You are on page 1of 26

‫أهم التعريفات‬

‫‪1‬‬

2

3

‫أهم التعليلت‬

‫‪4‬‬

5

6

7

‫أهم المقارنات‬

‫‪8‬‬

‫هامة جدا‬

‫سلوك بعض الفزات مع الماء‬

‫‪9‬‬

10

‫‪-1‬‬

‫الصفات العامة لعناصر الهالوجينات‬
‫ل فلزات أحادية التكافؤ لحتواء غلف تكافؤها على ‪ 7‬إلكترونات تميل‬
‫‪11‬‬

‫إلى اكتساب إلكترون واحد مكونة أيون سالب أو تشارك بإلكترون‬
‫واحد مكونة رابطة تساهمية أحادية ‪.‬‬
‫‪-2‬‬
‫‪-3‬‬

‫توجد جزيئاتها ثنائية الذرة‬

‫‪Cl2 , F2‬‬

‫عناصر نشطة كيميائيا ‪ ،‬لذا ل توجد في الطبيعة على صورة عناصر‬
‫منفردة بل في صورة مركبات كيميائية باستثناء عنصر الستاتين‬
‫الذي يحضر صناعيا‬

‫‪ -4‬يحل كل عنصر في المجموعة محل العناصر التي تليه في محاليل‬
‫أملحها ‪.‬‬
‫‪Cl2 + 2 K Br‬‬
‫‪2 K Cl +Br2‬‬
‫‪Br2 + 2 K I‬‬
‫‪2 K Br + I2‬‬
‫‪ -5‬تتدرج حالتها الفيزيائية من الصورة الغازية ) الفلور والكلور ( إلى‬
‫الصورة السائلة ) البروم ( إلى الصورة الصلبة ) اليود )‬
‫وهى بالترتيب‬
‫‪Cl‬‬

‫‪ F‬فلور‬
‫كلور‬
‫‪ Br‬بروم‬
‫‪ I‬يود‬
‫‪ At‬استاتين‬
‫أول‪ :‬خصائص طبقة التروبوسفير‬

‫‪12‬‬

‫ثانيا ‪ :‬خصائص طبقة الستراتوسفير‬

‫ثالثا‪ :‬أهم خصائص طبقة الميزوسفير‬

‫‪13‬‬

‫رابعا‪ :‬أهم خصائص طبقة الثرموسفير‬

‫غاز الوزون‬
‫‪14‬‬

‫ما هي التأثيرات الضارة للشعة الفوق بنفسجية ؟‬

‫‪15‬‬

‫ملوثات طبقة الوزون‬

‫أمثلة لبعض النواع المنقرضة‬
‫انقرضت مئات المليين من الكائنات فى الزمنة القديمة أشهرها ‪:‬‬
‫الديناصورات والماموث‬
‫ومن أشهر النواع المنقرضة حديثًا‪:‬‬
‫م من الطيور التى ل تطير لصغير أجنحه وكان ل‬
‫يقوى على الجرى لقصر أرجلة ‪ ،‬مما جعل صيدة‬
‫طائر‬
‫سهل وقد أنقرض من الجزر الهندية فى عام ‪1681‬م‬
‫الدودو‬
‫بعد ان أستوطنها النسان بحوالى ‪ 50‬سنة فقط‬
‫طائر الدودو طولة حوالى متر ‪ ،‬وكان يتغذى على‬
‫الفاكهة ‪ ،‬وأعشاشه على الرض ‪ ،‬واسمة باللغة‬
‫الهندية يعنى الغبى لعتقادهم بأنة ل يدافع عن نفسة ‪.‬‬
‫حيوان ثديى يجمع بين شكل الحصان وشكل الحمار‬
‫الوحشى وقد قتل أخر أفراد نوعة فى جنوب أفريقيا‬
‫على أيدى الصيادين عام ‪1883‬م‬
‫الكواجا‬
‫‪16‬‬

‫قدر عدد أفراد الحمام المهاجر فى موطنة الصلى‬
‫بأمريكا الشمالية حتى عام ‪1850‬م بأكثر من ألف‬
‫مليون طائر ‪ ،‬وقد مات أخر فرد من نوعة فى إحدى‬
‫حدائق الحيوان عام ‪1914‬م‪.‬ويرجع انقراضه إلى قطع‬
‫أشجار السنديان والزان التى كان يقيم فيها أعشاشه‬
‫بالضافة إلى أصطياده بالمليين وإلى أن‬
‫اثنان تضع بيضة واحد كل فصل ربيع‬

‫الحمام‬
‫المهاجر‬

‫الق‬
‫ط البرى‬

‫كان له رأس ذئب وذيل كلب وجراب كنجار وجلد‬
‫مخطط كالنمر وتناقصت أعدداه نتيجة اصطياد‬
‫المزارعين له ‪ ،‬لنة كان يفترس الخراف والدجاج ‪،‬‬
‫وقد أنقرض أخر فرد منه فى حديقة حيوان سيدنى‬
‫بأستراليا عام ‪1936‬م‪.‬‬

‫السترالى‬

‫أختفت الضفدعة الذهبية منذ مايو ‪1989‬م ولم يراها‬
‫منذ ذلك التاريخ أحد ‪.‬‬
‫الضفدعة الذهبية‬
‫أمثلة لبعض النواع المهددة بالنقراض‬
‫ضمت القائمة الحمراء لعام ‪2008‬م حوالي ‪ 450‬نوعاً مهددة بالنقراض ومن أشهرها‬

‫‪17‬‬

18

‫خــواص المــاء وملوثــاتــه‬

‫أهمية الماء‬
‫‪(1‬‬
‫‪(2‬‬
‫‪(3‬‬

‫الماء مهم لحياة الكائنات الحية فهو مهم لجميع العمليات الحيوية ‪.‬‬
‫وسيلة نقل هامة بحرية ونهرية‬
‫مصدر للطاقة الكهربية كما في كهراء السد العالي بمصر ‪.‬‬

‫الزراعة والصناعة والستخدامات الشخصية‬
‫استخدامات الماء‬
‫النهار والبحار والمحيطات ومياه المطار‬
‫مصـــــــــــــــادر الماء‬
‫والبار والعيون ‪.‬‬

‫تركيــــــــــــــــب الماء‬
‫جزئ الماء يتكون من ارتباط ذرة أكسجين بذرتين هيدروجين لتكوين رابطتين‬
‫تساهميتين أحاديتين بينهما زاوية ‪ 104,5‬درجة نتيجة لكبر قيمة السالبية الكهربية‬
‫للكسجين مقارنة بالهيدروجين ينشأ بين جزيئات الماء القطبية نوعا من التجاذب‬
‫اللكتروستاتيكي الضعيف يسمى الرابطة الهيدروجينية وتعتبر هذه الروابط‬
‫الهيدروجينية من أهم العوامل المسئولة عن شذوذ خواص الماء ‪.‬‬

‫خواص الماء‬
‫ينفرد الماء عن باقي المركبات بوجوده في حالت المادة الثلث في درجات‬
‫‪.1‬‬
‫الحرارة العادية ‪.‬‬
‫الماء مذيب قطبي جيد لمعظم المركبات اليونية ولبعض المركبات‬
‫‪.2‬‬
‫التساهمية التي يكون معها روابط هيدروجينية ) مثل السكر (‬
‫ارتفاع درجتي غليانه وانصهاره ) يغلي عند ‪ 100‬ويتجمد عند ‪ 0‬درجة‬
‫‪.3‬‬
‫سيليزيوس ( ويرجع ذلك لوجود الروابط الهيدروجينية ‪.‬‬
‫‪19‬‬

‫كثــــــــــافة الماء‬
‫‪.4‬‬
‫يشذ الماء عن جميع المواد في إن كثافته وهو في الحالة الصلبة أقل من كثافته في‬
‫الحالة السائلة لذلك تجد الثلج يطفو فوق الماء في المناطق القطبية مما يحافظ على‬
‫حياة الكائنات المائية وكذلك تنفجر زجاجات الماء عند وضعها في الفريزر‪.‬‬
‫‪ .5‬ارتفاع قيم الحرارة الكامنة‬
‫ارتفاع قيم الحرارة الكامنة يجعل الماء يقاوم التغير من الحالة الصلبة إلى السائلة‬
‫ومن السائلة إلى الغازية وهذه الخاصية تجعله من أهم السوائل في إطفاء الحريق‬
‫حيث انه يستهلك كمية كبيرة من حرارة الحتراق‪.‬‬
‫‪. 6‬ضعف تأينه ‪ /‬تتحول بعض المركبات التساهمية إلى أيونات ‪ ،‬ويعتبر‬
‫الماء النقي ضعيف التأين ‪.‬‬
‫‪ .‬متعادل التأثير على ورقة عباد الشمس‬
‫‪7‬‬
‫‪ . 8‬مقاومة التحلل‬
‫ل ينحل الماء إلى عنصريه في الظروف الطبيعية أو بتأثير الحرارة وهو ما يساعد‬
‫على بقاء المحاليل المائية الموجودة في خلل الكائنات الحية‪.‬‬
‫‪ - 9‬التحليل الكهربي للماء‬
‫يستخدم جهاز فولتامتر هوفمان لتحليل الماء كهربيا ‪.‬‬
‫يتصاعد غاز الهيدروجين فوق المهبط بينما يتصاعد الكسجين فوق المصعد‬
‫حجم غاز الهيدروجين ضعف حجم الكسجين ‪H2O H2 + O2‬‬
‫حماية الماء من التلوث في مصر‬
‫القضاء على ظاهرة التخلص من مياه الصرف ومخلفات المصانع وإلقاء‬
‫‪.1‬‬
‫الحيوانات النافقة في النيل أو الترع ‪.‬‬
‫تطوير محطات تنقية المياه وإجراء تحاليل دورية على المياه لتحديد مدى‬
‫‪.2‬‬
‫صلحيتها للشرب‪.‬‬
‫نشر الوعي البيئي بين الناس ‪.‬‬
‫‪.3‬‬
‫تطهير خزانات مياه الشرب فوق أسطح المنازل بشكل مستمر ‪.‬‬
‫‪.4‬‬
‫عدم تخزين ماء الصنبور في زجاجات بلستيكية ) لنها تتفاعل مع الكلور‬
‫‪.5‬‬
‫المستخدم في تطهير الماء فتزيد من معدلت الصابة بالسرطان‬
‫المحافظة على طبقة الوزون‬
‫)بروتوكول مونتريال ( والتى وقعت عليه ‪ 191‬دولة ‪0‬‬
‫‪20‬‬

‫‪ -1‬ضرورة خفض إنتاج مركبات الكلوروفلوروكربون وإيجاد البدائل المنة‬
‫بيئيا ‪0‬‬
‫‪ -2‬وقف إنتاج طائرات الكونكورد السرع من الصوت لن عودامها تؤثر‬
‫على طبقة الوزون ‪ 0‬تم تعديل بروتوكول مونتريال فى لندن عام ‪ 1990‬م‬
‫بشكل يلزم الدول بمنع إنتاج وتداول مركبات الكلورفلوروكربون حتى يسمح‬
‫لها بتصدير منتجاتها وقد تم بالفعل خفض انتاج هذه المركبات ‪0‬‬
‫الثار السلبية لظاهرة الحتباس الحرارى‬
‫‪ -1‬ذوبان جليد القطبين الشمالي والجنوبى ‪0‬‬
‫يؤدى إلى ارتفاع مستوى سطح البحار والمحيطات وهو ما يهدد اختفاء بعض‬
‫المناطق الساحلية وانقراض بعض الحيوانات القطبية كالدب القطبي وفي البحر ‪0‬‬
‫‪ -2‬تغيرات مناخية حادة‬
‫من مظاهرها تكرار حدوث العاصير الستوائية كإعصار كاترنيا عام ‪ 2005‬م‬
‫– والفيضانات المدمرة وموجات الجفاف – وحرائق الغابات ‪.‬‬
‫كيفية مواجهة ظاهرة الحتباس الحراري‬
‫وقع ممثلي ‪ 160‬دولة فى مدينة كيوتو باليابان عام ‪1997‬م على اتفاقية كيوتو‬
‫التى اقترحت تخفيض نسبة النبعاثات الضارة بالبيئة عن طريق الحد من‬
‫استهلك الوقود الحفرى والبحث عن بدائل اخرى للطاقة صديقة للبيئة ‪.‬‬
‫أثر النقراض على التوازن البيئي‬
‫‪ -1‬لكل كائن حي دور يقوم به فى نقل الطاقة فى مسار السلسلة الغذائية ‪0‬‬
‫‪ -2‬عند غياب أحد الكائنات يتوقف الدور الذي كان يقوم به ‪ ،‬مما يؤثر على باقي‬
‫أفراد السلسلة الغذائية أو شبكة الغذاء ‪.‬‬
‫‪ -3‬وعند انقراض نوع أو عدة أنواع من نظام بيئي متزن ‪ ،‬تحدث فجوات فى‬
‫مسار الطاقة داخل النظام البيئي تؤدى إلى الخلل بالتوازن البيئي وتدميره‬
‫وتختلف البيئة من حيث درجة تأثير النقراض عليها إلى ‪:‬‬
‫‪21‬‬

‫نظام بيئي بسيط ) قليل النواع (‬

‫نظام بيئي مركب ) كثير النواع (‬

‫ـ يتأثر بشدة عند غياب نوع من أنواع‬
‫ال كائنات الحية الموجودة فيه ‪.‬‬
‫يتأثر كثيرُا عند غياب نوع من أنواع‬
‫ـ لعدم وجود البديل الذي يعوض غيابه‬
‫الكائنات الحية الموجودة فيه ‪ ،‬لتعدد‬
‫و يقوم بدوره ما فى النظام البيئي‬
‫البدائل ما فى نظام الغابة الستوائية‬
‫الصحراوي ‪.‬‬
‫طرق حماية الكائنات الحية من النقراض‬
‫‪ -1‬وضع قوانين وقواعد منظمة لعملية الصيد فى البر والبحر والجو وخاصة‬
‫النواع النادرة ‪.‬‬
‫‪ -2‬زيادة الوعي البيئي بأهمية الحياة الطبيعية ‪ ،‬لضمان استمرار بقاء النسان ‪.‬‬
‫تربية وإكثار النواع المهددة بالنقراض إعادة توطينها فى بيئتها الصلية ‪.‬‬
‫إنشاء بنك جينات للنواع المهددة بالنقراض ‪.‬‬
‫إقامة المحميات الطبيعية ‪.‬‬

‫المحميات الطبيعية‬

‫‪22‬‬

‫أهمية الحفريات‬
‫ترجع أهمية الحفريات إلى ما يلى‪:‬‬

‫‪23‬‬

‫ملحوظة هامة‪:‬‬
‫بنيت أهرامات الجيزة من أكثر من مليوني حجر جيري نيموليتى تم نقلها من‬
‫جبل المقطم ‪ ،‬وهو يتميز عن الحجر الجيري الكيميائي الموجود في جبل‬
‫عتاقة بكبر مقاومته لعوامل التعرية ‪ 0‬السم الشائع لحفريات النيموليت هو‬
‫فلوس الملئكة أو قرش الملك ‪0‬‬

‫العوامل التى تؤدى إلى انقراض النواع‬

‫‪24‬‬

‫تدريب‬
‫إذا كانت درجة الحرارة عند سطح أعلى مرتفعات جبال إيفرست هى ‪ ˚20.6‬فكم‬
‫تبلغ عند قمته التى ترتفع عن الرض بمقدار ‪ 8862‬م ؟‬
‫‪8862‬‬

‫‪25‬‬

‫الحل‬

‫الرتفاع بالكيلومتر =‬

‫‪1000‬‬

‫=‬

‫‪ 8.862‬كيلومتر‬

‫الرتفاع بالكيلومتر ×‬

‫مقدار النخفاض فى درجة الحرارة =‬
‫‪ 57.6‬درجة‬
‫درجة الحرارة عند القيمة = درجة الحرارة عند السطح – معدل‬
‫النخفاض فى درجة الحرارة‬
‫‪ 37 = 57.6‬درجة‬
‫‬‫‪20.6‬‬
‫=‬

‫‪26‬‬

‫‪= 6.5‬‬