‫الزء الرابع‬

‫تفسي النتخب‬
‫‪ -1‬دنت القيامة وسينشق القمر ل مالة ‪.‬‬
‫‪ -2‬وإن ير الكفار معجزة عظيمة يُعرضوا عن اليان با ‪ ،‬ويقولون ‪ :‬هى سحر دائم‬
‫متتابع ‪.‬‬
‫‪ -3‬وكذّبوا الرسل واتبعوا ما تزيُّن ُه لم أهواؤهم ‪ ،‬وكل أمر منته إل غاية يستقر عليها‬
‫‪.‬‬
‫‪ -4‬وأقسم لقد جاء الكفار من أخبار المم السابقة والقائق الكونية ما فيه كفاية‬
‫لزجرهم ‪.‬‬
‫‪ -5‬هذا الذى جاءهم حكمة عظيمة بالغة غايتها ‪ .‬فأى نفع تُفيد النّذر من انصرف‬
‫عنها؟ ‪.‬‬
‫خ ُرجُو َن ِم َن الَْأجْدَاثِ‬
‫ع ِإلَى َشيْ ٍء نُ ُكرٍ (‪ُ )6‬خشّعًا َأبْصَا ُرهُ ْم يَ ْ‬
‫ع الدّا ِ‬
‫فََتوَلّ عَ ْن ُه ْم يَوْ َم َيدْ ُ‬
‫سرٌ (‪َ )8‬ك ّذبَتْ‬
‫ع يَقُولُ الْكَا ِفرُو َن َهذَا َيوْمٌ َع ِ‬
‫شرٌ (‪ُ )7‬مهْطِعِيَ إِلَى الدّا ِ‬
‫َكَأنّ ُه ْم جَرَادٌ مُنَْت ِ‬
‫قَبْ َل ُهمْ َقوْ ُم نُوحٍ َف َك ّذبُوا عَ ْب َدنَا َوقَالُوا مَجْنُو ٌن وَا ْزدُ ِجرَ (‪َ )9‬فدَعَا َرّبهُ َأنّي َمغْلُوبٌ‬
‫ج ْرنَا اْلأَرْضَ عُيُونًا فَالْتَقَى‬
‫صرْ (‪َ )10‬ففَتَحْنَا َأْبوَابَ السّمَا ِء بِمَا ٍء مُ ْنهَ ِمرٍ (‪َ )11‬وفَ ّ‬
‫فَانْتَ ِ‬
‫جرِي ِبأَعْيُنِنَا‬
‫ح َودُ ُسرٍ (‪ )13‬تَ ْ‬
‫ت َألْوَا ٍ‬
‫الْمَاءُ عَلَى أَ ْم ٍر َقدْ ُقدِرَ (‪ )12‬وَحَمَلْنَاهُ عَلَى ذَا ِ‬
‫جَزَا ًء لِ َمنْ كَانَ ُك ِفرَ (‪ )14‬وََل َقدْ َترَكْنَاهَا َآَي ًة َف َهلْ ِم ْن ُمدّكِرٍ (‪ )15‬فَكَيْفَ كَانَ َعذَابِي‬
‫وَُنذُرِ (‪)16‬‬
‫‪ -6‬فأعرض ‪ -‬يا ممد ‪ -‬عن هؤلء الكفار ‪ ،‬وانتظر يوم يدعو داعى ال إل أمر‬
‫شديد تنكره النفوس ‪.‬‬

‫‪1‬‬

‫‪ -7‬خاضعة أبصارهم من شدة الول ‪ ،‬يرجون من القبور كأنم ‪ -‬ف الكثرة‬
‫والسرعة ‪ -‬جراد منتشر!!‬
‫‪ -8‬مسرعي إل الداع ‪ ،‬ينظرون إليه ف ذل وخضوع ‪ ،‬ل يتحول بصرهم عنه ‪،‬‬
‫يقول الكافرون يوم القيامة ‪ :‬هذا يوم صعب شديد ‪.‬‬
‫‪ -9‬كذّبت قبل كفار مكة قوم نوح ‪ ،‬فكذّبوا نوحا ‪ -‬عبدنا ورسولنا ‪ -‬ورموه‬
‫بالنون ‪ ،‬وحالوا ‪ -‬بأنواع الذى والتخويف ‪ -‬بينه وبي تبليغ الرسالة ‪.‬‬
‫‪ -10‬فدعا نوح ربه إن مغلوب من قومى ‪ ،‬فانتقم ل منهم ‪.‬‬
‫‪ -12 ، 11‬ففتحنا أبواب السماء باء منصب كثي متتابع ‪ ،‬وشققنا الرض عيونا‬
‫متفجرة بالاء ‪ .‬فالتقى ماء السماء وماء الرض على إهلكهم الذى قدّره ال تعال ‪.‬‬
‫‪ -14 ، 13‬وحلنا نوحا على سفينة من خشب ‪ ،‬وخيوط من ليف تشد ألواحها ‪،‬‬
‫ترى على الاء بفظنا ‪ ،‬جزاء لنوح الذى استمر قومه على تكذيب دعوته ‪.‬‬
‫‪ -15‬ولقد تركنا حادثة إغراق الكافرين وإناء الؤمني عظة ‪ ،‬فهل من مُتّعظ ‪.‬‬
‫‪ -16‬فعلى أى حال كان عذاب وإنذارى للمخالفي؟!!‬
‫س ْرنَا اْلقُرْآَ َن لِلذّ ْك ِر َف َهلْ ِم ْن ُمدّكِرٍ (‪َ )17‬ك ّذبَتْ عَادٌ َفكَيْفَ كَانَ َعذَابِي َونُذُرِ‬
‫وََل َقدْ َي ّ‬
‫ع النّاسَ َكَأّن ُهمْ‬
‫س ُمسْتَ ِمرّ (‪ )19‬تَ ْنزِ ُ‬
‫صرًا فِي َيوْ ِم نَحْ ٍ‬
‫ص ْر َ‬
‫(‪ِ )18‬إنّا أَ ْرسَلْنَا عَ َل ْيهِمْ رِيًا َ‬
‫س ْرنَا اْلقُرْآَ َن لِلذّ ْكرِ‬
‫خ ٍل مُ ْن َقعِرٍ (‪َ )20‬فكَيْفَ كَانَ َعذَابِي وَُنذُرِ (‪ )21‬وََل َقدْ َي ّ‬
‫أَعْجَا ُز نَ ْ‬
‫شرًا مِنّا وَا ِحدًا نَتِّب ُعهُ ِإنّا ِإذًا‬
‫َفهَ ْل ِمنْ مُدّ ِكرٍ (‪َ )22‬ك ّذبَتْ ثَمُو ُد بِالّنذُرِ (‪َ )23‬فقَالُوا َأبَ َ‬
‫ب أَ ِشرٌ (‪)25‬‬
‫َلفِي ضَلَالٍ َو ُسعُرٍ (‪َ )24‬أ ُؤلْ ِقيَ الذّ ْكرُ عَلَ ْي ِه ِمنْ بَيْنِنَا َبلْ ُهوَ َكذّا ٌ‬
‫سَيَعْلَمُونَ َغدًا َمنِ اْلكَذّابُ اْلأَ ِشرُ (‪ِ )26‬إنّا ُم ْرسِلُو النّا َقةِ فِتَْنةً َل ُهمْ فَا ْرَتقِ ْبهُ ْم وَاصْطَِبرْ (‬
‫ضرٌ (‪)28‬‬
‫‪ )27‬وَنَبّ ْئ ُه ْم أَنّ الْمَا َء ِقسْ َم ٌة بَيَْن ُهمْ ُكلّ ِش ْربٍ مُحْتَ َ‬

‫‪2‬‬

‫‪ -17‬وأقسم لقد سهّلنا القرآن للتذكرة والتعاظ ‪ ،‬فهل من متعظ؟ ‪.‬‬
‫‪ -18‬كذبت عاد رسولم ‪ -‬هودا ‪ -‬فعلى أى حال كان عذاب وإنذارى‬
‫للمخالفي؟!!‬
‫‪ -20 ، 19‬إنا سلّطنا عليهم ريا باردة مدوية ف يوم شؤم دائم ‪ ،‬تقلع الناس من‬
‫أماكنهم ‪ ،‬وترمى بم على الرض صرعى ‪ ،‬كأنم أصول نل منقلع من مغارسه ‪.‬‬
‫‪ -21‬فعلى أى حال كان عذاب وإنذارى للمخالفي!!‬
‫‪ -22‬ولقد سهلنا القرآن للعظة والعتبار ‪ ،‬فهل من متعظ؟‬
‫‪ -23‬كذّبت ثود بإنذارات نبيّهم صال ‪.‬‬
‫‪ -24‬فقالوا ‪ :‬أبشرا من عامتنا ل عصبية له نتبعه؟ ‪ ،‬إنا إذا اتبعناه لفى ُبعْد عن الق‬
‫وجنون ‪.‬‬
‫‪َ -25‬أُاْنزِ َل الوحى عليه من بيننا وفينا من هو أحق منه؟ بل هو كثي الكذب ‪ ،‬منكر‬
‫للنعمة ‪.‬‬
‫‪ -26‬سيعلمون قريبا يوم ينل بم العذاب ‪َ :‬م ْن الكذّاب النكر للنعمة ‪ ،‬أهم أم صال‬
‫رسولم؟‬
‫‪ -27‬إنا مرسلو الناقة آية لرسولنا ‪ -‬صال ‪ -‬امتحانا لم ‪ ،‬فانتظرهم وتبصّر ما هم‬
‫فاعلون ‪ ،‬واصب على أذاهم حت يأتى أمر ال ‪.‬‬
‫‪ -28‬ونبئهم أن الاء مقسوم بينهم وبي الناقة ‪ ،‬كل نصيب يضره صاحبه ف يومه ‪.‬‬
‫فَنَا َدوْا صَاحَِب ُهمْ فََتعَاطَى فَ َع َقرَ (‪َ )29‬فكَيْفَ كَانَ َعذَابِي وَُنذُرِ (‪ِ )30‬إنّا أَ ْرسَلْنَا عَ َل ْيهِمْ‬
‫سرْنَا اْل ُقرْآَ َن لِلذّ ْكرِ َف َه ْل ِمنْ‬
‫حةً وَاحِ َد ًة فَكَانُوا َك َهشِيمِ الْمُحَْت ِظرِ (‪َ )31‬وَلقَ ْد َي ّ‬
‫صَ ْي َ‬
‫‪3‬‬

‫ط بِالّنذُرِ (‪ِ )33‬إنّا أَ ْرسَلْنَا عَ َل ْيهِ ْم حَاصِبًا ِإلّا َآلَ لُوطٍ‬
‫ُمدّكِرٍ (‪َ )32‬ك ّذبَتْ قَوْ ُم لُو ٍ‬
‫جزِي مَ ْن َشكَرَ (‪ )35‬وََل َقدْ َأْنذَ َرهُمْ‬
‫ك نَ ْ‬
‫حرٍ (‪ِ )34‬نعْ َم ًة ِمنْ ِع ْندِنَا َك َذلِ َ‬
‫نَجّيْنَاهُ ْم ِبسَ َ‬
‫بَ ْطشَتَنَا فَتَمَا َروْا بِالّنذُرِ (‪َ )36‬وَلقَدْ رَا َودُوهُ َعنْ ضَ ْي ِف ِه فَطَ َمسْنَا أَعْيَُن ُهمْ َفذُوقُوا َعذَابِي‬
‫ب ُمسَْتقِرّ (‪َ )38‬فذُوقُوا َعذَابِي وَُنذُرِ (‪ )39‬وََل َقدْ‬
‫ح ُه ْم بُ ْك َرةً َعذَا ٌ‬
‫وَُنذُرِ (‪ )37‬وََل َقدْ صَبّ َ‬
‫َيسّ ْرنَا اْل ُقرْآَ َن لِلذّ ْكرِ َف َهلْ مِ ْن ُمدّ ِكرٍ (‪)40‬‬
‫‪ -30 ، 29‬فنادوا صاحبهم ‪ ،‬فتهيأ لعقر الناقة فعقروها ‪ .‬فعلى أى حال كان عذاب‬
‫وإنذارى للمخالفي؟!‬
‫‪ -31‬إنا سلّطنا عليهم صيحة واحدةً فكانوا با كشجر يابس يمعه من يريد اتاذ‬
‫حظية!!‬
‫‪ -32‬ولقد سهّلنا القرآن للعظة والعتبار ‪ ،‬فهل من متعظ؟ ‪.‬‬
‫‪ -33‬كذبت قوم لوط بإنذارات رسولم ‪.‬‬
‫‪ -35 ، 34‬إنا أرسلنا عليهم ريا شديدة ترميهم بالصى ‪ ،‬إل آل لوط الؤمني‬
‫نّيناهم من هذا العذاب آخر الليل ‪ ،‬إنعاما عليهم من عندنا ‪ ،‬كذلك النعام العظيم‬
‫نزى به من شكر نعمتنا باليان والطاعة ‪.‬‬
‫‪ -36‬ولقد خوّف لوط قومه أخذتنا الشديدة ‪ ،‬فشكوا ف إنذاراته تكذيبا له ‪.‬‬
‫‪ -37‬ولقد أرادوا منه تكينهم من ضيفه ‪ ،‬فمحونا أبصارهم جزاء ما أرادوا ‪ ،‬فقل لم‬
‫ تكما ‪ : -‬ترعوا عذاب وإنذاراتى ‪.‬‬‫‪ -39 ، 38‬ولقد فاجأهم ف الصباح الباكر عذاب ثابت دائم ‪ ،‬فقيل لم ‪ :‬ترعوا‬
‫عذاب وإنذاراتى ‪.‬‬
‫‪ -40‬ولقد سهّلنا القرآن للعظة والعتبار ‪ ،‬فهل من متعظ؟‬
‫وََل َقدْ جَاءَ َآ َل ِفرْ َعوْ َن النّذُرُ (‪َ )41‬ك ّذبُوا بِ َآيَاتِنَا كُ ّلهَا َفَأ َخذْنَا ُه ْم أَ ْخذَ َعزِيزٍ ُمقَْتدِرٍ (‬
‫ح ُن جَمِيعٌ‬
‫‪ )42‬أَ ُكفّارُ ُك ْم خَ ْيرٌ ِم ْن أُولَِئ ُكمْ أَ ْم َل ُكمْ َبرَا َء ٌة فِي الزُّبرِ (‪ )43‬أَ ْم َيقُولُونَ نَ ْ‬
‫صرٌ (‪ )44‬سَُي ْهزَ ُم الْجَمْ ُع َوُيوَلّو َن ال ّدُبرَ (‪َ )45‬ب ِل السّا َع ُة مَوْ ِع ُد ُهمْ وَالسّا َع ُة َأدْهَى‬
‫مُنْتَ ِ‬
‫ي فِي ضَلَالٍ َوسُ ُعرٍ (‪ )47‬يَوْ َم ُيسْحَبُو َن فِي النّارِ عَلَى ُوجُوهِ ِهمْ‬
‫ج ِرمِ َ‬
‫وََأ َمرّ (‪ )46‬إِ ّن الْمُ ْ‬
‫‪4‬‬

‫س َسقَرَ (‪ِ )48‬إنّا ُك ّل شَيْ ٍء خَ َلقْنَاهُ ِب َقدَرٍ (‪َ )49‬ومَا َأ ْمرُنَا ِإلّا وَا ِح َدةٌ كَ َلمْحٍ‬
‫ذُوقُوا مَ ّ‬
‫صرِ (‪)50‬‬
‫بِالْبَ َ‬
‫‪ -41‬ولقد جاء آل فرعون النذارات التتابعة ‪.‬‬
‫‪ -42‬كذبوا بآياتنا ومعجزاتنا الت جاءت على يد رسلنا ‪ ،‬فأهلكناهم إهلك قوى ل‬
‫ُيغْلَب ‪ .‬عظيم القدرة ‪.‬‬
‫‪ -43‬أأنتم ‪ -‬أيها الكفار ‪ -‬أقوى من أولئكم القوام السابقي الذين أهلكوا؟ ‪ .‬بل‬
‫ألكم براءة من العذاب فيما نزل من الكتب السماوية؟‬
‫‪ -44‬أيقول هؤلء الكفار ‪ :‬نن جع مؤتلف متنع على أعدائه ل يغلب؟ ‪.‬‬
‫‪ -45‬سيغلب هذا المع ‪ ،‬ويفرون مولي الدبار ‪.‬‬
‫‪ -46‬بل القيامة موْعد عذابم ‪ ،‬والقيامة أعظم داهية وأقسى مرارة ‪.‬‬
‫‪ -47‬إن الجرمي من هؤلء وأولئك ف هلك وجحيم مستعر ‪.‬‬
‫جرّون ف النار على وجوههم يقال لم ‪ :‬قاسوا آلم جهنم وحرارتا ‪.‬‬
‫‪ -48‬يوم يُ َ‬
‫‪ -49‬إنا خلقنا كل شئ ‪ ،‬خلقناه بتقدير على ما تقتضيه الكمة ‪.‬‬
‫‪ -50‬وما َأ ْمرُنا لشئ أردناه إل كلمة واحدة هى أن نقول له ‪ « :‬كن » فيكون ف‬
‫سرعة الستجابة كلمح البصر ‪.‬‬
‫وََل َقدْ َأهْ َلكْنَا َأشْيَا َع ُكمْ َفهَ ْل ِمنْ ُمدّ ِكرٍ (‪ )51‬وَ ُكلّ َشيْ ٍء َفعَلُو ُه فِي الزُّبرِ (‪ )52‬وَ ُكلّ‬
‫صدْقٍ عِ ْندَ‬
‫ت َونَ َهرٍ (‪ )54‬فِي َم ْقعَدِ ِ‬
‫ي فِي جَنّا ٍ‬
‫ي ُمسْتَ َطرٌ (‪ )53‬إِنّ الْمُّت ِق َ‬
‫ي وَكَبِ ٍ‬
‫صغِ ٍ‬
‫َ‬
‫مَلِيكٍ ُمقَْتدِرٍ (‪)55‬‬
‫‪ -51‬ولقد أهلكنا أشباهكم ف الكفر ‪ ،‬فهل من متعظ؟ ‪.‬‬
‫‪ -52‬وكل شئ فعلوه ف الدنيا مكتوب ف الصحف ‪ .‬مقيد عليهم ‪.‬‬
‫‪ -53‬وكل صغي وكبي من العمال مكتوب ل يغيب منه شئ ‪.‬‬
‫‪ -54‬إن التقي ف جنات عظيمة الشأن ‪ ،‬وأنا متعددة النواع ‪.‬‬
‫‪ -55‬ف ملس حق ل لغو فيه ول تأثيم عند مليك عظيم القدرة ‪.‬‬
‫‪5‬‬

‫س وَاْلقَ َمرُ‬
‫ال ّرحْ َمنُ (‪ )1‬عَ ّلمَ اْل ُقرْآَنَ (‪ )2‬خَ َلقَ اْلإِْنسَانَ (‪ )3‬عَلّ َم ُه الْبَيَانَ (‪ )4‬الشّمْ ُ‬
‫حسْبَانٍ (‪)5‬‬
‫بِ ُ‬
‫‪ -2 ، 1‬الرحن ‪ .‬علّم النسان القرآن ويسّره له ‪.‬‬
‫‪ -4 ، 3‬أوجد النسان ‪ .‬علمه البانة عما ف نفسه تييزا له عن غيه ‪.‬‬
‫‪ -5‬الشمس والقمر يريان ف بروجهما بساب وتقدير ل إخلل فيه ‪.‬‬
‫جدَانِ (‪ )6‬وَالسّمَاءَ َر َفعَهَا وَوَضَعَ الْمِيزَانَ (‪َ )7‬ألّا تَ ْطغَوْا فِي‬
‫ج ُر َيسْ ُ‬
‫ج ُم وَالشّ َ‬
‫وَالنّ ْ‬
‫ض َعهَا لِ ْلأَنَامِ (‬
‫ض وَ َ‬
‫سرُوا الْمِيزَانَ (‪ )9‬وَاْلأَرْ َ‬
‫خِ‬
‫ط َولَا تُ ْ‬
‫الْمِيزَانِ (‪َ )8‬وَأقِيمُوا الْوَزْ َن بِالْ ِقسْ ِ‬
‫ف وَال ّريْحَانُ (‪)12‬‬
‫ب ذُو الْعَصْ ِ‬
‫خلُ ذَاتُ اْلأَكْمَامِ (‪ )11‬وَالْحَ ّ‬
‫‪ )10‬فِيهَا فَا ِك َهةٌ وَالنّ ْ‬
‫فَِبأَيّ َآلَاءِ َربّكُمَا ُتكَ ّذبَانِ (‪ )13‬خَ َلقَ اْلِإْنسَا َن ِمنْ صَلْصَالٍ كَاْلفَخّارِ (‪ )14‬وَخَ َلقَ‬
‫شرِقَ ْي ِن وَ َربّ‬
‫ب الْ َم ْ‬
‫ج ِمنْ نَارٍ (‪ )15‬فَِبأَيّ َآلَاءِ َربّكُمَا ُتكَ ّذبَانِ (‪َ )16‬ر ّ‬
‫الْجَانّ ِم ْن مَارِ ٍ‬
‫الْ َمغْ ِربَ ْينِ (‪)17‬‬
‫‪ -6‬والنبات الذى ل ساق له ‪ ،‬والشجر الذى يقوم على ساق يضعان ل تعال ف كل‬
‫ما يريد بما ‪.‬‬
‫‪ -8 ، 7‬والسماء خلقها مرفوعة ‪ ،‬وشرع العدل لئل تتجاوزوا الد ‪.‬‬
‫‪ -9‬وأقيموا الوزن بالعدل ف كل معاملتكم ‪ ،‬ول تنقصوا اليزان ‪.‬‬
‫‪ -10‬والرض بسطها ومهّدها للخلئق ينتفعون با ‪.‬‬
‫‪ -11‬ف الرض أنواع كثية من الفاكهة ‪ ،‬وفيها النخل ذات الوعية الت فيها الثمر ‪.‬‬
‫‪ -12‬وفيها الب ذو القشر رزقا لكم ولنعامكم ‪ ،‬وفيها كل نبْت طيب الرائحة ‪.‬‬
‫‪ -13‬فبأى نعمة من نعم ربكما تحدان أيها الثقلن؟! ‪.‬‬
‫‪ -15 ، 14‬خلق جنس النسان من طي يابس غي مطبوخ كالزف ‪ ،‬وخلق جنس‬
‫الان من ليب خالص من نار! ‪.‬‬
‫‪ -16‬فبأى نعمة من نعم ربكما تحدان؟! ‪.‬‬
‫‪ -17‬رب مشرقى الشمس ف الصيف والشتاء ‪ ،‬ورب مغربيها فيهما ‪.‬‬
‫‪6‬‬

‫خ لَا يَ ْبغِيَانِ (‬
‫ح َريْ ِن يَلَْتقِيَانِ (‪ )19‬بَيَْنهُمَا َبرْزَ ٌ‬
‫ج الْبَ ْ‬
‫فَِبأَيّ َآلَاءِ َربّكُمَا ُتكَ ّذبَانِ (‪َ )18‬مرَ َ‬
‫ج مِ ْنهُمَا اللّ ْؤُلؤُ وَالْ َمرْجَانُ (‪ )22‬فَِبأَيّ َآلَاءِ‬
‫خرُ ُ‬
‫‪ )20‬فَِبأَيّ َآلَاءِ َربّكُمَا ُتكَ ّذبَانِ (‪ )21‬يَ ْ‬
‫َرّبكُمَا ُتكَ ّذبَانِ (‪)23‬‬
‫‪ -18‬فبأى نعمة من نعم ربكما تحدان؟!‬
‫‪ -20 ، 19‬أرسل ال البحرين العذب واللح يتجاوران ويتماسّ سطوحهما ‪ ،‬بينهما‬
‫حاجز من قدرة ال ل يطغى أحدها على الخر فيمتزجان ‪.‬‬
‫‪ -21‬فبأى نعمة من نعم ربكما تحدان؟!‬
‫‪ -22‬يرج منهما اللؤلؤ والرجان ‪ ،‬تتخذون منهما حلية تلبسونا ‪.‬‬
‫‪ -23‬فبأى نعمة من نعم ربكما تحدان؟!‬
‫حرِ كَالْأَعْلَامِ (‪ )24‬فَِبأَيّ َآلَاءِ َرّبكُمَا ُت َكذّبَانِ (‪ُ )25‬كلّ‬
‫ت فِي الْبَ ْ‬
‫شآَ ُ‬
‫جوَا ِر الْمُ ْن َ‬
‫وََل ُه الْ َ‬
‫َمنْ عَلَ ْيهَا فَانٍ (‪ )26‬وَيَ ْبقَى َو ْجهُ َرّبكَ ذُو الْجَلَا ِل وَاْلإِ ْكرَامِ (‪ )27‬فَِبأَيّ َآلَاءِ َربّكُمَا‬
‫تُ َك ّذبَانِ (‪َ )28‬يسَْأُلهُ َم ْن فِي السّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ُك ّل َيوْ ٍم ُهوَ فِي شَأْنٍ (‪ )29‬فَِبأَيّ َآلَاءِ‬
‫غ لَ ُك ْم أَّيهَا الّثقَلَانِ (‪ )31‬فَِبأَيّ َآلَاءِ َرّبكُمَا ُت َكذّبَانِ (‪)32‬‬
‫َرّبكُمَا ُتكَ ّذبَانِ (‪ )30‬سََن ْفرُ ُ‬
‫‪ -24‬وله السفن الصنوعات بأيديكم الاريات ف البحر ‪ ،‬العظيمة كالبال الشاهقة ‪.‬‬
‫‪ -25‬فبأى نعمة من نعم ربكما تحدان؟!‬
‫‪ -27 ، 26‬كل من على الرض زائل ويبقى ال صاحب العظمة والنعام ‪.‬‬
‫‪ -28‬فبأى نعمة من نعم ربكما تحدان؟! ‪.‬‬
‫‪ -29‬يسأل ال جيع من ف السموات والرض حاجاتم ‪ ،‬كل وقت هو ف شأن ‪ ،‬يعز‬
‫ويذل ‪ ،‬ويعطى وينع ‪.‬‬
‫‪ -30‬فبأى نعمة من نعم ربكما تحدان؟! ‪.‬‬
‫‪ -31‬فسنتفرغ لسابكم يوم القيامة أيها الن والنس ‪.‬‬
‫‪ -32‬فبأى نعمة من نعم ربكما تحدان؟! ‪.‬‬

‫‪7‬‬

‫ض فَاْنفُذُوا لَا‬
‫س إِ ِن اسْتَ َطعْتُ ْم أَ ْن تَ ْن ُفذُوا ِم ْن َأقْطَارِ السّمَاوَاتِ وَالْأَرْ ِ‬
‫ج ّن وَاْلإِنْ ِ‬
‫شرَ الْ ِ‬
‫يَا َم ْع َ‬
‫ظ ِمنْ‬
‫تَ ْنفُذُو َن إِلّا ِبسُلْطَانٍ (‪ )33‬فَِبأَيّ َآلَاءِ َربّكُمَا ُتكَ ّذبَانِ (‪ُ )34‬ي ْرسَلُ عَلَ ْيكُمَا ُشوَا ٌ‬
‫ت السّمَاءُ‬
‫شقّ ِ‬
‫صرَانِ (‪ )35‬فَِبأَيّ َآلَاءِ َرّبكُمَا ُت َكذّبَانِ (‪َ )36‬فإِذَا اْن َ‬
‫س فَلَا تَنْتَ ِ‬
‫نَارٍ َونُحَا ٌ‬
‫ت وَ ْر َدةً كَالدّهَانِ (‪ )37‬فَِبأَيّ َآلَاءِ َربّكُمَا ُتكَ ّذبَانِ (‪)38‬‬
‫فَكَانَ ْ‬
‫‪ -33‬يا معشر الن والنس إن استطعتم أن ترجوا من جوانب السموات والرض‬
‫هاربي فاخرجوا ‪ ،‬ل تستطيعون الروج إل بقوة وقهر ‪ ،‬ولن يكون لكم ذلك ‪.‬‬
‫‪ -34‬فبأى نعمة من نعم ربكما تحدان؟!‬
‫‪ -35‬يصب عليكما لب من نار وناس مذاب ‪ ،‬فل تقدران على دفع هذا العذاب ‪.‬‬
‫‪ -36‬فبأى نعمة من نعم ربكما تحدان؟! ‪.‬‬
‫‪ -37‬فإذا انشقت السماء فكانت حراء كدرة كالزيت الحترق ‪.‬‬
‫‪ -38‬فبأى نعمة من نعم ربكما تحدان؟!‬
‫س َولَا جَانّ (‪ )39‬فَِبأَيّ َآلَاءِ َرّبكُمَا ُت َكذّبَانِ (‪ُ )40‬يعْرَفُ‬
‫سأَلُ َع ْن َذنِْبهِ ِإنْ ٌ‬
‫فََيوْمَِئ ٍذ لَا ُي ْ‬
‫ج ِرمُو َن ِبسِيمَاهُ ْم فَُيؤْ َخ ُذ بِالّنوَاصِي وَاْلَأقْدَامِ (‪ )41‬فَِبأَيّ َآلَاءِ َربّكُمَا ُتكَ ّذبَانِ (‪)42‬‬
‫الْمُ ْ‬
‫ج ِرمُونَ (‪ )43‬يَطُوفُو َن بَيَْنهَا َوبَ ْينَ حَمِيمٍ آَنٍ (‪ )44‬فَِبأَيّ‬
‫هَ ِذ ِه َجهَنّ ُم الّتِي ُيكَ ّذبُ ِبهَا الْ ُم ْ‬
‫ف مَقَامَ َرّب ِه جَنّتَانِ (‪ )46‬فَِبأَيّ َآلَاءِ َرّبكُمَا ُت َكذّبَانِ‬
‫َآلَاءِ َرّبكُمَا ُت َكذّبَانِ (‪ )45‬وَلِ َم ْن خَا َ‬
‫ج ِريَانِ (‪)50‬‬
‫(‪َ )47‬ذوَاتَا َأفْنَانٍ (‪ )48‬فَِبأَيّ َآلَاءِ َرّبكُمَا ُت َكذّبَانِ (‪ )49‬فِيهِمَا عَيْنَا ِن تَ ْ‬
‫‪ -39‬فيومئذ تنشق السماء فل يسأل عن ذنبه إنس ول جن ‪.‬‬
‫‪ -40‬فبأى نعمة من نعم ربكما تحدان؟!‬
‫‪ -41‬يُعرف الجرمون من النس والن بعلمة يتميزون با ‪ ،‬فيؤخذ بقدم رءوسهم‬
‫وأقدامهم ‪ ،‬فيلقى بم ف جهنم ‪.‬‬
‫‪ -42‬فبأى نعمة من نعم ربكما تحدان؟!‬
‫‪ -44 ، 43‬يقال ‪ -‬تقريعا ‪ : -‬هذه جهنم الت يكذب با الجرمون منكم ‪ ،‬يترددون‬
‫بي نارها وبي ماء متناه ف الرارة ‪.‬‬
‫‪8‬‬

‫‪ -45‬فبأى نعمة من نعم ربكما تحدان؟!‬
‫‪ -46‬ولن خاف قدر ربه جنتان عظيمتان ‪.‬‬
‫‪ -47‬فبأى نعمة من نعم ربكما تحدان؟!‬
‫‪ -48‬ذات أغصان نضرة حسنة ‪.‬‬
‫‪ -49‬فبأى نعمة من نعم ربكما تحدان؟!‬
‫‪ -50‬ف هاتي النتي عينان تريان ‪.‬‬
‫فَِبأَيّ َآلَاءِ َربّكُمَا ُتكَ ّذبَانِ (‪ )51‬فِيهِمَا ِمنْ ُكلّ فَا ِك َهةٍ َزوْجَانِ (‪ )52‬فَِبأَيّ َآلَاءِ َربّكُمَا‬
‫ق َوجَنَى الْجَنّتَ ْينِ دَانٍ (‪ )54‬فَِبأَيّ‬
‫تُ َك ّذبَانِ (‪ )53‬مُتّكِِئيَ عَلَى ُفرُشٍ بَطَائُِنهَا ِمنْ ِإسْتَ ْبرَ ٍ‬
‫ت ال ّطرْفِ َل ْم يَطْمِ ْث ُه ّن ِإنْسٌ قَبْ َل ُه ْم وَلَا جَانّ (‬
‫صرَا ُ‬
‫َآلَاءِ َرّبكُمَا ُت َكذّبَانِ (‪ )55‬فِي ِهنّ قَا ِ‬
‫‪ )56‬فَِبأَيّ َآلَاءِ َربّكُمَا ُتكَ ّذبَانِ (‪َ )57‬كَأّن ُهنّ الْيَاقُوتُ وَالْ َمرْجَانُ (‪ )58‬فَِبأَيّ َآلَاءِ‬
‫َرّبكُمَا ُتكَ ّذبَانِ (‪َ )59‬ه ْل جَزَا ُء اْلإِ ْحسَانِ ِإلّا اْلإِ ْحسَانُ (‪ )60‬فَِبأَيّ َآلَاءِ َربّكُمَا ُتكَ ّذبَانِ‬
‫(‪ )61‬وَ ِم ْن دُوِنهِمَا جَنّتَانِ (‪)62‬‬
‫‪ -51‬فبأى نعمة من نعم ربكما تحدان؟!‬
‫‪ -52‬فيهما من كل فاكهة صنفان ‪.‬‬
‫‪ -53‬فبأى نعمة من نعم ربكما تحدان؟!‬
‫‪ -54‬معتمدين مطمئني على فرش بطائنها من ديباج خالص ‪ ،‬وثر النتي قريب‬
‫للمتناول ‪.‬‬
‫‪ -55‬فبأى نعمة من نعم ربكما تحدان؟!‬
‫‪ -56‬ف النان زوجات حابسات أبصارهن على أزواجهن ‪ ،‬أبكار ل يقربن إنس‬
‫قبلهم ول جان ‪.‬‬
‫‪ -57‬فبأى نعمة من نعم ربكما تحدان؟!‬
‫‪ -58‬كأن هؤلء الزوجات ف السن وصفاء اللون ‪ :‬الياقوت والرجان ‪.‬‬
‫‪ -59‬فبأى نعمة من نعم ربكما تحدان؟!‬
‫‪ -60‬ما جزاء الحسان ف العمل إل الحسان ف الثواب ‪.‬‬
‫‪9‬‬

‫‪ -61‬فبأى نعمة من نعم ربكما تحدان؟!‬
‫‪ -62‬ومن دون النتي السابقتي جنتان أخريان ‪.‬‬
‫فَِبأَيّ َآلَاءِ َربّكُمَا ُتكَ ّذبَانِ (‪ُ )63‬م ْدهَامّتَانِ (‪ )64‬فَِبأَيّ َآلَاءِ َرّبكُمَا ُت َكذّبَانِ (‪ )65‬فِيهِمَا‬
‫خلٌ وَ ُرمّانٌ (‬
‫عَيْنَا ِن نَضّاخَتَانِ (‪ )66‬فَِبأَيّ َآلَاءِ َربّكُمَا ُتكَ ّذبَانِ (‪ )67‬فِيهِمَا فَا ِكهَ ٌة َونَ ْ‬
‫‪ )68‬فَِبأَيّ َآلَاءِ َربّكُمَا ُتكَ ّذبَانِ (‪)69‬‬
‫‪ -63‬فبأى نعمة من نعم ربكما تحدان؟!‬
‫‪ -64‬خضراوان قد اشتدت خضرتما حت مالت إل السود ‪.‬‬
‫‪ -65‬فبأى نعمة من نعم ربكما تحدان؟!‬
‫‪ -66‬فيهما عينان فوّارتان بالاء ل تنقطعان ‪.‬‬
‫‪ -67‬فبأى نعمة من نعم ربكما تحدان؟!‬
‫‪ -68‬فيهما فاكهة من صنوف متلفة ونل ورمان ‪.‬‬
‫‪ -69‬فبأى نعمة من نعم ربكما تحدان؟!‬
‫ت فِي الْخِيَامِ‬
‫ت ِحسَانٌ (‪ )70‬فَِبأَيّ َآلَاءِ َربّكُمَا ُتكَ ّذبَانِ (‪ )71‬حُورٌ مَقْصُورَا ٌ‬
‫فِي ِهنّ خَ ْيرَا ٌ‬
‫س قَبْ َل ُهمْ َولَا جَانّ (‪ )74‬فَِبأَيّ‬
‫(‪ )72‬فَِبأَيّ َآلَاءِ َربّكُمَا ُتكَ ّذبَانِ (‪َ )73‬ل ْم يَطْمِ ْث ُهنّ ِإنْ ٌ‬
‫ف خُضْ ٍر وَعَ ْب َقرِيّ ِحسَانٍ (‪ )76‬فَِبأَيّ َآلَاءِ‬
‫َآلَاءِ َرّبكُمَا ُت َكذّبَانِ (‪ )75‬مُتّكِِئيَ عَلَى َر ْفرَ ٍ‬
‫َرّبكُمَا ُتكَ ّذبَانِ (‪ )77‬تَبَارَ َك اسْمُ َرّبكَ ذِي الْجَلَالِ وَالْإِ ْكرَامِ (‪)78‬‬
‫‪ -70‬فيهن زوجات طيبات الخلق ‪ ،‬مشرقات الوجوه ‪.‬‬
‫‪ -71‬فبأى نعمة من نعم ربكما تحدان؟!‬
‫‪ -72‬حسان العيون مقصورات ف خيامهن ‪.‬‬
‫‪ -73‬فبأى نعمة من نعم ربكما تحدان؟!‬
‫‪ -74‬ل يقربن إنس قبل أزواجهن ول جان ‪.‬‬
‫‪ -75‬فبأى نعمة من نعم ربكما تحدان؟!‬
‫‪ -76‬متكئي على فُرش ذوات أغطية خضر وطنافس حسان عجيبة الصنع ‪.‬‬
‫‪10‬‬

‫‪ -77‬فبأى نعمة من نعم ربكما تحدان؟!‬
‫‪ -78‬تعال وتنّه اسم ربك صاحب العظمة والنعام ‪.‬‬
‫ت الْأَرْضُ‬
‫س ِل َوقْعَِتهَا كَاذَِبةٌ (‪ )2‬خَافِضَةٌ رَا ِفعَةٌ (‪ِ )3‬إذَا ُرجّ ِ‬
‫ت اْلوَا ِقعَةُ (‪ )1‬لَيْ َ‬
‫ِإذَا َوقَعَ ِ‬
‫ت هَبَا ًء مُنْبَثّا (‪ )6‬وَكُنُْت ْم أَ ْزوَاجًا ثَلَاثَةً (‪)7‬‬
‫َرجّا (‪َ )4‬وُبسّتِ الْجِبَا ُل َبسّا (‪ )5‬فَكَانَ ْ‬
‫شَأ َمةِ (‬
‫شأَ َمةِ مَا أَصْحَابُ الْ َم ْ‬
‫ب الْ َم ْ‬
‫صحَا ُ‬
‫صحَابُ الْمَيْمََنةِ (‪ )8‬وَأَ ْ‬
‫َفأَصْحَابُ الْمَيْمََن ِة مَا أَ ْ‬
‫ك الْ ُمقَ ّربُونَ (‪ )11‬فِي جَنّاتِ الّنعِيمِ (‪ )12‬ثُ ّل ٌة ِمنَ‬
‫‪ )9‬وَالسّاِبقُونَ السّاِبقُونَ (‪ )10‬أُولَئِ َ‬
‫الَْأوّلِيَ (‪َ )13‬وقَلِيلٌ مِ َن اْلآَ ِخرِينَ (‪ )14‬عَلَى سُرُ ٍر َموْضُونَةٍ (‪ )15‬مُتّكِِئيَ عَلَ ْيهَا‬
‫مَُتقَابِلِيَ (‪)16‬‬
‫‪ -3 ، 2 ، 1‬إذا وقعت القيامة ‪ ،‬ل تكون نفس مكذبة بوقوعها ‪ ،‬هى خافضة‬
‫للشقياء رافعة للسعداء ‪.‬‬
‫‪ -6 ، 5 ، 4‬إذا زُلزلت الرض واهتزت اهتزازا شديدا ‪ ،‬وفتتت البال تفتيتا‬
‫دقيقا ‪ ،‬فصارت غبارا متطايرا ‪.‬‬
‫‪ -7‬وصرت جيعا ف هذا اليوم بأعمالكم أصنافا ثلثة ‪.‬‬
‫‪ -9 ، 8‬فأصحاب اليمي أهل النلة السنية ما أعظم مكانتهم ‪ ،‬وأصحاب الشمال‬
‫أهل النلة الدنية ما أسوأ حالم ‪.‬‬
‫‪ -12 ، 11 ، 10‬والسابقون إل اليات ف الدنيا هم السابقون إل الدرجات ف‬
‫الخرة ‪ ،‬أولئك هم القربون عند ال ‪ ،‬يدخلهم ربم ف جنات النعيم ‪.‬‬
‫‪ -14 ، 13‬هؤلء القربون جاعة كثية من المم السابقة وأنبيائهم ‪ ،‬وقليل من أمة‬
‫ممد بالنسبة إليهم ‪.‬‬
‫‪ -16 ، 15‬على سرر منسوجة بالواهر النفيسة ‪ .‬مضطجعي عليها ف راحة‬
‫واستقرار ‪ .‬متقابلة وجوههم زيادة ف الحبة ‪.‬‬
‫يَطُوفُ عَلَ ْي ِهمْ ِوْلدَانٌ مُخَ ّلدُونَ (‪ِ )17‬بأَ ْكوَابٍ وََأبَارِي َق وَ َكأْسٍ ِم ْن َمعِيٍ (‪ )18‬لَا‬
‫حمِ طَ ْي ٍر مِمّا َيشَْتهُونَ‬
‫صدّعُونَ عَ ْنهَا َولَا يُ ْن ِزفُونَ (‪َ )19‬وفَا ِكهَ ٍة مِمّا يَتَخَّيرُونَ (‪َ )20‬ولَ ْ‬
‫يُ َ‬
‫‪11‬‬

‫(‪ )21‬وَحُورٌ عِيٌ (‪َ )22‬كَأمْثَا ِل الّلؤُْلؤِ الْ َمكْنُونِ (‪َ )23‬جزَا ًء بِمَا كَانُوا َيعْمَلُونَ (‪)24‬‬
‫لَا َيسْ َمعُونَ فِيهَا َلغْوًا َولَا َت ْأثِيمًا (‪ِ )25‬إلّا قِيلًا سَلَامًا سَلَامًا (‪)26‬‬
‫‪ -18 ، 17‬يدور عليهم للخدمة ولدان باقون أبدا على هذا الوصف بأقداح وأباريق‬
‫ملوءة من شراب النة ‪ ،‬وبكأس ملوءة خرا من عيون جارية ‪.‬‬
‫‪ -19‬ل يُصيبهم بشربا صداع يصرفهم عنها ول تذهب عقولم ‪.‬‬
‫‪ -21 ، 20‬وفاكهة من أى نوع يتارونه ويرونه ‪ ،‬ولم طي ما ترغب فيه نفوسهم ‪.‬‬
‫‪ -24 ، 23 ، 22‬ونساء ذوات عيون واسعة ‪ .‬كأمثال اللؤلؤ الصون ف صدفه صفاء‬
‫ورونقا ‪ .‬يعطون هذا الزاء با كانوا يعملون من الصالات ف الدنيا ‪.‬‬
‫‪ -26 ، 25‬ل يسمعون ف النة كلما ل ينفع ‪ ،‬ول حديثا يأث سامعه إل قول‬
‫بعضهم لبعض ‪ :‬سلما سلما ‪.‬‬
‫ح مَنْضُودٍ (‬
‫ي مَا أَصْحَابُ الْيَ ِميِ (‪ )27‬فِي ِسدْرٍ َمخْضُودٍ (‪ )28‬وَطَلْ ٍ‬
‫ب الْيَمِ ِ‬
‫صحَا ُ‬
‫وَأَ ْ‬
‫يةٍ (‪ )32‬لَا مَقْطُو َع ٍة َولَا‬
‫سكُوبٍ (‪َ )31‬وفَا ِكهَةٍ كَثِ َ‬
‫‪ )29‬وَ ِظ ّل مَ ْمدُودٍ (‪ )30‬وَمَا ٍء َم ْ‬
‫جعَلْنَا ُهنّ َأْبكَارًا (‪)36‬‬
‫شأْنَاهُ ّن ِإْنشَاءً (‪ )35‬فَ َ‬
‫مَمْنُو َعةٍ (‪َ )33‬و ُفرُشٍ َم ْرفُو َعةٍ (‪ِ )34‬إنّا َأْن َ‬
‫ُع ُربًا َأْترَابًا (‪ِ )37‬لأَصْحَابِ الْيَ ِميِ (‪ )38‬ثُ ّلةٌ ِم َن الَْأوّلِيَ (‪َ )39‬وثُ ّلةٌ ِم َن الْ َآ ِخرِينَ (‪)40‬‬
‫ب الشّمَالِ (‪ )41‬فِي سَمُو ٍم َوحَمِيمٍ (‪ )42‬وَ ِظ ّل مِنْ‬
‫صحَا ُ‬
‫ب الشّمَا ِل مَا أَ ْ‬
‫صحَا ُ‬
‫وَأَ ْ‬
‫ك مُ ْت َرفِيَ (‪ )45‬وَكَانُوا‬
‫يَحْمُومٍ (‪ )43‬لَا بَا ِردٍ َولَا َكرِيٍ (‪ِ )44‬إنّ ُهمْ كَانُوا قَ ْب َل َذلِ َ‬
‫ث اْلعَظِيمِ (‪)46‬‬
‫صرّونَ عَلَى الْحِنْ ِ‬
‫يُ ِ‬
‫‪ -27‬وأصحاب اليمي ل يعلم أحد ما جزاء أصحاب اليمي ‪.‬‬
‫‪ -34 ، 33 ، 32 ، 31 ، 30 ، 29 ، 28‬ف شجر من النبق مقطوع شوكه ‪،‬‬
‫وشجر من الوز متراكب ثره بعضه فوق بعض ‪ ،‬وظل منبسط ل يذهب ‪ ،‬وماء‬
‫منصب ف آنيتهم حيث شاءوه ‪ ،‬وفاكهة كثية النواع والصناف ل مقطوعة ف وقت‬
‫من الوقاف ‪ ،‬ول منوعة عمن يُريدها ‪ ،‬وفرش عالية ناعمة ‪.‬‬
‫‪ -38 ، 37 ، 36 ، 35‬إنا ابتدأنا خلق الور العي ابتدا ًء ‪ ،‬فخلقناهن أبكارا مببات‬
‫‪12‬‬

‫إل أزواجهن متقاربات ف السن ‪ ،‬مهيئات لنعيم أصحاب اليمي ‪.‬‬
‫‪ -40 ، 39‬أصحاب اليمي جاعة كثية من المم السابقة ‪ ،‬وجاعة كثية من أمة‬
‫ممد ‪.‬‬
‫‪ -41‬وأصحاب الشمال ل يدرى أحد ما فيه أصحاب الشمال من العذاب ‪.‬‬
‫‪ -44 ، 43 ، 42‬ف ريح حارة تنفذ ف السام وتيط بم ‪ ،‬وماء مُتَناه ف الرارة‬
‫يشربونه ويصب على رءوسهم ‪ ،‬وف ظل من دخان حار شديد السواد ‪ .‬ل بارد يفف‬
‫حرارة الو ‪ ،‬ول كري يعود عليهم بالنفع إذا استنشقوه ‪.‬‬
‫‪ -45‬إنم كانوا قبل هذا العذاب مسرفي ف الستمتاع بنعيم الدنيا ‪ .‬لهي عن طاعة‬
‫ال تعال ‪.‬‬
‫‪ -46‬وكانوا يصمّمون دائما على الذنب العظيم الرم ‪ .‬حيث أقسموا بال جهد‬
‫أيانم ل يبعث ال من يوت ‪.‬‬
‫وَكَانُوا َيقُولُونَ أَِئذَا مِتْنَا وَكُنّا ُترَابًا وَعِظَامًا َأئِنّا لَمَ ْبعُوثُونَ (‪َ )47‬أوَ َآبَا ُؤنَا اْلأَ ّولُونَ (‪)48‬‬
‫ي وَاْل َآخِرِينَ (‪ )49‬لَ َمجْمُوعُو َن ِإلَى مِيقَاتِ َيوْ ٍم َمعْلُومٍ (‪ُ )50‬ث ّم إِّن ُكمْ َأّيهَا‬
‫ُقلْ إِ ّن اْلأَ ّولِ َ‬
‫جرٍ ِمنْ َزقّومٍ (‪ )52‬فَمَالِئُو َن مِ ْنهَا الْبُطُونَ (‬
‫الضّالّونَ الْ ُم َكذّبُونَ (‪َ )51‬لآَكِلُو َن ِم ْن شَ َ‬
‫ب اْلهِيمِ (‪ )55‬هَذَا ُنزُُل ُهمْ َيوْمَ‬
‫‪َ )53‬فشَا ِربُونَ عَلَ ْي ِه ِمنَ الْحَمِيمِ (‪َ )54‬فشَا ِربُو َن ُشرْ َ‬
‫ص ّدقُونَ (‪َ )57‬أفَ َرَأيْتُ ْم مَا تُ ْمنُونَ (‪َ )58‬أَأنْتُمْ‬
‫ح ُن خَ َلقْنَاكُ ْم فَ َل ْولَا تُ َ‬
‫الدّينِ (‪ )56‬نَ ْ‬
‫حنُ بِ َمسْبُوقِيَ (‪)60‬‬
‫ح ُن َقدّرْنَا بَيْنَ ُك ُم الْمَ ْوتَ وَمَا نَ ْ‬
‫حنُ الْخَاِلقُونَ (‪ )59‬نَ ْ‬
‫تَخْ ُلقُوَنهُ أَ ْم نَ ْ‬
‫عَلَى أَ ْن نَُبدّ َل أَمْثَالَ ُك ْم وَنُ ْنشَِئ ُكمْ فِي مَا لَا َتعْلَمُونَ (‪)61‬‬
‫‪ -47‬وكانوا يقولون ‪ -‬إنكارا للعادة ‪ : -‬أنُبعث إذا متنا وصار بعض أجسامنا ترابا‬
‫وبعضها عظاما بالية أئنا لعائدون إل الياة ثانيا؟ ‪.‬‬
‫‪ -48‬أنبعث ‪ -‬نن ‪ -‬وآباؤنا القدمون الذين صاروا ترابا متفرقا ضال ف الرض ‪.‬‬
‫‪ -50 ، 49‬قل ‪ -‬لم ‪ -‬ردا لنكارهم ‪ :‬إن الولي من المم والخرين الذين أنتم‬
‫من جلتهم لجموعون إل وقت يوم مُعَيّن ل يتجاوزونه ‪.‬‬
‫‪ -53 ، 52 ، 51‬ث إنكم أيها الارجون النحرفون عن سبيل الدى ‪ -‬الكذبون‬
‫‪13‬‬

‫بالبعث ‪ -‬لكلون ف جهنم من شجر هو الزّقوم ‪ ،‬فمالئون من هذا الشجر بطونكم‬
‫من شدة الوع ‪.‬‬
‫‪ -55 ، 54‬فشاربون على ما تأكلون من هذا الشجر ماء مُتَنَاهيا ف الرارة ل يروى‬
‫ظمأ ‪ ،‬فشاربون بكثرة كشرب البل العطاش الت ل تروى بشرب الاء ‪.‬‬
‫‪ -56‬هذا الذى ذكر من ألوان العذاب هو ما أعد قِرى لم يوم الزاء ‪.‬‬
‫‪ -57‬نن ابتدأنا خلقكم من عدم ‪ ،‬فهل تقرون بقدرتنا على إعادتكم حي بعثكم؟ ‪.‬‬
‫‪ -59 ، 58‬أفرأيتم ما تقذفونه ف الرحام من النطف؟ أأنتم تقدرونه وتتعهدونه ف‬
‫أطواره حت يصي بشرا ‪ ،‬أم نن القدرون له؟‬
‫‪ -61 ، 60‬نن قضينا بينكم بالوت ‪ ،‬وجعلنا لوتكم وقتا معيّنا ‪ ،‬وما نن بغلوبي‬
‫على أن نبدل صوركم بغيها ‪ ،‬وننشئكم ف خلق وصور ل تعهدونا ‪.‬‬
‫حرُثُونَ (‪َ )63‬أأَنُْتمْ‬
‫وََل َقدْ عَلِمُْت ُم الّنشَْأ َة الْأُولَى فَ َلوْلَا تَذَ ّكرُونَ (‪َ )62‬أفَ َرَأيْتُ ْم مَا َت ْ‬
‫جعَلْنَا ُه حُطَامًا فَظَلُْتمْ َت َفكّهُونَ (‪ِ )65‬إنّا‬
‫ح ُن الزّارِعُونَ (‪َ )64‬لوْ َنشَا ُء لَ َ‬
‫َتزْرَعُوَن ُه أَ ْم نَ ْ‬
‫ش َربُونَ (‪َ )68‬أَأنْتُمْ‬
‫حرُومُونَ (‪َ )67‬أ َف َرأَيُْتمُ الْمَا َء اّلذِي َت ْ‬
‫ح ُن مَ ْ‬
‫لَ ُم ْغرَمُونَ (‪َ )66‬ب ْل نَ ْ‬
‫شكُرُونَ (‬
‫ح ُن الْمُ ْنزِلُونَ (‪َ )69‬لوْ َنشَا ُء َجعَلْنَاهُ ُأجَاجًا فَ َل ْولَا َت ْ‬
‫َأنْ َزلْتُمُوهُ ِم َن الْ ُمزْ ِن أَ ْم نَ ْ‬
‫ح ُن الْمُ ْنشِئُونَ (‪)72‬‬
‫ج َرتَهَا أَ ْم نَ ْ‬
‫ش ْأتُ ْم شَ َ‬
‫‪َ )70‬أفَ َرَأيْتُ ُم النّارَ الّتِي تُورُونَ (‪َ )71‬أأَنُْتمْ أَْن َ‬
‫ح ُن جَعَلْنَاهَا َتذْ ِك َرةً َومَتَاعًا لِلْ ُم ْقوِينَ (‪)73‬‬
‫نَ ْ‬
‫‪ -62‬ولقد أيقنتم أن ال أنشأكم النشأة الول ‪ ،‬فهل تتذكرون أن مَن قدر عليها فهو‬
‫على النشأة الخرى أقدر؟‬
‫‪ -64 ، 63‬أفرأيتم ما تبذرونه من الب ف الرض؟ أأنتم تنبتونه أم نن النبتون له‬
‫وحدنا؟ ‪.‬‬
‫‪ -67 ، 66 ، 65‬لو نشاء لصيّرنا هذا النبات هشيما متكسرا قبل أن يبلغ نضجه‬
‫فل تزالون تتعجبون من سوء ما أصابه قائلي ‪ :‬إنا للزمون الغرم بعد جهدنا فيه ‪ .‬بل‬
‫نن سيئو الظ ‪ ،‬مرومون من الرزق ‪.‬‬
‫‪ -69 ، 68‬أفرأيتم الاء العذب الذى تشربون منه ‪ ،‬أأنتم أنزلتموه من السحاب أم‬
‫‪14‬‬

‫نن النلون له رحة بكم؟‬
‫‪ -70‬لو نشاء صيّرناه مالا ل يساغ ‪ ،‬فهل تشكرون ال أن جعله عذبا سائغا؟ ‪.‬‬
‫‪ -72 ، 71‬أفرأيتم النار الت توقدون؟ أأنتم أنبتم شجرتا وأودعتم فيها النار أم نن‬
‫النشئون لا كذلك؟ ‪.‬‬
‫‪ -73‬نن جعلنا هذه النار تذكيا لنار جهنم عند رؤيتها ‪ ،‬ومنفعة للنازلي بالقفر‬
‫ينتفعون با ف طهو طعامهم وتدفئتهم ‪.‬‬
‫سمٌ َل ْو تَعْلَمُونَ‬
‫سمُ بِ َموَاقِ ِع النّجُومِ (‪ )75‬وَِإّنهُ َل َق َ‬
‫ك الْعَظِيمِ (‪ )74‬فَلَا ُأ ْق ِ‬
‫ح بِا ْسمِ َربّ َ‬
‫َفسَبّ ْ‬
‫س ُه ِإلّا الْمُ َط ّهرُونَ (‬
‫عَظِيمٌ (‪ِ )76‬إنّ ُه َلقُرْآَنٌ َكرِيٌ (‪ )77‬فِي كِتَابٍ مَكْنُونٍ (‪ )78‬لَا يَ َم ّ‬
‫ب الْعَالَمِيَ (‪)80‬‬
‫‪ )79‬تَ ْنزِي ٌل ِمنْ َر ّ‬
‫‪ -74‬فدم على التسبيح بذكر اسم ربك العظيم ‪ ،‬تنيها وشكرا له على هذه النعم‬
‫الليلة ‪.‬‬
‫‪ -76 ، 75‬فأقسم ‪ -‬حقا ‪ -‬بساقط النجوم عند غروبا آخر الليل أوقات التهجد‬
‫والستغفار ‪ ،‬وإنه لقسم ‪ -‬لو تفكرون ف مدلوله ‪ -‬عظيم الطر بعيد الثر ‪.‬‬
‫‪ -78 ، 77‬إنه لقرآن كثي النافع ف اللوح الحفوظ مصون ل يطلع عليه غي القربي‬
‫من اللئكة ‪.‬‬
‫‪ -80 ، 79‬ل يس القرآن الكري إل الطهرون من الدناس والحداث ‪ .‬وهو منّل‬
‫من عند ال رب اللق أجعي ‪.‬‬
‫جعَلُونَ رِ ْز َقكُ ْم َأنّ ُكمْ ُت َكذّبُونَ (‪ )82‬فَ َلوْلَا إِذَا‬
‫ث َأنْتُ ْم ُمدْهِنُونَ (‪َ )81‬وتَ ْ‬
‫حدِي ِ‬
‫َأفَبِ َهذَا الْ َ‬
‫ب ِإلَ ْيهِ مِ ْن ُكمْ َولَ ِك ْن لَا‬
‫ح ُن َأ ْقرَ ُ‬
‫بَ َلغَتِ الْحُ ْلقُومَ (‪َ )83‬وَأنْتُ ْم حِينَِئذٍ تَنْ ُظرُونَ (‪ )84‬وَنَ ْ‬
‫صرُونَ (‪ )85‬فَ َلوْلَا إِنْ كُنُْتمْ غَ ْي َر َمدِينِيَ (‪َ )86‬ت ْرجِعُونَهَا إِنْ كُنُْتمْ صَا ِدقِيَ (‪)87‬‬
‫تُبْ ِ‬
‫َفأَمّا إِنْ كَانَ مِ َن الْ ُم َقرّبِيَ (‪َ )88‬ف َروْحٌ وَرَيْحَا ٌن َوجَّنةُ َنعِيمٍ (‪َ )89‬وَأمّا إِنْ كَا َن ِمنْ‬
‫أَصْحَابِ الْيَ ِميِ (‪َ )90‬فسَلَا ٌم َلكَ ِم ْن أَصْحَابِ الْيَ ِميِ (‪ )91‬وََأمّا إِنْ كَا َن ِم َن الْ ُمكَ ّذبِيَ‬

‫‪15‬‬

‫الضّالّيَ (‪ )92‬فَُنزُ ٌل ِمنْ حَمِيمٍ (‪ )93‬وَتَصْلَِي ُة جَحِيمٍ (‪ )94‬إِ ّن هَذَا َلهُ َو حَ ّق الَْيقِيِ (‬
‫ك الْعَظِيمِ (‪)96‬‬
‫ح بِا ْسمِ َربّ َ‬
‫‪َ )95‬فسَبّ ْ‬
‫‪ -81‬أأنتم متهاونون بقدر هذا القرآن العظيم؟!‬
‫‪ -82‬وتعلون بدل شكر رزقكم أنكم تكذبونه ‪.‬‬
‫‪ -85 ، 84 ، 83‬فهل إذا بلغت روح أحدكم عند الوت مرى النفس ‪ ،‬وأنتم حي‬
‫بلوغ الروح اللقوم حول الحتَضِر تنظرون إليه ‪ ،‬ونن أقرب إل الحَتضَر وأعلم باله‬
‫منكم ‪ ،‬ولكن ل تدركون ذلك ول تسونه ‪.‬‬
‫‪ -87 ، 86‬فهل ‪ -‬إن كنتم غي خاضعي لربوبيتنا ‪ -‬تردون روح الحتضر إليه إن‬
‫كنتم صادقي ف أنكم ذوو قوة ل تقهر ‪.‬‬
‫‪ -89 ، 88‬فأما إن كان الحتضر من السابقي القربي فمآله راحة ورحة ورزق طيب‬
‫وجنة ذات نعيم ‪.‬‬
‫‪ -91 ، 90‬وأما إن كان من أصحاب اليمي فيقال له تية وتكريا ‪ :‬سلم لك من‬
‫إخوانك أصحاب اليمي ‪.‬‬
‫‪ -94 ، 93 ، 92‬وأما إن كان من أصحاب الشمال الكذبي الضالي ‪ ،‬فله نزل‬
‫وقرى أعد له من ماء حار تناهت حرارته ‪ ،‬وإحراق بنار شديدة التقاد ‪.‬‬
‫‪ -95‬إن هذا الذى ذكر ف هذه السورة الكرية لو عي اليقي الثابت الذى ل‬
‫يداخله شك ‪.‬‬
‫‪ -96‬فدم على التسبيح بذكر اسم ربك العظيم ‪ ،‬تنيها له وشكرا على آلئه ‪.‬‬
‫حكِيمُ (‪)1‬‬
‫ض َوهُ َو الْ َعزِيزُ الْ َ‬
‫ت وَاْلأَرْ ِ‬
‫ح لِ ّلهِ مَا فِي السّمَاوَا ِ‬
‫سَبّ َ‬
‫‪ -1‬نزه ال تعال ما ف السموات والرض من النسان واليوان والماد ‪ ،‬وهو‬
‫الغالب الذى يصرّف المور با تقتضيه الكمة ‪.‬‬
‫ت َو ُهوَ َعلَى ُك ّل َشيْ ٍء َقدِيرٌ (‪ )2‬هُ َو الَْأ ّولُ‬
‫َلهُ مُ ْلكُ السّمَاوَاتِ وَاْلأَرْضِ يُحْيِي َويُمِي ُ‬
‫ت وَاْلأَرْضَ‬
‫وَاْلآَ ِخ ُر وَالظّا ِه ُر وَالْبَا ِط ُن وَ ُهوَ بِ ُك ّل شَيْءٍ عَلِيمٌ (‪ُ )3‬هوَ اّلذِي خَ َل َق السّمَاوَا ِ‬
‫‪16‬‬

‫ج مِ ْنهَا َومَا يَ ْنزِلُ‬
‫خرُ ُ‬
‫ج فِي اْلأَرْضِ وَمَا يَ ْ‬
‫ش َيعْلَ ُم مَا يَ ِل ُ‬
‫فِي سِّتةِ َأيّا ٍم ُثمّ اسَْتوَى َعلَى اْلعَرْ ِ‬
‫ج فِيهَا وَ ُهوَ َم َعكُ ْم َأْينَ مَا كُنُْت ْم وَال ّلهُ بِمَا َتعْمَلُو َن بَصِيٌ (‪َ )4‬لهُ مُ ْلكُ‬
‫ِمنَ السّمَا ِء َومَا َيعْرُ ُ‬
‫ج الّنهَارَ فِي‬
‫ض َوإِلَى ال ّلهِ ُت ْرجَ ُع الُْأمُورُ (‪ )5‬يُولِجُ اللّ ْي َل فِي الّنهَارِ َويُولِ ُ‬
‫ت وَاْلأَرْ ِ‬
‫السّمَاوَا ِ‬
‫ت الصّدُورِ (‪َ )6‬آمِنُوا بِاللّ ِه وَ َرسُوِلهِ َوَأنْ ِفقُوا مِمّا جَعَ َل ُكمْ‬
‫اللّيْ ِل َوهُوَ عَلِي ٌم ِبذَا ِ‬
‫ي فِي ِه فَاّلذِينَ َآمَنُوا مِ ْن ُكمْ َوَأنْ َفقُوا َل ُهمْ َأ ْجرٌ كَِبيٌ (‪)7‬‬
‫ُمسْتَخْ َلفِ َ‬
‫‪ -2‬ل ملك السموات والرض ‪ -‬ل لغيه ‪ -‬يتصرف ف كل ما فيهما ‪ .‬يفعل‬
‫الحياء والماتة ‪ ،‬وهو على كل شئ تام القدرة ‪.‬‬
‫‪ -3‬هو الوجود قبل كل شئ ‪ ،‬والباقى بعد فناء كل شئ ‪ ،‬والظاهر ف كل شئ ‪،‬‬
‫فكل شئ له آية ‪ ،‬والباطن فل تُدركه البصار ‪ ،‬وهو بكل شئ ظاهر أو باطن تام العلم‬
‫‪.‬‬
‫‪ -4‬هو الذى خلق السموات والرض وما بينهما ف ستة أيام ث استول على العرش‬
‫بتدبي ملكه ‪ ،‬يعلم كل ما يغيب ف الرض وما يرج منها ‪ ،‬وكل ما ينل من السماء‬
‫وما يصعد إليها ‪ ،‬وهو عليم بكم ميط بشئونكم ف أى مكان كنتم ‪ ،‬وال با تعملون‬
‫بصي ‪ ،‬مطّلع ل يفى عليه شئ من ذلك ‪.‬‬
‫‪ -5‬ل ‪ -‬وحده ‪ -‬ملك السموات والرض ‪ ،‬وإليه تعال ترجع أمور خلقه ‪ ،‬وتنتهى‬
‫مصائرهم ‪.‬‬
‫‪ -6‬يُدخل من ساعات الليل ف النهار ‪ ،‬ويُدخل من ساعات النهار ف الليل ‪ ،‬فتختلف‬
‫أطوالا ‪ ،‬وهو العليم بكنونات الصدور وما تُضمره القلوب ‪.‬‬
‫‪ -7‬صدقوا بال ورسوله ‪ ،‬وأنفقوا ف سبيل ال من الال الذى جعلكم ال خُلفاء ف‬
‫التصرف فيه ‪ ،‬فالذين آمنوا منكم بال ورسوله ‪ -‬وأنفقوا ما استخلفهم فيه ‪ ،‬لم‬
‫بذلك عند ال ثواب كبي ‪.‬‬
‫وَمَا لَ ُك ْم لَا ُتؤْمِنُو َن بِال ّل ِه وَالرّسُو ُل َيدْعُو ُكمْ لُِت ْؤمِنُوا ِبرَّبكُ ْم َوقَ ْد َأخَ َذ مِيثَاقَ ُكمْ إِنْ كُنُْتمْ‬
‫خ ِرجَ ُك ْم ِمنَ الظّلُمَاتِ ِإلَى النّورِ‬
‫ت لِيُ ْ‬
‫ت بَيّنَا ٍ‬
‫مُ ْؤمِنِيَ (‪ُ )8‬هوَ اّلذِي يَُن ّزلُ عَلَى عَ ْب ِدهِ َآيَا ٍ‬
‫وَإِ ّن ال ّلهَ ِب ُكمْ َلرَءُوفٌ َرحِيمٌ (‪َ )9‬ومَا َل ُكمْ َألّا تُ ْن ِفقُوا فِي سَبِيلِ ال ّل ِه وَلِ ّل ِه مِيَاثُ‬
‫‪17‬‬

‫ح َوقَاتَ َل أُولَِئكَ أَعْ َظمُ دَ َر َجةً‬
‫ض لَا َيسَْتوِي مِ ْن ُكمْ َم ْن َأنْ َف َق ِمنْ قَ ْب ِل الْفَتْ ِ‬
‫ت وَاْلأَرْ ِ‬
‫السّمَاوَا ِ‬
‫حسْنَى وَال ّل ُه بِمَا تَعْمَلُو َن خَبِيٌ (‪)10‬‬
‫ِمنَ اّلذِي َن َأنْ َفقُوا ِمنْ َب ْعدُ َوقَاتَلُوا وَكُلّا وَ َعدَ ال ّل ُه الْ ُ‬
‫ض ال ّلهَ َقرْضًا َحسَنًا فَيُضَا ِع َفهُ َل ُه َولَ ُه أَ ْجرٌ َكرِيٌ (‪ )11‬يَوْ َم َترَى‬
‫َمنْ ذَا الّذِي ُيقْرِ ُ‬
‫جرِي‬
‫شرَاكُ ُم الْيَوْ َم جَنّاتٌ تَ ْ‬
‫سعَى نُورُ ُه ْم بَ ْينَ َأْيدِي ِهمْ َوِبأَيْمَاِن ِهمْ ُب ْ‬
‫ي وَالْ ُمؤْمِنَاتِ َي ْ‬
‫الْمُ ْؤمِنِ َ‬
‫ِمنْ تَحِْتهَا الَْأْنهَا ُر خَالِدِينَ فِيهَا ذَِلكَ هُ َو الْ َفوْزُ اْلعَظِيمُ (‪)12‬‬
‫‪ -8‬وما لكم ل تؤمنون بال والرسول يدعوكم لليان بربكم ويثكم عليه ‪ ،‬وقد أخذ‬
‫ال ميثاقكم باليان من قبل إن كنتم تريدون اليان فقد تقق دليله ‪.‬‬
‫‪ -9‬هو الذى ينّزل على رسوله آيات واضحات من القرآن ليُخرجكم با من الضلل‬
‫إل الدى ‪ ،‬وإن ال بكم لكثي الرأفة ‪ ،‬واسع الرحة ‪.‬‬
‫‪ -10‬وأى شئ حصل لكم ف أل تنفقوا ف سبيل ال من أموالكم؟ ‪ ،‬ول مياث‬
‫السموات والرض يرث كل ما فيهما ‪ ،‬ول يبقى أحد مالكا لشئ منهما ‪ .‬ل يستوى‬
‫ف الدرجة والثوبة منكم من أنفق من قبل فتح مكة وقاتل ‪ -‬والسلم ف حاجة إل من‬
‫يسنده ويقويه ‪ -‬أولئك النفقون القاتلون قبل الفتح أعلى درجة من الذين أنفقوا بعد‬
‫الفتح وقاتلوا ‪ ،‬وكل من الفريقي وعد ال الثوبة السن مع تفاوت درجاتم ‪ ،‬وال‬
‫با تعملون خبي ‪ ،‬فيجازى كل با يستحق ‪.‬‬
‫‪َ -11‬م ِن الُؤ ِمنُ الذى يُنفق ف سبيل ال ملصا ‪ ،‬فيضاعف ال له ثوابه ‪ ،‬وله فوق‬
‫الضاعفة ثواب كري يوم القيامة؟ ‪.‬‬
‫‪ -12‬يوم ترى الؤمني والؤمنات يسبق نور إيانم وأعمالم الطيبة أمامهم وعن أيانم‬
‫‪ ،‬تقول لم اللئكة ‪ :‬بُشراكم ف هذا اليوم جنات ترى من تت أشجارها النار ل‬
‫ترجون منها أبدا ‪ ،‬ذلك الزاء هو الفوز العظيم لكم لقاء أعمالكم ‪.‬‬
‫س ِمنْ نُورِ ُكمْ قِيلَ ا ْر ِجعُوا‬
‫يَوْ َم َيقُو ُل الْمُنَافِقُو َن وَالْمُنَا ِفقَاتُ لِ ّلذِينَ َآمَنُوا انْظُرُونَا َنقْتَبِ ْ‬
‫ض ِربَ بَيَْن ُه ْم ِبسُو ٍر َلهُ بَابٌ بَاطُِن ُه فِيهِ ال ّرحْ َمةُ وَظَا ِه ُرهُ ِم ْن قِبَ ِلهِ‬
‫وَرَاءَ ُكمْ فَالْتَ ِمسُوا نُورًا فَ ُ‬
‫سكُ ْم َوتَ َربّصُْتمْ‬
‫الْ َعذَابُ (‪ )13‬يُنَادُونَ ُه ْم أََل ْم نَ ُك ْن َمعَ ُكمْ قَالُوا بَلَى َولَكِّن ُكمْ فَتَنُْت ْم َأنْ ُف َ‬
‫وَا ْرتَبُْت ْم وَ َغ ّرتْ ُكمُ اْلأَمَانِ ّي حَتّى جَا َء َأمْ ُر اللّ ِه وَ َغرّ ُك ْم بِال ّلهِ اْل َغرُورُ (‪ )14‬فَالَْيوْ َم لَا ُي ْؤخَذُ‬
‫‪18‬‬

‫صيُ (‪َ )15‬ألَ ْم َيأْنِ‬
‫مِنْ ُك ْم ِفدَْيةٌ وَلَا مِ َن اّلذِينَ َك َفرُوا َم ْأوَاكُ ُم النّارُ ِهيَ َم ْولَاكُ ْم َوبِئْسَ الْمَ ِ‬
‫ح ّق وَلَا يَكُونُوا كَاّلذِي َن أُوتُوا‬
‫خشَ َع قُلُوُبهُ ْم ِلذِ ْكرِ ال ّلهِ وَمَا نَ َزلَ مِ َن الْ َ‬
‫لِ ّلذِينَ َآمَنُوا أَ ْن تَ ْ‬
‫ي مِ ْن ُهمْ فَاسِقُونَ (‪)16‬‬
‫ت قُلُوُبهُ ْم وَكَثِ ٌ‬
‫ب ِمنْ قَ ْب ُل فَطَالَ عَلَ ْي ِهمُ اْلأَ َم ُد َفقَسَ ْ‬
‫الْكِتَا َ‬
‫‪ -13‬يوم يقول النافقون والنافقات للمؤمني والؤمنات ‪ :‬انتظرونا نُصِبْ بعض‬
‫نوركم ‪ ،‬قيل ‪ -‬توبيخا لم ارجعوا إل حيث أعطينا هذا النور فاطلبوه ‪ ،‬فضرب بي‬
‫الؤمني والنافقي باجز له باب ‪ ،‬باطن الاجز الذى يلى النة فيه الرحة والنعيم ‪،‬‬
‫وظاهر الاجز الذى يلى النار من جهته النقمة والعذاب ‪.‬‬
‫‪ -14‬ينادى النافقون الؤمني ‪ :‬أل نكن ف الدنيا معكم وف رفقتكم؟ فيد الؤمنون ‪:‬‬
‫بلى ‪ ،‬كنتم معنا كما تقولون ‪ ،‬ولكنكم أهلكتم أنفسكم بالنفاق ‪ ،‬وتنيتم للمؤمني‬
‫الوادث الهلكة ‪ ،‬وشككتم ف أمور الدين ‪ ،‬وخدعتكم المال ‪ .‬ووهتم أنكم على‬
‫خي حت جاء الوت وخدعكم بعفو ال ومغفرته الشيطان ‪.‬‬
‫‪ -15‬فاليوم ل يقبل منكم ما تفتدون به أنفسكم من العذاب مهما أغليتم ف ذلك ‪.‬‬
‫ول يقبل من الكافرين العلني كفرهم فدية كذلك ‪ ،‬مرجعكم جيعا النار ‪ .‬هى منلكم‬
‫الوْل بكم ‪ ،‬وبئس الصي النار ‪.‬‬
‫‪ -16‬أل ين الوقت للذين آمنوا أن ترق قلوبم لذكر ال والقرآن الكري ‪ ،‬ول‬
‫يكونوا كالذين أوتوا الكتاب من قبلهم من اليهود والنصارى ‪ ،‬عملوا به مدة فطال‬
‫عليهم الزمن ‪ ،‬فجمدت قلوبم وكثي منهم خارجون عن حدود دينهم؟ ‪.‬‬
‫ض َبعْ َد َموِْتهَا َق ْد بَيّنّا َل ُكمُ اْلآَيَاتِ َلعَ ّلكُ ْم َتعْقِلُونَ (‪ )17‬إِنّ‬
‫اعْلَمُوا أَ ّن ال ّلهَ يُحْيِي اْلأَرْ َ‬
‫ف َلهُ ْم َولَ ُهمْ أَ ْجرٌ َكرِيٌ (‪)18‬‬
‫ص ّدقَاتِ َوَأ ْقرَضُوا اللّ َه َقرْضًا حَسَنًا يُضَاعَ ُ‬
‫ي وَالْمُ ّ‬
‫صدّقِ َ‬
‫الْمُ ّ‬
‫صدّيقُونَ وَالشّ َهدَاءُ عِ ْندَ َرّب ِهمْ َل ُهمْ َأ ْجرُ ُهمْ‬
‫ك ُهمُ ال ّ‬
‫وَاّلذِينَ َآمَنُوا بِال ّلهِ وَ ُرسُ ِلهِ أُولَئِ َ‬
‫ب الْجَحِيمِ (‪ )19‬اعْلَمُوا َأنّمَا‬
‫صحَا ُ‬
‫وَنُو ُرهُ ْم وَاّلذِينَ َك َفرُوا وَ َك ّذبُوا ِب َآيَاتِنَا أُولَِئكَ أَ ْ‬
‫الْحَيَاةُ الدّنْيَا َلعِبٌ َوَلهْ ٌو وَزِيَنةٌ َوَتفَا ُخرٌ بَيَْن ُكمْ َوَتكَاُثرٌ فِي اْلَأمْوَا ِل وَاْلَأوْلَادِ كَمََثلِ غَيْثٍ‬
‫ب َشدِيدٌ‬
‫ص َفرّا ُث ّم يَكُو ُن حُطَامًا َوفِي اْلآَ ِخ َرةِ َعذَا ٌ‬
‫ج فََترَاهُ مُ ْ‬
‫ب اْلكُفّا َر نَبَاُت ُه ُثمّ َيهِي ُ‬
‫أَعْجَ َ‬
‫ع اْل ُغرُورِ (‪)20‬‬
‫ضوَانٌ َومَا الْحَيَا ُة ال ّدنْيَا ِإلّا مَتَا ُ‬
‫وَ َم ْغ ِفرَ ٌة ِمنَ ال ّل ِه وَرِ ْ‬
‫‪19‬‬

‫‪ -17‬اعلموا ‪ -‬أيها الؤمنون ‪ -‬أن ال يصلح الرض ويهيئها للنبات بنول الطر‬
‫بعد يبسها ‪ ،‬قد وضّحنا لكم اليات ‪ ،‬وضربنا لكم المثال لعلكم تعقلون ما فيها ‪،‬‬
‫فتخشع قلوبكم لذكر ال ‪.‬‬
‫‪ -18‬إن التصدقي والتصدقات وأنفقوا ف سبيل ال نفقات طيبة با نفوسهم يُضاعف‬
‫ال لم ثواب ذلك ‪ ،‬ولم فوق الضاعفة أجر كري يوم القيامة ‪.‬‬
‫‪ -19‬والذين آمنوا بال ورسله ول ُي َفرّقُوا بي أحد منهم أولئك هم ف منلة الصديقي‬
‫والشهداء ‪ ،‬لم ثواب ونور يوم القيامة ‪ .‬مثل ثواب الصديقي والشهداء ونورهم ‪،‬‬
‫والذين كفروا وكذبوا بآيات ال أولئك هم أصحاب النار ل يفارقونا أبدا ‪.‬‬
‫‪ -20‬اعلموا ‪ -‬أيها الغرورون بالدنيا ‪ -‬أنّما الياة الدنيا لعب ل ثرة له ‪ ،‬ولو يشغل‬
‫النسان عما ينفعه ‪ ،‬وزينة ل تصل شرفا ذاتيا ‪ ،‬وتفاخر بينكم بأنساب زائلة وعظام‬
‫بالية ‪ ،‬وتكاثر بالعدد ف الموال والولد ‪ .‬مثلها ف ذلك مثل مطر أعجب الزراع‬
‫نباته ‪ ،‬ث يكمل نضجه ويبلغ تامه ‪ ،‬فتراه عقب ذلك مصفرا آخذا ف الفاف ‪ ،‬ث‬
‫يصي بعد فترة هشيما جامدا متكسرا ‪ ،‬ل يبقى منه ما ينفع ‪ ،‬وف الخرة عذاب‬
‫شديد لن آثر الدنيا وأخذها بغي حقها ‪ ،‬ومغفرة من ال لن آثر آخرته على دُنياه ‪،‬‬
‫وليست الياة الدنيا إل متاع هو غرور ل حقيقة له لن اطمأن با ول يعلها ذريعة‬
‫للخرة ‪.‬‬
‫ض أُ ِع ّدتْ لِلّذِينَ َآمَنُوا‬
‫ضهَا َك َعرْضِ السّمَا ِء وَالْأَرْ ِ‬
‫سَاِبقُوا إِلَى َم ْغ ِف َرةٍ ِمنْ َرّبكُ ْم وَجَّنةٍ َعرْ ُ‬
‫ضلِ اْلعَظِيمِ (‪ )21‬مَا أَصَابَ‬
‫ضلُ ال ّلهِ ُي ْؤتِيهِ َم ْن َيشَا ُء وَال ّلهُ ذُو اْلفَ ْ‬
‫ك فَ ْ‬
‫بِال ّلهِ وَرُسُ ِل ِه َذلِ َ‬
‫ب ِمنْ قَ ْبلِ أَ ْن نَ ْب َرأَهَا إِ ّن ذَِلكَ عَلَى‬
‫س ُكمْ ِإلّا فِي كِتَا ٍ‬
‫ض وَلَا فِي َأْنفُ ِ‬
‫ِمنْ مُصِيَب ٍة فِي اْلأَرْ ِ‬
‫حبّ ُكلّ‬
‫اللّ ِه َيسِيٌ (‪ )22‬لِكَيْلَا َتأْ َسوْا عَلَى مَا فَاتَ ُك ْم وَلَا َتفْ َرحُوا بِمَا َآتَاكُ ْم وَال ّل ُه لَا يُ ِ‬
‫خلِ َو َمنْ يََت َولّ َفإِ ّن ال ّلهَ ُهوَ‬
‫س بِالْبُ ْ‬
‫مُخْتَالٍ فَخُورٍ (‪ )23‬اّلذِي َن يَبْخَلُو َن َويَ ْأ ُمرُو َن النّا َ‬
‫الْغَِنيّ الْحَمِيدُ (‪)24‬‬
‫‪ -21‬سارعوا ف السبق إل مغفرة من ربكم إل جنة فسيحة الرجاء ‪ ،‬عرضها مثل‬
‫عرض السموات والرض هُيّئت للذين صدقوا بال ورسله ‪ .‬ذلك الزاء العظيم فضل‬
‫‪20‬‬

‫ال يؤتيه من يشاء من عباده ‪ ،‬وال ‪ -‬وحده ‪ -‬صاحب الفضل الذى جل أن تيط‬
‫بوصفه العقول ‪.‬‬
‫‪ -22‬ما نزل من مصيبة ف الرض من قحط أو نقص ف الثمرات أو غي ذلك ‪ ،‬ول‬
‫ف أنفسكم من مرض أو فقر أو موت أو غي ذلك إل مكتوبة ف اللوح مثبتة ف علم‬
‫ال من قبل أن نوجدها ف الرض أو ف النفس ‪ .‬إن ذلك الثبات للمصيبة والعلم با‬
‫على ال سهل لحاطة علمه بكل شئ ‪.‬‬
‫‪ -23‬أعْلمناكم بذلك لكيل تزنوا على ما ل تصلوا عليه حزنا مفرطا يركم إل‬
‫السخط ‪ ،‬ول تفرحوا فرحا مُبطرا با أعطاكم ‪ .‬وال ل يب كل متكب فخور على‬
‫الناس با عنده ‪.‬‬
‫‪ -24‬الذين يضنون بأموالم عن النفاق ف سبيل ال ‪ ،‬ويأمرون الناس بالبخل‬
‫بتحسينه لم ‪ ،‬ومَن يعرض عن طاعة ال فإن ال ‪ -‬وحده ‪ -‬الغن عنه ‪ ،‬الستحق‬
‫بذاته للحمد والثناء ‪.‬‬
‫ط َوأَْن َزلْنَا‬
‫س بِاْل ِقسْ ِ‬
‫َلقَ ْد أَ ْرسَلْنَا ُرسُلَنَا بِالْبَيّنَاتِ َوَأنْ َزلْنَا َم َع ُهمُ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ لَِيقُو َم النّا ُ‬
‫ب إِ ّن ال ّلهَ‬
‫ص ُر ُه وَ ُرسُلَ ُه بِاْلغَيْ ِ‬
‫س َولِيَعْ َلمَ ال ّل ُه َمنْ يَنْ ُ‬
‫حدِيدَ فِيهِ َبأْسٌ َشدِي ٌد َومَنَافِ ُع لِلنّا ِ‬
‫الْ َ‬
‫َقوِيّ َعزِيزٌ (‪ )25‬وََل َقدْ أَ ْرسَلْنَا نُوحًا َوِإبْرَاهِي َم وَ َجعَلْنَا فِي ذُ ّريِّتهِمَا النُّب ّوةَ وَالْكِتَابَ‬
‫ي مِ ْنهُ ْم فَا ِسقُونَ (‪)26‬‬
‫فَمِ ْن ُهمْ ُمهَْت ٍد وَكَثِ ٌ‬
‫‪ -25‬لقد أرسلنا رسلنا الذين اصطفيناهم بالعجزات القاطعة ‪ ،‬وأنزلنا معهم الكتب‬
‫التضمنة للحكام وشرائع الدين ‪ ،‬واليزان الذى يقق النصاف ف التعامل ‪ ،‬ليتعامل‬
‫الناس فيما بينهم بالعدل ‪ ،‬وخلقنا الديد فيه عذاب شديد ف الرب ‪ ،‬ومنافع للناس‬
‫ف السلم ‪ ،‬يستغلونه ف التصنيع ‪ ،‬لينتفعوا به ف مصالهم ومعايشهم ‪ ،‬وليعلم ال من‬
‫ينصر دينه ‪ ،‬وينصر رسله غائبا عنهم ‪ .‬إن ال قادر بذاته ‪ .‬ل يفتقر إل عون أحد ‪.‬‬
‫‪ -26‬ولقد أرسلنا نوحا وإبراهيم وجعلنا ف ذريتهما النبوة والكتب الادية ‪ ،‬فبعض‬
‫هذه الذرية سالكون طريق الداية ‪ ،‬وكثي منهم خارجون عن الطريق الستقيم ‪.‬‬

‫‪21‬‬

‫ُثمّ َقفّيْنَا عَلَى َآثَارِ ِه ْم ِبرُسُلِنَا وَ َقفّيْنَا ِبعِيسَى اْبنِ َم ْرَيمَ وَ َآتَيْنَا ُه الِْإنْجِي َل وَ َجعَلْنَا فِي قُلُوبِ‬
‫ضوَانِ ال ّلهِ‬
‫الّذِينَ اتَّبعُوهُ َرْأ َفةً وَ َرحْ َمةً وَرَهْبَانِّيةً ابَْتدَعُوهَا مَا كَتَبْنَاهَا عَلَ ْي ِهمْ ِإلّا ابِْتغَاءَ رِ ْ‬
‫ي مِ ْن ُه ْم فَا ِسقُونَ (‪ )27‬يَا‬
‫فَمَا رَ َع ْوهَا َحقّ ِرعَايَتِهَا َفآَتَيْنَا الّذِينَ َآمَنُوا مِ ْنهُ ْم َأجْ َر ُهمْ وَكَثِ ٌ‬
‫ج َعلْ لَ ُكمْ نُورًا‬
‫َأيّهَا اّلذِينَ َآمَنُوا اّتقُوا اللّ َه وَ َآمِنُوا ِب َرسُولِ ِه ُيؤِْت ُكمْ ِكفْلَ ْي ِن ِمنْ َرحْمَِتهِ َويَ ْ‬
‫ب َألّا َيقْدِرُونَ عَلَى‬
‫تَ ْمشُونَ ِب ِه َويَ ْغ ِفرْ َل ُكمْ وَاللّهُ َغفُورٌ َرحِيمٌ (‪ )28‬لِئَلّا َيعْ َلمَ َأ ْهلُ اْلكِتَا ِ‬
‫ضلِ اْلعَظِيمِ (‪)29‬‬
‫ضلِ ال ّلهِ وَأَ ّن اْلفَضْ َل بَِيدِ ال ّل ِه يُ ْؤتِيهِ َم ْن َيشَاءُ وَال ّلهُ ذُو الْفَ ْ‬
‫شَيْ ٍء ِم ْن فَ ْ‬
‫‪ -27‬ث تابعنا على آثار نوح وإبراهيم ومن سبقهما أو عاصرها من الرسل برسلنا‬
‫رسولً بعد رسول ‪ ،‬واتبعناهم بإرسال عيسى ابن مري ‪ ،‬وأوحينا إليه النيل ‪،‬‬
‫وأودعنا ف قلوب التبعي له شفقة شديدة ورقة وعطفا ‪ ،‬فابتدعوا زيادة ف العبادة‬
‫وغلوا ف التدين رهبانية ما فرضناها عليهم ابتداء ‪ ،‬ولكن التزموها ابتغاء رضوان ال‬
‫تعال ‪ ،‬فما حافظوا عليها حق الحافظة ‪ ،‬فأعطينا الذين آمنوا بحمد نصيبهم من الجر‬
‫والثواب ‪ ،‬وكثي منهم مكذبون بحمد خارجون عن الطاعة والطريق الستقيم ‪.‬‬
‫‪ -28‬يا أيها الذين آمنوا خافوا عقاب ال ‪ ،‬واثبتوا على إيانكم برسوله يعطكم‬
‫نصيبي من رحته ‪ ،‬ويعل لكم نورا تتدون به ‪ ،‬ويغفر لكم ما فرط من ذنوبكم وال‬
‫واسع الغفرة وافر الرحة ‪.‬‬
‫‪ -29‬ينحكم ال تعال كل ذلك ليعلم أهل الكتاب الذين ل يؤمنوا بحمد أنم ل‬
‫يقدرون على شئ من إنعام ال يكسبونه لنفسهم أو ينحونه لغيهم ‪ ،‬وأن الفضل ‪-‬‬
‫كله ‪ -‬بيد ال ‪ -‬وحده ‪ -‬يؤتيه من يشاء من عباده ‪ ،‬وال صاحب الفضل العظيم ‪.‬‬
‫َقدْ سَمِعَ ال ّل ُه َقوْلَ الّتِي تُجَادُِلكَ فِي َزوْ ِجهَا َوَتشَْتكِي ِإلَى ال ّل ِه وَال ّلهُ َيسْمَ ُع تَحَاوُرَكُمَا‬
‫إِنّ ال ّل َه سَمِي ٌع بَصِيٌ (‪ )1‬الّذِينَ يُظَا ِهرُو َن مِ ْنكُ ْم ِمنْ ِنسَائِ ِه ْم مَا ُه ّن أُ ّمهَاِت ِهمْ إِ ْن ُأ ّمهَاُت ُهمْ‬
‫ِإلّا اللّائِي َوَلدَْن ُهمْ َوِإنّ ُه ْم لََيقُولُو َن مُ ْن َكرًا ِمنَ اْلقَ ْولِ وَزُورًا َوإِنّ ال ّلهَ َل َع ُفوّ َغفُورٌ (‪)2‬‬
‫‪ -1‬قد سع ال قول الرأة الت تراجعك ف شأن زوجها الذى ظاهَر منها ‪ ،‬وتضرع إل‬
‫ال ‪ ،‬وال يسمع ما تتراجعان به من الكلم ‪ .‬إن ال ميط سعه بكل ما يسمع ‪ ،‬ميط‬
‫‪22‬‬

‫بصره بكل ما يبصر ‪.‬‬
‫‪ -2‬والذين يظاهرون منكم ‪ -‬أيها الؤمنون ‪ -‬من نسائهم بتشبيههن ف التحري‬
‫بأمهاتم مطئون ‪ ،‬فليست الزوجات أمهاتم ‪ .‬ما أمهاتم ‪ -‬حقّا ‪ -‬إل اللئى‬
‫ولدنم ‪ ،‬وإن الظاهرين ليقولون منكرا من القول تنفر منه الذواق السليمة ‪ ،‬وكذبا‬
‫منحرفا عن الق ‪ ،‬وإن ال لعظيم العفو والغفرة عما سلف منكم ‪.‬‬
‫حرِيرُ َرقََب ٍة ِمنْ قَ ْب ِل أَ ْن يَتَمَاسّا‬
‫وَاّلذِي َن يُظَا ِهرُونَ ِم ْن ِنسَاِئ ِهمْ ُث ّم َيعُودُو َن لِمَا قَالُوا فََت ْ‬
‫جدْ فَصِيَا ُم َش ْه َريْ ِن مُتَتَابِعَ ْي ِن ِمنْ‬
‫َذلِ ُكمْ تُوعَظُو َن ِبهِ وَال ّلهُ بِمَا َتعْمَلُونَ خَبِيٌ (‪ )3‬فَ َم ْن َلمْ يَ ِ‬
‫ك لِتُ ْؤمِنُوا بِاللّ ِه وَ َرسُوِلهِ َوتِلْكَ‬
‫ي ِمسْكِينًا َذلِ َ‬
‫قَ ْبلِ أَ ْن يَتَمَاسّا فَ َم ْن َل ْم َيسْتَطِ ْع َفإِ ْطعَامُ سِتّ َ‬
‫حُدُودُ ال ّلهِ َولِ ْلكَا ِفرِينَ َعذَابٌ َألِيمٌ (‪ )4‬إِ ّن اّلذِي َن يُحَادّو َن ال ّلهَ وَ َرسُوَلهُ كُبِتُوا َكمَا ُكبِتَ‬
‫ب ُمهِيٌ (‪ )5‬يَوْ َم يَ ْبعَُث ُهمُ ال ّلهُ‬
‫الّذِينَ ِم ْن قَبْ ِل ِهمْ َو َقدْ َأْنزَلْنَا َآيَاتٍ بَيّنَاتٍ َولِ ْلكَا ِفرِينَ َعذَا ٌ‬
‫جَمِيعًا فَيُنَبُّئ ُه ْم بِمَا عَمِلُوا َأحْصَاهُ ال ّلهُ وََنسُوهُ وَاللّهُ عَلَى ُك ّل شَيْ ٍء َشهِيدٌ (‪َ )6‬أَلمْ َت َر أَنّ‬
‫جوَى ثَلَاثَ ٍة ِإلّا ُهوَ رَاِب ُعهُ ْم َولَا‬
‫ض مَا َيكُو ُن ِمنْ نَ ْ‬
‫ت َومَا فِي اْلأَرْ ِ‬
‫اللّ َه َيعْلَ ُم مَا فِي السّمَاوَا ِ‬
‫سةٍ ِإلّا ُهوَ سَادِ ُس ُهمْ َولَا َأ ْدنَى ِمنْ ذَِلكَ وَلَا أَكَْثرَ ِإلّا ُه َو مَ َع ُهمْ َأْي َن مَا كَانُوا ُثمّ يُنَبُّئ ُهمْ‬
‫خَ ْم َ‬
‫بِمَا عَمِلُوا يَوْ َم اْلقِيَا َمةِ إِ ّن ال ّلهَ بِ ُك ّل شَيْءٍ عَلِيمٌ (‪)7‬‬
‫‪ -3‬والذين يظاهرون من نسائهم ث يراجعون ما قالوه فيظهر لم خطؤهم ‪ ،‬ويودون‬
‫بقاء الزوجية ‪ ،‬فعليهم عتق رقبة قبل أن يتماسا ‪ .‬ذلكم الذى أوجبه ال ‪ -‬من عتق‬
‫الرقبة ‪ -‬عظة لكم توعظون به كيل تعودوا وال با تعملون خبي ‪.‬‬
‫‪ -4‬فمَن ل يد رقبة فعليه صيام شهرين متتابعي من قبل أن يتماسا ‪ ،‬فمَن ل يستطع‬
‫ذلك الصوم فعليه إطعام ستي مسْكينا ‪ .‬شرع ال ذلك لتؤمنوا بال ورسوله ‪ ،‬وتعملوا‬
‫بقتضى هذا اليان ‪ ،‬وتلك حدود ال فل تتجاوزوها ‪ ،‬وللكافرين عذاب شديد الل ‪.‬‬
‫‪ -5‬إن الذين يعاندون ال ورسوله خُذلوا كما خُذل الذين من قبلهم ‪ ،‬وقد أنزلنا‬
‫دلئل واضحات على الق ‪ ،‬وللجاحدين با عذاب شديد الهانة ‪.‬‬
‫‪ -6‬يوم يييهم ال جيعا بعد موتم فيخبهم با عملوا ‪ ،‬أحصاه ال عليهم ونسوه ‪،‬‬
‫وال على كل شئ شاهد مطلع ‪.‬‬
‫‪23‬‬

‫‪ -7‬أل تعلم أن ال يعلم ما ف السموات وما ف الرض ما يكون من مُسارّة بي ثلثة‬
‫إل هو رابعهم بعلمه با يتسارون به ‪ ،‬ول خسة إل هو سادسهم ‪ ،‬ول أقل من ذلك‬
‫ول أكثر إل وهو معهم ‪ .‬يعلم ما يتناجون به ‪ -‬أينما كانوا ‪ -‬ث يُخبهم يوم القيامة‬
‫بكل ما عملوا ‪ .‬إن ال بكل شئ عليم ‪.‬‬
‫جوَى ُثمّ َيعُودُو َن لِمَا ُنهُوا عَ ْن ُه وَيَتَنَاجَوْ َن بِالِْإْثمِ وَالْ ُعدْوَانِ‬
‫َألَ ْم َترَ ِإلَى اّلذِي َن ُنهُوا َعنِ النّ ْ‬
‫س ِهمْ َل ْولَا‬
‫ك ِبهِ ال ّلهُ وََيقُولُونَ فِي َأنْ ُف ِ‬
‫وَ َمعْصَِيةِ ال ّرسُولِ َوِإذَا جَاءُوكَ حَيّوْ َك بِمَا َلمْ يُحَّي َ‬
‫س الْمَصِيُ (‪ )8‬يَا أَّيهَا اّلذِينَ َآمَنُوا ِإذَا‬
‫ُيعَ ّذبُنَا ال ّلهُ بِمَا َنقُو ُل حَسُْب ُهمْ جَهَّن ُم يَصْ َلوَْنهَا فَبِئْ َ‬
‫تَنَاجَيُْتمْ فَلَا تَتَنَاجَوْا بِاْلإِْثمِ وَاْلعُ ْدوَانِ َو َمعْصَِيةِ الرّسُو ِل َوتَنَاجَوْا بِالِْب ّر وَالّتقْوَى وَاّتقُوا اللّهَ‬
‫س بِضَارّ ِهمْ‬
‫حزُ َن اّلذِينَ َآمَنُوا َولَيْ َ‬
‫جوَى ِمنَ الشّيْطَا ِن لِيَ ْ‬
‫شرُونَ (‪ِ )9‬إنّمَا النّ ْ‬
‫حَ‬
‫الّذِي ِإلَيْ ِه تُ ْ‬
‫شَيْئًا ِإلّا ِبِإذْنِ ال ّل ِه وَعَلَى ال ّلهِ فَلْيََتوَ ّك ِل الْ ُمؤْمِنُونَ (‪ )10‬يَا َأّيهَا الّذِينَ َآمَنُوا ِإذَا قِي َل لَ ُكمْ‬
‫شزُوا َيرْفَ ِع ال ّلهُ‬
‫شزُوا فَاْن ُ‬
‫ح ال ّلهُ َل ُكمْ َوِإذَا قِيلَ اْن ُ‬
‫س فَا ْفسَحُوا َي ْفسَ ِ‬
‫َتفَسّحُوا فِي الْمَجَالِ ِ‬
‫الّذِينَ َآمَنُوا مِنْ ُك ْم وَاّلذِي َن أُوتُوا اْلعِلْ َم دَ َرجَاتٍ وَال ّلهُ بِمَا َتعْمَلُو َن خَبِيٌ (‪)11‬‬
‫‪ -8‬أل تر ‪ -‬أيها الرسول ‪ -‬هؤلء الذين نُهوا عن السارة فيما بينهم با يثي الشك ف‬
‫نفوس الؤمني ‪ ،‬ث يرجعون إل ما نوا عنه ‪ ،‬ويتسارون فيما بينهم بالذنب يقترفونه ‪،‬‬
‫والعدوان يعتزمونه ‪ ،‬ومعصيتهم لرسول ال ‪ ،‬وإذا جاءوك حيوك بقول مرف ل ييّك‬
‫به ال ‪ ،‬ويقولون ف أنفسهم ‪ :‬هل يعذبنا ال با نقول إن كان رسول حقا؟ حسبهم‬
‫جهنم يدخلونا ويترقون بنارها ‪ ،‬فبئس الآل مآلم ‪.‬‬
‫‪ -9‬يا أيها الذين صدّقوا بال ورسوله ‪ :‬إذا تناجيتم فل تتناجوا بالذنب والعتداء‬
‫ومالفة الرسول ‪ ،‬وتناجوا متواصي بالي والتحرز عن الثام ‪ ،‬وخافوا ال الذى إليه‬
‫ ل إل غيه ‪ -‬تساقون بعد بعثكم ‪.‬‬‫‪ -10‬إنا التناجى الثي للشك من تزْيي الشيطان ليُدخل الزن على قلوب الؤمني ‪،‬‬
‫وليس ذلك بضارهم شيئا إل بشيئة ال ‪ ،‬وعلى ال ‪ -‬وحده ‪ -‬فليعتمد الؤمنون ‪.‬‬
‫‪ -11‬يا أيها الذين صدّقوا بال ورسوله ‪ :‬إذا طلب منكم أن يوسع بعضكم ف‬
‫الجالس لبعض فأوسعوا يوسع ال لكم ‪ ،‬وإذا طلب منكم أن تنهضوا من مالسكم‬
‫‪24‬‬

‫فانضوا ‪ُ .‬ي ْعلِ ال مكانة الؤمني الخلصي والذين أوتوا العلم درجات وال با تعملون‬
‫خبي ‪.‬‬
‫ص َد َقةً َذِلكَ خَ ْي ٌر لَ ُكمْ‬
‫جوَا ُكمْ َ‬
‫ي نَ ْ‬
‫يَا َأّيهَا الّذِينَ َآمَنُوا ِإذَا نَاجَيُْت ُم ال ّرسُو َل َفقَ ّدمُوا بَ ْينَ َيدَ ْ‬
‫جوَا ُكمْ‬
‫ي نَ ْ‬
‫جدُوا َفإِ ّن اللّهَ َغفُورٌ َرحِيمٌ (‪َ )12‬أَأشْ َفقُْتمْ أَ ْن ُت َقدّمُوا بَ ْي َن َيدَ ْ‬
‫وَأَ ْط َه ُر َفإِ ْن لَ ْم تَ ِ‬
‫ت َفإِ ْذ َلمْ َت ْفعَلُوا َوتَابَ ال ّلهُ عَلَ ْي ُكمْ َفَأقِيمُوا الصّلَاةَ وَ َآتُوا الزّكَاةَ َوأَطِيعُوا ال ّلهَ‬
‫ص َدقَا ٍ‬
‫َ‬
‫ب ال ّلهُ عَلَ ْي ِهمْ‬
‫ي بِمَا َتعْمَلُونَ (‪َ )13‬ألَ ْم َترَ ِإلَى اّلذِي َن تَ َوّلوْا َقوْمًا غَضِ َ‬
‫وَرَسُولَ ُه وَال ّل ُه خَبِ ٌ‬
‫ب َوهُ ْم َيعْلَمُونَ (‪ )14‬أَ َع ّد ال ّلهُ َل ُهمْ َعذَابًا‬
‫مَا ُهمْ مِ ْن ُكمْ َولَا مِ ْن ُه ْم وَيَحْ ِلفُونَ عَلَى الْ َكذِ ِ‬
‫صدّوا َع ْن سَبِيلِ ال ّلهِ‬
‫خذُوا َأيْمَاَن ُهمْ جُّن ًة فَ َ‬
‫شَدِيدًا ِإّنهُ ْم سَا َء مَا كَانُوا َيعْمَلُونَ (‪ )15‬اتّ َ‬
‫فَ َلهُمْ َعذَابٌ ُمهِيٌ (‪َ )16‬ل ْن ُتغْنِيَ عَ ْن ُه ْم أَ ْموَاُل ُهمْ َولَا َأ ْولَا ُدهُ ْم ِمنَ ال ّل ِه شَيْئًا أُولَئِكَ‬
‫أَصْحَابُ النّا ِر هُ ْم فِيهَا خَالِدُونَ (‪)17‬‬
‫‪ -12‬يا أيها الذين صدّقوا بال ورسوله ‪ :‬إذا أردت مناجاة رسول ال فقدّموا قبل‬
‫مناجاتكم صدقة ‪ ،‬ذلك خي لكم وأطهر لقلوبكم ‪ ،‬فإن ل تدوا ما تتصدقون به فإن‬
‫ال واسع الغفرة شامل الرحة ‪.‬‬
‫‪ -13‬أخشيتم أن تلتزموا تقدي صدقات أمام مناجاتكم رسول ال؟ فإذا ل تقدموا‬
‫وعفا ال عنكم فحافظوا على إقامة الصلة وإيتاء الزكاة ‪ ،‬وأطيعوا ال ورسوله ‪ ،‬وال‬
‫خبي بعملكم فيجازيكم عليه ‪.‬‬
‫‪ -14‬أل تر ‪ -‬أيها الرسول ‪ -‬إل النافقي الذين وَالَوْا قوما غضب ال عليهم ‪ .‬ما‬
‫هؤلء الوالون منكم ول من وَالوُهم ‪ ،‬ويترئون على اللف كذبا مع علمهم بكذبم‬
‫‪.‬‬
‫‪ -15‬أعد ال لؤلء النافقي عذابا بالغ الشدة ‪ .‬إنم ساء ما كانوا يعملون من النفاق‬
‫واللف على الكذب ‪.‬‬
‫‪ -16‬اتذوا أيانم وقاية لنفسهم من القتل ولولدهم من السب ‪ ،‬ولموالم من‬
‫صدّوا بذلك عن سبيل ال ‪ ،‬فلهم عذاب شديد الهانة ‪.‬‬
‫الغنيمة ‪ ،‬فَ َ‬

‫‪25‬‬

‫‪ -17‬لن تدفع عنهم أموالم ول أولدهم من عذاب ال شيئا ‪ .‬أولئك أهل النار هم‬
‫فيها ملدون ‪.‬‬
‫حسَبُونَ َأّن ُهمْ عَلَى َشيْ ٍء َألَا‬
‫يَوْ َم يَ ْبعَُث ُهمُ ال ّل ُه جَمِيعًا فَيَحْ ِلفُو َن َلهُ َكمَا َيحْ ِلفُو َن َلكُ ْم َويَ ْ‬
‫ك ِحزْبُ‬
‫ح َوذَ عَلَ ْي ِهمُ الشّيْطَا ُن َفأَْنسَا ُهمْ ذِ ْكرَ ال ّلهِ أُولَئِ َ‬
‫ِإنّ ُهمْ هُ ُم الْكَاذِبُونَ (‪ )18‬اسْتَ ْ‬
‫ب الشّيْطَا ِن ُهمُ الْخَا ِسرُونَ (‪ )19‬إِنّ اّلذِينَ يُحَادّونَ ال ّل َه وَرَسُولَهُ‬
‫الشّيْطَا ِن َألَا إِ ّن ِحزْ َ‬
‫جدُ‬
‫ب اللّ ُه َلأَغْلَِب ّن أَنَا وَرُسُلِي إِنّ ال ّل َه َقوِيّ َعزِيزٌ (‪ )21‬لَا تَ ِ‬
‫أُولَِئكَ فِي اْلَأ َذلّيَ (‪ )20‬كََت َ‬
‫َقوْمًا ُي ْؤمِنُونَ بِال ّلهِ وَالْيَوْ ِم اْلآَ ِخرِ يُوَادّو َن َمنْ حَادّ ال ّل َه وَرَسُولَ ُه َولَوْ كَانُوا َآبَا َء ُهمْ َأوْ‬
‫ح مِ ْنهُ‬
‫يَت ُهمْ أُولَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوِب ِهمُ اْلإِيَانَ وََأّيدَ ُهمْ ِبرُو ٍ‬
‫َأبْنَا َء ُهمْ أَ ْو ِإخْوَاَن ُهمْ َأوْ َعشِ َ‬
‫ضيَ ال ّلهُ عَ ْن ُهمْ وَرَضُوا عَ ْنهُ‬
‫جرِي ِم ْن تَحِْتهَا اْلَأنْهَا ُر خَاِلدِي َن فِيهَا َر ِ‬
‫وَُي ْدخِلُ ُه ْم جَنّاتٍ تَ ْ‬
‫أُولَِئكَ ِح ْزبُ ال ّلهِ َألَا إِ ّن ِح ْزبَ ال ّلهِ ُهمُ الْ ُمفْلِحُونَ (‪)22‬‬
‫‪ -18‬يوم يبعثهم ال جيعا فيقسمون له إنم كانوا مؤمني كما يقسمون لكم الن ‪،‬‬
‫ويظنون أنم بقسَمهم هذا على شئ من الدهاء ينفعهم ‪ .‬أل إنم هم البالغون الغاية ف‬
‫الكذب ‪.‬‬
‫‪ -19‬استول عليهم الشيطان فأنساهم تذكر ال واستحضار عظمته ‪ ،‬أولئك حزب‬
‫الشيطان أل إن حزب الشيطان هم الذين بلغوا الغاية ف السران ‪.‬‬
‫‪ -20‬إن الذين يعاندون ال ورسوله أولئك ف عداد الذين بلغوا الغاية ف الذلة ‪.‬‬
‫‪ -21‬قضى ال لنتصرن أنا ورسلى ‪ .‬إن ال تام القوة ل يغلبه غالب ‪.‬‬
‫‪ -22‬ل تد قوما يصدّقون بال واليوم الخر يتبادلون الودة مع من عادى ال‬
‫ورسوله ‪ ،‬ولو كانوا آباءهم أو أبناءهم أو إخوانم أو أقرباءهم ‪ ،‬أولئك الذين ل‬
‫يوالون من تطاول على ال ثَبّت ال ف قلوبم اليان ‪ ،‬وأيدهم بقوة منه ‪ ،‬ويدخلهم‬
‫جنات ترى من تتها النار خالدين فيها ‪ ،‬ل ينقطع عنهم نعيمها ‪ .‬أحبهم ال وأحبوه‬
‫أولئك حزب ال أل إنّ حزب ال هم الفائزون ‪.‬‬
‫حكِيمُ (‪)1‬‬
‫ض َوهُ َو الْ َعزِي ُز الْ َ‬
‫ت َومَا فِي اْلأَرْ ِ‬
‫ح لِ ّلهِ مَا فِي السّمَاوَا ِ‬
‫سَبّ َ‬
‫‪26‬‬

‫‪ -1‬نزه ال عما ل يليق به كل ما ف السموات وما ف الرض ‪ ،‬وهو الغالب الذى ل‬
‫يعجزه شئ ‪ ،‬الكيم ف تدبيه وأفعاله ‪.‬‬
‫شرِ مَا ظَنَنُْت ْم أَنْ‬
‫حْ‬
‫ج اّلذِينَ َك َفرُوا مِ ْن َأ ْهلِ الْكِتَابِ ِم ْن ِديَا ِر ِهمْ ِلَأوّ ِل الْ َ‬
‫هُ َو الّذِي َأخْرَ َ‬
‫خ ُرجُوا وَظَنّوا َأنّ ُه ْم مَاِنعَُتهُ ْم حُصُوُن ُهمْ ِم َن اللّ ِه َفأَتَاهُ ُم ال ّلهُ ِم ْن حَيْثُ لَ ْم يَحَْتسِبُوا‬
‫يَ ْ‬
‫خ ِربُو َن بُيُوتَ ُهمْ بَِأْيدِي ِهمْ َوَأيْدِي الْ ُمؤْمِنِيَ فَاعْتَِبرُوا يَا أُولِي‬
‫ب يُ ْ‬
‫ف فِي قُلُوِبهِ ُم الرّعْ َ‬
‫َوقَذَ َ‬
‫ب ال ّلهُ َعلَ ْي ِهمُ الْجَلَا َء َل َعذَّب ُهمْ فِي ال ّدنْيَا َوَلهُ ْم فِي اْلآَ ِخ َرةِ‬
‫الَْأبْصَارِ (‪َ )2‬وَلوْلَا أَنْ كَتَ َ‬
‫ق ال ّلهَ َفإِ ّن ال ّلهَ َشدِي ُد الْ ِعقَابِ‬
‫ب النّارِ (‪َ )3‬ذِلكَ ِبَأنّ ُه ْم شَاقّوا ال ّلهَ وَ َرسُوَلهُ َو َمنْ ُيشَا ّ‬
‫َعذَا ُ‬
‫ي الْفَاسِقِيَ (‬
‫خزِ َ‬
‫(‪ )4‬مَا قَ َطعُْتمْ مِ ْن لِيَن ٍة أَ ْو َترَكْتُمُوهَا قَائِ َمةً عَلَى أُصُوِلهَا فَِبِإذْنِ ال ّلهِ َولِيُ ْ‬
‫‪ )5‬وَمَا َأفَا َء ال ّلهُ عَلَى َرسُوِلهِ مِ ْن ُهمْ فَمَا َأوْ َجفُْتمْ عَلَ ْي ِه ِمنْ خَ ْي ٍل وَلَا رِكَابٍ َولَ ِك ّن اللّهَ‬
‫ُيسَلّطُ ُرسُ َلهُ عَلَى َم ْن َيشَاءُ وَال ّلهُ عَلَى ُك ّل َشيْ ٍء َقدِيرٌ (‪)6‬‬
‫‪ -2‬هو الذى أخرج الذين كفروا من أهل الكتاب ‪ -‬وهم يهود بن النضي ‪ -‬من‬
‫ديارهم عند أول إخراج لم من جزيرة العرب ‪ .‬ما ظننتم ‪ -‬أيها السلمون‪ -‬أن‬
‫يرجوا من ديارهم لقوتم ‪ ،‬وظنوا ‪ -‬هم ‪ -‬أنم مانعتهم حصونم من بأس ال ‪،‬‬
‫فأخذهم ال من حيث ل يظنوا أن يؤخذوا من جهته ‪ ،‬وألقى ف قلوبم الفزع الشديد ‪،‬‬
‫يربون بيوتم بأيديهم ليتركوها خاوية ‪ ،‬وأيدى الؤمني ليقضوا على تصنهم ‪،‬‬
‫فاتعظوا با نزل بم يا أصحاب العقول ‪.‬‬
‫‪ -3‬ولول أن كتب ال عليهم الخراج من ديارهم على هذه الصورة الكرية لعذّبم‬
‫ف الدنيا با هو أشد من الخراج ‪ ،‬ولم ف الخرة ‪ -‬مع هذا الخراج ‪ -‬عذاب النار‬
‫‪.‬‬
‫‪ -4‬ذلك الذى أصابم ف الدنيا وما ينتظرهم ف الخرة لنم عادوا ال ورسوله أشد‬
‫العداء ‪ ،‬ومن يُعَادِ ال هذا العداء فلن يفلت من عقابه ‪ ،‬فإن ال شديد العقاب ‪.‬‬
‫‪ -5‬ما قطعتم ‪ -‬أيها السلمون ‪ -‬من نلة أو تركتموها باقية على ما كان عليه فبأمر‬
‫ال ‪ .‬ل حرج عليكم فيه ‪ ،‬ليعز الؤمني ‪ ،‬وليهي الفاسقي النحرفي عن شرائعه ‪.‬‬
‫‪ -6‬وما أفاء ال وردّه على رسوله من أموال بن النضي فما أسرعتم ف السي إليه‬
‫‪27‬‬

‫بيل ول إبل ‪ ،‬ولكن ال يُسلط على مَن يشاء من عباده بل قتال ‪ ،‬وال على كل شئ‬
‫تام القدرة ‪.‬‬
‫مَا َأفَا َء اللّهُ عَلَى َرسُوِلهِ مِ ْن َأ ْهلِ اْلقُرَى فَلِ ّلهِ وَلِل ّرسُولِ َوِلذِي اْلقُ ْربَى وَالْيَتَامَى‬
‫ي وَابْ ِن السّبِيلِ َك ْي لَا َيكُونَ دُولَ ًة بَ ْينَ اْلأَغْنِيَا ِء مِ ْن ُكمْ َومَا َآتَاكُ ُم الرّسُولُ‬
‫وَالْ َمسَاكِ ِ‬
‫خذُوهُ َومَا َنهَا ُكمْ َع ْنهُ فَانَْتهُوا وَاّتقُوا ال ّل َه إِنّ ال ّل َه شَدِيدُ اْلعِقَابِ (‪ )7‬لِ ْل ُف َقرَاءِ‬
‫فَ ُ‬
‫ضوَانًا‬
‫الْ ُمهَا ِجرِينَ اّلذِي َن ُأخْ ِرجُوا ِمنْ ِديَا ِرهِ ْم َوأَ ْموَاِل ِهمْ يَبَْتغُونَ فَضْلًا ِم َن اللّ ِه وَرِ ْ‬
‫ك هُ ُم الصّا ِدقُونَ (‪ )8‬وَالّذِينَ تََبوّءُوا الدّارَ وَالْإِيَا َن ِمنْ‬
‫صرُو َن اللّ َه وَ َرسُوَلهُ أُولَئِ َ‬
‫وَيَنْ ُ‬
‫صدُو ِر ِهمْ حَا َجةً مِمّا أُوتُوا وَُي ْؤثِرُونَ عَلَى‬
‫جدُو َن فِي ُ‬
‫قَبْ ِل ِهمْ يُحِبّو َن َم ْن هَا َجرَ ِإلَ ْي ِهمْ َولَا يَ ِ‬
‫ك هُ ُم الْ ُمفْلِحُونَ (‪)9‬‬
‫سهِ َفأُولَِئ َ‬
‫ح َن ْف ِ‬
‫ق شُ ّ‬
‫صةٌ وَ َم ْن يُو َ‬
‫سهِ ْم َولَوْ كَا َن ِب ِهمْ خَصَا َ‬
‫َأنْ ُف ِ‬
‫وَاّلذِي َن جَاءُوا ِمنْ َب ْعدِ ِهمْ يَقُولُونَ َربّنَا ا ْغ ِفرْ لَنَا وَِلِإخْوَانِنَا الّذِينَ سََبقُونَا بِاْلإِيَانِ َولَا‬
‫ج َعلْ فِي قُلُوبِنَا غِلّا لِ ّلذِينَ َآمَنُوا َربّنَا ِإنّكَ رَءُوفٌ َرحِيمٌ (‪)10‬‬
‫تَ ْ‬
‫‪ -7‬ما رده ال على رسوله من أموال أهل القرى بغي إياف خيل أو ركوب ‪ ،‬فهو ل‬
‫وللرسول ولذى القرب واليتامى والساكي وابن السبيل؛ كيل تكون الموال متداولة‬
‫بي الغنياء منكم خاصة ‪ ،‬وما جاءكم به الرسول من الحكام فتمسكوا به ‪ ،‬وما‬
‫ناكم عنه فاتركوه ‪ ،‬واجعلوا لكم وقاية من غضب ال ‪ .‬إن ال شديد العقاب ‪.‬‬
‫‪ -8‬وكذلك يُعطى ما ردّه ال على رسوله من أموال أهل القرى الفقراء الهاجرين‬
‫الذين أُخرجوا من ديارهم وأموالم ‪ .‬يرجون زيادة من ال ف أرزاقهم ورضوانا ‪،‬‬
‫وينصرون ال ورسوله بنفوسهم وأموالم ‪ ،‬أولئك هم الؤمنون ‪.‬‬
‫‪ -9‬والنصار الذين نزلوا الدينة وأقاموا با ‪ ،‬وأخلصوا اليان من قبل نزول‬
‫الهاجرين با ‪ ،‬يبّون مَن هاجر إليهم من السلمي ‪ ،‬ول يسون ف نفوسهم شيئا ما‬
‫أوتى الهاجرون من الفئ ‪ ،‬ويقدمون الهاجرين على أنفسهم ولو كان بم حاجة ‪ ،‬ومن‬
‫حفَظ ‪ -‬بتوفيق ال ‪ -‬من بل نفسه الشديد فأولئك هم الفائزون بكل ما يبون ‪.‬‬
‫يُ ْ‬
‫‪ -10‬والؤمنون الذين جاءوا بعد الهاجرين والنصار يقولون ‪ :‬ربنا اغفر لنا ذنوبنا‬

‫‪28‬‬

‫ولخواننا الذين سبقونا باليان ‪ ،‬ول تعل ف قلوبنا حقدا للذين آمنوا ‪ .‬ربنا إنك بالغ‬
‫الرأفة والرحة ‪.‬‬
‫ب لَِئنْ ُأ ْخرِجُْتمْ‬
‫َألَ ْم َترَ ِإلَى اّلذِي َن نَا َفقُوا َيقُولُو َن ِلِإخْوَاِن ِهمُ اّلذِينَ َك َفرُوا ِمنْ َأ ْهلِ اْلكِتَا ِ‬
‫ش َهدُ ِإّنهُمْ‬
‫ص َرنّ ُكمْ وَال ّلهُ َي ْ‬
‫خ ُرجَ ّن َمعَ ُكمْ وَلَا نُطِي ُع فِيكُ ْم َأحَدًا أََبدًا َوإِ ْن قُوتِلُْت ْم لَنَنْ ُ‬
‫لَنَ ْ‬
‫صرُوَن ُهمْ َولَِئنْ‬
‫خ ُرجُو َن َم َعهُ ْم َولَِئنْ قُوتِلُوا لَا يَنْ ُ‬
‫لَكَاذِبُونَ (‪ )11‬لَِئ ْن أُ ْخ ِرجُوا لَا يَ ْ‬
‫صدُو ِر ِهمْ ِم َن ال ّلهِ‬
‫صرُونَ (‪َ )12‬لأَنُْتمْ أَ َشدّ َرهْبَ ًة فِي ُ‬
‫صرُو ُهمْ لَُي َولّ ّن الَْأ ْدبَارَ ُث ّم لَا يُنْ َ‬
‫نَ َ‬
‫ك ِبأَّن ُهمْ َقوْ ٌم لَا َي ْف َقهُونَ (‪ )13‬لَا ُيقَاتِلُونَ ُكمْ جَمِيعًا ِإلّا فِي ُقرًى مُحَصَّن ٍة أَ ْو ِمنْ وَرَاءِ‬
‫َذلِ َ‬
‫حسَُب ُه ْم جَمِيعًا َوقُلُوُب ُهمْ شَتّى ذَِلكَ بَِأّنهُ ْم َقوْ ٌم لَا َي ْعقِلُونَ (‬
‫جُدُ ٍر َبأْ ُس ُهمْ بَيَْن ُه ْم شَدِيدٌ تَ ْ‬
‫ب َألِيمٌ (‪َ )15‬كمََثلِ‬
‫‪ )14‬كَمََث ِل اّلذِي َن ِمنْ قَبْ ِل ِهمْ َقرِيبًا ذَاقُوا َوبَالَ أَ ْم ِرهِ ْم َولَ ُهمْ َعذَا ٌ‬
‫الشّيْطَا ِن ِإذْ قَالَ لِلِْإْنسَانِ ا ْك ُف ْر فَلَمّا َك َفرَ قَالَ ِإنّي َبرِي ٌء مِ ْنكَ ِإنّي َأخَافُ ال ّلهَ َربّ‬
‫الْعَالَمِيَ (‪)16‬‬
‫‪ -11‬أل تنظر ‪ -‬متعجبا ‪ -‬إل النافقي ‪ ،‬يتكرر منهم القول لخوانم الذين كفروا من‬
‫أهل الكتاب ‪ -‬وهم بنو النضي ‪ : -‬وال إن أُجبت على الروج من الدينة لنخرجن‬
‫معكم ‪ ،‬ول نطيع ف شأنكم أحدا مهما طال الزمان ‪ ،‬وإن قاتلكم السلمون‬
‫لننصركم ‪ ،‬وال يشهد إن النافقي لكاذبون فيما وعدوا به ‪.‬‬
‫‪ -12‬لئن أُخرج اليهود ل يرج النافقون معهم ‪ ،‬ولئن قوتلوا ل ينصرونم ‪ ،‬ولئن‬
‫نصروهم ليفرون مدبرين ث ل ينصرون ‪.‬‬
‫‪ -13‬لنتم ‪ -‬أيها السلمون ‪ -‬أشد مهابة ف صدور النافقي واليهود من ال؛ ذلك‬
‫لنم قوم ل يعلمون حقيقة اليان ‪.‬‬
‫‪ -14‬ل يقاتلكم اليهود متمعي إل ف قرى مصنة أو من وراء جدران يستترون با ‪،‬‬
‫بأسهم بينهم شديد ‪ ،‬تظنهم متمعي متحدين مع أن قلوبم متفرقة ‪ ،‬اتصافهم بذه‬
‫الصفات لنم قوم ل يعقلون عواقب المور ‪.‬‬
‫‪ -15‬مثل بن النضي كمثل الذين كفروا من قبلهم قريبا ذاقوا ف الدنيا عاقبة كفرهم‬
‫ونقضهم العهود ‪ ،‬ولم ف الخرة عذاب شديد الل ‪.‬‬
‫‪29‬‬

‫‪ -16‬مثل النافقي ف إغرائهم بن النضي ‪ -‬بالتمرد على رسول ال ‪ -‬كمثل‬
‫الشيطان حي أغرى النسان بترك اليان ‪ ،‬فقال له ‪ :‬أكفر ‪ ،‬فلما كفر قال ‪ ،‬إن برئ‬
‫منك ‪ .‬إن أخاف ال رب العالي ‪.‬‬
‫فَكَانَ عَاقِبََتهُمَا أَّنهُمَا فِي النّارِ خَالِ َدْينِ فِيهَا َوذَِلكَ َجزَا ُء الظّالِمِيَ (‪ )17‬يَا أَّيهَا اّلذِينَ‬
‫ي بِمَا َتعْمَلُونَ (‪)18‬‬
‫س مَا َق ّدمَتْ لِ َغ ٍد وَاّتقُوا ال ّل َه إِنّ ال ّل َه خَبِ ٌ‬
‫َآمَنُوا اّتقُوا ال ّل َه وَلْتَنْ ُظ ْر َنفْ ٌ‬
‫ك ُهمُ اْلفَا ِسقُونَ (‪ )19‬لَا َيسَْتوِي‬
‫س ُهمْ أُولَئِ َ‬
‫وَلَا تَكُونُوا كَاّلذِينَ َنسُوا ال ّلهَ َفَأْنسَاهُ ْم َأْنفُ َ‬
‫ب الْجَّنةِ أَصْحَابُ الْجَّن ِة ُهمُ اْلفَاِئزُونَ (‪َ )20‬لوْ أَْن َزلْنَا َهذَا‬
‫صحَا ُ‬
‫أَصْحَابُ النّا ِر وَأَ ْ‬
‫ضرُِبهَا لِلنّاسِ‬
‫صدّعًا ِمنْ َخشَْيةِ ال ّل ِه وَتِ ْلكَ اْلَأمْثَالُ نَ ْ‬
‫الْ ُقرْآَنَ َعلَى جََبلٍ لَ َرَأيَْتهُ خَا ِشعًا مُتَ َ‬
‫شهَا َد ِة هُ َو الرّحْ َمنُ‬
‫ب وَال ّ‬
‫َلعَلّ ُه ْم يََتفَ ّكرُونَ (‪ )21‬هُ َو ال ّلهُ اّلذِي لَا إَِل َه إِلّا هُوَ عَاِلمُ اْلغَيْ ِ‬
‫ال ّرحِيمُ (‪)22‬‬
‫‪ -17‬فكان مآل الشيطان ومن أغواه أنما ف النار خالدين فيها ‪ ،‬وذلك اللود جزاء‬
‫العتدين التجاوزين سبيل الق ‪.‬‬
‫‪ -18‬يا أيها الذين آمنوا اجعلوا لكم وقاية من عذاب ال بالتزام طاعته ‪ ،‬ولتتدبر كل‬
‫نفس أى شئ َق ّدمَتْ من العمل لغد ‪ ،‬والتزموا تقوى ال ‪ .‬إن ال خبي با تعملون ‪،‬‬
‫فيجازيكم عليه ‪.‬‬
‫‪ -19‬ول تكونوا ‪ -‬أيها الؤمنون ‪ -‬كالذين نسوا حقوق ال ‪ ،‬فأنساهم أنفسهم ‪ -‬با‬
‫ابتلهم من البليا ‪ -‬فصاروا ل يعرفون ما ينفعها ما يضرها ‪ .‬أولئك هم الارجون‬
‫عن طاعة ال ‪.‬‬
‫‪ -20‬ل يستوى أصحاب النار العذبون وأصحاب النة النعمون ‪ .‬أصحاب النة هم‬
‫ دون غيهم ‪ -‬الفائزون بكل ما يبون ‪.‬‬‫‪ -21‬لو أنزلنا هذا القرآن على جبل شديد لرأيت هذا البل ‪ -‬على قوته ‪ -‬خاضعا‬
‫متشققا من خشية ال ‪ ،‬وتلك المثال نعرضها للناس لعلهم يتدبرون عواقب أمورهم ‪.‬‬
‫‪ -22‬هو ال الذى ل معبود بق إل هو ‪ -‬وحده ‪ -‬عال ما غاب وما حضر ‪ ،‬هو‬
‫الرحن الرحيم ‪.‬‬
‫‪30‬‬

‫هُ َو ال ّلهُ اّلذِي لَا إَِل َه إِلّا هُ َو الْمَ ِلكُ اْلقُدّوسُ السّلَا ُم الْ ُمؤْ ِم ُن الْ ُمهَيْ ِمنُ اْل َعزِيزُ الْجَبّارُ‬
‫صوّ ُر َلهُ اْلأَسْمَاءُ‬
‫شرِكُونَ (‪ )23‬هُ َو ال ّلهُ الْخَالِ ُق الْبَارِئُ الْمُ َ‬
‫الْمُتَكَّب ُر سُبْحَا َن اللّهِ َعمّا ُي ْ‬
‫حكِيمُ (‪)24‬‬
‫ض َو ُهوَ اْلعَزِيزُ الْ َ‬
‫ح َلهُ مَا فِي السّمَاوَاتِ وَالْأَرْ ِ‬
‫حسْنَى ُيسَبّ ُ‬
‫الْ ُ‬
‫‪ -23‬هو ال الذى ل إله إل هو ‪ ،‬الالك لكل شئ على القيقة ‪ ،‬الكامل عن كل‬
‫نقص ‪ ،‬البّأ عما ل يليق ‪ ،‬ذو السلمة من النقائص ‪ ،‬الصدق رسله با أيدهم به من‬
‫معجزات ‪ ،‬الرقيب على كل شئ ‪ ،‬الغالب فل يعجزه شئ ‪ ،‬العظيم الشأن ف القوة‬
‫والسلطان ‪ .‬التعظم عما ل يليق بماله وجلله ‪ ،‬تنّه ال وتعال عما يشركون ‪.‬‬
‫‪ -24‬هو ال البدع للشياء من غي مثال سابق ‪ .‬الوجد لا بريئة من التفاوت ‪،‬‬
‫الصور لا على هيئاتا كما أراد ‪ .‬له الساء السن ‪ ،‬ينهه عما ل يليق كل ما ف‬
‫السموات والرض ‪ ،‬وهو الغالب الذى ل يعجزه شئ ‪ ،‬الكيم ف تدبيه وتشريعه ‪.‬‬
‫خذُوا َع ُدوّي وَ َع ُدوّ ُكمْ َأ ْولِيَا َء تُ ْلقُو َن إِلَ ْي ِهمْ بِالْ َم َو ّدةِ َو َقدْ َك َفرُوا‬
‫يَا َأّيهَا الّذِينَ َآمَنُوا لَا تَتّ ِ‬
‫خ ِرجُو َن الرّسُو َل َوإِيّا ُكمْ أَ ْن ُت ْؤمِنُوا بِال ّلهِ َربّ ُك ْم إِنْ كُنُْت ْم خَ َرجُْتمْ‬
‫ح ّق يُ ْ‬
‫بِمَا جَاءَ ُك ْم ِمنَ الْ َ‬
‫سرّونَ ِإلَ ْي ِهمْ بِالْ َموَ ّد ِة َوأَنَا أَعْ َلمُ بِمَا َأ ْخفَيْتُ ْم َومَا‬
‫جِهَادًا فِي سَبِيلِي وَابِْتغَا َء َمرْضَاتِي ُت ِ‬
‫ض ّل َسوَا َء السّبِيلِ (‪ )1‬إِ ْن يَ ْثقَفُو ُكمْ َيكُونُوا َلكُ ْم أَ ْعدَاءً‬
‫أَعْلَنُْت ْم وَ َم ْن َيفْعَ ْل ُه مِنْ ُك ْم َفقَدْ َ‬
‫وَيَ ْبسُطُوا ِإلَ ْيكُ ْم َأْيدَِي ُهمْ َوَألْسِنََت ُه ْم بِالسّوءِ وَ َودّوا َلوْ َتكْ ُفرُونَ (‪َ )2‬ل ْن تَ ْنفَ َعكُ ْم أَ ْرحَا ُمكُمْ‬
‫صلُ بَيَْن ُكمْ وَاللّ ُه بِمَا َتعْمَلُونَ بَصِيٌ (‪)3‬‬
‫وَلَا أَ ْولَادُكُ ْم َيوْ َم الْقِيَامَ ِة َيفْ ِ‬
‫‪ -1‬يا أيها الذين صدّقوا بال ورسوله ‪ :‬ل تتخذوا أعدائى وأعداءكم أنصارا ُتفْضُون‬
‫إليهم بالحبة الالصة ‪ ،‬مع أنم جحدوا با جاءكم من اليان بال ورسوله وكتابه ‪،‬‬
‫يرجون الرسول ويرجونكم من دياركم ‪ ،‬ليانكم بال ربكم ‪ ،‬إن كنتم خرجتم من‬
‫دياركم للجهاد ف سبيلى وطلب رضائى فل تتولوا أعدائى ‪ ،‬تُ ْلقُون إليهم بالودة‬
‫سرا ‪ ،‬وأنا أعلم با أسررت وما أعلنتم ‪ ،‬ومن يتخذ عدو ال وليا له فقد ضل الطريق‬
‫الستقيم ‪.‬‬
‫‪ -2‬إن يلقوكم ويتمكنوا منكم تظهر لكم عداوتم ‪ ،‬ويدوا إليكم أيديهم وألسنتهم‬
‫‪31‬‬

‫با يسوؤكم ‪ ،‬وتنوا كفركم مثلهم ‪.‬‬
‫‪ -3‬لن تنفعكم قراباتكم ول أولدكم الذين تتخذونم أولياء وهم عدو ل ولكم ‪،‬‬
‫يوم القيامة يفصل ال بينكم ‪ ،‬فيجعل أعداءه ف النار وأولياءه ف النة ‪ ،‬وال بكل ما‬
‫تعملون بصي ‪.‬‬
‫ت َلكُ ْم ُأسْ َو ٌة َحسَنَ ٌة فِي ِإْبرَاهِيمَ وَالّذِينَ َم َعهُ إِ ْذ قَالُوا ِل َق ْومِ ِهمْ إِنّا ُبرَآَ ُء مِ ْنكُمْ‬
‫َقدْ كَانَ ْ‬
‫وَمِمّا َتعُْبدُو َن ِمنْ دُو ِن ال ّلهِ َك َف ْرنَا ِب ُكمْ َوَبدَا بَيْنَنَا َوبَيَْن ُكمُ اْلعَدَاوَ ُة وَالَْبغْضَا ُء َأبَدًا حَتّى‬
‫تُ ْؤمِنُوا بِاللّ ِه وَ ْح َد ُه إِلّا َقوْ َل إِْبرَاهِي َم ِلأَبِي ِه لََأسَْتغْ ِفرَ ّن َلكَ َومَا َأمْ ِلكُ َلكَ ِم َن اللّ ِه ِمنْ شَيْءٍ‬
‫جعَلْنَا فِتَْن ًة لِ ّلذِينَ َك َفرُوا‬
‫َربّنَا عَلَ ْيكَ َتوَكّلْنَا َوإِلَ ْيكَ َأنَبْنَا وَِإلَ ْيكَ الْمَصِيُ (‪َ )4‬ربّنَا لَا تَ ْ‬
‫حكِيمُ (‪َ )5‬لقَدْ كَا َن َلكُ ْم فِي ِهمْ ُأسْ َو ٌة َحسَنَ ٌة لِ َمنْ كَانَ‬
‫ك َأنْتَ اْل َعزِي ُز الْ َ‬
‫وَا ْغ ِف ْر لَنَا َربّنَا ِإنّ َ‬
‫ج َعلَ‬
‫حمِيدُ (‪َ )6‬عسَى ال ّل ُه أَنْ يَ ْ‬
‫َيرْجُو ال ّلهَ وَالَْيوْمَ اْل َآخِ َر َومَ ْن يََتوَ ّل َفإِنّ ال ّل َه هُ َو الْغَِنيّ الْ َ‬
‫بَيَْنكُ ْم َوبَيْ َن الّذِينَ عَادَيُْت ْم مِ ْنهُ ْم َموَ ّد ًة وَال ّل ُه َقدِي ٌر وَال ّلهُ َغفُورٌ َرحِيمٌ (‪)7‬‬
‫‪ -4‬قد كانت لكم قدوة حسنة تقتدون با ف إبراهيم والذين آمنوا معه ‪ ،‬حي قالوا‬
‫لقومهم ‪ :‬إنا بريئون منكم ومن اللة الت تعبدونا من دون ال ‪ ،‬جحدنا بكم وظهر‬
‫بيننا وبينكم العداوة والبغضاء ‪ ،‬ل تزول أبدا حت تؤمنوا بال ‪ -‬وحده ‪ -‬لكن قول‬
‫إبراهيم لبيه ‪ :‬لطلب لك الغفرة ‪ ،‬وما أملك من ال من شئ ‪ -‬ليس ما يقتدى به ‪-‬‬
‫لن ذلك كان قبل أن يعلم أنه مصمم على عداوته ل ‪ ،‬فلما تبي له أنه عدو ل تبأ‬
‫منه ‪ ،‬قولوا ‪ - :‬أيها الؤمنون ‪ -‬ربنا عليك اعتمدنا ‪ ،‬وإليك رجعنا ‪ ،‬وإليك الصي ف‬
‫الخرة ‪.‬‬
‫‪ -5‬ربنا ل تعلنا بال نكون با فتنة للذين كفروا ‪ ،‬واغفر لنا ذنوبنا يا ربنا ‪ .‬إنك‬
‫أنت العزيز الذى ل يغلب ذو الكمة فيما قضى و َقدّر ‪.‬‬
‫‪ -6‬لقد كان لكم ‪ -‬أيها الؤمنون ‪ -‬ف إبراهيم والذين معه قدوة حسنة ف معاداتم‬
‫أعداء ال ‪ ،‬هذه القدوة لَن كان يرجو لقاء ال واليوم الخر ‪ ،‬ومَن ُيعْرِض عن هذا‬
‫القتداء فقد ظلم نفسه ‪ ،‬فإن ال هو الغن عما سواه ‪ ،‬الستحق للحمد من كل ما‬
‫عداه ‪.‬‬
‫‪32‬‬

‫‪ -7‬عسى ال أن يعل بينكم وبي الذين عاديتم من الكافرين مودة بتوفيقهم لليان ‪،‬‬
‫وال تام القدرة وال واسع الغفرة لن تاب ‪ ،‬رحيم بعباده ‪.‬‬
‫خرِجُو ُكمْ ِم ْن ِديَارِ ُك ْم أَ ْن تََبرّو ُهمْ‬
‫لَا يَ ْنهَا ُكمُ ال ّلهُ َعنِ اّلذِي َن َلمْ ُيقَاتِلُو ُك ْم فِي الدّينِ وََلمْ يُ ْ‬
‫ب الْ ُم ْقسِطِيَ (‪ِ )8‬إنّمَا يَ ْنهَا ُك ُم اللّهُ َع ِن اّلذِينَ قَاتَلُو ُكمْ فِي‬
‫وَُت ْقسِطُوا ِإلَ ْيهِ ْم إِ ّن اللّ َه يُحِ ّ‬
‫الدّينِ َوأَ ْخ َرجُو ُك ْم ِمنْ ِديَارِ ُكمْ وَظَا َهرُوا عَلَى إِ ْخرَا ِجكُ ْم أَ ْن َتوَّل ْوهُ ْم َومَ ْن يََتوَّل ُهمْ‬
‫ك ُهمُ الظّالِمُونَ (‪ )9‬يَا أَّيهَا اّلذِينَ َآمَنُوا ِإذَا جَاءَ ُك ُم الْ ُم ْؤمِنَاتُ ُمهَا ِجرَاتٍ‬
‫َفأُولَئِ َ‬
‫ت فَلَا َت ْر ِجعُوهُ ّن ِإلَى الْ ُكفّارِ لَا ُهنّ‬
‫فَامْتَحِنُو ُهنّ ال ّلهُ أَعْ َلمُ ِبإِيَانِ ِه ّن َفإِنْ عَلِمُْتمُو ُه ّن مُ ْؤمِنَا ٍ‬
‫حِ ّل َل ُهمْ َولَا ُهمْ يَحِلّونَ لَ ُه ّن وَ َآتُو ُهمْ مَا َأنْ َفقُوا َولَا جُنَاحَ عَلَ ْيكُ ْم أَ ْن تَ ْنكِحُو ُه ّن ِإذَا‬
‫سأَلُوا مَا َأنْ َفقُوا‬
‫صمِ اْلكَوَا ِفرِ وَا ْسَألُوا مَا َأنْ َفقُْتمْ َولَْي ْ‬
‫َآتَيْتُمُو ُهنّ ُأجُورَ ُه ّن وَلَا تُ ْمسِكُوا ِبعِ َ‬
‫ح ُك ُم بَيْنَ ُك ْم وَال ّلهُ عَلِي ٌم حَكِيمٌ (‪َ )10‬وإِ ْن فَاَتكُ ْم َشيْءٌ مِ ْن أَ ْزوَا ِجكُمْ‬
‫َذلِ ُكمْ ُح ْكمُ ال ّلهِ يَ ْ‬
‫ِإلَى اْل ُكفّا ِر َفعَاقَبُْت ْم َفآَتُوا اّلذِي َن َذهَبَتْ أَ ْزوَاجُ ُهمْ مِ ْثلَ مَا أَْن َفقُوا وَاّتقُوا ال ّلهَ اّلذِي أَنُْت ْم ِبهِ‬
‫مُ ْؤمِنُونَ (‪)11‬‬
‫‪ -8‬ل ينهاكم ال عن الكافرين الذين ل يقاتلوكم ول يرجوكم من دياركم ‪ ،‬أن‬
‫تكرموهم وتنحوهم صلتكم ‪ .‬إن ال يب أهل الب والتواصل ‪.‬‬
‫‪ -9‬إنا ينهاكم ال عن الذين حاربوكم ف الدين ليصدوكم عنه ‪ ،‬وأجبوكم على‬
‫الروج من دياركم ‪ ،‬وعاونوا على إخراجكم منها أن تتخذوهم أنصارا ‪ ،‬ومن يتخذ‬
‫هؤلء أنصارا فأولئك هم الظالون لنفسهم ‪.‬‬
‫‪ -10‬يا أيها الذين آمنوا ‪ :‬إذا جاءكم الؤمنات مهاجرات من دار الشرك فاختبوهن‬
‫لتعلموا صدق إيانن ‪ ،‬ال أعلم بقيقة إيانن ‪ ،‬فإن اطمأننتم إل إيانن فل تردوهن‬
‫إل أزواجهن الكفار ‪ ،‬فل الؤمنات بعد هذا حلل للكافرين ‪ ،‬ول الكافرون حلل‬
‫للمؤمنات ‪ ،‬وآتوا الزواج الكافرين ما أنفقوا من الصداق على زوجاتم الهاجرات‬
‫إليكم ‪ ،‬ول حرج عليكم أن تتزوجوا هؤلء الهاجرات إذا آتيتموهن صداقهن ‪ ،‬ول‬
‫تتمسكوا بعقد زوجية الكافرات الباقيات ف دار الشرك أو اللحقات با ‪ ،‬واطلبوا من‬
‫الكفار ما أنفقتم من صداق على اللحقات بدار الشرك وليطلبوا ‪ -‬هم ‪ -‬ما أنفقوا‬
‫‪33‬‬

‫على زوجاتم الهاجرات ‪ .‬ذلكم ‪ -‬التشريع ‪ -‬حكم ال ‪ ،‬يفصل به بينكم ‪ ،‬وال‬
‫عليم بصال عباده ‪ ،‬حكيم ف تشريعه ‪.‬‬
‫‪ -11‬وإن أفلت منكم بعض زوجاتكم إل الكفار ‪ ،‬ث حاربتموهم ‪ ،‬فآتوا الذين‬
‫ذهبت زوجاتم مثل ما أنفقوا عليهن من صداق ‪ ،‬واتقوا ال الذى أنتم به مؤمنون ‪.‬‬
‫شرِ ْكنَ بِال ّلهِ شَيْئًا وَلَا َيسْ ِر ْقنَ َولَا‬
‫يَا َأّيهَا النّبِ ّي ِإذَا جَاءَ َك الْ ُم ْؤمِنَاتُ يُبَاِيعْنَكَ عَلَى أَ ْن لَا ُي ْ‬
‫ك فِي‬
‫ي بُِبهْتَانٍ يَفَْترِيَنهُ بَ ْي َن َأيْدِيهِ ّن َوأَرْجُ ِل ِه ّن وَلَا يَعْصِيَن َ‬
‫ي َولَا َيقْتُ ْل َن أَ ْولَادَ ُهنّ َولَا َي ْأتِ َ‬
‫َيزْنِ َ‬
‫ف فَبَاِي ْع ُهنّ وَاسَْت ْغ ِفرْ َل ُهنّ ال ّلهَ إِنّ ال ّلهَ َغفُورٌ َرحِيمٌ (‪ )12‬يَا َأّيهَا الّذِينَ َآمَنُوا لَا‬
‫َمعْرُو ٍ‬
‫س الْ ُكفّارُ مِ ْن أَصْحَابِ‬
‫تََتوَّلوْا َق ْومًا غَضِبَ ال ّلهُ عَلَ ْي ِه ْم َقدْ يَِئسُوا ِمنَ اْل َآخِ َرةِ كَمَا يَئِ َ‬
‫الْقُبُورِ (‪)13‬‬
‫‪ -12‬يا أيها النب ‪ :‬إذا جاءك الؤمنات يعاهدنك على أن ل يشركن بال شيئا ‪ ،‬ول‬
‫يسرقن ‪ ،‬ول يزني ‪ ،‬ول يقتلن أولدهن ‪ ،‬ول يُلْح ْقنَ بأزواجهن مَن ليس من أولدهن‬
‫بتانا وكذبا يتلقنه بي أيديهن وأرجلهن ‪ ،‬ول يالفنك ف معروف تدعوهن إليه ‪،‬‬
‫فعاهدهن على ذلك ‪ ،‬واطلب لن الغفرة من ال ‪ ،‬إن ال عظيم الغفرة والرحة ‪.‬‬
‫‪ -13‬يا أيها الذين صدقوا بال ورسوله ل توالوا قوما غضب ال عليهم قد يئسوا من‬
‫الخرة وما فيها من ثواب وحساب كما يئس الكفار من إحياء أصحاب القبور ‪.‬‬
‫حكِيمُ (‪ )1‬يَا َأّيهَا الّذِينَ َآمَنُوا‬
‫ض َوهُ َو الْ َعزِي ُز الْ َ‬
‫ت َومَا فِي اْلأَرْ ِ‬
‫ح لِ ّلهِ مَا فِي السّمَاوَا ِ‬
‫سَبّ َ‬
‫ِلمَ َتقُولُونَ مَا لَا َت ْفعَلُونَ (‪ )2‬كَُب َر َمقْتًا عِ ْن َد ال ّلهِ أَ ْن َتقُولُوا مَا لَا َتفْعَلُونَ (‪ )3‬إِنّ ال ّلهَ‬
‫صفّا َكَأّنهُ ْم بُنْيَانٌ مَرْصُوصٌ (‪)4‬‬
‫ب اّلذِي َن يُقَاتِلُو َن فِي سَبِيلِهِ َ‬
‫يُحِ ّ‬
‫‪ -1‬نزّه ال عما ل يليق به كل ما ف السموت وما ف الرض ‪ ،‬وهو ‪ -‬وحده ‪-‬‬
‫الغالب على كل شئ ‪ ،‬ذو الكمة البالغة ‪.‬‬
‫‪ -2‬يا أيها الذين آمنوا ‪ :‬لى غرض تقولون بألسنتكم ما ل تصدقه أفعالكم؟ ‪.‬‬
‫‪ -3‬كره ال كُرها شديدا أن تقولوا ما ل تفعلون ‪.‬‬
‫‪ -4‬إن ال يب الذين يقاتلون ف سبيل إعلء كلمته متماسكي ‪ ،‬كأنم بُنيان مُحكم ‪.‬‬
‫‪34‬‬

‫وَِإ ْذ قَا َل مُوسَى ِل َقوْ ِمهِ يَا َقوْ ِم ِلمَ ُت ْؤذُونَنِي َو َقدْ َتعْلَمُو َن َأنّي َرسُولُ ال ّل ِه إِلَ ْي ُكمْ فَلَمّا زَاغُوا‬
‫غ اللّ ُه قُلُوَب ُهمْ وَال ّلهُ لَا َيهْدِي الْ َقوْ َم الْفَا ِسقِيَ (‪ )5‬وَِإ ْذ قَالَ عِيسَى اْب ُن َمرَْي َم يَا بَنِي‬
‫أَزَا َ‬
‫شرًا ِبرَسُولٍ َي ْأتِي‬
‫ي ِمنَ الّتوْرَاةِ َومَُب ّ‬
‫ص ّدقًا لِمَا بَ ْي َن َيدَ ّ‬
‫إِ ْسرَائِي َل ِإنّي َرسُولُ ال ّل ِه ِإلَيْ ُكمْ مُ َ‬
‫ح ٌر مُبِيٌ (‪َ )6‬و َمنْ أَظْ َل ُم مِ ّمنِ‬
‫ت قَالُوا َهذَا سِ ْ‬
‫ِمنْ َب ْعدِي اسْ ُمهُ َأحْ َم ُد فَلَمّا جَا َء ُهمْ بِالْبَيّنَا ِ‬
‫افْتَرَى عَلَى ال ّلهِ الْ َك ِذبَ َوهُ َو ُيدْعَى ِإلَى اْلإِسْلَا ِم وَال ّل ُه لَا َي ْهدِي اْلقَوْ َم الظّالِمِيَ (‪)7‬‬
‫ُيرِيدُونَ لِيُ ْطفِئُوا نُو َر اللّ ِه ِبَأفْوَا ِه ِهمْ وَال ّلهُ مُِت ّم نُو ِر ِه َولَوْ َك ِر َه الْكَافِرُونَ (‪ )8‬هُ َو الّذِي‬
‫شرِكُونَ (‪ )9‬يَا‬
‫حقّ لِيُ ْظ ِه َرهُ عَلَى الدّينِ ُك ّلهِ َوَلوْ َك ِر َه الْ ُم ْ‬
‫أَ ْرسَلَ َرسُوَلهُ بِاْلهُدَى َودِي ِن الْ َ‬
‫َأيّهَا اّلذِينَ َآمَنُوا هَ ْل َأ ُدلّ ُكمْ عَلَى تِجَا َر ٍة تُنْجِي ُك ْم ِمنْ َعذَابٍ َألِيمٍ (‪)10‬‬
‫‪ -5‬واذكر ‪ -‬يا ممد ‪ -‬حي قال موسى لقومه ‪ِ ،‬لمَ تؤذونن وأنتم تعلمون أن رسول‬
‫ال إليكم؟ ‪ .‬فلما أصروا على النراف عن الق أمال ال قلوبم عن قبول الداية ‪،‬‬
‫وال ل يهدى القوم الارجي عن طاعته ‪.‬‬
‫‪ -6‬واذكر حي قال عيسى ابن مري ‪ :‬يا بن إسرائيل إن رسول ال إليكم مُصدقا لا‬
‫تقدم من التوراة ‪ ،‬ومُبشرا برسول يأتى من بعدى اسه أحد ‪ ،‬فلما جاءهم الرسول‬
‫البشّر به باليات الواضحات قالوا ‪ :‬هذا الذى جئتنا به سحر بيّن ‪.‬‬
‫‪ -7‬و َمنْ أ َشدّ ظلما من اختلق على ال الكذب وهو يُدعى إل السلم دين الق‬
‫والي ‪ ،‬وال ل يهدى القوم الصرين على الظلم ‪.‬‬
‫‪ -8‬يفترى بنو إسرائيل الكذب على ال ‪ ،‬لكى يُطفئوا نور دينه بأفواههم ‪ ،‬كمن يريد‬
‫إطفاء نور الشمس بنفخة من فيه ‪ ،‬وال مكمل نوره بإتام دينه ولو كره الاحدون ‪.‬‬
‫‪ -9‬ال الذى أرسل رسوله ‪ -‬ممدا ‪ -‬بالقرآن هدى للناس وبالسلم دين الق ‪،‬‬
‫ليعليه على كل الديان ولو كره الشركون ‪.‬‬
‫‪ -10‬يا أيها الذين آمنوا ‪ :‬هل أرشدكم إل تارة عظيمة تُنجيكم من عذاب شديد‬
‫الل؟ ‪.‬‬
‫سكُ ْم َذلِ ُكمْ خَيْ ٌر َلكُ ْم إِنْ‬
‫تُ ْؤمِنُونَ بِال ّلهِ وَ َرسُوِل ِه وَتُجَا ِهدُو َن فِي سَبِي ِل اللّ ِه ِبَأمْوَاِل ُكمْ َوَأنْ ُف ِ‬
‫جرِي ِم ْن تَحِْتهَا اْلَأنْهَارُ‬
‫كُنُْت ْم َتعْلَمُونَ (‪َ )11‬ي ْغفِ ْر َلكُ ْم ُذنُوَبكُ ْم َويُ ْدخِلْ ُك ْم جَنّاتٍ َت ْ‬
‫‪35‬‬

‫ص ٌر ِمنَ ال ّلهِ‬
‫وَ َمسَا ِكنَ طَيَّب ًة فِي جَنّاتِ َعدْ ٍن َذِلكَ اْلفَوْ ُز اْلعَظِيمُ (‪ )12‬وَُأ ْخرَى تُحِبّوَنهَا نَ ْ‬
‫ب َوَبشّ ِر الْ ُمؤْمِِنيَ (‪ )13‬يَا َأّيهَا الّذِينَ َآمَنُوا كُونُوا َأنْصَا َر ال ّلهِ َكمَا قَالَ‬
‫ح َقرِي ٌ‬
‫َوفَتْ ٌ‬
‫ح ُن َأنْصَا ُر ال ّلهِ‬
‫حوَا ِريّو َن نَ ْ‬
‫ي َم ْن َأنْصَارِي ِإلَى ال ّلهِ قَالَ الْ َ‬
‫حوَا ِريّ َ‬
‫عِيسَى اْب ُن َمرَْيمَ لِلْ َ‬
‫َفآَمَنَتْ طَاِئ َفةٌ ِم ْن بَنِي ِإ ْسرَائِيلَ وَ َك َف َرتْ طَاِئ َفةٌ َفَأّيدْنَا اّلذِينَ َآمَنُوا عَلَى َع ُدوّ ِهمْ َفأَصَْبحُوا‬
‫ظَا ِهرِينَ (‪)14‬‬
‫‪ -11‬هذه التجارة هى أن تثبتوا على اليان بال ورسوله ‪ ،‬وتُجاهدوا ف سبيل ال‬
‫بأموالكم وأنفسكم ذلك الذى أرشدكم إليه خي لكم إن كنتم تعلمون ‪.‬‬
‫‪ -12‬إن تؤمنوا وتاهدوا ف سبيل ال يغفر لكم ذنوبكم ‪ ،‬ويُدخلكم جنات ترى من‬
‫تتها النار ‪ ،‬ومساكن طيبة ف جنات عدن ‪ .‬ذلك الزاء هو الفوز العظيم ‪.‬‬
‫‪ -13‬ونعمة أخرى لكم ‪ -‬أيها الؤمنون ‪ -‬الجاهدون تُحبونا ‪ ،‬هى نصر من ال‬
‫وفتح قريب تغنمون خيه ‪ ،‬وبشر الؤمني ‪ -‬يا ممد ‪ -‬بذا الزاء وهذه النعمة ‪.‬‬
‫‪ -14‬يا أيها الذين آمنوا كونوا أنصار ال إذا دعاكم رسول ال أن تكونوا أنصاره ‪.‬‬
‫كما كان أصفياء عيسى أنصارا ل حي قال ‪ :‬من أنصارى إل ال؟ فآمنت طائفة من‬
‫بن إسرائيل بعيسى ‪ ،‬وكفرت طائفة ‪َ ،‬فقَ ّويْنَا الذين آمنوا به على عدوهم الذين كفروا‬
‫‪ ،‬فأصبحوا بتأييدنا منتصرين غالبي ‪.‬‬
‫ض الْمَ ِلكِ اْلقُدّوسِ اْل َعزِي ِز الْحَكِيمِ (‪ )1‬هُوَ‬
‫ت َومَا فِي اْلأَرْ ِ‬
‫ح لِ ّلهِ مَا فِي السّمَاوَا ِ‬
‫ُيسَبّ ُ‬
‫الّذِي َبعَثَ فِي الُْأمّيّيَ َرسُولًا مِ ْنهُ ْم يَتْلُو عَلَ ْي ِهمْ َآيَاِت ِه وَُيزَكّي ِهمْ َوُيعَلّ ُم ُهمُ اْلكِتَابَ‬
‫حكْ َم َة وَإِنْ كَانُوا ِمنْ قَ ْب ُل َلفِي ضَلَا ٍل مُبِيٍ (‪)2‬‬
‫وَالْ ِ‬
‫‪ -1‬يُسبح ل وينّهه عما ل يليق به كل ما ف السموات وما ف الرض ‪ .‬الالك لكل‬
‫ل عن كل نقص ‪ ،‬الغالب على كل‬
‫شئ ‪ .‬التصرف فيه بل منازع ‪ ،‬النه تنيها كام ً‬
‫شئ ‪ ،‬ذى الكمة البالغة ‪.‬‬
‫‪ -2‬ال هو الذى أرسل ف العرب الذين ل يعرفون الكتابة رسولً منهم ‪ .‬يقرأ عليهم‬

‫‪36‬‬

‫آياته ويُطهرهم من خبائث العقائد والخلق ‪ ،‬ويُعلمهم القرآن والتّفقه ف الدين ‪،‬‬
‫وأنم كانوا قبل بعثته لفى انراف عن الق شديد الوضوح ‪.‬‬
‫ضلُ ال ّلهِ يُ ْؤتِيهِ َم ْن َيشَاءُ‬
‫ك فَ ْ‬
‫حكِيمُ (‪َ )3‬ذلِ َ‬
‫حقُوا ِبهِ ْم وَ ُهوَ اْل َعزِي ُز الْ َ‬
‫وَ َآخَرِينَ مِ ْن ُه ْم لَمّا يَ ْل َ‬
‫حمَارِ‬
‫ض ِل الْعَظِيمِ (‪ )4‬مََثلُ اّلذِي َن حُمّلُوا الّتوْرَا َة ُثمّ َل ْم يَحْمِلُوهَا َكمََثلِ الْ ِ‬
‫وَال ّلهُ ذُو الْفَ ْ‬
‫س مََث ُل الْ َقوْ ِم اّلذِينَ َك ّذبُوا ِب َآيَاتِ ال ّل ِه وَال ّلهُ لَا َي ْهدِي اْلقَوْ َم الظّالِ ِميَ (‬
‫يَحْ ِم ُل َأسْفَارًا بِئْ َ‬
‫ت إِنْ‬
‫‪ُ )5‬قلْ يَا َأيّهَا اّلذِي َن هَادُوا إِنْ َزعَمُْت ْم َأنّ ُكمْ أَ ْولِيَا ُء لِ ّلهِ ِم ْن دُونِ النّاسِ فََتمَّنوُا الْ َموْ َ‬
‫ت َأيْدِيهِ ْم وَال ّلهُ عَلِي ٌم بِالظّالِمِيَ (‪ُ )7‬ق ْل إِنّ‬
‫كُنُْتمْ صَا ِدقِيَ (‪ )6‬وَلَا يَتَمَّن ْونَ ُه َأبَدًا بِمَا َق ّدمَ ْ‬
‫الْمَ ْوتَ اّلذِي تَ ِفرّونَ مِ ْن ُه َفِإنّ ُه مُلَاقِي ُكمْ ُث ّم ُترَدّو َن ِإلَى عَالِ ِم اْلغَيْبِ وَالشّهَا َدةِ فَيُنَبُّئ ُك ْم بِمَا‬
‫كُنُْت ْم َتعْمَلُونَ (‪)8‬‬
‫‪ -3‬وبعثه ف آخرين منهم ‪ .‬ل ييئوا بعد وسيجيئون ‪ ،‬وهو ‪ -‬وحده ‪ -‬الغالب على‬
‫كل شئ ‪ .‬ذو الكمة البالغة ف كل أفعاله ‪.‬‬
‫‪ -4‬ذلك البعث فضل من ال يكرم به من يتار من عباده ‪ ،‬وال ‪ -‬وحده ‪ -‬صاحب‬
‫الفضل العظيم ‪.‬‬
‫‪ -5‬مثل اليهود الذين ُعلّموا التوراة ‪ ،‬وكلّفوا العمل با ‪ ،‬ث ل يعملوا ‪ .‬كمثل المار‬
‫يمل كتبا نافعة ول يعرف ما فيها ‪ .‬ساء مثل القوم الذين كذّبوا بآيات ال ‪ ،‬وال ل‬
‫يوفق إل الدى القوم الذين شأنم الظلم ‪.‬‬
‫ل ‪ -‬أنكم أحباء‬
‫‪ -6‬قل ‪ -‬يا ممد ‪ : -‬يا أيها الذين صاروا يهودا ‪ ،‬إن ادعيتم ‪ -‬باط ً‬
‫ال من دون الناس جيعا ‪ ،‬فتمنوا من ال الوت إن كنتم صادقي ف دعوى حب ال‬
‫لكم ‪.‬‬
‫‪ -7‬قال ال ‪ :‬ول يتمن الوت يهودى أبدا بسبب ما قدّموه من الكفر وسوء الفعال ‪،‬‬
‫وال ميط علمه بالظالي ‪.‬‬
‫‪ -8‬قل ‪ :‬إن الوت الذى تربون منه ل مهرب منه ‪ ،‬فإنه ملقيكم ‪ ،‬ث تردّون إل عال‬
‫السر والعلنية ‪ ،‬فيخبكم با كنتم تعملون ‪.‬‬

‫‪37‬‬

‫يَا َأّيهَا الّذِينَ َآمَنُوا ِإذَا نُودِيَ لِلصّلَا ِة ِمنْ َيوْ ِم الْجُ ُم َعةِ فَا ْسعَوْا ِإلَى ذِ ْك ِر ال ّلهِ َوذَرُوا الْبَيْعَ‬
‫ض وَابَْتغُوا‬
‫شرُوا فِي الْأَرْ ِ‬
‫ت الصّلَاةُ فَانَْت ِ‬
‫َذلِ ُكمْ خَ ْي ٌر لَ ُك ْم إِنْ كُنُْت ْم َتعْلَمُونَ (‪َ )9‬فِإذَا قُضِيَ ِ‬
‫ض ِل اللّ ِه وَاذْكُرُوا ال ّلهَ كَثِيًا َلعَلّ ُكمْ ُتفْلِحُونَ (‪ )10‬وَِإذَا َرأَوْا تِجَا َرةً أَ ْو َلهْوًا‬
‫ِمنْ فَ ْ‬
‫انْفَضّوا ِإلَ ْيهَا َوَترَكُو َك قَائِمًا ُق ْل مَا عِ ْندَ ال ّل ِه خَيْ ٌر ِمنَ ال ّل ْهوِ َو ِمنَ التّجَا َر ِة وَاللّ ُه خَ ْيرُ‬
‫الرّا ِزقِيَ (‪)11‬‬
‫‪ -9‬يا أيها الذين آمنوا إذا ُأذّنَ للصلة من يوم المعة فامضوا إل ذكر ال ‪ .‬حريصي‬
‫عليه ‪ ،‬واتركوا البيع ‪ ،‬ذلكم الذى أُمرت به أنفع لكم إن كنتم تعلمون ‪.‬‬
‫‪ -10‬فإذا أديتم الصلة فتفرقوا ف الرض لصالكم ‪ ،‬واطلبوا من فضل ال ‪،‬‬
‫واذكروا ال بقلوبكم وألسنتكم كثيا ‪ ،‬لعلكم تفوزون بيى الدنيا والخرة ‪.‬‬
‫‪ -11‬وإذا أبصروا متاعا للتجارة أو لوا تفرقوا إليها وتركوك قائما تطب ‪ ،‬قل ‪ :‬إن‬
‫ما عند ال من الفضل والثواب أنفع لكم من اللهو ومن التجارة ‪ ،‬وال خي الرازقي ‪،‬‬
‫فاطلبوا رزقه بطاعته ‪.‬‬
‫ك َلرَسُولُ ُه وَال ّلهُ َيشْ َهدُ‬
‫ك َلرَسُو ُل اللّ ِه وَال ّل ُه َيعْلَ ُم ِإنّ َ‬
‫شهَ ُد ِإنّ َ‬
‫ِإذَا جَاءَ َك الْمُنَا ِفقُونَ قَالُوا َن ْ‬
‫صدّوا َع ْن سَبِي ِل اللّ ِه ِإّنهُ ْم سَا َء مَا‬
‫خذُوا َأيْمَاَنهُ ْم جُّنةً فَ َ‬
‫ي َلكَا ِذبُونَ (‪ )1‬اتّ َ‬
‫إِنّ الْمُنَا ِفقِ َ‬
‫كَانُوا يَعْمَلُونَ (‪)2‬‬
‫‪ -1‬إذا جاءك النافقون ‪ -‬يا ممد ‪ -‬قالوا بألسنتهم ‪ :‬نشهد إنك لرسول ال ‪ ،‬وال‬
‫يعلم إنك لرسوله ‪ ،‬وال يشهد إن النافقي لكاذبون ف دعواهم اليان بك لعدم‬
‫تصديقهم بقلوبم ‪.‬‬
‫‪ -2‬جعلوا أيانم الكاذبة وقاية لم من الؤاخذة ‪ ،‬فمنعوا أنفسهم عن طريق ال‬
‫ح ما كانوا يعملون ف النفاق واليان الكاذبة ‪.‬‬
‫الستقيم ‪ .‬إنم قَبُ َ‬
‫ك ِبأَّن ُهمْ َآمَنُوا ُثمّ َك َفرُوا فَطُبِعَ عَلَى قُلُوِب ِهمْ َف ُهمْ لَا َيفْ َقهُونَ (‪َ )3‬وِإذَا َرَأيَْتهُ ْم ُتعْجُِبكَ‬
‫َذلِ َ‬
‫حةٍ عَلَ ْي ِهمْ‬
‫صيْ َ‬
‫حسَبُونَ ُكلّ َ‬
‫ب ُمسَّن َدةٌ يَ ْ‬
‫أَ ْجسَامُ ُهمْ وَإِ ْن َيقُولُوا َتسْمَ ْع ِل َقوِْل ِهمْ َكأَّن ُهمْ ُخشُ ٌ‬
‫هُ ُم اْلعَ ُدوّ فَاحْذَ ْر ُهمْ قَاتَ َل ُهمُ ال ّلهُ َأنّى ُي ْؤفَكُونَ (‪َ )4‬وِإذَا قِي َل َلهُ ْم َتعَاَلوْا َيسَْتغْ ِفرْ لَ ُكمْ‬
‫‪38‬‬

‫صدّونَ َو ُهمْ ُمسَْتكِْبرُونَ (‪ )5‬سَوَاءٌ عَلَ ْي ِهمْ‬
‫َرسُولُ ال ّل ِه لَ ّووْا ُرءُو َس ُهمْ وَ َرَأيَْت ُهمْ يَ ُ‬
‫ت َلهُ ْم أَ ْم َلمْ َتسَْت ْغ ِفرْ َل ُهمْ َل ْن َيغْ ِفرَ ال ّل ُه َلهُ ْم إِ ّن اللّ َه لَا َي ْهدِي اْل َقوْمَ اْلفَا ِسقِيَ (‪)6‬‬
‫أَسَْت ْغ َفرْ َ‬
‫هُ ُم اّلذِينَ يَقُولُو َن لَا تُ ْن ِفقُوا عَلَى َمنْ عِ ْندَ َرسُولِ ال ّلهِ حَتّى يَ ْنفَضّوا َولِ ّلهِ خَزَائِنُ‬
‫ي لَا َي ْفقَهُونَ (‪)7‬‬
‫ض َولَ ِكنّ الْمُنَا ِفقِ َ‬
‫ت وَاْلأَرْ ِ‬
‫السّمَاوَا ِ‬
‫‪ -3‬ذلك ‪ -‬الذى دأبوا عليه من الظهور بغي حقيقته واللف باليان الكاذبة ‪-‬‬
‫بسبب أنم آمنوا بألسنتهم ‪ ،‬ث كفروا بقلوبم ‪ ،‬فختم على قلوبم بذا الكفر ‪ ،‬فهم ل‬
‫يفهمون ما ينجيهم من عذاب ال ‪.‬‬
‫‪ -4‬وإذا أبصرتم تُعجبك أجسامهم لوجاهتهم ‪ ،‬وإن يتحدثوا تسمع لقولم للوته ‪،‬‬
‫وهم مع ذلك فارغة قلوبم من اليان كأنم خُشب مسندة ل حياة فيها ‪ .‬يسبون كل‬
‫نازلة عليهم ‪ -‬لشعورهم بقيقة حالم ‪ -‬هم العدو فاحذرهم ‪ -‬طردهم ال من رحته‬
‫ كيف يُصرفون عن الق إل ما هم عليه من النفاق ‪.‬‬‫‪ -5‬وإذا قيل لم ‪ :‬أقبلوا يستغفر لكم رسول ال حركوا رؤوسهم استهزاء ‪ ،‬ورأيتهم‬
‫يُعرضون وهم مستكبون عن المتثال ‪.‬‬
‫‪ -6‬سواء على هؤلء النافقي استغفارك لم أو عدم استغفارك لنم لن يرجعوا عن‬
‫نفاقهم ‪ ،‬فلن يغفر ال لم ‪ ،‬إن ال ل يهدى إل الق الارجي على أمره ‪ ،‬وغي‬
‫الؤمنون به ‪.‬‬
‫‪ -7‬هم الذين يقولون لهل الدينة ‪ :‬ل تُنفقوا على مَن عند رسول ال من الؤمني‬
‫حت يتفرقوا عنه ‪ ،‬ول خزائن السموات والرض وما فيها من أرزاق يعطيها من يشاء‬
‫ولكن النافقي ل يفهمون ذلك ‪.‬‬
‫خ ِرجَ ّن الْأَ َع ّز مِ ْنهَا اْلَأذَ ّل وَلِ ّل ِه الْ ِع ّزةُ َوِلرَسُولِهِ‬
‫َيقُولُو َن لَِئنْ َر َجعْنَا ِإلَى الْ َمدِيَن ِة لَيُ ْ‬
‫ي لَا َيعْلَمُونَ (‪ )8‬يَا أَّيهَا اّلذِينَ َآمَنُوا لَا تُ ْلهِ ُك ْم أَ ْموَاُل ُكمْ َولَا‬
‫ي َوَلكِ ّن الْمُنَافِقِ َ‬
‫وَلِلْ ُم ْؤمِنِ َ‬
‫ك َفأُولَِئكَ ُهمُ الْخَا ِسرُونَ (‪ )9‬وََأْنفِقُوا ِم ْن مَا‬
‫أَ ْولَادُكُمْ َع ْن ذِ ْك ِر اللّ ِه َو َمنْ َي ْفعَ ْل َذلِ َ‬
‫ت فََيقُولَ َربّ َل ْولَا أَ ّخ ْرتَنِي ِإلَى َأجَ ٍل َقرِيبٍ‬
‫رَ َزقْنَا ُكمْ ِم ْن قَ ْب ِل أَنْ يَ ْأِتيَ َأحَدَ ُك ُم الْ َموْ ُ‬

‫‪39‬‬

‫ي بِمَا‬
‫ق وَأَ ُك ْن ِمنَ الصّالِحِيَ (‪َ )10‬وَلنْ ُي َؤخّ َر اللّ ُه َن ْفسًا ِإذَا جَا َء أَجَ ُلهَا وَال ّلهُ خَبِ ٌ‬
‫صدّ َ‬
‫َفأَ ّ‬
‫َتعْمَلُونَ (‪)11‬‬
‫‪ -8‬يقول النافقون متوعدين ‪ :‬وال لئن رجعنا إل الدينة ليخرجن فريقنا العز منها‬
‫فريق الؤمني الذل ‪ ،‬ول العزة ولرسوله وللمؤمني ل لؤلء التوعدين ‪ ،‬ولكن‬
‫النافقي ل يعلمون ‪.‬‬
‫‪ -9‬يا أيها الذين صدّقوا بال ورسوله ‪ ،‬ل تشغلكم العناية بأموالكم ول أولدكم عن‬
‫ذكر ال وأداء ما فرضه عليكم ‪ ،‬ومن تشغله أمواله وأولده عن ذلك فأولئك هم‬
‫الاسرون يوم القيامة ‪.‬‬
‫‪ -10‬وأنفقوا ‪ -‬أيها الؤمنون ‪ -‬من الموال الت رزقناكم مبادرين بذلك من قبل أن‬
‫صدّق وأكن‬
‫يأتى أحدكم الوت ‪ ،‬فيقول نادما ‪ :‬رب هل أمهلتن إل وقت قصي ‪َ ،‬فأَ ّ‬
‫من الصالي ف عمل الصالات ‪.‬‬
‫‪ -11‬ولن يهل ال نفسا إذا حان وقت موتا ‪ ،‬وال تام العلم با تعملون ‪ ،‬يازيكم‬
‫عليه ‪.‬‬
‫ح ْمدُ َو ُهوَ عَلَى ُك ّل َشيْءٍ‬
‫ك وََلهُ الْ َ‬
‫ض َلهُ الْمُ ْل ُ‬
‫ت َومَا فِي اْلأَرْ ِ‬
‫ح لِ ّلهِ مَا فِي السّمَاوَا ِ‬
‫ُيسَبّ ُ‬
‫َقدِيرٌ (‪ )1‬هُ َو الّذِي خَ َلقَ ُكمْ َفمِ ْنكُمْ كَا ِفرٌ َومِ ْنكُ ْم ُمؤْ ِم ٌن وَال ّلهُ بِمَا َتعْمَلُو َن بَصِيٌ (‪)2‬‬
‫‪ -1‬ينّه ال عما ل يليق بلله كل ما ف السموات وما ف الرض ‪ .‬له اللك التام ‪-‬‬
‫وحده ‪ -‬وله الثناء الميل ‪ ،‬وهو على كل شئ تام القدرة ‪.‬‬
‫‪ -2‬هو الذى تفرد بلقكم من عدم ‪ ،‬فمنكم منكر للوهيته ‪ ،‬ومنكم مصدق با ‪،‬‬
‫وال با تعملون بصي فيجازيكم على أعمالكم ‪.‬‬
‫صوَرَ ُك ْم وَِإلَ ْيهِ الْمَصِيُ (‪َ )3‬يعْ َلمُ مَا‬
‫سنَ ُ‬
‫صوّرَ ُك ْم َفأَ ْح َ‬
‫حقّ وَ َ‬
‫ض بِالْ َ‬
‫خَ َلقَ السّمَاوَاتِ وَالْأَرْ َ‬
‫صدُورِ (‪)4‬‬
‫سرّونَ َومَا ُتعْلِنُو َن وَال ّلهُ عَلِي ٌم ِبذَاتِ ال ّ‬
‫ض َوَيعْلَ ُم مَا ُت ِ‬
‫ت وَاْلأَرْ ِ‬
‫فِي السّمَاوَا ِ‬
‫ك ِبأَّنهُ‬
‫َألَ ْم َيأِْتكُ ْم نََبأُ اّلذِينَ َك َفرُوا ِمنْ قَ ْب ُل َفذَاقُوا َوبَا َل َأمْ ِر ِهمْ َوَلهُمْ َعذَابٌ َألِيمٌ (‪َ )5‬ذلِ َ‬
‫ت َفقَالُوا َأَبشَ ٌر َي ْهدُونَنَا َف َكفَرُوا َوتَ َوّلوْا وَاسَْتغْنَى ال ّلهُ وَاللّهُ‬
‫كَانَتْ تَ ْأتِي ِهمْ ُرسُ ُل ُهمْ بِالْبَيّنَا ِ‬
‫‪40‬‬

‫غَِن ّي حَمِيدٌ (‪َ )6‬ز َعمَ اّلذِينَ َك َفرُوا أَ ْن َلنْ يُ ْبعَثُوا ُق ْل بَلَى وَ َربّي لَتُ ْبعَُثنّ ُث ّم لَتُنَّبؤُ ّن بِمَا‬
‫عَمِ ْلُتمْ َو َذلِكَ عَلَى اللّ ِه َيسِيٌ (‪َ )7‬فآَمِنُوا بِاللّ ِه وَ َرسُوِلهِ وَالنّو ِر اّلذِي َأْنزَلْنَا وَال ّلهُ بِمَا‬
‫َتعْمَلُونَ خَبِيٌ (‪)8‬‬
‫‪ -3‬خلق ال السموات والرض بالكمة البالغة ‪ ،‬وصوّركم فأحسن صوركم حيث‬
‫جعلكم ف أحسن تقوي وإليه الرجع يوم القيامة ‪.‬‬
‫‪ -4‬يعلم كلّ ما ف السموات والرض ‪ ،‬ويعلم ما تُخفون وما تُعلنون من أقوال‬
‫وأفعال ‪ ،‬وال تام العلم بِمُضمرات الصدور ‪.‬‬
‫‪ -5‬قد أتاكم خب الذين كفروا من قبلكم ‪ ،‬فتجرّعوا سوء عاقبة أمرهم ف الدنيا ‪،‬‬
‫ولم ف الخرة عذاب شديد الل ‪.‬‬
‫‪ -6‬ذلك الذى أصابم ويصيبهم من العذاب بسبب أنم أتتهم رسلهم بالعجزات‬
‫الظاهرة ‪ ،‬فقالوا منكرين ‪ :‬أبشرٌ مثلنا يرشدوننا ‪ ،‬فأنكروا بعثتهم ‪ ،‬وانصرفوا عن الق‬
‫‪ ،‬وأظهر ال غناه عن إيانم بإهلكهم ‪ ،‬وال تام الغن عن خلقه ‪ ،‬مستحق للثناء‬
‫والمد على جيل نعمه ‪.‬‬
‫ل ‪ -‬أنم لن يُبعثوا بعد الوت ‪ ،‬قل لم ‪ -‬يا ممد ‪: -‬‬
‫‪ -7‬ادّعى الذين كفروا ‪ -‬باط ً‬
‫ليس المر كما زعمتم ‪ .‬أقسم برب لتُبعثن بعد الوت ‪ ،‬ولتخبن با عملتم ف الدنيا ث‬
‫تازون عليه ‪ ،‬وذلك البعث والساب والزاء على ال سهل يسي ‪.‬‬
‫‪ -8‬فصدّقوا بال ورسوله ‪ ،‬واهتدوا بالنور الذى أنزلناه إذ وضح لكم أن البعث آت‬
‫ل ريب فيه ‪ ،‬وال با يصدر منكم من عمل تام العلم ‪.‬‬
‫جمْ ِع َذِلكَ َيوْ ُم الّتغَاُبنِ َو َمنْ ُي ْؤمِ ْن بِاللّ ِه َويَعْ َملْ صَالِحًا يُ َك ّفرْ عَ ْنهُ‬
‫يَوْ َم َيجْ َم ُعكُ ْم لَِيوْمِ الْ َ‬
‫ك الْ َفوْ ُز الْعَظِيمُ (‬
‫جرِي ِم ْن تَحِْتهَا اْلَأنْهَا ُر خَاِلدِي َن فِيهَا َأَبدًا َذلِ َ‬
‫سَيّئَاِتهِ َوُيدْخِ ْل ُه جَنّاتٍ تَ ْ‬
‫س الْمَصِيُ (‬
‫ك أَصْحَابُ النّا ِر خَاِلدِي َن فِيهَا َوبِئْ َ‬
‫‪ )9‬وَاّلذِينَ َك َفرُوا وَ َكذّبُوا ِب َآيَاتِنَا أُولَئِ َ‬
‫‪ )10‬مَا أَصَابَ ِم ْن مُصِيَبةٍ إِلّا بِِإذْ ِن ال ّلهِ َو َمنْ ُي ْؤمِ ْن بِال ّل ِه َيهْ ِد قَلَْب ُه وَال ّلهُ ِب ُكلّ َشيْءٍ عَلِيمٌ‬
‫غ الْمُبِيُ (‪)12‬‬
‫(‪ )11‬وَأَطِيعُوا ال ّل َه وَأَطِيعُوا الرّسُولَ َفإِ ْن َتوَلّيُْت ْم َفإِنّمَا عَلَى َرسُولِنَا الْبَلَا ُ‬
‫اللّ ُه لَا ِإَلهَ ِإلّا ُه َو وَعَلَى ال ّلهِ فَلْيََتوَ ّك ِل الْ ُمؤْمِنُونَ (‪ )13‬يَا َأّيهَا الّذِينَ َآمَنُوا إِ ّن ِمنْ‬
‫‪41‬‬

‫صفَحُوا َوتَ ْغ ِفرُوا فَإِ ّن ال ّلهَ َغفُورٌ‬
‫أَ ْزوَاجِ ُكمْ وََأ ْولَادِ ُكمْ َعدُوّا لَ ُك ْم فَا ْحذَرُو ُهمْ َوإِ ْن َتعْفُوا َوتَ ْ‬
‫َرحِيمٌ (‪)14‬‬
‫‪ -9‬يوم يمعكم ف يوم المع للولي والخرين يازيكم على أعمالكم ‪ ،‬ذلك يوم‬
‫التغابن الذى يظهر فيه غُ ْب َن الكافرين لنصرافهم عن اليان ‪ ،‬وغب الؤمني القصرين‬
‫لتهاونم ف تصيل الطاعات ‪ ،‬ومَن يؤمن بال ويعمل صالا يذهب عنه سيئاته ‪،‬‬
‫ويدخله جنات ترى من تتها النار ماكثي فيه أبدا ‪ .‬ذلك الزاء هو الفوز العظيم‬
‫‪ -10‬والذين جحدوا باليان وكذّبوا بعجزاتنا الت أيدنا با رسلنا ‪ ،‬أولئك أصحاب‬
‫النار ماكثي فيها ‪ ،‬وساء الصي الذى صاروا إليه ‪.‬‬
‫‪ -11‬ما أصاب العبد من بلء إل بتقدير ال ‪ ،‬ومن يُصدّق بال َيهْ ِد قلبه إل الرضا با‬
‫كان ‪ ،‬وال بكل شئ تام العلم ‪.‬‬
‫‪ -12‬وأطيعوا ال فيما كلّفكم به ‪ ،‬وأطيعو الرسول فيما بلّغ عن ربه ‪ ،‬فإن أعرضتم‬
‫عن هذه الطاعة فلن يضره إعراضكم ‪ ،‬فإنا على رسولنا إبلغكم الرسالة بلغا بينا ‪.‬‬
‫‪ -13‬ال ل معبود ‪ -‬بق ‪ -‬إل هو ‪ ،‬وعلى ال ‪ -‬وحده ‪ -‬فليعتمد الؤمنون ف كل‬
‫أمورهم ‪.‬‬
‫‪ -14‬يا أيها الذين آمنوا إن من أزواجكم وأولدكم عدوا لكم با يصرفونكم عن‬
‫طاعة ال لتحقيق رغباتم ‪ ،‬فكونوا منهم على حذر ‪ ،‬وإن تتجاوزوا عن سيئاتم الت‬
‫تقبل العفو ‪ ،‬وتُعرضوا عنها وتستروها عليهم يغفر ال لكم ‪ ،‬فإن ال واسع الغفرة‬
‫والرحة ‪.‬‬
‫ِإنّمَا َأ ْموَالُ ُك ْم وََأ ْولَادُ ُكمْ فِتَْن ٌة وَاللّهُ عِ ْن َد ُه َأجْرٌ عَظِيمٌ (‪ )15‬فَاّتقُوا اللّ َه مَا اسْتَ َطعُْتمْ‬
‫ك ُهمُ الْ ُمفْلِحُونَ (‬
‫س ِه َفأُولَئِ َ‬
‫ح َنفْ ِ‬
‫ق شُ ّ‬
‫سكُ ْم َومَ ْن يُو َ‬
‫وَاسْ َمعُوا َوأَطِيعُوا وََأْنفِقُوا خَ ْيرًا ِلَأنْ ُف ِ‬
‫‪ )16‬إِ ْن تُ ْقرِضُوا ال ّلهَ َقرْضًا َحسَنًا يُضَا ِع ْفهُ َل ُكمْ َوَيغْ ِف ْر لَ ُك ْم وَال ّلهُ َشكُورٌ حَلِيمٌ (‪)17‬‬
‫شهَا َدةِ اْل َعزِي ُز الْحَكِيمُ (‪)18‬‬
‫عَاِلمُ اْلغَيْبِ وَال ّ‬

‫‪42‬‬

‫‪ -15‬إنا أموالكم وأولدكم ابتلء وامتحان ‪ ،‬إن اغتررت بما فُتنتم ‪ ،‬وإن شكرت‬
‫عليها أُجرت ‪ ،‬وال عنده أجر عظيم للشاكرين ‪.‬‬
‫‪ -16‬فابذلوا ف تقوى ال جُهدكم وطاقتكم ‪ ،‬واسعوا مواعظه وأطيعوا أوامره ‪،‬‬
‫وأنفقوا ما رزقكم فيما أمر بالنفاق فيه ‪ ،‬وافعلوا خيا لنفسكم ‪ ،‬ومَن يك ِفهِ ال بل‬
‫نفسه وحرصها على الال فأولئك هم الفائزون بكل خي ‪.‬‬
‫‪ -17‬إن تنفقوا ف وجوه الب إنفاقا ملصي فيه يُضاعف ال لكم ثواب ما أنفقتم ‪،‬‬
‫ويغفر لكم ما فرط من ذنوبكم ‪ ،‬وال عظيم الشكر والكافأة للمحسني ‪ ،‬حليم فل‬
‫ُيعَجّل بالعقوبة على مَن عصاه ‪.‬‬
‫‪ -18‬هو عال كل ما غاب وما حضر ‪ ،‬القوى القاهر ‪ ،‬الكيم ف تدبي خلقه الذى‬
‫يضع كل شئ موضعه ‪.‬‬
‫يَا َأّيهَا النّبِ ّي ِإذَا طَ ّلقُْتمُ الّنسَا َء فَطَ ّلقُو ُهنّ ِل ِعدِّت ِه ّن وََأحْصُوا الْ ِع ّدةَ وَاتّقُوا ال ّلهَ َربّ ُكمْ لَا‬
‫ي ِبفَا ِحشَ ٍة مُبَيَّن ٍة وَتِ ْلكَ حُدُودُ ال ّلهِ َو َمنْ‬
‫خ ُر ْجنَ ِإلّا أَ ْن َي ْأتِ َ‬
‫خ ِرجُوهُ ّن ِمنْ بُيُوِت ِهنّ َولَا يَ ْ‬
‫تُ ْ‬
‫ك أَ ْمرًا (‪َ )1‬فإِذَا بَ َلغْنَ‬
‫ح ِدثُ بَ ْع َد َذلِ َ‬
‫يََتعَ ّد ُحدُودَ ال ّل ِه َفقَدْ ظَ َل َم َن ْفسَ ُه لَا َتدْرِي َلعَ ّل ال ّلهَ يُ ْ‬
‫ف َوَأشْ ِهدُوا َذوَيْ َع ْد ٍل مِنْ ُك ْم وََأقِيمُوا‬
‫ف َأ ْو فَارِقُوهُ ّن بِ َم ْعرُو ٍ‬
‫أَجَ َل ُه ّن فََأ ْمسِكُوهُ ّن بِ َم ْعرُو ٍ‬
‫ج َع ْل َلهُ‬
‫ظ ِب ِه َمنْ كَا َن ُي ْؤ ِمنُ بِاللّ ِه وَالَْيوْ ِم اْلآَ ِخرِ َو َمنْ يَّت ِق ال ّلهَ يَ ْ‬
‫شهَادَ َة لِ ّلهِ ذَِل ُكمْ يُوعَ ُ‬
‫ال ّ‬
‫خ َرجًا (‪)2‬‬
‫مَ ْ‬
‫ل لعدتن ‪ ،‬واضبطوا‬
‫‪ -1‬يا أيها النب إذا أردت أن تُطلّقوا النساء فطلّقوهن مستقب ً‬
‫العدة ‪ ،‬واتقوا ال ربكم ‪ .‬ل ترجوا الطلقات من مساكنهن الت طلقن فيها ‪ ،‬ول‬
‫يرجن منها إل أن يفعلن فعلة منكرة واضحة ‪ ،‬تلك الحكام التقدمة معال ال ‪،‬‬
‫شرعها لعباده ‪ ،‬ومن يُجاوز حدود ال فقد ظلم نفسه ‪ .‬ل تدرى لعل ال يوجد بعد‬
‫ذلك الطلق أمرا ل تتوقعه ‪ ،‬فيتحابان ‪.‬‬
‫‪ -2‬فإذا قاربت الطلقات ناية عدتن ‪ ،‬فراجعوهن مع حُسن مُعاشرة ‪ ،‬أو فارقوهن‬
‫من غي مضارة ‪ ،‬وأشهدوا على الرجعة والفارقة صاحب عدالة منكم ‪ .‬وأدّوا الشهادة‬

‫‪43‬‬

‫على وجهها خالصة ل ‪ .‬ذلكم الذى أمرت به يوعظ به مَن كان يؤمن بال واليوم‬
‫الخر ‪ ،‬ومَن يف ال فيقف عند أوامره ونواهيه يعل له مرجا من كل ضيق ‪.‬‬
‫ث لَا يَحَْتسِبُ وَ َم ْن يَتَوَ ّكلْ عَلَى ال ّلهِ َف ُهوَ َحسُْبهُ إِ ّن ال ّلهَ بَالِ ُغ َأ ْم ِرهِ َقدْ‬
‫وََيرْ ُز ْقهُ ِم ْن حَيْ ُ‬
‫ض ِمنْ ِنسَائِ ُكمْ إِنِ ا ْرتَبُْتمْ‬
‫جَ َع َل اللّ ُه ِلكُ ّل شَيْ ٍء َقدْرًا (‪ )3‬وَاللّائِي يَِئسْ َن ِمنَ الْ َمحِي ِ‬
‫ت الَْأحْمَا ِل أَجَ ُل ُه ّن أَنْ يَضَ ْع َن حَمْ َل ُهنّ َو َمنْ‬
‫ض َن َوأُولَا ُ‬
‫َفعِ ّدُتهُ ّن ثَلَاثَ ُة َأشْ ُه ٍر وَاللّائِي لَ ْم يَحِ ْ‬
‫سرًا (‪َ )4‬ذِلكَ َأ ْمرُ ال ّلهِ أَْن َزلَ ُه ِإلَيْ ُك ْم وَ َم ْن يَّتقِ ال ّلهَ يُ َك ّفرْ عَ ْنهُ‬
‫جعَ ْل َلهُ ِم ْن َأ ْمرِ ِه ُي ْ‬
‫يَّتقِ ال ّلهَ َي ْ‬
‫ث َسكَنُْتمْ ِم ْن وُ ْجدِ ُكمْ َولَا تُضَارّوهُنّ‬
‫سَيّئَاِتهِ َوُيعْ ِظمْ َل ُه أَ ْجرًا (‪َ )5‬أسْكِنُوهُ ّن ِمنْ حَيْ ُ‬
‫ض ْعنَ‬
‫ض ْعنَ حَمْ َل ُه ّن َفإِنْ أَ ْر َ‬
‫لِتُضَّيقُوا عَلَ ْي ِه ّن وَإِنْ ُك ّن أُولَاتِ حَ ْم ٍل َفَأنْ ِفقُوا عَلَ ْي ِه ّن حَتّى يَ َ‬
‫ف َوإِنْ َتعَا َس ْرتُ ْم َفسَُترْضِ ُع َل ُه أُ ْخرَى (‪)6‬‬
‫لَ ُك ْم َفآَتُو ُه ّن أُجُو َرهُ ّن َوأْتَ ِمرُوا بَيَْن ُكمْ بِ َم ْعرُو ٍ‬
‫لِيُ ْنفِ ْق ذُو َس َعةٍ ِم ْن َسعَتِ ِه َومَ ْن ُقدِرَ عَلَ ْيهِ رِ ْز ُق ُه فَلْيُ ْن ِفقْ مِمّا َآتَا ُه اللّ ُه لَا ُيكَلّفُ ال ّل ُه َنفْسًا ِإلّا‬
‫سرًا (‪)7‬‬
‫س ٍر ُي ْ‬
‫ج َع ُل اللّ ُه َبعْدَ ُع ْ‬
‫مَا َآتَاهَا سَيَ ْ‬
‫‪ -3‬ويُهيّئ له أسباب الرزق من حيث ل يطر على باله ‪ ،‬ومَن يُفوض إل ال كل‬
‫أموره فهو كافيه ‪ ،‬إن ال بالغ مراده ‪ ،‬منفذ مشيئته ‪ .‬قد جعل ال لكل شئ وقتا ل‬
‫يعدوه ‪ ،‬وتقديرا ل ياوزه ‪.‬‬
‫‪ -4‬والعتدات من الطلقات اللئى يئسن من لحيض لكبهن ‪ ،‬إن ل تعلموا كيف‬
‫يعتددن ‪ ،‬فعدتن ثلثة أشهر ‪ ،‬واللئى ل يضن عدتن كذلك ‪ ،‬وصواحب المل‬
‫عدتن أن يضعن حلهن ‪ ،‬ومن يتق ال فينفذ أحكامه يُيسر ال له أموره ‪.‬‬
‫‪ -5‬ذلك التشريع أمر ال ‪ -‬ل غي ‪ -‬أنزله إليكم ‪ ،‬ومن يتق ال بالحافظة على‬
‫أحكامه يح عنه خطاياه ‪ ،‬ويُعظم له الزاء ‪.‬‬
‫‪ -6‬أسكنوا العتدات بعض أماكن سكناكم ‪ ،‬على قدر طاقتكم ‪ ،‬ول تلحقوا بن‬
‫ضررا ‪ ،‬لتضيقوا عليهن ف السكن ‪ .‬وإن كن ذوات حل فأنفقوا عليهن حت يضعن‬
‫حلهن ‪ ،‬فإن أرضعت الطلقات لكم أولدكم فوفوهن أجورهن ‪ ،‬وليأمر بعضكم بعضا‬
‫با تُعورف عليه من ساحة وعدم تعنّت ‪ ،‬وإن اختلف الرجل والرأة فطلبت الرأة ف‬
‫ل ول توافقه عليه‬
‫أجرة الرضاع كثيا ول يبها الرجل إل ذلك أو بذل الرجل قلي ً‬
‫‪44‬‬

‫فليسترضع غيها ‪.‬‬
‫‪ -7‬لينفق صاحب بسطة ف الرزق ما بسطه ال له ‪ ،‬ومن ضُيّق عليه رزقه فلينفق ما‬
‫أعطاه ال ‪ ،‬ل يكلف ال نفسا إل ما أعطاها ‪ ،‬سيجعل ال بعد ضيق فرجا ‪.‬‬
‫وَ َكأَّي ْن ِمنْ َق ْريَةٍ عََتتْ َع ْن َأ ْمرِ َرّبهَا وَ ُرسُ ِلهِ فَحَاسَبْنَاهَا ِحسَابًا َشدِيدًا وَ َعذّبْنَاهَا َعذَابًا‬
‫سرًا (‪ )9‬أَ َعدّ ال ّل ُه َلهُمْ َعذَابًا َشدِيدًا‬
‫نُ ْكرًا (‪َ )8‬فذَاقَتْ َوبَا َل َأمْ ِرهَا وَكَانَ عَاقَِبةُ أَ ْم ِرهَا ُخ ْ‬
‫ب الّذِينَ َآمَنُوا َقدْ َأْنزَ َل ال ّلهُ ِإلَ ْيكُ ْم ذِ ْكرًا (‪َ )10‬رسُولًا يَتْلُو‬
‫فَاّتقُوا اللّ َه يَا أُولِي الَْألْبَا ِ‬
‫ت ِإلَى‬
‫ج اّلذِينَ َآمَنُوا وَ َعمِلُوا الصّالِحَاتِ ِم َن الظّلُمَا ِ‬
‫خرِ َ‬
‫ت اللّ ِه مُبَيّنَاتٍ لِيُ ْ‬
‫عَلَ ْي ُكمْ َآيَا ِ‬
‫حِتهَا اْلأَْنهَارُ خَالِدِينَ‬
‫جرِي ِمنْ تَ ْ‬
‫ت تَ ْ‬
‫النّو ِر َومَ ْن ُيؤْ ِم ْن بِال ّل ِه وََيعْ َملْ صَالِحًا يُ ْدخِ ْلهُ جَنّا ٍ‬
‫سنَ ال ّلهُ َلهُ رِ ْزقًا (‪ )11‬ال ّلهُ اّلذِي خَ َل َق سَبْ َع سَ َموَاتٍ وَ ِمنَ اْلأَرْضِ‬
‫فِيهَا َأَبدًا َقدْ َأ ْح َ‬
‫ط ِبكُلّ‬
‫مِثْ َل ُهنّ يَتََن ّزلُ اْلأَ ْم ُر بَيَْن ُهنّ لَِتعْلَمُوا أَ ّن ال ّلهَ عَلَى ُكلّ َشيْ ٍء َقدِي ٌر َوأَنّ ال ّلهَ قَ ْد َأحَا َ‬
‫شَيْءٍ عِلْمًا (‪)12‬‬
‫‪ -9 ، 8‬وكثي من القرى الت تبّر أهلها وأعرضوا عن أمر ربم ورسله فحاسبناها‬
‫حسابا شديدا ‪ .‬بتقصى كل ما فعلوه ومناقشتهم ‪ ،‬وعذّبناها عذابا فظيعا ‪ ،‬فتجرّعوا‬
‫سوء مآل أمرهم ‪ ،‬وكان عاقبة أمرهم خسرانا شديدا ‪.‬‬
‫‪ -11 ، 10‬هيأ ال لهل القرى التجبين عذابا بالغ الشدة ‪ ،‬فاحذروا غضب ال ‪-‬‬
‫يا أصحاب العقول الراجحة ‪ -‬الذين اتصفوا باليان ‪ .‬قد أنزل ال إليكم ‪ -‬ذا شرف‬
‫ومكانة ‪ -‬رسولً يقرأ عليكم آيات ال مُبَيّنات لكم الق من الباطل ‪ .‬ليُخرج الذين‬
‫آمنوا وعملوا الصالات من ظلمات الضلل إل نور الداية ‪ ،‬ومَن يصدّق بال ويعمل‬
‫ل صالا يدخله جنات ترى من خللا النار ‪ ،‬ملدا فيها أبدا ‪ ،‬قد أحسن ال‬
‫عم ً‬
‫للمؤمن الصال رزقا طيبا ‪.‬‬
‫‪ -12‬ال ‪ -‬وحده ‪ -‬الذى خلق سبع سوات ومن الرض مثلهن ‪ ،‬يرى أمره‬
‫بينهن ‪ ،‬لتعلموا أن ال على كل شئ تام القدرة ‪ ،‬وأن ال قد أحاط بكل شئ علما ‪.‬‬

‫‪45‬‬

‫ك تَبَْتغِي َمرْضَاةَ أَ ْزوَا ِجكَ وَاللّهُ َغفُورٌ َرحِيمٌ (‪)1‬‬
‫حرّ ُم مَا َأ َحلّ ال ّلهُ َل َ‬
‫يَا َأّيهَا النّبِ ّي ِلمَ ُت َ‬
‫حكِيمُ (‪َ )2‬وِإذْ َأ َسرّ النِّبيّ‬
‫ض ال ّلهُ َل ُكمْ تَحِ ّل َة َأيْمَانِ ُكمْ وَاللّ ُه َموْلَا ُكمْ وَ ُهوَ اْلعَلِيمُ الْ َ‬
‫َقدْ َفرَ َ‬
‫ض ُه وَأَ ْعرَضَ َعنْ َبعْضٍ‬
‫ف َبعْ َ‬
‫ت ِبهِ َوأَ ْظ َه َرهُ ال ّلهُ عَلَ ْيهِ َعرّ َ‬
‫ض أَ ْزوَا ِجهِ َحدِيثًا فَلَمّا نَّبأَ ْ‬
‫ِإلَى بَعْ ِ‬
‫ت َم ْن َأنْبَأَ َك َهذَا قَالَ نَّبَأنِ َي الْعَلِي ُم الْخَبِيُ (‪)3‬‬
‫فَلَمّا نَّبأَهَا ِب ِه قَالَ ْ‬
‫‪ -1‬يا أيها النب ِلمَ تنع نفسك عمّا أحل ال لك؟! تريد إرضاء زوجاتك ‪ ،‬وال بالغ‬
‫الغفرة واسع الرحة ‪.‬‬
‫‪ -2‬قد شرع ال لكم تليل أيانكم بالتكفي عنها ‪ ،‬وال سيّدكم ومُتول أموركم ‪،‬‬
‫وهو التام العلم ‪ ،‬فيشرع لكم ما فيه خيكم ‪ ،‬الكيم فيما يشرعه لكم ‪.‬‬
‫‪ -3‬واذكر حي أسرّ النب إل بعض أزواجه حديثا ‪ ،‬فلما أخبت به ‪ ،‬وأطلع ال نبيه‬
‫على إفشائه ‪ ،‬أعلم با بعضا ‪ ،‬وأعرض ‪ -‬تكرما ‪ -‬عن بعض ‪ ،‬فلما أعلمها به ‪ ،‬قالت‬
‫‪ :‬من أعلمك هذا؟ قال ‪ :‬أنبأن العليم بكل شئ ‪ .‬الذى ل تفى عليه خافية ‪.‬‬
‫ت قُلُوبُكُمَا وَإِ ْن تَظَاهَرَا عَلَ ْي ِه َفإِنّ ال ّل َه هُ َو َموْلَا ُه وَجِ ْبرِيلُ‬
‫صغَ ْ‬
‫إِ ْن تَتُوبَا ِإلَى ال ّلهِ َف َقدْ َ‬
‫ي وَالْمَلَاِئكَ ُة َبعْ َد َذلِكَ َظهِيٌ (‪َ )4‬عسَى َرّبهُ إِنْ طَ ّل َقكُ ّن أَ ْن يُ ْبدَِل ُه أَ ْزوَاجًا‬
‫ح الْ ُم ْؤمِنِ َ‬
‫وَصَالِ ُ‬
‫ت سَائِحَاتٍ ثَيّبَاتٍ َوَأبْكَارًا (‪ )5‬يَا‬
‫ت تَائِبَاتٍ عَاِبدَا ٍ‬
‫ت ُمؤْمِنَاتٍ قَانِتَا ٍ‬
‫خَ ْيرًا مِ ْنكُ ّن ُمسْلِمَا ٍ‬
‫َأيّهَا اّلذِينَ َآمَنُوا قُوا أَْن ُفسَ ُك ْم وََأهْلِيكُ ْم نَارًا َوقُو ُدهَا النّاسُ وَالْحِجَا َرةُ عَلَ ْيهَا مَلَاِئ َكةٌ‬
‫ظ شِدَادٌ لَا َيعْصُو َن ال ّلهَ مَا َأمَ َر ُهمْ َوَيفْعَلُو َن مَا ُيؤْ َمرُونَ (‪ )6‬يَا أَّيهَا اّلذِينَ َك َفرُوا لَا‬
‫غِلَا ٌ‬
‫ج َزوْ َن مَا ُكنُْتمْ َتعْمَلُونَ (‪)7‬‬
‫َتعْتَذِرُوا الَْيوْ َم ِإنّمَا تُ ْ‬
‫‪ -4‬إن ترجعا إل ال نادمتي فقد فعلتما ما يوجب التوبة ‪ .‬لنه قد مالت قلوبكما عما‬
‫يبه رسول ال من حفظ سره ‪ ،‬وإن تتعاونا عليه با يسوؤه ‪ ،‬فإن ال هو ناصره‬
‫وجبيل والتصفون بالصلح من الؤمني واللئكة ‪ -‬بعد نصرة ال ‪ -‬مظاهرون له‬
‫ومعينون ‪.‬‬
‫‪ -5‬عسى ربّه إن طلقكن ‪ -‬أيتها الزوجات ‪ -‬أن يزوجه بدل منكن زوجات‬
‫خاضعات ل بالطاعة ‪ ،‬مصدقات بقلوبن ‪ .‬خاشعات ل ‪ .‬رجّاعات إل ال ‪ .‬متعبدات‬
‫‪46‬‬

‫متذللت له ‪ .‬ذاهبات ف طاعة ال كل مذهب ‪ ،‬ثيبات وأبكارا ‪.‬‬
‫‪ -6‬يا أيها الذين آمنوا ‪ :‬احفظوا أنفسكم وأهليكم من نار وقودها الناس والجارة ‪.‬‬
‫يقوم على أمرها وتعذيب أهلها ملئكة قساة ف معاملتهم أقوياء ‪ .‬يتقبلون أوامر ال ‪،‬‬
‫وينفذون ما يؤمرون به ‪ ،‬غي متواني ‪.‬‬
‫‪ -7‬يُقال للكافرين يوم القيامة ‪ :‬ل تلتمسوا العاذير اليوم ‪ ،‬إنا تزون ما كنتم تعملون‬
‫ف الدنيا ‪.‬‬
‫يَا َأّيهَا الّذِينَ َآمَنُوا تُوبُوا ِإلَى ال ّلهِ َت ْوبَ ًة نَصُوحًا َعسَى َرّب ُكمْ أَ ْن ُي َكفّرَ عَ ْن ُك ْم سَيّئَاِتكُمْ‬
‫خزِي ال ّل ُه النّبِ ّي وَاّلذِينَ َآمَنُوا َم َعهُ‬
‫جرِي ِم ْن تَحِْتهَا اْلأَْنهَا ُر يَوْ َم لَا يُ ْ‬
‫وَُي ْدخِلَ ُكمْ جَنّاتٍ تَ ْ‬
‫سعَى بَ ْي َن َأيْدِيهِ ْم َوبَِأيْمَانِ ِه ْم َيقُولُونَ َربّنَا َأتْ ِممْ لَنَا نُو َرنَا وَا ْغ ِف ْر لَنَا ِإنّكَ عَلَى ُكلّ‬
‫نُو ُر ُهمْ َي ْ‬
‫ي وَاغْ ُلظْ عَلَ ْي ِه ْم وَ َم ْأوَا ُهمْ َجهَّنمُ‬
‫شَيْ ٍء َقدِيرٌ (‪ )8‬يَا أَّيهَا النِّب ّي جَاهِ ِد الْ ُكفّارَ وَالْمُنَافِقِ َ‬
‫ح وَا ْم َرأَ َة لُوطٍ كَانَتَا تَحْتَ‬
‫ب اللّ ُه مَثَلًا لِ ّلذِينَ َك َفرُوا ِا ْم َرَأةَ نُو ٍ‬
‫ضرَ َ‬
‫س الْمَصِيُ (‪َ )9‬‬
‫وَبِئْ َ‬
‫عَ ْب َدْينِ ِمنْ عِبَا ِدنَا صَالِحَ ْي ِن فَخَانَتَاهُمَا فَ َلمْ يُغْنِيَا عَ ْنهُمَا ِمنَ ال ّل ِه شَيْئًا َوقِيلَ ا ْدخُلَا النّارَ َمعَ‬
‫ب ابْ ِن لِي ِع ْندَكَ‬
‫ض َربَ ال ّل ُه مَثَلًا لِ ّلذِينَ َآمَنُوا اِ ْم َرَأةَ ِفرْ َعوْ َن ِإذْ قَالَتْ َر ّ‬
‫الدّاخِلِيَ (‪ )10‬وَ َ‬
‫بَيْتًا فِي الْجَّن ِة َونَجّنِي مِ ْن ِفرْ َعوْ َن وَعَمَ ِل ِه َونَجّنِي ِمنَ اْل َقوْ ِم الظّالِمِيَ (‪)11‬‬
‫‪ -8‬يا أيها الذين آمنوا ‪ :‬ارجعوا إل ال من ذنوبكم رجعة بالغة ف الخلص ‪ ،‬عسى‬
‫ربكم أن يحو عنكم سيئاتكم ‪ ،‬ويُدخلكم جنات ترى من تت قصورها وأشجارها‬
‫النار ‪ .‬يوم يرفع ال شأن النب والذين آمنوا معه ‪ ،‬نور هؤلء يسي أمامهم وهم‬
‫بأيانم ‪ ،‬يقولون ‪ -‬تقربا إل ال ‪ : -‬يا سيدنا ومالك أمرنا ‪ ،‬أتم لنا نورنا ‪ ،‬حت‬
‫نتدى إل النة ‪ ،‬وتاوز عن ذنوبنا إنك على كل شئ تام القدرة ‪.‬‬
‫‪ -9‬يا أيها النب ‪ :‬جاهد الكفار الذين أعلنوا كفرهم ‪ ،‬والنافقي الذين أبطنوه با تلكه‬
‫من قوة وحُجة ‪ .‬واشتد على الفريقي ف جهادك ‪ ،‬ومستقرهم جهنم ‪ ،‬وبئس الآل‬
‫مآلم ‪.‬‬
‫‪ -10‬ذكر ال حالة عجيبة تعرف با أحوال ماثلة للذين كفروا؛ هى امرأة نوح وامرأة‬
‫لوط ‪ ،‬كانتا تت عصمة عبدين من خالص عبادنا صالي ‪ ،‬فخانتاها بالتآمر عليهما‬
‫‪47‬‬

‫وإفشاء سرها إل قومهما ‪ ،‬فلم يدفع هذان العبدان الصالان عن زوجتيهما من‬
‫عذاب ال شيئا ‪ ،‬وقيل للزوجي عند هلكهما ‪ :‬ادخل النار مع الداخلي ‪.‬‬
‫ل للذين آمنوا امرأة فرعون إذ قالت ‪ :‬رب ابن ل عندك ‪ -‬قريبا‬
‫‪ -11‬وضرب ال مث ً‬
‫من رحتك ‪ -‬بيتا ف النة ‪ ،‬وأنقذن من سلطان فرعون وعمله ‪ ،‬السرف ف الظلم ‪،‬‬
‫وأنقذن من القوم العتدين ‪.‬‬
‫ت ِبكَلِمَاتِ َرّبهَا‬
‫ص ّدقَ ْ‬
‫ت َفرْ َجهَا فََنفَخْنَا فِي ِه ِمنْ رُوحِنَا وَ َ‬
‫وَ َم ْرَيمَ ابْنَتَ ِع ْمرَا َن الّتِي َأحْصَنَ ْ‬
‫ت ِمنَ اْلقَانِتِيَ (‪)12‬‬
‫وَكُتُِبهِ وَكَانَ ْ‬
‫ل للذين آمنوا مري ابنة عمران الت حفظت فرجها فنفخنا‬
‫‪ -12‬وضرب ال كذلك مث ً‬
‫فيه من روحنا ‪ ،‬فحملت بعيسى ‪ ،‬وصدقت بكلمات ال ‪ ،‬وهى أوامره ونواهيه وكتبه‬
‫النلة على رسله ‪ ،‬وكانت من عداد الواظبي على طاعة ال ‪.‬‬
‫تَبَارَكَ اّلذِي بَِيدِ ِه الْمُ ْلكُ َو ُهوَ عَلَى ُك ّل َشيْ ٍء َقدِيرٌ (‪ )1‬اّلذِي خَ َلقَ الْ َم ْوتَ وَالْحَيَاةَ‬
‫سنُ عَمَلًا َوهُ َو الْ َعزِيزُ اْلغَفُورُ (‪ )2‬اّلذِي خَ َل َق سَبْ َع سَ َموَاتٍ طِبَاقًا مَا‬
‫لِيَبْ ُلوَ ُكمْ َأيّ ُك ْم أَ ْح َ‬
‫صرَ َه ْل َترَى ِمنْ فُطُورٍ (‪ُ )3‬ثمّ ا ْرجِعِ‬
‫َترَى فِي خَ ْل ِق ال ّرحْ َم ِن ِمنْ َتفَا ُوتٍ فَا ْرجِ ِع الْبَ َ‬
‫ص ُر خَاسِئًا َوهُ َو َحسِيٌ (‪)4‬‬
‫ب ِإلَ ْيكَ الْبَ َ‬
‫الْبَصَرَ َك ّرتَ ْينِ يَنْقَلِ ْ‬
‫‪ -1‬تعال وازدادت بركات مَن يلك ‪ -‬وحده ‪ -‬التصرف ف جيع الخلوقات ‪ ،‬وهو‬
‫على كل شئ تام القدرة ‪.‬‬
‫‪ -2‬الذى خلق الوت والياة لغاية أرادها ‪ ،‬هى أن يتبكم أيكم أصلح عمل‬
‫وأخلص نية ‪ ،‬وهو الغالب الذى ل يعجزه شئ ‪ .‬العفوّ عن القصرين ‪.‬‬
‫‪ -3‬الذى أبدع سبع سوات متوافقة على سنّة واحدة من التقان ‪ .‬ما ترى ف صنع‬
‫ال ‪ -‬الذى عمّت رحته خلقه ‪ -‬أى تفاوت ‪ .‬فأعد بصرك ‪ .‬هل تد أى خلل؟ ‪.‬‬
‫‪ -4‬ث أعد البصر مرة بعد مرة ‪ .‬يرجع إليك البصر مردودا عن إصابة ما التمس من‬
‫عيب ‪ ،‬وهو متعب كليل ‪.‬‬

‫‪48‬‬

‫ي َوأَعَْت ْدنَا َلهُمْ َعذَابَ‬
‫ح َوجَعَلْنَاهَا ُرجُومًا لِلشّيَاطِ ِ‬
‫وََل َقدْ َزيّنّا السّمَا َء ال ّدنْيَا بِمَصَابِي َ‬
‫صيُ (‪ِ )6‬إذَا ُألْقُوا فِيهَا‬
‫ب َجهَنّ َم َوبِئْسَ الْمَ ِ‬
‫سعِيِ (‪ )5‬وَلِ ّلذِينَ َك َفرُوا ِب َربّ ِهمْ َعذَا ُ‬
‫ال ّ‬
‫ج سََأَل ُهمْ‬
‫سَ ِمعُوا لَهَا شَهِيقًا َو ِهيَ َتفُورُ (‪َ )7‬تكَا ُد تَمَّي ُز ِمنَ اْلغَيْظِ كُلّمَا ُأْلقِ َي فِيهَا َفوْ ٌ‬
‫خَ َزنَُتهَا َأَلمْ َي ْأتِ ُكمْ نَذِيرٌ (‪ )8‬قَالُوا بَلَى َقدْ جَا َءنَا َنذِيرٌ َف َكذّبْنَا َوقُلْنَا مَا َن ّزلَ ال ّلهُ مِ ْن َشيْءٍ‬
‫صحَابِ‬
‫إِ ْن أَنُْت ْم ِإلّا فِي ضَلَالٍ كَبِيٍ (‪َ )9‬وقَالُوا لَوْ كُنّا َنسْمَ ُع َأ ْو َنعْ ِقلُ مَا كُنّا فِي أَ ْ‬
‫سعِيِ (‪)10‬‬
‫ال ّ‬
‫‪ -5‬ولقد زيّنا السماء القريبة الت تراها العيون بكواكب مضيئة ‪ ،‬وجعلناها مصادر‬
‫شهب ‪ُ ،‬ي ْرجَم با الشياطي ‪ ،‬وأعددنا لم ف الخرة عذاب النار الوقدة ‪.‬‬
‫‪ -6‬وللذين ل يؤمنوا بربم عذاب جهنم ‪ ،‬وساءت عاقبة لم هذه العاقبة ‪.‬‬
‫‪ -8 ، 7‬إذا طُرحوا فيها سعوا لا صوتا منكرا ‪ ،‬وهى تغلى غليانا شديدا ‪ .‬تكاد‬
‫تتقطع وتتفرق من شدة الغضب عليهم ‪ .‬كلما ُأْلقِ َى فيها جاعة منهم سألم الوكلون‬
‫با ‪ -‬موبي لم ‪ : -‬أل يأتكم رسول يذركم لقاء يومكم هذا؟ ‪.‬‬
‫‪ -9‬قالوا مُجيبي ‪ :‬قد جاءنا نذير فكذبناه ‪ ،‬وقلنا ‪ :‬ما نزّل ال من شئ عليك ول‬
‫على غيك من الرسل ‪ ،‬ما أنتم ‪ -‬أيها الدعون للرسالة ‪ -‬إل ف انراف بعيد عن الق‬
‫‪.‬‬
‫‪ -10‬وقالوا ‪ :‬لو كنا نسمع ساع مَن يطلب الق ‪ ،‬أو نفكر فيما نُدعى إليه؛ ما كنا‬
‫ف عداد أصحاب السعي ‪.‬‬
‫ب َل ُهمْ‬
‫شوْنَ َرّب ُهمْ بِالْغَيْ ِ‬
‫خَ‬
‫سعِيِ (‪ )11‬إِنّ اّلذِينَ يَ ْ‬
‫ب ال ّ‬
‫حقًا ِلأَصْحَا ِ‬
‫فَاعَْت َرفُوا ِب َذنِْبهِ ْم َفسُ ْ‬
‫صدُورِ (‪)13‬‬
‫َمغْ ِف َرةٌ َوَأجْرٌ كَِبيٌ (‪ )12‬وََأ ِسرّوا قَ ْوَلكُ ْم َأوِ ا ْجهَرُوا ِبهِ إِّنهُ عَلِي ٌم ِبذَاتِ ال ّ‬
‫ض َذلُولًا فَا ْمشُوا‬
‫َألَا َيعْلَ ُم َمنْ خَ َل َق َوهُ َو اللّطِيفُ الْخَِبيُ (‪ُ )14‬هوَ اّلذِي َج َعلَ َل ُكمُ اْلأَرْ َ‬
‫خسِفَ بِ ُكمُ‬
‫فِي مَنَاكِِبهَا وَكُلُوا ِمنْ رِ ْز ِق ِه وَِإلَ ْيهِ الّنشُورُ (‪َ )15‬أَأمِنُْتمْ َم ْن فِي السّمَا ِء أَنْ يَ ْ‬
‫ض َفِإذَا ِهيَ تَمُورُ (‪ )16‬أَ ْم َأمِنُْت ْم َمنْ فِي السّمَا ِء أَ ْن ُيرْ ِسلَ عَلَ ْي ُكمْ حَاصِبًا‬
‫الْأَرْ َ‬
‫ف نَذِيرِ (‪َ )17‬وَلقَدْ َك ّذبَ اّلذِي َن ِمنْ قَبْ ِل ِه ْم فَكَيْفَ كَا َن َنكِيِ (‪)18‬‬
‫َفسََتعْلَمُونَ َكيْ َ‬

‫‪49‬‬

‫‪ -11‬فاعترفوا بتكذيبهم وكفرهم ‪ ،‬فبعدا لصحاب السعي عن رحة ال ‪.‬‬
‫‪ -12‬إن الذين يافون ربم ‪ -‬وهم ل يرونه ‪ -‬لم مغفرة لذنوبم ‪ ،‬وثواب عظيم‬
‫على حسناتم ‪.‬‬
‫‪ -13‬واخفوا قولكم أو اعلنوه فهما عند ال سواء؛ لنه عظيم الحاطة ‪ ،‬عليم بفايا‬
‫الصدور ‪.‬‬
‫‪ -14‬أليس يعلم الالق لميع الشياء خلقه ‪ ،‬وهو العال بدقائق الشياء وحقائقها؟!‬
‫‪ -15‬هو الذى جعل لكم الرض طيّعة مُيَسرة ‪ ،‬فامشوا ف جوانبها ‪ ،‬وكلوا من رزقه‬
‫الذى يرجه لكم منها ‪ ،‬وإليه ‪ -‬وحده ‪ -‬البعث للجزاء ‪.‬‬
‫‪ -16‬أأمنتم من ف السماء ‪ -‬سلطانه ‪ -‬أن يقطع بكم الرض ‪ ،‬فيفاجئكم أنا‬
‫تضطرب اضطرابا شديدا؟!‬
‫‪ -17‬بل أأمنتم من ف السماء ‪ -‬سلطانه ‪ -‬أن يرسل عليكم ريا ترجكم بالصباء؟!‬
‫فستعلمون حينئذ هول وعيدى لكم ‪.‬‬
‫‪ -18‬ولقد كذّب الذين من قبل قومك رسلهم ‪ ،‬فعلى أى حال من الشدة كان‬
‫إنكارى عليهم بإهلكهم وأخذهم؟!‬
‫س ُك ُهنّ ِإلّا الرّحْ َم ُن ِإّنهُ ِب ُكلّ َشيْءٍ‬
‫ض َن مَا يُ ْم ِ‬
‫ت َويَقْبِ ْ‬
‫أَ َوَلمْ َي َروْا ِإلَى الطّ ْيرِ َف ْو َقهُمْ صَافّا ٍ‬
‫صرُ ُك ْم ِمنْ دُو ِن الرّحْ َم ِن إِنِ اْلكَا ِفرُونَ ِإلّا‬
‫بَصِيٌ (‪ )19‬أَ ْم َم ْن َهذَا الّذِي ُهوَ جُ ْندٌ َل ُكمْ يَنْ ُ‬
‫فِي ُغرُورٍ (‪ )20‬أَ ْم َمنْ َهذَا اّلذِي َيرْ ُز ُقكُ ْم إِ ْن َأ ْمسَكَ رِ ْز َقهُ َب ْل لَجّوا فِي عُُت ّو َونُفُورٍ (‬
‫صرَاطٍ ُمسْتَقِيمٍ (‬
‫‪َ )21‬أفَ َمنْ يَ ْمشِي مُكِبّا عَلَى وَ ْج ِههِ َأ ْهدَى أَ ْم َم ْن يَ ْمشِي َس ِويّا عَلَى ِ‬
‫‪)22‬‬
‫‪ -19‬هل أصابم العمى ول ينظروا إل الطي فوقهم باسطات أجنحتهن ‪ ،‬ويقْبِضَْنهُن ‪-‬‬
‫حينا بعد حي ما يسكهن أن يقعن إل الرحن؟! إنه بكل شئ عليم خبي ‪ .‬يعطيه ما‬
‫يصلح عليه أمره ‪.‬‬
‫‪ -20‬بل من هذا الذى هو قوة لكم يدفع عنكم العذاب سوى الرحن؟! ما الكافرون‬
‫إل ف غرور با يتوهون ‪.‬‬
‫‪50‬‬

‫‪ -21‬بل من هذا الذى يرزقكم ‪ -‬با تكون به حياتكم وسعادتكم ‪ -‬إن حبس ال‬
‫رزقه عنكم؟! بل تادى الكافرون ف استكبارهم وشرودهم عن الق ‪.‬‬
‫‪ -22‬فهل تنعكس الال ‪ ،‬فيكون َمنْ يشى منكبا على وجهه أهدى ف سيه وقصده‬
‫‪ .‬أم من يشى مستوى القامة على طريق ل اعوجاج فيه؟!‬
‫ش ُكرُونَ (‪)23‬‬
‫شأَ ُكمْ َو َجعَ َل َلكُ ُم السّ ْم َع وَاْلَأبْصَا َر وَاْلَأفِْئ َدةَ قَلِيلًا مَا َت ْ‬
‫ُقلْ ُهوَ اّلذِي أَْن َ‬
‫شرُونَ (‪َ )24‬وَيقُولُو َن مَتَى هَذَا اْلوَ ْعدُ إِنْ‬
‫حَ‬
‫ض َوإِلَ ْي ِه تُ ْ‬
‫ُقلْ ُهوَ اّلذِي ذَ َرأَكُ ْم فِي اْلأَرْ ِ‬
‫كُنُْتمْ صَا ِدقِيَ (‪ُ )25‬قلْ ِإنّمَا الْعِ ْلمُ عِ ْن َد اللّ ِه َوإِنّمَا َأنَا َنذِي ٌر مُبِيٌ (‪ )26‬فَلَمّا َرَأ ْوهُ ُزْلفَةً‬
‫ت وُجُوهُ اّلذِينَ َك َفرُوا َوقِي َل َهذَا اّلذِي كُنُْت ْم ِبهِ تَدّعُونَ (‪ُ )27‬قلْ أَ َرَأيُْتمْ إِنْ‬
‫سِيئَ ْ‬
‫ي الْكَافِرِينَ ِمنْ َعذَابٍ َألِيمٍ (‪ُ )28‬قلْ ُهوَ‬
‫أَهْ َلكَِنيَ ال ّلهُ َو َمنْ َم ِعيَ َأوْ َرحِمَنَا فَ َمنْ ُيجِ ُ‬
‫ال ّرحْ َمنُ َآمَنّا ِب ِه وَعَلَ ْي ِه تَوَكّلْنَا َفسََتعْلَمُونَ مَ ْن ُهوَ فِي ضَلَالٍ مُِبيٍ (‪ُ )29‬قلْ أَ َرَأيُْتمْ إِنْ‬
‫ح مَاؤُ ُكمْ َغوْرًا فَ َم ْن َيأْتِي ُكمْ بِمَا ٍء َمعِيٍ (‪)30‬‬
‫أَصْبَ َ‬
‫‪ -23‬قل ‪ :‬هو الذى أوجدكم من العدم ‪ ،‬وجعل لكم السمع والبصار والفئدة الت‬
‫ل ما تؤدون شكر هذه النعم لواهبها ‪.‬‬
‫هى أسباب عملكم وسعادتكم ‪ .‬قلي ً‬
‫‪ -24‬قل ‪ :‬هو الذى بثكم ف الرض ‪ ،‬وإليه ‪ -‬وحده ‪ -‬تمعون لسابكم وجزائكم‬
‫‪.‬‬
‫‪ -25‬ويقول النكرون للبعث ‪ :‬مت يتحقق هذا الوعد بالنشور؟! نبئونا بزمانه إن كنتم‬
‫صادقي؟!‬
‫‪ -26‬قل ‪ -‬يا ممد ‪ : -‬هذا علم اختص ال به ‪ ،‬وإنا أنا نذير بيّن النذار ‪.‬‬
‫‪ -27‬فلمّا عاينوا الوعود به قريبا منهم ‪ ،‬علت وجوه الكافرين الكآبة والذلة ‪ ،‬وقيل‬
‫ توبيخا وإيلما لم ‪ : -‬هذا الذى كنتم تطلبون تعجيله ‪.‬‬‫‪ -28‬قل ‪ :‬أخبون إن أماتن ال ومَن معى من الؤمني كما تتمنون ‪ ،‬أو رحنا فأخر‬
‫آجالنا وعافانا من عذابه ‪ -‬فقد أنانا ف الالي ‪ -‬فمَن ينع الكافرين من عذاب أليم‬
‫استحقوه بكفرهم وغرورهم بآلتهم؟!‬
‫‪ -29‬هو الرحن صدّقنا به ول تصدّقوا ‪ ،‬وعليه ‪ -‬وحده ‪ -‬اعتمدنا ‪ ،‬واعتمدت على‬
‫‪51‬‬

‫غيه ‪ ،‬فستعلمون إذا نزل العذاب أى الفريقي هو ف انراف بعيد عن الق ‪.‬‬
‫‪ -30‬قل ‪ :‬أخبون إن أصبح ماؤكم ذاهبا ف الرض ل تصلون إليه بأى سبب ‪ ،‬فمَن‬
‫غي ال يأتيكم باء طاهر متدفق يصل إليه كل من أراده؟! ‪.‬‬
‫ك بِمَجْنُونٍ (‪ )2‬وَإِ ّن َلكَ َلَأ ْجرًا غَ ْيرَ‬
‫ت بِِنعْ َمةِ َرّب َ‬
‫ن وَاْلقَ َلمِ َومَا َيسْ ُطرُونَ (‪ )1‬مَا َأنْ َ‬
‫صرُونَ (‪ِ )5‬بَأيّي ُكمُ الْ َمفْتُونُ (‪)6‬‬
‫صرُ َويُبْ ِ‬
‫مَمْنُونٍ (‪ )3‬وَِإّنكَ َلعَلَى خُ ُلقٍ عَظِيمٍ (‪َ )4‬فسَتُبْ ِ‬
‫‪ -1‬ن ‪ :‬حرف من حروف العجم الت بدئت بعض السور با تديا للمكذبي وتنبيها‬
‫للمصدقي ‪.‬‬
‫‪ -2‬أقسم بالقلم الذى يكتب به اللئكة وغيهم ‪ ،‬وبا يكتبونه من الي والنافع ‪ ،‬ما‬
‫أنت ‪ -‬وقد أنعم ال عليك بالنبوة ‪ -‬بضعيف العقل ‪ ،‬ول سفيه الرأى ‪.‬‬
‫‪ -3‬وإن لك على ما تلقاه ف تبليغ الرسالة لثوابا عظيما غي مقطوع ‪.‬‬
‫‪ -4‬وإنك لستمسك بحاسن الصفات وماسن الفعال الت فطرك ال عليها ‪.‬‬
‫‪ -6 ، 5‬فعن قريب تبصر ‪ -‬يا ممد ‪ -‬ويبصر الكافرون بأيكم النون ‪.‬‬
‫ضلّ َع ْن سَبِي ِل ِه وَ ُه َو أَعْ َلمُ بِالْ ُمهَْتدِينَ (‪ )7‬فَلَا تُطِ ِع الْ ُمكَ ّذبِيَ (‬
‫ك ُهوَ أَعْ َل ُم بِ َمنْ َ‬
‫إِنّ َربّ َ‬
‫ف َمهِيٍ (‪ )10‬هَمّا ٍز َمشّا ٍء بِنَمِيمٍ (‬
‫‪َ )8‬ودّوا َل ْو ُتدْ ِهنُ فَُي ْدهِنُونَ (‪َ )9‬ولَا تُطِعْ ُك ّل حَلّا ٍ‬
‫ع لِلْخَ ْي ِر ُمعْتَ ٍد َأثِيمٍ (‪ )12‬عُُت ّل َبعْ َد َذلِكَ َزنِيمٍ (‪ )13‬أَنْ كَا َن ذَا مَالٍ َوبَنِيَ (‬
‫‪ )11‬مَنّا ٍ‬
‫خرْطُومِ (‪ِ )16‬إنّا‬
‫ي اْلأَ ّولِيَ (‪ )15‬سََنسِ ُمهُ عَلَى الْ ُ‬
‫‪ِ )14‬إذَا تُتْلَى عَلَ ْيهِ َآيَاتُنَا قَا َل أَسَاطِ ُ‬
‫حيَ (‪َ )17‬ولَا َيسْتَثْنُونَ (‬
‫ص ِرمُّنهَا مُصْبِ ِ‬
‫بَ َلوْنَا ُهمْ كَمَا بَ َلوْنَا أَصْحَابَ الْجَّن ِة ِإذْ َأ ْقسَمُوا لَيَ ْ‬
‫صرِيِ (‪)20‬‬
‫حتْ كَال ّ‬
‫‪ )18‬فَطَافَ عَلَ ْيهَا طَائِفٌ ِمنْ َرّبكَ َو ُهمْ نَائِمُونَ (‪َ )19‬فأَصْبَ َ‬
‫فَتَنَادَوْا مُصِْبحِيَ (‪ )21‬أَنِ ا ْغدُوا َعلَى َح ْرثِ ُكمْ إِنْ كُ ْنُتمْ صَا ِرمِيَ (‪ )22‬فَانْطَ َلقُوا َوهُمْ‬
‫يَتَخَافَتُونَ (‪ )23‬أَ ْن لَا َيدْخُلَّنهَا الَْيوْمَ عَ َل ْيكُ ْم ِمسْكِيٌ (‪)24‬‬
‫‪ -7‬إن ربك هو أعلم بن حاد عن سبيله ‪ ،‬وهو أعلم بالعقلء الهتدين إليه ‪.‬‬
‫‪ -9 ، 8‬فل تترك ما أنت عليه من مالفة للمكذبي ‪ .‬تنوا لو تلي لم بعض الشئ ‪،‬‬
‫فهم يلينون لك طمعا ف تاوبك معهم ‪.‬‬
‫‪52‬‬

‫ي اللف ‪ .‬حقي‬
‫‪ -13 ، 12 ، 11 ، 10‬ول تترك ما أنت عليه من مالفتك ُكلّ كَثِ ِ‬
‫‪ .‬عيّاب ‪ .‬مغتاب ‪ .‬نقّال للحديث بي الناس على وجه الفساد بينهم ‪ .‬شديد الصد‬
‫عن الي ‪ .‬معتد ‪ .‬كثي الثام ‪ .‬غليظ القلب ‪ .‬جاف الطبع ‪ .‬لئيم معروف الشر ‪.‬‬
‫فوق ما له من تلك الصفات الذميمة ‪.‬‬
‫‪ -15 ، 14‬لنه كان صاحب مال وبني ‪ .‬ك ّذبَ بآياتنا وأعرض عنها ‪ .‬إذا يتلى عليه‬
‫القرآن قال ‪ :‬هذا قصص الولي وخرافاتم ‪.‬‬
‫‪ -16‬سنجعل على أنفه علمة لزمة ‪ .‬ليكون مفتضحا با أمام الناس ‪.‬‬
‫‪ -18 ، 17‬إنا اختبنا أهل مكة بالنعام عليهم فكفروا ‪ .‬كما اختبنا أصحاب النة‬
‫حي حلفوا ليقطعن ثار جنتهم مبكرين ‪ ،‬ول يذكرون ال فيعلقون المر بشيئته ‪.‬‬
‫‪ -20 ، 19‬فنل با بلء شديد من ربك ليلً وهم نائمون ‪ ،‬فأصبحت كالليل الظلم‬
‫ما أصابا ‪.‬‬
‫‪ -22 ، 21‬فنادى بعضهم بعضا عند الصباح ‪ .‬أن بكّروا مقبلي على حرثكم إن‬
‫كنتم مصرين على قطع الثمار ‪.‬‬
‫‪ -24 ، 23‬فاندفعوا وهم يتهامسون متواصي ‪ :‬أل يكنن أحد منكم اليوم مسكينا‬
‫من دخولا عليكم ‪.‬‬
‫حرُومُونَ‬
‫ح ُن مَ ْ‬
‫وَ َغدَوْا عَلَى حَ ْر ٍد قَادِرِينَ (‪ )25‬فَلَمّا َرَأ ْوهَا قَالُوا ِإنّا لَضَالّونَ (‪َ )26‬ب ْل نَ ْ‬
‫(‪ )27‬قَا َل أَ ْوسَ ُط ُهمْ َأَلمْ َأ ُقلْ َل ُكمْ َل ْولَا ُتسَبّحُونَ (‪ )28‬قَالُوا سُبْحَانَ َربّنَا ِإنّا كُنّا ظَالِمِيَ‬
‫(‪َ )29‬فأَقَْب َل َبعْضُ ُهمْ عَلَى َبعْضٍ يَتَلَاوَمُونَ (‪ )30‬قَالُوا يَا وَيْلَنَا ِإنّا كُنّا طَا ِغيَ (‪)31‬‬
‫َعسَى َربّنَا أَ ْن يُ ْب ِدلَنَا خَ ْيرًا مِ ْنهَا ِإنّا ِإلَى َربّنَا رَاغِبُونَ (‪)32‬‬
‫‪ -25‬وساروا أول النهار إل جنتهم على قصدهم السيئ الذين توهوا أنم قادرين‬
‫على تنفيذه ‪.‬‬
‫‪ -27 ، 26‬فلما رأوها سوادا مترقة قالوا مضطربي ‪ :‬إنا لضالون فما هذه بنتنا ث‬
‫بعد ذلك قالوا ‪ :‬بل هى جنتنا ‪ ،‬ونن مرومون ‪.‬‬
‫‪ -28‬قال أعدلم وأخيهم ‪ -‬لئما لم ‪ : -‬أل أقل لكم حي تواصيتم برمان‬
‫‪53‬‬

‫الساكي ‪ :‬هل تذكرون ال فتعدلوا عن نيتكم؟!‬
‫‪ -29‬قالوا ‪ -‬بعد أن ثابوا إل رشدهم ‪ : -‬ننه ال أن يكون قد ظلمنا با أصابنا ‪ .‬إنا‬
‫كنا ظالي أنفسنا لسوء قصدنا ‪.‬‬
‫‪ -31 ، 30‬فأقبل بعضهم على بعض يلوم كل منهم الخر ‪ ،‬قالوا ‪ :‬يا هلكنا ‪ ،‬إنا‬
‫كنا مسرفي ف ظلمنا ‪.‬‬
‫‪ -32‬عسى ربنا أن يعوّضنا خيا من جنتنا ‪ .‬إنا إل ربنا ‪ -‬وحده ‪ -‬راغبون ف عفوه‬
‫وتعويضه ‪.‬‬
‫ب وََل َعذَابُ اْل َآخِ َر ِة أَكَْبرُ لَوْ كَانُوا َيعْلَمُونَ (‪ )33‬إِ ّن لِلْمُّتقِيَ عِ ْندَ َرّبهِمْ‬
‫ك الْ َعذَا ُ‬
‫َك َذلِ َ‬
‫حكُمُونَ (‬
‫ف تَ ْ‬
‫ج ِرمِيَ (‪ )35‬مَا لَ ُكمْ كَيْ َ‬
‫ج َعلُ الْ ُمسْ ِلمِيَ كَالْمُ ْ‬
‫جَنّاتِ الّنعِيمِ (‪َ )34‬أفَنَ ْ‬
‫‪ )36‬أَ ْم َلكُمْ كِتَابٌ فِي ِه َتدْرُسُونَ (‪ )37‬إِ ّن لَ ُكمْ فِيهِ لَمَا تَخَّيرُونَ (‪ )38‬أَ ْم َلكُ ْم َأيْمَانٌ‬
‫حكُمُونَ (‪ )39‬سَ ْلهُ ْم َأيّ ُه ْم بِ َذِلكَ َزعِيمٌ (‪)40‬‬
‫عَلَيْنَا بَالِ َغةٌ ِإلَى َيوْ ِم اْلقِيَا َمةِ إِ ّن َل ُكمْ لَمَا تَ ْ‬
‫شرَكَاِئ ِهمْ إِنْ كَانُوا صَا ِدقِيَ (‪ )41‬يَوْ َم ُي ْكشَفُ َع ْن سَاقٍ‬
‫أَ ْم َلهُ ْم ُشرَكَا ُء فَلَْيأْتُوا ِب ُ‬
‫وَُيدْ َعوْ َن ِإلَى السّجُو ِد فَلَا َيسْتَطِيعُونَ (‪ )42‬خَا ِشعَ ًة َأبْصَا ُر ُهمْ َت ْر َهقُ ُهمْ ذِّل ٌة َوقَدْ كَانُوا‬
‫ُيدْعَوْ َن ِإلَى السّجُودِ َوهُ ْم سَالِمُونَ (‪)43‬‬
‫‪ -33‬مثل ذلك الذى أصاب النة ‪ ،‬يكون عذاب الذى أُنزلَه ف الدنيا بَن يستحقه ‪،‬‬
‫ولعذاب الخرة أكب لو كان الناس يعلمون ذلك ‪.‬‬
‫‪ -34‬إن للمتقي عند ربم جنات النعيم الالص ‪.‬‬
‫‪ -36 ، 35‬أنظلم ف حكمنا فنجعل السلمي كالكافرين؟! ماذا أصابكم؟! كيف‬
‫تكمون مثل هذا الكم الائر؟! ‪.‬‬
‫‪ -38 ، 37‬بل ألكم كتاب من ال فيه تقرأون؟! إن لكم فيه للذى تتخيونه!‬
‫‪ -39‬بل ألكم عهود علينا مؤكدة بالَيْمان باقية إل يوم القيامة ‪ ،‬إن لكم للذى‬
‫تكمون به؟!‬
‫‪ -40‬سل الشركي ‪ -‬يا ممد ‪ : -‬أيهم بذلك الكم كفيل؟!‬
‫‪ -41‬بل ألم مَن يشاركهم ويذهب مذهبهم ف هذا القول؟! فليأتوا بشركائهم إن‬
‫‪54‬‬

‫كانوا صادقي ف دعواهم ‪.‬‬
‫‪ -43 ، 42‬يوم يشتد المر ويصعب ‪ ،‬وُيدْعَى الكفار إل السجود ‪ -‬تعجيزا وتوبيخا‬
‫ فل يستطيعون ‪ ،‬منكسرة أبصارهم تغشاهم ذلة مرهقة ‪ ،‬وقد كانوا يُدعوْن ف الدنيا‬‫إل السجود وهم قادرون فل يسجدون ‪.‬‬
‫ث لَا َيعْلَمُونَ (‪ )44‬وَُأمْلِي َل ُهمْ‬
‫ث سََنسَْتدْ ِرجُ ُه ْم ِمنْ حَيْ ُ‬
‫حدِي ِ‬
‫ب ِب َهذَا الْ َ‬
‫َفذَرْنِي وَ َم ْن يُ َكذّ ُ‬
‫سَألُ ُه ْم أَ ْجرًا َف ُه ْم ِمنْ َم ْغرَ ٍم مُ ْثقَلُونَ (‪ )46‬أَمْ عِ ْن َد ُهمُ اْلغَيْبُ‬
‫إِنّ كَ ْيدِي مَتِيٌ (‪ )45‬أَ ْم َت ْ‬
‫ك وَلَا تَ ُكنْ كَصَاحِبِ الْحُوتِ ِإ ْذ نَادَى َوهُوَ‬
‫ح ْكمِ َرّب َ‬
‫َفهُ ْم َيكْتُبُونَ (‪ )47‬فَاصِْب ْر لِ ُ‬
‫مَكْظُومٌ (‪َ )48‬ل ْولَا أَ ْن َتدَارَ َك ُه ِنعْ َمةٌ ِمنْ َرّبهِ لَنُِب َذ بِاْل َعرَاءِ وَ ُهوَ َم ْذمُومٌ (‪ )49‬فَاجْتَبَاهُ َرّبهُ‬
‫ك ِبأَبْصَا ِر ِهمْ لَمّا سَ ِمعُوا‬
‫حيَ (‪ )50‬وَإِ ْن َيكَا ُد الّذِينَ َكفَرُوا لَُي ْزِلقُونَ َ‬
‫جعَ َلهُ ِم َن الصّالِ ِ‬
‫فَ َ‬
‫الذّ ْك َر وََيقُولُو َن ِإنّ ُه لَمَجْنُونٌ (‪َ )51‬ومَا ُهوَ ِإلّا ذِ ْكرٌ لِ ْلعَالَمِيَ (‪)52‬‬
‫‪ -44‬فدعن ‪ -‬يا ممد ‪ -‬ومن يكذّب بذا القرآن سندنيهم من العذاب درجة درجة‬
‫من الهة الت ل يعلمون أن العذاب يأتى منها ‪.‬‬
‫‪ -45‬وأمهلهم بتأخي العذاب ‪ .‬إن تدبيى قوى ل يفلت منه أحد ‪.‬‬
‫‪ -46‬بل أتسألم أجرا على تبليغ الرسالة ‪ ،‬فهم من غرامة كلفتهم إيّاها مثقلون؟!‬
‫‪ -47‬بل أعندهم علم الغيب فهم يكتبون عنه ما يكمون به؟‬
‫‪ -48‬فاصب لمهالم وتأخي نصرك عليهم ‪ ،‬ول تكن كيونس صاحب الوت ‪ -‬ف‬
‫العجلة والغضب على قومه ‪ -‬حي نادى ربه وهو ملوء غيظا وغضبا طالبا تعجيل‬
‫عذابم ‪.‬‬
‫‪ -49‬لول أن تداركته نعمة ربه بقبول توبته ‪ ،‬لطرح من بطن الوت بالفضاء ‪ ،‬وهو‬
‫معاقب بزلته ‪.‬‬
‫‪ -50‬فاصطفاه ربه بقبول توبته ‪ ،‬فجعله من الصالي ‪.‬‬
‫‪ -51‬وإن يكاد الكافرون ليزيلونك عن مكانك ‪ ،‬بنظرهم إليك ‪ -‬عداو ًة وبُغْضا ‪-‬‬
‫حي سعوا القرآن ‪ ،‬ويقولون ‪ :‬إنك لجنون ‪.‬‬
‫‪ -52‬وما القرآن إل عظة وحكمة وتذكي للعالي ‪.‬‬
‫‪55‬‬

‫الْحَا ّقةُ (‪ )1‬مَا الْحَاقّةُ (‪ )2‬وَمَا َأدْرَا َك مَا الْحَا ّقةُ (‪َ )3‬ك ّذبَتْ ثَمُو ُد وَعَادٌ بِاْلقَارِ َعةِ (‪)4‬‬
‫خ َرهَا‬
‫صرٍ عَاتَِيةٍ (‪ )6‬سَ ّ‬
‫صرْ َ‬
‫َفأَمّا ثَمُو ُد َفأُهْ ِلكُوا بِالطّاغَِيةِ (‪ )5‬وََأمّا عَادٌ َفُأهْلِكُوا ِبرِيحٍ َ‬
‫خلٍ‬
‫صرْعَى َكأَّن ُهمْ أَ ْعجَا ُز نَ ْ‬
‫عَلَ ْي ِه ْم سَبْ َع لَيَا ٍل َوثَمَانَِيةَ أَيّا ٍم ُحسُومًا فََترَى الْ َقوْ َم فِيهَا َ‬
‫خَا ِويَةٍ (‪َ )7‬فهَ ْل َترَى َل ُه ْم ِمنْ بَاقِيَةٍ (‪)8‬‬
‫‪ -2 ، 1‬القيامة الواقعة حقا ‪ .‬ما القيامة الواقعة حقا؟ ‪.‬‬
‫‪ -3‬وأى شئ أدراك حقيقتها ‪ ،‬وصور لك هولا وشدتا؟ ‪.‬‬
‫‪ -4‬كذبت ثود وعاد بالقيامة الت تقرع العالي بأهوالا وشدائدها ‪.‬‬
‫‪ -5‬فأما ثود فأهلكوا بالواقعة الت جاوزت الد ف الشدة ‪.‬‬
‫‪ -6‬وأما عاد فأهلكوا بريح باردة عنيفة متمردة ‪.‬‬
‫‪ -7‬سلّ َطهَا ال عليهم سبع ليال وثانية أيام متتابعة ل تنقطع ‪ ،‬فترى القوم ف مهاب‬
‫الريح موتى كأنم أصول نل خاوية أجوافها ‪.‬‬
‫‪ -8‬فهل ترى لم من نفس باقية دون هلك ‪.‬‬
‫وَجَا َء ِفرْ َعوْ ُن وَ َم ْن قَبْ َلهُ وَالْ ُمؤَْت ِفكَاتُ بِالْخَاطَِئةِ (‪َ )9‬فعَصَوْا َرسُولَ َربّ ِه ْم َفأَ َخذَ ُه ْم أَ ْخ َذةً‬
‫جعَ َلهَا َلكُ ْم َتذْ ِك َرةً َوَتعَِيهَا‬
‫رَابِيَةً (‪ِ )10‬إنّا لَمّا َطغَى الْمَا ُء حَمَلْنَا ُك ْم فِي الْجَا ِريَةِ (‪ )11‬لِنَ ْ‬
‫ض وَالْجِبَالُ‬
‫خةٌ وَاحِ َدةٌ (‪ )13‬وَحُمِلَتِ اْلأَرْ ُ‬
‫خ فِي الصّو ِر َنفْ َ‬
‫ُأذُنٌ وَاعَِيةٌ (‪َ )12‬فإِذَا نُفِ َ‬
‫ت السّمَا ُء َفهِ َي يَ ْومَِئذٍ‬
‫شقّ ِ‬
‫َفدُكّتَا دَ ّك ًة وَا ِح َدةً (‪ )14‬فََي ْومَِئذٍ َو َقعَتِ اْلوَا ِق َعةُ (‪ )15‬وَانْ َ‬
‫ك فَ ْو َق ُهمْ َي ْومَئِ ٍذ ثَمَانَِيةٌ (‪)17‬‬
‫وَاهَِيةٌ (‪ )16‬وَالْمَ َلكُ َعلَى أَ ْرجَاِئهَا َويَحْ ِملُ َعرْشَ َرّب َ‬
‫خفَى مِ ْن ُكمْ خَافَِيةٌ (‪)18‬‬
‫يَ ْومَِئذٍ ُت ْعرَضُو َن لَا تَ ْ‬
‫‪ -9‬وجاء فرعون ومَن قبله من المم الت كفرت ‪ ،‬والماعة النصرفة عن الق‬
‫والفطرة السليمة بالفعال ذات الطأ العظيم الفاحش ‪.‬‬
‫‪ -10‬فعصت كل أمة من هؤلء رسول ربم ‪ ،‬فأخذهم بعقابه أخذة زائدة ف الشدة ‪.‬‬
‫‪ -11‬إنا لا جاوز الاء حدّه ‪ ،‬وعل فوق البال ف حادث الطوفان ‪ .‬حلناكم ‪ -‬بمل‬
‫أصولكم ‪ -‬ف السفينة الارية ‪.‬‬
‫‪56‬‬

‫‪ -12‬لنجعل الواقعة الت كان فيها ناة الؤمني وإغراق الكافرين عبة لكم وعظة ‪،‬‬
‫وتفظها ك ّل أذُنٍ حافظة لا تسمع ‪.‬‬
‫‪ -14 ، 13‬فإذا نفخ ف الصور نفخة واحدة ‪ ،‬ورفعت الرض والبال عن موضعهما‬
‫‪َ ،‬فدُكّتا مرة واحدة ‪.‬‬
‫‪ -16 ، 15‬فيومئذٍ نزلت النازلة ‪ ،‬وانشقت السماء بزوال أحكامها ‪ ،‬فهى يومئذٍ‬
‫ضعيفة بعد أن كانت مكمة قوية ‪.‬‬
‫‪ -17‬واللئكة على جوانبها ‪ ،‬ويمل عرش ربك فوق هؤلء اللئكة يومئذ ثانية ‪.‬‬
‫‪ -18‬يومئذ تعرضون للحساب ل يفى منكم أى سر كنتم تكتمونه ‪.‬‬
‫ت َأنّي مُلَاقٍ‬
‫َفأَمّا مَ ْن أُوِتيَ كِتَابَ ُه بِيَمِيِن ِه فََيقُولُ هَاؤُ ُم ا ْقرَءُوا كِتَابَِيهْ (‪ِ )19‬إنّي ظَنَنْ ُ‬
‫شةٍ رَاضَِيةٍ (‪ )21‬فِي جَّنةٍ عَالِيَةٍ (‪ )22‬قُطُو ُفهَا دَانَِيةٌ (‪)23‬‬
‫ِحسَابَِيهْ (‪َ )20‬ف ُهوَ فِي عِي َ‬
‫كُلُوا وَاشْ َربُوا هَنِيئًا بِمَا َأسْ َلفْتُ ْم فِي اْلأَيّا ِم الْخَالِيَةِ (‪ )24‬وََأمّا َم ْن أُوِتيَ كِتَاَب ُه ِبشِمَاِلهِ‬
‫ت الْقَاضَِيةَ‬
‫فََيقُولُ يَا لَيْتَنِي َل ْم أُوتَ كِتَابِيَهْ (‪ )25‬وََل ْم َأدْرِ مَا ِحسَابَِيهْ (‪ )26‬يَا لَيَْتهَا كَانَ ِ‬
‫(‪ )27‬مَا أَغْنَى عَنّي مَالَِيهْ (‪ )28‬هَلَكَ عَنّي سُلْطَانِيَهْ (‪ )29‬خُذُوهُ َفغُلّوهُ (‪ُ )30‬ثمّ‬
‫الْجَحِيمَ صَلّوهُ (‪ُ )31‬ثمّ فِي سِ ْلسِ َل ٍة ذَرْ ُعهَا سَ ْبعُونَ ذِرَاعًا فَاسْلُكُوهُ (‪ِ )32‬إّنهُ كَا َن لَا‬
‫يُ ْؤ ِمنُ بِال ّلهِ اْلعَظِيمِ (‪َ )33‬ولَا يَحُضّ عَلَى َطعَا ِم الْ ِمسْكِيِ (‪)34‬‬
‫‪ -19‬فأما مَن أُعطى كتابه بيمينه فيقول ‪ -‬معلنا سروره لن حوله ‪ : -‬خذوا اقرأوا‬
‫كتاب ‪.‬‬
‫‪ -20‬إن أيقنت ف الدنيا أن ملق حساب ‪ ،‬فأعددت نفسى لذا اللقاء ‪.‬‬
‫‪ -21‬فهو ف عيشة يعمّها الرضى ‪.‬‬
‫‪ -22‬ف جنة رفيعة الكان والدرجات ‪.‬‬
‫‪ -23‬ثارها قريبة التناول ‪.‬‬
‫‪ -24‬كلوا واشربوا أكلً وشربا ‪ -‬ل مكروه فيهما ‪ ،‬ول أذى منهما ‪ -‬با قدمتم من‬
‫العمال الصالة ف أيام الدنيا الاضية ‪.‬‬
‫‪ -26 ، 25‬وأما من أُعطى كتابه بشماله فيقول ندما وحسر ًة ‪ :‬يا ليتن ل أُ ْعطَ‬
‫‪57‬‬

‫كتاب ‪ ،‬ول أعلم ما حساب ‪.‬‬
‫‪ -27‬يا ليت الوتة الت متها كانت الفاصلة ف أمرى ‪ ،‬فلم أُبعث بعدها ‪.‬‬
‫‪ -29 ، 28‬ما نفعن شئ ملكته ف الدنيا ‪ .‬ذهبت عن صحت ‪ ،‬وزالت قوتى ‪.‬‬
‫‪ -32 ، 31 ، 30‬يُقال لزنة جهنم ‪ :‬خذوه فاجعوا يديه إل عنقه ‪ ،‬ث ل تدخلوه إل‬
‫نار الحيم ‪ ،‬ث ف سلسلة بالغة الطول فاسلكوه ‪.‬‬
‫‪ -34 ، 33‬إنه كان ل يصدق بال العظيم ‪ ،‬ول يث أحدا على إطعام السكي ‪.‬‬
‫س َلهُ الَْيوْ َم هَاهُنَا حَمِيمٌ (‪َ )35‬ولَا َطعَا ٌم ِإلّا مِنْ ِغسْ ِليٍ (‪ )36‬لَا َيأْكُ ُلهُ ِإلّا الْخَاطِئُونَ‬
‫فَلَيْ َ‬
‫صرُونَ (‪ِ )39‬إنّ ُه َلقَ ْولُ َرسُولٍ َكرِيٍ (‪)40‬‬
‫صرُونَ (‪َ )38‬ومَا لَا تُبْ ِ‬
‫سمُ بِمَا تُبْ ِ‬
‫(‪ )37‬فَلَا ُأ ْق ِ‬
‫وَمَا هُ َو ِبقَ ْولِ شَا ِع ٍر قَلِيلًا مَا ُتؤْمِنُونَ (‪ )41‬وَلَا ِبقَ ْولِ كَا ِهنٍ قَلِيلًا مَا تَذَ ّكرُونَ (‪)42‬‬
‫ض الَْأقَاوِيلِ (‪َ )44‬لَأخَ ْذنَا مِ ْن ُه بِالْيَ ِميِ‬
‫ب الْعَالَمِيَ (‪ )43‬وََل ْو تَ َق ّولَ َعلَيْنَا َبعْ َ‬
‫تَ ْنزِي ٌل ِمنْ َر ّ‬
‫(‪ُ )45‬ثمّ َلقَ َطعْنَا مِ ْنهُ اْل َوتِيَ (‪ )46‬فَمَا مِنْ ُكمْ مِ ْن َأحَدٍ عَ ْن ُه حَا ِجزِينَ (‪)47‬‬
‫‪ -37 ، 36 ، 35‬فليس لذا الكافر اليوم ف الحيم قريب يدفع عنه ‪ ،‬وليس له‬
‫طعام إل من غسالة أهل النار الت هى دم وقيح وصديد ‪ .‬ل يأكله إل الاطئون الذين‬
‫تعمدوا الطيئة وأصروا عليها ‪.‬‬
‫‪ -40 ، 39 ، 38‬فل أقسم با تبصرون من الرئيات ‪ ،‬وما ل تبصرون من عال الغيب‬
‫‪ .‬إن القرآن لن ال على لسان رسول رفيع الكانة ‪.‬‬
‫ل ما يكون منكم إيان بأن القرآن‬
‫‪ -41‬وما القرآن بقول شاعر كما تزعمون ‪ ،‬قلي ً‬
‫من عند ال ‪.‬‬
‫ل ما يكون منكم تذكر‬
‫‪ -42‬وما القرآن بسجع كسجع الكُهّان الذى تعهدون ‪ .‬قلي ً‬
‫وتأمل للفرق بينهما ‪.‬‬
‫‪ -43‬هو تنيل من تعهد العالي باللق والتربية ‪.‬‬
‫‪ -46 ، 45 ، 44‬ولو ادعى علينا شيئا ل نقله لخذنا منه كما يأخذ الخذ بيمي من‬
‫يُجهز عليه للحال ‪ ،‬ث لقطعنا منه نياط قلبه ‪ ،‬فيموت لساعته ‪.‬‬
‫‪ -47‬فليس منكم أحد ‪ -‬مهما بلغت قوته ‪ -‬يجز عقابنا عنه ‪.‬‬
‫‪58‬‬

‫س َرةٌ عَلَى‬
‫حْ‬
‫وَِإّنهُ لََتذْ ِك َر ٌة لِلْمُّتقِيَ (‪َ )48‬وِإنّا لََنعْ َلمُ أَ ّن مِ ْنكُ ْم ُمكَ ّذبِيَ (‪َ )49‬وِإنّ ُه لَ َ‬
‫ح بِاسْمِ َرّبكَ اْلعَظِيمِ (‪)52‬‬
‫ح ّق الْيَقِيِ (‪َ )51‬فسَبّ ْ‬
‫الْكَا ِفرِينَ (‪َ )50‬وِإنّ ُه لَ َ‬
‫‪ -48‬وإ ّن القرآن لعظة للذين يتثلون أوامر ال ‪ ،‬ويتنبون نواهيه ‪.‬‬
‫‪ -49‬وإنّا لنعلم أن منكم مكذبي بالقرآن ‪.‬‬
‫‪ -50‬وإنه لسبب ف ندامة شديدة على الاحدين به ‪ ،‬حي يرون عذابم ونعيم‬
‫الصدقي ‪.‬‬
‫‪ -51‬وإن القرآن لق ثابت ل ريب فيه ‪.‬‬
‫‪ -52‬فنّه ربك العظيم ‪ ،‬ودُمْ على ذكر اسه ‪.‬‬
‫س لَ ُه دَافِعٌ (‪ِ )2‬منَ ال ّلهِ ذِي الْ َمعَارِجِ (‪)3‬‬
‫سََألَ سَاِئلٌ ِب َعذَابٍ وَاقِعٍ (‪ )1‬لِلْكَا ِفرِي َن لَيْ َ‬
‫ف سَنَةٍ (‪ )4‬فَاصِْبرْ صَ ْبرًا‬
‫ي َألْ َ‬
‫ح ِإلَيْ ِه فِي َيوْمٍ كَا َن ِم ْقدَا ُر ُه خَ ْمسِ َ‬
‫ج الْمَلَائِ َكةُ وَالرّو ُ‬
‫َتعْرُ ُ‬
‫جَمِيلًا (‪ِ )5‬إّنهُ ْم َي َروَْنهُ َبعِيدًا (‪َ )6‬وَنرَا ُه َقرِيبًا (‪ )7‬يَوْ َم َتكُونُ السّمَاءُ كَالْ ُم ْهلِ (‪)8‬‬
‫سأَ ُل حَمِي ٌم حَمِيمًا (‪)10‬‬
‫وََتكُونُ الْجِبَالُ كَاْل ِع ْهنِ (‪َ )9‬ولَا َي ْ‬
‫‪ -3 ، 2 ، 1‬دعا داع ‪ -‬استعجال على سبيل الستهزاء ‪ -‬بعذاب واقع من ال‬
‫للكافرين ل مالة ‪ .‬ليس لذلك العذاب راد يصرفه عنهم ‪ ،‬فوقوعه ل شك فيه ‪ ،‬لنه‬
‫من ال صاحب المر والكم النافذ ‪.‬‬
‫‪ -4‬تصعد اللئكة وجبيل إل مهبط أمره ف يوم كان طوله خسي ألف سنة من سِن‬
‫الدنيا ‪.‬‬
‫‪ -7 ، 6 ، 5‬فاصب ‪ -‬يا ممد ‪ -‬على استهزائهم واستعجالم بالعذاب صبا ل جزع‬
‫ل ل يقع ‪ ،‬ونراه هينا ف‬
‫فيه ول شكوى منه ‪ .‬إن الكفار يرون يوم القيامة مستحي ً‬
‫قدرتنا غي متعذر علينا ‪.‬‬
‫‪ -10 ، 9 ، 8‬يوم تكون السماء كالفضة الذابة ‪ ،‬وتكون البال كالصوف النفوش ‪،‬‬
‫ول يسأل قريب قريبه كيف حالك ‪ ،‬لن كل واحد منهما مشغول بنفسه ‪.‬‬

‫‪59‬‬

‫ب يَ ْومِِئذٍ بِبَنِيهِ (‪ )11‬وَصَاحِبَِت ِه وََأخِيهِ (‪)12‬‬
‫جرِ ُم َل ْو َيفْتَدِي ِمنْ َعذَا ِ‬
‫صرُوَنهُ ْم َي َودّ الْمُ ْ‬
‫يُبَ ّ‬
‫ض جَمِيعًا ُث ّم يُنْجِيهِ (‪ )14‬كَلّا ِإنّهَا لَظَى (‪)15‬‬
‫َوفَصِيلَِتهِ الّتِي ُتؤْوِيهِ (‪َ )13‬و َمنْ فِي اْلأَرْ ِ‬
‫شوَى (‪َ )16‬تدْعُوا َم ْن َأدَْب َر وََت َولّى (‪ )17‬وَجَ َم َع َفأَوْعَى (‪ )18‬إِ ّن اْلإِْنسَانَ‬
‫َنزّا َع ًة لِل ّ‬
‫سهُ الْخَ ْي ُر مَنُوعًا (‪ِ )21‬إلّا‬
‫ش ّر جَزُوعًا (‪َ )20‬وِإذَا َم ّ‬
‫سهُ ال ّ‬
‫خُ ِلقَ هَلُوعًا (‪ِ )19‬إذَا َم ّ‬
‫الْمُصَلّيَ (‪ )22‬اّلذِي َن هُمْ عَلَى صَلَاِت ِهمْ دَائِمُونَ (‪ )23‬وَالّذِينَ فِي أَ ْموَاِل ِهمْ َح ّق َمعْلُومٌ (‬
‫صدّقُو َن بَِيوْمِ الدّينِ (‪ )26‬وَالّذِينَ ُه ْم ِمنْ‬
‫حرُومِ (‪ )25‬وَاّلذِي َن يُ َ‬
‫‪ )24‬لِلسّاِئلِ وَالْمَ ْ‬
‫ش ِفقُونَ (‪ )27‬إِنّ َعذَابَ َرّب ِهمْ غَ ْيرُ َم ْأمُونٍ (‪)28‬‬
‫َعذَابِ َرّب ِهمْ ُم ْ‬
‫‪ -14 ، 13 ، 12 ، 11‬يتعارفون بينهم حت يعرف بعضهم بعضا ‪ -‬يقينا ‪ -‬وهو مع‬
‫ذلك ل يسأله ‪ .‬يود الكافر لو يفدى نفسه من عذاب يوم القيامة ببنيه ‪ ،‬وزوجته‬
‫وأخيه ‪ ،‬وعشيته الت تضمه وينتمى إليها ‪ ،‬ومن ف الرض جيعا ‪ ،‬ث يُنجيه هذا‬
‫الفداء ‪.‬‬
‫‪ -18 ، 17 ، 16 ، 15‬ارتدع ‪ -‬أيها الجرم ‪ -‬عما تتمناه من الفتداء ‪ ،‬إ ّن النار‬
‫لب خالص ‪ ،‬شديدة النع ليديك ورجليك وسائر أطرافك ‪ ،‬تنادى بالسم مَن‬
‫أعرض عن الق ‪ ،‬وترك الطاعة ‪ ،‬وجع الال فوضعه ف خزائنه ‪ ،‬ول يؤد حق ال فيه ‪.‬‬
‫‪ -23 ، 22 ، 21 ، 20 ، 19‬إن النسان طُبع على اللع ‪ ،‬شديد الزع والسخط‬
‫إذا مسه الكروه والعسر ‪ ،‬شديد النع والرمان إذا أصابه الي واليسر ‪ ،‬إل الصلي ‪،‬‬
‫الذين هم دائمون على صلتم فل يتركونا ف وقت من الوقات ‪ ،‬فإن ال يعصمهم‬
‫ويوفقهم إل الي ‪.‬‬
‫‪ -25 ، 24‬والذين ف أموالم حق ُمعَيّن مشروع ‪ .‬لن يسأل العونة منهم ‪ ،‬ولن‬
‫يتعفف عن سؤالا ‪.‬‬
‫‪ -28 ، 27 ، 26‬والذين يُصدّقون بيوم الزاء فيتزودون له ‪ ،‬والذين هم من عذاب‬
‫ربم خائفون فيتقونه ول يقعون ف أسبابه ‪ .‬إن عذاب ربم غي مأمون لحد أن يقع‬
‫فيه ‪.‬‬

‫‪60‬‬

‫ت َأيْمَانُ ُه ْم َفإِّن ُهمْ غَ ْيرُ‬
‫وَاّلذِي َن ُهمْ ِل ُفرُو ِجهِ ْم حَافِظُونَ (‪ِ )29‬إلّا عَلَى أَ ْزوَا ِجهِ ْم َأوْ مَا مَلَكَ ْ‬
‫ك ُهمُ اْلعَادُونَ (‪ )31‬وَاّلذِي َن ُهمْ ِلَأمَانَاِت ِهمْ‬
‫ك َفأُولَئِ َ‬
‫مَلُومِيَ (‪ )30‬فَ َم ِن ابَْتغَى وَرَا َء َذلِ َ‬
‫وَ َع ْهدِ ِهمْ رَاعُونَ (‪ )32‬وَالّذِينَ ُه ْم ِبشَهَادَاِت ِهمْ قَائِمُونَ (‪ )33‬وَالّذِينَ ُهمْ عَلَى صَلَاِتهِمْ‬
‫ت ُمكْ َرمُونَ (‪ )35‬فَمَالِ اّلذِينَ َك َفرُوا قِبَ َلكَ ُمهْ ِطعِيَ (‬
‫ك فِي جَنّا ٍ‬
‫يُحَافِظُونَ (‪ )34‬أُولَئِ َ‬
‫ئ مِ ْنهُ ْم أَ ْن ُيدْ َخلَ جَّن َة َنعِيمٍ‬
‫ي وَ َع ِن الشّمَالِ ِعزِينَ (‪َ )37‬أيَطْمَعُ ُكلّ ا ْمرِ ٍ‬
‫‪َ )36‬ع ِن الْيَمِ ِ‬
‫(‪)38‬‬
‫‪ -31 ، 30 ، 29‬والذين هم حافظون لفروجهم فل تغلبهم شهواتا ‪ ،‬لكن على‬
‫أزواجهم وإمائهم ل يفظونا ‪ ،‬لنم غي ملومي ف تركها على طبيعتها ‪ ،‬فمن طلب‬
‫متاعا وراء الزوجات والماء فأولئك هم التجاوزون اللل إل الرام ‪.‬‬
‫‪ -34 ، 33 ، 32‬والذين هم لمانات الشرع وأمانات العباد وما التزموه ل وللناس‬
‫حافظون غي خائني ول ناقضي ‪ ،‬والذين هم بشهاداتم قائمون بالق غي كاتي لا‬
‫يعلمون ‪ ،‬والذين هم على صلتم يافظون ‪ ،‬فيؤدونا على أكمل الوجه وأفضله ‪.‬‬
‫‪ -35‬أصحاب هذه الصفات الحمودة ف جنات مكرمون من ال تعال ‪.‬‬
‫‪ -38 ، 37 ، 36‬أى شئ ثبت للذين كفروا إل جهتك مسرعي ملتفي عن يينك‬
‫وشالك جاعات؟! أيطمع كل امرئ منهم ‪ -‬وقد سع وعد ال ورسوله للمؤمني‬
‫بالنة ‪ -‬أن يدخل جنة نعيم؟ ‪.‬‬
‫ب ِإنّا َلقَادِرُونَ (‬
‫ق وَالْ َمغَارِ ِ‬
‫ب الْ َمشَا ِر ِ‬
‫كَلّا ِإنّا خَ َلقْنَا ُهمْ مِمّا َيعْلَمُونَ (‪ )39‬فَلَا ُأ ْقسِ ُم ِبرَ ّ‬
‫ح ُن بِ َمسْبُوقِيَ (‪َ )41‬فذَرْ ُه ْم يَخُوضُوا َويَلْعَبُوا‬
‫‪ )40‬عَلَى أَ ْن نَُبدّ َل خَيْرًا مِ ْنهُ ْم َومَا نَ ْ‬
‫حَتّى يُلَاقُوا َي ْو َمهُ ُم الّذِي يُو َعدُونَ (‪)42‬‬
‫‪ -39‬فليتدعوا عن طمعهم ف دخولم النة ‪ ،‬إنا خلقناهم من ماء مهي ‪.‬‬
‫‪ -41 ، 40‬فل أقسم برب الشارق والغارب من اليام والكواكب ‪ ،‬إنا لقادرون‬
‫على أن نلكهم ونأتى بن هم أطوع منهم ل ‪ ،‬وما نن بعاجزين عن هذا التبديل ‪.‬‬

‫‪61‬‬

‫‪ -42‬فاتركهم يوضوا ف باطلهم ‪ ،‬ويلعبوا بدنياهم ‪ ،‬حت يلقوا يومهم الذى‬
‫يوعدون فيه العذاب ‪.‬‬
‫خرُجُو َن ِمنَ اْلأَ ْجدَاثِ سِرَاعًا َكَأنّ ُهمْ إِلَى نُصُبٍ يُوفِضُونَ (‪ )43‬خَا ِشعَ ًة َأبْصَا ُر ُهمْ‬
‫يَوْ َم َي ْ‬
‫ك الَْيوْمُ اّلذِي كَانُوا يُو َعدُونَ (‪)44‬‬
‫َترْ َه ُقهُ ْم ِذلّ ٌة َذلِ َ‬
‫‪ -44 ، 43‬يوم يرجون من القبور سراعا إل الداعى ‪ ،‬كأنم إل ما كانوا قد نصبوه‬
‫وعبدوه ف الدنيا من دون ال يسرعون ‪ ،‬ذليلة أبصارهم ‪ ،‬ل يستطيعون رفعها ‪،‬‬
‫تغشاهم الذلة والهانة ‪ ،‬ذلك اليوم كانوا يوعدون به ف الدنيا وهم يكذبون ‪.‬‬
‫ب َألِيمٌ (‪ )1‬قَالَ يَا قَوْمِ‬
‫ك ِمنْ قَ ْب ِل أَ ْن َي ْأتِيَ ُهمْ َعذَا ٌ‬
‫ِإنّا أَ ْرسَلْنَا نُوحًا إِلَى َق ْو ِمهِ أَ ْن َأْنذِرْ َق ْومَ َ‬
‫ِإنّي لَ ُكمْ نَذِيرٌ مُِبيٌ (‪ )2‬أَنِ اعُْبدُوا ال ّلهَ وَاتّقُوهُ وَأَطِيعُونِ (‪َ )3‬يغْ ِفرْ لَ ُكمْ ِم ْن ُذنُوِبكُمْ‬
‫وَُي َؤخّرْ ُك ْم ِإلَى أَ َج ٍل ُمسَمّى إِ ّن َأجَ َل ال ّلهِ ِإذَا جَا َء لَا ُي َؤخّ ُر َلوْ ُكنُْتمْ َتعْلَمُونَ (‪ )4‬قَالَ‬
‫ت قَ ْومِي لَيْلًا َونَهَارًا (‪ )5‬فَ َل ْم َيزِ ْد ُهمْ دُعَائِي ِإلّا ِفرَارًا (‪)6‬‬
‫َربّ ِإنّي دَ َع ْو ُ‬
‫‪ -1‬إنا أرسلنا نوحا إل قومه ‪ ،‬وقلنا له ‪ :‬أنذر قومك من قبل أن يأتيهم عذاب شديد‬
‫اليلم ‪.‬‬
‫‪ -4 ، 3 ، 2‬قال نوح ‪ :‬يا قوم إن لكم نذير مُبَيّن رسالة ربكم بلغة تعرفونا ‪ ،‬أن‬
‫أطيعوا ال واخضعوا له ف أداء الواجبات ‪ ،‬وخافوه بترك الحظورات ‪ ،‬وأطيعون فيما‬
‫أنصح لكم به ‪ ،‬يغفر ال لكم ذنوبكم ويُمد ف أعماركم إل أجل مسمى جعله غاية‬
‫الطول ف العمر ‪ ،‬إن الوت إذا جاء ل يؤخر أبدا ‪ ،‬لو كنتم تعلمون ما يل بكم من‬
‫الندامة عند انقضاء أجلكم لمنتم ‪.‬‬
‫ل ونارا بل فتور ‪ ،‬فلم يزدهم‬
‫‪ -6 ، 5‬قال نوح ‪ :‬رب إن دعوت قومى إل اليان لي ً‬
‫دعائى لم إل هروبا من طاعتك ‪.‬‬
‫صرّوا‬
‫وَِإنّي كُلّمَا دَ َعوُْت ُهمْ لَِت ْغ ِفرَ َل ُهمْ َجعَلُوا أَصَاِبعَ ُهمْ فِي َآذَاِنهِ ْم وَاسَْت ْغشَوْا ثِيَاَب ُهمْ َوأَ َ‬
‫ت َل ُهمْ‬
‫وَاسَْتكْبَرُوا اسْتِكْبَارًا (‪ُ )7‬ثمّ ِإنّي دَ َع ْوُتهُ ْم ِجهَارًا (‪ُ )8‬ثمّ ِإنّي أَعْلَنْتُ لَ ُه ْم وََأ ْسرَرْ ُ‬
‫‪62‬‬

‫إِ ْسرَارًا (‪َ )9‬فقُلْتُ اسَْت ْغفِرُوا َرّب ُكمْ ِإّنهُ كَانَ َغفّارًا (‪ُ )10‬يرْ ِسلِ السّمَاءَ َعلَ ْيكُ ْم ِمدْرَارًا (‬
‫ج َعلْ َل ُكمْ َأْنهَارًا (‪ )12‬مَا َلكُ ْم لَا‬
‫ج َعلْ لَ ُكمْ جَنّاتٍ َويَ ْ‬
‫ي َويَ ْ‬
‫‪ )11‬وَيُ ْم ِددْ ُك ْم بَِأ ْموَالٍ َوبَنِ َ‬
‫ف خَ َلقَ ال ّلهُ سَبْعَ‬
‫َترْجُونَ لِ ّل ِه َوقَارًا (‪َ )13‬و َقدْ خَ َل َقكُ ْم أَ ْطوَارًا (‪َ )14‬ألَ ْم َترَوْا كَيْ َ‬
‫س ِسرَاجًا (‪)16‬‬
‫سَ َموَاتٍ طِبَاقًا (‪ )15‬وَ َج َعلَ اْلقَ َمرَ فِي ِه ّن نُورًا َوجَ َعلَ الشّمْ َ‬
‫‪ -7‬وإن كلما دعوتم إل اليان بك لتغفر لم وضعوا أصابعهم ف آذانم حت ل‬
‫يسمعوا دعوتى ‪ ،‬وتغطوا بثيابم حت ل يروا وجهى ‪ ،‬وأقاموا على كفرهم ‪ ،‬وتعظموا‬
‫عن إجابت تعظما بالغا ‪.‬‬
‫‪ -9 ، 8‬ث إن دعوتم إليك بصوت مرفوع ‪ ،‬ث إن جهرت بالدعوة ف حال ‪،‬‬
‫وأخفيتها إخفاء ف حال أخرى ‪ ،‬حت أجرب كل خطة ‪.‬‬
‫‪ -12 ، 11 ، 10‬فقلت لقومى ‪ :‬اطلبوا مغفرة الكفار والعصيان من ربكم ‪ ،‬إنه ل‬
‫يزل غفارا لذنوب مَن يرجع إليه ‪ ،‬يرسل السماء عليكم غزيرة الدر بالطر ‪ ،‬ويدكم‬
‫بأموال وبني ها زينة الياة الدنيا ‪ ،‬ويعل لكم بساتي تنعمون بمالا وثارها ‪ ،‬ويعل‬
‫لكم أنارا تسقون منها زرعكم ومواشيكم ‪.‬‬
‫‪ -14 ، 13‬ما لكم ل تعظّمون ال حق عظمته حت ترجو تكريكم بإنائكم من‬
‫العذاب ‪ ،‬وقد خلقكم َكرّاتٍ متدرجة ‪ ،‬نطفا ث علقا ث مضغا ث عظاما ولما؟ ‪.‬‬
‫‪ -16 ، 15‬أل تنظروا كيف خلق ال سبع سوات بعضها فوق بعض ‪ ،‬وجعل القمر‬
‫ف هذه السموات نورا ينبعث منها ‪ ،‬وجعل الشمس مصباحا يبصر أهل الدنيا ف‬
‫ضوئه ما يتاجون إل رؤيته ‪.‬‬
‫خ ِرجُ ُك ْم إِ ْخرَاجًا (‪ )18‬وَاللّهُ‬
‫ض نَبَاتًا (‪ُ )17‬ثمّ ُيعِيدُ ُكمْ فِيهَا َويُ ْ‬
‫وَال ّلهُ َأنْبََت ُكمْ ِم َن الْأَرْ ِ‬
‫ض ِبسَاطًا (‪ )19‬لَِتسْ ُلكُوا مِ ْنهَا سُبُلًا ِفجَاجًا (‪ )20‬قَالَ نُوحٌ َربّ ِإّن ُهمْ‬
‫جَ َع َل لَ ُكمُ اْلأَرْ َ‬
‫ص ْونِي وَاتَّبعُوا َمنْ َل ْم َي ِزدْ ُه مَالُ ُه وَ َوَل ُدهُ ِإلّا َخسَارًا (‪َ )21‬ومَ َكرُوا َمكْرًا كُبّارًا (‪)22‬‬
‫عَ َ‬
‫سرًا (‪َ )23‬وقَدْ‬
‫ق َوَن ْ‬
‫َوقَالُوا لَا َتذَرُنّ َآِلهََتكُ ْم َولَا َتذَرُ ّن َودّا َولَا سُوَاعًا وَلَا َيغُوثَ َوَيعُو َ‬
‫ي ِإلّا ضَلَالًا (‪ )24‬مِمّا خَطِيئَاتِ ِه ْم أُ ْغ ِرقُوا َفُأ ْدخِلُوا نَارًا فَ َلمْ‬
‫أَضَلّوا كَِثيًا َولَا َت ِزدِ الظّالِمِ َ‬

‫‪63‬‬

‫ض ِمنَ‬
‫ب لَا َتذَرْ عَلَى اْلأَرْ ِ‬
‫جدُوا َلهُ ْم ِمنْ دُو ِن ال ّلهِ َأنْصَارًا (‪َ )25‬وقَالَ نُوحٌ َر ّ‬
‫يَ ِ‬
‫الْكَا ِفرِينَ َديّارًا (‪)26‬‬
‫‪ -18 ، 17‬وال أنشأكم من الرض فنبتم نباتا عجيبا ‪ ،‬ث يعيدكم ف الرض بعد‬
‫الوت ‪ ،‬ويرجكم منها إخراجا مققا ل مالة ‪.‬‬
‫‪ -20 ، 19‬وال جعل لكم الرض مبسوطة لتكون لكم طرقا واسعة ‪.‬‬
‫‪ -22 ، 21‬قال نوح ‪ :‬رب إن قومى عصَون فيما أمرتم به من اليان والستغفار ‪،‬‬
‫واتبع الضعفاء منهم مَن ل يزده مالُه وولدُه إل خسرانا ف الخرة ‪ ،‬ومكر أصحاب‬
‫الموال والولد بتابعيهم من الضعفاء مكرا بالغ النهاية ف العِظَم ‪.‬‬
‫‪ -24 ، 23‬وقالوا لم ‪ :‬ل تترُكنّ عبادة آلتكم ‪ ،‬ول تترُكُ ّن ودّا ول سواعا ول‬
‫ق ونسرا ‪ -‬وكانت أصناما منحوتة على صور متلفة من اليوان ‪ -‬وقد‬
‫يغُوثَ ويعُو َ‬
‫أضل هؤلء التبوعون كثيا من الناس ‪ ،‬ول تزد الظالي لنفسهم بالكفر والعناد إل‬
‫بُعدا عن الق ‪.‬‬
‫‪ -25‬بسبب ذنوبم أُغرقوا بالطوفان ‪ ،‬فأُدخلوا عقب هلكهم نارا عظيمة اللهب‬
‫والحراق ‪ ،‬فلم يدوا لم من دون ال أنصارا يدفعون عنهم العذاب ‪.‬‬
‫‪ -26‬وقال نوح ‪ -‬بعد يأسه من قومه ‪ : -‬رب ل تترك على الرض من الكافرين بك‬
‫أحدا يدور ف الرض ويدب عليها ‪.‬‬
‫ك إِنْ تَذَ ْر ُهمْ يُضِلّوا عِبَادَ َك وَلَا يَ ِلدُوا ِإلّا فَا ِجرًا َكفّارًا (‪َ )27‬ربّ ا ْغ ِف ْر لِي َوِلوَاِلدَيّ‬
‫ِإنّ َ‬
‫ي ِإلّا تَبَارًا (‪)28‬‬
‫ت َولَا َتزِ ِد الظّالِ ِم َ‬
‫ي وَالْ ُم ْؤمِنَا ِ‬
‫وَلِ َم ْن َد َخلَ بَيِْت َي مُ ْؤمِنًا َولِلْ ُم ْؤمِنِ َ‬
‫‪ -27‬إنك ‪ -‬يا رب ‪ -‬إن تتركهم دون إهلك واستئصال يوقعوا عبادك ف الضلل‬
‫ول يلدوا إل معاندا للحق شديد الكفر بك والعصيان لك ‪.‬‬
‫‪ -28‬رب اعفُ عن وعن والدىّ اللذين كانا سببا ف وجودى ‪ ،‬وعمن دخل بيت‬
‫مؤمنا بك ‪ ،‬وعن الؤمني والؤمنات جيعا ‪ ،‬ول تزد الكافرين إل هلكا ‪.‬‬

‫‪64‬‬

‫ج ّن َفقَالُوا ِإنّا سَ ِمعْنَا ُقرْ َآنًا َعجَبًا (‪َ )1‬ي ْهدِي ِإلَى‬
‫ُقلْ أُوحِ َي إَِل ّي أَّنهُ اسْتَ َم َع َنفَ ٌر ِمنَ الْ ِ‬
‫خذَ صَاحَِبةً َولَا َوَلدًا‬
‫شرِ َك ِب َربّنَا َأحَدًا (‪َ )2‬وَأنّ ُه َتعَالَى َجدّ َربّنَا مَا اتّ َ‬
‫ال ّرشْ ِد َف َآمَنّا ِبهِ َوَلنْ ُن ْ‬
‫جنّ‬
‫س وَالْ ِ‬
‫(‪ )3‬وََأّنهُ كَانَ َيقُو ُل َسفِيهُنَا عَلَى اللّ ِه شَطَطًا (‪َ )4‬وَأنّا ظَنَنّا أَ ْن َل ْن تَقُولَ اْلإِنْ ُ‬
‫عَلَى اللّهِ َك ِذبًا (‪)5‬‬
‫ل أن جاعة من الن قد استمعوا إل‬
‫‪ -2 ، 1‬قل يا ‪ -‬ممد ‪ -‬لمتك ‪ :‬أوحى ال إ ّ‬
‫قراءتى للقرآن ‪ ،‬فقالوا لقومهم ‪ :‬إنا سعنا قرآنا بديعا ل نسمع مثله من قبل ‪ ،‬يدعو‬
‫إل الدى والصواب ‪ ،‬فآمنا ‪ -‬بالقرآن الذى سعناه ‪ -‬ولن نشرك مع ربنا ‪ -‬الذى‬
‫خلقنا وربانا ‪ -‬أحدا ف عبادته ‪.‬‬
‫‪ -3‬وأنه تعال قدر ربنا وعظمته ‪ ،‬ما اتذ زوجة ول ولدا ‪.‬‬
‫‪ -4‬وأنه كان يقول ‪ -‬جاهلنا على ال ‪ : -‬قو ًل بعيدا عن الق والصواب ‪.‬‬
‫‪ -5‬وأنا ظننا أن لن تنسب النس والن إل ال ما ل يكن ‪ ،‬ويصفوه با ل يليق به ‪.‬‬
‫ج ّن َفزَادُو ُهمْ َرهَقًا (‪َ )6‬وَأنّ ُهمْ ظَنّوا‬
‫س َيعُوذُونَ ِب ِرجَالٍ ِم َن الْ ِ‬
‫وََأّنهُ كَانَ ِرجَالٌ ِم َن الِْإنْ ِ‬
‫كَمَا ظََننُْتمْ أَ ْن َل ْن يَ ْبعَثَ ال ّل ُه أَ َحدًا (‪َ )7‬وَأنّا لَ َمسْنَا السّمَا َء َف َوجَ ْدنَاهَا مُلِئَتْ حَ َرسًا‬
‫جدْ َل ُه شِهَابًا‬
‫شَدِيدًا َوشُهُبًا (‪ )8‬وََأنّا كُنّا َن ْق ُعدُ مِ ْنهَا َمقَا ِعدَ لِلسّ ْم ِع فَ َم ْن َيسْتَمِ ِع اْلآَنَ َي ِ‬
‫ض أَ ْم أَرَا َد ِبهِمْ َرّب ُهمْ َر َشدًا (‪َ )10‬وَأنّا‬
‫صدًا (‪ )9‬وََأنّا لَا َندْرِي َأ َشرّ أُرِيدَ بِ َمنْ فِي الْأَرْ ِ‬
‫رَ َ‬
‫ج َز ال ّلهَ فِي‬
‫مِنّا الصّالِحُو َن َومِنّا دُو َن َذلِكَ كُنّا َطرَاِئقَ ِق َددًا (‪َ )11‬وَأنّا ظَنَنّا أَ ْن َل ْن نُع ِ‬
‫ج َز ُه َهرَبًا (‪َ )12‬وَأنّا لَمّا سَ ِمعْنَا اْلهُدَى َآمَنّا بِ ِه فَ َم ْن ُيؤْ ِم ْن ِبرَّبهِ فَلَا يَخَافُ‬
‫ض َوَلنْ ُنعْ ِ‬
‫الْأَرْ ِ‬
‫خسًا َولَا َرهَقًا (‪)13‬‬
‫بَ ْ‬
‫‪ -6‬وأنه كان رجال من النس يستجيون برجال من الن ‪ ،‬فزاد رجال النس رجال‬
‫النس الن طُغيانا وسفها ‪.‬‬
‫‪ -7‬وأن الن ظنوا كما ظننتم ‪ -‬معشر النس ‪ -‬أن لن يبعث ال أحدا بعد الوت ‪،‬‬
‫ول رسو ًل من البشر إليهم ‪.‬‬
‫‪ -8‬وأنا طلبنا بلوغ السماء فوجدناها مُلئت حرسا قويا من اللئكة وشهبا مرقة من‬
‫‪65‬‬

‫جهتها ‪.‬‬
‫‪ -9‬وأنا كنا ‪ -‬قبل اليوم ‪ -‬نقعد من السماء مقاعد لستراق أخبار السماء ‪ ،‬فمَن يرد‬
‫الستماع الن يد له شهابا مترصدا ينقَضّ عليه فيهلكه ‪.‬‬
‫‪ -10‬وأنا ل نعلم أعذاب أريد بَن ف الرض ‪ -‬من حراسة السماء لنع الستماع ‪-‬‬
‫أم أراد بم ربم خيا وهدى؟ ‪.‬‬
‫‪ -11‬وأنا منا البرار التقون ومنّا دون ذلك ‪ ،‬وهم قوم مقتصدون ف الصلح ‪ ،‬كنا‬
‫ذوى مذاهب متفرقة ‪.‬‬
‫‪ -12‬وأنا أيقنا أن لن نعجز ال ‪ -‬أينما كنا ف الرض ‪ -‬ولن نعجزه هاربي من‬
‫قضائه نو السماء ‪.‬‬
‫‪ -13‬وأنا لا سعنا القرآن آمنا به ‪ ،‬فمن يؤمن بربه فل ياف نقصا من حسنة ‪ ،‬ول‬
‫ظلما يلحقه بزيادة ف سيئاته ‪.‬‬
‫ح ّروْا َر َشدًا (‪َ )14‬وَأمّا‬
‫وََأنّا مِنّا الْ ُمسْلِمُو َن وَمِنّا الْقَاسِطُو َن فَ َم ْن أَسْ َل َم َفأُولَِئكَ تَ َ‬
‫جهَّنمَ حَطَبًا (‪ )15‬وَأَ ْن َلوِ اسَْتقَامُوا َعلَى ال ّطرِي َقةِ َلَأسْقَيْنَا ُهمْ مَاءً‬
‫الْقَاسِطُو َن َفكَانُوا لِ َ‬
‫ص َعدًا (‪َ )17‬وأَنّ‬
‫َغ َدقًا (‪ )16‬لَِنفْتَِن ُهمْ فِي ِه َومَ ْن ُي ْعرِضْ َعنْ ذِ ْكرِ َرّب ِه َيسْلُ ْكهُ َعذَابًا َ‬
‫الْ َمسَا ِجدَ لِ ّل ِه فَلَا َتدْعُوا مَ َع ال ّلهِ أَ َحدًا (‪َ )18‬وَأنّ ُه لَمّا قَامَ عَ ْب ُد اللّ ِه َيدْعُوهُ كَادُوا‬
‫يَكُونُونَ عَلَ ْي ِه لَِبدًا (‪ُ )19‬قلْ ِإنّمَا َأدْعُو َربّي وَلَا أُ ْشرِ ُك ِبهِ َأ َحدًا (‪ُ )20‬قلْ ِإنّي لَا أَمْ ِلكُ‬
‫حدًا‬
‫ينِي ِم َن اللّ ِه َأحَ ٌد َولَ ْن َأجِ َد ِمنْ دُوِنهِ مُلْتَ َ‬
‫ضرّا َولَا َرشَدًا (‪ُ )21‬قلْ ِإنّي َل ْن يُجِ َ‬
‫لَ ُكمْ َ‬
‫(‪)22‬‬
‫‪ -14‬وأنا منا السلمون الِقرّون بالق ومنا الائدون عن طريق الدى ‪ ،‬فمن أسلم‬
‫فأولئك قصدوا سبيل الق متهدين ف اختياره ‪.‬‬
‫‪ -15‬وأما الائدون عن طريق السلم فكانوا لهنم وقودا ‪.‬‬
‫‪ -16‬وأنه لو أطاع النس والن ما يدعوهم إليه السلم ول ييدوا عنه لعطاهم ال‬
‫الاء الكثي الذى يتاجون إليه ‪.‬‬
‫‪ -17‬لنختبهم فيه كيف يشكرون ل نعمه عليهم ‪ ،‬ومَن يُعرض عن عبادة ربه يدخله‬
‫‪66‬‬

‫عذابا شاقا ل يطيقه ‪.‬‬
‫ل أن الساجد ل ‪ -‬وحده ‪ -‬فل تدعوا فيها غيه وأخلصوا لعبادته‬
‫‪ -18‬وأُوحى إ ّ‬
‫وحده ‪.‬‬
‫ل أنه لا قام عبد ال ‪ -‬ممد ‪ -‬ف صلته يعبد ال كاد الن يكونون‬
‫‪ -19‬وأُوحى إ ّ‬
‫عليه جاعات ملتفة ‪ ،‬تعجبا ما رأوه وسعوه ‪.‬‬
‫‪ -20‬قل ‪ :‬إنا أعبد رب ‪ -‬وحده ‪ -‬ول أشرك به ف العبادة أحدا ‪.‬‬
‫‪ -21‬قل ‪ :‬إن ل أملك لكم دفع ضر ول تصيل هداية ونفع ‪.‬‬
‫‪ -22‬قل ‪ :‬إن لن يدفع عن عذاب ال أحد إن عصيته ‪ ،‬ولن أجد من دونه ملجأ أفر‬
‫إليه من عذابه ‪.‬‬
‫ِإلّا بَلَاغًا ِم َن اللّ ِه وَ ِرسَالَاِت ِه وَ َم ْن َيعْصِ ال ّلهَ وَ َرسُوَل ُه َفإِنّ َل ُه نَارَ َجهَّنمَ خَالِدِينَ فِيهَا َأبَدًا (‬
‫صرًا وََأ َقلّ َع َددًا (‪ُ )24‬قلْ إِنْ‬
‫ضعَفُ نَا ِ‬
‫‪ )23‬حَتّى ِإذَا َرَأوْا مَا يُو َعدُو َن َفسََيعْلَمُونَ َم ْن أَ ْ‬
‫ج َع ُل َلهُ َربّي أَ َمدًا (‪ )25‬عَاِلمُ اْلغَيْبِ فَلَا يُ ْظ ِهرُ عَلَى غَيِْبهِ‬
‫َأدْرِي َأ َقرِيبٌ مَا تُو َعدُو َن أَ ْم يَ ْ‬
‫صدًا (‪)27‬‬
‫ك ِمنْ بَ ْي ِن َيدَْي ِه وَ ِم ْن خَلْ ِفهِ رَ َ‬
‫أَ َحدًا (‪ِ )26‬إلّا َمنِ ا ْرتَضَى ِمنْ َرسُو ٍل َفإِّن ُه َيسْلُ ُ‬
‫ط بِمَا لَ َدْيهِ ْم َوأَحْصَى ُكلّ َشيْءٍ َع َددًا (‪)28‬‬
‫لَِيعْلَ َم أَ ْن َقدْ َأبْ َلغُوا ِرسَالَاتِ َرّب ِهمْ َوَأحَا َ‬
‫‪ -23‬لكن أملك تبليغا عن ال ورسالته الت بعثن با ‪ ،‬ومن يعص ال ورسوله‬
‫فأعرَضَ عن دين ال فإن له نار جهنم باقيا فيها أبدا ‪.‬‬
‫‪ -24‬حت إذا أبصروا ما يوعدونه من العذاب ‪ ،‬فسيعلمون ‪ -‬عند حلوله بم ‪ -‬من‬
‫أضعف ناصرا وأقل عددا أهم أم الؤمنون؟ ‪.‬‬
‫‪ -25‬قل ‪ :‬ما أدرى ‪ -‬أيها الكافرون ‪ -‬أقريب ما توعدون من العذاب ‪ ،‬أم يعل له‬
‫رب غاية بعيدة؟!‬
‫‪ -27 ، 26‬هو عال الغيب ‪ ،‬فل يطلع على غيبه أحدا من خلقه ‪ ،‬إل رسو ًل ارتضاه‬
‫لعلم بعض الغيب ‪ ،‬فإنه يدخل من بي يدى الرسول ومن خلفه حفظة من اللئكة‬
‫تول بينه وبي الوساوس ‪.‬‬

‫‪67‬‬

‫‪ -28‬ليعلم ال ‪ -‬وعلمه كائن وميط ‪ -‬أن النبياء قد أبلغوا رسالت ربم ‪ ،‬وقد‬
‫علم تفصيل با عندهم ‪ ،‬وعلم عدد الوجودات كلها ‪ ،‬ل يغيب عنه شئ منها ‪.‬‬
‫صفَ ُه َأوِ اْنقُصْ مِ ْن ُه قَلِيلًا (‪ )3‬أَوْ ِزدْ عَ َل ْيهِ‬
‫يَا َأّيهَا الْ ُم ّزمّلُ (‪ُ )1‬ق ِم اللّيْ َل ِإلّا قَلِيلًا (‪ )2‬نِ ْ‬
‫وَ َرتّ ِل الْ ُقرْآَ َن َت ْرتِيلًا (‪ِ )4‬إنّا سَنُ ْلقِي عَلَ ْيكَ َق ْولًا َثقِيلًا (‪ )5‬إِ ّن نَاشَِئ َة اللّ ْيلِ ِهيَ َأ َشدّ وَطْئًا‬
‫ك َوتَبَّتلْ ِإلَ ْيهِ تَبْتِيلًا (‬
‫وََأ ْقوَ ُم قِيلًا (‪ )6‬إِ ّن َلكَ فِي النّهَا ِر سَبْحًا َطوِيلًا (‪ )7‬وَاذْ ُكرِ ا ْسمَ َربّ َ‬
‫‪)8‬‬
‫ل ‪ُ ،‬قمْ نصفْ الليل أو‬
‫‪ -4 ، 3 ، 2 ، 1‬يا أيها التلفف بثيابه ‪ُ ،‬قمْ الليل مصليا إل قلي ً‬
‫ل حت تصل إل الثلث ‪ ،‬أو زد على النصف حت تصل إل‬
‫انقص من النصف قلي ً‬
‫الثلثي ‪ ،‬واقرأ القرآن متمهلً مبينا للحروف والوقوف قراءة سالة من أى نقصان ‪.‬‬
‫‪ -5‬إنا سنلقى عليك ‪ -‬أيها الرسول ‪ -‬قرآنا مشتملً على الوامر والنواهى‬
‫والتكاليف الشاقة ‪.‬‬
‫‪ -6‬إن العبادة الت تكون بالليل ‪ ،‬هى أشد رسوخا ف القلب ‪ ،‬وأبْيَن قو ًل ‪ ،‬لا يكون‬
‫بالليل من هدوء وصفاء ‪.‬‬
‫‪ -7‬إن لك ف النهار تقلبا ف مصالك ‪ ،‬واشتغالً بأمور الرسالة ‪ ،‬ففرّغ نفسك ليلً‬
‫لعبادة ربك ‪.‬‬
‫‪ -8‬وأجر على لسانك ذكر اسم مَن تعهدك باللق والتربية ‪ ،‬وانقطع لعبادته من كل‬
‫شئ انقطاعا تاما ‪.‬‬
‫خ ْذهُ وَكِيلًا (‪ )9‬وَاصِْبرْ عَلَى مَا َيقُولُونَ‬
‫ق وَالْ َمغْ ِربِ لَا ِإلَ َه ِإلّا ُهوَ فَاتّ ِ‬
‫شرِ ِ‬
‫َربّ الْ َم ْ‬
‫ي أُولِي الّنعْ َمةِ َو َمهّ ْلهُ ْم قَلِيلًا (‪ )11‬إِنّ‬
‫جرًا جَمِيلًا (‪َ )10‬وذَ ْرنِي وَالْ ُم َك ّذبِ َ‬
‫ج ْرهُ ْم هَ ْ‬
‫وَاهْ ُ‬
‫ف الْأَرْضُ‬
‫ص ٍة وَ َعذَابًا َألِيمًا (‪َ )13‬يوْ َم َترْجُ ُ‬
‫َلدَيْنَا أَْنكَالًا َوجَحِيمًا (‪ )12‬وَ َطعَامًا ذَا غُ ّ‬
‫ت الْجِبَالُ كَثِيبًا َمهِيلًا (‪ِ )14‬إنّا أَ ْرسَلْنَا إِلَ ْي ُكمْ َرسُولًا شَا ِهدًا عَ َل ْيكُمْ كَمَا‬
‫وَالْجِبَالُ وَكَانَ ِ‬
‫أَ ْرسَلْنَا ِإلَى ِفرْ َعوْنَ َرسُولًا (‪َ )15‬فعَصَى ِفرْ َعوْنُ ال ّرسُولَ َفَأخَ ْذنَاهُ َأخْذًا وَبِيلًا (‪)16‬‬
‫ج َعلُ اْل ِولْدَا َن شِيبًا (‪)17‬‬
‫ف تَّتقُونَ إِنْ َك َف ْرُتمْ َي ْومًا يَ ْ‬
‫فَكَيْ َ‬
‫‪68‬‬

‫‪ -9‬هو مالك الشرق والغرب ل معبود بق إل هو ‪ ،‬فاتذه كافيا لمورك ‪ ،‬كفيلً با‬
‫وعدك ‪.‬‬
‫‪ -10‬واصب على ما يقولون من الباطيل ‪ ،‬وجانبهم بقلبك ‪ ،‬وخالفهم ف أفعالم ‪،‬‬
‫مع الغضاء عنهم ‪ .‬وترك النتقام منهم ‪.‬‬
‫‪ -11‬واتركن والكذبي ‪ -‬أصحاب النعيم ‪ -‬وأمهلهم إمها ًل قصي المد ‪.‬‬
‫‪ -13 ، 12‬إن لدينا للمكذبي ف الخرة قيودا ثقالً ‪ ،‬ونارا مرقة ‪ ،‬وطعاما ينشب‬
‫ف اللق ل يستساغ ‪ ،‬وعذابا شديد اليلم ل يطاق ‪.‬‬
‫ل متمعا متناثرا‬
‫‪ -14‬يوم تتحرك الرض والبال حركة شديدة ‪ ،‬وصارت البال رم ً‬
‫بعد أن كانت حجارة صلبة متماسكة ‪.‬‬
‫‪ -16 ، 15‬إنا أرسلنا إليكم يا أهل مكة ‪ -‬ممدا ‪ -‬رسو ًل يشهد عليكم يوم القيامة‬
‫بالجابة والمتناع ‪ ،‬كما أرسلنا موسى إل فرعون رسو ًل ‪ ،‬فعصى فرعون الرسول‬
‫ل شديدا ‪.‬‬
‫فأخذناه أخذا ثقي ً‬
‫‪ -17‬فكيف تدفعون عنكم إن كفرت عذاب يوم يعل الشّبان لوله شيوخا ضعافا ‪.‬‬
‫خذَ ِإلَى َرّبهِ‬
‫السّمَا ُء مُ ْنفَ ِط ٌر ِبهِ كَا َن وَ ْع ُد ُه َمفْعُولًا (‪ )18‬إِ ّن هَ ِذ ِه َتذْ ِك َرةٌ فَ َم ْن شَا َء اتّ َ‬
‫ك تَقُو ُم َأ ْدنَى ِمنْ ثُلَُثيِ اللّ ْي ِل َونِصْ َف ُه وَثُلَُث ُه وَطَائِ َف ٌة ِمنَ‬
‫سَبِيلًا (‪ )19‬إِنّ َرّبكَ يَعْ َل ُم َأنّ َ‬
‫سرَ‬
‫الّذِينَ َم َعكَ وَاللّ ُه ُيقَدّ ُر اللّ ْيلَ وَالّنهَارَ َع ِلمَ أَ ْن َل ْن تُحْصُوهُ فَتَابَ عَلَ ْي ُكمْ فَا ْقرَءُوا مَا تََي ّ‬
‫ض يَبَْتغُو َن ِمنْ‬
‫ض ِربُو َن فِي اْلأَرْ ِ‬
‫ِمنَ اْلقُرْ َآنِ عَ ِل َم أَ ْن سَيَكُو ُن مِنْ ُك ْم َمرْضَى وَ َآ َخرُو َن يَ ْ‬
‫س َر مِ ْنهُ َوَأقِيمُوا الصّلَاةَ وَ َآتُوا‬
‫ضلِ ال ّلهِ وَ َآخَرُو َن يُقَاتِلُو َن فِي سَبِي ِل ال ّلهِ فَا ْقرَءُوا مَا تََي ّ‬
‫فَ ْ‬
‫جدُوهُ عِ ْن َد ال ّلهِ ُهوَ‬
‫الزّكَا َة وََأ ْقرِضُوا ال ّلهَ َقرْضًا َحسَنًا َومَا ُتقَ ّدمُوا ِلأَْن ُفسِ ُك ْم ِمنْ خَ ْي ٍر تَ ِ‬
‫خَ ْيرًا َوأَعْ َظمَ َأ ْجرًا وَاسَْت ْغفِرُوا ال ّلهَ إِ ّن ال ّلهَ َغفُورٌ َرحِيمٌ (‪)20‬‬
‫‪ -18‬السماء ف قوتا وعظمتها ‪ ،‬شئ منشق ف ذلك اليوم لشدته وهوله ‪ ،‬كان وعد‬
‫ال واقعا ل مالة ‪.‬‬

‫‪69‬‬

‫‪ -19‬إن هذه اليات الناطقة بالوعد موعظة ‪ ،‬فمَن شاء النتفاع با اتذ إل ربه سبيل‬
‫بالتقوى والشية ‪.‬‬
‫‪ -20‬إن ربك يعلم أنك تقوم ‪ -‬يا ممد ‪ -‬أقل من ثلثى الليل أحيانا ‪ ،‬وتقوم نصفه‬
‫وثلثه أحيانا أخرى ‪ ،‬ويقوم طائفة من أصحابك كما تقوم ‪ ،‬ول يقدر على تقدير الليل‬
‫والنهار وضبط ساعاتما إل ال ‪ .‬علم أنه ل يكنكم إحصاء كل جزء من أجزاء الليل‬
‫والنهار ‪ .‬فخفف عليكم ‪ ،‬فاقرءوا ف الصلة ما تيسر من القرآن ‪ .‬علم أنه سيكون‬
‫منكم مرضى يشق عليهم قيام الليل ‪ ،‬وآخرون يتنقلون ف الرض للتجارة والعمل‬
‫يطلبون رزق ال ‪ ،‬وآخرون ياهدون ف سبيل ال لعلء كلمته ‪ ،‬فاقرءوا ما تيسر من‬
‫القرآن وواظبوا على فرائض الصلة ‪ ،‬وأعطوا الزكاة الواجبة عليكم ‪ ،‬وأقرضوا ال‬
‫قرضا حسنا بإعطاء الفقراء نافلة فوق ما وجب لم ‪ ،‬وما تقدموا لنفسكم من خي‬
‫تدوا ثوابه عند ال هو خيا ما خلفتم وتركتم ‪ ،‬وأجزل ثوابا ‪ ،‬واستغفروا ال من‬
‫فعل السيئات والتقصي ف السنات ‪ .‬إن ال غفور لذنوب الؤمني ‪ ،‬رحيم بم ‪.‬‬
‫جرْ (‬
‫ك فَ َط ّهرْ (‪ )4‬وَال ّر ْجزَ فَاهْ ُ‬
‫ك فَكَّبرْ (‪ )3‬وَثِيَابَ َ‬
‫يَا َأّيهَا الْ ُمدّّثرُ (‪ُ )1‬ق ْم َفأَْنذِرْ (‪ )2‬وَ َربّ َ‬
‫ك فَاصِْبرْ (‪َ )7‬فإِذَا نُ ِق َر فِي النّاقُورِ (‪َ )8‬فذَِلكَ َي ْومَِئذٍ‬
‫‪ )5‬وَلَا تَمُْن ْن َتسْتَكِْثرُ (‪ )6‬وَِل َربّ َ‬
‫يَوْمٌ َعسِيٌ (‪ )9‬عَلَى اْلكَا ِفرِينَ غَ ْي ُر َيسِيٍ (‪)10‬‬
‫‪ -4 ، 3 ، 2 ، 1‬يا أيها التدثر بثيابه قم من مضجعك فحذر الناس من عذاب ال إن‬
‫ل يؤمنوا ‪ ،‬وخُصّ ربك ‪ -‬وحده ‪ -‬بالتعظيم ‪ ،‬وثيابك فطهرها بالاء من النجاسة ‪.‬‬
‫‪ -7 ، 6 ، 5‬والعذاب فاترك ‪ ،‬أى دُ ْم على هَجْر ما يوصل إل العذاب ‪ ،‬ول تعط‬
‫أحدا مستكثرا لا تعطيه إيّاه ‪ ،‬ولرضاة ربك فاصب على الوامر والنواهى وكل ما فيه‬
‫جهد ومشقة ‪.‬‬
‫‪ -10 ، 9 ، 8‬فإذا نفخ ف الصور ‪ ،‬فذلك الوقت يومئذ شديد على الكافرين ‪ ،‬غي‬
‫سهل أن يلصوا ما هم فيه من مناقشة الساب ‪ ،‬وغيه من الهوال ‪.‬‬
‫‪70‬‬

‫ي ُشهُودًا (‪)13‬‬
‫ت َل ُه مَالًا مَ ْمدُودًا (‪َ )12‬وبَنِ َ‬
‫ذَ ْرنِي َومَ ْن خَ َلقْتُ وَحِيدًا (‪َ )11‬وجَعَلْ ُ‬
‫ت َلهُ تَ ْمهِيدًا (‪ُ )14‬ثمّ يَطْ َم ُع أَ ْن أَزِيدَ (‪ )15‬كَلّا ِإنّهُ كَا َن ِلآَيَاتِنَا عَنِيدًا (‪)16‬‬
‫وَ َم ّهدْ ُ‬
‫ف َقدّرَ (‬
‫ف َقدّرَ (‪ُ )19‬ثمّ قُِتلَ كَيْ َ‬
‫صعُودًا (‪ِ )17‬إّنهُ َف ّكرَ َو َقدّرَ (‪َ )18‬فقُتِلَ كَيْ َ‬
‫سَأُ ْر ِهقُهُ َ‬
‫سرَ (‪ُ )22‬ثمّ َأ ْدبَ َر وَاسَْتكَْبرَ (‪َ )23‬فقَا َل إِ ْن َهذَا ِإلّا‬
‫س َوبَ َ‬
‫‪ُ )20‬ثمّ نَ َظرَ (‪ُ )21‬ثمّ َعبَ َ‬
‫شرِ (‪َ )25‬سأُصْلِي ِه سَ َقرَ (‪ )26‬وَمَا َأدْرَا َك مَا سَ َقرُ‬
‫حرٌ ُي ْؤَثرُ (‪ )24‬إِ ْن َهذَا ِإلّا َق ْولُ الَْب َ‬
‫سِ ْ‬
‫شرَ (‪)30‬‬
‫س َعةَ َع َ‬
‫شرِ (‪ )29‬عَلَ ْيهَا ِت ْ‬
‫(‪ )27‬لَا تُ ْبقِي َولَا َتذَرُ (‪ )28‬لَوّاحَ ٌة لِلَْب َ‬
‫‪ -15 ، 14 ، 13 ، 12 ، 11‬اتركن وحدى مع مَن خلقته ‪ ،‬فإن أكفيك أمره ‪،‬‬
‫جعلت له ما ًل مبسوطا واسعا غي منقطع ‪ ،‬وبني حضورا معه ‪ ،‬وبسطت له الاه‬
‫والرياسة بسطة تامة ‪ ،‬ث يطمع أن أزيده ف ماله وبنيه وجاهه بدون شكر؟ ‪.‬‬
‫‪ -17 ، 16‬ردعا له عن طمعه إنه كان للقرآن معاندا مكذبا ‪ ،‬سأغشيه عقبة شاقة ‪،‬‬
‫ل يستطيع اقتحامها ‪.‬‬
‫‪ -20 ، 19 ، 18‬إنه فكّر ف نفسه وهيّأ ما يقوله من الطعن ف القرآن ‪ ،‬فاستحق‬
‫بذلك اللك ‪ ،‬كيف هيّأ هذا الطعن؟ ث استحق اللك لنه أعد هذا الطعن ‪.‬‬
‫‪ -24 ، 23 ، 22 ، 21‬ث نظر ف وجوه الناس ‪ ،‬ث قطّب وجهه وزاد ف كلوحه ‪،‬‬
‫ث أعرض عن الق وتعاظم أن يعترف به ‪ ،‬فقال ‪ :‬ما هذا إل سحر ينقل عن الولي ‪.‬‬
‫‪ -25‬ما هذا إل قول اللق تعلمه ‪ -‬ممد ‪ -‬وادّعى أنه من عند ال ‪.‬‬
‫‪ -30 ، 29 ، 28 ، 27 ، 26‬سأُدخله جهنم ليحترق با ‪ ،‬وما أدراك ما جهنم؟ ‪،‬‬
‫ل تبقى لما ول تترك عظما إل أحرقته ‪ .‬مُسوّدة لعال اللد ‪ ،‬عليها تسعة عشر‬
‫يَلُون أمرها وتعذيب أهلها ‪.‬‬
‫وَمَا جَعَلْنَا أَصْحَابَ النّا ِر ِإلّا مَلَاِئ َكةً َومَا َجعَلْنَا ِعدَّت ُهمْ ِإلّا فِتَْنةً لِ ّلذِينَ َك َفرُوا لَِيسْتَ ْي ِقنَ‬
‫ب وََي ْزدَا َد الّذِينَ َآمَنُوا إِيَانًا َولَا َيرْتَابَ اّلذِي َن أُوتُوا الْكِتَابَ‬
‫الّذِينَ أُوتُوا اْلكِتَا َ‬
‫وَالْ ُم ْؤمِنُو َن َولَِيقُولَ اّلذِي َن فِي قُلُوبِ ِه ْم َمرَضٌ وَالْكَا ِفرُو َن مَاذَا أَرَا َد ال ّلهُ ِب َهذَا مَثَلًا َك َذلِكَ‬
‫‪71‬‬

‫ك ِإلّا ُهوَ َومَا ِهيَ إِلّا ذِ ْكرَى‬
‫ضلّ ال ّلهُ َم ْن َيشَا ُء وََي ْهدِي َم ْن َيشَا ُء َومَا َيعْ َل ُم جُنُودَ َربّ َ‬
‫يُ ِ‬
‫ح ِإذَا َأسْ َفرَ (‪ِ )34‬إنّهَا‬
‫شرِ (‪ )31‬كَلّا وَاْلقَ َمرِ (‪ )32‬وَاللّ ْيلِ ِإ ْذ َأدَْبرَ (‪ )33‬وَالصّبْ ِ‬
‫لِلَْب َ‬
‫شرِ (‪ )36‬لِ َم ْن شَا َء مِنْ ُك ْم أَ ْن يََتقَدّ َم َأوْ يَتََأ ّخرَ (‪)37‬‬
‫َلإِ ْحدَى اْلكُبَرِ (‪َ )35‬نذِيرًا لِلَْب َ‬
‫‪ -31‬وما جعلنا خزنة النار إل ملئكة ‪ ،‬وما جعلنا عدتم تسعة عشر إل اختبارا‬
‫للذين كفروا ‪ ،‬ليحصل اليقي للذين أوتوا الكتاب بأن ما يقوله القرآن عن خزنة‬
‫جهنم إنا هو حق من ال تعال ‪ -‬حيث وافق ذلك كتبهم ‪ -‬ويزداد الذين آمنوا‬
‫بحمد إيانا ‪ ،‬ول يشك ف ذلك الذين أعطوا الكتاب والؤمنون ‪ ،‬وليقول الذين ف‬
‫قلوبم نفاق والكافرون ‪ :‬ما الذى أراده ال بذا العدد الستغرب استغراب الثل؟ ‪. .‬‬
‫بثل ذلك الذكور من الضلل والدى يضل ال الكافرين ويهدى الؤمني ‪ ،‬وما يعلم‬
‫جنود ربك لفرط كثرتم إل هو ‪ -‬سبحانه وتعال ‪ -‬وما سقر إل تذكرة للبشر‬
‫وتويف لم ‪.‬‬
‫‪ -36 ، 35 ، 34 ، 33 ، 32‬ردعا لن ينذر با ول يف ‪ ،‬أقسم بالقمر ‪ ،‬وبالليل‬
‫إذا ذهب ‪ ،‬وبالصبح إذا أضاء وانكشف إن سقر لعظم الدواهى الكبى إنذارا‬
‫وتويفا ‪.‬‬
‫‪ -37‬إنذار للبشر لَن شاء منكم أن يتقدم إل الي أو يتأخر عنه ‪.‬‬
‫ب الْيَمِيِ (‪ )39‬فِي جَنّاتٍ يََتسَا َءلُونَ (‬
‫صحَا َ‬
‫ُك ّل َنفْسٍ بِمَا َكسَبَتْ َرهِيَنةٌ (‪ِ )38‬إلّا أَ ْ‬
‫ك ِمنَ الْمُصَلّيَ (‪)43‬‬
‫ج ِرمِيَ (‪ )41‬مَا سَ َلكَ ُكمْ فِي سَ َقرَ (‪ )42‬قَالُوا َلمْ نَ ُ‬
‫‪َ )40‬ع ِن الْمُ ْ‬
‫ض مَ َع الْخَائِضِيَ (‪ )45‬وَكُنّا نُ َك ّذبُ بَِيوْمِ‬
‫سكِيَ (‪ )44‬وَكُنّا نَخُو ُ‬
‫ك نُ ْط ِعمُ الْ ِم ْ‬
‫وََل ْم نَ ُ‬
‫الدّينِ (‪ )46‬حَتّى َأتَانَا الْيَقِيُ (‪ )47‬فَمَا تَ ْن َفعُ ُه ْم شَفَا َعةُ الشّافِعِيَ (‪ )48‬فَمَا َل ُهمْ َعنِ‬
‫ضيَ (‪َ )49‬كَأنّ ُه ْم حُ ُمرٌ ُمسْتَ ْن ِف َرةٌ (‪َ )50‬ف ّرتْ ِم ْن َقسْوَ َرةٍ (‪َ )51‬ب ْل ُيرِيدُ‬
‫التّذْ ِك َر ِة ُمعْرِ ِ‬
‫حفًا مَُنشّ َرةً (‪ )52‬كَلّا َبلْ لَا يَخَافُو َن الْ َآ ِخ َرةَ (‪)53‬‬
‫ئ مِ ْنهُ ْم أَ ْن ُيؤْتَى صُ ُ‬
‫ُك ّل امْرِ ٍ‬
‫‪ -39 ، 38‬كل نفس با عملت مأخوذة إل السلمي الذين فكّوا رقابم بالطاعة ‪.‬‬
‫‪72‬‬

‫‪ -42 ، 41 ، 40‬هم ف جنات ل يُدرك وصفها ‪ ،‬يسأل بعضهم بعضا عن‬
‫الجرمي ‪ ،‬وقد سألوهم عن حالم ‪ ،‬ما أدخلكم ف سقر؟ ‪.‬‬
‫‪ -47 ، 46 ، 45 ، 44 ، 43‬قالوا ل نك من الصلي كما كان يصلى السلمون ‪،‬‬
‫ول نك نطعم السكي كما كان يطعم السلمون ‪ ،‬وكنا نندفع وننغمس ف الباطل‬
‫والزور مع الائضي فيه ‪ ،‬وكنا نكذّب بيوم الساب والزاء حت أتانا الوت ‪.‬‬
‫‪ -48‬فما تغيثهم شفاعة الشافعي من اللئكة والنبيي والصالي ‪.‬‬
‫‪ -49‬فما لم عن العظة بالقرآن منصرفي ‪.‬‬
‫‪ -51 ، 50‬كأنم حر شديدة النفار فرّت من مطارديها ‪.‬‬
‫‪ -52‬بل يريد كل امرئ منهم أن يُؤتى صُحفا من السماء واضحة مكشوفة تثبت‬
‫صدْق الرسول ‪ -‬صلى ال عليه وسلم ‪. -‬‬
‫‪ -53‬ردْعا لم عما أرادوا ‪ .‬بل هم ل يافون الخرة ‪ ،‬فأعرضوا عن التذكرة ‪،‬‬
‫وتفننوا ف طلب اليات ‪.‬‬
‫كَلّا ِإنّ ُه َتذْ ِكرَةٌ (‪ )54‬فَ َم ْن شَا َء ذَ َك َرهُ (‪ )55‬وَمَا َيذْكُرُو َن ِإلّا أَ ْن َيشَا َء ال ّل ُه هُ َو َأهْلُ‬
‫التّ ْقوَى َوَأهْ ُل الْ َم ْغفِ َرةِ (‪)56‬‬
‫‪ -55 ، 54‬حقا إن القرآن تذكرة بليغة كافية ‪ ،‬فمن شاء أن يذكره ول ينساه فعل ‪.‬‬
‫‪ -56‬وما يذكرون إل بشيئة ال ‪ ،‬هو أهل لن يُتقى وأهل لن َيغْفر لَن اتقاه ‪.‬‬
‫جمَعَ‬
‫حسَبُ اْلِإْنسَا ُن َأّلنْ نَ ْ‬
‫س اللّوّامَةِ (‪َ )2‬أيَ ْ‬
‫س ُم بِالّنفْ ِ‬
‫سمُ بَِيوْ ِم الْقِيَا َمةِ (‪ )1‬وَلَا ُأقْ ِ‬
‫لَا ُأ ْق ِ‬
‫ج َر أَمَامَهُ (‪)5‬‬
‫سوّيَ بَنَاَنهُ (‪َ )4‬ب ْل ُيرِيدُ اْلِإْنسَا ُن لَِيفْ ُ‬
‫عِظَا َمهُ (‪ )3‬بَلَى قَادِرِينَ عَلَى أَ ْن ُن َ‬
‫َيسَْألُ َأيّا َن يَوْ ُم اْلقِيَا َمةِ (‪)6‬‬

‫‪73‬‬

‫‪ -3 ، 2 ، 1‬أقسم وأؤكد القسم بيوم القيامة ‪ -‬وهو الق الثابت ‪ -‬وأقسم وأؤكد‬
‫القسم بالنفس الت تلوم صاحبها على الذنب والتقصي ‪ ،‬لتبعثن بعد جع ما تفرق من‬
‫عظامكم ‪ ،‬أيسب النسان ‪ -‬بعد أن خلقناه من عدم ‪ -‬أن لن نمع ما بلى وتفرق‬
‫من عظامه؟ ‪.‬‬
‫‪ -4‬بلى نمعها قادرين على أن نُسوى ما دق من أطراف أصابعه ‪ ،‬فكيف با كب من‬
‫عظام جسمه؟ ‪.‬‬
‫‪ -5‬بل أينكر النسان البعث ‪ ،‬يريد أن يبقى على الفجور فيما يستقبل من أيام عمره‬
‫كلها؟! ‪.‬‬
‫‪ -6‬يسأل مستبعدا قيام الساعة ‪ :‬مت يكون يوم القيامة؟! ‪.‬‬
‫س وَالْقَ َمرُ (‪َ )9‬يقُو ُل الِْإْنسَانُ‬
‫ف الْقَ َمرُ (‪ )8‬وَجُ ِمعَ الشّمْ ُ‬
‫صرُ (‪ )7‬وَ َخسَ َ‬
‫َفإِذَا َبرِقَ الْبَ َ‬
‫ك َيوْمَِئ ٍذ الْ ُمسَْتقَرّ (‪ )12‬يُنَّبأُ اْلإِْنسَانُ‬
‫يَ ْومَِئذٍ َأْينَ الْ َم َفرّ (‪ )10‬كَلّا لَا وَزَرَ (‪ِ )11‬إلَى َربّ َ‬
‫يةٌ (‪ )14‬وََل ْو أَْلقَى َمعَاذِي َرهُ (‬
‫يَ ْومَِئذٍ بِمَا َقدّ َم َوأَ ّخرَ (‪َ )13‬ب ِل الِْإْنسَانُ َعلَى َن ْفسِ ِه بَصِ َ‬
‫ج َل ِبهِ (‪ )16‬إِنّ َعلَيْنَا جَ ْم َع ُه َوقُرْ َآَنهُ (‪)17‬‬
‫حرّ ْك ِب ِه ِلسَاَنكَ لَِتعْ َ‬
‫‪ )15‬لَا تُ َ‬
‫‪ -10 ، 9 ، 8 ، 7‬فإذا تيّر البصر فزعا ودهشا ‪ ،‬وذهب ضوء القمر ‪ ،‬وقرن بي‬
‫الشمس والقمر ف الطلوع من الغرب ‪ ،‬يقول النسان يومئذٍ ‪ :‬أين الفرار من‬
‫العذاب؟! ‪.‬‬
‫‪ -12 ، 11‬ردعا لك ‪ -‬أيها النسان ‪ -‬عن طلب الفر ‪ ،‬ل ملجأ لك إل إل ربك ‪-‬‬
‫وحده ‪ -‬مستقر العباد من جنة أو نار ‪.‬‬
‫‪ُ -13‬يخَْبرُ النسان يومئذ با قدمه من عمل وما أخره ‪.‬‬
‫‪ -15 ، 14‬بل النسان على نفسه حجة واضحة تلزمه با فعل أو ترك ‪ ،‬ولو طرح‬
‫معاذيره وبسطها ل يكنه أن يتخلص منها ‪.‬‬
‫‪74‬‬

‫حرّ ْك بالقرآن لسانك حي الوحى لتعجل بقراءته وحفظه ‪ ،‬إن علينا‬
‫‪ -17 ، 16‬ل تُ َ‬
‫جعه ف صدرك ‪ ،‬وإثبات قراءته ف لسانك ‪.‬‬
‫َفإِذَا َقرَْأنَاهُ فَاتّبِ ْع ُقرْ َآَنهُ (‪ُ )18‬ث ّم إِنّ عَلَيْنَا بَيَاَنهُ (‪ )19‬كَلّا َبلْ تُحِبّو َن اْلعَاجِ َلةَ (‪)20‬‬
‫ض َرةٌ (‪ِ )22‬إلَى َرّبهَا نَا ِظ َرةٌ (‪ )23‬وَ ُوجُو ٌه َيوْمَِئذٍ‬
‫وََتذَرُونَ اْل َآخِ َرةَ (‪ )21‬وُجُوهٌ َي ْومَِئذٍ نَا ِ‬
‫ت الّترَا ِقيَ (‪َ )26‬وقِيلَ َمنْ رَاقٍ‬
‫بَا ِس َرةٌ (‪ )24‬تَ ُظنّ أَ ْن ُي ْف َعلَ ِبهَا فَا ِق َرةٌ (‪ )25‬كَلّا ِإذَا بَ َلغَ ِ‬
‫ت السّاقُ بِالسّاقِ (‪ِ )29‬إلَى َرّبكَ يَ ْومَِئذٍ الْ َمسَاقُ (‬
‫(‪ )27‬وَ َظ ّن أَّنهُ اْل ِفرَاقُ (‪ )28‬وَالْتَفّ ِ‬
‫ب ِإلَى أَهْ ِل ِه يَتَمَطّى (‬
‫ب وََت َولّى (‪ُ )32‬ثمّ َذهَ َ‬
‫ق َولَا صَلّى (‪ )31‬وََل ِكنْ َك ّذ َ‬
‫صدّ َ‬
‫‪ )30‬فَلَا َ‬
‫ك َفأَ ْولَى (‪)35‬‬
‫‪ )33‬أَ ْولَى َلكَ َفَأ ْولَى (‪ُ )34‬ثمّ َأ ْولَى لَ َ‬
‫‪ -19 ، 18‬فإذا قرأه عليك رسولنا فاتبع قراءته منصتا لا ‪ ،‬ث إن علينا بعد ذلك‬
‫بيانه لك إذا أشكل عليك شئ منه ‪.‬‬
‫‪ -21 ، 20‬ردعا لكم عن إنكار البعث وهو حق ‪ ،‬بل أنتم تبون الدنيا ومتاعها ‪،‬‬
‫وتتركون الخرة ونعيمها ‪.‬‬
‫‪ -23 ، 22‬وجوه يومئ ٍذ حسنة ناعمة إل ربا ناظرة بدون تديد بصفة أو جهة أو‬
‫مسافة ‪.‬‬
‫‪ -25 ، 24‬ووجوه يومئذٍ كالة شديدة العبوس ‪ ،‬تتوقع أن يفعل با ما هو ف شدته‬
‫داهية تقصم فقرات الظهر ‪.‬‬
‫‪ -30 ، 29 ، 28 ، 27 ، 26‬ردعا لكم عن حب الدنيا الت تفارقونا إذا بلغت‬
‫الروح عظام النحر ‪ ،‬وقال الاضرون بعضهم لبعض ‪ :‬هل من راق يرقيه ما به؟ وظن‬
‫الحتضر أن الذى نزل به هو فراق الدنيا الحبوبة ‪ ،‬وبلغت به الشدة أقصاها ‪ ،‬والتوت‬
‫إحدى الساقي على الخرى عند نزع الروح ‪ ،‬إل ربك يومئ ٍذ مساق العباد ‪ ،‬إما إل‬
‫النة وإما إل النار ‪.‬‬

‫‪75‬‬

‫‪ -33 ، 32 ، 31‬أنكر النسان البعث فل صدّق بالرسول والقرآن ‪ ،‬ول أدّى ل‬
‫فرائض الصلوات ‪ ،‬ولكن كذّب القرآن ‪ ،‬فأعرض عن اليان ‪ ،‬ث ذهب إل أهله يد‬
‫ظهره متبخترا ‪.‬‬
‫‪ -35 ، 34‬هلك لك ‪ -‬أيها الكذب ‪ -‬فهلك ‪ ،‬ث هلك دائم لك ‪ ،‬فهلك ‪.‬‬
‫حسَبُ اْلِإْنسَا ُن أَ ْن يُ ْترَ َك سُدًى (‪َ )36‬أَلمْ َيكُ نُ ْطفَ ًة ِمنْ مَِن ّي يُمْنَى (‪ُ )37‬ثمّ كَانَ عَ َل َقةً‬
‫َأيَ ْ‬
‫ج َعلَ مِ ْن ُه ال ّز ْوجَيْ ِن الذّ َك َر وَاْلُأنْثَى (‪َ )39‬ألَيْسَ َذِلكَ ِبقَادِرٍ عَلَى‬
‫فَخَ َل َق َفسَوّى (‪ )38‬فَ َ‬
‫أَ ْن يُحِْييَ الْ َم ْوتَى (‪)40‬‬
‫ل يرتع ف حياته ‪ ،‬ث يوت ول‬
‫‪ -36‬أيسب هذا النسان النكر للبعث أن يُترك مهم ً‬
‫يبعث فيحاسب على عمله؟!! ‪.‬‬
‫‪ -38 ، 37‬أل يك النسان نطفة من مَِنىّ يقدر تكوينه ف الرحم ‪ ،‬ث صار قطعة دم‬
‫جامد ‪ ،‬فخلقه ال ‪ ،‬فسواه ف أحسن تقوي؟! ‪.‬‬
‫‪ -39‬فجعل منه الصنفي الذكر والنثى ‪.‬‬
‫‪ -40‬أليس ذلك البدع الفعّال لذه الشياء بقادر على أن يُحْي الوتى بعد جع‬
‫عظامهم؟ ‪.‬‬
‫َهلْ َأتَى عَلَى اْلإِْنسَانِ حِيٌ مِ َن الدّ ْهرِ َل ْم َيكُ ْن شَيْئًا َمذْكُورًا (‪ِ )1‬إنّا خَ َلقْنَا اْلِإنْسَا َن ِمنْ‬
‫جعَلْنَاهُ سَمِيعًا بَصِيًا (‪ِ )2‬إنّا َه َديْنَا ُه السّبِيلَ ِإمّا شَا ِكرًا َوإِمّا َكفُورًا‬
‫ج نَبْتَلِي ِه فَ َ‬
‫نُ ْطفَ ٍة َأ ْمشَا ٍ‬
‫(‪)3‬‬
‫‪ -1‬قد مضى على النسان حي من الزمان قبل أن ينفخ فيه الروح ‪ ،‬ل يكن شيئا‬
‫يذكر باسه ‪ ،‬ول يعرف ما يراد منه ‪.‬‬

‫‪76‬‬

‫‪ -2‬إنا خلقنا النسان من نطفة ذات عناصر شت ‪ ،‬متبين له بالتكاليف فيما بعد ‪،‬‬
‫فجعلناه ذا سع وذا بصر ‪ ،‬ليسمع اليات ويرى الدلئل ‪.‬‬
‫‪ -3‬إنا بينا له طريق الدى ‪ :‬إما مؤمنا وإما كافرا ‪.‬‬
‫ش َربُو َن ِمنْ َكأْسٍ كَانَ‬
‫ِإنّا أَعَْت ْدنَا لِ ْلكَا ِفرِي َن سَلَا ِسلَ َوأَغْلَالًا َوسَعِيًا (‪ )4‬إِ ّن اْلأَْبرَارَ َي ْ‬
‫جرُوَنهَا َتفْجِيًا (‪ )6‬يُوفُونَ بِالّنذْرِ‬
‫ب ِبهَا عِبَا ُد اللّ ِه ُيفَ ّ‬
‫شرَ ُ‬
‫ِمزَا ُجهَا كَافُورًا (‪ )5‬عَيْنًا َي ْ‬
‫سكِينًا َويَتِيمًا‬
‫وَيَخَافُو َن يَ ْومًا كَا َن َش ّر ُه ُمسْتَطِيًا (‪َ )7‬ويُ ْطعِمُونَ ال ّطعَامَ عَلَى حُّبهِ ِم ْ‬
‫ف ِمنْ‬
‫وََأسِيًا (‪ِ )8‬إنّمَا نُ ْطعِمُ ُك ْم لِ َو ْجهِ ال ّلهِ لَا ُنرِي ُد مِنْ ُك ْم جَزَا ًء َولَا ُشكُورًا (‪ِ )9‬إنّا نَخَا ُ‬
‫ض َر ًة وَ ُسرُورًا (‬
‫ك الْيَوْ ِم َوَلقّا ُهمْ نَ ْ‬
‫َربّنَا َي ْومًا عَبُوسًا قَ ْم َطرِيرًا (‪َ )10‬ف َوقَا ُهمُ ال ّلهُ َش ّر َذلِ َ‬
‫ي فِيهَا عَلَى اْلأَرَاِئكِ لَا َيرَوْ َن فِيهَا‬
‫‪ )11‬وَ َجزَا ُهمْ بِمَا صََبرُوا جَّنةً َوحَرِيرًا (‪ )12‬مُّتكِئِ َ‬
‫شَ ْمسًا َولَا َز ْم َهرِيرًا (‪)13‬‬
‫‪ -4‬إنا أعددنا للكافرين سلسل لرجلهم ‪ ،‬وأغلل ليديهم وأعناقهم ‪ ،‬ونارا موقدة‬
‫‪.‬‬
‫‪ -6 ، 5‬إن الصادقي ف إيانم يشربون من خر كان ما تزج به ماء كافور ‪ ،‬عينا‬
‫يشرب منها عباد ال يرونا حيث شاءوا إجراء سهلً ‪.‬‬
‫‪ -7‬يوفون با أوجبوا على أنفسهم ‪ ،‬ويافون يوما عظيما كان ضرره البالغ فاشيا‬
‫منتشرا كل النتشار ‪.‬‬
‫‪ -8‬ويُطعمون الطعام ‪ -‬مع حبهم له ‪ ،‬وحاجاتم إليه ‪ -‬فقيا عاجزا عن الكسب ‪،‬‬
‫وصغيا فقد أباه ‪ ،‬ومأسورا ل يلك شيئا ‪.‬‬
‫‪ -9‬ويقولون ف أنفسهم ‪ :‬إنا نطعمكم لطلب ثواب ال ‪ ،‬ل نريد منكم عوضا أو‬
‫هدية ‪ ،‬ول نريد منكم ثناء ‪.‬‬
‫‪ -10‬إنا ناف من ربنا يوما اشتد عبوس مَن فيه ‪ ،‬وقطّبوا وجوههم وجباههم ‪.‬‬
‫‪77‬‬

‫‪ -12 ، 11‬فصانم ال من شدائد ذلك اليوم ‪ ،‬وأعطاهم بدل عبوس الفجّار حسنا ف‬
‫وجوههم ‪ ،‬وبجة وفرحا ف قلوبم ‪ ،‬وجزاهم بصبهم جنة ملكها هنئ ‪ ،‬وملبسها‬
‫حرير ناعم اللمس ‪.‬‬
‫‪ -13‬متكئي ف النة على السرر ‪ ،‬ل يدون فيها حر شس ‪ ،‬ول شدة برد ‪.‬‬
‫ضةٍ‬
‫ت قُطُوفُهَا َتذْلِيلًا (‪ )14‬وَيُطَافُ َعلَ ْي ِهمْ ِب َآنِيَ ٍة ِمنْ فِ ّ‬
‫َودَانَِيةً عَلَ ْي ِهمْ ظِلَالُهَا وَ ُذلّلَ ْ‬
‫س َقوْنَ فِيهَا‬
‫ض ٍة َقدّرُوهَا َت ْقدِيرًا (‪ )16‬وَُي ْ‬
‫ت َقوَارِيرَ (‪َ )15‬قوَارِي َر ِمنْ فِ ّ‬
‫وَأَ ْكوَابٍ كَانَ ْ‬
‫َك ْأسًا كَا َن ِمزَا ُجهَا َزنْجَبِيلًا (‪ )17‬عَيْنًا فِيهَا ُتسَمّى سَ ْلسَبِيلًا (‪ )18‬وَيَطُوفُ عَ َل ْيهِمْ‬
‫ت َثمّ َرَأيْتَ نَعِيمًا‬
‫وِْلدَانٌ مُخَ ّلدُو َن ِإذَا َرأَيَْت ُهمْ َحسِبَْت ُهمْ ُل ْؤلُؤًا مَنْثُورًا (‪ )19‬وَِإذَا َرأَيْ َ‬
‫ضةٍ‬
‫ق َوحُلّوا أَسَاوِرَ ِم ْن فِ ّ‬
‫ضرٌ َوإِسْتَ ْبرَ ٌ‬
‫س خُ ْ‬
‫وَمُ ْلكًا َكبِيًا (‪ )20‬عَالَِي ُهمْ ثِيَابُ سُ ْندُ ٍ‬
‫شكُورًا (‬
‫وَ َسقَا ُهمْ َرّبهُ ْم َشرَابًا َطهُورًا (‪ )21‬إِ ّن هَذَا كَا َن لَ ُك ْم جَزَا ًء وَكَا َن سَعُْي ُكمْ َم ْ‬
‫ك الْ ُقرْآَ َن تَ ْنزِيلًا (‪)23‬‬
‫ح ُن َنزّلْنَا عَلَ ْي َ‬
‫‪ِ )22‬إنّا نَ ْ‬
‫‪ -14‬وجنة وارفة عليهم ظلل أشجارها ‪ ،‬و َس ّهلَ لم أخذ ثارها تسهيلً ‪.‬‬
‫‪ -16 ، 15‬ويطوف عليهم خدمهم بأوعية شراب من فضة ‪ ،‬وبأكواب كوّنت قوارير‬
‫شفافة ‪ ،‬قوارير مصنوعة من فضة ‪ ،‬قدّرها الساقون تقديرا على وفاق ما يشتهى‬
‫الشاربون ‪.‬‬
‫‪ -18 ، 17‬ويُسقى البرار ف النة خرا كان ما تزج به ما يشبه الزنبيل ف الطعم ‪،‬‬
‫عينا ف النة تسمى ‪ -‬لسلمة شرابا وسهولة مساغه وطيبه ‪ -‬سلسبيلً ‪.‬‬
‫‪ -19‬ويطوف عليهم ‪ -‬للبهجة والسرور ‪ -‬غلمان دائمون على حالم ‪ ،‬إذا أبصرتم‬
‫عند طوافهم بفة ونشاط ‪ -‬لسنهم وصفاء ألوانم ‪ -‬لؤلؤا منثورا حولك مضيئا ‪.‬‬
‫‪ -20‬وإذا أبصرت أى مكان ف النة رأيت فيه نعيما عظيما ‪ ،‬وملكا واسعا ‪.‬‬

‫‪78‬‬

‫ت حُليهم‬
‫‪ -21‬يعلوهم ثياب من حرير رقيق خضر ‪ ،‬وثياب من حرير غليظ ‪ ،‬وجُعِلَ ْ‬
‫الت ف أيديهم أساور من فضة ‪ ،‬وسقاهم ربم شرابا آخر طهورا ل رجس فيه ول‬
‫دنس ‪.‬‬
‫‪ -22‬إن هذه النعيم أُ ِعدّ لكم جزاء لعمالكم ‪ ،‬وكان سعيكم ف الدنيا ممودا عند‬
‫ال مرضيا ومقبولً ‪.‬‬
‫‪ -23‬إنا ‪ -‬برحتنا وحكمتنا ‪ -‬نزّلنا عليك القرآن على وجه يسكن به فؤادك ‪،‬‬
‫ويدوم به حفظك ‪ ،‬فل تنساه أبدا ‪.‬‬
‫ح ْكمِ َرّبكَ َولَا تُطِ ْع مِ ْن ُهمْ َآثِمًا َأوْ َكفُورًا (‪ )24‬وَاذْ ُكرِ ا ْسمَ َرّبكَ بُ ْك َرةً َوأَصِيلًا‬
‫فَاصِْبرْ لِ ُ‬
‫ح ُه لَيْلًا َطوِيلًا (‪ )26‬إِ ّن هَ ُؤلَا ِء يُحِبّونَ اْلعَاجِ َل َة وََيذَرُونَ‬
‫جدْ َل ُه وَسَبّ ْ‬
‫(‪ )25‬وَ ِم َن اللّ ْيلِ فَاسْ ُ‬
‫ح ُن خَلَقْنَاهُ ْم َوشَ َد ْدنَا َأسْ َر ُهمْ َوِإذَا شِئْنَا َب ّدلْنَا َأمْثَاَل ُهمْ تَ ْبدِيلًا (‬
‫وَرَا َءهُ ْم َيوْمًا ثَقِيلًا (‪ )27‬نَ ْ‬
‫خذَ ِإلَى َرّب ِه سَبِيلًا (‪َ )29‬ومَا َتشَاءُو َن إِلّا أَ ْن َيشَا َء ال ّلهُ‬
‫‪ )28‬إِ ّن هَ ِذ ِه َتذْ ِك َرةٌ فَ َم ْن شَا َء اتّ َ‬
‫إِنّ ال ّلهَ كَانَ عَلِيمًا َحكِيمًا (‪ُ )30‬ي ْدخِ ُل َمنْ َيشَا ُء فِي َرحْمَِتهِ وَالظّالِمِيَ أَ َعدّ َل ُهمْ َعذَابًا‬
‫َألِيمًا (‪)31‬‬
‫‪ -24‬فاصب لكم ربك بتأخي نصرتك على أعدائك ‪ ،‬وابتلئك بأذاهم ‪ ،‬ول تُطع‬
‫من الشركي من هو ذا إث ‪ ،‬أو مستغرقا ف الكفر ‪.‬‬
‫ل ‪ ،‬ومن‬
‫‪ -26 ، 25‬ودم على ذكر ربك ‪ ،‬فصل الفجر بكرة ‪ ،‬والظهر والعصر أصي ً‬
‫ل من الليل ‪.‬‬
‫الليل فصل له الغرب والعشاء ‪ ،‬وتجد زمنا طوي ً‬
‫‪ -27‬إن هؤلء الكفرة يُحبون الدنيا ويؤثرونا على الخرة ‪ ،‬ويتركون خلف‬
‫ظهورهم يوما ثقيلً َكرْبه شديدا هوله ‪ ،‬فلم يعملوا ما ينجيهم من ذلك ‪.‬‬
‫‪ -28‬نن خلقناهم وأحكمنا خلقهم ‪ ،‬وإذا شئنا أهلكناهم َوبَ ّدلْنا أمثالم من يطيع ال‬
‫تبديلً ‪.‬‬
‫‪79‬‬

‫‪ -29‬إن هذه السورة عظة للعالي ‪ ،‬فمن شاء اتذ باليان والتقوى إل ربه طريقا‬
‫يوصله إل مغفرته وجنته ‪.‬‬
‫‪ -30‬وما تشاءون شيئا من الشياء إل إذا شاءه ال إن ال كان عليما بأحوالكم‬
‫حكيما فيما يشاء ويتار ‪.‬‬
‫‪ -31‬يُدخل من يشاء ف جنته ‪ -‬فدخولا بفضله ورحته ‪ -‬وأعد للظالي عذابا أليما ‪.‬‬
‫شرًا (‪ )3‬فَاْلفَا ِرقَاتِ َف ْرقًا (‬
‫ت َن ْ‬
‫صفًا (‪ )2‬وَالنّا ِشرَا ِ‬
‫صفَاتِ عَ ْ‬
‫وَالْ ُم ْرسَلَاتِ ُع ْرفًا (‪ )1‬فَالْعَا ِ‬
‫‪ )4‬فَالْمُ ْلقِيَاتِ ذِ ْكرًا (‪ُ )5‬عذْرًا أَ ْو ُنذْرًا (‪ِ )6‬إنّمَا تُو َعدُو َن لَوَاقِعٌ (‪َ )7‬فإِذَا النّجُومُ‬
‫سفَتْ (‪َ )10‬وِإذَا الرّ ُسلُ ُأقّتَتْ (‬
‫ستْ (‪ )8‬وَِإذَا السّمَا ُء ُف ِرجَتْ (‪َ )9‬وِإذَا الْجِبَا ُل ُن ِ‬
‫طُ ِم َ‬
‫صلِ (‪َ )14‬وْيلٌ‬
‫ي َيوْ ٍم أُجّلَتْ (‪ )12‬لَِيوْ ِم اْلفَصْلِ (‪ )13‬وَمَا َأدْرَا َك مَا يَوْ ُم اْلفَ ْ‬
‫‪ِ )11‬لأَ ّ‬
‫يَ ْومَِئذٍ لِ ْل ُمكَ ّذبِيَ (‪)15‬‬
‫‪ -7 ، 6 ، 5 ، 4 ، 3 ، 2 ، 1‬أقسم باليات الرسلة على لسان جبيل إل ممد‬
‫للعرف والي ‪ ،‬فاليات القاهرات لسائر الديان الباطلة تنسفها نسفا ‪ ،‬وباليات‬
‫الناشرات للحكمة والداية ف قلوب العالي نشرا عظيما ‪ ،‬فالفارقات بي الق‬
‫والباطل فرقا واضحا ‪ ،‬فاللقيات على الناس تذكرة تنفعهم ‪ -‬إعذارا لم وإنذارا ‪-‬‬
‫فل تكون لم حُجة ‪ :‬إن الذى توعدونه من مئ يوم القيامة لنازل ل ريب فيه ‪.‬‬
‫‪ -11 ، 10 ، 9 ، 8‬فإذا النجوم مُحقت ذواتا ‪ ،‬وإذا السماء ُشقّت ‪ ،‬وإذا البال‬
‫فُتّتت ونسفتها الرياح نسفا ‪ ،‬وإذا الرسل عُيّن لم الوقت الذى يضرون فيه للشهادة‬
‫على المم ‪.‬‬
‫‪ -15 ، 14 ، 13 ، 12‬لى يوم أُخّرت هذه المور العظيمة؟ ليوم يكون فيه الفصل‬
‫بي اللئق ‪ ،‬وما أعلمك ما شأن يوم الفصل؟ هلك دائم يومئ ٍذ للمكذبي با أوعدهم‬
‫به الرسل ‪.‬‬

‫‪80‬‬

‫ج ِرمِيَ (‪ )18‬وَْيلٌ‬
‫ك الَْأ ّولِيَ (‪ُ )16‬ث ّم نُتِْبعُ ُهمُ اْل َآخِرِينَ (‪َ )17‬ك َذِلكَ َن ْف َعلُ بِالْمُ ْ‬
‫َألَ ْم ُنهْلِ ِ‬
‫جعَلْنَاهُ فِي َقرَا ٍر َمكِيٍ (‪)21‬‬
‫يَ ْومَِئذٍ لِ ْل ُمكَ ّذبِيَ (‪َ )19‬أَلمْ نَخْ ُل ْق ُكمْ ِم ْن مَا ٍء َمهِيٍ (‪ )20‬فَ َ‬
‫ِإلَى َقدَرٍ َمعْلُومٍ (‪َ )22‬ف َقدَ ْرنَا فَِن ْعمَ اْلقَادِرُونَ (‪َ )23‬وْيلٌ َي ْومَئِ ٍذ لِلْ ُم َكذّبِيَ (‪َ )24‬أَلمْ‬
‫ج َعلِ اْلأَرْضَ ِكفَاتًا (‪َ )25‬أحْيَا ًء وََأ ْموَاتًا (‪َ )26‬وجَعَلْنَا فِيهَا َروَاسِ َي شَامِخَاتٍ‬
‫نَ ْ‬
‫وََأ ْسقَيْنَا ُك ْم مَا ًء ُفرَاتًا (‪َ )27‬وْيلٌ َي ْومَئِ ٍذ لِلْ ُم َكذّبِيَ (‪ )28‬انْطَ ِلقُوا ِإلَى مَا كُنُْت ْم ِبهِ‬
‫تُ َك ّذبُونَ (‪ )29‬انْطَلِقُوا ِإلَى ِظلّ ذِي ثَلَاثِ ُشعَبٍ (‪ )30‬لَا ظَلِيلٍ وَلَا يُغْنِي مِ َن ال ّلهَبِ (‬
‫ص ْفرٌ (‪ )33‬وَْي ٌل َيوْمَِئذٍ لِلْ ُمكَ ّذبِيَ (‬
‫صرِ (‪َ )32‬كَأنّ ُه جِمَالَةٌ ُ‬
‫شرَرٍ كَالْقَ ْ‬
‫‪ِ )31‬إنّهَا تَ ْرمِي ِب َ‬
‫‪)34‬‬
‫‪ -18 ، 17 ، 16‬أل نُهلك الولي من المم الكذبة ‪ ،‬ث نُتبع الولي الخرين ف‬
‫اللك مثل ذلك الفعل نفعل بكل من أجرم وكفر بال ‪.‬‬
‫‪ -19‬هلك يومئذٍ للمكذبي با أوعدناهم ‪.‬‬
‫‪ -24 ، 23 ، 22 ، 21 ، 20‬أل نلقكم من ماء حقي وهو النطفة ‪ ،‬فجعلنا هذا‬
‫الاء ف مقر يتمكن فيه ‪ ،‬فيتم خلقه وتصويره مؤخرا إل وقت قد علمه ال ‪ ،‬فقدرنا‬
‫على خلقه وتصويره وإخراجه ‪ ،‬فنعم القدرون الالقون له نن؟ ويل يومئذٍ للمكذبي‬
‫بنعمة اللق والتقدير ‪.‬‬
‫‪ -28 ، 27 ، 26 ، 25‬أل نعل الرض ضامّة على ظهرها أحياء ل يعدون ‪ ،‬وف‬
‫بطنها أمواتٌ ل يصرون ‪ ،‬وجعلنا فيها جبالً ثوابت عاليات ‪ ،‬وأسقيناكم ماء عذبا‬
‫سائغا؟ هلك يومئذٍ للمكذبي بذه النعمة ‪.‬‬
‫‪ -31 ، 30 ، 29‬يُقال للكافرين يوم الفصل ‪ :‬سيوا إل النار الت كنتم با تكذّبون‬
‫‪ .‬سيوا إل حرارة دخان من جهنم يتشعب لعِظمه ثلث شعب ‪ .‬ل مظل من حر ذلك‬
‫اليوم ‪ ،‬ول يغن ذلك الظل من حر اللهب شيئا ‪.‬‬

‫‪81‬‬

‫ص ِر ف العِظم ‪ .‬كأن الشرر جِمَالٌ‬
‫‪ -34 ، 33 ، 32‬إن النار ترمى با تطاير منها كالقَ ْ‬
‫سو ٌد تضرب إل الصفرة ‪ .‬هلك يومئذ للمكذبي بأن هذه صفتها ‪.‬‬
‫هَذَا يَوْ ُم لَا يَنْ ِطقُونَ (‪َ )35‬ولَا ُي ْؤذَنُ َل ُه ْم فََيعْتَذِرُونَ (‪ )36‬وَْي ٌل َيوْمَِئذٍ لِلْ ُمكَ ّذبِيَ (‪)37‬‬
‫صلِ جَ َمعْنَا ُكمْ وَاْلأَ ّولِيَ (‪َ )38‬فإِنْ كَانَ َل ُكمْ كَ ْيدٌ َفكِيدُونِ (‪َ )39‬وْيلٌ‬
‫هَذَا يَوْ ُم اْلفَ ْ‬
‫ي فِي ظِلَالٍ وَعُيُونٍ (‪َ )41‬وفَوَا ِكهَ مِمّا َيشَْتهُونَ (‪)42‬‬
‫يَ ْومَِئذٍ لِ ْل ُمكَ ّذبِيَ (‪ )40‬إِ ّن الْمُّتقِ َ‬
‫حسِنِيَ (‪َ )44‬وْيلٌ‬
‫جزِي الْمُ ْ‬
‫ك نَ ْ‬
‫كُلُوا وَاشْ َربُوا هَنِيئًا بِمَا كُنُْت ْم َتعْمَلُونَ (‪ِ )43‬إنّا َك َذلِ َ‬
‫ج ِرمُونَ (‪َ )46‬وْيلٌ َي ْومَئِ ٍذ لِلْ ُم َكذّبِيَ‬
‫يَ ْومَِئذٍ لِ ْل ُمكَ ّذبِيَ (‪ )45‬كُلُوا َوتَمَّتعُوا قَلِيلًا ِإّنكُ ْم مُ ْ‬
‫(‪ )47‬وَِإذَا قِي َل َل ُهمُ ارْ َكعُوا لَا َيرْكَعُونَ (‪ )48‬وَْي ٌل َيوْمَِئذٍ لِلْ ُمكَ ّذبِيَ (‪ )49‬فَِبأَيّ‬
‫ث َبعْ َد ُه ُيؤْمِنُونَ (‪)50‬‬
‫حَدِي ٍ‬
‫‪ -37 ، 36 ، 35‬هذا الذى قص عليكم إنه واقع يوم ل ينطقون بشئ ينفعهم ‪ ،‬ول‬
‫يكون لم إذْن ف النطق ‪ ،‬ول يصدر منهم اعتذار لنه ل عذر لم ‪ .‬هلك يومئذٍ‬
‫للمكذبي بذا اليوم ‪.‬‬
‫‪ -40 ، 39 ، 38‬هذا يوم الفصل بي الحق والبطل بزاء كل با يستحقه ‪،‬‬
‫جعلناكم ‪ -‬يا مكذب ممد ‪ -‬والولي الكذبي مثلكم ‪ ،‬فإن كان لكم حيلة ف دفع‬
‫هذا العذاب عنكم فاحتالوا ‪ ،‬فاحضروا وتلصوا من عذاب ‪ .‬هلك يومئذٍ للمكذبي‬
‫بوعيد ال ‪.‬‬
‫‪ -45 ، 44 ، 43 ، 42 ، 41‬إن التقي من عذاب ال ف ظلل وارفة ‪ ،‬وعيون‬
‫ل وشربا‬
‫جارية ‪ ،‬وفواكه ما يستطيبون ‪ .‬مقولً لم تية وتكريا ‪ :‬كلوا واشربوا أك ً‬
‫هنيئا با كنتم تعملون ف الدنيا من الصالات ‪ .‬إنا نزى الحسني بذا الزاء العظيم ‪.‬‬
‫هلك يومئ ٍذ للمكذبي بالنة ‪.‬‬
‫‪ -47 ، 46‬ويُقال للكافرين ‪ :‬كلوا وتتعوا متاعا ليس له بقاء ‪ .‬إنكم مرمون‬
‫بإشراككم بال ‪ .‬هلك يومئذٍ للمكذبي بالنعم ‪.‬‬
‫‪82‬‬

‫‪ -49 ، 48‬وإذا قيل لم ‪ :‬صلوا ل ‪ ،‬واخشعوا إليه ‪ .‬ل يشعون ول يصلّون ‪ .‬بل‬
‫يُصرّون على استكبارهم ‪ .‬هلك يومئذٍ للمكذبي بأوامر ال ونواهيه ‪.‬‬
‫‪ -50‬فبأى حديث بعد القرآن يؤمنون إن ل يؤمنوا بالقرآن ‪ .‬مع أنه معجزة من‬
‫السماء؟ ‪.‬‬
‫َع ّم يََتسَا َءلُونَ (‪َ )1‬ع ِن النَّبإِ اْلعَظِيمِ (‪ )2‬اّلذِي ُهمْ فِيهِ مُخْتَ ِلفُونَ (‪ )3‬كَلّا سَيَعْلَمُونَ (‪)4‬‬
‫ض ِمهَادًا (‪ )6‬وَالْجِبَالَ َأ ْوتَادًا (‪َ )7‬وخَ َلقْنَا ُكمْ‬
‫ج َع ِل الْأَرْ َ‬
‫ُثمّ كَلّا سََيعْلَمُونَ (‪َ )5‬أَلمْ نَ ْ‬
‫أَ ْزوَاجًا (‪)8‬‬
‫‪ -1‬عن أى شئ يسأل هؤلء الاحدون بعضهم بعضا؟!‬
‫‪ -3 ، 2‬عن الب العظيم ‪ ،‬خب البعث الذى هم موغلون ف الختلف فيه بي منكر‬
‫له وشاك فيه ‪.‬‬
‫‪ -4‬زجرا لم عن هذا التساؤل ‪ ،‬سيعلمون حقيقة الال حي يرون البعث أمرا واقعا‬
‫‪.‬‬
‫‪ -5‬ث زجرا لم ‪ ،‬سيعلمون ذلك عندما يل بم النكال ‪.‬‬
‫‪ -6‬أل يروا من آيات قدرتنا أنا جعلنا الرض مهدة للستقرار عليها والتقلب ف‬
‫أنائها؟!‬
‫‪ -7‬وجعلنا البال أوتادا للرض تُثَبّتها ‪.‬‬
‫‪ -8‬وخلقناكم مزدوجي ذكورا وإناثا ‪.‬‬
‫وَ َجعَلْنَا َن ْومَ ُكمْ سُبَاتًا (‪َ )9‬وجَعَلْنَا اللّ ْيلَ لِبَاسًا (‪ )10‬وَ َجعَلْنَا الّنهَارَ َمعَاشًا (‪ )11‬وَبَنَيْنَا‬
‫صرَاتِ مَاءً‬
‫َفوْ َقكُ ْم سَ ْبعًا ِشدَادًا (‪َ )12‬وجَعَلْنَا ِسرَاجًا َوهّاجًا (‪َ )13‬وَأنْ َزلْنَا ِم َن الْ ُمعْ ِ‬
‫ت أَْلفَافًا (‪)16‬‬
‫ج ِب ِه حَبّا َونَبَاتًا (‪َ )15‬وجَنّا ٍ‬
‫خرِ َ‬
‫ثَجّاجًا (‪ )14‬لِنُ ْ‬
‫‪83‬‬

‫‪ -9‬وجعلنا نومكم راحة لكم من عناء العمل ‪.‬‬
‫‪ -10‬وجعلنا الليل ساترا لكم با يُغطّيكم من ظلمته ‪.‬‬
‫‪ -11‬وجعلنا النهار وقت سعى لكم لتحصيل ما به تعيشون ‪.‬‬
‫‪ -12‬وأقمنا فوقكم سبع سوات قويات مكمات ‪.‬‬
‫‪ -13‬وأنشأنا شسا مضيئة متوقدة ‪.‬‬
‫‪ -14‬وأنزلنا من السحب المطرة ماء قوى النصباب ‪.‬‬
‫‪ -15‬لنخرج بذا لاء حبّا ونباتا غذاء للناس واليوان ‪.‬‬
‫‪ -16‬وبساتي ذات أشجار ملتفة متشابكة الغصان ‪.‬‬
‫خ فِي الصّورِ فََت ْأتُونَ َأ ْفوَاجًا (‪َ )18‬وفُتِحَتِ‬
‫صلِ كَا َن مِيقَاتًا (‪َ )17‬يوْ َم يُ ْنفَ ُ‬
‫إِ ّن يَوْ َم اْلفَ ْ‬
‫ت سَرَابًا (‪ )20‬إِ ّن جَهَّنمَ كَانَتْ‬
‫ت الْجِبَا ُل َفكَانَ ْ‬
‫ت َأْبوَابًا (‪َ )19‬وسُّيرَ ِ‬
‫السّمَا ُء َفكَانَ ْ‬
‫ي فِيهَا أَ ْحقَابًا (‪ )23‬لَا َيذُوقُو َن فِيهَا َب ْردًا َولَا‬
‫ي َم َآبًا (‪ )22‬لَابِثِ َ‬
‫ِمرْصَادًا (‪ )21‬لِلطّاغِ َ‬
‫شَرَابًا (‪ِ )24‬إلّا حَمِيمًا وَ َغسّاقًا (‪ )25‬جَزَا ًء ِوفَاقًا (‪ِ )26‬إنّ ُهمْ كَانُوا لَا َيرْجُونَ حِسَابًا (‬
‫‪)27‬‬
‫‪ -17‬إن يوم الفصل بي اللئق كان ميعادا مقدرا للبعث ‪.‬‬
‫‪ -18‬يوم ينفخ ف الصور للبعث فتأتون إل الحشر جاعات جاعات ‪.‬‬
‫‪ -19‬وشققت السماء من كل جانب فصارت أبوابا ‪.‬‬
‫‪ -20‬وسُيّرت البال بعد قلعها من مقارها وتفتتها ‪ ،‬فصارت تريك صورة البال‬
‫وهى غبار متكاثف كالسراب يريك صورة الاء وليس باء ‪.‬‬

‫‪84‬‬

‫‪ -21‬إن جهنم كانت موضع رصد يترقب منه الزنة أهلها ‪.‬‬
‫‪ -22‬للطغاة التجبين مصيا سيئا يازون فيه ما انتهكوا من حدود ال وحرمات‬
‫العباد ‪.‬‬
‫‪ -23‬ماكثي فيها دهورا متتابعة ‪.‬‬
‫‪ -24‬ل يذوقون فيها نسيما ينفس عنهم حرها ‪ ،‬ول شرابا يسكن عطشهم فيها ‪.‬‬
‫‪ -25‬لكن يذوقون ماء بالغا الغاية ف الرارة ‪ ،‬وصديدا يسيل من جلود أهلها ‪.‬‬
‫‪ -26‬جزاء موافقا لعمالم السيئة ‪.‬‬
‫‪ -27‬إنم كانوا ل يتوقعون الساب ‪ ،‬فيعملوا للنجاة منه ‪.‬‬
‫وَ َكذّبُوا ِب َآيَاتِنَا ِكذّابًا (‪ )28‬وَ ُك ّل شَيْ ٍء َأحْصَيْنَاهُ كِتَابًا (‪َ )29‬فذُوقُوا فَ َلنْ َنزِيدَ ُكمْ ِإلّا‬
‫ب َأْترَابًا (‪)33‬‬
‫ي َمفَازًا (‪ )31‬حَدَائِ َق َوأَعْنَابًا (‪ )32‬وَ َكوَاعِ َ‬
‫َعذَابًا (‪ )30‬إِ ّن لِلْمُّتقِ َ‬
‫وَ َكأْسًا ِدهَاقًا (‪ )34‬لَا َيسْ َمعُونَ فِيهَا َلغْوًا َولَا ِكذّابًا (‪َ )35‬جزَا ًء ِمنْ َرّبكَ عَطَا ًء ِحسَابًا‬
‫(‪َ )36‬ربّ السّمَاوَاتِ وَاْلأَرْضِ وَمَا بَيَْنهُمَا الرّحْ َم ِن لَا يَمْ ِلكُو َن مِ ْنهُ خِطَابًا (‪ )37‬يَوْمَ‬
‫صوَابًا (‪)38‬‬
‫صفّا لَا يََتكَلّمُو َن إِلّا َمنْ َأذِ َن َلهُ الرّحْ َم ُن َوقَالَ َ‬
‫ح وَالْمَلَاِئكَةُ َ‬
‫َيقُو ُم الرّو ُ‬
‫‪ -28‬وكذّبوا بآيات ال الدالة على البعث تكذيبا شديدا ‪.‬‬
‫‪ -29‬وكل شئ ضبطناه كتابة ‪.‬‬
‫‪ -30‬فذوقوا ‪ ،‬فلن يكون لكم إل الزيد من العذاب ‪.‬‬
‫‪ -31‬إن للذين يتقون ربم ناة من العذاب وظفرا بالنة ‪.‬‬
‫‪ -32‬حدائق مثمرة وأعنابا طيبة ‪.‬‬
‫‪ -33‬وعذارى نواهد مُتَماثلت ف السن ‪.‬‬
‫‪85‬‬

‫‪ -34‬وكأسا متلئة صافية ‪.‬‬
‫‪ -35‬ل يسمعون ف النة لغوا من القول ول كذابا ‪.‬‬
‫ل منه وإحسانا كافيا ‪.‬‬
‫‪ -36‬جزاء عظيما من ربك ‪ ،‬تفض ً‬
‫‪ -37‬رب السموات والرض وما بينهما ‪ .‬الذى وسعت رحته كل شئ ل يلك أحد‬
‫حق من ماطبته ‪.‬‬
‫‪ -38‬يوم يقوم جبيل واللئكة مصطفّي خاشعي ‪ .‬ل يتكلم أحد منهم إل من أذِن له‬
‫الرحن بالكلم ‪ ،‬ونطق بالصواب ‪.‬‬
‫خ َذ ِإلَى َرّبهِ َم َآبًا (‪ِ )39‬إنّا َأْنذَ ْرنَا ُكمْ َعذَابًا َقرِيبًا َيوْمَ يَنْ ُظرُ‬
‫ح ّق فَ َم ْن شَا َء اتّ َ‬
‫ك الْيَوْ ُم الْ َ‬
‫َذلِ َ‬
‫ت ُترَابًا (‪)40‬‬
‫الْ َمرْ ُء مَا َق ّدمَتْ َيدَاهُ َوَيقُولُ اْلكَا ِف ُر يَا لَيْتَنِي كُنْ ُ‬
‫‪ -39‬ذلك اليوم الذى ل شك فيه ‪ ،‬فمن شاء اتذ إل ربه مرجعا كريا والعمل‬
‫الصال ‪.‬‬
‫‪ -40‬إنا حذّرناكم عذابا قريبا وقوعه ‪ .‬يوم ينظر الرء ما قدّمت يداه من عمل ‪،‬‬
‫ويقول الكافر متمنيا اللص ‪ :‬يا ليتن بقيت ترابا بعد الوت ‪ ،‬فلم أبعث ول أحاسب‬
‫‪.‬‬
‫وَالنّازِعَاتِ َغ ْرقًا (‪ )1‬وَالنّاشِطَاتِ َنشْطًا (‪ )2‬وَالسّابِحَاتِ سَبْحًا (‪ )3‬فَالسّاِبقَاتِ سَ ْبقًا (‬
‫ب يَ ْومَِئذٍ‬
‫ف الرّاجِ َفةُ (‪ )6‬تَتَْبعُهَا الرّادِ َفةُ (‪ )7‬قُلُو ٌ‬
‫‪ )4‬فَالْ ُم َدّبرَاتِ َأ ْمرًا (‪َ )5‬يوْ َم َترْجُ ُ‬
‫وَا ِجفَةٌ (‪َ )8‬أبْصَا ُرهَا خَا ِش َعةٌ (‪)9‬‬
‫‪ -1‬أقسم بكل ما أودعت فيه قوة نزع الشياء من مقارها بشدة ‪.‬‬
‫‪ -2‬وبكل ما أودعت فيه قوة إخراج الشياء ف خفة ولي ‪.‬‬

‫‪86‬‬

‫‪ -3‬وبكل ما أودعت فيه السرعة ف تأدية وظائفه بسهولة ويسر ‪.‬‬
‫‪ -4‬فالسابقات الت تسبق ف أداء ما وكّل إليها سبقا عظيما ‪.‬‬
‫‪ -7 ، 6 ، 5‬فالدبرات الت تدبر المور وتصرفها با أودع فيها من خصائص ‪:‬‬
‫لتقومن الساعة يوم تزلزل النفخة الول جيع الكائنات ‪ ،‬تتبعها النفخة الثانية الت‬
‫يكون معها البعث ‪.‬‬
‫‪ -8‬قلوب ف ذلك اليوم فزعة شديدة الضطراب من الوف ‪.‬‬
‫‪ -9‬أبصار أصحابا حزينة ذليلة منكسرة ‪.‬‬
‫خ َرةً (‪ )11‬قَالُوا تِ ْلكَ ِإذًا‬
‫َيقُولُو َن َأئِنّا لَ َم ْردُودُو َن فِي الْحَا ِف َرةِ (‪َ )10‬أئِذَا كُنّا عِظَامًا نَ ِ‬
‫َك ّر ٌة خَا ِسرَةٌ (‪َ )12‬فإِنّمَا هِيَ َز ْج َرةٌ وَاحِ َدةٌ (‪َ )13‬فإِذَا هُ ْم بِالسّاهِ َرةِ (‪َ )14‬هلْ َأتَاكَ‬
‫ث مُوسَى (‪ِ )15‬إ ْذ نَادَاهُ َربّ ُه بِالْوَادِ الْ ُم َقدّسِ ُطوًى (‪ )16‬ا ْذهَبْ إِلَى ِفرْ َعوْ َن ِإّنهُ‬
‫حَدِي ُ‬
‫خشَى (‪)19‬‬
‫ك ِإلَى َرّبكَ فََت ْ‬
‫َطغَى (‪َ )17‬ف ُقلْ َه ْل َلكَ ِإلَى أَ ْن َتزَكّى (‪َ )18‬وَأهْ ِديَ َ‬
‫‪ -10‬يقول هؤلء النكرون للبعث ‪ : -‬أنرد بعد الوت أحياء إل اللقة الول كما‬
‫كنا؟!‬
‫‪ -11‬أئذا صرنا عظاما بالية نرد ونبعث من جديد؟ ‪.‬‬
‫‪ -12‬قالوا ‪ -‬منكرين مستهزئي ‪ : -‬تلك الرجعة إن وقعت ‪ :‬رجعة خاسرة ‪ ،‬ولسنا‬
‫أهل خسران ‪.‬‬
‫‪ -14 ، 13‬ل تسبوا الرجعة عسية ‪ ،‬فإنا هى صحيحة واحدة ‪ ،‬فإذا الوتى حضور‬
‫بأرض الحشر ‪.‬‬
‫‪ -16 ، 15‬هل أتاك ‪ -‬يا ممد ‪ -‬حديث موسى حي ناداه ربُه بالوادى الطهر‬
‫السمى « طوى » ‪.‬‬
‫‪87‬‬

‫‪ -17‬اذهب إل فرعون الذى جاوز الد ف الظلم ‪.‬‬
‫‪ -18‬فقل ‪ :‬هل لك ف أن تتطهر؟‬
‫‪ -19‬وأرشدك إل معرفة ربك ‪ ،‬فتخشاه ‪.‬‬
‫شرَ فَنَادَى (‬
‫حَ‬
‫سعَى (‪ )22‬فَ َ‬
‫َفأَرَا ُه الْ َآَيةَ اْلكُ ْبرَى (‪ )20‬فَ َك ّذبَ وَعَصَى (‪ُ )21‬ثمّ َأ ْدبَ َر َي ْ‬
‫‪َ )23‬فقَالَ َأنَا َربّ ُكمُ اْلأَعْلَى (‪َ )24‬فَأخَ َذ ُه اللّ ُه َنكَالَ اْلآَ ِخ َر ِة وَاْلأُولَى (‪ )25‬إِ ّن فِي َذلِكَ‬
‫سوّاهَا (‬
‫خشَى (‪َ )26‬أأَنُْتمْ أَ َشدّ خَ ْلقًا َأمِ السّمَا ُء بَنَاهَا (‪َ )27‬رفَ َع سَ ْم َكهَا َف َ‬
‫َلعِبْ َر ًة لِ َم ْن يَ ْ‬
‫ج مِ ْنهَا‬
‫ض َب ْعدَ َذِلكَ َدحَاهَا (‪ )30‬أَ ْخرَ َ‬
‫ضحَاهَا (‪ )29‬وَالْأَرْ َ‬
‫ش لَيْ َلهَا َوأَ ْخرَجَ ُ‬
‫‪ )28‬وَأَغْ َط َ‬
‫مَا َءهَا َومَرْعَاهَا (‪ )31‬وَالْجِبَا َل أَ ْرسَاهَا (‪ )32‬مَتَاعًا لَ ُك ْم وَِلَأنْعَامِ ُكمْ (‪)33‬‬
‫‪ -20‬فأرى موسى فرعو َن العجزة الكبى ‪.‬‬
‫‪ -21‬فكذب فرعونُ موسى فيما جاء به ‪ ،‬وعصاه فيما دعاه إليه ‪.‬‬
‫‪ -22‬ث تول عنه يتهد ف معارضته ‪.‬‬
‫‪ -24 ، 23‬فجمع السحرة ‪ ،‬ودعا الناس فقال ‪ :‬أنا ربكم العلى ‪.‬‬
‫‪ -25‬فعذّبه ال عذاب القالة الخرة ‪ :‬وهى أنا ربكم العلى ‪ ،‬وعذاب القالة الول ‪،‬‬
‫وهى تكذيبه لوسى عليه السلم ‪.‬‬
‫‪ -26‬إن ف ذلك الديث لعظة لَن ياف ال ‪.‬‬
‫‪ -28 ، 27‬أخَ ْلقُكُم ‪ -‬أيها النكرون ‪ -‬للبعث أشقُ أم خلق السماء؟ ضم أجزاءها‬
‫التفرقة بعضها إل بعض ‪ .‬رفع جرمها فوقكم ‪ ،‬فجعلها مستوية ل تفاوت فيها ول‬
‫خلل ‪.‬‬
‫‪ -29‬وأظلم ليلها وأظهر نارها ‪.‬‬
‫‪88‬‬

‫‪ -30‬والرض بعد ذلك بسَطَها ومهدها لسكن أهلها ‪.‬‬
‫‪ -31‬أخرج منها ماءها بتفجي عيونا ‪ ،‬وإجراء أنارها ونباتا ليقتات به الناس‬
‫والدواب ‪.‬‬
‫‪ -32‬والبال ثبّتها ‪.‬‬
‫‪ -33‬متاعا لكم ولنعامكم ‪.‬‬
‫ت الْجَحِيمُ‬
‫ت الطّا ّمةُ اْلكُ ْبرَى (‪ )34‬يَوْ َم يََتذَ ّك ُر الِْإْنسَانُ مَا سَعَى (‪َ )35‬وُبرّزَ ِ‬
‫َفإِذَا جَا َء ِ‬
‫جحِيمَ ِهيَ الْ َم ْأوَى‬
‫لِ َمنْ يَرَى (‪َ )36‬فَأمّا َمنْ َطغَى (‪ )37‬وَ َآَث َر الْحَيَاةَ الدّنْيَا (‪َ )38‬فإِنّ الْ َ‬
‫(‪ )39‬وََأمّا َم ْن خَافَ َمقَامَ َرّبهِ َوَنهَى الّنفْسَ َعنِ اْل َهوَى (‪َ )40‬فإِ ّن الْجَّنةَ ِهيَ الْ َم ْأوَى (‬
‫ت ِمنْ ذِ ْكرَاهَا (‪ِ )43‬إلَى َرّبكَ‬
‫‪َ )41‬يسَْألُوَنكَ َعنِ السّا َعةِ َأيّا َن ُمرْسَاهَا (‪ )42‬فِيمَ َأنْ َ‬
‫خشَاهَا (‪َ )45‬كَأّن ُهمْ َيوْ َم َيرَ ْوَنهَا َلمْ يَلْبَثُوا ِإلّا َعشِّيةً‬
‫ت مُ ْنذِ ُر َمنْ َي ْ‬
‫مُنَْتهَاهَا (‪ِ )44‬إنّمَا أَنْ َ‬
‫ضحَاهَا (‪)46‬‬
‫أَوْ ُ‬
‫‪ -34‬فإذا جاءت القيامة الت تعم أهوالا ‪.‬‬
‫‪ -35‬يوم يتذكر النسان ما عمله من خي أو شر ‪.‬‬
‫‪ -36‬وأظهرت الحيم إظهارا بينا ‪ ،‬ماثلة أمامكم ‪.‬‬
‫‪ -39 ، 38 ، 37‬فأما مَن تاوز الد بعصيانه ‪ ،‬واختار لنفسه الياة الفانية ‪ ،‬فإن‬
‫النار التأججة هى مأواه ‪.‬‬
‫‪ -41 ، 40‬وأما مَن خاف عظمة ربه وجلله ‪ ،‬وكف نفسه عن الشهوات ‪ ،‬فإن دار‬
‫النعيم هى النل ل غيها ‪.‬‬
‫‪ -42‬يسألونك ‪ -‬يا ممد ‪ -‬عن الساعة مت وقوعها؟ ‪.‬‬

‫‪89‬‬

‫‪ -43‬ليس عِلْمها إليك حت تذكرها لم ‪.‬‬
‫‪ -44‬إل ربك منتهى علمها ل إل غيه ‪.‬‬
‫‪ -45‬إنا واجبك إنذار مَن ياف ل العلم بوقتها ‪.‬‬
‫‪ -46‬كأنم يوم يشاهدونا ل يلبثوا ف الدنيا إل مقدار عشية أو ضحاها ‪.‬‬
‫س َوَتوَلّى (‪ )1‬أَ ْن جَا َء ُه الْأَعْمَى (‪ )2‬وَمَا ُيدْرِيكَ َلعَ ّل ُه َيزّكّى (‪ )3‬أَ ْو َيذّ ّكرُ فَتَ ْن َف َعهُ‬
‫عَبَ َ‬
‫ك َألّا َيزّكّى (‪ )7‬وََأمّا‬
‫ت َلهُ تَصَدّى (‪ )6‬وَمَا عَلَ ْي َ‬
‫الذّ ْكرَى (‪َ )4‬أمّا َمنِ اسَْتغْنَى (‪َ )5‬فأَنْ َ‬
‫خشَى (‪َ )9‬فأَنْتَ َع ْنهُ تَ َلهّى (‪)10‬‬
‫سعَى (‪ )8‬وَ ُهوَ يَ ْ‬
‫َمنْ جَاءَ َك َي ْ‬
‫‪ -1‬تغيّر وجه النب صلى ال عليه وسلم ضائقا معرضا ‪.‬‬
‫‪ -2‬لِ ْن جاءه العمى يسأل عن أمر دينه ‪.‬‬
‫‪ -3‬ومَا ُيدْريك لعل هذا العمى يتطهر با يتلقاه عنك ‪.‬‬
‫‪ -4‬أو يتعظ فتنفعه العظة ‪.‬‬
‫‪ -6 ، 5‬أما مَن استغن بثروته وقوته فأنت ُتقْبل عليه ‪ ،‬وتتم بتبليغه دعوتك ‪.‬‬
‫‪ -7‬وأى شئ عليك إذا ل يتطهر باليان؟!‬
‫‪ -10 ، 9 ، 8‬وأما مَن جاءك يسرع لطلب العلم والداية ‪ ،‬وهو ياف ال فأنت عنه‬
‫تتشاغل ‪.‬‬
‫ف ُمكَ ّر َمةٍ (‪َ )13‬م ْرفُو َع ٍة مُ َط ّه َرةٍ‬
‫صحُ ٍ‬
‫كَلّا ِإنّهَا تَذْ ِك َرةٌ (‪ )11‬فَ َم ْن شَا َء ذَ َك َرهُ (‪ )12‬فِي ُ‬
‫(‪ِ )14‬بأَْيدِي َس َف َرةٍ (‪ِ )15‬كرَا ٍم َبرَ َرةٍ (‪ )16‬قُِتلَ اْلِإنْسَا ُن مَا أَ ْك َف َرهُ (‪ِ )17‬م ْن أَيّ َشيْءٍ‬
‫س َرهُ (‪ُ )20‬ث ّم أَمَاتَ ُه َفَأقَْبرَهُ (‪)21‬‬
‫خَلَ َقهُ (‪ِ )18‬منْ نُ ْط َفةٍ خَ َل َقهُ َف َقدّ َرهُ (‪ُ )19‬ثمّ السّبِيلَ َي ّ‬
‫ُثمّ ِإذَا شَا َء َأْنشَ َرهُ (‪)22‬‬
‫‪90‬‬

‫‪ -11‬حقا إن هذه اليات عظة ‪.‬‬
‫‪ -12‬فمن شاء اتعظ بالقرآن ‪.‬‬
‫‪ -13‬هو ف صحف مكرمة عند ال ‪.‬‬
‫‪ -14‬عالية القدر والكانة ‪ .‬منهة عن كل نقص ‪.‬‬
‫‪ -15‬بأيدى ملئكة جعلهم ال سفراء بينه وبي رسله ‪.‬‬
‫‪ -16‬أخيار مسني ‪.‬‬
‫‪ -17‬هلكا للنسان ‪ .‬ما أشد كفره!!‬
‫‪ -18‬أمَا يتذكر حقيقة أصله ‪ ،‬ومن أى شئ خُلق؟!‬
‫‪ -19‬من ماء مهي ‪ .‬بدأ خلقه فقدّره أطوارا ‪.‬‬
‫‪ -20‬ث يسر له الطريق إل اليان ‪ ،‬وأعلمه به ‪.‬‬
‫‪ -21‬ث أماته ‪ ،‬فكرمه بأن يقب ‪.‬‬
‫‪ -22‬ث إذا شاء أحياه بعد الوت ‪.‬‬
‫ض مَا َأ َم َرهُ (‪ )23‬فَلْيَنْ ُظ ِر اْلإِْنسَا ُن إِلَى َطعَا ِمهِ (‪َ )24‬أنّا صَبَبْنَا الْمَاءَ صَبّا (‬
‫كَلّا لَمّا َيقْ ِ‬
‫ض َشقّا (‪َ )26‬فَأنْبَتْنَا فِيهَا حَبّا (‪ )27‬وَعِنَبًا وَقَضْبًا (‪ )28‬وَ َزيْتُونًا‬
‫‪ُ )25‬ثمّ َشقَقْنَا الْأَرْ َ‬
‫وَنَخْلًا (‪َ )29‬وحَدَاِئقَ ُغلْبًا (‪َ )30‬وفَا ِكهَ ًة َوأَبّا (‪)31‬‬
‫‪ -23‬حقا لّا يقض النسان ‪ -‬مع امتداد حياته ف الدنيا ‪ -‬ما أمره ال به من اليان‬
‫والطاعة ‪.‬‬
‫‪ -24‬فليتأمل النسان شأن طعامه ‪ ،‬كيف دبرناه ويسرناه! ‪.‬‬
‫‪91‬‬

‫‪ -25‬إنا أنزلنا الغيث من السماء إنزالً ‪.‬‬
‫‪ -26‬ث شققنا الرض بالنبات شقا ‪.‬‬
‫‪ -27‬فأنبتنا فيها حبا يقتات به الناس ‪.‬‬
‫‪ -28‬وعنبا ونباتا يؤكل رطبا ‪.‬‬
‫‪ -29‬وزيتونا طيبا ‪ ،‬ونلً مثمرا ‪.‬‬
‫‪ -30‬وحدائق ملتفة الغصان ‪.‬‬
‫‪ -31‬وثارا يتفكه با ‪ ،‬وعشبا تأكله البهائم ‪.‬‬
‫ت الصّا ّخةُ (‪َ )33‬يوْ َم َي ِفرّ الْ َمرْ ُء ِمنْ أَخِيهِ (‪)34‬‬
‫مَتَاعًا َل ُكمْ َوِلأَْنعَا ِمكُمْ (‪َ )32‬فإِذَا جَا َء ِ‬
‫وَُأ ّمهِ َوَأبِيهِ (‪ )35‬وَصَاحِبَِتهِ َوبَنِيهِ (‪ِ )36‬ل ُكلّ ا ْمرِئٍ مِ ْن ُهمْ يَ ْومَِئذٍ َشأْ ٌن ُيغْنِيهِ (‪ )37‬وُجُوهٌ‬
‫ش َرةٌ (‪ )39‬وَ ُوجُو ٌه َيوْمَِئذٍ عَلَ ْيهَا غََب َرةٌ (‪َ )40‬ترْ َه ُقهَا‬
‫س ِف َرةٌ (‪ )38‬ضَاحِ َكةٌ ُمسْتَ ْب ِ‬
‫يَ ْومَِئذٍ ُم ْ‬
‫ج َرةُ (‪)42‬‬
‫ك ُهمُ الْ َك َف َرةُ اْلفَ َ‬
‫قََت َرةٌ (‪ )41‬أُولَئِ َ‬
‫‪ -32‬أنبتنا ذلك متاعا لكم ولنعامكم ‪.‬‬
‫‪ -33‬فإذا جاءت صيحة القيامة الت تَصُم الذان ‪.‬‬
‫‪ -36 ، 35 ، 34‬يوم يهرب الرء من أخيه ‪ ،‬وأمه وأبيه ‪ ،‬وزوجته وبنيه ‪.‬‬
‫‪ -37‬لكل امرئ من هؤلء ف هذا اليوم شأن يشغله ‪.‬‬
‫‪ -39 ، 38‬وجوه ف هذا اليوم مضيئة مشرقة مسرورة بنعيم ال ‪.‬‬
‫‪ -40‬ووجوه ف هذا اليوم عليها غبار وكدورة ‪.‬‬
‫‪ -41‬تغشاها ظلمة وسواد ‪.‬‬
‫‪92‬‬

‫‪ -42‬أولئك أصحاب هذه الوجوه الكفرة الفجرة ‪.‬‬
‫ِإذَا الشّمْسُ ُكوّ َرتْ (‪ )1‬وَِإذَا النّجُو ُم اْنكَدَ َرتْ (‪ )2‬وَِإذَا الْجِبَالُ سُيّ َرتْ (‪َ )3‬وِإذَا‬
‫الْ ِعشَارُ عُطّلَتْ (‪)4‬‬
‫حىَ ضوؤها ‪.‬‬
‫ت ومُ ِ‬
‫‪ -1‬إذا الشمس ُلفّ ْ‬
‫‪ -2‬وإذا النجوم انطمس نورها ‪.‬‬
‫‪ -3‬وإذا البال ُحرّكت من أماكنها ‪.‬‬
‫‪ -4‬والذى َمنْ شَ ْأنُه أن يمل ويلد فقد خاصته ‪.‬‬
‫جرَتْ (‪ )6‬وَِإذَا الّنفُوسُ ُز ّوجَتْ (‪ )7‬وَِإذَا‬
‫ش َرتْ (‪َ )5‬وِإذَا الْبِحَا ُر سُ ّ‬
‫وَِإذَا اْلوُحُوشُ ُح ِ‬
‫ش َرتْ (‪َ )10‬وِإذَا السّمَاءُ‬
‫ف ُن ِ‬
‫ب قُتِلَتْ (‪ )9‬وَِإذَا الصّحُ ُ‬
‫ي َذنْ ٍ‬
‫الْمَوْءُو َد ُة سُئِلَتْ (‪ِ )8‬بأَ ّ‬
‫ت َنفْسٌ مَا‬
‫ُكشِطَتْ (‪َ )11‬وِإذَا الْجَحِي ُم ُسعّ َرتْ (‪َ )12‬وِإذَا الْجَّنةُ أُ ْزلِفَتْ (‪ )13‬عَلِ َم ْ‬
‫جوَا ِر الْكُنّسِ (‪)16‬‬
‫سمُ بِالْخُنّسِ (‪ )15‬الْ َ‬
‫ض َرتْ (‪ )14‬فَلَا ُأ ْق ِ‬
‫أَحْ َ‬
‫‪ -5‬وإذا الوحوش جُمِعت من أوكارها وجحورها ذاهلة من شدة الفزع ‪.‬‬
‫‪ -6‬وإذا البحار تأججت نارا ‪.‬‬
‫‪ -7‬وإذا الرواح قرنت بأجسادها ‪.‬‬
‫‪ -9 ، 8‬وإذا الدفونة حية سئلت ‪ -‬ترضية لا ‪ ،‬وسخطا على من وَأدَها ‪ : -‬بأى‬
‫جريرة قتلت ‪ ،‬ول ذنب لا؟ ‪.‬‬
‫‪ -10‬وإذا الصحف الت كتبت فيها أعمال أصحابا بسطت عند الساب ‪.‬‬
‫‪ -11‬وإذا السماء أزيلت من مكانا ‪.‬‬

‫‪93‬‬

‫‪ -12‬وإذا النار أوقدت إيقادا شديدا ‪.‬‬
‫‪ -13‬وإذا النة ُأدْنيت وقربت ‪.‬‬
‫‪ -14‬إذا حدثت تلك الظواهر علمت كل نفس ما قدّمته من خي أو شر ‪.‬‬
‫‪ -15‬فأقسم قسما مؤكدا بالنجوم الت تنقبض عند طلوعها ‪ ،‬فيكون ضوؤها خافتا ‪.‬‬
‫‪ -16‬الارية الت تستتر وقت غروبا ‪.‬‬
‫ح ِإذَا تََنفّسَ (‪ِ )18‬إّنهُ َل َقوْلُ َرسُولٍ َكرِيٍ (‪ )19‬ذِي‬
‫سعَسَ (‪ )17‬وَالصّبْ ِ‬
‫وَاللّ ْي ِل ِإذَا َع ْ‬
‫جنُونٍ (‪)22‬‬
‫ع َث ّم أَمِيٍ (‪َ )21‬ومَا صَاحُِبكُ ْم بِمَ ْ‬
‫ش مَكِيٍ (‪ )20‬مُطَا ٍ‬
‫ُقوّةٍ عِ ْن َد ذِي الْ َعرْ ِ‬
‫ب بِضَنِيٍ (‪َ )24‬ومَا ُهوَ ِب َقوْ ِل شَيْطَانٍ‬
‫وََل َقدْ رَ َآ ُه بِاْلُأ ُفقِ الْمُبِيِ (‪َ )23‬ومَا ُهوَ عَلَى اْلغَيْ ِ‬
‫َرجِيمٍ (‪َ )25‬فَأْينَ َت ْذهَبُونَ (‪ )26‬إِ ْن هُ َو ِإلّا ذِ ْك ٌر لِ ْلعَالَمِيَ (‪ )27‬لِ َم ْن شَا َء مِنْ ُك ْم أَنْ‬
‫َيسْتَقِيمَ (‪َ )28‬ومَا َتشَاءُو َن إِلّا أَ ْن َيشَا َء ال ّلهُ َربّ اْلعَالَمِيَ (‪)29‬‬
‫‪ -17‬وبالليل إذا خف ظلمه عند إدباره ‪.‬‬
‫‪ -18‬وبالصبح إذا بدأ ضوؤه وهب نسيمه ‪.‬‬
‫‪ -19‬إن القرآن لقول رسول من ال كري عليه ‪.‬‬
‫‪ -20‬صاحب قوة ف أداء مهمته ‪ ،‬صاحب مكانة ومنلة عند ال ذى العرش ‪.‬‬
‫‪ -21‬مطاع أمي على الوحى هناك ف الل العلى ‪.‬‬
‫‪ -22‬وما رسولكم ‪ -‬الذى صاحبتموه وعرفتم رجاحة عقله ‪ -‬بجنون ‪.‬‬
‫‪ -23‬وأقسم ‪ :‬لقد رأى ممد ‪ -‬صلى ال عليه وسلم ‪ -‬جبيل بالفق الظهر لا يرى‬
‫فيه ‪.‬‬

‫‪94‬‬

‫‪ -24‬وما ممد على الوحى ببخيل يقصر ف تبليغه وتعليمه ‪.‬‬
‫‪ -25‬وما الوحى النل عليه بقول شيطان مطرود من رحة ال ‪.‬‬
‫‪ -26‬فأى طريق أهدى من هذا الطريق تسلكون؟!‬
‫‪ -27‬ما القرآن إل تذكي وموعظة للعالي ‪.‬‬
‫‪ -28‬لن أراد منكم الستقامة وترى الق والصواب ‪.‬‬
‫‪ -29‬وما تشاءون شيئا إل أن يشاء ال رب العالي ذلك ‪.‬‬
‫ج َرتْ (‪َ )3‬وِإذَا‬
‫ِإذَا السّمَاءُ اْنفَ َطرَتْ (‪َ )1‬وِإذَا الْ َكوَاكِبُ انْتََث َرتْ (‪َ )2‬وِإذَا الْبِحَا ُر فُ ّ‬
‫ت وََأ ّخرَتْ (‪ )5‬يَا َأّيهَا الِْإْنسَانُ مَا َغرّ َك ِب َربّكَ‬
‫س مَا َق ّدمَ ْ‬
‫ت َنفْ ٌ‬
‫الْقُبُو ُر بُعِْث َرتْ (‪ )4‬عَلِمَ ْ‬
‫الْ َكرِيِ (‪)6‬‬
‫‪ -1‬إذا السماء انشقت ‪.‬‬
‫‪ -2‬وإذا الكواكب تساقطت مُتبعثرة ‪.‬‬
‫ح بعضها ف بعض بزوال الواجز بينها ‪.‬‬
‫‪ -3‬وإذا البحار فُتِ َ‬
‫‪ -4‬وإذا القبور بُعثرت ‪ ،‬فخرج من فيها من الوتى ‪.‬‬
‫‪ -5‬علمت كل نفس ما أسلفت من خي أو شر ‪ ،‬وما أخرت من ذلك ‪.‬‬
‫‪ -6‬يا أيها النسان ‪ :‬أى شئ خدعك بربك الكري حت ترأت على معصيته؟ ‪.‬‬
‫الّذِي خَلَ َقكَ َفسَوّا َك َفعَ َدلَكَ (‪ )7‬فِي أَيّ صُو َر ٍة مَا شَاءَ رَكَّبكَ (‪ )8‬كَلّا َبلْ ُت َكذّبُونَ‬
‫بِالدّينِ (‪َ )9‬وإِنّ عَلَ ْي ُكمْ َلحَافِ ِظيَ (‪ِ )10‬كرَامًا كَاتِبِيَ (‪َ )11‬يعْلَمُونَ مَا َتفْعَلُونَ (‪)12‬‬
‫إِنّ اْلَأْبرَا َر َلفِي َنعِيمٍ (‪َ )13‬وإِ ّن الْفُجّا َر َلفِي جَحِيمٍ (‪ )14‬يَصْ َلوَْنهَا َيوْ َم الدّينِ (‪)15‬‬
‫‪95‬‬

‫وَمَا هُمْ عَ ْنهَا ِبغَائِبِيَ (‪َ )16‬ومَا َأدْرَا َك مَا َيوْ ُم الدّينِ (‪ُ )17‬ث ّم مَا َأدْرَا َك مَا َيوْ ُم الدّينِ (‬
‫س شَيْئًا وَالَْأ ْمرُ َي ْومَئِ ٍذ لِ ّلهِ (‪)19‬‬
‫س لَِنفْ ٍ‬
‫‪ )18‬يَوْ َم لَا تَمْ ِلكُ نَفْ ٌ‬
‫‪ -7‬الذى أوجدك من العدم ‪ ،‬فخلق لك أعضاء تنتفع با ‪ .‬وجعلك معتدلً متناسب‬
‫اللق ‪.‬‬
‫‪ -8‬ف أى صورة من الصور شاءها ربّك وأوجدك عليها ‪.‬‬
‫‪ -9‬ردعا لكم ‪ .‬بل تكذبون بالزاء يوم القيامة ‪.‬‬
‫‪ -12 ، 11 ، 10‬وإن عليكم للئكة حافظي ‪ ،‬كراما لدينا ‪ ،‬مسجلي عليكم‬
‫أعمالكم ‪ ،‬يعلمون الذى تفعلونه من خي وشر ‪.‬‬
‫‪ -13‬إن الصادقي ف إيانم لفى نعيم عظيم ‪.‬‬
‫‪ -15 ، 14‬وإن الذين انشقوا عن أمر ال لفى نيان مرقة يدخلونا يوم الزاء ‪.‬‬
‫‪ -16‬وإنم لن يفلتوا من جهنم وسيكونون بعض وقودها ‪.‬‬
‫‪ -17‬وأى شئ أعلمك ما يوم الزاء ‪ ،‬وأمره خارج عن درايتك وتصورك؟ ‪.‬‬
‫‪ -18‬ث أى شئ أعلمك ما يوم الزاء ف الول والشدة؟ ‪.‬‬
‫‪ -19‬يوم ل تلك نفس لنفس شيئا من النفع أو الضرر والمر يومئذٍ ل ‪ -‬وحده ‪. -‬‬
‫س َيسَْتوْفُونَ (‪ )2‬وَِإذَا كَالُوهُ ْم َأوْ‬
‫وَْي ٌل لِلْمُ َط ّففِيَ (‪ )1‬الّذِينَ ِإذَا اكْتَالُوا عَلَى النّا ِ‬
‫سرُونَ (‪َ )3‬ألَا يَ ُظ ّن أُولَِئكَ أَّن ُهمْ مَ ْبعُوثُونَ (‪ )4‬لَِيوْمٍ عَظِيمٍ (‪ )5‬يَوْ َم َيقُومُ‬
‫خِ‬
‫وَ َزنُوهُ ْم يُ ْ‬
‫ب الْعَالَمِيَ (‪)6‬‬
‫س ِلرَ ّ‬
‫النّا ُ‬

‫‪96‬‬

‫‪ -3 ، 2 ، 1‬هلك للمطففي ‪ .‬الذين إذا أخذوا لنفسهم الكيل من الناس يأخذونه‬
‫وافيا زائدا ‪ ،‬وإذا كالوا للناس أو وزنوا لم ينقصونم حقهم الواجب لم اعتداء‬
‫عليهم ‪.‬‬
‫‪ -5 ، 4‬أل يطر ببال هؤلء الطففي أنم سيبعثون ليوم عظيم الول؟ ‪.‬‬
‫‪ -6‬يوم يقوم الناس لمر رب العالي وقضائه ‪.‬‬
‫ب َمرْقُومٌ (‪ )9‬وَْيلٌ‬
‫كَلّا إِنّ كِتَابَ اْلفُجّارِ َلفِي سِجّيٍ (‪ )7‬وَمَا َأدْرَا َك مَا سِجّيٌ (‪ )8‬كِتَا ٌ‬
‫ب بِ ِه ِإلّا ُك ّل ُمعَْتدٍ‬
‫يَ ْومَِئذٍ لِ ْل ُمكَ ّذبِيَ (‪ )10‬اّلذِي َن يُ َك ّذبُو َن بَِيوْ ِم الدّينِ (‪َ )11‬ومَا ُي َكذّ ُ‬
‫ي الَْأ ّولِيَ (‪ )13‬كَلّا َبلْ رَانَ عَلَى قُلُوِبهِ ْم مَا‬
‫َأثِيمٍ (‪ِ )12‬إذَا تُتْلَى عَلَ ْيهِ َآيَاتُنَا قَالَ َأسَاطِ ُ‬
‫كَانُوا يَ ْكسِبُونَ (‪ )14‬كَلّا ِإّنهُمْ َعنْ َرّب ِهمْ يَ ْومَِئذٍ لَ َمحْجُوبُونَ (‪ُ )15‬ث ّم إِّن ُهمْ لَصَالُو‬
‫الْجَحِيمِ (‪ُ )16‬ثمّ ُيقَا ُل هَذَا الّذِي كُنُْت ْم ِبهِ ُت َكذّبُونَ (‪ )17‬كَلّا إِنّ كِتَابَ اْلَأْبرَا ِر َلفِي‬
‫عِلّيّيَ (‪)18‬‬
‫‪ -7‬ارتدعوا عن التطفيف والغفلة عن البعث ‪ .‬وإن ما كُتب على الفجّار من عملهم‬
‫السيئ لفى سجي ‪.‬‬
‫‪ -8‬وما أعلمك ما سجي؟ ‪.‬‬
‫‪ -9‬هو كتاب مسطور بيّن الكتابة ‪.‬‬
‫‪ -10‬هلك للمكذبي يو َم إذْ يكون البعث والزاء ‪.‬‬
‫‪ -11‬الذين يُكذبون بيوم الزاء ‪.‬‬
‫‪ -12‬وما يكذب بيوم الزاء إل كل متجاوز الد مصرّ على الذنب ‪.‬‬
‫‪ -13‬إذا تُتلى عليه آيات ال الناطقة بصول الزاء قال ‪ :‬أباطيل السابقي ‪.‬‬

‫‪97‬‬

‫‪ -14‬ارتدع ‪ -‬أيها العتدى ‪ -‬عن هذا القول الباطل ‪ ،‬بل غطى على قلوب العتدين‬
‫ما اكتسبوه من الكفر والعاصى ‪.‬‬
‫‪ -15‬حقا إن الكذبي لحجوبون عن رحة ربم يومئ ٍذ بسبب ما اكتسبوه من العاصى‬
‫‪.‬‬
‫‪ -16‬ث إنم لداخلون الحيم ‪.‬‬
‫‪ -17‬ث يقال ‪ -‬تبكيتا لم ‪ : -‬هذا العذاب النازل بكم الذى كنتم به تكذبون ف‬
‫الدنيا ‪.‬‬
‫‪ -18‬حقا إن ما كتب من أعمال الحسني لفى عليي ‪.‬‬
‫ش َه ُدهُ الْ ُم َقرّبُونَ (‪ )21‬إِنّ اْلَأْبرَا َر َلفِي‬
‫وَمَا َأدْرَا َك مَا عِلّيّونَ (‪ )19‬كِتَابٌ َم ْرقُومٌ (‪َ )20‬ي ْ‬
‫ض َر َة النّعِيمِ (‪)24‬‬
‫ف فِي ُوجُو ِه ِهمْ نَ ْ‬
‫َنعِيمٍ (‪ )22‬عَلَى اْلأَرَاِئكِ يَنْ ُظرُونَ (‪َ )23‬تعْرِ ُ‬
‫س الْمُتَنَا ِفسُونَ (‪)26‬‬
‫سكٌ َوفِي َذِلكَ فَلْيَتَنَافَ ِ‬
‫ُيسْ َقوْ َن ِمنْ َرحِي ٍق مَخْتُومٍ (‪ )25‬خِتَا ُمهُ ِم ْ‬
‫ش َربُ ِبهَا الْ ُم َق ّربُونَ (‪ )28‬إِنّ اّلذِينَ َأ ْجرَمُوا كَانُوا ِمنَ‬
‫وَ ِمزَا ُج ُه ِمنْ َتسْنِيمٍ (‪ )27‬عَيْنًا َي ْ‬
‫حكُونَ (‪َ )29‬وِإذَا َمرّوا ِبهِ ْم يََتغَا َمزُونَ (‪َ )30‬وِإذَا انْقَلَبُوا ِإلَى َأهْ ِل ِهمُ‬
‫الّذِينَ َآمَنُوا يَضْ َ‬
‫انْقَلَبُوا َف ِكهِيَ (‪ )31‬وَِإذَا َرأَ ْو ُهمْ قَالُوا إِ ّن هَ ُؤلَاءِ لَضَالّونَ (‪َ )32‬ومَا أُ ْرسِلُوا عَلَ ْي ِهمْ‬
‫حَافِظِيَ (‪)33‬‬
‫‪ -19‬وما أعلمك ما عِليّون؟! والعن ‪ :‬تعظيم وتفخيم لذا الكتاب وموضعه ‪.‬‬
‫‪ -21 ، 20‬هو كتاب مسطور بيّن الكتابة ‪ ،‬يضره ويفظه القربون من اللئكة ‪.‬‬
‫‪ -23 ، 22‬إن البرار لفى نعيم النة ‪ .‬على الرائك ينظرون إل ما أولهم ال من‬
‫النعمة والكرامة ‪.‬‬
‫‪ -24‬تعرف ف وجوههم بجة النعيم ونضارته ‪.‬‬

‫‪98‬‬

‫سقَون من شراب خالص مصون ل تزيده الصيانة إل طيبا ‪ ،‬وف نيل‬
‫‪ُ -26 ، 25‬ي ْ‬
‫ذلك النعيم فليتسابق التسابقون ‪.‬‬
‫‪ -28 ، 27‬ومِزاج الرحيق من ماء تسنيم ف النة ‪ :‬عينا يشرب منها القربون دون‬
‫غيهم من أهل النة ‪.‬‬
‫لرْم ف حق الدين كانوا يضحكون استهزاء ف الدنيا من‬
‫‪ -29‬إن الذين ارتكبوا ا ُ‬
‫الذين آمنوا ‪.‬‬
‫‪ -30‬وإذا مر الؤمنون بم يغمز بعضهم بعضا استهزاء ‪.‬‬
‫‪ -31‬وإذا رجع الجرمون إل أهلهم رجعوا فرحي باستخفافهم بالؤمني ‪.‬‬
‫‪ -33 ، 32‬وإذا رأوا الؤمني ‪ ،‬قالوا ‪ :‬إن هؤلء لضالون ليانم بحمد ‪ ،‬وما أرسل‬
‫هؤلء الجرمون حاكمي عليهم بالرشد أو الضلل حافظي لعمالم ‪.‬‬
‫حكُونَ (‪ )34‬عَلَى اْلأَرَاِئكِ يَنْ ُظرُونَ (‪َ )35‬هلْ ُثوّبَ‬
‫فَالَْيوْ َم الّذِينَ َآمَنُوا ِمنَ اْلكُفّا ِر يَضْ َ‬
‫الْ ُكفّا ُر مَا كَانُوا َي ْفعَلُونَ (‪)36‬‬
‫‪ -34‬فيوم الزاء تد الذين آمنوا من الكفار يضحكون جزاء ما ضحكوا سخرية بم‬
‫ف الدنيا ‪.‬‬
‫‪ -35‬على السرّة والتكآت ينظر الؤمنون ما أولهم ال من النعيم ‪.‬‬
‫‪ -36‬هل جوزى الكفار ف الخرة ما كانوا يفعلون ف الدنيا؟ والستفهام هنا للتقرير‬
‫‪.‬‬
‫ت مَا‬
‫ض ُمدّتْ (‪ )3‬وََأْلقَ ْ‬
‫ت ِل َرّبهَا وَ ُحقّتْ (‪ )2‬وَِإذَا اْلأَرْ ُ‬
‫شقّتْ (‪َ )1‬وَأذِنَ ْ‬
‫ِإذَا السّمَاءُ اْن َ‬
‫ح ِإلَى َرّبكَ‬
‫ت ِل َرّبهَا وَ ُحقّتْ (‪ )5‬يَا َأّيهَا الِْإْنسَانُ ِإّنكَ كَادِ ٌ‬
‫فِيهَا َوتَخَلّتْ (‪َ )4‬وَأذِنَ ْ‬
‫َك ْدحًا فَمُلَاقِيهِ (‪)6‬‬
‫‪99‬‬

‫‪ -1‬إذا السماء تصدعت با يؤذن بزوالا ‪.‬‬
‫‪ -2‬وسعت لربا وأطاعت ‪ ،‬وجدير با أن تسمع وتطيع ‪.‬‬
‫‪ -3‬وإذا الرض زيدت سعة بدك جبالا وإزالة آكامها ‪ ،‬وتغيت طبيعتها ‪.‬‬
‫‪ -4‬ورمت ما بوفها من الوتى والكنوز ‪ ،‬وتلت عنه ‪.‬‬
‫‪ -5‬وانقادت لربا ف زيادة سعتها ‪ ،‬وإلقاء ما ف جوفها وتليها عنه ‪ ،‬وحقيق با ذلك‬
‫‪ .‬إذا حدث كل ما تقدم لَ ِقىَ كل إنسان جزاء عمله ‪.‬‬
‫‪ -6‬يا أيها النسان ‪ :‬إنك مدّ ف عملك جدا يوصلك إل غايتك ‪ ،‬فملق ربك‬
‫بعملك ‪ ،‬فيجازيك عليه ‪.‬‬
‫ب ِإلَى َأهْ ِلهِ‬
‫ب ِحسَابًا َيسِيًا (‪ )8‬وَيَ ْنقَلِ ُ‬
‫ف يُحَاسَ ُ‬
‫َفأَمّا مَ ْن أُوِتيَ كِتَابَ ُه بِيَمِيِنهِ (‪َ )7‬فسَوْ َ‬
‫ف َيدْعُو ثُبُورًا (‪ )11‬وَيَصْلَى‬
‫َمسْرُورًا (‪َ )9‬وَأمّا َمنْ أُوتِيَ كِتَاَبهُ وَرَاءَ َظ ْهرِهِ (‪َ )10‬فسَوْ َ‬
‫سرُورًا (‪ِ )13‬إنّهُ َظ ّن أَ ْن َلنْ َيحُورَ (‪ )14‬بَلَى إِنّ َربّهُ‬
‫سَعِيًا (‪ِ )12‬إنّهُ كَا َن فِي َأهْ ِلهِ َم ْ‬
‫سقَ‬
‫سمُ بِالشّ َفقِ (‪ )16‬وَاللّ ْي ِل وَمَا وَ َسقَ (‪ )17‬وَالْقَ َم ِر ِإذَا اّت َ‬
‫كَا َن ِبهِ بَصِيًا (‪ )15‬فَلَا ُأ ْق ِ‬
‫(‪ )18‬لََترْكَُبنّ طََبقًا َعنْ طََبقٍ (‪ )19‬فَمَا لَ ُه ْم لَا ُي ْؤمِنُونَ (‪ )20‬وَِإذَا ُقرِئَ عَلَ ْي ِه ُم الْ ُقرْآَنُ‬
‫جدُونَ (‪)21‬‬
‫لَا َيسْ ُ‬
‫‪ -9 ، 8 ، 7‬فأما مَن أعطى كتاب عمله بيمينه فسوف ياسب حسابا يسيا ‪ ،‬ويرجع‬
‫إل عشيته من الؤمني مبتهجا ‪.‬‬
‫‪ -12 ، 11 ، 10‬وأما من أوتى كتابه بشماله من وراء ظهره تقيا لمره ‪ ،‬فسوف‬
‫يصبح متمنيا هلك نفسه ويدخل جهنم يترق بنارها ‪.‬‬
‫‪ -13‬إنه كان بي أهله ف الدنيا مسرورا با أوتيه ‪ ،‬لهيا عن العمل لعاقبته ‪.‬‬
‫‪ -14‬إنه ظن أنه لن يرجع إل ال فيحاسبه ‪.‬‬
‫‪100‬‬

‫‪ -15‬بل سيجع ويُحاسب ‪ ،‬إن ربه كان به وبأعماله بصيا ‪.‬‬
‫‪ -16‬فأقسم قسما مؤكدا بمرة الفق بعد الغروب ‪.‬‬
‫‪ -17‬والليل وما جَ َمعَ ولَف ف ظلمته من الناس والدواب وغيها ‪.‬‬
‫‪ -19 ، 18‬والقمر إذا تكامل وت نوره ‪ ،‬لَتل ُقنّ حالً بعد حال ‪ ،‬بعضها أشد من‬
‫بعض ‪ ،‬من الوت والبعث وأهوال القيامة ‪.‬‬
‫‪ -20‬فأى شئ لؤلء الاحدين ينعهم من اليان بال والبعث بعد وضوح الدلئل‬
‫على وجوبه ‪.‬‬
‫‪ -21‬وإذا سعوا آيات القرآن ل يسجدون ول يضعون ‪.‬‬
‫ب َألِيمٍ (‬
‫شرْ ُهمْ ِب َعذَا ٍ‬
‫َبلِ اّلذِينَ َك َفرُوا يُ َك ّذبُونَ (‪ )22‬وَاللّ ُه أَعْ َل ُم بِمَا يُوعُونَ (‪ )23‬فََب ّ‬
‫ت َلهُ ْم َأجْرٌ غَ ْي ُر مَمْنُونٍ (‪)25‬‬
‫‪ِ )24‬إلّا الّذِينَ َآمَنُوا وَعَمِلُوا الصّالِحَا ِ‬
‫‪ -22‬بل هؤلء ‪ -‬لكفرهم ‪ -‬يُكذبون عنادا وتعاليا عن الق ‪.‬‬
‫‪ -23‬وال أعلم با يضمرون ف قلوبم ‪.‬‬
‫‪ -24‬فبشّرهم بعذاب أليم مستهزئا بم ‪.‬‬
‫‪ -25‬لكن الذين آمنوا وعملوا الصالات لم عند ال أجر غي مقطوع عنهم ول‬
‫مسوب عليهم ‪.‬‬
‫صحَابُ‬
‫شهُودٍ (‪ )3‬قُِتلَ أَ ْ‬
‫ت الُْبرُوجِ (‪ )1‬وَالَْيوْ ِم الْ َموْعُودِ (‪ )2‬وَشَاهِ ٍد َومَ ْ‬
‫وَالسّمَا ِء ذَا ِ‬
‫الُْأخْدُودِ (‪)4‬‬
‫‪ -1‬أقسم بالسماء ذات النازل الت تنلا الكواكب أثناء سيها ‪.‬‬

‫‪101‬‬

‫‪ -2‬وباليوم الوعود للحساب والزاء ‪.‬‬
‫‪ -3‬وباضر من اللئق ف هذا اليوم ‪ ،‬وما يضر فيه من الهوال والعجائب ‪.‬‬
‫‪ -4‬لقد لعن ال أصحاب الشق الستطيل ف الرض ‪.‬‬
‫ي ُشهُودٌ (‬
‫ت الْ َوقُودِ (‪ِ )5‬إ ْذ هُمْ عَ َل ْيهَا ُقعُودٌ (‪ )6‬وَ ُهمْ عَلَى مَا َي ْفعَلُو َن بِالْ ُم ْؤمِنِ َ‬
‫النّا ِر ذَا ِ‬
‫ك السّمَاوَاتِ‬
‫‪ )7‬وَمَا َنقَمُوا مِ ْنهُ ْم ِإلّا أَ ْن ُيؤْمِنُوا بِال ّلهِ اْلعَزِيزِ الْحَمِيدِ (‪ )8‬اّلذِي َل ُه مُلْ ُ‬
‫ي وَالْ ُمؤْمِنَاتِ ُث ّم َلمْ‬
‫ض وَال ّلهُ عَلَى ُك ّل شَيْ ٍء َشهِيدٌ (‪ )9‬إِ ّن اّلذِي َن فَتَنُوا الْ ُمؤْمِنِ َ‬
‫وَاْلأَرْ ِ‬
‫حرِيقِ (‪ )10‬إِ ّن اّلذِينَ َآمَنُوا وَعَمِلُوا‬
‫ب الْ َ‬
‫ب جَهَّن َم وََل ُهمْ َعذَا ُ‬
‫يَتُوبُوا فَ َل ُهمْ َعذَا ُ‬
‫جرِي ِمنْ َتحِْتهَا اْلأَْنهَارُ َذِلكَ اْل َفوْزُ اْلكَبِيُ (‪)11‬‬
‫الصّالِحَاتِ َل ُهمْ جَنّاتٌ تَ ْ‬
‫‪ -5‬أصحاب النار ذات الوقود الت أضرموها لعذاب الؤمني ‪.‬‬
‫‪ -6‬إذ هم على حافتها قعود يشهدون عذاب الؤمني ‪.‬‬
‫‪ -7‬وهم على الذى يفعلون بالؤمني ‪ -‬من تعذيبهم ‪ -‬حضور ‪.‬‬
‫‪ -8‬وما أنكروا من الؤمني إل إيانم بال القوى الذى يُخشى عقابه ‪ ،‬الميد الذى‬
‫يُرجى ثوابه ‪.‬‬
‫‪ -9‬الذى له ‪ -‬وحده ‪ -‬ملك السموات والرض ‪ ،‬وال على كل شئ ما يفعله‬
‫الؤمنون والكافرون شهيد يشهد ذلك ويزى عليه ‪.‬‬
‫‪ -10‬إن الذين امتحنوا الؤمني والؤمنات ف دينهم بالذى والتعذيب بالنار ‪ .‬ث ل‬
‫يرجعوا عن ذلك ‪ ،‬فلهم ف الخرة عذاب جهنم بكفرهم ‪ ،‬ولم عذاب الريق‬
‫بإحراقهم الؤمني ‪.‬‬
‫‪ -11‬إن الذين جعوا إل اليان بال العمل الصال ‪ .‬لم جنات ترى من تتها النار‬
‫‪ .‬ذلك النعيم الذى جوزوا به هو الفوز الكبي ‪.‬‬
‫‪102‬‬

‫ئ َويُعِيدُ (‪ )13‬وَ ُهوَ اْل َغفُو ُر الْ َودُودُ (‪ )14‬ذُو‬
‫شدِيدٌ (‪ِ )12‬إّنهُ ُهوَ يُبْدِ ُ‬
‫إِ ّن بَطْشَ َرّبكَ َل َ‬
‫ث الْجُنُودِ (‪ِ )17‬فرْ َعوْنَ‬
‫الْ َعرْشِ الْ َمجِيدُ (‪َ )15‬فعّا ٌل لِمَا ُيرِيدُ (‪َ )16‬ه ْل أَتَا َك َحدِي ُ‬
‫وَثَمُودَ (‪َ )18‬بلِ اّلذِينَ َك َفرُوا فِي َتكْذِيبٍ (‪ )19‬وَال ّلهُ ِم ْن وَرَائِ ِهمْ مُحِيطٌ (‪َ )20‬بلْ‬
‫حفُوظٍ (‪)22‬‬
‫هُ َو ُقرْآَ ٌن مَجِيدٌ (‪ )21‬فِي َلوْحٍ مَ ْ‬
‫‪ -12‬إن أخذ ربك للجبابرة والظلمة بالغ الغاية ف الشدة ‪.‬‬
‫‪ -13‬إنه ‪ -‬وحده ‪ -‬يبدأ اللق ويعيدهم ‪.‬‬
‫‪ -14‬وهو كثي الغفرة لن تاب وأناب ‪ .‬كثي الحبة لن أحبّه وأطاعه ‪.‬‬
‫‪ -15‬صاحب العرش ومالكه ‪ ،‬عظيم ف ذاته وصفاته ‪.‬‬
‫‪ -16‬فعّال لا يريد ل يتخلف عن قدرته مراد ‪.‬‬
‫‪ -17‬هل أتاك ‪ -‬يا ممد ‪ -‬حديث الموع الطاغية من المم الالية؟ ‪.‬‬
‫‪ -18‬قوم فرعون ‪ ،‬وثود ‪ ،‬وما حل بم من جزاء تاديهم ف الباطل ‪.‬‬
‫‪ -19‬بل الكافرون من قومك أشد ف تكذيبهم لك من تكذيب هؤلء لرسلهم ‪.‬‬
‫‪ -20‬وال متمكن منهم عال بم ‪.‬‬
‫‪ -21‬بل ما جئتهم به قرآن عظيم بيّن الدللة على صدقك ‪.‬‬
‫‪ -22‬ف لوح مفوظ ل ترقى إليه قوة بتحريف أو تبديل ‪.‬‬
‫س لَمّا‬
‫جمُ الثّاقِبُ (‪ )3‬إِنْ ُك ّل َنفْ ٍ‬
‫وَالسّمَا ِء وَالطّارِقِ (‪َ )1‬ومَا َأدْرَا َك مَا الطّارِقُ (‪ )2‬النّ ْ‬
‫ج ِمنْ بَ ْينِ‬
‫خرُ ُ‬
‫عَلَ ْيهَا حَافِظٌ (‪ )4‬فَلْيَنْ ُظ ِر اْلإِْنسَا ُن مِ ّم خُ ِلقَ (‪ )5‬خُ ِل َق ِمنْ مَا ٍء دَافِقٍ (‪ )6‬يَ ْ‬
‫الصّلْبِ وَالّترَائِبِ (‪)7‬‬

‫‪103‬‬

‫‪ -1‬أقسم بالسماء وبالنجم الذى يظهر ليلً ‪.‬‬
‫‪ -3 ، 2‬وأى شئ أعلمك ما حقيقة هذا النجم؟ هو الذى ينفذ ضوؤه ف الظلم ‪.‬‬
‫‪ -4‬ما كل نفس إل عليها حافظ يرقبها ويصى عليها أعمالا ‪.‬‬
‫‪ -5‬فليفكر النسان من أى شئ خلق؟ ‪.‬‬
‫‪ -6‬خلق النسان من ماء متدفق ‪.‬‬
‫‪ -7‬يرج هذا الاء من بي الصلب وعظام الصدر من الرجل والرأة ‪.‬‬
‫صرٍ (‪)10‬‬
‫سرَاِئرُ (‪ )9‬فَمَا َلهُ ِم ْن ُق ّوةٍ َولَا نَا ِ‬
‫ِإنّهُ عَلَى َر ْجعِ ِه َلقَادِرٌ (‪َ )8‬يوْ َم تُبْلَى ال ّ‬
‫صلٌ (‪َ )13‬ومَا‬
‫ت الصّدْعِ (‪ِ )12‬إّنهُ َل َقوْ ٌل فَ ْ‬
‫ض ذَا ِ‬
‫ت الرّجْعِ (‪ )11‬وَاْلأَرْ ِ‬
‫وَالسّمَا ِء ذَا ِ‬
‫هُ َو بِاْل َهزْلِ (‪ِ )14‬إنّ ُهمْ يَكِيدُونَ َك ْيدًا (‪ )15‬وَأَكِيدُ كَ ْيدًا (‪ )16‬فَ َم ّهلِ اْلكَا ِفرِي َن َأمْهِ ْل ُهمْ‬
‫ُر َويْدًا (‪)17‬‬
‫‪ -8‬إن ال الذى خلقه هكذا ابتداء لقادر على إعادة خلقه بعد موته ‪.‬‬
‫‪ -9‬يوم تُمَتَحن الضمائر ‪ ،‬ويُميز بي ما طاب منها وما خبث ‪.‬‬
‫‪ -10‬فما للنسان ف ذلك الوقت من قوة ذاتية ول خارجية يتنع با ‪ ،‬ول ناصر‬
‫ينتصر به ‪.‬‬
‫‪ -11‬أقسم بالسماء ذات الطر الذى يعود ويتكرر ‪.‬‬
‫‪ -12‬وبالرض ذات النشقاقات الت تتكون منها البحار والنار ‪.‬‬
‫‪ -14 ، 13‬إن القرآن فاصل بي الق والباطل ‪ ،‬وليس فيه شائبة اللعب والباطل ‪.‬‬
‫‪ -15‬إن الكذبي بالقرآن يكرون ف إبطال أمره مكرا بالغ الغاية ‪.‬‬
‫‪104‬‬

‫‪ -16‬وأجازيهم وأقابل كيدهم بكيد متي ل يدفعونه ‪.‬‬
‫‪ -17‬فأنظر الكافرين ‪ :‬أمهلهم إمهال قريبا حت آمرك فيهم بأمر حاسم ‪.‬‬
‫سَبّحِ ا ْسمَ َرّبكَ اْلأَعْلَى (‪ )1‬اّلذِي خَ َل َق َفسَوّى (‪ )2‬وَاّلذِي َقدّ َر َف َهدَى (‪ )3‬وَالّذِي‬
‫ك فَلَا تَ ْنسَى (‪ِ )6‬إلّا مَا شَا َء اللّ ُه ِإّنهُ‬
‫جعَ َلهُ غُثَا ًء َأحْوَى (‪ )5‬سَنُ ْق ِرئُ َ‬
‫ج الْ َمرْعَى (‪ )4‬فَ َ‬
‫أَ ْخرَ َ‬
‫خفَى (‪)7‬‬
‫ج ْهرَ َومَا يَ ْ‬
‫َيعْلَ ُم الْ َ‬
‫‪ -1‬نزّه اسم ربك العظم عما ل يليق به ‪.‬‬
‫‪ -2‬الذى خلق كل شئ فجعله مستوى اللق ف إحكام واتساق ‪.‬‬
‫‪ -3‬والذى قدّر لكل شئ ما يصلحه فهداه إليه ‪.‬‬
‫‪ -4‬والذى أخرج من الرض ما ترعاه الدواب من صنوف النباتات ‪.‬‬
‫‪ -5‬فصيه بعد الضرة يابسا مسودا ‪.‬‬
‫‪ -6‬سنجعلك ‪ -‬يا ممد ‪ -‬قارئا بإلام منا ‪ ،‬فل تَنْس ما تفظ ‪.‬‬
‫‪ -7‬إل ما شاء ال أن تنساه ‪ ،‬إنه تعال يعلم ما يهر به عباده وما يفونه من القوال‬
‫والفعال ‪.‬‬
‫خشَى (‪)10‬‬
‫ت الذّ ْكرَى (‪ )9‬سَيَذّ ّك ُر َمنْ َي ْ‬
‫سرَى (‪َ )8‬فذَ ّك ْر إِنْ نَ َفعَ ِ‬
‫سرُ َك لِلُْي ْ‬
‫وَنَُي ّ‬
‫جنُّبهَا اْلأَ ْشقَى (‪ )11‬الّذِي يَصْلَى النّارَ اْلكُ ْبرَى (‪ُ )12‬ث ّم لَا يَمُوتُ فِيهَا وَلَا يَحْيَى (‬
‫وَيَتَ َ‬
‫ح َم ْن َتزَكّى (‪َ )14‬وذَكَ َر اسْمَ َرّبهِ فَصَلّى (‪َ )15‬بلْ ُت ْؤثِرُو َن الْحَيَاةَ الدّنْيَا (‬
‫‪َ )13‬قدْ َأفْلَ َ‬
‫ف الْأُولَى (‪ )18‬صُحُفِ إِْبرَاهِيمَ‬
‫‪ )16‬وَاْلآَ ِخ َرةُ خَيْ ٌر َوأَْبقَى (‪ )17‬إِ ّن َهذَا َلفِي الصّحُ ِ‬
‫وَمُوسَى (‪)19‬‬
‫‪ -8‬ونوفقك للطريقة البالغة اليسر ف كل أحوالك ‪.‬‬
‫‪105‬‬

‫‪ -9‬فذكر الناس إن نفعت الذكرى ‪ ،‬فشأنا أن تنفع ‪.‬‬
‫‪ -10‬سينتفع بتذكيك من ياف ال ‪.‬‬
‫‪ -11‬ويتجنب الذكرى الشقى الصر على العناد والكفر ‪.‬‬
‫‪ -12‬الذى يدخل النار الكبى العدة للجزاء ‪.‬‬
‫‪ -13‬ث ل يوت ف النار فيستريح بالوت ‪ ،‬ول ييا حياة يهنأ با ‪.‬‬
‫‪ -14‬قد فاز مَن تطهر من الكفر والعاصى ‪.‬‬
‫‪ -15‬وذكر اسم خالقه بقلبه ولسانه فصلى خاشعا مثل ‪.‬‬
‫‪ -16‬ل تفعلوا ما يؤدى إل الفلح ‪ .‬بل تقدمون ف اهتمامكم الياة الدنيا على‬
‫الخرة ‪.‬‬
‫‪ -17‬والخرة خي من الدنيا بصفاء نعيمها ‪ ،‬وأبقى بدوامه ‪.‬‬
‫‪ -19 ، 18‬إن هذا الذكور ف هذه السورة لثابت ف الصحف الول ‪ -‬صحف‬
‫إبراهيم وموسى ‪ -‬فهو ما توافقت فيه الديان وسجلته الكتب السماوية ‪.‬‬
‫َهلْ َأتَاكَ َحدِيثُ اْلغَاشَِيةِ (‪ )1‬وُجُوهٌ َي ْومَِئذٍ خَا ِش َعةٌ (‪ )2‬عَامِ َل ٌة نَاصَِبةٌ (‪ )3‬تَصْلَى نَارًا‬
‫حَامَِيةً (‪)4‬‬
‫‪ -1‬هل أتاك ‪ -‬يا ممد ‪ -‬حديث القيامة الت تغشى الناس بأهوالا؟ ‪.‬‬
‫‪ -3 ، 2‬وجوه يوم القيامة ذليلة ‪ ،‬دائبة العمل فيما يتعبها ويشقيها ف النار ‪.‬‬
‫‪ -4‬تدخل نارا شديدة الرارة ‪.‬‬
‫ضرِيعٍ (‪ )6‬لَا ُيسْ ِم ُن َولَا ُيغْنِي ِمنْ جُوعٍ‬
‫س َلهُمْ َطعَا ٌم ِإلّا ِمنْ َ‬
‫ُتسْقَى ِمنْ عَ ْينٍ َآنَِيةٍ (‪ )5‬لَيْ َ‬
‫(‪ )7‬وُجُوهٌ َي ْومَِئذٍ نَاعِ َمةٌ (‪ِ )8‬لسَعِْيهَا رَاضَِيةٌ (‪ )9‬فِي جَنّةٍ عَالَِيةٍ (‪ )10‬لَا َتسْمَ ُع فِيهَا‬
‫‪106‬‬

‫لَاغَِيةً (‪ )11‬فِيهَا عَ ْي ٌن جَا ِريَةٌ (‪ )12‬فِيهَا ُسرُرٌ مَ ْرفُو َعةٌ (‪َ )13‬وأَ ْكوَابٌ َموْضُو َعةٌ (‪)14‬‬
‫ف خُ ِلقَتْ (‬
‫صفُو َفةٌ (‪ )15‬وَزَرَابِ ّي مَبْثُوثَةٌ (‪َ )16‬أفَلَا يَنْ ُظرُونَ ِإلَى اْلِإبِلِ كَيْ َ‬
‫ق مَ ْ‬
‫وَنَمَا ِر ُ‬
‫‪)17‬‬
‫‪ -5‬تشرب من عي تناهى حرها ‪.‬‬
‫‪ -6‬ليس لم طعام إل من نوع خبيث يُعذّب به آكله ‪.‬‬
‫‪ -7‬ل يؤثر سنا ف الجسام ‪ ،‬ول ينفع شيئا من جوع ‪.‬‬
‫‪ -10 ، 9 ، 8‬وجوه يوم القيامة ذات نضارة جزاء عملها الذى عملته ف الدنيا‬
‫راضية ف جنة مرتفعة مكانا وقدرا ‪.‬‬
‫‪ -12 ، 11‬ل تسمع فيها كلمات ل معن لا ول فائدة منها ‪ ،‬فيها عي جارية بالاء ل‬
‫تنقطع ‪.‬‬
‫‪ -13‬فيها سرر مرتفعة مكانا وقدرا زيادة لم ف النعيم ‪.‬‬
‫‪ -14‬وأكواب حاضرة بي أيديهم ‪.‬‬
‫‪ -15‬ووسائد صف بعضها إل جانب بعض ‪.‬‬
‫‪ -16‬وبُسط كثية متفرقة ف الجالس ‪.‬‬
‫‪ -17‬أيهملون التدبر ف اليات ‪ ،‬فل ينظرون إل البل كيف خلقت خلقا بديعا يدل‬
‫على قدرة ال؟ ‪.‬‬
‫ف نُصِبَتْ (‪َ )19‬وِإلَى الْأَرْضِ كَيْفَ‬
‫وَِإلَى السّمَاءِ كَيْفَ ُر ِفعَتْ (‪َ )18‬وِإلَى الْجِبَالِ كَيْ َ‬
‫ت ُمذَكّرٌ (‪َ )21‬لسْتَ عَلَ ْي ِهمْ بِ ُمسَيْ ِطرٍ (‪ِ )22‬إلّا َم ْن َتوَلّى‬
‫سُطِحَتْ (‪َ )20‬فذَ ّك ْر إِنّمَا َأنْ َ‬
‫وَ َكفَرَ (‪ )23‬فَُيعَ ّذُبهُ ال ّلهُ اْل َعذَابَ اْلأَكَْبرَ (‪)24‬‬
‫‪107‬‬

‫‪ -18‬وإل السماء الت يشاهدونا دائما ‪ ،‬كيف رفعت رفعا بعيد الدى بل عمد؟ ‪.‬‬
‫‪ -19‬وإل البال الت يصعدون إل قممها ‪ ،‬كيف أقيمت شامة ‪ ،‬تسك الرض فل‬
‫تيل ول تيد؟ ‪.‬‬
‫‪ -20‬وإل الرض الت يتقلبون عليها كيف بسطت ومهدت؟ ‪.‬‬
‫‪ -22 ، 21‬فذكر بدعوتك ‪ ،‬إنا مهمتك التبليغ ‪ ،‬لست عليهم بتسلط ‪.‬‬
‫‪ -24 ، 23‬لكن من أعرض منهم وكفر ‪ ،‬فيعذبه ال العذاب الكب الذى ل عذاب‬
‫فوقه ‪.‬‬
‫إِ ّن إِلَيْنَا ِإيَاَبهُمْ (‪ُ )25‬ث ّم إِنّ عَلَيْنَا ِحسَاَبهُمْ (‪)26‬‬
‫‪ -25‬إن إلينا رجوعهم بالوت والبعث ‪ ،‬ل إل غينا ‪.‬‬
‫‪ -26‬ث إن علينا وحدنا حسابم وجزاءهم ‪.‬‬
‫سرِ (‪َ )4‬ه ْل فِي َذلِكَ‬
‫شفْ ِع وَاْلوَْترِ (‪ )3‬وَاللّ ْي ِل ِإذَا َي ْ‬
‫شرٍ (‪ )2‬وَال ّ‬
‫جرِ (‪َ )1‬ولَيَالٍ َع ْ‬
‫وَاْلفَ ْ‬
‫ت اْلعِمَادِ (‪ )7‬الّتِي َلمْ‬
‫ك ِبعَادٍ (‪ )6‬إِرَ َم ذَا ِ‬
‫ف َف َعلَ َربّ َ‬
‫جرٍ (‪َ )5‬أَلمْ َترَ كَيْ َ‬
‫َقسَ ٌم ِلذِي حِ ْ‬
‫يُخْ َل ْق مِثْ ُلهَا فِي الْبِلَادِ (‪)8‬‬
‫‪ -1‬أقسم بضوء الصبح عند مطاردته الليل ‪.‬‬
‫‪ -2‬وبليال عشر مفضلة عند ال ‪.‬‬
‫‪ -3‬وبالزوج والفرد من كل شئ ‪.‬‬
‫‪ -4‬وبالليل إذ يَنْقَضى بركة الكون العجيبة ‪.‬‬
‫‪ -5‬هل فيما ذكر من الشياء ما يراه العاقل قسما مقنعا؟‬
‫‪108‬‬

‫‪ -7 ، 6‬أل تعلم كيف أنزل ربك عقابه بعاد ‪ -‬قوم هود ‪ -‬أهل إرم ذات البناء‬
‫الرفيع؟!‬
‫‪ -8‬الت ل يُخلق مثلها ف البلد متانة وضخامة بناء ‪.‬‬
‫خ َر بِالْوَادِ (‪َ )9‬و ِفرْ َعوْنَ ذِي اْلأَ ْوتَادِ (‪ )10‬الّذِينَ َطغَوْا فِي‬
‫وَثَمُو َد الّذِينَ جَابُوا الصّ ْ‬
‫ك سَوْطَ َعذَابٍ (‪ )13‬إِنّ‬
‫الْبِلَادِ (‪َ )11‬فأَكَْثرُوا فِيهَا الْ َفسَادَ (‪ )12‬فَصَبّ عَلَ ْي ِهمْ َربّ َ‬
‫َرّبكَ لَبِالْ ِمرْصَادِ (‪َ )14‬فَأمّا اْلإِْنسَانُ ِإذَا مَا ابْتَلَاهُ َرّب ُه َفأَ ْكرَ َمهُ وََنعّ َمهُ فََيقُولُ َربّي أَ ْكرَ َمنِ‬
‫(‪ )15‬وََأمّا ِإذَا مَا ابْتَلَاهُ َف َقدَرَ عَلَ ْيهِ رِ ْز َقهُ فََيقُولُ َربّي أَهَانَنِ (‪ )16‬كَلّا َبلْ لَا تُ ْك ِرمُونَ‬
‫ث أَكْلًا لَمّا (‪)19‬‬
‫الْيَتِيمَ (‪ )17‬وَلَا تَحَاضّونَ عَلَى َطعَا ِم الْ ِمسْكِيِ (‪َ )18‬وَتأْكُلُو َن الّترَا َ‬
‫‪ -9‬وأل تعلم كيف أنزل ربك عقابه بثمود ‪ -‬قوم صال ‪ -‬الذين قطعوا الصخر من‬
‫البال يبنون به القصور بالوادى؟!‬
‫‪ -10‬وأل تعلم كيف أنزل ربك عقابه بفرعون وجنوده الكثيون الذين يشدون ملكه‬
‫كما تشد الوتاد اليام؟!‬
‫‪ -11‬الذين تاوزوا الدود ف البلد ‪.‬‬
‫‪ -12‬فأكثروا فيها الفساد بالكفر والظلم ‪.‬‬
‫‪ -13‬فأنزل عليهم ربك ألوانا ملهبة من العذاب ‪.‬‬
‫‪ -14‬إن ربك ليقب عمل الناس ‪ ،‬ويصيه عليهم ‪ ،‬ويازيهم به ‪.‬‬
‫‪ -15‬فأما النسان إذا ما اختبه ربه فأكرمه ‪ ،‬ونعّمه بالال والاه والقوة ‪ ،‬فيقول‬
‫مغترا بذلك ‪ :‬رب فَضّلَن لستحقاقى لذا ‪.‬‬
‫‪ -16‬وأما إذا ما اختبه ربه بضيق الرزق فيقول ‪ -‬غافل عن الكمة ف ذلك ‪: -‬‬
‫رب أهانن ‪.‬‬
‫‪109‬‬

‫‪ -17‬ارتدعوا ‪ ،‬فليس المر كما تقولون ‪ .‬بل أنتم ل تكرمون اليتيم ‪.‬‬
‫‪ -18‬ول يث بعضكم بعضا على إطعام الساكي ‪.‬‬
‫ل لّا ‪ ،‬ل تيزون فيه بي ما يمد وما يذم ‪.‬‬
‫‪ -19‬وتأكلون الال الوروث أك ً‬
‫ض دَكّا دَكّا (‪َ )21‬وجَاءَ َربّكَ‬
‫وَتُحِبّو َن الْمَالَ حُبّا جَمّا (‪ )20‬كَلّا ِإذَا دُكّتِ اْلأَرْ ُ‬
‫جهَّن َم يَ ْومَِئذٍ يََتذَ ّك ُر الِْإْنسَانُ َوَأنّى َلهُ الذّ ْكرَى (‬
‫صفّا (‪َ )22‬وجِي َء َي ْومَئِ ٍذ بِ َ‬
‫صفّا َ‬
‫وَالْمَ َلكُ َ‬
‫‪َ )23‬يقُولُ يَا لَيْتَنِي َق ّدمْتُ لِحَيَاتِي (‪ )24‬فََيوْمَِئ ٍذ لَا ُي َعذّبُ َعذَاَب ُه أَ َحدٌ (‪ )25‬وَلَا يُوِثقُ‬
‫وَثَا َقهُ َأحَدٌ (‪ )26‬يَا َأيُّتهَا الّنفْسُ الْمُ ْطمَئِّنةُ (‪ )27‬ا ْر ِجعِي ِإلَى َرّبكِ رَاضَِي ًة َمرْضِّيةً (‪)28‬‬
‫فَا ْدخُلِي فِي عِبَادِي (‪ )29‬وَادْخُلِي جَنّتِي (‪)30‬‬
‫‪ -20‬وتبون الال حبا كثيا يدفعكم إل الرص على جعه والبخل بإنفاقه ‪.‬‬
‫‪ -21‬ارتدعوا عن تلك الفعال لا ينتظركم من الوعيد إذا سويت الرض تسوية بعد‬
‫تسوية ‪.‬‬
‫‪ -22‬وجاء ربك ميئا يليق به سبحانه ‪ ،‬وجاءت اللئكة صفا صفا ‪.‬‬
‫‪ -23‬وجئ يومئ ٍذ بهنم دار العذاب ‪ .‬ويوم يدث ذلك ‪ :‬يتذكر النسان ما فرّط فيه‬
‫‪ ،‬ومن أين له الذكرى النافعة ‪ ،‬وقد فات أوانا؟‬
‫‪ -24‬يقول نادما ‪ :‬يا ليتن قدّمت ف الدنيا أعمالً صال ًة تنفعن لياتى الخرة ‪.‬‬
‫‪ -26 ، 25‬فيومئ ٍذ تكون هذه الحوال ‪ ،‬ل يعذب أحد كعذاب ال ‪ ،‬ول يقيد أحد‬
‫كقيده ‪.‬‬
‫‪ -27‬يا أيتها النفس الطمئنة بالق ‪.‬‬

‫‪110‬‬

‫‪ -28‬ارجعى إل رضوان ربك راضية با أوتيت من النعم ‪ .‬مرضية با قدّمت من عمل‬
‫‪.‬‬
‫‪ -29‬فادخلى ف زمرة عبادى الصالي ‪.‬‬
‫‪ -30‬وادخلى جنت دار النعيم القيم ‪.‬‬
‫ت ِحلّ ِب َهذَا الْبَ َلدِ (‪َ )2‬ووَاِلدٍ َومَا َوَلدَ (‪َ )3‬ل َقدْ خَ َلقْنَا‬
‫سمُ ِب َهذَا الْبَ َلدِ (‪ )1‬وََأنْ َ‬
‫لَا ُأ ْق ِ‬
‫ب أَ ْن َلنْ يَ ْقدِرَ عَلَ ْي ِه َأحَدٌ (‪َ )5‬يقُولُ َأهْ َلكْتُ مَالًا لَُبدًا (‪)6‬‬
‫حسَ ُ‬
‫الِْإْنسَا َن فِي كََبدٍ (‪َ )4‬أيَ ْ‬
‫ب أَنْ لَ ْم َي َرهُ َأ َحدٌ (‪)7‬‬
‫حسَ ُ‬
‫َأيَ ْ‬
‫‪ -1‬أقسم قسما مؤكدا بكة البلد الرام ‪.‬‬
‫‪ -2‬وأنت مقيم بذا البلد تزيده شرفا وقدرا ‪.‬‬
‫‪ -3‬وبوالد وما ولد وبما حفظ النوع وبقاء العمران ‪.‬‬
‫‪ -4‬لقد خلقنا النسان ف مشقة وتعب منذ نشأته إل منتهى أمره ‪.‬‬
‫‪ -5‬أيظن النسان الخلوق ف هذه الشقة أن لن يقدر على إخضاعه أحد؟‬
‫‪ -6‬يقول ‪ :‬أنفقت ف عداوة ممد ‪ -‬صلى ال عليه وسلم ‪ -‬والصّد عن دعوته مالً‬
‫كثيا ‪.‬‬
‫‪ -7‬أيظن أن أمره قد خفى فلم يطّلع عليه أحد حت من خلقه؟‬
‫ح َم الْ َعقََبةَ‬
‫ج َديْنِ (‪ )10‬فَلَا اقْتَ َ‬
‫ج َعلْ َلهُ عَيْنَ ْينِ (‪ )8‬وَِلسَانًا وَ َشفَتَ ْينِ (‪ )9‬وَ َه َديْنَا ُه النّ ْ‬
‫َألَ ْم نَ ْ‬
‫سغََبةٍ (‪)14‬‬
‫(‪ )11‬وَمَا َأدْرَا َك مَا الْ َعقََبةُ (‪َ )12‬فكّ َرقََبةٍ (‪َ )13‬أوْ إِ ْطعَا ٌم فِي َيوْمٍ ذِي َم ْ‬
‫صوْا‬
‫يَتِيمًا ذَا َم ْقرََبةٍ (‪َ )15‬أوْ ِمسْكِينًا ذَا مَ ْت َربَةٍ (‪ُ )16‬ثمّ كَا َن ِم َن الّذِينَ َآمَنُوا وََتوَا َ‬
‫ب الْمَيْمََنةِ (‪ )18‬وَاّلذِينَ َك َفرُوا ِبآَيَاتِنَا‬
‫صحَا ُ‬
‫صوْا بِالْ َم ْرحَ َمةِ (‪ )17‬أُولَِئكَ أَ ْ‬
‫بِالصّ ْب ِر وََتوَا َ‬
‫صدَةٌ (‪)20‬‬
‫ب الْ َمشَْأ َمةِ (‪ )19‬عَلَ ْي ِهمْ نَا ٌر ُمؤْ َ‬
‫هُ ْم أَصْحَا ُ‬
‫‪111‬‬

‫‪ -9 ، 8‬أل نلق له عيني ينظر بما؟ ولسانا وشفتي ليتمكن من النطق والبانة؟‬
‫‪ -10‬وبيّنا له طريقى الي والشر وهيّأناه للختيار؟‬
‫‪ -11‬فل انتفع با هيّأناه له ‪ ،‬ول تطى العقبة الت تول بينه وبي النجاة ‪ ،‬وهى شح‬
‫نفسه ‪.‬‬
‫‪ -12‬وأى شئ أعلمك ما اقتحام العقبة؟!‬
‫‪ -13‬عتق لنفس وتريرها من العبودية ‪.‬‬
‫‪ -14‬أو إطعام ف حالت الجاعة ‪.‬‬
‫‪ -15‬يتيما ذا قرابة يُواسى لرحه وفقره ‪.‬‬
‫‪ -16‬أو مسكينا ذا حاجة وافتقار ‪.‬‬
‫‪ -17‬ث كان مع ذلك من أهل اليان الذين يتواصون فيما بينهم بالصب وبالرحة ‪.‬‬
‫‪ -18‬أولئك الوصوفون بذه الصفات هم السعداء أصحاب اليمي ‪.‬‬
‫ل على الق من كتاب وحجة هم الشقياء أهل‬
‫‪ -19‬والذين كفروا با نصبناه دلي ً‬
‫الشؤم والعذاب ‪.‬‬
‫‪ -20‬عليهم نار مطبقة مُغلّقة أبوابا ‪.‬‬
‫س وَضُحَاهَا (‪ )1‬وَالْقَ َم ِر ِإذَا تَلَاهَا (‪ )2‬وَالّنهَارِ ِإذَا جَلّاهَا (‪ )3‬وَاللّ ْيلِ ِإذَا‬
‫وَالشّمْ ِ‬
‫ض َومَا طَحَاهَا (‪َ )6‬وَنفْسٍ َومَا َسوّاهَا (‪)7‬‬
‫َيغْشَاهَا (‪ )4‬وَالسّمَا ِء َومَا بَنَاهَا (‪ )5‬وَالْأَرْ ِ‬
‫َفأَْلهَ َمهَا ُفجُورَهَا وََت ْقوَاهَا (‪)8‬‬
‫‪ -1‬أقسم بالشمس وبضوئها وإشراقها وحرارتا ‪.‬‬
‫‪112‬‬

‫‪ -2‬وبالقمر إذا تبعها وخلَفها ف الضاءة بعد غروبا ‪.‬‬
‫‪ -3‬وبالنهار إذا أظهر الشمس واضحة غي مجوبة ‪.‬‬
‫‪ -4‬وبالليل إذا يغشى الشمس ‪ ،‬فيغطى ضوءها ‪.‬‬
‫‪ -5‬وبالسماء وبالقادر العظيم الذى رفعها وأحكم بناءها ‪.‬‬
‫‪ -6‬وبالرض وبالقادر العظيم الذى بسطها من كل جانب ‪ ،‬وهيّأها للستقرار ‪،‬‬
‫وجعلها مهادا للنسان ‪.‬‬
‫‪ -7‬وبالنفس ومَن أنشأها وعدّلا با أودع فيها من القوى ‪.‬‬
‫‪ -8‬فعرفها السن والقبيح ‪ ،‬ومنحها القدرة على فعل ما تريد منهما ‪.‬‬
‫ت ثَمُودُ بِ َط ْغوَاهَا (‪ِ )11‬إذِ‬
‫ح َمنْ زَكّاهَا (‪َ )9‬وقَ ْد خَابَ مَ ْن َدسّاهَا (‪َ )10‬ك ّذبَ ْ‬
‫َقدْ َأفْلَ َ‬
‫ث َأشْقَاهَا (‪َ )12‬فقَالَ َل ُهمْ َرسُولُ ال ّلهِ نَا َقةَ ال ّلهِ وَ ُسقْيَاهَا (‪َ )13‬ف َكذّبُوهُ َف َع َقرُوهَا‬
‫انْبَعَ َ‬
‫سوّاهَا (‪ )14‬وَلَا يَخَافُ ُعقْبَاهَا (‪)15‬‬
‫َفدَ ْمدَمَ عَلَ ْي ِهمْ َرّب ُهمْ ِب َذنِْبهِ ْم َف َ‬
‫‪ -9‬قد فاز من َط ّهرَ نفسه بالطاعات وعمل الي ‪.‬‬
‫‪ -10‬وقد خسر من أخفى فضائلها ‪ ،‬وأمات استعدادها للخي ‪.‬‬
‫‪ -12 ، 11‬كذّبت ثود نبيها بطغيانا وبغيها ‪ ،‬حي نض أشقاها مريدا عقر الناقة ‪.‬‬
‫‪ -13‬فقال لم صال ‪ -‬رسول ال ‪ : -‬اتركوا ناقة ال تأكل ف أرض ال ‪ ،‬واحذروا‬
‫منعها الشرب ف يومها ‪.‬‬
‫‪ -14‬فكذّبوا رسولم ف وعيده فعقروها ‪ ،‬فدمر عليهم ربم ديارهم بذنبهم ‪ ،‬فسواها‬
‫بالرض ‪.‬‬

‫‪113‬‬

‫‪ -15‬ول ياف تبعة هذه العقوبة؛ لنا الزاء العادل لا صنعوا ‪.‬‬
‫وَاللّ ْي ِل ِإذَا َيغْشَى (‪ )1‬وَالنّهَا ِر ِإذَا تَجَلّى (‪ )2‬وَمَا خَ َلقَ الذّ َكرَ وَالُْأنْثَى (‪ )3‬إِ ّن سَعَْي ُكمْ‬
‫َلشَتّى (‪)4‬‬
‫‪ -1‬أقسم بالليل حي يعم ظلمه ‪.‬‬
‫‪ -2‬وبالنهار إذا سطع ضوؤه ‪.‬‬
‫‪ -3‬وبال الذى خلق الصنفي الذكر والنثى من كل ما يتوالد ‪.‬‬
‫‪ -4‬إن سعيكم لختلِف ‪ ،‬فمنه ما يسعد به الساعى ‪ ،‬ومنه ما يشقى به ‪.‬‬
‫خلَ‬
‫سرَى (‪َ )7‬وَأمّا َمنْ بَ ِ‬
‫سرُ ُه لِلُْي ْ‬
‫حسْنَى (‪َ )6‬فسَنَُي ّ‬
‫ق بِالْ ُ‬
‫صدّ َ‬
‫َفأَمّا مَ ْن أَعْطَى وَاّتقَى (‪ )5‬وَ َ‬
‫سرَى (‪ )10‬وَمَا ُيغْنِي عَ ْن ُه مَاُل ُه ِإذَا‬
‫سرُ ُه لِ ْل ُع ْ‬
‫حسْنَى (‪َ )9‬فسَنَُي ّ‬
‫ب بِالْ ُ‬
‫وَاسَْتغْنَى (‪ )8‬وَ َكذّ َ‬
‫َترَدّى (‪ )11‬إِنّ َعلَيْنَا لَ ْل ُهدَى (‪ )12‬وَإِ ّن لَنَا لَ ْلآَ ِخ َرةَ وَالْأُولَى (‪َ )13‬فأَْنذَ ْرتُ ُكمْ نَارًا تَلَظّى‬
‫(‪ )14‬لَا يَصْلَاهَا ِإلّا اْلأَ ْشقَى (‪ )15‬الّذِي َك ّذبَ َوتَ َولّى (‪َ )16‬وسَيُجَنُّبهَا اْلَأتْقَى (‪)17‬‬
‫جزَى (‪)19‬‬
‫الّذِي يُ ْؤتِي مَالَ ُه يََتزَكّى (‪َ )18‬ومَا ِلَأحَدٍ عِ ْن َد ُه ِمنْ ِنعْ َم ٍة تُ ْ‬
‫‪ -7 ، 6 ، 5‬فأما مَن أنفق ف سبيل ال ‪ ،‬وخاف ربه فاجتنب مارمه ‪ ،‬وأيقن بالفضيلة‬
‫السن ‪ ،‬وهى اليان بال عن علم ‪ ،‬فسنهيئه للخصلة الت تؤدى إل يسر وراحة‬
‫بتوجيهه إل طريق الي ‪.‬‬
‫‪ -10 ، 9 ، 8‬وأما مَن بل باله فلم يؤد حق ال فيه ‪ ،‬واستغن به عما عند ال ‪،‬‬
‫وكذب بالصلة السن ‪ ،‬فسنهيئه للخصلة الت تؤدى إل العسر والشقاء البدى ‪.‬‬
‫‪ -11‬وأى شئ من العذاب يدفعه عنه ماله الذى بل به إذا هلك؟‬
‫‪ -12‬إن علينا بقتضى حكمتنا أن نبي للخلق طريق الدى ‪.‬‬
‫‪ -13‬وإن لنا ‪ -‬وحدنا ‪ -‬لمر التصرف ف الدارين ‪.‬‬
‫‪114‬‬

‫خوّفُْتكُم نارا تتوقد وتتلهب ‪.‬‬
‫‪َ -14‬ف َ‬
‫‪ -16 ، 15‬ل يدخلها ملّدا فيها إل الكافر الذى كذّب بالق وأعرض عن آيات ربه‬
‫‪.‬‬
‫‪ -18 ، 17‬وسيُبعد عنها البالغ الكثر خشية ل وإعراضا عن معاصيه ‪ .‬الذى يعطى‬
‫ماله ف وجوه اليسر يتطهر من رجس البخل ودنس المساك ‪.‬‬
‫‪ -19‬وليس لحد عند هذا النفق من نعمة أو يد يكافأ بما ‪.‬‬
‫ف َيرْضَى (‪)21‬‬
‫سوْ َ‬
‫ِإلّا ابْتِغَا َء َوجْهِ َرّبهِ اْلأَعْلَى (‪ )20‬وََل َ‬
‫‪ -20‬لكن يعطيه ابتغاء وجه ربه العلى ‪.‬‬
‫‪ -21‬ولسوف ينال من ربه ما يبتغيه على أكمل الوجوه حت يتحقق له الرضا ‪.‬‬
‫وَالضّحَى (‪ )1‬وَاللّ ْي ِل ِإذَا سَجَى (‪ )2‬مَا وَدّ َعكَ َرّبكَ َومَا قَلَى (‪ )3‬وَلَ ْل َآخِ َر ُة خَ ْيرٌ َلكَ‬
‫جدْ َك يَتِيمًا َفآَوَى (‪ )6‬وَ َو َجدَكَ‬
‫ف ُيعْطِيكَ َرّبكَ فََترْضَى (‪َ )5‬ألَ ْم يَ ِ‬
‫سوْ َ‬
‫ِمنَ اْلأُولَى (‪ )4‬وََل َ‬
‫ضَالّا َف َهدَى (‪َ )7‬ووَ َجدَكَ عَائِلًا َفأَغْنَى (‪)8‬‬
‫‪ -1‬أقسم بوقت ارتفاع الشمس ‪ .‬والنشاط ف العمل ‪.‬‬
‫‪ -2‬وبالليل إذا سكن وامتد ظلمه ‪.‬‬
‫‪ -3‬ما تركك ربك ‪ -‬يا ممد ‪ -‬وما كرهك ‪.‬‬
‫‪ -4‬ولعاقبة أمرك ونايته خي من بدايته ‪.‬‬
‫‪ -5‬وأقسم لسوف يعطيك ربك من خيى الدنيا والخرة حت ترضى ‪.‬‬
‫‪ -6‬أل يدك يتيما تتاج إل مَن يرعاك ‪ ،‬فآواك إل مَن يسن القيام بأمرك؟‬
‫‪115‬‬

‫‪ -7‬ووجدك حائرا ل تقنعك العتقدات حولك ‪ ،‬فهداك إل منهج الق؟‬
‫‪ -8‬ووجدك فقيا من الال فأغناك با أعطاك من رزق؟‬
‫ح ّدثْ (‪)11‬‬
‫ك فَ َ‬
‫َفأَمّا الْيَتِي َم فَلَا َت ْق َهرْ (‪َ )9‬وَأمّا السّاِئلَ فَلَا تَ ْن َهرْ (‪َ )10‬وَأمّا بِِنعْ َمةِ َربّ َ‬
‫‪ -11 ، 10 ، 9‬إذا كان هذا حالنا معك ‪ ،‬فأما اليتيم فل تذله ‪ ،‬وأما السائل فل ترده‬
‫بقسوة ‪ ،‬وأما بنعمة ربك فحدّث شكرا ل وإظهارا للنعمة ‪.‬‬
‫ضعْنَا عَ ْنكَ وِزْرَكَ (‪ )2‬اّلذِي َأْنقَضَ َظ ْهرَكَ (‪ )3‬وَ َرفَعْنَا‬
‫صدْرَكَ (‪َ )1‬ووَ َ‬
‫شرَحْ َلكَ َ‬
‫َألَ ْم َن ْ‬
‫ت فَانْصَبْ‬
‫سرًا (‪َ )6‬فِإذَا َفرَغْ َ‬
‫سرِ ُي ْ‬
‫س ِر ُيسْرًا (‪ )5‬إِ ّن مَ َع الْ ُع ْ‬
‫ك ذِ ْكرَكَ (‪َ )4‬فإِ ّن مَ َع اْلعُ ْ‬
‫لَ َ‬
‫ك فَارْغَبْ (‪)8‬‬
‫(‪ )7‬وَِإلَى َرّب َ‬
‫‪ -1‬قد شرحنا لك صدرك با أودعنا فيه من الدى واليان ‪.‬‬
‫‪ -2‬وخففنا عنك ما أثقل ظهرك من أعباء الدعوة بساندتك وتيسي أمرك ‪.‬‬
‫‪ -3‬الذى أثقل ظهرك ‪.‬‬
‫‪ -4‬ونوهنا باسك ‪ ،‬فجعلناه مذكورا على لسان كل مؤمن مقرونا باسنا ‪.‬‬
‫‪ -5‬تلك بعض نعمتنا عليك ‪ ،‬فكن على ثقة من ألطافه تعال ‪ ،‬فإن من العسر يسرا‬
‫كثيا ييط به ‪.‬‬
‫‪ -6‬إن مع العسر يسرا كثيا كذلك ‪.‬‬
‫‪ -7‬فإذا فرغت من أمر الدعوة ومقتضيات الهاد ‪ ،‬فاجتهد ف العبادة وأتعب نفسك‬
‫فيها ‪.‬‬
‫‪ -8‬وإل ربك ‪ -‬وحده ‪ -‬فاته بسألتك وحاجتك ‪.‬‬

‫‪116‬‬

‫ي وَال ّزيْتُونِ (‪ )1‬وَطُو ِر سِينِيَ (‪َ )2‬و َهذَا الْبَلَ ِد اْلأَمِيِ (‪َ )3‬ل َقدْ خَ َلقْنَا اْلِإنْسَا َن فِي‬
‫وَالتّ ِ‬
‫سنِ تَ ْقوِيٍ (‪ُ )4‬ثمّ َر َددْنَا ُه أَ ْس َفلَ سَافِلِيَ (‪ِ )5‬إلّا الّذِينَ َآمَنُوا وَعَمِلُوا الصّالِحَاتِ‬
‫أَ ْح َ‬
‫س اللّ ُه ِبأَ ْح َكمِ الْحَاكِ ِميَ (‬
‫فَ َلهُ ْم َأجْرٌ غَ ْي ُر مَمْنُونٍ (‪ )6‬فَمَا ُيكَ ّذُبكَ َب ْعدُ بِالدّينِ (‪َ )7‬ألَيْ َ‬
‫‪)8‬‬
‫‪ -1‬أقسم بالتي والزيتون لبكتهما وعظيم منفعتهما ‪.‬‬
‫‪ -2‬وبالبل الذى كلّم ال عليه موسى ‪.‬‬
‫‪ -3‬وهذا البلد ‪ -‬مكة ‪ -‬العظمة ‪ ،‬يشهد بعظمتها مَن زارها ‪ .‬المن َمنْ دخلها ‪.‬‬
‫‪ -4‬لقد خلقنا جنس النسان مقوما ف أحسن ما يكون من التعديل ‪ .‬متصفا بأجل ما‬
‫يكون من الصفات ‪.‬‬
‫‪ -5‬ث أنزلنا درجته إل أسفل سافلي لعدم قيامه بوجب ما خلقناه عليه ‪.‬‬
‫‪ -6‬لكن الذين آمنوا وعملوا العمال الصالة ‪ ،‬فلهم أجر غي مقطوع عنهم ول‬
‫منون به عليهم ‪.‬‬
‫‪ -7‬فأى شئ يملك على التكذيب بالبعث والزاء ‪ .‬بعد أن وضحت قدرتنا على‬
‫ذلك؟!‬
‫‪ -8‬أليس ال الذى فعل ما أنبأناك به بأحكم الاكمي صنعا وتدبيا؟!‬
‫اقْ َرْأ بِا ْسمِ َرّبكَ اّلذِي خَلَقَ (‪ )1‬خَ َلقَ اْلإِْنسَانَ مِنْ عَ َلقٍ (‪ )2‬ا ْق َرأْ وَ َرّبكَ اْلأَ ْكرَمُ (‪)3‬‬
‫الّذِي عَ ّل َم بِاْلقَ َلمِ (‪ )4‬عَ ّلمَ اْلِإنْسَا َن مَا َل ْم يَعْ َلمْ (‪ )5‬كَلّا إِنّ اْلِإْنسَا َن لَيَ ْطغَى (‪ )6‬أَنْ َر َآهُ‬
‫اسَْتغْنَى (‪)7‬‬
‫‪ -1‬اقرأ ‪ -‬يا ممد ‪ -‬ما يوحى إليك مفتتحا باسم ربك الذى له ‪ -‬وحده ‪ -‬القدرة‬
‫على اللق ‪.‬‬
‫‪117‬‬

‫‪ -2‬أوجد النسان الكامل السم والعلم من علق ‪.‬‬
‫‪ -3‬امض ف القراءة وربك الكرم يقدرك ول يذلك ‪.‬‬
‫‪ -4‬الذى علّم النسان الكتابة بالقلم ول يكن يعلمها ‪.‬‬
‫‪ -5‬علم النسان ما ل يكن يطر بباله ‪.‬‬
‫‪ -7 ، 6‬حقا إن النسان ليجاوز الدود يستكب على ربه ‪ ،‬من أجل أن رأى نفسه ذا‬
‫غن وثراء ‪.‬‬
‫ت إِنْ كَانَ‬
‫ت الّذِي يَ ْنهَى (‪ )9‬عَ ْبدًا إِذَا صَلّى (‪ )10‬أَ َرأَيْ َ‬
‫ك الرّ ْجعَى (‪ )8‬أَ َرَأيْ َ‬
‫إِ ّن إِلَى َربّ َ‬
‫ت إِنْ َك ّذبَ وََت َولّى (‪َ )13‬ألَ ْم َيعْلَ ْم ِبأَنّ‬
‫عَلَى الْ ُهدَى (‪َ )11‬أوْ أَ َم َر بِالّت ْقوَى (‪ )12‬أَ َرأَيْ َ‬
‫سفَ َعنْ بِالنّاصَِيةِ (‪ )15‬نَاصَِيةٍ كَاذَِب ٍة خَاطَِئةٍ (‪)16‬‬
‫اللّ َه َيرَى (‪ )14‬كَلّا لَِئ ْن َلمْ يَنَْت ِه لََن ْ‬
‫جدْ وَاقَْترِبْ (‪)19‬‬
‫ع الزّبَانِيَةَ (‪ )18‬كَلّا لَا تُ ِط ْعهُ وَاسْ ُ‬
‫ع نَا ِدَيهُ (‪ )17‬سََندْ ُ‬
‫فَلَْيدْ ُ‬
‫‪ -8‬إن إل ربك ‪ -‬وحده ‪ -‬يا ممد رجوع الكل بالبعث والزاء ‪.‬‬
‫‪ -10 ، 9‬أأبصرت هذا الطاغى الذى ينهى عبدا عن الصلة إذا صلى؟!‬
‫‪ -12 ، 11‬أخبن عن حال هذا الطاغى إن كان على الدى ف نيه ‪ ،‬أو أمر بالتقوى‬
‫فيما أمر ‪.‬‬
‫‪ -13‬أخبن عن حال هذا الناهى إن كذّب با جاء به الرسول ‪ ،‬وأعرض عن اليان‬
‫والعمل الطيب ‪.‬‬
‫‪ -14‬أجهل أن ال يطلع على أحواله فيجازيه با؟!‬
‫‪ -15‬ردْعا لذا الناهى ‪ ،‬لئن ل ينجر عما هو عليه لنأخذن بناصيته إل النار بشدة ‪.‬‬
‫‪ -16‬ناصية يعلو وجه صاحبها الكذب وآثار الطيئة ‪.‬‬
‫‪118‬‬

‫‪ -17‬فليطلب عشيته وأهل ملسه ليكونوا نصراء ف الدنيا أو ف الخرة ‪.‬‬
‫‪ -18‬سندعو جنودنا لينصروا ممدا ومَن معه ‪ ،‬وليدفعوا هذا الناهى وأعوانه إل‬
‫جهنم ‪.‬‬
‫‪ -19‬ردْعا لذا الناهى ‪ ،‬ل تطعه فيما ناك عنه ‪ ،‬ودم على صلتك وواظب على‬
‫سجودك ‪ ،‬وتقرّب بذلك إل ربك ‪.‬‬
‫ِإنّا َأنْ َزلْنَاهُ فِي لَيْ َلةِ اْلقَدْرِ (‪ )1‬وَمَا َأدْرَا َك مَا لَيْ َلةُ اْلقَدْرِ (‪ )2‬لَيْ َل ُة الْ َقدْ ِر خَ ْيرٌ ِم ْن أَلْفِ‬
‫ح فِيهَا ِبِإذْنِ َرّب ِه ْم ِمنْ ُك ّل َأ ْمرٍ (‪ )4‬سَلَا ٌم ِهيَ حَتّى مَطْ َلعِ‬
‫شَ ْهرٍ (‪ )3‬تََنزّ ُل الْمَلَاِئ َكةُ وَالرّو ُ‬
‫جرِ (‪)5‬‬
‫الْفَ ْ‬
‫‪ -1‬إنا أنزلنا القرآن ف ليلة القدر والشرف ‪.‬‬
‫‪ -2‬وأى شئ أعلمك ما ليلة القدر والشرف؟!‬
‫‪ -3‬ليلة القدر والشرف خي من ألف شهر با اختصت به من تنيل القرآن الكري ‪.‬‬
‫‪ -4‬تنل اللئكة وجبيل فيها إل الرض بإذن ربم من أجل كل أمر ‪.‬‬
‫‪ -5‬أمان من الذى والسوء ‪ ،‬هى كذلك حت مطلع الفجر ‪.‬‬
‫ي حَتّى تَ ْأتَِي ُهمُ الْبَيَّنةُ (‪)1‬‬
‫ي مُ ْنفَكّ َ‬
‫شرِكِ َ‬
‫َلمْ َي ُكنِ اّلذِينَ َك َفرُوا مِ ْن َأ ْهلِ الْكِتَابِ وَالْ ُم ْ‬
‫ق اّلذِي َن أُوتُوا‬
‫ب قَيّ َمةٌ (‪ )3‬وَمَا َتفَرّ َ‬
‫حفًا مُ َط ّه َرةً (‪ )2‬فِيهَا كُتُ ٌ‬
‫َرسُولٌ مِ َن ال ّلهِ يَتْلُو صُ ُ‬
‫ي َلهُ الدّينَ‬
‫صَ‬
‫ب ِإلّا ِمنْ َب ْعدِ مَا جَا َءتْ ُه ُم الْبَيّنَةُ (‪ )4‬وَمَا ُأمِرُوا ِإلّا لَِيعُْبدُوا اللّ َه مُخْلِ ِ‬
‫الْكِتَا َ‬
‫حُنَفَا َء َوُيقِيمُوا الصّلَا َة َويُ ْؤتُوا الزّكَا َة َوذَِلكَ دِينُ اْلقَيّ َمةِ (‪)5‬‬
‫‪ -1‬ل يكن الذين كفروا بال وبرسوله من اليهود والنصارى ‪ ،‬ومن الشركي منصرفي‬
‫عن غفلتهم وجهلهم بالق حت تأتيهم الُجة القاطعة ‪.‬‬
‫‪ -3 ، 2‬رسول مبعوث من عند ال يقرأ عليهم صحفا مُنّهة عن الباطل ‪ ،‬فيها أحكام‬
‫مستقيمة ناطقة بالق والصواب ‪.‬‬
‫‪119‬‬

‫‪ -4‬وما تفرق الذين أوتوا الكتاب من اليهود والنصارى ‪ .‬إل من بعد ما جاءتم‬
‫الُجة الواضحة الدالة على أن ممدا هو رسول ال الوعود به ف كتبهم ‪.‬‬
‫‪ -5‬وما كُلّفوا با كُلّفوا به إل لتكون عبادتم ل ملصي له الدين ‪ ،‬مائلي عن الباطل‬
‫مستقيمي على الق ‪ ،‬وأن يافظوا على الصلة ويؤدوا الزكاة ‪ ،‬وذلك دين اللة‬
‫الستقيمة ‪.‬‬
‫ي فِي نَارِ َجهَّنمَ خَالِدِينَ فِيهَا أُولَِئكَ ُه ْم شَرّ‬
‫شرِكِ َ‬
‫ب وَالْ ُم ْ‬
‫إِنّ اّلذِينَ َك َفرُوا ِمنْ أَ ْهلِ اْلكِتَا ِ‬
‫ك ُهمْ خَ ْيرُ الَْب ِرّيةِ (‪َ )7‬جزَا ُؤهُمْ عِ ْندَ‬
‫الْبَ ِرّيةِ (‪ )6‬إِ ّن اّلذِينَ َآمَنُوا وَعَمِلُوا الصّالِحَاتِ أُولَئِ َ‬
‫ضيَ ال ّلهُ عَ ْن ُه ْم وَرَضُوا‬
‫جرِي ِمنْ َتحِْتهَا اْلأَْنهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا َأبَدًا رَ ِ‬
‫َرّبهِ ْم جَنّاتُ َعدْ ٍن تَ ْ‬
‫ك لِ َم ْن َخشِيَ َرّبهُ (‪)8‬‬
‫عَ ْن ُه َذلِ َ‬
‫‪ -6‬إن الذين كفروا من أهل الكتاب والشركي ف نار جهنم يصلونا ول يرجون‬
‫منها ‪ .‬أولئك هم شر الليقة عقيدة وعملً ‪.‬‬
‫‪ -7‬إن الذين آمنوا بال ورسوله وعملوا العمال الصالة ‪ ،‬أولئك هم خي الليقة‬
‫عقيدة وعملً ‪.‬‬
‫‪ -8‬جزاؤهم ف الخرة على ما قدموا من اليان والعمال الصالة ‪ ،‬جنات إقامة‬
‫ترى من تتها النار ماكثي فيها أبدا ‪ ،‬قَِبلَ ال أعمالم ‪ ،‬وشكروا إحسانه إليهم ‪.‬‬
‫ذلك الزاء لَن خاف عقاب ربه ‪ ،‬فآمن وعمل صالا ‪.‬‬
‫ت اْلأَرْضُ أَْثقَاَلهَا (‪َ )2‬وقَا َل الِْإْنسَا ُن مَا َلهَا (‪)3‬‬
‫ِإذَا ُزْل ِزلَتِ اْلأَرْضُ ِزْلزَاَلهَا (‪ )1‬وََأ ْخرَجَ ِ‬
‫س أَشْتَاتًا لُِي َروْا‬
‫صدُرُ النّا ُ‬
‫ك أَ ْوحَى َلهَا (‪َ )5‬ي ْومَئِ ٍذ يَ ْ‬
‫ث أَخْبَا َرهَا (‪ِ )4‬بأَنّ َرّب َ‬
‫حدّ ُ‬
‫يَ ْومَِئذٍ ُت َ‬
‫أَعْمَاَلهُمْ (‪)6‬‬
‫‪ -1‬إذا حُرّكت الرض حركة شديدة ‪ ،‬واضطربت أقوى ما يكون من التحريك‬
‫والضطراب الذى تطيقه وتتمله ‪.‬‬

‫‪120‬‬

‫‪ -2‬وأخرجت الرض ما ف بطنها من الكنوز والوتى ‪.‬‬
‫‪ -3‬وقال النسان ف دهشة وخوف ‪ :‬ما للرض تتزلزل ‪ ،‬وترج ما ف بطنها ‪.‬‬
‫جاءت الساعة؟!‬
‫حدّث الرض النسان أخبارها الت أفزعته بأن ربه وخالقه أوحى لا‬
‫‪ -5 ، 4‬يومئذٍ تُ َ‬
‫‪ :‬أن تتزلزل وتضطرب ‪ ،‬فسارعت إل امتثال أمره ‪.‬‬
‫‪ -6‬يومئذٍ يرج الناس من قبورهم سراعا متفرقي ‪ ،‬ليتبيّنوا حسابم وجزاءهم الذى‬
‫وعدهم ال به ‪.‬‬
‫فَ َم ْن يَعْ َم ْل مِ ْثقَا َل ذَ ّر ٍة خَ ْيرًا َي َرهُ (‪َ )7‬و َمنْ َيعْ َم ْل مِ ْثقَالَ ذَ ّر ٍة َشرّا َي َرهُ (‪)8‬‬
‫‪ -7‬فمن يعمل زنة ذرة من التراب خيا ‪ .‬يره ف صحيفته ويلق جزاءه عليه ‪.‬‬
‫‪ -8‬ومن يعمل زنة ذرة من التراب شرا ‪ .‬يره كذلك ‪ ،‬ويلق جزاءه ول يظلم ربك‬
‫أحدا ‪.‬‬
‫وَاْلعَا ِديَاتِ ضَبْحًا (‪ )1‬فَالْمُو ِريَاتِ َق ْدحًا (‪ )2‬فَالْ ُمغِيَاتِ صُبْحًا (‪َ )3‬فأََثرْ َن ِبهِ َن ْقعًا (‪)4‬‬
‫شهِيدٌ (‪َ )7‬وِإنّهُ‬
‫َفوَسَ ْطنَ بِ ِه جَ ْمعًا (‪ )5‬إِ ّن اْلإِْنسَانَ لِ َرّبهِ َلكَنُودٌ (‪ )6‬وَِإّنهُ عَلَى َذِلكَ َل َ‬
‫ب الْخَ ْي ِر َلشَدِيدٌ (‪)8‬‬
‫لِحُ ّ‬
‫‪ -1‬أقسم بيل الهاد السرعات ‪ ،‬يسمع لنفاسها صوت هو ‪ :‬الضبح ‪.‬‬
‫‪ -2‬باليل الت ترج شرر النار من الرض بوقْع حوافرها واندفاعها ف سيها ‪.‬‬
‫‪ -3‬باليل الت تغي على العدو قبل طلوع الشمس ‪.‬‬
‫‪ -4‬فأثارت هذه اليل ف مواقع العدو غبارا كثيفا ل يشق ‪.‬‬
‫‪ -5‬فجعلن الغبار يتوسط جع العدو حت يصيبه الرعب والفزع ‪.‬‬
‫‪121‬‬

‫‪ -6‬إن النسان لنعم ربه الت ل تصى لشديد الكفران والحود ‪.‬‬
‫‪ -7‬وإنه على ذلك ف الخرة لشهيد على نفسه معترف بذنوبه ‪.‬‬
‫‪ -8‬وإنه لبه الال وحرصه عليه لبخيل به ل يؤدى ما وجب فيه ‪.‬‬
‫صدُورِ (‪ )10‬إِنّ َرّب ُهمْ ِب ِه ْم يَ ْومَِئذٍ‬
‫ص َل مَا فِي ال ّ‬
‫َأفَلَا َيعْ َلمُ ِإذَا ُبعِْثرَ مَا فِي اْلقُبُورِ (‪ )9‬وَحُ ّ‬
‫لَخَبِيٌ (‪)11‬‬
‫‪ -10 ، 9‬أجهل عاقبة أمره فل يعلم إذا ُنشِر ما ف القبور من أجساد ‪ ،‬وجُمِع ما ف‬
‫الصدور ‪ -‬وقد سُجل ف صحفهم ‪ -‬من خي اكتسبوه وشر اقترفوه ‪.‬‬
‫‪ -11‬إن ربم وخالقهم ‪ -‬بأعمالم وجزائهم يوم البعث والساب ‪ -‬لبي ‪.‬‬
‫الْقَارِ َعةُ (‪ )1‬مَا اْلقَارِ َعةُ (‪ )2‬وَمَا َأدْرَا َك مَا الْقَارِ َعةُ (‪ )3‬يَوْ َم َيكُونُ النّاسُ كَالْ َفرَاشِ‬
‫ت َموَازِينُهُ (‪َ )6‬فهُوَ‬
‫الْمَبْثُوثِ (‪ )4‬وََتكُونُ الْجِبَالُ كَاْل ِع ْهنِ الْمَ ْنفُوشِ (‪َ )5‬فَأمّا َمنْ ثَقُلَ ْ‬
‫شةٍ رَاضَِيةٍ (‪)7‬‬
‫فِي عِي َ‬
‫‪ -1‬هى القيامة الت تبدأ بالنفخة الول ‪ ،‬وتنتهى بفصل القضاء بي الناس ‪.‬‬
‫‪ -2‬أى شئ عجيب ‪ -‬هى ‪ -‬ف ضخامتها وخطرها وفظاعتها؟!‬
‫‪ -3‬أى شئ أعلمك ما شأن القارعة ف هولا على النفوس؟!‬
‫‪ -4‬هى كائنة يوم يكون الناس كالفراش البثوث كثرة وتدافعا يينا وشالً ضعيفا‬
‫ذليلً ‪.‬‬
‫‪ -5‬وتكون البال كالصوف اللون النفوش ف تفرق الجزاء والتطاير ف الو هنا‬
‫وهناك ‪.‬‬

‫‪122‬‬

‫‪ -7 ، 6‬فأما مَن ثقلت موازينه فرجحت حسناته على سيئاته ‪ ،‬فهو ف عيشة يرضاها‬
‫صاحبها تطيب نفسه با ‪.‬‬
‫وََأمّا َم ْن َخفّتْ َموَازِينُهُ (‪َ )8‬فأُ ّمهُ هَا ِويَةٌ (‪ )9‬وَمَا َأدْرَا َك مَا هَِيهْ (‪ )10‬نَا ٌر حَامَِيةٌ (‪)11‬‬
‫‪ -9 ، 8‬وأما مَن خفت موازينه فرجحت سيئاته على حسناته ‪ ،‬فمأواه جهنم ‪.‬‬
‫‪ -10‬وما أعلمك ما الاوية؟!‬
‫‪ -11‬نار حامية ل تبلغ حرارتا أية نار مهما ُسعّرت وألقى فيها من وقود ‪.‬‬
‫ف تَعْلَمُونَ (‪ُ )3‬ثمّ كَلّا سَوْفَ‬
‫َألْهَا ُكمُ الّتكَاُثرُ (‪ )1‬حَتّى زُ ْرُتمُ الْ َمقَاِبرَ (‪ )2‬كَلّا َسوْ َ‬
‫جحِيمَ (‪ُ )6‬ث ّم لََترَ ُوّنهَا عَ ْي َن الَْيقِيِ‬
‫َتعْلَمُونَ (‪ )4‬كَلّا لَ ْو َتعْلَمُونَ عِ ْل َم الْيَقِيِ (‪ )5‬لََت َروُنّ الْ َ‬
‫سَألُ ّن َيوْمَِئذٍ َع ِن النّعِيمِ (‪)8‬‬
‫(‪ُ )7‬ثمّ لَُت ْ‬
‫‪ -2 ، 1‬شغلكم عن الواجبات والطاعات تباهيكم بالولد والنصار ‪ ،‬وتفاخركم‬
‫بالموال والحساب والنساب حت أصابكم الوت ‪.‬‬
‫‪ -3‬حقا سوف تعلمون عاقبة سفهكم وتفريطكم ‪.‬‬
‫‪ -4‬ث حقا سوف تعلمون حتما تلك العاقبة ‪.‬‬
‫‪ -5‬حقا لو تعلمون يقينا سوء مصيكم لفزعتم من تكاثركم وتزودت لخرتكم ‪.‬‬
‫‪ -6‬أقسم لكم وأؤكد ‪ -‬أيها الناس ‪ -‬أنكم ستشاهدون النار الوقدة ‪.‬‬
‫‪ -7‬ث أقسم وأؤكد أنكم ستشاهدونا عيانا ويقينا ‪.‬‬
‫‪ -8‬ث أقسم وأؤكد أنكم ستحاسبون على ألوان النعيم الذى أُترفتم فيه واستمتعتم به‬
‫‪ ،‬ول تؤدوا فيه حق ل ‪.‬‬

‫‪123‬‬

‫صوْا‬
‫ت َوتَوَا َ‬
‫سرٍ (‪ِ )2‬إلّا الّذِينَ َآمَنُوا وَعَمِلُوا الصّالِحَا ِ‬
‫صرِ (‪ )1‬إِ ّن اْلإِْنسَانَ لَفِي ُخ ْ‬
‫وَاْلعَ ْ‬
‫صوْا بِالصّ ْبرِ (‪)3‬‬
‫ح ّق َوتَوَا َ‬
‫بِالْ َ‬
‫‪ -1‬أقسم بالزمان لكثرة ما انطوى عليه من عجائب وعب ‪.‬‬
‫‪ -2‬إن كل إنسان لفى نوع من السران ‪ .‬لا يغلب عليه من الهواء والشهوات ‪.‬‬
‫‪ -3‬إل الذين آمنوا بال وعملوا الصالات ‪ ،‬وأقاموا على الطاعات ‪ ،‬وأوصى بعضهم‬
‫بعضا بالتمسك بالق اعتقادا وقولً وعملً ‪ ،‬وأوصى بعضهم بعضا بالصب على الشاق‬
‫الت تعترض مَن يعتصم بالدين ‪ ،‬فهؤلء ناجون من السران ‪ .‬مُفلحون ف الدنيا‬
‫والخرة ‪.‬‬
‫ب أَ ّن مَاَل ُه أَخْ َل َدهُ (‪ )3‬كَلّا‬
‫حسَ ُ‬
‫وَْي ٌل لِ ُك ّل هُ َم َزةٍ لُ َم َزةٍ (‪ )1‬اّلذِي جَمَعَ مَالًا وَ َع ّد َدهُ (‪ )2‬يَ ْ‬
‫لَيُنَْبذَ ّن فِي الْحُطَ َمةِ (‪َ )4‬ومَا َأدْرَا َك مَا الْحُطَ َمةُ (‪ )5‬نَا ُر اللّ ِه الْمُو َق َدةُ (‪ )6‬الّتِي تَطّلِعُ‬
‫ص َدةٌ (‪ )8‬فِي عَ َم ٍد مُ َم ّد َدةٍ (‪)9‬‬
‫عَلَى الَْأفِْئ َدةِ (‪ِ )7‬إّنهَا عَ َل ْيهِ ْم ُمؤْ َ‬
‫‪ -1‬عذاب شديد وهلك لن دأبه أن يعيب الناس بالقول أو بالشارة أو يتكلم ف‬
‫أعراضهم ‪.‬‬
‫‪ -2‬الذى جع مالً كثيا وأحصى عدّه مرة بعد أخرى حبا له ‪ ،‬وتلذذا بإحصائه ‪.‬‬
‫دون أن يؤدى فيه حق ال تعال ‪.‬‬
‫‪ -3‬يظن أن ماله يلده ف الدنيا ويدفع عنه ما يكره ‪.‬‬
‫‪ -4‬ليتدع عن هذا الظن ‪ ،‬وال ليطرحن ‪ -‬لسوء عمله ‪ -‬ف النار الت تطم كل ما‬
‫يلقى فيها ‪.‬‬
‫‪ -5‬وأى شئ أعلمك ما حقيقة هذه النار الطمة؟‬
‫‪ -6‬نار ال السعّرة بأمره الوقدة دائما ‪.‬‬

‫‪124‬‬

‫‪ -7‬الت تصل القلوب وتُحيط با ‪.‬‬
‫‪ -9 ، 8‬إنا عليهم مغلّقة البواب ‪ ،‬وهم موثقون فيها مشدودون إل عُ ُمدٍ مدودة ‪.‬‬
‫فل حركة لم فيها ول خلص لم منها ‪.‬‬
‫ج َعلْ كَ ْيدَ ُه ْم فِي تَضْلِيلٍ (‪ )2‬وَأَ ْر َسلَ‬
‫ف َفعَلَ َرّبكَ ِبأَصْحَابِ اْلفِيلِ (‪َ )1‬ألَ ْم يَ ْ‬
‫َألَ ْم َترَ َكيْ َ‬
‫ف مَأْكُولٍ (‪)5‬‬
‫جعَ َل ُهمْ َكعَصْ ٍ‬
‫عَلَ ْي ِهمْ طَ ْيرًا َأبَابِيلَ (‪َ )3‬ت ْرمِيهِ ْم بِحِجَا َر ٍة ِم ْن سِجّيلٍ (‪ )4‬فَ َ‬
‫‪ -1‬قد علمت ‪ -‬يا ممد ‪ -‬علما ل يالطه شك ِفعْل ربك بأصحاب الفيل؛ الذين‬
‫قصدوا العتداء على البيت الرام ‪.‬‬
‫‪ -2‬قد علمت أن ال قد جعل سعيهم لتخريب الكعبة ف تضييع وإبطال ‪ ،‬فخيب‬
‫مسعاهم ‪ ،‬ول ينالوا قصدهم ‪.‬‬
‫‪ -3‬وسلّط ال عليهم من جنوده طيا أتتهم جاعات متتابعة وأحاطت بم من كل‬
‫ناحية ‪.‬‬
‫‪ -4‬تقذفهم بجارة من جهنم ‪.‬‬
‫‪ -5‬فجعلهم كورق زرع أصابته آفة فأتلفته ‪.‬‬
‫ب هَذَا الْبَيْتِ (‪)3‬‬
‫ف ُقرَيْشٍ (‪ )1‬إِيلَا ِفهِمْ ِرحْ َلةَ الشّتَا ِء وَالصّيْفِ (‪ )2‬فَلَْيعُْبدُوا َر ّ‬
‫ِلإِيلَا ِ‬
‫ع وَ َآمََن ُه ْم ِمنْ َخوْفٍ (‪)4‬‬
‫الّذِي أَ ْطعَ َم ُهمْ ِم ْن جُو ٍ‬
‫ت لم رحلة الشتاء إل اليمن ‪ ،‬ورحلة الصيف إل الشام ف‬
‫سرْ ُ‬
‫‪ -2 ، 1‬أعجبوا لا َي ّ‬
‫اطمئنان وأمن للتار وابتغاء الرزق ‪.‬‬
‫‪ -3‬فليخلصوا العبادة لرب هذا البيت الذى مكّنهم من هاتي الرحلتي ‪.‬‬
‫‪ -4‬الذى أطعمهم من جوع وهم بواد غي ذى زرع ‪ ،‬وآمنهم من خوف والناس‬
‫يُتَخطّفون من حولم ‪.‬‬
‫‪125‬‬

‫ع الْيَتِيمَ (‪ )2‬وَلَا يَحُضّ عَلَى َطعَامِ‬
‫ك الّذِي َيدُ ّ‬
‫ب بِالدّينِ (‪َ )1‬ف َذلِ َ‬
‫ت اّلذِي ُي َكذّ ُ‬
‫أَ َرأَيْ َ‬
‫الْ ِمسْكِيِ (‪َ )3‬ف َويْ ٌل لِلْمُصَلّيَ (‪ )4‬الّذِينَ ُهمْ َعنْ صَلَاِتهِ ْم سَاهُونَ (‪ )5‬اّلذِي َن هُمْ‬
‫ُيرَاءُونَ (‪ )6‬وَيَمَْنعُو َن الْمَاعُونَ (‪)7‬‬
‫‪ -1‬أَ َع َرفْت الذى يكذب بالزاء والساب ف الخرة؟‬
‫‪ -3 ، 2‬إن أردت أن تعرفه فهو الذى يدفع اليتيم دفعا عنيفا ‪ ،‬ويقهره ويظلمه ‪ ،‬ول‬
‫يث على إطعام السكي ‪.‬‬
‫‪ -5 ، 4‬فهلك للمصلي التصفي بذه الصفات الذين هم عن صلتم غافلون غي‬
‫منتفعي با ‪.‬‬
‫‪ -6‬الذين هم يظهرون للناس أعمالم لينالوا النلة ف قلوبم والثناء عليهم ‪.‬‬
‫‪ -7‬وينعون معروفهم ومعونتهم عن الناس ‪.‬‬
‫حرْ (‪ )2‬إِ ّن شَانَِئكَ ُهوَ اْلَأبْتَرُ (‪)3‬‬
‫ص ّل ِلرَّبكَ وَانْ َ‬
‫ِإنّا أَعْطَيْنَا َك الْ َك ْوثَرَ (‪ )1‬فَ َ‬
‫‪ -1‬إنا أوليناك الي الكثي الدائم ف الدنيا والخرة ‪.‬‬
‫‪ -2‬وإذا أعطيت ذلك َفدُمْ على الصلة لربك خالصة له ‪ ،‬وانر ذبائحك شكرا ل‬
‫على ما أولك من كرامة ‪ ،‬وخصّك من خي ‪.‬‬
‫‪ -3‬إن مَن يكرهك هو النقطع عن كل خي ‪.‬‬
‫ُقلْ يَا َأيّهَا اْلكَا ِفرُونَ (‪ )1‬لَا أَعُْبدُ مَا َتعْبُدُونَ (‪ )2‬وَلَا َأنْتُمْ عَاِبدُو َن مَا أَ ْعُبدُ (‪َ )3‬ولَا َأنَا‬
‫عَاِبدٌ مَا عََب ْدتُمْ (‪ )4‬وَلَا َأنْتُمْ عَاِبدُو َن مَا أَ ْعُبدُ (‪َ )5‬ل ُكمْ دِيُنكُ ْم َولِ َي دِينِ (‪)6‬‬
‫‪ -1‬قل ‪ -‬يا ممد ‪ : -‬يا أيها الكافرون الصرون على كفرهم ‪.‬‬
‫‪ -2‬ل أعبد الذي تعبدون من دون ال ‪.‬‬
‫‪126‬‬

‫‪ -3‬ول أنتم عابدون الذى أعبد ‪ ،‬وهو ال وحده ‪.‬‬
‫‪ -4‬ول أنا عابد مثل عبادتكم لنكم مشركون ‪.‬‬
‫‪ -5‬ول أنتم عابدون مثل عبادتى لنا التوحيد ‪.‬‬
‫‪ -6‬لكم دينكم الذى اعتقدتوه ‪ ،‬ول دين الذى ارتضاه ال ل ‪.‬‬
‫ت النّاسَ َي ْدخُلُو َن فِي دِينِ ال ّل ِه َأفْوَاجًا (‪َ )2‬فسَبّحْ‬
‫صرُ ال ّلهِ وَالْفَتْحُ (‪ )1‬وَ َرأَيْ َ‬
‫ِإذَا جَاءَ نَ ْ‬
‫بِحَ ْمدِ َرّبكَ وَاسْتَ ْغ ِف ْرهُ ِإّنهُ كَا َن َتوّابًا (‪)3‬‬
‫‪ -1‬إذا تقق نصر ال والفتح لك وللمؤمني ‪.‬‬
‫‪ -2‬ورأيت الناس يدخلون ف دين ال جاعات جاعات ‪.‬‬
‫‪ -3‬فاشكر ربك ‪ ،‬وسبح بمده ‪ .‬واطلب مغفرته لك ولمتك ‪ .‬إنه كان َتوّابا كثي‬
‫القبول لتوبة عباده ‪.‬‬
‫ت َيدَا َأبِي َلهَبٍ وَتَبّ (‪ )1‬مَا أَغْنَى عَ ْن ُه مَاُل ُه وَمَا َكسَبَ (‪ )2‬سَيَصْلَى نَارًا ذَاتَ َلهَبٍ‬
‫تَبّ ْ‬
‫(‪ )3‬وَا ْم َرأَُتهُ حَمّاَلةَ الْحَ َطبِ (‪ )4‬فِي جِيدِهَا حَبْ ٌل ِمنْ َمسَدٍ (‪)5‬‬
‫‪ -1‬هلكت يدا أب لب اللتان كان يؤذى بما السلمي ‪ ،‬وهلك معهما ‪.‬‬
‫‪ -2‬ما دفع عنه عذاب ال ماله الذى كان له ‪ ،‬ول جاهه الذى كسبه ‪.‬‬
‫‪ -3‬سيدخل نارا مشتعلة يترق فيها ‪.‬‬
‫‪ -4‬وستدخل امرأته حَمّالة النميمة بي الناس النار كما دخلها ‪.‬‬
‫‪ -5‬ف عنقها حبل من ليف للتنكيل با ‪.‬‬

‫‪127‬‬

‫ُقلْ ُهوَ ال ّل ُه أَ َحدٌ (‪ )1‬اللّ ُه الصّ َمدُ (‪َ )2‬ل ْم يَ ِلدْ َوَلمْ يُولَدْ (‪ )3‬وََل ْم يَ ُك ْن َلهُ ُك ُفوًا َأ َحدٌ (‬
‫‪)4‬‬
‫‪ -1‬قل ‪ -‬يا ممد ‪ -‬لن قالوا مستهزئي ‪ :‬صف لنا ربك ‪ :‬هو ال أحد ل سواه ‪ ،‬ول‬
‫شريك له ‪.‬‬
‫‪ -2‬ال القصود ‪ -‬وحده ‪ -‬ف الوائج والطالب ‪.‬‬
‫‪ -4 ، 3‬ل يتخذ ولدا ‪ ،‬ول يولد من أب أو أم ‪ ،‬ول يكن له أحد شبيها أو نظيا ‪،‬‬
‫وليس كمثله شئ ‪.‬‬
‫ب الْفَ َلقِ (‪ِ )1‬منْ َش ّر مَا خَ َلقَ (‪َ )2‬و ِمنْ َشرّ غَاسِ ٍق ِإذَا َوقَبَ (‪ )3‬وَ ِم ْن َشرّ‬
‫ُقلْ أَعُو ُذ ِبرَ ّ‬
‫سدَ (‪)5‬‬
‫النّفّاثَاتِ فِي الْ ُع َقدِ (‪َ )4‬و ِمنْ َش ّر حَاسِ ٍد ِإذَا َح َ‬
‫‪ -1‬قل أعتصم برب الصبح الذى ينجلى الليل عنه ‪.‬‬
‫‪ -2‬من شر كل ذى شر من الخلوقات الت ل يدفع شرها إل مالك أمرها ‪.‬‬
‫‪ -3‬ومن شر الليل إذا اشتد ظلمه ‪.‬‬
‫‪ -4‬ومن شر من يسعى بي الناس بالفساد باستخدام السحر ‪.‬‬
‫‪ -5‬ومن شر حاسد يتمن زوال النعمة عن غيه ‪.‬‬
‫س الْخَنّاسِ (‬
‫ك النّاسِ (‪ِ )2‬إَلهِ النّاسِ (‪ِ )3‬م ْن شَ ّر الْ َو ْسوَا ِ‬
‫ب النّاسِ (‪ )1‬مَلِ ِ‬
‫ُقلْ أَعُو ُذ ِبرَ ّ‬
‫صدُو ِر النّاسِ (‪ِ )5‬م َن الْجِّنةِ وَالنّاسِ (‪)6‬‬
‫س فِي ُ‬
‫‪ )4‬الّذِي يُ َو ْسوِ ُ‬
‫‪ -1‬قل ‪ :‬أعتصم برب الناس ومدبّر شئونم ‪.‬‬
‫‪ -2‬مالك الناس ملكا تاما حاكمي أو مكومي ‪.‬‬
‫‪ -3‬إله الناس القادر على التصرف الكامل فيهم ‪.‬‬
‫‪128‬‬

‫‪ -4‬من شر الوسوس للناس الذى يتنع إذا استعنت عليه بال ‪.‬‬
‫‪ -5‬الذى يُلقى ‪ -‬ف خفية ‪ -‬ف صدور الناس ما يصرفها عن سبيل الرشاد ‪.‬‬
‫‪ -6‬من الن والنس ‪.‬‬

‫‪129‬‬

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful