‫الأحد ‪� 1‬آذار‬

‫‪2009‬‬

‫�شريف ال�شهراني‬

‫ولد غين�سبيرغ في نيو �آرك‪ ،‬واالنفتاح بال قيود مع الجيل القادم‬
‫ن�ي��وج�ي��ر��س��ي‪ ،‬اب �ن �اً لمعلم من ال�شباب‪ .‬الق�ضية �أ�صبحت مثار‬
‫المدر�سة الثانوية وال�شاعر اهتمام المدافعين عن ح ّرية التعبير‪،‬‬
‫ل��وي����س غ�ي�ن���س�ب�ي��رغ‪ ،‬ون �ع��وم��ي ليفي وقد حكم القا�ضي في النهاية ب�إ�سقاط‬
‫غ�ي�ن���س�ب�ي��رغ‪ .‬ث�م��ة ب� ��وادر لالن�شقاق التهمة باعتبار �أن الكتاب "يناق�ش‬
‫ف��ي تجربته المبكرة؛ وال��دت��ه كانت ق�ضية اج�ت�م��اع�ي��ة ُم�ل� ّ�ح��ة ومه ّمة"‪.‬‬
‫ع�ضواً في الحزب ال�شيوعي‪ ،‬و�أحياناً �أ ّل ��ف غين�سبيرغ ال�ع��دي��د م��ن الكتب‬
‫كانت ت�صحبه معها �إلى االجتماعات في ال�سنوات الالحقة‪ ،‬وك��ان نا�شطاً‬
‫م� � � �ح � � ��وري� � � �اً ف ��ي‬
‫حركة المعار�ضة‬
‫�� � � �ض� � � � ّد ال � � �ق� � ��وة‬
‫ال ��ر�أ� � �س � �م ��ال � �ي ��ة‬
‫ا ال �ستهال كية ‪.‬‬
‫نالت مجموعته‬
‫" غنا ئية‬
‫ا لبلو تو نيو م "‬
‫ج��ائ��زة "الكتاب‬
‫الوطني" ع ��ام‬
‫‪ ،1981‬وف� ��ي‬
‫ال� � � �ع � � ��ام ‪1993‬‬
‫ق ّلدته الحكومة‬
‫ال � �ف � ��رن � �� � �س � �ي � ��ة‬
‫غين�سبيرغ‬
‫و�ساماً م��ن رتبة‬
‫�أثناء ت�سجيله‬
‫ف ��ار� ��س‪� .‬أم�ضى‬
‫"عواء وق�صائد‬
‫ال�ف�ت��رة الأخيرة‬
‫�أخرى" ‪.1956‬‬
‫م � � � � ��ن ح� � �ي � ��ات � ��ه‬
‫�أ��س�ت��اذاً ف��ي كلية‬
‫بروكلين‪ ،‬وتوفي‬
‫في نيويورك في‬
‫العام ‪.1997‬‬
‫يج�سّ د �ألن غين�سبيرغ (‪� )1997-1926‬صورة محورية مهمّ ة باعتباره حامل لواء جيل ي � �ت � �م � � ّي� ��ز �شعر‬
‫البيت (الإيقاع �أو النب�ضة)‪ ،‬وهم مجموعة من ال�شعراء والك ّتاب الأميركيين ظهرت غ � �ي � �ن � �� � �س � �ب � �ي� ��رغ‬
‫�أواخر خم�سينيات القرن الفائت وم ّثلت تظاهرة ثقافية و�أدبية م�ضادة للتقليد والأعراف ب� � � ��االن � � � �ف � � � �ت� � � ��اح‬
‫ال�سائدة في الكتابة الأدبية خا�صة‪ ،‬وفي الر�ؤية العامة لمتغيّرات الثقافة الأميركية وال� � � �ت� � � �ج � � ��دي � � ��د‬
‫ال � � � �م� � � ��ده � � � ��� � � ��ش‬
‫ومنتجاتها تلك الحقبة‪� .‬أهم الأعمال الأدبية تم ّثلت في "عواء وق�صائد �أخرى" لغين�سبيرغ م � ��و�� � �ض � ��وع� � �ي� � �اً‬
‫(‪" ،)1956‬الغداء العاري" لوليام بوروز (‪ )1959‬و"على الطريق" لجاك كيرواك (‪ ...)1957‬وال � � �ت � � �م � � �� � � �س� � ��ك‬
‫ب � ��ال� � �ت� � �ق � ��ال� � �ي � ��د‬
‫الفنية والأ�صول‬
‫المحلية‪ ،‬ولع ّل نوبات مر�ضها العقلي التي تعود �إل��ى وال��ت ويتمان ووليام‬
‫كان لها بالغ الأثر على ابنها‪ ،‬الأمر ب �ل �ي��ك‪� .‬أ�� �ض ��ف �إل � ��ى ذل� ��ك ت�أثيرات‬
‫ال��ذي ك��ان وا�ضحاً في رثائه لها في خلفيته اليهودية‪ ،‬واهتماماته بالزن‬
‫مرثيته ال���ش�ه�ي��رة "كادي�ش"؛ وهو والتقاليد البوذية‪.‬‬
‫الرجل الذي يقر�أ ال�صلوات في العزاء‬
‫اليهودي‪ .‬در�س غين�سبيرغ في جامعة‬
‫كولومبيا حيث ك � ّون �صداقات قوية‬
‫�أميركا (‪)1956‬‬
‫مع ك ّتاب �أمثال جاك كيرواك وويليام‬
‫بوروز‪� .‬أول كتاب �شعري له كان الكتاب اكت�سبت هذه الق�صيدة �شهرة كا�سحة‬
‫الأ� �ش �ه��ر "عواء وق �� �ص��ائ��د �أخرى" منذ �أن قر�أها غين�سبيرغ على الملأ‬
‫(وقد ترجم ال�شاعر الراحل �سركون ب�ح��� ّ�س م��ن ال���س�خ��ري��ة واالن �ت �ق��اد في‬
‫ب��ول����ص ق���ص�ي��دة "عواء"‪ ،‬وترجمنا العام ‪ ،1956‬وقد بدا فيها محبطاً من‬
‫هنا مقتطفاً م��ن ق�صيدة "�أميركا" ب�لاده التي ي��راه��ا ف��ي منظر �شنيع‪:‬‬
‫ال �� �ش �ه �ي��رة ال � � ��واردة ف ��ي المجموعة "ماليين م��ن ال�م�ح��روم�ي��ن الذين‬
‫نف�سها) ع��ام ‪ ،1955‬غير �أن��ه ت�س ّبب يعي�شون ف��ي �أوع �ي��ة ال�صفيح تحت‬
‫ف��ي م�ح��اك�م��ة ��ش�ه�ي��رة �أي �� �ض �اً ب�سبب �ضوء خم�سمئة �شم�س‏"‪ .‬يراها �أي�ضاً‬
‫م��ا ا ّت�سم ب��ه م��ن �آراء �صريحة حول في ردائها ال�ش ّرير وي�س�ألها‪�" :‬أميركا‬
‫ق�ضايا ال�شذوذ الجن�سي والمخدّرات م �ت��ى ت �ن �ه �ي��ن م� �ح ��ارب ��ة الب�شر؟"‪.‬‬

‫بالن�سبة �إليه‪ ،‬بالده لم تعد مخل�صة‬
‫لذاتها‪ ،‬بل �أ�صبحت تختبئ وراء قناع‬
‫زائ��ف‪ .‬هنا ترجمة لمقاطع مختارة‬
‫من هذه الق�صيدة‪.‬‬
‫�أميركا لقد �أعطيتك ك ّل �شيء وها �أنا‬
‫الآن ال �شيء‪،‬‬
‫�أميركا دوالران و�سبعة وع�شرون �سنتاً‬
‫ال�سابع ع�شر من يناير ‪.1956‬‬
‫ال �أ�ستطيع ا�ستعادة عقلي‪.‬‬
‫�أميركا متى تنهين محاربة الب�شر؟‪‎‬‬
‫اذهب �إلى الجحيم بانفجار ذ ّري‪.‬‬
‫ال �أ�شعر بالراحة فال تزعجيني‪.‬‬
‫ل��ن �أك �ت��ب ق���ص�ي��دت��ي ح �ت��ى �أ‪�‎‬ستعيد‬
‫عقلي‪.‬‬
‫�أميركا متى ت�صبحين مالئكية؟‬
‫متى تنزعين عنك المالب�س ك ّلها؟‬
‫متى �ستنظرين �إلى نف�سك من خالل‬
‫القبر؟‬
‫م �ت��ى ��س�ت�ب��ال�ي��ن ب�م�ل�ي��ون تروت�سكي‬
‫يعي�ش فيك؟‬
‫�أم� �ي ��رك ��ا ل � �م� ��اذا ت �م �ت �ل��ئ مكتباتك‬
‫بالدموع؟‪‎‬‬
‫�أم�ي��رك��ا متى �ستر�سلين َب ْي�ضك �إلى‬
‫الهند؟‬
‫ّ‬
‫ف� �ل� �ق ��د � �س �ئ �م ��ت م � ��ن متطلباتك‬
‫المجنونة‪.‬‬
‫متى �أ�ستطيع ال��ذه��اب �إل��ى ال�سوبر‬
‫ماركت ل�شراء ما �أريد‪‎‬كما �أريد؟‬
‫�أم�ي��رك��ا بعد ك��ل ��ش��يء‪� ،‬إن��ه �أن ��تِ و�أنا‬
‫فقط من يملك الكمال ولي�س العالم‬
‫القادم‪‎.‬‬
‫‪‎‬غير �أن عجلة ت�ط� ّورك �سريعة جداً‬
‫إلي‪.‬‬
‫بالن�سبة � ّ‬
‫ل �ق��د ج�ع�ل�ت�ن��ي �أف� � ّك ��ر ف ��ي �أن �أ�صبح‬
‫راهباً‪.‬‬
‫ال ب � ّد و�أن تكون ث ّمة طريقة �أخرى‬
‫ل ُنجري �صفقة �سوياً‪،‬‬
‫بورجي�س(*) يعي�ش الآن في طنجة وال‬
‫�أظن �أن �ش�ؤمه قد يعود‪‎.‬‬
‫هل �أ�صبحتِ �أن��ت �ش�ؤماً كذلك �أم �أن‬
‫هذه �إحدى �أالعيبك الجدّية؟‬
‫�إنني �أحاول �أن �أ�صل �إلى نقطة‪‎.‬‬
‫�أرف�ض �أن �أ�س ّلمكم و�سو�ساتي‪.‬‬
‫�أميركا ك ّفي عن م�ضايقتي‪‎‬ف�أنا �أعرف‬
‫تماماً ما �أقول‪.‬‬
‫ثمار البرقوق المزهرة تت�ساقط يا‬
‫�أميركا‪‎.‬‬
‫لم �أق��ر�أ ال�صحف منذ �أ�شهر‪ ،‬كل يوم‬
‫ي��ذه��ب ��ش�خ����ص م��ا �إل� ��ى المحاكمة‬
‫ب�سبب جريمة قتل‪.‬‬
‫‪�‎‬أميركا �أ�س�ألك �شيئاً من ال�شفقة حيال‬
‫الع ّمال ‪.‬‬
‫�أميركا‪ ،‬اعتدت �أن �أكون ا�شتراكياً في‬
‫طفولتي‪،‬‬

‫لذلك �أنا ل�ست �آ�سفاً‪.‎‬‬
‫� ّ‬
‫أدخ� � ��ن ال �م��اري �ج��وان��ا ك �ل �م��ا واتتني‬
‫الفر�صة‪،‎‬‬
‫�أمكث في بيتي لأي��ام عدّة على حافة‬
‫�أحدّق في زهور الخزانة‪‎.‎‎‬‬
‫وع�ن��دم��ا �أذه ��ب �إل ��ى ال�ح��ي ال�صيني‬
‫�أثمل وال �أفقد‬
‫علي �أن ث ّمة م�شكلة‪ ‎‬ال ب ّد‬
‫عقلي يردّد ّ‬
‫من �أن تح�صل‪‎.‬‬
‫ك��ان واج � ٌ�ب عليك �أن تريني عندما‬
‫كنت �أقر�أ مارك�س‪.‬‬
‫‪‎‬مح ّللي النف�سي يعتقد �أن��ي على ما‬
‫يرام‪.‬‬
‫الرب‪.‬‬
‫�أنا ال �أقر�أ �صلوات ّ‬
‫لديّ ر�ؤى �صوف ّية‪‎‬واهتزازات كون ّية‪.‬‬
‫�أميركا لم �أخبرك بعد بما فعلتِه بالعم‬
‫مارك�س بعد عودته من رو�سيا‪.‎.‎.‬‬
‫�أنا �أق�صدك بالحديث‪.‬‬
‫هل �ستدعين لمجلة "التايمز" �إدارة‬
‫حياتك العاطفية؟‪‎‬‬
‫�أنا مهوو�س بمجلة "التايمز"‪.‬‬
‫�أقر�أها كل �أ�سبوع‪‎.‬‬
‫غالفها يحدق بي في كل م ّرة اختل�ست‬
‫وراء زاوية محل الحلوى‪.‎‬‬
‫�أق��ر�أه��ا في الطابق الأر��ض��ي لمكتبة‬
‫العامة‪.‬‬
‫بيركلي ّ‬
‫�إنها دائما تخبرني عن الم�س�ؤولية‪.‬‬
‫رجال الأعمال �شيء بالغ الأهمية‪.‬‬
‫منتجو الأفالم �شيء بالغ الأهمية‪.‬‬
‫الجميع ��ش��يء ب��ال��غ الأه�م�ي��ة م��ا عدا‬
‫�أنا‪.‎‬‬
‫يحدث ذلك �أنني في �أميركا‪‎.‎‬‬
‫ى‪‎.‬‬
‫ها �أنا �أتحدّث �إلى نف�سي م ّرة �أخر ‪‎‬‬
‫�آ�سيا ت�صعد وتقف �أمامي‬
‫لي�س لدي فر�صة الرجل ال�صيني‪‎‬‬
‫م��ن الأف���ض��ل ل��ي �أن �أع�ت�ب��ر م ��واردي‬
‫الوطنية‬
‫َ‬
‫موارد بالدي تت�ألف من مف�صل ْين من‬
‫الماريجوانا وماليين من الأع�ضاء‬
‫التنا�سلية وث�م��ة ت��اري��خ خ��ا���ص غير‬
‫من�شور لطائرات ت�سافر ب�سرعة ‪1400‬‬
‫ميل ف��ي ال�ساعة وخم�سة وع�شرين‬
‫�ألف م�ص ّح عقلي‪.‬‬
‫ل��م �أق ��ل �شيئاً ع��ن ال���س�ج��ون وال عن‬
‫ماليين المحرومين الذين يعي�شون‬
‫ف� ��ي �أوع� �ي ��ة ال �� �ص �ف �ي��ح ت �ح��ت �ضوء‬
‫خم�سمئة �شم�س‪.‬‏‬
‫(*) ‪ William S. Burrough‬روائ��ي وكاتب‬
‫و�أكاديمي تخ ّرج من هارفارد و�أ�صبح �صديقاً‬
‫خا�صاً لغين�سبرغ‪ ،‬اعتقل وا ُّتهم م� ّرات عدّة‬
‫في ق�ضايا بينها ال�شذوذ الجن�سي وتعاطي‬
‫المخدّرات‪ .‬تنقل بورجي�س في �أماكن كثيرة‬
‫كان من بينها طنجة حيث �أقام هناك فترة‬
‫من الزمن‪.‬‬

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful