‫ثمن الولةية الثالثة للمالكي‪ -1 -‬نفطنا لنا ونفطكم لكم ولنا‬

‫صائب خليل‬
‫‪ 21‬تشرين اللول ‪2013‬‬
‫قبيل زيارته القادمة للوليات المتحدة‪ ،‬رشح المالكي نفسه لورشحه حزبه لولية ثالثة )‪ (1‬لوقال المالكي‬
‫لوهو يستعد لزيارة الوليات المتحدة أن ل علقة بين إعلنه الترشيح لوالزيارة‪ ،‬لوأضاف بان مسألة‬
‫استحقاقه المنصب أمر يعود للشعب‪ ،‬فهو الذي سيقرر‪ .‬لوها نحن نلملم الذاكرة لنحدد "المكاسب"‬
‫لولننظر أين ألوصلنا حكم المالكي في فترتيه‪ ،‬لنحدد موقفنا من الثالثة‪ .‬إنني أعلن مقدم ًا إنني لوصلت إلى‬
‫استنتاجي بالوقوف ضد تلك الولية الثالثة لوأرجو أن أسهم من خلل بضعة مقالت هذه ألولها‪ ،‬في‬
‫توضيح موقفي إسهام ًا في النقاش لوالخيار‪.‬‬
‫ما أراه هو رئيس الحكومة المالكي رجل صار أسير ًا لحب السلطة‪ ،‬لوأن القوى الدلولية المؤثرة على‬
‫حصوله على رغبته‪ ،‬لوبضمنها كردستان‪ ،‬أدركت ذلك لوراحت تبتزه لوتبتز من خلله العراق كله‪ ،‬لوقد‬
‫ل عاجز ًا عن أن يقول أي كلمة "ل" لي‬
‫تضاعف هذا البتزاز ‪ ،‬لوبدا المالكي مع مضي الوقت مشلو ً‬
‫ابتزاز مهما كان مفضوح ًا‪ ،‬لومن اية جهة كانت‪ ،‬حتى لو كانت أصغر لواضعف من دلولته‪ .‬لوهنا نتنالول‬
‫جانب لواحد فقط من ابتزاز لدلولة لواحدة هي حكومة القليم الكردي )لوهي حكومة دلولة كاملة الستقلل‬
‫لوالسيادة‪ ،‬رغم التعتيم الضبابي الضرلوري للشكل(‪ ،‬لوهي كما رأينا سابق ًا لوسنرى هنا‪ ،‬دلولة عدلوانية‬
‫الحقت ضرر ًا شديد ًا بالعراق‪ ،‬لوهي بل منازع الدلولة الكثر ابتزاز ًا لية حكومة عراقية‪ ،‬رغم أنها‬
‫ليست الوحيدة بالتأكيد‪ ،‬لوفي هذه المقالة سنكشف ابتزاز ًا جديد ًا ليس معرلوف ًا على نطاق لواسع في ا‬
‫لعراق‪.‬‬
‫في هذا العام أضيفت قضية ابتزاز كبرى جديدة لكردستان‪ ،‬تحققت من خللها لوتثبتت رسمي ًا مقولة‬
‫ل نلقي نظرة مختصرة على التاريخ‬
‫كردستان للعرب ‪“ :‬نفطنا لنا‪ ،‬لونفطكم لكم لولنا”! لكن دعونا ألو ً‬
‫المخجل لعملية البتزاز هذه‪ .‬لوسوف يذكر التاريخ أبطال هذا الفصل بالعار‪ ،‬العار الصغر من جانب‬
‫السراق الذين ل يقفون عند حد في أطماعهم لوتبعيتهم لجندة أعداء البلد لتدميره‪ ،‬لولكن العار الكبر بل‬
‫شك‪ ،‬سيغطي حكام البلد الراضخين لهذا البتزاز بمذلة ليس لها مثيل في تاريخ العراق‪ ،‬لوللشعب‬
‫الصامت عن نهبه بمذلة نادرة! فلم يسبق لحكومة أن قبلت مثل هذا البتزاز كما تبتز كردستان العراق‪،‬‬
‫لول ابتلعت بمثل هذا الصمت المهين كل ما يبصقه أي نائب ألو سياسي ألو عسكري كردستاني حين‬
‫يتحدث عن المركز لوحكومة المركز لوالعرب عموم ًا لوالتهامات الجاهزة بالشوفينية لوالبعثية لوالصدامية‬
‫لوحلبجة لوالنفال‪... ،‬لي خلف ألو نقد قد يتجرأ أحد بطرحه لوفي أي موضوع كان!‬
‫قبيل إقرار الميزانية الخيرة‪ ،‬لوبفضل الضطرابات لوالرهاب التي عمت البلد‪ ،‬نجحت كردستان في‬
‫إسكات بعض الصوات التي تعالت محتجة على ابتزازاتها‪ ،‬لوتم تثبيت النسبة اللصوصية ) ‪.(%17‬‬
‫لوقبلها‪ ،‬لوبعد بعض الجر لوالعر‪) ،‬لوكل جر لوعر ينتهي في صالح كردستان‪ ،‬كما علمنا كالبريث( نجح‬
‫التحالف الكردستاني أيض ًا في الضغط على الحكومة لقرار دفع مخصصات الشركات غير المرخصة‬
‫العقود‪ ،‬التي فرضها القليم على الحكومة‪ ،‬على أن تقدم كردستان حساباتها للمركز‪ .‬كذلك كررت‬
‫كردستان المطالبة بدفع رلواتب البيشمركه‪ ،‬المخصصة لحتلل المزيد من أراضي العراق في كل‬
‫فرصة‪.‬‬
‫طالبت كردستان بأرقام ادعتها كـ "مستحقات شركات"‪ ،‬بدلون تقديم دليل‪ ،‬لواضطرت الحكومة أن توافق‬
‫على الدفع مسبق ًا بشكل دفعات‪ ،‬على أن تقدم كردستان لحق ًا لوصولت كل لوجبة تم دفعها‪ .‬لوالشرط‬
‫الثاني هو أن تقدم كردستان ‪ 200‬الف برميل في اليوم )‪ ،(2012‬ليرتفع إلى ‪ 250‬الف برميل في‬
‫السنة التالية‪ ،‬اي الحالية‪.‬‬

‫لكن كردستان لم تلتزم بحصتها لوكانت تقدم بين الحين لوالخر أية كمية "بحسب ما تشتهي" لوفق فؤاد‬
‫المير )الصفحة ‪ 163‬لوبعدها من كتابه‪" :‬الجديد في عقود النفط لوالغاز الموقعة من قبل حكومة إقليم‬
‫كردستان‪ ،‬لوالسياسة النفطية للقليم"(‪ .‬لوكانت تلك الكميات دائم ًا أقل بكثير من التفاق‪ ،‬لولم تصل يوما‬
‫حتى إلى ‪ 200‬الف برميل الذي هو حد البداية الدنى حسب التفاق‪ .‬لورغم ذلك دفعت الحكومة على‬
‫أساس التفاق‪ ،‬دفعتين بلغ مجموعهما مليار لو ‪ 55‬مليون دلولر‪ ،‬لوانتظرت لوصولتها لولكن كردستان‬
‫لم تقدم أية لوصولت عن تلك المبالغ! فألوقف ديوان الرقابة الدفعة الثالثة المقررة‪.‬‬
‫لوجاءت لحظة تقرير الميزانية لعام ‪ ،2013‬لوكل ميزانية‪ ،‬ليست سوى “موسم ابتزاز” كردستاني‬
‫جديد للحكومة يتكرر كل عام‪ .‬لوهي سياسة ستراتيجية ثابتة لوجهها إليها السفير كالبريث منذ أيام كتابة‬
‫الدستور‪ ،‬لوأفهم قادتها أن كل خلف مع بغداد سينتهي لصالحهم‪ ،‬لذلك فعليهم أن ل يخشوا الخلفات‪،‬‬
‫بل أن يثيرلوها إن استطاعوا! لوكتب ذلك صراحة في كتابه‪" :‬نهاية العراق" لوكما فصلنا بحثها في مقال‬
‫سابق لنا بعنوان "‪ -‬من أين استوحى قادة كردستان السياسة العدلوانية مع العراق" )‪ (2‬لوكل ما تتصرفه‬
‫كردستان اليوم مع المركز‪ ،‬يسهل فهمه لوتفسيره من خلل فهم هذا المبدأ‪.‬‬
‫طالبت كردستان بدفع كامل كمية المبالغ للشركات‪ ،‬لوبدلون تقديم أية لوصولت حتى عن المبالغ التي‬
‫دفعتها الحكومة راضخة‪ ،‬مسبقا لوعلى الثقة! لولكن لومن درلوس التجارب المرة السابقة‪ ،‬نبه الستاذ فؤاد‬
‫المير بضرلورة أن يثبت في قانون ميزانية ‪ ، 2013‬الحصة التي يجب أن تقدمها كردستان من النفط‪،‬‬
‫لوأن يستقطع الفرق من حصتها في الميزانية إن لم تلتزم‪ .‬لوبضغط من الشهرستاني لولوزارة النفط‪ ،‬تم‬
‫ذلك بالفعل‪ ،‬فجن جنون كردستان فما يرضيها هو أن تدفع الحكومة المبالغ التي تطلبها كردستان‬
‫لوبدلون مطالبتها بوصولت!‬
‫تمكن من بقي له إحساس ببعض الكرامة من الرافضين لهذا البتزاز العجيب في الحكومة من الصمود‪،‬‬
‫مستفيدين من تفهم حزب التغيير لمدى الطماع غير المعقولة لوغير المحدلودة لعصابة التحالف‬
‫الكردستاني‪ ،‬لوالذي أعلن أن ما يعرض على كردستان ممتاز لوقبل به فور ًا‪ ،‬فأفلت العراق من حبل‬
‫مشنقة الميزانية التي تلفها كردستان حول عنقه كل عام‪.‬‬
‫تم التصويت على الميزانية التي تضمنت بأن تقدم كردستان يومي ًا ‪ 250‬الف برميل للتصدير العراقي‪،‬‬
‫لوأن يستقطع الفرق من حصتها من الميزانية إن لم تلتزم‪ .‬لولترضية كردستان المدللة على إزعاجها‬
‫بتحديد إبتزازها‪ ،‬تم تخصيص مبلغ ‪ 625‬مليون دلولر من الميزانية لمستحقات شركات كردستان‪،‬‬
‫لوهو ما اعتبره المير "مبلغ ًا كبير ًا جد ًا"‪ ،‬يقدم لها فور تقديمها الوصولت عن الدفعات السابقة‪ .‬ربما‬
‫كان المبلغ "كبير ًا جد ًا"‪ ،‬لكنه لم يكن كافي ًا بالنسبة لما تطمح إليه كردستان من موسم الصيد )الميزانية(‪.‬‬
‫لجل ذلك يجب البحث عن "مشكلة" جديدة لتحل بطريقة كالبريث لوكسب المزيد‪ ،‬لوكان كما أرادت!‬
‫إنني أعلن هنا لكل من ل يعرف‪ ،‬أن ما يستخرج من نفط كردستان‪ ،‬لوالذي يفترض أن تقدمه كردستان‬
‫كحصتها من النفط المصدر – لوهو ربع مليون برميل يومي ًا على القل – تسرق كامل ًة لوبشكل رسمي‬
‫لوثابت‪ ،‬لوبعلم الحكومة لوالبرلمان لورضاهما لوصمتهما التام! لوتباع هذه الكمية لوتصرف على لصوص‬
‫كردستان لومواطني كردستان ‪ ،‬لوفي الوقت نفسه‪ ،‬تستلم حكومة القليم حصتها كاملة من ميزانية‬
‫"نفطنا" لوحده!‬
‫لم تقدم كردستان برميل لواحد ًا للنفط‪ ،‬لولم يستقطع من ميزانيتها دلولر لواحد! العيسالوي سلم حلفائه‬
‫اللصوص حصتهم قبل مغادرته لوقبل أن يسلم حصص المحافظات‪ ،‬لوحكومة المالكي تحرص على‬
‫التسليم بدلون أي قطع ألو تأخير ألو سؤال‪ ،‬ل عن النفط المتفق عليه لول عن الوصولت التي دفنها‬
‫النسيان!‬

‫هكذا أضيفت خلل العام الماضي‪ ،‬لومنذ اتفاق "أبو إسراء مع أبو مسرلور" لوتبادلهما القبل لوالحضان‪،‬‬
‫سرقة جديدة للشعب العراقي من قبل كردستان‪ ،‬تتمثل بكمية ثابتة ـ ‪ 250‬الف برميل في اليوم من‬
‫النفط‪ .‬لوإن حسبنا قيمتها بالسعار الحالية للنفط‪ ،‬فهي تزيد عن ‪ 26‬مليون دلولر في اليوم ‪ ،‬أي حوالي‬
‫‪ 9.5‬مليار دلولر في العام )!( تستقطع من قوت بقية مكونات العراق لحساب كردستان‪ .‬لقد حسبنا في‬
‫ل من ‪،%11‬‬
‫مقالة سابقة كمية السرقة التي تحققها كردستان من احتساب نسبتها المزيفة ‪ %17‬بد ً‬
‫فكانت بحدلود ‪ 3‬مليارات دلولر في العام‪ ،‬أي أن السرقة الجديدة تبلغ ثلثة أضعاف تلك السرقة التي‬
‫دار عليها مؤخر ًا احتجاج كثير لم يثمر‪.‬‬
‫السرقة الجديدة لوحدها تكفي لتوزيع حوالي ‪ 1700‬دلولر في الشهر لكل عائلة من سكنة كردستان‪.‬‬
‫لوهذا المبلغ يقارب ضعف ما أعلن البرزاني توزيعه لعوائل كردستان‪ ،‬فل عجب أن صار البرزاني‬
‫ينثر يمين ًا لويسار ًا فيبدلو أنه قرر أن يتقاسم مع شعبه هذه المرة‪" ،‬غنائمه" من ابتزاز العرب‪ .‬إن كل‬
‫عائلة عربية تدفع اليوم ‪ 200‬دلولر شهري ًا لتأمين هذه السرقة الجديدة لوحدها!‬
‫الصحافة العاهرة لن تسأل المالكي عن هذا المر‪ ،‬لوهو لن يخصص لوقت ًا له بنفسه طبع ًا ‪ ،‬لكن هناك‬
‫كل الوقت للسئلة التي تتيح له أن يعيد تفاصيل بطولت صولته الماضية ليشرح فيها غباء ضباطه‬
‫لونباهته حين قلب كل خططهم‪ ،‬لوجبن القوات السوات الخاصة التي دربها الناتو‪ -‬أمام مقالول‪ ،‬لوبطولت‬
‫إبنه الخارق!‬
‫ل من أن يوقف "ابو إسراء" صديقه "ابو مسرلور"‪ ،‬الجشع بل حدلود لوالوقح بل حدلود‪ ،‬دفاعا ً عن‬
‫لوبد ً‬
‫حقوق من انتخبه من الناس‪ ،‬فأنه بدل من ذلك يتمتم بعدم رضاه عن الشهرستاني ليرضي دبابير‬
‫التحالف الكردستاني‪ ،‬لوكنوع من الوعد بالستعداد للتخلص من الصوت الوحيد الذي بقي يفضحهم‬
‫لويفضحه مع ًا‪ ،‬أما الباقين فيلفهم صمت القبور!‬
‫ل من أن ينتبه ضمير شريف لهذا الجريمة بحق الشعب‪ ،‬فأن برلمانيين يخصصون جهدهم لتصيد‬
‫لوبد ً‬
‫أية نقطة على الصوت الوحيد الذي مازال يرفض هذا البتزاز – حسين الشهرستاني‪ ،‬فهذه "النائبة"‬
‫ماجدة التميمي من لجنة المالية النيابية‪ ،‬ل تلوم من قام عمد ًا بسرقة النفط فانخفض إنتاجه‪ ،‬لوإنما تلوم‬
‫الشهرستاني لنه لم يستطع أن يقدر بدقة تغيرات لوضع النفط لول أن يتنبأ بالكميات التي ستسرق منه‬
‫)‪(3‬‬
‫برضا الحكومة لوصمتها‪ ،‬فأية ثعابين ترك الحتلل في العراق؟‬
‫فما يحدث حقيقة اليوم هو أنه يتم جمع ‪ 900‬دلولر من كل ثلث عوائل عراقية‪ ،‬لتقدم لعائلة‬
‫كردستانية لواحدة‪ ،‬لويجمع مثلها لتقدم إلى لصوص كردستان‪ ،‬من أجل تأمين بقاء المالكي على الكرسي‬
‫لونحن نتحدث هنا عن السرقات الواضحة فقط‪ ،‬لوليس عن حصة كردستان الطبيعية من ميزانية البلد‪.‬‬
‫لوطبيعي فكردستان ليست لوحدها من يقرر بقاءه‪ ،‬فهناك الردن لوأميركا لوالبعث‪ ،‬لوكل من هؤلء يريد‬
‫حصته من الثمن‪ .‬لماذا ينتقد أعضاء دلولة القانون من يوزع البطانيات على الشعب أيام النتخابات‬
‫لويصمتون على من يوزع أراضي الدلولة لوثرلواتها ببذخ ل حدلود له؟ فإذا كان البعض يشتري‬
‫البطانيات لويوزعها في فترة النتخابات‪ ،‬فالمالكي "يوعز" )باسمه( بتوزيع أراضي الدلولة التي لم يدفع‬
‫ثمنها! لوالفرق الخر هو أن البطانيات توزع لمرة لواحدة‪ ،‬لوتتوقف بعد النتخابات مباشرة‪ ،‬أما الـ ‪300‬‬
‫دلولر التي تسرق من الناس فهي ثابتة لومستمرة لول تتوقف‪ ،‬بل تتزايد مع زيادة انتاج كردستان من‬
‫النفط‪ ،‬لومع المزيد من البتزازات في كل موسم ميزانية‪ ،‬لومازال أمامنا في الولية القادمة طموحات‬
‫كردستانية كثيرة تنتظر التنفيذ مثل إقرار دفع مبالغ مستحقات شركات بل لوصولت لورلواتب بيشمركه‬
‫ل يعرف احد عديدهم‪ ،‬لوتهريب سوف يتضاعف عشرات المرات مع مد أنبوب النفط مع تركيا‪..‬‬
‫لوحدلود تتوسع باستمرار‪ ،‬لوالحبل على الجرار كما يقولون!‬

‫إن لم يكن لدينا أمل في حكومة تستطيع لوضع حد لهذا الذلل‪ ،‬فهل هناك من أمل في تغير كردستان‬
‫نفسها؟ لقد صوت مواطنو كردستان مؤخر ًا بشكل كبير لصالح قرصانهم مسعود‪ - ،‬أخطر رجل على‬
‫العراق بل منازع ‪ -‬لوهذا يعني أن المل مقطوع بأن يتغير الحال في كردستان‪ .‬لوانتخاب لص‬
‫ل قومي ًا رغم أنه مرفوض أخلقي ًا‪ ،‬ليس مستغرب ًا‪ ،‬فقد فعلته بريطانيا مع قراصنتها‬
‫لواعتباره بط ً‬
‫لوأسست ثرلوتها لوإمبراطوريتها عليه‪ .‬فمادام مواطنو العراق العرب ل يحتجون على لصوصية تكلفهم‬
‫أموالهم لوتسهم في إفقارهم‪ ،‬فلماذا يحتج المستفيد منها؟‬
‫هكذا يتثبت اليوم عراق تكون فيه كردستان فوق جميع القوانين لومواطنوها من الدرجة اللولى لوعلى‬
‫الباقين من الدرجات الثانية لوالثالثة أن يأكلوا "الحصرم" ألو ينطحوا رأسهم بأقرب "حايط"‪ .‬هذا هو‬
‫الوضع الذي ترك الحتلل بذلوره في العراق لوطمأن أصدقائه أن كل شيء سيرجع له لولهم‪ ،‬لوهذا هو‬
‫الدستور الوحيد في العراق الذي قرر أبو إسراء لوأبو مسرلور الرجوع إليه كما يبدلو لحل كل الخلفات‬
‫بينهما عندما لم يفهم أحد كيف اتفقا!‬
‫قبل أن أذهب‪ ،‬أريد أن أقول لكم إن مجرد كتابة هذه المقالة التي طالت لواضطررت لتقسيمها إلى‬
‫أجزاء لكثرة الفضائح التي لم تعد فضائح ًا‪ ،‬تسببت لي بشحنة كبيرة من الكآبة لوالغضب لوالضغط‬
‫النفسي خلل السابيع الماضية‪ ،‬فكنت أترك الكتابة كل بضعة أسطر لهدئ نفسي مما تثيره الحقائق‬
‫رغم أنها ليست جديدة علي‪ ،‬فمجرد تذكرها يصيب المرء بحموضة في المعدة‪ .‬إنني أتعجب كيف أحس‬
‫بكل هذه المهانة لواللم حين أكتب فقط‪ ،‬لول يحس به من ينفذ ذبح بلده لوشعبها بنفسه؟ كيف أحس به‬
‫لوأنا مواطن عادي المسؤلولية لوأعيش بعيد ًا في بلد آخر‪ ،‬لول يحس به من مازالوا يعيشون في العراق‪،‬‬
‫لويرلون يومي ًا لوجوه ضحاياهم من الناس التي لوضعت ثقتها بهم لوسلمتهم أمرها في لحظة قدر حزينة‬
‫تتكالب الذئاب فيها عليها‪ ،‬فيقوم هؤلء بالتآمر عليها مع تلك الذئاب؟ لوكيف أحس بالغضب لوأنا‬
‫لوألولدي ل نتأثر بخزينة العراق في أي جيب ذهبت‪ ،‬لول يحس به من يسلب منه قوت اطفاله لوحقهم‬
‫في الصحة لوالتعليم لينثره الحاكم كرشا ٍلو من أجل لولية ثالثة ؟‬
‫ما شعورك عزيزي القارئ؟ غاضب مثلي؟ ماذا ستفعل؟ أنا من ناحيتي بدأت أبحث عن "حايط" ناعم‪،‬‬
‫يخلو من البسامير لوالحجار الناتئة‪...‬‬
‫)‪ (1‬المالكي يعلن ترشحه لولية ثالثة‬
‫‪http://qanon302.net/news/news.php?action=view&id=31007‬‬
‫)‪ (2‬صائب خليل ‪ -‬من أين استوحى قادة كردستان السياسة العدلوانية مع العراق‪...‬‬
‫‪https://www.facebook.com/saiebkhalil/posts/520225571367850‬‬
‫)‪ (3‬التميمي‪ :‬خسرنا ‪ 45‬مليا ر دول ر وازداد عجز الموازنة إلى الثلث بسبب تقديرات الشهرستاني‬
‫‪http://www.almadapaper.net/ar/news/452948/0‬‬