You are on page 1of 7

‫املركز اجلهوي ملهن الرتبية و التكوين‬

‫الغرب الرشاردة بين حسن‬
‫القنيطرة‬

‫مسلك‪:‬التعليم الثانوي التأهيلي‬

‫مادة‪ :‬التشريع التربوي‬

‫شعبة‪:‬علوم الحياة و األرض‬

‫بحث حول‪:‬‬
‫ميثاق شرف الموظف و أخالقيات مهنة التدريس‬

‫األستاذ ‪ :‬فؤاد مدكري‬
‫من اعداد‪:‬‬
‫المنصوري صارة‬
‫منان فدوى‬
‫الكبش ابتسام‬
‫بودراين مهدي‬
‫شيخي ادريس‬

‫السنة الدراسية‪2012-2013 :‬‬

‬‬ ‫التزام الموظف بمضمون هذا الميثاق من شأنه بناء إدارة فعالة ومواطنة ومسؤولة‪.‬لذا فأخالقية المهنة في المجال التربوي ‪ ،‬يعتبر في صميم التوجه األخالقي العام في حياة‬ ‫الشعوب واألمم‪ .‬‬ ‫والشك أن االلتزام بهذا الميثاق الذي يشكل عنصرا من المنظومة العامة لتخليق اإلدارة سيساهم في تدعيم ثقافة المرفق العام وبث روح المسؤولية‬ ‫واالنضباط لدى الموظف العمومي ‪ ،‬وبالتالي الرفع من مستوى الخدمات المقدمة للمرتفقين‪.‬‬ ‫‪ -I‬ميثاق حسن سلوك الموظف العمومي‪:‬‬ ‫تعتبر المذكرة رقم ‪64‬الصادرة بتاريخ ‪ 64‬مايو ‪6006‬و المتعلقة بشأن ميثاق «حسن سلوك الموظف العمومي » مجموعة من القواعد القانونية‬ ‫العامة الملزمة والمجردة والجاري بها العمل تتوخى إلمام الموظف بواجباته والتزاماته تجاه الرؤساء والمرؤوسين والزمالء وفي عالقة بمرتفقي‬ ‫اإلدارة وما يتطلبه ذلك من التزام بمواقيت العمل ولباقة في تواصله مع محيطه ومع المتعاملين معه بتفتح ورحابة صدر واتزان ومسؤولية‪ .‬‬‫‪ -‬الحياد في التعامل مع القضايا المعروضة علي واتخاذ القرارات بتجرد وموضوعية ؛ ‪.‫مقدمة‪:‬‬ ‫تعتبر األخالق‪ ،‬بالمفهوم العام‪ ،‬الركيزة األساسية في حياة األمم‪ ،‬باعتبارها الموجه الرئيسي للسلوك اإلنساني واالجتماعي والتربوي‪ ،‬نحو التضامن‬ ‫والتعايش واالحترام المتبادل‪ ،‬وما يترتب عنها من قيم ومبادئ‪ ،‬تسهر على تنظيم المجتمع من أجل االستقرار وتحقيق السالم‪ ،‬فبدون األخالق ال‬ ‫يمكن الحديث عن سالمة واستقرار المجتمع وتقدمه ورقيه‪.‬ويتخذ‬ ‫هذا الميثاق كآلية مرجعية إلرساء أسس إدارة حديثة ومسئولة ومواطنة وقريبة من انشغاالت المواطنين في جو يسوده التعاون والتآزر‬ ‫واالنضباط لقواعد األخالقيات المهنية ‪.‬‬ ‫ومن أجل بلوغ الغاية المتوخاة من إعداد هذا الميثاق ‪ ،‬فإن موظفي مختلف اإلدارات العمومية مدعوون لالضطالع عليه وااللتزام بتطبيقه من خالل‬ ‫توقيعه وإرجاعه إلى مصلحة تدبير الموارد البشرية باإلدارة التي يعملون بها‪.‬‬ ‫‪ -II‬نص ميثاق حسن سلوك الموظف العمومي ‪:‬‬ ‫يحدد هذا الميثاق المبادئ والضوابط العامة التي ينبغي أن تؤطر سلوك الموظف العمومي سواء داخل اإلدارة أو في عالقته مع المرتفقين‪.‬فبدون تخليق الحياة العملية نكون قد حكمنا على أنفسنا بالضياع واالنحطاط والتخلف‪.‬‬ ‫االلتزام بمواقيت العمل انسجاما مع ما تقتضيه ضرورة توفير الخدمات العمومية وضمان استمرارية المرفق العمومي ؛ ‪.‬ولهذه الغاية ينبغي علي أن أسعى دائما لإلطالع على تلك‬‫القواعد إما من خالل مجهوداتي الذاتية أو باستشارة رؤسائي وزمالئي ؛‪.‬‬ ‫التشبع بثقافة المرفق العام‪:‬‬ ‫بصفتي موظفا عموميا ‪ ،‬ينبغي أن يكون سلوكي منسجما مع المبادئ والقواعد العامة المؤطرة للمرفق العام وأتعهد بما يلي ‪:‬‬ ‫ التقيد بمبدأ المشروعية بحيث يكون عملي مطابقا للقواعد القانونية الجاري بها العمل ‪ .‬‬ ‫فتخليق الحياة ضرورة إنسانية واجتماعية ال مناص منها‪ .‬‬ .

‫‪-‬استحضار الصالح العام في كل القرارات التي أتخذها والحرص – ما أمكن ذلك – على التوفيق بين متطلبات الصالح العام والمصالح الفردية ؛‪.‬‬‫تطويع أساليب عملي لمتطلبات المحيط مع مراعاة الخصوصيات المحلية؛‪.‬اعتبارا لذلك فإنني أتعهد ب‪:‬‬ ‫ التفرغ الكامل لعملي باإلدارة وعدم ممارسة أي نشاط مهني مواز للعمل اإلداري إال في الحاالت التي يسمح بها القانون ؛‬‫ االلتزام بحدود الصالحيات التي تخولها المهام الموكولة إلي داخل الوحدة اإلدارية التي أنتمي إليها ؛‬‫ العناية بوسائل وأدوات العمل بمختلف أصنافها وصيانتها طبقا للمواصفات التقنية المعتمدة في الموضوع وتجنب استعمالها ألغراض شخصية ؛‬‫ تطبيق التعليمات الصادرة عن الرؤساء الذين أعمل تحت إمرتهم إال في الحاالت التي تكون تلك التعليمات مخالفة للقانون؛‬‫ السعي إلى التوفيق بين مستوى أدائي وأساليب مناهج العمل داخل الوحدة اإلدارية التي أنتمي إليها ؛‬‫ المشاركة الفعالة في الدورات التكوينية التي تنظمها اإلدارة ورصد نتائجها من أجل تطوير أدائي المهني؛‬‫التعاون المطلق مع األشخاص أو الهيئات المكلفة بصفة قانونية بعمليات المراقبة والتفتيش والبحث؛‬‫ االمتناع عن تسريب المعلومات التي تدخل ضمن السر المهني وعن بث أو تغذية إشاعات من شأنها اإلضرار باإلدارة أو بسمعة األشخاص؛‬‫ االمتناع عن اتخاذ مواقف علنية أو تقديم أو نشر تصريحات أو تعليقات تتناقض مع مواقف إدارتي أو توجهاتها أو من شأنها اإلضرار بمصالحها‬‫التعامل بلباقة مع الرؤساء والمرؤوسين ومع باقي الزمالء ؛‬‫ تجنب الممارسات التي من شأنها إيقاع رؤسائي وزمالئي في أخطاء مثل تقديم معلومات خاطئة بشكل مقصود ألغراض شخصية انتهازية أو‬‫بدافع االنتقام ؛‬ ‫ عدم التمييز بين المرؤوسين على أساس اعتبارات غير تلك المرتبطة باألداء الوظيفي القابل للتقييم بشكل موضوعي ؛‬‫االمتناع عن نهج مختلف أساليب التحرش وتجنب اإلثارة أو تأجيج الخالفات الشخصية مع الزمالء‪ ،‬وتفادي االنعكاسات السلبية لذلك على‬‫عالقات العمل؛‬ .‬‬‫ االنخراط الفعال في الجهود المبذولة من أجل مواجهة حاالت الطوارئ‪ ،‬وتقديم المساعدات الالزمة لألشخاص الموجودين في وضعية صعبة‬‫جراء تلك الطوارئ؛‪.‬‬ ‫‪ -‬التعامل مع المرتفقين وقضاياهم دون أي تمييز باستثناء ما يسمح به القانون ·‬ ‫ضوابط العمل باإلدارة‬ ‫تواجه اإلدارة المغربية تحديات كبرى ‪ ،‬مما يستلزم توفرها على موارد بشرية ذات كفاءة عالية تعمل وفق ضوابط مهنية سليمة ألجل مسايرة تطلعات‬ ‫وانتظارات المرتفقين ‪ .‬‬ ‫ احترام األحكام القضائية النهائية واالستعجالية ‪ ،‬والعمل عى تنفيذها في حدود االختصاصات الموكولة إلي ؛‪.

‬تتجلى الغاية من وراء أخالقيات المهنة في تعزيز وترسيخ القيم؛‬ ‫قيم المواطنة ـ قيم الدين اإلسالمي ـ قيم األخالق السامية ـ قيم الديمقراطية ـ قيم حقوق اإلنسان وحقوق الطفل واألسرة ـ قيم الفئات البشرية‬ ‫المختلفة‪ ،‬فضال عن توعية الشغيلة التعليمية بأبعاد الرسالة التربوية والتعليمية تجاه الفرد والمجتمع بغية استضمار سلوك أخالقي يلعب فيه‬ ‫الضمير المهني دورا فعاال وإيجابيا‪.‬‬‫التواصل مع المرتفقين‬ ‫ينبغي علي بصفتي موظفا عموميا التفاعل بإيجابية مع محيطي من خالل تحقيق تواصل كاف مع مختلف المتعاملين مع اإلدارة وتقديم صورة حسنة‬ ‫عن اإلدارة التي أنتمي إليها‪ ،‬ومن هذا المنطلق فإني أتعهد ب‪:‬‬ ‫ حسن االستماع إلى المر تفق ومساعدته وتوجيهه وإطالعه على القضايا التي تهمه؛‬‫حسن استقبال المر تفق واالجتهاد في االستجابة لطلباته في حدود ما تسمح به القوانين واألنظمة الجاري بها العمل؛‬‫ حسن تمثيل اإلدارة من خالل لغة تواصلي وهندامي وكيفية تعاملي مع المرتفقين ؛‬‫ تجنب إصدار أية إشارة تفيد برغبتي في الحصول على جزاء مادي أو معنوي مقابل الخدمة التي تقدم للمر تفق ؛‬‫ االلتزام بمعالجة القضايا المعروضة علي داخل اآلجال المحددة ‪ ،‬وفي حالة تعذر ذلك ‪ ،‬في آجال معقولة ومنطقية ‪ ،‬والحرص على إخبار‬‫المرتفقين المعنيين بدقة عن اآلجال التي قد تتطلبها معالجة قضاياهم ‪ ،‬إن كان األمر يقضي القيام بإجراءات تمهيدية أو تحريات إضافية قد تتطلب‬ ‫بعض الوقت‬ ‫ الحرص على الحفاظ على الوثائق المدلى بها من طرف المر تفق ‪.‬‬‫‪ -III‬مفهوم أخالقيات المهنية في المجال التربوي‪:‬‬ ‫تعتبر أخالقيات المهنة كل ما يتبادر إلى الذهن من سلوكات ومواصفات ومواقف وقيم أخالقية‪ ،‬التي يجب أن يتحلى بها المدرس أثناء مزاولة‬ ‫مهمته التربوية والتعليمية ودوره األخالقي بشكل عام‪.‬‬ ‫‪-IV‬أهمية أخالقيات المهنية في المجال التربوي‪:‬‬ ‫تتجلى أهمية دراسة موضوع أخالقيات المهنة في تعزيز الممارسات األخالقية التي ينبغي أن تنعكس بشكل أكثر إيجابية في منهجية التدريس وفي‬ ‫العالقات التربوية بين مختلف مكونات الوسط المدرسي وتكوين لدى المدرس اتجاهات إيجابية نحو المهنة‪ ،‬إذ تبصره بالتزاماته األخالقية‪ ،‬وتوعيته‬ .‬‬ ‫إن أخالقيات المهنة تتجلى باألساس في تأسيس عالقات إيجابية مع المهنة‪ ،‬ومع المتعلمين وأولياءهم واحترام آراء المتعلمين وتشجيعهم على‬ ‫االستقالل في اتخاذ القرارات المرتبطة بمصيرهم التربوي والتعليمي التعلمي‪ .‫ االمتناع عن استغالل – بصفة مباشرة أو غير مباشرة – منصبي من أجل الحصول على امتياز مادي أو أي امتياز آخر من شأنه خدمة المصالح‬‫الشخصية أو العائلية أو مصلحة أي جهة خارجية أرتبط بها أنا أو عائلتي؛‬ ‫ االمتناع عن ربط عالقات مشبوهة أو نفعية مع أشخاص أو هيئات ترتبط مصالحهم بقرارات اإلدارة التي أنتمي إليها؛‬‫ إخبار اإلدارة بعنواني أو بالمكان الذي يمكن االتصال بي فيه عندما تدعو ضرورة العمل أو في حاالت االستعجال‪.

‬كما تنظم عالقاته اإلدارية االجتماعية‪ ،‬وتدربه على أساليب التعامل الالئق مع مختلف‬ ‫مكونات المجتمع المحلي والوطني‪ ،‬هذا فضال عن معرفته لقواعد االنضباط األخالقية‪ ،‬والقدوة الحسنة‪ ،‬والتحلي بالضمير المهني واالبتعاد عن‬ ‫الشبهات‪ ،‬من أجل تحقيق الوعي بأهمية البعد ألقيمي األخالقي في مجال التربية والتكوين وإشاعة ثقافة جديدة مبنية على أساس احترام مواثيق حقوق‬ ‫اإلنسان وحقوق الطفل واألسرة‪ ،‬ودعم االرتباط بالمؤسسة والحفاظ على سمعتها وتفعيل دورها اإلشعاعي هذا فضال عن تنمية روح التواصل‬ ‫والتعاون واالحترام المتبادل بين مختلف الفرقاء‪.‬‬ ‫ إدراك المدرس(ة) أن الرقيب الحقيقي على سلوكه بعد هللا سبحانه وتعالى هو ضمير يقظ ‪ ،‬ونفس لوامة‪ .‫بأبعاد الرسالة التعليمية التي يتحملها تجاه الفرد والمجتمع‪ .‬‬ ‫ المدرس ساع دائما إلى ترسيخ مواطن االتفاق والتعاون والتكامل بين متعلميه‪ ،‬تعليما لهم ‪ ،‬وتعويدا على العمل الجماعي ‪ ،‬والجهد المتناسق‬‫وهو ساع دائما إلى إضعاف نقاط الخالف وتجنب الخوض فيها ‪ ،‬ومحاولة القضاء على أسبابها دون إثارة نتائجها‪.‬وأن الرقابة الخارجية مهما تنوعت‬‫أساليبها ال ترقى إلى الرقابة الذاتية‪.‬‬ ‫المدرس (ة) قدوة لمتعلميه خاصة وللمجتمع عامة‪ .‬لذلك فهو حريص على توطين أواصر الثقة بين المدرسة والبيت‪.‬‬ ‫‪-V‬من بين أخالقيات مهنة التدريس‪:‬‬ ‫‪-‬‬ ‫التعليم رسالة‪ :‬التعليم أو التدريس مهنة ذات قداسة خاصة توجب على القائمين بها أداء حق االنتماء إليها إخالصا في العمل وصدقا مع النفس‬ ‫والناس‪ ،‬وعطاء مستمرا لنشر العلم والخير والقضاء على الجهل‪.‬فالتفاهم المشترك والعمل الجماعي بتنسيق مع جميع الفعاليات يضمن الوصول إلى األهداف المرجوة‬ .‬‬ ‫ المدرس والبيت‪ :‬فهو شريك الوالدين في التربية والتنشئة والتقويم والتعليم‪ .‬يعزز‬ ‫وخارجها مكانته االجتماعية و يؤكد دوره الرائد في المدرسة‪.‬‬ ‫المدرس(ة) ومتعلميه‪ :‬صورة من عالقة األب بأبنائه‪ ،‬لحمتها الرغبة في نفعهم‪ ،‬وسداها الشفقة عليهم ‪ ،‬والبر بهم‪ ،‬وهدفها تحقيق خير الدنيا‬‫واآلخرة للجيل المأمول للنهضة والتقدم‪.‬‬‫ الثقة المتبادلة واحترام األخوة المهنية هي أساس العالقة بين المدرس وزمالئه‪.‬‬ ‫ اعتزاز المدرس (ة) بمهنته وتصوره المستمر لرسالته‪ ،‬ينأيان به عن مواطن الشبهات ويدعوانه إلى الحرص على نقاء السيرة وطهارة السريرة‬‫حفاظا على شرف المهنة ودفاعا عنها‪.‬وهو حريص على أن يكون أثره في الناس حميدا باقيا ‪ ،‬لذلك فهو مستمسك بالقيم األخالقية‪،‬‬‫والمثل العليا يدعو إليها ويبثها بين متعلميه‪ ،‬والناس كافة ويعمل على شيوعها واحترامها ما استطاع‪.‬وبين اإلدارة المدرسية‪ ،‬وبين كل مكونات المحيط وبالتالي‬‫المجتمع‪..‬‬ ‫ المدرس صاحب رأي وموقف من قضايا المجتمع ومشكالته بأنواعها كافة ويفرض ذلك عليه توسيع نطاق ثقافته وتنويع مصادرها والمتابعة‬‫الدائمة للمتغيرات االقتصادية واالجتماعية والسياسية ليكون قادرا على تكوين رأي ناضج مبني على العلم والمعرفة والخبرة الواسعة‪ ..‬‬ ‫ المعلم(ة) صاحب رسالة يستشعر عظمتها ‪ ،‬ويؤمن بأهميتها‪ ،‬وال يضن على أدائها بغال وال رخيص ‪ ،‬ويستصغر كل عقبة دون بلوغ غايته من‬‫أداء رسالته‪.‬‬ ‫ المدرس يسوي بين متعلميه في عطائه ورقابته وتقويمه ألدائهم ويحول بينهم وبين الوقوع في براثن الرغبات الطائشة‪ ،‬ويشعرهم دائما أن‬‫أسهل الطرق وإن بدا صعبا هو أصحها وأقومها‪ ،‬وأن الغش خيانة وجريمة ال يليقان بطالب العلم وال بالمواطن الصالح ‪.

‬‬‫ الرفع من جودة الخدمات ‪.‬‬‫‪ -2‬المرجعيات ‪:‬‬ ‫إن المرجعيات التي تحكمت في استراتيجية اعتماد ميثاق حسن سلوك الموظف العمومي تتأسس بناء على ما يلي‪:‬‬ ‫‪ -‬التوجهات السامية لصاحب الجاللة الهادفة إلى ترسيخ المفهوم الجديد للسلطة؛‬ .‫ملحق‬ ‫المملكة المغربية‬ ‫وزارة التربية الوطنية والشباب‬ ‫مذكرة عدد‪: 46‬‬ ‫إلــى‬ ‫السيدات والسادة‬ ‫المفتشين العامــين‬ ‫مديرة ومديــري المصالـح المركزيــة‬ ‫مديرة ومديري األكاديميات الجهوية للتربية والتكوين‬ ‫مديري المدارس العليا لألساتذة‬ ‫الموضوع ‪:‬ميثاق حسن سلوك الموظف العمومي‪.‬‬ ‫المرجـع ‪:‬مراسلة وزارة تحديث القطاعات العامة عدد ‪ 4433‬بتاريخ ‪ 31‬مارس ‪.‬‬‫ االنضباط بقواعد األخالق المهنية وتدعيم الشفافية ‪.‬‬‫ المقتضيات القانونية الجاري بها العمل‪.4003‬‬ ‫سـالم تـام بوجـود موالنا اإلمـام المؤيـد باهلل ‪،‬‬ ‫وبعد ‪ ،‬فبناء على مراسلة الوزارة المكلفة بتحديث القطاعات العامة المومإ إليها في المرجع أعاله ‪ ،‬بشأن العمل بميثاق حسن سلوك الموظف‬ ‫العمومي داخل اإلدارات كآلية مرجعية إلرساء أسس إدارة حديثة ومسؤولة ومواطنة وقريبة من انشغاالت المواطنين ‪ ،‬وانطالقا من الدور‬ ‫االستراتيجي الذي توليه وزارة التربية الوطنية والشباب لتخليق الحياة اإلدارية وترسيخ ثقافة المرفق العام الذي يعتبر إحدى الدعامات األساسية‬ ‫إلصالح منظومة تدبير الشأن اإلداري والتربوي‪ ،‬وسعيا منها إلى تأسيس أسلوب حديث للتعامل يتوخى اعتماد العمل بمواثيق حسن سلوك‬ ‫الموظف العمومي داخل اإلدارة في جو يسوده التعاون والتآزر واالنضباط لقواعد األخالقيات المهنية‪ ،‬يشرفني إخباركم أنه تقرر تفعيل ميثاق‬ ‫حسن سلوك الموظف العمومي وفق األهداف والمرجعيات واإلجراءات التالية‪:‬‬ ‫‪ -1‬األهداف العامة ‪:‬‬ ‫ تخليق الحياة اإلدارية وترسيخ ثقافة المرفق العام‪.‬‬‫ ثقافة المرفق العام والقيم الوقائية لتدعيم البنيان التشريعي المتطابق مع روح ترسيخ‪.

‬‬ ‫مراجع‬ ‫‪www.‫ تكريس دولة الحق والقانون؛‬‫البرنامج الحكومي في جانبه المتعلق بتحديث القطاعات العامة‬‫ ميثاق حسن التدبير‬‫الميثاق اإلفريقي للوظيفة العمومية‬‫‪ -3‬إجراءات التنفيذ ‪:‬‬ ‫تجدر اإلشارة إلى أن ميثاق حسن سلوك الموظف العمومي هو مجموعة من القواعد القانونية العامة الملزمة والمجردة والجاري بها العمل‪،‬‬ ‫تتوخى إلمام الموظف بواجباته والتزاماته تجاه الرؤساء والمرؤوسين والزمالء وفي عالقته بمرتفقي اإلدارة وما يتطلبه ذلك من التزام بمواقيت‬ ‫العمل ولباقة في تواصله مع محيطه ومع المتعاملين معه بتفتح ورحابة صدر واتزان ومسؤولية‪.‬‬ ‫وإذ أوافيكم بمطبوع ميثاق حسن سلوك الموظف العمومي‪ ،‬ألطلب منكم دعوة المصالح التابعة لكم إلى اعتماد المضامين والقواعد العامة التي‬ ‫كرسها هذا الميثاق وفق اإلجـراءات التاليـة‪:‬‬ ‫ تنظيم لقاءات تحسيسية وإخبارية لفائدة الموظفين العاملين بالمصالح والمؤسسات التابعة لكم‬‫ تعميم الميثاق على جميع الموظفين واألعوان‬‫ السهر على تتبع عملية توقيع جميع الموظفين واألعوان على نص الميثاق ‪.gov.‬‬‫ إدراج الميثاق الموقع من لدن كل موظف أو عون في ملفه اإلداري وفق ما يلي ‪:‬‬‫على مستوى مديرية الموارد البشرية بالنسبة للموظفين العاملين بالمصالح المركزية وبمقرات األكاديميات الجهوية للتربية والتكوين‬ ‫وبمراكز تكوين األطر التعليمية‬ ‫ على مستوى األكاديميات بالنسبة للموظفين العاملين بمقرات النيابات‪.‬‬‫على مستوى النيابات بالنسبة للموظفين العاملين بمؤسسات التربية والتعليم العمومي‪.men.ma‬‬ .‬‬‫ السهر على تتبع قواعد ومضامين الميثاق في سلوك الموظفين‪.‬‬‫ولتوفير شروط نجاح هذه العملية فإن األمل معقود في أن تولوا هذا الميثاق ما هو جدير به من عناية واهتمام من أجل تحقيق األهداف المتوخاة‬ ‫منه‪.