‫تغيير التوقيت وكابوس المشاة‬

‫د‪ .‬تارا ابراهٌم ‪ -‬بارٌس‬
‫ٌثٌر تغٌٌر التوقٌت إلى صٌفً أو شتوي‪ ،‬والمعتمد منذ حوالً ‪ 40‬عاما الجدل فً المجتمع الفرنسً بسبب أثره‬
‫السلبً على الساعة البٌولوجٌة للناس‪ ،‬ففً هذا األحد تم تغٌٌر الساعة من الثالثة صباحا الى الثانٌة صباحا‪،‬‬
‫ففرنسا أصبحت تعمل بالتوقٌت الشتوي منذ هذا األسبوع حالها حال جمٌع الدول األوربٌة‪ ،‬مما ٌمنح الفرنسٌٌن‬
‫ساعة إضافٌة للنوم ولكن ساعة أقل من ضوء النهار ‪.‬‬
‫ٌعود تأرٌخ العمل بهذا التوقٌت الى عام ‪ 1975‬حٌث تم إقتراحه للمرة األولى عام ‪ 1916‬ومن ثم تم التخلً عنه‬
‫بعد الحرب العالمٌة الثانٌة ‪.‬فالهدف الرئٌس من تغٌٌر التوقٌت هو التقلٌل من إستهالك الطاقة الكهربائٌة ‪.‬فً عام‬
‫‪1976‬ولدى تغٌٌر الساعة ألول مرة تم إقتصاد ‪ 450‬كٌكا وات بالساعة‪ ،‬وفً عام ‪ 2009‬تم إقتصاد ‪ 440‬كٌكا‬
‫وات بالساعة بما ٌعادل إستهالك الطاقة ل ‪ 000-800‬عائلة‪.‬‬
‫بعد ما ٌقرب من أربعٌن عاما‪ٌ ،‬ثٌر هذا الموضوع الجدل فكثٌر من السٌاسٌٌن ٌطالبون بالغائه بحجة أن تغٌٌر‬
‫التوقٌت مرتٌن فً السنة أمر غٌر مفهوم من قبل الفرنسٌٌن الذٌن ٌعتقدون أنها التقلل من أستخدام الطاقة كثٌرا ‪.‬‬
‫فالمعارضٌن ٌعتقدون أن تغٌٌر الوقت له تأثٌر على الساعة البٌولوجٌة لألنسان سٌما كبار السن واألطفال كونهم‬
‫الفئة األكثر حساسٌة لهذا التغٌٌر ‪.‬فضال عن تأثٌره على الشهٌة وقلة األنتاج فً العمل وسوء‬
‫المزاج‪.‬وتشٌراألحصائٌات الى زٌادة إستهالك األدوٌة وخصوصا المهدئات بعد تغٌٌر التوقٌت ألن الظالم ٌحل‬
‫سرٌعا ‪.‬‬
‫ولكن وماٌزٌد األمر جدٌة هو السالمة العامة على الطرق‪ ،‬ففً كل عام ٌزداد عدد ضحاٌا حوادث السٌارات‬
‫وفً مقدمتهم المشاة ‪.‬حٌث تزداد حوادث الطرق فً الفجر مابٌن الثامنة والعاشرة صباحا وكذلك لدى الغروب‬
‫ما بٌن الخامسة والسابعة مساء‪،‬أي فترة األنتقال مابٌن النهار واللٌل ‪.‬وهذا ما تؤكده مدٌرٌة السالمة العامة على‬
‫الطرق ‪.‬‬
‫ما بٌن عامً ‪ 2012 - 2013‬قتل ‪ 174‬شخصا فً حوادث الطرق فً الشتاءخصوصا ‪ ،‬حٌث تطول فترة‬
‫الظالم لتصل الى اوقات خروج الناس للعمل مما ٌزٌدهم تعبا وٌضعف تركٌزهم مع وجود اضواء الشوارع‬
‫ومصابٌح السٌارات التً ال تكفً احٌانا لرؤٌة المشاة لدي عبورهم ‪ ،‬لكن هذه الحوادث سرعان ما تقل شٌئا‬

‫فشٌئا مع اعتٌاد الناس على التوقٌت الجدٌد‬

‫‪.‬‬

‫إن دائرة سالمة الطرق تنصح السائقٌن بتوخً الحذر وخصوصا عند المروربما ٌسمى بالفجوة السوداء أو‬
‫المرور من المناطق ألمضاءة الى مناطق مظلمة قد ٌفاجأ فٌها السائق بمشاة ٌعبرون الشارع ‪.‬لذا فهً تنصح‬
‫باألبتعاد عن الرصٌف لمتر واحد‪ ،‬كما تنصح المشاة بأرتداء مالبس ذات ألوان فاتحة أو ذات أشرطة لماعة‬
‫ألثارة أنتباه السائقٌن‪.‬‬
‫علما أن هنالك بعض من مناطق فرنسٌة الٌتم فٌها تغٌٌر التوقٌت كما هو الحال فً مقاطعات وأقالٌم ما وراء‬
‫البحارالفرنسٌة‪،‬ألنهم ببساطة الٌحتاجون الى تغٌٌره ‪ٌ ،‬ذكر أٌضا أن ‪ 60‬بلد حول العالم تغٌرالتوقٌت ولكن ٌبدو‬
‫فً اآلونة األخٌرة أن العدٌد منهم قد تخلوا عن هذه الفكرة مثل روسٌا التً ماعادت تغٌر التوقٌت منذ ‪2011‬‬

‫والٌابان وكورٌا الجنوبٌة وآٌسالند والعراق ‪.‬‬

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful