You are on page 1of 2

‫عاااااجل الى عائلة الجندى بمصر‬

‫كتب ‪ /‬محمد عبدالفتاح محمد ‪ ...‬حفيد الجندى‪..‬السويس‬


‫العباسيين ودولتهم وخصوصا فى العصر العباسى الثانى ويبدأ من ‪232‬هـ – ‪65 6‬هـ ميلدى ‪ 84 7‬مـ‬
‫‪ 1258 -‬مـ كان العباسيون يعتمدون على التراك حيث فضلوا الزواج منهم فأنتشرت دائرة الشراف فى‬
‫التراك بسبب زواج العباسيون منهم ‪ ,‬وكان اللعباسيون أيضا يعتمدون على التراك فى إتخاذ حرس خاص‬
‫منهم فصاروا ليتحكمون فى تولية وعزل الخلفاء العباسيون ‪.‬ولما سقطت بغداد عاصمة العباسيين فى أيدى‬
‫المغول نقل الظاهر بيبرس مقر الخلفه العباسيه الى القاهره فأصبحت السره العباسيه كلها فى مصر‬
‫فكانت مصر مقرا للشراف العباسيين والكثير الغالب منهم فى الدلتا ‪ ,‬ولم يذهب الى صعيد مصر الالقليل‬
‫القليل ‪ .‬وكان انتقال الخلفه العباسيه بخلفائها و أسرهم الى القاهره عام ‪ 12 61‬م على يد الظاهر‬
‫بيبرس سلطان مصر الخلصه من ذلك ‪ -:‬أن الشراف العباسيين الموجودين فى مصر وخصوصا فى‬
‫شمال مصر ( الدلتا ) يرجع أصلهم الى العنصر التركى بسبب زواج الخلفاء العباسيين من التراك ‪,‬‬
‫فأصبحت الذريه للشراف أصلها تركى مما يبين أن محمود أبراهيم الجندى أغا عباس تركى مصرى لنه‬
‫اقام فى مصر مع أسرته العباسيه ‪ .‬لن المقر كانت فى مصر ( كما ذكر فى كتاب " معالم التاريخ السلمى‬
‫" ) ‪ ,‬ول ننسى أيضا أن الخليفه أحمد أبى العباس المعتضذ بال تزوج من مصريه تركيه هى أسماء بنت‬
‫خمارويه بن أحمد بن طولون حاكم مصر وكانت تعرف بقطر الندى ‪ .‬قراءة أخرى ‪ -:‬لما تنقل من بقى‬
‫العباسيين الى مصر واستوطنوا بها تحت رعاية المماليك الذين خلفوا ساداتهم فى التملك على مصر ولزال‬
‫يتسمى فيهم خلفاء واحدا بعد واحد الى أن تسمى ( ‪ ) 17‬خليفه فى مدة ( ‪ ) 291‬سنه الى أن كان أخرهم‬
‫محمد المتوكل على ال الذي أخذه معه السلطان سليم العثمانى فاتح مصر الى تركيا وبعد أن بايعه بالخلفه‬
‫رجع الى مصر واقام بها الى ان مات سنة ( ‪ 95 0‬م ) وبقيت ذرية بنى العباسى فى مصر يستخدمونها حكام‬
‫مصر فى الوظائف ( حيث انهم كانوا على أعلى مستوى فى العلم والسياسه بسبب تعلم فى القصور على يد‬
‫عظماء العلماء فالهدف الستفاده من خبرتهم لنهم تربوا فى بيت الخلفه ‪ ( .‬كما ذكر فى كتاب " البهجه‬
‫العباسيه فى تاريخ مصر والمه العربيه " ) ‪.‬إضافه ‪ -:‬لما سقطت بغداد نجا من نجا من العباسيين‬
‫والجأهم بيبرس الى مصر وكان على رأسهم أبن الخليفة الظاهر بأمر ال جدنا فقلده الخلفه بمصر ومن‬
‫تبعه من ذريته ‪.‬‬

‫•بداية المانه العامه للعباسين ومقرها مصر و افتتحت سنة ‪ 1517‬م لما فتح سليم الول‬
‫مصر أخذ معه محمد المتوكل على ال العباسى أخر الخلفاء العباسيين بمصر الى الستانه‬
‫وسلمه مفاتيح الكعبة والرايه النبويه و ارجعه الى مصر نقيبا للشراف العباسيين الهاشميين‬
‫وليست السعوديه ‪ ,‬وكان هذا قرارا رسميا من الدوله العثمانيه التى أصبحت مصر ولية‬
‫عثمانيه ‪ .‬وعلى ضوء هذا مصر هى الحق بالمانه العامه للعباسيين والهاشميين لنها‬
‫أنشئت فى مصر من سنة ‪ 1517‬م ‪ ,‬ولم تنتقل ولكن نحن تركنا حقنا ينتقل لغيرنا ونحن‬
‫الحق بالتوقيع على النساب لننا البناء بالتاريخ و بالقرابة وشهادات ميلدنا تبين ذلك ‪.‬‬
‫•لما تولى محمد على باشا حكم مصر ووجد عساكر الوجاقات العثمانيه وكان أحطهم خلفا‬
‫أوجاق "السباهيه " وكانت مهمتهم الساسيه مراقبة الراضى الزراعيه وحماية الفلحين من‬
‫البدوة ولكنهم استغلوا نفوذهم فى الريف فسلبوا ونهبوا وارتكبوا الموبقات فأنتشر الفقر فى‬
‫البلد والخراب فى الريف وسوء أحوال الفلحين المعيشيه وضعف الكاشف امام هؤلء‬
‫المفسدين " معنى الكاشف ‪ :‬اى حاكم أقليم فى عصرنا هذا "‬
‫•فقضى محمد على باشا على هذا كله وبدأ يوظف معه بقايا العباسيين المقيمين فى مصر لنهم‬
‫من أشرف الناس نسب لنهم ينتمون الى العباس عم رسول ال صلى ال عليه وسلم ولنهم‬
‫أجدر الناس على الوظائف لنهم مدربين على السياسه والحكم وبجانب ذلك هم فقهاء‬
‫وعلماء ولنهم لهم الحظ الوفر فى رقى تعليمهم ‪ ,‬وكان من ضمن هؤلء وعلى رأسهم‬
‫الشريف عمر مكرم نقيب الشراف فى مصر وصاحب الزعامه وهو وهو الذي نصب محمد‬
‫على باشا واليا على مصر وكان يستطيع أن يكون له الزعامة لنه تتوفر فيه كل الشروط‬
‫ولكن رفض ذلك مع انه يتمتع بكل مؤهلت المنصب الرفيع من حيث الثقافه والعلم والجداره‬
‫والنسب الشريف ‪ .‬ولكن رفضه بسبب عقدة الغيرة والحقد عليه من قبل بعض مشايخ الزهر‬
‫إستعان محمد على باشا بإبراهيم اغا كاشف على ولية الشرقيه و استعان بإبنه محمد أغا‬
‫الجندى جابيا على الراضى الزراعيه فى عدة أقاليم وكان من انزهه الناس لن محمد على‬
‫باشا يعلم انه هؤلء يحبهم الناس مما يساعدونه على الستقرار وبناء دولته فى هدوء‬
‫والنطلق ولكن هؤلء الناسوخصوصا محمد أغا الجندى كان له نصيب من المال مقابل‬
‫توزيع الراضى على الفلحين وجمع المحصول منهم ودخول هذه الغلل والمحاصيل خزينة‬
‫الدولة لقامة المشروعات فكان محمد أغا الجندى يشك ان فى امواله التى يتقاضاها شيئا‬
‫فكان يقف الموال ل تعالى لمده طويله من الزمن حتى يتقى من اى شك ‪ ,‬وهذا قياس مع‬
‫الفارق ‪ ( .‬كما ذكر فى كتاب " محمد على وأولده " وكتاب " عجائب الثار والتراجم والخيار‬
‫" ) ‪ ,‬وذهابه الى كل اقليم من اقاليم مصر كان يتزوج وينجب فوضع لنفسه ذريه فى كل اقليم‬
‫ولكن السؤال لماذا كانت الذريه البعض منهم متواضع ماليا نقول لن هذا الرجل كان يوقف‬
‫امواله ل تعالى لنه كان يظن ان هذه الموال تشوبها شائبه فل يريد ان تكون تربيه ابنائه‬
‫ال ان تكون طاهره ‪.‬منقول من موقع اشراف الجندى اغا المصرى العباسى‬