‫‪DOBROTE - blagodati 10 dana zul hidzeta‬‬

‫فضل أٌام عشر ذي الحجة واألعمال الواردة فٌها‬
‫عبدهللا بن عبدالرحمن الجبرٌن‬
‫الحمد هلل والصالة والسالم على رسول هللا نبٌنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعٌن ‪ ..‬وبعد…‬
‫فضل عشر ذي الحجة ‪:‬‬
‫روى البخاري رحمه هللا عن ابن عباس رضً هللا عنهما أن النبً صلى هللا علٌه وسلم قال ‪ ( :‬ما من أٌام العمل الصالح فٌها أحب‬
‫إلى هللا من هذه األٌام – ٌعنً أٌام العشر ‪ -‬قالوا ‪ٌ :‬ا رسول هللا وال الجهاد فً سبٌل هللا ؟ قال وال الجهاد فً سبٌل هللا إال رجل خرج‬
‫بنفسه وماله ثم لم ٌرجع من ذلك بشًء )‬
‫وروى اإلمام أحمد رحمه هللا عن ابن عمر رضً هللا عنهما عن النبً صلى هللا علٌه وسلم قال ‪ ( :‬ما من أٌام أعظم وال احب إلى هللا‬
‫العمل فٌهن من هذه األٌام العشر فأكثروا فٌهن من التهلٌل والتكبٌر والتحمٌد )‬
‫وروى ابن حبان رحمه هللا فً صحٌحه عن جابر رضً هللا عنه عن النبً صلى هللا علٌه وسلم قال‪ (:‬أفضل األٌام ٌوم عرفة)‪.‬‬
‫أنواع العمل فً هذه العشر ‪:‬‬
‫األول ‪ :‬أداء الحج والعمرة ‪ ،‬وهو أفضل ما ٌعمل ‪ ،‬وٌدل على فضله عدة أحادٌث منها قوله صلى هللا علٌه وسلم ‪ ( :‬العمرة إلى‬
‫العمرة كفارة لما بٌنهما والحج المبرور لٌس له جزاء إال الجنة ) وغٌره من األحادٌث الصحٌحة ‪.‬‬
‫الثانً ‪ :‬صٌام هذه األٌام أو ما تٌسر منها – وباألخص ٌوم عرفة – والشك أن جنس الصٌام من أفضل األعمال وهو مما اصطفاه هللا‬
‫لنفسه ‪ ،‬كما فً الحدٌث القدسً ‪ ( :‬الصوم لً وأنا أجزي به ‪ ،‬انه ترك شهوته وطعامه وشرابه من أجلً ) وعن أبً سعٌد الخدري‬
‫رضً هللا عنه قال ‪ :‬قال رسول هللا صلى هللا علٌه وسلم ‪ ( :‬ما من عبد ٌصوم ٌوما فً سبٌل هللا ‪ ،‬إال باعد هللا بذلك الٌوم وجهه عن‬
‫النار سبعٌن خرٌفا ) متفق علٌه ‪ ( .‬أي مسٌرة سبعٌن عاما ) ‪ ،‬وروى مسلم رحمه هللا عن أبً قتادة عن النبً صلى هللا علٌه وسلم‬
‫قال ‪ ( :‬صٌام ٌوم عرفة أحتسب على هللا أن ٌكفر السنة التً قبله والتً بعده‪) .‬‬
‫هللا فًِ أٌََام َمعْ لُومَات ) وقد فسرت بأنها أٌام العشر ‪ ،‬واستحب‬
‫الثالث ‪ :‬التكبٌر والذكر فً هذه األٌام ‪ .‬لقوله تعالى ‪َ ( :‬وٌ َْذ ُكرُوا اسْ َم َ ِ‬
‫العلماء لذلك كثرة الذكر فٌها لحدٌث ابن عمر رضً هللا عنهما عن أحمد رحمه هللا وفٌه ‪ ( :‬فأكثروا فٌهن من التهلٌل والتكبٌر‬
‫والتحمٌد ) وذكر البخاري رحمه هللا عن ابن عمر وعن أبً هرٌرة رضً هللا عنهم انهما كانا ٌخرجان إلى السوق فً العشر ‪،‬‬
‫فٌكبرون وٌكبر الناس بتكبٌرهم ‪ .‬وروى إسحاق رحمه هللا عن فقهاء التابعٌن رحمة هللا علٌهم انهم كانوا ٌقولون فً أٌام العشر ‪ :‬هللا‬
‫أكبر هللا أكبر ال إله إال هللا وهللا أكبر وهلل الحمد ‪ .‬وٌستحب رفع الصوت بالتكبٌر فً األسواق والدور والطرق والمساجد وغٌرها ‪،‬‬
‫لقوله تعالى ‪َ ( :‬ولِ ُت َك ِّبرُوا َ‬
‫هللاَ َعلَى مَا َهدَا ُك ْم ) وال ٌجوز التكبٌر الجماعً وهو الذي ٌجتمع فٌه جماعة على التلفظ بصوت واحد ‪،‬‬
‫حٌث لم ٌنقل ذلك عن السلف وانما السنة أن ٌكبر كل واحد بمفرده ‪ ،‬وهذا فً جمٌع األذكار واألدعٌة إال أن ٌكون جاهال فله أن ٌلقن‬
‫من غٌره حتى ٌتعلم ‪ ،‬وٌجوز الذكر بما تٌسر من أنواع التكبٌر والتحمٌد والتسبٌح ‪ ،‬وسائر األدعٌة المشروعة‪.‬‬
‫الرابع ‪ :‬التوبة واإلقالع عن المعاصً وجمٌع الذنوب ‪ ،‬حتى ٌترتب على األعمال المغفرة والرحمة ‪ ،‬فالمعاصً سبب البعد والطرد ‪،‬‬
‫والطاعات أسباب القرب والود ‪ ،‬وفً الحدٌث عن أبً هرٌرة رضً هللا عنه أن النبً صلى هللا علٌه وسلم قال ‪ ( :‬ان هللا ٌغار وغٌرة‬
‫هللا أن ٌأتً المرء ما حرم هللا علٌه ) متفق علٌه ‪.‬‬

‬‬ ‫التاسع ‪ :‬على المسلم الحرص على أداء صالة العٌد حٌث تصلى ‪ ،‬وحضور الخطبة واالستفادة ‪ .‫الخامس ‪ :‬كثرة األعمال الصالحة من نوافل العبادات كالصالة والصدقة والجهاد والقراءة واألمر بالمعروف والنهً عن المنكر ونحو‬ ‫ذلك فانها من األعمال التً تضاعف فً هذه األٌام ‪ ،‬فالعمل فٌها وان كان مفضوال فأنه أفضل وأحب إلى هللا من العمل فً غٌرها‬ ‫وان كان فاضال حتى الجهاد الذي هو من أفضل األعمال إال من عقر جواده واهرٌق دمه‪.‬‬ ‫صدرت بأذن طبع رقم ‪ 5 /2121‬وتارٌخ ‪ 2041 /22 /2‬هـ‬ ‫صادر عن إدارة المطبوعات بالرئاسة العامة إلدارات البحوث العلمٌة واإلفتاء والدعوة واإلرشاد‬ ‫كتبها ‪ :‬الفقٌر إلى عفو ربه‬ ‫عبدهللا بن عبدالرحمن الجبرٌن‬ ‫عضو اإلفتاء‬ .‬‬ ‫السابع ‪ :‬تشرع األضحٌة فً ٌوم النحر وأٌام التشرٌق ‪ ،‬وهو سنة أبٌنا إبراهٌم علٌه الصالة والسالم حٌن فدى هللا ولده بذبح عظٌم ‪( ،‬‬ ‫وقد ثبت أن النبً صلى هللا علٌه وسلم ضحى بكبشٌن أملحٌن أقرنٌن ذبحهما بٌده وسمى وكبّر ووضع رجله على صفاحهما ) متفق‬ ‫علٌه‪.‬وعلٌه معرفة الحكمة من شرعٌة هذا‬ ‫العٌد ‪ ،‬وانه ٌوم شكر وعمل بر ‪ ،‬فال ٌجعله ٌوم أشر وبطر وال ٌجعله موسم معصٌة وتوسع فً المحرمات كاألغانً والمالهً‬ ‫والمسكرات ونحوها مما قد ٌكون سببا لحبوط األعمال الصالحة التً عملها فً أٌام العشر‪.‬‬ ‫الثامن ‪ :‬روى مسلم رحمه هللا وغٌره عن أم سلمة رضً هللا عنها أن النبً صلى هللا علٌه وسلم قال ‪ ( :‬إذا رأٌتم هالل ذي الحجة‬ ‫وأراد أحدكم أن ٌضّحً فلٌمسك عن شعره وأظفاره ) وفً رواٌة ( فال ٌأخذ من شعره وال من أظفاره حتى ٌضحً ) ولعل ذلك‬ ‫تشبها بمن ٌسوق الهدي ‪ ،‬فقد قال هللا تعالى ‪َ ( :‬وال َتحْ لِقُوا ُرءُو َس ُك ْم حَ َتى ٌَ ْبلُغَ ا ْله َْد ُ‬ ‫حلَ ُه ) وهذا النهً ظاهره انه ٌخص صاحب‬ ‫ي َم ِ‬ ‫األضحٌة وال ٌعم الزوجة وال األوالد إال إذا كان ألحدهم أضحٌة تخصه ‪ ،‬وال بأس بغسل الرأس ودلكه ولو سقط منه شًء من الشعر‬ ‫‪.‬‬ ‫السادس ‪ٌ :‬شرع فً هذه األٌام التكبٌر المطلق فً جمٌع الوقت من لٌل أو نهار إلى صالة العٌد وٌشرع التكبٌر المقٌد وهو الذي ٌعد‬ ‫الصلوات المكتوبة التً تصلى فً جماعة ‪ ،‬وٌبدأ لغٌر الحاج من فجر ٌوم عرفة ‪ ،‬وللحجاج من ظهر ٌوم النحر ‪ ،‬وٌستمر إلى صالة‬ ‫العصر آخر أٌام التشرٌق ‪.‬‬ ‫العاشر ‪ :‬بعد ما مر بنا ٌنبغً لكل مسلم ومسلمة أن ٌستغل هذه األٌام بطاعة هللا وذكره وشكره والقٌام بالواجبات واالبتعاد عن‬ ‫المنهٌات واستغالل هذه المواسم والتعرض لنفحات هللا لٌحوز على رضا مواله وهللا الموفق والهادي إلى سواء السبٌل وصلى هللا على‬ ‫محمد وآله وصحبه وسلم‪.

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful