You are on page 1of 4

‫الرد على الدكاترة العروبيين بشأن المسألة المازيغية‬

‫بقلم‪ :‬الطيب آيت حمودة‬

‫اطلععععت على معععا كتبعععه الدكتوران ( محمعععد علي الفرا )‪ (،‬والطيعععب ينون) على المازيعععغ و‬
‫المازيغيعة و بتوجيعه مشكور معن صعديقنا المكنعى بزيري ‪ ،‬المولع باصعطياد الضداد على النعت‪.‬‬
‫وأدركععت عندهععا عمععق الهوة بيععن القيععل والقال ‪ ،‬وبيععن الحقيقععة والخيال ‪ ،‬وكيععف أن الرداءة‬
‫الفكريعة بلغعت مبلغهعا حتعى عنعد الذيعن ارتقوا سلم المعرفعة إلى درجعة علميعة رفيععة ‪ ،‬ولععل‬
‫التوجه الٍديولوجي بلغ مبلغه عند الرجلين حتى جاءا بما ل يعقل‪ .‬وأنا أعتذر للدكتورين على‬
‫معا بدر منعي ‪ ،‬وليعذرانعي لنعي ممعن يقال عنهعم العصعاميين ‪ ،‬و لم يسعبق لقدماي أن وطأت‬
‫حرم الجامعة ‪ ،‬فعذرا إن وقعت في الزلل‪.‬‬
‫قبععل الحديععث عععن الفكععر‪ ،‬يسععتحسن اللتفات إلى التسععميات الواردة على لسععان هاذيععن‬
‫الشخصعين لجدادنعا المازيعغ ‪ ،‬فهعم سعايروا المنطعق الهلينعي والرومانعي والعربعي الغازي فعي‬
‫التسعميات ‪ ،‬فكان لسعانهما يقدح قدحعا فعي المازيعغ بالبربرة والتعبربر حينعا ‪ ،‬والبرابرة والبربر‬
‫حينا آخر ‪ ،‬دون أن ذكر للتسميات الصلية إل نادرا و موجها ‪ ،‬وهو ما ينم عن حقد دفين‬
‫مغروس فعي الوجدان ‪ ،‬جاء كثمرة لجتهاد الطامسعين والمزيفيعن للحقائق على معر الدهور‬
‫والزمنعة ‪ ،‬وبتكرار الكذب واجتراره يتحول إلى حقيقعة مطلقعة على لسعان العامعة ‪ ،‬وكثيرا‬
‫ما قيل ونحن سكوت حسب تعبير محمد شفيق في كتابه ‪ 33‬قرنا من المقاومة المازيغية ‪.‬‬
‫‪ )1‬يرى أسعتاذنا محمعد علي الفرا‪ ،‬أن الهويعة البربريعة بتععبيره مختلقعة (بضعم الميعم)‪ ،‬مناهضعة‬
‫للعروبة والسلم‪ ،‬وهي دعوة السائرين فعي ركعب الغرب المبهريعن بحضارتها ‪ ،‬أو خريجعي التوجعه‬
‫العلماني و الٍستشراقي…‬
‫أليست هذه رداءة فكرية ‪ ،‬وتكيل بمكيالين ‪ ،‬وتنظر للمور بمنظر ذاتي‪ ،‬ل وجود للخر فيه ‪،‬‬
‫وكأن صديقنا الدكتور لم يقرأ ويستوعب ما قاله المام ابن جبير رحمه الله بشأن الٍختلف‬
‫(أعلم الناس أعلمهععم بالٍختلف ‪ ،‬ومععن علم اختلف الناس فقععد فقععه) ‪ ،‬وكأن العلم والفكععر‬
‫مقصععور على أصععحاب العمائم ذوي التوجععه الحادي العروبععي ‪ ،‬وكععل مععن خالفهععم يرمععى‬
‫"بالهبهاب" ‪ ،‬ويتهعم بالخيانعة والعمالة والنذالة‪ ،‬و يحشعر فعي زمرة معا يعرف بالطابور الخامعس‪،‬‬
‫مستلهمين دعوتهم واتهاماتهم من منطق ‪ :‬إذا لم تكن معي فأنت ضدي؟ ويستمر الدجل بالقول‬
‫بأن الهويعة البربريععة (المازيغيععة) مفتعلة ‪ ،‬أي بمعنععى ل أصععل ول فصععل لهعا ‪ ،‬دخيلة ‪ ،‬حشرت‬
‫حشرا ‪ ،‬كأن صععاحبنا ل يعلم بأن تاريخنععا ضارب فععي القدم‪ ،‬نععص عليععه دسععتورنا الجزائري‬
‫بأحرف عريضة في ديباجاته ‪ ،‬واعترف ضمنا وصراحة بأن هوية البلد قديمة قدم النسانية ‪،‬‬
‫وأثبتعت البحاث والدراسعات التاريخيعة ‪ ،‬أن أجدادنعا لهعم صعولت وجولت فعي التاريعخ القديعم ‪،‬‬
‫ولهعم كتابعة وتقويعم ل زال مسعتعملين لحعد الن ‪ .‬ألم تقرأ ععن زعمائنعا وأبطالنعا ومآثرنعا قبعل‬
‫الغزو العربعي لشمال إفريقيعا ؟‪ ،‬ألم تسعتوعب معا ذكره عل متنعا ابعن خلدون في كتابعة (الععبر‬
‫وديوان المبتدأ والخعبر فعي أخبار العرب والبربر ومعن عاصعرهم معن ذوي السعلطان الكعبر) أم‬
‫أنكم ل تقوون عن قراءة ما يخالف رأيكم ‪ ،‬ويهز مشاعركم ‪ ،‬ويبدد أحلمكم النرجسية في‬
‫إقامة الدولة العربية الخالصة على منوال دولة بني أمية ‪.‬‬
‫‪ )2‬تقولون سيدي وبسذاجة منكرة ‪ ،‬بأن المازيغ يستلهمون التوجه من الغرب ‪ ،‬متغربوا الفكر‬
‫والثقافععة مضادون ومناهضون للعروبععة والسععلم…الخ ‪ ،‬فهععل للفكععر حدود ؟ وهععل اقتباس‬
‫الفكعر والنباهعة مذموم ؟ أم أنكعم تريدون دوام التمكيعن لفكركعم العروبعي ولو على أشلء‬
‫الغيعر‪ ،‬تتهعم الخعر وتنسعى أن أسعاطين العروبيعة عقدوا أول مؤتمعر لهعم فعي باريعس عام‬
‫‪ ،1913‬وكانوا عنصعععريين ودعاة إلى إحياء النعرة العصعععبية معتقديعععن بأن ل قوة إل فعععي‬
‫العصععبة والتعصععب‪،‬وهععم الذيععن صععاغوا ( مقولة الديععن لله والوطععن للجميععع) ‪ ،‬وداسععوا على‬
‫السعلم برقاع نتنعة معن فكعر جاهلي مقيعت ‪ ،‬وسعاهموا بقسعط وافعر فعي تقويعض معا حققعه‬
‫العثمانيون على مدار أربعة قرون ‪ ،‬وكانوا يدا آثمة في إسقاط الخلفة السلمية في إسلم‬
‫بول (اسعطمبول حاليعا) بتأليعب معن النجليعز وضابطهعم لورانعس العرب‪ ،‬أل تعرف بأن القوميعة‬
‫العربيعة مسعتلهمة معن الفكعر القومعي الغربعي ‪ ،‬وتحديدا معن مدرسعة القوميعة اللمانيعة ‪ ، .‬فمعن‬
‫ساير الفكر الغربي العرب أم المازيغ؟ ‪ ،‬أل ترى سيدي بأن العرب سباقون في الٍرتماء في‬
‫أحضان الغرب إلى يومنعععا هذا ؟ أل ترى بأن المازيعععغ ل ينتقصعععون مععععن العرب ‪،‬وإنمعععا‬
‫يسعععتنكرون أفعال العرب ‪ ،‬وشتان بيعععن ذم الشخاص وذم الفعال ‪ ،‬فحري بالعرب أن يذوبوا‬
‫في هوية البلد والعباد المستقبلين لهم ‪ ،‬هؤلء المازيغ الذين بلغ اليثار مبلغه عندهم ‪ ،‬آمنوا‬
‫بالسعلم بععد لي لعوز أبداه العرب فعي إفهام الغيعر بأبعاد السعلم ومضامينعه سعلما ل عنفعا ‪،‬‬

‫وسععاهموا فععي نشره فععي الندلس وبلد السععودان ‪ ،‬وكان لهععم القبال طوعععا لتعلم العربيععة‬
‫باعتبارهعا مفتاح لكنوز القرآن ولي الرحمعن ‪ ،‬وبرعوا فيهعا فكان منهعم صعاحب الجروميعة‬
‫واللفية ……ورغم ذلك تتهمهم بالمناهضة للعروبة والسلم ؟ وهل سألت نفسك يوما عن مقدار‬
‫اليثار الذي أبداه العرب في حق هوية البلد الصلية…؟ وفي حق مستقبليهم ‪.‬‬
‫‪ )3‬تقعر بعل و تجزم بأن المازيعغ عرب‪ .‬الشواهعد والمنطعق تدل على أن المازيعغ أقدم وجودا‬
‫معن العرب ‪ ،‬والدراسعات الركولوجوليعة والنتربولوجيعة أثبتعت قدم شمال إفريقيعا فعي التعميعر‬
‫البشري ‪ ،‬وأثبتت الدراسات الجينية التباين البشري وخصوصية المازيغ عن العرب ‪ ،‬ول يمكن‬
‫للصل أن يتبع الفرع ‪ ،‬قد يكون العرب هم من نسل المازيغ إذا ثبت ذلك علميا ؟ كيف ل‬
‫ومحمعد الرسعول الكرم الذي عرب قسعرا‪ ،‬هعو ليعس معن العرب القحاح ‪ ،‬وإنمعا معن العرب‬
‫من نسل إسماعيل ‪ ،‬وإسماعيل بن إبراهيم عليه السلم ‪ ،‬وهو آري من أور العراقية‬
‫المستعربة‬
‫‪ ،‬ل صععلة له بعرب الجنوب وزوجععه هاجععر مععن سععبايا الفراعنععة‪ ،‬وقععد تكون حسععب بعععض‬
‫الروايات معن ليبيعا المازيغيعة‪ ، .‬فهويعة العرب مشكوك فعي أمرهعا عنعد عرب الشرق‪ ،‬وكيعف‬
‫نكون يا أخي عربا أكثر من عرب الربع الخالي ‪..‬؟‬
‫‪ )4‬تسعتشهد بآراء حركعة الصعلح فعي تعريعب معا ل يعرب ‪ ،‬هؤلء سعيدي أمازيعغ لكنهعم عاشوا‬
‫إرهاصعات زمانهعم العروبعي رغبعة ورهبعة ‪ ،‬رغبعة فعي طرد المسعتعمر ععن طريعق لم الشمعل ‪،‬‬
‫ورهبععة لنهععم سععايروا سععبيل الخوان‪ ،‬وإسععلم الشرق ‪ ،‬فكانوا صععورة طبععق الصععل للحركععة‬
‫الصععلحية المشرقيععة ‪ ،‬هذه الحركععة التععي تعتععبر العروبععة والسععلم واللغععة العربيععة شيئا واحدا‬
‫ومقدسعا ل يجعب النيعل منعه ‪ ،‬غيعر أن التطور الفكري أثبعت أن الفوارق شاسععة بيعن العناصعر‬
‫السعالفة ‪ ،‬وأصعبح التمايعز والتبايعن قائمعا وجليعا فيمعا بينهعا ‪ ،‬وبإمكاننعا نحعن معشعر المازيعغ أن‬
‫نكون مسععلمين دون وسععاطة العرب ‪ ،‬ذاك الفكععر المطبععق فععي عهععد الباباوات ‪ ،‬والكرادلة‬
‫والقساوسة أيام هيمنة الكنيسة المسيحية في أوروبا‪.‬‬
‫ومصعالي الحاج الذي ذكرتموه عروبعي حتعى النخاع ‪ ،‬وبسعبب العروبعة الدخيلة انشعق حزب‬
‫الشعععب (انتصععار الحريات الديمقراطيععة)عام ‪ ،1949‬وفاتععه السععبق فععي تفجيععر ثورة التحريععر‬
‫المجيدة ‪ ،‬أما ما تقولونه عن مفدي زكريا ‪،‬و ما صرح به في تونس ‪ ،1934‬إن القول لم يقرا‬
‫قراءة سعليمة بقدر معا قرأ قراءة مغرضعة ‪ ،‬فهعو متمكعن ووطنعي و أمازيغعي قعح‪ ،‬فالمازيعغ‬
‫متمسعكون بدينهعم السعلمي ‪ ،‬وبأرضهعم شمال إفريقيعا ‪ ،‬وبلغعة القرآن والديعن و العربيعة التعي‬
‫هي لغتنا دافعنا عليها بالمس ‪،‬وندافع عليها اليوم ‪ ،‬فهي جزء من أنيتنا وعنصر هام من عناصر‬
‫هويتنعا‪ ، ،‬ومعن قال قعد حدنعا ععن أصعلنا فقعد كذب ‪ ،‬والصعل هنعا سعيدي ضمنعا هعو البربري‬
‫(المازيغي) وليس العربي ‪ ،‬وحتى واٍن كان المقصود العربي كما ترون‪ ،‬فا ٍنه عربي اللسان‬
‫ل عربي العرق ؟‬
‫‪)5‬ترون سيدي بأن العربيعة ل تقبل ضرة تنافسها ؟ والخر يرى بأن الضرة هي العربيعة لنها‬
‫هععي الوافدة ‪ ،‬وهععي التععي محلت محععل المازيغيععة بعععد محقهععا ‪ ،‬واسععتأثرت الضرة العربيععة‬
‫لوحدهعععا بالمكان والزمان على حسعععاب الزوجعععة الولى بل وازع أخلقعععي ول دينعععي ‪ ..‬اللذان‬
‫يضمنان للشعوب حقهما اللساني الصلي‪ ،‬لن الدين لم يأتي لطمس الهويات واللسنة بقدر‬
‫ما جاء لتحرير الشعوب من العبودية بأشكالها وأنواعها (…)‬
‫وخلصعععة قولي للخ الدكتور محمعععد علي الفرا‪ ،‬أنكعععم سعععيدي تنظرون للجزائر معععن نافذة‬
‫عنصرية أحادية النظرة ‪ ،‬مستلهمة من فكر الدولة اليعقوبية الفرنسية التي ترى المة بعين‬
‫واحدة ل تنوع فيهعا ‪ ،‬وذاك مقعت منهعي عنعه معن لدن العلي القديعر القائل(…إن خلقناكعم معن‬
‫ذكععر وأنثععى ‪،‬وجعلناكععم شعوبععا وقبائل لتعارفوا ‪ ،‬إن أكرمكععم عنععد الله أتقاكععم ‪ )..‬ولم يقععل‬
‫أكرمكم أعربكم ‪.‬‬
‫‪)6‬أما الخ الطيب ينون ‪ ،‬فقد ذهب به الستنكار والكراهية مبلغا ل يحسد عليه ‪ ،‬فهو متمرد‬
‫عن الحزاب التي كانت طيعة في تقبل أمر دسترة المازيغية ‪ ،‬وتمرد أشد على رئاسة‬
‫الجمهورية وعلى رأسها بوتفليقة في قبول دسترة توطين المازيغية بأمرية ل استفتاء فيها ؟‬
‫يقبل هذا الفكر وهذا ال ٍستنكار إذا صدر عن عوام الناس‪ ،‬أم أن يصدر عن نخب لها وزنها‬
‫فعي تكويعن الجيال وتوجيههعا‪ ،‬فذاك طامعة كعبرى‪ ،‬أيعقعل أن يصعدر ذلك معن صعاحب فكعر‬
‫درس المنطق ‪ ،‬وتشبع بالعقل والتعقل؟ ذاك بهتان وأفك وإثم عظيم لو يعلمون‪.‬‬
‫إن ال ٍ عستفتاء على هويتععي غيععر جائز ‪ ،‬فل يعقععل أن أجري اسععتفتاء على أصععلك وفصععلك ‪،‬‬
‫وشهادة ميلدك قائمة بأسانيد صحيحة ‪ ،‬كيعف استفتي ناسا ل يفقهون في أمر الهوية شيئا ‪،‬‬
‫والمتفقهون عرضعة لدلجات وافدة ل حصعر لهعا‪ ،‬كلهعا ترى فعي كبعت المازيغيعة ضمانعا لبقائهعا‬
‫مستأثرة مهيمنة‪ .‬إن ال ٍستفتاء على هويتنا مدعاة للسخرية‪ ،‬ونتائجها مضرة أكثر من نافعة‪،‬‬
‫وتفتععح مجالت الفتنععة أكثععر ممععا تغلقهععا‪ .‬هععب يععا صععديقي أننععا سععنجري اسععتفتاء على هويععة‬

‫الندلسيين الوافدين إلينا أيام المحنة ‪ ،‬وآخر عن صدق عروبة الجزائر‪ ،‬أو ……‪.‬هذه أمور ل‬
‫تحعل ول تعالج بالسعاليب الٍنتخابيعة بقدر معا تعالج بالبراهيعن والحجعج التاريخيعة والحضاريعة‬
‫والعلمية ‪ ،‬وهل ترى في العامة ضلع في طبخ ملمح الهوية حتى يستشاروا فيها ‪ ،‬أنهم‬
‫بعيدون عن المر ‪ ،‬ورأيهم ل منطق ول حجة فيه ‪ ،‬وإنما خاضع لهواء المتمكنين والمتحكمين‬
‫‪ ،‬وقد تكون النتائج مخالفة للحقيقة والتاريخ لجهل القوم لمقومات بلدهم ‪.‬‬
‫وهععل ترى سععيدي)(الطيععب ينون) بأن الرئيععس ‪ ،‬وطععن المازيغيععة بأمععر انفرادي ‪ ،‬وأن أحدا لم‬
‫يشاركه المر؟ ‪ ،‬أل تعلم بأن وراء الرجل ترسانة من المستشارين والخبراء الذين يدلونه على‬
‫الطريق الصوب والسلم ‪ ،‬أم أنك ترى فكرك العروبي أكثر صوابا وسدادا ووطنية‪ ،‬والباقي‬
‫ل يصعلحون إل للجعر والتبعيعة و المعيعة ‪ ،‬وهذه شوفينيعة قاتلة لكعل تطور نسععى إليعه ‪ ،‬ومعا‬
‫قاله رئسنا عبد العزيز بوتفليقة أخيرا بأننا جميعا أمازيغ عربنا السلم ‪ ،‬لم يأتي عفويا ‪ ،‬و‬
‫إنمعا جاء درايعة ودراسعة وتفقهعا فعي المسعائل الهوياتيعة ‪ ،‬التعي تععد قاتلة حسعب تععبير الديعب‬
‫أمين معلوف ‪ ،‬في كتابة الهويات القاتلة ‪.‬‬
‫فالشععب الجزائري سعيدي بهويعة مركبعة ‪ ،‬تتقاطعع فيهعا انتماءات عدة ‪ ،‬ول يجوز اسعتبعاد‬
‫أو إنكار أي عنصر أو انتماء منها ‪ ،‬فنحن أمازيغ بلغتنا ‪ ،‬وبالسلم اعتقادنا ‪ ،‬والعربية هي لسان‬
‫متمكن فينا به نفك طلسم القرآن وننهل من ينابيع الرحمن ‪ ،‬دون الحاجة إلى اتخاذها بوابة‬
‫لتلويننعا بمعا ل يبغيعه الرحمعن الرحيعم ‪.‬وتوظيفكعم للسعلم واللغعة هعو تعبيان لضععف فعي الحجعة‬
‫وقصعور فعي الفكعر‪ ،‬لن معا أقدمتعم عليعه هعو توظيعف للمقدس لبلوغ المدنعس ‪ ،‬أي توظيعف‬
‫الديعن واللغعة لتحقيعق أغراض نفعيعة هوياتيعة عروبيعة حرمهعا السعلم ‪ ،‬كأنكعم تنهون ععن‬
‫منكر وأنتم فاعلوه قبل غيركم ‪ ،‬أو أنكم تعتقدون أن ما هو حلل عليكم حرام على الخرين ‪.‬‬
‫وأخيرا أقول لك بأننعا أمازيعغ عربنعا البعثيون العفلقيون القومجيون بوسعائل قعد ل يتسعع المكان‬
‫لذكرها هنا‪ ،‬وبذلك أصبحنا في تعداد أعراب الربع الخالي من حيث ل ندري ‪ ،‬وكثيرا ما قيل‬
‫عنا ونحن سكوت …‪ .‬سكوت…‪ .‬سكوت …‪.‬‬
‫‪ )7‬أمعا صعاحب المقالة المنشورة فعي جريدة المسعاء ‪ ،‬المتشبعع بالفكعر الصعولي تحعت عنوان ‪/‬‬
‫الحركعة المازيغيعة انطلقعة للجاهليعة ‪ .‬ففعي فكره تحجرا أشعد ‪ ،‬ل يقعو على تفتيعت وتفكيعك‬
‫تحجره ولو باسعتعمال وسعائل الطرق الصعم‪ .‬و أعتقعد أنعه يريعد القول‪ -‬واٍن لم يفصعح بمعا فيعه‬
‫الكفايعة‪ -‬أن عنايعة المازيعغ بإرثهعم التاريخعي القديعم عمعل ذميعم ‪ ،‬وزلل مقيعت ‪ ،‬وهعو عمعل‬
‫جاهلي ‪ ،‬وهذا العمعل جاء لضرب السعلم والحضارة العربيعة ‪ ،‬وأن انتعاش المازيغيعة هعو قتعل‬
‫للسلم والعربية …‪.‬الخ ‪.‬‬
‫أمور ل يمكن أن تأتي إل من لدن متعصب أعماه الٍنتماء العروبي ‪ ،‬الناكر للذات المحلية ‪،‬‬
‫وما ذكره يعد من الراجيف البعيدة عن المنطق والعقل ‪ .‬جميع أمم الدنيا تسعى إلى تثمين‬
‫جهود سعععابقيها ‪ ،‬ولو قبعععل ظهور الديانات السعععماوية ‪ ،‬ويخلط صعععاحبنا بيعععن عبادة الوثان‬
‫وتقديسعها ‪ ،‬وبيعن حمايعة الرث الحضاري لجدادنعا ‪ ،‬فتوضيفعة لليعة القرآنيعة دليعل على جهعل‬
‫للموضوع و خلط في الفكر ‪ .‬و هل عبادنا اليوم عبدة للوثان حتى تستشهد بالية ‪ ،‬وهل ل‬
‫تميزون بين ما هو عقيدة ‪،‬وما احترام للثار وبقايا الولين ‪ ،‬لماذا هذا القصور الفكري بين‬
‫طبقتنا المثقفة ؟‬
‫أل تعلم سععيدي بأن العرب الذيععن ترى نفسعك داخععل خيمتهععم ‪،‬كانوا مععن عبدة الوثان ‪ ،‬وأن‬
‫شمالنا الفريقي آنذاك ينعم بعقيدة وحدانية الخالق ‪ ،‬في ظل انتشار اليهودية والمسيحية بين‬
‫سعكانها المازيعغ ‪ ،‬وأن فيهعا معن رجالت الديعن الموحديعن ممعن لهعم صعيت فعي إصعلحات‬
‫الكنيسة ومنهم سانت أوغسطين ودوناتوس ‪ ،‬مؤسسا الكثلكة والدوناتية ‪.‬‬
‫أل تعلم سععيدي بأن العرب علمونععا فععي المدرسععة عععن بقايععا الحضارة السععبأية والحميريععة‬
‫والمعينيععة ‪ ،‬وتفننوا فععي وصععف الهرامات والحدائق المعلقععة ‪ ،‬والبتراء …‪ ..‬وهععل فععي ذلك‬
‫انتقاص من عقيدتهم السلمية ‪ ،‬أما أن ما هو حلل على العرب حرام على المازيغ خوفكم‬
‫مععن الحجارة مرده إلى قدرتهععا العلميععة فععي دحععض أكاذيبكععم الواهيععة ‪ ،‬أمام رزانععة التاريععخ‬
‫ورجاحعة العقعل ‪ ،‬فعي اسعتنباط الحقائق التعي تخالف نهجكعم الطامعس لكعل معا هعو أمازيغعي ‪،‬‬
‫لذا عمدتم إلى شن حرب ل هوادة فيها ضد تاريخنا فاختصرتموه في حقب ما بعد الغزو‬
‫العربي‪ .‬اٍنه ظلم ما بعده ظلم‪.‬‬
‫الحضارة التعي أسعميتها الحضارة العربيعة السعلمية ‪ ،‬تسعمية ماكرة ‪ ،‬ناكرة لجهعد غيعر العرب‬
‫فيهععا ‪ ،‬كان الجدر والجدى أن تسععميها الحضارة السععلمية ‪ ،‬لو كنععت منصععفا حقععا ‪ ،‬كيععف‬
‫وعلمتنا ابن خلدون يقول بأن العرب منشغلون بأمور الرياسة والسلطة والحكم‪ ،‬وغيرهم من‬

‫العاجععم انععبروا لدراسععة العلوم الدينيععة والوضعيععة وإتقان الصععناعات والحرف ‪ ،‬فكان جععل‬
‫فطاحل العلماء في مختلف العلوم من العاجم والموالي بتسميات ذلك الزمان ‪.‬‬
‫ولتعلم على سعبيل المثال ل الحصعر أن أئمعة السعنة الربععة ل عربعي فيهعم سعوى الشافععي‬
‫رحمععه الله‪،‬وأكععبر المحدثيععن بمععا فيهععم مسععلم والبخاري‪ ،‬ل علقععة لهععم بالعرق العربععي ‪،‬‬
‫ومسعردهم يطول ويطول وبل نهايعة‪ ،‬أل ترى بأن وصعفك هعو انتقاص لجهعد ألخريعن‪ .‬و المازيعغ‬
‫الذيععن تهمشهععم وتعدهععم خارج الجهععد‪ ،‬ظلم مععا بعده ظلم ‪ ،‬فهععم جزء مععن هذه الحضارة‬
‫وساهموا فيها بالشيء الكثير ‪ ،‬ول يمكن لهم أن يخربوا ما ساهموا في اٍنجازه ‪.‬‬
‫وفي الخير أقول لصاحب مقال الجاهلية ‪ ،‬أن مقالتكم مليئة بالشنآن والمغالطات‪ ،‬والمفاهيم‬
‫الخاطئة التي تحتاج إلى تصويب وتعديل ‪ ،‬وما سهامك التي أر سلتها ضدنا سوى تعبيرا عن‬
‫قصور في الفكر‪ ،‬أو توجه اديولوجي مقصود ‪ ،‬ل يرى إل ذاته وآنيته‪ ،‬سبيله الغاية تبرر الوسيلة ‪.‬‬
‫المصدر‪/http://aithamoudatayeb.maktoobblog.com/1616620 :‬‬