‫أصل العائلة و‬

‫الملكية الخاصة و‬
‫الدولة‬
‫لمناسبة أبحاث لويس هنري مورغان‬

‫فريدريك أنجلز‬

‫ترجمة‪ :‬الياس شاهين‬

‫فهرس‬
‫مقدمة الطبعة اللولى عام ‪1884‬‬
‫مقدمة الطبعة اللمانية الرابعة لعام ‪1891‬‬
‫‪ 1‬ـ أطوار ما قبل الحضارة‬
‫‪ 2‬ـ العائلة‬
‫‪ 2/1‬عائلــة قربــى الــدم‪ -‬الطــور اللول مــن‬
‫العائلة‬
‫‪ 2/2‬العائلة البونالوانية‬
‫‪ 2/3‬العائلة الثنائية‬
‫‪ 2/4‬العائلة الاحادية‬
‫‪ 3‬ـ عشيرة اليرلوكوا‬
‫‪ 4‬ـ العشيرة اليونانية‬
‫‪ 5‬ـ لولدة الدلولة اليثينية‬
‫‪ 6‬ـ العشيرة لوالدلولة في رلوما‬
‫‪7‬ـ العشيرة عند السلت لوالجرمان‬
‫ون الدلولة عند الجرمان‬
‫‪ 8‬ـ تك ّ‬
‫‪ 9‬ـ البربرية لوالحضارة‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬
‫‪5‬‬
‫‪14‬‬
‫‪18‬‬
‫‪24‬‬
‫‪26‬‬
‫‪32‬‬
‫‪43‬‬
‫‪57‬‬
‫‪68‬‬
‫‪76‬‬
‫‪83‬‬
‫‪91‬‬
‫‪101‬‬
‫‪109‬‬

‫مقدمة الطبعة الولى عام ‪1884‬‬
‫الفصول الواردة أدناه هي‪ ،‬إلى حد ما‪ ،‬تنفيذ لوصية‪ .‬فإن كارل ماركس بالذات هو الذي كككان قككد‬
‫اعتزم أن يعرض نتائج أبحاث مورغان بالرتباط مع معطيات دراسته ‪ -‬و أستطيع أن أقول‪ ،‬ضمن حككدود‬
‫معينة‪ ،‬دراستنا‪ -‬المادية للتاريخ و أن يوضح على هذا النحو و حسب كل أهميتهككا‪ .‬ذلككك أن مورغككان قككد‬
‫اكتشف من جديد في أميركا و على طريقته المفهوم المادي عن التاريخ‪ ،‬الذي سبق و اكتشفه ماركس‬
‫منذ أربعين سنة‪ ،‬و على هذا توصل‪ ،‬في النقاط الرئيسية‪ ،‬عند مقارنته البربرية و الحضارة‪ ،‬إلككى نفككس‬
‫النتائج التي توصل إليها ماركس‪ .‬و كما أن اقتصاديي ألمانيا الرسميين استنسخوا "رأس المككال" بجهككد‬
‫يوازي عنادهم في لزوم الصمت حوله‪ ،‬كذلك بالضبط سلك ممثلو علم "ما قبككل التاريككخ" فككي إنجلككترا‬
‫حيكككككككككككككككككككككككال "المجتمكككككككككككككككككككككككع القكككككككككككككككككككككككديم" لمورغكككككككككككككككككككككككان*‪.I‬‬
‫و كل ما يستطيعه عملي‪ ،‬هو أن يعوض‪ ،‬بصورة ضعيفة‪ ،‬عما لم يكتككب لصككديقي الراحككل القيككام بككه‪ .‬و‬
‫لكنه توجد عندي في عداد ملخصاته المسهبة من مورغان )‪ (1‬ملحظات انتقادية أوردهككا هنككا بقككدر مككا‬
‫تتعلق بالموضوع‪.‬‬
‫حسب المفهوم المادي‪ ،‬يشكل إنتاج و تجديد إنتككاج الحيككاة المباشككرة‪ ،‬فككي آخككر تحليككل‪ ،‬العامككل‬
‫الحاسم في التاريخ‪ .‬و لكنه هو ذاته‪ ،‬مع ذلك‪ ،‬ذو طبيعة مزدوجة‪ ،‬فمن جهة‪ ،‬إنتاج وسائل الحيككاة‪ :‬سككلع‬
‫التغذية‪ ،‬اللبسة‪ ،‬المسكن‪ ،‬و الدوات الضرورية لهذا‪ ،‬و من جهة ثانيكة‪ ،‬إنتكاج النسكان نفسكه‪ ،‬مواصكلة‬
‫النوع‪ .‬و إن النظم الجتماعية التي يعيكش فكي ظلهكا أهككل عهككد تكاريخي معيككن و بلكد معيككن يشكترطها‬
‫مظهرا ً النتاج‪ :‬درجة تطور العمل من جهة‪ ،‬و درجة تطور العائلة من جهة ثانية‪ .‬فبقد مككا يكككون العمككل‬
‫أقل تطورا ً و كمية منتوجاته‪ ،‬و بالتككالي ثككروة المجتمككع‪ ،‬أضككيق حككدودًا‪ ،‬بقككدر مككا تتجلككى تبعيككة النظككام‬
‫الجتماعي للعلقات العشائرية بمزيد من القوة‪ .‬هذا مع العلم أن إنتاجية العمل تتطور أكثر فأكثر علككى‬
‫الدوام في نطاق بنية المجتمع هذه‪ ،‬والقائمة على علقات العشائرية‪ ،‬و معها تتطور الملكية الخاصة‪ ،‬و‬
‫التبادل‪ ،‬و الفوارق في الممتلكات‪ ،‬و إمكانية الستفادة من قوة عمككل الغيككر‪ ،‬و يتطككور بالتككالي أسككاس‬
‫التناقضكات الطبقيكة‪ :‬العناصكر الجتماعيكة الجديكدة الكتي تحكاول علكى مكر الجيكال أن تكيكف النظكام‬
‫الجتماعي القديم للظروف الجديدة إلى أن يؤدي‪ ،‬في آخر المككر‪ ،‬التنككافر بيككن القككديم و الجديككد‪ ،‬إلككى‬
‫انقل ب تام‪ .‬فإن المجتمع القديم‪ ،‬القائم على التحككادات العشككائرية‪ ،‬يتفجككر بفعككل اصككطدام الطبقككات‬
‫الجتماعية المتشكلة حديثًا‪ ،‬و مكانه يحل مجتمع جديد‪ ،‬يتشكل في دولة‪ ،‬و لم تبق التحادات العشائرية‬
‫حلقاته الدنيا‪ ،‬بل أصبحتها التحادات القليمية‪ ،‬مجتمع يخضع فيه النظام العائلي كليا ً لعلقككات الملكيككة‪،‬‬
‫و تتطور فيه بكل حرية من الن و صاعدا ً التناقضات الطبقية و النضككال الطبقككي الككتي تؤلككف مضككمون‬
‫التاريخ المكتو ب كله حتى أيامنا هذه‪.‬‬
‫و مأثرة مورغان الكبرى أنككه اكتشكف هككذا السككاس مككن قبككل التاريكخ لتاريخنكا المكتكو ب و بعثككه‬
‫بخطوطه الكبرى‪ ،‬ووجد في العلقات العشائرية للهنود الحمر في أميركا الشمالية المفتاح لفككض أهككم‬
‫ألغاز التاريخ القديم‪ ،‬الغريقي والروماني والجرماني‪ ،‬غير المفضوضة حككتى الن‪ .‬ومككؤلفه ليككس عمككل‬
‫يوم واحد فقط‪ .‬فقد درس مادته زهاء أربعين سنة إلى أن استوعبها تمامًا‪ .‬ولكككن كتككابه جككاء بالمقابككل‬
‫واحدا ً من مؤلفات زمننا القليلة التي تشكل عهدًا‪.‬‬
‫و في العرض الوارد أدناه‪ ،‬من السهل تماما ً و كليا ً على القارئ أن يميز بين ما يخككص مورغككان و‬
‫بين ما أضفته أنا‪ .‬ففي القسمين التاريخيين عن اليونان و روما‪ ،‬لم أكتف بمعطيات مورغان‪ ،‬بل أضفت‬
‫ما كان تحت تصرفي‪ .‬أما القسمان عن السلت و الجرمان‪ ،‬فهما يخصاني أساس كًا‪ ،‬فككإن مورغككان كككان‬
‫يملك هنا مواد أخذا كلها تقريبا ً من مصادر أخرى‪ ،‬و لم يكن يملك عن الجرمان ‪ -‬باستثناء تككاقيطس‪ -‬إل‬
‫تزييفات اليد فريمان )‪ (2‬الليبرالية الرديئككة‪ .‬و التعليلت القتصككادية الككتي كككانت كافيككة للهككداف الككتي‬

‫‪Ancient Society, or Researches in the Lines of Human Progress from Savagery through Barbarism to " I‬‬
‫‪.Civilization". By Lewis H.Morgan .London,Macmilla and co,1877‬‬
‫"المجتمع القديم‪ ،‬أو البحث في خطوط التقدم البشري من الوحشية عبر البربرية إلككى الحضككارة"‪ .‬بقلككم لككويس‬
‫هك‪.‬مورغان‪ .‬لندن‪ ،‬ماكميلن و شركاه‪ ،‬سنة ‪ .1877‬صدر الكتا ب في أميركا‪ ،‬و من الصعب للغايككة الحصككول عيككه‬
‫في لندن‪ .‬توفي مورغان منذ بضعة أعوام‪.‬‬

‫‪3‬‬

2‬المقصود كتا ب ‪) E."Comparative Politics". Engles. " Der Ursprung der Familie.‬لندن‪.‬‬ ‫‪ .‫ابتغاها مورغان‪ ،‬و غير كافية أبدا ً للهداف التي ابتغيتها أنا‪ ،‬إنما أعدت صياغتها كلها من جديككد‪ .A. London.‬السياسة‬ ‫المقارنة"‪ .(1873 ،‬‬ ‫‪4‬‬ .‬مورغان "المجتمع القديم"" الذي وضعه كارل ماركس‪.1‬المقصود هنا " ملخص كتا ب لويس هك‪.1884‬تصدر حسب نص الطبعة اللمانية الرابعة‪.‬و أخيككرًا‪،‬‬ ‫بديهي أني مسؤول عن جميع الستنتاجات التي عرضتها دون الرجوع مباشرة إلى مورغان‪. des‬‬ ‫‪Privateigenthums und des Staats" Hottingen-Zürich.‬‬ ‫الهوامش‪:‬‬ ‫‪ . 1873‬فريمان ‪" .‬‬ ‫كتبككت نحككو ‪ 26‬أيككار ‪ 1884‬فككي كتككا ب ‪F.Freeman.

‫مقدمة الطبعة اللمانية الرابعة لعام ‪1891‬‬ ‫مساهمة في تاريخ العائلة البدائية‬ ‫)باهوفن‪ ،‬ماك‪ -‬لينان‪ ،‬مورغان(‬ ‫الطبعات السابقة من هذا الكتا ب التي صدرت بأعداد كككبيرة قككد نفككذت كليكا ً منككذ حككوالي نصككف‬ ‫سنة‪ ،‬و من زمان ‪ ،‬طلب مني الناشر*‪ I‬أعداد طبعككة جديككدة‪ .‬ب‪ .‬فككإن شكككل العائلككة‬ ‫البطريركي‪ ،‬الموضوف هناك بإسها ب أكثر مما فكي أي مككان آخكر‪ ،‬لكم يعتكبروه قطعكا ً أقكدم شككل و‬ ‫حسب‪ ،‬بل اعتبروه أيضا ً مماثل ً تمامًا‪ -‬باستثناء تعد الزوجات‪ -‬لشكل العائلككة البرجوازيككة المعاصككرة‪ ،‬و‬ ‫عليه لم يطرأ حقا ً و فع ً‬ ‫ل‪ ،‬حسب زعمهم‪ ،‬أي تطور تاريخي على العائلة‪ .،‬فإن هذه الوقائع كان ‪ ،‬حقا ً ‪ .‬و منذ صدور الطبعة الولى‪ ،‬تصرمت سبع سنوات‪ ،‬و في هذه السنوات تحققت نجاحات‬ ‫كبيرة في دراسة الشكال البدائية للعائلة ‪ .‬صحيح أنهم كانوا يعرفككون أيض كًا‪،‬‬ ‫علوة على شكل الزواج الحادي‪ ،‬شكل تعدد الزوجات الشرقي و شكل تعدد الزواج الهندي التيبككتي‪ ،‬و‬ ‫لكنه كان من المستحيل وضع هذه الشكال الثلثة في تعاقب تاريخي‪ ،‬فظهرت بعضها إلى جانب بعككض‬ ‫دون أي صككلة متبادلككة‪ .‬ثم أني أورد أدنككاه‪ ،‬فككي هككذه المقدمككة‪،‬‬ ‫لمحة موجزة عن تطور النظرات إلى تاريخ العائلة‪ ،‬ابتداء من باهوفن حتى مورغان‪ ،‬و إنككي أفعككل ذلككك‬ ‫بصورة رئيسية لن مدرسة التاريخ البدائي النجليزية ذات الميول الشوفينية تبذل ككل مكا فكي وسكعها‪،‬‬ ‫كما من قبل‪ ،‬لكي تلزم الصمت حول النقل ب الذي حققته اكتشافات مورغان في حقل النظككرات إلككى‬ ‫التاريخ البدائي‪ ،‬دون أن تستحي‪ ،‬مع ذلك‪ ،‬مككن أن تنسكب لنفسككها النتائكج الككتي توصكل إليهكا مورغكان‪.‬و حككتى الن حككالت دونككي و القيككام بككذلك‬ ‫أعمال عاجلة‪ .‬كوبنهاغن‪ ،‬عام ‪ ،1888‬و الترجمة الفرنسية‬ ‫بقلم هنري رافه‪ ،‬نقل ً عن هذه الطبعة اللمانية‪ ،‬هي قيد الطبع‪.‬‬ ‫لقد ترجم عملي إلى مختلف اللغات الجنبية‪ .‬أمككا أن النسككب عنككد بعككض شككعو ب العككالم القككديم‪ ،‬كمككا عنككد بعككض الشككعو ب‬ ‫المتوحشة التي ل تزال موجودة‪ ،‬لم يكن إلى ال ب بل إلى الم‪ ،‬و أن خط الم كان يعتبر بالتككالي الخككط‬ ‫الوحيد الذي له شأن ‪ ،‬و أن الزواج ممنوع عند كككثير مككن الشككعو ب المعاصككرة داخككل جماعككات معينككة‪،‬‬ ‫كبيرة إلى هذا الحد أو ذلك‪ ،‬لم تتناولها الدراسة بعد بإسها ب و تفصيل‪ ،‬و إن هذه العككادة ل تككزال قائمككة‬ ‫في جميع مناطق الدنيا‪ .1885‬ثككم إلككى‬ ‫الرومانية‪" :‬أصل العائلة و الملكية الخاصة و الدولة"‪ ،‬ترجمة يون نيد يجده‪ ،‬صدرت الترجمة في مجلككة‬ ‫ياسي "‪ "Contemporanul‬مككن أيلككول ‪ 1885‬إلككى أيككار ‪ ،1886‬ثككم إلككى الدانماركيككة‪" :‬أصككل العائلككة و‬ ‫الملكية الخاصة و الدولة"‪،‬و قد أعد غرسون ترير الطبعة‪ .‬تايلور ‪ ،(3) 1865‬بمثابة "عادات غريبة" إلكى‬ ‫جانب تحريم بعض المتوحشين للمس حطبة مشتعلة بأداة حديدية‪ ،‬و غير ذلك من الترهات الدينية‪.‬‬ ‫‪5‬‬ .‬بادئ ذي بدء إلى اليطالية‪" :‬أصل العائلة و الملكية‬ ‫الخاصة و الدولة"‪ ،‬ترجمة باسكواله مارتينييتي و مراجعة المؤلككف‪ ،‬دار بينيفنتككو‪ ،‬عككام ‪ .‬الناشر‪.‬‬ ‫‪ I‬ي‪.‬‬ ‫***‬ ‫قبل بداية الستينيات‪ ،‬لم يكن من الممكن أن يتناول الكلم تاريخ العائلككة‪ .‬و لكن أحدا ً لم يكن يعرف كيف يتناولها و يدرسها‪ ،‬بل إنها تظهر ببساطة‪ ،‬حككتى فككي‬ ‫"أبحاث في تاريخ البشرية البدائي‪ ،‬الخ‪ ".‬و أكثر ما أجككازوه ‪ ،‬هككو إمكككان‬ ‫وجود مرحلة من العلقات الجنسية غير المنظمة في الزمنة البدائية‪-.‬فككإن علككم التاريككخ فككي‬ ‫هذا الميدان كان ل يزال بعد بكليته خاضعا ً لتأثير أسفار موسى الخمسة )التككوراة(‪ ..‬لمؤلفه أ‪ .‬ديتس‪ .‬‬ ‫ناهيك بأنهم هنا و هناك في البلدان الخرى يتبعون هذا المثال النجليزي بفائق الحمية‪.‬فع ً‬ ‫ل‪ ،‬معروفة‪ ،‬و كانت المثلة مككن هككذا الطككراز‬ ‫تتراكم أكثر فأكثر‪ .‬‬ ‫و هكذا أعدت النظر في النككص كلككه بدقككة و انتبككاه‪ ،‬و أدخلككت جملككة مككن الضككافات أخككذت فيهككا‬ ‫بالحسبان بقدر كاف‪ ،‬كما آمل‪ ،‬حالة العلم في الوقت الحاضر‪ .‬و لهذا كان من الضروري إدخال إصلحات و إضافات دقيقككة‬ ‫هنا خصوصا ً و إن نية طبع النص الحالي نقل ً عن الكليشهات تحرمني لفترة من الككوقت إمكانيككة إجككراء‬ ‫التعديلت اللحقة‪.

‬و نظكرا ً لكذلك‪ ،‬تطككارده اليرينيككات )‬ ‫‪ (Erinnyes‬الحاميات الشيطانيات لحق الم‪ ،‬الذي يعتبر قتل الم أفدح جريمة‪ ،‬و جريمة ل تغتفر‪ .‬‬ ‫‪ .‬و لكككن‬ ‫هاهو ذا بولون يأخذ جانب الدفاع عن أوريسككت ‪ ،‬و تطككرح أثينككا المسككألة علككى التصككويت أمككام أعضككاء‬ ‫"الريوباغ"‪ -‬أي أمام المحلفين الثينيين‪ ،‬فانقسمت الصوات قسمين متعككادلين‪ ،‬قسككم يؤيككد التككبرير و‬ ‫قسم يؤيد المعاقبة‪ ،‬آنذاك صوتت أثينا بوصفها رئيسة المحكمة في صالح أوريست و أعلنككت براءتككه‪ .‬فككإن‬ ‫كليتمنسترا‪ ،‬إرضاء لعشيقها إيغيست ‪ ،‬قد قتلت زوجها أغممنون بعد عودته من حر ب طككروادة‪ ،‬و لكككن‬ ‫أوريست‪ ،‬ابنها و ابكن أغممنككون‪ ،‬يقتكل أمكه انتقامكا ً لمقتكل أبيكه‪ .‫إن دراسة تاريخ العائلة تبدأ منذ عام ‪ ،1861‬عندما صدر عمل باهوفن "حق الم")‪ .،‬و هذا الله و هذه اللهة يمثلن كلهما هنا النظام الجديككد القككائم علككى حككق ال ب‪.‬‬ ‫و الدلة على هذه الموضوعات يجدها باهوفن في استشهادات عديككدة‪ ،‬مجموعككة بفككائق الدقككة و‬ ‫العناية‪ ،‬من أد ب الزمنة الغابرة الكلسيكي‪ .‬اليرينيات"‪ .2‬إن هذه العلقات تنفي ككل إمكانيكة لتقكديم الكدليل الكيكد علكى البكوة‪ ،‬و لهكذا لكم يككن مكن‬ ‫الممكن تقرير النسب إل حسب خككط الم‪ -‬بمككوجب حككق الم‪-،‬كمككا كككان الحككال فككي البككدء عنككد جميككع‬ ‫شعو ب الزمنة الغابرة‪.‬الناشر‪.("Hétérisme‬‬ ‫‪ .‬و‬ ‫هكذا انتصر حق ال ب على حق الم ‪ ،‬و تغلب "آلهة الجيل الصغر"‪ ،‬كما تسميهم اليرينيات ذاتهن‪ ،‬على‬ ‫‪ I‬إسخيلوس‪".‬‬ ‫‪ .1‬في البدء كانت توجد عند البشر علقات جنسية غير محدودة‪ ،‬أطلق عليها التعبير غير الموفككق‬ ‫"الهيتيرية" )"‪.3‬من جراء هذا‪ ،‬تمتعت النساء‪ ،‬بوصفهن أمهات‪ ،‬بوصفهن الوالدات الوحيدات المعروفات بكككل‬ ‫ثقة و تأكيد للجيل الفتي‪ ،‬بقدر كككبير مككن الحككترام و التقككدير‪ ،‬بلككغ‪ ،‬بككرأي بككاهوفن‪ ،‬حككد سككيادة النسككاء‬ ‫التامة)"لجينيكوقراطية" ‪ Gynécocratie‬أي "حكم النساء"(‪.،‬و ل سيما عند الغريق‪ -،‬أثككر تطككور التصككورات الدينيككة المطككرد‪ ،‬أثككر‬ ‫تنصيب آلهة جدد‪ ،‬يمثلون المفاهيم الجديدة‪ ،‬في مجموعة اللهة التقليدية التي تمثل المفاهيم القديمة‪،‬‬ ‫المر الذي يؤدي إلى زحزحككة هككذه المفككاهيم القديمككة أكككثر فككأكثر إلككى المككؤخرة مككن قبككل المفككاهيم‬ ‫الجديدة‪ .(4‬فقد تقدم‬ ‫المؤلف في هذا العمل بالموضوعات التالية‪:‬‬ ‫‪ .‬و لكن‬ ‫أبولون الذي أقنع أوريست‪ ،‬بوسيط الوحي باقتراف هذا العمل‪ ،‬و أثينا التي يككدعونها للقضككاء فككي هككذه‬ ‫المسألة ‪ .‬فإن أوريست يستند إلى كون كليتمنسترا قككد ارتكبككت إثم كا ً مزدوج كا ً بقتلهككا‬ ‫زوجها هي و والده هو في الوقت نفسه‪ .‬فشأنهن أل يلحقن جريمة القتل إل عندما تقع وسطع القرباء بالدم‪،‬‬ ‫و جريمة قتل الم هي‪ ،‬في هذه الحال‪ ،‬بموجب حق الم‪ ،‬أفدح جريمة ل يمكن افتداؤها بشككيء‪ .4‬إن النتقال إلى الزواج الحادي الذي تخص المرأة بموجبه رجل ً واجدا ً ل غير كان ينطوي على‬ ‫مخالفة لوصية دينية متقادمة العهد )أي على مخالفة عمليككة لحككق الرجكال الخريككن المزمكن فككي هككذه‬ ‫المرأة(‪ ،‬مخالفة كان ينبغي التكفير عنها أو كانت تجاز بشرط التعويض عنهككا‪ ،‬أي أنككه كككان ينبغككي علككى‬ ‫المرأة في خلل فترة معينة أن تضاجع غير زوجها من الرجال‪.‬و عليه‪ ،‬ليس تطور الظروف الفعلية لحياة الناس‪ ،‬بل النعكككاس الككديني لهككذه الظككروف فككي‬ ‫رؤوس هؤلء الناس بالذات هو الذي أفضى‪ ،‬برأي باهوفن‪ ،‬إلى التغيرات التاريخية فككي وضككع الرجككل و‬ ‫المرأة الجتماعي المتبادل‪ .‬فلماذا تلحقه إذن اليرينيات و لم يلحقنهككا هككي المذنبككة أكككثر‬ ‫منه بكثير؟ الجوا ب مذهل‪:‬‬ ‫"لم تكن مع الزوج الذي قتلته في قرابة الدم"**‬ ‫‪I‬‬ ‫إن قتل امرئ ل تربطه بالقاتل رابطة الدم‪ ،‬حتى و إن كان زوج المرأة التي قتلته‪ ،‬تمكن فديته‪ ،‬و‬ ‫ل علقة أبدا ً لليرينيات بهذا المر‪ .‬‬ ‫‪6‬‬ .‬أوريستية‪.‬و أن التطور من "الهيتيرية" إلى أحادية الزواج‪ ،‬و من حككق‬ ‫الم إلى حق ال ب يجري‪ ،‬برأيه‪ .‬إن كل موضوع النزاع وارد بإيجاز فككي المناقشككات الككتي تجككري‬ ‫بين أوريست و اليرينيات‪ .،‬يحميككان‬ ‫أوريست‪ ،‬و تستمع أثينا إلى الطرفين‪ .‬و تبعا ً لذلك‪ ،‬يفسر باهوفن ثلثية "أوريستية" المسرحية لسخيلوس علككى‬ ‫إنها تصور درامي للصراع بين حق الم الهالك و حق ال ب الذي انبثق في العهد البطولي و انتصككر‪ .

‫اليرينيات‪ ،‬و في آخر المطاف‪ ،‬تنتقل اليرينيات أيضا ً إلى خدمة النظام الجديككد آخككذات علككى أنفسككهن‬ ‫واجبات جديدة‪.‬و لكننا نجد في عدد كبير مماثل مككن الحككالت أنككه توجككد عنككد الشككعو ب غيككر‬ ‫المتطورة جماعات معينة )في عام ‪ 1865‬كانوا ل يزالون يعتبرونها في أحيان كثيرة من عداد القبائككل(‬ ‫كان الزواج في داخلها ممنوعًا‪ ،‬و لذا كان الرجال مضطرين إلى أخذ نساء لهم‪ ،‬و النساء مضطرات إلى‬ ‫أخذ رجال لهن‪ ،‬من خارج الجماعة المعنية‪ ،‬ناهيك بأنه توجد عند شعو ب أخككرى عككادة تقضككي بككأل يأخككذ‬ ‫الرجال من جماعة معينة نساء لهم إل من داخل جمكاعتهم بالكذات‪ .‬فهو أول من نبذ الكلم الفارغ عن الحالة البدائية المجهولة المرفقككة بعلقككات جنسككية شككاذة‪ ،‬و‬ ‫قدم البرهان علككى وجككود شككواهد كككثيرة فككي الد ب الكلسككيكي القككديم تؤكككد أن الغريككق و الشككعو ب‬ ‫السيوية قد عرفت بالفعل قبل الزواج الحادي حالة لم يكن فيها الرجال و حسب يدخلون في علقككات‬ ‫جنسية مع بضع نساء بل كانت فيها النساء أيضا ً يدخلن في علقككات جنسككية مككع بضككعة رجككال‪ ،‬دون أن‬ ‫يشكل ذلك مخالفة للعادة‪ ،‬سواء من جانب الرجل أو المرأة‪ .‬و لكنكه قكدم‬ ‫البرهان عليها‪ ،‬و كان هذا في عام ‪ 1861‬بمثابة ثورة كاملة‪.‬و هككذه‬ ‫العادة ‪ ،‬على ما يبدو‪ ،‬هي بقية عادة أقدم عهدًا‪ ،‬كان بموجبها رجال إحدى القبائل يخطفون فعل ً بالقوة‬ ‫لنفسككهم الزوجككات مككن خككارج قككبيلتهم‪ ،‬مككن عنككد القبائككل الخككرى‪ .‬‬ ‫إن هذا التفسير الجديد ‪ ،‬و لكككن الصككحيح تمام كا ً لثلثيككة "أوريسككتية" المسككرحية هككو مككن أروع و‬ ‫أحسن الماكن في كل كتا ب باهوفن‪ ،‬و لكنككه يثبككت فككي الككوقت نفسككه أن بككاهوفن يككؤمن علككى القككل‬ ‫باليرينيات و أبولون و أثينا كما كان يؤمن بهم إسخيلوس في زمنه أي أنه يؤمن بأنهم اجككترحوا معجككزة‬ ‫في العهد البطولي الغريقكي‪ :‬فقكد دككوا الحكق المكي و أحلكوا محلكه الحكق البكوي‪ .‬صككحيح أن بككاهوفن لككم يضككع‬ ‫هذه الموضوعات بمثل هذا الوضوح‪ ،‬فقد أعاقته عكن ذلككك نظرتككه الصككوفية إلكى العكالم‪ .‬و يسكمي مكاك – لينكان الجماعكات‬ ‫الولككى بجماعككات "الككزواج الخككارجي" ‪ Exogamos‬و الجماعككات الثانيككة بجماعككات "الككزواج الككداخلي"‬ ‫‪ ،Endogamos‬و لكنه سكرعان مككا يشكير ‪ ،‬بككدون أي تعليكل‪ ،‬إلككى التنكاقض الحكاد بيكن "قبائككل" الكزواج‬ ‫الخارجي و "قبائل" الزواج الداخلي‪ .‬و رغم أن دراسته الخاصككة بالككذات للككزواج الخككارجي تقككوده إلككى‬ ‫الصطدام رأسا ً بالواقع التالي‪ ،‬و هو أن هذا التناقض ل يوجد في كككثير مككن الحككالت ‪ ،‬أن لكم يكككن فككي‬ ‫أغلبيتها أو حتى في جميعها ‪ ،‬إل في مخيلته‪ ،‬فككإنه يبنككي مكع ذلككك ككل نظريتكه علككى أساسكه‪ .‬‬ ‫هذا الوريث كان ج‪.‬بل أن أقر ب وريث لباهوفن تناول الموضككوع‬ ‫ذاته في عام ‪ 1865‬لم يسمع به‪.‬فككإن مككاك‪-‬لينككان يجككد عنككد كككثير مككن الشككعو ب المتوحشككة و‬ ‫البربرية و حتى المتمدنة في الزمككن القككديم و الجديككد شكككل ً لعقككد الككزواج كككان يككترتب بمككوجبه علككى‬ ‫العريس أن يتصرف كأنما يخطف بالقوة‪ ،‬هو وحده أو مككع أصككدقائه‪ ،‬العككروس مككن عنككد أهلهككا‪ .‬فعوضكا ً عككن الصككوفي‬ ‫العبقري‪ ،‬نجد أمامنا حقوقيا ً جافًا‪ ،‬و عوضا ً عن الخيال الشككعري الجامككح ‪ ،‬نجككد مطالعككات محككام أمككام‬ ‫المحكمة مبنية و موزونة بدقة و إمعككان‪ .‬و واضكح أن هكذا‬ ‫المفهوم الذي يقول أن الدين يقككوم بالككدور الفاصككل فككي تاريككخ العككالم يككؤدي فككي آخككر المطككاف إلككى‬ ‫الصوفية الصرف‪ .‬‬ ‫كتب باهوفن كتابه الضخم باللغة اللمانية أي بلغة أمة كانت في ذلك الحين تهتم ‪ ،‬أقل مككا تهتككم ‪،‬‬ ‫بما قبل تاريخ العائلة الحديثة‪ .‬فكيككف ظهككر إذن هككذا "الككزواج –‬ ‫الخطف"؟ طالما كان في مستطاع الرجال أن يجدوا ما يكفي من النساء في قبيلتهم بالذات‪ ،‬لككم يكككن‬ ‫ثمة داع لمثل هذا الزواج‪ .‬ف‪ .‬‬ ‫‪7‬‬ .‬و لكن هذا ل يقلل من منزلة باهوفن بوصكفه بحاثكة شكق سكبيل ً‬ ‫جديدًا‪ .‬و لهذا كانت دراسة كتا ب باهوفن‪ -‬و هو عبارة عكن مجلكد ضكخم ككبير القطكع‪ -‬عمل ً‬ ‫صعبا ً و أبعد من أن يكون دائما ً مثمرًا‪ .‬و حسكب‬ ‫نظريته‪ ،‬ل يستطيع رجال قبائل الزواج الخارجي أن يأخذوا زوجات لهم إل من القبائل الخرى‪ ،‬و هذا لم‬ ‫يكن من الممكن تحقيقه في حالة الحككر ب الدائمككة بيككن القبائككل فككي مرحلككة الوحشككية إل عككن طريككق‬ ‫الخطف‪.‬وأثبت أن هذه العادة قد خلف زوالها أثرا ً‬ ‫تجلى في واجب المرأة‪ ،‬المحصور ضمن إطار معين‪ ،‬بافتداء حقها في الزواج الحادي بمضاجعة رجككال‬ ‫آخرين‪ ،‬و أنه‪ ،‬لهذا السبب‪ ،‬لم يكن من الممكن في البداية حسا ب الصل إل تبع كا ً للخككط النسككائي ‪ ،‬أي‬ ‫من أم إلى أم‪ ،‬و إن أهمية الخط النسائي الستثنائية هذه قد بقيت زمنا ً طويل ً حتى في مرحلة الككزواج‬ ‫الحادي‪ ،‬عندما أصبحت البوة ثابتة أو عندما صارت‪ ،‬على كككل حككال‪ ،‬تلقككى اعتراف كًا‪ ،‬و أثبككت أخيككرا ً أن‬ ‫وضع المهات الولي هذا بوصفهن الوالدات الوحيدات الكيدات لولدهن قد كفل لهككن‪ ،‬و للنسككاء علككى‬ ‫العموم في الوقت نفسه‪ ،‬منزلة اجتماعية عالية لم يشغلنها قط مككذ ذاك‪ .‬و لهذا بقي الكتا ب مجهو ً‬ ‫ل‪ .‬مككاك –لينككان‪ ،‬النقيككض المباشككر السككافر لسككلفه‪ .

‬و هو ذاته‪ ،‬على كل حال‪ ،‬لفت النتباه إلى‪:‬‬ ‫"ذلك الواقع الواسع الدللة و هو أن الشكل الوضح تعككبيرا ً لخطككف النسككاء")الظككاهري("منتشككر‬ ‫على وجه الدقة عند الشعو ب التي تسود بينها القرابة الرجالية")أي الصل حسب الخط الرجالي(‪.‬‬ ‫هككذان الواقعككان يتناقضككان بكككل لجلء مككع طريقككة تفسككيره بالككذات ‪ ،‬فل يسككعه أن يعارضككهما إل‬ ‫بفرضيات جديدة‪ ،‬أكثر غموضا ً و تشوشًا‪.‬‬ ‫ثم قال‪" :‬من الغريب أن قتل الولد ‪ ،‬بقدر ما نعرف ‪ ،‬ل يمارس أبدا ً بدأ ب و انتظككام حيككث يوجككد‬ ‫جنبا ً إلى جنب الزواج الخارجي و أقدم شكل للقرابة"‪.‬و مأثرة ماك‪-‬لينان الخرى أنه اعتبر نظككام الصككل‬ ‫حسب الحق المي هو الول‪ ،‬رغم أنه اعترف بنفسه فيما بعد بأن باهوفن قد سكبقه فكي هكذا الصكدد‪ ..‬أمكا عكادة قتككل الولد مكن النكاث فككور ولدتهككن‪ -‬و هككي عكادة واسككعة النتشكار بيككن‬ ‫المتوحشين‪ -‬فهي مسألة أخرى‪ .‬أنه لم يكتشف على الطلق واقع وجود جماعات الزواج الخارجي ‪ ،‬و هو ‪ ،‬على كل حال‪،‬‬ ‫لم يفهمه‪ .‬و من هنا‪ ،‬برأي ماك‪-‬لينان‪ ،‬ينجم أن أم الولد كانت معروفة بينا كان أبوه غير معككروف ‪ ،‬و لهككذا‬ ‫لم يكن يجري حسا ب القرابة إل بموجب الخط النسائي‪ ،‬ل بموجب الخط الرجالي‪ .‬ثككم أن صككاحبنا‬ ‫مورغان ذاته سبق له في عام ‪ 1847‬فككي رسككائله عككن اليروكككوا )المنشككورة فككي "أميريكككان ريفيككو"‪-‬‬ ‫"المجلة المريكية" –)"‪ ("American Review‬و في عام ‪ 1851‬في عمله "عصبة اليروكوا" )‪ (7‬أن قدم‬ ‫الدليل على وجود مؤسسة مماثلة عند هذه المجموعة من القبائل و أعطككى وصككفا ً صككحيحا ً عنهككا‪ ،‬فككي‬ ‫حين أن عقل المحامي عند ماك‪-‬لينان‪ ،‬كما سنرى ‪ ،‬قد أدخل هنا من التشككوش أكككثر بكككثير ممككا أدخلككه‬ ‫الخيال الصوفي عند باهوفن في ميدان الحق المي‪ ..‬‬ ‫و مأثرة ماك‪-‬لينان أنه أشار إلى الهمية الكبيرة لما أسماه هو بككالزواج الخككارجي و إلككى انتشككاره‬ ‫في كل مكان‪ .‬أما العاقبة الثانية لنقص النساء داخككل القبيلككة‪ -‬و هكو نقكص يخفككف منكه تعككدد الزواج و لكنككه ل‬ ‫يزيله‪ -‬فقد كانها خطف نساء القبائل الخرى بالقوة باستمرار‪.‬و إن معارضككته "قبائككل" الكزواج الخككارجي بكك‬ ‫‪8‬‬ .‬و هككذه‬ ‫محدودية الحقوقي الذي يخلق لنفسه تعبيرا ً حقوقيا ً ثابتا ً و يواصكل اسكتعماله بشككل ل يتغيكر و يطبقكه‬ ‫على ظروف لم يعد يلصح لتطبيقه عليها‪.‬‬ ‫و لكن نظرية ماك‪-‬لينان‪ ،‬رغم كل متانتها و رسوخها‪ ،‬بدت لصاحبها نفسككه‪ ،‬علككى مككا يظهككر ‪ ،‬غيككر‬ ‫معللة تعليل ً كافيًا‪ .‬فمن جراء هذه العادة‪ ،‬يظهر في كل قبيلة بمفردها فيض من الرجككال‬ ‫تكون عاقبته الولى‪ ،‬بصورة ل ندحة عنها‪ ،‬تشارك بضعة رجال في امتلك زوجة واحدة‪ ،‬أي شكككل تعكدد‬ ‫الزواج‪ .‬و لذا يجب أن نعتبر مما ل جدال فيه أن أول نظام للقرابة بين العككروق ذات الككزواج‬ ‫الخارجي كان ذلك النظام الذي لم يعرف علقات الدم إل من جانب الم" )مككاك‪-‬لينككان "دراسككات فككي‬ ‫التاريخ القديم"‪ ،‬الزواج البدائي"(‪(5).‬و‬ ‫لكننا نجد هنا أيضا ً بعض الغموض عنده‪ ،‬فهو يتكلكم علكى الكدوام عكن "القرابكة حسكب الخكط النسكائي‬ ‫وحده")‪ ،(Kinship through female only‬و يستخدم دائما ً هذا التعبير الصحيح‪ ،‬بالنسبة لدرجات أبكككر‪،‬‬ ‫كذلك لدرجات لحقة في سلم التطور‪ ،‬عندما كان الصل و حق الوراثة ل يزالن يحسبان بموجب الخط‬ ‫النسائي بوجه الحصر‪ ،‬بينما كككانت القرابككة تحككدد و يعككترف بهككا بمككوجب الخككط الرجككالي أيضكًا‪ .‬و فضل ً عن مختلف الملحظات التي أدلى بها قبل ذلك كثيرون من المراقبين‪ -‬و هم بالككذات‬ ‫الذين كانوا مصادر ماك‪-‬لينككان‪ -‬وصككف ليتككام )"التنولوجيككا الوصككفية"‪ ،‬هككام ‪ (6)(1859‬بصككورة دقيقككة‬ ‫وصحيحة هذه المؤسسة عند الماغار الهنود و أعر ب عن رأي مفاده أن هذه المؤسسة منتشرة في كككل‬ ‫مكان و أنها موجودة في جميع مناطق العالم‪ -‬و هذا ما يستشهد بككه مككاك لينككان نفسككه‪ .‫و بعد هذا‪ ،‬يتساءل ماك‪-‬لينان‪ :‬من أين جاءت عادة الزواج الخككارجي هككذه؟ إن التصككورات بصككدد‬ ‫القرابة بالدم و الختلط بالدم ل تمت إلى ذلك بأي صلة‪ ،‬فهما عبارة عن ظاهرات لم تظهر و تتطور إل‬ ‫بعد حقبة كككبيرة‪ .‬و هذا ما كانه الحق‬ ‫المي‪ .‬‬ ‫"و بما أن الزواج الخارجي و تعدد الزواج يظهران بفعل السبب الواحد نفسككه‪ -‬أي عككدم تسككاوي‬ ‫الجنسين عدديًا‪ -‬فإنه ينبغي لنا أن نقر بأن تعدد الزواج كان موجودا ً في البدء عنككد جميككع العككروق ذات‬ ‫الزواج الخارجي‪ .‬‬ ‫و مع ذلك حظيت نظريته في بريطانيا بحار التحبيذ و واسع الصككدى‪ ،‬و كككان الجميككع هنككا يعتككبرونه‬ ‫مؤسس تاريخ العائلة و الحجة الولككى فككي هككذا الميككدان‪ .

(1876‬و هككو يبنككي تاريككخ العائلككة بصككورة مصككطنعة إلككى‬ ‫أقصى حد‪ ،‬معتمككدا ً علككى الفرضككيات و حسككب‪ ،‬و يتطلككب فككي الككوقت نفسككه مككن ليبككوك و مورغككان ل‬ ‫البراهين على كل من أقوالهمككا و حسككب‪ ،‬بككل أيضكا ً براهيككن دامغككة قاطعككة كككالتي ل يقبككل غيرهككا فككي‬ ‫المحكمة السكوتلندية‪ .‬‬ ‫‪ .1‬أن نظام القرابة المعمول به عند الهنود الحمر في أميركككا موجككود كككذلك عنككد عككدد كككبير مككن‬ ‫القبائل في آسيا‪ ،‬و بشكل مختلف نوعا ً في أفريقيا و أوستراليا‪.‬هكذا بالذات يسلك ذلك الرجل الذي يستند إلى وجود صلة وثيقككة بيككن أخ الم و‬ ‫ابن الخت عند الجرمان )تاقيطس‪" ،‬جرمانيا"‪ ،‬الفصل ‪ (20‬و إلى حكاية قيصر القائلككة أن لكككل عشككرة‬ ‫رجال أو اثني عشر جل ً من البريطانيين )‪ (Bretons‬زوجات مشتركات و إلككى حكايككات الكتككا ب القككدامى‬ ‫الخرى عن شيوعية النساء عند البرابرة‪ ،‬فيستنتج ‪ ،‬دون أي تردد‪ ،‬أن تعدد الزواج هو الكذي كككان سكائدا ً‬ ‫عند جميع هذه الشعو ب! يخيل للمرء أنه يسمع مدعيا ً عاما ً مستعدا ً لن يسمح لنفسككه بالتصكرف علكى‬ ‫هواه عند توجيه التهمة‪ ،‬و لكنه يطالب جهة الدفاع بأن تقدم برهانا ً قاطعا ً على كل كلمة له قوة البرهان‬ ‫القانوني‪.‬‬ ‫و لهككذا هككب مككاك‪-‬لينككان إلككى الككدفاع عككن نظريتككه فككي الطبعككة الثانيككة لمككؤلفه "الككزواج‬ ‫البدائي")"دراسات في التاريخ القديم"‪،‬عام ‪ .‬و قككد دفككع مورغككان الحكومككة التحاديككة‬ ‫الميركية إلى جمع المعلومات عن أنظمة القرابة عنككد مختلككف الشككعو ب حسككب الجككداول و مجموعككة‬ ‫السئلة التي وضعها بنفسه‪ ،‬فتبين له من الجوبة ‪:‬‬ ‫‪ .‫"قبائل" الزواج الداخلي قد بقيت‪ ،‬رغم ثبكوت بعكض السكتثناءات و التغيكرات‪ ،‬أساسكا ً معترفكا ً بكه مككن‬ ‫الجميع للمفاهيم السائدة‪ ،‬و تحولت إلى غمامة حالت دون أي دراسة غير متحيزة للميككدان المككدروس ‪،‬‬ ‫و حالت بالتالي دون أي خطوة حازمة إلى المام‪ .‬‬ ‫و بعد ذلك‪ ،‬أي في عام ‪ ،1871‬تقدم مورغان بمادة جديدة و فاصلة في كثير مككن النككواحي‪ .‬‬ ‫ذلك أن ماك –لينان لم يعككرف سككوى ثلثككة أشكككال للككزواج‪ :‬تعككدد الزوجككات‪ ،‬و تعككدد الزواج‪ ،‬و الككزواج‬ ‫الحادي‪ .‬و على أساس‬ ‫أنظمة القرابة‪ ،‬بعث ما يناسبها من أشكككال العائلككة ‪ ،‬و بككذلك فتككح طريقكا ً جديككدا ً أمككام البحككث‪ ،‬و وفككر‬ ‫إمكانية النظر بمزيد من التعمق إلى ما قبل تاريخ البشرية‪ .‬‬ ‫‪ .‬إن انتصار هذه الطريقة كككان مككن شككأنه أن‬ ‫يبدد تلفيقات ماك‪-‬لينان البديعة هباء‪.‬‬ ‫و قد نشككر مورغكان المعلومككات المجموعككة مككع اسككتنتاجاته منهككا فككي مككؤلفه "أنظمككة القرابككة و‬ ‫النسب"‪ ،‬الصادر في عام ‪ ،(9)1871‬و بذلك نقل النقاش إلى مجال أرحب بما ل يقاس‪ .2‬إن هذا النظام يحدد تفسيرا ً كامل ً له في ذلك الشكل من الزواج الجماعي‪ ،‬الذي هو على وجه‬ ‫الدقة في طور الضمحلل في جزر هاواي و في الجزر الوسترالية الخرى‪.‬و خلفا ً لستعظام مككآثر مككاك‪-‬لينككان فككي بريطانيككا‪ ،‬و‬ ‫كذلك في بلدان أخرى اقتداء ببريطانيا‪ ،‬تجدر الشككارة إلككى أنككه‪ ،‬بمعارضككته "قبائككل" الككزواج الخككارجي‬ ‫بك"قبائل" الزواج الداخلي‪ ،‬الناجمة عن مجرد سوء فهم‪ ،‬قد أحدث من الضرر أكثر مما جلككب مككن النفككع‬ ‫بدراساته‪.3‬إنه يوجد مع ذلك‪ ،‬إلى جانب هذا الشكل من الزواج‪ ،‬و في الجزر نفسها‪ ،‬نظام آخككر للقرابككة ل‬ ‫يمكن تفسيره إل بشكل أقدم للزواج الجماعي لم يبق له وجود في الوقت الحاضر‪.‬و لكن بما أن النتباه قد وجه إلى هذه الناحية‪ ،‬فقد شرعوا يجدون أكثر فأكثر مككن الدلككة علككى‬ ‫أنه كانت توجد عند الشعو ب المتخلفة أشكال للزواج كان بضكعة رجكال فكي ظلهكا يملكككون بضكع نسكاء‬ ‫بصورة مشتركة‪ .‬‬ ‫‪9‬‬ .‬فقككد‬ ‫اقتنع بأن‪ ،‬نظام القرابة الطريف الساري المفعول عند اليروكوا كان ملزما ً لجميككع السكككان الصككليين‬ ‫في الوليات المتحدة و بأنه كان بالتالي منتشرا ً في عموم القارة‪ ،‬رغم أنه كان يناقض مباشرة درجككات‬ ‫القرابة ‪ ،‬النابعة عمليا ً مككن نظككام الككزواج المعمككول بككه هنككاك‪ .‬‬ ‫و لكنه سرعان ما أخذت تتكشف أكثر فأكثر وقائع ل تتوضع في إطككارات نظريتككه النيككق الضككيق‪.‬و قد أقر ليبوك )"أصل الحضارة"‪ ،‬عام ‪ (8)(1870‬بهذا الزواج الجماعي )‪Communal‬‬ ‫‪ (marriage‬كواقع تاريخي‪\.

‬ففككي هككذه العشككيرة المنظمككة حسككب‬ ‫الحق المي‪ ،‬اكتشف الشكل الولي الذي نشأت منه و تطورت فيما بعد العشيرة المنظمة حسب الحق‬ ‫البوي‪ -‬أي تلك العشيرة التي نجدها عند الشعو ب المتحضرة في الزمن القديم‪ .‬قككارن‪ ،‬مث ً‬ ‫ل‪ ،‬جيككرو طولككون‪" ،‬أصككل العائلككة")‪(1874‬و‬ ‫حتى ليبوك‪"،‬أصل الحضارة")الطبعة الرابعة‪.‬هكذا يقول ماك‪-‬لينان‪ ،‬فيبدو بالتالي بعيدا ً وراء باهوفن‪ .‬و لكن عندما كان الككزواج الجمككاعي ل يككزال‬ ‫سائدًا‪ -‬كانت القبيلة منقسمة إلى جملة مككن جماعككات و عشككائر مرتبطككة بعضككها ببعضككها بقرابككة الككدم‬ ‫حسب خط الم‪ -‬و الزواج في داخلها ممنوع منعا ً باتًا‪ ،‬و لذا كان الرجال من عشكيرة معينكة يسكتطيعون‬ ‫أن يأخذوا زوجات لهم من داخل القبيلة‪ ،‬و كانا على العموم يفعلون ذلك‪ ،‬و لكنككه كككان يتعيككن عليهككم أن‬ ‫يأخذوهن من خارج عشيرتهم‪ .‬و هكذا كان دفاع ماك‪ -‬لينان في أقصى الضعف‪.‬و قد أتككاح هككذا الكتشككاف لمورغككان‬ ‫أن يرسم للمرة الولى لوحة عن تاريخ العائلة كانت تحتوي‪ ،‬بقككدر مككا سككمحت المككادة المعروفككة حككتى‬ ‫الن‪ ،‬الخطوط الكبرى لدرجات التطور‪ ،‬المثبتة مسبقًا‪ ،‬الكلسيكية على القل‪ .‬و تبعا ً لذلك‪ ،‬يحرزون الن النجاحككات‬ ‫في هذا الميدان بصورة أسرع بكثير مما قبل صدور كتا ب مورغان‪.‬و عليه‪ ،‬إذا كانت العشيرة خاضعة تمام كا ً لنظككام الككزواج الخككارجي‪ ،‬فككإن‬ ‫القبيلة التي تشمل مجمل العشائر كانت هي أيضا ً خاضعة تماما ً لنظام الزواج الداخلي‪ .‬و هذا ما دحض‬ ‫نهائيا ً آخر بقية من تلفيقات ماك‪-‬لينان المصطنعة‪.‬و فككي بريطانيككا يلزمككون الصككمت المطبككق قككدر المكككان حككول كتككابه‪ ،‬و لكنهككم‬ ‫‪10‬‬ .‬‬ ‫و لكنه بقيت هناك نقطة كان فيها منيعا ً ل يطككال‪ .‬‬ ‫إن هذا الكتشاف الجديد للعشيرة الولية‪ ،‬المرتكزة على الحككق المككي‪ ،‬بوصككفها مرحلككة سككبقت‬ ‫العشيرة المرتكزة على الحق البوي عند الشعو ب المتحضككرة‪ ،‬يتسككم بالنسككبة للتاريككخ البككدائي بنفككس‬ ‫القدر من الهمية الذي تتسم به نظرية داروين حول النشوء و الرتقاء بالنسبة للبيولوجيا و الككذي تتسككم‬ ‫به نظرية ماركس حول القيمة الزائدة بالنسبة للقتصاد السياسي‪ .‬فككإن التضككاد بيككن "قبائككل" الككزواج الخككارجي و‬ ‫"قبائل" الزواج الداخلي‪ ،‬الذي ارتكز عليه كل نظامه‪ ،‬لم يتزعزع‪ ،‬و ليككس هككذا و حسككب‪ ،‬بككل حككتى أنككه‬ ‫اعتبر أيضا ً في كل مكان حجر الزاوية في كل تاريخ العائلة ‪ .‬‬ ‫و في بريطانيا أيضا ً اعترف الن جميع مؤرخي المجتمع البدائي باكتشككافات مورغككان أو‪ ،‬بالصككح‪،‬‬ ‫استأثروا بها‪ .‬صحيح إنهم قالوا أن التفسككير الككذي حككاول‬ ‫ماك‪-‬لينان أن يعطيه عن هذا التضاد غير مقنع كفاية‪ ،‬و أنه يناقض الوقككائع الككتي أوردهككا بنفسككه‪ .‬فإن العشيرة اليونانيككة‬ ‫و الرومانية التي كانت قبل ذاك لغزا ً على جميع المؤرخين‪ ،‬قد وجدت تفسككيرا ً لهككا فككي عشككيرة الهنككود‬ ‫الحمر‪ ،‬و وجد بالتالي أساس جديد لكل التاريخ البدائي‪.‫إن الزواج الجماعي مجرد تلفيق‪ .‬و برأي‬ ‫ماك‪ -‬لينان أن نظام القرابة عند مورغان هو عبارة عن قواعكد بسكيطة للتهكذيب الجتمكاعي‪ ،‬و هكذا مكا‬ ‫يثبته الواقع التالي و هو أن الهنود الحمر يخاطبون الغرباء أيضًا‪ -‬أي الككبيض – بكلمككة‪ :‬أخ أو والككد‪ .‬و هككذا‬ ‫يعني كما لو أن أحدا ً يحاول أن يزعم أن أسماء الم و الم و أخ و الخت هي مجرد أشكككال للمخاطبككة ل‬ ‫تعني شيئًا‪ ،‬لن رجال الدين الكاثوليك و رئيسات الديرة الكاثوليكية يسككمونهم بالبككاء و المهككات‪ ،‬و لن‬ ‫الرهبان و الراهبات و حتى الماسونيين و أعضاء الجمعيات الحرفية البريطانية يخككاطبون بعضككهم بعض كا ً‬ ‫في الجلسات الحتفالية بكلمتي‪ :‬أخ و أخت‪ .(10)(1882 ،‬‬ ‫و ضد هذه النقطة‪ ،‬وجه مورغان مؤلفه الرئيسي "المجتمع القديم")‪ -(11)(1877‬و هذا المؤلككف‬ ‫اتخذناه أساسا ً لعملنا هذا‪ .‬و لكننا ل نجد عند أي منهم تقريبا ً اعترافا ً صككريحا ً بككأنهم مككدينون لمورغككان بالككذات بهككذه‬ ‫الثورة فككي النظككرات‪ .‬و واضح لكككل امككرئ أن‬ ‫عهدا ً جديدا ً في دراسة التاريخ البدائي ينفتح بذلك‪ .‬فإن ما حزره مورغان بغموض و حسب في عككام ‪ ،1871‬معككروض هنككا الن‬ ‫بوضوح تام‪ .‬‬ ‫بيد أن مورغان لم يكتف بهذا‪ .‬فإن الزواج الخارجي و الزواج الداخلي ل يشكككلن أبككدا ً تضككادا ً ‪ ،‬و وجككود "قبائككل " الككزواج‬ ‫الخارجي لم يعط عنه حتى الن البرهان في أي مكان كان‪ .‬فإن العشيرة المرتكزة على الحككق المككي أصككبحت‬ ‫ذلك المحور الذي يدور حوله كل هذا العلم‪ ،‬و منذ اكتشككافها‪ ،‬صكار مفهومكا ً فككي أي اتجكاه يجكب تككوجيه‬ ‫الدراسة و ما تنبغي دراسته و كيف يتعين تصنيف النتائج الحاصلة‪ .‬و لكككن‬ ‫هذا التضاد ذاته ‪ ،‬أي وجود نوعين ينفي أحدهما الخككر مككن قبائككل منعزلككة و مسككتقلة كككانت قبائككل أحككد‬ ‫النوعين تأخذ لنفسها زوجات من داخل القبيلككة‪ ،‬بينمككا كككان ذلككك ممنوعكا ً منعكا ً باتكا ً علككى قبائككل النككوع‬ ‫الثاني‪،‬كان يعتبر بمثابة حقيقة إنجيلية ل تدحض‪ .‬فإن عشيرة الهنود الحمر الميركيين أعطته فيما بعد أساسا ً للقيام‬ ‫بالخطوة الحاسمة الثانية إلى المام في الميدان الككذي يدرسككه‪ .

I‬‬ ‫‪ I‬في طريق عودتي من نيويورك‪ ،‬في أيلول ‪ ،1888‬التقيت بنائب سكابق فكي الككونغرس عكن دائكرة روتشسكتر‬ ‫النتخابية‪ ،‬كان يعرف لويس مورغان‪ .‬ناهيك بأنه بددها بحجج كان حسبه أن يدلي بها حتى تصككبح علككى الفككور‬ ‫جلية للجميع‪ ،‬و هكذا كان ل بد لمداحي ماك‪ -‬لينان العاجزين حككتى الن عككن الخل ص مككن التنككاقض بيككن‬ ‫الزواج الخارجي و الزواج الداخلي‪ ،‬من أن يلطموا جباههم أو يكاد يهتفوا‪ :‬كيككف أمكننكا أن نككون أغبيككاء‬ ‫إلى حد أننا لم نكتشف هذا بأنفسنا من زمان بعيد!‬ ‫و إذا كانت حتى هذه الجرائم غير كافية لكي تقكف المدرسكة الرسكمية مكن مورغكان موقفكا ً غيكر‬ ‫موقف النصراف عنه ببرودة و جفاء‪ ،‬فقد جعل الكأس يطفح بكونه لم يقتصر على انتقاد الحضككارة‪ -‬أن‬ ‫مجتمع النتاج البضاعي‪ ،‬الشكل الساسكي لمجتمعنكا المعاصكر‪ -‬انتقكادا ً يحمكل علكى تكذكر فكوريه‪ ،‬بكل‬ ‫تحدث أيضا ً عن التحولت المقبلة التي ستطرأ على هذا المجتمع بتعابير كان من الممكن أن يلجككأ إليهككا‬ ‫كارل ماركس‪ .‬بل أنه يمكن القول أنه يظفر أكثر فأكثر بالعتراف العام‪ ،‬و ذلك بنفسن القدر الذي يحاولون به‬ ‫أن يخفوا أنه هو واضع الحجر الساسي لهذا التقدم العظيم***‪.‬و في هذا الميدان‪ ،‬أصبح من المستحسن نوعا ً التكلككم فقككط‬ ‫بأعظم الجلل عن بنائه التاريخي المصطنع‪ ،‬الذي يؤدي مككن قتككل الولد عككبر تعككدد الزواج و الككزواج –‬ ‫الخطف إلى العائلة المرتكزة على الحق المي‪ ،‬و كانوا يعتبرون أقل شككك فككي وجككود "قبائككل" الككزواج‬ ‫الخارجي و "قبائل" الكزواج الككداخلي الكتي تنفككي بعضككها بعضكا ً بصككورة مطلقككة ‪ ،‬ضككربا ً مككن الهرطقكة‬ ‫الوقحة‪ ،‬و على هذا لنحو‪ ،‬اقترف مورغان‪ ،‬بتبديده كالككدخان جميككع هككذه العقائككد المقدسككة‪ ،‬ضككربا ً مككن‬ ‫التدنيس و التنجيس للقدسيات‪ .‬كان مورغان يعيككش فككي‬ ‫روتشستر كفرد عككادي منصككرفا ً إلككى عملككه العلمككي فقككط‪ .‬‬ ‫فأين يكمن سبب هذا التحفظ الذي يصعب عدم استشفاف مؤامرة الصمت فيه‪ ،‬خصوصكا ً إذا لككم‬ ‫يغب عن البال ما يبرقش مؤلفات خبرائنا المعترف بهم فككي التاريككخ البككدائي مككن استشككهادات عديككدة‬ ‫يوردونها بدافع اللطف و التهذيب و مككن أدلككة أخككرى علككى احككترام الككزملء؟ أل يكمككن فككي أن مورغككان‬ ‫أميركي و أنه من غير المستطا ب أبدا ً لمؤرخي المجتمع البدائي البريطانيين أنهم‪ ،‬رغم كل ما بذلوه من‬ ‫جهود تستحق كل تقدير من أجل جمع المكواد‪ ،‬قكد اضكطروا إلكى القتبكاس مكن أجنكبيين عبقرييكن همكا‬ ‫باهوفن و مورغان عندما تعلق المر بالموضوعات الساسية العامككة الضككرورية لجككل تصككنيف و تبككويب‬ ‫هذه المككواد‪ ،‬أي بإيجككاز‪ ،‬عنككدما تعلككق المككر بالفكككار الضككرورية لهككم؟ لقككد كككان مككن الممكككن القبككول‬ ‫باللماني‪ ،‬أما بالميركي! فحيال الميركي‪ ،‬يصبح كل بريطاني وطنيا ً متحمسًا‪ ،‬و لقد رأيت في الوليات‬ ‫المتحدة أمثلة مضحكة عن ذلك‪ .‬‬ ‫‪11‬‬ .‬و هذا ما أدى إلى زعزعة بعض من فرضيات مورغان و حككتى إلككى دحضككها‪ .‫يتخلصون منه بمجرد مديح متعال علككى أعمككاله السككابقة‪ ،‬و ينقبككون ببككالغ الجهككد فككي مختلككف تفاصككيل‬ ‫عرضه‪ ،‬و لكنهم يلزمون الصمت بعناد حول اكتشافاته الكبيرة حقا ً و فع ً‬ ‫ل‪ .‬مع أنه سبق لهذا السككيد جيككرو –طولككون نفسككه أن ضككل فككي ‪") 1874‬أصككل العائلككة"( ‪ ،‬عككاجزًا‪،‬‬ ‫ضعيفًا‪ ،‬في متاهات الزواج الخارجي الماك‪-‬ليناني التي لم يخرجه منها إل مورغان!‬ ‫و ل داعي إلى البحث هنا في النجاحات الخرى التي يدين بها التاريخ البككدائي لمورغككان‪ ،‬فكككل مككا‬ ‫يلزم بهذا الصدد يمكن إيجاده في الماكن المناسككبة مككن كتككابي‪ .‬و كككان أخككوه كولككونيل ً يخككدم ي وزارة الحربيككة فككي‬ ‫واشنطن‪ ،‬و بمعونة أخيه‪ ،‬استطاع أن يثير اهتمام الحكومة بأبحاثه و أن يصدر بعض مؤلفاته بأموال الدولة‪ ،‬ثم أن‬ ‫محدثي‪ ،‬كما قال لي‪ ،‬سعى هو أيضا ً غير مرة نم أجله عندما كان نائبا ً في الكونغرس‪.‬ناهيك بأن ماك‪-‬لينان كان‪ ،‬كمككا يقككال‪ ،‬معترف كا ً بككه رسككميا ً مؤسس كا ً و‬ ‫رئيسا ً لمدرسة التاريخ البدائي البريطانية‪ .‬و لهذا نال مورغان ما يستحقه عندما لمه مككاك‪-‬لينككان بسككخط علككى "نفككوره التككام مككن‬ ‫الطريقة التاريخية" و عندما أكد البروفسور السيد جيرو‪-‬طولون من جينيف هذا اللككوم فككي عككام ‪1884‬‬ ‫أيضًا‪ .‬ثككم أن السككنوات الربككع عشككرة الككتي‬ ‫تصرمت منذ صدور عمل مورغان الرئيسي‪ ،‬قد أغنت كثيرا ً مككا لككدينا مككن مككواد فككي تاريككخ المجتمعككات‬ ‫البشككرية البدائيككة ‪ ،‬فككإلى النككتروبولوجيين و الرحالككة و مككؤرخي المجتمككع البككدائي المحككترفين انضككم‬ ‫الحقوقيون الذين يهتمون بالحق المقارن و الذين أعطوا جزئيكا ً مككادة جديككدة و تقككدموا جزئيكا ً بوجهككات‬ ‫نظر جديدة‪ .‬إن النظام الذي حمله إلى التاريخ البدائي ل يككزال حككتى الن يحتفككظ بقككوته مككن حيككث خطككوطه‬ ‫الكبرى‪ .‬و مع السف‪ ،‬لم يستطع أن يحدثني عنه إل قلي ً‬ ‫ل‪ .‬و لكككن المككادة‬ ‫المجموعة حديثا ً لم تؤد في أي مكان إلى ضرورة الستعاضة عن موضوعاته الجوهرية بموضككوعات مككا‬ ‫أخرى‪ .‬لقد نفدت الطبعة الولى من‬ ‫كتابه "المجتمع القديم"‪ ،‬أما في أميركا‪ ،‬فإن أمثال هذه الشياء ل تجد ما يليق بها من التصككريف‪ ،‬و فككي‬ ‫بريطانيا‪ ،‬تجاهلوا على الدوام هذا الكتا ب‪ ،‬حسبما يبدو‪ ،‬و الطبعة الوحيدة الككتي ل تككزال قيككد الككبيع لهككذا‬ ‫لمؤلف الذي يشكل دهرًا‪ ،‬هي ترجمة ألمانية‪.

London 1882 ‫ الطبعككة‬.‫ )تايلور‬Civilization". "The Origin of Civilization and the Primative Condition of Man.‫ ليبوك‬.‫تصدر حسب نص الكتا ب بعد مقارنته بنص المجلة‬.‫ تمت الترجمة نقل ً عن اللمانية‬.‫ )ليبوك‬.and Social Condition of Savages". 1851 (7) .‫ مورغككان‬. An Inquiry into the Origin of the Form of Capture in Marriage Ceremonies"".(1865 J.‫ المجلدان الول و الثاني‬.‫)مورغان‬ J."‫ أوضاع المتوحشين الفكرية و الجتماعية‬.Tylor "Research into the Early History of Manking and the Development of (3) ،‫ لنككدن‬.(1859 ،‫ لندن‬. Morgan "Systems of Consanguinity and Affinity of the Human Family".R. London. Morgan "Leage of the Ho-dé-no-sau-nee or Iroquois". Mental (8) ‫ "أصل الحضارة و حالة النسككان‬. " Der Ursprung der Familie. ‫كتككا ب‬ . ‫لينان "دراسات في التاريخ القديم تشككمل إعككادة طبككع "الككزواج‬-‫ )ماك‬.‫ هككك‬.1874 . 1871 . or Researches in the Lines of Human Progress (11) .1859 (6) .Eine Untersuchung über die Gynaikokratie der (4) . 1891 :‫الهوامش‬ E.(1877 12 .‫تولون‬-‫ )جيرو‬."‫ أوضاع المتوحشين الفكرية و الجتماعيككة‬. London.from Savagery through Barbarism to Civilization" . (10) "The Origin of Civilization and the Primative Condition of Man. H.L. 1865 .‫ )ل‬.‫ " أصل الحضارة و حالة النسان البدائية‬.‫ "حق الم‬."‫ "أصل العائلة‬.‫البدائية‬ L. Stuttgart. H.(1882 ،‫ لندن‬،‫الرابعة‬ L.‫ )ل‬.(1851 ،‫ني أو اليروكوا" روتشستر‬-‫سي‬-‫نو‬-‫دي‬-‫ "عصبة هو‬. Stuttgart. H. 4th Ed .(1886 ،‫ لندن و نيويورك‬.Mac-Lennan "Studies in Ancient History comprising a Reprint of "Primitive (5) Marriage."‫ بحث في حكم النسككاء فككي العككالم القككديم علككى أسككاس طككبيعته الدينيككة و الحقوقيككة‬.Washington.1891 ‫ احزيران‬16 ‫ في‬،‫لندن‬ ‫فريدريك إنجلس‬ ‫ و في‬1891-1890 ،41 ‫ العدد‬،2 ‫" )"دي نويه زايت"( المجلد‬Die Neue Zeit" ‫صدرت في مجلة‬ Friedrich Engles. Lubbock.‫ مورغككان‬.(1861 ،‫شتوتغارت‬ J. Mental and Social ‫ جينيف و باريس‬. (9) . J. Girard. Lubbock.Condition of Savages".‫ هك‬.(1870 ،‫ لندن‬.G.J."‫ "أبحاث في تاريخ البشككرية البككدائي و نشككوء الحضككارة‬.sen und rechtlichen Natur".Teulon .Latham "Descriptive Ethnology". Rochester.London and Newyork.1877 ،‫ لنككدن‬."‫الوصفية‬ . "Das Mutterrecht. "‫ أو البحث في خطوط التقدم البشري من الوحشية عككبر البربريككة إلككى الحضككارة‬،‫"المجتمع القديم‬ . "Ancient Society. London. des Privateigenthums und des Staats".F.Bachofen.‫البدائي‬ ‫ )ليتككام "الثنولوجيككا‬. Paris. Vol I-II. 1874."‫ "أنظمككة القرابككة بالعصككب و المصككاهرة فككي العائلككة البشككرية‬. London .alten Welt nach ihrer religi&ouml. "Les origines de la famille" Genève.‫)باهوفن‬ ."‫ بحث في أصل طقس الخطف في حفلت الزواج‬.(1871 ،‫واشنطن‬ A. 1870 . 1886 . Morgan .B. 1861 .

‬‬ ‫و غنككي عككن البيككان أن مككا يشككغل بككاله مككن العهككود الرئيسككية الثلثككة – الوحشككية‪ ،‬و البربريككة‪ ،‬و‬ ‫الحضارة‪ -‬إنما هما فقط الولن و النتقال إلى الثالث‪ .‬و كككانت الثمككار و الجككوز و الجككذور غككذاءهم‪ .‬و هذا و ذاك مترابطان‪ ،‬لن الغككذاء السككمكي ل‬ ‫يصبح صالحا ً تماما ً للستهلك إل بفضل النار‪ .‬كان الناس ل يزالون بعد في أماكن إقامتهم الولية‪ ،‬فككي‬ ‫الغابات الستوائية أو شبه الستوائية‪ .‬و أن الوسكتراليين و ككثيرين مكن‬ ‫البولينيزيين ل يزالون اليوم أيضا ً في هذا الطور المتوسط من الوحشية‪.‬كانوا يعيشون‪ ،‬على القل جزئي كًا‪ ،‬علككى الشككجار ‪ ،‬و بهككذا وحككده‬ ‫يمكن تفسير بقائهم بين وحوش كاسرة كككبيرة‪ .‬‬ ‫‪-2‬الطور المتوسط‪ :‬يبدأ باستعمال الغذاء السككمكي ) و فككي عككداده نصككنف كككذلك السككراطين و‬ ‫الرخويات و سائر الحيوانات المائية( و باستعمال النار‪ .‬‬ ‫‪-3‬الطور العلى‪ :‬يبدأ مع اختراع القوس و السهم‪ ،‬اللذين بفضلهما غدت الطريدة طعاما ً دائمًا‪ ،‬و‬ ‫الصيد أحد فروع العمل العادية‪ .‬و عندما نقارن بين الشككعو ب الككتي صككارت تعككرف القككوس و‬ ‫السهم‪ ،‬و لكنه لم تعرف بعد الفن الفخاري ) و يعتبره مورغان بداية النتقال إلى البربرية(‪ ،‬نجد بالفعل‬ ‫بعض العلئم الولى للسكن في القككرى‪ ،‬و درجككة معينككة لمتلك ناصككية إنتككاج وسككائل العيككش‪ :‬النيككة و‬ ‫‪13‬‬ .‬و هو يقسم كل ً من هذين العهدين إلى درجة دنيا‬ ‫و متوسطة و عليا وفقا ً للتقدم في إنتاج وسائل العيش‪ ،‬و ذلك‪ ،‬كما يقول ‪ ،‬لن "للمهارة في هذا النتاج‬ ‫الهمية الفاصلة بالنسبة لدرجة تفوق و سيطرة البشر على الطبيعة‪ ،‬فبين جميع الكائنككات الحيككة‪ ،‬كككان‬ ‫النسان وحده هو الذي أفلح في إحراز سيطرة غير محدودة تقريبا ً على إنتاج المادة الغذائية‪ .‫‪ 1‬ك أطوار ما قبل الحضارة‬ ‫كان مورغان أول من حاول‪ ،‬عن علم و معرفة بالمر‪ ،‬أن يدخل على ما قبل تاريخ البشرية نظاما ً‬ ‫معينًا‪ ،‬و مادام اتساع المادة الكبير ل يجبر على إدخال تعديلت‪ ،‬فإن التقسككيم المرحلككي الككذي اقككترحه‬ ‫سيبقى‪ ،‬بل ريب ساري المفعول‪.‬و النجككاز‬ ‫الرئيسي في هذه المرحلة هو نشوء النطككق‪ .‬إن جميع‬ ‫العهود الكبرى في التقدم البشري تصادف إلى هذا الحد أو ذاك عهود توسع مصادر العيش" )‪.‬إن القامة في أماكن جيدة‪ ،‬و السعي النشككيط الككدائم إلككى البحككث و‬ ‫التفتيش‪ ،‬بالضافة إلككى امتلك النككار عككن طريككق الحككك‪ ،‬كككل هككذا أوجككد وسككائل جديككدة للتغذيككة‪ ،‬هككي‬ ‫الجذريات و الدرنيات التي تحتوي على النشاء‪ ،‬و المشوية في الرماد الحككار أو فككي الفككران المحفككورة‬ ‫في الرض‪ ،‬و كذلك الطريدة التي أصبحت ‪ ،‬بفضل اختراع السلحة الولى‪ ،‬الهككراوات و الرمككاح‪ ،‬غككذاء‬ ‫إضافيا ً يمكن الحصول عليه حسب الصدف‪ ،‬بين الفينة و الفينة‪ .‬و لم توجككد قككط شككعو ب صككيادة بككوجه‬ ‫الحصر‪ ،‬كما توصف في الكتب ‪ ،‬أي شعو ب تعيككش مككن الصككيد فقككط‪ .‬‬ ‫‪-1‬الوحشية‬ ‫‪-1‬الطور الدنى‪ :‬طفولة النوع البشري‪ .(12‬‬ ‫و إلى جانب ذلك‪ ،‬يجري تطور العائلة‪ ،‬و لكنه ل يعطي مثل هذه العلئم المميزة لجل الفصل بين‬ ‫المراحل‪.‬و رغكم أن هكذه الحلككة اسككتمرت‪ ،‬أغلكب‬ ‫الظن‪ ،‬اللف و اللف من السنين‪ ،‬إل أننا ل نستطيع أن نثبت وجودها بأدلة مباشرة ‪ ،‬و لكنننا إذ نعترف‬ ‫بنشوء النسان من مملكة الحيوان‪ ،‬ل بد ّ لنا أن نفترض و نقبل هذه الحالة النتقالية‪.‬و نظرا ً لستحالة تأمين موارد دائمككة للتغككذي‪ ،‬ظهككر فككي هككذا‬ ‫الطككور‪ ،‬أغلكب الظكن‪ ،‬أككل البشكر‪ ،‬و اسكتمر مككذ ذاك زمنكا ً طكوي ً‬ ‫ل‪ .‬و أخذ القوس و الوتر و السككهم تشكككل الن أداة معقككدة جككدا ً يفككترض‬ ‫اختراعها خبرة مكدسة زمنا ً طويل ً كفاءات فكرية أكثر تطككورًا‪ ،‬و تفككترض بالتككالي الطلع فككي الككوقت‬ ‫نفسه على كثرة من الختراعات الخرى‪ .‬فككإن الدوات الحجريككة غيككر المصككقولة‪،‬‬ ‫المشغولة بفظاظة‪ ،‬من العصر الحجككري البككاكر‪ ،‬المسككماة بككالدوات الباليوليتيككة ‪) palaioslithos‬أدوات‬ ‫العصر الحجري القديم( و التي تعود بكليتها أو بأغلبها إلى هذه المرحلة‪ ،‬منتشرة في جميككع القككارات‪ ،‬و‬ ‫هي دليل بليغ على هذه التنقلت‪ .‬و مككن بيككن جميككع الشككعو ب الككتي أصككبحت معروفككة فككي‬ ‫المرحلة التاريخية‪ ،‬لم يبق أي منها فكي هكذه الحالكة البدائيكة‪ .‬فلككم يكككن مككن الممكككن أو يكككاد‬ ‫التعويل على حاصل الصيد لجل العيش‪ .‬و لكن البشر أصبحوا ‪ ،‬بفضل هذا الغذاء الجيد‪ ،‬مستقلين‬ ‫عن المناخ و المكان‪ ،‬و بالسير مع تيار النهر و على سواحل البحار كان فككي وسككعهم أن ينتشككروا حككتى‬ ‫في الحالة الوحشككية علككى القسككم الكككبر مككن سككطح الرض‪ .

‬‬ ‫‪-2‬البربرية‬ ‫‪-1‬الطور الدنى‪ :‬يبدأ مع ظهككور الفككن الفخككاري‪ .‬إن القوس و السهم قد كانا بالنسبة لعهد الوحشككية نفككس مككا أصككبحه‬ ‫السيف الحديدي بالنسبة لعهد البربرية‪ ،‬و السلح الناري بالنسبة لعهد الحضارة‪ ،‬أي السلح الحاسم‪.‬‬ ‫حتى الن‪ ،‬استطعنا أن ننظر في سير التطور بوصفه سيرا ً ذا طابع شامل تمامًا‪ ،‬ساري المفعول‬ ‫في مرحلة معينة بالنسبة لجميع الشعو ب‪ ،‬بصرف النظككر عككن مكككان إقامتهككا‪ .‬و فضل ً عن ذلك كانوا يعرفون معالجة المعككادن‪ ،‬باسككتثناء الحديككد‪ ،‬و لهككذا كككانوا ل‬ ‫يزالون غير قادرين على الستغناء عن السلحة و الدوات الحجرية‪ .‬و جاء الفتككح السككباني يقطككع حبككل‬ ‫تطورهم المستقل‪.‬‬ ‫‪14‬‬ .‬و فككي الوسككع تقككديم البرهككان علككى أنككه مككدين‬ ‫بظهوره‪ ،‬في كثير من الحالت‪ ،‬و أغلب الظن‪ ،‬في كل مكان‪ ،‬لطلي النية المجدولة أو الخشبية بالطين‬ ‫بغية جعلها قابلة لمقاومة الحرارة‪ .‬و بسكبب مكن هكذا الفكرق فكي‬ ‫الحوال الطبيعية‪ ،‬أخذ سكان كل من نصفي الكرة الرضية يتطورون مذ ذاك بسبيلهم الخا ص‪ ،‬و أخذت‬ ‫علمات الحدود بين مختلف درجات التطور تختلف في نصف من الكرة الرضية عما في نصفها الخر‪.‫اللوازم المنزلية الخشبية‪ ،‬و الحياكة اليدوية )بدون أداة حياكة( من ألياف الشجر‪ ،‬و السلل من اللياف‬ ‫اللبيككة أو مككن القصككب‪ ،‬و الدوات الحجريككة المصككقولة )النيوليتيككة‪ -‬مككن العصككر الحجككري الحككديث‬ ‫‪ .(neoslithos‬كذلك أخذت النار و الفأس الحجرية تتيحان عادة صنع الزوارق من شككجرات كاملككة ‪ ،‬كمككا‬ ‫أخذتا تتيحان في بعض النحاء أعداد جذوع مشذبة و ألواح لجل بناء المساكن‪ .‬و نحن نجككد جميككع هككذه‬ ‫المنجزات‪ ،‬مث ً‬ ‫ل‪ ،‬عند الهنود الحمر في شمال غربككي أميركككا الككذين كككانوا يعرفككون القككوس و السككهم و‬ ‫لكنهم كانوا يجهلون صنع الفخار‪ .‬و كانت‬ ‫القارة الشرقية‪ ،‬أي ما يسمى بالعالم القديم‪ ،‬تملك تقريبا ً جميع الحيوانات التي يمكن تككدجينها و جميككع‬ ‫أصناف الحبو ب الصالحة للتربية باستثناء صنف واحد‪ ،‬أما القارة الغربية‪ ،‬أي أميركا‪ ،‬فكككانت تملككك مككن‬ ‫بين جميع الحيوانات الثديية القابلة للتدجين‪ ،‬اللما فقط‪ ،‬و في قسم واحد فقط من الجنو ب‪ ،‬و من بين‬ ‫جميع الحبو ب الزراعية‪ ،‬صنفا ً واحكدا ً فقكط و لكنكه أفضكلها هكو الكذرة‪ .‬و لكننككا مككع حلككول عهككد‬ ‫البربرية‪ ،‬وصلنا إلى درجة يكتسب فيها الفرق بين الحوال الطبيعية في القارتين الكبيرتين شأنا و وزنًا‪.‬و كككانت‬ ‫القبائل الشمالية الغربية و ل سيما منها الساكنة في حوض نهر كولومبيا‪ ،‬ل تزال بعد في الطكور الدنكى‬ ‫من الوحشية و لم تكن تعرف ل الفن الفخاري و ل أي طريقة لتربية النباتات‪ .‬أما الهنود الحمككر‪ ،‬الككذين‬ ‫ينتسبون إلى ما يسمى البويبلو في المكسيك الجديدة )‪ ،(13‬و المكسيكيون و سكان أميركا الوسطى‬ ‫و سكان البيرو‪ ،‬فقد كانوا‪ ،‬على العكس‪ ،‬قبيل زمن فتح أميركا‪ ،‬في الدرجككة المتوسككطة مككن البربريككة‪:‬‬ ‫كانوا يعيشون في بيوت من "الدو ب" أو الحجارة تشبه الحصون‪ ،‬و يربون في أحواض مرويككة الككذرة و‬ ‫نباتات أخرى صالحة للكل‪ ،‬تختلف حسب اختلف المكان و المناخ‪ ،‬و تشكل مككوارد غككذائهم الرئيسككية‪،‬‬ ‫بل إنهم كانوا قد دجنوا بعض الحيوانات‪ :‬فالمكسيكيون دجنوا الككديوك الهنديككة و غيرهككا مككن الطيككور‪ ،‬و‬ ‫سكان البيرو اللما‪ .‬و سرعان ما وجدوا أن الطين المقككولب يككؤدي الغككرض نفسككه دون‬ ‫حاجة إلى إناء داخلي‪.‬‬ ‫و في مرحلة البربرية يشكل تدجين الحيوانات و تربيتها و تربية النباتات عنصرا ً مميزا ً موصوفًا‪ .‬‬ ‫‪-2‬الطور المتوسط‪ :‬يبدأ في الشككرق بتككدجين الحيوانككات البيتيككة‪ ،‬و فككي الغككر ب بتربيككة النباتككات‬ ‫الصالحة للكل بواسطة الري و باستعمال "الدو ب" )الجر الطري المجفف في الشككمس( و الحجككارة‬ ‫لجل البناء‪.‬‬ ‫فإن الهنود الحمر الذين كانوا في الطور الدنى من البربريككة ) و إليهككم ينتسككب جميككع مككن كككانوا‬ ‫يعيشون شرقي نهر الميسيسيبي(‪ ،‬كانوا يعرفككون‪ ،‬قبيككل زمككن اكتشككافهم ‪ ،‬وسككيلة لتربيككة الككذرة فككي‬ ‫المباقل‪ ،‬و كذلك‪ ،‬أغلب الظن‪ ،‬لتربية القرع و الشمام و غيرهما من النباتات البقلية التي كككانت تشكككل‬ ‫جزءا ً كبيرا ً جدا ً من غذائهم‪ ،‬و كانوا يعيشون في بيككوت خشككبية و فككي قككرى مسككيجة بالوتككاد‪ .‬‬ ‫و نبدأ بالغر ب لن الناس هنا لم يتجاوزوا هذه الدرجة في أي مكان قبل اسكتيلء الوروبييككن علكى‬ ‫أميركا‪.

‬‬ ‫و قبل كل شيء‪ ،‬نجد هنا للمرة الولى المحراث ذا السكة الحديدية و الماشية البيتية كقوة للجككر‬ ‫‪ ،‬و بفضل هذا‪ ،‬أصبح من الممكن ممارسة العمال الزراعية على نطاق كبير‪ ،‬أصبح من الممكن حراثككة‬ ‫الحقول‪ ،‬و غدا من الممكن في الوقت نفسه زيادة الحتياطيات من المؤن الغذائية زيادة غيككر محككدودة‬ ‫عمليا ً في أحوال ذلك الزمن‪ ،‬ثم استئصال الغابات و تحويلها إلى أراض محروثة و مككروج ‪ ،‬المككر الككذي‬ ‫كان يستحيل القيام به على مدى واسع بدون الفأس الحديدية و الرفش الحديدي‪ .‬و من المؤكد تقريبا أن تربية الحبو ب إنما استدعتها هنا قبل كل شيء‬ ‫الحاجة إلى أعلف من أجل الماشية و لم تصبح مصدرا ً هاما ً لغذاء الناس إل فيما بعد‪.‬و قبككل ظهككور حراثكة‬ ‫الحقول‪ ،‬كان ل بد أن تتجمع ظروف استثنائية تماما ً لكي يستطيع نصف مليككون مككن النككاس أن يتحككدوا‬ ‫تحت قيادة مركزية واحدة‪ ،‬إل أن هذا‪ ،‬أعلب الظن‪ ،‬لم يحدث البتة‪.‬و يبدو أن تدجين الماشية و تربيتها و تشكيل قطعان كبيرة منهككا كككانت سككبب تميككز الرييككن و‬ ‫السككاميين عككن سككواد الككبرابرة‪ .‬فإننا نجد بالفعككل أن الككدماغ‬ ‫عند الهنود الحمر البويبلو في المكسككيك الجديككدة المضككطرين إل الغتككذاء بالمككأكولت النباتيككة وحككدها‬ ‫تقريبا ً هو أقل مما عند الهنود الحمر الذين بلغوا الطور الدنكى مكن البربريككة و الكذين يقتكاتون أككثر مكا‬ ‫يقتاتون باللحم و السمك‪ .‬و إذا أجرينا مقارنة بين هذا و بين الوصككف الككذي أعطككاه قيصككر و‬ ‫حتى تاقيطس عن الجرمان )‪ (14‬الكذين ككانوا فكي بدايكة طكور الثقافككة الككذي ككان يسككتعد اليونككانيون‬ ‫‪15‬‬ .‬ثككم أن أسككماء الحيوانككات البيتيككة كككانت مشككتركة عامككة عنككد الرييككن‬ ‫الوروبيين و السيويين‪ ،‬أما النباتات الزراعية فلم تكن لها أسماء مشتركة تقريبًا‪.‬‬ ‫إن ذروة ازدهار الطور العلى من البربرية تتكشف أمامنا في قصائد هككوميروس‪ ،‬و ل سككيما فككي‬ ‫"اللياذة"‪ .‬إن هذا الطور الذي لم يجر بصككورة مسككتقلة إل فككي النصككف‬ ‫الشرقي من الكرة الرضية‪ ،‬كما قيل أعله‪ ،‬هو أغنى بالنجاحات في ميكدان النتكاج مكن جميكع الطكوار‬ ‫السابقة مأخوذة معًا‪ .‫أما في الشرق‪ ،‬فقد بدأ الطور المتوسط من البربرية بتدجين الحيوانككات الككتي تعطككي الحليككب و‬ ‫اللحم‪ ،‬في حين أن تربية النباتات ظلت هنا‪ ،‬على ما يبدو‪ ،‬زمنا ً طويل ً جدا ً غير معروفة في سككياق هككذه‬ ‫المرحلة‪ .‬‬ ‫أدى تشكيل القطعان إلى حياة الرعي في المككاكن الصككالحة لهككذا الغككرض‪ :‬عنككد السككاميين فككي‬ ‫السهو ب المعشبة عل طول نهري الفرات و دجلة ‪ ،‬و عنككد الرييككن فككي الوديككة المعشككبة فككي الهنككد و‬ ‫كذلك على طول أنهر جيحون و سيحون و الدون و الدنيبر‪ .‬الدوات الحديدية المتقنة و منفاخ الحدادة‪ ،‬و الطاحونة اليدوية‪ ،‬و دول ب الفككاخوري‪ ،‬و صككنع‬ ‫الزيت و النبيذ‪ ،‬و شغل المعادن المتطور و بسبيل التحول إلى حرفككة فنيككة‪ ،‬العربككة البضككاعية و العربككة‬ ‫القتالية‪ ،‬و بناء السقف من الجذوع و اللواح الخشبية ‪ ،‬و بداية المعمار بوصفه فن كًا‪ ،‬و المككدن المحاطككة‬ ‫بأسوار مسننة و أبراج‪ ،‬و الملحمة الهوميرية‪ ،‬و الميثولوجيا كلها‪ ،‬ذلك هو الككتراث الرئيسككي الككذي نقلككه‬ ‫اليونانيون من البربرية إلى الحضارة‪ .‬و لذا خيكل للجيكال اللحقككة أن شكعو ب الرعكاة‬ ‫نشأت في أنحاء لم يكن من الممكن بالفعل أن تكون مهد البشرية‪ ،‬و ليس هذا وحسب‪ ،‬بل كانت على‬ ‫العكس غير صالحة تقريبا ً للعيش بالنسكبة لجكدادها المتوحشكين و حكتى بالنسكبة للنكاس الكذين بلغكوا‬ ‫الطور الدنى من البربرية‪ .‬‬ ‫‪-3‬الطور العلى‪ ،‬يبدأ بصهر فلز الحديد و ينتقل إل عهد الحضارة نتيجة لختراع الكتابة الحرفية و‬ ‫لستعمالها لجل تسجيل البداع الكلمي‪ .‬و في الوقت نفسه ‪،‬‬ ‫أخذ عدد السكان كذلك ينمو بسرعة ‪ ،‬و يككزداد كثافكة فكي مسكاحات غيكر ككبيرة‪ .‬و حككتى عنككدما أقصككي‬ ‫الساميون و الريون إلى أبعد باتجاه الشمال و الغر ب‪ ،‬لم يكن بوسعهم بلوغ النحاء الغابية في أوروبا و‬ ‫في آسيا الغربية قبل أن توفر لهم تربية الحبو ب إمكانية إطعام ماشككيتهم‪ ،‬و ل سككيما فككي الشككتاء‪ ،‬فككي‬ ‫هذه التربة التي هي أقل ملءمة‪ .‬‬ ‫و إلى غذاء الريين و الساميين الوفير من اللحم و للبان‪ ،‬و ل سيما إلى تككأثيره الملئككم فككي نمككو‬ ‫الطفال‪ ،‬يجب‪ ،‬أغلب الظن‪ ،‬أن نعيد نمو هذين العرقين بمزيد من النجاح‪ .‬و لكن الحال بالعكس‪ .‬فإن هؤلء البرابرة الذين بلغوا الطور المتوسط‪ ،‬بعد‬ ‫أن اعتادوا حياة الرعي‪ ،‬لم يكن من الممكن إطلقا ً أن يخطكر فكي بكالهم العكودة بملكء اختيكارهم مكن‬ ‫الوديككة النهريككة المعشككبة إلككى المنككاطق الغابيككة الككتي كككان يسكككنها أجككدادهم‪ .‬و يبدو أن تدجين الحيوانات قد تحقق للمككرة‬ ‫الولى على حدود مثل هذه المناطق الصالحة للرعي ‪ .‬و على كل حال‪ ،‬يزول تدريجيا ً أكل البشر في الطور الثاني من البربريككة و ل‬ ‫يبقى إل بوصفه طقسا ً دينيا ً أو بوصفه طقسا ً سحريا ً – و المران سيان تقريبا ً هنا‪.‬و إليه ينتسب اليونانيون من العهد البطولي‪ ،‬و القبائل اليطالية من قبل تأسككيس‬ ‫روما بفترة قصيرة‪ ،‬و جرمان تاقيطس‪ ،‬و النورمنديون من زمن الفيكينغ‪.

‬‬ ‫الهوامش‪:‬‬ ‫)‪) . H.(1877‬‬ ‫)‪(13‬البويبلو‪ ،‬اسم مجموعة من قبائل الهنود الحمر في أميركا الشمالية ككان تعيكش فكي أراضككي المكسكيك‬ ‫الجديدة )حاليا ً المنطقة الجنوبية الغربية من الوليات المتحدة الميركية و المنطقة الشمالية من المكسككيك(‬ ‫و كانت تجمع بينها وحدة التاريخ و الحضارة‪ . "Ancient Society".‬أما الن‪ ،‬ففي وسعنا أن نعمم كما يلي تقسيم مورغان للمراحككل‪:‬‬ ‫الوحشية‪ ،‬المرحلة التي يهيمككن فيهككا امتلك المنتوجككات الطبيعيككة الجككاهزة‪ ،‬المنتوجككات الككتي يصككنعها‬ ‫النسان تشكل أساسا ً أدوات تساعد في هذا المتلك‪ .‬‬ ‫إن اللوحة التي رسمتها هنا‪ ،‬استنادا ً إلى مورغان‪ ،‬عن تطور البشرية عككبر عهككد الوحشككية و عهككد‬ ‫البربرية إلى منابع الحضارة‪ ،‬غنية كفاية بخطوط جديدة ناهيك بأنه ل جدال فيها‪ ،‬لنها مككأخوذة مباشككرة‬ ‫من النتاج‪ .‬الحضككارة مرحلككة‬ ‫استمر فيها تعلم معالجة المنتوجات الطبيعية‪ ،‬مرحلة الصناعة بالذات و مرحلة الفن‪.‬هك‪ .‫الهوميريون للنتقال منه إلى درجة أعلى‪ ،‬لرأينا أي غنى من المنجزات في حقككل تطككور النتككاج يشككمله‬ ‫الطور العلى من البربرية‪. Morgan .‬هذا السم‪ ،‬المشتق من الكلمة السبانية ‪) pueblo‬شعب‪ ،‬قوم‪،‬‬ ‫مشاعة(‪ ،‬أطلقه عليهم الفاتحون السبان نظرا ً للطابع الخا ص لمقاماتهم التي كانت عبككارة عككن بيككوت –قلع‬ ‫مشاعية كبيرة يبلغ ارتفاعها في حدود ارتفاع بيت من ‪ 5‬أو ‪ 6‬طوابق و يسكنها عدد من الناس في حدود ألف‬ ‫شخص‪ ،‬كذلك أطلق هذا السم على مقامات هذه القبائل‪. London.‬المجتمع القديم" لندن‪،‬‬ ‫‪.1877 (12‬ل‪ .‬‬ ‫‪16‬‬ .‬مورغان‪" .L.‬‬ ‫)‪(14‬يقصد إنجلس كتا ب غايوس يوليوس قيصر "مذكرات عن حككر ب الغككال" و كتككا ب بوبليككوس كورنيليككوس‬ ‫تاقيطس "جرمانيا"‪.‬البربرية‪ ،‬مرحلة بداية تربية الماشية و الزراعة‪،‬‬ ‫مرحلة تحصيل الطرائق لزيادة إنتاج المنتوجات الطبيعيككة بفضككل النشككاط البشككري‪ .‬و مع ذلك تبدو هذه اللوحة شاحبة و حقيرة بالقياس إلى اللوحة التي تتكشف أمككام أنظارنككا‬ ‫في آخر مطافنا‪ ،‬و عند ذلك فقط سكيكون بالمسكتطاع توضكيح النتقكال مكن البربريكة إلكى الحضكارة و‬ ‫التضاد المدهش بينهما توضيحا ً تامًا‪ .

‬أمككا أنظمككة القرابككة‪،‬‬ ‫فهي ‪ ،‬على العكس‪ ،‬خاملة‪ ،‬غير نشيطة‪ .‬و لذا‪ ،‬إذا كان نظام القرابككة الميركككي يفككترض شكككل ً‬ ‫للعائلة أكثر بدائية لم يعد له وجود في أميركا و ل نزال نجده بالفعل في جزر هاواي‪ ،‬فإن نظام القرابككة‬ ‫الهاوايي يشير‪ ،‬من جهة أخرى‪ ،‬إلى شكل للعائلككة أقككدم عهككدا ً مككن ذاك‪ ،‬لكم يعككد بإمكاننككا فككي الككوقت‬ ‫الحاضر‪ ،‬و الحق يقال‪ ،‬أن نجده في أي مكان‪ ،‬و لكنه كان من كل بد موجودا ً و إل لما كان من الممكككن‬ ‫أن ينشأ نظام القرابة المناسب‪.‬و لهكذا ككانت ذريككة هكذين الزوجيككن‬ ‫معروفة و معترف بها من الجميع‪ :‬فلم يكن من الممكن أن يقوم أي شك فيما يتعلق بالشخا ص الككذين‬ ‫ينبغي إطلق أسماء ال ب و الم و البن و البن و الخ و الخت عليهم‪ .‬‬ ‫فكيف نفسر هذا؟ نظرا ً للدور الحاسم الذي تضطلع به القرابة في النظام الجتماعي عنككد جميككع‬ ‫الشعو ب المتوحشة و البربرية‪ ،‬ل يمكن بمجرد الجمل إزالة أهمية هككذا النظككام المنتشككر هككذا النتشككار‬ ‫الواسع‪ .‬أمكا أولد أخككواته‪ ،‬فيسككميهم بأبنككاء و بنككات أخككواته‪ ،‬و هككؤلء يسكمونه‬ ‫بخالهم‪ .‬فقد كككان يسككود عنككدهم ذلككك الككزواج الحككادي‪ ،‬الككذي يسككهل علككى كككل مككن‬ ‫الطرفين المعنيين حله‪ ،‬و الذي يسميه مورغان "العائلكة الثنائيكة"‪ .‬و هي ل تسجل‪ ،‬إل بعد مرور حقبات طويلة من الزمككن‪ ،‬ذلككك‬ ‫‪17‬‬ .‬فالواقع أن جميع أولد الخوة و الخوات بل‬ ‫استثناء يعتبرون هناك أخوة و أخوات و أولد مشتركين ل لمهم و أخواتها و حسب أو لوالدهم و أخككوته‪،‬‬ ‫بل أيضا ً لجميع أخوة و أخوات والديهم بل تمييز‪ .‬أما أولد أخوتها‪ ،‬فتسككميهم بأبنككاء و بنككات أخوتهككا‪ ،‬و تسككمى هكي عمكة‪ .‫‪ 2‬ك العائلة‬ ‫إن مورغان الذي أمضى القسم الكبر من حياته بين اليروكوا الذين ل يزالون يعيشون اليوم فككي‬ ‫ولية نيويورك‪ ،‬و الذي تبنته إحدى قبائلهم )قبيلة سينيكا(‪ ،‬قد اكتشف عندهم نظاما ً للقرابة يتناقض مككع‬ ‫علقاتهم العائلية الفعلية‪ .‬‬ ‫يقول مورغان‪:‬‬ ‫"إن العائلة عنصر نشيط‪ ،‬فعال‪ .(15‬إن أسككماء ال ب و الولككد و الخ و الخككت‪ ،‬ليسككت مجككرد ألقككا ب فخريككة‪ ،‬بككل تسككتتبع‬ ‫واجبات متبادلة محددة تمامًا‪ ،‬و جدية جدًا‪ ،‬يشكل مجموعها قسما ً جوهريا ً من النظام الجتمككاعي عنككد‬ ‫هذه الشعو ب‪ .‬ففي جزر السندويتش )هاواي(‪ ،‬كان ل يزال يوجد في النصككف الول‬ ‫من القرن الحالي‪ ،‬القرن التاسع عشر‪ ،‬شكل للعائلة يقوم فيه آباء و أمهات و أخوة و أخككوات و أبنككاء و‬ ‫بنات و أخوال و خالت و أعمام و عمات و أبناء و بنات أخ أو أخت كالذين يقتضككيهم نظككام القرابككة فككي‬ ‫أميركا و في الهند القديمة‪ .‬و أن نظاما ً يسود في كل مكان من أميركا و يوجد كذلك في آسيا عند شعو ب مككن عككرق آخككر‬ ‫تمامًا‪ ،‬و يقوم بكثرة بأشكال معدلة إلى هذا الحككد أو ذاك فككي كككل مكككان مككن إفريقيككا و أوسككتراليا‪ ،‬إن‬ ‫نظاما ً كهذا يتطلب تفسيرا ً تاريخيًا‪ ،‬و ل يمكن التهر ب منه بالكلمككات‪ ،‬كمككا حككاول أن يفعككل ذلككك‪ ،‬مث ً‬ ‫ل‪،‬‬ ‫ماك‪-‬لينككان )‪ .‬إن أسماء القرابكة عنكد قبائكل تاميكل فكي الهنكد‬ ‫الجنوبية و عند اليروكوا من قبيلة سينيكا في ولية نيويورك ل تزال حتى الن متماثلة فيما يتعلق بككأكثر‬ ‫من مائيتين من مختلف علقات القرابة‪ .‬و لكن‪ ،‬يا للغرابة! فإن نظام القرابة الساري المفعول في جككزر هككاواي لكم‬ ‫يكن يتطابق هو أيضا ً مع شكل العائلة الموجودة هناك فع ً‬ ‫ل‪ .‬و علكى العككس‪ ،‬يسكمي‬ ‫أولد المرأة و أولد أخيها بعضهم بعضا ً " بالخوة و الخوات من المرتبة الثانية" )أي بأبناء و بنات الخال‬ ‫و العمة( و ليست هذه مجرد أسماء ل معنى لها و ل أهمية‪ ،‬بل تعكابير عكن النظكرات القائمكة فعل ً إلكى‬ ‫القرابة و البعد‪ ،‬و إلى المساواة وعدم المساواة في قرابة الدم‪ ،‬و هذه النظرات تشكككل أسككاس نظككام‬ ‫للقرابة موضوع بصورة كاملة‪ ،‬و بوسعه أن يعكس بضع مئات مككن مختلككف علقكات القربكى لكدى فككرد‬ ‫واحد‪ .‬و قد وجد التفسير‪ .‬و فضل ً عن ذلك‪ ،‬ل يسري مفعول هذا النظام كليا ً عند جميع الهنود الحمككر الميركييككن و حسككب‬ ‫) و حتى الن لم يظهر أي استثناء له( بل يسود أيضا ً بدون تغيير تقريبا ً عند أقدم سكان الهنككد‪ ،‬أي عنككد‬ ‫قبائل ديكان الدرافيدية و قبائل غاوورا في هندوستان‪ .‬و علقات القرابة ‪ ،‬الناجمة من شكل العائلككة القككائم ‪ ،‬تنككاقض‬ ‫كذلك نظام القرابة سواء عند هذه القبائل الهندية أم عند جميع الهند الحمر الميركيين‪.‬و أولد‬ ‫الخوة يسمون بعضهم بعضا ً بالخوة و الخوات‪ ،‬شأنهم شكأن أولد الخكوات‪ .‬فإن اليروكوي ل يسمي أولده بالذات و حسب بأبنائه و بنككاته‪ ،‬بككل أيض كا ً أولد‬ ‫أخوته‪ ،‬و هؤلء يسمونه بوالدهم‪ .‬و على العكس تسمي اليروكوية أولد أخواتهككا‪ ،‬مثككل أولدهككا بالككذات‪ ،‬بأبنائهككا و بناتهككا‪ ،‬و أولد‬ ‫أخواتها يسمونها بأمهم‪ .‬فهي ل تبقى أبدا ً كما هي عليككه بككدون أي تغييككر‪ ،‬بككل تنتقككل مككن‬ ‫شكل أدنى إلى شكل أعلى بقدر ما يتطور المجتمع من درجة دنيا إلى درجة عليا‪ .‬و لكن استعمال هذه التعابير فككي‬ ‫الواقع يناقض هذا المر‪ .

‬و لكن بنفس اليقين الذي استطاع كوفيه أن يستنتج به من عظام جرابية الشكل‬ ‫لهيكل حيوان وجدها في ضواحي باريس بأن هذا الهيكل هو هيكككل حيككوان جرابككي و بككأنه كككانت تعيككش‬ ‫هناك فيما مضى حيوانات جرابية انقرضت بعد ذاك‪،‬بنفككس هككذا اليقيككن نسككتطيع نحككن أن نسككتنتج مككن‬ ‫نظام القرابة الذي وصل إلينا عبر التاريخ‪ ،‬أنه كان يوجككد شكككل للعائلككة زال اليككوم مككن الوجككود و كككان‬ ‫مناسبا ً له‪.‬و مأثرة باهوفن تتلخص على وجه‬ ‫‪I‬‬ ‫الضككككككبط فككككككي كككككككونه طككككككرح بحككككككث هككككككذه المسككككككألة فككككككي المرتبككككككة الولككككككى*‬ ‫و في الونة الخيرة‪ ،‬أصبح من الدارج إنكار هذا الطوار الولية من حيككاة النككاس الجنسككية‪ .(16‬‬ ‫و يضيف ماركس قائ ً‬ ‫ل‪:‬‬ ‫"كذلك هي الحال بالضبط فيما يتعلق بالنظمة السياسككية و الحقوقيككة و الدينيككة الفلسككفية علككى‬ ‫العموم")‪.(18‬و نحن نعرف الن أن هذه الثار التي وجككدها‬ ‫ل تعود بنا البتة إلى طور اجتماعي من علقات جنسية غير منظمة‪ ،‬بل إلى شكل ظهر بعككد ذلككك بككوقت‬ ‫كبير‪ ،‬إلى الزواج الجماعي‪ .‬‬ ‫‪18‬‬ .‬و منذ‬ ‫القرن الماضي‪ ،‬أخذوا يتحدثون عن هذا الوضع البدائي‪ ،‬و لكنهم كانوا يكتفون بالجمل و التعابير العامة‪،‬‬ ‫إل أن باهوفن وحده‪ -‬و هنا تقوم إحدى مآثره الكبيرة‪ -‬نظر إلى هذه المسألة نظرة جدية و شرع يبحث‬ ‫عن آثار هذا الوضع في الحكايات التاريخية و الدينية )‪ .‬فإن اليونانيين كانوا يقصدون بك "الهيتيرية" عندما استنبطوا هذا التعبير‪ ،‬العلقات بيككن الرجككال ‪ ،‬العككازبون‬ ‫منهم و العائشون في زواج أحادي‪ ،‬و بين نساء غير متزوجات‪ ،‬إن هذا التعككبير يفككترض دائمكا ً وجككود شكككل معيككن‬ ‫للزواج تقوم خارجه العلقات المنوه بها‪ ،‬و يفترض وجود البغاء‪ ،‬على القل بوصفه أمرا ً ممكنًا‪ .(17‬‬ ‫فبينا العائلة تواصل تطورها‪ ،‬يتحجر نظام القرابكة‪ ،‬و بينككا هككذا الخيككر يظككل قائمكا ً بحككم العكادة‪،‬‬ ‫تتجاوز العائلة حدوده‪ .‬و لكن نظككام القرابككة الهككاوايي يفككترض‬ ‫عائلة كان فيها ذلك‪ ،‬بالعكس‪ ،‬هككو القاعككدة‪ .‬‬ ‫إن أنظمة القرابة و أشكال العائلة ‪ ،‬التي ذكرناها آنفًا‪ ،‬تختلف عككن النظمككة و الشكككال السككائدة‬ ‫حال ً بوجود عدة آباء و أمهات للولككد الواحككد‪ .‬و هككذه‬ ‫التغيرات هي على نحو بحيث أن الحلقة التي تشملها عرى الزواج المشتركة‪ ،‬و الككتي كككانت فككي البككدء‬ ‫واسعة جدًا‪ ،‬أخذت تتقلص أكثر فأكثر إلى حد أنه لم يبق‪ ،‬في آخر المطاف‪ ،‬غيككر الككزوج المتميككز الككذي‬ ‫يهيمن في الوقت الحاضر‪.‬فبمككوجب نظككام القرابككة الميركككي الككذي تناسككبه العائلككة‬ ‫الهاوايية‪ ،‬ل يمكن للخ و الخت أن يكونا والد و أم الولد نفسه‪ .‬إن بكاهوفن قكد أضكفى علكى‬ ‫اكتشافاته الفائقة الهمية هالة من الصوفية جعلتها غير معقولة لنه يتصور بأن مصدر العلقات الككتي نشككأت بيككن‬ ‫الرجل و المرأة خلل التاريخ إنما كانته على الدوام تصورات الناس الدينية‪ ،‬و ليس ظروف حياتهم الفعلية‪.‬ثم أن هذا التعككبير‬ ‫لم يسكتعمل أبكدا ً بمعنكى آخكر‪ ،‬و بهكذا المعنكى أسكتعمله أنكا و يسكتعمله مورغكان‪ .‬فالمقصككود‬ ‫‪ I‬لقد بين باهوفن‪ ،‬بتسميته هذا الوضع البدائي بك "الهيتيرية" أنه قلما فهم ما اكتشفه هكو نفسكه ‪ ،‬أو بالصكح ‪ ،‬مكا‬ ‫حزره‪ .‬‬ ‫إن مورغان‪ ،‬و قد بعث علككى هككذا النحككو تاريككخ العائلككة بتسلسككل معكككوس‪ ،‬يخلككص إلككى القككول‪،‬‬ ‫بالتفاق مع غالبية زملئه‪ ،‬بأنه كان يوجد وضع بدائي كانت فيه العلقات الجنسية غير المحككدودة تسككود‬ ‫داخل القبيلة بحيث إن كل امرأة كانت تخص كل رجل و بحيث إن كل رجل كان يخص كل امرأة‪ .‬أما الطور الجتماعي البدائي المنوه به هنا‪ ،‬هذا إذا كان قد وجككد فع ً‬ ‫ل‪ ،‬فككإنه‬ ‫يعود إلى عهد بعيد عنا إلى حد أنه يستحيل علينا تقريبا ً أن تأمل بأننا سنجد بيككن الككدفائن الجتماعيككة‪ ،‬و‬ ‫بين المتوحشين المتخلفين‪ ،‬براهين مباشرة على وجوده فيما مضى‪ .‬و هنككا نككواجه جملككة مككن أشكككال العائلككة تنككاقض مباشككرة‬ ‫الشكال التي كانت تعتبر عادة حتى الن الشكال الوحيدة‪ .‬إن المفهوم التقليدي ل يعرف غيككر الككزواج‬ ‫الحادي‪ ،‬إلى جانبه تعدد زوجات الرجل‪ ،‬و بالضافة إليه عند اللزوم‪ ،‬تعدد أزواج المرأة‪ ،‬و لكنككه‪ ،‬فضككل ً‬ ‫عن ذلك‪ ،‬يلزم الصمت‪ ،‬كما يليق بالتافه الضيق الفق الواعظ‪ ،‬حول أن الممارسة تتعدى الحككدود الككتي‬ ‫يرسمها المجتمع الرسمي‪ ،‬و تتعداها خلسة‪ ،‬و لكن بدون تكلف‪ .‬و على العكس‪ ،‬تبين لنا دراسة التاريخ‬ ‫البدائي ظروفا ً يعيش فيها الرجال في حالة تعدد الزوجات و تعيش فيها زوجاتهن في الوقت نفسه فكي‬ ‫حالة تعدد الزواج‪ ،‬و يعتبر فيها‪ ،‬لهذا السبب‪ ،‬أولد هؤلء و أولئك أولدا ً مشتركين لهم جميعهم‪ ،‬ظروف كا ً‬ ‫طرأت عليها بدورها سلسلة كاملككة مكن التغيكرات قبككل أن تندمكج نهائيكا ً فككي الككزواج الحكادي‪ .‫التقدم الذي تحققه العائلة في خلل هذه الحقبات‪ ،‬و ل تطرأ عليها أي تغيككرات جذريككة إل عنككدما تكككون‬ ‫العائلة قد تغيرت بصورة جذرية" )‪.

(1884‬‬ ‫‪19‬‬ .(23‬‬ ‫و هكذا‪ ،‬كما يتبين مما قيل أعله‪ ،‬نحن ل نعرف تقريبا ً أي شيء دقيككق عككن الجماعككات العائليككة و‬ ‫غيرها من المجموعات العائشكة معكا ً مكن القكرود الشكبيهة بالنسكان‪ ،‬و المعطيكات المتكوافرة ينكاقض‬ ‫بعضها بعضا ً تمامًا‪ .‬أما عند الضرعيات‪ ،‬فإننا نجد ‪ ،‬على العكس‪ ،‬مجتمعات منظمة إلككى‬ ‫درجة ما‪ ،‬و ذلك على وجه الضبط لن الفرد هنا ل تبتلعككه العائلككة ‪ .‬و نقول صراحة‪ :‬إذا كان قد قككام و‬ ‫تطور شكل اجتماعي أعلى من العائلة‪ ،‬فإن ذلككك لككم يحككدث إل لن هككذا الشكككل قككد أذا ب فككي داخلككه‬ ‫العائلت التي طرأت عليها تغيرات جذرية‪ ،‬مع العلم أنه ليس من المسككتبعد أن يكككون ذلككك علككى وجككه‬ ‫الضبط ما أتاح فيما بعد للعائلت أن تتشككل مكن جديكد فكي ظكروف أككثر ملئمكة إلكى مكا ل حكد لكه"‪.‬فقرة أوردها جيرو –طولون فككي مككؤلفه "أصكل الكزواج و العائلكة"‪ ،‬عكام‬ ‫‪.‬و لكككي‬ ‫يتشكل القطيع‪ ،‬كان ل بد أن تضعف الروابط العائلية و أن يستعيد الفرد حريتككه‪ .‬أمككا إذا اقتصككرنا‬ ‫على الضرعيات‪ ،‬فإننا نجد عنكدها جميكع أشككال الحيكاة الجنسكية‪ :‬العلقكات غيكر المنظمككة‪ ،‬و أشككال ً‬ ‫مماثلة للزواج الجماعي‪ ،‬و تعدد الزوجات‪ ،‬و الككزواج الحككادي‪ ،‬و ل ينقككص غيككر تعككدد الزواج‪ ،‬الككذي لككم‬ ‫يستطع أن يبلغه غير البشر‪ .‬و لككذا ينبغككي لنككا أن ننبككذ كككل اسككتنتاج‬ ‫مستخلص من هذه المعطيات المشكوك فيها إطلقا ً ‪ ،‬طالما لم نحصل على معطيات أوضح و أوسع‪.‬و يككبين‬ ‫إيسبيناس جيدا ً جدا ً كيف تضعف غيرة الذكور‪ ،‬أثناء فترة الهيجان‪ ،‬لحمة القطيع أو تقضي عليها مؤقتكًا‪.‬و ل غرابة‪ ..‫إنقاذ البشرية من هذا "العار"‪ ..‬و لهككذا ل يمكككن أن يجككابه الشككعور‬ ‫بجماعية القطيع لدن نشوئه عدوا ً أكبر من الشعور بجماعية العائلة‪ .‬ثم أن تأكيدات فسترمارك الحديثة )"تاريخ الزواج البشري"‪ ،‬لندن‪ (20)(1891 ،‬حككول أحاديككة‬ ‫الزواج )‪ (21‬عند القرود الشبيهة بالنسان هي أيضا ً أبعد من أن تشكل برهانا ً و بكلمة ‪ ،‬إن المعطيككات‬ ‫المتككككككوفرة لعلككككككى نحككككككو بحيككككككث أن الفاضككككككل و النزيككككككه ليتورنككككككو يعككككككترف بككككككأنه‪:‬‬ ‫"ل توجد أبدًا‪ ،‬مع ذلك‪ ،‬عند الضرعيات‪ ،‬مطابقككة دقيقككة بيككن درجككة التطككور العقلككي و شكككل العلقككات‬ ‫الجنسية")‪.(22‬‬ ‫أما إيسبيناس )"في المجتمعات الحيوانية"‪ (1877 ،‬فيقول صراحة‪:‬‬ ‫"القطيع هو أعلى جماعة اجتماعية يمكننا أن نراقبها عند الحيوانات‪ .‬و لهذا الغرض‪ ،‬ل يستشهدون بعدم وجود أي برهان مباشر و حسب‪ ،‬بكل‬ ‫يركزون أيضا ً بوجه خا ص على مثال بقية العالم الحيواني‪ ،‬و فككي هككذا الميككدان‪ ،‬جمككع ليتورنككو )"تطككور‬ ‫الزواج و العائلة"‪ (19) (1888 ،‬وقائع كثيرة تبين أن العلقات الجنسية غير المنظمة إطلقا ً تلزم‪ ،‬هنا‬ ‫أيضا ً ‪ ،‬درجة دنيا من التطور‪ .‬فما أشد التناقض حتى بين المعطيات المتوافرة لنا عن القبائل البشرية‬ ‫في طور الوحشية و ما أكثر ما تحتاج إلى التحليل و الدراسة و الغربلة بعين نقادة! و الحال‪ ،‬أن مراقبة‬ ‫مجتمعات القرود أصعب بكثير من مراقبة المجتمعات البشرية‪ ..‬و هي تتألف ‪ ،‬على ما يبككدو‪،‬‬ ‫من عائلت‪ ،‬و لكن العائلة و القطيع في تناحر منذ بادئ بدء‪ ،‬و كل منهما يتطور باتجككاه معككاكس لتطككور‬ ‫الخر")‪.‬و لكن كل ما أستطيع استخلصككه مككن هككذه الوقككائع‪ ،‬هككو أنهككا ل تثبككت أي‬ ‫شيء على الطلق فيما يخص النسان و ظروف حياته البدائية‪ ..‬و حتى عند أقككر ب أقربائنككا القككرود‪ ،‬يظهككر تجمككع الككذكور و النككاث بجميككع‬ ‫الشكال الممكنة‪ ،‬و إذا أخذنا نطاقا ً أضيق‪ ،‬و إذا لككم نأخككذ بالحسككبان غيككر النككواع الربعككة مككن القككرود‬ ‫الشبيهة بالنسان‪ ،‬فإن كل ما يستطيع ليتورنو أن يقوله لنا في هذا الصدد‪ ،‬هككو أننككا نجككد عنككدها أحاديككة‬ ‫الزواج تارة و طورا ً تعدد الزوجات ‪ ،‬في حين أن سوسور يؤكد‪ ،‬بالستناد إلى جيرو‪-‬طولون‪ ،‬أنها أحادية‬ ‫الزواج‪ .‬و إذا كككانت أحاديككة الككزواج‬ ‫الصرف ذروة كل فضيلة‪ ،‬فإن قصب السبق في هككذا لمجككال يعككود عككن حككق و اسككتحقاق إلككى الككدودة‬ ‫الشريطية التي يوجد في كل من عقدها أو مفاصكلها الكك ‪ 50‬إلكى ‪ ،200‬جهكاز تناسكلي كامكل للكذكر و‬ ‫النثى‪ ،‬و التي تقضي حياتها كلها في مضاجعة نفسها بنفسها في كل من عقككدها هككذه‪ .‬فككإن‬ ‫القطيكع و العائلككة عنككد الحيوانكات العليكا ل يكملن بعضكهما بعضكًا‪ ،‬بكل ينكاقض بعضكهما بعضكًا‪ .‬و لكن القطيككع يتشكككل ‪ ،‬علككى‬ ‫العكس‪ ،‬من تلقاء نفسه تقريبا ً حيث تسود إما المجامعة الجنسية الحككرة و إمككا تعككدد الزواج‪ ..‬فإن المساكنة الزوجية الطويلككة المككد‬ ‫عند الفقاريات تفسرها بصورة كافية السبا ب الفيزيولوجية‪ :‬فعند الطيور ‪ ،‬مث ً‬ ‫ل‪ ،‬تفسكرها حاجكة النكثى‬ ‫إلى المساعدة و الحماية في مرحلة حضانة البيض و الفراخ‪ ،‬و أن أمثلة على متانة أحادية الككزواج عنككد‬ ‫الطيور ل تثبت شيئا ً فيا يتعلق بالناس لن الناس ل يتحككدرون مككن الطيككور‪ .‬و لهككذا نككادرا ً جككدا ً مككا‬ ‫نرى أسرابا ً منظمة عند الطيور ‪ ..‬المرجع المذكور‪ .‬‬ ‫أما فكرة إيسبيناس التي استشهدنا بها آنفًا‪ ،‬فإنها‪ ،‬على العكس‪ ،‬تعطينا نقطة ارتكاز أمتككن‪ .‬‬ ‫)إيسبيناس‪ .‬‬ ‫"حيث العائلة و ثيقة اللحمة‪ ،‬ل يتشكل القطيع إل بصورة استثنائية جدًا‪ .

‬و لكككن لجككل‬ ‫الخروج في سياق التطور من الحالة الحيوانية لجل تحقيق التقدم الكبر الذي تعرفككه الطبيعككة‪ ،‬كككان ل‬ ‫بد من عنصر آخر‪ :‬كان ينبغي إحلل قوة القطيع الموحدة و أعماله الجماعية محككل نقككص قككدرة الفككرد‬ ‫على الدفاع‪ .‬فإن الخ و الخت كانا في المرحلة البدائيككة زوج كا ً و زوجككة‪ ،‬و ليككس‬ ‫هذا و حسب‪ ،‬بل أن شعوبا ً كثيرة ل تزال في الوقت الحاضر تجيز العلقة الجنسية بيككن البككاء و الولد‪.‬و لكنه ل ينجم أبدا ً من هنككا أن التشككوش التككام‬ ‫‪20‬‬ .‬‬ ‫فماذا يعني تعبير‪ :‬العلقات الجنسية غير المنظمة؟ إنه يعني إن القيود المانعة السارية المفعككول‬ ‫في زمننا أو في زمن أسبق لم تكن سارية المفعول آنذاك‪ .‬أمكا إذا طرحنكا عكن أبككر أشككال العائلكة‪ ،‬الكتي نعرفهكا‪،‬‬ ‫مفاهيم سفاح القربى المقرونة بها – و هي مفاهيم تختلف تماما ً عن مفاهيمنككا‪ ،‬و تناقضككها كلي كا ً أحيان كا ً‬ ‫كثيرة‪ -‬لوجدنا شكل ً من العلقات الجنسية ل يمكن نعته إل بأنه غير منظم‪ .‬و قبل‬ ‫اكتشاف سفاح القربى )و هذا اكتشاف حقا ً و فع ً‬ ‫ل‪ ،‬بل هو اكتشاف فائق القيمة( ‪ ،‬لم يكن مككن المكككن‬ ‫أن تثير العلقة الجنسية بين الباء و الولد نفورا ً أكبر من ذاك الذي تثيره العلقة الجنسية بين أشخا ص‬ ‫آخرين ينتمون إلى أجيال مختلفة‪ ،‬و الحال‪ ،‬ل يزال يحدث هذا الن في أكثر البلدان تفاهة و ابتذال ً دون‬ ‫أن يثير شديد الشمئزاز‪ ،‬فحتى "النسات" العوانس ممن تجاوزن الستين من العمر يتزوجن أحيانًا‪ ،‬إذا‬ ‫كن غنيات‪ ،‬من شبان في الثلثين من العمكر‪ .‬و لكن الشكال التي نعرفهككا‬ ‫من الزواج الجماعي تقكترن بشككروط متشككابكة و معقكدة إلكى حككد أنهكا تشكير بالضكرورة إلككى أشككال‬ ‫للمعاشرة الجنسية أبكر عهدا ً و أكثر بساطة‪ ،‬و تشير في الوقت نفسه‪ ،‬في آخر المطاف‪ ،‬إلى مرحلككة‬ ‫من العلقات الجنسية غير المنظمة تناسب النتقال من الحالة الحيوانيككة إلككى الحالككة البشككرية‪ ،‬و لهككذا‬ ‫تعود بنا الستشهادات بأشكال الزواج عند الحيوانات إلى نفس النقطة التي كككان يجككب أن تبعككدنا عنهككا‬ ‫مرة واحدة و إلى البد‪.‬و قد سكبق لنكا و رأينكا سكقوط القيكد الكذي‬ ‫تشترطه الغيرة‪ .‬ذلك أن التساهل المتبككادل بيككن‬ ‫الذكور الراشدين و انعدام الغيرة كانا الشرط الول لنشوء جماعات أكثر اتساعا ً و أطول عمرا ً لم يكن‬ ‫من الممكن أن يتحقق تحول الحيوان إلى إنسان إل فككي وسككطها‪ .‬فعنككد الفقاريككات العليككا‪ ،‬حسككبما نعككرف‪ ،‬ل‬ ‫يوجد غير شكلين من العائلة‪ :‬تعدد الزوجات‪ ،‬و المعايشة أزواجا ً منفردة‪ ،‬و كككل مككن الشكككلين ل يجيككز‬ ‫سوى ذكر راشد واحد‪ ،‬سوى زوج واحد‪ .‬إن غيرة الذكر التي تشد عرى العائلككة الحيوانيككة و تحككدها فككي‬ ‫آن واحد تجعل العائلة مضادة للقطيع‪ .‬و فيمككا بعككد‪ ،‬فككي درجككة لحقككة مككن‬ ‫التطور‪ ،‬نجد شكل ً استثنائيا ً كما هو عليككه شكككل تعككدد الزواج الرجككال الككذي ينككاقض‪ ،‬تناقضكا ً صككارخًا‪،‬‬ ‫بالتأكيد‪ ،‬كل شعور بالغيرة‪ ،‬و الذي هو بالتالي غير معروف عند الحيوانات‪ .‫و من هنا نرى أن للمجتمعات الحيوانية قيمة ما بالنسبة للستنتاجات التي يجب استخلصككها منهككا‬ ‫بصدد المجتمعات البشرية‪ ،‬و لكن هذه القيمة سلبية فقط‪ .‬و أنه ليستحيل إعطاء تفسير للنتقال من هذه الظككروف الككتي تعيككش فيهككا حالي كا ً القككرود‬ ‫الشبيهة بالنسان إلى الحالة البشرية‪ .‬و هككذا وحككده يكفككي للمتنككاع‬ ‫عن إجراء أي مقارنات بين أشكل العائلة عندها و عند النسان البدائي‪ .‬و يمكككن قككول الشككيء‬ ‫نفسه بصدد مفهوم سفاح القربى‪ .‬و بالفعككل ‪ ،‬أي شككيء نجككده بوصككفه‬ ‫أقدم و أبكر شكل للعائلة‪ ،‬بوصفه الشكل الذي نقدم الدليل المفحم علكى وجكوده فكي التاريكخ و الكذي‬ ‫يمكننا أن ندسه في الوقت الحاضر أيضا ً هنا و هناك؟ الزواج جماعككات جماعككات )الككزواج الجمككاعي( ‪،‬‬ ‫شكل الزواج الذي كانت بموجبه جماعات كاملة من الرجال و جماعات كاملة من النساء تخككص بعضككها‬ ‫بعضا ً بصورة متبادلة و الذين كان يترك مجال ً صغيرا ً جدا ً للغيككرة‪ .‬و من الثابت أن الغيرة شعور تطور في مرحلككة لحقككة نسككبيًا‪ .‬و هككذا‬ ‫وحده يكفي لتقديم البرهان على أن العائلة الحيوانية و المجتمع البشري البدائي شيئان ل يتفقان‪ ،‬و أن‬ ‫الناس البدائيين الذين تخلصوا من الحالة الحيوانية )بفضل العمل(‪ ،‬إمككا أنهككم لككم يعرفككوا العائلككة علككى‬ ‫الطلق و إما أنهم‪ ،‬في أفضل الحوال‪ ،‬عرفوا عائلة غير موجككودة عنككد الحيوانككات‪ .‬فككإن الحيككوان غيككر‬ ‫المسلح‪ ،‬كما كان عليه النسان بسبيل التكون‪ ،‬كان بوسعه ‪ ،‬أغلب الظن‪ ،‬أن يبقى بعدد غير كبير حككتى‬ ‫في حالة العزلة التي كان أعلى شكل للمعاشرة فيها هو شكل المعايشككة أزواج كا ً كالككذي تعيككش فيككه ‪،‬‬ ‫على حد قول فسترمارك بالستناد إلى حكايات لصيادين‪ ،‬قككرود الغككوريلل و الشككمبانزي‪ .‬‬ ‫و يشهد بانكروفت )"العروق الصلية في ساحل المحيط الهككادئ مككن أميركككا الشككمالية"‪ ،‬عككام ‪،1875‬‬ ‫المجلد الول )‪ ((24‬على وجود مثل هذه العلقات عند الكافياك المقيمين عند سواحل مضيق بيرينككغ و‬ ‫عند سكان جزيرة كادياك في جككوار ألسكككا و عنكد الككتيّنه المقيميكن فكي القسككم الكداخلي مككن أميركككا‬ ‫الشمالية البريطانية‪ ،‬و يعطي ليتورنو موجزا ً لمثككل هككذه الوقككائع عنككد الهنككود الحمككر الشككيبيوي و عنككد‬ ‫الكوكوس في التشيلي‪ ،‬و عند الكاراييب و عند الكارين في شبه جزيككرة الهنككد الصككينية‪ ،‬هككذا بالضككافة‬ ‫إلى حكايات قدماء اليونانيين و الرومانيين عن البارثيين و الفرس و السقيتيين و الهون و غيرهم‪ .‬و إذا القطيع‪ ،‬هو شكل أعلى للمعاشرة‪ ،‬يزول أحيانا ً بسبب هذه‬ ‫الغيرة و أحيانا ً يفقد لحمته أو ينحل أثناء فترة اليهجان‪ ،‬أو يتوقف تطككوره‪ ،‬فككي أفضككل الحككوال‪ .‬غير منظم‪ ،‬لن القيود الككتي‬ ‫فرضها العرف و العادة فيما بعد لم تكن قد ظهرت بعد‪ .‬فإن هذه القرود تظهر بالحرى بمظهر خطككوط جانبيككة منحرفككة‬ ‫محكوم عليها بالندثار تدرجيا ً و بسبيل النحطاط و الزوال على كل حال‪ .

1888 (19‬ش‪ .Espinas.sen und rechtlichen Natur".‬باريس‪. "The History of Human Marriage". Morgan . London.Stuttgart.New York. 1877 (23‬أ‪ . Paris. 1876‬و فيما بعد‪ ،‬أخذ إنجلس كذلك بالحسبان‪ ،‬عند إعداد الطبعة الرابعة من كتابه )عام ‪،(1891‬‬ ‫الطبعة الجديدة لكتا ب ماك‪ -‬لينان الخير الصادرة في لندن و نيويورك عام ‪. "L'évolution du mariage et de la famille".H.‬جينيف و باريس ‪.‬‬ ‫‪) .1886‬‬ ‫)‪) .(1888 ،‬‬ ‫)‪ ) A.‬باريس‪.‬‬ ‫أما أنا‪ ،‬فيخيل إلي‪ ،‬على العكس‪ ،‬أنه يستحيل فهم الظروف البدائية طالما ينظرون إليهككا حسككب‬ ‫مفهوم بيوت الدعارة‪ . 1861‬باهوفن‪" . 1865.(1891 ،‬‬ ‫)‪(21‬رأي سوسور هذا ورد في كتا ب‪A.‬‬ ‫صحيح أن فسترمارك ينطلق من النظرة القائلة أن‪:‬‬ ‫"انعدام التنظيم يفترض خنق الميول الفردية"‪ ،‬و لذلك "كان البغاء )‪ (25‬أصح أشكاله"‪. "The History of Human Marriage". An Inquiry into the Origin of the Form of Capture in Marriage Ceremonies‬‬ ‫‪Edinburgh. 1875‬هك‪ .‬‬ ‫‪ London.‬‬ ‫"تطور الزواج و العائلة"‪ .‬حق الم‪ . London and New York 1891 (25‬‬ ‫)فستر مارك‪" .‬ليتورنو‪. "Das Mutterrecht.‬إيسككبيناس‪" .‬‬ ‫الهوامش‪:‬‬ ‫)‪(15‬اسككتخدم إنجلككس‪ ،‬عنككد إعككداد الطبعككة الولككى مككن مككؤلفه‪ ،‬كتككابي مككاك‪-‬لينككان التككاليين‪Primitive" :‬‬ ‫"‪Marriage.‬العروق الصلية في ساحل المحيط الهادي من أميركا الشمالية"‬ ‫المجلدات ‪ ،5-1‬نيويورك‪.(1861 ،‬‬ ‫)‪) Ch. Girard. 1884‬جيرو‪-‬تولون‪" .E. An Inquiry into the Origin of the Form of Capture in Marriage Ceremonies"".famille" Genève. "The Native Races of the Pacific States of North America" Vol I-V.E. (24‬‬ ‫‪) .Bachofen.Westermarck.1877 (16‬ل‪ . Letourneau.( 1877 ،‬يستشهد إنجلس بإيسبيناس نقل ً عككن الصككفحة ‪ 518‬مككن كتككا ب جيككرو طولككون‬ ‫)الملحظة رقم ‪ (20‬الذي ورد فيه مقطع من هذا البحث كملحق‪.‬‬ ‫"تطور الزواج و العائلة"‪ .1884‬‬ ‫)‪) Ch.Eine Untersuchung über die‬‬ ‫‪Gynaikokratie der alten Welt nach ihrer religi&ouml.‬و سنعود إلى هذه المسألة عند دراسة الزواج الجماعي‪.‬هك‪ .‬أصل الزواج و العائلة"‪ . Paris.‬بانكروفت‪" .(1877‬‬ ‫)‪(17‬كارل ماركس‪" . "Studies in Ancient History comprising a Reprint of "Primitive‬‬ ‫‪Marriage.‬ليتورنو‪. "Ancient Society".L.‬فإن المعايشة المؤقتة بين بعض الزواج لم تكن أبدا ً‬ ‫مستبعدة إذ أن حالتها غدت الن أغلبية الحالت حتى في ظل الزواج الجماعي‪ .‬ملخص كتا ب لويس هك‪ .‬‬ ‫‪) .Teulon . Letourneau.‬تاريخ الزواج البشري" لندن و نيويورك ‪.‬فككي المجتمعككات‬ ‫الحيوانية" باريس‪ .‬بحث في حكككم النسككاء فككي العككالم القككديم علككى أسككاس طككبيعته‬ ‫الدينية و الحقوقية"‪ .‬هك‪ . Paris.(1891 ،‬‬ ‫‪21‬‬ .(1888 ،‬‬ ‫)‪.‬‬ ‫)‪(18‬المقصككود هنككا كتككا ب ‪J. Paris. H. "Des sociétés animales".‬‬ ‫)‪H.‬و إذا كان فسككترمارك‪،‬‬ ‫و هو أحدث البحاثة الذين ينكرون مثل هذا الوضع البدائي‪ ،‬ينعت بالزواج كل حالة يبقككى فيهككا الجنسككان‬ ‫)الرجل و المرأة ( متحدين في مساكنة زوجية حتى ولدة نسل منهما‪ ،‬فإنه ينبغي القككول أنككه كككان مككن‬ ‫الممكن أن يقوم مثل هذا النوع من الزواج في ظل العلقات الجنسككية غيككر المنظمككة‪ ،‬دون أن ينككاقض‬ ‫أبدا ً حالة انعدام التنظيم‪ ،‬أي حالة انعدام القيود التي يفرضها العرف و العادة على العلقككات الجنسككية‪.‬المجتمع القديم" لندن‪،‬‬ ‫‪.‬شتوتغارت‪.‬تاريخ الزواج البشري" لندن و نيويورك ‪.‬مورغان "المجتمع القديم""‪. "L'évolution du mariage et de la famille".‬مورغان‪" .‫في ممارسة هذه العلقات يوميا ً كان أمرا ً محتمًا‪ . Bancroft.J.Westermarck. 1888 (22‬ش‪ .(1875 ،‬‬ ‫)‪. London and New York 1891 (20‬‬ ‫)فستر مارك‪" . "Les origines du mariage et de la .

‬و حتى عند أوحش الشعو ب التي ذكرها التاريخ‪ ،‬يستحيل إيجاد مثال و احد‬ ‫ل مراء فيه‪ .‬فكأنه ينجم من هنا أن الزواج بين الخ و الخت كككان آنككذاك محرم كًا‪ .g (28‬صحيح أن نيوردر ليس آسا ً ‪ Ase‬بل فانا ً ‪ Vane‬و أنه‬ ‫يقول في "أونغلينغا ساغا" ‪ Junglinga Saga‬أن الزواج بين الخوة و الخوات أمر عادي في بلد الفككان ‪،Vanaland‬‬ ‫بينا لم يكن كذلك عند الس ‪ .‬أمككا الخككوة و الخككوات مككن الدرجككة الولككى و‬ ‫الثانية و الثالثة و ما يليها‪ ،‬فإنهم جميعا ً أخوة و أخوات فيمككا بينهككم‪ ،‬و هككم لهككذا السككبب بالككذات أزواج و‬ ‫زوجات فيما بينهم‪ . erster Tag.‬‬ ‫‪ I‬أعر ب ماركس في رسالة كتبها في ربيع ‪ (26) 1882‬بأحد التعابير عن رأيه في نص "‪") "Nibelungen‬نيبيلونغ"(‬ ‫لفاغنر‪ ،‬الذي يشوه كليا ً العصر البدائي‪" .‬ولذا يتألف الشكل المثالي لهذه العائلة من ذرية زوج واحد )رجل و امرأة(‬ ‫يكون الجميع فيها في كل جيككل مككن الجيككال المتعاقبككة أخككوة و أخككوات فيمككا بينهككم‪ ،‬و بالتككالي أزواج و‬ ‫زوجات فيما بينهم‪.(1981‬‬ ‫‪22‬‬ .‬‬ ‫و قد زالت عائلة قربى الدم‪ .‬ناهيك بأن لوكي يقككول لنيككوردر بعككد بضككعة أبيككات‪" :‬مككع أختككك ولككدت أنككت ابنكا ً‬ ‫)كهذا(" ) ‪ ((vidh systur thinni gaztu slikan m&ouml.(Ases (29‬قد يدل هذا على أن الفان آلهة أقدم من الس‪ .‬و لكنه كان ل بد لهذه العائلة أن تكككون موجككودة‪ ،‬و هككذا مككا يحملنككا علككى القككرار بككه نظككام‬ ‫القرابة الهاوايي الذي ل يزال حاليا ً ساري المفعول في عموم بولينيزيا و الذي يعككر ب عككن درجككات مككن‬ ‫قرابة الدم ل يمكن ان تنشأ إلى في ظل هذا الشكل من العائلة ‪ .‬و في هذا الطور من العائلة تشمل علقة القربى بين الخ و الخت العلقة الجنسية‬ ‫فيما بينهما كشيء بديهي‪ I*.‬فاغنر‪" .‬و في هذا الشكل من العائلة‪ ،‬ل تنتفي الحقوق و الواجبات الزوجية المتبادلككة )إذا تكلمنككا بغلككة‬ ‫عصرنا( إل بين السلف و الخلف‪ ،‬بيككن البككاء و الولد‪ .‬و إذا كان لوكي يوجه هنا‪ ،‬على غرار مفيستو‪ ،‬مثل هذا اللككوم إلككى فريككا‪ ،‬فككإن هككذا‬ ‫يشكل بالحرى دليل ً ضد فاغنر‪ .‬و على كل حككال‪ ،‬يعيككش‬ ‫نيوردر بين الس على قدم المساواة‪ ،‬و لهذا تثبت "أوغيسدريكا" بالحرى أن الزواج بين الخوة و الخككوات‪ ،‬عنككد‬ ‫اللهة على القل‪ ،‬في عهد ظهور الساطير النروجية عن اللهة‪ ،‬لم يكن يسككتثير بعككد أي نفككر و اشككمئزاز‪ .‬ملحظة إنجلس لطبعة ‪. Wagner.‬إضافة إنجلس إلى طبعة ‪.‬و لكككن‬ ‫"أوغيسدريكا" تعكس ذلك الزمن الذي كان فيه اليمان بالساطير القديمة قد تحطم تمامًا‪ ،‬فهككي تسككخر باللهككة‬ ‫على طريقة لوقيانوس تمامًا‪ .‬هل سمع يوما ً أن الخ يعانق أختكه كأنهكا زوجتكه؟ )‪ .‬راجعوا ‪R. zweiter Aufzug‬ر‪ .‬كذلك يحملنا علككى القككرار بككذلك كككل‬ ‫تطكككور العائلكككة اللحكككق الكككذي يفكككترض وجكككود هكككذا الشككككل بوصكككفه درجكككة أوليكككة ل غنكككى عنهكككا‪."(27‬و بصكدد هكذه‬ ‫"اللهة الشهوانية" الفاغنرية التي تضفي بطريقة عصرية تماما ً على مساعيها الغرامية قدرا ً أكبر مككن الحرافككة و‬ ‫اللذع برشها ببعض من سفاح القربى‪ ،‬لحظ ماركس قائ ً‬ ‫ل‪ :‬في العصر البكدائي ككانت الخكت زوجكة‪ ،‬و ككان ذلكك‬ ‫أمرا ً أخلقيا ً مشروعًا"‪) .1884‬‬ ‫)‪(27‬المقصود هنا نص الرباعية الوبيرالية "حلقة نيبيلونغ" التي كتبها الموسيقار فككاغنر بنفسككه اسككتنادا ً إلككى‬ ‫الملحمة السكاندينافية "إيدا" و الملحمة اللمانية "أغنية نيبيلونغ"‪ .‬حلقة نيبيلونغ‪ ،‬اليوم الول‪،‬‬ ‫فالكيريا"‪ ،‬الفصل الثاني(‪.‬و يشير إليها إنجلككس فككي رسككالة إلككى كاوتسكككي بتاريككخ ‪ 11‬نيسككان‬ ‫‪.‬أمككا إذا‬ ‫كان المقصود تبرير فاغنر‪ ،‬فلعله من الفضل الستشهاد بغوته ل بك "أيدا"‪ ،‬لن غوته يقترف في قصيدته عن اللككه‬ ‫و الراقصة الهندية خطأ مماثل ً فيما يتعلق بواجب المرأة الديني بالستسككلم و المضككاجعة فككي المعابككد‪ ،‬و يقككر ب‬ ‫هذه العادة كثيرا ً جدا ً من الدعارة العصرية"‪) .(1884‬‬ ‫إن واحدا ً من أصدقاء فاغنر الفرنسيين )بونيه( و من المعجبين به لم يوافق على هذه الملحظة و أشار إلككى أننككا‬ ‫نجد في "إيدا الكبرى" التي يستند إليها فاغنر أن لوكي يوجه فككي "أوغيسككدريكا" إلككى فريككا اللككوم التككالي‪" :‬لقككد‬ ‫عانقت أخاك بالذات بحضور اللهة"‪ . "Der Ring des‬‬ ‫‪) Nibelungen.‬‬ ‫كككككككككك‬ ‫)‪(26‬رسالة ماركس هذه لم تصل إلينا‪ . die Walküre".‫و إليكم‪ ،‬حسب مورغان‪ ،‬أي تطور طرأ في زمن باكر جدًا‪ ،‬حسب كل احتمال‪ ،‬علككى هككذه الحالككة‬ ‫البدائية للعلقات غير المنظمة‪:‬‬ ‫‪ 2/1‬عائلة قربى الدم‪ -‬الطور الول من العائلة‬ ‫هنا تنقسم الجماعات الزواجية حسب الجيال‪ :‬فإن جميع الجدود و الجدات في نطاق العائلة هككم‬ ‫أزواج و زوجات فيما بينهم‪ ،‬شأنهم شأن أولدهم‪ ،‬أي الباء و المهات‪ ،‬و على النحو نفسه‪ ،‬يشكككل أولد‬ ‫الخيريككن الحلقككة الثالثككة مككن الزواج المشككتركين‪ ،‬و يشكككل أولدهككم‪ ،‬أي أولد أحفككاد الوليككن الحلقككة‬ ‫الرابعة‪ .

‬‬ ‫اتخذت هذه القصيدة الملحمية شكلها الذي وصلت به إلينا حوالي عام ‪.‬‬ ‫)‪(29‬آس و فان‪ ،‬مجموعتان من اللهة في الميثولوجيا السكاندينافية‪.‬بقيككت بصككورة‬ ‫محظوظة من القرن الثالث عشر اكتشفها في عام ‪ 1643‬السقف السلندي سفينسون )"إيككدا الكككبرى"( و‬ ‫بصورة بحث في شعر السكالد وضعه في مستهل القرن الثالث عشر الشاعر و المؤرخ سنوري ستورلوسون‬ ‫)"إيدا الصغرى"(‪ .‬و هي تتضمن شخصيات و مواضع من إبداع قدماء الجرمان الشعبي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫"أوغيسدريكا"‪ -‬إحدى لغاني "إيدا الكبرى"‪ ،‬و هي تعود إلى نصو ص للمجموعة مكتوبة في زمن أكثر تأخرا‪ .1200‬‬ ‫)‪"(28‬إيدا" مجموعة من الحكايات و الغاني البطولية و الميثولوجية للشعو ب السكككاندينافية‪ .‬‬ ‫‪23‬‬ .‫"أغنية نيبيلونغ"‪ -‬أكبر أثر للملحمة البطوليككة الشككعبية اللمانيككة‪ ،‬أنشككئ علككى أسككاس السككاطير و الحكايككات‬ ‫الجرمانية القديمة من مرحلة ما يسمى بهجرة الشعو ب الكبرى‪) .‬و هنا يورد إنجلس مقتطفا ً من‬ ‫الفصل الرابع من هذه الساغا‪.‬من القرن الثككالث إلككى القككرن الخككامس(‪.‬‬ ‫"ساغا إينغلينغ" – الساغا الولى )حكاية‪ ،‬أسطورة( – من كتا ب عن الملوك النروجيين )منذ غابر الزمنة حتى‬ ‫القككرن الثككاني عشككر( للشككاعر و المككؤرخ السككلندي سككنوري ستورلوسككون مككن القككرون الوسككطى‪" ،‬‬ ‫‪") "Heimskringla‬الحلقة الرضية"( موضوع في النصف الول من القرن الثالث عشر على أساس الخبار‬ ‫التاريخية عن الملوك و النروجيين و الساغات العشيرية السلندية و النروجية‪ .‬صورت أغاني "إيدا" حالة المجتمع السكاندينافي فككي مرحلككة تفسككخ النظككام العشككائري و‬ ‫هجرة الشعو ب‪ .‬و‬ ‫هنا يورد إنجلس مقتطفات من المقطعين ‪ 32‬و ‪ 36‬من هذه الغنية‪.

‬هكذا كان الشكل الكلسيكي للتكوينة العائلة‪ ،‬و هذا الشكككل طككرأت عليككه فيمككا‬ ‫بعد تغيرات و كان سمته المميزة الرئيسة الشراكة المتبادلة للرجال و النساء داخل حلقة عائلية معينة‪،‬‬ ‫و لكن هذه الحلقة لم تكن تشمل أخوة الزوجكات‪ ،‬الخكوة الخيكاف فكي البكدء‪ ،‬ثكم أيضكا ً الخكوة علكى‬ ‫درجات أبعد من القربى‪ ،‬و كذلك من الناحية المقابلة أخوات الزواج‪..‬و هككذا التقككدم كككان‪،‬‬ ‫برأي مورغان‪" ،‬مثال ً بيانيا ً ممتازا ً على الطريقة التي يسري بهككا مفعككول مبككدأ الصككطفاء الطككبيعي" )‬ ‫‪.‬و على النحو ذاته‪ ،‬كانت مجموعة من الخوة‪ ،‬أخوة مككن أم واحككدة أو علككى علقككة قربككى أبعككد‪،‬‬ ‫تدخل في زواج مشترك مع عدد معين من النساء و لكن من غير أخواتهم‪ ،‬و كانت هؤلء النساء يسمين‬ ‫بعضن بعضا ً بالبونالوا‪ .‬‬ ‫إن شكل العائلة هذا هو الككذي يقككدم لنكا بكامككل الدقككة درجككات القرابككة الككتي يعككبر عنهككا النظككام‬ ‫الميركي‪ .‬زوجككات مشككتركات لزواجهككن المشككتركين‪ ،‬و لكككن‬ ‫باستثناء أخوتهن‪ ،‬و لم يعد هؤلء الرجال يسكمون بعضكهم بعضكا ً بكالخوة‪ ،‬فضكل ً عكن أنكه لكم يعكد مكن‬ ‫الواجب أن يكونوا أخوة‪ ،‬بل "بونالوا" ‪ Punalua‬و كلمة بونالوا تعني رفيق كا ً قريب كا ً أو ‪ I* associé‬إذا جككاز‬ ‫القول‪ .‬و قككد‬ ‫كانت هذه الخطوة‪ ،‬نظرا ً للقدر الكبر من المساواة في العمر بين ذوي العلقة‪ ،‬أهم من الولككى بمككا ل‬ ‫حد له‪ ،‬و لكنها كانت أيضا ً أصعب منها‪ .‬و لكن ما إن ظهرت فكرة عدم جواز العلقة الجنسية بن أولد أم واحدة حتى اضطلعت بككدورها‬ ‫بالضرورة عند انقسام المشاعات المنزلية القديمة و عند تأسككيس مشككاعات منزليككة جديككدة )كككانت ل‬ ‫تتطابق حتما ً مع الجماعة العائلية(‪ .‬الناشر‪.‬و حسب العككادة الهاواييككة‪،‬‬ ‫كان عدد معين من الخوات هن أخوات من أم واحدة أو على علقة قربى أبعد )بنات خالت و أخككوال و‬ ‫أعمام و عمات من الدرجة الولى و الثانية‪ ،‬الككخ‪ (.(30‬‬ ‫و ل ريب في أنه كان ل بد للقبائل التي كان فيها سفاح القربى محككدودا ً بفضككل هككذه الخطككوة أن‬ ‫تتطور بصورة أسرع و أكمل مما تطورت القبائل التي بقي فيها الزواج نين الخوة و الخككوات قاعككدة و‬ ‫واجبًا‪ .‬‬ ‫‪24‬‬ .‬و بالفعل‪ ،‬بينا أزواج أخوات أمي ل يزالون أزواجها‪ ،‬مثلما زوجات أخوة والدي ل يزلن‬ ‫زوجاته‪ ،‬شرعا ً إن لم يكن دائما ً فع ً‬ ‫ل‪ ،‬أدى تنديد المجتمع بالعلقة الجنسية بيككن الخككوة و الخككوات مككن‬ ‫الدرجة الولى إلى انقسام أولد الخوة و الخوات إلى قسمين‪ ،‬مككع إنهككم كككانوا قبككل ذلككك يعتككبرون بل‬ ‫تمييز أخوة وأخوات‪ :‬فإن بعضهم يبقون فيما بينهم كما من قبل أخككوة و أخككوات )حككتى و إن كانككا علككى‬ ‫درجات أبعد من القرابة(‪ ،‬أما البضع الخر‪ ،‬أي أولد الخ من جهة‪ ،‬و أولد الخت مككن جهككة أخككرى‪ ،‬فلككم‬ ‫‪ I‬شريكًا‪ .‫‪ 2/2‬العائلة البونالوانية‬ ‫إذا كانت الخطوة التقدمية الولى في تنظيم العائلة قد تلخصت في تحريم العلقة الجنسككية بيككن‬ ‫الباء و الولد‪ ،‬فقد تلخصت الخطوة الثانية في تحريم العلقككة الجنسككية بيككن الخكوة و الخككوات‪ .‬فإن القتصككاد المنزلككي المشككترك‬ ‫الشيوعي البدائي الذي ظل سائدا ً بل منازع قبل ازدهككار الدرجككة المتوسككطة مككن البربريككة كككان يعيككن‬ ‫أبعادا ً قصوى للمشاعة العائلية تتغير تبعا ً للظروف‪ ،‬و لكنها ثابتة إلى هذا القدر أو ذاك في كككل مرحلككة‬ ‫بعينها‪ .‬و لكن أولد أخوة مي أصبحوا الن أبناء و بنات أخوتها‪ ،‬و أولد أخوات والككدي‬ ‫أصبحوا أبناء و بنات أخواته‪ ،‬و جميعهم أصكبحوا أخكوتي و أخككواتي مككن الدرجككة الثانيككة أي أبنككاء و بنكات‬ ‫أخوالي و عماتي‪ .‬فهي لم تتحقككق دفعككة واحككدة‪ ،‬بككل تككدريجيًا‪ ،‬بادئككة‪ ،‬حسككب كككل‬ ‫احتمال‪ ،‬من تحريم العلقة الجنسية بين الخككوة و الخككوات الخيككاف )أي مككن ناحيككة الم فقككط(‪ ،‬و قككد‬ ‫شمل هذا التحريم أول ً حالت منفردة ثم أصبح تدريجيا ً قاعدة )و في جزر هاواي‪ ،‬كككانت ل تككزال هنككاك‬ ‫شواذات على القاعدة في قرننا(‪ ،‬و انتهككى بتحريككم الككزواج حككتى فككي خطككوط القربككى المنحرفككة‪ ،‬أي‪،‬‬ ‫حسب تعابيرنا الحالية‪ ،‬بتحريمه بين أولد و أحفاد و أولد أحفاد الخوة و الخككوات‪ .‬أما أي تأثير قوي كان لهذه الخطوة‪ ،‬فتثبته المؤسسة التي نجمت عنها مباشرة و الككتي تجككاوزت‬ ‫كثيرا ً غايتها الولية‪ ،‬و هي مؤسسة العشيرة التي تشكل أساس النظام الجتماعي عند أغلبية الشعو ب‬ ‫البربرية في الرض‪ ،‬إن لم يكن عند جميعها‪ ،‬و التي ننتقل منها مباشرة في اليونككان و رومككا إلككى عصككر‬ ‫الحضارة‪.‬فإن أولد أخوات أمي ل يزالون أولدها أيضًا‪ ،‬مثلما كان أولد أخوة والدي ل يزالون أولده‪ ،‬و‬ ‫جميعهم أخوتي و أخواتي‪ .‬فقد كككانت مجموعككة أو بضككع مجموعككات مككن الدوات تصككبح نككواة‬ ‫مشاعية واحدة و كان أخوتهن الخياف يصبحون نواة مشاعية أخرى‪ .‬‬ ‫و كان ل بد أن تنقسم كل عائلة بدائية بعد بضعة أجيال ل أكثر‪ .‬و على هذا النحو أو بنحككو مماثككل‪،‬‬ ‫نجم من عائلة قربى الدم شكل للعائلة أسماه مورغان بالشكل البونالواني‪ .

‬‬ ‫أغلب الظن أن مؤسسة العشيرة قد نشأت مباشرة من العائلة البونالوانية في معظككم الحككالت‪.‬أما فيما يخص "الباء و البناء"‪ ،‬فمن الممكن أن يكون قيصر قد أخطأ‪ .‬كككذلك‬ ‫بالذات يقدم هذا الشكل من الزواج الجماعي أو شكل مماثككل لككه أسككهل تفسككير لخبككار هيرودوتككس و‬ ‫غيره من قدماء الكتا ب عن شراكة النساء عند الشعو ب المتوحشة و البربرية‪ .‬‬ ‫صحيح أنه من الممكن أن يكون النظكام الوسكترالي لطبقكات الكزواج )‪ (35‬قكد قكدم هكو أيضكا ً نقطكة‬ ‫انطلق لهذه المؤسسة‪ :‬فعند الوستراليين توجد عشائر و لكنه ل توجد بعد عندهم عائلة بونالوانية‪ ،‬بككل‬ ‫شكل أكثر بدائية للزواج الجماعي‪.‬‬ ‫و من المحتمل أننا كنا حصلنا في عموم بولينيزيا على المعلومككات عككن شكككل العائلككة هككذا الككذي‬ ‫أقيم البرهان على وجوده فعل ً في جزر هاواي‪ ،‬لو اسككتطاع المرسككلون التقيككاء مثلهككم مثككل القسككس‬ ‫السبانيين الطيبي الذكر في أميركا‪ ،‬أن يروا في هذه العلقات المناقضة للخلق المسككيحية شككيئا ً غيككر‬ ‫"الرذائل"**‪ .‬صحيح أنه ليس مككن‬ ‫المستبعد إطلقا ً في ظل هككذا النظككام أن ينتسككب ال ب و البككن أو الم و البنككة إلككى مجموعككة زواجيككة‬ ‫واحدة‪ ،‬و لكنه من المستحيل بالمقابل وجود ال ب و البنة أو الم و البككن فككي هككذه المجموعككة‪ .I‬و عندما يحكي لنا قيصككر عككن البريطككانيين ‪ Bretons‬الككذين كككانوا فككي زمنككه فككي الطككور‬ ‫الوسط من البربرية و يقول أن "عند كل عشرة رجال أو اثني عشككر رجل ً زوجككات مشككتركات‪ ،‬ناهيككك‬ ‫بأنهن في أغلب الحوال مشتركات بين الخوة أو بين الباء و البناء" )‪ ،(33‬فإن خير تفسير لهذا الوضع‬ ‫إنما هو وجود الزواج الجماعي‪ .‬و من هنا يتضح أنككه مككا دام الككزواج الجمككاعي قائم كًا‪ ،‬ل يمكككن‬ ‫إثبات الصل إل من ناحية الم‪ ،‬و ل يمكن بالتالي العتراف إل بخط الم‪ .‬و هو يطلق اسككم حككق الم علككى هككذا العككتراف بالصككل‬ ‫بموجب خط الم بوجه الحصر‪ ،‬و على علقات الرث التي نشأت من هنا و تطورت مع مككرور الزمككن‪ ،‬و‬ ‫إني احتفظ بهذا السم ليجازه‪ ،‬و لكنه غير موفق‪ ،‬لنه ل يمكن بعد التحدث في هذه المرحلة من تطور‬ ‫المجتمع عن الحق بالمعنى الحقوقي‪.‬‬ ‫و في جميع أشكال العائلة الجماعية‪ ،‬ل تمكن معرفة والد الطفل بدقة‪ ،‬و لكنه تمكن معرفككة أمككه‬ ‫بدقة‪ .‬ففي مرحلة البربرية‪ ،‬لم يكن لدى كل من المهات عشككرة أولد أو اثنككا‬ ‫عشر ولدا ً بسن تتيح لهم أخذ زوجات مشككتركات‪ ،‬بينككا نظككام القرابككة الميركككي الككذي يناسككب العائلككة‬ ‫البونالوانية يفترض عددا ً كبيرا ً من الخوة لن جميع أبناء العم و الخال القربيككن و البعككدين لكككل رجككل‬ ‫هم أخوته‪ .‬‬ ‫‪ I‬إن آثار العلقات الجنسية غير المنظمة المسماة بك "الحمل الثيم" )"‪ ("Sumpfzeugung‬و التي يظككن بككاهوفن )‬ ‫‪ (31‬أنه هو الذي اكتشفها‪ ،‬تؤدي إلى الزواج الجماعي‪ ،‬و هذا أمر لم يبككق مككن الممكككن الن الشككك بصككحته‪" .‫يبق بوسعهم أن يكونوا أخوة و أخوات‪ ،‬لم يبق بوسعهم أن يكون لهم آباء مشككتركون‪ ،‬ل أ ب مشككترك و‬ ‫ل أم مشتركة ل ال ب و الم معًا‪ ،‬و لهذا تظهر هنا للمرة الولى الحاجة إلى فئة أبناء بنات الخ و الخت‪،‬‬ ‫و أبناء و بنات العم و الخال و العمة و الخالة )أو الخوة و الخوات من الدرجة الثانية(‪ ،‬أي إلككى فئككة لككم‬ ‫يكن لها أي معنى في ظل النظام العائلي السابق‪ .‬و بقدر ما انتشر نظككام القرابككة هككذا‪،‬‬ ‫كان ل بد‪ ،‬على القل‪ ،‬أن توجد أيضا ً العائلة البونالوانية أو شكل ما للعائلة مماثل‪.‬و مأثرة بككاهوفن‬ ‫الثانية الكبرى‪ ،‬أنه كان أول من اكتشف ذلك‪ .‬إن نظام القرابة الميركي الككذي يبككدو أخككرق تمام كا ً‬ ‫في كل شكل للعائلة يرتكز على هذا النوع أو ذاك من الزواج الحادي‪ ،‬إنما يجد لنفسه تفسيرا ً معقككول ً‬ ‫و تعليل ً طبيعيًا‪ ،‬بما في ذلك أقل تفاصيله‪ ،‬في العائلة البونالوانية‪ .(9‬‬ ‫‪25‬‬ .‬إذا‬ ‫كان باهوفن يعتبر هذه الزواجات "البونالوانية""غير شرعية"‪ ،‬لعتبر إنسان من ذلك العصر أغلبية الزواجكات فكي‬ ‫عصرنا بين أبناء و بنككات العمككام و الخككوال و العمككات و الخككالت‪ ،‬القربيككن و البعككدين‪ ،‬زواجككات زنككاء و سككفاح‬ ‫كالزواجات بين الخوة و الخوات" )ماركس()‪) (32‬راجع "أرشيف ماركس و إنجلس"‪ ،‬الطبعة الروسية‪ ،‬المجلككد‬ ‫‪.‬و إذا كانت تسمي جميع أولد العائلة المشتركة أولدها‪ ،‬و تتحمل حيالهم واجبككات المومككة‪ ،‬فإنهككا‬ ‫مع ذلك تميز أولدها بالذات عن الباقين‪ .‬و هذا ما يصح أيضا ً على‬ ‫ما يرويه وطسن و كاي )"سكان الهند" )‪ ((34‬عن التيكور في أوذ )شمال نهر الغانج(‪:‬‬ ‫"إنهم يعيشون معًا" )و المقصود بذلك العلقات الجنسية("بغير نظام تقريبًا‪ ،‬في نطاق جماعككات‬ ‫كبيرة‪ ،‬و إذا كان اثنان منهم يعتبران زوجا ً و زوجة‪ ،‬فإن علقة الزواج هذه ليست إل إسمية"‪.‬و هكككذا كككان الحككال فعل ً عنككد‬ ‫جميع الشعو ب المتوحشة و عند جميع الشعو ب التي بلغت الدرجة الدنيا من البربرية‪ .

‬فإن القبيلة كلها هنا مقسومة إلى طبقككتين كككبيرتين‪،‬‬ ‫الكروكي و الكوميت‪ .‬و كككل‬ ‫رجل من إحدى الطبقتين هو‪ ،‬على العكس‪ ،‬منذ الككولدة‪ ،‬زوج ككل امككرأة مكن الطبقكة الخكرى‪ ،‬و هككذه‬ ‫المرأة هي زوجته منذ الولدة‪ .‬‬ ‫عندما كتب مورغان كتابه‪ ،‬كانت معلوماتنا عن الزواج الجماعي ل تزال محدودة جدًا‪ .‬و على كل حال‪ ،‬ل يقيم تنظيم الطبقات في الصورة التي نعرفه بها أي عقبة أمام‬ ‫ذلك‪ .‬و لكن الحظ حالفه مع ذلك و وجد في عائلته البونالوانية الشكل العلى‪ ،‬الشكل الكلسيكي‬ ‫للزواج الجماعي‪ ،‬الشكل الذي يفسر بأبسط نحو‪ ،‬بالنطلق منه‪ ،‬النتقال إلى شكل أعلى‪.‬و مكذ ذاك أطلعنكا‬ ‫على جملة كاملة من أشكال الزواج الجماعي الخرى‪ ،‬و نحن نعرف الن أن مورغككان تجككاوز الحككد هنككا‬ ‫كثيرا ً جدًا‪ .‬و لكن إذا وجدنا أن العشيرة تتطور من العائلة البونالوانية‪ ،‬ل بحكككم الضككرورة و‬ ‫حسب‪ ،‬بل أيضا ً بصورة بسيطة بديهية‪ ،‬توفرت لنا السبا ب لكي نعتبر من المؤكد و الثابت تقريبا ً وجود‬ ‫هذا الشكل من العائلة فيما مضى عند جميع الشعو ب التي يمكن إيجاد مؤسسككات العشككيرة عنككدها أي‬ ‫تقريبا ً عند جميع الشعو ب البربرية و المتمدنة‪.‬و العلقات الجنسية في داخل كل من هاتين الطبقتين ممنوعككة منعكا ً باتكًا‪ .‬فليس الفراد‪ ،‬بل جماعات كاملككة تكتزاوج بعضكها مكع بعككض‪ ،‬طبقككة مككع‬ ‫طبقة‪ .‬إن كككل امككرأة مككن‬ ‫الكوميت هي بالنسبة لكل كروكي زوجته حقا ً و شرعًا‪ ،‬و لكن بما أن ابنته بالككذات بوصككفها ابنككة امككرأة‬ ‫كوميت هي أيضا ً من الكوميت بموجب حككق الم‪ ،‬فهككي بحكككم ذلككك منككذ الككولدة زوجككة كككل كروكككي و‬ ‫بالتالي زوجة والدها‪ .‫و إذا أخذنا الن من العائلة البونالوانية جماعة مككن جماعتيهككا النموذجيككتين‪ ،‬و علككى وجككه الضككبط‬ ‫جماعة الخوات من أم واحدة أو من درجات قرابة أبعد )أي متحدرات مككن أخككوات مككن أم واحككدة فككي‬ ‫الجيل الول أو الثاني أو ما يليه(‪ -‬مع أولدهن و أخوتهن‪ -‬الخياف أو من درجات قرابككة أبعككد مككن ناحيككة‬ ‫الم )الذين ليسوا‪ ،‬حسب افتراضنا‪ ،‬أزواجهن( لرأينا على وجه الضبط تلك الحلقة من الشخا ص الككذين‬ ‫يبرزون فيما بعد كأعضاء العشيرة بشكلها الولي‪ .‬و ل يذكرون‪ ،‬حسبما أعلم‪ ،‬أمثلة عن علقات زواج بيككن البككاء و‬ ‫الولد في أوستراليا‪ ،‬ناهيك بكأن الشكككل اللحككق للكزواج الخككارجي‪ ،‬أي العشككيرة القائمككة علكى الحككق‬ ‫المي‪ ،‬تفترض كذلك ‪ ،‬ضمنًا‪ ،‬كقادة‪ ،‬منع مثل هذه العلقات بوصفه واقعا ً كان قائما ً عند نشوئها‪.(36‬فككإن العائلككة‬ ‫البونالوانية قد أعطت ‪ ،‬من جهة‪ ،‬تفسيرا ً كامل ً لنظام القرابة السائد عنككد الهنككود الحمككر الميركييككن و‬ ‫الذي كان بالنسبة لمورغان نقطة انطلق في جميكع أبحكاثه ‪ ،‬و ككانت‪ ،‬مكن جهكة أخكرى‪ ،‬نقطكة انطلق‬ ‫جاهزة كان يمكن منها اشتقاق العشيرة المؤسسة على حق الم‪ ،‬و كانت أخيرا ً درجة أعلى بكككثير فككي‬ ‫سلم التطور من الطبقات الوسترالية‪ .‬فإن لجميعهم جدة واحدة مشككتركة‪ ،‬و جميككع ذريتهككا‬ ‫النسائية في كل جيل هن أخوات فيما بينهن بحكم تحدرهن منها‪ .‬‬ ‫‪26‬‬ .‬و لهذا كان من المفهوم أن يعتبرها مورغان درجككة مككن التطككور‬ ‫سبقت بالضرورة الزواج الثنائي و أن ينسب إليها انتشارا ً عاما ً في الزمنة السكابقة‪ .‬إن الفتراض الخير أكثر احتما ً‬ ‫ل‪ .‬و سنتحدث عن هذا بمزيككد‬ ‫من التفصيل فيما بعد‪ .‬و لكنه لم يبق بمسككتطاع أزواج هككؤلء‬ ‫الخوات أن يكونوا أخوتهن و ل يمكن أن يتحدروا بالتالي من هذه الجدة و ل يمكنهم بالتككالي أن يككدخلوا‬ ‫في قوام هذه الجماعة التي تربط بين أعضكائها قرابكة الكدم و الكتي غكدت فيمكا بعكد العشكيرة‪ .‬إذن‪ ،‬إما أن هذا التنظيم قد نشكأ فكي حقبكة لكم يكر فيهكا بعكد النكاس أي أمكر رهيكب بخاصكة فكي‬ ‫العلقات الجنسية بين الباء و الولد‪ ،‬رغم كل سعيهم الغامض إلى الحد من سككفاح القربككى‪ ،‬فككي هككذه‬ ‫الحال‪ ،‬ظهر نظام الطبقات مباشكرة مكن حالككة العلقككات الجنسكية غيكر المنظمككة‪ ،‬و إمكا أن العلقككات‬ ‫الجنسية بين الباء و الولد كانت ممنوعة بحكم العرف و العادة عند نشككوء الطبقككات الزواجيككة‪ ،‬و فككي‬ ‫هذه الحال‪ ،‬يعود الوضع الحالي إلى وجود عائلة القربى بالدم قبل ذلككك‪ ،‬و يشكككل أول خطككوة للخككروج‬ ‫منها‪ .‬و مع إقرار تحريككم العلقككات الجنسككية بيككن الخككوة و الخككوات‪ ،‬و‬ ‫حتى بين أبعد أقرباء خط القرابة المنحرف من جهة الم‪ ،‬تحولت الجماعة المعنية إلى عشككيرة أي أنهككا‬ ‫تشكلت بوصفها حلقة ثابتة من أقار ب بالدم حسب حبل النسل النسائي ل يستطيعون أن يتزاوجوا فيككا‬ ‫بينهم‪ ،‬و هذه الحلقة أخذت مذ ذاك تتوطد أكثر فكأكثر بفضكل مؤسسكات مشككتركة أخككرى‪ ،‬اجتماعيككة و‬ ‫دينية على السواء‪ ،‬و تتميز أكثر فأكثر عن العشائر الخرى من القبيلة ذاتها‪ .(37‬فقد اكتشف درجة التطور الدنيا عند الزنككوج الوسككتراليين‬ ‫في منطقة ماونت غامبير في أوستراليا الجنوبي‪ .‬كنككا نعككرف‬ ‫بعض التفاصيل عن الزواجات الجماعية عند الوستراليين المنتظمين في طبقات‪ ،‬ناهيككك بككأن مورغكان‬ ‫كان قد نشر في عام ‪ 1871‬معطيات وصلت إليه عن العائلة البونالوانيككة الهاواييككة )‪ .‬‬ ‫أما الغناء الجوهري في معلوماتنككا عككن الككزواج الجمككاعي؟‪ ،‬فنحككن مككدينون بككه قبككل كككل شككيء‬ ‫للمرسل البريطاني لوريمير فايسون الككذي درس خلل سككنوات عديككدة هككذا الشكككل مككن العائلككة فككي‬ ‫ميدانها الكلسيكي‪ ،‬أي في أوستراليا )‪ .‬و تجدر الشارة إلى أن فارق العمر و القرابككة بالككدم ل يشكككلن هنككا أبككدا ً عقبككة أمككام العلقككات‬ ‫الجنسية‪ ،‬و ل يوجد غير القيد الناجم عن النقسام إلككى طبقككتين خككارجيتي الككزواج‪ .‬و لككن‬ ‫أولدهم ينتمون إلى هذه الجماعة لن النسب حسب خط الم هو وحده الككذي يضككطلع بالككدور الفاصككل‬ ‫نظرا ً لنه هو وحده ثابت ل ريب فيه‪ .

‬و لكنه ل يسعنا هنككا أن نسككتغرق‬ ‫في بحث هذا المر‪ .‬و إلى جانب و في قلككب الككزواج الجمككاعي الككذي ل يككزال‬ ‫قائما ً على العموم‪ ،‬تبرز بالتالي علقات تستبعد الخرين‪ ،‬يبرز تزاوج‪ ،‬تجامع شخصككين )رجككل و امككرأة(‬ ‫لفترة من الزمن قد تطكول أو تقصكر‪ ،‬و إلككى جكانب ذلككك‪ ،‬يقكوم تعكدد الزوجككات‪ ،‬و عليكه نكرى الكزواج‬ ‫الجماعي هنا أيضا ً بسبيل الزوال‪ ،‬و تنحصر المسألة كلها في معرفة من ذا الككذي سككيغادر الحلبككة قبككل‬ ‫غيره تحت تأثير الوروبيين‪ ،‬الزواج الجماعي أم أتباعه‪ ،‬الزنوج الوستراليون‪.‬و نجد خطوة أخرى لحقة لمنع سفاح القربى عنككد قبليككة الكككاميلروي فككي حككوض‬ ‫نهر دارلينغ في ويلس الجنوبية الجديدة‪ ،‬حيث انقسمت الطبقتان الصليتان إلى أربع‪ ،‬و حيككث كككل مككن‬ ‫هذه الطبقات الربع تتزوج بكليتهككا مككع طبقككة أخككرى معينككة‪ .‬و بالعكس‪ ،‬إذا هربت المرأة المخطوفة من زوجها و قبض عليها رجل آخر‪ ،‬فإنها تصككبح زوجككة‬ ‫هذا الخير‪ ،‬و يفقد الول حقه المفضل عليها‪ .‬إن الطبقككتين الوليككتين همككا منككذ الككولدة‬ ‫متزوجة إحداهما مع الخرى‪ ،‬و تبعا ً لنتماء الم إلى الطبقة الولى أو الثانية منهمككا‪ ،‬ينتقككل أولدهككا إلككى‬ ‫الطبقة الثالثة أو الرابعة‪ .‫و فضل ً عن منطقة ماونت –غامبير في أوستراليا الجنوبية‪ ،‬يقوم نظام الطبقتين أيض كا ً إلككى أبعككد‬ ‫في اتجاه الشرق‪ ،‬في حوض نهر دارلينغ‪ ،‬و في الشمال الشرقي‪ ،‬في كوينسككلند‪ ،‬و هككو بالتككالي واسككع‬ ‫النتشار‪ .‬و أولد الطبقتين الخيرتين اللتين تربط بينهما أيضا ً علقات الككزواج‪ ،‬يككدخلون‬ ‫في قوام الطبقتين الولى و الثانية‪ .‬إن المراقب السطحي يرى فيه زواجا ً أحاديا ً واهي العرى‪ ،‬و يرى في بعض النحاء‪ ،‬نظامككا ً‬ ‫لتعدد الزوجات ترافقه الخيانة الزوجية بين الفينة و الفينة‪ .‬و حتى حيث يخطفون النساء‪ ،‬و هذا أمر يقع في كثير من الحيككان‪ ،‬و هككو‬ ‫قاعدة في كثير نم النحاء‪ ،‬يطبق قانون الطبقات الزواجية بكل دقة‪.‬‬ ‫و من جهة أخرى‪ ،‬تتبدى في خطف النساء علئككم النتقككال إلككى الككزواج الحككادي‪ ،‬بشكككل الككزواج‬ ‫الثنائي على القل )بين اثنين(‪ :‬فعندما كان الشا ب يخطف فتاة بمساعدة أصدقائه بككالقوة أو بككالغراء‪،‬‬ ‫فإنهم جميعهم يضاجعونها بالدور‪ ،‬و لكنها بعد ذلك تعتبر زوجككة ذلككك الشككا ب الككذي كككان صككاحب فكككرة‬ ‫الخطف‪ .‬فلقد مككرت‪ ،‬علككى العكككس‪ ،‬سككنوات و‬ ‫سنوات قبل أن يخطر في البال مجرد وجوده‪ ،‬فضل ً عن أنهم شرعوا لمككد قريككب يجككادلون مككن جديككد‬ ‫في وجوده‪ .‬‬ ‫إن الزواج بين طبقات بكاملها بالشكل الذي يسود به فككي أوسككتراليا‪ ،‬هككو علككى كككل حككال شكككل‬ ‫منخفض جدًا‪ ،‬بدائي من أشكال الزواج الجماعي‪ ،‬بينما العائلة البونالوانية هي‪ ،‬حسبما نعككرف‪ ،‬الدرجككة‬ ‫العليا في تطوره‪ .‬‬ ‫إن الزواج الجماعي الذي ل يزال هنا‪ ،‬في أوستراليا‪ ،‬زواجا ً بين طبقتين‪ ،‬زواجا ً بالجملة بين طبقة‬ ‫كاملة من الرجال موزعة في كثير من الحيان في عموم القارة و بين طبقة من النساء موزعككة بالقككدر‬ ‫نفسه‪ ،‬إن هذا الزواج الجماعي ل يبدو أبدًا‪ ،‬حين النظر إليه عن كثب‪ ،‬فظيعا ً بالقدر الذي يتصوره خيككال‬ ‫التافهين المبتذلين الذي اعتاد على ما يجري في بيوت الدعارة‪ .‬و كان ل بد من تكريس سنوات كاملة ‪ ،‬كمككا‬ ‫فعل فايسون و هاويت‪ ،‬لجل اكتشاف القانون الذي يضبط علقات الككزواج هككذه الككتي يميككل الوروبككي‬ ‫العادي إلى أن يرى في ممارستها شيئا ً ما يشبه ما يوجد في وطنه‪ ،‬القانون الذي بموجبه يجككد الزنجككي‬ ‫الوسترالي الغريب‪ ،‬على بعد آلف الكيلومترات عن موطنه الول‪ ،‬بين أناس يتكلمون لغة يجهلهككا‪ ،‬بككل‬ ‫أحيانا ً كثيرة في كل مقام‪ ،‬في كل قبيلة‪ ،‬نساء علككى اسككتعداد للستسككلم لككه بل مقاومككة و بل اسككتياء‪،‬‬ ‫القانون الذي بموجبه يتنازل الرجل الذي عنده عدة نساء‪ ،‬عن واحدة منهن لجككل ضككيفه لقضككاء الليككل‬ ‫معها‪ .‬إن هككؤلء النسككاء‬ ‫ينتمين إلى طبقة الجنبي الزواجية‪ ،‬و هن بالتالي زوجاته منذ الولدة‪ .‬إن هذا النظام المعقد الصككيل يككزداد تعقككدا ً بفعككل اندسككاس العشككيرة الميككة‬ ‫)العشيرة حسب خط الم( فيه‪ ،‬و إن ‪ ،‬على كل حال‪ ،‬في وقت لحق‪ .‬و حيث يرى الوروبي انعدام الخلق و القككانون‪ ،‬يسككود بالفعككل قككانون صككارم‪ .‬إن القانون الخلقي نفسككه الككذي‬ ‫دهم بعضا ً لبعض‪ ،‬يمنع‪ ،‬تحت طائلة العقا ب المخزي‪ ،‬كل علقة جنسكية خكارج الطبقكتين الزواجيكتين‬ ‫يع ّ‬ ‫اللتين تخض إحداهما الخرى‪ .‬و هكذا نرى ‪ ،‬السعي إلى منع سفاح القربى يتجلى المرة تلو المرة‪ ،‬و لكن بشكككل‬ ‫غريزي‪ ،‬عفوي‪ ،‬دون أي إدراك واضح الهدف‪.‬و هو ل ينفي غير الزواج بين الخوة و الخوات‪ ،‬بين أولد الخككوة و بيككن أولد الخككوات حسككب‬ ‫خط الم‪ ،‬لنهم ينتمون إلى طبقة واحدة‪ ،‬أما أولد الخت و الخ‪ ،‬ففككي مسككتطاعهم‪ ،‬علككى العكككس‪ ،‬أن‬ ‫يتزاوجوا فيما بينهم‪ .‬‬ ‫و تبعا ً لذلك‪ ،‬ل يستطيع أولد الخ و الخت ) من جهة الم( أن يكونوا زوجا ً و زوجة‪ ،‬و لكن أحفككاد الخ و‬ ‫الخت يستطيعون ذلك‪ .‬و يبدو أن الول شكل يناسب مسككتوى التطككور الجتمككاعي الككذي بلغككه المتوحشككون‬ ‫الرحل‪ ،‬بينما الثاني يفترض وجود مقامات ثابتة نسبيا ً لمشاعات شيوعية‪ ،‬و يؤدي مباشرة إلى الدرجككة‬ ‫‪27‬‬ .‬و هكذا ينتمي دائما ً جيل واحد إلى الطبقة الولى و الثانية‪ ،‬و ينتمي‬ ‫الجيل التالي إلى الطبقة الثالثة و الرابعة‪ ،‬ثم ينتمي الجيل الثالث من جديد إلى الطبقة الولى و الثانية‪.

J.‬مورغان‪" . 1871‬ل‪ .‬حق الم‪ .‬و بين هذين الشكلين‪ ،‬نجد أيضكًا‪ ،‬بل ريككب‪ ،‬بعككض الككدرجات الوسككطية‪ .‬ملخص كتا ب لويس هك‪ .45-14‬‬ ‫)‪The People of India".1868-1872‬شككعب الهنككد"‪ . "Ancient Society".‬المجلككدات ‪ .‬فايسون‬ ‫و أ‪ . Melbourne."Kamilaroi and Kurnai".‬و كان عدد‬ ‫المجموعات في كل قبيلة يتراوح بين ‪ 4‬و ‪.‬وطسككون وج‪.‬شتوتغارت‪،‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪) .‬مورغككان‪" . ".‬مذكرات عن حر ب الغال"‪ .8‬‬ ‫)‪L. "Das Mutterrecht. London. Vol. Kaye.1877 (30‬ل‪ . I-VI. H.‬المجتمع القديم" لندن‪،‬‬ ‫‪.‬د‪. W.‬‬ ‫)‪(35‬المقصود هنككا طبقككات الككزواج أو الفككروع و هككي مجموعككات خاصككة كككانت تنقسككم إليهككا أغلبيككة القبائككل‬ ‫السترالية‪ . "(34‬‬ ‫‪") .‬هك‪ . 1880‬ل‪.‬هاويت "كاميلروي و كورناي"‪ . Morgan . (36‬‬ ‫‪) . Howitt.(1872‬هنا يورد إنجلس مقتطفا ً من المجلد الثاني من هذه الطبعة‪.‬ملبورن و سيدني و أديلييد و بريسبان‪.(1871 ،‬‬ ‫)‪(37‬نتائككج البحككوث الككتي أجراهككا فايسككون مككع هككاويت وردت فككي كتككا ب ‪L.‬‬ ‫الهوامش‪:‬‬ ‫)‪) .‬لم يكن بوسع الرجال في كل مجموعة أن يتزوجوا إل من نساء مجموعة أخرى معينة‪ .Bachofen. Adelaide and Brisbane .‫التالية العليا من التطور‪ . Watson and J. Edited by J.‬منشككورات ج‪.‬و هككذا‬ ‫ميدان للبحث انفتح أمامنا للتو و يكاد يكون غير مطروق‪." . London.‬كككاي‪ . Stuttgart.Washington.(1861‬‬ ‫)‪(32‬كارل ماركس‪" . F. Sydney.J. W.(1880 ،‬‬ ‫‪28‬‬ .‬مورغان "المجتمع القديم""‪.‬الكتا ب الخامس‪ .Fison and A.‬الفصول ‪.‬‬ ‫واشنطن‪.‬هك‪ .(1877‬‬ ‫)‪) . Morgan "Systems of Consanguinity and Affinity of the Human Family".‬أنظمككة القرابككة بالعصككب و المصككاهرة فككي العائلككة البشككرية"‪.L.‬‬ ‫)‪(33‬يوليوس قيصر‪" . H. 1861 (31‬باهوفن‪" .‬ف‪ .6-1‬لنككدن‪-1868 ،‬‬ ‫‪ .

‬و من هذا وحده يتبين مدى ضآلة ما يجمكع بيكن ظهكور الكزواج الحكادي و بيكن الحكب الجنسكي‬ ‫الفردي بمعناه الحالي‪ .‬‬ ‫و لكنه من السهل على كل من الطرفين أن يحل الرابطة الزوجيككة‪ ،‬فيعككود الولد إلككى الم فقككط‪ ،‬كمككا‬ ‫من قبل‪.‬فبينا لم يكككن الرجككال ليشككعرون أبككدا ً بككأي نقككص إلككى النسككاء فككي ظكل الشكككال‬ ‫السابقة للعائلة‪ ،‬بل كان لديهم منهن بالحرى أكثر من اللزوم‪ ،‬أصككبحت النسككاء الن أمككرا ً نككادرا ً يجككب‬ ‫البحث عنه‪ .‬و مكن الممككن فسكخ‬ ‫الزواج بناء على رغبة كل من الزوجين‪ ،‬و لكنه تكون تدريجيا ً عند كثير مككن القبائككل ‪ ،‬و بينهككا مثل ً قبيلككة‬ ‫‪29‬‬ .‬و لهذا يبدأ خطف النساء و شراء النساء منذ ظهور الزوج الثنككائي‪ ،‬و همككا علمتككان واسككعتا‬ ‫النتشار ‪ ،‬رغم أنهما ليستا أكثر من علمتي تغير أشد عمقا ً بكثير‪ ،‬و من هاتين العلمتين اللككتين كانتككا ل‬ ‫تتعلقان إل بأساليب الحصول على النساء‪ ،‬لفق الدعي السكتلندي ماك‪-‬لينان‪ ،‬مع ذلك‪ ،‬شكلين خاصين‬ ‫للعائلة‪" :‬الزواج بالخطف" و "الزواج بالشراء"‪ .‫‪ 2/3‬العائلة الثنائية‬ ‫آن شكل ً معينا ً من التزاوج الثنائي‪ ،‬مككن التجككامع بيككن شخصككين لمككدة قككد طككول أو تقصككر‪ ،‬كككان‬ ‫موجودا ً في ظروف الزواج الجماعي أو حتى قبل ذاك‪ ،‬فقد كانت للرجل زوجة رئيسككية )و يكككاد يكككون‬ ‫من غير الممكن القول أنها الزوجة المفضككلة( فككي عككداد زوجككات كككثيرات‪ ،‬و كككان بالنسككبة لهككا الككزوج‬ ‫الرئيسي في عداد أزواج كثيرين‪ .‬ونظرا ً لهذا التشوش المشتد فككي موانككع‬ ‫الزواج‪ ،‬أخذت الزواجات الجماعية تستحيل أكثر فأكثر‪ ،‬و أخذت العائلة الثنائية تحككل محلهككا‪ .‬و قبككل‬ ‫العرس‪ ،‬يقدم الخطيب هدايا إلى أقار ب الخطيبة في العشيرة ) أي إلى أقاربهككا مككن جهككة الم‪ ،‬ل إلككى‬ ‫ال ب و القار ب من جهته(‪ ،‬و تعتبر هذه الهدايا ثمن الفتاة الكتي سكيعطونه إياهكا‪ .‬‬ ‫إن تطور العائلة في العصر البدائي يتلخص إذن في استمرار تقلص تلك الحلقككة الككتي كككانت فككي‬ ‫البدء تشمل القبيلة كلهككا و الككتي كككانت تسككود فككي داخلككه مشككاعية علقككات الككزواج بيككن الجنسككين‪ .‬و لكن هذا الشككل للتجكامع الثنكائي‪ ،‬بيكن شخصكين‪ ،‬الكذي أصكبح‬ ‫عادة مألوفة كان ل بد له أن ترسخ أكثر فأكثر بقدر ما ككانت العشكيرة تتطكور و بقكدر مكا ككانت تتزايكد‬ ‫جماعات )الخوة" و "الخوات" التي غدا الزواج مستحيل ً فيما بينها‪ .‬و‬ ‫بالستمرار على استبعاد النسباء الكثر قرابة بككادئ ذي بككدء‪ ،‬ثككم النسككباء الكككثر بعككدًا‪ ،‬و أخيككرًا‪ ،‬حككتى‬ ‫النسباء بالمصاهرة‪ ،‬أخذ كل شكل من أشكال الكزواج الجمككاعي يسكتحيل عمليكًا‪ ،‬و لكم يبكق فككي آخككر‬ ‫المطاف إل زوج من اثنين تجمع بينهما علقات زواج غير متينة‪ ،‬لم يبق غير جزيئة يضع انشككطارها حككدا ً‬ ‫للزواج‪ .(38‬‬ ‫و عليه كان ل بد للقبائل ذات التنظيم القائم على العشيرة أن تتغلب على القبائل المتأخرة أو أن‬ ‫تجتذبها وراءها بمثالها‪.‬و هكذا ل يندر أن تتم خطبة شخصين ل يعرفان‬ ‫أبدا ً أحدهما الخر‪ ،‬ناهيك بأنهم ل يطلعونهما على صفقة الزواج إل مككتى اقككتر ب موعككد الككزواج‪ .‬و قد أسهم هذا المككر بقسككط كككبير فككي خلككق التشككوش فككي رؤوس‬ ‫المرسلين الذين اعتبروا الزواج الجماعي‪ ،‬تارة مشاعية للنساء ل قاعدة لها و ل ضابط‪ ،‬و طككورا ً حريككة‬ ‫مطلقة في انتهاك الخل ص الزوجي‪ .‬و هذا ما تثبته بمزيد من القوة ممارسة جميع الشككعو ب الككتي ل تككزال فككي هككذه‬ ‫الدرجة من التطور‪ .‬ففككي هككذا‬ ‫الطور‪ ،‬يعيش الرجل مع امرأة واحدة‪ ،‬و لكن تعدد الزواجات و الخيانككة الزوجيككة بيككن الفينككة والفينككة ل‬ ‫يزالن من حق الرجل‪ ،‬رغم أن تعدد الزوجككات نككادر الوقككوع بحكككم السككبا ب القتصككادية أيضكًا‪ ،‬بيككد أن‬ ‫المرأة مطالبة في أغلبية الحوال بأدق المانة طيلة مدة المساكنة‪ ،‬و تعاقب على خيانتها عقابا ً قاسككيًا‪.‬و من جهة أخرى‪ ،‬ليس عقد الزواج عند الهنككود الحمككر‬ ‫الميركيين و عند شعو ب أخرى )ل تزال في درجة التطور نفسها( من شأن الذين سيتزوجون و الذين ل‬ ‫يأخذون رأيهم في عالب الحيان‪ ،‬بل من شأن أمهاتهم‪ .‬‬ ‫و في هذا الحصر الذي يضيق أكثر فأكثر و يستبعد القرباء بالكدم مكن الرابطكة الزوجيكة‪ ،‬يواصكل‬ ‫الختيار الطبيعي فعله‪ .‬و هكذا نجككد أن الككزواج عنككد اليروكككوا و‬ ‫عند أغلبية الهنود الحمر الخرين في الدرجة الدنيا من البربرية ممنوع بين جميع القرباء الذين يعككددهم‬ ‫نظامهم‪ ،‬و أمثال هذا النظام بضع مئات من كل شاكلة و نوع‪ .‬و حسب مورغان‪:‬‬ ‫"كانت الزواجات بين أفراد العشائر التي ل تجمع بينها قرابة الدم تؤدي إلككى نشككوء سككللة أقككوى‬ ‫سواء جسديا ً أو عقليًا‪ ،‬و كانت قبيلتان بسبيل التقدم تندمجان في قبيلة واحدة‪ ،‬فتأخذ جماجم و أدمغككة‬ ‫الجيال الجديدة تتسع بصورة طبيعية إلى أن تبلغ مقاييس تناسب مجموعة خصائص القبيلتين")‪.‬إن الدفعة التي بثتها العشيرة فككي‬ ‫اتجاه منع الزواج بين القرباء بالدم قد أدت إلى أبعد من ذلك‪ .

(39‬‬ ‫إن القتصاد البيتي الشيوعي الككذي كككانت فيككه جميككع النسككاء أو أغلككبيتهن ينتميككن إلككى العشككيرة‬ ‫نفسها‪ ،‬بينا الرجال ينتمون إلى عشائر مختلفة‪ ،‬هو الساس الفعلي لتلك الهيمنة الكتي ككانت تتمتكع بهكا‬ ‫المرأة في الزمة البدائية في كل مكان‪ ،‬و التي يشكل اكتشافها مأثرة باهوفن الثالثككة‪ .‬فمهما كان عدد أولده في الككبيت و مهمككا‬ ‫كانت ملكيته الشخصية في البيت‪ ،‬فقد كان من الممكن أن يتلقى في كل لحظككة أمككرا ً بربككط صككرته و‬ ‫بالرحيل‪ .‬و مثككل هككذه‬ ‫العادة ل تزال سارية المفعول في أوستراليا‪ .‬و أضككيف أيض كا ً‬ ‫أن أخبار الرحالة و المرسككلين حككول العمككل المرهككق الملقككى علككى عككاتق النسككاء عنككد المتوحشككين و‬ ‫البرابرة ل يتناقض أبدا ً ما قيل أعله‪ .‬فإن تقسيم العمككل بيككن الجنسككين ل يشككترطه وضككع المككرأة فككي‬ ‫المجتمع‪ ،‬بل تشترطه أسبا ب مختلفة تمامًا‪ .‬فككإن "سككيدة" عصككر الحضككارة‪ ،‬المحاطككة بالتقككدير و الجلل الظككاهريين‪ ،‬و‬ ‫الغريبة عن كل عمل حقيقي‪ ،‬تشغل وضعا ً اجتماعيا ً أدنى إلى ما ل حد له من وضككع المككرأة فككي عصككر‬ ‫البربريككة‪ ،‬الككتي كككانت تقككوم بعمككل مرهككق و الككتي كككانت تعتككبر بنظككر شككعبها سككيدة حقيقيككة )‬ ‫‪ =lady.‬و على كل حال‪ ،‬لم تزل بعكد جميكع آثكاره‪ .‬فهو يقول‪:‬‬ ‫"و فيما يخص عائلتهم‪ ،‬عندما كانت ل تزال تعيش في بيككوت طويلككة قديمككة" )و هككي اقتصككادات‬ ‫بيتية شيوعية لبضع عائلت("‪ .‬و كن ل يترددن أحيانا ً عن عزل زعيم ما و إنزالككه إلككى‬ ‫مرتبة محار ب بسيط")‪.Frau‬سيدة( و التي كانت كذلك حقا ً و فعل ً بحكم وضعها‪.‬و كككانت النسككاء قككوة كككبيرة فككي الكلنككات"‬ ‫)العشائر(‪" ،‬و كذلك في كل مكان على العموم‪ .‬أما ما هو هذا المركز في ظككل الككزواج الثنككائي‪ ،‬فيمكككن أن‬ ‫يفيدنا عنه أشير رايت الذي كان خلل سنوات عديدة مرسل ً بين اليروكوا من قبلة سينيكا‪ .‬فحين تنشب الخلفات بين الزوجين‪ ،‬يقوم أقرباء الزوجة‬ ‫و أقرباء الزوج في العشيرة بدور الوساطة‪ ،‬و ل يتم فسخ الزواج إل إذا أخفت الوساطة‪ ،‬مككع العلككم أن‬ ‫الولد يبقون للزوجة‪ ،‬و إنه يصبح من حق كل من الطرفين أن يتزوج من جديد‪.‬فكإن المكرأة عنكد جميكع المتوحشكين و عنكد‬ ‫جميع القبائل في الطورين الدنى و الوسط‪ ،‬و جزئيا ً في الطور العلى من البربرية‪ ،‬ل تتمتع بالحرية و‬ ‫حسب‪ ،‬بل تشغل أيضا ً مركزا ً مشرفا ً جدًا‪ ..‬و أن الرأي الزاعم أن المرأة كانت عبدة الرجل في بداية تطور المجتمع هككو مككن أسككخف‬ ‫الراء التي تركها لنا عصور النوار في اقرن الثامن عشكر‪ .‬و لم يكن ليجرؤ حتى للقيام بمحاولة لمقاومة هذا المر‪ ،‬فإن الككبيت كككان يتحككول بالنسككبة لككه‬ ‫إلى جهنم‪ ،‬و لم يكن يبقى له غير العودة إلى "كلنه" )عشيرته( السكابق‪ ،‬أو غيكر عقكد زواج جديكد فكي‬ ‫"كلن" أخر‪ -‬المر الذي كككان يحككدث فككي أغلككب الحيككان‪ ...‬فعنكد أربعيكن قبيلكة فكي‬ ‫أميركا الشمالية على القل‪ ،‬يحق للرجل الذي يتزوج الخت الكبرى أن يتزوج أيضا ً جميع أخواتها مككا أن‬ ‫يبلغن السن المقكررة‪ ،‬و هكذا أثكر لمشكاعية الرجكل بالنسكبة لمجموعكة كاملكة مكن الخكوات‪ .‬و عادة كان النصككف النسككائي يهيمككن فككي الككبيت‪،‬‬ ‫كانت الحتياطيات مشتركة‪ ،‬و لكن الويككل للككزوج المنحككوس أو العشككيق المنحككوس الفككائق الكسككل أو‬ ‫الفائق الخرافة‪ ،‬فل يسهم بقسطه في الحتياطي المشترك‪ .‬و حدث عند بعض الشعو ب أن يستغل الشيوخ و الزعمككاء‬ ‫‪30‬‬ .‬‬ ‫إن العائلة الثنائية‪ ،‬التي هي بحد ذاتها على درجة كبيرة من الضعف و عدم الستقرار بحيث أنها ل‬ ‫تجعل من الضروري أو حتى من المرغو ب فيه قيام اقتصاد بيتي خا ص‪ ،‬ل تقضي إطلقا ً علككى القتصككاد‬ ‫البيتي الشيوعي الموروث من مرحلة سابقة‪ .‬و يكروي‬ ‫بانكروفت عن سكان شبه جزيرة كاليفورنيككا )الطككور العلككى مككن الوحشككية( أنهككم يقيمككون احتفككالت‬ ‫تجتمع فيها عدة "قبائل" بقصد المضاجعة غير المنظمة )‪ .(40‬و المقصود هنككا‪ ،‬علككى الرجككح‪ ،‬العشككائر‬ ‫التي كانت هذه الحتفالت بالنسبة لها شكل ً يحتفظ بذكريات غامضة عن ذلككك الزمككن الككذي كككان فيككه‬ ‫جميع رجال عشيرة واحدة أزواجا ً مشتركين لنسككاء عشككيرة أخككرى‪ ،‬و العكككس بككالعكس‪ .‬فإن الشعو ب الككتي يجككب عنككدها أن تشككتغل النسككاء أكككثر‬ ‫بكثير مما يترتب عليهن حسب تصوراتنا‪ ،‬تبدي في غالب الحيككان مككن الحككترام الحقيقككي للنسككاء أكككثر‬ ‫بكثير مما يبديه أوروبيونككا‪ .‫اليروكوا‪ ،‬رأي عام سلبي حيال فسخ الزواج‪ .".frowa.‬‬ ‫أما فيما يتعلق بمسألة معرفة ما إذا كان الزواج الثنائي في أميركككا قككد حككل تمامكا ً محككل الككزواج‬ ‫الجماعي‪ ،‬فينبغي أن توضحها دراسكة أوسكع و أعمكق للشككعو ب الشكمالية الغربيككة و ل سككيما لشككعو ب‬ ‫أميركا الجنوبية‪ ،‬التي ل تزال في الطور الدنى من الوحشية‪ ..‬و لكن القتصاد البيتي الشيوعي يعني سيادة النساء فككي‬ ‫البيت‪ ،‬كما أن العتراف بالم وحدها‪ ،‬نظرا ً لستحالة معرفة الوالد بكل ثقة‪ ،‬يعني رفيع الحترام للنساء‬ ‫أي للمهات‪ .‬ففي القصص عن هذه الشعو ب الخيككرة‪،‬‬ ‫نجد من المثلة المتنوعة عن حرية العلقات الجنسية ما يكاد يجعل مككن المسككتحيل هنككا القككول بككزوال‬ ‫الزواج الجماعي القديم زوال ً تامًا‪ .‬كان يهيمن دائما ً فيها "كلن" ‪ clan‬ما" )عشيرة( "بحيث أن النساء كن‬ ‫يتزوجن من رجال "كلنات"" )عشائر(" أخرى"‪ .

‬‬ ‫و ل وجود للجلبا ب الديني عند شعو ب أخرى‪ ،‬فعند بعضها‪ ،‬في الزمنة القديمككة‪ ،‬عنككد الككتراقيين و‬ ‫السلت و غيرهم‪ ،‬و في الزمنة الحاضرة‪ ،‬عند كثيرين من سكان الهند الصليين‪ ،‬و عند شعو ب المليككو‪،‬‬ ‫و عند سكان جزر المحيط الهادي‪ ،‬و عند كثيرين من الهنود الحمر الميركيين‪ ،‬تتمتع الفتيات قبل الزواج‬ ‫بكامل الحرية في العلقات الجنسية‪ .‬ثم أن الكفارة التي تضطلع بككدور الفديككة تغككدو أسككهل فأسككهل مككع مككر‬ ‫الزمن‪ ،‬كما سبق و لحظ باهوفن‪:‬‬ ‫"إن الكفارة المقدمة سنويا ً تحل محلها الكفارة الواحدة الوحيدة‪ ،‬و هيتيرية السيدات المتزوجات‬ ‫تحل محلهككا هيتيريككة الفتيككات‪ :‬و محككل ممارسككتها أثنككاء الككزواج تحككل ممارسككتها قبككل الككزواج‪ ،‬و محككل‬ ‫الستسلم للجميع دون أي تمييز ‪ ،‬يحل الستسلم لشخا ص معينين")"حق الم"(‪.‬‬ ‫و هنا نصل إلى الكتشاف الرابع الكبير الذي حققه باهوفن‪ ،‬و هو اكتشاف شكككل واسككع النتشككار‬ ‫للنتقال من الزواج الجماعي إلى الزواج الثنائي‪ .‬و هذا الوضع منتشر على الخص في كل مكان تقريبا ً من أميركككا‬ ‫الجنوبية‪ ،‬المر الذي يمكن أن يشهد عليككه كككل مككن تغلغككل‪ ،‬و إن قلي ً‬ ‫ل‪ ،‬فككي أعمككاق هككذه القككارة‪ .‬إن ما يصوره باهوفن بصورة تكفير عن مخالفة وصايا‬ ‫اللهة القديمة‪ ،‬و هو تكفير تشتري المرأة به الحق فككي العفكاف‪ ،‬ليككس فككي الواقككع غيككر تعككبير صككوفي‬ ‫للتكفير الذي كانت به المرأة تفدي نفسها من مشاعية الرجال القائمة فككي الزمنككة السكابقة و تكسكب‬ ‫الحق في أن تكون لرجل واحد فقككط‪ .‬و يورد فسترمارك في الصفحتين ‪28‬‬ ‫و ‪ 29‬من كتابه جملة كاملة من المثلة على هذه "الساتورنالت" )‪ (41‬الدورية التي كككانت تقككوم فيهككا‬ ‫من جديد لفترة قصيرة من الزمن العلقكات الجنسككية الحككرة السكابقة‪ :‬عنككد قبائكل الهكو و السكانتال و‬ ‫البانجا و الكوتار في الهند‪ ،‬و عند بعككض الشككعو ب الفريقيككة‪ ،‬الككخ ‪ ..‬و رغم جميع جهود الرومانطيقيين الجدد لتبييض صكفحة هكذا‬ ‫‪31‬‬ .fortuna‬ليكككككككككككككككككس لهكككككككككككككككككا أ ب ‪ ،‬إنهكككككككككككككككككا ابنكككككككككككككككككة الصكككككككككككككككككدفة‪.‬ل يعرفككون فككي غككالب‬ ‫الحيان غير أمهم لنها تتحمل كل الهموم و كل المسؤولية‪ ،‬و هم ل يعرفون شككيئا ً عككن والككدهم‪ ،‬ناهيككك‬ ‫بأنه ل يخطر أبدا ً في بال المرأة‪ ،‬أغلب الظن‪ ،‬أنه يمكن أن يكون لها أو لولدها أي حق عليه"‪.‬‬ ‫إن ما يبدو هنا غريبا ً بالنسبة لنسان متحضر‪ ،‬هو القاعدة بكل بساطة بموجب الحق المي و فككي‬ ‫ظل الزواج الجماعي‪.‬إن هككذه الفديككة تتلخككص فككي عككادة مضككاجعة الغيككر‪ ،‬المحككدودة‬ ‫بإطارات معينة‪ :‬فقد كان ينبغي على النساء البابليات أن يضاجعن الرجال مرة واحككدة فككي السككنة فككي‬ ‫هيكل ميليتا‪ ،‬و كانت شعو ب أخرى في آسيا الصغرى ترسل بناتها لسنوات بكاملها إلى هيكككل أنككايتيس‬ ‫حيث كان ينبغي عليهن ممارسة الحب الحر مع محظيين من اختيارهن قبل أن ينلن الحق في الزواج‪ .‫و الكهنة السحرة في مصلحتهم مشاعية النساء و يحتكروا أغلبية النساء لنفسهم‪ ،‬و لكنه يتعين عليهككم‬ ‫مقابل ذلك في أعياد معينة و في زمن الجتماعات العشبية الكبيرة أن يجيزوا من جديد مشاعية النساء‬ ‫التي كانت قائمة من قبل و يسمحوا لنسائهم بالترفه مع الشبان‪ . é filha da :‬‬ ‫‪ .‬و‬ ‫هناك عادات مماثلة مجلببة بجلبا ب ديني ملزمة لجميع الشعو ب السيوية تقريبا ً التي تعيش بين البحككر‬ ‫البيض المتوسط و نهر الغانج‪ ..‬‬ ‫و عند بعض الشعو ب‪ ،‬يمارس أصدقاء العريس و أنسككباؤه أو الضككيوف المككدعوون إلككى العككرس‪،‬‬ ‫أثناء العرس بالذات‪ ،‬الحق على العروس الموروث منذ الزمنككة القديمككة‪ ،‬مككع العلككم أن العريككس يككأتي‬ ‫الخير في الدور‪ ،‬هكذا كان الحال في الزمنة القديمة في جزر الباليككار و عككن الوجلييككن الفريقييككن‪ ،‬و‬ ‫هكذا هو الحال في الزمنة الحاضرة عند الباليار في الحبشة‪ .‬و عند شعو ب أخرى يمثل شخص رسككمي‬ ‫–زعيم القبيلة أو العشيرة‪ ،‬الكاسيك أو الشامان أو الكاهن أو المير‪ ،‬أو أيا ً كان لقبه‪ -،‬الجماعة المعنيككة‬ ‫و يمارس حق الليلة الولى على العروس‪ .‬فعندما تعرف على البنة‪ ،‬سأل عن والدها مفترضا ً أنه زوج أمهكا الكذي اشكترك‬ ‫آنذاك في الحر ب ضد الباراغواي بوصفه ضابطًا‪ ،‬و لكن الم أجابت بابتسامة‪nao tem pai.‬‬ ‫"هكذا تقول دائما ً النسككاء مككن الهنككود الحمككر و النسككاء الهجككائن دون حيككاء و خجككل عككن أولدهككن غيككر‬ ‫الشرعيين‪ ،‬و ليس هذا استثناء‪ ،‬بككل العكككس هككو بككالحرى اسككتثناء‪ .‬إن الولد ‪ .‬فككإن‬ ‫أغاسيس )"رحلة في البرازيل"‪ ،‬بوسطن و نيويورك‪ ،‬عام ‪ ((42)1886‬يروي لنا ما يلي عن عائلة غنيككة‬ ‫من أصل الهنود الحمر‪ .‬و مككن المسككتغر ب أن فسككترمارك‬ ‫يستخلص من هنا استنتاجا ً مفاده أن هذه ليست من بقايا الزواج الجماعي الذي ينكر وجوده‪ ،‬بككل بقايككا‬ ‫فترة الهيجان‪ ،‬المشتركة بين النسان البدائي و الحيوانات الخرى‪.

‬و كان ينبغي الحصول على الطعام من جديد‪ ،‬يوما ً بعد‬ ‫يوم‪ .‬‬ ‫‪32‬‬ ..،‬‬ ‫على القل في البلدان التي كانت في البدء سلتية‪ ،‬كما في أراغون مث ً‬ ‫ل‪ ،‬و التي نجم فيهككا مباشككرة مككن‬ ‫الزواج الجماعي‪ .‬و هكذا تراجعككت الن جميككع‬ ‫الساليب السابقة للحصول على الطعام إلى المرتبة الثانية‪ ،‬و الصيد الذي كان من قبل ضككرورة أصككبح‬ ‫الن بذخًا‪.‬و لكن مثل هذه القوى المحركة أخذت تفعل فعلها‪.‬و هي شكل العائلككة المميككز بالنسككبة‬ ‫لعصر البربرية‪ ،‬مثلما الزواج الجماعي بالنسبة للوحشكية‪ ،‬و أحاديكة الكزواج بالنسكبة للحضكارة‪ .‬فحتى الطور الدنككى مككن البربريككة‪ ،‬كككانت الككثروة الدائمككة ل‬ ‫تتألف تقريبا ً إل من المسكن و اللبسة و الحلي الخشنة و الدوات للحصككول علككى الطعككام و تحضككيره‪،‬‬ ‫أي الزوارق و السلحة و النية المنزلية البدائية‪ .‬و بعكد أن تحقكق النتقكال إلكى الكزواج‬ ‫الثنائي بفضل النساء‪ ،‬بعد ذاك فقكط اسككتطاع الرجكال إدخككال نظككام وحكدة الككزواج الصكارم‪ -،‬و طبعكا ً‬ ‫بالنسبة للنساء فقط‪.‬في المساكنة الثنائية‪ ،‬جرى تقليككص الجماعككة حككتى وحككدتها الخيككرة‪،‬‬ ‫حتى جزيئتها من ذرتين‪ ،‬حتى رجل واحد و امرأة واحدة‪ .‬و لككو لككم تككدخل الحلبككة‬ ‫بالتالي قوى محركة جديدة‪ ،‬اجتماعية‪ ،‬لما كان ثمة أي أساس لنشوء شكل جديد للعائلة من المسككاكنة‬ ‫الثنائية‪ .‬النكص الصكلي باللغكة‬ ‫القطالونية وارد عند زوغنهيم‪" ،‬القنانة"‪ ،‬بطرسبورغ‪ ،‬عام ‪((44) 1861‬‬ ‫و يقينا ً أن باهوفن على حق مرة أخرى حين يككؤد بإلحككاح أن النتقككال ممككا يسككميه "الهيتيريككة" أو‬ ‫"الحمل الثيم" إلى الزواج الحادي قد تحقكق أساسكا ً بفضكل النسكاء‪ .‬و بينا لم يكن الفلحون يوما ً في قشتالة أقنانًا‪ ،‬كانت القنانككة تسككود بأبشككع مظاهرهككا‬ ‫فككي أراغككون حككتى قككرار فردينانككد الكككاثوليكي فككي عككام ‪ .‬و لككي‬ ‫تواصل العائلة الثنائية تطورها حتى تبلغ أحادية الزواج المتينة‪ ،‬كان ل بككد مككن أسككبا ب غيككر الككتي فعلككت‬ ‫فعلها حتى الن كما سبق و رأينا‪ .‬‬ ‫‪ I‬حق الليلة الولى‪ ." (senyors ،‬ل يملككون ككذلك الحكق فكي‬ ‫قضاء الليلة الولى مع المرأة التي يتزوجها الفلح‪ ،‬و ل الحق في القفز‪ ،‬في ليلة العككرس‪ ،‬كككدليل علككى‬ ‫سيادتهم‪ ،‬فوق المرأة أو فوق السرير بعد أن تضطجع المرأة‪ ،‬كذلك ل يملك السككادة المككذكورون أعله‬ ‫الحق في استخدام ابنة الفلح أو ابنه رغما ً عنهمكا‪ ،‬سكواء بكأجر أو بكدون جكر"‪) .‬‬ ‫لقد ظهرت العائلة الثنائية على التخوم بين الوحشية و البربرية‪ ،‬و ظهرت على الغلب في الطور‬ ‫العلى من الوحشية‪ ،‬و هنا و هناك في الطور الدنى من البربرية‪ .‬‬ ‫و نغادر الن أميركا هذه التربة الكلسيكية للعائلة الثنائية‪ .‬أما الحال في العالم القديم‪ ،‬فآخر‪.‬و أنجز الصطفاء الطبيعي عمله بتقلص حلقككة‬ ‫العلقات الزوجية بصرامة مشتدة أبدًا‪ .‬أما من الن و صاعدًا‪ ،‬فإن شعو ب الرعاة آخذت تتقدم أكثر فكثر‪ :‬فإن الريين في البنجا ب و فككي‬ ‫وادي نهر الغانج‪ ،‬و كذلك في سهو ب حوضي نهري جيحككون و سككيحون الككتي كككانت آنككذاك أغنككى بكككثير‬ ‫بالماء‪ ،‬و الساميين على ضفاف نهري الفرات و دجلة‪ ،‬قد وجدوا في قطعان الخيل و الجمال و الحميككر‬ ‫و البقر و الغنم و الماعز و الخنازير ملكية كانت ل تتطلب غير المراقبة و غير أبسط صنوف العناية لكي‬ ‫تتكاثر بأعداد متنامية أبدا ً و تقدم طعاما ً من اللبان و اللحوم وافرا ً للغاية‪ .‬و لم يبق له ما يفعله فككي هككذا التجككاه‪ .‬‬ ‫فهنا أدى تدجين الحيوانات و تربية القطعان إلى خلق مصادر للثروة لم يسمح بمثلها مككن قبككل‪ ،‬و‬ ‫إلى نشوء علقات اجتماعية جديدة تمامًا‪ .‬و ليس ثمة أي علئم تتيح لنا أن نخلص‬ ‫إلى القول بأنه تطور هنا شكل أعلى للعائلة‪ ،‬و بأنه كانت تقوم هنا في مكان ما أحادية زواج متينكة قبكل‬ ‫الكتشاف و الفتح‪ ..‬فبقكدر مكا ككانت العلقكات بيكن‬ ‫الجنسين المتوارثة من قديم الزمان تفقد طابعها البدائي الساذج مع تطور ظروف الحياة القتصككادية و‬ ‫بالتالي مع تفسخ و انحلل الشيوعية البدائية و تزايد كثافة السكان‪ ،‬بقدر ما كككانت هككذه العلقككات تبككدو‬ ‫للنساء مذلة و مرهقة‪ ،‬و ما كان ل بد لهن من السعي بإلحاح مشتد أبدا ً إلى نيل الحككق فككي العفككاف أو‬ ‫في الزواج المؤقت أو الدائم من رجل واحد فقط‪ ،‬بوصفه سككبيل ً للخل ص‪ .‬و لكم يككن مككن الممكككن أن‬ ‫يحصل هذا التقدم بفضل الرجل‪ ،‬و ذلك لسبا ب عديدة‪ ،‬منها أنه لم يخطر لهم قط في البال‪ ،‬حتى فككي‬ ‫أيامنا هذه أيضًا‪ ،‬التخلي عن ملكذات الكزواج الجمكاعي العملكي‪ .(43) 1486‬و قككد جككاء فككي هككذه الوثيقككة‪:‬‬ ‫"إننا نقرر و نعلن أن السادة المكذكورين أعله")البارونكات‪ .‫الواقع‪ ،‬ل يزال هذا ‪ I*jus primae noctis‬ساري المفعول في الوقت الحاضر‪ ،‬بوصفه أثرا ً من آثار الزواج‬ ‫الجماعي‪ ،‬عند أغلبية سكان ألسكا )بانكروفت‪"،‬العروق الصككلية"‪ ،‬المجلككد الول( ‪ ،‬و عنككد التككاهو فككي‬ ‫المكسيك الشمالية )المرجع ذاته(‪ ،‬و عند شعو ب أخرى‪ ،‬و كان قائم كا ً فككي جميككع القككرون الوسككطى‪.‬الناشر‪.

‫و لكن من ذا الذي كانت تخصه هذه الثروة الجديدة؟ في البدء‪ ،‬كانت ‪ ،‬بل ريب‪ ،‬تخككص العشككيرة‪،‬‬
‫بيد أنه كان ل بد للملكية الخاصة للقطعان أن تتطور باكرًا‪ .‬و من العسككير القككول مككا إذا كككان موسككى ‪،‬‬
‫مؤلف ما يسمى بالكتا ب الول‪ ،‬قد اعتبر البطريرك ابراهيككم مالككا ً لقطعككانه بمككوجب حقككه الشخصككي‬
‫بوصفه رئيس مشاعة عائلية‪ ،‬أم بموجب مركزه كرئيس يرث بالفعل عشيرة‪ .‬هناك أمككر واحككد ل ريككب‬
‫فيه‪ ،‬هو أنه ينبغي لنا أل نتصوره مالكا ً بمعنى هذه الكلمة الحالي‪ .‬و ل ريككب أيضكا ً أننككا نجككد علككى عتبككة‬
‫التاريخ الذي نملك عنه الوثائق‪ ،‬أن القطعان كانت في كل مكان ملكا ً خاصكا ً لرؤسككاء العككائلت‪ ،‬شككأنها‬
‫تماما ً شأن المنتوجات الفنية فككي عصككر البربريككة و الدوات المنزليككة المعدنيككة‪ ،‬و مصككنوعات البككذخ و‬
‫الزينة‪ ،‬و أخيرا ً القطيع البشري‪ ،‬أي العبيد‪.‬‬
‫لنه تم الن اختراع العبودية أيضًا‪ .‬فلم يكن للعبد قيمة أو نفع بالنسبة لنسان الطككور الدنككى مككن‬
‫البربرية‪ .‬و لهذا كان الهنود الحمر الميركيون يعاملون العداء المغلككوبين بغيككر الطريقككة الككتي شككرعوا‬
‫يعاملونهم بها في درجة أعلى من التطور‪ .‬فقد كانوا يقتلون الرجال أو يأخذونهم كأخوة لهكم فكي قبيلكة‬
‫المنتصرين‪ .‬و كانوا يأخذون النساء زوجكات لهككم أو يضككمونهن كككذلك بوسككيلة أخككرى إلككى قككبيلتهم مككع‬
‫أولدهن السالمين‪ .‬و في هذه الدرجة من التطور كانت قوة عمل النسان ل تعطككي بعككد أي فككائض مككا‬
‫ملحوظ يزيد على نفقات إعالته‪ .‬و لكن الوضع تغير مع إدخال تربية الماشية و شغل المعادن و الحياكة‪،‬‬
‫ثم الزراعة في آخر المطاف‪ .‬فقد حدث لقوة العمل‪ ،‬و ل سيما بعد أن أصبحت القطعكان نهائيكا ً ملكيكة‬
‫عائلية‪ ،‬نفس ما حدث للنساء اللواتي كان الحصول عليهن من قبل سهل ً للغايككة اللككواتي أصككبحت لهككن‬
‫قيمة تبادل و غدون سلعة تباع و تشرى‪ .‬و لم تكن العائلة تتكاثر بسرعة تكككاثر القطيككع‪ .‬كككذلك ظهككرت‬
‫الن الحاجة إلى مزيد من الناس لجل مراقبة القطيع‪ .‬و لهذا الغرض‪ ،‬كان من الممكن استخدام العدو‬
‫السير الذي كان بوسعه‪ ،‬فضل ً عن ذلك‪ ،‬أن يتكاثر بسهولة مثل المواشي‪.‬‬
‫و ما إن أصبحت هذه الثروات ملكية خاصة للعائلت و ما إن تنامت بسرعة‪ ،‬حككتى سككددت ضككربة‬
‫قوية إلى المجتمع المؤسس على الزواج الثنائي و العشيرة المية‪ .‬لقد أدخل الزواج الثنائي إلى العائلة‬
‫عنصرا ً جديدًا‪ .‬فإلى جانب الم الحقيقية‪ ،‬الفعليككة‪ ،‬وضككع ال ب الحقيقككي ‪ ،‬الفعلككي‪ ،‬الثككابت‪ ،‬الككذي كككان‬
‫كذلك‪ ،‬أغلب الظن‪ ،‬أكثر ثبوتا ً من بعض "الباء" الحاليين‪ .‬و بموجب تقسككيم العمككل السككاري المفعككول‬
‫آنذاك في العائلة‪ ،‬كككان علككى الككزوج أن يستحصككل علككى الغككذاء و علككى أدوات العمككل الضككرورية لهككذا‬
‫الغرض‪ ،‬و كان له بالتالي حق ملكية أدوات العمل هذه‪ ،‬و في حال فسخ الزواج‪ ،‬كككان يأخككذه معككه‪ ،‬بينككا‬
‫كانت الزوجة تحتفظ بالنية المنزلية‪ .‬و بموجب العرف و العككادة السككائدين فككي المجتمككع آنككذاك‪ ،‬كككان‬
‫الزوج بالتالي مالكا ً أيضا ً لمصدر الغذاء الجديد‪ ،‬أي للقطيع‪ ،‬و مالكا ً فيما بعد لداة العمككل الجديككدة‪ ،‬أي‬
‫العبيد‪ .‬و لكن بموجب العرف و العادة السائدين فككي ذلككك المجتمككع‪ ،‬لككم يكككن بوسككع أولده أن يرثككوه‪.‬‬
‫ففيما يخص الرث ‪ ،‬كان الوضع كما يلي‪:‬‬
‫بموجب الحق المي‪ ،‬أي طالما كان النسككب ل يحسككب إل تبعكا ً لحبككل النسككل النسككائي‪ ،‬و كككذلك‬
‫بموجب نظام الوراثة البككدائي فككي العشككيرة‪ ،‬كككان العضككو المتككوفى فككي العشككيرة يرثككه أنسككباؤه فككي‬
‫العشيرة‪ .‬و كان ينبغي أن يبقى الرث في العشككيرة‪ .‬و بمككا أن الشككياء الككتي يتككألف منهككا الرث كككانت‬
‫زهيدة‪ ،‬فقد كانت ‪ ،‬على الرجح‪ ،‬تنتقل بالفعل منذ غابر الزمان إلككى أقكر ب النسككباء‪ ،‬أي إلكى القربكاء‬
‫بالدم من ناحية الم‪ .‬و لكن أولد الرجل المتوفى كانوا ل ينتمون إلى عشيرته‪ ،‬بل إلككى عشككيرة أمهككم‪،‬‬
‫فكانوا يرثون أمهم بادئ ذي بدء مع سائر أقربائها بالدم‪ ،‬و فيما بعد‪ ،‬في المقام الول أغلب الظن‪ .‬بيككد‬
‫أنه لم يكن بوسعهم أن يرثوا والدهم لنهم كانوا ل ينتمون إلى عشيرته‪ ،‬فكان ينبغي أن يبقى ملك ال ب‬
‫في هذه العشيرة‪ .‬و لذا بعد وفاة صاحب القطعان ‪ ،‬كان ينبغي أن تنتقل قطعانه في المقام الول إلككى‬
‫أخوته و أخواته و إلى أولد أخواته أو حتى إلى ذريات أخوات أمه‪ .‬أما أولده بالككذات‪ ،‬فكككانوا محروميككن‬
‫من إرثه‪.‬‬
‫و هكذا‪ ،‬بقدر ما كانت الثروات تتنامى ‪ ،‬كانت من جهة تعطي الزوج في العائلكة مرككزا ً أهكم مكن‬
‫مركز الزوجة ‪ ،‬و كانت من جهة أخرى توالد السعي إلى الستفادة من هذا المركز المترسخ لجل تغيير‬
‫نظام الوراثة التقليدي في مصلحة الولد‪ .‬و لكنه لم يكن من الممكن أن يتحقق هذا طالما كان النسب‬
‫يحسب تبعا ً للحق المي‪ .‬و لهذا كان ينبغي إلغاء هذا الحق ‪ ،‬فألغي‪ .‬و لم يكن ذلك صككعبا ً بالقككدر الككذي‬
‫نتصوره الن‪ .‬فإن هذه الثورة‪ ،‬التي كانت من أهم الثورات التي عرفتهككا البشككرية‪ ،‬لككم تكككن بحاجككة إل‬
‫مس أي من أعضاء العشرة الحياء‪ .‬فقد كان في وسعهم جميعهككم أن يبقككوا كمككا كككانوا بككالمس‪ .‬كككان‬
‫يكفي اتخاذ قرار بسيط يقضي بأن تبقى ذرية أعضاء العشيرة الرجال في المستقبل ضمن العشككيرة و‬
‫‪33‬‬

‫بأن تخرج ذرية أعضاء العشيرة النساء منها و تنتقل إلى عشيرة والدها‪ .‬و هكذا ألغي النتسككا ب حسككب‬
‫جبل النسل النسائي و حق الوراثة حسب خط الم‪ ،‬و أقر النتسا ب حسب حبل النسل الرجككالي و حككق‬
‫الوراثة حسب خط الوالد‪ .‬و نحن ل نعرف شيئا ً عكن كيكف و مكتى تحققكت هكذه الثكورة عنكد الشكعو ب‬
‫المتمدنة‪ .‬فهي تعود بكليتها إلى عهد ما قبل التاريخ‪ .‬أما أن هذه الثورة قد تحققت‪ ،‬فهذا ما أعطت عنه‬
‫وفرا ً من البراهين و المعلومات التي جمعها باهوفن على الخص عن آثار الحق المي العديككدة‪ .‬و نحككن‬
‫نرى بأي سهولة تتحقق من مثال جملة كاملة من قبائل الهنود الحمر حيث لم تتحقق إل مؤخرا ً و حيككث‬
‫ل تزال تتحقق جزئيا ً من جراء تعاظم الثروة و من جراء التغيرات في نمط الحياة )للنتقال من الغابات‬
‫إلى المروج(‪ ،‬و جزئيا ً من جراء تأثير الحضارة و المرسلين الخلقي‪ .‬فإن ست قبائل من أصككل ثمككاني‬
‫قبائل في حوض نهر ميسوري تحسب النسب و تعترف بالرث تبعا ً لخط الرجال‪ ،‬بينا قبيلتككان تحسككبان‬
‫النسب و تعترفان بالرث تبعا ً لخط المرأة‪ .‬و عند قبائل الشاوني و الميامي و الديلوار‪ ،‬ترسخت عككادة‬
‫تسمية الولد بأحد أسماء عشيرة والدهم لدخالهم علككى هككذا النحككو إلككى عشككيرة الوالككد‪ ،‬لكككي يصككبح‬
‫بإمككككككككككككككككككككككككككككككككككككانهم أن يرثكككككككككككككككككككككككككككككككككككوا والكككككككككككككككككككككككككككككككككككدهم‪.‬‬
‫"إن تغيير الشياء بتغيير أسمائها‪ ،‬و السعي إلى إيجاد وسيلة تتيح مخالفة التقاليد مككع البقككاء فككي إطككار‬
‫التقاليد‪ ،‬حين تكون المصلحة المباشرة حافزا ً كافيا ً هما سفسطة فطر عليها النسان!")ماركس()‪(45‬‬
‫و من هنا نجم تشوش مستعص كان يمكن القضاء عليه‪ ،‬و قد قضككي عليككه جزئي كًا‪ ،‬بالنتقككال إلككى‬
‫الحككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككق البككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككوي‪.‬‬
‫"إن هذا النتقال يبدو على العموم طبيعيا ً للغاية")ماركس()‪.(46‬‬
‫أما ما يمكن أن يقوله لنا الحقوقيون ممن يلجأون إلى طريقة المقارنة‪ ،‬عن الشكل الككذي تحقككق‬
‫به هذا النتقال عند الشعو ب المتمدنة في العالم القككديم‪ - ،‬فككإنه يقتصككر كلككه تقريب كا ً علككى الفرضككيات‬
‫بالطبع‪ -،‬أنظر م‪ .‬كوفاليفسكي "عرض موجز عن أصل و تطور العائلة و الملكية"‪ ،‬سككتوكهولم‪1890 ،‬‬
‫)‪.(47‬‬
‫إن إسقاط الحق المي كان هزيمة تاريخية عالمية للجنس النسائي‪ .‬فقد أخذ الزوج دفككة القيككادة‬
‫في البيت أيضًا‪ ،‬و حرمت الزوجة من مركزهكا المشكرف‪ ،‬و اسكتذلت‪ ،‬و غكدت عبكدة رغكائب زوجهكا‪ ،‬و‬
‫أمست أداة بسيطة لنتاج الولد‪ .‬إن وضع المرأة المذل هذا‪ ،‬الككذي يظهككر ببككالغ السككفور عنككد يونككانيي‬
‫العصككر البطككولي و بسككفور أشككد عنككد يونككانيي العصككر الكلسككيكي قككد طلككي تككدريجيا ً ريككاء و نفاق كا ً‬
‫بالمساحيق‪ ،‬و أضيفت عليه أحيانا ً أشكال أخف و أرق‪ ،‬و لكن لم يقض عليه إطلقًا‪.‬‬
‫و ما إن أقرت سلطة الرجال بوجه الحصر على هذا النحكو‪ ،‬حكتى أخكذ مفعولهكا الول يتبكدى فكي‬
‫شكل انتقالي ظهر آنذاك‪ ،‬هو شكل العائلة البطريركية )البوية(‪ .‬إن الميككزة الرئيسككية الككتي تتميككز بهككا‬
‫هذه العائلة ليست تعدد الزوجات‪ ،‬الذي سيتناوله الكلم فيما بعد‪ ،‬بل‬
‫"تنظيم عدد معين من الشخا ص‪ ،‬الحرار و غير الحرار‪ ،‬في عائلة تخضع للسلطة البوية لرئيككس‬
‫العائلة‪ .‬ففي العائلة السامية‪ ،‬يعيش رئيس العائلة هذا في ظككل تعككدد الزواجككات؟‪ ،‬و للعبيككد زوجككات و‬
‫أولد‪ ،‬و غاية التنظيم كله رعاية القطعان في حدود رقعة معينة من الرض")‪.(48‬‬
‫إن ضم العبيد إلى هذه العائلة و السلطة البوية همككا العلمتككان الجوهريتككان اللتككان تميككزاه هككذه‬
‫العائلة‪ .‬و لهذا كانت العائلة الرومانية النموذج النهائي الكامل لهذا الشكل من العائلة‪ .‬إن كلمة ‪familia‬‬
‫ل تعني‪ ،‬في الصل‪ ،‬المثال العلى للبرجوازي الصغير التافه المعاصر الذي يجمع في ذاته بين العاطفية‬
‫و المشاجرات البيتية‪ ،‬بل إنها ل تعني بادئ ذي بدء عند الرومانيين الككزوج و الزوجككة و الولد‪ ،‬بككل تعنككي‬
‫العبيد فقط‪ .‬إن كلمة ‪ famulus‬تعني العبد البيتي‪ ،‬و كلمة ‪ familia‬تعني مجموعة العبيككد الككذين يخصككون‬
‫رجل ً واحدًا‪ .‬و حتى في زمن غايوس‪ ،‬كانت ‪) familia, id est patrimonium‬أي الميراث( تورث بالوصية‪.‬‬
‫و قد استنبط الرومانيون هذا التعبير لجل تعريف الهيئة الجتماعية الجيدة التي كان رئيسها سيدا ً علككى‬
‫المرأة و الولد و عدد معين من العبيد و ككان يملككك‪ ،‬بحكككم السكلطة البويككة الرومانيككة‪ ،‬حككق الحيككاة و‬
‫الموت على جميع هؤلء الشخا ص الخاضعين له‪.‬‬

‫‪34‬‬

‫"و عليه‪ ،‬ليس هذا التعبير أقدم من النظام العائلي المصفح الذي انبثق عند القبائككل اللتينيككة بعككد‬
‫إدخال الزراعة و العبودية الشرعية‪ ،‬و بعد انفصال اليطاليين الريين عن اليونانيين")‪.(49‬‬
‫و يضيف ماركس قائ ً‬
‫ل‪:‬‬
‫" إن العائلة العصرية ل تنطوي علككى جنيككن العبوديككة )‪ (servitus‬و حسككب‪ ،‬بككل أيضكا ً علككى جنيككن‬
‫القنانة‪ ،‬لنها مقرونة منذ بادئ بدء بفروض )خدمات( الزراعة‪ .‬و هي تنطوي بشكل مصككغر علككى جميككع‬
‫التناقضات التي تطورت فيما بعد على نطاق واسع في المجتمع و في دولته")‪.(50‬‬
‫إن شكل العائلة هذه يعني النتقال من الزواج الثنائي إلككى أحاديككة الككزواج‪ .‬فلجككل ضككمان أمانككة‬
‫المرأة‪ ،‬و بالتالي لجل ضمان أبوة الولد‪ ،‬توضع الزوجة تحت سلطة زوجها المطلقة‪ ،‬فإذا قتلها‪ ،‬فإنه ل‬
‫يفعل غير أن يمارس حقه‪.‬‬
‫مع ظهور العائلة البطريركية‪ ،‬ندخل في ميدان التاريخ المكتو ب و ندخل في ميدان يسككتطيع فيككه‬
‫علم القانون المقارن أن يقدم لنا مساعدة كبيرة‪ .‬و بالفعل‪ ،‬ساعدنا هذا العلم على القيككام هككا بخطككوة‬
‫كبيرة إلى أمام‪ .‬فنحكن مكدينون لمكسكيم كوفاليفسككي )"عكرض مكوجز عكن أصكل و تطكور العائلكة و‬
‫الملكية"‪ ،‬ستوكلهم‪ ،‬عام ‪ (1890‬بالبرهان على أن المشاعة البيتية البطريركيككة الككتي نجككدها الن عنككد‬
‫الصر ب و البلغار باسم زادروغا ‪) zàdruga‬و تعني تقريبا ً رابطة تعاونية( أو براتسككتفو ‪) Bratstvo‬أخويككة(‬
‫و في شكل آخر عند الشعو ب الشرقية قد شكلت الدرجة النتقالية من العائلة التي انبثقت من الككزواج‬
‫الجماعي و قامت على الحق المي‪ ،‬إلى العائلة الفردية في العالم الحالي‪ .‬و هذا‪ ،‬على مككا يبككدو‪ ،‬ثككابت‬
‫فعل ً على القل فيما يخص الشعو ب المتمدنة في العالم القديم‪ ،‬فيما يخص الريين و الساميين‪.‬‬
‫إن زادروغا سلفيي الجنو ب هي خير مثال ل يزال حيا ً على هذا النوع من المشاعة العائلية‪ .‬فهي‬
‫تضم بضعة أجيال من أخلف يتحدرون من أ ب واحد مع زوجاتهم‪ ،‬ناهيك بككأنهم يعيشككون معكا ً فككي بيككت‬
‫واحد و يحرثون حقولهم بصورة مشتركة و يأكلون و يلبسون من الحتياطيات المشتركة و يملكون معا ً‬
‫الككدخل الفكائض‪ .‬و تخضككع المشكاعة للدارة العليككا لكر ب الككبيت )‪ (domàcin‬الككذي يمثلهكا حيككال العكالم‬
‫الخارجي‪ ،‬و يحق له أن يبيع الشياء الصغيرة‪ ،‬و يدير الصندوق و يتحمل المسؤولية عن الصندوق و عككن‬
‫حسن سير الستثمارة كلها‪ .‬و هو ينتخب‪ ،‬و ليس من الضككروري حتمكا ً أن يكككون أككبر العضككاء سككنًا‪ .‬و‬
‫النساء يخضعن‪ ،‬مع ما يقمن به من أعمال‪ ،‬لقيادة ربككة الككبيت )‪ (domàcica‬الككتي هككي عككادة زوجككة ر ب‬
‫البيت‪ .‬و هي أيضا ً تضطلع بدور هام‪ ،‬غالبا ً ما يكككون الككدور الحاسككم ‪ ،‬عنككد اختيككار الزواج لجككل فتيككات‬
‫المشاعة‪ .‬و لكن السلطة العليككا تنحصكر فكي المجلكس العكائلي‪ ،‬فكي اجتمكاع جميكع أعضكاء المشككاعة‬
‫الراشدين‪ ،‬سواء منهم النساء أو الرجال‪ .‬و أمام هذا الجتماع يقدم ر ب البيت حسابًا‪ ،‬و الجتمككاع يتخككذ‬
‫القرارات النهائية و يحاكم أعضاء المشاعة و يقككرر عمليككات الككبيع و الشككراء الهامككة‪ -‬و ل سككيما عنككدما‬
‫تتعلق بالراضي – و الخ ‪...‬‬
‫و منذ نحو عشرة أعوام فقط‪ ،‬أقيم الدليل على أن مثل هذه المشاعات العائلية الكككبيرة ل تككزال‬
‫قائمة في روسيا ً أيضا ً )‪ .(51‬و من المعترف الن مككن الجميككع أنهككا تمككد جككذورها عميقكا ً فككي العككادات‬
‫الشعبية الروسككية شككأنها شككأن المشككاعة القرويككة‪ .‬و هككي تككرد فككي أقككدم المجموعككات الروسككية مككن‬
‫القوانين‪ ،‬في "حقيقة" ياروسلف )‪ ،(52‬تحت السككم نفسككه )‪ (I* Vervj‬الككذي تككرد بككه فككي القككوانين‬
‫الداليماتية )‪ ،(53‬كما توجد أيضا ً إشارات إليها في المصادر التاريخية البولونية و التشيكية‪.‬‬
‫و عند الجرمككان كككذلك‪ ،‬كمككا يقككول هويسككلر )"أسككس الحككق الجرمككاني")‪ ،(54‬ليسككت الوحككدة‬
‫القتصادية ‪ ،‬في الصل‪ ،‬العائلة الفردية بمعناها الحالي‪ ،‬بل "المشككاعة البيتيككة" الككتي تتككألف مككن عككدة‬
‫أجيال مع عائلتها‪ ،‬و تشمل أيضا ً العبيد في أحيان كثيرة‪ .‬إن العائلة الرومانية تنتمي هي أيضا ً إلككى هككذا‬
‫النموذج‪ ،‬و لهذا كانت سلطة ال ب المطلقة و حرمان سائر أعضككاء العائلككة مككن الحقككوق حيككاله موضككع‬
‫جدال قوي في الونة الخيرة‪ .‬فقد كانت توجد‪ ،‬على ما يبدو‪ ،‬مشاعات عائلية مماثلة عنككد السككلت مككن‬
‫سكان إرلنده‪ .‬و في فرنسا‪ ،‬دامت هذه المشاعة في مقاطعة نيفرنيه حتى الثورة الفرنسية تحت اسم‬
‫‪ I‬فرف‪ .‬الناشر‪.‬‬

‫‪35‬‬

‬و اسككتطاع كوفاليفسكككي نفسككه إثبككات وجودهككا فككي‬ ‫القفقاس‪ .‬‬ ‫و لقد أشار نيازخ )‪ (55‬في عصر السكندر الكبير إلى وجود مشاعية بيتية فككي الهنككد تقككوم علككى‬ ‫أساس المشاركة في حراثة الرض‪ ،‬و هذه المشاعة ل تزال موجودة الن في المكان ذاته‪ ،‬أي البنجا ب‬ ‫و في عموم القسم الشمالي الغربككي مككن البلككد‪ .‬فككإن تعككدد‬ ‫الزوجات هو امتياز الغنياء و العيان‪ ،‬و يتحقق أساسا ً بشراء العبدات ‪ ،‬أما سواد الشككعب فيعيككش فككي‬ ‫حالة أحادية الزواج‪ ،‬كذلك يشكل تعدد الزواج استثناء في الهند و التيبت‪ ،‬و ل ريب أن مسألة أصل هككذا‬ ‫الشكل من الزواج الذي تجرد من الزواج الجماعي ل تخلو من الطرافة‪ ،‬و ل تككزال تتطلككب المزيككد مككن‬ ‫الدراسة‪ .‬و من جهة أخرى ‪ ،‬يبدو تعدد الزواج‪ ،‬في ممارسته العمليككة‪ ،‬أكككثر تسككاهل ً بكككثير مككن تنظيككم‬ ‫الحريم عند المسلمين القائم على الغيرة‪ .‫‪ ، parçonneries‬بينا لم تزل بعد كليا ً في أيامنا في مقاطعة فرانش –كونته‪ .‬‬ ‫و فيما يخص الحياة العائلية في داخل هذه المشاعات البيتية‪ ،‬تجدر الشارة إلى أنه من المعروف‬ ‫أن رؤساء العائلت في روسيا على القل يسيئون كثيرا ً استغلل مركزهم حيككال النسككاء الشككابات فككي‬ ‫المشكاعة‪ ،‬و ل سكيما حيكال كنكاتهم و غالبكا ً مكا يشككلون منهكن لنفسكهم حريمكا ً ‪ ،‬و الغكاني الشكعبية‬ ‫الروسية بليغة الدللة في هذا الصدد‪.‬‬ ‫و على كل حال ‪ ،‬تكتسب الن المشاعة البيتية البطريركية التي تقوم علككى الشككراكة فككي ملكيككة‬ ‫الرض و حراثتها‪ ،‬أهمية تختلف تماما ً عن أهميتها السابقة‪ .‬و من المدهش أن ماك‪-‬‬ ‫لينان الذي وصف هذه النوادي الزواجية التي يمكن لعضائها أن يكونوا في الوقت ذاته أعضاء في عكدة‬ ‫نواد‪ ،‬لم يكتشف الفئة الجديدة من زواج النوادي‪ .‬و سككنعود مككرة أخككرى فككي‬ ‫عرضنا إلى الستنتاج الخر الذي خلص إليه كوفاليفسكي و القائل أنها كانت كذلك درجة انتقالية نشأت‬ ‫منها المشاعة القروية أو المشاعة‪ -‬المارك القائمة على حراثة الرض بصورة فردية مككن قبككل مختلككف‬ ‫العائلت ‪ ،‬و على تقسيم الحقول و المراعي بصورة دورية أول ً ثم بصورة نهائية‪.‬‬ ‫‪36‬‬ ..(56‬و‬ ‫بالعكس‪ ،‬أثبت كونوف )"‪ "Ausland‬العدد ‪ ،44-42‬عام ‪ ((57) 1890‬بما يكفي من الوضوح أنككه كككان‬ ‫يوجد في البيرو عند فتحها ‪ ،‬شيء ما يشبه نظام "المككارك" )و مككن المككدهش حق كا ً أن هككذه "المككارك"‬ ‫كانت تسمى كذلك ‪ (marca‬و يقوم على التقسيم الدوري للراضي المحروثككة‪ ،‬و بالتككالي علككى الحراثككة‬ ‫الفردية‪.‬ذلك هو الحال‪ ،‬مثل ً ‪ ،‬عند النايير في الهند على القككل‪ ،‬رغككم‬ ‫أن لكل ثلثة رجال أو أربعة أو أكثر امرأة واحدة مشتركة‪ ،‬و لكن بمقدور كل منهككم أن تكككون لككه أيض كا ً‬ ‫بالمشاركة مع ثلثة رجال أو أكثر زوجة ثانية و كذلك زوجة ثالثة و رابعة‪ ،‬الخ‪ ..‬فلم يعد بوسعنا الن أن نضع موضككع الشككك‬ ‫ذلك الدور الكبير الذي اضطلعت به عند الشعو ب المتمدنة و بعض الشعو ب الخرى في العككالم القككديم‬ ‫عند النتقال من العائلة المؤسسة على الحق المككي إلككى العائلككة الفرديككة‪ .‬و في العائلة البطريركية )البوية( السامية‪ ،‬كككان البطريككرك )ال ب(‬ ‫وحده‪ ،‬و بعض من أبنائه في أفضل الحوال‪ ،‬يعيشون في حالة تعدد الزوجات‪ ،‬بينما كان ينبغي للخريكن‬ ‫أن يكتفوا بزوجة واحدة‪ .‬و يما أنه لم يكن بالتالي في مقدور الرجككال‬ ‫المفصولين عن شكل تعدد الزوجات أن يجدوا العزاء عند النسككاء اللكواتي صككرن زائككدات بفعكل شكككل‬ ‫تعككدد الزواج‪ ،‬و بمككا أن عككدد الرجككال و النسككاء ظككل حككتى الن متسككاويا ً تقريب كًا‪ ،‬بصككرف النظككر عككن‬ ‫المؤسسات الجتماعية‪ ،‬فلم يكن من الممكن أن يتعمككم هككذا الشكككل أو ذاك مككن أشكككال الككزواج مككن‬ ‫تلقاء نفسه‪ .‬‬ ‫و قبل النتقال إلى أحادية الزواج التي تطككورت بسككرعة منككذ سككقوط الحككق المككي‪ ،‬نقككول بضككع‬ ‫كلمات أخرى عككن تعككدد الزوجككات و تعككدد الزواج‪ .‬و في الجزائر ل تزال قائمة في بلد القبائل‪ .‬و لكن عادة النوادي الزواجية هذه ليست أبدا ً بالفعل‬ ‫شكل تعدد الزواج‪ ،‬بل هي‪ ،‬على العكككس كمككا أشككار جيككرو‪-‬طولككون‪ ،‬مجككرد شكككل خككا ص مككن الككزواج‬ ‫الجماعي‪ ،‬فالرجال يعيشون في حالة تعدد الزوجات و النساء في حالة تعدد الزواج‪.‬و بالفعل‪ ،‬كان تعدد الزوجات عند رجل واحد‪ ،‬بكل تأكيد ‪ ،‬نتيجة للعبوديككة و كككان مقصككورا ً‬ ‫على من يشغلون مركزا ً استثنائيًا‪ .‬و هي كانت موجودة‪ ،‬على مككا يبككدو‪ ،‬حككتى فككي‬ ‫أميركككا‪ ،‬و يعتقككدون أنهككا موجككودة فككي "‪ "calullis‬بالمكسككيك القديمككة الككتي يصككفها سككوريتا )‪ .‬إن شكككلي الككزواج هككذين ل يمكنهمككا أن يكونككا غيككر‬ ‫استثناء‪ -‬غير منتوجي بذخ من منتوجات التاريخ‪ ،‬إذا جاز القول‪ -،‬إذا لم يكونا كلهما موجودين في البلككد‬ ‫نفسه في آن واحد‪ ،‬و ليست الحال هكذا‪ ،‬كما هو معروف‪ .‬و في ناحية لووان )محافظة‬ ‫سون‪ -‬أي‪ -‬لوار(‪ ،‬تقع العين على بيوت فلحية كبيرة فيها قاعة مركزية عالية بعلو السقف نفسككه تحيككد‬ ‫بها من كل جانب غرف للنوم يصعدون إليها بسللم من ‪ 6‬إلى ‪ 8‬درجات‪ ،‬و تعيش فيها بضعة أجيال من‬ ‫العائلة ذاتها‪.‬و ل يزال هذا الوضع قائما ً في الككوقت الحاضككر فككي الشككرق كلككه‪ .

‬المجتمع القديم" لندن‪،‬‬ ‫‪.H. "Ancient Society".‬المجتمع القديم" لندن‪ . St. "Ancient Society". ((1877 ،‬و قد نشرت‬ ‫هذه الرسالة )و تاريخها الصكحيح ‪ 19‬أيككار ‪ ،1874‬ل ‪ 1873‬كمككا أورد مورغكان( بنصكها الكامككل فككي مجلكة "‬ ‫‪American Anthropologist".‬العشيرة"‪ .(1877‬‬ ‫‪L.New York. 1875‬بانكروفت‪" .‬المجتمع القديم" لندن‪،‬‬ ‫)‪(49‬‬ ‫‪. H. U.‬الوليككات المتحككدة الميركيككة‪،1933 ،‬‬ ‫العدد الول(‪.‬‬ ‫ستوكهولم‪. Stockholm.‬كوفالفسكككي‪" .‬‬ ‫)‪(42‬المقصود هنا الكتككا ب الككذي كتبكه أغاسككيس مككع زوجتكه ‪Professor and Mrs. Morgan .‬ملخص كتا ب لويس هك‪ .‬السلسل الجديدة‪ . Menasha.1866‬في البحككث‬ ‫يستشهد بمعطيات أوردها أروشانسكي في عام ‪ 1875‬و يفيمنكو في عام ‪ 1878‬عن المشاعة العائليككة فككي‬ ‫روسيا‪.‬بيككان عككن أصككل و تطككور العائلككة و الملكيككة"‪.‬و قككد بككرز‬ ‫الملك في هذه المناسبة كحكم بين الفلحين المنتفضين و بين القطككاعيين‪ .‬مورغان‪" .(1886 ،‬‬ ‫)‪(43‬المقصود هنا ما يسمى بكك "قككرار غوادالككو ب" الصككادر فككي ‪ 21‬نيسككان ‪ -1486‬أي قككرار التحكيككم الككذي‬ ‫أصدره الملك السباني فرديناند الخامس الكاثوليكي تحت ضغط النتفاضة الفلحية في قطالونيككا‪ .‬سانت بطرسبورغ‪.A.‬زوغنهايم‪" .‬مورغان‪" .(1877‬‬ ‫)‪(50‬كارل ماركس‪" . Kovalevsky.‬مورغان "المجتمع القديم""‪. 1890‬مككك‪ .‬‬ ‫)‪(51‬المقصود هنا بحث كوفالفسكي " الحق البدائي‪ . Vol I.‬‬ ‫‪) Petersburg.1877 (38‬ل‪ . Bancroft.‬هك‪ .‬ملخص كتا ب لويس هك‪ .1877 (48‬ل‪ .‬و في أيام الساتورنالت‪ ،‬كانت تسود حرية العلقات الجنسككية‪ . H.(1890 ،‬‬ ‫)‪) .rigkeit in Europa bis um die Mitte des neunzehnten Jahrhunderts".L.‬‬ ‫‪Morgan‬‬ ‫‪. H. Boston and New York.L.‬‬ ‫)‪H. London.‬‬ ‫‪37‬‬ .S.(1877‬‬ ‫)‪(39‬يستشهد إنجلس برسالة رايت حسب المقطع الوارد منها في كتا ب مورغان )راجعوا ‪L. 1861‬س‪ .‬رحلة‬ ‫في البرازيل"‪ .‬نككص القككرار علككى إلغككاء ارتبككاط‬ ‫الفلح بالرض و إبطال عدد من أشد التاوات القطاعية مدعاة لكره الفلحين‪ ،‬بما فيها حق الليلككة الولككى‪ ،‬و‬ ‫نص بالمقابل على إلزام الفلحين بدفع تعويضات كبيرة‪.‬مورغان‪" . London.‬‬ ‫‪) . Wisconsin.‬ل‪ .‬هك‪ .‬‬ ‫)‪M.propriété".Journey in Brazil".‬‬ ‫‪H&ouml.‬الطبعة الولى‪ .1875 ،‬‬ ‫)‪(41‬الساتورنالت‪ ،‬أعياد سنوية في رومككا القديمككة كككانت تقككام تكريم كا ً لللككه سككاتورن )زحككل( فككي مرحلككة‬ ‫النقل ب الشمسككي الشككتوي لمانسككبة نهايككة العمككال الزراعيككة‪ . London.‬مورغان "المجتمع القديم""‪. Morgan .‬موسكو ‪ ."Ancient Society". "Tableau des origines et de l'évolution de la famille et de la (47‬‬ ‫‪) .‬‬ ‫‪"Ancient‬‬ ‫‪Society". 1933‬‬ ‫)"النتروبولوجي الميركي"‪ .‬‬ ‫‪H.‬‬ ‫المجلد الول‪ ،‬نيويورك‪.‬العروق الصلية فككي وليككات أميركككا الشككمالية علككى المحيككط الهككادي"‪.‬مورغان‪" .‬هك‪ .‬بوسطن و نيويورك‪. (40‬‬ ‫‪) .‬‬ ‫‪S. 1886‬البروفسور و السيدة لويس أغاسيس‪" .‬هك‪ .Louis Agassiz.‬المجتمع القديم" لندن‪،‬‬ ‫‪.‬ميناشا‪ ،‬وسكونسككن‪ .‫الهوامش‪:‬‬ ‫)‪) . "A‬‬ ‫‪) .‬ملخص كتا ب لويس هك‪ . New Series.1877‬‬ ‫‪) .‬تاريخ إلغاء حق القنانة و التبعية الشخصية في أوروبككا حككتى أواسككط‬ ‫القرن التاسع عشر ضمنًا"‪ .(1861 ،‬‬ ‫)‪(45‬كارل ماركس‪" .‬و قككد‬ ‫اتخذت كلمة "الساتورنالت" معنى يدل على مآد ب العربدة و السكر و حفلت التهتك و الفجور‪.‬‬ ‫)‪(46‬كارل ماركس‪" . Morgan .‬و فككي هككذه العيككاد‪ ،‬كككانت تقككام المككآد ب و‬ ‫الطقوس العربيدة على نطاق جماهيري‪ ،‬و كان العبيد يشتركون في الساتورنالت و كانوا يسمحون لهم فيهككا‬ ‫بالجلوس إلى طاولة واحدة مع الحرار‪ . "The Native Races of the Pacific States of North America".‬مورغان "المجتمع القديم""‪.1877‬ل‪ .‬‬ ‫‪London.‬‬ ‫)‪Aufhebung der Leibeigenschaft und (44‬‬ ‫‪der‬‬ ‫‪"Geschichte‬‬ ‫‪Sugenheim.

Ternaux – compans " .1886 (54‬هوسلر‪. relations et mémoires‬‬ ‫‪originaux pour servir à l'histiore de la découverte de l'Amérique.‬‬ ‫)‪) . les‬‬ ‫‪.‬ليبزيغ‪.und Markgenossenschaften‬‬ ‫)"المشككاعات القرويككة و الماركيككة البيروانيككة القديمككة "( المنشككورة فككي مجلككة " ‪ "Ausland‬فككي ‪ 20‬و ‪27‬‬ ‫تشرين الول و ‪ 3‬تشرين الثاني من عام ‪. publiés pour la‬‬ ‫‪") . "Institutionen des Deutschen Privatrechts". etc‬‬ ‫)"تقرير عن مختلف فئات الزعمككاء فككي إسككبانيا الجديككدة و عككن القككوانين و عككن أخلق السكككان و الضككرائب‬ ‫المفروضة قبل الفتح و بعده‪ ،‬الخ"(‪ .A.(1886 ،‬‬ ‫)‪(55‬إشارة نيارخ المذكورة هنا تجدونها في مؤلف سترابون "الجغرافيككة"‪ ،‬الكتككا ب الخككامس عشككر‪ ،‬الفصككل‬ ‫الول‪. par H. B.‬وصككف ألونسككو سككوريتا "‬ ‫‪Rapport sur les différents classes de chefs de la Nouvelle – Espagne .‬المنشور للمرة الولككى فككي " ‪Voyages.première fois en français ..‬‬ ‫"المبادئ الساسية للحق الخا ص اللماني "‪ . II.mœurs des habitants.‫)‪(52‬أطلق اسم "حقيقة" ياروسلف على القسم الول من الصيغة الولى القديمككة "للحقيقككة الروسككية" أي‬ ‫لمجموعة قوانين روسيا القديمة‪ ،‬التي ظهرت في القرنين الحادي عشككر و الثككاني عشككر‪ ،‬علككى أسككاس حككق‬ ‫العرف و العادة في ذلك الزمن‪ ،‬و الككتي كككانت تعكككس العلقككات القتصككادية و الجتماعيككة فككي مجتمككع ذلككك‬ ‫الزمن‪.1890‬‬ ‫‪38‬‬ .‬كل طائفة عائلية )‪) (Calpulli‬كالبولي( كان لجميككع أعضككائها الصككل واحككد مشككترك و كككانت‬ ‫تملك قطاعكا ً مشكتركا ً مكن الرض ل يجكوز التنككازل عنكه و ل قسكمته بيككن الورثكة‪ .(1840 ،‬‬ ‫)‪(57‬المقصود هنكا مقالككة كونكوف " ‪"Die altperuanischen Dorf. Paris.‬‬ ‫المجلد ‪ .‬‬ ‫)‪) Calpullis (56‬كالبوليس(‪ ،‬طوائف عائلية عند الهنود الحمر فككي المكسككيك فككي مرحلككة اسككتيلء السككبان‬ ‫على هذا البلد‪ .‬‬ ‫)‪(53‬القوانين الدالماتية‪ ،‬مجموعة قوانين كانت سارية المفعول من القرن الخامس عشر إلى القرن السككابع‬ ‫عشر في بوليتسا )قسم من دالماتيا( ‪ ،‬و هي معروفة أيضا ً باسم "نظام بوليتسا"‪.Vol 11. sur les impôts établis avant et depuis la conquête.‬المجلد الثاني‪ . sur les lois. 1840‬رحلت و‬ ‫تقارير و مذكرات أصلية تتعلكق بتاريككخ اكتشكاف أميركككا و نشككرها للمكرة الولكى بالفرنسككية ترنكو‪-‬كومبكان"‪.". Leipzig. Heusler. 11‬باريس ‪.

‬‬ ‫‪39‬‬ .‫‪ 2/4‬العائلة الحادية‬ ‫إنها تنشأ‪ ،‬كما سبق و قلنا‪ ،‬من العائلة الثنائيككة‪ ،‬فككي المرحلككة الواقعككة بيككن الطككورين الوسككط و‬ ‫العلى من أطوار البربرية‪ .‬و كان بوسع الرجل الذي تعجبه زوجة صككديقه أن‬ ‫يشاطره إياها‪ ،‬و كانوا يعتبرون من اللئق أن يضع الرجل زوجته تحت تصرف "فحككل" قككوي‪ ،‬كمككا كككان‬ ‫يقول بيسمارك‪ ،‬حتى و إن لم يكن هذا "الفحل" من عداد المواطنين‪ .‬و هذا الطابع ل تزال تحتفككظ‬ ‫به في أيامنا‪.‬و فككي إسككبرطة‪ ،‬يسككود الككزواج الثنككائي معككدل ً حسككب المفككاهيم‬ ‫ح ْ‬ ‫ل‪:‬‬ ‫السبارطية عن الدولة‪ ،‬ناهيك بأنه يشبه الزواج الجماعي في كثير من الجوانب‪ .‬حسبنا أن نقرأ في "الوذيسة" كيف يقاطع تيليماك أمه و يجبرها على السكوت )‪ .(62‬و لهكذا ككانت المخالفكة الفعليكة للمانكة‬ ‫الزوجية‪ ،‬أي خيانة الزوجة لزوجها‪ ،‬عمل ً غريبا ً خارقًا‪ .(61‬و الولد الذين يولدون من هذه العبدات ينالون نصيبا ً صغيرا من إرث الوالد و يعتبرون مواطنين‬ ‫أحرارًا‪ .‬و هككؤلء الفتيككات‬ ‫يأخذونهن أيضا ً إلى الوطن و إلى البيت الزوجي‪ ،‬كما فعل مث ً‬ ‫ل‪ ،‬عند إسخيلوس‪ ،‬أغممنون مككع كاسككندرا‬ ‫ً‬ ‫)‪ .‬‬ ‫صحيح أن المرأة اليونانية من العهد البطولي تتمتع باحترام يفوق احترام المرأة في عصر الحضككارة‪ ،‬إل‬ ‫أنها في آخر المطاف ليست بالنسبة لزوجها أكثر من أم ورثته الشرعيين المولودين في ظل الككزواج‪ ،‬و‬ ‫المديرة العليا لبيته و المراقبة العليا لعبداته اللواتي يستطيع أن يجعل منهن‪ ،‬حسبما يطيب له‪ ،‬و يجعل‬ ‫منهن فع ً‬ ‫ل‪ ،‬عشيقات له‪ .‬الناشر‪.‬و من جهة أخرى‪ ،‬لم تعرف إسبرطة‪ ،‬فككي خيككرة‬ ‫عهودها على القل‪،‬العبودية البيتية‪ ،‬و كان الهيلوت القنان يعيشككون علككى حككدة فككي العقككارات‪ ،‬و لهككذا‬ ‫‪ I‬قوانين نابليون‪ .‬و أن وجككود العبوديككة إلككى جككانب أحاديككة الككزواج‪ ،‬و وجككود العبككدات الجميلت‬ ‫الفتيات الخاضعات لمطلق تصرف الرجككل‪ ،‬هككو الككذي أضككفى علككى أحاديككة الككزواج منككذ البككدء طابعهككا‬ ‫الخا ص‪ ،‬إذ جعل منها أحادية زواج بالنسبة للمرأة فقط‪ ،‬ل بالنسبة للرجل‪ .‬و من جهة أخرى‪ ،‬كان من‬ ‫الممكن أن يكون لبضعة أخوة زوجة واحدة مشتركة‪ .‬و‬ ‫هي تمتاز عن الزواج الثنائي بكون عرى الزواج أمتن بكثير‪ ،‬و بأنه لم يعد من الممكن فسخ هذه العككرى‬ ‫كلما طا ب لحد الزوجين‪ .‬‬ ‫و يجدر التمييز عند اليونانيين من مرحلة لحقة بين الدوريين و اليونيين‪ .‬و عند بلوتارك مقطع ترسل فيككه‬ ‫إسبرطية إلى زوجها محبا ً لها يحاول كسب حبها‪ ،‬و من هذا المقطككع يمكككن السككتنتاج‪ ،‬علككى حككد قككول‬ ‫شومان‪ ،‬أنه كانت تسود في الخلق حرية أوسع و أككبر )‪ .‬فالزوج وحده علككى العمككوم‪ ،‬هككو الككذي يسككعه الن أن يفسككخ هككذه العككرى و‬ ‫يطّلق امرأته‪ .(60‬و فككي‬ ‫مؤلفات هوميروس‪ ،‬تصبح النساء الشابات السيرات عرضة لهواء المنتصككرين الجنسككية‪ ،‬فككإن القككادة‬ ‫العسكريين يختارون لنفسهم بالدور و تبعا ً لمراتبهم أجمل السيرات‪ ،‬و جميع أحداث "الليككاذة" تككدور‪،‬‬ ‫كما هو معروف‪ ،‬حول النزاع بين أخيل و أغممنون على إحدى العبدات‪ .‬و انتصارها النهائي هو إحدى العلئككم علككى بدايككة عصككر الحضككارة‪ .‬فعند الوائل الذين كانت‬ ‫إسبرطة مثالهم الكلسيكي‪ ،‬كانت علقات الزواج في العديد من النككواحي أكككثر بدائيككة حككتى مككن تلككك‬ ‫العلقككات الككتي صككورها هككوميروس‪ .‬ثم أن حق الخيانة الزوجية ل يككزال مضككمونا ً لككه فككي الككوقت الحاضككر أيضكًا‪ ،‬و أن بحكككم‬ ‫العرف و العادة على القل‪ )،‬إن ‪ I* Code Napoléon‬تمنح الزوج هذا الحق بكل وضوح‪ ،‬شرط أل يككأتي‬ ‫بعشيقته إلى المنزل العائلي )‪ ،((58‬و هذا الحق يمارس علككى نطككاق أوسككع فأوسككع بقككدر مككا يسككتمر‬ ‫التطور الجتماعي‪ .‬و الزواج بل أولد ي ُ َ‬ ‫فإن الملك أنكسندريداس )السككنة ‪ 560‬قبككل الميلد( اتخككذ لنفسككه زوجككة ثانيككة بالضككافة إلككى زوجتككه‬ ‫العاقر‪ ،‬و أسس اقتصادين بيتيين‪ ،‬و في الوقت نفسه تقريبًا‪ ،‬اتخذ الملك أريسككتون‪ ،‬الككذي كككانت عنككده‬ ‫زوجتان عاقران‪ ،‬زوجة ثالثة‪ ،‬و لكنه طّلق بالمقابل إحدى الزوجتين الوليين‪ .‬أما إذا تككذكرت الزوجككة الممارسككة الجنسككية القديمككة و أرادت أن تسككتأنفها‪ ،‬فإنهككا‬ ‫تتعرض لعقا ب أقسى مما في أي وقت مضى‪.‬‬ ‫إن شكل العائلة الجديد يظهر أمامنا بكل صرامته عند الغريق‪ .‬فإن توكر‪ ،‬مث ً‬ ‫ل‪ ،‬ابن تيلمون غير الشرعي‪ ،‬يحق له أن يتسككمى باسككم والككده‪ .‬إن هككذه‬ ‫العائلة تقوم على سيادة الزواج مع الرغبة الصريحة في ولدة أولد تكون أبوتهم ثابتككة ل جككدال فيهككا‪ ،‬و‬ ‫ثبوت البوة هذا ضروري لن الولد سيملكون أموال والككدهم ذات يككوم بوصككفهم ورثتككه المباشككرين‪ .‬فإن دور اللهات أي الميثولوجيككا‪،‬‬ ‫كما لحظ ماركس )‪ ،(59‬يصور لنا عهدا ً أسبق كانت فيه النساء يشغلن مركزا ً أوفر حريككة و تقككديرا ً و‬ ‫احترامًا‪ ،‬أما في العهد البطولي‪ ،‬فإننا نجد المرأة منحطة المقككام مككن جككراء سككيادة الرجككل و مزاحمككة‬ ‫العبدات‪ .‬و مع كككل بطككل هككوميري علككى‬ ‫جانب ما مككن الهميككة‪ ،‬يكرد اسككم الفتككاة السكيرة الكتي يشككاطرها خيمتككه و سككريره‪ .‬و المطلككو ب مككن‬ ‫الزوجة الشرعية أن تتحمل كل هذا‪ ،‬و أن تتقيككد بكككل دقككة بككواجب العفككاف و واجككب المانككة الزوجيككة‪.

‬و ينعت أوريبيدس المرأة ‪ ،(oikurema (66‬و تعني شيئا ً ألجل تدبير شككؤون‬ ‫البيت )و الكلمة من الجنس المحايد**‪ ،(I‬و علوة على إنتاج الولد‪ ،‬لم تكن بالفعل بالنسبة للثينييككن إل‬ ‫الخادمة الرئيسية‪ .‬و لكن اليونانيات كن يجدن في أحيان كثيرة جدًا‪ ،‬و رغم المراقبككة و العككزل‪ ،‬الفرصككة‬ ‫لخداع أزواجهن و خيانتهم‪ ،‬و كان هؤلء يخجلون مككن إبككداء أي شككعور مككن الحككب لزوجكاتهم‪ ،‬و يتلهككون‬ ‫بشتى المغامرات الغرامية مع الهيتيرات‪ ،‬و لكن إذلل النساء ثأر لنفسه مع الرجال أنفسهم إلى حد أنه‬ ‫دفعهم إلى ممارسة اللواط مع الغلمان‪ ،‬و إلى الحط من كرامككة آلهتهككم و كرامتهككم بالككذات بأسككطورة‬ ‫غانيميد‪.‬‬ ‫و عليه ل يدخل الزواج الحادي إطلقا ً في التاريخ بوصفه اتحادا ً اختياريا ً بين المرأة و الرجل‪ ،‬و ل‬ ‫حتى بوصفه الشكل العلى لهذا التحاد‪ .‬‬ ‫و هكذا نشأت أحادية الزواج‪ ،‬بقدر ما يمكننا أن نتتبككع نشككوءها عنككد أكككثر شككعو ب العككالم القككديم‬ ‫حضارة و أكثرها تطورًا‪ .‬و يتحدث‬ ‫أرستوفانس عن كل ب حراسة كانوا يستخدمونها لتخويف مخالفي المانة الزوجية )‪ ،(64‬و في المككدن‬ ‫السيوية على القل‪ ،‬كككانوا يسككتخدمون لمراقبككة النسككاء الخصككيان الككذين كككانوا يصككنعونهم فككي زمككن‬ ‫هيرودوتس في جزيرة خيوس لجل المتاجرة بهم و الذين كان يشتريهم كما يقول فاكسموت‪ ،‬البرابرة‬ ‫)‪ (65‬و غير البرابرة أيضًا‪ .‫كانت احتمالت إغراء نسائهم أقككل عنككد السككبرطيين )‪ .‬و‬ ‫هكذا كان ينبغي للمرأة أن تصبح من الهيتيرات لكي تصبح امرأة حقيقية‪ ،‬و هذا الواقع كان أقسى حكككم‬ ‫على العائلة الثينية‪.‬و في البيت كن يخضعن لرقابة فعلية‪ .‬فهو يظهر كاستعباد جنس من قبل الخر‪ ،‬كإعلن‬ ‫لتناقض بين الجنسين لم يعرفه التاريخ كله من قبل‪ .‬و على أساس‬ ‫هذا البغاء بالذات‪ ،‬نشأت و تطورت نماذج ساطعة فريدة مككن نسككاء يونانيككات كككن‪ ،‬بككذكائهن و ذوقهككن‬ ‫الفني‪ ،‬أعلى من المستوى العام لنساء الزمنة القديمككة‪ ،‬مثلمككا كككانت السككبرطيات أعلككى بطبعهككن‪ .،‬ذلك كان الهدف الوحيكد مكن الكزواج‬ ‫الحادي‪ ،‬كما نادى به اليونانيون بل لبس و ل إبهام‪ .‬و كان الزوج يمارس تمارينه الرياضككية و يقككوم بشككؤونه العامككة الككتي كككانت المككرأة‬ ‫مقصية عنها‪ ،‬و فضل ً عن ذلك كانت عنده في كثير من الحيان عبدات لتلبية رغككائبه‪ ،‬كمككا كككان يسككتفيد‬ ‫في زمن ازدهار أثينا من بغاء واسع النتشار و موضوع على كل حال تحت حماية الدولة‪ .‬و في أثينا كان القانون ل يفرض الزواج‬ ‫‪II‬‬ ‫و حسب‪ ،‬بل و أداء الزوج الحد الدنى مما يسمى بالواجبات الزوجية‪***.(67‬‬ ‫‪ I‬في اللغة اليونانية‪ ،‬ثلثة أجناس‪ :‬المذكر و المؤنث و المحايد‪ .‬و‬ ‫كن يعشن في عزلة تامة تقريبًا‪ ،‬و ل يعاشرن غير نساء أخريات‪ .‬فقككد كككانت الفتيككات ل يتعلمككن‬ ‫غير الغزل و الحياكة و الخياطة‪ ،‬و كن في أفضل الحوال يتعلمن أيض كا ً قليل ً مككن القككراءة و الكتابككة‪ .‬و كن ل يخرجن بدون مصاحبة العبدات‪ .‬و قد كانت أول شكككل للعائلككة لككم يرتكككز‬ ‫على الشروط الطبيعية‪ ،‬بل ارتكز على الشروط القتصادية‪ ،‬و نعني بها انتصككار الملكيككة الخاصككة علككى‬ ‫الملكية المشتركة البدائية و العفوية‪ .1891‬الناشر‪.‬‬ ‫‪40‬‬ .‬و كككانت‬ ‫النساء السبرطيات و خير قسم من الهيتيرات الثينيككات النسككاء الوحيككدات فككي اليونككان اللككواتي كككان‬ ‫القدمون يتحدثون عنهن باحترام و يعتبرون أقوالهن جديرة بالستشهاد بها‪.‬المعر ب‪.‬‬ ‫‪ II‬الجملة الخيرة أضافها إنجلس إلى طبعة عام ‪ .‬بل بالعكس‪ .‬و كان مخدع النساء فككي قسككم خككا ص‬ ‫منعزل من البيت‪ ،‬في الطابق العلى أو في مؤخرة البيت‪ ،‬و لككم يكككن مككن السككهل علككى الرجككال‪ ،‬و ل‬ ‫سيما الغرباء منهم التسر ب إلى هذا القسككم‪ ،‬و إلككى هككذا القسككم كككانت تنسككحب النسككاء عنككدما يككزور‬ ‫الرجال البيت‪ .‬‬ ‫و الحال مختلف تماما ً عند اليونيين الذين كانت أثينا نموذجا ً لهم‪ .‬‬ ‫و مع مرور الزمن غدت هذه العائلة الثينية نموذجا ً أخككذ يقلككده‪ ،‬ل سككائر اليككونيين و حسككب‪ ،‬بككل‬ ‫أيضا ً و أكثر فككأكثر‪ ،‬جميككع اليونككانيين سككوءا أفككي داخككل البلككد أم فككي المسككتعمرات‪ ،‬و يبنككون بمككوجبه‬ ‫أوضاعهم البيتية‪ .‬فلم تكن أبدا ً ثمرة الحب الجنسككي الفككردي‪ ،‬و لككم يكككن يجمككع بينهككا و بينككه أي‬ ‫جامع على الطلق‪ ،‬لن الزواج ظل كما من قبل زواج انتفاع‪ .(63‬و بحكككم جميككع هككذه الظككروف‪ ،‬كككان مككن‬ ‫الطبيعي أن تحظى النساء في إسبرطة بمركز مشرف أكثر بكثير مما عند اليونانيين الخريككن‪ .‬و ما عدا ذلكك‪ ،‬ككان الكزواج الحكادي عبئكا ً عليهكم و‬ ‫واجبا ً حيال اللهة و الدولة و أجدادهم بالذات‪ ،‬كان ينبغي أداؤه‪ .‬سككيادة الككزوج فككي العائلككة و ولدة أولد ل يمكككن أن يكونككوا غيككر‬ ‫أولده من دمه و صلبه‪ ،‬و ل بد لهم أن يرثوا ثروته في المستقبل‪.‬و إنككي أجككد فككي مخطوطككة قديمككة غيككر مطبوعككة‬ ‫وضككككككككككككعتها أنككككككككككككا و مككككككككككككاركس فككككككككككككي عككككككككككككام ‪ 1864‬مككككككككككككا يلككككككككككككي‪:‬‬ ‫"إن أول تقسيم للعمل كان بين الرجل و المرأة لجل إنتاج الولد")‪.

‬‬ ‫إن الحرية النسبية القديمة في العلقات الجنسية لم تزل كليا ً مع انتصار الككزواج الثنككائي أو حككتى‬ ‫مع انتصار الزواج الحادي‪..‬‬ ‫لقد كانت المجامعة من أجل المال عمل ً دينيا ً في البدء‪ .‬إن هككذه الهيتيريككة تنجككم‬ ‫مباشرة من الزواج الجماعي‪ ،‬من مجامعة الغرباء التي كانت النساء يشترين بهككا حقهككن فككي العفككاف‪.‬و لكككن هككذا الشككجب ل يقصككد إطلقكا ً الرجككال الككذين يمارسككونها‪ ،‬بككل يقصككد النسككاء فقككط‪،‬‬ ‫فيعاملونهن باحتقار و ينبذونهن من المجتمع لكي ينككادوا علككى هككذا النحككو مككرة أخككرى بسككيادة الرجككال‬ ‫المطلقة على جنس النساء قانونا ً أساسيا ً من قوانين المجتمع‪.‬كانت‬ ‫مجامعة الرجال الغرباء في البدء واجب كل امرأة‪ ،‬ثم غدت من نصيب هؤلء الكاهنككات وحككدهن‪ ،‬كأنمككا‬ ‫يقمن بها عوضا ً عن جميع النساء الخريات‪ .‬إنهككا تتعككرض للشككجب قككو ً‬ ‫ل‪ ،‬مككع إنهككا فككي‬ ‫الواقع ل تلقى التساهل و التغاضي و حسب‪ ،‬بل تمارس على نطاق واسع و ل سيما من قبككل الطبقككات‬ ‫السائدة‪ .‬و لقد زال في آخر المطاف بتحوله إلى شكل جديد للهيتيرية ل يزال يتبككع النككاس فككي عصككر‬ ‫الحضارة أيضا ً أشبه بظل أسود يخيم على العائلة")‪.‬إن أحد جانبي التنككاقض غيككر ممكككن بككدون الخككر‪،‬‬ ‫كما ل يمكن أن تكون في اليد تفاحة بكاملها بعد أكل نصفها‪ .‬و عند شعو ب أخرى‪ ،‬تنجم الهيتيرية مككن الحريككة الجنسككية‬ ‫الممنوحة للفتيات قبل الزواج‪ ،‬و هي أيضا ً بالتالي بقية من الزواج الجماعي‪ ،‬إل أنهككا بقيككة وصككلت إلينككا‬ ‫بسبيل آخر‪ ..‬فكإلى جكانب الككزوج‬ ‫الذي يرفه حياته بالهيتيرية‪ ،‬تعيش الزوجة المتروكة‪ .‬لقد كان الزواج الحادي تقدما ً تاريخيكا ً ككبيرًا‪ ،‬و لكنككه يدشككن فككي‬ ‫الوقت نفسه‪ ،‬إلى جانب العبودية و الثروة الخاصة‪ ،‬تلك المرحلة التي ل تككزال مسكتمرة حككتى أيامنككا‪ ،‬و‬ ‫التي يعني فيها كل تقدم تراجعا ً نسبيًا‪ ،‬و التي يتحقق فيها ازدهار و تطور البعككض بككآلم البعككض الخككر و‬ ‫قمعه‪ .(68‬‬ ‫و يقصد مورغان بالهيتيرية العلقات الجنسية خارج الزواج بين الرجال و النساء غير المتزوجككات‪،‬‬ ‫القائمة إلى جانب الزواج الحادي‪ ،‬و قد كانت هذه العلقات‪ ،‬كما هو معروف‪ ،‬مزدهككرة بككأكثر الشكككال‬ ‫تباينا ً في سياق عصر الحضارة كله و أخذت تتحول أكثر فأكثر إلى بغاء سافر‪ .‬و‬ ‫لهذا كان الرث الذي تركه الزواج الجماعي للحضارة مزدوجًا‪ ،‬كما هو مزدوج‪ ،‬و ذو وجهين‪ ،‬و ذو حككدين‬ ‫و مناقض كل ما تصنعه الحضارة‪ :‬فمن جهككة‪ ،‬أحاديككة الككزواج‪ ،‬و مككن جهككة أخكرى الهيتيريككة مككع شككلها‬ ‫المتطرف‪ ،‬البغاء‪ .‬فمككع الككزوج الحككادي يظهككر علككى الككدوام‬ ‫نموذجان اجتماعيان مميزان ل سابق لهما‪ ،‬هما عشكيق الزوجكة الكدائم و الكزوج المخكدوع‪ .‬فإن الهييرودول )‪ ،(69‬خادمات أنايتيس في أرمينيا‪ ،‬و خادمات‬ ‫أفروديت في كورنثيا‪ ،‬و كذلك الراقصات الككدينيات المحلقككات بالمعابككد فككي الهنككد‪ ،‬اللككواتي يسككمونهن‬ ‫بك"البايادير")و هذه الكلمة تشويه للكلمة البرتغالية ‪ bailadeira‬و تعني راقصة( كن أولى الباغيات‪ .‬إن الزواج الحادي إنما هو هذه الخلية مككن المجتمككع المتمككدن الككتي تمكننككا مككن دراسككة طبيعككة‬ ‫التناحرات و التناقضات المتطورة تماما ً في قلب هذا المجتمع‪.‬فإن الزنى‪ ،‬الممنوع‪ ،‬المعاقب بصرامة‪ ،‬و لكن الذي يستحيل القضككاء‬ ‫عليه‪ ،‬قد أصبح‪ ،‬إلى جانب الزواج الحادي و الهيتيرية‪ ،‬مؤسسة اجتماعية راسخة‪ .‬و لكن الرجال لككم يكونككوا‪ ،‬علككى مككا يبككدو‪،‬‬ ‫يرون هذا الرأي طالما لم تحملهككم زوجككاهم علككى أن يككروه‪ .‫و بوسعي الن أن أضيف إلى هذا القول‪ :‬إن أول تضاد بين الطبقككات ظهككر فككي التاريككخ يصككادف‬ ‫تطور التناحر بين الزوج و الزوجة فكي ظكل الكزواج الحككادي‪ ،‬و أول اضكطهاد طبقكي يصككادف اسكتعباد‬ ‫جنس النساء من قبل جنس الرجال‪ .‬و كما من قبل‪ ،‬ظلت‬ ‫صحة البوة‪ ،‬صحة تحدر الولد من الوالد الشككرعي‪ ،‬ترتكككز‪ ،‬أكككثر مككا ترتكككز‪ ،‬علككى القناعككة الخلقيككة‪،‬‬ ‫المعنوية‪ ،‬و لجل حل هذا التناقض المستعصي‪ ،‬نصت قوانين نككابليون فككي المككادة ‪ 312‬منهككا علككى مككا‬ ‫يلي‪:‬‬ ‫‪41‬‬ .‬و كانت تجككري فككي معبككد آلهككة الحككب‪ ،‬و كككان‬ ‫المال يعود في البدء إلى خزينة المعبد‪ .‬و مع ظهور التفاوت في الملكية‪ ،‬أي في الطور العلى من البربرية‪ ،‬أخككذ العمككل المككأجور‬ ‫يظهر هنا و هناك إلى جانب عمل العبد‪ ،‬كما أخذ احككتراف البغككاء مككن قبككل النسككاء الحككرات يظهككر فككي‬ ‫الوقت نفسه إلى جانب إكراه العبدة على مجامعة الرجكال‪ ،‬بوصكفه مرافقكا ً لزمكا ً للعمكل المكأجور‪ .‬لقكد تغلكب‬ ‫الرجال على النساء‪ ،‬و لكن المغلوبات هن اللواتي تسامحن و أخذن على عاتقهن بسخاء و كرامة وضع‬ ‫الكاليل على رؤوس المنتصرين‪ .‬إن الهيتيرية إنما هي أيضا ً مؤسسككة اجتماعيككة ككككل مؤسسككة أخككرى‪ ،‬و هككي تككؤمن‬ ‫استمرار وجود الحرية الجنسية القديمة‪ -‬في صالح الرجال‪ .‬‬ ‫و لكن تناقضا ً ثانيا ً أخذ إلى جانب هذا يتطور في قلب أحادية الزواج نفسكها‪ .‬‬ ‫صكَر ضككمن حككدود أضككيق نتيجككة لنككدثار الجماعككات البونالوانيككة‬ ‫ح ِ‬ ‫"إن نظام الزواج القديم‪ ،‬الذي ُ‬ ‫تدريجيًا‪ ،‬كان ل يزال تلك البيئة التي تطورت فيها العائلككة‪ ،‬و ظككل يعيككق تطورهككا حككتى عصككر الحضككارة‬ ‫الناشئة‪ .

‬و لهذا تستأثر زوجته بكامكل الحكق بسكلطة الكزوج الكتي ل يسكتحقها‪ .‬فإن أحادية الزواج الجديدة التي تطورت على أنقاض العالم الرومككاني‬ ‫في سياق تخالط الشعو ب‪ ،‬أضيفت على سككلطان الرجككال أشكككال ً أخككف‪ ،‬و منحككت النسككاء‪ ،‬و إن فككي‬ ‫الظاهر‪ ،‬وضعا ً أوفر احتراما ً و حرية لم تعرفه يوما ً الزمنة القديمة الكلسيكية‪ .‬و في كل هذا تقريبكًا‪ ،‬ل يتميككز الجرمككان عككن السككبارطيين الككذين كككان الككزواج الثنككائي‬ ‫عندهم لم يندثر بعد كليًا‪ ،‬كما سبق و رأينا‪ .‬و كان الروماني يعتقد أن المانة الزوجية مؤمنة كفاية بفضل ما يملكه من‬ ‫حق الحياة و الموت على زوجته‪ .،‬و هو أقر ب نسب لها بين الرجال فككي العشككيرة بمككوجب‬ ‫الحق المي‪ -‬كان يعتبر تقريبا ً نسيبا ً أقر ب إليها من والدها بالذات‪ ،‬و هذا ما يطككابق كككذلك وجهككة نظككر‬ ‫الهنود الحمر الميركيين لفهم ماضينا بالذات‪ .‬‬ ‫و لكن هذا التقدم نجم على وجه الضبط مكن أن الجرمكان ككانوا ل يزالكون يعيشكون فكي مرحلكة‬ ‫العائلة الثنائية و أنهم أدخلوا على أحادية الزواج‪ ،‬بقدر ما كان ذلك ممكنًا‪ ،‬وضع المرأة الذي كان يطابق‬ ‫العائلة الثنائية‪ .‬بل بككالعكس‪ ،‬فككإن الجرمككان قككد انحطككوا كككثيرا ً مككن الناحيككة‬ ‫الخلقية في سياق هجراتهم‪ ،‬و ل سيما في اتجاه الجنو ب الشرقي‪ ،‬إلى مستوى رحكل سكهو ب سكاحل‬ ‫‪42‬‬ .‬و من هذه الناحية أيضًا‪ ،‬أحككرز إذن عنصككر جديككد تمام كًا‪ ،‬مككع‬ ‫الجرمان‪ ،‬سيطرته على العالم‪ .‬ثانيًا‪ ،‬ل بد أن النتقككال مككن الحككق المككي إلككى الحككق‬ ‫البوي كان آنذاك حديث العهد ‪ ،‬لن أخ الم‪ .‬أما أن الزواجككات ل تجككر علككى هككذا النحككو‪،‬‬ ‫فليس ثمة من يعرف هذا خيرا ً من التافة الضيق الفق اللماني الذي يعجز عككن أن يكككون سككيدا ً سكواء‬ ‫في عائلته أم في الدولة‪ .‫" ‪" "L'enfant conçu pendant le mariage a pour père le mari‬الزوج هو والد الولد الذي تحبل به‬ ‫أمه أثناء الزواج"‪.‬ثالثًا‪ ،‬كانت النساء عند الجرمككان يتمتعككن بقككدر كككبير مككن‬ ‫الحترام و يؤثرن تأثيرا ً كبيرا ً في الشؤون العامة‪ ،‬المر الككذي ينككاقض تمامكا ً سككيادة الرجككال الملزمككة‬ ‫لحادية الزواج‪ .‬و بذلك أنشككئت للمككرة‬ ‫الولى المقدمة التي استطاع على أساسها أن يتحقق‪ ،‬إطلقا ً من أحادية الزواج‪ .،‬في داخلهككا‪ ،‬أو إلككى‬ ‫جانبها‪ ،‬أو رغما عنها‪ ،‬حسب الظروف‪ -،‬أعظم تقدم أخلقي نحن مدينون به لها‪ ،‬عنيت به الحب الفردي‬ ‫العصري بين الجنسين الذي كان العالم القديم كله يجهله‪.‬و لكنكه‬ ‫بالمقابل يتصور أنه أعلى بكثير من رفيقه الفرنسي في التعاسة الذي يصطدم أكثر منه بكثير بمصاعب‬ ‫و منغصات أشد و أسوأ‪.‬و لكن أكبر تقدم تحقق في تطور الزواج الحادي إنما تحقق‪ ،‬بل ريب‪ ،‬مع دخول‬ ‫الجرمان حلبة التاريخ‪ ،‬لن أحادية الزواج لم تكن بعد‪ ،‬على ما يبدو‪ ،‬قككد تطككورت فككي ذلككك الككوقت مككن‬ ‫الزواج الثنائي‪ ،‬و ذلك بسبب فقرهم على الرجح‪ .‬‬ ‫و من جهة أخرى‪ ،‬لم تتخذ العائلة الفردية إطلقا ً في كل مكان و كككل زمككان الشكككل الكلسككيكي‬ ‫الصارم الذي اتخذته عند اليونانيين‪ .‬‬ ‫تلك هي النتيجة الخيرة لثلثة آلف سنة من الزواج الحادي‪.‬و نحن نخلص إلى هككذا القككول اسككتنادا ً إلككى ظككروف‬ ‫ثلثة ذكرها تاقيطس‪ .‬فعند الرومان الذين كانوا يتحلون‪ ،‬بوصفهم فاتحي العالم العتيدين‪،‬‬ ‫بنظرة إلى المور أكثر اتساعا ً و إن كانت أقل دقة‪ ،‬من نظرة اليونانيين‪ ،‬كانت الزوجة تتمتع بمزيد مككن‬ ‫الحرية و مزيد من الحترام‪ .‬و فضل ً عن ذلك‪ ،‬كان بمقدور الزوجة هنا‪ ،‬مثلها مثل الزوج‪ ،‬أن تفسخ‬ ‫الزواج حين يطيب لها‪ .،‬عندما تبقى أمينة لمنشئها التاريخي‪ ،‬و عندما يكتسب التناقض بيككن الرجككل و‬ ‫المرأة فيها طابعا ً واضحا ً بحكم سيادة الرجل المطلقة‪ -،‬تعطينا إذن صورة مصغرة عن تلك التناحرات‬ ‫و التناقضات التي يتحرك في داخلها المجتمع المنقسم إلى طبقات منذ بداية عصر الحضارة‪ ،‬و الككتي ل‬ ‫يستطيع هذا المجتمع ل حلها و ل التغلب عليها‪ .‬أو ً‬ ‫ل‪ ،‬رغم كل قداسة الزواج‪" ،‬كانوا يكتفون بزوجة واحدة‪ ،‬و كانت النساء يعشككن‬ ‫محصنات بعفافهن")‪،(70‬‬ ‫و مع ذلك‪ ،‬كان تعدد الزوجات منتشرا ً عندهم بين العيان و زعماء القبائل‪ ،‬مثلما كان الحال عنككد‬ ‫الميركيين الذين كان يوجد عندهم الزواج الثنائي‪ .‬‬ ‫إن العائلة الفردية‪.‬و غني عن البيان أنكي ل أقصكد هنكا غيكر حكالت الكزواج‬ ‫الحادي التي تطابق فيها الحياة الزوجية بالفعل الفككروض النابعككة مككن طكابع هككذه المؤسسكة الصكلي‪،‬‬ ‫الولي‪ ،‬و التي تثور فيها الزوجة مع ذلك على سيادة الزوج‪ .‬فإن هذا التقدم لم ينجم أبدا ً مما نسب إلى الجرمان من فطرة أسطورية عجيبككة علككى‬ ‫نقاوة الخلق‪ ،‬تقتصر‪ ،‬من حيث جوهر المر‪ ،‬على كككون الككزواج الثنككائي يخلككو بالفعككل مككن التناقضككات‬ ‫الخلقية الحادة الملزمة لحادية الزواج‪ .

‬إن سكان فرنسا الشمالية‪ ،‬و كذلك اللمككان‬ ‫البواسل تبنوا هم أيضا ً هذا الضر ب من الشعر مع طرائككق الحككب الفروسككية الككتي تناسككبه‪ ،‬و قككد تككرك‬ ‫صاحبنا العجوز ولفرام فون إيشنباخ حول هذا الموضوع الحساس‪ ،‬ثلث أغنيات رائعة تعجبني أكثر ممككا‬ ‫تعجبني قصائده البطولية الطويلة الثلث‪.‬و لكككن بمككا أن النككاس يبقككون فككي ظككل‬ ‫الزواج‪ ،‬أيا ً كان شكككله‪ ،‬مثلمككا كككانوا مككن قبلككه‪ ،‬و بمككا أن الككبرجوازيين فككي البلككدان البروتسككتانتية هككم‬ ‫بمعظمهم تافهون ضيقوا الفق‪ ،‬فإن أحادية الككزواج البروتسككتانتية هككذه‪ ،‬حككتى فككي أفضككل الحككوال‪ ،‬ل‬ ‫تؤدي مع ذلك‪ ،‬إل إلى مساكنة زوجية مملة ل تطاق يسككمونها بالسككعادة الزوجيككة‪ .‬‬ ‫في أيامنا يجري عقد الزواج في البيئة البرجوازيككة بطريقككتين‪ .‬و خيككر مككرآة لهككذين‬ ‫النوعين من الزواج هي الرواية‪ ،‬الرواية الفرنسية لجككل الككزواج الكككاثوليكي و الروايككة اللمانيككة لجككل‬ ‫الزواج البروتستانتي‪ .‬و لكن في‬ ‫الونة الخيرة‪ ،‬أي منذ أن "أخذت برلين تصبح عاصمة عالمية"‪ ،‬طفقت الرواية اللمانيككة تتطككرق بأقككل‬ ‫من الرتباك و الوجل إلى ظاهرتي الهيتيرية و الخيانة الزوجية المعروفتين جيدا ً هناك من زمان بعيد‪.‬و في كل الحالين‪ ،‬ينقلب زواج لنتفاع هذا في أحيان كثيرة جدا ً إلى بغكاء فكي منتهكى القكذارة و‬ ‫الخساسة من جانب الطرفين أحيانًا‪ ،‬و في أحيان أكثر بكثير من جانب الزوجة التي ل تختلف عن البغية‬ ‫العادية إل بكونها ل تؤجر جسدها بالقطعة كما تؤجر العاملة عملها‪ ،‬بل تككبيعه دفعككة واحككدة و إلككى البككد‬ ‫كالعبكككككدة‪ .‬و إذا كانت الكنيسة الكاثوليكية قد حرمت الطلق‪ ،‬فلسبب واحد فقط‪ ،‬كما‬ ‫ينبغي الظن‪ ،‬هو أنها اقتنعت بأنه ل مفر من الخيانة الزوجية كما ل مفككر مككن المككوت‪ .‬ليس من الواضح دائما ً فككي هككذه الحككال معرفككة أي‬ ‫منهما أسوأ نصيبًا‪ .‬أمككا فككي البلككدان‬ ‫البروتستانتية‪ ،‬فالمر بالعكس‪ ،‬فإن ابن البرجوازي يتمتع‪ ،‬على العموم‪ ،‬بحق اختيار زوجة له مككن بنككات‬ ‫طبقته‪ ،‬بهذا القدر أو ذالك من الحرية‪ ،‬و لهذا يمكن أن يكككون الحككب‪ ،‬بقككدر مككا‪ ،‬أساسكا ً لعقككد الككزواج‪،‬‬ ‫ناهيك بأنه ينبغي دائمًا‪ ،‬بحكم اللياقة‪ ،‬افتراض وجكوده تبعكا ً لكروح الريكاء البروتسكتانتي‪ .‬و لهذا يثير ملل الرواية اللمانية في نفس البرجوازي الفرنسي من الرعب و الككذعر‬ ‫قدر ما تثيره "ل أخلقية" الرواية الفرنسية في نفس البرجوازي اللماني التافه ضيق الفق‪ .‬و في كل من الروايتين‪" ،‬ينال الرجل نصيبه"‪ :‬في الرواية اللمانيككة ينككال الشككا ب‬ ‫الفتاة‪ ،‬و في الرواية الفرنسية‪ ،‬ينال الزوج قرنين‪ .‬و عنككد جميككع الطبقككات‬ ‫النشيطة تاريخيًا‪ ،‬أي عند جميع الطبقات السائدة‪ ،‬بقي عقد الزواج كما كان عليه منككذ الككزواج الثنككائي‪،‬‬ ‫أي صفقة يعقدها الباء‪ .(71‬‬ ‫و لكن إذا كانت أحادية الزواج بين جميع لشكال المعروفة من العائلة الشكل الوحيد الذي أمكككن‬ ‫أن ينشأ منه و يتطور الحب الجنسي الحالي‪ ،‬العصري‪ ،‬فإن هذا ل يعنككي أن هككذا الخيككر قككد تطككور فككي‬ ‫قلب أحادية الزواج بوجه الحصر‪ ،‬أو حتى بصورة رئيسية بوصفه حبا ً متبادل ً بيككن الككزوج و زوجتككه‪ ،‬فككإن‬ ‫طبيعة الزواج الحادي المتين ذاتها كانت تستبعد ذلك فككي ظككل سككيادة الككزوج‪ .‬و عندما ظهر الحب الجنسي للمرة الولى في التاريخ بشكل عشق‪ ،‬و بوصككفه‬ ‫عشقا ً في منال كل فرد )من الطبقات السائدة على القل(‪ ،‬بوصكفه أعلكى شككل للغريكزة الجنسكية‪-،‬‬ ‫المر الذي يشكل طابعه الخا ص المميز‪ -،‬لكم يككن هككذا الشكككل الول‪ ،‬الحككب الفروسكي فككي القكرون‬ ‫الوسطى‪ ،‬حبكا ً زوجيكا ً علككى الطلق‪ .‫البحر السود‪ ،‬و أخذو عن هؤلء الرحل‪ ،‬فضل ً عن فن ركون الخيل‪ ،‬عيوبهم الشنيعة المنافية للطبيعككة‪،‬‬ ‫المر الذي يشهد عليه بكل وضوح أميان فيما يتعلق بالتايفال و بروكوبيوس فيما يتعلق بالهيرول )‪.‬فككإن الحككب الفروسككي بشكككله الكلسككيكي‪ ،‬عنككد‬ ‫البروفنساليين‪ ،‬يسعى بكل أشرعته نحو انتهاك المانة الزوجية‪ ،‬و شككعراؤه ينشككدون هككذا السككعي‪ .‬‬ ‫و لكن الزواج في هذه الحالة و تلك يقوم علكى وضكع الطرفيككن الطبقككي‪ ،‬و لكذا كككان دائمكا ً زواج‬ ‫انتفاع‪ .‬إن‬ ‫زهرة الشعر الغزلي )‪ (72‬البروفنسالي هي أغاني "ألبا" ‪ ،albas‬و باللمانية ‪) Tageliede‬أغاني الصباح‪،‬‬ ‫التصبيحات(‪ .‬ففككي البلككدان الكاثوليكيككة‪ ،‬يبحككث‬ ‫الوالدان‪ ،‬كما من قبل‪ ،‬عن زوجة تليق بشا ب ابن برجوازي‪ ،‬و هذا ما يؤدي بالطبع إلكى تطككور التنكاقض‬ ‫الملزم لحادية الزواج أكمل التطور‪ ،‬أي إلى ازدهار الهيتيرية من جانب الككزوج‪ ،‬و إلككى ازدهككار الخيانككة‬ ‫الزوجية من جانب الزوجة‪ .‬و هنكا يمكارس‬ ‫الزوج الهيتيرية بأقل من الحمية‪ ،‬بينا خيانة الزوجة أقل حدوثًا‪ .‬إن هذه التصبيحات تصور بألونا ساطعة كيف ينككام الفككارس فككي سككرير حسككنائه‪ -،‬و هككي‬ ‫امرأة رجل آخر‪ -،‬بينا يقف في الخارج حارس ينبئه بأولى تباشير الصباح ‪ alba‬لكي يتمكن مككن التملككص‬ ‫دون أن يراه أحد‪ ،‬ثم يلي مشهد الوداع‪ ،‬و هو ذروة الغنية‪ .(73‬‬ ‫إن الحب الجنسي ل يمكن أن يكون و ل يكون بالفعل قاعدة في العلقات مع المرأة إل فككي بيئككة‬ ‫الطبقات المظلومة‪ ،‬أي‪ ،‬في أيامنا‪ ،‬في بيئة البروليتاريا‪ ،‬سواء أكانت هذه العلقات مسككجلة رسككميا ً أم‬ ‫‪43‬‬ .‬و علكككككى زواج النتفكككككاع بجميكككككع مظكككككاهره و أشككككككاله‪ ،‬تصكككككح كلمكككككة فكككككوريه‪:‬‬ ‫"كما أن نفيين في قواعد اللغة يعنيان تأكيدًا‪ ،‬كذلك يعني بغاءان في قواعد الخلق فضيلة")‪.‬بككل بككالعكس‪ .

‬و خلصككة القككول أن‬ ‫الزواج البروليتاري زواج أحادي بمعنى الكلمة الصلي ل بمعناها التاريخي‪.‬‬ ‫و فيما يخص الزواج‪ ،‬يشعر القانون بأكمل الرتياح‪ ،‬حتى و إن كان أكثر القوانين تقدمًا‪ ،‬إذا أعر ب‬ ‫الطرفان المعنيان‪ ،‬حسب الصول‪ ،‬عن موافقتهما طوعا ً و اختيارا ً على الزواج‪ .‬و أثنككاء مككدة عقككد العمككل‪ ،‬يظككل الطرفككان متمتعيككن‪ ،‬حسككب القكانون‪،‬‬ ‫بالمساواة فيما بينهما طالما أن أحدهما لم يتنازل صراحة عن حقوقه‪ .‬أمككا أن الوضكع القتصككادي يجككبر‬ ‫العامل على التنازل حتى عن آخر مظهر من مظاهر المسككاواة فككي الحقككوق‪ ،‬فل شككأن أيض كا ً للقككانون‬ ‫بذلك‪.‬فهنككا ل وجككود لي‬ ‫ملكية أنشئت من أجل صيانتها و توريثها على وجككه الضككبط أحاديككة الككزواج و سككيادة الرجككال‪ ،‬و لككذا‪ ،‬ل‬ ‫وجود هنا لي وسيلة لجل تحقيق هذا الغرض‪ :‬فإن الحق البرجوازي الذي يحمي هذه السككيادة ل يوجككد‬ ‫إل من أجل المالكين و من أجل خدمة علقاتهم مع البروليتاريين‪ ،‬و هو يكلف غاليا ً ‪ ،‬و لذا ل يصككلح أبككدا ً‬ ‫في علقات العامل مع زوجته نظرا ً لفقر العامل‪ .‬و هناك اعتبار آخر‪ .‬و لكككن الوضككع تغيككر منككذ ظهككور‬ ‫العائلة البطريركية‪ ،‬و بالحرى منذ ظهور العائلة الفردية الحاديككة الككزواج‪ .‬و هكذا لم تبق عائلة البروليتاري أحادية الزواج بمعنى الكلمة الصككرف‪ ،‬حككتى و إن‬ ‫سادها أحر الحب و أمتن الخل ص من كل الطرفين‪ ،‬و رغم جميككع البركككات الدينيككة و الدنيويككة مككن كككل‬ ‫شاكلة و طراز‪ .‬‬ ‫و ليست الحال أفضل فيما يخص المساواة القانونية بين الرجل و المرأة في الزواج‪ .‬و أصككبحت خدمككة خاصككة‪ ،‬و صككارت الزوجككة‬ ‫‪44‬‬ .‬هنا تضطلع بالدور الحاسم ظروف خاصة و اجتماعية‬ ‫مختلفة تمامًا‪ .‬ففككي البلككدان الككتي يكفككل فيهككا القككانون للولد نصككيبا ً‬ ‫إلزاميا ً من تركة والديهم‪ ،‬و التي ل يمكن فيها بالتالي حرمانهم من التركة‪ -،‬فككي ألمانيككا و فككي البلككدان‬ ‫التي تتبنى القانون الفرنسي‪ ،‬و في بعض البلدان الخرى‪ -،‬ينبغي على الولد أن يحصلوا علككى موافقككة‬ ‫الوالدين لجل عقد الزواج‪ .‬إن التفاوت‬ ‫في الحقوق بين الطرفين‪ ،‬الذي ورثناه من العلقات الجتماعية السابقة‪ ،‬ليس سككبب اضككطهاد المككرأة‬ ‫في المضمار القتصادي‪ ،‬بل نتيجته‪ .‬و مككع ذلككك‪ ،‬ل بككد لبسككط مقارنككة بيككن قككوانين مختلككف البلككدان مككن أن تككبين‬ ‫للحقوقي ما تعنيه بالفعل هذه الموافقة الحرة‪ .‬أما مككا يجككري مككا وراء‬ ‫كواليس القانون حيث تجري الحياة الفعلية‪ ،‬و كيف تتحقق هذه الموافقة الحككرة‪ ،‬فككإن القكانون و رجككل‬ ‫القانون ل يأبهان لككذلك‪ .‬و لكنككه واضككح أن حريككة عقككد الككزواج فككي‬ ‫إنجلترا و أميركا ليست أبدا ً بالفعل‪ ،‬رغم هذا‪ ،‬و حتى بسبب هذا على وجه الضبط‪ ،‬عند الطبقككات الككتي‬ ‫يوجد لديها ما تورثه‪ ،‬أكبر مما هي عليه في فرنسا و ألمانيا‪.‬فقككد فقككدت إدارة القتصككاد‬ ‫البيتي طابعها الجتماعي‪ .‬أما السلطة الكتي يخولهكا اختلف الوضكع الطبقكي لحكد الطرفيكن‪ ،‬و الضكغط‬ ‫الذي يمارسه هذا الطرف بفضل ذلك على الطرف الخر‪ ،‬أي وضع الطرفين القتصككادي الفعلككي‪ ،‬فككإن‬ ‫القانون ل يذكرهما بككأي كلمككة‪ .‬فككإذا مككا تحقككق هككذان الشككرطان بككدأت و‬ ‫انسجام‪ ،‬لحصلت النساء على كل ما بوسعهن أن يرغبن فيه‪.‬و لكنه يعد معقودا ً بملء رضككا الطرفيككن لن القككانون يقككرر علككى الككورق‬ ‫المساواة بين الطرفين‪ .‬و لهذا يضطلع هنا مرافقا ً أحادية الزواج الككدائمان‪ ،‬الهيتيريككة و الخيانككة الزوجيككة‪ ،‬بككدور‬ ‫ضئيل و حين ل يبقى بوسككع الطرفيككن أن يعيشككا معكًا‪ ،‬فإنهمككا يفضككلن النفصككال‪ .‬إن عقككد العمككل ي ُعَكد ّ‬ ‫معقودا ً بملء رضا الطرفين‪ .‬و لم تعد لهككا علقككة بككالمجتمع‪ .‬إن‬ ‫قوانين البلدان المتمدنة العصرية تعترف أكثر فأكثر‪ ،‬أو ً‬ ‫ل‪ ،‬بأنه ينبغككي للككزواج‪ ،‬لكككي يكككون صككحيحًا‪ ،‬أن‬ ‫ً‬ ‫يكون عبارة عن عقد يعقده الطرفان بملء اختيارهما‪ ،‬و ثانيا‪ ،‬بأنه ينبغي أن يكون للطرفيككن خلل مككدة‬ ‫الزواج كلها نفس الحقوق و الواجبات حيككال أحككدهما الخككر‪ .‬‬ ‫إن هذه المحاكم الحقوقية الصرف تطابق تماما ً المحاكمة التي يلجأ إليها الجمهككوري الككبرجوازي‬ ‫الراديكالي الذي يدعو البروليتاري بين الفينة و الفينة إلككى الككتزام جككانب النظككام‪ .‬و لكن جميع أسس أحادية الزواج الكلسيكية مهدومة هي أيضكا ً فككي هككذه البيئككة‪ .‬‬ ‫بيد أن حقوقيينا يعتبرون أن تقدم التشريع ينتزع أكثر فأكثر مككن النسككاء كككل مككبرر للشكككوى‪ .‬ففي القتصاد البيتي الشيوعي القديم الذي كان يشمل عددا ً كبيرا ً‬ ‫من الزواج مع أولدها‪ ،‬كانت إدارة هذا القتصاد المعهود بها إلى النساء ضربا ً مككن النشككاط الجتمككاعي‬ ‫الضروري للمجتمع‪ ،‬شأنها شأن حصول الرجال على وسككائل العيككش‪ .‫ل‪ .‬أما في البلدان التي تتبنى القانون النجليزي‪ ،‬و التي ل يفرض فيها القككانون‬ ‫موافقة الوالدين لجل عقد الككزواج‪ ،‬فككإن الوالككدين يتمتعككان بكامككل الحريككة عنككد التوصككية بتركتهمككا‪ ،‬و‬ ‫بوسعهما‪ ،‬كما يطيب لهما‪ ،‬أن يحرما أولدهمككا مككن التركككة‪ .‬فمنذ أن انتزعت الصناعة الكبيرة المرأة من الككبيت‪ ،‬و أرسككلتها إلككى‬ ‫سوق العمل و إلى المعمل و حولتهككا فكي ككثير مككن الحيككان إلكى معيلككة للعائلككة‪ ،‬زالكت فكي المسككن‬ ‫البروليتاري كل تربة لخر بقايا سيادة الرجل‪ ،‬اللهم إل بعض الفظاظة في معاملة الزوجة متكوارث منكذ‬ ‫دهور أحادية الزواج‪ .

‬فإن استطالة زمن العزوبكة‪ ،‬مث ً‬ ‫ل‪ ،‬هكو فكي تسكع حكالت مكن أصكل عشكر‪،‬‬ ‫مدرسة إعدادية حقيقة للخيانة الزوجية‪.‬إن العائلة الفردية الحالية ترتكز على عبودية النساء‬ ‫السافرة أو المقنعة‪ ،‬و المجتمع الحالي إنما هو كتلة تتألف بوجه الحصر من عككائلت فرديككة هككي بمثابككة‬ ‫جزيئاتها‪ .‬و آنذاك يتبين أن الشرط الول لتحرر المكرأة هكو عكودة جنكس النسكاء بكليتكه إلكى‬ ‫النتاج الجتماعي‪ ،‬المر الذي يتطلب بدوره زوال العائلة الفردية بوصفها وحدة اقتصادية في المجتمع‪.‬‬ ‫‪45‬‬ .‬فالوحشية يناسبها الزواج الجماعي‪ ،‬و البربرية يناسككبها الككزواج الثنككائي‪ ،‬و الحضككارة تناسككبها‬ ‫أحادية الزواج المقرون بالخيانة الزوجية و البغاء‪ .‬إن الصناعة الكككبيرة فككي أيامنككا هككي‬ ‫التي فتحت أمام المرأة –المرأة البروليتارية فقط‪ -‬السبيل إلى النتاج الجتماعي‪ ،‬و لكنها‪ ،‬إذا ما قامت‬ ‫بواجباتها الخاصة فكي خدمكة العائلكة‪ ،‬بقيككت خكارج النتككاج الجتمككاعي و عجكزت عكن تحصككيل أي أجككر‬ ‫مستقل‪ ،‬و إذا ما شاءت أن تشترك في العمل الجتماعي و أن تحصل على أجر مسككتقل‪ ،‬عجككزت عككن‬ ‫أداء واجباتها العائلية‪ .‬و بين الزواج الثنككائي و أحاديككة الككزواج‪ ،‬تتسككر ب فككي‬ ‫الطور العلى من البربرية سيادة الرجال على العبدات و تعدد الزوجات‪.‬و لهذا الغرض‪ ،‬كانت تنبغي أحادية زواج المرأة ل أحادية زواج الرجل‪،‬‬ ‫و هكذا لم تكن أحادية زواج المرأة لتعيق أبدا ً تعدد زوجات الرجل‪ ،‬الظاهر و المسككتتر‪ .‬‬ ‫هناك إذن ثلثكة أشككال رئيسكية للكزواج تناسكب بالجمكال المراحكل الرئيسكية لثلث مكن تطكور‬ ‫البشرية‪ .‬و لكن بقدر ما تتغير الهيتيريككة القديمككة فككي أيامنككا‬ ‫تحت تأثير النتاج البضاعي الرأسمالي و تتكيف له‪ ،‬و بقدر ما تتحككول إلككى بغككاء سكافر‪ ،‬بقككدر مككا يشككتد‬ ‫تأثيرها المفسد‪ .‬بيكد أنكه بالمقابكل‬ ‫يذل طبع جنس الرجال كله‪ .‬و ما هو جريمككة مككن‬ ‫جانب المرأة و يستتبع عواقب وخيمة‪ ،‬قانونية و اجتماعية‪ ،‬إنما هو بالنسبة للرجل أمر مشككرف أو‪ ،‬فككي‬ ‫أسوأ الحوال‪ ،‬لطخة أخلقية طفيفة يحملها بسرور‪ .‬و لكن هل تزول أحادية الزواج التي نشأت من السبا ب القتصككادية‬ ‫إذا زالت هذه السبا ب؟‬ ‫قد يمكن الجوا ب‪ ،‬و ليس دون مبرر‪ ،‬بأنها لن تزول‪ ،‬و ليس هذا و حسب‪ ،‬بل أنها‪ ،‬علككى العكككس‪،‬‬ ‫لن تتحقق تماما ً إل آنذاك‪ .‬و بين النسككاء‪ ،‬ل يفسككد‬ ‫البغاء غير التعيسات اللواتي يصبحن ضحاياه‪ ،‬و لكنه يفسدهن أقل مما يعتقكد عكادة‪ .‬و لكككن النقل ب‬ ‫الجتماعي العتيد الذي سيحول على القل القسم العظم من الثروات الدائمة التي يمكككن توريثهككا‪ ،‬أي‬ ‫وسائل النتاج‪ -‬إلى ملكية عامة‪ ،‬اجتماعية‪ ،‬سيقلل إلى الحد الدنككى مككن جميككع هككذه الهمككوم المتعلقككة‬ ‫بمعرفة الورثاء و كيفية نقل الرث‪ .‬و لكككن ميككزة الضككطهاد‬ ‫القتصادي الذي ينيخ بكلكله على البروليتاريا في ميدان الصناعة ل تبرز بكل حدتها إل بعد القضاء علككى‬ ‫جميع المتيازات الخاصة التي يعترف بها القانون لطبقة الرأسماليين و بعد قرار المسككاواة التامككة فككي‬ ‫الحقوق بين الطبقتين من الناحية القانونية‪ .‬‬ ‫و لكننا نسير الن نحو انقل ب اجتماعي ستزول فيه حتما ً السككس القتصككادية القائمككة حككتى الن‬ ‫لحادية الزواج شأنها شأن أسس مرافقها‪ ،‬البغاء‪ .‬إن الجمهورية الديمقراطية ل تزيل التضاد بين الطبقتين‪ ،‬و‬ ‫هي‪ ،‬على العكس‪ ،‬ل تفعل غير أن تمهد التربة التي يحتم عليها الصراع من أجل حل هذا التضاد‪ .‬إن حال المرأة واحد في هككذا الصككدد‪ ،‬سككواء فككي المصككنع أم فككي جميككع ميككادين‬ ‫النشاط الخرى‪ ،‬بما فيها ميدانا الطب و المحاماة‪ .‬‬ ‫إن أصالة التقدم الذي يتجلى في تعاقب الشكال هذا تقوم‪ ،‬كما يتبين مككن كككل عرضككنا السككابق‪،‬‬ ‫في حرمان النساء‪ ،‬أكثر فأكثر‪ ،‬ل الرجال‪ ،‬من الحرية الجنسية الملزمة للزواج الجماعي‪ .‬و بالفعككل‪ ،‬ل‬ ‫يزال الزواج الجماعي في الواقع قائما ً في صالح الرجال في الوقت الحاضر أيضًا‪ .‬و في الوقت الحاضر‪ ،‬يتعين على الزوج في أغلبية الحككوال أن يكككون سككند العائلككة و معيلهككا‪،‬‬ ‫على القل في بيئة الطبقات المالكة‪ ،‬و هككذا مككا يضككمن لككه سككيادة ل تحتككاج إلككى أي امتيككازات قانونيككة‬ ‫خاصككة‪ .‬كككذلك‬ ‫ميزة سيادة الزوج على الزوجة فككي العائلككة الحاليككة و ضككرورة و طريقككة إقككرار المسككاواة الجتماعيككة‬ ‫الفعلية بينهما لن تتجلى بكل سطوع إل متى أصبح الزوج و الزوجككة‪ ،‬مككن الناحيككة القانونيككة‪ ،‬متسككاويين‬ ‫تماما ً في الحقوق‪ .‬فالرجككل فككي العائلككة هككو الككبرجوازي بينككا المككرأة تمثككل البروليتاريككا‪ .‬فقد نشأت أحادية الزواج مككن تمركككز ثككروات كككبيرة‬ ‫في يد واحدة –هي يد الرجل‪ -‬و مككن الرغبككة فككي نقككل هككذه الككثروات بككالميراث إلككى أولد هككذا الرجككل‬ ‫بالذات‪ ،‬ل إلى أولد رجل آخر ما‪ .‬لنه مع تحويل وسائل النتاج إلى ملكية عامة‪ ،‬اجتماعية‪ ،‬يزول كذلك العمككل‬ ‫المأجور و تزول البروليتاريا‪ ،‬و تزول بالتالي الضرورة التي تقضي على عدد يمكن إحصاؤه مككن النسككاء‬ ‫ببيع أجسادهن لقاء المال‪ .‫الخادمة الرئيسية‪ ،‬و أقصيت عن الشتراك في النتاج الجتماعي‪ .‬إن البغاء سيزول‪ ،‬أما أحادية الزواج‪ ،‬فلن تزول‪ ،‬بل تصبح في آخر المطككاف‬ ‫واقعا ً بالنسبة للرجال أيضًا‪.‬و هي تفسد أخلق الرجال أكثر بكثير مما تفسد أخلق النساء‪ .

‬و بيككن هككذا‬ ‫الحب الساعي إلى هدم الزواج و بين الحب الذي يجب أن يصككبح أسككاس الككزواج‪ ،‬ل تككزال تقككع طريككق‬ ‫طويلة ينبغي قطعها‪ ،‬و لكن عصر الفروسية لم يقطعها قط إلى النهاية‪.‬و لكن‪ ،‬إلى جانب العلقات الغرامية بين العبيد‪ ،‬ل نجد هذه العلقات إل‬ ‫كنتاج لتفسخ العالم القديم المحتضر‪ ،‬ناهيك بأن هذه العلقات تقام مككع نسككاء يعشككن هككن أيضكا ً خككارج‬ ‫المجتمع الرسمي‪ -،‬أي مع الهيتيرات‪ ،‬أي مع أجنبيات أو مع معتقات‪ ،‬فككي آثينككا عشككية سككقوطها‪ ،‬وفككي‬ ‫روما في عهككد المبراطوريككة‪ .‬و تغدو العناية بالطفال و تربيتهم من شؤون المجتمكع‪:‬فكإن المجتمككع سككيعنى بالقككدر ذاتككه‬ ‫م "العواقب" الذي يشكل‬ ‫بجميع الطفال‪ ،‬سواء أكانوا شرعيين أم غير شرعيين‪ .‬‬ ‫إن الحب الجنسي الحالي يختلف اختلفا ً جوهريا ً عن مجرد الرغبة الجنسية‪ ،‬عن "إيككروس" ‪eros‬‬ ‫ل‪ ،‬يفترض عند الكائن المحبو ب حبا ً متباد ً‬ ‫القدمين‪ .‬و أخيككرًا‪ ،‬يظهككر معيككار أخلقككي جديككد‬ ‫لجل شجب أو تبرير العلقة الجنسية‪ ،‬فل يسألون فقط ما إذا كانت قائمة على الزواج أو خارج الزواج‪،‬‬ ‫بل يسألون أيضا ً ما إذا كان الحككب متبككادل ً أم ل‪ .‬و بفضل هذا‪ ،‬يزول ه ّ‬ ‫في الوقت الحاضر أكبر سبب اجتمككاعي‪ ،‬أخلقككي و اقتصككادي‪ ،‬يمنككع الفتككاة مككن الستسككلم بل تحفككظ‬ ‫للرجل الذي تحبه‪ .‬و غنككي عككن‬ ‫البيان أن الجمال البدني‪ ،‬و العلقات الودية‪ ،‬و الميول المتماثلة‪ ،‬الخ‪ ، .‬فمع تحول وسائل النتاج إلى ملكككي عامكة‪ ،‬اجتماعيككة‪ ،‬ل تبقكى العائلككة‬ ‫الفرديكة وحكدة المجتمكع القتصكادية‪ .‬ففي سياق الزمنككة القديمككة كلهككا‪ ،‬كككان البككاء هككم‬ ‫الذين يعقدون زواج المعنيين بالمر‪ ،‬و كان هؤلء يتكيفون للمر بكل هدوء‪ ..‬و حتى عندما ننتقل من اللتيككن‬ ‫‪46‬‬ .‬و ذلك النصيب الطفيف من‬ ‫الحب بين الزوجين الذي عرفته الزمنة القديمة‪ ،‬ليس ميل ً ذاتيًا‪ ،‬بككل واجككب موضككوعي‪ ،‬ليككس أسككاس‬ ‫الزواج‪ ،‬بل تابع له‪ .‬قككد أيقظككت علككى الككدوام عنككد‬ ‫أفراد الجنسين المختلفين الرغبة في التصال الجنسي‪ ،‬و أن الرجال و النساء على السككواء لككم يكونككوا‬ ‫أبدا ً غير مبالين في معرفة أولئك الذين سيقيمون معهم هذه التصالت الحميمة‪ .‬و إذا كككانت قككد قككامت بالفعككل علقككات غراميككة بيككن مككواطنين أحككرار و‬ ‫مواطنات حرات‪ ،‬فإن ذلك لم يكن إل مككن بككا ب الخيانكة الزوجيككة‪ .‬بكل أن العجككوز أنككاكريونت‪ ،‬الشكاعر‬ ‫الغزلي الكلسيكي في الزمنة القديمة‪ ،‬كان ل يبالي بالحب الجنسي حسبما نفهمه الن بقدر ما كككان ل‬ ‫يبالي حتى بجنس الكائن المحبو ب‪.‬و الن ل تمكن المطالبة أكثر من ذلك‪.‬و لكن الشقة بين هذا‬ ‫و بين الحب الجنسي الحالي كبيرة إلى ما ل حد له‪ .‬ألن يكون هذا سببا ً كافيا ً لكي يقوم تدريجيا ً مزيد من الحرية في العلقات الجنسية‪،‬‬ ‫و لكي يتكون بالتالي رأي عام أكثر تساهل ً حيال شرف العذارى و حشمة النساء؟ أو لم نككر‪ ،‬أخيككرًا‪ ،‬أن‬ ‫أحادية الزواج و البغاء هما في العالم الحالي متضادان حقا ً و فع ً‬ ‫ل‪ ،‬و لكنها متضككادان ل ينفصككل أحككدهما‬ ‫عن الخر‪ ،‬و قطبا وضع اجتماعي واحد؟ و هل يمكن أن يزول البغاء دون أن يجر معه أحادية الزواج إلى‬ ‫الهاوية؟‬ ‫هنا يدخل الحلبة عنصر جديد لم يكن موجودا ً في أفضل الحوال إل بصورة جنين‪ ،‬نواة‪ ،‬فككي عهككد‬ ‫نشوء أحادية الزواج‪ ،‬و هذا العنصر هو الحب الجنسي الفردي‪.‬و مفهككوم أن هكذا المعيكار ل يلقكى مككن الحككترام فكي‬ ‫الممارسة القطاعيككة و البورجوازيككة أكككثر ممكا تلقكاه جميكع المعكايير الخلقيككة الخككرى‪ ،‬فهكو ل يؤخككذ‬ ‫بالحسبان‪ .‫و هكذا سيتغير وضع الرجال‪ ،‬على كل حال‪ ،‬تغيككرا ً عميق كًا‪ .‬‬ ‫و لقد انطلق القرون الوسطي من النقطة التي توقف عندها العالم القديم مع بوارده في مضمار‬ ‫الحب الجنسي‪ ،‬أي من الزنى‪ .‬و لكنه ل يعامل أسوأ مما تعامل المعايير الخرى‪ :‬فهو معترف به مثلككه مثككل غيككره‪ -‬نظري كًا‪،‬‬ ‫على الورق‪ .‬إن علقات الحب بمعناها الحككالي ل تقككوم فككي الزمنككة القديمككة إل خككارج المجتمككع‬ ‫الرسمي‪ .‬فكإن القتصكاد البيكتي الخكا ص يصكبح فرعكا ً مكن فكروع النشكاط‬ ‫الجتماعي‪ .‬و قد وصفنا آنفا ً الحب الفروسي الذي خلككق أغنيككة الصككباح‪ .‬و لكككن وضككع النسككاء‪ ،‬جميككع النسككاء‪،‬‬ ‫سيطرأ عليه هو أيضا ً تغير كبير‪ .‬ثانيا‪ ،‬يبلغ الحب الجنسي قككوة‬ ‫و مدة تجعلن الطرفين يتصوران النفصككال و اسككتحالة الوصكال بليككة كككبيرة إن لكم تكككن أفككدح البليككا‪،‬‬ ‫فيقدمان على مجازفة ضخمة‪ ،‬بل أنهما يعرضان حياتهما للخطر لمجرد أن يملك أحككدهما الخككر‪ ،‬المككر‬ ‫الذي لم يحدث في الزمنة القديمة إل في حال الخيانة الزوجيككة‪ .‬فإن الرعاة الذين ينشد لنا ثيوكريتوس و موسخوس و كذلك دفنيس و كلويكا عنكد لونكغ )‪(74‬‬ ‫مسرات و آلم حبهم‪ ،‬إنما هم بوجه الحصككر عبيككد ل يشككتركون فككي تصككريف شككؤون الدولككة الككذي هككو‬ ‫المجال الحيوي للمواطن الحر‪ .‬‬ ‫قبل القرون الوسطى‪ ،‬لم يكن من الممكن حتى الكلم عن الحب الجنسي الفككردي‪ .‬فهو‪ ،‬أو ً‬ ‫ل‪ ،‬و المرأة في هذا الصدد مساوية للرجككل‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫في حين أن موافقتهما لم تكن دائما مطلوبة في "إيروس" ‪ eros‬القديم‪ .

‬و عندما بدأ عهد سيادة الحق البوي و أحادية الككزواج مككع انتصككار الملكيككة‬ ‫الخاصة على الملكية العامة و مع ظهور المصلحة في نقل الملكية بالوراثة‪ ،‬أصككبح عقككد الككزواج آنككذاك‬ ‫رهنا ً بكليته باعتبارات اقتصادية‪ .‬و‬ ‫في هذا النظام المشوش‪ ،‬كانت مصالح العائلة‪ ،‬ل رغائبه الشخصية‪ ،‬هي التي تقككرر أي خطيبككة تناسككبه‬ ‫أكثر من غيرها‪.‬الناشر‪.‬إن شكل الزواج بالشراء يزول‪ ،‬و لكن هككذا الككزواج يجككري‪ ،‬مككن حيككث‬ ‫جوهر المر‪ ،‬على نطاق أوسع فأوسع‪ ،‬بحيث أنككه صككار للرجككل أيضكًا‪ ،‬علوة علككى المككرأة‪ ،‬سككعر يحككدد‬ ‫حسب ثروته ل حسككب صككفاته الشخصككية‪ .‬‬ ‫و عليه بقي عقد الزوج في عدد ل يحصى من الحوال‪ ،‬حتى نهاية القككرون الوسككطى بالككذات‪ ،‬مككا‬ ‫كان عليه في البداية بالذات‪ ،‬أي قضية ل يحلها العازمون على الزواج أنفسهم‪ .‬مككاين يظككن أنككه حقككق‬ ‫اكتشافا ً في غاية الهمية حين قال أن كل تقدمنا بالنسبة للعصور السابقة يتلخص فككي النتقككال ‪from*I‬‬ ‫‪ I‬من المر الواقع إلى العقد‪ .‬و لكن‪ -‬و سخرية التاريخ العالمي ل ينضككب‬ ‫لها معين‪ -‬النتاج الرأسمالي بالذات هو الذي كان مكتوبا ً له أن يشق هنا الثغرة الحاسمة‪ .‬و مككن تعطنككي إيككاه زوجكًا‪ ،‬يككا‬ ‫سيدي‪ ،‬أكن خطيبته بكل سرور" )‪.‬إن والككدي الميككر الشككا ب‬ ‫هما‪ ،‬على العموم‪ ،‬اللذان يختاران خطيبة ابنهما‪ ،‬إذا كانا ل يزالن حيين‪ ،‬و إل اختار بنفسه خطيبتككه بعككد‬ ‫استشارة كبار أتباعه الذين لرأيهم دائما ً وزن كبير في الموضوع‪ .‬فبتحويله كل‬ ‫شيء إلى بضاعة‪ ،‬قضى على جميع العلقات القديمة‪ ،‬التقليدية‪ ،‬و أقام الشراء و البيع و العقككد "الحككر"‬ ‫مقام العادات المتوارثة و الحث التاريخي‪ .‬فإن المتيازات التي كانت‬ ‫تحميه‪ ،‬و النظمة الداخلية الحرفية التي كانت تفرض شككتى القيككود‪ ،‬و الحككدود المصككطنعة الككتي كككانت‬ ‫تفصله قانونًا‪ ،‬هنا عن الحرف الخرى‪ ،‬و هناك عن رفاقه بالذات في الحرفة‪ ،‬و هناك أيضا ً عن صناعه و‬ ‫أجرائه‪ ،‬كانت تقلص بصورة ملحوظة الحلقة التي كان بوسعه أن يبحث ضمنها عن زوجة مناسبة لككه‪ .‬ناهيك بككأنه لكم يكككن مككن الممكككن أن‬ ‫يكون الحال آخر‪ .‬فإن الخطبة هي بالنسبة للفارس أو البككارون‪ ،‬و كككذلك بالنسككبة للميككر نفسككه‪ ،‬عمككل‬ ‫سياسي‪ ،‬و فرصة لزيادة بأسه بمساعدة حلفاء جدد‪ .‬ففي البداية‪ ،‬كان الناس‬ ‫يولدون متزوجين‪ ،‬متزوجين من جماعككة كاملككة مككن أفككراد الجنككس الخككر‪ .‬‬ ‫ذلك كان الحال الذي وجده النتاج الرأسمالي عنككدما أخككذ يسككتعد‪ ،‬بعككد الكتشككافات الجغرافيككة‪،‬‬ ‫للسيطرة على العالم بفضل تطوير التجارة العالمية و المانيفاكتورة‪ .‬كان يمكن الظن أن هذا السلو ب‬ ‫لعقد الزواج سيكون أنسب أسلو ب له‪ ،‬و هكذا كان بالفعل‪ .‬فكيف يمكن في مثل هذه الحككوال أن تكككون الكلمككة‬ ‫الخيرة للحب عند عقد الزواج؟‬ ‫و كان الحال نفسه عند بورجوازي الحرف في مدن القرون الوسطى‪ .‬إن مصالح البيت‪ ،‬ل الرغائب الشخصية‪ ،‬هي الككتي‬ ‫يجب أن تكون لها الكلمة الفاصلة في الموضوع‪ .‬و في ظل الككزواج‬ ‫الثنائي‪ ،‬تتفق المهات‪ ،‬على العمككوم‪ ،‬بصككدد زواجككات أولدهككن‪ ،‬و هنككا أيضكا ً يعككود الككدور الفاصككل إلككى‬ ‫اعتبارات بشأن علقات النسب الجديدة ينبغي لها أن تضمن للزوج و الزوجككة الشككابين مركككزا ً أثبككت و‬ ‫أقوى في العشيرة و القبيلة‪ .‬و ها هو ذا الحقوقي البريطاني ه‪.‬‬ ‫‪47‬‬ .‬و فككي آخككر أشكككال الككزواج‬ ‫الجماعي‪ ،‬بقي الوضع نفسه‪ ،‬أغلب الظن‪ ،‬و لكن الجماعة أخذت تتقلص أكثر فأكثر‪ .(75‬‬ ‫بل أنه ل يخطر في بال كريمهيلدا أنه يمكن هنا على العموم أخككذ حبهككا بعيككن العتبككار‪ .‬و‬ ‫في هذه الحالة الخيرة وحدها‪ ،‬تقرر غودرون‪ ،‬بكل حرية فككي صككالح هرفيككغ‪ .‬إن تغلككب ميككل الطرفيككن المتبككادل علككى جميككع العتبككارات‬ ‫الخرى عند عقد الزواج كان منذ البداية بالذات أمرا ً ل سابق له في ممارسة الطبقات السككائدة‪ .‬و لككم‬ ‫يكن يحدث شيء من هذا القبيل إل في عالم الروايات أو في أوساط الطبقات المظلومة التي لم يكككن‬ ‫يحسب لها أي حسا ب‪.‫المستهترين إلى اللمان الفاضلين‪ ،‬نجد في "أغنية نيككبيلونغ" إن كريمهيلككدا الككتي تحككب زيغفريككد سككرا ً‬ ‫بقدر ما يحبها زيغفريد‪ ،‬تجيب غونتر بكل بساطة عندما يخبرها أنه خطبها لفارس ل يذكر اسمه‪:‬‬ ‫"ل داعي لك أن ترجوني‪ ،‬كما تأمرني‪ ،‬كذلك سأعمل على الككدوام‪ .‬إن غونككتر‬ ‫يخطب برونهيلدا‪ ،‬و إيتسل يخطب كريمهيلدا‪ ،‬مع أنهما لم يريهما قككط‪ ،‬كككذلك فككي "غككودرون" ‪Gudrun‬‬ ‫‪ ،((76‬يخطب الرلندي زيغيبانت النروجية أوتا‪ ،‬و يخطب هيتككل مككن هيغلنغككن الرلنديككة هيلككدا‪ ،‬و أخيككرا ً‬ ‫يحاول كل من زيغفريد من مورلند و هارتموت من أورمان و هرفيغ من زيلنككده أن يخطككب غككودرون‪ .‬س‪.

femme‬‬ ‫و لكن حق النسان هككذا كككان يختلكف مككن ناحيككة عكن جميككع الحقككوق الخكرى المسككماة بحقككوق‬ ‫النسان‪ .‬‬ ‫و فضل ً عن ذلك‪ ،‬إذا كانت تنبغي حرية التقريككر الفعليككة لجككراء العقككود الخككرى‪ ،‬فلمككاذا ل تنبغككي هككذه‬ ‫الحرية في هذه الحالة‪ ،‬لجراء عقد الزواج؟ ترى‪ ،‬ألم يكن للشا ب و الشابة اللككذين كككان ينبغككي الجمككع‬ ‫بينها الحق في التصرف بحرية بشخصيهما‪ ،‬بجسدهما و أعضائه؟ ترى‪ ،‬ألكم يككن الحكب الزوجكي حيكال‬ ‫الحب الفروسي المقترن بالزنى‪ ،‬شكله البرجوازي الحقيقي؟ و لكن إذا كان واجب الزوجيككن أن يحككب‬ ‫أحدهما الخر‪ ،‬ترى‪ ،‬ألم يكن بالقدر نفسه واجب المحبين أن يتزوج أحدهما الخر ل من أي ثالث؟ ترى‪،‬‬ ‫ألم يكن حق المحبين هذا يعلو على حككق الوالككدين و القككار ب و سماسككرة و وسككطاء الككزواج العككاديين‬ ‫الخرين؟ و إذا كان حق الختيار الشخصي الحر يقتحم بل تكلككف و ل انزعككاج ميككدان الكنيسككة و الككدين‪،‬‬ ‫فهل كان بوسعه أن يتوقف أمام ادعككاءات الجيككل الكككبر سككنا ً الككتي ل تطككاق بالتصككرف بجسككد الجيككل‬ ‫الصغر سنا ً و روحه و ماله و سعادته و بؤسه؟‬ ‫و هذه السئلة كان ل بد أن تثار في زمن ضعفت فيه جميع عرى المجتمع القديمة و تزعزعت فيه‬ ‫جميع التصورات الموروثة عن الماضي‪ .‬صحيح أن ذلك لم يحدث في البككدء إل بصككورة نصككف واعيككة و‬ ‫تجلبب خارجيا ً بجلبا ب ديني‪ ،‬و لكنه منذ الصلح اللوتري و الكلفيني ثبككت المبككدأ القائككل أن النسككان ل‬ ‫يتحمل كامل المسؤولية عن أعماله إل إذا قام بها و هو متمتع بكامل حريككة التقريككر‪ ،‬و أن مقاومككة كككل‬ ‫إكراه على القيام بمسعى غير أخلقي هي واجب أخلقي‪ .‬‬ ‫و لكنه ينبغي لجراء العقد أناس بمقدورهم أن يتصرفوا بحرية بأشخاصهم و أعمالهم و أملكهككم‪،‬‬ ‫و متساوون في الحقوق بعضهم حيال بعض‪ .‬مككن حيككث الشكككل‪،‬‬ ‫كانت هذه الصفقة تعقد آنذاك‪ ،‬و الحق يقال‪ ،‬طوعا ً و اختيارًا‪ ،‬فلم تكن تتم بدون موافقككة الطرفيككن‪ .‬و بما أن هذه الحقوق لم تشمل أيضا ً في الواقع غير الطبقة السائدة‪-،‬الطبقة البرجوازيككة‪ -،‬و‬ ‫لم تطبق مباشرة أو بصورة غير مباشرة بالنسبة للطبقة المظلومة‪.‬و‬ ‫لكنه كان معلوما ً جيدا ً جدا ً كيف كان يتم الحصول عل هذه الموافقة و من كان يعقد الزواج في الواقع‪.‬‬ ‫‪ II‬حق المرأة‪ .‬الناشر‪.‬و لقد كان صككنع هككؤلء النككاس "الحككرار" و "المتسككاوين"‬ ‫شأنا ً من أكبر شؤون النتاج الرأسمالي‪ .‬و لكن كيف كان يمكن أن يتوافق هذا المبككدأ‬ ‫مع الممارسة السابقة لعقد الزواج؟ لقد كان الزواج‪ ،‬حسب المفهوم البرجوازي‪ ،‬عقدًا‪ ،‬صفقة قانونية‪،‬‬ ‫له أهم الصفات لنها كانت تقرر مصير جسد و روح شخصين مدة حياتهما بكاملهككا‪ .‬فأي أهمية كان يمكن أن تتسم بها السمعة بالستقامة و المتيازات الحرفية المشرفة المتوارثة‬ ‫من جيل إلى جيل بالنسبة لشا ب كانت تجتذبه و تسحره ثككروات الهنككد و منككاجم الككذهب و الفضككة فككي‬ ‫المكسيك و بوتوسي؟ كان ذلك‪ ،‬بالنسبة للبرجوازية‪ ،‬عهد الفرسان التككائهين‪ .‬و علككى الككورق‪ ،‬فككي الخلق النظريككة و فككي الوصككف‬ ‫الشعري‪ ،‬لم يقرر أي مبدأ بنحو أثبت و أرسخ من المبدأ القائل بل أخلقية كل زواج ل يقوم على الحككب‬ ‫الجنسي المتبادل و على موافقة الزوجين الحككرة حقكا ً و فع ً‬ ‫ل‪ .‬و قد كبر العالم دفعة واحدة زهاء عشر مرات‪ ،‬فعوضا ً عن ربع‬ ‫نصف واحد من الكرة الرضككية‪ ،‬ظهككرت الن الكككرة الرضككية كلهككا‪ ،‬أمككام أنظككار الوروبييككن الغربييككن‪،‬‬ ‫فأسرعوا يستولون على الربككاع السككبع الباقيككة‪ .‬و أمام عين النسان و بصيرته‪ ،‬انفتح أفق أوسع بما ل‬ ‫حد له‪ .‫‪ ،status to contract‬أي من الشروط المتوارثة إلى الشروط المقررة بموجب عقد حر )‪ ،(77‬المر الذي‬ ‫قيل في "البيان الشيوعي")‪ (78‬بقدر ما هو صحيح على العموم‪.‬الناشر‪.‬فإن الطبقة السائدة ل تزال خاضغة لسلطان مؤثرات اقتصادية معينة‪ ،‬و لهذا ل تقككع‬ ‫‪ I‬بالفرنسية في النص الصلي‪ .‬و مككع الحككواجز القديمككة الككتي تعيككق أسكلو ب التفكيككر‬ ‫التقليدي في القرون الوسطى منذ آلف السنين‪ .‬‬ ‫‪48‬‬ .‬لقد ظل الزواج زواجا ً طبقيًا‪ ،‬و لكن الطرفين المعنيين‬ ‫نال في حدود طبقتهما حرية معينة فككي الختيككار‪ .،‬البروليتاريا‪ -،‬فإن سخرية التاريككخ‬ ‫تبرز هنا من جديد‪ .‬فإن تعبير ‪ droit de l`homme‬يعني "حق النسان" و كذلك‬ ‫"حق الرجل"‪ .‬و هنا‪ ،‬لعب على الكلم‪ .‬و لقككد كككانت للبرجوازيككة‬ ‫أيضا ً رومانطيقيتها و أحلمها و تأوهاتها الغرامية‪ ،‬و لكن على الطريقة البرجوازيككة و بأهككداف برجوازيككة‬ ‫في آخر المطاف‪.‬‬ ‫و هكذا أخذت البرجوازية الصاعدة‪ -‬و ل سككيما فككي البلككدان البروتسككتانتية حيككث تزعككزع النظككام‬ ‫القائم أكثر مما في البلدان الخرى‪ -‬تعترف أكثر فأكثر‪ ،‬بحرية إجراء العقد فيما يتعلق بككالزواج أيض كًا‪ ،‬و‬ ‫تمارس هذه الحرية بالطريقة الموصوفة أعله‪ .‬و بكلمككة‪ ،‬نككودي بككزواج الحككب مككن حككق‬ ‫‪II‬‬ ‫النسان‪ ،‬و ليس فقط من ‪ ، droit de l`homme **I‬بل أيضا ً و على سبيل الستثناء من *** ‪droit de la‬‬ ‫‪.

‬و لقككد‬ ‫رأينا كم كان باهوفن على حق حينما اعتبر النتقال من الككزواج الجمككاعي إلككى الككزواج الحككادي خطككوة‬ ‫تقدمية قامت بها النساء أساسًا‪ .‬‬ ‫و بما أن الحب الجنسي هككو بطككبيعته حككب فككردي صككرف ل منككازع فيككه‪ -،‬مككع أنككه ل يراعيككه الن‬ ‫بطبيعته هذه غير المرأة‪ -،‬فإن الزواج القائم على الحب الجنسي هو إذن‪ ،‬بطبيعته‪ ،‬زواج أحادي‪ .‬و من حيث جوهر المر‪ ،‬أدت هذه الخطوة تاريخيكا ً إلككى تككردي وضككع المككرأة و‬ ‫إلى تسهيل الخيانة الزوجية من جانب الرجال‪ .‬و آنذاك لن يبقى أي دافع غير‬ ‫دافع الميل المتبادل‪.‬‬ ‫و لكنه في هذه الحال ستزول بكل تأكيد من أحادية الزواج تلك السمات المميزة التي طبعهكا بهكا‬ ‫نشوؤها من علقات الملكية‪ ،‬و هذه السمات هي‪ ،‬أو ً‬ ‫ل‪ ،‬سيادة الرجل‪ ،‬و ثانيًا‪ ،‬استحالة فسخ الزواج‪ .‫في بيئتها زواجات معقودة فعل ً بحرية إل بصورة استثنائية‪ ،‬بينا هذه الزواجات‪ ،‬كما رأينككا‪ ،‬هككي القاعككدة‬ ‫في بيئة مظلومة‪.‬و لهذا ل يتناول إل بإيجاز مصير أحاديككة الككزواج‬ ‫في سياق هذه المرحلة‪ .‬و إذا ككان‬ ‫الزواج القائم على الحب هو وحده الزواج الخلقي‪ ،‬فإنه وحده يبقى كذلك ما دام الحب قائم كًا‪ .‬إن دراسة المؤسسات الجتماعية الككتي تطككورت‬ ‫في مرحلة الحضارة دراسة تاريخية تتجاوز نطاق كتابه‪ .‬‬ ‫و عليه‪ ،‬ل يمكن للحرية التامة في عقد الزواج أن تتحقق بصورة تامككة و عامككة إل بعككد أن يقضككي‬ ‫إلغاء النتاج الرأسمالي و علقات الملكية التي خلقها النتاج الرأسمالي‪ ،‬على جميع العتبارات الثانوية‪،‬‬ ‫القتصادية‪ ،‬التي ل تزال تؤثر الن تأثيرا ً كبيرا ً في اختيار الزوج و الزوجة‪ .‬أما استحالة فسخ الزواج‪ ،‬فهي جزئيا ً عاقبة للظروف القتصادية التي نشأت في ظلها أحاديككة‬ ‫الزواج‪ ،‬و جزئيا ً تقليد من ذلك الزمككن الككذي لككم تكككن قككد فهمككت فيككه بعككد الصككلة بيككن هككذه الظككروف‬ ‫القتصادية و أحادية الزواج فهما ً صحيحا ً و الذي كان فيه الدين يفسر هكذه الصكلة تفسكيرا ً مشكوهًا‪ .‬و لكن‪ ،‬كما يقول‪-،‬‬ ‫"إذا اعترفنا بأن العائلة قد مرت على التوالي بأربعة أشكال و بأنهكا الن تمكر بالشككل الخكامس‪،‬‬ ‫واجهنا السؤال التالي‪:‬هل يمكن لهذا الشكل أن يدوم زمن كا ً طككويل ً فككي المسككتقبل؟ الجككوا ب الممكككن‬ ‫واحد وحيد‪ ،‬هو أنه ل بد لهذا لشكل أن يتطور بقدر ما يتطور المجتمع‪ ،‬و يتغير بقدر مككا يتغيككر المجتمككع‪،‬‬ ‫‪49‬‬ .‬و حيككن يظهككر‬ ‫هؤلء النككاس‪ ،‬فكإنهم لكن يككأبهوا أبكدا ً لمكا ينبغكي عليهكم أن يفعلككوا حسكب العتبككارات الحاليكة‪ ،‬فكإنهم‬ ‫سيعرفون بأنفسهم ما ينبغي عليهم أن يفعلوه‪ ،‬و سيرسمون وفقا ً لذلك رأيهككم العككام فككي سككلوك كككل‬ ‫فرد بمفرده‪ ،‬و هذا كل ما في المر‪.‬و لكنه ينبغي فقط تجنيب الناس ضرورة الغو ص في وحل دعوى الطلق‪.‬‬ ‫و لذا‪ ،‬إن ما يمكننا أن نفترضه الن فيما يتعلق بأشكال العلقات بين الجنسين بعد القضاء العتيككد‬ ‫على النتاج الرأسمالي‪ ،‬يتسم على الغلب بطابع سلبي‪ ،‬و يقتصر في أكثرية الحوال على ما سككيزول‪.‬و هو يرى كذلك في تطور العائلة الحادية الزواج تقدمًا‪ ،‬خطوة نحو المسككاواة‬ ‫التامة في الحقوق بين الجنسين‪ ،‬بيد أنه ل يعتبر أنه تم بلوغ هذا الهدف‪ .‬و لذا‪ ،‬مككا أن تككزول العتبككارات القتصككادية الككتي كككانت‬ ‫النساء يحتملن بسببها هذه الخيانة العادية الليفة مككن جككانب الرجكل )الهتمكام بمعيشكتهن بالكذات و ل‬ ‫سيما بمستقبل أولدهن(‪ ،‬حتى تؤدي مساواة المككرأة فككي الحقككوق‪ ،‬المحقككق بفضككل ذلككك‪ ،‬إلككى المككر‬ ‫التالي‪ ،‬إذا أخذنا بالحسبان كل الخبرة السابقة‪ ،‬و هو أنها ستيسر حقا ً و فعل ً أحادية الزواج عند الرجككل‬ ‫أكثر إلى ما ل حد له مما تيسر تعدد الزواج عند النساء‪.‬‬ ‫و لكن أي عناصر ستحل محل العناصر الزائلة؟ إن هذا سيتقرر عندما ينمو الجيل الجديد‪ ،‬أي جيككل مككن‬ ‫رجال لن يتأتي لهم أبدا ً في الحياة أن يشتروا المرأة بالمككال أو بوسككائل اجتماعيككة أخككرى مككن وسككائل‬ ‫السلطة‪ ،‬و جيل من نساء لن يتأتى لهن أبدا ً في الحياة أن يستسككلمن لرجككل بككدوافع غيككر دافككع الحككب‬ ‫الحقيقي‪ ،‬و أن يمتنعن عن معاشرة الرجل المحبككو ب‪ ،‬خوفكا ً مككن العككواقب القتصككادية‪ .‬و لكككن‬ ‫مدة شعور الحب الجنسي الفردي تختف كثيرا ً باختلف الفراد‪ ،‬و ل سيما عند الرجال‪ ،‬و حيككن يسككتنفد‬ ‫كليا ً أو يحكل محلكه حكب متأجكج جديكد‪ ،‬يغكدو الطلق عمكل خيكر سكواء بالنسكبة للطرفيكن أم بالنسكبة‬ ‫للمجتمع‪ .‬‬ ‫و لكن لنعد إلى مورغان الذي ابتعدنا عنه كثيرًا‪ .‬إل‬ ‫أن استحالة فسخ الزواج الستحالة الظاهرية تنتهك في الكوقت الحاضكر فكي آلف الحكوال‪ .‬إل أن الخطوة التالية من الزواج الثنائي إلى أحادية الزواج كككانت هككي‬ ‫وحدها من صنع الرجال‪ .‬إن‬ ‫سيادة الرجل في الزواج هككي مجككرد نتيجككة لسككيادته القتصككادية‪ ،‬و سككتزول مككن تلقككاء ذاتهككا مككع هككذه‬ ‫الخيرة‪ .

‬و بمككا أن‬ ‫العائلة الحادية الزواج قد ترقت منذ بداية عصر الحضارة و ل سيما في العصككر الحككديث‪ ،‬ففككي الوسككع‬ ‫الفتراض‪ ،‬على القل‪ ،‬أن بمقدورها أن تترقى مستقب ً‬ ‫ل‪ ،‬إلى أن تتحقق المساواة بين الجنسين‪ . t. "Griechische‬‬ ‫‪) . Paris.1804‬‬ ‫)‪(59‬كارل ماركس‪" .‬‬ ‫)‪(73‬هنا يحور إنجلس مقطعا ً من مؤلف شارل فوريه " ‪Théorie de l'unité universelle":Vol: III.2-‬‬ ‫‪).‬‬ ‫)‪(64‬أرستوفانس‪" .‬دراسة الزمنة القديمة الهيللينية علككى صككعيد أنظمتهككا السياسككية"‪ . Th.L.19‬‬ ‫)‪(71‬أميان مرسيللن‪" .‬‬ ‫‪50‬‬ .‬الهيلككوت‪ ،‬سكككان إسككبرطة القديمككة‬ ‫المحرومون من الحقوق‪ ،‬و المربوطون بالرض و الملزمون بتقديم أتاوات معينة في صككالح ملكككي الراضككي‬ ‫السبرطيين‪ . Paris.Alterthumskunde aus dem Gesichtspunkte des Staates".(1830 ،‬‬ ‫)‪(66‬أوريبيدس‪" .‬‬ ‫‪") 1882‬بحث في الرابطة البيتية الزراعية"‪ .‬المجلدان الول و الثاني‪ ،‬باريس‪.‬لم يختلف وضع الهيلوت في شيء عن وضع العبيد‪. T.em éd.‬الكتككا ب السككادس مككن "تاريككخ حككرو ب‬ ‫بوسطينيانوس ضد الفرس و الفندال و القوط"(‪.‬‬ ‫)‪(70‬تاقيطس‪" .‬ف‪ . 1841‬شارل فوريه‪". 1830‬‬ ‫)و‪ .‬‬ ‫)‪"(76‬غودرون" )أو "كودرون"( – قصيدة ملحمية ألمانية من القرن الثالث عشر‪.‬الغنية العاشرة‪.‬جرمانيا"‪ ،‬الفصلن ‪ 18‬و ‪.‬نظرية وحدة الكككون"‪ ،‬المجلككد‬ ‫الثالث‪ . "Hellenische‬‬ ‫‪.‬‬ ‫)‪(65‬هيرودوتس‪" .‬لم تبق عن مؤلفها لونغ أي معلومات‪.‬الطبعة الثانية‪ .‬‬ ‫)‪(72‬المقصود شعر التروبادور )المغنين الجوالين( في فرنسا الجنوبية أواخر القرن الحادي عشر حتى أوائككل‬ ‫القرن الثالث عشر(‪.‬المجتمع القديم" لندن‪،‬‬ ‫‪. II Abth. H.‬‬ ‫)‪(61‬إسخيلوس‪" .‬‬ ‫)‪(60‬هوميروس ‪" . Halle . Schoemann.‬التاريخ في ‪ 31‬كتابًا"‪ .‬‬ ‫)‪(62‬بلوتارك‪" . Bd.‬الكتا ب الحادي و الثلثككون‪ ،‬الفصككل التاسككع‪ . II.‬مورغان‪" .‫مثلما كان الحال فيما مضى‪ .‬‬ ‫)‪"(75‬أغنية نيبيلونغ"‪ .agricole".‬راجعوا كذلك ‪G.‬القسككم الثككاني‪ ،‬البككا ب‬ ‫الثاني‪ ،‬هالة‪. London.‬و بما أنه نتاج نظام اجتماعي معين‪ ،‬فنه سيعكس حالككة تطككوره‪ .‬أوريست"‪.‬في كثير من لنحاء‪ ،‬و ل سككيما فككي مككدن آسككيا الصككغرى و فككي كورنثيككا‪ ،‬كككانت النسككاء الهييككرودول‬ ‫يتعاطين الدعارة في الهياكل‪.105‬راجعوا كذلك ‪W.‬ملخص كتا ب لويس هك‪ .‬التاريخ"‪ .‬بروكوبيككوس مككن‬ ‫قيصرية‪" .Wachsmuth.‬الكتا ب الثامن‪ .‬مورغان "المجتمع القديم""‪.‬النشيد الول‪.‬النساء في عيد فسموفوريا"‪. Oeuvres complètes. IV.‬الحر ب ضد القوط"‪ ،‬الكتا ب الثاني‪ ،‬الفصل الرابككع عشككر‪) .‬‬ ‫)‪(67‬يورد إنجلس فكرة ظهرت في مؤلف ماركس و إنجلس "اليديولوجية اللمانية"‪.(1855 ،‬‬ ‫)‪(63‬السككبرطيون‪ ،‬مواطنككون كككاملو الحقككوق فككي إسككبرطة القديمككة‪ .‬‬ ‫)‪) .(1822 ،‬‬ ‫)‪(74‬دفنيس و كلويا‪ -‬بطل رواية يونانية من القرنين الثاني و الثالث‪ .F.‬المؤلفات الكاملة‪ ،‬المجلد الرابع‪ ،‬بككاريس‪ .‬أمثال السبرطيات"‪ . Berlin.‬أمككا إذا‬ ‫تككبين فككي مسككتقبل بعيككد أن العائلككة الحاديككة الككزواج غيككر قككادرة علككى تلبيككة حاجككات المجتمككع‪ ،‬فمككن‬ ‫المستحيل التنبؤ سلفا ً بطابع العائلة التي ستليها" )‪. I.(1877‬‬ ‫)‪(69‬الهييرودول ‪ ،Hiérodule‬فككي اليونككان القديمككة و المسككتعمرات اليونانيككة‪ ،‬العبيككد و العبككدات التككابعون‬ ‫للهياكل‪ .‬أوريستية‪ .‬أغممنون"‪. 1855‬غ‪ .‬الفصل ‪ .1877 (68‬ل‪ .‬الفصل الخامس‪ .‬الزمنة القديمة اليونانيككة" ‪ .(1841 ،‬صككدرت الطبعكة الولككى مككن هككذا‬ ‫المؤلف تحت اسم " ‪Traité de l'association domestique.‬فاكسموت‪" . Morgan . "Ancient Society".(79‬‬ ‫الهوامش‪:‬‬ ‫)‪(58‬المقصود هنا المادة ‪ 230‬من القانون المدني‪ ،‬الصادر في عهد نابليون عام ‪.‬هك‪ .‬شومان‪" .London.‬المجلككد الول‪،‬‬ ‫برلين‪.‬الوذيسة"‪ .Alterthümer" . I-II.

London.(1877‬‬ ‫‪51‬‬ . Maine.‬‬ ‫)‪) .‬مورغان‪" . "Ancient Society".S. H.‬المجتمع القديم" لندن‪،‬‬ ‫‪.‬‬ ‫)‪(78‬كارل ماركس و فريدريك إنجلس‪" . Morgan . "Ancient Law: its Connection with the Early History of Society.‬بيان الحز ب الشيوعي"‪ . and its (77‬‬ ‫‪)"Relation to Modern Ideas‬هنري سامنر ماين‪" .‬القانون القديم‪ :‬صلته مع التاريخ الباكر للمجتمككع‪ ،‬و‬ ‫علقته بالمفاهيم القانونية العصرية"(‪ ،‬صدرت الطبعة الولى من هذا المؤلف في لندن عام ‪ ،1861‬المقطع‬ ‫الذي أشار إليه إنجلس ورد في الصفحة ‪ 170‬من هذه الطبعة‪.L.1877 (79‬ل‪ .‬هك‪ .‫)‪H.‬الفصل الول‪.

‬و كككان‬ ‫ينبغي انتخا ب "الساخم" من قوام العشيرة بالذات‪ ،‬و كانت وظيفته تنتقل بالوراثة داخل العشيرة‪ ،‬لنه‬ ‫كان ينبغي‪ ،‬في حال فراغها‪ ،‬إملؤها من جديد على الفور‪ .‬إن ‪ ،gens، genos‬و ‪ dschanas‬السنسكريتية و ‪ kuni‬الغوطية )بموجب القاعدة المذكورة آنفًا(‪،‬‬ ‫و ‪ kyn‬السككككاندينافية القديمككة و النجلككو سكسككونية‪ ،‬و ‪ kin‬النجليزيكككة‪ ،‬و ‪ künne‬باللمانيككة‪ -‬العليككا‬ ‫الوسطى‪ ،‬تعني جميعها "نسب"‪"،‬أصككل"‪ .‬‬ ‫و قد سبق و رأينا‪ ،‬عند دراسة العائلة البونالوانية‪ ،‬تركيب العشيرة بشكلها الولي‪ ،‬البككدائي‪ ،‬فهككي‬ ‫تتألف من جميع الشخا ص الذين يشكلون‪ ،‬عن طرق الزواج البونالواني و بموجب التصككورات السككائدة‬ ‫حتما ً في ظل هذا الزواج‪ ،‬الذرية المعترف بها لجدة واحدة معينة‪ ،‬هي مؤسسة العشككيرة‪ .‬إن هككذا البرهككان قككد أوضككح علكى‬ ‫الفور أصعب أقسام التاريخ اليوناني و الروماني و أعطانا في الوقت نفسه تفسيرا ً غير متوقع للسمات‬ ‫الساسية للنظام الجتماعي في الزمنة البدائية‪ ،‬قبل نشوء الدولة‪ .‬و ماذا يحدث لهذه الجماعة من أقرباء الدم بعد أن‬ ‫تتشكل في جماعة خاصة‪ ،‬متميزة‪ ،‬بالنسبة للجماعات المماثلة الخرى في داخل القبيلة‪.‬و بمككا أنككه ل‬ ‫تمكن في ظل هذا الشكل للعائلة معرفة ال ب بدقة و ثبوت‪ ،‬فل يؤخذ بالحسككبان إل خككط المككرأة‪ ،‬حبككل‬ ‫النسل النسائي‪ .‬و لذا ل يبقى داخل الجماعة العشيرية غير أخلف بنات كككل جيككل‪،‬‬ ‫أما أخلف البناء فإنهم ينتقلون إلى عشائر أمهاتهم‪ .‫‪ 3‬ك عشيرة اليروكوا‬ ‫ننتقل الن إلى اكتشاف آخر لمورغان يتسم على القل بنفس القدر من الهمية الككذي يتسككم بككه‬ ‫بعث الشكل البدائي للعائلة على أساس أنظمة القرابة‪ .‬‬ ‫إن الكلمة اللتينية ‪") gens‬جنس"( التي يستعملها مورغان في كل مكان ليعني بها هذه الجماعككة‬ ‫العشيرية‪ ،‬تنحدر مثلها مثل الكلمة اليونانية المناسبة ‪ ،genos‬من الصككل الري الواحككد ‪) gan‬باللمانيككة‬ ‫‪ ،kan‬إذ أن الحرف الري ‪ g‬يتحككول حسككب القاعكدة العامككة فككي اللمانيككة إلككى ‪ (k‬الكذي يعنككي "ولكد"‪،‬‬ ‫"نسل"‪ .‬ففي هذه القبيلة توجد ثماني عشائر مسماة بأسماء حيوانات‪ -1 :‬الككذئب‪ -2 ،‬الككد ب‪،‬‬ ‫‪ -3‬السلحفاة‪ -4 ،‬القندس‪ -5 ،‬اليل‪ -6 ،‬دجاجة الرض‪ -7 ،‬مالك الحزين‪ -8 ،‬الصقر‪.‬و مهما بككدا هككذا لكتشككاف بسككيطا ً‬ ‫بعد الطلع عليه و معرفته‪ ،‬فإن مورغان لم يكتشفه مع ذلك إل في الونة الخيرة‪ ،‬ففي كتككابه السككابق‬ ‫الذي صدر في عام ‪ ،(80) 1871‬لم يكن قد تسر ب بعد إلى هذا السكر الكذي أجكبر اكتشكافه مكذ ذاك‬ ‫الخبراء النجليز في التاريخ البدائي‪ ،‬الواثقين عادة فائق الثقة بأنفسهم‪ ،‬على لزوم الصككمت فككترة مككن‬ ‫الوقت‪.‬؟‬ ‫و يأخذ مورغان العشيرة عند اليروكوا‪ ،‬و على الخص عند قبيلة "سينيكا" كشكل كلسيكي لهذه‬ ‫العشيرة البدائية‪ .1‬تنتخب العشيرة "ساخمًا" ‪) sachem‬شيخا ً في زمن السلم( و زعيما ً )قائككدا ً عسكككريًا(‪ .‬فقد أثبت مورغان أن جماعات القرباء بالككدم‪،‬‬ ‫المسماة بأسماء الحيوانات‪ ،‬في داخل قبيلة من الهنود الحمر الميركيين‪ ،‬مماثلة من حيككث الجككوهر لك ك‬ ‫‪ genea‬اليونككانيين و لك ك ‪ gentes‬الرومككانيين‪ ،‬و أن الشكككل الميركككي هككو الشكككل الولككي‪ ،‬و أن الشكككل‬ ‫اليوناني الروماني هو الشكل اللحق‪ ،‬المشتق‪ ،‬و أن لتنظيم اليونانيين و الرومانيين الجتماعي كله فككي‬ ‫الزمنة البدائيككة فككي عشككيرة و "فراتريككة" ‪ phratria‬و قبيلككة‪ ،‬مقككابل ً دقيقكا ً فككي تنظيككم الهنككود الحمككر‬ ‫الميركيين‪ ،‬و أن العشيرة هي )بقدر ما تسمح لنا مصادرنا الحالية بالحكم عليها( مؤسسة مشتركة بين‬ ‫جميع الشعو ب حتى دخولها في عهد الحضارة بله في مرحلكة لحقككة‪.‬و ككان ابككن "السكاخم"السكابق ل‬ ‫ينتخب أبدا ً "ساخما"‪ ،‬لن الحق المي كان السائد عند اليروكوا‪ ،‬و لن البن كككان بالتككالي ينتسككب إلكى‬ ‫‪52‬‬ .‬و لكككن ‪ gens‬اللتينيككة و ‪ genos‬اليونانيككة تسككتعملن خصيص كا ً‬ ‫لتسمية جماعة عشيرية تعتز بأصلها المشترك )و هنا‪ ،‬من جد واحد مشترك( و تشكل بحكم مؤسسات‬ ‫اجتماعية و دينية معينة‪ ،‬جماعة خاصة متميزة ل يزال أصلها و طبيعتها مع ذلك غير واضككحين حككتى الن‬ ‫بالنسبة لجميع مؤرخينا‪.‬‬ ‫و لكل عشيرة العادات التالية‪:‬‬ ‫‪.‬و بما أنه ل يحق للخوة أن يتزوجوا أخواتهم‪ ،‬و بما أنه ل يحق لهككم أن يككتزوجوا إل مككن‬ ‫نساء من أصل آخر‪ ،‬من خط آخر‪ ،‬فإن الولد الذين تلدهم هؤلء النساء الغريبات عنهم يكونككون‪ ،‬بحكككم‬ ‫الحق المي‪ ،‬خارج العشيرة المعنية‪ .‬و كان يمكككن انتخككا ب القائككد العسكككري مككن‬ ‫غير أعضاء العشيرة أيضًا‪ ،‬و كان يمكن أحيانكا ً السكتغناء عنككه تمامكًا‪ .

‬فإن مجلس عشيرة القاتل كان يجتمع و يعرض‬ ‫على مجلس عشيرة القتيل إنهاء المشكلة حبيًا‪ ،‬معربا ً في معظككم الحيككان عككن أسككفه و مقككدما هديككة‬ ‫كبيرة‪ .‬و مككن‬ ‫جهة أخرى‪ ،‬يستطيع مجلس القبيلة أيضا ً أن يقيل "الساخم" حتى رغم إرادة العشيرة‪.‬‬ ‫‪.‬و من هنا‪ ،‬من روابط الدم في العشيرة‪ ،‬نشأ واجب أخذ الثأر‪ ،‬الذي كان يعترف به اليروكوا بل‬ ‫قيد و ل شرط‪ .4‬كانت أموال الموتى تنتقل إلى أعضاء العشيرة الباقين‪ ،‬و كان ينبغي أن تبقى داخكل العشكيرة‪.‬و لسبب نفسه‪ ،‬لم يكككن بإمكككان الككزوج و‬ ‫الزوجة أن يرث أحدهما الخر‪ ،‬و كذلك لم يكن بإمكان الولد أن يرثوا أباهم‪.‬و قد تبددت هذه السخافة من تلقاء ذاتها عند اكتشاف العشكيرة القائمكة علككى قرابكة الكدم و‬ ‫عند اكتشاف استحالة الزواج بين أعضاء العشيرة بسبب هذه القرابة‪ -‬و بديهي أن تحريم الزواج داخككل‬ ‫العشيرة في الطور الذي نجد فيه اليروكوا ل يزال ساري المفعول بكل صرامة‪.‬و فضكل ً عككن ذلككك‬ ‫كان بحكم وظيفته عضوا ً في مجلس قبيلة "سينيكا" و عضوا ً في المجلس المشترك لتحككاد اليروكككوا‬ ‫العام‪ .‬و لم يكن بوسع الزعيم العسكري أن يصدر الوامر إل في زمن الحملت الحربية‪.‬و كككان كككل اسككم‬ ‫مقرونا ً بالضرورة بحقوق العشيرة التي يخصها هذا السم‪.‬و إذا تم ذلك‪ ،‬فلم يكن‬ ‫يحق لعشيرة هذا الخير أن تتشكى و تطالب‪ ،‬و كان الخلف يعتبر مفضوضًا‪.‬‬ ‫‪.‫عشيرة أخرى‪ ،‬و لكن أخ "الساخم" السابق أو ابن أخته هو الذي كان ينتخب فكي أحيكان ككثيرة‪ .5‬ككان أعضكاء العشكيرة ملزميكن بعضكهم حيكال بعكض بتقكديم المسكاعدة و الحمايكة و ل سكيما‬ ‫بالمساهمة في أخذ الثأر عن أذى ألحقه الغير‪ .‬‬ ‫‪.‬و هذا ما خلق ذلك التشككوش المستعصككي الككذي‬ ‫استطاع السيد ماك‪-‬لينان أن يقوم فيه بدور نابليون لكككي يبسككط النظككام بحكككم مككبرم‪ :‬جميككع القبائككل‬ ‫تنقسم إلى قبائل الزواج ممنوع في داخلها )القبائل الخارجية الزواج( و إلى قبائل الزواج مسموح فككي‬ ‫داخلها )القبائل الداخلية الزواج(‪ .‬‬ ‫‪53‬‬ .‬و بعد تشويش المسألة على هذا النحو انصرف إلى أبحاث في منتهى‬ ‫العمق ليعرف أيا ً من هاتين المقولتين السخيفتين أقدم عهدًا‪ ،‬مقولة الزواج الخارجي أم مقولة الككزواج‬ ‫الداخلي‪ .‬في البدء كانت تجري محاولة للصلح‪ .‬و هكذه هككي القاعككدة الساسكية‬ ‫في العشيرة‪ ،‬و العروة التي تشد لحمتها‪ ،‬و هي تعبير سلبي عن تلككك القرابككة بالككدم المحككددة تمام كا ً و‬ ‫التي هي وحدها تجعل من الفراد الذين تشكملهم عشكيرة‪ .‬و لكن الختيار ككان يخضككع لمصكادقة العشكائر السكبع‬ ‫صب باحتفال في وظيفته مككن قبككل المجلككس المشككترك لتحككاد‬ ‫الخرى‪ ،‬و بعد هذا فقط كان المختار ين ّ‬ ‫اليروكوا العام‪ .3‬ل يحق لي من أعضاء العشيرة أن يتزوج في داخل العشكيرة‪ .‬و باكتشككاف هككذا الواقككع البسككيط‪ ،‬اكتشكف‬ ‫مورغان للمرة الولى جوهر العشككيرة‪ .‬و ككان‬ ‫الجميع‪ ،‬رجال ً و نساء‪ ،‬يشتركون في النتخابات‪ .‬فإذا قتل عضو من العشيرة شخصا ً من عشيرة أخرى‪ ،‬فإن كككل عشككيرة القتيككل كككانت‬ ‫ملزمة بأخذ الثأر‪ .‬و هذا المر أيضا ً يقككرره الرجككال و‬ ‫النساء معًا‪ .‬‬ ‫‪.‬و بعد القالة‪ ،‬يصبح المقالون محاربين عاديين‪ ،‬أفرادا ً عاديين‪ ،‬مثلهم مثل الخريككن‪ .‬فقد كانت سككلطة "السككاخم" داخككل‬ ‫العشيرة سلطة أبوية‪ ،‬ذات طابع معنوي صرف‪ ،‬و لم تكن لديه أي وسككائل للكككراه‪ .6‬تملك العشيرة أسماء معينكة أو مجموعكات مكن السكماء ل يحكق لغيرهكا فكي القبيلكة كلهكا أن‬ ‫يستعملها‪ ،‬و هكذا كان اسم كل فرد بمفرده يبين كذلك العشيرة الككتي ينتسككب إليهككا‪ .‬و حيككث يقككال أحيان كا ً كككثيرة أن‬ ‫الزواج ممنوع داخل هذه أو تلك من هذه المجموعات‪ .‬و كان كل فرد يتكل علككى حمايككة العشككيرة فيمككا يتعلككق‬ ‫بضمان أمنه و سلمته‪ ،‬و كان بوسعه العتماد عليها‪ ،‬فإن من كان يؤذيه إنما كان يؤذي بالتككالي عشككيرة‬ ‫بأسرها‪ .2‬تقيل العشيرة بملء إرادتها "الساخم" و الزعيم العسكري‪ .‬‬ ‫‪.‬فإذا قبل العرض‪ ،‬اعتبر الخلف مفضوضًا‪ ،‬و إل‪ ،‬فإن العشيرة المتضررة كانت تعيككن شخصككا ً أو‬ ‫عدة أشخا ص من أجل النتقام‪ ،‬و كان هؤلء ملزمين بأن يتتبعوا القاتل و يقتلوه‪ .‬أمككا مككا أقككل مككا كككانوا يفهمككون قبككل ذاك هككذا الجككوهر‪ ،‬فتككبينه‬ ‫القصص السابقة عن المتوحشين و البرابرة حيث المجموعككات الككتي تشكككل عناصككر العشككيرة تختلككط‬ ‫بدون تفهمن و تمييز تحت أسماء‪ :‬قبيلة و "كلن" و "توم" ‪ ،thum‬الخ‪ ،.‬و فيما يلي من البحث‪ ،‬ستتضح أهمية هذا الواقع‪ .‬‬ ‫و بما أن الشياء التي كان يمكن أن يخلفها اليروكي بعد مككوته زهيككدة جككدًا‪ ،‬فككإن أقككر ب أقربككائه كككانوا‬ ‫يتقاسمونها فيما بينهم‪ ،‬فإذا توفي رجل‪ ،‬تقاسم التركة أخككوته و أخككواته مككن أمككه و خككاله‪ ،‬و إذا تككوفيت‬ ‫امرأة‪ ،‬تقاسم التركة أولدها و أخواتها من أمها‪ ،‬دون أخوتها‪ .

‬لنه كان ينبغي بالضرورة على كل قبيلة أن تشمل عشيرتين على القل لكي تتمكن مككن‬ ‫العيش بصورة مستقلة‪ ،‬لن الزواج كان ممنوعا ً داخل العشيرة‪.‬‬ ‫‪.‬و كان التبني يجري باقتراح من مختلف أعضاء العشيرة‪،‬‬ ‫باقتراح النساء اللواتي يأخذن الغريب كإبن‪ ،‬و للمصادقة على التبني‪ ،‬كان ينبغككي إقامككة احتفككال خككا ص‬ ‫بالقبول في العشيرة‪ .‬و بكلمككة‪،‬‬ ‫كان المجلس السلطة العليا في العشيرة‪.‬‬ ‫‪.‬و هم يشكككلون أخويككة تشككد‬ ‫لحمتها روابط الدم‪ .8‬من العسير تقديم البرهان على وجود احتفالت دينية خاصة عند عشائر الهنككود الحمككر‪ ،‬و لكككن‬ ‫احتفالت الهند الحمر الدينيككة ترتبككط إلككى هككذا الحككد أو ذاك بالعشككيرة‪ .‬إن الحرية و المساواة و الخوة كانت المبادئ الساسية في العشيرة‪ ،‬رغم أنها لككم‬ ‫تتبلور يوما ً في صيغة معينة‪ ،‬و كانت العشيرة بككدورها وحككدة نظككام اجتمككاعي كامككل و أسككاس مجتمككع‬ ‫الهنود الحمر المنظم‪ .8-5‬و قد بين المزيد من البحث و‬ ‫الدراسة أن هاتين الفراتريتين تمثلن في معظم الحالت العشائر الوليككة الكتي انقسككمت إليهكا القبيلكة‬ ‫للمرة الولى‪ .‬إل في بعض القبائل‪ ،‬كقبيلة داكوتككا‪ ،‬مث ً‬ ‫ل‪ ،‬كككانت العشككائر قككد زالككت‪ ،‬و كككانت عنككد‬ ‫بعضها الخر‪ ،‬كما عند قبيلتي أودجيبفه و أوماها‪ ،‬منظمة حسب الحق البوي‪.‬و قد زال هذا المدفن الن عند اليروكوا بولية نيويككورك الككذين‬ ‫يضيق عليه البيض من جميع الجهات‪ ،‬و لكنه كان موجودا ً من قبكل‪ ..‬‬ ‫"جميع أعضائها أناس أحرار و ملزمككون بحمايككة حريككة بعضككهم بعض كًا‪ ،‬و متسككاوون فككي الحقككوق‬ ‫الشخصية‪ -‬فل "الساخمات" و ل القادة العسكريون يدعون بأي أفضليات‪ .‬و هذا ما يفسر الشعور الثابت الككذي ل يليككن بالسككتقلل و بالكرامككة الشخصككية‪،‬‬ ‫ذلك الشعور الذي يعترف به كل امرئ للهنود الحمر")‪.‬و عنككد قبيلككة سككينيكا و أغلبيككة‬ ‫الهنود الحمر الخرين‪ ،‬تعتبر عشائر فراترية واحدة عشائر شقيقة‪،‬بينا عشككائر الفراتريككة الخككرى تعتككبر‬ ‫‪54‬‬ .‫‪.7‬وسع العشيرة أن تتبنى أغرابًا‪ ،‬و أن تقبلهم بالتالي كأعضاء فككي القبيلككة بأسككرها‪ .‬و فككي أعيككاد اليروكككوا الدينيككة‬ ‫السنوية الستة‪ ،‬كان "الساخمات" و القادة العسكريون في كل عشيرة يعتبرون‪ ،‬بحكم وظككائفهم‪ ،‬مككن‬ ‫عداد "حراس اليمان" و يقومون بوظائف الكهان‪.‬و بقدر ما كانت القبيلة تنمو‪ ،‬كانت كككل‬ ‫عشيرة تنقسم بدورها إلى عشيرتين أو أكثر كانت كل منها تظهر بأنها عشيرة مسككتقلة‪ ،‬بينككا العشككيرة‬ ‫الولية التي تشمل جميع العشائر البنات تظككل قائمككة بوصككفها فراتريككة‪ .‬‬ ‫هذه هي وظائف العشيرة النموذجية من الهنود الحمر‪.‬و عنككد‬ ‫اليروكوا‪ ،‬كان القبول الحتفالي في العشيرة يجري أثناء جلس علنية لمجلس القبيلة‪ ،‬المر الككذي كككان‬ ‫يحول عمليا ً هذا الجراء إلى احتفال ديني‪.‬‬ ‫ناهيك بأن كل عشيرة المتوفى عند اليروكوا تشترك في الدفن و تعني بالمدفن و كلمات التأبين‪ ،‬الخ‪.‬كان هذا المجلس ينتخب و يقيل "الساخمات"‪ ،‬و القككادة‬ ‫العسكريين‪ ،‬و كذلك "حراس اليمان" الخرين‪ .9‬تملك العشيرة مدفنا ً مشتركًا‪ .(81‬‬ ‫في عهد اكتشاف أمريكا‪ ،‬كان الهنود الحمر فككي عمككوم أميركككا الشككمالية منظميككن فككي عشككائر‬ ‫حسب الحق المي‪ .‬فعند قبيلككة سككينيكا‪ ،‬مث ً‬ ‫ل‪ ،‬فراتريتككان )أخويتككان(‪،‬‬ ‫الفراترية الولى تضم العشائر ‪ 4-1‬و الفراترية الثانية تضم العشائر ‪ .‬و عليككه كككان‬ ‫أسرى الحر ب الذين ل يقتلونهم يصبحون‪ ،‬بحككم تبنيهكم فكي عشكيرة مكا‪ ،‬أعضكاء فكي قبيلكة سكينيكا و‬ ‫ينالون بالتالي جميع حقوق العشيرة و القبيلة‪ .‬‬ ‫و عند عدد كبير جدا ً من قبائل الهنود الحمر التي تضم كل منها خمس أو ست عشككائر‪ ،‬نجككد ثلث‬ ‫أو أربع عشائر أو أكثر متجمعة في جماعة خاصة يسميها مورغان فراتريككة ‪) phratria‬أخويككة ‪،(fraternité‬‬ ‫مترجما ً اسمها الهندي بكل أمانة إلى مقابله اليوناني‪ .10‬للعشيرة مجلس هو عبارة عن جمعية ديموقراطية لجميع أعضاء العشيرة الراشككدين‪ ،‬رجككال ً‬ ‫و نساًء‪ ،‬و لجميعهم الحق نفسه في التصويت‪ .‬و هكو ل يكزال موجكودا ً عنكد الهنكود‬ ‫الحمككر الخريككن‪ ،‬و منهككم مثل ً أقربككاء اليروكككوا‪ ،‬التوسكككارورا‪ ،‬فعنككد هككؤلء فككي المككدفن‪ ،‬رغككم أنهككم‬ ‫مسيحيون‪ ،‬صف خا ص بكل عشيرة‪ ،‬بحيككث أنهككم يككدفنون الم‪ ،‬ل ال ب‪ ،‬قككر ب الولد فككي صككف واحككد‪.‬‬ ‫‪.‬و كان المجلس يتخذ القككرارات بشككأن فديككة )‪،vergeld‬‬ ‫ثمن الدم( أو أخذ ثأر القتلى من أعضاء العشيرة‪ ،‬و كان يقبل الغككرا ب فككي قككوام العشككيرة‪ .‬و في كثير من الحيان‪ ،‬كانت بعض العشائر المستضككعفة لسككبا ب قككاهرة تقككوى‬ ‫على هذا النحو عددا ً بتبنككي أعضككاء عشككيرة أخككرى بالجملككة‪ ،‬بموافقككة هككذه العشككيرة الخيككرة‪ .

3‬إذا وقعت في القبيلة جريمة قتل‪ ،‬و إذا كان القاتكل و القتيكل ل ينتسكبان إلكى الفراتريكة ذاتهكا‪،‬‬ ‫فإن العشيرة المنكوبة كانت في ككثير مكن الحيكان تسكتنجد بالعشكائر الشكقيقة‪ ،‬و آنكذاك ككانت تعقكد‬ ‫مجلس الفراترية و تطلب من الفراترية الخرى ككل أن تعقد هذه الخيرة بدورها مجلسها لجل تسوية‬ ‫القضية‪ .I* médicine.،‬و هذه تعابير لها في نظام القرابة الميركي‪ ،‬كمككا سككبق‬ ‫و رأينا‪ ،‬معنى فعليا ً جدا ً و واسع الدللة‪ .‬و إذا تككوفي "السككاخم"‪ ،‬كككانت الفراتريككة المقابلككة تنككبئ مجلككس اليروكككوا التحككادي بفككراغ‬ ‫المنصب‪.‬و لهاذ نرى عند مختلف القبائل عشائر بالسماء نفسككها‪ ،‬متجمعككة بصككور‬ ‫مختلفة في فراتريات‪.‬الناشر‪.‬و كان لكل فراترية من الثنتين أخوية واحدة‪.‬فما الذي يميز إذن قبيلة الهنود الحمر في أميركا؟‬ ‫‪ I‬المحافل السحرية‪ .6‬من قبل‪ ،‬كان عند اليروكوا أسرار دينيككة خاصككة سككماها الككبيض ‪ .‬و‬ ‫تقول أساطير قبيلة سينيكا أن عشيرتي "الككد ب" و "اليككل" كانتككا العشككيرتين الولييككن اللككتين تحككدرت‬ ‫منهما العشائر الخرى‪ .‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪55‬‬ .‫بالنسبة لها عشائر شقيقة من الدرجة الثانية‪ .‬و في هذه الحالة‪ ،‬ككان مجلكس هكذه الفراتريكة ينعقكد‪ .‬‬ ‫إن وظائف الفراتريات عند اليروكوا هي اجتماعية جزئيا ً و دينية جزئيًا‪:‬‬ ‫‪.‬فقد كانت مصادقة العشائر‬ ‫الشقيقة على النتخا ب تعتبر بمثابة أمكر بكديهي‪ ،‬و لكنكه ككان بوسكع عشكائر الفراتريكة الخكرى تقكديم‬ ‫اعتراض‪ .‬ففي البدء‪ ،‬لم يكن بوسع أي عضو من قبيلة سكينيكا أن يكتزوج‬ ‫في داخل فراتريته‪ ،‬و لكن هذه العادة زالت من زمان بعيد‪ ،‬و ل يسكري مفعولهككا إل ضكمن العشكيرة‪ .5‬و عند انتخا ب "الساخم" كان مجلس الفراترية يدخل الحلبة أيضًا‪ .‬و ما أن رسخ هذا التنظيم الجديد‪ ،‬حتى أخذ يتغير حسب الحاجككة‪ ،‬فككإذا انككدثرت‬ ‫عشائر فراترية من الفراتريات‪ ،‬كانت عشائر بكاملها تنتقل إليها‪ ،‬على سكبيل التعككويض‪ ،‬فككي كككثير مكن‬ ‫الحيان‪ ،‬من فراتريات أخرى‪ .‬‬ ‫‪.‬و في بعض الحالت‪ ،‬ل توجد عند القبائل المستضككعفة جككدا ً الحلقككة الوسككطية‪ ،‬أي‬ ‫الفراترية‪ .‬فكإذا اعتكبر العكتراض صكحيحًا‪ ،‬فكإن‬ ‫النتخا ب يصبح باطل ً ل مفعول له‪.‬و هذه الك ‪ lineages‬الربعة ككانت تكدخل المعرككة ككل منهكا كفصكيلة خاصكة متميكزة لهكا‬ ‫لباسها الخا ص و رايتها الخاصة‪ ،‬و تحت أمرة زعيمها الخا ص‪.‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪.lodges‬و هككذه‬ ‫السرار الدينية كانت تحتفل بها عند قبيلة سينيكا أخويتان دينيتان تتبعان قواعد خاصة لشراك العضككاء‬ ‫الجدد في معرفة هذه السرار‪ .‬‬ ‫و كما أن بضع عشائر تؤلككف فراتريككة‪ ،‬كككذلك تؤلككف بضككع فراتريككات قبيلككة‪ ،‬إذا أخككذنا بالحسككبان‬ ‫الشكل الكلسيكي‪ .‬و هكذا تظهر الفراترية هنا من جديد بوصفها العشيرة الولية‪ ،‬البدائية‪-،‬و على هذا النحو كككانت‬ ‫احتمالت النجاح تتوفر للفراترية أكثر مما للعشيرة المنفردة‪ ،‬الضعيفة‪ ،‬المتحدرة منها‪.‬و كل فراترية تنتد ب خيرة لعبيها‪ ،‬بينا الباقون‬ ‫يشاهدون اللعب‪ ،‬كل فراترية في مكان خا ص بها‪ ،‬و يراهنون بعضهم بعضا ً على انتصار لعبيهم‪.7‬و إذا كانت الك ‪) lineages‬السباط( الربعة التي كانت تسكن أحيككاء تلسككخال الربعككة فككي زمككن‬ ‫الفتح )‪ (82‬أربع فراتريات‪ -،‬و هذا أمر ل ريب فيكه تقريبكًا‪ -،‬فكإن هكذا يثبكت أن الفراتريكات كككانت فكي‬ ‫الوقت نفسه وحدات عسكرية‪ ،‬شأنها شأن الفراتريات عند اليونانيين و شككأن جماعككة عشككيرية مماثلككة‬ ‫عند الجرمان‪ .‬‬ ‫‪.2‬في مجلس القبيلة‪ ،‬يجلس ساخمات كككل فراتريككة و قادتهككا العسكككريون مع كًا‪ ،‬جماعككة مقابككل‬ ‫جماعة‪ ،‬و كل خطيب يخاطب ممثلي كل فراترية كأنما يخاطب فئة خاصة‪ ،‬متميزة‪.1‬تلعب الفراتريات في الكرة إحداها ضد الخرى‪ .4‬في حال وفاة الشخا ص البارزين‪ ،‬كانت الفراتريككة المقابلككة تأخككذ علككى عاتقهككا أمككر الهتمككام‬ ‫بالدفن و مراسم الجنازة‪ ،‬بينا كككان أعضككاء فراتريككة المتككوفى يشككتركون فككي الككدفن بوصككفهم أقككار ب‬ ‫الراحككل‪ .

‬و في الواقكع تتطكابق القبيلكة و اللهجككة مككن‬ ‫حيث جوهر المر‪ .‬إن التشكل الجديد للقبائل و اللهجات من جراء النقسامات كان ل يزال يجككري لمككد‬ ‫قريب في أميركا‪ ،‬و من المؤكد أنه لم يتوقف بعد كليا ً الن‪ .‬و حيث كان يتشكل‬ ‫اتحاد من قبائل و حيث كانت جميع القبائل الداخلة فيه تتمثل في مجلس اتحادي‪ ،‬كككانت هككذه الحقككوق‬ ‫تنتقل إلى هذا المجلس‪.1‬الرض الخاصة و السم الخا ص‪ .‬و كككانت‬ ‫المنطقة المحددة على هذا النحككو غيككر واضككحة تشكككل بلككد القبيلككة العكام المشككترك‪ ،‬و كككانت القبائككل‬ ‫المجاورة تعترف بها بهذه الصفة‪ ،‬و كانت القبيلة المعنية تحميها من العتداءات‪ .‬كما كان في وسككع النسككاء أيض كا ً عككرض اعتبككاراتهن بواسككطة‬ ‫الخطيب الذي ينتخبنه‪ .2‬لهجة ‪ dialecte‬خاصة تتميز بها هذه القبيلة وحدها‪ .‬و كان يتألف مككن جميككع السككاخمات و جميككع‬ ‫القادة العسكريين لمختلف العشائر‪ ،‬أي من ممثليها الحقيقييككن‪ ،‬لنككه كككان يمكككن دائمكا ً إقككالتهم‪ .‬‬ ‫‪.(83‬‬ ‫إن ميثولوجيا الهنود الحمر لم تكن أبدا ً حتى الن موضع دراسة انتقادية‪ ،‬فقد كانوا يضككفون علككى‬ ‫أغراض تصوراتهم الدينية‪ -‬الرواح من كل شككاكلة و طككراز‪-‬سككيماء بشككرية‪ ،‬و لكككن الطككور الدنككى مككن‬ ‫البربرية الذي كانوا قد بلغوه ل يعرف بعد التشخيصات الواضحة‪ ،‬الملموسة‪ ،‬المسماة بالصنام‪ .‬و كانت صلحيات مجلككس القبيلككة تشككمل مثل ً‬ ‫تسوية العلقات مع القبائل الخرى‪ .‬و في معظم الحيان ‪،‬‬ ‫لم يكن عدم وضوح الحدود يمسي في الواقع أمًر مزعجا ً إل عندما كان عدد السكان ينمو كثيرا ً جدًا‪– .‬و حيث كانت تندمج قبيلتككان ضككعفتا عككدديا ً‬ ‫في قبيلة واحدة‪ ،‬كان يحدث بصورة استثنائية أن يتكلموا في القبيلة نفسها بلهجتين متقاربتين جككدًا‪ .‬كككان‬ ‫المجلس يعقد جلساته علنكًا‪ ،‬محاطكا ً بسككائر أعضكاء القبيلككة‪ ،‬و كككان لهككؤلء الحككق فككي الشككتراك فككي‬ ‫المناقشة و في عرض آرائهم‪ .‬و مع مرور الزمن‪ ،‬كان يحدث أحيانا ً كككثيرة أن تطلككق القبائككل المجككاورة علككى القبيلككة اسككما ً‬ ‫يختلف عن السم الذي اختارته هي لنفسها‪ ،‬مثلما أطلق السلت على اللمان اسككمهن المشككترك الول‬ ‫في التاريخ‪ ،‬و هو اسم "الجرمان"‪.5‬تصورات دينية مشتركة )ميثولوجيا( و طقوس دينية مشتركة‪.‬و كان المجلس هو الذي يقرر‪ .‬كككانت‬ ‫تلك عبادة الطبيعة و عناصر تتطور نحو تعدد اللهككة‪ .‬‬ ‫"كان الهنود الحمر‪ ،‬على طريقتهم البربرية‪ ،‬شعبا ً دينيًا")‪.‬و بما أن هؤلء الساخمات و القككادة العسكككريين‬ ‫هم أعضاء في مجلس القبيلة‪ ،‬فإن حقوق القبيلة هذه حيالهم تفسر نفسها بنفسها‪ .‬‬ ‫‪.‬و فيما وراء حدود هذه المنطقكة ككان يقكع قطكاع حيكادي‬ ‫شاسع يمتد حتى حدود أرض أقر ب قبيلة‪ ،‬و كككان هككذا القطككاع أضككيق بيككن القبائككل الككتي تتكلككم بلغككات‬ ‫متقاربة‪ ،‬و أوسع بين القبائل التي تتكلكم بلغكات مختلفكة‪ .‬إن هكذا القطككاع هككو مثككل الغابكة‪ -‬الحككد عنككد‬ ‫الجرمككان‪ ،‬و الربككع الخككالي الككذي كككان ‪) suéves‬سككويف( القيصككر ينشككئونه حككول أرضككهم‪ ،‬و ‪îsarnholt‬‬ ‫)بالدانماركية ‪ (jarnved.‬و كانت كل قبيلة تحتفل بأعيادها بمفردها‪.‬‬ ‫‪.‬و عند اليروكوا‪ ،‬كان الجماع ضروريا ً لتخاذ القرار النهائي‪ ،‬كما كان الحال فككي‬ ‫الماركات‪ -‬المشاعات اللمانية لجل حل بعض القضايا‪ .‬و كان مجلس القبيلة يستقبل السفراء و يرسل السككفراء‪ ،‬و يعلككن‬ ‫الحر ب و يعقد الصلح‪ .‬و إذا نشبت الحر ب‪ ،‬فقككد كككان المتطوعككون هككم الككذي يخوضككون غمارهككا علككى‬ ‫‪56‬‬ .‬و كانت الرقصات على الخككص جككزًء جوهري كا ً ل‬ ‫يتجزأ من جميع الحتفالت الدينية‪ .6‬مجلس القبيلة لبحث الشؤون المشتركة‪ ،‬العامة‪ .3‬الحق في الحتفال بتنصيب "الساخمات" و القادة العسكريين الذين انتخبتهم العشائر‪.‬‬ ‫‪.‬فكل قبيلة كانت تملككك‪ ،‬عككدا مكككان إقامتهككا الفعلككي‪ ،‬منطقككة‬ ‫كبيرة من الرض لجل الصيد البري و المائي‪ .‬‬ ‫‪.‫‪.‬و على العموم‪ ،‬كان في وسع كككل حاضككر‬ ‫أن يعر ب عن رأيه‪ ،‬إذا ما رغب في ذلك‪ .‬إن‬ ‫متوسط عدد أفراد كل من القبائل الميركية أقككل مككن ‪ 2000‬شككخص‪ ،‬و لكككن أفككراد قبيلككة تشككيروكي‬ ‫‪ ،26000‬و هذا أكبر عدد من الهنود الحمر في أميركا يتكلمون بلهجة واحدة‪.‬و كككانت لمختلككف القبائككل أعيككاد منتظمككة مرفقككة‬ ‫بأشكال معينة من الطقوس‪ ،‬هي الرقصات و اللعا ب‪ .‬‬ ‫و يبدو أن أسماء القبائل كانت تنشأ في معظككم الحيككان بفعككل الصككدفة أكككثر ممككا كككانت نتيجككة اختيككار‬ ‫مقصود‪ . limes Danicus‬بين الدانماركية و الجرمان‪ ،‬و الغككا ب الساكسككوني و ‪branibor‬‬ ‫)بالسلفية‪":‬الغابككة الحاميككة"(‪ -‬الككتي جككاء منهككا اسككم برانككدنبورغ‪ -‬بيككن الجرمككان و السككلف‪ .4‬الحق في إقالتهم‪ ،‬حتى رغم إرادة عشيرتهم‪ .

‬‬ ‫و لكن القبائل التي كانت تجمع بينها أول ً صلت القربى‪ ،‬و التي تفرقت فيما بعد‪ ،‬تجمعت من جديد فككي‬ ‫بعض المناطق في اتحادات دائمة‪ ،‬و بذلك خطت الخطككوة الولككى نحككو تشكككل المككم‪ .‬و هو واحد من "الساخمات"‬ ‫ينبغي عليه‪ ،‬في الحوال التي تقتضي العمل الفوري‪ ،‬أن يتخذ إجراءات مؤقتة إلى أن يتمكككن المجلككس‬ ‫من النعقاد و يتخذ القرار النهائي‪ .‬كذلك‬ ‫الدفاع عن الرض التي تخص القبيلة إنما كان يتأمن في معظم الحوال بتعبئة المتطوعين‪ .‬‬ ‫‪57‬‬ .‬و كككانت‬ ‫قبائلهم القليلة‪ ،‬التي تفصلها بعضها عن بعض رقع عريضة جدا ً من الراضي‪ ،‬و الكتي أضكعفتها الحكرو ب‬ ‫الدائمة‪ ،‬تشغل‪ ،‬بعدد قليل من الناس‪ ،‬أرحابا ً شاسككعة‪ .‫العموم‪ .‬و لم يبلغ عككددهم أبككدا ً أكككثر مككن‬ ‫‪ 20000‬شخص‪ ،‬و كانت في جميع قبائلهم الخمس بعض عشككائر مشككتركة‪ ،‬و كككانوا يتكلمككون بلهجككات‬ ‫متقاربة جدا ً مكن لغككة واحككدة‪ ،‬و يسككنون فككي رقعككة متصككلة مككن الرض جككرى تقاسكمها بيككن القبائككل‬ ‫الخمس‪ .‬و كانوا يعيشون من صيد السمك و الصيد البري و البسككتنة البدائيككة‪.‬و من حيث المبدأ‪ ،‬كانت كل قبيلة تعتبر في حالكة حكر ب مكع ككل قبيلكة أخكرى لكم تعقكد معهكا‬ ‫معاهدة صلح حسب الصول‪ .‬إن قرابككة الككدم هككذه كككانت تشكككل السككاس الحقيقككي‬ ‫للتحاد‪ .‬و إذا اتحد بعض من هذه الفصائل للقيام بمشروع كككبير إلككى هككذا الحككد أو‬ ‫ذاك‪ ،‬فإن كل ً منها كانت ل تخضع إل لزعيمها بالذات‪ ،‬أما وحدة خطككة الحملككة‪ ،‬فقككد كككان يؤمنهككا‪ ،‬بهككذه‬ ‫الدرجة أو تلك‪ ،‬مجلس هؤلء الزعماء‪ .‬و في معظم الحوال‪ ،‬كان المحاربون البككارزون ينظمككون بصككورة فرديككة‬ ‫الحملت الحربية ضد العداء من هذا النوع‪ ،‬فكانوا ينظمون الرقص الحربي‪ ،‬و كل من يشترك في هككذا‬ ‫الرقص كان يصرح بالتالي بانضمامه إلى الحملة و على الفور كانت الفصيلة تنتظم و تبدأ العمل‪ .‬و كانت ثلث من القبائل الخمس تسمى بالقبائل البوية‪ ،‬و كككانت شككقيقة فيمككا بينهككا‪ .‬‬ ‫إن الغلبية الساحقة من الهنود الحمر الميركيين لم يتجاوزوا درجككة التحككاد فككي قبيلككة‪ .‬و بما أنهم كانوا قد استولوا على هذه لرض من زمن غير بعيككد‪ ،‬فككإن العمكال المشكتركة يكن‬ ‫هذه القبائل الظافرة ضد القبائل المطرودة أصبحت ظكاهرة طبيعيككة و مككن حكككم العكادة‪ .‬و بهذه الطريقة أيضًا‪ ،‬كان اللمان فككي أعككالي الريككن يخوضككون‬ ‫غمار الحر ب في القرن الرابع‪ ،‬حسبما جاء في وصف أميان مرسيللن‪.‬و فككي الوليككات‬ ‫المتحدة نجد عند اليروكوا الشكل الكثر تطورا ً لتحاد من هذا النوع‪ .‬‬ ‫و كانوا يسكنون في قرى تحميها السيجة الوتدية في معظم الحوال‪ .‬‬ ‫‪.‬إل أن هككذا‪ ،‬كمككا سككنرى فيمككا‬ ‫بعد‪ ،‬قد ظهر في معظم الحوال‪ ،‬إن لم يكن دائمًا‪ ،‬نتيجة لتطور سلطة القائد العسكري العلى‪.‬و كككانت‬ ‫القبيلتان الباقيتان تسميان بالقبيلتين البنتين‪ ،‬و كانتا شقيقتين فيما بينهمككا‪ .‬و كككانت ثلث عشككائر‪ -‬هككي‬ ‫أقدمها‪ -‬ل تزال تتمثل بأشخا ص أحياء في جميع القبائل الخمس‪ ،‬و ثلث عشائر أخرى في ثلث قبائككل‪.‬و علككى هككذا‬ ‫النحككو‪ ،‬تكككون فككي مسككتهل القككرن الخككامس عشككر علككى أبعككد حككد‪" ،‬اتحككاد أبككدي"‪-‬اتحككاد تعاهككدي‬ ‫‪ ، confédération‬أحس بقواه الجديدة‪ ،‬فاكتسب على الفور طابعا ً هجوميًا‪ ،‬و اسككتولى فككي أوج بأسككه‪،‬‬ ‫حوالي عام ‪ ،1675‬على رقعة كبيرة من الراضي المحيطة به‪ ،‬طككاردا ً السكككان مككن بعضككها و فارض كا ً‬ ‫الجزية على سكان بعضها لخر‪ .‬و هنككا و هنككاك كككانت القبائككل الككتي تجمككع بينهككا‬ ‫صلت القربى تعقد التحادات بحكم ضرورة مؤقتة‪ ،‬و كانت هذه التحادات تزول بزوال هذه الضككرورة‪.‬و فيما يلي سمات التحاد الساسية‪:‬‬ ‫‪.1‬التحاد البدي بين القبائل الخمس التي تجمع بينها قرابة الدم‪ ،‬على أساس المسككاواة التامككة و‬ ‫الستقلل في جميع الشؤون الداخلية للقبيلككة‪ .‬و لككم تكككن ثمككة حاجككة إلككى موافقككة‬ ‫مجلس القبيلة على مثل هذه الحملت‪ ،‬و لم تكن هذه الموافقة موضع سؤال و عطاء‪ .‬و نككادرا ً مككا كككانت هككذه الفصككائل الحربيككة‬ ‫تضم عددا ً كبيرا ً من الفراد‪ ،‬فإن أكبر حملت الهنود الحمر الحربية‪ ،‬حتى على مسككافات كككبيرة‪ ،‬كككانت‬ ‫تقوم بها قوات حربية ضئيلة‪ .‬و هذا مككا يشككبه‬ ‫تماما ً الحملت الحربية الخاصة التي كانت تقوم بها العصائب الجرمانية‪ ،‬كما وصفها لنا تاقيطس )‪،(84‬‬ ‫إل أن هذه العصائب اكتسبت عند الجرمان طابا ً أكثر دوامًا‪ ،‬و هي تشكككل نككواة ثابتككة تنتظككم فككي زمككن‬ ‫السلم و يلتف حولها في زمن الحر ب المتطوعون الخرون‪ .‬و دائما ً كان‬ ‫ذها ب هذه الفصائل و عودتها من القتال مناسبة لحتفالت عامككة‪ .‬إن اتحاد اليروكككوا التعاهككدي هككو أرقككى تنظيككم اجتمكاعي توصكل إليكه‬ ‫الهنود الحمر قبل أن يتجاوزوا الدرجة الدنيا من البربرية )ما عدا‪ ،‬بالتالي‪ ،‬سكان المكسيك و المكسيك‬ ‫الجديدة )‪ (85‬و البيرو(‪ .‬فإن اليروكوا قد نزحوا من مكان‬ ‫إقامتهم في غربي نهر الميسيسيبي حيث كانا يؤلفون‪ ،‬حسب كل احتمال‪ ،‬فرع كا ً مككن جماعككة الككداكوتا‬ ‫الكبيرة‪ ،‬و أقاموا بعد ترحلت طويلة في ولية نيويورك الحالية‪ ،‬و انقسموا إلى خمككس قبائككل‪ :‬سككينيكا‪،‬‬ ‫كايوغا‪ ،‬أونونداغا‪ ،‬أونيدا‪ ،‬موهاوك‪ .‬و هنا نجد نموذجا ً مسبقا ً لموظف يتمتع بالسكلطة التنفيذيكة‪ ،‬و لكنكه‬ ‫نموذج ل يزال في أوائل عهده و لم يتطور فيما بعد في معظككم الحككوال‪ .7‬عند بعض القبائل‪ ،‬نجد زعيما ً أعلى‪ ،‬صلحياته مع ذلك ضئيلة جدًا‪ .

7‬كان بوسع كل من مجالس القبائل الخمس دعوة المجلس التحكادي إلكى النعقكاد‪ ،‬و لكنكه لكم‬ ‫يكن بوسع المجلس التحادي أن ينعقد من تلقاء ذاته‪.‬‬ ‫‪.‬كذلك كككان بوسككع العشككيرة أن تقيككل "سككاخمها"‬ ‫في أي وقت كان‪ .‬و جميع هذه القبائل يلزمها على العموم النظام‬ ‫الموصوف أعله‪ ،‬مع فارق وحيد‪ ،‬هو أن عددا ً كبيرا ً منها لم يصل إلى مرحلة التحاد بيككن القبائككل الككتي‬ ‫تجمع بينها صلت القربى‪.(86‬و من مثال الهنود الحمر في أميركا‬ ‫الشمالية نرى كيف أن قبيلة واحدة موحككدة فككي البككدء تنتشككر تككدريجيا ً فككي قككارة شاسكعة‪ ،‬و كيككف أن‬ ‫القبائل تنقسم أقساما ً و تتحول إلى شعو ب‪ ،‬إلى مجموعات كاملة من قبائل‪ ،‬و كيف تتغيككر اللغككات فل‬ ‫تبقى مفهومة فيما بينها‪ ،‬و ليس هذا و حسب‪ ،‬بل تفقد أيض كا ً كككل أثككر تقريب كا ً لوحككدتها الوليككة‪ ،‬و كيككف‬ ‫ينقسم بعض العشائر داخل القبيلة إلككى عككدة عشككائر‪ ،‬و كيككف تبقككى العشككائر الميككة القديمككة بصككورة‬ ‫"فراتريات" مع العلم أن أسماء هذه العشائر الولية تبقى مع ذلك هي هي عند قبائل بعيدة بعضها عككن‬ ‫بعض من حيث المكان و منفصلة بعضها عن بعض مككن زمككان بعيككد‪ -،‬إن "الككذئب" و "الككد ب" ل يككزالن‬ ‫اسمين عشيريين عند أغلبية جميع قبائل الهنود الحمر‪ .‬‬ ‫‪.10‬و لكنه كان له زعيمككان عسكككريان أعليككان يتمتعككان بصككلحيات متسككاوية و سكلطة متسككاوية‬ ‫)ملكان عند السبرطيين‪ ،‬قنصلن في روما(‪.2‬كان المجلس التحادي‪ ،‬المؤلف من ‪" 50‬ساخمًا" متساوين في المنزلة و السككلطة‪ ،‬هككو هيئككة‬ ‫التحاد‪ .‬و فككي حككال شككغور المنصككب‪ ،‬كككانت‬ ‫العشيرة المعنية تمله من جديد عن طريق النتخا ب‪ .5‬جميع قرارات المجلس التحادي كان ينبغي اتخاذها بالجماع‪.‬‬ ‫‪.‬و لكن تقليد المنصب كان من حق المجلس التحادي‪.‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪58‬‬ .‬‬ ‫هذا هو النظام الجتمككاعي الكذي عكاش اليروكككوا فكي ظلككه أثكر مككن أربعمائككة سككنة و ل يزالككون‬ ‫يعيشون في ظله حتى الن‪ .‬و لقد وصفت هذا النظام بالتفصيل‪ ،‬حسبما وصفه مورغان لنككه تسكنح لنكا‬ ‫الفرصة هنا لدراسة تنظيم مجتمع لم يعرف بعد الدولة‪ .‬و إن مورير‪ ،‬الذي يرى‪ ،‬بدافع الغريزة الصادقة‪ ،‬أن نظككام "المككارك"‬ ‫اللماني هو مؤسسة اجتماعية صرف تختلف اختلفا ً جوهريا ً عن الدولة‪ ،‬رغم أنها كانت بمعظمها فيمككا‬ ‫بعد أساسا ً للدولة‪ -‬إن مورير يدرس فككي جميككع مؤلفككاته نشككوء السككلطة العامككة تككدريجيا ً مككن النظككام‬ ‫البدائي لك "المارك" والقرية و العائلة و المدينة‪ ،‬و إلى جانبه )‪ .6‬كان التصويت يجري في كل قبيلة بمفردها بحيث أنه كان ينبغي على كككل قبيلككة و علككى جميككع‬ ‫أعضاء المجلس في كل قبيلة أن يصوتوا بالجماع لكي يعتبر القرار نافذ المفعول‪.8‬كانت الجلسات تجري بحضور الشعب المجتمع‪ .‬‬ ‫‪.‬فإن الدولة تفترض سلطة عامككة منفصككلة عككن‬ ‫مجموع الفراد الذين تتالف منهم‪ .‬‬ ‫‪.‫و كان أعضاء كل من هذه العشائر جميعهم أخوة فيما بينهم في جميع القبائككل الخمككس‪ .‬و كككان بوسككع كككل إيروكككي أن يأخككذ الكلم‪ .‬و كان هذا المجلس يتخذ القرارات النهائية في جميع شؤون التحاد‪.‬و‬ ‫لكن المجلس وحده هو الذي كان يتخذ القرارات‪.3‬عند تأليف التحاد‪ ،‬جرى توزيكع مناصكب هكؤلء "السكاخمات" الكك ‪ 50‬بيكن القبائكل و العشكائر‪،‬‬ ‫بوصفهم قائمين بوظائف جديدة أنشئت خصيصا ً لغراض التحاد‪ .‬و كككانت اللغككة‬ ‫المشتركة‪ ،‬التي ل تنطوي إل على فوارق في اللهجات‪ ،‬تعبيرا ً عن الصل المشترك و برهانا ً عليه‪.‬‬ ‫‪.4‬كان هؤلء "الساخمات" التحاديون "ساخمات" أيضا ً في قبائلهم و كان يحق لهككم الشككتراك و‬ ‫التصويت في مجلس القبيلة‪.9‬لم يكن للتحاد أي رئيس‪ ،‬لم يكن فيه أي شخص يرأس السلطة التنفيذية‪.‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪.

‬و لكن ل ننس أن هذا التنظيكم كككان مكتوبكا ً لككه الكزوال‪ .‬و عندما رفض المغلوبون هذا العرض ‪ ،‬عند ذاك فقككط‪،‬‬ ‫طردوهم من أرضهم‪ .‬‬ ‫و منذ وقت غير بعيد رأينا أمثلة على هذه البسالة فككي إفريقيككا‪ .‬و‬ ‫حيث لم تكن معاهدة صلح معقودة حسككب الصككول‪ ،‬كككانت الحككر ب تسككود بيككن القبائككل‪ ،‬و كككانت هككذه‬ ‫الحر ب تخاض بالقساوة التي تميز النسان عن الحيوانات الخرى و التي لككم تخككف حككدتها إل فيمككا بعككد‬ ‫بتأثير المصالح المادية‪ .(88‬كانككا مسككلحين بالرمككاح و المزاريككق‬ ‫فقط‪ ،‬و ل يملكون أي سلح ناري‪ ،‬و مع ذلك كانوا‪ ،‬تحت وابل من رصككا ص البنككادق السككريعة الطلقككات‬ ‫لدى المشاة البريطانيين‪ -‬الذين يعتبرهم الجميع الوائل في العالم فككي القتككال صككفوفًا‪ -‬يسككيرون إلككى‬ ‫أمام حتى حرا ب المشاة البريطانيين‪ ،‬و يزعزعون صفوفهم أكثر من مككرة‪ ،‬بكل ككانوا يكدحرونهم‪ ،‬رغكم‬ ‫التفاوت الهائل في السككلحة‪ ،‬و رغككم أنهككم يجلهككون الخدمككة العسكككرية و ل يعرفككون مككا هككو التككدريب‬ ‫العسكري‪ .‬إن تشكيل اتحاد القبائل كان يعني بداية تفسخ هذا التنظيم‪ ،‬كما سنرى فيما بعككد‪ ،‬و كمككا‬ ‫رأينا في محاولت اليروكوا لستعباد القبائل الخرى‪ .‬صحيح أن الشؤون العامة كانت أكثر بكثير مما هي عليككه‬ ‫اليوم‪ -‬فإن القتصاد البيتي تديره مجموع من العائلت بصككورة مشككتركة و علككى السككس الشككيوعية‪ ،‬و‬ ‫الرض ملك للقبيلة بأسرها‪ ،‬ما عدا قطع صغيرة توضع مؤقتا ً تحت تصككرف مختلككف الككبيوت – إل أننككا ل‬ ‫نجد أثرا ً لجهازنا الداري المضخم و المعقد‪ .‬و قد بقيت القبيلة بالنسككبة للنسككان حككدا ً سككواء حيككال ابككن قبيلككة‬ ‫أخرى‪ ،‬أو حيال نفسه بالذات‪ :‬كانت العشيرة و القبيلة و مؤسساتهما مقدسة و منيعة ل يجوز المساس‬ ‫بها‪ ،‬و كانت سلطة عليا منحتها الطبيعة و ظل الفرد بمفرده خاضعا ً لها بل قيد و ل شرط فككي مشككاعره‬ ‫‪59‬‬ .‬و ل يمكن أن يكون ثمة فقراء و معوزون‪ ،‬لن القتصككاد‬ ‫الحوال‪ ،‬س ّ‬ ‫الشيوعي و العشيرة يعرفان واجباتهما حيال الشيوخ و المرضى و مشوهي الحر ب‪ .‬‬ ‫و أي تنظيم عجيب هككذا النظككام العشككائري مككع كككل سككذاجته و بسككاطته! فبككدون جنككود و درك و‬ ‫شرطة‪ ،‬بدون نبلء و ملوك و حكام و مدراء و قضاة‪ ،‬بدون سجون‪ ،‬بدون محاكمككات‪ ،‬يسككير كككل شككيء‬ ‫حسب النظككام المقككرر‪ .‫و لكننا نرى أيضا ً أن نظام العشائر و الفراتريات و القبائل كله يتطككور بضككرورة محتمككة ل منككا ص‬ ‫منها تقريبا ً ‪ -،‬لنها ضرورة طبيعية تمامًا‪ -‬من هذه الخلية الجتماعية الساسية التي هي العشيرة‪ .‬‬ ‫هذا جانب من المسألة‪ .‬و‬ ‫إن حلقة الشؤون التابعة لها تشمل مجمل شؤون النسان العامة‪ ،‬الجتماعية‪ ،‬فككي الطككور الدنككى مككن‬ ‫البربرية‪ .‬إن النظام العشائري في أوجه‪ ،‬كما رأيناه في أميركا‪ ،‬كان يفترض إنتاجا ً بككدائيا ً‬ ‫جدًا‪ ،‬و بالتالي‪ ،‬سكانا ً قليلين جدا ً مبعثرين في رقعكة شاسكعة مككن الرض‪ ،‬و مكن هنكا خضككوع النسكان‬ ‫خضوعا ً تاما ً تقريبا ً للطبيعة المحيطة به التي تقابله بالعداء و الككتي ل يفهمككا‪ ،‬المككر الككذي ينعكككس فككي‬ ‫تصوراته الدينية الساذجة الطفولية‪ .‬و لهذا عندما نجد عند شعب مككن الشككعو ب العشككيرة بوصككفها الخليككة الجتماعيككة الساسككية‪،‬‬ ‫ينبغي علينا أن نفتش عنده عن تنظيم قبلي يشبه التنظيم الموصوف هنا‪ ،‬و حيث يتككوفر مككا يكفككي مككن‬ ‫المصادر‪ ،‬كما عند اليونانيين و الرومانيين‪ ،‬ل نجده و حسب‪ ،‬بككل نقتنككع أيضكا ً بككأن المقارنككة مكع النظككام‬ ‫الجتماعي الميركي‪ ،‬حتى و إن كانت المصادر ل تكفي‪ ،‬تساعدنا في تفهم أصعب الشكوك و اللغاز‪.‬و جميع الشؤون يحلها ذوو العلقة بأنفسهم‪ ،‬و فككي معظككم‬ ‫وت العادة المزمنة كل شيء سلفًا‪ .‬‬ ‫و عندما تغلب اليروكوا حوالي عام ‪ 1651‬علككى قبيلككة يككري و علككى "المككة المحايككدة")‪ ،(87‬عرضككوا‬ ‫عليهما النضمام إلى اتحادهم بحقوق متساوية‪ .‬أما ما يستطيعون احتماله و أداءه‪ ،‬فيشككهد عليككه النجليككز أنفسككهم حيككن يتككذمرون مككن أن‬ ‫الكفر‪-‬الزولو يقطع في يوم واحد أكثر مما يقطعه الحصان‪ ،‬و بصككورة أسككرع‪ .‬و ل وجود بعد للعبيد‪ ،‬و ل وجود بعد‪ ،‬على العموم‪ ،‬لستعباد القبائل الغريبككة‪.‬و جميككع المنازعككات و المخاصككمات يحلهككا معكا ً أولئككك الككذين تمسككهم‪ -‬تحلهككا‬ ‫العشيرة أو القبيلة‪ ،‬أو بعض العشائر فيما بينها‪ ،‬و ل يظهككر التهديككد بالثككأر إل بوصككفه الوسككيلة الخيككرة‪،‬‬ ‫الوسيلة التي نادرا ً ما تطبق‪ ،‬و إن عقوبة العدام عندنا ليست غير شكلها المتمدن الذي تلزمه جككوانب‬ ‫المدنية‪ ،‬اليجابية منها و السلبية على السواء‪ .‬فككإن‬ ‫هذه المجموعات الثلث كلها – العشائر و الفراتريات و القبائل‪ -‬هي درجات مختلفة من قرابة الدم‪ ،‬مع‬ ‫العلم أن كل ً منها منطوية على نفسها و تصرف شؤونها بنفسها‪ ،‬و لكنها كذلك بمثابة مكملة للخكرى‪ .‬فكإن الكفككر‪ -‬الزولككو‪ ،‬منكذ بضكعة‬ ‫أعوام‪ ،‬مثلهككم مثككل النككوبيين‪ ،‬منككذ بضككعة أشككهر‪ -‬و هككم قبيلتككان لككم تنككدثرا بعككد عنككدهما المؤسسككات‬ ‫العشائرية‪ -‬قد فعلوا ما ل يستطيع فعله أي جيككش أوروبككي )‪ .‬إن أصككغر عضككلته قككوي‬ ‫كالفولذ‪ ،‬و يبرز مثل سير مجدول‪ ،‬كما قال رسام إنجليزي‪.‬أما أي رجال و نساء يلدهم مثل هذا المجتمع‪ ،‬فهذا ما يبرهنه جميع البيض الككذين‬ ‫عرفوا هنودا ً حمرا ً غير مفسودين بإعجابهم بما يتصف به هؤلء البرابرة من شعور بالكرامة الشخصية‪،‬‬ ‫و استقامة‪ ،‬و قوة طبع‪ ،‬و بسالة و جرأة‪.‬فككإنه لكم يتخككط‬ ‫نطاق القبيلة‪ .‬فكل ما كان خارج القبيلة كككان خككارج القككانون‪ .‬الجميككع متسككاوون‬ ‫و أحرار‪ ،‬بمن فيهم النساء‪ .

‬أرلنغككن‪-1865 ،‬‬ ‫‪Geschichte der Stadt-Verfassung in Deutsch-land".‬‬ ‫)‪(85‬المكسيكيون الجدد‪ .ffentlichen Gewalt".‬‬ ‫‪60‬‬ .‬أثناء الثورة‪ ،‬تشكلت دولة مهدية مركزية مستقلة‪ .‬و قككد كككان‬ ‫المستعمرون الفرنسيون هم الين أطلقوا هذا السم على هذا الحلف لنه بقي على الحياد فككي الحككرو ب بيككن‬ ‫قبائل اليروكوا الصرف و قبائل الهورون‪.‬مورغان‪" .‬المجتمع القديم" لندن‪،‬‬ ‫‪.13‬‬ ‫)‪(86‬المقصود هنا مؤلفات غيورغ لودفيغ مورير " ‪Einleitung zur Geschichte der Mark.36‬‬ ‫)‪(81‬يورد إنجلس الستشهاد نقل ً عن "ملخص كتا ب لويس هك‪ ." . 1862-1863‬تاريخ دور السياد و دور الفلحين و نظام العائلة في ألمانيا"‪ . Bd. 1865-1866‬تاريخ نظككام القريككة فككي ألمانيككا"‪ .‬راجعوا الملحظة رقم ‪.‬‬ ‫في عام ‪ 1881‬نشبت ثورة التحرر الوطني الككتي اشككترك فيهككا النوبيككون و العككر ب و القوميككات الخككرى فككي‬ ‫السودان برئاسة محمد أحمد بن عبد الله المهدي‪ ،‬و أحرزت نجاحات خاصة في ‪ 1883‬و ‪ ،1884‬و ذلك حين‬ ‫تم تحرير أراضي السككودان كلهككا تقريبكا ً مككن قككوات المسككتعمرين البريطككانيين الككتي كككانت قككد تغلغلككت فككي‬ ‫السودان في السبعينات‪ .‬و لم تستول قوات المستعمرين‬ ‫البريطانيين على السودان إل في عام ‪ ،1899‬و ذلك باستغللها ضعف هذه الدولة الداخلي من جراء الحرو ب‬ ‫المتواصلة و المنازعات بين القبائل ‪ ،‬و كذلك باعتمادها على التفوق الساحق في السلحة‪.fe.‬‬ ‫)‪(82‬المقصود هنا استيلء الفاتحين السبان على المكسيك في سنوات ‪. London.‬و لم يسككتطيعوا إخضككاع الزولككو لسككيطرتهم نهائيكا ً إل فيمككا‬ ‫بعد‪ ،‬في عام ‪ ،1887‬باستغللهم الحر ب التي استثاروها بين مختلف قبائل الزولو و دامت بضع سنوات‪.‬‬ ‫الهوامش‪:‬‬ ‫‪(80‬راجعوا الملحظة رقم ‪.‬‬ ‫)‪(88‬المقصود هنا نضال التحرر الوطني الذي خاضه الزولو و النوبيون ضد الستعماريين البريطانيين‪.1877 (83‬ل‪ . Erlangen.‬أرلنغن‪.‬هك‪ .4‬أرلنغن‪Geschichte der der Hofverfassung in Deutsch-land".(1866‬‬ ‫‪") 1871‬تاريخ نظام المدينة في ألمانيا"‪ . " ،(1863-1862 ،‬‬ ‫‪") Erlangen.‬المجلدات ‪-1‬‬ ‫‪ . I‬‬‫‪") IV. I-IV. Erlangen.‬كككان نبغككي تحطيككم‬ ‫سلطة هذه المشاعة البدائية‪ ،‬فحطمت‪ .(1871-1869 ،‬‬ ‫)‪"(87‬المة المحايدة"‪ ،‬هكذا كان يسمى في القرن السابع عشر الحلف العسكري بين بضع قبائل من الهنككود‬ ‫الحمر كانت لها صلة قرابة بقبائل اليروكوا و كانت تعيش عند الضفة الشككمالية مككن بحيككرة يككري‪ .‬المجلدات‪ ،4-1 .‬أما المجتمع الجديد نفسه‪ ،‬فإنه لم يكن خلل اللفين و الخمسكمائة سكنة كلهكا مكن وجكوده غيكر‬ ‫لوحة عن تطور القلية الضئيلة على حسا ب الغلبيككة الهائلككة مككن المسككتثمرين و المظلككومين‪ ،‬و هككو ل‬ ‫يزال الن كذلك و لكن بقدر أكبر مما في أي وقت مضى‪.1521-1519‬‬ ‫)‪) .‬‬ ‫هاجم البريطككانيون قبائككل الزولككو فككي كككانون الثككاني ‪ ،1879‬و لكككن قبائككل الزولككو ظلككت ‪ ،‬برئاسككة زعيمهككا‬ ‫كتشفايو‪ ،‬تقاوم بصلبة خارقة طول نصف سككنة و لككم يسككتطع البريطككانيون إحككراز النصككر إل بعككد جملككة مككن‬ ‫المعارك‪ ،‬و بفضل تفوقهم الساحق في السلحة‪ .und Stadt-Verfassung und der &ouml. München.‬إن أحط الدوافع –الجشع الخشن‪ ،‬الولع الفظ باللذائذ‪ ،‬البخل القذر‪ ،‬السعي النككاني إلككى نهككب‬ ‫الملك المشترك‪ -‬هي التي تدشن المجتمع الجديد المتمدن‪ ،‬المجتمع الطبقككي‪ ،‬و أن أخككس الوسككائل –‬ ‫السرقة‪ ،‬العنف ‪ ،‬الغدر‪ ،‬الخيانة‪ -‬هي التي تقكوض المجتمككع العشكائري اللطبقكي القكديم و تكؤدي إلككى‬ ‫هلكه‪ .fe und der Hofverfassung in Deutsch-land". der Bauernh&ouml.‬ميونيخ‪Geschichte der " ،(1856 ،‬‬ ‫‪Fronh&ouml. "Ancient Society". Morgan .L.‬و مهما بدا أناس ذلك الزمن مهيبين في عيوننا‪ ،‬فككإنه ل يمكككن تمييككز بعضككهم عككن‬ ‫بعض‪ ،‬و لم ينفصلوا بعد‪ ،‬على حد قول ماركس‪ ،‬عن حبل المشاع البدائية السككري‪ . Bd. Bd. 1869.‬المجلككدان الول و الثككاني‪ . H. Dorf-‬‬ ‫‪") .(1877‬‬ ‫)‪(84‬هنا و فيما بعد‪ ،‬يقصد إنجلس كتا ب تاقيطس "جرمانيا"‪.‫و أفكاره و تصرفاته‪ .‬مورغان "المجتمع القديم"" لكارل ماركس‪.‬و لكنها حطمت بتأثيرات تبككدو لنكا مككن الوهلككة الولككى‪ ،‬بمثابككة‬ ‫انحطاط‪ ،‬بمثابة خطيئة أصلية بالمقارنة مع المستوى الخلقي العالي الككذي بلغككه المجتمككع العشككائري‬ ‫القديم‪ . I-II. Hof-. 1854‬مقدمة‬ ‫لتاريخ نظام المارك و العائلة و القرية و المدينة و السلطة العامة"‪ .

‬و لهذا لم تكككن‬ ‫العشيرة اليونانية أبدا ً عشيرة اليروكوا القديمة‪ ،‬ناهيك بأن طابع الزواج الجماعي*‪ .1‬طقوس دينية مشتركة‪ ،‬و حق الكهنة بوجه الحصر في ممارسة الشعائر المقدسة تكريما ً للككه‬ ‫معين من المعتقد أنه جد العشيرة المشترك‪ ،‬و يطلق عليه‪ ،‬بحكم هذه الصفة‪ ،‬لقب خا ص‪.‬و بذلك أحدثت الككثروة الخاصككة الناشككئة أول شككق‬ ‫في التنظيم العشائري‪ .‬‬ ‫و بالفعل‪ ،‬تتميز العشيرة اليونانية بالسمات التالية أيضًا‪:‬‬ ‫‪ I‬في طبعة عام ‪ 1884‬ورد تعبير "العائلة البونالوانية" بدل ً من تعبير "الزواج الجماعي"‪ .‬الناشر‪.‬و عنكدما ظهكر اليونككانيون فكي مسكرح‬ ‫التاريخ‪ ،‬كانوا قد بلغوا عتبة الحضارة‪ ،‬و كانت تمتد بينهم و بين القبائل الميركية التي تناولها الكلم آنفا ً‬ ‫مرحلتان كبيرتان كاملتان تقريبا ً من التطور سبق بهما يونانيو العقد البطولي اليروكوا‪ .‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪.‫‪ 4‬ك العشيرة اليونانية‬ ‫منذ الزمنة ما قبل التاريخ‪ ،‬كان اليونانيون‪ ،‬شأنهم شأن البلسج و غيرهم مككن الشككعو ب القريبككة‬ ‫منهم‪ ،‬قد تشكلوا حسب السلسلة العضوية كما عند الميركييككن‪ :‬العشككيرة ‪ ،‬الفراتريككة‪ ،‬القبيلككة‪ ،‬اتحككاد‬ ‫القبائل‪ .(91‬‬ ‫و سيبدو بمزيد من الوضوح إذا ما واصلنا الدراسة بعض الشيء‪.‬ثككم أن مجمككل الفراتريككات مككن قبيلككة واحككدة‬ ‫كانت لهككا بككدورها أعيككاد مقدسككة مشككتركة تتكككرر بانتظككام‪ ،‬و يرأسككها "فيلوبككازيلوس")"زعيككم قبيلككة"‬ ‫‪ (phylobasileus‬ينتخب من بين النبلء )"الوباتريد" ‪.3‬حق الوراثة المتبادلة‪.‬‬ ‫و فضل ً عن ذلك‪ ،‬كانت بضع عشائر تتحد و تترابط في فراترية‪ ،‬و لكن بعرى أقل وثوقًا‪ ،‬و لكننا نرى هنا‬ ‫أيضا ً حقوقا ً و واجبات متبادلة كالتي في العشيرة‪ ،‬و لسيما منها المشاركة في ممارسة بعض الشعائر‬ ‫الدينية و حق الملحقة في حال قتل عضو من الفراترية‪ .2‬مكان مشترك للدفن )راجع "أوبوليدس" لديموستينس )‪.‬و أخلى الحق المي المكان للحق البوي‪ .‬‬ ‫‪.‬و جاء الشق الثاني نتيجة طبيعية للشق الول‪ :‬فبما أن ملككك مورثككة غنيككة كككان‬ ‫ينبغي‪ ،‬بعد تطبيق الحق البوي‪ ،‬أن يعود بحكم الزواج إلى زوجهكا‪ ،‬و بالتككالي إلككى عشككيرة أخككرى‪ ،‬فقككد‬ ‫حطموا أساس كل حق عشائري‪ ،‬و لم يسمحوا و حسب‪ ،‬بككل جعلككوا مككن الككواجب فككي هككذه الحككال أن‬ ‫تتزوج الفتاة داخل عشيرتها لكي تحتفظ بملكها‪.‬‬ ‫إن العشيرة الثينية‪ ،‬مث ً‬ ‫ل‪ ،‬كانت ترتكز‪ ،‬حسب غروت )تاريخ اليونان()‪ ،(89‬على السس التالية‪:‬‬ ‫‪.(eupatrids‬‬ ‫هذا ما يقوله غروت‪ ،‬و إلى هذا يضيف ماركس‪:‬‬ ‫"و لكن عبر العشيرة اليونانية‪ ،‬كان يتراءى المتوحش بوضوح )مث ً‬ ‫ل‪ ،‬اليروكي(")‪.5‬الحق و الواجب المتبادلن في بعض الحوال في الزواج داخل العشيرة و ل سيما عندما يتعلككق‬ ‫المر بيتيمات أو بوريثات‪.4‬الواجب المتبادل في تقديم العون و الحماية و المساندة ضد أعمال العنف‪.((90‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪.6‬امتلك أموال مشتركة‪ ،‬في بعككض الحككوال علكى القككل‪ ،‬يشكرف عليهكا "أرخككونت" )زعيككم( و‬ ‫خكككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككازن خاصكككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككان‪.‬إل أنه كان من الممكن أن تنقص الفراترية‪ ،‬كما عند الدوريين‪ ،‬كما أن اتحاد القبائل لم يتشكل‬ ‫في كل مكان‪ ،‬على كل حال‪ ،‬كانت العشيرة الخليككة الساسككية‪ .I‬أخذ يمحى بصورة‬ ‫ملحوظة‪ .‬‬ ‫‪61‬‬ .

‬و لككم يككرد‬ ‫في أي مكان أن هذه الوظيفة كانت تنتقل بالوراثة في عائلت معينة‪ .‬فبما أنهم‪ ،‬بالطبع‪ ،‬يتصورون هؤلء الجدود كائنات ميثولوجيككة صككرف‪ ،‬فككإنه ل‬ ‫تبقى لديهم أي إمكانية لكي يفسروا لنفسهم نشوء العشيرة مككن عككائلت منفككردة تعيككش بعضككها فككي‬ ‫جوار بعض‪ ،‬و لم تكن تجمع بينها في البدء رابطة القرابة‪ ،‬و مع ذلك ينبغي عليهككم أن يفعلككوا ذلككك لكككي‬ ‫يفسروا على القل وجود "العشيرة"‪ .‬كذلك ل تعترف الدولة بالعائلة في ميدان الحككق العككام‪ ،‬و ل‬ ‫تقوم العائلة حتى الن إل في ميدان الحق الخا ص‪ .‬و كان هكذا الحكق يطبكق بككالتبني فككي إحككدى العكائلت و لكككن شكرط‬ ‫مراعاة الشكليات العامة‪ ،‬و على سبيل الستثناء فقط‪.‫‪.9‬حق العشيرة في التبني‪ .7‬حسا ب الصل وفقا ً للحق البوي‪.‬فككإن‬ ‫غروت يروي يضأ أن كل عشيرة أثينية كانت تحمككل اسككما ً انتقككل إليهككا مككن مؤسسككها المفككترض‪ ،‬و أن‬ ‫أعضاء عشيرة )‪ (gennêtes‬المتوفى كانوا يرثون أمواله قبل سولون على كل حال‪ ،‬و بعد سولون إذا لم‬ ‫تكن هناك وصية‪ ،‬و إن ملحقة المجرم أمام المحكمة إذا ما وقعت جريمة قتل‪ ،‬كانت في المقام الول‪،‬‬ ‫من حق و واجب أقرباء القتيل‪ ،‬ثم أعضاء عشيرة القتيل و أخيرا ً أعضاء فراترية القتيل‪.‬فرغكم أنهككم رسككموا بشككل صكحيح‬ ‫كثيرا ً من علئمها‪ ،‬رأوا دائما ً فيها مجموعة عائلت و مككن جككراء ذلككك لكم يسككتطيعوا أن يفهمككوا طبيعككة‬ ‫العشيرة و أصلها‪ .(94‬‬ ‫و يفضل مورغان الستشهاد بغروت لن غروت شاهد له وزنه و مكانته و موثككوق بككه تمام كًا‪ .‬و حتى نهاية عهد البربريككة‪ ،‬يجككب‬ ‫الظن دائما ً أنه لم تكن توجد وراثة صارمة للوظيفة ل تتفق إطلقا ً مع النظام الذي كان في ظله يتمتككع‬ ‫الغنياء و الفقراء داخل العشيرة بالمساواة التامة في الحقوق‪.‬‬ ‫"كل ما نعرفه عن أقدم القوانين الثينية يرتكز على النقسام إلى عشائر و فراتريات")‪.(95‬‬ ‫إن تحدر العشائر من جدود مشتركين قد تسبب "للعلماء التافهين الضيقي الفق")ماركس()‪(96‬‬ ‫المزعجات و المنغصات‪ .‬و هككذا ينبككع أيض كا ً مككن قاعككدة‬ ‫إلزامية عامة تقضي بأن تمتنع المرأة بعد زواجها من المشاركة في طقوس عشككيرتها الدينيككة‪ ،‬و تتبنككى‬ ‫طقوس زوجها في فراترية زوجها التي كانت هي مسجلة فيها من قبل‪ .‬و هكذا يجدون أنفسهم في حلقة مفرغككة‪ ،‬و يصككبون سككيول ً مككن‬ ‫‪62‬‬ .‬‬ ‫‪.‬و بمككوجب هككذا‪ ،‬و كككذلك وفقكا ً‬ ‫لمقطع معروف من ديكيارخ )‪ ،(92‬كان الزواج خارج العشيرة هو القاعدة‪ ،‬بل أن بيكككر يعتككبر صككراحة‬ ‫في كتابه "خاريكلس" أنه لم يكن يحق لحد أن يتزوج داخل عشيرته )‪.‬كانت العشككيرة‬ ‫تنتمي بكليتها إلى الفراترية‪ ،‬و الفراترية إلى القبيلة‪ ،‬أمكا العائلكة‪ ،‬فكككانت تنتمككي بنصككفها إلككى عشككيرة‬ ‫الزوج و بنصفها الثاني إلى عشيرة الزوجة‪ .‬‬ ‫و ليس غروت و حسب‪ ،‬بل أيضا ً نيبور و مومزن و جميع المؤرخين الخرين الذين درسوا الزمنككة‬ ‫القديمة الكلسيكية‪ ،‬استعصت عليهم مسألة العشككيرة حككتى الن‪ .‬‬ ‫‪.‬‬ ‫و هنا يضيف ماركس‪:‬‬ ‫"يجدر بالسيد غروت أن يشير أيضا ً إلى ما يلي‪ :‬رغم أن اليونانيين كانوا يشتقون عشككائرهم مككن‬ ‫الميثولوجيا‪ ،‬كانت هذه العشائر أقدم من الميثولوجيا التي خلقتها بنفسها‪ ،‬مع آلهتها و أنصككاف آلهتهككا")‬ ‫‪.‬ففي ظل النظام العشائري‪ ،‬لم تكن العائلة أبدا ً و لككم يكككن بوسككعها أن تكككون خليككة‬ ‫النظام الجتماعي‪ ،‬لن الزوج و الزوجة كانا ينتميان بالضرورة إلى عشيرتين مختلفتين‪ .‬و مع ذلك‪ ،‬ينطلككق كككل علككم التاريككخ حككتى الن مككن‬ ‫فرضية سخيفة خرقاء أصبحت ثابتة ل تتزعزع‪ ،‬و ل سيما في القرن الثامن عشككر‪ ،‬و مفادهككا أن العائلككة‬ ‫الفردية الحادية الزواج‪ ،‬التي من المشكوك في أن تكون أقدم من عهككد الحضككارة‪ ،‬كككانت النككواة الككتي‬ ‫تبلور المجتمع و الدولة حولها تدريجيًا‪.‬و نحن نعلم أنه كان لكل عشيرة "أرخككونت"‪ .10‬الحق في انتخا ب الزعماء و عزلهم‪ .‬إن هككذا السككتثناء و إضككفاء صككفة‬ ‫القانون عليه يؤكدان أن القاعدة القديمة كانت ما تزال سارية المفعول‪ .8‬منع الزواج داخل العشيرة‪ ،‬باسككتثناء الككزواج مككن الوريثككات‪ .(93‬‬ ‫‪.

(99‬‬ ‫و لهذا كانت جميع عشائر هككذه الفراتريككة عشككائر شككقيقة بمعنككى الكلمككة الحرفككي‪ .‬و إننككا لنجككد‬ ‫الفراترية عند هوميروس بوصفها وحدة عسكرية‪ ،‬و ذلك في المقطع المشهور الذي ينصح فيه نسطور‬ ‫أغممنون قائ ً‬ ‫ل‪ :‬صف الرجال حسب القبائل و الفراتريات بحيككث تسكاعد الفراتريكة الفراتريكة و القبيلككة‬ ‫ً‬ ‫القبيلة )‪ -.‬‬ ‫تتألف القبيلة من بضع فراتريات تجمع بينها صلت القربى‪ .‬إن هذا السم العشيري هو الذي كان ينبغي له من الن و‬ ‫صاعدا ً أن يقدم البرهان على أن حامليه يتحدرون من أصككل مشككترك‪ .‫الكلم الفارغ‪ ،‬دون أن يتجاوزوا الزعم بأن شجرة النسب هي‪ ،‬بالطبع‪ ،‬خرافككة‪ ،‬بينككا العشككيرة موجككودة‬ ‫في الواقع‪ ،‬و في آخر المطاف‪ ،‬نجد عند غروت ما يلي )الكلمات بين هللين لماركس(‪:‬‬ ‫"نحن ل نسمع عن شجرة النسب هذه إل نادرًا‪ ،‬لنه ل يشار إليها أمام المل إل في أحككوال معينككة‪،‬‬ ‫احتفالية جدًا‪ .‬الناشر‪.‬و‬ ‫كانوا منذ سنين الطفولة يستوعبون بالفعل هذه المعلومات الخارقة الهمية بالنسبة لهم‪ .‬و لكككن شككجرة نسككب العشككيرة‬ ‫كانت تمد جذورها في أعماق الزمن إلى حد أنه لم يبق بوسع أعضائها أن يتقبلككوا القرابككة القائمككة فعل ً‬ ‫بينهم‪ ،‬باستثناء حالت قليلة جدا ً كانوا يعرفون فيها أسلفا ً مشتركين أقر ب عهدًا‪ .‬إن تحديد الجماعات بمثل هذه‬ ‫‪ I‬في مخطوطة ماركس‪ ،‬ورد عوضا ً عن اسم غروت‪ ،‬اسم العالم الغريقي مكن القكرن الثكاني الميلدي بكولكس‬ ‫الذي يستشهد به غروت أحيانا ً كثيرة‪ .‬إن إنككار القرابكة بيكن أعضكاء‬ ‫العشيرة إنكارا ً تامًا‪ ،‬فعليًا‪ ،‬كما يفعل غروت**‪ I‬و نيبور‪ ،‬اللذان جعل من العشيرة نتككاج اختلق صككرف و‬ ‫إبداع شعري‪ ،‬جدير "بالمثاليين" وحدهم‪ ،‬أي بعلماء البرج العكاجي‪ .‬و قككد خلككق السككم العشككيري شككجرة نسككب ظهككرت إزاءهككا‬ ‫شجرة نسب العائلة الفردية تافهة ل وزن لها‪ .‬و مككع نشككوء‬ ‫العائلة الحادية الزواج‪ ،‬لف النسيان ذلك‪ .‬و لكن العشائر القل شأنا ً كان لها طقوسها الدينية المشتركة")ما أغر ب ذلك‪ ،‬أيها السيد‬ ‫غروت!(‪" ،‬و كذلك جد مشترك‪ -‬سوبرمان و شجرة نسب مشتركة‪ ،‬مثلهككا تمامكا ً مثككل العشككائر الكككبر‬ ‫شأنًا") ما أغر ب هذا‪ ،‬أيها السيد غروت‪ ،‬عند العشائر القككل شكأنًا!("إن التصككميم الرئيسككي و السككاس‬ ‫المثالي")ل المثالي ‪ ،ideal‬يا سيدي العزيككز‪ ،‬بككل اللحمككي ‪ ،carnal‬أو بلغتنككا اللمانيككة الجسككدي!("كانككا‬ ‫مشتركين عند جميع العشائر")‪.(98‬‬ ‫و كمنا عند الميركيين‪ ،‬كانت الفراترية عشيرة أما ً مقسمة إلى بضع عشائر بنات و تجمع بينهككا‪ ،‬و‬ ‫تشير أحيانا ً كثيرة إلى تحدرها جميعها من جد مشترك‪ .‬و فضل ً عككن ذلككك‪،‬‬ ‫كان للفراترية زعيم )‪ (phratriarchos‬و كانت‪ ،‬حسبما يقككول دي كولنككج‪ ،‬تعقككد جمعيككات عامككة‪ ،‬و تتخككذ‬ ‫قرارات إلزامية‪ ،‬و تملك سلطة قضائية و إدارية )‪ .‬و فضل ً عن ذلك‪ ،‬كانت لهككا مقدسككات و‬ ‫أعياد مشتركة‪ ،‬بل أن تكون الميثولوجيا الغريقية كلها من عبادة الطبيعة التقليدية‪ ،‬الموروثة مككن دمككاء‬ ‫الريين‪ ،‬كان مشروطا ً من حيث الجوهر بالعشائر و الفراتريات‪ ،‬و جرى في داخلها‪ .‬‬ ‫‪63‬‬ .‬فلن الصكلة بيكن الجيكال‪ ،‬و خاصكة‬ ‫منذ ظهور أحادية الزواج‪ ،‬تبتعد في أعماق الزمن و لن الواقع الماضي ينعكس في الشخصيات الخيالية‬ ‫الميثولوجية‪ ،‬خلص التافهون الضيقو الفق الحسنو النيككة و ل يزالككون يخلصككون إلككى القككول أن شككجرة‬ ‫النسب الخيالية خلقت العشائر الفعلية")‪.(97‬‬ ‫و يوجز ماركس جوا ب مورغان عن هذا السؤال بما يلي‪:‬‬ ‫"إن نظام قرابة الدم‪ ،‬المناسب للعشيرة في شكلها الولي‪ -‬و عنككد اليونككانيين قككام هككذا الشكككل‬ ‫فيما مضى كما قام عند جميع البشر‪ -‬كان يضمن معرفة علقات القربى بين جميككع أعضككاء العشككائر‪ .(101‬بل أن الدولة الكتي ظهكرت فيمكا بعكد‪ ،‬و الكتي‬ ‫كانت تجهل العشيرة‪ ،‬تركت للفراترية بعض الوظائف العامة ذات الطابع الداري‪.(100‬و فضل عن ذلك‪ ،‬كان من حق الفراترية و واجبها أن تثأر لغتيال عضو من أعضككائها‪ ،‬و‬ ‫لذا كان يقع على عاتقها‪ ،‬في الزمنة السابقة‪ ،‬واجب ثأر الدم‪ .‬و عليه‪ ،‬حسب غروت‪:‬‬ ‫"كان جميع التكرا ب‪ ،‬العضكاء فكي فراتريككة "هيكاتيكة" يعتكبرون أن لهكم إلهكا ً واحكدا ً هكو جكدهم‬ ‫المشترك من الدرجة السادسة عشرة")‪.‬و في مقاطعة التيك‪ ،‬كانت توجد أربع‬ ‫قبائل‪ ،‬كل منا تتألف من ثلث فراتريات‪ ،‬و كل فراترية من ‪ 30‬عشيرة‪ .‬و كان السككم نفسككه‬ ‫دليل ً على الصل المشترك و دليل ً ل جدال فيه‪ ،‬مكا عكدا حكالت التبنكي‪ .

‫ون بصككورة عفويككة‪ .‬‬ ‫‪.‬فعنككد إسككخيلوس‪ ،‬مث ً‬ ‫ل‪ ،‬يتخككذ مجلككس مدينككة‬ ‫ثيبة قرارا ً حاسما ً في الوضع الناشئ يقضي بدفن إيتيوكل بكل مراسم الفخككار‪ ،‬و برمككي جثككة بولينيككك‬ ‫إلى الكل ب )‪ (103‬لتنهشها‪ .‬أمككا كيككف حككدث هككذا‬ ‫الدقة يفترض تدخل ً واعيا ً و منهاجيا ً في وضع المور الذي تك ّ‬ ‫التدخل و متى و لماذا‪ ،‬فإن التاريكخ اليونككاني يلككزم الصكمت حكوله‪ ،‬ناهيككك بككأن اليونكانيين أنفسكهم لكم‬ ‫يتذكروا ماضيهم إل ابتداء من العصر البطولي‪.‬و‬ ‫في الوقت نفسه كانت تتعاظم الفوارق فككي الملكيككة‪ ،‬و يتعككاظم معهككا العنصككر الريسككتقراطي داخككل‬ ‫الديموقراطية القديمة‪ ،‬البدائية‪ .‬‬ ‫و عند اليونانيين المزدحمين في رقعة من الرض غير كبيرة نسبيًا‪ ،‬تطورت فوارق اللهجككات أقككل‬ ‫مما في الغابات الميركية الشاسعة‪ .3‬الرئيس العسكري )‪ .‬كككانت الديموقراطيككة البدائيككة ل تككزال بعككد فككي أوج‬ ‫ازدهارها‪ ،‬و من هنا ينبغي لنا أن ننطلق عند البحث في سككلطة و مركككز المجلككس و الباسككيليوس علككى‬ ‫السواء‪.2‬الجمعية الشعبية )‪ .‬و ضد هككذا يحتككج الجمهككوري اليككانكي مورغككان و يقككول ببككالغ‬ ‫السخرية‪ ،‬و لكن بكامل الحق و الصوا ب‪ ،‬عن المعسول غلدستون و كتابه "شبا ب العالم"")‪:(105‬‬ ‫‪64‬‬ .‬و كانت هذه الجمعية تنعقد بدعوة من المجلس لحل القضايا الهامة‪ .(agora‬لقد رأينا عند اليروكوا أن الشككعب‪ ،‬رجككال ً و نسككاًء‪ ،‬يحيككط باجتمككاع‬ ‫المجلس و أنه يشترك حسب الصول المقرر في المناقشة‪ ،‬و يككؤثر بالتككالي فككي قككرارات المجلككس‪ .‬و لكننا نرى هنا أيضا ً أن القبائل الككتي تملككك لغككة أساسككية واحككدة‬ ‫هي وحدها التي تتجمع في كل أكبر بل أننا نجد في مقاطعة التيك الصغيرة لهجة خاصككة أصككبحت فيمككا‬ ‫بعد اللهجة السادة بوصفها لغة مشتركة لعموم النثر اليوناني‪.‬‬ ‫و فيما يلي تنظيم الدارة عند هذه القبائل و هذه القوام الصغيرة‪:‬‬ ‫‪.(kratistoi) (102‬و‬ ‫في القضايا الهامة‪ ،‬كان المجلس يتخذ القرارات النهائية‪ .‬و كانت مختلف القوام الصكغيرة تخكوض غمكار حكرو ب متواصكلة مكن‬ ‫أجل امتلك خيرة الراضي‪ ،‬و كذلك‪ ،‬بالطبع‪ ،‬من أجل الظفككر بالغنككائم الحربيككة‪ .‬كانت هذه القوام تعيش آنذاك في‬ ‫مدن محمية بالسوار‪ .‬و كككانت الجمعيككة‬ ‫تملك السلطة العليا بوصفها المرجع الخير‪ ،‬لنه‪ ،‬كما يقول شومان )"الزمنة القديمة اليونانية"(‪،‬‬ ‫"عندما يدور الكلم حول قضية يتطلب تنفيذها معونة الشعب‪ ،‬ل يككبين لنككا هككوميروس أي وسككيلة‬ ‫يمكن بها إرغام الشعب إرغاما ً على تقديم معونته")‪.‬و كان القرار يتخذ برفع اليدي )في "المترجيات" لسخيلوس( أو بالهتاف‪ .‬و ككان بوسككع ككل رجككل‬ ‫أن يتكلم‪ .‬و آنككذاك كككان اسككتعباد‬ ‫أسرى الحر ب قد أصبح مؤسسة معترفا ً بها‪.‬‬ ‫و في قصائد هوميروس‪ ،‬نجد القبائل اليونانية متحدة في أغلبية الحوال في أقوام صغيرة تحتفظ‬ ‫في داخلها العشائر و الفراتريات و القبائل مع ذلك باستقللها كام ً‬ ‫ل‪ .(104‬‬ ‫ففي ذلك الوقت حين كان كل رجل راشد في القبيلة محاربكًا‪ ،‬لككم تكككن توجككد بعككد سككلطة عامككة‬ ‫منفصلة عن الشعب مككن الممكككن معارضككته بهككا‪ .‬و كان عدد السكان ينمو مع نمو القطعان و مع انتشار الزراعة و بداية الحرف‪ .(Basileus‬إليكم ما يلحظه ماركس في هذا الصدد‪:‬‬ ‫"إن العلماء الوروبيين‪ ،‬الككذين فطككروا بمعظمهككم علككى خدمككة الملككوك و المككراء‪ ،‬يجعلككون مككن‬ ‫الباسيليوس ملكا ً بمعنى الكلمة الحديث‪ .1‬كان المجلس‪ ،bulê،‬الهيئة الدائمة للسلطة‪ ،‬في البدء‪ ،‬كككان يتككألف‪ ،‬علككى الرجككح‪ ،‬مككن الككذين‬ ‫يختارونهم‪ ،‬المر الذي أتاح الفرصة لتطوير و تعزيز العنصككر الريسككتقراطي‪ ،‬هكككذا بالضككبط يككروي لنككا‬ ‫ذيونيسيوس إن المجلس في العهد البطولي كان يتألف من النبلء )الريستقراطيين ‪ .‬‬ ‫‪.‬و فيما بعد‪ ،‬عندما تأسست الدولة‪ ،‬أصبح هككذا المجلككس "السككينات" ‪sénat‬‬ ‫)مجلس الشيوخ(‪.‬و‬ ‫عند اليونانيين في زمن هوميروس‪ ،‬كان هذا "المحيط" )‪ ،(Umstand‬إذا استعملنا هذا التعبير الحقككوقي‬ ‫من اللغة اللمانية القديمكة‪ ،‬قككد تطككور و غكدا جمعيككة شكعبية حقيقيكة‪ ،‬كمككا جكرى أيضكا ً عنكد الجرمككان‬ ‫القدامى‪ .

‫"إن السيد غلدستون يقدم لنا الزعمككاء اليونككانيين مككن العقككد البطككولي بصككورة ملككوك و أمككراء‪،‬‬
‫جاعل ً منهم فوق ذلك جنتلمانات‪ .‬و لكنككه يككترتب عليككه أن تعككترف هككو نفسككه بأننككا نجككد عنككدهم‪ ،‬علككى‬
‫العموم‪ ،‬عادة أو قانون البكورية محددة بصورة كافية‪ ،‬و لكن بدون إفراط في الدقة")‪.(106‬‬
‫ينبغي الظن أن حق البكورية المرفق بمثل هذه التحفظات سيبدو للسيد غلدستون نفسه بككاطل ً‬
‫ل قيمة له إطلقًا‪ ،‬حتى إن لم يكن مفرطا ً من حيث حدة التعبير‪.‬‬
‫و لقد سبق و رأينا ما كانت عليه وراثة وظائف الشيوخ عند اليروكوا و عند الهنود الحمر الخرين‪.‬‬
‫كانت جميع الوظائف انتخابية في أغلبية الحول داخل العشيرة و لذا كانت وراثية ضمن حدود العشيرة‪.‬‬
‫و عند إملء الوظائف الشاغرة‪ ،‬أخذوا تدريجيا ً يفضلون النسيب القر ب‪ -‬أي الخ أو ابككن الخكت‪ ،‬إذا لكم‬
‫يكن ثمة سبب لستبعاده‪ .‬و لهذا‪ ،‬إذا كانت وظيفة الباسيليوس عنككد اليونككانيين تنتقككل عككادة‪ ،‬فككي ظككل‬
‫سيادة الحق البوي‪ ،‬إلى البن أو أحد البناء‪ ،‬فإن هذا يثبت فقط أنه كان في وسع البنككاء هنككا أن يككأملوا‬
‫بالوراثة عن طريق النتخا ب الشعبي‪ ،‬و لكنه ل يدل أبدا ً على العتراف بالوراثة شككرعا ً و قانون كا ً بككدون‬
‫النتخا ب الشعبي‪ .‬و في هذه الحال‪ ،‬ل نجد عند اليروكوا و اليونانيين غير الجنين الولي للعائلت النبيلة‬
‫الخاصة داخل العشيرة فقط و ل نجد أيضا ً عند اليونانيين بالضافة غير الجنين الولي لسللة مقبلة مككن‬
‫الزعماء الوراثيين‪ ،‬أي الجنين الولكي للملكيكة‪ .‬و لهكذا ينبغكي الظكن أنكه ككان يجكب للباسكيليوس عنكد‬
‫اليونانيين إما أن ينتخبه الشعب و إما أن تصادق عليه هيئات الشعب الرسمية‪-‬المجلس أو الغورا‪ -‬كمككا‬
‫كان يجري ذلك أيضا ً بالنسبة "للملك" )‪ (rex‬الروماني‪.‬‬
‫و في "اللياذة"‪ ،‬ل يظهر أغممنون‪" ،‬سيد الرجال" بصفته ملكا ً أعلى لليونانيين‪ ،‬بككل بصككفه آمككرا ً‬
‫أعلى لقوات متحالفة أمام مدينة محاصرة‪ .‬و عندما نشب الشقاق بيككن اليونككانيين‪ ،‬أشككار أوذيككس إلككى‬
‫هذه الصفة بالذات في المقطع الشهير‪ :‬ل جدوى من تعدد المرين ‪ ،‬فليأمر واحككد فقككط‪،‬الككخ‪) .‬ثككم يككرد‬
‫الكككبيت المشكككهور الكككذي يكككذكر الصكككولجان‪ ،‬و لككككن هكككذا الكككبيت أضكككيف فيمكككا بعكككد()‪.(107‬‬
‫"إن أوذيس ل يلقي هنا محاضرة حول شكل الحكم‪ ،‬بل يطالب بالخضوع للمر العلككى فككي الحككر ب‪ .‬و‬
‫بالنسبة لليونانيين الذين لم يظهروا أمام طروادة إل بوصفهم جيشا ً محاربًا‪ ،‬يسلك الغككورا )المجلككس(‬
‫بما يكفي من الديموقراطية‪ :‬فإن آخيل‪ ،‬حين يتكلم عن الهدايا‪ ،‬أي عن تقاسم الغنككائم‪ ،‬يككذكر دائمكا ً أن‬
‫هذا ليس من شأن أغممنون أو أي باسيليوس آخر‪ ،‬بل من شأن "أبناء الخيين"‪ ،‬أي من شككأن الشككعب‪.‬‬
‫إن النعوت‪" :‬وليد زفس"‪" ،‬ربيب زفس"‪ ،‬ل تثبت شيئًا‪ ،‬لن كل عشككيرة تتحككدر مككن إلككه مككن اللهككة‪ ،‬و‬
‫عشيرة رئيس القبيلة تتحدر من إله "أميز"‪ -،‬و في هكذه الحككال‪ ،‬مكن زفكس‪ .‬بكل إن الكذين ل يتمتعككون‬
‫بالحريككة الشخصككية كراعككي الخنككازير إيفميككه و غيككره‪ ،‬مث ً‬
‫ل‪ ،‬هككم "آلهيككون" ‪ dioi‬و ‪ theioi‬و هككذا فككي‬
‫ً‬
‫"الوذيسة"‪ ،‬و بالتالي في زمن أقر ب إلينا بكثير من زمن "اللياذة"‪ ،‬و في "الوذيسة" أيضا يرفق اسم‬
‫"البطل" باسم الرسول موليوس و كذلك باسكم المغنكي العمكى ديمكودوكس***‪ .I‬و بإيجكاز نقكول أن‬
‫كلمة ‪ basileia‬التي يستعملها الكتا ب اليونانيون للشككارة إلككى السككلطة الهوميريككة المسككماة بالسككلطة‬
‫الملكية )لن قيادة الجيوش هي علمتها المميزة الرئيسككية(‪ ،‬و القائمككة إلككى جككانب مجلككس الزعمككاء و‬
‫الجمعية الشعبية‪ ،‬ل تعني غير الديموقراطية الحربية")ماركس() ‪.(108‬‬
‫و علوة على الصلحيات العسكرية‪ ،‬كان للباسيليوس صلحيات أخرى‪ ،‬كهنوتيككة و قضككائية‪ .‬و لككم‬
‫تكن الصلحيات الخيرة محددة بدقة‪ ،‬و كككان يتمتككع بككالولى بوصككفه الممثككل العلككى للقبيلككة أو لتحككاد‬
‫القبائل‪ .‬أما الصلحيات المدنية‪ ،‬الدارية‪ ،‬فلم ترد يومًا‪ ،‬و لكن الباسككيليوس كككان‪ ،‬أغلككب الظككن‪ ،‬بحكككم‬
‫وظيفته‪ ،‬عضوا ً في المجلس‪ .‬و عليه‪ ،‬مككن الصككحيح تمامكا ً مككن الناحيككة اللغويككة ترجمككة كلمككة ‪basileia‬‬
‫)باسيليوس( بالكلمة اللمانية ‪) könig‬كونيغ( لن كلمة ‪ (könig (Kuning‬مشتقة من كلمة‬
‫‪) Kuni‬كوني(‪) Künne ،‬كوّنه( و تعني زعيم العشيرة‪ .‬و لكن المعنى الحالي لكلمة ‪) könig‬ملككك(‬
‫ل يناسب إطلقا ً معنى كلمة ‪ basileus‬في اليونان القديمة‪ .‬فإن ثوقيديدس يصف ‪ basileia‬القديمة بكل‬
‫صراحة بأنها ‪) patrikê‬بطريكه( أي متحدرة من العشائر‪ ،‬و يقككول أنهككا كككانت مخولككة صككلحيات معينككة‪،‬‬
‫ثابتة أي محدودة)‪ .(109‬كذلك يشير أرسطو إلى أن ‪ basileia‬العصر البطولي كانت قيادة لرجال أحرار‬

‫‪ I‬ثم ترد في مخطوطة ماركس الجملة التالية التي أغفلها إنجلس‪" :‬إن كلمة "كويرانوس" التي يستعملها أوذيس‬
‫بصدد أغممنون‪ ،‬إلى جانب كلمة "الباسيليوس" )‪(basileus‬ك ‪ ،‬ل تعني هي أيضا ً غير "آمر الجيوش فككي الحككر ب"‪.‬‬
‫الناشر‪.‬‬

‫‪65‬‬

‫و إن الباسيليوس ‪ basileia‬ككان قائكدا ً عسككريا ً و قاضكيا ً و رئيكس كهنكة )‪ .(110‬و لكذا لكم يككن يتمتكع‬
‫بسلطة الحكم بمعنى الكلمة اللحق ****‪.II‬‬
‫و هكذا نرى في النظام اليوناني من العصر البطككولي التنظيكم العشكائري القككديم ل يكزال زاخككرا ً‬
‫بكل قواه‪ ،‬و لكننا نرى أيضا ً بداية انحلله‪ :‬فككإن الحككق البككوي مككع تككوريث الملكيككة للولد ييسككر تراكككم‬
‫الثروات في العائلة و يجعل من العائلة قوة في وجه العشيرة‪ ،‬و الفوارق في الملكية تؤثر بككدورها فككي‬
‫تنظيم الدارة بخلقها أولى أجنة الريستقراطية الوراثية و السلطة الملكيككة‪ ،‬و العبوديككة‪ ،‬الككتي كككانت ل‬
‫تشمل في البدء غير أسرى الحر ب‪ ،‬تفتح السبيل أمام المستعبد لستعباد أعضاء قبيلته بالككذات و حككتى‬
‫أعضاء عشيرته‪ ،‬و الحر ب القديمة بين القبائل تتحول مذ ذاك إلى عملية نهب و سلب في الككبر و البحككر‬
‫لجل الستيلء على الماشية و العبيد و الكنوز‪ ،‬و تتحول بالتالي إلى مصدر عادي للكسب‪ ،‬إلى حرفة‪ ،‬و‬
‫بكلمة‪ ،‬تغدو الثروة موضع إطراء و تبجيل و تقدير بوصفها الخيككر العظككم‪ ،‬و تمسككي القواعككد العشككائر‬
‫القديمة موضع تحقير لجل تبرير نهب الثروات بالعنف و القسر‪ .‬و لم يكن ينقص غير أمر واحد‪ ،‬و نعني‬
‫به مؤسسة من شأنها‪ ،‬ل أن تحمي الثروات التي اكتسبها الفراد حككديثا ً مككن تقاليككد النظككام العشككائري‬
‫الشيوعية و حسب‪ ،‬و ل أن تكرس الملكية الخاصة التي كانت محتقككرة بككالغ الحتقككار و حسككب‪ ،‬و ل أن‬
‫تعلن هذا التكريس الهدف السمى لكل جماعة بشكرية و حسكب‪ ،‬بككل أن تختكم أيضكا ً بخككاتم العكتراف‬
‫العام من قبل المجتمع على العموم الشكال الجديدة لتحصيل الملكية‪ ،‬المتطورة الواحككدة تلككو الخككر‪،‬‬
‫أي لتكديس الثروات بوتيرة متسارعة باستمرار‪ ،‬مؤسسة من شأنها ل أن تثبت و تخلد النقسام البككادئ‬
‫في المجتمع إلى طبقات و حسب‪ ،‬و بل حق الطبقة المالكة في استثمار الطبقة غير المالكككة و سككيادة‬
‫الولى على الثانية‪.‬‬
‫و هذه المؤسسة ظهرت‪ .‬فقد تم اختراع الدولة‪.‬‬

‫الهوامش‪:‬‬
‫)‪) .G. Grote "A History of Greece". Vol . I-XII (89‬جورج غروت‪" .‬تاريخ اليونان"‪ .‬المجلدات ‪-1‬‬
‫‪ .(12‬صدرت الطبعة الولى من هذا المؤلف في لندن في سنوات ‪ ،1856-1846‬المقطع المككذكور هنككا ورد‬
‫في الصفحتين ‪ 54‬و ‪ 55‬من المجلد الثالث الصادر في لندن عام ‪.(1869‬‬
‫)‪(90‬المقصود هنا خطا ب ديموسفينس في المحكمة ضد أوبليد‪ .‬و قككد أشككير فككي هككذا الخطككا ب إلككى العككادة‬
‫القديمة التي تقضي بأل يدفن في المدافن العشائرية غير أبناء العشيرة المعنية‪.‬‬
‫)‪(91‬كارل ماركس‪" .‬ملخص كتا ب لويس هك‪ .‬مورغان "المجتمع القديم""‪.‬‬
‫)‪(92‬القطع الذي أشار إليه إنجلس هنا من مؤلف للفيلسوف اليوناني القديم ديكيارخ لم يصل إلينككا‪ ،‬ورد فككي‬
‫كتا ب فاكسموت " ‪Hellenische Alterthumskunde aus dem Geschichtspunkte des states".‬‬
‫‪") .Th. I, Abth. I, Halle, 1826‬دراسة الزمنة القديمة الهيللينية على صعيد أنظمتها السياسية"‪ .‬القسم‬
‫الول‪ .‬البا ب الول‪ .‬هاله‪.(1826 ،‬‬
‫)‪W. A. Becker . "Charikles. Bilder altgriechischer Sitte. Zur genaueren Kenntniss (93‬‬
‫‪) .des griechischen Privatlebens ". Th. II , Leipzig .1840‬ولهلم أدولف بيكر‪" .‬خاريكل‪ .‬لوحات‬
‫عن الخلق اليونانية القديمة‪ ،‬لجل الطلع بمزيد من التفصيل على حياة اليونانيين الخا ص"‪ .‬القسم الثككاني‪.‬‬
‫ليبزيغ‪.(1840 ،‬‬
‫)‪(94‬كارل ماركس‪" .‬ملخص كتا ب لويس هك‪ .‬مورغان "المجتمع القديم""‪.‬‬

‫‪ II‬كما صوروا الباسيليوس اليوناني بصورة أمير عصري‪ ،‬كذلك صوروا القائد العسكري الزتيكي‪ .‬و للمرة الولى‪،‬‬
‫ينتقد مورغان‪ ،‬على ضوء التاريخ‪ ،‬قصص السبانيين التي كانت في البككدء حافلككة الزدراء و المبالغككات‪ ،‬و أمسككت‬
‫فيما بعد بينة الكذ ب‪ ،‬و يثبت أن المكسيكيين كانوا قد بلغوا الطور الوسط من البربرية‪ ،‬و لكنهم كانوا قد سككبقوا‬
‫بعض الشيء في تطورهم الهنود الحمر البويبلو في المكسيك الجديدة‪ ،‬و إن نظامهم‪ ،‬بقككدر مككا يمكككن السككتنتاج‬
‫من المعلومات المشوهة‪ ،‬كان يتميز بالسمات التالية‪:‬اتحاد من ثلث قبائل أجبر بضع قبائل أخرى على دفع جزيككة‬
‫له‪ ،‬هذا التحاد يديره مجلس اتحادي و قائد عسكري اتحادي‪ ،‬و قد صور السبانيون هذا القائد العسكككري بصككورة‬
‫"إمبراطور"‪.‬‬

‫‪66‬‬

‫)‪) .G. Grote "A History of Greece".A New Ed, Vol . III , London 1869 (95‬جورج غروت‪" .‬تاريخ‬
‫اليونان"‪ .‬طبعة جديدة‪ .‬المجلد الثالث‪ ،‬لندن ‪.(1869‬‬
‫)‪(96‬كارل ماركس‪" .‬ملخص كتا ب لويس هك‪ .‬مورغان "المجتمع القديم""‪.‬‬
‫)‪) .G. Grote "A History of Greece".A New Ed, Vol . III , London 1869 (97‬جورج غروت‪" .‬تاريخ‬
‫اليونان"‪ .‬طبعة جديدة‪ .‬المجلد الثالث‪ ،‬لندن ‪ .(1869‬أورد ماركس الستهاد )مع ملحظات بين هلليككن( فككي‬
‫مؤلفه "ملخص كتا ب لويس هك‪ .‬مورغان "المجتمع القديم""‪.‬‬
‫)‪(98‬كارل ماركس‪" .‬ملخص كتا ب لويس هك‪ .‬مورغان "المجتمع القديم""‪.‬‬
‫)‪) .G. Grote "A History of Greece".A New Ed, Vol . III , London 1869 (99‬جورج غروت‪" .‬تاريخ‬
‫اليونان"‪ .‬طبعة جديدة‪ .‬المجلد الثالث‪ ،‬لندن ‪.(1869‬‬
‫)‪(100‬هوميروس "اللياذة"‪ ،‬النشيد الثاني‪.‬‬
‫)‪ Fustel de Coulanges. "La cité antique ". livre III, chap. I (101‬المقصود هنا مؤلف )فوستيل‬
‫دي كولنج‪" .‬المشاعة المدنيككة القديمككة"‪ ،‬الكتككا ب الثككالث‪ ،‬الفصككل الول‪ .‬صككدرت الطبعككة الولككى مككن هككذا‬
‫المؤلف في باريس و ستراسبورغ عام ‪.(1864‬‬
‫)‪(102‬ديونيسيوس الهاليكارناسي‪" .‬تاريخ روما القديم"‪ .‬الكتا ب الثاني‪ .‬الفصل الثاني عشر‪.‬‬
‫)‪(103‬اسخيلوس‪" .‬سبعة ضد ثيبه"‪.‬‬
‫)‪) .G.F. Schoemann. "Griechische Alterthümer ". Bd.I, Berlin 1855 (104‬غ‪ .‬ف‪ .‬شومان‬
‫"الزمنة القديمة اليونانية"‪ .‬المجلد الول‪ ،‬برلين‪.(1855 ،‬‬
‫)‪(105‬المقصود هنا كتا ب ‪W.E. Gladstone . "Juventus Mundi" The Gods and Men of the‬‬
‫‪) .Heroic Age", chap 11‬و‪.‬ي‪ .‬غلدستون‪" .‬شبا ب العالم‪ .‬اللهة و الناس في العصر البطولي"‪ ،‬الفصل‬
‫الحادي عشر(‪ ،‬صدرت الطبعة الولى من هذا المؤلف في لندن عام ‪.1869‬‬
‫)‪(106‬كارل ماركس‪" .‬ملخص كتا ب لويس هك‪ .‬مورغان "المجتمع القديم""‪.‬‬
‫)‪(107‬هوميروس "اللياذة"‪ ،‬النشيد الثاني‪.‬‬
‫)‪(108‬كارل ماركس‪" .‬ملخص كتا ب لويس هك‪ .‬مورغان "المجتمع القديم""‪.‬‬
‫)‪(109‬ثوقيديس‪" .‬تاريخ حر ب البيلوبينيز"‪ .‬الكتا ب الول‪ ،‬الفصل الثالث عشر‪.‬‬
‫)‪(110‬أرسطو‪" .‬السياسة"‪ .‬الكتا ب الثالث‪ ،‬الفصل العاشر‪.‬‬

‫‪67‬‬

‬و فككي العهككد الككذي يبككدأ منككه التاريككخ‬ ‫المكتو ب‪ ،‬كانت الراضي مقسمة‪ ،‬و كانت قد انتقلت إلى الملكية الخاصة‪ ،‬المر الذي يتلءم مع النتككاج‬ ‫البضاعي الذي كان قد تطور نسبيا ً في أواخر الطور العلى من البربرية و مع تجارة البضككائع المناسككبة‬ ‫له‪ .‬و هكذا نشأ الحق الشعبي الثيني العام الذي كان أعلى من العادات الشرعية لمختلف القبائككل و‬ ‫العشائر و نال المواطن الثيني‪ ،‬بصفته هذه‪ ،‬حقوقا ً معينة و حماية قانونية جديدة حتى في الرض التي‬ ‫كان فيها غريبا ً عن القبيلة‪ .‬و بفضكل شكراء و بيكع‬ ‫الملكية العقارية ‪ ،‬و بفضل تطور تقسيم العمل بين الزراعة و الحرفة‪ ،‬بين التجارة و الملحة‪ ،‬كان ل بد‬ ‫لعضاء العشائر و الفراتريات و القبائل أن يتخالطوا خلل وقت قصير جدًا‪ ،‬و إذا بقطاعات الفراتريككات‬ ‫و القبائل يستوطنها سكان ل ينتسبون إلى هذه الجماعات رغم أنهم مواطنون لها‪ ،‬و كانوا بالتالي غرباء‬ ‫في مكان قامتهم بالذات‪ .‬إل أنه يتسم بأهميككة كككبيرة‪،‬‬ ‫لنه يكشف أمامنا العناصر الجتماعية الجديدة التي تطورت بصورة غير ملحوظة‪ .‬و لكككن هككذا التقسككيم لككم يسككفر عككن أي نتيجككة‪ ،‬باسككتثناء ممارسككة النبلء‬ ‫للوظائف العامة‪ ،‬لنه لم يخلق أي فوارق أخرى في الحقوق بين الطبقات‪ .‬‬ ‫كل هذا شوش العمل العككادي لهيئككات النظككام العشككائري إلككى حككد أن المككر اقتضككى فككي العهككد‬ ‫البطولي اتخاذ التدابير لزالة التشوش‪ .‬و قككد‬ ‫وصف مورغان تعاقب الشكال من حيث الساس‪ ،‬أما تحيل المضمون القتصادي الذي نشأ منه تعاقب‬ ‫الشكال‪ ،‬فإنه يتعين علي أن أضيفه بمعظمه‪.‬و فضل ً عن الحبو ب‪ ،‬كانوا ينتجون الخمور و الزيت النباتي‪ ،‬و طفق زمام التجارة البحرية على بحككر‬ ‫إيجه يفلت أكثر فأكثر من أيدي الفينيقيين و يقع بمعظمه في أيدي سكان التيك‪ .‬فجرى تطبيق تنظيم ينسب إلى تيككزوس‪ .‬‬ ‫في العهد البطولي‪ ،‬كانت قبائل الثينيين الربع ل تزال تشغل في التيك قطاعات متميزة‪ ،‬بككل أن‬ ‫الفراتريات الثنتي عشرة التي كانت تتألف منها هذه القبائل كانت ل تزال تملك‪ ،‬على ما يبدو‪ ،‬مقامات‬ ‫متميزة بصورة المدن الثنتي عشرة في كيكرو ب‪ .‫‪ 5‬ك ولدة الدولة الثينية‬ ‫إننا ل نستطيع أن نتتبع في أي مكان خيرا ً مما في أثينا القديمة كيف تطورت الدولة‪ ،‬علككى القككل‬ ‫في مرحلتها الولى‪ ،‬بتحويل هيئات التنظيم العشائري أحيانا ً و بزحزحتها أحيانا ً أخرى عن طريق إنشككاء‬ ‫هيئات جديدة و بالستعاضة عنها كليا ً في آخر المطاف بهيئات حقيقية لسككلطة الدولككة‪ ،‬و كيككف أخككذت‬ ‫"سلطة عامة" مسلحة‪ ،‬تخضع لهيئات الدولة هذه و يمكن بالتالي اسككتعمالها ضككد الشككعب أيضكًا‪ ،‬تحككل‬ ‫محل "الشعب المسلح" الحقيقي الذي يدافع عن نفسه بنفسه في عشائره و فراترياته و قبائله‪ .‬و كان تنظيم الدارة يطابق ما كان عليه في العصككر‬ ‫البطككولي‪ :‬الجمعيككة العشككبية‪ ،‬المجلككس الشككعبي‪ ،‬الباسككيليوس‪ .‬و هو يثبت أيضا ً أن تقسيم العمل بين الفلحين و الحرفيين قد اتضح و رسخ إلى‬ ‫حد أنه أخذ يزحزح إلى المرتبة الثانية الهمية الجتماعية للتقسيم السابق إلككى عشككائر و قبائككل‪ .‬و هو يثبككت أن عككادة‬ ‫إيلء الوظائف العشيرية إلى أعضاء بعض العائلت قكد تحكولت إلكى حكق لهكذه العكائلت فكي ممارسكة‬ ‫الوظائف العامة قلما يتعرض للجدال و النكار‪ ،‬و إن هككذه العككائلت‪ ،‬فضكل ً عككن القككوة الككتي تتمتككع بهككا‬ ‫بفضل ثرواتها‪ ،‬شرعت تتكون خارج عشائرها في طبقككة خاصككة مميككزة‪ ،‬و إن الدولككة الناشككئة للتككو قككد‬ ‫كرست إدعاءاتها هذه‪ .‬و هككو‬ ‫يعلن أخيرا ً التناقض المستعصي بين المجتمع العشككائري و الدولككة‪ ،‬فككإن أول محاولككة لتشكككيل الدولككة‬ ‫تقوم في تحطيم الصلت العشائرية بتقسيم أعضاء كل عشيرة إلى مميزين و غيككر مميزيككن و بتقسككيم‬ ‫‪68‬‬ .‬و لكككن مككن كككانوا يعيشككون فككي أرض‬ ‫الفراترية أو القبيلة دون أن يكونوا منتسبين إليها لم يكن بوسعهم طبعا ً أن يشتركوا في هذه الدارة‪.‬و كككان التغييككر يقككوم‬ ‫قبل كل شيء في تأسيس إدارة مركزية في أثينا‪ ،‬أي أن قسما ً من الشؤون التي كانت القبائل تككديرها‬ ‫من قبل بصورة مستقلة قد أعلن من الشؤون العامة و أحيل إلى المجلس المشترك الكذي ككان مقكره‬ ‫في أثينا‪ .‬ذلك أن كل فراترية و كل قبيلة كانت تدير شؤونها بنفسها في زمككن السككلم‪،‬‬ ‫دون اللجوء إلى المجلس الشعبي أو إلى الباسيليوس في أثينككا‪ .‬و لكن ذلك كان في الوقت نفسه بمثابة الخطوة الولى نحو تككدمير النظككام‬ ‫العشائري لنه كان الخطوة الولى نحو السماح لحقا ً حتى لولئك الذين كككانوا غربككاء عككن القبائككل فككي‬ ‫عموم التيك و كانوا و ظلوا كليا ً خارج التنظيم العشككائري الثينككي بالنضككمام إلككى عككداد المككواطنين‪ .‬و بفضل هذا التنظيم الجديد‪ ،‬سككار الثينيككون فككي تطككورهم أكككثر ممككا سككار أي مككن الشككعو ب‬ ‫الصلية في أميركا‪ :‬فعوضا ً عن مجرد اتحاد بين قبائل تعيش متجاورة‪ ،‬جرى اندماج القبائل فككي شككعب‬ ‫واحد‪ .‬و‬ ‫المؤسسة الثانية المنسوبة إلى تيزوس كانت تتلخص في تقسككم الشككعب بأسككره‪ ،‬بصككرف النظككر عككن‬ ‫العشكككيرة و الفراتريكككة و القبيلكككة‪ ،‬إلكككى ثلث طبقكككات‪) eupatrids :‬الوباتريكككد( أو النبلء‪géomores ،‬‬ ‫)الجيومور( أو الزراع‪) démiurges ،‬ديمييورج( أو الحرفيين و فككي منككح النبلء بككوجه الحصككر الحككق فككي‬ ‫ممارسة الوظككائف العامككة‪ .

‬بيع الوالد أبناءه‪ -‬تلك كانت الثمرة الولى للحق البوي و أحاديككة الككزواج!‬ ‫و إذا لم يرتو مصا ص الدماء‪ ،‬فقد كككان بمقككدوره أن يككبيع المككدين نفسككه أيضكا ً كعبككد‪ .‬و لهذا ل يستطيع أي مجتمع أن يحتفككظ زمن كا ً طككويل ً بسككلطانه‬ ‫‪69‬‬ .‬فإن ظهور الملكية الخاصة للقطيع و سلع البككذخ أفضككى إلكى‬ ‫التبادل بين الفراد‪ ،‬و إلى تحول المنتوجات إلى بضائع‪ .‬و كككان سككند الككدين و الرهككن العقككاري )لن‬ ‫الثينيين كانوا قد اخترعوا الرهككن العقككاري أيضكًا( ل يحترمككان العشككيرة و ل الفراتريككة‪ .‬‬ ‫إن تاريخ أثينا السياسي اللحق حتى سولون ليس معروفا ً بصورة كافية‪ .‬أما الحقول التي لم تكون معلمة بهذه العلئم‪ ،‬فكانت قد بيعت بمعظمها بسبب العجككز عككن‬ ‫تسديد قيمة الرهن العقاري أو عككن دفككع الفوائككد المئويككة فككي الموعككد المحككدد‪ ،‬و انتقلككت إلككى ملكيككة‬ ‫الريستقراطي المرابي‪ .‬و إذا طرحنا جانبا ً سوء المحاصيل فككي‬ ‫بساتينهم الصغيرة‪ ،‬و نفاد موارد بحيراتهم و أنهرهم مكن السكمك‪ ،‬و شكدة انخفكاض عكدد الطرائكد فكي‬ ‫غاباتهم‪ ،‬فإنهم كانوا يعرفون مسككبقا ً مككا يمكنهككم العتمككاد عليككه فككي ظككل أسككلوبهم لتحصككيل وسككائل‬ ‫العيش‪ .‬‬ ‫و كان الحال مختلفا ً عند اليونانيين‪ .‬و هنككاك‪ ،‬عنككد اليروكككوا‪ ،‬لكم يكككن أبككدا ً بوسككع‬ ‫أسلو ب إنتاج وسائل العيش‪ ،‬الذي بقي هو هو سنة بعد سنة‪ ،‬أن يؤدي إلى نشو ب مثككل هككذه النزاعككات‬ ‫مرين و‬ ‫المفروضة كإنما من الخارج‪ ،‬و إلى ظهور مثل هذا التناقض بين الغنياء و الفقككراء‪ ،‬بيككن المسكتث ِ‬ ‫مرين‪ .‬و كان الفلح يعتبر نفسه سعيدا ً إذا ما سككمحوا لككه بالبقككاء فككي قطعككة الرض‬ ‫بصفة مستأجر و بالعيش من سدس منتوج كدحه‪ ،‬إذ يتعين عليه أن يقدم الخمسة أسداس الباقية إلككى‬ ‫المالك الجديد كبدل إيجار‪ .‬و لهككذا أدت أيضكا ً سككيطرة‬ ‫النبلء النقدية المنتشرة أوسع فأوسع إلى إقرار حق جديكد يرتككز علككى العكرف و العكادة لجكل حمايكة‬ ‫الدائن من المدين‪ ،‬لجل تكريس استثمار الفلحين الصغار من جانب مالكي النقود‪ .‬هكككذا كككان فجككر‬ ‫الحضارة المشرق عند الشعب الثيني‪.‬و فضل ً عن ذلك‪ ،‬إذا كككان المبلككغ الككذي تبككاع بككه قطعككة الرض المرهونككة ل‬ ‫يغطي الدين‪ ،‬أو إذا كان الدين لم يؤمن برهن‪ ،‬كان يتعين على المدين أن يكبيع أولده عبيكدا ً فكي بلكدان‬ ‫أخرى لكي يسدد للدائن دينه‪ .‬لقد كان من المسككتحيل عنككدهم قيككام وضككع كالوضككع المفككروض الن علككى الثينييككن‪ ،‬بككدون‬ ‫اشتراكهم‪ ،‬إذا جاز القول‪ ،‬و من المؤكد خلفا ً لرادتهككم‪ .‬و ها يكمن جنين النقل ب اللحككق كلككه‪ .‬و كان محل إقامة النبلء الرئيسي في أثينككا و ضككواحيها‪ ،‬حيككث كككانت التجككارة‬ ‫البحرية‪ ،‬و معها القرصككنة البحريككة الككتي كككانت تمككارس كلمككا سككنحت الفرصككة‪ ،‬تغنيككان هككؤلء النبلء و‬ ‫تركزان في أيديهم الثروات النقدية‪ .‬‬ ‫من قبل‪ ،‬عندما ككانت ظكروف حيكاة الشكعب ل تكزال تتوافكق مكع النظكام العشكائري‪ ،‬ككان هكذا‬ ‫النقل ب مستحي ً‬ ‫ل‪ ،‬أما الن‪ ،‬فقد تحقق‪ ،‬و لكن أحككدا ً ل يعككرف كيككف تحقككق‪ .‬و الحككال‪ ،‬كككان‬ ‫النظام العشائري القديم ل يعرف النقود و ل القروض و ل الككديون النقديككة‪ .‬و تعككاظمت سككيادة النبلء أككثر‬ ‫فأكثر إلى أن أمست عبئا ً ل يطاق نحو سنة ‪ 600‬قبل الميلد‪ .‬كان ينبغي لهذا السلو ب أن يؤمن وسائل العيش سواء كانت ضئيلة أو وفيرة‪ ،‬و لكنه لككم يكككن‬ ‫بوسعه في حال من الحوال أن يؤدي إلى انقلبات اجتماعية غير متوقعككة‪ ،‬إلككى فصككم عككرى العشككيرة‪،‬‬ ‫إلى انقسام أعضاء العشيرة و القبيلة إلى طبقات متضككادة تحككار ب بعضككها بعضكًا‪ .‬و قد صادف خرا ب الفلحين الصغار في التيك اشتداد‬ ‫ضعف روابطهككم العشككيرية القديمككة الككتي كككانت تحميهككم‪ .‬و كان المال و الربككا الوسككيلة الساسككية‬ ‫لجل قمع حرية الشعب‪ .‬إن وظيفة الباسككيليوس‬ ‫فقدت شأنها‪ ،‬و أخذ يرأس الدولة أرخكونت منتخبكون مكن عكداد النبلء‪ .‬إن التنظيككم‬ ‫العشائري ل يتوافق إطلقا ً مع القتصاد النقدي‪ .‫الخيرين بدورهم إلى طبقتين تبعا ً لنوع عملهم‪ ،‬المر الذين كككان يككدفع بعضككهم إلككى معارضككة بعضككهم‬ ‫الخر‪.‬و من هنا تغلغل القتصككاد النقككدي‪ ،‬خلل تطككوره‪ ،‬فككي المشككاعات‬ ‫الريفية مؤثرا ً مثل حامض يتأكككل نمككط حياتهككا التقليككدي القككائم علككى القتصككاد الطككبيعي‪ .‬كككان النتككاج يتحككرك‬ ‫ضمن أضيق الطر‪ ،‬و لكن المنتوج كان بكليته في حوزة المنتجين‪ .‬إن مهمككة الجيككال اللحقككة‬ ‫ستتلخص في استعادة هذه الفضلية‪ ،‬و لكن على أساس السيادة القويككة الككتي ظفككر بهككا النسككان الن‬ ‫على الطبيعة‪ ،‬و على أساس الترابط الحر الذي أصبح الن ممكنًا‪.‬و غدا من الممكن اسككتعمال المنتككوج ضككد‬ ‫المنتج‪ ،‬من أجل استثماره و اضطهاده‪ .‬و في جميع حقككول‬ ‫التيك كانت تنتصب مسلت حجرية رهنية سجل عليها أن القطة المعنية مرهونككة لفلن لقككاء مبلككغ كككذا‬ ‫من النقود‪ .‬لنعككد لحظككة إلككى أصككحابنا‬ ‫اليروكوا‪ .‬فمككا إن‬ ‫كف المنتجون عن استهلك منتوجهم بأنفسهم بصورة مباشرة‪ ،‬و شرعوا يتخلون عنه بواسطة التبككادل‬ ‫حتى فقدوا سلطانهم عليه‪ .‬و تلك كانت أفضككلية النتككاج الهائلككة‬ ‫في عصر البربرية‪ ،‬إل أن هذه الفضلية ضاعت عند حلول عصككر الحضككارة‪ .‬كان اليروكوا ل يزالون بعيدين جدا ً عن السيادة على الطبيعة‪ ،‬و لكنهم كانوا ضمن بعكض‬ ‫المستث َ‬ ‫الحدود الطبيعية‪ ،‬الواضحة بالنسبة لهم‪ ،‬أسياد أسلو ب إنتاجهم‪ .‬و ما عادوا يعرفون ما يحدث له‪ .

‬و هذه القيمة الجديدة التي انبثقت فجككأة بككدون علككم و‬ ‫إرادة صانعيها بالذات‪ ،‬هي التي أجبرت الثينيين‪ ،‬بكل فظاظة فتوتها‪ ،‬على الشعور بسيطرتها‪.‬فلم يكككن بوسككعها أن تككدافع‬ ‫‪70‬‬ .‬إن‬ ‫النظام العشائري لم يعككرف أبككدأ فككي البككدء العبوديككة‪ ،‬و لككم يعككرف بالتككالي الوسككائل الككتي يمكككن بهككا‬ ‫السيطرة على هذه الجمهرة من الناس غير الحرار‪ .‬إن سككولون )و قلمككا‬ ‫يهمنا هنا السلو ب الذي طبق به إصلحه نحككو عككام ‪ 594‬قبككل الميلد( قككد دشككن سلسككلة ممككا يسككمى‬ ‫بالتورات السياسية‪ ،‬و فعل ذلك بالتدخل في ميدان علقات الملكية‪ .‬فإن الجماعككات الجديككدة‪،‬‬ ‫التي تشكلت بفضل تقسم العمل أول ً بين المدينة و الريف‪ ،‬ثم بين مختلف فروع العمككل المدينيككة‪ ،‬قككد‬ ‫أنشأت هيئات جديدة لجل الدفاع عن مصالحها‪ ،‬و أسست الوظائف من كل نوع و شكل‪ .‬‬ ‫فماذا كان ينبغي عمله؟ إن النظام العشائري القديم لكم يقكدم الكدليل علككى عجكزه حيككال زحكف‬ ‫النقود المظفر و حسب‪ ،‬بل كان أيضا ً عاجزا ً إطلقا ً عن أن يجد في داخله أي مكان لجككل أشككياء مثككل‬ ‫النقود و الدائنين و المدينين وتحصيل الدين بالقسر‪ .‬و في مرحلة غير محددة تمامًا‪ ،‬و لكن قبل سولون‪ ،‬أنشئت‬ ‫‪) naucraries‬النوكراريات(‪ ،‬و هي دوائر إقليمية صغيرة‪ ،‬كان عددها ‪ 12‬دائرة بكل قبيلككة‪ .‬ثم ظهرت النقككود‪،‬‬ ‫أي البضاعة العامة التي كان يمكن بها مبادلة جميع البضائع الخرى‪ .‬و مكع تطكور الصكناعة و‬ ‫التبادل‪ ،‬تطور أكثر فأكثر تقسككيم العمككل بيككن مختلككف فككروع النتككاج‪ :‬الزراعككة‪ ،‬الحرفككة‪ ،‬و فككي داخككل‬ ‫الحرفة‪ ،‬بين أنواعها التي ل عد لها‪ ،‬و التجارة‪ ،‬و الملحة‪ ،‬الخ‪ ،.‬فإن المجتمككع كككان يتخطككى نطككاقه‬ ‫يوما ً بعد يوم‪ ،‬و لم يستطع أن يحد و ل أن يزيل حتى شر الشرور الككتي كككانت قككد ظهككرت أمككام أنظككار‬ ‫الجميع‪ .‫على إنتاجه بالذات و بالرقابة على العواقب الجتماعية لعملية إنتككاجه‪ ،‬إذا لككم يقككض علككى التبككادل بيككن‬ ‫الفراد‪.‬و قد مدت الدولة له فعل ً يد العون بصورة تنظيم الدارة الككذي طبقككه‬ ‫سولون‪ ،‬بينا أخذت تقوى أكثر فأكثر في الوقت نفسه على حسا ب النظام القديم‪ .‬و كككان يتعيككن‬ ‫على كل نوكرارية أن تقدم سفينة حربية و تسلحها و تجهزها بالنوتية‪ ،‬و كانت تقدم بالضككافة فارسككين‪.‬‬ ‫و قد قوضت هذه المؤسسة النظام العشائري بصورة مزدوجة‪ ،‬لنها‪ ،‬أو ً‬ ‫ل‪ ،‬خلقت سلطة عامككة لكم تعككد‬ ‫تتطابق أبدا ً بكل بساطة مع مجمل الشعب المسلح‪ ،‬و لنها‪ ،‬ثانيًا‪ ،‬قسمت الشعب‪ ،‬للمرة الولى‪ ،‬لجل‬ ‫أغراض عامة‪ ،‬ل حسب الجماعات التي تجمع بينها صلت القربى‪ ،‬بل حسب القامة في أرض واحدة‪ .‬و لكن الدولة كانت قد تطورت في هذه الثناء بصورة غير ملحوظة‪ .‬و علوة على ذلك‪ ،‬تم شق عدد من الثغرات الثانوية الخرى في النظككام العشككائري‪ .‬‬ ‫إن الثينيين هم الذين عرفوا بتجربتهم الخاصة بأي سرعة يفرض المنتككوج سككلطانه علككى المنتككج‬ ‫بعد ظهور التبادل بين الفراد و تحول المنتوج إلى بضاعة‪ .‬و أخيرا ً اجتذبت التجارة إلى أثينا عددا ً كككبيرا ً مككن‬ ‫الجانب فكانوا يستقرون فيها نظرا ً لسهولة الكسب‪ ،‬و لكنهم‪ ،‬بحكم النظككم القديمككة‪ ،‬ظلككوا كككذلك بل‬ ‫حقوق و ل حماية‪ ،‬و ظلوا‪ ،‬رغم التساهل التقليدي‪ ،‬عنصرا ً مزعجا ً و غريبا ً في الشعب‪.‬و إن جميع الثككورات الككتي نشككبت‬ ‫مذ ذاك كانت ثورات للدفاع عن نوع من الملكية ضد نوع آخر من الملكية‪ .‬و مع النتاج البضاعي ظهككرت حراثككة الرض‬ ‫من قبل الفراد بقواهم الخاصة‪ ،‬و بعدها بفترة وجيزة ظهرت ملكية الفراد للرض‪ .‬و مككن‬ ‫جيل إلى جيل‪ ،‬أخذ أعضاء مختلف العشائر الفراتريات يتخالطون أكثر فأكثر في عموم أراضي التيك و‬ ‫ل سيما في مدينة أثينا نفسها‪ ،‬رغم أنه كان ل يزال آنذاك بمقدور الثيني أن يبيع ممن ليسوا أعضاء في‬ ‫عشيرته قطعا ً مكن الرض فقكط‪ ،‬و لككن لكم يككن بمقكدوره أن يكبيع مسككنه‪ .‬و انقسم الناس الن حسب أعمالهم إلى‬ ‫جماعات ثابتة نسبيًا‪ ،‬لكل منها جملة من المصالح المشتركة الجديككدة الككتي لككم يكككن لهككا مكككان داخككل‬ ‫العشيرة أو داخل الفراترية‪ ،‬و التي ظهرت بالتالي من أجل تأمينها الحاجة إلككى وظككائف جديككدة‪ .‬‬ ‫مر أي عون‪ ،‬فلم يبق لهذا الشعب‬ ‫و بما أن النظام العشائري لم يستطع أن يقدم للشعب المستث َ‬ ‫أن يعتمد إل على الدولة الناشئة‪ .‬و‬ ‫سنرى فيما بعد أهمية هذه الظاهرة الجديدة‪.‬‬ ‫و قصارى القول أن النظام العشائري كان يقتر ب من نهايته‪ .‬و نمككا‬ ‫عدد العبيد نموا ً ملحوظًا‪ ،‬و من الرجح أنه زاد كككثيرا ً فككي ذلككك الكوقت علكى عكد الثينييككن الحككرار‪ .‬و لكن الناس‪ ،‬حين اخترعوا النقككد‪،‬‬ ‫لم يخطر في بالهم أنهم خلقوا في الوقت نفسه قوة اجتماعية جديككدة‪ ،‬القككوة الوحيككدة الشككاملة الككتي‬ ‫سيترتب على المجتمع بأسره أن ينحني أمامها‪ .‬و لكن القوة الجتماعية الجديدة كانت قائمة‪ ،‬و لم‬ ‫تستطع التمنيات البريئة و الرغبة الشديدة في عودة الزمن القديم الطيب أن تطرد النقككود و المرابيككن‬ ‫من العالم‪ .‬ثم أن الدولة‬ ‫الفتية كانت قبل كل شيء بحاجة إلى قوات مسلحة خاصة بها لجل خككوض غمككار الحككرو ب الصككغيرة و‬ ‫لجل حماية السفن التجارية‪ ،‬و هذه القوات لم يكن من الممكن أن تكون في البدء عند الثينيين الككذين‬ ‫يتعاطون الملحة البحرية غير قوات بحرية‪ .

‬و علككى هككذا النحككو‬ ‫بقيت القبيلة هنا الساس‪ .‬نحككن ل نعككرف التفاصككيل بدقككة‪ ،‬و لكككن‬ ‫سولون يتباهى في قصائده أنه أزال حجارة الرهونات من قطع أرض المدينين و أعاد الناس الذين بيعوا‬ ‫للخارج أو فروا إلى بلدان أخرى‪ ،‬بسبب ديونهم‪ .‬و إبان الثورة الفرنسية الكبرى‪ ،‬ضككحي بالملكيككة القطاعيككة‬ ‫لجل إنقاذ الملكية البرجوازية‪ .‬و من جديد جرى إثبات المتيككازات الريسككتقراطية‬ ‫جزئيا ً بصورة امتيازات للثروة‪ ،‬و لكن الشعب احتفظ لنفسه بالسلطة الفاصلة‪ .‫عن نوع من الملكية دون المساس بالخر‪ .‬‬ ‫و هكذا أدخل هنا عنصر جديد في نظام الحكم‪ ،‬هو الملكية الخاصة‪ .(111‬‬ ‫و في الثمانين سنة التالية‪ ،‬تطور المجتمع الثيني تدريجيا ً في التجاه الذي ظل يتطككور فيككه خلل‬ ‫القرون اللحقة‪ .‬و‬ ‫بدل ً من استثمار مواطنيهم بالذات استثمارا ً قاسيا ً كما من قبل‪ ،‬شرعوا الن يستثمرون علككى الغلككب‬ ‫العبيد و شراة البضائع الثينية من خارج أثينا‪ .‬و لم يكن من الممكن تحقيككق ذلككك إل بانتهككاك حقككوق‬ ‫الملكية صراحة‪ .‬و من جراء هذا ظهككرت‪ ،‬مككن جهككة‪ ،‬فككي‬ ‫‪71‬‬ .‬و بالفعل‪ ،‬قامت جميع الثورات المسماة بالثورات السياسية‪ ،‬ابتداء من أول ثورة منها‬ ‫حتى آخر ثورة‪ ،‬دفاعا ً عن نوع معين من الملكية‪ ،‬و تحققت بمصادرة ‪ ،‬أو‪ ،‬بتعبير آخر‪ ،‬بسرقة نككوع آخككر‬ ‫من الملكية‪ .‬لن سولون‪ ،‬فضل ً عن ذلك‪ ،‬قسم المواطنين إلى أربع طبقات تبعا ً للملكية العقاريككة و دخلهككا‪،‬‬ ‫‪ 500‬و ‪ 300‬و ‪ 150‬مديمنا ً )المديمن يوازي تقريبا ً ‪ 41‬ليتر( من الحبو ب‪ ،‬تلك كانت الحدود الدنيا مككن‬ ‫الدخل لجل الطبقات الثلث الولى‪ ،‬أما الذين كان دخلهم أقل أو كانوا ل يملكون أي قطعة من الرض‪،‬‬ ‫فكانوا يشكلون الطبقة الرابعة‪ .‬و فيما بعد‪ ،‬طرأت تعديلت علككى التنظيككم نفسككه‪ .‬فإن حقوق مواطني الدولة و‬ ‫واجباتهم أخذت تقاس حسب كبر ملكيتهم العقارية‪ ،‬و بقد ما كان يتعاظم نفوذ الطبقات المالكة‪ ،‬كانت‬ ‫التحادات القديمة القائم على قرابة الدم تزاح‪ .‬و مني النظام العشائري بهزيمة جديدة‪.‬و‬ ‫إليكم أهمها بنظرنا‪:‬‬ ‫تقرر أن يتألف المجلس من أربعمائة عضو‪ ،‬بنسبة ‪ 100‬عضو عن كل قبيلككة‪ .‬فقد وضع حد لتفشي عمليات ديون الربا علكى الراضكي قبكل زمكن سكولون‪ ،‬و ككذلك‬ ‫للفراط في تمركز الملكية العقارية‪ .‬و في الثورة التي قام بها سولون‪ ،‬كان ل بككد أن تتضككرر ملكيككة الككدائنين‬ ‫في مصلحة ملكية المدينين‪ .‬و غدا الناس أكثر تمدنا و تنككورًا‪ .‬‬ ‫و لكنه غدا من الضروري الن الحؤول دون تكرار تحويل الثينيين الحرار إل عبيد‪ .‬فقد ألغيت الديون بكككل بسككاطة‪ .‬و لكم يككن للطبقكة‬ ‫الرابعة غير الحق في الكلم و التصويت في الجتماع الشعبي‪ ،‬و لكن هنككا بالككذات كككان يجككري انتخككا ب‬ ‫جميع الموظفين‪ ،‬و هنا كان ينبغي على هؤلء أن يقدموا حسابا ً عن نشاطهم‪ ،‬و هنا كككانت توضككع جميككع‬ ‫القوانين‪ ،‬و هنا كانت الطبقة الرابعة تؤلف الغلبية‪ .‬فككإن الطبقككتين الولييككن‬ ‫كانتا تقدمان الخيالة‪ ،‬و كان على الثالثة أن تخدم في فصائل المشاة الثقيلة السلح‪ ،‬و على الرابعككة أن‬ ‫تخدم في فصائل المشاة الخفيفة السلح التي ل ترتدي الدروع أو في السطول‪ ،‬مع العلم أنهككا كككانت‪،‬‬ ‫على الرجح‪ ،‬تتقاضى أجرا ً لقاء خدمتها‪.‬‬ ‫و لكن منح الحقوق السياسية وفقا ً للملكية لم يكن أبدا ً إحدى المؤسسات الككتي ل يمكككن بككدونها‬ ‫أن تقوم الدولة‪ .‬و فضل ً عن ذلككك كككان‬ ‫التقسيم إلى أربع طبقت أساسا ً لجل تنظيم القوات المسلحة تنظيما ً جديدًا‪ .‬و هكذا ل ريب في أنه لم يمكن أن تقوم الملكية الخاصة خلل ألفين و خمسككمائة سككنة إل‬ ‫بانتهاك حق الملكية‪.‬و مع أن هذا المبدأ قد اضطلع بدور كبير فكي تاريكخ تنظيككم الدولككة‪ ،‬إل أن عكددا ً كككبيرا ً‬ ‫جدا ً من الدول‪ ،‬و على وجه الضبط أكثرها تطورًا‪ ،‬استغنى عنه‪ .‬و لم يكن من الممكن أن يشغل جميع الوظائف غير ممثلككي الطبقككات‬ ‫الثلث العليا‪ ،‬أما أعلى الوظائف‪ ،‬فل يمكن أن يشغلها غير ممثلكي الطبقكة الولكى‪ .‬و أخذت الموال المنقولة أي الثروة من النقود و العبيككد و‬ ‫السفن‪ ،‬تتنامى أكثر فأكثر‪ ،‬و لكنها لم تعد الن مجرد وسيلة لكتسا ب الراضي‪ ،‬كما كان الحل في زمن‬ ‫النطواء و المحدودية السابق‪ ،‬بل صارت أيضا ً هدفا ً بحد ذاته‪ .‬و لكن هذا كان الجككانب الوحيككد الككذي أخككذته الدولككة الجديككدة مككن التنظيككم‬ ‫القديم‪ .‬‬ ‫ثم أقر حد أقصى للملكية العقارية التي كان من الممكن أن يملكها الفرد و ذلك للحد بعض الشيء مككن‬ ‫طمع النبلء الذي ل يروي غليله بأراضي الفلحين‪ .‬بل أنككه فككي أثينككا أيض كا ً لككم يضككطلع إل‬ ‫بدور عابر‪ ،‬فمنذ عهد أريستيدس أصبحت جمي الوظائف في منال كل مواطن )‪.‬و أصبحت التجارة‪ ،‬و كذلك الحرف و الحككرف الفنيككة الككتي كككانت‬ ‫تتنامى أكثر فأكثر بالستناد إلى عمل العبيد‪ ،‬فروع النشاط السائدة‪ .‬و قككد تككم ذلككك‬ ‫قبل كل شيء بتدابير عامة مثل منع التزامات الدين التي كان شخص المدين بالذات ضمانتها و كفالتها‪.

‬إن الوحدة التي انتهت إليها الدولة العصرية في أعلى درجات تطورها كانت نقطة‬ ‫انطلق الدولة الناشئة في أثينا‪.‬و علوة علككى ذلككك‪ ،‬كككان الرخككونت و سككائر المككوظفين‬ ‫يسّيرون مختلف فروع الدارة و القضاء‪ .‬و عوضكا ً عنهككا‪ ،‬ظهككر تنظيككم جديككد تمامكا ً يرتكككز علككى تقسككيم‬ ‫السكان‪ ،‬الذي جرى اختباره في "النوكراريات" حسككب مكككان إقككامتهم فقككط‪ .‬و قد انعكس هذا في واحدة من آخر مؤسسات الدولة‪.‬و أخيككرا ً‬ ‫كانت تنتخب خمسين ممثل ً عنها في مجلس أثينا‪.‬و هكككذا لككم يبككق الككدور‬ ‫الحاسم للنتسا ب إلى اتحككادات قربككى الككدم‪ ،‬بككل صككار لمكككان القامككة الدائمككة وحككده‪ ،‬و لككم يقسككموا‬ ‫الشعب‪ ،‬بل قسموا الرض‪ ،‬و تحول السكان‪ ،‬من الناحية السياسية‪ ،‬إلى مجرد ذيل للرض‪.‬فككإن‬ ‫العشائر و الفراتريات و القبائل التي تشتت أعضاؤها الن في عموم التيك و تخالطوا نهائيكًا‪ ،‬قككد غككدت‬ ‫لهذا السبب غير صالحة إطلقا ً لتشكيل اتحادات سياسية‪ ،‬و كان كثيرون من مواطني أثينككا ل ينتسككبون‬ ‫إلى أي عشيرة‪ ،‬فقد كانوا مهاجرين غرباء نالوا حق المواطنية و لكنهم مع ذلك لككم يقبلككوا فككي أي مككن‬ ‫التحادات العشائري القديمة‪ ،‬و فضل ً عن هككؤلء‪ ،‬كككان هنككاك أيضكا ً عككدد متزايككد أبككدا ً مككن المهككاجرين‬ ‫الغرباء المتمتعين بالحماية )أو الموالي()‪.‬و لكككن عهككد العشككائر‬ ‫القديم‪ ،‬بنفوذه المعنوي و نظراته المتوارثة و نمط تفكيره‪ ،‬ظل زمنا ً طويل ً يعيش في التقاليككد‪ ،‬و هككذه‬ ‫التقاليد لم تندثر إل تدريجيًا‪ .‬‬ ‫‪72‬‬ .‬‬ ‫و مع تطبيق هذا التنظيم الجديد للحكم‪ ،‬و مع قبول عدد كبير جدا ً من المتمتعين بالحماية‪ -‬سككواء‬ ‫من المهاجرين الغرباء أو من العبيد المحّررين‪ُ -‬أقصككيت هيئككات النظككام القككائم علككى قرابككة الككدم عككن‬ ‫تصريف الشؤون العامة‪ ،‬و انحطت إلى مستوى رابطات خاصة و أخويات دينيككة‪ .‬و‬ ‫قد كان ذلك‪ ،‬كما يلحظ مورغان بصوا ب‪ ،‬النموذج المسبق للمشكاعة المدينيككة الميركيككة )‪ (114‬الككتي‬ ‫تحكم نفسها بنفسها‪ .‬‬ ‫قسمت منطقة التيك كلها إلى مئككة ‪) demos‬ديمككوس( إو دائككرة‪-‬مشككاعة تككدير كككل منهككا نفسككها‬ ‫بنفسها‪ .(112‬‬ ‫و في هذه الثناء كان الصراع بين الحزا ب يواصل مجراه‪ ،‬كانت الريستقراطية تحككاول اسككتعادة‬ ‫امتيازاتها السابقة و أحرزت الغلبة لفترة من الوقت‪ ،‬إلى أن جاءت ثورة كليستين ) في عام ‪ 509‬قبككل‬ ‫الميلد( و أطاحت بها نهائيًا‪ ،‬و بأخر بقايا النظام العشائري )‪ (113‬أيضا ً في آن واحد‪.‬‬ ‫كانت عشر من هذه الوحكدات أو الديموسكات تؤلكف قبيلكة‪ ،‬و لككن هكذه القبيلكة‪ ،‬خلفكا ً للقبيلكة‬ ‫السابقة العشائرية‪ ،‬صارت تسمى الن بالقبيلة القليمية‪ .‬‬ ‫أما ذروة هذا التنظيم فكانتها الدولة الثينية التي كان يديرها مجلس مؤلككف مككن خمسككمائة نككائب‬ ‫يمثلون القبائل العشر‪ ،‬و الجتماع الشعبي –بوصفه المرجع العلى و الخيككر‪ -‬الكذي كككان لككل مككواطن‬ ‫أثيني الحق في حضوره و في التصككويت فيككه‪ .‬كككذلك كككان لكككل ديمككوس معبككده و إلهككه‬ ‫الحامي أو بطله‪ ،‬و كان يختار لهما الكهان‪ .‬و كانت السلطة العليا في الديموس لجمعية الديموسيين‪ .‬الناشر‪.‬‬ ‫و في ذلك الحين لم يكن لدى أثينا غير الجيش الشعبي‪ ،‬و السطول الذي كان الشعب يقدمه مباشككرة‪.‬و فضكل ً عككن ذلككك‪ ،‬كككانت تجهككز خمككس سكفن حربيككة‬ ‫بطواقمها و آمريها‪ ،‬و كانت تنال بطل ً من أبطال التيك بوصككفه حاميكا ً لهككا و تتسككمى باسككمه‪ .‬و كان المواطنون )الديموسيون( الذين يعيشون في كل ديموس ينتخبون رئيسا ً )الديمارك( و‬ ‫خازنًا‪ ،‬و كذلك ثلثين قاضيا ً يحكمون في الخلفات الصغيرة‪ .‬و لم يكن هناك في أثينا رئيس للسلطة التنفيذية‪.‬‬ ‫لقد رأينا أن إحدى العلئم الجوهرية للدولة تتلخص في سلطة عامة منفصلة عن سككواد الشككعب‪.‫شخص الطبقة الجديدة‪ -‬طبقة الغنياء الذين يتعاطون الصناعة و التجككارة‪ -‬منافسككة مظفككرة لجككبروت‬ ‫الريستقراطية القديم‪ ،‬و فقدت بقايا النظام العشائري القديم‪ ،‬من جهة أخرى‪ ،‬قاعدتها الخيككرة‪ .‬‬ ‫إن تنظيككم الدارة الجديككدة الككذي أدخلككه كليسككتين قككد تجاهككل قسككمة القبائككل الربككع القديمككة‬ ‫المؤسسة على العشائر و الفراتريات‪ .‬إن القبيلة القليمية لم تكككن اتحككادا ً سياسككيا ً‬ ‫يحكم نفسه بنفسه و حسب‪ ،‬بل كانت أيضا ً اتحادا ً عسكككريًا‪ ،‬و كككانت تنتخككب الفيلرك ‪ I*phylarque‬أي‬ ‫زعيم القبيلة آمكر الخيالككة‪ ،‬و التاكسكييارك ‪ taxiarque‬آمكر المشككاة‪ ،‬و السككتراتيجي ‪ stratége‬آمكر جميككع‬ ‫القككوات المسككلحة المجنككدة فككي أرض القبيلككة‪ .‬‬ ‫‪ I‬من الكلمة اليونانية القديمة "فيل" ‪ phyla‬أي القبيلة‪ .

‬‬ ‫)‪(112‬المقصود هنا ‪) métèques‬الميتيك أو الموالي( أي الغرباء الككذين كككانوا يسكككنون فككي التيككك بصككورة‬ ‫دائمة‪ ،‬كان هؤلء أحرار ‪ ،‬و لكنهم لم يكونوا يتمتعون بحقوق المواطنين الثينيين )حق شغل الوظككائف العككام‪،‬‬ ‫الشتراك في الجمعية الشعبية‪ ،‬امتلك الموال غير المنولة‪ ،‬الخ‪ .‬و تجاه المواطنين‪ ،‬لم تكن السلطة العامة فككي البككدء قائمككة‬ ‫إل بصفة بوليس‪ ،‬و كان البوليس قديما قدم الدول‪ ،‬و لهذا كان الفرنسيون السككذج مككن القككرن الثككامن‬ ‫عشر ل يتحككدثون عككن المككم المتمدنككة بككل عككن المككم البوليسككية )‪ .‬‬ ‫ون الدولة بككوجه عكام‪ ،‬و ذلككك‬ ‫إن ولدة الدولة عند الثينيين هي مثال نموذجي‪ ،‬و ل أرقى‪ ،‬على تك ّ‬ ‫مككن جهككة‪ ،‬لنهككا تجككري بشكككل نقككي‪ ،‬دون أي تككدخل عنيككف مككن الككداخل و مككن الخككارج‪-،‬إن اغتصككا ب‬ ‫بيسيستراتس للسلطة خلل فترة وجيزة لم يترك أي أثر )‪ -،(115‬و من جهة أخرى‪ ،‬لن شكل ً متطورا ً‬ ‫جدا ً للدولة في الحالة المعنية‪ ،‬هو الجمهورية الديمقراطية‪ ،‬ينبثق مباشككرة مككن المجتمككع العشكائري‪ ،‬و‬ ‫أخيرًا‪ ،‬لننا نعرف كفاية جميع التفاصيل الساسية لنشوء هذه الدولة‪.‬فليسككت الديموقراطيككة هككي‬ ‫التي أهلكت أثينا‪ ،‬كما يزعكم الدعيكاء المدرسكيون الوروبيكون الكذين يتملقكون الملكوك و المكراء‪ ،‬بكل‬ ‫العبودية التي جعلت عمل المواطن الحر موضع احتقار و ازدراء‪.‬و لكن هذا الدرك كان يتككألف مككن‬ ‫العبيد‪ .(.‬و فككي هككذا كككانت ل تككزال تنعكككس عقليككة‬ ‫العشيرة القديمة‪ .‬و فككي أوج ازدهككار أثينككا‪ ،‬كككان‬ ‫مجمل عدد المواطنين الحرار‪ ،‬بمن فيهم النساء و الطفال‪ ،‬يبلغ زهاء ‪ 90000‬شخص‪ ،‬بينككا كككان عككدد‬ ‫العبيد ذكورا ً و إناثكا ً يبلكغ ‪ 365000‬شكخص‪ ،‬و عكدد المكوالي‪ -‬مكن مهكاجرين غربكاء و عبيكد محّرريكن‪-‬‬ ‫‪ 45000‬شخص‪ .‬القرن الخامس‬ ‫ق‪.‬‬ ‫إن الزدهار السريع الذي عرفته الثروة و التجارة و الصناعة يدل علككى مبلككغ توافككق الدولككة الككتي‬ ‫تكونت سماتها الرئيسية مع وضع الثينيين الجتماعي الجديد‪ .(nations policées‬و هكككذا أسككس‬ ‫الثينيون‪ ،‬في آن واحد مع دولتهم‪ ،‬بوليسًا‪ ،‬دركا ً حقيقيكا ً مككن النبالككة المشككاة و الخيككال‪ ،‬أو اللنككدياغر )‬ ‫‪ (Landj&auml..‬و في الظروف المعنية‪ ،‬ساروا بحكم الضرورة في السبيل الخير‪ ،‬و بما أنهككم كككانوا‬ ‫يؤلفون سواد السكان‪ ،‬فقد أدى ذلك إلى هلك الدولة الثينية كلهككا أيض كًا‪ .‬فقد كانت هذه الخدمة البوليسية تبدو للثيني الحر مذلة إلى حد أنه كان يفضل الستسلم للعبد‬ ‫المسلح‪ ،‬شرط أل يمارس هككو نفسككه هككذا العمككل المشككين‪ .‬‬ ‫‪73‬‬ .‬و لكن تطور التجككارة و الصككناعة أفضككى إل‬ ‫تراكم و تمركز الثروات في قلة من اليدي‪ ،‬و كذلك إلى افتقار سواد المواطنين الحرار الذين لككم يبككق‬ ‫لهم إل الختيار بين سبيلين ل ثكالث لهمكا‪ :‬إمكا أن ينافسكوا عمكل العبيكد بانصكرافهم هكم أنفسكهم إلكى‬ ‫ممارسة الحرف‪ ،‬المر الذي كان يعتبر مشينًا‪ ،‬مذ ً‬ ‫ل‪ ،‬منحطًا‪ ،‬ناهيك بأنه ل يبشر بكبير النجككاح‪ ،‬و إمككا أن‬ ‫يتحولوا إلى فقراء‪ .‫و كان الجيش و السطول يحميانها من العداء الخارجيين و يفرضان الطاعكة علكى العبيكد الكذين ككانوا‬ ‫آنذاك يشكلون أغلبية السكان الملحوظة‪ .‬و هكذا كان يوجد مقابل كل مواطن راشد من الذكور ‪ 18‬عبدا ً على القل و أكثر مككن‬ ‫اثنين من المككوالي‪ .‬كككان الميتيككك يتعككاطون بصككورة رئيسككية‬ ‫الحرف و التجارة ‪ ،‬و كانوا ملزمين بدفع ضريبة خاصة‪ ،‬و باتخاذ "حماة" لهككم مككن عككداد المككواطنين الكككاملي‬ ‫الحقوق‪ ،‬و بواسطة هؤلء‪ ،‬كان يمكنهم مراجعة هيئات الحكم‪.‬و سككبب هككذا العككدد الكككبير مكن العبيكد‪ ،‬أن ككثيرين منهكم كانكا يشككتغلون معكا ً فكي‬ ‫المانيفاكتورات‪ ،‬في مشاغل كبيرة‪ ،‬تحت رقابة المراقبين‪ .‬م(‪.‬فلم يكن بوسع الدولة أن تعيش بدون البوليس‪ ،‬و لكنها كانت ل تزال بعد فتية‪ ،‬و لككم‬ ‫تكن تتمتع بعد بما يكفي مككن النفككوذ المعنككوي لكككي تجعككل مككن مهنككة كككانت تبككدو بالضككرورة مشككينة و‬ ‫خسيسة لعضاء العشائر القدامى مهنة محترمة‪.‬فإن التناحر الطبقي الذي ارتكككزت عليككه‬ ‫المؤسسات الجتماعية و السياسية لم يكن الن ذلك التناحر بين الريستقراطية و الشعب البسيط‪ ،‬بل‬ ‫التناحر بين العبيد و الحرار‪ ،‬بين الموالي و المواطنين الكاملي الحقككوق‪ .‬‬ ‫الهوامش‪:‬‬ ‫)‪(111‬المقصود هنككا منككح الطبقككة الرابعككة مككن مككواطني أثينككا – "الفيككت" )و هككم مواطنككون أحككرار و لكنهككم‬ ‫معدمون( حق شغل الوظائف المدنية ‪ ،‬المر الذي ينسبه قسم من المصادر إلى أريستدس‪) .ger‬كما يسمونهم في ألمانيا الجنوبية و في سويسرا‪ .

‬م‪ .‬المجتمككع القكديم"‬ ‫لندن‪.‬م‪ .‬هك‪ .‫)‪(113‬في سنوات ‪ 507-510‬ق‪.‬مورغان‪" .1877 (114‬ل‪ .‬عندما طرد ابنه هيبياس ‪ ،‬و أعيدت في أثينا بعد فترة وجيزة سككيادة ديمقراطيككة مككالكي العبيككد برئاسككة‬ ‫كليسفن‪ .(1877 ،‬‬ ‫)‪(115‬في عام ‪ 560‬ق‪. "Ancient Society". H.‬دام هذا النظام مع انقطاعات ) فقد طرد بيسيسككتراتس‬ ‫مرتين من أثينا و عاد إليها من جديد( حتى وفاة بيسيستراتس في عام ‪ 527‬ق‪.‬‬ ‫‪74‬‬ .‬إن نشككاط بيسيسككتراتس‪ ،‬الهككادف إلككى الككدفاع عككن ملكككي الراضككي الصككغار و المتوسككطين ضككد‬ ‫الريستقراطية العشائرية‪ ،‬لم يسفر عن تغييرات جدية في تركيب الدولة الثينية السياسي‪.‬م‪ ،. Morgan .‬م‪ ،‬و بعد ذاك حككتى عككام ‪510‬‬ ‫ق‪.‬‬ ‫)‪) .‬ترأس كليسفن‪ ،‬ممثل عشيرة الكميونيد‪ ،‬نضال ديمككوس )شككعب( أثينككا‬ ‫ضد سيطرة الريستقراطية العشائرية القديمة‪ ،‬و بالنتيجة‪ ،‬أطيح بهذه السيطرة‪ ،‬و أجريككت إصككلحات ترمككي‬ ‫إلى تصفية بقايا النظام العشائري‪. London.L.‬استولى بيسيستراتس‪ ،‬ممثل العشيرة الريستقراطية المفتقككرة‪ ،‬علككى السككلطة‬ ‫في أثينا‪ ،‬و أقام نظام الحم الفردي‪ -‬حكم الستبداد‪ .

‬و لئن كانت العشيرة اليونانية شكل ً أكككثر تطككورا ً لتلككك الخليككة الجتماعيككة الككتي نجككد شكككلها‬ ‫البدائي عند الهنود الحمر الميركيين‪ ،‬فإن هذا يصح كليا ً أيضا ً على العشيرة الرومانية‪ .‬و هذه ‪ II**sacra gentilitia‬معروفة‪.3‬أعياد دينية مشتركة‪ .‬فككإن الحلقككة‬ ‫الوسيطة‪ ،‬الفراترية‪ ،‬كانت تتألف من عشر عشائر و تسمى ‪") curia‬كوريككا"(‪ ،‬فكككان هنككاك إذن ثلثككون‬ ‫"كوريا"‪.‬و بيكن العكدد الهائكل مكن الزواج الكتي وصكلت أسكماؤها إلينكا‪ ،‬ليكس لي زوج اسكم‬ ‫عشيري واحد لكل الرجل و المرأة ‪ .‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫و لكنه بقي عكادة‪ .2‬امتلك أرض مشتركة للدفن‪ .‬و إن القصة كلها تبين من الوهلة الولى أنه لم يكككن‬ ‫ون بصورة طبيعية باستثناء العشيرة‪ ،‬و أن العشيرة لم تكككن فككي بعككض الحككول غيككر‬ ‫هناك أي شيء تك ّ‬ ‫فرع من عشيرة أصلية‪ ،‬أولية‪ ،‬ظلت تعيككش فككي موطنهككا القككديم‪ .‬‬ ‫‪ .‬و بما أن الحككق‬ ‫البوي كان يسود سواء في العشيرة الرومانية أو في العشيرة اليونانية‪ ،‬فككإن الذريككة مككن حبككل النسككل‬ ‫النسائي كانت مستبعدة عن الرث‪ .‬و لذا بوسعنا أن‬ ‫نكون هنا أكثر إيجازًا‪.‬‬ ‫‪75‬‬ .‬فككإن المككرأة تفقككد حقوقهككا‬ ‫"الغناتية" عندما تتزوج‪ ،‬و تخرج من عشيرتها‪ .‬و بمككوجب قككواني اللككواح الثنككي عشككر )‪ ،(116‬و هككي أقككدم أثككر‬ ‫مكتو ب نعرفه عن الحق الرومككاني‪ ،‬كككان الولد هككم الككذين يرثككون فككي المقككام الول بوصككفهم الورثككة‬ ‫المباشرين‪ ،‬و في حال عدم وجودهم "الغنات" ‪) agnats‬أي القرباء حسككب حبككل النسككل الرجككالي(‪ ،‬و‬ ‫في حال عكدم وجككود هككؤلء‪ ،‬أعضككاء العشككيرة‪ .‬و نحن نرى هنا كيف تسربت تدريجيا ً إلى عادة العشيرة قواعد قانونية جديدة نجمت عن نمو‬ ‫الثروة و عن أحادية الزواج‪ :‬إن حق الوراثة‪ ،‬المتساوي في الصل بين جميككع أعضككاء العشككيرة‪ ،‬يقتصككر‬ ‫عمليًا‪ -‬و باكرا ً جدًا‪ ،‬كما أشير أعله‪ -‬على "الغنات" في البككدء‪ ،‬و أخيككرا ً علككى الولد و ذريتهككم حسككب‬ ‫حبل النسل الرجالي‪ .‬و ليس لهذا معنى إل إذا افتراضنا أن المرأة‬ ‫ل تستطيع أن تتزوج من أي عضو من عشيرتها‪.‫‪ 6‬ك العشيرة والدولة في روما‬ ‫يتبين من أسطورة تأسيس روما أن أول مقام كان مككن صككنع عكدد مككن العشككائر اللتينيككة )مائككة‪،‬‬ ‫حسب السطورة( المتحدة في قبيلة واحدة انضمت إليها بعد فترة وجيككزة مككن الككوقت قبيلككة سككابيلية‬ ‫تتألف هي أيضًا‪ ،‬كما تقول السطورة‪ ،‬من مائة عشيرة‪ ،‬ثم قبيلككة ثالثككة تتككألف مككن عناصككر مختلفككة‪ ،‬و‬ ‫تضم هي أيضًا‪ ،‬كما تقول السطورة‪ ،‬مائة عشيرة‪ .‬و يبدو أن هذا لم يتحول يوما ً في روما إلى قانون مكتو ب‪.‬‬ ‫و من المعترف به عموما ً أن العشكيرة الرومانيكة كككانت نفكس المؤسسككة الككتي كانتهكا العشكيرة‬ ‫اليونانية‪ .1‬حق أعضاء العشيرة في وراثة بعضهم بعضًا‪ ،‬الممتلكات تبقى داخل العشيرة‪ .‬و علككى القبائككل يبككدو خككاتم تركيبهككا‬ ‫المصطنع‪ ،‬و لكن هذا التركيب مصنوع بمعظمه من عناصككر متقاربككة و حسككب نمككوذج القبيلككة القديمككة‬ ‫التي تنامت بصورة طبيعية‪ ،‬ل حسب نموذج القبيلة المشكلة بصورة مصككطنعة‪ ،‬و مككع ذلككك‪ ،‬ليككس مككن‬ ‫المستبعد أنه كان من الممكن أن تكون نواة كل من القبائل الثلث قبيلة قديمككة حقيقيككة‪ .‬الناشر‪.‬‬ ‫‪ .4‬واجب عدم الزواج داخل العشيرة‪ .‬‬ ‫‪ I‬جثوة العشيرة‪ .‬ثم أن حق الوراثة يؤكد هذه القاعككدة‪ .‬أما في اللواح الثني عشر‪ ،‬فإن هذا يرد بالطبع في تسلسل معاكس‪.‬‬ ‫إن العشيرة الرومانية‪ ،‬في الونة الولى على القل من وجود المدينة‪ ،‬تتسم بالتركيب التالي‪:‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ II‬أعياد مقدسة عشيرية‪ .‬و حتى في عهد أوغسطوس‪ ،‬دفن رأس فار )‪ ،(117‬الذي قتل في غا ب توتوبورغ و جيككء‬ ‫به إلى روما‪ ،‬في ‪ I* gentilitius tumulus‬و هكذا إذن كانت العشيرة )‪-Quintilia‬كوينتيليا( ل تزال تملككك‬ ‫جثوة خاصة للدفن‪.‬و فككي جميككع الحككوال‪ ،‬كككانت الممتلكككات تبقككى داخككل‬ ‫العشيرة‪ .‬فعندما انتقلككت عشككيرة كلوديككوس الريسككتقراطية مككن مدينككة‬ ‫ريغيل إلى روما‪ ،‬حصلت على رقعة من الرض‪ ،‬و كذلك على مكككان مشككترك فككي المدنيككة نفسككها مككن‬ ‫أجل الدفن‪ .‬و ليس في وسعها و ل في وسع أولدها وراثة والككدها أو‬ ‫أخوة والدها‪ ،‬و إل فقدت عشيرة الوالد حصة من الميراث‪ .‬الناشر‪.

‬جماعة ظهرت على أساس أصل مشترك‪ -‬فعلي‬ ‫أو محتمل أو حتى ملفق – و توحدها عرى المشاركة في العيككاد و المككدافن و الوراثككة‪ ،‬جماعككة يجككب و‬ ‫يمكن أن ينتسب إليها جميع الفراد الحرار شخصيًا‪ ،‬و بالتالي النساء أيضًا‪ .‬فإن الدولة الرومانية قد دخلت الحلبة دفعككة واحككدة بوصككفها قككوة علككى درجككة مككن‬ ‫التفوق بحيث أن حق الحماية من المظالم انتقل إليها‪ .‬كانت هذه موجودة على الدوام في الزمنة البدائيكة‪ ،‬منكذ أن شككرعت‬ ‫القبائل تتقاسم الرض‪ ..‬‬ ‫تلك كانت وظائف العشيرة الرومانية‪ .‬إن التاريخ المكتو ب ل يبين لنا غيككر‬ ‫حطام هذه العادة‪ .6‬واجب أعضاء العشيرة أن يساعدوا و يحموا بعضهم بعضًا‪ .‬و لكن‪ ،‬حيثما كانت تنعقد الزواجات خارج العشيرة‪ ،‬كككان ينبغككي علككى المككرأة‪ ،‬فككي‬ ‫الزمنة الولى‪ ،‬أن تنتقل إلى قبيلة زوجها‪ .9‬لم يرد أي ذكر لحق انتخا ب و إقالة الرئيس‪ .‬و كككان يطبككق بتبنككي إحككدى العككائلت )كمككا عنككد الهنككود‬ ‫الحمر( للغريب المعني‪ ،‬المر الذي كان يستتبع قبوله في العشيرة‪.‬و مككن ذا‬ ‫الذي ل يعرف أن المرأة المتزوجة تفقد‪ ،‬حيال أعضاء عشككيرتها‪ ،‬الحككق فككي الحصككول علككى الرث فككي‬ ‫توريث أموالها‪ ،‬و أنها تدخل بالمقابل في الرابطة التي تملك حقوقا ً مشتركة في الرث و الككتي تشككمل‬ ‫‪76‬‬ ...‬و لكن بما أن جميع الوظائف‪ ،‬ابتداء مككن وظيفككة‬ ‫الملك‪ ،‬كانت توّلى بالنتخا ب أو بالتعيين في المرحلة الولى من تاريخ رومكا‪ ،‬و بمكا أن كهككان "الكوريككا"‬ ‫أيضكا ً ككانت تنتخبهكم "الكوريكا" ذاتهكا‪ ،‬ففكي وسكعنا أن نفكترض الوضكع نفسكه فيمكا يتعلكق برؤسكاء )‬ ‫‪ (principes‬العشائر‪ ،‬حتى و إن كان من الممكن أن يكون انتخابهم من العائلة نفسها فككي العشككيرة قككد‬ ‫أصبح قاعدة‪.‬‬ ‫‪ .(jugerum‬و لكننا نجد فيما بعد أيضا ً ملكيات عقارية تخص العشيرة‪ ،‬ناهيككك عككن أراضككي الدولككة الككتي‬ ‫يدور حولها كل تاريخ الجمهورية الداخلي‪.‫‪ .‬إن هكذه الصكعوبة لكم تككن قائمكة بكالطبع طالمكا لكم يككن‬ ‫بمقدور المرأة أن تتزوج إل من عضو من أعضاء "جنسها"‪ ،‬و خلل زمن طويل‪ ،‬كما يمكن إثبككات ذلككك‪،‬‬ ‫كان من الصعب على المرأة أن تكتزوج خكارج عشكيرتها ممكا داخكل عشكيرتها‪ ،‬لن حكق الكزواج خكارج‬ ‫العشيرة‪ -gentis enuptio -‬كان ل يزال يمنح حتى في القككرن السككادس علككى سككبيل المكافككأة بوصككفه‬ ‫امتيازا ً شخصيا ً ‪ .‬و ينسب‬ ‫إلككى رومولككوس أنككه قككام بككأول تقسككيم للرض بيككن الفككراد‪ ،‬مانح كا ً كل ً منهككم قرابككة هكتككار )يككوغران‬ ‫‪ .(118‬و إبككان الحككر ب‬ ‫البونيكية الثانية )‪ ،(119‬اتحدت العشائر لجل افتككداء أعضككائها السككرى‪ ،‬و لكككن "السككينات") مجلككس‬ ‫الشيوخ( منعها من ذلك‪.5‬ملكية عقارية مشتركة‪ .8‬الحق في قبول الغرباء في العشيرة‪ .‬و لكن ما يصعب المر‪ ،‬إنمككا‬ ‫هو تحديد اسم عشيرة النساء المتزوجكات‪ .‬و هي تشبه تمام كا ً حقككوق و واجبككات العشككيرة اليروكيككة‪،‬‬ ‫باستثناء النتقال الناجز إلى الحق البوي‪ ،‬و هنا أيضا ً "يتراءى اليروكوا بوضوح")‪.‬‬ ‫‪ .‬و بين القبائل اللتينية‪ ،‬نجد الرض جزئيا ً ملك القبيلة‪ ،‬جزئي كا ً ملككك العشككيرة‪ ،‬و‬ ‫جزئيا ً ملك القتصادات المنزلية التي لم يكن من الممكن أبدا ً أن تكون آنذاك عائلت منفردة‪ .(120‬‬ ‫و لن نسوق غير مثال واحد لكي نبين أي تشوش في مسألة النظام العشائري الرومككاني ل يككزال‬ ‫سائدا ً في الوقت الحاضر حتى بين أشهر مؤرخينا‪ .‬‬ ‫‪ ..‬إن القبيلككة")هكككذا‬ ‫يترجم مومزن هنا كلمة ‪") gens‬جنس"(( "إنما هي‪ .‬فعندما اعتقل إبيككوس كلوديككوس‪ ،‬ارتككدى جميككع‬ ‫أعضاء عشيرته ثيا ب الحداد‪ ،‬بمن فيهم أولئك اليككن كككانوا أعككداءه الشخصككيين )‪ .‬و قد بقي حتى زمن المبراطورية‪ ،‬و قد سمح للمحررين اتخككاذ‬ ‫اسم عشيرة أسيادهم السابقين‪ ،‬و لكن دون اكتسا ب حقوق أعضاء العشيرة‪..7‬الحق في اتخاذ اسم العشرة‪ .‬و ل سبيل أبدا ً إلككى الريككب فككي أن المككرأة كككانت ‪ ،‬بمككوجب‬ ‫الزواج الديني القديم‪ ،‬تدخل كليا ً في جماعة زوجها الشرعية و الدينية و تخككرج مككن جماعتهككا‪ ..‬فقد جككاء فككي مؤلككف مككومزن بصككدد أسككماء العلككم‬ ‫الرومانية في زمن الجمهورية و فككي عهككد أوغسكطوس )"دراسككات فكي تاريكخ رومكا"‪ ،‬برليككن‪،1864 ،‬‬ ‫المجلد الول )‪ ((121‬ما يلي‪:‬‬ ‫"فضكل ً عككن جميككع أعضككاء العشككيرة مككن الككذكور‪ ،‬باسككتثناء العبيككد‪ ،‬بككالطبع‪ ،‬و لكككن بمككن فيهككم‬ ‫المقبولون بالتبني في العشيرة و الموالي‪ ،‬كان اسم العشيرة يمنح أيضا ً للنسككاء ‪ .‬‬ ‫‪ .

‬آنذاك تتضح دفعة واحدة جميع العلقات المتبادلة‪ .‬و هذا يعني أنه كككان فككي مقككدور الككزوج أن يمنككح زوجتككه‬ ‫بالوصية حقا ً كان ل يملكه هو نفسه و كان ل يستطيع الستفادة منه في مصلحته بالذات‪ .‬و مككن المؤكككد‬ ‫كذلك أنه ينجم من هنا أنه كان يحق للزوج أن يمنح زوجته بالوصية الحق في الزواج خارج العشيرة بعد‬ ‫وفاته‪ .‬و لكن هذا القول بالزواج الداخلي هو الذي ينبغي تقديم البرهككان علككى صككحته‪ .‬و هذا يعني أنه كان يحق له التصرف في شؤون عشيرة ل ينتسب إليها إطلقًا‪ . od id fraudi‬‬ ‫‪"ignominiaeve esset‬‬ ‫"لكي يحق لفيتسينيا هيسبال‪ ،‬أن تتصرف بمالها و تنفكق منكه‪ ،‬و تكتزوج خكارج العشككيرة و تختككار‬‫وصيا ً عليها‪ ،‬كأنما زوجها")المتوفي("منحها هذا الحق بالوصية‪ ،‬و لكي يحق لهككا أن تككتزوج مككن مككواطن‬ ‫حر‪ ،‬دون أن يتهم الرجل الذي يتزوج منها بأنه تصرف تصرفا ً غبيا ً أو مخزيًا"‪.‬و هذا ما يشعر به مومزن أيضًا‪ ،‬و لهذا يورد الفرضية التالية‪:‬‬ ‫"لجل الزواج خارج العشيرة‪ ،‬كان ينبغي قانونيًا‪ ،‬أغلب الظككن‪ ،‬ل موافقكة ذي السكلطة و حسكب‪،‬‬ ‫بل أيضا ً موافقة جميع أعضاء العشيرة"‬ ‫أو ً‬ ‫ل‪ ،‬هذه فرضية جريئة جدًا‪ ،‬و هي‪ ،‬ثانيا ً تناقض النص الصكريح فكي المقطكع المكذكور آنفكًا‪ ،‬فكإن‬ ‫مجلس الشيوخ يمنحها هذا الحق بالنيابة عن الزوج‪ ،‬و هو يمنحها صراحة ما كان بوسع زوجها أن يمنحها‬ ‫إياه‪ ،‬ل أكثر و ل أقل‪ ،‬و لكن ما يمنحها إياه‪ ،‬إنما هو حق مطلق‪ ،‬ل يحككده أي شككرط أو قيككد‪ . deminutio.‬و هذا هككراء ل‬ ‫يجدر أن نضيف بصدده أي كلمة‪.‬و لكن خارج أي عشيرة؟‬ ‫لئن كان يتعين على المرأة بأن تتزوج داخل عشيرتها كما يعتقد مومزن‪ ،‬لبقيت بعد الككزواج أيض كا ً‬ ‫في هذه العشيرة‪ .‬‬ ‫فل يبقى إذا ً غير أن نفترض أن المككرأة تزوجككت للمككرة الولككى رجل ً مككن عشككيرة أخككرى‪ ،‬و إنهككا‬ ‫انتقلت على الفور إلى عشيرة زوجها بحكم هذا الزواج‪ ،‬حسبما يقر فعل ً بذلك مومزن أيض كا ً فككي مثككل‬ ‫هذه الحوال‪ .‬‬ ‫فل ريب إذن أنهم يمنحون هنا فيتسينيا‪ ،‬المعتقة‪ ،‬الحق في الزواج خارج عشيرتها‪ .‬‬ ‫أو لنفترض أيضا ً أن المرأة تزوجت رجل ً من عشيرة أخرى‪ ،‬و لكنها بقيت في عشككيرتها الصككلية‪.‬و إذا كانت كأنما يتبناها زوجها و إذا كككانت تككدخل فككي‬ ‫عائلته‪ ،‬فكيف يمكن إذن أن تبقى غريبة عن عشيرته؟"‬ ‫و عليه يزعم مومزن أن النساء الرومانيات اللواتي ينتسككبن إلككى عشككيرة مككن العشككائر لككم يكككن‬ ‫بوسعهن الزواج في البدء إل داخل عشيرتهن‪ ،‬و إن العشيرة الرومانية كككانت بالتككالي داخليككة الككزواج ل‬ ‫خارجية الزواج‪ . gentis euptio. neu quid ei qui eam duxisset.‬و هككذا محككال‬ ‫من الناحية القانونية‪ .‬‬ ‫ففي هذه الحال‪ ،‬حسبما جاء في النص المذكور آنفًا‪ ،‬كان يحق للزوج أن يسمح للزوجة بككالزواج خككارج‬ ‫عشيرتها‪ .‬فإن الزوجة التي انفصلت أثككر الككزواج‬ ‫عن عشيرتها السابقة و قبلت في عشيرة جديدة هي عشيرة زوجهككا‪ ،‬تشككغل هنككا وضككعا ً خاصكا ً تمامكًا‪. tutoris optio item esset quasi ei vir‬‬ ‫‪testamento dedisset. utique ei ingenuo nubere liceret.‬هككذا‬ ‫أو ً‬ ‫ل‪ .‬و ثانيًا‪ ،‬لئن كان يتعين على المرأة أن تتزوج داخل عشيرتها‪ ،‬فقد كان ذلك يتعين على الرجكل يضكأ‬ ‫بالطبع‪ ،‬و إل لما كان بوسعه أن يجد زوجة له‪ .‬و عليككه‪ ،‬إذا‬ ‫استخدمت هذه الحق‪ ،‬فإن زوجها الجديد‪ ،‬هو أيضًا‪ ،‬لن يتضرر‪ ،‬بل أن مجلس الشيوخ يكلف القناصككل و‬ ‫البريتوريين الحاليين و المقبلين بالحر ص على أل يلحككق بهككا أي إجحككاف و ضككرر‪ .‬و هكككذا تبككدو فرضككية‬ ‫مومزن غير مقبولة أبدًا‪.‬‬ ‫‪77‬‬ .‫زوجها و أولدها و أعضاء عشيرتهم على العموم‪ .‬إن هذه النظرة التي تناقض كل ما نعرفه عن الشعو ب الخرى‪ ،‬ترتكز بصورة رئيسككية‪،‬‬ ‫إن لم يكن بوجه الحصر‪ ،‬على مقطع واحد وحيد عند تيطس ليفيوس‪ ،‬أثار الكثير من النقاش و الجككدال‬ ‫)الكتا ب ‪ ،39‬الفصل ‪ ((122) 19‬و ورد فيه أن مجلس الشيوخ قرر في العام ‪ 568‬من تأسيس روما‪،‬‬ ‫أي في عام ‪ 186‬قبل الميلد‪:‬‬ ‫" ‪uti Feceniae Hispalae datio.

‬و يقال أن ‪ 306‬من فابيوس قد اشتركوا في هذا الزحف و أنهم قتلوا‬ ‫جميعهم في كمين نصب لهم‪ ،‬و أن صبيا ً صغيرا ً بقي على قي الحياة‪ ،‬فواصل العشيرة‪.‬‬ ‫إذا كانت هذه الفرضية صحيحة‪ ،‬فإن المقطع المذكور آنفا ً ل يثبت شيئا ً على الطلق فيما يتعلككق‬ ‫بوضع الرومانيات الحرات‪ ،‬و في هذه الحال ل يمكككن أبككدا ً أن يككدور الكلم حككول واجككب هككؤلء النسككاء‬ ‫بالزواج داخل العشيرة‪.‬و هككي‪ ،‬فضكل ً عككن ذلككك‪ ،‬مقبولككة فككي‬ ‫الرابطة العشيرية التي تملك حقوق الوراثة العامة‪ ،‬و لذا ترث أمككوال زوجهككا فككي حككال وفككاته‪ ،‬أي أنهككا‬ ‫ترث أموال عضو من العشيرة‪ .‬و كككانت القبائككل الثلث تؤلككف بمجملهككا الشككعب‬ ‫الروماني‪.‬و كان هؤلء الكهان يشكلون بمجملهم إحدى الهيئات الكهنوتية الرومانيككة‪ .populus romanus ،‬‬ ‫‪ I‬فقدان الحقوق العائلية‪ .‬‬ ‫‪78‬‬ .‬‬ ‫تبقى فرضية أخرى و أخيرة وجككدت هككي أيضكا ً أنصككارا ً لهكا‪ ،‬و لربمككا أكككبر عكدد مككن النصككار‪ :‬إن‬ ‫المقطع المذكور من تيطس ليفيوس يعني فقط‪:‬‬ ‫"إن الخادمات المعتقات )‪ (libertae‬ل يستطعن‪ ،‬بدون إذن خا ص‪) ،"e gente enbere ،‬الزواج خارج‬ ‫العشيرة("أو القيام بأي عمل آخر من شأنه‪ ،‬لرتباطه مككع ‪ I*** capitis diminutio minima‬أن يسككتتبع‬ ‫خروج ‪ liberta‬من الرابطة العشيرية")لنغه‪" .‬و لذا كان من الطبيعي أيضا ً أن يكون هو على وجه الضبط الشخص الذي يسككتطيع أن يمنحهككا‬ ‫الحق في الخروج من هذه العشيرة بواسطة الزواج الثاني‪ .‬و كككانت‬ ‫عشر كوريات تشكل قبيلة‪ ،‬و كان للقبيلة في البدء‪ ،‬أغلب الظن‪ ،‬شككأنها شككأن سككائر القبائككل اللتينيككة‪،‬‬ ‫رئيس منتخب هو القائد العسكككري و الكككاهن الكككبر‪ .‬أمككا فيمككا يتعلككق بالزوجككة‬ ‫نفسها و بعلقتها بعشيرة زوجها‪ ،‬فإن الزوج هو الذي أدخلها إلى هذه العشيرة بفعل من أرادتككه الحككرة‪،‬‬ ‫بالزواج‪ .‬الناشر‪.‬‬ ‫كانت عشر عشائر‪ ،‬كما قيل أعله‪ ،‬تؤلف فراترية‪ ،‬و كانت الفراترية تسمى هنا "كوريككا" و كككانت‬ ‫لها وظككائف عامككة أهككم مككن الككتي كككانت للفراتريككة اليونانيككة‪ .‬و بكلمة‪ ،‬تبدو المسألة بسيطة و بديهية مككا‬ ‫أن نطرح جانبا ً الفكرة الغريبة القائلة بالزواج الداخلي في العشيرة الرومانية‪ ،‬و ما أن نقر مع مورغككان‬ ‫بأن هذه العشيرة كانت في الصل خارجية الزواج‪.‬و لكنهككا ل تصككمد إطلقكا ً‬ ‫للنقد‪ .‬‬ ‫إن تعبير ‪ enuptio gentis‬ل يرد إل فككي هككذا المقطككع وحككده‪ ،‬و ل يظهككر بعككد ذاك أبككدا ً فككي الد ب‬ ‫الروماني كله‪ ،‬و كلمة ‪ -enubere‬الككزواج خارجكًا‪ -‬ل تككرد إل ثلث مككرات‪ ،‬و عنككد تيطككس ليفيككوس أيضكًا‪،‬‬ ‫ناهيككك بأنهككا ل تككرد بصككدد العشككيرة‪ .‬‬ ‫بعد تأسيس روما بنحو ثلثمائة سنة‪ ،‬كانت العرى العشيرية ل تزال قوية إلى حد أن إحدى عشائر‬ ‫الخوا ص‪ ،‬و هي عشيرة فابيوس‪ ،‬استطاعت بإذن من مجلس الشيوخ‪ ،‬أن تقوم بقواها الخاصككة بزحككف‬ ‫حربي على مدينة فييه المجاورة‪ .‬و بالفعل‪ ،‬إما أن هذا المقطع يتعلق بقيود خاصة بالنسبة للمعتقات‪ ،‬و هو في هذه الحال ل يثبككت‬ ‫شيئا ً فيما يتعلق بالحرات ‪ ، ingenuae‬و إما أنه يصح على الحرات أيضكًا‪ ،‬و هككو فككي هككذه الحككال يثبككت‬ ‫بالحرى أن المرأة كانت ‪ ،‬على العموم‪ ،‬تتزوج خارج عشيرتها‪ ،‬و لكنها كانت تنتقككل بحكككم الككزواج إلككى‬ ‫عشيرة زوجها‪ ،‬و هو بالتالي برهان ضد مومزن و في صالح مورغان‪.‬الزمنة القديمة الرومانية"‪ ،‬برلين‪ ،1856 ،‬المجلد الول‪،‬‬ ‫ ص ‪ 195‬حيث يستشهد بهوشكه )‪ (123‬فيما يخص مقطع تيطس ليفيوس الذي أوردناه(‪.‬إن الفكككرة الخياليككة الغريبككة الزاعمككة أنككه لككم يكككون بمسككتطاع‬ ‫الرومانيات أن يتزوج إل داخل العشيرة مدينة بظهورها لهككذا المقطككع وحككده‪ .‫فهي حقا ً عضو في العشيرة‪ ،‬و لكنه ل تجمعها بها قرابة الدم‪ ،‬إن طابع قبولها يحررها سلفا ً من كل منع‬ ‫عن الزواج داخل العشيرة التي انضمت إليها عن طريق الزواج‪ .‬و كككانت لكككل كوريككا طقوسككها الدينيككة و‬ ‫مقدساتها و كهانها‪ .‬أوليس من الطبيعي تمام كا ً أن تقككوم قاعككدة تلككزم الزوجككة‪ ،‬رغبككة فككي‬ ‫الحفاظ على الموال في العشيرة‪ ،‬بالزواج من عضو من عشيرة زوجها الول ل من رجل مككن عشككيرة‬ ‫أخرى؟ و إذا كان ل بد من إجازة استثناء‪ ،‬فمن ذا الذي يملك ما يكفي من الحقوق و الصلحيات لمنحهككا‬ ‫مثل هذا الحق إن لم يكن زوجها الول الذي أوصى لها بهذه المككوال؟ و عنككدما يوصككي لهككا بقسككم مككن‬ ‫أمواله و يسمح لها في آن واحد بنقل هذا القسم إلى عشيرة غريبة عن طريق الزواج أو بنتيجة الزواج‪،‬‬ ‫فإن هذه الموال ل تزال تخصه‪ ،‬و بالتالي ل يتصككرف حق كا ً و فعل ً إل بملكككه‪ .

‬فقد كان الشككعب‬ ‫يجتمع كوريات كوريكات‪ ،‬و فككي كككل كوريكا‪ ،‬عشكائر أغلكب الظكن‪ ،‬و عنكد اتخككذا القكرار ككان لكككل مكن‬ ‫الكوريات الثلثين صوت واحد‪ .‬صحيح أن الكوريات و القبائل كانت مؤلفة جزئيا ً بصورة اصطناعية‪ ،‬و لكنها كانت منظمة حسب‬ ‫نموذج الشكال المسبقة الحقيقة و الطبيعية لذلك المجتمع الذي انبثقت منه والذي كان ل يزال يحيككط‬ ‫بها من جميع الجوانب‪ .‬و كككانت هككذه العككائلت تسككمى بالباتريسككية )عككائلت‬ ‫الخوا ص( و تدعي بأن لها وحدها دون عيرها الحق في دخول مجلس الشككيوخ و شكغل جميككع الوظككائف‬ ‫الخرى‪ .‬كانوا أناسا ً أحرارا ً شخصيًا‪ ،‬و كان بوسعهم حيازة الرض على سبيل الملكية‪ ،‬و كان عليهككم أن‬ ‫يدفعوا الضرائب و يكؤدوا الخدمكة العسككرية‪ .rste‬أي "الول"(‪ ،‬تعني كذلك شيخ )رئيس‪ ،‬زعيم( العشيرة أو القبيلة‪ ،‬و الدليل علككى ذلككك‪ ،‬أنككه كككانت‬ ‫للقوط منذ القران الرابع كلمة خاصكة لمكن سككموه فيمكا بعككد بالملكك‪ ،‬بالقائكد العسكككري لشكبعه كلككه‪thiudans :‬‬ ‫)التيودانس(‪ .‬و قد كان لمجلس الشيوخ‪ ،‬مثله مثل ‪ bulê‬الثيني‪ ،‬الحق في اتخاذ القككرارات النهائيككة فككي‬ ‫كثير من القضايا‪ ،‬و في بحث أهمها مسبقًا‪ ،‬و ل سككيما منهككا القككوانين الجديككدة‪ .‬و في ترجمة أولفيل للتوراة‪ ،‬ل تطلق أبدا ً كلمة ‪ reiks‬على ارتحششتا و هيككرودوس‪ ،‬بككل ‪ thiudans‬و‬ ‫ل تسمى دولة المبراطور تيباريوس ‪ reiki‬بل ‪ .‬و لم يكن يملك إطلقكا ً أي صككلحيات فككي ميككدان الدارة المدنيككة‪ ،‬و‬ ‫كذلك أي سلطة علكى حيكاة المكواطنين و حريتهكم و ملكيتهكم‪ ،‬اللهكم إن لكم تككن تنجكم عكن السكلطة‬ ‫النضباطية التي يملكها القائد الحربي أو عن سلطة رئيس الهيئة القضائية فيما يتعلق بتنفيذ الحكام‪ .‬و لكنكه لكم يككن بمقكدورهم أن يشكغلوا أي وظيفكة مكن‬ ‫الوظائف‪ ،‬و لم يكن بمقدورهم أن يشتركوا ل في اجتماعات الكوريات و ل فككي قسككمة الراضككي الككتي‬ ‫‪ I‬الكلمة اللتينية ‪ rex‬تطابق الكلمة السلتية –الرلندية ‪) righ‬شيخ القبيلة( و الكلمة القوطية ‪ ،reiks‬و هذه الكلمة‪،‬‬ ‫مثلما في الصل الكلمة اللمانيككة ‪) Fürst‬و تعنككي نفككس مككا تعنيككه الكلمككة النجليزيككة ‪ First‬و الكلمككة الدانماركيككة‬ ‫‪ ،f&ouml.‬و فيما يلي التنظيم الولي للحكم عند هذا الشعب‪ .‬‬ ‫كان الرومانيون في عهد من كانوا يسمونهم بك "الملوك"‪ ،‬يعيشون‪ ،‬شككأنهم شككأن اليونككانيين فككي‬ ‫العهد البطولي‪ ،‬في ظل ديموقراطية عسكرية منبثقة من العشائر و الفراتريككات و القبائككل‪ ،‬و مرتكككزة‬ ‫عليها‪ .‬ففي البدء‪ ،‬كان ُينتخب‪ ،‬على الرجح‪ ،‬بنككاء علككى اقككتراح‬ ‫سابقه في الوظيفة‪ ،‬من قبل جمعية الكوريات‪ ،‬ثم كان يجري تنصيبه في الوظيفة باحتفال فككي اجتمككاع‬ ‫ثان لجمعية الكوريات‪ .‬و هككذه القككوانين كككانت‬ ‫تقرها نهائيا ً الجمعية الشعبية التي كانت تسمى ‪) comitia curiata‬جمعية الكوريات(‪ .‬و مع أن الريستقراطية الباتريسية التي تطورت بصورة عفوية كانت قد كسبت‬ ‫آنذاك تربة راسخة تحت قدميها‪ ،‬و مع أن "الركسات" حاولوا أن يوسعوا صلحياتهم شيئا ً فشككيئًا‪ ،‬إل أن‬ ‫كل هذا ل يغير صفة النظام الساسية الولية‪ ،‬و الحال‪ ،‬هنا بيت القصيد‪.‬و كان من الممكككن كككذلك إقككالته‪ ،‬المككر الككذي يككبرهن عليككه مصككير تركوينككوس‬ ‫المتكبر‪.‬‬ ‫‪79‬‬ .‬و‬ ‫لم تكن وظيفة "الركس" وراثية‪ ،‬بل بالعكس‪ .‬و إلى جانب مجلس الشككيوخ‬ ‫و الجمعية الشعبية‪ ،‬كان هناك أخيرا ً ‪") rex‬ركس"( يطابق تماما ً ‪ basileus‬الباسككيليوس اليونككاني‪ ،‬و لككم‬ ‫يكن إطلقًا‪ ،‬كما يصوره مومزن )‪ ،(125‬ملكا ً غير مقيد تقريبا ً ****‪ .‬و قد أصبح انتخا ب الشيوخ على الدوام من العائلة ذاتها عادة متبعككة‪ ،‬المككر الككذي أدى‬ ‫هنا أيضا ً على نشوء أول أريستقراطية عشككيرية‪ .thiudinassus‬إن المسميين قد اندمجا في اسم تيودانس القوطي‪،‬‬ ‫أو )كما نككترجم بصككورة غيككر دقيقككة( فككي اسككم الملككك ‪) Thiudareiks‬تيككوداريكس(‪) Theodorich ،‬تيودوريككخ(‪ ،‬أي‬ ‫‪) Dietrich‬ديتريخ(‪.‬و كانت جمعية الكوريا تقر أو ترفض جميع القوانين‪ ،‬و تنتخب جميع كبار‬ ‫الموظفين بمن فيهم ‪") rex‬الركس" أي ما يسمى بالملك(‪ ،‬و تعلن الحر ب )و لكن مجلس الشكيوخ هكو‬ ‫الذي كان يعقد الصلح( و تصدر الحكام المبرمة‪ ،‬بوصفها الهيئة القضائية العليا‪ ،‬بعد استئناف الطككراف‬ ‫في جميع القضايا التي تتعلق بإصدار حكم بالعدام على مواطن روماني‪ .‫فلم يكن من الممكن إذن أن ينتسب إلى الشعب الرومككاني إل مككن كككان عضككوا ً فككي عشككيرة‪ ،‬و‬ ‫بواسطتها عضوا ً في كوريا و قبيلة‪ .‬إن واقع أن شعب خضع مع مرور الزمن لهذا الدعككاءات‪ ،‬فتحككولت إلككى حككق فعلككي‪ ،‬قككد وجككد‬ ‫تعبيرا ً عنه في السطورة القائلة أن رومولوس منح الشيوخ الوائل و خلفائهم رتبة العائلت الباتريسية‬ ‫و امتيازاتها‪ .‬‬ ‫و في هذه الثناء‪ ،‬كان عدد سكان مدينة رومككا و المقاطعككة الرومانيككة الككتي كككانت تتسككع رقعتهككا‬ ‫بفضل الفتوحات‪ ،‬ينمو جزئيا ً بالهجرة إليها و جزئيا ً فضل سكان المناطق المفتوحة‪ ،‬اللتينيككة بأغلبيتهككا‪.‬في البككدء‪ ،‬كككان‬ ‫السينات )مجلس الشيوخ( هو الذي يصرف الشؤون العامة‪ ،‬و كان مجلس الشككيوخ‪ ،‬كمككا لحككظ نيبككور‬ ‫عن حق و صوا ب للمرة الولى‪ ،‬يتألف من شيوخ ثلثمائة عشيرة )‪ ،(124‬و لهذا بالذات كانوا يسمون‪،‬‬ ‫بوصفهم شيوخ العشائر‪ ،‬بالباء ‪ ،patres‬و كان مجموعهم يسمى السينات )مجلس الشككيوخ‪ ،‬مككن كلمككة‬ ‫‪ senex‬أي شيخ(‪ .I‬و كان هو أيضا ً قائدا ً حربيًا‪ ،‬كاهنا ً‬ ‫أكبر‪ ،‬و كان يرأس بعض المحاكم‪ .‬‬ ‫إن جميع رعايا الدولة الجدد هؤلء )و نحن هنا ل نتنكاول مسكألة ‪ clients‬التبكاع( ككانوا خكارج العشكائر و‬ ‫الكوريات و القبائل القديمة و لذا لم يكونوا جزًء ل يتجرأ من ‪ ،populus romanus‬من الشعب الروماني‬ ‫بالذات‪ .

populus‬‬ ‫و بمككوجب نظككام الدارة الجديككد‪ ،‬المنسككو ب إلككى الركككس سككرفيوس توليككوس‪ ،‬و المسككتند إلككى‬ ‫النماذج اليونانية و ل سيما إلى سولون‪ ،‬أنشأت جمعية شعبية جديدة كان يشترك فيهككا ‪ populus‬و ‪plébs‬‬ ‫أو يقصون عنها دون أي تمييز‪ ،‬تبعا ً لقيامهم أو عدم قيامهم بواجبككاتهم العسكككرية‪ .‬و علوة على ذلك‪ ،‬كان الفرسان‪ ،‬المجندون من بين أغنى المواطنين‪ ،‬يؤلفون ‪ 18‬سنتورية‪.‬‬ ‫و هكذا‪ ،‬في روما أيضًا‪ ،‬جرى قبل إلقاء ما أسمي بالسلطة الملكيككة‪ ،‬تحطيككم النظككام الجتمككاعي‬ ‫القديم‪ ،‬المرتكز على صلت قربى الدم الشخصية‪ ،‬و أنشئ عوضا ً عنه نظام جديد‪ ،‬نظككام دولككة حق كا ً و‬ ‫فع ً‬ ‫ل‪ ،‬يرتكز على التقسيم القليمي و على فوارق الثككورة‪ .‬و لكككن الطبقككة الولككى كككانت تقككدم ‪80‬‬ ‫سنتورية و الثانية ‪ 22‬و الثالثة ‪ 20‬و الرابعة ‪ 22‬و الخامسة ‪ 30‬السادسة سنتورية واحدة فقط‪ ،‬إرضككاء‬ ‫للمظاهر‪ .(126‬أما الطبقة السادسككة‪،‬‬ ‫و هي طبقة البروليتاريا‪ ،‬فكانت تتألف من قليلي الملكية المعفيين من الخدمة العسكككرية و الضككرائب‪.‬و قككد جككرت قسككمة‬ ‫جميع الرجال الملزمين بالخدمة العسكرية إلى ست طبقات حسب ملكيتهم‪ .‬‬ ‫و إلى جمعية السنتوريات الجديدة‪ ،‬انتقلت الن جميع الحقككوق السياسككية الككتي كككانت تتمتككع بهككا‬ ‫جمعية الكوريات السابقة )باستثناء بعض الحقوق السمية(‪ ،‬فانحطت الكوريات و العشائر التي تؤلفها‪،‬‬ ‫كما في أثينا‪ ،‬إلى مستوى أخويات خاصة و دينية بسيطة‪ ،‬و ظلت زمنا ً طويل ً تعيش عيشة حقيرة بهككذه‬ ‫الصفة‪ ،‬بينا غابت جمعية الكوريات نهائيا ً عن المسرح بعد فترة وجيزة‪ .‬و لجل إقصاء القبائل العشيرية‬ ‫الثلث القديمة أيضا ً من الدولة‪ ،‬أنشأت أربع قبائل إقليمية‪ ،‬كل منها تسكن حي كا ً خاص كا ً مككن المدينككة‪ ،‬و‬ ‫خولت جملة من الحقوق السياسية‪.‬‬ ‫فكان هناك بالجمال ‪ 193‬سنتورية‪ .‬‬ ‫و في نطاق هذا النظام الجديد الذي لم يتطور إل بعد طرد "الركس" الخير تركوينككوس المتكككبر‪،‬‬ ‫الذي اغتصب سلطة ملكية حقيقيكة‪ ،‬و بعكد الستعاضكة عكن "الرككس" بقائكدين عسككريين )قنصكلين(‬ ‫يتمتعان بنفس السلطة) كما عند اليروكوا(‪ -،‬في نطاق هذا النظام‪ ،‬سككار تاريككخ الجمهوريككة الرومانيككة‬ ‫كله‪ :‬الصراعات بين الخوا ص و العوام من أجككل شككغل الوظككائف العامككة و مككن أجككل اسككتغلل أراضككي‬ ‫الدولة‪ ،‬انحلل الريستقراطية الباتريسية نهائيا ً في الطبقة الجديدة من كبار ملكككي الراضككي و النقككود‬ ‫الذين ابتلعوا تدريجيا ً كل الملكي العقارية للفلحين ممن حل بهم الخرا ب بسبب الخدمة العسكككرية‪ ،‬و‬ ‫الذين كانوا يحرثون بواسطة العبيد العقارات الشاسعة المتكونة على هككذا النحككو‪ ،‬و أخلككوا إيطاليككا مككن‬ ‫‪80‬‬ .‫استولت عليها الدولة‪ .‬كانوا يشكلون طبقة ‪) plébs‬البليبس( أي العوام‪ ،‬المحرومة مككن جميككع الحقككوق‬ ‫السياسية‪ .‬و لكنه يمكن التأكيد فقط أن سببها يكمن في الصراع بين ‪ plébs‬و ‪.‬و هنككا انحصككرت السككلطة العامككة فككي أيككدي‬ ‫ً‬ ‫المواطنين الملزمين بأداء الخدمة العسكرية‪ ،‬و كانت موجهة ل ضد العبيد و حسب‪ ،‬بككل أيضكا ضككد مكن‬ ‫كانوا يسمون بالبروليتاريين‪ ،‬المبعدين عن الخدمة العسكرية و المحرومين من السلح‪.‬و كككان الحككد الدنككى مككن‬ ‫الملكية في كل من الطبقات الخمس الولى‪ 100000 :‬أس للطبقة الولى‪ 75000 ،‬للثانيككة‪50000 ،‬‬ ‫أس للثالثة‪ 25000 ،‬أس للرابعة‪ 11000 ،‬أس للخامسة‪ ،‬أي ما يوازي على التككوالي‪ ،‬كمككا يقككول دورو‬ ‫دي لمال‪ ،‬زهاء ‪ 140000‬و ‪ 10500‬و ‪ 7000‬و ‪ 3600‬و ‪ 1570‬ماركا ً )‪ .‬فإذا مككا اتفقككوا‪ ،‬كككان يصككرف النظككر‬ ‫كليا ً عن استشارة لخرين‪ ،‬و كان القرار النهائي يعتبر مأخوذًا‪.‬أضككف إلككى ذلككك أن‬ ‫الملكية العقارية كانت‪ ،‬على الرجكح‪ ،‬قكد وزعكت بالتسكاوي تقريبكا ً بيكن ‪ plébs‬و ‪ ،populus‬بينكا الكثروة‬ ‫التجارية و الصناعية‪ ،‬التي لم تكن قد تطورت بعد بقوة‪ ،‬كانت في أيدي ‪) plébs‬العوام( على الخص‪.‬و‬ ‫الحال‪ ،‬كان للفرسان و الطبقة الولى معا ً ‪ 98‬صوتًا‪ ،‬أي الغلبية‪ .‬و لنيل أغلبية الصككوات‪ ،‬كككان يكفككي الحصككول علككى ‪ 97‬صككوتًا‪ .‬‬ ‫و بسبب الظلم الكثيف الذي يلف تاريخ روما السككطوري البككدائي‪ -‬و هككو ظلم شككدده كككثيرا ً مككا‬ ‫بذله علماء القانون المتأخرون الذين تشكل مؤلفاتهم مصادرنا من محككاولت لتفسككير التاريككخ بطريقككة‬ ‫براغماتية عقلنية و ما قدموه من أوصاف و عروض بالطريقككة ذاتهككا – يسككتحيل قككول أي شككيء دقيككق‬ ‫سواء فيما يتعلق بزمن أو مجرى أو ظروف نشو ب تلكك الثكورة الكتي وضكعت حكدا ً للنظكام العشكائري‬ ‫القديم‪ .‬‬ ‫و في الجمعية الشعبية الجديككدة مككن السككنتوريات ‪ ،(Centuties (comitia centuriata‬كككان المواطنككون‬ ‫يوزعون على النمط العسكري‪ ،‬سرايا سرايا‪ ،‬إذا جاز القول‪ ،‬سنتوريات سككنتوريات‪ ،‬كككل سككنتورية مككن‬ ‫‪ 100‬شخص‪ ،‬مع العلم أنه كككان لكككل سككنتورية صككوت واحككد‪ .‬و بفضل عددهم المتنامي باستمرار‪ ،‬و تدريبهم العسكري و أسككلحتهم‪ ،‬أصككبحوا قككوة رهيبككة‬ ‫بوجه ‪) populus‬الشعب( القديم الذي أمسى مغلقا ً تماما ً دون أي نمو من الخارج‪ .

Berlin .‬و قد عكست هذه القوانين تطورات التمايز الطبقككي فككي المجتمككع الرومككاني علككى أسككاس الملكيككة‪ ،‬و‬ ‫تطورات نظام الرق و نشوء دولة مالكي العبيد )دولة الرق(‪ .1854‬‬ ‫‪81‬‬ . " R&ouml.‬م( – إحدى الحرو ب التي دارت رحاهككا بيككن دولككتين مككن أكككبر‬ ‫دول مالكي العبيد في الزمنة القديمة هما روما و قرطاجا من أجككل بسككط السككيطرة فككي القسككم الغربككي ن‬ ‫البحر البيض المتوسط‪ ،‬و من أجل فتح الراضي الجديدة و امتلك العبيد ‪ . Berlin.‬م‪ .‫السكان‪ ،‬و بذلك مهدوا الطريق‪ ،‬ل أمام المبراطور و حسب‪ ،‬بككل أيضكا ً أمككام الككذين خلفوهككا‪ ،‬الككبرابرة‬ ‫الجرمان‪.‬الدراسات لرومانية"‪ . Mommsen.‬و قككد زج‬ ‫بإبيوس كلوديوس ي السجن‪ ،‬حيث توفي بعد مدة قصيرة‪. Buch I.‬تاريخ روما"‬ ‫القسام الول و الثاني و الثالث( ‪ ،‬يورد إنجلس مقطعا ً مككن القسككم الول الككذي صككدرت طبعتككه الولككى فككي‬ ‫برلين عام ‪. Mommsen.1811‬‬ ‫)‪) Th. 1822‬فيليب أدوارد هوشه‪" .‬‬ ‫غوتنغن‪. "R&ouml.‬هوشكككه " ‪De Privilegiis Feceniae Hispalae‬‬ ‫‪) .‬المجلد الول‪ ،‬الكتا ب الول‪ ،‬الفصل السادس(‪ ،‬صدرت الطبعة الولى للمجلد الول من هككذا المؤلككف‬ ‫في ليبزيغ عام ‪. "R&ouml.(1822 ،‬‬ ‫)‪) B. 2 Aufl.‬و لكن استبداد و عنف الديسككمفيرين‪ ،‬و ل سككيما منهككم‬ ‫إبيوس كلوديوس ‪ ،‬دفعا ً البليبس )العامككة( إلككى القيككام بانتفاضككة أدت إلككى إسككقاط الديسككمفيرين‪ .(91‬‬ ‫)‪.G.‬‬ ‫)‪ (117‬المقصود هنا المعركة التي دارت رحاها في غككا ب توتوبككورغ )عككام ‪ 9‬ميلدي( بيككن القبائككل الرومانيككة‬ ‫الثائرة على الفاتحين الرومانيين و بين القوات الرومانية التي كانت تحت قيادة فار‪ . Gottingae. Bd I.mische Geschichte ".‬الطبعة الثانية‪ ،‬المجلد الول‪ ،‬برلين‪.‬‬ ‫الهوامش‪:‬‬ ‫)‪ (116‬قوانين اللواح الثني عشر‪ .1856 ،‬بخبحككث ف‪ .Th.senatusconsulto concessis" (Liv XXXIX. Bd I.‬و قككد خككولت اللجنككة‪ ،‬أثنككاء‬ ‫قيامها بمهمتها‪ ،‬كامل السلطة‪ ،‬و عند انتهاء الجل المعين‪ ،‬حاول إبيوس كلوديوس مع الديسمفيرين الخريككن‬ ‫تمديد سلطة اللجنة بالغتصا ب حتى عام ‪ 449‬ضمنًا‪ . 1864 (121‬‬ ‫)مومزن ت‪" .19).R&ouml.‬‬ ‫)‪ (123‬يستشهد لنغه في كتابه " ‪") . Bd I.‬‬ ‫)‪ (118‬انتخب إبيوس كلوديوس في عام ‪ 451‬و عام ‪ 450‬ق‪.‬‬ ‫)‪ (119‬الحر ب البونيكية الثانية )‪ 201-218‬ق‪.‬‬ ‫)‪ (120‬هنا يورد إنجلس من جديد الملحظة التي أبداها ماركس بصدد العشيرة اليونانيككة )راجعككوا الملحظككة‬ ‫رقم ‪. 1856‬الزمنة‬ ‫القديمككة الرومانيككة" برليككن‪ ( .mische Geschichte" Th I-III (124‬برتوند غيورغ نيبور‪" . Kap 6 (125‬مومزن ت "تاريخ‬ ‫روما"‪ .‬انتهككت المعركككة بهزيمككة‬ ‫الرومانيين و مقتل قائدهم العسكري‪.‬أقدم آثار الحق الرومككاني‪ .‬انتهت الحر ب بهزيمة قرطاجا‪. Niebuhr.(1864 ،‬‬ ‫)‪ (122‬تيطس ليفيوس‪" .‬أ‪ .‬في لجنة العشرة )الديسمفيرين( التي كككان‬ ‫قد عهد إليها بوضع القوانين التي اشتهرت فيما بعد بقوانين اللواح الثنككي عشككر‪ .‬تاريخ روما منذ تأسيس المدينة"‪.‬وضككعت فككي أواسككط القككرن الخككامس قبككل‬ ‫الميلد نتيجة للنضال بين العوام و الخوا ص و حلت محل حق العرف و العادة الساري المفعول في روما قبككل‬ ‫ذاك‪ .‬بصدد‬ ‫منح فيتسينيا هيسبال امتيازات بقرار من مجلس الشيوخ )الكتا ب التاسع و الثلثون‪ ،‬الفصل التاسككع عشككر("‪.mische Alterthümer".mische Forschungen".‬كتبت القوانين على أثني عشر لوحًا‪.

"Economie politique des Romains" .(1840 ،‬و المقصود هنا الجككداول‬ ‫المقارنة الواردة في نهاية المجلد الول عن المقاييس القديمة و الجديدة و كذلك عن الوحدات النقدية‪.‬القتصاد السياسي عند الرومان"‪ .‬باريس‪ .T.I-II. Paris (126‬دورو دي ل‬ ‫مال‪" .‬‬ ‫‪82‬‬ .‬المجلدان الول و الثاني ‪.‫)‪) Dureau de la malle.

(131‬‬ ‫إن السبا ب التي كان يحق بموجبها للزوجة أن تطلب الطلق دون أن تفقد أيكا ً مكن حقوقهكا عنكد‬ ‫قسمة المقتنيات‪ ،‬كانت متنوعة جدًا‪ :‬فقد كانت رائحة فم الزوج الكريهة تكفي لهذا الغرض‪ .‬و إذا تزوجت الزوجة مرة أخرى بعككد الطلق‪ ،‬و شككاء الككزوج السككابق‬ ‫الحصول عليها من جديد‪ ،‬فقكد ككان يتعيكن عليهكا أن تتبعكه‪ ،‬حكتى و إن ككانت قكد وطكأت بقكدم واحكدة‬ ‫الفراش الزوجي الجديد‪ .(128‬و نكتفي هنا ببعض الملحظات الوجيزة حول وجود العشيرة عند السلت و الجرمان‪.‬فإذا كان الزوج هو الذي يفسخ الزواج‪ ،‬فقد كان عليه أن يعيد إلى زوجتككه بائنتهككا و‬ ‫بعض الشياء الخرى‪ ،‬و إذا كانت الزوجة‪ ،‬فقد كانت حصتها أقل‪ .‬إن الفديككة‬ ‫المدفوعة لزعيم القبيلة أو للملككك تعويضكا ً عككن حككق الليلككة الولككى )‪ ،gobr merch‬و مككن هنككا الكلمككة‬ ‫القروسطية ‪ marchet‬و بالفرنسية ‪ (marquette‬تضطلع بدور كبير في مجمككوع القككوانين‪ .‫‪7‬ك العشيرة عند السلت والجرمان‬ ‫إن نطاق هذا البحث ل يسمح لنا بأن ندرس بالتفصيل مؤسسات النظام العشائري الككتي ل تككزال‬ ‫قائمة حاليا ً عند شتى الشعو ب المتوحشة و البربرية بشكل متفاوت النقاوة‪ ،‬أو آثككار هككذه المؤسسككات‬ ‫في تاريخ الشعو ب المتمدنة السيوية القديم‪ .‬الناشر‪(.‬و حيككن ل يبقككى لكتمككال هككذه السككنوات‬ ‫السبع إل ثلث ليال‪ ،‬كان في وسع الزوجين أن ينفصل‪ .‬و لكن إذا عاش الرجل و المككرأة معكا ً طككوال سككبع سككنوات‪ ،‬فإنهمككا يصككبحان‬ ‫زوجا ً و زوجة حتى و إن لم يعقدا زواجهما من قبل حسب الصول‪ .(127‬و مككؤخرًا‪،‬‬ ‫اكتشفها كوفاليفسكي و وصفها عند البشاف و الخفسور و السفان و غيرهككا مككن القبائككل القفقاسككية )‬ ‫‪ .‬‬ ‫إن أقدم القوانين السلتية التي وصلت إلينا تكبين لنكا العشكيرة فكي أوج حيويتهكا‪ ،‬وفكي إرلنكده‪ ،‬ل‬ ‫تزال العشيرة حية في ضمير الشعب في أيامنا هذه‪ ،‬بصورة غريزية على القل‪ ،‬بعد أن دمرها النجليككز‬ ‫بالقوة‪ ،‬و في اسكتلنده‪ ،‬كانت ل تزال في ذروة ازدهارها في أواسط القككرن الماضككي‪ ،‬و هنككا أيض كا ً لككم‬ ‫يقض عليها إل بسلح النجليز و قوانينهم و محاكمهم‪.‬و إلى جانب ذلك‪ ،‬كانت هناك قطعة تحرث بصورة مشتركة‪ ،‬و ُيقتسم محصككولها‪ .‬و لم تكن بكارة المرأة قبككل الككزواج‬ ‫موضع مراعاة دقيقة و طلب صارم‪ ،‬فالقواعد في هذا المضمار ذات طبيعة عابثة جدًا‪ ،‬و ل تتفق إطلقا ً‬ ‫مع الخلق البورجوازية‪ .‬‬ ‫فقبل معرفة ماهية العشيرة‪ ،‬كان ماك‪-‬لينان‪ ،‬الذي بذل من الجهود أكثر مما بذله أي آخر لجككل تشككويه‬ ‫معنى هذه الكلمة‪ ،‬قد أثبت وجودها و وصفها على العموم وصفا ً صحيحا ً كما كانت عليه عند الكلميكك و‬ ‫الشركس و الساموييد* ‪ I‬وعند ثلثة شعو ب هندية –الفارلي و الماغار و المككانيبوري )‪ .‬و كككانت المفروشككات و الدوات المنزليككة تقسككم حسككب قواعككد واضككحة‬ ‫محددة‪ ،‬طريفة جدًا‪ .‬و كككان للنسككاء‬ ‫حق التصويت في الجمعيات الشعبية‪ .‬و ل ريككب أن‬ ‫هذه المشاعات الريفية كانت عبارة عن عشائر أو عن أقسام عشائر‪ ،‬و هذا ما يثبته التشابه بين إرلنده‬ ‫و اسكتلنده‪ ،‬حتى و إن لم تؤكد دراسة جديدة لقوانين ويلس‪ ،‬ل وقت عندي للقيام بهككا‪)،‬إن مقتطفككاتي‬ ‫تعود إلى عام ‪ ((130) 1869‬صحة هذا القول مباشرة‪ .‬‬ ‫إن قوانين بلد ويلس القديمة‪ ،‬المكتوبة قبل الفتح النجليزي )‪ (129‬بقرون كثيرة‪ ،‬آخرها القككرن‬ ‫الحادي عشر‪ ،‬تككدل علككى أن قككرى بكاملهككا كككانت تحككرث الرض بصككورة مشككتركة‪ ،‬و أن بصككورة بقايككا‬ ‫استثنائية من عادة كانت من قبل شاملة‪ .‬فهذه و تلك موجودة في كل مكان‪ .‬و لكككن المصككادر الويلسككية‪ ،‬و معهككا المصككادر‬ ‫الرلندية تثبت مباشرة أن الزواج الحادي لم يكن بعد في القرن الحادي عشر قد حل عند السلت محل‬ ‫الزواج الثنائي‪ .‬كان لكككل عائلككة خمسككة إكككرات لجككل حراثتهككا فككي صككالحها‬ ‫وحدها‪ .‬و آنذاك تجككري قسككمة المككوال‪ :‬كككانت الزوجككة‬ ‫تقسم‪ ،‬و الزوج يختار قسمه‪ .‬و في بلد ويلس‪ ،‬لم يكن الزواج يصبح قككابل ً للحككل أو بالصككح قككابل ً للفسككخ بنككاء علككى‬ ‫طلب أحد الطرفين إل قبل انقضاء سبع سنوات علككى عقككده‪ .‬إذا خانت الزوجة زوجها‪ ،‬كان من حقه أن يضربها )و هذه حالة من ثلث حالت‬ ‫كان يحق له فيها ضربها‪ ،‬أما في الحالت الخرى‪ ،‬فكان يتعرض للعقككا ب(‪ ،‬و لكنككه‪ ،‬بعككد ذلككك‪ ،‬لككم يكككن‬ ‫يحق له أن يطالب بأي ترضية أخرى لنه‪:‬‬ ‫"يجب أن يكون‪ ،‬لقاء الجرم نفسه‪ ،‬إما تكفير و إما ثأر‪ ،‬و لكن ل الثنان في آن واحد" )‪.‬حسبنا بعض المثلككة‪.‬و كان الزوج يأخكذ مككن الولد اثنيكن و‬ ‫الزوجة واحدًا‪ ،‬هو الوسط بينهم‪ .‬‬ ‫‪83‬‬ .‬أضف إلى هذا أنه قد أقيم البرهان على وجككود مثككل هككذه النظككم‬ ‫في إرلنده أيضًا‪ ،‬و على أن الزواجات لفترة معينة مككن الزمككن كككانت أمككرا ً عادي كا ً تمام كًا‪ ،‬و أنهككم كككانوا‬ ‫يضمنون للزوجة في حال الطلق فوائد كبيرة محددة بدقة‪ ،‬و حتى تعويضا ً عككن خككدماتها البيتيككة‪ ،‬و أنككه‬ ‫‪) I‬اسم الننتسي سابقًا‪ .

‬‬ ‫كذلك ل تزال العشيرة تعيش في ‪ I*factions‬أيضًا‪ ..‬و حككتى ذلككك‬ ‫الوقت‪ ،‬كانت الرض ملكا ً عاما ً "للكلن" أو للعشيرة إذا لم يكن الزعماء قد حولوهككا إلككى ملككك خككا ص‬ ‫لهم‪ .(1891‬‬ ‫‪84‬‬ .‬فككإن‬ ‫ملكية لها حقوق فقط و ليس عليها واجبات‪ ،‬ل تخرط في رأس الرلندي‪ .‬إن هذه "الكلن"‪.‬إن خريطة القرية التي يسري فيها نظام روندال ‪ rundale‬تظهر مماثلككة تمام كا ً‬ ‫لخريطة أي مشاعة ريفية ألمانية )‪ (Geh&ouml.‬ناهيك بأن أعضاء العشيرة ل يزالون في بعككض المككاكن‬ ‫يعيشون معا ً في أرضهم القديمة‪ ،‬ففي الثلثينيات‪ ،‬مث ً‬ ‫ل‪ ،‬لككم يكككن للغلبيككة الكككبيرة مككن سكككان كونتيككة‬ ‫‪II‬‬ ‫موناخان سوى أربع كنيات‪ ،‬و هذا يعني أنهم كانوا يتحدرون من أربع عشائر أو "كلنات"** ‪.‬ففي مشاجراتهم و في ثأرهم الدموي‪ ،‬و في توزيككع الراضككي‬ ‫حسب "الكلنات"‪ ،‬و في اسكتغللهم للرض بصكورة مشكتركة‪ ،‬و فككي وفككاء أعضكاء "الكلن" للزعيككم و‬ ‫لبعضهم بعضًا‪ ،‬نجد سمات المجتمع العشائري الثابتة فككي كككل مكككان ‪ .‬أمككا المسككتنقعات و المراعككي‪،‬‬ ‫فكانوا يستخدمونها بصورة مشتركة‪ .‬و كان هذا التقسككيم الجديككد يجككري‪ ،‬علككى الرجككح‪ ،‬و بككوجه عككام‪،‬‬ ‫حسب القواعد السارية المفعول في ألمانية‪ .‬فإن مالك الرض الذي يسككتأجر منككه الفلح قطعككة أرض‪ ،‬ل يككزال بنظككر هككذا‬ ‫الخير ضربا ً من زعيم لك "الكلن" ملزما ً بأن يتصرف بالرض في مصلحة الجميع‪ ،‬و يعتبر الفلح أنه يككدفع لمالككك‬ ‫الرض جزية بصورة بدل إيجار‪ ،‬و لكنه يجب أن يلقى منه العون عند القتضاء‪ .‬فإن الفلحين الرلنديين ينقسمون أحيانا ً كثيرة إلككى‬ ‫أحزا ب يتميز بعضها عن بعض بعلئم تبدو في الظاهر سخيفة و باطلة تمامًا‪ ،‬بعلئككم غيككر مفهومككة أبككدا ً‬ ‫بالنسبة للنجليز‪ ،‬و يخيل أنها ل تبتغي أي هدف غير المشاجرات التي تنشب بين هذه الحزا ب في أيككام‬ ‫العياد و التي تطيب لها جدًا‪ .‬و منذ نحو خمسين سككنة‪ ،‬كككان يجككري تقسككم جديككد بيككن الفينككة و‬ ‫الفينة‪ ،‬و أحيانا ً كل سنة‪ .‬‬ ‫في اسكتلنده‪ ،‬يطابق زوال النظام العشائري قمع انتفاضة ‪ .،‬كمككا يقككول‬ ‫مورغان‪-‬‬ ‫"نموذج ممتاز للعشيرة من حيث تنظيمها و من حيكث روحهكا‪ ،‬و مثكال بكاهر علككى سكلطان نمكط‬ ‫الحياة العشيري على أعضاء العشيرة ‪ .‬و لكنه مفهوم أيضا ً كيككف أن الرلنكديين‬ ‫الذين ينتقلون فجأة بتصوراتهم الساذجة الملزمة للنظام العشائري إلى المدن النجليزيككة أو الميركيككة الكككبيرة‪،‬‬ ‫ويجدون أنفسهم في بيئة ذات مفاهيم أخلقية و قانونية مختلفة تمامًا‪ -،‬كيف أن هؤلء الرلنديين يضلون كليا ً في‬ ‫قضايا الخلق و القانون‪ ،‬و يفقدون كل تربة تحت أقدامهم‪ ،‬و يقعون أحيانا ً بالجملة في مهاوي الفساد‪).‬الناشر‪.(133) 1745‬يبقى لنككا أن نككبين أي‬ ‫حلقة بالضبط من هذا النظام تمثككل "الكلن" السكككتلندية‪ ،‬و لكنككه ل ريككب فككي أنهككا حلقككة منككه‪ .‬و في الوقت الحاضر أيضًا‪ ،‬توجد هنا و هنككاك فككي القككرى‬ ‫حقول تدخل فيما يسمى نظام ‪) rundale‬روندال(‪ ،‬و كانت كثيرة جدا ً منذ أربعيككن أو خمسككين سككنة‪ .‬و هكذا نرى أمامنا لوحة عن الزواج الثنائي يبككدوا تجاههككا‬ ‫شكل الزواج القائم في أميركا الشمالية صارمًا‪ ،‬و لكن ذلك لككم يكككن فككي القككرن الحككادي عشككر ليككثير‬ ‫الدهشة عند شعب كان ل يزال في زمن قيصر يمارس الزواج الجماعي‪.‬ففككي‬ ‫روايات فالتر سكوت‪ ،‬نرى هذه "الكلن" من جبال اسكتلنده حية أمامنا‪ .ferschaft‬في منطقة الموزيل أو في منطقة خوخفالككد‪.‬كككان الصككل يحسككب بمككوجب‬ ‫‪" I‬أحزا ب"‪ .‬و إنهككا لمفهومككة شكككاوي‬ ‫القتصاديين و الحقوقيين من استحالة حمل الفلح الرلندي على إدراك مفهوم الملكية البرجوازي الحاليككة‪ .‬‬ ‫‪ II‬خلل إقامتي بضعة أيام في إرلنده )‪ ،(132‬أدركت من جديد بقوة و وضوح إلى أي حد ل يككزال سكككان الريككف‬ ‫هناك يعيشون بأفكار زمن العشائر‪ .‬إن‬ ‫الفلحين‪ ،‬المستأجرين الفرديين للرض التي كانت تخص من قبل العشيرة كلها و الككتي اسككتولى عليهككا‬ ‫الغزاة النجليز‪ ،‬يدفع كل منهم بدل إيجار عن قطعته‪ ،‬و لكنهم يجمعون جميككع حقككول و مككروج قطعهككم‬ ‫في كل واحد‪ ،‬و يقسمونها تبعا ً لموقعها و نوعية تربتهككا إلككى "قطاعككات" )"‪ ،("Gewann‬كمككا يسككمونها‬ ‫على ضفاف نهر الموزيل و يمنحون كل ً منهم حصككة فككي كككل "قطككاع"‪ .‫كانت توجد هناك "زوجة أولى" إلى جانب الزوجات الخريات و أنه لم يكن هناك أي تفريق عنككد قسكمة‬ ‫الرث بين الولد الشرعيين و غير الشرعيين‪ .‬إن هكذه المسكاعدة ليسكت صكدقة‪ ،‬بكل‬ ‫هي ما يتلقاه حقا ً و شرعا ً عضو "الكلن" الفقر من عضو أغنى أو من زعيم "الكلن"‪ ..‬‬ ‫إن وجود العشيرة الرلندية )‪" sept‬السبط"(‪ ،‬و كانت القبيلة تسككمى ‪"-clianne‬كلن"( ل تؤكككده و‬ ‫تصفه كتب القانون القديمة و حسب‪ ،‬بل يؤكده و يصفه أيضا ً رجال القانون النجليز من القككرن السكابع‬ ‫عشر الذي أرسلوا إلى إرلنده لتحويل أراضي "الكلنككات" إلككى ممتلكككات لملككك إنجلككترا‪ .‬ملحظككة‬ ‫إنجلس لطبعة ‪..‬و عندما كان يتوفى أحد أعضاء العشيرة‪ ،‬و بالتالي عندما كانت تزول إحككدى السككتثمارات البيتيككة‪،‬‬ ‫كان الزعيم )و قد سماه رجال القانون النجليز ‪ (caput cognationis‬يعمد إلى تقسككيم الرض كلهككا مككن‬ ‫جديد بين الستثمارات البيتية الباقية‪ .‬كذلك يعتبرون هناك أن كل إنسان‬ ‫أكثر يسرا ً ملزم بأن يساعد جيرانه القل منه يسرا ً إذا ما شعروا بالعوز‪ .‬إنها بعث مصطنع للعشائر البائدة‪ ،‬و بديل عنها ظهر بعككد زوالهككا‪ ،‬و شككاهد‬ ‫أصيل على حيوية الغريزة العشيرية المتوارثة‪ ..

(gentibus cognationibusque)(136‬و لكلمة ‪ genibus‬هذه على لسان رومككاني‬ ‫من ‪I *gens Julia‬معنى دقيق ل جدال فيه‪ .** III‬و في اللغة السكاندينافية القديمة ل نجككد غيككر الجمككع ‪-sifjar‬‬ ‫القار ب‪ ،‬و ل نجد المفرد إل لسم اللهة سيف )‪– .‬‬ ‫الخير للزواج المشتركين سابقًا‪ ،‬أن يستخدمه حيال كل عروس إذا لم ي ُ ْ‬ ‫ف َ‬ ‫***‬ ‫و ل سبيل إلى الريب في أن الجرمان كانوا منظمين في عشائر قبل هجرات الشعو ب‪ .fahren‬الناشر‪.(Sif‬و أخيرًا‪ ،‬نجد أيضا ً في "نشيد هيلديبراند" )‪(139‬‬ ‫كلمة أخرى‪ ،‬و ذلك على وجه الضبط في المقطع الذي يسال فيه هيلديبراند هادوبراند‪:‬‬ ‫"من هو أبوك بين رجال هذا الشعب ‪ .‬و هذا القول ينطبق على جميع الجرمككان‪ .kona، kuna‬و عند اللومبارد و البورغوند‪ ،‬نجككد‪ ،‬كمككا قيككل أعله‪ ،‬كلمككة ‪fara‬‬ ‫‪II‬‬ ‫التي يشتقها غريم من الجذر الفرضي ‪-fisan‬وََلد‪ .‬أو من أي عشيرة أنت؟" "‪eddo huêlîhhes cnuosles du‬‬ ‫‪.‬و آنككذاك كككانت هجككرات السككمبر ‪ cimrbes‬و التوتككونيين‬ ‫‪ teutons‬ل تزال في أوجها‪ ،‬بينا لم يجد السوييف ‪ suèves‬مقامات مستقرة إل فككي عهككد قيصككر‪ .‬بل أن بقية من العائلة البونالوانيككة بقيككت سككواء عنككد الويلسككيين أم عنككد السكككوتيين‪ ،‬حككتى‬ ‫القرون الوسطى بصورة حق الليلة الولى الذي كان بوسع زعيككم "الكلن" أو الملككك‪ ،‬بوصككفه الممثككل‬ ‫د‪.‬‬ ‫إن الثار اللغوية ل تفيدنا بصورة واضحة عما إذا كانت هناك عند جميككع الجرمككان كلمككة مشككتركة‬ ‫لتسمية العشيرة‪ ،‬و ما هي هذه الكلمة بالذات‪ .(134‬‬ ‫و لكن الواقع التالي‪ ،‬و هو أن التسلسل الوراثي كان يجري في سللة "الككبيكت" الملكيككة حسككب‬ ‫حبل النسل النسائي )‪ ،(135‬كمككا يقككول بيككدا‪ ،‬يثبككت أن الحككق المككي كككان هككو السككائد مككن قبككل فككي‬ ‫اسكتلنده‪ .‬و أني أميل إلى النطلق من أصل أوضح‪ ،‬هككو ‪*faran‬‬ ‫ ذهب راكبًا‪ ،‬ترحل‪ ،‬عاد‪ -‬لتسككمية جككزء معيككن مككن جماعككة مترحلككة ل تتككألف‪ ،‬بطبيعككة الحككال‪ ،‬إل مككن‬‫أقار ب‪ .‬و لم يكن‬ ‫من الممكن‪ ،‬على ما يبدو‪ ،‬أن يكونوا قد شغلوا الرض الواقعة بين أنهر الدانو ب و الراين و الفيستول و‬ ‫البحار الشمالية إل قبككل الميلد ببضككعة قككرون‪ .‬‬ ‫‪ III‬باللمانية ‪ .‫الحق البوي‪ ،‬و هكذا كان أولد الرجال يبقككون فككي "الكلن"‪ ،‬بينككا أولد النسككاء ينتقلككون إلككى "كلنككات"‬ ‫آبائهم")‪.‬و مؤخرا ً عككرض كوفاليفسكككي رأي كا ً مفككاده أن هككذه ‪ genealogiae‬كككانت عبككارة عككن‬ ‫مشاعات منزلية كبيرة كانت الرض مقسمة فيما بينها‪ ،‬و لككم تنشككأ و تتطككور منهككا المشككاعة الريفيككة )‬ ‫‪ (138‬إل فيما بعد‪ .‬ثم هناك الكلمة القوطية ‪ sibja‬النجلو‪-‬ساكسونية ‪ ،sib‬و اللمانية‬ ‫العليا القديمة ‪ -sippia،sippa‬القار ب‪ .‬و في هذه الحال‪ ،‬يمكن قول الشيء نفسككه أيض كا ً عككن ‪) fara‬فككارا(‪ ،‬و هككذه الكلمككة‬ ‫كانت عند البورغوند و اللومبارد‪ -‬و بالتالي عند قبيلة قوطية و قبيلككة هرميتونيككة أو ألمانيككة عليككا‪ -‬تعنككي‬ ‫تقريبًا‪ ،‬إن لم يكن تمامًا‪ ،‬ما تعنيه كلمة ‪ genealogia‬في "الحق اللماني"‪ .‬و مما يدل على زمن الحق المي أن‬ ‫الوسطى ‪") künne‬ك ّ‬ ‫الكلمة التي تعني المرأة تتفرع مككن الجككذر ذاتككه‪ :‬باليونانيككة ‪ ،gyne‬بالسككلفية ‪ ،zena‬بالقوطيككة ‪،qvino‬‬ ‫بالسكاندينافية القديمة ‪ – .‬الناشر‪.‬بككل أن الجرمككان‬ ‫كانوا‪ ،‬على الرجح‪ ،‬يسكنون عشائر عشائر في القاليم الرومانية المحتلككة‪ .‬و يقككول‬ ‫قيصر عن هؤلء الخيرين بكل وضوح أنهم أقككاموا حسككب العشككائر و حسككب الجماعككات العرقيككة الككتي‬ ‫تربط بينها صلة القربى )‪.Sippe‬الناشر‬ ‫‪85‬‬ .‬فمن حيث علم الشتقاق‪ ،‬تقابل الكلمة اليونانيككة ‪genos‬‬ ‫)"جينوس"(‪ ،‬و اللتينيككة ‪") gens‬جنككس"( الكلمككة القوطيككة ‪") kuni‬كككوني"( و الكلمككة اللمانيككة –العليككا‬ ‫ونه"(‪ ،‬و هذه الكلمة تستعمل بالمعنى نفسه‪ .‬و هذه التسمية أخذت شيئا ً فشيئًا‪ ،‬أثناء الهجرات خلل قككرون و قككرون‪ ،‬أول ً إلككى الشككرق‪ ،‬ثككم‬ ‫إلى الغر ب‪ ،‬تعني الجماعة العشيرية‪-.‬و يؤكككد "الحككق اللمككاني")‬ ‫‪ (alaman‬أن الشعب في الرض المحتلة جنوبي نهر الدانو ب يقيم عشككائر عشككائر )‪."sîs‬‬ ‫‪ I‬عشيرة يوليوس‪ ...‬‬ ‫‪ II‬باللمانية ‪ .(genealogiae)(137‬‬ ‫و كلمة ‪ genealogia‬تستعمل هنا تماما ً بنفس المعنى الذي استعملت به فيما بعككد المشككاعة‪-‬المككارك أو‬ ‫المشاعة الريفية‪ .‬و يجدر بنا أن نواصل البحث و‬ ‫الدراسة لنعرف ما إذا كنا بالفعل أمام العشيرة أو أمام المشاعة البيتية‪.

‫و لئن كانت قد وجدت على العموم كلمة ألمانية مشكتركة لتعييكن العشكيرة‪ ،‬لككان لفظهكا‪ ،‬علكى‬ ‫الرجح‪ ،‬قريبا ً من لفظ الكلمة القوطية ‪ ،kuni‬و يدل على صككحة هككذا القككول‪ ،‬ليككس فقككط التشككابه مككع‬ ‫التعبير المناسب في اللغات المتقاربة‪ ،‬بل أيضا ً كون كلمة ‪.‬و لككو ورد عوضكا ً عككن هككذه الكلمككة تعككبير ‪ -syskina-b&ouml.‬يقكول‬ ‫ديودوروس )الفصل ‪ ،4‬المقطع ‪ (34‬إن ميلياغر يقتل أولد تستيوس‪ ،‬أخوة أمه الثيه ‪ Althée‬و ترى الثيه في هككذا‬ ‫العمل جريمة ل تقبل أي تكفير إلى حد أنها تعلن القاتل‪ ،‬ابنهككا بالككذات‪ ،‬و تتمنككى لككه المككوت‪" .‬‬ ‫‪ * II‬إن اليونانيين ل يعرفون إل بالميثولوجيا من الزمنة البطولية طبيعة الصككلة الوثيقككة بخاصككة الككتي تجمككع بيككن‬ ‫الخال و ابن الخت و التي تعود في أصلها إلكى عهكد الحكق المكي و الكتي توجكد عنكد ككثير مكن الشكعو ب‪ .‬و عليككه‪،‬‬ ‫حتى في زمن الفيكينغ‪ ،‬عندما ظهرت "رؤيا النبيه"‪ ،‬لم تكن قد زالت بعد في سكاندينافيا ذكرى الحق المي‪.‬أما كلمة ‪) sibja‬القار ب( فيبدو أنككه ل يجككوز أخككذها بعيككن العتبككار‪ ،‬لن‬ ‫‪ ،sifjar‬على القل‪ ،‬ل تعني باللغة السكاندينافية القديمة القار ب بالدم و حسب‪ ،‬بل تعني أيضا ً القار ب‬ ‫بالمصاهرة‪ ،‬أي أنها تشمل أعضاء عشيرتين اثنتين على القل‪ ،‬و لهككذا لككم يكككن مككن الممكككن أن تكككون‬ ‫كلمة ‪ sif‬ذاتها اسما ً لتعيين العشيرة‪.‬‬ ‫إن ‪ systrungar‬تعني ابن الخالة‪ ،‬و يبدو للشاعر أن هؤلء‪ ،‬أولد الخوات‪ ،‬يقترفون جريمة أفدح من جريمة التقاتل‬ ‫بين الخوة إذا ما أنكروا قرابتهم المتبادلة بالدم‪ .‬و حككتى إذا لككم نكتشككف أي آثككار أخككرى عككن‬ ‫النظام العشائري عند الجرمان‪ ،‬فإن هذا المقطع وحده يكفي‪. munu systrungar sifium spilla‬‬ ‫"سيعادي الخوة بعضهم بعضا ً و يقتلون بعضهم بعضًا‪ ،‬و يحطم أولد الخوات عرى القرابة"‪.‬و إذا ككان تكاقيطس‬ ‫يقول‪ :‬حسب العائلت و حسب الجماعات المتقاربة )‪ ،(140‬فإن هذا التعبير غير الواضح يفسره كككون‬ ‫العشيرة كانت في زمنه قد زالت من الوجود في روما منذ وقت بعيد بوصفها وحدة أهل ً للحياة‪.nig‬الناشر‪.‬كذلك يقول ديككودوروس ذاتككه )الفصككل ‪ ،4‬المقطعككان ‪ 43‬و‬ ‫‪ (44‬أن الرغونوط نزلوا في تراقيا بقيادة هرقل و اكتشفوا هناك أن فينيه‪ ،‬بتحريض من زوجتككه الجديككدة‪ ،‬عامككل‬ ‫ولديه اللذين رزقهما من زوجته المطلقة‪ ،‬بوريادا كليوباطره‪ ،‬معاملة قاسية فظيعككة‪ .‬و هنا نجد بقية حية من العشيرة المنظمة تبعا ً للحق المي‪ ،‬أي العشيرة البدائيككة‪ ،‬ناهيككك‬ ‫بأنها عشيرة تشكل سمة خاصة يتميز بها الجرمان*‪ .rn‬أولد الخككوة و‬ ‫الخوات‪ -‬أو ‪ -syskina-synir‬أبناء الخوة و الخوات‪-‬لجاء السطر الثاني‪ ،‬ل تشديدا ً للول بككل تخفيفكا ً لككه‪ .(141‬‬ ‫و هناك مقطع من "‪ -(V&ouml.‬إن إشراك الخال في الرث يرتبط بالحفككاظ علككى العككادة المشككار إليهككا للتككو‪ ،‬و‬ ‫يثبت أيضا ً إلى أي حد كان الحق البوي ل يزال حديث العهد عند الجرمككان‪ .K&ouml.(144‬‬ ‫‪86‬‬ .num verdask.‬و قككد حقككق اللهككة‬ ‫أمنيتها‪ ،‬كما يروون‪ ،‬و وضعوا خاتمة لحياة ميلياغر"‪ .‬‬ ‫و كما عند المكسيكيين و اليونانيين‪ ،‬كذلك عند الجرمان‪ ،‬كان ترتيب الصفوف القتالية في فصيلة‬ ‫الخيالة و في طابور المشاة السفيني الشكل يجري حسكب مجموعكات العشكائر‪ .‬و في "رؤيا النبيه" هذه‪ ،‬الككتي تتشككابك فيهككا عناصككر‬ ‫مسيحية أيضا ً ‪ ،‬كما أثبت الن بانغ و بوغه )‪ (143‬جاء فككي وصككف عهككد النحطككاط و الفسككاد العككام‪ ،‬الككذي سككبق‬ ‫الكارثة الكبرى‪:‬‬ ‫" ‪"Broedhr munu berjask ok at b&ouml.‬و يبدو أنهم في تلك الحقبة من الزمن لم يكونوا يولون مسألة البوة بالغ الهمية‪ ،‬و‬ ‫ل سيما عند القنان‪ .I*kuning‬الملك‪ -‬مشكتقة منكه و تعنككي فككي‬ ‫الصل شيخ العشيرة أو القبيلة‪ .‬كككذلك بقيككت آثككار الحككق المككي زمنكا ً‬ ‫طويل ً في القرون الوسطى‪ .luspâ" (142‬و هو نشيد سكاندينافي قديم عن غسق اللهة و هلك العالم‪ -،‬يتسم‬ ‫بدور أهم لنه دليل يعود إلى مرحلة متأخرة بنحو ‪ 800‬سنة‪ .II‬فإذا قدم أحد أعضاء مثككل هككذه "العشككيرة" ابنككه‬ ‫ضمانة لتعهد قطعه على نفسه أمام المل‪ ،‬و إذا ما مات الولد ضحية لحنث والده بتعهده‪ ،‬فإن هككذا كككان‬ ‫شأن الوالد وحده‪ .‬‬ ‫و من جهة أخرى‪ ،‬كان الحق المي عند الجرمان‪ ،‬في زمن تاقيطس‪ ،‬و على القككل عنككد مككن كككان يعرفهككم منهككم‬ ‫أكثر‪ ،‬قد أخلى المكان للحق البوي‪ ،‬كان الولد يرثككون الوالككد‪ ،‬و فككي حككال انعككدام الولد‪ ،‬كككان الرث يعككود إلككى‬ ‫الخوة و إلى العمام و الخوال‪ .‬و لكنككه تككبين أن هنككاك بيككن‬ ‫الرغونوط أفرادا ً آخرين من آل بورياد‪ ،‬هو أخككوة كليوبككاطره‪ ،‬أي أخككوة والككدة الضككحيتين‪ .‬‬ ‫‪ I‬باللمانية ‪ .‬‬ ‫فإن أقر ب قريب للصبي أو للفتى ملزم أكثر من غيره بحمايته‪ ،‬يصبح مسؤول ً عن موته‪ ،‬و قد كان على‬ ‫هذا القريب‪ ،‬إما أل يجعل منه رهينة‪ ،‬و إما أن ينفذ تعهككده‪ .‬فينككبرون علككى الفككور‬ ‫لحماية ولدي أختهم‪ ،‬و يحررونهما و يقتلون حراسهما )‪.‬و لكن إذا كانت الضحية ابن الخت‪ ،‬فإن هذا كان مخالفة لقكدس قكوانين العشكيرة‪.‬و لهذا‪ ،‬عندما كان السيد القطاعي يطالب مدينة ما بأن تعيد إليه فلحا ً فارًا‪ ،‬كان ينبغي‪ ،‬كما‬ ‫في أوغسبورغ و بال و كيزرسلوترن‪ ،‬مث ً‬ ‫ل‪ ،‬أن يؤكد باليمين ستة من أقر ب أقرباء الفلح المتهككم‪ ،‬جميعهككم بككوجه‬ ‫الحصر أقرباء من ناحية الم‪ ،‬صفته كقن )مورير‪" ،‬نظام المدينة"‪ ،‬المجلد الول()‪.‬إن تشديد فداحة الجريمككة ينعكككس فككي كلمككة ‪ systrungar‬الككتي‬ ‫تشير إلى القرابككة مككن جهككة الم‪ .‬‬ ‫يوجد عند تاقيطس مقطع يتسم بأهمية حاسمة‪ ،‬هو المقطع الذي يقول أن أخ الم يعتبر ابن أخته‬ ‫كابنه‪ ،‬بل أن بعضهم يرى أن رابطة الدم بين الخال و ابن الخت أقدس و أوثق من الرابطة بيككن ال ب و‬ ‫البن‪ ،‬و هكذا عندما يتطلبون الرهائن‪ ،‬يعتبرون ابن الخت ضمانة أثبت من ابن الرجل الذي يراد تقيككده‬ ‫بهذه العملية‪ .

‬‬ ‫‪87‬‬ .(147‬و هذا طور من الزراعة و الستفادة من الرض يناسب بالضبط التنظيم العشائري عند الجرمان‬ ‫في ذلك العهد‪.‫و هناك بقية أخرى من الحق أمي الذي زال للتو‪ ،‬هي ذلك الحترام الذي يكنه الجرمان للنسككاء‪ ،‬و‬ ‫الذي كان بالنسبة للرومانيين غير مفهوم تقريبًا‪ .(145‬و يبككدو أن سككيادة المككرأة‬ ‫في البيت أمر ل جدال فيه‪ .‬كانت البنات من عائلة نبيلة يعتبرن أوثق الرهائن عنككد‬ ‫عقد المعاهدات مع الجرمان‪ .‬صحيح أن جميع العمال البيتية ملقاة على عاتقهكا و علككى عكاتق الشكيوخ و‬ ‫الطفال‪ ،‬أما الزوج فيطارد أو يشر ب‪ ،‬أو يتكاسل‪ .‬حسبا أن نقرأ غريغوريوس التوري‪ .‬و لهككذا ل أقككرأ عنككد تككاقيطس إل مككا يقككوله بوضككوح و إيجككاز‪ :‬إنهككم يغيككرون )أو‬ ‫يتقاسمون من جديد( كل سنة الرض المحروثة‪ ،‬ناهيك بأنه يبقى أيضا ً ما يكفي من الرض المشتركة )‬ ‫‪ .‬كذلك‪ ،‬كانت تورث ‪) wergeld‬فرغلد(‪ ،‬و هي غرامة يفدى بها الثأر في حال‬ ‫القتل أو الصابة بجراح‪ .‬و بديهي أنه لككم يكككن مككن الممكككن أن يسككود فككي‬ ‫الغابات الكثيفة في جرمانيا‪ ،‬كما في روما‪ ،‬الفراط و التفنن في التمتع الجنسككي‪ ،‬و فككي هككذا المضككمار‬ ‫أيضًا‪ ،‬يبقى إذن للجرمان ما يكفي من التفوق حيال العالم الروماني‪ ،‬حتى و لككو لككم ننسككب إليهككم تلككك‬ ‫العفة الجسدية التي لم تكن يوما ً في أي مكان ما قاعدة عامة لشعب بكامله‪.‬‬ ‫إن الوصف الذي يعطيه تاقيطس لعادات الضيافة )"جرمانيككا"‪ ،‬الفصككل ‪ (21‬يطككابق تقريب كًا‪ ،‬حككتى فككي‬ ‫التفاصيل‪ ،‬الوصف الذي يعطيه مورغان للضيافة عند هنوده الحمر‪.‬‬ ‫إن النقاش الحار الذي ل نهاية له حككول معرفككة مككا إذا كككان الجرمككان فككي زمككن تككاقيطس كككانوا‬ ‫يتقاسكمون نهائيكا ً حقككولهم أم ل و حككول تفسككير المقكاطع الكتي تتعلككق بهككذه المسككألة‪ ،‬غككدا الن طكي‬ ‫الماضي‪ .‬‬ ‫و لكن روايته في هذا الصدد تشوبها ثغرات كثيرة‪ ،‬ناهيك بأنه يقصد منها بفائق الوضككوح التلويككح بمككرآة‬ ‫الفضيلة أمام الرومانيين الفاسدين‪ .‬و لئككن كككان‬ ‫الجرمان في حقبة الك ‪ 150‬سنة التي تفصل بين قصة قيصر و شهادة تاقيطس قككد انتقلككوا مككن حراثككة‬ ‫الرض بصورة مشتركة‪ -‬التي ينسبها قيصر بكل وضوح إلى السوييف )فهككو يقككول أنككه ل توجككد عنككدهم‬ ‫على الطلق حقول مقسمة أو خاصة(‪ -‬إلى حراثة الرض من قبل العائلت كل بمفردها مع إعادة توزيع‬ ‫الرض كل سنة‪ ،‬فإن هذا هو حقا ً تقككدم كككبير‪ .‬هناك أمككر ل ريككب فيككه‪ ،‬لئككن كككان الجرمككان فككي غابككاتهم فرسككانا ً‬ ‫للفضيلة ل نظير لهم‪ ،‬فقد كفاهم أقل تماس مع العالم الخارجي حتى ينحطوا إلككى مسككتوى الوروبييككن‬ ‫المتوسطين الخرين‪ ،‬و في بيئة العالم الروماني زال آخر أثر لصرامة الخلق بأسرع بكككثير ممككا زالككت‬ ‫اللغة الجرمانية‪ .‬هكذا يقول تاقيطس‪ .‬و لككم‬ ‫يكن ذلك بعد زواجا ً أحاديا ً صرفًا‪ ،‬لن تعككدد الزوجكات كككان مسكموحا ً للعيكان‪ .‬و ل يورد غير زنى الزوجة سببا ً للطلق‪.‬و نحن نجدها كذلك‪ ،‬فيما نجدها‪ ،‬عند الهنود الحمر المريكيين مثلها مثل الضيافة اللزاميككة‪.‬فككإن فككرة أن زوجكاتهم و بنكاتهم قككد يقعككن فككي السككر و العبوديككة هككي‬ ‫بالنسبة لهم فكرة رهيبة‪ ،‬و تثير شجاعتهم في القتال أكثر من أي عامل آخككر‪ ،‬و هككم يككرون فككي المككرأة‬ ‫شيئا ً ما مقدسا ً و نبوئيًا‪ ،‬و هم يستمعون إلى نصيحتها‪ ،‬حتى في أهم القضايا‪ :‬فان فيليككدا‪ ،‬كاهنككة قبيلككة‬ ‫البروكتر على ضفة نهر ليب‪ ،‬مث ً‬ ‫ل‪ ،‬كانت روح انتفاضة الباتافيين كلها التي زعزع أثناءها زيفيليككس علككى‬ ‫رأس الجرمان و البلجيكيين السيادة الرومانية في عمككوم بلد الغككال )‪ .‬و يكاد ل يجد التذكير بذلك بعد أن أقيم الدليل على أن جميع الشعو ب تقريبا ً قد عرفت حراثة‬ ‫الرض بصورة مشتركة من قبل العشيرة أو ً‬ ‫ل‪ ،‬ثم فيما بعد من قبل الرابطات العائليككة الشككيوعية الككتي‬ ‫كانت موجودة أيضا ً عند السوييف ‪ ،(Suèves (146‬كما أفاد قيصر‪ ،‬و على أن هذا الوضع قد عقبه توزيع‬ ‫الرض بين مختلف العائلت‪ ،‬و إعادة توزيعها بصورة دورية‪ ،‬و بعككد أن أقيككم الككدليل أيضكا ً علككى أن هككذا‬ ‫التوزيع الدوري للرض المحروثة دام في بعض النحاء من ألمانيا ذاتهككا حككتى أمامنككا هككذه ‪ .‬و لكن بمككا أنككه ل يككذكر مككن ذا‬ ‫الذي يحرث الحقل‪ ،‬و بما أنه يعلن بصراحة أن العبيد كانوا يدفعون أتاوات و حسككب‪ ،‬و ل يقومككون بككأي‬ ‫عمل من أعمال السخرة‪ ،‬فإنه كان ل بد‪ ،‬أغلب الظن‪ ،‬لسواد الرجككال الراشككدين‪ ،‬أن يقومككوا مككع ذلككك‬ ‫بالقليل من العمل الذي كانت تقتضيه حراثة الرض‪.‬‬ ‫و من التنظيم العشائري‪ ،‬نجككم واجكب وراثكة مككا ككان للوالكد أو للقكار ب مككن علقككات صكداقة و‬ ‫علقات عداوة على السواء‪ .‬فهي شكل عام لتخفيف الثأر الناجم عن النظككام‬ ‫العشائري‪ .‬إن هذه "الفرغلد" التي كان يعتبرها الجيل الماضككي مؤسسككة ألمانيككة صككرف‪،‬‬ ‫قد أقيم الدليل الن على وجودها عند مئات الشعو ب‪ .‬فككإن النتقككال مككن حراثككة الرض بصككورة مشككتركة إلككى‬ ‫الملكية الخاصة الكاملة للرض خلل مثل هذه الحقبة القصيرة من الزمن و بدون أي تدخل من الخارج‬ ‫مسككتحيل حقكا ً و فع ً‬ ‫ل‪ .‬‬ ‫كان شكل الزواج‪ ،‬كما قيل أعله‪ ،‬الزواج الثنائي المقتر ب شيئا ً فشيئا ً من الزواج الحادي‪ .‬و علككى العمكوم‪ ،‬ككانت‬ ‫بكارة الفتيات موضع مراقبة و مطالبة صارمة‪) ،‬خلفا ً لما هو الحال عند السككلت(‪ ،‬و يتحككدث تككاقيطس‬ ‫كذلك بحرارة خاصة عن حرمة الرابطة الزوجية عند الجرمان‪ .

‬و لم تكن الكتابة الرونية )المأخوذة عن الحرف اليونانية أو اللتينية( معروفة إل ككتابة سرية‪،‬‬ ‫و لم تكن تستعمل إل لغراض سككحرية دينيككة‪ .‬‬ ‫و يبدو فيما يتعلق بروسيا أن التاريخ قد قدم البرهان الكامل على مجرى التطككور هككذا‪ .‫إني أترك المقطع السابق حسبما ورد في الطبعات السابقة‪ ،‬دون أن أدخل عليه أي تعديل‪ .‬و بعد قرون‪ ،‬عندما نما عدد أعضاء المشاعات البيتية إلى حككد أن إدارة السككتثمارة‬ ‫المشتركة أصبحت أمرا ً مستحيل ً في ظل ظروف النتاج السائدة آنذاك‪ ،‬بعككد ذاك فقككط‪ ،‬انحلككت هككذه‬ ‫المشاعات‪ .‬فإن أقككدم‬ ‫الوثائق‪ ،‬من ‪ (Codex Laureshamensis (148‬مث ً‬ ‫ل‪ُ،‬تفسر على العموم بواسطة المشاعة البيتية بصككورة‬ ‫أفضل بكثير مما بواسطة المشاعة‪-‬المارك الريفية‪ .‬و كككانت عككادة تقككديم الضككحايا البشككرية ل تككزال سككارية‬ ‫‪88‬‬ .‬و كككان طعككامهم‬ ‫يتألف من الحليب و اللحم و الثمار البرية‪ ،‬و من عصيد الشككوفان )‪ (149‬كمككا يضككيف بلينككوس )و حككتى‬ ‫الن‪ ،‬ل تزال هذه العصيدة نوعا ً من المأكل القومية السلتية في إرلنده و اسكككتلنده(‪ .‬و أخذت الحقول و المروج التي كانت حتى ذاك ملككا ً مشككتركا ً تصككبح موضككع قسككمة تبعكا ً‬ ‫للسلو ب المعروف بين الستثمارات البيتية المنفردة التي كانت تتشكل آنذاك‪ ،‬أول ً لفترة من الككوقت‪،‬‬ ‫ثم بصورة نهائية‪ ،‬بينا بقيت الغابات و المراعي و المياه ملكا ً مشتركًا‪.‬و تتككألف ثروتهككم‬ ‫من الماشية‪ ،‬و لكن هذه الماشية رديئة النوع‪ :‬الثيران و البقار صككغيرة‪ ،‬هزيلككة ل قككرون لهككا‪ ،‬الحصككنة‬ ‫قزمة و ل تصلح للسباق‪ .‬فبعككد أن أثبككت كوفاليفسكككي )راجككع أعله( أن‬ ‫المشاعة البيتية البطريركية كانت منتشرة على نطاق واسع‪ ،‬إن لم يكن في كل مكان‪ ،‬بوصككفها درجككة‬ ‫متوسطة بين العائلة الشيوعية المؤسسة على الحق المي‪ ،‬و بين العائلة المنفردة العصككرية‪ ،‬لككم يبككق‬ ‫المقصود معرفة ما إذا كانت ملكية الرض مشتركة أو خاصة‪ ،‬كما كان القصد من النقاش بين مككورير و‬ ‫فايتس‪ ،‬بل معرفة شكل الملكية المشتركة‪ .‬‬ ‫و من هذه المشاعة البيتية وحدها‪ ،‬نشأت و تطورت بعد زمن طويل المشاعة الريفية نتيجككة لنمككو عككدد‬ ‫السكان‪.‬و ل يمكككن هنككا أن يككأتي بالحككل النهككائي غيككر البحككوث و الدراسككات‬ ‫الجديدة‪ .‬و نظرا ً لضعف كثافة السكان‪ ،‬كان يبقى من الرض البور ما يكفي للحيلولككة دون قيككام أي نككزاع‬ ‫حول ملكية الرض‪ .‬و الحككال‪ ،‬يؤكككد كوفاليفسكككي أن الوضككاع‬ ‫التي يصفها تاقيطس ل تفترض وجود مشاعة‪-‬مارك ما أو مشاعة زراعية ما‪ ،‬بل تفترض مشككاعة بيتيككة‪.‬و كانت النقود رومانية بوجه الحصر‪ ،‬و قليل ً و نادرا ً ما كانت تستعمل‪ .‬و هذا ما وافقه تقدم ل مراء فيه في إنتاج وسككائل المعيشككة‪ .‬ففي‬ ‫هذه الحقبة من الوقت‪ ،‬سارت المور في مجرى آخككر‪ .‬أمككا فيمككا‬ ‫يتعلق بألمانيا‪ ،‬و في المقككام الثككاني‪ ،‬بسككائر البلككدان الجرمانيككة‪ ،‬فل يمكننككا أن ننكككر أن هككذه الفرضككية‬ ‫تعطي‪ ،‬في كثير من النواحي‪ ،‬تفسيرا ً أفضل للوثائق و المصادر‪ ،‬و تحل المصاعب بصككورة أسككهل ممككا‬ ‫تفعله وجهة النظر السائدة حتى الن و التي تعيد وجود المشاعة الريفية إلى زمن تاقيطس‪ .‬و ل يزال من الممكن النقاش طويل ً لمعرفة ما إذا كانت الوحدة القتصككادية هككي العشككيرة‬ ‫أم المشاعة البيتية أم جماعة شيوعية ما متوسطة بينهما تجمعها رابطة القربى‪ ،‬أو لمعرفة ما إذا كانت‬ ‫هذه الجماعات الثلث موجودة جميعها تبعا ً لحككوال الرض‪ .‬و لهككذا يجككب إذن أن نفهككم علكى صككعيد‬ ‫الساليب الزراعية المقطع الذي يقول فيه تاقيطس أنهم يغيرون الرض المحروثككة‪ :‬فكككل سككنة كككانت‬ ‫المشاعة تحرث رقعة أخرى من الرض‪ ،‬بينا تريح الرقعة المحروثة في السنة الماضككية أو تتركهككا بككورا ً‬ ‫تمامًا‪ .‬‬ ‫و بينا كان الجرمان في عهد قيصر قككد أقككاموا للتككو جزئيكا ً فككي مقامككات دائمككة أو كككانوا جزئيكا ً ل‬ ‫يزالون يفتشون عن محل إقامة دائمككة‪ ،‬ككانوا فكي عهكد تكاقيطس قكد أمضكوا قرنكا ً ككامل ً فكي الحيكاة‬ ‫الحضرية‪ .‬و كانوا‬ ‫درون المصنوعات من الذهب و الفضة‪ ،‬و كان الحديد نادرًا‪ ،‬و يبككدو أنككه كككان ُيسككتورد‬ ‫ل يصنعون و ل يق ّ‬ ‫كليا ً تقريبًا‪ ،‬على القل عند القبائل القاطنة على ضككفاف الرايككن و الككدانو ب‪ ،‬و لككم يكككن ُيسككتخرج فككي‬ ‫موضعه‪ .‬و لكن هذا التفسير يثير بككدوره مصككاعب جديككدة و‬ ‫مسائل جديدة ل يزال يترتب حلها‪ .‬فهككم يعيشككون فككي بيككوت مككن‬ ‫جكذوع الشكجر‪ ،‬و يرتكدون ألبسكة بدائيكة ل تكزال تشكبه ألبسكة سككان الغابكات أي المعكاطف الخشكنة‬ ‫الصوفية‪ ،‬و جلود الوحوش‪ ،‬أما النساء و العيان‪ ،‬فكانت لهم ألبسة تحتية من الكتككان‪ .‬‬ ‫و بموجب هذا الرأي‪ ،‬كانت مقامات الجرمان في الراضي التي كانوا يشغلونها في عهككد رومككا‪ ،‬و‬ ‫كذلك في الراضي التي انتزعوها فيما بعد من الرومانيين‪ ،‬ل تتألف من قرى‪ ،‬بل مككن مشككاعات عائليككة‬ ‫كبيرة كانت تشمل بضعة أجيال و تأخذ رقعكة مكن الرض للحراثككة تبعكا ً لعكدد أعضكائها‪ ،‬و تسكتعمل مككع‬ ‫جيرانهكا الراضككي البكور المحيطككة‪ ،‬بوصككفها مارككا ً مشككتركة‪ .‬بل ريب أبككدا ً فككي أن الملكيككة المشككتركة للرض لككم تكككن‬ ‫وحدها قائمة عند السوييف في زمن قيصر‪ ،‬بل كككانت هنككاك أيض كا ً الحراثككة المشككتركة للرض بككالجهود‬ ‫المشتركة‪ .‬بيد أني ل أستطيع أن أنكر أن وجود المشكاعة البيتيكة بوصكفها درجكة متوسكطة فكي ألمانيكا و‬ ‫سكاندينافيا و إنجلترا أيضا ً هو أمر محتمل جدًا‪.

‬و مكن الممككن أن تككون المشكابك البرونزيككة الكتي اكتشكفت فكي‬ ‫بورغونديا و رومانيا و على سواحل بحر آزوف قد خرجت من نفس المشغل الذي خرجت منه المشابك‬ ‫النجليزية و السويدية‪ ،‬و ل ريب أيضا ً أنها جرمانية الصل‪.‬و ككان‬ ‫الشيوخ )‪ (principes‬ل يزالون يتميزون كثيرا ً عن الزعماء العسكريين )‪ (duces‬تماما ً كما عند اليروكوا‪.‬‬ ‫فالشيوخ يعيشون جزئيا ً بفضل الهبات الفخرية التي يقدمها أعضككاء القبيلككة مككن الماشككية و الحبككو ب و‬ ‫خلفها‪ .‬فقككد كككان الزعيككم العسكككري الككذي أحككرز شككهرة‪ ،‬يجمككع حككوله فصككيلة مككن الشككبان‬ ‫المتحرقين إلى الغنائم‪ ،‬و يلتزمون تجاهه بالوفاء الشخصي كما يلتزم تجاههم‪ .‬و بكلمة‪ ،‬نجد هنا أمامنا شعبا ً ارتقى للتو من طور البربريككة الوسككط إلككى طورهككا العلككى‪ .‬ففي كل مكان‪ ،‬كما يقول تاقيطس‪ ،‬كككان‬ ‫مجلس الشيوخ )‪ (principes‬موجودًا‪ ،‬و كان يبت بأصغر القضاياككك‪ ،‬و يهيككئ أهككم القضككايا لكككي تبككت بهككا‬ ‫الجمعية الشعبية‪ .‬و كان القادة العسكككريون ُينتخبككون بصككرف‬ ‫سلطتهم كبيرة‪ ،‬و كان عليهم أن يؤثروا بمثككالهم‪.‫المفعول‪ .‬و داخل العشائر و فروعها‪ ،‬تبت المحكمة في جميع القضايا بصورة مشتركة برئاسة‬ ‫الشيخ‪ ،‬و كما في كل محكمة و طرح السئلة‪ .‬‬ ‫و منذ عهد قيصر‪ ،‬تشكلت اتحادات القبائككل‪ ،‬و كككان عنككد بعضككها ملككوك‪ .‬و الجمعيككة الشككعبية هككي‬ ‫أيضا ً بمثابة محكمة‪ ،‬فإليها تقدم الشكاوي‪ ،‬و فيه تصدر القرارات بهذه الشكاوي‪ ،‬و فيها تصدر الحكككام‬ ‫بالموت‪ ،‬مع العلم أن عقوبككة المككوت ل تطبككق إل فككي جرائككم الجبانككة و خيانككة الشككعب و فككي العيككو ب‬ ‫المخالفة للطبيعة‪ .‬و دائما ً و في كل مكككان كككانت الجماعككة كلهككا هككي الككتي‬ ‫تصدر الحكم عند الجرمان‪.‬و كان الزعيككم يعيلهككم و‬ ‫يكافئهم و ينظمهم طبقا ً لدرجات و مراتب‪ .‬إن الجمعية الشعبية في الطور الدنى من البربرية‪ ،‬و على القل حيككث نعككرف عنهككا‪،‬‬ ‫أي عند الميركيين‪ ،‬ل توجد إل من أجل العشيرة‪ ،‬ل من أجل القبلكة أو مكن أجكل اتحكاد القبائكل‪ .‬و كككانت السككلطة‬ ‫الفعلية مركز في الجمعية الشعبية‪ .‬‬ ‫النظر عن أصلهم‪ ،‬و حسب كفاءاتهم فقط‪ .‬و مهما كككان ل ب كد ّ لهككذه‬ ‫‪89‬‬ .‬و لم تكن ُ‬ ‫و ينسب تاقيطس بكل وضوح إلى الكهان السلطة النضباطية الصرف فككي الجيككش‪ .‬و لكن هؤلء المغتصبين المحظوظين لم يكونوا حكاما ً مطلقين‪ ،‬بيد أنهم شرعوا يحطمون قيككود‬ ‫النظام العشائري‪ .‬و قد أصبحت هذه الرابطات الخاصة عند الجرمككان‬ ‫اتحككادات دائمككة‪ .‬و إن المشككابك البرونزيككة‪ ،‬مث ً‬ ‫ل‪ ،‬تككبين بككأي وتيكرة واحكدة‬ ‫منتظمة نشكأ هكذا النتكاج و تطكور‪ .‬و‬ ‫لكن بينا كانت سهولة استيراد منتوجات الصناعة الرومانية تعيق تطور صناعة المعدن و النسيج بصورة‬ ‫مستقلة عند القبائل المقيمة مباشرة على الحككدود مكع الرومككانيين‪ ،‬ككان هككذا النتككاج قككد نشككأ و رسككخ‬ ‫بشكل ل جدال فيه في الشمال الشرقي‪ ،‬على ساحل بحر البلطيق‪ .‬و الملك أو زعيم القبيلة هو الذي يرأس الجمعية‪ ،‬و الشككعب يصككدر‬ ‫قراره‪ :‬السلبي بالدمدمة‪ ،‬و اليجابي بهتافات الستحسككان و صككليل السككلح‪ .‬و كمككا عنككد اليونككانيين و‬ ‫الرومانيين كان القائد العسكري العلى يطمككح آنككذاك إلككى السككلطة المسككتبدة‪ ،‬و كككان أحيانكا ً يحصككل‬ ‫عليها‪ .‬و بينا كان العبيد المعتقون يشغلون على العموم مركزا ً متدنيا ً لنه لم يكن بوسككعهم‬ ‫النتسا ب إلى أي عشيرة‪ ،‬كان أحظياء الملوك الجدد مككن بيئككة العبيككد المعتقيككن يتوصككلون أحيان كا ً إلككى‬ ‫المناصب العالية و الثروة و الوجاهة‪ .‬‬ ‫و قد أسهمت مؤسسة في نشوء السلطة الملكية هي فصككائل المتطككوعين )‪ .‬و منهككم يتحككدر قسككم كككبير مككن الريسككتقراطية‬ ‫الجديدة‪.‬و قد حدث المر نفسه بعد الستيلء على المبراطورية الرومانيككة‬ ‫بالنسبة للقادة العسكريين الذين تحولوا إلى ملوك في بلدان شاسكعة‪ .(Gefolgschaften‬و‬ ‫قد سبق و رأينا عند الهنود الحمر الميركيين كيف تنشأ‪ ،‬على هامش النظام العشائري‪ ،‬رابطات خاصككة‬ ‫لجل خوض غمار الحر ب على عهدتها و مسؤوليتها‪ .‬إن أدوات التسلح التي وجدت في‬ ‫مستنقعات شليسفيغ مع النقود المعدنيككة الرومانيككة مككن أواخككر القككرن الثككاني‪ -،‬و هككي سككيف حديككدي‬ ‫طويل‪ ،‬و درع‪ ،‬و خوذة فضية‪،‬الخ‪ -،.‬و النتقال إلى الحق البوي ييسر‪ ،‬كما‬ ‫في اليونان و روما‪ ،‬تحويككل المبككدأ النتخككابي تككدريجيا ً إلككى حككق وراثككي‪ ،‬و ييسككر بالتككالي نشككوء عائلككة‬ ‫أريستقراطية في كل عشيرة‪ .‬إن هذه الريستقراطية القديمككة المسككماة بالريسككتقراطية القبليككة قككد‬ ‫هلكت بأغلبيتها أثناء هجرة الشعو ب أو بعدها بفترة وجيزة‪ .‬و عنكد الفرنكج‪ ،‬اضكطلع عبيكد و‬ ‫معتقو الملك بدور كبير أول ً في البلط ثم في الدولككة‪ .‬و كذلك المصنوعات اللمانية التي انتشرت بفضل هجرة الشعو ب‪،‬‬ ‫تبين نموذجا ً خاصا ً تمامكا ً يتميككز بمسككتوى عككال نسككبيا ً مككن التطككور حككتى عنككدما تقككتر ب مككن النمككاذج‬ ‫الرومانية الصلية‪ .‬‬ ‫كذلك يناسب تنظيم الحكم الطور العلى من البربرية‪ .‬و إن الهجرة إلى المبراطوريككة الرومانيككة المتحضككرة قككد وضككعت حككدا ً نهائيكا ً لهككذا‬ ‫النتاج المحلي في كل مكان باستثناء إنجلترا‪ .‬و ينتخبونهم بمعظمهم‪ ،‬كما في أميركا‪ ،‬من العائلة ذاتها‪ .‬و كانوا يخدمونه في الحملت الصككغيرة كفصككيلة حراسككة و‬ ‫قوات مستعدة دائما ً للقتال‪ ،‬و في الحملت الكبيرة كهيئة جاهزة من الضباط‪ .

H.‬المجلد الول‪ ،‬عام ‪.‬الكتا ب السادس‪ .‬و هنا نرى المعالم الولى لنظام الجنككود المرتزقككة‪-‬‬ ‫عار اللمان و لعنتهم‪ .‬‬ ‫ستوكهولم‪.‬‬ ‫)‪ (133‬في ‪ 1745‬و ‪ ،1746‬قامت الكلفات )العشائر( الجبلية في اسكتلنده بانتفاضة ضد عمليات التضييق‬ ‫و انتزاع الراضي‪ ،‬التي كانت تجري في مصلحة الريسككتقراطية العقاريككة النجلككو‪-‬اسكككتلندية و فككي مصككلحة‬ ‫البورجوازية النجلو‪-‬اسكتلندية‪ .‬‬ ‫)‪ (131‬يستشهد إنجلس بكتا ب‪") Ancient Laws and Institutes of Wales" Vol.L.‬المجتمع القديم"‬ ‫لندن‪.‬‬ ‫ثم أن القوات المعاونة الجرمانية التي تقاتل بأعداد كبيرة تحككت الرايككة الرومانيككة حككتى ضككد الجرمككان‬ ‫أنفسهم‪ ،‬كانت تتألف أحيانا ً من مثل هذه الفصائل‪ .(1890 ،‬‬ ‫)‪ (129‬أنجز النجليز عملة استيلئهم علككى منطقككة ويلككس فككي عككام ‪ .‬و ما أن تخطى المجتمع الطار الذي كان فيه هذا التنظيككم للدارة يفككي‬ ‫بغايته‪ ،‬حتى حلت نهاية النظام العشائري‪ ،‬فانهار و مكانه قامت الدولة‪.‬كوفالفسكككي‪" . 1841 " :‬القوانين‬ ‫و المؤسسات القديمة في ويلس"‪ . "Ancient Society".‬إل أن قسككما ً‬ ‫من نبلء اسكتلنده الجبلية ممن لهم مصلحة في الحفاظ على النظام الكلني البطريركككي القطكاعي اسكتغل‬ ‫استياء الجبليين و أعلن أن هدف النتفاضة هو إعادة سللة ستيوارت إلى العرش النجليزي‪ .‬‬ ‫)‪ (136‬يوليوس قيصر‪" .1877 (134‬ل‪ .‬بعكد قمكع النتفاضككة‪ ،‬قضكي علككى‬ ‫النظام العشائري في اسكتلنده الجبلية ‪ ،‬و تمت تصفية بقايا الملكية العشائرية للرض‪ .‬و كككان ذلككك أرقككى‬ ‫تنظيم للدارة كان يمكن على العموم أن يتكون في ظل النظام العشائري‪ . Morgan .‬و أصبح النهب هدفًا‪ .‬و حين كان رئيس الفصيلة ل يجد ما يفعله في الجوار‪ ،‬كان يمضي مككع‬ ‫رجاله إلى شعو ب أخرى كانت تدور عندها رحى الحر ب و كانت تتوفر عندها احتمالت الظفر بالغنككائم‪.‬و اشتدت و تسارعت‬ ‫عملية طككرد الفلحيككن السكككتلنديين مكن الراضككي‪ ،‬و ألغيككت المحككاكم العشككائرية ‪ ،‬و منعككت بعككض العككادات‬ ‫العشائرية‪. "Tableau des origines et de l'évolution de la famille et de la (128‬‬ ‫‪) .‬‬ ‫و هكذا كان على العموم للقبائل الجرمانية المتحدة في شعو ب نفس التنظيم للدارة الذي تطور‬ ‫عند اليونانيين في العهد البطولي و عند الرومانيين في زمن من يسمون بككالملوك‪ :‬الجمعيككة الشككعبية‪،‬‬ ‫مجلس شيوخ العشائر‪ ،‬القائد العسكري الساعي وراء السلطة الملكيككة الحقيقيككة‪ .(1877 ،‬‬ ‫)‪) "Beda Venerabilis "Historia ecclesiastica gentis Anglorum (135‬بيدا الملقب بالبار‪" . Kovalevsky.‬مذكرات عن حر ب الغال"‪ .‬بيككان عككن أصككل و تطككور العائلككة و الملكيككة"‪.(1841‬‬ ‫)‪ (132‬في أيلول ‪ 1891‬قام إنجلس برحلة إلى اسكتنلده و ارلنده‪.‬في البدء‪ ،‬أحككرز‬ ‫جيش المنتفضين نجاحات قصيرة الجل‪ ،‬و لكنه هزم فكي نهايككة المطكاف‪ .‬‬ ‫)‪" (137‬الحككق اللمككاني"‪ ،‬مجموعككة مككن قككوانين العككرف و العككادة عنككد حلككف اللمككان )‪ (alamans‬القبلككي‬ ‫الجرماني الذي كان يشغل منذ القرن الخامس أراضي اللزاس و سويسرا الشرقية و ألمانيا الجنوبية الغربية‬ ‫‪90‬‬ .‬قاتل الجبليون من أجل الحتفاظ بككالتنظيم العشككائري القككديم‪ . 1890‬مككك‪ .‬‬ ‫)‪ (130‬في ‪ 1869‬و ‪ ،1870‬عمل إنجلس على كتابة بحث كبير في تاريخ ارلنده‪ ،‬و لكنه لم ينجزه‪ .‬الفص الثاني و العشرون‪.‬‬ ‫)‪) . Stockholm.‬مورغان‪" .propriété".‬تاريخ‬ ‫النجليز الكنسي"‪ .1283‬و لكككن ويلككس ظلككت بعككد ذلككك‬ ‫محتفظة بالحكم الذاتي‪ .‫الفصائل أن تكون ضعيفة‪ ،‬و مهما ظهرت بالفعل ضعيفة فيما بعد‪ ،‬كما عند أودواكر‪ ،‬مث ً‬ ‫ل‪ ،‬فككي إيطاليككا‪،‬‬ ‫فقد كانت تنطوي على جنين انحطاط الحرية الشعبية القديمة‪ ،‬و هذا الدور بالذات هو الككذي اضككطلعت‬ ‫سككرت نشككوء السككلطة الملكيككة‪ ،‬و ثانيكًا‪ ،‬كمككا أشككار‬ ‫به أثناء هجرة الشعو ب و بعدها‪ .‬و قد ضمت نهائيا ً إلى انجلترا في أواسط القرن السادس عشر‪.‬و ذلككك أول لنهككا ي ّ‬ ‫تاقيطس‪ ،‬لنه لم يكن يمكككن الحتفككاظ بهككا ككككل منظككم إل عككن طريككق الحككرو ب الدائمككة و الغككزوات‬ ‫اللصوصية‪ .‬‬ ‫الهوامش‪:‬‬ ‫)‪M.‬هك‪ .‬الكتا ب الول‪ ،‬الفصل الول‪.‬و لمناسبة‬ ‫دراسة تاريخ السلت درس إنجلس قوانين ويلس القديمة أيضًا‪.‬و بعد الستيلء على المبراطورية الرومانية‪ ،‬شكلت فصككائل الملككوك هككذه‪ ،‬إلككى‬ ‫جانب خدم البلط من عبيد و رومانيين‪ ،‬القسم الثاني من القسام الرئيسة للريستقراطية المقبلة‪.‬و كككان التنظيككم النمككوذجي‬ ‫في الطور العلى من البربرية‪ . I. London.

V&ouml.‬مذكرات عن حر ب الغال"‪ . Bang‬أ‪ .‬الحق البدائي‪ . 1869‬‬ ‫)‪ (145‬انتفاضة القبائل الجرمانية و الغالية بقيادة زيفيليس ضد السيادة الرومانية بسبب تزايككد التككاوات‪ ،‬و‬ ‫استفحال عمليات التجنيد في الجيش‪ ،‬و استهتار الموظفين الرومانيين جرت في ‪ ) 70-69‬في ‪ ، 71-69‬كما‬ ‫يقول بعض المصادر الخرى(‪ .‬بعد النجاحات في البدء‪ ،‬منككي المنتفضككون ببضككع هزائككم و‬ ‫اضطروا إلى عقد الصلح مع روما‪. 1881-1889‬س‪ .‬‬ ‫)‪ (146‬يوليوس قيصر‪" .1890‬‬ ‫)‪" (139‬نشيد هيلديبراند"‪ ،‬قصيدة بطولية ‪ ،‬أثر من الشعر الملحمي اللماني القديم من القرن الثامن‪ ،‬بقيت‬ ‫منها مقاطع‪.‫حاليا ً ‪ .‬الطبعة الولى‪ .‬‬ ‫)‪ (147‬تاقيطس‪" .‪Tableau des origines et de l'évolution de la famille et de la propriété". Maurer.‬‬ ‫‪91‬‬ .‬بكانغ‪" . "Studier over de nordiske Gude.‬شملت النتفاضة قسما ً كبيرا ً من بلد الغال و المقاطعات الجرمانية الخاضككعة‬ ‫لروما‪ ،‬و هددت روما بخطر خسارة هذه الراضي‪ .‬‬ ‫ً‬ ‫)‪ (149‬بلينوس‪" .‬تأسس الدير في النصف الثاني من القرن الثامن في دولة الفرنج‪ ،‬غير بعيككد عككن مدينككة‬ ‫ورمس و كان عبارة عن ملكية إقطاعية كبيرة في ألمانيا الجنوبية الغربيككة‪ .‬ك‪ .‬‬ ‫)‪") "Godex Laureshamensis" (148‬سجلت لورش"( ‪ ،‬مجموعة من نسخ امتيازات دير لورش و من‬ ‫شهادات الهبات له‪ . (144‬‬ ‫‪.(1889-1881 ،‬‬ ‫)‪G. " Geschichte der Stadt-Verfassung in Deutsch-land " Bd I.‬الفصل الرابع و الثلثون‪.‬بوغه‪" .‬تككم جمككع المجموعككة فككي القككرن‬ ‫الثاني عشر‪ ،‬و هي من أهم المصككادر فككي تاريككخ ملكيككة الرض الفلحيككة و القطاعيككة فككي القرنيككن الثككامن و‬ ‫التاسع‪.‬‬ ‫)‪") "V&ouml.‬‬ ‫)‪ (141‬ديودوروس الصيقلي‪" . L.‬جرمانيا"‪ ،‬الفصل السابع‪. Kristiania .‬الفص الول‪.luspâ" (142‬رؤيا النبية"( – نشيد من "أيدا الكبرى" )راجعوا الملحظة رقم ‪.(28‬‬ ‫)‪ (143‬المقصود هنا المؤلفان التاليان‪:‬‬ ‫‪) " .‬الكتا ب الرابع‪ .‬‬ ‫)‪ (138‬المقصود هنا مؤلفا كوفاليفسكي‪" . Bugge.‬لمحات في مسألة أصل الساغات السكاندينافية‬ ‫عن اللهة و البطال"‪ .‬و هنككا يستشككهد‬ ‫إنجلس بالقانون ‪ (84) 81‬من "الحق اللماني"‪.‬الكتا ب الثامن عشر‪ ،‬الفصل السابع عشر‪.‬رؤيكا النبيكة و‬ ‫تكهنككات العرافككة"‪S.oprindelse".‬المكتبة التاريخية"‪ .‬العشيرة" موسكو‪ 1866 ،‬و مؤلف‬ ‫" .og Heltesagns ،(1879 ،‬‬ ‫‪) .‬جرمانيا"‪ ،‬الفصل السادس و العشرون‪.Ch.‬الكتا ب الرابع‪ .‬كريستيانا‪.‬التاريخ الطبيعي في ‪ 37‬كتابا"‪ .luspâ og de sibyllinske orakler" 1879 A. Stockholm‬‬ ‫‪.Erlangen.‬تعود المجموعة إلى أواخر القرن السادس و بداية القرن السابع و إلى القرن الثامن‪ .‬‬ ‫)‪ (140‬تاقيطس‪" .

‬و في أواخككر القككرن الخككامس‪ ،‬كككان الطريككق‬ ‫إلى المبراطورية الرومانية المستضعفة‪ ،‬المنزوفة‪ ،‬العاجزة‪ ،‬مفتوحا ً أمام الجرمان الغزاة‪.‬و قد دام الصراع ثلثمئة سنة‪ ،‬و خلله تحرك‬ ‫كل القسم الساسككي مككن الشككعو ب القوطيككة )باسككتثناء القككوط السكككاندينافيين و البورغونككد( باتجككاه‬ ‫الجنككو ب الشككرقي‪ ،‬و شكككل الجنككاح اليسككر مككن خككط الهجككوم المسككتطيل‪ ،‬و كككان الجرمككان العلككون‬ ‫)الهرمينون( الذين شقوا طريقا ً لهم حتى الدانو ب العلى يشككغلون وسككط هككذا الخككط‪ ،‬و كككان الجنككاح‬ ‫اليمن يتألف من اليسكيفيين الذين أطلق عليهم آنذاك اسم الفرنج‪ ،‬و الككذين شككقوا طريق كا ً لهككم نحككو‬ ‫الراين‪ ،‬أما الينغيفون فكان من نصيبهم احتلل بريطانيا‪ .‬و إذا كان متوسط عدد كل شعب ‪ 100000‬نسمة‪ ،‬فل بككد أن مجمككل‬ ‫عدد السكان في ‪ Germania Magna‬كان يبلغ خمسة مليين‪ .‬فعنكد أكبرهكا‪ ،‬يبلكغ عكدد الفكراد حكوالي ‪ ، 200000‬و عنكد أصكغرها ‪Diodorus)"50000‬‬ ‫‪-Siculus.‬و أن النجاحككات‬ ‫المنوه بها أعله في ميدان تطور النتاج مككن شككأنها وحككدها أن تقككدم البرهككان علككى ذلككك‪ .‬و زالككت جميككع الفككوارق القوميككة‪ ،‬و لككم يبككق هنككاك ل غككاليون و ل إيككبيريون و ل‬ ‫ليغوريون و ل نوريكيون‪ ،‬فقد غدوا جميعهم رومانيين‪ .‬‬ ‫لقد وقفنا أعله عند مهد الحضارة اليونانية و الرومانيككة القديمككة‪ .‬و إذا قككدرنا عكددها بمليكون‬ ‫شخص فقط‪ ،‬فإن عدد الجرمان كان يبلغ‪ ،‬أغلب الظن‪ ،‬عند بداية التاريككخ الميلدي‪ ،‬سككتة ملييككن علككى‬ ‫القل‪.‬و ل ريككب أنككه ينبغككي اعتبككار بعككض‬ ‫الشعو ب الغالية أكبر عدد بقليل من اللمان‪ ،‬نظرا ً لدرجة تطورها العالية‪.‬و نحو هككذه‬ ‫الحقبة من الزمككن‪ ،‬يبككدأ كككذلك هجككوم الجرمككان العسكككري العككام علككى طككول خككط الرايككن و الحككدود‬ ‫الرومانية المحصنة و الدانو ب‪ ،‬من بحر الشمال حتى البحر السود‪ ،‬و هذا دليل مباشر على تنامي عككدد‬ ‫السكان أكثر فأكثر‪ ،‬و على سعيهم إلى توسيع ممتلكاتهم‪ .‬و كل هذه دلئل على أن كثافة السكان كانت أكبر هناك‪ .‬الناشر‪.‬و لكككن ‪ II**Germania Magna‬التابعككة للرومككانيين كككانت تشككمل حككتى الفيسككتول‬ ‫حوالي ‪ 500000‬كيلو متر مربع‪ .‬فنحككن نعككرف أن شككعوبا ً جرمانيككة مككن مجموعككة القبائككل القوطيككة أي مككن قبائككل‬ ‫الباستارن و البوكين و غيرها كانت تعيش بمحاذاة جبال الكاربات حتى مصككب نهككر الككدانو ب بالككذات‪ ،‬و‬ ‫كانت كثيرة العدد إلى حد أن بلينوس اعتبرها المجموعة الساسية الخامسككة مككن القبائككل الجرمانيككة )‬ ‫‪ .‬‬ ‫و بعد إقامتها في جرمانيا‪ ،‬كان ل بد ّ أن ينمو عدد السكان بسككرعة متزايككدة أبككدًا‪ .‬و يتيح لنا قيصر تكوين فكرة تقريبية‬ ‫عن عدد أفراد هذه أو تلك من الشعو ب الجرمانية‪ ،‬فهو يحدد عدد الوزيككبيت و التنكككتير المقيميككن عنككد‬ ‫الضفة اليسرى من نهر الراين بك ‪ 180000‬شخص بمن فيهم النساء و الطفال‪ .(150‬إن هذه القبائل التي كانت تعمل قبل الميلد بك ‪ 180‬سنة في خدمة برسيوس‪ ،‬ملك مقدونيا‪ ،‬قد‬ ‫توغلت في السنوات الولى مكن حككم أوغسكطوس حككتى ضككواحي أدرنككة‪ .‬‬ ‫‪ * I‬الرقم المقبول هنا يؤكد صحته مقطع من ديودوروس عن السلت في بلد الغال‪ ":‬في بلد الغال تعيش أقوام‬ ‫كثيرة متفاوتة العكدد‪ .‬و لكن هذا العدد أبعد من أن يشمل جميع الجرمان الذين كانككا يعيشككون‬ ‫في تلككك المرحلككة‪ .‬و هنككا نقككف عنككد قبرهككا‪ .‬و حيث لم تبد اللغة اليوناينة مقاومة‪ ،‬اضطرت جميع اللغات القومية إلككى إخلء المكككان‬ ‫للغككة لتينيككة مشككوهة‪ .V‬ديودوروس الصقيلي‪ ،‬السفر ‪ (5‬أي ‪ 125000‬شخص بالمتوسككط‪ .‬و عليه كان إنتككاج القمشككة و المصككنوعات المعدنيككة متطككورا ً و منتشككرا ً فككي ذلككك الككوقت علككى‬ ‫سواحل بحر البلطيق‪ ،‬و كانت تقوم علقات تجارية ناشكطة مكع المبراطوريكة الرومانيكة‪ ،‬و ككان أغنكى‬ ‫الناس يعيشون في نوع من البذخ‪ .‬و هكذا كان كل شككعب‬ ‫يعد حوالي ‪ 100‬ألف نسمة*‪ ،I‬أي ما يربو كثيرا ً مث ً‬ ‫ل‪ ،‬عكن مجمككل عكدد اليروكككوا فكي عهكد ازدهككارهم‪،‬‬ ‫عندما أصبحوا يشكلون خطرا ً على البلد كلها‪ ،‬ابتداء من البحيرات الكبيرة حتى أوهايو و بوتوماك‪ ،‬رغم‬ ‫أن تعدادهم لم يبلغ الك ‪ 20‬ألف نسمة‪ .‬‬ ‫‪92‬‬ .‫ون الدولة عند الجرمان‬ ‫‪ 8‬ك تك ّ‬ ‫كان الجرمان‪ ،‬على حد قول تاقيطس‪ ،‬شعبا ً كثير العدد جدًا‪ .‬و في كل مكككان دمككرت الدارة الرومانيككة و دمككر‬ ‫الحق الروماني التنظيمات العشائرية القديمة‪ ،‬و بالتالي آخر بقايا النشاط المحلي و القومي المستقل‪.‬‬ ‫‪ II‬جرمانيا العظمى‪ .‬و إذا حاولنا أن نرسم على الخارطة كيف كانت أشككهر الشككعو ب‬ ‫المقيمة في جوار الريان موزعة حسب المعلومات التي وصكلت إلينككا‪ ،‬لشككغل كككل مككن هككذه ال ُ‬ ‫شككعو ب‬ ‫بمفرده ما يقار ب بالمتوسط مساحة منطقية إدارية بروسية‪ ،‬أي زهاء ‪ 10000‬كليو مككتر مربككع أو ‪182‬‬ ‫ميل ً جغرافيا ً مربعًا‪ .‬إن اللقيككات‬ ‫الثرية في مستنقعات شليسفيغ تعود إلى القكرن الثكالث نظككرا ً للنقكود المعدنيككة الرومانيككة الموجكودة‬ ‫فيها‪ .‬ففككي‬ ‫جميع بلدان حوض البحر البيض المتوسط‪ ،‬مر مسحاج السيادة العاليمة الرومانية المسوي فككي سككياق‬ ‫قرون و قرون‪ .‬و هذا رقككم كككبير بالنسككبة لمجموعككة مككن‬ ‫الشعو ب البربرية‪ ،‬و هو رقم قليل جدا ً جدا ً بالنسبة لوضاعنا‪ 10 :‬نسمات بكل كيلو متر مربع‪ ،‬أو ‪550‬‬ ‫نسمة بكل ميل جغرافي مربع‪ .

‬‬ ‫لقد ولى زمن العبودية القديمة‪ .‬و كل ما توفر و بقي مككن التجككارة زال بسككبب بلككص‬ ‫الموظفين‪ ،‬و ما سلم من التجارة‪ ،‬كان في الجزء الشرقي‪ ،‬في الجزء اليوناني من المبراطورية‪ ،‬الذي‬ ‫ل يشمله موضوع دراستنا‪ .‬الملق العام‪ ،‬و تدهور التجارة و الحرف و الفنون‪ ،‬و انخفاض عدد السكان‪،‬‬ ‫و انحطاط المدن‪ ،‬و عودة الزراعة إلى مستوى أدنى‪.‬و لككم يعككد‬ ‫استثمار اللتيفونديات‪ ،‬القائم على عمل العبيكد‪ ،‬يعككود بكدخل‪ ،‬و لكنكه ككان فككي تلككك المرحلككة الشككل‬ ‫الممكن الوحيد للزراعة الكبيرة‪ .‬و هككذا‬ ‫الظلم كانت تقويه إلى حد ل يطاق ابتزازات الحكام و الجباة و الجنود‪ .‬فمنككذ أواخككر زمككن الجمهوريككة‪ ،‬كككانت السككيادة‬ ‫الرومانية تقوم على استغلل القاليم المحتلة بل رحمة و ل شفقة‪ ،‬و لم تقض المبراطوريككة علككى هككذا‬ ‫السككتغلل‪ ،‬و ليككس هككذا و حسككب‪ ،‬بككل عمككدت بككالعكس إلككى تنظيمككه‪ .‬و تحككولت الدولككة‬ ‫الرومانية إلى آلة هائلة معقدة‪ ،‬معدة بوجه الحصر لعتصار التباع‪ .‬أما الزراعة الصغيرة و الحرفككة الصككغيرة‬ ‫اللتان انحط إليها النتاج الضخم من عهد ازدهار المبراطورية‪ ،‬فلم يكن من الممكن لهما إيجككاد العمككل‬ ‫‪ I‬محاصين‪ .‬و انحطت عقارات الفيللت و بستنتها مع خرا ب أصحابها و إفقار المككدن‪ .‬فأخذت الفيللت تنقسم الواحدة تلو الخرى إلى قطع صغيرة توضع‪ ،‬لقككاء مبلككغ معيككن‪ ،‬تحككت‬ ‫تصرف مزارعين يتناقلونها بالوراثة‪ ،‬أو توضع تحت تصرف ‪ I*partiarii‬كانوا بالحرى إداريين أكككثر منهككم‬ ‫مستأجرين‪ ،‬و كانوا ينالون لقاء عملهم سدس المحصول السنوي و أحيانا ً تسعه فقط‪ .‬و لم تكن تعبر عككن أي قوميككة‪ ،‬إنمكا‬ ‫كانت فقط تعبيرا ً عن انعدام القومية‪ .‬لقككد كانككا أسككلف أقنككان‬ ‫القرون الوسطى‪.‫و كانت المواطنية الرومانية الحديثة العهد ل تعرض شيئا ً بالمقابل‪ .‬و في إيطاليا‪ ،‬ككانت المجموعككات الشاسككعة مككن العقكارات )‪latifundia‬‬ ‫اللتيفونديا( تشمل بعد سقوط الجمهورية جميع الراضي تقريبًا‪ ،‬و كانت ُتست ََغل بطريقتين‪ :‬إما بصورة‬ ‫مراع‪ ،‬يستعاض فيها عن السكان بالغنم و البقر التي ل تتطلب العناية بها غير عككدد قليككل مككن العبيككد‪ ،‬و‬ ‫إما بصورة فيللت ‪ villas‬تمارس فيها جمهرة من العبيد أعمال البستنة على نطاق كككبير‪ ،‬و ذلككك سككواء‬ ‫لتلبية حاجات السيد العائش في البذخ‪ ،‬أم للبيع في أسواق المدن‪ .‬‬ ‫‪93‬‬ .‬و من جديد‪ ،‬صارت السككتثمارة الصككغيرة الشكككل الوحيككد النككافع فككي‬ ‫الزراعة‪ .‬و‬ ‫هذا الجمهور الهائل من الناس القاطنين في رقعة شاسعة من الرض لككم تكككن تجمككع بينهككم غيككر صككلة‬ ‫واحدة هي الدولة الرومانية‪ ،‬و الحال‪ ،‬صارت هذه الدولة مع مر الزمن عدوهم و مضطهدهم اللد‪ .‬و لكنهم‬ ‫تفوقوا في الربا كل من جاؤوا من قبلهم و بعدهم‪ .‬و لم تكن التجارة و الصناعة في يوم من اليام من شأن الرومانيين‪ ،‬قاهري الشعو ب‪.‬و كانت الضرائب و أعمال السككخرة‬ ‫في صالح الدولة و غير ذلك من التاوات تدفع بسككواد النككاس فككي لجككة البككؤس أعمككق فككأعمق‪ .‬و بقككدر مككا كككان يأفككل نجككم‬ ‫المبراطورية‪ ،‬بقدر ما كانت تتزايد الضرائب و التاوات‪ ،‬و تشتد وقاحة الموظفين فككي النهككب و ابككتزاز‬ ‫الموال‪ .‬‬ ‫إن الزراعة التي كانت الفرع الحاسم من النتاج في العالم القديم بأسره‪ ،‬قد غدته الن من جديد‬ ‫و أكثر مما في أي وقت مضى‪ .‬الناشر‪.‬لقككد‬ ‫قضت القاليم على روما‪ ،‬و روما ذاتها تحولت إلى مدينة إقليمية‪ ،‬مثككل غيرهككا مككن المككدن‪ ،‬إلككى مدينككة‬ ‫متميزة‪ ،‬و لكنها لم تبق سائدة‪ ،‬لم تبق مركز المبراطوريككة العالميككة و لككم تبككق حككتى مقككر البككاطرة و‬ ‫نوا ب الباطرة‪ ،‬فقككد كككان هككؤلء يعيشككون الن فككي القسككطنطينية و تريككر و ميلنككو‪ .‬و قد أبقيككت المراعككي الكككبيرة‪ ،‬بككل‬ ‫زيدت رقعتها أيضًا‪ .‬و كانت عناصر المم الجديدة تتمايز أكثر فأكثر بعضها عن بعض‪،‬‬ ‫و كانت الحدود الطبيعية التي جعلت فيما مضى من إيطاليا و غاليا و إسبانيا و إفريقيا مناطق متميككزة ل‬ ‫تزال قائمة و تثّبت وجودها‪ .‬و لكنه كان يعهد‬ ‫بهذه القطع الصغيرة في معظم الحوال إلى ‪ colonus‬مستأجرين معمرين كانوا يدفعون كل سنة مبلغا ً‬ ‫معينا ً و كانوا مربوطين بالرض و كان يمكن بيعهم مع قطعهم‪ ،‬صككحيح أن المسككتأجرين المعمريككن لككم‬ ‫يكونا عبيدًا‪ ،‬إل أنهم لم يكونوا أحرارًا‪ ،‬و لم يكن لهم حق عقد الككزواج مككع الحككرار‪ ،‬و لككم يكككن زواجهككم‬ ‫يعتبر زواجا ً شرعيًا‪ ،‬بل مجرد مساكنة ‪ ،contubernium‬مثله مثل زواج العبيككد‪ .‬هذا ما آلت إليه الدولة الرومانية‬ ‫و سيادتها العالمية‪ :‬لقد بنت حقها فككي الوجككود علككى صككيانة النظككام فككي الككداخل و علككى الحمايككة مككن‬ ‫البرابرة في الخارج‪ ،‬و لكن نظامها كان شرا ً مككن الفوضككى‪ ،‬و إذا الككبرابرة الككذين كككانت تككدعي حمايككة‬ ‫المواطنين منهم‪ ،‬ينتظرهم هؤلء كمنقذين‪.‬‬ ‫و لم يكن الوضع الجتماعي أقل مككدعاة لليككأس‪ .،‬تلك كككانت النتيجككة الخيككرة للسككيادة الرومانيككة‬ ‫العالمية‪.‬فلم تعد‪ ،‬ل في الزراعة الكككبيرة و ل فككي مانيفككاكتورات المككدن‪،‬‬ ‫تدر دخل ً يبرر العمل المبذول‪ ،‬و زال السوق لجل منتوجاتها‪ .‬و لكنه لم تكن هنككاك أي قككوة بمقككدورها أن توحككد هككذه العناصككر فككي أمككم‬ ‫جديدة‪ ،‬و لم يكن هناك في أي مكان أثر لقدرة على التطور و المقاومة‪ ،‬و بالحرى للطاقككة الخلقككة‪ .

‬و بصورة غيككر‬ ‫ملحوظة تحول التنظيم العشائري إلى تنظيككم إقليمككي‪ ،‬علككى القككل فككي البلككدان الككتي اسككتمرت فيهككا‬ ‫المشاعة‪-‬المارك‪ -‬في شمال فرنسا‪ ،‬و إنجلترا و جرمانيككا و سكككاندينافيا‪ -‬و أصككبح بالتككالي قككادرا ً علككى‬ ‫ون بصورة طبيعيككة‪ ،‬و الككذي يميككز‬ ‫التكيف للدولة‪ .‬‬ ‫و قد انتزع البرابرة الجرمان من الرومانيين ثلثي أراضيهم كلها‪ ،‬مكافأة عن تحريرهم من دولتهم‬ ‫بالذات‪ ،‬و تقاسموها فيما بينهم‪ .‬‬ ‫و لم يكن الحال أحسن في القاليم‪ .‬و لم يكن من الممكن الخروج من هذا المأزق إل بثورة جذرية‪.‬‬ ‫‪ II‬يقول السقف ليوتبراند الكريموني أن صنع الخصيان في القرن العاشر في فردون‪ ،‬و بالتالي في المبراطورية‬ ‫الجرمانية المقدسة كان الحرفة الرئيسية‪ ،‬و أنهم كانوا يصدرون الخصيان بربح كبير إلى إسبانيا من أجككل أجنحككة‬ ‫النساء في قصور المغاربة )‪.‬و بمككا أن عككدد‬ ‫الفاتحين لم يكن كبيرا ً نسبيًا‪ ،‬فقد ظلت مساحات شاسعة من الراضي بدون تقسيم‪ ،‬إما ملكا ً للشعب‬ ‫بأسره و إما ملكا ً لمختلف القبائل و العشائر‪ .‬و لكنه احتفظ مع ذلك بطابعه الديموقراطي الذي تك ّ‬ ‫‪ I‬البيض الفقراء‪ .(151‬‬ ‫‪94‬‬ .‬فالولى لم يبق بوسعها أن تكككون الشككل الساسكي للنتككاج الجتمكاعي و‬ ‫الثاني لم يعد بوسعه أن يكونه‪ .‬و لكككن العبوديككة بسككبيل الككزوال‬ ‫خلقت وراءها سهمها السام بصورة ازدراء الحرار للعمل المنتج‪ .‬و لكن ما كان ذلك يؤمن لمن ككانوا يفتشكون عكن الحمايكة؟‬ ‫كان الحامي يفرض عليهم شرطا ً مفاده أن يتنازلوا له عن الحق فكي ملكيكة أراضككيهم علككى أن يضككمن‬ ‫لهم بالمقابل التمتع مدة الحياة بهذه الراضي‪ .‬إن المسيحية ليست مسؤولة أبدا ً‬ ‫عن زوال العبودية القديمة تدريجيًا‪ .allod ،‬و بقيككت الغابككات و‬ ‫المراعي بدون تقسيم‪ ،‬لستعمال الجميع‪ .(152‬أمككا أن البككاء كككانوا‬ ‫في ذلك الوقت غالبا ً ما يبيعون أولدهم عبيدا ً بسبب الفقر‪ ،‬فهذا ما يدل عليه القانون الككذي صككدر ضككد‬ ‫هذه الممارسة‪.‫لعدد كبير من العبيد‪ .‬و قد جككرت القسككمة وفككق أصككول النظككام العشككائري‪ .II‬و لم تعككد العبوديككة تككدر دخ ً‬ ‫ل‪ ،‬فاضككمحلت‪ .‬الناشر‪.‬كان ذلك مأزقا ً ل مخرج منككه انخككرط‬ ‫فيه العالم الروماني‪ :‬فقد أمست العبودية مستحيلة من الناحية القتصادية‪ ،‬و كان عمل الحرار موضككع‬ ‫ازدراء من الناحية الخلقية‪ .‬و لم يفعل ذلك فلحون منفردون‪ ،‬بل أيضا ً مشاعات بكاملها‪ ،‬إلى حد أن البككاطرة أصككدروا غيككر‬ ‫مرة القرارات في القرن الرابع بمنع ذلك‪ .‬و هذه الحيلة تفهمتهككا الكنسككية المقدسككة و اسككتخدمتها‬ ‫بفائق الجهد في القرنين التاسع و العاشر لكي توسع مملكة الر ب و ممتلكاتها الرضية بالذات‪ .‬فكانت النتيجة‪ ،‬من جهة‪ ،‬ازدياد عدد العبيد المعتقين‪ ،‬الفائضين‪ ،‬الذين أمسككو عبئ كًا‪ ،‬و‬ ‫مرين ‪ colonus‬و الحرار المفتقرين )الككذين يشككبهون ‪poor‬‬ ‫من جهة أخرى‪ ،‬ازدياد عدد المستأجرين المع ّ‬ ‫‪ I*whites‬في الوليات الميركية التي كان يسود فيها الرق من قبل(‪ .‬و ضمن كل عشيرة‪ ،‬جرى تقسككيم الراضككي المحروثككة و‬ ‫المروج بين مختلف الستثمارات حصصا ً متساوية و بالقرعة‪ .‬و لدينا أوفر المعلومات عن غاليا‪ .‬و قد انحلت العشيرة في المشاعة‪-‬المارك الككتي كككانت‬ ‫ل تزال تظهر فيها أحيانا ً كثيرة جدا ً آثار منشئها من علقات القرابة بين أعضاء المشاعة‪ .‬و لكن العبودية بسبيل الحتضار كان ل يزال بمقدورها أن تدعم الفكرة القائلة أن‬ ‫كل عمل منتج هو من شأن العبيد و ل يليق بالرومانيين الحرار‪ ،‬و الحال كان جميع المواطنين يتمتعككون‬ ‫الن بهذه الصفة‪ .‬صككحيح‬ ‫أن سلفيان‪ ،‬أسقف مرسيليا‪ ،‬كان ل يزال آنذاك‪ ،‬حوالي عام ‪ ،475‬يرعد و يبرق ضد هذا النهب و يروي‬ ‫أن اضككطهاد المككوظفين الرومككانيين و كبككار ملكككي الراضككي أصككبح ل يطككاق إلككى حككد أن كككثيرين مككن‬ ‫"الرومانيين" يهربون إلى النحاء التي احتلها البرابرة‪ ،‬و أن المواطنين الرومانيين الذي يقيمون هناك ل‬ ‫يخشون‪ ،‬أكثر ما يخشون‪ ،‬غير الوقوع من جديد تحت السككيطرة الرومانيككة )‪ .‬و كككان هككؤلء الفلحككون‪ ،‬سككعيا ً منهككم لوقايككة‬ ‫المع ّ‬ ‫ً‬ ‫أنفسهم من استبداد الموظفين و القضاة و المرابين‪ ،‬يلجأون أحيانا كثيرة إلى حماية و رعايككة شخصككية‬ ‫قوية‪ .‬و هذا الستعمال‪ ،‬و كذلك طريقة حراثة الراضككي المقسككمة‬ ‫تحقق ضبطهما وفق العادة القديمة و بموجب قرار من المشاعة كلها‪ .‬و لم يبق في المجتمع مكان إل للعبيد العاملين في البيوت و للعبيد الذين يؤمنككون‬ ‫حياة الغنياء الباذخة‪ .‬و بقدر ما كانت تستطيل إقامككة‬ ‫العشيرة في قريتها بقدر ما كان يتزايد تخالط الجرمان و الرومانيين تدريجيًا‪ ،‬بقدر ما كان طابع القرابة‬ ‫للصلة بين الناس يتراجع أمام الطابع القليمي‪ .‬بككل أنهككا عاشككت مككع العبوديككة جنبكا ً إلككى جنككب فككي المبراطوريككة‬ ‫الرومانية خلل قرون و قرون‪ ،‬و لم تعترض فيمككا بعككد يومكا ً علككى تجككارة الرقيككق الككتي كككان يتعاطاهككا‬ ‫المسيحيون‪ :‬الجرمان في الشمال‪ ،‬و أهل البندقية على البحر البيض المتوسط‪ ،‬و لم تعترض فيما بعد‬ ‫على المتاجرة بالزنوج**‪ .‬و نحككن ل نعككرف مككا إذا كككانت قككد جككرت‬ ‫إعادة التقسيم بصورة دورية‪ ،‬على كل حال‪ ،‬توقفت بعد فككترة وجيككزة عمليككات التقسككيم الدوريككة فككي‬ ‫القاليم الرومانية‪ ،‬و أصبحت مختلف القطع ملكا ً خاصا ً يمكككن التنككازل عنككه‪ .‬فإلى جككانب المسككتأجرين‬ ‫مرين‪ ،‬كان ل يزال هناك أيضا ً فلحون صغار أحككرار‪ .

‬و تغطيككة للظككواهر‪ ،‬ظلككت الجمعيككة الشككعبية القديمككة‬ ‫قائمة‪ ،‬و لكنها أخذت هي أيضا ً تتحول أكثر فأكثر إلككى جمعيككة للقككادة العسكككريين الخاضككعين للملككك و‬ ‫للريستقراطية الناشئة الجديدة‪ .‬و بعككد مككرور‬ ‫خمسين سنة على وفاة شارلمان‪ ،‬كانت إمبراطورية الفرنج منبطحة عند أقككدام النورمانككديين‪ ،‬عككاجزة‬ ‫عن كل مقاومة‪ ،‬مثلما كانت المبراطوية الرومانية قبل ذاك بأربعة قرون منبطحة عند أقدام الفرنج‪.‬و هكذا آن الوان لتحويل سلطة القائد العسكري إلى سلطة ملكية‪ ،‬و قد تحقق هذا التحويل‪.‬و جميع هؤلء نالوا قطعا ً من الرض التي تخككص الشككعب‪ ،‬فككي الونككة الولككى علككى‬ ‫سبيل الهدية في معظم الحوال‪ ،‬ثم فيمكا بعكد‪ ،‬علكى سكبيل المكافكأة بصكورة ‪ bénéficium‬و ذلكك فكي‬ ‫البدء‪ ،‬و عمومًا‪ ،‬طوال حياة الملك )‪ .‬و إن هؤلء الفلحين الحرار الذين كان يتككألف منهككم الجيككش كلككه فككي البككدء‪ ،‬و‬ ‫الذين أصبحوا نواته الساسية بعد الستيلء على أراضي فرنسا قد افتقروا في أوائل القرن التاسع إلككى‬ ‫حد أن فلجا ً واحدا ً أو يكاد من كل خمسة كان بمقدوره المشاركة في الحملت‪ .‬و لكنه لم يكن من الممكككن ل قبككول جمككاهير الرومككانيين فككي الجماعككات العشككيرية و ل‬ ‫السيطرة عليهم بواسككطة هكذه الخيككرة‪ .‬‬ ‫ثم أن الحككرو ب الداخليككة‪ ،‬و ضككعف السككلطة المكيككة‪ ،‬و تطككاولت ذوي المكانككة‪ -‬فضكل ً عككن الكونتككات‬ ‫‪ (Gaugrafen (154‬الذين عينهم شارلمان و الذين كككانوا يسككعون إلككى جعككل مناصككبهم وراثيككة‪ ،‬و أخيككرا ً‬ ‫غزوات النورمانديين‪ -،‬كل ذلك أنجز خكرا ب الفلحيككن الفرنككج فككي عهككد ورثكة شكارلمان‪ .‬و الحال كان القائد العسكري هو الممثككل المباشككر‬ ‫للشعب الفاتككح‪ .‬و هذا ما نراه هنا علكى نطكاق ككبير‪ .‬‬ ‫لنأخذ مملكة الفرنج‪ .‬و كان أول عمل قام به ملك الفرنج الذي تحول من مجرد قائككد عسكككري أعلككى‬ ‫مْلكية الملك‪ ،‬و سرقتها من الشعب و منحها على‬ ‫إلى عاهل حقيقي‪ ،‬هو تحويل ملكية الشعب هذه إلى ُ‬ ‫سبيل الهدية أو القطاع إلى أعضاء فصيلته‪ .‬هنكا‪ ،‬عمكد الشكعب الفرنكج السكاليين الظكافر يكده كليكًا‪ ،‬ل علكى العقكارات‬ ‫الشاسعة التابعة للدولة الرومانية و حسب‪ ،‬بل أيضا ً على جميككع الراضككي الرحبككة الككتي لككم ُتضككم عنككد‬ ‫التقسيم إل الممتلكات المشاعية للدوائر ‪ Gau‬الكبيرة و الصككغيرة و للمشككاعات‪-‬الماركككات‪ ،‬و ل سككيما‬ ‫جميع الغابات الكبيرة‪ .‬‬ ‫و فضل ً عن ذلك‪ ،‬لم يكن من الممكن حكم الدولة بوسائل النظام العشائري القديم‪ ،‬نظرا ً لسعة‬ ‫رقعتها‪ .‫كل النظام العشائري و صان حتى الزمنة الحديثة عناصر حية من هذا النظككام حككتى فككي ذلككك الشكككل‬ ‫المنحل الذي فرض عليه فيما بعد‪ ،‬و ظل لهذا السبب سلحا ً في أيدي المظلومين‪.‬و علكى رأس الهيئككات الرومانيككة للدارة المحليككة‪ ،‬الكتي ظكل‬ ‫معظمها قائما ً في البدء‪ ،‬كان ينبغي وضع بديل ما عوضا ً عن الدولة الرومانية‪ ،‬و لكم يكككن مكن الممككن‬ ‫أن يكون هذا البديل غير دولة أخككرى‪ .‬و لهككذا كككان ينبغككي لهئيككات النظككام العشككائري أن تصككبح هيئككات‬ ‫للدولة‪ ،‬و ذلك بسرعة كبيرة‪ ،‬تحت ضغط الظروف‪ .‬إن هذه الفصيلة التي كانت تتألف فككي البككدء مككن حاشككيته‬ ‫العسكرية الشخصية و من سائر القككادة العسكككريين الخاضككعين لككه‪ ،‬قككد تزايككدت‪ ،‬بعككد حقبككة قصككيرة‪،‬‬ ‫منين" الذين سرعان ما أصبحوا ضروريين له بفضككل مقككدرتهم ككتبككة و‬ ‫مَروْ َ‬ ‫بالرمانيين‪ ،‬أي بالغالّيين "ال ُ‬ ‫ً‬ ‫ثقافتهم‪ ،‬و معرفتهم للغة الكلمية الرومانية و اللغة الدبية اللتينية‪ ،‬و معرفتهم أيضا القككانون المحلككي‪،‬‬ ‫كما تزايدت بالعبيد و القنان و المعتقين الذين كانوا يشكلون هيئة الخدم في بلطه و الككذي كككان يختككار‬ ‫من بينهم محظييه‪ .‬فقكد ككان‬ ‫السيادة على المخ ّ‬ ‫يتعين على الشعو ب الجرمانية التي أصبحت سككيدة القككاليم الرومانيككة‪ ،‬أن تنظككم إدارة هككذه الراضككي‬ ‫التي افتتحتها‪ .‬و كككانت حمايككة المنطقككة المفتوحككة مككن الخطككر الخككارجي و الككداخلي تتطلككب تعزيككز‬ ‫سلطته‪ .‬و نحككن نعككرف أن‬ ‫ضعين ل تأتلف مع النظام العشائري‪ .‬و عوضا ً عككن القككوات‬ ‫من الفلحين الحرار الذين كان يستدعيهم الملكك مباشككرة‪ ،‬قكام جيكش مؤلكف مككن ملزميككن بالخدمككة‬ ‫العسكرية من الريستقراطية الناشئة الجديدة و يضم كذلك فلحين أقنانا ً من أبناء و أحفاد أولئك الذين‬ ‫كانوا ل يعرفون سيدا ً غير الملك‪ ،‬و الذين كانوا من قبل ل يعرفون أبدا ً أيا ً من السياد‪ ،‬بمن فهم الملك‪.‬فإن مجلس الشيوخ‪ ،‬حتى و إن لم يكن قد زال من زمان‪ ،‬لم يكن بوسعه أن يجتمع‪ ،‬و سككرعان‬ ‫ما استعيض عنه بالمقّربين الدائمين من الملك‪ .(153‬و هكذا أنشئ الساس لريستقراطية جديككدة علككى حسككا ب‬ ‫الشعب‪.‬‬ ‫و عليه‪ ،‬إذا كانت صلة الدم في العشيرة قد فقدت شأنها بعد فترة وجيزة‪ ،‬فذلك لنككه هيئاتهككا قككد‬ ‫انحطت و انحلت أيضا ً سككواء أفككي القبائككل أم فككي الشككعب كلككه‪ ،‬نتيجككة للفتوحككات‪ .‬‬ ‫‪95‬‬ .‬أما الفلحون الحرار الذين يملكون أرضا ً و الذين كانوا يشكلون سواد‬ ‫الشعب الفرنجي‪ ،‬فإن الحرو ب الدائمة‪ ،‬الحرو ب الهلية منها و حرو ب الفتككح‪ ،‬و ل سككيما الخيككرة منهككا‬ ‫في عهد شارلمان‪ ،‬قد استنزفت مواردهم و خربت بيوتهم ما فعلت بالفلحين الرومانيين من قبككل فككي‬ ‫أواخر عهد الجمهورية‪ .

‬لقد كان ينبغي عليهم‪ ،‬شأنهم شأن الفلحين الغاليين من قبككل‪ ،‬أن‬ ‫ينقلوا إلى الحامي حق ملكية قطعهم من الرض‪ ،‬و كان هذا يعيدها بدوره إليهككم بصككورة ‪ tenure‬حيككازة‬ ‫مشروطة‪ ،‬بشروط مختلفة و متغيرة‪ ،‬و لكن دائما ً مقابل تأدية الخدمات و دفع التاوات‪ .‬و لكككن‬ ‫الديرة كانت أجهزة اجتماعية شاذة قائمة التبتل‪ ،‬و قد كان بوسككعها أن تعطككي نتائككج خارقككة العككادة‪ ،‬و‬ ‫لكنه كان ل بد ّ لها لهذا السبب أن تبقى استثناء‪.‬و هكككذا عككاد سككواد السكككان بعككد‬ ‫أربعمئة سنة‪ ،‬كأنما بصورة كلية‪ ،‬إلى نقطة انطلقهم‪.‬و هذا‬ ‫ما تثبته التجار ب الجليلة التي قام بها شارلمان بفيلتككه المبراطوريككة الشككهيرة‪ ،‬و الككتي زالككت دون أن‬ ‫تترك أي أثر تقريبًا‪ .‬و ما أن كككانوا‬ ‫يخضعون لهذه التبعية حتى كانوا يفقدون حريتهم الشخصية أيضا ً شيئا ً فشيئًا‪ .(155‬فإن أملك هذا الدير الشاسعة‪ ،‬الموزعة في الضواحي‪ ،‬ككانت تشككمل آنكذاك فككي عهككد‬ ‫شارلمان ‪ 2788‬استثمارة يسكنها بوجه الحصر تقريكا ً فرنككج ذوو أسككماء جرمانيككة‪ .‬و بعد بضعة أجيال‪ ،‬كانوا‬ ‫بأغلبيتهم أقنانًا‪ .‬و ما أقل ما كان من الممكن أن تفرض على هذا المجتمع اقتصادات اللتيفونككديات الرومانيككة‬ ‫القائمة على عمل العبيد‪ ،‬من جهة‪ ،‬و القتصاد الكبير الجديد القائم على السخرة من جهة أخرى‪ .‬‬ ‫‪96‬‬ .‬و أعمككال السككخرة الككتي طفقككت تصككبح أكككثر‬ ‫فأكثر ظاهر عادية أليفة‪ ،‬كان لها نموذجها المسبق سواء في ‪) angaries‬النغاري( الرومانية أي العمال‬ ‫اللزامية في صالح الدولة )‪ ،(156‬أم في التاوات المفروضة على أعضاء المشاعة‪-‬المارك الجرمانيككة‬ ‫لجل بناء الجسور و الطرق و لجل غيككر ذلككك مككن الهككداف العامككة‪ .‬‬ ‫و مع ذلك تحققت خطوة كبيرة إلى أمام خلل هذه الربعمئة سنة‪ .‬و قد كان الفلحون الفرنككج الحككرار‬ ‫مرون الرومانيون‪ .‬و هذه التجار ب لم يواصلها غير الديرة‪ ،‬و في الديككرة فقككط كككانت مثمككرة‪ .‬و من جراء الخرا ب‬ ‫يعانون نفس الوضع الذي كان يعانيه أسلفهم المستأجرون المع ّ‬ ‫الذي ألحقته بهم الحككرو ب و أعمككال النهككب‪ ،‬اضككطروا إلككى توسككل حمايككة الكنيسككة أو الريسككتقراطية‬ ‫الناشئة الجديدة لن السلطة الملكية كانت ضعيفة إلى حد أنها ل تستطيع حمككايتهم‪ .‫و لقد كانت بمثل هذه الحال تقريبًا‪ ،‬ل بسبب عجزهككا أمككام العككدو الخككارجي و حسككب‪ ،‬بككل أيض كا ً‬ ‫بسبب نظامها الجتماعي الداخلي أو بالصح بسبب انعدام النظام‪ .‬و فضل عن ذلك‪ ،‬مهما بدت هذه‬ ‫السنوات الربعمئة عقيمة‪ ،‬فإنها تركت نتيجة كككبيرة واحككدة‪ :‬القوميككات العصككرية‪ ،‬التكككوين و الككتركيب‬ ‫الجديد للقسم الوروبي الغربي من البشرية لجل التاريخ المقبل‪ .‬و هككذا الوضككع‬ ‫العام يؤول بالضرورة إلى ظهور كبككار ملكككي الراضككي ذوي السككيادة و السككيطرة و الفلحيككن الصككغار‬ ‫التابعين‪ .‬‬ ‫و لكن هذا كان يبرهن فقط شيئين‪ :‬أو ً‬ ‫ل‪ ،‬أن التمايز الجتماعي و توزع الملكية في المبراطوريككة‬ ‫ً‬ ‫الرومانية في مرحلة النحطاط كانا يتطابقان تماما مع مستوى النتاج الذي بلغتككه الزراعككة و الصككناعة‬ ‫آنذاك‪ ،‬و كانا بالتالي أمرا ً محتما ً ل منا ص منككه‪ ،‬و ثانيكًا‪ ،‬أن مسككتوى النتككاج هككذا لككم يرتفككع و لككم يهبككط‬ ‫بصورة جوهرية في سياق الربعمئة سنة التالية‪ ،‬و لهذا أدى بالضرورة ذاتهككا إلككى تككوزع الملكيككة ذاتككه و‬ ‫إلى نشوء طبقات السكان ذاتها‪ .‬إن الجيككل الجديككد‪-،‬السككياد منككه و الخككدم‪ -‬كككان جيل ً مككن‬ ‫الرجال بالقياس إلى سابقيه الرومانيين‪ .‬و إذا كنا نجد فككي أواخككر هككذه‬ ‫المرحلة الطبقات الساسية ذاتها تقريبا ً التي كانت قائمة في بدايتها‪ ،‬فإن الفككراد الككذين يؤلفككون هككذه‬ ‫الطبقات قد تغيروا مع ذلك‪ .‬و هذا يفترض درجة منخفضة من التطور سواء في الزراعة أو فككي الصككناعة‪ .‬و لكنهككم اضككطروا‬ ‫إل دفع ثمن باهظ لقاء هذه الحماية‪ .‬المعر ب‪.‬فإن الجرمان قد أحيوا أوروبا بالفعل‬ ‫‪ I‬الليت ‪ ،lites‬عند الفرنج‪ ،‬طبقة متوسطة بين القنان و طبقة الحرار‪ .‬و فككي غضككون القككرون الخيككرة مككن وجككود المبراطوريككة الرومانيككة‪،‬‬ ‫فقدت المدينة سيادتها السابقة على القرية و لككم تسككتعدها فككي غضككون القككرون الولككى مككن السككيادة‬ ‫الجرمانية‪ .‬إن الطبقات الجتماعية في القرن التاسككع لككم تتكككون فككي جككو مككن تفسككخ حضككارة بسككبيل‬ ‫الندثار‪ ،‬بل في آلم مخاض حضارة جديككدة‪ .‬فقد زالت العبودية القديمة‪ ،‬و زال الحرار الذين حل بهم الخرا ب و الفقككر‬ ‫مكر الرومكاني و القكن الجديكد ككان يقكف‬ ‫و الذين كانوا يزدرون العمل بوصفه واجب العبكد‪ .‬و بيكن المع ّ‬ ‫الفلح الفرنجي الحر‪ .‬أما بكأي سككرعة انكدثرت فئكة الفلحيككن الحكرار‪ ،‬فهككذا مكا يككبينه السككجل الككذي وضكعه‬ ‫إيرمينون بأملك دير سان‪-‬جرمان‪-‬دي‪-‬بري الذي كان يقع آنذاك في جوار باريس و يقع الن في باريس‬ ‫بالذات )‪ .‬و بيككن هككؤلء‪ ،‬كككان‬ ‫‪ 2080‬معمرا ً و ‪ 35‬ليتًا*‪ ،I‬و ‪ 220‬عبدا ً و فقط ‪ 8‬مواطنين أحرار! إن العادة الككتي كككان الحككامي يجككبر‬ ‫بموجبها الفلح على أن يتنازل له عن قطعة أرضه على سبيل الملكية‪ ،‬ثم ل يعيد بموجبها قطعة الرض‬ ‫هذه إلى الفلح إل لجل التمتع بها مدة الحياة‪ ،‬إن هذه العادة التي أعلنها سككلفيان كفككرا ً و إلحككادًا‪ ،‬إنمككا‬ ‫أخذت الكنيسة تطبقها الن في كل مكان ضد الفلحيككن‪ .‬و تلك العلقات بين كبار ملكي الراضي ذوي الحول و الطول‬ ‫و بين الفلحين التابعين لهم‪ ،‬التي كانت بالنسبة للرومككانيين شكككل ً يفصككح عككن هلك العككالم القككديم بل‬ ‫مرد‪ ،‬قد صارت الن بالنسبة للجيل الجديد نقطة انطلق لتطور جديد‪ .‬و قد ولت إلككى البككد "الككذكريات العميقككة و النضككال الباطككل" للعككالم الرومككاني‬ ‫المنقرض‪ .

‬و أن‬ ‫الطور العلى من البربرية الذي تطور الجرمكان نحكوه و بلغكوه قبكل هجكرات الشكعو ب‪ ،‬ككان بالضكبط‬ ‫سر كل شيء‪.‫من جديد‪ ،‬و لهذا لم يسفر تدمير الدول الذي جرى في المرحلة الجرمانية عن اسككتعباد النورمانككديين و‬ ‫المسلمين‪ ،‬بل عن استمرار تطور القطاعكات ‪ bénéficium‬و علقكات الحمايكة ‪ (commende (157‬نحكو‬ ‫القطاعية و عن ازدياد عدد السكان ازديادا ً هككائل ً إلكى حككد أنكه أمكككن‪ ،‬بكدون ضكرر‪ ،‬احتمككال الخسكائر‬ ‫الفادحة التي تسببت بها الحرو ب الصليبية بعد أقل من مائتي سنة‪.‬و هذا يف ّ‬ ‫الهوامش‪:‬‬ ‫)‪ (150‬بلينوس‪" .‬‬ ‫النسب لمثل هذا التطور‪ .‬الناشر‪.‬‬ ‫إن كفاءاتهم و بسالتهم الشخصية‪ ،‬و حبهم للحرية‪ ،‬و غريزتهم الديمقوقراطية التي تحملهم علككى‬ ‫أن يروا في جميع الشؤون العامة شؤونهم الخاصة بالذات‪-،‬و بكلمة‪ ،‬إن جميع تلك الخصال التي فقككدها‬ ‫الرومانيون و التي بفضلها وحدها دون غيرها كان يمكن تكككوين دول جديككدة مككن طمككي و وحككل العككالم‬ ‫الروماني و دفع نمو القوميات الجديدة‪.‬التاريخ الطبيعي في ‪ 37‬كتابًا"‪ .‬الكتا ب الرابع‪ ،‬الفصل الرابع عشر‪.‬فإن الجرمان كانوا‪ ،‬و ل سيما آنذاك‪ ،‬فرعا ً آريا ً موهوبا ً جدا ً في أوج ازدهار قواه‬ ‫الحيوية‪ .‬الكتا ب السادس‪ ،‬الفصل السادس‪.‬‬ ‫‪97‬‬ .‬و‬ ‫بالفعل كان البرابرة وحدهم دون غيرهم قادرين على تجديد شبا ب عالم هرم يأفل نجم حضككارته‪ .‬‬ ‫)‪ (151‬ليوتبراند من كريمونا "الثوا ب و العقا ب"‪ .‬‬ ‫‪ I‬تعطي الزراع الوسائل للتحرر الجماعي و التدريجي‪ .،‬كل هذا‪ ،‬ترى‪ ،‬ماذا كان إن لم يكن السمات المميزة للنسككان‬ ‫الذي بلغ الطور العلى من البربرية‪ ،‬إن لم يكن ثمرة نظامه العشائري؟‬ ‫و إذا كان الجرمان قد حولوا الشكل القديم لحادية الزواج‪ ،‬و خففوا سيادة الرجل في العائلككة‪ ،‬و‬ ‫أعطوا المرأة مركزا ً أعلى من ذلك الذي عرفه يوما ً العالم الكلسيكي‪ ،‬فما الذي جعلهم قككادرين علككى‬ ‫ذلك‪ ،‬إن لم يكن بربريتهم و عاداتهم العشيرية‪ ،‬و بقايا عهد الحق المي التي كانت ل تزال حية آنذاك؟‬ ‫و إذا كانوا قد استطاعوا‪ ،‬في ثلثين مككن البلككدان الرئيسككية علككى أقككل‪-،‬أي فككي ألمانيككا و فرنسككا‬ ‫الشمالية و إنجلترا‪ ،‬أن ينقذوا خرقة من النظككام العشككائري الحقيقككي بشكككل المشككاعات‪-‬الماركككات و‬ ‫ينقلوها إلى الدولة القطاعية‪ ،‬و أعطوا بالتالي الطبقة المظلومة‪ ،‬طبقككة الفلحيككن‪ ،‬حككتى فككي ظككروف‬ ‫أقسى نظم القنانة في القرون الوسطى‪ ،‬تلحما ً محليا ً و وسيلة للمقاومة‪ ،‬المر الذي لم يجده بصككورة‬ ‫م نجم هكذا إن لكم يككن عكن بربريتهكم‪ ،‬عكن‬ ‫جاهزة ل العبيد القدامى و ل البروليتاريون المعاصرون‪ ،‬فعَ ّ‬ ‫طريقتهم في الستيطان عشائر عشائر‪ ،‬هذه الطريقة الملزمة بوجه الحصر لعهد البربرية؟‬ ‫و أخيرًا‪ ،‬إذا كانوا قد استطاعوا أن يطورا و يرفعوا إلى درجة الشمول شكل ً ألطككف للتبعيككة كككان‬ ‫قائما ً في موطنهم و كانت تنتقل إليه العبودية أكثر فأكثر في المبراطورية الرومانية‪ ،‬شك ً‬ ‫ل‪ ،‬كمككا أشككار‬ ‫فوريه )‪ (158‬للمرة الولى‪ ،‬يوفر للمستعَبدين الوسيلة لتحررهم تدريجيا ً بوصككفهم طبقككة ‪fournit aux‬‬ ‫‪ ،I* cultivateurs des moyens d'affranchissement collectif et progressif‬شكل ً يأتي من جراء ذلك أعلى‬ ‫بكثير من العبودية التي ل يمكن أن يتحقق فيها غير تحريككر الفككرد بمفكرده علكى الفكور و بككدون مرحلككة‬ ‫انتقالية )إن العالم القديم ل يعرف القضاء علككى العبوديككة بفضككل ثككورة مظفككرة(‪ ،‬فككي حيككن أن أقنككان‬ ‫م نجم هذا إن لم يكن عككن بربريتهككم الككتي‬ ‫القرون الوسطى أحرزوا بالفعل تدريجيا ً تحررهم كطبقة‪-‬فعَ ّ‬ ‫بفضلها لم يرفعوا هذه التبعية عندهم إلى مستوى العبودية التامة‪ :‬ل إلى الشكل القديم لعمل العبيككد و‬ ‫ل إلى العبودية المنزلية الشرقية؟‬ ‫إن كل ما لقح به الجرمان العالم الروماني من مثمر و صككالح للحيككاة إنمككا كككان نتككاج البربريككة‪ .‬‬ ‫فما هي إذن الوسيلة السحرية السرية التي نفح بها الجرمان قوة حياتية جديدة في أوروبا بسبيل‬ ‫الحتضار؟ هل كانت قوة خاصة‪ ،‬عجيبة المفعككول‪ُ ،‬فطككر عليهككا العككرق الجرمككاني كمككا يزعككم مؤرخونككا‬ ‫الشوفينيون؟ كل أبدًا‪ .‬و لكن ما جدد شبا ب أوروبا ليس مزاياهم القوميككة الخاصككة‪ ،‬بككل مجككرد بربريتهككم‪ ،‬و نظككامهم‬ ‫العشائري‪.

1850‬ب‪ . Roth " Geschichte des Beneficialwesens von den &auml.‬المجلد الول‪ ،‬بكاريس ‪ .‬‬ ‫)‪) Bénéfice (153‬من اللتينية ‪ bénéficium‬و تعني ‪ :‬عمل خير‪ ،‬منحة ‪ ،‬هبة‪ ،‬إحسان(‪ ،‬شكككل مككن وهككب‬ ‫الراضي انتشر واسع النتشار في دولة الفرنج فككي النصككف الول مككن القككرن الثككامن‪ .‬و لم تكن السلطة الملكية وحدها تلجأ إلى توزيع الهبات‪ ،‬بل أيضا ً الكنيسككة و كبككار ذوي النفككوذ‪ .‬‬ ‫)‪ (155‬المقصود هنا بوليبتيك )وصف للملكيات العقارية و السكان و اليرادات( ديككر سككان جرمككان دي بككري‪،‬‬ ‫المعروف باسم "بوليبتيك رئيس الدير أرمينون"‪ .1808‬‬ ‫‪98‬‬ . Fourier "Théorie des quatre mouvement et des destinées générales" 3-me (158‬‬ ‫‪ ) éd.‬لقاء خدماتهم‪ ،‬كانوا يتقاضون ثلث اليرادات الملكية في الدائرة المعنيككة‪ ،‬و يكككافئون‬ ‫بقطع من الرض‪ . Œuvres complètes.‬يورد إنجلس المعطيات من البوليبتيك‪ ،‬علككى مككا يبككدو‪ ،‬مككن‬ ‫كتا ب ‪P. Erlangen. t. I.‬فيما بعد‪ ،‬اكتسبت هذه التاوات طابعا ً أوسع و صارت عبئا ً‬ ‫مرهقا ً على السكان‪.‬أرلنغن‪.‬كانت العهدة تعني بالنسبة للفلحين الذين كانوا يكرهككونهم بككالقوة فككي كككثير مككن‬ ‫الحيان على هذا العمل‪ ،‬فقدان الحرية الشخصية ‪ ،‬و تعني بالنسبة للقطاعيين الصغار الككدخول فككي علقككات‬ ‫تبعية حيال القطاعيين الكبار‪ ،‬فأسهمت بالتالي من جهة في تحويل الفلحين إلككى أقنككان ‪ ،‬و مككن جهكة أخككرى‬ ‫في توطيد نظام المراتب القطاعي‪.‬‬ ‫الطبعة الثالثة‪ .‬‬ ‫)‪ (154‬كونتات الدوائر )‪(Gaugrafen‬ك ‪ ،‬في دولة الفرنج موظفون ملكيون معينككون علككى رأس الككدوائر أو‬ ‫الكونتيات ‪ .( 1850 ،‬‬ ‫)‪ (156‬النغاري ‪ ،angarie‬أتاوات كانت مفروضة في المبراطورية الرومانية على السكان و تلزمهم بتقديم‬ ‫الخيل و الحمالين لجل خدمة النقليات الحكومية ‪ .‬روت‪" .‬في حال وفاة الواهب أو الموهككو ب‪ ،‬و كككذلك فككي حككال عككدم قيككام الموهككو ب بالتزامككاته و إهمككاله‬ ‫استثماراته‪ ،‬كان ينبغي إعادة الهبة إلى الواهب أو إلى ورثته‪ ،‬و كان تجديد علقات الهبة يقتضي تجديد عمليككة‬ ‫الهبة‪ .‬الكتككا ب الخككامس‪ ،‬الفصككل‬ ‫الثامن(‪.‬فككي حكككم اللككه"‪ .‬‬ ‫)‪Ch.‫)‪ (152‬سلفيان من مرسيليا‪") "De gubernatione dei " .‬فيما بعد أخذ الكونتات يتحولون بالتدريج من موظفين يعينهم الملك إلككى أسككياد إقطككاعيين‬ ‫كبار يملكون السلطة المطلقة و ل سيما بعد عام ‪ ،877‬أي بعد أن أقر رسميا ً نقل وظيفة الكونت بالوراثة‪.(1846‬صكدرت الطبعكة الولككى مكن هكذا المؤلككف‬ ‫تحت اسم مغفل في مدينة ليون عام ‪.‬‬ ‫)‪ (157‬العهدة ‪) Commende‬من اللتينية ‪ Commendare‬عهد‪ ،‬أوكل(‪ ،‬شكل من الشكال المنتشرة فككي‬ ‫أوروبا ابتداء من القرنين الثامن و التاسع لنتقال الفلحين إلى ما تحككت "حمايككة" )"عهككدة"( القطككاعيين‪ ،‬أو‬ ‫لنتقال القطاعيين الصغار إلى ما تحت "حماية" )"عهككدة"( القطككاعيين الكبككار بشككروط معينككة )مث ً‬ ‫ل‪ ،‬تأديككة‬ ‫الخدمة العسكرية و غيرها من الخدمات في مصلحة "الحامي"‪ ،‬تسليم العاهد أرضه و حصوله عليها من جديد‬ ‫بصورة وضع يد مشروط(‪ .‬فيمككا بعككد أخككذت‬ ‫الهبات ‪ Bénéfices‬تتحول إلى إقطاعات وراثية‪ .‬أسككهم‬ ‫نظام الهبة في تكوين طبقة القطاعيين‪ ،‬و ل سيما منهم النبلء الصغار و المتوسطين‪ ،‬و فككي تحويككل جمككاهير‬ ‫الفلحين إلى أقنان ‪ ،‬و في تطوير علقات التبعية القطاعية و تسلسل المراتب القطاعي‪ .‬و قد كشف إنجلس فككي مككؤلفه "عهككد الفرنككج" دور نظككام‬ ‫الهبة في تاريخ تكوين القطاعية‪.‬نظرية الحركات الربع و المصائر العامة"‪.‬تاريخ نظام الهبة منذ الزمنة القديمة حتى القرن‬ ‫التاسع عشر"‪ .‬كككانت قطعككة الرض‬ ‫المنقولككة إلككى الغيككر بشكككل هبككة ‪ Bénéfice‬تنتقككل مككع الفلحيككن القنككان العائشككين فيهككا إلككى الموهككو ب )‬ ‫‪ (bénéficiaire‬لجل التمتع بها مدى الحياة‪ ،‬شرط أن يقوم بخدمات معينة‪ ،‬هي في أغلككب الحيككان خككدمات‬ ‫عسكرية‪ .‬المؤلفات الكاملة‪ . Paris 1846‬شارل فوريه‪" .ltesten Zeiten bis ins‬‬ ‫‪ ) zehnte Jahrhundert".‬كانوا يتمتعككون بالسككلطة القضككائية و يحصككلون الضككرائب و يشككرفون علككى القككوات المسككلحة و‬ ‫يقودونها إبان الحملت‪ .

‬و داخل النظام العشائري ل يوجككد‬ ‫أي فرق بين الحقوق و الواجبات‪ .‬و عنكد النوتككا‪ ،‬ككانت قبائكل بكاملهكا‬ ‫تعيش تحت سقف واحد‪.‬إن عظمة النظام العشائري و محدوديته فككي‬ ‫آن واحد‪ ،‬إنما تقومان في أنه ل مكان فيه لجل السيادة و الستعباد‪ .‬ككذلك ل يمككن أن يحكدث انقسكام القبيلكة أو العشكيرة إلكى‬ ‫طبقات مختلفة‪ .‬و القتصاد البيتي تديره على أسس شيوعية بضع عككائلت و أحيان كا ً كككثيرة‬ ‫عدد كبير من العائلت*‪ .‬‬ ‫لندرس الن ختاما ً الظروف القتصادية العامة التي قوضككت التنظيككم العشككائري للمجتمككع فككي الطككور‬ ‫العلى من البربرية و إزالته كليكا ً عنككد ظهككور الحضككارة‪ .‬و عنكد قبيلكة الهايكدا فكي جكزر الملككة‬ ‫شارلوت‪ ،‬توجد اقتصادات بيتية تضم تحت سقف واحد حكتى ‪ 700‬شكخص‪ .‬‬ ‫بقدر ما تسمح لنا مصادرنا‪ ،‬نستطيع القول أن العشيرة التي نشككأت فككي الدرجككة الوسككطى مككن‬ ‫الوحشية و ظلت تتطور في درجتها العليا‪ ،‬قد بلغت أوجها في الدرجة الدنيا من البربريككة‪ .‬و كان ذلك أول تقسيم اجتماعي كبير للعمككل‪.‬فهنا إذن‪ ،‬و هنا فقط‪ ،‬توجد بالفعل "الملكية‪ ،‬ثمككرة العمككل الشخصككي" الككتي‬ ‫اختلقها الحقوقيون و القتصاديون في المجتمع المتحضر‪ ،‬و التي هي آخر مبرر حقككوقي باطككل ل تككزال‬ ‫ترتكز عليه الملكية الرأسمالية المعاصرة‪.‬و كل من الرجل و المرأة سيد في ميدانه‪ ،‬الرجل في الغا ب و المرأة فككي الككبيت‪ .‬و كل من هذه العشككائر الوليككة‬ ‫تنقسم بدورها‪ ،‬بقدر ما يتنامى عدد السكان‪ ،‬إلى بضع عشككائر بنككات تقككوم العشككيرة الم تجاههككا بككدور‬ ‫فراترية‪ .‬أما النزاعات مع العالم الخارجي‪ ،‬فإن الحر ب هي الككتي تحلهككا‪ .‬‬ ‫كانت قبائل الرعاة ل تنتج أكثر من سائر البرابرة و حسب‪ ،‬بل كانت وسائل العيش التي تنتجها مختلفككة‬ ‫أيضًا‪ .‬‬ ‫و لكن الناس لم يتوقفوا في كل مكان عند هذه الدرجة‪ .‬و مككن درجككة‬ ‫التطور هذه‪ ،‬سنبدأ‪.I‬و ما يجري إعداده و استعماله بصككورة مشككتركة هككو ملكيككة عامككة‪ ،‬مشككتركة‪:‬‬ ‫البيت‪ ،‬البستان‪ ،‬الزورق‪ .‬فقد انقسمت القبيلة إلى بضع عشائر و على العموم إلى اثنتين‪ .‬فلم يكن يتوفر لها الحليب و اللبان و اللحوم بكميات أكبر بكككثير و حسككب‪ ،‬بككل كككانت تتككوفر لهككا‬ ‫‪ I‬و ل سيما على الساحل الشمالي الغربي من أميركا )راجع بكانكروفت(‪ .‬و ل ترد بالنسككبة للهنككدي الحمككر مسككألة مككا إذا كككان الشككتراك فككي‬ ‫الشؤون العامة‪ ،‬أو الثأر أو دفع فدية عنه حقا ً أو واجبًا‪ ،‬و هذه المسالة تبككدو لككه خرقككاء كمسككألة مككا إذا‬ ‫كان الكل و النوم و الصيد حقكا ً أو واجبكًا‪ .‬إن بعضا ً من أكثر القبائككل تقككدمًا‪-،‬الرييككن و السككاميين‪ ،‬و لربمككا‬ ‫أيضا ً الطورانيين‪ -‬قد جعلوا من تدجين المواشي أو ً‬ ‫ل‪ ،‬و من تربيتها و رعايتها فيما بعد‪ ،‬الفككرع الرئيسككي‬ ‫من نشاطهم‪ .‬إن هكذا التنظيكم‬ ‫البسيط يطابق تماما ً الظروف الجتماعية التي انبثق منها‪ .‬و هذا ما يسوقنا إلى بحث الساس القتصادي لهذا النظام‪.‬الرجال يحاربون و يمضون‬ ‫إلى الصيد البري و إلى صيد السمك‪ ،‬و يستحصلون على المادة الوليكة لجككل الطعككام و يصكنعون لهككذا‬ ‫الغرض الدوات الضرورية‪ .‬و قككد تنتهككي الحككر ب بإبككادة‬ ‫القبيلة‪ ،‬و لكنها ل تنتهي في حال من الحوال باستعبادها‪ .‬و حول هككذا المكككان‪ ،‬يمتككد‬ ‫حزام عريض من الراضي لجل الصيد أو ً‬ ‫ل‪ ،‬ثم حزام حيادي واق من العابات يفصل القبيلة عن القبائككل‬ ‫الخرى‪ .‬و هو ليس غير تركيب ملزم لهذه الظككروف‬ ‫نشأ بصورة طبيعية‪ ،‬و بمقدوره أن يسوي جميع النزاعات التي قد تنشب داخل المجتمع المنظككم علككى‬ ‫هذا النحو‪ .‬و يضم التحاد‪ ،‬على القل في بعض الحوال‪ ،‬قبائل تجمع بينهكا قرابككة الككدم‪ .‬و هو ل يقوم إل بين الذكور و الناث‪ .‬و المرأة تشتغل في البيت و تهيئ الطعام و اللبسككة‪ ،‬إنهككا تطبككخ و تحيككك و‬ ‫تخيط‪ .‬و القبيلة ذاتها تنقسم إلى بضع قبائل نجد في كل منها من جديد في معظككم الحككوال العشككائر‬ ‫السابقة‪ .‫‪ 9‬ك البربرية والحضارة‬ ‫لقد تتبعنا انحلل النظام العشائري في ثلثة أمثلة كبيرة‪ :‬عند اليونانيين و الرومانيين و الجرمككان‪.‬و انفصلت قبائل الرعاة عن بقية البرابرة‪ .‬‬ ‫‪99‬‬ .‬و هنككا سككيكون كتككا ب مككاركس "رأس المككال"‬ ‫ضروريا ً مثل كتا ب مورغان‪.‬‬ ‫السكان قليلون للغاية‪ ،‬و نسبتهم أكثف في مكان إقامة القبيلة فقط‪ .‬و تقسم العمل عفوي صرف‪ .‬و كككل منهمككا‬ ‫مالك للدوات التي يصنعها و يستعملها‪ :‬الرجل مالك للسلحة و لوازم الصيد الككبري و صككيد السككمك‪ ،‬و‬ ‫المرأة مالكة للدوات البيتية‪ .‬ففي آسيا وجدوا حيوانات يمكن تدجينها‬ ‫و من ثم تربيتها بعد تدجينها‪ .‬كان ينبغي اصطياد أنثى الجاموس البري‪ ،‬أما المدجنة‪ ،‬فقد كانت تلككد كككل‬ ‫سنة عجل ً ناهيك بأنها كانت تدر حليبًا‪ .‬‬ ‫ل‪ ،‬نجككد النظككام العشككائري متطككورا ً‬ ‫و هنا‪ ،‬حيث ينبغي أن يكون لنا الهنود الحمر الميركيككون مثككا ً‬ ‫تمامًا‪ .

‫أيضا ً الجلود و الصوف و شعر الماعز‪ ،‬و كذلك الخيكوط و القمشكة الكتي ككان إنتاجهكا يكزداد مكع تزايكد‬ ‫المواد الولية‪ .‬أما الن‪ ،‬بعد انفصال قبائكل الرعكاة و تميزهككا‪ ،‬فإننكا نجككد‪ ،‬علكى العكككس‪ ،‬جميكع الشكروط و‬ ‫الظروف جاهزة لجل اللتبادل بين أعضاء مختلككف القبائككل‪ ،‬لجككل تطككوره و توطككده بوصككفه مؤسسككة‬ ‫دائمة‪ .‬و لكن الماشية كانت السلعة الرئيسية التي تتبادلها قبائل الرعاة مع جيرانهككا‪ .‬و لكن ما أن بدأ إنتاج الحبو ب لجككل المواشككي حككتى أصككبحت بعككد فككترة وجيككزة طعامكا ً‬ ‫للنسان أيضًا‪ .‬و لهذا كانت الماشية تخصه‪ ،‬و كانت تخصه أيضا ً البضائع و العبيد الككتي يحصككل‬ ‫عليها مقابل رؤوس الماشية‪ .‬‬ ‫بين منجزات هذا الطور في حقل النشاط الصناعي‪ ،‬تتسم اثنتان بأهمية كبيرة جدا ً هي‪ ،‬أو ً‬ ‫ل‪ ،‬أداة‬ ‫الحياكة و ثانيًا‪ ،‬صب الفلزات المعدنية و معالجة المعادن‪ .‬أمككا عنكدما‬ ‫أخذت القطعان تصبح ملكية شخصية‪ ،‬فقد أخذ التبادل بين الفراد يهيمن أكثر فأكثر‪ ،‬إلى أن صار أخيرا ً‬ ‫الشكل الوحيد للتبادل‪ .‬و أخذت الفوائض التي توفرها الن تربية الماشية تعود إلى الرجل‪ .‬إن تحصككيل أسككبا ب المعيشككة‬ ‫كان دائما ً من شؤون الرجل‪ ،‬و كان هو الذي يصنع الوسائل اللزمة لهككذا الغككرض و كككان هككو مالكهككا‪ .‬‬ ‫أغلب الظن أن سكان آسيا لم يعرفوا البستنة في الطككور الدنككى مككن البربريككة‪ ،‬و لكنهككا ظهككرت‬ ‫عندهم في الطور الوسط‪ ،‬ل بعده‪ ،‬كسابقة للزراعككة‪ .‬و بقيت الراضي المحروثة ملكا ً للقبيلة‪ ،‬و كان يعهد باستغللها إلى العشيرة في البدء‪ ،‬و‬ ‫فيما بعد‪ ،‬من قبل العشيرة ذاتها إلى المشاعات البيتية‪ ،‬و أخيرًا‪ ،‬إلى الفراد‪ .‬‬ ‫طبقتين‪ ،‬السياد و العبيد‪ ،‬المستث ِ‬ ‫مرين و المستث َ‬ ‫كيف و متى انتقلت القطعان من ملكية القبيلة أو العشيرة إلى ملكيككة رؤسككاء العككائلت؟ نحككن ل‬ ‫نعرف حتى الن أي شيء عن هذا‪ .‬و‬ ‫كانت القطعان وسكائل جديكدة لتحصكيل أسكبا ب المعيشككة‪ .‬و قد شرعوا يستعملون الذهب و الفضككة لجككل الزيككن و الحلككى‪ ،‬لنهمككا‬ ‫كانا‪ ،‬على ما يبدو‪ ،‬قد كسبا قيمة أكبر من قيمة النحاس و البرونز‪.‬ذلككك أن‬ ‫الحاجة إلى بضاعة خاصة هي النقد كانت ماسة و ملحة للغاية منذ بداية تبادل البضائع بالذات‪.‬فككإن المنككاخ فككي السككهول الطورانيككة ل يسككمح‬ ‫بالحياة الراعية بدون احتياطيات من العلف للشتاء الطويل و القاسككي‪ ،‬و لككذا كككانت العنايككة بككالمروج و‬ ‫زراعة الحبو ب أمرا ً ضروريا ً ل غنى عنه هنا‪ .‬و زاد فككي الككوقت‬ ‫نفسه كمية العمل الذي يترتب على كل من أعضاء العشيرة أو المشاعة البيتية أو العائلككة المنفككردة أن‬ ‫يبذله يوميًا‪ .‬و الشيء نفسه يجب قوله بصدد السهو ب الواقعة شمالي‬ ‫البحر السود‪ .‬فككي هككذه المرحلككة‬ ‫من التطور‪ ،‬لم يكن من الممكن أن يقوم التبادل إل في قلب القبيلة‪ ،‬ناهيك بأنه بقي هنا أيضككا ً ظككاهرة‬ ‫استثنائية‪ .‬في البدء كان التبادل يجري بين قبيلة و قبيلة بوساطة شيوخ العشائر في كل قبيلككة‪ .‬إن المهارة الخاصة فككي صككنع‬ ‫السلحة و الدوات قد تؤول إلى تقسكيم العمكل لفكترة مكن الكوقت‪ .‬و‬ ‫قب َككل فككي كككل مكككان بطيبككة خككاطر مقابككل‬ ‫قدر بها جميع البضككائع الخككرى و ت ُ ْ‬ ‫قد غدت الماشية بضاعة ت ُ ّ‬ ‫البضائع الخرى‪ ،‬و بكلمة‪ ،‬اكتسبت الماشية وظيفة النقد و قامت بدور النقد فككي هككذا الطككور‪ .‬كانت‬ ‫المرأة تشارك في استهلك هذه الفوائض‪ ،‬و لكن لم تكن لها حصة في ملكيتها‪ .‬و ككان مككن شكأن الرجككل تككدجينها أول ً ثكم‬ ‫حراستها و رعايتها ثانيًا‪ .‬و لكنه ل بد ّ أن هذا النتقال قد وقع أساسكا ً فككي هككذا الطككور‪ .‬و كان النحاس و القصككدير‪ ،‬و كككذلك الككبرونز‬ ‫المصبو ب منهما أهم المعادن‪ ،‬فالبرونز أعطى أدوات نافعة و أسلحة فعالة‪ ،‬و لكنه لم يكككن بوسككعه أن‬ ‫يحل محل الدوات الحجرية‪ ،‬فلم يكن من الممكن أن يقوم بهذه المهمة غير الحديد‪ ،‬و الحككال‪ ،‬كككانوا ل‬ ‫يعرفون بعد كيف يستخرجونه‪ .‬و بإنمككاء إنتاجيكة العمكل و بالتكالي الكثرو‪ ،‬و بتوسككيع ميككدان النشكاط‬ ‫النتاجي‪ ،‬أدى أول تقسيم اجتماعي كبير للعمل‪ ،‬فككي مجمككل الظككروف التاريخيككة المعنيككة‪ ،‬إلككى نشككوء‬ ‫العبودية بصورة محتمة‪ .‬و كككان‬ ‫الحرفيون الذين يرقون مهارتهم فيها يشتغلون‪ ،‬أغلب الظن‪ ،‬على حسا ب و في صككالح الجماعككة كلهككا‪،‬‬ ‫كما ل يزال يفعل ذلك الن الحرفيون الدائمون في المشاعات العشيرية في الهند‪ .‬و من أول تقسيم اجتماعي كبير للعمل نجككم أول انقسككام كككبير للمجتمككع إلككى‬ ‫مرين‪.‬أمككا فككي الطككوار السككابقة‬ ‫من التطور‪ ،‬فلم يكن من الممكن أن يحدث التبادل إل من قبيل الصدفة‪ .‬فقدمت الحر ب هذه القوة‪ :‬فقككد طفقككوا‬ ‫يحولون أسى الحكر ب إلكى عبيككد‪ .‬و ظهرت الحاجة إلى استعمال قوة عمل جديدة‪ .‬لقد كان "المتككوحش"‪،‬‬ ‫‪100‬‬ .‬‬ ‫إن نمو النتاج في جميع الفروع‪-‬تربية الماواشي‪ ،‬الزراعة‪ ،‬الحرف المنزلية‪ -‬قككد منككح قككوة عمككل‬ ‫النسان القدرة على إنتاج كمية من المنتوجات تزيد عما يحتاج إليه للعيش و البقككاء‪ .‬و على هذا النحو أصبح التبادل المنتظم ممكنا ً للمرة الولى‪ .‬و مككع‬ ‫اقتناء القطعان و غير ذلك من الثروات الجديدة‪ ،‬حدثت ثورة في العائلة‪ .‬و لربما كان للفراد بعككض‬ ‫حقوق وضع اليد عليها‪ ،‬و لكن ل أكثر‪.‬فقكد وجكدت‪ ،‬مث ً‬ ‫ل‪ ،‬فكي ككثير مكن‬ ‫النحاء‪ ،‬بقايا ثابتة أكيدة لمشاغل كانت تصككنع الدوات الحجريككة فككي العصككر الحجككري المتككأخر‪ .

‬إن نمو النتاج و معه إنتاجية العمل بل انقطاع قد رفككع قيمككة‬ ‫قوة عمل النسان‪ ،‬و إذا العبودية التي كانت في الطور السابق قد ظهرت للتو و حسب و كككانت تتسككم‬ ‫بطابع عرضي‪ ،‬تصبح الن جزءا ً مكونا ً جوهريا ً من النظام الجتماعي‪ .‬و هككذه‬ ‫السلطة المطلقة وطدها و خلدها سقوط الحق المي‪ ،‬و تطبيق الحق البي‪ ،‬و النتقككال التككدريجي مككن‬ ‫الزواج الثنائي إلى أحادية الزواج‪ .‬فأحيانا ً كثيرة‪ ،‬كان الحديد الول ل يزال أقل صلبة من البرونز‪ .‬و هذا ما لم يصبح ممكنا ً إل بفضل الصناعة الكبيرة العصرية التي ل تتيح عمل النساء على نطاق‬ ‫كبير و حسب‪ ،‬بل تتطلبه صراحة و تحاول أكثر فأكثر أن تجعل من العمل البيككتي الخككا ص جككزًء ل يتجككزأ‬ ‫من النتاج الجتماعي‪.‬و لهذا لككم ينقككرض‬ ‫السلح الحجري إل ببطء‪ ،‬و ليس في "نشيد هيلديبراند" و حسب‪ ،‬بل أيضا ً في معركة هاستينغس‪ ،‬عام‬ ‫د‪ ،‬بمزيد من‬ ‫‪ ،1066‬استخدمت الفؤوس الحجرية أثناء القتال )‪ .(159‬و لكن التقدم استمر الن بل مر ّ‬ ‫السرعة‪ ،‬و أقل من النقطاعات‪ .‬إن انتقال هذه الراضكي إلكى الملكيكة الخاصكة الكاملكة يتحقكق‬ ‫‪101‬‬ .‬و لم يبق العبيد مجككرد معككاونين‪،‬‬ ‫بل شرعوا يسوقونهم بالعشرات إلى العمل في الحقكول و فكي المشكاغل‪ .‬و هككذا النشككاط‬ ‫المتنوع الوجوه لم يبق من الممكن أن يمارسه شخص واحكد بمفكرده‪ ،‬فحكدث التقسكيم الككبير الثكاني‬ ‫للعمل‪ :‬فقد انفصلت الحرفة عن الزراعة‪ .‬و مككع انقسكام النتكاج إلكى‬ ‫فرعين رئيسيين كبيرين‪ ،‬هما الزراعة و الحرفككة‪ ،‬يظهككر النتككاج مككن أجككل التبككادل مباشككرة‪ ،‬أي النتككاج‬ ‫البضاعي‪ ،‬و معه تظهر التجارة‪ ،‬ل داخل القبيلة و على حدودها و حسب‪ ،‬بل أيضا ً مع البلدان الواقعة ما‬ ‫وراء البحار‪ ،‬و لكن كل هذا بشكل ل يزل بعد بدائيًا‪ .‬و تنكامت الكثروة بسكرعة‪ ،‬و‬ ‫لكن بوصفها ثروة أفراد‪ .‬و إذا المدينة التي تضم بيككن أسككوارها و أبراجهككا و شككرفاتها المسككننة‬ ‫الحجرية بيوتا ً من الحجر أو الجر‪ ،‬تغدو مركز القبيلة أو اتحاد القبائل‪ ،‬و كان ذلك تقكدما هكائل ً فكي فكن‬ ‫البناء و لكنه كان أيضا ً دليل خطر متفاقم و حاجة متعاظمكة إلكى الحمايكة‪ .‬‬ ‫و مع توطد سيادة الرجل الفعلية في البيت‪ ،‬سقطت آخر الحواجز أمام سلطته المطلقة‪ .‬كل هككذا لككم‬ ‫يحدث دفعة واحدة‪ .‬فككإن‬ ‫تقسيم العمل في العائلة كان قد حدد و اشترط تقسيم الملكية بين الرجل و المرأة‪ .‬‬ ‫و إلى جانب الفرق بين الحرار و العبيد‪ ،‬يظهر الفرق بيككن الغنيككاء و الفقككراء‪ ،‬فالتقسككيم الجديككد‬ ‫للعمل يرافقه انقسام جديد للمجتمع إلى طبقات‪ .‫المحار ب و الصياد‪ ،‬يكتفي في البيت بالمرتبة الثانية بعد المرأة‪ ،‬أما الراعي "الوديع" فقد أحتل المرتبة‬ ‫الولى متبجحا ً بثورته‪ ،‬و أزاح المرأة إلى المرتبة الثانية‪ .‬و توضع الراضي الصالحة للزراعة تحت تصرف العائلت الفردية لكي تستغلها‪ ،‬أول‬ ‫لفترة من الوقت‪ ،‬و فيما بعد إلى البد‪ .‬و لن يصبح تحرر المرأة أمرا ً ممكنا ً إل متى استطاعت أن‬ ‫تشارك‪ ،‬على نطاق اجتماعي كبير‪ ،‬في النتاج و متى أصككبح العمككل البيككتي ل يأخككذ مككن وقتهككا إل قككدرا ً‬ ‫ضئي ً‬ ‫ل‪ .‬و أخذت المعادن الثمينة تصبح البضاعة المهيمنككة و‬ ‫الشاملة أي النقود‪ ،‬و لكنهم لم يشرعوا بعد بسك هذه النقود‪ ،‬بل كانوا يكتفون بتبادلها حسب وزنها‪.‬و لم يكككن بوسككعها أن تتككذمر و تتشكككى‪ .‬إن السبب نفسه الذي كان ضمن من قبل للمرأة السيادة فككي الككبيت‪-،‬أي‬ ‫قيامها بالعمال المنزلية فقط‪-‬إن هذا السبب نفسه قد ضمن الن للرجل بصورة محتمككة السككيادة فككي‬ ‫البيت‪ .‬فقد شرع الحديد يخدم النسان‪ ،‬و هو آخر و أهم جميع أصناف المواد الولية الككتي اضكطلعت‬ ‫بدور ثوري في التاريخ و الصنف الخير‪-‬حتى ظهككور البطاطككا‪ .‬و علوة علككى الحبككو ب و البقككول و‬ ‫الفواكه‪ ،‬بدأت الزراعة تعطي الن الزيت النباتي و الخمور بعد أن تعلم النككاس صككنعها‪ .‬‬ ‫إن الخطوة التالية تقودنا إلى الطور العلى من البربرية‪ ،‬إلى مرحلة تعيش فيها جميككع الشككعو ب‬ ‫المتمدنككة عصككرها البطككولي‪ ،‬عصككر السككيف الحديككدي‪ ،‬و كككذلك عصككر المحككراث الحديككدي و الفككأس‬ ‫الحديدية‪ .‬لقد فقد الن عمل المرأة البيتي أهميته بالقياس إلى عمككل الرجككل المنتككج‪ ،‬إن عملككه كككان كككل‬ ‫شيء‪ ،‬بينما عملها مجرد ملحق تافه‪ .‬و قككد أتككاح الحديككد حراثككة الحقككول علككى‬ ‫مساحات أكبر و استئصال رقع شاسعة من الغابات لجل حراثة تربتها‪ ،‬و أعطككى الحرفككي أدوات تتميككز‬ ‫بصلبة وحدة ما كان من الممكن أن يقاومهما أي حجر أو أي من المعادن المعروفة آنذاك‪ .‬و أخذت الحياكة و معالجة المعككادن و الحككرف الخكرى تنفصككل و تنعككزل أككثر‬ ‫فأكثر بعضها عن بعض‪ ،‬و أخذ النتاج يزداد تنوعا ً و إتقانا ً أكثر فأكثر‪ .‬و فوارق الملكية بين مختلف رؤساء العككائلت تفجككر‬ ‫المشاعة البيتية الشيوعية القديمة حيثما ظلت قائمة‪ ،‬و مع هذه المشاعة تككزول حراثككة الرض بصككورة‬ ‫مشتركة بوسائلها‪ .‬و قد بقي تقسككيم‬ ‫العمل كما كان عليه‪ ،‬و لكنه قلب الن كليا ً العلقات البيتية السابقة‪ ،‬و ذلك لسبب واحد هككو أن تقسككيم‬ ‫العمل خارج العائلة قد تغير‪ .‬و لكن هككذا أحككدث فككي الككوقت نفسكه ثغكرة فكي النظكام العشكائري‬ ‫القديم‪ :‬فقد غدت العائلة الفردية قوة انتصبت في وجه العشيرة مهددة‪.‬و هنا أخذ يتبين أن تحرر المرأة‪ ،‬مساواتها في الحقوق مع الرجل‪،‬‬ ‫أمر غير ممكن‪ ،‬ل الن و ل في المستقبل‪ ،‬ما دامككت المككرأة مقصككية عككن العمككل المنتككج الجتمككاعي و‬ ‫مضطرة إلى الكتفاء بالعمل البيتي الخا ص‪ .

‫تدريجيا ً و في آن واحد مع النتقككال مككن الككزواج الثنككائي إلككى أحاديككة الككزواج‪ .‬و تصككبح العائلككة الفرديككة‬
‫الوحدة القتصادية في المجتمع‪.‬‬
‫إن تزايد كثافة السكان يجككبر علككى المزيككد مككن التلحككم سككواء فككي الككداخل أو فككي وجككه العككالم‬
‫الخارجي‪ .‬و في كل مكان‪ ،‬يغدو اتحاد القبائل التي تجمع بينها رابطة القربى أمرا ً ضروريا ً ل غنى عنككه‪،‬‬
‫و سرعان ما يغدو من الضروري أيضا ً اندماجها فيما بينها و بالتككالي دمككج مختلككف أراضككيها القبليككة فككي‬
‫أرض واحدة مشتركة للشعب بأسره‪ .‬و يغدو زعيم الشعب العسكري‪) rex,basileus,thiudans-‬الركككس‪،‬‬
‫الباسيليوس‪ ،‬الثيودانس( موظفا ً ضروريًا‪ ،‬دائمًا‪ .‬و تظهر الجمعية الشعبية حيث لم يكن لها وجككود بعككد‪.‬‬
‫القائد العسكري‪ ،‬المجلس‪ ،‬الجمعية الشعبية‪-،‬تلك هي هيئات المجتمككع العشككائري الككذي تطككور و صككار‬
‫ديموقرايطة عسكرية‪ .‬عسكككرية لن الحككر ب و التنظيككم لجككل الحككر ب أصككبحا الن وظيفككتين دائمككتين‬
‫منتظمتين فكي حيكاة الشكعب‪ .‬و ثكروات الجيكران تكثير الجشكع و الطمكع عنكد الشكعو ب الكتي يبكدو أن‬
‫الحصول على الثروات غدا واحدا ً من أهم أهدافها في الحياة‪ .‬إنهككا بربريككة‪ :‬فككالنهب يبككدو لهككا أسككهل و‬
‫حتى أشرف من العمل البّناء‪ .‬و الحككر ب الككتي ككانوا ل يخوضككون غمارهككا مكن قبكل إل لجكل الثكار مكن‬
‫العتداءات‪ ،‬أو لجل توسيع رقعة الراضي التي لم تعد تكفي‪ ،‬إنما يخوضون غمارها الن مع أجل النهب‬
‫و حسب‪ ،‬و تصبح حرفة دائمة‪ .‬و ليس عبثا ً ترتفع السوار الرهيبة حول المدن المحصنة الجديدة‪ ،‬ففككي‬
‫خنادقها يفتح مدفن النظام العشائري شدقيه‪ ،‬و أبراجها تتطاول نحككو الحضككارة‪ .‬و المككر نفسككه يحككدث‬
‫في داخل المجتمع‪ .‬فإن حرو ب النهب تعككزز سككلطة القائككد العسكككري العلككى و كككذلك سككلطة القككادة‬
‫العسكريين الخاضعين له‪ .‬و انتخا ب أسلفهم بحكم العكادة مكن العكائلت ذاتهكا يغكدو شكيئا ً فشكيئًا‪ ،‬و ل‬
‫سككيما منككذ توطككد الحككق البككوي‪ ،‬سككلطة وراثيككة و توضككع أسككس السككلطة الملكيككة الوراثيككة و أسككس‬
‫الريستقراطية الوراثية‪ .‬و هكذا تنفصل هيئات النظام العشائري تدريجيا ً عن جذورها في الشعب‪ ،‬فككي‬
‫العشيرة‪ ،‬في الفراترية‪ ،‬في القبيلة‪ ،‬و يتحول النظام العشاري كله إلككى نقيضككه‪ :‬فمككن تنظيككم للقبائككل‬
‫لجل تصريف شؤونها بحرية يتحول إلى تنظيم لجل نهب الجيران و اضككطهادهم‪ ،‬و تبع كا ً لككذلك تتحككول‬
‫هيئاته من أدوات لدارة الشعب إلى هيئات مستقلة للسيطرة و الستبداد موجهة ضد شعبها بالككذات‪ .‬و‬
‫لكنه لم يكن من الممكن أن يحدث هذا يوما ً لو لم يفرق الطمع الشديد بككالثروة أعضككاء العشككيرة إلككى‬
‫أغنياء و فقراء‪ ،‬لو "لم تحول فوارق الملكية داخكل العشكيرة الواحكدة وحكدة المصكالح إلكى تنكاحر بيكن‬
‫أعضاء العشيرة")ماركس()‪ ،(160‬و لو لم يكن قككد بككدأ انتشككار العبوديككة يحمككل علككى اعتبككار تحصككيل‬
‫أسبا ب العيش بالعمل الشخصي أمرا ً جديرا ً بالعبد و حسب‪ ،‬و أشد خزيا ً من النهب‪.‬‬
‫***‬
‫وصلنا الن إلى عتبة الحضارة‪ .‬و هي تنفتح بخطوة جديدة إلى المككام فككي تقسككيم العمككل‪ .‬ففككي‬
‫الطور الدنى‪ ،‬كان الناس ل ينتجون إل من أجككل تلبيككة حاجكاتهم الشخصككية مباشككرة‪ .‬و كككانت عمليكات‬
‫التبادل نادرة جدًا‪ ،‬و لم تكن تشمل غير الفوائض المتبقية صدفة‪ .‬و في الطككور الوسككط مككن البربريككة‪،‬‬
‫نجد أن الماشية صارت‪ ،‬عند شعو ب الرعاة‪ ،‬ملكية تعطي بانتظام فائضا ً علككى الحاجككات الشخصككية إذا‬
‫ما كبر القطيع نوعًا‪ ،‬و في الوقت نفسه نجد كذلك تقسيم العمل بين شعو ب الرعاة و القبائل المتخلفة‬
‫التي ل تملك قطيعًا‪ ،‬و نجد بالتككالي طككورين مختلفيككن مككن النتككاج جنبكا ً إلككى جنككب‪ ،‬و هككذا يعنككي تككوفر‬
‫الظروف و الشروط لجل التبادل المنتظم‪ .‬و فككي الطككور العلككى مككن البربريككة‪ ،‬يجككري تقسككيم جديككد‬
‫للعمل بين الزراعة و الحرفة‪ ،‬و يجري بالتالي إنتاج قسم متزايد أبدا ً من منتوجات العمل لجل التبككادل‬
‫مباشرة‪ ،‬و يحككدث بالتككالي أيضكا ً تحويككل التبككادل بيككن مختلككف المنتجيككن إلككى ضككرورة حيويككة بالنسككبة‬
‫للمجتمع‪ .‬و توطد الحضارة و تعزز جميع أشكال تقسيم العمل هذه التي نشأت قبلها‪ ،‬و ل سيما بتشديد‬
‫حدة التضاد بين المدينة و القرية )مع العلم أن من الممكن أن تسود المدينة اقتصاديا ً على القرية‪ ،‬كمككا‬
‫كككان الحككال فككي الزمنككة القديمككة‪ ،‬أو أن تسككود القريككة علككى المدنيككة‪ ،‬كمككا كككان الحككال فككي القككرون‬
‫الوسطى(‪ ،‬و تضيف عليها تقسيما ً ثالثا ً للعمل تختص به وحككدها و يتسككم بأهميككة حاسككمة‪ :‬فهككي تخلككق‬
‫طبقة ل تتعاطى النتاج‪ ،‬بل مبادلة البضائع فقككط‪ ،‬هككي طبقككة التجككار‪ .‬حككتى ذاك‪ ،‬كككانت أسككبا ب نشككوء‬
‫الطبقات ترتبط بوجه الحصر بالنتاج‪ ،‬و قد أدت إلى تقسيم الناس المشتركين في النتككاج إلككى قككادة و‬
‫منفذين‪ ،‬أو أيضا ً إلى منتجين على نطاق كبير و صغير‪ .‬و هنا تككبرز للمككرة الولككى طبقكة ل تشككترك بكأي‬
‫قسط في النتاج و لكنها تأخذ في يدها كليا ً أمر قيككادته و تخضككع لنفسككها اقتصككاديا ً المنتجيككن‪ ،‬و تصككبح‬
‫وسيطا ً ل غنى عنه بين كل اثنين من المنتجين و تستثمر الثنين معًا‪ .‬و بذريعة تجنيب المنتجين ما يلزم‬
‫التبادل من جهد و مجازفة‪ ،‬و بذريعة توسيع تصريف منتوجاتهم في أبعد السواق‪ ،‬و إنشاء طبقة بالتالي‬
‫يزعككم أنهككا أنفككع طبقككات السكككان‪ ،‬تتكككون طبقككة مككن الطفيلييككن‪ ،‬طبقككة مككن الكسككالى الجتمككاعيين‬
‫‪102‬‬

‫الحقيقيين تأخذ القشطة من النتاج الوطني و الجنبي على السواء‪ ،‬مكافأة على خدماتها التافهككة جككدا ً‬
‫في الواقع‪ ،‬و تجني بسرعة الثروات الطائلة و مككا يرافقهككا مككن نفككوذ فككي المجتمككع‪ ،‬و لهككذا علككى وجككه‬
‫الضبط تحتل في عصر الحضارة مركزا ً مشرفا ً يتعاظم شككأنه باسككتمرار و تخضككع لنفسككها أكككثر فككأكثر‬
‫النتاج‪ ،‬إلى أن تصنع بنفسها في آخر المطاف منتوجا ً خاصا ً بها‪ ،‬و نعني به الزمات التجارية الدورية‪.‬‬
‫صحيح أن طبقة التجار الناشئة في درجة التطور التي نتناولها بالبحث ل تخطككر فككي بالهككا بعككد أي‬
‫فكرة عن القضايا الكبيرة التي ستقوم بها‪ .‬و لكنها تتكون و تغدو ضرورية‪ ،‬و هذا يكفككي‪ .‬و معهككا تظهككر‬
‫النقود المعدنية‪ ،‬النقود المسكوكة‪ ،‬و مع النقود المعدنية وسيلة جديككدة لسككيطرة غيككر المنتجيككن علككى‬
‫المنتجين و إنتاجهم‪ .‬لقد اكتشفت بضاعة البائع‪ ،‬البضاعة التي تنطوي سرا ً و خفية على جميككع البضككائع‬
‫الخرى‪ ،‬الطلسم الذي يستطيع حسككب الطلككب أن يتحككول إلككى أي شككيء كككان‪ ،‬مرغككو ب بيككه و تمكككن‬
‫الرغبة فيه‪ .‬و من يملكه‪ ،‬ساد على عالم النتاج‪ .‬و من ذا الذي كان يملكه أكثر مككن أي آخككر؟ التككاجر‪ .‬و‬
‫في يده‪ ،‬كانت عبادة النقود في حرز حريز‪ .‬و قد أخذ علككى عككاتقه أن يككبين أمككام المل أنككه ينبغككي علككى‬
‫جميع البضائع و كذلك على جميع منتجيها أن تخر ساجدة في الترا ب أمام النقككود‪ .‬و قككدم البرهككان فككي‬
‫الواقع على أن جميع الشكال الخرى للثروة ليست غير ظلل تجاه هذا التجسيد للثروة بوصفها ثككروة‪.‬‬
‫إن سلطان النقود لم يتجل يوما ً فيما بعد بمثل هذا الشكل البدائي من الخشونة و الفظاظة و القساوة‬
‫الذي تجلى به في عهد شبابها‪ .‬و بعد شراء البضائع مقابكل النقكود‪ ،‬ظهككر قكرض النقكود و ظهكرت معككه‬
‫الفائدة المئوية و الربا‪ .‬و ما من تشريع من العهود اللحقة قذف بالمككدين أمككام أقككدام الككدائن المرابككي‬
‫بمثل القساوة و الفظاعة اللتين نص عليهما التشريع في أثينا القديمة و رومككا القديمككة‪ ،‬و الحككال‪ ،‬نشككأ‬
‫هذا التشريع في أثينا و في روما بصورة عفوية‪ ،‬من با ب العرف و العادة‪ ،‬و بحكم الضككرورة القتصككادية‬
‫بوجه الحصر‪.‬‬
‫و إلى جانب الثروة مككن البضككائع و العبيككد‪ ،‬و إلككى جككانب الككثروة النقديككة‪ ،‬ظهككرت كككذلك الككثروة‬
‫العقارية‪ .‬فإن حق الفراد في امتلك قطككع الرض الككتي وضككعتها العشككيرة أو القبيلككة فككي البككدء تحككت‬
‫تصرفهم قد ترسخ الن إلى حد أن هذه القطع أخذت تخصهم كملك وراثي‪ .‬ذلك أنهم في الونة الخيرة‬
‫بذلوا قصارى جهدهم لجل تحرير قطع الرض من الحقوق التي كانت للمشاعة العشيرية عليها و الككتي‬
‫أمست عوائق بالنسبة لهم‪ .‬و قد تحرروا من هذه العوائق و لكنهم سرعان ما تحرروا أيضا ً من ملكيتهم‬
‫العقارية الجديدة‪ .‬فإن الملكية الكاملككة و الحككرة للرض ل تعنككي إمكانيككة امتلكهككا بل عككائق و بل قيككد و‬
‫حسب‪ ،‬بل تعني أيضا ً إمكانية التنازل عنها‪ .‬و عندما كانت الرض ملك العشيرة‪ ،‬فإن هذه المكانيككة لككم‬
‫تكن متوفرة‪ .‬و لكن عندما خلع مالك الرض الجديد نهائيا ً عوائق الملكية العليا للعشيرة و القبيلة‪ ،‬فككإنه‬
‫فصم أيضا ً العرى التي كانت تربطه بالرض ربطا ً محكمًا‪ .‬أما ما كان يعنيه ذلك‪ ،‬فقد أوضحته له النقود‬
‫التي تم اختراعها في آن واحد مع الملكية الخاصككة للرض‪ .‬فمكن الن و صكاعدًا‪ ،‬صكار مكن الممككن أن‬
‫تغدو الرض بضاعة تباع و ترهن‪ .‬و ما كادت تقوم ملكية الرض حتى تم اخككتراع الرهككن العقككاري أيض كا ً‬
‫)انظروا إلى أثينا(‪ .‬و كما أن الهيتيرية و البغاء يقتفيان أثر أحادية الزواج‪ ،‬كذلك يقتفكي الرهكن العقكاري‬
‫من الن و صاعدا ً أثر الملكية العقاريككة بكدأ ب و مثككابرة‪ .‬لقكد أردتكم ملكيككة الرض حكرة كاملكة‪ ،‬يمكككن‬
‫التنازل عنها‪ ،‬فخذوها إذن‪ ،‬إنها أمامكم و لكم‪.I*!tu l`as voulu, George Dandin :‬‬
‫و هكذا إذن‪ ،‬مع توسع التجارة‪ ،‬و مع النقود و الربا‪ ،‬و مع الملكية العقارية و الرهن العقاري‪ ،‬حدث‬
‫بسرعة انحصار و تمركز الثروات فككي أيككدي طبقككة فليلككة العككدد‪ ،‬كمككا اشككتد فككي الككوقت نفسككه إملق‬
‫الجماهير و تزايككد عككدد الفقككراء‪ .‬و لقككد أزاحككت الريسككتقراطية الجديككدة‪ ،‬أريسككتقراطية الككثروة‪ ،‬إلككى‬
‫المؤخرة نهائا ً الريستقراطية العشيرية القديمة )في أثينا‪ ،‬و في روما‪ ،‬و عند الجرمان(‪ ،‬هذا إذا كان لم‬
‫توافقها منذ البدء‪ .‬و إلى جانب تقسيم الحرار هذا إلى طبقككات وفقكا ً للككثروة‪ ،‬ازداد عككدد العبيككد زيككادة‬
‫هائلة*‪ ،II‬و ل سيما في اليونان‪ ،‬إذ كان عملهم القسري يشكل الساس الذي انتصب عليه البناء الفوقي‬
‫للمجتمع بأسره‪.‬‬
‫لنر الن ما حدث للنظام العشائري في سككياق هككذا النقل ب الجتمككاعي‪ .‬فقككد كككان عكاجزا ً تجككاه‬
‫العناصر الجديدة التي نشأت و تطورت بدون مشاركته‪ .‬فقد كككان الشككرط الولككي لوجككوده‪ ،‬أن يعيككش‬
‫أعضاء عشيرة واحدة أو حتى قبيلة واحدة معا ً في ارض واحدة‪ ،‬أن يسكنوها وحككدهم بككوجه الحصككر‪ .‬و‬
‫‪ I‬أنت أردت هذا‪ ،‬يا جورج داندن!)موليير‪".‬جورج داندن"‪ ،‬الفصل الول‪ ،‬المشهد التاسع(‪ .‬الناشر‪.‬‬
‫‪ II‬عدد العبيد في أثينا راجع أعله‪ .‬و قد بلغ عدد العبيد في مدينة كورنثية‪ ،‬في زمن ازدهارها‪ ،‬نحو ‪ ،460000‬و في‬
‫مدينة إيجين نحو ‪ ،470000‬و في كل الحالين كان يوازي عشرة أمثال عدد الموطنين الحرار‪.‬‬

‫‪103‬‬

‫قد زال هذا الوضع من زمان بعيد‪ .‬ففي كل مكان تخالطت العشككائر و القبائككل‪ ،‬و فككي كككل مكككان كككان‬
‫العبيد و الموالي و الجانب يعيشون بين الحرار‪ .‬إن ثبات القامة الذي لم يتحقق إل فككي أواخككر الطككور‬
‫الوسط من البربرية‪ ،‬كانت تنتهكه أحيانا ً كثيرة التغيرات التي تطرأ في تركيككب السكككان و فككي محلت‬
‫السكن بسبب النشاط التجاري‪ ،‬و تغيير وجوه العمل‪ ،‬و التنازل عككن ملكيككة الرض‪ .‬و لككم يعككد بمقككدور‬
‫أعضاء العشيرة أن يجتمعوا لبحث شؤونهم المشتركة بالذات‪ ،‬إل بعض الشؤون التافهة‪ ،‬مثل الطقوس‬
‫الدينية‪ ،‬ظلت ُتدّبر بصورة مشتركة‪ ،‬كيفما اتفق‪ .‬و إلى جانب الحاجات و المصالح التي كانت الوحككدات‬
‫العشيرية مدعوة إلى تأمينها و مكيفة لهذا الغرض‪ ،‬أدى النقل ب في شككروط النتككاج و التغييككرات الككتي‬
‫استتبعها في التركيب الجتماعي إلى نشوء حاجات و مصالح جديدة ليست غريبة عن النظام العشائري‬
‫القديم و حسب‪ ،‬بل أيضا ً مضادة له ف‪ ٪‬جميع الميككادين‪ .‬إن مصككالح الجماعككات الحرفيككة الككتي نشككأت‬
‫بفضل تقسيم العمل‪ ،‬و الحاجات الخاصة بالمدينة على نقيض القرية‪ ،‬كككانت تقتضككي هيئككات جديككدة‪ ،‬و‬
‫لكن كل ً من هذه الجماعات كانت تتألف من أعضاء من مختلف العشائر و الفراتريات و القبائل‪ ،‬بل أنها‬
‫كانت تضم أجانب أيضًا‪ .‬و لهذا كان ل بد ّ لهذه الهيئات أن تنبثق خارج النظام العشككائري‪ ،‬إلككى جككانبه‪ ،‬و‬
‫كذلك ضده‪ -.‬وفي كل وحدة عشيرية‪ ،‬كان هذا الصطدام بين المصالح يبرز بدوره‪ ،‬و قد بلغ ذروة حدته‬
‫حيث كان ينبغي أن يكون الغنياء و الفقراء‪ ،‬الدائنون و المدينون متحككدين فككي العشككيرة نفسككها و فككي‬
‫القبيلة نفسها‪-.‬أضف إلى ذلك جمهرة السكان الجدد‪ ،‬الغرباء عن الوحدات العشيرية‪ ،‬و قد كككان بوسككع‬
‫هذه الجمهرة أن تصبح قوة في البلد كما كان الحل في روما‪ ،‬ناهيك بأنها كانت كثيرة العككدد بحيككث أنككه‬
‫لم يكن بمقدورها أن تندمج شيئا ً فشيئا ً في العشائر و القبائل القائمة على أساس قرابة الكدم‪ .‬و تجكاه‬
‫هذه الجمهرة‪ ،‬انتصبت الوحدات العشيرية كهيئات مغلقة ذات امتيازات‪ .‬فإن الديموقراطيككة البدائيككة و‬
‫العفوية كانت قد تحولت إلى أريستقراطية مكروهة‪ -.‬و أخيككرا ً كككان النظككام العشككائري قككد انبثككق مككن‬
‫مجتمع ل يعرف أي متضادات داخلية‪ ،‬و كان مكيفكًا‪ ،‬لهككذا المجتمككع وحككده‪ .‬و لككم يكككن لككديه أي وسككيلة‬
‫للقسر غير الرأي العام‪ .‬أما هنا‪ ،‬فقد انبثق مجتمع كان ل بد ّ له ‪ ،‬بحكم جميع ظروف حيككاته القتصككادية‪،‬‬
‫مرين فقكراء‪-،‬مجتمككع لكم يكككن بوسكعه أن‬
‫أن ينقسم إلى أحرار و عبيد‪ ،‬إلى مستث ِ‬
‫مرين أغنيكاء و مسكتث َ‬
‫يوفق من جديد بين هذه المتضادات‪ ،‬و ليس هذا و حسب‪ ،‬بل كان ل بد ّ له أيضا ً أن يؤزمها أكككثر فككأكثر‪.‬‬
‫و هذا المجتمع لم يكككن مككن الممكككن أن يعيككش إل فككي غمككرة صككراع سككافر ل انقطككاع فيككه بيككن هككذه‬
‫الطبقات‪ ،‬أو تحت سيطرة قوة ثالثة تقف في الظاهر فوق الطبقككات المتصككارعة و تقمككع اصككطداماتها‬
‫السافرة و تجيز الصراع الطبقي‪ ،‬إذا جازته في الميدان القتصادي وحده‪ ،‬و بصورة يقال بأنها شككرعية‪.‬‬
‫لقد عاش النظام العشيري دهره‪ .‬فقد حطمه تقسيم العمل و نتيجته‪ ،‬انقسام المجتمع إلى طبقككات‪ .‬و‬
‫محله حلت الدولة‪.‬‬
‫***‬
‫لقد درسنا أعله بالتفصيل الشكال الرئيسية الثلثة التي تنتصب بها الدولة علككى أنقككاض النظككام‬
‫العشيري‪ .‬إن أثينا هي الشكل النقى‪ ،‬الكلسيكي الصرف‪ :‬فالدولة هنا تنبثككق مباشككرة و علككى الغلككب‬
‫مككن المتضككادات الطبقيككة المتطككورة داخككل المجتمككع العشككيري نفسككه‪ .‬و فككي رومككا يتحككول المجتمككع‬
‫العشيري إلى أريستقراطية مغلقة تحيككط بهككا طبقككة ‪ plébs‬العككوام الكككثيرة العككدد‪ ،‬القائمككة خككارج هككذا‬
‫ملككة بالواجبككات‪ ،‬و انتصككار طبقككة العككوام يقككوض النظككام‬
‫المجتمع‪ ،‬المحرومة من الحقوق‪ ،‬و لكن المح ّ‬
‫العشيري القكديم‪ ،‬و علكى أنقاضكه يشكيد الدولكة الكتي سكرعان مكا تكذو ب فيهكا تمامكا ً الريسكتقراطية‬
‫العشككيرية و طبقككة العككوام علككى السككواء‪ .‬و أخيككرا ً تنبثككق الدولككة عنككد الجرمككان الككذين انتصككروا علككى‬
‫المبراطورية الرومانيككة‪ ،‬كنتيجككة مباشككرة لفتككح منككاطق شاسككعة مككن أراضككي الغيككر‪ ،‬ل يككوفر النظككام‬
‫العشيري أي وسيلة للسيطرة عليها‪ .‬و لكن بما أن هذا الفتح ل يرتبككط بككأي نضككال جككدي ضككد السكككان‬
‫السابقين و ل بتقسيم للعمل أكثر رقيًا‪ ،‬و بما أن مستوى التطور القتصادي واحدا ً تقريبا ً عند الشككعو ب‬
‫المغلوبة و الغالبة‪ ،‬و بما أن الساس القتصادي للمجتمع يبقى بالتالي هككو هككو‪ ،‬فككإن النظككام العشككيري‬
‫السابق يستطيع أن يبقى و يستمر خلل قككرون بكاملهككا‪ ،‬بشكككل معككدل‪ ،‬إقليمككي‪ ،‬فككي نظككام العشككائر‬
‫النبيلة و العائلت الباتريسية )الريستقراطية( اللحقة‪ ،‬و حتى في العشككائر الفلحيككة‪ ،‬كمككا كككان الحككال‬
‫مثل ً في ديتمارشن*‪.I‬‬
‫و هكذا‪ ،‬ليست الدولة بحال قوة مفروضة على المجتمع من خارجه‪ .‬و الدولة ليست كذلك "واقع‬
‫الفكرة الخلقية"‪" ،‬صورة و واقع العقل"‪ ،‬كما يدعي هيغل )‪ .(162‬الدولة هي نتاج المجمع عنككد درجككة‬
‫‪ I‬كان نيبور أول مؤرخ كانت عنده فكرة‪ ،‬و إن تقريبية‪ ،‬عن جوهر العشككيرة‪ .‬و هككو مكدين بككذلك لمعرفتككه عشككائر‬
‫ديتمارشن )‪ (161‬كما هو مدين لها بأخطائه المأخوذة مباشرة منها‪.‬‬

‫‪104‬‬

‬و لهككذا اتخككذ‬ ‫تقسككيم الراضككي أي التقسككيم القليمككي‪ ،‬نقطككة انطلق‪ ،‬و أتيككح المجككال أمككام المككواطنين لممارسككة‬ ‫حقوقهم و واجباتهم العامة حيث يقيمون بصرف النظر عن العشككيرة و القبيلككة‪ .‬و فككي‬ ‫هذا المجال‪ ،‬تعرف أوروبا العجوز الكثير‪.‬إن تنظيككم المككواطنين‬ ‫هذا حسب مكان القامة معمول به في جميع الدول‪ .‬فإن الدولة تصدر السندات على المستقبل‪ ،‬و تعقد القروض‪ ،‬أي ديون الدولككة‪ .‬فالحترام الطوعي الختياري الذي كان يمحض لهيئات مجتمع العشائر لم يعككد‬ ‫يكفيهم حتى فيما لو كان باستطاعتهم اكتسابه‪ .‬و الجيش الشعبي في الديموقراطية الثينية كان سلطة عامككة أريسككتقراطية‬ ‫موجهة ضد العبيد‪ ،‬و كان يعمل على ضمان طاعتهم و خضوعهم‪ .‬فإن شيخ العشككيرة هككو فككي قلككب‬ ‫المجتمع بينا الولون مضطرون إلى بذل الجهود لكي يمثلوا شيئا ً خارجه و فوقه‪.‬‬ ‫و بما أن الدولة قد نشأت من الحاجة إلى لجم تضاد الطبقات‪ ،‬و بما أنهككا قككد نشككأت فككي الككوقت‬ ‫نفسه ضمن الصطدامات يبن هذه الطبقات‪ ،‬فهي كقاعدة عامة دولة الطبقة القوى السائدة اقتصاديا ً‬ ‫و التي تصبح عن طريق الدولة الطبقة السككائدة سياسككيا ً أيضكا ً و تكتسككب علككى هككذه الصككورة وسككائل‬ ‫‪105‬‬ .‬و لكنه تبين‪ ،‬كمككا سككبق و قلنككا أعله‪،‬‬ ‫أنه ل بد ّ من درك لجل ضمان طاعة و خضوع المواطنين أيضًا‪ .‬و لهذا يبدو لنا طبيعيًا‪ .‬فهم إذ يملكون سلطة تغدو غريبكة عكن المجتمكع‪ ،‬إنمكا‬ ‫يتعين عليهم أن يسعوا إلى نيل الحترام لنفسهم بقوانين استثنائية يتمتعون بفضككلها بقداسككة خاصككة و‬ ‫حصانة خاصة‪ .‬‬ ‫و السمة المميزة الثانية هي تأسيس السلطة العامة التي لم تعككد تنسككجم مباشككرة مككع السكككان‬ ‫المنظمين أنفسهم بأنفسم في قككوة مسككلحة‪ .‬فإن الوحدات العشائرية القديمة‪ ،‬التي انبثقت و استمرت بفضل روابط الدم‪ ،‬لم تعد تكفككي‪،‬‬ ‫كما سبق و رأينا‪ ،‬و ذلك بدرجة كبيرة لن شرط وجودها‪ ،‬و هو ارتباط أعضاء العشيرة برقعة معينة مككن‬ ‫الرض‪ ،‬قد زال من زمان بعيد‪ .‬فلحقر شرطي في الدولة المتمدنككة "سككلطان" يفككوق سككلطان جميككع هيئككات المجمككع‬ ‫العشائري معًا‪ ،‬و لكن بوسع أقوى ملك و أكبر رجل دولة أو قائد عسكري من عصر الحضارة أن يغبطوا‬ ‫أبسط شيخ عشيرة على ما يلقاه من احترام أكيد لم يفرض بالعصا‪ .‬‬ ‫إن الموظفين‪ ،‬إذ يتمتعون بالسلطة العامة و بحككق جبايككة الضككرائب باعتبككارهم هيئككات المجتمككع‪،‬‬ ‫يصبحون فوق المجتمع‪ .‬‬ ‫و لجل تمويل هذه السلطة العامة‪ ،‬ل بد من مساهمة المككواطنين‪ ،‬أي ل ب كد ّ مككن الضككرائب‪ .‬إن‬ ‫العبيد يشكلون هم أيضا ً جزًء من السكان‪ .‬‬ ‫و بالمقارنة مع التنظيم العشائري القديم‪ ،‬تتميز الدولة أول ً بتقسيم رعايا الدولة بموجب تقسككيم‬ ‫الراضي‪ .‬إن هذه القوة المنبثقة من المجتمع و التي تضع نفسها‪ ،‬مع ذلك‪ ،‬فككوقه و‬ ‫تنفصل عنه أكثر فأكثر هي الدولة‪.‬و توجكد هكذه السكلطة العامكة فكي ككل‬ ‫دولة‪ .‬و قككد تكككون هككذه‬ ‫السلطة العامة تافهة جدًا‪ ،‬و غير ملحوظة تقريبا ً في المجتمعات التي لم تتطككور فيهككا بعككد المتضككادات‬ ‫الطبقية و في المناطق النائية‪ ،‬كما يلحظ ذلك أحيانا ً هنككا و هنككاك فككي الوليككات المتحككدة الميركيككة‪ .‬لقككد‬ ‫كان المجتمع العشائري يجهل كليا ً الضرائب‪ .‬و لكننا رأينا أي نضال عنيككد‬ ‫و مديد تطلب قبل أن يتمكن من الحلول في أثينا و روما محل التنظيم القديم حسب العشائر‪.‫معينة من تطوره‪ ،‬الدولة هي إفصاح عن واقع أن هذا المجتمع قد وقع في تناقض مع ذاته ل يمكنه حله‪،‬‬ ‫عن واقع أن هذا المجتمع قد انقسم إلى متضككادات مستعصككية هككو عكاجز عككن الخل ص منهككا‪ .‬و هي ل تتألف فقط من رجال مسلحين‪ ،‬بل كككذلك مككن ملحككق ماديككة‪ ،‬مككن السككجون و مختلككف‬ ‫مؤسسات القسر التي كانت مجهولة في المجتمككع المنظككم علككى أسككاس العشككائر‪ .‬و لكننا نعرفها الن جيدا ً جدًا‪ .‬بل أنها لم تعد تكفي‪ ،‬نظككرا ً‬ ‫لتطور الحضارة‪ .‬و لكككي ل‬ ‫تقككوم هككذه المتضككادات‪ ،‬هككذه الطبقككات ذات المصككالح القتصككادية المتنككافرة‪ ،‬بالتهككام بعضككها بعضكا ً و‬ ‫المجتمع في نضال عقيم‪ ،‬لهذا اقتضى المر قوة تقف في الظاهر فوق المجتمع‪ ،‬قوة تلطف الصطدام‬ ‫و تبقيه ضمن حدود "النظام"‪ .‬و‬ ‫تتقوى السلطة العامة بمقدار ما تتفاقم التناقضات الطبقية في داخل الدولة و بمقدار مكا تككزداد الكدول‬ ‫ة و سكانًا‪ .‬انظروا على القل إلى أوروبا الراهنة حيث رفع النضال الطبقي و التنافس‬ ‫المتلصقة مساح ً‬ ‫على الفتوحات السلطة العامة إلى مستوى غككدت معككه تهككدد بككابتلع المجتمككع برمتككه بمككا فيككه الدولككة‬ ‫نفسها‪.‬و تجاه ‪ 365000‬عبككد‪ ،‬ل يؤلككف مواطنككوا أثينككا الك ك ‪90000‬‬ ‫غير طبقة ذات امتيازات‪ .‬و هككذه السككلطة العامككة المميككزة ضككرورية لن منظمككة‬ ‫السكان المسلحة العاملة من نفسها قد غدت أمرا ً مسككتحيل ً منككذ انقسككام المجتمككع إلككى طبقككات‪ .‬لقكد بقيككت رقعككة الرض‪ ،‬و لكككن النككاس صكاروا يتنقلككون‪ .

‬‬ ‫و هكذا كان الحال في الدولة القطاعية في القرون الوسطى حيث كانت درجة النفوذ السياسي تقاس‬ ‫بمقاييس ملكية الرض‪ .‬هكذا كان الحال في أثينا و روما حيث كان السكان مقسمين فئات فئات تبعا ً لما يملكونه‪.‬‬ ‫و هكذا فالدولة لم توجد منذ الزل‪ .‬و لكن هذا يكفي‪ .‬و مكع ذلكك فثمكة‪ ،‬كحكالت‬ ‫استثنائية‪ ،‬مراحل تبلغ فيها الطبقات المتناضلة درجة من توازن القوى تنال معها سككلطة الدولككة لفككترة‬ ‫معينة نوعا ً من الستقلل حيال الطبقتين‪ ،‬مظهر وسيط بينهما‪ .‬و يوم يشككير ميككزان‬ ‫حرارة حق النتخا ب العام إلى درجة الغليان عند العمال‪ ،‬فإنهم‪ ،‬مثلهم مثل الرأسماليين‪ ،‬سيعرفون ما‬ ‫يفعلونه‪.‬و مككع زوال الطبقككات سككتزول الدولككة بالضككرورة‪ :‬و المجتمككع الككذي ينظككم النتككاج‬ ‫تنظيما ً جديدا ً على أساس اتحاد المنتجين بحرية و على قككدم المسككاواة‪ ،‬سيرسككل آلككة الدولككة بأكملهككا‬ ‫حيث ينبغي أن تكون حينذاك‪ :‬إلى متحف العاديات بجانب المغزل البدائي و الفأس البرونزية‪.‬إن حق النتخا ب العام هو دليل نضج الطبقككة العاملككة‪ .‬بل بككالعكس‪ .‬و ل‬ ‫يمكنه قط أن يكون و لن يكون أكثر من ذلك في الدولة الراهنة‪ .‬هكذا كان الحكم الملكي المطلككق فككي‬ ‫القرنين السابع و الثامن عشر‪ ،‬إذ كان يحافظ على التوازن بين النبلء و البرجوازية في النضككال القككائم‬ ‫بينهما‪ ،‬و هكذا كانت البونابرتية في المبراطورية الولى و ل سيما في المبراطورية الثانية في فرنسككا‪،‬‬ ‫إذ كانت تحرض البروليتاري على البرجوازية و البرجوازيككة علككى البروليتاريككا‪ .‫جديدة لقمع الطبقة المظلومة و استثمارها‪ .‬ففيهككا تمككارس الككثروة سككلطتها‬ ‫بصورة غير مباشرة و لكن بالشكل الضمن‪ :‬من جهة‪ ،‬عككن طريككق الرشككوه المباشككرة للمككوظفين‪) ،‬و‬ ‫أميركا مثال كلسيكي في هذا المجال(‪ ،‬و من جهة أخرى عن طريق التككآلف بيككن الحكومككة و البورصككة‬ ‫الذي يتحقق بسهولة تزداد بقدر ما تتعاظم ديون الدولة و بقدر ما تركز الشركات المساهمة في أيديها‪،‬‬ ‫ل النقليات و حسب‪ ،‬بل أيضا ً النتاج نفسه‪ ،‬و تجعل من البورصة ذاتها مركزا ً لها‪ .‬و سككتزول الطبقككات بالضككرورة كمككا نشككأت فككي‬ ‫الماضي بالضرورة‪ .‬و عككدا أميركككا‪ ،‬تقككدم‬ ‫الجمهورية الفرنسية الجديدة مثال ً ساطعا ً على ذلك‪ ،‬بل أن سويسرا المتأدبككة أسككهمت بقسككطها فككي‬ ‫هذا المجال‪ .‬و نحن نقككتر ب‬ ‫الن بخطوات سريعة من درجة في تطككور النتككاج ل يكككف عنككدها وجككود هككذه الطبقككات عككن أن يكككون‬ ‫ضرورة و حسب‪ ،‬بل و يصبح عائقكا ً مباشككرا ً للنتككاج‪ .‬إن الشكل العلى للدولة‪ ،‬الجمهورية الديمقراطية‪ ،‬التي تصبح في‬ ‫ظروفنا الجتماعية الراهنة ضرورة محتمة أكثر فأكثر و التي تمثل شكككل ً للدولككة ل يمكككن إل فككي ظلككه‬ ‫السككير بالنضككال الحاسككم الخيككر بيككن البروليتاريككا و البورجوازيككة إلككى النهايككة‪-،‬إن هككذه الجمهوريككة‬ ‫الديموقراطية ل تعرف رسميا ً أي شيء عن الفوارق من حيث الثروة‪ .‬و احككدث إنجككاز فككي هككذا‬ ‫المضمار يبدو معه الحاكمون و المحكومون بشكل مضحك بالقدر نفسه‪ ،‬إنما هو المبراطورية اللمانية‬ ‫الجديدة ذات المة البسماركية‪ :‬فهنا يحافظ على التوازن بين الرأسككماليين و العمككال‪ ،‬المتضككادين فيككا‬ ‫بينهكم‪ ،‬و جميعهكم يتعرضكون بالقكدر نفسكه للغكش و الخكداع لمكا فيكه مصكلحة اليكونكر )القطكاعيين(‬ ‫البروسيين النائين المفتقرين‪.‬و لكنها بقدر ما تنضج لجل تحريككر نفسككها بنفسككها‪ ،‬تنتظككم فككي حككز ب خككا ص بهككا و تنتخككب‬ ‫ممثلين عنها بالذات‪ ،‬ل ممثلي الرأسماليين‪ .‬‬ ‫***‬ ‫‪106‬‬ .‬‬ ‫و علوة على ذلك‪ ،‬تقاس الحقوق الممنوحة للمواطنين في أغلبية الككدول المعروفككة فككي التاريككخ‬ ‫بما يملكونه‪ ،‬و هذا ما يبين صراحة أن الدولة إنما هي منظمة الطبقة المالكة لجل حمايتها من الطبقككة‬ ‫غير المالكة‪ .‬فقد وجدت مجتمعات كانت في غنككى عككن الدولككة و لككم يكككن‬ ‫لديها أية فكككرة عككن الدولككة و سككلطة الدولككة‪ .‬فإن الدولة القديمة كانت‪ ،‬قبككل كككل شككيء‪ ،‬دولككة مككالكي‬ ‫العبيد لقمككع العبيككد‪ ،‬الدولككة القطاعيككة هيئككة النبلء لقمككع الفلحيككن التككابعين و القنككان‪ ،‬كككذلك الدولككة‬ ‫التمثيلية الحديثة هي أداة لستثمار العمكل المكأجور مكن قبكل رأس المكال‪ .‬و مكا دامكت الطبقكة المظلومكة‪ -،‬و هكي هنكا بالتكالي‬ ‫البروليتاريا‪ -،‬لم تنضج لجل تحرير نفسها بنفسها‪ ،‬فإنها ستعترف بأغلبيتها بالنظككام الجتمككاعي القككائم‪،‬‬ ‫النظككام الممكككن الوحيككد و تسككير سياسككيا ً فككي ذيككل طبقككة الرأسككماليين و تشكككل جناحهككا اليسككاري‬ ‫المتطرف‪ .‬أمككا أن الجمهوريككة الديموقراطيككة ليسككت ضككرورية أبككدا ً لمثككل هككذا التحككاد الخككوي بيككن‬ ‫الحكومة و البورصة‪ ،‬فهذا ما تثبته‪ ،‬فضل ً عن إنجلككترا‪ ،‬المبراطوريككة اللمانيككة الجديككدة حيككث ل يمكككن‬ ‫القول أيا ً من بيسمارك و بليخرودر رفعه حق النتخا ب العام أعلى من الخر‪ .‬و أخيرًا‪ ،‬تسككيطر الطبقككة‬ ‫المالكة مباشكرة بواسكطة حكق النتخكا ب العكام‪ .‬و عنككدما بلككغ التطككور القتصككادي درجككة معينككة اقككترنت‬ ‫بالضرورة بانقسام المجتمع إلى طبقات‪ ،‬غدت الدولة بحكم هذا النقسام أمرا ً ضروريًا‪ .‬و لكن هذا العتراف السياسي بفوارق الملكية ليس جوهريا ً على الطلق‪ .‬و هذا ما يجد كككذلك تعككبيرا ً عنككه فككي النصككا ب النتخككابي فككي الككدول التمثيليككة‬ ‫الحديثة‪ .‬فهككو‬ ‫يميز الدرجة الدنيا من تطور الدولة‪ .

‫إن الحضارة‪ ،‬حسبما عرضناه آنفًا‪ ،‬هي إذن تلك الدرجة من تطور المجتمع التي يبلغ فيها تقسككيم‬ ‫العمل‪ ،‬و التبادل الناجم عنه بين الفراد‪ ،‬و النتاج البضاعي الذي يجمع هاتين الظاهرتين‪ ،‬الزدهار التام‪،‬‬ ‫و تؤدي فيها هذه العوامل الثلثة إلى انقل ب في عموم المجتمع السابق‪.‬‬ ‫و في الطبيعة حث يبدو أيضا ً كأن الصدفة هي السائدة‪ ،‬أثبتنا من زمان بعيد‪ ،‬فككي كككل ميككدان بمفككرده‪،‬‬ ‫وجود ضرورة داخلية و قانون ملزم يشقان لنفسيهما طريقا ً في إطار هذه الصدفة‪ .‬و أمثال هذه القوانين تسيطر أيضا ً علككى المصككادفات فككي‬ ‫إنتاج البضائع و تبادل البضائع‪ :‬فهي تنتصب في وجه المنتج الفرد و المشترك الفككرد فككي التبككادل أشككبه‬ ‫بقوى غريبة غير مفهومككة فككي البككدء‪ ،‬و ل يككزال ينبغككي تمحيككص و معرفككة طبيعتهككا‪ .‬و عند التبادل‪ ،‬يتنازل المنتج عن منتوجه‪ .‬‬ ‫في المجتمع إلى طبقة مستث ِ‬ ‫مرة و طبقة مستث َ‬ ‫إن العبودية هي الشكل الول للستثمار‪ ،‬الشكككل الملزم للعككالم القككديم‪ ،‬و أثرهككا جككاءت‪ :‬القنانككة فككي‬ ‫‪107‬‬ .‬و قد دام هذا النقسام خلل كل مرحلة الحضككارة‪.‬‬ ‫و في ظل النتاج البضاعي‪ ،‬أي النتاج من أجل التبادل ل من أجل الستهلك الشخصككي كمككا مككن‬ ‫قبل‪ ،‬تنتقل المنتوجات بالضرورة من يد إلى يد‪ .‬و هو ل يعرف‬ ‫ماذا سيحل بمنتوجه‪ .‬‬ ‫في جميع درجككات تطككور المجتمككع السككابقة‪ ،‬كككان النتككاج‪ ،‬مككن حيككث الجككوهر‪ ،‬جماعيكًا‪ ،‬كمككا أن‬ ‫الستهلك كان يقتصر على توزيع المنتجات مباشرة داخل الجماعككات الشككيوعية‪ ،‬المتفاوتككة الحجككم‪ .‬إن المنتوجككات و النتككاج تخضككع لسككلطان‬ ‫الصدفة‪.‬و بقدر ما يفلت نشاط اجتمككاعي مككا‪،‬‬ ‫عدد كامل من الوقائع الجتماعية من مراقبة الناس الواعية و يخرج من تحت سلطانهم‪ ،‬و بقدر ما يبدو‬ ‫هذا النشاط متروكا ً للصدفة الصرف‪ ،‬بقدر ما تشق القوانين الداخلية الملزمة له لنفسككها طريق كا ً فككي‬ ‫إطار هذه الصدفة بحكم الضرورة الطبيعية‪ .‬لقد فقد المنتجون سلطانهم على كككل إنتككاج ظككروف‬ ‫حياتهم بالذات‪ ،‬و لكن هذا السلطان لككم ينتقككل إلككى التجككار‪ .‬و من الن و صاعدا ً تنتقل البضائع‪ ،‬ل مككن‬ ‫يد إلى يد و حسب‪ ،‬بل أيضا ً من سوق إلى سوق‪ .‬و قككد تطلككب المككر‬ ‫الن القليل من الوقت لكتشككاف هككذه "الحقيقككة" الكككبرى القائلككة إن النسككان أيضكا ً يمكككن أن يكككون‬ ‫بضاعة‪ ،‬و أنه يمكن مبادلة و استهلك قوة النسان‪ ،‬إذا تم تحويل النسككان إلككى عبككد‪ .‬لقككد تحككول المعلككوم إلككى مجهككول‪،‬‬ ‫سواء شاء الناس أم أبوا‪.‬‬ ‫و لكن الصدفة ليست غير أحد قطبي كل واحد يسمى قطبه الثاني يسمي قطبه الثاني الضرورة‪.‬و مككا كككاد النككاس‬ ‫يشرعون في ممارسة التبادل حتى غدوا هم بالذات سلعة للتبادل‪ .‬إن النتاج البضاعي يغدو تدريجيا ً الشكل السائد‪.‬‬ ‫و مع ظهور العبودية التي بلغت في عصر الحضارة أعلى درجات تطورها‪ ،‬حدث أول انقسام كبير‬ ‫مرة‪ .‬و‬ ‫كانت جماعية النتاج هذه تقوم ضمن أضيق الطارات‪ ،‬و لكنها استتبعت سككيادة المنتجيككن علككى عمليككة‬ ‫النتاج و على حاصل النتاج‪ .‬و لكككن مككا يسككري‬ ‫مفعوله بالنسبة للطبيعة‪ ،‬يسري كذلك مفعوله بالنسبة للمجتمع‪ .‬و هم يعرفككون مككا يحككدث للمنتككوج‪ :‬إنهككم يسككتهلكونه‪ ،‬و هككو ل يخككرج مككن‬ ‫أيديهم‪ ،‬و ما دام النتاج يجري على هذا الساس‪ ،‬فل يسعه أن يتخطى رقابة المنتجين‪ ،‬ل يسعه أن يوّلد‬ ‫قوى سرية‪ ،‬غريبة عنهم‪ ،‬كما هو الحال دائما ً و بل مرد في عصر الحضارة‪.‬و في أيامنا أيضكًا‪ ،‬يسكيطر المنتكوج علككى المنتكج‪ ،‬و فككي‬ ‫أيامنا أيضًا‪ ،‬يضبط النتاج الجتماعي كله‪ ،‬ل حسب خطة موضوعة بصورة مشككتركة‪ ،‬بككل بفعككل قككوانين‬ ‫عمياء تفرض نفسها كقوة عفوية‪ ،‬في آخر المطاف‪ ،‬و ذلك في عواصف الزمات التجارية الدورية‪.‬و ما أن تظهر النقود و تقوم بدور الوسيط بين المنتجين‪ ،‬و ما أن يظهر الجككر مككع‬ ‫ظهور النقود‪ ،‬حتى تغدو عملية التبادل أكثر تشوشًا‪ ،‬و يمسي مصير المنتوجككات النهككائي أشككد غموضكًا‪.‬‬ ‫و لكن تقسيم العمل يتغلغل ببطء في عملية النتاج هذه‪ ،‬و ينسككف جماعيككة النتككاج و المتلك‪ ،‬و‬ ‫يجعل من امتلك الفراد قاعدة مهيمنة‪ ،‬و يوّلد بالتكالي التبكادل بيكن الفككراد‪-،‬و لقككد درسكنا أعله كيكف‬ ‫يحدث هذا‪ .‬‬ ‫لقد رأينا أن قوة عمل النسان في درجة باكرة نسبيا ً من تطور النتاج تغككدو قككادرة علككى إعطككاء‬ ‫كمية من المنتوجات تزيد بصورة ملحوظة عما هو ضروري لعيش المنتج‪ ،‬و إن هذه الدرجة من التطككور‬ ‫إنما هي أساسا ً نفس الدرجة التي يظهر فيها تقسيم العمل و التبادل بيككن الفككراد‪ .‬‬ ‫فالتجار كثيرون‪ ،‬و ما من أحد منهم يعرف ما يفعله الخرون‪ .‬إن قككوانين النتككاج‬ ‫البضاعي القتصادية هذه تتغير في مختلف درجات تطور هذا الشكل من أشكال النتاج‪ ،‬و لككن مرحلككة‬ ‫الحضارة تجري كلها بالجمال تحت سيطرتها‪ .

‬إن لسككال بوصككفه هيغيليكا ً قككديما قويمكًا‪ ،‬ل يسككتخلص‬ ‫الحكام القانونية الرومانية من علقات الرومانيين الجتماعية‪ ،‬بل من "مفهوم تأملي" عن الدارة‪ ،‬و هذا ما يؤدي‬ ‫به إلى الزعم المذكور أعله الذي يناقض التاريخ كليًا‪ .1‬النقود المعدنية‪ ،‬و معها الرأسمال النقدي و الفائدة المئوية و الربا‪.‬و كل خير لبعضهم هو بالضرورة شر لبعضهم‬ ‫الخر‪ ،‬و كل تحرر جديد لطبقة يعني اضطهادا ً جديدا ً لطبقة أخرى‪ .‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .I‬و عند الجرمان‪ ،‬طبقهكا الكهنكة لككي يسكتطيع اللمكاني الصكالح أن يوصكي بل‬ ‫عائق بتركته للكنيسة‪.2‬التجار كطبقة وسيطة بين المنتجين‪.‬و أسككطع مثككال علككى هككذا إنمككا هككو‬ ‫استعمال اللت الذي يعرف الجميع الن عواقبه‪ .‬‬ ‫إن شكل العائلكة الجديكد الكذي يناسكب الحضكارة و الكذي يؤككد سكيادته معهكا نهائيكا ً هكو الكزواج‬ ‫الحادي‪ ،‬سيادة الرجل على المرأة‪ ،‬و العائلة الفردية بوصفها وحككدة اقتصككادية فككي المجتمككع‪ .‬‬ ‫إن درجة النتاج البضاعي التي تبدأ منها الحضارة تتصف اقتصاديا ً بظهور‪:‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .3‬الملكية الخاصة للرض والرهن العقاري‪.‬و لئن كان من المتعذر أو يكككاد عنككد الككبرابرة التمييككز‬ ‫بين الحقوق و الواجبات‪ ،‬كما سبق و رأينا‪ ،‬فإن الحضارة تبين بوضوح‪ ،‬حككتى للغككبي المطلككق‪ ،‬الفككرق و‬ ‫‪" I‬نظام الحقوق المكتسبة" الذي وضعه لسال )‪ (163‬يدور في قسمه الثاني بصورة رئيسككية حككول الموضككوعة‬ ‫القائلة إن الوصية الرومانية قديمة بقدم روما نفسها و أنكه ل يوجكد أبكدا ً فكي تاريكخ رومكا "زمكن بل وصكية" و أن‬ ‫الوصية ظهرت من عبادة الموتى‪ ،‬حتى قبل ظهور رومككا‪ .‬و ل غرابة أن نجد هذا في كتا ب يخلص مؤلفه‪ ،‬استنادا ً إلككى‬ ‫المفهوم التأملي ذاته‪ ،‬إلى استنتاج مفاده أن نقل الموال في حال الوراثة كان عند الرومانيين أمرا ً ثانويا ً تمامككًا‪.‬‬ ‫و بما أن استثمار طبقة لطبقة أخرى هككو أسكاس الحضكارة‪ ،‬فكإن كككل تطورهكا يجكري فككي غمككار‬ ‫تناقض دائم‪ .‬هذه هي أشكال الستعباد الكبرى الثلثة الككتي‬ ‫تتميز بها عهود الحضارة الكبرى الثلثة‪ ،‬إن العبودية السككافرة فككي البككدء‪ ،‬و المموهككة منككذ أمككد قصككير‪،‬‬ ‫ترافق دائما ً الحضارة‪.‬فإن الجشع السافل كان القوة المحركة للحضارة منذ أول يوما حتى الن‪ ،‬الككثروة‪ ،‬و‬ ‫الثروة أيضًا‪ ،‬و الثروة دائمًا‪ ،‬و لكن ل ثروة المجتمع‪ ،‬بل ثروة هذا الفرد الحقير المنفرد‪ ،‬و هدفه الوحيد‪،‬‬ ‫الحاسم‪ .‬أما في روما‪ ،‬فقد أصبحت سارية المفعول في طور أبكككر‪ ،‬و لكننككا‬ ‫ل نعرف بالضبط متى*‪ .‬كذلك تتميز الحضارة بما يلي‪ :‬من جهة‪ ،‬توطيد التضككاد بيككن المدينككة و القريككة‪،‬‬ ‫المستث َ‬ ‫بوصفه أساس كل التقسيم الجتماعي للعمككل‪ ،‬و مككن جهككة أخككرى‪ ،‬إدخككال الوصككية الككتي يسككتطيع بهككا‬ ‫المالك أن يتصرف بملكيته حتى بعد موته‪ .‬‬ ‫‪108‬‬ .‬إن هذه المؤسسة الككتي تنككاقض النظككام العشككائري القككديم‬ ‫كانت مجهولة في أثينا قبل سولون‪ .‬و لكنهككا حققتهككا بتحريككك أحككط غرائككز النككاس و شككهواتهم‪ ،‬و إنمائهككا بمككا فيككه ضككر‬ ‫مؤهلتهم الخرى‪ .‬‬ ‫إن الحضارة القائمة على هذه الدعائم قد حققت أمورا ً كككان المجتمككع العشككيري القككديم عككاجزا ً‬ ‫كليا ً عن القيام بها‪ .‬فإن كل خطوة إلى المام في مضمار النتاج تعني في الككوقت نفسككه خطككوة إلككى الككوراء‬ ‫فيما يتعلق بأوضاع الطبقة المظلومة‪ ،‬أي الغلبية الهائلة‪ .4‬عمل العبيد بوصفه الشكل السائد بين أشكال النتاج‪.‬و إذا كان العلم قد تطور أكثر فأكثر في أحشاء هذا المجتمع و تكررت المراحل التي بلككغ فيهككا‬ ‫الفن ذروة الزدهار‪ ،‬فذلك لسبب واحد فقط‪ ،‬هو أنه لولهما لستحالت جميع منجزات زمننا في ميككدان‬ ‫تراكم الثروة‪.‫القرون الوسطى‪ ،‬و العمل المأجور في الزمنة الحديثة‪ .‬‬ ‫إن لسال ل يصدق أوهام الحقوقيين الرومان و حسب‪ ،‬و ل سيما منهم من جاؤوا في المراحل الولى مككن رومككا‪،‬‬ ‫بل يبالغ أيضا ً في هذه الوهام‪.‬إن قككوة‬ ‫الوصل في المجتمع المتحضر إنما هي الدولة التي هككي فككي جميككع المراحككل النموذجيككة دولككة الطبقككة‬ ‫السائدة وحدها دون غيرها‪ ،‬و التي تبقى في جميع الحوال‪ ،‬من حيككث جككوهر المككر‪ ،‬آلككة لقمككع الطبقككة‬ ‫مرة‪ ،‬المظلومة‪ .

‬‬ ‫سّنمار تجاه المحسنين إليها أي تجاه مستث ِ‬ ‫أسوأ من جزاء ِ‬ ‫و ختامًا‪ ،‬إليكم رأي مورغان في الحضارة‪:‬‬ ‫"منذ ظهور الحضارة‪ ،‬غدا نمو الثروة على درجة من الضخامة‪ ،‬و أشكالها على درجة مككن التنككوع‪،‬‬ ‫و استعمالها على درجة من التساع‪ ،‬و إدارتها في مصلحة المالكين على درجككة مككن المهككارة‪ ،‬بحككث أن‬ ‫هذه الثروة أصبحت قوة ل تقهككر‪ ،‬تجككاه الشككعب‪ .1891‬‬ ‫التوقيع‪ :‬فريدريك إنجلس‬ ‫الهوامش‪:‬‬ ‫)‪" (159‬نشيد هيلديبراند"‪ .‬إن مجكرد السكعي وراء الكثروة ليككس هكدف البشكرية النهكائي إذا ظكل التقكدم قككانون‬ ‫المستقبل كما كان قانون الماضي‪ .‬و ستكون بمثابة انبعككاث‪ -‬و لكككن بشكككل أرقككى‪ -‬للحريككة و المسككاواة و الخككاء فككي‬ ‫العشائر القديمة")مورغان "المجتمع القديم"()‪.‬ل ريب أن مصالح المجتمع تعلو على مصالح الفراد‪ ،‬و ينبغي إقامة علقات عادلة و متناسقة‬ ‫بين هذه و تلككك‪ .‫التضاد بين الحقوق و الواجبات و ذلك بمنحها طبقككة جميككع الحقككوق تقريب كا ً و بإلقائهككا جميككع الواجبككات‬ ‫تقريبا ً على الطبقة الخرى‪.139‬في عام ‪ 1066‬درات في هاستينغس رحككى معركككة‬ ‫بين قوات غليوم دوق نورمنديا التي اقتحمت انجلترا‪ ،‬و بيككن النجلككو – ساكسككونيين‪ .‬إن العقككل البشككري يقككف حككائرا ً قلقكا ً أمككام صككنيعته‬ ‫بالذات‪ .1884‬‬ ‫يصدر احسب نص الطبعة اللمانية الرابعة لعام ‪.‬‬ ‫‪109‬‬ .(164‬‬ ‫كتب بين ألواخر آذار )مارس( لو ‪ 26‬أيار )مايو( عام ‪.1884‬‬ ‫صدر في كتاب على احدة في زلوريخ‪ ،‬عام ‪.‬إن الديموقراطية في الدارة‪ ،‬و الخاء في المجتمع‪ ،‬و المساواة في الحقككوق‪ ،‬و‬ ‫التعليم العام‪ ،‬كل هذا سيقدس المرحلة التالية العليا من المجتمع التي يسعى إليهككا الختبككار و العقككل و‬ ‫العلم على الدوام‪ .‬‬ ‫و لكنه ل ينبغي أن يكون ذلك‪ .‬إنما أكتفي بالشارة إلى أن أحادية الزواج‬ ‫و ملكية الرض هما‪ ،‬بنظر فوريه‪ ،‬علمتا الحضككارة المميزتككان‪ ،‬و أن فككوريه ينعككت الحضككارة بحككر ب الغنيككاء ضككد‬ ‫الفقراء‪ .‬كككانت القككوات النجلككو‪-‬‬ ‫‪ I‬كنت أنوي في البدء أن أورد نقد الحضارة الباهر الذي عرضه شارل فككوريه بصككورة متفرقككة فككي مؤلفككاته إلككى‬ ‫جانب نقد مورغان و نقدي أنا‪ .‬راجعوا الملحظة رقم ‪ .‬فما هو صالح للطبقة السائدة‪ ،‬إنما ينبغككي أن يكككون صككالحا ً أيض كا ً‬ ‫للمجتمع كله الذي تعتبر الطبقة السائدة أنه صورتها و مثالها‪ .‬و لهذا‪ ،‬بقدر ما تسير الحضارة إلى أمككام‪،‬‬ ‫بقدر ما تضطر إلى أن تغطي بأردية الحب الظاهرات السلبية التي تولدها بصورة محتمة ل منا ص منها‪،‬‬ ‫و أن تطليها بالمساحيق أو أن تنكرها بصفاقة‪ -،‬و بكلمة‪ ،‬أن تضع موضع التطبيق نفاقا ً عاما ً لككم تعرفككه‬ ‫ل أشكال المجتمع السابقة‪ ،‬و ل حتى الطوران الولن من الحضارة‪ ،‬نفاقا ً يبلغ في آخر المطاف ذروتككه‬ ‫مرة ل تسككتثمر الطبقككة المظلومككة إل فككي مصككلحة الطبقككة‬ ‫فككي الزعككم القائككل أن الطبقككة المسككتث ِ‬ ‫مرة وحدها‪ ،‬و إذا كانت هذه الخيرة ل تفهم ذلك‪ ،‬و إذا ذهبت إلى حد التمرد‪ ،‬فككإن سككلوكها هككذا‬ ‫المستث َ‬ ‫‪I‬‬ ‫مريها* ‪.‬إن الزمن الذي تصرم منذ فجككر الحضككارة إنمككا هككو جككزء تككافه مككن‬ ‫الزمن الذي عاشته البشرية‪ ،‬جزء تافه مككن الزمككن الككذي ستعيشككه‪ .‬و لكن‪ ،‬مع السف‪ ،‬ل وقت عندي لذلك‪ .‬إن هلك المجتمككع ينتصككب إمامنككا‬ ‫مهددا ً بوصفه خاتمة مرحلة تاريخية تشكل الثروة هدفها النهائي الوحيد‪ ،‬لنه هذه المرحلة تنطوي على‬ ‫عناصر دمارها بالذات‪ .‬و لكنه سيأتي مع ذلك زمن يبلغ فيه العقل البشري من القوة و القدرة ما يمكنه من السككيطرة‬ ‫على الثروة‪ ،‬و يقرر فيه على السواء موقف الدولة مكن الملكيكة الككتي تحميهككا الدولككة‪ ،‬و حكدود حقكوق‬ ‫المالكين‪ .‬كذلك نجد عنده فهما ً عميقا ً لكون العائلت الفردية ‪) les familles incohérentes‬العائلت غير المترابطة(‬ ‫هي الوحدات القتصادية في جميع المجتمعات العائبة التي تمزقها التناقضات‪.

‬فيمككا مضككى‪،‬‬ ‫سكنها الساكسون‪ ،‬في القرن الثامن استولى عليها شارلمان الكبير‪ ،‬فيمككا بعككد‪ ،‬صككارت فككي ملكيككة مختلككف‬ ‫القطاعيين الدينيين و الدنيويين‪ .‬منذ أواسط القرن الثاني عشر‪ ،‬أخذ سكان ديتمارشن الككذين كككانت الهيمنككة‬ ‫بينهم للفلحين الحرار‪ ،‬ينالون الستقلل تدريجيًا‪ ،‬ثم تمتعككوا عملي كا ً بالسككتقلل منككذ مسككتهل القككرن الثككالث‬ ‫عشر حتى أواسط القرن السادس عشر صادين بنجاح المحاولت الككتي قككام بهككا ملككوك الككدانمارك و دوقككات‬ ‫غولشتين غير مرة لخضاح هذه المنطقة‪ .‬‬ ‫‪110‬‬ .‬‬ ‫)‪ (160‬كارل ماركس‪" .F.‬ملخص كتا ب لويس هك‪ . "Das Wesen des (163‬‬ ‫‪historisch-philosophischer‬‬ ‫‪in‬‬ ‫‪Erbrechts‬‬ ‫‪Germanischen‬‬ ‫‪und‬‬ ‫‪R&ouml.‬حتى القرن الرابع عشر‪ ،‬كانت السلطة العليا في ديتمارشن تعود إلى جمعية جميع‬ ‫ملكككي الراضككي الحككرار ‪ ،‬ثككم انتقلككت إلككى ثلث هيئككات منتخبككة‪ .‬مورغككان "المجتمككع‬ ‫القديم""‪.‬مورغان "المجتمع القديم""‪.‬و أصبح غليوم ملك إنجلترا باسم غليوم الول الفاتح‪. Lassalle.‬نظام الحقوق المكتسبة" القسم الثاني‪" .1861‬‬ ‫)‪ (164‬المقطع المذكور يككورده مككاركس جزئيكا ً فككي مككؤلفه "ملخككص كتككا ب لككويس هككك‪ .‬كنه الحق الوراثي الرومككاني‬ ‫و الجرماني في التطور الفلسفي التاريخي"(‪ ،‬صدرت الطبعة الولى من هذا المؤلف في ليبزيغ عام ‪. " Grundlinien der Philosophie des Rechts (162‬هيغل "أسس فلسفة الحق"‬ ‫(‪ .‫ساكسونية ل تزال تحتفظ في تنظيمها العسكري برواسب النظام المشاعي و كانت أسلحتها بدائيككة‪ ،‬فمنيككت‬ ‫بالهزيمة‪ ،‬و قتل ملكها هارولد في المعركة‪ .1821‬‬ ‫)‪F.W. Hegel.‬و سار التطور الجتمككاعي فككي ديتمارشككن بنحككو أصككيل جككدًا‪ :‬فككإن‬ ‫طبقة النبلء المحلية القديمككة قككد زالككت عمليكا ً نحككو القككرن الثككالث عشككر‪ ،‬و فككي مرحلككة السككتقلل‪ ،‬كككانت‬ ‫ديتمارشن عبارة عن مجموع من المشككاعات الفلحيككة ذات الحكككم الككذاتي أساسككها فككي كككثير مككن الحككالت‬ ‫العشائر الفلحية القديمة‪ . "Das System der erworbenen Rechte" Th II.‬و لكن نظام المشككاعات و الحكككم الككذاتي الجزئككي ظل قككائمين فككي ديتمارشككن حككتى‬ ‫النصف الثاني من القرن التاسع عشر‪.mischen‬‬ ‫‪) "Entwickelung‬فردينان لسال‪" .‬صدرت الطبعة الولى من هذا المؤلف في برلين عام ‪\.‬‬ ‫)‪ (161‬ديتمارشن‪ ،‬مقاطعة في القسكم الجنككوبي الغربككي مكن شليسكفيغ – غولشكتين الحاليككة‪ .‬‬ ‫)‪) "G.‬فككي عككام ‪ ،1559‬حطمككت قككوات الملككك‬ ‫الككدانماركي فردريككك الثككاني و الككدوقين الغولشككتنيين يوهككان و أدولككف مقامككة سكككان ديتمارشككن‪ ،‬و تقاسككم‬ ‫المنتصرون المقاطعة‪ .

‬م(‪.‬‬ ‫‪111‬‬ .‬م( –مؤلككف مسككرحي يونككاني قككديم بككارز‪ .‬وضككع‬ ‫مسرحيات هزلية سياسية‪.‬‬ ‫)‪ (3‬أرستوفانس )حوالي ‪ -446‬حككوالي ‪ 385‬ق‪.‬‬ ‫)‪(17‬‬ ‫أولفيل )فلفيل( )حوالي ‪– (383 -311‬قائد ديني و سياسي مككن القككوط الغربييككن ‪ ،‬أسككقف‪،‬‬ ‫أدخل القوط في الدين المسيحي‪ .‬تأرجح في الفلسفة بين المادية و المثالية‪.‬‬ ‫)‪(16‬‬ ‫أوغسطوس )‪ 63‬ق‪.‬م( – رجل دولة رومككاني‪ ،‬قنصكل )عككام ‪ ،471‬عككام ‪(451‬‬ ‫أحد أعضاء لجنة القضاء العشر )‪ (450-451‬التي أصككدرت قككوانين اللككواح الثنككي عشككر‪ ،‬سككعى‬ ‫وراء السلطة الديكتاتورية‪.‬‬ ‫بككانغ )‪ (Bang‬أنطككون كريسككتيان )‪ -(1913-1840‬لهككوتي نروجككي‪ .‬أسس البجدية القوطية‪ .‬م‪ ،‬شككارك‬ ‫أريستون في الحكم‪.‬أرتحششككتا الول )حكككم مككن‬ ‫حوالي عام ‪ 465‬إلى حوالي عككام ‪ 425‬ق‪.(817-812‬‬ ‫)‪(18‬‬ ‫إيسبيناس )‪ (Espinas‬الفرد فكتككور )‪– (1922-1844‬فيلسككوف و عككالم اجتمككاعي فرنسككي‬ ‫)‪(19‬‬ ‫بورجوازي‪ .‬‬ ‫)‪(10‬‬ ‫أميان مرسيللن )حوالي ‪ -322‬حوالي ‪ -(400‬مؤرخ روماني‪ .‬م‪14-‬م(‪.‬م(‪ ،‬شككارك أنكسككندريداس فككي‬ ‫الحكم‪.‬‬ ‫إيرمينون )‪) (Irminon‬توفي حوالي ‪ -(826‬رئيس دير سان‪ -‬جرمان دي بري )‪.‬‬ ‫مؤلف مسرحيات مأساوية كلسيكية‪.378‬‬ ‫)‪(11‬‬ ‫أناكريونت )النصف الثاني من القرن السادس ق‪.‬م( – مؤلككف مسككرحي بككارز فككي اليونككان القديمككة‪.‬واضككع كتككا ب "التاريككخ"‪ ،‬الككذي‬ ‫يشمل تاريخ روما من عام ‪ 96‬إلى عام ‪.‬ترجككم الكتككا ب المقككدس إلككى اللغككة‬ ‫القوطية‪.‬لككه مسككرحيات مأسككاوية‬ ‫كلسيكية‪.‬م( ‪ ،‬أرتحششككتا الثككاني )حكككم مككن حككوالي ‪ 405‬إلككى‬ ‫حوالي ‪ 359‬ق‪.‬‬ ‫)‪(14‬‬ ‫أودواكر )حوالي ‪ – (493 -434‬أحد قادة الفصككائل الجرمانيككة فككي خدمككة أبككاطرة الرومككان‬ ‫الغربيين‪ .‬وضككع أبحاثككا ً فككي‬ ‫)‪(20‬‬ ‫الميثولوجية السكاندينافية و في تاريخ المسيحية في النروج‪.‬‬ ‫ابتداء من عام ‪ ،1864‬عاش في الوليات المتحدة الميركية‪ ،‬في مفاهيمه عن العلوم الطبيعيككة‪،‬‬ ‫تمسك بنظرات في منتهى الرجعية‪.‬‬ ‫)‪(12‬‬ ‫إنجلس فريدريك )‪.‬م(‪-‬ملك إسبرطة‪ ،‬حكم ابتداء من عام ‪ 560‬ق‪.‬‬ ‫)‪ (6‬أريستيدس )حوالي ‪ 467 -540‬ق‪.‬‬ ‫)‪(15‬‬ ‫أوريبيدس )حوالي ‪ -480‬حوالي ‪ 406‬ق‪.‬م(‪ -‬قائد عسكري شهير و رجل دولة في العالم القديم‪.(1895-1820‬‬ ‫)‪(13‬‬ ‫أنكسندريداس )القرن السادس ق‪.‬م( سياسي و قائد عسكككري‪ ،‬ممثككل الرسككتقراطيين مككالكي‬ ‫العبيد في أثينا‪.‬م( فيلسوف و عالم يوناني قديم تشمل مؤلفاته المعارف المتككوفرة فككي‬ ‫زمنه جميعها تقريبًا‪ .‬‬ ‫)‪ (9‬السكندر ذو القرنين )‪ 323-356‬ق‪.‬م( – مؤلككف مسككرحي فككي اليونككان القديمككة‪ .‬رحالككة‪.‬م( – شاعر غنائي في اليونان القديمة‪.‬م(‪ ،‬أرتحششتا الثالث )حكم من حوالي ‪ 359‬إلى حوالي ‪ 338‬ق‪.‬م( –ملك إسككبرطة )‪ 520-574‬ق‪.‬‬ ‫)‪ (4‬أرسطو )‪ 322-384‬ق‪.‬نصير نظرية التطور‪.‬م‪ 14 -‬م(‪ -‬إمبراطور روماني )‪ 27‬ق‪.‫دليل السماء‬ ‫)‪ (1‬إبيوس كلوديوس )توفي والي ‪ 448‬ق‪.‬‬ ‫)‪ (7‬أسككخيلوس )‪ 456-525‬ق‪.‬‬ ‫)‪ (8‬أغاسيس ) ‪ (Agassiz‬لويس جان رودولف )‪ -(1873-1807‬عككالم طبيعيككات سويسككري‪ .‬‬ ‫)‪ (2‬أرتحششتا – اسم ثلثة من ملوك فارس مككن سككللة الحمينيككديين‪ .‬‬ ‫)‪ (5‬أريستون )القرن السادس ق‪.‬في عام ‪ 476‬خلع إمبراطور روما روملوس أوغسككطولوس‪ ،‬و أصككبح ملككك أول مملكككة‬ ‫"بربرية" في أراضي إيطاليا‪.

(526‬‬ ‫)‪(38‬‬ ‫ثوقيديدس )حككوالي ‪-460‬حككوالي ‪ 395‬ق‪.‬‬ ‫)‪(39‬‬ ‫جيرو –طولون )‪ (Giraud-Teulon‬الكسيس )ولد في ‪ -(1839‬بروفسككور فككي التاريككخ فككي‬ ‫)‪(40‬‬ ‫جينيف‪.‬‬ ‫)‪(29‬‬ ‫)‪(30‬‬ ‫بيدا الملقب بالبار )حوالي ‪ -(735-673‬عالم و راهب أنجلوساكسوني‪ ،‬لهوتي و مؤرخ‪.‬‬ ‫)‪(36‬‬ ‫تيباريوس )‪ 42‬ق‪.‬‬ ‫تككايلور )‪ (Taylor‬إدوارد برنيككت )‪ (1917-1832‬عككالم انككتروبولوجي بريطككاني‪ .‬‬ ‫بليخرودر )‪ (Bleichr&ouml.‬م(‪ -‬ملك شبه أسطوري )الملككك الخيككر‪ ،‬السككابع(‬ ‫في روما القديمة‪ .der‬غرسون )‪ -(1893-1822‬مككالي ألمككاني‪ .‬‬ ‫تاقيطس )بوبليوس كورنيليوس تاقيطس( )حككوالي ‪-55‬حككوالي ‪ -(120‬مككؤرخ رومككاني كككبير‬ ‫)‪(33‬‬ ‫ً‬ ‫جدا‪ .‬‬ ‫)‪(31‬‬ ‫بيكر )‪ (Becker‬ولهلم أدولف )‪ .‬‬ ‫بيسيستراتس )حوالي ‪ 827-600‬ق‪.‬تقول الحكايات أنه طرد من رومككا بنتيجككة انتفاضككة شككعبية قضككي بعككدها علككى‬ ‫السلطة الملكية و أقيم النظام الجمهوري‪.‬مؤسس النظرية‬ ‫)‪(41‬‬ ‫العلمية في تطور العالم العضوي‪.‬‬ ‫)‪(23‬‬ ‫)‪(24‬‬ ‫برسيوس )‪ 166-212‬ق‪.‬مككؤرخ فككي‬ ‫)‪(34‬‬ ‫ميدان الثقافة البدائية‪.(1890-1871‬وحد ألمانيا بالعنف تحت زعامة بروسيا‪.‬‬ ‫ثيوكريتوس‪ -‬شاعر يوناني قديم من القرن الثالث ق‪.‬‬ ‫‪112‬‬ .‬مؤلف "جرمانيا" و "التواريخ" و "الحوليات"‪.(125‬كاتب أخلقي يوناني قككديم‪ .‬اشترك فككي‬ ‫جملة من الحملت الحربية التي وصفها في مؤلفه من ‪ 8‬كتب "تاريخ حرو ب يوسككطينيانوس ضككد‬ ‫الفرس و الفندال و القوط"‪.‬‬ ‫)‪(25‬‬ ‫بلوتارك )حوالي ‪ -46‬حوالي ‪ .‬م(‪ -‬ملك مقدونيا الخير )‪ 168-179‬ق‪.‬م‪ 37 -‬م(‪ -‬إمبراطور روماني )‪.‬مؤلككف كتككا ب "سككير الحيككاة‬ ‫المقارنة" عن القادة اليونانيين و الرومانيين البارزين بقي منها ‪ 50‬سككيرة حيككاة‪ .‬م‪.‬‬ ‫)‪(32‬‬ ‫وضع أبحاثا ً في التاريخ القديم‪.(1846-1796‬مؤرخ ألماني‪ .‬‬ ‫)‪(35‬‬ ‫تركوينوس المتكبر )‪ -534‬حوالي ‪ 509‬ق‪.‬وضع دراسات في الد ب السكاندينافي القديم و الميثولوجيا السكاندينافية‪.‬‬ ‫باهوفن ) ‪ (Bachofen‬يوهان يعقو ب )‪ -(1887-1815‬مؤرخ و حقككوقي سويسككري‪ .‬مستشكار المبراطوريكة‬ ‫اللمانية )‪ .(37-14‬‬ ‫تيودوريخ اسم ثلثة ملوك من القوط‪ :‬ملكا القوط الغربيين‪ -‬تيودوريخ الول )حكككم مككن عككام‬ ‫)‪(37‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫‪ 418‬تقريبا إلى عام ‪ (451‬و تيودوريخ الثاني )حكم من عام ‪ 453‬تقريبا إلى عككام ‪ (466‬و ملككك‬ ‫القوط الشرقيين تيودوريخ )حكم من عام ‪ 474‬إلى عام ‪.‬رئيككس )مككدير(‬ ‫)‪(26‬‬ ‫مصرف كبير في برلين‪ .‬م مع انقطاعات(‪.‫)‪(21‬‬ ‫بانكروفت )‪(Bancroft‬ك ‪ ،‬هيوبرت هاو )‪ -(1918-1832‬مككؤرخ أميركككي‪ .‬وضككع أبحاثكا ً فككي‬ ‫التاريخ و التنوغرافيا لمريكا الشمالية و الوسطى‪.‬‬ ‫داروين ) ‪ (Darwin‬تشارلز روبرت )‪ (1882-1809‬بيلوجي مادي إنجليزي‪ .‬م مع انقطاعات(‪.‬‬ ‫)‪(28‬‬ ‫بوغه )‪ (Bugge‬إيلزيوس صككوفوس )‪ – (1907-1833‬عككالم لغككوي نروجككي‪ ،‬أسككتاذ بمدينككة‬ ‫كريستيانيا )أوسلو(‪ .‬‬ ‫بروكوبيوس من قيصرية )أواخر القرن الخامس –حوالي ‪ .‬‬ ‫بلينوس )غاي بلينوس سكيكوند( )‪ -(79-23‬عكالم رومكاني فككي الطبيعيككات‪ .‬يحتككوي الكتككا ب‬ ‫مادة تاريخية كبيرة‪.‬صككاحب‬ ‫)‪(22‬‬ ‫كتا ب "حق الم"‪.‬مؤلكف "التاريككخ‬ ‫)‪(27‬‬ ‫الطبيعي" في ‪ 37‬كتابًا‪.(562‬مؤرخ بيزنطي‪ .‬المصرفي الشخصي لبيسمارك‪ ،‬و مستشاره غير الرسمي في الشككؤون‬ ‫المالية و وسيطه في مختلف المضاربات‪.‬م( طاغية أثينة )‪ 827-560‬ق‪ .‬‬ ‫بيسمارك )‪ (Bismarck‬أوتو )‪ .‬بروفسور فككي جامعككة ليككبزيغ‪.‬مؤلككف‬ ‫"تاريخ حر ب البيلوبونيز"‪.‬م( – مككن المككؤرخين اليونككانيين القككدامى‪ .(1898-1815‬رجل دولككة بروسكي‪ .

‬زعيككم‬ ‫الحز ب المعادي لمقدونيا في أثينا‪ .(patricians‬‬ ‫)‪(65‬‬ ‫‪113‬‬ .‬‬ ‫سوسور )‪ (Saussure‬هنري )‪ – (1905-1829‬عالم حيواني سويسري‪.(1894-1885،1886،1892 -1874،1880-1868‬‬ ‫غوته )‪ (Geothe‬يوهن ولفغانغ )‪-(1832-1749‬كاتب ألماني كبير‪ .‬‬ ‫سكوت ) ‪ (Scott‬ولتر )‪ .‬اسكتلندي الصل‪.‬‬ ‫)‪(53‬‬ ‫سلفيان )حولي ‪-390‬حولي ‪ -(484‬واعظ و كاتب مسيحي‪ ،‬كاهن في مرسيليا‪ ،‬مؤلف كتككا ب‬ ‫"في حكم الله"‪.‬م(‪ -‬مؤرخ يوناني قككديم‪ .‬م( –مشرع أثيني‪ .‬‬ ‫فابيوس –عشيرة رومانية من الخوا ص )الشراف ‪.‬مؤلككف جملككة مككن البحككوث‬ ‫التاريخية و السياسية و الفلسفية الجغرافية و غيرها‪.‬صككاحب "تاريككخ الفرنككج" و كتككا ب‬ ‫"سبعة كتب عن العجائب"‪.‬‬ ‫)‪(59‬‬ ‫)‪(60‬‬ ‫غايوس )القرن الثاني(‪-‬حقوقي روماني‪ .‬‬ ‫لهوتي و مؤرخ‪ .‬‬ ‫)‪(62‬‬ ‫غريغوريككوس التككوري )غيككورغي فلورنسككي( )حككوالي ‪-540‬حككوالي ‪ -(594‬كككاهن مسككيحي‪.‬مصنف بارز للقوانين الرومانية‪.‬‬ ‫)‪(49‬‬ ‫زوغنهيم )‪ (Sugenheim‬صموئيل )‪– (1877-1811‬مؤرخ ألماني‪.‬تلميككذ أرسككطو‪ .‬مؤلف عدد من البحاث في تاريخ اليونان القديمة‪.‬‬ ‫)‪(43‬‬ ‫ديكيارخ )القرن الرابع ق‪.‬مؤسس الرواية التاريخية فككي الد ب‬ ‫الوروبي الغربي‪ .‬‬ ‫سوريتا )‪ (Zurita‬ألونسو‪ -‬موظككف إسككباني اسككتعماري فككي أميركككا الوسككطى فككي أواسككط‬ ‫)‪(54‬‬ ‫القرن السادس عشر‪.‬فككي النصككف‬ ‫)‪(63‬‬ ‫الثاني من القرن التاسع عشر‪ ،‬أحككد زعمككاء الحككز ب الليككبيرالي )حككز ب الحككرار(‪ ،‬رئيككس وزارة )‬ ‫‪.‬‬ ‫رافه هنري‪ -‬صحفي فرنسي‪ .‬مترجم أعمال إنجلس إلى الفرنسية‪.‬م‪ -‬القرن الول م(‪ -‬مككؤرخ و عككالم بيككان يونككاني‬ ‫قديم‪ .‬مؤلف كتا ب "تاريخ روما القديم"‪.‬تككرأس انتفاضككة القبائككل‬ ‫الجرمانية و الغالية ضد السيادة الرومانية )‪ 70-69‬أو ‪.‬صككاحب جملككة‬ ‫)‪(61‬‬ ‫من البحوث في تاريخ اللغة اللمانية و الحق و الميثولوجيا و الد ب في ألمانيا‪.‬وضع قاموسا بلغتهم‪.‬‬ ‫)‪(45‬‬ ‫ديودوروس الصيقيلي )حوالي ‪ 29-80‬ق‪.‫)‪(42‬‬ ‫دورو دي ل مال ) ‪ (Dureau de La Malle‬أدولف جول سككيزار أوغسككت )‪-(1875-1777‬‬ ‫شاعر و مؤرخ فرنسي‪.(1823-1771‬كاتب إنجليزي‪ .‬‬ ‫)‪(44‬‬ ‫ديموستينس )‪ 322-384‬ق‪.‬م(‪-‬عالم يوناني قديم‪ .‬نصير ديموقراطية مالكي العبيد‪.‬‬ ‫)‪(55‬‬ ‫)‪(56‬‬ ‫سولون )حوالي ‪—638‬حوالي ‪ 558‬ق‪.‬‬ ‫غروت )‪ (Grote‬جورج )‪ -1871-1794‬مؤرخ إنجليزي مؤلف كتا ب من عدة مجلدات اسككمه‬ ‫"تاريخ اليونان"‪.‬مككن ‪ 1831‬إلككى ‪ 1875‬عككاش بيككن‬ ‫)‪(48‬‬ ‫ً‬ ‫الهنود الحمر من قبيلة سينيكا‪ .‬‬ ‫غريم )‪ (Grimm‬يعقو ب )‪ -(1863-1785‬عالم لغوي و مؤرخ ثقافي ألماني‪ .‬‬ ‫)‪(57‬‬ ‫)‪(58‬‬ ‫شرلمان الكبير )حوالي ‪-(814-742‬ملك الفرنج )‪ (800-768‬و إمبراطور )‪.(71-69‬‬ ‫)‪(51‬‬ ‫)‪(52‬‬ ‫سرفيوس توليوس )‪ 534-578‬ق‪.‬‬ ‫)‪(50‬‬ ‫زيفيليس يوليوس )القرن الول(‪ -‬زعيم قبيلة الباتافيين الجرمانيككة‪ .‬ابتداء من ‪ 573‬أسقف مدينككة تككور )فرنسككا(‪ .(814-800‬‬ ‫شككومان ) ‪ (Sch&ouml.‬اشتهر كذلك بأعماله في‬ ‫)‪(64‬‬ ‫ميدان علوم الطبيعة‪.‬‬ ‫غلدستون )‪ (Gladstone‬وليام يوارت )‪ -(1898-1809‬رجل دولة بريطككاني ‪ .mann‬غيككورغ فريككدريك )‪-(1879-1793‬عككالم لغككوي و مككؤرخ‬ ‫ألماني‪ .‬م(‪-‬ملك شبه أسطوري في روما القديمة‪.‬مؤلككف بحككث فككي التاريككخ‬ ‫العالمي اسمه "المكتبة التاريخية"‪.‬‬ ‫)‪(47‬‬ ‫رايت )‪ (Wright‬أشير )‪-(1875-1803‬مرسل أميركي‪ .‬بتككأثير الجمككاهير الشككعبية‪ ،‬أجككرى‬ ‫جملة من الصلحات موجهة ضد الريستقراطية العشائرية‪.‬م(‪ -‬خطيككب بككارز و قائككد سياسكي فكي اليونككان القديمككة‪ .‬‬ ‫)‪(46‬‬ ‫ديونيسيوس الهاليكارناسي )القرن الول ق‪.

(1832-1769‬عالم طبيعيات فرنسي‪ .‬‬ ‫كاي )‪ (Kaye‬جككون وليككام )‪ -(1876-1814‬موظككف بريطككاني فككي المسككتعمرات ‪ .‬مككؤرخ و‬ ‫)‪(79‬‬ ‫مؤلف عدد من البحوث فككي تاريككخ و إتنوغرافيككا الهنككد و كككذلك فككي تاريككخ الحككرو ب السككتعمارية‬ ‫البريطانية في أفغانستان و الهند‪.‬مؤلف جملة من البحوث في الزمنة القديمة و في تاريخ أوروبا‪.‬‬ ‫)‪(77‬‬ ‫فيليدا )القرن الول(‪-‬كاهنة و عرافة مككن قبيلككة البروكككتر الجرمانيككة‪ .‬‬ ‫)‪(82‬‬ ‫كوفاليفسككككي مكسكككيم مكسكككيموفيتش )‪-.‬‬ ‫فوريه )‪ (Fourier‬شارل )‪-(1873-1772‬اشتراكي طوبوي فرنسي‪.‬اشتهر بأعماله في ميككدان‬ ‫)‪(83‬‬ ‫علم التشريح المقارن و علم الحاثة و علم تصنيف الحيوانككات‪ .‬‬ ‫فايسون )‪ (Fison‬لوريمير )‪– (1907-1832‬أتنوغرافي بريطاني تخصص في دراسة سكككان‬ ‫)‪(70‬‬ ‫أوستراليا الصليين‪ .‬‬ ‫عالم اجتماعي و إتنوغرافي‪ .(patricians‬‬ ‫‪114‬‬ .‬‬ ‫كونوف )‪(Gunow‬هنريخ ولهلم كارل )‪ -(1936-1862‬اشتراكي‪-‬ديمقراطي ألماني‪ .‫)‪(66‬‬ ‫فار )بوبلي كوينتيلي فار()حوالي ‪ 53‬ق‪.‬كتب جملة من البحككوث فككي تاريككخ‬ ‫)‪(69‬‬ ‫ألمانيا‪ .‬م( –قائد عسكري روماني شهير‪ .‬‬ ‫)‪(67‬‬ ‫)‪(68‬‬ ‫فاكسككموت )‪ (Wachsmuth‬أرنسككت ولهلككم غككوتليب )‪ -(1866-1784‬مككؤرخ ألمككاني‪،‬‬ ‫بروفسور في ليبزيغ‪ .‬‬ ‫فايتس )‪ (Waitz‬غيورغ )‪– (1886-1813‬مؤرخ ألماني ‪ .‬مؤلف جملة من البحككوث فككي‬ ‫تاريخ العالم القديم وفي تاريخ فرنسا في القرون الوسطى‪.‬ليكككبيرالي‪.‬‬ ‫كلوديوس –عشيرة رومانية من الخوا ص )الشراف ‪.‬اشككتركت بنشككاط فككي‬ ‫انتفاضة القبائل الجرمانية و الغالية بزعامة زيفيليس ضد السيادة الرومانية )‪ 70-69‬أو ‪.‬‬ ‫)‪(84‬‬ ‫)‪(85‬‬ ‫كولنج دي‪ -‬راجع فوستيل دي كولنج‪.(patricians‬‬ ‫)‪(80‬‬ ‫)‪(81‬‬ ‫كليستين‪ -‬سياسي أثيني‪ ،‬أجرى في سنوات ‪ 507-510‬ق‪.‬في القرون الوسطى‪ ،‬بروفسور في غوتنغن‪.(1916-1851‬عكككالم اجتمكككاعي ‪ ،‬و مكككؤرخ‪ ،‬و‬ ‫إتنوغرافي‪ ،‬و حقوقي روسي‪ ،‬مؤلف عدد من البحوث في تاريخ النظام المشاعي البدائي‪.‬‬ ‫فسككككترمارك )‪ (Westermarck‬إدوارد الكسككككندر )‪ -(1939-1862‬عككككالم أتنككككوغرافي و‬ ‫)‪(73‬‬ ‫اجتماعي فنلندي‪.‬‬ ‫)‪(74‬‬ ‫)‪(75‬‬ ‫فوستيل دي كولنج توما ديني )‪ (1889-1830‬مؤرخ فرنسي‪ .(1888-1875،1884-1871‬مؤلف عدد من البحوث عن القبائل الوسترالية و الفيجية‪ .‬رجككل‬ ‫دولة و كاتب ‪ .‬‬ ‫)‪(86‬‬ ‫كوينتيليا‪ -‬عشيرة رومانية من الخوا ص )الشراف ‪.‬‬ ‫)‪(76‬‬ ‫فيتسينيا هيسبال‪ -‬معتقة رومانية‪.‬صككاحب نظريككة الكككوارث‪ ،‬و هككي‬ ‫نظرية مثالية منافية للعلم‪.(71-69‬‬ ‫)‪(78‬‬ ‫قيصر )غايوس يوليوس قيصر( )حوالي ‪ 44-100‬ق‪.‬في سككنوات العقككدين التاسككع و العاشككر مككن القككرن التاسككع عشككر‪،‬‬ ‫التحق بالماركسيين ‪ ،‬فيما بعد ‪ ،‬محرف‪.‬مؤرخ ‪.‬مرسككل فككي جككزر فيجككي )‪ (1884-1871،1875-1863‬و فككي أوسككتراليا )‬ ‫‪ .‬مؤلف كتا ب "مذكرات عن حر ب الغال"‪.‬‬ ‫)‪(72‬‬ ‫بروفسور في جامعة أوكسفورد‪.‬ابتككداء‬ ‫من عام ‪ 1871‬تعاون مع هاويت ‪ ،‬و اشترك معه في كتابة بحككثين همككا "كككاميلروي و كورنككاي" و‬ ‫"قبيلة كورناي و عاداتها في زمن السلم و الحر ب"‪.‬‬ ‫)‪(71‬‬ ‫فردينانككد الخككامس الكككاثوليكي )‪– (1516-1452‬ملككك )‪ (1504-1474‬و حككاكم )‪-1507‬‬ ‫‪ (1516‬قشتالة‪ ،‬ملك أرغون باسم فرديناند الثاني )‪.‬‬ ‫كوفيه )‪ (Cuvier‬جورج )‪ .‬حككاكم‬ ‫إقليم جرمانيا )‪ 9-7‬م(‪ .‬قتل في معركة غا ب توتوبورغ أثناء انتفاضة القبائل الجرمانية‪.(1516-1479‬‬ ‫فريمكككان )‪ (Freeman‬إدوارد أهاسكككتيس )‪ -(1892-1823‬مكككؤرخ بريطكككاني ‪ .‬م إصلحات ترمي إلى تصفية بقايا‬ ‫النظام العشائري و إلى إقامة ديموقراطية مالكي العبيد في أثينا‪.‬‬ ‫فاغنر )‪ (Wagner‬ريخارد )‪– (1883-1813‬موسيقار ألماني‪.‬م‪ 9-‬م(‪ -‬سياسككي و قائككد عسكككري رومككاني‪ .

‬‬ ‫ليتام )‪ (Latham‬روبككرت غككوردون )‪ -(1888-1812‬طككبيب إنجليككزي‪ .‬مؤلف عدد من البحوث في‬ ‫تاريخ روما القديمة‪.‬‬ ‫ليبوك )‪ (Lubbock‬جككون )‪)-(1913-1834‬ابتككداء مككن عككام ‪-1899‬اللككورد أفككبيري(‪ -‬عككالم‬ ‫)‪(91‬‬ ‫بيولوجي‪ ،‬دارويني‪ ،‬أتنولوجي و أثري‪.‬‬ ‫)‪ (101‬مورير )‪ (Maurer‬غيورغ لودفيغ )‪ -(1872-1790‬مؤرخ ألمككاني ‪ .‬‬ ‫)‪ (107‬نيبور )‪ (Niebuhr‬برتولد غيورغ )‪-(1813-1776‬مؤرخ ألماني‪ .‬ابتداء من عام ‪ ،961‬أسقف كريمونا )إيطاليا الشمالية(‪ .(1883-1818‬‬ ‫)‪(97‬‬ ‫)‪(98‬‬ ‫ماك‪-‬لينان )‪ (Mac-Lennan‬جون فرغوسون )‪ -(1881-1827‬حقكوقي و مككؤرخ بورجككوازي‬ ‫اسكتلندي ‪ .‬مؤلف عدد من البحككوث فككي‬ ‫تاريخ العالم القديم‪.‬‬ ‫)‪(92‬‬ ‫مؤلف جملة من البحوث في التنوغرافيا المقارنة‪.‬ترجم أعمال ماركس و إنجلس إلى ليطالية ‪.‬‬ ‫)‪ (102‬موليير )‪ (Molière‬جان باتيست )و اسمه الحقيقي بوكلين( )‪-(1673-1622‬مؤلف مسرحي‬ ‫فرنسي‪.‬درس النظككام الجتمككاعي‬ ‫في ألمانيا في الزمنة القديمة و القرون الوسطى‪ .1863‬كانت لتأسيس التحاد أهمية إيجابية بالنسبة للحركة‬ ‫العمالية ‪ ،‬إل أن لسال الذي انتخب رئيسا ً للتحاد قاده في طريق النتهازية‪ .‬‬ ‫ماين )‪ (Maine‬هنري جورج سامنر )‪-(1888-1822‬حقوقي بريطاني‪.‬لغككوي و إتنككوغرافي‪.‬‬ ‫)‪(94‬‬ ‫)‪(95‬‬ ‫ليوتبراند )حوالي ‪-922‬حوالي ‪ -(972‬زعيم سياسي كنسي و مؤرخ فككي القككرون الوسككطي‪.‬‬ ‫)‪(104‬‬ ‫موسخوس‪-‬شارع يوناني قديم من أواسط القرن الثاني ق‪.‬‬ ‫)‪ (103‬مومزن )‪ (Mommsen‬تيودور )‪ – (1903-1817‬مؤرخ ألماني‪ .‬مادي عفوي‪.‫)‪(87‬‬ ‫لسككال ) ‪ (Lassalle‬فردينانككد )‪(1864-1825‬اشككتراكي بورجككوازي صككغير ألمككاني‪ .‬‬ ‫مارتينيييتي باسكواله‪ -‬اشتراكي إيطالي‪ .‬‬ ‫لنغه )‪ (Lange‬كريستيان كونراد لودفيغ )‪-(1885-1825‬عككالم لغككوي ألمككاني‪ .‬‬ ‫)‪(89‬‬ ‫لوقيانوس )حوالي ‪-120‬حوالي ‪-(180‬كاتب هجائي يوناني قديم‪ .‬مؤلف كتا ب "الثوا ب و‬ ‫العقا ب"‪.‬‬ ‫أصله لومباردي‪ .‬‬ ‫)‪(105‬‬ ‫نابليون الول بونابرت )‪ -(1821-1769‬إمبراطور فرنسا )‪ 1814-1804‬و ‪.‬مؤلككف عككدد‬ ‫)‪(88‬‬ ‫من البحوث في تاريخ روما القديمة‪.‬م(‪ -‬قائككد بحككر مقككدوني‪ .‬مؤلف بحوث في تاريخ الزواج و العائلة‪.‬م‪.‬‬ ‫)‪(96‬‬ ‫ماركس )‪ (Marx‬كارل )‪.‬م(‪.‬‬ ‫)‪(90‬‬ ‫لونغ‪ -‬كاتب يوناني قديم من أواخر القرن الثاني و أوائل القرن الثالث‪.‬أحككد‬ ‫مؤسسي اتحاد العمال اللمان العام ‪ .‬موظف استعماري فككي أوسككتراليا )‪ .(1815‬‬ ‫)‪ (106‬نيارخ )حولي ‪-360‬حككوالي ‪ 312‬ق‪.‬أثككري و مككؤرخ فككي‬ ‫ميدان المجتمع البدائي‪ .‬اشككتراكي –ديمككوقراطي‪.‬دعم سياسككة توحيككد‬ ‫ألمانيا "من فوق" بزعامة بروسيا‪.‬أسهم بقسط كبير في دراسة تاريخ المشككاعة‬ ‫القروسطية ‪ ،‬المارك‪.‬‬ ‫ليفيوس تيطس )‪59‬ق‪.(1901-1862‬مؤلككف عككدد مككن‬ ‫‪115‬‬ .‬‬ ‫)‪(108‬‬ ‫نيديجده يون )‪ -(1928-1854‬كاتب سياسككي و مككترجم رومككاني ‪ .‬‬ ‫)‪(99‬‬ ‫)‪ (100‬مورغان ) ‪ (Morgan‬لويس هنككري )‪ (1881-1818‬إتنككوغرافي أميركككي‪.‬ملحد‪.‬‬ ‫)‪ (109‬هاويت ) ‪ (Howitt‬الفرد وليام )‪ -(1908-1830‬عالم بريطاني إتنوغرافي مختص في دراسة‬ ‫سكان أوستراليا الصليين‪ .‬‬ ‫ليتورنككو )‪ (Letourneau‬شككارل جككان مككاري )‪-(1902-1831‬عككالم اجتمككاعي و إتنككوغرافي‬ ‫)‪(93‬‬ ‫فرنسي‪.‬م‪ 17-‬م(‪ -‬مؤرخ روماني‪ .‬مؤلف "تاريخ روما منذ تأسيس المدينة"‪.‬وضع وصفا ً لرحلة السطول المقدوني من الهند إلى بلد مككا بيككن النهريككن )‬ ‫‪ 324-326‬ق‪.‬مرافككق و مشككارك فككي حملت‬ ‫السكندر المقدوني‪ .‬‬ ‫ابتداء من التسعينات‪ ،‬انتهازي‪.

‬‬ ‫)‪ (117‬ولفرام فون إيشنباخ )حوالي ‪-1170‬حوالي ‪ -(1220‬شاعر ألماني‪.‬ابتداء من عام ‪ 1871‬تعاون مع لوريمر فايسككون واشككترك معكه‬ ‫في كتابة بحثين هما "كاميلروي و كورناي" و "قبيلة كورناي و عاداتها في زمن السلم و الحر ب"‪.‬م(‪ -‬ملك اليهودية )‪ 4-40‬ق‪ .‬مؤلف عككدد مككن البحككوث عككن‬ ‫الهند‪.‬‬ ‫هيغل )‪ (Hegel‬غيورغ ولهلم فريدريك )‪ – (1831-1770‬أكبر ممثلككي الفلسككفة الكلسككيكية‬ ‫)‪(115‬‬ ‫اللمانية‪ .‬مثالي موضوعي‪ .(1054-1019‬‬ ‫يوليوس‪ -‬عشيرة رومانية من الخوا ص )الشراف ‪.(patricians‬‬ ‫‪116‬‬ .‬موظكككف فكككي‬ ‫المستعمرات‪ .‬‬ ‫)‪ (116‬وطسكككن )‪ (Watson‬جكككون فكككوربس )‪ -(1892-1827‬طكككبيب بريطكككاني‪ .‬‬ ‫)‪ (112‬هويسلر )‪ (Heusler‬أندرياس )‪ -(1921-1834‬حقوقي بورجوازي سويسري‪ ،‬بروفسور في‬ ‫بال‪ .‬‬ ‫)‪(114‬‬ ‫هيرودوس )‪ 4-73‬ق‪.‬‬ ‫)‪ (110‬هوشكه )‪ (Huschke‬غيورغ فيليب إدوارد )‪ -(1886-1810‬حقوقي ألماني‪ .‬مؤلف عدد مككن‬ ‫البحوث في الحق الروماني‪.‬ناظم "اللياذة" و "الوذيسة"‪.‬‬ ‫)‪(113‬‬ ‫هيرودوتس )حولي ‪ 425-484‬ق‪.‬مؤلف عدد من البحوث في الحق السويسري و الجرماني ‪.‬من ‪ 1858‬إلى ‪ 1879‬مدير متحف الهند في لندن‪ .‬‬ ‫)‪ (111‬هوميروس – شاعر ملحمي يوناني قديم نصف أسطوري‪ .‫البحوث عن القبائل الوسترالية‪ .‬‬ ‫)‪(118‬‬ ‫)‪(119‬‬ ‫ياروسلف الحكيم )‪– (1054-978‬أمير كييف الكبير )‪.‬عرض الديالكتيك المثالي بأوسع شكل‪.‬م(‪-‬مؤرخ يوناني قديم‪.‬م(‪.

‬‬ ‫)‪(17‬‬ ‫برونهيلدا‪ -‬بطلة ملحمة شعبية جرمانية قديمة‪ ،‬و كذلك بطلة القصيدة اللمانيككة مككن القككرون‬ ‫الوسطى "أغنية نيبيلونغ"‪ ،‬ملكة إيسلندية‪ ،‬ثم زوجة غونتر ملك البورغونديين‪.‬علككى هككذه السككطورة‪ ،‬ارتكككزت‬ ‫مأساة إسخيلوس "سبعة ضد ثيبه"‪.‬‬ ‫)‪ (2‬أبولون‪ -‬في الميثولوجيا اليونانية القديمة‪ ،‬إله الشمس و النور‪ ،‬و حامي الفنون‪.‬‬ ‫)‪(10‬‬ ‫أوتا النروجية‪ -‬بطلة ملحمة شككعبية جرمانيككة قديمككة‪ ،‬و كككذلك بطلككة القصككيدة اللمانيككة مككن‬ ‫القرن الثالث عشر "غودرون"‪.‬‬ ‫)‪(13‬‬ ‫إيتسل‪ -‬بطل ملحمة شكعبية جرمانيككة قديمككة و ككذلك بطكل القصككيدة اللمانيككة القورسكطية‬ ‫"أغنية نيبيلونغ"‪.‬‬ ‫بورياد‪ -‬في الميثولوجيا اليونانية القديمة‪ ،‬أبناء إله الريح الشمالية بككوري و أوريتيككا‪ ،‬ابنككة ملككك‬ ‫)‪(18‬‬ ‫أثينا‪.‬‬ ‫)‪ (4‬أخيل‪ -‬في الميثولوجيا الغريقية‪ ،‬أشجع البطال اليونانيين الذين حاصروا طككروادة‪ .‬‬ ‫)‪(14‬‬ ‫إيتيوكل‪ -‬في الميثولوجيا الغريقية‪ ،‬ابن أوديب‪ ،‬ملك ثيبه‪ ،‬تقاسم مكع أخيكه بولينيككك السككلطة‬ ‫الملكية في ثيبه‪ ،‬قتل أخاه‪ ،‬و قتل في الصراع نفسه بيككد أخيككه‪ .‬‬ ‫)‪ (3‬أثينا بالدا‪ -‬في الميثولوجيا الغريقية‪ ،‬آلهة الحر ب و مثل الحكمة ‪ .‬أحككد البطككال‬ ‫الرئيسيين في "اللياذة" من تأليف هوميروس‪.‬‬ ‫)‪ (8‬اليرينيات‪ -‬في الميثولوجيا الغريقية‪ ،‬ألهات الثأر‪ .‫الشخصيات الدبية والسطورية‬ ‫)‪ (1‬إبراهيم‪ -‬حسب التوراة‪ ،‬بطريرك اليهود القدماء‪.‬بكل مأساة بالسم نفسه لسخيلوس‪.‬علككى هككذه السككطورة‪ ،‬ارتكككزت‬ ‫مأساة إسخيلوس "سبعة ضد ثيبه"‪.‬كانت تعتبر حامية دولة أثينا‪.‬‬ ‫)‪ (6‬أغممنون‪ -‬في الميثولوجيا اليونانية القديمة‪ ،‬ملك أسطوري في أرغوس‪ ،‬أحد أبطككال "الليككاذة" ‪،‬‬ ‫قائد القوات اليونانية فككي حككر ب طككروادة‪ .‬‬ ‫إيفميه‪ -‬أحد أبطال ملحمة هوميروس "الوذيسة"‪ ،‬راعي خنازير أوذيس‪ ،‬ملك جزيرة إيتككاك ‪،‬‬ ‫)‪(16‬‬ ‫ظل أمينا ً لسيده خلل كل زمن أسفاره الطويلة‪.‬‬ ‫)‪ (7‬أفروديت‪ -‬في الميثولوجيا اليونانية القديمة‪ ،‬إلهة الحب و الجمال‪.‬‬ ‫الثيه‪ -‬في الميثولوجيا اليونانية القديمة‪ ،‬ابنه الملك تستيوس‪ ،‬و والدة ميلياغر‪.‬‬ ‫)‪(15‬‬ ‫إيغيست أو إيغيسككف‪ -‬فككي الميثولوجيككا الغريقيككة‪ ،‬عشككيق كليتمنسككترا‪ ،‬شككريك فككي اغتيككال‬ ‫أغممنون‪ ،‬بطل القسمين الولين من ثلثية إسخيلوس "أوريستية"‪.‬لقككي مصككرعه علككى يككد زوجتكه كليتمنسككترا و عشككيها‬ ‫إيغيست‪ .‬‬ ‫)‪(21‬‬ ‫توكر‪ -‬بطل ملحمة هوميروس "اللياذة"‪ ،‬حار ب في طروادة‪.‬‬ ‫بولينيك‪ -‬في الميثولوجيا الغريقية‪ ،‬ابن أوديب‪ ،‬ملك ثيبه‪ ،‬تقاسم مكع أخيكه إيتيوكككل السككلطة‬ ‫)‪(19‬‬ ‫الملكية في ثيبه‪ ،‬قتل أخاه‪ ،‬و قتل في الصراع نفسه بيككد أخيككه‪ .‬و يظهرن بصورة نسككاء علككى روؤسككهن حيككات‬ ‫عوضككككككككككككككككككككككككككككككككككككا ً عككككككككككككككككككككككككككككككككككككن الشككككككككككككككككككككككككككككككككككككعر‪.‬‬ ‫)‪ (9‬أنايتيس‪ -‬اسم يوناني قديم لناهيد‪،‬ألهة المياه و الخصوبة في الميثولوجية اليرانية‪.‬‬ ‫‪117‬‬ .‬‬ ‫)‪(12‬‬ ‫أوريسككت‪ -‬فككي الميثولوجيككا الغريقيككة‪ ،‬ابككن أغممنككون و كليتمنسككترا‪ ،‬انتقككم مكن أمككه و مككن‬ ‫إيغيست لقتلهما والده‪ ،‬بطل ثلثية إسخيلوس "أوريستية"‪.‬‬ ‫)‪ (5‬الرغونوط‪ -‬في الميثولوجيككا اليونانيككة القديمككة‪ ،‬أبطككال مضككوا علككى متككن المركككب "أرغككو" إلككى‬ ‫كولخيده سعيا ً وراء "الصوف الذهبي" الذي كان يحميه التنين‪.‬‬ ‫)‪(20‬‬ ‫تستيوس‪ -‬في الميثولوجيا الغريقية‪ ،‬ملك بليفرون السطوري في إيتوليا‪.‬‬ ‫)‪(11‬‬ ‫أوذيس‪ -‬بطل ملحمتي هوميروس "اللياذة" و "الوذيسككة"‪ ،‬ملككك أسككطوري لجزيككرة إيتككاك‪،‬‬ ‫أحد قادة القوات الغريقية إبان حر ب طروادة‪ ،‬تميز بالشجاعة و الدهاء و الفصاحة‪.

‬‬ ‫)‪(24‬‬ ‫تيليماك‪ -‬بطل ملحمة هوميروس "الوذيسة"‪ ،‬ابن أوذيس‪ ،‬ملك جزيرة إيتاك‪.‬‬ ‫غونتر – بطل ملحمة شعبية جرمانية قديمككة‪ ،‬و كككذلك بطككل القصككيدة اللمانيككة مككن القككرون‬ ‫)‪(36‬‬ ‫الوسطى"أغنية نيبيلونغ"‪ ،‬ملك البورغونديين‪.‬‬ ‫)‪(37‬‬ ‫فريا‪ -‬في الميثولوجيا السكاندينافية القديمة‪ ،‬إلهة الخصب و الحب‪ ،‬بطلككة الملحمككة الشككعبية‬ ‫السكاندينافية القديمة "إيدا الكبرى"‪ ،‬زوجة أخيها ‪ ،‬الله فرير‪.‬‬ ‫دفنيس‪ -‬بطل رواية لونغ الغريقية )القرن الثاني‪ -‬القرن الثككالث("دفنيككس و كلويككا"‪ .‬‬ ‫رومولوس‪ -‬مؤسس روما القديمة السطوري و أول ملوكها‪.‬إحدى بطلت مسرحية إسخيلوس "أغممنون"‪.‬‬ ‫)‪(23‬‬ ‫تيلمون‪ -‬أحد أبطال الميثولوجيا الغريقية‪ .‬‬ ‫)‪(40‬‬ ‫كريمهيلدا‪ -‬بطلة ملحمة شعبية جرمانية قديمة‪ ،‬و كذلك بطلة القصيدة القروسطية اللمانيككة‬ ‫"أغنية نيبلونغ"‪ ،‬أخت ملك البورغوند غونتر‪ ،‬خطيبككة ثككم زوجككة زيغفريككد‪ ،‬بعككد مككوته‪ ،‬زوجككة ملككك‬ ‫الهون إيتسل‪.‬نمككوذج‬ ‫)‪(26‬‬ ‫الراعي العاشق‪.‬بعككد النصككر عككل‬ ‫طروادة‪ ،‬ساقها أغممنون كعبدة‪ .‬‬ ‫سيف – في الميثولوجيا السكاندينافية القديمة‪ ،‬زوجة إله الرعد تور‪ ،‬إحككدى بطلت الملحمككة‬ ‫)‪(33‬‬ ‫الشعبية السكاندينافية القديمة "إيدا الكبرى"‪.‬‬ ‫)‪(43‬‬ ‫كليوباطره‪ -‬في الميثولوجيا الغريقية‪ ،‬ابنة بوري‪ ،‬إله الريح الشمالية‪.‬أحد الخطيبين الذين رفضتهم غودرون‪.‬‬ ‫)‪(41‬‬ ‫كلويا‪ -‬بطلة رواية لونغ الغريقية )القرن الثاني – القرن الثككالث( "دفنيككس و كلويككا"‪ ،‬نمككوذج‬ ‫الراعية المحبة‪.‬‬ ‫)‪(35‬‬ ‫غودرون )كودرون( – البطلككة الرئيسككية فككي ملحمككة شككعبية جرمانيككة قديمككة ‪ ،‬و كككذلك فككي‬ ‫القصيدة اللمانية من القرن الثالث عشر "غودرون"‪ ،‬ابنة هيتل ‪ ،‬ملك الهيغيلينغ و هيلدا الرلنديككة‬ ‫‪ ،‬و خطيبة هرفيغ الزيلندي‪ ،‬خطفها تارتموت الورمني )النورمندي(‪ ،‬فظلت أسيرة عنده مككدة ‪13‬‬ ‫سنة‪ ،‬رافضة أن تتزوجه‪ .‬اشترك في الزحف على طروادة‪.‬‬ ‫)‪(39‬‬ ‫كاسندرا‪ -‬في الميثولوجيا اليونانية القديمة‪ ،‬ابنة ملك طروادة بريام‪ ،‬عرافة‪ .‬حررها هرفيغ‪ ،‬و أصبحت زوجته‪.‬‬ ‫)‪(32‬‬ ‫زيغيبانت الرلندي‪ -‬بطل ملحمة شعبية جرمانية قديمة‪ ،‬و كذلك بطل القصككيدة اللمانيككة مكن‬ ‫القرن الثالث عشر "غودرون"‪ ،‬ملك الرلنديين‪.‬‬ ‫)‪(30‬‬ ‫زيغفريد‪ -‬أحد البطال الرئيسيين في ملحمة شعبية جرمانيككة قديمككة‪ ،‬و كككذلك فككي القصككيدة‬ ‫اللمانية من القرون الوسطى "أغنية نيبيلونغ"‪.‫)‪(22‬‬ ‫تيزوس‪ -‬في الميثولوجيا الغريقية‪ ،‬واحد من أكبر البطال‪ ،‬و ملك أسطوري لثينا‪ ،‬نسب إليككه‬ ‫تأسيس دولة أثينا‪.‬‬ ‫)‪(25‬‬ ‫جورج داندن‪ -‬الشخص الرئيسككي فككي كوميككديا مككوليير "جككورج دانككدن أو الككزوج المخككدوع"‪،‬‬ ‫نموذج الفلح الغني الساذج الذي يتزوج من أريستقراطية حل بها الخرا ب و تكذ ب عليه و تخككدعه‬ ‫بمهارة‪.‬‬ ‫ديمودوكس‪ -‬أحد أبطال ملحمة هوميروس "الوذيسة"‪ ،‬مغن أعمى في قصر الكينككوي‪ ،‬ملككك‬ ‫)‪(27‬‬ ‫"الفياك" السطوري‪.‬‬ ‫‪118‬‬ .‬‬ ‫)‪(38‬‬ ‫فينيه‪ -‬في الميثولوجيا الغريقية‪ ،‬نبي أعمى‪ .‬‬ ‫)‪(42‬‬ ‫كليتمنسترا‪ -‬في الميثولوجيا الغريقية‪ ،‬زوجة أغممنون‪ ،‬قتلت زوجهككا بعككد عككودته مككن حككر ب‬ ‫طروادة‪ ،‬بطلة مأساة إسخيلوس "أوريستية "‪.‬بتحريككض مكن زوجتكه الثانيكة‪ ،‬عكذ ب أولده مكن‬ ‫زوجته الولى كليوباطره‪ ،‬ابنة بوري‪ ،‬فعاقبته اللهة‪.‬‬ ‫)‪(28‬‬ ‫)‪(29‬‬ ‫زفس‪ -‬الله الكبر في الميثولوجيا اليونانية القديمة‪.‬‬ ‫)‪(34‬‬ ‫غانيميد‪ -‬في الميثولوجيا اليونانية القديمة‪ ،‬فتى جميل خطفه الله و نقلوه إلى الولمب حيث‬ ‫أصبح حبيب الله زفس و ساقيه‪.‬‬ ‫)‪(31‬‬ ‫زيغفريد من مورلند‪ -‬بطل ملحمة شعبية جرمانية قديمة‪ ،‬و كذلك بطل القصيدة اللمانية من‬ ‫القرن الثالث عشر "غودرون"‪ .

‬‬ ‫هيتل‪ -‬بطل ملحمة شعبية جرمانية قديمة‪ ،‬و كذلك بطل القصيدة اللمانية من القرن الثككالث‬ ‫)‪(57‬‬ ‫عشر "غودرون"‪ ،‬ملك الهيغلينغ‪.‬‬ ‫ميفيستو‪ -‬أحد الشخا ص الرئيسيين في مأساة غوته "فاوست"‪.‬‬ ‫)‪(53‬‬ ‫هارتموت‪ -‬بطل ملحمة شعبية جرمانية قديمة‪ ،‬و كذلك بطككل القصككيدة اللمانيككة مككن القككرن‬ ‫الثالث عشر "غودرون"‪ ،‬ابن ملك أورمني )نورمندي(‪ ،‬أحد خطيبي غودرون المرفوضين‪.‬‬ ‫)‪(45‬‬ ‫موسى‪ -‬حسب التوراة‪ ،‬نبي و مشترع‪ ،‬حرر اليهود القدماء مككن السككر المصككري و سكن لهككم‬ ‫)‪(46‬‬ ‫القوانين‪.‬‬ ‫)‪(51‬‬ ‫نيككوردر‪ -‬فككي الميثولوجيككا السكككاندينافية القديمككة‪ ،‬إلككه الخصككب‪ ،‬و بطككل الملحمككة الشككعبية‬ ‫السكاندينافية القديمة "إيدا الكبرى"‪.‬‬ ‫)‪(47‬‬ ‫)‪(48‬‬ ‫ميلياغر‪ -‬في الميثولوجيا الغريقية‪ ،‬ابن إينه‪ ،‬الملك السطوري لمدينة كاليككدون و الككثيه الككتي‬ ‫قتلت أخوة أمها‪.‬‬ ‫ميليتا‪ -‬السم الغريقي ليشتار )عشتروت( آلهة الحب و الخصب في الميثولوجيا البابلية‪.‬‬ ‫)‪(54‬‬ ‫هرفيغ‪ -‬بطل ملحمة شعبية جرمانية قديمة‪ ،‬و كذلك بطل الملحمة اللمانية من القرن الثالث‬ ‫عشر "غودرون"‪ ،‬ملك‬ ‫زيلندي‪ ،‬خطيب ثم زوج غودرون‪.‬‬ ‫)‪(55‬‬ ‫هرقل – بطل واسع الشهرة في الساطير الغريقية القديمة‪ ،‬معروف بقوته الخارقة و مآثره‬ ‫)‪(56‬‬ ‫البطولية‪.‬‬ ‫)‪(52‬‬ ‫هادوبراند‪ -‬أحد أبطال الملحمة البطولية الجرمانية القديمككة"نشككيد هيلديبرانككد"‪ ،‬ابككن البطككل‬ ‫الرئيسي في هذه الملحمة‪ ،‬هيلديبراند‪.‫)‪(44‬‬ ‫لوكي‪ -‬في الميثولوجيا السكاندينافية القديمة‪ ،‬شيطان شرير‪ ،‬و إلككه النككار‪ ،‬و بطككل الملحمككة‬ ‫الشعبية السكاندينافية القديمة "إيدا الكبرى"‪.‬‬ ‫موليوس – إحدى شخصيات ملحمة هوميروس "الوذيسة"‪ ،‬مناد حربي‪.‬‬ ‫‪119‬‬ .‬‬ ‫)‪(59‬‬ ‫هيلديبراند‪ -‬البطل الرئيسي في الملحمة الشعبية الجرمانية القديمة "نشيد هيلديبراند"‪.‬‬ ‫)‪(58‬‬ ‫هيلدا‪ -‬بطلة ملحمة شعبية جرمانية قديمة‪ ،‬و كذلك بطلة القصيدة اللمانية من القرن الثالث‬ ‫عشر "غودرون"‪ ،‬ابنة ملك الرلنديين‪ ،‬صارت زوجة هيتل‪ ،‬ملك الهيغلينغ‪.‬‬ ‫)‪(49‬‬ ‫نسطور – في الميثولوجيا الغريقية‪ ،‬أعقل البطال الغريق الذي اشتركوا في حر ب طروادة‬ ‫)‪(50‬‬ ‫و أكبرهم سنًا‪.

‬في القرنيككن الثككالث و الرابككع‪ ،‬انتقلككت مككن‬ ‫المنطقة الواقعة بين نهري الودر و اللب إلى منطقكة أعككالي نهككر الرايككن‪ ،‬و اسككتوطنت تككدريجيا ً‬ ‫أراضي اللزاس و سويسرا الشرقية و اللمانية الجنوبية الغربية الحالية‪.‬‬ ‫)‪(10‬‬ ‫اليروكوا‪ -‬مجموعة من قبائل الهنود الحمر في أميركا الشككمالية‪ ،‬كككانت تسكككن فككي منطقككة‬ ‫بحيرات يري و أنتاريو‪ ،‬و أبعد إلككى الجنككو ب‪ ،‬فككي حككوض نهككر سككان لككوران‪ ،‬و كككذلك فككي القسككم‬ ‫الجنوبي من جبال أبالش‪.‬كنككت‬ ‫تعيش في أراضي ولية نيويورك الحالية‪.‬‬ ‫)‪ (5‬الوزيبيت‪ -‬قبيلة جرمانية كانت تقطن على الضفة اليمنى مككن أسككافل نهككر الرايككن‪ ،‬فككي أواسككط‬ ‫القرن الول ق‪.‬‬ ‫)‪ (3‬الوجليون‪ -‬السكان البربر في واحة أوجله )ليبيا الشرقية الشمالية(‪.‬كككانت تعيككش‬ ‫في أراضي ولية نيويورك الحالية‪.‬‬ ‫)‪ (8‬أونيدا‪ -‬قبيلة من الهنود الحمر في أميركا الشمالية تنتسب إلى مجموعة اليروكككوا‪ .‬‬ ‫)‪(13‬‬ ‫اليونيون‪ -‬إحدى المجموعات الساسية مككن القبائككل اليونانيككة القديمككة‪ .‫دليل السماء التنوغرافية‬ ‫)‪ (1‬الريون‪ -‬تعبير انتشر على نطاق واسع في القرن التاسع عشر للشككارة إلككى شككعو ب المجموعككة‬ ‫اللغوية الهندية الوروبية‪.‬فككي القرنيككن السككادس والسككابع بعككد الميلد‪،‬‬ ‫تمثلتها الشعو ب المجاورة‪.‬‬ ‫)‪ (9‬اليبيريون‪ -‬مجموعة قبائل كانت تسكن في الزمنة الغابرة قسما ً من شبه جزيرة البيرينه و جككزر‬ ‫البحر البيض المتوسط الواقعة على مقربة منها و القسم الجنوبي الشرقي مكن فرنسكا الحاليككة‪.‬‬ ‫البانجا‪ -‬قبيلة هندية‪.‬‬ ‫)‪ (2‬اللمان )‪ -(Almans‬مجموعة من القبائل الجرمانية‪ .‬‬ ‫)‪(12‬‬ ‫الينغيوفون‪ -‬إحدى المجموعات الساسية من القبائل الجرمانية ‪ ،‬في مستهل الهد الميلدي‪،‬‬ ‫كانت تسكن سككواحل بحككر الشككمال ابتككداء مككن خليككج زيككدر‪ -‬ذي حككتى الككدانمارك‪ ،‬فككي القرنيككن‬ ‫الخامس و السادس‪ ،‬استولت قبائل النكل و الساكس و غيرها الداخلة في قوامها على بريطانيا‪.‬منككذ أقككدم الزمنككة‪،‬‬ ‫استوطنت في التيك و في القسم الشككمالي الشككرقي مككن شككبه جزيككرة الككبيلوبونيز‪ ،‬فيمككا بعككد‪،‬‬ ‫استوطنت كذلك قسما ً من جزر بحر إيجه و سواحل آسيا الصغرى‪.‬م‪ ،‬انتقلت إلى الضفة اليسرى‪ ،‬و لكنها عادت إلى مككن حيككث أتككت بعككد أن هزمهككا‬ ‫الرومان‪.‬‬ ‫)‪(15‬‬ ‫البارثيون‪ -‬مجموعة من القبائككل اليرانيككة القديمككة كككانت منككذ اللككف الول ق‪.‬‬ ‫قبيل العهد الميلدي‪ ،‬أخضعها الرومان فترومنت تدريجيًا‪.‬‬ ‫)‪(11‬‬ ‫اليسكككيفيون )اليسككتيفيون(‪ -‬إحككدى المجموعككات الساسككية مككن القبائككل الجرمانيككة‪ ،‬فككي‬ ‫مستهل العهد الميلدي‪ ،‬كانت تسكن في الراضكي الواقعككة علكى أواسككط و أسككافل نهكر الرايككن‪.‬‬ ‫)‪ (7‬أونونداغا‪ -‬قبيلة من الهنود الحمر فككي أميركككا الشككمالية تنتسككب إلككى مجموعككة اليروكككوا‪ .‬م تسكككن فككي‬ ‫القسم الشمالي الشرقي مككن الهضككا ب اليرانيككة‪ .‬‬ ‫)‪(17‬‬ ‫‪120‬‬ .‬‬ ‫)‪ (4‬أودجيبفه )تشيبيفا(‪ -‬قبيلة من الهنكود الحمكر فككي أميركككا الشكمالية كككانت تعيكش فكي القسككمين‬ ‫الشمالي و الشمالي الغربي من منطقة البحيرات الكبرى‪.‬‬ ‫)‪(14‬‬ ‫الباتافيون‪ -‬قبيلة جرمانية كانت تسكن في مستهل العهد الميلدي بيككن أنهككر مككآس و الرايككن‬ ‫وفآل )هولندا الحالية(‪.‬‬ ‫)‪ (6‬أوماها‪ -‬قبيلة من الهنود الحمر في أميركا الشمالية كانت تعيش في حوض أواسط نهر ميسككوري‬ ‫)ولية نبراسكا الحالية(‪.‬‬ ‫ابتداء من القرن الثالث أطلق عليهم اسم الفرنج‪.‬‬ ‫الباريا‪ -‬قبيلككة تعيككش فككي أراضككي أثيوبيككا الغربيككة و أريتريككا الحككاليتين‪ ،‬عنككد حككدود السككودان‬ ‫)‪(16‬‬ ‫الشرقية‪.

‬‬ ‫البريطانيون )‪ – (Bretons‬مجموعة من قبائل السلت‪ ،‬سكان بريطانيا القدامى‪ ،‬نتيجة للفتح‬ ‫)‪(19‬‬ ‫النكلو‪-‬ساكسوني تعرض قسم منها للتمثل كما أزيح القسم الخر إلى ويلككس و اسكككتلنده وشككبه‬ ‫جيرة بريطانيا‪)-‬فرنسا(‪.‬‬ ‫)‪(32‬‬ ‫التراقيون‪ -‬مجموعة قبائل كانت تعيش في الزمنة الغككابرة فككي القسككم الشككرقي مككن شككبه‬ ‫جزيرة البلقان‪.‬‬ ‫التايفال – قبيلة جرمانية قريبة من القوط‪ .‬‬ ‫البلسج – مجموعة من القبائككل كككانت ي سككحيق الزمككة تسكككن القسككم الجنككوبي مككن شككبه‬ ‫)‪(22‬‬ ‫جزيرة البلقان والساحل الغربي من آسيا الصغرى‪.‬‬ ‫)‪(25‬‬ ‫البوكين‪ -‬اسم أحد فروع قبيلة الباستارن الجرمانية‪ .‬م‪ ،‬بدأت تنزح إلى أوروبا الجنوبية مع قبائل السككمبر‬ ‫في آن واحد‪ .‬‬ ‫)‪(30‬‬ ‫التاهو‪ -‬قبيلة من الهنود الحمر في أميركا الشمالية كككانت تعيككش فككي القسككم الشككمالي مككن‬ ‫المكسيك الحالية‪.‬و قد خلط عدد مككن المككؤرخين القككدماء‬ ‫هؤلء و أولئك‪.‬‬ ‫)‪(33‬‬ ‫تشيروكي‪ -‬قبيلة من الهنود الحمر في أميركا الشمالية تنتسب إلى مجموعة اليروكوا‪ ،‬كانت‬ ‫تعيش في المناطق الجنوبية من جبال أبالش‪.‬‬ ‫)‪(34‬‬ ‫التنكتير‪ -‬قبيلة جرمانية كانت تقيم علككى الضككفة اليمنككى مككن نهككر الرايككن عنككد أسككافله‪ .‬‬ ‫البويبلو‪ -‬اسم مجموعة من قبائل الهنود الحمر في أميركا الشمالية كانت تسكن في أراضككي‬ ‫)‪(27‬‬ ‫وليتي نيويورك و أريزونكا الحكاليتين و فككي القسكم الجنككوبي مكن وليككة كاليفورنيككا و فككي القسكم‬ ‫الشمالي الغربي من المكسيك‪.‬هزمها الرومانيون‪ ،‬فاستوطنت بقاياها منطقة أنهر مآس و ماين و نيكار‪.‬‬ ‫البورغونككد‪ -‬قبيلككة جرمانيككة مككن المجموعككة القوطيككة‪ ،‬انتقلككت قبيككل العهككد الميلدي مككن‬ ‫)‪(24‬‬ ‫سكاندينافيا إلى الراضي الواقعة بين نهري الفيستول و الوديكر‪ .‬قبل القرن الثالث‪ ،‬استوطنت السككاحل الشككمالي‬ ‫)‪(31‬‬ ‫من البحر السود‪ ،‬و منه طردها الهون في النصف الثاني من القرن الرابع‪.‬‬ ‫)‪(35‬‬ ‫التوتونيون‪ -‬مجموعة قبائل جرمانيككة كككانت تسكككن فككي شككبه جزيككرة جوتلنككد و فككي منطقككة‬ ‫أسافل نهر اللب‪ .‫)‪(18‬‬ ‫البروكتر‪ -‬قبيلة جرمانية كانت تسكن في مستهل العهد الميلدي فككي الراضككي الواقعككة بيككن‬ ‫نهري ليّبه و إيمس‪.‬فككي‬ ‫أواسط القرن التاسع‪ ،‬استولى عليها السكوتلنديون‪.‬‬ ‫)‪(20‬‬ ‫الباستارن‪ -‬قبيلة جرمانية من المجموعة القوطيككة‪ ،‬كككانت تسكككن قبيككل العهككد الميلدي فككي‬ ‫الرض الواقعة بين جبال الكاربات و نهر الدانو ب‪.‬‬ ‫تاميل – مجموعة قبائل ‪ ،‬في الوقت الحاضر قوم يسكن في طرف القسم الجنوبي الشرقي‬ ‫)‪(29‬‬ ‫من شبه جزيرة هندوستان‪.‬‬ ‫)‪(28‬‬ ‫البيكت‪ -‬مجموعة قبائل كانت في الزمنة الغابرة تسكن في أراضي اسكككتلنده الحاليككة‪ .‬ثككم نزحكت تككدرجيا ً فكي التجكاه‬ ‫الجنوبي الغربي‪ ،‬و استقرت نحو أواسط القرن الخامس في حوض الرون‪.‬م‪ ،‬انتقلت إلى الضفة اليسرى‪ ،‬و لكنها عادت إلى من حيككث أتككت بعككد أن‬ ‫هزمها الرومان‪.‬في أواخر القرن الثاني ق‪.‬‬ ‫البولينيزيون‪ -‬السكان الصليون في بولينيزيا و بعض الجزر الصغيرة في القسم الشرقي من‬ ‫)‪(26‬‬ ‫ميلنيزيا‪.‬‬ ‫البشاف – مجموعة إتنوغرافية من الشعب الجككورجي تعيككش أساس كا ً فككي المنطقككة الجبليككة‬ ‫)‪(21‬‬ ‫على أواسط نهر أراغفي و في أعالي نهر يوري‪.‬فككي‬ ‫منتصف القرن الول ق‪.‬‬ ‫‪121‬‬ .‬‬ ‫)‪(23‬‬ ‫البلجيكيون‪ -‬مجموعة من قبائل السلت الغاليين كانت تسكككن فككي بلد الغككال الشككمالية بيككن‬ ‫نهري السين والريان‪ ،‬و كذلك في قسم من ساحل بريطانيا الغربي‪.

‬‬ ‫)‪(54‬‬ ‫السفان‪ -‬مجموعككة إتنوغرافيككة مككن الشككعب الجككورجي تعيككش فككي سككفانيتيا‪ ،‬فككي السككفوح‬ ‫الجنوبية الغربية من سلسلة القفقاس الكبرى‪.‬‬ ‫)‪(41‬‬ ‫داكوتا‪ -‬مجموعة من قبائل الهنود الحمر في أميركا الشككمالية كككانت تعيككش فككي حككوض نهككر‬ ‫ميسوري و في المروج الممتدة من نهر ميسيسيبي حتى الجبال الصككخرية و مككن كنككدا حككتى نهككر‬ ‫أركنزاس‪.‬‬ ‫)‪(48‬‬ ‫الزنوج الوستراليون‪ .‬‬ ‫)‪(43‬‬ ‫الدانماركيون القدامى‪.‬‬ ‫‪122‬‬ .‬‬ ‫ً‬ ‫الداكوتا – أحد السماء المستعملة سابقا للشارة إلككى مجموعككات مكن قبائككل الهنككود الحمككر‬ ‫)‪(42‬‬ ‫التي كانت تعيش فككي أميركككا الشككمالية و الككتي كككانت تنتسككب إلككى العائلككة اللغويككة سككيو‪ -‬هوكككا‬ ‫)اليروكوا‪ ،‬داكوتا‪ ،‬و غيرهم(‪.‬م حتى القرون الولى من العهد الميلدي‪.‬‬ ‫)‪(50‬‬ ‫الساموييد‪ -‬راجعوا الملحظة عن الننتسي‪.‬الوستراليون‪ .‬‬ ‫)‪(40‬‬ ‫الخفسور‪ -‬مجموعككة إتنوغرافيككة مككن الشككعب الجككورجي تعيككش فككي المنككاطق الجبليككة مككن‬ ‫جورجيا الشرقية‪.‬‬ ‫)‪(45‬‬ ‫الديلوار‪ -‬قبيلة من الهنود الحمر في أميركا الشمالية كانت تسكن قبيل القرن السابع عشككر‬ ‫في الراضي الواقع على نهر ديلوار و على أسافل نهر هودسون ) من أراضي وليكات نيوجرسككي‬ ‫و ديلوار و نيويورك و بنسيلفانيا الحالية(‪ ،‬في أواسط القرن الثامن عشر نزح الديلوار إلككى وادي‬ ‫نهر أهايو بعد أن ضيق عليهم الوروبيون و قبائل اليروكوا‪ .‬‬ ‫)‪(56‬‬ ‫السكوتيون )السكوت(‪ -‬مجموعة من القبائل السلتية كانت تسكن في إرلنده القديمككة‪ ،‬نحككو‬ ‫عام ‪ ،500‬انتقل قسم من السكوت إلى أراضي سكوتلنده الحالية‪ ،‬في أواسككط القككرن التاسككع‪،‬‬ ‫استولوا على البيكت‪.‬‬ ‫)‪(46‬‬ ‫الدوريون‪ -‬إحدى المجموعات الساسية من القبائل اليونانيككة القديمككة‪ ،‬نزحككت فككي القرنيككن‬ ‫الثاني عشر و الحادي عشر ق‪.‫)‪(36‬‬ ‫التوسكارورا‪ -‬قبيلة من الهنود الحمر في أميركا الشمالية ‪ ،‬تنتسب إلككى مجموعككة اليروكككوا‪.‬‬ ‫)‪(55‬‬ ‫السقيتيون )أو اليسكيفيون(‪ -‬مجموعة قبائل كانت تسكن في أراضي سككاحل البحككر السككود‬ ‫الشمالي منذ القرن السابع ق‪.‬‬ ‫)‪(39‬‬ ‫الجرمان القدماء‪.‬‬ ‫كانت تعيش فككي أراضككي وليككتي فرجينيككا و كاورلينككا الشككمالية الحككاليتين علككى سككاحل المحيككط‬ ‫الطلسي‪.‬‬ ‫)‪(51‬‬ ‫الساميون‪ -‬تعبير انتشر على نطاق واسع في القرن التاسع عشر للشارة إلى شعو ب الفككرع‬ ‫السامي من المجموعة اللغوية السامي‪ -‬الحامية‪.‬‬ ‫)‪(37‬‬ ‫)‪(38‬‬ ‫التينه‪ -‬مجموعة قبائل من الهنود الحمر في أميركا الشمالية كانت تسكن في غابككات القسككم‬ ‫الغربي من كندا و في ألسكا الداخليككة و علككى سككاحل المحيككط الهككادئ عنككد شككبه جزيككرة كينككاي‬ ‫)ألسكا الجنوبية(‪.‬‬ ‫)‪(52‬‬ ‫السانتال‪ -‬قبيلة هندية‪ .‬‬ ‫)‪(47‬‬ ‫الرومان القدامى‪.‬‬ ‫)‪(49‬‬ ‫السابليون )القبائل السابلية(‪ -‬إحدى المجموعتين الرئيسيتين من القبائل اليطالية القديمة‪.‬‬ ‫)‪(53‬‬ ‫السبرطيون القدامى‪.‬‬ ‫)‪(44‬‬ ‫الدرافيد‪ -‬مجموعة من الشعو ب الهندية‪ ،‬تقطن في الوقت الحاضككر الهنككد الجنوبيككة‪ ،‬و كككانت‬ ‫تشكل في الزمنة القديمة القسم الساسي من سكان شبه جزيرة هندوستان‪.‬‬ ‫التيكور‪ -‬قبيلة هندية كانت تعيش في أوذ )حاليا ً قسم من ولية أوتار براداش(‪.‬في الوقت الحاضر‪ ،‬قوم يسكن أراضي دائرة سانتال – برغاناس فككي‬ ‫ولية بيهار‪.‬م من الشككمال إلككى شككبه جزيككرة الككبيلوبونيز و إلككى جككزر القسككم‬ ‫الجنوبي من بحر إيجه‪.‬سكان أوستراليا الصليون‪.‬و فككي مسككتهل القككرن التاسككع عشككر‪،‬‬ ‫طردهم الميركيون إلى الغر ب‪ ،‬إلى ما وراء نهر ميسيسيبي‪.

‬‬ ‫)‪(76‬‬ ‫القبائل اللتينية‪ -‬إحدى المجموعتين الرئيسيتين من القبائل اليطاليككة القديمككة‪ .‬‬ ‫ً‬ ‫الفارلي‪ -‬قوم هندي يعيش في أراضي ولية بومباي الحالية و جزئيا فككي المنككاطق الشككمالية‬ ‫من ولية مدهيا‪-‬براديش الحالية‪.‬‬ ‫)‪(71‬‬ ‫الرنككج السككاليون‪ -‬أحككد الفرعيككن الرئيسككيين للقبائككل الجرمانيككة مككن المجموعككة الفرنجيككة‬ ‫)الفرنجية(‪ ،‬نحو أواسط القرن الرابع‪ ،‬استوطنوا ساحل بحر الشمال مككن مصككب نهككر الرايككن إل‬ ‫شلدا‪ ،‬فيما بعد ‪ ،‬استقروا في أراضي غاليا الشمالية‪.‬‬ ‫)‪(70‬‬ ‫الفرنج )الفرنج(‪ -‬مجموعة قبائل جرمانية كككانت معروفككة قبككل القككرن الثككالث باسككم قبائككل‬ ‫اليسكيفيين أو اليستيفيين‪ .‫)‪(57‬‬ ‫السلف القدامى‪.‬و إليهككا كككان‬ ‫ينتسب الرومان القدامى‪.‬‬ ‫)‪(59‬‬ ‫السلت الغاليون‪ ،‬الغاليون‪ -‬مجموعة من القبائل السلتية كانت تسكن في بلد الغال القديمككة‬ ‫)أراضي فرنسا و إيطاليا الشككمالية‪ ،‬و بلجيكككا‪ ،‬و اللوكسككمبورغ‪ ،‬و قسككم مككن هولنككدا و سويسككرا‬ ‫حاليا(‪ ،‬في مستهل العهد الميلدي ‪ ،‬أخضعها الرومانيون‪.‬‬ ‫)‪(75‬‬ ‫القبائككل القوطيككة )الغوطيككة(‪ -‬إحككدى المجموعككات الساسككية مككن القبائككل الجرمانيككة ‪ .‬فككي‬ ‫مستهل القرن الميلدي‪ ،‬هاجرت من سكاندينافيا إلى حوضي نهري الفيستول و الودير‪.‬‬ ‫)‪(66‬‬ ‫)‪(67‬‬ ‫)‪(68‬‬ ‫غاوورا )غاودا(‪ -‬قبائل هندية في البنغال الغربي‪.‬‬ ‫)‪(72‬‬ ‫الفينيقيون‪ -‬سكان فينيقيا القديمة‪.‬‬ ‫شكلت المجموعتان الرئيسيتان من هذه القبائل اللتين و السابليين‪.‬‬ ‫)‪(77‬‬ ‫قدماء الثينيين‪.‬‬ ‫)‪(63‬‬ ‫الشاوني‪ -‬قبيلة من الهنود الحمر في أميركا الشمالية كانت تعيش على ضككفاف نهككر سككافانا‬ ‫) في أراضي وليتي جورجيا و كارولينا الجنوبية الحاليتين(‪.‬‬ ‫)‪(62‬‬ ‫سينيكا‪ -‬قبيلة من الهنود الحمر في أميركا الشمالية تنتسب إلككى مجموعككة اليروكككوا‪ .‬‬ ‫)‪(58‬‬ ‫السلت‪ -‬مجموعة من القبائككل المتقاربككة كككانت فككي الزمنككة الغككابرة تسكككن فككي القسككمين‬ ‫الوسط و الغربي من أوروبا‪.‬‬ ‫)‪(73‬‬ ‫القبائل‪ -‬مجموعة من قبائل البربر في الجزائر تسكن في جبال الجرجرة و المناطق الجبليككة‬ ‫من إقليم قسنطينة و جبل أورس‪.‬‬ ‫)‪(65‬‬ ‫الشيبيوي )الشككايبيواي(‪ -‬قبيلككة مككن الهنككود الحمككر فككي أميركككا الشككمالية كككانت تعيككش فككي‬ ‫الراضي الواقعة بين الجبال الصخرية و خليج هودسون‪.‬‬ ‫)‪(64‬‬ ‫الشركس‪ -‬اسم واسع النتشار قبل ثورة أكتوبر الشككتراكية الكككبرى لمجموعككة مككن القككوام‬ ‫الجبلية الديغية في القفقاس الشمالي الغربي )الديغيون و الشركس و الكابارديون(‪.‬م‪ ،‬شككرعت تنككزح إلككى أوروبككا الجنوبيككة مككع قبائككل التوتككونيين فككي آن واحككد ‪ ،‬هزمهككا‬ ‫الرومانيون‪ ،‬فاستوطنت بقاياها منطقة أنهر مآس و ماين و نيكار‪.‬كانت تقطن الرض الواقعة على أواسط و أسافل نهككر الرايككن‪ .‬كككانت‬ ‫تعيش في أراضي ولية نيويورك الحالية‪.‬منككذ‬ ‫القرن الثالث‪ ،‬شرعت تستولي على أراضي غاليا )بلد الغككال(‪ ،‬و أنجككزت عمليككات السككتيلء فككي‬ ‫أوائل القرن السادس‪.‬‬ ‫)‪(69‬‬ ‫الفرس القدامى‪.‬‬ ‫)‪(60‬‬ ‫السمبر‪ -‬مجموعة من قبائل جرمانية كانت تسكن في شبه جزيرة جوتلند‪ ،‬في أواخككر القككرن‬ ‫الثككاني ق‪.‬‬ ‫الطورانيون – اسم كان يطلق فيما مضى على سكان منخفض طوران‪.‬‬ ‫‪123‬‬ .‬‬ ‫)‪(61‬‬ ‫السوييف‪ -‬مجموعة قبائل جرمانية كانت تسكن حوض نهر اللب قبيل العهد الميلدي‪.‬‬ ‫)‪(78‬‬ ‫قدماء اليونانيين )الغريق القدامى(‪.‬‬ ‫)‪(74‬‬ ‫القبائل اليطالية‪ ،‬اليطاليون‪ -‬قبائل كانت في الزمنة الغابرة تقيككم فككي شككبه جزيككرة إبنينككو‪.

‬‬ ‫)‪(85‬‬ ‫الكفر‪-‬الزولو‪) -‬السم الصحيح‪-‬الزولو(‪.‬‬ ‫)‪(86‬‬ ‫الكوتار‪ -‬قبيلة هندية تسكن في منطقة جبال نيلغيري )القسم الغربي مككن وليككتي مككدراس و‬ ‫ميسور الحاليتين(‪.‬‬ ‫الكافيات )الكافياك(‪ -‬قبيلة من الهنود الحمر في أميركا الشمالية كانت تعيش علككى سككواحل‬ ‫)‪(82‬‬ ‫مضيق بيرينغ‪.‬‬ ‫‪124‬‬ .‬‬ ‫)‪(91‬‬ ‫الماغار‪ -‬قبيلة ‪ .‬في القرن السادس ق‪.‬‬ ‫)‪(96‬‬ ‫النايير )النايار(‪ -‬الفئة المغلقة العسككرية العليككا مكن شكعب الماليككالي الهنكدي القككاطن فكي‬ ‫أراضي ساحل مالبار‪.‬‬ ‫)‪(95‬‬ ‫الميامي )المايامي(‪ -‬قبيلة من الهنود الحمر في أميركا الشمالية ‪ ،‬ككانت فككي القككرن السككابع‬ ‫عشر تعيش على الضفة الغربية من بحيرة ميشيغان‪ ،‬في مستهل القرن الثامن عشر‪ ،‬نزحت إلى‬ ‫أراضي وليات إيلينويس و أنديانا و أوهايو الحالية‪ ،‬ثم طردها الميركيون إلى الغر ب‪ ،‬إلى مككا وراء‬ ‫نهر ميسيسيبي‪.‬المكسككيكيون‪ -‬سكككان‬ ‫المكسيك الصليون‪.‬كككانت‬ ‫)‪(84‬‬ ‫تسكن في أراضي ولية نيويورك الحالية‪.‬‬ ‫كايوغا‪ -‬قبيلة من الهنود الحمر في أميركا الشمالية تنتسككب إلككى مجموعككة اليروكككوا‪ .‬‬ ‫الكوكوس‪ -‬قبيلة من الهنود الحمر في أميركككا الجنوبيككة كككانت تعيككش فككي أراضككي التشككيلي‬ ‫)‪(87‬‬ ‫الحالية‪.‬‬ ‫الكارين‪ -‬مجموعة قبائل‪ ،‬في الوقت الحاضر قوم يعيش في القسككم الجنككوبي الشككرقي مككن‬ ‫)‪(81‬‬ ‫بورما‪.‬كككان القوطيككون‬ ‫ينقسمون إلى القوط الشرقيين الذين شكلوا في أواخر القككرن الخككامس مملكككة لهككم فككي شككبه‬ ‫جزيرة إبنينو‪ ،‬و القوط الغربيين الذين شكلوا في أوائل القرن الخامس مملكة لهم في بلد الغككال‬ ‫الجنوبية في البدء ‪ ،‬ثم في شبه جزيرة البيرينه‪.‬‬ ‫الكلميك‪ -‬قوم مغولي الصل ‪ .‬كانت تسكن في‬ ‫أراضي البرازيككل الشككمالية و الوسككطى و فككي المنككاطق المتاخمككة لهككا مككن فينيككزويل و غويانككا و‬ ‫كولومبيا‪.‬‬ ‫)‪(93‬‬ ‫المكسيكيون الجدد‪ -‬راجعوا الملحظة عن البويبلو‪.‬‬ ‫الليغوريون‪ -‬مجموعة من قبائل كانت فككي سككحيق الزمنككة تسكككن القسككم الكككبر مككن شككبه‬ ‫)‪(90‬‬ ‫جزيرة إبنينو‪ .‬في النصف الثاني من القرن السابع عشر‪ ،‬رحلوا إلى المنككاطق‬ ‫الجنوبية الشرقية من روسيا و استوطنوا أسافل نهر الفولغا‪.‫)‪(79‬‬ ‫القككوط )الغوطيككون(‪ -‬القبيلككة الجرمانيككة الساسككية مككن المجموعككة القوطيككة ‪ ،‬قبيككل العهككد‬ ‫الميلدي‪ ،‬نزحت من سكاندينافيا إلى منطقة أسافل الفيستو‪ ،‬و نحو القرن الثالث‪ ،‬إلككى المنطقككة‬ ‫الشمالية من سواحل البحر السككود‪ ،‬و منهككا طردهككا الهككون فككي القككرن الرابككع‪ .‬م طردتها القبائل اليطالية إلى القسم الشمالي الغربي من‬ ‫شبه جزيرة إبنينو و إلى القسم الجنوبي الشرقي السككاحلي مككن بلد الغككال‪ .‬‬ ‫كككاميلروي‪ -‬قبيلككة أوسككترالية كككانت تعيككش فككي حككوض نهككر دارلينككغ )القسككم الغربككي مككن‬ ‫)‪(83‬‬ ‫أوستراليا(‪.‬‬ ‫)‪(80‬‬ ‫الكاراييب )الكاريب(‪ -‬مجموعة من قبائل الهنود الحمر في أميركا الجنوبية‪ .‬في الوقت الحاضر قوم يسكن المناطق الغربية من النيبال‪.‬‬ ‫)‪(92‬‬ ‫المانيبوري‪ -‬قككوم هنككدي يسكككن فككي أراضككي وليككة مككانيبور الحاليككة‪ .‬حتى أواخر القرن السادس عشر‪ ،‬كان الكلميك يعيشككون فككي‬ ‫)‪(88‬‬ ‫سهو ب جونغاريا بآسيا المركزية‪ .‬‬ ‫)‪(94‬‬ ‫موهاوك )موهافك(‪ -‬قبيلكة مكن الهنكود الحمكر فككي أميركككا الشكمالية تنتسكب إلكى مجموعككة‬ ‫اليروكوا‪ ،‬كانت تعيش في أراضي ولية نيويورك الحالية‪.‬‬ ‫)‪(89‬‬ ‫اللومبارد‪ -‬قبيلة جرمانية ‪ ،‬قبل بداية القرن الخامس‪ ،‬كانت تعيش على الضككفة اليسككرى مككن‬ ‫أسافل نهر اللب‪ ،‬ثم انتقلت إلى حوض أواسط نهر الدانو ب‪ ،‬و فيما بعد إلككى إيطاليككا الشككمالية و‬ ‫الوسطى‪.‬فككي مسككتهل العهككد‬ ‫الميلدي أخضعها الرومان فترومنت تدريجيًا‪.-‬قوم من إفريقيا الجنوبية الشرقية‪.

‬الهون‪ -‬شعب من الرحل‬ ‫في آسيا المركزية كانوا يعيشككون فككي مسككتهل العقككد الميلدي إلككى الشككمال و الغككر ب مككن نهككر‬ ‫هوانهي ‪ .‬‬ ‫)‪(106‬‬ ‫الهنود الحمر في أميركا الشمالية‪ -‬راجعوا الملحظة بشأن الهنود الحمر‪.‬‬ ‫)‪(111‬‬ ‫يري‪ -‬قبيلة من الهنود الحمر فككي أميركككا الشكمالية تنتسكب إلكى مجموعككة اليروككوا‪ .‬‬ ‫)‪(104‬‬ ‫الهو‪ -‬قبيلة هندية تعيش في القسم الجنوبي من ولية بيهار الحالية‪ .‬‬ ‫)‪(103‬‬ ‫الهرمينون‪ -‬إحدى المجموعات الساسية مكن القبائكل الجرمانيككة‪ ،‬كككانت فكي مسكتهل العهكد‬ ‫الميلدي تسكن الراضي الواقعة بين نهري اللككب و المككاين‪ ،‬كككانت هككذه المجموعككة تضككم قبائككل‬ ‫السوييف و اللومبارد و الماركومانيين والهاتيين وغيرها‪.‬‬ ‫)‪(110‬‬ ‫الويلسيون )الفاليون(‪ -‬قوم سلتي الصل‪ ،‬يقطنون شبه جزيرة ويلس و جزيرة إنجلسي‪.‬راجعوا الهنود الحمر‪.‬منذ القرن الخامس تحركوا حتى غاليا )بلد الغال( حيث هزمهم الرومككان و غيرهككم مككن‬ ‫شعو ب أوروبا‪.‬‬ ‫)‪(105‬‬ ‫الهنود الحمر‪ -‬سكان أميركا الصليون‪.‬‬ ‫الهنود‪ ،‬قبائل الهنود – سكن الهند الصليون‪.‬‬ ‫)‪(101‬‬ ‫النوريكيون‪ -‬مجموعة من القبائل اليليرية السلتية كانت تعيش في أراضككي مقاطعككة نوريككك‬ ‫الرومانية القديمة )حاليا أراضي شتيريا و قسم من كارينتيا في النمسا(‪.‫)‪(97‬‬ ‫الننتسي‪ -‬قوم يعيش في المناطق الشمالية من التحككاد السككوفييتي مككن السككاحل الشككرقي‬ ‫للبحر البيض حتى أسافل نهر ينيسيي و في جزيرتي كولغويف و فاغاتش و فككي جككزء مككن الرض‬ ‫الجديدة‪.‬‬ ‫)‪(109‬‬ ‫الهيككرول‪ -‬قبيلككة جرمانيككة ‪ ،‬كككانت تعيككش فككي مسككتهل العقككد الميلدي فككي شككبه جزيككرة‬ ‫)‪(108‬‬ ‫سكاندينافيا‪ ،‬في القرن الثالث نزح قسم من الهيرول إلى المنطقة الشمالية مككن سككواحل البحككر‬ ‫السود‪ ،‬و منها طردهم الهون‪.‬‬ ‫‪125‬‬ .‬‬ ‫)‪(107‬‬ ‫الهنود الحمر الميركيون‪ .‬ككانت‬ ‫تعيش في منطقة بحيرة يري‪.‬‬ ‫)‪(100‬‬ ‫النورمنديون‪ -‬قبائل جرمانية كانت تسكككن فككي جوتلنككد و سكككاندينافيا‪ .‬الميركيون‪ .‬‬ ‫النوبيون‪ -‬قوم إفريقي يقطن القسم الشمالي من السودان الشرقي والقسككم الجنككوبي مكن‬ ‫)‪(98‬‬ ‫مصر‪.‬‬ ‫النوتكا‪ -‬مجموعة من قبائل صغيرة من الهنود الحمر فككي أميركككا الشككمالية كككانت تقيككم فككي‬ ‫)‪(99‬‬ ‫القسم الجنوبي الغربي من جزيرة فانكوفر و على ساحل القارة عند رأس فلتيري‪.‬فككي مرحلككة القككرون‬ ‫الوسطى الباكرة‪ ،‬السم المشترك لقدماء النروجيين و السوجيين و الدانماركيين‪.‬‬ ‫)‪(102‬‬ ‫الهايدا‪ -‬قبيلة من الهنود الحمر في أميركا الشمالية كانت تعيش في جزيرة الملكة شككارلوت‬ ‫و القسم الجنوبي من جزيرة المير ويلس‪.

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful