‫سيجما ستة‬

‫‪.1‬‬
‫‪.2‬‬
‫‪.3‬‬
‫‪.4‬‬
‫‪.5‬‬
‫‪.6‬‬

‫تعريف سيجما ستة‬
‫نشأة سيجما ستة‬
‫علقة سيجما ستة بالجودة ؟‬
‫مبادئ سيجما ستة‬
‫آلية التحسين في سيجما ستة‬
‫مراحل تطبيق سيجما ستة‬

‫تعريف سيجما ستة‬
‫( (‪ ،‬و قييد اسييتخدم‬

‫ سيييجما هييو الحييرف الثييامن عشيير فييي البجدييية الغريقييية ورمييزه ‪Ơ‬‬‫الحصائيون هذا الرمز للدللة على النحراف المعياري‪.‬‬
‫والنحراف ا لمعياري طريقة إحصائية ومؤشر لوصف النحراف أو التبيياين أو التشييتت أو عييدم‬
‫التناسق في عملية معينة بالنسبة للهداف المنشودة‬
‫سيجما ستة هييي عملييية أو إسييتراتيجية تمكيين المنشييآت ميين التحسيين بصييورة كييبيرة فيمييا يخييص‬
‫عملياتها الساسية وهيكلها من خلل تصيميم ومراقبية أنشيطة العميال اليوميية بحييث يتيم تقلييل‬
‫الفاقد واستهلك المصادر ) الوقت – الطاقات الذهنية – الطاقات المادية ( وفي نفس الييوقت تلبييية‬
‫احتياجات العميل وتحقيق القناعة لديه ‪ ،‬ويدل مبدأ سييجما سيتة عليى أن المنشيأة تقيدم خيدمات أو‬
‫سلعا خالية من العيوب تقريبا لن نسبة العيوب في سيجما ستة ‪3.4‬عيب لكييل مليييون فرصيية‪ ،‬أي‬
‫أن نسبة كفاءة وفاعلية العمليات ‪. %99.99966‬‬
‫ خلصة المر أن فكرة سيجما ستة تكمن في أنه إذا كانت المنشأة قادرة على قياس عدد العيييوب‬‫الموجودة في عملية ما فإنها تستطيع بطريقة علمية أن تزيل تلك العيوب وتقييترب ميين نقطيية خلييو‬
‫من العيوب‪.‬‬
‫لماذا سيجما ستة ؟ وليست ثلثة أو أربعة‬
‫لو أردنا تنظيف ‪ 3000‬متر مربيع ميين السيجاد وأوكلنيا المهمية إلييى شييركتين بالمناصيفة وكييانت‬
‫إحدى الشركتين تعمل على مستوى ثلثة سيجما والثانية تعمل علييى مسييتوى سييتة سيييجما‪ ,‬سيينجد‬
‫عند الشركة الولى ‪ 4‬أقدام من السجاد مازالت متسخة أو دون المستوى المطلوب ‪ ,‬وسيينجد عنييد‬
‫الشركة الثانية منطقة متسخة بحجم رأس الدبوس ) أي غير مرئية(‬
‫نشأة سيجما ستة‬
‫إن النسان بطبعه يبحث عن الكمال و يحاول تجنب الخطاء ويعمل على إصلح العيييوب ‪،‬وكييذا‬
‫المنشآت تبحث عن الكمال و تحاول تجنب الخطاء وتعمل على إصلح العيوب الييتي تظهيير فييي‬
‫أنشطتها لذلك قد يلحظ الباحث أن الكثير من أفكار سيجما ستة ليست جديدة وإنما الجديد هو قدرة‬
‫سيجما ستة على تجميع كل الفكار داخل عملية إدارية متماسكة ومترابطة ‪.‬‬
‫إن سيجما ستة لم تنشأ في يوم وليلة وإنما هي امتداد لتطييور علييم الدارة وممارسيياته فييي الغييرب‬
‫وفي اليابان منذ السبعينات والثمانينات حيث ظهرت الجودة الشاملة التي أدت إلى تطييور الدوات‬
‫العلمية والحصائية في سبيل الكشف عن المشكلت والعمل على إزالتها بهدف تحسين الداء‬

‫وكانت شركة موتورول من أوائل الشركات التي وضعت منهجية أسلوب سيجما ستة و استخدمته‬
‫عام ‪ ،1979‬وحقق لها هذا السلوب توفيرا بلغ ) ‪ ( 2.2‬بليون دولر خلل أربع سنوات‪.‬‬
‫ما علقة سيجما ستة بالجودة ؟‬
‫قد يضيع المرء بين مسميات مختلفة مثل "إدارة الجودة الشاملة"‪" ،‬إدارة الداء"‪" ،‬العمل كفريييق‬
‫واحد"‪" ،‬حلقات الجودة"‪" ،‬اليزو ‪ ..."9000‬إلخ‪ ،‬وأيضا "ستة سيجما"‪...‬‬
‫فما هي هذه التسمية "ستة سيجما"؟ ولماذا تزداد المسميات ؟‬
‫تحتوي هذه المنهجيات على مفاهيم مشتركة تجمعها بحيث ل تكاد تعرف الفرق بينها‪ ،‬ومن ناحية‬
‫أخرى‪ ،‬فإن كل منهجية لها خصوصية وتطبيق معين في مجال معين‪ ...‬ولكن كل هذه المنهجيييات‬
‫أصبحت لديها أسماء لنها تعطي "آلية" محييددة‪ ،‬هييذه اللييية لهييا بداييية ولهييا نهاييية‪ ،‬لهييا تفاصيييل‬
‫وإجراءات تختلف قليل عن بعضييها البعييض‪ ،‬ولكنهييا تصييل إلييى النتيجيية نفسييها‪ ،‬شييريطة أن يتييم‬
‫تطبيقها كمنهج واحد ومتكامل‪ .‬أما فيما لو تم خلط المنهجيات بعضها ببعض‪ ،‬فإن ذلك يفيد جزئيييا‬
‫وربما ل يعطي النتيجة الفضل في النهاية لن كل منهجية إنما هي عبارة عميا يطليق عليهيا بيي "‬
‫‪ ،"Tool Kit‬أي مجموعة من الدوات المطلوب استخدامها بحسب نسييق معييين للحصييول علييى‬
‫النتيجة الفضل‪.‬‬
‫* تم تلخيص علقة سيجما ستة بالجودة في النقاط التالية ‪:‬‬
‫‪ .1‬في الماضي ركزت برامج الجودة على تلبية احتياجات العميييل وبييأي تكلفيية واسييتطاعت‬
‫تلك الشركات إنتاج منتجات ذات جودة عالية على الرغم من قلة كفاءة العمليات الداخلييية‬
‫فيها وكانت الشركات تدفع لتحقيق الجودة )تكلفة الجييودة( مثييال ‪:‬قييد تشييتري سييلعة بثميين‬
‫‪ 800‬دولر وتكون هذه السلعة قد كلفت المصنع ‪ 320‬دولرا فييي عملييية إعييادة التصيينيع‬
‫لتحقيق مستوى الجودة ‪،‬لذا ساد العتقاد لدى الشركات أن الجودة تكلف الكثير من الجهييد‬
‫والمال والوقت‪.‬‬
‫‪ .2‬إن ظهور سيجما ستة ما هو إل امتداد طبيعي لجهود الجودة لذلك تعد سيجما ستة مبادرة‬
‫أو ) فلسفة ( لتطوير الجييودة ‪ ،‬حيييث تعمييل علييى الربييط بييين أعلييى جييودة وأقييل تكيياليف‬
‫للنتاج‪.‬‬
‫‪ .3‬إن السيجما ستة عبارة عن هدف للداء يتم تطبيقه على كل عنصر ميين عناصيير الجييودة‬
‫وليس على المنتج بمجمله فعندما نصييف سيييارة بأنهييا سيييجما سييتة فهييذا ل يعنييي أن ‪3.4‬‬
‫سيارة من كل مليون سيارة بها عيوب وإنما يعني إن هناك فرصة لظهييور ‪3.4‬عيييب فييي‬
‫السيارة الواحدة من بين مليون فرصيية محتمليية ‪ -‬خلصيية القييول أن الجييودة تركييز علييى‬
‫جودة المنتج النهائي ولها تكلفة أما سيجما ستة فإنها تركييز علييى العمليييات لتحقيييق جييودة‬
‫المنتج بأقل تكلفة‪.‬‬
‫‪ .4‬ل يمكن أن تعمل سيجما ستة بمعزل عن الجودة حيييث تييوفر إدارة الجييودة لسيييجما سييتة‬
‫الدوات والتقنيييات اللزميية لحييداث التغيييرات الثقافييية وتطييور العمليييات داخييل الدارة‬
‫وتعد الخطوة الولى في حساب سيجما تحديد توقعات ومتطلبات العملء وهو مييا يعييرف‬
‫بالخصائص الحرجة للجودة أو شجرة ضرورات الجودة ‪.((critical-to-quality tree‬‬

‫‪ .5‬إن سيجما ستة ليست موضوعا يدور حول الجودة من أجل الجودة ذاتها وإنما تدور حول‬
‫تقديم قيمة أفضل للعملء والموظفين والمستثمرين لزيادة ارضائهم ‪.‬‬
‫مبادئ سيجما ستة ‪:‬‬
‫‪ .1‬الييتركيز علييى العملء ويتسييع مفهييوم العملء هنييا ليشييمل المسييتثمرين والمييوظفين‬
‫والمستفيدين من السلعة‪ ....‬والمجتمع ككل‪.‬‬
‫‪ .2‬اتخاذ القرارات على أساس الحقييائق والبيانييات الدقيقيية )الدارة المبنييية علييى الحقييائق(‬
‫وتسييتخدم سيييجما سييتة أدوات إحصييائية منهييا ‪:‬المييدرجات التكرارييية وخريطيية بيياريتو‬
‫والخرائط النسيابية ودائرة شوهارت‪.‬‬
‫‪ .3‬التركيز على العمليات والنشطة الداخلية والمقصود بالعمليات كل نشاط تقوم به المنشييأة‬
‫مهما كان حجمه حتى أن إصدار فاتورة يعد عملية‪.‬‬
‫‪ .4‬الدارة الفعالة المبنية على التخطيط المسبق‪،‬حيث يعمل سيجما سييتة علييى تحويييل )إدارة‬
‫رد الفعل – أو ادارة المشكلة (إلى إدارة )معالجة المشكلت قبل وقوعها)‬
‫‪ .5‬التعاون غير المحدود بين منسوبي المنشأة الواحدة فيي سييبيل تحقيييق الهيداف المنشييودة‬
‫والعتماد على العمل الجميياعي التعيياوني والبعييد عين المنافسيية واشييراك العيياملين ) كييل‬
‫حسب تخصصه في تطوير وتحسين العمليات ( ‪.‬‬
‫‪ .6‬التحسين المستمر باستخدام أدوات علمية مع التركيز على الولويات والمبادرات القييل‬
‫عددا والكثر حيوية )قاعدة باريتو( ومن تلك الدوات دائرة ديمنج واختصارها )‪PDCA‬‬
‫( ونموذج دييمياك )‪.( DMAIC‬‬
‫‪ .7‬المشاركة الكاملة‪ ،‬حيث تؤكد سيجما ستة على مشاركة كل فرد في العمل الجماعي كما‬
‫تؤكد على أهمية التصالت اللمركزية والتصالت الفقية‪.‬‬
‫‪ .8‬الوقاية بدل من التفتيش الذي يستنزف الطاقات البشرية والمالية ‪.‬‬
‫آلية التحسين في سيجما ستة ‪:‬‬
‫ هنالك العديد من النماذج التي يمكن استخدامها لتحسين العمليات منها‪:‬‬‫الول‪ :‬نموذج ‪:‬‬
‫خطط )‪ -( plan‬تصرف )‪ – (do‬راجع أو افحص ) ‪ _ (check‬تصرف أو اتخذ الجراءات)‬
‫‪( act‬‬
‫الثاني‪ :‬نموذج ديمياك )‪ ( DMAIC‬وهو خمسة مراحل‪:‬‬
‫تعريف المشكلة ‪ – define ,‬القياس ‪– measure ,‬التحليل ‪,_ analyze‬التحسين ‪-improve‬‬
‫والمراقبة ‪control‬‬
‫مراحل تطبيق سيجما ستة ‪:‬‬

‫‪ .1‬تحديد واختيار المشروعات التي سيطبق فيها أسلوب سيجما ستة‪ ،‬وهنا لبييد ميين اختيييار‬
‫مشييروعات مهميية تحقييق فييائدة حقيقييية للمنشييأة والعملء الييداخليين والخييارجيين ‪،‬ولهييا‬
‫الولوية ‪،‬ويفضل أن يكون حجم المشروع صغيرا‪.‬‬
‫‪ .2‬تكوين الفريق‪،‬من مبادئ سيجما ستة تكليف موظفين المنشأة بأعمال التحسييين ول تعتمييد‬
‫فييي التحسييين علييى فريييق عمييل ميين خييارج المنشييأة‪ ،‬ويتييم اختيييار أعضيياء الفريييق ميين‬
‫الموظفين المتحمسين الذين يتمتعون بخبرات جيدة وأفق واسع‪.‬‬
‫‪ .3‬تكوين الميثاق ‪ ،‬يعد الميثاق وثيقة مكتوبة للمشكلة أو المشروع ويتضمن الميثاق كييل مييا‬
‫يتعلييق بالمشييروع أسييباب اختييياره‪ ،‬أهييدافه‪،‬حييدوده‪ ،‬مجيياله ‪،‬مراحلييه‪،‬أعضيياء الفريييق‬
‫وأدوارهم‪.....‬‬
‫‪ .4‬تدريب الفريق حيث يركز التدريب على الكفاءات المرتبطة بسيييجما سييتة مثييل ‪:‬القييياس‪،‬‬
‫التحليل‪،‬إعادة تصميم العمليات ‪ ،‬التخطيط ‪ ،‬حل المشكلت ‪.......‬‬
‫‪.5‬‬

‫تنفيذ العملية يقوم الفريق بالشراف على المشروع وتقديم الحلول العملية وتطبيقها‪.‬‬

‫‪ .6‬تسليم الحلول يسلم الفريق الحلول والنتائج إلييى المالييك الرسييمي)صيياحب العملييية ( الييذي‬
‫يتعهد بالمحافظة على المكاسب التي حققها الفريق ‪،‬ويكون ذلك في حفييل رسييمي ‪،‬ويعييود‬
‫أعضاء الفريق إلى أعمالهم السابقة أو إلى مشروع تحسين جديد داخل المنشأة ‪.‬‬

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful