‫التارٌخ‪...‬نعمة أم نقمة؟‪.

‬‬
‫لماذا ندرس التارٌخ؟‪ ,‬ما هً االستفادة من دراسته؟‪ ,‬وهل ٌمكن أن تتحول دراسة التارٌخ إلى وبال على أحد؟‪ ,‬وهل ٌجوز‬
‫أن ٌتحول التارٌخ إلى أصل من أصول الدٌن أو الحٌاة سواء فً الحكم أو فً التخصص أو فً العمل‪,‬أو فً تمٌٌز‬
‫الناس‪,‬وما معنى أال تزر وازرة وزر أخرى؟‬
‫لماذا ندرس التارٌخ؟‪ ,‬وما هً االستفادة من دراسته؟‪:‬‬
‫ التارٌخ ٌعنً سرد األحداث مع تحلٌل سبب وقوعها كسنة من سنن هللا فً الكون‪.‬‬‫‪00‬إن التارٌخ هو سنة هللا فً كونه‪ ,‬هو القانون واآللٌة التً كان ٌسٌر بها الكون‪,‬وسٌظل ٌسٌر بها‪:‬‬
‫هللا ه لَ هه هس َّن َة َّ‬
‫{مَّا َكانَ َعلَى ال َّن ِبًِّ مِنْ حَ رَ ج فٌِمَا َفرَ ضَ َّ‬‫هللا َقدَرً ا َّم ْقدهورً ا} (‪ )84‬سورة‬
‫هللاِ فًِ الَّذٌِنَ َخلَ ْوا مِن َق ْب هل َو َكانَ أَ ْم هر َّ ِ‬
‫األحزاب‬
‫ج َد لِ هس َّن ِة َّ‬
‫{ هس َّن َة َّ‬‫هللاِ َت ْبد ً‬
‫ٌِل} (‪ )26‬سورة األحزاب‬
‫هللاِ فًِ الَّذٌِنَ َخلَ ْوا مِن َق ْب هل َولَن َت ِ‬
‫ج هد لِ هس َّنتِ َنا َتحْ ِوٌلً} (‪ )33‬سورة اإلسراء‬
‫{ هس َّن َة مَن َق ْد أَرْ َس ْل َنا َق ْبلَ َ‬‫ك مِن رُّ هسلِ َنا َوالَ َت ِ‬
‫ئ إِ َّال ِبأَهْ لِ ِه َف َه ْل ٌ ه‬
‫ت َّ‬
‫ِّئ َو َال ٌَح ه‬
‫ٌِق ا ْل َم ْك هر ال َّس ٌِّ ه‬
‫ج َد لِ هس َّن ِ‬
‫هللاِ‬
‫{اسْ تِ ْك َبارً ا فًِ ْاألَرْ ِ‬‫َنظ هرونَ إِ َّال هس َّنتَ ْاألَوَّ لٌِنَ َفلَن َت ِ‬
‫ض َو َم ْكرَ ال َّسٌ ِ‬
‫ت َّ‬
‫هللاِ َتحْ ِو ً‬
‫َت ْبد ً‬
‫ٌل } (‪ )38‬سورة فاطر‬
‫ج َد لِ هس َّن ِ‬
‫ٌِل َولَن َت ِ‬
‫ولهذا فمن ٌكذب فً التارٌخ فهو ٌكذب على هللا قبل أن ٌكذب على الناس‪.‬‬
‫ومن علم سنة هللا سار علٌها‪ ,‬ومن جهل سنة هللا سارت علٌه‪.‬‬
‫ إن عمر اإلنسان ٌدل فً األغلب على خبراته‪ ,‬وكلما تقدم اإلنسان فً العمر زادت خبراته‪ ,‬ومن ٌقرأ التارٌخ ٌضٌف‬‫لعمره عمراً لم ٌعشه‪,‬فدارس التارٌخ ٌمكن أن ٌكون عمره ألف سنة بمقٌاس الخبرة والدروس المستفادة‪.‬‬
‫ من خلل دراسة التارٌخ ٌجب أال ٌتكرر خطأ‪ ,‬وال تعاد تجربة بنفس العناصر األساسٌة{ٌجب أن نتعلم لكً ال‬‫نخطئ‪,‬ولٌس أن نخطئ لكً نتعلم}‪.‬‬
‫صور االنحراف فً دراسة التارٌخ‪:‬‬
‫· أن ٌصبح التارٌخ عائقا ً للتقدم‪ ,‬فل تعاد تجربة رغم تغٌر العناصر األساسٌة خشٌة تكرار ما حدث من فشل‪.‬‬
‫· أن ٌدرس التأرٌخ أي مواقٌت األحداث دون الحكمة واآللٌة التً وقعت بها األحداث‪.‬‬
‫· أن ٌصبح التارٌخ قاطعا ً للمودة واألرحام‪,‬وقٌداً ٌمنع التواصل والوئام‪ ,‬فما كان من عداوة بٌن القدماء ٌجب أن تبقى بٌن‬
‫الذرٌة‪ ,‬أو ٌشترط إلزالتها شروطا ً مجحفة هً فً ذاتها تبنً عداوة جدٌدة‪.‬‬
‫· أن ٌصبح التارٌخ جز ًء من الدٌن‪,‬فٌرث كل أصحاب فكر أو منهج أو موقف أو فهم تركة من سبقهم‪ ,‬وٌتركون‬
‫األصل‪,‬وٌصبح ما كان علٌه األجداد مٌراثا ً واجب اإلتباع مثله مثل الكتب المقدسة‪,‬وٌصبح التارٌخ مبكاة ومعاٌرة وتعصبا ً‬
‫آلراء ومواقف قدٌمة لقوم قد بلٌت أجسادهم‪ ,‬وٌظل ٌعانً منها وٌتبناها قوم و ذرٌة تعٌش عالما ً مختلفا ً عما كان علٌه‬
‫اآلباء واألجداد‪ ,‬وهذا من أسوأ أضرار التطبٌق الخطأ للتارٌخ‪ ,‬ولعل ذلك مما نهى عنه القرآن‪:‬‬
‫ت لَهَا مَا َك َسب ْ‬
‫ك أهمَّة َق ْد َخلَ ْ‬
‫َت َولَ هكم مَّا َك َس ْب هت ْم َوالَ هتسْ أَلهونَ َعمَّا َكا هنوا ٌَعْ َملهونَ } (‪ )483‬سورة البقرة‬
‫ {تِ ْل َ‬‫ {قه ْل أَ َغ ٌْرَ ّ َ‬‫ازرَ ة ِو ْزرَ أ ه ْخرَ ى هث َّم إِلَى رَ ِّب هكم‬
‫هللاِ أ ْبغًِ رَ ًّبا َوه َهو رَ بُّ هك ِّل َشًْ ء وَ الَ َت ْكسِ به هك ُّل َن ْفس إِال َّ َعلَ ٌْهَا َوالَ َت ِز هر َو ِ‬
‫ج هع هك ْم َف هٌ َن ِّب هئ هكم ِبمَا هكن هت ْم فٌِ ِه َت ْخ َتلِفهونَ } (‪ )423‬سورة األنعام‪.‬‬
‫مَّرْ ِ‬
‫ازرَ ة ِو ْزرَ أ ه ْخرَ ى َومَا هك َّنا همع َِّذ ِبٌنَ حَ َّتى َن ْب َع َ‬
‫ث‬
‫َّن اهْ َت َدى َفإِ َّنمَا ٌَ ْه َتدي لِ َن ْفسِ ِه َومَن َ‬
‫ {م ِ‬‫ض َّل َفإِ َّنمَا ٌَضِ ُّل َعلَ ٌْهَا َوالَ َت ِز هر وَ ِ‬
‫رَ سهوالً} (‪ )41‬سورة اإلسراء‬

‫ح ْملِهَا َال ٌهحْ َم ْل ِم ْن هه َشًْ ء َولَ ْو َكانَ َذا قهرْ بَى إِ َّنمَا هتن ِذ هر الَّذٌِنَ ٌ َْخ َش ْونَ رَ َّبههم‬
‫ازرَ ة ِو ْزرَ أ ه ْخرَ ى َوإِن َت ْد هع م ْهث َق َلة إِ َلى ِ‬
‫ { َو َال َت ِز هر َو ِ‬‫َّ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َّ‬
‫َّ‬
‫َّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ب َوأَ َقامهوا الصَّل َة َومَن تزكى فإِنمَا ٌَتزكى لِنفسِ ِه َوإِلى هللاِ المَصِ ٌ هر} (‪ )44‬سورة فاطر‬
‫بِال َغ ٌْ ِ‬
‫ {إِن َت ْكفهرهوا َفإِنَّ َّ‬‫ازرَ ة ِو ْزرَ أ ه ْخرَ ى هث َّم إِلَى رَ ِّب هكم‬
‫هللاَ َغنًِ عَن هك ْم َو َال ٌَرْ ضَى لِ ِعبَا ِد ِه ا ْل هك ْفرَ َوإِن َت ْش هكرهوا ٌَرْ َ‬
‫ض هه لَ هك ْم َو َال َت ِز هر َو ِ‬
‫ور} (‪ )3‬سورة الزمر‬
‫ت ال ُّ‬
‫ج هع هك ْم َف هٌ َن ِّب هئ هكم بِمَا هكن هت ْم َتعْ َملهونَ إِ َّن هه َعلٌِم بِ َذا ِ‬
‫مَّرْ ِ‬
‫ص هد ِ‬
‫َ‬
‫ازرَ ة ِو ْزرَ أ ه ْخرَ ى } (‪ )84‬سورة النجم‬
‫ {أ َّال َت ِز هر َو ِ‬‫· أال ٌصبح التارٌخ هو المقٌاس والمعٌار للحق والباطل‪,‬أو الصواب والخطأ‪ ,‬فنحن بمرجعٌتنا الصحٌحة فقط نستطٌع أن‬
‫نحكم على الواقع بل وعلى من قام بعمل ما ٌذكره التارٌخ‪,‬إن كان صوابا ً أم خطئا ً‪,‬حقا ً أم باطلً‪.‬‬