You are on page 1of 158

‫قصة الدابة‬

‫﴿ ‪ ﴾ 1‬اﻟﻣوﻟد واﻷﻫﻝ ‪:‬‬

‫اﻟﺣﻣد ﷲ اﻟذى أﺑﺻرﻧﻰ وﺟﻌﻠﻧﻰ أﻛﻠم اﻟﻧـﺎس وأﻗـوﻝ ﻟﻬـم ﻫـذا اﻟﻌﻠـم ﻣﻣـﺎ أﻧزﻟـﻪ اﷲ ﻓـﻰ ﻛﺗﺎﺑـﻪ اﻟﻣﻧـزﻝ ﻋﻠـﻰ‬
‫رﺳــوﻟﻪ ﻣﺣﻣــد اﻟﻛــرﻳم ‪ ..‬وﺟﻌﻠﻧــﻰ ﻣؤﻣﻧـﺎً ﺑــﻪ ﻣﺻــدﻗﺎً ﻟوﻋــدﻩ ‪ ..‬ﺻــﺎﻟﺣﺎً طﺎﺋﻌـﺎً ﻷﻣــرﻩ ‪ ..‬ﻓﺟﻌﻠﻧــﻰ ﻣــن اﻟﻘﻠﻳــﻝ‬

‫اﻟذﻳن ﻳؤﻣﻧون ﺑﺎﷲ وﻳﺻدﻗوﻧﻪ وﻳﺷﻛروﻧﻪ ‪ ..‬ﻳﻘوﻝ اﷲ ‪:‬‬

‫﴿ وﻣﺎ اﻛﺛر اﻟﻧﺎس وﻟو ﺣرﺻت ﺑﻣوﻣﻧﻳن ﴾ ‪.‬‬

‫إﺳﻣﻰ ﻫو إﺑن زﻛرﻳﺎ ‪ ..‬وﻟدت ﺑﻣدﻳﻧﺔ اﻹﺳﻛﻧدرﻳﺔ ﺑدوﻟﺔ ﻣﺻر ‪ ..‬ﻓﻰ اﻟراﺑﻊ واﻟﻌﺷرﻳن ﻣن رﺑﻳﻊ اﻷوﻝ ﻟﻌـﺎم‬

‫‪ 1394‬ﺑــﺎﻟﺗﻘوﻳم اﻟﻘﻣــرى اﻟﻬﺟــرى ‪ ..‬وﺳــﻛﻧت ﻓــﻰ ﺷــﻘﺔ واﻟــد واﻟــدى اﻟﻣــؤﺟرة ﺑﻣﻧطﻘــﺔ ﺗﻘــرب ﻣــن ﻣﻳــدان‬
‫اﻟﻣﺳﺎﺟد وﺑﺟوار ﻣﺳﺟد أﺑﻰ اﻟﻌﺑﺎس اﻟﻣرﺳﻰ ‪ ..‬ﻣن أﺷﻬر وأﻗدم وأﻛﺑر اﻟﻣﺳﺎﺟد ﺑﺎﻟﻣدﻳﻧﺔ ‪.‬‬

‫واﻟﺻــور اﻟﺗﺎﻟﻳـــﺔ ﻹﺣـــدى اﻟﺧـــراﺋط اﻟﺗـــﻰ رﺳـــﻣﻬﺎ اﻟﺻـــﻠﻳﺑﻳون ﻷورﺷـــﻠﻳم ‪ ..‬اﻟﻘـــدس ‪ ..‬اﻷرض اﻟﻣﻘدﺳـــﺔ ‪..‬‬

‫ﺑﺻـــﻔﺗﻬﺎ ﻧـــواة ﻗـــﺎرات اﻟﻌـــﺎﻟم ‪ ..‬وﻓـــﻰ أﺳـــﻔﻠﻬﺎ ﻗـــﺎرة إﻓرﻳﻘﻳـــﺎ ﺑـــﺎﻟﻠون اﻟﺑرﺗﻘـــﺎﻟﻰ ‪ ..‬ﺣﻳـــث ﺗـــم وﺿـــﻊ ﻣدﻳﻧـــﺔ‬
‫اﻹﺳﻛﻧدرﻳﺔ أﺳﻔﻝ اﻟﻘدس ﻣﺑﺎﺷرة ﺑﺈﻋﺗﺑﺎرﻫﺎ ﻣن أﻫم اﻟﻣدن ﻋﻧد اﻟﺻﻠﻳﺑﻳﻳن ﻓﻰ ﻫذﻩ اﻟﻔﺗرة ‪:‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪2‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫واﻟرﺳوم اﻟﺗﺎﻟﻳﺔ ﻟﺧرﻳطﺔ إﻧﺟﻠﻳزﻳﺔ ﻗدﻳﻣﺔ ﻟﻣﻧطﻘﺔ اﻟﻣﻳﻧـﺎء اﻟﺷـرﻗﻰ ﺑﺎﻹﺳـﻛﻧدرﻳﺔ ‪ ..‬واﻟﺗـﻰ ﻳﻘـﻊ ﻓﻳﻬـﺎ ﻣﺳـﻛﻧﻰ‬

‫‪ ..‬واﻟﺧرﻳطﺔ ﺗظﻬر اﻹﺳﻛﻧدرﻳﺔ ﻛﻣدﻳﻧﺔ ﻣﺳورة ذات أﺳوار ‪ ..‬ﻟم ﻳﻌد ﻟﻬـﺎ وﺟـود ﺣﺎﻟﻳـﺎً ‪ ..‬ﻛﻣـﺎ ﺗظﻬـر ﻓـروع‬

‫ﻧﻬر اﻟﻧﻳﻝ ﺗﺻب داﺧﻝ اﻟﻣدﻳﻧﺔ ‪ ..‬وﻻ ﻳوﺟد ﺣﺎﻟﻳﺎً ﻣن ﻓروع ﻧﻬر اﻟﻧﻳﻝ ﻏﻳر ﺗرﻋﺔ اﻟﻣﺣﻣودﻳﺔ ‪:‬‬

‫‪3‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪4‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪5‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪6‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪7‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪8‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪9‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬
‫واﻟرﺳم اﻟﺗﺎﻟﻰ ﻫو رﺳم ﺗرﻛﻰ ﻋﺛﻣﺎﻧﻰ ﻟﻣﻧطﻘﺔ اﻟﻣﻳﻧﺎء اﻟﺷـرﻗﻰ ﺑﺎﻹﺳـﻛﻧدرﻳﺔ ‪ ..‬واﻟﺗـﻰ ﻳﻘـﻊ ﻓﻳﻬـﺎ ﻣﺳـﻛﻧﻰ ‪..‬‬
‫واﻟﺗــﻰ ﻛﺎﻧــت ﺗﺣــوى ﺣوﻟﻬــﺎ اﻟﺑﻠــدة اﻟﻘدﻳﻣـﺔ ﻟﻺﺳــﻛﻧدرﻳﺔ ‪ ..‬وﺗظﻬــر وﺟــود ﺳــور ﻣﺣــﻳط ﺑﺎﻟﺑﻠــدة ﻏﻳــر ﻣوﺟــود‬
‫ﺣﺎﻟﻳﺎً ‪ ..‬وﻳﺑدو ﻓﻰ اﻟﺧرﻳطﺔ ﻋﻣود اﻟﺳوارى اﻟﻳوﻧﺎﻧﻰ اﻟروﻣﺎﻧﻰ ﻓﻰ ﻣﻧطﻘﺔ ﻛوم اﻟﺷﻘﺎﻓﺔ ﺧﺎرج ﺣدود اﻟﺳور‬

‫اﻟﻘدﻳم ‪:‬‬

‫‪10‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫واﻟﺧراﺋط اﻟﺗﺎﻟﻳﺔ ﺗظﻬر اﻟﻣﻳﻧﺎء اﻟﺷرﻗﻰ ﺑﺎﻹﺳﻛﻧدرﻳﺔ ‪ ..‬ﻛﺟزء ﻣن ﻣدﻳﻧﺔ اﻹﺳﻛﻧدرﻳﺔ اﻟﻛﺑﻳرة ﺣﺎﻟﻳﺎً ‪:‬‬

‫‪11‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪12‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫واﻟﺻور اﻟﺗﺎﻟﻳﺔ ﺑﺎﻟﻘﻣر اﻟﺻﻧﺎﻋﻰ واﻟﻛﺎﻣﻳ ار ﻳظﻬر اﻟﻣﻳﻧﺎء اﻟﺷرﻗﻰ ﺑﺎﻹﺳﻛﻧدرﻳﺔ ‪ ..‬واﻟذى ﻳﻘﻊ ﻓﻳﻪ ﻣﺳﻛﻧﻰ ‪:‬‬

‫‪13‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪14‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪15‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪16‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪17‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪18‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪19‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪20‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪21‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪22‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪23‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪24‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪25‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪26‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪27‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪28‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪29‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪30‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪31‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪32‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪33‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪34‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪35‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪36‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪37‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪38‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪39‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪40‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪41‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪42‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪43‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪44‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪45‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪46‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪47‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪48‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪49‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪50‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪51‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪52‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪53‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪54‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪55‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪56‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪57‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪58‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪59‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪60‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪61‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪62‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪63‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪64‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪65‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪66‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪67‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪68‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪69‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪70‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪71‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪72‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪73‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪74‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪75‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪76‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫واﻟﺻور اﻟﺗﺎﻟﻳﺔ ﻟﻘﻠﻌﺔ اﻟﺳﻠطﺎن ﻗﺎﻳﺗﺑﺎى ‪ ..‬إﺣدى اﻵﺛﺎر اﻟﺷﻬﻳرة ﺑﺟوار ﻣﻧزﻟﻰ ‪ ..‬وﻫﻰ ﻗﻠﻌﺔ ﺑﻧﻳت ﻓـﻰ ﻓﺗـرة‬
‫ﺣﻛم اﻟﻣﻣﺎﻟﻳك ﻋﻠﻰ ﻣﻧطﻘﺔ آﺛﺎر ﻓرﻋوﻧﻳﺔ ‪ ..‬ﻏرق ﺑﻌض ﻫذﻩ اﻵﺛﺎر ﺗﺣت ﺳطﺢ اﻟﺑﺣر ‪ ..‬وﺗم إﻧﺗﺷـﺎﻝ ﺗﻠـك‬

‫اﻵﺛﺎر اﻟﻔرﻋوﻧﻳﺔ ﻗرﻳﺑﺎً ‪:‬‬

‫‪77‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪78‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪79‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪80‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪81‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪82‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪83‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪84‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪85‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪86‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪87‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪88‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪89‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪90‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪91‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪92‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪93‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪94‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪95‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪96‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪97‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪98‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪99‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪100‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪101‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪102‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪103‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪104‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪105‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪106‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪107‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪108‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪109‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪110‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪111‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪112‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪113‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪114‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪115‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪116‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪117‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪118‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪119‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪120‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪121‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪122‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪123‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪124‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪125‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪126‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪127‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫واﻟﺻور اﻟﺗﺎﻟﻳﺔ ﻟﺑﻌض اﻟﻣﺳﺎﺟد ﻓﻰ ﻣﻳدان اﻟﻣﺳﺎﺟد اﻟﻣﺟﺎور ﻟﺑﻳﺗﻰ ﻓﻰ ﻣدﻳﻧﺔ اﻹﺳﻛﻧدرﻳﺔ ‪ ..‬وﻫﻰ ﻟﻣﺳـﺟد‬
‫أﺑﻰ اﻟﻌﺑﺎس اﻟﻣرﺳﻰ ‪ ..‬وﻣﺳﺟد ﻳﺎﻗوت اﻟﻌرش ‪ ..‬وﻣﺳﺟد اﻷﺑﺎﺻﻳرى ‪:‬‬

‫‪128‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪129‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪130‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪131‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪132‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪133‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪134‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪135‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪136‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪137‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪138‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪139‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪140‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪141‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪142‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪143‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪144‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫وﻗد ﻛﺎن ﺟدى واﻟد واﻟدى ﻣن أﺷﻬر ﻣﻘـﺎوﻟﻰ أﻋﻣـﺎﻝ اﻟﺣـدادة ﻓـﻰ ﻣدﻳﻧـﺔ اﻹﺳـﻛﻧدرﻳﺔ ‪ ..‬وﻛـﺎن ﻳطﻠـق ﻋﻠﻳـﻪ‬
‫اﻟﻣﻌﻠم ‪ ..‬وﺷﺎرك ﻓﻰ أﻋﻣﺎﻝ اﻟﺣدادة ﺑﻘﺻر رأس اﻟﺗﻳن وﻗت ﺣﻛم اﻟﻣﻠك ﻓﺎروق اﻷوﻝ ‪ ..‬وﻫو ﻗﺻر ﻣﺟﺎور‬
‫ﻟﻠﻣﺳﻛن أﻳﺿﺎً ‪.‬‬

‫وﻛﺎن واﻟدى وواﻟدﺗﻰ ﻣن أﻫﻝ اﻟﺳﻧﺔ ‪ ..‬ﻣﺛﻠﻣﺎ ﻛﻧت أﻧﺎ ﻣن ﻗﺑﻝ ‪ ..‬وﻟﻛﻧﻬﻣـﺎ رﺑﻳـﺎﻧﻰ ﺻـﻐﻳ ارً وأﻧﻔﻘـﺎ ﻋﻠـﻰ ﻣـن‬
‫ﻣﺎﻟﻬﻣﺎ ﻓﻰ اﻟﻣﺄﻛﻝ واﻟﻣﺷرب واﻟﻣﺳﻛن واﻟﻣﻠﺑس واﻟﺗﻌﻠﻳم واﻟﺻﺣﺔ ‪ ..‬ﺣﺗﻰ ﺑﻌد اﻟﺗﺧرج ﻣن اﻟﺟﺎﻣﻌﺔ ‪.‬‬

‫واﻟدى ﻛـﺎن ﻣـدﻳر إدارة ﺑﺈﺣـدى اﻟﺷـرﻛﺎت اﻟﺣﻛوﻣﻳـﺔ ‪ ..‬وﻫـو ﻣوﻟـود ﺑﻘرﻳـﺔ ﺳـﻳدى ﻋﺑﻳـد ﺑﻣدﻳﻧـﺔ ﻛﻔـر اﻟـدوار‬

‫ﻣﺣﺎﻓظﺔ اﻟﺑﺣﻳرة ‪ ..‬ﺣﻳث ﻫﺎﺟرت أﺳرﺗﻪ ﻣن ﻣدﻳﻧﺔ اﻹﺳﻛﻧدرﻳﺔ إﻟﻰ ﻣدﻳﻧﺔ ﻛﻔر اﻟدوار وﻗت اﻟﺣرب اﻟﻌﺎﻟﻣﻳـﺔ‬
‫اﻟﺛﺎﻧﻳﺔ ﺛم ﻋﺎدت ﻟﻺﺳﻛﻧدرﻳﺔ ﻣرة أﺧرى ‪ ..‬ووﻫب اﷲ ﻟﻪ إرﺛﺎً ﻋن أﻫﻠﻪ أرﺿـﺎً ﻣﻠﻛـﺎً ‪ ..‬ﻓﺑﻧـﻰ ﻓـﻰ ﺟـزء ﻣﻧﻬـﺎ‬

‫ﻣﻊ إﺧوﺗﻪ ﻋﻘﺎرات ﻓﻰ ﻣﻧطﻘﺔ ﻣﻳﺎﻣﻰ ﺑﺎﻹﺳﻛﻧدرﻳﺔ ﻓﺿﻼً وﻧﻌﻣﺔ ﻣن اﷲ ‪.‬‬

‫‪145‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬
‫وواﻟدﺗﻰ ﻛﺎﻧت ﻧـﺎظرة ﻣدرﺳـﺔ ‪ ..‬ﺛـم ﻣـدﻳرة ﻣرﺣﻠـﺔ إﺑﺗداﺋﻳـﺔ ﺑـوزارة اﻟﺗرﺑﻳـﺔ واﻟﺗﻌﻠـﻳم ‪ ..‬وﻟـدت ﺑﻘرﻳـﺔ ﺳـﻠﻣون‬
‫ﻗﺑﻠﻰ اﻟﺗﺎﺑﻊ ﻟﻣرﻛـز اﻟﺷـﻬداء ﺑﻣﺣﺎﻓظـﺔ اﻟﻣﻧوﻓﻳـﺔ ‪ ..‬وواﻟـدﻫﺎ ﻛـﺎن ﻳﻌﻣـﻝ ﺑـﺎﻟﻘوات اﻟﻣﺳـﻠﺣﺔ اﻟﻣﺻـرﻳﺔ وﺧـرج‬
‫ﻣﻧﻬﺎ ﺑرﺗﺑﺔ ﻧﻘﻳب ‪.‬‬

‫وﻟﻰ أﺧت واﺣدة ‪ ..‬وﻟدت ﺑﻌدى ‪ ..‬وﻟﻘد ﺗزوﺟت إﺑﻧﺔ إﺑﻧﺔ ﻋﻣﺗﻰ ‪ ..‬ورزﻗﻧﻰ اﷲ ﻣﻧﻬﺎ ﺑﺈﺑﻧﺔ ٕواﺑـن ﻳﺻـﻐرﻫﺎ‬
‫ﺑﺛﻼث ﺳﻧوات ﺗﻘرﻳﺑﺎً ‪ ..‬ﺛم ﺣدث طﻼق ﺑﻳﻧﻧﺎ ‪.‬‬

‫﴿ ‪ ﴾ 2‬اﻟﺗﻌﻠﻳم واﻟﻌﻣﻝ ‪:‬‬

‫ﺗﺧرﺟت ﻣن ﻛﻠﻳﺔ اﻟﺗﺟﺎرة ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻹﺳﻛﻧدرﻳﺔ ‪ ..‬ﻗﺳـم ﻣﺣﺎﺳـﺑﺔ ‪ ..‬ﺑﺷـﻬﺎدة اﻟﺑﻛـﺎﻟورﻳوس ﻋـﺎم ‪ 1995‬م ‪..‬‬
‫ﺑﺗﻘــدﻳر ﺟﻳــد ﺟــداً ﻓــﻰ اﻟﺳــﻧﺔ اﻟراﺑﻌــﺔ ‪ ..‬وﺗﻘــدﻳر ﻋــﺎم ﺗراﻛﻣــﻰ ﺟﻳــد ‪ ..‬وﻋﻣﻠــت ﻓــﻰ وظﻳﻔــﺔ ﻣﺣﺎﺳــب وﻣراﺟــﻊ‬
‫وﻣﺧطط ﻓﻰ ﻋدة ﺷرﻛﺎت ﻓﻳﻣﺎ ﺑﻌد ‪.‬‬

‫ﻛﻣﺎ ﺣﺻﻠت ﻋﻠﻰ دراﺳﺎت ﻋﻠﻳﺎ ﻣن ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻹﺳﻛﻧدرﻳﺔ ﻛﻠﻳﺔ اﻟﺗﺟﺎرة ﻓﻰ اﻟﻣﺣﺎﺳﺑﺔ اﻟﻣﺎﻟﻳﺔ ﻋـﺎم ‪2007‬م ‪..‬‬
‫ﺑﺗﻘدﻳر ﻋﺎم ﺟﻳد ﺟداً ‪.‬‬

‫وﺷرﻋت ﻓﻰ اﻟﺣﺻوﻝ ﻋﻠﻰ درﺟﺔ ﻣﺎﺟﺳﺗﻳر اﻟﻣﺣﺎﺳﺑﺔ ﻣـن أﻛﺎدﻳﻣﻳـﺔ اﻟﺳـﺎدات ﻟﻠﻌﻠـوم اﻹدارﻳـﺔ ﺑﺎﻹﺳـﻛﻧدرﻳﺔ‬
‫‪ ..‬وﻟﻛﻧﻰ إﻫﺗدﻳت ﻟﻬذا اﻟﻌﻠم ﻣن اﷲ ‪ ..‬ﺧﺎﻟﻘﻰ وﺧﺎﻟق اﻟﺳﻣوات واﻷرض وﻣﺎ ﺑﻳﻧﻬﻣﺎ ‪ ..‬ﻓﻠم أﻋد أرﻏـب ﻓـﻰ‬

‫إﻛﻣﺎﻝ ﺗﻌﻠم اﻟﻣﺣﺎﺳﺑﺔ واﻟﻣراﺟﻌﺔ اﻟﻣﺎﻟﻳﺔ ‪ ..‬وﻋﻠﻣت أن ﻫﻧﺎك ﻋﻠم ﻳﻧﺑﻐﻰ ﻟﻰ أن أﻋﻠﻣﻪ ﺑﻧﻔﺳـﻰ ﻷﻧﺗﺻـر ﻓـﻰ‬

‫اﻷرض وﻷدﺧﻝ اﻟﺟﻧﺔ ‪ ..‬وأن ﻫذا اﻟﻌﻠـم ﻫـو اﻟﺣـق اﻟـذى ﻻ ﻳﺗﺑﻌـﻪ وﻻ ﻳﺻـدﻗﻪ إﻻ اﻟﺻـﺎﻟﺣون اﻟﻣؤﻣﻧـون ‪..‬‬
‫وأن ﻫذا اﻟﺣق ﻻ ﻳدرس ﻓﻰ اﻟﺟﺎﻣﻌﺎت واﻟﻛﻠﻳﺎت اﻟدﻳﻧﻳﺔ ﻓﻰ ﻛـﻝ ﺑـﻼد اﻟﻌـﺎﻟم ‪ ..‬وأن أﻛﺛـر اﻟﻧـﺎس ﻻ ﻳﻌﻠﻣـون‬
‫ﻫذا اﻟﺣق وﻻ ﻳﺗﺑﻌوﻩ ‪ ..‬وﺑدأت أﻛﺗب ﻓﻰ ﻫذا اﻟﻌﻠم ﻣﻧذ ذﻟك اﻟوﻗت ‪ ..‬ﻟﺳت ﻣﺗﻌﺟﻼً ﻟﻧﻳﻝ ﺷﻬﺎدة ﻣن اﻟﻧﺎس‬

‫‪ ..‬وﻟﺳت راﺟﻳﺎً ﻟﻧﻳﻝ درﺟﺔ ﻋﻠﻣﻳﺔ ﻣن دﻛﺎﺗرة ﻗداﻣﻰ ‪ ..‬ﺑﻝ أﺑﺗﻐﻰ أن أﻋرف اﻟﺣق ‪ ..‬ﻟﻳﻛون ﻫذا اﻟﺣق ﻧﻔﻌﺎً‬

‫وﻧورً ﻟﻠﻧﺎس ﻓﻰ ﻛـﻝ اﻟﻌـﺎﻟم إن أرادوا اﻟﺧﻳـر ﻷﻧﻔﺳـﻬم ﻓـﻰ اﻟـدﻧﻳﺎ واﻵﺧـرة‬
‫ا‬
‫ﺿﻳﺎء‬
‫ﻟﻰ ﻣن ﻋﻧد اﷲ ‪ ..‬وﻟﻳﻛون‬
‫ً‬
‫‪ ..‬وﻟﻳﺣﻛﻣوا ﺑﻪ ﻓﻳﻣﺎ ﺑﻳﻧﻬم ‪ ..‬ﻓﻛﻧت أﻧﺎ ﺑﻣرور اﻟﺳﻧوات ﻣﺻد ارً ﻟﺗﻌﻠﻣﻪ ﻟﻣن ﺷﺎء أن ﻳﺳﺗﻘﻳم ‪ ..‬واﻟﺣﻣـد ﷲ‬
‫رب اﻟﻌﺎﻟﻣﻳن ‪.‬‬

‫﴿ ‪ ﴾ 3‬دﻳن اﷲ ‪:‬‬

‫) ‪ ( 1‬اﻟﺿﻼﻝ واﻟﻬدى ‪:‬‬
‫ﻳﻘوﻝ اﷲ ‪:‬‬

‫﴿ ووﺟدك ﺿﺎﻻ ﻓﻬدى ﴾ ‪.‬‬

‫‪146‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬
‫ﻳﺑــﻳن اﷲ ﻟرﺳــوﻟﻪ ﻣﺣﻣــد أﻧــﻪ وﺟــدﻩ ﺿــﺎﻻً ﻓﻬــداﻩ اﷲ ﻟطرﻳﻘــﻪ اﻟﻣﺳــﺗﻘﻳم ‪ ..‬ﻣﺛﻠﻣــﺎ ﻛــﺎن اﻟﻧﺑــﻰ إﺑـراﻫﻳم ﻳﻌﺑــد‬
‫اﻟﺷﻣس واﻟﻘﻣر واﻟﻛوﻛب ﺣﺗﻰ ﻫداﻩ اﷲ ﻟطرﻳﻘﻪ اﻟﻣﺳﺗﻘﻳم ‪ ..‬ﻓﻠﻣﺎ ﻋرﻓـوا اﻟﺣـق آﻣﻧـوا ٕواﻫﺗـدوا وﻧﺻـرﻫم اﷲ‬

‫وﻧﺟﺎﻫم ﻣن اﻷذى واﻟﻌذاب ‪.‬‬

‫ﻋﻧدﻣﺎ ﻛﻧت ﺻﻐﻳ ارً ﻓﻘد ﻛﻧت ﺿﺎﻻً ﻣﺗﺑﻌﺎً ﻟدﻳن اﻟﺳـﻧﺔ ﻣﺛـﻝ أﻛﺛـر اﻟﻧـﺎس ﻓـﻰ ﻣﺻـر ‪ ..‬وﻟﻛﻧـﻰ ﻛﻧـت أﺣـب أن‬
‫أﻛﺗب ‪ ..‬وﻛﺎن ﺧط ﻳدى ﺟﻳـداً ‪ ..‬ﺣﺗـﻰ أﺗﻘﻧـت اﻟﻛﺗﺎﺑـﺔ ﻋﻠـﻰ اﻟﻛﻣﺑﻳـوﺗر ﻓﻳﻣـﺎ ﺑﻌـد ﻓﺗرﻛـت اﻟﻛﺗﺎﺑـﺔ اﻟﻳدوﻳـﺔ ‪..‬‬

‫اﻷﻣر اﻟذى ﺳﺎﻋدﻧﻰ ﻓﻰ ﻛﺗﺎﺑﺔ ﻣﻘﺎﻻﺗﻰ ﻫذﻩ ‪ ..‬وﻛﻧـت أﻧـزﻝ أﺣﻳﺎﻧـﺎً ﻟﺻـﻼة اﻟﻔﺟـر ﻓـﻰ ﻣﺳـﺟد أﺑـﻰ اﻟﻌﺑـﺎس‬

‫اﻟﻣرﺳﻰ وأﻧﺎ طﺎﻟب ﺛﺎﻧوى ‪ ..‬وﻋﻧدﻣﺎ ﺗﺧرﺟـت ﻗـرأت ﻋـدة ﺗﻔﺎﺳـﻳر ﻟﻛﺗـب أﻫـﻝ اﻟﺳـﻧﺔ واﻟﺟﻣﺎﻋـﺔ ‪ ..‬وﻛﻧـت ﻻ‬
‫أﺻدق ﺷﻔﺎﻋﺔ اﻟرﺳوﻝ ﻟﻠﻧﺎس ﻳوم اﻟﻘﻳﺎﻣـﺔ ‪ ..‬وﻻ أﺻـدق أن أﻛﺛـر اﻟﻧـﺎس ﻣؤﻣﻧـون ‪ ..‬وﻛﻧـت أﻛـرﻩ أﺣﺎدﻳـث‬

‫اﻟﺳــﻧﺔ وﻻ أﺣﻔظﻬــﺎ ‪ ..‬وﻻ أﺻــدﻗﻬﺎ ‪ ..‬ﻛﻧــت طﺎﻟﺑـﺎً ﻫﺎدﺋـﺎً ﺳــﺎﻛﻧﺎً ﻗﻠﻳــﻝ اﻟﺣرﻛــﺔ ﻣﺗــزن ﻷﺑﻌــد اﻟﺣــدود ‪ ..‬وﻛــﺎن‬
‫زﻣﻼﺋﻰ ﺳواء ﻓﻰ اﻟدراﺳﺔ أو اﻟﻌﻣﻝ ﺑﻌد اﻟﺗﺧرج ﻳﺗﺻﻔون ﺑﺎﻟﻬرج واﻟﺿﺣك واﻟﺻﺧب واﻟﻌدوان ﻋﻠﻰ ﺑﻌﺿﻬم‬

‫‪ ..‬ﻛﺎن اﻟﻧﺎس ﻳﻘوﻟون ﻟﻰ أن أﻛﺛر اﻟﻧﺎس ﻋﻠـﻰ ﺣـق ‪ ..‬وأﻧﻧـﻰ ﻏرﻳـب ﻋـن اﻟﻧـﺎس ‪ ..‬ﻛـﺄﻧﻰ ﻟﺳـت ﻣـﻧﻬم ‪..‬‬

‫وﻟﻛﻧﻰ ﻛﻧت أﻧظر ﻟﻧﻔﺳﻰ ﻓﺄﻗوﻝ ﻣﺎ اﻟﺧطﺄ اﻟذى ﻓﻌﻠﺗﻪ ﻟﻳﻛرﻫﻧﻰ اﻟﻧﺎس ﺑﻬذﻩ اﻟﺻـورة ؟ ‪ ..‬أﻧـﺎ ﻟـم أوذﻳﻬـم ‪..‬‬
‫ﻟم أﺑﻎ ﻋﻠﻰ أﺣد أو أظﻠم أﺣداً ‪.‬‬

‫ﺣﺗﻰ أن أﺣد زﻣﻼﺋﻰ اﻟﻛﻔﺎر ﻓﻰ اﻟﻌﻣﻝ ﻣن أﻫﻝ اﻟﺳﻧﺔ ﻗﺎﻝ ﻟﻰ ﻋن اﻟﻘرآن ‪:‬‬

‫» ﻛﺗﺎب ﻧزﻝ ﻣن أﻟف وأرﺑﻌﻣﺎﺋﺔ ﻋﺎم ‪ ..‬ﻫﻝ ﺗﺻدﻗﻪ وﺗؤﻣن ﺑﻪ ﻓﻰ اﻟﻘرن اﻟﺣﺎدى واﻟﻌﺷرﻳن ؟ « ‪.‬‬

‫ﻳﻘﺻــد أن اﻟﺿــﻼﻝ ﻓــﻰ ﺗﺻــدﻳق اﻟﻘ ـرآن ‪ ..‬واﻟﻌﻘــﻝ ﻓــﻰ اﻟﻛﻔــر ﺑــﻪ وﺗﻛذﻳﺑــﻪ ‪ ..‬وﻛﻧــت ﻛﻠﻣــﺎ ﻗﻠــت ﻗوﻟــﻪ ﻫــذا‬
‫ﻟﻠﻣدﻳرﻳن واﻟرؤﺳﺎء ﻓﻰ ﻋﻣﻠﻰ زادوا ظﻠﻣﻰ ‪ ..‬وزادوﻩ ﺗﻛرﻳﻣﺎً ‪.‬‬

‫وﻋﻧــدﻣﺎ ﻛﻧــت أﺻــﻠﻰ ﺻــﻐﻳ ارً ﻓــﻰ ﻣﺳــﺟد ﻧﺻــر اﻟــدﻳن ‪ ..‬ﻗــرب ﻣﻳــدان اﻟﻣﺳــﺎﺟد ‪ ..‬وﻛــذﻟك ﻓــﻰ ﻣﺳــﺟد أﺑــﻰ‬
‫اﻟﻌﺑــﺎس اﻟﻣرﺳــﻰ ‪ ..‬ﻛــﺎن ﺧطﻳــب اﻟﻣﺳــﺟد ﻳﻘــوﻝ ﻛﻠﻣــﺎ ﺗﺣــدث ﻋــن ﺑﻌــض أﺗﺑــﺎع اﻟﺳــﻧﺔ ﻣﺛــﻝ أﺑــو اﻟﺣﺳــن‬

‫اﻟﺷﺎذﻟﻰ وأﺑو اﻟﻌﺑﺎس اﻟﻣرﺳﻰ أﻧﻬم اﻟﻘطـب اﻟﻐـوث اﻟﻣـدد ‪ ..‬وﻛﻧـت أﻛـرﻩ أن ﻳﻘـوﻝ إﻣـﺎم اﻟﻣﺳـﺟد ﻋـن ﺑﺷـر‬
‫أﻧﻪ اﻟﻐوث اﻟﻣدد ‪ ..‬أى ﻣدد ﻫذا اﻟذى ﻳرﻳدﻩ ﻣـن ﻏﻳـر اﷲ ؟ ‪ ..‬ﺛـم ﻛـﺎﻧوا ﻳﻘوﻟـون أن اﷲ ﺧﻠـق اﻟﻛـون ﻣـن‬

‫أﺟﻝ اﻟرﺳوﻝ ﻣﺣﻣد ‪ ..‬ﻛﻳف واﷲ ﺧﻠق اﻟﺟن واﻹﻧس ﻟﻳﻌﺑدوﻩ ؟ ‪ ..‬ﻓﺑﻳﻧت ﻟﻬم ﻓﻣﺎ زادﻫم ﻏﻳر ﺗﺿﻠﻳﻝ ‪.‬‬

‫وﻋﻧدﻣﺎ ﺑدأت أﻋﻠم دﻳن اﷲ اﻟﺣق ‪ ..‬وأﻋﻠم أن دﻳن اﻟﺳﻧﺔ ﺑﺎطـﻝ ﻓﻛﻧـت أﺳـﺄﻝ أﺋﻣـﺔ اﻟﻣﺳـﺎﺟد اﻟﻣﺷـرﻛﻳن ‪..‬‬
‫إﻣﺎم ﻣﺳﺟد أﺑﻰ اﻟﻌﺑﺎس ٕواﻣﺎم ﻣﺳﺟد ﺑﺟوار أﻣﻼﻛﻧﺎ ﺑﻣﻧطﻘـﺔ ﻣﻳـﺎﻣﻰ ‪ ..‬ﻛـﺎﻧوا ﻳﺣﺗﻣـون ﺑرﺟـﺎﻝ اﻟﺣـرس ﻣـن‬
‫أﻣن اﻟدوﻟـﺔ اﻟـذى إﻧﺣـﻝ ﺑﻌـد ذﻟـك ‪ ..‬أو ﻳﺣﺗﻣـون ﻓـﻰ ﺑﻌـض اﻟﻧـﺎس اﻵﺧـرﻳن رﻏـم أﻧـﻰ أﺗﺣـدث ﻣﻌﻬـم ﻏﻳـر‬
‫ﻣﺳــﻠﺢ ‪ ..‬إﻧﺗظــرت إﻣــﺎم ﻣﺳــﺟد أﺑــﻰ اﻟﻌﺑــﺎس أﻣــﺎم ﺣﺟرﺗــﻪ ﺣﺗــﻰ ﻳﻔــرغ اﻟﺟﻬــﻼء ﻣــن ﺗﻘﺑﻳــﻝ ﻳــدﻩ ﺑﻌــد ﺧطﺑــﺔ‬

‫اﻟﺻﻼة ‪ ..‬ووﺟدﻧﻰ ﻟم أﻗﺑﻝ ﻳدﻩ ﻣﺛﻠﻬم ‪ ..‬وﻻ أﻓﻛر أن أﻓﻌﻝ ذﻟك أﺑداً ‪ ..‬ﺑﻝ ﻋرﺿت ﻋﻠﻳﻪ اﻟﺣـق ﻓـﻰ ﺑﻌـض‬
‫‪147‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬
‫أﺣﻛﺎم اﻟدﻳن ﻓﺑـدا أﻣـﺎﻣﻰ ﻛﻣـﺗﻬم ﺑﺎﻟﺿـﻼﻝ ‪ ..‬ﻛﻧـت أﺷـﻌر أن اﻟرﻋـب ﻣﻘـذوف ﻓـﻰ ﻗﻠـوﺑﻬم وأﻧـﺎ أﺣـدﺛﻬم ﻋـن‬
‫اﻟﺣق ‪ ..‬ﻟوﻻ رﺟﺎﻝ أﻣن اﻟدوﻟﺔ اﻟﻣﺳﻠﺣﻳن اﻟذﻳن ﻳﺣرﺳوﻧﻬم ‪ ..‬ﺣﺗﻰ أن إﻣـﺎم ﻣﺳـﺟد أﺑـﻰ اﻟﻌﺑـﺎس اﻟﻣرﺳـﻰ‬

‫ﻗﺎﻝ ﻟﻰ ‪:‬‬

‫» ﻫﻝ ﺗرﻳد أن ﺗﻘوﻝ ﻟﻠﺳﻌودﻳﺔ أن اﻷﺷﻬر اﻟﺣرم ﻣﺗواﻟﻳﺎت ؟ « ‪.‬‬

‫ﻗﺎﻝ ذﻟك رداً ﻋﻠﻰ ﺑﻳﺎﻧﻰ ﻟﻪ ﺑﺄن اﻷﺷﻬر اﻟﺣرم ﻟﻳﺳوا ﺛﻼﺛﺔ ﻣﺟﺗﻣﻌﻳن وﺷﻬر ﻣﻧﻔرد ‪ ..‬ﻗﺎﻝ ذﻟـك ﺑﺈﻋﺗﺑـﺎر أن‬
‫اﻟﺳﻌودﻳﺔ ﻟن ﺗﻘﺑﻝ ﻗوﻟﻰ ﺣﺗﻰ وﻟو ﻛﻧت ﻋﻠـﻰ اﻟﺣـق ﻷﻧﻬـﺎ ﺳﺗﺿـر ﻣـن ظﻬـور ﻋﻠﻣـﻰ ‪ ..‬وﺗـدﺧﻝ رﺟـﻝ أﻣـن‬

‫اﻟدوﻟﺔ ﻟﻳﻘوﻝ ﻟﻰ أن ﻋﻧدﻩ ﺗﻌﻠﻳﻣﺎت ﺑﺈﺑﻌﺎد أى ﺷﺧص ﻳﻔﻛر ‪ ..‬وﻗﺎﻝ ﻟﻰ ﺻراﺣﺔ » أﻧت ﺗﻔﻛـر « وﻫـذا ﺧطـﺄ‬
‫ﺑﺎﻟﻧﺳﺑﺔ ﻟﻧﺎ ‪.‬‬

‫) ‪ ( 2‬اﻟﻛﺗب اﻟدﻳﻧﻳﺔ ‪:‬‬

‫ﺑــدأت اﻟﻛﺗﺎﺑــﺔ ﻓــﻰ اﻟــدﻳن ﻣــن ﺑﻌــد ﻋــﺎم ‪ 2000‬م ‪ ..‬وأﻧــﺎ ﻣــﺎ زﻟــت ﺿــﺎﻻً ﻟــم أﻫﺗــد ﻟﻠﺣــق ﻛــﺎﻣﻼً ﺑﻌــد ‪ ..‬ﻓﻘــط‬
‫إﻫﺗــدﻳت ﻟﻘﻠﻳــﻝ ﻣــن اﻟﺣــق ‪ ..‬وﻛﺗﺑــت أوﻝ ﻛﺗــﺎب ﻟــﻰ ﻫــو ﻛﺗــﺎب » ﻧﺷــﺄة اﻟﻛــون « ﻋــﺎم ‪ 2002‬م ‪ ..‬وﺗﻣــت‬
‫ﻛﺗﺎﺑﺗﻪ ﻋﻠﻰ اﻟﻛﻣﺑﻳوﺗر ﺗﻣﻬﻳداً ﻟﻠطﺑﻊ ‪ ..‬وﻟﻛﻧﻰ ﻟم أطﺑﻊ ﻣﻧﻪ ﻧﺳﺦ ﻟﻠﺗوزﻳﻊ ﻓﻰ اﻷﺳواق ‪.‬‬

‫ﺛم ﻛﺗﺑت ﻋن ﻗﺻص اﻷﻧﺑﻳﺎء واﻟرﺳﻝ ﻓﻰ اﻟﻘرآن ‪ ..‬وﺗﻌﻣدت أﻻ أﻛﺗب إﻻ ﻋدد ﻗﻠﻳﻝ ﻣـن اﻷﺣﺎدﻳـث ﻷ ﻧـﻰ ﻟـم‬
‫أﻛن أﺻدق اﻟﻛﺛﻳر ﻣﻧﻬﺎ ‪ ..‬وﻛﻧت أرى أن اﻟﺣق واﻟﺻدق ﻓﻰ اﻟﻘرآن ‪ ..‬وﺣﺻﻠت ﻋﻠـﻰ ﻣواﻓﻘـﺔ اﻷزﻫـر ﻋﻠـﻰ‬

‫ﻧﺷر وﺗوزﻳﻊ اﻟﻛﺗﺎب ﻓﻰ أﻛﺗوﺑر ﻋﺎم ‪ 2003‬م ‪ ..‬ﻷﻧﻪ ﻟم ﻳﻛن ﻓﻳﻪ ﻣﺎ ﻳﺗﻌﺎرض ﻣـﻊ ﻋﻘﻳـدﺗﻬم ﻛﺛﻳـ ارً وﻗﺗـذاك‬

‫إﻻ ﻧدرة اﻷﺣﺎدﻳث وﻛﺛرة اﻵﻳﺎت اﻟﻘرآﻧﻳﺔ ‪ ..‬ﻓﻘد ﻛﻧت ﺿﺎﻻً أﺻدق ﻗﻠﻳﻝ ﻣن اﻷﺣﺎدﻳـث ‪ ..‬وأﺻـدق أن ﺑﻌـض‬

‫ﻋﻘﻳدة أﻫﻝ اﻟﺳﻧﺔ ﻫﻰ اﻟدﻳن اﻟﺣق ﻓﻰ ﻫذا اﻟوﻗت ‪ ..‬وﺿﻠﻠت ﺣﻳن أﻧزﻟت اﻟﻛﺗﺎب ﻟﻳﺑﺎع ﺑﺎﻟﻣﺎﻝ ‪ ..‬وﻟﻛن اﷲ‬

‫ﻗد ﻣن ﻋﻠﻰ ﺑﺎﻟﻬدى واﻟﺣـق ﻣـن ﺑﻌـد ﻋـﺎم ‪ 2007‬م ‪ ..‬ﻓﺄﻋـدت ﻛﺗﺎﺑـﺔ ﺟﻣﻳـﻊ ﻣﻘـﺎﻻت اﻷﻧﺑﻳـﺎء واﻟرﺳـﻝ ﻣـرة‬
‫أﺧرى ﻋﺎم ‪ 2012‬م ‪ ..‬ﻋﻧدﻣﺎ ﻫداﻧﻰ رﺑﻰ إﻟﻰ طرﻳق ﻣﺳﺗﻘﻳم ‪.‬‬

‫وﻗد ﻧﺷرت ﻛﺗـﺎب آﺧـر ﻫـو » ﺑﻧـو إﺳـراﺋﻳﻝ ﻓـﻰ ﻣﺻـر « ‪ ..‬ﻋـﺎم ‪ 2004‬م ‪ ..‬ﻋـن أﻧﺑﻳـﺎء ﺑﻧـﻰ إﺳـراﺋﻳﻝ ‪..‬‬
‫ﻳوﺳف وﻣوﺳﻰ ‪ ..‬إﺿﺎﻓﺔ ﻟﻠﻧﺑﻰ ﺷﻌﻳب ‪ ..‬وﻛﺎن اﻟﻛﺗﺎب ﺧﺎﻟﻳﺎً ﻣن اﻷﺣﺎدﻳث ﺗﻘرﻳﺑﺎً ‪ ..‬وﻟـم أﻧﺷـر أى ﻛﺗـﺎب‬
‫ﻟﻠﺑﻳﻊ ﺑﻌد ذﻟك ‪.‬‬

‫ﺛم ﻛﺗﺑت ﻣن ﺑﻌد ذﻟك ﻛﺗﺎﺑﻳن ‪ ..‬ودوﻧﺗﻬﻣﺎ ﻋﻠﻰ اﻟﻛﻣﺑﻳوﺗر ‪ ..‬وﻟﻛﻧﻰ ﻟم أﻧﺷرﻫﻣﺎ ﻓﻰ اﻷﺳواق ‪ ..‬وﻫﻣﺎ ‪:‬‬

‫‪ -1‬ﻛﺗﺎب » ﺑﻧو إﺳراﺋﻳﻝ ﻓﻰ اﻟﻘدس « ‪ ..‬وﻫو اﻟﺟزء اﻟﺛﺎﻟث ﻣن ﻛﺗﺎب اﻷﻧﺑﻳﺎء واﻟرﺳﻝ ‪.‬‬

‫‪ -2‬ﻛﺗﺎب » ﺑداﻳﺔ اﻟﻛون وﻧﻬﺎﻳﺗﻪ « ‪.‬‬

‫) ‪ ( 3‬اﻟﻣﻘﺎﻻت اﻟﺳﻳﺎﺳﻳﺔ ‪:‬‬
‫‪148‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬
‫ﺑدأت ﻣن ﺑﻌد ﻋﺎم ‪ 2003‬م ﻓﻰ ﻛﺗﺎﺑﺔ ﺑﻌض اﻟﻣﻘﺎﻻت اﻟﺳﻳﺎﺳﻳﺔ واﻟدﻳﻧﻳﺔ ﻓﻰ ﺟرﻳدة ﻣﺣﻠﻳﺔ ﺑﺎﻹﺳﻛﻧدرﻳﺔ »‬
‫ﺟرﻳدة إﺳﻛﻧدرﻳﺔ اﻟﻣﺳﺗﻘﺑﻝ « ‪ ..‬وﻛﺎن أوﻝ ﻣﻘﺎﻻﺗﻰ ﻫو ﻣﻘﺎﻝ ‪:‬‬
‫» اﻷﺣزاب اﻟﺳﻳﺎﺳﻳﺔ ﻓﻰ ﻣﺻر « ‪.‬‬

‫ﺗﺣدﺛت ﻓﻳﻪ ﻋن اﻷﺣزاب ﻏﻳر اﻟدﻳﻧﻳﺔ ﺑﺈﻋﺗﺑﺎرﻫﺎ ﻧظﺎم ﻓﺎﺳـد ‪ ..‬وأن اﻟـدﻳن ﻫـو اﻟـذى ﻳﺟـب أن ﻳﻛـون اﻟﺣﻛـم‬
‫ﻓﻰ ﻣﺻر ‪.‬‬

‫وﻓﻰ ﻣﻘﺎﻝ آﺧر ﺑـﻧﻔس اﻟﺟرﻳـدة ﺑﺈﺳـم » اﻟدﻳﻣﻘراطﻳـﺔ ﻓـﻰ ﻣﺻـر « ﺗﺣـدﺛت ﻋـن رﻓﺿـﻰ ﻟﻠدﻳﻣﻘراطﻳـﺔ ﻛﻧظـﺎم‬
‫ﺣﻛم أﻣرﻳﻛﻰ ﻳﺧﺎﻟف دﻳن اﷲ ‪.‬‬

‫وﻛﺗﺑـت ﻣﻘـﺎﻝ ﻛﺑﻳـر ﺑﻌﻧـوان » اﻟﻧﻔـوذ اﻟﻳﻬـودى اﻟﻌــﺎﻟﻣﻰ « ﻋـن ﻣﻧظﻣـﺔ » اﻹﻳﺑـﺎك « اﻟﻳﻬودﻳـﺔ ‪ ..‬أﺑـﻳن ﻓﻳــﻪ‬

‫ﻣدى ﺗﺄﺛﻳر ﻣﻧظﻣﺎت اﻟﺿﻐط اﻟﺳﻳﺎﺳـﻰ اﻟﻳﻬـودى ﻋﻠـﻰ إﺗﺧـﺎذ اﻟﻘـ اررات اﻷﻣرﻳﻛﻳـﺔ وﻋﻠـﻰ ﺗﺣدﻳـد أﻓـراد اﻟﻘﻳـﺎدة‬
‫اﻷﻣرﻳﻛﻳﺔ ‪.‬‬

‫ﺛم ﻛﺎﻧت آﺧر ﻣﻘﺎﻻﺗﻰ ﻓﻰ ﻫذﻩ اﻟﺟرﻳدة ﻫـﻰ ﻣﻘـﺎﻝ » ﻟﻣـﺎذا ﻧﺧﺷـﻰ اﻟـدﻳن « ‪ ..‬وأﻗﺻـد وﻗﺗﻬـﺎ ﻟﻣـﺎذا ﻧﺧـﺎف‬
‫ﻣن إﺗﺑﺎع ﺷرع اﷲ ﻓﻰ اﻟﺣﻛم ؟‬

‫وﻣﺣﺗوى ﻫذﻩ اﻟﻣﻘﺎﻻت ﺟﻣﻳﻌﺎً ﻛﺎن ﻣﺎ أردت أن أوﺻﻠﻪ ﻟﻠﻧﺎس وﻗﺗذاك ‪ ..‬وﻟم أﻛن أﺻدق ﺣﺗـﻰ وﻗـت ﻛﺗﺎﺑـﺔ‬

‫ﻫذﻩ اﻟﻣﻘﺎﻻت أن أﻛﺛر اﻟﻌرب ﻣن اﻟﻣﺷرﻛﻳن ‪ ..‬وﻟﻛن اﷲ ﻣن ﻋﻠﻰ ﺑﺎﻟﻬدى ﺗدرﻳﺟﻳﺎً ﻣن ﺑﻌد ﻋـﺎم ‪ 2007‬م‬

‫‪ ..‬ﻷﻛﺗب ﻣﺟﻣوﻋﺔ اﻟﻣﻘﺎﻻت اﻟﻣﻘﺗرﻧﺔ ﺑﻬذا اﻟﻛﺗﺎب ‪.‬‬

‫) ‪ ( 4‬ﻣوﻗﻊ ﻋﻠﻰ اﻹﻧﺗرﻧت ‪:‬‬

‫ﺑﻌدﻣﺎ إﻧﺗﻬﻳت ﻣن اﻟﺣﺻوﻝ ﻋﻠﻰ دﺑﻠوم اﻟدراﺳﺎت اﻟﻌﻠﻳﺎ ﻓﻰ ﻋـﺎم ‪ 2007‬م ‪ ..‬وﻓـﻰ أﻏﺳـطس ﻋـﺎم ‪2008‬‬
‫م ﺑدأت ﻧﺷر اﻟﻣﻘﺎﻻت اﻟدﻳﻧﻳﺔ اﻟﺗﻰ ﻛﺗﺑﺗﻬﺎ ﺣﺗـﻰ ﻫـذا اﻟوﻗـت ﻋﻠـﻰ ﻣوﻗـﻊ ﻋﻠـﻰ ﺷـﺑﻛﺔ اﻹﻧﺗرﻧـت ‪ ..‬ﻻ أﺑﺗﻐـﻰ‬
‫ﻣــن وراﺋــﻪ ﻣــﺎﻻً ‪ ..‬وﻛــﺎن ﻓﻳــﻪ ﻧــور وﻋﻠــم وﻫــدى ﻟﻠﺻ ـراط اﻟﻣﺳــﺗﻘﻳم ‪ ..‬ﺧﺎﺻــﺔ ﻓﻳﻣــﺎ ﻳﺧــص أﺣﻛــﺎم اﻟوﻻﻳــﺔ‬

‫واﻟﺻﻼة واﻟزﻛﺎة واﻟﺣﺞ واﻟﺻوم واﻟطﻌﺎم واﻟﻧﻛﺎح واﻟﺟﻬﺎد واﻟﻘﺗﺎﻝ واﻟﻘﺻﺎص ‪.‬‬

‫وﻟم ﻳﻛن ﻳﻘ أر ﻫذا اﻟﻌﻠم إﻻ اﻟﻘﻠﻳﻝ ﻣن اﻟﻧﺎس ‪ ..‬وأﻛﺛرﻫم أﻋداء ﻟدﻳن اﷲ ‪ ..‬وﺗﻌرﺿت ﻟﻬﺟوم ﺷدﻳد ﻣن أﻫﻝ‬
‫اﻟﺳﻧﺔ واﻟﺟﻣﺎﻋـﺔ ‪ ..‬ﺣﺗـﻰ أن ﺷـرﻛﺔ » ﺗـﻰ داﺗـﺎ « اﻟﻣﺻـرﻳﺔ اﻟﺳـﻧﻳﺔ اﻟﺗـﻰ ﻛﺎﻧـت ﺗﺳﺗﺿـﻳف اﻟﻣوﻗـﻊ ﻗطﻌـت‬

‫اﻹﺳﺗﺿﺎﻓﺔ وأﺧﺑرﺗﻧﻰ أن ﻫﻧﺎك ﺗﻌﻠﻳﻣﺎت ﻣن ﺟﻬﺎز ﻣﺑﺎﺣث أﻣن اﻟدوﻟﺔ اﻟﻣﺻرى – اﻟذى ﻫزﻣﻪ اﷲ ﺑﻌد ذﻟـك‬
‫– ﺑﺈﻟﻐﺎء ﻣوﻗﻌﻰ اﻟدﻳﻧﻰ ﻷﻧﻪ ﻳﺗﻌﺎرض ﻣﻊ دﻳن أﻛﺛر اﻟﺷﻌب اﻟﻣﺻرى ‪.‬‬

‫ﻓﺗﻌﺎﻗدت ﻣﻊ ﺷرﻛﺔ إﺳﺗﺿﺎﻓﺔ أﺧـرى ‪ ..‬ﻓﻠـم ﻳﺗﻣﻛﻧـوا ﻣـن إﻟﻐـﺎء ﻣـوﻗﻌﻰ ﻋـن طرﻳﻘﻬـﺎ ‪ ..‬وﻧﺟﺣـت ﻓـﻰ إﻋـﺎدة‬
‫ﻧﺷر اﻟﻣوﻗﻊ ‪ ..‬وزدت ﻣن اﻟﺣﻘﺎﺋق ﻓﻳﻪ ‪ ..‬ﻓﺄﺻﺎﺑﻬم اﻟﻐﻳظ ﻣﻧﻰ ‪.‬‬

‫‪149‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫) ‪ ( 5‬ﺧطﺎﺑﺎﺗﻰ ورﺳﺎﺋﻠﻰ ‪:‬‬
‫)‪ (1‬اﻟرﺋﻳس ﺣﺳﻧﻰ ﻣﺑﺎرك ‪:‬‬

‫ﺑﻌــد ﻋــﺎم ‪ 2007‬م أرﺳــﻠت ﺧطﺎﺑــﺎت ﻛﺛﻳــرة ﻟﻠـرﺋﻳس اﻟﻣﺻــرى اﻟظــﺎﻟم ﻣﺣﻣــد ﺣﺳــﻧﻰ ﻣﺑــﺎرك ووﻟدﻳــﻪ وﺑﻌــض‬
‫ﻣﺳﺎﻋدﻳﻪ ﻓﻰ ﻛﻝ ﻗﺻورﻩ اﻟﺟﻣﻬورﻳﺔ ﺑﺎﻟﺑرﻳد اﻟﻌﺎدى واﻟﻣﺳـﺟﻝ واﻟﻣﺳـﺗﻌﺟﻝ ‪ ..‬أﺑـﻳن ﻟـﻪ ﺣﻘﻳﻘـﺔ دﻳـن اﷲ ‪..‬‬

‫وأﺑﻳن ﻟﻪ أن وﺿﻌﻰ ﻓﻰ ﻣﺻر ﻛﻣوظف ﺻـﻐﻳر ﻓـﻰ ﺷـرﻛﺔ ﺣﻛوﻣﻳـﺔ ﻻ ﻳﺗﻧﺎﺳـب ﻣـﻊ ﻋﻠـم اﷲ ﻟـﻰ ‪ ..‬وذﻫﺑـت‬
‫ﺑﻧﻔﺳــﻰ ﻟﺗﺳــﻠﻳم ﺧطﺎﺑــﺎت ﻟــﻪ ﻓــﻰ ﻗﺻــر ﻋﺎﺑـدﻳن وﻗﺻــر ﻣﺻــر اﻟﺟدﻳــدة وﻗﺻــر رأس اﻟﺗــﻳن ﺑﺎﻹﺳــﻛﻧدرﻳﺔ ‪..‬‬

‫واﻟﻣﻘر اﻟرﺋﻳﺳـﻰ ﻟﻠﺣـزب اﻟـوطﻧﻰ اﻟـدﻳﻣﻘراطﻰ ﺑﻣﻳـدان اﻟﺗﺣرﻳـر ﺑﺎﻟﻘـﺎﻫرة واﻟـذى إﺣﺗـرق ﻓـﻰ ﺛـورة ﻳﻧـﺎﻳر ﻋـﺎم‬
‫‪ 2011‬م ‪.‬‬

‫وﻓـﻰ ﻗﺻـر ﻋﺎﺑـدﻳن ﻗـﺎﻝ ﻟـﻰ اﻟﻣوظـف اﻟـذى ﺗﺳـﻠم اﻟﺧطـﺎب أن اﻟـرﺋﻳس ﻣﺑـﺎرك ﻟـن ﻳﻘـ أر اﻟﺧطـﺎب ﺑﻧﻔﺳـﻪ ‪..‬‬
‫وﻟﻛن ﻫﻧﺎك ﻣﺳﺗﺷﺎرﻳن ﻳﻘرأون ﻫذﻩ اﻟﺧطﺎﺑﺎت ‪.‬‬

‫وﻓــﻰ ﻣﺻــر اﻟﺟدﻳــدة ﺗﻘــدﻣت وﺳــط ﺣــرس ﻣــدﺟﺞ ﺑﺎﻟﺳــﻼح وﻓــﻰ ﻣﻧطﻘــﺔ ﺷــدﻳدة اﻟﺗﺳــﻠﻳﺢ ﺣﺗــﻰ ﺳــﻠﻣت ﻟﻬــم‬
‫اﻟﺧطﺎب ‪.‬‬

‫وﻓــﻰ ﻣــدﻳﻧﺗﻰ ﺑﺎﻹﺳــﻛﻧدرﻳﺔ ﺳــﻠﻣت ﻟــﻪ ﺧطــﺎب ﻓــﻰ ﻗﺻــر رأس اﻟﺗــﻳن ‪ ..‬ﻓــﺄﺧﺑرﻧﻰ ﺟﻧــدى اﻟﺑواﺑــﺔ أن اﻟــرﺋﻳس‬
‫ﻣﺑﺎرك ﻏﻳر ﻣوﺟود وأﻧﻪ ﻻ ﻳﺣﺿـر ﻟﻬـذا اﻟﻘﺻـر إﻻ ﻗﻠـﻳﻼً ‪ ..‬وﻋﻧـدﻣﺎ أﺻـررت أن ﻳﺗﺳـﻠم ﻣﻧـﻰ اﻟﺧطـﺎب ﻓﻘـد‬
‫أﺧذﻧﻰ ﺟﻧدى اﻟﺣراﺳﺔ إﻟﻰ ﻗﺳم اﻟﺟﻣرك ‪ ..‬وﺗﻌﺟﺑوا أن أرﺳﻝ ﺧطﺎب ﻟﻠرﺋﻳس ‪ ..‬وﻟﻛﻧﻬم ﻗﺑﻠوا ﺑﺗﺳﻠﻣﻪ ‪.‬‬

‫وﻟــم ﻳﺳــﺗﺟب اﻟــرﺋﻳس ﻣﺑــﺎرك وﻣﻌــﺎوﻧوﻩ ﻟﺧطﺎﺑــﺎﺗﻰ ﻛﻠﻬــﺎ واﻟﺗــﻰ ﻗرﺑــت ﻣــن اﻟﻣﺎﺋــﺔ ‪ ..‬وﻗﺑﻠـوا أن أﺑﻘــﻰ ﻣوظﻔـﺎً‬
‫ﺻﻐﻳ ارً ﻣظﻠوﻣﺎً ﻓﻰ ﺷرﻛﺔ ﺻﻐﻳرة ‪ ..‬ﻓﺄذﻟﻬم اﷲ وأﺧرﺟﻬم ﻣﻣﺎ ﻛﺎﻧوا ﻓﻳﻪ ﻣن ﻧﻌﻳم وﻣﻠـك وﺣﻛـم وﻗﺻـور ﺑﻌـد‬

‫ﺛورة ﻋﺎم ‪ 2011‬م ‪ ..‬ودﺧﻝ اﻟرﺋﻳس وأوﻻدﻩ وﻣﻌﺎوﻧوﻩ اﻟﺳﺟون ‪.‬‬
‫)‪ (2‬اﻟﻣﺟﺎﻟس اﻟﻧﻳﺎﺑﻳﺔ ‪:‬‬

‫ﺑﻌد اﻟرﺋﻳس ﻣﺑﺎرك ﻓﻘد ﺗوﺟﻬت ﻟﻠﻧﺎﺋب ﻋﺿو ﻣﺟﻠس اﻟﺷورى ﻋن داﺋرة اﻟﻣﻧﺗـزة ﺑﺎﻹﺳـﻛﻧدرﻳﺔ ‪ ..‬واﻟﺗـﻰ ﺑﻬـﺎ‬
‫ﺷــﻘﺔ اﻟزوﺟﻳــﺔ ‪ ..‬اﻟﻌﺿــو اﻟﺷــﻬﻳر وﻗﺗــذاك " ﻫﺷــﺎم طﻠﻌــت ﻣﺻــطﻔﻰ " ‪ ..‬واﻟــذى ﻛــﺎن ﻳﻣﻠــك ﻋــدة ﺷــرﻛﺎت‬

‫ﻣﻘﺎوﻻت وأرﺑﻌﺔ ﻋﺷر ﻣﻘر ‪ ..‬ﻣﻧﻬﺎ اﻟﻣﻘر اﻷﺷـﻬر اﻟﻣطـﻝ ﻋﻠـﻰ اﻟﺑﺣـر ﻗرﻳﺑـﺎً ﻣـن ﻣﻧزﻟـﻰ ﺑﻣﻧطﻘـﺔ ﻣﻳـﺎﻣﻰ ‪..‬‬

‫وذﻫﺑت ﻟﻌدد ﻣن ﻣﻘراﺗﻪ ‪ ..‬وﺳﻠﻣت ﻟﻪ ﻋدة ﺧطﺎﺑﺎت وﻣﻘﺎﻻت ﻣن اﻟﺗﻰ ﻧﺷرﺗﻬﺎ ﻋﻠـﻰ ﻣوﻗـﻊ اﷲ أذﻛـر ﻣﻧﻬـﺎ‬
‫ﻣﻘﺎﻝ " ﻣﻠك اﻟﻳﻣﻳن " وﻣﻘـﺎﻝ " ﺑـدر " ﻟﻳﻌﻠﻣـوا دﻳـن اﷲ اﻟﺣﻘﻳﻘـﻰ ‪ ..‬ﺗﺳـﻠﻣﻬﺎ ﻣﻧـﻰ ﺳـﻛرﺗﻳر أﺣـد ﻣﻘراﺗـﻪ وﻫـو‬

‫ﻟواء ﻣﺗﻘﺎﻋد ‪ ..‬ﺑﻣﻘـر ﻣﻳـﺎﻣﻰ ‪ ..‬وذﻫﺑـت ﻟﻠﻣﻘـر اﻟرﺋﻳﺳـﻰ ﻟﺷـرﻛﺎﺗﻪ ﻓـﻰ اﻟﻘـﺎﻫرة ‪ ..‬وﺑﻳﻧـت ﻟـﻪ ﻋﻠﻣـﻰ ‪ ..‬ﻓﻠـم‬

‫‪150‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬
‫ﻳﻘﺎﺑﻠﻧﻰ اﻟﻧﺎﺋب ﻫﺷﺎم طﻠﻌت ﻣرة واﺣدة ‪ ..‬وﻟم ﻳرد ﻋﻠﻰ ‪ ..‬وﺑﻘوا ﻋﻠﻰ دﻳﻧﻬم ‪ ..‬ﻓﻠم ﻳﻣض ﻗﻠﻳﻼً ﻣن اﻟوﻗـت‬
‫ﺣﺗﻰ ﺳﺟن ﺑﺗﻬﻣﺔ ﻗﺗﻝ راﻗﺻﺔ ﻟﺑﻧﺎﻧﻳﺔ ﻓﻰ دﺑﻰ ‪ ..‬ﺑﻌدﻣﺎ ﺗم ﺗﺧﻔﻳف ﺣﻛم اﻹﻋدام ﻋﻠﻳﻪ ‪.‬‬

‫ﻛﻣﺎ ذﻫﺑت ﻟﻌﺿو ﻣﺟﻠس اﻟﺷﻌب ﻋـن ﻧﻔـس اﻟـداﺋرة ﻣـن اﻟﺣـزب اﻟـوطﻧﻰ ‪ ..‬وﻟﻛـن ﻣوظﻔﻳـﻪ ﺗﺳـﻠﻣوا ﺧطـﺎﺑﻰ‬

‫وﻟــم ﻳــردوا ﻋﻠﻳــﻪ وﻟــم ﻳﺳــﺗﺟﻳﺑوا ﻟــﻰ ‪ ..‬وﻗــد إﻧﺣــﻝ ﻣﺟﻠــس اﻟﺷــﻌب ﻣــن ﺑﻌــد اﻟﺛــورة ‪ٕ ..‬واﺣﺗــرق ﻣﻘــر اﻟﺣــزب‬
‫اﻟوطﻧﻰ ٕواﻧﺣﻝ اﻟﺣزب وﻗﻳﺎداﺗﻪ ‪.‬‬
‫)‪ (3‬اﻟﻘﺎدة اﻟﻌرب ‪:‬‬

‫أرﺳــﻠت ﻋــدة ﺧطﺎﺑــﺎت ﺗﺑــﻳن ﻋﻠﻣــﻰ اﻟــدﻳﻧﻰ ﻟﻘــﺎدة ورؤﺳــﺎء اﻟــدوﻝ اﻟﻌرﺑﻳــﺔ ‪ ..‬وذﻫﺑــت ﻟﻠﺳــﻔﺎرة اﻟﺳــﻌودﻳﺔ‬

‫ﺑﺎﻟﻘﺎﻫرة وﻗﺎﺑﻠت اﻟﻣﺳﺗﺷﺎر اﻹﻋﻼﻣـﻰ ﻟﻠﺳـﻔﻳر اﻟﺳـﻌودى ‪ ..‬إﺳـﺗﻘﺑﻠﻧﻰ ٕواﺳـﺗﻣﻊ ﻟـﻰ ‪ ..‬وﻗـدﻣت ﻟـﻪ ﻋـدد ﻣـن‬
‫ﻣﻘﺎﻻﺗﻰ ﻋﻠـﻰ ﻣوﻗـﻊ اﷲ ‪ ..‬وﻟﻛﻧـﻪ رأى ﻓﻳﻬـﺎ إﺧﺗﻼﻓـﺎً ﻋـن ﻋﻘﻳـدة أﻫـﻝ اﻟﺳـﻧﺔ ﻓﻠـم ﻳﺳـﺗﺟب ﻟـﻰ ﺑﻌـد ذﻟـك ‪..‬‬
‫ﻓﺣدث ﻟﻬم طوﻓﺎن ﻋﺎم ‪ 2009‬م ﻓﻰ ﻣﻛﺔ اﻟﺣﺟﺎزﻳﺔ ‪ ..‬وطوﻓﺎن ﻣدﻳﻧﺔ ﺟدة اﻟﻣدﻣر ‪.‬‬

‫ﺛــم ذﻫﺑــت ﻟﻘﻧﺻــﻠﻳﺔ ﻓﻠﺳــطﻳن ﻓــﻰ ﻣﻧطﻘــﺔ ﺳــﺑورﺗﻧﺞ ﺑﺎﻹﺳــﻛﻧدرﻳﺔ ﻣــدﻳﻧﺗﻰ ‪ ..‬وﻗﺎﺑﻠــت اﻟﻣﺳﺗﺷــﺎر اﻹﻋﻼﻣــﻰ‬
‫اﻟﻔﻠﺳطﻳﻧﻰ ‪ ..‬وﻋرﺿت ﻋﻠﻳﻪ ﺣﻘﻳﻘﺔ اﻟﻘدس ‪ ..‬وﺣﻘﻳﻘﺔ دﻳن اﷲ ‪ ..‬ﻛﺎن ﺗﺎﺑﻌﺎً ﻟﺣرﻛﺔ ﻓـﺗﺢ ‪ ..‬وﺗﺣـدث ﻣﻌـﻰ‬

‫ﻋن ﻋداﺋﻬم ﻟﺣرﻛﺔ ﺣﻣﺎس ‪ ..‬وﻋن ﺿرورة ﻓﺗﺢ اﻟﻣﻌـﺎﺑر أﻣـﺎم اﻟﻔﻠﺳـطﻳﻧﻳﻳن ﻓـﻰ ﻏـزة واﻟﺗـﻰ أﻏﻠﻘﺗﻬـﺎ ﻣﺻـر‬

‫ﻓﻰ وﻗت اﻟرﺋﻳس اﻟظﺎﻟم ﻣﺑﺎرك ‪ ..‬وﻟﻛﻧﻪ ﻟم ﻳﺳـﺗﺟب ﻟـﻰ ﻓـﻰ اﻟﻧﻬﺎﻳـﺔ ‪ ..‬ورﻓـض دﻳـن اﷲ ‪ ..‬ﻛـﺎن ذﻟـك ﻗﺑـﻝ‬
‫ﺿرب اﻟﻳﻬود ﻟﻐزة ﻓـﻰ ﻧﻬﺎﻳـﺔ ﻋـﺎم ‪ 2008‬م ‪ ..‬اﻟﺿـرب اﻟـذى أﻧﻬـﻰ ﺟـزء ﻛﺑﻳـر ﻣـن اﻟﻣﻘﺎوﻣـﺔ اﻟﺳـﻧﻳﺔ ﺿـد‬
‫إﺳراﺋﻳﻝ ﻓﻰ ﻓﻠﺳطﻳن ‪.‬‬

‫وذﻫﺑت ﻟﺳﻔﺎرة ﻟﻳﺑﻳﺎ ‪ ..‬ﻓرﻓض اﻟﻣﺳﺋوﻝ ﻣﺟـرد ﺗﺳـﻠم اﻟﺧطـﺎب ﻣﻧـﻰ ‪ ..‬وﻗـد أذاق اﷲ اﻟـرﺋﻳس اﻟﻠﻳﺑـﻰ اﻟﻘﺗـﻝ‬

‫واﻟﻌذاب ﺑﻌد ذﻟك ﻓﻰ اﻟﺛورة اﻟﻠﻳﺑﻳﺔ ‪.‬‬

‫وذﻫﺑت ﻟﺳﻔﺎرة اﻟﻳﻣن واﻟﺳودان ‪ ..‬ﻓﺗﺳﻠﻣوا ﺧطﺎﺑﺎﺗﻰ ‪ ..‬وﻟم ﻳﺳﺗﺟﻳﺑوا ﻟﻰ ‪ ..‬ﻓﺳـﻘط رﺋـﻳس اﻟـﻳﻣن ٕواﺣﺗـرق‬

‫وﺟﻬﻪ ‪ٕ ..‬واﻧﻘﺳم اﻟﺳودان وذﻫب ﺟزء ﻣﻧﻪ ﻟدوﻟﺔ ﻣﺳﻳﺣﻳﺔ ‪.‬‬
‫وذﻫﺑت ﻟﺳﻔﺎرة اﻹﻣﺎرات وﺳﻠﻣت ﻟﻬـم ﺧطﺎﺑـﺎً ﻓرﻓﺿـوا وﺗرﻛـوا أﻣـرى ‪ ..‬ﻓﺣـدﺛت ﻟﻬـم اﻷزﻣـﺔ اﻟﻣﺎﻟﻳـﺔ اﻟﺷـﻬﻳرة‬

‫ٕواﻧﺧﻔﺿــت أﺳــﻌﺎر اﻟﻌﻘــﺎرات ‪ ..‬وﺳــﻠﻣت ﺧطﺎﺑــﺎت أﺧــرى ﻟﺳــﻔﺎرة اﻟﻛوﻳــت وﻗطـر وﻋﻣــﺎن ‪ ..‬وأرﺳــﻠت ﻟﻠــرﺋﻳس‬

‫اﻟﺟزاﺋرى ﺑوﺗﻔﻠﻳﻘﺔ ‪ ..‬وﻟﻠﻣﻠك ﻋﺑـد اﷲ اﻟﺛـﺎﻧﻰ ﻣﻠـك اﻷردن وﻗرﻳﻧﺗـﻪ ﺑﺎﻟﺑرﻳـد اﻹﻟﻛﺗروﻧـﻰ ‪ ..‬وﻟـم ﻳﺳـﺗﺟب ﻟـﻰ‬
‫ﻣﻧﻬم أﺣداً ‪.‬‬

‫)‪ (4‬ﻗﺎدة اﻟﻌﺎﻟم ‪:‬‬

‫أرﺳـﻠت ﻛﺛﻳـر ﻣـن اﻟﺧطﺎﺑــﺎت ﺑﺎﻟﺑرﻳـد أو اﻟﺑرﻳـد اﻹﻟﻛﺗروﻧــﻰ أو ﻣﺳـﻠﻣﺔ ﺑﺎﻟﻳـد ﻟرؤﺳــﺎء وﻣﻠـوك وﺳـﻔراء أﻗــوى‬
‫دوﻝ اﻟﻌــﺎﻟم اﻟﻣﺣــﻳط ‪ ..‬وﻣــﻧﻬم ﻗــﺎدة أﻟﻣﺎﻧﻳــﺎ ٕواﻳطﺎﻟﻳــﺎ وﻓرﻧﺳــﺎ وروﺳــﻳﺎ ووزﻳــر ﺧﺎرﺟﻳــﺔ ﺑرﻳطﺎﻧﻳــﺎ واﻟــرﺋﻳس‬
‫‪151‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬
‫اﻷﻣرﻳﻛــﻰ ﺑــﺎراك ﺣﺳــﻳن أوﺑﺎﻣــﺎ ﻓــﻰ ﺑداﻳــﺔ ﻓﺗــرة وﻻﻳﺗــﻪ واﻟــذى إﺧﺗــﺎر ﻣﺳﺗﺷــﺎرة ﻣﺻــرﻳﺔ ﻋرﺑﻳــﺔ ﻟﻠﺷــﺋون‬
‫اﻹﺳﻼﻣﻳﺔ ﻫﻰ داﻟﻳﺎ ﻣﺟﺎﻫـد ‪ ..‬وﻫـذا اﻟـرﺋﻳس ﻣـن أب إﻓرﻳﻘـﻰ ﻛﻳﻧـﻰ ﺳـﻧﻰ ‪ ..‬وأﻫـﻝ اﻟﺳـﻧﺔ اﻟﻌـرب واﻷﻓﺎرﻗـﺔ‬

‫ﻳﺷرﻛون ﻣﻊ اﷲ ﻛﺗﺎﺑﺎً آﺧ ارً ‪ ..‬ﻓﻛﻧت أﺧﺑرﻫم ﺑﺎﻟﺣق ﻓﻰ ﻛﺗﺎب اﷲ ‪ ..‬وأذﻛرﻫم ﺑﺂﻳﺎت اﻟﻘرآن اﻟﻛرﻳم ‪ ..‬ﻟﻌﻠﻬـم‬

‫ﻳؤﻣﻧوا ﺑﺎﷲ وﻳﺻدﻗوﻩ ‪ ..‬ﻟﻌﻝ اﷲ ﻳﻬدى ﻣﻧﻬم ﻣن ﻳﺗﺣدث اﻟﻌرﺑﻳﺔ وﻳطﻠﻊ ﻋﻠﻰ ﻗوﻟﻰ ‪ ..‬وﻗد ﺟـﺎءﻧﻰ ﺧطـﺎب‬
‫ﻣن وزارة اﻟﺧﺎرﺟﻳـﺔ اﻟﺑرﻳطﺎﻧﻳـﺔ ﻓـﻰ ‪ 30‬إﺑرﻳـﻝ ﻋـﺎم ‪ 2009‬م ﻋﻠـﻰ ﻣظـروف ﻣﻠﻛـﻰ ﺧـﺎص ﺑﻣﻠﻛـﺔ ﺑرﻳطﺎﻧﻳـﺎ‬

‫ﺗﺣدﺛﻧﻰ ﻓﻳﻪ وزارة ﺧﺎرﺟﻳﺔ ﺑرﻳطﺎﻧﻳﺎ ﻋن ﺟﻬودﻫﺎ ﻓﻰ ﺣﻝ أزﻣﺔ ﻗﺻف ﻏزة اﻟﺗﻰ ﺑدأت ﻧﻬﺎﻳـﺔ ﻋـﺎم ‪ 2008‬م‬
‫‪ ..‬وﻟﻛن ﺗﺑﻳن ﻟﻰ ﻋدم إﻫﺗﻣﺎﻣﻬم ﺑﺎﻟﻣﻘﺎﻻت اﻟدﻳﻧﻳﺔ اﻟﻘرآﻧﻳﺔ اﻟﺗﻰ أرﺳﻠﺗﻬﺎ ﻟﻬم وﻟم ﻳﺑدوا ﻟﻬﺎ أى إﺳﺗﺟﺎﺑﺔ ‪.‬‬

‫واﻟﺻور اﻟﺗﺎﻟﻳﺔ ﻟﻠﺧطﺎب ‪:‬‬

‫‪152‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪153‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫‪154‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬
‫وﻟم ﺗرﺳﻝ ﻟﻰ اﻟوﻻﻳﺎت اﻟﻣﺗﺣدة أى ﺧطﺎب ﺧﺎص ﻓﻰ ﻣظروف ﺧﺎص رداً ﻋﻠـﻰ رﺳـﺎﺋﻠﻰ اﻟدﻳﻧﻳـﺔ اﻟﻘرآﻧﻳـﺔ ‪..‬‬

‫وﻟﻛـــن اﻟـــرﺋﻳس اﻷﻣرﻳﻛـــﻰ ﺑـــﺎراك ﺣﺳـــﻳن أوﺑﺎﻣـــﺎ أﻋﻠـــن ﻋـــن زﻳﺎرﺗـــﻪ ﻟﻠﻘـــﺎﻫرة ﻹﻟﻘـــﺎء ﺧطـــﺎب ﻟﻠﻌـــﺎﻟم اﻟﻌرﺑـــﻰ‬

‫واﻹﺳﻼﻣﻰ ﻓﻰ ‪ 4‬ﻳوﻧﻳو ‪ 2009‬م ‪ ..‬ﺑﻌد ﺑﺿﻊ ﺷﻬور ﻣن ﺗوﻟﻳﻪ ﻗﻳﺎدة اﻟوﻻﻳﺎت اﻟﻣﺗﺣـدة ‪ ..‬وﺟـﺎء اﻟـرﺋﻳس‬

‫وأﻟﻘﻰ ﺧطﺎﺑﻪ ﻓﻰ ﻗﺎﻋﺔ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﻘﺎﻫرة ‪ ..‬ودﻋوا ﻛﺑﺎر ﺷﻳوخ اﻷزﻫر وأﻫﻝ اﻟﺳﻧﺔ واﻟﺟﻣﺎﻋـﺔ ‪ ..‬اﻟـذﻳن ﻳﺷـرك‬
‫أﻛﺛرﻫم ﺑﺎﷲ ‪.‬‬

‫وﺑﻌد ﻣرور ﻋﺎم ﺗﻘرﻳﺑﺎً ﻋﻠﻰ ﺧطﺎب اﻟرﺋﻳس أوﺑﺎﻣـﺎ ‪ ..‬ﻗـرب ﻳوﻧﻳـو ‪ 2010‬م ‪ ..‬ﻧﺷـرت ﻓـﻰ ﻣـوﻗﻌﻰ اﻟـدﻳﻧﻰ‬
‫ﻣﻘﺎﻝ ﺳﻳﺎﺳﻰ ﺧﺎص ﺑﺧطﺎب اﻟرﺋﻳس أوﺑﺎﻣﺎ ‪ ..‬ﺑﻌﻧوان ‪:‬‬
‫» أﻳﻬﺎ اﻟرﺋﻳس ‪ ..‬ﻟﻳس ﷲ أﺑﻧﺎء « ‪.‬‬

‫ﻓﺎﻟرﺋﻳس اﻷﻣرﻳﻛﻰ ﻛﺎن ﻳﺗﺣدث ﻟﻠﻌﺎﻟم اﻹﺳﻼﻣﻰ ‪ ..‬وﻗرب ﻧﻬﺎﻳﺔ ﺣدﻳﺛﻪ ﻗﺎﻝ ‪:‬‬
‫» طوﺑﻰ ﻟﺻﺎﻧﻌﻰ اﻟﺳﻼم ‪ ..‬إﻧﻬم أﺑﻧﺎء اﷲ ﻳدﻋون « ‪.‬‬

‫وﻛﺎن ﻳﺟﻠس أﻣﺎﻣﻪ ﻋدد ﻛﺑﻳر ﻣن رﺟﺎﻝ اﻷزﻫر ‪ ..‬ﻣن أﻫﻝ اﻟﺳـﻧﺔ واﻟﺟﻣﺎﻋـﺔ اﻟﻣﺷـرﻛﻳن ‪ ..‬ﻳﺳـﺗﻣﻌون وﻫـم‬

‫ﺟﻠوس إﻟﻰ ﺗرﺟﻣﺔ ﺣدﻳﺛﻪ ﻓﻰ آذاﻧﻬم ‪ ..‬وﻟﻛﻧﻬم ﺻﻔﻘوا ﻟﻪ ﻓﻰ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﺣدﻳﺛﻪ ‪ ..‬وأﺷـﺎروا إﻟﻳـﻪ ﺑﺄﻳـدﻳﻬم ﻗﺑـوﻻً‬

‫ﻟﻘوﻟﻪ ‪ ..‬وﻣن ﺑﻌد اﻟﺣدﻳث وﻟﻣدة ﻋﺎم ﻟم ﻳﺗﻛﻠم رﺟـﻝ أزﻫـرى واﺣـد ﻟﻳﻘـوﻝ ﻟـﻪ أن اﷲ ﻟـﻳس ﻟـﻪ أﺑﻧـﺎء ‪ ..‬وﻗـد‬

‫ﻛﺎن ﻳﺟب أن ﻳﺗم ﺗﻌدﻳﻝ ﺧطﺎب اﻟرﺋﻳس ﻗﺑﻝ إﻟﻘﺎﺋﻪ ﻟو ﻛﺎﻧوا ﻳﻌﻠﻣون ‪.‬‬

‫وﺗﺑﻳن اﻟﺻور اﻟﺗﺎﻟﻳﺔ رﺟﺎﻝ اﻷزﻫر اﻟﺳﻧﻳﻳن ﻓﻰ اﻟﺻﻔوف اﻷوﻟﻰ ﻳﺣﻳـون اﻟـرﺋﻳس اﻷﻣرﻳﻛـﻰ ﺑـﺎراك أوﺑﺎﻣـﺎ ‪..‬‬
‫ﻳﺳﺗﻣﻌون ﻟﺗرﺟﻣﺔ ﻗوﻟﻪ ‪ ..‬وﻻ ﻳﺟدوا ﻓﻰ ﻗوﻟﻪ ﻣﺎ ﻳﺗﻌﺎرض ﻣﻊ دﻳﻧﻬم اﻟﺳﻧﻰ ‪:‬‬

‫‪155‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬

‫وﻗد ﻛﺗﺑت ﻓﻰ ﻣﻘﺎﻟﻰ ﻫذا ﻋﻠﻰ ﻣوﻗﻌﻰ آﻳﺎت اﻟﻘرآن اﻟﺗﻰ ﺗﺑﻳن أﻧﻪ ﻟﻳس ﷲ أﺑﻧﺎء ‪ ..‬وﻣﻧﻬﺎ ﻗوﻝ اﷲ ‪:‬‬
‫﴿ ﻗﻝ ﻫو اﷲ اﺣد اﷲ اﻟﺻﻣد ﻟم ﻳﻠد وﻟم ﻳوﻟد وﻟم ﻳﻛن ﻟﻪ ﻛﻔوا اﺣد ﴾ ‪.‬‬

‫﴿ واﻧﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﺟد رﺑﻧﺎ ﻣﺎ اﺗﺧذ ﺻﺎﺣﺑﺔ وﻻ وﻟدا ﴾ ‪.‬‬

‫﴿ وﻗﻝ اﻟﺣﻣد ﷲ اﻟذى ﻟم ﻳﺗﺧذ وﻟدا وﻟم ﻳﻛن ﻟﻪ ﺷرﻳك ﻓﻰ اﻟﻣﻠك وﻟم ﻳﻛن ﻟﻪ وﻟﻰ ﻣن اﻟذﻝ وﻛﺑرﻩ ﺗﻛﺑﻳ ار ﴾‬

‫‪.‬‬

‫﴿ ﻟو اراد اﷲ ان ﻳﺗﺧذ وﻟدا ﻻﺻطﻔﻰ ﻣﻣﺎ ﻳﺧﻠق ﻣﺎ ﻳﺷﺎء ﺳﺑﺣﺎﻧﻪ ﻫو اﷲ اﻟواﺣد اﻟﻘﻬﺎر ﴾ ‪.‬‬

‫﴿ ﻣﺎ ﻛﺎن ﷲ ان ﻳﺗﺧذ ﻣن وﻟد ﺳﺑﺣﺎﻧﻪ ﴾ ‪.‬‬

‫﴿ اﻧﻣﺎ اﷲ اﻟﻪ واﺣد ﺳﺑﺣﺎﻧﻪ ان ﻳﻛون ﻟﻪ وﻟد ﻟﻪ ﻣﺎ ﻓﻰ اﻟﺳﻣوات وﻣﺎ ﻓﻰ اﻻرض وﻛﻔﻰ ﺑﻪ وﻛﻳﻼ ﴾ ‪.‬‬

‫﴿ وﻗﺎﻟوا اﺗﺧذ اﷲ وﻟدا ﻟﻘد ﺟﺋﺗم ﺷﻳﺋﺎ ادا ﺗﻛﺎد اﻟﺳﻣوات ﻳﺗﻔطرن ﻣﻧﻪ وﺗﻧﺷق اﻻرض وﺗﺧر اﻟﺟﺑﺎﻝ ﻫدا ان‬
‫دﻋوا ﻟﻠرﺣﻣن وﻟدا وﻣﺎ ﻳﻧﺑﻐﻰ ﻟﻠرﺣﻣن ان ﻳﺗﺧذ وﻟدا ان ﻛﻝ ﻣن ﻓﻰ اﻟﺳﻣوات واﻻرض اﻻ اﺗﻰ اﻟرﺣﻣن ﻋﺑدا‬

‫﴾‪.‬‬

‫‪156‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬
‫وﺑﻳﻧت أن اﻟرﺋﻳس اﻷﻣرﻳﻛﻰ وﻗﺗﻬﺎ ﻗد ﻗﺎﻝ ﻗوﻻً إداً ‪ ..‬ﻣﺣرﻣﺎً ‪ ..‬ﺳﻳﺋﺎً ‪ ..‬ﻳﻧﻔﺻﻝ ﻟﻪ اﻟﻌﻘـﺎب واﻟﺟـزاء اﻟﺳـﻳﺊ‬
‫ﻣن اﷲ ‪.‬‬

‫وﺑﻌد ﺑﺿـﻌﺔ أﻳـﺎم ‪ ..‬ﻛﺗـب ﺿـﺑﺎط أﻣـن اﻟدوﻟـﺔ اﻷﻧﺟـﺎس ﺗﻘـﺎرﻳر ﻋﻧـﻰ ﻓـﻰ ﻣﻘـر ﻣﺑﺎﺣـث أﻣـن اﻟدوﻟـﺔ ﺑﺷـﺎرع‬

‫اﻟﻔراﻋﻧﺔ ﺑﺎﻹﺳﻛﻧدرﻳﺔ ‪ٕ ..‬واﺗﻬﻣوﻧﻰ ﺑﺎﻟﺟﻧون ﻛﻣﺎ ﻗﺎﻝ اﻟﻛﻔﺎر ﻋن اﻟﻧﺑﻰ ﻣﺣﻣد وﻋن ﺟﻣﻳـﻊ رﺳـﻝ وأﻧﺑﻳـﺎء اﷲ‬
‫‪ ..‬أﻣن اﻟدوﻟﺔ وﻗت اﻟرﺋﻳس اﻟﺳﻧﻰ اﻟﻛـﺎﻓر ﻣﺣﻣـد ﺣﺳـﻧﻰ ﻣﺑـﺎرك اﻟـذى ﺗـم ﺣﻠـﻪ ‪ ..‬وأﺣرﻗـت ﻣﻘـﺎرﻩ ﻓـﻰ ﺛـورة‬
‫ﻳﻧﺎﻳر ‪ 2011‬م ‪.‬‬

‫وﻓﻰ ﺑداﻳﺔ ﺷﻬر ﻳوﻧﻳو ‪ 2010‬م وﺟدت ﻋدد ﻛﺑﻳر ﻣن رﺟﺎﻝ اﻟﻣﺑﺎﺣث ﻳرﻳدوﻧﻧﻰ ﻓﻰ ﻗﺳم اﻟﺷرطﺔ ﺑﺎﻟﺟﻣرك‬
‫واﻟذى إﺣﺗرق ﺑﻌد ﺑﺿﻌﺔ ﺷﻬور ﻓﻰ ﺛورة ﻳﻧﺎﻳر ‪ 2011‬م ‪ ..‬وﻣﻌﻪ أﻛﺛر أﻗﺳﺎم اﻟﺷرطﺔ ﻓﻰ اﻟﻣدﻳﻧﺔ وﻣﺻر‬
‫ﻛﻠﻬﺎ ‪ ..‬وﻗﺎم اﻟﻧﺎس ﺑﺗﻌذﻳب ﻣﺄﻣور ﻫذا اﻟﻘﺳم ﺧﺎﺻﺔ ‪.‬‬

‫وﺗــم إﻋﺗﻘــﺎﻟﻰ ﻟﻣــدة ﺷــﻬر وﺳــﺗﺔ أﻳــﺎم ‪ ..‬وﺿــﻌﻧﻰ ﺧﻼﻟﻬــﺎ اﻟﻛﻔــﺎر ﻣــن أﻫــﻝ اﻟﺳــﻧﺔ ﻓــﻰ ﻣﺳﺗﺷــﻔﻰ اﻷﻣ ـراض‬

‫اﻟﻌﻘﻠﻳــﺔ ﺑــﺎﻟﻣﻌﻣورة ﺑﺎﻹﺳــﻛﻧدرﻳﺔ ‪ ..‬وﻫــم ﻳﻌﻠﻣــون اﻟﺣــق ‪ ..‬وذﻟــك طﺎﻋــﺔ ﻷواﻣــر وﺗﻌﻠﻳﻣــﺎت ﻋﻠﻳــﺎ ‪ ..‬وﻷ ﻧــﻰ‬
‫إﺧﺗﻠﻔت ﻋن ﻗوﻝ اﻟرﺋﻳس اﻷﻣرﻳﻛﻰ ‪.‬‬

‫وﻗد ﺧرﺟت ﺑﻌدﻫﺎ ﺑﺗﺎرﻳﺦ ‪ 13‬ﻳوﻟﻳو ‪ 2010‬م ﺑﻌدﻣﺎ أﺟﻣﻌـوا رأﻳﻬـم اﻟﺑﺎطـﻝ أن ﻋﻧـدى أﻓﻛـﺎر ﺿـﻼﻟﻳﺔ وأﻧـﻰ‬

‫ﻗــد ﺷــﻔﻳت ﻣﻧﻬــﺎ ‪ ..‬وﻛﺎﻧــت ﻟــﻰ ﺣﺟــﺔ ﻋﻠــﻰ ﻛــﻝ اﻷطﺑــﺎء اﻟﺳــﻠف اﻟﺳــﻧﻳﻳن اﻟــذﻳن ﺟــﺎدﻟوﻧﻰ ﻓــﻰ اﷲ أﺛﻧــﺎء‬
‫اﻹﻋﺗﻘﺎﻝ ‪ ..‬وﻫم ﺗﺎﺑﻌﻳن ﻷﻣـن اﻟدوﻟـﺔ وﻳﻛﺗﺑـون اﻟﺗﻘـﺎرﻳر ﻋﻧـﻰ ‪ ..‬وﺟـﺎدﻟوا ﻓـﻰ أن اﷲ ﺳـﻳﺧرج اﻟـﺑﻌض ﻣـن‬

‫اﻟﻧﺎر ﻓﻰ اﻵﺧرة ‪ ..‬وﻗﺎﻟوا ﻟﻰ أن اﻟﻘرآن ﻣﺗﻧﺎﻗض وﻟﻳس ﻣﺗﺷﺎﺑﻪ ‪ ..‬ﻓذﻛرت ﻟﻬم اﻵﻳﺎت اﻟﺗـﻰ ﺗﺑﻬـﺗﻬم وﺗﻬـزم‬

‫ﻗوﻟﻬم ‪ ..‬وﻛﺎﻧوا ﻳﻛرﻫون أن أﻗوﻝ ﻟﻬم أﻧﻰ ﻳﺟب أن أﺧرج ﻣن ﻫﻧﺎ ‪ ..‬وﻗد ﺗﺑﻳن ﻟﻬم ﻋﻠﻣﻰ ودﻳﻧﻰ ‪ ..‬وﻛﻧت‬
‫أﻛﺗب ﻟﻬـم ﺧطﺎﺑـﺎت ﻳدوﻳـﺔ ﻟﻣـدﻳر اﻟﻣﺳﺗﺷـﻔﻰ وﻣﺳـﺎﻋدﻳﻪ ﻟﻳﻔﻬﻣـوا وﻳﺻـدﻗوا أﻧـﻰ ﻋﺎﻗـﻝ ﻋﻠـﻰ اﻟﺣـق ‪ ..‬وﻗـد‬

‫ﺑﻠﻐﻬم ﻋﻠﻣﻰ وﻛﻼﻣﻰ ‪ ..‬وﻋﻠﻣوا أن ﻗوﻟﻰ ﻫو اﻟﺣق وأن دﻳﻧﻬم اﻟﺑﺎطﻝ ‪ ..‬وﻫددوﻧﻰ ﻣﻧذ دﺧـوﻟﻰ ﻟﻠﻣﺳﺗﺷـﻔﻰ‬

‫ﺑﺎﻟﻌذاب ﺣﻳن رددت ﻋﻠﻰ ﻗوﻟﻬم اﻟﺳﻳﺊ ‪ ..‬وﻗﻠت ﻟﻬم ﺑﻌد ﻋدة أﻳﺎم ﻣن اﻹﻋﺗﻘﺎﻝ ﺑﺻوت ﻣﺳـﻣوع أن اﻟﻠﻌﻧـﺔ‬

‫ﻋﻠــﻳﻬم وﻋﻠــﻰ دﻳــﻧﻬم اﻟﺳــﻧﻰ ‪ ..‬ذﻟــك ﺑﻌــدﻣﺎ ﺗرﻛــوﻧﻰ دون أن ﻳﺳــﺗﻣﻌوا ﻟﻘــوﻟﻰ ‪ ..‬ﻓﺣــﺎوﻟوا ﺷــﻧﻘﻰ وﻟﻛــن اﷲ‬

‫ﻧﺟﺎﻧﻰ ﻣن اﻟﻘﺗﻝ ‪ ..‬وﻟم ﻳﺟرح ﺟﺳدى ﻣن اﻟﺧﺎرج ‪ ..‬وﻗﺎﻝ اﻟﻛـﺎﻓر اﻟـذى ﺷـﻧﻘﻧﻰ أﻧـﻪ ﻓﻌـﻝ ذﻟـك طﺎﻋـﺔ ﻷﻣـر‬
‫اﻟطﺑﻳب ﻷﻧﻰ ﻗﻠت ﻟﻪ أن اﻟﺻﻼة ﻓﻰ ﻛﺗﺎب اﷲ ﺑﺎﻟﻌﺷﻰ واﻹﺑﻛﺎر وﻟﻳس ﺧﻣس ﺻﻠوات ‪ ..‬و أروا أن ﻳﺣﻘﻧوﻧﻰ‬

‫ﺑﺣﻘﻧﺔ ﺗﻌذب ﺟﺳدى ﻣن اﻟداﺧﻝ ﺑﻌد ﻓﺗرة ‪ ..‬ودون أى أذى ﻟﺟﺳـدى ﻣـن اﻟﺧـﺎرج ‪ ..‬وﻟﻛـن اﷲ ﻧﺟـﺎﻧﻰ ﻣـن‬
‫أذاﻫﺎ ﺑﻌد ﺧروﺟﻰ ﻣن اﻹﻋﺗﻘﺎﻝ ‪.‬‬

‫وﺑﻌد ﺧروﺟﻰ زادﻧﻰ اﷲ ﻣن ﻓﺿﻠﻪ وﻋﻠﻣﻪ ‪ٕ ..‬واﻧﺗﻘم اﷲ ﻣـن ﻣﺑـﺎرك وﻗوﻣـﻪ وأﺑﻧﺎﺋـﻪ وزوﺟـﻪ وأﺗﺑﺎﻋـﻪ اﻟﻛﺑـﺎر‬
‫‪ ..‬وﻣــن ﻗــﺎدة ورﺟــﺎﻝ اﻟﺷــرطﺔ وأﻣــن اﻟدوﻟــﺔ اﻟظــﺎﻟﻣﻳن ‪ ..‬وﺑــﻳن ﻟﻠﻧــﺎس ﻓﺳــﺎدﻫم ‪ ..‬وﻓﺻــﻠﻬم اﷲ ﻋــن ﺣﻛــم‬
‫‪157‬‬

‫كتاب الدابة ‪ ..‬قصة الدابة ‬
‫ﻣﺻر أذﻟﺔ ﺻـﺎﻏرﻳن ‪ ..‬أﻻ ﺑﻌـداً ﻟﻠﻘـوم ﻟﻠظـﺎﻟﻣﻳن ‪ ..‬وأرادوا ﺑـﻰ ﻛﻳـداً ﻓﺟﻌﻠﻬـم اﷲ اﻷﺳـﻔﻠﻳن ‪ ..‬ودﺧـﻝ ﻗـﺎدة‬

‫ﻣﺻر ﺑﻌد ذﻟك ﻓﻰ ﺛورات ﻣﺗﺗﺎﻟﻳﺔ ﺗﻠﻔظ اﻟﺣﻛﺎم واﻟوزراء واﻟﻣﺣﺎﻓظﻳن وﻧـواب اﻟﺷـﻌب ﺑﺈﺳـﺗﻣرار ﻟﻌـدة ﺳـﻧوات‬

‫ﻣن ﺑﻌد ﻛﻳدﻫم ‪ ..‬إﻗ أر ﻣﻘﺎﻝ ] اﻟﺛورة اﻟﻣﺻرﻳﺔ [ ‪.‬‬

‫‪ ...‬واﷲ أﻋﻠﻰ وأﻋﻠم ‪...‬‬

‫‪158‬‬