‫ملحوظة مهمة‪ :‬خىّل ى بالك من طبيعة المشكلة التقتصادية وموضوعات علم التقتصاد »رأس‬

‫المال وأنواعه‪ -‬الناتج والدخل القوم ى‪ -‬الدخل النقدى والحقيق ى‪ -‬الضرائب وأنواعها ومبادئها‪-‬‬
‫النقود‪ -‬المدفوعات اللكترونية‪ -‬أنواع البنوك‪-‬البورصة‪ -‬العولمة«‬
‫السؤال الول‪ :‬اختر من بين التقواس‪:‬‬
‫‪ .1‬تتغير طبيعة أى سلعة من إنتاجية إل ى استهليكية أو العكس حسب‪..........‬‬
‫)توافر يكمياتها‪ -‬خصائصها الطبيعية‪ -‬يكيفية استخدامها‪ -‬أسعارها ف ى السوق(‬
‫‪ .2‬يرتبط رأس المال ف ى النشاط النتاج ى بمعن ى‪..........‬‬
‫)البعد الجغراف ى‪ -‬النتاج المباشر‪ -‬المكان‪ -‬الزمن(‬
‫‪ .3‬تقدر تقيمة النتاج القوم ى للدولة عل ى أساس‪..................‬‬
‫)فائض الميزانية‪ -‬جملة الصادرات‪ -‬حملة الواردات‪ -‬تقيمة السلع والخدمات ف ى السوق(‬
‫‪ .4‬ارتبط إصدار النقود الورتقية ف ى مصر ‪ 1898‬بإنشاء البنك‪) .........‬المريكزى‪ -‬الهل ى‪-‬‬
‫العرب ى‪ -‬المصرى(‬
‫‪ .5‬عرف النظام التقتصادى الدول ى المساعدات التقتصادية للتنمية بعد الحرب‪............‬‬
‫)العالمية الول ى‪ -‬العالمية الثانية‪ -‬أيكتوبر ‪ -1973‬الخليجية الثانية(‬
‫‪ .6‬ف ى الدول السبع ذات الدخل اليكبر عل ى مستوى العالم‪) ...........‬الكويت‪ -‬الرجنتين‪ -‬يكندا‪-‬‬
‫الصين(‬
‫‪ .7‬يطقَل ق عل ى النفاق من أجل الضافة إل ى ثورة البلد النتاجية لك ى تستخدم ف ى الفترات‬
‫القادمة‪......‬‬
‫)الدخل القوم ى‪ -‬الستثمار‪ -‬الناتج القوم ى‪ -‬الستهلك(‬
‫‪ .8‬ظهور شكل جديد للنقود يرتبط بفكرة الدين واللتزام عل ى البنوك يعرف باسم النقود‪.........‬‬
‫)الئتمانية‪ -‬الورتقية‪ -‬المعدنية‪ -‬السلعية(‬
‫‪ .9‬الضرائب الت ى تفقَر ض بنسب تتزايد مع زيادة تقيمة الوعاء الضريب ى تعرف باسم‪..........‬‬

10‬رأس المال عنصر‪) .....‬‬ ‫)دائن‪ -‬مدين‪ -‬تجارة منظورة‪ -‬تجارة غير منظورة(‬ ‫‪ ..‬الوحدى‪ -‬القيمة والتوزيع‪-‬‬ ‫التجميع ى(‬ ‫‪ .......‫)ضرائب نسبية‪ -‬ضرائب تصاعدية‪ -‬ضرائب مباشرة‪ -‬ضريبة الرأس(‬ ‫‪ .............‬‬ ‫‪(%50‬‬ ‫‪ ...‬‬ ‫)استخدام مواد جديدة ف ى الصناعة‪ -‬تكنولوجيا المعلومات‪ -‬إدخال الهندسة الوراثية ف ى الزراعة‪-‬‬ ‫يكل ما سب ق(‬ ‫‪ ......11‬راف ق العولمة حدوث تحولت ف ى‪.....13‬منظمة التجارة العالمية بدأت عملها ف ى الول من يناير‪-1995 -1994 -1993) .....12‬يطل ق عل ى اتقتصاديات التوظيف والدخل القوم ى اسم‪) ......14‬نسبة الفقراء الذين يعيشون عل ى أتقل من دولرين ف ى اليوم‪-%30 -%20 -%10 )......‬‬ ‫)تسهيلت ائتمانية‪ -‬تقرو ض‪ -‬الستثمارات المباشرة‪ -‬المساعدات التقتصادية للتنمية(‬ ‫‪ ..17‬تمنح حاملها ائتمانا لمدة معينة‪.‬‬ ‫)بطاتقات الحسم أو الخصم الفورى‪ -‬بطاتقات الئتمان‪ -‬بطاتقات الصرف الل ى‪ -‬البطاتقات الذيكية(‬ ‫إجابة السؤال الول‪:‬‬ ‫‪ .1‬يكيفية استخدامها ‪ -2‬الزمن ‪ -3‬تقيمة السلع والخدمات ف ى السوق ‪-4‬الهل ى ‪-5‬العالمية الثانية‬ ‫‪ -6‬يكندا ‪ -7‬الستثمار ‪ -8‬الئتمانية ‪ -9‬التصاعدية ‪ -10‬غير دائم ‪ -11‬يكل ما سب ق ‪-12‬‬ ‫التقتصاد التجميع ى ‪ -15 %50 -14 1995 -13‬الستثمارات المباشرة ‪ -16‬مدين ‪ -17‬بطاتقات‬ ‫الئتمان‬ .....‬‬ ‫‪(1998‬‬ ‫‪ .....‬دائم‪ -‬يدخل فكرة الموتقع ف ى النشاط التقتصادى‪ -‬غير دائم‪ -‬هبة‬ ‫من ال(‬ ‫‪ ....15‬أهم صور انتقالت رؤوس الموال‪..16‬تقييد تقيمة المدفوعات للعالم الخارج ى نتيجة وارداتها ف ى‪..

1‬تستمد النقود السلعية تقيمتها من السلع المصنوعة منها‪) .‫السؤال الثان ى‪ :‬ضع علمة )( أو)×( أمام العبارات مع تصويب الخطأ‪:‬‬ ‫‪ .(Master Card‬‬ ‫‪ .5‬تتجه معظم الدول حاليا بربط الضريبة بالمنفعة‪) .‬الجابة خاطئة(‬ ‫ الحاجات الخاصة الفردية تعرف مبدأ القصر والستئثار لن الفرد الذى يحصل عل ى السلعة أو‬‫الخدمة يقصر نفعها عليه ويحرم منها الخرين والتوسع فيها يتطلب أعباء إضافية‪ ،‬وينطب ق عل ى‬ ‫)المأيكل‪ -‬الملبس‪ -‬المسكن(‪.‬‬ ‫ يعف ى حاملها من دفع الفوائد لمدة شهرين إذا سدد تقيمة الئتمان‬‫ يستعملها العميل ف ى السواق الخارجية أيا يكانت العملة‪ ،‬ثم يسىّوى معاملته بالعملة الوطنية‬‫وأشهرها )‪ (Visa‬فيزا يكارد أو الماستر يكارد )‪.‬الجابة صحيحة(‬ ‫ لنها يكانت عبارة عن سلع مختلفة حسب أهميتها لدى الجماعة مثل )الماشية‪ -‬القواتقع‪ -‬المحار(‬‫وظهرت بظهور مقياس القيمة والوسيط ف ى التبادل ولكن واجهت عدة مشكلت منها‪) :‬السرتقة‪-‬‬ ‫التلف‪ -‬الحري ق‪ -‬الموت(‪.‬‬ ‫ تنظر الدول المتقدمة للتعليم والصحة باعتبارها من الخدمات الجتماعية وتحارب الفقر‬‫والبطالة باعتبارها أمراضا اجتماعية‪.‬‬ ‫‪ .‬الجابة خاطئة(‬ ‫ تقديما يكان الرأى السائد ربط الضريبة بالمنفعة لن الغن ى يكان يدفع ضريبة أعل ى من الفقير‬‫لنه يحق ق نفعا من خدمات الدولة‪.2‬بطاتقات الئتمان ل تمنح حاملها ائتمانا‪) .‬العبارة‬ ‫صحيحة(‬ ‫ لن الخدمات الجتماعية مثل التعليم والصحة ه ى ف ى ظاهرها فردية تخضع لمبدأ القصر‪ ،‬ول‬‫يمكن التوسع فيها دون تكلفة إضافية لكنها تتضمن نفعا عاما يعود عل ى الخرين‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .3‬الحاجات الخاصة الفردية ل تعرف مبدأ القصر والستئثار‪) .4‬تختلف درجة اتساع الخدمات الجتماعية من مكان لخر ومن فترة لخرى‪) .‬الجابة خاطئة(‬ ‫ تمنح بطاتقات الئتمان حاملها ائتمانا لمدة معينة ويستخدمها لشراء السلع والخدمات من‬‫السواق ف ى الداخل أو الخارج‪.‬‬ .

9‬ل ترتبط التنمية التقتصادية بزيادة بحجم رأس المال‪) .‬العبارة خاطئة(‬ ‫العمل نشاط مؤلم وممتع ويتمثل ذلك ف ى‪:‬‬ ‫أ‪ -‬اللم يعتبر التكلفة والتضحية الت ى يتحملها قَمن يقوم بالعمل متمثلة ف ى العباء الذهنية‬ ‫والعصبية والبدنية‬ ‫ب‪ -‬والعمل أيضا مصدر ومتعة وسعادة عندما يرى العامل نجاحه وما ينجزه من تحقي ق الذات‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .‬‬‫مثال‪ :‬مشروع )‪ (1‬ينتج الصلب‪ ،‬مشروع )‪ (2‬ينتج السيارات‪ .‬ل بد من تقدير القيمة المضافة‬ ‫وه ى النتاج الجمال ى والستهلك الوسيط‪.‬العبارة خاطئة(‬ ‫ لن الدخل الحقيق ى هو مقدار السلع والخدمات الت ى يمكن الحصول عليها مقابل يكمية من‬‫النقود والدخل النقدى يكمية النقود الت ى يحصل عليها الفرد مقابل السهام ف ى العملية النتاجية‬ ‫والدخل الحقيق ى هو المعبر الحقيق ى عن مستوى معيشة الفرد والمجتمع‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .11‬ل يوجد عمل ذهن ى ل يتطلب جهدا بدنيا‪) .6‬يهتم علم التقتصاد بكل أنواع الموارد )العبارة خاطئة(‬ ‫ علم التقتصاد ل يهتم إل بالموارد النادرة )التقتصادية(‪ ،‬ويقصد بها الندرة النسبية فل تكون‬‫بالضرورة تقليلة فه ى توجد بكميات أتقل مما يشبع يكل الحاجات ولها تقيمة اتقتصادية تتوتقف عل ى‬ ‫مدى ندرتها‪.‬العبارة صحيحة(‬ .‬العبارة خاطئة(‬ ‫ لنها ترتبط بزيادة حجم رأس المال وتطوير العنصر البشرى من خلل المؤسسات والهيئات‬‫الت ى يعمل من خللها‪.8‬ل يعبر مجموع إنتاج المشروعات عن مقدار إسهامها ف ى النتاج‪) .‬‬ ‫‪ .‬العبارة خاطئة(‬ ‫ لوجود خطر الزدواج المحاسب ى بمعن ى احتساب سعر السلعة مرتين‪.7‬الدخل النقدى هو المعبر الحقيق ى عن مستوى المعيشة‪) .‫ حاليا استقرار الرأى عل ى العدالة الضريبة ل ترتبط بالمنفعة ولكن بالقدرة عل ى الدفع‪ ،‬لن‬‫الغن ى يدفع أيكثر من الفقير لقدرته عل ى الدفع‪ ،‬لذلك تتجه معظم الدول لربط الضرائب بالدخل‪..‬‬ ‫‪ .10‬العمل ل يخل ق إل الشعور باللم‪) .

.‬ونسبتهم‪... ،.2 -1‬مليار نسمة‪ 11 -2 %20 -‬تريليون دولر ‪ 3490 -1390 -3‬دولر ‪-5 %80 -4‬‬ ‫انتقالت سلع‪ -‬انتقالت عناصر النتاج‪ ،‬انتقال رؤوس الموال ‪ -6‬البطاتقات المدفوعة القيمة‬ ‫مقدما‬ ..12‬رأس المال غير دائم وتقابل للهلك‪) ......‬‬ ‫‪ ..‬العبارة خاطئة(‬ ‫ لن رأس المال الثابت يستخدم عدة مرات دون أن يفقد خصائصه الساسية مثل اللت‬‫والدوات‪ ،‬والتجهيزات الفنية‪ ،‬ويطل ق عليه الصول النتاجية‪....3‬متوسط دخل الفرد ف ى مصر‪ ...‬‬‫‪ .........6‬ه ى بطاتقات يتم دفع تقيمتها مقدما عند شرائها‪ ،‬وتخزن فيها تقيمتها‪...‬من إجمال ى دخول العالم‪....‬ومتوسط الدخل الحقيق ى للفرد سنويا‪......‫ لن العمل عمل ذهن ى يحتاج إل ى مجهود عضل ى والعمل اليدوى يحتاج إل ى ملكات ذهنية‪....4‬الدول المرتفعة الدخل يصل حجم دخولها إل ى أيكثر من‪ ......‬العبارة صحيحة(‬ ‫ لن رأس المال الثابت يتعر ض لنوعية من الستهلك‪:‬‬‫أ‪ -‬استهلك مادى ب‪ -‬استهلك اتقتصادى‬ ‫الستهلك المادى‪ :‬اللت يصيبها التلف والتآيكل نتيجة الستعمال‪ ،‬لذلك ينبغ ى عل ى أى نظام‬ ‫اتقتصادى أن يعمل عل ى تعويض هذا التآيكل لحماية حجم وتقيمة رأس المال‪......‬‬ ‫‪ ....2‬الوليات المتحدة يصل حجم دخلها إل ى‪..‬‬ ‫‪ ....‬‬ ‫‪ .... ،..........‬‬ ‫‪ ..5‬العلتقات التقتصادية تشمل‪..‬‬ ‫إجابة السؤال الثالث‪:‬‬ ‫‪ 1.....‬‬ ‫‪ ........1‬عدد السكان الذين يعيشون عل ى أتقل من دولر ف ى اليوم‪ .‬‬ ‫الستهلك التقتصادى‪ :‬يرجع إل ى‪ :‬أ‪ -‬التقدم الفن ى ب‪ -‬تقلص الوراق ج‪ -‬تقلص الطلب عل ى‬ ‫السلعة‪ ،‬فاللت تحتفظ بقدرتها عل ى النتاج ولكنها تعتبر استهلكت اتقتصاديا لن استغللها لم‬ ‫يعد مجزيا‪..‬‬ ‫السؤال الثالث‪ -‬أيكمل‪:‬‬ ‫‪ .13‬رأس المال الثابت يستخدم مرة واحدة‪) .

4‬اختفاء نظام المقايضة بين معظم شعوب العالم؟‬ ‫ بسبب عيوب المقايضة‪ :‬أ‪ -‬التقابل المزدوج ف ى الرغبات ب‪ -‬ل تقدم وسيلة واضحة لتقييم‬‫السلعة ج‪ -‬عجزها عن تقديم وسيلة صالحة لختزان القيمة‪ .‬‬ ‫‪ .‬فزيادة إنتاج الفرد تضطره إل ى‬ ‫تخزين ثورته ف ى سلع تقد ينالها بعض التلف أو يتنازل عنها دون مقابل أو يستهلكها بطريقة غير‬ ‫رشيدة‪.3‬أهمية دراسة العلتقات التقتصادية الدولية؟‬ ‫ إن هذه العلتقات التقتصادية تتم خارجها‪ ،‬وتشمل انتقالت السلع وانتقالت رؤوس الموال‬‫وانتقالت عناصر النتاج )سياحية‪ -‬هجرة‪ -‬عمل(‪.2‬القيد ف ى ميزان المدفوعات يرتبط باتجاه المدفوعات‪ ،‬وليس بالثر القانون ى؟‬ ‫ تقد تقوم إحدى الدول بالفترا ض من الخارج فتحصل عل ى إيرادات نقدية تفيد تقيمة القر ض ف ى‬‫جانب الدائن أو اليرادات رغم أن الدول من الناحية القانونية مدينة بمبلغ هذا القر ض‪.1‬فر ض العديد من التحديات عل ى الدول النامية مع منحها العديد من الفرص للنفاذ إل ى أسواق‬ ‫الدول الخرى‪.‬‬ ‫ لن النقود الئتمانية ه ى مديونية البنك مسجلة ف ى دفاتره‪ ،‬أما الشيك فهو وسيلة انتقال هذه‬‫المديونية من عميل لخر عن طري ق التظهير والتسليم‬ ‫‪ .5‬الشيك هو وسيلة انتقال المديونية من عميل إل ى آخر؟‬ ‫ لن البنك ف ى تعامله مع الجمهور ل يقتصر عل ى تقديم مديونيته الخاصة إنما يقدم الوتقت نفسه‬‫مديونية التقتصاد القوم ى يكله‪.‬‬ ‫أ‪ -‬تطوير جهازها النتاج ى ب‪ -‬النتاج بتكلفة أتقل ج‪ -‬إنتاج منتجات ذات نوعية جيدة ليكون لها‬ ‫ميزة تنافسية‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .‫السؤال الرابع‪ :‬بم تفسر‪:‬‬ ‫‪ .6‬عجز السوق عن توفير الخدمات العامة والجتماعية؟‬ ‫ لنه يعتمد ف ى توفير السلع والخدمات عل ى حافز المصلحة الذاتية والختيار الحر حسب‬‫إمكانيات المنتجين ورغبات المستهلكين عن طري ق العر ض والطلب‪ ،‬وهذا السلوب لن ينجح‬ .‬‬ ‫‪ .

‬مثل‪ :‬أ‪ -‬مدفوعات التحويلت )هبات‪ -‬تبرعات‪ -‬إعانات(‪ .‬ب‪ -‬موافقة الشعب تمتد إل ى أوجه إنفاق‬ ‫هذه الضرائب حت ى ل تهقَدر أموال الدولة دون فائدة‪.‬ب‪ -‬المكسب أو‬ ‫الخسارة الرأسمالية‪ ،‬مثل بيع أحد الفراد أصوله )منزل‪ -‬تقطعة‪ -‬أر ض( بثمن أعل ى أو أتقل من‬ ‫الذى اشتراه ل يدخل ف ى الدخل القوم ى لنه يعتبر تبديل بين الصول القائمة‪.‬‬ ‫‪ .‫ف ى توفير خدمات عامة مثل نظافة الطرق‪ ،‬ول خدمة اجتماعية مثل التعليم‪ ،‬ومنع انتشار‬ ‫المخدرات‪.‬‬ ‫‪ .11‬ليس يكل ما يحصل عليه الفرد يعتبر دخل تقوميا؟‬ ‫سبة الناتجة عن المشاريكة ف ى العملية النتاجية ه ى الت ى تدخل ف ى حساب‬ ‫ لن الدخول المكت قَ‬‫الدخل القوم ى‪ ،‬أما المتحصلت الخرى الت ى ليس لها صلة بالسهام ف ى عملية النتاج فل تدخل‬ ‫ف ى حساب الدخل‪ .8‬منذ نهاية الحرب العالمية الثانية فرضت موضوعات النمو والتنمية نفسها عل ى الدول‬ ‫المتقدمة أو النامية؟‬ ‫ لنه أصبح من الضرورى تدخل الدولة لتوفير ظروف مناسبة للتنمية التقتصادية‪ ،‬ويتطلب‬‫هذا توفير العمل‪-‬استقرار العملة الوطنية‪ -‬التأثير ف ى ظروف الستثمار وشروط الئتمان‪.‬ول تستخدم السلطة إل ف ى ما‬‫يعود بالنفع عل ى المواطنين ف ى إشباع الحاجات العامة والجتماعية مقابل توفير الديمقراطية‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .12‬الستهلك يبدأ من لحظة شراء المستهلك للسلعة؟‬ .9‬إشباع الحاجات العامة والجتماعية ل يتم عن طري ق الرضا الطوع ى للفراد؟‬ ‫ لنه يتم عن طري ق الخضوع لوامر وتقرارات السلطة العامة‪ .10‬ترتبط الديمقراطية السياسية ف ى العالم بموضوع الضرائب الت ى تفرضها الحكومات؟‬ ‫ بدأت المطالبة بالمشاريكة الشعبية ف ى الحياة السياسية نتيجة إصرار الشعوب عل ى أن ل‬‫تفر ض ضرائب إل بموافقة ممثل ى الشعب‪ .7‬دور الدولة ف ى إشباع الحاجات العامة والجتماعية؟‬ ‫ تتدخل الدولة لشباع الحاجات العامة والجتماعية وليس من الضرورى استبعاد السوق وتقد‬‫تعتمد عل ى السوق ف ى بعض الحاجات المكملة للنشاط التقتصادى‪ .‬لذلك‪ :‬أ‪ -‬تقرر معظم دساتير العالم أن الضرائب ل‬ ‫ُتفر ض ول تع لّدل إل بقانون يواف ق عليه ممثلو الشعب‪ .‬‬ ‫‪ .‬مثال‪ :‬مدارس خاصة‪-‬‬ ‫مدارس حكومية‪ -‬مستشف ى حكوم ى‪ ،‬وتقديم إعانات للمرض ى‪.‬‬ ‫‪ .

15‬المشكلة التقتصادية مشكلة ندرة؟‬ ‫ماذا تعرف عن مشكلة الندرة والختيار؟‬ ‫ المشكلة التقتصادية مشكلة ندرة ف ى الموارد القابلة لشباع حاجات النسان المتعددة‪ ،‬معن ى‬‫ذلك أن الموارد محدودة ول تكف ى لشباع الحاجات الكثيرة والمتجددة وأنه سيستدع ى بالضرورة‬ ‫اختيار تحقي ق هدف أو أهداف معينة يعن ى التضحية بالهداف الخرى الت ى يمكن تحقيقها بنفس‬ ‫الوسيلة‪ ،‬ويطل ق عل ى هذه التضحية )تكلفة الختيار أو تكلفة الفرصة الضائعة(‪.‬‬ ‫‪ .16‬أهمية دراسة علم التقتصاد؟‬ ‫أ‪ -‬متابعة الحداث والتطورات المهمة ب‪ -‬متابعة وحل المشكلت التقتصادية ت‪ -‬معرفة‬ ‫وظائف البورصة ث‪-‬معرفة أنواع الدخول ج‪ -‬معرفة العلتقات التقتصادية الدولية ح‪ -‬معرفة‬ ‫يكل من العولمة والخصخصة ونتائج يكل منهما عل ى النشاط التقتصادى‪ .‬خ‪ -‬الحاجات المتطورة‪:‬‬ ‫الحاجات الولية )مأيكل‪ -‬ملبس‪ -‬مسكن( وهناك حاجات اجتماعية متعلقة بالوسط الحضارى‪،‬‬ ‫ومع تقدم المجتمعات تظهر حاجات جديدة تتزايد أهميتها بالنسبة للحاجات الولية‪ ،‬ويكلما زاد‬ ‫غن ى الدولة وتقدمها تقىّلت نسبة الحاجات الولية لمجموع الحاجات‪.13‬الحاجات البشرية ه ى المحرك الساس ى لكل نشاط اتقتصادى؟‬ ‫ التفسير النهائ ى للنشاط التقتصادى هو إشباع الحاجات النسانية وليس جميع الحاجات لها نفس‬‫التأثير عل ى النشاط التقتصادى لذلك تختلف النظم التقتصادية ف ى ما بينها لشباع الحاجات‬ ‫المؤثرة ف ى النشاط التقتصادى‪ :‬نظام السوق‪ :‬تكون حاجات المستهلك المزودة بقوة شرائية ه ى‬ ‫فقط المؤثرة ف ى توجيه النشاط التقتصادى وبذلك يكون المستهلك تقادرا عل ى الدفع وراغبا فيه‬ ‫ويطل ق عليه )سيادة المستهلك(‪ .‬‬ ‫‪ .‬نظام التخطيط المريكزى‪ :‬الحاجات المؤثرة ف ى النشاط‬ ‫التقتصادى‪ :‬ه ى تلك الت ى تواف ق عليها السلطة العامة ممثلة ف ى أهداف الخطة‪.‬‬ ‫‪ .‫ يتم الستهلك بالحصول عل ى المنفعة من السلعة للمستهلك حت ى ولو لم يتم النتفاع بها ف ى‬‫الحال‪ ،‬بل تمتد فترة من الزمن يكما هو الحال ف ى السلع المعمرة )سيارة‪ -‬ثلجة‪ -‬أثاث(‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫السؤال الخامس‪:‬‬ .14‬الحاجات متنوعة وتقابلة للزيادة المستمرة؟‬ ‫ يكلما أشبع الفرد عددا من حاجاته ظهرت حاجات أخرى تحتاج إل ى الشباع‪ ،‬فهناك حاجات‬‫متعددة وغير متناهية للفراد‪ ،‬ونجد النسان ف ى سع ى مستمر نحو هدف متحرك يبعد عنه‬ ‫باستمرار‪.

‬‬ ‫‪ -3‬ما المقصود بـ)البورصة‪ -‬سوق الصدار أو السوق الولية(‪..‬‬ ‫ إطالة مدة الحماية‪ .‬توسيع نطاتقها لتشمل المنتجات ووسائل النتاج‪ .‬‬ ‫ البورصة أو سوق التداول‪ :‬يتجمع فيها العارضون والطالبون للوراق المالية الت ى سب ق‬‫إصدارها ف ى سوق الصدار ف ى أوتقات محددة ف ى أثناء فترة عمل البورصة لتلق ى أوامر‬ ‫عملئهم‪ ،‬ول بد أن تكون الوراق الت ى يسمح بتداولها مستوفاة للشروط والتعامل داخل تقاعة‬ ‫التداول مقصور عل ى وسطاء السوق المصرح لهم بالتعامل فيها وتحت إشراف الهيئة العامة‬ ‫الت ى تدير البورصة‪ ،‬وه ى السوق النظامية‪.‬‬ ‫ سوق الصدار أو السوق الولية‪ :‬يتم فيها إصدار الوراق المالية لول مرة عن طري ق‬‫)اليكتتاب( وهو طرح الوراق المالية للبيع وعرضها عل ى الراغبين ف ى الشراء وفقا لجراءات‬ ‫حددها القانون من أسهم ممثلة لرأس مال الشريكة المساهمة أو عند زيادة رأس مال الشريكة ‪/‬‬ ‫وسندات صادرة عن الشريكة أو شخص من الشخاص العتبارية العامة الت ى يح ق لها إصدار‬ ‫مثل هذه السندات‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ -٤‬اذيكر أهم وظائف البورصة؟‬ ‫ أهم وظائف البورصة‪ :‬أ‪ -‬توفير )سوق دائمة‪ -‬سيولة‪ -‬ضمانات لتمام الصفقات( ب‪ -‬توجيه‬‫المدخرات إل ى الستثمارات المختلفة ج‪ -‬توضح حجم النشاط التقتصادى عن طري ق حريكة‬ ‫أسعار أسهم الوحدات النتاجية المساهمة ف ى البورصة‬ ‫‪ -٥‬العلتقة بين سوق الصدار وسوق التداول أو البورصة؟‬ ‫ وجود بورصة نشطة وحريكة تعامل تقوية يؤدى إل ى تشجيع المستثمرين الراغبين ف ى إنشاء‬‫شريكات جديدة‪ ،‬ومن الناحية الخرى يؤدى نشاط سوق الصدار إل ى ضخ مزيد من الوراق‬ ‫المالية ف ى البورصة لتوظيف مدخرات الفراد واستثمارها ف ى شراء الوراق المالية‪.2‬يشهد العالم تطورات سريعة ومتلحقة ومتعددة الجوانب السياسية والتقتصادية والجتماعية‬ ‫)ما المقصود بهذه العبارة مع الشرح(؟‬ ‫هذه التطورات تمثلت ف ى‪ :‬أ‪ -‬الزالة التدريجية للحدود غير الجغرافية بين الدول والكيانات‬ ‫السياسية ب‪ -‬توحيد القوانين الت ى تحكم النشطة التقتصادية ج‪ -‬نشر الديمقراطية د‪ -‬تقارب‬ ‫أنماط الستهلك بفضل البث العلم ى‪.1‬ما الحكام الت ى جاءت ف ى اتفاق الجوانب التجارية لحماية الملكية الفكرية )التربس(‪.‫‪ .‬فر ض عقوبات‬‫اتقتصادية شديدة عل ى مخالفة هذه الحكام‪..‬‬ .

7‬إيرادات ظاهرها اختيارى‪ :‬تتمثل ف ى التقترا ض العام‪ ،‬وه ى تخف ى عنصر من عناصر‬ ‫اليكراه لن الدين العام غالبا يسدد من الضرائب الت ى تفر ض مستقبل والدين العام يمثل نوعا‬ ‫من الضرائب المؤجلة‪.8‬الحساب الختام ى‪ :‬يشمل النفاق الفعل ى واليرادات الت ى حصلت لمدة سنة مالية )سابقة(‬ ‫ويقدم للسلطة التشريعية إل ى جانب الموازنة ليكتمال الرتقابة الشعبية‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫السؤال السابع‪ -‬ماذا يحدث إذا‪:‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .2‬البنوك اللكترونية‪ :‬ه ى الت ى تعمل بالكامل من خلل النترنت وتتم المعاملت فيها من خلل‬ ‫الوسائل اللكترونية وليس اللقاء المباشر وُتعرف باسم البنوك الفتراضية‪.4‬بطاتقات الصرف الل ى‪ :‬حاملها يستطيع صرف النقود من شبابيك إلكترونية ف ى أى وتقت‬ ‫حت ى بعد إغلق البنوك لبوابها‪ ،‬وه ى منتشرة ف ى السواق المريكزية وخارجها مثل دول التحاد‬ ‫الوروب ى‪.3‬النقود المعدنية‪ :‬ه ى نتائج تطور النقود السلعية ول بد أن تكون تقابلة للتخزين دون تلف أو‬ ‫خسارة ويسهل حملها وإخفاؤها وتكون تقابلة للتجزئة‪.1‬الغطاء النقدى‪ :‬ضرورة توافر نسبة من الذهب وأنواع محددة من السندات والوراق المالية‬ ‫ذات القيمة المستقرة مقابل إصدار النقود‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .‫السؤال السادس‪ :‬ما المقصود بكل من‪:‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .5‬البطاتقات المدفوعة القيمة مقدما‪ :‬يتم دفع تقيمتها مقدما وتخزن تقيمتها فيها مثل بطاتقات‬ ‫التليفون ووسائل النقل‪ ،‬تقد تستخدم لمرة واحدة أو عدد مرات حسب تقيمتها‪ ،‬وتنتشر ف ى الدول‬ ‫النامية والمتقدمة وه ى ليست نقود لكنها وسائل إلكترونية وه ى غير نهائية وغير إلزامية‪.6‬أولوية النفقات‪:‬‬ ‫أ‪ -‬أن تحدد الدولة حجم النفاق ب‪ -‬تضع الدولة سياستها لتوفير اليرادات‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .1‬يكان الجهد الذى يبذله النسان ل يهدف إل ى النتاج؟‬ ‫ ل يعتبر عمل بالمعن ى التقتصادى لن العمل ل بد أن يهدف إل ى خل ق المنافع بالسهام ف ى‬‫إنتاج السلع والخدمات‪.‬‬ ‫‪ .2‬لو لم تخضع الموارد الحرة للحقوق العامة؟‬ .

‬‬ .‬ف ى ضوء هذه العبارة وضح‪:‬‬ ‫‪ -1‬ما المقصود بالخصخصة؟‬ ‫الخصخصة‪ :‬تعن ى إعادة توزيع الدوار بين الدولة والقطاع الخاص ف ى ملكية وإدارة وسائل‬ ‫النتاج‪.‬‬ ‫‪ .3‬بالغنا ف ى تقسيم العمل؟‬ ‫أ‪ -‬زيادة الشعور بالملل ب‪ -‬فقد العامل صلته بالناتج‪.‫ ل تخضع الموارد الحرة يكالهواء ومياه البحر لحقوق معترف بها فتتعر ض هذه الموارد‬‫للتلوث والهدار لنها مباحة للجميع لذلك من واجب الحكومات أن تضع القوانين لحماية‬ ‫الموارد من التلوث والتدمير‪.‬‬ ‫‪ -2‬تقارن بين خصخصة الدارة وخصخصة الملكية‪:‬‬ ‫خصخصة الدارة‪ :‬احتفاظ الدولة بالملكية مع التوسع ف ى التعاتقد‪ ،‬تأجير‪ ،‬تملك وإدارة‬ ‫المشروعات‪)،‬يكهرباء‪ ،‬طرق(‪.‬‬ ‫السؤال الثامن‪:‬‬ ‫الخصخصة ل تعن ى تراجع دور الدولة ف ى إدارة شؤون المجتمع إنما تعن ى إعادة هيكلة هذا‬ ‫الدور‪ .‬‬ ‫‪ -3‬دعائم النظام الرأ سمال ى‪:‬‬ ‫أ‪ -‬ملكية وسائل النتاج‪ :‬تكون غالبيتها مملويكة ملكية خاصة لفراد أو جماعات‪ ،‬وه ى تعن ى‬ ‫الحد من ملكية الدولة لوسائل النتاج‪ ،‬ويقوم هذا المبدأ عل ى اليقين بأن الفراد )القطاع الخاص(‬ ‫هم أيكثر يكفاءة من الدولة ومؤسساتها ف ى التشغيل المثل للموارد‪.‬‬ ‫خصخصة الملكية‪ :‬تحويل جزء من وسائل النتاج المملويكة للدول )المشروعات( إل ى ملكية‬ ‫خاصة )أفراد أو جماعات( وطنيا يكان أم أجنبيا‪.‬‬ ‫‪ .4‬لم تتوافر المعلومات الكافية عن الحاجات والموارد )والعكس(؟‬ ‫ أهمية المعلومات‪:‬‬‫أ‪ -‬لن نستطيع حل المشكلة التقتصادية ب‪ -‬لن نستطيع إشباع الحاجات ج‪ -‬تهدر الموارد‬ ‫والكفاءات عن الستخدام المثل‪.

‬‬ ‫ساعد تقسيم العمل عل ى‪:‬‬ ‫زيادة الكفاءة النتاجية‬ ‫زيادة المهارة تنظيم العمل من حيث التوتقيت والتتابع والشراف‬ ‫توفير الوتقت وتقليل الفقد والضياع نتجية النتقال من عملية لخرى‬ ‫الموارد النادرة‬ ‫يقصد بها الندرة النسبية فل يكون بالضرورة تقليل‬ ‫يوجد بكمية أتقل مما يشبع يكل الحاجات الت ى يصلح لشباعها‬ .‬‬ ‫‪ -4‬أىم ّ من الدول تنبت النظام الرأ سمال ى باعتباره النظام المثل؟‬ ‫ مع نهاية القرن الـ ‪ 20‬يكانت غالبية الدول سواء يكانت متخلفة أو متقدمة تبنت النظام الرأسمال ى‬‫باعتباره النظام المثل والقادر عل ى تحقي ق التنمية مما أدى إل ى إجراء عديد من التغيرات‬ ‫التقتصادية والجتماعية‪.‫ب‪ -‬الهدف المباشر‪ :‬من القيام بعملية النتاج أو الستهلك العائد الشخص ى الذى يسع ى إليه يكل‬ ‫فرد أو جماعة من تقيامه بنشاطه النتاج ى‪ ،‬فالمبادرة الفردية والحافز الفردى ه ى المحرك‬ ‫الرئيس ى لكل نشاط اتقتصادى‪.‬‬ ‫أهم المقارنات‬ ‫التخصص‬ ‫هو التقتصار عل ى مهنة معينة لنتاج سلعة أو خدمة محددة‬ ‫يؤدى إل ى زيادة الكفاءة النتاجية‬ ‫يحصل الفرد عل ى ما يريده من سلع أخرى عن طري ق التبادل‬ ‫تقسيم العمل‬ ‫يتم تقسيم إنتاج السلعة أو الخدمة عل ى عديد من العمليات الجزئية بحيث يقتصر دور العامل عل ى‬ ‫القيام بعملية جزئية واحدة ويتم تقسيم العمل داخل المهنة الواحدة‪.‬‬ ‫ج‪ -‬يكيفية اتخاذ القرارات‪ :‬يتوتقف اتخاذ القرارات النتاج والستهلك عل ى آلية الثمان السائدة‬ ‫أو المتوتقعة حسب العر ض والطلب وتغيير السعار‪.

‬وأولياء المور »يدعون« عل ى وزير‬ ‫التعليم‬ ‫ظا‬ ‫وفاة ملحظ بالزتقازي ق ف ى أثناء عودته إل ى المنصورة‪ ..‫الموارد النادرة لها تقيمة تتوتقف عل ى مدى ندرتها فه ى تتمتع بقمة اتقتصادية وتثير مشكلة‬ ‫اتقتصادية‬ ‫الموارد الحرة‬ ‫توجد بكمية أيكبر مما يشبع يكل الحاجات الصالحة لشباعها‬ ‫فالهواء عنصر ضرورى للحياة لكنه يوجد بكمية أيكبر من الحاجة إليه يكذلك مياه البحر وأشعة‬ ‫الشمس‬ ‫ل يقصد بالموارد الحرة أنها موجودة بكميات غير محدودة‬ ‫طلب الثانوية العامة يشتكون من صعوبة أسئلة الجبر‪ ..‬وانقلب ميكروباص يقل ‪ 13‬ملح اً‬ ‫بكفر الشيخ‬ ‫الدخار‬ ‫عملية سلبية تمثل جزءا من الدخل الذى لم ينف ق للحصول عل ى السلع الستهليكية إذا يكان‬ ‫الستهلك هو الجزء من الدخل القوم ى الذى ينف ق للحصول عل ى السلع الستهليكية فإن الجزء‬ ‫الباتق ى من هذا الدخل هو الدخار‬ ‫الستثمار‬ ‫الستثمار يقصد به النفاق من أجل زيادة ثورة البلد النتاجية لك ى تستخدم ف ى المستقبل ويتكون‬ ‫الستثمار من الضافة إل ى رأس المال الثابت من ناحية ومن الضافة إل ى المخزون السلع ى‬ ‫ورأس المال المتداول من ناحية والتفرتقة بين رأس المال الثابت ورأس المال المتداول من جهة‬ ‫أخرى‬ ‫رأس المال الثابت‬ ‫يمكن استخدامه عدة مرات ف ى النتاج دون أن يفقد خصائصه الساسية مثل اللت‪ -‬الدوات‪-‬‬ ‫التجهيزات الفنية والنشاءات ويطل ق عليها الصول النتاجية‬ ‫رأس المال المتداول‬ ‫يستخدم مرة واحدة ف ى عملية النتاج يفقد بعدها شكله الول ويختف ى ف ى نهاية المر ف ى السلعة‬ ‫النتاجية يكجزء منها مثل المواد الولية والوسيطة والوتقود‪ ،‬ويطل ق عليه رأس المال الجارى‬ .