‫عندما ٌحتضر المٌت‬

‫د‪ .‬هانً عبٌد‬
‫ٌبدو للوهلة األولى ان العنوان غرٌب وغٌر واقعً‪ ،‬فالحً هو الذي ٌحتضر عند دنو أجله‪ .‬ولكن فً حالتنا‬
‫فان الذي ٌحتضر هو البحر المٌت‪ .‬فكمٌة المٌاه التً ترفده تقل باستمرار‪ ،‬فإذا أضفنا التبخر الطبٌعً وما‬
‫تستهلكه الصناعات من المٌاه الستخراج ثرواته المعدنٌة‪ ،‬الدركنا الخطر الذي ٌتهدد هذه البحٌرة المائٌة‬
‫الفرٌدة فً نوعها وصفاتها والذي ٌؤدي الى تقلص مساحتها وهبوط مستواها‬
‫البحر المٌت ٌحتضر ومعنى ذلك انه سٌختفً من الخارطة الجغرافٌة لمنطقة الشرق االوسط‪ ،‬إذا لم ٌتم‬
‫تدارك هذا الخطر‪ ،‬وسٌؤدي ذلك الى تغٌرات بٌئٌة تؤثر فً الطقس والنبات والجغرافٌا وبالتالً سٌؤثر ذلك‬
‫فً حٌاة االنسان فً هذه المنطقة‪.‬‬
‫الموقع والتارٌخ‬
‫ٌقع البحر المٌت فً الحفرة االنهدامٌة التً تسمى صدع البحر المٌت ‪ Dead Sea Rift‬والذي ٌشكل‬
‫جزءا من الصدع الطوٌل الموجود فً سطح األرض والذي ٌسمى وادي الصدع العظٌم ‪Great Rift‬‬
‫‪ Valley‬وٌمتد هذا الصدع لمسافة ‪ 0666‬كم من جبال طرطوس فً تركٌا الى وادي زامبٌزي فً جنوب‬
‫افرٌقٌه‪ ،‬وقد تكون هذا فً العصر المٌسٌنً (العصر الثلثً االؤسط)‪.‬‬
‫قبل ثالثة مالٌٌن سنة كانت هذه المنطقة تغمر بالمٌاه التً كانت تتدفق من البحر االبٌض المتوسط نتٌجة‬
‫الفٌضانات‪ ،‬ولكن تغٌر هذا الوضع قبل ملٌونً سنة نتٌجة الرتفاع المنطقة بٌن الوادي والبحر بحٌث شكلت‬
‫حاجزا لتدفق المٌاه وبالتالً تشكلت بحٌرة مغلقة‪ ،‬وهً ما نسمٌها اآلن البحر المٌت‪.‬‬
‫اطلق على البحر المٌت اسماء عدٌدة فً الحقب التارٌخٌة المختلفة‪ .‬فقد سماه االغرٌق بحر االسفلت‪ ،‬وورد‬
‫فً االنجٌل تحت اسماء بحر الملح وبحر عربه‪ ،‬وعرف باسم البحر النتن وبحر سدوم وبحر لوط‪ ،‬وسماه‬
‫الفرنجة عندما اجتاحوا الشرق باسم بحر الشٌطان‪ .‬اما فً العصور الحدٌثة فقد عرف باسم البحر المٌت‬
‫وارتبط اسمه بأخفض نقطة على سطح الكرة األرضٌة‪.‬‬
‫وٌذكر التارٌخ ارتباط االنبٌاء والحكام بهذا البحر‪ .‬ومنهم النبً داوود والمسٌح وٌوحنا المعمدان الذي كان‬
‫ٌعمد فً االردن وٌعٌش على ضفافه‪ ،‬كذلك كان لهٌرودس عالقة به حٌث شٌد اقالع قربه‪ ،‬اما‬
‫ارسطوطالٌس فقد ذكر عن مٌاهه افرٌدة فً خصائصها‪ .‬وال بد فً هذا المقام ان نذكر ان كلٌوبترا حصلت‬
‫على امتٌاز انشاء مراكز تعنى بجمال البشرة على ضفافه باالستفادة من خصائص االمالح ذات التركٌز‬
‫العالً فً مٌاهه‪.‬‬
‫عاشت على ضفاف هذا البحر جماعة انشقت عن الٌهودٌة عرفت باالسٌنٌن حٌث دونوا معتقداتهم فً لفائف‬
‫بقٌت طً التارٌخ حتى اكتشفت بطرٌق الصدفة من قبل رعاة فً منطقة قمران وعرفت بلفائف قمران‪.‬‬

‫‪1‬‬

2‬وتبٌن الصورة رقم ‪ 0‬هذا األمر‪.‬‬ ‫صورة رقم ‪1‬‬ ‫لقد نقصت كمٌة المٌاه الواردة من نهر األردن الى البحر المٌت من ‪ 0256‬ملٌون مترا مكعبا فً منتصف‬ ‫ستٌنات القرن الماضً الى حوالً ‪ 266‬ملٌون مترا مكعبا فً عام ‪ .2662‬وسببت الصناعة االستخراجٌة‬ ‫‪2‬‬ .‬‬ ‫استنزاف البحر المٌت‬ ‫لقد هبط مستوى البحر المٌت من ‪ 493‬م تحت سطح البحر فً عام ‪ 0906‬الى ‪ 326‬م تحت سطح البحر‬ ‫فً عام ‪ ،2662‬ونتج عن ذلك ان مساحة سطح المٌاه فٌه قد تقلصت بنسبة الثلث‪ ،‬من ‪ 956‬كم‪ 2‬الى ‪042‬‬ ‫كم‪ .‫ارتبط اسم البحر المٌت بمدٌنتً سدوم وعمورة والتً ورد ذكرهم فً التوراة واالنجٌل والقرآن (ولما جاء‬ ‫امرنا جعلنا عالٌها سافلها وأمطرنا علٌها حجارة من سجٌل منضود مسومة عند ربك وما هً من الظالمٌن‬ ‫ببعٌد)‪.

‬وٌبٌن شكل رقم ‪ 2‬هذه الحاالت‬ ‫بالتفصٌل‪.2‬ان هذا االستنزاف ٌؤدي هلى نقص حجم‬ ‫المٌاه فً البحر المٌت بمعدل ‪ 266‬ملٌون مترا مكعبا من المٌاه الملحة والتً تعادل ‪ 266‬ملٌون مترا مكعا‬ ‫من المٌاه الحلوة‪ .0‬حالة ترك الوضع على حاله‪ ،‬أي عدم تنفٌذ اي مشروع ‪ .‬‬ ‫‪3‬‬ .‬وٌقدر انه فً سنة ‪ 2606‬سٌهبط مستوى البحر المٌت الى‬ ‫‪ 302‬م تحت مستوى سطح البحر وتصبح مساحته ‪ 502‬كم‪ .‬‬ ‫مشارٌع وحلول‬ ‫بعد توقٌع اتفاقٌات السالم بٌن بعض الدول العربٌة واسرائٌل برزت االفكار المتعلقة بمستقبل البحر المٌت‬ ‫تبرز الى الوجود فً صٌغة مشارٌع اقلٌمٌة بدعم من البنك الدولً وبعض الدول الصناعٌة‪ .‫على شواطىء البحر المٌت فً فً استهالك ‪ 436‬ملٌون مترا مكعبا فً عام ‪ 2662‬إضافة الى الفاقد فً‬ ‫كمٌة المٌاه نتٌجة لعملٌة التبخٌر الطبٌعً‪.‬وابسط هذه المشارٌع ٌتعلق فً جر‬ ‫مٌاه البحر االحمر الى البحر المٌت‪ ،‬وتم تعرٌف هذا المشروع بالحالة الرئٌسٌة ‪ ،Base case‬اما الحاالت‬ ‫االخرى فتتعلق بتحلٌة المٌاه وتولٌد الكهرباء إضافة الى نقل المٌاه‪ .‬أن هذه المعدالت فً االستنزاف كبٌرة وخطٌرة وتتطلب حلوال جذرٌة وعلى مستوى‬ ‫الدول المتشاطئة وبدعم دولً من المنظمات الدولٌة واالقلٌمٌة للحفاظ علٌه‪.0‬مترا سنوٌا‪ ،‬أي ما ٌعادل نقصان مساحته‬ ‫بمقدار ‪ 4‬كم‪ 2‬أو ‪ %6.No project case‬فً هذه الحالة فان‬ ‫السٌنارٌو المتوقع للبحر المٌت ٌمكن تلخٌصه فً الجدول التالً‪:‬‬ ‫السنة‬ ‫االنخفاض عن مستوى‬ ‫سطح البحر‬ ‫مساحة سطح الماء‬ ‫حجم المٌاه فً البحر‬ ‫‪2626‬‬ ‫‪2646‬‬ ‫‪2636‬‬ ‫‪2656‬‬ ‫‪2606‬‬ ‫‪340‬‬‫‪330‬‬‫‪353‬‬‫‪306‬‬‫‪302-‬‬ ‫‪525‬‬ ‫‪552‬‬ ‫‪542‬‬ ‫‪523‬‬ ‫‪502‬‬ ‫‪062‬‬ ‫‪060‬‬ ‫‪92‬‬ ‫‪93‬‬ ‫‪96‬‬ ‫ان هذا السٌنارٌو ٌعنً ببساطة أن نترك البحر المٌت للكارثة المتمثلة بزواله البطًء والمعاناة البٌئٌة واالثار‬ ‫المدمرة الناتجة عن عدم معالجة هذا الخلل‪.‬‬ ‫وتشٌر الدراسات الى أن كمٌة المٌاه الواردة الى البحر كانت فً عام ‪ 2669‬ما مجموعه ‪ 053‬ملٌون مترا‬ ‫مكعبا فً السنة‪ ،‬بٌنما االستنزاف من مٌاهه بلغ ‪ 0404‬ملٌون مترا مكعبا‪ ،‬أي بفقد مقداره ‪ 059‬ملٌون مترا‬ ‫مكعبا فً السنة وهذا ما ٌعادل انخفاض فً مستواه مقداره ‪ 0.‬‬ ‫‪ .‬وتركزت هذه‬ ‫االفكار فً صٌغة ثالثة مشارٌع وهً‪:‬‬ ‫‪ .5‬من مساحته سنوٌا‪ .2‬تنفٌذ مشارٌع إنقاذ البحر المٌت‬ ‫هناك عدد من السٌنارٌوهات المتعلقة بتنفٌذ مشارٌع إنقاذ البحر المٌت‪ .

‫مٌاه البحر االحمر‬ ‫البحر المٌت‬ ‫البحر‬ ‫االحمر‬ ‫الحالة الرئٌسٌة‬ ‫محطة كهرومائٌة‬ ‫محطة تحلٌه المٌاه‬ ‫مٌاه البحر االحمر‬ ‫البحر‬ ‫االحمر‬ ‫البحر‬ ‫المٌت‬ ‫مٌاه صالحة للشرب‬ ‫الحالة الرئٌسٌة مع محطة تحلٌة على مستوى عالً‬ ‫محطة كهرومائٌة‬ ‫مٌاه البحر االحمر‬ ‫البحر المٌت‬ ‫البحر‬ ‫االحمر‬ ‫مٌاه مالحة‬ ‫مٌاه صالحة‬ ‫للشرب‬ ‫محطة تحلٌة المٌاه‬ ‫الحالة الرئٌسٌة مع محطة تحلٌة على مستوى منخفض بالتوازي مع محطة كهرومائٌة‬ ‫البحر‬ ‫االحمر‬ ‫مٌاه صالحة‬ ‫للشرب‬ ‫محطة كهرومائٌة‬ ‫مٌاه البحر االحمر‬ ‫البحر‬ ‫االحمر‬ ‫محطة تحلٌة المٌاه‬ ‫الحالة الرئٌسٌة مع محطة تحلٌة على مستوى منخفض بالتوالً مع محطة كهرومائٌة‬ ‫شكل رقم ‪2‬‬ ‫‪4‬‬ .

‫ان جمٌع السٌناٌوهات السابقة تقوم على افتراض حصول التوازن بٌن المٌاه الواردة الى البحر والمستهلكة‬ ‫منه فً غضون ‪ 22‬سنة من تشغٌل اي من المشارٌع التً ستعتمد‪.‬وقد ٌكون من‬ ‫المجدي استخدام الوسائل الثالثة (انفاق وانابٌب وقنوات) على طول المسافة تبع لتضارٌس وجغرافٌا‬ ‫المنطقة‪.2108‬ان كمٌة المٌاه الصالحة للشرب‬ ‫والناتجة من محطة التحلٌة سٌتم توزٌعها بحٌث ٌحصل االردن على ‪ 261‬ملٌون مترا مكعبا بٌنما تحصل‬ ‫السلطة الفلسطٌنٌة واسرائٌل على كمٌات متساوٌة تبلغ ‪ 61‬ملٌون مترا مكعبا و‪ 071‬ملٌون مترا مكعبا‬ ‫ستبقى احتٌاطٌا الستخدامات مستقبلٌة‪.‬ساعة) وذلك فً سنة ‪ 2121‬وستبقى هذه الكمٌة ثابتة لضخ كمٌة المٌاه‬ ‫المطلوبة وحتى عام ‪ .‬‬ ‫تشٌر الدراسات الى ثالثة احتماالت لنقل المٌاه‪ ،‬االول ٌتعلق بنقل ‪ 0111‬ملٌون مترا مكعبا فً السنة ونتٌجة‬ ‫لذلك فاننا سنرفع مستوى سطح البحر الى ‪ 929-‬مترا وذلك فً سنة ‪ 2109‬وتتحقق وفرة فً المٌاه مقدارها‬ ‫‪ %02‬بعد الوصول الى ذلك المستوى‪ .‬‬ ‫تقدر المتطلبات الكهربائٌة لضخ المٌاه فً منطقة البحر االحمر بحوالً ‪ 201‬مٌجاواط (الطاقة السنوٌة‬ ‫المطلوبة تبلغ ‪ 0921‬جٌجاواط‪ .‬ساعة) وذلك فً سنة ‪2161‬‬ ‫لتغطٌة المتطلبات الكهربائٌة لضخ المٌاه الى منطقة عمان‪ .‬‬ ‫‪5‬‬ .‬امل إذا زادت الكمٌة الى ‪ 0211‬ملٌةن مترا مكعبا فاننا فً سنة‬ ‫‪ 2192‬سنصل الى مستوى ‪ 902-‬مترا وتحقٌق وفر مقداره ‪ .‬ال بد من‬ ‫اجراء الدراسات التكنو‪ -‬اقتصادٌة الختٌار البدٌل االمثل من الناحٌة االقتصادٌة والفنٌة‪ .‬‬ ‫الطاقة الكهربائٌة للمشروع‬ ‫ان الفرق فً مستوى سطح االرض فً منطقة البحر االحمر والبحر المٌت والذي ٌبلغ حوالً ‪ 920‬مترا‬ ‫ٌتٌح امكانٌة استخدام هذا الفرق فً تولٌد الطاقة الكهربائٌة باستخدام توربٌنات مائٌة وبالتالً سد جزء من‬ ‫متطلبات المشروع الكهربائٌة والالزمة لضخ المٌاه من البحر االحمر الى البحر المٌت‪ ،‬وكذلك لضخ المٌاه‬ ‫الصالحة للشرب الى منطقة عمان‪.‬ساعة) وذلك لتغطٌة الحمل الكهربائً لمحطة التنقٌة‪،‬‬ ‫وستزٌد هذه المتطلبات الى ‪ 921‬مٌجاواط (الطاقة السنوٌة ‪ 0221‬جٌجاواط‪.%98‬‬ ‫اما فً حالة تنفٌذ محطة تحلٌة مٌاه إضافة الى نقل المٌاه فتشٌر الدراسات الى غمكانٌة تنفٌذ محطة تنقٌة‬ ‫باستطاعة ‪ 872‬ملٌون مترا مكعبا فً السنة وذلك بنقل ‪ 2111‬ملٌون مترا مكعبا من مٌاه البحر االحمر‬ ‫وضمن هذه المعطٌات فاننا سنصل الى مستوى ‪ 902-‬مترا فً سنة ‪ .%90‬وفً حال نقل ‪ 2111‬ملٌون مترا مكعبا‬ ‫فاننا فً سنة ‪ 2199‬سنصل الى مستوى ‪ 910-‬مترا وٌتحقق وفر مقداره ‪.2161‬بٌنما تقدر المتطلبات الكهربائٌة فً منطقة البحر المٌت فً سنة ‪ 2121‬بحوالً‬ ‫‪ 221‬مٌجاواط (الطاقة السنوٌة تبلغ ‪ 0001‬جٌجاوتط‪.‬ومن هنا نستنتج ان المتطلبات الكهربائٌة‬ ‫للمشروع فً عام ‪ 2161‬ستبلغ ‪ 921‬مٌجاواط (إضافة الى التولٌد الناتج عن المحطة الكهرومائٌة)‪.‬‬ ‫ٌم كن نقل كمٌة المٌاه المطلوبة الى البحر المٌت باستخدام االنفاق أو القنوات المفتوحة أو االنابٌب‪ .

‬أما تكلفة انشاء محطة الضخ والتولٌد‬ ‫الكهرومائً فستبلغ ‪ 006‬و‪ 091‬ملٌون دوالرا على التوالً‪.‬‬ ‫‪6‬‬ .0‬بلٌون)‪ ،‬تلٌها مباشرة تكلفة محطة تحلٌة المٌاه والتً تبلغ ‪ 2.2‬بلٌون دوالرا‪ .‬‬ ‫ان من أهم المعٌقات فً تنفٌذ مثل هذه المشارٌع الحٌوٌة لمنطقة الشرق االوسط والتً ستساهم فً رفاهٌة‬ ‫شعوبه هو حالة عدم االستقرار فً هذه المنطقة وعدم اٌجاد الحل العادل للمشكلة الرئٌسٌة فٌه وهً القضٌة‬ ‫الفلسطٌنٌة بسبب تعنت اسرائٌل وسٌاساتها العدوانٌة واطماعها التوسعٌة‪.‬‬ ‫ان هذا المشروع من المشارٌع االستراتٌجٌة لمنطقة الشرق االوسط‪ ،‬حٌث ٌهدف الى انقاذ البحر المٌت من‬ ‫الزوال وتأمٌن دول المنطقة الثالثة (االردن والسلطة الفلسطٌنٌة واسرائٌل) بالمٌاه‪.‬أما تكلفة‬ ‫الناقل الرئٌسً للمٌاه الى منطقة عمان فٌبلغ ‪ 2‬بلٌون دوالرا‪ .‫التكلفة االقتصادٌة للمشروع‬ ‫تشٌر الدراسات الى أن التكلفة االقتصادٌة للمشروع ستبلغ بحدود ‪ 01‬بلٌون دوالرا امرٌكٌا (اسعار ‪)2119‬‬ ‫ومدة التنفٌذ ست سنوات‪ .‬لذلك ال بد من تضافر الجهود الدولٌة (دول ومنظمات تموٌل دولٌة) لتموٌل هذا المشروع‪.‬أن تكلفة انشاء الناقل الرئٌسً للمٌاه (انابٌب وقنوات وانفاق) تبلغ أكثر من نصف‬ ‫التكلفة الكلٌة (‪ 2.‬‬ ‫ان هذه التكلفة االقتصادٌة عالٌة وال تستطٌع اٌة دولة من الدول المستفٌدة من المشروع تأمٌن المبالغ المالٌة‬ ‫الالزمة له‪ .

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful