‫قطوف من الشمائل‬

‫المحمدية والخلق النبوية‬
‫والداب السلمية‬
‫محمد بن جميل زينو‬

‫بسم ال الرحمن الرحيم‬
‫إن الحمد ل نحمده ونستعينه ونستغفره ‪ ،‬ونعوذ بال من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا ‪ ،‬من‬
‫يهده ال فل مضل له ‪ ،‬ومن يضلل فل هادي له ‪.‬‬
‫وأشهد أن ل اله إل ال وحده ل شريك له ‪ ،‬وأشهد أن محمدا عبده ورسوله ‪.‬‬
‫أما بعد فإن أقدم لخواني القراء المسلمين الكرام ‪:‬‬
‫قطوفا من الشمائل المحمدية ‪ ،‬والخلق النبوية ‪ ،‬والداب السلمية ليطلعوا عليها ‪ ،‬ويقتدوا‬
‫بهذا الرسول الكريم صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬في أخلقه ‪ ،‬وآدابه ‪ ،‬وتواضعه ‪ ،‬وحلمه ‪،‬‬
‫وشجاعته ‪ ،‬وكرمه ‪ ،‬وتوحيده لربه ‪ ،‬ول سيما نحن في عصر نحتاج إلى نشر التوحيد‬
‫والخلق اللذين انتصر بهما المسلمون ‪ ،‬وانتشر السلم ‪.‬‬
‫وما أحسن قول الشاعر ‪:‬‬
‫وإنما المم الخلق ما بقيت‬

‫فإن هم ذهبت أخلقهم ذهبوا‬

‫وال أسأل أن ينفع بهذا الكتاب المسلمين ‪ ،‬ويجعله خالصا لوجهه الكريم ‪.‬‬

‫مولد الرسول صلى ال عليه وسلم ‪:‬‬
‫‪-1‬‬

‫م َّ‬
‫قال ال تعالى ‪{ :‬ل َ َ‬
‫م‬
‫ع َ‬
‫ه َ‬
‫ث ِ‬
‫مؤ ِ‬
‫ن إِذْ ب َ َ‬
‫منِي َ‬
‫ه ْ‬
‫علَى ال ْ ُ‬
‫ن الل ّ ُ‬
‫قدْ َ‬
‫في ِ‬
‫م يَتْلُو َ َ‬
‫ن أَن ُ‬
‫م‬
‫م آيَات ِ ِ‬
‫ف ِ‬
‫سول ً ِّ‬
‫وي ُ َ‬
‫م ُ‬
‫َر ُ‬
‫م ْ‬
‫ه ُ‬
‫عل ِّ ُ‬
‫ه ْ‬
‫ه ْ‬
‫ه ْ‬
‫م َ‬
‫ه َ‬
‫ويَُزكِّي ِ‬
‫علي ْ ِ‬
‫س ِ‬
‫ل ُّ‬
‫من َ‬
‫قب ْ ُ‬
‫ن} ‪.‬‬
‫م َ‬
‫ل لَ ِ‬
‫وال ْ ِ‬
‫في َ‬
‫وإِن كَانُوا ْ ِ‬
‫الْكِتَا َ‬
‫حك ْ َ‬
‫ضل ٍ‬
‫ة َ‬
‫ب َ‬
‫مبِي ٍ‬

‫(‪)2‬‬

‫‪-2‬‬
‫ه‬
‫إِل َ ٌ‬
‫‪-3‬‬

‫شر مثْلُك ُم يوحى إل َ َ َ‬
‫َ‬
‫وقال ال تعالى ‪ُ { :‬‬
‫ق ْ‬
‫م‬
‫ما أنَا ب َ َ ٌ ِّ‬
‫ْ ُ َ‬
‫ما إِل َ ُ‬
‫هك ُ ْ‬
‫ي أن َّ َ‬
‫ل إِن َّ َ‬
‫ِ ّ‬
‫}‬
‫وسئل رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬عن صوم يوم الثنين قال ‪ ( :‬ذلك يوم ولدت‬
‫فيه ‪ ،‬وفيه بعثت ‪ ،‬وفيه أنزل الحق) ‪.‬‬

‫‪-4‬‬

‫لقد ولد الرسول صلى ال عليه وسلم يوم الثنين من شهر ربيع الول في مكة‬
‫المكرمة عام الفيل عام ‪571‬م من أبوين معروفين ‪ :‬أبوه عبدال بن عبدالمطلب ‪ ،‬وأمه‬
‫آمنة بنت وهب ‪ ،‬سماه جده محمدا صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬وقد مات أبوه قبل ولدته ‪.‬‬

‫‪-5‬‬

‫إن من واجب المسلمين أن يعرفوا قدر هذا الرسول الكريم ‪ ،‬فيحكموا بالقرآن الذي‬
‫أُنزل عليه ‪ ،‬ويتخلقوا بأخلقه ‪ ،‬ويهتموا بالدعوة إلى التوحيد التي بدأ بها رسالته‬
‫كب َ‬
‫متمثلة في قوله تعالى ‪ُ { :‬‬
‫ق ْ‬
‫وَل أ ُ ْ‬
‫حدًا} ‪.‬‬
‫ما أَدْ ُ‬
‫ر ُ ِ ِ‬
‫هأ َ‬
‫ل إِن َّ َ‬
‫عو َربِّي َ‬
‫ش ِ‬

‫اسم ونسب الرسول صلى ال عليه وسلم ‪:‬‬
‫‪-1‬‬
‫‪-2‬‬

‫َ‬
‫ح َّ‬
‫قال ال تعالى ‪ُّ { :‬‬
‫سو ُ‬
‫ه} ‪.‬‬
‫ل الل ّ ِ‬
‫م َ‬
‫مدٌ َّر ُ‬
‫وقال رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪ :‬لي خمسة أسماء ‪ :‬أنا محمد ‪ ،‬وأنا أحمد ‪،‬‬

‫وأنا الماحي الذي يمحو ال به الكفر ‪ ،‬وأنا الحاشر الذي يُحشر الناس على قدمي ‪ ،‬وأنا‬
‫العاقب الذي ليس بعده نبي ‪.‬‬
‫‪-3‬‬

‫كان رسول ال صلى ال عليه وسلم يُسمي لنا نفسه أسماء فقال ‪" :‬أنا محمد ‪ ،‬وأنا‬

‫أحمد ‪ ،‬وأنا المقفى ‪ ،‬والحاشر ‪ ،‬ونبي التوبة ‪ ،‬ونبي الرحمة"(المقفى ‪ :‬آخر النبياء) ‪.‬‬
‫‪-4‬‬

‫وقال رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪( :‬أل تعجبون كيف يصـرف ال عني شتم‬

‫قريش ‪ ،‬ولعنهم ؟ يشتمون مذمما ‪ ،‬ويلعنون مذمما ‪ ،‬وأنا محمد) ‪.‬‬
‫‪-5‬‬

‫وقال رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪( :‬إن ال اصطفى كنانة من ولد إسماعيل ‪،‬‬

‫واصطفى قريشا من كنانة ‪ ،‬واصطفى من قريش بني هاشم ‪ ،‬واصطفاني من بني هاشم) ‪.‬‬
‫‪-6‬‬

‫وقال صلى ال عليه وسلم ‪ ( :‬تسموا باسمي ‪ ،‬ول تكنوا بكنيتي ‪ ،‬فإنما أنا قاسم أقسم‬

‫بينكم) ‪.‬‬

‫الرسول كأنك تراه صلى ال عليه وسلم ‪:‬‬
‫(‪)3‬‬

‫‪-1‬‬

‫كان رسول ال صلى ال عليه وسلم أحسن الناس وجها وأحسنهم خلقا ‪ ،‬ليس بالطويل‬
‫البائن ول القصير ‪.‬‬

‫‪-2‬‬
‫‪-3‬‬

‫كان الرسول صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬أبيض مليح الوجه ‪.‬‬
‫كان رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬مربوعا‬

‫(‪)1‬‬

‫‪ ،‬عريض ما بين المنكبين ‪ ،‬كث‬

‫اللحية ‪ ،‬تعلوه حُمرة ‪ ،‬جمته إلى شحمة أذنيه ‪ ،‬لقد رأيته في حُلة حمراء ‪ ،‬ما رأيت‬
‫أحسن منه ‪( .‬كث اللحية ‪ :‬كثير الشعر) (جمته ‪ :‬شعره) ‪.‬‬
‫‪-4‬‬

‫كان رسول ال صلى ال عليه وسلم ضخم الرأس واليدين والقدمين ‪ ،‬حسن الوجه ‪،‬‬
‫لم أر قبله ول بعده مثله ‪.‬‬

‫‪-5‬‬

‫كان وجهه مثل الشمس والقمر وكان مستديرا ‪.‬‬

‫‪-6‬‬

‫سرّ استنـار وجهه ‪ ،‬حتى كأن وجهه قطعة‬
‫كان رسول ال صلى ال عليه وسلم إذا ُ‬
‫قمر ‪ ،‬وكنا نعرف ذلك ‪.‬‬

‫‪-7‬‬

‫كان الرسول صلى ال عليه وسلم ل يضحك إل تبسما ‪ ،‬وكنت إذا نظرت إليه قلت‬
‫أكحل العينين وليس بأكحل ‪.‬‬

‫‪-8‬‬

‫وعن عائشة قالت ‪ :‬ما رأيت رسول ال صلى ال عليه وسلم مستجمعا قط ضاحكا ‪،‬‬
‫حتى أرى منه لهواته ‪ ،‬إنما كان ضحكه التبسم ‪ ( .‬لهواته ‪ :‬أقصى حلقه) ‪.‬‬

‫‪-9‬‬

‫وعن جابر بن سمرة رضي ال عنه قال ‪( :‬رأيت رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬في‬
‫ليلة إضحيان فجعلت أنظر إلى رسول ال صلى ال عليه وسلم والى القمر ‪ ،‬وعليه‬
‫حلة حمراء ‪ ،‬فإذا هو عندي أحسن من القمر ‪ ( .‬إضحيان ‪ :‬مضيئة مقمرة) ‪.‬‬

‫‪ -10‬وما أحسن من قال في وصف الرسول صلى ال عليه وسلم ‪:‬‬
‫ثمال اليتامي عصمة للرامل ‪.‬‬

‫وأبيض يستسقى الغمام بوجهه‬

‫هذا الشعر من كلم أبي طالب أنشده ابن عمر وغيره ‪ ،‬لما أصاب المسلمين قحط ‪،‬‬
‫فدعا لهم الرسول قائلً ‪( :‬اللهم أسقنا) فنزل المطر ‪( .‬ثمال ‪ :‬مُطعم ‪ ،‬عِصمة ‪ :‬مانع‬
‫من ظلمهم) ‪.‬‬
‫والمعنى أن رسول ال صلى ال عليه وسلم المنعوت بالبياض يسأله الناس أن يتوجه‬
‫إلى ال بوجهه الكريم ودعائه أن يُنزل عليهم المطر وذلك في حال حياته صلى ال‬

‫‪ )(1‬مربوعا ‪ :‬ليس بالطويل ول القصير ‪.‬‬

‫(‪)4‬‬

‫عليه وسلم ‪ ،‬أما بعد مماته فقد توسل الخليفة عمر بالعباس أن يدعو لهم بنزول المطر‬
‫ولم يتوسل بالرسول صلى ال عليه وسلم ‪ :‬وأنشد من كنانة فقال ‪:‬‬
‫لك الحمد والحمد ممن شكر‬
‫دعا ال خالقه دعوة‬
‫فلم يك إل كإلقاء الرداء‬
‫وكان كما قال لـه عمه‬
‫به ال يسقى صــوب الغمـام‬
‫فمن يشكر ال يلق المزيد‬

‫***‬
‫***‬
‫***‬
‫***‬
‫***‬
‫***‬

‫سُقينا بوجه النبي المطر‬
‫إليه وأشخص منه البصر‬
‫وأسرع حتى رأينا الدرر‬
‫أبو طالب أبيض ذو غرر‬
‫وهذا العيان لذاك الخير‬
‫ومن يكفر ال يلق الغير‬

‫قال الشاعر أبو رواحة عبدال بن عيسى اليمني ‪:‬‬
‫هذا رسول ال يبدو فـي الدنيــا‬
‫فهو الذي كان الختام لرسلنـــا‬
‫ذو الصورة البيضاء والوجه الذي‬
‫وإذا لمست الكف قلت ‪ :‬حريرة‬
‫وإذا سمعت كلمه مترسلً‬
‫وجوامع الكلم البليغ أحاطتها‬

‫***‬
‫***‬
‫***‬
‫***‬
‫***‬
‫***‬

‫شمسا تضئ لسائر الكوان‬
‫كختام مسك فاح في البلدان‬
‫أضحى لنا قمرا بكل مكان‬
‫من لينة كالزبد في فنجــــان‬
‫يصل القلوب يهز كل جنان‬
‫إذا أنها فاقت لكل بيان‬

‫أبو معبد والرسول صلى ال عليه وسلم ‪:‬‬
‫اشتهر في كتب السيرة والحديث خبر نزول الرسول صلى ال عليه وسلم وأصحابه بخيمة أم‬
‫مبعـد (بقرير) طالبين القرى ‪ ،‬فاعتذرت لهم لعدم وجود طعام عندها إل شاة هزيلة ل تدر‬
‫(‪)5‬‬

‫لبنا ‪ ،‬فأخذ الشاة فمسح ضرعها بيده ‪ ،‬ودعا ال ‪ ،‬وحلب في إناء حتى علت الرغوة ‪،‬‬
‫وشرب الجميع ‪ ،‬ولكن هذه الرواية طرقها ما بين ضعيفة وواهية إل طريقا واحدا يريوها‬
‫الصحابي قيس بن النعمان السكوني ونصها ‪:‬‬
‫(لما انطلق رسول ال صلى ال عليه وسلم وأبو بكر يستخفيان نزل بأبي معبد فقال ‪ :‬وال ما‬
‫لنا شاة ‪ ،‬وإن شاءنا لحوامل فما بقي لنا لبن ‪.‬‬
‫الرسول صلى ال عليه وسلم ‪ :‬فما تلك الشاة ؟‬
‫أبو معبد ‪ :‬أتى بها ‪.‬‬
‫الرسول صلى ال عليه وسلم ‪ :‬دعا بالبركة عليها ‪ ،‬ثم حلـب عُسـا فسقاه ثم شربوا ‪.‬‬
‫(عُسا ‪ :‬قدحا كبيرا) ‪.‬‬
‫أبو معبد ‪ :‬أنت الذي يزعم قريش أنك صابئ ‪.‬‬
‫الرسول صلى ال عليه وسلم ‪ :‬إنهم ليقولون ‪.‬‬
‫أبو معبد ‪ :‬أشهد أن ما جئت به حق ‪.‬‬
‫أبو معبد ‪ :‬أتبعك ‪.‬‬
‫الرسول صلى ال عليه وسلم ‪ :‬ل ‪ ،‬حتى تسمع أنا قد ظهرنا ‪( :‬أي انتصرنا) ‪.‬‬
‫أبو معبد ‪ :‬فاتبعه بعد ‪ ( :‬أي لحقه بعد أن ظهر في المدينة) ‪.‬‬

‫من فضائل الرسول صلى ال عليه وسلم ‪:‬‬
‫‪-1‬‬

‫‪-2‬‬
‫‪-3‬‬
‫‪-4‬‬

‫َ‬
‫َ‬
‫سلْنَا َ‬
‫ك َ‬
‫ها النَّب ِ ُّ‬
‫شًرا‬
‫مب َ ّ ِ‬
‫شا ِ‬
‫ي إِنَّا أْر َ‬
‫قال ال تعالى ‪{ :‬يَا أي ُّ َ‬
‫و ُ‬
‫هدًا َ‬
‫َ‬
‫جا ُّ‬
‫ر‬
‫ودَا ِ‬
‫وب َ ّ ِ‬
‫ون َ ِ‬
‫و ِ‬
‫ه بِإِذْن ِ ِ‬
‫عيًا إِلَى الل ّ ِ‬
‫سَرا ً‬
‫منِيًرا * َ‬
‫ه َ‬
‫ذيًرا * َ‬
‫َ‬
‫ش ِ‬
‫َ‬
‫ن بِأ َ َّ‬
‫ه َ‬
‫م ْ‬
‫ضًل كَبِيًرا} ‪.‬‬
‫ف ْ‬
‫ن الل ّ ِ‬
‫هم ِّ‬
‫ؤ ِ‬
‫ن لَ ُ‬
‫م َ‬
‫منِي َ‬
‫ال ْ ُ‬
‫َ‬
‫ما كَان مح َ َ َ‬
‫{ َّ‬
‫سو َ‬
‫م‬
‫و َ‬
‫ل الل ّ ِ‬
‫د ِّ‬
‫ح ٍ‬
‫ر َ‬
‫مدٌ أبَا أ َ‬
‫ولَكِن َّر ُ‬
‫جالِك ُ ْ‬
‫َ ُ َ ّ‬
‫خات َ َ‬
‫ه َ‬
‫م َ‬
‫من ّ ِ‬
‫َ‬
‫ل َ‬
‫ه بِك ُ ِّ‬
‫ما} ‪.‬‬
‫ي ٍ‬
‫ء َ‬
‫وكَا َ‬
‫النَّبِيِّي َ‬
‫علِي ً‬
‫ن الل ّ ُ‬
‫ن َ‬
‫ش ْ‬
‫َ َ‬
‫َ‬
‫ن}‬
‫سلْنَا‬
‫م ً‬
‫عال َ ِ‬
‫ة ل ِّل ْ َ‬
‫ك إ ِ ّل َر ْ‬
‫ما أْر َ‬
‫مي َ‬
‫ح َ‬
‫و َ‬
‫{ َ‬
‫وقال صلى ال عيه وسلم ‪ ( :‬أنا أكثر النبياء تبعا يوم القيامة ‪ ،‬وأنا أول من يقرع‬

‫باب الجنة) ‪.‬‬
‫‪-5‬‬

‫وقال صلى ال عليه وسلم ‪ ( :‬أنا أول شفيع في الجنة ‪ ،‬لم يُصدق نبي من النبياء ما‬
‫صدقت ‪ ،‬وإن نبيا من النبياء ما صدقه من أمته إل رجل واحد) ‪.‬‬
‫(‪)6‬‬

‫‪-6‬‬

‫وقال صلى ال عليه وسلم ‪ :‬سألت ربي ثلثا ‪ ،‬فأعطاني ثنتين ‪ ،‬ومنعني واحدة ‪:‬‬
‫سألت ربي أل يهلك أمتي بالسّنة ‪ ،‬فأعطانيها ‪ ،‬وسألته أن يهلك أمتي بالغرق‬
‫فأعطانيها ‪ ،‬وسألته أن يجعل بأسهم بينهم فمنعنيها) ‪( .‬السنة ‪ :‬القحط) ‪.‬‬
‫وفي رواية ‪( :‬فسألته أن ل يسلط عليهم عدوا من غيرهم فأعطانيها) ‪.‬‬

‫‪-7‬‬

‫وقال أنس بن مالك في حديث السراء وفيه ‪:‬‬
‫(والنبي صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬نائمة عيناه ‪ ،‬ول ينام قلبه) ‪.‬‬

‫‪-8‬‬

‫وقال رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪ ( :‬أنا سيد ولد آدم يوم القيام ‪ ،‬وأول من تنشق‬
‫عه الرض ‪ ،‬شافع ومشفع) ‪.‬‬

‫‪-9‬‬

‫وقال رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪ ( :‬فضلت على النبياء بست ‪ :‬أعطيت جوامع‬
‫الكلم ‪ ،‬وجعلت لي الرض مسجدا وطهورا ‪ ،‬وأرسلت إلى الخلق كافة ‪ ،‬وختم بي‬
‫النبيون) ‪.‬‬

‫‪ -10‬وقال رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪ :‬بعثت من خير قرون بني آدم قرنا فقرنا ‪ ،‬حتى‬
‫كنت في القرن الذي كنت منه) ‪.‬‬
‫‪ -11‬وقال رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪ ( :‬إن مثلي ومثل النبياء قبلي ‪ ،‬كمثل رجل بنى‬
‫بنيانا فأحسنه وأجمله ‪ ،‬إل موضع لبنة من زاوية من زواياه ‪ ،‬فجعل الناس يطوفون‬
‫به ويعجبون لـه ‪ ،‬ويقولون ‪ :‬هل وضعت هذه اللبنة ؟ قال ‪ :‬فأنا اللبنة ‪ ،‬وأنا خاتم‬
‫النبيين) ‪.‬‬
‫‪ -12‬وقال رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪ ( :‬إني عند ال مكتوب خاتم النبيين ‪ ،‬وإن آدم‬
‫لمنجدل في طينته ‪ ،‬وسأخبركم بأول أمري ‪ :‬دعوة إبراهيم ‪ ،‬وبشارة عيسى ‪ ،‬ورؤيا‬
‫أمي التي رأت حين وضعتنا ‪ ،‬وقد خرج لها نور أضاءت لها منه قصور الشام) ‪.‬‬
‫(لمنجدل ‪ :‬ملقى على الرض) ‪.‬‬
‫‪ -12‬جاء الملك جبريل إلى رسول ال صلى ال عليه وسلم في غار حراء فقال ‪( :‬إقرأ باسم‬
‫ربك الذي خلق) فرجع بها رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬يرجف فؤاده ‪ ،‬فدخل على‬
‫خديجة بنت خويلد وأخبرها ‪ :‬لقد خشيت على نفسي ‪ ،‬فقالت خديجة ‪ :‬كل وال ما‬
‫يخزيك ال أبدا ‪ ،‬إنك لتصل الرحم ‪ ،‬وتحمل الكل‬

‫(‪)2‬‬

‫‪ ،‬وتكسب المعدوم ‪ ،‬وتقري‬

‫الضيف ‪ ،‬وتعين على نوائب الحق ‪ ،‬فانطلقت به خديجة إلى ورقة بن نوفل ‪ ،‬فقالت له‬
‫‪ )(2‬الكل ‪ :‬اليتيم ‪.‬‬

‫(‪)7‬‬

‫خديجة ‪ ،‬يا ابن عم ‪ :‬أسمع من إبن أخيك ‪ ،‬فأخبره رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪،‬‬
‫خبر ما رأى ‪ ،‬فقال له ورقة ‪ :‬هذا الناموس‬

‫(‪)3‬‬

‫الذي نزل ال على موسى ‪ ،‬يا ليتني‬

‫فيها جذعا ‪ ،‬ليتني أكون حيا إذ يخرجك قومك ‪ ،‬فقال رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪:‬‬
‫أومرجي هم ؟ قال ‪ :‬نعم ‪ ،‬لم يأت رجل قط بمثل ما جئت به إل عودي ‪ ،‬وإن يدركني‬
‫يومك أنصرك نصرا مؤزرا) ‪.‬‬

‫خاتم نبوة الرسول صلى ال عليه وسلم ‪:‬‬
‫‪-1‬‬

‫عن جابر بن سمرة قال ‪ :‬رأيت الخاتم بين كتفي رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪،‬‬
‫غُدة حمراء مثل بيضة الحمامة يشبه جسده ‪.‬‬

‫‪-2‬‬

‫عن عبدال بن سرجس قال ‪ :‬رأيت النبي صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬ودخلت عليه ‪ ،‬وأكلت‬
‫من طعامه ‪ ،‬وشربت من شرابه ‪ ،‬ورأيت خاتم النبوة في ناغض كتفه اليسرى ‪ ،‬جُمعا‬
‫عليه خيلن كأمثال التآليل ‪.‬‬

‫‪-3‬‬

‫عن الجعد بن عبدالرحمن قال ‪ :‬سمعت السائب بن يزيد يقول ‪ :‬ذهبت بي خالتي إلى‬
‫رسول ال صلى ال عليه وسلم فقالت ‪ :‬يا رسول ال ‪ ،‬إن ابن أختي وجع فمسح‬
‫رأسي ‪ ،‬ودعا لي بالبركة ‪ ،‬ثم توضأ فشربت من وضوئه‬
‫فنظرت إلى خاتم النبوة بين كتفيه مثل زر الحجلة‬

‫(‪)5‬‬

‫(‪)4‬‬

‫ثم قمت خلف ظهره ‪،‬‬

‫‪.‬‬

‫طيب رائحة النبي صلى ال عليه وسلم ‪:‬‬
‫‪-1‬‬

‫عن أنس رضي ال عنه قال ‪ :‬كان رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬أزهر اللون كأن‬
‫عرقه اللؤلؤ ‪ ،‬إذا مشا تكفأ‬

‫(‪)6‬‬

‫‪ ،‬وما مسحت ديباجا ول حريرا ألين من كف رسول‬

‫ال صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬ول شممت مسكا ول عنبرا أطيب من رائحة النبي صلى ال‬
‫عليه وسلم ‪.‬‬
‫‪ )(3‬الناموس ‪ :‬صاحب السر وهو جبريل عليه السلم ‪.‬‬
‫‪ )(4‬وضوئه ‪ :‬الماء الذي توضأ به ‪.‬‬
‫‪ )(5‬زر الحجلة ‪ :‬بيضة حجل الطير ‪.‬‬
‫‪ )(6‬تكفأ ‪ :‬مال إلى أمامه ليرفع رجله من الرض بكليته ‪.‬‬

‫(‪)8‬‬

‫‪-2‬‬

‫عن أنس قال ‪ :‬دخل علينا النبي صلى ال عليه وسلم فقال‬

‫(‪)7‬‬

‫عندنا فعَرق ‪ ،‬فجاءت‬

‫أمي بقارورة ‪ ،‬فجعلت تسلُت العرق فيها فاستيقظ النبي صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬فقال ‪:‬‬
‫( يا أم سليم ‪ ،‬ما هذا الذي تصنعين ؟ قالت ‪ :‬هذا عرقك نجعله طيبنا ‪ ،‬وهو من أطيب‬
‫الطيب ‪.‬‬
‫‪-3‬‬

‫كان صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬يعرف بريح الطيب إذا أقبل ‪.‬‬

‫‪-4‬‬

‫وعن أنس أن النبي صلى ال عليه وسلم ( كان ل يرد الطيب) ‪.‬‬

‫‪-5‬‬

‫وقال صلى ال عليه وسلم ‪ ( :‬أطيب الطيب المسك) ‪.‬‬

‫صفة نوم الرسول صلى ال عليه وسلم ‪:‬‬
‫‪-1‬‬

‫كان ينام أول ‪ ،‬ويُحيي آخره ‪.‬‬

‫‪-2‬‬

‫كان النبي صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬إذا أوى إلى فراشه قال ‪( :‬باسمك اللهم أمـوت‬
‫وأحيـا) وإذا استيقظ قال ‪ ( :‬الحمد ل الذي أحيانا بعد ما أماتنا ‪ ،‬واليه النشور) ‪.‬‬

‫‪-3‬‬

‫كان الرسول صلى ال عليه وسلم إذا أخـذ مضجعه وضع كفه اليمنى تحت خده‬
‫اليمن ‪ ،‬وقال ‪ ( :‬رب قني عذابك يوم تبعث عبادك) ‪.‬‬

‫‪-4‬‬

‫كان رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪ ( :‬إذا أوى إلى فراشه كل ليلة جمع كفيه فنفث‬
‫فيهما وقرأ فيهما ‪ ( :‬قل هو ال أحد) و (قل أعوذ برب الفلق) و ( قل أعوذ برب‬
‫الناس) ثم مسح بهما ما استطاع من جسده ‪ ،‬يبدأ بهما رأسه ووجهه ‪ ،‬وما أقبل من‬
‫جسده ‪ ،‬ينصع ذلك ثلث مرات ‪.‬‬

‫‪-5‬‬

‫كانت وسادته التي ينام عليها بالليل من أدم (جلد) حشوها من ليف ‪.‬‬

‫‪-6‬‬

‫كان فراش رسول ال صلى ال عليه وسلم الذي ينام عليه من أدم (أي جلد) حشوه‬
‫ليف‪.‬‬

‫‪-7‬‬

‫قال عائشة ‪ :‬يا رسول ال ‪ ،‬أتنام قبل أن توتر ؟ فقال ‪ ( :‬يا عائشة ‪ :‬إن عيني تنامان‬
‫ول ينام قلبي) ‪.‬‬

‫قراءة الرسول وصلته صلى ال عليه وسلم ‪:‬‬
‫‪-1‬‬

‫ل ال ْ ُ‬
‫ن تَْرتِيًل} ‪.‬‬
‫قْرآ َ‬
‫وَرت ِّ ِ‬
‫قال ال تعالى ‪َ { :‬‬

‫‪ )(7‬فقال عندنا ‪ :‬أي نام عندنا وقت القيلولة ‪.‬‬

‫(‪)9‬‬

‫‪-2‬‬

‫كان ل يقرأ القرآن في أقل من ثلثة (أيام) ‪.‬‬

‫‪-3‬‬

‫كان يقطع قراءته آية آية ‪( :‬الحمد ل رب العالمين) ثم يقف (الرحمن الرحيم) ثم‬
‫يقف‪.‬‬

‫‪-4‬‬

‫كان صلى ال عليه وسلم يقول ‪ ( :‬زينوا القرآن بأصواتكم ‪ ،‬فإن الصوت الحسن يزيد‬
‫القرآن حسنا) ‪.‬‬

‫‪-5‬‬

‫كان يمد صوته بالقرآن مدا ‪.‬‬

‫‪-6‬‬

‫كان يقوم إذا سمع الصارخ (الديك) ‪.‬‬

‫‪-7‬‬

‫كان يصلي في نعليه ‪ ( :‬إذا كان المكان غير مفروش) ‪.‬‬

‫‪-8‬‬

‫كان إذا حزبه أمر صلى (حزبه ‪ :‬كربه) ‪.‬‬

‫‪-9‬‬

‫كان إذا جلس في الصلة وضع يديه على ركبتيه ‪ ،‬ورفع إصبعه اليمنى التي تلي‬
‫البهام فدعا بها ‪.‬‬

‫‪ -10‬كان يُحرك إصبعه اليمنى يدعو بها ‪.‬‬
‫(السبابة عند الجلوس في الصلة) ‪.‬‬
‫ويقول ‪ ( :‬لهي أشد على الشيطان من الحديد) ‪.‬‬
‫‪ -11‬كان يضع يده اليمنى على اليسرى على صدره (في الصلة) ‪.‬‬
‫‪ -12‬إن الئمة الربعة أجمعت على قول ‪ :‬إذا صح الحديث فهو مذهبي ‪ ،‬فيكون التحريك ‪،‬‬
‫وضع اليدين على اليدين على الصدر في الصلة من مذهبهم ‪ ،‬وهو من سنن الصلة ‪.‬‬
‫‪ -13‬لقد أخذ بسنة تحريك الصبع (السبابة) في الصلة المام مالك وغيره ‪ ،‬وبعض‬
‫الشافعية – رحمهم ال – كما في شرح المهذب للنووي ‪ 3/454‬ذكر ذلك محقق جامع‬
‫الصول ‪.‬‬
‫‪ -14‬وقد بين الرسول صلى ال عليه وسلـم ‪ ،‬الحكمة من تحريكها في الحديث المذكور‬
‫أعله ‪ ،‬لن تحريك الصبع يشير إلى توحيد ال ‪ ،‬وهذا التحريك أشد على الشيطان من‬
‫ضرب الحديد ‪ ،‬لنه يكره التوحيد ‪ ،‬فعلـى المسلم أن يتبع الرسول صلى ال عليه‬
‫وسلم ‪ ،‬ول ينكر سنته ‪ ،‬فقد قال صلى ال عليه وسلم‪ ( :‬صلوا كما رأيتموني أصلي) ‪.‬‬
‫‪ -15‬كان يعقد التسبيح (بيمينه) ‪.‬‬

‫صوم النبي صلى ال عليه وسلم ‪:‬‬
‫(‪)10‬‬

‫‪-1‬‬

‫قال صلى ال عليه وسلم ‪ ( :‬من صام رمضان إيمانا واحتسابا غُفر له ما تقدم من‬
‫ذنبه) ‪.‬‬

‫‪-2‬‬

‫قال صلى ال عليه وسلم ‪ ( :‬من صام رمضان وأتبعه ستا من شوال كان كصوم‬
‫الدهر) ‪.‬‬

‫‪-3‬‬

‫وقال صلى ال عليه وسلم ‪ :‬ثلث من كل شهر ‪ ،‬ورمضان إلى رمضان ‪ ،‬فهذا صيام‬
‫الدهر كله ‪ ،‬صيام يوم عرفة‬

‫(‪)8‬‬

‫احتسب على ال أن يكفر السنة التي قبله ‪ ،‬والسنة‬

‫التي بعده ‪ ،‬وصيام (يوم) عاشوراء‬

‫(‪)9‬‬

‫احتسب على ال أن يكفر السنة التي قبله) ‪.‬‬
‫(‪)10‬‬

‫‪.‬‬

‫‪-4‬‬

‫وقال صلى ال عليه وسلم ‪ ( :‬لئن بقيت إلى قابل لصومن التاسع)‬

‫‪-5‬‬

‫سئل ر سول ال صلى ال عل يه و سلم عن صوم يوم الثن ين والخم يس ؟قال ‪ :‬يومان‬
‫تعرض فيهما العمال على رب العالمين ‪ ،‬فأحب أن يعرض عملي وأنا صائم) ‪.‬‬

‫‪-6‬‬

‫نهى رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬عن صوم يوم الفطر والضحى ‪.‬‬

‫‪-7‬‬

‫ما رأيت رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬استكمل صيام شهر قط ‪ ،‬إل رمضان ‪.‬‬

‫قيام الرسول صلى ال عليه وسلم ‪:‬‬
‫‪-1‬‬
‫‪-2‬‬

‫َ‬
‫ل* ُ‬
‫ل إَِّل َ‬
‫م ُ‬
‫قم ِ اللَّي ْ َ‬
‫قلِيًل} ‪.‬‬
‫مَّز ِّ‬
‫قال ال تعالى ‪{ :‬يَا أي ُّ َ‬
‫ها ال ْ ُ‬
‫عن عائشة ‪ :‬ما كان رسول ال صلى ال عليـه وسلم يزيد في رمضان ‪ ،‬ول في‬
‫غيره ‪ ،‬على إحدى عشرة ركعة ‪ ،‬يصلي أربعا ‪ ،‬فل تسأل عن حسنهن وطولهن ‪ ،‬ثم‬
‫يصلي أربعا فل تسأل عن حسنهن وطولهن ‪ ،‬ثم يصلي ثلثا ‪ ،‬فقلت ‪ :‬أتنام قبل أن‬

‫توتر ؟ فقال ‪ ( :‬ياعائشة ‪ :‬إن عيني تنامان ‪ ،‬ول ينام قلبي) ‪.‬‬
‫‪-3‬‬

‫عن السود بن يزيد قال ‪ :‬سألت عائشة رضي ال عنها ‪ ،‬عن صلة رسول ال صلى‬
‫ال عليه وسلم ‪ ،‬بالليل ‪ ،‬فقالت ‪ :‬كان ينام أول الليل ‪ ،‬ثم يقوم ‪ ،‬فإذا كان من السحر‬
‫أوتر ‪ ،‬ثم أتى فراشه ‪ ،‬فإذا كان له حاجة ‪ ،‬ألم بأهله ‪ ،‬فإذا سمع الذان وثب ‪ ،‬فإذا‬
‫كان جنبا أفاض عليه من الماء ‪ ،‬وال توضأ وخرج للصلة ‪.‬‬

‫‪ )(8‬الواقف بعرفة ل يصومه ‪.‬‬
‫‪ )(9‬العاشر من المحرم ‪.‬‬
‫‪ )(10‬التاسع من محرم ‪.‬‬

‫(‪)11‬‬

‫‪-4‬‬

‫عن أبي هريرة رضي ال عنه قال ‪ :‬كان رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬يقوم حتى‬
‫تنتفخ قدماه فيقال له ‪ :‬يا رسول ال تفعل هذا وقد غفر ال لك ما تقدم من ذنبك وما‬
‫تأخر ؟ قال ‪ ( :‬أفل أكون عبدا شكورا) ‪.‬‬

‫صفة كلم الرسول صلى ال عليه وسلم ‪:‬‬
‫‪-1‬‬
‫‪-2‬‬

‫ض َّ‬
‫ما َ‬
‫وى *‬
‫صا ِ‬
‫جم ِ إِذَا َ‬
‫ما َ‬
‫والن َّ ْ‬
‫و َ‬
‫حبُك ُ ْ‬
‫وى * َ‬
‫ل َ‬
‫غ َ‬
‫م َ‬
‫ه َ‬
‫قال ال تعالى ‪َ { :‬‬
‫َ‬
‫حى} ‪.‬‬
‫ق َ‬
‫ن ُ‬
‫وى * إ ِ ْ‬
‫ي يُو َ‬
‫و ْ‬
‫ن ال ْ َ‬
‫ما يَنطِ ُ‬
‫و َ‬
‫و إ ِ ّل َ‬
‫َ‬
‫ه َ‬
‫ه َ‬
‫ح ٌ‬
‫ع ِ‬
‫وقال صلى ال عليه وسلم لعبد ال بن عمرو ‪( :‬أكتب فوالذي نفسي بيده ما خرج مني‬
‫إل الحق) ‪.‬‬

‫‪-3‬‬

‫قال رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪ ( :‬بعثت بجوامع الكلم ‪ ،‬ونصرت بالرعب ‪ ،‬فبينما‬
‫أنا نائم رأيتني أوتيت بمفاتيح خزائن الرض ‪ ،‬فوضعت في يدي) ‪.‬‬
‫قال أبو هريرة ‪ :‬ذهب رسول ال وأنتم تنتقلونها ‪.‬‬
‫(جوامع الكلم ‪ :‬الكلم القليل ذو المعنى الكثير)‬
‫مفاتيح خزائن الرض ‪ :‬تسهيل فتح البلد) ‪.‬‬

‫‪-4‬‬

‫عن عائشة قالت ‪ :‬ما كان رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬يسردكسردكم هذا ‪ ،‬ولكنه‬
‫كان يتكلم بكلم بين فصل يحفظه من جلس إليه) ‪.‬‬
‫(فصل ‪ :‬ظاهر) ‪.‬‬

‫‪-5‬‬

‫كان يحدث حديثا لو عدة العادة لحصاه ‪.‬‬

‫‪-6‬‬

‫كان رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬طويل الصمت ‪.‬‬

‫‪-7‬‬

‫كان صلى ال عليه وسلم يُعيد الكلمة ثلثا ُلتِغقل عنه ‪.‬‬
‫وفي رواية ( حتى تُفهم عنه) ‪.‬‬
‫والمراد ‪ :‬الكلمة الصعبة التي تحتاج للعادة) ‪.‬‬

‫‪-8‬‬

‫كان النبي صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬يحب الجوامع من الدعاء ‪ ،‬ويدع ما بين ذلك ‪.‬‬
‫(الجوامع ‪ :‬الكلم القليل ذو المعنى الكثير) ‪.‬‬

‫‪-9‬‬

‫كان رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪ :‬إذا خطب احمرت عيناه ‪ ،‬وعل صوته ‪ ،‬واشتد‬
‫غضبه ‪ ،‬حتى كأنه منذر جيش يقول صبحكم ومساكم ‪.‬‬

‫(‪)12‬‬

‫صفة حوض الرسول صلى ال عليه وسلم ‪:‬‬
‫قال رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪ ( :‬حوضي مسيرة شهر ‪ ،‬ماؤه أبيض من اللبن ‪،‬‬
‫وريحه أطيب من المسك ‪ ،‬وكيزانه كنجوم السماء من شرب منه فل يظمأ أبدا) ‪.‬‬
‫(كيزان ‪ :‬جمع كوز وهو البريق) ‪.‬‬

‫من زهد الرسول صلى ال عليه وسلم ‪:‬‬
‫‪-1‬‬
‫‪-2‬‬

‫ك إلَى ما مت َّعنَا ب َ‬
‫مدَّ َّ‬
‫م‬
‫ن َ‬
‫جا ِّ‬
‫ِ ِ‬
‫وا ً‬
‫َ َ ْ‬
‫من ْ ُ‬
‫ه ْ‬
‫وَل ت َ ُ‬
‫ه أْز َ‬
‫قال ال تعالى ‪َ { :‬‬
‫عيْنَي ْ َ ِ‬
‫رْزقُ َرب ِّ َ‬
‫ة الدُّنيَا لِن َ ْ‬
‫وأَب ْ َ‬
‫قى} ‪.‬‬
‫ك َ‬
‫م ِ‬
‫َز ْ‬
‫في ِ‬
‫حيَا ِ‬
‫هَرةَ ال ْ َ‬
‫فتِن َ ُ‬
‫ه ْ‬
‫ه َ‬
‫خيٌْر َ‬
‫و ِ‬
‫وعن عمر بن الخطاب في حديث إيلء‬

‫(‪)11‬‬

‫رسول ال صلى ال عليه وسلم من‬

‫أزواجه أل يدخل عليهن شهرا ‪ ،‬واعتزل عنهن في عُلية ‪ ،‬فلما دخل عليه عمر في تلك‬
‫العُلية ‪ ،‬فإذا فيها سوى صُبرة‬

‫(‪)12‬‬

‫من قرظ‬

‫(‪)13‬‬

‫وأهبةٍ‬

‫(‪)14‬‬

‫وصُبرة من شعير ‪ ،‬وإذا‬

‫هو مضطجع عل رمال حصير ‪ ،‬وقد أثر في جنبه ‪ ،‬فهملت عينا عمر ‪ ،‬فقال ‪ :‬مالك ؟‬
‫قلت يا رسول ال أنت صفوة ال من خلقه ‪ ،‬وكسرى وقيصر فيما هما فيه ‪ ،‬فجلس‬
‫مُحمرا وجهه ‪ ،‬فقال ‪ :‬أوفي شك يا ابن الخطاب ؟ ثم قال ‪ :‬أولئك قوم عُجلت لهم‬
‫طيباتهم في حياتهم الدنيا ‪.‬‬
‫وفي رواية مسلم ‪ ( :‬أما ترضى أن تكون لهم الدنيا ‪ ،‬ولنا الخرة ؟ فقلت ‪ :‬بلى يا‬
‫رسول ال ‪ ،‬قال ‪ :‬فاحمد ال عز وجل ‪.‬‬
‫‪-3‬‬

‫وعن علقمة عن ابن مسعود قال ‪ :‬اضطجع رسول ال على حصير ‪ ،‬فأثر الحصير‬
‫بجلده ‪ ،‬فجعلت أمسحه وأقول ‪ :‬بأبي أنت وأمي ‪ :‬أل آذنتنا فنبسط لك شيئا يقيك منه‬
‫تنام عليه ؟ قال ‪( :‬مالي وللدنيا ‪ ،‬ما أنا والدنيا إل كراكب استظل تحت شجرة ثم راح‬
‫وتركها) ‪.‬‬

‫‪-4‬‬

‫وقال رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪ ( :‬لو كان لي مثل أُحد ذهبا لسرني أن ل تمر‬
‫عليّ ثلث ليالي وعندي منه شئ إل شيئا أرصده لدين) ‪.‬‬

‫‪ )(11‬إيلء ‪ :‬حُلِف ‪.‬‬
‫‪ )(12‬صبرة ‪ :‬ما جمع من طعام أو غيره ‪.‬‬
‫‪ )(13‬قرظ ‪ :‬ورق السلم يدبغ به ‪.‬‬
‫‪ )(14‬أهبة ‪ :‬قربة من جلد ‪.‬‬

‫(‪)13‬‬

‫‪-5‬‬

‫وعن عمرو بن الحارث رضي ال عنهما قال ك ما ترك رسول ال صلى ال عليه‬
‫وسلم عند موته دينارا ول درهما ‪ ،‬ول عبدا ول أمة ‪ ،‬ول شيئا إل بغلته البيضاء التي‬
‫كان يركبها ‪ ،‬وسلحه ‪ ،‬وأرضا جعلها لبن السبيل صدقة ‪.‬‬

‫جوع الصحابة والرسول صلى ال عليه وسلم ‪:‬‬
‫يخرج رسول ال صلى ال عليه وسلم ذات ليلة ‪ ،‬فإذا هو بأبي بكر قاعد وعمر معه خارج‬
‫بيوتهما ‪.‬‬
‫الرسول صلى ال عليه وسلم ‪ :‬ما أخرجكما من بيوتكما هذه الساعة ؟‬
‫أبو بكر وعمر ‪ :‬الجوع يا رسول ال ‪.‬‬
‫الرسول صلى ال عليه وسلم ‪ :‬وأنا والذي نفسي بيده لخرجني الذي أخرجكما ‪.‬‬
‫يأمرهم الرسول صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬أن يقوموا فقاموا معه ‪ ،‬فذهبوا إلى بيت رجل من‬
‫النصار اسمه (أبو الهيثم مالك بن التيهان) فلم يجدوه في بيته ‪.‬‬
‫المرأة ‪( :‬تخاطب الرسول صلى ال عليه وسلم وصاحبيه) ‪ :‬مرحبا وأهلً ‪.‬‬
‫الرسول صلى ال عليه وسلم ‪ :‬أين فلن (يعني أبا هيثم) ‪.‬‬
‫المرأة ‪ :‬ذهب يستعذب لنا الماء ( يأتي بالماء الحلو) ‪.‬‬
‫يأتي أبو الهيثم فينظر إلى رسول ال صلى ال عليه وسلم وصاحبيه ‪ ،‬ويلتزم النبي ويفديه‬
‫بأبيه وأمه ‪.‬‬
‫أبو الهيثم ‪ :‬الحمد ل ما أحد اليوم أكرم أضيافا مني ‪.‬‬
‫ينطلق أبو الهيثم فيأتي بغصن نخيل فيه بُسر وتمر ورُطب ‪.‬‬
‫(أنواع التمر حين ينضج) ‪.‬‬
‫أبو الهيثم ‪ :‬كلوا من هذه ‪:‬‬
‫ينطلق أبو الهيثم ومعه السكين ليذبح لهم شاة ‪:‬‬
‫الرسول صلى ال عليه وسلم ‪ :‬إياك والحلوب (احذر الشاة ذات اللبن) ‪.‬‬
‫الرسـول صلى ال عليه وسلم يأكلون التمر واللحم ويشربون الماء العذب ‪ ،‬حتى شبعوا‬
‫ورووا ‪.‬‬
‫الرسول صلى ال عليه وسلم ‪( :‬لبي بكر وعمر) والذي نفسي بيده لتسألن عن هذا النعيم‬
‫يوم القيامة ‪ ،‬أخرجكم من بيوتكم الجوع ‪ ،‬ثم لم ترجعوا حتى أصابكم هذا النعيم ‪.‬‬
‫(‪)14‬‬

‫يستفاد من الحديث ‪:‬‬
‫‪-1‬‬

‫كان الرسول صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬وصحابتـه يشتد به الجوع ‪ ،‬فيخرجون من‬
‫بيوتهم ‪ ،‬لعلهم يجدون طعاما ‪ ،‬آخذين بالسباب ‪.‬‬

‫‪-2‬‬

‫ل بأس أن يذهب الرجل إلى تناول الطعام في بيت أحد أصحابه ‪ ،‬إذا كان يعلم أن ذلك‬
‫يسره ‪.‬‬

‫‪-3‬‬

‫يجوز للرجل سؤال المرأة من وراء حجاب إذا لم يكن وحده ‪.‬‬

‫‪-4‬‬

‫التنبيه على فضل النعمة ‪ ،‬وشكر خالقها ‪ ،‬وعدم الشتغال بها عن المنعم ‪ ،‬قال ال‬
‫َ‬
‫تعالى ‪{ :‬لَئِن َ‬
‫م}‬
‫زيدَنَّك ُ ْ‬
‫شكَْرت ُ ْ‬
‫مل ِ‬

‫عيش رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪:‬‬
‫‪-1‬‬

‫جدَ َ‬
‫فأ َ ْ‬
‫عائًِل َ‬
‫غنَى}‬
‫ك َ‬
‫و َ‬
‫و َ‬
‫قال ال تعالى ‪َ { :‬‬
‫(أي كنت فقيرا ذا عيال ‪ ،‬فأغناك ال عمن سواه) ‪.‬‬

‫‪-2‬‬

‫وعن عائشة أنها قالت ‪ :‬إن كنا آل محمد ‪ ،‬ليمر بنا الهلل ‪ ،‬ما نوقد نارا ‪ ،‬إنما هما‬
‫السودان ‪ ،‬التمر والماء ‪ ،‬إل أنه كان حولنا أهل دور من النصار ‪ ،‬يبعثون إلى رسول‬
‫ال صلى ال عليه وسلم بلبن منائحهم‬

‫‪-3‬‬

‫وعن أنس قال ‪ :‬ما أعلم رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬رأى رغيفا مرققا ‪ ،‬حتى‬

‫لحق ال ‪ ،‬ول شاة سميطا‬
‫‪-4‬‬

‫(‪)15‬‬

‫‪ ،‬فيشر ويسقينا من ذلك اللبن ‪.‬‬

‫(‪)16‬‬

‫بعينه قط ‪.‬‬

‫وقال عمر بن الخطاب رضي ال عنه ‪ :‬لقد رأيت رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪،‬‬
‫يتلوى من الجوع ‪ ،‬ما يجد ما يمل من الدقل بطنه ‪(.‬الدقل ‪ :‬ردئ التمر) ‪.‬‬

‫‪-5‬‬

‫وعن أنس رضي ال عنه أنه مشى إلى رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬بخبز وإهالة‬
‫سنخة‬

‫(‪)17‬‬

‫‪ ،‬ولقد رهن درعه عند يهودي ‪ ،‬فأخذ لهلـه شعيرا ‪ ،‬ولقد سمعته ذات‬

‫يوم يقول ‪ ( :‬ما أمسي عند آل محمد صاع تمر ‪ ،‬ول صاع حب) ‪.‬‬
‫‪-6‬‬

‫كان يبيت الليالي المتتابعة طاويا وأهله ‪ ،‬ول يجدون عشاء وكان أكثر خبزهم الشعير‪.‬‬

‫‪ )(15‬النوق أو الغنام ‪.‬‬
‫‪ )(16‬سميطا ‪ :‬مشوية ‪.‬‬
‫‪ )(17‬دهن متغير الرائحة يؤتدم به ‪.‬‬

‫(‪)15‬‬

‫‪-7‬‬

‫وعن عائشة رضي ال عنها قالت ‪ :‬ما شبع آل محمد صلى ال عليه وسلم منذ قدموا‬
‫المدينة – ثلثة أيام تباعا – من خبر بر ‪ ،‬حتى مضى لسبيله (أي مات) ‪.‬‬

‫‪-8‬‬

‫وقال رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪ ( :‬اللهم أجعل رزق آل محمد قوتا) (أي ما يسد‬
‫الجوع) ‪.‬‬

‫بكاء الرسول صلى ال عليه وسلم ‪:‬‬

‫الحديث الول ‪ :‬الرسول جالس مع عبدال بن مسعود ‪:‬‬
‫الرسول صلى ال عليه وسلم ‪ :‬إقرأ عليّ ‪.‬‬
‫ابن مسعود ‪ :‬أقرأ عليك ‪ ،‬وعليك أنزل ؟ ‪.‬‬
‫الرسول صلى ال عليه وسلم ‪ :‬أحب أن أسمعه من غير ‪.‬‬
‫عبدال بن مسعود يقرأ من سورة النساء حتى أتى إلى هذه الية ‪َ { :‬‬
‫جئْنَا‬
‫فكَي ْ َ‬
‫ف إِذَا ِ‬
‫جئْنَا ب ِ َ‬
‫ل أ َّ‬
‫ه ُ‬
‫ؤلء َ‬
‫ة بِ َ‬
‫من ك ُ ِّ‬
‫هيدًا} ‪.‬‬
‫ك َ‬
‫علَى َ‬
‫هي ٍ‬
‫م ٍ‬
‫ِ‬
‫و ِ‬
‫د َ‬
‫ش ِ‬
‫ش ِ‬
‫الرسول صلى ال عليه وسلم ‪ :‬حسبك الن ‪.‬‬

‫يلتفت ابن مسعود إلى رسول ال صلى ال عليه وسلم فإذا عيناه تذرفان (أي تدمعان) ‪.‬‬

‫يستفاد من الحديث ‪:‬‬
‫‪-1‬‬

‫قول الرسول صلى ال عليه وسلم للقارئ (حسبك الن) ولم يقل صدق ال العظيم ‪.‬‬

‫‪-2‬‬

‫كان الرسول صلى ال عليه وسلم يحب سماع القرآن من غيره ‪.‬‬

‫‪-3‬‬

‫أن الخشوع عند سماع القرآن يكون بالبكاء ل بالصياح ‪.‬‬

‫الحديث الثاني ‪ :‬يدخل الصحابة مع رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬على ولده إبراهيم‬
‫وهو عند مرضعته ‪ ،‬فيأخذه ويقبله ويشمه ‪ ،‬ثم يدخل الصحابة عليه بعد ذلك فيجدون إبراهيم‬
‫يجود بنفسه (أي يموت) فجعلت عينا رسول ال صلى ال عليه وسلم تذرفان (تدمعان) ‪.‬‬
‫عبدالرحمن بن عوف ‪ :‬وأنت يا رسول ال (تبكي) ‪.‬‬
‫الرسول صلى ال عليه وسلم ‪ :‬إنها رحمة ‪ ...‬إن العين تدمع ‪ ،‬والقلب يحزن ‪ ،‬ول نقول إل‬
‫ما يُرضي ربنا ‪ ،‬وإنا بفراقك يا إبراهيم لمحزونون ‪.‬‬

‫(‪)16‬‬

‫يستفاد من الحديث ‪:‬‬
‫‪-1‬‬

‫جواز البكاء على المبيت بدون صراخ ول نواح ‪.‬‬

‫‪-2‬‬

‫جواز الحزن على الميت ‪ ،‬مع تجنب الكلم الذي يدل على السخط والغضب ‪ ،‬والرضا‬
‫بالقدر والتسليم ‪.‬‬

‫‪-3‬‬

‫البكاء رحمة ‪.‬‬

‫‪-4‬‬

‫الصبر والحتساب ‪.‬‬

‫رؤيا الرسول صلى ال عليه وسلم ‪:‬‬
‫‪-1‬‬

‫قال صلى ال عليه وسلم ‪ ( :‬من رآني في المنام ‪ ،‬فقد رآني ‪ ،‬فإن الشيطان ل يتمثل‬
‫بي) ‪.‬‬

‫‪-2‬‬

‫وقال صلى ال عليه وسلم ‪( :‬من رآني فقد رأى الحق ‪ ،‬فإن الشيطان ل يتزيا بي) ‪.‬‬

‫‪-3‬‬

‫وقال صلى ال عليه وسلم ‪ ( :‬من رآني في المنام فسيراني في اليقظة ‪ ،‬ول يتمثل‬
‫الشيطان بي) ‪.‬‬

‫يستفاد من هذه الحاديث ‪:‬‬

‫‪-1‬‬

‫أن رؤيا الرسول صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬ممكنة على الوجه الذي ورد في شمائله ‪ .‬من‬
‫طوله ‪ ،‬ولونه ‪ ،‬وهيبته ‪ ،‬ولحيته ‪ ،‬وغير ذلك ‪.‬‬

‫‪-2‬‬

‫لقد ذكر المناوي في تفسير هذه الحاديث أن الرؤيا الصحيحة ‪ ،‬أن يراه بصورته‬
‫الثابتة بالنقل الصحيح ‪ ،‬فإن رآه بغيرها كطويل أو قصير ‪ ،‬أو شديد السمرة ‪ ،‬لم يكن‬
‫رآه ‪.‬‬

‫‪-3‬‬

‫وذكر المناوي أن معنى قوله صلى ال عليه وسلم ‪ :‬فسيراني في اليقظة رؤية خاصة‬
‫بصفة القرب والشفاعة (يوم القيامة) ‪.‬‬

‫‪-4‬‬

‫يدعى بعض الصوفية أنهم يرون الرسول صلى ال عليه وسلم ‪ :‬في الدنيا يقظة ‪،‬‬
‫استنادا للحديث الثالث ‪ ،‬ورد عليهم ابن حجر بقوله ‪ ( :‬يلزم عليه أن هؤلء صحابة ‪،‬‬
‫وبقاء الصحبة إلى يوم القيامة) وهذا ل يقوله مسلم ‪.‬‬

‫‪-5‬‬

‫قرأت في أحد كتب الصوفية قوله ‪ :‬قال أبو المواهب الشاذلي قال لي رسول ال صلى‬
‫ال عليه وسلم ‪.... ( :‬إلى آخر الحديث المكذوب) وسألت المؤلف عن هذا الشخص‬
‫(‪)17‬‬

‫هل هو صحابي ؟ قال ‪ :‬ل ‪ ،‬بل بينه وبين أبي الحسن الشاذلي خمسة مشايخ وقد رأى‬
‫الرسول يقظة ‪ ،‬قلت له ‪ :‬الصحابة لم يروا الرسول يقظة بعد موته ‪ ،‬فلم يقتنع ‪ ،‬فقلت‬
‫في نفسي ‪ :‬هذا من الكذب على الرسول صلى ال عليه وسلم الذي حذر منه بقوله ‪:‬‬
‫(من كذب عليّ متعمدا فليتبوأ مقعده من النار) ‪.‬‬
‫‪-6‬‬

‫سئـل شيخ السلم زكريا النصاري عن رجل زعم أنه رأى النبي صلى ال عليه‬
‫وسلم ‪ ،‬يأمر بشئ ‪ ،‬فقال ‪ :‬يكره ‪ ،‬بل يحرم ‪ ،‬ونص العلماء على أن الرؤيا ل يؤخذ‬
‫منها أحكام ‪.‬‬

‫‪-7‬‬

‫‪-8‬‬

‫يدعي بعض الصوفية كابن عربي أنهم يأخذون علوم الشريعة من الرسول صلى ال‬
‫َ‬
‫م‬
‫مل ْ ُ‬
‫و َ‬
‫م ِدينَك ُ ْ‬
‫ت لَك ُ ْ‬
‫م أك ْ َ‬
‫عليه وسلم مباشرة مخالفين قوله تعالى ‪{ :‬الْي َ ْ‬
‫َ‬
‫م ِدينًا} ‪.‬‬
‫ت َ‬
‫وَر ِ‬
‫م نِ ْ‬
‫سل َ َ‬
‫ضي ُ‬
‫م ُ‬
‫م ال ِ ْ‬
‫ت لَك ُ ُ‬
‫ع َ‬
‫علَيْك ُ ْ‬
‫م ْ‬
‫وأت ْ َ‬
‫متِي َ‬
‫َ‬
‫إن أكبر رد على من يدعي رؤية الرسول صلى ال عليه وسلم يقظة بعد موته قوله‬
‫هم بَْرَز ٌ‬
‫ن} ‪.‬‬
‫و ِ‬
‫عثُو َ‬
‫وم ِ يُب ْ َ‬
‫خ إِلَى ي َ ْ‬
‫من َ‬
‫تعالى ‪َ { :‬‬
‫وَرائ ِ ِ‬

‫(‪)18‬‬

‫وفاة رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪:‬‬

‫م َّ‬
‫قبْل ِ َ‬
‫ت َ‬
‫خلْدَ أ َ َ‬
‫من َ‬
‫علْنَا لِب َ َ‬
‫م‬
‫ك ال ْ ُ‬
‫فإِن ِّ‬
‫ر ِّ‬
‫ج َ‬
‫ما َ‬
‫ف ُ‬
‫و َ‬
‫ه ُ‬
‫‪ -1‬قال ال تعالى ‪َ { :‬‬
‫ش ٍ‬
‫ن} ‪.‬‬
‫ال ْ َ‬
‫خالِدُو َ‬
‫‪-2‬‬

‫وقال صلى ال عليه وسلم ‪ ( :‬إن ال عز وجل إذا أراد رحمة أمة من عباده قبض‬
‫نبيها قبلها ‪ ،‬فجعله لها فرطا وسلفا بين يديها ‪ ،‬وإذا أراد هلكة أمة ‪ ،‬عذبها ونبيها‬
‫حي ‪ ،‬فأهلكها وهو ينظر ‪ ،‬فأقر عينه بهلكتها حين كذبوه ‪ ،‬وعصوا أمره) ‪ -‬فرطا‬
‫وسلفا ‪ :‬أجرا متقدما ‪. -‬‬

‫‪-3‬‬

‫وقال صلى ال عليه وسلم ‪ ( :‬إن ال خير عبدا بين الدنيا ‪ ،‬وبين ما عند ال ‪ ،‬فاختار‬
‫ذلك العبد ما عند ال) فبكى أبو بكر ‪.‬‬

‫‪-4‬‬

‫وعن أنس بن مالك رضي ال عنه قال ‪ ( :‬آخر نظرة نظرتها إلى رسول ال صلى ال‬
‫عليه وسلم ‪ ،‬كشف الستارة يوم الثنين فنظرت إلى وجهه ‪ ،‬كأنه ورقة مصحف ‪،‬‬
‫والناس خلف أبي بكر ‪ ،‬فكاد الناس أن يضطربوا ‪ ،‬فأشار إلى الناس أن أثبتوا ‪ ،‬وأبو‬
‫بكر يؤمهم ‪ ،‬وألقى السجف (الستر) وتوفى رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬من آخر‬
‫ذلك اليوم ‪.‬‬

‫‪-5‬‬

‫وعن عائشة رضي ال عنها قالت ‪ :‬قبضه ال ‪ ،‬وإن رأسه لبين نحري وسحري‬
‫(أرادت أنه مات في حضنها) ‪.‬‬

‫‪-6‬‬

‫وعن أنس بن مالك رضي ال عنه قال ‪ ( :‬لما وجد رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪،‬‬
‫من كرب الموت ما وجد ‪ ،‬قالت فاطمة رضي ال عنها ‪ :‬واكرباه ‪ ،‬فقال النبي صلى‬
‫ال عليه وسلم ‪ :‬ل كرب على أبيك بعد اليوم ‪ ،‬إنه قد حضر من أبيك ما ليس بتارك‬
‫مه أحدا‬

‫‪-7‬‬

‫(‪)18‬‬

‫الموافاة يوم القيامة‬

‫(‪)19‬‬

‫‪.‬‬

‫وعن ابن عباس رضي ال عنهما قال ‪ ( :‬مكث النبي صلى ال عليه وسلم بمكة ثلث‬
‫عشرة يوحى إليه ‪ ،‬وبالمدينة عشرا ‪ ،‬وتوفى وهو ابن ثلث وستين) ‪.‬‬

‫‪-8‬‬

‫وعن عائشة رضي ال عنها قالت ‪ ( :‬إن رسول ال صلى ال عليه وسلم مات‬
‫وأبوبكر بالسنح (يعني بالعالية بالمدينة) فقام عمر يقول ‪ :‬وال ما مات رسول ال ‪,,‬‬
‫فجاء أبو بكر ‪ ،‬فكشف عن رسـول ال صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬فقبله ‪ ،‬وقال ‪ :‬بأبي‬

‫‪ )(18‬أي نزل بأبيك الموت ‪ ،‬فهو أمر عام لكل واحد ‪ ،‬والمصيبة إذا ع مت هانت ‪.‬‬
‫‪ )(19‬أي الملقاة حاصلة يوم القيامة ‪.‬‬

‫(‪)19‬‬

‫أنت ‪ ،‬طبت حيا وميتا ‪ ،‬والذي نفسي بيده ‪ ،‬ل يذيقنك ال الموتتين أبدا‬

‫(‪)20‬‬

‫‪ ،‬ثم خرج‬

‫أبو بكر ‪ ،‬فقال ‪ :‬أيها الحالف على رسلك (أي ل تعجل يا عمر) فلما تكلم أبو بكر جلس‬
‫عمر ‪ ،‬فحمد ال وأثنى عليـه وقال ‪ :‬أل من كان يعبد محمدا ‪ ،‬فإن محمد قد مات ‪،‬‬
‫ومن كان يعبد ال فإن ال حي ل يموت ‪ ،‬وقال ‪{ :‬إِن َّ َ‬
‫هم‬
‫مي ِّ ٌ‬
‫وإِن َّ ُ‬
‫ك َ‬
‫ت َ‬
‫َ‬
‫َّ‬
‫ح َّ‬
‫من َ‬
‫ل َ‬
‫سو ٌ‬
‫ه‬
‫قدْ َ‬
‫قبْل ِ ِ‬
‫ت ِ‬
‫مي ِّتُو َ‬
‫م َ‬
‫خل َ ْ‬
‫مدٌ إِل ّ َر ُ‬
‫ما ُ‬
‫و َ‬
‫ن } ‪ ،‬وقال تعالى ‪َ { :‬‬
‫َ‬
‫فإِن َّ‬
‫ع َ‬
‫ل ان َ‬
‫و ُ‬
‫ل أَ َ‬
‫قت ِ َ‬
‫س ُ‬
‫من‬
‫علَى أ َ ْ‬
‫م َ‬
‫ما َ‬
‫الُّر ُ‬
‫و َ‬
‫قابِك ُ ْ‬
‫قلَبْت ُ ْ‬
‫م َ‬
‫تأ ْ‬
‫ه َ‬
‫يَن َ‬
‫ه َ‬
‫ه‬
‫ى َ‬
‫ب َ‬
‫ع ِ‬
‫فلَن ي َ ُ‬
‫قبَي ْ ِ‬
‫سي َ ْ‬
‫قل ِ ْ‬
‫و َ‬
‫زي الل ّ ُ‬
‫ضَّر الل ّ َ‬
‫شيْئًا َ‬
‫عل َ َ‬
‫ج ِ‬
‫ال َّ‬
‫ن} ‪.‬‬
‫ري َ‬
‫شاك ِ ِ‬
‫قال ‪ :‬فنشج الناس (بكى الناس) ‪.‬‬
‫‪-9‬‬

‫وعن عائشة رضي ال عنها قالت ‪ :‬كان رسول ال صلى ال عليه وسلم يقول وهو‬
‫صحيح ‪ ( :‬إنه لم يُقبض نبي حتى يرى مقعـده من الجنة ‪ ،‬ثم يخير بين الدنيا‬
‫والخرة) ‪.‬‬
‫قالت عائشة رضي ال عنها ‪ :‬لما نزل به – ورأسه على فخذي – غُشي عليه ‪ ،‬ثم‬
‫أفاق فأشخص بصره إلى السقف ‪ ،‬ثم قال ‪( :‬اللهم الرفيق العلى) ‪ ،‬قلت ‪ :‬إذا ل‬
‫يختارنا ‪ ،‬قالت ‪ :‬وعرفت أنه الحديث الذي كان يُحدثنا به وهو صحيح ‪.‬‬

‫‪ -10‬والمعروف أن الرسول صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬توفى يوم الثنين سنة ‪ 11‬هجرية بعد‬
‫أن بلّغ رسالته ‪ ،‬وأكمل ال به الدين ‪.‬‬

‫من أخلق الرسول صلى ال عليه وسلم ‪:‬‬
‫‪-1‬‬

‫َ ً‬
‫قال ال تعالى ‪َ { :‬‬
‫ت‬
‫فظّا‬
‫ن الل ّ ِ‬
‫ة ِّ‬
‫م ٍ‬
‫ما َر ْ‬
‫و كُن َ‬
‫ه لِن َ‬
‫ت لَ ُ‬
‫م َ‬
‫ه ْ‬
‫ح َ‬
‫فب ِ َ‬
‫ول َ ْ‬
‫م َ‬
‫ف ُّ‬
‫غلِي َ‬
‫ول ِ َ‬
‫َ‬
‫ك َ‬
‫ب لَن َ‬
‫ظ ال ْ َ‬
‫م‬
‫ح‬
‫ست َ ْ‬
‫ف َ‬
‫فا ْ‬
‫غ ِ‬
‫ع ُ‬
‫ضوا ْ ِ‬
‫ن َ‬
‫فْر ل َ ُ‬
‫وا ْ‬
‫عن ْ ُ‬
‫م ْ‬
‫ه ْ‬
‫ه ْ‬
‫قل ْ ِ‬
‫م َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ه إ ِ َّ‬
‫ت َ‬
‫ر َ‬
‫وك َّ ْ‬
‫و َ‬
‫ه‬
‫ل َ‬
‫فإِذَا َ‬
‫م ِ‬
‫وْر ُ‬
‫علَى الل ّ ِ‬
‫م َ‬
‫ن الل ّ َ‬
‫عَز ْ‬
‫في ال ْ‬
‫ه ْ‬
‫فت َ َ‬
‫َ‬
‫م ِ‬
‫شا ِ‬
‫ح ُّ‬
‫ن} ‪.‬‬
‫يُ ِ‬
‫وكِّلِي َ‬
‫ب ال ْ ُ‬
‫مت َ َ‬
‫على ُ ُ‬
‫وإِن َّ َ‬
‫عظِيمٍ} ‪.‬‬
‫ق َ‬
‫ك لَ َ‬
‫وقال ال تعالى ‪َ { :‬‬
‫خل ٍ‬
‫كان صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬خلقه القرآن ‪.‬‬

‫‪-4‬‬

‫كان أبغض الخلق إليه الكذب ‪.‬‬

‫‪-2‬‬
‫‪-3‬‬

‫‪ )(20‬أشار بذلك إلى الرد على من زعم أنه سيحيا وفي النهاية سيموت ‪.‬‬

‫(‪)20‬‬

‫‪-5‬‬

‫لم يكن رسول ال صلى ال عليه وسلم فاحشا ول متفحشا ‪ ،‬ول لعانا وكان يقول ‪:‬‬
‫(عن من خياركم أحسنكم أخلقا) ‪.‬‬

‫‪-6‬‬

‫وعن أنس قال ‪ :‬لم يكن رسول ال صلى ال عليه وسلم فاحشا ول لعانا ول سبابا ‪،‬‬
‫وكان يقول عند المعتبة ‪( :‬المعاتبة) ماله ترب جبينه ‪ ( ،‬ترب جبينه ‪ :‬كلمة تقال عند‬
‫التعجب)‪.‬‬

‫‪-7‬‬

‫كان رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬أحسن الناس وجها ‪ ،‬وأحسنهم خُلقا ‪.‬‬

‫‪-8‬‬

‫وعن أبي هريرة رضي ال عنه قال ‪ :‬قيل يا رسول ال أدع على المشركين ‪ ،‬قال ‪:‬‬
‫(إني لم أُبعث لعانا ‪ ،‬وإنما بعثت رحمة) ‪.‬‬

‫‪-9‬‬

‫كان يتفاءل ول يتطير (يتشاءم) ‪ ،‬ويُعجبه السم الحسن ‪.‬‬

‫‪ -10‬عن عمرو بن العاص قال ‪ :‬كان رسول ال يُقبل بوجهه وحديثه عليّ ‪ ،‬حتى ظننت إني‬
‫خير القوم ‪.‬‬
‫عمر بن العاص ‪ :‬يا رسول ال ‪ ،‬أنا خير ‪ ،‬أو أبو بكر ؟ ‪.‬‬
‫الرسول صلى ال عليه وسلم ‪ :‬أبو بكر ‪.‬‬
‫عمرو بن العاص ‪ :‬يا رسول ال أنا خير أو عمر ؟ ‪.‬‬
‫الرسول صلى ال عليه وسلم ‪ :‬عمر ‪.‬‬
‫عمر بن العاص ‪ :‬يا رسول ال أنا خير أو عثمان ؟ ‪.‬‬
‫الرسول صلى ال عليه وسلم ‪ :‬عثمان ‪.‬‬
‫عمر بن العاص ‪ :‬فلما سألت رسول ال صدقني ‪ ،‬فلوددت أني لم أكن أسأله ‪.‬‬
‫‪ -11‬وعن عطاء بن يسار قال ‪ :‬لقيت عبدال بن عمرو بن العاص رضي ال عنه فقلت ‪:‬‬
‫أخبرني عن صفة رسول ال صلى ال عليه وسلم في التوراة ‪ ،‬فقال ‪ :‬أجل ‪ ،‬وال إنه‬
‫َ‬
‫ها النَّب ِ ُّ‬
‫ي إِنَّا‬
‫لموصوف في التوراة ببعض صفته في القرآن ‪{ :‬يَا أي ُّ َ‬
‫َ‬
‫سلْنَا َ‬
‫ك َ‬
‫ذيًرا} وحرزا للميين ‪ ،‬أنت عبدي ورسولي‬
‫ون َ ِ‬
‫مب َ ّ ِ‬
‫شا ِ‬
‫أْر َ‬
‫و ُ‬
‫شًرا َ‬
‫هدًا َ‬
‫‪ ،‬سميتك المتوكل ‪ ،‬ليس بفظ ول غليظ ‪ ،‬ول سخاب في السواق ‪ ،‬ول يدفع السيئة‬
‫بالسيئة ‪ ،‬ولكن يعفو ويصفح ‪ ،‬ولن يقبضه ال حتى يُقيم به الملة والعوجاء ‪ ،‬بأن‬
‫يقولوا ‪ :‬ل إله إل ال ‪ ،‬ويفتح به أعينا عُميا ‪ ,‬وآذانا صُما ‪ ،‬وقلوبا غُلفا) ‪.‬‬

‫(‪)21‬‬

‫‪ -12‬وعن عائشة رضي ال عنه قالت ‪ :‬ما خير رسول ال صلى ال عليه وسلم بين أمرين‬
‫قط ‪ ،‬إل اختار أيسرهما ‪ ،‬ما لم يكن إثما ‪ ،‬كان أبعد الناس منه ‪ ،‬وما انتقم رسول ال‬
‫صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬لنفسه في شئ قط إل أن تنتهك حرمة ال ‪ ،‬فينتقم بها ‪.‬‬
‫‪ -13‬وعن عائشة رضي ال عنها قالت ‪ :‬ما ضرب رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬شيئا‬
‫قط بيده ‪ ،‬ول امرأة ‪ ،‬ول خادما ‪ ،‬إل أن يجاهد في سبيل ال ‪ ،‬وما نيل منه شئ قط ‪،‬‬
‫فينتقم من صاحبه ‪ ،‬إل أن ينتهك شئ من محارم ال فينتقم ل ‪.‬‬
‫‪ -14‬وكان صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬إذا أتاه السائل ‪ ،‬أو صاحب الحاجة قال ك ( اشفعوا‬
‫تؤجروا ‪ ،‬ويقضي ال على لسان رسوله ما شاء) ‪.‬‬
‫‪ -15‬وعن أنس بن مالك رضي ال عنه قال ‪ :‬كان رسول ال صلى ال عليه وسلم من‬
‫أحسن الناس خلقا ‪ ،‬فأرسلني يوما لحاجة ‪ ،‬فقلت ‪ :‬وال ل أذهب ‪ ،‬وفي نفسي أن‬
‫أذهب لما أمرني به نبي ال صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬فخرجت حتى أمر على صبيان ‪،‬‬
‫وهم يلعبون في السوق ‪ ،‬فإذا برسول ال صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬بقفاي من ورائي ‪،‬‬
‫فنظرت إليه وهو يضحك ‪.‬‬
‫الرسول صلى ال عليه وسلم ‪ :‬يا أنيس ذهبت حيث أمرتك ؟ ‪.‬‬
‫أنس بن مالك ‪ :‬أنا أذهب يا رسول ال ‪.‬‬
‫قال أنس ‪ :‬وال لقد خدمته تسع سنين ما علمته قال لشئ صنعته ‪ :‬لم فعلت كذا وكذا ؟‬
‫ول عاب عليّ شيئا قط ‪ ،‬وال ما قال لي أفّ قط ‪.‬‬
‫‪ -16‬أسر الصحابة سيدا اسمه "ثمامة" وربطوه بسارية المسجد ‪ ،‬فخرج إليه رسول ال‬
‫صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬فقال ‪ :‬ماذا عندك يا ثمامة ؟ فقال ‪ :‬عندي يا محمد خير ‪ ،‬ان‬
‫تقتل تقتل ذا دم ‪ ،‬وإن تُنعم تُنعم على شاكر ‪ ،‬وإن كنت تريد المال فسل تعط منه ما‬
‫شئت ‪ ،‬فقال رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪( :‬أطلقوا ثمامة) ‪ ،‬فانطلق ثمامة فاغتسل‬
‫ثم دخل المسجد فقال ‪ :‬أشهد أن ل إله إل ال ‪ ،‬وأشهد أن محمدا عبده ورسوله ‪ ،‬يا‬
‫محمد وال ما كان على الرض وجه أبغض إليّ من وجهك ‪ ،‬فقد أصبح وجهك أحسن‬
‫الوجوه كلها إليّ ‪ ،‬وما كان من دين أبغض إليّ من دينك ‪ ،‬فأصبح دينك أحب الدين كله‬
‫إليّ ‪ ،‬وال ما كان من بلد أبغض إليّ من بلدك ‪ ،‬فأصبح بلدك أحب البلد كلها إليّ ‪،‬‬
‫ولما قدم مكة قال له قائل ‪ :‬أصبوت ؟‬
‫قال ‪ :‬ل ولكن أسلمت ‪.‬‬
‫(‪)22‬‬

)23(

‫أحاديث في الخلق ‪:‬‬
‫‪-1‬‬

‫قال رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪( :‬إن من خياركم أحاسنكم أخلقا)‪.‬‬

‫‪-2‬‬

‫(إن من أحبكم اليّ أحسنكم أخلقا) ‪.‬‬

‫‪-3‬‬

‫(أكمل المؤمنين إيمانا ‪ ،‬أحسنهم خلقا ‪ ،‬وخياركم خياركم لنسائهم)‬

‫‪-4‬‬

‫(إن لكل دين خلقا ‪ ،‬وإن خلق السلم الحياء) ‪.‬‬

‫‪-5‬‬

‫(إن المؤمن ليدرك بحسن خلقه درجة الصائم القائم) ‪.‬‬

‫‪-6‬‬

‫(إن من أكمل المؤمنين إيمانا أحسنهم أخلقا ‪ ،‬وألطفهم بأهله) ‪.‬‬

‫‪-7‬‬

‫(ما من شئ أثقل في ميزان المؤمن يوم القيامة من خلق حسن ‪ ،‬وإن ال يبغض‬
‫الفاحش البذئ) ‪.‬‬

‫‪-8‬‬

‫( إن من أحبكم اليّ وأقربكم مني مجلسا يوم القيامة أحاسنكم أخلقا ‪ ،‬وإن أبغضكم اليّ‬
‫وأبعدكم مني مجلسا يوم القيامة الثرثارون ‪ ،‬والمتشدقون والمتفيهقون ‪ ،‬قالوا ‪ :‬يا‬
‫رسول ال ما المتفيهقـون ؟ قال ‪ :‬المتكبرون ‪( .‬الثرثارون ‪ :‬المكثرون من الكلم‬
‫تكلفا) ‪( ،‬المتشدقون ‪ :‬المتكلمون تفاصحا وتعظيما لنطقهم) ‪.‬‬

‫‪-9‬‬

‫(البرُ حُسن الخُلق) ‪.‬‬

‫‪( -10‬اتق ال حيثما كنت ‪ ،‬وأتبع السيئة الحسنة تمحها ‪ ،‬وخالق الناس بخلق حسن) ‪.‬‬
‫‪( -11‬إنما بعثت لتمم صالح الخلق) ‪.‬‬
‫‪( -12‬أل أخبركم بمن يحرم على النار ‪ ،‬أو بمن تحرم عليه النار ؟ على كل قريب سهل لين)‬
‫‪( -13‬أحب عباد ال إلى ال أحسنهم خلقا) ‪.‬‬
‫‪( -14‬أكمل المؤمنين إيمانا أحسنهم خلقا ‪ ،‬الموطئون أكنافا ‪ ،‬الذين يألفون ‪ ،‬ويؤلفون ‪ ،‬ول‬
‫خير فيمن ل يألف ول يؤلف) ‪.‬‬
‫‪ -15‬سُئل صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬عن أكثر ما يُدخل الناس الجنة فقال ‪( :‬تقوى ال وحُسن‬
‫الخلق) ‪.‬‬
‫‪ -16‬وقال صلى ال عليه وسلم ‪ ( :‬المؤمن غر كريم ‪ ،‬والفاجر خب لئيم) ‪.‬‬
‫‪( -17‬المؤمنون هينون لينون كالجمل النف ‪ ،‬إن قيد انقاد ‪ ،‬وان أنيخ على صخرة‬
‫استناخ)‪.‬‬
‫‪( -18‬المؤمن الذي يخالط الناس ويصبر على أذاهم خير من المؤمن الذي ل يخالط الناس‬
‫ول يصبر على أذاهم) ‪.‬‬
‫(‪)24‬‬

‫‪( -19‬أل أنبئكم بخياركم ؟ قالوا ‪ :‬بلى ‪ ،‬قال ‪ :‬خياركم أطولكم أعمارا وأحسنكم أخلقا) ‪.‬‬
‫‪( -20‬أربع إذا كن فيك ‪ ،‬فل عليك ما فاتك من الدنيا ‪ ،‬صدق الحديث ‪ ،‬وحفظ المانة ‪،‬‬
‫وحسن الخلق ‪ ،‬وعفة مطعم) ‪.‬‬
‫‪( -21‬إن ال لم يبعثني معنتا ول متعنتا ‪ ،‬ولكن بعثني مُعلما وميسرا) ‪.‬‬
‫(المعنت ‪ :‬من يشق على الناس ‪ ،‬المتعنت ‪ :‬طالب المشقة) ‪.‬‬
‫‪( -22‬أنا زعيم بيت في ربض الجنة لمن ترك المراء وإن كان مُحقا ‪ ،‬وبيت في وسط الجنة‬
‫لمن ترك الكذب وإن كان مازحا ‪ ،‬وبيت في أعلى الجنة لمن حسن خلقه) ‪.‬‬
‫(ربض ‪ :‬أسفل ‪ ،‬المراء ‪ :‬الجدال) ‪.‬‬

‫من دعاء الرسول في الخلق ‪:‬‬
‫‪-1‬‬

‫(اللهم أهدني لحسن العمال ‪ ،‬وأحسن الخلق ‪ ،‬ل يهدي لحسنا إل أنت ‪ ،‬وقني سيئ‬
‫العمال ‪ ،‬وسيئ الخلق ‪ ،‬ل يقي سيئها إل أنت ) ‪.‬‬

‫‪-2‬‬

‫(اللهم إني أعوذ بك من منكرات الخلق والعمال والهواء والدواء) ‪.‬‬

‫‪-3‬‬

‫(اللهم ألف بين قلوبنا ‪ ،‬وأصلح ذات بيننا) ‪.‬‬

‫‪-4‬‬

‫(اللهم إنما أنا بشر ‪ ،‬فأي المسلمين سببته أو لعنته ‪ ،‬فأجعلها له زكاة وأجرا) ‪.‬‬

‫‪-5‬‬

‫(اللهم من ولى من أمر أمتي شيئا ‪ ،‬فشق عليهم ‪ ،‬فاشقق عليه ‪ ،‬ومن ولى من أمر‬
‫أمتي شيئا فرفق بهم ‪ ،‬فارفق له) ‪.‬‬

‫‪-6‬‬

‫(اللهم إني أعوذ بك من علم ل ينفع) ‪.‬‬

‫‪-7‬‬

‫(اللهم كما حسنت خَلقي فأحسن خُلقي) ‪.‬‬

‫العفو عند الخصام ‪:‬‬
‫‪-1‬‬

‫عن أبي هريرة رضي ال عنه ‪ :‬أن رجلً شتم أبا بكر ‪ ،‬والنبي صلى ال عليه وسلم‬
‫جالس يتعجب ويبتسم ‪ ،‬فلما أكثر رد عليه بعض قوله ‪ ،‬فغضب النبي صلى ال عليه‬
‫وسلم ‪ ،‬وقام فلحقه أبوب بكر ‪:‬‬
‫أبو بكر ‪ :‬يا رسول ال كان يشتمني وأنت جالس ‪ ،‬فلما رددت عليه بعض قوله‬
‫غضبت وقمت ‪.‬‬

‫(‪)25‬‬

‫الرسول صلى ال عليه وسلم ‪ :‬كان معك ملك يرد عليه ‪ ،‬فلما رددت عليه وقع‬
‫الشيطان (أي حضر) ‪ ،‬يا أبا بكر ‪ :‬ثلث كلهن حق ‪:‬‬
‫ما من عبد ظُلم بمظلمة ‪ ،‬فيغضي‬
‫وما فتح رجب باب عطية‬
‫باب مسألة‬
‫‪-2‬‬

‫(‪)23‬‬

‫(‪)22‬‬

‫(‪)21‬‬

‫عنها ال عز وجل ‪ ،‬إل أعز ال بها نصره ‪،‬‬

‫يريد بها صلة إل زاده ال بها كثرة ‪ ،‬وما فتح رجب‬

‫يريد بها كثرة إل زاده ال بها قلة) ‪.‬‬

‫وقال صلى ال عليه وسلم ‪( :‬المستبان ما قال ‪ ،‬فعل البادئ ما لم يعتد المظلوم) ‪.‬‬
‫دل الحديث على جواز مجازاة من ابتدأ النسان بالذية أو السب بمثله ‪ ،‬وأن إثم ذلك‬
‫عائد على البادئ ‪ ،‬لنه المتسبب لكل ما قاله المجيب ‪ ،‬إل أن يعتدي المجيب في أذيته‬

‫بالكلم‪،‬فيختص به إثم عدوانه ‪ ،‬لنه إنما أذن في مثل ما عوقب به ‪.‬‬
‫فا وأ َصل َح َ َ‬
‫ها َ‬
‫ه‬
‫ن َ‬
‫سيِّئ َ ٌ‬
‫سيِّئ َ ٍ‬
‫ة ِّ‬
‫و َ‬
‫فأ ْ‬
‫ع َ َ ْ َ‬
‫ة َ‬
‫جَزاء َ‬
‫مثْل ُ َ‬
‫م ْ‬
‫جُر ُ‬
‫ف َ‬
‫قال تعالى ‪َ { :‬‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ح ُّ‬
‫ن} ‪.‬‬
‫َ‬
‫ه َل ي ُ ِ‬
‫ب الظّال ِ ِ‬
‫علَى الل ّ ِ‬
‫مي َ‬
‫ه إِن َّ ُ‬
‫وعدم المجازاة والصبر والحتمال أفضل ‪ ،‬كما مر في حديث أبي هريرة الول ‪.‬‬

‫‪-3‬‬

‫وقال صلى ال عليه وسلم ‪( :‬إن أبغض الرجال إلى ال اللد الخصم) ‪.‬‬
‫ومعناه أن ال يبغض من كان شديد المراء الذي يحج صاحبه ‪ ،‬وحقيقة المراء طعنك‬
‫في كلم غيرك ‪ ،‬لظهار خلل فيه ‪ ،‬لغير غرض سوى تحقير قائله ‪ ،‬وإظهار مزيتك‬
‫عليه ‪.‬‬

‫من تواضع الرسول صلى ال عليه وسلم ‪:‬‬
‫‪-1‬‬
‫‪-2‬‬

‫ع َ‬
‫ح َ‬
‫م ْ‬
‫ن} ‪.‬‬
‫وا ْ‬
‫خ ِ‬
‫ك ِ‬
‫ؤ ِ‬
‫ن اتَّب َ َ‬
‫جنَا َ‬
‫ض َ‬
‫منِي َ‬
‫م َ‬
‫ن ال ْ ُ‬
‫ك لِ َ‬
‫ف ْ‬
‫قال ال تعالى ‪َ { :‬‬
‫م ِ‬
‫عن أنس بن مالك رضي ال عنه قال ‪ :‬كان رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬أحسن‬
‫الناس خُلقا ‪ ،‬وكان لي أخ يقال له ‪ :‬أبو عمير ‪ ،‬وهـو فطيم ‪ ،‬كان إذا جاءنا ‪ ،‬قال ‪:‬‬
‫يا أبا عمير ‪ ،‬ما فعل النغير؟ النغير كان يعلب به (طائر يشبه العصفور) ‪.‬‬

‫‪ )(21‬يعفو عنها ‪.‬‬
‫‪ )(22‬أي باب صدقة يعطيها لغيره ‪.‬‬
‫‪ )(23‬أي يسأل الناس المال ‪.‬‬

‫(‪)26‬‬

‫‪-3‬‬

‫وعن السود بن يزيد النخعي رحمه ال قال ‪ :‬سألت عائشة رضي ال عنها ‪ :‬ما كان‬
‫رسول ال صلى ال عليه وسلم يصنع في بيته ؟ قالت ‪ :‬يكون في مهنة‬

‫(‪)24‬‬

‫أهله ‪،‬‬

‫فإذا حضرت الصلة يتوضأ ويخرج للصلة ‪.‬‬
‫‪-4‬‬

‫وعن أنس بن مالك رضي ال عنه قال ‪ :‬إن كانت المة‬

‫(‪)25‬‬

‫لتأخذ بيد رسول ال صلى‬

‫ال عليه وسلم ‪ ،‬فتنطلق به حيث شاءت ‪.‬‬
‫‪-5‬‬

‫وعن أنس بن مالك رضي ال عنه قال ‪ :‬ما كان شخص أحب إليهم من رسول ال‬
‫صلى ال عليه وسلم ‪ :‬وكانوا إذا رأوه لم يقوموا له ‪ ،‬لما يعلمون من كراهيته لذلك ‪.‬‬

‫‪-6‬‬

‫وقال رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪ ( :‬ل تطروني كما أطرت النصارى عيسى ابن‬
‫مريم ‪ ،‬فإنما أنا عبد ‪ ،‬فقولوا عبدال ورسوله) ‪.‬‬
‫(الطراء ‪ :‬الزيادة في المدح) ‪.‬‬

‫‪-7‬‬

‫كان يزور النصار ويُسلم على صبيانهم ‪ ،‬ويمسح رؤوسهم ‪.‬‬

‫‪-8‬‬

‫كان ل يُسأل شيئا إل أعطاه ‪ ،‬وسكت ‪.‬‬

‫‪-9‬‬

‫كان يأتي ضعفاء المسلمين ‪ ،‬ويزورهم ‪ ،‬ويعود مرضاهم ‪ ،‬ويشهد جنائزهم ‪.‬‬

‫‪ -10‬كان يتخلف في المسير ‪ ،‬فيُزجى الضعيف ‪ ،‬ويُردف ويدعو لهم ‪.‬‬
‫(يزجي ‪ :‬يسوق الضعيف ليلحق بأهله ‪ ،‬يُردف ‪ :‬يُركب خلفه) ‪.‬‬
‫‪ -11‬كان يكثر الذكر ‪ ،‬ويقل اللغو ‪ ،‬ويطيل الصلة ‪ ،‬ويقصر الخطبة ‪ ،‬وكان ل يأنف ول‬
‫يستكبر أن يمضي مع الرملة والمسكين ‪ ،‬والعبد ‪ ،‬حتى يقضي له حاجته ‪.‬‬
‫( ل يأنف ‪ :‬ل يمتنع) ‪.‬‬
‫‪ -12‬كان يجلس على الرض ‪ ،‬ويأكل على الرض ‪ ،‬ويعقل الشاة ‪.‬‬
‫‪ -13‬كان ل يدفع عنه الناس ول يضربوا عنه ‪.‬‬
‫‪ -14‬كان ل يرد الطيب ‪.‬‬
‫‪ -15‬كان يلعب زينب بنت أم سلمة ‪ ،‬ويقول ‪ ( :‬يا زوينب ‪ ،‬يا زوينب مرارا) ‪.‬‬
‫‪ -16‬عن جابر رضي ال عنه قال ‪ :‬أتاني رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬وأبو بكر‬
‫يمشيان ‪.‬‬
‫‪ -17‬وعن أنس أن رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪ :‬مر على صبيان يلعبون فسلم عليهم ‪.‬‬
‫‪ )(24‬حوائج أهله وخدمتهم ‪.‬‬
‫‪ )(25‬الجارية يذهب معها الرسول صلى ال عليه وسلم ليقضي لها حاجتها ‪.‬‬

‫(‪)27‬‬

‫‪ -18‬وعن عائشة رضي ال عنها قالت ‪ :‬كان رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬يخصف‬
‫نعله ‪ ،‬ويخيط ثوبه ‪ ،‬ويعمل في بيته كما يعمل أحدكم في بيته ‪ ،‬وقالت ‪ :‬كان بشرا من‬
‫البشر يفلي ثوبه ‪ ،‬ويحلب شاته ويخدم نفسه ‪.‬‬
‫‪ -19‬وعن أنس قال ‪ :‬خدمت رسول ال صلى ال عليه و سلم ‪ ،‬وأنا ابن ثمان سنين فما‬
‫لمني على شئ قط أتي فيه (أي أهلك وأتلف) فإن لمني لئم من أهله قال ‪" :‬دعوه ‪،‬‬
‫فإنه لو قُضي شئ كان" ‪.‬‬

‫أحاديث في التواضع ‪:‬‬
‫‪-1‬‬

‫قال صلى ال عليه وسلم ‪ ( :‬إن ال أوحى إليّ أن تواضعوا ‪ ،‬حتى ل يفخر أحد على‬
‫أحد ول يبغى أحد على أحد) ‪.‬‬

‫‪-2‬‬

‫وقال صلى ال عليه وسلم ‪ ( :‬ما نقصت صدقة من مال ‪ ،‬وما زاد ال عبدا بعفو إل‬
‫عزا ‪ ،‬وما تواضع أحد ل إل رفعه) ‪.‬‬

‫‪-3‬‬

‫وقال صلى ال عليه وسلم ‪ ( :‬لو دُعيت إلى كراع ‪ ،‬أو ذراع لجبت ‪ ،‬ولو أهدي اليّ‬
‫ذراع أو كراع لقبلت) ‪.‬‬

‫‪-4‬‬

‫وعن أنس رضي ال عنه قال ‪ :‬كانت ناقة رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪:‬‬
‫(العضباء) ل تسبق ‪ ،‬أو ل تكاد تسبق ‪ ،‬فجاء أعرابي على قعود له (جمل) فسبقها ‪،‬‬
‫فشق ذلك على المسلمين حتى عرفه ‪ ،‬فقال رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪ :‬حق‬
‫على ال أن ل يرتفع شئ من الدنيا إل وضعه ‪.‬‬

‫‪-5‬‬

‫وقال صلى ال صلى ال عليه وسلم ‪( :‬ما بعث ال نبيا إل رعي الغنم ‪ ،‬قال أصحابه ‪:‬‬
‫وأنت ؟ فقال نعم كنت أرعاها على قراريط لهل مكة) ‪.‬‬

‫‪-6‬‬

‫وعن أنس أن رسول ال صلى ال عليه وسل كان إذا أكل طعاما لعق أصابعه الثلث‬
‫وقال ‪( :‬إذا سقطت لُقمة أحدكم فليأخذها ‪ ،‬وليمط عنها الذى ‪ ،‬وليأكلها ‪ ،‬ول يدعها‬
‫للشيطان ‪ ،‬وأمرنا أن نسلـت القصعـة ‪ ،‬وقال ‪ :‬إنكم ل تدرون في أي طعامكم‬
‫البركة ) ‪.‬‬

‫(‪)28‬‬

‫عاقبة المتكبرين ‪:‬‬
‫‪-1‬‬

‫‪-2‬‬

‫‪-3‬‬

‫َ‬
‫حا إِن َّ َ‬
‫ق‬
‫ك لَن ت َ ْ‬
‫ر َ‬
‫ش ِ‬
‫مَر ً‬
‫ض َ‬
‫ول َ ت َ ْ‬
‫قال ال تعالى ‪َ { :‬‬
‫خ ِ‬
‫في الْر ِ‬
‫م ِ‬
‫َ‬
‫ل طُول ً * ك ُ ُّ‬
‫ل ذَل ِ َ‬
‫عنْدَ َرب ِّ َ‬
‫جبَا َ‬
‫ك‬
‫ولَن تَبْل ُ َ‬
‫ه ِ‬
‫ك كَا َ‬
‫ن َ‬
‫سيٍّئ ُ ُ‬
‫الْر َ‬
‫غ ال ْ ِ‬
‫ض َ‬
‫ها} ‪.‬‬
‫مكُْرو ً‬
‫َ‬
‫ْ َ‬
‫َ‬
‫خدَّ َ‬
‫حا‬
‫عْر َ‬
‫ش ِ‬
‫ص ِّ‬
‫مَر ً‬
‫ض َ‬
‫وَل ت َ ْ‬
‫وَل ت ُ َ‬
‫وقال تعالى ‪َ { :‬‬
‫س َ‬
‫في الْر ِ‬
‫م ِ‬
‫ك لِلن ّا ِ‬
‫َ‬
‫ب ك ُ َّ‬
‫إ ِ َّ‬
‫ح ُّ‬
‫شي ِ َ‬
‫وا ْ‬
‫ل َ‬
‫م ْ‬
‫ك‬
‫ف ُ‬
‫م ْ‬
‫صدْ ِ‬
‫ه َل ي ُ ِ‬
‫ق ِ‬
‫في َ‬
‫ل ُ‬
‫ن الل ّ َ‬
‫ر* َ‬
‫ختَا ٍ‬
‫خو ٍ‬
‫كإ َ َ‬
‫َ‬
‫وا ْ‬
‫ر}‪.‬‬
‫غ ُ‬
‫ح ِ‬
‫وا ِ‬
‫ض ِ‬
‫وت ِ َ ِ ّ‬
‫ت ال ْ َ‬
‫و ُ‬
‫ت لَ َ‬
‫ن أنكََر اْل ْ‬
‫من َ‬
‫ض ْ‬
‫ص ْ‬
‫ص َ‬
‫ص ْ‬
‫َ‬
‫مي ِ‬
‫وقال صلى ال عليه وسلم ‪ :‬يقول ال عز وجل ‪ ( :‬العز إزاري ‪ ،‬والكبرياء ردائي ‪،‬‬

‫فمن نازعني شيئا منهما عذبته) ‪.‬‬
‫المعنى ‪ :‬شُبه العز والكبرياء بالزار والرداء ‪ ،‬لن المتصف بهما يشملنه ‪ ،‬كما يشمل‬
‫النسان الزار والرداء ‪ ،‬وأنه ل يشاركه في إزاره وردائه أحد ‪ ،‬فكذلك ال عز وجل ‪:‬‬
‫العز والكبرياء إزاره ورداؤه ‪ ،‬فل ينبغي أن يشركه فيهما أحد ‪ ،‬فضربه مثلً لذلك ‪،‬‬
‫ول المثل العلى ‪.‬‬
‫‪-4‬‬

‫وقال صلى ال عليه وسلم ‪ ( :‬ل يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر ‪،‬‬
‫فقال رجل ‪ :‬إن الرجل يحب أن يكون ثوبه حسنا ‪ ،‬ونعله حسنة ‪ ،‬قال ‪ :‬إن ال جميل‬
‫يحب الجمال ‪ ،‬الكبر ‪ :‬بطر الحق ‪ ،‬وغمط الناس) ‪.‬‬
‫(بطر الحق ‪ :‬رده تكبرا وتجبرا ‪ ،‬غمط الناس ‪ :‬احتقارهم) ‪.‬‬
‫وفي رواية ‪ ( :‬ل يدخل النار أحد في قلبه مثقال حبة خردل من إيمان ‪ ،‬ول يدخل‬
‫الجنة أحد في قلبه مثقال حبة خردل من كبر) ‪.‬‬

‫معنى الحديث ‪:‬‬

‫‪-1‬‬

‫ذكر المام النووي في شرح صحيح مسلم هذا الحديث ‪( :‬ل يدخل الجنة من كان في‬

‫قلبه مثقال ذرة من كبر) أي ل يدخلها مع المتقين أولً ‪ ،‬حتى ينظر ال فيه ‪ ،‬فإما أن‬
‫يجازيه ‪ ،‬وإما أن يعفو عنه) ‪.‬‬
‫‪-2‬‬

‫وقوله ‪ ( :‬ل يدخل النار من كان في قلبه مثقال حبة من إيمان ) يعني به دخول تخليد‬
‫وتأبيد ‪.‬‬

‫(‪)29‬‬

‫‪-3‬‬

‫وقـال صلى ال عليه وسلم ‪( :‬يحشر المتكبرون يوم القيامة أمثال الذر في صور‬
‫الرجال ‪ ،‬يغشاهم الذل من كل مكان ‪ ،‬يساقون إلى سجن جهنم يقال لـه ‪( :‬بولس)‬
‫تعلوهم نار النيار ‪ ،‬يسقون عصارة أهل النار طينة الخبال) ‪.‬‬

‫‪-4‬‬

‫وقال صلى ال عليه وسلم ‪( :‬قد أذهب ال عنكم عبية الجاهلية ‪ ،‬وفخرها بالباء ‪،‬‬
‫مؤمن تقي ‪ ،‬وفاجر شقي ‪ ،‬الناس بنو آدم ‪ ،‬وآدم خلق من تراب) عبية الجاهلية ‪:‬‬
‫كبرها) ‪.‬‬

‫‪-5‬‬

‫وقال صلى ال عليه وسلم ‪ ( :‬بينما رجل يمشي في حالة تعجبه نفسه ‪ ،‬مرجل رأسه ‪،‬‬
‫يختال في مشيته ‪ ،‬إذا خسف ال به ‪ ،‬فهو يتجلجل في الرض إلى يوم القيامـة)‬
‫مرجل ‪ :‬أي مسرح ‪ ،‬يتجلجل ‪ :‬يغوص في الرض ‪.‬‬

‫من حلم النبي صلى ال عليه وسلم ‪:‬‬
‫‪-1‬‬

‫فو ْ‬
‫ن}‬
‫قال ال تعالى ‪ُ { :‬‬
‫ض َ‬
‫وأ َ ْ‬
‫خ ِ‬
‫جا ِ‬
‫ذ ال ْ َ‬
‫عْر ِ‬
‫مْر بِال ْ ُ‬
‫ن ال ْ َ‬
‫هلِي َ‬
‫وأ ُ‬
‫ر ْ‬
‫ع ْ َ َ‬
‫ف َ‬
‫ع ِ‬
‫ع ِ‬

‫‪-2‬‬

‫عن أنس بن مالك رضي ال عنه قال ‪ :‬كنت أمشي مع النبي صلى ال عليه وسلم ‪،‬‬

‫‪.‬‬

‫وعليه بُرد نجراني غلظ الحاشية ‪ ،‬فأدركه أعرابي ‪ ،‬فجذبه بردائه جبذة شديدة ‪ ،‬حتى‬
‫نظرت إلى صفحة عاتق رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬قد أثرت بها حاشية البُرد‬
‫من شدة جبذته ‪ ،‬قال ‪ ،‬يا محمد ‪ ،‬مُر لي من مال ال الذي عندك ‪ ،‬فالتفت رسول ال‬
‫صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬ثم ضحك ‪ ،‬ثم أمر له بعطاء ‪.‬‬
‫‪-3‬‬

‫وعن ابن عباس أن النبي صلى ال عليه وسلم قال لشج عبدالقيس (إن فيك لخصلتين‬
‫يحبهما ال ‪ :‬الحلم والناة) ‪.‬‬

‫‪-4‬‬

‫نزل النبي صلى ال عليه وسلم تحت شجرة فعلق بها سيفه ‪ ،‬ثم نام ‪ ،‬فاستيقظ وعنده‬
‫رجل وهو ل يشعر به ‪ ،‬فقال النبي صلى ال عليه وسلم ‪ :‬إن هـذا اخترط سيقي ‪،‬‬
‫فقال ‪ :‬من يمنعك ؟ قلت ‪ :‬ال ‪ ،‬فشام السيف ‪ ،‬فها هو ذا جالس ‪ ،‬ثم لم يعاقبه ‪.‬‬
‫(واللفظ للبخاري مختصرا ‪ -‬اخترط سيفي ‪ :‬سله من غمده ‪ ،‬فشام السيف ‪ :‬أعاده‬
‫لغمده) ‪.‬‬

‫(‪)30‬‬

‫الغضب وعلجه ‪:‬‬

‫َ‬
‫وال ْ َ‬
‫ما‬
‫وا ِ‬
‫وال ّ ِ‬
‫جتَنِبُو َ‬
‫ن يَ ْ‬
‫ذي َ‬
‫وإِذَا َ‬
‫ح َ‬
‫ش َ‬
‫ف َ‬
‫ن كَبَائَِر اْلِثْم ِ َ‬
‫‪ -1‬قال ال تعالى ‪َ { :‬‬
‫َ‬
‫ن} ‪.‬‬
‫م يَ ْ‬
‫غ ِ‬
‫ضبُوا ُ‬
‫غ ِ‬
‫فُرو َ‬
‫ه ْ‬
‫َ‬
‫وال َّ‬
‫في ال َّ‬
‫ف ُ‬
‫ضَّراء‬
‫ن ِ‬
‫ن يُن ِ‬
‫‪ -2‬وقال ال تعالى ‪{ :‬ال ّ ِ‬
‫قو َ‬
‫ذي َ‬
‫سَّراء َ‬
‫َ‬
‫غي ْ َ‬
‫ح ُّ‬
‫ب‬
‫ن ال ْ َ‬
‫ن َ‬
‫عا ِ‬
‫ه يُ ِ‬
‫والْكَاظ ِ ِ‬
‫وال ْ َ‬
‫في َ‬
‫مي َ‬
‫والل ّ ُ‬
‫س َ‬
‫ظ َ‬
‫َ‬
‫ن الن ّا ِ‬
‫ع ِ‬
‫ن} ‪.‬‬
‫ح ِ‬
‫م ْ‬
‫سنِي َ‬
‫ال ْ ُ‬
‫‪-3‬‬

‫وعن عائشة قالت ‪ ...... ( :‬وما انتقم رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬لنفسه إل أن‬
‫تنتهك حرمة ال ‪ ،‬فينتقم ل بها) ‪.‬‬
‫وقال صلى ال عليه وسلم ‪( :‬من كظم غيظا وهو يقدر أن ينفذه دعاه ال على رؤوس‬
‫الخلئق يوم القيامة ‪ ،‬حتى يخبره في أي الحور شاء) ‪.‬‬

‫‪-4‬‬

‫وقال صلى ال عليه وسلم ‪ ( :‬ليس الشديد بالصُرعة ‪ ،‬إنما الشديد الذي يملك نفسه‬
‫عن الغضب) ‪.‬‬

‫‪-5‬‬

‫جاء رجل إلى النبي صلى ال عليه وسلم فقال ‪ :‬أوصني ول تكثر عليّ ‪ ،‬لعلي أحفظ ‪،‬‬
‫فقال رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪ :‬ل تغضب ‪.‬‬

‫‪-6‬‬

‫وعن سليمان بن صُرد قال ‪ :‬استب رجلن عند النبي صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬ونحن‬
‫عنده جلوس ‪ ،‬وأحدهما يسب صاحبه مغضبا ‪ ،‬قد احمر وجهه ‪.‬‬
‫النبي صلى ال عليه وسلم ‪ :‬إني لعلم كلمة لو قالها لذهب عنه ما يجد ‪" :‬أعوذ بال‬
‫من الشيطان الرجيم" ‪.‬‬
‫الصحابة للرجل ‪ :‬أل تسمع ما يقول النبي صلى ال عليه وسلم ‪.‬‬
‫الرجل الغاضب ‪ :‬إني لست بمجنون ‪.‬‬

‫‪-7‬‬

‫َ‬
‫وعن ابن عباس رضي ال عنهما في قوله تعالى ‪ { :‬ادْ َ‬
‫ي‬
‫ع بِال ّتِي ِ‬
‫ف ْ‬
‫ه َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ذي بَيْن َ َ‬
‫ن َ‬
‫ول ِ ٌّ‬
‫م} ‪.‬‬
‫ه َ‬
‫ح ِ‬
‫فإِذَا ال ّ ِ‬
‫أ ْ‬
‫ي َ‬
‫ح َ‬
‫س ُ‬
‫مي ٌ‬
‫وةٌ كَأن َّ ُ‬
‫وبَيْن َ ُ‬
‫ه َ‬
‫عدَا َ‬
‫ك َ‬

‫قال ‪ :‬الصبر عند الغضب ‪ ،‬والعفو عند الساءة ‪ ،‬فإذا فعلوا عصمهم ال ‪ ،‬وخضع لهم‬
‫عدوهم كأنه ولي حميم ‪.‬‬

‫‪-8‬‬

‫وقال صلى ال عليه وسلم ‪( :‬إذا غضب أحدكم وهو قائم ‪ ،‬فليجلس ‪ ،‬فإن ذهب عنه‬
‫الغضب ‪ ،‬وإل فليضطجع) ‪.‬‬

‫(‪)31‬‬

‫من معجزات الرسول صلى ال عليه وسلم ‪:‬‬
‫‪-1‬‬

‫عن عبدال بن مسعود قال ‪ :‬كنا نعد اليات بركة ‪ ،‬وأنتم تعدونها تخويفا ‪ ،‬كنا مع‬
‫رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬في سفر فقل الماء ‪:‬‬
‫الرسـول صـلى ال عليـه وسـلم ‪ :‬أطلبوا إلى فضله مـن ماء ‪( .‬الصـحابة يجيئون بإناء‬
‫فيه ماء قليل ‪ ،‬فيدخل الرسول صلى ال عليه وسلم يده في الناء) ‪.‬‬
‫الرسول صلى ال عليه وسلم ‪ :‬حي على الطهور المبارك ‪ ،‬والبركة من ال ‪.‬‬
‫ابن مسعود ‪ :‬لقد رأيت الماء ينبع من بين أصابع الرسول صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬ولقد‬
‫كنا نسمع تسبيح الطعام وهو يؤكل ‪.‬‬

‫‪-2‬‬

‫وعن عمران بن حصين قال ‪ :‬سرى رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬في سفر هو‬
‫وأصحابه ‪ ،‬فأصابهم عطش شديد ‪ ،‬فأرسل النبي صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬رجلين من‬
‫أصحابه ‪ :‬أحسبهما عليا والزبير ‪ ،‬أو غيرهما ‪:‬‬
‫الرسول صلى ال عليه وسلم ‪ :‬إنكما ستجدان امرأة بمكان كذا وكذا ‪ ،‬ومعها بعير عليه‬
‫مزادتان ‪ ،‬فأتياني بها ‪-:‬‬
‫الصحابيان يأتيان المرأة فيجدانها قد ركبت بين مُزادتين على البعير (مزادتان ‪ :‬قربتان‬
‫من جلد) ‪.‬‬
‫الصحابيان للمرأة ‪ :‬أجيبي رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪.‬‬
‫المرأة تسأل ‪ :‬ومن رسول ال ؟ هذا الصابئ ‪( .‬أي التارك لدين آبائه) ‪.‬‬
‫الصحابيان ‪ :‬هو الذي تعنين ‪ ،‬هو رسول ال حقا ‪.‬‬
‫تأتي المرأة إلى الرسول ‪ ،‬فيأمر أن يؤخذ من مُزادتبها ‪ ،‬ويوضع في الناء ‪ ،‬ثم يقول‬
‫في الماء ما شاء ال أن يقول ‪ ،‬ثم أعاد الماء في المزادتين ‪ ،‬ثم أمر بفتح المزادتين‬
‫ففتحتا ‪ ،‬ثم أمر الناس فملؤوا آنيتهم ‪ ،‬وأسقيتهم ‪ ،‬فلم يدعوا (يتركوا) إناء ول سقاء‬
‫إل ملؤوه ‪.‬‬
‫قال عمران ‪ :‬حتى يُخيل اليّ أنها لم تزدد إل امتلء ‪.‬‬
‫يأمر الرسول صلى ال عليه وسلم ‪ :‬أن يبسط ثوب المرأة ‪ ،‬ثم أمر الصحابة أن‬
‫يحضروا شيئا من زادهم ‪ ،‬حتى مل لها ثوبها ‪.‬‬

‫(‪)32‬‬

‫الرسول صلى ال عليه وسلم (للمرأة) ‪ :‬اذهبي فإنا لم نأخذ من مائك شيئا ‪ ،‬ولكن ال‬
‫سقانا ‪.‬‬
‫تأخذ المرأة الزاد والمزادتين وتأتي أهلها ‪:‬‬
‫المرأة لهلها ‪ :‬جئتكم من عند أسحر الناس ‪ ،‬أو إنه لرسول ال حقا ‪.‬‬
‫يأتي أهل ذلك الحواء (الحي) إلى الرسول صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬فيسلموا كلهم ‪.‬‬

‫يستفاد من هذه المعجزة ‪:‬‬
‫‪-1‬‬

‫قد يُطلع ال رسوله على بعض المغيبات عندما يريد ‪ ،‬ولذلك أخبر الرسول صلى ال‬
‫عليه وسلم ‪ ،‬أصحابه عن مكان المرأة التي تحمل الماء ‪.‬‬

‫‪-2‬‬

‫يلفت الرسول صلى ال عليه وسلم نظر الصحابة إلى أن الماء المبارك الذي ينبع من‬
‫بين أصابعه إنما بركته من ال وحده الذي خلق هذه المعجزة ‪ ،‬وهذا حرس من‬
‫الرسول صلى ال عليه و سلم ‪ ،‬على توجيه أمته إلى التوحيد ‪ ،‬وتعلقهم بال وحده‬
‫ولذلك قال ‪" :‬البركة من ال" ‪.‬‬

‫‪-3‬‬

‫كان المشركون يقولون لمن أسلم (صابئ) (أي تارك دين آبائه الذين يدعون الولياء‬
‫من دون ال) ليصرفوا الناس عنه ويذمونه ‪ ،‬وفي عصرنا من دعا إلى التوحيد ‪ ،‬وأمر‬
‫بدعاء ال وحده ‪ ،‬وحذر من دعاء غير ال من النبياء والولياء ‪ ،‬حسب أمر ال‬
‫ورسوله قال الناس عنه (وهابي) ليصرفوا الناس عن دعوته ‪ ،‬لنه في نظرهم‬
‫كالصابئ في نظر المشركين ‪ ،‬وشاء ال أن تكون كلمة (وهابي) نسبة إلى (الوهاب)‬
‫وهو اسم من أسماء ال الذي وهب له التوحيد ‪.‬‬

‫‪-4‬‬

‫المكافأة على الحسان ‪ :‬أمر الرسول صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬أن تكافأ المرأة التي‬
‫أعطتهم قليلً من الماء ‪ ،‬فمـل ثوبهـا زادا بعد أن أعاد لها الماء ‪ ،‬ولم ينقص منه‬
‫شئ ‪ ،‬وقال لها ‪ ( :‬ولكن ال سقانا) ‪.‬‬

‫‪-5‬‬

‫لقد تأثرت المرأة بهذه المعجزة والمعاملة الطيبة التي لقيتها من الرسول صلى ال‬
‫عليه وسلم وصحابته ‪ ،‬فعادت إلى قومها تقول لهم ‪ :‬إنه لرسول ال حقا ‪ ،‬وتكون‬
‫النتيجة أن يُسلم أهلها ومن معهم جميعا ‪.‬‬

‫(‪)33‬‬

‫‪-6‬‬

‫بهذا الحرص على التوحيد ‪ ،‬وبهذه الخلق الحسنة ‪ ،‬نصر ال المسلمين ‪ ،‬وانتشر‬
‫السم في المعمورة ‪ ،‬ويوم ترك المسلمون التوحيد والخلق الفاضلة أصابهم الذل‬

‫‪-7‬‬

‫والهوان ‪ ،‬ول عز لهم إل بالرجوع إلى التوحيد والخلق ‪.‬‬
‫َ‬
‫َ‬
‫صُرهُ إ ِ َّ‬
‫صَر َّ‬
‫و ٌّ‬
‫ه لَ َ‬
‫زيٌز} ‪.‬‬
‫ي َ‬
‫ن الل ّ َ‬
‫ه َ‬
‫ن الل ّ ُ‬
‫من يَن ُ‬
‫ولَيَن ُ‬
‫{ َ‬
‫ع ِ‬
‫ق ِ‬
‫ترجيح المرأة الرسالة على السحر لن السحرة يأخذون المال والرسول صلى ال عليه‬
‫وسلم ‪ ،‬أعطاها الزاد ‪.‬‬

‫من صبر النبي صلى ال عليه وسلم ‪:‬‬

‫َ‬
‫ن َ َ‬
‫ولَ‬
‫صبُْر َ‬
‫ك إِل ّ بِالل ّ ِ‬
‫حَز ْ‬
‫ول َ ت َ ْ‬
‫ه ْ‬
‫و َ‬
‫ما َ‬
‫وا ْ‬
‫م َ‬
‫ه َ‬
‫صبِْر َ‬
‫‪ -1‬قال ال تعالى ‪َ { :‬‬
‫علي ْ ِ‬
‫َ َ ْ َ َ‬
‫َ‬
‫ن * إ ِ َّ‬
‫تَ ُ‬
‫م َّ‬
‫هم‬
‫ن ُ‬
‫ك ِ‬
‫في َ‬
‫وال ّ ِ‬
‫ع ال ّ ِ‬
‫ق ِّ‬
‫مكُُرو َ‬
‫م َ‬
‫ذي َ‬
‫ذي َ‬
‫ه َ‬
‫ن الل ّ َ‬
‫ما ي َ ْ‬
‫ن ات ّقوا ّ‬
‫ضي ْ ٍ‬
‫ُّ‬
‫ن} ‪.‬‬
‫ح ِ‬
‫سنُو َ‬
‫م ْ‬
‫‪-2‬‬

‫حديث متفق عليه ‪:‬‬
‫عائشة للنبي صلى ال عليه وسلم ‪ :‬هل أتى عليك يوم أشد من يوم أحد ؟‬
‫الرسول صلى ال عليه وسلم ‪ :‬لقد لقيت من قومك ‪ ،‬وكان أشد ما لقيت منهم يوم‬
‫العقبة ‪ ،‬إذ عرضت نفسي على ابن عبدالليل بن عبدكلل ‪ ،‬فلم يجبن إلى ما أردت ‪،‬‬
‫فانطلقت وأنا مهموم على وجهي ‪ ،‬فلم استفق إل وأنا بقرن الثعالب‬

‫(‪)26‬‬

‫‪ ،‬فرفعت‬

‫رأسي ‪ ،‬فإذا أنا بسحابة قد أظلتني ‪ ،‬فنظرت ‪ ،‬فإذا فيها جبريل ‪.‬‬
‫جبريل (ينادي) ‪ :‬إن ال قد سمع قول قومك لك ‪ ،‬وما ردوا عليك ‪ ،‬وقد بعث إليك ملك‬
‫الجبال لتأمر بما شئت فيهم ‪.‬‬
‫ملك الجبال ‪( :‬يسلم على الرسول ويقول) ‪ :‬يا محمد إن ال قد سمع قول قومك لك ‪،‬‬
‫وأنا ملك الجبال ‪ ،‬وقد بعثني ربك إليك لتأمرني بأمرك ‪ ،‬إن شئت أن أطبق عليهم‬
‫الخشبين (جبلن بمكة) ‪.‬‬
‫الرسول صلى ال عليه وسلم ‪ :‬بل أرجو أن يُخرج ال من أصلبهم من يعبـد ال‬
‫وحده ‪ ،‬ول يشرك به شيئا ‪.‬‬
‫‪-3‬‬

‫حديث متفق عليه ‪:‬‬
‫وعن ابن مسعود قال ‪ :‬قسم رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬قسما‬

‫‪ )(26‬جبل بين الطائف ومكة ‪.‬‬

‫(‪)34‬‬

‫رجل يقول ‪ :‬ما أريد بهذا وجه ال ‪.‬‬
‫ابن مسعود يذكر كلم الرجل للرسول صلى ال عليه وسلم ‪ :‬فيتمعر وجهه (أي يتغير)‬
‫الرسول صلى ال عليه وسلم ‪ :‬يرحم ال موسى ‪ ،‬قد أوذي بما هو أشد من هذا‬
‫فصبر‪.‬‬
‫‪-4‬‬

‫حديث رواه مسلم ‪:‬‬
‫الرسول صلى ال عليه وسلم ‪ :‬في غزوة أحد تكسر رباعيته ‪ ،‬ويشج رأسه ‪ ،‬فجعل‬
‫يسلت الدم عنه ويقول ‪:‬‬
‫الرسول صلى ال عليه وسلم ‪ :‬كيف يُفلح قوم شجوا نبيهم ‪ ،‬وكسروا رباعيته ‪ ،‬وهو‬
‫يدعوهم إلى ال ؟‬

‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ب َ َ‬
‫س لَ َ‬
‫ر َ‬
‫و‬
‫ك ِ‬
‫و يَتُو َ‬
‫م َ‬
‫ه ْ‬
‫ن ال ْ‬
‫القرآن ينزل ‪{ :‬لَي ْ َ‬
‫مأ ْ‬
‫يءٌ أ ْ‬
‫ش ْ‬
‫م ِ‬
‫علي ْ ِ‬
‫م َ‬
‫ن} ‪.‬‬
‫مو َ‬
‫يُ َ‬
‫فإِن َّ ُ‬
‫عذَّب َ ُ‬
‫م ظَال ِ ُ‬
‫ه ْ‬
‫ه ْ‬

‫‪-5‬‬

‫عن خباب بن الرث قال ‪ :‬شكونا إلى رسول ال صلى ال عليه وسلم وهو متوسد‬

‫بُردة له في ظل الكعبة فقلنا ‪ :‬أل تستنصر لنا ‪ ،‬أل تدعوا لنا ؟ فقال ‪( :‬قد كان من‬
‫قبلكم يؤخذ الرجل فيحفر لـه في الرض فيجعل فيها ‪ ،‬فيُجاء بالمنشار فيوضع على‬
‫رأسه فيُجعل نصفين ‪ ،‬ويمشط بأمشاط الحديد ما دون لحمه وعظمه ‪ ،‬فما يصده ذلك‬
‫عن دينه ‪.‬‬
‫وال ليتمن هذا المر حتى يسير الراكب من صنعاء إلى حضرموت ل يخاف إل ال‬
‫والذئب على غنمه ‪ ،‬ولكنكم تستعجلون ‪.‬‬

‫من رفق الرسول صلى ال عليه وسلم ‪:‬‬
‫‪-1‬‬

‫ن أَن ُ‬
‫قال ال تعالى ‪{ :‬ل َ َ‬
‫سو ٌ‬
‫ما‬
‫زيٌز َ‬
‫م َ‬
‫ف ِ‬
‫ل ِّ‬
‫علَي ْ ِ‬
‫قدْ َ‬
‫م َر ُ‬
‫م ْ‬
‫جاءك ُ ْ‬
‫ه َ‬
‫سك ُ ْ‬
‫ع ِ‬
‫ن َر ُ‬
‫م ْ‬
‫م} ‪.‬‬
‫ص َ‬
‫َ‬
‫ف َّر ِ‬
‫ؤو ٌ‬
‫ؤ ِ‬
‫م َ‬
‫منِي َ‬
‫حي ٌ‬
‫علَيْكُم بِال ْ ُ‬
‫عنِت ُّ ْ‬
‫ري ٌ‬
‫ح ِ‬
‫الحديث الول ‪ :‬عن انس رضي ال عنه قال ‪ :‬بينما نحن في المسجد مع رسول ال‬

‫صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬إذ جاء أعرابي فقام يبول في المسجد ‪.‬‬
‫أصحاب الرسول ‪ ( :‬يصيحون به) مه مه (أي أترك) ‪.‬‬
‫الرسول صلى ال عليه وسلم ‪ :‬ل تزرموه دعوه ( ل تقطعوا بوله) ‪.‬‬
‫يترك الصحابة العرابي يقضي بوله ثم يدعو الرسول العرابي ‪.‬‬
‫(‪)35‬‬

‫الرسول للعرابي ‪ :‬إن المساجد ل تصلح لشئ من هذا البول والقذر ‪ ،‬إنما هي لذكر‬
‫ال ‪ ،‬والصلة ‪ ،‬وقراءة القرآن ‪.‬‬
‫الرسول (لصحابه) ‪ :‬إنما بعثتم ميسرين ‪ ،‬ولم تبعثوا معسرين ‪ ،‬صبوا عليه دلوا من‬
‫الماء ‪.‬‬
‫العرابي ‪ :‬اللهم أرحمني ومحمدا ‪ ،‬ول ترحم معنا أحدا ‪.‬‬
‫الرسول صلى ال عليه وسلم ‪ :‬لقد تحجرت واسعا ( أي ضيقت واسعا) ‪.‬‬
‫الحديث الثاني ‪ :‬وعن معاوية بن الحكم السلمي رضي ال عنه قال ‪ :‬بينما أنا أصلي‬
‫مع رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬إذا عطس رجل من القوم (أي المصلين)‬
‫معاوية (للعاطس) ‪ :‬يرحمك ال ‪.‬‬
‫المصلون ‪ :‬ينظرون لي منكرين ‪.‬‬
‫معاوية يخاطبهم ‪ :‬وأثكل أماه ‪ ،‬ما شأنكم تنظرون إليّ ؟ ‪.‬‬
‫المصلون يضربون بأيديهم على أفخاذهم ليسكت فسكت عندما رآهم يصمتونه حتى‬
‫انتهت الصلة ‪.‬‬
‫معاوية يمدح الرسول ‪ :‬بأي هو وأمي ‪ :‬ما رأيـت معلما قبله ول بعده أحسن تعليما‬
‫منه ‪ ،‬فوال ما كهرني ‪ ،‬ول ضربني ‪ ،‬ول شتمني (كهرني ‪ :‬قهرني) ‪.‬‬
‫الرسول صلى ال عليه وسلم ‪ :‬إن هذه الصلة ل يصلح فيها شئ من كلم الناس ‪،‬‬
‫إنما هي التسبيح والتكبير ‪ ،‬وقراءة القرآن ‪.‬‬
‫معاوية ‪ :‬يا رسول ال ‪ ،‬إني حديث عهد بجاهلية ‪ ،‬وقد جاء ال بالسلم ‪ ،‬وإن منا‬
‫رجالً يأتون الكهان (الذي يدعون علم الغيب) ‪.‬‬
‫الرسول صلى ال عليه وسلم ‪ :‬فل تأتهم ‪.‬‬
‫معاوية ‪ :‬ومنا رجال يتطيرون (يتشاءمون) ‪.‬‬
‫الرسول صلى ال عليه وسلم ‪ :‬ذاك شئ يجدونه في صدورهم ‪ ،‬فل يصدنهم (أي ل‬
‫يمنعهم ذلك عن وجهتهم ‪ ،‬فإن ذلك ل يؤثر نفعا ول ضرا) ‪.‬‬
‫الحديث الثالث ‪ :‬وعن عائشة قالت ‪ :‬إن اليهود أتوا النبي صلى ال عليه وسلم ‪:‬‬
‫اليهود ‪ :‬السام عليكم (الموت عليك) ‪.‬‬
‫الرسول صلى ال عليه وسلم ‪ :‬وعليكم ‪.‬‬
‫عائشة ‪ :‬السام عليكم ‪ ،‬ولعنكم ال وغضب عليكم ‪.‬‬
‫(‪)36‬‬

‫الرسول صلى ال عليه وسلم ‪ :‬مهلً يا عائشة ‪ ،‬عليك بالرفق ‪ ،‬وإياك والعنف‬
‫والفحش ‪.‬‬
‫عائشة ‪ :‬أو لم تسمع ما قالوا ؟‬
‫الرسول ‪ :‬أو لم تسمعي ما قلت ‪ :‬رددت عليهم فيستجاب لي ‪ ،‬ول يستجاب لهم فيّ ‪.‬‬
‫وفي رواية لسلم ‪ ( :‬لتكوني فاحشة ‪ ،‬فإن ال ل يحب الفحش والتفحش)‬

‫أحاديث الرفق ‪:‬‬
‫‪-1‬‬

‫قال صلى ال عليه وسلم ‪( :‬إن ال رفيق يحب الرفق ‪ ،‬ويعطي على الرفق ما ل يعطي‬
‫على العنف ‪ ،‬وما ل يعطي على سواه) ‪.‬‬

‫‪-2‬‬

‫وقال صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬لعائشة ‪( :‬عليكم بالرفق ‪ ،‬وإياك والعنف ‪ ،‬والفحش ‪ ،‬إن‬
‫الرفق ل يكون في شئ إل زانه ‪ ،‬ول ينزع من شئ إل شانه) (أي عابه) ‪.‬‬

‫‪-3‬‬

‫وقال صلى ال عليه وسلم ‪( :‬يا عائشة إرفقي ‪ ،‬فإن ال إذا أراد بأهل بيت خيرا أدخل‬
‫عليهم الرفق) ‪.‬‬

‫‪-4‬‬

‫وقال صلى ال عليه وسلم ‪( :‬من يُحرم الرفق ‪ ،‬يُحرم الخير كله) ‪.‬‬

‫‪-5‬‬

‫وقال صلى ال عليه وسلم ‪ ( :‬مـن أعطى حظه من الرفق ‪ ،‬فقد أُعطي حظه من‬
‫الخير ‪ ،‬ومن حُرم حظه من الرفق ‪ ،‬فقد حُرم حظه من الخير) ‪.‬‬

‫‪-6‬‬

‫كان رسول ال صلى ال عليه وسلـم ‪ :‬إذا بعث أحدا من أصحابه في بعض أمره ‪،‬‬
‫قال ‪ :‬بشروا ول تنفروا ويسروا ول تعسروا ‪.‬‬

‫‪-7‬‬

‫وقال صلى ال عليه وسلم ‪ :‬إني لدخل في الصلة ‪ ،‬وأنا أريد أن أطيلها فأسمع بكاء‬
‫الصبي فأتجوز في صلتي مما أعلم من شدة وجد أمه من بكائه (أتجوز ‪ :‬ل أطيل ‪،‬‬
‫وجد أمه ‪ :‬حزن أمه) ‪.‬‬

‫من شجاعة الرسول صلى ال عليه وسلم ‪:‬‬
‫‪-1‬‬

‫َ‬
‫س َ‬
‫ف إِل َّ ن َ ْ‬
‫ف َ‬
‫قال ال تعالى ‪َ { :‬‬
‫قات ِ ْ‬
‫ك‬
‫ه ل َ تُكَل ّ ُ‬
‫ل ِ‬
‫ل الل ّ ِ‬
‫ف َ‬
‫في َ‬
‫سبِي ِ‬
‫م ْ‬
‫ن} ‪.‬‬
‫ؤ ِ‬
‫و َ‬
‫منِي َ‬
‫ض ال ْ ُ‬
‫َ‬
‫ح ِّ‬
‫ر ِ‬

‫(‪)37‬‬

‫‪-2‬‬

‫كان رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬أحسن الناس وجها ‪ ،‬وكان أجود الناس ‪ ،‬وكان‬
‫أشجع الناس ‪ ،‬ولقد فزع أهل المدينة ذات ليلة ‪ ،‬فانطلق ناس من قِبل الصوت ‪،‬‬
‫فلتقاهم رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬راجعا ‪ ،‬وقد سبقهم إلى الصوت ‪ ،‬وفي‬
‫رواية ‪ :‬وقد استبرأ الخبر وهو على فرس عُري لبي طلحة ‪ ،‬في عنقه السيف ‪ ،‬وهو‬
‫يقول ك لن تراعوا ‪ ،‬قال ‪ :‬وجدناه بحرا ‪ ،‬أو إنه لبحر ‪ ،‬قال ‪ :‬وكان فرسا يُبطأ ‪.‬‬
‫(وجدناه بحرا ‪ :‬وجدنا الفرس سريعا) ‪.‬‬

‫‪-3‬‬

‫جاء رجل إلى البراء ‪ ،‬فقال ‪ :‬أكتم وليتم يوم حنين ‪ ،‬يا أبا عمارة ؟ فقال ‪ :‬أشهد على‬
‫نبي ال صلى ال عليه وسلم ما ولى ‪ ،‬ولكنه انطلق أخفاء من الناس ‪ ،‬وحسر إلى هذا‬
‫الحي من هوازن ‪ ،‬وهم قوم رماة ‪ ،‬فرموهم برشق من نبل ‪ ،‬كأنها رجل من جراد ‪،‬‬
‫فانكشفوا ‪ ،‬فأقبل القوم إلى رسول ال صلى ال عليه وسلم وأبو سفيان بن الحارث‬
‫يقود به بغلته ‪ ،‬فنزل ودعا واستنصر ‪ ،‬وهو يقول ‪( :‬أنا النبي ل أكذب ‪ ،‬أنا ابن‬
‫عبدالمطلب ‪ ،‬اللهم أنزل نصرك) ‪.‬‬

‫‪-4‬‬

‫قال البراء ‪ :‬كنا وال إذا احمر البأس نتقي به وإن الشجاع منا الذي يُحاذي به (يعني‬
‫النبي صلى ال عليه وسلم) ‪.‬‬

‫‪-5‬‬

‫وعن علي رضي ال عنه قال ‪ :‬لقد رأيتني يوم بدر ‪ ،‬ونحن نلوذ (أي نحتمي) بالنبي‬
‫عليه السلم ‪ ،‬وهو أقربنا إلى العدو ‪ ،‬وكان من أشد الناس يومئذٍ بأسا ‪.‬‬

‫‪-6‬‬

‫وعن جابر رضي ال عنه قال ‪ :‬إنا كنا نحفر ‪ ،‬فعرضت كدي شديدة (صخرة قوية)‬
‫فجاءوا إلى النبي صلى ال عليه وسلم ‪.‬‬
‫الصحابة للرسول صلى ال عليه وسلم ‪ :‬هذه كُدية عرضت لنا ‪.‬‬
‫الرسول صلى ال عليه وسلم ‪ :‬أنا نازل ‪.‬‬
‫يقوم الرسول وبطنه معصوب بحجر من الجوع فيأخذ المعول فيضرب الصخرة ‪ ،‬فتعود‬
‫كثيبا أهيل (ترابا ناعما) ‪.‬‬

‫(‪)38‬‬

‫محمد صلى ال عليه وسلم أعظم رجل في التاريخ ‪:‬‬
‫لقد شهد العالم بهذه العظمة ومنه العالِم المريكي الدكتور (مايكل هارت) في كتابه (مائة رجل‬
‫من التاريخ ) والذي ترجم منه الستاذ (أحمد بهاء الدين) ونشره في (مجلة العربي) في‬
‫عددها رقم (‪ ، )241‬أخذنا منه ما قاله في عظمة هذا الرسول الكريم ‪.‬‬
‫(إن اختياري محمدا ‪ ،‬ليكون الول في أهم رجال التاريخ ‪ ،‬قد يدهش القراء ‪ ،‬ولكنه الرجل‬
‫الوحيد في التاريخ كله الذي نجح أعلى نجاح على المستويين ‪ :‬الديني والدنيوي ‪.‬‬
‫فهناك رُسل وأنبياء وحكماء بدأوا رسالت عظيمة ‪ ،‬ولكنهم ماتوا دون إتمامها ‪ ،‬كالمسيح في‬
‫المسيحية‬

‫(‪)27‬‬

‫أو شاركهم فيها غيرهم ‪ ،‬أو سبقهم إليهم سواهم ‪ ،‬كموسى في اليهودية ‪،‬‬

‫ولكن محمدا هو الوحيد الذي أتم رسالته الدينية ‪ ،‬وتحددت أحكامها ‪ ،‬وآمنت بها شعوب‬
‫بأسرها في حياته ‪ ،‬ولنه أقام جانب الدين دولة جديدة ‪ ،‬فإنه في هذا المجال الدنيوي أيضا ‪،‬‬
‫وحّد القبائل في شعـب ‪ ،‬والشعوب في أمة ‪ ،‬ووضع لها كل أسس حياتها ‪ ،‬ورسم أمور‬
‫دنياها ‪ ،‬ووضعها في موضع النطلق إلى العالم ‪ ،‬أيضا في حياته ‪ ،،‬فهو الذي بدأ الرسالة‬
‫الدينية والدنيوية ‪ ،‬وأتمها ‪.‬‬

‫الرسول صلى ال عليه وسلم رحمة للعالمين‬

‫‪:‬‬

‫َ َ‬
‫َ‬
‫سلْنَا‬
‫ن } ‪ ،‬وأصح القولين أنه على‬
‫م ً‬
‫عال َ ِ‬
‫ة ل ِّل ْ َ‬
‫ك إ ِ ّل َر ْ‬
‫ما أْر َ‬
‫مي َ‬
‫و َ‬
‫ح َ‬
‫قال ال تعالى ‪َ { :‬‬
‫عمومه ‪ ،‬وفيه على هذا التقدير وجهان ‪:‬‬
‫أحدهما ‪ :‬أن عموم العالمين حصل لهم النفع برسالته ‪:‬‬

‫‪-1‬‬

‫أما اتباعه فنالوا بها كرامة الدنيا والخرة ‪.‬‬

‫‪-2‬‬

‫وأما أعداؤه المحاربون لـه ‪ ،‬فالذين عجل قتلهم وموتهم خير لهم من حياتهم ‪ ،‬لن‬
‫حياتهم زيادة لهم في تغليظ العذاب عليهم في الدار الخرة ‪ ،‬وهم قد كتب عليهم الشقاء‬
‫فتعجيل موتهم خير لهم من طول أعمارهم في الكفر ‪.‬‬

‫‪-3‬‬

‫وأما المعاهدون لـه فعاشوا في الدنيا تحت ظله وعهده وذمته ‪ ،‬وهم أقل شرا بذلك‬
‫العهد من المحاربين له ‪.‬‬

‫‪27‬‬

‫() كلمة (المسيحية) جرى استعمالها حتى بين المسلمين ‪ ،‬وهي من الخطاء الشائعة ‪ ،‬لن‬
‫(المسيحية) نسبة للمسيح عليه السلم ‪ ،‬والمسيح برئ منهم لنهم يعتقدون صلْبه وأنه ابن ال ‪،‬‬
‫والصح أن نقول عنهم (نصارى) كما سمّاهم القرآن والرسول صلى ال عليه وسلم ‪.‬‬

‫(‪)39‬‬

‫‪-4‬‬

‫وأما المنافقون فحصل لهم بإظهار اليمان به حقن دمائهم وأموالهم وأهلهم ‪،‬‬
‫واحترامها ‪ ،‬وجريان أحكام المسلمين عليهم في التوارث وغيرها ‪.‬‬

‫‪-5‬‬

‫وأما المم النائية عنه فإن ال سبحانه رفع برسالته العذاب العام عن أهل الرض‬
‫فأصاب كل العالمين النفع برسالته ‪.‬‬

‫الوجه الثاني ‪ :‬أنه رحمة لكل أحد ‪ ،‬لكن المؤمنون قبلوا هذه الرحمة ‪ ،‬فانتفعوا بها دنيا‬
‫وأخرى ‪ ،‬والكفار ردوها ‪ ،‬فلم يخرج بذلك عن أن يكون رحمة لهم ‪ ،‬لكن لم يقبلوها ‪.‬‬

‫الرحمة عند الرسول صلى ال عليه وسلم ‪:‬‬
‫‪-1‬‬

‫َ َ‬
‫َ‬
‫ن}‪.‬‬
‫سلْنَا‬
‫م ً‬
‫عال َ ِ‬
‫ك إ ِ ّل َر ْ‬
‫ة ل ِّل ْ َ‬
‫ما أْر َ‬
‫مي َ‬
‫ح َ‬
‫و َ‬
‫قال ال تعالى ‪َ { :‬‬
‫وقال صلى ال عليه وسلم ‪ ( :‬بعثت بالرحمة) ‪.‬‬

‫‪-3‬‬

‫وقال صلى ال عليه وسلم ‪ ( :‬إنما أنا رحمة مهداة) ‪.‬‬

‫‪-4‬‬

‫وقال صلى ال عليه وسلم ‪( :‬ل يرحم ال من ل يرحم الناس) ‪.‬‬

‫‪-5‬‬

‫وقال صلى ال عليه وسلم ‪( :‬ل تنزع الرحمة إل من شقي) ‪.‬‬

‫‪-6‬‬

‫وقال صلى ال عليه وسلم ‪( :‬الراحمون يرحمهم الرحمن تبارك وتعالى ‪ :‬أرحموا من‬

‫‪-2‬‬

‫في الرض ‪ ،‬يرحمكم من في السماء) ‪" .‬أي على السماء وهو ال" ‪.‬‬
‫‪-7‬‬

‫وعن أبي هريرة رضي ال عنه قال ‪ ،‬قبّل رسول ال صلى ال عليه وسلم الحسن بن‬
‫علـي ‪ ،‬وعنـده القـرع بن حابس التميمي ‪ ،‬فقال القرع ‪ :‬إن لي عشرة من الولد‬
‫ما قبّلتُ منهم أحدا ‪ ،‬فنظر إليه رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬ثم قال ‪( :‬من ل‬
‫يرحم ل يُرحم) ‪.‬‬

‫‪-8‬‬

‫وعن عائشة رضي ال عنها قالت ‪ :‬جاء أعرابي إلى رسول ال صلى ال عليه وسلم‬
‫فقال ‪ :‬إنكم تقبلوا الصبيان ‪ ،‬ول نُقبلهم ‪ ،‬فقال رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪( :‬أو‬
‫أملك لك أن نزع ال الرحمة من قلبك) ‪.‬‬

‫‪-9‬‬

‫كان صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬رحيما ‪ ،‬ل يأتيه أحد إل وعده وأنجز له إن كان عنده ‪.‬‬

‫‪ -10‬وعن أنس بن مالك قال ‪ :‬ما رأيت أحدا كان أرحم بالعيال من رسول ال صلى ال‬
‫عليه وسلم ‪.‬‬

‫رحمة الرسول صلى ال عليه وسلم بالحيوان ‪:‬‬
‫(‪)40‬‬

‫‪-1‬‬

‫وعن سهيل بن الحنظلية قال ‪ :‬مرّ رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬ببعير قد لحق‬
‫ظهره ببطنه ‪ ،‬فقال ‪( :‬اتقوا ال في هذه البهائم المعجمة فأركبوها صالحة ‪ ،‬وكلوها‬
‫صالحة) ‪" .‬المعجمة ‪ :‬التي ل تنطق" ‪.‬‬

‫‪-2‬‬

‫وعن عبدال ‪ ،‬عن أبيه قال ‪ :‬كنا مع رسول ال صلى ال عليه وسلم في سفر ‪،‬‬
‫فانطلق لحاجته ‪ ،‬فرأينا (حُمرة) معها فرخان ‪ ،‬فأخذنا فرخيها ‪ ،‬فجاءت الحمرة ‪،‬‬
‫فجعلت تُعرش ‪ ،‬فلما جاء رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬قال ‪ :‬من فجع هذه بولدها‬
‫؟ ردوا ولدها إليها ‪ ،‬ورأى قرية نمل قد أحرقناها ‪ ،‬فقـال ‪ :‬من أحرق هذه ؟ قلنا ‪:‬‬
‫نحن ‪ ،‬قال ‪ :‬ل ينبغي أن يُذب بالنار إل رب النار‪.‬‬
‫(الحمرة ‪ :‬طائر يشبه العصفور) ‪ ( ،‬تُعرش ‪ :‬ترفرف) ‪.‬‬

‫‪-3‬‬

‫كان صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬يُصغي للهرة الناء ‪ ،‬فتشرب ثم يتوضأ ‪ ،‬بفضلها ‪،‬‬
‫(يصغي ‪ ،‬يميل) ‪.‬‬

‫‪-4‬‬

‫وقال صلى ال عليه وسلم ‪ ( :‬إن ال كتب الحسان على كل شئ ‪ ،‬فإذا قتلتم فأحسنوا‬
‫القتلة ‪ ،‬وإذا ذبحتم فأحسنوا الذبحة ‪ ،‬وليحد أحدكم شفرته ‪ ،‬وليرح ذبيحته) ‪.‬‬

‫‪-5‬‬

‫وعن ابن عباس رضي ال عنهما قال ‪ :‬م ّر رسول ال صلى ال عليه وسلم على رجل‬
‫واضع رجله على صفحة شاة وهو يحد شفرته ‪ ،‬وهي تلحظ إليه ببصرها ‪ ،‬فقال ‪:‬‬
‫أتريد أن تميتها موتتين ؟ هل حددت شفرتك قبل أن تضجعها ؟ (تلحظ ‪ :‬تنظر) ‪.‬‬

‫‪-6‬‬

‫وقال صلى ال عليه وسلم ‪ ( :‬عُذبت امرأة في هرة سجنتها حتى ماتت ‪ ،‬فدخلت فيها‬
‫النار ‪ ،‬ل هي أطعمتها وسقتها إذ حبستها ‪ ،‬ول هي تركتها تأكل خشاش الرض) ‪" .‬‬
‫خشاش الرض ‪ :‬حشراتها " ‪.‬‬

‫من عدل الرسول صلى ال عليه وسلم ‪:‬‬
‫‪-1‬‬

‫ْ‬
‫قال ال تعالى ‪{ :‬إ ِ َّ‬
‫ن} ‪.‬‬
‫مُر بِال ْ َ‬
‫وال ِ ْ‬
‫ح َ‬
‫ه يَأ ُ‬
‫ن الل ّ َ‬
‫سا ِ‬
‫ل َ‬
‫عدْ ِ‬
‫وقال تعالى ‪ُ { :‬‬
‫د َ‬
‫م} ‪.‬‬
‫ت ِل َ ْ‬
‫ع ِ‬
‫وأ ِ‬
‫مْر ُ‬
‫ل بَيْنَك ُ ُ‬
‫َ‬

‫‪-3‬‬

‫وعن عائشة قالت ‪ :‬إن قريشا أهمهم شأن المرأة المخزومية التي سرقت ‪ ،‬فقالوا ‪:‬‬

‫‪-2‬‬

‫من يكلم فيها رسول ال صلى ال عليه وسلم ؟ فقالوا ‪ :‬ومن يجترئ عليه إل أسامة‬
‫بن زيد ‪ ،‬حب رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪:‬‬

‫(‪)41‬‬

‫أتشفع في حد من حدود ال ؟ ثم قام فاختطب ‪ ،‬ثم قال ‪ :‬إنما أهلك الذين قبلكم ‪ ،‬أنهم‬
‫كانوا إذا سرق فيهم الشريف تركوه ‪ ،‬وإذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد ‪،‬‬
‫وأيم ال لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها ‪.‬‬
‫ثم أمر بتلك المرأة التي سرقت فقُطعت يدها ‪ ،‬قالت عائشة ‪ :‬فحسنت توبتها بعد‬
‫وتزوجت ‪ ،‬وكانت تأتي بعد ذلك فأرفع حاجتها إلى رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪.‬‬

‫الحياء عن الرسول صلى ال عليه وسلم ‪:‬‬
‫‪-1‬‬

‫‪-2‬‬

‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ي إ ِ ّل أَن‬
‫منُوا َل تَدْ ُ‬
‫ها ال ّ ِ‬
‫خلُوا بُيُو َ‬
‫قال ال تعالى ‪{ :‬يَا أي ُّ َ‬
‫ذي َ‬
‫نآ َ‬
‫ت النَّب ِ ِ ّ‬
‫عام ٍ َ‬
‫يُ ْ‬
‫م‬
‫ن إِذَا دُ ِ‬
‫غيَْر نَاظِ‬
‫ؤذَ َ‬
‫م إِلَى طَ َ‬
‫ري َ‬
‫ولَك ِ ْ‬
‫ن لَك ُ ْ‬
‫عيت ُ ْ‬
‫ن إِنَاهُ َ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫ث إ ِ َّ‬
‫م َ‬
‫خلُوا َ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫فادْ ُ‬
‫فإِذَا طَ ِ‬
‫دي ٍ‬
‫ح ِ‬
‫ستَأن ِ ِ‬
‫فانت َ ِ‬
‫ن لِ َ‬
‫م ْ‬
‫سي َ‬
‫وَل ُ‬
‫مت ُ ْ‬
‫ع ْ‬
‫شُروا َ‬
‫َ‬
‫ي َ‬
‫ن يُ ْ‬
‫ؤِذي النَّب ِ َّ‬
‫ن‬
‫حيِي ِ‬
‫حيِي ِ‬
‫م كَا َ‬
‫ست َ ْ‬
‫ست َ ْ‬
‫ه َل ي َ ْ‬
‫في َ ْ‬
‫م َ‬
‫والل ّ ُ‬
‫منك ُ ْ‬
‫ذَلِك ُ ْ‬
‫م َ‬
‫ق} ‪.‬‬
‫ال ْ َ‬
‫ح ِّ‬
‫كان صلى ال عليه وسلم أشد حياء من العذراء في خدرها ‪ ،‬وكان إذا كره شيئا‬
‫عرفناه في وجهه ‪.‬‬

‫‪-3‬‬

‫وقال صلى ال عليه وسلم ‪ ( :‬الحياء من اليمان ) و (الحياء خير كله) ‪.‬‬

‫‪-4‬‬

‫وقال صلى ال عليه وسلم ‪ ( :‬الحياء من اليمان ‪ ،‬واليمان في الجنة ‪ ،‬والبذاء من‬
‫الجفاء والجفاء في النار) ‪ " .‬البذاء ‪ :‬الفحش" ‪.‬‬

‫‪-5‬‬

‫وقال صلى ال عليه وسلم ‪( :‬الحياء واليمان قرنا جميعا ‪ ،‬فإذا رُفع أحدهما رُفع‬
‫الخر) ‪.‬‬

‫‪-6‬‬

‫وقال صلى ال عليه وسلم ‪( :‬الحياء ل يأتي إل بخير) ‪.‬‬

‫‪-7‬‬

‫وقال صلى ال عليه وسلم ‪( :‬الحياء والعي شعبتان من اليمان ‪ ،‬والبذاء والبيان‬
‫شعبتان من النفاق) ‪.‬‬
‫(والمعنى أن الحياء وقلة الكلم من شعب اليمان ‪ ،‬والفحش والتشدق في الكلم من‬
‫شعب النفاق) ‪.‬‬

‫‪-8‬‬

‫ل يغتسل‬
‫وعن يعلى بن أمية قال ‪ :‬إن رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬رأى رج ً‬
‫بالبراز (أي بالفضاء) فصعد المنبر ‪ ،‬فحمد ال وأثنى عليه ‪ ،‬ثم قال ‪( :‬إن ال حي‬
‫ستير ‪ ،‬يحب الحياء والتستر ‪ ،‬فإذا اغتسل أحدكم فليستتر) ‪.‬‬

‫‪-9‬‬

‫وقال صلى ال عليه وسلم ‪ ( :‬إن لكل دين خلقا وإن خلق السلم الحياء) ‪.‬‬
‫(‪)42‬‬

‫‪ -10‬وقال صلى ال عليه وسلم ‪ ( :‬إن مما أدرك الناس من كلم النبوة الولى ‪ :‬إذا لم‬
‫تستح فاصنع ما شئت) ‪.‬‬
‫‪ -11‬وقال صلى ال عليه وسلم ‪ ( :‬اليمان بضع وسبعون أو بضع وستون شعبة ‪ ،‬فأفضلها‬
‫قول ل إله إل ال ‪ ،‬وأدناها إماطة الذى عن الطريق ‪ ،‬والحياء شعبة من اليمان) ‪.‬‬
‫‪ -12‬وعن سالم بن عبدال عن أبيه قال ‪ :‬مرّ رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬برجل وهو‬
‫يعاتب أخاه في الحياء يقول ‪ :‬إنه ليستحي يعني كأنه يقول ‪ :‬قد أضر بك الحياء ‪ ،‬فقال‬
‫رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪ :‬دعه فإن الحياء من اليمان ‪.‬‬
‫‪ -13‬وعن أنس قال ‪ :‬قال رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪ ( :‬ما كان الفحش في شئ إل‬
‫شانه ‪ ،‬ول كان الحياء في شئ إل زانه) "شانه ‪ :‬عابه" ‪.‬‬

‫من آداب الرسول صلى ال عليه وسلم ‪:‬‬
‫‪-1‬‬

‫كان إذا أتى باب قوم لم يستقبل الباب من تلقاء وجهه ‪ ،‬ولكن من ركنه اليمن أو‬
‫اليسر ويقول ‪( :‬السلم عليكم ‪ ،‬السلم عليكم) ‪.‬‬

‫‪-2‬‬

‫كان إذا بعث أحدا من أصحابه في بعض أمره قال ‪( :‬بشروا ول تنفروا ‪ ،‬ويسروا ول‬
‫تعسروا) ‪.‬‬

‫‪-3‬‬

‫كان يقبل الهدية ويُثيب عليها ‪.‬‬

‫‪-4‬‬

‫كان يُغير السم القبيح ‪.‬‬

‫‪-5‬‬

‫كان إذا دخل على مريض يعوده قال ‪ ( :‬ل بأس طهور إن شاء ال) ‪.‬‬

‫‪-6‬‬

‫كان إذا شرب تنفس ثلثا ‪( ،‬خارج الناء) ‪.‬‬

‫‪-7‬‬

‫كان إذا مشى مشى أصحابه أمامه ‪ ،‬وتركوا ظهره للملئكة ‪.‬‬

‫‪-8‬‬

‫كان ل يصافح النساء في البيعة ‪( .‬ول في غيرها) ‪.‬‬

‫‪-9‬‬

‫كـان يجعل يمينه لكله وشربه ووضوئه وثيابه وأخذه وعطائه ‪ ،‬وشماله لما سوى‬
‫ذلك ‪.‬‬

‫‪ -10‬كان إذا طلع على أحد من أهل بيته كذبة ‪ ،‬لم يزل مُعرضا عنه ‪ ،‬حتى يحدث توبة‪.‬‬
‫‪ -11‬وعن عائشة رضي ال عنها ‪ ،‬قالت ‪ :‬استأذن على النبي صلى ال عليه وسلم رجل‬
‫فقال ‪ :‬ائذنوا له ‪ ،‬فبئس ابن العشيرة أو بئس أخو العشيرة ‪ ،‬فلما دخل ألن له الكلم ‪،‬‬

‫(‪)43‬‬

‫فقلت له يا رسول ال ‪ ،‬قلت ما قلت ثم ألنت له في القول ‪ ،‬فقال ‪( :‬إن شر الناس‬
‫منزلة عند ال من تركه أو ودعه الناس اتقاء فحشه) ‪.‬‬
‫(وقد اعتبر العلماء قول النبي صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬فيه وهو غائب ‪ ،‬وإلنته لـه‬
‫القول وهو حاضر ‪ ،‬من باب المداراة والتأليف ليُسلم قومه) ‪.‬‬

‫من جود النبي صلى ال عليه وسلم ‪:‬‬
‫‪-1‬‬

‫كان رسول ال صلى ال عليه وسلم أجود الناس بالخير ‪ ،‬وكان أجود ما يكون في‬
‫شهر رمضان ‪ ،‬حتى ينسلخ ‪ ،‬فيأتيه جبريل ‪ ،‬فيعرض عليه القرآن ‪ ،‬فإذا لقيه جبريل‬
‫كان رسول ال صلى ال عليه وسلم أجود بالخير من الريح المرسلة ‪.‬‬

‫‪-2‬‬

‫عن أنس رضي ال عنه قال ‪ :‬ما سُئل رسول ال صلى ال عليه وسلم على السلم‬
‫شيئـا إل أعطاه ‪ ،‬قال ‪ :‬فجاءه رجل فأعطه غنما بين جبلين ‪ ،‬فرجع إلى قومه فقال ‪:‬‬
‫يا قوم ‪ :‬أسلموا فإن محمدا يعطي عطاء ل يخشى الفاقة ‪.‬‬

‫‪-3‬‬

‫وعن أنس ‪ :‬أن رجلً سأل النبي صلى ال عليه وسلم غنما بين جبلين فأعطاه إياه ‪،‬‬
‫فأتى قومه فقال ‪ :‬أي قوم أسلموا فوال إن محمدا ليُعطي عطاء ما يخاف الفقر ‪ ،‬فقال‬
‫أنس ‪ :‬إن كان الرجل ليسلم ما يريد إل الدنيا ‪ ،‬فما يُسلم حتى يكون السلم أحب إليه‬
‫من الدنيا وما عليها ‪.‬‬

‫‪-4‬‬

‫وعن شهاب قال ‪ :‬غزا رسول ال صلى ال عليه وسلم غزوة الفتح ‪ :‬فتح مكة ‪ ،‬ثم‬
‫خرج رسول ال صلى ال عليه وسلم بمن معه من المسلمين ‪ ،‬فاقتتلوا بحنين ‪ ،‬فنصر‬
‫ال دينه والمسلمين ‪ ،‬وأعطى رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬يومئذٍ صفوان بن‬
‫أمية مائة من النعم ‪ ،‬ثم مائة ‪ ،‬ثم مائة (النعم ‪:‬البل) ‪.‬‬
‫قال ابن شهاب ‪ :‬حدثني سعيد بن المسيب أن صفوان قال ‪ :‬وال لقد أعطاني رسول‬
‫ال صلى ال عليه وسلم ما أعطاني وإنه لبغض الناس اليّ ‪ ،‬فما برح يعطيني حتى‬
‫إنه لحب الناس اليّ ‪.‬‬

‫‪-5‬‬

‫لما قفل رسول ال صلى ال عليه وسلم من غزوة حنين تبعه العراب يسألونه ‪،‬‬
‫فألجؤوه إلى شجرة ‪ ،‬فخطفت رداؤه ‪ ،‬وهو على راحلته ‪ ،‬فقال ‪( :‬ردوا عليّ ردائي ‪،‬‬
‫أتخشون عليّ البخل ؟ فوال لو كان لي عدد هذه العضاة نعما لقسمته بينكم ‪ ،‬ثم ل‬
‫تجدوني بخيلً ول جبانا ول كذابا) ‪.‬‬
‫(‪)44‬‬

‫‪-6‬‬

‫بايع الرسول صلى ال عليه وسلم جابر بن عبدال في جمل له كان قد كلّ في السفر ‪،‬‬
‫فباعه إياه بكذا درهم ‪ ،‬ولما جاء يتقاضاه الثمن أعطاه الثمن والجمل معا ‪.‬‬

‫من هدي الرسول صلى ال عليه وسلم ‪:‬‬
‫‪-1‬‬

‫كان إذا أتاه المر يسره قال ‪( :‬الحمد ل الذي بنعمته تتم الصالحات) وإذا أتاه المر‬
‫يكرهه قال ‪ ( :‬الحمد ل على كل حال) ‪.‬‬

‫‪-2‬‬

‫كان إذا اشتكى نفث على نفسه بالمعوذات ‪ ،‬ومسح عنه بيده ‪.‬‬

‫‪-3‬‬

‫كان إذا جاءه أمر يسر به ‪ ،‬خرّ ساجدا ‪ ،‬شكرا ل ‪.‬‬

‫‪-4‬‬

‫كان إذا خاف قوما قال ‪ ( :‬اللهم إنا نجعلك في نحورهم ‪ ،‬ونعوذ بك من شرورهم) ‪.‬‬

‫‪-5‬‬

‫كان إذا راعه شئ قال ‪( :‬ال ربي ‪ ،‬ال ربي ‪ ،‬ل شريك له) ‪.‬‬

‫‪-6‬‬

‫كان إذ كربه أمر قال ‪ ( :‬يا حي يا قيوم ‪ ،‬برحمتك استغيث) ‪.‬‬

‫‪-7‬‬

‫كان يتعوذ من الجان ‪ ،‬وعين النسان ‪ ،‬حتى نزلت المعوذتان ‪ ،‬فلما نزلت أخذ بهما‬
‫وترك ما سواهما ‪.‬‬

‫‪-8‬‬

‫كان يتعوذ من جهد البلء ‪ ،‬ودرك الشقاء ‪ ،‬وسوء القضاء ‪ ،‬وشماتة العداء ‪.‬‬

‫‪-9‬‬

‫كان يخطب بـ (قاف) يوم الجمعة (أي يقرأ سورة "ق") ‪.‬‬

‫‪ -10‬كان إذا غزا قال ‪( :‬اللهم أنت عضدي ‪ ،‬وأنت نصيري ‪ ،‬بك أحول ‪ ،‬وبك أصول ‪ ،‬وبك‬
‫أقاتل) ‪.‬‬
‫‪ -11‬كان ل يقوم من مجلسه إل قال ‪ ( :‬سبحانك اللهم ربي وبحمدك ‪ ،‬ل إله إل أنت‬
‫استغفرك وأتوب إليك) ‪ ،‬وقال ‪ ( :‬ل يقولن أحد حيث يقوم من مجلسه إل غفر له ما‬
‫كان منه في ذلك المجلس) ‪.‬‬
‫‪ -12‬كان ينهانا عن كثير من الرفاء ‪( .‬أي التنعيم) ‪.‬‬
‫كان رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬يأمرنا أن نحتفي أحيانا ‪،‬‬
‫(نحتفي ‪ :‬نمشي حفاة) ‪.‬‬
‫‪ -13‬كان أكثر دعوة يدعو بها يقول ‪ ( :‬اللهم آتنا في الدنيا حسنة وفي الخرة حسنة وقنا‬
‫عذاب النار) ‪.‬‬

‫من مزاح الرسول صلى ال عليه وسلم ‪:‬‬
‫(‪)45‬‬

‫‪-1‬‬

‫عن أنس قال ‪ :‬إن كان النبي صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬ليخالطنا ‪ ،‬حتى يقول لخ لي‬
‫صغير (يا أبا عُمير ما فعل النُغير) ‪ ،‬كان له نُغير يلعب فمات ‪( .‬النُغير ‪ :‬طائر يشبه‬
‫العصفور ‪ ،‬أحمر المنقار) ‪.‬‬

‫‪-2‬‬

‫وعن أبي هريرة قال ‪ :‬يا رسول ال ‪ ،‬إنك تداعبنا ‪ ،‬قال ‪ ( :‬أني ل أقول إل حقا)‬
‫(صدقا) ‪.‬‬

‫‪-3‬‬

‫وعن أنس أن رجلً استحمل رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬فقال ‪ ( :‬إني حاملك‬
‫على ولد ناقة) فاق ‪ :‬وما أصنع بولد ناقة ؟ فقال رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪:‬‬
‫(وهل تلد البل إل النوق) ‪( .‬استحمل ‪ :‬أي طلب منه أن يحمله على دابة) ‪.‬‬

‫‪-4‬‬

‫وعن أنس أن النبي صلى ال عليه وسلم قال ‪( :‬يا ذا الذنين) ‪.‬‬

‫‪-5‬‬

‫وعن أنس أن رجلً من أهل البادية كان اسمه زاهر بن حرام وكان يهدي للنبي صلى‬
‫ال عليه وسلم مـن البادية ‪ ،‬فيُجهزه رسول ال صلى ال عليه وسلم إذا أراد أن‬
‫يخرج ‪ ،‬فقال النبي صلى ال عليه وسلم ‪ ( :‬إن زاهرا باديتنا ‪ ،‬ونحن حاضروه) وكان‬
‫النبي صلى ال عليه وسلم يحبه ‪ ،‬وكان دميما ‪ ،‬فأتي النبي صلى ال عليه وسلم ‪،‬‬
‫يوما وهو يبيع متاعه ‪ ،‬فاحتضنه من خلله ول يُبصره ‪.‬‬
‫زاهر بن حرام ‪ :‬أرسلني من هذا ؟ ‪.‬‬
‫يلتفت زاهر فيرى النبي صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬فيجعل يُلزق ظهره بصدر النبي صلى‬
‫ال عليه وسلم ‪ ،‬حين عرفه ‪.‬‬
‫النبي صلى ال عليه وسلم للناس ‪ :‬من يشتري العبد ؟ ‪.‬‬
‫زاهر بن حرام للرسول ‪ :‬إذا وال تجدني كاسدا ‪.‬‬
‫الرسول صلى ال عليه وسلم ‪ :‬لكن عند ال لست بكاسد ‪ ،‬أو قال ‪ :‬لكن عند ال أنت‬
‫غال ‪.‬‬
‫المزاح ‪ :‬بكسر الميم النبساط مع الغير من غير تنقيص أو تحقير لـه ‪ ،‬والمزاح‬
‫المنهى عنه هو الذي فيه كذب أو إفراط ‪ ،‬ويداوم عليه ‪ ،‬فإنه يورث كثرة الضحك‬
‫وقسوة القلب ‪ ،‬ويورث الحقاد ‪ ،‬ويسقط المهابة والوقار ‪.‬‬

‫الشعر الذي تمثل به الرسول صلى ال عليه وسلم ‪:‬‬
‫‪-1‬‬

‫َ‬
‫ه} ‪.‬‬
‫ما َ‬
‫ما يَنب َ ِ‬
‫منَاهُ ال ّ ِ‬
‫ش ْ‬
‫غي ل َ ُ‬
‫و َ‬
‫عل ّ ْ‬
‫و َ‬
‫عَر َ‬
‫قال ال تعالى ‪َ { :‬‬
‫(‪)46‬‬

‫‪-2‬‬

‫عن شريح قال ‪ :‬قلت لعائشة ‪ :‬هل كان رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬يتمثل بشئ‬
‫من الشعر ؟ قالت ‪ :‬كان يتمثل من شعر ابن رواحة ‪ ،‬قالت ‪ :‬وربما قال ‪ :‬ويأتيك‬
‫بالخبار من لم تزود ‪( .‬هذا الشعر لطرفة من معلقته) ‪.‬‬

‫‪-3‬‬

‫وعن أبي هريرة قال ‪ :‬قال رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪( :‬إن أصدق كلمة قالها‬
‫الشاعر كلمة لبيد ‪ :‬أل كلُ شئ ما خل ال باطل ‪.‬‬
‫وكاد أمية بن أبي الصلت أن يُسلم‬
‫قال ذلك الرسول عندما سمع شعره‬

‫‪-4‬‬

‫وعن جندب بن سفيان البجلي قال ‪ :‬أصاب حجر إصبع رسول ال صلى ال عليه وسلم‬
‫فدميت فقال ‪:‬‬
‫هل أنت إل أصبع دميت‬

‫وفي سبيل ال ما لقيت‬

‫(هذا الشعر لبن رواحة) ‪.‬‬
‫‪-5‬‬

‫عن البراء بن عازب قال ‪ :‬قال له رجل أفررتم عن رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪،‬‬
‫يا أبا عمارة ؟ فقال ‪ :‬ل وال ما ولّى رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬ولكن ولى‬
‫سرعــانُ النـاس ‪ ،‬تلقتهم هوازن بالنبل ‪ ،‬ورسول ال صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬على‬
‫بغلته ‪ ،‬وأبو سفيان بن الحارث بن عبدالمطلب آخذ بلجامها ورسول ال صلى ال عليه‬
‫وسلم يقول ‪:‬‬
‫أنا النبي ل أكذب ‪ ،‬أنا ابن عبدالمطلب‬

‫‪-6‬‬

‫وعن البراء قال ‪ :‬كان رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬ينقل التراب يوم الخندق حتى‬
‫أغب ّر بطنه يقول ‪:‬‬

‫وال لول ال ما اهتدينا‬
‫فأنزلن سكينة علينا‬
‫والمشركون قد بقوا علينا‬

‫**‬
‫**‬
‫**‬

‫ول تصدقنا ول صلينا‬
‫وثبت القدام إن لقينا‬
‫إذا أرادوا فتنة أبينا‬

‫يرفع بها صوته ‪( :‬أبينا ‪ ،‬أبينا) ‪.‬‬
‫‪-7‬‬

‫وعن أنس قال ‪ :‬جعل المهاجرون والنصار يحفرون الخندق ‪ ،‬وينقلون الترب وهم‬
‫يقولون ‪.‬‬
‫(‪)47‬‬

‫نحن الذيـن بايعـوا محمـدا‬

‫**‬

‫علــى الجهـاد ما بقينا أبدا‬

‫يقول النبي صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬وهو يجيبهم ‪:‬‬
‫اللهم ل عيش إل عيشُ الخرة ** فأغفر للنصار والمهاجرة‬

‫حسان يمدح الرسول صلى ال عليه وسلم ‪:‬‬
‫أغرّ‬

‫(‪)28‬‬

‫عليه للنبوة خاتم‬

‫**‬

‫وضمّ الله اسم النبي إلى إسمــه‬

‫**‬

‫وشق لـه من اسمه ليجله‬

‫**‬

‫نبي أتانا بعد يأس وفترة‬

‫**‬

‫فأمسى سراجا مستنيرا وهاديـــا‬
‫وأنذرنا نارا وبشر جنة‬

‫**‬
‫**‬

‫وأنت إله الخلق ربــــي وخالقي‬
‫تعاليت رب الناس عن قول من دعا‬

‫**‬
‫**‬

‫لك الخلق والنعماء والمر كلـــه‬

‫**‬

‫من ال مشهود يلوح ويشهد‬
‫إذ قال في الخمس المؤذن أشهــــد‬
‫فـذو العـرش محمــود وهذا محمد‬
‫من الرسول والوثان في الرض تعبد‬
‫يلوك كما لح الصقيل المهند‬
‫وعلمنا السلم فال نحمد‬
‫لذلـك ما عمـــرت في الناس أشهد‬
‫سواك إلها أنت أعلى وأمجد‬
‫فإياك نستهدي وإياك نعبد‬

‫*********‬
‫بطيبة رسم للرسول ومعهد‬

‫**‬

‫منير وقد تعفو الرسوم وتهمد‬

‫‪ )(28‬أغ ّر ‪ :‬أي أبيض ‪.‬‬

‫(‪)48‬‬

‫عرفت بها رسم الرســول وعهده‬

‫**‬

‫وقبرا به وأرى التراب وملحد‬

‫*********‬
‫أعني الرسول فإن ال فضله‬
‫فينا الرسول وفينـــا الحق نتبعه‬

‫**‬
‫**‬

‫على البرية بالتقوى والجود‬
‫حتى الممات ونصـر غيـر محــدود‬

‫لباس الرجل المسلم ‪:‬‬
‫‪-1‬‬

‫وثِيَاب َ َ‬
‫ك َ‬
‫هْر} ‪.‬‬
‫فطَ ِّ‬
‫قال ال تعالى ‪َ { :‬‬
‫(أغسلها بالماء ‪ ،‬وطهر نفسك من الذنوب والمعاصي) ‪.‬‬

‫‪-2‬‬

‫عن أم سلمة قالت ‪ :‬كان أحب الثياب إلى رسول ا ل صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬القميص‬
‫(القميص ‪ :‬ثوب طويل إلى نصف ساقيه) ‪.‬‬

‫‪-3‬‬

‫وعن ابن عمر أن رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬قال ‪( :‬ل ينظر ال يوم القيامة‬
‫إلى من ج ّر ثوبه خيلء) ‪.‬‬
‫(الخيلء ‪ :‬الكبر والعجب) ‪.‬‬

‫‪-4‬‬

‫وعن أبي هريرة قال ‪ ،‬قال رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪ ( :‬ما أسفل الكعبين من‬
‫الزار في النار) ‪.‬‬

‫‪-5‬‬

‫وعن ابن عمر قال ‪ :‬كان رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪ :‬إذا أعتم سدل عمامته بين‬
‫كتفيه ‪.‬‬

‫‪-6‬‬

‫وعن سالم عن أبيه عن النبي صلى ال عليه وسلم قال ‪( :‬السبال في الزار والقميص‬
‫والعمامة ‪ ،‬من ج ّر منها شيئا خيلء لم ينظر ال إليه يوم القيامة ) ‪.‬‬

‫‪-7‬‬

‫وعن أبي سعيد الخدري قال ‪ :‬سمعت رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬يقول ‪( :‬إزرة‬
‫المؤمن إلى أنصاف ساقيه ‪ ،‬ل جناح عليه فيما بينه وبين الكعبين ‪ ،‬ما أسفل من ذلك‬
‫ففي النار ‪ ،‬قال ذلك ثلث مرات ‪ ،‬ول ينظر ال يوم القيامة إلى من جرّ إزاره بطرا) ‪.‬‬
‫أي تكبرا ‪.‬‬

‫‪-8‬‬

‫وعن عبدال بن عمر رضي ال عنهما قال ‪ :‬مررت على رسول ال صلى ال عليه‬
‫وسلم ‪ ،‬وفـي إزاري استرخاء فقال ‪ :‬يا عبد ال ‪ ،‬ارفع إزارك ‪ ،‬فرفعته ‪ ،‬ثم قال ‪:‬‬
‫(‪)49‬‬

‫زد ‪ ،‬فزدت ‪ ،‬فما زلت أتحراها بعد ‪ ،‬فقال بعض القوم ‪ :‬إلى أين ؟ قال ‪ :‬إلى أنصاف‬
‫الساقين ‪.‬‬
‫‪-9‬‬

‫وعن سمرة بن جندب أن النبي صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬قال ‪( :‬البسوا الثياب البيض ‪،‬‬
‫فإنها أطهر وأطيب ‪ ،‬وكفنوا فيها موتاكم) ‪.‬‬

‫‪ -10‬وقال صلى ال عليه وسلم ‪( :‬من لبس ثوب شهرة في الدنيا ‪ ،‬ألبسه ال ثوب مذلة‬
‫يوم القيامة) ‪.‬‬
‫‪ -11‬وقال صلى ال عليه وسلم ‪( :‬كلوا واشربوا وتصدقوا والبسوا في غير إسراف ول‬
‫مخيلة) ‪.‬‬
‫(أي اجتنب السراف والتكبر في الكل والشرب والملبس) ‪.‬‬

‫الخلصة ‪:‬‬
‫‪-1‬‬

‫ذكر المام النووي بعد ذكر أحاديث اللبس ما خلصته ‪:‬‬
‫إن السبال يكون في الزار والقميص والعمامة والثوب ‪ ،‬وأنه ل يجوز إسباله تحت‬
‫الكعبيـن إن كان للخيلء ‪ ،‬فإن كان لغيرها فهو مكروه ‪ ،‬فالمستحق إلى نصف‬
‫الساقين ‪ ،‬والجائز بل كراهية إلى الكعبين ‪ ،‬فما نزع عن الكعبين فهو ممنوع ‪.‬‬

‫‪-2‬‬

‫وقد ذكر ابن حجر في الفتح رأيه ‪ ،‬وهو عدم الجواز في اللباس تحت الكعبين فقال ‪:‬‬
‫وقد نقل القاضي عياض الجماع على أن المنع في حق الرجال دون النساء (أي تطويل‬
‫اللباس تحت الكعبين) ‪.‬‬
‫ثم قال ابن حجر ‪ :‬والحاصل أن للرجال حالين ‪ :‬حال استحباب ‪ ،‬وهو أن يقتصر‬
‫بالزار على نصف الساق ‪ ،‬وحال جواز وهو إلى الكعبين ‪.‬‬
‫ومفهوم كلمـه أن إطالة الزار ‪ ،‬مثـل الثوب والسـروال والبنطال تحـت الكعـبين غيـر‬
‫جائز ‪.‬‬

‫‪-3‬‬

‫وعن عبدال بن عمرو أن رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬رأى عليه ثوبين‬
‫مُعصفرَين فقال ‪ ( :‬إن هذه من ثياب الكفار فل تلبسهما) ‪.‬‬
‫(‪)50‬‬

‫يستفاد من الحديث ‪:‬‬
‫‪-1‬‬

‫ل يجوز للمسلم أن يلبس ثياب الكفار ‪ ،‬وأن يتزين بزيهم لقوله صلى ال عليه وسلم ‪:‬‬
‫(من تشبه بقوم فهو منهم) ‪.‬‬
‫لقد انتشر في كثير من البلد السلمية التشبه بالكفار كلباس البنطال الضيق الذي‬
‫يسمونه (كوبوي ‪ ،‬أو شارلستون وغيرها) وسمعت أحد العلماء يجيب شابا عن سؤاله‬
‫على لباس البنطال الضيق ‪ ،‬فقال ‪ :‬حرام ‪ ،‬لنه يجسم العورة ‪ ،‬وفيه تشبه بالكفار ‪.‬‬

‫‪-2‬‬

‫أما لبسا الرأس فهو شعار المم ‪ ،‬وقد تشبه بعض المسلمين فلبسوا البرنيطة ‪،‬‬
‫وتسمى القبعة ‪ ،‬وقد فرضت على الجنود فألبسوهم القبعة التي يلبسها الكفار ‪،‬‬
‫ويلبسها بعض الغنياء وبعض العمال بحجة ستر الرأس من الشمس ‪ ،‬ولو ستروا‬
‫الرأس بقلنسوة أو عمامـة ‪ ،‬أو منديل لكان أصح لرؤوسهم ‪ ،‬وأبعد عن التشبه‬
‫بالكفار ‪ ،‬وشاع هذا التشبه حتى أصبح الناس ل يشعرون أنه فيه مخالفة شرعية ‪،‬‬
‫فإنا ل وإنا إليه راجعون ‪ ،‬فكيـف نحارب الكفار ونحن نتشبه بهم في لباسهم‬
‫وعاداتهم ؟ وكان الواجب أن نقلدهم في المور النافعة كصنع الطائرة ‪ ،‬والدبابة ‪،‬‬
‫والمدفع ‪ ،‬وغير ذلك مما يساعد على الدفاع عن ديننا وأرضنا ‪.‬‬

‫لباس المرأة المسلمة ‪:‬‬
‫‪-1‬‬

‫َ‬
‫َ‬
‫وبَنَات ِ َ‬
‫ج َ‬
‫ي ُ‬
‫ها النَّب ِ ُّ‬
‫ساء‬
‫ون ِ َ‬
‫قال ال تعالى ‪{ :‬يَا أي ُّ َ‬
‫وا ِ‬
‫ك َ‬
‫ك َ‬
‫قل ِّلْز َ‬
‫َ‬
‫ن ذَل ِ َ َ‬
‫من َ َ‬
‫ن َ َ‬
‫ه َّ‬
‫ه َّ‬
‫عَر ْ‬
‫م ْ‬
‫ن‬
‫ن ِ‬
‫ؤ ِ‬
‫ك أدْنَى أن ي ُ ْ‬
‫ف َ‬
‫ن يُدْنِي َ‬
‫منِي َ‬
‫ال ْ ُ‬
‫جلبِيب ِ ِ‬
‫علي ْ ِ‬
‫َ‬
‫ه َ‬
‫َ‬
‫غ ُ‬
‫فَل ي ُ ْ‬
‫ما} ‪.‬‬
‫فوًرا َّر ِ‬
‫وكَا َ‬
‫ؤذَي ْ َ‬
‫حي ً‬
‫ن الل ّ ُ‬
‫ن َ‬

‫‪-2‬‬

‫قال رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪( :‬من جرّ ثوبه خيلء لم ينظر ال إليه يوم‬
‫القيامة ‪ ،‬فقالت أم سلمة ‪ :‬فكيـف ينصـع النساء بذيولهن ؟ قال ك يُرخين شبرا ‪،‬‬
‫قالت ‪ :‬إذا تنكشف أقدامهن ‪ ،‬قال ‪ :‬فيُرخين ذراعا ل يزدن عليه) ‪.‬‬

‫يستفاد من الية والحديث ‪:‬‬
‫‪-1‬‬

‫ل يغطي القدمين ‪ ،‬بعكس الرجال الذين‬
‫أن لباس المرأة يجب أن يكون عريضا وطوي ً‬
‫أمرهم الرسول صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬أن يقصروا الثياب إلى نصف الساق ‪ ،‬ول‬
‫يزيدوا عن الكعبين ‪ ،‬وفي عصرنا انعكس المر ‪ ،‬فأصبح الرجال يطيلون ثيابهم أسفل‬
‫(‪)51‬‬

‫الكعبين ‪ ،‬ويتعرضون لدخـول النـار ‪ ،‬وأصبح النساء يقصرن إلى الركبة ‪ ،‬أو ما‬
‫فوقها ‪ ،‬ويتعرضن بهذا العمل إلى حرمانهن من دخول الجنة ‪ ،‬كما أخبر بذلك رسول‬
‫ال صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬بقوله ‪ ( :‬ونساء كاسيات عاريات ‪ ،‬مميلت مائلت ‪،‬‬
‫رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة ‪ ،‬ل يدخلن الجنة ‪ ،‬ول يجدن ريحها ‪ ،‬وإن ريحها‬
‫ليوجد من مسيرة كذا وكذا ‪.‬‬
‫(والمعنى أن المرأة التي تكشف ساقها أو شيئا من جسمها ‪ ،‬وتتمايل في مشيتها ‪،‬‬
‫ورأسها مرتفع بشعرها كأنه سنام جمل ‪ ،‬ل يتدخل الجنة حتى تلقى جزاءها) ‪.‬‬
‫‪-2‬‬

‫إذا كان قدم المرأة ل يجوز كشفها ‪ ،‬فوجهها بالولى ‪ ،‬لنها تعرف به ‪ ،‬وفيه الفتنة‬
‫أكثر ‪ ،‬وسفور المرأة تقليد للكفار والجانب وتشبه بهم ‪ ،‬وفي الحديث ‪ ( :‬من تشبه‬
‫بقوم فهو منهم) ‪.‬‬
‫وليتنا قلدناهم في المخترعات النافعة كصنع الغواصات وغيرها مما يفيدنا ‪ ،‬ولكن كما‬
‫قال الشاعر ‪:‬‬
‫قلدوني الغربى لكن بالفجور‬

‫‪-3‬‬

‫وعن اللب استعاضوا بالقشور‬

‫المسئول هو الب والزوج والخ ‪ ،‬وكل راع يقوم على النساء ‪ ،‬قال صلى ال عليه‬
‫وسلم ‪ ( :‬كلكم راع ‪ ،‬وكلكم مسئول عن رعيته) ‪.‬‬

‫لبس الذهب والخاتم ‪:‬‬
‫‪-1‬‬

‫عن أنس رضي ال عنه قال ‪ :‬إن النبي صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬اتخذ خاتما من فضلة ‪،‬‬
‫ونقش فيه ‪ :‬محمد رسول ال ‪.‬‬

‫‪-2‬‬

‫وعن أبي هريرة رضي ال عنه ‪ ،‬أن رسول ال صلى ال عليه وسلم نهى عن خاتم‬
‫الذهب ‪.‬‬

‫‪-3‬‬

‫وعن عبدال بن عباس أن رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬رأى خاتما من ذهب على‬
‫يد رجل ‪ ،‬فنزعه وطرحه ‪ ،‬وقال ‪( :‬يعمد أحدكم إلى جمرة من نار فيطرحها في يده)‬
‫فقيل للرجل بعدما ذهب رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪ :‬خذ خاتمك انتفع به ‪ ،‬قال ‪:‬‬
‫ل وال ‪ ،‬ل آخذه أبدا وقد طرحه رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪.‬‬

‫‪-4‬‬

‫وعن علي بن أبي طالب قال ‪ :‬نهاني رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬أن ألبس‬
‫خاتمي في هذه ‪ ،‬أو في التي تليها ‪ ،‬وأشار إلى الوسطى والتي تليها ‪.‬‬
‫(‪)52‬‬

‫وفي رواية النسائي ‪ :‬نهاني رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬عن الخاتم في السبابة‬
‫والوسطى ‪.‬‬
‫‪-5‬‬

‫وقال صلى ال عليه وسلم ‪ ( :‬من كان يؤمن بال واليوم الخر ‪ ،‬فل يلبس حريرا ول‬
‫ذهبا) ‪.‬‬

‫‪-6‬‬

‫وقال صلى ال عليه وسلم ‪ :‬عن الذهب والحرير ‪ ( :‬هذان حرام على ذكور أمتي ‪،‬‬
‫حلل لناثها) ‪.‬‬
‫(المراد الحرير الصلي المستخرج من دودة القز ‪ ،‬ل الحرير الصطناعي الموجود‬
‫الن) ‪.‬‬

‫‪-7‬‬

‫وعن عبدال بن عمر ‪ ،‬أن النبي صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬رأى على بعض أصحابه‬
‫خاتما من ذهب ‪ ،‬فأعرض عنه ‪ ،‬واتخذ خاتما من حديد ‪ ،‬فقال ‪ :‬هذا شر ‪ ،‬هذا حلية‬
‫أهل النار ‪ ،‬فألقاها ‪ ،‬فاتخذ خاتما من ورق (فضة) فسكت عنه ‪.‬‬

‫‪-8‬‬

‫وقال صلى ال عليه وسلم ‪ ( :‬من لبس الذهب من أمتي فمات وهو يلبسه حرم ال‬
‫عليه ذهب الجنة) ‪.‬‬

‫يستفاد من الحاديث‬
‫‪-1‬‬

‫أن الذهب محرم على الرجال ‪ ،‬حلل للنساء ‪ ،‬والمسلم هو الذي يستسلم لوامر ال‬
‫ورسوله ‪.‬‬

‫‪-2‬‬

‫إذا لبس الرجل خاتم الذهب للزواج الذي يسمونه خاتم الخطبة ‪ ،‬فهو حرام من الكبائر‬
‫لنه خالف أوامر دينه ‪ ،‬وقلد الكفار والنصارى الذين ابتدعوا خاتم الخطبة ‪ ،‬ومن‬
‫تشبه بقوم فهو منهم ‪ ،‬وفي لبس خاتم الذهب تشبه بالنساء ‪ ،‬وفي الحديث ‪ ( :‬لعن‬
‫النبي المتشبهين من الرجال بالنساء) ‪.‬‬

‫‪-3‬‬

‫يباح للرجال خاتم الفضة ‪ ،‬ما لم يكن للخطبة تجنبا لمشابهة الكفرة ‪.‬‬

‫الزينة في اللباس ‪:‬‬
‫‪-1‬‬

‫وثِيَاب َ َ‬
‫ك َ‬
‫هْر} ‪.‬‬
‫فطَ ِّ‬
‫قال ال تعالى ‪َ { :‬‬
‫ذكر ابن كثير في تفسير هذه الية ما خلصته ‪:‬‬
‫أغسلها ‪ ،‬وطهر نفسك من الذنوب والمعاصي وغيرها ‪.‬‬
‫(‪)53‬‬

‫‪-2‬‬

‫ْ‬
‫عندَ ك ُ ِّ‬
‫د} ‪.‬‬
‫م ُ‬
‫م ِ‬
‫ج ٍ‬
‫وقال ال تعالى ‪{ :‬يَا بَنِي آدَ َ‬
‫م ْ‬
‫ل َ‬
‫زينَتَك ُ ْ‬
‫س ِ‬
‫خذُوا ِ‬
‫ذكر ابن كثير في تفسير هذه الية ‪ :‬عن ابن عباس قال ‪ :‬كان رجال يطوفون بالبيت‬
‫عراة ‪ ،‬فأمرهم ال بالزينة ‪ ،‬والزينة ‪ :‬اللباس ‪ ،‬وهو ما يواري السوأة وما سوى ذلك‬
‫من جيد البزّ والمتاع ‪ ،‬فأمروا أن يأخذوا زينتهم عند كل مسجد ‪.‬‬
‫ثم قال ابن كثير بعد ذلك ‪:‬‬
‫(ولهذه الية وما ورد في معناها من السنة يُستحق التجمل عند الصلة ‪ ،‬ول سيما يوم‬
‫الجمعة ويوم العيد ‪ ،‬والطيب لنه من الزينة ‪ ،‬والسواك لنه تمام ذلك ‪ ،‬ومن أفضل‬
‫اللباس البياض) ‪.‬‬

‫‪-3‬‬

‫وقال صلى ال عليه وسلم ‪ ( :‬البسوا الثياب البيض ‪ ،‬فإنها أطهر وأطيب ‪ ،‬وكفنوا‬
‫فيها موتاكم) ‪.‬‬

‫‪-4‬‬

‫وعن البراء بن عازب قال ‪ :‬كان رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬مربوعا وقد رأيته‬
‫في حلة حمراء ما رأيت شيئا قط أحسن منه) ‪.‬‬

‫‪-5‬‬

‫وقال صلى ال عليه وسلم ‪ ( :‬ل يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال حبة من كبر ‪،‬‬
‫فقال رجل ‪ :‬إن الرجل يحب أن يكون ثوبه حسنا ‪ ،‬ونعله حسنة ‪ ،‬قال ‪ :‬إن ال جميل‬
‫يحب الجمال ‪ ،‬الكبر بطر الحق ‪ ،‬وغمط الناس) "رد الحق تكبرا واحتقار الناس) ‪.‬‬

‫‪-6‬‬

‫وعن أبي الحوص عن أبيه رضي ال عنه ‪ ،‬قال ‪ :‬أتيت النبي صلى ال عليه وسلم‬
‫وعليّ ثوب دون (ردئ) ‪.‬‬
‫الرسول صلى ال عليه وسلم ‪ :‬ألك مال ؟‬
‫الرجل ‪ :‬نعم ‪.‬‬
‫الرسول صلى ال عليه وسلم ‪ :‬من أي المال ؟‬
‫الرجل ‪ :‬من البل والبقر والغنم والخيل والرقيق ‪.‬‬
‫الرسول صلى ال عليه وسلم ‪ :‬فإذا آتاك ال مالً ‪ ،‬فلُيرَ أثرُ نعمة ال عليك وكرامته ‪.‬‬

‫‪-7‬‬

‫وقال صلى ال عليه وسلم ‪( :‬من أنعم ال عليه نعمة ‪ ،‬فإن ال يحب أن يرى أثر‬
‫نعمته على عبده) ‪.‬‬

‫الزينة للصلة والناس ‪:‬‬
‫(‪)54‬‬

‫‪-1‬‬

‫قال صلى ال عليه وسلم ‪( :‬ما على أحدكم إن وجد أو ما على أحدكم إن وجدتم أن‬
‫يتخذ ثوبين ليوم الجمعة ‪ ،‬سوى ثوبي مهنته) ‪.‬‬

‫‪-2‬‬

‫وعن جابر رضي ال عنه ‪ ،‬قال ‪ :‬خرجنا مع رسول ال صلى ال عليه وسلم في‬
‫غزوة بني أنمار ‪ ،‬قال ‪ :‬فينما أنا تحت شجرة ‪ ،‬إذا رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪:‬‬
‫جابر ‪ :‬يا رسول ال ‪ ،‬هلُمّ إلى الظل ‪.‬‬
‫الرسول صلى ال عليه وسلم ‪ :‬يأتي ويُسلم وينزل ‪ ،‬فيأتي جابر بصغار القثاء ويُقربه‬
‫إلى الرسول صلى ال عليه وسلم ‪.‬‬
‫الرسول صلى ال عليه وسلم ‪ :‬من أين لكم هذا ؟ ‪.‬‬
‫جابر ‪ :‬خرجنا به من المدينة ‪.‬‬
‫يخرج راع لجابر ‪ ،‬وعليه بُردان قد أخلقا (بليا وتلفا) فنظر إليه رسول ال صلى ال‬
‫عليه وسلم ‪.‬‬
‫الرسول صلى ال عليه وسلم ‪ :‬أما له ثوبان غير هذين ‪.‬‬
‫جابر ‪ :‬بل ‪ ،‬له ثوبان في العيبة كسوته إياهما ‪.‬‬
‫الرسول صلى ال عليه وسلم ‪ :‬فادعُه فليلبسهما ‪.‬‬
‫يأتي الراعي ‪ ،‬ويلبس الثوبين ويذهب ‪.‬‬
‫الرسول صلى ال عليه وسلم ‪ :‬ما له ؟ ‪ -‬ضرب ال عنقه – أليس هذا خيرا ؟‬
‫الراعي يسمع كلم رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪.‬‬
‫الراعي يتفاءل ‪ :‬في سبيل ال يا رسول ال ‪.‬‬
‫الرسول صلى ال عليه وسلم ‪ :‬في سبيل ال ‪.‬‬
‫الرجل يُقتل في سبيل ال ‪.‬‬

‫النظافة من السلم ‪:‬‬
‫‪-1‬‬

‫عن جابر بن عبدال قال ‪ :‬أتانا رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬زائرا في منزلنا‬
‫فرأى رجلً شعثا قد تفرق شعره فقال ‪ :‬أما كان يجد هذا ما يُسكن به شعره ؟ ورأى‬
‫رجلً آخر وعليه ثياب وسخة فقال ‪ :‬أما كان هذا يجد ماء يغسل به ثوبه ؟ ‪.‬‬

‫‪-2‬‬

‫وقال صلى ال عليه وسلم ‪ ( :‬من كان له شعر فليكرمه) ‪.‬‬

‫(‪)55‬‬

‫‪-3‬‬

‫وقال صلى ال عليه وسلم ‪ :‬عشرة من الفطرة ‪ :‬قص الشارب ‪ ،‬وإعفاء اللحية ‪،‬‬
‫والسواك ‪ ،‬واستنشاق الماء ‪ ،‬وقص الظافر ‪ ،‬وغسل البراجم (عقد الصابع) ونتف‬
‫البط ‪ ،‬وحلق العانة ‪ ،‬وانتقاصُ الماء (يعني الستنجاء) والمضمضة ‪.‬‬

‫‪-4‬‬

‫وقال صلى ال عليه وسلم ‪( :‬خمس من الفطرة ‪ :‬الختان ‪ ،‬والستحداد "حلق العانة"‬
‫وتقليم الظافر ‪ ،‬ونتف البط ‪ ،‬وقص الشارب) ‪.‬‬

‫من آداب السلم ‪:‬‬

‫َ‬
‫َ‬
‫ة َ‬
‫و‬
‫حي ِّيْتُم بِت َ ِ‬
‫ن ِ‬
‫حي َّ ٍ‬
‫وإِذَا ُ‬
‫حيُّوا ْ بِأ ْ‬
‫ف َ‬
‫من ْ َ‬
‫ح َ‬
‫س َ‬
‫‪ -1‬قال ال تعالى ‪َ { :‬‬
‫ها أ ْ‬
‫ها} ‪.‬‬
‫ُردُّو َ‬
‫‪-2‬‬

‫وقال صلى ال عليه وسلم ‪( :‬أولى الناس بال من بدأهم بالسلم) ‪.‬‬

‫‪-3‬‬

‫وعن عبدال بن عمرو ‪ :‬أن رجلً سأل رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬أي السلم‬
‫خير ؟ قال ‪" :‬تُطعم الطعام ‪ ،‬وتقرأ السلم على من عرف ومن لم تعرف ‪.‬‬

‫‪-4‬‬

‫وقال صلى ال عليه وسلم ‪( :‬والذي نفسي بيده ‪ ،‬ل تدخلون الجنة حتى تؤمنوا ‪ ،‬ول‬
‫تؤمنوا حتى تحابوا ‪ ،‬أول أدلكم على شئ إذا فعلتموه تحاببتم ؟ أفشوا السلم بينكم ) ‪.‬‬

‫‪-5‬‬

‫وقال صلى ال عليه وسلم ‪( :‬يُسَلم الراكب على الماشي ‪ ،‬والماشي على القاعد ‪،‬‬
‫والقليل على الكثير) ‪.‬‬

‫‪-6‬‬

‫وعن أنس رضي ال عنه قال ‪ :‬إن رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬مرّ على صبيان‬
‫فسَلم عليهم ‪.‬‬

‫‪-7‬‬

‫وقال رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪ ( :‬إذا سلم عليكم أهل الكتاب ‪ ،‬فقولوا ‪:‬‬
‫وعليكم) ‪.‬‬

‫‪-8‬‬

‫وعن عمران بن حصين ‪ ،‬أن رجلً جاء إلى النبي صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬فقال ‪:‬‬
‫السلم عليكم ‪ ،‬فردّ عليه ثم جلس ‪ ،‬فقال النبي صلى ال عليه وسلم "عشر" ‪ ،‬ثم جاء‬
‫آخر فقال ‪ :‬السلم عليكم ورحمة ال ‪ ،‬فردّ عليه فجلس ‪ ،‬فقال ‪" :‬عشرون" ‪ ،‬ثم جاء‬
‫آخر فقال ‪ :‬السلم عليكم ورحمة ال وبركاته ‪ ،‬فردّ عليه فجلس ‪ ،‬فقال "ثلثون" (أي‬
‫حسنة) ‪.‬‬

‫‪-9‬‬

‫وقال صلى ال عليه وسلم ‪( :‬إذا دخلتم بيتا ‪ ،‬فسلموا على أهله ‪ ،‬وإذا خرجتم فأودعوا‬
‫أهله بالسلم) ‪.‬‬
‫(‪)56‬‬

‫‪ -10‬وقال صلى ال عليه وسلم ‪ ( :‬يا بُني إذا دخلت على أهلك ‪ ،‬فسلم يكن بركة عليك‬
‫وعلى أهلك) ‪.‬‬
‫‪ -11‬وقال صلى ال عليه وسلم ‪ ( :‬من بدأ بالكلم قبل السلم ‪ ،‬فل تجيبوه) ‪.‬‬
‫‪ -12‬وقال صلى ال عليه وسلم ‪ ( :‬إذا لقي أحدكم أخاه فليُسلم عليه ‪ ،‬فإن حالت بينهما‬
‫شجرة ‪ ،‬أو جدار ‪ ،‬أو ح جر ‪ ،‬ثم لقيه فليُسلم عليه) ‪.‬‬
‫‪ -13‬وقال صلى ال عليه وسلم ‪( :‬يُجزئ عن الجماعة إذا مرُوا أن يُسلم أحدهم ويُجزئ عن‬
‫الجلوس أن يردّ أحدهم) ‪.‬‬
‫‪ -14‬وعن جابر أنه قال ‪ :‬إن رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬بعثني لحاجة ‪ ،‬ثم أدركته‬
‫وهو يسير ( قال قتيبة يُصلي) فسلمت عليه ‪ ،‬فأشار اليّ ‪ ،‬فلما فرغ دعاني ‪ ،‬فقال ‪:‬‬
‫(إنك سلمت آنفا وأنا أصلي) ‪.‬‬
‫وهو مُوجه حينئذٍ قِبل المشرق ( أي موجه راحلته نحو الشرق)‬
‫‪ -15‬وعن ابن عمر قال ‪ :‬قلت لبلل كيف رأيت النبي صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬يرد عليهم‬
‫حين يسلمون عليه وهو يصلي ؟ قال ‪ :‬يقول هكذا وبسط كفه ‪.‬‬
‫والحديث دليل على أنه إذا سَلم أحد على المصلي رد عليه السلم بإشارة دون النطق ‪:‬‬
‫يسبط كافه اليمنى مستقيمة ‪.‬‬
‫والسلم على القارئ والذاكر والمدرس وعند دخول المسجد جائز من باب أولى ‪.‬‬
‫‪ -16‬السلم تحية أهل الجنة ( تحيتهم يوم يلقونه سلم) ‪.‬‬
‫‪ -17‬السلم اسم من أسماء ال الحسنى ‪.‬‬
‫‪ -18‬السلم معناه المان التام من الغدر والخيانة والغش ‪.‬‬
‫‪ -19‬السلم طريق المحبة ‪ ،‬والمحبة طريق اليمان ‪ ،‬واليمان طريق الجنة ‪.‬‬

‫المصافحة ل التقبيل ‪:‬‬
‫‪-1‬‬

‫عن أبي الخطاب قتادة قال ‪ :‬قلت لنس ‪ :‬أكانت المصافحة في أصحاب الرسول صلى‬
‫ال عليه وسلم ؟ قال نعم ‪.‬‬

‫‪-2‬‬

‫وقال صلى ال عليه وسلم ‪ ( :‬ما من مسلمين يلتقيان فيتصافحان إل غفر لهما قبل أن‬
‫يتفرقا) ‪.‬‬

‫(‪)57‬‬

‫‪-3‬‬

‫وقال صلى ال عليه وسلم ‪( :‬يقدم عليكم غدا أقوام هم أرق قلوبا للسلم منكم ) "يعني‬
‫أهل اليمن" فقدم الشعريون ‪ ،‬فيهم أبو موسى الشعري ‪ ،‬فلما دنوا من المدينة ‪،‬‬
‫جعلوا يرتجزون ويقولون ‪:‬‬
‫غدا نلقى الحبة‬

‫محمد وصحبه‬

‫فلما قدموا تصافحوا ‪ ،‬فكانوا هم أول من أحدث المصافحة‬
‫‪-4‬‬

‫وقال صلى ال عليه وسلم ‪( :‬إن المؤمن إذا لقي المؤمن فسلم عليه ‪ ،‬وأخذ بيده ‪،‬‬
‫فصافحه تناثرت خطاياهما ‪ ،‬كما يتناثر ورق الشجر) ‪.‬‬

‫‪-5‬‬

‫وعن أنس رضي ال عنه قال ‪ :‬قال رجل ‪ :‬يا رسول ال ‪ ،‬الرجل منا يلقى أخاه أو‬
‫صديقه ‪ ،‬أينحني له ؟ قال ‪ :‬ل ‪ ،‬قال ‪ :‬أفيلتزمه ويُقبله ؟ قال ‪ :‬ل ‪ ،‬قال ‪ :‬فيأخذ بيده‬
‫ويصافحه ؟ قال ‪ :‬نعم ‪.‬‬
‫وكان أصحاب رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬يتعانقون إذا قدموا من سفر وأما‬
‫تقبيل اليد ففي الباب أحاديث وآثار كثيرة يدل مجموعها على ثبوت ذلك عن رسول ال‬
‫صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬فنرى جواز تقبيل يد العالم إذا لم يمد يده متكبرا ‪ ،‬ول يكون‬
‫على سبيل التبرك ‪ ،‬ول يتخذ التقبيل عادة ‪ ،‬ول يُعطل المصافحة ول توضع على‬
‫الجبهة ‪.‬‬

‫ل أصافح النساء ‪:‬‬
‫‪-1‬‬

‫وقال صلى ال عليه وسلم ‪( :‬إني ل أصافح النساء ‪ ،‬إنما قولي لمائة امرأة كقولي‬
‫لمرأة واحدة) ‪.‬‬

‫‪-2‬‬

‫وقالت عائشة ‪ :‬ل وال ما مست يده يد امرأة قط في المبايعة وما بايعهن إل بقوله ‪:‬‬
‫(قد بايعتك على ذلك) ‪.‬‬

‫‪-3‬‬

‫وقال صلى ال عليه وسلم ‪ ( :‬لن يُطعن في رأس أحدكم بمخيط من حديد ‪ ،‬خير له‬
‫من أن يمس امرأة ل تحل له) ‪.‬‬

‫آداب العطاس والتثاؤب ‪:‬‬
‫‪-1‬‬

‫قال رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪( :‬إن ال يحب العطاس ويكره التثاؤب ‪ ،‬فإذا‬
‫عطس أحدكم وحمد ال كان حقا على كل مسلم سمعه أني قول له ‪ :‬يرحمك ال ‪ ،‬فأما‬
‫(‪)58‬‬

‫التثاؤب فإنما هو من الشيطان ‪ ،‬فإذا تثاءب أحدكم فليرده ما استطاع ‪ ،‬فان أحدكم إذا‬
‫تثاءب ضحك من الشيطان) ‪.‬‬
‫وفي رواية لمسلم ‪:‬‬
‫(فإن أحدكم إذا قال ‪ :‬ها ضحك الشيطان منه) ‪.‬‬
‫‪-2‬‬

‫وقال صلى ال عليه وسلم ‪ ( :‬إذا عطس أحدكم فليقل ‪ :‬الحمد ل وليقل له أخوه أو‬
‫صاحبه ‪ :‬يرحمك ال ‪ ،‬فإذا قال له ‪ :‬يرحمك ال ‪ ،‬فليقل ‪ :‬يهديكم ال ويصلح بالكم) ‪.‬‬

‫‪-3‬‬

‫وقال صلى ال عليه وسلم ‪ ( :‬إذا عطس أحدكم فحمد ال فشمتوه‬

‫(‪)29‬‬

‫وغن لم يحمد‬

‫ال فل تشمتوه) ‪.‬‬
‫‪-4‬‬

‫وقال صلى ال عليه وسلم ‪ ( :‬إذا تثاءب أحدكم فليمسك يده على فمه ‪ ،‬فإن الشيطان ل‬
‫يدخل) ‪.‬‬

‫‪-5‬‬

‫وكـان صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬إذا عطس غطى وجهه بيده أو ثوبه ‪ ،‬وغض بها‬
‫صوته ‪.‬‬

‫‪-6‬‬

‫وقال صلى ال عليه وسلم ‪ ( :‬شمت أخاك ثلثا فما زاد فإنما هي نزلة أو زكام) ‪.‬‬
‫(أي ل تشمته بعد الثالثة ‪ ،‬بل أدع له) ‪.‬‬

‫‪-7‬‬

‫وعن نافع أن رجلً عطس إلى جنب ابن عمر ‪ ،‬فقال ‪ :‬الحمد ال والسلم على رسول‬
‫ال صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬فقال ابن عمر ‪ :‬وأنا أقول ‪ :‬الحمد ل والسلم على رسول‬
‫ال ‪ ،‬وليس هكذا ‪ ،‬علمنا رسول ال صلى ال عليه وسلم أن نقول ‪( :‬الحمد ل على‬
‫كل حال) ‪.‬‬
‫يفيد هذا الحديث أن التقيد بتعاليم الرسول صلى ال عليه وسلم واجب ‪.‬‬

‫غيروا الشيب واجتنبوا السواد ‪:‬‬
‫ل َ‬
‫سو ُ‬
‫ه‬
‫ف ُ‬
‫م َ‬
‫ما ن َ َ‬
‫م الَّر ُ‬
‫هاك ُ ْ‬
‫و َ‬
‫ما آتَاك ُ ُ‬
‫و َ‬
‫عن ْ ُ‬
‫‪ -1‬قال ال تعالى ‪َ { :‬‬
‫خذُوهُ َ‬
‫َ‬
‫هوا} ‪.‬‬
‫فانت َ ُ‬
‫‪-2‬‬

‫وقال صلى ال عليه وسلم ‪ ( :‬جزوا الشوارب ‪ ،‬وأعفوا اللحى ‪ ،‬خالفوا المجوس) ‪.‬‬

‫‪-3‬‬

‫وقال صلى ال عليه وسلم ‪ ( :‬إن اليهود والنصارى ل يصبغون فخالفوهم) ‪.‬‬

‫‪ )(29‬قولوا له ‪ :‬يرحمك ال ‪.‬‬

‫(‪)59‬‬

‫‪-4‬‬

‫وعن جابر رضي ال عنه قال ‪ :‬أتى بأبي قحافة يوم الفتح ولحيته ورأسه كالثغامة‬
‫بياضـا ‪ ،‬فقال رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪ ( :‬غيروا هذا بشئ ‪ ،‬واحتنبوا‬
‫السواد) ‪.‬‬

‫‪-5‬‬

‫وقال صلى ال عليه وسلم ‪ ( :‬يكون قوم في آخر الزمان يخضبون بهذا السواد‬
‫كحواصل الحمام ‪ ،‬ل يجدون ريح الجنة) ‪.‬‬

‫‪-6‬‬

‫وعن ابن عمر أن النبي صلى ال عليه وسلم كان يلبس النعال السبتية‬
‫لحيته بالورس‬

‫‪-7‬‬

‫(‪)31‬‬

‫(‪)30‬‬

‫ويُصفر‬

‫والزعفران ‪ ،‬وكان ابن عمر يفعل ذلك ‪.‬‬

‫وعن ابن عباس قال ‪ :‬مرّ على النبي صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬رجل قد خضب بالحناء ‪،‬‬
‫فقال ‪ :‬ما أحسن هذا ‪ ،‬قال ‪ :‬فمرّ آخر قد خضب بالحناء والكتم ‪ ،‬فقال ‪ :‬وهذا أحسن‬
‫من هذا ‪ ،‬ثم مرّ آخر قد خضب بالصفرة ‪ ،‬فقال ‪ :‬هذا أحسن من هذا كله ‪.‬‬

‫‪-8‬‬

‫وقال صلى ال عليه وسلم ‪( :‬غيروا الشيب ‪ ،‬ول تشبهوا باليهود) ‪.‬‬

‫‪-9‬‬

‫وعن عثمان بن عبدال بن موهب قال ‪ :‬دخلت على أم سلمة ‪ ،‬فأخرجت إلينا شعرً من‬
‫شعر النبي صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬مخضوبا ‪.‬‬
‫وفي رواية أخرى ‪ :‬أن أم سلمة زوج النبي صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬أرته شعر رسول‬
‫ال صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬أحمر ‪.‬‬

‫‪ -10‬خرج رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬على مشيخة من النصار بيض لحاهم فقال ‪:‬‬
‫(يا معشر النصار حمروا أو صفروا ‪ ،‬وخالفوا أهل الكتاب) ‪.‬‬
‫‪ -11‬وقد نقل عن المام أحمد ‪ -‬رحمه ال ‪ -‬أنه يجب ‪ ،‬وعنه يجب ولو مرة ‪ ،‬وعنه ل‬
‫أحب لحد ترك الخضب ‪ ،‬وتشبه بأهل الكتاب ‪ ،‬وفي السواد عنه كالشافعية روايتان ‪:‬‬
‫المشهورة ‪ :‬يكره ‪ ،‬وقيل يحرم ‪ ،‬ويتأكد المنع لمن دلس به (أي غش) ‪.‬‬

‫واجبنا نحو الرسول صلى ال عليه وسلم ‪:‬‬
‫إن للرسول صلى ال عليه وسلم حقوقا وواجبات إذا أداها المسلم نفعه ال به ‪ ،‬وأسعده‬
‫بشفاعته ‪ ،‬وأكرمه بورود حوضه ‪ ،‬وسقاه من ماء كوثره ‪.‬‬
‫‪-1‬‬

‫محبته صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬أ‪:‬ثر من النفس والهل والمال والولد ‪.‬‬

‫‪ )(30‬السبتية ‪ :‬نعال من جلد ‪.‬‬
‫‪ )(31‬الورس ‪ :‬نبت أصفر ‪.‬‬

‫(‪)60‬‬

‫‪-2‬‬

‫طاعته في كل ما أمر به من دعاء ال وحده ‪ ،‬والستعانة به ‪ ،‬والصدق والمانة ‪،‬‬
‫وحسن الخلق ‪ ،‬وغير ذلك مما جاء في القرآن وأحادثه الصحيحة ‪.‬‬

‫‪-3‬‬

‫التحذير من الشرك الذي حذر منه الرسول صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬وهو صرف العبادة‬
‫لغير ال ‪ ،‬كدعاء النبياء والولياء وطلب المدد والعون منهم ‪ ،‬فقد قال صلى ال عليه‬
‫وسلم ‪( :‬من مات وهو يدعو من دون ال ندا دخل النار) ‪" .‬الند ‪ :‬المثل والشريك" ‪.‬‬

‫‪-4‬‬

‫إن نؤمن بما أخبر به القرآن والرسول صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬من الصفات ‪ ،‬كعلو ال‬
‫م َرب ِّ َ‬
‫علَى} ‪ ،‬وقوله‬
‫ك اْل َ ْ‬
‫حا ْ‬
‫على عرشه ‪ ،‬تحقيقا لقوله تعالى ‪َ { :‬‬
‫س َ‬
‫سب ِّ ِ‬
‫صلى ال عليه وسلم ‪( :‬إن ال كتب كتابا فهو عنده فوق العرش) ‪ .‬وان ال مع عباده‬
‫خا َ‬
‫يسمعهم ويراهم ويعلم أحوالهم لقوله تعالى ‪َ { :‬‬
‫قا َ‬
‫ما‬
‫ل َل ت َ َ‬
‫م َ‬
‫عك ُ َ‬
‫فا إِنَّنِي َ‬
‫َ‬
‫وأََرى } ‪.‬‬
‫م ُ‬
‫أ ْ‬
‫س َ‬
‫ع َ‬

‫‪-5‬‬

‫إن من واجب المسلمين أن يشكروا ال على بعثه ومولد الرسول الكريم صلى ال عليه‬
‫وسلم ‪ ،‬فيتمسكوا بسنته ‪ ،‬ومنها صيام يوم الثنين الذي سئل عن صومه فقال ‪( :‬ذاك‬
‫يوم وُلدت فيه ‪ ،‬وفيه بُعثت ‪ ،‬وعليّ أُنزل) ‪( ،‬أي القرآن) ‪.‬‬

‫‪-6‬‬

‫أما الحتفال بيوم مولده صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬الذي أحدثه المتأخرون ‪ ،‬فلم يعرفه‬
‫الرسول والصحابة والتابعون ولو كان في الحتفال خير لسبقونا إليه ‪ ،‬وأرشدنا إليه‬
‫الرسول صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬كما أرشدنا في الحديث السابق إلى صوم يوم الثنين‬
‫الذي وُلد فيه ‪ ،‬علما بأن الرسول صلى ال عيه وسلم ‪ ،‬مات يوم الثنين ‪ ،‬فليس‬
‫الفرع بأولى من الحزن على موته صلى ال عليه وسلم ‪.‬‬

‫‪-7‬‬

‫إن الموال التي تنفق في الحتفالت ‪ ،‬ولو أُنفقت في بيان شمائل الرسول صلى ال‬
‫عليه وسلم ‪ ،‬وسيرته ‪ ،‬وأخلقه ‪ ،‬وأدبه ‪ ،‬وتواضعه ‪ ،‬ومعجزاته ‪ ،‬وأحاديثه ‪،‬‬
‫ودعوته للتوحيد التي بدأ بها رسالته وغيرها من المور النافعة ‪ ،‬لو فعل ذلك‬
‫المسلمون لنصرهم ال كما نصر رسوله صلى ال عليه وسلم ‪.‬‬

‫‪-8‬‬

‫إن المحـب الصادق للرسول صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬يهمه إتباع أوامره ‪ ،‬والعمل‬
‫بسنته ‪ ،‬والحكم بقرآنه والكثار من الصلة عليه صلى ال عليه وسلم ‪.‬‬

‫التحلي بأخلق الرسول صلى ال عليه وسلم ‪:‬‬
‫إذا كنت محبا صادقا لرسول ال صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬فتخلق بأخلقه ‪:‬‬
‫(‪)61‬‬

‫‪-1‬‬

‫أترك الفحش ‪ ،‬وهو كل ما قبح وساء من قول أو فعل ‪.‬‬

‫‪-2‬‬

‫أخفض صوتك ‪ ،‬وأغضض منه إذا نطقت ‪ ،‬وخاصة في المجتمعات العامة ‪ ،‬كالسواق‬
‫والمساجد ‪ ،‬والحفلت وغيرها ‪ ،‬ما تكن خطيبا أو واعظا ‪.‬‬

‫‪-3‬‬

‫أدفع السيئة التي تقد تصيبك من أحد بالحسنة ‪ ،‬بأن تعفو عن المسئ ‪ ،‬فل تؤاخذه ‪،‬‬
‫وتصفح عنه بأن ل تعاقبه ‪ ،‬ول تهجره ‪.‬‬

‫‪-4‬‬

‫أترك التأنيب والتعنيف لخادمك ‪ ،‬أو زميلك أو ولدك ‪ ،‬أو تلميذك ‪ ،‬أو زوجتك إذا‬
‫أخطأوا أو قصروا ‪.‬‬

‫‪-5‬‬

‫ل تُقصر في واجبك ‪ ،‬ول تبخس حق غيرك ‪ ،‬حتى ل تضطره إلى أن يقول لك ‪ِ :‬لمَ‬
‫فعلت كذا ‪...‬؟ أو ِلمَ لم ل تفعل كذا ؟ لئما عليك ‪ ،‬أو عاتبا عليك ‪.‬‬

‫‪-6‬‬

‫أترك الضحك إل قليلً ‪ ،‬وليكن جلّ ضَحِكك التبسم ‪.‬‬

‫‪-7‬‬

‫ل تتأخر عن قضاء حاجة الضعيف والمسكين والمرأة ‪ ،‬والمشي معهم في غير تكبر‬
‫ول استنكاف ‪.‬‬

‫‪-8‬‬

‫مساعدة أهل البيت على شئون البيت ‪ ،‬ولو كان حلب شاة ‪ ،‬أو طهي طعام أو غيره ‪.‬‬

‫‪-9‬‬

‫البس أحسن الثياب التي عندك ‪ ،‬ل سيما وقت الصلة ‪ ،‬والعياد ‪ ،‬والحفلت ‪.‬‬

‫‪ -10‬ل تتكبر عن الكل على الرض ‪ ،‬وكل ما وجد من الطعام ‪ ،‬والكتفاء بقليل الطعام ول‬
‫تعيبه ‪.‬‬
‫‪ -11‬العمل ومشاركة العاملين ‪ ،‬ولو بحفر الرض ونقل التراب ‪ ،‬والسرور بذلك إظهارا لعدم‬
‫التكبر ‪.‬‬
‫‪ -12‬عدم الرضا بالمدح الزائد ‪ ،‬والطراء المبالغ فيه ‪ ،‬والكتفاء بما هو ثابت للعبد ‪ ،‬وبما‬
‫قام به من صفات الحق والفضل والخير ‪.‬‬
‫‪ -13‬ل تنطق ببذاء ول جفاء ‪ ،‬ول كلم فاحش ولو مازحا ‪.‬‬
‫‪ -14‬ل تقل سوءا ول تفعله ‪.‬‬
‫‪ -15‬ل تواجه أحدا من إخوانك بمكروه ‪.‬‬
‫‪ -16‬لزم سلمة النطق ‪ ،‬وحلو الكلم‬

‫(‪)32‬‬

‫‪.‬‬

‫‪ -17‬ل تكثر المزاح ‪ ،‬ول تقل إل الصدق ‪.‬‬
‫‪32‬‬

‫() هذه الفقرات مأخوذة بتصرف من كتاب العلم والعلماء للشيخ أبي بكر الجزائري المدرس في‬
‫المدينة المنورة ‪.‬‬

‫(‪)62‬‬

‫‪ -18‬أرحم النسان والحيوان حتى يرحمك ال ‪.‬‬
‫‪ -19‬احذر البخل ‪ ،‬فهو مكروه من ال والناس ‪.‬‬
‫‪ -20‬نم باكرا ‪ ،‬واستيقظ للعبادة والجتهاد والعمل ‪.‬‬
‫‪ -21‬ل تتأخر عن صلة الجماعة في المسجد ‪.‬‬
‫‪ -22‬احذر الغضب وما ينتج عنه ‪ ،‬وإذا غضبت فاستعذ من الشيطان الرجيم ‪.‬‬
‫‪ -23‬الزم الصمت ‪ ،‬ول تكثر الكلم فهو مسجل عليك ‪.‬‬
‫‪ -24‬اقرأ القرآن بفهم وتدبر ‪ ،‬واسمعه من غيرك ‪ ،‬وأعمل به ‪.‬‬
‫‪ -25‬ل ترد الطيب ‪ ،‬واستعمله دائما ‪ ،‬ل سيما عند الصلة ‪.‬‬
‫‪ -26‬استعمل السواك فهو مفيد جدا ‪ ،‬ل سيما عند الصلة ‪.‬‬
‫‪ -27‬كن شجاعا ‪ ،‬وقل الحق ولو على نفسك ‪.‬‬
‫‪ -28‬أقبل النصيحة من كل إنسان واحذر ردها ‪.‬‬
‫‪ -29‬اعدل بين زوجاتك وأولدك وفي كل أعمالك ‪.‬‬
‫‪ -30‬اصبر على أذى الناس وسامحهم ‪ ،‬حتى يسامحك ال ‪.‬‬
‫‪ -31‬أحب للناس ما تحب لنفسك ‪.‬‬
‫‪ -32‬أكثر من السلم عند الدخول والخروج واللقاء وفي السواق ‪.‬‬
‫‪ -33‬تقيد بلفظ السلم الوارد في السنة ‪ ،‬وهو ‪" :‬السلم عليكم ورحمة ال وبركاته" ول‬
‫يُغني عنه كلمة (صباح الخير ‪ ،‬ومساء الخير) أو (أهلً ومرحبا) ويمكن قولها بعد‬
‫السلم ‪.‬‬
‫‪ -34‬كن نظيفا في مظهرك ولباسك ‪.‬‬
‫‪ -35‬غيّر شيبك بالصفر أو الحمر ‪ ،‬واحذر السواد امتثالً لمر الرسول صلى ال عليه‬
‫وسلم ‪.‬‬
‫‪ -36‬تمسك بسنن الرسول صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬حتى تدخل في قوله ‪( :‬إن من ورائكم أيام‬
‫الصبر ‪ ،‬للمُتمسك فيهن بما أنتم عليه أجرُ خمسين منكم ‪ ،‬قالوا ‪ :‬يا نبي ال أو منهم ؟‬
‫قال ‪ :‬بل منكم) ‪.‬‬
‫‪ -37‬اللهم أرزقنا العمل بكتابك ‪ ،‬وسنة نبيك ‪ ،‬وأرزقنا حبه واتباعه وشفاعته صلى ال‬
‫عليه وسلم ‪ ،‬يوم القيامة ‪.‬‬

‫(‪)63‬‬

‫مكارم أخلق الرسول صلى ال عليه وسلم‬
‫يا من لـه الخلق ما تهوى العل‬
‫لو لــم تُقــم دينا لقامت وحدها‬
‫زانتك في الخلق العظيم شمائل‬
‫وإذا سخوت بلغت بالجود المدى‬
‫وإذا عفوت فقادرا ومقدرا‬
‫فإذا رحمت فأنت أم أو أب‬
‫وإذا غضبت فإنما هي غضبة‬
‫وإذا رضيت فذاك في مرضاته‬
‫وإذا خطبت فللمنابر هزة‬
‫وإذا قضيت فل ارتباب كأنما‬
‫وإذا أخذت العهد أو أعطيته‬
‫بك يا ابن عبدال قامت سمحة‬
‫بنيت على التوحيد وهي حقيقة‬
‫ال فوق الخلق فيها وحده‬
‫والدين يسر والخلفة بيعة‬

‫**‬
‫**‬
‫**‬
‫**‬
‫**‬
‫**‬
‫**‬
‫**‬
‫**‬
‫**‬
‫**‬
‫**‬
‫**‬
‫**‬
‫**‬
‫(‪)64‬‬

‫‪:‬‬

‫منها وما يتعشق الكبراء‬
‫دينا يضيء بنوره الناء‬
‫يُغري بهن ويُولع الكرماء‬
‫وفعلت ما ل تفعل (الكرماء)‬
‫ل يستهين بعفوك الجهلء‬
‫هذان في الدنيا هُما الرحماء‬
‫في الحق ل ضغن ول بغضاء‬
‫ورضا الكثير تحلم ورياء‬
‫تعرو الندى وللقلوب بكاء‬
‫جاء الخصوم من السماء قضاء‬
‫لجميع عهدك ذمة ووفاء‬
‫بالحق من ملف الهدى غزاء‬
‫نادى بها الحكماء والعقلء‬
‫والناس تحت لوائها أكفاء‬
‫والمر شوى والحقوق قضاء‬

‫اتصفت أهل الفقر من أهل الغنى‬
‫ظلموا شريعتك التي نلنا بها‬
‫صل عليك ال ما صحب الدجى‬

‫**‬
‫**‬
‫**‬

‫(‪)65‬‬

‫فالكل في حق الحياة سواء‬
‫ما لم ينل في رومة الفقهاء‬
‫حاد وحنت بالفل وجناء‬

‫حسان يدافع عن الرسول صلى ال عليه وسلم‬
‫عدمنا خيلنا إن لم تروها‬
‫يبارين السنة مصعدات‬
‫تظل جيادنا متمطرات‬
‫فإما تعرضوا عنا اعتمدنا‬
‫وإل فاصبروا لجلد يوم‬
‫وجبريل أمين ال فينا‬
‫وقال ال قد أرسلت عبدا‬
‫شهدت به فقوموا صدقوه‬
‫أل أبلغ أبا سفيان عني‬
‫بأن سيوفنا تركتك عبدا‬
‫هجوت محمدا فأجبت عنه‬
‫أنهجوه وليست بكفء‬
‫فمن يهجو رسول ال منكم‬
‫فإن أبي ووالدة وعرضي‬
‫لساني صارم ل عيب فيه‬

‫**‬
‫**‬
‫**‬
‫**‬
‫**‬
‫**‬
‫**‬
‫**‬
‫**‬
‫**‬
‫**‬
‫**‬
‫**‬
‫**‬
‫**‬
‫(‪)66‬‬

‫تثير النقع موعدها كداء‬
‫على أكتافها السل الظماء‬
‫تلطمهن بالحمر النساء‬
‫وكاد الفتح وانكشف الغطاء‬
‫يعز ال فيه من يشاء‬
‫وروح القدس ليس لـه كفاء‬
‫يقول الحق إن نفع البلء‬
‫فقلتم ل نقوم ول نشاء‬
‫فأنت مجوف نخب هواء‬
‫وعبد الدار سادتها الماء‬
‫وعند ال في ذاك الجزاء‬
‫فشركما لخيركما الفداء‬
‫ويمدحه وينصره سواء‬
‫لعرض محمد منكم فداء‬
‫وبحري ل تكدره الدلء‬

)67(

‫عقيدة المسلم ‪:‬‬
‫إن كان تابع أحمد‬

‫(‪)33‬‬

‫متوهبا‬

‫أنفي الشريك عن الله فليس لي‬
‫ل قبة ترجى ول وثن ول‬

‫**‬
‫(‪)35‬‬

‫لرجاء نفع ‪ ،‬أو لدفع بلية‬
‫والبتداع وكل أمر محدث‬
‫أرجو بأني ل أقاربه ول‬
‫وأعوذ مـن جهميـة (‪)36‬عنها عتت‬
‫والستواء‬

‫(‪)37‬‬

‫**‬
‫**‬

‫كل ول حجر ‪ ،‬ول شجر ول‬
‫أيضا ولست معلقا لتميمــة‬

‫**‬

‫فإن حسب قدوة‬

‫الشافعي ومالك وأبي حنيفة‬

‫**‬
‫**‬
‫**‬
‫**‬
‫**‬
‫**‬
‫**‬

‫فأنا المقر بأنني وهابي‬
‫رب سوى المتفرد الوهاب‬
‫قبر لـه سبب من السباب‬
‫عين‬

‫(‪)34‬‬

‫ول نصب من النصاب‬

‫أو حلقة ‪ ،‬أو ودعة أو ناب‬
‫ال ينفعني ‪ ،‬ويدفع ما بي‬
‫في الدين ينكره أولو اللباب‬
‫أرضاه دينا ‪ ،‬وهو غير صواب‬
‫بخلف كل مسئول مرتاب‬
‫فيها مقال السادة والنجاب‬
‫وابن حنبل التقى الواب‬

‫‪ )(33‬المراد بأحمد ‪ :‬الرسول صلى ال عليه وسلم ‪.‬‬
‫‪ )(34‬عين ما يغتسلون بها للتبرك والشفاء ‪.‬‬
‫‪ )(35‬التميمة ‪ :‬الخرزة ونحوها وتوضع للحماية من العين ‪.‬‬
‫‪ )(36‬الجهمية ‪ :‬فرقة ضالة تنكر أن ال في السماء ‪ ،‬وتقول إن ال في كل مكان ‪.‬‬
‫‪ )(37‬الستواء ‪ :‬هو العلُو والرتفاع ‪.‬‬

‫(‪)68‬‬

)69(

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful