‫أ‪ .

‬فهد الظافر‬

‫األهداف‬
‫‪‬‬
‫أتعرف على مكونات البيئة الرئيسة ‪.‬‬
‫أتعرف علي الملوثات الطبيعية وغير الطبيعية في حياتنا ‪.‬‬
‫أوضح دور الهيئة السعودية للحياة الفطرية ‪.‬‬
‫أبين مخاطر الطبيعية ‪.‬‬

‫مكونات البيئة الرئيسية‬
‫‪‬‬

‫‪‬البيئة هي الوسط الذي يعيش فيه االنسان وميارس عليه كافة‬
‫انشطته فيتأثر به و يؤثر فيه ‪ ،‬و تتكون البيئة من عدد من‬
‫املكونات‪:‬‬
‫‪‬املاء ‪.‬‬
‫‪‬اهلواء‪.‬‬
‫‪‬الرتبة‪.‬‬
‫‪‬الكائنات احلية‪.‬‬

‫المواد الكيميائية في حياتنا ‪:‬‬
‫‪‬‬
‫منذ الحرب العالمية الثانية و المواد الكيمائية يتضاعف وجودها حولنا فمن ‪‬‬
‫مشتقات النفط يخترع العلماء بشكل مستمر اآلالف من المواد الكيمائية‬
‫وتدخل هذه المواد بطريق مباشرة أو غير مباشر في كثير ما نأكله أو‬
‫نشربه أو نستخدمه في نشاطاتنا اليومية ‪ ،‬و مع ذلك فرغم أهميتها في‬
‫حياتنا ‪ ،‬إال أن لها أضرار كثيرة خصوصا إذا استخدمت بطريقة خاطئة ‪،‬‬
‫ويوضح الجدول أسفل بعض الملوثات الطبيعية الموجودة في البيئة أصال‬
‫وال دخل لإلنسان بها ‪ ،‬و بعض الملوثات غير الطبيعية التي ينتجها اإلنسان‬
‫وتؤثر على صحته مع مرور الوقت‬

‫ملوثات طبيعية‬
‫الرصاص‬
‫الزئبق‬
‫النيتروجين‬

‫‪‬‬

‫غاز األوزون‬

‫ملوثات غير طبيعية‬

‫مبيدات اآلفات‬
‫المركبات الصيدالنية‬
‫المواد الحافظة و مواد التجميل‬
‫المياه المكلورة‬

‫مبيد اآلفات الزراعية‬
‫‪‬‬
‫‪ ‬يعتقد العلماء أن هناك اكثر من (‪ )90‬الف مرض يصيب النباتات تنشاء عن امليكروبات‬

‫املختلفة ‪ ،‬وأن هناك قرابة (‪ )2000‬من احلشائش اليت حتدث اضرار اقتصادية على اإلنتاج‬
‫الزراعي ‪ ،‬وأ‪ ،‬هناك (‪ )100‬ألف حشرة هتاجم النباتات ومترضها ‪ ،‬ورغبة يف احملافظة على‬
‫الزراعة يلجأ كثري من املزارعني إىل استخدام املبيدات ملقاومة تلك الآلفات‪ ،‬وهذه املبيدات‬
‫تؤثر مع الوقت على حياة النسان وصحته ‪ ،‬وقد قدرت منظمة الصحة العاملية أن هناك مليون‬
‫نسمة يصابون سنوياً بالتسمم من هذه املبيدات‬

‫اهليئة السعودية للحياة الفطرية‬
‫‪‬‬

‫‪ ‬تبذل حكومة بالدي جهودا كبرية من اجل محاية البيئة ‪ ،‬ومن ذلك قيامها بإنشاء هيئة خاصة‬
‫للحياة الفطرية ‪ .‬وهي هيئة مستقلة ترتبط إدارياً برئيس جملس الوزراء ‪ ،‬وهتتم بتصحيح‬
‫السلبيات اليت تعرضت هلا هذه األماكن الطبيعية يف البالد ‪ ،‬ومن ثم احملافظة على احلياة‬
‫الفطرية وإمنائها وتعمل اهليئة على ‪:‬‬
‫‪ ‬حتديد املناطق احملمية و إستصدار التشريعات اخلاصة باحلماية‬
‫‪ ‬االهتمام بالقضايا البيئية املتعلقة باحلياة الفطرية وحماولة إجياد حلول مناسبة هلا عن طريق عقد‬
‫اللقاءات والندوات احمللية ملناقشتها من قبل املتخصصني يف هذه اجملاال‪.‬‬

‫خماطر طبيعية‬
‫‪‬‬
‫‪ ‬ويقصد بها أي حدث ربما يتسبب في‬
‫كارثة لإلنسان أو البيئة ‪ ،‬مثل ‪ :‬الزالزل‬
‫و الحرائق و الفيضانات والعواصف و االنهيارات‬
‫األرضية أو الصخرية و األعاصير وموجات المد‬
‫المحيطة وهجمات اآلفات و الجفاف وانفجارات البراكين ‪.‬‬
‫‪ ‬وتختلف المخاطر الطبيعية حسب الطبيعة الجغرافية ‪ ،‬فالمناطق الساحلية عرضة‬
‫لمخاطر الغرق و االنحرافات الناتجة عن العواصف و األعاصير واألمواج التي تنشأ‬
‫بعرض البحار و المحيطات ‪ ،‬بينما المناطق الجبلية عرضة المخاطر االنهيارات‬
‫الصخرية و انزالقات التربة و الزالزل و البراكين أما المناطق الصحراوية فهي‬
‫خالبا ما تكون عرضة للجفاف و التصحر أما مناطق الغابات فتكثر فيها الحرائق من‬
‫األخطار الطبيعية‬

‫نشاط ‪: 4‬‬
‫‪‬‬

‫أ ‪ /‬أسجل أبرز املخاطر الطبيعية يف وطين – اململكة العربية‬
‫السعودية ‪.‬‬
‫‪...................................................................................................‬‬
‫‪..............................................................................................‬‬
‫‪..............................................................................................‬‬

‫الخاتمة‬
‫‪‬‬
‫من خالل ما سبق وما ذكرنا يتضح لنا أن هذا املوضوع‬
‫من املوضوعات اهلامة املؤثرة فى جماالت احلياة ‪ ،‬فيجب‬
‫االهتمام‬
‫به حتى نرتقي ونتقدم بوطننا العزيز مصرنا الغالية ‪.‬‬

‫‪‬‬

‫أ‪ .‬فهد الظافر‬