You are on page 1of 54

‫المفيد في علم‬

‫التجويد‬

‫‪1‬‬
‫المفيد في علم‬
‫التجويد‬
‫المقدمة‬
‫الحمققد لله الذي أنزل القرآن ليكون نورا ً وهدايققة للخلق أجمعيققن نقققل الله‬
‫تعالى بققه الناس مققن غياهققب الجهققل والشرك والظلمات إلى نور الحققق و‬
‫الهداية فلله الحمد والمنة على نعمه الجمة‪.‬‬
‫وأصلي وأسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم‪ ،‬وبعد‪:‬‬
‫يقول النقبي صقلى الله عليقه وسقلم‪ (( :‬الماهقر بالقرآن مقع السقفرة الكرام‬
‫البررة والذي يقرأ القرآن ويتعتققع فيققه وهققو عليققه شاق له أجران ))‪ ،‬قال‬
‫الشيققخ صققالح بققن فوزان الفوزان معلقققا على هذا الحديققث‪ (( :‬الماهققر‬
‫المقصقود بقه الذي يجيقد قراءة القرآن على الوجقه الصقحيح‪ ،‬هذا يكون يوم‬
‫القيامة مع السفرة الكرام البررة أي الملئكة )) انتهى كلمه‪.‬‬
‫وإن تعلم كتاب الله عزوجققل مققن أفضققل العلوم لتعلقققه بكلمققه سققبحانه‬
‫وتعالى‪ ،‬و إن من تعلمه حسن قراءته وتجويده على الطريقة الصحيحة كما‬
‫قال تعالى‪ (( :‬ورتل القرآن ترتيل ))‪.‬‬
‫وكمققا قال علي رضققي الله عنققه‪ :‬الترتيققل هققو (( تجويققد الحروف و معرفققة‬
‫الوقوف))‪.‬‬
‫فالمسقلم يسقعى أن يكون مقع السقفرة الكرام البررة ول يأتقي ذلك إل بأن‬
‫تحرص على إجادة قراءة هذا القرآن العظيقم ومقن ثقم تعمقل بقه فقي حياتقك‬
‫لكي تحصل على الجر في الدنيا والخرة‪.‬‬
‫ففققي هذه المذكرة الموجزة التققي سققميتها المفيييد فييي علم التجويييد‬
‫ويليقه عوائق فقي طريقق حفقظ القرآن الكريقم‪ .‬قمنقا بزيارة بعقض البواب‬
‫المهمققة واختصققرناها بطريقققة موجزة لكققي يسققهل على طالب هذا العلم‬
‫فهمها وحفظها ومن ثم تطبيقها في المصحف‪.‬‬
‫هذا العمقل مقا هقو إل جهقد مققل فقي سقبيل خدمقة كتاب الله تعالى وخدمقة‬
‫طلب هذا العلم المبارك ‪.‬‬
‫نسققأل المولى عققز وجققل أن يجعققل أعمالنققا خالصققة لوجققه وأن ينفققع بهذه‬
‫المذكرة مققن قرأهققا‪ .‬وتكون مققن العمال التققي يأتينققا أجرهققا ونحققن تحققت‬
‫أطباق الثرى‪ .‬وهذا العمقل مقا هقو إل جهقد بشري يعتريقه الخطقأ والنققص إل‬
‫كتاب الله تعالى فهقو المحفوظ مقن النققص والزيادة والتحريقف قال تعالى‪:‬‬
‫(( إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون ))‪.‬‬
‫فرحم الله القائل‪:‬‬
‫واحتمقققققققققل‬ ‫إنما هي أعمال بنيتها خذ ما صفا‬
‫بالعفقققققققققو ما كققققدرا‬

‫وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم‪...‬‬

‫أخوكم‪/‬‬
‫عوض بن حسن القرني‬
‫أبو حسن‬
‫حلقات مسجد الحزم‬
‫بالسويدي الغربي‪ -‬الرياض‬

‫‪2‬‬
‫المفيد في علم‬
‫التجويد‬

‫الباب الول‬
‫إن مبققققققادئ كل علم عشققققرة‬
‫الحقققققققققققققققققققد والمقققققققوضقققققققوع ثقققققققم‬
‫الثقمقققققرة‬
‫والسقققققققققم‬ ‫فضلقققققققه ونسبققققه والواضققققققققع‬
‫والستمداد وحكقم الشققققققققققارع‬
‫ومققققققققققققن درى‬ ‫مسائققققققققل والبعقققض اكتفى‬
‫الجققميع حققققاز الشقققققرفا‬

‫‪3‬‬
‫المفيد في علم‬
‫التجويد‬
‫حق الحرف‪ /‬هي صفات لزمة ل تن فك عن الحرف مثل‪ /‬الفتحة – الكسرة –‬
‫الضمة‪.‬‬
‫مسققتحق الحرف‪ /‬هققي صققفات طارئة يمكققن أن تنفققك عققن الحرف مثققل‪/‬‬
‫التفخيم – الترقيق – مقادير الحدود‪.‬‬
‫الدرس الول‪:‬‬
‫الحقققققد‬ ‫إن مبادئ كل علققم عشقققرة‬
‫والمققققوضقققققققوع ثققققم الثقمققققققققققققرة‬
‫والسم والستمداد‬ ‫فضلقققه ونسبققققه والواضققققققققع‬
‫وحكقققم الشقققققارع‬
‫ومن درى الجققميقققققققع‬ ‫مسائققل والبعققض اكتفقققى‬
‫حققققاز الشقققققققرفا‬
‫التعريف العلمي للتجويد‪ /‬هو إعطاء الحروف حقها من صفة لها‬
‫ومستحقها‪.‬‬
‫‪ )1‬الحد‪ /‬هو تعريف التجويد لغة واصطلحاً‪.‬‬
‫لغة‪ :‬الجادة والحسن والتقان‪.‬‬
‫اصطلحاً‪ :‬هو علم يعرف به كيفية نطق كلمات القرآن الكريم‪.‬‬
‫‪ )2‬الموضوع‪ /‬هي كلمات القرآن الكريم‪.‬‬
‫‪ )3‬الثمرة‪ /‬الثمرة المرجوة من دراسة هذا العلم المبارك هو صون اللسان‬
‫عن الخطأ التحريف في كلمات القرآن‪.‬‬
‫‪ )4‬فضله‪ /‬هو من أشرف العلوم وأجلّها لتعلقه بكلم الله تعالى‪.‬‬
‫‪ ) 5‬نسبه‪ /‬ينسب إلى اللغة العربية وإلى لسان العرب‪.‬‬
‫‪ )6‬الواضع‪ /‬يمكن أن تقسم من ناحيتين‪:‬‬
‫أ) الناحيقة العمليقة‪ :‬الذي وضعقه هقو الرسقول صقلى الله عليقه وسقلم لنقه‬
‫المبلغ عققن الله تعالى ثققم بعققد ذلك عل ّ قمه لصققحابته رضققي الله عنهققم ثققم‬
‫التابعين إلى عصرنا ‪.‬‬
‫ب) الناحيقة العلميقة‪ :‬أول مقن وضقع قواعقد التجويقد قيقل‪ :‬الخليقل بقن أحمقد‬
‫الفراهيدي‪ ،‬وقيل أبو السود الدؤلي وقيل أبو عبيده القاسم بن سلم‪.‬‬
‫أما أقدم قصيدة في علم التجويد فهي لبي مزاحم الخاقاتي في أواخر‬
‫القرن الثالث الهجري‪.‬‬
‫‪ ) 7‬الستمداد ‪ /‬يستمد من قراءة الرسول صلى الله عليه وسلم‪.‬‬
‫‪ ) 8‬حكم الشارع من ناحيتين ‪:‬‬
‫أ) الناحية العملية ( التطبيق في المصحف )‬
‫ً‬ ‫ً‬
‫تلوة القرآن الكريم تلوة مجودة أمٌر واجب وجوبا عينيا على كل من يريد‬
‫أن يقرأ شيئا ً من القرآن الكريم من مسلم ومسلمة‪.‬‬
‫والدليل على وجوبه‪/‬‬
‫قوله تعالى‪ " :‬ورتل القرآن ترتيل ً "‪.‬‬
‫وأما دليله من السنة فمنها ما ثبت عن يعلى بن مملك أنه سأل أم سلمة‬
‫رضقي الله عنهقا عقن قراءة رسقول الله صققلى الله عليققه وسقلم وصقلته؟‬
‫قالت‪ :‬مقا لكقم وصقلته؟ ثقم نعتقت قراءتقه‪ ،‬فإذا هقي تبعقت قراءة مفسقرة‬
‫حرفا ً حرفقا‪ ،‬وهذا دليقل على أن تحسقين القراءة وتجويدهقا هقي السقنة عقن‬
‫النبي صلى الله عليه وسلم‪.‬‬
‫وقد قال ابن الجزري في ذلك‪:‬‬
‫من لم يجود القرآن آثم‬ ‫م لزم‬ ‫والخذ بالتجقويد حت ٌ‬

‫‪4‬‬
‫المفيد في علم‬
‫التجويد‬
‫وهكذا‬ ‫لنققققققه بققققه اللققه أنقققققققققققققققققققققزل‬
‫منه إلينا وصقققققل‬
‫وزينة الداء‬ ‫وهقققققققققو أيضا ً حليقققققة التلوة‬
‫والققققققققققراءة‬
‫ب ) الناحية العلمية ( النظرية )‬
‫وهو معرفة أحكام التجويد‪:‬‬
‫فالناس قسمان‪:‬‬
‫‪-1‬عامة الناس وفعله بالنسبة لهم مندوب ليس بواجب‪.‬‬
‫‪-2‬خاصقة الناس وهقم الذيقن يتصقدون للقراءة وتعليقم الناس بالنسقبة لهقم‬
‫واجب حتى يكونوا قدوة لغيرهم‪.‬‬
‫قال تعالى‪ (( :‬فلول نفقر مقن كقل فرققة منهقم طائفقة ليتفقهوا فقي الديقن ))‬
‫ول شقك أن دراسقة علم التجويقد مقن التفققه فقي الديقن فإذا قام بتعلمقه و‬
‫تعليمه جماعة من الناس سقط الثم عن الباقي‪.‬‬
‫‪) 9‬المسائل التي يناقشها علم التجويد‪:‬‬
‫‪ -‬أحكام التجويد‪.‬‬
‫‪ -‬آداب التلوة‪.‬‬
‫‪ -‬علم الصوتيات‪.‬‬
‫‪ -‬مراتب القراءة وغيرها‪.‬‬

‫‪5‬‬
‫المفيد في علم‬
‫التجويد‬

‫الباب‬
‫الثاني‬
‫مراتب القراءة‬ ‫‪-‬‬

‫‪-‬اللحن في‬
‫القراءة‬
‫‪-‬الستعاذة‬
‫‪6‬‬
‫المفيد في علم‬
‫التجويد‬

‫‪-‬البسملة‬
‫‪-‬الوقف‬
‫والبتداء‬

‫‪7‬‬
‫المفيد في علم‬
‫التجويد‬
‫مراتب القراءة‬
‫وهي ثلث مراتب‪ ،‬وزاد بعض العلماء مرتبة رابعة‪.‬‬
‫‪ ) 1‬الترتيل‪ /‬وهو قراءة القرآن بطمأنينة وتؤده مع تدبر المعاني وأحكام‬
‫التجويد‪.‬‬
‫‪ ) 2‬التدوير‪ /‬هي قراءة القرآن بمنزلة بين السرعة والطمأنينة مع مراعاة‬
‫أحكام التجويد‪.‬‬
‫هي قراءة القرآن مع السراع ومراعاة أحكام التجويد‪.‬‬ ‫‪ ) 3‬الحدر‪/‬‬
‫هي قراء ة القرآن مع المبالغة في أحكام التجويد‬ ‫‪ ) 4‬التحقيق‪/‬‬
‫وتستخدم هذه الطريقة للتعليم‪.‬‬
‫قال الناظم‪:‬‬
‫جمعيهققا مراتبا لمن ققققققققرا‬ ‫حقدر وتدوير وترتيل ترى‬

‫اللحن في القرآن الكريم‬


‫يطلق اللحن على عدة معاني ويراد به‪:‬‬
‫‪-‬اللغة‬
‫‪-‬الخطأ في العراب‬
‫‪-‬الغناء والتطريب والتغريد‬
‫‪-‬الفهم والفطنة والذكاء‬
‫والمعنى الذي يعنينا في هذا الدرس مايلي‪:‬‬
‫لغة‪ /‬الميل عن الصواب‪.‬‬
‫وينقسم إلى قسمين‪:‬‬
‫‪ )2‬لحن خفي‬ ‫‪ )1‬لحن جلي‬
‫أ ) اللحن الجلي‪ /‬هو خطأ يطرأ على اللفظ فيخل بمبنى الكلمة سواءاً‬
‫أخل بمعناها أم لم يخل‪.‬‬
‫‪-‬مثال‪ :‬للحن جلي يخل بالمعنى‪:‬‬
‫" أنعمت" فلو وضعنا ضمة على التاء لصبح المعنى يختلف حيث نسبت‬
‫النعمة للمرء‪.‬‬
‫‪ -‬مثال‪ :‬للحن جلي ل يخل بالمعنى‪:‬‬
‫"الحمد لله" فلو وضعنا ضمة على الهاء في لفظ الجللة لما تغير المعنى‪.‬‬
‫ب ) اللحن الخفي‪ /‬هو خطأ يطرأ على اللفظ فيخل بعرف القراءة ول‬
‫يخل بمعناها‪.‬‬
‫لو ترك الدغام – الخفاء ‪ ...‬وغيره‪.‬‬ ‫مثال‪:‬‬

‫الستعاذة‬
‫لغة‪ /‬لفظ يحصل به اللتجاء والعتصام والتحصن بالله من الشيطان‬
‫الرجيم‪.‬‬
‫حكمها‪ /‬ل خلف بين العلماء على أنها ليست من القرآن‪ ،‬ولكن اختلفوا هل‬
‫هي واجبة أم مندوبة‪:‬‬
‫‪-‬مقن العلماء وأهقل الداء مقن يقول أنهقا مندوبقة عنقد بدايقة القراءة وحملوا‬
‫المقر فقي قوله تعالى‪(( :‬فإذا قرأت القرآن فاسقتعذ بالله‪ ،))...‬جعلوا المقر‬
‫هنا على الندب‪.‬‬
‫‪-‬و من العلماء من قال أنها واجبة عند بداية القراءة وحملوا المر في قوله‬
‫تعالى‪ (( :‬فإذا قرأت القرآن فاستعذ بالله‪ ))...‬على الوجوب‪.‬‬
‫أحكام الستعاذة ‪ /‬للستعاذة أحكام من حيث الجهر أو السرار‪.‬‬
‫‪ ) 1‬يجهر بها في موضعين‪:‬‬

‫‪8‬‬
‫المفيد في علم‬
‫التجويد‬
‫‪-‬إذا كان يقرأ جهرا ً وهناك من يسمع لقراءته‪.‬‬
‫‪-‬إذا كان وسط جماعة وهو المبتدئ‪.‬‬
‫‪ ) 2‬يسر بها في مواطن‪:‬‬
‫‪-‬إذا كان يقرأ سراً‪.‬‬
‫‪-‬إذا كان يقرأ جهرا ً وليس أحد يستمع لقراءته‪.‬‬
‫‪-‬إذا كان إمام أو منفردا ً أو مأموم‪.‬‬
‫‪-‬إذا كان وسط جماعة وليس هو المبتدئ‪.‬‬
‫صيغ الستعاذة‪:‬‬
‫للستعاذة صيغ كثيرة ولكن هناك صيغ مختارة وهي‪:‬‬
‫‪ ) 1‬أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ( المختارة )‪.‬‬
‫‪ ) 2‬أعوذ بالله من الشيطان‪.‬‬
‫‪ ) 3‬أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم‪.‬‬
‫‪ ) 4‬أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم من همزه و نفثه‬
‫ونفخه‪.‬‬
‫‪ ) 5‬أعوذ بالله العظيم من الشيطان الرجيم‪.‬‬
‫‪ ) 6‬أعوذ بالله العظيم السميع العليم من الشيطان الرجيم‪.‬‬
‫‪ ) 7‬أعوذ بالله العظيم من الشيطان الرجيم إنه الله هو السميع العليم‪.‬‬
‫‪ ) 8‬أعوذ بالله العظيم بوجه الكريم وسلطانه القديم من الشيطان الرجيم‪.‬‬
‫البسملة‬
‫ل إذا قال حسقبي الله‪ ،‬وحوققل إذا قال ل حول ول‬ ‫معناهقا‪ /‬هقي مثقل حسقب َ‬
‫قوة إل بالله‪ ،‬وبسمل إذا قال بسم الله‪.‬‬
‫حكمها‪ /‬اختلفوا هل هي آية من سور القرآن أم ل‪.‬‬
‫والرجقح عنقد الكثيقر أنهقا ليسقت آيقة مقن سقور القرآن‪ ،‬لكقن قالوا أنهقا بعقض‬
‫آية من سورة النمل‪.‬‬
‫‪-‬أيضا ً البسقملة يؤتقى بهقا للفصقل بيقن السقور والنقبي صقلى الله‬
‫عليه وسلم كما في الحديث كان ل يعلم انقضاء السورة حتى‬
‫تنزل عليه بسم الله الرحمن الرحيم‪.‬‬
‫‪-‬أجمع القراء السبعة على التيان بها في أوائل السور عدا‬
‫سورة التوبة‪.‬‬
‫لماذا منعت البسملة في أول سورة التوبة؟‬
‫على ثلثة أقوال‪:‬‬
‫‪ )1‬قالوا أن النفال والتوبة سورة واحدة‪.‬‬
‫ً‬
‫‪ )2‬أنها نزلت بالسيف والقوة وقد سأل ابن عباس عليا رضي الله عنه لما‬
‫لم تكتقب البسقملة أول براءة قال‪ :‬لن بسقم الله أمان‪ ،‬و براءة ليقس فيهقا‬
‫أمان لنها نزلت بالسيف ول تناسب بين المان والسيف‪.‬‬
‫‪ )3‬أن جبريل لم ينزل بها على النبي صلى الله عليه وسلم‪.‬‬
‫الوقف والبتداء‬
‫الوقف‪:‬‬
‫لغة‪ :‬الحبس والكف‪.‬‬
‫اصطلحاً‪ :‬قطع الصوت على الكلمة القرآنية زمنا ً يتنفس فيه القارئ عادةً‬
‫بنيقة اسقتئناف القراءة ويأتقي الوققف فقي رؤوس اليات وأواسقطها ول بقد‬
‫معه من التنفس‪ ،‬ول يأتي في وسط الكلمة ول فيما اتصل رسما ً فل يصح‬
‫الوقف على‪ ( :‬أين ) من قوله تعالى‪ ( :‬أينما يوجهه ) لتصاله رسماً‪.‬‬
‫حكم الوقف ‪/‬‬
‫الوقف جائز ما لم يوجد ما يوجبه أو يمنعه‪.‬‬

‫‪9‬‬
‫المفيد في علم‬
‫التجويد‬
‫أي ل يوجد في القرآن وقف واجب يأثم القارئ بتركه‪ ،‬ول وقف حرام يأثم‬
‫بفعله‪ ،‬وإنمقا يرجقع وجوب الوققف وتحريمهمقا إلى مقا يترتقب على الوققف‬
‫والبتداء من إيضاح المعنى المراد‪.‬‬
‫قال ابن الجزري‪:‬‬
‫ول حققققققققرام غير‬ ‫وليس في القرآن من وقف واجب‬
‫ماله سبب‬
‫فإن كان الوصل يغير المعنى وجب الوقف وإن كان الوقف يغير المعنى‬
‫وجب الوصل‪.‬‬
‫أقسام الوقف‪:‬‬
‫‪ )1‬اختباري‪:‬‬
‫ً‬
‫أن يقققف القارئ على كلمققة ليسققت محل للوقققف عادة‪ ،‬لجققل الختبار أو‬
‫التعليم‪.‬‬
‫مثال ( اليدي ) فإنه يقف على هذه الكلمة بالثبات‪.‬‬
‫مثال ( اليد ) يقف على هذه الكلمة بالحذف‪.‬‬
‫مثال ( امرأت ) يقف على هذه الكلمة بالتاء المفتوحة‪.‬‬
‫مثال ( امرأة ) يقف على هذه الكلمة بالتاء المربوطة‪.‬‬
‫حكمققه‪ :‬جواز الوقققف على أي كلمققة مادام المقام فققي التعليققم أو الختبار‬
‫على أن يعود إلى مقا وققف عليقه فيصقله بمقا بعده إن صقلح ذلك‪ ،‬وإل فبمقا‬
‫قبله مما يصلح البتداء به‪.‬‬
‫‪ ) 2‬اختياري‪:‬‬
‫أن يقف القارئ على الكلمة باختياره من غير شيء يلجئه إلى الوقف‪،‬‬
‫وينقسم إلى أربعة أقسام‪:‬‬
‫أ ) الوقف التام‪ ( :‬المختار )‬
‫ً‬
‫هو الوقف على ما تم معناه‪ ،‬ولم يتعلق بما بعده ل لفظا ول معنى‪.‬‬
‫مواضعه‪/‬‬
‫رؤوس اليات عند انقضاء القصص‪ ،‬قبل انتهاء الية أو وسط الية تبعاً‬
‫للمعنى‪.‬‬
‫حكمه‪ /‬يحسن الوقف عليه والبتداء بما بعده‪.‬‬
‫مثال‪:‬‬
‫( مالك يوم الدين ) تام‪.‬‬
‫( قل هو الله أحد ) تام‪.‬‬
‫( أل بعدا ً لعادٍ قوم هود * إلى ثمود ) تام‪.‬‬
‫ب ) الوقف الجائز ( الكاف )‪:‬‬
‫هو الوقف على ما تم معناه في نفسه وتعلق بما بعده معنى ل لفظا‪ً.‬‬
‫حكمه ‪ /‬يحسن الوقف عليه والبتداء بما بعده‪.‬‬
‫أمثلة‪:‬‬
‫‪ ( -‬حرمت عليكم أمهاتكم وبناتكم ) كاف‪.‬‬
‫جميقع نهايقة اليات مقن سقور التكويقر والنفطار والنشقاق والجقن والمدثقر‬
‫كلها من الوقف الكافي إل في آيتين أو ثلث‪.‬‬
‫جق ) الوقف الحسن ( المفهوم )‪:‬‬
‫ً‬
‫هو الوقف على ما تم معناه في ذاته وتعلق بما بعده لفظا ومعنى‪.‬‬
‫( بسم الله [* هنا الوقف حسن] الرحمن الرحيم )‪.‬‬
‫( يأيها الناس اعبدوا ربكم [* هنا الوقف حسن] الذي خلقكم )‪.‬‬
‫( تثير الرض [* هنا الوقف حسن] ول تسقي الحرث )‪.‬‬

‫‪10‬‬
‫المفيد في علم‬
‫التجويد‬
‫حكمه‪ /‬يحسن الوقف عليه و البتداء بما بعده إذا كان الموقوف عليه رأس‬
‫آية‪ ،‬أما ماعدا ذلك فل يجوز البتداء بما بعده‪.‬‬
‫د) الوقف القبيح المتروك‪:‬‬
‫هو الوقف على ما تعلق بما بعده لفظا ً ومعنى ولم يتم في ذاته‪.‬‬
‫مثال‪/‬‬
‫( ل تقربوا الصلة [* هنا الوقف قبيح] وأنتم سكارى)‪.‬‬
‫( شهد الله أنه ل إله [* هنا الوقف قبيح] إل هو )‪.‬‬
‫حكمه‪ /‬ل يجوز الوقف عليه والبتداء بما بعده‪ ،‬ويأثم من تعمد ذلك‪.‬‬
‫‪ ) 3‬الوقف الضطراري‪:‬‬
‫ً‬
‫هقو أن يققف القارئ مضطرا غيقر مختار بسقبب أمقر طارئ كضيقق نفقس أو‬
‫عطاس أو نسيان وغيره‪.‬‬
‫حكمقه‪ /‬يجوز بسقبب الضرورة‪ ،‬ولكقن إذا كان الموقوف عليقه ممقا ل يصقح‬
‫الوقف عليه فيجب على القارئ البتداء بما قبله‪.‬‬
‫‪ )4‬الوقف النتظاري‪:‬‬
‫هو الوقف على الية القرآنية بقصد إستيفاء أوجه القراءات‪.‬‬
‫حكمه‪ /‬يجوز في مقام التعليم وعرض القراءة على الشيخ‪.‬‬

‫‪11‬‬
‫المفيد في علم‬
‫التجويد‬
‫البتداء‬
‫البتداء نوعان‪:‬‬
‫‪ ) 1‬ابتداء حسقن‪ ،‬وهقو الذي يجوز البتداء بقه‪ ،‬وهقو البتداء بكلم مسقتقل‬
‫في المعنى بحيث ل يتغير ما أراده الله تعالى‪.‬‬
‫‪ ) 2‬ابتداء قبيقح‪ ،‬وهقو الذي ل يجوز البتداء بقه وهقو البتداء بكلم يفسقد‬
‫المعنى أو يغيره ‪.‬‬
‫مثال‪:‬‬
‫( عزير ابن الله )‪ .‬ابتداء قبيح‬
‫( يد الله مغلولة)‪ .‬ابتداء قبيح‬
‫مهارات في (أوجه البتداء وأوجه ما بين السورتين)‬
‫هذا الموضوع يتعلق بالستعاذة و البسملة أول السورة و وسطها‬
‫* أوجه البتداء‪:‬‬
‫إذا بدأ القارئ في قراءة أول سورة من سور القرآن غير سورة التوبة فله‬
‫أربعة أوجه‪:‬‬
‫‪)1‬قطع الجميع‪ :‬أي في حالة قراءته يفصل الستعاذة عن‬
‫البسملة عن أول السورة‪.‬‬
‫‪)2‬وصل الجميع‪ :‬أي وصل الستعاذة بالبسملة بأول السورة‬
‫‪.‬‬
‫‪)3‬قطع الول ووصل الثاني بالثالث ‪ :‬أي أن تقف على‬
‫الستعاذة ثم تصل البسملة بأول السورة‬
‫‪)4‬وصل الول بالثاني وقطع الثالث ‪ :‬أي وصل الستعاذة‬
‫بالبسملة ثم الوقوف وقطعهما عن أول السورة ‪.‬‬
‫أما إذا ابتدأ القارئ قراءة أول سورة براءة فله وجهان ‪:‬‬
‫‪)1‬قطع الجميع ‪ :‬أن يقف على الستعاذة ثم فصلها‬
‫عن أول السورة بدون بسملة ‪.‬‬
‫‪)2‬وصقل الجميقع ‪ :‬أن يصقل السقتعاذة بأول السقورة‬
‫بدون بسملة‪.‬‬
‫وإذا كان القارئ مبتدأ قراءته بآية من وسط السورة غير سورة براءة فله‬
‫حالتان‪:‬‬
‫‪)1‬أن يأتي بالبسملة فله حينئذ أن يأتي بالربعة‬
‫أوجه السابقة‪.‬‬
‫‪)2‬أن ل يأتي بالبسملة فله وجهان ‪:‬‬
‫أ ) قطع الستعاذة عن أول الية المبتدأ بها‪.‬‬
‫ب ) وصل الستعاذة بأول الية المبتدأ بها‪.‬‬
‫أما إذا كان القارئ مبتدأ بآية من وسط سورة التوبة فللعلماء فيها قولن‬
‫‪:‬‬
‫القول الول‪ :‬عدم التيان بالبسملة لنها منعت في الول وعلى هذا القول‬
‫يجوز للقارئ وجهان ‪:‬‬
‫‪ ) 1‬قطع الستعاذة عن أول الية المبتدأ بها‪.‬‬
‫‪ ) 2‬وصل الستعاذة بأول الية المبتدأ بها‪.‬‬
‫القول الثانقي‪ :‬التيان بالبسقملة فقي وسقط سقورة التوبقة وعلى هذا القول‬
‫يجوز للقارئ الربعة الوجه السابقة‪.‬‬

‫‪12‬‬
‫المفيد في علم‬
‫التجويد‬
‫* أوجه ما بين السورتين‪:‬‬
‫‪ -‬إذا كان القارئ يريد أن يصل آخر سورة يقرؤها بالتي بعدها غير سورة‬
‫التوبة فله ثلثة أوجه‪:‬‬
‫‪)2‬قطع الجميع‪ :‬أن يقطع آخر السورة عن البسملة عن أول السورة‬
‫المبتدأ بها‪.‬‬
‫‪)3‬قطع الول ووصل الثاني بالثالث‪ :‬أن يقف على آخر السورة ويصل‬
‫البسملة بأول السورة المبتدأ بها‪.‬‬
‫‪)4‬وصل الجميع‪ :‬وصل آخر السورة بالبسملة بأول السورة المبتدأ بها‪.‬‬
‫•أما الوجه الوهمي ( الذي يوهم أن البسملة آية من آخر‬
‫السورة ) وهذا الوجه ممتنع‪:‬‬
‫وهو أن يصل القارئ آخر السورة بالبسملة ويقف على البسملة‪.‬‬
‫‪ -‬أما إذا وصل القارئ آخر سورة النفال بأول سورة التوبة فله ثلثة أوجه‪:‬‬
‫‪)1‬القطع‪ :‬وهو الوقف على آخر النفال مع التنفس ثم يبدأ‬
‫بسورة التوبة بدون بسملة‪.‬‬
‫‪)2‬السكت‪ :‬وهو الوقف على آخر النفال لمدة يسيرة بدون‬
‫تنفس ثم يبدأ بسورة التوبة دون بسملة‪.‬‬
‫‪)3‬الوصل‪ :‬وهو وصل آخر النفال بأول التوبة وبدون بسملة‪.‬‬

‫‪13‬‬
‫المفيد في علم‬
‫التجويد‬

‫الباب‬
‫الثالث‬
‫أحكام‬
‫النون الساكنة والتنوين‪:‬‬
‫‪)1‬الظهار الحلقي‪.‬‬
‫‪)2‬الدغام‪.‬‬
‫‪)3‬الخفاء‪.‬‬
‫‪)4‬القلب‪.‬‬

‫‪14‬‬
‫المفيد في علم‬
‫التجويد‬
‫أحكام النون الساكنة والتنوين ‪.‬‬
‫‪ ) 1‬الظهار الحلقي‪:‬‬
‫هو إخراج الحرف من مخرجه بغير غنة كاملة‪.‬‬
‫حروفه مجموعة في أوائل البيت التالي‪:‬‬
‫حازه غير خاسر‬ ‫أخي هاك علما‬
‫(ء – هق ‪-‬ع – ح – غ – خ)‬
‫المثلة‪:‬‬
‫‪ ) 2‬الدغام‪:‬‬
‫هو إدخال الحرف الساكن بالمتحرك ليكونا حرفا واحدا ً مشددا‪ً.‬‬

‫مثاله مع التنوين‬ ‫مثاله مع النون الساكنة‬ ‫الحرف‬


‫حاسدٍ إذا حسد‬ ‫ن أسلم‬ ‫فم ْ‬ ‫ء‬
‫م هي‬ ‫سل ٌ‬ ‫تنْهر‬ ‫هق‬
‫ل عشر‬ ‫وليا ٍ‬ ‫أنْعم الله‬ ‫ع‬
‫ناٌر حامية‬ ‫ن حيث‬ ‫وم ْ‬ ‫ح‬
‫أجٌر غير ممنون‬ ‫ن غل‬ ‫م ْ‬ ‫غ‬
‫ذرةٍ خيرا يره‬ ‫والمنْخنقة‬ ‫خ‬
‫يرملققققققققققققققققققققون‬ ‫حروفه‪ :‬مجموعة في كلمة‪:‬‬
‫وينقسم الدغام إلى قسمين‪:‬‬

‫إدغام بغير غنة‬ ‫إدغام بغنة‬


‫حروفه ( ل – ر )‬ ‫حروفه مجموعة في كلمة‬
‫( ينمو )‬

‫أمثلة على الدغام بغنة‪:‬‬


‫مثاله مع التنوين‬ ‫مثاله مع النون الساكنة‬ ‫الحرف‬
‫ض يلعبون‬
‫في خو ٍ‬ ‫فمن يعمل‬ ‫ي‬
‫شيء نكر‬ ‫إن نظن‬ ‫ن‬
‫ل معروف‬ ‫قو ٌ‬ ‫ماء‬‫من ّ‬ ‫م‬
‫ووالدٍ وما ولد‬ ‫من ولي‬ ‫و‬
‫أمثلة على الدغام بغير غنة ‪:‬‬
‫مثاله مع التنوين‬ ‫مثاله مع النون الساكنة‬ ‫الحرف‬
‫هدى لّلمتقين‬ ‫ّ‬
‫من لدن‬ ‫ل‬
‫غفور ّرحيم‬ ‫من ّربهم‬ ‫ر‬
‫قال صاحب التحفة‪:‬‬
‫في يرملقون‬ ‫والثاني إدغقققققققام بستة أتت‬
‫عندهم قد ثبتققققت‬
‫فيه بغنة‬ ‫لكنها قسمان قسم يدغماً‬
‫بينمققققققققققققوعلمققققققققققققققققققا ً‬
‫تدغم كدنيا ثم صنوان‬ ‫إل إذا كان بكلمة فقققققققققققققل‬
‫تققققل‬

‫‪15‬‬
‫المفيد في علم‬
‫التجويد‬
‫في اللم والقراء‬ ‫والثاني إدغام بغير عنقققققققققة‬
‫ثم كررنققققققققققه‬
‫‪ ) 3‬الخفاء الحقيقي‪:‬‬
‫هقو النطقق بالنون السقاكنة أو التنويقن بحالة بيقن الدغام والظهار مقن غيقر‬
‫تشديد مع بقاء الغنة في الحرف المخفي‪.‬‬
‫حروفه مجموعة في أوائل قول صاحب التحفة‪:‬‬
‫دم طيبا زد في تقى ضع‬ ‫صف ذا ثنا كم جاد شخص قد سما‬
‫ظالما‬
‫أمثلته‪:‬‬

‫مثاله مع التنوين‬ ‫مثاله مع النون الساكنة‬ ‫الحرف‬


‫عمل ً صالحاً‬ ‫ولمن صبر‬ ‫ص‬
‫وطعاما ً ذا غصة‬ ‫من ذا الذي‬ ‫ذ‬
‫يومئذٍ ثمانية‬ ‫والنثى‬ ‫ث‬
‫أجر كريم‬ ‫أنكال‬ ‫ك‬
‫لكل جعلنا‬ ‫إن جاءوكم‬ ‫ج‬
‫غفور شكور‬ ‫من شر‬ ‫ش‬
‫غفور قديرا‬ ‫من قبل‬ ‫ق‬
‫بشرا ً سويا‬ ‫من سدر‬ ‫س‬
‫مستقيما ً دينا‬ ‫من دآبة‬ ‫د‬
‫قوما ً طاغين‬ ‫من طين‬ ‫ط‬
‫غلما ً زكيا‬ ‫أنزلناه‬ ‫ز‬
‫يتيما ً فآوى‬ ‫أنفسكم‬ ‫ف‬
‫جنات تجري‬ ‫كنتم‬ ‫ت‬
‫مكانا ً ضيقا‬ ‫منضود‬ ‫ض‬
‫ظل ً ظليل‬ ‫ينظرون‬ ‫ظ‬

‫‪16‬‬
‫المفيد في علم‬
‫التجويد‬
‫‪ ) 4‬القلب‪:‬‬
‫ً‬
‫هو قلب النون الساكنة أو التنوين ميما مخفاة مع الغنة‪.‬‬
‫المثلة‪:‬‬
‫مثاله مع التنوين‬ ‫مثاله مع النون الساكنة‬ ‫الحرف‬
‫سميع بصير‬ ‫وأما من بخل‬ ‫ب‬
‫قال صاحب التحفة ‪:‬‬
‫ً‬
‫والثالث القلب عند الباء ميمقققققا بغنة مع الخفققققققققققققاء‬
‫فائدة‪:‬‬
‫الظهارالمطلق‪/‬‬
‫وهو أن يأتي بعد النون الساكنة ياء أو واو (من حروف الدغام) في كلمة‬
‫واحدة‪ ،‬ولم ترد في القرآن إل في أربع كلمات أتى فيها إظهار مطلق وهي‬
‫( الدنْيا – قنْوان – صنْوان –بنْيان )‪.‬‬
‫قال صاحب التحفة‪:‬‬
‫تدغم كدنيا ثم صنوان تل‬ ‫إل إذا كان بكلمقققققققققققة فل‬

‫‪17‬‬
‫المفيد في علم‬
‫التجويد‬

‫الباب‬
‫الرابع‬
‫أحكام النون و الميم‬
‫المشددتين‬
‫•النون‬
‫•الميم‬

‫‪18‬‬
‫المفيد في علم‬
‫التجويد‬
‫أحكام النون والميم المشددتين‬
‫النون والميم المشددتين إما أن تكونا متوسطتين أو متطرفتين‪.‬‬
‫المثلة‪:‬‬
‫مثاله متطرف‬ ‫مثاله متوسط‬ ‫الحرف‬
‫ن‬
‫إ ّ‬ ‫ويمنّيهم‬ ‫ن‬
‫م‬‫ث ّ‬ ‫متكم‬‫أ ّ‬ ‫م‬
‫قال صاحب السلسبيل الشافي‪:‬‬
‫في النون و الميم على مراتبا‬ ‫وغنة صققققوت لذيذ ركبا‬

‫‪19‬‬
‫المفيد في علم‬
‫التجويد‬

‫الباب‬
‫الخامس‬
‫أحكام الميم الساكنة‬
‫•الظهار الشفوي‬
‫•الدغام الشفوي‬
‫( المتماثلين الصغير )‬

‫‪20‬‬
‫المفيد في علم‬
‫التجويد‬

‫•الخفاء الشفوي‬

‫‪21‬‬
‫المفيد في علم‬
‫التجويد‬
‫أحكام الميم الساكنة‬
‫‪ ) 1‬الظهار الشفوي‪:‬‬
‫هو إظهار الميم الساكنة عند جميع حروف الهجاء ما عدا ( الميم – الباء)‪.‬‬
‫المثلة ‪:‬‬

‫الميم الساكنة مع حرف الظهار‬ ‫الحرف‬


‫أيكم أحسن‬ ‫ء‬
‫م تر‬ ‫أل ْ‬ ‫ت‬
‫داركم ثلثة‬ ‫ث‬
‫م جنات‬ ‫له ْ‬ ‫ج‬
‫أم حسبتم‬ ‫ح‬
‫كنتم خير‬ ‫خ‬
‫مددكم‬ ‫ي ْ‬ ‫د‬
‫م ذو رحمة‬ ‫ربك ْ‬ ‫ر‬
‫أيكم زادته‬ ‫ز‬
‫مسا‬ ‫ه ْ‬ ‫س‬
‫مشاج‬ ‫أ ْ‬ ‫ش‬
‫وهم صاغرون‬ ‫ص‬
‫مضوا‬ ‫وا ْ‬ ‫ض‬
‫عليهم طيرا‬ ‫ط‬
‫إنكم ظلمتم‬ ‫ظ‬
‫معاءهم‬ ‫أ ْ‬ ‫ع‬
‫م غالبون‬ ‫فإنك ْ‬ ‫غ‬
‫م في تضليل‬ ‫كيده ْ‬ ‫ف‬
‫م قاموا‬ ‫عليه ْ‬ ‫ق‬
‫مالكم كيف‬ ‫ك‬
‫م لؤلؤ‬ ‫كأنه ْ‬ ‫ل‬
‫إليكم نورا‬ ‫ن‬
‫م هدى‬ ‫وزدناه ْ‬ ‫هق‬
‫أموْالكم‬ ‫و‬
‫ألم يجعل‬ ‫ي‬
‫قال صاحب التحفة‪:‬‬
‫ف وسمها شفوية‬
‫من أحر ٍ‬ ‫والثالث الظهار في البقية‬

‫‪ ) 2‬الدغام الشفوي ( متماثلين صغير)‬


‫وهو وقوع ميم متحركة بعد ميم ساكنة ول بد معه من غنة‪.‬‬
‫المثلة‪:‬‬

‫مثاله‬ ‫الحرف‬
‫إن كنتم مؤمنين‬
‫م‬
‫من أسس‬
‫أم ّ‬
‫قال صاحب التحفة‪:‬‬
‫وسم إدغاما صغيرا يا فتى‬ ‫والثاني إدغام بمثلهققققا أتى‬

‫‪22‬‬
‫المفيد في علم‬
‫التجويد‬
‫‪ ) 3‬الخفاء الشفوي‪:‬‬
‫وهو وقوع الباء بعد الميم الساكنة ول يكون إل في كلمتين‪.‬‬
‫المثلة‪:‬‬
‫مثاله‬ ‫الحرف‬
‫وهم بالخرة‬ ‫يعتصم بالله‬ ‫ب‬
‫قال صاحب التحفة ‪:‬‬
‫مقققققققه الشفوي للقراء‬
‫وس ّ‬ ‫فالول الخفاء عند الباء‬

‫‪23‬‬
‫المفيد في علم‬
‫التجويد‬

‫الباب‬
‫السادس‬
‫اللمات السواكن‬

‫‪24‬‬
‫المفيد في علم‬
‫التجويد‬
‫اللمات السواكن‬
‫وهي خمسة لمات سواكن‪:‬‬
‫‪ ) 1‬لم التعريف وتسمى أيضا لم أل‪:‬‬
‫وهي لم تدخل على السماء وهي زائدة عن بنية الكلمة‪.‬‬
‫‪ -‬وتكون لم التعريف في كلمة يمكن أن تستقيم بدونها أي بدون لم‬
‫التعريف ‪:‬‬
‫فتكون لها حالتان‪:‬‬
‫أ ) حالة إظهار فحينئذ تسمى اللم ( قمرية )‪.‬‬
‫وحروفها مجموعة في قول صاحب التحفة‪:‬‬
‫إبغ حجك وخف عقيمة‬
‫أمثلته‪:‬‬
‫اليمان‬ ‫ء‬
‫البصير‬ ‫ب‬
‫الغفور‬ ‫غ‬
‫الحاقة‬ ‫ح‬
‫الجنة‬ ‫ج‬
‫الكوثر‬ ‫ك‬
‫الودود‬ ‫و‬
‫الخاسرين‬ ‫خ‬
‫الفلق‬ ‫ف‬
‫العصر‬ ‫ع‬
‫القلم‬ ‫ق‬
‫اليمين‬ ‫ي‬
‫المصير‬ ‫م‬
‫الهوى‬ ‫هق‬
‫ب ) حالة إدغام فحينئذ تسمى اللم ( شمسية )‪.‬‬
‫وحروفها مجموعة في أوائل قول صاحب التحفة‪:‬‬
‫دع سققققوء ظقققن زر شريفا‬ ‫طب ثم صل رحما تفز ضف ذا نعم‬
‫للكرم‬

‫‪25‬‬
‫المفيد في علم‬
‫التجويد‬
‫أمثلة الدغام الشمسي ‪:‬‬

‫الطارق‬ ‫ط‬
‫الثاقب‬ ‫ث‬
‫الصمد‬ ‫ص‬
‫الرسول‬ ‫ر‬
‫التلق‬ ‫ت‬
‫الضلل‬ ‫ض‬
‫الذاكرين‬ ‫ذ‬
‫النشور‬ ‫ن‬
‫الدهر‬ ‫د‬
‫السلم‬ ‫س‬
‫الظانين‬ ‫ظ‬
‫الزبور‬ ‫ز‬
‫الشمال‬ ‫ش‬
‫الله‬ ‫ل‬

‫‪ -‬وتكون لم التعريف في كلمة ل تستقيم هذه الكلمة بدونها أي بدون لم‬


‫التعريف‪:‬‬
‫فلها أيضا حالتان‪:‬‬
‫أ) حالة إدغام‪ :‬إذا أتى بعد لم التعريف ( لم )‪.‬‬
‫أمثلة ‪:‬‬
‫الذي‬

‫ل‬
‫التي‬
‫الذين‬
‫الئى‬
‫والذان‬

‫ب) حالة إظهار‪ :‬إذا أتى بعد لم التعريف ياء أوهمزة‪:‬‬

‫اليسع‬
‫ل‬
‫الئن‬

‫‪26‬‬
‫المفيد في علم‬
‫التجويد‬
‫‪ ) 2‬لم الفعل‪:‬‬
‫وهي لم ساكنة تكون في الفعال إما في الفعل الماضي أو المر أو‬
‫المضارع وتكون متوسطة أو متطرفة‪.‬‬
‫فتكون لها حالتان‪:‬‬
‫‪ -‬حالة إدغام‪ :‬إذا أتى بعد لم الفعل لم أو راء ‪.‬‬
‫المثلة ‪:‬‬
‫ويجعل لّكم جنات‬
‫وقل ّرب‬
‫ل‬
‫‪ -‬حالة إظهار إذا أتى بعد لم الفعل باقي حروف الهجاء‪.‬‬
‫المثلة‪:‬‬
‫يلتقطه‬
‫أنزلناه‬ ‫ل‬
‫وألق‬
‫قال صاحب التحفة‪:‬‬
‫في نحقققققو قل نعم وقلنا والتقى‬ ‫وأظهرت لم الفعل مطلققققا‬
‫قال صاحب مدخل إلى التجويد‪:‬‬
‫وإدغققققققققققققققققام لم الفعقققققققل في القققققققققققققققققلم والقققققققراء‬
‫وجققققققققققققققققب‬
‫‪ ) 3‬لم الحرف‪:‬‬
‫وهي لم تقع في الحروف ولم تقع إل في حرفين فقط في القرآن‪ ،‬و هما‬
‫( هل‪ -‬بل )‪.‬‬
‫فلها حالتان‪:‬‬
‫‪ -‬حالة إدغام‪ ،‬إذا أتى بعد لم الحرف لم أو راء‪.‬‬
‫المثلة‪:‬‬
‫بل لّما يذوقوا عذاب‬
‫ل‬
‫بل ّرفعه‪-‬فقل هل لك‬
‫‪ -‬حالة إظهار‪ ،‬إذا أتى بعد لم الحرف باقي حروف الهجاء‪.‬‬
‫أمثلته‪:‬‬
‫هل ينظرون إل تأويله‬
‫هل تربصون بنا‬
‫ل‬

‫‪27‬‬
‫المفيد في علم‬
‫التجويد‬
‫فائدة‪:‬‬
‫لم يرد في القرآن وقوع لم هل بعد راء مطلقا‪ً.‬‬
‫‪ ) 4‬لم السم‪:‬‬
‫‪ -‬وهي لم تقع في السماء‪ ،‬و تكون متوسطة‪ ،‬ومن بنية الكلمة‪.‬‬
‫‪ -‬ولها حالة واحدة وهي حالة إظهار ‪.‬‬
‫أمثلتها‪:‬‬
‫ألسنتكم‬
‫وألوانكم‬ ‫ل‬
‫سلطان‬
‫‪ ) 5‬لم المر‪:‬‬
‫‪ -‬وهققي لم تدخققل على الفعققل المضارع فيتحول مققن صققيغة المضارع إلى‬
‫ثم ‪ -‬الواو‪ -‬الفاء ‪.‬‬ ‫المر و لكن تشترط أن يسبقها‪:‬‬
‫‪ -‬لها حالة واحدة وهي الظهار مطلقا‪.‬‬
‫أمثلتها ‪:‬‬
‫ثم ليقضوا تفثهم‬ ‫ثم‬
‫وليوفوا نذورهم‬ ‫الواو‬
‫فليمدد بسبب‬ ‫الفاء‬

‫قال صاحب للئ البيان مشيرا ً إلى اللمات السواكن الخمسة في قوله‪:‬‬
‫أظهقر وكقن فقي غيرهقا‬ ‫أل في ابغ حجك وخف عقيمقه‬
‫مدغمققه‬
‫ل ققققل وبقققققققل‬ ‫واللم من فعقل وحقققققققرف أظهققققر‬
‫فأدغمنهققا بققققققققققققققققرا‬
‫فقققققققققي‬ ‫و معهمققققققققا في الققلم وأظهقققققققققققققرا‬
‫اسقققققم ولم المر أيضا قققررا‬

‫‪28‬‬
‫المفيد في علم‬
‫التجويد‬

‫الباب‬
‫السابع‬
‫أقسام المد‪:‬‬
‫•المد الصلي‬
‫•المد الفرعي‬

‫‪29‬‬
‫المفيد في علم‬
‫التجويد‬
‫القمقققققققد‬
‫حروف المد‪ ( :‬و ‪ -‬ا ‪ -‬ي )‬
‫أ ) المد الصلي‪ ..‬و يسمى أيضا مد طبيعي‪.‬‬
‫هو الذي ل تقوم حروف المد إل به و ليس فيه سبب من أسباب المد و‬
‫هي الهمزة والسكون‪.‬‬
‫و يأتي على ثلثة أنواع‪:‬‬
‫* أن يكون حرف المد ثابت وصل و وقفا مثل‪ ( :‬وضحاها )‪ ( ،‬يوصيكم )‬
‫* أن يكون حرف المد ثابتا ً في الوقف دون الوصل مثل‪( :‬عليما حكيما )‬
‫وأيضا اللف التي عليها مستطيل مثل‪ ( :‬الظنونا )‬
‫واللف التي تحذف حال الوصل مثل‪ ( :‬وقال الحمد الله )‬
‫* أن يكون حرف المد ثابتا في الوصل دون الوقف مثل‪ ( :‬إنه‪-‬هو)‬
‫ومقدار مد المد الطبيعي حركتان‪ ،‬ول يتوقف على سبب‪..‬‬
‫ب ) المد الفرعي‪:‬‬
‫وهو المد الزائد عن المد الصلي وسببه الهمزة أو السكون‪.‬‬
‫‪ -‬وهذه النواع التية سببها الهمزة‪-:‬‬
‫‪ ) 1‬المد المتصل‪:‬‬
‫هو أن يقع بعد حرف المد همز متصل به في كلمة واحدة‪.‬‬
‫هنيئا‬ ‫قروء‬ ‫جآء‬
‫مقدار المد المتصل‪ :‬أربع أو خمس حركات وإذا تطرف يمد ست حركات ‪.‬‬
‫‪ ) 2‬المد المنفصل‪:‬‬
‫هو أن يأتي بعد حرف المد همز منفصل عنه في كلمة أخرى ‪.‬‬
‫إنآ أعطيناك‬
‫وفي أنفسكم‬ ‫قوا أنفسكم‬
‫الكوثر‬
‫مقدار المد المنفصل‪ :‬أربع أو خمس حركات ‪.‬‬
‫‪ ) 3‬مدل البدل‪:‬‬
‫وهو تقدم الهمز على حرف المد في كلمة وليس بعدها همزة أو سكون‪.‬‬

‫أوتوا‬ ‫إيمانا‬ ‫ءامنوا‬


‫مقدار مد البدل حركتان كالطبيعي‪.‬‬
‫‪-‬أنواع المدود التية سببها السكون ‪-:‬‬
‫‪ ) 4‬المد العارض للسكون‪:‬‬
‫هو أن يأتي بعد حرف المد سكون عارض لجل الوقف ‪.‬‬

‫يلعبون‬ ‫المستقيم‬ ‫الرحمان‬


‫مقدار مد العارض للسكون‪ :‬حركتان أو أربع أو ست حركات‪.‬‬

‫‪30‬‬
‫المفيد في علم‬
‫التجويد‬
‫وهناك أيضا مد يتفرع من المد العارض للسكون‪:‬‬
‫وهو مد اللين‪ :‬وهو أن يأتي بعد حرف اللين سكون عارض لجل الوقف‪.‬‬
‫وحرفا اللين هما‪ ( :‬الواو‪-‬الياء )‪.‬‬

‫بيت‬ ‫خوف‬
‫مقدار مد اللين حركتان أو أربع أو ست حركات‪.‬‬
‫‪ ) 5‬المد اللزم‪:‬‬
‫هو أن يقع بعد حرف المد أو اللين ساكن لزم في كلمة أو حرف‪.‬‬
‫و ينقسم إلى أربعة أقسام‪:‬‬
‫•المد اللزم الكلمي المثقل‪:‬‬
‫وهو أن يقع بعد حرف المد حرف مشدد في كلمة‪.‬‬

‫ول الضآلّين‬ ‫مة‬


‫الطآ ّ‬
‫مقدار مده‪ :‬ست حركات دائما‪ً.‬‬

‫•المد اللزم الكلمي المخفف‪:‬‬


‫وهو أن يقع بعد حرف المد حرف خاليا ً من التشديد‪.‬‬
‫مثاله‪ :‬ءآلئن الستفهامية في موضعي يونس ولم يرد غيرهما في‬
‫القرآن‪.‬‬

‫ءآلئن وقد كنتم به‬


‫ءآلئن وقد عصيت‬ ‫تستعجلون‬
‫مقدار مده ست حركات ويجوز أيضا فيها التسهيل مع القصر‪.‬‬

‫•المد اللزم الحرفي المثقل‪:‬‬


‫هو أن يقع بعد حرف المد حرف مشدد‪.‬‬

‫طسم‬ ‫الققققققققمر‬ ‫̃الققم‬


‫مقدار مده ست حركات‪..‬‬

‫•المد اللزم الحرفي المخفف‪:‬‬


‫هو أن يقع بعد حرف المد حرف خاليا ً من التشديد‪.‬‬

‫̃ص‬ ‫̃ق و القرآن‬ ‫̃ن و القلم‬


‫مقدار مد اللزم الحرفي المخفف ست حركات‪.‬‬

‫‪31‬‬
‫المفيد في علم‬
‫التجويد‬
‫بعض الفوائد في المدود‪:‬‬
‫في المد اللزم قلنا أنه يمد ست حركات لكن في بعض المواضع ورد عن‬
‫حفص وجهان إما الشباع أو التوسط ولكن الشباع مقدم في القراءة‪:‬‬
‫•في لفظ عين في أول سورة مريم و الشورى‪.‬‬
‫•في حرف ميم في أول آل عمران في حالة الوصل ورد المد ست‬
‫حركات والقصر حركتان‪.‬‬
‫فائدة‪ :‬في المد اللزم الحرفي بنوعيه الحرفي المثقل والمخفف‪.‬‬
‫وهي حروف مقطعة تقع في فواتح السور‪ ،‬وقد قسمها صاحب كتاب فن‬
‫الترتيل وعلومه تقسيما ً يسهل فهمه‪:‬‬
‫الحالة الولى‪ :‬ما ل يمد أصل‪ :‬أي من هذه الحروف المقطعة وهو (‬
‫اللف ) كاللف في أولها‪ :‬القققققققققققر‪-‬الققققققققققم‪..‬‬
‫الحالة الثانية‪ :‬ما يمد مدا ً طبيعياً‪.‬‬
‫وحروفه مجموعة في‪ ( :‬حي طهر )‬
‫الحالة الثالثة‪ :‬ما يمد مدا ً لزما ً ست حركات‪.‬‬
‫وحروفه مجموعة في‪ ( :‬كم عسل نقص ) انتهى‪..‬‬
‫قال صاحب التحفة في أحكام المدود‪:‬‬
‫وهي‬ ‫للمد أحكام ثلثقققققة تققققققققققققققققققققققققققدوم‬
‫الوجقوب والجققواز واللققققققزوم‬
‫في‬ ‫فواجب إن جاء همقز بعد مقققققققققققققققد‬
‫كلمققققققة وذا بمتصقققل يعققققققققققققد‬
‫كقل‬ ‫وجائز مققد وقصر إن فصقققققققققققققققققققققققل‬
‫بكلمققققة وهققذا المنفصقققققققققققققققل‬
‫ومثل ذا إن عقققرض السكققققققققققققققققققققققون‬
‫وقفققا كتعققلمون نستعيققققققققققققققققققققن‬
‫أو ققققدم الهققققققققققققمز على المققققققققققققد وذا‬
‫بققققدل كآمنوا وإيمانقققققققققققققا خققققذا‬
‫ولزم إن السكقققققون أصققققققققققققققققققققققققققققققل‬
‫وصل ووقفا بعد مقققققققققققد طققققققققول‬
‫قال في المد اللزم ‪:‬‬
‫أقسقققققققققققام لزم لديهققم أربعقققققققققققققققققققققة‬
‫وتلك كلققققققققققققمي و حرفي معقققققققققققققققه‬
‫فهذه‬ ‫كلهمققا مخفققققققققققف مثقققققققققققققققققققققققل‬
‫أربعقققققققققققققققققققققققققققققققة تفصقققققققققققققققققققققققققل‬
‫مع‬ ‫فإن بكققلمة سكقققققققققون اجتمققققققققققققققققققع‬
‫حرف مققققققققد فهو كلمي وقققققققققققع‬
‫والمققد‬ ‫أو في ثقلثي الحققققققققروف وجققققققققققققققدا‬
‫وسطه فققققققققققققققحرفي بقققققققققققققققققققققققققدا‬
‫مخقفف‬ ‫كلهمقققا مثقققققققققل إن أدغمقققققققققققققققققققا‬
‫كل إذا لقققققم يدغمققققققققققققققققققققققققا‬
‫والقلزم الحقققققققققققرفي أول السقققققققققققققققور‬
‫وجققوده وفي ثمققققققققققققققققققان‬
‫انحصقققققققققققققققققر‬
‫وعققين‬ ‫يجمعها حقققققققققروف عسل نقققققققققققققص‬
‫ذو وجهين والطقول أخقققققققققققص‬

‫‪32‬‬
‫المفيد في علم‬
‫التجويد‬
‫فقمده مققققققدا‬ ‫وماسوى الحروف والثلثي ل ألف‬
‫طبيعيا ألقققققققققققققققققققققققققققققققققف‬
‫في‬ ‫وذاك أيضققققققققا في فواتح السققققققققققققققققور‬
‫لفققظ حي طاهر قد انحصققققققققققققققر‬
‫صله‬ ‫ويجمقققققققع الفواتح الربع عشققققققققققققر‬
‫سحيرا من قطعققك ذا اشتهقر‬

‫‪-‬وهناك مدود تلحق إما بالمد الفرعي أو بالمد الصلي‪.‬‬


‫و يسقميها علماء التجويقد ( ألقاب المدود ) و فقي هذا المقام سقنذكر بعقض‬
‫هذه المدود التي ذكرها صاحب كتاب غاية المريد‪:‬‬
‫‪ ) 1‬مد الصلة وينقسم إلى‪:‬‬
‫‪ -‬مد الصلة الصغرى‪ ..‬مثال‪ ( :‬إنه على رجعه لقادر )‬
‫‪ -‬مد الصلة الكبرى‪ ..‬مثال‪ ( :‬ماله ۤو أخلده )‬

‫‪ ) 2‬مد التمكين‪:‬‬
‫وهو مدة لطيفة مقدار حركتين يؤتى بها للفصل بين واوين أو ياءين تحرزاً‬
‫من الدغام أو إسقاط الحرف‪.‬‬
‫مثال‪ ( :‬ءامنوا وعملوا الصالحات )‪ ( ،‬في يومين )‬
‫وقال بعضهم‪ :‬هو كل ياءين أولهما مشددة مكسورة والثانية ساكنة‪.‬‬
‫مثال‪ ( :‬حيّيتم )‪ ( ،‬النبيّن )‬

‫‪ ) 3‬مد العوض‪:‬‬
‫وهو ألف يؤتى بها عوضا عن التنوين في حال الوقف‪.‬‬
‫مثال‪ ( :‬غفوا ً رحيما )‬

‫‪ ) 4‬مد التعظيم‪ ( :‬ويسمى مد المبالغة )‬


‫قال ابن مهران‪ :‬سمي مد مبالغة لنه طلب للمبالغة في نفي اللوهية عما‬
‫سوى الله سبحانه‪.‬‬

‫‪ ) 5‬مد الفرق‪:‬‬
‫وهو ألف يؤتى بها بدل من همزة الوصل في حالة البدال بالمد الطويل‪.‬‬
‫مثال‪ ( :‬ءآلذكرين )‪ ( ،‬ءآلله )‬

‫‪33‬‬
‫المفيد في علم‬
‫التجويد‬

‫الباب‬
‫الثامن‬
‫التفخيم والترقيق‬
‫في حروف الهجاء‬

‫‪34‬‬
‫المفيد في علم‬
‫التجويد‬
‫التفخيم والترقيق في الحروف الهجاء‪.‬‬
‫التفخيم‪ :‬هو عبارة عن سمن أو غلظ يدخل على صوت الحرف عند النطق‬
‫به فيمتلئ الفم بصداه‪.‬‬
‫الترقيق‪ :‬هو عبارة عن نحول يدخل على صوت الحرف عند النطق به فل‬
‫يمتلئ الفم يصداه‪.‬‬

‫وتنقسم الحروف من حيث تفخيمها و ترقيقها إلى ثلثة أقسام‪:‬‬


‫•الحروف التي تفخم دائما ً وهي حروف الستعلء ( خص‬
‫ضغط قظ )‬
‫أمثله ‪:‬‬
‫طبع‬ ‫ضاق‬ ‫إخراج‬

‫•الحروف التي ترقق دائما ً ( حروف الستفال ) وهي جميع‬


‫حروف الهجاء ما عدا حروف التفخيم‪ ،‬حرف الراء‪ ،‬اللف المدية‪،‬‬
‫واللم في لفظ الجللة‪ ،‬الغنة‪.‬‬
‫أمثلة ‪:‬‬
‫محذورا‬ ‫أعوذ بالله‬ ‫بسم الله‬

‫•الحروف التي فيها وجهان‪ :‬أي ترقيق و تفخيم‪.‬‬


‫‪ ) 1‬اللف المدية‪ :‬فهي تتبع ما قبلها فإن كان ما قبلها مفخم فخم‬
‫الحرف الذي قبلها وإن كان ما قبلها مرقق رقق الحرف الذي قبلها‪.‬‬
‫أمثلة مع التفخيم‪:‬‬
‫ضاق‬ ‫التراقي‬ ‫قال‬

‫أمثلة اللف المدية مع الترقيق‪:‬‬


‫جاء‬ ‫كان‬ ‫الكتاب‬

‫‪ ) 2‬اللم في لفظ الجللة‪:‬‬


‫‪-‬تفخم إن وقع قبلها فتح‪.‬‬
‫أمثلة‪:‬‬
‫شهد َ الله‬ ‫قا َ‬
‫ل الله‬

‫‪-‬وتفخم أيضا إن ابتدئ بها‪.‬‬


‫مثال‪:‬‬
‫الله الذي‬

‫‪35‬‬
‫المفيد في علم‬
‫التجويد‬
‫ويرقق لم لفظ الجللة إن وقع قبله كسر‪.‬‬
‫أمثلة ‪:‬‬
‫ما يفتح الله‬ ‫بسم الله‬

‫‪ ) 3‬الغنة‪ :‬تتبع ما بعدها فإن كان ما بعدها مفخم فخمت‪.‬‬


‫مثال‪:‬‬
‫أن صدوكم‬
‫وإن كان ما بعدها مرقق رققت‪.‬‬
‫مثال ‪:‬‬
‫أن كان‬
‫حالت الراء‪:‬‬
‫‪-‬الراء إما تكون متحركة أو ساكنة‪.‬‬
‫فإذا كانت الراء متحركة لها حالت‪:‬‬
‫‪.1‬إذا كانت الراء مفتوحة تفخم‪ ...‬مثال‪ :‬وربَك‪.‬‬
‫‪.2‬إذا كانت الراء مضمومة تفخم‪ ...‬مثال‪ُ :‬رحماه‪.‬‬
‫‪.3‬إذا كانت الراء مكسورة ترقق ‪ ...‬مثال‪ِ :‬رجال‪.‬‬
‫وإذا كانت الراء ساكنة لها حالت‪:‬‬
‫‪)1‬‬
‫مْريم‬‫‪ -‬إذا كانت الراء ساكنة وقبلها مفتوح تفخم‪ ...‬مثال‪َ :‬‬
‫‪ -‬إذا كانت الراء ساكنة وقبلها مضموم تفخم‪ ...‬مثال‪ :‬الفُرقْان‪.‬‬
‫‪ -‬إذا كانت الراء ساكنة وقبلها مكسور ترقق‪ ...‬مثال‪ :‬فِْرعون‪.‬‬
‫ويستثنى من هذه القاعدة القاعدة الثالثة‪:‬‬
‫إذا كانت الراء ساكنة وما قبلها مكسور و مابعدها حرف استعلء‬
‫فإنها تفخم‪..‬‬
‫مثال‪ :‬فِرقة‬
‫‪ )2‬إذا كان الراء ساكنة وما قبلها ساكن ننظر إلى حركة ما قبل‬
‫الساكن‪:‬‬
‫صر‪.‬‬‫‪ -‬فإن كان مفتوح نفخم مثال‪ :‬العَ ْ‬
‫سر‬‫خ ْ‬‫‪ -‬وإن كان ما قبل الساكن مضموم نفخم مثال‪ُ :‬‬
‫حر‬‫س ْ‬‫‪ -‬وإن كان ما قبل الساكن مكسور نرقق مثال‪ :‬ال ِ‬
‫‪ )3‬إذا كانت الراء ساكنة وقبلها ياء مدية ترقق‪.‬‬
‫مثال‪ :‬خبير‬
‫‪ )4‬إذا كانت الراء ساكنة قبلها كسرعارض ( همزة وصل ) فإنها‬
‫تفخم‪.‬‬
‫مثال‪ :‬إرصادا‪ -‬لمن ارتضى‬

‫‪36‬‬
‫المفيد في علم‬
‫التجويد‬

‫الباب‬
‫التاسع‬
‫مخارج الحروف‬

‫‪37‬‬
‫المفيد في علم‬
‫التجويد‬
‫مخارج الحروف‬
‫مخرج الحرف‪ :‬وهو مكان خروج الحرف وتمييزه عن غيره‪.‬‬
‫وفي تقسيمنا لمخارج الحروف سنأخذ تقسيم ( ابن الجزري ) وقد قسمها‬
‫إلى سبعة عشر مخرجاً‪ .‬وغيره من العلماء قسمها إلى ستة عشر‪ ،‬ومنهم‬
‫من قسمها إلى أربعة عشر وغيره‪...‬‬

‫الحروف‬ ‫المخرج‬
‫المخرج الول ‪/‬‬
‫ويخرج منه الحروف ( وآى )‬
‫الجوف‬
‫وفيه ثلثة مخارج ‪:‬‬
‫‪ ) 1‬أقصى الحلق ويخرج منه‪ ( :‬ء – هق )‬ ‫المخرج الثاني ‪/‬‬
‫‪ ) 2‬وسط الحلق ويخرج منه‪ ( :‬ع – ح )‬ ‫الحلق‬
‫‪ ) 3‬أدنى الحلق ويخرج منه‪ ( :‬غ – خ )‬

‫وفيه عشرة مخارج ‪:‬‬


‫‪)1‬أقصى اللسان ويخرج من ( ق )‪.‬‬

‫المخقققققققققققققققققققققققققققققققققققرج‬
‫‪)2‬ويليه مخرج ( ك ) أسفل منه‪.‬‬
‫‪)3‬وسط اللسان ويخرج منه ( ج – ش – ي )‬

‫الثققققققققققققققققققققققققققالقث ‪/‬‬
‫اللسققققققققققققققققققققققققققان‬
‫‪)4‬ظهر طرف اللسان مع التصاق بأصول الثنايا‬
‫العليا ويخرج منه ( ط – د – ت )‬
‫‪)5‬ظهر طرف اللسان مع التصاق برؤوس الثنايا‬
‫العليا ويخرج منه ( ظ – ذ – ث )‬
‫‪)6‬طرف اللسان مع التصاق بأصول الثنايا العليا‬
‫ويخرج منه (ن )‬
‫‪)7‬طرف اللسققان بغيققر التصققاق بأصققول الثنايققا‬
‫العليقا ولكقن يقترب اقتراب شديقد منقه ويخرج‬
‫منه ( ر )‬
‫‪)8‬رأس اللسققان مققع اقتراب شديققد مققن أصققول‬
‫الثنايا العليا ويخرج منه ( ص – ز – س )‬
‫‪)9‬حافة اللسان مع الضراس اليمنى أو اليسرى‬
‫أو بالتصقققاق كلتقققا الحافتيقققن بالجانقققبين مقققن‬
‫الضراس ويخرج منه ( ض )‪.‬‬
‫‪)10‬حافقة اللسقان الماميقة بالتصقاق مقع النابيقن و‬
‫الرباعيتين ويخرج منه ( ل )‪.‬‬

‫وفيهما مخرجان‪:‬‬
‫‪ ) 1‬بطن الشفة السفلى مع التصاق برأس الثنيتين‬ ‫المخرج الرابع‪/‬‬
‫وتخرج منه ( ف )‬ ‫الشفتان‬
‫‪ )2‬من بين الشفتين و حروفه‪( :‬الواو‪ ،‬الباء‪ ،‬الميم)‬
‫المخرج الخامس‪/‬‬
‫ويخرج منه‪ :‬الغنة‬
‫الخيشوم‬

‫‪38‬‬
‫المفيد في علم‬
‫التجويد‬
‫قال ابن الجزري في المخارج‪:‬‬
‫على الذي يختقاره من‬ ‫مخارج الحروف سبعقققققققققة عشر‬
‫اختبقققققققققققققققر‬
‫حروف مد للهقققققواء‬ ‫فألف الجوف وأختهققققا وهققققققققققي‬
‫تققنققتققهققققققققققققققققققي‬
‫ثم لوسطه‬ ‫ثم لقصققققققققققققى الحلق همز هاء‬
‫فعققققققققققققققين حقققققققققققققققققققققققققاء‬
‫أقصى‬ ‫أدناه غققققين خقققققققاؤها والقققققققققققاف‬
‫اللسقققققققققان فوق ثم الكققققققاف‬
‫و الضاد مقققققققققن حافته إذ‬ ‫أسفل والوسط فجيم الشين يا‬
‫وليقققققققققققققققا‬
‫و القققققققققققققققلم أدناها‬ ‫الضراس من أيسرها أو يمنهقا‬
‫لمنتها هقققققققققققققققققققققا‬
‫و القققققرا يقدانيه لظهر‬ ‫و النون من طرفه تحت اجعلوا‬
‫أدخققققققققققققققققققل‬
‫عليقققققققققققا الثنايا و‬ ‫و الطاء و الدال وتا منققققققه ومقن‬
‫الصفير مستقكن‬
‫و الظقققققققاء والذال وثا‬ ‫منه و من فوق الثنايا السفلققى‬
‫للعليقققققققققققققققققققا‬
‫فالفاء مع أطراف الثنايا‬ ‫من طرفيهما ومن بطن الشفة‬
‫المشقرفه‬
‫وغنقققققققة‬ ‫للشفتين الواو بققققققاء ميققققققققققققققققققم‬
‫مخرجها الخيققققققققققققققققققققققشوم‬

‫‪39‬‬
‫المفيد في علم‬
‫التجويد‬

‫الباب‬
‫العاشر‬
‫صفات الحروف‬

‫‪40‬‬
‫المفيد في علم‬
‫التجويد‬
‫صفات الحروف‬
‫الصفة‪ :‬هي كيفية تولد الحرف وخروجه من مخرجه‪.‬‬
‫والعلماء قسموا الصفات إلى أقسام كثيرة لكن في هذا المقام سنقتصر‬
‫على تقسيم ابن الجزري‬
‫وهي ( سبعة عشر صفة )‪.‬‬
‫أول ‪ /‬الصفات التي لها أضداد‪.‬‬

‫المراد‬ ‫الحروف‬ ‫الصفة‬


‫ويراد به جريان النفس عند‬ ‫حروفه ‪ :‬في قول ( فحثه‬ ‫‪)1‬‬
‫النطق به‬ ‫شخص سكت )‬ ‫الهمس‬
‫وضده‪:‬‬
‫ويراد به عدم جريان النفس‬ ‫حروفه ‪ :‬باقي الحروف عد‬
‫الجهر‬
‫عند النطق به‬ ‫حروف الهمس‬

‫المراد‬ ‫الحروف‬ ‫الصفة‬


‫ويراد به انحباس الصوت في‬ ‫حروفه‪ :‬في قول ( أجد قط‬ ‫‪)2‬‬
‫المخرج‬ ‫بكت )‬ ‫الشدة‬
‫وضدها‪:‬‬
‫ويراد به جريان الصوت في‬ ‫حروفه‪ :‬باقي الحروف عدا الشدة‬
‫الرخاوة‬
‫المخرج‬ ‫والتوسط‬
‫وهناك صفة بين الشدة والرخاوة وهي‪:‬‬
‫يراد به منزلة بين الشدة‬
‫حروفه ‪ :‬في قول ( لن عمر )‬ ‫التوسط‬
‫والرخاوة‬

‫المراد‬ ‫الحروف‬ ‫الصفة‬


‫يراد به ارتفاع معظم اللسان عند‬ ‫حروفه ‪ :‬في قول ( خص ضغط‬ ‫‪)3‬‬
‫النطق به‬ ‫قظ )‬ ‫الستعلء‬
‫وضده‪:‬‬
‫يراد به انخفاض معظم اللسان‬ ‫حروفه ‪ :‬باقي الحروف عدا حروف‬ ‫الستفا‬
‫عند النطق به‬ ‫الستعلء‬ ‫ل‬

‫المراد‬ ‫الحروف‬ ‫الصفة‬


‫يراد به زيادة الستعلء عند هذه‬
‫حروفه ‪ ( :‬ص – ض – ط –‬ ‫‪)4‬‬
‫الحروف حتى يكاد اللسان يطبق‬
‫على الحنك العلى‬ ‫ظ)‬ ‫الطباق‬
‫وضده‪:‬‬
‫يراد به ابتعاد اللسان عن الحنك‬ ‫حروفه ‪ :‬باقي الحروف عدا حروف‬
‫العلى عند النطق بباقي الحروف‬ ‫الطباق‬
‫النفتاح‬

‫المراد‬ ‫الحروف‬ ‫الصفة‬


‫ثقل الحرف وعدم سرعة‬ ‫حروفه ‪ :‬كل الحروف عدا حروف‬ ‫‪)5‬‬
‫النطق به‬ ‫الذلق‬ ‫الصمات‬

‫‪41‬‬
‫المفيد في علم‬
‫التجويد‬
‫وضده‪:‬‬
‫خفة الحرف وسرعة النطق‬ ‫حروفه ‪ :‬في قول ( فر من‬
‫الذلق‬
‫به‬ ‫لب )‬
‫ثانيا ‪ /‬الصفات التي ليس لها أضداد‪:‬‬
‫المراد‬ ‫الحروف‬ ‫الصفة‬
‫يراد به صوت زائد يشبه صوت الصفير‬
‫(العصفور) عند النطق بهذه الحروف‬
‫حروفه ‪ ( :‬ص – ز – س )‬ ‫‪ )1‬الصفير‬
‫يراد به اضطراب في صوت المخرج عند‬
‫النطق بهذه الحروف‬
‫حروفه ‪ :‬في قول ( قطب جد )‬ ‫‪ )2‬القلقلة‬
‫حروفه‪ ( :‬ا – و – ي )‪ ،‬و – ي إذا‬
‫يراد به خروج الصوت بسهولة وامتداد‬ ‫‪ )3‬اللين‬
‫سكنتا بعد فتح‬
‫يراد به انحراف هذين الحرفين إلى‬
‫مخرج غيرهما من الحروف اللم فيها‬ ‫‪)4‬‬
‫انحراف إلى طرف اللسان والراء فيها‬
‫حروف‪ ( :‬ل – ر)‬
‫النحراف‬
‫انحراف إلى ظهر اللسان‬
‫يراد به ارتعاد اللسان ارتعاده واحدة‬
‫لطيفة عند النطق بهذا الحرف‬
‫حرفه‪ ( :‬ر)‬ ‫‪ )5‬التكرير‬
‫يراد به انتشار الهواء في الفم واللسان‬ ‫‪)6‬‬
‫عند النطق بهذا الحرف‬
‫حرفه‪ ( :‬ش )‬
‫التفشي‬
‫يراد به امتداد الصوت من أول إحدى‬ ‫‪)7‬‬
‫حافتي اللسان إلى آخرها‬
‫حرفه‪ ( :‬ض )‬
‫الستطالة‬
‫وقال ابن الجزري في مقدمته عن الصفات‪:‬‬
‫صافتها جهقققر ورخقققققو مسققققققققققتفل‬
‫مقنقققققققققققتقققفققققققخ والقققضقققققققققققققققققققققد قققققققققل‬
‫شديدهقققققا لفققققققظ‬ ‫مهموسها فحثقققه شخص سكققققققت‬
‫أجقققققد قققققط بكققققت‬
‫وسبع علو خص‬ ‫وبين رخو والشديد لن عقققققققققمقققققققر‬
‫ضغط قظ حصققققققر‬
‫وفققققققر من لقققققب‬ ‫وصاد ضاد طاء ظقققاء مطبققققققققققققة‬
‫الحقققققققروف المذلققققققة‬
‫قلقلة قطقققققب‬ ‫صفيرها صاد وزاي سققققققققققققققققققققققققققين‬
‫جقققققققققققد والليقققققققققققققققققققققن‬
‫واو وياء سكنا وانفتحققققققققققققققققققققققققققققققا‬
‫قبلهمققققققققققققققا والنحقراف صححققققققققققققا‬
‫في اللم والرا وبتكرير جقققققققققققققققعل‬
‫وللتفققققققققققشي الشيققققققن ضادا استطل‬

‫* ونريد في هذا المقام أن نبين أمر مهما جدا يتعلق بحرفي الضاد و الظاء‬
‫لن كثيرا من القراء يخلط بينهما ونورد هنا كلما لصاحب كتاب التمهيد‬
‫يتعلق بهذه المسألة‪:‬‬
‫يقول‪ ( :‬اعلم أن حرف الضاد ليس في الحروف حرفا يعسر على اللسان‬
‫ل من يحسنه فمنهم من يخرجه ظاء وهذا ل يجوز في كلم الله‬ ‫غيره وق ّ‬
‫تعالى لمخالفته المعنى الذي أراده الله إذ لو قلنا في الضالين – الظالين‬
‫لكان معناه الدائمين وهذا خلف مراد الله تعالى لن الضلل بالضاد هو‬

‫‪42‬‬
‫المفيد في علم‬
‫التجويد‬
‫ضد الهدى والظلول بالظاء هو الصيرورة كقوله تعالى‪ " :‬ظل وجهه‬
‫مسودا ")‪ .‬باختصار من صاحب كتاب غاية المريد‪.‬‬
‫فتبين لنا من كلم ابن الجزري الفرق بين الضاد والظاء لذلك يحرص‬
‫القارئ أن يتعلم كتاب الله تعالى كي ل يقع في التحريف والتغيير‪.‬‬

‫‪43‬‬
‫المفيد في علم‬
‫التجويد‬

‫الباب‬
‫الحادي‬
‫عشر‬
‫المتمقققققققققاثلين‬
‫الصغير‬
‫والمتقققققققاربين‬
‫الصغير‬
‫والمتجانسين الصغير‬
‫‪44‬‬
‫المفيد في علم‬
‫التجويد‬

‫المتماثلين الصغير والمتقاربين الصغير والمتجانسين الصغير‬


‫‪ ) 1‬المتماثلين الصغير‪:‬‬
‫وهو أن يكون الحرف الول ساكن والثاني متحرك وهما حرفان اتفقا‬
‫مخرجا وصفة‪.‬‬
‫مثال‪ (( :‬اذهب بّكتابى ))‬
‫فإذا كان الحرف الول ساكن والثاني متحرك تدغم مع بعضها البعض إل‬
‫في مسألتين‪:‬‬
‫* أن يكون الحرف الول منهما حرف مد مثال‪ ( :‬يليت قومي يعلمون )‬
‫* أن يكون الحرف الول منهما هاء سكت مثال‪ ( :‬ماليه هلك )‬
‫ففي هذه المسألتين يظهر الحرف الول والثاني ‪.‬‬

‫‪ ) 2‬المتقاربين الصغير‪ :‬هما الحرفان اللذان تقاربا في المخرج واختلفا في‬


‫الصفة‪.‬‬
‫‪ -‬الحروف المتقاربة‪:‬‬
‫* تدغم النون الساكنة والتنوين في ( ي – و – ل – ر )‪.‬‬
‫ويستثنى إدغام النون مع الواو في ( يس والقرآن )‪ ( ،‬ن والقلم )‬
‫ويستثنى إدغام النون مع الراء في ( من ّراق ) ويجوز السكت وعدمه‪.‬‬
‫* اللم الشمسية في حروفها الربعة عشر بعد إسقاط حرف اللم ‪.‬‬
‫* اللم في الراء باستثناء ( بل ّران ) ويجوز السكت وعدمه ‪.‬‬
‫* القاف في الكاف‪.‬‬

‫‪ ) 3‬المتجانسين الصغير‪ :‬هما الحرفان اللذان اتفقا مخرجا ً واختلفا صفة‪.‬‬


‫الحروف المتجانسة تدغم وقد جمعها الشيخ السمنودي بقوله‪:‬‬
‫منه حروفا‬ ‫وإن تجانسا الصغققققققققققققققير أدغما‬
‫خمسققققققققققة لتقققققققققققققققعلما‬
‫والذال في الظاء كقققققققإذ‬ ‫فالدال في التاء كنحو عدتمو‬
‫ظلمتمو‬
‫كنحو همت طا و‬ ‫ً‬ ‫والتاء في الطاء وفي الدال معا‬
‫أثققققققلققققققققت دعا‬
‫والباء في الميم التي‬ ‫ُ‬
‫والثاء في يلهث بذال أذغمققققققت‬
‫في أركب أتت‬
‫قال صاحب التحفة‪:‬‬
‫حرفان فالمثلن‬ ‫إن في الصفقققققات والمخارج اتفق‬
‫فيهمقققققا أحقققققققققققققققق‬
‫وفي الصفققققققات‬ ‫أو أن يكونا مخرجققققا تقققققققققققاربا‬
‫اختلفقا يلقققبققققققققققققققا‬
‫في المخققققققرج دون‬ ‫متقاربين أو يكقققققونا اتفققققققققققققققققا‬
‫الصفات حقققققققققا‬
‫أول كققققققققققل‬ ‫بالمتجانسين ثقققققم إن سققققققققققققققكن‬
‫فالصغيققققققققر سمققققققققين‬
‫كل كبير وافهمنققققققققققققققه‬ ‫أو حرك الحرفان في كل فقل‬
‫بالمثققققققققل‬

‫‪45‬‬
‫المفيد في علم‬
‫التجويد‬

‫الباب‬
‫الثاني‬
‫عشر‬
‫التقاء الساكنين‬
‫‪46‬‬
‫المفيد في علم‬
‫التجويد‬
‫التقاء الساكنين‬
‫الساكنان إما يلتقيان في كلمة أو كلمتين‪.‬‬
‫وفقي هذا المقام سقنذكر فققط التقاء السقاكنين فقي كلمتيقن لن كثيقر ممقن‬
‫يقرؤون القرآن ل يعرفون كيققف يحركون السققاكن الول مثال‪ ( :‬إذا قيققل‬
‫لكققم انفروا ) فالسققاكنان هنققا همققا الميققم وبعده اللف فكثيرا ً مققن القراء‬
‫يحركون الميققم بالكسققر والصققحيح أن تحرك بالضققم (لقواعققد سققنذكرها‬
‫لحقا )‪.‬‬
‫التقاء الساكنين من كلمتين‪:‬‬
‫إذا التقى حرفان ساكنان في كلمتين فإما يحرك الساكن الول‪ :‬بالحذف أو‬
‫التحريك‪.‬‬
‫‪-‬فالتخلص من الحرف الساكن الول بالحذف‪:‬‬
‫إذا كان حرف مد الذي يحذف وصل ويثبت وقفا‪.‬‬
‫مثال‪:‬‬
‫(( إذا الشمس كورت ))‪ (( ،‬وإذ قالوا اللهم ))‪.‬‬
‫وقد يحذف حرف المد وصل ووقفا لحذفه رسما‪.‬‬
‫مثال‪ (( :‬رب أرني كيف تحي الموتى ))‪.‬‬
‫‪ -‬ويتخلص من الساكن الول بالتحريك‪:‬‬
‫يحرك الساكن الول بالكسر إذا كان أحد حروف ( لتنود أو التنوين )‬
‫حروف ( لتنود )‬
‫أمثله اللم‪:‬‬
‫قوله تعالى‪ (( :‬قل ادعوا ))‬
‫أمثلة النون‪:‬‬
‫قوله تعالى‪ (( :‬ولو أنا كتبنا عليهم أن اقتلوا أنفسهم )) ‪.‬‬
‫أمثلة الدال‪:‬‬
‫قوله تعالى‪ (( :‬ولقد استهزئ برسل من قبلك ))‪.‬‬
‫التنوين‪:‬‬
‫مثاله‪ :‬قول الله‪ ( :‬سواءً العاكف )‪ ،‬وقوله تعالى‪ ( :‬برحمة ادخلوا الجنة )‬
‫وقد يخرج حفص عن القاعدة وهي تحريك الساكن الول بالكسر فيحركه‬
‫بالفتح أو الضم‪ ،‬حيث يحرك بالفتح في صور‪:‬‬
‫‪)1‬في من الجارة مثال قوله تعالى‪ ( :‬وأنا على ذلكم من الشاهدين‬
‫)‪.‬‬
‫‪)2‬فققي تاء التأنيققث إذا أضيفققت إلى ألف التثنيققة مثال قوله تعالى‪:‬‬
‫(( كانتا تحت عبدين من عبادنا صالحين ))‪.‬‬
‫‪)3‬في أول آل عمران في لفظ‪ (( :‬الم * الله ل إله إل هو الحي‬
‫القيوم ))‬
‫و يحرك بالضم في صور‪:‬‬
‫‪)1‬في واو اللين التي للجمع مثال قوله تعالى‪ (( :‬فتمنوا الموت‬
‫إن كنتم صدقين ))‪.‬‬
‫‪)2‬في ميم الجمع مثال قوله تعالى ‪ (( :‬ثم رددنا لكم الكرة ))‪.‬‬

‫‪47‬‬
‫المفيد في علم‬
‫التجويد‬

‫الباب‬

‫الخير‬
‫أمور يجب مراعاتها‬

‫‪48‬‬
‫المفيد في علم‬
‫التجويد‬
‫أمور يجب مراعاتها عند القراءة‬
‫(لحفص عن عاصم )‬
‫‪ ()1‬ءاعجمقي ) مقن قوله تعالى‪ ( :‬ءاعجمقي وعربقي ) بفصقلت‪ ،‬تقرأ‬
‫بالتسقهيل أي بتسقهيل الهمزة الثانيقة بينهقا وبيقن اللف وجها ً واحقد‬
‫فقط ل يجوز له غيره‪.‬‬
‫‪ ()2‬مجراهقا ) مقن قوله تعالى‪ ( :‬بسقم الله مجراهقا و مرسقاها ) بهود‪،‬‬
‫تقرأ بالمالة أي تقترب الفتحة نحو الكسرة واللف نحو الياء‪.‬‬
‫‪ ( )3‬ضعف ) من قوله تعالى‪ ( :‬الله الذي خلقكم من ضعف ثم جعل‬
‫مقن بعقد ضعقف قوة ثقم جعقل مقن بعقد قوة ضعفا ً وشيبقه ) بالروم‬
‫فتقرأ في المواضع الثلثة بفتح الضاد وضمها والفتح هو المقدم في‬
‫الداء‪.‬‬
‫‪ ()4‬و يبصط ) من قوله تعالى‪ ( :‬والله يقبض ويبصط ) بالبقرة‪ ،‬تقرأ‬
‫بالسين الخالصة‪.‬‬
‫‪ ()5‬بصطة ) من قوله تعالى‪ ( :‬وزادكم في الخلق بصطه ) بالعراف‪،‬‬
‫تقرأ بالسين الخالصة‪.‬‬
‫‪ ()6‬المصيطرون ) من قوله تعالى‪ ( :‬أم هم المصيطرون ) بالطور‪،‬‬
‫تقرأ بالصاد أو السين و النطق بالصاد أشهر‪.‬‬
‫‪ ()7‬بمصيطر ) من قوله تعالى‪ ( :‬لست عليهم بمصيطر ) بالغاشية‪،‬‬
‫تقرأ بالصاد الخالصة‪.‬‬
‫‪)8‬حذف اللف حالة الوصقل وإثباتهقا حال الوققف فقي كقل مقن اللفاظ‬
‫التية‪:‬‬
‫‪ (-‬أنقا ) حيقث وققع فقي القرآن نحقو قوله تعالى‪ ( :‬أنقا أنبئكقم بتأويله )‬
‫بيوسف‪.‬‬
‫‪ (-‬لكنا ) من قوله تعالى‪ ( :‬لكنا هو الله ربي ) بالكهف‪.‬‬
‫‪ (-‬الظنونقا ) مقن قوله تعالى‪ ( :‬وتظنون بالله الظنونقا )‪ ( ،‬الرسقول ) مقن‬
‫قوله تعالى‪ ( :‬وأطعنققا الرسققول )‪ ( ،‬السققبيل ) مققن قوله تعالى‪ ( :‬فأضلونققا‬
‫السبيل ) ثلثتها في الحزاب‪.‬‬
‫‪ (-‬قواريرا ) بالموضقع الول مقن قوله تعالى‪ ( :‬وأكواب كانقت قواريرا )‬
‫بسورة الدهر أو النسان‪.‬‬
‫‪-‬هذه اللفاظ كلها تقرأ بإثبات اللف وقفا ً وحذفها وصل تبعا ً للرسم‪ ،‬وأما (‬
‫قواريرا ) فققي الموضققع الثانققي مققن قوله تعالى‪ ( :‬قواريرا مققن فضققة )‬
‫محذوفة اللف وصل ً ووقفاً‪.‬‬
‫‪ ()9‬سلسل ) بسورة النسان في قوله تعالى‪ ( :‬إنا أعتدنا للكافرين‬
‫سقلسل) تقرأ وصقل ً بفتقح اللم مقن غيقر تنويقن و في الوققف تقرأ إما‬
‫باللف أو بإسكان اللم والوجهان صحيحان مقروء بهما‪.‬‬
‫‪)10‬قراءة الكلمات التيقة بالنون وصقل ً وباللف وقفا ً وهقي "( وليكونقا )‪،‬‬
‫( لنسفعنا )‪ ( ،‬وإذا)"‪ ،‬أما (وليكونا ) في قوله تعالى‪ ( :‬وليكونا من‬
‫الصقاغرين ) بسقورة يوسقف‪ ،‬وأمقا ( لنسقفعنا ) فقي قوله تعالى‪( :‬كل‬
‫لئن لم ينتقه لنسقفعنا بالناصقية ) بسقورة العلق‪ ،‬وأمقا (إذا ً ) فقي قوله‬
‫تعالى‪ ( :‬وإذا ل يلبثون خلفك إل قليل )‪.‬‬
‫‪ ()11‬ءاتان ) من قوله تعالى‪ ( :‬فما ءاتاني الله خير مما ءاتاكم )‪ ،‬تقرأ‬
‫بفتح الياء وصل ً وأما في الوقف ففيها وجهان إثبات الياء وحذفها‪.‬‬
‫‪ ()12‬السم ) من قوله تعالى‪ ( :‬بئس السم الفسوق بعد اليمان )‪ ،‬إذا‬
‫ابتدأنققا بهققا فلنققا فيهققا وجهان أحدهمققا‪ :‬البدء بهمزة مفتوحققة فلم‬

‫‪49‬‬
‫المفيد في علم‬
‫التجويد‬
‫مكسققورة فسققين سققاكنة‪ ،‬والخققر حذف همزة الوصققل والبدء بلم‬
‫مكسورة فسين ساكنة‪.‬‬

‫‪)13‬قراءة الكلمات التيقة بالمقد الطويقل سقت حركات أو التسقهيل بيقن‬


‫بين وهي ( ءآلذكرين ) موضعي النعام‪ ( ،‬ءآلئن ) موضعي يونس‪( ،‬‬
‫ءآلله ) بيونس والنمل‪ ،‬ووجه البدال مع المد الطويل أولى وأرجح‬
‫‪.‬‬
‫‪)14‬حرف عيقن فقي كقل مقن‪ ( :‬كهيعقص ) أول مريقم‪ ( ،‬حقم * عسقق )‬
‫أول الشورى‪ ،‬يجوز فيها التوسط أربع حركات‪ ،‬والمد الطويل ست‬
‫حركات هو الفضل‪.‬‬
‫‪ ( )15‬تأمنا ) من قوله تعالى‪ ( :‬ما لك ل تأمنا ) بيوسف‪ ،‬تقرأ بالشمام‬
‫أو الروم و بغير عنة‪ ،‬وبعضهم بالختلس‪.‬‬
‫‪)16‬السكتات الواجبة التي انفرد بها حفص عن جميع القراء و ذلك في‬
‫أربعة مواضع هي‪:‬‬
‫‪-‬السكت على اللف ( عوجا ) الكهف‪.‬‬
‫س‬

‫‪-‬السكت على اللف ( مرقدناس ) يس ‪.‬‬


‫‪-‬السكت على لم ( بلس ران ) المطففين‪.‬‬
‫‪-‬السكت على نون ( منس راق ) القيامة‪.‬‬
‫‪ -‬السكتات الجائزة ففي موضعين‪:‬‬
‫‪ ) 1‬بين النفال والتوبة‪.‬‬
‫‪ ) 2‬في ( ماليهس هلك ) بالحاقة والسكت هو المقدم‪.‬‬
‫‪)17‬إسققققكان هاء الكنايققققة فققققي ( أرجققققه ) بالعراف والشعراء‪ ،‬وكذا‬
‫( فألققه ) بالنمقل‪ ،‬وضقم الهاء مقن غيقر صقلة فقي ( يرضقه لكقم )‬
‫بالزمقر‪ ،‬وأمقا ( يتققه ) فقي النور فققد قرأهقا حفقص بإسقكان القاف‬
‫وكسققر الهاء مققن غيققر صققلة‪ ،‬وأمققا ( ويخلد فيققه مهانققا ) بالفرقان‬
‫فقرأها بالصلة بمقدار حركتين‪.‬‬
‫‪)18‬إظهار النون عند الواو في كل من ( يس * والقرآن الحكيم )‪ ( ،‬ن‬
‫* والقلم )‪.‬‬
‫‪)19‬إدغام الثاء فققي الذال فققي قوله تعالى‪ ( :‬يلهققث ذلك ) بالعراف‪،‬‬
‫وإدغام الباء فقي الميقم فقي قوله تعالى‪ ( :‬اركقب معنقا ) بهود إدغاماً‬
‫كامل ً للتجانس الذي بينهما‪.‬‬
‫‪)20‬إدغام الطاء فقققي التاء فقققي كقققل مقققن‪ ( :‬بسقققطت ) بالمائدة‪ ،‬و(‬
‫أحطقت ) بالنمقل إدغاما ً ناقصقا ً مقع بقاء صقفة الطباق للتقارب الذي‬
‫بينهما‪.‬‬
‫‪ ()21‬نخلقكقم ) فقي قوله تعالى‪ ( :‬ألم نخلقكقم مقن ماء مهيقن ) إمقا‬
‫إدغاما ً كامل أو إدغاما ً ناقصا والوجهان صحيحان‪.‬‬

‫‪50‬‬
‫المفيد في علم‬
‫التجويد‬
‫عوائق في طريق حفظ القرآن الكريم‬

‫‪ ) 1‬حفظ القرآن لغير الله تعالى‪:‬‬


‫يقول النقبي صقلى الله عليقه وسقلم فيمقا رواه أبقو هريرة رضقي الله عنقه‪" :‬‬
‫مقن تعلم علمقا ممقا يبتغقي بقه وجقه الله ل يتعلمقه إل ليصقيب بقه عرض مقن‬
‫الدنيقا لم يجد عرف الجنة يوم القيامة" يعني ريح ها‪ .‬رواه المام أحمقد في‬
‫المسند‪.‬‬
‫قال الحسقن البصقري رحمقه الله‪ (( :‬مقن طلب العلم ابتغاء الخرة أدركهقا‪،‬‬
‫ومقن طلب العلم ابتغاء الدنيقا فهقو حظقه منقه )) و لشقك أن رأس العلم هقو‬
‫تعلم كتاب الله ‪.‬‬
‫‪ )2‬عدم العمل بالقرآن‪:‬‬
‫عقن أبقي بزرة السقلمي قال‪ :‬قال رسقول الله صقلى الله عليقه وسقلم ‪ ( :‬ل‬
‫تزول قدمقا عبقد يوم القيامقة حتقى يسقأل عقن أربقع‪ :‬عقن عمره فيمقا أفناه‪،‬‬
‫وعقن علمقه فيمقا فعقل بقه‪ ،‬وعقن ماله مقن أيقن اكتسقبه وفيمقا أنفققه‪ ،‬وعقن‬
‫جسمه فيما أبله ) رواه الترمذي في سننه‪.‬‬
‫وكما قال القائل‪:‬‬
‫من قبل عباد الوثققققققققققققققققققققن‬ ‫وعالما بعلمه ل يعملن معذبا‬
‫‪ )3‬عدم التدرج فققققي حفققققظ القرآن‪ :‬وهققققو مأخوذ مققققن قول الله تعالى‪:‬‬
‫(( وقرءانا ً فرقناه لتقرأه على الناس على مكقث ونزلناه تنزيل )) السقراء (‬
‫‪.) 106‬‬
‫‪ )4‬العتماد على النفس دون الرجوع إلى المشايخ‪:‬‬
‫وهذا العمل ربما يسبب رسوب الخطأ في الذهن مما يصعب على النسان‬
‫تصحيح قراءته‪.‬‬
‫( فرحم الله امرئ عرف قدر نفسه‪ ،‬ولم يرفعها فوق منزلتها )‪.‬‬
‫‪ ) 5‬الغرور والعجب والكبر‪:‬‬
‫قال تعالى‪ ( :‬ول تمقش فقي الرض مرحقا إن الله ل يحقب كقل مختال فخور)‬
‫لقمان ( ‪.) 18‬‬
‫وفي الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله عنه قال‪ :‬قال رسول الله صلى‬
‫الله عليه وسلم‪ ( :‬بينما رجل يمشي في حلة تعجبه نفسه‪ ،‬مرجل رأسه‪،‬‬
‫يختال فققي مشيتققه‪ ،‬إذ خسققف الله بققه‪ ،‬فهققو يتجلجققل فققي الرض إلى يوم‬
‫القيامة ) ‪.‬‬
‫‪ ) 6‬الوقوع في المعاصي‪:‬‬
‫قال ابن مسعود رضي الله عنه‪ (( :‬إني لحسب أن الرجل ينسى العلم قد‬
‫علمه بالذنب يعمله )) ‪.‬‬
‫‪ ) 7‬إضاعة الوقات فيما ل فائدة فيه‪:‬‬
‫وأراه أسهل ما عليققققققك‬ ‫والوقت أنفققققس ما عنيت بحفظقققققه‬
‫يضيقققققققققققققققققع‬
‫‪ ) 8‬صحبة مسترقي الوقات والمثبطين‪:‬‬
‫ول تصحب الردى فتردى مع‬ ‫إذا كنت في قوم فصاحب خيارهم‬
‫الردي‬
‫‪ ) 9‬عدم الحرص على الحضور إلى الحلقة مبكرا‪ً:‬‬
‫ممقا يجعقل الوقققت ضيقا ً ل يتمكقن الطالب مقن عرض الدرس والمراجعقة‬
‫على الشيخ بارتياح وهذا العمل يجعل الحفظ غير قوي‪.‬‬
‫‪ ) 10‬التعذر بكثرة الشغال ووضع حجج واهية‪:‬‬

‫‪51‬‬
‫المفيد في علم‬
‫التجويد‬
‫فهذه ربمقا تكون حجقه يضعهقا الشيطان لكقي يصقدك عقن حفقظ كتاب الله‬
‫تعالى‪ ،‬قال تعالى‪ (( :‬ول تتبعوا خطوات الشيطان إنققه لكققم عدو مققبين ))‬
‫البقرة ( ‪. ) 168‬‬
‫‪ ) 11‬عدم استشعار فضل تعلم القرآن الكريم‪:‬‬
‫والنبي صلى الله عليه وسلم جعل الخيرية في تعلم القرآن وتعليمه‪ ،‬حيث‬
‫قال فيما روي عنه صلى الله عليه وسلم‪ ( :‬خيركم من تعلم القرآن وعلمه‬
‫)‪.‬‬

‫‪ ...‬وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم‪...‬‬

‫‪52‬‬
‫المفيد في علم‬
‫التجويد‬
‫الخاتمة‬
‫فققي نهايققة المطاف وهذا الجهققد المتواضققع الذي حاولنققا فيققه أن نقدم هذه‬
‫المذكققر ة بطريقققة مختصققرة لتخدم فئات ( طلب حلقات تحفيققظ القرآن‬
‫الكريم ) وغيرهم‪..‬‬
‫وفقي عرضنقا لهذه المذكرة قمنقا واسقتقنا الفوائد مقن كتقب علماء التجويقد‬
‫أسال الله عز وجل أن ل يحرمهم الجر‪ ،‬وحاولنا أن نضعها بين يدي القارئ‬
‫في هذه المذكرة بطريقة سهلة وموجزة لكي ينتفع بها من قرأها‪.‬‬

‫ومقن هذه الكتقب التقي اسقتفدنا منهقا‪ ( :‬كتاب الشيقخ أحمقد الطويقل – فقن‬
‫الترتيقل وعلومقه– وهقو فقي مجلديقن )‪ ،‬وكتاب ( الشيقخ د‪ .‬عبقد العزيقز عبقد‬
‫الفتاح– قواعقد التجويقد )‪ ( ،‬و كتاب الشيقخ محمقد الجزري– شرح المقدمقة‬
‫الجزريققة )‪ ( ،‬وكتاب الشيققخ عطيققة قابققل نصققر– غايققة المريققد فققي علم‬
‫التجويد)‪( ،‬مذكرة الشيخ عبد الله محمد المهدي النصاري‪-‬الوطاءة)‪.‬‬
‫ول شك أن الطريقة المثلى لتعلم أحكام التجويد هو التطبيق المباشر لهذه‬
‫الحكام في المصحف على يد معلم يجيد تدريس هذه الحكام وشرحها‪.‬‬

‫أسال الله العلي القدير أن يجعلنا من أهل القرآن الذين هم أهله وخاصته‪،‬‬
‫وأن يرفعنقا بالقرآن فقي أعلى علييقن فقي جنات النعيقم‪ ،‬وأن يجعقل أعمالنقا‬
‫خالصة لوجهه‪ ،‬وأن يغفر لنا ولخواننا الذين سبقونا باليمان‪ ،‬وأن ل يجعل‬
‫في قلوبنا غل ً للذين آمنوا‪ ،‬وأن يقينا الفتن ما ظهر منها وما بطن ‪.‬‬

‫( وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبة وسلم )‬

‫تمت بحمد الله في‬


‫‪ 1425 / 4 / 4‬هق‬
‫و تمت المراجعة و‬
‫التعديل في‬
‫‪ 1427 / 11 / 22‬هق‬

‫‪53‬‬
‫المفيد في علم‬
‫التجويد‬
‫الفهرس‬
‫رقم‬ ‫الرقق‬
‫الموضوع‬
‫الصفحة‬ ‫م‬
‫‪1‬‬ ‫‪ .1‬مقدمة‬
‫‪2‬‬ ‫الباب الول‪ :‬مقدمات في علم التجويد‬ ‫‪.2‬‬
‫‪5‬‬ ‫الباب الثاني‪:‬‬ ‫‪.3‬‬
‫أ‪ -‬مراتب القراءة‬
‫ب‪ -‬اللحن في القراءة‬
‫جق‪ -‬الستعاذة‬
‫د‪ -‬الوقف و البتداء‬
‫‪12‬‬ ‫الباب الثالث‪ :‬أحكام النون الساكنة و التنوين‬ ‫‪.4‬‬
‫‪16‬‬ ‫الباب الرابع‪ :‬أحكام النون و الميم المشددتين‬ ‫‪.5‬‬
‫‪18‬‬ ‫الباب الخامس‪ :‬أحكام الميم الساكنة‬ ‫‪.6‬‬
‫‪21‬‬ ‫الباب السادس‪ :‬اللمات السواكن‬ ‫‪.7‬‬
‫‪26‬‬ ‫الباب السابع‪ :‬أقسام المد‬ ‫‪.8‬‬
‫‪31‬‬ ‫الباب الثامن‪ :‬التفخيم والترقيق في حروف الهجاء‬ ‫‪.9‬‬
‫‪34‬‬ ‫الباب التاسع‪:‬مخارج الحروف‬ ‫‪.10‬‬
‫‪37‬‬ ‫الباب العاشر‪:‬صفات الحروف‬ ‫‪.11‬‬
‫الباب الحادي عشقققققر‪ :‬المتماثليقققققن الصقققققغير و‬
‫‪40‬‬ ‫‪.12‬‬
‫المتقاربين الصغير و المتجانسين الصغير‬
‫‪42‬‬ ‫الباب الثاني عشر‪ :‬التقاء الساكنين‬ ‫‪.13‬‬
‫‪44‬‬ ‫الباب الخير‪ :‬أمور يجب مراعاتها‬ ‫‪.14‬‬
‫‪47‬‬ ‫عوائق في طريق حفظ القرآن الكريم‬ ‫‪.15‬‬
‫‪49‬‬ ‫الخاتمة‬ ‫‪.16‬‬

‫‪54‬‬

Rate