‫الرقية الشرعية الواقية والشافية بإذن الله تعالى‬

‫وتشمل على التي‬
‫الوسائل الشرعية لعلج المراض‬
‫العضوية والنفسية‬

‫الدوية الشرعية لعلج المراض‬
‫العضوية والنفسية‬

‫أدوية نبوية صحيحة لمراض معينة‬

‫الرقـيـــة الشــرعــيــــة الـعــــامـــــة‬

‫الرقيـة الشرعيـة اليوميـة الوقـائيـة‬

‫الرقيــة الشـرعيــة مـن الوســوســة‬

‫الـرقـيـــة الشــرعـيـــة مـن العــين‬

‫الـرقـيــة الشــرعـيـــة مـن السـحـــر‬

‫الـرقـيــة الشــرعـيـــة مــن المــس‬

‫الـرقـيـــة الشــركـيـــة والمــحـــرمــة‬

‫الوسائل العامة الشرعية للعلج من المراض العضوية والنفسية‬

‫الدعـــاء‬
‫سبحانه وتعالى ‪:‬‬
‫قال سبحانة‬
‫التـوبــة‬
‫وسلم (‪. :‬‬
‫تطهرهم‬
‫صدقة‬
‫أموالهم‬
‫)خذ من‬
‫عليه‬
‫ال‬
‫صلى‬
‫الرسول‬
‫قال‬
‫دعـــاه‬
‫‪.‬‬
‫إذا‬
‫تسرفوا(‬
‫المضــطــر‬
‫ول‬
‫واشربوا‬
‫يجـيـــب‬
‫)وكلوا‬
‫)أمــن‬
‫التـوكـل‬
‫والضراء( ‪...‬‬
‫شفاء(‬
‫‪.‬‬
‫ً‬
‫ا‬
‫له‬
‫اسبــوعـيـــ‬
‫انزل‬
‫البأساء‬
‫إل‬
‫داء‬
‫فـي‬
‫كالغتســال‬
‫‪:‬‬
‫تعالى‬
‫ال‬
‫)والصـابرين‬
‫انزل‬
‫ال‬
‫)ما‬
‫قال‬
‫‪1.‬‬
‫حسبه (‬
‫ال‬
‫على‬
‫يتوكل‬
‫ومن‬
‫)‬
‫كسبت‬
‫فهوفبما‬
‫مصيبة‬
‫أصابكم من‬
‫وما‬
‫‪.‬‬
‫الســـــوء(‬
‫ويكشـف‬
‫مسلم‬
‫و‬
‫البخاري‬
‫وقص‬
‫والبط‬
‫العانة‬
‫شعر‬
‫إزالة‬
‫‪2.‬‬
‫وسلم ‪:‬‬
‫يكنعليه‬
‫مالمال‬
‫صلى‬
‫الرسول‬
‫وقال‬
‫التقــوى‬
‫مسلم‬
‫شرك(‬
‫فيها‬
‫بالرقى‬
‫بأس‬
‫)ل‬
‫أيديكم ( ‪.‬‬
‫‪:‬‬
‫وسلم‬
‫عليه‬
‫ال‬
‫صلى‬
‫وقال‬
‫مخرجاً( ‪.‬‬
‫وسلم ‪:‬‬
‫يجعل له‬
‫الالعليه‬
‫صلى‪.‬‬
‫الظافـــر‬
‫ومن‬
‫)وقال‬
‫يتقي‪:‬‬
‫تعالى‬
‫وقال‬
‫النظافــة‬
‫) إن صدقة السر لتطفئ غضب الرب (‬
‫مـن بطــن‬
‫يصيبــهشــر‬
‫مسلم وعــاء‬
‫من آدمي‬
‫)ما مل‬
‫)ما‬
‫الــدواء‬
‫حــاتت‬
‫إل‬
‫أذى‬
‫) وإذا مرضت فهو يشفين ( ‪.‬‬
‫وسلم ‪:‬‬
‫ابنالآدمعليه‬
‫بحسبصلى‬
‫وقال‬
‫ورق صلبه‬
‫يقمن‬
‫أكلت‬
‫فإن‪.‬‬
‫الشجر(‬
‫تحات‬
‫خطاياه كما‬
‫الصدقة والحسان عنه‬
‫البخاريل محــالــة فثلث لطعـامــه وثلـث‬
‫كان‬
‫) والصدقة تطفئ الخطيئة ( ‪.‬‬
‫الرقيـة الشرعيـة لشرابه وثلث لنفسه( ‪ .‬الترمذي‬
‫الصــبـر‬
‫الحـمـيـة‬
‫تعالى ‪:‬‬
‫وهي ال‬
‫قال‬
‫‪:‬‬
‫‪:‬‬
‫تعالى‬
‫وتعالى‬
‫و‬
‫سبحانة‬
‫سبحانة‬
‫قال‬
‫قال‬
‫المـــراض‬
‫أنــواع‬
‫لكل‬
‫مشــــروعــة‬
‫المحـرمــات‬
‫وتــركعلية وسلم‪:‬‬
‫صلى ال‬
‫الواجبــات‬
‫تعالى ‪:‬‬
‫الرسول‬
‫بفعلال‬
‫قال‬

‫الدوية الشرعية العامة للمراض العضوية والنفسية‬
‫قال تعالى ‪:‬‬
‫الـعـسـل‬
‫وسلم‪:‬‬
‫علية‬
‫ال‬
‫صلى‬
‫الرسول‬
‫قال‬
‫المطحون‬
‫وسلم‬
‫ال‪:‬‬
‫تعالى‪:‬‬
‫الشعير‬
‫وتعالى‬
‫علية‬
‫الو‬
‫ال‬
‫حساء‬
‫سبحانة‬
‫سبحانة‬
‫صلى‬
‫وهي‬
‫قال‬
‫قال‬
‫وسلم‪::‬‬
‫وسلم‬
‫عليه‬
‫وسلم ‪::‬‬
‫عليه‬
‫صلى‬
‫الرسول‬
‫صلى‬
‫قال‬
‫التـلبينــة‬
‫زيتونة(‬
‫مباركة‬
‫شجرة‬
‫)من‬
‫)عليكم بهذا العود الهندي فإن فيه سبعة‬
‫مختلف‬
‫(‪.‬‬
‫محـجـم‬
‫وسلم‪9:‬‬
‫)ق‪,‬‬
‫مباركًا(‬
‫شــراب‬
‫شرطة‬
‫العذرةعليه‬
‫ماء‬
‫ال‬
‫في‬
‫بطــونها‬
‫السماء‬
‫صلى‬
‫ثلثة‪:‬‬
‫الرسول‬
‫مـن‬
‫منهامن‬
‫)الشفاء‬
‫)يخـرج‬
‫)ونزلنا‬
‫قال‬
‫كل‬
‫من‬
‫الحجامة‬
‫شفاء‬
‫السوداء‬
‫به‬
‫تداويتم‬
‫الحبة‬
‫ما‬
‫أمثل‬
‫هذه‬
‫)إن‬
‫الكـي بالنـار‬
‫ذات‬
‫من‬
‫ويلد‬
‫من‬
‫يسعط‬
‫أشفية‬
‫مسلم‬
‫الحجامة‬
‫طعم(‬
‫به‬
‫طعام‬
‫تداويتم‬
‫إنها‬
‫مباركة‬
‫فيما‬
‫أمثل‬
‫)إنها‬
‫)إن‬
‫انهى‬
‫ذلك‬
‫في‬
‫وانا‬
‫إن‬
‫بنار‬
‫للناس‬
‫كية‬
‫شفــاء‬
‫البحري(او‬
‫عسل‬
‫فـيـه‬
‫شربة‬
‫أو‬
‫وسلم‪:‬‬
‫ومسلم‬
‫ومسلم‬
‫عليه‬
‫البخاري‬
‫البخاري‬
‫الموت(ال‬
‫صلى‬
‫الرسول‬
‫من‬
‫والقسط‬
‫ألوانهإل‬
‫داء‬
‫وقال‬
‫مسلم‬
‫البخاري و‬
‫الجنب(‬
‫سقم(‪.‬‬
‫)وشفاء‬
‫ومسلم‬
‫البخاري‬
‫والبيهقي‬
‫البحري(‬
‫والبزار‬
‫الطبراني‬
‫والقسط‬
‫وزاد‬
‫مـاء زمـزم‬
‫المريض تذهب‬
‫البخاري و مسلم‬
‫لفؤاد ‪.‬‬
‫يتفكرون(‬
‫الكي(‬
‫مجمة‬
‫تعالى ‪:‬‬
‫لقوم‬
‫عن‬
‫)التلبينة‬
‫امتي‬
‫وقال‬
‫لية‬
‫يخــرج‬
‫سبـعبهو فإنه‬
‫وادهنـوا‬
‫الزيت‬
‫)كـلوا‬
‫السوداء‬
‫الحبة‬
‫مسلم‪.‬‬
‫البخاري‬
‫الحزن(‬
‫ببعض‬
‫حـبــــات‬
‫اخــذ‬
‫‪:‬‬
‫ذلك‬
‫ومـن‬
‫وقال صلى ال عليه وسلم‪:‬‬
‫مباركة(‪.‬‬
‫شجرة‬
‫من‬
‫عليـه‪ .‬وسـلم‬
‫ال ‪(48 ,‬‬
‫)الفرقان‬
‫صلـى‬
‫طهورًا(‬
‫كــوى‬
‫)ماء‬
‫وقد‬
‫الــريـق ‪.‬‬
‫علـى‬
‫زيت الزيتون‬
‫له(‪.‬مسلم فهو‬
‫شربعن‬
‫الصحابه كما‬
‫بعضزمزم لما‬
‫)ماء‬
‫العود )القسط( الهنديجائز للحاجة ‪.‬‬

‫القسط البحري‬
‫الحجـامة‬
‫مـاء المطـر‬

‫أدوية نبوية صحيحة لمراض معينة‬

‫البطـن‬
‫دواء‬
‫اصبعة ثم‬
‫على‪:‬‬
‫عليهوسلم‬
‫ريقة‬
‫منعليه‬
‫شيئًاال‬
‫)يضعصلى‬
‫قال‬
‫‪:‬‬
‫وسلم‬
‫علية‬
‫ال‬
‫صلى‬
‫قال‬
‫‪:‬‬
‫وسلم‪:‬‬
‫وسلم‬
‫عليه‬
‫‪:‬‬
‫وسلم‬
‫ال‬
‫عليه‬
‫الفاتحة‬
‫صلى‬
‫ال‬
‫الرسول‬
‫سورة‬
‫صلى‬
‫تقرأ‬
‫قال‬
‫الـســم‬
‫النبيتربة‬
‫باسم ال‬
‫‪:‬‬
‫يقول‬
‫ثم‬
‫الرض‬
‫على‬
‫يضعها‬
‫ل أتى‬
‫عن ابي سعيد ‪):‬أن رج ً‬
‫أخيبإذن‬
‫سقيمنا‬
‫ليشفى به‬
‫بعضنا‬
‫بريقة‬
‫ارضنا‬
‫غضبه‬
‫من‬
‫التامات‬
‫ال‬
‫بكلمات‬
‫)أعوذ‬
‫أمراض العين‬
‫‪:‬‬
‫فقال‬
‫وسلم‬
‫عليه‬
‫ال‬
‫صلى‬
‫إذا‬
‫من‬
‫أحدكم‬
‫شفاء‬
‫قافية‬
‫وفيها‬
‫على‬
‫الجنة‬
‫الشيطان‬
‫من‬
‫)العجوة‬
‫)يعقد‬
‫فأطفئـوهــــا‬
‫جسدك‬
‫من‬
‫تألم‬
‫جهنـم‬
‫الذي‬
‫فيـح‬
‫على‬
‫يدك‬
‫)الحمـى‬
‫)ضع‬
‫تذهب‬
‫شفــاء‬
‫فيه‬
‫فإن‬
‫المريض‬
‫ومــاؤهـا‬
‫وسلمأو ‪:‬‬
‫الهندي‬
‫لفؤاد‬
‫علية‬
‫المـن‬
‫العود‬
‫مجمة‬
‫ال‬
‫مـن‬
‫بهذا‬
‫صلى‬
‫)الكمــأة‬
‫)التلبينة‬
‫)عليكم‬
‫لقوله‬
‫القرحة( ‪.‬‬
‫الجرح‬
‫على‬
‫يمسح‬
‫‪,‬وهو‬
‫ربنا‬
‫همزات‬
‫ومن‬
‫عباده‬
‫وشر‬
‫وعقابه‬
‫ل ‪..‬‬
‫سبع ً‬
‫اسقه عس‬
‫فقالثلث‪:‬‬
‫بطنه‬
‫يشتكي‬
‫عقد‪:‬‬
‫الترمذي‬
‫ثلث‬
‫(‪.‬‬
‫نام‬
‫السم‬
‫هو‬
‫الـحـمـى‬
‫مرات‪:‬‬
‫وقل‬
‫ً‬
‫ا‬
‫البخاري‬
‫ال‬
‫باسم‬
‫‪.‬‬
‫بالمـــاء(‬
‫سبعة‪:‬‬
‫وقل‬
‫مسلم‬
‫ببعضو‬
‫البخاري‬
‫ومسلم‬
‫العذرة‬
‫البخاري‬
‫من‬
‫ومسلم‬
‫(‪.‬‬
‫يسعط‬
‫رقية‬
‫أنهاالبخاري‬
‫منها‬
‫الترمذي‬
‫الحزن(‪.‬‬
‫يدريك‬
‫أشفية‬
‫‪.‬‬
‫للعــين(‬
‫وما‬
‫)‬
‫فبرأ(‪.‬‬
‫يحضرون(‬
‫بال وأن‬
‫الشياطين‬
‫وذكرًا‬
‫وقدرتهثلث‬
‫فسقاه‬
‫ال‬
‫صدق‬
‫عقدة‬
‫انحلت‬
‫ال‬
‫استيقظ‬
‫فإذا‬
‫‪-1‬‬
‫أجــــد‬
‫ما‬
‫شـر‬
‫من‬
‫أعـوذ‬
‫اللـدغــة‬
‫والترمذيالجنب( البخاري ومسلم‬
‫من ذات‬
‫ويلد‬
‫ابو داوود‬
‫البخاري‬
‫عقدة‬
‫فإن‬
‫الجروح والقروح ‪-2‬‬
‫انحلتومسلم‬
‫توضأالبخاري‬
‫ومسلم‪.‬‬
‫وأحـــاذر(‬
‫‪ -3‬فإن صلى انحلت عقده كلها فأصبح‬
‫الوجاع واللم‬
‫نشيط طيب النفس ‪ ,‬وال أصبح خبيث‬
‫ذات الجنب والعذرة النفس كسلن( ‪.‬البخاري‬
‫الحــزن والهــم‬
‫الكسل وخبث النفس‬

‫لوحشة والفزع والخوف في النوم‬

‫كيفية الرقيـة الشــرعيـة العامـــة‬

‫وقـدرتـة‬
‫الـرقـيــةالله‬
‫الـرســول‬
‫جـبـريـل‬
‫بكلمـات‬
‫الـدعـــاء‬
‫الستـعـاذةبالله‬
‫كيـفـيـة‬
‫رقـيــة‬
‫الستـعـاذة‬
‫رقـيــة‬
‫تقـرأ اليات القرانية التالية في اذن المريض بترتيل وتدبر‬
‫فـي‬
‫الحاجـة‬
‫حسـب‬
‫سبـع‬
‫خمـس أو‬
‫يــدكأو‬
‫أســـالثلث‬
‫وخشــوع‬
‫وقــل‪.‬‬
‫يشفيك (‬
‫جســدك‬
‫أن‬
‫العظيم‬
‫مــراتمــن‬
‫تألــم‬
‫العرش‬
‫الــذي‬
‫رب‬
‫علــى‬
‫العظيم‬
‫ال‬
‫ضــــع‬
‫•)‬
‫التامات من شر ما خلق ( مسلم‬
‫‪:‬‬
‫وسلم‬
‫ال‬
‫علية‬
‫بكلمات‬
‫ال‬
‫صلى‬
‫أعوذ‬
‫قال‬
‫)‬
‫معًا ‪..‬النفـث فـي كـل مـره أثناء القــراءة علـى‬
‫الواحـدة‬
‫الجلسـة‬
‫ثلثـ‬
‫مرات‬
‫ال(‬
‫)باســمسبع‬
‫•يكرر‬
‫وهامـــة‬
‫الشافي‬
‫شئ‬
‫شيطانكل‬
‫انت‬
‫وأشفمن‬
‫اليـد–‬
‫كل‬
‫نفسي‬
‫من‬
‫البأس‪,‬‬
‫التامة‬
‫ارقي‬
‫أو‬
‫بكلمات–ال‬
‫الناس‬
‫أرقيك‬
‫رب‬
‫ال‬
‫أعوذ‬
‫اللهم‬
‫بأسم‬
‫) )‬
‫رأس‬
‫علـى‬
‫اليمنـى‬
‫وضـع‬
‫أذهببعد‬
‫يؤلمة‬
‫وعـلـى مـا‬
‫المـريض‬
‫وقل سبع مرات ) أعوذ بال وقدرتة من شر ما أجـــد‬
‫ومسلم‬
‫يشفيك‬
‫البخاري‬
‫وتكونال‬
‫حاسد‪.‬‬
‫سقما (‬
‫يغادرعين‬
‫أو‬
‫نفس‬
‫شفاء‪ .‬ل‬
‫لمةكل(‬
‫شر‬
‫عينانت‬
‫من‬
‫شافيأوال‬
‫كل‪,‬‬
‫يؤذيك‬
‫ومن‬
‫ل‬
‫بنيــة‬
‫القراءة‬
‫يؤلمـة‬
‫علـى ما‬
‫بها‬
‫المســح‬
‫المـريض‬
‫والهدايةمسلم ‪.‬‬
‫أحـــاذر (‬
‫•و‬
‫وعقابة مع‬
‫غضبة من الجن‬
‫منللمتلبس‬
‫الدعوة‬
‫وبنية‬
‫للمريض‬
‫الشفاء‬
‫ومسلم‬
‫التامات‬
‫البخاري‬
‫بكلمات‪ .‬ال‬
‫أعوذأرقيك (‬
‫بأسم ال‬
‫)‬
‫الرقـيـة‬
‫وأن قـراءة‬
‫الشياطينويمكن‬
‫ال وقـدرتة‬
‫ومنوجـلل‬
‫عظمـة‬
‫استحضـــار‬
‫(‪.‬‬
‫يحضرون‬
‫همزات‬
‫عبادة‬
‫وشـر‬
‫على المــاء أو زيت الزيتـون مـع النفث فيـة فيشرب المـريض‬
‫من الماء ويغتسل به ويدهن بالزيت ‪.‬‬
‫)سورة الفاتحة – المعوذات الثلث – آية الكرسي )‪155‬البقرة(‬
‫آخـــــــر آيتــيـن مـــن ســــورة الـبـقــــرة )‪(286-285‬‬
‫آخر ســــورة الحشـــر)‪. ( (24-21‬‬

‫الرقيـة الشــرعيـة اليومية الوقائية‬

‫عمـل‬
‫العجــوة‬
‫اليـومـيـة‬
‫الـقـــرآن‬
‫تمــرة كـل‬
‫عنـد‬
‫الذكـــار‬
‫قـــراءة‬
‫التسميـة‬
‫أكــل‬
‫بـقــراءة ورد يــومــي من القــرآن الكــريـم‬
‫عليةالوسلم‬
‫صلى‬
‫قال‬
‫والنــوم‬
‫والمســاء‪:‬وسلم ‪:‬‬
‫عليه‬
‫صلى‬
‫الصبــاح‬
‫النبي‬
‫أذكــار‬
‫قال‬
‫ال‪:‬‬
‫تعالى‬
‫ال‬
‫قال‬
‫الصحيحة( ‪.‬‬
‫اليومية‬
‫راجع)الذكار‬
‫يضــره‬
‫تمـرات‬
‫سبع‬
‫القرآنيـوم‬
‫تصبـح كل‬
‫مـن‬
‫لم شـيء‬
‫عجـوة‪.‬كـل‬
‫احــدكــم فـي‬
‫يحـضـــر‬
‫الـشيـطـــان‬
‫)) إن‬
‫ورحمة(‬
‫شفاء‬
‫ما هو‬
‫)وننزل من‬
‫سحــر ( ‪ .‬مسلم‬
‫ســم ول‬
‫وقال ذلك‬
‫فــي‬
‫اليــوممسلم‬
‫ال‪.‬‬
‫شــأنـة(‬
‫مــن‬
‫وسلم ‪:‬‬
‫علية‬
‫صلى‬
‫) إن الشيطـــان ينفــر مــن البيت الـذي تقــرأ فيــه‬
‫سورة البقرة ( ‪ .‬مسلم‬

‫الرقيـة الشــرعيـة مـن الـوسـوسـة‬

‫والقـراءة‬
‫الـوضـوء‬
‫اليـمـان‬
‫المستـمــرة‬
‫الصـلة‬
‫بإنتـقـاض‬
‫الـوسـوسـة في‬
‫الـوسـوسـة‬
‫الـوسـوسـةفي‬
‫الـوسـوسـة‬

‫و الوسـوسـة ل يحاســب عليهــا المسلم بشـــرط‬
‫تـجــــاوز‬
‫الشيطان ال‬
‫وسلم ‪ ) :‬إن‬
‫علية‬
‫صلى‬
‫الرجيم ثلثًا ‪.‬‬
‫من‬
‫الناس‬
‫بال‬
‫سورة‬
‫الأعوذ‬
‫قراءة‬
‫يقول‬
‫لقـولــه ‪-1‬‬
‫الرجــل‬
‫مع‬
‫ثلثًا‬
‫وسلم‬
‫الرجيم‬
‫ال‬
‫صلى‬
‫النبي‬
‫بال‬
‫إلـى‬
‫أعوذ‬
‫شكـى‬
‫يتفل ‪:‬‬
‫يقول‬
‫همزات‬
‫عليه من‬
‫العليم‬
‫مـا ‪.‬‬
‫مره‬
‫السميع‬
‫منكل‬
‫في‬
‫بال‬
‫يسارة‬
‫أعوذ‬
‫عن‬
‫يقول‬
‫فقدأن‬
‫لمتـي ‪--21‬‬
‫بــه‬
‫تعـمـل‬
‫الشيطانلـم‬
‫أنفـسهـا‬
‫بـه‬
‫حـدثـت‬
‫عـمـا‬
‫ينصرف‬
‫الصلة قال‬
‫صلىفي‬
‫الشئ‬
‫يسارة ‪.‬‬
‫رسوليجد‬
‫عن‬
‫النفث أنه‬
‫إليه‬
‫يخيل‬
‫وسلم‪) :):‬ل إذا لبس‬
‫عليه‬
‫البخاري‪.‬‬
‫يحضرون‬
‫ال‬
‫ال‬
‫وأن‬
‫الشياطين‬
‫قال‬
‫‪-3‬‬
‫أو تكـلـم ( ‪.‬‬
‫الفكار ‪ .:‬مسلم‬
‫صلـىا(‬
‫يجد ريح ً‬
‫يدريهذه‬
‫صوتًامعأو‬
‫يسترسل‬
‫عليـهيسمع‬
‫حتى ل‬
‫‪-2‬‬
‫فليسجــد سجــدتـين‬
‫كـم‬
‫حتى ل‬
‫بال ورسله لقول رسول ال صلى‬
‫آمنت‬
‫‪-3‬‬
‫البخاري‬
‫يقول( ‪.‬‬
‫للسهــو‬
‫ال عليه وسلم )فليقل‪ :‬آمنت بال ورسله( ‪ .‬مسلم‬

‫الرقيـــة الشــرعيـــة مــن العــيـن‬
‫الطـريـقـة إذا عــرف العــائن أمــر ان يغســل وجهــه وكفيـة ومرفقية‬
‫الولــى وأطراف قدمية في قدح وكذا يدخل ويغمس في القــدح شيئــًا‬
‫من ملبسة التي تلمس جسده ول يوضع القدح على الرض‬
‫علىاوخلفــه‬
‫من‬
‫بالعين‬
‫المصاب‬
‫العامةرأس‬
‫الشرعية على‬
‫يصب‬
‫باليد ثم‬
‫سبع‬
‫مــاء‬
‫خمس‬
‫مرات‬
‫ثلث او‬
‫ثلث‬
‫السابقة‬
‫السابقة‬
‫العامة‬
‫الشرعية‬
‫الرقية‬
‫يمسكالرقية‬
‫تقرأ‬
‫بل تقرأ‬
‫شربات ‪.‬‬
‫المريض منه‬
‫يشرب‬
‫ويشربثم‬
‫جسدة‬
‫تعم‬
‫واحدة‬
‫صبة‬
‫سبعة أيام‬
‫المعيون لمدة‬
‫ويغتسل‬
‫المريض ‪.‬‬
‫منه‬
‫وتنفث على‬
‫الحاجة‬
‫حسبفيه‬
‫مراتالنفث‬
‫مع‬
‫الطـريـقـة أو تقرأ على مــاء مع النفث فيه ثم يصب على رأس المصاب‬
‫وسلـم ‪:‬‬
‫صبةعليـة‬
‫خلفه ال‬
‫من صلى‬
‫لقــولــه‬
‫بحيث يعم الماء جميع جسـده‬
‫واحدة‬
‫الثـانـيـة بالعين‬
‫) العــين حـــق ولـــو كــــان شـــئ ســـابــق القـــدر سبقـتـــه‬
‫الطريقة ( ‪.‬‬
‫فأغـســلـوا‬
‫العــين وإذا‬
‫مسلموالثالثة ‪.‬‬
‫الثانية‬
‫استغــسـلتـم بين‬
‫ويفضل الجمع‬

‫الطـريـقـة‬
‫الثـالـثــة‬

‫الرقيــة الشــرعيــة مــن السـحـــــر‬

‫الطـريـقـة‬
‫الولــى‬
‫أو‬
‫حجــرين‬
‫الشـرعيـةثمبين‬
‫فتـدق‬
‫أخضــر‬
‫المـريضسـدر‬
‫مكــان من‬
‫ورقات‬
‫تقــرأسبع‬
‫يؤخـذ‬
‫السابقـة‬
‫العامـة‬
‫الرقيــة‬
‫علــى‬
‫عـليـــة‬
‫تقـــرأ‬
‫فيستخــرج‬
‫السـحــــر‬
‫عـــــرف‬
‫• إذا‬
‫عليها ‪:‬‬
‫يكفية‬
‫الماء ما‬
‫تقرأيصب‬
‫نحوهما ثم‬
‫وهـــي ‪:‬‬
‫السحــــر‬
‫آيات‬
‫• ثم‬
‫ويقرأ ال ‪.‬‬
‫فيبطل بإذن‬
‫يحرق‬
‫عليهثم‬
‫الرقية‬
‫الطـريـقـة‬
‫‪(122‬وآيات السحـــر السابقة‬
‫والخلص‬
‫الكرسي و‬
‫المعوذتين)‪-117‬‬
‫سورة العراف‬
‫‪1.‬آية من‬
‫ويغتسل(ويكرر ذلك حسـب الحاجة‬
‫سورةثلث‬
‫يشرب منه‬
‫مرات)‪82-79‬‬
‫يــونــس‬
‫الثـانـيـة‪2.‬ثم من‬
‫‪ 3.‬من سورة طــــه )‪(70-65‬‬

‫الطـريـقـة‬
‫الثـالـثــة‬

‫الرقيـة الشـرعيـة مـن المس وتسلط الجن والشياطين‬

‫•‬
‫•‬
‫‪1.‬‬
‫‪2.‬‬
‫‪3.‬‬
‫‪4.‬‬
‫‪5.‬‬
‫‪6.‬‬

‫يقـــرأ علـــى المـريـض الرقيـــة الشرعــيــــة العــــامــة الســـابقــــة ‪.‬‬
‫ثم تقرأ علية اليــات التاليــــة ‪:‬‬
‫ســــــورة الـجــــــــــــــن ‪.‬‬
‫من سورة الصافات )‪. (10-1‬‬
‫من سورة العــراف )‪. (56-54‬‬
‫من سورة المؤمنون )‪. (118-115‬‬
‫من سورة الحــقــــــــــاف )‪. (32-29‬‬
‫من سورة غــــافـــــــــــــــــــر )‪. (20-1‬‬

‫الـرقـيــــة الشــركيــــة المحــرمــــة‬
‫مـن الرقيـة الشركية المحرمة ‪ :‬تعليق التمائم والحجب والودعة‬
‫والقــلئـد والحدائـد أو أي شئ آخـــر على النســان أو الحيوان أو‬
‫المنزل وغـيرهــا لكـي تـرد العين والجن ولدفع الشر والضرر وكذا‬
‫لبس الحلق والخواتم والخيط لهذا الغرض وكذا اعتقاد ذلك في شئ‬
‫من الجمادات ‪ ,‬وهذا كلـه مـن الشـرك وخاصة إذا اشتمل على كلم‬
‫غير شرعي ول مفهوم ‪ ,‬أو فيه استغاثة بغير ال ‪.‬‬
‫لقوله صلى ال عليه وسلم ‪ ) :‬من علق تميمــة فل أتم ال له ومن‬
‫علق ودعة فل ودع ال له ( أحمد وابن حبان والحاكم وغيرهم‬
‫لقوله صلى ال عليه وسلم ‪):‬من علق تميمة فقد أشرك( أحمد والحاكم‬
‫وأما ما يعـلق مما يشتمـل على آيـات قـرآنيـة وأدعـيــة شــرعـيــة‬
‫فالصحيح أنه يحرم لنه بدعــة ل أساس لها في الدين وفي الذكـار‬
‫مع التوكل كفاية ‪.‬‬

‫الخـاتـمـــــــة‬
‫بسم ال الرحمن الرحيم‬
‫والصلة والسلم على رسول ال‬
‫اقــدم لكم هــذا العمل وهو منقول بتصرف قليل واعتذر إن كان‬
‫هناك اخطاء في النقل او اخطاء إملئيه ‪.‬‬
‫ونسأل ال العظيــم رب العــرش العظيم أن ينفع به كل من قرائه‬
‫او عمل به او اطلع عليه وأن يشفي مرضانا ومرضى المسلمين ‪.‬‬
‫إنه على ذلك قدير وبالجابة جدير ‪.‬‬
‫وآخر دعوانا ان الحمد ل رب العالمين ‪.‬‬

‫ول تنسونا من صالح دعائكم‬