‫الثلثاء ‪ 1‬ت ّموز‬

‫‪2008‬‬

‫ترجمة‪� :‬شريف ال�شهراني‬
‫كتبت �آن �سك�ستون (‪ )1974 - 1928‬هذه الق�صيدة للإجابة عن ال�س�ؤال الذي وجّهه بما �أنكم ت�س�ألون‪ ،‬فال �أتذ ّكر معظم وعلى َم ْركبه �أخذت معي �سِ ْحره‪.‬‬
‫العالم �إليها و�إلى �صديقتها �سيلفيا بالث وغيرهما من المنتحرين‪" :‬لماذا تريد الأيام‪.‬‬
‫قتل نف�سك؟"‪ ،‬ولعلنا الآن وبعد زمن طويل نعيد �صوغ ال�س�ؤال لنقول في �أ�سى �أ� �س �ي��ر ف��ي ل�ب��ا��س��ي‪ ،‬ال �أ� �ش �ع � ُر بزخم وفي هذه الطريق‪ ،‬مُثقلة ومُ�ستغرقة‬
‫الرحيل‪.‬‬
‫�أدف�أ من الزيت �أو الماء‪،‬‬
‫و�إجالل‪ :‬لماذا فعلت ذلك؟ فلن�ستمع �إلى "الإجابة"‪.‬‬
‫وم��ع ذل��ك �ستنتظرني هي عاماً بعد‬
‫ال‬
‫�ذي‬
‫�‬
‫�‬
‫ل‬
‫ا‬
‫�ق‬
‫�‬
‫ب‬
‫�‬
‫ش‬
‫�‬
‫�‬
‫�‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ذاك‬
‫�ود‬
‫�‬
‫ع‬
‫�‬
‫ي‬
‫�ا‬
‫�‬
‫ه‬
‫�‬
‫ن‬
‫�‬
‫ي‬
‫�‬
‫ح‬
‫ا�سترحت‪،‬‬
‫قد‬
‫أنا‬
‫�‬
‫عام‪،‬‬
‫ي�س ّمى‪.‬‬
‫و�سال من ف ّوهة فمي لعاب‪.‬‬
‫لأمحو هكذا بر ّق ٍة ُج ْرحاً قديماً‪،‬‬
‫لأف ّرغ �شهقتي من �سجنها البائ�س‪.‬‬
‫ح� ّت��ى و �إن ل��م ي�ك��ن ل��دي ��ش��يء �ض ّد ل ��م �أف � � ّك ��ر ف ��ي ج �� �س��دي ع �ن��د وخ ��زة‬
‫الحياة‪.‬‬
‫الإبرة‪.‬‬
‫ّ‬
‫ن �ت ��زن ه �ن��ال��ك‪ ،‬االن� �ت� �ح ��ارات تلتقي‬
‫ف�أنا �أعرف ج ّيداً �شفير الأع�شاب التي ح ّتى قرن ّيتي وم��ا بقي في من َب ْول‪� ،‬أحيانا‪ً،‬‬
‫تذكرون‪،‬‬
‫اختفى‪.‬‬
‫نحت ّد عند فاكهة وقمر مفقوء‪،‬‬
‫ذاك الأثاث الذي و�ضعتم تحت حرقة االن�ت�ح��ارات كانت ق��د خانت الج�سد تاركين كِ�سر َة الخبز التي �أخط�أتها‬
‫ال�شم�س‪.‬‬
‫م�سبقاً‪.‬‬
‫قبالتهم‪.‬‬

‫�� �س� �ت� �ق ��ول‪ ،‬م � ��وت ل� � َع � ْ�ظ� �م� � ٍة بائ�س ٍة‬
‫ومُج ّرحة‪.‬‬

‫غ �ي ��ر �أن االن � �ت � �ح� ��ارات ل �ه ��ا لغتها اليافعون ال يموتون في العادة‪،‬‬
‫ت ��ارك� �ي ��ن � �ص �ف �ح � َة ك� �ت ��اب مفتوحة‬
‫الخا�صة‪.‬‬
‫ّ‬
‫غ�ي��ر �أن �ه��م ُي �ب �ه��رون‪ ،‬ال ي�ستطيعون ُمهْملة‪،‬‬
‫تماماً‬
‫ّ‬
‫ار‬
‫النج‬
‫مثل‬
‫ّر‬
‫د‬
‫ُخ‬
‫م‬
‫ة‬
‫ذ‬
‫ل‬
‫ن�سيان‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫و�س ّماعة هاتف معلقة‬
‫ّ‬
‫ي�ستخدم‬
‫�ف‬
‫�‬
‫ي‬
‫�‬
‫ك‬
‫�رف‬
‫�‬
‫ع‬
‫�‬
‫�‬
‫ي‬
‫أن‬
‫�‬
‫�د‬
‫ي ��ري �‬
‫أطفال‬
‫ل‬
‫ا‬
‫�ى‬
‫�‬
‫ل‬
‫�‬
‫إ‬
‫�رون‬
‫�‬
‫ظ‬
‫�‬
‫ن‬
‫�‬
‫ي‬
‫�م‬
‫�‬
‫ه‬
‫�‬
‫ن‬
‫�‬
‫أ‬
‫�ى‬
‫�‬
‫ت‬
‫�‬
‫ح‬
‫ل�شيء لم ُيلفظ بعد‪،‬‬
‫الأدوات‪،‬‬
‫ويبت�سمون‪.‬‬
‫الحب‪� ،‬أ ّياً يكن‪ ،‬لي�س �سوى وباء‪.‬‬
‫�أ ّما ّ‬
‫لكنه لم ي�س�أل مطلقاً لماذا يبني!‬
‫�أن َت���س� َ�ح� َق ت�ل��ك ال�ح�ي��اة ك� ّل�ه��ا تحت‬
‫لم ّرتين وبب�ساطة �أعلنتُ َن ْف�سي‪،‬‬
‫ل�سانك!‬
‫ذلك بح ّد ذاته ي�ستحي ُل عاطفة‪ً.‬‬
‫امتلكت العدو‪ ،‬ابتلعت العدو‪،‬‬

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful