You are on page 1of 16

‫إهداء ‪:‬‬

‫هذا الصوت الذي يصم أذني ‪ ..‬اسكتوا هذا الصوت بأي‬


‫شكل إنه يقودني للجنون ‪ ،‬أل تسمعه معي ؟؟ إنه‬
‫الصفير ‪ ..‬صفير الشيطان‬

‫*‬ ‫*‬
‫*‬
‫‪1‬‬
‫أدعى ) رامي ( ‪ ..‬واليوم يوم هام في حياتي وربما كان‬
‫نقطة تحول كبيرة في حياتي ‪ ,‬فاليوم سيكون عندي خادم‬
‫من الجن ينفذ أوامري ‪....‬‬
‫فأمسكت بهاتفي المحمول وبدأت التصال ‪ ..‬وبعد دقائق‬
‫نظر لي صديقي ) محمد ( وهو يراجع معي ما قمنا به‬
‫ودار بيننا الحوار كالتي ‪:‬‬
‫‪ ) >> -‬رامي ( هل ) هشام ( قام بما هو مطلوب منه‬
‫في شقته ؟؟؟ <<‬
‫‪ >> -‬انتظر كي أحادثة على هاتفه المحمول كي‬
‫أتأكد ‪<< ...‬‬
‫من محادثتي مع ) هشام ( نظرت لـ )محمد ( وقلت له ‪:‬‬
‫>> ) هشام ( يقول أنة سيدخل الن الحمام وبعد أن ينتهي‬
‫من الستحمام سيخرج عاريًا كما اتفقنا ويذهب إلى فراشة‬
‫ويحادثنا هاتفيًا لنبدأ في نفس التوقيت ‪<< ..‬‬
‫>> جميل ولكن أحضر الكتاب مرة أخيرة لنتأكد من‬
‫الخطوات مرة أخرى <<‬
‫ذهبت إلى ركن الغرفة وأمسكت بالكتاب الصغير وبدأت‬
‫بتقليب صفحاته حتى وصلت إلى الصفحة التي ثنيت جزء‬
‫منها كي أرجع لها مرة أخرى ‪ ..‬ثم بدأت القراءة بصوت‬
‫عالي ‪:‬‬
‫>> باب تحضير حارس القمر ‪ ..‬يقوم ثلثة أشخاص بتنفيذ‬
‫أوامر هذا الباب حيث يدخل أولهم إلى دورة المياه ويبدأ‬
‫بالستحمام بالماء ثم يخرج عاريًا ويذهب إلى فراشة ويقوم‬
‫الثنين الخرين بتحضير وعاء كبير مملوء بالماء ثم‬
‫يقتلون روحًا ويغمسون رأسها بالماء ويقوما بإضافة دم‬
‫بشري على سطح الماء ‪ 0‬ويحضرا ورقة ويكتبا عليها‬
‫) أقسم عليك بحق ) ‪ ( ...‬و ) ‪ ( ...‬أن تفتح الباب بيننا ‪0‬‬
‫أفتح الباب وأبدأ العهد بيننا ‪ 0‬لك علينا حق السمع والطاعة‬
‫ولنا عليك حق تنفيذ أوامرنا بل مناقشة ‪ 0‬حاكر سفهائيم‬
‫حاكر سفهائيل بحق ) ‪ ( .....‬أيقظة من سباته ومرقدة ‪,‬‬
‫أعطنا اشارة قدومك أعطنا إشارة قدومك ( ‪ ,‬ثم يحرقوا‬
‫الورقة ويقوموا بوضع الرماد في داخل وعاء الماء حتى‬
‫يذوب داخلة ‪ ,‬ويقوم الثلثة بقراءة تلك الكلمات في وقت‬
‫واحد على أل يزيد وقت القراءة بينهم عن ثلث دقائق‬
‫والكلمات هي‬
‫) يا من تنام في القبر ول يوقظك أحد ‪ ,‬يا من تأكل الموتى‬
‫ول يوقفك أحد ‪ ,‬يا من تسير بين الممالك ول يقتلك أحد ‪0‬‬
‫أقسم عليك بعهد بن الشكم أن تنفذ طلبنا أقسم عليك بعهد‬
‫بن الشكم أن تنفذ طلباتنا حمال حمال فهشيم سيفاهائيل‬
‫الوحى فلء (‬
‫ثم يقوم الشخصان بإنهاء أي مصدر للضوء ويضعها‬
‫أيديهم في وعاء الماء حتى يشعرا بتنميل أيديهم وعدم‬
‫مقدرتهم على الحركة ‪ ,‬أما الثالث فإنه يقوم بإخفاء مصدر‬
‫الضوء هو أيضًا ويشعل سبع شمعات وينام حتى الصباح‬
‫وفي الصباح سيسمع صوت صفير يتردد من الحائط‬
‫فيذهب إلى صوت الصفير ويدق فيه مسمار ثم سيسمع‬
‫صوت صفير من الحائط المجاور فيذهب ليدق مسمار في‬
‫مكان الصفير ثم يسمع صوت أخر من جزء أخر من‬
‫الحائط فيذهب ليدق مسمار أخر وعندما تنتهي أصوات‬
‫الصفير يبدأ بتوصيل المسامير بخيط رفيع ويغمض عينية‬
‫وينتظر أن يسمع دقات على باب الغرفة وعندما يسمعها‬
‫يعلم أن الخادم معه في نفس الغرفة وقد تشكل بشكل حيوان‬
‫وعلية أن يغمض عينية وهو يحدث هذا الخادم ول يفتحهما‬
‫مهمًا حدث ‪ ,‬وفي بعض الحيان يحضر الخادم بعد صوت‬
‫انطلق الصفير من الحائط ول يحتاج لدق المسامير أو إلى‬
‫توصيل الخيوط وفي هذه الحالة علية أن يتبع قواعد‬
‫المان بأل يفتح عينية ويعطي ظهره للخادم وهو يحدثه ‪,‬‬
‫أما الشخصان الخران فيذهبا لفراشهما بانتظار تنفيذ‬
‫الطلبات التي يقصها الخادم على الشخص الول <<‬
‫انتهيت من قراءة ذلك الجزء ونظرت إلى ) محمد ( الذي‬
‫كان ينصت باهتمام شديد لي ثم قال وهو يشير بإصبعه‬
‫ناحية وعاء الماء الذي أضعه في غرفتي ‪:‬‬
‫‪ >> -‬أحضرنا الوعاء وذبحنا دجاجة وغمسنا رأسها في‬
‫الماء ‪ ,‬وبالنسبة للدم سنفعل كما اتفقنا <<‬
‫تقدم ) محمد ( ناحيتي ووقف بجانبي وهو ممسك‬
‫بالسكين ‪ ...‬كان مطلوب دم بشري وبالطبع لن نقتل شخصًا‬
‫لنحضر دمه إلينا ‪ ..‬فلم يكن سبيل من أن نفعل ما نفعله الن‬
‫‪..‬‬
‫لقد مرر ) محمد ( جزء بسيط من السكين على معصم يده‬
‫فسالت الدماء لتغرق وعاء الماء ‪ ,‬وكنت أنا قد أعددت‬
‫ميكروكروم ولصق جروح كي أضمد الجرح الذي أحدثه‬
‫) محمد ( ثم جريت أنا لحرق الورقة بحذر شديد وأجمع‬
‫رمادها كي أنثره على الماء‬
‫والن حان الوقت لنتظار اتصال ) هشام (‬
‫دقائق بسيطة وجاء التصال أنه جاهز للقراءة الكلمات ‪..‬‬
‫وبدأنا بالقراءة في وقت واحد بالتقريب‬
‫وأنا أقرأ الكلمات جاءت في عقلي بعض الخواطر ‪..‬لماذا‬
‫يحتاج إلى ثلثة ولماذا هذا التقسيم ‪ ,‬لماذا جعل شخصان‬
‫يقرءان الكلمات برغم أن عمل الشخصان كان يمكن أن‬
‫يفعله شخص واحد فقط ؟؟؟ ولماذا تحتوي الكلمات على‬
‫تلميحات بأن هناك بوابات ستفتح ؟؟؟ ‪ ,‬لقد اشترى هذا‬
‫الكتاب من أحد الباعة الذين يفترشون الرض في أحد‬
‫الميادين العامة مقابل مبلغ زهيد ‪ .‬والكتاب نفسه مطبوع‬
‫في وقت حديث نسبيًا منذ حوالي خمسة وعشرون عامًا‬
‫ولكنة حديث ‪ ,‬وهو يتكلم عن طرق سحر قديمة منقولة من‬
‫كتب أخرى قديمة ومخطوطات أصلية ‪ ..‬هل كل تلك‬
‫الطرق مجربة أم هناك طرق لم يجربها أحد إلى الن ؟؟؟‬
‫وهنا انتهينا من القراءة ثم وضعنا أيدينا في الماء بعد أن‬
‫أغلقنا الضاءة ‪...‬‬
‫ظللنا على هذا الوضع ما يقارب النصف ساعة ونحن لم‬
‫نحرك أيدينا المغموسة في الوعاء حتى شعرنا بتنميل ل‬
‫نعلم هل هو تنميل لعدم استخدام أيدينا فترة طويلة أم أن‬
‫التعويذة حقيقية فرفعنا أيدينا وقمت أنا بالتصال بـهشام كي‬
‫أتأكد من أنة قرأ الكلمات وأشعل الشموع ‪..‬‬
‫ولكنني عندما اتصلت به على هاتفه المحمول لم يجب علي‬
‫‪!!!..‬‬
‫فقدرنا أنه قد نام وفعل كما طلب منه ‪...‬‬
‫ونمنا نحن الثنان في غرفتي لن أهلي قد سافروا منذ أيام‬
‫فكان من السهل علي استضافة ) محمد ( في شقتي وتنفيذ‬
‫تلك الفكرة التي اتفقنا عليها جميعًا حتى نستدعي خادم من‬
‫الجن يكون تحت إمرتنا‬
‫*‬ ‫*‬ ‫*‬

‫‪2‬‬
‫استيقظنا في الصباح وتوجهت أنا إلى هاتفي المحمول‬
‫لتصل بـ ) هشام ( ولكنه لم يرد على الهاتف مجددًا ‪..‬‬
‫ظللت أكرر التصال بل جدوى‬
‫أخبرت ) محمد ( بأن هشام لم يرد على هاتفة فعلل ذلك‬
‫بأنة من الممكن أن يكون مازال نائمًا ‪ ,‬ولكني حاولت بعد‬
‫ساعة فلم يرد ‪ ..‬فانتظرت ساعتين ثم حاولت فلم يرد فبدأت‬
‫بالشك في الموضوع ‪ ..‬وكنت مصرًا على أن نذهب لمنزلة‬
‫ل ارتدينا ملبسنا وذهبنا إلى‬‫كي نعرف ماذا يحدث ‪ ,‬وفع ً‬
‫منزلة لنفاجأ بهول شديد ‪!!!...‬‬
‫عربه إسعاف وعربتان للشرطة وهرج ومرج في الشارع‬
‫الذي يقطن به هشام وأمام منزلة !!! صعدنا إلى شقته‬
‫ولكننا وجدنا شرطيين يقفان يمنعانا من الدخول فقلنا لهم‬
‫أننا أصدقاء هشام الذي يقطن بالشقة ‪ ..‬فدخل أحدهم‬
‫ليستأذن بدخولنا ‪...‬‬
‫كانت الشقة بالداخل مليئة بالرجال الذين يرتدون القفازات‬
‫وهناك على أحد الرائك كانت والدة ) هشام ( تجلس‬
‫والدموع بعينيها وحولها كثير من النساء يهدئونها‬
‫تقدمنا إلى غرفة ) هشام ( والتي كانت تعج بالكثير من‬
‫الرجال والذي استوقفنا أحدهم وهو يقول ‪:‬‬
‫>> قال لي العسكري أنكم أصدقاء ) القتيل ( ؟؟؟ <<‬
‫كانت مفاجأة لنا ل نتوقعها فقلنا نعم وبدأ الرجل يسألنا عن‬
‫أخر مرة شاهدناه وأشياء من هذا القبيل ولكنني كنت‬
‫مشغول بشيء أخر فقد كانت عيني على الغرفة من الداخل‬
‫لرى ماذا حل بها ‪ ...‬لقد كان هناك خيوط تصل بين‬
‫الحوائط تلك الخيوط كانت ترسم شكل غريب ل يمكن تبين‬
‫كنهه ‪ ...‬وعلى الفراش كان ) هشام ( ممدًا ولكن ‪ ....‬يا‬
‫للهول إن رأس ) هشام ( مفصولة عن جسده تمامًا والدماء‬
‫ل الفراش‬
‫تم ً‬

‫*‬ ‫*‬ ‫*‬


‫في اليوم الثاني بعد انتهاء التحقيقات وبعد رجوعي لمنزلي‬
‫جلست على الفراش ‪ ..‬لم نذكر في التحقيقات أي شيء عن‬
‫موضوع الجن هذا ‪ ,‬بالرغم من علمات الستفهام التي‬
‫تراصت من نوم ) هشام ( وهو عاري ومن دقة لمسامير‬
‫وإيصال خيوط بها ‪ ..‬ومن تلك الورقة التي وجدوها بجانب‬
‫فراشة وقد كتبت عليها عبارات غريبة غير‬
‫مفهومة ‪!!!! ....‬‬
‫لم يفكروا بالطبع في احتمالت السحر أو العفاريت وحتى‬
‫لو فكروا بها فل يمكن غلق المحضر بتلك الطريقة ‪..‬‬
‫وهنا سمعت صوت صفير خفيف يأتي من مكان من‬
‫غرفتي ‪!!!!..‬‬
‫ربما أتخيل أم أنه تأثير قصة هشام ؟؟؟ صوت الصفير عاد‬
‫مرة أخرى ولكن من مكان أخر ‪ !!!..‬صوت الصفير يتردد‬
‫من مكان ثالث‬
‫لقد انتفضت من على فراشي وأنا أجري كالمجنون باتجاه‬
‫الماكن التي يتردد منها الصفير من داخل الحوائط ‪...‬‬
‫وفجأة‬
‫سمعت صوت دقات على الباب ‪!!!!!!...‬‬
‫ومن خلفي سمعت صوتًا جهوريًا يقول‬
‫>> أغمض عينيك ول تنظر خلفك وإذا نظرت سأفصل‬
‫رأسك عن جسدك ‪ ..‬هل أنت من استدعيتني من القبر ؟؟؟‬
‫<<‬
‫‪!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! >> -‬‬
‫!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! <<‬

‫*‬ ‫*‬ ‫*‬