‫إال تنصروه‬

‫بسم اهلل الرحمن الرحيم‬

‫تفريغ كلمة بعنوان‪:‬‬

‫إال تنصروه‬

‫الشيخ‪ /‬علي محمود راجي (حفظو اهلل)‬

‫المتحدث الرسمي لحركة الشباب المجاىدين‬
‫الصادرة عن مؤسسة الكتائب لإلنتاج اإلعالمي‬
‫ذو القعدة ٖٖٗٔ ىـ ‪ ٕٕٓٔ / ٔٓ -‬م‬

‫الم ال ِجه ِ‬
‫ادي‬
‫نُ ْخبَةُ ا ِإل ْع ِ َ‬
‫قِ ْس ُم التَّـ ْف ِري ِغ َوالنَّ ْش ِر‬
‫َّ ِ‬
‫ين َك َف ُرواْ ثَانِ َي اثْـنَـ ْي ِن إِ ْذ ُى َما فِي الْغَا ِر إِ ْذ‬
‫نص ُروهُ فَـ َق ْد نَ َ‬
‫(إِالَّ تَ ُ‬
‫ص َرهُ اللّوُ إِ ْذ أَ ْخ َر َجوُ الذ َ‬
‫ول لِص ِ‬
‫احبِ ِو الَ تَحز ْن إِ َّن اللّوَ معنَا فَأَنز َل اللّوُ س ِكينَتَوُ َعلَي ِو وأَيَّ َدهُ بِجنُ ٍ‬
‫ود لَّ ْم تَـ َرْو َىا‬
‫ََ َ‬
‫َْ‬
‫يَـ ُق ُ َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ْ َ‬
‫ِِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ َّ ِ‬
‫يم)‬
‫ين َك َف ُرواْ ُّ‬
‫الس ْفلَى َوَكل َمةُ اللّو ى َي الْعُلْيَا َواللّوُ َع ِز ٌيز َحك ٌ‬
‫َو َج َع َل َكل َمةَ الذ َ‬
‫[‪]2‬‬

‫إال تنصروه‬
‫إ ّن الحمد هلل نحمده ونستعينو ونستغفره‪ ،‬ونعوذ باهلل من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا‪ ،‬إنو من يهده‬

‫اهلل فال مضل لو ومن يضلل فال ىادي لو‪ ،‬وأشهد أن ال إلو إال اهلل وحده ال شري لو وأشهد أن محم ًدا‬
‫ٍ‬
‫محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراىيم وعلى آل إبراىيم إن‬
‫عبده ورسولو‪ ،‬اللهم صل على‬

‫ٍ‬
‫محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراىيم وعلى آل إبراىيم إن‬
‫حمي ٌد مجيد وبارك على‬
‫مجيد‪.‬‬
‫ِ‬
‫ِِ‬
‫َّ ِ‬
‫ِ‬
‫َّاس اتَّـ ُقواْ َربَّ ُك ُم الَّ ِذي‬
‫ين َ‬
‫(يَا أَيُّـ َها الذ َ‬
‫آمنُواْ اتَّـ ُقواْ الل َّو َح َّق تُـ َقاتو َوالَ تَ ُموتُ َّن إالَّ َوأَنتُم ُّم ْسل ُمو َن) ‪( ،‬يَا أَيُّـ َها الن ُ‬
‫اح َدةٍ و َخلَق ِم ْنـها زوجها وب َّ ِ‬
‫سوِ‬
‫َّ ِ‬
‫ِ ِ‬
‫ساءلُو َن بِ ِو‬
‫َ َ َ َْ َ َ َ َ‬
‫َخلَ َق ُكم من نَّـ ْف ٍ َ‬
‫سً‬
‫اء َواتَّـ ُقواْ اللّوَ الذي تَ َ‬
‫ث م ْنـ ُه َما ِر َجاالً َكثيراً َون َ‬
‫ِ‬
‫َّ ِ‬
‫ِ‬
‫َواأل َْر َح َ ِ‬
‫صلِ ْح لَ ُك ْم‬
‫آمنُوا اتَّـ ُقوا اللَّوَ َوقُولُوا قَـ ْوالً َسديداً * يُ ْ‬
‫ين َ‬
‫ام إ َّن اللّوَ َكا َن َعلَْي ُك ْم َرقيباً) ‪( ،‬يَا أَيـُّ َها الذ َ‬
‫أَ ْع َمالَ ُك ْم َويَـغْ ِف ْر لَ ُك ْم ذُنُوبَ ُك ْم َوَمن يُ ِط ْع اللَّوَ َوَر ُسولَوُ فَـ َق ْد فَ َاز فَـ ْوزاً َع ِظيماً) ‪ ،‬أما بعد‪:‬‬
‫حمي ٌد‬

‫فهذه رسالةٌ إلى كل مسلم يحب النبي صلى اهلل عليو وسلم‪ ،‬أبدؤىا بتحية اإلسالم الخالدة‪ :‬السالم عليكم‬

‫ورحمة اهلل وبركاتو‪.‬‬

‫وأجل من أن ينال منها ىؤالء‬
‫إ ّن مكانة النبي ‪-‬صلى اهلل عليو وسلم‪ -‬في نفوس المسلمين أعلى وأكبر‬
‫ّ‬
‫ص ْد َر َك *‬
‫القوم وقد رفع اهلل ذكره وقدره وأعال مكانتو‪ ،‬قال اهلل تبارك وتعالى في كتابو‪( :‬أَلَ ْم نَ ْش َر ْح لَ َ َ‬
‫ِ‬
‫ض ظَ ْه َر َك * َوَرفَـ ْعنَا لَ َ ِذ ْك َر َك)‪.‬‬
‫َوَو َ‬
‫ض ْعنَا َعن َ ِوْزَر َك * الَّذي أَن َق َ‬
‫ودفاعا عن نبينا‬
‫سرتنا الهبَّة الشعبية التي انطلقت في مختلف البلدان اإلسالمية نصرةً‬
‫اهلل وحده يعلم كم َّ‬
‫ً‬

‫صلى اهلل عليو وسلم‪ ، -‬فقد كانت تل الهبَّة ىبَّةً عفوية عبَّرت بها الشعوب المسلمة عن مدى الغضب‬‫واألذى الذي أصابها من جراء اإلساءات المتتالية للنبي ‪-‬صلى اهلل عليو وسلم‪َّ -‬‬
‫وأكدت الشعوب‬
‫المسلمة على مقولة الشهيد اإلمام أسامة بن الدن ‪-‬رحمو اهلل‪" : -‬إذا كانت حرية أقوالكم ال ضابط لها‬
‫فلتتسع صدوركم لحرية أفعالنا"‪ ،‬وجاء أقوى رد على ىذا الفلم السيء المسيء من أبناء عمر المختار‬

‫أبطال ليبيا األبية‪ ،‬جزاىم اهلل عن اإلسالم والمسلمين خير الجزاء‪.‬‬
‫َّ‬
‫وإن صورة السفير األمريكي مجندالً في بنغازي ستبقى ‪-‬إن شاء اهلل‪ -‬خالد ًة في ذاكرة المشاىد البطولية‬
‫التي دافع بها المسلمون عن خاتم النبيين فداه أبي وأمي‪.‬‬

‫ولوال وقوف الحكومات واألنظمة في وجو الجماىير المسلمة لشاىدنا أكثر مما وقع في ليبيا‪ ،‬فبعدما‬
‫تحرك الشعب اليمني المسلم نحو السفارة األمريكية نصرًة لنبي الهدى ‪-‬صلى اهلل عليو وسلم‪ -‬قامت‬
‫القوات النظامية بحمايتها‪ ،‬بل وسمحوا لهم بإدخال قوات المارينز لحماية سفارتهم وليقتلوا كل من يقترب‬
‫منها‪.‬‬
‫[‪]3‬‬

‫إال تنصروه‬
‫ونفس المشهد شاىدناه في مصر بعدما جرح المئات حول سور السفارة األمريكية في القاىرة‪ ،‬واستشهد‬
‫على أرض النيلين ثالثة من أبناء اإلسالم وأحفاد الرجال الذين قتلوا غوردون باشا‪.‬‬
‫وىذا المشهد المؤسف يتكرر وبكل أسى في شتى البلدان اإلسالمية و َّ‬
‫كأن الحكومات واألنظمة ال يعنيها‬
‫أمر اإلساءة لنبينا وحبيبنا محمد عليو أفضل الصالة وأتم التسليم‪.‬‬
‫ولو كانت ىذه المشاىد تُصور أح ًدا من ىؤالء الملوك أو الرؤساء لتبدل األمر‪ ،‬فأين نحن أيها المسلمون‬
‫من قولو ‪-‬صلى اهلل عليو وسلم‪ -‬لعمر بن الخطاب‪" :‬ال والذي نفسي بيده حتى أكون أحب إلي‬

‫من‬

‫نفس "‪.‬‬
‫إن ما فعلو أبطال ليبيا ىو أقل رد يمكن أن تقدمو الشعوب على االستهزاء بقدوتنا عليو الصالة والسالم‪،‬‬
‫ولو تُ ِرك األمر للحكومات واألنظمة فلن يتحركوا إال إذا تعرض المل أو الرئيس لإلساءة ولو بكلمة‬

‫واحدة‪ ،‬وعندىا وعندىا فقط سيكون الرد خالل دقائق بسحب السفير أو طرد السفير أو إغالق السفارة‬
‫وتكرارا في كثي ٍر من الدول العربية‪.‬‬
‫كما شاىدنا مر ًارا‬
‫ً‬

‫وعلى شباب المسلمين الطاىرين أن يتذكروا موقف معاذ ومعوذ ‪-‬رضي اهلل تعالى عنهما‪ -‬يوم بدر‪ ،‬فعن‬
‫عبد الرحمن بن عوف ‪-‬رضي اهلل تعالى عنو‪ -‬أنو قال‪" :‬بينما أنا واقف في الصف يوم بدر نظرت عن‬
‫يميني وشمالي فإذا أنا بين غالمين من األنصار حديثة أسنانهما تمنيت لو كنت بين أضلع منهما‪ ،‬فغمزني‬
‫رت أنو‬
‫أحدىما فقال‪ :‬يا عم ىل تعرف أبا جهل؟ قال‪ :‬قلت‪ :‬نعم‪ ،‬وما حاجت إليو يا ابن اخي؟ قال‪ :‬أُخبِ ُ‬

‫يسب رسول اهلل صلى اهلل عليو وسلم والذي نفسي بيده لئن رأيتو ال يفارق سوادي سواده حتى يموت‬
‫ُّ‬
‫بت لذل ‪ ،‬فغمزني اآلخر فقال مثلها‪ .‬قال‪ :‬فلم‬
‫فتعج ُ‬
‫األعجل منا‪ ،‬قال ‪-‬يعني عبد الرحمن بن عوف‪ّ : -‬‬
‫أنشب أن نظرت إلى أبي جهل يزول في الناس‪ ،‬فقلت‪ :‬أال تريان؟ ىذا صاحبكما الذي تسأالن عنو‪ .‬قال‪:‬‬

‫فابتدراه فضرباه بسيفيهما حتى قتاله‪ ،‬ثم انصرفا إلى رسول اهلل صلى اهلل عليو وسلم فأخبراه‪ ،‬فقال‪:‬‬
‫"أيكما قتلو؟" فقال كل ٍ‬
‫واحد منهما‪ :‬أنا قتلتو‪ ،‬فقال‪" :‬ىل مسحتما سيفيكما؟" قاال‪ :‬ال‪ ،‬فنظر في السيفين‬
‫فقال عليو الصالة والسالم‪" :‬كالكما قتلو"‪ ،‬وقضى بسلبو لمعاذ بن عمرو بن الجموح‪ ،‬والرجالن‪ :‬معاذ بن‬
‫عمرو بن الجموح ومعاذ بن عفراء‪.‬‬
‫وندعو المسلمين إلى أن يستمروا وأن يقتدوا بفرسان ليبيا‪ ،‬حتى نقطع كل يد تحاول النيل من نبينا‪،‬‬
‫درسا لهم ولمن بعدىم بإذن اهلل عز وجل‪.‬‬
‫وليكون ً‬

‫[‪]4‬‬

‫إال تنصروه‬
‫وأختم قولي بقول حسان بن ثابت ‪-‬رضي اهلل تعالى عنو وأرضاه‪ -‬وىو يدافع عن النبي صلى اهلل عليو‬
‫وسلم‪:‬‬
‫فأجبت عنو * وعند اهلل في ذاك الجزاء‬
‫ىجوت محم ًدا‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ىجوت محم ًدا ِّبرا تقيا * رسول اهلل شيمتو الوفاء‬
‫َ‬
‫ٍ‬
‫محمد منكم وقاء‬
‫فإن أبي ووالده وعرضي * لعرض‬

‫إلى أن قال حسان بن ثابت رضي اهلل تعالى عنو‪:‬‬
‫وقال اهلل قد أرسلت عب ًدا * يقول الحق ليس بو خفاء‬

‫وقال اهلل قد يسرت جن ًدا * ىم األنصار عرضتها اللقاء‬
‫سباب أو ٌ‬
‫قتال أو ىجاء‬
‫لنا في كل يوم من معد *‬
‫ٌ‬

‫فمن يهجو رسول اهلل منكم * ويمدحو وينصره سواء‬
‫وجبريل رسول اهلل فينا * وروح القدس ليس لو كفاء‬
‫ٍ‬
‫محمد وعلى آلو وصحبو وسلم أجمعين‪.‬‬
‫وآخر دعوانا أن الحمد هلل وصلى اهلل وسلم وبارك على نبينا‬

‫‪www.nokbah.com‬‬

‫[‪]5‬‬