‫دٌوان مقتطعات الرنٌن أو ضدا فً اللغة | عبدالحق مٌفرانً‬

‫ٌقدم الشاعر شرٌف بقنه فً دٌوانه الجدٌد مقتطعات الرنٌن حلوال آخر للغة الشعرٌة فً عالم‬
‫ٌشكله هو وٌراه ‪ ،‬بل هو مرآة صداه ‪ ،‬إذ ال ٌمكننا الحدٌث فً هذا الدٌوان عن قصائد شعرٌة‬
‫بالقانون األجناسً ‪ ،‬إذ تتوازى النصوص المقدمة فً الدٌوان مع خصوصٌة ٌحفرها الشاعر‬
‫من خالل معالم شعرٌة ٌؤسس خرقها وانزٌاحاتها‪ ،‬وتتأكد هذه الخصوصٌة كلما قرأنا بمزٌد‬
‫من االعتبار لتجربة مختلفة تماما تمتلك رؤٌة دقٌقة للعالم وللغة الشعرٌة ‪ ،‬وما ٌعمق من هذه‬
‫المالحظة ‪ ،‬هو ترهٌن مستوٌات التركٌب والحقل المعجمً لمرجعٌات تناصٌة توسع هامش‬
‫حقولها ومراجعها اللسنٌة ‪ ،‬بشكل تبدو معه النصوص خرقا فاضحا للرؤٌة ‪ ،‬هذه الرؤٌة التً‬
‫تنزاح عن التحدٌد ولكنها تمتلك خصوصٌتها وفرادتها ‪ ،‬تتوالى النصوص بنمط خاص ٌؤسس‬
‫وتكعٌبٌة رامبو‬
‫معه الشاعر شرٌف بقنه لمساره التخٌٌلً الشعري وفق مزاج لوترٌامون‬
‫الذي اختاره الشاعر فً‬
‫وعبتٌة بودلٌر وشعرٌة أراغون ‪ ،‬وهو ما ٌؤكد القداس اللغوي‬
‫ٌمكننا التسلح هنا بمعاٌٌر األدوات‬
‫ترسٌخ نمط الكتابة المقترحة فً الدٌوان ككل ‪ ،‬فال‬
‫االستقرائٌة الجاهزة وال بجٌنٌراالت المصطلحات النقدٌة الجاهزة للقراءة ‪ ،‬إذ تمة قراءات‬
‫تنفتح مع النصوص وعبرها ٌستطٌع‪ .‬الشاعر أن ٌفتح خرقا مزدوجا للغة انزٌاحه الشعري‪.‬‬
‫وتكون الورطة مفتتح انفعالً لرؤٌة شعرٌة تنزاح نحو أفقها اإلبداعً الخاص والذي وسمناه‬
‫بشعرٌة الحلول فً اللغة‪ ،‬لكن هذه الورطة الجمٌلة والبلٌغة تخلق خطٌئتها فً نص مسارات‬
‫بالشكل الذي ٌبدأ وٌنتهً هذا اللغم المقصود ‪ ،‬وفق مزاج مٌتانصً ٌرفقه الشاعر قصدا مع‬
‫نصوصه المفتوحة دوما على قراءات باذخة ‪ ،‬ال تتورع فً الكشف عن غنى ‪ ،‬واستعارة هذا‬
‫العالم المجازي الذي ٌشكله رسما وتشكٌلٌا الشاعر فً كل نص على حدى ‪ ،‬بل حتى تقنٌة‬
‫الشذرات التً اقترحها الشاعر فً نصوصه ‪ ،‬تتلكأ من فٌض بٌسوا البرتغالً ‪ ،‬لكنها شذرات‬
‫تهدم هذا البناء ككل ‪ ،‬وتعٌد لسؤال حضور بداهة األشٌاء الى وقعها المعتاد ‪ :‬الشعر ٌظل‬
‫خرقا سافرا لعالم ‪ .‬سافر ‪.‬‬
‫وهكذا ‪ ،‬نكتشف فً دٌوان الشاعر الكونً ال السعودي شرٌف بقنة أفقا خصبا لنص شعري‬
‫ٌخرق وٌتجاوز نظامه المعلن ‪ ،‬إنها القصائد التً تكتب مرة واحدة ‪ ،‬كً تكون شبٌهة بطلقة‬
‫الرحمة على عالم ال ٌحتاج البتة ألي طلقات ‪ . .‬لكنها اللعنة البلٌغة والجمٌلة التً تحتاجها‬
‫ذات الشاعر كً ترى الخطٌئة وفق رؤٌا نارٌة ‪ ، .‬تكتوي بهكذا عالم ‪ ، . .‬عالم بورترٌه‬
‫الجحٌم الموعود‪.‬‬
‫قصائد شرٌف بقنة ‪ ،‬قصائد غواٌة اللغة فً شعرٌة حلول أشبه بالصوفً فً اللغة‪.‬‬
‫عبدالحق مٌفرانً‬
‫شاعر وناقد من المغرب‬
‫‪ .2005‬المغرب أبرٌل‬

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful