‫أولً النصـــوص‬

‫‪:‬‬

‫من نص أجر العاملين ( آل عمران‬

‫)‬

‫" وسارعوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها‬
‫‪...........‬فى‬
‫الذين ينفقون‬
‫للمتقين‬
‫سارعوا أعدت‬
‫مرادفوالرض‬
‫السموات‬
‫العافين‬
‫‪...........‬‬
‫أ‪-‬‬
‫‪..........‬الناس‬
‫والعافين عن‬
‫السراءجنةوالضراء‬
‫الغيظ الغيظ‬
‫والكاظمينمضاد‬
‫‪........ ,.........‬‬
‫جمع‬
‫المحسنين "‬
‫وال‬
‫ينفقون ‪ ........‬عرضها ‪.........‬‬
‫يحب ‪..........‬‬
‫المحسنين‬
‫ تنكير مغفرة يفيد ‪......‬الكاظمين الغيظ توحي بـ‪.......‬‬‫جـ‪ -‬بم يأمرنا ال فى الية الولى ‪ ,‬ولماذا ؟‬
‫يأمرنا بالمسارعة إلى التوبة والستغفار والفوز بالجنة‬
‫التى أعدها لعباده المتقين ‪.‬‬
‫د‪ -‬أذكر صفات المتقين كما وردت فى اليات اليات ؟‬
‫‪ -1‬الكرم‪ :‬ينفقون من أموالهم فى اليسر والعسر إرضاءً ل‬
‫‪ -2‬الصبر‪ :‬صابرون على أذى الناس رغم القدرة على رد‬
‫الساءة ‪.‬‬
‫‪ -3‬التسامح ‪ :‬العفو عند المقدرة لكل الناس دون تفرقة ‪.‬‬
‫‪ -4‬الحسان ‪ :‬الخلص فى العبادة واتقانها ‪.‬‬
‫هـ‪ -‬علم يدل قوله تعالى (عرضها السموات والرض ) ‪,‬‬
‫( الجمع بين السراء والضراء ) ؟‬
‫ يدل على شدة اتساعها ويطمئن الناس ‘إلى مكانهم فيها‬‫ تضاد يوضح المعنى ويقويه ويفيد الشمول والعموم ‪.‬‬‫ز‪ -‬لماذا ختمت الية الكريمة بـ( وال يحب المحسنين )‬
‫للترغيب فى الكثار من العمال الحسنة ‪.‬‬

‫‪1‬‬

‫و‪ -‬اكتب الية الدالة على التوبة وعدم الصرار على‬
‫الخطأ ؟‬
‫" والذيـــن إذا فعلوا فاحشـــة أو ظلموا أنفســـهم ذكروا ال‬
‫فاسـتغفروا لذنوبهـم ومـن يغفـر الذنوب إل ال ولم يصـروا‬
‫على ما فعلوا وهم يعلمون"‬
‫‪ -2‬للرجال نصيب وللنساء نصيب‬
‫يأيها الذين أمنوا ل تأكلوا أموالكم بينكم بالباطل إل أن‬
‫تكون تجارة عن تراضى منكم ول تقتلوا أنفسكم إن ال‬
‫كان بكم رحيما ‪ .‬ومن يفعل ذلك عدوناً وظلماً فسوف‬
‫نصليه ناراً وكان ذلك على ال يسيرا "‬
‫أ‪ -‬مرادف تراض‪ ........‬عدواناً ‪ .......‬نصليه ‪........‬‬
‫جمع نار ‪ .......‬مضاد الباطل ‪ ......‬رحيما ‪.......‬‬
‫يسيراً ‪ .........‬مفرد أموال ‪........‬‬
‫ل تقتلوا أنفسكم نهى عن ‪........, ......‬‬
‫يا أيها الذين أمنوا ‪ :‬أسلوب ‪ ........‬غرضه ‪.......‬‬
‫من يفعل ذلك‪ :‬أسلوب ‪ ........‬غرضه ‪.......‬‬
‫ب‪ -‬لماذا وجه ال النداء للذين أمنوا ؟‬
‫لنهم أولى باتباع شرع ال من أمر ونهى ولنه يحبهم ‪.‬‬
‫جـ ‪ -‬فى اليات السابقة نهيان وضحهما ؟ مبيناً جزاء‬
‫من يرتكبهما ؟‬
‫‪ -1‬عدم أكل أموال الناس بالباطل كالسرقة والرشوة والربا‬
‫‪ -2‬عدم قتل النفس بالنتحارأوالعدوان الذى يستوجب القصاص‬
‫من يرتكبهما عامدا ل سهواً أو خطاً يحرقه ال فى نارجنهم‬

‫‪2‬‬

‫د‪ -‬ورد اسم الشارة ( ذلك ) فى الية الثانية مرتين ‪..‬‬
‫فإلم يشير فى كل مرة ؟‬
‫ومن يفعل ذلك ‪ :‬أكل الموال بالباطل وقتل النفس‬
‫وكان ذلك يسيراً ‪:‬عذاب ال للمخالفين فى النار ‪.‬‬
‫هـ‪ -‬بم نفوز إذا ابتعدنا عن كبائر الذنوب ؟‬
‫يغفر ال لنا صغائر الذنوب ويدخلنا الجنة ‪.‬‬
‫و‪ -‬علم جعل ال نصيب الرجال والنساء ؟‬
‫نصيب الرجال على الجهاد فى سبيل ال‪.‬‬
‫ونصيب النساء على طاعة الزواج وتربية الولد‪.‬‬
‫ز‪ -‬اذكر الية الدالة على‬
‫‪ -1‬ترك الكبائر يمحوا الصغائر ويدخل الجنة‬
‫"إن تجتنبوا كبائر ما تنهون عنه نكفر عنكم سيئاتكم‬
‫وندخلكم مدخلً كريماً "‬
‫‪ -2‬للرجال والنساء نصيب فى ميراث الوالدين والقارب‬
‫"ولكل جعلنا موالى مما ترك الوالدان والقربون والذين‬
‫عقدت أيمانكم فاتوهم نصيبهم إن ال كان على كل شئ‬
‫شهيداً"‬
‫‪ -3‬النتاج فكرأم عمل لذكى نجيب محمود‬
‫إن هذا الينبوع الخر الذى تنبثق منه العوامل‬
‫المصاحبة لدنيا العمل هو شرط أساسى لكى يكون العمل‬
‫دعامة ثقافية حضارية معاً إنه هو اليمان الذى بغيره‬
‫يسود السأم و يسود القلق فى نفوس العاملين "‬
‫أ‪ -‬مرادف الينبوع ‪ .....‬تنبثق ‪ .....‬يسود‪ ......‬السأم‪....‬‬

‫‪3‬‬

‫مضاد أساسى ‪ ......‬القلق ‪.........‬‬
‫مفرد العوامل ‪ .......‬جمع دعامة ‪........‬‬
‫ب‪ -‬ما الينبوع الذى يقصده الكاتب ؟‬
‫ينبوع اليمان الذى يجعل للحياة العاملة معنى‬
‫جـ‪ -‬ما العوامل المصاحبة المشار إليها؟ وما مصدرها؟‬
‫‪-1‬القيم التى نسيرعلى هداها‪.‬‬
‫‪-1‬والهداف التى توجه السير نحوها ‪.‬‬
‫ومصدرها ينبوع العقائد على اختلف ضروبها‬
‫د‪ -‬كيف يصبح العمل دعامة تفا فيه حضارية‬
‫معاً؟‬
‫عندما يصحبه اليمان الذى يحبب الناس فى العمل‬
‫ويدفعهم للطريق الصحيح ‪.‬‬
‫هـ ‪ -‬ما الجمال فى ؟‬
‫تنبثق منه العوامل‪ :‬صور العوامل بماء يتفجرمن ينبوع‬
‫العمل دعامة تقافيه حضارية‪ :‬تصويرللثقافة والحضارة‬
‫بدعائم للبناء ‪.‬‬
‫و‪ -‬هات من الفقرة ترادف وبين أثره ؟‬
‫يسود السأم ‪ -‬يسود القلق‪ :‬ترادف يؤكد المعنى ويظهر‬
‫مدى السيطرة والتحكم ‪.‬‬
‫‪ -4‬بلدى لمصطفى صادق الرافعى ‪-.‬‬

‫ومن تؤوه دار فيحجــــد فضلها‬
‫حيوانا ً فوقه كل أعجم‬

‫‪4‬‬

‫يكن‬

‫الم تر أن الطير إن جــاء عشه‬
‫وإن فى أكنافه يترغم؟‬
‫ومن يظلم الوطان أو ينس حقها‬
‫فنون الحادثات بأظلم‬

‫فآوا‬
‫تجئه‬

‫أ‪ -‬مرادف تؤوه ‪ ........‬دار ‪ .......‬آواه ‪........‬‬
‫مضاد يجحد ‪ .......‬يظلم ‪......‬‬
‫مفرد أكنافه ‪ ........‬فنون ‪........‬الحادثات ‪.......‬‬
‫جمع دار‪........‬أعجم‪ ......‬عشه‪.......‬‬
‫تنكير دار ‪ .......‬حيواناً ‪.........‬‬
‫ألم تر ‪ :‬استفهام غرضه ‪.........‬‬
‫يترنم ‪ :‬توحى بـ‪..........‬‬
‫فنون الحادثات تدل على ‪........‬‬
‫العلقة بين البيتين الول والثانى ‪........‬‬
‫ب‪ -‬فى البيات قضية ودليل عليها– وضح ذلك؟‬
‫القضية ‪ :‬من ينكر فضل وطنه عليه يكن أقل منزلة من‬
‫الحيوان ‪.‬‬
‫الدليل ‪ :‬أن الطير عندما يرجع لعشه ويشعر بالمان‬
‫يفرح ويسعد ‪.‬‬
‫جـ‪ -‬ما جزاء من يظلم وطنه ؟‬
‫تنهال المصائب فوق رأسه ‪.‬‬
‫د‪ -‬ما الجمال فى ؟‬
‫تؤوه دار ‪ :‬شبه الوطن بأم تحضن طفلها ‪.‬‬
‫يكن حيواناً ‪ :‬شبه من ينكر فضل الوطن بالحيوان ‪.‬‬
‫يظلم الوطان ‪ :‬شبه الوطان بأشخاص تظلم ‪.‬‬
‫تجئه فنون الحادثات ‪ :‬شبه أنواع المصائب بكائنات‬

‫‪5‬‬

‫حيه تتحرك‬
‫هـ‪ -‬هات من النص ما يدل على هذا المعنى ‪.‬‬
‫‪ -1‬من ل يجب بلده ل خير فيه ؟‬

‫ول خير فيمن ل يحب بلده ول فى‬
‫حليف الحب إن لم يتيم‬
‫‪ -2‬ل ترتفع الوطان إل بجهود البناء المخلصين؟‬

‫وما يرفع الوطان إل رجالها‬
‫يترقى الناس إل بسلم‬

‫وهل‬

‫‪ -5‬تجارب الحياة للمتنبى‬

‫صحب الناس قبلنا ذا الزمانا‬
‫وعناهم فى شأنه ما عنانا‬
‫وتولوا بعضه كلهم منــــــه‬
‫سر بعضهم أحيانا ً‬
‫ربما تحسن الصنيــع لياليه‬
‫تكـــدر الحسانا‬

‫وإن‬
‫ولكن‬

‫أ‪ -‬مرادف صحب ‪ .......‬عناهم ‪ ........‬تولوا ‪.......‬‬
‫مضاد سر ‪ ........‬تحسن ‪ .....‬مفرد أحيانا‪ .......‬جمع‬
‫الصنيع‪ .........‬المراد بغصه‪ .......‬إن تفيد ‪......‬‬
‫الفتى‪ .........‬علقة كل شطرين ‪........‬‬
‫ب‪ -‬فى البيات دليل على سنة الحياة مع النسان‬
‫وضح ؟‬
‫ليالى الزمان تمنح بعض الناس الخير والسعادة ثم تنقلب‬
‫عليهم وتحول الخير إلى شر والسعادة إلى حزن ‪.‬‬

‫‪6‬‬

‫جـ‪ -‬النسان يسئ إستخدام ما حوله – وضح ذلك ؟‬
‫كلما أنبتت الرض قصبه يركب فيها نصل ويستخدمها‬
‫فى القتل‪.‬‬
‫د‪ -‬ما الذى يفضله الفتى الشجاع ؟‬
‫يفضل أن يواجه الموت على عيشه الذل والهوان ‪.‬‬
‫هـ‪ -‬ما الجمال فى ‪-:‬‬
‫صحب الناس الزمان‪ :‬صور الزمان بانسان يصاحب‬
‫الناس ويغدر بهم‬
‫تولوا بغصه‪:‬تصوير لهموم الحياة بطعام يقف فى الحلق‬
‫تحسن الصنيع لياليه ‪ :‬صور الليالى بإنسان قادر على‬
‫المعروف‬
‫تكدر الحسان ‪ :‬تصوير للحسان بماء يتعكر ‪.‬‬
‫أنبت الزمان قتاه ‪ :‬صور الزمان بانسان يزرع الرض‬
‫يلقى المنايا كالحات ‪ :‬صور الموت بحيوانات مفترسة‬
‫تكشر عن أنيابها ‪.‬‬
‫‪ -6‬نيلنا العظيم ( محمد التهامى )‬

‫واليوم حين رأيت شعبك قد غدا حرا و‬
‫أشرق فجره الممأمول لم ترض أن يحيا‬
‫بأرضك أهلها والخير فى يدهم هناك‬
‫ضئيل فخفضت رأسك فى سمو بالــغ‬
‫للسد يحفظ ماءنا ويحول ‪.‬‬
‫أ‪ -‬مرادف غدا ‪ ....‬فجره‪ .....‬المأمول‪ ......‬سمو ‪.......‬‬
‫مضاد حرأ ‪ .....‬يحيا ‪ .......‬ضئيل ‪ .......‬خفضت ‪....‬‬
‫جمع حين ‪ .......‬رأس ‪ .........‬السد ‪.........‬‬
‫قد حرق يفيد ‪ ..........‬الفاء فى فخفضت تفيد ‪.......‬‬

‫‪7‬‬

‫يحفظ ويحول بينها ‪ .......‬وأثره ‪..........‬‬
‫ب‪ -‬ما المقصود باليوم فى البيت الول ؟‬
‫يوم ثورة ‪ 23‬يوليو ‪ 1952‬م وجلء النجليز عن أرض‬
‫مصر وحصول الشعب على حريته واستقلله وانتظاره‬
‫مستقبل مشرق‪.‬‬
‫ج‪ -‬ما التضحية التى قدمها لنا النيل فى ذلك اليوم ؟‬
‫رفض أن يقل الخير عن شعب مصر وسمح للمهندسين‬
‫‪.‬ببناء السد العالى يحفظ ماءنا من الضياع فى البحر ‪.‬‬
‫د‪ -‬ما الجمال فى ‪:‬‬
‫رأيت شعبك ‪ :‬صور النيل بملك يرعى شعبه‬
‫أشرق فجره المأمول ‪ :‬صور المستقبل بالفجر المشرق‬
‫الخير ضئيل ‪ :‬صور الخير بشئ مادى يقل ويكثر ‪.‬‬
‫خفضت رأسك ‪ :‬شبه النيل بإنسان يخفض رأسه أمام‬
‫إرادة الشعب ‪.‬‬
‫هـ‪ -‬هات البيت الدال على؟‬
‫‪ -1‬النيل يستمد قوته من ال‬

‫وحباك قدرة صانع هذا الثرى‬
‫يمنيك للجبال تهيل‬

‫فمضت‬

‫‪ -2‬النيل يحول الصحراء الجرداء إلى مزارع خضراء‬

‫وتحيلها وهى العبوس بشاشة‬
‫يقطر ريفها المعسول ‪.‬‬

‫ثانيا ً ‪:‬‬
‫القراءة‬

‫‪8‬‬

‫خضراء‬

‫من ملمح الشخصية‬
‫المصرية‬

‫من أهم خصائص الشخصية المصرية الوطنية والفداء‬
‫فالنسان المصرى يتمسك بأرضه ووطنه حتى الموت‬
‫ففى حالة هجوم عدو يهب الشعب المصرى هبة رجل‬
‫واحد للذود عن الوطن ل فرق بين مسلم ومسيحى "‬
‫أ‪ -‬مفرد خصائص ‪.....‬معنى يهب‪ ....‬الزود‪.....‬‬
‫مضاد هجوم‪......‬جمع هبه‪.......‬‬
‫ب‪ -‬ما الدليل على الوطنية والفداء لدى المصرى؟‬
‫‪ -1‬العدد الهائل من الشهداء ‪ -2‬وحدة تراب الوطن ‪.‬‬
‫جـ‪ -‬لماذا نحب الوطن ؟ وما واجبنا نحوه ؟‬
‫لنه مهد الطفولة ومرتع الشباب ومنبع الخيرات‬
‫أن نحبه ونحميه وندافع عنه بأرواحنا ضد كل عدو ‪.‬‬
‫د‪ -‬تخير خصيصة أخرى للشخصية المصرية واشرحها ؟‬
‫الجمع بين نقيضين (الحزن والفكاهة) فالشعب المصرى‬
‫محب للنكتة ومغرم بالفكاهة ويطلق النكات فى أحلك‬
‫الوقات وأشد الزمات ‪.‬‬

‫الجار قبل الدار‬
‫"عاشت السرتان على هذا الحال ردح ًا من الزمن ومرت‬
‫بهم السنون وهم فى سعادة ونعيم ‪ ,‬ولكن الدهر غدار "‬
‫أ‪ -‬مرادف ردحاً ‪ ........‬مضاد غدار ‪ .......‬نعيم ‪.......‬‬
‫جمع الزمن ‪ ............‬بين سعادة ونعيم ‪.........‬‬
‫ب‪ -‬كيف عاشت السرتان ؟ وما مظاهر التعاون بينهما ؟‬
‫عاشا حياة كلها حب ومودة وإخلص يشتركون فى‬
‫المناسبات السعيدة ويتبادلون الهدايا والتهاني‬

‫‪9‬‬

‫أن كلً منهما كان بمثابة الب لبناء الخر‪.‬‬
‫جـ‪ -‬كيف غدر الدهر بالسيد عوض عياد ؟‬
‫تعرض للخسارة فى تجارته فاستدان من البنوك وحان وقت‬
‫سداد الدين فاضطر إلى بيع القصر‬
‫د‪ -‬ما موقف الشيخ عبد الرحمن المين ؟‬
‫أسرع إليه وأوقف البيع وصمم على أن يسدد ديون جاره ‪.‬‬
‫هـ‪ -‬ما الدروس المستفادة من القصة الجتماعية ؟‬
‫‪-1‬الجار قبل الدار‪.‬‬
‫‪-2‬الجيرة الطيبة ل تقدر بمال‪.‬‬

‫أمجادنا بين الماضى والحاضر‬
‫الفخـر مـن المور المحببـة لدى كثيـر مـن الناس ظن ًا منهـم‬
‫أنـه يمنحهـم وجاهـة فـى المجتمـع ويقوى مكانتهـم ‪ ,‬ومـن‬
‫الناس مـن يفخـر بماله أو بعمله أو بآبائه أو غيـر هذا ممـا‬
‫يرى الناس فيه سبباً من أسباب الزهو "‬

‫أ‪ -‬مرادف الفخر ‪ ........‬وجاهة ‪..........‬‬
‫ومضاد الدهر ‪ ..........‬ظناً ‪............‬الزهو‪........‬‬
‫ب‪ -‬لماذا يحب الناس الفخر ؟ وما الشياء التى يفخرون‬
‫بها ؟‬
‫ظناً منهم أنه يمنحهم وجاهة فى المجتمع‬
‫المال والعمل والباء‬
‫جـ‪ -‬أيهما أقرب للفخر الشريف ( بالعمل أم بالباء ) ؟‬
‫بالعمل لنه من اجتهاد النسان‬
‫أما الباء فليس للنسان حرية اختيارهم‬
‫د‪ -‬متى يكون الفخر مقبولً ؟ ومتى يكون غير مقبول؟‬

‫‪10‬‬

‫مقبــــــول‪ ً:‬إذا كان لتصحيح فكرة أو توضيح شئ مجهول‬
‫غير مقبول‪:‬إذا كان غير صادق رغبة فى التعالى والتفاخر‬
‫ضرورة ‪ :‬عندما نكشف به عن تاريخ أمتنا وحضارتنا‬
‫هـ‪ -‬لمصر ماضيان‪ ...‬ما هما ولماذا نفخر بهما ؟‬
‫‪ -1‬الماضى الفرعونى ‪ :‬تفخر بأثارهم وعمرانهم الذى لم‬
‫يزل بزوالهم لنه ولدته عقول عرفت كيف تفكروتبحث‬
‫وتأتى بأشياء جديدة ‪.‬‬
‫‪ -2‬الماضى العربى السلمى ‪ :‬لن العرب أصحاب‬
‫حضارة دينية وعلمية وأدبية اتسعت بحركة الفتوحات‬
‫والطلع على حضارات المم ‪.‬‬

‫أعز كنوز مصر وثروتها البشرية ‪.‬‬
‫مصر غنية بعلمائها ومفكريها وأدبائها فهناك العالم الذى‬
‫نبغ فى البحاث والطبيب الذى ذاع صيته والديب الذى‬
‫حصل على الجوائز العالمية "‬
‫أ‪ -‬مرادف نبغ ‪ .....‬ذاع صيته‪ ........‬الفذاذ ‪.......‬‬
‫مضاد غنية ‪ ........‬مفرد الفاق ‪ .......‬جمع العالم ‪.......‬‬
‫ب‪ -‬لماذا تعتبر الثروة البشرية أفضل الثروات ؟‬
‫لنهم يرسمون خطى المستقبل ويقودون بلدهم إلى‬
‫التقدم والرقى ‪.‬‬
‫جـ‪ -‬ما المناصب التى تدرج فيها مجدى يعقوب ؟ وكيف‬
‫كرمته مصر ؟‬
‫‪ -1‬استاذ جراحة القلب فى أمريكا والسويد‬
‫‪ -2‬رئيس مركز زراعة القلب والرئتين جامعة لندن‬
‫أعطته نوط الواجب الول ووسام الجمهورية‬
‫يوم الطبيب ‪ 1988‬م‬

‫‪11‬‬

‫ب‪ -‬فيم نبغ د‪ /‬مجدى يعقوب ؟‬
‫فى زراعة قلب صناعى مكان قلب طبيعى تالف وتشغيل‬
‫الدورة الدموية بصورة عادية ‪.‬‬
‫ب‪ -‬فيم نبغ فاروق الباز ؟ وكيف كرمته أمريكا ؟‬
‫ هو باحث فى علوم القضاء عمل مدرساً لعلوم الفضاء فى‬‫مصر وألمانيا وأمريكا ومدير مركز أبحاث دراسات‬
‫الرض والكواكب ورئيس مركز أبحاث القضاء‬
‫والستشعار عن بعد ورئيس تدريب رواد الفضاء للبعثات‬
‫الموجهه إلى القمر‪.‬‬
‫ اعطته نوط النجاز العلمى الستثنائى ‪.‬‬‫هـ‪ -‬كيف اهتمت أم كلثوم باللغة العربية ؟‬
‫عن طريق غناء القصائد لمعظم الشعراء المعاصرين‬
‫كأحمد شوقى وحافظ إبراهيم وإبراهيم ناجى ‪.‬‬
‫و‪ -‬بم تتميز أم كلثوم فى أعمالها ؟‬
‫بالجدية والتقان وتطوير أدائها فى إطار أهداف وطنية‬
‫ز‪ -‬كيف ساهمت فى تنمية الروح الوطنية ؟‬
‫‪ -1‬غنت أغانى وطنية ‪.‬‬
‫‪ -2‬تبرعت بدخول حفلتها للمجهود الحربى‬

‫قناة السويس بين مصر والعالم‬
‫استطاعت قناة السويس أن تجعل مصر فى بؤرة خريطة‬
‫العالم وتعيد وضع الشرق العربى إلى قلب الدنيا "‬
‫أ‪ -‬مرادف بؤرة ‪ ......‬جمع بؤرة ‪ ......‬وضع ‪.....‬‬
‫مذكر الدنيا ‪ ......‬مضاد استطاعت‪.........‬‬

‫‪12‬‬

‫ب‪ -‬للقناة أثر إيجابى وآخر سلبى على مصر ؟‬
‫إيجابى ‪:‬‬
‫‪ -1‬أكدت أهمية موقع مصر الجغرافى‪.‬‬
‫‪ -2‬أعادت إليها الحيوية والنشاط ‪.‬‬
‫‪ -3‬وضعت يد مصر على نبض العالم‪.‬‬
‫‪ -4‬فتحت لها نافذة على الدنيا ‪.‬‬
‫سلبى ‪:‬‬
‫‪ -1‬احتلل النجليز لمصر‬
‫‪ -2‬العدوان الثلثى ‪ 1956‬م‬
‫جـ ‪ -‬كان لكتشاف طريق رأس الرجاء الصالح أثر سلبى‬
‫على إقتصاد مصر – وضح ؟‬
‫تحولت التجارة إلى طريق رأس الرجاء الصالح وفقدت‬
‫مصر مصدر كبير من مصادر الرزق لبنائها ‪.‬‬
‫د‪ -‬قارن بين عيوب النقل قبل حفر القناة ؟ومزايا النقل بعد‬
‫حفرها ؟‬
‫قبل الحفر ‪ :‬كانت البضائع المنقولة تحتاج إلى تكرار‬
‫الشحن والتفريغ الذى يعرضها للسرقة أو التلف ‪.‬‬
‫بعد الحفر ‪ :‬أصبح الطريق مائى مباشر يقلل الوقت والجهد‬
‫والنفقات ‪.‬‬

‫منزلة المرأة‬
‫فليت شعرى؟ هل شكرنا للمرأة تلك النعمة التى أسدتها‬
‫إلينا وجازيتا هابها خيراً"‬
‫أ‪ -‬مرادف ليت شعرى ‪ .....‬أسدتها ‪ .......‬جازيتاها ‪......‬‬
‫ب‪ -‬ما غرض الستفهام فى العبارة ؟ وما واجبنا نحو‬
‫المرأة ؟‬

‫‪13‬‬

‫الحث والتشجيع – نخدمها ونرعاها ونعطف عليها ونحميها‬
‫ونعترف بفضلها ‪.‬‬
‫جـ‪ -‬ما دور الم فى حياة طفلها الصغير ؟‬
‫تحوطه برعايتها وتبسط عليه جناح رحمتها وتسهر عليه‬
‫ليلها وترعاه نهارها وتحتمل آلم الحياة من أجله غير‬
‫شاكية بل تزداد حباً له ‪.‬‬
‫د‪ -‬ماذا أثبتت الرضاعة الطبيعية بالنسبة للطفل المولود ؟‬
‫‪ -1‬لبن الم يحمل جرعات تكسب الطفل مناعة طبيعية‬
‫‪ -2‬من يتعذون على لبن الم لمدة ستة أشهر نسبة ذكائهم‬
‫أعلى ممن يتغذون على اللبان الصناعية ‪.‬‬
‫هـ‪ -‬ما دور البنة فى حياه أبيها الشيخ العجوز ؟‬
‫‪ -1‬تمنحه يدها عكازاً لشيخوخية ‪.‬‬
‫‪ -2‬تسهر جانب سرير تسمع أنفاسه ‪.‬‬
‫‪ -3‬تلبى مطالبه من فهمها لحركات يديه ونظرات عينيه‪.‬‬

‫شجرة‬
‫الدُّر‬

‫‪ -1‬استغرقتها هذه الفكار ولم تشعر إل وقد أشرقت‬
‫الشمس وغمر ضوءها المكان ودبت الحركة فيه ثم‬
‫سمعت صوتاً يناديها فى إهتمام قائلً ‪ :‬مولى المير فى‬
‫انتظارك ياسيدتى فهبت واقفة ثم سارت متهادية باسمة‬
‫الثغر مشرقة المحيا إلى حيث المير "‬

‫‪14‬‬

‫أ‪ -‬مرادف استغرقتها ‪ ........‬غمر ‪......‬متهادية ‪.......‬‬
‫المحيا‪........‬مضاد أشرقت ‪ ......‬باسمة ‪........‬‬
‫مفرد الفكار ‪ .....‬جمع الثغر ‪.........‬‬
‫ب‪ -‬بم كان يدعو المؤذن قبل صلة الفجر ؟‬
‫أن يفرج الكرب ويرفع البلء ويرد عن العرب ما يحيط بها‬
‫من بلء الفرنج وشرور التتار ‪.‬‬
‫جـ‪ -‬أحبت شجرة الدر مصر وشعبها – علل ذلك ؟‬
‫بسبب جمال طبيعتها ورقة شعبها فنهر النيل يختال بين‬
‫شاطئيه كأنه شعاع من لؤلؤ على بساط من سندس وشعب‬
‫مصر لطيف ودود حليم كريم ‪.‬‬
‫د‪ -‬ما العقبات التى حالت دون وصول نجم الدين لعرش مصر؟‬
‫‪ -1‬سوداء بنت الفقيه التى جعلت الكامل حاكم مصر يخلع‬
‫نجم الدين من ولية العهد ويولى مكانه ابنها سيف الدين ‪.‬‬
‫‪ -2‬ثم دفعت زوجها الكامل لبعاده عن مصر وتولية بعض‬
‫الثغور فى الشرق ‪.‬‬
‫‪ -3‬التتار الذين يكتسحون البلد العربية‬
‫‪ -4‬والروم الذين يداومون على غزو الشام ومصر ‪.‬‬
‫‪ -5‬صراع المراء اليوبين‬
‫‪ -6‬الحاجة إلى جيش قوى لمواجهة العداء ‪.‬‬
‫وثقت شجرة الدر العلقة بين زوجها الصالح نجم الدين‬
‫وبين قومها الخوارزمية وأصبحوا عوناً قوياً له فى‬
‫حروبه وبينما كان نجم الدين منهمكاً فى مواجهة العداء‬
‫على أحد الثغور أقبلت إليه النباء ‪.‬‬
‫أ‪ -‬مرادف وثقت ‪ .......‬منهمكاً ‪ .......‬الثغور ‪.......‬‬
‫البناء ‪ .........‬مضاد عوناً ‪.......‬مواجهة ‪........‬‬

‫‪15‬‬

‫الثغر المشار إليه فى الفقرة ‪..........‬‬
‫ب‪ -‬ما النباء المشار إليها فى الفقرة السابقة ؟‬
‫وفاة الملك الكامل حاكم مصر والشام ‪ 635‬هـ واتفاق‬
‫المراء على ‪-:‬‬
‫‪ -1‬تولية سيف الدين بن سوداء ملك مصر والشام واليمن‬
‫باسم العادل ‪.‬‬
‫‪ -2‬ينوب عنه فى دمشق بن عمه الجواد‬
‫‪ -3‬يبقى نجم الدين أميراً على الثغور بالشرق‬
‫جـ‪ -‬ماذا قرر نجم الدين لمواجهة هذه المعضلة ؟‬
‫وما رأى شجرة الدر؟‬
‫قرر النسحاب من حصار الرحبة لمواجهة أعداءه الذين‬
‫يحاولون القضاء عليه وافقته وقالت له خيراً تصنع يامولى‬
‫فذلك أفضل من البقاء فى الحصار دون فائدة‬
‫د‪ -‬لماذا اختلف الخوارزمية مع نجم الدين ؟‬
‫بسبب مطامعهم الواسعة‬
‫هـ‪ -‬بم فوجئ نجم الدين بعد أن استقر فى سنجار؟‬
‫فؤجئ بجيوش بدرالدين لؤلؤ تحاصره فى سنجار وجيوش‬
‫غياث الدين الرومى تحاصر ابنه توران شاه فى آمد ‪.‬‬
‫و‪ -‬ما الخطة التى وضعتها شجرة الدر لفك الحصار ؟‬
‫ولماذا اختارت القاضى لتنفيذها؟‬
‫الستعانة بالخوارزمية – لقدرته على استمالتهم بلباقته‬
‫وقوة بيانه وحسن مداخله ووقوفه بجانب الحق‬
‫ز‪ -‬كيف تم تنفيذ الخطة ؟‬
‫‪ -1‬حلق القاضى لحيته حتى تنتهى المهمة فل يتعرف‬
‫عليه أحد ‪.‬‬
‫‪ -2‬ربط بالحبال ودلى من السور فى الظلم بعيداً عن‬

‫‪16‬‬

‫أعين الراصدين‬
‫‪ -3‬انطلق إلى معسكرات الخوارزمية حاملً لهم رسالة‬
‫شجرة الدر‬
‫‪ "-3.‬وفيما هما فى ذلك الحديث إذا برسول يستأذن أقبل‬
‫من عند الجواد برسالة يرجو الرد عليها سريعاً ففضها‬
‫نجم الدين ونظر فيها وجعل يقرأ والبشر يزداد فى وجهه‬
‫أ‪ -‬مرادف ففضها ‪.......‬علقتها …‪ ..‬البشر‪......‬‬
‫ماجت ‪ .......‬المتعاض…‪ .‬مضاد يتمهل ‪........‬‬
‫الخبيثة ‪......‬جمع الدينار ‪ .......‬الكأس ……‬
‫مفرد اتباع ‪ ........‬الغوانى ‪..........‬اذا أفادت ‪......‬‬
‫ب‪ -‬كيف استقبل نجم الدين ابا بكر القماش ؟ ولماذا؟‬
‫استقبله بالفرح والسرور لنه حمل إليه أخبار مصر التى‬
‫كان متعطشاً لها ‪.‬‬
‫ب‪-‬وضح سبب قلق نجم الدين رغم انتصاره على العداء؟‬
‫لنه مضى وقت طويل ولم تأت إليه أخبار عن مصر ول‬
‫عن انصاره الذين يطلعونه على أدق المور فخاف من‬
‫يكون أصابهم مكروه‬
‫د‪ -‬صف حال مصر فى ظل حكم العادل ؟‬
‫‪ -1‬فرح الشعب بالذبائح التى تنحر وتوزع لحومها عليهم‪.‬‬
‫‪ -2‬أصبح المراء من ذوى النفوس الخبيثة يتقربون للعادل‬
‫بالجوارى‪.‬‬
‫‪ -3‬أصبح العادل وراء الستار وخلف الجدران بين الكأس‬
‫والطاس ل يفيق إل حين يضع يده فى خزائن الدولة يغترف‬
‫منها ما يشاء‪.‬‬

‫‪17‬‬

‫‪ -4‬القبض على المخلصين مثل فخر الدين بن شيخ الشيوخ‬
‫وإلقائهم فى السجن ‪.‬‬
‫و‪ -‬ما الذى عرضه الجواد على نجم الدين ؟‬
‫مقايضة نجم الدين فيعطيه دمشق ويأخذ كيفا وسنجار‬
‫ز‪ -‬لماذا لقى كتاب الجواد قبول نجم الدين وشجرة الدر ؟‬
‫لن دخول دمشق يقر بهم من المل فى حكم مصر‬
‫فقالت شجرة الدر " زاد المل إشراقاً يامولى فهل بعد‬
‫دمشق سوى مصر ؟"‬
‫ز‪ -‬صفقة رابحة يامولى من القائل ولماذا ؟‬
‫أبو بكر القماش – لن دمشق مدينة كبيرة حاكمها له نفوذ‬
‫كبير عكس كيفا وسنجار مدن بعيدة عديمة الفائدة ‪.‬‬
‫‪ " -4‬الواجب يدعوك يامولى فمتى تلبى داعية واجب‬
‫على مولى أمام ال أن ينهض إلى مصر ويطفئ النار‬
‫المشتعلة فيها قبل أن تحرقها إن مصر قوة هائلة يامولى‬
‫إذا ضعفت ضعف الشام معها "‬
‫أ‪ -‬قائل العبارة ‪ .....‬مرادف أعاننا ‪ ......‬نريق ‪......‬‬
‫شائك خبث ‪ ......‬اكتراث ‪ .....‬تلبى‪...........‬تردت …‪.‬‬
‫حمأه…‪ .‬هائلة‪ .........‬بلغ ‪ .......‬مضاد دنسوا ‪......‬‬
‫الكللة ‪......‬القدام‪ ..........‬الهوان ‪ .......‬صبر ‪........‬‬
‫ب‪ -‬ما العقبات التى تحول دون حكم نجم الدين لمصر ؟‬
‫‪ -2‬أخطار أمراء بنى أيوب‬
‫‪ -1‬صعوبة الطريق‬
‫‪ -4‬تدبير سوداء بنت الفقيه‪.‬‬
‫‪ -3‬خبث الفرنج‬
‫‪ -5‬كيداً اتباعها الموجودين فى صفوف نجم الدين ‪.‬‬
‫جـ‪ -‬فى الفقرة قضية والدليل عليها – وضح ذلك ؟‬
‫القضية تحرير مصر من العادل وحاشيته الفاسدة ‪.‬‬

‫‪18‬‬

‫الدليل أن مصر قوة هائلة إذا ضعفت ضعف الشام معها‬
‫د‪ -‬يرغب نجم الدين وشجرة الدر فى القضاء على الفرنج‬
‫لسبب مختلف – وضح ذلك ؟‬
‫نجم الدين‪ :‬لنهم أخذوه رهينة فى موقعة دمياط ‪ 615‬هـ‬
‫شجرة الدر ‪ :‬لنهم مزقوا شمل قومها وهدموا ملكهم ‪.‬‬
‫هـ‪ -‬لماذا اتصل نجم الدين بعمه الصالح إسماعيل؟ وكيف‬
‫استطاعت ورد المنى أن تفسد عليه خطته ؟‬
‫ليساعده فى دخول مصر – أرسلت إليه رسالة تبلغه فيها‬
‫بخطورة اتفاق نجم الدين والجواد عليه فأرسل لها رساله‬
‫يدعوها لبث الفرقة بين جنود نجم الدين خاصة اليوبين‬
‫فاتصلت بعميه مجير الدين وتقى الدين وسخرت منهما ومن‬
‫صبرهما على الجارية ( شجرة الدر ) التى تسعى لنفسها‬
‫لحكم مصرفأمرا اتباعهما بالعودة إلى دمشق وتركوه وحده‬
‫ومعه شجرة الدر ومماليكه‪.‬‬
‫و‪ -‬ماذا اقترحت شجرة الدر على نجم الدين ؟‬
‫‪ -1‬التقدم إلى مصر ومنها ينتزع نجم الدين دمشق ويؤدب‬
‫الصالح إسماعيل وجنوده ‪.‬‬
‫‪ -2‬تكوين جيش من المماليك يدربهم على الخلص‬
‫والطاعة ليساعدوه فى حكم مصر ‪.‬‬
‫‪ -3‬الستعانة بداود لنقاذ دمشق من قبضة الصالح‬
‫إسماعيل الذى استولى عليها فجأه وقبض على المغيث بن‬
‫نجم الدين وألقى به فى السجن ‪.‬‬
‫‪ -5‬التفت نجم الدين إلى شجرة الدر وسألها فى دهشة عما‬
‫ترى فى هذا الموقف العجيب وعن الشباح التى برزت‬
‫‪......‬أن يكون‬
‫شكه فى‬
‫الفرنج‬
‫وحكاية‬
‫فجأة‬
‫الذى…‬
‫وأظهرمدبراً‬
‫المهاجمين‪......‬‬
‫‪ .......‬برزت‬
‫التفت‬
‫مرادف‬
‫أ‪-‬‬
‫‪......‬الذى به "‬
‫وإلحاق‬
‫الجنود‬
‫مدبراً لبعاد‬
‫نظيرأمراً‬
‫ذلك‬
‫عنهشكه‬
‫مضاد‬
‫الوطئ……‬
‫…‪..‬‬

‫‪19‬‬

‫جمع الموقف ‪ .....‬أمراً ……مفرد الشباح……‬
‫ب‪ -‬فى الفصل رسالتان عرف بهما وبمضمون كل منهما؟‬
‫الرسالة الولى ‪ :‬من نجم الدين لداود يطلب مساعدته‬
‫ويمنيه بدمشق ‪.‬‬
‫الرسالة الثانية ‪ :‬من داود لنجم الدين يعتذر له فيها‬
‫ويعرض عليه فتح صفحة جديدة بيضاء ‪.‬‬
‫جـ‪ -‬لماذا ترك داود مصر ؟ وإلى أين اتجه ؟‬
‫لنه يئس من مساعده العادل له على بلوغ دمشق‬
‫واتجه إلى قلعته بالكرك ‪.‬‬
‫د‪ -‬ما الموقف العجيب الذى يقصده نجم الدين ؟‬
‫‪ -1‬انقلب داود من عدو لدود إلى صديق حميم‪.‬‬
‫‪ -2‬الشباح التى ظهرت فجأه وإدعاء أنهم الفرنج ومطاردة‬
‫جنود نجم الدين لهم واختفائهم فى الصحراء ‪.‬‬
‫هـ‪ -‬صدق ما توقعه نجم الدين وضح ؟‬
‫فؤجئ نجم الدين بالظهير وعماد الدين ومعهما بغلتان‬
‫لحمله هو وزوجته إلى سجن داود فى الكرك ‪.‬‬
‫و‪ -‬قارن بين موقف العادل وسوداء – وجماعة الصلح‬
‫والوحدة من أسر نجم الدين ؟‬
‫العادل وسوداء ‪ :‬فرحا وأمرا بالحتفال بهذه المناسبة‬
‫لزوال المنافس العنيد‬
‫جماعة الصلح والوحدة ‪ :‬وقع عليهم الخبر كالصاعقة‬
‫واجتمعوا فى دار القماش ليسرعوا بحل ينقذهم ويخلصهم‬
‫من هذا البلء المفاجئ ‪.‬‬
‫‪ " -6‬فلما بلغ سوداء الكتاب فزعت وثارت وجمعت القواد‬
‫وقالت لهم فى غضب شديد أرأيتم ؟ اتفق داود ونجم الدين‬
‫قلت‪20‬‬
‫لكم ابقوا داود فى مصر ومدوا له الطماع ومنوة‬
‫بالمانى حتى نتمكن من نجم الدين ثم نأخده بعده "‬

‫أ‪ -‬مرادف إخال ‪ ........‬بلغ …‪ .‬فزعت ‪ .....‬عجبه …‪..‬‬
‫جمع بر ‪ ......‬الباهظ ‪ ........‬مضاد يوافق…‪ ..‬اتفق‪.....‬‬
‫ثارت ‪ ........‬مفرد موالى ‪ .........‬القواد ‪.......‬‬
‫سجن نجم الدين مدة…‪ ..‬تحت رحمة ……‪.‬‬
‫ب‪ -‬اختلف نجم الدين وشجرة الدر فيما ينوى داود فعله –‬
‫وضح ذلك ؟‬
‫‪ -1‬نجم الدين‪ :‬رأى أن داود أطال حبسهما لنه يرد قتلهما‬
‫‪ -2‬شجرة الدر ‪ :‬رأت أن داود أطال حبسهما ليغلى الثمن‬
‫و يفرض ما يريد ‪.‬‬
‫جـ‪ -‬ما الثمن الذى عرضه داودعلى نجم لإطلق سراحه؟‬
‫( دمشق – حلب – الجزيرة – الموصل – ديار بكر –‬
‫نصف ديار مصر – نصف الموال والثياب والخيول )‬
‫د‪ -‬لماذا فزعت ورد المنى ونور الصباح حينما علمتا‬
‫بإطلق سراح نجم الدين وشجرة الدر ؟‬
‫خوفاً من العقاب الذى ينتظرهما جزاء خيانتهما لنجم الدين‬
‫هـ‪ -‬ممن جاء الكتاب المشار إليه ؟ وما مضمونه؟‬
‫من ورد المنى ونور الصباح – موافقة نجم الدين على‬
‫شروط داود وإطلق سراحه والسير معه إلى مصر‬
‫و‪ -‬لماذا أرسلت سوداء كتاب إلى الصالح إسماعيل ؟‬
‫لتشجعه على التحرك بجيش من دمشق فى الوقت الذى‬
‫يتحرك فيه العادل بجيش من مصر لمحاصرة نجم الدين‬
‫بينهما فل يستطيع النجاه ‪.‬‬
‫ز – لماذا فشلت خطة سوداء ؟‬

‫‪21‬‬

‫لن جماعة الصلح والوحدة اتفقوا على أن تشب ثورة فى‬
‫مصر تجبر العادل على العودة إلى مصر وعدم مواصلة‬
‫السير‪.‬‬
‫ز‪ -‬علم أتفق المراء الكاملية ؟ وما مبرراتهم ؟‬
‫اتفقوا على خلع العادل وتولية نجم الدين عرش مصر‬
‫ومبرراتهم‪ :‬فساده ولهوه وانصرافه عن أمور الدولة‬
‫واحتجابه عن الناس وتركه الزمام للحاشية تفرض‬
‫الضرائب وترتكب الجرائم وتنهب اللوف من الدنانير‪.‬‬

‫رابعاً‪ :‬النحــــــو‬
‫" يستكمل السيد الوزير يسري الجمل مسيرة التعليم‬
‫في مصر فالتعليم أساسى لبناء مستقبل هذه المة ل‬
‫أعرب ما‬
‫أ‪-‬‬
‫خط ‪:‬معلم يبذل الجهد كله للنهوض‬
‫تحته من‬
‫فقط فكم‬
‫حاضرها‬
‫استخرج‬
‫ب‪-‬‬
‫أهدافه‪-:‬وتحقيق غاياته النبيلة "‬
‫بالتعليم‬
‫‪ -1‬نعتاً مفرداً ‪ -2 ........‬نعتاً جمله ‪ .......‬الرابط ‪.....‬‬
‫‪ -3‬توكيداً ‪ ......‬نوعه ‪ ......‬إعرابه ‪.......‬‬
‫‪ -4‬معطوفاً ‪ ......‬معطوفاً عليه ‪......‬أفاد العطف‪.......‬‬
‫‪ -5‬بدل مطابق ‪ ......‬بدل إشارى ‪.......‬بدل اشتمال‪.…..‬‬
‫جـ‪ -‬تقدم المدارس أنشطة نافعة للطلب‪.‬‬
‫( اجعل النعت المفرد جملة )‬
‫د‪ -‬أعجبت آثار مصر السائحين ( اجعل الفاعل بدل )‬
‫( اجعل المبتدأ توكيد )‬
‫هـ‪ -‬كل الطالبين مجتهدان‬
‫و‪ -‬ينجح الطالب المجتهد ل المهمل ( ضع لكن بدل ل )‬
‫( بين نوع كم واعرب‬
‫ز‪ -‬فكم من معلم يبذل الجهد!‬
‫تميزها – ثم حولها إلى النوع الخر)‬

‫‪22‬‬

‫( اجب بالثبات )‬
‫ح‪ -‬أليس العلم نوراً هادياً ؟‬
‫ط‪ -‬اشترى التلميذ (‪ )12‬كتب وقرأ (‪ )6‬قصة‬
‫فى المدرسة (‪ )15‬معلماً و (‪ )11‬معلمة و( ‪ )2‬مدير‬
‫كما يوجد فى الفصل أكثر من ( ‪ )52‬طالباً‬
‫( أكتب الرقام بالفاظ عربية وغير ما يلزم )‬

‫‪23‬‬

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful