You are on page 1of 87

‫أخبار أبي حنيفة للصيمري‬

‫ىيئة أيب حنيفة وصفتو وحسن زيو‬
‫مولد أيب حنيفة رضي اهلل عنو‬
‫ابتداء نظر أيب حنيفة ُب الفقو والسبب فيو‬
‫ابتداء جلوسو للفتيا والسبب ُب ذلك‬
‫ما روي عن أيب حنيفة ُب األصول اليت بٌت عليها مذىبو‬
‫ذكر ا‪١‬تسائل ا‪١‬تستحسنة من استخراج ايب حنيفة اليت عجز عن ا‪ٞ‬تواب فيها علماء الكوفة‬
‫ما روي ُب وقار أيب حنيفة وعقلو‬
‫ذكر ما روي ُب زىده‬
‫ذكر ما روي ُب أمانة أيب حنيفة‬
‫ذكر ما روي ُب حسن جوار أيب حنيفة رضي اهلل عنو‬
‫ذكر ما روي ُب هتجده بالليل وقيامو وقراءتو وتضرعو‬
‫ذكر ما روي ُب ‪ٝ‬تاحة أيب حنيفة وسخائو وبذلو‬
‫ذكر ما جاء ُب وقاره وشدة قلبو رضي اهلل عنو‬
‫ذكر ما جاء ُب بره بوالديو‬
‫ذكر ما روي ُب ‪٤‬تنة أيب حنيفة ْتسد الناس لو‬
‫ذكر ما روي من أخبار أيب حنيفة مع ابن ىبَتة‬
‫ذكر ما روي من أخبار أيب حنيفة مع ا‪١‬تنصور‬
‫أخبار أيب حنيفة مع الشعيب و‪٤‬تارب بن دثار واألعمش‬
‫ذكر ما روي عن اعالم ا‪١‬تسلمُت وأئمتهم ُب فضل أيب حنيفة رضي اهلل عنو وعنهم‬
‫ذكر ما روي من الشعر ُب مدح أيب حنيفة ومرثيتو‬
‫ذكر ما روي ُب وفاتو والوقت الذي مات فيو‬
‫فمن أخذ عنو العلم وكان يفيت بقولو وكيع بن ا‪ٞ‬تراح‬
‫ومن أصحاب أيب حنيفة أبو عمرو أسد بن عمرو البجلي‬
‫ومن أصحاب أيب حنيفة القاسم بن معن‬
‫ومن أصحاب أيب حنيفة أيضا ٭تِت بن زكريا بن أيب زائدة‬
‫ومن أصحاب أيب حنيفة أيضا ابنو ‪ٛ‬تاد‬
‫ومن أصحاب أيب حنيفة علي بن مسهر‬

‫________________________‪________________________15‬‬
‫‪٨‬تمده ونصلي على رسولو الكرَل‬

‫نسب أبي حنيفة رضي اهلل عنو‬
‫أخربنا القاضي ابو عبد الر‪ٛ‬تن ‪٤‬تمد بن ا‪ٟ‬تسُت بن عبد الر‪ٛ‬تن الطالقاٍل قال حدثنا القاضي ابوعبد اهلل ا‪ٟ‬تسُت‬
‫بن علي بن ‪٤‬تمد الصيمري ببغداد ُب مسجد درب الزرادين وذلك ُب شهر رمضان من سنة أربع وأربعمائة قال أخربنا‬
‫أبو عبيد اهلل ‪٤‬تمد بن عمران بن موسى ا‪١‬ترزباٍل قال أخربنا ‪٤‬تمد بن أ‪ٛ‬تد الكاتب قال حدثنا أ‪ٛ‬تد بن أيب خيثمة قال‬
‫‪ٝ‬تعت ‪٤‬تمد بن يزيد يقول ابو حنيفة موىل لبٍت تيم اهلل بن ثعلبة‬
‫أخربنا ابو عبد اهلل أ‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد الصَتُب قال حدثنا أبو بكر أ‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد ا‪١‬تسكي قال حدثنا علي بن ‪٤‬تمد‬
‫بن كأس النخعي قال حدثنا ‪٤‬تمد بن علي بن عفان العامري قال حدثنا ‪٤‬تمد بن اسحاق البكائي عن عمر بن ‪ٛ‬تاد بن‬
‫أيب حنيفة قال أبو حنيفة النعمان بن ثابت بن زوطي فأما زوطي فإنو من أىل كابل ولد ثابت على االسالم وكان زوطي‬
‫‪٦‬تلوكا لنيب تيم اهلل بن ثعلبة فأعتق فوالؤه لنيب تيم اهلل بن ثعلبة ٍب لنيب قفل وكان أبو حنيفة خزازا ودكانو معروف ُب دار‬
‫عمرو بن حريث بالكوفة‬
‫________________________‪________________________16‬‬
‫أخربنا أ‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد قال حدثنا علي بن عمرو قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن إسحاق بن البهلول عن أبيو عن جده قال‬
‫ثابت والد أيب حنيفة ر‪ٛ‬تو اهلل من أىل األنبار وروى ان أصل أيب حنيفة من ترمذ وروى ان أصلو من نسا‬
‫أخربنا أبو حفص عمر بن إبراىيم ا‪١‬تقرىء قال أنا مكرم بن أ‪ٛ‬تد قال ثنا أ‪ٛ‬تد ابن عبيد اهلل بن شاذان ا‪١‬تروزي‬
‫قال حدثنا أيب عن جدي قال ‪ٝ‬تعت إ‪ٝ‬تاعيل ابن ‪ٛ‬تاد بن أيب حنيفة يقول أنا إ‪ٝ‬تاعيل بن ‪ٛ‬تاد بن النعمان بن ثابت بن‬
‫النعمان ابن ا‪١‬ترزبان من أبناء فارس األحرار واهلل ما وقع علينا رق قط ولد جدي ُب سنة ‪ٙ‬تانُت وذىب ثابت إىل علي بن‬
‫أيب طالب رضي اهلل عنو وىو صغَت ودعا لو بالربكة فيو وُب ذريتو و‪٨‬تن نرجو من اهلل ان يكون قد استجاب اهلل ذلك‬
‫لعلي بن أيب طالب رضي اهلل عنو فينا قال والنعمان بن ا‪١‬ترزبان أبو ثابت ىو الذي أىدى إىل علي بن أيب طالب رضي‬
‫اهلل عنو الفالوذج ُب يوم النَتوز فقال نوروزنا كل يوم‬
‫وقيل كان ذلك ُب ا‪١‬تهرجان فقال مهرجونا كل يوم‬
‫ىيئة أبي حنيفة وصفتو وحسن زيو‬
‫أخربنا عمر بن إبراىيم قال حدثنا مكرم بن أ‪ٛ‬تد قال ثنا عبد الوىاب بن ‪٤‬تمد ا‪١‬ترزوي قال حدثٍت ا‪ٛ‬تد بن‬
‫القاسم قال ثنا الربٌب القاضي قال ‪ٝ‬تعت أبا نعيم يقول كان أبو حنيفة ‪ٚ‬تيال حسن الوجو حسن اللحية حسن الثوب‬
‫اخربنا عمر قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن عطية قال ‪ٝ‬تعت أبا نعيم يقول كان أبو حنيفة ر‪ٛ‬تو اهلل حسن الوجو‬
‫والثوب والنعل والرب وا‪١‬تؤاساة لكل من أطاف بو وكان اول من كتب كتبو أسد بن عمرو البجلي وكان يكٌت أبا عمرو‬

‫________________________‪________________________17‬‬
‫أخربنا عمر قال ثنا مكرم قال ثنا ا‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد بن مفلس قال ثنا ا‪ٟ‬تماٍل قال ‪ٝ‬تعت ابن ا‪١‬تبارك يقول ما كان‬
‫أوقر ‪٣‬تلس أيب حنيفة كان يتشبو الفقهاء بو وكان حسن السمت حسن الوجو حسن الثوب ولقد كنا يوما ُب ا‪١‬تسجد‬
‫ا‪ٞ‬تامع فوقعت حية فسقطت ُب حجر أيب حنيفة فهرب الناس غَته ما رأيتو زاد على أن نفض ا‪ٟ‬تية وجلس مكانو‬
‫أخربنا ا‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد الصَتُب ر‪ٛ‬تة اهلل عليو قال ثنا علي بن عمرو ا‪ٟ‬تريري قال ثنا علي بن ‪٤‬تمد النخعي قال ثنا‬
‫‪٤‬تمد بن علي بن عفان قال ‪ٝ‬تعت ‪٪‬تر بن جدار يقول ‪ٝ‬تعت أبا يوسف يقول كان أبو حنيفة ر‪ٛ‬تو اهلل ربعة من الرجال‬
‫ليس بالقصَت وال بالطويل وكان أحسن الناس منطقا وأحالىم نغمة وأبينهم عما يريد‬
‫أخربنا أ‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد قال ثنا علي بن عمرو قال ثنا علي بن ‪٤‬تمد النخعي قال ثنا ‪٤‬تمد بن جعفر بن إسحاق‬
‫بن عمر بن ‪ٛ‬تاد بن أيب حنيفة أن أبا حنيفة كان طويال تعلوه ‪ٝ‬ترة وكان لباسا حسن ا‪٢‬تيئة كثَت التعطر يعرف بريح‬
‫الطيب إذا أقبل وإذا خرج من منزلو قبل أن تراه‬
‫مولد أبي حنيفة رضي اهلل عنو‬
‫أخربنا عمر بن إبراىيم ا‪١‬تقرىء وعبد اهلل بن ‪٤‬تمد الشاىد قاال حدثنا مكرم بن ا‪ٛ‬تد قال ثنا عبد الوىاب قال‬
‫حدثٍت أ‪ٛ‬تد بن القاسم قال ثنا الربٌب القاضي قال ‪ٝ‬تعت أبا نعيم يقول ولد ابو حنيفة سنة ‪ٙ‬تانُت‬
‫أخربنا ا‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد الصَتُب قال ثنا علي بن عمرو ا‪ٟ‬تريري قال ثنا علي بن ‪٤‬تمد النخعي قال ثنا ا‪ٟ‬تارث بن‬
‫أيب اسامة قال ثنا ‪٤‬تمد بن سعد قال ‪ٝ‬تعت الواقدي يقول حدثٍت ‪ٛ‬تاد بن أيب حنيفة قال ولد أبو حنيفة سنة ‪ٙ‬تانُت‬
‫________________________‪________________________18‬‬
‫من لقي أبو حنيفة من الصحابة رضي اهلل عنهم وما رواه عنهم‬
‫حدثنا أبو بكر ىالل بن ‪٤‬تمد ابن اخي ىالل الرأي قال ثنا أيب أبو عبيد اهلل ‪٤‬تمد بن ‪٤‬تمد قال ثنا ‪٤‬تمد بن‬
‫‪ٛ‬تدان الطيالسي قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن الصلت قال ثنا ‪٤‬تمد بن ‪ٝ‬تاعة عن أيب يوسف عن أيب حنيفة انو قال حججت مع‬
‫أيب سنة ست وتسعُت ويل ست عشرة سنة فإذا أنا بشيخ قد اجتمع الناس عليو فقلت أليب من ىذا الرجل فقال ىذا‬
‫رجل قد صحب ‪٤‬تمدا صلى اهلل عليو وسلم يقال لو عبد اهلل ابن ا‪ٟ‬تارث بن جزء فقلت أليب أي شيء عنده قال‬
‫أحاديث ‪ٝ‬تعها من النيب صلى اهلل عليو وسلم فقلت قدمٍت إليو حىت أ‪ٝ‬تع منو فتقدم بُت يدي فجعل يفرج عٍت الناس‬
‫حىت دنوت منو فسمعتو يقول ‪ٝ‬تعت رسول اهلل صلى اهلل عليو وسلم يقول من تفقو ُب دين اهلل كفاه اهلل ‪٫‬تو ورزقو من‬
‫حيث ال ٭تتسب‬
‫حدثنا ىالل قال ثنا أيب أبو عبيد اهلل قال ثنا ‪٤‬تمد بن ‪ٛ‬تدان قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن الصلت عن بشر بن الوليد عن‬
‫أيب يوسف عن أيب حنيفة قال ‪ٝ‬تعت أنس بن مالك رضي اهلل عنو يقول ‪ٝ‬تعت النيب صلى اهلل عليو وسلم يقول الدال‬
‫على ا‪٠‬تَت كفاعلو واهلل ٭تب إغاثة اللهفان‬

‫قال لنا أبو بكر ىالل وقد أدرك أبو حنيفة من الصحابة أيضا عبد اهلل بن أيب أوَب وأبا الطفيل عامر بن وثلة‬
‫و‪٫‬تا صحابيان‬
‫أخربنا ابو القاسم عبد اهلل بن ‪٤‬تمد ا‪ٟ‬تلواٍل قال ثنا أبو بكر مكرم بن ا‪ٛ‬تد قال ثنا ا‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد قال ‪ٝ‬تعت أبا‬
‫نعيم يقول ولد أبو حنيفة سنة ‪ٙ‬تانُت وتوَب سنة ‪ٜ‬تسُت ومائة ورأى انس بن مالك سنة ‪ٜ‬تس وتسعُت و‪ٝ‬تع منو‬
‫________________________‪________________________19‬‬
‫أخربنا أبو حفص عمر بن إبراىيم ا‪١‬تقرىء قال ثنا مكرم بن أ‪ٛ‬تد قال ثنا أ‪ٛ‬تد ابن ‪٤‬تمد ثنا ابن ‪ٝ‬تاعة وبشر بن‬
‫الوليد عن أيب يوسف عن أيب حنيفة قال كان علماؤنا كلهم يقولون ُب سجدٌب السهو اهنما بعد السالم ويتشهد فيهما‬
‫ويسلم قال ‪ٛ‬تاد بن أيب سليمان ىكذا يفيت أنس بن مالك قال أبو حنيفة وسألت أنس ابن مالك فقال ىكذا ىو‬
‫أخربنا عمر بن إبراىيم قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد قال ثنا العباس بن بكار قال ثنا أسد بن عمرو عن‬
‫أيب حنيفة عن أنس بن مالك قال كأٍل انظر اىل ‪ٟ‬تية أيب قحافة كأهنا ضرام عرفج‬
‫ابتداء نظر أبي حنيفة في الفقو والسبب فيو‬
‫أخربنا عبد اهلل بن ‪٤‬تمد الشاىد قال ثنا مكرم بن أ‪ٛ‬تد قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد ابن مغلس قال ثنا ‪٤‬تمد بن‬
‫‪ٝ‬تاعة قال ‪ٝ‬تعت أبا يوسف يقول ‪ٝ‬تعت أبا حنيفة يقول ‪١‬تا أردت طلب العلم جعلت أٗتَت وأشاور فقلت أٖتفظ القرآن‬
‫فأكون ُب موضع يأتيٍت ا‪٠‬تلق لقراءتو وأعلم الناس القرآن فقلت يكون احداث ٭تفظونو كما أحفظو ٍب شاورت فقيل يل‬
‫النحو فقلت إذا بلغت فيو الغاية جلست مع صيب أؤدبو لبعض ا‪١‬تلوك ٍب شاورت فقيل يل الغريب والشعر فقلت إذا‬
‫بلغت فيو الغاية صرت أمدح وأذم وأتصدق بو فقلت الكالم ٍب قلت إذا بلغت فيو الغاية قالوا زنديق ٍب قلت ا‪ٟ‬تديث‬
‫فقلت إذا بلغت فيو الغاية أردت ان أداري فيو الصبيان وإن اجتمع علي ‪ٚ‬تاعة أو قصدوٍل فأخرجت طرائف ما ‪ٚ‬تعت‬
‫قالوا كذاب فصار شيئا علي إىل يوم القيامة قلت فالفقو فطلبت فيو عيبا فلم أجد فيو قلت أول ما آخذ فيو أصَت‬
‫جليسا للعلماء واألشياخ وإن جرت مسألة ُب‬
‫________________________‪________________________20‬‬
‫القرابة أو ا‪ٞ‬تَتان او فريضة سألوٍل عنها فان كانت عندي معرفة وإال قالوا ‪٬‬تب ان تسأل الذين ٕتالسهم فأسأل‬
‫عنها ويتوقعون جوايب عنها فآتيهم بنبل وعلم ووقار فمن اراد ان يطلب بو دينا بلغ امرا حسنا جسيما وصار إىل رفعة‬
‫ومن أراد العبادة وا‪٠‬تَت مل يستطع احد ان يقول تعبد بال علم وال عقل وقبل علم وعمل بعلمو‬
‫أخربنا أبو حفص عمر بن إبراىيم قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن عطية قال حدثنا منجاب قال حدثنا شريك‬
‫عن حصُت قال جاءت امرأة إىل حلقة أيب حنيفة وكان يطلب الكالم فسألتو عن مسألة فلم ٭تسنوا فيها شيئا من‬
‫ا‪ٞ‬تواب فانصرفت إىل ‪ٛ‬تاد بن أيب سليمان فسألتو فأجاهبا فرجعت إليو فقالت غرر٘توٍل ‪ٝ‬تعت كالمكم ومل ٖتسنوا شيئا‬
‫فقام أبو حنيفة فأتى ‪ٛ‬تادا فقال لو ما جاء بك قال أطلب الفقو قال تعلم كل يوم ثالث مسائل وال تزد عليها شيئا حىت‬
‫ينتفق لك شيء من العلم ففعل ولزم ا‪ٟ‬تلقة حىت فقو فكان الناس يشَتون إليو باألصابع‬

‫أخربنا عمر بن إبراىيم قال ثنا مكرم قال ثنا ابن مغلس قال ثنا ىناد بن السري قال ‪ٝ‬تعت يونس بن بكَت يقول‬ ‫‪ٝ‬تعت إ‪ٝ‬تاعيل بن ‪ٛ‬تاد بن أيب سليمان يقول غاب أيب غيبة ُب سفر لو ٍب قدم فقلت لو يا أبو اىل اي الناس كنت‬ ‫اشوق قال وانا ارى انو يقول إىل ابٍت فقال إىل أيب حنيفة لو امكنٍت ان ال أرفع طرُب عنو فعلت‬ ‫أخربنا عبد اهلل بن ‪٤‬تمد ا‪ٟ‬تلواٍل قال حدثنا مكرم قال حدثٍت عبد الصمد بن‬ ‫________________________‪________________________21‬‬ ‫عبد اهلل عن القاسم بن عبد اهلل بن عامر قال ثنا عمَت بن عمار ا‪٢‬تمداٍل قال أنا ‪٤‬تمد بن أبان القرشي قال قال‬ ‫يل أبو حنيفة إٍل ألدعو اهلل ‪ٟ‬تماد فأبدأ بو قبل أبوي‬ ‫ابتداء جلوسو للفتيا والسبب في ذلك‬ ‫أخربنا أبو حفص عمر بن إبراىيم ا‪١‬تقرىء قال ثنا مكرم بن ا‪ٛ‬تد قال ثنا ابن مغلس قال ثنا ابن عابس قال‬ ‫‪ٝ‬تعت ‪ٛ‬تاد بن سلمة يقول كان مفيت الكوفة وا‪١‬تنظور إليو ُب الفقو بعد موت إبراىيم النخعي ‪ٛ‬تاد بن أيب سليمان فكان‬ ‫الناس بو أغنياء فلما مات احتاجوا إىل من ‪٬‬تلس ‪٢‬تم وخاف أصحابو ان ٯتوت ذكره ويندرس العلم وكان ‪ٟ‬تماد ابن‬ ‫حسن ا‪١‬تعرفة فأ‪ٚ‬تعوا عليو فجاءه أصحاب أبيو ابو بكر النهشلي وأبو بردة العتيب و‪٤‬تمد بن جابر ا‪ٟ‬تنفي وغَتىم‬ ‫فاختلفوا إليو فكان الغالب عليو النحو وكالم العرب فلم يصرب ‪٢‬تم على القعود فأ‪ٚ‬تع رأيهم على أيب بكر النهشلي‬ ‫فسألوه فأىب فسألوا ابا بردة فأىب فقالوا أليب حنيفة فقال ما أحب أن ٯتوت العلم فساعدىم وجلس ‪٢‬تم فاختلفوا إليو ٍب‬ ‫اختلف إليو بعدىم ابو يوسف وأسد بن عمرو والقاسم بن معن وزفر بن ا‪٢‬تذيل والوليد ورجال من أىل الكوفة فكان‬ ‫أبوحنيفة يفقههم ُب الدين وكان شديد الرب هبم والتعاىد وكان ابن ايب ليلى وابن شربمة وشريك وسفيان ٮتالفونو‬ ‫ويطلبون شينو فلم يزل كذلك حىت استحكم امره واحتاج إليو األمراء وذكره ا‪٠‬تلفاء‬ ‫________________________‪________________________22‬‬ ‫أخربنا أبو القاسم عبد اهلل بن ‪٤‬تمد ا‪ٟ‬تلواٍل قال ثنا مكرم بن أ‪ٛ‬تد قال ثنا أ‪ٛ‬تد ابن عطية قال ثنا ا‪ٟ‬تسن بن‬ ‫الربيع قال ثنا ابن ا‪١‬تبارك قال ‪ٝ‬تعت داود الطائي يقول كان مفيت الناس بالكوفة ‪ٛ‬تاد بن أيب سليمان وكان ‪ٟ‬تماد ابن‬ ‫يقال لو ا‪ٝ‬تاعيل ابن ‪ٛ‬تاد بن أيب سليمان فلما جاء موت ‪ٛ‬تاد أ‪ٚ‬تعوا ان يكون إ‪ٝ‬تاعيل ‪٬‬تلس ‪٢‬تم ويصرب عليهم فنظروا‬ ‫فإذا الغالب عليو الشعر والسمر وأيام الناس فقال ابو بكر النهشلي وكان من أصحاب ‪ٛ‬تاد وأبو بردة و‪٤‬تمد بن جابر‬ ‫ا‪ٟ‬تنفي و‪ٚ‬تاعة من أصحاب ‪ٛ‬تاد فقال ابو حصُت وحبيب بن أيب ثابت إن ىذا ا‪٠‬تزاز حسن ا‪١‬تعرفة وإن كان حدثا‬ ‫فأجلسوه ففعلوا وكان رجال موسرا سخيا ذكيا فجلس وصرب نفسو عليهم وأحسن مؤاساهتم وحباىم وأكرمو ا‪ٟ‬تكام‬ ‫واألمراء وارتفع شأنو فاختلف إليو الطبقة العليا ٍب جاء بعدىم ابو يوسف وأسد بن عمرو والقاسم بن معن وأبو بكر‬ ‫ا‪٢‬تذيل والوليد بن أبان وكان الذين يناصبونو ويتكلمون فيو ابن أيب ليلى وابن شربمة والثوري وشريك و‪ٚ‬تاعة ٮتالفونو‬ ‫ويطلبون لو الشُت وجعل امره يزداد علوا وكثر اصحابو حىت كانت حلقتو أعظم حلقة ُب ا‪١‬تسجد وأوسعهم ُب ا‪ٞ‬تواب‬ ‫فصرب عليهم واتسع على كل ضعيف منهم وأىدى إىل كل موسر فانصرفت وجوه الناس إليو حىت أكرمو األمراء وا‪ٟ‬تكام‬ .

‫واألشراف وقام بالنوائب و‪ٛ‬تده الكل وعمل أشياء أعجزت العرب وقوى على ذلك بالعلم الواسع وأسعدتو ا‪١‬تقادير فكثر‬ ‫حساده قال وكان يقول القاضي مثل السابح ُب البحر كم يسبح ومن يرضى وإن كان عا‪١‬تا‬ ‫أخربنا عبد اهلل بن ‪٤‬تمد قال ثنا مكرم قال ثنا أبو العباس ابن اخي جبارة قال ثنا مليح بن وكيع قال ‪ٝ‬تعت أيب‬ ‫يقول ‪ٝ‬تعت رجال يسأل أبا حنيفة مب يستعان على الفقو حىت ٭تفظ قال ‪٬‬تمع ا‪٢‬تم قال قلت ومب يستعان على ‪ٚ‬تع ا‪٢‬تم‬ ‫قال ْتذف العالئق قال قلت ومب يستعان على حذف العالئق قال تأخذ الشيء عند ا‪ٟ‬تاجة وال تزد‬ ‫________________________‪________________________23‬‬ ‫أخربنا عمر بن إبراىيم ا‪١‬تقرىء قال ثنا مكرم قال ثنا ا‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد بن مغلس قال ثنا نصر بن علي قال ‪ٝ‬تعت‬ ‫خالد بن ا‪ٟ‬تارث يقول ‪ٝ‬تعت شعبة يقول ‪ٝ‬تعت ‪ٛ‬تاد بن أيب سليمان يقول كان ابو حنيفة ر‪ٛ‬تو اهلل ‪٬‬تالسنا بالسمت‬ ‫والوقار والورع وكنا نغذوه بالعلم حىت دقق السؤال فخفت عليو من ذلك وكان واهلل حسن الفهم جيد ا‪ٟ‬تفظ حىت شنعوا‬ ‫عليو ٔتا ىو واهلل أعلم بو منهم فيلقون عدا اهلل وانا أعلم أن العلم جليس النعمان كما أعلم ان النهار لو ضوء ‪٬‬تلو ظلمة‬ ‫الليل‬ ‫أخربنا عمر بن إبراىيم قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد قال ثنا أبو غسان قال ‪ٝ‬تعت أسرائيل يقول نعم الرجل‬ ‫النعمان ما كان أحفظو لكل حديث فيو فقو وأشد فحصو عنو وأعلمو ٔتا فيو من الفقو وكان قد ضبط عن ‪ٛ‬تاد فأحسن‬ ‫الضبط عنو فأكرمو ا‪٠‬تلفاء واألمراء والوزراء وكان إذا ناظره رجل ُب شيء من الفقو ‪٫‬تتو نفسو ولقد كان مسعر يقول من‬ ‫جعل أبا حنيفة إماما فيما بينو وبُت اهلل رجوت ان ال ٮتاف وال يكون فرط ُب االحتياط لنفسو‬ ‫أخربنا ا‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد الصَتُب قال ثنا علي بن عمرو ا‪ٟ‬تريري قال حدثنا علي ابن ‪٤‬تمد النخعي القاضي قال ثنا‬ ‫سليمان بن الربيع ا‪ٟ‬تداد قال ثنا ‪٤‬تمد بن حفص عن ا‪ٟ‬تسن بن سليمان انو قال ُب تفسَت ا‪ٟ‬تديث الذي جاء ال تقوم‬ ‫الساعة حىت يظهر العلم قال ىو علم أيب حنيفة وتفسَته اآلثار‬ ‫أخربنا ا‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد قال ثنا أبو بكر ا‪١‬تسكي قال ثنا القاضي النخعي قال ثنا ٭تِت بن ايب طالب قال ‪ٝ‬تعت‬ ‫علي بن عاصم يقول لو وزن علم أيب حنيفة بعلم اىل زمانو لرجح عليهم‬ ‫أخربنا عبد اهلل بن ‪٤‬تمد الشاىد قال ثنا مكرم قال ثنا ا‪ٛ‬تد بن عطية قال ثنا‬ ‫________________________‪________________________24‬‬ ‫‪٤‬تمد بن ‪ٝ‬تاعة قال ثنا أبو يوسف قال قال أبو حنيفة ما يعرف الفقو وقدره وقدر أىلو من كان ثقيل اجملالسة‬ ‫وكان يقول‬ ‫( عدمنا ثقال الناس ُب كل بلدة فيا رب ال تغفر لكل ثقيل )‬ ‫ما روي عن أبي حنيفة في األصول التي بنى عليها مذىبو‬ ‫حدثنا أبو ا‪ٟ‬تسن علي بن ا‪ٟ‬تسن الرازي قال ثنا أبو عبد اهلل الزعفراٍل قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن أيب خيثمة قال ‪ٝ‬تعت‬ ‫٭تِت بن معُت يقول حدثٍت عبيد بن أيب قرة قال ‪ٝ‬تعت ٭تِت بن الضريس قال شهدت سفيان الثوري وأتاه رجل لو مقدار‬ .

‫ُب العلم والعبادة فقال لو يا ابا عبد اهلل ما تنقم على أيب حنيفة قال وما لو قال ‪ٝ‬تعتو يقول قوال فيو إنصاف وحجة أٌل‬ ‫آخذ بكتاب اهلل إذا وجدتو فلما مل اجده فيو اخذت بسنة رسول اهلل واآلثار الصحاح عنو اليت فشت ُب أيدي الثقات‬ ‫عن الثقات فإذا مل اجد ُب كتاب اهلل وال سنة رسول اهلل أخذت بقول أصحابو من شئت وأدع قول من شئت ٍب ال‬ ‫أخرج عن قو‪٢‬تم إىل قول غَتىم فإذا انتهى األمر إىل ابراىيم والشعيب وا‪ٟ‬تسن وابن سَتين وسعيد بن ا‪١‬تسيب وعدد رجاال‬ ‫قد اجتهدوا فلي أن أجتهد كما اجتهدوا قال فسكت سفيان طويال ٍب قال كلمات برأيو ما بقي ُب اجمللس أحد إال‬ ‫كتبها نسمع الشديد من ا‪ٟ‬تديث فنخافو ونسمع اللُت فنرجوه وال ‪٨‬تاسب األحياء وال نقضي على األموات نسلم ما‬ ‫‪ٝ‬تعنا ونكل ما ال نطلع على علمو إىل عا‪١‬تو ونتهم رأينا لرأيهم‬ ‫اخربنا أبو القاسم عبد اهلل بن ‪٤‬تمد البزاز قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن عطية قال ثنا ابن ‪ٝ‬تاعة عن أيب يوسف‬ ‫قال ‪ٝ‬تعت أبا حنيفة يقول إذا جاء ا‪ٟ‬تديث عن النيب صلى اهلل عليو وسلم عن الثقات أخذنا بو فإذا جاء عن أصحابو‬ ‫مل ‪٩‬ترج عن أقاويلهم فإذا جاء عن التابعُت زا‪ٛ‬تتهم‬ ‫________________________‪________________________25‬‬ ‫أخربنا عبد اهلل بن ‪٤‬تمد قال حدثنا مكرم قال ثنا ا‪ٛ‬تد قال ثنا ا‪ٛ‬تد بن عبد اهلل ابن يونس قال ثنا ا‪ٟ‬تسن بن‬ ‫صاّب قال كان ابو حنيفة شديد الفحص عن الناسخ من ا‪ٟ‬تديث وا‪١‬تنسوخ فيعمل با‪ٟ‬تديث إذا ثبت عنده عن النيب‬ ‫صلى اهلل عليو وسلم وعن أصحابو وكان عارفا ْتديث أىل الكوفة وفقو أىل الكوفة شديد االتباع ‪١‬تا كان عليو الناس‬ ‫ببلده وقال كان يقول إن لكتاب اهلل ناسخا ومنسوخا وإن للحديث ناسخا ومنسوخا وكان حافظا لفعل رسول اهلل صلى‬ ‫اهلل عليو وسلم األخَت الذي قبض عليو ‪٦‬تا وصل إىل أىل بلده‬ ‫أخربنا عمر بن إبراىيم قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد قال ثنا علي بن ا‪١‬تديٍت قال ‪ٝ‬تعت عبد الرزاق يقول كنت عند‬ ‫معمر فأتاه ابن ا‪١‬تبارك فسمعنا معمرا يقول ما أعرف رجال يتكلم ُب الفقو ويسعو ان يقيس ويستخرج ُب الفقو أحسن‬ ‫معرفة من أيب حنيفة ر‪ٛ‬تو اهلل وال اشفق على نفسو من أن يدخل ُب دين اهلل بشيء من الشك من أيب حنيفة ر‪ٛ‬تو اهلل‬ ‫أخربنا عمر قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد قال ‪ٝ‬تعت ‪٤‬تمد بن ‪ٝ‬تاعة يقول ‪ٝ‬تعت أبا يوسف يقول ما خالفت ابا‬ ‫حنيفة ُب شيء قط فتدبرتو إال مذىبو الذي ذىب إليو أ‪٧‬تي ُب اآلخرة وكنت رٔتا ملت إىل ا‪ٟ‬تديث وكان ىو أبصر‬ ‫با‪ٟ‬تديث الصحيح مٍت‬ ‫أخربنا عبد اهلل بن ‪٤‬تمد قال ثنا مكرم قال حدثنا ا‪ٛ‬تد بن عطية قال حدثنا موسى بن سليمان و‪٤‬تمد بن ‪ٝ‬تاعة‬ ‫وبشر بن الوليد ر‪ٛ‬تة اهلل عليهم قالوا حدثنا ‪٤‬تمد بن ا‪ٟ‬تسن ر‪ٛ‬تو اهلل قال كان أبو حنيفة ر‪ٛ‬تة اهلل عليو يناظر أصحابو‬ ‫ُب ا‪١‬تقاييس فينتصفون منو فيعارضونو حىت إذا قال استحسن مل يلحقو احد منهم لكثرة ما يورد ُب االستحسان من‬ ‫ا‪١‬تسائل فيدعون ‪ٚ‬تيعا ويسلمون لو‬ ‫________________________‪________________________26‬‬ ‫أخربنا عبد اهلل بن ‪٤‬تمد قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد قال ثنا ‪٤‬تمد بن مقاتل قال ‪ٝ‬تعت ابن ا‪١‬تبارك وسئل مىت‬ ‫يسع الرجل ان يفيت أو أن يلي القضاء او ا‪ٟ‬تكم قال إذا كان عا‪١‬تا با‪ٟ‬تديث بصَتا بالرأي عا‪١‬تا بقول ايب حنيفة حافظا لو‬ .

‫اخربنا عمر بن ابراىيم قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد قال ‪ٝ‬تعت ا‪١‬تزٍل يقول ‪ٝ‬تعت الشافعي يقول الناس عيال على‬ ‫أيب حنيفة ُب القياس واالستحسان‬ ‫أخربنا عمر قال ثنا مكرم قال ثنا ا‪ٛ‬تد قال ثنا ‪٤‬تمد بن مقاتل قال ‪ٝ‬تعت ابن ا‪١‬تبارك يقول قدم ‪٤‬تمد بن واسع‬ ‫إىل خراسان فقال قبيصة قد قدم عليكم صاحب الدعوة قال فاجتمع عليو قوم فسألوه عن أشياء من الفقو فقال إن‬ ‫الفقو صناعة لشاب بالكوفة يكٌت أبا حنيفة فقالوا لو إنو ليس يعرف ا‪ٟ‬تديث فقال ابن ا‪١‬تبارك كيف تقولون لو ال يعرف‬ ‫لقد سئل عن الرطب بالتمر قال ال بأس بو فقالوا حديث سعد فقال ذاك حديث شاذ ال يؤخذ برواية زيد ايب عياش‬ ‫فمن تكلم هبذا مل يكن يعرف ا‪ٟ‬تديث‬ ‫أخربنا عمر بن إبراىيم قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد قال ثنا منجاب قال ثنا شريك قال كنا عند االعمش ومعنا‬ ‫يعقوب فقال األعمش يا يعقوب مل ترك صاحبك ابو حنيفة قول ابن مسعود عتق األمة طالقها قال تركو ‪ٟ‬تديث‬ ‫حدثتناه عن إبراىيم عن األسود أن بريرة حُت اعتقت خَتت قال األعمش إن أبا حنيفة ‪ٟ‬تسن ا‪١‬تعرفة ٔتواضع العلم فطن‬ ‫‪٢‬تا واعجبو ما أخذ بو أبو حنيفة من العلم وبيان ما أتى بو‬ ‫أخربنا عبد اهلل بن ‪٤‬تمد قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن عطية قال ثنا علي بن معبد قال ثنا عبيد اهلل بن عمر‬ ‫قال كنا عند األعمش وىو يسأل أبا حنيفة عن مسائل و‪٬‬تيبو ابو حنيفة فيقول لو األعمش من أين لك ىذا فيقول انت‬ ‫حدثتنا‬ ‫________________________‪________________________27‬‬ ‫عن إبراىيم بكذا وحدثتنا عن الشعيب بكذا قال فكان األعمش عند ذلك يقول يا معشر الفقهاء أنتم األطباء‬ ‫و‪٨‬تن الصيادلة‬ ‫أخربنا أبو عبيد اهلل ا‪١‬ترزباٍل قال ثنا ‪٤‬تمد بن أ‪ٛ‬تد الكاتب قال ثنا ابن أيب خيثمة قال ثنا عبد الر‪ٛ‬تن بن صاّب‬ ‫قال ثنا وكيع قال ‪ٝ‬تعت أبا حنيفة يقول البول ُب ا‪١‬تسجد احسن من بعض القياس‬ ‫اخربنا عمر قال ثنا مكرم قال ثنا عبد الصمد بن عبيد اهلل عن معاوية بن عبد اهلل بن ميسرة قال ‪ٝ‬تعت أبا‬ ‫حنيفة يقول من رغب عن سَتة علي رضي اهلل عنو ُب أىل القبلة فقد خاب وخسر‬ ‫ذكر المسائل المستحسنة من استخراج ابي حنيفة التي عجز عن الجواب فيها علماء الكوفة‬ ‫أخربنا أبو حفص عمر بن ابراىيم ا‪١‬تقرىء قال ثنا مكرم قال ثنا ا‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد بن مغلس قال ثنا ابن ‪ٝ‬تاعة قال‬ ‫‪ٝ‬تعت ابا يوسف يقول حج ابو حنيفة فوقعت بالكوفة مسألة الدور فسئل ابن شربمة وابن أيب ليلى والثوري والناس‬ ‫بالكوفة فلم يكن عندىم فيها شيء فسئل أصحاب ايب حنيفة فلم يكن عندىم فيها جواب فقالوا ليس ‪٢‬تا إال ابو‬ ‫حنيفة فاشرأبت نفوسنا إىل قدومو حىت خفنا عليو وعلى أنفسنا وخفنا ان يعجز عن ا‪ٞ‬تواب فيذىب قدره وقدرنا معو‬ ‫حىت ٘تٌت بعضنا موتو فلما قرب أبو حنيفة من الكوفة استقبلتو وقلت اخربه با‪١‬تسألة لعلو ان يعمل فكره فيها قبل ان‬ ‫يسأل عنها فلما لقيتو قال يعقوب فحملٍت معو ٍب جاء الناس وكثروا يستقبلونو فلم أقدر أن أقول لو فيها شيئا ٍب دعا‬ .

‫بدابة فركب و‪ٛ‬تلٍت على دابة معو و‪ٛ‬تل سائر الناس حولنا حىت ضاقت الطرقات فلما قدم وأتى ا‪١‬تسجد صلى فيو ركعتُت‬ ‫واجتمع الناس فكان اول شيء سئل عنو ا‪١‬تسألة اليت القيت من الدور قال فلما القيت عليو نكس رأسو قال فلما رأيتو‬ ‫نكس رأسو علمت‬ ‫________________________‪________________________28‬‬ ‫اهنا ستخرج ٍب رفع رأسو فقال ا‪ٞ‬تواب فيها كذا وكذا قال فسررنا وسر الناس قال فلما مات ابو حنيفة كنت يوما‬ ‫ُب دار ا‪٠‬تيفة إذ مر بنا رجل جل فقالوا ىذا ا‪ٟ‬تاسب وجعل أصحاب ا‪٠‬تليفة يعظمونو فدعوتو وقلت باب من الفقو‬ ‫وكانت ا‪١‬تسألة قد اضطرب علي منها شيء ‪٦‬تا قالو أبو حنيفة فقلت إنا قد احتجنا فيو إىل ا‪ٟ‬تساب قال فأخربتو قال‬ ‫اعملو من باب كذا وكذا فعملتو فلم ٮترج فقال باب كذا فعملتو فلم ٮترج فلم يزل يلقي علي األبواب فلم ٮترج فقال مل‬ ‫يبق إال باب واحد فإن خرج وإالفليس لو باب ٮترج منو أصال فذكر قول ايب حنيفة فعملت بو فخرج فقلت ليست ٮترج‬ ‫وخفت ان يذىب فيعمل عليو تلك ا‪١‬تسألة قال فانصرفت فعملت الباب وعملت ا‪١‬تسائل عليو وجعلت إذا لقيتو فسألٍت‬ ‫اعمي عليو ا‪ٞ‬تواب ‪٥‬تافة ان يفطن لو وكان مفتنا حاسبا‬ ‫أخربنا عبد اهلل بن ‪٤‬تمد الشاىد قال ثنا مكرم قال ثنا ابن مغلس قال ثنا بشر ابن الوليد قال ‪ٝ‬تعت أبا يوسف‬ ‫يقول ‪ٝ‬تعت داود الطائي يقول ‪١‬تا نزل ابو العباس الكوفة وجو إىل العلماء فجمعهم فقال إن ىذا األمر قد أفضى اىل‬ ‫أىل بيت نبيكم وجاءكم اهلل بالفضل وإقامة ا‪ٟ‬تق وأنتم يا معشر العلماء احق من أعان عليو ولكم ا‪ٟ‬تباء والكرامة‬ ‫والضيافة من مال اهلل ما أحببتم فبايعوا بيعة تكون لكم عند إمامكم حجة عليكم وأمانا ُب معادكم ال تلقون اهلل بال‬ ‫إمام فتكونوا ‪٦‬تن ال حجة لو وال تقولوا أمَت ا‪١‬تؤمنُت هنابو ان نقول ا‪ٟ‬تق فنظر القوم إىل ايب حنيفة فقال إن أحببتم ان‬ ‫اتكلم عٍت وعنكم فأمسكوا قالوا قد أحببنا ذلك فقال ا‪ٟ‬تمد هلل الذي بلغ ا‪ٟ‬تق من قرابة من نبيو صلى اهلل عليو وسلم‬ ‫وأماط عنا جور الظلمة وبسط السنتنا با‪ٟ‬تق وقد بايعناك على امر اهلل والوفاء لك بعهد اهلل إىل قيام الساعة فال أخلى‬ ‫اهلل ىذا األمر ‪٦‬تن قربو من نبيو فأجابو أبوالعباس ّتواب ‪ٚ‬تيل‬ ‫________________________‪________________________29‬‬ ‫وقال مثلك من خطب عن العلماء لقد احسنوا اختيارك واحسنت ُب البالغ فلما خرجوا قالوا لو ما أردت بقولك‬ ‫إىل قيام الساعة وقد انقضت الساعة قال إن احتلتم علي احتلت لنفسي وأسلمتكم للبالء فسكت القوم وعلموا أن‬ ‫ا‪ٟ‬تق ما صنع‬ ‫اخربنا عمر بن إبراىيم ا‪١‬تقرىء قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد قال ثنا الفضل بن غاًل قال كان أبو يوسف‬ ‫مريضا شديد ا‪١‬ترض فعاده أبو حنيفة مرارا فصار إليو آخر مرة فرآه ثقيال فاسًتجع ٍب قال لقد كنت أؤملك بعدي‬ ‫للمسلمُت ولئن اصيب الناس بك ليموتن معك علم كثَت ٍب رزق العافية وخرج من العلة فأخرب ابو يوسف بقول أيب‬ ‫حنيفة فيو فارتفعت نفسو وانصرفت وجوه الناس إليو فعقد لنفسو ‪٣‬تلسا ُب الفقو وقصر عن لزوم ‪٣‬تلس ايب حنيفة فسأل‬ ‫عنو فأخرب انو قد عقد لنفسو ‪٣‬تلسا وانو بلغو كالمك فيو فدعا رجال كان لو عنده قدر فقال سر إىل ‪٣‬تلس يعقوب فقل‬ ‫لو ما تقول ُب رجل دفع إىل قصار ثوبا ليقصره بدرىم فسار إليو بعد أيام ُب طلب الثوب فقال لو القصار ما لك عندي‬ .

‫شيء وأنكره ٍب إن رب الثوب رجع إليو فدفع إليو الثوب مقصورا ألو أجرة فان قال لو أجرة فقل أخطأت وان قال ال‬ ‫أجرة لو فقل اخطأت فسار إليو فسألو فقال ابو يوسف لو االجرة فقال لو أخطأت فنظر ساعة ٍب قال ال أجرة لو فقال‬ ‫لو أخطأت فقام أبو يوسف من ساعتو فأتى أبا حنيفة فقال لو ما جاء بك إال مسألة القصار قال أجل فقال سبحان‬ ‫اهلل من قعد يفيت الناس وعقد ‪٣‬تلسا يتكلم ُب دين اهلل وىذا قدره ال ٭تسن ان ‪٬‬تيب ُب مسألة من اإلجارات فقال يا ابا‬ ‫حنيفة علمٍت فقال إن كان قصره بعدما غصبو فال أجرة لو ألنو إ‪٪‬تا قصره لنفسو وإن كان قصره قبل ان يغصبو فلو األجرة‬ ‫ألنو قصره لصاحبو ٍب قال من ظن أنو يستغٍت عن التعلم فليبك على نفسو‬ ‫________________________‪________________________30‬‬ ‫أخربنا عبد اهلل بن ‪٤‬تمد ا‪ٟ‬تلواٍل قال ثنا مكرم ثنا أ‪ٛ‬تد قال ثنا ا‪ٛ‬تد بن يونس قال ‪ٝ‬تعت وكيعا يقول رأيت أبا‬ ‫حنيفة وسفيان ومسعرا ومالك بن مغول وجعفر ابن زياد األ‪ٛ‬تر وا‪ٟ‬تسن بن صاّب اجتمعوا ُب وليمة كانت بالكوفة ‪ٚ‬تع‬ ‫فيها األشراف وا‪١‬توايل وقد زوج رجل ابنتيو من ابٍت رجل فلما اجتمع الناس ُب ذلك خرج عليهم الويل فقال أصبنا ٔتصيبة‬ ‫عظيمة قيل وما ىي قال ‪٨‬تب ان نكتمها فقال أبو حنيفة ما ىي قال غلط علينا فزفت إىل كل واحد غَت امرأتو فقال‬ ‫أصابا‪٫‬تا قال نعم قال سفيان وما بأس من ىذه قد حكم فيها أمَت ا‪١‬تؤمنُت علي بن أيب طالب بعينها كان معاوية وجو‬ ‫إليو فيها فقال علي رضي اهلل عنو للذي سألو أرسول معاوية أنت إن ىذا مل يكن ببلدنا أرى أن على كل واحد من‬ ‫الرجلُت العقر ٔتا أصاب من ا‪١‬ترأة وترجع كل واحدة من ا‪١‬ترأتُت إىل زوجها وال شيء عليهم ُب ذلك والناس سكوت‬ ‫يسمعون من سفيان ويستحسنون قولو وأبو حنيفة ُب القوم وىو ساكت فالتفت مسعر إليو فقال لو قل فيها يا أبا حنيفة‬ ‫قال سفيان وما عسى ان يقول غَت ىذا فقال ابو حنيفة علي بالغالمُت فأحضرا فقال لكل واحد منهما أٖتب أن تكون‬ ‫عندك امرأتك اليت زفت إليك قال نعم قال ما اسم امرأتك اليت ىي عند اخيك قال فالنة بنت فالن قال قل ىي طالق‬ ‫مٍت ٍب إن أبا حنيفة خطب خطبة النكاح وزوج كل واحد منهما ا‪١‬ترأة اليت كان مسها ٍب قال أبو حنيفة جددوا لنا عرسا‬ ‫آخر فعجب الناس من فتيا أيب حنيفة وُب ذلك اليوم قام مسعر فقبل فم أيب حنيفة وقال تلوموٍل على حبو وسفيان‬ ‫ساكت ال يقول شيئا‬ ‫أخربنا ابو حفص عمر بن إبراىيم ا‪١‬تقرىء قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد ابن مغلس قال ثنا ضرار بن صرد‬ ‫قال ثنا شريك قال كنا ُب جنازة ومعنا سفيان‬ ‫________________________‪________________________31‬‬ ‫الثوري وابن شربمة وابن أيب ليلى وأبو حنيفة وأبو األحوص ومندل وحبان وكانت ا‪ٞ‬تنازة لكهل سيد من كهول‬ ‫بٍت ىاشم توُب ابن لو فخرج ُب جنازتو وجوه أىل الكوفة ٯتشون حىت وقفت ا‪ٞ‬تنازة فسأل الناس عنها فقالوا خرجت امو‬ ‫و‪٢‬تى وألقت ثوهبا عليو وبرزت وكشفت رأسها وكانت ىامشية شريفة فصاح أبوه هبا فأمرىا ان ترجع فأبت فحلف‬ ‫بالطالق لًتجعن وحلفت بعتاق كل ‪٦‬تلوك ‪٢‬تا ان ال ترجع حىت يصلى عليو فمشى الناس بعضهم إىل بعض ووقفوا وسألوا‬ ‫فلم يتكلم فيها أحد وأجاب منهم أحد ّتواب فهتف أبوه بأيب حنيفة وقال يا نعمان اغثنا فجاء أبو حنيفة فقال كيف‬ ‫حلفت فأعادت عليو وقال للكهل كيف حلفت فأعاد عليو فقال ضعوا السرير فوضع فقال لالب تقدم فصل على ابنك‬ .

‫فتقدم فصلى عليو والناس خلفو ونادوا فيمن تقدم حىت ‪ٟ‬تقوا بالناس ٍب قال ا‪ٛ‬تلوه إىل قربه وارجعي إىل منزلك فقد بررت‬ ‫وقال ألبيو ارجع فقد بررت فقال ابن شربمة يومئذ عجزت النساء ان يلدن مثلك سريعا ما عليك ُب العلم كلفة‬ ‫أخربنا أبو حفص قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد قال ثنا ا‪ٟ‬تماٍل قال ‪ٝ‬تعت ابن ا‪١‬تبارك يقول سأل رجل أبا حنيفة‬ ‫عن خوخة اراد ان يفتحها ُب حائط لو ُب داره فقال افتح ما شئت وال تطلع على جارك فأتى بو جاره إىل ابن أيب ليلى‬ ‫فمنعو منو فشكا إىل أيب حنيفة قال فافتح فيو بابا فجاء ليفتح الباب فأتى بو إىل ابن أيب ليلى فمنعو فقال كم قيمة‬ ‫حائطك قال ثالثة دنانَت قال ىي لك علي واذىب فاىدم ا‪ٟ‬تائط من أولو إىل آخره فجاءه يهدمو فمنعو فأتى بو إىل ابن‬ ‫ايب ليلى فقال يهدم حائطو وتسألٍت أن أمنعو من ذلك اذىب فاىدمو واصنع ما شئت قال فلم عنيتٍت ومنعتٍت من فتح‬ ‫خوخة وكان ذلك أىون علي قال إذا كان يذىب إىل من يدلو على خطأي فكيف أصنع إذا تبُت ا‪٠‬تطأ‬ ‫اخربنا أبو القاسم عبد اهلل بن ‪٤‬تمد ا‪١‬تعدل قال ثنا القاضي مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد‬ ‫________________________‪________________________32‬‬ ‫قال ثنا أبو عبيد قال ثنا ابن ا‪١‬تبارك قال سألت ابا حنيفة عن درىم لرجل ودر‪٫‬تُت آلخر اختلطت ٍب ضاع در‪٫‬تان‬ ‫من الثالثة ال يعلم من أيهما فقال أبو حنيفة الدرىم الباقي بينهما على ثالثة قال فلقيت ابن شربمة فسألتو عنها فقال‬ ‫سألت عنها أحدا فقلت نعم سألت أبا حنيفة قال قال لك الدرىم الباقي بينهما أثالثا قلت نعم قال أخطأ العبد ولكن‬ ‫درىم من الدر‪٫‬تُت الضائعُت ٭تيط العلم انو من الدر‪٫‬تُت والدرىم اآلخر ىو منهما ‪ٚ‬تيعا فالدرىم الذي بقي ىو بينهما‬ ‫نصفُت قال فاستحسنت ذلك جدا فلقيت أبا حنيفة ولو وزن عقلو بعقل نصف أىل االرض ُب الفقو لرجحهم إن شاء‬ ‫اهلل فقال يل لقيت ابن شربمة فقال لك قد أحاط العلم ان احد الدر‪٫‬تُت الضائعُت من الدر‪٫‬تُت وبقي الدرىم الباقي فهو‬ ‫بينهما نصفان قلت نعم قال ان الثالثة حيث اختلطت وجبت الشركة بينهما فصار لصاحب الدرىم ثلث كل درىم‬ ‫ولصاحب الدر‪٫‬تُت ثلثا من كل درىم فأي درىم ذىب ذىب ْتصتهما‬ ‫أخربنا عبد اهلل بن ‪٤‬تمد قال حدثنا مكرم قال حدثنا ا‪ٛ‬تد بن عطية قال ثنا ا‪ٞ‬تماٍل قال ثنا ابن ا‪١‬تبارك قال‬ ‫رأيت أبا حنيفة ُب طريق مكة وشوى ‪٢‬تم فصيل ‪ٝ‬تُت فاشتهوا ان يأكلوه ٓتل فلم ‪٬‬تدوا شيئا يصبون فيو ا‪٠‬تل فتحَتوا‬ ‫فرأيت أبا حنيفة وقد حفر ُب الرمل حفرة وبسط عليها السفرة وسكب ا‪٠‬تل على ذلك ا‪١‬توضع فأكلوا الشواء با‪٠‬تل‬ ‫فقالوا لو ٖتسن كل شيء قال عليكم بالشكر فان ىذا شيء أ‪٢‬تمتو لكم فضال من اهلل عليكم‬ ‫أخربنا عمر بن إبراىيم قال ثنا مكرم قال ثنا ا‪ٛ‬تد قال ثنا موسى وابن ‪ٝ‬تاعة قاال حدثنا ‪٤‬تمد قال حدثٍت ابو‬ ‫حنيفة عن ‪ٛ‬تاد انو كان يقول إذا سئلت عن معضلة فاقبلها سؤاال على سائلك عنها حىت ٗتلص من مسألتو لك فدس‬ ‫إىل رجل فقعد يل على الباب وأنا عند ابن ىبَتة وقد امر يب إىل السجن فسعى الرجل إىل‬ ‫________________________‪________________________33‬‬ ‫السجن فقال يا أبا حنيفة ٭تل للرجل إذا أمره السلطان األعظم ان يقتل رجال ان يقتلو قال قلت لو وكان الرجل‬ ‫‪٦‬تن وجب عليو القتل قال نعم قلت فاقتلو قال فإن مل يكن ‪٦‬تن وجب عليو القتل قال قلت إن السلطان األعظم ال يأمر‬ ‫بقتل من ال يستحق القتل‬ .

‫أخربنا عمر قال ثنا مكرم قال حدثٍت علي بن صاّب البغوي قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد ا‪٢‬تروي قال ثنا أبو عبد اهلل‬ ‫ا‪ٛ‬تد بن مؤمل قال أنبأنا بشر بن الوليد قال كان ُب جوار أيب حنيفة فىت يغشى ‪٣‬تلس أيب حنيفة ويكثر عنده فقال يوما‬ ‫أليب حنيفة إٍل أريد التزويج إىل آل فالن من أىل الكوفة وقد خطبت إليهم وقد طلبوا مٍت من ا‪١‬تهر فوق وسعي وطاقيت‬ ‫وقد تعلقت نفسي بالتزويج فقال أبو حنيفة فاستخر اهلل وأعطهم ما يطلبونو منك فلعل زوجتك ان تسمح لك إذا‬ ‫دخلت هبا ٔتا يبقى من الصداق عليك فأجاهبم إىل ما طلبوه فلما عقدوا النكاح بينهم وبينو جاء إىل أيب حنيفة فقال لو‬ ‫إٍل قد سألتهم أن يأخذوا مٍت البعض وليس ُب وسعي الكل وقد أبوا ان ٭تملوىا إيل إال بعد وفاء ا‪١‬تهر كلو فماذا ترى‬ ‫قال احتل واقًتض حىت تدخل بأىلك فإن األمر يكون اسهل عليك من تشدد ىؤالء القوم ففعل ذلك وأقرضو ابو‬ ‫حنيفة فيمن أقرضو فلما دخل بأىلو و‪ٛ‬تلت إليو قال لو أبو حنيفة ما عليك ان تظهر انك تريد ا‪٠‬تروج من ىذا البلد إىل‬ ‫موضع بعيد وأنك تريد ان تسافر بأىلك معك فاكًتى الرجل ‪ٚ‬تلُت وجاء هبما وأظهر انو يريد ا‪٠‬تروج اىل خراسان ُب‬ ‫طلب ا‪١‬تعاش وأنو يريد ‪ٛ‬تلو أىلو معو فاشتد ذلك على أىل ا‪١‬ترأة وجاؤوا إىل أيب حنيفة يشكونو ويستفتونو ُب ذلك فقال‬ ‫‪٢‬تم أبو حنيفة فأرضوه بأن تردوا عليو ما أخذ٘توه منو فأجابوا إىل ذلك فقال أبو حنيفة للفىت أن القوم قد ‪ٝ‬تحوا أجابوا‬ ‫ان يردوا عليك ما أخذوه منك من ا‪١‬تهر ويربؤك منو فقال لو الفىت فأنا أريد منهم شيئا آخر فوق ذلك فقال لو أبو حنيفة‬ ‫أٯتا أحب إليك ان ترضى هبذا الذي بذلوه لك وإال أقرت ا‪١‬ترأة لرجل بدين فال‬ ‫________________________‪________________________34‬‬ ‫ٯتكنك ان ٖتملها وال تسافر هبا حىت تقضي ما عليها من الدين قال فقال الرجل اهلل اهلل ال يسمعوا هبذا فال آخذ‬ ‫منهم شيئا فأجاب إىل ا‪ٞ‬تلوس وأخذ ما بذلوه من ا‪١‬تهر‬ ‫أخربنا عبد اهلل بن ‪٤‬تمد البزاز قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد قال ثنا مليح وسفيان ابنا وكيع عن وكيع قال كنا عند‬ ‫أيب حنيفة وأتتو امرأة فقالت مات أخي وخلف ستمائة دينار فأعطوٍل منها دينارا واحدا قال ومن قسم فريضتكم قالت‬ ‫داود الطائي قال ىو حقك أليس خلف أخوك بنتُت قالت بلى قال وأما قالت بلى قال وزوجة قالت بلى قال واثٍت عشر‬ ‫أخا وأختا واحدة قالت بلى قال فان للبنات الثلثُت أربعمائة ولألم السدس مائة وللمرأة ‪ٜ‬تسة وسبعون ويبقى ‪ٜ‬تس‬ ‫وعشرون لإلخوة أربعة وعشرون لكل أخ ديناران فلك دينار‬ ‫أخربنا أبو حفص عمر بن إبراىيم ا‪١‬تقرىء قال ثنا أبو بكر مكرم بن أ‪ٛ‬تد القاضي قال ثنا علي بن صاّب قال ثنا‬ ‫أبو عبد اهلل ا‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد ا‪٢‬تروي قال ثنا ‪٤‬تمد بن شجاع قال أنبأ ا‪ٟ‬تسن بن أيب مالك قال دخل أبو حنيفة إىل ابن أيب‬ ‫ليلى ومعو أبو يوسف ليقضي حقو فلما جلس أبو حنيفة عنده قال ابن أيب ليلى ‪ٟ‬تاجبو إئذن ‪١‬تن حضر من ا‪٠‬تصوم ُب‬ ‫التقدم كأنو اراد ان يرى أبا حنيفة إمضاءه ُب القضاء وا‪ٟ‬تكم فدخل ا‪٠‬تصوم وتقدم إليو ‪ٚ‬تاعة فحكم بينهم ٍب تقدم إليو‬ ‫رجالن فقال أحد‪٫‬تا أعزك اهلل إن ىذا الرجل قذف أمي بالزنا وشتمٍت وقال يا ابن الزانية وأنا أسأل القاضي ان يأخذ يل‬ ‫ْتقي فقال ابن أيب ليلى للمدعى عليو ما تقول فقال لو أبو حنيفة رضي اهلل عنو مل تسألو عن دعواه وليس ىو لو ٓتصم‬ ‫إنو إ‪٪‬تا يذكر أنو رمى بالزنا أمو فهل ثبتت وكالتو عن امو عندك قال ال قال فأقبل على صاحبك فاسألو أحية أمو أم ميتة‬ ‫فإن كانت حية فال وجو لدعواه إال بوكالة منها ُب ا‪١‬تطالبة ْتقها وإن كانت ميتة كان قوال آخر‬ .

‫________________________‪________________________35‬‬ ‫قال فرجع ابن أيب ليلى على ا‪١‬تدعى فقال لو أمك أحية أم ميتة قال بل ميتة قال لو أقم عندي البينة بوفاهتا حىت‬ ‫أعلم ذلك قال فأقام عنده البينة بوفاهتا فذىب ابن أيب ليلى ليسأل ا‪١‬تدعى عليو عما يقول ا‪١‬تدعي فقال لو ابو حنيفة‬ ‫أقبل على صاحبك فسلو ىل ألمو وارث غَته فان كان لو إخوة كانت ا‪١‬تطالبة لو و‪٢‬تم وأن كان ىو الوارث وحده كان‬ ‫قوال آخر فقال ابن ايب ليلى للمدعي ىل ألمك وارث غَتك قال ال قال فأقم عندي البينة بذلك فأقام البينة أنو وارث‬ ‫امو ال وارث ‪٢‬تا غَته قال فذىب ابن أيب ليلى ليسأل ا‪١‬تدعى عليو عن دعوى ا‪١‬تدعي فقال أبو حنيفة رضي اهلل عنو أقبل‬ ‫على صاحبك واسألو عن أمو أحرة ىي أم أمة فقال ابن أيب ليلى للرجل أمك حرة أو أمة قال بل حرة قال فأقم عندي‬ ‫بذلك بينة فأقام البينة بذلك فذىب ليسأل ا‪١‬تدعى عليو فقال أبو حنيفة رضي اهلل عنو ارجع أيضا إىل صاحبك وأسألو‬ ‫أمسلمة ىي أم معاىدة قال حرة مسلمة من بنات آل فالن قوم سراة بالكوفة قال فأقم البينة عندي بأهنا مسلمة فأقام‬ ‫البينة عنده بأهنا مسلمة فقال أبو حنيفة رضي اهلل عنو شأنك اآلن فاسأل الرجل عما ادعاه ا‪١‬تدعي فسألو فأنكر فقال‬ ‫للمدعي ألك بينة قال نعم ‪ٚ‬تاعة من وجوه أىل الكوفة قال فأحضرىم مع خصمك حىت أ‪ٝ‬تع شهادهتم عليو قال‬ ‫فأحضرىم وهنض أبو حنيفة فقال لو ابن أيب ليلى ٕتلس حىت ٖتضر البينة قال ال وانصرف من وقتو‬ ‫أخربنا عبد اهلل بن ‪٤‬تمد البزاز قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد بن مغلس قال ثنا العباس بن بكار قال ثنا‬ ‫أسد بن عمرو قال دخل قتادة الكوفة فنزل دار أيب بردة فخرج فقال ال يسألٍت أحد عن مسألة من ا‪ٟ‬تالل وا‪ٟ‬ترام إال‬ ‫أجبتو فقال لو أبو حنيفة يا أبا ا‪٠‬تطاب ما تقول ُب رجل غاب عن أىلو أعواما ونعى إليها وظنت أمرأتو أنو ميت‬ ‫فتزوجت ٍب قدم زوجها األول وقد ولدت ولدا فنفاه األول وادعاه الثاٍل أكل واحد منهما قذفها أم الذي أنكر الولد ما‬ ‫ا‪ٞ‬تواب‬ ‫________________________‪________________________36‬‬ ‫فيها فقال أبو حنيفة إن قال فيها برأيو ليخطئن وإن قال فيها حدثنا ليكذبن قال قتادة أوقعت ىذه ا‪١‬تسألة قالوا‬ ‫ال قال فلم تسألوٍل عما مل يكن فقال لو أبو حنيفة إن العلماء يستعدون للبالء ويتحرزون منو قبل نزولو فإذا نزل عرفوه‬ ‫وعرفوا الدخول فيو وا‪٠‬تروج منو فقال قتادة دعوا ىذا وسلوٍل عن التفسَت فقال أبو حنيفة ما نقول ُب قول اهلل [قال‬ ‫الذي عنده علم من الكتاب أنا آتيك بو قبل أن يرتد إليك طرفك ] قال نعم كان ىذا آصف بن برخيا كاتب سليمان‬ ‫وكان يعرف اسم اهلل األعظم قال فهل كان سليمان عليو السالم يعرف ىذا االسم قال ال قال أفيجوز ان يكون ُب زمن‬ ‫بٍت من ىو أعلم من النيب قال ال واهلل ال أحدثكم بشيء من التفسَت سلوٍل عما اختلف فيو العلماء فقال أبو حنيفة‬ ‫أمؤمن أنت قال أرجو قال ومل قال لقولو تعاىل [والذي أطمع أن يغفر يل خطيئيت يوم الدين ] قال أبو حنيفة فهال قلت‬ ‫كما قال إبراىيم عليو السالم ‪١‬تا قال لو [أو مل تؤمن قال بلى ولكن ليطمئن قليب ] قال فقام قتادة فدخل الدار مغضبا‬ ‫وحلف ان ال ٭تدثهم قال ابو حنيفة ٍب قدم الكوفة بعد سنُت وكان ضريرا فناديتو يا أبا ا‪٠‬تطاب ما تقول ُب قولو‬ ‫[وليشهد عذاهبما طائفة من ا‪١‬تؤمنُت ] قال رجل فما فوقو يا أبا حنيفة وعرفٍت بالنغمة وكان يسمع الناس يكنوٍل‬ .

‫أخربنا أبو القاسم عبد اهلل بن ‪٤‬تمد الشاىد قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن عطية قال ثنا الًت‪ٚ‬تاٍل قال ثنا حسان‬ ‫بن إبراىيم عن إبراىيم الصائغ قال كنت عند عطاء بن ايب رباح وعنده أبو حنيفة فسئل عن قول اهلل [وآتيناه أىلو‬ ‫ومثلهم معهم ] فقال عطاء رد اهلل على أيوب عليو السالم أىلو ومثل أىلو وولده فقال‬ ‫________________________‪________________________37‬‬ ‫أبو حنيفة او يرد اهلل على نيب ولدا ليسوا لو من صلبو يا أبا ‪٤‬تمد فقال ما ‪ٝ‬تعت فيها عافاك اهلل فقال رد اهلل‬ ‫على أيوب أىلو وولده من صلبو ومثل أجور ولده فقال ىذا حسن‬ ‫أخربنا عمر بن إبراىيم قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد بن مغلس قال ثنا ابن ‪ٝ‬تاعة قال ثنا أبو يوسف قال‬ ‫قال رجل أليب حنيفة إٍل حلفت أن ال اكلم امرأٌب او تكلمٍت وحلفت بصدقة ما ٘تلك ان ال تكلمٍت او اكلمها قال‬ ‫سألت عنها أحدا قال نعم سفيان الثوري فقال من كلم صاحبو حنث فقال كلمها وال حنث عليكما فذىب اىل سفيان‬ ‫وكان قرابة لو فأخربه قال فجاءٍل سفيان مغضبا وقال تبيح الفروج قال وما ذاك ٍب قال أعيدوا على أيب عبد اهلل السؤال‬ ‫فأعادوه فأعاد ابو حنيفة ٔتثل ما أفىت فقال لو من أين قلت قال ‪١‬تا شافهتو باليمُت بعدما حلف كانت مكلمة لو‬ ‫وسقطت ٯتينو فإن كلمها فال حنث عليو وال عليها ألهنا قد كلمتو بعد اليمُت فسقطت اليمُت عنهما فقال سفيان إنو‬ ‫ليكشف لك من العلم عن شيء كلنا عنو غافل‬ ‫وجدت ُب كتاب أيب جعفر الطحاوي الذي ‪ٚ‬تع فيو أخبار أصحابنا الذي أخربنا بو عبد اهلل بن ‪٤‬تمد األسدي‬ ‫القاضي إجازة ان ابا بكر الدامغاٍل الفقيو أخربىم قال ثنا أبو جعفر قال ‪ٝ‬تعت ابا خازم القاضي يقول ثنا سويد بن‬ ‫سعد ا‪ٟ‬تدثاٍل عن علي بن مسهر قال كنا عند أيب حنيفة رضي اهلل عنو فأتاه عبد اهلل بن ا‪١‬تبارك فقال لو ما تقول ُب‬ ‫رجل كان يطبخ قدرا لو فوقع فيها طائر فمات فقال أبو حنيفة ألصحابو ما ترون فيها فرووا لو عن ابن عباس رضي اهلل‬ ‫عنهما أنو يهراق ا‪١‬ترق ويغسل اللحم ويؤكل فقال أبو حنيفة ىكذا نقول إال ان ُب ذلك شريطة إن كان وقع ُب حال‬ ‫غلياهنا ألقي اللحم وأىريق ا‪١‬ترق وإن كان وقع‬ ‫________________________‪________________________38‬‬ ‫فيها ُب حال سكوهنا غسل اللحم وأىريق ا‪١‬ترق قال لو ابن ا‪١‬تبارك من أين قلت ىذا فقال ألنو إذا وقع فيها ُب‬ ‫حال غلياهنا فقد وصل من اللحم إىل حيث يصل منو ا‪٠‬تل والتوابل وإذا وقع فيها ُب حال سكوهنا فإ‪٪‬تا لطخ اللحم ومل‬ ‫يداخلو فقال ابن ا‪١‬تبارك ىذا رزين يعٍت ا‪١‬تذىب بالفارسية وعقد بيده ثالثُت‬ ‫أخربنا أبو حفص عمر بن إبراىيم ا‪١‬تقرىء قال ثنا أ‪ٛ‬تد قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن يونس قال ثنا زائدة قال قال رجل أليب‬ ‫حنيفة ما تقول ُب رجل قال ال أرجو ا‪ٞ‬تنة وال أخاف النار وآكل ا‪١‬تيتة وأشهد ٔتا مل أر وال أخاف اهلل وأصلي بال ركوع‬ ‫والسجود وأبغض ا‪ٟ‬تق وأحب الفتنة فقال لو أبو حنيفة وكان يعرفو شديد البغض لو يا أبا فالن سألتٍت عن ىذه ولك هبا‬ ‫علم فقال لو الرجل ال ولكن مل أجد شيئا ىو أشنع من ىذا فسألتك عنو فقال ابو حنيفة ألصحابو ما تقولون ُب ىذا‬ ‫الرجل قالوا شر رجل متهم ىذه صفة كافر فتبسم أبو حنيفة وقال ألصحابو ىو واهلل من أولياء اهلل حقا ٍب قال للرجل إن‬ ‫أنا أخربتك انو من أولياء اهلل تكف عٍت شر لسانك وال ٘تلي علي ا‪ٟ‬تفظة ما يضرك قال نعم فقال أبو حنيفة أما قولك‬ .

‫ال يرجو ا‪ٞ‬تنة وال ٮتاف النار فإن يرجو رب ا‪ٞ‬تنة وٮتاف رب النار وقولك ال ٮتاف اهلل فإنو ال ٮتاف ظلمو وال جوره‬ ‫فقال اهلل تعاىل [وما ربك بظالم للعبيد ] وقولك يأكل ا‪١‬تيتة فهو أكل السمك وقولو يصلي بال ركوع وال سجود فقد‬ ‫جعل أكثر عملو الصالة على النيب عليو السالم وقد لزم موضع ا‪ٞ‬تنائز فهو يصلي عليها وقولك يشهد ٔتا مل ير فهذه‬ ‫شهادة ا‪ٟ‬تق يشهد أن ال إلو إال اهلل وأن ‪٤‬تمدا عبده ورسولو وقولك يبغض ا‪ٟ‬تق فهو ٭تب البقاء حىت يطيع اهلل أبدا‬ ‫ويبغض ا‪١‬توت وىو ا‪ٟ‬تق قال تعاىل [وجاءت سكرة ا‪١‬توت با‪ٟ‬تق ] واما الفتنة فالقلوب ‪٣‬تبولة على حب ا‪١‬تال والولد‬ ‫وذلك من الفتنة العظيمة على قلوب ا‪١‬تؤمنُت‬ ‫________________________‪________________________39‬‬ ‫أخربنا أبو القاسم عبد اهلل بن ‪٤‬تمد بن إبراىيم قال ثنا مكرم قال ثنا ابن مغلس قال ثنا بشر بن الوليد قال ثنا‬ ‫ابو يوسف قال قال رجل أليب حنيفة إٍل قد دفنت شيئا وال أدري اين دفنتو من البيت قال وأنا أحرى أن ال أدري بو‬ ‫قال فبكى الرجل فقال أبو حنيفة قوموا بنا فقام ومعو نفر من أصحابو فأتى هبم الرجل إىل منزلو فقال أين يكون من‬ ‫الدار وأين موضع قماشك فأدخلهم إىل بيت ُب الدار فقال ألصحابو لو كان ىذا البيت لكم ومعكم شيء تريدون ان‬ ‫تدفنوه كيف كنتم تصنعون فقال ىذا كنت أدفنو ىا ىنا وقال اآلخر موضعا آخر حىت قالوا ‪ٜ‬تسة أقاويل فحفر منها‬ ‫موضعُت ووجده ُب الثالث وقال لو اشكر اهلل الذي رده عليك‬ ‫أخربنا أبو عبد اهلل ا‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد الصَتُب قال ثنا علي بن عمرو ا‪ٟ‬تريري قال ثنا أبو القاسم بن كأس النخعي‬ ‫قال ثنا أسباط بن ‪٤‬تمد قال ثنا ‪٪‬تر بن جدار عن ا‪ٟ‬تسن بن زياد قال دفن رجل مالو ُب موضع ٍب نسي أي موضع دفنو‬ ‫فطلبو فلم يقع عليو فجاء إىل أيب حنيفة فشكا إليو فقال لو أبو حنيفة ليس ىذا بفقو فأحتال لك ولكن اذىب فصل‬ ‫الليلة إىل الغد فإنك ستذكر أي موضع دفنتو فيو ففعل الرجل فلم يقم إال أقل من ربع الليل حىت ذكر أي موضع فجاء‬ ‫إىل أيب حنيفة فأخربه فقال قد علمت ان الشيطان ال يدعك تصلي ليلتك حىت يذكرك و٭تك فهال أ٘تمت ليلتك شكرا‬ ‫هلل تعاىل‬ ‫أخربنا أ‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد قال ثنا أبو بكر ا‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد ا‪١‬تسكي قال ثنا علي بن ‪٤‬تمد النخعي قال ثنا إبراىيم بن‬ ‫‪٥‬تلد قال ثنا ‪٤‬تمد بن سهل قال حدثٍت علي بن أيب علي قال كنت عند ا‪ٟ‬تسن بن علي قاضي مرو فذكر أبا حنيفة‬ ‫وفطنتو فقال استودع رجل من ا‪ٟ‬تاج رجال بالكوفة وديعة وحج ٍب رجع فطلب وديعتو فأنكر ا‪١‬تستودع‬ ‫________________________‪________________________40‬‬ ‫الوديعة وجعل ٭تلف لو فانطلق الرجل إىل أيب حنيفة وشاوره فقال ال تعلم ّتحوده أحدا وكان ا‪١‬تستودع ‪٬‬تالس أبا‬ ‫حنيفة فخال بو فقال إن ىؤالء قد بعثوا يستشَتون ُب رجل يصلح للقضاء فهل تنشط فتمانع الرجل قليال وأقبل أبو‬ ‫حنيفة يرغبو وىو ٯتتنع ٍب جاء صاحب الوديعة فقال لو أبو حنيفة اذىب فقل لو أحسبك نسيت أودعتك ُب وقت كذا‬ ‫والعالمة كذا قال فذىب الرجل فقال لو ذلك فذفع إليو الوديعة فلما رجع ا‪١‬تستودع قال لو أبو حنيفة إٍل نظرت ُب أمرك‬ ‫فرأيت ان ارفع من قدرك وال ا‪ٝ‬تيك حىت ٭تضر ما ىو أجل من ىذا‬ .

‫أخربنا ا‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد الصراف قال ثنا علي بن عمرو قال ثنا علي بن ‪٤‬تمد النخعي القاضي قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن‬ ‫‪٤‬تمد بن عيسى قال ثنا أبو سليمان عن ‪٤‬تمد بن ا‪ٟ‬تسن قال دخل اللصوص على رجل فأخذوا متاعو واستحلفوه‬ ‫بالطالق ثالثا أن ال يعلم أحدا وأصبح الرجل وىو يرى اللصوص يبيعون متاعو وليس يقدر يتكلم من أجل ٯتينو فجاء‬ ‫الرجل يشاور أبا حنيفة فقال لو أبو حنيفة احضرٍل أمام حيك وا‪١‬تؤذن و ا‪١‬تستورين منهم فأحضرىم إياه فقال ‪٢‬تم ابو‬ ‫حنيفة ىل ٖتبون ان يرد اهلل على ىذا متاعو قالوا نعم قال فأ‪ٚ‬تعوا كل داعر وكل متهم فأدخلوىم ُب دار أو ُب مسجد‬ ‫ٍب أخرجوىم واحدا واحدا فقولوا لو ىذا لصك فإن كان ليس بلصو قال ال وإن كان لصو فليسكت فإذا سكت فاقتصوا‬ ‫عليو ففعلوا ما أمرىم بو أبو حنيفة فرد اهلل عليو ‪ٚ‬تيع ما سرق منو‬ ‫أخربنا أبو حفص عمر بن إبراىيم قال ثنا مكرم قال ثنا ‪٤‬تمد بن عبد السالم عن إبراىيم بن ‪٤‬تمد الذراع قال‬ ‫ثنا يوسف بن خالد قال ‪ٝ‬تعت أبا حنيفة قال قدم علينا ربيعة الرأي و٭تِت بن سعيد قاضي الكوفة فقال ٭تِت لربيعة أال‬ ‫تعجب من أىل ىذا ا‪١‬تصر أ‪ٚ‬تعوا على رأي رجل واحد قال أبو حنيفة فبلغٍت ذلك فأرسلت إليو يعقوب وزفر وعدة من‬ ‫أصحابنا فقلت قايسوه وناظروه فقال لو يعقوب ما تقول ُب عبد بُت اثنُت اعتقو احد‪٫‬تا قال ال ‪٬‬توز عتقو قال مل قال‬ ‫ألن ىذا ضرر‬ ‫________________________‪________________________41‬‬ ‫وقد جاء عن النيب صلى اهلل عليو وسلم ال ضرر وال ضرار قال فإن أعتقو اآلخر قال جاز عتقو قال تركت قولك‬ ‫إن كان الكالم األول مل يعمل شيئا ومل يقع بو عتق فقد أعتقو الثاٍل وىو عبد فسكت‬ ‫ما روي في وقار أبي حنيفة وعقلو‬ ‫أخربنا أبو حفص عمر بن إبراىيم ا‪١‬تقرىء قال ثنا مكرم قال ثناأ‪ٛ‬تد بن عطية قال ثنا بشر بن الوليد عن أيب‬ ‫يوسف قال ما صحبت أحدا من الناس فيقدر ان يقول إنو رأى أكمل عقال وال أًب مروءة من أيب حنيفة‬ ‫أخربنا عمر قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن عطية الكوُب قال ‪ٝ‬تعت ٭تِت بن معُت يقول كان أبو حنيفة أعقل من‬ ‫أن يكذب ما ‪ٝ‬تعت احدا يصفو ويذكره ٔتثل ما كان ابن ا‪١‬تبارك يصفو ويذكره بو من ا‪٠‬تَت‬ ‫أخربنا عبد اهلل بن ‪٤‬تمد البزاز قال ثنا مكرم قال ثنا ابن مغلس قال ثنا ‪٤‬تمد ابن توبة قال حدثٍت ‪ٛ‬توية بن حاًب‬ ‫قال ‪ٝ‬تعت توبة يقول قال يل أبو حنيفة ال تسألٍت عن أمر الدين وأنا ماش وال تسألٍت وأنا أحدث الناس وال تسألٍت وأنا‬ ‫قائم وال تسألٍت وأنا متكىء فإن ىذه أماكن ال ‪٬‬تتمع فيها عقل الرجل قال فخرج يوما ُب حاجة وتبعتو فجعلت من‬ ‫حرصي أسائلو ومعي دفًت وىو ٯتشي ُب الطريق فكلما خلوت علقت ما يقول فلما كان من الغد واجتمع إليو أصحابو‬ ‫ساءلتو عن تلك ا‪١‬تسائل فغَت ا‪ٞ‬تواب فأعلمتو ذلك فقال أمل أهنك عن السؤال وعن الشهادات ُب دين اهلل إال ُب وقت‬ ‫اجتماع العقول‬ .

‫أخربنا ا‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد الصَتُب قال ثنا علي بن عمرو ا‪ٟ‬تريري قال ثنا علي بن ‪٤‬تمد القاضي قال ثنا ‪٤‬تمد بن‬ ‫علي بن عفان قال ثنا ‪٤‬تمد بن عبد ا‪١‬تلك الدقيقي قال ‪ٝ‬تعت يزيد بن ىارون يقول أدركت الناس فما رأيت أحدا أعقل‬ ‫وال‬ ‫________________________‪________________________42‬‬ ‫أفضل وال أورع من أيب حنيفة‬ ‫أخربنا أ‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد قال ثنا علي بن عمرو قال ثنا علي بن ‪٤‬تمد القاضي قال ثنا ‪٤‬تمد بن ‪٤‬تمود الصيدالٍل‬ ‫قال ثنا ‪٤‬تمد بن شجاع قال ‪ٝ‬تعت علي بن عاصم يقول لو وزن عقل أيب حنيفة بنصف عقل أىل األرض لرجح هبم‬ ‫وما كان عنده أكرب من أيب حنيفة‬ ‫حدثنا علي بن ا‪ٟ‬تسن الرازي قال ثنا الزعفراٍل الواسطي قال ثنا ابن أيب خيثمة قال ثنا سليمان بن منصور قال‬ ‫حدثٍت حجر بن عبد ا‪ٞ‬تبار قال ما رأى الناس أكرم ‪٣‬تالسة من أيب حنيفة وال أشد إكراما ألصحابو قال حجر كان‬ ‫يقال إن ذوي الشرف أًب عقوال من غَتىم‬ ‫أخربنا أبو القاسم عبد اهلل بن ‪٤‬تمد الشاىد قال ثنا مكرم قال ثنا ا‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد ابن مغلس قال ثنا مليح بن‬ ‫وكيع قال ثنا أيب عن زفر عن أيب حنيفة قال من طلب الرئاسة قبل وقتها عاش ُب ذل‬ ‫أخربنا عبد اهلل بن ‪٤‬تمد قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن عطية قال ثنا ا‪ٟ‬تماٍل قال ‪ٝ‬تعت ابن ا‪١‬تبارك يقول قلت‬ ‫لسفيان الثوري يا أبا عبد اهلل ما أبعد أبا حنيفة من الغيبة ما ‪ٝ‬تعتو يغتاب عدوا لو قط فقال ىو واهلل أعقل من ان يسلط‬ ‫على حسناتو ما يذىب هبا‬ ‫أخربنا عمر بن إبراىيم قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن عطية قال ‪ٝ‬تعت ‪٤‬تمد ابن ‪ٝ‬تاعة يقول ‪ٝ‬تعت أبا يوسف‬ ‫يقول كان أبو حنيفة إذا أراد ا‪٠‬تروج نظر إىل شسع نعلو فان كان ٭تتاج ان يصلحو أصلحو وكان كثَتا ما يلبس ا‪٠‬تف‬ ‫فما رأيتو منقطع الشسع وكان أبو عبد اهلل يفعل ذلك‬ ‫________________________‪________________________43‬‬ ‫ذكر الروايات ُب ورع أيب حنيفة رضي اهلل عنو‬ ‫أخربنا أبو حفص عمر بن إبراىيم قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد بن مغلس قال ثنا إبراىيم بن سعيد‬ ‫ا‪ٞ‬توىري قال كنت عند أمَت ا‪١‬تؤمنُت الرشيد إذ دخل ابو يوسف فقال لو الرشيد يا أبا يوسف صف يل أخالق أيب‬ ‫حنيفة رضي اهلل عنو فقال إن اهلل تعاىل يقول [ما يلفظ من قول إال لديو رقيب عتيد ] وىو عند لسان كل قائل كان‬ ‫علمي بأيب حنيفة انو كان شديد الذب عن ‪٤‬تارم اهلل ان تؤتى شديد الورع ان ينطق ُب دين اهلل ٔتا ال يعلم ٭تب أن‬ ‫يطاع اهلل وال يعصى ‪٣‬تانبا ألىل الدنيا ُب زماهنم ال ينافس ُب عزىا طويل الصمت دائم الفكر على عمل واسع مل يكن‬ ‫مهذارا وال ثرثارا إن سئل عن مسألة كان عنده فيها علم نطق بو وأجاب فيها ٔتا ‪ٝ‬تع وإن كان غَت ذلك قاس على ا‪ٟ‬تق‬ ‫واتبعو صائنا نفسو ودينو بذوال للعلم وا‪١‬تال مستغنيا بنفسو عن ‪ٚ‬تيع الناس ال ٯتيل إىل طمع بعيدا عن الغيبة ال يذكر‬ .

‫أحدا إال ٓتَت فقال لو الرشيد ىذه أخالق الصا‪ٟ‬تُت ٍب قال للكاتب اكتب ىذه الصفة وادفعها إىل ابٍت ينظر فيها ٍب قال‬ ‫لو احفظها يا بٍت حىت أسألك عنها إن شاء اهلل‬ ‫أخربنا ابو القاسم عبد اهلل بن ‪٤‬تمد ا‪ٟ‬تلواٍل قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن عطية قال ‪ٝ‬تعت أبا عبيد القاسم بن‬ ‫سالم يقول ‪ٝ‬تعت ‪٤‬تمد بن ا‪ٟ‬تسن يقول كان أبو حنيفة واحد زمانو ولو انشقت عنو األرض النشقت عن جبل من‬ ‫ا‪ٞ‬تبال ُب العلم والكرم وا‪١‬تؤاساة والورع واإليثار هلل مع الفقو والعلم‬ ‫أخربنا عبد اهلل بن ‪٤‬تمد قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن عطية قال ثنا مليح قال ‪ٝ‬تعت أيب يقول كنا عند زفر‬ ‫فذكر عنده سفيان وأبو حنيفة فقال زفر كان أبو حنيفة إذا تكلم ُب ا‪ٟ‬تالل وا‪ٟ‬ترام ‪٫‬تت سفيان نفسو ومن كان أنبل من‬ ‫أيب‬ ‫________________________‪________________________44‬‬ ‫حنيفة وكان من الورع وترك الغيبة على شيء عجز عنو ا‪٠‬تلق وكان ‪ٛ‬توال صبورا ر‪ٛ‬تو اهلل‬ ‫أخربنا عمر بن إبراىيم قال ثنا مكرم قال ثنا ابن مغلس قال ثنا ابن مقاتل قال ‪ٝ‬تعت ابن ا‪١‬تبارك يقول إذا‬ ‫‪ٝ‬تعت الرجل ينال من أيب حنيفة مل أحب ان اراه وال ان أجالسو ‪٥‬تافة ان ينزل بو آية من آيات اهلل فيجعل يب معو اهلل‬ ‫يعلم أٍل ما أرضى ما يذكر بو وما يذكره أحد إال وىو خَت منو كان واهلل ورعا حافظا للسانو طيب ا‪١‬تطعم مع علم واهلل‬ ‫كثَت واسع‬ ‫أخربنا أبو القاسم عبد اهلل بن ‪٤‬تمد الشاىد قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد قال ثناابن كاسب قال ‪ٝ‬تعت ابن عيينة‬ ‫يقول قال ابن جريج بلغٍت عن النعمان فقيو أىل الكوفة انو شديد الورع صائن لدينو ولعلمو ال يؤثر اىل الدنيا على أىل‬ ‫اآلخرة وأحسبو سيكون لو ُب العلم شأن عجيب‬ ‫أخربنا عبد اهلل بن ‪٤‬تمد قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن عطية قال ثنا ا‪ٟ‬تلواٍل قال ‪ٝ‬تعت عبد الوىاب بن ‪٫‬تام‬ ‫اخا عبد الرزاق بن ‪٫‬تام يقول ما رأيت مشايخ عدن الذين دخلوا الكوفة ُب طلب العلم إال ويقولون كلهم ما رأينا‬ ‫بالكوفة ُب زمن أيب حنيفة أفقو منو وال أشد ورعا‬ ‫اخربنا عمر بن إبراىيم قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن عطية قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن يونس قال ‪ٝ‬تعت ا‪ٟ‬تسن بن صاّب‬ ‫يقول كان أبو حنيفة شديد الورع ىائبا للحرام تاركا لكثَت من ا‪ٟ‬تالل ‪٥‬تافة الشبهة ما رأيت فقيها قط أشد صيانة منو‬ ‫لنفسو ولعلمو وكان جهازه كلو إىل قربه‬ ‫أخربنا عمر بن إبراىيم قال ثنا مكرم قال ثنا أبو العباس ابن أخي جبارة قال‬ ‫________________________‪________________________45‬‬ ‫ثنا ابن أيب رزمة قال ‪ٝ‬تعت النضر بن ‪٤‬تمد يقول ما رأيت أشد ورعا من أيب حنيفة ما كان ٭تسن ا‪٢‬تزل وال يتكلم‬ ‫بو وال رأيتو مستجمعا ضاحكا قط ولكنو كان يتبسم‬ ‫أخربنا عمر بن إبراىيم قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن عطية قال ثنا ا‪ٞ‬تماٍل قال ثنا ابن ا‪١‬تبارك قال أراد أبو‬ ‫حنيفة ان يشًتي جارية فمكث عشر سنُت ٮتتار ويشاور من أي سيب يشًتي‬ .

‫أخربنا عبد اهلل بن ‪٤‬تمد البزاز قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد قال ثنا عمرو بن عون قال قال يل يزيد بن ىارون‬ ‫كتبت عن ألف شيخ ‪ٛ‬تلت عنهم العلم ما رأيت واهلل فيهم أشد ورعا من ايب حنيفة وال أحفظ للسانو‬ ‫أخربنا أبو القاسم عبد اهلل بن ‪٤‬تمد الشاىد قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن عطية قال ثنا ابن ‪ٝ‬تاعة عن أيب‬ ‫يوسف قال ‪ٝ‬تعت أبا حنيفة يقول لوال الفرق من اهلل ان يضيع العلم ما أفتيت احدا يكون ‪٢‬تم ا‪١‬تهنأ وعلي الوزر‬ ‫أخربنا ا‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد الصَتُب قال ثنا علي بن عمرو ا‪ٟ‬تريري قال ثنا علي بن ‪٤‬تمد القاضي قال ثنا إبراىيم بن‬ ‫إ‪ٝ‬تاعيل الطلحي عن أبيو عن ا‪ٟ‬تسن بن زياد قال واهلل ما قبل أبو حنيفة ألحد منهم جائزة وال ىدية‬ ‫اخربنا عمر بن إبراىيم ا‪١‬تقرىء قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد قال ثنا ابن ‪ٝ‬تاعة قال ‪ٝ‬تعت أبا يوسف يقول قيل‬ ‫أليب حنيفة وذكر علقمة واألسود أيهما أفضل فقال واهلل ما قدري أن أذكر‪٫‬تا إال بالدعاء واالستغفار إجالال ‪٢‬تما فكيف‬ ‫أفضل بينهما‬ ‫أخربنا ا‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد الصَتُب قال ثنا ابو بكر ا‪١‬تسكي قال ثنا علي بن ‪٤‬تمد‬ ‫________________________‪________________________46‬‬ ‫النخعي قال ثنا سليمان بن الربيع قال ثنا حبان بن موسى قال ‪ٝ‬تعت ابن ا‪١‬تبارك يقول قدمت الكوفة فسألت‬ ‫عن أورع العلماء فقالوا أبو حنيفة‬ ‫أخربنا ا‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد قال ثنا علي بن عمرو ا‪ٟ‬تريري قال ثنا علي بن ‪٤‬تمد القاضي قال ثنا ا‪ٟ‬تسُت بن ا‪ٟ‬تكم‬ ‫ا‪ٞ‬تربي قال ثنا علي بن حفص البزاز قال كان حفص بن عبد الر‪ٛ‬تن شريك أيب حنيفة وكان أبو حنيفة ‪٬‬تهز عليو فبعث‬ ‫إليو دفعة متاعا وأعلمو ان ُب ثوب كذا عيبا فإذا بعتو فبُت فباع حفص ا‪١‬تتاع ونسي ان يبُت العيب ومل يعلم ‪٦‬تن باعو‬ ‫فلما علم أبو حنيفة بذلك تصدق بثمن ا‪١‬تتاع كلو‬ ‫ذكر ما روي في زىده‬ ‫أخربنا أبو حفص عمر بن إبراىيم قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن عطية قال ‪ٝ‬تعت ا‪ٟ‬تسن بن ‪ٛ‬تاد قال ‪ٝ‬تعت‬ ‫ابن ا‪١‬تبارك يقول وذكر ابا حنيفة فقال ما تقدرون تقولون ُب رجل عرضت عليو الدنيا واألموال العظيمة فنبذىا وراء ظهره‬ ‫فضرب السياط وقيل لو خذ الدنيا فصرب على السراء والضراء ومل يدخل فيما كان غَته يطلبو ويتمناه واهلل لقد كان على‬ ‫خالف من ادركناه يطلبون الدنيا والدنيا هترب منهم وتأتيو الدنيا فيهرب منها‬ ‫أخربنا عمر قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد قال ثنا ابو نعيم قال ‪ٝ‬تعت ابا يوسف يقول سئل ابو حنيفة بعد صالة‬ ‫الصبح عن مسائل فأجاب عن مسائل فأجاب فيها فقيل لو أليس كانوا يكرىون الكالم ُب مثل ىذا الوقت إال ٓتَت‬ ‫فقال أبو حنيفة وأي خَت أكرب من أن تقول ىذا حالل وىذا حرام تنزه اهلل وٖتذر ا‪٠‬تلق من معاصيو إن ا‪ٞ‬تراب إذا فرغ‬ ‫من الزاد جاع صاحبو‬ ‫________________________‪________________________47‬‬ .

‫اخربنا أبو القاسم عبد اهلل بن ‪٤‬تمد البزاز قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد قال ثنا سلمة بن شبيب قال كان عبد‬ ‫الرزاق يقول كنت إذا رأيت أبا حنيفة رأيت آثار البكاء ُب عينيو وخديو‬ ‫اخربنا عبد اهلل بن ‪٤‬تمد قال ثنا مكرم أ‪ٛ‬تد بن عطية قال ثنا قال ثنا أ‪ٛ‬تد قال ثنا ‪٤‬تمد بن مقاتل قال ثنا سهل‬ ‫بن مزاحم قال كنا ندخل على أيب حنيفة وال نرى ُب بيتو شيئا إال البواري‬ ‫اخربنا عمر بن إبراىيم قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن عطية قال ‪ٝ‬تعت داود ابن رشيد يقول ‪ٝ‬تعت الفيض بن‬ ‫‪٤‬تمد الرقي يقول لقيت أبا حنيفة ببغداد فقلت لو إٍل أريد الكوفة فلك حاجة قال إيت أبٍت ‪ٛ‬تادا فقل لو يا بٍت إن‬ ‫قوٌب ُب الشهر در‪٫‬تان فمرة للسويق ومرة للخبز وقد حبستو عٍت فعجلو علي‬ ‫اخربنا عمر بن إبراىيم قال ثنا مكرم قال ثنا ا‪ٟ‬تسن بن بشر قال ‪ٝ‬تعت أبا األحوص ٭تلف انو لو قيل أليب‬ ‫حنيفة إنك ٘توت إىل ثالثة أيام ما كان فيو فضل شيء يقدر ان يزيده على عملو الذي كان يعمل‬ ‫اخربنا ابو القاسم عبد اهلل بن ‪٤‬تمد ا‪ٟ‬تلواٍل قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد قال ثنا ىالل بن ٭تِت قال ‪ٝ‬تعت ابا‬ ‫يوسف يقول كان أبو حنيفة كثَتا ما يتمثل هبذا البيت‬ ‫( كفى حزنا أال حياة ىنيئة وال عمل يرضى بو اهلل الصاّب )‬ ‫اخربنا عبد اهلل بن ‪٤‬تمد قال ثنا مكرم قال ثنا ا‪ٛ‬تد قال ثنا ‪٤‬تمد بن ‪ٝ‬تاعة قال ‪ٝ‬تعت ابا يوسف يقول ‪ٝ‬تعت‬ ‫ابا حنيفة يقول من تكلم ُب شيء من العلم وتقلده وىو يظن ان اهلل ال يسألو عنو كيف افتيت ُب دين اهلل فقد سهلت‬ ‫عليو نفسو ودينو قال وقال ابو يوسف كان أبو حنيفة خلف ما مضى وما خلف واهلل على وجو األرض مثلو‬ ‫________________________‪________________________48‬‬ ‫اخربنا عمر بن إبراىيم قال ثنا مكرم قال ثنا ا‪ٛ‬تد بن عطية قال ثنا ٘تيم بن ا‪١‬تنتصر قال كنت عند يزيد بن‬ ‫ىارون فذكر أبو حنيفة فنال إنسان منو فأطرق طويال قالوا ر‪ٛ‬تك اهلل حدثنا فقال كان أبو حنيفة تقيا نقيا زاىدا عا‪١‬تا‬ ‫صدوق اللسان احفظ اىل زمانو ‪ٝ‬تعت كل من أدركتو من أىل زمانو يقول إنو ما رأى أفقو منو‬ ‫اخربنا عمر قال ثنا مكرم قال ثنا ا‪ٛ‬تد قال ثنا داود بن رشيد قال ‪ٝ‬تعت زيد ابن أيب الزرقاء يقول قال رجل أليب‬ ‫حنيفة تعرض عليك الدنيا ولك عيال فقال اهلل للعيال وإ‪٪‬تا قوٌب انا ُب الشهر در‪٫‬تان فما ‪ٚ‬تعي ‪١‬تن يسألٍت اهلل عن‬ ‫ا‪ٞ‬تمع لو إن اطاعوا اهلل او عصوه فإن رزق اهلل غاد ورائح على العاصُت وا‪١‬تطيعُت ٍب يقول [وُب السماء رزقكم وما‬ ‫توعدون ]‬ ‫اخربنا عبد اهلل بن ‪٤‬تمد ا‪١‬تعدل قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن عطية قال ثنا ضرار بن صرد قال ‪ٝ‬تعت يزيد بن‬ ‫الكميت يقول ‪ٝ‬تعت أبا حنيفة يقول وقد ناظره رجل ُب مسألة وقال لو يا مبتدع يا زنديق فقال غفر اهلل لك اهلل يعلم‬ ‫مٍت خالف ما قلت وىو يعلم أٍل ما عدلت بو أحدا منذ عرفتو وال رجوت إال عفوه وال خفت إال عقابو ٍب بكى عند‬ ‫ذكر العقاب فسقط صريعا ٍب أفاق فقال لو الرجل اجعلٍت ُب حل فقال كل من قال ما ليس ُب من أىل ا‪ٞ‬تهل فهو ُب‬ ‫حل وكل من قال شيئا ‪٦‬تا ليس ُب من أىل العلم فهو ُب حرج فإن غيبة العلماء تبقى شيئا بعدىم‬ .

‫اخربنا عبد اهلل قال ثنا مكرم قال ثنا ا‪ٛ‬تد قال ثنا مليح قال ثنا أيب عن أيب حنيفة رضي اهلل عنو ان رجال أتاه‬ ‫بكتاب شفاعة ليحدثو فقال ما ىكذا يطلب العلم قد أخذ اهلل ا‪١‬تيثاق على العلماء ليبيننو للناس وال يكتمونو وال يكون‬ ‫العلم لو خواص وعوام ولكن نعلم الناس ونريد اهلل بتعليمو‬ ‫________________________‪________________________49‬‬ ‫أخربنا عمر بن إبراىيم قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد قال ثنا إبراىيم بن ىاشم قال ‪ٝ‬تعت بشر بن ا‪ٟ‬تارث يقول‬ ‫كنت عند عيسى بن يونس فذكر ابا حنيفة فدعا لو وقال ما كان أشد اجتهاده ُب ان ال يعصى اهلل وان تعظم حرماتو‬ ‫اخربنا عمر قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد قال ثنا مليح قال حدثٍت ايب عن أيب حنيفة قال لوال ا‪ٟ‬ترج ما أفتيت‬ ‫الناس واخوف ما أخاف ان يدخلٍت النار ما أنا عليو مقيم من الفتيا‬ ‫أخربنا عمر قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد قال ثنا أبو نعيم قال ‪ٝ‬تعت أبا حنيفة يقول من أبغضٍت جعلو اهلل مفتيا‬ ‫اخربنا ا‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد الصَتُب قال ثنا علي بن عمرو ا‪ٟ‬تريري قال ثنا علي بن ‪٤‬تمد النخعي القاضي قال ثنا‬ ‫‪٤‬تمد بن إبراىيم الطيالسي قال سئل ‪٤‬تمد بن مقاتل عن أيب حنيفة وسفيان فقال ليس من ابتلى فهرب مثل من ابتلى‬ ‫فصرب‬ ‫ذكر ما روي في أمانة أبي حنيفة‬ ‫أخربنا عمر بن إبراىهيم قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن عطية قال ثنا إ‪ٝ‬تاعيل ابن هبرام قال ‪ٝ‬تعت خارجة بن‬ ‫مصعب يقول خرجت إىل ا‪ٟ‬تج وخلفت جارية يل عند أيب حنيفة وكنت قد أقمت ٔتكة ‪٨‬توا من أربعة أشهر فلما قدمت‬ ‫قلت أليب حنيفة كيف وجدت خدمة ىذه ا‪ٞ‬تارية وخلقها فقال يل من قرأ القرآن وحفظ على الناس علم ا‪ٟ‬تالل وا‪ٟ‬ترام‬ ‫احتاج ان يصون نفسو عن الفتنة واهلل ما رأيت جاريتك منذ خرجت إىل أن رجعت قال فسألت ا‪ٞ‬تارية عنو وعن أخالقو‬ ‫ُب منزلو فقالت ما رأيت وما ‪ٝ‬تعت مثلو ما رأيتو نام على فرش منذ دخلت إليو وال رأيتو اغتسل ُب ليل وال هنار من‬ ‫جنابة ولقد كان يوم ا‪ٞ‬تمعة‬ ‫________________________‪________________________50‬‬ ‫ٮترج فيصلي صالة الصبح ٍب يدخل إىل منزلو فيصلي صالة الضحى صالة خفيفة وذلك أنو كان يبكر إىل ا‪ٞ‬تامع‬ ‫فيغتسل غسل ا‪ٞ‬تمعة وٯتس شيئا من دىن ٍب ٯتضي إىل الصالة وما رأيتو يفطر بالنهاد قط وكان يأكل آخر الليل ٍب يرقد‬ ‫رقدة خفيفة ٍب ٮترج إىل الصالة‬ ‫أخربنا عمر قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد قال ثنا مليح بن وكيع قال قال ألن أيب كنت عند أيب حنيفة فأتت امرأة‬ ‫بثوب خز فقالت لو بعو يل فقال بكم قيل لك تبيعينو قالت ٔتائة قال ىو خَت من مائة حىت قال كم تقولُت فزادت مائة‬ ‫حىت قالت أربعمائة قال ىو خَت قالت هتزأ يب قال ىاٌب رجال فجاءت برجل فاشًتاه ٓتمسمائة درىم‬ ‫أخربنا عبد اهلل بن ‪٤‬تمد قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد قال ثنا مليح قال ‪ٝ‬تعت أيب يقول كان أبو حنيفة رضي اهلل‬ ‫عنو عظيم األمانة جليال ُب نفسو يؤثر ربو على كل شيء ولو أخذتو السيوف ُب اهلل الحتمل‬ .

‫أخربنا عبد اهلل بن ‪٤‬تمد قال ثنا مكرم قال ثنا عبد الوىاب بن ‪٤‬تمد ا‪١‬ترزوي قال ‪ٝ‬تعت ‪٤‬تمد بن شجاع يقول‬ ‫‪ٝ‬تعت ا‪ٟ‬تسن بن أيب مالك يقول ‪ٝ‬تعت أبا يوسف يقول بلغٍت ان أبا حنيفة كان يقبل ودائع ا‪٠‬تراسانية فلما مات كانوا‬ ‫‪٬‬تيئون هبا إىل ‪ٛ‬تاد فيقول ال أقبلها فقيل لو قد ترك أبوك يأخذىا فقال يل أيب كان لو مثلي وليس يل مثلو‬ ‫أخربنا أ‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد الصَتُب قال ثنا ا‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد ا‪١‬تسكي قال ثنا ابن كأس القاضي قال ثنا ‪٤‬تمد بن إسحاق‬ ‫البكائي قال ‪ٝ‬تعت جعفر بن عون العمري يقول أتت امرأة أبا حنيفة تطلب منو ثوب خز فأخرج ‪٢‬تا ثوبا قالت إٍل امرأة‬ ‫ضعيفة وأهنا أمانة فبعٍت ىذا الثوب ٔتا تقوم عليك فقال خذيو بأربعة دراىم‬ ‫________________________‪________________________51‬‬ ‫قالت ال تسخر يب وأنا عجوز كبَتة قال إٍل اشًتيت ثوبُت فبعت أحد‪٫‬تا برأس ا‪١‬تال إال أربعة دراىم وبقي ىذا‬ ‫يقوم علي بأربعة دراىم‬ ‫أخربنا أبو عبيد اهلل ‪٤‬تمد بن عمران بن موسى ا‪١‬ترزباٍل قال ثنا أبو عبد اهلل ا‪ٟ‬تكيمي قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن زىَت قال‬ ‫ثنا سليمان بن أيب شيخ قال ثنا عبد اهلل بن صاّب بن مسلم العجلي قال قال رجل بالشام للحكم بن ىشام الثقفي‬ ‫أخربٍل عن أيب حنيفة قال كان من أعظم الناس أمانة وأراده سلطاننا على أن يتوىل مفاتيح خزائنو أو يضرب ظهره‬ ‫فاختار عذابو على عذاب اهلل قال فما رأيت احدا يصف أبا حنيفة ٔتثل ما وصفتو قال ىو واهلل كما قلت لك‬ ‫ذكر ما روي في حسن جوار أبي حنيفة رضي اهلل عنو‬ ‫أخربنا ا‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد الصَتُب قال ثنا أبو بكر ا‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد ا‪١‬تسكي قال ثنا علي ابن ‪٤‬تمد النخعي قال ثنا‬ ‫‪ٛ‬تاد بن علي السراج قال ثنا أبو بالل األشعري عن أيب يوسف قال كان أليب حنيفة جار وكان يشرب ُب ا‪ٟ‬تانة ٍب يرجع‬ ‫بالليل يتغٌت ويقول‬ ‫( أضاعوٍل وأي فىت أضاعوا ليوم كريهة وسداد ثغر )‬ ‫قال فرجع ذات ليلة فأخذه الطائف فحبسو ففقد أبو حنيفة صوتو فسأل عنو فقيل لو حبسو الطائف فتكلم فيو‬ ‫ابو حنيفة حىت أطلق ٍب قال لو يا فىت رأيتنا أضعناك‬ ‫أخربنا أبو حفص عمر بن إبراىيم ا‪١‬تقرىء قال ثنا مكرم بن أ‪ٛ‬تد قال حدثٍت علي بن صاّب البغوي قال حدثٍت‬ ‫جدي عبد اهلل بن العباس قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن مؤمل قال ثنا بشر بن الوليد عن بعض أصحاب أيب حنيفة من أىل الكوفة‬ ‫قال كان أليب حنيفة جار إسكاف وكان كثَتا ما يعمل بالليل وينشد ىذه األبيات‬ ‫________________________‪________________________52‬‬ ‫ويرددىا‬ ‫( أضاعوٍل وأي فىت أضاعوا ليوم كريهة وسداد ثغر )‬ ‫( كأٍل مل أكن فيهم وسيطا ومل تك نسبيت ُب آل عمرو )‬ ‫( أجرر ُب اجملامع كل يوم فياهلل من ظلمي وصربي )‬ .

‫وكان أبو حنيفة يقوم يصلي بالليل فيسمع صوتو يردد ىذه األبيات ففقده ليلة أو ليلتُت فسأل عنو فقيل أخذه‬ ‫السلطان وحبسو فصار أبو حنيفة إىل الوايل يشفع فيو وقال لو جاري ولو حق ا‪ٞ‬توار قد أخذه العسس قال فما ا‪ٝ‬تو قال‬ ‫ال أعلم غَت أنو إسكاف فقال الوايل اطلقوا أليب حنيفة كل من أخذ الليلة فلما أطلقوه جاء اإلسكاف إىل أيب حنيفة‬ ‫يشكره فقال لو أبو حنيفة يا فىت ما أضعناك‬ ‫أخربنا ا‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد الصَتُب قال ثنا علي بن عمرو ا‪ٟ‬تريري قال ثنا ابن كأس القاضي قال ثنا ‪٤‬تمد بن علي بن‬ ‫عفان قال ثنا إ‪ٝ‬تاعيل بن يوسف الشنربي قال ‪ٝ‬تعت أبا يوسف يقول كان أبو حنيفة ال يكاد يسأل حاجة إال قضاىا‬ ‫فجاءه رجل فقال لو إن لفالن علي ‪ٜ‬تسمائة درىم وأنا مضيق فسلو يصرب علي ويؤخرٍل هبا فكلم أبو حنيفة صاحب‬ ‫ا‪١‬تال فقال صاحب ا‪١‬تال ىي لو قد أبرأتو منها فقال الذي عليو ا‪ٟ‬تق ال حاجة يل فيها فقال أبو حنيفة ليست ا‪ٟ‬تاجة‬ ‫لك إ‪٪‬تا ا‪ٟ‬تاجة يل ويل قضيت‬ ‫ذكر ما روي في تهجده بالليل وقيامو وقراءتو وتضرعو‬ ‫أخربنا أبو القاسم عبد اهلل بن ‪٤‬تمد البزاز قال ثنا مكرم قال ثنا ‪٤‬تمد بن علي ابن العباس البزاز قال قال بشر بن‬ ‫الوليد عن أيب يوسف بينا أنا أمشي مع أيب‬ ‫________________________‪________________________53‬‬ ‫حنيفة إذ ‪ٝ‬تع الصبيان يصيحون ىذا أبو حنيفة الذي ال ينام الليل فقال يل يا أبا يوسف أما ترى ما يقولو ىؤالء‬ ‫الصبيان فللو علي أن ال أضع جنيب بفراش حىت ألقى اهلل تعاىل‬ ‫أخربنا عبد اهلل بن ‪٤‬تمد بن البزار قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن عطية قال ثنا ثابت الزاىد قال ثنا مسعر قال‬ ‫كنتأنظر إىل أيب حنيفة رضي اهلل عنو يصلي الغداة ٍب ‪٬‬تلس ُب مذاكرة العلم إىل العصر وال ٭تدث وضوءا وال طعاما وال‬ ‫شرابا ٍب ‪٬‬تلس بعد صالة العصرإىل ا‪١‬تغرب ٍب ‪٬‬تلس ُب مذاكرة العلم إىل عشاء اآلخرة فقلت ُب نفسي مىت يتفرغ ىذا‬ ‫للعبادة ألتعاىدنو بالليل قال فتعاىدتو فلما صلى العشاء اآلخرة دخل منزلو فلما ىدأ الناس وأخذوا مضاجعهم خرج إىل‬ ‫ا‪١‬تسجد فانتصب فكان يصلي الليل كلو فلما كان ُب الوقت الذي يتحرك الناس فيو دخل منزلو وخرج ُب ذلك الوقت‬ ‫الذي خرج فيو وقد هتيأ وسرح ‪ٟ‬تيتو ٍب صلى الفجر ٍب قعد يذاكر العلم يومو أ‪ٚ‬تع قال فقلت لعل ىذا شيء جعلو على‬ ‫نفسو أياما فلزمتو حىت مات فما رأيتو بالنهار مفطرا وال بالليل نائما وكان ٮتفق قبل الظهر خفقة حفيفة قال ثابت وأخذ‬ ‫مسعر قبل موتو فيالعبادة واالجتهاد حىت مات ساجدا‬ ‫أخربنا عمر بن أبراىيم ا‪١‬تقرىء قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد قال ثنا ‪٤‬تمد بن ‪ٝ‬تاعة وبشر بن الوليد وموسى بن‬ ‫سليمان ا‪ٞ‬توزجاٍل قالوا ثنا أبو يوسف قال كان أكثر فقهاء الكوفة يصلون اكثر الصلوات ُب مسجد ا‪ٞ‬تامع وكانوا‬ ‫يصلون صالة السحر ُب مسجد ا‪ٞ‬تامع وكان مسعر يظهر عداوة ايب حنيفة و٭تث على الوقيعة فيو قال فانصرف ليلة‬ ‫فمر بأيب حنيفة وىو ساجد فوضع على ثوبو حصيات من حيث ال يعلم وخرج وكان أبو حنيفة يقول ‪٬‬تب على الفقيو‬ ‫ان يأخذ نفسو من عملو بشيء ال يراه الناس واجبا وكان يقول إذا خالط القلوب النوم وجب‬ .

‫________________________‪________________________54‬‬ ‫الوضوء فخرج مسعر ٍب رجع وقد أذن لصالة الصبح فوجد أبا حنيفة على حالو يبكي ويدعو ٍب قام فرجع ركعيت‬ ‫الفجر وابتهل حىت أقيمت الصالة فصلى الغداة على وضوء أول الليل فلما أصبح أخذ مسعر بيد ‪ٚ‬تاعة من أصحابو‬ ‫وصار إليو وقال إٍل تائب إىل اهلل من ذكري لك فاجعلٍت ُب حل فقال أبو حنيفة كل من اغتابٍت من أىل ا‪ٞ‬تهل فهو ُب‬ ‫حل ومن كان من أىل العلم فهو ُب حرج حىت يتوب فإن غيبة العلماء تبقى شينا ُب ا‪٠‬تلق وأما أنا فقد جعلتك ُب حل‬ ‫فكيف بطلب اهلل إياك ٔتا هناك عنو ُب كتابو وسنة نبيو قال فكانا بعد ذلك متواخيُت حىت ماتا‬ ‫أخربنا عمر بن إبراىيم ا‪١‬تقرىء قال ثنا مكرم قال ثنا ا‪ٛ‬تد قال ثنا أ‪ٛ‬تد ابن كاسب قال قال يل عبد اجمليد بن أيب‬ ‫راود ما رأيت أصرب على الطواف والصالة والفتيا ٔتكة من أيب حنيفة إ‪٪‬تا كان كل الليل والنهار ُب طلب اآلخرة لنفسو‬ ‫والنجاة للمعاد صبورا على تعليم من ‪٬‬تيئو ويطلب العلم لقد شاىدتو عشر ليال فما رأيتو نام بالليل وال ىدأ ساعة من‬ ‫هنار من طواف او صالة او تعليم علم‬ ‫أخربنا عمر قال ثنا مكرم قال ثنا ا‪ٛ‬تد بن يونس قال ‪ٝ‬تعت زائدة يقول صليت مع أيب حنيفة ُب مسجده عشاء‬ ‫اآلخرة وخرج الناس ومل يعلم أٍل ُب ا‪١‬تسجد وأردت أن أسألو عن مسألة من حيث ال يراٍل أحد قال فقام فقرأ وقد افتتح‬ ‫حىت بلغ إىل ىذه اآلية [فمن اهلل علينا ووقانا عذاب السموم ] فأقمت ُب ا‪١‬تسجد انتظر فراغو فلم يزل يرددىا حىت أذن‬ ‫ا‪١‬تؤذن لصالة الفجر‬ ‫أخربنا أبو القاسم عبد اهلل بن ‪٤‬تمد ا‪١‬تعدل قال ثنا مكرم قال ثنا ا‪ٛ‬تد بن عطية قال ثنا مليح قال حدثٍت أيب‬ ‫عن أيب حنيفة رضي اهلل عنو قال ما ُب القرآن سورة إال قد أوترت هبا‬ ‫________________________‪________________________55‬‬ ‫أخربنا عبد اهلل بن ‪٤‬تمد قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد قال ثنا منجاب قال ثنا شريك قال رأيت ‪ٛ‬تاد بن أيب‬ ‫سليمان وعلقمة بن مرثد و‪٤‬تارب بن دثار وعون ابن عبد اهلل بن عتبة وعبد ا‪١‬تلك بن عمَت وأبا ‪٫‬تام السلويل وموسى بن‬ ‫طلحة وأبا حنيفة رضي اهلل عنهم فما رأيت ُب القوم أحسن ليال من أيب حنيفة ولقد كنت معو سنة فما رأيتو وضع جنبو‬ ‫على فراش‬ ‫أخربنا عمر بن إبراىيم قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد قال ثنا ابن ‪ٝ‬تاعة قال ‪ٝ‬تعت أبا يوسف يقول كان أبو حنيفة‬ ‫ٮتتم القرآن كل يوم وليلة ختمة فإذا كان شهر رمضان ختم فيو مع ليلة الفطر ويوم الفطر اثنتُت وستُت ختمة وكان‬ ‫سخيا با‪١‬تال صبورا على تعليم العلم شديد االحتمال ‪١‬تا ينالو فيو بعيد الغضب اثنُت وكان أصحابنا يقولون إنو كان‬ ‫يصلي الغداة على طهر أول الليل شهدتو أنا عشرين سنة وكان من صحبو قبلنا يقولون انو صلى الغداة على طهور اول‬ ‫الليل أربعُت سنة وكان داود الطائي يفعل ذلك ويفعلو بالصرب على الفقر‬ ‫أخربنا عمر قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد قال ثنا ا‪ٟ‬تماٍل قال حدثٍت أيب قال صحبت أبا حنيفة قريبا من سنة فما‬ ‫رأيتو هنارا مفطرا وال ليال إال قائما وال يدخل إىل جوفو لقمة من مال احد وكان يصلي الغداة على طهور أول الليل وكان‬ ‫ٮتتم كل ليلة عند طلوع الفجر األول ويصلي ركعتُت عند طلوع الفجر الثاٍل وكان يقطع الليل كلو بالعبادة‬ .

‫أخربنا عبد اهلل بن ‪٤‬تمد بن إبراىيم ا‪ٟ‬تلواٍل قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد قال ‪ٝ‬تعت أبا نعيم يقول لقيت األعمش‬ ‫ومسعرا و‪ٛ‬تزة الزيات ومالك بن مغول وإسرائيل وعمرو بن ثابت وشريكا و‪ٚ‬تاعة من العلماء ال أحصيهم فصليت معهم‬ ‫فما رأيت رجال احسن صالة من أيب حنيفة ولقد كان قبل الدخول ُب الصالة يدعو ويسأل ويبكي فيقول القائل ىذا‬ ‫واهلل ٮتشى اهلل‬ ‫________________________‪________________________56‬‬ ‫أخربنا أبو القاسم عبد اهلل بن ‪٤‬تمد البزاز قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن عطية قال ثنا ابن ‪ٝ‬تاعة قال ‪ٝ‬تعت ابا‬ ‫يوسف يقول اختلفت إىل أيب حنيفة تسع عشرة سنة فرأيتو يصلي الغداة على وضوء أول الليل وما رأيت أحرص منو‬ ‫على علم يعمل بو ويعلمو الناس ولقد مات يل ابن ُب حياة ايب حنيفة فأمرت من يتواله ويدفنو ومل أدع ‪٣‬تلس ايب حنيفة‬ ‫قلت يفوتٍت يوم من أيب حنيفة‬ ‫أخربنا عمر بن إبراىيم ا‪١‬تقرىء قال ثنا مكرم قال ثنا ا‪ٛ‬تد قال ثنا ا‪ٛ‬تد بن يونس قال ثنا ا‪١‬تعاُب بن عمران قال‬ ‫‪ٝ‬تعت أبا ا‪ٞ‬تويرية يقول صحبت ‪ٛ‬تاد بن أيب سليمان و‪٤‬تارب بن دثار وعلقمة بن مرثد وعون بن عبد اهلل وسلمة بن‬ ‫كهيل وعطاء وطاوسا وسعيد بن جبَت رضي اهلل عنهم ورأيتهم ورأيت أبا حنيفة وىو حدث فما رأيت ُب القوم أحدا‬ ‫أحسن ليال من أيب حنيفة رضي اهلل عنو‬ ‫أخربنا ا‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد الصَتُب قال ثنا علي بن عمرو ا‪ٟ‬تريري قال ثنا النخعي القاضي قال ثنا إبراىيم بن ‪٤‬تمد‬ ‫البلخي قال ثنا إبراىيم بن رستم ا‪١‬تروزي قال ‪ٝ‬تعت خارجة بن مصعب يقول ختم القرآن ُب ركعة أربعة من األئمة‬ ‫عثمان بن عفان و٘تيم الداري وسعيد بن جبَت وأبو حنيفة رضي اهلل عنهم‬ ‫أخربنا أ‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد الصَتُب قال ثنا أبو بكر ا‪١‬تسكي قال ثنا علي بن ‪٤‬تمد بن كأس قال ثنا البخًتي بن ‪٤‬تمد‬ ‫قال ثنا ابن ‪ٝ‬تاعة عن ‪٤‬تمد بن ا‪ٟ‬تسن قال حدثٍت القاسم بن معن ان ابا حنيفة قام ليلة هبذه اآلية [بل الساعة موعدىم‬ ‫والساعة أدىى وأمر ] يرددىا ويبكي ويتضرع‬ ‫أخربنا ا‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد الصراف قال ثنا أبو بكر ا‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد ا‪١‬تسكي قال ثنا ابن كأس قال ثنا ‪٤‬تمد بن عبد‬ ‫اهلل الفقيو ا‪١‬تراوحي قال ثنا ‪٤‬تمد بن راشد ا‪ٟ‬تبال عن‬ ‫________________________‪________________________57‬‬ ‫بكر العابد قال رأيت أبا حنيفة ليلة يصلي ويبكي ويتضرع ويدعو ويقول رب ار‪ٛ‬تٍت يوم تبعث عبادك وقٍت‬ ‫عذابك واغفر يل ذنويب يوم يقوم األشهاد‬ ‫أخربنا عبد اهلل بن الشاىد قال ثنا مكرم قال ثنا ‪٤‬تمد بن أ‪ٛ‬تد السدوسي قال حدثٍت أبو يوسف ‪٤‬تمد بن بكر‬ ‫قال ‪ٝ‬تعت أبا عاصم النبيل يقول كان أبو حنيفة يسمى الوقد لكثرة صالتو‬ ‫أخربنا عبد اهلل بن ‪٤‬تمد قال ثنا مكرم قال اخربٍل عبد الصمد بن عبيد اهلل الدالل عن ‪٤‬تمد بن عامر األشعري‬ ‫عن عبد اهلل بن لبيد األخنسي قال كان أبو حنيفة إذا دخل شهر رمضان تفرغ لقراءة القرآن فإذا كان العشر األواخر‬ ‫فقليل ما يوصل إىل كالمو‬ .

‫ذكر ما روي في سماحة أبي حنيفة وسخائو وبذلو‬ ‫أخربنا أبو حفص عمر بن إبراىيم ا‪١‬تقرىء قال ثنا مكرم بن أ‪ٛ‬تد قال ثنا ا‪ٛ‬تد ابن ‪٤‬تمد بن مغلس قال ثنا‬ ‫ا‪ٟ‬تسن بن الربيع قال كان قيس بن الربيع ٭تدثٍت عن أيب حنيفة انو كان يبعث بالبضائع إىل بغداد فيشًتي هبا األمتعة‬ ‫و٭تملها إىل الكوفة و‪٬‬تمع األرباح عنده من سنة إىل سنة فيشًتي هبا حوائج اشياخ احملدثُت وأقواهتم وكسوهتم و‪ٚ‬تيع‬ ‫حوائجهم ٍب يدفع باقي الدنانَت واألرباح إليهم ٍب يقول أنفقوا ُب حوائجكم وال ٖتمدوا إال اهلل فإٍل ما أعطيكم من مايل‬ ‫ولكن من فضل اهلل علي فيكم وىذه أرباح بضائعكم فانو ىو واهلل ما ‪٬‬تريو اهلل لكم على يدي فما ُب رزق اهلل حق لغَته‬ ‫أخربنا ا‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد الصَتُب قال ثنا علي بن عمرو ا‪ٟ‬تريري قال ثنا ابن كأس‬ ‫________________________‪________________________58‬‬ ‫النخعي قال ثنا عبد اهلل بن أ‪ٛ‬تد بن هبلول الكوُب قال ثنا القاسم بن ‪٤‬تمد البجلي عن إ‪ٝ‬تاعيل بن ‪ٛ‬تاد بن أيب‬ ‫حنيفة ان ابا حنيفة حُت حذق ‪ٛ‬تاد ابنو سورة ا‪ٟ‬تمد وىب للمعلم ‪ٜ‬تسمائة درىم‬ ‫أخربنا ا‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد الصَتُب قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد ا‪١‬تسكي قال ثنا علي بن ‪٤‬تمد القاضي قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن‬ ‫عمار بن أيب مالك ا‪ٞ‬تنيب عن أبيو عن ا‪ٟ‬تسن بن زياد قال رأى أبو حنيفة على بعض جلسائو ثيابا رثة فأمره فجلس‬ ‫حىت تفرق الناس وبقي وحده فقال لو ارفع ا‪١‬تصلى وخذ ما ٖتتو فرفع الرجل ا‪١‬تصلى فكان ٖتتو ألف درىم فقال لو خذ‬ ‫ىذه الدراىم فغَت هبا حالك قال الرجل إٍل موسر وأنا ُب نعمة ولست أحتاج إليها فقال لو ما بلغك ا‪ٟ‬تديث إن اهلل‬ ‫٭تب ان يرى أثر النعمة على عبده فينبغي لك ان تغَت حالك حىت ال يغتم بك صديقك‬ ‫أخربنا عمر بن إبراىيم ا‪١‬تقرىء قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن عطية قال ثنا مليح قال ثنا أيب قال جاء رجل إىل‬ ‫أيب حنيفة فقال احتجت إىل ثوبُت أريد ان ٖتسن إيل فيهما فإٍل أريد ان إتمل هبما عند رجل قد صاىرٍل فقال اصرب‬ ‫يل ‪ٚ‬تعتُت فصرب لو ٍب عاد فقال لو عد إيل غدا فأخرج إليو من الغد ثوبُت قيمتهما أكثر من عشرين دينارا ومعهما دينار‬ ‫فقال ما ىذا قال بعثت ببضاعة بإ‪ٝ‬تك إىل بغداد وضمنت خطر الطريق فبيعت ورفعت لك ىذين الثوبُت فجاء رأس‬ ‫ا‪١‬تال ودينار فإن قبلت ذلك وإال بعتهما وتصدقت عنك بثمنهما والدينار فقيل لو ُب ذلك فقال إنو قال يل أحسن إيل‬ ‫وإن عطاء حدثٍت عن ابن عباس قال إذا قال الرجل ألخيو ا‪١‬تسلم أحسن إيل فقد أئتمنو على سره وأحب رفقو بكل‬ ‫شيء قدرت عليو من االحسان إليو وأحببت أن يسلم مايل ٔتا سألٍت من اإلحسان إليو‬ ‫________________________‪________________________59‬‬ ‫أخربنا عبد اهلل بن ‪٤‬تمد البزاز قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد قال ثنا بشر بن الوليد قال ‪ٝ‬تعت أبا يوسف يقول كان‬ ‫أبو حنيفة شديد الرب بكل من عرفو وكان يهب للرجل ا‪٠‬تمسُت دينارا أو أكثر فإذا شكره ْتضرة قوم غمو ذلك وقال‬ ‫تشكر يل وإ‪٪‬تا هبو رزق ساقو اهلل إليك قال رسول اهلل صلى اهلل عليو وسلم ما أوتيكم شيئا وال امنعكموه وإ‪٪‬تا أنا خازن‬ ‫أضع حيث أمرت‬ ‫أخربنا عبد اهلل بن ‪٤‬تمد قال ثنا مكرم بن أ‪ٛ‬تد قال ثنا أ‪ٛ‬تد قال ثنا علي بن حكيم قال ‪ٝ‬تعت شريكا يقول‬ ‫كان أبو حنيفة طويل الصمت كثَت الفكر دقيق النظر ُب الفقو لطيف االستخراج ُب العلم والعمل والبحث وكان يصرب‬ .

‫على من يعلمو وإن كان فقَتا أغناه وأجرى عليو وعلى عيالو حىت يتعلم فإذا تعلم قال لو قد وصلت إىل الغٌت األكرب‬ ‫ٔتعرفة ا‪ٟ‬تالل وا‪ٟ‬ترام وكان كثَت العقل قليل اجملادلة للناس قليل احملادثة ‪٢‬تم‬ ‫أخربنا عبد اهلل بن ‪٤‬تمد ا‪ٟ‬تلواٍل قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن عطية قال ثنا بشر بن الوليد عن أيب يوسف قال‬ ‫كانوا يقولون أبو حنيفة زينو اهلل بالفقو والعلم والعمل والسخاء والبذل وأخالق القرآن اليت كانت فيو‬ ‫أخربنا عمر بن إبراىيم قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد قال ثنا أبو غسان قال ‪ٝ‬تعت إسرائيل يقول كان مسعر يقول‬ ‫كان ابو حنيفة إذا اشًتى لعيالو شيئا انفق على شيوخ العلماء مثل ما أنفق على عيالو وإذا اكتسى ثوبا فعل مثل ذلك‬ ‫وإذا جاءت الفاكهة والرطب وكل شيء يريد أن يشًتيو لنفسو ولعيالو ال يفعل ذلك حىت يشًتي لشيوخ العلماء مثلو ٍب‬ ‫يشًتي بعد ذلك لعيالو وكان إذا اشًتى للصدقة أو لرب إخوانو شيئا اجود ما يقدر عليو وكان يتساىل فيما يشًتيو لنفسو‬ ‫ولعيالو‬ ‫________________________‪________________________60‬‬ ‫أخربنا عمر بن إبراىيم قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن عطية قال ثنا مليح بن وكيع قال ثنا أيب قال كان أبو‬ ‫حنيفة قد جعل على نفسو ان ال ٭تلف باهلل ُب عرض حديثو إال تصدق بدرىم فحلف فتصدق بدرىم ٍب جعل على‬ ‫نفسو ان ال ٭تلف باهلل إال تصدق بربع دينار فحلف فتصدق بربع دينار فجعل على نفسو إن حلف ان يتصدق بدينار‬ ‫فكان إذا حلف صادقا ُب عرض الكالم تصدق بدينار وكان إذا انفق على عيالو بنفقة تصدق ٔتثلها وكان إذا اكتسى‬ ‫ثوبا جديدا كسا بقدر ‪ٙ‬تنو شيوخ العلماء وكان إذا وضع بُت يديو الطعام أخذ منو فوضعو على ا‪٠‬تبز حىت يأخذ منو‬ ‫بقدر ما يأكل فيضعو على ا‪٠‬تبز ٍب يعطيو النسان فقَت فإن كان ُب الدار ُب عيالو إنسان ٭تتاج إليو دفعو إليو وإال اعطاه‬ ‫مسكينا‬ ‫اخربنا عبد اهلل بن ‪٤‬تمد الشاىد قال ثنا مكرم قال ثنا ‪٤‬تمد بن ‪٤‬تمد بن أيب عبد اهلل ا‪٠‬تراساٍل قال ثنا علي بن‬ ‫موسى الرازي عن علي بن ا‪ٞ‬تعد قال أىدى ا‪ٟ‬تاج إىل أيب حنيفة ألف نعل فلما كان بعد ذلك أراد ان يشًتي نعال فقيل‬ ‫لو ما فعلت بتلك النعال فقال ما دخل بييت منها شعرة وىبتها كلها ألصحابنا‬ ‫أخربنا عبد اهلل بن ‪٤‬تمد قال ثنا مكرم قال ثنا ابن مغلس قال ثنا ابن كاسب قال ‪ٝ‬تعت ابن عيينة يقول كان أبو‬ ‫حنيفة كثَت الصالة والصيام كثَت الصدقة فكان كل مال يستفيده ال يدع منو شيئا إال أخرجو ولقد وجو إيل هبدايا‬ ‫________________________‪________________________61‬‬ ‫استوحشت من كثرهتا فشكوت ذلك إىل بعض أصحابو فقال يل كيف لو رأيت ىدايا بعث هبا إىل سعيد بن أيب‬ ‫عروبة وما كان يدع أحدا من احملدثُت إال بره برا واسعا‬ ‫أخربنا عمر بن إبراىيم قال ثنا مكرم قال ثنا ابن مغلس قال ثنا سعيد بن منصور قال ‪ٝ‬تعت فضيل بن عياض‬ ‫يقول كان أبو حنيفة معروفا بكثرة األفضال وقلة الكالم وإكرام العلم وأىلو‬ .

‫أخربنا عمر بن إبراىيم قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد قال ثنا مليح قال ثنا ايب عن أيب حنيفة قال ماملكت أكثر‬ ‫من أربعة آالف درىم منذ أكثر من أربعُت سنة إال أخرجتو وإ‪٪‬تا امسكها لقول علي رضي اهلل عنو أربعة آالف درىم فما‬ ‫دوهنا نفقة ولوال اٍل أخاف ان أ‪ٞ‬تأ إىل ىؤالء ما تركت منها در‪٫‬تا واحدا‬ ‫ذكر ما جاء في وقاره وشدة قلبو رضي اهلل عنو‬ ‫أخربنا ابو حفص عمر بن إبراىيم ا‪١‬تقرىء قال ثنا مكرم قال ثنا عبد اهلل ابن ‪٤‬تمد بن جعفر البزاز قال ثنا أبو‬ ‫‪٤‬تمد ا‪ٟ‬تسن بن سعيد البصري الَتبوعي قال حدثٍت أيب قال قال يل أبو قطن عمرو بن ا‪٢‬تيثم قلت لشعبة اكتب يل إىل‬ ‫أيب حنيفة إىل الكوفة فكتب يل إليو فدخلت الكوفة عند العصر فدخلت إىل أيب حنيفة فأوصلت الكتاب إليو فقال يل‬ ‫كيف أبو بسطام قلت ٓتَت قال يل ىو نعم حشو ا‪١‬تصر ‪١‬تصره فقعدت عنده حىت صلى العصر وا‪١‬تغرب والعشاء ٍب أخذ‬ ‫بيدي فأدخلٍت إىل منزلو ٍب دعا بفطره فأكلت معو ٍب قام فمهد يل موضعا ٍب أراٍل موضع ا‪٠‬تالء فقال إن عرضت لك‬ ‫حاجة فهذا ا‪١‬توضع ٍب جاءٍل بقب من سويق وكوز ماء فقال لعلك مل تكتف من الطعام فشأنك هبذا ٍب قام فأخرج‬ ‫________________________‪________________________62‬‬ ‫سفطا وىو يظن أٍل ال اراه فنزع ثيابو وأخرج مدرعة شعر فلبسها ٍب مل يزل يصلي حىت طلع الفجر فلما طلع‬ ‫الفجر نزع ذلك ولبس ثيابو ٍب جاء إيل فقام عند رأسي ٍب قال الصالة خَت من النوم مرتُت فقمت فتوضأت ٍب خرجت‬ ‫معو اىل ا‪١‬تسجد ففتح يل باب ا‪١‬تسجد ٍب أدخل رجلو اليمٌت ٍب قال اللهم افتح لنا باب ر‪ٛ‬تتك وأعذنا من الشيطان‬ ‫الرجيم ٍب صلى ركعتُت ٍب صعد ا‪١‬تنارة فأذن ٍب صلى ركعتُت ٍب جلس حىت اجتمع الناس ٍب أقام فصلى هبم ٍب جلس ال‬ ‫يتكلم ما ندري ما ىو فيو فسقط عليو ثعبان من السقف فتكلم بشيء ال أدري ما ىو ٍب شال قدمو فوضعها على رأس‬ ‫الثعبان فلما طلعت الشمس قال ا‪ٟ‬تمد هلل الذي أطلعها من مطلعها اللهم ارزقنا خَتىا وخَت ما طلعت عليو ٍب شال‬ ‫رجلو وأمر بقتل الثعبان ٍب جلس يقرىء حىت تعاىل النهار ٍب جاء أىل الفقو فما زال يلقي عليهم إىل قريب من نصف‬ ‫النهار ٍب قام فقلت لو دخلت ا‪١‬تسجد فصليت ركعتُت ٍب أذنت ٍب صليت ركعتُت قال نعم حديث أيب ذر رضي اهلل عنو‬ ‫قال دخلت ا‪١‬تسجد فقال النيب صلى اهلل عليو وسلم صل ركعتُت ٖتية ا‪١‬تسجد قلت أذنت ٍب صليت ركعتُت قال ركعيت‬ ‫الفجر قلت فلم تتكلم حىت طلعت الشمس قال خرب عبد اهلل بن عمرو من صلى ومل يتكلم إال بذكر اهلل حىت تطلع‬ ‫الشمس كان كاجملاىد ُب سبيل اهلل قلت والثعبان قال قال أبو سعيد ا‪٠‬تدري رضي اهلل عنو قال النيب صلى اهلل عليو‬ ‫وسلم آذنو ثالثا فإن ذىب وإال فاقتلو فأذنتو فلم يذىب فتعوذت منو ٍب أمرت بقتلو‬ ‫ذكر ما جاء في بره بوالديو‬ ‫اخربنا ابو عبيد اهلل ‪٤‬تمد بن عمران ا‪١‬ترزباٍل قال أنبأ ‪٤‬تمد بن ا‪ٛ‬تد الكاتب قال ثنا ا‪ٛ‬تد بن زىَت بن حرب قال‬ ‫أنبأ سليمان بن أيب شيخ قال حدثٍت ‪ٛ‬تزة بن ا‪١‬تغَتة وتوَب سنة ‪ٙ‬تانُت ومائة يعٍت ‪ٛ‬تزة ولو تسعون أو ‪٨‬توىا قال كنا‬ ‫نصلي مع‬ .

‫________________________‪________________________63‬‬ ‫عمر بن ذر ُب شهر رمضان القيام فكان أبو حنيفة و‪٬‬تيء بأمو معو وكان موضعو بعيدا جدا وكان ابن ذر يصلي‬ ‫اىل قرب السحر‬ ‫أخربنا عمر بن إبراىيم قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن عطية قال قال ا‪ٟ‬تسن ابن الربيع يوما لرجل و‪٨‬تن عنده من‬ ‫يقدر يقول ان احدا أصرب على ما صرب عليو أبو حنيفة من إنسان يقال لو خذ الدنيا فيقول ال آخذىا ولقد ‪ٝ‬تعتو يقول‬ ‫ما شيء ‪٤‬تنت بو أشد علي من غم أمي حُت ضربت فقالت يل يا نعمان إن علما أكسبك مثل ىذا لقد ٭تق لك أن‬ ‫تفر منو فقلت ‪٢‬تا يا أماه لو أردت بو الدنيا لوصلت إليها ولكن أردت ان يعلم اهلل أٍل قد صنت العلم ومل أعرض نفسي‬ ‫فيو للهلكة‬ ‫أخربنا عمر بن ابراىيم قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد بن مغلس قال ثنا أبو عبيد قال ‪ٝ‬تعت أبا يوسف‬ ‫يقول حلفت أم أيب حنيفة بيمُت فقالت لو سل القاص وكان خايل أبو طالب يقص وكانت أم أيب حنيفة ٖتضر ‪٣‬تلسو‬ ‫فدعاه أبو حنيفة وسألو وقال إن أمي حلفت على ٯتُت وأمرتٍت ان أسألك فكرىت خالفها فقال لو أبو طالب فأفتٍت‬ ‫با‪ٞ‬تواب فقال ا‪ٞ‬تواب كذا قال قل ‪٢‬تا عٍت ان ا‪ٞ‬تواب كذا وكذا قال فأخربىا فرضيت بقول القاص‬ ‫أخربنا عبد اهلل بن ‪٤‬تمد ا‪ٟ‬تلواٍل قال ثنا مكرم بن أ‪ٛ‬تد قال أخربٍل عبد الصمد ابن عبيد اهلل الدالل عن عيسى‬ ‫بن عبد اهلل بن ا‪٢‬تياج قال حدثٍت النمر بن جدار قال حدثٍت ‪٤‬تمد بن زيد بن عمَت قال ‪ٝ‬تعت أبا حنيفة يقول قد‬ ‫جعلت عملي أثالثا ثلثا لنفسي وثلثا لوالدي وثلثا ‪ٟ‬تماد‬ ‫ذكر ما روي في محنة أبي حنيفة بحسد الناس لو‬ ‫أخربنا أبو حفص عمر بن إبراىيم ا‪١‬تقرىء قال ثنا القاضي ابو بكر مكرم بن أ‪ٛ‬تد قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد بن‬ ‫مغلس قال ثنا نصر بن علي ا‪ٞ‬تهضمي قال كنت يوما عند عبد اهلل بن داود ا‪٠‬ترييب فذكر رجل أبا حنيفة فنال منو فقال‬ ‫عبد اهلل‬ ‫________________________‪________________________64‬‬ ‫ابن داود حدثنا األعمش عن ‪٣‬تاىد عن ابن عباس قال قال رسول اهلل صلى اهلل عليو وسلم يأتيكم اىل اليمن‬ ‫ىم أرق قلوبا وألُت أفئدة يريد أقوام ان يضعوىم ويأىب اهلل إال أن يرفعهم‬ ‫أخربنا أبو القاسم عبد اهلل بن ‪٤‬تمد ا‪١‬تعدل قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد قال ‪ٝ‬تعت أبا نصر بشر بن ا‪ٟ‬تارث يقول‬ ‫‪ٝ‬تعت عبد اهلل بن داود يقول اليتكلم ُب أيب حنيفة إال أحد رجلُت إما حاسد لعلمو وإما جاىل بالعلم ال يعرف قدر‬ ‫‪ٛ‬تلتو‬ ‫أخربنا أبو القاسم عبد اهلل بن ‪٤‬تمد ا‪ٟ‬تلواٍل قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد ابن مغلس قال ثنا أبو نعيم قال‬ ‫‪ٝ‬تعت سفيان يقول أبو حنيفة ُب العلم ‪٤‬تسود‬ .

‫أخربنا عمر بن إبراىيم قال ثنا مكرم قال ثنا ابن مغلس قال ثنا ثابت الزاىد قال كان الثوري إذا سئل عن مسألة‬ ‫دقيقة يقول ما كان أحد ٭تسن ان يتكلم ُب ىذا األمر إال رجل قد حسدناه ٍب يسأل أصحاب أيب حنيفة رضي اهلل عنو‬ ‫ما يقول صاحبكم فيحفظ ا‪ٞ‬تواب ٍب يفيت بو‬ ‫أخربنا عمر بن إبراىيم الكتاٍل قال ثنا أبو بكر قال ثنا أ‪ٛ‬تد يعٍت ابن مغلس قال ثنا علي بن ا‪١‬تديٍت قال ‪ٝ‬تعت‬ ‫يوسف بن خالد السميت يقول كنا ‪٧‬تالس البيت بالبصرة فلما قدمنا الكوفة جالسنا أبا حنيفة فأين البحر من السواقي فال‬ ‫يقول أحد يذكره إنو رأى مثلو ما كان عليو ُب العلم كلفة وكان ‪٤‬تسودا‬ ‫أخربنا عبد اهلل بن ‪٤‬تمد ا‪ٟ‬تلواٍل قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد قال ثنا ثابت بن ‪٤‬تمد الزاىد يقول ‪ٝ‬تعت مسعرا‬ ‫يقول ما أحسد بالكوفة إال رجلُت أبا حنيفة لفقهو وا‪ٟ‬تسن بن صاّب لزىده‬ ‫________________________‪________________________65‬‬ ‫اخربنا أبو القاسم عبد اهلل بن ‪٤‬تمد الشاىد قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد قال ثنا ٭تِت بن عبد ا‪ٟ‬تميد ا‪ٟ‬تماٍل قال‬ ‫‪ٝ‬تعت ابن ا‪١‬تبارك يقول رأيت ا‪ٟ‬تسن بن عمارة آخذا بركاب أيب حنيفة وىو يقول واهلل ما أدركنا أحدا تكلم ُب الفقو‬ ‫أبلغ وال أصرب وال أحضر جوابا منك وإنك لسيد من تكلم فيو ُب وقتك غَت مدافع وما يتكلمون فيك إال حسدا‬ ‫أخربنا عمر بن إبراىيم ا‪١‬تقرىء قال ثنا أبو بكر مكرم بن أ‪ٛ‬تد البزاز قال ثنا أ‪ٛ‬تد يعٍت ابن مغلس قال ‪ٝ‬تعت أبا‬ ‫عبيد يقول ‪ٝ‬تعت ‪٤‬تمد بن ا‪ٟ‬تسن يقول الشافعي وقد ذكر فقو أىل الكوفة فأنشد ‪٤‬تمد بن ا‪ٟ‬تسن‬ ‫( ‪٤‬تسدون وشر الناس منزلة من عاش ُب الناس يوما غَت ‪٤‬تسود )‬ ‫أخربنا عمر بن إبراىيم قال ثنا مكرم بن ا‪ٛ‬تد قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن عطية قال ثنا نصر بن علي قال ‪ٝ‬تعت أبا عاصم‬ ‫النبيل يوما وقد حدث عن أيب حنيفة ْتديث فضجوا فقال ما ‪٢‬تم قالوا كرىوا ذكر أيب حنيفة رضي اهلل عنو فقال الفقيو‬ ‫الدين احملسود ما أراىم إال كما قال عبد اهلل بن قيس الرقيات‬ ‫( حسدا إن رأوك فضلك اهلل ٔتا فضلت بو النجباء )‬ ‫أخربنا عمر بن إبراىيم قال ثنا مكرم قال ‪ٝ‬تعت عبد الوىاب بن ‪٤‬تمد وذكر رجل عنده أبا حنيفة رضي اهلل عنو‬ ‫وما لقي من حسد الناس لو فأنشد‬ ‫( رأيت رجاال ٭تسدون ‪٣‬تاىدا وذو اليسر ال تلقاه إال ‪٤‬تسدا )‬ ‫أخربنا عبد اهلل بن ‪٤‬تمد قال ثنا أبو بكر مكرم بن أ‪ٛ‬تد البزاز قال حدثٍت علي ابن ا‪ٟ‬تسُت بن حبان عن أبيو‬ ‫قال كان ٭تِت بن معُت إذا ذكر لو من يتكلم ُب أيب حنيفة يقول‬ ‫( حسدوا الفىت إذ مل ينالوا سعيو فالقوم أضداد لو وخصوم )‬ ‫( كضرائر ا‪ٟ‬تسناء قلن لوجهها حسدا وبغيا إنو لدميم )‬ ‫________________________‪________________________66‬‬ ‫وجدت ُب كتاب أيب جعفر الطحاوي الذي ‪ٚ‬تع فيو أخبار أصحابنا الذي أنبأ القاضي أبو ‪٤‬تمد عبد اهلل بن‬ ‫‪٤‬تمد األكفاٍل إجازة أن أبا بكر الدامغاٍل حدثهم عن أيب جعفرالطحاوي قال أبو جعفر حدثٍت عبد اهلل بن ‪٤‬تمد‬ .

‫ا‪٢‬تمداٍل قال خاصم رجل إىل ابن شربمة ُب شيء فقضى عليو فيو فأتى ا‪١‬تقضى عليو أبا حنيفة فأخربه بذلك فقال لو أبو‬ ‫حنيفة ىذا خطأ وكتب لو ُب ذلك كتابا ٮترب فيو بالذي كان ينبغي البن شربمة ان ٭تكم لو بذلك فأتى الرجل بذلك إىل‬ ‫ابن شربمة فقرأه عليو ْتضرة ابن أيب ليلى ومل يعلم كل واحد منهما من ىو فاستحسناه ‪ٚ‬تيعا فقاال لو من كتب ىذا‬ ‫فقال ‪٢‬تما الرجل أبو حنيفة فوصال ذلك بالوقيعة فيو فبلغ ابا حنيفة فقال‬ ‫( إن ٭تسدوٍل فإٍل غَت الئمهم قبلي من الناس أىل الفضل قد حسدوا )‬ ‫( فدام يب وهبم ما يب وما هبم ومات أكثرنا غيظا ٔتا ‪٬‬تد )‬ ‫حدثنا ا‪١‬تختار ابو نصر ‪٤‬تمد بن ‪٤‬تمد بن سهل النيسابوري ببغداد قدم علينا حاجا قال ثنا ابو العباس أ‪ٛ‬تد بن‬ ‫ىارون الفقيو قال ‪ٝ‬تعت عبد اهلل بن ‪٤‬تمد ا‪٢‬تروي وقبيصة بن الفضل الطربي قاال ‪ٝ‬تعنا ‪٤‬تمد بن شجاع يقول ‪ٝ‬تعت‬ ‫ا‪١‬تعلي ابن منصور قال كان ‪٤‬تمد بن ا‪ٟ‬تسن إذا أخرب ان قوما يذكرون ابا حنيفة وأصحابو ٘تثل هبذا البيت‬ ‫( ‪٤‬تسدون وشر الناس منزلة من عاش ُب الناس يوما غَت ‪٤‬تسود )‬ ‫ذكر ما روي من أخبار أبي حنيفة مع ابن ىبيرة‬ ‫حدثنا أبو ا‪ٟ‬تسن علي بن ا‪ٟ‬تسن الرازي قال ثنا أبو عبد اهلل الواسطي قال ثنا ا‪ٛ‬تد بن أيب خيثمة قال ثنا‬ ‫سليمان بن أيب شيخ قال حدثٍت الربيع بن عاصم قال أرسلٍت يزيد بن عمر بن ىبَتة فقدمت بأيب حنيفة عليو فأراده‬ ‫على بيت ا‪١‬تال فأىب فضربو عشرين سوطا‬ ‫________________________‪________________________67‬‬ ‫أخربنا ا‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد الصَتُب قال أنبأ أبو بكر ا‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد ا‪١‬تنصوري قال ثنا علي بن ‪٤‬تمد بن كأس النخعي‬ ‫قال ثنا إبراىيم بن ‪٤‬تمد البلخي قال ثنا ‪٤‬تمد بن سهل ابن أيب منصور ا‪١‬ترزوي قال حدثٍت ابن النضر قال ‪ٝ‬تعت‬ ‫إ‪ٝ‬تاعيل بن سامل يقول ضرب ابو حنيفة على الدخول ُب القضاء فلم يقبل القضاء قال وكان أ‪ٛ‬تد بن حنبل إذا ذكر‬ ‫ذلك لو بكى وترحم على أيب حنيفة وذلك بعد ان ضرب ا‪ٛ‬تد‬ ‫أخربنا أبو القاسم عبد اهلل بن ‪٤‬تمد ا‪ٟ‬تلواٍل قال ثنا القاضي أبو بكر مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد قال ثنا منجاب بن‬ ‫ا‪ٟ‬تارث قال حدثٍت أبو األحوص قال ضرب ابو حنيفة ُب السجن على رأسو ضربا شديدا وكانوا قد أمروا بذلك وكان‬ ‫ابن ايب ليلى وابن شربمة ُب ا‪١‬تسجد فأخربا بذلك فأظهر ابن ايب ليلى الشماتة فقال لو ابن شربمة ما أدري ما تقول ىذا‬ ‫الرجل على نفسو أشفق مٍت ومنك على أنفسنا فنحن نطلب الدنيا وىو يضرب على ان يأخذىا فيأىب‬ ‫أخربنا عمر بن إبراىيم ا‪١‬تقرىء قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد قال ثنا ا‪ٟ‬تسن بن الربيع قال ‪ٝ‬تعت ابن ا‪١‬تبارك يقول‬ ‫الرجال ُب االسم سواء حىت يقع احملن ُب األنام والبلوى ولقد ابتلى ابو حنيفة بالضرب على رأسو بالسياط ُب السجن‬ ‫حىت يدفع عليو من ا‪ٟ‬تكم ما يرى ما يتنافس عليو ويتصنع لو فحمد اهلل فصرب على الذل والضرب والسجن لطلب‬ ‫السالمة ُب دينو‬ .

‫أخربنا عبد اهلل بن ‪٤‬تمد البزاز قال ثنا مكرم قال ثنا ابن مغلس قال ثنا ٭تِت بن أكثم قال ‪ٝ‬تعت ابن داود يقول‬ ‫أراد ابن ىبَتة ابا حنيفة على قضاء الكوفة فأىب وامتنع فحلف ابن ىبَتة إن ىو مل يفعل ليضربنو بالسياط على رأسو‬ ‫فقيل أليب حنيفة فقال ضربة يل ُب الدنيا أسهل علي من مقامع ا‪ٟ‬تديد ُب اآلخرة واهلل ال فعلت ولو قتلٍت فحكى قولو‬ ‫البن ىبَتة فقال بلغ من قدره ان يعارض ٯتيٍت بيمينو فدعا فقال شفاىا وحلف لو إن مل يل ليضربن على رأسو حىت‬ ‫ٯتوت فقال لو أبو حنيفة ىي موتة واحدة فأمر بو فضرب عشرين سوطا على رأسو فقال ابو حنيفة اذكر مقامك بُت‬ ‫يدي اهلل فانو أذل من مقامي بُت يديك وال هتددٍل فأٍل‬ ‫________________________‪________________________68‬‬ ‫أقول ال إلو إال اهلل واهلل سائلك عٍت حيث ال يقبل منك جوابا إال با‪ٟ‬تق فأومأ إىل ا‪ٞ‬تالد ان أمسك وبات أبو‬ ‫حنيفة رضي اهلل عنو ُب السجن فأصبح وقد انتفخ وجهو ورأسو من الضرب فقال ابن ىبَتة إٍل قد رأيت النيب صلى اهلل‬ ‫عليو وسلم ُب النوم وىو يقول يل اما ٗتاف اهلل تضرب رجال من أميت بال جرم وهتدده فأرسل إليو فأخرجو واستحلو‬ ‫ذكر ما روي من أخبار أبي حنيفة مع المنصور‬ ‫حدثنا القاضي أبو نصر ‪٤‬تمد بن ‪٤‬تمد بن سهل الفقيو قال ثنا أبو أ‪ٛ‬تد ‪٤‬تمد بن أ‪ٛ‬تد الشعييب قال ثنا بكر بن‬ ‫أ‪ٛ‬تد بن سعد قال ثنا داود بن صاّب مستملي ‪٤‬تمد ابن سلمة قال ثنا ‪٤‬تمد بن فضل قال ثنا أبو مطيع عن أيب حنيفة‬ ‫قال دخلت على أيب جعفر أمَت ا‪١‬تؤمنُت فقال يا ابا حنيفة عمن أخذت العلم قلت عن ‪ٛ‬تاد عن ابراىيم عن أصحاب‬ ‫عمر بن ا‪٠‬تطاب وعلي بن أيب طالب وعبد اهلل بن مسعود وعبد اهلل بن عباس رضي اهلل عنهم قال بخ بخ استوثقت ما‬ ‫شئت يا أبا حنيفة رضي اهلل عنو الطيبُت ا‪١‬تباركُت صلوات اهلل عليهم أ‪ٚ‬تعُت‬ ‫أخربنا أبو حفص عمر بن إبراىيم ا‪١‬تقرىء قال ثنا القاضي ابو بكر مكرم بن ا‪ٛ‬تد قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن عطية قال ثنا‬ ‫ابن أيب اويس قال ‪ٝ‬تعت الربيع بن يونس يقول ‪ٚ‬تع ا‪١‬تنصور مالكا وابن أيب ذئب وأبا حنيفة فقال ‪٢‬تم كيف ترون ىذا‬ ‫األمر الذي أعطاٍل اهلل من امر األمة ىل انا لذلك أىل فسكت القوم فقال البن أيب ذئب ما تقول ُب الذي قلدٍل اهلل‬ ‫من امر ىذه األمة أمة ‪٤‬تمد صلى اهلل عليو وسلم فقال إن ملك الدنيا يؤتيو اهلل من يشاء وملك اآلخرة يؤتيو اهلل من‬ ‫طلبو من اهلل ووفقو لو وإن التوفيق إذا أطعت اهلل قرب منك وإن عصيت بعد‬ ‫________________________‪________________________69‬‬ ‫وان ا‪٠‬تالفة تكون بإ‪ٚ‬تاع أىل التقوى عليها والعون ‪١‬تن وليها وانت وأعوانك كنتم خارجُت من التوفيق عالُت على‬ ‫ا‪٠‬تلق فإن سألت اهلل السالمة وتقربت إليو باألعمال الزاكية كان ذلك ُب ‪٧‬تاتك وإال فأنت ا‪١‬تطلوب قال فكنت أنا‬ ‫ومالك بن أنس ‪٧‬تمع ثيابنا ‪٩‬تاف ان يًتشش علينا من دمو ٍب قال أليب حنيفة ما تقول قال ا‪١‬تسًتشد لدينو يكون بعيد‬ ‫الغضب إذا انت نصحت لنفسك علمت أنك مل ترد اهلل باجتماعنا وإ‪٪‬تا أردت ان تعلم العامة انا نقول فيك ما هتواه‬ ‫‪٥‬تافة سيفك وحبسك ولقد وليت ا‪٠‬تالفة وما اجتمع عليك نفسان من اىل التقوى وا‪٠‬تالفة تكون عن إ‪ٚ‬تاع ا‪١‬تؤمنُت‬ ‫ومشورهتم فهذا أبو بكر ٯتسك عن ا‪ٟ‬تكم ستة أشهر حىت أتتو بيعة اىل اليمن فقال ‪١‬تالك ما تقول قال لو مل يرك اهلل‬ .

‫أىال لذلك ما قدرلك ملك أمر األمة وأزال عنهم من بعد من نبيهم وقرب ىذا األمر إىل أىل بيتو أعانك اهلل على ما‬ ‫والك وأ‪٢‬تمك الشكر على ما خولك وأعانك على ما اسًتعاك فأمرىم فانصرفوا ٍب قال يل ا‪١‬تنصور خذ معك ثالث بدر‬ ‫واتبع القوم فإن اخذىا مالك كلها فادفعها إليو وإن أخذ ابن أيب ذئب او ابو حنيفة شيئا فجئٍت برأسيهما فأتيت ابن أيب‬ ‫ذئب فقلت لو فقال ما أرضى ىذا ا‪١‬تال لو فكيف آخذه لنفسي وقال أبو حنيفة ما أنفع لو إن كان يعطي من يرحم ان‬ ‫يرحم نفسو ‪٦‬تن يظلم واهلل لو ضرب عنقي عن ان امس منها در‪٫‬تا ما مسستو وأتيت مالكا فأخذىا كلها فأتيت ا‪١‬تنصور‬ ‫فأعلمتو فقال هبذه الصيانة حقنوا دماءىم‬ ‫أخربنا ابو القاسم عبد اهلل بن ‪٤‬تمد ا‪ٟ‬تلواٍل قال ثنا مكرم بن أ‪ٛ‬تد قال ثنا أ‪ٛ‬تد ابن ‪٤‬تمد بن مغلس قال ثنا ابن‬ ‫أيب اويس قال ‪ٝ‬تعت الربيع بن يونس يقول ‪ٝ‬تعت ا‪١‬تنصور يقول للفقهاء وفيهم أبو حنيفة أليس ا‪ٟ‬تديث عن النيب صلى‬ ‫اهلل عليو وسلم صحيح ا‪١‬تؤمنون عند شروطهم فقالوا بلى فقال إن أىل ا‪١‬توصل شرطوا ان ال ٮترجوا علي وقد خرجوا فقد‬ ‫أحل اهلل يل دماءىم وأموا‪٢‬تم فسكت أبو‬ ‫________________________‪________________________70‬‬ ‫حنيفة رضي اهلل عنو وجعل ا‪ٞ‬تواب يكون من غَته فقال رجل منهم يدك ا‪١‬تبسوطة عليهم وقولك ا‪١‬تقبول فيهم‬ ‫فإن عفوت فأىل العفو أنت وإن عاقبتهم فيما يستحقون فقال ا‪١‬تنصور أليب حنيفة ما تقول أنت يا شيخ فقال ألسنا ُب‬ ‫خالفة نبوة وأمان قال بلى قال إهنم شرطوا لك ما ال ٯتلكون وشرطت عليهم ما ليس لك فإن اخذت ما ال ٭تل فشرط‬ ‫اهلل احق ان يوَب بو فقال قوموا فقاموا فتفرقوا ٍب أحضرىم فقال أليب حنيفة يا شيخ إٍل فكرت فيما قلت فإذا القول كما‬ ‫قلت انصرف إىل بالدك وال تفيت الناس ٔتا يكون فيو شُت على إمامك فتبسط على أيدي ا‪٠‬توارج‬ ‫أخربنا أبو عبد اهلل ‪٤‬تمد بن عمران بن موسى ا‪١‬ترزباٍل قال حدثٍت ‪٤‬تمد بن ٭تِت الصويل قال ‪ٝ‬تعت أبا خازم‬ ‫القاضي يقول قال أبو حنيفة كنا نأٌب ‪ٛ‬تاد بن أيب سليمان فال ننصرف من عنده إال بفائدة فجئناه يوما فلم نفد منو‬ ‫شيئا إال أنو قال إذا وردت عليك مسألة معضلة فاجعل جواهبا منها فحفظت ذلك و انا ال أرى أنو شيء فلما كان‬ ‫بعده بدىر صرت إىل دار ا‪١‬تنصور فخرج إىل الربيع ا‪ٟ‬تاجب ‪٦‬تتحنا فقال أفتٍت ُب أمَت ا‪١‬تؤمنُت يأمرٍل بقتل النفس وأخذ‬ ‫األموال أعلي ُب طاعتو شيء فذكرت قول ‪ٛ‬تاد فقلت أليس يأمرك أمَت ا‪١‬تؤمنُت ْتق قال بلى قلت فافعل إذا امرك‬ ‫بذلك وأنت مأجور‬ ‫قال ‪٤‬تمد ففعل شريك مثل ذلك فيما ثنا ‪٤‬تمد بن علي اآلخرى قال ثنا أبو العيناء حدثنا ا‪ٞ‬تاحظ قال قال‬ ‫ا‪١‬تهدي لشريك وعيسى بن موسى عنده لو شهد عنك عيسى كنت تقبلو وأراد ان يغري بينهما فقال شريك من شهد‬ ‫عندي سألت عنو وال نسأل عن عيسى إال أمَت ا‪١‬تؤمنُت فإن زكيتو يا أمَت ا‪١‬تؤمنُت قبلتو فقلبها عليو‬ ‫أخربنا أبو عبد اهلل ا‪١‬ترزباٍل قال حدثٍت عبد الواحد بن ‪٤‬تمد ا‪٠‬تسيٍت قال ثنا ابو خازم القاضي قال تقلد الكوفة‬ ‫رجل من قبل أيب جعفر ا‪١‬تنصور فأراد أذى أيب حنيفة فقال واهلل ألسألنو عن مسألة يكون سبب لقتلو ٍب أحضره على‬ ‫رؤوس الناس فقال إن أمَت ا‪١‬تؤمنُت‬ ‫________________________‪________________________71‬‬ .

‫يأمرٍل بضرب األعناق وسفك الدماء وأخذ األموال وانتهاك احملارم أفأطيعو ُب ذلك أم أعصيو فقال لو أبو حنيفة‬ ‫ما يأمرك بو أمَت ا‪١‬تؤمنُت طاعة هلل ام معصيتو قال ال بل طاعة هلل فقال لو ابو حنيفة أطع أمَت ا‪١‬تؤمنُت أكرمو اهلل ُب كل‬ ‫ما كان طاعة هلل وال تعصو وخرج وأصحابو على الباب فقال ‪٢‬تم أراد الرجل ان يرىقنا فأرىقناه فإذا أتتكم معضلة‬ ‫فاجعلوا جواهبا منها‬ ‫أخربنا عمر بن ابراىيم وعبد اهلل بن ‪٤‬تمد قال ثنا مكرم بن أ‪ٛ‬تد قال ثنا عبد الوىاب بن ‪٤‬تمد قال خربت عن‬ ‫عبيد بن إ‪ٝ‬تاعيل قال بعث ا‪١‬تنصور إىل أيب حنيفة وسفيان الثوري وشريك فأدخلوا عليو فقال ‪٢‬تم مل أدعكم إال ‪٠‬تَت‬ ‫وكتب قبل ذلك ثالث عهود فقال لسفيان ىذا عهدك على قضاء البصرة فخذه وا‪ٟ‬تق هبا وقال لشريك ىذا عهدك على‬ ‫قضاء الكوفة فخذه وامض وقال أليب حنيفة ىذا عهدك على قضاء مدينيت وما يليها فخذه ٍب قال ‪ٟ‬تاجبو وجو معهم أو‬ ‫كما قال فمن أىب فاضربو مائة سوط فأما شريك فأخذ عهده ومضى وأما سفيان فقال لعون كان وكل بو ىو ذا أخرج‬ ‫ودخل منزلو فوضع الكتاب ُب طاق بيتو وىرب إىل اليمن فيقال أن ىشام بن يوسف وعبد الرزاق ‪ٝ‬تعا منو ىناك ويقال‬ ‫إنو كان ٭تدثهم قائما على رجلو خشية فحدثهم أربعة آالف حديث فأما أبو حنيفة فلم يقبل العهد فضرب مائة سوط‬ ‫وحبس ومات ُب ا‪ٟ‬تبس ىكذا حدثنيو عبيد بن إ‪ٝ‬تاعيل وقال عبد الوىاب ‪ٝ‬تعت ‪٤‬تمد بن شجاع يقول ‪ٝ‬تعت شيخا‬ ‫يكٌت أبا معشر ٭تدث هبذا ا‪ٟ‬تديث فسألت ا‪ٟ‬تسن بن أيب مالك عن ذلك فقال يل ىذا مشهور من أمره ما زلنا نتذاكر‬ ‫ىذا ونتحدث بو قال جيء بأيب حنيفة إىل ا‪١‬تنصور فأنزلو قال فجاء ا‪ٟ‬تسن بن عمارة فقال لو يا أبا حنيفة قد احتجت‬ ‫إليك وإىل رأيك اليوم قد أمر يل ّتائزة وذكر ألوف دراىم فإن مل أقبلها خشيت ان أقتل فاحتل يل ُب صرفها عٍت قال‬ ‫وأمر أليب حنيفة بعشرة آالف درىم وكان ا‪١‬تتويل إلعطاء ذلك ا‪ٟ‬تسن بن قحطبة فلما أحس أبو حنيفة بأنو يرسل هبا‬ ‫إليو أصبح ال يكلم احدا كأنو مغمى عليو فأتى ُب ذلك اليوم بالدراىم فجاء هبا رسول ا‪ٟ‬تسن بن قحطبة فدخل هبا‬ ‫عليو فقالوا لو ما تكلم اليوم بكلمة فقال كيف أصنع قالوا أنظر ما ترى‬ ‫________________________‪________________________72‬‬ ‫فوضعها ُب مسجدي ُب ناحية البيت فانصرف فمكثت تلك البدرة ُب ذلك ا‪١‬توضع فلما مات أبو حنيفة كان‬ ‫ابنو ‪ٛ‬تاد غائبا فقدم بعد موتو فحمل البدرة فأتى هبا باب ا‪ٟ‬تسن ابن قحطبة فاستأذن فأذن لو فدخل فقال إٍل وجدت‬ ‫ُب وصية أيب إذا دفنت فخذ ىذه البدرة اليت ُب زاوية البيت فأت هبا ا‪ٟ‬تسن بن قحطبة فقل ىذه وديعتك اليت كانت‬ ‫عندنا فأدخلت البدرة فنظر إليها ا‪ٟ‬تسن وقال لو رحم اهلل أباك لقد شح على دينو إذ سخت بو أنفس اقوام كثَتة‬ ‫أخربنا ابو عبيد اهلل ا‪١‬ترزباٍل قال ثنا ‪٤‬تمد بن أ‪ٛ‬تد الكاتب قال ثنا عباس الدوري قال حدثونا عن ا‪١‬تنصور انو ‪١‬تا‬ ‫بٌت مدينتو ونز‪٢‬تا ونزل ا‪١‬تهدي ُب ا‪ٞ‬تانب الشرقي وبٌت مسجد الرصافة أرسل إىل أيب حنيفة فجيء بو فعرض عليو قضاء‬ ‫الرصافة فأىب فقال لو إن مل تفعل ضربتك بالسياط قال أو تفعل قال نعم فقعد ُب القضاء يومُت فلم يأتو احد فلما كان‬ ‫ُب اليوم الثالث أتاه رجل صفار ومعو آخر فقال الصفار يل على ىذا در‪٫‬تان وأربعة دوانيق بقية ‪ٙ‬تن تور صفر فقال أبو‬ ‫حنيفة اتق اهلل وانظر فيما يقول الصفار قال ليس لو علي شيء فقال أبو حنيفة للصفار ما تقول قال استحلفو يل فقال‬ ‫ابو حنيفة للرجل قل واهلل الذي ال إلو إال ىو فجعل يقول فلما رآه ابو حنيفة معزما على ان ٭تلف قطع عليو وضرب‬ .

‫بيده إىل كمو فحل صرة وأخرج در‪٫‬تُت ثقيلُت فقال للصفار ىذان الدر‪٫‬تان عوض من باقي تورك فنظر الصفار إليهما‬ ‫وقال نعم فأخذ الدر‪٫‬تُت فلما كان بعد يومُت اشتكى ابو حنيفة فمرض ستة أيام ٍب مات‬ ‫قال ابو الفضل وىذا قربه ُب مقابر ا‪٠‬تيزران إذا دخلت من باب القطانُت يسرة بعد قربين او ثالثة‬ ‫________________________‪________________________73‬‬ ‫أخبار أيب حنيفة مع سفيان الثوري‬ ‫أخربنا ا‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد الصراف قال ثنا ا‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد ا‪١‬تنصوري قال ثنا علي بن ‪٤‬تمد النخعي قال ثنا سليمان‬ ‫بن الربيع قال ثنا حامد بن آدم قال ثنا بشار بن قَتاط وكان شريك أيب حنيفة قال حججت مع أيب حنيفة وسفيان‬ ‫فكانا إذا نزال منزال أو بلدة اجتمع عليهما الناس وقالوا فقيها العراق فكان سفيان يقدم أبا حنيفة وٯتشي خلفو وإذا سئل‬ ‫عن مسألة وأبوحنيفة حاضر مل ‪٬‬تب حىت يكون أبو حنيفة ىو الذي ‪٬‬تيب فسئل ابو حنيفة عن النبيذ فأراد ان يرخص‬ ‫فيو فوضع سفيان يده على فم أيب حنيفة ٍب قال لو إن رخصتنا بالكوفة ال تقبل با‪١‬تدينة‬ ‫أخربنا أ‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد الصَتُب قال ثنا علي بن عمرو ا‪ٟ‬تريري قال ثنا النخعي القاضي قال ثنا ‪٤‬تمد بن علي بن‬ ‫عفان قال ثنا ٭تِت بن عبد ا‪ٟ‬تميد عن أبيو قال بلغ أبا حنيفة أن سفيان يتدثر بثوبو وينام خلف أسطوانتو فيتسمع‬ ‫مسائلو فقال أبو حنيفة إذا جاء فآذنوٍل فقيل لو قد جاء سفيان فقال حدثٍت سعيد بن مسروق أبو ىذا ا‪١‬تسجى عن‬ ‫عباية بن رفاعة عن رافع بن خديج ان بعَتا من أبل الصدقة ند فرماه رجل بسهم فسئل النيب صلى اهلل عليو وسلم عن‬ ‫ذلك فقال كلوه فإن ‪٢‬تذه اإلبل أوابد كأوابد الوحش فما ند عليكم فاصنعوا بو ىكذا قال فلم يرجع سفيان بعد ذلك‬ ‫أخربنا عمر بن إبراىيم ا‪١‬تقرىء قال ثنا مكرم بن أ‪ٛ‬تد قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد قال ثنا ابن ‪ٝ‬تاعة قال ‪ٝ‬تعت أبا‬ ‫يوسف قال كان أبو حنيفة ‪٬‬تلس فكان سفيان يأٌب متنكرا يسمع مايقول من حيث ال يعلم بو فانصرف فإذا رجل نائم‬ ‫ملتف بكسائو فقال أبو حنيفة حدثٍت أبو ىذا النائم سعيد بن مسروق والذي يعلم ما أقول لوددت ان كل شيء أحسنو‬ ‫ُب صدره أو صدر صبيان الكتاب‬ ‫________________________‪________________________74‬‬ ‫أخربنا عبد اهلل بن ‪٤‬تمد ا‪ٟ‬تلواٍل قال ثنا مكرم بن ا‪ٛ‬تد قال ثنا ا‪ٛ‬تد يعٍت ابن ‪٤‬تمد بن مغلس قال ثنا ا‪ٟ‬تسن بن‬ ‫بشر قال حدثٍت زائدة قال رأيت ٖتت رأس سفيان كتابا ينظر فيو فاستأذنتو ُب النظر فيو فدفعو إيل فإذا ىو كتاب الرىن‬ ‫أليب حنيفة فقلت لو تنظر ُب كتبو فقال وددت اهنا كلها عندي ‪٣‬تتمعة أنظر فيها ما بقي ُب شرح العلم غاية ولكنا ما‬ ‫ننصفو‬ ‫أخربنا عبد اهلل بن ‪٤‬تمد قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد قال ‪ٝ‬تعت سجادة قال دخلت أنا وأبو مسلم ا‪١‬تستملي‬ ‫على يزيد بن ىارون وىو نازل ببغداد على منصور بن مهدي فصعدنا إىل غرفة ىو فيها فقال لو أبو مسلم ما تقول يا أبا‬ ‫خالد ُب أيب حنيفة والنظر ُب كتبو فقال أنظروا فيها إن كنتم تريدون أن تفقهوا فإٍل ما رأيت أحدا من الفقهاء يكره‬ ‫النظر ُب قولو ولقد احتال الثوري ُب كتاب الرىن حىت نسخو‬ .

‫وحدثنا عبد اهلل بن ‪٤‬تمد البزاز قال ثنا مكرم قال ثنا ا‪ٛ‬تد قال ثنا ا‪ٟ‬تسُت بن ‪ٛ‬تاد قال كان أصحاب أيب حنيفة‬ ‫الذين كانوا يلزمون ا‪ٟ‬تلقة عشرة وكان ا‪ٟ‬تفاظ للفقو كما ٭تفظ القرآن أربعة وىم زفر بن ا‪٢‬تذيل ويعقوب بن إبراىيم وأسد‬ ‫بن عمرو وعلى بن مسهر ويزعمون أن سفيان كان يأخذ الفقو من علي بن مسهر من قول أيب حنيفة وأنو استعان بو‬ ‫ؤتذاكرتو على كتابو ىذا الذي ‪ٝ‬تاه ا‪ٞ‬تامع‬ ‫أخربنا عمر بن ابراىيم ا‪١‬تقرىء قال ثنا ابو بكر مكرم بن ا‪ٛ‬تد قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد قال ثنا نصر بن علي قال‬ ‫‪ٝ‬تعت أبا عاصم النبيل سئل أٯتا أفقو سفيان أو أبو حنيفة فقال إ‪٪‬تا يقاس الشيء على شكلو أبو حنيفة فقيو تام الفقو‬ ‫وسفيان رجل متفقو‬ ‫أخربنا عمر بن إبرىيم قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد قال ثنا ٭تِت ا‪ٟ‬تماٍل قال ‪ٝ‬تعت علي ابن مسهر قال كنت آٌب‬ ‫سفيان فأزفو علم أيب حنيفة فبلغ ذلك أبا حنيفة فقال و٭تك مل ٖتمل علمك إىل من ال ٭تمدك عليو‬ ‫________________________‪________________________75‬‬ ‫حدثنا عمر بن إبراىيم قال ثنا مكرم قال ثنا ا‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد قال ثنا ‪٤‬تمد بن مقاتل قال ‪ٝ‬تعت ابن ا‪١‬تبارك قال‬ ‫قلت أليب عبد اهلل سفيان الثوري ما تقول ُب الدعوة قبل ا‪ٟ‬ترب قال إن القوم اليوم قد علموا ما يقاتلون عليو فقلت إن‬ ‫أبا حنيفة يقول فيها ما قد بلغك فنكس رأسو ٍب رفعو فأبصر ٯتينا ومشاال فلم ير أحدا قال إن كان أبو حنيفة يركب ُب‬ ‫العلم أحد من سنان الرمح كان واهلل شديد األخذ للعلم ذابا عن احملارم متبعا ألىل بلده ال يستحل أن يأخذ إال ٔتا‬ ‫يصح عنده من اآلثار عن النيب صلى اهلل عليو وسلم شديد ا‪١‬تعرفة بناسخ ا‪ٟ‬تديث ومنسوخو وكان يطلب أحاديث‬ ‫الثقات واآلخر من فعل النيب صلى اهلل عليو وسلم وما أدرك عليو عامة العلماء من أىل الكوفة ُب اتباع ا‪ٟ‬تق أخذ بو‬ ‫وجعلو دينو قد شنع عليو قوم فسكتنا عنهم ٔتا نستغفر اهلل تعاىل منو بل قد كانت منا اللفظة بعد اللفظة قال قلت أرجو‬ ‫ان يغفر اهلل تعاىل لك ذلك‬ ‫أخربنا أبو القاسم عبد اهلل بن ‪٤‬تمد ا‪١‬تعدل قال ثنا مكرم بن أ‪ٛ‬تد قال ثنا عبد الوىاب بن ‪٤‬تمد ا‪١‬تروزي قال ثنا‬ ‫‪٤‬تمد بن سعدان قال ‪ٝ‬تعت أبا سليمان ا‪ٞ‬توزجاٍل يقول ‪ٝ‬تعت سلم بن سامل يقول كنت قاعدا عند مسعر وسفيان معنا‬ ‫إذ أقبل أبو حنيفة فأوسع لو مسعر عن صدر اجمللس فسلم عليهم فقال لو مسعر أال تسلم على أيب عبد اهلل قال ومن‬ ‫أبو عبد اهلل قال سفيان قال ا‪١‬تسكُت قد شيخ بعدي قال سفيان من ال يشق ثيابو من ىذا النبطي قال أبو سليمان وكان‬ ‫الذي كان بُت أيب حنيفة وسفيان من الشر هبذا السبب‬ ‫أخربنا عبد اهلل بن ‪٤‬تمد قال ثنا مكرم قال ثنا ابن مغلس قال ثنا ‪٤‬تمد بن ‪ٝ‬تاعة القاضي قال ‪ٝ‬تعت أبا يوسف‬ ‫يقول كنا عند مسعر وسفيان جالس إليو يذاكره إذ أقبل أبو حنيفة فأوسع لو مسعر وقمت أنا من ‪٣‬تلسي لو فقال لو‬ ‫مسعر أال تسلم على أيب عبد اهلل فأقبل على سفيان فقال يرحم اهلل أباك فلقد كان بعيدا من حب الرئاسة منصفا لكل‬ ‫من رآه متبعا للعلم ولقد أسرع إليك الشيب فقال سفيان من ال يشق ثيابو من ىذا النبطي وقام وخرج‬ ‫________________________‪________________________76‬‬ .

‫أخربنا عمر بن إبراىيم قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد قال ثنا ابن ‪ٝ‬تاعة عن أيب يوسف قال كان أبو حنيفة إذا بلغو‬ ‫عن سفيان ما يقول فيو مبلغ منو يقول ىو حديث السن واألحداث ‪٢‬تم حدة فكان إذا أقبل قال ىو حديث السن قال‬ ‫سفيان بكم ىو النبطي أكرب سنا مٍت حىت يصغرٍل وال يستحل أبو حنيفة أن يقول فيو شيئا غَت إنو حدث السن‬ ‫أخربنا عمر بن إبراىيم قال ثنا مكرم قال ثنا عبد الوىاب بن أيب حية قال حدثٍت عبد ا‪١‬تلك بن أ‪ٛ‬تد قال ‪ٝ‬تعت‬ ‫‪٤‬تمد بن شجاع يقول ‪ٝ‬تعت ‪٤‬تمد بن عبيد الطنافسي يقول ‪ٝ‬تعت أبا معاوية يقول ما زال سفيان عندنا كبَتا حىت‬ ‫تناول أبا حنيفة فهجرناه ورفضناه‬ ‫أخربنا عبد اهلل بن ‪٤‬تمد البزاز قال ثنا مكرم بن أ‪ٛ‬تد قال ثنا ا‪ٛ‬تد بن عبد السالم قال ‪ٝ‬تعت ا‪ٟ‬تسُت بن القاسم‬ ‫الكوكيب يقول ‪ٝ‬تعت السري بن طلحة يقول رأيت أبا حنيفة ُب النوم جالسا ُب موضع من ا‪١‬تواضع فقلت لو ما ‪٬‬تلسك‬ ‫ىهنا قال جئت من عند رب العزة تبارك ا‪ٝ‬تو أنصفٍت من سفيان الثوري‬ ‫أخبار أبي حنيفة مع الشعبي ومحارب بن دثار واألعمش‬ ‫أخربنا أبو عبد اهلل ‪٤‬تمد بن عمران بن موسى ا‪١‬ترزباٍل قال ثنا ‪٤‬تمد بن أ‪ٛ‬تد الكاتب قال ثنا ا‪ٟ‬تسن بن ‪٤‬تمد‬ ‫بن فهم قال ثنا علي بن ا‪ٞ‬تعد قال ثنا أبو يعلى خال يزيد بن ىارون قال حدثٍت أبو حنيفة قال كنت عند الشعيب فأتاه‬ ‫رجل فسبو فقال الشعيب‬ ‫( ىنيئا مريئا غَت داء ‪٥‬تامر لعزة من أعراضنا ما استحلت)‬ ‫________________________‪________________________77‬‬ ‫أخربنا ابو عبيد اهلل ‪٤‬تمد بن عمران ا‪١‬ترزباٍل قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن خلف قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن الفضل البزاز قال ثنا عبد‬ ‫اهلل بن سعيد الكندي عن ٭تِت بن ٯتان عن أيب حنيفة قال ‪ٝ‬تعت الشعيب يقول اشرب النبيذ ولو كان ُب سفينة مقَتة‬ ‫أخربنا ا‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد الصَتُب قال ثنا علي بن عمرو ا‪ٟ‬تريري قال ثنا علي بن ‪٤‬تمد بن كأس النخعي قال ثنا‬ ‫‪٤‬تمد بن إبراىيم الطيالسي قال ثنا موسى بن نصر الرازي قال ثنا جرير عن أيب إ‪ٝ‬تاعيل ا‪٠‬تواري عن أيب حنيفة قال‬ ‫سألت الشعيب عن نصراٍل تزوج نصرانية فأسلمت فقال ما قال فيها بنو استها يعٍت ا‪ٟ‬تكم و‪ٛ‬تادا قلت ال أدري فقال‬ ‫الشعيب إن أسلمت ىي عرض عليو االسالم قإن قبل تركت معو وإال فلها نصف الصداق إن أسلم ىو عرض عليها‬ ‫اإلسالم فإن أسلمت وإال فرق بينهما وال صداق ‪٢‬تا‬ ‫قال أخربنا ا‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد قال ثنا علي بن عمرو قال ثنا ابن كأس قال حدثٍت القاسم بن إ‪ٝ‬تاعيل الصَتُب قال‬ ‫ثنا أبو ٭تِت ا‪ٟ‬تماٍل عن أيب حنيفة عن الشعيب عن مسروق قال من نذر نذرا ُب معصية فال كفارة فيو قال أبو حنيفة‬ ‫فقلت للشعيب قد جعل اهلل تعاىل الظهار الكفارة وقد جعلو معصية ألنو قال [وإهنم ليقولون منكرا من القول وزورا ]‬ ‫فقال أقياس أنت‬ ‫أخربنا أبو عبيد اهلل ‪٤‬تمد بن عمران بن موسى ا‪١‬ترزباٍل قال ثنا مكرم بن ا‪ٛ‬تد القاضي قال ثنا ابو خازم القاضي‬ ‫قال ثنا شعيب بن أيوب الصريفيٍت قال ثنا ا‪ٟ‬تسن بن زياد قال ‪ٝ‬تعت أبا حنيفة يقول كنت عند ‪٤‬تارب بن دثار فتقدم‬ .

‫إليو خصمان فادعى أحد‪٫‬تا على اآلخر ٍب حضر شاىدان فشهدا فالتفت ا‪٠‬تصم إىل ‪٤‬تارب فقال ُب أحد الشاىدين‬ ‫واهلل إنو لرجل صاّب وإنو وإنو فقال لو ‪٤‬تارب اتثٍت عليو وقد شهد عليك قال إنو واهلل ما كانت منو ىنة قبل ىذه فقال‬ ‫‪٤‬تارب بن دثار حدثٍت ابن عمران رسول اهلل صلى اهلل عليو وسلم قال إن الطَت لًتخي مناقَتىا وٗتفق بأجنحتها يوم‬ ‫القيامة من ىول ما يرى وإن رسول اهلل صلى اهلل عليو وسلم قال شاىد الزور ال تزول قدماه حىت يتبوأ مقعده من النار‬ ‫قال فرجع الشاىدان عن شهادهتما‬ ‫________________________‪________________________78‬‬ ‫أخربنا أبو حفص عمر بن إبراىيم ا‪١‬تقرىء قال ثنا مكرم بن أ‪ٛ‬تد قال ثنا عبد الوىاب ابن ‪٤‬تمد ا‪١‬تروزي قال‬ ‫‪ٝ‬تعت ا‪ٛ‬تد بن ‪ٛ‬تيد يقول حدثٍت ‪٤‬تمد بن السقر قال ‪ٝ‬تعت عبد اهلل ابن داود قال أراد األعمش ا‪ٟ‬تج فقال من ىهنا‬ ‫يذىب إىل أيب حنيفة يكتب لنا مناسك ا‪ٟ‬تج‬ ‫حدثنا عمر بن إبراىيم قال ثنا مكرم قال ثنا قال أ‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد بن مغلس قال ثنا ابن ‪٪‬تَت قال حدثٍت أيب قال‬ ‫كان األعمش إذا سئل عن مسألة قال عليكم بتلك ا‪ٟ‬تلقة يعٍت حلقة أيب حنيفة‬ ‫أخربنا عبد اهلل بن ‪٤‬تمد البزاز قال ثنا مكرم بن أ‪ٛ‬تد قال ثنا أ‪ٛ‬تد قال ثنا بشر ابن الوليد قال ‪ٝ‬تعت أبا معاوية‬ ‫قال قيل لألعمش ُب علتو لوال أن أبا حنيفة يأتيك ألتيناك مرتُت ُب اليوم الذي يعودك فيو فلما جاء أبو حنيفة قال لو‬ ‫إن الناس يستثقلوٍل ٔتا أصنع هبم ُب ا‪ٟ‬تديث وقد زدتٍت انت عندىم ثقال قالوا يل كيت وكيت فقال لو لوال العلم الذي‬ ‫‪٬‬تريو اهلل تعاىل على لسانك ما رأيتٍت وال أحدا من أصحايب ببابك وذلك ان فيك خصاال انا ‪٢‬تا كاره تتسحر عند طلوع‬ ‫الفجر وتقول ىو الفجر اآلول وقد صح عندي انو الثاٍل وترى ا‪١‬تاء من ا‪١‬تاء وتفيت بو وٕتامع أىلك فإذا مل تنزل مل‬ ‫تغتسل أنت وال ىي ولوال انك تتأول من ا‪ٟ‬تديث ما غاب عنك معانيو ما استحللت ان اكلمك ولكنك تتأول شيئا‬ ‫غَته واهلل أوىل بك فما تسحر األعمش بعد ذلك إال بالليل وال قرب أىلو إال اغتسل وأمرىا بالغسل وقال صالة وصيام‬ ‫تكون بإختالف و اهلل ال أفتيت بذلك أبدا‬ ‫أخربنا أبو عبيد اهلل ا‪١‬ترزباٍل قال ثنا ‪٤‬تمد بن أ‪ٛ‬تد الكاتب قال ثنا ا‪ٟ‬تارث بن أيب أسامة قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد‬ ‫قال ثنا ‪٤‬تمد بن حاًب قال حدثٍت ضرار بن صرد‬ ‫________________________‪________________________79‬‬ ‫قال حدثٍت أ‪ٛ‬تد بن عيسى قال مر أبو حنيفة على بغلتو يتبع جنازة فقال األعمش ا‪ٝ‬تع صوت حافر دابة فقيل‬ ‫لو أبو حنيفة فعض على شفتو وقال يا نعمان ‪٪‬تر ُب سكتنا بغَت خفَت فتبسم ابو حنيفة وقال يا أبا ‪٤‬تمد أرأيت أن ا‪١‬ترء‬ ‫ال ٯتر ُب سكتو بغَت خفَت فقال ال تعد إىل مثلها‬ .

‫ذكر ما روي عن اعالم المسلمين وأئمتهم في فضل أبي حنيفة رضي اهلل عنو وعنهم‬ ‫أخربنا أبو حفص عمر بن ابراىيم ا‪١‬تصري قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد ابن مغلس قال ثنا ٭تِت بن أكثم‬ ‫قال ‪ٝ‬تعت جريرا قال قال يل ا‪١‬تغَتة بن مقسم الضيب جالس أبا حنيفة فلو كان إبراىيم حيا لكان ‪٤‬تتاجا إىل ‪٣‬تالستو إياه‬ ‫ىو واهلل ٭تسن ان يتكلم ُب ا‪ٟ‬تالل وا‪ٟ‬ترام‬ ‫أخربنا عبد اهلل بن ‪٤‬تمد ا‪ٟ‬تلواٍل قال ثنا القاضي أبو بكر مكرم بن أ‪ٛ‬تد قال ثنا عبد الوىاب بن ‪٤‬تمد قال‬ ‫حدثٍت ‪٤‬تمد بن سعدان قال ‪ٝ‬تعت أبا سليمان ا‪ٞ‬توزجاٍل قال ‪ٝ‬تعت ‪ٛ‬تاد بن زيد قال أردت ا‪ٟ‬تج فأتيت أيوب أودعو‬ ‫فقال بلغٍت ان الرجل الصاّب فقيو أىل الكوفة أبو حنيفة ٭تج فإن لقيتو فأقرئو مٍت السالم قال أبو سليمان و‪ٝ‬تعت ‪ٛ‬تاد‬ ‫بن زيد يقول إٍل ألحب أبا حنيفة من أجل حبو أليوب‬ ‫أخربنا أ‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد الصَتُب قال ثنا ‪٤‬تمد بن أ‪ٛ‬تد ا‪١‬تسكي قال ثنا ‪٤‬تمد بن علي النخعي قال ثنا ‪٤‬تمد بن‬ ‫سعدان قال ثنا أبو سليمان ا‪ٞ‬توزجاٍل قال ثنا خارجة بن مصعب قال ‪ٝ‬تعت عبد اهلل بن عون وذكر أبا حنيفة فقال ذاك‬ ‫صاحب ليل وعبادة قال فقال بعض جلسائو إنو يقول اليوم قوال ٍب يرجع غدا فقال ابن عون فهذا دليل على الورع ال‬ ‫يرجع من قول إىل قول إال صاحب دين ولوال ذلك لنصر خطأه ودافع عنو‬ ‫________________________‪________________________80‬‬ ‫أخربنا أ‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد الصَتُب قال ثنا علي بن عمرو ا‪ٟ‬تريري قال ثنا ابن كأس النخعي قال ثنا ‪٤‬تمد بن سعدان‬ ‫قال ثنا أبو سليمان قال ثنا ‪ٛ‬تاد بن زيد قال كنا نأٌب عمرو بن دينار فيحدثنا فإذا جاء أبو حنيفة اقبل عليو وتركنا حىت‬ ‫نسأل ابا حنيفة ان يكلمو وكان يقول يا أبا ‪٤‬تمد حدثهم فيحدثنا‬ ‫أخربنا عمر بن إبراىيم ا‪١‬تقرىء قال ثنا مكرم بن أ‪ٛ‬تد قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد قال ثنا أبو الوليد قال كان شعبة‬ ‫حسن الذكر أليب حنيفة كثَت الدعاء لو ما ‪ٝ‬تعتو قط يذكر بُت يديو إال دعا لو‬ ‫أخربنا عمر بن إبراىيم قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد قال ثنا نصر بن علي قال كنا عند شعبة فقيل لو مات أبو‬ ‫حنيفة فقال بعدما اسًتجع لقد طفىء عن أىل الكوفة ضوء نور العلم أما إهنم ال يرون مثلو أبدا‬ ‫حدثنا علي بن ا‪ٟ‬تسن الرازي قال ثنا أبو عبد اهلل الزعفراٍل نزيل واسط قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن أيب خيثمة قال ثنا ٭تِت‬ ‫بن معُت قال ‪ٝ‬تعت أبا قطن يقول كتب يل شعبة بن ا‪ٟ‬تجاج إىل أيب حنيفة فلما قرأ الكتاب قال كيف أبو بسطام قلت‬ ‫ٓتَت قال نعم حشو ا‪١‬تصر ىو‬ ‫أخربنا أبو القاسم عبد اهلل بن ‪٤‬تمد ا‪١‬تعدل قال ثنا مكرم بن أ‪ٛ‬تد قال ثنا عبد الصمد بن عبيد اهلل الدالل عن‬ ‫عبد اهلل بن إبراىيم بن قتيبة قال أنبأ ابن ‪٪‬تَت قال حدثٍت إبراىيم بن النضر عن إ‪ٝ‬تاعيل بن ‪ٛ‬تاد عن أيب بكر بن عياش‬ ‫قال مات عمر بن سعيد أخو سفيان فأتيناه نعزيو فإذا اجمللس غاص بأىلو وفيهم عبد اهلل ابن إدريس إذ أقبل أبو حنيفة‬ ‫ُب ‪ٚ‬تاعة معو فلما رآه سفيان ٖترك عن ‪٣‬تلسو ٍب قام فاعتنقو وأجلسو ُب موضعو وقعد بُت يديو قال أبو بكر فاغتظت‬ ‫عليو وقال ابن ادريس و٭تك أال ترى فجلسنا حىت تفرق الناس وقلت لعبد اهلل بن‬ ‫________________________‪________________________81‬‬ .

‫إدريس ال تقم حىت نعلم ما عنده ُب ىذا قلت يا أبا عبد اهلل رأيتك اليوم فعلت شيئا أنكرتو وأنكره أصحابنا‬ ‫عليك قال وما ىو قلت جاءك أبو حنيفة فقمت إليو وأجلستو ُب ‪٣‬تلسك وصنعت بو صنيعا بليغا وىذا عند أصحابنا‬ ‫منكر قال فما أنكرًب من ذلك ىذا الرجل من العلم ٔتكان فإن مل أقم لعلمو قمت لسنو وإن مل أقم لسنو قمت لفقهو‬ ‫وإن مل أقم لفقهو قمت لورعو فاحجمٍت فلم يكن لو عندي جواب‬ ‫أخربنا عبد اهلل بن ‪٤‬تمد ا‪ٟ‬تلواٍل قال ثنا مكرم بن أ‪ٛ‬تد قال ثنا أبو جعفر أ‪ٛ‬تد ابن ‪٤‬تمد بن سالمة الطحاوي‬ ‫فيما كتب بو إيل قال ثنا جربون بن عيسى بن يزيد قال ثنا أيوب العراقي أبو ىشام قال حدثٍت ‪٤‬تمد بن رشيد صاحب‬ ‫عبد الر‪ٛ‬تن بن القاسم عن يوسف بن عمرو عن ابن الدراوردي قال رأيت مالكا وأبا حنيفة ُب مسجد رسول اهلل صلى‬ ‫اهلل عليو وسلم بعد العشاء اآلخرة و‪٫‬تا يتذاكران ويتدارسان حىت إذا وقف أحد‪٫‬تا على القول الذي قال بو وعمل عليو‬ ‫أمسك أحد‪٫‬تا عن صاحبو من غَت تعسف وال ٗتطئو لواحد منهما حىت يصليا الغدة ُب ‪٣‬تلسهما ذلك‬ ‫أخربنا عمر بن ابراىيم ا‪١‬تقرىء قال ثنا مكرم قال ثنا جعفر بن سهل بن فروخ قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد قال ثنا‬ ‫سليمان بن الربيع قال ثنا كادح بن ز‪ٛ‬تة قال سأل رجل مالك بن أنس عن رجل لو ثوبان أحد‪٫‬تا ‪٧‬تس واآلخر طاىر‬ ‫وحضرت الصالة قال يتحرى قال كادح فأخربت مالكا بقول أيب حنيفة إنو يصلي ُب كل واحد مرة فأمر برد الرجل‬ ‫وأفتاه بقول أيب حنيفة‬ ‫أخربنا عمر بن إبراىيم قال ثنا مكرم قال ثنا ابن مغلس قال ثنا ا‪ٟ‬تماٍل قال ثنا ابن ا‪١‬تبارك قال كنت عند مالك‬ ‫بن أنس فدخل عليو رجل فرفعو ٍب قال أتدرون من ىذا حُت خرج قالوا ال وعرفتو أنا فقال ىذا أبو حنيفة‬ ‫________________________‪________________________82‬‬ ‫العراقي لو قال ىذه االسطوانة من ذىب ‪٠‬ترجت كما قال لقد وفق لو الفقو حىت ما عليو فيو كبَت مؤنة قال‬ ‫ودخل عليو الثوري فأجلسو دون ا‪١‬توضع الذي أجلس فيو أبا حنيفة فلما خرج قال ىذا سفيان وذكر من فقهو وورعو‬ ‫أخربنا عبد اهلل بن ‪٤‬تمد ا‪ٟ‬تلواٍل قال ثنا مكرم بن ا‪ٛ‬تد قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد ابن مغلس قال ثنا نصر بن علي‬ ‫قال ‪ٝ‬تعت روحا قال كنا عند ابن جريج ُب سنة ‪ٜ‬تسُت ومائة فقيل لو مات أبو حنيفة فاسًتجع ٍب قال مات معو علم‬ ‫كثَت‬ ‫أخربنا القاضي عبد اهلل بن ‪٤‬تمد األسدي قال أنبأ أبو بكر الدامغاٍل الفقيو قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد الطحاوي قال‬ ‫‪ٝ‬تعت أبا خازم عبد ا‪ٟ‬تميد بن عبد العزيز ٭تدث عن ‪٤‬تمد بن ا‪١‬تثٌت عن ابن أيب عدي عن سعيد بن أيب عروبة قال‬ ‫قدمت الكوفة فأتيت أبا حنيفة فسألتو عن مسألة فقال قال عثمان ر‪ٛ‬تة اهلل عليو فقلت لو بل أنت ر‪ٛ‬تك اهلل واهلل لقد‬ ‫دخلت ىذه القرية فما ‪ٝ‬تعت أحدا ترحم هبا على عثمان غَتك‬ ‫أخربنا عمر بن إبراىيم قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن عطية قال ‪ٝ‬تعت ابن أيب إسرائيل قال ‪ٝ‬تعت ابن عيينة‬ ‫قال أتيت سعيد بن بأيب عروبة فقال يل يا أبا ‪٤‬تمد ما رأيت مثل ىدايا تأتينا من بلدك من أيب حنيفة وددت ان اهلل‬ ‫أخرج العلم الذي معو إىل قلوب ا‪١‬تؤمنُت فلقد فتح اهلل ‪٢‬تذا الرجل ُب الفقو شيئا كأنو خلق لو‬ .

‫أخربنا ‪٤‬تمد بن عمران بن موسى ا‪١‬ترزباٍل قال ثنا ‪٤‬تمد بن ‪٥‬تلد العطار قال ثنا أبو موسى قيس ا‪١‬تؤدب قال ثنا‬ ‫سويد بن سعيد قال ثنا سفيان بن عيينة قال اول من أجلسٍت ُب ا‪ٟ‬تديث أبو حنيفة قلت كيف كان قال ‪١‬تا دخلت‬ ‫الكوفة قال ‪٢‬تم أبو حنيفة ىذا أعلمهم بعمرو بن دينار فاجتمع ايل ا‪١‬تشايخ يسألوٍل عن حديث عمرو بن دينار‬ ‫أخربنا عمر بن إبراىيم قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد قال ثنا ابن كاسب قال ‪ٝ‬تعت سفيان بن عيينة يقول من أراد‬ ‫ا‪١‬تغازي فا‪١‬تدينة ومن أراد ا‪١‬تناسك فمكة ومن أراد الفقو فالكوفة ويلزم أصحاب أيب حنيفة‬ ‫________________________‪________________________83‬‬ ‫أخربنا عبد اهلل بن ‪٤‬تمد ا‪ٟ‬تلواٍل قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد قال ثنا ‪٤‬تمد بن ا‪١‬تثٌت صاحب أيب نصر بشر بن‬ ‫ا‪ٟ‬تارث قال ‪ٝ‬تعت ابن عيينة قال العلماء أربعة ابن عباس ُب زمانو والشعيب ُب زمانو وأبو حنيفة ُب زمانو والثوري ُب‬ ‫زمانو‬ ‫أخربنا أبو القاسم عبد اهلل بن ‪٤‬تمد البزاز قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد قال ثنا ا‪ٟ‬تماٍل قال ثنا ابن ا‪١‬تبارك‬ ‫قال ذكر ابو حنيفة بُت يدي داود الطائي فقال ذلك ‪٧‬تم يهتدي بو الساري وعلم تقبلو قلوب ا‪١‬تؤمنُت فكل علم ليس‬ ‫من علمو فهو بالء على حاملو معو واهلل علم با‪ٟ‬تالل وا‪ٟ‬ترام والنجاة من عذاب ا‪ٞ‬تبار مع ورع مستكن وخدمة دائمة‬ ‫حدثنا ابو ا‪ٟ‬تسن علي بن ا‪ٟ‬تسن الرازي قال ثنا أبو عبد اهلل ‪٤‬تمد بن ا‪ٟ‬تسُت الزعفراٍل نزيل واسط قال ثنا أبو‬ ‫بكر أ‪ٛ‬تد بن أيب خيثمة قال حدثٍت سليمان بن أيب شيخ قال حدثٍت حجر بن عبد ا‪ٞ‬تبار قال قيل للقاسم بن معن‬ ‫أنت ابن عبد اهلل بن مسعود وترضى ان تكون من غلمان أيب حنيفة فقال ما جلس الناس إىل أحد أنفع ‪٣‬تالسة من أيب‬ ‫حنيفة‬ ‫أخربنا ابو القاسم عبد اهلل بن ‪٤‬تمد البزاز قال ثنا مكرم بن أ‪ٛ‬تد قال ثنا عبد الصمد بن عبيد اهلل عن ا‪ٟ‬تسُت‬ ‫بن عبد الر‪ٛ‬تن األزدي قال ثنا أيب قال ثنا أ‪ٛ‬تد ابن أسد بن عمرو قال رأيت أبا حنيفة جاء يعزي أيب بعمرو بن عامر‬ ‫جدي فرأيتو مد يده إليو فصافحو وحضرت ا‪ٞ‬تنازة فقدمو أيب فصلى عليو‬ ‫أخربنا عبد اهلل بن ‪٤‬تمد قال ثنا مكرم قال حدثنا عبد الوىاب بن ‪٤‬تمد قال ‪ٝ‬تعت ٭تِت بن أكثم قال كان أبو‬ ‫يوسف إذا سئل عن مسألة أجاب فيها وقال ىذا قول أيب حنيفة ومن جعلو بينو وبُت ربو فقد استربأ لدينو‬ ‫________________________‪________________________84‬‬ ‫أخربنا عمر بن إبراىيم قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد قال ‪ٝ‬تعت ابن ‪ٝ‬تاعة قال ‪ٝ‬تعت أبا يوسف قال‬ ‫‪ٝ‬تعت أبا حنيفة قال إن القاضي إذا جار متعمدا فقضاؤه مفسوخ عزل أو مل يعزل وىو معزول لفسقو‬ ‫أخربنا عمر بن إبراىيم ا‪١‬تقرىء قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد بن مغلس قال ثنا ‪٤‬تمد بن مقاتل قال‬ ‫‪ٝ‬تعت ابن ا‪١‬تبارك قال إن كان األثر قد عرف واحتيج إىل الرأي فرأي مالك وسفيان وأيب حنيفة وأبو حنيفة أحسنهم‬ ‫وأدقهم فطنة وأغوصهم على الفقو وىو أفقو الثالثة‬ ‫حدثنا القاضي أبو نصر ‪٤‬تمد بن ‪٤‬تمد بن سهل النيسابوري الفقيو قال ثنا أ‪ٛ‬تد ابن ىارون قال حدثٍت ‪٤‬تمد بن‬ ‫ا‪١‬تنذر بن سعيد ا‪٢‬تروي قال ثنا ‪٤‬تمد بن سهل بن منصور ا‪١‬تروزي قال حدثٍت أ‪ٛ‬تد بن إبراىيم قال ‪ٝ‬تعت منصور بن‬ .

‫ىاشم يقول كنا مع عبد اهلل بن ا‪١‬تبارك بالقادسية إذ جاءه رجل من أىل الكوفة فوقع ُب أيب حنيفة فقال لو عبد اهلل‬ ‫و٭تك أتقع ُب رجل صلى ‪ٜ‬تسا وأربعُت سنة ‪ٜ‬تس صلوات على وضوء واحد كان ‪٬‬تمع القرآن ُب ركعتُت ُب ليلة‬ ‫وتعلمت الفقو الذي عندي من أيب حنيفة‬ ‫أخربنا عبد اهلل بن إبراىيم البزاز قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد قال ثنا ا‪ٟ‬تماٍل قال ‪ٝ‬تعت ابن ا‪١‬تبارك يقول إذا‬ ‫اجتمع سفيان وأبو حنيفة على شيء جعلتهما حجة فيما بيٍت وبُت اهلل فيما أفىت بو من دينو‬ ‫أخربنا أبو القاسم عبد اهلل بن ‪٤‬تمد ا‪ٟ‬تلواٍل قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد قال ثنا ‪٤‬تمد بن مقاتل قال‬ ‫‪ٝ‬تعت ابن ا‪١‬تبارك قال إن كان األثر قد عرف واحتيج إىل الرأي فرأي مالك وسفيان وأيب حنيفة وأبو حنيفة أحسنهم‬ ‫وأدقهم فطنة وأغوصهم على الفقو وىو أفقو الثالثة‬ ‫حدثنا أبو ا‪ٟ‬تسُت علي بن عبيد اهلل ا‪٢‬تامشي قال ثنا علي بن عمرو ا‪ٟ‬تريري قال ثنا علي بن ‪٤‬تمد النخعي قال‬ ‫ثنا بن أيب خيثمة قال ثنا علي بن ا‪ٞ‬تعد قال ثنا خالد السكوٍل قال جئت يوما إىل زىَت بن معاوية فقال يل من أين‬ ‫جئت فقلت من‬ ‫________________________‪________________________85‬‬ ‫عند أيب حنيفة فقال واهلل جملالستك إياه يوما أنفع لك من ‪٣‬تالسيت شهرا‬ ‫أخربنا عمر بن إبراىيم ا‪١‬تقرىء قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد قال ثنا ‪٤‬تمد بن مقاتل قال ‪ٝ‬تعت ابن‬ ‫ا‪١‬تبارك قال كنت عند األوزاعي فقال يل األوزاعي يا أبا عبد الر‪ٛ‬تن رجل يذكرونو بالكوفة ضال مضل يدعو الناس إىل‬ ‫بدعة فغبت عن األوزاعي بثالثة أيام وثالث ليال وأخرجت من مسائل أيب حنيفة مسائل وكتبتها ْتججها و‪ٛ‬تلت‬ ‫الكتاب إىل األوزاعي فأريتو وقد أذن فلما رآٍل أقام وصلينا صالة الصبح فقال يل يا أبا عبد الر‪ٛ‬تن ما ىذا الكتاب معك‬ ‫قلت كتاب فيو مسائل وكتبت على كل مسألة قال النعمان كذا قال ىاتو فجعل يقرؤه حىت انتهى إىل آخره فقال من‬ ‫النعمان ىذا الذي ىذه ا‪ٞ‬توابات ا‪ٟ‬تسان لو قلت أبو حنيفة الذي هنيت عنو قال حرام علي أن أهناك عمن تتعلم عنو‬ ‫مثل ىذا فالزمو واستكثر منو فإن ىذا ٭تسن ان يتكلم ُب العلم‬ ‫أخربنا عمر بن إبرىيم قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن عطية قال ثنا نصر عن علي قال ثنا عبد اهلل بن داود قال‬ ‫من أراد ان ٮترج من ذل العمى وا‪ٞ‬تهل و‪٬‬تد لذة الفقو فلينظر ُب كتب أيب حنيفة‬ ‫أخربنا أ‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد الصَتُب قال ثنا ‪٤‬تمد بن أ‪ٛ‬تد ا‪١‬تسكي قال ثنا علي بن ‪٤‬تمد ابن كأس قال ثنا ‪٤‬تمد بن‬ ‫‪٤‬تمود الصيدالٍل قال ثنا ‪٤‬تمد بن شجاع قال قال عبد اهلل بن داود ما يعيب ابا حنيفة إال أحد رجلُت جاىل ال يعرف‬ ‫فضل قولو أو حاسد مل يقف على علمو فحسده‬ ‫أخربنا عبد اهلل بن ‪٤‬تمد البزاز قال ثنا مكرم قال ثنا عبد الوىاب بن ‪٤‬تمد قال ثنا علي بن ا‪ٟ‬تسُت الدر‪٫‬تي‬ ‫بالبصرة قال قال لنا ا‪٠‬ترييب كان واهلل أبو حنيفة أنفع للمسلمُت منهما يعٍت ‪ٛ‬تاد بن سلمة و‪ٛ‬تاد بن زيد‬ ‫________________________‪________________________86‬‬ .

‫أخربنا عبد اهلل بن ‪٤‬تمد قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد قال ثنا نصر بن علي قال قلت أليب عاصم ابو‬ ‫حنيفة عندك أفقو ام سفيان قال ىو واهلل عندي أفقو من ابن جريج ما رأت عيٍت رجال أشد اقتدارا منو على الفقو‬ ‫أخربنا عمربن إبراىيم قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن عطية قال ‪ٝ‬تعت ٘تيم بن ا‪١‬تنتصر يقول قال رجل ليزيد بن‬ ‫ىارون يا أبا خالد رأي مالك أحب إليك من رأي ايب حنيفة فقال اكتب حديث مالك فإنو كان ينتقي الرجال والفقو‬ ‫صناعة ايب حنيفة ما رأيت رجال ناظره ُب شيء من الفقو إال ظهر عليو والفقو صناعتو وصناعة أصحابو والفرائض كأهنم‬ ‫خلقوا ‪٢‬تا‬ ‫حدثنا العباس أخربنا القاسم بن ا‪ٛ‬تد ا‪٢‬تامشي قال ثنا علي بن عمرو ا‪ٟ‬تريري قال ثنا علي بن ‪٤‬تمد النخعي قال‬ ‫ثنا إبراىيم بن ‪٥‬تلد قال ثنا أبو سعيد البلخي قال ‪ٝ‬تعت أبا عبد الر‪ٛ‬تن ا‪١‬تقرىء قال قال عبد العزيز بن أيب رواد ابو‬ ‫حنيفة احملنة من أحب أبا حنيفة فهو سٍت ومن أبغضو فهو مبتدع‬ ‫اخربنا ابو القاسم عبد اهلل بن ‪٤‬تمد ا‪ٟ‬تلواٍل قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد قال ثنا إبراىيم بن سعيد‬ ‫ا‪ٞ‬توىري قال ثنا شبابة بن سوار قال أخربٍل أيب قال رأيت ا‪ٟ‬تسن بن عمارة ُب مقابر ا‪٠‬تيزران عند قرب أيب حنيفة يبكي‬ ‫ويقول ر‪ٛ‬تك اهلل كنت لنا خلفا ‪٦‬تن مضى وما تركت بعدك خلفا إن خلفوك ُب العلم الذي علمتهم مل ٯتكنهم ان‬ ‫ٮتلفوك ُب الورع إال بتوفيق فقلت من ىذا قالوا قرب أيب حنيفة‬ ‫أخربنا عبد اهلل بن ‪٤‬تمد قال ثنا القاضي أبو بكر مكرم بن أ‪ٛ‬تد قال ثنا ا‪ٟ‬تسُت بن علي بن حبان عن أبيو قال‬ ‫قيل أليب زكريا ٭تِت بن معُت أٯتا أحب إليك الشافعي أم أبو حنيفة ام ابو يوسف قال أما الشافعي فال أحب حديثو واما‬ ‫ابو حنيفة فقد حدث عنو قوم صا‪ٟ‬تون وأما ابو يوسف فلم يكن من اىل الكذب كان صدوقا فقيل لو فأبو حنيفة كان‬ ‫يصدق ُب ا‪ٟ‬تديث قال نعم صدوق‬ ‫________________________‪________________________87‬‬ ‫أخربنا عمر بن ابراىيم ا‪١‬تقرىء قال ثنا مكرم قال ثنا ‪٤‬تمد بن علي بن العباس البزاز قال حدثٍت قاسم ا‪١‬تعشري‬ ‫وا‪ٟ‬تسُت بن فهم وغَت‪٫‬تا قالوا ‪ٝ‬تعنا ٭تِت بن معُت يقول الفقهاء أربعة ابو حنيفة وسفيان ومالك واألوزاعي‬ ‫أخربنا عمر بن إبراىيم قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن عطية قال ‪ٝ‬تعت ٭تِت ابن معُت يقول القراءة عندي قراءة‬ ‫‪ٛ‬تزة والفقو فقو أيب حنيفة على ىذا أدركت الناس‬ ‫وهبذا اإلسناد قال سئل ٭تِت ىل حدث سفيان عن أيب حنيفة قال نعم كان أبو حنيفة ثقة صدوقا ُب ا‪ٟ‬تديث‬ ‫والفقو مأمونا على دين اهلل‬ ‫حدثنا الشريف ابو ا‪ٟ‬تسن العباس بن أ‪ٛ‬تد بن الفضل ا‪٢‬تامشي قال ثنا ا‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد بن ا‪١‬تنصوري قال ثنا علي‬ ‫بن ‪٤‬تمد بن كأس النخعي قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن ايب خيثمة قال ثنا سلمة النحوي قال قال سليمان بن داود ا‪٢‬تامشي قال يل‬ ‫الشافعي قول أيب حنيفة أعظم من أن يدفع با‪٢‬توينا‬ ‫حدثنا العباس بن أ‪ٛ‬تد قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد بن ا‪١‬تنصوري قال ثنا علي بن ‪٤‬تمد النخعي قال ثنا ا‪ٟ‬تسن بن‬ ‫قتيبة قال ثنا خرملة بن ٭تِت قال ‪ٝ‬تعت الشافعي يقول من مل ينظر ُب كتب أيب حنيفة مل يتبحر ُب الفقو‬ .

‫أخربنا ابو القاسم عبد اهلل بن ‪٤‬تمد البزاز قال ثنا مكرم بن أ‪ٛ‬تد قال ثنا ابن عطية قال ثنا ابن ‪ٝ‬تاعة قال ثنا ابو‬ ‫يوسف قال كان ابو حنيفة ُب ا‪١‬تسجد ا‪ٟ‬ترام يفيت الناس فوقف عليو جعفر بن ‪٤‬تمد ففطن لو فقام ٍب قال يا ابن رسول‬ ‫اهلل لو شعرت بك اول ما وقفت ما رآٍل اهلل أقعد وأنت قائم فقلت لو اجلس يا أبا حنيفة فأجب الناس فعلى ىذا‬ ‫أدركت آبائي‬ ‫حدثنا عمر بن إبراىيم ا‪١‬تقرىء قال ثنا مكرم قال ثنا علي بن ا‪ٟ‬تسن ا‪١‬تخرمي قال ثنا ‪٤‬تمد بن ىارون بن عبد‬ ‫اهلل بن مياح قال ثنا أيب قال ابو ىشام أصرم بن حوشب ا‪٢‬تمداٍل قال ثنا عبد الر‪ٛ‬تن بن عبدويو اليشكري قال ‪ٝ‬تعت‬ ‫أبا حنيفة‬ ‫________________________‪________________________88‬‬ ‫يقول قدمت ا‪١‬تدينة فأتيت أبا جعفر ‪٤‬تمد بن علي فقال يا أخا أىل العراق اال ٕتلس إلينا فجلست فقلت‬ ‫أصلحك اهلل ما تقول ُب أيب بكر وعمر فقال رحم اهلل أبا بكر وعمر قلت إهنم يقولون عندنا بالعراق انك تتربأ منهما‬ ‫فقال معاذ اهلل كذبوا ورب الكعبة او لست تعلم ان عليا زوج ابنتو ام كلثوم ابنة فاطمة من عمر بن ا‪٠‬تطاب وىل تدري‬ ‫من ىي ال ابا لك جدهتا خد‪٬‬تة سيدة نساء أىل ا‪ٞ‬تنة وجدىا رسول اهلل صلى اهلل عليو وسلم خاًب النبيُت وسيد‬ ‫ا‪١‬ترسلُت ورسول رب العا‪١‬تُت وأمها فاطمة سيدة نساء العا‪١‬تُت وأخواىا ا‪ٟ‬تسن وا‪ٟ‬تسُت سيدا شباب أىل ا‪ٞ‬تنة وأبوىا‬ ‫علي بن أيب طالب ذو الشرف وا‪١‬تنقبة ُب االسالم فلو مل يكن ‪٢‬تا أىال ال ابالك مل يزوجها أياه قال قلت فلو كتبت‬ ‫إليهم كتابا فكذبت على نفسك قال ال يطيعون الكتب ىذا أنت قد قلت لك عيانا أال ٕتلس إلينا فعصيتٍت فكيف‬ ‫يطيعون الكتاب‬ ‫أخربنا عبد اهلل بن ‪٤‬تمد ا‪ٟ‬تلواٍل قال ثنا مكرم قال ثنا عبد الصمد بن عبيد اهلل عن ‪٤‬تمد بن ا‪٢‬تيثم النخعي عن‬ ‫رباح بن أيب نصر قال رأيت ابا حنيفة وعمر بن ذر التقيا واعتنقا وقبل عمر بن ذر بُت عيٍت ايب حنيفة‬ ‫اخربنا عمر بن إبراىيم قال ثنا مكرم قال ثنا عبد الصمد عن عمر بن عيسى ابن عثمان قال ثنا أيب قال ثنا‬ ‫إ‪ٝ‬تاعيل بن شعيب السمان عن أبيو قال رأيت ابا حنيفة و‪٤‬تارب بن دثار متزاملُت إىل مكة قد أحرما و‪٫‬تا مصطحبان‬ ‫أخربنا عمر بن إبراىيم قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن عطية قال ثنا أبو سليمان ا‪ٞ‬توزجاٍل قال قال يل ‪٤‬تمد بن‬ ‫عبد اهلل قاضي البصرة ‪٨‬تن أبصر بالشروط من أىل الكوفة قلت االنصاف بالعلماء أحسن وإ‪٪‬تا وضع ىذا ابو حنيفة‬ ‫فزدًب شيئا ونقصتم وحسنتم تلك األلفاظ ولكن ىاتوا شروطكم وشروط أىل الكوفة قبل أيب حنيفة فسكت وقال‬ ‫التسليم للحق أوىل‬ ‫________________________‪________________________89‬‬ ‫حدثنا عبد اهلل بن ‪٤‬تمد ا‪ٟ‬تلواٍل قال ثنا علي بن ا‪ٟ‬تسن ا‪١‬تخرمي قال أخربٍل أ‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد بن عبد اهلل‬ ‫السمرقندي قال ثنا ا‪ٛ‬تد بن سعيد ا‪١‬تروزي قال ‪ٝ‬تعت سعد بن معاذ قال ‪ٝ‬تعت إبراىيم بن رستم يقول ‪ٝ‬تعت أبا‬ ‫عصمة نوح بن أيب مرَل يقول سألت ابا حنيفة من أىل ا‪ٞ‬تماعة فقال من قدم ابا بكر وعمر وأحب عليا وعثمان وآمن‬ .

‫بالقدر خَته وشره مل يكفر مؤمنا بذنب ومل يتكلم ُب اهلل بشيء ومسح على ا‪٠‬تفُت ومل ٭ترم نبيذ ا‪ٞ‬تر قال سعد بن معاذ‬ ‫قد ‪ٚ‬تع ُب ىذه األحرف السبعة مذاىب أىل السنة وا‪ٞ‬تماعة فلو أراد رجل ان يزيد فيها حرفا ثامنا مل يقدر عليو‬ ‫أخربنا عبد اهلل بن ‪٤‬تمد قال ثنا مكرم قال ثنا عبد الصمد بن عبيد اهلل عن عبد اهلل بن ‪٤‬تمد بن نوح قال ثنا‬ ‫حفص بن ٭تِت قال ثنا ‪٤‬تمد بن أبان عن ا‪ٟ‬تارث ابن عبد الر‪ٛ‬تن قال كنا نكون عند عطاء بعضنا خلف بعض فإذا جاء‬ ‫ابو حنيفة أوسع لو وأدناه‬ ‫ذكر ما روي من الشعر في مدح أبي حنيفة ومرثيتو‬ ‫حدثنا القاضي ا‪١‬تختار ابو نصر ‪٤‬تمد بن ‪٤‬تمد بن سهل قال حدثٍت ابو ا‪ٛ‬تد ا‪ٛ‬تد ابن ‪٤‬تمد بن سعد قال ثنا‬ ‫إبراىيم بن ا‪ٛ‬تد القاضي قال ثنا ‪٤‬تمد بن ‪ٛ‬تاد عن ا‪ٟ‬تسُت ابن ‪ٚ‬تعة قال ‪ٝ‬تعت شداد بن حكيم يقول ‪ٝ‬تعت عبد اهلل‬ ‫بن ا‪١‬تبارك يقول‬ ‫( وجدت أبأ حنيفة كل يوم يزيد نبالة ويزيد خَتا )‬ ‫( وينطق بالصواب ويصطفيو إذا ما قال أىل ا‪ٞ‬تور جورا )‬ ‫( يقايس من يقايسو بلب ‪ 5‬فمن ذا تعلمون لو نظَتا )‬ ‫( كفانا موت ‪ٛ‬تاد وكانت مصيبتو لنا أمرا كبَتا )‬ ‫( فرد مشاتة األعداء عنا وأفشى بعده علما كثَتا )‬ ‫________________________‪________________________90‬‬ ‫( رأيت ابا حنيفة حُت يؤتى ويطلب علمو ْترا غزيرا )‬ ‫( إذا ما ا‪١‬تعضالت تدافعتها رجال القوم كان هبا بصَتا )‬ ‫أخربنا عمر بن إبراىيم ا‪١‬تقرىء قال ثنا مكرم قال حدثنا ابو العباس ا‪ٛ‬تد بن عبد اهلل الثقفي قال أنشدٍل علي‬ ‫بن ا‪ٟ‬تسُت بن األسود الطوسي األسود‬ ‫( الفقو منا إن أردت تفقها وا‪ٞ‬تود وا‪١‬تعروف للمنتاب )‬ ‫( طاوس منا وابن سَتين الذي ‪ٚ‬تع التقى والعلم واآلداب )‬ ‫( وأخوىم ا‪١‬تكحول يعرف فقهو وعطاء منا ليس بالكذاب‬ ‫( والعامل البصري منا فاعلموا فضل الرجال بعلم كل كتاب )‬ ‫( وإذا ذكرت أبا حنيفة فيهم خضعت لو ُب الرأي كل رقاب )‬ ‫( علماء قد وثق األنام بفقههم ما فيهم يوم القضاء ٔتجاب )‬ ‫( ُب كل مشكلة وكل قضية فيهم ذوو التفسَت واأللباب )‬ ‫أنشدنا ابو القاسم عبد اهلل بن ‪٤‬تمد الشاىد قال أنشدنا مكرم بن أ‪ٛ‬تد أليب القاسم غسان بن ‪٤‬تمد بن عبد‬ ‫اهلل بن سامل التيمي‬ .

‫( وضع القياس ابو حنيفة كلو فأتى بأوضح حجة وقياس )‬ ‫( وبٌت على اآلثار اس بنائو فأتت غوامضو على اآلساس )‬ ‫( والناس يتبعون فيها قولو ‪١‬تا استنار ضياؤه للناس )‬ ‫أنشدنا ابو ا‪ٟ‬تسن العباس بن ا‪ٛ‬تد بن الفضل ا‪٢‬تامشي قال أنشدنا ا‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد ا‪١‬تنصوري قال أنشدنا علي بن‬ ‫‪٤‬تمد النخعي قال أنشدنا إسحاق بن إبراىيم بن مقراض قال أنشدنا سويد بن سعيد ا‪١‬تروزي قال ‪ٝ‬تعت ابن ا‪١‬تبارك‬ ‫يقول‬ ‫( لقد زان البالد ومن عليها إمام ا‪١‬تسلمُت ابو حنيفة )‬ ‫( بآثار وفقو ُب حديث كآثار الزبور على الصحيفة )‬ ‫________________________‪________________________91‬‬ ‫( فما ُب ا‪١‬تشرقُت لو نظَت وال با‪١‬تغربُت وال بالكوفة )‬ ‫( رأيت العائبُت لو سفاىا خالف ا‪ٟ‬تق مع حجج ضعيفة )‬ ‫حدثنا ابو ا‪ٟ‬تسن علي بن ا‪ٟ‬تسن الرازي قال نا ابو عبد اهلل ‪٤‬تمد بن ا‪ٟ‬تسُت الزعفراٍل نزيل واسط قال ثنا أ‪ٛ‬تد‬ ‫بن زىَت قال حدثٍت سليمان بن أيب شيخ قال مساور الوراق‬ ‫( كنا من الدين قبل اليوم ُب سعة حىت ابتلينا بأصحاب ا‪١‬تقاييس )‬ ‫( قاموا من السوق إذ قلت مكاسبهم فاستعملوا الرأي عند الفقر والبؤس أما العريب فأمسوا ال عطاء ‪٢‬تم‬ ‫وُب ا‪١‬توايل عالمات ا‪١‬تفاليس ) فلقيو أبو حنيفية فقال لو ىجوتنا فنحن نرضيك فبعث إليو بدراىم فقال‬ ‫( إذا ما أىل مصر بادىونا بداىية من الفتيا لطيفة )‬ ‫( أتيناىم ٔتقياس صحيح صليب من طراز أيب حنيفة )‬ ‫( إذا ‪ٝ‬تع الفقيو بو وعاه وأثبتو بفقو ُب صحيفو )‬ ‫حدثنا ابو ا‪ٟ‬تسن علي بن ا‪ٟ‬تسن الرازي قال ثنا ‪٤‬تمد بن ا‪ٟ‬تسُت الزعفراٍل قال ثنا ابن أيب خيثمة قال أخربٍل‬ ‫سليمان بن أيب شيخ قال كان أبو سعيد الرازي ٯتاري أىل الكوفة ويفضل أىل ا‪١‬تدينة فهجاه رجل من أىل الكوفة ولقبو‬ ‫بشرشَت فقال‬ ‫( عندي مسائل ال شرشَت ٭تسنها إن سيل عنها وال أصحاب شرشَت وليس يعرف ىذا الدين يعلمو إال‬ ‫أيب حنيفة كوفية الدور التسألن مدينيا فتكفره إال عن البم وا‪١‬تثٌت والزير )‬ ‫قال سليمان قال أبو سعيد فكتبت إىل ا‪١‬تدينة قد ىجيتم بكذا وكذا فأجيبوا فأجاب رجل منهم فقال‬ ‫( لقد عجبت لغاو ساقو قدر وكل أمر إذا ما حم مقدور )‬ ‫( قال ا‪١‬تدينة أرض ال يكون هبا إال الغناء وإال البم والزير )‬ ‫( لقد كذبت لعمرو اهلل إن هبا قرب النيب وخَت الناس مقبور )‬ ‫________________________‪________________________92‬‬ .

‫أخربنا عمر بن إبراىيم ا‪١‬تقرىء قال ثنا مكرم بن أ‪ٛ‬تد قال ثنا علي بن صاّب البغوي قال أنشدٍل ابو عبد اهلل‬ ‫‪٤‬تمد بن زيد الواسطي أل‪ٛ‬تد بن ا‪١‬تعدل‬ ‫( إن كنت كاذبة الذي حدثتٍت فعليك إٍب أيب حنيفة أو زفر )‬ ‫( ا‪١‬تائلُت إىل القياس تعمدا والراغبُت عن التمسك با‪٠‬ترب )‬ ‫( خلت الديار تفقهوا ُب حيكم ظهر النفاق فال سبيل إىل عمر )‬ ‫ٍب أنشدٍل أبو عبد اهلل ‪٤‬تمد بن زيد نقضها لنفسو‬ ‫( إذا كنت ذا كذب على أشياخنا متنقصا أليب حنيفة أو زفر )‬ ‫( فعليك إٍب الشيخ أعٍت مالكا ُب قولو توطا ا‪ٟ‬تالئل ُب الدبر )‬ ‫( ىذا مقال قد روى عن سامل تكذيب ناقلو وتزوير ا‪٠‬ترب )‬ ‫( روت الثقات عن النيب تواترا لعنا لفاعلو بقول مشتهر )‬ ‫( وأبو حنيفة ال يقايس عندنا إال إذا عدم الصحيح من ا‪٠‬ترب )‬ ‫( لو كان شاىد مالكا فيها عمر رئيت بظهرالشيخ آثار الدرر )‬ ‫حدثنا أبو حفص عمر بن إبراىيم قال ثنا مكرم قال ثنا علي بن صاّب البغوي قال ‪ٝ‬تعت عبد اهلل بن العباس‬ ‫قال ‪ٝ‬تعت أبا عبد اهلل أ‪ٛ‬تد بن مؤمل قال ‪ٝ‬تعت أبا سليمان ا‪ٞ‬توزجاٍل قال سألت مالك بن أنس عن وطىء ا‪ٟ‬تالئل‬ ‫ُب الدبر فقال يل الساعة غسلت رأسي منو وأومأ بيده إىل رأسو‬ ‫ذكر ما روي في وفاتو والوقت الذي مات فيو‬ ‫حدثنا أبو عبيد اهلل ‪٤‬تمد بن عمران بن موسى ا‪١‬ترزباٍل قال ثنا ا‪ٟ‬تسن بن ‪٤‬تمد ا‪١‬تخرمي قال ثنا ‪٤‬تمد بن عثمان‬ ‫بن أيب شيبة قال ثنا نصر بن عبد الر‪ٛ‬تن الوشاء قال ثنا الفضل بن دكُت قال ‪ٝ‬تعت زفر بن ا‪٢‬تذيل يقول كان أبو حنيفة‬ ‫‪٬‬تهر حُت خرج إبراىيم بالبصرة جهرا شديدا فقلت لو واهلل ما أنت ٔتنتو حىت نؤتى فتوضع ُب أعناقنا ا‪ٟ‬تبال قال أبو نعيم‬ ‫فلما كان بعد ذلك كتب ا‪١‬تنصور إىل‬ ‫________________________‪________________________93‬‬ ‫عيسى بن موسى وىو على الكوفة يأمره ان ٭تمل أبا حنيفة إىل بغداد قال ابو نعيم فغدوت أريد ابا حنيفة فلقيتو‬ ‫راكبا يريد وداع عيسى وقد كاد وجهو يسود خوفا فقدم بغداد فمات فيها وىو ابن سبعُت سنة قال ابو نعيم سقى شربة‬ ‫فمات منها وأخربت أنو ‪١‬تا حضر بُت يدي ا‪١‬تنصور دعا لو بسويق وأمره بشربة فامتنع فقال لتشربنو فامتنع فأكرىو حىت‬ ‫شربو ٍب قام مبادرا فقال لو أبو جعفر إىل أين قال إىل حيث بعثت يب فمضى بو إىل السجن فمات ُب السجن‬ ‫أخربنا ابو القاسم عبد اهلل بن ‪٤‬تمد ا‪ٟ‬تلواٍل قال ثنا مكرم قال ثنا عبد الوىاب ابن ‪٤‬تمد قال ثنا يعقوب بن‬ ‫شيبة قال أخربٍل عبد اهلل بن ا‪ٟ‬تسن عن بشر بن الوليد قال مات أبو حنيفة ُب السجن ودفن ُب مقابر ا‪٠‬تيزران قال‬ ‫يعقوب بن شيبة خربت انو توَب وىو ساجد‬ .

‫أخربنا عمر بن إبراىيم قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن عطية قال ثنا عبد اهلل ابن مطيع قال ‪ٝ‬تعت أيب يقول‬ ‫رأيت جنازة رجل أيام أيب جعفر ُب طاقات باب خراسان وخلفها رجل ومعها أربعة أنفس ٭تملوهنا فقلت من ىذا ا‪١‬تيت‬ ‫فقالوا رجل من أىل الكوفة مات ُب السجن قلت من يقال لو قالوا ابو حنيفة وىذا الرجل نذىب بو وندفنو فلما خرجنا‬ ‫من باب خراسان كأنو نودي ُب ا‪٠‬تلق فاجتمعوا فعربنا بو إىل ذلك ا‪ٞ‬تانب فصليت عليو عند باب ا‪ٞ‬تسر فتقدم رجل‬ ‫فصلى عليو فقلت من ىذا قالوا رجل من بٍت تيم اهلل وأبو حنيفة موىل ‪٢‬تم ودفن ُب مقابر ا‪٠‬تيزران فلم نقدر على دفنو‬ ‫إىل ما بعد العصر من كثرة الزحام قال قلت كيف اختار ىذا ا‪ٞ‬تانب والدفن فيو قال ألن ذلك ا‪ٞ‬تانب غصب وىذه‬ ‫األرض كانت عنده أطيب فأمر بذلك وجاء ا‪١‬تنصور فصلى على قربه ومكث الناس يصلون على قربه أكثر من عشرين‬ ‫يوما‬ ‫________________________‪________________________94‬‬ ‫حدثنا ابو ا‪ٟ‬تسن علي بن ا‪ٟ‬تسن الرازي قال ثنا ابو عبد اهلل ‪٤‬تمد بن ا‪ٟ‬تسُت الزعفراٍل قال ثنا ابن أيب خيثمة‬ ‫قال حدثٍت سليمان بن أيب شيخ قال ا‪ٟ‬تسن بن عمارة صلى على أيب حنيفة وىو قاض ببغداد سنة ‪ٜ‬تسُت ومائة‬ ‫أخربنا أبو القاسم عبد اهلل بن ‪٤‬تمد البزاز قال ثنا مكرم قال ثنا عبد الوىاب ابن ‪٤‬تمد قال ثنا ابو عبد اهلل‬ ‫ا‪١‬تروزي قال ثنا داود بن إبراىيم قال ثنا عبد ا‪ٟ‬تكم ابن ميسرة قال كنا عند مقاتل بن سليمان فقام رجل وعند مقاتل‬ ‫زىاء ‪ٜ‬تسة آالف رجل فجعل يدور برأسو ٯتينا ومشاال فقال يا أيها الناس إن كنت عندكم عدال فعدلوٍل عند مقاتل‬ ‫فقال الناس يا أبا ا‪ٟ‬تسن عدل مرضى جائز الشهادة مقبول القول صدوق اللهجة فقال الرجل أقبل علي يا أبا ا‪ٟ‬تسن‬ ‫فأقبل عليو فقال الرجل رأيت البارحة فيما يرى النائم شخصا على منارة ا‪١‬تسيب ينادي يا أيها الناس ٯتوت الليلة رجل‬ ‫من الفقهاء من أىل ا‪ٞ‬تنة فأصبحنا وما مات أحد من الفقهاء إال أبو حنيفة رضي اهلل عنو فانتحب الناس فقال مقاتل‬ ‫إنا هلل وإنا إليو راجعون ىلك من كان يفرج عن أمة ‪٤‬تمد‬ ‫أخربنا عمر بن إبراىيم قال ثنا مكرم قال ثنا ابن مغلس قال حدثٍت خلف بن سامل قال ‪ٝ‬تعت صدقة ا‪١‬تقابري‬ ‫وكان صدقة ‪٣‬تاب الدعوة يقول ‪١‬تا دفن ابو حنيفة ُب مقابر ا‪٠‬تيزران ‪ٝ‬تعت صوتا ُب الليل ثالث ليال‬ ‫( ذىب الفقو فال فقو لكم فاتقوا اهلل وكونوا خلفا مات نعمان فمن ىذا الذي ٭تِت الليل إذا ما‬ ‫سجفا )‬ ‫حدثنا أبو عبيد اهلل ا‪١‬ترزباٍل قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن كامل وعبد الباقي بن قانع قاال توَب ابو حنيفة ببغداد ُب رجب أو‬ ‫شعبان سنة ‪ٜ‬تسُت ومائة وبلغ سبعُت سنة‬ ‫أخربنا عمر بن إبراىيم قال ثنا مكرم قال ثنا عمر بن إسحاق بن إبراىيم قال ثنا علي بن ميمون قال ‪ٝ‬تعت‬ ‫الشافعي يقول إٍل ألتربك بأيب حنيفة وأجيء اىل‬ ‫________________________‪________________________95‬‬ ‫قربه ُب كل يوم يعٍت زائرا فإذا عرضت يل حاجة صليت ركعتُت وجئت إىل قربه وسألت اهلل ا‪ٟ‬تاجة فما تبعد عٍت‬ ‫حىت تقضى‬ .

‫رضي اهلل عنو وعن ‪ٚ‬تيع ائمة الدين آمُت‬ ‫________________________@ ‪96‬‬ ‫________________________‪________________________97‬‬ ‫أخبار أيب يوسف يعقوب بن إبراىيم القاضي صاحب أيب حنيفة وذكر نسبو رضي اهلل عنو‬ ‫أخربنا ابو عبيد اهلل ‪٤‬تمد بن عمران بن موسى ا‪١‬ترزباٍل قال ثنا ابو بكر ا‪ٛ‬تد ابن كامل قال ثنا ا‪ٛ‬تد بن القاسم‬ ‫الربٌب قال ثنا بشر بن الوليد قال ‪ٝ‬تعت ابا يوسف يعقوب بن ابراىيم بن سعد بن حبتة القاضي قال ابن كامل ىو‬ ‫قاضي موسى ا‪٢‬تادي وىارون الرشيد ببغداد قال ومل ٮتتلف ٭تِت بن معُت وا‪ٛ‬تد بن حنبل وعلي بن ا‪١‬تديٍت ُب ثقتو ُب‬ ‫النقل قال وىو اول من خوطب ب قاضي القضاة وكان استخلف يوسف ابنو على ا‪ٞ‬تانب الغريب فأقره الرشيد على‬ ‫عملو ووىل قضاء القضاة بعد موت ايب يوسف ابو البخًتي وىب بن وىب القرشي‬ ‫حدثنا العباس بن أ‪ٛ‬تد بن الفضل ا‪٢‬تامشي قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد ا‪١‬تنصوري قال ثنا علي بن ‪٤‬تمد النخعي قال‬ ‫ثنا ابراىيم بن إسحاق قال ثنا يوسف بن أيب يوسف قال ثنا ايب ابو يوسف يعقوب بن إبراىيم بن حبيب بن سعد بن‬ ‫حبتة البجلي وعدادىم ُب األنصار ٍب ُب األوس قال ابو يوسف أٌب ّتدي سعد إىل النيب صلى اهلل عليو وسلم يوم‬ ‫ا‪٠‬تندق فاستغفر لو ومسح برأسو فتلك ا‪١‬تسحة فينا اىل الساعة قال وكان ابو يوسف إذا نظرت إليو فكأنو ادىن من تلك‬ ‫ا‪١‬تسحة‬ ‫حدثنا علي بن ا‪ٟ‬تسن الرازي قال ثنا ابو عبد اهلل الزعفراٍل نزيل واسط قال ثنا ابن ايب خيثمة قال أنبأ سليمان‬ ‫بن أيب شيخ قال ابو يوسف من ولد خنيس بن‬ ‫________________________‪________________________98‬‬ ‫سعد أخي النعمان بن سعد الذي يروى عنو عبد الر‪ٛ‬تن بن اسحاق‬ ‫اخربنا عمر بن ابراىيم ا‪١‬تقرىء قال ثنا مكرم بن أ‪ٛ‬تد قال قال ‪٤‬تمد بن خلف ابن حبان بن صدقة ا‪١‬تقرىء ابو‬ ‫يوسف يعقوب بن ابراىيم بن حبيب بن سعد بن ّتَت بن معاوية وأم سعد حبتو بنت مالك من بٍت عمرو بن عوف‬ ‫وسعد بن حتبة من أصحاب النيب صلى اهلل عليو وسلم كان فيمن عرض علي النيب صلى اهلل عليو وسلم يوم أحد مع‬ ‫رافع ابن خديج وابن عمر‬ ‫اخربنا عبد اهلل بن ‪٤‬تمد ا‪ٟ‬تلواٍل قال ثنا مكرم بن أ‪ٛ‬تد قال ثنا عبد الوىاب ابن ‪٤‬تمد قال ثنا يعقوب بن شيبة‬ ‫قال ابو يوسف القاضي يعقوب بن ابراىيم بن حبيب بن سعد بن حبتة البجلي وكان سعد بن حبتة استصغر يوم احد‬ ‫ونزل الكوفة ومات هبا وصلى عليو زيد بن ارقم وكرب عليو ‪ٜ‬تسا والنعمان بن سعد الذي روى عن علي رضي اهلل عنو ىو‬ ‫ثقة عند ‪ٚ‬تيع أصحابنا وىو من األنصار ىو ابن سعد بن ّتَت وإ‪٪‬تا صار عداده ُب األنصار ألن ّتَتا ابا سعد كان‬ ‫جاىليا مات على الكفر وكان حالف خوات بن جبَت من بٍت عمرو بن عوف وزوجو خوات امرأة منهم يقال ‪٢‬تا حبتة‬ ‫فولدت لو سعدا وىو اول اب أليب يوسف ُب االسالم ولسعد نصرة وقد اصابتو من النيب صلى اهلل عليو وسلم دعوة‬ ‫قالوا ابو يوسف من ولد سعد بن حبتة بن خنيس بن سعد وىو صاحب شهارسوج خنيس بالكوفة‬ .

‫أخربنا عبد اهلل بن ‪٤‬تمد األسدي قال أنبأ ابو بكر الدامغاٍل الفقيو قال ‪ٝ‬تعت ابا جعفر الطحاوي يقول مولد‬ ‫ايب يوسف سنة ثالث عشرة ومائة‬ ‫________________________‪________________________99‬‬ ‫ذكر ما روى ُب ابتداء طلبو للعلم وذكر فضائلو ومناقبو وما قالو األئمة ُب الثناء عليو‬ ‫اخربنا عمر بن ‪٤‬تمد قال ثنا مكرم قال ثنا عبد الصمد بن عبيد اهلل عن علي بن حرملة التيمي عن ايب يوسف‬ ‫قال كنت اطلب ا‪ٟ‬تديث والفقو وانا مقل رث ا‪ٟ‬تال فجاء ايب يوما وانا عند ايب حنيفة فانصرفت معو فقال يا بٍت ال‬ ‫٘تدن رجلك مع ايب حنيفة فان ابا حنيفة خبزه مشوي وانت ٖتتاج اىل ا‪١‬تعاش فقصرت عن كثَت من الطلب وآثرت طاعة‬ ‫أيب فتفقدٍل ابو حنيفة وسأل عٍت فجعلت اتعاىد ‪٣‬تلسو فلما كان أول يوم اتيتو بعد تأخري عنو قال يل ما شغلك عنا‬ ‫قلت الشغل با‪١‬تعاش وطاعة والدي وجلست فلما اردت اإلنصراف أومأ إيل فجلست فلما انصرف الناس دفع يل صرة‬ ‫وقال استمتع هبذه فنظرت فإذا فيها مائة درىم فقال يل الزم ا‪ٟ‬تلقة وإذا نفدت ىذه فأعلمٍت فلزمت ا‪ٟ‬تلقة فلما مضت‬ ‫مدة يسَتة دفع ايل مائة اخرى ٍب كان يتعاىدٍل وما أعلمتو ٓتلة قط وال اخربتو بنفاد شيء وكان كأنو ٮترب بنفادىا حىت‬ ‫استغنيت و٘تولت‬ ‫حدثنا العباس بن ا‪ٛ‬تد بن الفضل ا‪٢‬تامشي قال ثنا ا‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد ا‪١‬تسكي قال ثنا علي بن ‪٤‬تمد النخعي قال ثنا‬ ‫ا‪ٛ‬تد بن عمار بن ايب مالك عن ابيو قال ما كان فيهم مثل ايب يوسف لوال ابو يوسف ما ذكر ابو حنيفة وال ابن ايب‬ ‫ليلى ولكنو نشر علمهما وبث قو‪٢‬تما‬ ‫اخربنا ا‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد الصَتُب قال ثنا علي بن عمرو ا‪ٟ‬تريري قال ثنا علي بن ‪٤‬تمد النخعي قال ثنا ابو خازم‬ ‫عبد ا‪ٟ‬تميد بن عبد العزيز عن بكر العمي عن ىالل ابن ٭تِت قال كان ابو يوسف ٭تفظ التفسَت وا‪١‬تغازي وايام العرب‬ ‫وكان اقل علومو الفقو‬ ‫اخربنا عمر بن إبراىيم ا‪١‬تقرىء قال ثنا مكرم قال ثنا ا‪ٛ‬تد بن عطية قال ‪ٝ‬تعت ‪٤‬تمد بن ‪ٝ‬تاعة يقول كان ابو‬ ‫يوسف يصلي بعد ما وىل القضاء ُب كل يوم‬ ‫________________________‪________________________100‬‬ ‫مائيت ركعة وكان ابن ‪ٝ‬تاعة يصليها ُب كل يوم وكان بشر يصلي كل يوم مائيت ركعة وكان يصليها بعدما فلج‬ ‫حدثنا العباس بن ا‪ٛ‬تد ا‪٢‬تامشي قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن الفضل ا‪٢‬تامشي قال ثنا ا‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد ا‪١‬تنصوري قال ثنا علي بن‬ ‫‪٤‬تمد النخعي قال ثنا جعفر بن ‪٤‬تمد ين حازم قال ثنا عبيد بن ‪٤‬تمد قال ‪ٝ‬تعت عمر بن ‪ٛ‬تاد بن أيب حنيفة قال‬ ‫‪ٝ‬تعت ابا يوسف قال ما كان ُب الدنيا ‪٣‬تلس اجلسو احب ايل من ايب حنيفة وابن ايب ليلى فاٍل ما رأيت فقيها افقو من‬ ‫ايب حنيفة وال قاضيا خَتا من ابن ايب ليلى‬ ‫حدثنا العباس بن ا‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد ا‪١‬تنصوري قال ثنا علي بن ‪٤‬تمد النخعي قال ثنا ابراىيم بن اسحاق الزىري قال‬ ‫ثنا بشر بن الوليد الكندي قال ‪ٝ‬تعت ابا يوسف يقول صحبت ابا حنيفة سبع عشرة سنة ال افارقو ُب فطر وال اضحى‬ ‫إال من مرض‬ .

‫اخربنا ا‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد الصَتُب قال ثنا علي بن عمرو ا‪ٟ‬تريري قال ثنا ابو القاسم ابن كأس قال ثنا علي بن عبيدة‬ ‫قال ثنا ‪٤‬تمد بن شجاع قال ثنا ا‪ٟ‬تسن بن ايب مالك قال ‪ٝ‬تعت ابا يوسف يقول ما صليت صالة قط وال غَتىا اال‬ ‫دعوت اهلل اليب حنيفة واستغفرت لو قال وكان علي بن صاّب اذا حدث عن ايب يوسف يقول حدثٍت فقيو الفقهاء‬ ‫وقاضي القضاة وسيد العلماء ابو يوسف قال ابراىيم بن اسحاق وقال بشر بن الوليد ‪١‬تستمليو يوما وقد قال خربكم‬ ‫يعقوب فقال اال تعظمو اال تفخمو فإٍل ما رأيت مثلو‬ ‫اخربنا عمر بن ابراىيم ا‪١‬تقرىء قال ثنا مكرم بن ا‪ٛ‬تد قال انبأ علي بن ‪٤‬تمد قال ثنا ‪٤‬تمد بن منصور األسدي‬ ‫قال ثنا ‪٪‬تر بن جدار قال ثنا ا‪ٟ‬تسن بن زياد اللؤلؤي قال حججنا مع ايب يوسف فاعتل ُب طريق فنزلنا بئر ميمون فأتاه‬ ‫سفيان بن عيينة يعوده فقال لنا خذوا حديث ايب ‪٤‬تمد فروى لنا اربعُت حديثا‬ ‫________________________‪________________________101‬‬ ‫فلما قام سفيان قال لنا ابو يوسف خذوا ما روى لكم فرد علينا األربعُت حديثا حفظا على سنو وضعفو وعلتو‬ ‫وشغلو بسفره‬ ‫اخربنا ابو القاسم عبد اهلل بن ‪٤‬تمد ا‪ٟ‬تلواٍل قال ثنا مكرم قال ثنا بشر بن الوليد قال كان ابو يوسف يكتب‬ ‫كتابا ورجل يطلع فيو فقال لو ابو يوسف حُت فرغ ىل فيو خطأ شيء قال ال وال حرف قال كفيتنا مؤنة النظر فيو ٍب‬ ‫انشأ يقول‬ ‫( كأنو من سوء تأديبو اسلم ُب كتاب سوء األدب )‬ ‫اخربنا عمر بن ابراىيم قال ثنا مكرم قال ثنا ا‪ٛ‬تد قال ثنا ابو عبيد قال ‪ٝ‬تعت ابراىيم بن ا‪ٞ‬تراح يقول دخلت‬ ‫على ايب يوسف وىو شديد العلة فقال يا ابراىيم ما تقول ُب مسألة قلت ُب مثل ىذه ا‪ٟ‬تال قال وال بأس بذلك ندرس‬ ‫فينجو بو ناج ٍب قال اٯتا افضل ُب رمي ا‪ٞ‬تمار ان ترميها راكبا راكبا او ما شيا قلت راكبا قال اخطأت قلت ماشيا قال‬ ‫أخطأت قلت لو قل فيها رضي اهلل عنك فقال ان كانت ‪٦‬تا ال تقف عنده فاألفضل ان ترميها راكبا ألنو أسرع لتنحيك‬ ‫وإن كانت اتفقت عنده فاألفضل أن ترميها ماشيا ألنو اشد لتمكنك واغزر لدعائك‬ ‫اخربنا ابو القاسم عبد اهلل بن ‪٤‬تمد ا‪١‬تعدل قال حدثنا ابو بكر مكرم بن ا‪ٛ‬تد قال ثنا عبد الوىاب بن ‪٤‬تمد قال‬ ‫‪ٝ‬تعت ‪٤‬تمد بن شجاع قال حدثٍت ا‪ٟ‬تسن بن ايب مالك وعباس بن الوليد قاال كنا ‪٩‬تتلف اىل ايب معاوية ُب حديث‬ ‫الفقو من حديث ا‪ٟ‬تجاج بن ارطأة فقال لنا ابو معاوية اليس ابو يوسف القاضي عندكم قلنا بلى فقال اتًتكون ابا‬ ‫يوسف وتكتبون عٍت كنا ‪٩‬تتلف اىل ا‪ٟ‬تجاج فكان ابو يوسف ٭تفظ وا‪ٟ‬تجاج ٯتلي علينا فإذا خرجنا كتبنا من حفظ ايب‬ ‫يوسف‬ ‫________________________‪________________________102‬‬ ‫حدثنا ابو ا‪ٟ‬تسن العباس بن ا‪ٛ‬تد بن الفضل ا‪٢‬تامشي قال ثنا ا‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد ا‪١‬تسكي قال ثنا علي بن ‪٤‬تمد‬ ‫النخعي قال ثنا ابراىيم بن ا‪ٝ‬تاعيل الطلحي عن ابيو عن عمر بن ‪ٛ‬تاد عن ابيو قال أرأيت ابا حنيفة يوما وعن ٯتينو ابو‬ ‫يوسف وعن يساره زفر و‪٫‬تا يتجادالن ُب مسألة فال يقول ابو يوسف قوال إال أفسده زفر وال يقول زفر اال أفسده ابو‬ .

‫يوسف اىل وقت الظهر فلما اذن ا‪١‬تؤذن رفع ابو حنيفة يده فضرب هبا على فخذ زفر فقال ال تطمع ُب رئاسة ببلدة فيها‬ ‫ابو يوسف قال وقضى أليب يوسف على زفر‬ ‫اخربنا القاضي ابو ‪٤‬تمد عبد اهلل بن ‪٤‬تمد قال ثنا ابو بكر الدامغاٍل الفقيو قال ثنا ابو جعفر الطحاوي قال‬ ‫‪ٝ‬تعت ابن ايب عمران يقول املى علينا علي بن ا‪ٞ‬تعد فقال أنبأ ابو يوسف وكان ‪٣‬تلسو حفال من الناس فقال لو رجل يا‬ ‫ابا ا‪ٟ‬تسن اتذكر ابا يوسف قال فكأنو وقع ُب قلب علي بن ا‪ٞ‬تعد انو اراد بذلك ما ال ينبغي ان يريد مثلو بأيب يوسف‬ ‫فقال لو علي اذا اردت ان تذكر ابا يوسف فاغسل فمك بأشنان وماء حار ٍب قال واهلل ما رأيت مثلو قال ابن ايب عمران‬ ‫وقد رأى الثوري وا‪ٟ‬تسن بن صاّب ومالكا وابن ايب ذئب والليث بن سعد وشعبة بن ا‪ٟ‬تجاج‬ ‫اخربنا القاضي ابو ‪٤‬تمد قال ثنا ابو بكر الدامغاٍل قال ثنا ابو جعفر الطحاوي قال ثنا ابن ايب عمران قال ثنا‬ ‫بشر بن الوليد قال ‪ٝ‬تعت ابا يوسف يقول سألٍت األعمش عن مسألة فأجبتو فيها فقال يل من أين قلت ىذا فقلت‬ ‫‪ٟ‬تديثك الذي حدثتناه انت ٍب ذكرت لو ا‪ٟ‬تديث فقال يل يا يعقوب اٍل ألحفظ ىذا ا‪ٟ‬تديث قبل ان ‪٬‬تتمع ابواك فما‬ ‫عرفت تأويلو حىت اآلن‬ ‫اخربنا عبد اهلل بن ‪٤‬تمد قال ثنا ابو بكر الدامغاٍل الفقيو قال أنبأ ابو جعفر الطحاوي قال ‪ٝ‬تعت ابن عمران‬ ‫يقول دخل ابو يوسف على ا‪ٟ‬تجاج بن ارطأة وىو قاضي الكوفة فسألو عن جنُت األمة فقال لو ا‪ٟ‬تجاج فيو نصف‬ ‫عشر قيمة أمو فقال لو ابو يوسف من اين قلت ذلك فقال قياسا على جنُت ا‪ٟ‬ترة فقال لو‬ ‫________________________‪________________________103‬‬ ‫ابو يوسف اليس جنُت ا‪ٟ‬ترة اذا وقع من الضربة ميتا ففيو غرة وان وقع منها حيا ٍب مات ففيو الدية فقال ا‪ٟ‬تجاج‬ ‫نعم قال ابو يوسف فأنت قلبت األمر فجعلت ُب جنُت األمة اذا كان ميتا اكثر ‪٦‬تا ‪٬‬تب فيو اذا كان حيا ومات بعد‬ ‫ذلك ألنو قد يكون قيمتو حيا در‪٫‬تُت وقيمة امو مائة درىم فقال لو ا‪ٟ‬تجاج اذا كان مثل ىذا فال تلقو ايل ْتضرة الناس‬ ‫يا بٍت‬ ‫اخربنا عبد اهلل بن ‪٤‬تمد بن ابراىيم قال ثنا ابو بكر الدامغاٍل الفقيو قال ثنا الطحاوي قال ثنا ابو بكره بن قتيبة‬ ‫قال ‪ٝ‬تعت ىالال يقول ‪١‬تا قدم علينا ابو يوسف اجتمع على بابو اصحاب ا‪ٟ‬تديث واصحاب الرأي ‪ٚ‬تيعا وتواله كل‬ ‫فريق وزعم انو اوىل بو وبالدخول عليو من الفريق اآلخر فأشرف على الناس فقال ‪٢‬تم انا واهلل من الفريقُت ‪ٚ‬تيعا ولست‬ ‫اقدم فرقة على األخرى اال ٔتعٌت يتبُت بو تقدمها وىا انا ذا اسأل عن مسألة فأي الفريقُت اصاهبا دخل فأخرج خا٘تا كان‬ ‫ُب يده فقال رجل اخذ خا٘تي فمضغو حىت ىشمو فقام اصحاب ا‪ٟ‬تديث من كل ناحية فاختلفوا فمنهم من قال عليو‬ ‫ان يعيده مصوغا كما كان ومنهم قال عليو ما نقصو فلما رأيت انا ذلك قمت من بُت اصحايب فقلت اصلحك اهلل ىو‬ ‫‪٢‬تذا ا‪٢‬تاشم وعليو لصاحبو قيمتو مصوغا من الذىب اال ان يشاء صاحبو ان ٯتسكو وال يكون على ىامشو شيء فصوبٍت‬ ‫ابو يوسف وادناٍل وادخلٍت وادخل اصحايب فقال ما ا‪ٝ‬تك قلت ىالل قال ستصَت قمرا واملى علينا مسألة من ا‪١‬تكاتب‬ ‫قد تقدم من قولو ُب كتاب الصرف خالف ذلك فلما فرغ منها قمت اليو فقلت لو اصلحك اهلل ىذا خالف قولكم ُب‬ .

‫كتاب الصرف افنمحوا ذلك ونثبت ىذا ام ‪٪‬تحو ىذا ونثبت ذلك فقال دعو‪٫‬تا فسيأٌب من ٯتيز بينهما قال ىالل‬ ‫وشاىدي على ذلك كلو قتيبة البكراوي يعٍت ابا بكرة وكان حاضرا ذلك كلو‬ ‫________________________‪________________________104‬‬ ‫قال حدثٍت أبو الوليد الطيالسي قال دخلت مع أصحاب الرأي يومئذ فكان اول من حدث عنو ابو يوسف‬ ‫يومئذ ا‪ٟ‬تسن بن صاّب بن حي فكأن شيئا خطر ببالو فالتفت اىل الناس فقال واهلل ما خوُب على رجل ُب كل شيء‬ ‫كخوُب عليو ُب كالمو ُب ا‪ٟ‬تسن بن صاّب فكأنو عرض بشعبة فقمت قائما ٍب قلت ال يراٍل اهلل ُب ‪٣‬تلس يعرض فيو‬ ‫بأيب بسطام فخرجت فلما صرت ُب الطريق رجعت اىل نفسي فقلت ىذا ىو الوزير وقاضي القضاة وما يبايل ىذا يب‬ ‫قمت عنو ام قعدت اليو ٍب رجعت فدخلت فلما فرغ ابو يوسف من االمالء كأنو مل يكن لو ىم غَتي وكان قد عرفٍت‬ ‫قبل ذلك ألٍل كنت عنده ببغداد فقال يل يا ىشام اٍل واهلل ما اردت بأيب بسطام اال خَتا ولكٍت ما رأيت مثل ا‪ٟ‬تسن‬ ‫بن صاّب‬ ‫اخربنا عبد اهلل بن ‪٤‬تمد االسدي قال ثنا ابو بكر الدامغاٍل الفقيو قال ثنا ابو جعفر الطحاوي قال حدثٍت ابن‬ ‫ايب عمران قال ثنا ‪٤‬تمد بن شجاع قال ‪ٝ‬تعت ا‪ٟ‬تسن بن ايب مالك يقول كان ابو يوسف يضرب بأصحابو األمثال‬ ‫فيقول ُب ‪٤‬تمد بن ا‪ٟ‬تسن اي سيف ىو لوال ان فيو صدأ وانو ٭تتاج اىل جالء ويقول ُب ا‪ٟ‬تسن اللؤلؤي ىو عندي‬ ‫كالصيدالٍل اذا طلب رجل ما ٯتسك بطنو أعطاه ما يسهلو فإذا طلب ما يسهل بطنو اعطاه ما ٯتسكو وكان يقول‬ ‫ا‪١‬تريسي ىو عندي كابرة الرفاء طرفها دقيق ومدخلها ضيق وىي سريعة االنكسار وكان يقول البراىيم بن ا‪ٞ‬تراح ىو‬ ‫عندي كرجل عنده دراىم مكحلة فكلما مسها نقصت فذكرت ذلك أليب خازم فقال حدثٍت ا‪ٟ‬تسن بن موسى قاضي‬ ‫‪٫‬تذان عن بشر بن الوليد قال ‪ٝ‬تعت ابا يوسف يقول ىذا كلو وزاد وكان يقول للحسن ابن ايب مالك ىو عندي كجمل‬ ‫‪ٛ‬تل متاعا ثقيال ُب يوم مطَت فتذىب يده مرة ىكذا ومرة ىكذا ٍب يسلم‬ ‫________________________‪________________________105‬‬ ‫اخبار ايب يوسف مع ا‪٠‬تلفاء‬ ‫حدثنا ابو عبيد اهلل ا‪١‬ترزباٍل قال ثنا ا‪ٛ‬تد بن كامل قال ثنا ابو العيناء قال ثنا اسحاق بن ابراىيم ا‪١‬توصلي قال‬ ‫قال الرشيد يوما أليب يوسف القاضي عند عيسى ابن جعفر جارية ىي احب الناس ايل وقد عرف ذلك فحلف ان ال‬ ‫يبيع وال يهب وال يعتق وىو اآلن يطلب حل ٯتينو فهل عندك ُب ذلك حيلة قال نعم يهب ألمَت ا‪١‬تؤمنُت نصف رقبتها‬ ‫ويبيعو النصف فال حنث عليو ُب ذلك‬ ‫اخربنا ابو عبيد اهلل ا‪١‬ترزباٍل قال ثنا ا‪ٛ‬تد بن خلف قال ثنا موسى بن اسحاق األنصاري قال ثنا علي بن عمرو‬ ‫من ولد قرظة بن كعب قال رفع اىل ايب يوسف رجل مسلم قتل ذميما عمدا وقامت البينة عليو فأمر ْتبسو ليقاد منو‬ ‫فلما كان ُب يوم ‪٣‬تلس القضاء رفعت اليو رقاع ا‪٠‬تصوم فإذا فيها رقعة مكتوب فيها‬ ‫( يا قاتل ا‪١‬تسلم بالكافر جرت وما العادل كا‪ٞ‬تائر )‬ ‫( يا من ببغداد وأقطارىا من فقهاء الناس او شاعر )‬ .

‫( جار على الدين ابو يوسف بقتلو ا‪١‬تسلم بالكافر )‬ ‫( فاسًتجعوا وابكوا ‪ٚ‬تيعا معا واصطربوا فاألجر للصابر )‬ ‫قال فأخذ ابو يوسف الرقعة ودخل هبا على الرشيد فأعلمو فقال لو فاذىب فاحتل فجلس ابو يوسف وحضر‬ ‫ويل الدم وا‪١‬تدعى عليو فقامت البينة فقال ابو يوسف لوىل الدم أقم عندي البينة ان صاحبك كان يؤدي ا‪ٞ‬تزية فلم يقم‬ ‫لو البينة فمنع النقود‬ ‫أخربنا ابو حفص عمر بن ابراىيم ا‪١‬تقرىء قال ثنا مكرم قال ثنا عبد الوىاب ابن ‪٤‬تمد قال ثنا ‪٤‬تمد بن شجاع‬ ‫قال حدثٍت بكَت القصَت قال ثنا ابو زيد ‪ٛ‬تاد بن دليل قال قال ابو يوسف قعد أمَت ا‪١‬تؤمنُت للمظامل فكنت السفَت بينو‬ ‫وبُت‬ ‫________________________‪________________________106‬‬ ‫ا‪١‬تتظلمُت آخذ قصصهم واوصلها اليو فجاءٍل رجل كبَت من أىل السواد ومعو قصة فيها دعوى بستان ‪٤‬تدود‬ ‫يزعم ان ذلك لو ُب يد أمَت ا‪١‬تؤمنُت وأنو غصبو عليو فقلت ُب يد من ىو فقال ُب يد أمَت ا‪١‬تؤمنُت قلت من أكاره قال‬ ‫ىو ُب يد أمَت ا‪١‬تؤمنُت غصبٍت عليو فجعلت أديره بكل وجو على ان ينصرف عن مطالبة امَت ا‪١‬تؤمنُت اىل مطالبة غَته‬ ‫فيأىب ان ينصرف عن دعواه ان ا‪١‬تطلوب بو امَت ا‪١‬تؤمنُت فدخلت بالقصص وامَت ا‪١‬تؤمنُت قاعد على كرسي و٭تِت بن‬ ‫خالد قعد معو فجعلت اخرج القصص فخرجت قصتو بالقرب مٍت فلم استجز تأخَتىا فقلت يا امَت ا‪١‬تؤمنُت حضر‬ ‫شيخ كبَت من اىل السواد فادعى بستان كذا فجهدت بو ان يطالب بدعواه رجال من الرعية فأىب فقال مطالبيت ألمَت‬ ‫ا‪١‬تؤمنُت فقال ىذا البستان اعرفو وىبو يل ايب وىو يل ُب ملكي قلت افيحضر الرجل قال نعم فاحضرتو قلت ما تدعي‬ ‫قال ادعي بستان كذا وحدده على امَت ا‪١‬تؤمنُت ىذا واشار اليو قلت من يقوم بو وُب يد من ىو قال ُب يد امَت ا‪١‬تؤمنُت‬ ‫ىذا قلت ألمَت ا‪١‬تؤمنُت ما تقول ُب دعوى ىذا الرجل قال ما لو ُب يدي ىذا ا‪ٟ‬تق الذي يدعيو وما ىذا البستان لو قلت‬ ‫لو ألك بينة قال ٯتينو قلت لو يا أمَت ا‪١‬تؤمنُت عليك اليمُت قال استحلفٍت فاستحلفتو فحلف فوثب الشيخ منصرفا‬ ‫فسمعتو وقد ادبر يقول استفو كشربة سويق وتربد وجو امَت ا‪١‬تؤمنُت حُت حلف واطرق يفكر فقلت ىلكت وىلك الرجل‬ ‫فقال ٭تِت بن خالد يا يعقوب رأيت مثل امَت ا‪١‬تؤمنُت ُب عدلو وإنصافو لرجل من رعيتو انصف من نفسو حىت فعل ما‬ ‫رأيت فسرى عن امَت ا‪١‬تؤمنُت وفرح بذلك وقال سبحان اهلل وبد من االنصاف وقال ٭تِت بن خالد لو جاءت ىذه من‬ ‫الفاروق لكانت حسنة أو كما قال قال ابو زيد قال لنا ابو يوسف فما اذكر ذلك اجمللس اال دخلٍت منو غم شديد‬ ‫وخفت اهلل من تركي العدل فيو فقلنا وما يكون اكثر ‪٦‬تا فعلت قال امل تفهموا ما فيها قلنا ال‬ ‫________________________‪________________________107‬‬ ‫ما رأينا اال عدال وقياما با‪ٟ‬تق قال كيف ومل اسو بينو وبُت ا‪٠‬تصم ُب اجمللس فاقول يا امَت ا‪١‬تؤمنُت انت على‬ ‫كرسي وىو على األرض فيدعي لو بكرسي فيجلس عليو‬ ‫اخربنا عمر بن ابراىيم ا‪١‬تقرىء قال ثنا مكرم قال ثنا ‪٤‬تمد بن حبان بن صدقة الناقد ان ‪٤‬تمد بن منصور‬ ‫الطوسي ذكر ان ابا يعقوب ا‪٠‬ترٯتي ‪ٝ‬تع يوم مات ابو يوسف رجال يقول اليوم مات الفقيو فقال وانشد‬ .

‫( يا ناعي الفقو اىل اىلو ان مات يعقوب وما تدري )‬ ‫( مل ٯتت الفقو ولكنو حول من صدر اىل صدر )‬ ‫( ألقاه يعقوب اىل يوسف فزال من طيب اىل طهر )‬ ‫( فهو مقيم فإذا ما ثوى حل وحل الفقو ُب القرب )‬ ‫اخربنا ابو عبيد اهلل ا‪١‬ترزباٍل قال أنبأ ‪٤‬تمد بن ا‪ٟ‬تسن بن دريد قال أنبأ السكن ابن سعيد عن ابيو عن ىشام بن‬ ‫‪٤‬تمد الكليب قال قال ابن ايب كثَت موىل بٍت ا‪ٟ‬تارث بن كعب من أىل البصرة يرثي ابا يوسف القاضي‬ ‫( سقى جدثا بو يعقوب اضحى رىينا للبلى ىزج ركام تلطف ُب القياس لنا فأضحت حالال بعد‬ ‫شنعتها ا‪١‬تدام فلوال ان قصدن لو ا‪١‬تنايا واعجلو عن العطر ا‪ٟ‬تمام ألعمل ُب القياس الرأي حىت يعز على‬ ‫ذوي الريب ا‪ٟ‬ترام)‬ ‫________________________‪________________________108‬‬ ‫اخربنا ا‪١‬ترزباٍل قال أنبأ ا‪ٟ‬تكيمي قال ثنا ابو امية ا‪٠‬تصيب قال ثنا شباب العصفري قال مات ابو يوسف يعقوب‬ ‫بن ابراىيم القاضي سنة احدى و‪ٙ‬تانُت ومائة‬ ‫اخربنا ا‪١‬ترزباٍل قال ثنا العباس بن ا‪١‬تغَتة ا‪ٞ‬توىري قال ثنا ‪٤‬تمد بن سعيد عن الواقدي ان ابا يوسف القاضي‬ ‫مات ُب سنة ثنتُت و‪ٙ‬تانُت ومائة‬ ‫________________________‪________________________109‬‬ ‫اخبار ايب ا‪٢‬تذيل زفر بنب ا‪٢‬تذيل العنربي‬ ‫أخربنا ابو عبيد اهلل ا‪١‬ترزباٍل قال ثنا ا‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد ا‪١‬تسكي قال ثنا ابن ايب خيثمة عن ايب ا‪ٟ‬تسن ا‪١‬تدائٍت قال زفر‬ ‫بن ا‪٢‬تذيل صاحب ايب حنيفة عنربي‬ ‫اخربنا ا‪١‬ترزباٍل قال ثنا ا‪ٟ‬تسن بن ‪٤‬تمد ا‪١‬تخرمي قال ثنا ‪٤‬تمد بن عثمان بن أيب شيبة قال سألت ايب وعمي ابا‬ ‫بكر عن زفر بن ا‪٢‬تذيل فقاال كان زفر من أفقو اىل زمانو قال ايب وكان ابو نعيم يرفع زفر ويقول كان نبيال فقيها‬ ‫حدثنا ابو ا‪ٟ‬تسن علي بن ا‪ٟ‬تسن الرازي قال ثنا ابو عبد اهلل الزعفراٍل نزيل واسط قال ثنا ا‪ٛ‬تد بن ايب خيثمة‬ ‫قال ثنا سليمان بن ايب شيخ قال حدثٍت عمرو بن سليمان العطار قال كنت بالكوفة اجالس ابا حنيفة فتزوج زفر‬ ‫فحضره ابو حنيفة فقال لو تكلم فخطب فقال ُب خطبتو ىذا زفر بن ا‪٢‬تذيل وىو امام من أئمة ا‪١‬تسلمُت وعلم من‬ ‫أعالم الدين ُب حسبو وشرفو وعلمو فقال بعض قومو وقالوا لو ما يسرنا ان غَت ايب حنيفة خطب حُت ذكر خصالو‬ ‫ومدحو وكره ذلك بعض قومو لو حضر بنو عمك واشراف قومك وتسأل ابا حنيفة ان ٮتطب فقال لو حضرٍل ايب‬ ‫لقدمت ابا حنيفة عليو‬ ‫حدثنا ابو ا‪ٟ‬تسن العباس بن ا‪ٛ‬تد بن الفضل ا‪٢‬تامشي قال ثنا ا‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد ا‪١‬تسكي قال ثنا علي بن ‪٤‬تمد‬ ‫النخعي قال ثنا ابراىيم بن اسحاق قال ثنا علي بن مدرك عن ا‪ٟ‬تسن بن زياد قال كان زفر وداود الطائي متواخيُت فأما‬ ‫داود‬ .

‫________________________‪________________________110‬‬ ‫الطائي فًتك الفقو واقبل على العبادة واما زفر فإنو ‪ٚ‬تع الفقو مع العبادة‬ ‫اخربنا ا‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد الصَتُب قال ثنا علي بن عمرو ا‪ٟ‬ترير يقال ثنا علي بن ‪٤‬تمد النخعي قال ثنا أبو خازم‬ ‫القاضي قال ثنا بكر العمي عن ىالل بن ٭تِت قال كان زفر يتبع داود الطائي حىت ان داود لو قعد على مزبلة جاء زفر‬ ‫حىت يقعد معو عليها قال وإ‪٪‬تا قدم زفر البصرة يزور داود الطائي ر‪ٛ‬تة اهلل عليهما‬ ‫حدثنا ابو ا‪ٟ‬تسن العباس بن ا‪ٛ‬تد بن الفضل ا‪٢‬تامشي قال ثنا ا‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد ا‪١‬تسكي قال ثنا علي بن ‪٤‬تمد‬ ‫النخعي قال ثنا ابو خازم القاضي عن بكر عن ىالل ابن ايب ٭تِت قال رحل يوسف بن خالد السميت من البصرة اىل‬ ‫الكوفة فتفقو عند ايب حنيفة فلما اراد ا‪٠‬تروج اىل البصرة قال لو ابو حنيفة اذا صرت اىل البصرة فانك ٕتيء اىل قوم قد‬ ‫تقدمت ‪٢‬تم الرئاسة فال تعجل بالقعود عند اسطوانة واٗتاذ حلقة ٍب تقول قال ابو حنيفة وقال ابو حنيفة فانك اذا فعلت‬ ‫ذلك مل تلبث حىت تقام قال فخرج يوسف فاعجبتو نفسو وجلس عند اسطونتة وقال قال ابو حنيفة قال فاقاموه من‬ ‫ا‪١‬تسجد فلم يذكر احد ابا حنيفة حىت قدم زفر البصرة فجعل ‪٬‬تلس عند الشيوخ الذين تقدمت ‪٢‬تم الرئاسة فيحتج‬ ‫ألقوا‪٢‬تم ٔتا ليس عندىم فيعجبون من ذلك ٍب يقول ىهنا قول آخر احسن من ىذا فيذكره و٭تتج لو وال يعلم انو قول ايب‬ ‫حنيفة فاذا حسن ُب قلوهبم قال فانو قول ايب حنيفة فيقولون ىو قول حسن ال نبايل من قال بو فلم يزل هبم حىت ردىم‬ ‫اىل قول ايب حنيفة‬ ‫حدثنا القاضي ابو عبد اهلل ا‪ٟ‬تسُت بن علي بن ‪٤‬تمد الصيمري ببغداد ُب مسجد درب الزرادين وذلك ُب شهر‬ ‫رمضان سنة اربع واربعمائة قال ثنا ابو ا‪ٟ‬تسن العباس بن ا‪ٛ‬تد ا‪٢‬تامشي قال ثنا ا‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد ا‪١‬تسكي قال ثنا علي بن‬ ‫‪٤‬تمد النخعي قال ثنا ‪٤‬تمد بن علي بن عفان قال ثنا وليد بن ‪ٛ‬تاد عن ا‪ٟ‬تسن بن زياد قال ما رأيت احدا يناظر زفر اال‬ ‫ر‪ٛ‬تتو قال وقال زفر اٍل لست اناظر احدا‬ ‫________________________‪________________________111‬‬ ‫حىت يقول لقد أخطأت ولكن اناظره حىت ‪٬‬تن قيل فكيف ‪٬‬تن قال يقول ٔتا مل يقلو احد‬ ‫أخربنا عمر بن ابراىيم ا‪١‬تقرىء قال ثنا مكرم بن ا‪ٛ‬تد قال ثنا ا‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد قال ثنا مليح بن وكيع قال ‪ٝ‬تعت‬ ‫ايب قال كان زفر شديد الورع حسن القياس قليل الكتاب ٭تفظ ما كتبو‬ ‫اخربنا عمر قال ثنا مكرم قال ثنا عبد الوىاب بن ‪٤‬تمد قال حدثٍت ا‪ٛ‬تد بن القاسم قال ثنا الربٌب القاضي قال‬ ‫‪ٝ‬تعت ابا نعيم قال كان زفر ‪٬‬تلس ْتذاء ايب حنيفة وكان ابو يوسف ‪٬‬تلس اىل جانبو‬ ‫اخربنا عبد اهلل بن ‪٤‬تمد البزاز قال ثنا مكرم قال ثنا عبد الوىاب بن ‪٤‬تمد قال ثنا ابن شجاع قال حدثٍت ‪٤‬تمد‬ ‫بن ‪ٝ‬تاعة قال كان زفر وابو يوسف ‪٬‬تلسان ُب مسجد الكوفة وكان زفر يستند اىل استطوانة وكان رجال ركينا فينتصب‬ ‫فال يزول وكان ابو يوسف اذا ناظره يكثر ا‪ٟ‬تركة حىت ‪٬‬تيء فيجلس بُت يديو او قال بالقرب منو فكان زفر يقول ان ىذه‬ ‫ابواب كثَتة فان اردت ان تفر فخذ ُب ايها شئت‬ .

‫اخربنا عبد اهلل بن ‪٤‬تمد الشاىد قال ثنا مكرم قال ثنا ا‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد قال ثنا مليح بن وكيع عن ابيو قال ‪١‬تا مات‬ ‫ابو حنيفة اقبل الناس على زفر فما كان يأٌب ابا يوسف اال نفر يسَت النفسان والثالثة وكان زفر يكٌت بأيب خالد وبأيب‬ ‫ا‪٢‬تذيل وكان من اىل اصفهان ومات اخوه فتزوج بعده بامرأة اخيو فلما احتضر دخل عليو ابو يوسف وغَته فقالوا لو اال‬ ‫توصي يا ابا ا‪٢‬تذيل فقال ىذا ا‪١‬تتاع الذي ترونو ‪٢‬تذه ا‪١‬ترأة وىذه الثالثة آالف الدرىم ىي لولد اخي وليس ألحد علي‬ ‫شيء وال يل على احد شيء وكان زفر شديد العبادة واالجتهاد‬ ‫________________________‪________________________112‬‬ ‫اخربنا عمر بن ابراىيم قال ثنا مكرم قال ثنا ‪٤‬تمد بن ا‪ٛ‬تد بن يعقوب األسدوي قال ثنا جدي قال زفر بن‬ ‫ا‪٢‬تذيل عنربي من انفسهم يكٌت ابا ا‪٢‬تذيل وكان قد ‪ٝ‬تع ا‪ٟ‬تديث ونظر ُب الرأي فغلب عليو ونسب إليو ومات بالبصرة‬ ‫واوصى اىل خالد بن ا‪ٟ‬تارث وعبد الواحد بن زياد وكان ابوه ا‪٢‬تذيل يلي األعمال ومات وىو وايل اصفهان وكان اخوه‬ ‫صباح بن ا‪٢‬تذيل على صدقة بٍت ٘تيم وزفر ىو زوج اخت خالد بن ا‪ٟ‬تارث ومات ُب اول خالفة ا‪١‬تهدي سنة ‪ٙ‬تان‬ ‫و‪ٜ‬تسُت ومائة‬ ‫اخربنا عمر بن ابراىيم قال أنبأ مكرم قال ثنا ابو خازم القاضي قال ثنا ابن ايب عمران قال كان زفر من بن‬ ‫بالعنرب من بيت شريف منهم وكانت امو امة فكان وجهو يشبو وجوه العجم ألمو ولسانو يشبو لسان العرب قال‬ ‫فحضر‪٣‬تلس ا‪ٟ‬تجاج بن ارطأة وكان يتوىل القضاء بالكوفة وكان يغلب عليو البذاء وكانت النخع تغمزه ُب نسبو فتكلم‬ ‫زفر فأخذ اجمللس فمأل قلب ا‪ٟ‬تجاج فالتفت اليو فقال اما اللسان فلسان عريب واما الوجو فليس وجو عريب فقال لو زفر‬ ‫اما انا فقد قبلٍت قومي‬ ‫أخربنا القاضي عبد اهلل بن ‪٤‬تمد قال ثنا ابو بكر الدامغاٍل الفقيو قال ثنا ابو جعفر الطحاوي قال ‪ٝ‬تعت ابن‬ ‫ايب عمران ٭تدث عن الوليد بن ‪ٛ‬تاد اللؤلؤي وىو ابن اخي ا‪ٟ‬تسن بن زياد اللؤلؤي قال قلت لعمي ا‪ٟ‬تسن بن زياد‬ ‫اللؤلؤي رأيت زفر وابا يوسف عند ايب حنيفة فكيف رأيتهما قال رأيتهما كعصفورين قد انقض عليهما بازي‬ ‫اخربنا عبد اهلل بن ‪٤‬تمد السدوسي قال أنبأ ابو بكر الدامغاٍل الفقيو قال أنبأ الطحاوي قال أنبأ ‪٤‬تمد بن عبد‬ ‫اهلل بن ايب ثور قال أخربٍل ‪٤‬تمد بن وىب قال كان سبب انتقال زفر اىل ايب حنيفة انو كان من اصحاب ا‪ٟ‬تديث فنزلت‬ ‫بو وبأصحابو مسألة فأعيتهم فأتى ابا حنيفة فسألو عنها فأجابو ُب ذلك فقال لو‬ ‫________________________‪________________________113‬‬ ‫من أين قلت ىذا قال ‪ٟ‬تديث كذا وللقياس من جهة كذا ٍب قال لو ابو حنيفة فلو كانت ا‪١‬تسألة كذا ما كان‬ ‫ا‪ٞ‬تواب فيها قال فكنت فيها اعمى مٍت ُب األوىل فقال ا‪ٞ‬تواب فيها كذا من جهة كذا ٍب زادٍل مسألة اخرى واجابٍت‬ ‫فيها وبُت وجهها قال فرحت اىل اصحايب فسألتهم عن ا‪١‬تسائل فكانوا فيها اعمى مٍت فذكرت ‪٢‬تم ا‪ٞ‬تواب وبينت ‪٢‬تم‬ ‫العلل فقالوا من اين لك ىذا فقلت من عند ايب حنيفة فصرت رأس ا‪ٟ‬تلقة بثالث مسائل ٍب انتقل اىل ايب حنيفة فكان‬ ‫احد العشرة األكابر الذين دونوا الكتب مع ايب حنيفة‬ .

‫اخربنا عبد اهلل بن ‪٤‬تمد األسدي قال أنبأ ابو بكر الدامغاٍل الفقيو قال أنبأ الطحاوي قال أنبأ سليمان بن أي‬ ‫عمران قال أخربٍل اسد قال قدم زفر البصرة فدخل مسجدىا فانفضت اليو حلق اصحاب التابعُت‬ ‫اخربنا ابو عبد اهلل ا‪١‬ترزباٍل قال ثنا ا‪ٛ‬تد بن خلف وعبد الباقي بن قانع قاال مات زفر سنة ‪ٙ‬تان و‪ٜ‬تسُت ومائة‬ ‫وفيها مات ا‪١‬تنصور واسرائيل بن يونس‬ ‫________________________‪________________________114‬‬ ‫اخبار داود الطائي ر‪ٛ‬تة اهلل عليو‬ ‫حدثنا العباس بن ا‪ٛ‬تد ا‪٢‬تامشي قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد ا‪١‬تنصوري قال ثنا علي ابن ‪٤‬تمد النخعي قال ثنا علي بن‬ ‫عبيدة قال ثنا ‪٤‬تمد بن شجاع قال ‪ٝ‬تعت عبد اهلل ابن داود وسألو اسحاق عن اصحاب ايب حنيفة فقال ابو يوسف‬ ‫وزفر وعافية األودي واسد بن عمرو وعلي بن مسهر و٭تِت بن أيب زائدة والقاسم بن معن وداود الطائي ٍب قال عبد اهلل‬ ‫لو ان داود الطائي وزن بأىل االرض لوزهنم فضال وصالحا‬ ‫اخربنا ا‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد الصَتُب قال ثنا علي بن عمرو ا‪ٟ‬تريري قال ثنا ابن كأس قال ثنا ا‪ٛ‬تد بن ايب ا‪ٛ‬تد قال ثنا‬ ‫‪٤‬تمد بن اسحاق البكائي قال ثنا الوليد بن عقبة الشيباٍل قال مل يكن ُب حلقة ايب حنيفة ارفع صوتا من داود الطائي ٍب‬ ‫تزىد واعتز‪٢‬تم واقبل على العبادة‬ ‫اخربنا عمر بن ابراىيم ا‪١‬تقرىء قال ثنا مكرم بن ا‪ٛ‬تد قال ثنا ا‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد بن مغلس قال ثنا ا‪ٟ‬تسن بن الربيع‬ ‫قال ثنا ‪٤‬تمد بن أخي عافية بن يزيد قال بعث معي عمي ا‪١‬تال ادفعو اىل قوم يفرقونو و‪ٝ‬تى فيهم داود الطائي فاتيت‬ ‫داود الطائي فدققت عليو الباب فخرج خلف الباب فقلت لو خرجت ايل حىت اكلمك فقال كانوا‬ ‫________________________‪________________________116‬‬ ‫يكرىون صول الكالم فقلت ان عمي بعثٍت اليك وىو يقرئك السالم ويقول تفرق ىذا ا‪١‬تال على من ترى وانت‬ ‫احملكم فيو ٔتنزلة مالك فقال رده على عمك وقل لو يرده على من بعث بو اليو ويتقي اهلل وال يدخل فيما ال يعنيو‬ ‫اخربنا عبد اهلل بن ‪٤‬تمد ا‪ٟ‬تلواٍل قال ثنا مكرم بن ا‪ٛ‬تد قال ثنا ا‪ٛ‬تد قال ثنا مليح بن وكيع قال ثنا ايب قال‬ ‫‪ٝ‬تعت ‪ٛ‬تاد بن ايب حنيفة يقول بعثٍت ايب اىل داود الطائي ٔتال فقال قل لو يستعُت بو على ايامو فان كان بو استغناء عنو‬ ‫فيفرقو على من شاء فسمعتو يقول لنفسو اشتهيت جوزا مشويا فقلت نعم وجعلت ادامك ٍب طلبت الليلة معو ٘ترا واهلل‬ ‫ال ذقت التمر ابدا حىت القى اهلل قال فأعلمتو ٔتا جئت بو فقال ان ملك ايب حنيفة عندي ‪٦‬تا ارضاه ولو كنت قابال من‬ ‫احد شيئا لقبلتو اهلل يعلم كثرة دعائي أليب حنيفة ُب صالٌب فمنو تعلمت وبو تأدبت ومل يأخذ من ا‪١‬تال شيئا‬ ‫اخربنا ابو القاسم عبد اهلل بن ‪٤‬تمد الشاىد قال ثنا مكرم قال ثنا ‪٤‬تمد بن موسى القرشي قال ثنا شهاب بن‬ ‫عباد قال حدثٍت عبد الر‪ٛ‬تن بن مصعب قال رأيت فقار ظهر داود الطائي كأنو جراب فيو جوز قد بدا من ا‪ٞ‬تراب‬ ‫اخربنا عمر بن ابراىيم قال ثنا مكرم قال أخربت عن ايب عبد اهلل ا‪ٛ‬تد بن مؤمل قال ثنا ابن شجاع قال ‪ٝ‬تعت‬ ‫شعيب بن حرب قال دخلت على داود الطائي عشية حارة فاذا ىو ُب بيت كأنو ا‪ٟ‬تمام حرا واذا فيو لبنة ودن احسبو‬ ‫قال مدفون فيو ماء فقلنا لو حُت آذانا ا‪ٟ‬تر لو خرجت اىل الدار قال ان ىذه ‪ٟ‬تظي احتسبها قال ٍب لبث ىنية ٍب قال لنا‬ .

‫اخرجوا فخرجنا اىل صحن الدار فجلسنا قال فقال و‪٢‬تم مقامع من حديد كلما اراد ان ٮترج احدىم ضربو ا‪١‬تلك با‪١‬تقمع‬ ‫حىت ٮتالط كبده او جوفو ٍب صب عليو الصديد قال فغشى عليو قبل ان يتم الكلمة قال ذلك ثالثا ٍب خرجنا من عنده‬ ‫________________________‪________________________117‬‬ ‫أخربنا عمر بن ابراىيم قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن عطية قال ثنا مليح بن وكيع قال ثنا ايب قال ‪ٝ‬تعت ‪ٛ‬تاد‬ ‫بن ايب حنيفة قال اتصل يب عن داود الطائي ضيق شديد فدخلت عليو فسألتو فلما اراد ‪ٛ‬تاد ان ٮترج جعل داود يبكي‬ ‫فاخرج ‪ٛ‬تاد من مالو اربعمائة درىم وقال لو اهنا مَتاث ايب حنيفة فقال ىاهتا فأخذىا ٍب قال قد قبلتها ولكن احب ان‬ ‫اعيش ُب عز القناعة وان ىذا من مال رجل ما أقدم عليو ُب ورعو وزىده ولو كنت قابال من أحد من الناس شيئا لقبلتها‬ ‫اعظاما للميت وا‪٬‬تابا للحي‬ ‫اخربنا عبد اهلل بن ا‪ٟ‬تلواٍل قال ثنا مكرم قال ثنا ا‪ٛ‬تد قال ‪ٝ‬تعت ىالل بن ٭تِت قال ‪١‬تا قدم داود الطائي البصرة‬ ‫قالوا صاحب ايب حنيفة فاجتمعوا اليو فكان ‪٦‬تا سألوه عنو من قول ايب حنيفة اخربنا عن قول ايب حنيفة ُب قدر الدرىم‬ ‫فقال ا‪ٟ‬تمد هلل الذي مل يقل ابو حنيفة شيئا حىت رأيتو قد سار ُب األمصار إ‪٪‬تا اراد قدر ا‪١‬تقعدة فكٌت عنو ومثل قدره‬ ‫اخربنا ابو القاسم عبد اهلل بن ‪٤‬تمد البزاز قال ثنا مكرم قال حدثٍت ابو ا‪ٛ‬تد عبد اهلل بن ‪٤‬تمد ا‪٠‬تراساٍل قال ثنا‬ ‫‪٤‬تمد بن عثمان قال ثنا حسُت بن ‪٤‬تمد قال ثنا حفص بن غياث قال حضرنا جنازة وحضر معنا داود الطائي فلما‬ ‫صلي عليو واخذ ليدىل ُب القرب جذب فبدت اكفانو فصرخ داود صرخة خر مغشيا عليو‬ ‫اخربنا القاضي عبد اهلل بن ‪٤‬تمد األسدي قال ثنا ابو بكر الدامغاٍل الفقيو قال ثنا ابو جعفر الطحاوي قال ثنا‬ ‫‪٤‬تمد بن جعفر بن أعُت قال ثنا علي بن حرب قال ‪ٝ‬تعت ابن بشر العبدي يقول قدم علينا داود الطائي الكوفة من‬ ‫السواد ُب قباء أصفر فكنا نضحك منو فما مات حىت سادنا‬ ‫أخربنا القاضي عبد اهلل بن ‪٤‬تمد قال أنبأ ابو بكر قال ثنا الطحاوي قال ثنا ابن ايب عمران قال ثنا ‪٤‬تمد بن عبد‬ ‫الر‪ٛ‬تن الطربي قال ثنا ابو سليمان ا‪ٞ‬توزجاٍل عن ‪٤‬تمد بن ا‪ٟ‬تسن قال كنت آٌب داود الطائي وانا غالم فأسألو فإذا سألتو‬ ‫عما يرى اٍل احتاج اليو ‪٬‬تيبٍت واذا سألتو عن مسائلنا ىذه تبسم يريٍت انو ٭تسنها ويعرفها‬ ‫________________________‪________________________118‬‬ ‫وال ‪٬‬تيب ٍب يقول يل لنا شغل أفتأذن ٍب يقوم قال وبلغٍت انو كان يسأل عٍت فقيل لو ىذا غالم من بٍت شيبان من‬ ‫مواليهم وكان يقول سيبلغ ُب العلم يصف مرتبة عظيمة‬ ‫اخربنا عمر بن ابراىيم قال ثنا مكرم قال ثنا ابو ا‪ٛ‬تد ا‪٠‬تراساٍل قال حدثٍت ‪٤‬تمد بن سليمان قال ثنا ‪ٛ‬تيد‬ ‫ا‪ٟ‬تجام قال حجمت داود الطائي فأعطاٍل دينارا وحجمت مسعرا فأعطاٍل رغيفا‬ ‫أخربنا عمر بن ابراىيم قال ثنا مكرم قال أنبأ ا‪ٛ‬تد بن معاذ بن ا‪١‬تثٌت قال ثنا األخنسي قال ثنا الوليد بن عقبة‬ ‫قال كان ٮتبز لداود الطائي ستون رغيفا فيعلقها بشريط ويفطر كل ليلة على رغيفُت وملح وماء فأٌب ليلة بفطره فجعل‬ ‫ينظر اليو وموالة لو تنظر اليو فقامت فجاءتو بشيء من ٘تر فأفطر ٍب قام فصلى حىت اصبح ٍب اصبح صائما فلما جاء‬ .

‫وقت االفطار اخذ الرغيفُت وجعل ينظر اليهما قال الوليد بن عقبة فحدثٍت جار لو قال ‪ٝ‬تعتو يعاتب نفسو ويقول‬ ‫اشتهيت البارحة ٘ترا قد اطعمتك واشتهيت الليلة ٘ترا ال ذاق داود ٘ترا ما دام ُب الدنيا فما ذاقو حىت مات‬ ‫أخربنا القاضي ابو عبد اهلل ا‪ٟ‬تسُت بن ىارون الضيب ر‪ٛ‬تو اهلل قال أنبأ ابو العباس ا‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد بن سعيد‬ ‫ا‪٢‬تمداٍل قال حدثٍت عبد اهلل بن ا‪ٛ‬تد بن البهلول األزدي قال ىذا كتاب جدي ا‪ٝ‬تاعيل بن ‪ٛ‬تاد بن ايب حنيفة فقرأت‬ ‫فيو حدثٍت ا‪ٟ‬تسن بن ثابت قال ‪ٝ‬تعت عمر بن ذر يقول لو كان داود الطائي ُب الصحابة لربز عليهم‬ ‫حدثنا القاضي أبو عبد اهلل قال أنبأ ا‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد قال ثنا قاسم بن الضحاك قال ثنا معاوية بن سفيان ا‪١‬تازٍل‬ ‫عن دثار قال حدثٍت ايب ‪٤‬تارب بن دثار قال لو كان داود الطائي ُب األمم ا‪١‬تاضية لقص اهلل علينا من خربه ‪٤‬تارب بن‬ ‫دثار‬ ‫________________________‪________________________119‬‬ ‫حدثنا ا‪ٟ‬تسُت بن ىارون قال أنبأ ا‪ٛ‬تد بن سعيد قال حدثٍت عبد اهلل بن ا‪ٛ‬تد بن البهلول قال ىذا كتاب جدي‬ ‫ا‪ٝ‬تاعيل بن ‪ٛ‬تاد فقرأت فيو حدثٍت القاسم بن معن قال أخربٍل زفر بن ا‪٢‬تذيل قال ذاكرٍل داود يوما مسألة فقلت فيها‬ ‫فقال أخطأت فبينت لو حىت رجع فاستحيا ٍب أنشد قول ابن شربمة‬ ‫( كادت تزل بو من شاىق قدم لوال تداركها نوح بن دراج ) ٍب قال يا ابا ا‪٢‬تذيل أىلكٍت حب ا‪١‬تباىاة‬ ‫حدثنا ا‪ٟ‬تسُت بن ىارون قال أنبأ ا‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد قال ثنا جعفر بن ‪٤‬تمد الكندي قال ثنا عبد اهلل بن ‪ٛ‬تاد ابو‬ ‫حكيمة قال حدثٍت ‪٤‬تمد بن براد قال ‪ٝ‬تعت القاسم بن معن يقول ‪١‬تا اعتزل داود الطائي أتيتو فقلت يا أبا سليمان‬ ‫تركت اخوانك و‪٣‬تالسة من يذاكرك العلم فسكت طويال ٍب قال ر‪ٛ‬تك اهلل اٍل رأيت قلوبا الىية وألسنة مؤتلفة و‪٫‬تما‬ ‫‪٥‬تتلفة واىواء متبعة ودنيا مؤثرة فكان ُب اعتزايل اكثر العافية‬ ‫حدثنا القاضي ابو عبد اهلل الضيب قال ثنا ا‪ٛ‬تد بن سعيد ا‪٢‬تمداٍل قال ثنا ابراىيم بن الوليد بن ‪ٛ‬تاد قال حدثٍت‬ ‫ايب قال ‪ٝ‬تعت نوفل بن مطهر عن حبان بن علي قال احتاج ا‪ٟ‬تسن بن قحطبة ان يسأل داود الطائي عن مسألة فهابو‬ ‫ان يأتيو وحده فقال لرجل من وجوه طيء وشيوخها اٍل احتجت اىل لقاء داود فكن معي فأتياه فدخال وسلما عليو ورد‬ ‫السالم عليهما فلما عرف ابن قحطبة تقبض وجعل ال ينظر اليهما فابتدأ ا‪ٟ‬تسن فسألو عن ا‪١‬تسألة فلم ‪٬‬تبو ومل يكلمو‬ ‫فأعاد عليو فأعرض بوجهو عنو فلما رأى ذلك ابن قحطبة خرج وتوقف الشيخ عنده فقال لو يا أبا سليمان ‪٬‬تيئك ابن‬ ‫عم لك يسألك من مسألة من امر دينو فال ٕتيبو فنظر اليو نظرة منكرة ٍب قال [فإذا نفخ ُب الصور فال أنساب بينهم‬ ‫يومئذ وال ]‬ ‫________________________‪________________________120‬‬ ‫يتساءلون ) فقام الشيخ مبادرا فأصاب ابن قحطبة ينتظره فأخربه فقال ابن قحطبة لقد ىان ا‪٠‬تلق على داود‬ ‫طوىب لو ٍب ذىب‬ ‫اخربنا عبد اهلل بن ‪٤‬تمد ا‪ٟ‬تلواٍل قال ثنا مكرم قال ثنا ا‪ٟ‬تضرمي قال ثنا ابو ا‪١‬تهنا الطائي قال مر داود الطائي‬ ‫على زقاق عمرو فرأى الرطب مصفقا فدعتو نفسو اليو فجاء اىل البياع فقال اتنسئٍت بدرىم فقال ىات الدرىم فقال غدا‬ .

‫اعطيك قال اذىب اىل عملك فرآه رجل يعرف داود فجاء اىل البائع فأعطاه كيسا فيو مائة درىم فقال اذىب فإن اخذ‬ ‫منك بدرىم فهذه لك فلحقو فقال لو ارجع ال حاجة لنا فيو إ‪٪‬تا اردنا ان ‪٧‬ترب ىذه النفس قال و‪ٟ‬تقو وىو يقول مل‬ ‫ينسئٍت من الدنيا در‪٫‬تا وانت تريدين ا‪ٞ‬تنة‬ ‫اخربنا عمر بن ابراىيم ا‪١‬تقرىء قال ثنا مكرم بن ا‪ٛ‬تد قال ثنا ا‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد قال ثنا عبد اهلل بن سعيد قال ثنا‬ ‫عبد الر‪ٛ‬تن بن عبد الكرَل عن ‪ٛ‬تاد بن أيب حنيفة ان موالة لداود الطائي كانت ٗتدمو فقالت لو لو صنعت لك د‪ٝ‬تا‬ ‫قال وددت فطبخت لو شحما وجاءت بو فقال ‪٢‬تا ما فعل أيتام بٍت فالن قالت على حا‪٢‬تم قال اذىيب بو اليهم قالت‬ ‫فديتك إنك مل تأكل أدما منذ كذا وكذا قال إن ىذا إذا أكلوه كان لنا عند اهلل مذخورا وإذا أكلتو كان ُب ا‪ٟ‬تش‬ ‫اخربنا عبد اهلل بن ‪٤‬تمد البزاز قال ثنا مكرم قال ثنا مكرم قال ثنا ا‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد قال ثنا ٭تِت ا‪ٟ‬تماٍل قال ‪ٝ‬تعت‬ ‫ابن ا‪١‬تبارك يقول كان داود الطائي إذا قرأ القرآن كأنو يسمع ا‪ٞ‬تواب من اهلل‬ ‫حدثنا ا‪ٟ‬تسُت بن ىارون بن ‪٤‬تمد قال أنبأ ا‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد بن سعيد ا‪٢‬تمداٍل قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد بن ٭تِت قال‬ ‫ثنا أيب قال ثنا سعيد بن أيب ا‪٢‬تيفاء قال حدثٍت ‪٤‬تمد ابن عبد العزيز التيمي قال قلت لداود الطائي يا أبا سليمان ٔتا‬ ‫أقوى على نفسي‬ ‫________________________‪________________________121‬‬ ‫قال بقذعها عما ٖتب وإخراجها عما ال يعنيها وبفعلها ما ال بد ‪٢‬تا منو قلت يا أبا سليمان فكيف السبيل إىل‬ ‫ذلك قال بقطعها عن رؤية العامل فهو أول باب تقوى بو على ذلك فإذا فقدت رؤيتهم خلت من ‪٫‬تومهم قلت يا أبا‬ ‫سليمان إهنا تطالبٍت هبم كثَتا قال يا أبا ‪٤‬تمد اقذعها اقذعها وإال أوردتك ٍب مل تصدرك‬ ‫حدثنا ا‪ٟ‬تسُت بن ىارون بن ‪٤‬تمد قال أنبأ أ‪ٛ‬تد بن سعيد ا‪٢‬تمداٍل قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد بن ٭تِت قال ثنا عبد‬ ‫اهلل إبراىيم بن قتيبة قال ثنا نعيم بن يعقوب قال ‪ٝ‬تعت سفيان بن عيينة يقول كنت رٔتا أتيت داود الطائي فإذا أتيتو‬ ‫تبينت ثقل موضعي عليو وأراه يتململ فقال يل يوما يا سفيان أما لك شغل يا سفيان أقل من إتياٍل‬ ‫حدثنا القاضي أبو عبد اهلل الضيب قال أنبأ أبو العباس ا‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد ا‪٢‬تمداٍل قال ثنا ٭تِت بن زكريا بن شيبان‬ ‫قال ثنا عبد اهلل بن ماىان قال ‪ٝ‬تعت حفص بن غياث يقول كان داود الطائي ‪٬‬تالسنا عند أيب حنيفة حىت برع ُب الرأي‬ ‫ٍب رفض ذلك ورفض ا‪ٟ‬تديث وكان قد أكثر منو ولزم العبادة والتوحش من الناس‬ ‫أخربنا عمر بن إبراىيم ا‪١‬تقرىء قال ثنا مكرم قال ثنا ا‪ٟ‬تسن بن علي بن شبيب قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن أيب ا‪ٟ‬تواري قال‬ ‫ثنا ‪٤‬تمد بن ٭تِت الطائي عن داود الطائي قال ما أخرج اهلل تعاىل عبدا من ذل ا‪١‬تعاصي إىل عز التقوى إال أغناه بال مال‬ ‫وأعزه بال عشَتة وآنسو بال أنيس‬ ‫أخربنا عمر بن إبراىيم ا‪١‬تقرىء قال ثنا مكرم بن أ‪ٛ‬تد قال ثنا عبد الصمد بن عبيد اهلل عن الفضل بن يوسف‬ ‫قال ثنا ‪٤‬تمد بن عمران الربعي قال حدثٍت ‪٤‬تمد بن سويد الطائي قال رأيت داود الطائي يغدو ويروح إىل أيب حنيفة ٍب‬ ‫رأيتو قد‬ ‫________________________‪________________________122‬‬ .

‫ٗتلى وترك الناس فرأيت أبا حنيفة قد جاءه زائرا لو غَت مرة‬ ‫حدثنا ا‪ٟ‬تسُت بن ىارون بن ‪٤‬تمد قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد بن سعيد قال ثنا داود ابن ٭تِت قال حدثٍت موسى بن‬ ‫عبد الر‪ٛ‬تن الكندي قال ثنا ‪٤‬تمد بن بشر عن بكر ابن ‪٤‬تمد العابد قال قال يل داود الطائي فر من الناس كما تفر من‬ ‫األسد‬ ‫حدثنا ا‪ٟ‬تسُت بن ىارون بن ‪٤‬تمد قال أنبأ أ‪ٛ‬تد بن سعيد بن عبد الر‪ٛ‬تن قال ثنا ا‪ٟ‬تسُت بن عبد الر‪ٛ‬تن بن‬ ‫‪٤‬تمد األزدي قال ثنا أيب قال ثنا بكر العابد قال ‪ٝ‬تعت داود الطائي يقول اترك الدنيا قبل ان تًتكك واعترب فيها قبل أن‬ ‫يعترب بك وا‪ٛ‬تد أيامها قبل أن تذمك وأعمرىا بعمارة آخرتك وخرهبا بصالح دينك وتزود منها ليوم وفاتك‬ ‫حدثنا ا‪ٟ‬تسُت بن ىارون قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد قال ثنا ‪٤‬تمد بن ا‪ٛ‬تد بن ا‪ٟ‬تسن قال ثنا حسُت بن أيوب قال‬ ‫ثنا عطية بن ٭تِت وكان جارا لداود الطائي قال كنت ا‪ٝ‬تع داود يقول كم من عُت ساىرة ُب رزقي‬ ‫حدثنا القاضي أبو عبد اهلل الضيب قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد قال ثنا ‪٤‬تمد بن عبد اهلل ابن سعيد الكندي قال‬ ‫حدثٍت يعلى بن ا‪١‬تنهال قال ‪ٝ‬تعت الوليد بن عقبة يقول ‪ٝ‬تعت داود الطائي يقول كم من مسرور بأمر فيو ىلكتو وكم‬ ‫من كاره ألمر فيو صالح دينو ودنياه غيبت عنا ا‪٠‬تَتة فليس إال التسليم والرضا واإلستكانة والتضرع‬ ‫حدثنا ا‪ٟ‬تسُت بن ىارون قال ثنا أبو العباس أ‪ٛ‬تد بن سعيد بن عبد الر‪ٛ‬تن قال حدثٍت ا‪ٟ‬تسُت بن عبد الر‪ٛ‬تن‬ ‫قال ثنا أيوب بن معبد قال ‪ٝ‬تعت ‪ٛ‬تاد بن أيب حنيفة يقول كنت يوما عند داود الطائي وىو يفكر فأطال الفكر وأنا‬ ‫أتبُت فيو التغَت ٍب قال تنجو ىل تعرف ٔتا تنجو ليت شعري بعد أي شيء وعلى‬ ‫________________________‪________________________123‬‬ ‫أي شيء أىجم ٍب خر مغشيا عليو فرأيت األرض قد أدمت وجهو فلبثت طويال أكلمو فما كلمٍت وطال جلوسي‬ ‫حىت حضر وقت الصالة وأيست من أن يكلمٍت فانصرفت فلما كان من الغد أتيتو فسألت بعض من كان يدخل عليو‬ ‫مىت صلى قال آخر وقت العصر ٖترك فقلت لو الصالة فقام فزعا شبو الوقيذ الوالو نصلي الظهر والعصر ٍب جلس فوضع‬ ‫يده ُب خده وشخص ببصره فخرجت عنو ٍب عدت إليو قريبا من ا‪١‬تغرب وىو على تلك ا‪ٟ‬تال فذاك آخر عهدي بو‬ ‫فقلت أترى ٯتكنٍت الدخول عليو قال انظر لك ما رأيتو اليوم ٍب خرج علي قال ىو ‪٤‬تول الوجو إىل ا‪ٟ‬تائط قد سلمت‬ ‫عليو فرد علي وما حول وجهو فانصرفت‬ ‫أخربنا أبو القاسم عبد اهلل بن ‪٤‬تمد ا‪١‬تعدل قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد قال ثنا ا‪ٟ‬تماٍل قال ثنا ابن‬ ‫ا‪١‬تبارك قال ‪١‬تا مات داود الطائي أكثر الناس فيو القول وكان موضعا لكل ثناء ‪ٚ‬تيل فوقف أبو بكر النهشلي على قربه‬ ‫فقال يا داود قد أكثر الناس القول فيك فال وكلك اهلل إىل عملك‬ ‫حدثنا ا‪ٟ‬تسُت بن ىارون بن ‪٤‬تمد قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن سعيد قال حدثٍت ٭تِت بن زكريا قال ثنا سهل بن عامر قال‬ ‫أتيت داود الطائي فوقفت على الباب فقلت السالم عليكم فرد السالم وسكت قلت أدخل قال ادخل فدخلت‬ ‫فجلست وسكت ومل يقل يل شيئا وكان إذا دخل عليو الداخل فسألو عن شيء أجاب عنو وإن سكت مل يبتدئو بكلمة‬ ‫حىت ينصرف‬ .

‫حدثنا ا‪ٟ‬تسُت بن ىارون بن ‪٤‬تمد قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد بن سعيد قال ثنا ‪٤‬تمد ابن ٭تِت الطلحي قال ثنا عبد‬ ‫العزيز بن أبان القرشي قال ‪ٝ‬تعت داود الطائي يقول اللهم اسًت عوراتنا وآمن روعاتنا واكفنا من سعى علينا وال تشمت‬ ‫بنا عدونا اكفنا كل ىول بُت أيدينا حىت تبلغنا من ر‪ٛ‬تتك ما أنت أىلو آمُت آمُت آمُت ثالثا‬ ‫________________________‪________________________124‬‬ ‫أخبار أيب عبد اهلل ‪٤‬تمد ابن ا‪ٟ‬تسن الشيباٍل ر‪ٛ‬تة اهلل عليو‬ ‫أخربنا أبو عبيد اهلل ‪٤‬تمد بن عمران بن موسى ا‪١‬ترزباٍل قال ثنا أبو بكر أ‪ٛ‬تد ابن كامل القاضي قال أبو عبد اهلل‬ ‫‪٤‬تمد بن ا‪ٟ‬تسن صاحب أيب حنيفة موىل لبٍت شيبان وكان موصوفا بالكمال وكانت منزلتو ُب كثرة الرواية والرأي‬ ‫والتصنيف لفنون علوم ا‪ٟ‬تالل وا‪ٟ‬ترام منزلة رفيعة يعظمو أصحابو جدا‬ ‫أخربنا عمربن أ‪ٛ‬تد بن شاىُت قال ثنا ‪٤‬تمد بن أ‪ٛ‬تد بن يعقوب بن شيبة عن جده يعقوب قال ‪٤‬تمد بن ا‪ٟ‬تسن‬ ‫موىل لبٍت شيبان قدم أبوه واسط فولد لو هبا ‪٤‬تمد فطلب ا‪ٟ‬تديث و‪ٝ‬تع من مسعر والثوري وغَت‪٫‬تا ٍب قدم بعداد فسمع‬ ‫منو وأخرجو ىارون الرشيد فواله القضاء بالرقة ٍب عزلو وقدم بغداد ونزل ُب ناحية باب الشام فلما خرج ىارون إىل الري‬ ‫أخرجو معو فمات هبا سنة تسع و‪ٙ‬تانُت ومائة وىو ابن ‪ٙ‬تان و‪ٜ‬تسُت سنة‬ ‫أخربنا عمر بن إبراىيم ا‪١‬تقرىء قال أنبأ مكرم بن أ‪ٛ‬تد قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن عطية قال ‪ٝ‬تعت أبا عبيد القاسم بن‬ ‫سالم يقول كنا مع ‪٤‬تمد بن ا‪ٟ‬تسن إذ أقبل الرشيد فقام الناس كلهم إال ‪٤‬تمد بن ا‪ٟ‬تسن فإنو مل يقم وكان ا‪ٟ‬تسن بن‬ ‫زياد ثقيل القلب على ‪٤‬تمد بن ا‪ٟ‬تسن فقام ودخل ودخل الناس من أصحاب ا‪٠‬تليفة فأمهل الرشيد يسَتا ٍب خرج األذن‬ ‫فقام ‪٤‬تمد بن ا‪ٟ‬تسن ودخل وجزع أصحابو‬ ‫________________________‪________________________126‬‬ ‫فأمهل ٍب خرج طيب النفس مسرورا فقال قال يل مالك مل تقم مع الناس قال قلت كرىت أن أخرج عن الطبقة‬ ‫الذين جعلتٍت فيهم إنك أىلتٍت للعلم وكرىت أن أخرج منو إىل طبقة ا‪٠‬تدمة اليت ىي خارجة منو وإن ابن عمك صلى‬ ‫اهلل عليو وسلم قال من أحب أن يتمثل لو الرجال قياما فليتبوأ مقعده من النار وإ‪٪‬تا أراد بذلك العلماء فمن قام ْتق‬ ‫ا‪٠‬تدمة وإعزاز ا‪١‬تلك فهو ىيبة للعدو ومن قعد فال تباع السنة اليت منكم أخذت وىو دين لكم قال صدقت يا ‪٤‬تمد ٍب‬ ‫سارٍل فقال إن عمر بن ا‪٠‬تطاب صاّب بٍت تغلب على أن ال ينصروا أوالدىم وقد نصروا أبناءىم وحلت بذلك دماؤىم‬ ‫فما ترى قلت إن عمر أقرىم بذلك وقد نصروا أبناءىم بعد عمر واحتمل عثمان وابن عمك وكان من العلم با‪١‬تكان‬ ‫الذي ال ٮتفى عليك وجرت بذلك السنن فهذا صلح من ا‪٠‬تلفاء بعده وال شيء يلحقك ُب ذلك وقد كشفت لك العلم‬ ‫ورأيك أعلى قال ال ولكنا ‪٧‬تريو على ما أجروه إن شاء اهلل إن اهلل أمر نبيو با‪١‬تشورة فكان يشاور ُب أمره ٍب يأتيو جربئيل‬ ‫بتوفيق اهلل لو ولكن عليك بالدعاء ‪١‬تن واله اهلل أمرك ومر أصحابك بذلك وقد أمرت لك بشيء تفرقو على أصحابك‬ ‫قال فخرج لو مال كثَت ففرقو‬ ‫أخربنا عبد اهلل بن ‪٤‬تمد ا‪ٟ‬تلواٍل قال ثنا مكرم بن أ‪ٛ‬تد قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن عطية قال ثنا ‪٤‬تمد بن ‪ٝ‬تاعة قال بعث‬ ‫ىارون الرشيد إىل ‪٤‬تمد بن ا‪ٟ‬تسن فأحضره ‪٣‬تلسو ٍب بعث إىل ا‪ٟ‬تسن بن زياد فأحضره وأحضر رجال من الطالبيُت‬ .

‫وأحضر كتاب أمان فدفعو إىل ‪٤‬تمد بن ا‪ٟ‬تسن فقرأه وقال ما تقول فيو قال ىذا أمان صحيح ورفع صوتو وقال يا أمَت‬ ‫ا‪١‬تؤمنُت ىذا أمان صحيح ودم ىذا الرجل الذي كتب لو الكتاب حرام فأمر بالكتاب فأخذ من يده ودفع إىل ا‪ٟ‬تسن بن‬ ‫زياد فأخذه فقرأه وقال بصوت ضعيف ىذا أمان فغضب ىارون ودخل أبو‬ ‫________________________‪________________________127‬‬ ‫البخًتي وىب بن وىب القاضي فمد يده فأخذ الكتاب ومل يؤمر بذلك فقرأه ٍب أخرج سكينا من خفو فقطعو‬ ‫نصفُت ٍب رمى بو وقال ىذا كتاب مفسوخ وليس بأمان بل ىو أمان فاسد أقتل ىذا الرجل ودمو ُب عنقي فأخذ ىارون‬ ‫دواة كانت بُت يديو فضرب هبا وجو ‪٤‬تمد بن ا‪ٟ‬تسن فشجو قال ابن ‪ٝ‬تاعة وكنت حاضرا فخرج وخرجت على إثره وىو‬ ‫يبكي فلما صار إىل منزلو قلت يا أبا عبد اهلل مل تبكي من شجة ُب سبيل اهلل فقال واهلل ما ‪٢‬تا بكيت قال قلت فأي‬ ‫تقصَت كان منك قال كان ‪٬‬تب علي أن أقول أليب البخًتي من أين قلت وأقيم عليو ا‪ٟ‬تجة وأتكلم با‪ٟ‬تق وإن قتلت ٍب‬ ‫قال وأي حجة لقاض من قضاة ا‪١‬تسلمُت يكون ُب خفو سكُت مثل ىذه قال وقال الطاليب يومئذ ‪٢‬تارون يا ىارون إتق‬ ‫اهلل تقول لفقيهي األرض ‪١‬تا مل يريا ُب أمانك سفك الدماء وقاال لك دع ىذه النسمة ٘توت بأجلها وتنعم عليها وتقبل‬ ‫قول رجل مشهور أنو ادعى نسبا مل يقر أبوه الذي ادعاه بو فأخرج أبو البخًتي يومئذ من نسبو الذي ادعاه ٍب قال لو‬ ‫سل عنو مزبلي أىل ا‪١‬تدينة الذين يزبلون ُب ا‪ٟ‬تمامات حىت ٮتربوك بعالمات ُب ظهره يصفوهنا للناس ومثل ىذا ال ‪٬‬توز‬ ‫أن يقول غَت ىذا واهلل ما أبايل وقعت على ا‪١‬توت أو وقع ا‪١‬توت علي وال أموت إال بأجلي‬ ‫قال القاسم بن إبراىيم الزاىد حدثٍت موسى بن عبد اهلل بن ا‪ٟ‬تسن بن ا‪ٟ‬تسن أنو حضر ىذا اجمللس قال القاسم‬ ‫بن عبد اهلل بن عبد الر‪ٛ‬تن بن القاسم بن ‪٤‬تمد ابن أيب بكر الصديق أنو كان حاضرا ‪٢‬تذا الكالم كلو قال والرجل الذي‬ ‫قتل كان ٭تِت بن عبد اهلل بن ا‪ٟ‬تسن بن ا‪ٟ‬تسن بن علي عليهم السالم‬ ‫حدثنا أبو إسحاق النيسابوري ا‪١‬تعروف بالبيع قال ثنا ‪٤‬تمد بن يعقوب األصم قال ثنا الربيع بن سليمان قال‬ ‫كتب الشافعي إىل ‪٤‬تمد بن ا‪ٟ‬تسن وقد طلب منو كتبو لينسخها فأخرىا عنو فكتب إليو‬ ‫( قل ‪١‬تن مل تر عُت من رآه مثلو ومن كأن من رآه قد رأى من قبلو )‬ ‫( العلم ينهى أىلو أن ٯتنعوه أىلو لعلو يبذلو ألىلو لعلو )‬ ‫________________________‪________________________128‬‬ ‫قال فأنفذ الكتب إليو من وقتو‬ ‫أخربنا عمر بن إبراىيم ا‪١‬تقرىء قال ثنا مكرم قال أنبأ الطحاوي قال ثنا أ‪ٛ‬تد ابن داود بن موسى قال ‪ٝ‬تعت‬ ‫حرملة قال ‪ٝ‬تعت الشافعي يقول ما رأيت أحدا قط إذا تكلم رأيت القرآن نزل بلغتو إال ‪٤‬تمد بن ا‪ٟ‬تسن فأنو كان إذا‬ ‫تكلم رأيت القرآن نزل بلغتو ولقد كتبت عنو ‪ٛ‬تل بعَت ذلك وإ‪٪‬تا قلت ذكر ألنو بلغٍت أنو ٭تمل أكثر ‪٦‬تا ٖتمل األنثى‬ ‫أخربنا عمر قال ثنا مكرم قال ثنا ابن مغلس قال ‪ٝ‬تعت إدريس بن يوسف القراطيسي وكان من جلة أصحاب‬ ‫الشافعي قال ‪ٝ‬تعت الشافعي يقول ما رأيت رجال أعلم با‪ٟ‬ترام وا‪ٟ‬تالل والعلل والناسخ وا‪١‬تنسوخ من ‪٤‬تمد بن ا‪ٟ‬تسن‬ .

‫أخربنا عبد اهلل بن ‪٤‬تمد البزاز قال ثنا مكرم قال ثنا ابن ا‪١‬تغلس قال ثنا أبو عبيد قال ‪ٝ‬تعت الشافعي يقول إٍل‬ ‫ألعرف األستاذية علي ‪١‬تالك ٍب حملمد بن ا‪ٟ‬تسن قال أبو عبيد ما رأيت أحدا أعلم بكتاب اهلل من ‪٤‬تمد بن ا‪ٟ‬تسن‬ ‫أخربنا عبد اهلل بن ‪٤‬تمد قال ثنا مكرم قال ثنا ابن مغلس قال ثنا أبو عبيد قال ‪ٝ‬تعت الشافعي يقول لو أنصف‬ ‫الناس الفقهاء لعلموا أهنم مل يروا مثل ‪٤‬تمد بن ا‪ٟ‬تسن ما جالست فقيها قط أفقو منو وال فتق لساٍل بالفقو مثلو لقد‬ ‫كان ٭تسن من الفقو وأسبابو شيئا يعجز عنو األكابر‬ ‫أخربنا عمر بن إبراىيم ا‪١‬تقرىء قال ثنا مكرم قال ثنا ابن مغلس قال ‪ٝ‬تعت أبا عبيد يقول قدمت على ‪٤‬تمد بن‬ ‫ا‪ٟ‬تسن فرأيت الشافعي عنده فسألو عن شيء فأجابو فاستحسن ا‪ٞ‬تواب وأخذ شيئا وكتب فيو فرآه ‪٤‬تمد بن ا‪ٟ‬تسن‬ ‫فوىب لو مائة درىم وقال لو الزم إن كنت تشتهي العلم فسمعت الشافعي يقول لقد كتبت عن ‪٤‬تمد بن ا‪ٟ‬تسن وقر‬ ‫بعَت ذكر ولواله ما فتق يل من العلم ما انفتق فالناس كلهم ُب الفقو عيال على أىل العراق وأىل العراق عيال على أىل‬ ‫الكوفة وأىل الكوفة كلهم عيال على أيب حنيفة‬ ‫________________________‪________________________129‬‬ ‫أخربنا عمر بن إبراىيم قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن عطية قال ‪ٝ‬تعت ا‪١‬تزٍل يقول لرجل من جالست قال‬ ‫أصحاب ‪٤‬تمد بن ا‪ٟ‬تسن قال كانوا واهلل ٯتالون اآلذان إذا تكلموا ويفتحون للفقهاء ما ينغلق عليهم إذا غفلوا فنظر إليو‬ ‫أصحابو فقال واهلل ما أنا قلتو من قبل نفسي حىت ‪ٝ‬تعت الشافعي يقول ما ىو أكثر منو‬ ‫أخربنا العباس بن أ‪ٛ‬تد بن الفضل ا‪٢‬تامشي قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد ا‪١‬تسكي قال ثنا علي بن ‪٤‬تمد النخعي قال ثنا‬ ‫ا‪ٟ‬تسُت بن القاسم بن الفالس قال ثنا ا‪١‬تزٍل قال ‪ٝ‬تعت الشافعي يقول ما رأيت أفصح من ‪٤‬تمد بن ا‪ٟ‬تسن كنت إذا‬ ‫‪ٝ‬تعتو يقرأ كأن القرآن نزل بلغتو‬ ‫حدثنا العباس بن أ‪ٛ‬تد ا‪٢‬تامشي قال ثنا علي بن عمرو ا‪ٟ‬تريري قال ثنا علي بن ‪٤‬تمد النخعي قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن‬ ‫‪ٛ‬تاد بن سفيان عن الربيع بن سليمان قال ‪ٝ‬تعت الشافعي يقول ما سألت أحدا عن مسألة إال تبُت يل تغَت وجهو إال‬ ‫‪٤‬تمد بن ا‪ٟ‬تسن‬ ‫اخربنا ا‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد الصَتُب قال ثنا علي بن عمرو ا‪ٟ‬تريري قال ثنا علي بن ‪٤‬تمد القاضي النخعي قال ثنا أبو‬ ‫بكر القاطيسي قال ثنا إبراىيم ا‪ٟ‬تريب قال سألت ا‪ٛ‬تد بن حنبل قلت ىذه ا‪١‬تسائل الدقاق من أين لك قال من كتب‬ ‫‪٤‬تمد بن ا‪ٟ‬تسن‬ ‫حدثنا العباس بن أ‪ٛ‬تد قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد ا‪١‬تسكي قال ثنا النخعي القاضي قال ثنا عبد اهلل بن العباس‬ ‫الطيالسي قال ثنا عباس الدوري قال ‪ٝ‬تعت ٭تِت بن معُت يقول كتبت ا‪ٞ‬تامع الصغَت عن ‪٤‬تمد بن ا‪ٟ‬تسن‬ ‫أخربنا أ‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد الصَتُب قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد ا‪١‬تنصوري قال ثنا ابن كأس النخعي قال ثنا أبو عروبة‬ ‫ا‪ٟ‬تراٍل قال ثنا عمرو بن أيب عمرو قال قال ‪٤‬تمد بن ا‪ٟ‬تسن خلف أيب ثالثُت ألفا درىم فأنفقت ‪ٜ‬تسة عشر ألفا على‬ ‫النحو و الشعر و‪ٜ‬تسة عشر ألفا على ا‪ٟ‬تديث والفقو‬ ‫________________________‪________________________130‬‬ .

‫حدثنا العباس بن أ‪ٛ‬تد ا‪٢‬تامشي قال ثنا علي بن عمرو ا‪ٟ‬تريري قال ثنا علي بن ‪٤‬تمد النخعي قال ثنا البخًتي بن‬ ‫‪٤‬تمد قال ‪ٝ‬تعت ‪٤‬تمد بن ‪ٝ‬تاعة يقول قال ‪٤‬تمد بن ا‪ٟ‬تسن ألىلو ال تسألوٍل حاجة من حوائج الدنيا فتشغلوا قليب‬ ‫خذوا ما ٖتتاجون إليو من وكيلي فإنو أقل ‪٢‬تمي وأفرغ لقليب‬ ‫أخربنا عمر بن إبراىيم ا‪١‬تقرىء قال ثنا القاضي أبو بكر مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن عبيد اهلل الثقفي قال ثنا أبو خازم‬ ‫عبد ا‪ٟ‬تميد بن عبد العزيز قال حدثٍت بكر بن خلف العمي قال حدثٍت ‪٤‬تمد بن ‪ٝ‬تاعة قال حدثٍت ‪٤‬تمد بن ا‪ٟ‬تسن‬ ‫الفقيو قال أبو خازم وىو موىل لبٍت يبان وأصلهم من قرية بُت فلسطُت والرملة أعرفها وأعرف قوما من أىلها ٍب انتقلوا إىل‬ ‫الكوفة قال ‪١‬تا أشخصٍت الرشيد ليقلدٍل القضاء بالشام وردت مدينة السالم فلقيت أبا يوسف وىو الذي ‪ٝ‬تاٍل وأشار‬ ‫يب فقلت لو من حقي عليك ولزومي لك وتصيَتي لك أستاذا وإماما أن تعفيٍت عن ىذا األمر فقال يل أنا راكب معك‬ ‫إىل ٭تِت بن خالد فأكلمو فركب معي إىل ٭تِت بن خالد فلما دخلنا عليو زال لو ٭تِت عن مصاله فقعد معو عليو وقعدت‬ ‫بباب البيت فسمعتو يقول لو ىذا ‪٤‬تمد بن ا‪ٟ‬تسن ومن حالو كذا ومن حالو كيت وكيت يصفٍت وذكر امتناعي عليو‬ ‫فقال لو ٭تِت ما تقول فيو قال أقول إنكم إن أعفيتموه مل ٕتدوا مثلو فلما ‪ٝ‬تع ٭تِت كالمو مل يلتفت إيل ما أقول وأمضى‬ ‫أمري فلما ورد الرشيد الرقة أحضرت فدخلت إليو أنا وا‪ٟ‬تسن بن زياد اللؤلؤي وأبو البخًتي وىب بن وىب فأخرج إلينا‬ ‫األمان الذي كتب ليحِت ابن عبد اهلل بن ا‪ٟ‬تسن فدفع إيل فقرأتو وقد علمت األمر الذي أحضرنا لو فمثلت بُت أن‬ ‫أظهر شيئا إن كان يتعلق بو فيو فأوجده السبيل إىل قتل الرجل أو أترك الطعن عليو مع ما أعلم أنو ينالٍت من موجدة‬ ‫الرشيد فآثرت أمر اهلل والدار اآلخرة فقلت ىذا أمان مؤكد ال حيلة ُب نقضو فانتزع الصك من يدي ودفع إىل‬ ‫________________________‪________________________131‬‬ ‫اللؤلؤي فقرأه وقال كلمة ضعيفة ال أدري ‪ٝ‬تعت أو مل تسمع ىذا أمان فانتزع من يده ودفع إىل أيب البخًتي فقرأه‬ ‫ٍب قال ما أرجيو وال أرضاه ىذا رجل سوء قد شق العصا وسفك دماء ا‪١‬تسلمُت وفعل وفعل فال أمان لو ٍب ضرب بيده‬ ‫إىل خفو وأنا أراه واستخرج سكينا فشق الكتاب بنصفُت ٍب دفعو إىل ا‪٠‬تادم ٍب التفت إىل الرشيد فقال اقتلو ودمو ُب‬ ‫عنقي قال فقمنا من اجمللس وأتاٍل رسول الرشيد أن ال أفيت أحدا وال أحكم فلم أزل على ذلك إىل أن أرادت أم جعفر‬ ‫أن تقف وقفا فوجهت إيل ُب ذلك فعرفتها أٍل قد هنيت عن الفتيا فكلمت الرشيد فأذن يل قال ‪٤‬تمد بن ا‪ٟ‬تسن فكنت‬ ‫وكل من ُب دار الرشيد يتعجب من أيب البخًتي وىو حاكم وفتياه ٔتا أفىت بو وتقلده دم رجل من ا‪١‬تسلمُت ٍب من ‪ٛ‬تلو‬ ‫ُب خفو سكينا قال ومل يقتل الرشيد ٭تِت ُب ذلك الوقت وإ‪٪‬تا مات ُب ا‪ٟ‬تبس بعد مدة قال ‪٤‬تمد بن ‪ٝ‬تاعة ُب حديثو ٍب‬ ‫قرب الرشيد ‪٤‬تمد بن ا‪ٟ‬تسن بعد ذلك وتقدم عنده وواله قضاء القضاة و‪ٛ‬تلو معو إىل الري فتوَب ىو والكسائي هبا ُب‬ ‫يوم واحد فقال الرشيد دفنت الفقو والنحو بالري قال بكر العمى ُب حديثو إن ‪٤‬تمد بن ا‪ٟ‬تسن ‪١‬تا أفىت بصحة األمان‬ ‫وأفىت أبو البخًتي بنقضو وأطلق لو دمو قال لو ٭تِت يا أمَت ا‪١‬تؤمنُت يفتيك ‪٤‬تمد بن ا‪ٟ‬تسن وموضعو من الفقو موضعو‬ ‫بصحة أماٍل ويفتيك ىذا ينقضو وما ‪٢‬تذا والفتيا وإ‪٪‬تا كان أبوه طباال با‪١‬تدينة‬ ‫أخربنا القاضي عبد اهلل عن ‪٤‬تمد قال ثنا أبو بكر الدامغاٍل الشيخ اإلمام قال أنبأ أبو جعفر الطحاوي قال ثنا‬ ‫أبو عبد اهلل أ‪ٛ‬تد بن سهل الرازي ْتديث ٭تِت بن عبد اهلل بن ا‪ٟ‬تسن عن موسى بن عبد اهلل بن موسى بن عبد اهلل بن‬ .

‫ا‪ٟ‬تسن بن ا‪ٟ‬تسن عن عبد اهلل بن عبد الر‪ٛ‬تن بن القاسم بن ‪٤‬تمد بن أيب بكر الصديق قال أنا حاضر ىذا كلو من‬ ‫ىارون و‪٤‬تمد بن ا‪ٟ‬تسن وزاد فيو فلما خرج ‪٤‬تمد جعل يبكي حىت كثر بكاؤه فقلت لو يا أبا عبد اهلل أتبكي ىذا البكاء‬ ‫من أجل ىذه‬ ‫________________________‪________________________132‬‬ ‫الشجة وذلك أن الرشيد رماه بدواة فشجو وسالت الدماء على وجهو وثيابو وقال لو إ‪٪‬تا يقوى عزم ىذا وأمثالو ُب‬ ‫ا‪٠‬تروج علينا أنت وأمثالك فقال ال واهلل ما من أجلها أبكي ولكٍت أبكي لتقصَتي قلت لو وأي تقصَت كان منك وقد‬ ‫قمت مقاما ليس ألحد على وجو األرض أشرف منو فقال قد كان ينبغي ‪١‬تا قال أبو البخًتي ما قال أن أقول لو من أين‬ ‫قلت ذلك حىت أقيم عليو ا‪ٟ‬تجة بفساد ما قالو‬ ‫أخربنا عبد اهلل بن ‪٤‬تمد الشاىد قال ثنا القاضي مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد بن مغلس قال ‪ٝ‬تعت ‪٤‬تمد بن‬ ‫‪ٝ‬تاعة قال كان عيسى بن أبان حسن الوجو وكان يصلي معنا وكنت أدعوه إىل أن يأٌب ‪٤‬تمد بن ا‪ٟ‬تسن فيقول ىؤالء قوم‬ ‫ٮتالفون ا‪ٟ‬تديث وكان عيسى حسن ا‪ٟ‬تفظ للحديث فصلى معنا يوما الصبح فكان يوم ‪٣‬تلس ‪٤‬تمد فلم أفارقو حىت‬ ‫جلس ُب اجمللس فلما فرغ ‪٤‬تمد أدنيتو إليو وقلت لو ىذا ابن أخيك أبان بن صدقة الكاتب ومعو ذكاء ومعرفة با‪ٟ‬تديث‬ ‫وأنا أدعوه إليك فيأىب ويقول إنا ‪٩‬تالف ا‪ٟ‬تديث فأقبل عليو وقال لو يا بٍت ما الذي رأيتنا ‪٩‬تالفو من ا‪ٟ‬تديث ال تشهد‬ ‫علينا حىت تسمع منا فسألو يومئذ عن ‪ٜ‬تسة وعشرين بابا من ا‪ٟ‬تديث فجعل ‪٤‬تمد بن ا‪ٟ‬تسن ‪٬‬تيبو عنها وٮتربه ٔتا فيها‬ ‫من ا‪١‬تنسوخ ويأٌب بالشواىد والدالئل فالتفت إيل بعدما خرجنا فقال كان بيٍت وبُت النور سًت فارتفع عٍت ما ظننت أن‬ ‫ُب ملك اهلل مثل ىذا الرجل يظهره للناس ولزم ‪٤‬تمد ابن ا‪ٟ‬تسن لزوما شديدا حىت تفقو‬ ‫أخربنا عبد اهلل بن ‪٤‬تمد قال أنبأ مكرم قال أنبأ ‪٤‬تمد بن مسروق القاضي قال ثنا أبو عبد اهلل بن أبراىيم بن‬ ‫‪٤‬تمد قال ثنا شعيب بن أيوب عن ا‪ٟ‬تسن بن زياد قال ‪ٝ‬تعت ‪٤‬تمد بن ا‪ٟ‬تسن يقول مذىيب ومذىب أيب حنيفة وأيب‬ ‫يوسف أبو بكر ٍب عمر ٍب علي ٍب عثمان‬ ‫أخربنا أبو عبيد اهلل ‪٤‬تمد بن عمران بن موسى ا‪١‬ترزباٍل قال أنبا الصويل قال ثنا السكري قال أنشدٍل إ‪ٝ‬تاعيل بن‬ ‫أيب ‪٤‬تمد اليزيدي ألبيو يرثي ‪٤‬تمد بن ا‪ٟ‬تسن‬ ‫________________________‪________________________133‬‬ ‫والكسائي رضي اهلل عنهما‬ ‫( تصرمت الدنيا فليس لو خلود وما قد ترى من هبجة سيبيد )‬ ‫( لكل امرىء منا من ا‪١‬توت منهل فليس إال عليو ورود )‬ ‫( أمل تر شيبا شامال ينذر البلى وإن الشباب الغض ليس يعود )‬ ‫( سيأتيك ما أفٌت القرون اليت مضت فكن مستعدا فالفناء عتيد )‬ ‫( أسيت على قاضي القضاة ‪٤‬تمد فأذريت دمعي والفؤاد عميد )‬ .

‫( فقلت إذا ما أشكل ا‪٠‬تطب من لنا بإيضاحو يوما وأنت فقيد وأوجعٍت موت الكسائي بعده‬ ‫وكادت يب األرض الفضاء ٘تيد )‬ ‫( ‪٫‬تا عا‪١‬تانا أوديا وٗترما فما ‪٢‬تما ُب العا‪١‬تُت نديد )‬ ‫( فحزٍل مىت ٮتطر على القلب خطرة بذكرا‪٫‬تا حىت ا‪١‬تمات جديد )‬ ‫أخربنا ا‪١‬ترزباٍل قال ثنا إبراىيم بن ‪٤‬تمد بن عرفة النحوي قال مات ‪٤‬تمد بن ا‪ٟ‬تسن والكسائي بالري سنة تسع‬ ‫و‪ٙ‬تانُت ومائة فقال الرشيد دفنت الفقو والعربية بالري‬ ‫أخربنا عمر بن إبراىيم قال ثنا مكرم قال ثنا ‪٤‬تمد بن عبد السالم قال حدثٍت سليمان بن داود بن كثَت الباىلي‬ ‫وعبد الوىاب بن عيسى قاال ثنا ‪٤‬تمد بن أيب رجاء القاضي قال ‪ٝ‬تعت أيب قال رأيت ‪٤‬تمد بن ا‪ٟ‬تسن ُب ا‪١‬تنام فقلت ما‬ ‫صنع بك ربك قال أدخلٍت ا‪ٞ‬تنة وقال يل مل أصَتك وعاءا للعمل وأنا أريد أن أعذبك قال قلت فأبو يوسف قال ذاك‬ ‫فوقي أو فوقنا بدرجة قال قلت فأبو حنيفة قال ذاك ُب أعلى عليُت‬ ‫أخربنا عبد اهلل بن ‪٤‬تمد ا‪ٟ‬تلواٍل قال ثنا مكرم قال ثنا ‪٤‬تمد بن عبد السالم عن أيب خازم القاضي قال ‪ٝ‬تعت‬ ‫بكرا العمي يقول إ‪٪‬تا أخذ ‪٤‬تمد بن ‪ٝ‬تاعة وعيسى بن أبان حسن الصالة من ‪٤‬تمد بن ا‪ٟ‬تسن رضي اهلل عنو‬ ‫________________________‪________________________135‬‬ ‫أخبار ا‪ٟ‬تسن بن زياد اللؤلؤي‬ ‫حدثنا عباس بن أ‪ٛ‬تد ا‪٢‬تامشي قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد ا‪١‬تسكي قال ثنا علي بن ‪٤‬تمد النخعي قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن‬ ‫عبد ا‪ٟ‬تميد ا‪ٟ‬تارثي قال ما رأيت أحسن خلقا من ا‪ٟ‬تسن بن زياد وال أقرب مأخذا وال أسهل جانبا قال وكان ا‪ٟ‬تسن‬ ‫يكسو ‪٦‬تاليكو ‪٦‬تا يكسو نفسو‬ ‫حدثنا العباس قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد قال ثنا علي بن ‪٤‬تمد قال حدثٍت ‪٤‬تمد بن أ‪ٛ‬تد بن ا‪ٟ‬تسن بن زياد عن‬ ‫أبيو أن ا‪ٟ‬تسن بن زياد أستفيت ُب مسألة فأخطأ فلم يعرف الذي أفتاه فاكًتى مناديا فنادى إن ا‪ٟ‬تسن بن زياد استفىت‬ ‫يوم كذا وكذا ُب مسألة فأخطأ فمن كان أفتاه ا‪ٟ‬تسن بن زياد بشيء فلَتجع إليو قال فمكث أياما ال يفيت حىت وجد‬ ‫صاحب الفتوى فأعلمو أنو أخطأ وأن الصواب كذا وكذا‬ ‫أخربنا أ‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد الصَتُب قال ثنا علي بن عمرو ا‪ٟ‬تريري قال ثنا علي بن ‪٤‬تمد النخعي قال ثنا ‪٤‬تمد بن‬ ‫منصور قال ثنا ‪٤‬تمد بن عبيد اهلل ا‪٢‬تمذاٍل قال ‪ٝ‬تعت ٭تِت بن آدم يقول ما رأيت أفقو من ا‪ٟ‬تسن بن زياد‬ ‫أخربنا أ‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد قال ثنا علي بن عمرو قال ثنا القاضي النخعي قال ثنا علي ابن عبيدة قال ثنا ‪٤‬تمد بن‬ ‫شجاع قال ثنا علي بن صاّب قال كنا عند أيب يوسف فأقبل ا‪ٟ‬تسن بن زياد فقال أبو يوسف بادروه فسائلوه وإال مل‬ ‫تقووا عليو فأقبل‬ ‫________________________‪________________________136‬‬ ‫ا‪ٟ‬تسن بن زياد فقال السالم عليكم يا أبا يوسف ما تقول متصال بالسالم قال فلقد رأيت أبا يوسف يلوي وجهو‬ ‫إىل ىذا ا‪ٞ‬تانب مرة وإىل ىذا ا‪ٞ‬تانب مرة من كثرة إدخاالت ا‪ٟ‬تسن عليو ورجوعو من جواب إىل جواب‬ .

‫أخربنا أ‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد الصَتُب قال ثنا علي بن عمرو قال ثنا النخعي القاضي قال ثنا ‪٤‬تمد بن منصور األسدي‬ ‫قال سألت ‪٪‬تر بن جدار فقلت أٯتا أفقو ا‪ٟ‬تسن بن زياد أو ‪٤‬تمد بن ا‪ٟ‬تسن فقال ا‪ٟ‬تسن واهلل لقد رأيت ا‪ٟ‬تسن بن زياد‬ ‫يسأل ‪٤‬تمدا حىت بكى ‪٤‬تمد ‪٦‬تا ٮتطئو قال فقلت لو قد لقيت أبا يوسف وحسنا و‪٤‬تمدا فكيف رأيتهم فقال أما ‪٤‬تمد‬ ‫فكان أحسن الناس جوابا ومل يكن سؤالو على قدر جوابو وكان ا‪ٟ‬تسن بن زياد أحسن الناس سؤاال ومل يكن جوابو على‬ ‫حسب سؤالو وكان أبو يوسف أحسنهم سؤاال وأحسنهم جوابا‬ ‫أخربنا عمر بن إبراىيم ا‪١‬تقرىء قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن عطية قال ثنا مليح بن وكيع قال ثنا أيب قال كان‬ ‫ا‪ٟ‬تسن بن زياد يلزم أبا حنيفة فقال أبوه يل بنات وليس لنا غَته فقال أشر عليو ٔتا ينفعو فقال لو وقد جاء إن أباك قال‬ ‫كيت وكيت الزم فإٍل مل أر فقيها قط فقَتا وكان ‪٬‬تري عليو حىت استقل‬ ‫أخربنا أبو القاسم عبد اهلل بن ‪٤‬تمد ا‪ٟ‬تلواٍل قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد قال ‪ٝ‬تعت ابن ‪ٝ‬تاعة قال ‪ٝ‬تعت ا‪ٟ‬تسن‬ ‫ين زياد قال كتبت عن ابن جريج اثٍت عشر ألف حديث كلها ٭تتاج إليها الفقهاء ط‬ ‫أخربنا عبد اهلل بن ‪٤‬تمد قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن يونس قال ‪١‬تا وىل ا‪ٟ‬تسن بن زياد القضاء مل‬ ‫يوفق فيو وكان حافظا لقول أصحابو فبعث إليو البكائي و٭تك إنك مل توفق ُب القضاء وأرجو أن يكون ىذا ‪٠‬تَتة أرادىا‬ ‫اهلل بك فاستعف فاستعفى واسًتاح‬ ‫________________________‪________________________137‬‬ ‫أخربنا عبد اهلل بن الشاىد قال ثنا مكرم قال ثنا عبد الوىاب بن ‪٤‬تمد قال ‪ٝ‬تعت ‪٤‬تمد بن شجاع قال ‪ٝ‬تعت‬ ‫ا‪ٟ‬تسن بن أيب مالك قال كان ا‪ٟ‬تسن بن زياد إذا جاء إىل أيب يوسف ‪٫‬تتو نفسو قال ابن شجاع ‪ٝ‬تعت ابن زياد يقول‬ ‫مكثت أربعُت سنة ال أبيت إال والسراج بُت يدي‬ ‫أخربنا أبو عبيد اهلل ا‪١‬ترزباٍل قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن خلف قال ثنا ا‪ٟ‬تسُت بن ‪ٛ‬تيد النحوي قال ثنا إبراىيم بن الليث‬ ‫الدىقان عن بعض أصحابو قال كان الرشيد أمر ا‪ٟ‬تسن بن زياد اللؤلؤي أن يصَت إىل ا‪١‬تأمون أيام كان بالرقة ُب كل‬ ‫أسبوع يوما فيذاكره الفقو ويسألو عن ا‪ٟ‬تديث واختالف الناس فيو قال فبينا اللؤلؤي ُب بعض الليايل عنده بالرقة ٭تدثو إذ‬ ‫نعس ا‪١‬تأمون فقال لو اللؤلؤي ‪ٝ‬تعت أيها األمَت ففتح عينيو وقال سوقي واهلل يا غالم خذ بيده فأخرجو فأخرج فلم‬ ‫يدخل عليو بعد ذلك فبغ الرشيد فقال متمثال‬ ‫( وىل ا‪٠‬تطى إال وشيجة وتغرس إال ُب منابتها النخل )‬ ‫أخربنا عبد اهلل بن ‪٤‬تمد األسدي قال أنبأ أبو بكر الدامغاٍل الفقيو قال أنبأ الطحاوي أن ا‪ٟ‬تسن بن زياد‬ ‫وا‪ٟ‬تسن بن أيب مالك توفيا ‪ٚ‬تيعا ُب سنة أربع ومائتُت رضي اهلل عنهما‬ ‫________________________‪________________________139‬‬ ‫أخبار عبد اهلل بن ا‪١‬تبارك‬ .

‫أخربنا العباس بن أ‪ٛ‬تد بن الفضل ا‪٢‬تامشي قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد بن الفتح ا‪١‬تنصوري قال ثنا ابن كأس قال ثنا‬ ‫سليمان بن الربيع قال ثنا حامد بن آدم قال ‪ٝ‬تعت عبد اهلل بن ا‪١‬تبارك يقول ما رأيت نفسي ُب ‪٣‬تلس أذل منها ُب‬ ‫‪٣‬تلس أيب حنيفة‬ ‫حدثنا العباس بن أ‪ٛ‬تد بن الفضل ا‪٢‬تامشي قال ثنا أ‪ٛ‬تد قال ثنا علي قال ثنا سليمان قال ثنا علي بن ا‪ٟ‬تسن‬ ‫الشقيقي قال ‪ٝ‬تعت بن ا‪١‬تبارك يقول ما اختلفت إىل سفيان حىت صار علم أيب حنيفة ُب كفي‬ ‫أخربنا أ‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد الصَتُب قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد ا‪١‬تسكي قال ثنا علي بن ‪٤‬تمد النخعي قال ثنا إبراىيم بن‬ ‫إسحاق قال ثنا إسحاق عن عبد الرزاق قال ‪ٝ‬تعت‬ ‫________________________‪________________________140‬‬ ‫ابن ا‪١‬تبارك يقول لو كان ألحد من أىل الزمان أن يقول برأيو فأبو حنيفة أحق أن يقول برأيو‬ ‫أخربنا أ‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد ا‪ٟ‬تريري قال ثنا علي بن ‪٤‬تمد قال ثنا القاضي النخعي قال ثنا سليمان بن الربيع قال ثنا‬ ‫حامد بن آدم عن عبد اهلل بن ا‪١‬تبارك قال إذا اجتمع أبو حنيفة وسفيان على شيء فمن يقول ‪٢‬تما‬ ‫حدثنا علي بن ا‪ٟ‬تسن الرازي قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن ا‪ٟ‬تسُت الزعفراٍل نزيل واسط قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن أيب خيثمة قال‬ ‫‪ٝ‬تعت أ‪ٛ‬تد بن حنبل يقول ولد ابن ا‪١‬تبارك سنة ‪ٙ‬تاٍل عشرة ومائة‬ ‫حدثنا علي بن ا‪ٟ‬تسن قال ثنا الزعفراٍل قال ثنا ابن أيب خيثمة قال ‪ٝ‬تعت الوليد بن شجاع يقول عبد اهلل بن‬ ‫ا‪١‬تبارك يكٌت أبا عبد الر‪ٛ‬تن‬ ‫أخربنا عمر بن إبراىيم قال ثنا مكرم قال ثنا علي بن ا‪ٟ‬تسُت بن حيان عن أبيو قال أنبأ ٭تِت بن معُت قال روى‬ ‫عن أيب حنيفة سفيان الثوري وعبد اهلل بن ا‪١‬تبارك و‪ٛ‬تاد بن زيد ووكيع وعباد بن العوام وجرير قال ٭تِت بن معُت ابن‬ ‫ا‪١‬تبارك أوثق عندي من عبد الرزاق ومعمر كذا واهلل عندي ىو من أثبت الناس فيما يتحدث بو وىو من خيار ا‪١‬تسلمُت‬ ‫أخربنا عمر بن إبراىيم قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن علي األبار قال ثنا أبو بكر الطالقاٍل قال ثنا عبد الر‪ٛ‬تن‬ ‫بن مهدي قال كل حديث ال يعرفو ابن ا‪١‬تبارك فإننا ال نعرفو‬ ‫أخربنا عبد اهلل بن ‪٤‬تمد ا‪ٟ‬تلواٍل قال ثنا مكرم قال ثنا علي بن صاّب البغوي عن ا‪ٟ‬تسن بن عرفة العبدي قال‬ ‫قال عبد اهلل بن ا‪١‬تبارك ال نكذب اهلل ُب أنفسنا إمامنا ُب الفقو أبو حنيفة وُب ا‪ٟ‬تديث سفيان فإذا اتفقا ال أبايل ٔتن‬ ‫خالفهما‬ ‫________________________‪________________________141‬‬ ‫أخربنا عبد اهلل بن ‪٤‬تمد ا‪ٟ‬تلواٍل قال ثنا القاضي مكرم قال حدثنا أ‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد ا‪ٟ‬تماٍل قال قال ابن مقاتل‬ ‫‪ٝ‬تعت ابن ا‪١‬تبارك يقع كتبت كتب أيب حنيفة غَت مرة فكانت تقع فيها زيادات فأكتبها قال ابن ا‪١‬تبارك إذا رأيت الرجل‬ ‫يقول ُب أيب حنيفة ويذكره بالسوء فإنو ضيق العلم فال تعبأ بو قال وكان ابن ا‪١‬تبارك إذا ذكر أبا حنيفة بكى ‪ٟ‬تبو لو‬ ‫أخربنا أبو القاسم عبد اهلل بن ‪٤‬تمد الشاىد قال ثنا عبد اهلل بن أ‪ٛ‬تد بن حنبل قال حدثٍت حسن بن عيسى قال‬ ‫حضرنا باب سفيان بن عيينة ليال و‪٨‬تن ننتظره وىذا عند عشاء اآلخرة فقائل يقول ىو عند ٭تِت بن خالد وقائل يقول‬ .

‫ىو عند جعفر بن ٭تِت فقال رجل منهم يا رب ما ينبغي ترى عيٍت رجال واحدا سوى ىذا العلم بُت الناس فقال رجل‬ ‫ظننت أنو من اىل الربة بلى عبد اهلل بن ا‪١‬تبارك فقال آخر فهات غَته فسكت فقدمت الكوفة فحدثت هبذا ابن ا‪١‬تبارك‬ ‫إال أٍل مل أقل ‪ٝ‬تيت أنت قلت ‪ٝ‬توا رجال فكأنو أحس ٍب قال أال قالوا فضيل بن عياض قلت مل يقولوا فسكت‬ ‫أخربنا عمر بن إبراىيم ا‪١‬تقرىء قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن عطية قال ثنا ‪٤‬تمد بن مقاتل قال ثنا ابن ا‪١‬تبارك‬ ‫قال لقيت ألفا من العلماء فما رأيت أحدا يفي بعقل ىؤالء الثالثة قلت من قال ابن عون الورع الزاىد العامل وأبو حنيفة‬ ‫وسفيان الثوري قلت لو أبو حنيفة من ىؤالء قال أف أف أف لك لوال أٍل لقيت أبا حنيفة لكنت من الفالسُت الذين‬ ‫يبيعون الفلوس ببغداد ولوال أٍل لقيت أبا حنيفة لكنت من ا‪١‬تبتدعة‬ ‫حدثنا علي بن ا‪ٟ‬تسن الرازي قال ثنا أبو عبد اهلل ‪٤‬تمد بن ا‪ٟ‬تسُت الزعفراٍل قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن أيب خيثمة قال ثنا‬ ‫سعيد بن قديد صاحب دكان أليب وليحِت بن معُت قال ‪ٝ‬تعت علي بن ا‪ٟ‬تسن بن شقيق قال ‪ٝ‬تعت ابن ا‪١‬تبارك يقول‬ ‫أول العلم النية ٍب اإلستماع ٍب الفهم ٍب العمل بو ٍب ا‪ٟ‬تفظ ٍب النشر‬ ‫________________________‪________________________142‬‬ ‫أخربنا عمر بن إبراىيم قال ثنا مكرم قال ثنا ‪٤‬تمد بن أ‪ٛ‬تد بن يعقوب بن شيبة عن جده يعقوب عن بعض‬ ‫شيوخو عن عطية بن أسباط وكان على أخت ابن ا‪١‬تبارك قال كان ابن ا‪١‬تبارك إذا قدم الكوفة تقدم على زفر فيعَته كتبو‬ ‫عن أيب حنيفة فيكتبها حىت كتبها مرارا وسألو رجل فقال أٯتا أفقو أبو حنيفة أم مالك فقال أبو حنيفة أفقو من ملء‬ ‫األرض مثل مالك‬ ‫حدثنا علي بن ا‪ٟ‬تسن الرازي قال ثنا ‪٤‬تمد بن ا‪ٟ‬تسُت الزعفراٍل قال ثنا ابن أيب خيثمة قال ثنا موسى بن‬ ‫إ‪ٝ‬تاعيل قال ‪ٝ‬تعت سالم بن أيب مطيع قال ما خلف ابن ا‪١‬تبارك با‪١‬تشرق مثلو‬ ‫حدثنا علي بن ا‪ٟ‬تسن قال ثنا ‪٤‬تمد بن ا‪ٟ‬تسُت قال ثنا ابن أيب خيثمة قال ‪ٝ‬تعت أيب قال قال يل شعبة عرفت‬ ‫ابن ا‪١‬تبارك قلت نعم قال ما قدم علينا من ناحيتو مثلو‬ ‫________________________‪________________________143‬‬ ‫أخبار إ‪ٝ‬تاعيل بن ‪ٛ‬تاد بن أيب حنيفة‬ ‫أخربنا أبو عبيد اهلل ‪٤‬تمد بن عمران بن موسى ا‪١‬ترزباٍل قال ثنا ‪٤‬تمد بن أ‪ٛ‬تد الكاتب قال ثنا أبو العيناء ‪٤‬تمد‬ ‫بن القاسم قال حضر إ‪ٝ‬تاعيل بن ‪ٛ‬تاد بن أيب حنيفة جنازة امرأة من العلويُت بالكوفة وىو قاضيها فازدحم الناس عليها‬ ‫و٘تسحوا هبا فدنا من إ‪ٝ‬تاعيل بن ‪ٛ‬تاد رجل فقال أصلحك اهلل أما ترى ما يصنع ىؤالء ا‪ٞ‬تهال فقال اسكت لو كان‬ ‫رسول اهلل صلى اهلل عليو وسلم حيا لعزى هبذه‬ ‫حدثنا ا‪١‬ترزباٍل قال ثنا ا‪ٟ‬تكيمي قال ثنا ‪٤‬تمد بن القاسم قال ‪١‬تا عزل إ‪ٝ‬تاعيل ابن ‪ٛ‬تاد بن أيب حنيفة عن قضاء‬ ‫البصرة شيعو ٭تِت بن أكثم وكان ىو الصارف لو فدعا لو الناس وقالوا عففت عن أموالنا وعن دمائنا فقال إ‪ٝ‬تاعيل وعن‬ ‫أبنائكم يعرض بيحِت ُب اللواط‬ .

‫حدثنا ا‪١‬ترزباٍل قال ثنا ‪٤‬تمد بن أ‪ٛ‬تد الكاتب قال ثنا أبو العيناء ‪٤‬تمد بن القاسم قال قال إ‪ٝ‬تاعيل بن ‪ٛ‬تاد بن‬ ‫أيب حنيفة ما ورد علي مثل امرأة تقدمت إيل فقالت أيها القاضي ابن عمي زوجٍت من ىذا ومل أعلم فلما علمت رددت‬ ‫قال قلت ‪٢‬تا ومىت ما رددت قالت وقت ما علمت قلت ومىت علمت قالت وقت ما رددت قال فما رأيت مثلها‬ ‫________________________‪________________________144‬‬ ‫حدثنا ا‪١‬ترزباٍل قال ثنا ا‪ٟ‬تكيمي قال ثنا أبو العيناء قال قال رجل إل‪ٝ‬تاعيل بن ‪ٛ‬تاد قد ذىب نصفك قال لو‬ ‫بقيت مٍت شعرة لبقي فيها ما يقضي عليك‬ ‫حدثنا ا‪١‬ترزباٍل قال أنبأ الصويل قال حدثٍت ا‪١‬تربد قال حدثٍت التوزي قال كنت أ‪ٝ‬تع إ‪ٝ‬تاعيل بن ‪ٛ‬تاد يتمثل كثَتا‬ ‫هبذه األبيات فيقول‬ ‫( فما تزود ‪٦‬تا كان ‪٬‬تمعو سوى حنوط غداة البُت مع خرق )‬ ‫( وغَت نفحة أعواد تشب لو وقل ذلك من زاد ‪١‬تنطلق )‬ ‫( بأي بلدة تقدر منيتو إن ال يسَت إليها طائعا يسق )‬ ‫حدثنا ا‪١‬ترزباٍل قال ثنا ا‪ٟ‬تكيمي قال ثنا ابن أيب خيثمة قال أخربٍل سليمان بن أيب شيخ قال أنشدٍل إ‪ٝ‬تاعيل بن‬ ‫‪ٛ‬تاد‬ ‫( يا ويح ميت مل يبكو أحد أجل ومل يفتقده مفتقد )‬ ‫( ال أم أوالده بكتو ومل يبك عليو لفقده ولد )‬ ‫( وال ابن أخت بكى وال ابن أخ وال قريب رقت لو كبد )‬ ‫( بل زعموا أن أىلو فرحا ‪١‬تا أتاىم نعيو سجدوا )‬ ‫حدثنا أبو عبيد اهلل ‪٤‬تمد بن عمران بن موسى قال ثنا ‪٤‬تمد بن إبراىيم قال ثنا عبد اهلل بن أيب سعد الوراق عن‬ ‫‪٤‬تمد بن عمران قال حدثٍت عمار بن أيب مالك ا‪ٞ‬تنيب قال ثنا إ‪ٝ‬تاعيل بن ‪ٛ‬تاد بن أيب حنيفة قال سأل عيسى بن‬ ‫موسى بن أيب ليلى وابن شربمة عن مسألة فأصاب ابن شربمة وىم ابن أيب ليلى فقال ابن شربمة‬ ‫( مل يطيقواأن ينزلوا فنزلنا وأخو أ‪ٟ‬ترب من أطاق النزوال ) ٍب سأ‪٢‬تا بعد عن مسألة فأخطأ ابن شربمة وأصاب‬ ‫ابن أيب ليلى فقال ابن أيب ليلى‬ ‫________________________‪________________________145‬‬ ‫( وابن اللبون إذا ما لز ُب قرن مل يستطع صولة البزل القناعيس )‬ ‫حدثنا ا‪١‬ترزباٍل قال ثنا ا‪ٟ‬تكيمي قال ثنا أبو العيناء كان قال إ‪ٝ‬تاعيل بن ‪ٛ‬تاد يسمى األمناء الكمناء‬ ‫أخربنا القاضي عبد اهلل بن ‪٤‬تمد قال ثنا أبو بكر الدامغاٍل الفقيو قال ثنا أبو جعفر الطحاوي ‪ٝ‬تعت ابن أيب‬ ‫عمران يقول ‪ٝ‬تعت ‪٤‬تمد بن مروان ا‪٠‬تفاف يقول وكان من فقهاء أصحابنا قال ‪ٝ‬تعت إ‪ٝ‬تاعيل بن ‪ٛ‬تاد بن أيب حنيفة‬ ‫يقول كان يل على رجل صك بثمانية آالف درىم فقضاٍل منها ستة آالف وبقيت يل عليو ألفا درىم فجحدٍل‬ ‫والقاضي يومئذ شريك بن عبد اهلل فقدمتو إليو وقلت أعز اهلل القاضي يل على ىذا الرجل صك بثمانية آالف درىم وأنا‬ .

‫أطالبو منها بألفي درىم فقال يل شريك ما ىذا الكالم وأنت يا ابن أيب حنيفة تدع ألحد در‪٫‬تُت فأقامٍت فأتيت القاسم‬ ‫بن معن فأخربتو بقضييت فقال يل القاسم كلفت شريكا ما ال يفهم أنا أكفيكو فلقيو ففهمو ذلك ٍب لقيٍت فأمرٍل بالتقدم‬ ‫إليو فتقدمت إليو فادعيت كما ادعيت أول مرة فقال يل نعم ىكذا يا ابن أيب حنيفة ٍب دعاٍل بالبينة فأحضرتو شهودي‬ ‫فحكم يل وقد كنت عندما أردت التقدم إليو منعت حىت وىبت للذي يقوم على رأسو دراىم فقدمٍت ٍب أتيت القاسم بن‬ ‫معن فأخربتو بذلك كلو وقلت لو رأيت ُب ‪٣‬تلسو منكرا رأيت الذي يقوم على رأسو يقدم من شاء ويؤخر من شاك وأنا‬ ‫‪٦‬تن قدمو بدراىم أخذىا مٍت فقال يل وأنت أيضا يا إ‪ٝ‬تاعيل قد كان منك أمر منكر ألنك أعطيت دراىم حىت أخر‬ ‫عنك من كان ‪٬‬تب أن يقدم عليك فلما كان بعد ذلك عزل شريك من القضاء ووىل القاسم بن معن ٍب وىل إ‪ٝ‬تاعيل‬ ‫أيضا بعده فقضوا ىؤالء ‪ٚ‬تيعا على الكوفة وزاد عليهم فقضى على جوانب بغداد كلها وعلى البصرة فلم يزل هبا حىت‬ ‫أصابو الفاِب فكتب يستأذن ُب اإلنصراف فأذن لو‬ ‫________________________@ ‪146‬‬ ‫________________________‪________________________147‬‬ ‫أخبار أيب موسى عيسى ابن ابان بن صدقة رضي اهلل عنو‬ ‫قد تقدم ُب أخبار ‪٤‬تمد بن ا‪ٟ‬تسن ر‪ٛ‬تو اهلل السبب ُب تفقو عيسى بن أبان وأن ‪٤‬تمد بن ‪ٝ‬تاعة ‪ٛ‬تلو إىل ‪٤‬تمد‬ ‫بن ا‪ٟ‬تسن كرىا فلما شاىده و‪ٝ‬تع كالمو لزمو وتفقو عليو‬ ‫أخربنا عبد اهلل بن ‪٤‬تمد األسدي قال أنبأ أبو بكر الدامغاٍل الفقيو قال ثنا أ‪ٛ‬تد ابن ‪٤‬تمد بن سلمة بن سالمة‬ ‫قال ‪ٝ‬تعت أبا خازم يقول إ‪٪‬تا لزم عيسى بن أبان ‪٤‬تمد بن ا‪ٟ‬تسن ستة أشهر ٍب كان يكاتبو إىل الرقة‬ ‫أخربنا عبد اهلل بن ‪٤‬تمد قال أنبأ أبو بكر الدامغاٍل الفقيو قال أنبأ الطحاوي قال ثنا أبو خازم قال ثنا عبد‬ ‫الر‪ٛ‬تن ين نائل قال كان عيسى بن ىارون ا‪٢‬تامشي ترب ا‪١‬تأمون وكان ‪ٝ‬تع ا‪ٟ‬تديث معو ومع األمُت ‪١‬تا كان ىارون‬ ‫أشخص الناس إليهما من البلدان حىت يسمعا منهم قال فجمع عيسى بن ىارون ىذا أحاديث مقدار كتاب فوضعو بُت‬ ‫يدي ا‪١‬تأمون فقال لو أصلح اهلل امَت ا‪١‬تؤمنُت ىذه احاديث ‪ٝ‬تعتها معك من ا‪١‬تشايخ الذين كان الرشيد ٮتتارىم لك فقد‬ ‫صارت غاشية ‪٣‬تلسك الذين ٮتالفون ىذه األحاديث منهم إ‪ٝ‬تاعيل بن ‪ٛ‬تاد وبشر بن الوليد وبشر بن غياث و‪٤‬تمد بن‬ ‫‪ٝ‬تاعة و٭تِت بن أكثم وذكر معهم ‪ٚ‬تاعة من أمثا‪٢‬تم فإن كان ما ىؤالء عليو ىو ا‪ٟ‬تق فقد كان الرشيد فيما كان ٮتتار‬ ‫لك على خطأ‬ ‫________________________‪________________________148‬‬ ‫وإن كان الرشيد على صواب فينبغي لك أن تنفي عنك أصحاب ا‪٠‬تطأ فأخذ ا‪١‬تأمون الكتاب وقال لعيسى لعل‬ ‫للقوم حجة وأنا سائلهم عن ذلك فكان أول من دخل عليو إ‪ٝ‬تاعيل بن ‪ٛ‬تاد فأخرب ا‪١‬تأمون ا‪٠‬ترب فقال إ‪ٝ‬تاعيل أنا‬ ‫أكفيك ىذا الكتاب يا أمَت ا‪١‬تؤمنُت وأوضح لك ا‪ٟ‬تجة فقال لو ا‪١‬تأمون فشأنك هبا ودفع إليو الكتاب فأقام عنده مدة ٍب‬ ‫جاءه بو وقرأه ا‪١‬تأمون فإذا ىو ضرب من السب فلم ٭تفل بو وقال ليس ىذا من جواب القوم ُب شيء ٍب أخذ منو‬ ‫الكتاب فدخل إليو بشر بن غياث فأخربه ا‪٠‬ترب فقال بشر أنا أكفيك يا أمَت ا‪١‬تؤمنُت فأخذه ٍب جاء بعد ذلك بكتاب‬ .

‫فقال ىذا جوابو فقرأه ا‪١‬تأمون فإذا فيو دفع قبول خرب الواحد فقال لو ا‪١‬تأمون ليس ىذا من جواب القوم ُب شيء إن‬ ‫أصحابك ٭تتجون بو ُب بعض مسائلهم ويصدرون كتبهم ٓترب الواحد فإن كان خرب الواحد ‪٦‬تا ‪٬‬توز العمل بو ُب شيء‬ ‫جاز العمل بو ُب أمثال ذلك الشيء وإن كان ال ‪٬‬توز العمل بو ُب شيء فلم وضعوه ُب كتبهم ٍب أخذ منو الكتاب‬ ‫الذي كان دفعو إليو فكان أول من دخل إليو بعد ذلك ٭تِت بن أكثم فأخربه ا‪١‬تأمون ا‪٠‬ترب فقال لو ادفعو إيل وأنا أكفيكو‬ ‫يا أمَت ا‪١‬تؤمنُت فدفعو إليو فأقام فيو دىرا طويال كلما سألو ا‪١‬تأمون قال مل أفرغ فقال لو ا‪١‬تأمون إن ىذا األمر طويل فما‬ ‫توجب لك ا‪ٟ‬تكمة ىذا عندي لو أقمت ا‪ٟ‬تجة ألن ‪٥‬تالفك إ‪٪‬تا بُت خالفك وا‪ٟ‬تجة عليك ُب كتاب واحد ولعلك أنت‬ ‫ال ٖتتج عليو ُب مائة كتاب فبلغ ذلك عيسى بن أبان ومل يكن يدخل على ا‪١‬تأمون قبل ذلك فوضع كتاب ا‪ٟ‬تجة الصغَت‬ ‫فابتدأ فيو بوجوه األخبار وكيف نقل وما ‪٬‬تب قبولو منها وما ‪٬‬تب رده وما ‪٬‬تب علينا وما إذا ‪ٝ‬تعنا ا‪١‬تتضاد منها وكشف‬ ‫األحوال ُب ذلك ٍب وضع لتلك األحاديث أبوابا وذكر ُب كل باب حجة أيب حنيفة ومذىبو وما لو فيو من األخبار وما‬ ‫لو فيو من القياس حىت استقصى ذلك استقصاء حسنا وعمل ُب كتابو حىت صار إىل يد ا‪١‬تأمون فلما قرأه قال ىذا‬ ‫جواب القوم الالزم ‪٢‬تم ٍب أنشأ يقول‬ ‫( حسدوا الفىت إذ مل ينالوا سعيو فالقوم أعداء لو وخصوم‬ ‫________________________‪________________________149‬‬ ‫( كضرائر ا‪ٟ‬تسناء قلن لوجهها حسدا وبغيا إنو لدميم )‬ ‫ٍب سأل عن واضع ذلك الكتاب وعن أحوالو فأخرب بو فأمر بو منذ يومئذ فصار ٭تضر مع الفقهاء‬ ‫أخربنا عبد اهلل بن ‪٤‬تمد قال أنبأ أبو بكر الدامغاٍل الفقو قال ثنا الطحاوي قال ‪ٝ‬تعت أبا خازم القاضي يقول‬ ‫ما رأيت ألىل بغداد حدثا أذكى من عيسى بن أبان وبشر بن الوليد وقال أبو خازم كان عيسى رجال سخيا جدا وكان‬ ‫يقول واهلل لو أتيت برجل يفعل ُب مالو كفعلي ُب مايل ‪ٟ‬تجرت عليو قال وقدم إليو رجل ‪٤‬تمد بن عباد ا‪١‬تهليب فادعى‬ ‫عليو أربعمائة دينار فسألو عيسى عما ادعى عليو فأقر لو بذلك فقال لو الرجل احبسو يل فقال لو عيسى أما ا‪ٟ‬تبس‬ ‫فواجب لك ولكٍت ال أرى حبس أيب عبد اهلل وأنا أقدر على فدائو من مايل فغرمها عنو عيسى من مالو‬ ‫أخربنا عبد اهلل بن ‪٤‬تمد األسدي قال ثنا أبو بكر الدامغاٍل الفقيو قال ثنا الطحاوي قال ‪ٝ‬تعت ابن أيب عمران‬ ‫يقول ‪ٝ‬تعت أبا عبد اهلل ‪٤‬تمد بن عبد اهلل الكليب الفقيو قال حضرت عيسى بن أبان وىو ٯتوت فقال يل يا كليب احص‬ ‫ما يل من ا‪١‬تال فأحصيت فإذا مال كثَت ٍب قال يل إحص ما علي من الدين فأحصيت فإذا ىو قريب من مالو فقال يل‬ ‫كانوا ٭تبون ان أن يعيشوا عيش األغنياء وٯتوتوا موت الفقراء‬ ‫أخربنا عبد اهلل بن ‪٤‬تمد قال أنبأ أبو بكر الدامغاٍل الفقيو قال ثنا الطحاوي قال ‪ٝ‬تعت أبا خازم يقول ‪ٝ‬تعت‬ ‫بكرا يقول ما رأيت أحدا قط فتمنيت أن أكون مثلو إال ‪٤‬تمد بن ‪ٝ‬تاعة و ما رأيت قط فقيهُت متواخيُت كل واحد‬ ‫منهما يوجب لصاحبو كإ‪٬‬تابو لنفسو غَت ‪٤‬تمد بن ‪ٝ‬تاعة وعيسى بن أبان‬ ‫أخربنا عبد اهلل بن ‪٤‬تمد قال ثنا أبو بكر الدامغاٍل قال ثنا الطحاوي قال ثنا أبو بكرة بكار بن قتيبة قال ‪ٝ‬تعت‬ ‫ىالل بن ٭تِت يقول ما وىل البصرة منذ كان‬ .

‫________________________‪________________________150‬‬ ‫اإلسالم وإىل وقتنا ىذا قاض أفقو من عيسى بن أبان‬ ‫أخربنا عبيد اهلل بن ‪٤‬تمد قال ثنا الدامغاٍل قال ثنا الطحاوي قال ‪ٝ‬تعت إبراىيم ابن ‪ٛ‬تيد البصري ا‪١‬تعروف‬ ‫بالكالبزي يقول ‪ٝ‬تعت أيب يقول كنا ‪٩‬تاصم إىل عيسى بن أبان وىو قاضي البصرة ُب ضيعتنا ا‪١‬تعروفة بالكالبزية وُب‬ ‫الشرائط اليت ىو موقوفة عليها فكان يرددنا ُب ذلك فلما كان ُب يوم من األيام تقدمنا إليو فقلنا أيها القاضي قد طال‬ ‫أمرنا ُب ىذه الضيعة واحتجنا إىل أن يفصل القاضي بيننا فأنا ال ندري إىل من نرجع سواه قال فمد يده فأخذ طويلتو‬ ‫من رأسو ٍب قال واهلل ما ٭تسن القاضي جواب مسألتكم ىذه فإن صربًب إىل أن يفتح اهلل فيها شيئا يل ولكم وإن مل‬ ‫تفعلوا فشأنكم‬ ‫أخربنا القاضي عبد اهلل بن ‪٤‬تمد قال ثنا أبو بكر الدامغاٍل الشيخ الفقيو قال أنبأ الطحاوي قال ‪ٝ‬تعت بكار بن‬ ‫قتيبة يقول تقدم رجل إىل عيسى بن أبان وىو يلي القضاء عندنا بالبصرة ُب خصومو فأمر بو يوجأ قفاه ففعل ذلك‬ ‫وادعى ذىاب بصره وخرج إىل ا‪١‬تعتصم رافعا عليو فقال لو إىل من ٖتب أن نكتب لك من أىل البصرة فقال إىل عبد اهلل‬ ‫بن ‪٤‬تمد بن عائشة التيمي فأمر لو بالكتاب إليو ُب النظر بينو وبُت عيسى ُب ذلك فأوصل الرجل الكتاب إىل ابن‬ ‫عائشة ‪١‬تا قدم فبعث ابن عائشة إىل عيسى فأعلمو ذلك فوعده با‪ٟ‬تضور إىل ا‪١‬تسجد األعظم للنظر ُب ذلك فسبق ابن‬ ‫عائشة وجلس إىل سارية من سواري ا‪١‬تسجد ٍب جاء عيسى وكنت يومئذ معو ومعو أمناؤه وأصحابو فلم يتهيأ لو الدخول‬ ‫من باب من أبواب ا‪١‬تسجد ‪١‬تا فيو من الناس فدخل ودخلنا معو من حيث يدخل ا‪١‬تؤذنون يوم ا‪ٞ‬تمعة فعمد عيسى إىل‬ ‫سارية ا‪ٟ‬تكم اليت كان ‪٬‬تلس عندىا للحكم و‪٬‬تلس ا‪ٟ‬تكام عندىا قبلو فجلس عندىا فجعل ابن عائشة ينتظره أن‬ ‫يتحول إليو وقد كان عيسى ‪١‬تا بعث إليو ابن عائشة يعلمو ما كتب بو إليو أجابو أنو ال ٭تضر إال بعد حضور األمَت‬ ‫وصاحب الربيد فحضر األمَت وصاحب الربيد فلما طال األمر على ابن عائشة بعث إىل عيسى إن الرجل قد حضر يعٍت‬ ‫ا‪٠‬تصم وإنا منتظروك فبعث إليو عيسى إٍل مل أصرف عن العمل والعمل إيل كما كان والسارية اليت أنا‬ ‫________________________‪________________________151‬‬ ‫فيها ىي السارية اليت تعرف ّتلوس ا‪ٟ‬تكام عندىا فإن يكن إليك شيء ‪٦‬تا إىل ا‪ٟ‬تكام فعندىا يكون جلوسك‬ ‫فلما ‪ٝ‬تع ابن عائشة ذلك الكالم علم أنو قد أخطأ وأنف أن يقوم من مقامو الذي كان بو إىل ا‪١‬تكان الذي فيو عيسى‬ ‫فرأيتو وقد زحف يتوارى عنا حىت صار إىل ا‪١‬توضع الذي جلس فيو وحضر ا‪٠‬تصم ما أدعى ٔتحضرىم ‪ٚ‬تيعا فقال ابن‬ ‫عائشة لعيسى ما تقول فيما ذكره ىذا الرجل فقال عيسى ما أقول حرفا إال ما يكتبو كاتب األمَت وكاتب صاحب الربيد‬ ‫وكاتيب ٍب قال عيسى ُب ذلك ما قال وكتبوه ‪ٚ‬تيعا ما ونفذ الكتاب فلم يكن عنده شيء ‪٦‬تا قدره ابن عائشة وال ‪٦‬تا قدره‬ ‫ا‪٠‬تصم وعاد األمر إىل ‪٤‬تبوب عيسى فذكرت ذلك أليب خازم القاضي فعرفو وصدق بكارا على ‪ٚ‬تيع ما حدثٍت بو وقال‬ ‫يل مع ذلك لقد حدثٍت طبيب كان بالبصرة ‪٦‬تن يرجع إىل قولو وال يتهم خربه إنو كان ُب دار ابن عائشة بعد ما نفذ‬ ‫كتابو ٔتا نفذ بو ُب ىذا األمر قال فإٍل لفي صحنها إذ رأيت ظهرا فأخذتو فإذا فيو نسخة ما عملو ابن عائشة وكتب بو‬ ‫إىل ا‪١‬تعتصم ُب ىذا األمر فوقفت فيها على تزيد منو كثَت مل يكن جرى بينو وبُت عيسى ٍب رجعنا إىل حديث بكار فلما‬ .

‫كان بعد ذلك خاصم قوم من ا‪٢‬تامشيُت ابن عائشة ُب شيء كان يأخذه من وقف ‪٢‬تم وكانت أمو منهم وكان يأخذه‬ ‫بأمو ألن الوقف كان عليهم وعلى أوالدىم وأوالد أوالدىم فقالوا لو أنت رجل من بٍت تيم فليس لك أن تأخذ من وقفنا‬ ‫الذي علينا وعلى أوالدنا و‪٨‬تن قوم من بٍت ىاشم وخاصموه ُب ذلك إىل عيسى بن أبان فدعا عيسى با‪ٟ‬تجة ُب أخذه‬ ‫من وقفهم ما يأخذه فقال أخذتو بأمي ألن الواقف جدىم الذي يرجعون إليو بآبائهم وىو جدي ألمي أرجع إليو هبا‬ ‫كما يرجعون إليو بآبائهم فقال لو عيسى ما أرى لك ُب ذلك حقا إ‪٪‬تا ىو ألوالد أوالد الواقف الذين يرجعون إليو‬ ‫بآبائهم ال بأمهاهتم فقال لو ابن عائشة قد كنت آخذه على أيدي ‪ٚ‬تاعة من‬ ‫________________________‪________________________152‬‬ ‫القضاة فذكر ا‪ٝ‬تاعيل بن ‪ٛ‬تاد و‪٤‬تمد بن عبد اهلل األنصاري و٭تِت بن أكثم فقال لو عيسى القضاء من ىؤالء‬ ‫القضاة الذين ذكرهتم بذلك فإن كان معك بذلك حجة من واحد منهم بقضائو بذلك أنفذتو لك وجعلتك من أىل‬ ‫ىذا الوقف وإن مل يكن ذلك معك فإ‪٪‬تا ىذا تعدى من أمنائهم ُب دفعهم إليك ما كانوا يدفعونو من غالتو ولو‬ ‫خوصموا إيل ُب ذلك لضمنتهم إياه قال فأخرجو من الوقف ورده إىل ا‪٢‬تامشيُت دونو فكان ذلك سببا لفقره‬ ‫قال بكار فكان أصحابنا ىالل وغَته يقولون إن عيسى قد خرج بقضائو بذلك من قول أصحابو ألهنم كانوا‬ ‫يرون أوالد البنات ُب ذلك كأوالد البنُت يقولون إ‪٪‬تا ‪ٛ‬تلو على ذلك ما كان من ابن عائشة ُب القصة اليت بدأنا بذكرىا‬ ‫وذكر ذلك لعيسى فقال ما خرجت من قول أصحابنا وىذا القول الذي قضيت بو ىو قول ‪٤‬تمد بن ا‪ٟ‬تسن قال بكار‬ ‫وما عرفنا ذلك من قول ‪٤‬تمد بن ا‪ٟ‬تسن وال عرفو ىالل وال أولئك الفقهاء الذين أنكروا على عيسى قضاءه فذكرت أنا‬ ‫ذلك أليب خازم فعرفو وقال ما صنعوا شيئا قد صدق عيسى ُب ىذه الرواية على ‪٤‬تمد ىي ُب كتابو الكبَت من السَت ُب‬ ‫ا‪ٟ‬تريب إذا أومن على نفسو وعلى ولده وولد ولده أنو ال يدخل ُب ذلك أوالد بناتو فرجعت أنا إىل كتاب السَت فوجدتو‬ ‫كما قال أبو خازم‬ ‫قال الطحاوي وقد قال يل أبو عبد الر‪ٛ‬تن البصري الساجي وكان من وجوه من جاءنا من البصريُت وكان متحققا‬ ‫بالفرائض فقال يل قد كان ابن عائشة بعد قصتو مع عيسى شخص إىل ا‪ٟ‬تضرة فكان ىناك مدة وهبا ‪ٝ‬تع البغداديون منو‬ ‫ما ‪ٝ‬تعوا ٍب قدم البصرة‬ ‫قتل أبو خازم ‪١‬تا أراد ابن عائشة الرجوع إىل البصرة قال لو ابن أيب دؤاد عند وداعو ىل لك من حاجة يا أبا عبد‬ ‫الر‪ٛ‬تن نقضي لك قال نعم والية حكم‬ ‫________________________‪________________________153‬‬ ‫البصرة فقال لو ابن أيب دؤاد ليس واهلل إىل عزل أيب موسى سبيل ولكن سل ما سوى ذلك فلم يسأل شيئا‬ ‫أخربنا عبد اهلل بن ‪٤‬تمد قال ثنا أبو بكر الدامغاٍل الفقيو قال أنبأ الطحاوي قال ثنا إبراىيم بن ‪٤‬تمد بن يونس‬ ‫البصري قال ‪ٝ‬تعت عيسى بن أبان وىو على باب مسجده يريد ددخولو للصالة فقالت لو امرأة أيها القاضي اهلل اهلل‬ ‫فيل أمري سل عن قصيت الفقهاء قبل أن تقضي علي سل عن ذلك ىالال فسمعتو يقول ‪٢‬تا أيتها ا‪١‬ترأة ما بنا إىل ىالل‬ ‫من فاقة‬ .

‫________________________@ ‪154‬‬ ‫________________________‪________________________155‬‬ ‫طبقات أصحاب أيب حنيفة رضي اهلل عنو إىل وقتنا ىذا ر‪ٛ‬تهم اهلل‬ ‫قال القاضي أبو عبد اهلل ا‪ٟ‬تسُت بن علي الصيمري ر‪ٛ‬تو اهلل قد ذكرنا أخبار األعالم من أصحاب أيب حنيفة‬ ‫وقد أخذ عن أيب حنيفة العلم عدد كثَت من الناس غَت أنو مل يتفق لو من الشهرة وكثرة األصحاب والتقدم عند السلطان‬ ‫ما اتفق ‪١‬تن ذكرناه‬ ‫فمن أخذ عنو العلم وكان يفتي بقولو وكيع بن الجراح‬ ‫أخربنا عمر بن إبراىيم قال أنبأ مكرم قال أنبأ علي بن ا‪ٟ‬تسُت بن حبان عن أبيو قال ‪ٝ‬تعت ٭تِت بن معُت قال‬ ‫ما رأيت أفضل من وكيع بن ا‪ٞ‬تراح قيل لو وال ابن ا‪١‬تبارك قال قد كان إلبن ا‪١‬تبارك فضل ولكن ما رأيت أفضل من وكيع‬ ‫كان يستقبل القبلة و٭تفظ حديثو ويقوم الليل ويسرد الصوم ويفيت بقول أيب حنيفة وكان قد ‪ٝ‬تع منو شيئا كثَتا قال ٭تِت‬ ‫بن معُت وكان ٭تِت بن سعيد القطان يفيت بقول أيب حنيفة أيضا‬ ‫ومن أصحاب أبي حنيفة أبو عمرو أسد بن عمرو البجلي‬ ‫وىل القضاء بعد أيب يوسف للرشيد وحج معو معادال لو ويكٌت أبا عمرو‬ ‫________________________‪________________________156‬‬ ‫ومن أصحابو أيضا عافية بن يزيد األودي‬ ‫حدثنا العباس بن أ‪ٛ‬تد ا‪٢‬تامشي قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد ا‪١‬تسكي قال ثنا علي بن ‪٤‬تمد النخعي قال ثنا إبراىيم بن‬ ‫‪٥‬تلد البلخي قال ثنا ‪٤‬تمد بن سعيد ا‪٠‬توارزمي قال ثنا إسحاق بن إبراىيم قال كان أصحاب أيب حنيفة ٮتوضون معو ُب‬ ‫ا‪١‬تسألة فإذا مل ٭تضر عافية قال أبو حنيفة ال ترفعوا ا‪١‬تسألة حىت ٭تضر عافية فإذا حضر عافية ووافقهم قال أبو حنيفة‬ ‫أثبتوىا وإن مل يوافقهم قال أبو حنيفة ال تثبتوىا‬ ‫ومن أصحاب أبي حنيفة القاسم بن معن‬ ‫وىو من ولد عبد اهلل بن مسعود وىو مع تقدمو ُب الفقو وتبحره فيو إمام ُب العربية مقدم فيها وقد روى عنو‬ ‫‪٤‬تمد بن ا‪ٟ‬تسن ُب كتبو مصرحا بذكره ومكنيا عنو ووىل قضاء الكوفة بعد شريك بن عبد اهلل النخعي‬ ‫ومن أصحاب أبي حنيفة أيضا يحيى بن زكريا بن أبي زائدة‬ ‫أخربنا أ‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد الصَتُب قال أنبأ علي بن عمرو ا‪ٟ‬تريري قال ثنا ابن كأس النخعي عن أبيو قال حدثٍت‬ ‫صاّب بن سهيل قال كان ٭تِت بن زكريا ابن أيب زائدة احفظ أىل زمانو للحديث وأفقههم مع ‪٣‬تالسة كثَتة أليب حنيفة‬ ‫وابن أيب ليلى ودين وورع‬ .

‫أخربنا أ‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد الصَتُب قال ثنا علي بن عمرو قال ثنا ابن كأس قال حدثٍت ‪٤‬تمد بن النضر األزدي قال‬ ‫‪ٝ‬تعت علي بن ا‪١‬تديٍت يقول انتهى العلم إىل ابن عباس ُب زمانو وإىل الشعيب ُب زمانو وإىل سفيان الثوري ُب زمانو وإىل‬ ‫٭تِت بن زكريا بن أيب زائدة ُب زمانو‬ ‫________________________‪________________________157‬‬ ‫ومن أصحاب أيب حنيفة أيضا يوسف ين خالد السميت‬ ‫وكان قدَل الصحبة أليب حنيفة كثَت األخذ عنو ٍب خرج إىل البصرة فلم ٭تسن أن يسوس أمره فأقيم من ا‪ٞ‬تامع‬ ‫وىجر فلم يزل كذلك إىل أن دخل أبو يوسف البصرة مع الرشيد وىو ندٯتو وزميلو وقاضي قضاتو فركب إليو ونبو عليو‬ ‫وعاد ذكره ُب الناس ٍب ترك الدنيا وأقبل على العبادة فلم يكن يكلم كبَتا أحدا إىل أن مات‬ ‫أخربنا عمر بن إبراىيم ا‪١‬تقرىء قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد ا‪ٟ‬تماٍل قال ‪ٝ‬تعت علي بن ا‪١‬تديٍت قال كنا‬ ‫عند يوسف بن خالد السميت فجاء ابو بكر ىالل ابن ٭تِت فدخل فتحوش لو الناس فقال يوسف ما شأنكم قلت أبو‬ ‫بكر ىالل بن ٭تِت فقال يا أبا بكر إٍل أسألك عن مسألة فتثبت فيها ٍب أجبٍت عنها فقال لو ىالل قل قال ما تقول ُب‬ ‫عشرة أرطال ٘تر بعشرة أرطال ٘تر فقال ىالل جائز قال أليس قلت تثبت قال فما ُب عشرة أرطال ٘تر بعشرة أرطال ٘تر‬ ‫حىت أتثبت فيو فقال لو يوسف أليس أصلو الكيل قال بلى و‪٫‬تت إذا كان الكيالن واحدا قال فما تقول ُب رجل أسر ُب‬ ‫بالد الروم فصام شعبان على أنو رمضان قال ال ‪٬‬تزيو قال فإن صام شوال على أنو رمضان قال ‪٬‬تزيو قال فأين هنى النيب‬ ‫صلى اهلل عليو وسلم عن صوم الفطر قال و‪٫‬تت إذا صام يوما من ذي القعدة قال فما تقول ُب رجل قال المرأتو أنت‬ ‫طالق واحدة ُب أول يوم من آخر الشهر وُب آخر يوم من أول الشهر قال وتفرقنا من اجمللس ومات يوسف فلقيت ىالال‬ ‫بعد سنُت فقال يل أتعبتٍت مسألة صاحبك فما انكشفت يل إال البارحة قلت الشهر ثالثون يوما فإذا كان يوم ‪ٜ‬تس‬ ‫عشرة وقع عليها واحدة‬ ‫________________________‪________________________158‬‬ ‫وىو آخر يوم من أول الشهر فإذا كان يوم ستة عشر يقع عليها أخرى وىو أول يوم من آخر الشهر‬ ‫ومن أصحاب أبي حنيفة أيضا ابنو حماد‬ ‫وكان الغالب عليو الدين والورع والزىد مع علم بالفقو وكتابة للحديث‬ ‫أخربنا عمر بن شاىُت قال ثنا ‪٤‬تمد بن أ‪ٛ‬تد بن يعقوب بن شيبة قال حدثٍت جدي قال ‪ٝ‬تعت أبا نعيم الفضل‬ ‫بن دكُت قال تقدم ‪ٛ‬تاد بن أيب حنيفة إىل شريك بن عبد اهلل ُب شهادة فقال لو شريك واهلل إنك لعفيف البطن والفرج‬ ‫خيار مسلم‬ ‫ومن أصحاب أبي حنيفة علي بن مسهر‬ ‫وىو الذي أخذ عنو سفيان علم أيب حنيفة ونسخ منو كتبو وكان أبو حنيفة ينهاه عن ذلك‬ .

‫ومن اصحابو أيضا حبان ومندل ابنا علي وحفص ابن غياث وابو عاصم الضحاك بن ‪٥‬تلد وقد أخذ عنو‬ ‫الفضيل بن عياض الفقو وعبد اهلل بن داود ا‪٠‬ترييب‬ ‫حدثنا العباس بن أ‪ٛ‬تد ا‪٢‬تامشي قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن منصور ا‪١‬تنصوري قال ثنا علي ابن ‪٤‬تمد النخعي قال ثنا عبد اهلل‬ ‫بن أ‪ٛ‬تد بن البهلول قال ثنا القاسم بن ‪٤‬تمد البجلي قال ‪ٝ‬تعت إ‪ٝ‬تاعيل بن ‪ٛ‬تاد بن أيب حنيفة قال قال أبو حنيفة يوما‬ ‫أصحابنا ىؤالء ستة وثالثون منهم ‪ٙ‬تانية وعشرون يصلحون للقضاء ومنهم ستة يصلحون للفتيا ومنهم اثنان يؤدبان‬ ‫القضاة وأصحاب الفتوى وأشار إىل أيب يوسف وزفر‬ ‫أخربنا عباس بن الفضل ا‪٢‬تامشي قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن ‪٤‬تمد قال ثنا علي بن ‪٤‬تمد النخعي قال ثنا ‪٧‬تيح قال ثنا ابن‬ ‫كرامة قال كنا عند وكيع يوما فقال رجل‬ ‫________________________‪________________________159‬‬ ‫أخطأ أبو حنيفة فقال وكيع يقدر أبو حنيفة ٮتطىء ومعو مثل أيب يوسف وزفر ُب قياسهما ومثل ٭تِت بن أيب‬ ‫زائدة وحفص بن غياث وحبان ومندل ُب حفظهم للحديث والقاسم بن معن ُب معرفتو باللغة والعربية وفضيل بن عياض‬ ‫وداود الطائي ُب زىد‪٫‬تا وورعهما من كان ىؤالء جلساءه مل يكن ٮتطىء ألنو إن أخطأ ردوه‬ ‫أخربنا عبد اهلل بن ‪٤‬تمد القاضي قال أنبأ أبو بكر الدامغاٍل قال أنبأ الطحاوي قال ‪ٝ‬تعت أبا خازم يقول ‪ٝ‬تعت‬ ‫عبد الر‪ٛ‬تن بن نائل القاضي يقول كنت أسأل ىالال وأبا عاصم عن مسائل ‪٤‬تمد بن ا‪ٟ‬تسن من ا‪ٞ‬تامع الكبَت فكان أبو‬ ‫عاصم أحفظ ‪٢‬تا من ىالل قال وكانا يقعدان ُب جامع البصرة إىل سارية واحدة ولزم أبو عاصم زفر بن ا‪٢‬تذيل بعد أيب‬ ‫حنيفة وعليو تفقو وىو الذي لقبو ب النبيل‬ ‫اخربنا عبد اهلل بن ‪٤‬تمد قال أنبأ أبو بكر الدامغاٍل قال ثنا الطحاوي قال أنبأ يزيد بن سنان قال كنا يوما عند‬ ‫أيب عاصم فتحدثنا شيئا وقال بعضنا لبعض مل ‪ٝ‬تي أبو عاصم النبيل فسمع ذلك فسألنا عما ‪٨‬تن فيو وكان إذا عزم على‬ ‫شيء مل نقدر على خالفو فذكرنا لو ذلك فقال نعم كنا ‪٩‬تتلف إىل زفر وكان معنا رجل من بٍت سعد يكٌت أبا عاصم‬ ‫وكان ضعيف ا‪ٟ‬تال فكان يأٌب زفر بثياب ثرية وكنت انا آتية بطويلة على دابة بثياب سرية فاستأذنت عليو يوما فأجابتٍت‬ ‫جارية لو وفيو عجمة يقول ‪٢‬تا زىرة فقال من ىذا فقلت ‪٢‬تا أبو عاصم فدخلت على موالىا فقال ‪٢‬تا من بالباب قالت‬ ‫أبو عاصم فقال ‪٢‬تا من أبو عاصم ليقف على ا‪١‬تستأذن عليو من ىو أنا أو السعدي فقالت لو ذاك النبيل ٍب أذنت يل‬ ‫عليو فدخلت عليو وىو يضحك فقلت لو ما يضحكك أصلحك اهلل فقال إن ىذه ا‪ٞ‬تارية لقبتك بلقب ال أراه يفارقك‬ ‫أبدا ُب حياتك وال بعد موتك ٍب أخربت خربىا فسميت منو يومئذ النبيل‬ ‫________________________@ ‪160‬‬ ‫________________________‪________________________161‬‬ ‫ذكر أصحاب أيب يوسف وزفر و‪٤‬تمد بن ا‪ٟ‬تسن‬ ‫فممن أخذ الفقو عن أيب يوسف و‪٤‬تمد ‪ٚ‬تيعا أبو سليمان موسى بن سليمان ا‪ٞ‬توزجاٍل ومعلى بن منصور‬ ‫الرازي رويا عنهما الكتب واألمايل و‪٫‬تا من الورع والدين وحفظ الفقو وا‪ٟ‬تديث با‪١‬تنزلة الرفيعة‬ .

‫اخربنا عمر بن إبراىيم قال ثنا مكرم قال ثنا أ‪ٛ‬تد بن عطية قال ثنا إبراىيم بن سعيد قال أحضر ا‪١‬تأمون موسى‬ ‫بن سليمان ومعلى الرازي فبدأ بأيب سليمان لسنو وشهرتو بالورع فعرض عليو القضاء فقال يا أمَت ا‪١‬تؤمنُت احفظ حقوق‬ ‫اهلل ُب القضاء وال تول على أمانتك مثلي فإٍل واهلل غَت مأمون الغضب وال ارضي نفسي هلل إن أحكم ُب عباده قال‬ ‫صدقت وقد أعفيناك فدعا لو ٓتَت وأقبل على معلى فقال لو مثل ذلك فقال ال أصلح قال ومل قال ألٍل رجل أداين‬ ‫فأبيت مطلوبا وطالبا قال نأمر بقضاء دينك وبتقاضي ديونك فمن أعطاك قبلناه ومن مل يعطك عوضناك مالك عليو‬ ‫قال ففي شكوك ُب ا‪ٟ‬تكم وُب ذلك تلف أموال الناس قال ٭تضر ‪٣‬تلسك أىل الدين إخوانك فما شككت فيو سألتهم‬ ‫عنو وما صح عندك أمضيتو قال أنا أرتاد رجال أوصي إليو من أربعُت سنة ما أجد من أوصي إليو فمن أين أجد من‬ ‫يعينٍت على قضاء حقوق اهلل الواجبة علي حىت أئتمنو على دينك وديٍت فأعفاه‬ ‫ومن أصحاب أيب يوسف و‪٤‬تمد ‪ٚ‬تيعا أبو عبد اهلل ‪٤‬تمد بن ‪ٝ‬تاعة وىو من ا‪ٟ‬تفاظ الثقات كتب النوادر عن أيب‬ ‫يوسف وعن ‪٤‬تمد ‪ٚ‬تيعا وروى الكتب‬ ‫________________________‪________________________162‬‬ ‫واألمايل ووىل القضاء ببغداد ألمَت ا‪١‬تؤمنُت ا‪١‬تأمون فلم يزل ناظرا إىل أن ضعف بصره ُب أيام ا‪١‬تعتصم فاستعفى‬ ‫قال ٭تِت بن معُت لو كان أصحاب ا‪ٟ‬تديث يصدقون ُب ا‪ٟ‬تديث كما يصدق ‪٤‬تمد بن ‪ٝ‬تاعة ُب الرأي لكانوا فيو على‬ ‫هناية‬ ‫‪ٝ‬تعت الشيخ أبا بكر ‪٤‬تمد بن موسى ا‪٠‬توارزمي إمامنا وأستاذنا يقول كان سبب كتب ابن ‪ٝ‬تاعة النوادر عن‬ ‫‪٤‬تمد أنو رآه ُب النوم كأنو ينقب األبر فاستعرب ذلك فقيل لو ىذا رجل ينطق با‪ٟ‬تكمة فاجهد ان ال يفوتك منو لفظة‬ ‫فبدأ حينئذ فكتب عنو النوادر‬ ‫و‪٦‬تن أخذ عنهما ‪ٚ‬تيعا ىشام بن عبيد اهلل الرازي غَت أنو لُت ُب الرواية وُب منزلو مات ‪٤‬تمد بن ا‪ٟ‬تسن بالري‬ ‫ودفن ُب مقربهتم ‪ٝ‬تعت الشيخ أبا بكر ‪٤‬تمد بن موسى ر‪ٛ‬تو اهلل يذكر عن الشيخ أيب بكر الرازي أنو كان يكره أن يقرأ‬ ‫عليو األصول من رواية ىشام ‪١‬تا فيو من االضطراب فكان يأمر أن يقرأ األصول من رواية أيب سليمان أو رواية ‪٤‬تمد بن‬ ‫‪ٝ‬تاعة لصحة ذلك وضبطهما‬ ‫ومن أصحاب أيب يوسف خاصة ا‪ٟ‬تسن بن أيب مالك وىو ثقة ُب روايتو غزير العلم واسع الرواية وكان أبو‬ ‫يوسف يشبهو ّتمل ‪ٛ‬تل أكثر ‪٦‬تا يطيق وسَت بو ُب حل ‪ٛ‬ترة تذىب يده ىكذا ومرة تذىب رجلو ىكذا ٍب يرجع وعنو‬ ‫وعن غَته أخذ ابن شجاع العلم‬ ‫ومن أصحاب أيب يوسف خاصة أبو الوليد بشر بن الوليد الكندي وىل القضاء ٔتدينة السالم للمأمون وكان‬ ‫متحامال على ‪٤‬تمد بن ا‪ٟ‬تسن منحرفا عنو وكان ا‪ٟ‬تسن بن أيب مالك ينهاه عن ذلك ويقول قد عمل ‪٤‬تمد ىذه الكتب‬ ‫فاعمل أنت مسألة واحدة‬ ‫ومن أصحاب أيب يوسف خاصة بشر بن غياث ا‪١‬تريسي ولو تصانيف وروايات كثَتة عن أيب يوسف وكان من‬ ‫أىل الورع والزىد غَت أنو رغب الناس عنو ُب‬ .

‫________________________‪________________________163‬‬ ‫ذلك الزمان الشتهاره بعلم الكالم وخوضو ُب ذلك وعنو أخذ حسُت النجار مذىبو‬ ‫ومن أصحاب أيب يوسف أيضا إبراىيم بن ا‪ٞ‬تراح وىل القضاء ٔتصر وىو لُت ُب روايتو وكان أبو يوسف يقول لو‬ ‫تأخذ ا‪١‬تسألة من عندنا طرية وتردىا مكحلة وقد كتب األمايل عنو علي بن ا‪ٞ‬تعد وغَته‬ ‫ومن أصحاب أيب يوسف وزفر ىالل بن ٭تِت وا‪١‬تعروف ب ىالل الرأي وقد ذكرنا ُب أخبار أيب يوسف قصتو‬ ‫معو عند دخولو البصرة‬ ‫أخربنا عبد اهلل بن ‪٤‬تمد قال أنبأ أبو بكر الدامغاٍل قال أنبأ الطحاوي قال ‪ٝ‬تعت أبا بكرة بكار بن قتيبة يقول‬ ‫‪ٝ‬تعت ىالل بن ٭تِت يقول حججت ُب زمن ىارون بعد موت أيب يوسف وحج مع ىارون سنتئذ أسد بن عمرو وكان‬ ‫على القضاء فرأيت ىارون وىو يطوف طواف القدوم وقد فاتو الرمل والناس متباعدون عنو وخلفو خادم فجر ثوبو إن‬ ‫ارجع فارمل وكنت أنا ُب أخريات الناس فناديت يا أمَت ا‪١‬تؤمنُت إنك إن مضيت كان جائزا فسمع ندائي فمضى وترك ما‬ ‫أراد منو ا‪٠‬تادم فذكرت ذلك أليب خازم فقال حدثٍت عمر بن ٭تِت أخو ىالل قال أنا حاضر ىذا كلو فلما ىم بالنداء‬ ‫‪ٚ‬تعت ثويب فأدخلتو ُب فيو وقلت واهلل ما خرجنا عن أمنا إال الكره منها لذلك أفًتيد أن تعدمها واحدا منا قال فواهلل ما‬ ‫صرب أن نادى بذلك قال أبو بكر ُب حديثو فلما فرغ ىارون من الطواف والسعي دخل الكعبة ومعو أسد بن عمرو‬ ‫وسائر قواده وبنو عمو وأغلقت عليهم فاطلعت من شق الباب فرأيت ىارون قاعدا وأسد بن عمرو قاعد قبالتو وسائر‬ ‫الناس من ا‪٢‬تامشيُت وغَتىم قيام على أرجلهم فعلمت أن ال أحد أنبل من فقيو ووقع ألسد بن عمرو ُب قليب من ا‪ٞ‬تاللة‬ ‫ما ال يعلمو إال اهلل‬ ‫________________________‪________________________164‬‬ ‫ٍب خرج ىارون ُب موكبو وركب أسد ركوب القضاة والفقهاء فتبعتو وىو على دابتو فقلت لو مل فرق أبو حنيفة بُت‬ ‫ا‪٠‬تيانة ُب التولية و ا‪١‬تراْتة قال فواهلل ما عرف ذلك من قول أيب حنيفة فقل ُب عيٍت فأتيت يوسف بن خالد وكان حاجا‬ ‫ُب تلك السنة فأخربتو با‪٠‬ترب كلو فقال يل وما يدري أسد ما ىذا فرق أبو حنيفة بينهما ألنو جعل التولية نقل بيع ألهنا‬ ‫بالثمن األول فكأن البائع نقل إىل ا‪١‬توىل ما ملكو ْتق ا‪١‬تبيع ٔتا ملكو من الثمن األول وجعل ا‪١‬تراْتة بيعا ثانيا إذ كان‬ ‫بثمن غَت الثمن األول و‪٢‬تالل كتاب الشروط وأحكام الوقوف وكان مقدما ُب علم الشروط‬ ‫ومن أصحاب زفر خاصة ‪٤‬تمد بن عبد اهلل األنصاري من ولد أنس بن مالك وىل القضاء بالبصرة وعبيد اهلل بن‬ ‫عبد اجمليد ا‪ٟ‬تنفي وكان من أصحاب البيت ٍب أنتقل إىل زفر‬ ‫ومن أصحاب ‪٤‬تمد بن ا‪ٟ‬تسن خاصة موسى بن نصر الرازي‬ ‫و‪٤‬تمد بن مقاتل الرازي أيضا‬ ‫ومن أصحابو عمرو بن أيب عمر جد أيب عروبة ا‪ٟ‬تراٍل‬ ‫وسليمان بن شعيب الكيساٍل ولو النوادر عنو وعلي بن معبد‬ .

‫ومن أصحاب ا‪ٟ‬تسن بن زياد ‪٤‬تمد بن شجاع الثلجي وىو ا‪١‬تقدم ُب الفقو وا‪ٟ‬تديث وقراءة القرآن مع ورع‬
‫وعبادة مات فجأة ُب سنة ست و‪ٜ‬تسُت ومائتُت ودفن ُب ناحية دار الرقيق من بغداد‬
‫ومن أقران ‪٤‬تمد بن علي الرازي وكان عارفا ٔتذاىب أصحابنا وقد طعن على مسائل من ا‪ٞ‬تامع الكبَت ومن‬
‫األصول مع زىد وورع وسخاء وإفضال‬
‫و‪٦‬تن تأخر عن ىذه الطبقة أبو بكر أ‪ٛ‬تد بن عمرو ا‪٠‬تصاف ولو التصانيف ا‪١‬ترضية ُب الشروط وأحكام الوقوف‬
‫وآداب القضاة والرضاع والنفقات‬
‫ومن ىذه الطبقة أبو العباس أ‪ٛ‬تد بن عيسى الربٌب القاضي روى الكتب عن أيب سليمان ا‪ٞ‬توزجاٍل وكان إليو‬
‫أحد جانيب بغداد وا‪ٞ‬تانب االخر إىل إ‪ٝ‬تاعيل بن‬
‫________________________‪________________________165‬‬
‫إسحاق ٍب استعفى ُب أيام ا‪١‬تعتمد ورد عليهم العهد ولزم بيتو واشتغل بالعبادة حىت مات‬
‫حدثنا القاضي أبو عبد اهلل الضيب قال ثنا ‪٤‬تمد بن صاّب ا‪٢‬تامشي قال ثنا أبو عمر ‪٤‬تمد بن يوسف القاضي قال‬
‫ركبت يوما من األيام مع إ‪ٝ‬تاعيل بن إسحاق إىل أ‪ٛ‬تد بن عيسى الربٌب وىو مالزم لبيتو فرأيتو شيخا مصفارا أثر العبادة‬
‫عليو ورأيت إ‪ٝ‬تاعيل أعظمو إعظاما شديدا وسألو عن نفسو وأىلو وعجائزه وجلسنا عنده ساعة ٍب انصرفنا فقال يل‬
‫إ‪ٝ‬تاعيل يا بٍت تعرف ىذا الشيخ قلت ال قال ىذا الربٌب القاضي لزم بيتو واشتغل بالعبادة ىكذا تكون القضاة ال كما‬
‫‪٨‬تن‬
‫ومن ىذه الطبقة أبو جعفر أ‪ٛ‬تد بن ايب عمران أستاذ أيب جعفر الطحاوي وكان شيخ أصحابنا ٔتصر ُب وقتو‬
‫وأخذ العلم عن ‪٤‬تمد بن ‪ٝ‬تاعة وبشر بن الوليد وأضراهبما ولو كتاب ‪٣‬تموع يعرف با‪ٟ‬تجج ىو من حسان الكتب وقيل‬
‫إنو كان ضريرا‬
‫ومن أقرانو علي بن موسى القمي وقد تكلم على كتب الشافعي ونقضها ولو تصانيف كثَتة مبتدأة‬
‫ومن ىذه الطبقة أبو علي الدقاق الرازي صاحب كتاب ا‪ٟ‬تيض وكانت قراءتو على موسى بن نصر الرازي وعن‬
‫أيب علي أخذ العلم أبو سعيد الربذعي‬
‫ومن ا‪١‬تتأخرين عن ىذه الطبعة أبو خازم عبد ا‪ٟ‬تميد بن عبد العزيزالقاضي أصلو من البصرة وأخذ العلم عن بكر‬
‫العمي وعن الشيوخ البصريُت وىو جليل القدر وىل القضاء بالشام والكوفة والكرخ من مدينة السالم وكان عبد اهلل بن‬
‫سليمان خاطبو ُب بيع ضيعة ليتيم ٕتاور بعض ضياعو فكتب إليو إن رأى الوزير أعزه اهلل أن ‪٬‬تعلٍت أحد رجلُت إما رجال‬
‫صُت ا‪ٟ‬تكم بو أو صُت ا‪ٟ‬تكم عنو والسالم وعنو أخذ الفقهاء أبو جعفر الطحاوي وأبو طاىر الدباس وقد لقيو أبو‬
‫ا‪ٟ‬تسن الكرخي وحضر ‪٣‬تلسو وكان منقطعا إىل الربذعي‬
‫________________________‪________________________166‬‬
‫ومن ىذه الطبقة أبو سعيد أ‪ٛ‬تد بن ا‪ٟ‬تسُت الربذعي أخذ العلم عن أيب علي الدقاق وعن موسى بن نصر فأخذ‬
‫عنو أبو ا‪ٟ‬تسن الكرخي وأبو طاىر الدباس وأبو عمر والطربي وأضراهبم وكان قدم بغداد حاجا فدخل ا‪ٞ‬تامع ووقف على‬

‫داود بن علي صاحب الظاىر وىو يكلم رجال من اصحاب أيب حنيفة وقد ضعف ُب يده ا‪ٟ‬تنفي فجلس فسألو عن بيع‬
‫أمهات األوالد فقال ‪٬‬توز فقال لو مل قلت قال ألنا أ‪ٚ‬تعنا على جواز بيعهن قبل العلوق فال نزول عن ىذا اإل‪ٚ‬تاع إال‬
‫بإ‪ٚ‬تاع مثلو فقال لو أ‪ٚ‬تعنا بعد العلوق قبل وضع ا‪ٟ‬تمل أنو ال ‪٬‬توز بيعها فيجب أن نتمسك هبذا اإل‪ٚ‬تاع وال نزول عنو‬
‫إال بإ‪ٚ‬تاع مثلو فانقطع داود وقال ننظر ُب ىذا وقام أبو سعيد فعزم على القعود ببغداد والتدريس ‪١‬تا رأى من غلبة‬
‫أصحاب الظاىر فلما كان بعد مدة رأى ُب النوم كأن قائال يقول لو [فأما الزبد فيذىب جفاء وأما ما ينفع الناس‬
‫فيمكث ُب األرض ] فانتبو بدق الباب وإذا قائل يقول لو قد مات داود بن علي صاحب ا‪١‬تذىب فإن أردت أن تصلي‬
‫عليو فأحضر وأقام أبو سعيد سنُت كثَتة يدرس ٍب خرج إىل ا‪ٟ‬تج فقتل ُب وقعة القرامطة مع ا‪ٟ‬تاج‬
‫وصار التدريس ببغداد بعد أيب حازم وأيب سعيد إىل أيب ا‪ٟ‬تسن عبيد اهلل بن ا‪ٟ‬تسُت الكرخي وإليو أنتهت رئاسة‬
‫أصحاب أيب حنيفة وانتشر أصحابو ُب البالد وولوا ا‪ٟ‬تكم ُب اآلفاق ودرسوا وكان أبو ا‪ٟ‬تسن مع غزارة علمو وكثرة رواياتو‬
‫عظيم العبادة كثر الصوم والصالة شديد الورع صبورا على الفقر وا‪ٟ‬تاجة عزوفا عما ُب أيدي الناس‬
‫حدثنا أبو القاسم علي بن ‪٤‬تمد بن عالن الواسطي وما رأت عيناي ُب معناه مثلو قال ‪١‬تا أصابو الفاِب ُب آخر‬
‫عمره حضرتو ُب بيتو وحضر أصحابو أبو بكر الدامغاٍل وأبو علي الشاشي وأبو عبد اهلل البصري فقالوا ىذا مرض ٭تتاج‬
‫إىل نفقة وعالج وىو مقل وال‪٨‬تب أن نبذلو للناس فنحب أن نكتب إىل‬
‫________________________‪________________________167‬‬
‫سيف الدولة ونطلب منو ما ينفق عليو ففعلوا ذلك وأحس أبو ا‪ٟ‬تسن ٔتا ىم فيو فسأل عن ذلك فأخرب بو‬
‫فبكى وقال اللهم الٕتعل رزقي إال من حيث عودتٍت فمات قبل أن ٭تمل سيف الدولة شيئا ٍب ورد كتاب سيف الدولة‬
‫ومعو عشرة أالف درىم ووعد أن ٯتد ذلك بأمثالو فتصدق بو‬
‫حدثٍت أبو القاسم علي بن ‪٤‬تمد بن عالن قال كان أبو ا‪ٟ‬تسن شديد ا‪١‬تقت ‪١‬تن ينظر ُب القضاء وكان إذا وىل‬
‫أحد من أصحابو ىجره وأبعده فوىل ا‪ٟ‬تكم من أصحابو أبو القاسم علي بن ‪٤‬تمد التنوخي وكان مقدما ُب الفقو والكالم‬
‫مع معرفتو بالعربية وقوتو ُب الشعر فهجره أبو ا‪ٟ‬تسن وقطع ما كتبو مكاتبة وكان يدخل بغداد فال ٯتكنو الدخول عليو‬
‫فإذا سئل ُب بابو يقول كان يعاشرٍل على الفقر وا‪ٟ‬تاجة وبلغٍت أنو االن ينفق على مائدتو ُب كل يوم دنانَت وما علمتو‬
‫ورث مَتاثا وال إٔتر فربح وما أعرف ‪٢‬تذه النفقة وجها‬
‫قال لنا الشيخ أبو القاسم علي بن ‪٤‬تمد الواسطي فلعهدي بو وقد دخل آخر دخلة دخلها بغداد وحضر‬
‫اجملالس وكلم ابن أيب ىريرة وكان ينقل ما ‪٬‬تري بينهما إىل أيب ا‪ٟ‬تسن ر‪ٛ‬تو اهلل فكأنو الن قلبو أليب القاسم التنوخي‬
‫فخوطب ُب أن يأذن لو ُب الدخول عليو فسكت قال فرأيت أبا القاسم وقد دخل ‪٣‬تلسو وعليو ثيابو ومرقعتو وقد انكب‬
‫فباس رأسو وقعد بُت يديو فتبسم ُب وجهو وما كلمة ْترف وودعو أبو القاسم وخرج ولو ذكرنا ما عندنا من أخبار أيب‬
‫ا‪ٟ‬تسن وأخبار أيب خازم الحتجنا إىل كتاب مفرد وإ‪٪‬تا ذكرنا ما ال بد منو وتوَب أبو ا‪ٟ‬تسن ليلة النصف من شعبان سنة‬
‫أربعُت وثال‪ٙ‬تائة وصلى عليو القاضي أبو ٘تام ا‪ٟ‬تسن بن ‪٤‬تمد ا‪٢‬تامشي الزينيب وكان من أصحابو وقيل إن مولده سنة ستُت‬
‫ومائتُت‬

‫حدثٍت الشيخ أبو القاسم الواسطي قال حضر ابو عبد اهلل بن الداعي جنازة أيب ا‪ٟ‬تسن الكرخي وأراد أن يصلي‬
‫عليو فقال لو أصحابو ىذا الشيخ إمام أصحاب‬
‫________________________‪________________________168‬‬
‫أيب حنيفة ومتقدمهم غَت مدافع فإن صليت عليو وكربت على مذىبو فتقدم فقال أنا ال أخالف مذاىب آبائي‬
‫وغضب وقدموا القاضي أبا ٘تام فصلى عليو و‪ٛ‬تلو أصحابو على أعناقهم وكان ا‪١‬تتوىل لغسلو إبراىيم بن شهاب وأبو عبد‬
‫اهلل ابن رزام ودفن ْتذاء مسجده ُب درب ا‪ٟ‬تسن بن زيد على هنر الوسطيُت‬
‫ومن أقرانو أبو طاىر ‪٤‬تمد بن ‪٤‬تمد بن سفيان وكان أكثر أخذه عن القاضي أيب خازم ويوصف با‪ٟ‬تفظ ومعرفة‬
‫الروايات ٓتيال بعلمو ضنينا بو ووىل القضاء بالشام وخرج إىل ىناك فمات هبا‬
‫ومن ىذه الطبقة بل يتقدمهم ُب ا‪١‬تولد والسن أبو جعفر الطحاوي وىو أ‪ٛ‬تد ابن ‪٤‬تمد بن سلمة الطحاوي وكان‬
‫مقيما ٔتصر وإليو انتهت رئاسة أصحاب أيب حنيفة ىناك أخذ العلم عن أيب جعفر بن أيب عمران وعن أيب خازم القاضي‬
‫وعن ‪ٚ‬تاعة آخرين وكان ُب أصل تفقهو يتفقو على مذىب الشافعي فحدثٍت الشيخ أبو بكر ‪٤‬تمد بن موسى ا‪٠‬توارزمي‬
‫قال كان سبب انتقالو إىل مذاىب أصحابنا أن أبا إبراىيم ا‪١‬تزٍل قال لو يوما واهلل ال جاء منك شيء فغضب أبو جعفر‬
‫من ذلك وأنف لنفسو وانتقل إىل أيب جعفر بن أيب عمران فأول ما صنف من كتبو ‪٥‬تتصرة الذي ىو على ترتيب كتاب‬
‫ا‪١‬تزٍل فلما فرغ منو قال رحم اهلل أبا إبراىيم لو كان حيا لكفر عن ٯتينو وأليب جعفر كتب جليلة مثل إختالف العلماء‬
‫وما عمل مثلو أحد وكتابو الكبَت ُب الشروط وكتابو ُب أحكام القرآن وُب شرح معاٍل اآلثار وغَت ذلك من الكتب ا‪ٞ‬تليلة‬
‫وكانت وفاتو سنة إحدى وعشرين وثال‪ٙ‬تائة ومولده سنة ‪ٙ‬تان وثالثُت ومائتُت‬
‫ومن ىذه الطبقة أبو عمرو الطربي وكان مقيما ببغداد يدرس والشيخ أبو ا‪ٟ‬تسن الكرخي يدرس ولو شرح‬
‫ا‪ٞ‬تامعُت ‪ٚ‬تيعا وشهد عند القاضي أ‪ٛ‬تد ابن عبد اهلل ا‪٠‬ترقي‬
‫________________________‪________________________169‬‬
‫حدثٍت القاضي أبو عبد اهلل ا‪ٟ‬تسُت بن ىارون الضيب قال ركب أ‪ٛ‬تد بن عبد اهلل ا‪٠‬ترقي إىل أيب عمرو يسألو أن‬
‫يشهد عنده فامتنع عليو وقال لو دعاٍل أبو عمر إىل ىذا األمر فلم أجبو فكيف أجيب اآلن فقال لو أ‪ٛ‬تد بن عبد اهلل‬
‫إن أبا عمر أراد أن ‪٬‬تملك بالشهادة وكان ‪٥‬تالفا لك ُب مذىبك وأنا أريد أن ٕتملٍت بشهادتك عندي مع موافقيت لك‬
‫ُب الدين فركب إليو من يومو وشهد عنده وتوَب أبو عمرو ُب سنة أربعُت‬
‫و‪٦‬تن كان يدرس مع ىذه الطبقة أبو عبداهلل بن أيب موسى الضرير وا‪ٝ‬تو ‪٤‬تمد بن عيسى ووىل ا‪ٟ‬تكم ُب ا‪ٞ‬تانب‬
‫الشرقي ٍب وجد مقتوال ُب داره وكانت وفاتو قبل وفاة أيب ا‪ٟ‬تسن الكرخي ُب سٍت نيف وثالثُت‬
‫ٍب صار التدريس بعد أيب ا‪ٟ‬تسن الكرخي ر‪ٛ‬تو اهلل إىل أصحابو فمنهم أبو علي الشاشي وكان شيخ ا‪ٞ‬تماعة‬
‫وكان أبو ا‪ٟ‬تسن جعل التدريس لو حُت فلج والفتوى إىل ايب بكر الدامغاٍل وكان يقول ما جاءنا احفظ من أيب علي‬
‫حدثٍت القاضي أبو ‪٤‬تمد العماٍل قال حضرت أبا علي الشاشي ُب ‪٣‬تلسو وقد جاءه أبو جعفر ا‪٢‬تندواٍل مسلما‬
‫عليو فما قام إليو فأخذ ٯتتحنو ٔتسائل األصول وكانت على طرف لسانو فلما فرغ امتحن أبا جعفر بشيء من مسائل‬

‫النوادر فلم ٭تفظها فكان ذلك سبب حفظ ا‪٢‬تندواٍل للنوادر وقال أليب علي جئتك زائرا ال متعلما فلما قام هنض لو أبو‬
‫علي الشاشي وتوَب أبو علي الشاشي ُب سنة أربع وأربعُت وثال‪ٙ‬تائة‬
‫حدثٍت أبو الفرج العماٍل وكان قد أدرك الشيخ أبا ا‪ٟ‬تسن ودرس عليو قال أوصى أبو علي الشاشي أن يرجعوا‬
‫من مواراتو ويفرقوا دفاتره على أصحابو ويتصدقوا بًتكتو وكانت تسع مائة درىم عند ثالثة أنفس يعيش من فضل‬
‫________________________‪________________________170‬‬
‫ذلك وأن ال ‪٬‬تلسوا لو ُب عزاء ففعلوا ذلك وحضر أبو عبد اهلل الداعي وأبو ٘تام الزينيب رضي اهلل عنهما جنازتو‬
‫وتفرقة كتبو وتركتو ٍب تفرقوا‬
‫ومن طبقتو أبو بكر الدامغاٍل األنصاري وكان أقام على الطحاوي سنُت كثَتة ٍب أقام على أيب ا‪ٟ‬تسن وكان إماما‬
‫ُب العلم والدين مشارا إليو ُب الورع والزىادة وىل القضاء بواسط ألنو ركبتو ديون وخرج إليها فحدثٍت الشيخ أبو القاسم‬
‫علي بن ‪٤‬تمد الواسطي أنو كان ينظر بُت ا‪٠‬تصوم على وجو التحكيم كان يقول للخصمُت أنظر بينكما فإذا قاال نعم‬
‫نظر بينهما ورٔتا قال حكمتماٍل فإذا قاال نعم نظر بينهما وكان عند أصحابنا أنو غض من نفسو بواليتو للحكم‬
‫ومن ىذه الطبقة ابو ‪٤‬تمد بن عبدك وكان مًتوحا إىل أيب عمرو الطربي ولو شرح ا‪ٞ‬تامعُت وكتاب االقتداء بعلي‬
‫وعبد اهلل رضي اهلل عنهما خرج إىل البصرة وكان من أىلها فدرس هبا ومات هبا سنة سبع وأربعُت وثال‪ٙ‬تائة‬
‫ومن ىذه الطبقة أبو عبد اهلل ا‪ٟ‬تسُت بن علي البصري شيخ ا‪١‬تتكلمُت ُب عصره وكان مقدما ُب العلمُت مع كثرة‬
‫أماليو فيهما وتدريسو ‪٢‬تما وما بلغ أحد مبلغو ُب ىذين العلمُت أعٍت الكالم والفقو مع سعة النفس وكثرة األفضال‬
‫والتقدم عند السلطان وانتشار األصحاب فلو مل يكن لو صاحب إال علي بن ‪٤‬تمد الواسطي اجملمع على دينو وا‪١‬تقبول‬
‫عند ا‪١‬توافق وا‪١‬تخالف حىت كان يقال إنو عمرو بن عبيد زمانو لكان فيو كفاية فكيف وقد رزق العدد الكثَت من‬
‫األصحاب وتوجهوا ُب العلم وبلغوا فيو كل مبلغ وتوَب ُب ذي ا‪ٟ‬تجة من سنة تسع وستُت وثال‪ٙ‬تائة وصلى عليو أبو علي‬
‫ا‪ٟ‬تسن بن أ‪ٛ‬تد بن عبد الغفار الفارسي النحوي ودفن ُب تربة أيب ا‪ٟ‬تسن الكرخي ر‪ٛ‬تة اهلل عليهما‬
‫ومن ىذه الطبقة أبو بكر بن شاىوية مات بنيسابورسنة إحدى وستُت وثال‪ٙ‬تائة وإليو انتهى علم ا‪ٟ‬تساب وحل‬
‫الزيج وعمل األشكال من كتاب إقليدس مع حفظو للمذىب وعلمو بالنكت وكان عضد الدولة أخرجو مع ‪ٚ‬تاعة من‬
‫الفقهاء إىل ٓتارى ُب رسالة فزينت لو بالد خراسان فحدثٍت إ‪ٝ‬تاعيل الزاىد‬
‫________________________‪________________________171‬‬
‫قال رأيت أبا بكر ‪٤‬تمد بن الفضل البخاري وقد ‪ٛ‬تل إليو جزءا فيو مشكالت الكتب فأملى أبو بكر جواهبا من‬
‫ساعتو فقبل ابن الفضل رأسو وقال ما ظننت أن على وجو االرض مثلك‬
‫ومن ىذه الطبقة أبو سهل الزجاجي صاحب كتاب الرياضة درس على أيب ا‪ٟ‬تسن الكرخي ورجع إىل نيسابور‬
‫فمات هبا ‪ٝ‬تعت الصاحب أبا القاسم إ‪ٝ‬تاعيل ابن عباد يقول كان أبو سهل الزجاجي إذا دخل ‪٣‬تالس النظر تغَتت‬
‫وجوه ا‪١‬تخالفُت لقوة نفسو وحسن جدلو وبلغٍت أن أبا بكر الرازي ر‪ٛ‬تو اهلل درس عليو‬

‫ومن ىذه الطبقة أبو ا‪ٟ‬تسُت قاضي ا‪ٟ‬ترمُت كان عند أيب ا‪ٟ‬تسن الكرخي ٍب انتقل إىل أيب طاىر الدباس ٍب وىل‬ ‫القضاء با‪ٟ‬ترمُت وعاد إىل نيسابور فمات هبا وفقهاء نيسابور كلهم ينتسبون إىل أيب سهل أو إىل أيب ا‪ٟ‬تسُت ال ٮترجون‬ ‫عنهما‬ ‫ٍب أستقر التدريس ببغداد أليب بكر أ‪ٛ‬تد بن علي الرازي وانتهت الرحلة إليو وكان على طريقة من تقدمو ُب الورع‬ ‫والزىادة والصيانة وخوطب على قضاء القضاة مرتُت فامتنع‬ ‫حدثٍت أبو إسحاق إبراىيم بن أ‪ٛ‬تد الطربي قال حدثٍت أبو بكر ‪٤‬تمد بن صاّب األهبري قال خاطبٍت ا‪١‬تطيع على‬ ‫قضاء القضاة وكان السفَت ُب ذلك أبو ا‪ٟ‬تسن ابن أيب عمرو الشراٍل فأبيت عليو وأشرت بأيب بكر أ‪ٛ‬تد بن علي الرازي‬ ‫فأحضر للخطاب على ذلك وسألٍت أبو ا‪ٟ‬تسن بن أيب عمرو معونتو عليو فخوطب فامتنع وخلوت بو ورفقت فقال يل‬ ‫تشَت علي بذلك فقلت ال أرى لك ذلك ٍب قمنا إىل بُت يدي أيب ا‪ٟ‬تسن بن أيب عمرو وأعاد خطابو وعدت إىل معونتو‬ ‫فقال يل أليس قد شاورتك فأشرت على أن ال أفعل فوجم أبو ا‪ٟ‬تسن بن أيب عمرو من ذلك وقال تشَت علينا بانسان ٍب‬ ‫تشَت عليو ان ال يفعل قلت نعم إمامي ُب ذلك مالك بن أنس أشار على أىل ا‪١‬تدينة أن يقدموا نافعا القارىء ُب‬ ‫مسجد رسول اهلل صلى اهلل عليو وسلم وأشار على نافع أن ال يفعل فقيل لو ُب ذلك فقال أشرت عليكم بنافع ألٍل ال‬ ‫أعرف مثلو وأشرت عليو أن ال يفعل ألنو ٭تصل لو أعداء‬ ‫________________________‪________________________172‬‬ ‫وحساد فكذلك أنا أشرت عليكم بو ألٍل ال أعرف مثلو وأشرت عليو أن ال يفعل ألنو أسلم لدينو‬ ‫وحدثٍت الشيخ أبو بكر ‪٤‬تمد بن موسى ا‪٠‬توارزمي أن مولد أيب بكر أ‪ٛ‬تد بن علي كان ُب سنة ‪ٜ‬تس وثال‪ٙ‬تائة‬ ‫وأنو دخل بغداد سنة ‪ٜ‬تس وعشرين وثال‪ٙ‬تائة ودرس على أيب ا‪ٟ‬تسن الكرخي ٍب خرج إىل األىواز ٍب عاد إىل بغداد بعد‬ ‫أن زال الغالء وخرج إىل نيسابور مع ا‪ٟ‬تاكم النيسابوري برأي أيب ا‪ٟ‬تسن الكرخي ومشورتو وإن أبا ا‪ٟ‬تسن مات وىو‬ ‫بنيسابور ٍب عاد إىل بغداد سنة أربع وأربعُت وثال‪ٙ‬تائة وأبو علي الشاشي عليل علة ا‪١‬توت فجلس للتدريس ُب مسجد أيب‬ ‫ا‪ٟ‬تسن الكرخي وكان ا‪١‬توضع متماسكا ٍب انتقل إىل سويقة غالب ودرس ُب درب ا‪١‬تقَت ٍب انتقل ُب سنة ستُت إىل درب‬ ‫عبدة ودرس ُب مسجد درب عبدة وكان يدرس ُب مسجد درب عبدة أبو سعيد الربذعي وفيو تفقو أبو ا‪ٟ‬تسن الكرخي‬ ‫ودرس فيو أبو عمرو الطربي وأبو ‪٤‬تمد سهل بن إبراىيم القاضي وبعد‪٫‬تا أبو علي الشاشي ٍب الشيخ أبو بكر الرازي ٍب‬ ‫شيخنا واستاذنا أبو بكر ‪٤‬تمد بن موسى ا‪٠‬توارزمي وىو مسجدنا الذي ندرس فيو اآلن ونرجو أن يلحقنا ومن يغشانا‬ ‫بركات ىؤالء األئمة الذين سبقونا ُب ا‪ٞ‬تلوس فيو‬ ‫وتوَب الشيخ أبو بكر أ‪ٛ‬تد بن علي الرازي ُب ذي ا‪ٟ‬تجة سنة سبعُت وثال‪ٙ‬تائة وصلى عليو الشيخ أبو بكر ‪٤‬تمد‬ ‫بن موسى ا‪٠‬توارزمي وأ‪ٟ‬تده بيده وجلس ُب مسجده بعد أن كان أجلسو فيو حدود العشر سنُت يدرس فيي آخر النهار‬ ‫فيو‬ ‫فصار إمام أصحاب أيب حنيفة ومدرسهم ومفتيهم بعد وفاة أيب بكر أ‪ٛ‬تد بن علي الرازي شيخنا وإمامنا أبو‬ ‫بكر ‪٤‬تمد بن ا‪٠‬توارزمي وما شاىد الناس مثلو ُب حسن الفتوى واإلصابة فيها وحسن التدريس وقد دعى إىل والية‬ .

‫ا‪ٟ‬تكم مرارا فامتنع منو وكان معظما ُب النفوس مقدما عند السلطان والعامة وال يكاد يقبل ألحد من الناس برا وال صلة‬ ‫وال ىدية وتوَب ُب ليلة ا‪ٞ‬تمعة الثامنة‬ ‫________________________‪________________________173‬‬ ‫عشرة من ‪ٚ‬تادى األوىل سنة ثالث وأربعمائة وتوليت غسلو وٕتهيزه مع ‪ٚ‬تاعة من أصحابو وصلى عليو ابنو أبو‬ ‫القاسم مسعود بن ‪٤‬تمد ُب جامع ا‪١‬تنصور قبل صالة ا‪ٞ‬تمعة ورد إىل منزلو ُب درب عبدة ودفن فيو رضي اهلل عنو ونفعو‬ ‫ٔتا علمنا ونفعنا بذلك‬ ‫ومن طبقتو أبو زكريا ٭تِت بن ‪٤‬تمد الضرير البصري وإن كان قد درس ُب حياة أيب بكر الرازي وكان مثل شيخنا‬ ‫ُب اإلسناد ألنو أخذ العلم عن أصحاب أيب ا‪ٟ‬تسن وكان أبو زكريا حافظا ‪١‬تذاىب أصحابنا عارفا باألصول وا‪ٞ‬تامعُت‬ ‫والنوادر مع ورع صيانة وعفاف وتواضع وكان ضريرا قد رحلت إليو وقرأت عليو وكان عا‪١‬تا بالفرائض قيما با‪ٟ‬تساب وا‪ٞ‬ترب‬ ‫وا‪١‬تقابلة إماما ُب ذلك‬ ‫فهذا آخر ما ذكرناه من طبقات أصحابنا بالعراق وما قرب منو ‪٦‬تن وقع إلينا أخبارىم وأشتهر ُب الناس ذكرىم‬ ‫فأما ٓتراسان وما وراء النهر فخلق عظيم مل نذكرىم‬ ‫وكان فراغنا من ىذا الكتاب ُب شهر رمضان سنة أربع وأربعمائة نسأل اهلل خا٘تة خَت ومنقلبا إىل خَت وأن ‪٬‬تعلنا‬ ‫‪٦‬تن يعمل بعلمو وأن ال ‪٬‬تعل ما تعلمنا وباال علينا واهلل ويل التوفيق وعليو توكلي وىو حسيب ونعم الوكيل‬ ‫ا‪ٟ‬تمد هلل رب العا‪١‬تُت وصالتو على سيدنا ‪٤‬تمد النيب وآلو وسالمو‬ ‫ووافق الفراغ منو ٔتدينة السالم با‪ٞ‬تانب الشرقي ٔتشهد االمام أيب حنيفة رضوان اهلل عليو ُب شهر رمضان من‬ ‫سنة إحدى وثالثُت و‪ٜ‬تسمائة كتبو ‪٤‬تمد بن طاىر ا‪٠‬توارزمي‬ .