You are on page 1of 9

‫‪ :‬هذا من ما ّجرُب لسعة الرزق ودفع الفقر‬

‫ُ‬
‫الرزاق ذوُ القوة المتٌن ))‪ .‬سورة الذارٌات اآلٌة ‪ ،58‬تقرإها كل ٌوم "سبعا ‪1.‬‬
‫آٌة للرزق ‪ :‬هً قوله تعالى ‪ (( :‬إن هللا هو‬
‫‪ .‬وعشرٌن مرّة" بعد صالة الصبح مباشرة ‪ ،‬لمدة أربعٌن ٌوم‬

‫ُ‬
‫حٌث ال ٌحتسب ‪ ،‬ومن ٌتوكل ‪2.‬‬
‫آٌة لسعة الرزق ‪ :‬من قرأ قوله تعالى ‪ (( :‬ومن ٌتق هللا ٌجعل ل ُه مخرجا ‪ ،‬وٌرزق ُه من‬
‫على هللا فهو حسب ُه ‪ ،‬إن هللا بال ُػ أمره ‪ ،‬قد جعل هللا ُ لكل شًء قدرا ))‪.‬سورة الطالق اآلٌتان ‪ . 3،2‬فً كل ٌوم "مائة‬
‫وخمسٌن مرّة" إلى (أربعٌن ٌوما) ‪ ،‬فإذا بلػ إلى أربعٌن ٌوما قرأها "مائة وسبعٌن مرّة" رزقه هللا رزقا واسعا من حٌث ال‬
‫‪ٌ.‬حتسب‬

‫لسعة الرزق وكفاٌة المهمات ‪ :‬إن مما جرب لسعة الرزق ‪ ،‬وكفاٌة المهمات ‪ ،‬قراءة هذه اآلٌة المباركة (( ومن ٌتق هللا ‪3.‬‬
‫ُ‬
‫حٌث ال ٌحتسب ‪ ،‬ومن ٌتوكل على هللا فهو حسب ُه ‪ ،‬إن هللا بال ُػ أمره ‪ ،‬قد جعل هللا ُ لكل‬
‫ٌجعل ل ُه مخرجا ‪ ،‬وٌرزق ُه من‬
‫‪.‬شًء قدرا ))‪.‬سورة الطالق اآلٌتان ‪ . 3،2‬فً كل ٌوم ثالثاء ‪ ،‬مصلٌا على النبً (ص) "ثالثا" قبلها و "ثالثا" بعدها‬

‫لسعة الرزق ‪ :‬روى الصدوق (قدس سره) بإسناده إلى اإلمام الصادق (ع) قال ‪ :‬من قرأ (( والذارٌات )) فً ٌومه أو ‪4.‬‬
‫‪.‬فً لٌلته ‪ ،‬أصلح هللا له معٌشته ‪ ،‬وأتاه برزق واسع ‪ ،‬ونوّ ر له قبره بسراج ٌزهر إلى ٌوم القٌامة‬

‫ُ‬
‫ٌرزق من ٌشا ُء وهو القو ُ‬
‫ي ‪5.‬‬
‫آٌة للرزق ‪ :‬من مجربات الشٌخ المفٌد (رحمة هللا) لطلب الرزق ‪ (( :‬هللا ُ لطٌؾ بعباده‬
‫العزٌز )) سورة الشورى اآلٌة ‪ٌ .99‬قرأها "سبعا"‪ (( ،‬اللهم أدم نعمتك وألطؾ بنا فٌما قدرت ُه علٌنا )) ‪ ،‬كذلك "سبعا" ‪.‬‬
‫وقٌل ‪ :‬من قرأ كل ٌوم من شهر رجب "اثنتً عشرة مرّة" هذه اآلٌة ‪ (( :‬هللا ُ لطٌؾ … )) ال شك أنه سٌكون ثرٌا ‪ ،‬وقد‬
‫‪.‬جربها رجال معتبرون وأثروا‬

‫سورة (( إنا أنزلناه )) للسعة فً الرزق ‪ :‬تقرأ كل ٌوم "عشر مرّات" بعد صالة الصبح فسٌشاهد قدرة الحق ‪ ،‬وهً من ‪6.‬‬
‫جملة المجربات ‪ ،‬قال بعض العلماء وبعض أهل الدعاء ‪ :‬من قرأ هذه السورة "ثالثمائة وستٌن مرّة" لكل حاجة ومطلب ‪،‬‬
‫قضٌت حاجته ‪ .‬وتقرأ بنفس العدد لرفع الفقر و الفاقة و زوال العسرة والحاجة ‪ ،‬وللؽنى والثروة واالستطاعة ‪ ،‬وأداء‬
‫الدٌن ‪ ،‬وهً من المجربات وقد ورد حدٌث عن اإلمام الصادق (ع) ‪ (( :‬من داوم على هذه السورة ‪ ،‬وصلة رزق ُه من‬
‫‪".‬حٌث ال ٌحتسب )) ‪ .‬وقال البعض ‪ :‬أن عدد ختمها "ثالثمائة وأربعة‬

‫سورة (( ق )) لحلول النعمة والخٌر ‪ :‬وهو ختم سورة (( ق )) ‪ ،‬فإذا أراد أحد حلول النعمة والخٌر و انفتاح أبواب ‪7.‬‬
‫الخٌر علٌة ‪ ،‬فلٌقرأها كل ٌوم "ثالث مرّات" وهو على وضوء ‪ ،‬متجها نحو القبلة ‪ ،‬بشكل متواصل ولٌطلب حاجته ‪،‬‬
‫‪ .‬فسٌرزق ُه هللا تعالى‬

‫سورة (( طه )) للرزق ‪ :‬من قرأها وصله رزق ُه من حٌث ال ٌحتسب ‪ ،‬وطرٌقتها بؤن ٌقرأها "مرّة واحدة" عند طلوع ‪8.‬‬
‫‪ .‬الفجر الصادق ‪ ،‬وسوؾ ٌنال رزقا جدٌدا ‪ ،‬كما ٌحبب هللا القلوب به‬

‬فلن ٌحتاج أبناإه لشًء ‪ ،‬وكان قارئها فً حفظ هللا إلى ٌوم آخر‬ ‫لطلب الرزق ‪ :‬عن اإلمام الصادق (ع) قال ‪ :‬شكا رجل إلى أبً عبد هللا (ع) الفقر فقال ‪ ( :‬أذن إذا سمعت األذان كما ‪11.‬الجنة‬ ‫لنفً الفقر ‪ :‬عن اإلمام الصادق (ع) عن آبائه (ع) قال ‪ :‬قال رسول هللا (ص) ‪ :‬من ألح علٌه الفقر فلٌكثر من قول ‪13.‬البعض تجربتها‬ ‫للرزق ‪ :‬روي عن اإلمام الصادق (ع) أنه من قرأ هذا الدعاء فً كل ٌوم "مائة مرّة" شهرٌن متتابعٌن رزق ُه هللا كنزا ‪16.‬سبع وحمله معه ‪ ،‬أُمطرت السماء علٌه رزقا كثٌرا وربح فً معامالته بشرط أن ال ٌبعدها عنه حٌن الصالة‬ ‫لرفع الفقر ‪ :‬ختم سورة (( الماعون )) ‪ ،‬فإذا أراد أحد أن ٌرفع الدروشة والفقر عنه فلٌقرأها " إحدى وأربعٌن مرّة " ‪10.‬‬ ‫ُ‬ ‫مرّة" ‪ (( :‬ال إله إال ّ هللا ُ المل ُ‬ ‫الحق المبٌنُ )) استجلب به الؽنى ‪ ،‬واستدفع به الفقر ‪ ،‬وسُد عنه باب النار ‪ ،‬وسٌفتح ل ُه باب‬ ‫ك‬ ‫‪ .‬إذن المُإذن‬ ‫لجلب الؽنى ورفع الفقر ‪ :‬عن اإلمام الرضا (ع) عن آبائه (ع) قال ‪ :‬قال النبً (ص) ‪ :‬من قال فً كل ٌوم "مائة ‪12.‬وفً قول آخر "أربعمائة مرّة" ‪ (( :‬أستؽف ُر هللا الذي ال إله إال ّ هُو الحً القٌو ُم بدٌ ُع‬ ‫‪ )). :‬‬ ‫‪ (( .‬‬ ‫من المال ‪ ،‬أو كنزا من العلم ‪ .‬إتٌه من ٌشا ُء وهللا ُ ذو الفضْ ل العظٌم‬ .‫سورة (( اإلنفطار )) للرزق ‪ :‬نقل عن اإلمام الصادق (ع) أنه قال ‪ :‬من قرأ هذه السورة لكل عمل معقد "سبعٌن مرّة" ‪9.‬ال ح ْول وال قُوة إال بالل )) ‪ٌ .‬نفً هللا عنه الفقر ‪ ،‬وقد ورد قرأتها "مائة مرّة" فً كل ٌوم‬ ‫للرزق ‪ :‬عن اإلمام الباقر (ع) أنه قال لزٌد الشحام ‪ :‬أُدع للرزق فً المكتوبة وأنت ساجد ‪ٌ (( :‬اخٌْر المسإوُ لٌن ‪14.‬‬ ‫‪ٌُ )).‬‬ ‫ُخلّص منه ‪ ،‬و إذا فعل ذلك المسجون أو األسٌر نجا ‪ ،‬وإذا كتب آٌة (( ما ؼرك بربك الكرٌم )) من هذه السورة على جلد‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪ٌ ).‬السماوات واألرض ‪ ،‬من جمٌع جُرمً ُ‬ ‫وظلمً وإسرافً على نفسً وأتوبُ إلٌه‬ ‫للرزق وتٌسٌر األعمال ‪ :‬تقرأ هذه اآلٌة كل ٌوم "خمسٌن مرّة" ‪ ،‬وهً من المجربات ‪ ،‬قل ‪ (( :‬وأن الفضْ ل بٌد هللا ‪17.‬وخٌْر المعُطٌن ‪ ،‬أرزقنً وأُرزق عٌالً من فضلك ‪ ،‬فإ ّنك ُذو الفضْ ل العظٌم‬ ‫للثروة ‪ :‬من قال بٌن صالتً العشاء والصبح ‪ٌ (( :‬ا ؼن ًُ )) "ألؾ وستمائة مرّة" ‪ ،‬أصبح ذا مال وثروة ‪ ،‬وقد أدعى ‪15. ،‬‬ ‫‪ )).

‫للرزق ‪ :‬وهذا الدعاء مروي عن الرسول األكرم (ص) للرزق ‪ٌ (( :‬ا رازق المُقلٌن ‪ٌ ،‬ا راحم المساكٌن ‪ٌ ،‬ا ولً ‪18.‬‬ ‫للرزق ودفع الفقر ‪ :‬تقرأ بعد الفجر وفرٌضة الصبح كل ٌوم "سبعٌن مرّة" ‪ (( :‬بسم هللا الرحمن الرحٌم ‪ ،‬رب أنً لما ‪20.‬سورة القصص اآلٌة ‪ ، 24‬تفعل ذلك "أربعٌن ٌوما" ذكره العالمة السٌد عبد هللا البالدي‬ ‫‪.‬‬ ‫‪ )) .‬الراحمٌن‬ ‫‪ .‬سواك ‪ٌ ،‬ا ح ًّ ٌا قٌوم‬ ‫لسعة الرزق ‪ :‬روي لتوسعة الرزق وكشؾ الضٌق ‪ ،‬أنْ ٌقول اإلنسانُ بعد صالة الصبح "سبعٌن مرّة" واضعا ٌده ‪23.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫للرزق ‪ :‬من قرأ (( بسم هللا الرحمن الرحٌم )) ‪" ،‬ثالثمائة مرّة" عند طلوع الشمس ‪ ،‬رزقه هللا من حٌث ال ٌحتسب ‪26.‬ففعل الرج ُل فؤفاض هللا ُ‬ ‫‪.‬على صدره ‪ٌ (( :‬ا فتاح‬ ‫عمل لسعة الرزق ‪ :‬جاء رجل إلى النبً (ص) فشكا إلٌه الفقر وضٌق المعاش ‪ ،‬فقال له رسو ُل هللا (ص) ‪ (( :‬إذا ‪24.‬‬ ‫‪".‬وال ٌحول علٌة الحول إال وقد أؼناهُ هللا من فضلة‬ .‬الثانٌة ( الحمد ) ‪" ،‬مرّة" ‪ ،‬وك ّل من ( المعوذتٌن ) "ثالث مرّات‬ ‫دعاء لسعة الرزق ‪ :‬روي أنّ من داوم على قراءة هذا الدعاء فً كل وقت أو بعد الصلوات ٌسُهل علٌه طلبُ رزقه ‪22.‬البوشهري وقال ‪ :‬هو مجرب‬ ‫صالة لزٌادة الرزق ‪ :‬هً ركعتان ‪ ،‬فً األولً ‪ ( :‬الحمد ) "مرّة" و ( إنا أعطٌناك الكوثر ) "ثالث مرّات" ‪ ،‬وفً ‪21.‬‬ ‫أنزلت إلً من خٌر فقٌر )) ‪.‬لتٌسٌر الرزق ‪ٌ :‬كرر فً نصؾ اللٌل ‪ُ (( :‬سبْحان الملك الحً القٌوم الذي ال ٌم ُ‬ ‫ُوت )) "ألؾ مرّة" وهذا نافع جدا ‪19.‬‬ ‫دخلت بٌتك فسلمِْ إنّ كان فٌه أحد أو لم ٌكنْ فٌه أحد ‪ ،‬وأقرأ ( قُ ْل هُو هللا ُ أحد ) "مرّة واحدة" ))‪ .‬علٌه من رزقه الواسع‬ ‫لسعة الرزق وطلب الجاه وؼٌره ‪ :‬تقرأ "ألؾ مرّة ومرّة" هذه اآلٌة ‪ (( :‬بسم هللا الرحمن الرحٌم ‪ ،‬هللا ُ لطٌؾ بعباده ‪25.‬‬ ‫المُإمنٌن ‪ٌ ،‬ا ذا القوة المتٌن ‪ ،‬صل على مُحمد و أهلِْ بٌته و ار ُزق ْنً و عافنً وأكفنً ما أهمنً ‪ ،‬برحمتك ٌا أرحم‬ ‫‪ )).‬‬ ‫وهو ‪ (( :‬اللهم ٌا سبب من ال سبب له ‪ٌ ،‬ا سبب ك ّل ذي سبب ‪ٌ ،‬ا مُسبب األسباب من ؼٌر سبب ‪ ،‬سبّبْ لً سببا لن‬ ‫أستطٌع ل ُه طلبا ‪ ،‬صل على مُحمد وآل ُمحّمد ‪ْ ،‬‬ ‫وأؼننً بحاللك عن حرامك ‪ ،‬وبطاعتك عن معصٌتك ‪ ،‬وبفضك عمّن‬ ‫‪ )).‬‬ ‫ُ‬ ‫ٌرزق من ٌشا ُء وهو القو ُ‬ ‫ي العزٌز‬ ‫‪)) .

‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ )) .‬وهذا االسم جلٌل‬ ‫القدر له من العدد ( ‪ ) 9911‬وٌطابق أسمه ذو الجالل و اإلكرام ألنه تعالى نعته جمٌل وأما أسماء حروفه فهً (‪)5367‬‬ ‫تشٌر إلى أسمٌن جلٌلٌن وهما جبار م ُكور وهذه صفه مربعة كم ترى ‪.‬قرأتها رأى من سرها ما ٌسره إن شاء هللا تعالى ‪ .‬سورة المائدة اآلٌة ‪994‬‬ ‫للؽنى ‪ :‬من كان فقٌرا مستحقرا لدى الناس فلٌقرأ هذا االسم "عشرٌن ٌوما" كل ٌوم "خمسة عشر مرّة" فسٌؽنى ‪28.‬‬ ‫ُ‬ ‫الخالئق من ُه وفضل ُه‬ ‫‪ )) .‬‬ ‫خصوصا فٌما ٌتعلق بطلب الرزق ‪ ،‬وكذلك قرأتها بعد صالة العصر " أربع عشرة مرّة" مجرب لرزق ‪ ،‬ومن أدمن‬ ‫‪.‬فإن هللا سوؾ ٌؽنٌه عن الناس‬ ‫أسمه تعالى ( مؽنً ) ‪ :‬من أكثر من ذكره ٌسر هللا له مراده ومن كتبه وحمله وذكر معه االسم عدد حروفه وقرأ ‪32.‬وٌصبح مكرما بٌن الناس ‪ ،‬وإذا رآه أحد أحب ُه ولم ٌعد إلى الفقر والقلة والفاقة ‪ٌ (( :‬ا ال إله إال هللا‬ ‫لزوال الفقر ‪ :‬من كان فً فقر وفاقة فلٌداوم على هذا االسم لٌزول الفقر عنه ولٌخلّص من القلة ‪ٌ (( :‬ا منان ذو ‪29.‬وهللا أعلم‬ ‫أسمة تعالى الوهاب للرزق ‪ :‬كل من ٌذكر االسم بعد صالة العشاء ‪ ،‬بعد أن ٌضع جبهته على األرض "سبع مرّات" ‪31.‬وهللا أعلم‬ ‫مغني‬ ‫‪51 9 41 99‬‬ ‫‪8 48 102 220‬‬ ‫‪101 43 7 49‬‬ .‬‬ ‫الرحمن الرحٌم ‪ ،‬ربنا أنزل علٌنا مائدة من السماء تكونُ لنا عٌدا ألولنا وآخرنا وآٌة منك ور ُزقنا وأنت خٌ ُر الرازقٌن ))‬ ‫‪.‬‬ ‫سورة الضحى بعد ذلك وقال ‪ ( :‬اللهم ٌسر عل ّى الٌسر الذي ٌسرته على كثٌر من عبادك وأؼننً بفضلك عمن سواك )‬ ‫ُ‬ ‫ذكرت ذلك لصدٌق‬ ‫وواظب علٌه "أربعٌن ٌوما" أرسل هللا له من ٌعلمه ما ٌرٌد فً منامه أو ٌقظته بحسب اجتهاده ‪ ،‬وقد‬ ‫وأشرت الٌه بذكره فجلس فً خلوة ذاكرا لالسم مدة طوٌلة ٌسر هللا له مراده وجاءه ما ٌحتاج إلٌه من الذهب والدراهم‬ ‫وقٌل له إن زدت زدناك وأن استكفٌت كفٌناك وذكر أحد العلماء فً كتاب له ‪ ،‬إن من قال بعد صالة الجمعة ‪ ( :‬اللهم ٌـا‬ ‫ؼنً ٌا حمٌد ٌا مبدئ ٌا معٌد ٌا فعال لما ٌرٌد ٌا رحٌم ٌا ودود اكفٌنً بحاللك عن حرامك وبطاعتك عن معصٌتك‬ ‫وبفضلك عمن سواك ) "سبعٌن مرّة " وواظب على ذلك أؼناه هللا ومن كتبه وحمله ربحت تجارته ‪ ..‬اإلحسان قد ع ّم‬ ‫سورة الواقعة لطلب الرزق ‪ :‬قال بعض العلماء ‪ :‬من قرأها "إحدى وأربعٌن مرّة" فً مجلس واحد قضٌت حاجته ‪30.‫لسعة فً الرزق ‪ :‬روي أنه من قرأ هذا اآلٌة صباحا قبل أن ٌتكلم وصله رزق ُه من حٌث ال ٌحتسب وهو ‪ (( :‬بسم هللا ‪27.

‬هللا من فضله ) فمن فضلك أسؤل ‪ ،‬ومن عطٌتك أسؤل ‪ ،‬ومن ٌدك المألى أسؤل‬ ‫للخالص من الفقر والفاقة ‪ :‬ذكروا أنه من قال "عشر مرّات" فً كل زاوٌة من الزواٌا األربع من منزله (( الرزاق ‪35.‬‬ ‫الرحٌم ‪ ،‬وصلى هللا ُ على مُحمد وآله الطاهرٌن ‪ ،‬اللهُم إ ّنً ْأدعُوك بؤسمائك الحُسنى )) ثم تقول "مائة وست مرّات" ‪ٌ (( :‬ا‬ ‫ُ‬ ‫باسط ‪ٌ ،‬ا م ُْؽنً ‪ٌ ،‬ا هللا ُ ٌا ال إله إال هو )) ثم تقول ‪ (( :‬أسئلك أن ُتصلً على مُحمد وآل مُحمد ‪،‬‬ ‫جوا ُد ‪ٌ ،‬ا لطٌؾُ ‪ٌ ،‬ا‬ ‫‪ )) .‬ثمنا قلٌال ‪ ،‬و إٌاي فاتقُون ‪ ،‬وال تلبسوا الحق بالباطل وت ُكتموا الحق وان ُتم تعلموُ ن )) ‪ .‬سورة البقرة اآلٌات ‪42،41‬‬ ‫دعاء للرزق ‪ :‬دعاء مجرب لطلب المال وللسعة فً األحوال ‪ ،‬تقول بعد صالة الصبح مباشرة ‪ (( :‬بسم هللا الرحمن ‪38.‬‬ ‫ُ‬ ‫حٌث ال ٌحتسب ‪ ،‬ومن ٌتوكل على هللا فهو حسب ُه ‪ ،‬إن هللا بال ُػ‬ ‫مرّة" ‪ (( :‬ومن ٌتق هللا ٌجعل ل ُه مخرجا ‪ ،‬وٌرزق ُه من‬ ‫أمره ‪ ،‬قد جعل هللا ُ لكل شًء قدرا ))‪.‬قبل صالة الصبح ‪ ،‬مبتدءا من ٌده الٌمنى ‪ ،‬متجها نحو القبلة خلص من الفقر والفاقة‬ ‫سورة (( واللٌل )) ‪ :‬من قرأ (( واللٌل )) ك ّل لٌلة "مرّة" إلى أربعٌن لٌلة ‪ٌ ،‬تفضل هللا ُ سُبحان ُه علٌه فً الٌوم األربعٌن ‪36.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ )).‬إنًّ ضعٌؾ فقونً ‪ ،‬أللهُم إنًّ ذلٌل فؤع ّزنً ‪ ،‬أللهم إن ًّ فقٌر فؤؼننً ‪ ،‬برحْ متك ٌا أرحم الراحمٌن‬ ‫صالة لسعة الرزق ‪ :‬تصلًّ سبعة أٌام بعد صالة المؽرب ركعتٌن ‪ٌ ،‬قرأ فً كل ركعة بعد الفاتحة "خمسا وعشرٌن ‪40.‬باسط )) ‪ ،‬وٌضع ٌدٌه على وجهه ‪ ،‬ال ٌحتاج إلى أحد أبدا ‪ ،‬وٌنجو من الؽم‬ ‫ُ‬ ‫سؤلت اإلمام الصادق (ع) أن ٌعلمنً دعاء للرزق فعلمنً دعاء مارأٌت ‪34. 3،2‬فإذا سلّم ٌقرأ هذا الدعاء "مائة مرّة" بالصدق‬ ‫‪ )).‬وأن تعطٌنً من خزائن جُودك ماتعنٌنً حتىّ ال أحتاج به إلى ؼٌْرك وأن ُتعٌننً على طاعتك و أداء حقّك إلٌك‬ ‫دعاء للؽنى ‪ :‬للؽنى ‪ ،‬من األسرار المكنونة ‪ ،‬كل ٌوم "سبع مرّات" ‪ ،‬جربه كثٌر ‪ (( :‬بسم هللا الرحمن الرحٌم ‪ ،‬أللهُم ‪39.‬‬ ‫‪ )) .‬واإلخالص ‪ (( :‬أللُهم أكفٌنً بحاللك عن حرامك ‪ ،‬وأؼننً بفضْ لك عمّن سواك‬ .‬‬ ‫‪.‫أسمه تعالى الباسط جل جالله ‪ :‬كل من ٌرفع ٌدٌه ‪ ،‬وفً طهارة كاملة ‪ ،‬فً وقت السحر "عشر مرّات" ٌقول ‪ٌ (( :‬ا ‪33.‬سورة الطالق اآلٌتان ‪ .‬‬ ‫دعاء للرزق ‪ :‬عن معاوٌة بن عمّار قال ‪:‬‬ ‫أجلب منه للرزق قال ‪ :‬قل (( اللهم أُر ُزقنً منْ فضلك الواسع ‪ ،‬الحالل ‪ ،‬الطٌب ‪ ،‬رزقا واسعا حالال طٌبا بالؼا للدنٌا‬ ‫واآلخرة صبا صبا ‪ ،‬هنٌئا مرٌئا منْ ؼٌر كد وال من منْ أحد من خلقك إال سعة من فضلك الواسع ‪ ،‬فإنك قلت ( واسؤلوا‬ ‫‪ )).‬‬ ‫وهً من المجربات للخالص من الفقر والعسر واآلٌات ‪ٌ (( :‬ا بنً إسرْ ائٌل ْاذ ُكرُوا نعمْتً التً أنعم ُ‬ ‫ْت عل ٌْ ُك ْم ‪ ،‬وأوفُوا‬ ‫ُ‬ ‫أنزلت مُصدقا لما مع ُكم ‪ ،‬وال ت ُكونوا أوّ ل كافر به ‪ ،‬وال ت ْشتروا بآٌاتً‬ ‫بعهْدي أوؾ بعهْدكم ‪ ،‬واٌّاي فارْ هبوُ ن ‪ ،‬وآمنوا بما‬ ‫‪ .‬‬ ‫للخالص من الفقر والعسر ‪ :‬تقرأ اآلٌات اآلتٌة بعد صالة كل ٌوم "إحدى وعشرٌن مرّة" إلى "أربعٌن ٌوما" متوالٌة ‪37.

‬الٌوم "ثالثمائة مرّة" للعزة عند العلماء‬ ‫للعلم وكثرة المال ‪ :‬تقول بعد صالة الصبح "ثالث مرّات" ‪ (( :‬أست ْؽف ُر هللا العظٌم ّ‬ ‫الذي ال إله إال ّ هُو الحً القٌّو ُم ‪42.‬‬ ‫تشا ُء و ُتذ ُل منْ تشا ُء بٌدك ا ْلخ ٌْ ُر إنك على ُكل شًء قدٌر … بؽٌر حساب )) سورة آل عمران اآلٌة ‪ ، 26‬جاء فً‬ ‫الحدٌث الشرٌؾ من قرأ هذه األٌات وكان ملكا ‪ ،‬أدام هللا ُ تعالى ل ُه ذلك المُلك وإن لم ٌ ُكن ملكا رزقه ماال وأدامه له ‪ ،‬ونقل‬ ‫عن علماء الدٌن من واظب على قراءة هذه اآلٌات بعد الصالة الواجبة زال عنه الفقر وف ّتحت ل ُه أبواب الرزق ‪ ،‬وبورك‬ ‫‪ .‬‬ ‫ر ْزقك ‪ ،‬وأسْ تعْ طؾ شرار خلقك ‪ ،‬وأُبْتلى بحمْد منْ أعْ طانً ‪ ،‬وأ ُ ْفتتن بذم منْ منعنً ‪ ،‬وأ ْنت منْ وراء ذلك ُكله ولً‬ ‫االعْ طاء والمْنعْ ‪ ( ،‬إنك على ُك ّل شًء قدٌر ) ‪ ،‬اللهُم أجعل نفسً أول كرٌمة تنتزعُها منْ كرائمً ‪ ،‬وأول ودٌعة ترتجعُها‬ ‫‪ )).‬‬ ‫السماء واألرْ ض امنْ ٌمْل ُ‬ ‫ك السمع واألبْصار و منْ ٌُخر ُج الحً من المٌّت و ٌ ُْخر ُج المٌّت من الحً و منْ ٌُدب ُر‬ ‫األمرْ ِفسٌقُولون هللا ُ فقُ ْل أفال تتقوُ ن )) ‪ ،‬على ورقة ووضعها فً خرقة زرقاء وربطها على عضده األٌمن ‪ ،‬س ُهلّت ل ُه‬ ‫‪ .‬مُحمد وآله ‪ ،‬وأن ترزقنً زرقا حالال طٌبا‬ ‫لرفع الفقر وزٌادة العلم ‪ :‬قوله تعالى ‪ (( :‬قُل اللهُم ملك المُلك ُت ْإتً ا ْل ُم ْلك منْ تشا ُء و تنز ُع ا ْل ُملُك ممن تشا ُء و ُتعز منْ ‪45.‬العجٌب والؽرٌب‬ ‫‪ .‬‬ ‫ُ‬ ‫حٌث ال ٌحتسب ‪ ،‬وإن كثٌرا من الناس واظب على قراءة هذه األسماء فشاهدوا من بركتها الشًء‬ ‫إلى سعة و رُزق من‬ ‫‪ .‬سورة القارعة ‪ :‬من ضاق به أمر معاشه ‪ ،‬فلٌكتبها ‪ ،‬ولٌحملها معه ‪ ،‬فٌتوسع رزقُ ُه ‪48. ،‬‬ ‫‪ .‬بدٌ ُع السماوات واألرض وما بٌنهُما ‪ ،‬من جمٌع جُرْ مً وإسْ رافً على نفسً وأ ُتوبُ إلٌه )) جرب مرارا وص ّح‬ ‫للرزق ‪ :‬من دعاء أمٌر المإمنٌن (ع) ‪ (( :‬اللهم صُنْ وجْ هً بالٌسار وال تب ُْذ ْل جاهً باإل ْقتار ‪ ،‬فؤسْ ترزق طالبً ‪43.‬أسباب الرزق وفُتحّت ل ُه أبوابه ‪ ،‬إن شاء هللا‬ ‫لسعة الرزق ‪ (( :‬الكرٌ ُم الوهابُ ذوُ ُ‬ ‫الطول )) من واظب على قراءة هذه األسماء الشرٌفة الثالثة تحول ضٌق عٌشه ‪47.‬ل ُه فٌما عنده‬ ‫لتوسعة الرزق ‪ :‬من كتب اآلٌة الشرٌفة من سورة ٌونس اآلٌة ‪ ، 29‬وهً قوله تعالى ‪ (( :‬قُ ْل منْ ٌرْ زقُ ُك ْم منْ ِ ‪46.‫صالة للرزق والثروة ‪ :‬صالة مجربه لحصول الثروة والمودة ‪ ،‬تصلًّ ركعتٌن للحاجة ‪ ،‬وتقرأ بعدها "خمسمائة مرّة" ‪41. ،‬‬ ‫ٌا حً ٌا حً ٌا حً ٌا حً ‪ٌ ،‬ا قٌوم ٌا قٌوم ٌا قٌوم ٌا قٌوم ٌا قٌوم ٌا قٌوم ٌا قٌوم ‪ٌ ،‬ا ذا الجالل واإلكرام ‪ ،‬أسؤلك بإسمك‬ ‫العظٌم األعظم ‪ ،‬وال شًء أعظ ُم منه ‪ ،‬وبعلوك ‪ ،‬فال شًء أعلى منه ‪ ،‬وبكرمك ‪ ،‬فال شًء أكر ُم منك ‪ ،‬أن تصلً على‬ ‫‪ )).‬منْ ودائع نعمك عندي‬ ‫للخالص من الفقر ‪ :‬من كتبة وعلقه علٌه أمن من الفقر ‪ (( :‬بسم هللا الرحمن الرحٌم ‪ٌ ،‬ا رب ٌا رب ٌا رب ٌا رب ‪44.‬‬ ‫‪ (( :‬منْ كان ٌُرٌ ُد الع ّزةُ فللّه الع ّزةُ جمٌعا )) ولها أثر عظٌم فً ذلك ‪ ،‬وقٌّدها بعضهم بٌوم الخمٌس وقراءة اآلٌة فً ذلك‬ ‫‪ .‬‬ .

‬وفً نسخة أخرى ‪ ،‬من قال عند الصباح قبل أن ٌتكلم هذا الدعاء "ثالثا" وصله رزقه من الؽٌب‬ ‫على أن ال ٌخبر أحدا الدعاء ‪ (( :‬بسْ م هللا الرحمن الرحٌم ‪ٌ ،‬ا كثٌر الخٌر ٌا ذا المعرْ وؾ ‪ٌ ،‬ا قدٌم اإلحْ سان أحْ سنْ إلٌْنا‬ ‫‪ )) .‬بإحْ سانك القدٌم ‪ ،‬برحمتك ٌا أرْ حم الراحمٌن‬ ‫للرزق ‪ :‬للع ّزة والرفعة وسعة الرزق والمحبة ‪ٌ ،‬قرأ هذا الورد وعددهُ الكبٌر "ستة وستون مرّة" والصؽٌر "ثمان ‪54. ،‬‬ ‫وصلّى هللا ُ على مُحمّد و آله الطاهرٌن ‪ ،‬اللهُم إنً ْأدعُوك بؤسْ مائك الحُسْ نى )) وبعد ذلك ٌردد "مائة وست مرّات" ‪ٌ (( :‬ا‬ ‫ُ‬ ‫باسط ٌا مؽنً ‪ٌ ،‬ا هللا ُ ٌا ال إله إال هو )) ثم ٌقول "مرّة واحدة" ‪ (( :‬أسئلك أن تصلً على مُحمد وآل‬ ‫جوا ُد ٌا لطٌؾُ ٌا‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫مُحمد ‪ ،‬وأن ُتعطٌنً من خزائن جودك ما تؽنٌنً ؼنى ال أحتاج به إلى ؼٌرك وأن تعٌننً على طاعتك وأداء حقك إلٌك ))‬ ‫‪ .‫‪. ،‬‬ ‫وٌعلقة علٌة ‪ ،‬أو ٌكتبه فً منزله أو ٌقرأه فً كل ٌوم ولٌله "ثالث مرّات" ‪ ،‬وهو هذا الدعاء ‪ (( :‬بسم هللا الرحمن الرحٌم ‪،‬‬ ‫ٌا هللا ُ ٌا هللا ُ ‪ٌ ،‬ا رب ٌا رب ٌا رب ‪ٌ ،‬ا حً ٌا قٌّوم ‪ٌ ،‬ا ذا الجالل واال ْكرام ‪ ،‬أسْ ئلُك باسمك العظٌم األعظم أنْ تر ُزقنً‬ ‫رزقا حالال طٌبا واسعا ‪ ،‬برحْ متك ٌا أرْ حم الراحمٌن ‪ ،‬و الح ْم ُد لل الذي بفضْ له ٌُت ُم الحاجات ‪ ،‬و الصالةُ والسال ُم على‬ ‫‪ )).‬سٌدّنا مُحم ّدخاتم النبٌٌْن و المُرْ سلٌن ‪ ،‬و على آله الطٌبٌن الطاهرٌن ‪ ،‬و ال ح ْول و ال قُوة إال ّ بالل العل ُ‬ ‫ً العظٌم‬ ‫للؽنى ‪ :‬ختم كلمة (( الوهاب )) للؽنى ‪ٌ ،‬قول عند كل سجود "أربعة عشرمرّة" (( الوهاب )) أؼناه هللا تعالى ‪ ،‬ومن ‪51.‬مجرب‬ ‫لسعة الرزق ‪ :‬لسإ الحال وسعة الرزق ٌنقل عن الرسول (ص) من قال فً ٌومه ولٌلته هذا الدعاء "مائة مرّة" أؼناه ‪53.‬‬ ‫‪ .‬للرزق ‪ :‬للفتوح والرزق ‪ٌ ،‬رسم الشكل التالً وٌحتفظ به ٌزداد رزقه ‪49.‬‬ ‫هللا تعالى ‪ ،‬وهو مجرب ‪ .‬‬ ‫إ ّنا فتحنا لك فتحا مُبٌنا‬ ‫‪497 802 592 49‬‬ ‫‪31 487 53 593‬‬ ‫‪51 594 100 44‬‬ ‫لسعة الرزق ‪ :‬روي عن النبً (ص) قال ‪ :‬من أراد أن ٌوسّع علٌه الرزق وٌسد عنه باب الفقر ٌكتب هذا الدعاء ‪50.‬‬ ‫مرّات" والوسط"ثمانٌة وأربعون مرّة" وهو مجرب إذا قرأ فً مجلس واحد ‪ (( :‬فإنْ تولوا فقُ ْل حسْ بً هللا ُ ال إله إال هُو‬ ‫‪ )).‬فهو مجرب‬ .‬علٌه توكل ُ‬ ‫ت و هُو ربُ العْ رش العظٌم‬ ‫لسعة الرزق ‪ :‬لسعة المال وتحسٌن الحال ‪ٌ ،‬قول بعد سالم صالة الصبح مباشرة ‪ (( :‬بسم هللا الرحمن الرحٌم ‪55.‬‬ ‫ُ‬ ‫مظهر العجائب ‪ ،‬تجدهُ عونا لك فً النوائب ‪ ،‬ك ُل هم وؼم سٌنجلً ‪ ،‬بوالٌتك ٌا علً ٌا علً ٌا علً )) ثم تقول "ثالثا" ‪:‬‬ ‫ْ‬ ‫(( ٌا أبا الؽوث أؼثنً ٌا علً ْأدركنً )) وتقرأ كل ٌوم "سبعٌن مرّة" لسعة الرزق وقضاء الحاجات ودفع األعداء وهو‬ ‫‪ .‬كشؾ عن راسة آخر اللٌل ورفع ٌدٌه وقال "مائة مرّة" " (( الوهاب )) زال عنه الفقر وقضٌت حاجته إن شاء هللا‬ ‫لسعة الرزق وقضاء الحاجات ‪ :‬ختم (( ناد علٌا … )) لقضاء الحاجات تقول "مائة وعشر مرّات" ‪ (( :‬ناد علٌا ‪52.

‫لسعة الرزق ‪ :‬للرزق والرفعة والفتح والنصرة ٌقرأ بعد كل صالة واجبة سورة الفاتحة مع أسماء هللا بهذا الترتٌب ‪56.‬وهللا ُ أعلم‬ .‬‬ ‫‪ .‬الكنوز المخفٌة وال ُتعلم ألي كان‬ ‫للرزق وؼٌره ‪ :‬لتفرٌج الكرب والهم والؽم وتٌسٌر الرزق وقضاء الحاجة فإذكر بعد صالة الصبح إسم هللا تعالى (( ‪60.‬‬ ‫"مائة مرّة" ‪ (( :‬بسْ م هللا الرحمن الرحٌم ‪ ،‬الحم ُد لل رب العالمٌن ‪ ،‬الرحمْن الرحٌم ‪ٌ ،‬ا حً ٌا قٌوم ‪ٌ ،‬ا رإوؾُ ٌا ع ُ‬ ‫طوؾُ‬ ‫‪ ،‬مالك ٌوم الدٌن ‪ ،‬إٌاك نعْ ُب ُد و إٌك نسْ تعٌن ‪ٌ ،‬ا عالم السرائر ‪ٌ ،‬ا مُقلب القُ ْلوب ‪ٌ ،‬ا سرٌ ُع ‪ٌ ،‬ا قرٌبُ ‪ ،‬إهْ دنا الصراط‬ ‫المُسْ تقٌم ‪ ،‬صراط الذٌن أ ْنعمْت علٌه ْم ‪ٌ ،‬ا قاد ُر ‪ٌ ،‬ا مُتقد ُر ‪ٌ ،‬ا حكٌ ُم ‪ٌ ،‬ا علٌ ُم ‪ ،‬ؼٌر المْؽضْ وب علٌه ْم وال الضالٌن ‪ ،‬آمٌن‬ ‫‪ٌ )).‬رإوؾُ )) "ألفٌن وثالثمائة وخمسة وثمانٌن مرّة" فً الٌوم‬ ‫صالة للرزق ‪ :‬للحاجات المهمة وسعة الرزق والؽلبة على الخصم ‪ٌ ،‬ستٌقظ لٌلة الجمعة قبل ساعة من طلوع الصبح ‪58.‬‬ ‫ثم ٌصلً ركعتٌن صالة اإلفتتاح ‪ ،‬فٌقرأ فً الركعة األولى بعد سورة الحمد سورة ( إذا جاء نصر هللا … ) وٌقرأ فً‬ ‫الركعة الثانٌة بعد سورة الحمد سورة ( قل هو هللا أحد … ) وٌصلً على النبً وآله (ص) بعد الصالة "مائة مرّة" ٌتبع‬ ‫كل مرّة بـ ( وعجّل فرجهُم ) وبعدها ٌقول ‪ٌ (( :‬ا لطٌؾُ إرحم ‪ ،‬أنا عب ُدك الضعٌؾ )) " ألؾ مرّة ومرّة" وعدده الكبٌر‬ ‫‪"" .‬‬ ‫فً األولى بعد الحمد سورة ( قل هو هللا ُ أحد … ) "سبعة عشر مرّة" وٌكرر الذكر فً ركوعً الركعتٌن "سبعة عشر‬ ‫مرّة" ‪ ،‬وفً كل سجود ٌكرر الذكر "سبعة عشر مرّة" وٌقرأ آٌة الكرسً "سبعة عشر مرّة" بعد الصالة وهً مجربة ومن‬ ‫‪ .‬‬ ‫لطٌؾ )) "مائة وتسعة وعشرٌن مرّة" وإقرأ بعد ذلك هذه اآلٌة وهً ‪ (( :‬بسْ م هللا الرحمن الرحٌم ‪ ،‬هللا ُ لطٌؾ بعباده‬ ‫ُ‬ ‫ماوات السبع واألرضٌن ومن فٌهن ومنْ‬ ‫ٌر ُز ُق من ٌشا ُء وهو القو ُ‬ ‫ي العزٌز )) "سبع مرّات" ثم قل ‪ (( :‬اللهُم ٌا مُسخر الس‬ ‫علٌهن ‪ ،‬سخرلً ك ّل شًء من عبادك مما فً بّرك وبحرك ‪ٌ ،‬ا رب العالمٌن حتى ال ٌكون فً الكون شًء متحرك أو‬ ‫ساكن صامت أو ناطق ظاهر أو باطن ‪ ،‬إال سخرهُ لً ‪ ،‬وٌكونُ طوع أمري ببركة إسمك اللطٌؾ المكنون ‪ٌ ،‬ا هللا ُ ٌا حً‬ ‫ٌا قٌوم ‪ ،‬إنما أمرهُ إذا أراد شٌئا أن ٌقول ل ُه كن فٌكون ‪ ،‬إلهً جودك دلنً علٌك ‪ ،‬وإحسانك قربنً إلٌك أشكو إلٌك ماال‬ ‫ٌخفى علٌك ‪ ،‬وأسؤلُك ما ال ٌعسُر علٌك ‪ ،‬إذ علمُك بحالً ٌؽنً عنْ سإالً ‪ٌ ،‬ا مفرجا عنْ كل مكروب ُكرب ُه ومُنجٌه ‪،‬‬ ‫فرج عنً ُكربً وما أنا فٌه ‪ٌ ،‬ا من لٌس بؽائب فؤنتظرهُ وال بنائم فؤُقظ ُه وال بؽافل فإُنبهُه وال بناس فؤُذكرُه وال بعاجز‬ ‫فؤُمهل ُ ُه ‪ٌ ،‬ا عالما بالجملة ‪ ،‬وؼنٌا عنْ التفضٌل ‪ٌ ،‬ا سامعا للقال والقٌل كفى علمُك عنْ المقال ‪ ،‬وانقطع الرجا ُء إال منك ٌا‬ ‫ّت ُ‬ ‫الط ُ‬ ‫مُتعال ‪ ،‬وخابت اآلما ُل إال فٌك ٌا ذا الجالل ‪ ،‬واستد ْ‬ ‫رق إال ّ إلٌك ٌا مفضا ُل ٌا هللا ُ ٌا سمٌ ُع ٌا قرٌبُ ٌا بصٌ ُر ٌا‬ ‫مجٌبُ ‪ ،‬أؼفرلً وأرحمنً برحمتك ٌا أرحم الراحمٌن ‪ ،‬وٌسر لً رزقً ‪ ،‬وسخر لً جمٌع خلقك إلنك على ك ُل شًء‬ ‫‪ .‬وهللا ُ أعلم‬ ‫لمن شكا الفقر ‪ :‬أنه شكا بعض الناس إلى أحد المشائخ شدّة الفقر فؤمرهُ أن ٌُكثر من تالوة سورة القدر ‪ ،‬وهذا الدعاء ‪61.‬ا قاه ُر ‪ٌ ،‬ا عزٌ ُز‬ ‫للرزق وزٌادة المعاش ‪ :‬لزٌادة المعاش والسعة فً الرزق ‪ ،‬أقرأ هذه األسماء ‪ٌ (( :‬ا كاف ًُ ‪ٌ ،‬ا ؼن ًُ ‪ٌ ،‬ا فتا ُح ‪ٌ ،‬ا ‪57.‬‬ ‫المبارك وهو ‪ (( :‬اللهُم ٌا من هو ٌكتفً عنْ جمٌع خلقه ‪ ،‬وال ٌكتفً عن ُه أحد من خلقه ‪ٌ ،‬ا أحد من ال أحد له ‪ ،‬وإنقطع‬ ‫ُ‬ ‫الطرق إال إلٌك ‪ٌ ،‬ا ؼٌاث المستؽٌثٌن أؼثنً أؼثنً أعثنً أؼثنً أؼثنً‬ ‫الرجا ُء إال منك ‪ ،‬وخابت اآلمال إال فٌك ‪ ،‬وسدّت‬ ‫‪ .‬واحد وأربعون ٌوما" وعدده الصؽٌر "واحد وعشرون ٌوما‬ ‫صالة لتوسعة الرزق ‪ :‬للتوسعة فً أمر المعٌشة والؽنى واإلستطاعة ٌستٌقظ قربٌا من الصبح و ٌصلً ركعتٌن فٌقرأ ‪59.‬أؼثنً أؼثنً )) ‪ .‬قدٌر ‪ ،‬وصلً هللا ُ على سٌدنا مُحمد وآله وسلم )) ‪ .

‬وتالوتها ُتٌسر الرزق وتشرح الصدر وتذهب العُسر فً كل األمور ‪ .‫سورة (( االنشراح )) ‪ :‬من داوم على قراءتها عقب الصلوات الخمس ٌسر هللا ُ أمرهُ ورزق ُه من حٌث ال ٌحتسب ‪62. ،‬‬ ‫‪ .‬وأصاب ماال كثٌرا‬ ‫دعاء للفرج وطلب الرزق ‪ (( :‬اللهم إ ّنً أطعتك فً أحب األشٌاء إلٌك وهو التوحٌد ‪ ،‬ولم أعصك فً أبؽض األشٌاء ‪65.‬وهللا ُ أعلم‬ ‫دعاء للرزق ‪ :‬قٌل من داوم على قراءة هذا الدعاء ٌسهل علٌه الرزق وهو هذا ‪ (( :‬أللهُم ٌا سبب منْ ال سبب ل ُه ‪ٌ ،‬ا ‪64.2009‬‬ ‫نسؤلكم الدعاء‬ .‬معاملته وٌكثر ربحه بإذن هللا تعالى ‪ .‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫ُ‬ ‫فزعت منه إلٌك ‪ ،‬اللهم اؼفر لً الكثٌر من معاصٌك ‪،‬‬ ‫إلٌك وهو الكفر ‪ ،‬فاؼفر لً ما بٌنهما ٌا من إلٌه مفرّي ‪ ،‬آم ّنً مما‬ ‫ٌا عدّتً دون العُدد وٌا رجائً والمعتمد وٌا كهفً والسّند ‪ٌ ،‬ا واح ُد ٌا أحد ‪ٌ ،‬ا قل هو هللا أحد هللا الصمد لم ٌلد ولم ٌولد‬ ‫ولم ٌكن ل ُه كفوا أحد ‪ ،‬أسؤلك بحق من اصطفٌتهم من خلقك ولم تجعل فً خلقك مثلهم أحدا أن تصلًّ على محمد وآله‬ ‫وتفعل بً ما أنت أهله ‪ ،‬اللهم إنً أسؤلك بالوحدانٌة الكبرى والمحمّدٌة البٌضاء والعلوٌة العلٌاء ‪ ،‬وبجمٌع ما احتججت به‬ ‫على عبادك ‪ ،‬وباالسم الذي حجبت ُه عن خلقك فلم ٌخرج منك إال إلٌك ‪ ،‬صّل على محمد وآله واجعل لً من أمري فرجا‬ ‫‪ " )) .‬وهللا ُ أعلم‬ ‫سورة (( الحجر )) ‪ :‬من خواصها أن من كتبها وعلقها علٌه كثر علٌه الرزق والبٌع والشراء وتحبه الناس وٌرٌدون ‪63.‬ومحرجا وارزقنً من حٌث ال أحتسب إ ّنك ترزق من تشاء بؽٌر حساب " ثم سل حاجتك‬ ‫حُرر فً‬ ‫‪3.‬وقٌل أن هذا الدعاء ل ُه أثر فً الرزق ‪ ،‬وال تمضً "خمسة عشر ٌوما" حتى ٌظهر أثره‬ ‫ُكلٌّا ‪ ،‬وروي أن رجال شكى البطالة مرارا وكان مُعٌال ‪ ،‬فتعلم هذا الدعاء ‪ ،‬فعمل به على ما أُمر به ‪ُ ،‬‬ ‫فكثرت أشؽالُه‬ ‫‪ .11.‬‬ ‫سبب ُكل ذي سبب ‪ٌ ،‬ا مُسبب األسْ باب منْ ؼٌْر سبب ‪ ،‬سببْ لً سببا ‪ ،‬لنْ أسْ تطٌع ل ُه طلبا ‪ ،‬صل على مُحمد وآل مُحمد‬ ‫و ْ‬ ‫أؼننً بحاللك عنْ حرامك ‪ ،‬وبطاعتك عنْ معْ صٌتك ‪ ،‬وبفضْ لك عمنْ سواك ٌا حً ٌا قٌو ُم ‪ ،‬صل على مُحمد وآل مُحمد‬ ‫‪ ،‬و ُتبْ علً ٌا كرٌ ُم ‪ ،‬و ْ‬ ‫اؼفرْ لً ٌا حل ُم ‪ ،‬وتقب ْل منً ‪ ،‬واسْ معْ ُدعائً ‪ ،‬وال ُتعْ رضْ عنً ‪ ،‬فإنً ع ْب ُدك وابْنُ عبْدك ‪ ،‬وبْنُ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫أمتك ‪ ،‬فقٌر بٌْن ٌدٌْك ‪ ،‬سائلك ببابك ‪ ،‬واقؾ بفنائك ‪ ،‬أرْ جُو م ْنك ‪ ،‬وأطلبُ ما ع ْندك ‪ ،‬وأسْ ت ْفت ُح منْ خزائنك ‪ُ ،‬سبْحانك أ ْنت‬ ‫العْ ظٌ ُم ا ْلحلٌ ُم ا ْلجوا ُد ا ْلكرٌ ُم ‪ ،‬ج ُْد علً منْ فضْ لك ‪ ،‬وتكر ْم منْ رحْ متك ‪ ،‬و ُتبْ علً ٌا سٌدي ت ْوبة نصُوحا ‪ ،‬فإنً أسْ تؽفرُك‬ ‫وأ ُتوبُ إلٌْك ‪ ،‬وال ح ْول وال قُوة إال بالل ا ْلعلً العظٌم ‪ ،‬وصلى هللا ُ على سٌدنا مُحمد النبًّ وآله الطاهرٌن " وسلم كثٌرا ‪،‬‬ ‫برحْ متك ٌا أرْ حم ا ْلراحمٌن" )) ‪ .