‫بسم الله الرحمن الرحيم‬

‫‪ ...‬مهارات عملية للستيقاظ لصلة الفجر ‪2 ...‬‬

‫مريد الك ُ ّ‬
‫لب ‪...‬‬
‫للشيخ ‪ُ :‬‬

‫بسم الله الرحمن الرحيم‬
‫ت عملّية للستي َ‬
‫قاظ لصلة الفجر‬
‫مهارا ٌ‬
‫مريد الك ُ ّ‬
‫لب‪.‬‬
‫للشيخ‪ُ :‬‬
‫َ‬
‫ف‬
‫الحمدُ لل ِ‬
‫م على أشر ِ‬
‫هر ّ‬
‫ب العاَلمين‪ ,‬و الصلةُ و السل ُ‬
‫َ‬
‫ما بعد ‪:‬‬
‫النبيا ِ‬
‫مأ ّ‬
‫مرسلين ‪ ,‬ث ُ ّ‬
‫ء و ال ُ‬
‫أخي الكريم ‪ ,‬أختي الكريمة ‪:‬‬
‫السلم عليكم و رحمة الله و بركاته ‪...‬‬
‫ق‬
‫في هذه المحاضرة ‪ِ ,‬‬
‫ِ‬
‫في هذا المو ُ‬
‫ضوع ‪ ,‬سأنطل ُ‬
‫مك ّ‬
‫د‬
‫ل واح ٍ‬
‫مني و ت ُ‬
‫ق سويا ً فـي قضّية ت ُ‬
‫ه ّ‬
‫ه ّ‬
‫معكم ‪ ,‬سُنحل ّ ُ‬
‫ي الن ‪.‬‬
‫ممن يستمع إل ّ‬
‫َ َ‬
‫َ‬
‫سؤال‬
‫موضو ِ‬
‫عي ‪ ,‬اسمحوا لي أسألكم ُ‬
‫قبل ما أدخل في َ‬
‫ت من أحدكم َأن يت ََنازل عن َأحد َأعضائه ‪َ ,‬تنازل‬
‫‪َ :‬لو طلب ُ‬
‫لي عن َيدك الَيمين أو عن َرأس َ‬
‫مثل ً ‪َ ,‬أو عن نعمة‬
‫ك َ‬
‫جسدك ‪,‬‬
‫مة السمع ‪ ,‬أو عضو من َأع َ‬
‫ضاء َ‬
‫الَبصر ‪ ,‬أو نع َ‬
‫سَتقَبل أصل ً ؟‬
‫سهولة ؟ ُترى هل َ‬
‫ُترى هل ستقبل ب ُ‬
‫َ‬
‫و بالّرغم‬
‫بالتأكيدْ ‪َ ,‬‬
‫سَيكون المر َ‬
‫صعب ‪َ ,‬بل مسَتحيل ‪َ ,‬‬
‫َ‬
‫ذلك َلو ُ‬
‫من َ‬
‫ن يفقد يده َأو رجَله َأو‬
‫دنا بأ ْ‬
‫در أن ُيبتلى أح ُ‬
‫ق ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫الَبصر أو السمع مثل ً ‪ ,‬بالّرغم من ذلك ‪ ,‬سيجد أ ّ‬
‫َ‬
‫بِإم َ‬
‫وض شيئا ً منه ‪ ,‬بل الله سبحانه و تعالى‬
‫كاِنه أ ْ‬
‫ن ُيع ّ‬
‫مع‬
‫َيرزقنا القدرة على الّتعويض و القدرة على الّتكّيف َ‬
‫َ‬
‫سدنا ‪ ,‬الموضوع اللي‬
‫ج ِ‬
‫فقدنا ِلذلك العضو الهام من َ‬
‫َ‬
‫شيء لو َ‬
‫عن َ‬
‫ن‬
‫دث عنه ‪َ ,‬‬
‫فقدناه ل يمكن لَنا أ ْ‬
‫سأتح ّ‬
‫حَياتنا َأصل ً ل يمكن لحياتنا‬
‫مل َ‬
‫وضه إطلقا ً هو من تكا ُ‬
‫ُنع ّ‬
‫َ‬
‫ن تسير بدونه ‪ ,‬ذلك الشيء نحن جميعا ً حريصين ك ُ ّ‬
‫ل‬
‫أ ْ‬

‫‪ ...‬مهارات عملية للستيقاظ لصلة الفجر ‪3 ...‬‬

‫مريد الك ُ ّ‬
‫لب ‪...‬‬
‫للشيخ ‪ُ :‬‬

‫عن تسميته َ‬
‫شيء فهو َأعظم‬
‫الحرص عليه ‪َ ,‬بل أنا َأعتذر َ‬
‫و َأروع من ذلك و لكن اعذروني على هذا الّتعبير ابتداءً ‪,‬‬
‫ة الفجر لن‬
‫دث َ‬
‫عن صلة الفجر ‪ ,‬حديثي عن صل ِ‬
‫سأتح ّ‬
‫معتادا ً أو‬
‫ح تس ِ‬
‫معتادا ً أيضا ً إ ِ ْ‬
‫نص ّ‬
‫مَيتي للفظ ُ‬
‫يكون حديثا ً ُ‬
‫ديث الذي سأَتكّلم عنه حول‬
‫معتاد ‪ ,‬الح ِ‬
‫استخدامي للفظ ُ‬
‫صلة الفجر ‪ ,‬سيتناول برنامج عملي ‪ ,‬مهارات عملية‬
‫َ‬
‫هناك‬
‫ن ُ‬
‫ُتمكننا من الستيقاظ لصلة الفجر ‪ ,‬أنا أعرف أ ّ‬
‫ل صلة ال َ‬
‫عن َ‬
‫فجر ‪ ,‬و أنا أعرف‬
‫دثوا َ‬
‫الكثير ممن تح ّ‬
‫فض ِ‬
‫َ‬
‫ن اليات و ا َ‬
‫ة ال َ‬
‫ع‬
‫لحاديث ِ‬
‫في فضل صل ِ‬
‫أ ّ‬
‫فجر الجمي ُ‬
‫عنها أه ُ‬
‫علم‬
‫دث َ‬
‫ل الفضل و أهل ال ِ‬
‫ُيحيط ِبها علما ً و َتح ّ‬
‫ي مسلم َيحترق من داخل‬
‫كثيرا ً كثيرا ً ‪ ,‬و ك ُّلي يقين أّنه أ ّ‬
‫َ‬
‫ي مسلم ٍ ُيصّلي‬
‫َأعماقه ِ‬
‫ما تفوُته صلةُ الفجر ‪ ,‬أ ّ‬
‫عند َ‬
‫َ‬
‫ي‬
‫الظهر يصلي العصر يصّلي العشاء يصّلي المغرب ‪ ,‬أ ّ‬
‫مسلم ُيصلي ‪ ,‬يحرص على تأ ِْدية تلك ال َ‬
‫ه‬
‫فريضة ‪ِ ,‬إذا فاتت ُ‬
‫صلة ال َ‬
‫فجر يشعر ب َِنقص ‪ ,‬ب َِنقص في َنفسه ‪ ,‬ب َِنقص في‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ه و َتعالى ‪ ,‬أَنا و‬
‫ة يومه ‪ ,‬باسِتحَياء ِ‬
‫َبرك ِ‬
‫م ْ‬
‫ن رّبه سبحان َ ُ‬
‫َ‬
‫دث عن نفسي ‪ ,‬و عن كل من ُيشاطرني‬
‫الله أَتح ّ‬
‫َ‬
‫دنا عن صلة ال َ‬
‫ال ّ‬
‫قظ‬
‫م يستي ِ‬
‫شعور ‪ِ ,‬‬
‫م أح ُ‬
‫عندما َينا ُ‬
‫فجر ‪ ,‬ث ُ ّ‬
‫َ‬
‫سابعة و النصف لل ّ‬
‫ذهاب ِإلى عمله ‪ ,‬و‬
‫سابعة أو ال ّ‬
‫فـي ال ّ‬
‫في َيومي ‪َ ,‬يعني‬
‫م ارُزقني ‪َ ,‬يا رب َبارك لي ِ‬
‫َيقول الل ُ‬
‫ه ّ‬
‫سبحانه و َتعالى ‪َ ,‬يعني‬
‫واحد َيستحي من الله ُ‬
‫و الله ال َ‬
‫عيب عليه أن نقول ‪ :‬يا رّزاق ‪ ,‬يا َ‬
‫ب‬
‫كريم ‪ ,‬و احنا طل َ‬
‫َ‬
‫من َنومنا ‪ ,‬و َنسير إلى‬
‫ن َنتنازل عن شي ٍ‬
‫ء ِ‬
‫ه مّنا أ ْ‬
‫الل ُ‬
‫َ‬
‫صلة ال َ‬
‫و آثْرنا ال ّ‬
‫شخير ‪ ,‬و‬
‫فجر ‪ ,‬و مع ذلك آثرَنا أ ْ‬
‫ن َننام َ‬
‫آثرنا الّنعاس ‪ ,‬و آثرنا ال َ‬
‫خمول و الّراحة‬
‫كسل ‪ ,‬آثرنا ال ُ‬
‫صلة ال َ‬
‫وقوف بين‬
‫فجر ‪َ ,‬‬
‫صلة ‪َ ,‬‬
‫عن َ‬
‫عن تلبية ال ّ‬
‫عن ال ُ‬

‫‪ ...‬مهارات عملية للستيقاظ لصلة الفجر ‪4 ...‬‬

‫مريد الك ُ ّ‬
‫لب ‪...‬‬
‫للشيخ ‪ُ :‬‬

‫مسَألة في‬
‫ب العالمين ‪َ ,‬أنا أسَتشعر َ‬
‫ه ِ‬
‫َيدي الله ر ّ‬
‫ذه ال َ‬
‫ن النسان َيبقى على اسِتحياء طوا َ‬
‫ل‬
‫َنفسي ‪ ,‬فوا الله أ ّ‬
‫ه و تعالى ‪ ,‬طوال اليوم‬
‫اليوم ‪ ,‬اسِتحياء من رّبه ُ‬
‫سبحان ُ‬
‫َ‬
‫ة و عافـية و رزقا ً و‬
‫صح ً‬
‫أعطانا الله طعاما ً و شرابا ً و ِ‬
‫ُ‬
‫عقولنا ‪ ,‬و‬
‫حة في أجساِدنا و فـي ُ‬
‫قبول ً من الناس ‪ ,‬و ص ّ‬
‫صرنا في صلة الفجر َ‬
‫َنحن َ‬
‫فَلم نستيقظ لها ‪.‬‬
‫ق ّ‬
‫َ‬
‫ه ِبحاجة‬
‫ِ‬
‫مل الواحدُ ِ‬
‫مّنا ذلك الموقف يجدُ أن ّ ُ‬
‫فعل ً ‪ ...‬إذا تأ ّ‬
‫لن ُيراجع َنفسه ‪ ,‬أنا لن ُأكّرر اليات و الحاديث الكثيرة‬
‫َ‬
‫التي ُتؤ ّ‬
‫كد أهمّية صلة الفجر ‪ ,‬يكفي لك ّ‬
‫ن‬
‫ل واحد مّنا أ ْ‬
‫َ‬
‫ن صلة الفجر أحد الصلوات الخمس التي ل‬
‫يعرف أ ّ‬
‫يسو ُ‬
‫ل من‬
‫غل ُ‬
‫ل من الحــوال ‪ ,‬ول َيجوز له بحا ٍ‬
‫ه بحا ٍ‬
‫َ‬
‫ن يتركها ‪َ ,‬أو يتخلف عنها ‪ ,‬ما فرق الفجر عن‬
‫وال أ ْ‬
‫الح َ‬
‫الظهر و العصر و المغرب و العشاء ‪ ,‬هل الفرق أّننا‬
‫َ‬
‫ن ُنصّلي تلك الصلوات و َننام و نتكاسل ؟‬
‫نستطيع أ ْ‬
‫ن‬
‫ن ُنطيعك فـي َراحِتنا! َنح ُ‬
‫وكأّننا َنقول ‪ :‬يا الله نح ُ‬
‫مح ! يا رب نحن ُنطيعك إذا‬
‫وقت َيس َ‬
‫ُنطيعك ِإذا كان ال َ‬
‫ال ُ‬
‫ما إذا كانت المسألة‬
‫فرصة ساِنحة ومتاحة ! و أ ّ‬
‫َ‬
‫ن أستيقظ للصلة وأني أتُرك الّنوم فل‬
‫َتستدعي أ ْ‬
‫ن ُ‬
‫كل واحد‬
‫أستطيع ! طبعا ً هذا الكلم أنا على يقين أ ّ‬
‫فضه من داخل أعماقه ‪ ,‬و ير ُ‬
‫مّنا ير ُ‬
‫دة أيضا ً و‬
‫ِ‬
‫فضه بش ّ‬
‫ليس ر ْ‬
‫حديثي عن صلة الفجر هو عن‬
‫فضا ً عاديا ً ‪َ ,‬‬
‫عملية ‪ ,‬إذا استخدمناها ‪ ,‬إذا استعّنا بها بعد الله‬
‫مهارات َ‬
‫َ‬
‫سبحانه و تعالى ‪ ,‬من شأِنها أن ُتعيننا حتى نستيقظ‬
‫َ‬
‫دعي المثالّية لحد و ابتداءً بنفسي ‪ ,‬أنا‬
‫للصلة ‪ ,‬أنا ل أ ّ‬
‫َ‬
‫ل واحد مّنا ُرّبما َينام عن صلة ال َ‬
‫ن كُ ّ‬
‫فجر ‪,‬‬
‫أعر ُ‬
‫ف يقينا ً أ ّ‬

‫‪ ...‬مهارات عملية للستيقاظ لصلة الفجر ‪5 ...‬‬

‫مريد الك ُ ّ‬
‫لب ‪...‬‬
‫للشيخ ‪ُ :‬‬

‫و ُرَبما ُيعاني في َ‬
‫معاناُته‬
‫فترة من الفترات ‪ ,‬و َتتج ّ‬
‫سد ُ‬
‫فـي عدم ال ُ‬
‫ة الفجر ‪.‬‬
‫قدرة للستيقاظ لصل ِ‬
‫الذي ح ّ‬
‫ت‬
‫هارات هي أّنني فـي وق ٍ‬
‫فزني ل َ‬
‫م َ‬
‫ع هذه ال َ‬
‫جم ِ‬
‫ت‬
‫ت هذه المعاناة فـي نفسي ‪ ,‬وجد ُ‬
‫من الوقات ‪ ,‬وجد ُ‬
‫صعوبة ِبمكان أن استيقظ لصّلي الفجر ‪ ,‬و أنا‬
‫أّنه من ال ّ‬
‫ساعة الواحدة ليل ً ‪,‬‬
‫ساعة الثانية عشر و ال ّ‬
‫ما ِنمت إل ال ّ‬
‫ت أتساءل كان ُ‬
‫كل الخوة و من حولي‬
‫و عندما بدأ ُ‬
‫حَياة‬
‫مبكرا ً تستيقظ مبكرا ً ! ظروف ال َ‬
‫ي ‪ :‬نم ُ‬
‫ُيشيرون عل ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫عشاء حتى‬
‫ة ال ِ‬
‫ن أنام بعدَ صل ِ‬
‫صعبة ‪ ,‬ل أستطيع أ ْ‬
‫َ‬
‫ن َأنام بعد صلة‬
‫تأ ْ‬
‫أستيقظ لصلة الفجر ‪َ ,‬‬
‫حاول ُ‬
‫َ‬
‫العشاء ‪َ ,‬‬
‫ت‬
‫ن استيقاظي لصلة الفجر و إ ِ ْ‬
‫تأ ّ‬
‫فوجد ُ‬
‫ن نم ُ‬
‫متأخرا ً أسه ُ‬
‫متى ننتهي‬
‫ي من الّنوم بعد العشاء ‪َ ,‬‬
‫ُ‬
‫ل عل ّ‬
‫من أعماِلنا و من ارتباطاِتنا العملّية و ال ّ‬
‫شخصّية و ما‬
‫إلى ذلك ؟ ُ‬
‫ظروف الحياة تغّيرت ‪ ,‬ل َأعني بذلك خلص‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ن َأطرح الموضوع‬
‫أّنه ل أحد َينام مبكرا ً ‪ ,‬لكن أريد أ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن الكثير‬
‫ل موضوعي ‪ ,‬بشكل عملي ‪ ,‬أعرف أ ّ‬
‫بشك ٍ‬
‫َ‬
‫ن ُيصّلي الفجر و يبدأ طوال‬
‫يحترق فـي نفسه يريد أ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫ه الصلة ‪ ,‬لكّنه ِإذا أراد أ ْ‬
‫اليوم بتأنيب َنفسه عندما تفوت ُ ُ‬
‫َ‬
‫حلول المطروحة ليست عملّية ‪,‬‬
‫جد أ ّ‬
‫ن ال ُ‬
‫يلجأ ِلحل ي َ ِ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫ت هذه المعاناة فـي نفسي ‪ ,‬إذا ً أستطيع أ ْ‬
‫كوني وجد ُ‬
‫َ‬
‫حها ‪ ,‬جّربتها ابتداءً‬
‫أقول أ ّ‬
‫ن المهارات اللي أطر ُ‬
‫مهارات نافعة‬
‫ل الل ِ‬
‫فوج ُ‬
‫ه ُ‬
‫سبحانه و َتعالى َ‬
‫دتها بحو ِ‬
‫َ‬
‫ء ال ّ‬
‫ظروف ‪ ,‬و أعني‬
‫ن ُتعيننا حتى فـي َأسو ِ‬
‫تستطيع أ ْ‬
‫بأسوأ ال ّ‬
‫متعب سواءً أخي الكريم ‪,‬‬
‫ظروف فـيما لو نمت ُ‬
‫ُ‬
‫متعب و فـي‬
‫م الواحد ِ‬
‫أو أختي الكريمة فـيما لو نا َ‬
‫منا ُ‬
‫خر من الليل ‪ ,‬و لو كان هذا على غير عادة فـي‬
‫متأ ّ‬
‫وق ٍ‬
‫ت ُ‬

‫‪ ...‬مهارات عملية للستيقاظ لصلة الفجر ‪6 ...‬‬

‫مريد الك ُ ّ‬
‫لب ‪...‬‬
‫للشيخ ‪ُ :‬‬

‫ن الله‬
‫برنامجه اليومي ‪ ,‬بالّرغم من ذلك َيستطيع بإذ ِ‬
‫ن بهذه المهارات التي سُأعطيها و‬
‫َتعالى ‪ ,‬عندما يستعي ُ‬
‫َ‬
‫ن يستيقظ لصلة‬
‫دث عنها فـي هذه المحاضرة أ ْ‬
‫سأَتح ّ‬
‫َ‬
‫ن يشهد الصلة‬
‫الفجر نشيطا ً ِبطاق ٍ‬
‫حيوّية عالية ‪ ,‬و أ ْ‬
‫ةو َ‬
‫َ‬
‫ن ُتصلي ا ُ‬
‫لخت فـي بيتها فـي وقت‬
‫مع الجماعة أو أ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫خرها ‪َ ,‬أنا أسأ ُ‬
‫ن يكون‬
‫ن ُتأ ّ‬
‫ه ابتداءً أ ْ‬
‫صلة دون أ ْ‬
‫ل الل َ‬
‫ال ّ‬
‫ي‬
‫ج ً‬
‫كلمي ِ‬
‫فـي هذ ِ‬
‫ح ّ‬
‫محاضرة ُ‬
‫ه ال ُ‬
‫ة لي يوم القيامة ل عل ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫و ُ‬
‫غالية التي ابتد ُ‬
‫عوا لي‬
‫مل و ُأمنيتي ال َ‬
‫ن َيد ُ‬
‫ئ ِبها أ ْ‬
‫كلي أ َ‬
‫ُ‬
‫مع ِلهذا الشريط ‪ ,‬ك ُ ّ‬
‫ل من يستمع لهذه‬
‫كل من يست َ ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫حجة‬
‫ن يدعوا لي بأ ْ‬
‫المحاضرة أ ْ‬
‫ن تكون هذه المحاضرة ُ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫ي ‪ ,‬لّننا جميعا ً نسأل الله سبحانه و تعالى أ ْ‬
‫لي ل عل ّ‬
‫َ‬
‫ن ُيعيننا حتى ُنصّلي الفجر مع الجماعة ‪,‬‬
‫َيأ ُ‬
‫خذ ِبأيدينا و أ ْ‬
‫جس لدى الجميع ‪ ,‬و مادامت هذه‬
‫ص ّ‬
‫دقوني هذا ها ِ‬
‫القضّية ُتمثل هاجس سوف َنسَتطيع ‪َ ,‬ندعو الله ‪ ,‬و‬
‫َ‬
‫فقنا َ‬
‫ن ُيو ّ‬
‫صلة فـي‬
‫لدا ِ‬
‫سبحانه و تعالى أ ْ‬
‫نسأل الله ُ‬
‫ء ال ّ‬
‫َ‬
‫وقِتها ‪ ,‬و َأسأ ُ‬
‫جة َله‬
‫ل الله لمحدِّثكم أ ْ‬
‫ح ّ‬
‫ن تكون كلماُته ُ‬
‫قيامة وشاهدا ً له ل شاهدا ً عليه ‪ ,‬فَأنا استعين‬
‫م ال ِ‬
‫يو َ‬
‫َ‬
‫سبحانه و‬
‫ن تكون سبب ل َ ْ‬
‫ِبهذه الكلمات أ ْ‬
‫ن ُيعينني ربي ُ‬
‫ت‬
‫تعالى حتى استيقظ أنا أيضا ً لصلة الفجر بعدما جّرب ُ‬
‫ت أّنها ذات نفع وذات جدوى‬
‫هذه المهارات ‪ ,‬بعدما جرب ُ‬
‫َ‬
‫ه َتعالى ‪.‬‬
‫ن الل ِ‬
‫كبير جدا ً بإذ ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫دث عنها فـي هذا الَبرنامج‬
‫ول ُنقطة أتح ّ‬
‫ول مهارة ‪ ,‬أ ّ‬
‫أ ّ‬
‫ُ‬
‫ميها ‪:‬‬
‫أس ّ‬
‫ُ‬
‫)غّير َ‬
‫ولها‬
‫مهارة َ‬
‫مي ال َ‬
‫طريقة َتفكيرك( ‪ ,‬و أس ّ‬
‫حتى ُنح ّ‬
‫ِإلى برنامج عملي و يمكن لك ُ ّ‬
‫ن‬
‫ل من الخوة و الخوات أ ْ‬
‫َ‬
‫ول‬
‫و يض ُ‬
‫عوها في ِنقاط ‪ِ ,‬إذا ً أ ّ‬
‫يستعينوا ِبها و ُيرت ُّبوها َ‬

‫‪ ...‬مهارات عملية للستيقاظ لصلة الفجر ‪7 ...‬‬

‫مريد الك ُ ّ‬
‫لب ‪...‬‬
‫للشيخ ‪ُ :‬‬

‫ُنقطة غّير َ‬
‫طريقة تفكيرك ‪ ,‬ماذا أقصد بذلك ؟ ماذا‬
‫ث‬
‫أعني بـ)غّير طريقة تفكيرك ؟( ما دام الواحدُ مّنا يتحدّ ُ‬
‫مع نفسه بطريقة سلبّية ‪ ,‬بمعنى َيقول َأنا ل َأستطيع‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫صلة بوقتها ‪,‬‬
‫مستحيل أ ْ‬
‫أ ْ‬
‫ن أصّلي الفجر ‪ُ ,‬‬
‫ن استيقظ لل ّ‬
‫مع ّ‬
‫ض‬
‫قدة ‪ ,‬قابل ُ‬
‫مسأَلة ُ‬
‫مسألة صعبة ‪ ,‬ال َ‬
‫ال َ‬
‫ت بالفعل َبع َ‬
‫وة َ‬
‫مستحيل!‬
‫مستحيل ! َيعني احنا نريد َلكن ُ‬
‫قالوا ‪ُ :‬‬
‫الخ َ‬
‫ُ‬
‫مستحيل فالمُر‬
‫قلت له ‪ :‬يا أخي ما ُ‬
‫دم َ‬
‫ت تقول ُ‬
‫ذه ال ّ‬
‫ت ُتف ّ‬
‫طريقة‬
‫كر تجاه الموضوع ِبه ِ‬
‫مستحيل ‪ ,‬ما ُ‬
‫دم َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ن ُتصّلي ال َ‬
‫وقته ‪ِ ,‬إذا ً ما هو‬
‫مستحيل بالفعل أ ْ‬
‫ف ُ‬
‫فجر في َ‬
‫الحل ؟‬
‫َ‬
‫ول ُنقطة ‪ :‬ف ّ‬
‫ل صحيح ‪ ,‬ما الفرق بينك و بين‬
‫كر بشك ٍ‬
‫أ ّ‬
‫باقي الّناس ‪ ,‬ما الفرق بينك و بين الذين َيشهدون‬
‫صلة مع الجماعة ؟ يا أخي ‪ ,‬يا أختي ‪ ,‬ما الفرق بيَنكم‬
‫ال ّ‬
‫ن الذين ُيبار ُ‬
‫سائر‬
‫ه سبحانه و َتعالى لهم َ‬
‫و َبي َ‬
‫ك الل ُ‬
‫في جّنة الله سبحانه و‬
‫و يصِبحون و ُيمسون ِ‬
‫يو ِ‬
‫مهم َ‬
‫تعالى ‪ ,‬لّنهم صّلوا الفجر ‪ ,‬ما الفرق بيننا و بينهم ؟ و‬
‫ن لدينا ال ُ‬
‫الله ل فرق ‪ ,‬هم لديهم ال ُ‬
‫قدرة ما‬
‫قدرة ‪ ,‬و نح ُ‬
‫َ‬
‫ع أّنه ُيصّلي الفجر فـي وقته‬
‫ن ُ‬
‫دام أ ّ‬
‫هناك شخص يستطي ُ‬
‫ِإذا ً َأنا أستطيع بالّتأكيد ‪ ,‬أستطيع َ‬
‫ت‬
‫قطعا ً و َيقينا ً ‪َ ,‬لس ُ‬
‫ت أق ّ‬
‫َأق ّ‬
‫ة بما عندَ الله‬
‫ل رغب ً‬
‫ل إيمانا من غيري ‪ ,‬أنا لس ُ‬
‫ت أق ّ‬
‫ل خوفا ً من‬
‫سبحانه و تعالى من غيري ‪ ,‬أنا لس ُ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ن ُأصّلي‬
‫سبحانه و تعالى من غيري ‪ ,‬أنا أريد أ ْ‬
‫عقاب الله ُ‬
‫الفجر فـي جماعة ‪ ,‬و لذلك نستخدم ثلث أساليب من‬
‫شأِنها أن ُتعيننا على تغيير َ‬
‫طري َ‬
‫قة تفكيرنا السلبّية و‬
‫ولها إلى طريقة تفكير صحيحة تجاه هذا الموضوع ‪.‬‬
‫ُتح ّ‬

‫‪ ...‬مهارات عملية للستيقاظ لصلة الفجر ‪8 ...‬‬

‫مريد الك ُ ّ‬
‫لب ‪...‬‬
‫للشيخ ‪ُ :‬‬

‫ول طريقة نقول ‪ :‬ابحث عن الجانب اليجابي فـي‬
‫أ ّ‬
‫د‬
‫دث الواح ُ‬
‫ه بشكل جّيد ِبمعنى ‪ :‬لو ح ّ‬
‫مشكلِتك و استخدم ُ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫مّنا نفسه و قال ‪ :‬أنا منذُ فترة طويلة َلم أصّلي الفجر‬
‫فـي جماعة ‪ ,‬أنا منذُ فترة طويلة لم ُأصّلي الفجر فـي‬
‫سلبية( ‪ُ ,‬نريد أن نستثمرها ‪ُ ,‬نريد‬
‫وقته )هذ ِ‬
‫ه الفكرة ال ّ‬
‫أن نن ُ‬
‫ظر لها من الّزاوية المشرقة ‪ ,‬إذا ً ُ‬
‫ق ْ‬
‫ل فـي نفسك‬
‫ل الفجر ‪ ,‬و ِلذلك سَأبدأ ُ‬
‫أيضا ً ‪ :‬أنا منذُ فترة طويلة لم ُأص ّ‬
‫من الن بالحرص على صلة الفجر ‪َ ,‬يكفـيني ما َ‬
‫فات ‪,‬‬
‫سلبية ِبشكل ايجابي ؟ هل غّيرنا‬
‫هل اسَتثمرنا الّناحية ال ّ‬
‫رطة ال ّ‬
‫ذهنية ؟ هل غّيرنا طريقة الّتفكير ؟ آمل أن‬
‫الخا ِ‬
‫تكون الفكرة واضحة‪.‬‬
‫الفكرة الثانية ‪ :‬و ا ُ‬
‫لسلوب الثاني لتغيير طريقة الّتفكير‬
‫‪:‬‬
‫استبدل الّتعبيرات السلبّية بأخرى ايجابّية ‪...‬‬
‫بدل ً من أ َن تقول ‪َ) :‬أنا كسول و ل َأستطي َ‬
‫ن ُأصّلي‬
‫عأ ْ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫الفجر(‬
‫َ‬
‫َ ُ‬
‫ُ‬
‫ن ُأصّلي الفجر (‬
‫قل ‪) :‬أنا أريد أ ْ‬
‫َ‬
‫ت و عجزت(‬
‫بدل ً من أ ْ‬
‫ن تقول‪) :‬حاول ُ‬
‫ُ‬
‫ع بإذن الله تعالى(‪.‬‬
‫ت و سوف أستطي ُ‬
‫قل ‪) :‬حاول ُ‬
‫َ‬
‫ا ُ‬
‫مم المشكلة فتقول ‪:‬‬
‫لسلوب الثالث ‪َ :‬بدل ً من أ ْ‬
‫ن ُتع ّ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫صر‬
‫ن أصّلي الفجر( ‪ ,‬حاول أ ْ‬
‫)أنا دائما ً ل أستطيع أ ْ‬
‫ن َتح ُ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫رها الحقيقي ‪ ,‬يعني اسمحوا لي أ ْ‬
‫المشكلة فـي إطا ِ‬
‫أسأ ََلكم سؤال ‪ :‬هل الواحدُ مّنا طوال حياِته لم ُيصّلي‬
‫الفجر؟‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ق من‬
‫بالّتأكيد ل ‪ ...‬أكيد أّنه جاءت أوقات استطاع ِبتوفـي ٍ‬
‫َ‬
‫ن َيستيقظ و ُيصّلي ال َ‬
‫وقته ‪,‬‬
‫الله عّز و جل أ ْ‬
‫فجر فـي َ‬

‫‪ ...‬مهارات عملية للستيقاظ لصلة الفجر ‪9 ...‬‬

‫مريد الك ُ ّ‬
‫لب ‪...‬‬
‫للشيخ ‪ُ :‬‬

‫ُ‬
‫مم المشكلة على ساِئر َتجاربي ال ّ‬
‫شخصية ‪ ,‬و‬
‫ِإذا ً لماذا أع ّ‬
‫أقول ‪َ) :‬أنا دائما ً ل أستطي َ‬
‫ن ُأصّلي الفجر ‪َ ,‬أنا ل‬
‫عأ ْ‬
‫ُ‬
‫م المشكلة بهذا ال ّ‬
‫دها‬
‫شكل َيزي ُ‬
‫أستطيع إطلقًا( ‪ ,‬تعمي ُ‬
‫وصولنا‬
‫دها ُ‬
‫عمقا ً فـي ُنفوسنا و ُيص ّ‬
‫سلبّية ‪ ,‬و يزي ُ‬
‫عب ُ‬
‫َ‬
‫ة من ال َ‬
‫فترات و حتى الن ما‬
‫إلى الحل ‪ ,‬أقول فـي فتر ٍ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫يأ ْ‬
‫تأ ْ‬
‫استطع ُ‬
‫ن أصّلي ‪ ,‬فـي هذه الحالة ينبغي عل ّ‬
‫َ‬
‫أتذ ّ‬
‫ن ُأصّلي بها‬
‫ت بالفعل أ ْ‬
‫كر الوقات التي استطع ُ‬
‫َ‬
‫ن ُأصلي الفجر فـي وقتها‬
‫الفجر مع الجماعة أو أ ْ‬
‫بالّنسبة للخوات الكريمات ‪.‬‬
‫مرةً ُأخرى بِإمكاِننا‬
‫ثلث خطوات بِإمكاِننا أن َنستمع إليها َ‬
‫حتى ُنؤ ّ‬
‫كد َ‬
‫خطوات الّثلث‬
‫منا لها ‪ ,‬تلك ال ُ‬
‫دها َ‬
‫أن ُنعي َ‬
‫فه َ‬
‫دمنا‬
‫سلبية( ‪ ,‬ما ُ‬
‫رنا )ال ّ‬
‫من شأنها أن ُتغّير طريقة َتفكي ِ‬
‫ُنف ّ‬
‫كر بسلبية ِتجاه المشكلة سنبقى فـي داخل‬
‫المشكلة ‪َ ,‬تغيير َ‬
‫سابقة و‬
‫طريقة الّتفكير بالخطوات ال ّ‬
‫سابقة ‪ ,‬من شأِنها أن َتصرف أنظارنا‬
‫المهارات الّثلث ال ّ‬
‫إلى الحل ‪َ ,‬تجعلنا َنلتفت إلى الحل ل المشكلة ‪ ,‬و إذا‬
‫الت َ َ‬
‫سبحانه‬
‫ن الله ُ‬
‫فتنا إلى الحل نستطيع أن نصل إليه بإذ ِ‬
‫و تعالى ‪.‬‬
‫الفكرة الثانية أو المهارة الثانية ‪ :‬حتى نستطيع أن‬
‫سك محيط ايجابي ‪ ,‬بالطبع‬
‫ُنصّلي الفجر اصنع ِلنف ِ‬
‫أخواتي الكريمات أنا لما أقو ُ‬
‫ل ‪) :‬اصنع لنفسك محيط‬
‫ُ‬
‫ن أيضا ً ‪ ,‬لكن أستعيض أحيانا ً عن‬
‫ايجابي( ‪ ,‬أنا أخاطب ُك ُ ّ‬
‫محيط‬
‫ع لنف ِ‬
‫مذكر‪ :‬اصن ْ‬
‫سك ُ‬
‫ضمائر المؤنث بضمير ال ُ‬
‫ايجابي ‪.‬‬
‫ع أن أستفـيدَ من هذه المهارة ل ب ُدّ أن‬
‫حتى أستطي ُ‬
‫ل‬
‫أعرف الهدف منها ما ُ‬
‫دمت أعيش المشكلة بشك ٍ‬

‫‪ ...‬مهارات عملية للستيقاظ لصلة الفجر ‪10...‬‬

‫مريد الك ُ ّ‬
‫لب ‪...‬‬
‫للشيخ ‪ُ :‬‬

‫ُ‬
‫دمت‬
‫ت أكّرر المشكلة فـي ذهني دائما ً ‪ ,‬ما ُ‬
‫يومي ‪ ,‬ما ُ‬
‫دم ُ‬
‫َ‬
‫دها إل ّ استمرارا ً ‪,‬‬
‫أتحدّ ُ‬
‫مشكلة دائما ً ‪ ,‬فأنا ل أزي ُ‬
‫ث عن ال ُ‬
‫ت إلى من‬
‫ما تح ّ‬
‫دث ُ‬
‫إذا ً أنا اليوم ما صلي ُ‬
‫ت الفجر ‪ ,‬و ل ّ‬
‫ت‬
‫ت لهم ‪ :‬و الله يا جماعة أنا اليوم ما استطع ُ‬
‫حولي قل ُ‬
‫ُ‬
‫ت الفجر ‪ ,‬و ُبكرة‬
‫أن أصّلي الفجر ‪ ,‬و بالمس ما صلي ُ‬
‫ش المشكلة فـي الحقيقة ‪ ,‬و‬
‫)الله يستر( ‪ ,‬أنا الن أعي ُ‬
‫بالّتالي سوف َتسَتمر ‪.‬‬
‫ع نفسك فـي دائرة ايجابية ‪ ,‬حتى تسَتطيع‬
‫أول حل ‪ :‬ض ْ‬
‫مشكلتك ‪ ,‬حتى تستطيع أن تصل إلى‬
‫أن تتخلص من ُ‬
‫ة فـي حياتك‬
‫م الشياء التي تستطيع أن ُتنجزها حقيق ً‬
‫أه ّ‬
‫ما نتكّلم عن الّنجاحات الّرائعة ‪ ,‬لما نتكلم عن‬
‫‪ ,‬احنا ل ّ‬
‫سها إخواني أخواتي ‪ ,‬ل بد‬
‫النجازات الرائعة ‪ ,‬على رأ ِ‬
‫ن ُنصّلي الفجر فـي جماعة( ‪ ,‬و‬
‫أن نتساءل ‪):‬هل نح ُ‬
‫اسمحوا لي أنا ُأر ّ‬
‫صلة الفجر أكثر حّتى من‬
‫كز على َ‬
‫الظهر و العصر و باقي الصلوات و هي ك ُّلها مفروضة ‪,‬‬
‫ع أن ُنغفل َأهمية أحدها ‪ ,‬و ل نستطيع أن‬
‫ول نستطي ُ‬
‫نترك َأحدها ‪ ,‬لكن أنا َأبدأ بالفجر لّنها بداية اليوم ‪ ,‬بداية‬
‫الّنجاح ‪ ,‬بداية مشوارنا ‪.‬‬
‫دث ؟‬
‫ي نجاح نتح ّ‬
‫صلةُ الفجر وين أ ّ‬
‫ث عنه ؟‬
‫ح نتحد ُ‬
‫أ ّ‬
‫ي طمو ٍ‬
‫ث عنه ؟‬
‫أي أمل نتحد ُ‬
‫مه نائم عن صلة الفجر ‪.‬‬
‫و الواحدُ مّنا بدأ يو َ‬
‫إذا ً أهم ُنقطة دعونا ُنر ّ‬
‫ع لنا دائرة ايجابّية‬
‫كز عليها )نصن ُ‬
‫نعيش فـيها( ‪ ,‬هي الّنقطة اللي يمكن أن ننطلق من‬
‫ي مشروع نجاح فـي حياتنا هي صلة الفجر ‪,‬‬
‫خللها ل ّ‬
‫كلمي عن صلة الفجر ل َيعنيَنا بشكل َ‬
‫ي فقط ‪,‬‬
‫شخص ّ‬

‫‪ ...‬مهارات عملية للستيقاظ لصلة الفجر ‪11...‬‬

‫مريد الك ُ ّ‬
‫لب ‪...‬‬
‫للشيخ ‪ُ :‬‬

‫ُ‬
‫دقوني ‪ِ ,‬إخواني أخواتي ‪ ,‬لو‬
‫مة بأكملها ‪ ,‬ص ّ‬
‫هو يعني ال ّ‬
‫استطاع ك ّ‬
‫د مّنا أن ُيصّلي الفجر ‪....‬‬
‫ل واح ٍ‬
‫ملوا المشهد ‪ ,‬ك ّ‬
‫ل أفراد العائلة ُيصّلون الفجر ‪.‬‬
‫تأ ّ‬
‫ك ّ‬
‫ي ُيصّلون الفجر‪.‬‬
‫ل أفراد الح ّ‬
‫ك ّ‬
‫ل أفراد المدينة ُيصّلون الفجر‪.‬‬
‫مة بمجموعها ُتصّلي الفجر‪.‬‬
‫إذا ً ال ّ‬
‫ُ‬
‫ة عالية ‪ ,‬تتو ّ‬
‫قعوا أن تبقى‬
‫ة إيماني ٍ‬
‫سنبدَأ يومنا بمرحل ٍ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫مة السلمّية فـي ذلك اليوم اللي صّلى‬
‫مشاكل في ال ّ‬
‫ُ‬
‫مة‬
‫ع أفراِد المة الفجر ‪ ,‬لم ي َ ِ‬
‫فـيه جمي ُ‬
‫غب الفجُر عن ال ّ‬
‫ة الفجر‪ ,‬حّتى ُنعيد الفجَر‬
‫إل عندما ِ‬
‫ن عن صل ِ‬
‫غبنا نح ُ‬
‫ُ‬
‫محيط إيجابي(‪.‬‬
‫متنا َ‬
‫دعونا ُنصّلي الفجر )هذا ُ‬
‫ل ّ‬
‫مصاحبة لذهاِننا‬
‫هذه باقة من الفكار التي لُبد أن تبقى ُ‬
‫و لذلك ل ب ُدّ أن ُنصاحب الشخاص اليجابيين ‪ ,‬الشخاص‬
‫ن‬
‫ة ‪ ,‬أنا آمل حقيق ً‬
‫عموَننا ايجابي ً‬
‫الذين ُيف ِ‬
‫ة بدل ً من أ ْ‬
‫ت الفجر ‪ ,‬و ُبكرة والله ‪ ,‬الله‬
‫أقول ‪ :‬أنا اليوم ما صّلي ُ‬
‫يستر ما أدري ُأصّلي أو ل ‪ ,‬أنا آمل أن أقول أنا اليوم َلم‬
‫ُأصّلي الفجر و غدا ً سُأصّلي بإذن الله تعالى ‪ ,‬تحقيقا ً‬
‫بإذن الله تعالى سُأصّلي الفجر مع الجماعة ‪ ,‬بما أّني لم‬
‫ُأصّلي اليوم غدا ً سأ ُ‬
‫ول ‪ ,‬ل ُأريدُ أن‬
‫ن فـي الص ّ‬
‫كو ُ‬
‫ف ال ّ‬
‫تَ ُ‬
‫مشكلتي اليوم إلى َتساؤل عن نجاحي غدا ً ‪,‬‬
‫قو ُ‬
‫دني ُ‬
‫َ‬
‫سَأنجح فـي‬
‫مشكلتي اليوم لزم ُأثبت من ِ‬
‫خللها أّني َ‬
‫ُ‬
‫الغد بإذن الله تعالى ‪ ,‬اللي ُيعيُننا على ذلك الناس‬
‫اليجابيين الشخاص الذين ُيصّلون الفجر ‪.‬‬
‫ك و أخواتك فـي الله‬
‫أخواتي الكريمات ‪ :‬هل صديقات ُ ِ‬
‫صن على صلة الفجر ؟‬
‫ر ْ‬
‫ممن يح ِ‬

‫‪ ...‬مهارات عملية للستيقاظ لصلة الفجر ‪12...‬‬

‫مريد الك ُ ّ‬
‫لب ‪...‬‬
‫للشيخ ‪ُ :‬‬

‫أخي ال َ‬
‫صون‬
‫ر ُ‬
‫فاضل ‪ :‬هل أصدقائك و ُ‬
‫صحبتك ممن يح ِ‬
‫على صلة الفجر ؟‬
‫صلة يتواصون ‪ ,‬الذين يحرصون‬
‫رصون على ال ّ‬
‫الذين يح ِ‬
‫على الخير يتواصون عليه ‪ ,‬ما دام الحريصين على الخير‬
‫ة أصدقائي أو‬
‫يتواصون عليه ‪ ,‬إذا ً لو كان مجموع ُ‬
‫رصون على صلة‬
‫مجموع ُ‬
‫ة صديقاتك من الّناس الذين يح ِ‬
‫صلة ؟ هل سُيعيُنونك‬
‫الفجر ‪ ,‬هل سُيعيُنوَنك على ال ّ‬
‫على الصلة ؟‬
‫هم مصدَر‬
‫هم ُيعتبرون مصدر إعانة ‪ ,‬و أن َ‬
‫ت بالّنسبة ل ُ‬
‫دل الّتواصي ‪ ,‬يجعُلنا نصل‬
‫دل الّتعاون ‪ ,‬تبا ُ‬
‫ِإعانة ‪ ,‬إذا ً َتبا ُ‬
‫إلى الّنتيجة ‪ ,‬يجعُلنا نصل إلى الخير ‪ ,‬و لذلك ُأؤ ّ‬
‫كد على‬
‫ع مع‬
‫معينة ‪ ,‬لماذا ل أجتم ُ‬
‫المحيط اليجابي‪ ,‬الّرفقة ال ُ‬
‫ة الفجر ؟‬
‫دقائي و َنتواصى على صل ِ‬
‫ة من أص ِ‬
‫مجموع ٍ‬
‫ضنا بعضا ً ‪ ,‬نتواصى على أن‬
‫َنتواصى على أن ُيو ِ‬
‫قظ بع ُ‬
‫حرصا ً أكثر و‬
‫ضنا البعض ِ‬
‫ضنا بعضا ً و يزيدُ بع ُ‬
‫ص بع ُ‬
‫ُيحّر َ‬
‫وال ‪ ,‬ما شاء الله‬
‫أكثر و أكثر ‪ ,‬من خلل رساِئل الج ّ‬
‫ُ‬
‫رد و‬
‫وال ‪ ,‬نقرأها مئا ُ‬
‫ُنشاهدُ الن رسائل الج ّ‬
‫ت الّرسائل ت ِ‬
‫َأشكال و َألوان و منها ما َينفع و كثيٌر منها غيَر ذلك ‪,‬‬
‫عصف ِذهني )توليد أفكار( و َبدأنا‬
‫ة َ‬
‫َ‬
‫جلسنا فـي جلس ِ‬
‫هل َ‬
‫ضنا‬
‫ب مجموع ً‬
‫ح ّ‬
‫حّثنا و ت َ ُ‬
‫ة من الّرسائل التي ُتعيُننا و ت َ ُ‬
‫َنكت ُ‬
‫ة الفجر بدأنا ُنرسُلها لمن حولنا ؟ أسأ ُ‬
‫ل‬
‫على صل ِ‬
‫ت على صلة الفجر كما هو الذي‬
‫رص َ‬
‫سؤال ‪ :‬لو ح ِ‬
‫ن الله تعالى ‪ ,‬هل سيكفـي ذلك‬
‫سيحدُ ُ‬
‫ث يقينا ً بإذ ِ‬
‫ن‬
‫صلة حتى أ ُ ِ‬
‫ال ِ‬
‫عي ُ‬
‫حرص أم سَيدعوني حرصي على ال ّ‬
‫أخوةً و أخوات لي في الله ؟ ُأختي الفاضلة ‪ :‬عندما‬
‫ن الله‬
‫سماع هذه الكلما ِ‬
‫مجك منذُ َ‬
‫تبدأي َ‬
‫ن برنا َ‬
‫ت بإذ ِ‬

‫‪ ...‬مهارات عملية للستيقاظ لصلة الفجر ‪13...‬‬

‫مريد الك ُ ّ‬
‫لب ‪...‬‬
‫للشيخ ‪ُ :‬‬

‫ه‬
‫ن ِبتطبيق هذا البرنامج و َتستعينين بالل ِ‬
‫تعالى ‪ ,‬تبدأي َ‬
‫م‬
‫زمين أ ْ‬
‫وقته و الكل ُ‬
‫ن ُتصّلي الفجر فـي َ‬
‫عّز و جل و تع ِ‬
‫ُ‬
‫ق هذا‬
‫أيضا ً للخوة ال ِ‬
‫كرام ‪ :‬عندما يبدأ الواحدُ مّنا بتطبي ِ‬
‫كر بأن يبدأ ْ‬
‫ده أم ُيف ّ‬
‫البرنامج هل ُيف ّ‬
‫كر بتطبي ِ‬
‫قه لوح ِ‬
‫َ‬
‫قه‪.‬‬
‫ة الخرين على تطبي ِ‬
‫مباشرةً ِبإعان ِ‬
‫ُ‬
‫الوصّية التي أوصيكم إّياها ‪ :‬منذُ الوهلة ا ُ‬
‫لولى ‪ ,‬منذُ‬
‫وجا ً ‪ ,‬أيق ْ‬
‫ن ُ‬
‫ظ زوجتك ‪ ,‬إن‬
‫الّلحظة الولى ‪ :‬إ ِ ْ‬
‫كن َ‬
‫ت ُ‬
‫متز ّ‬
‫عندك أبناء أيق ْ‬
‫ظ أبناءك و أنتي ُأختي الفاضلة كذلك‬
‫كان ِ‬
‫‪ ,‬أيق ْ‬
‫ظ أحد أصدقائك ‪ ,‬أيقظي أحد صديقاتك ل ب ُدّ منذ‬
‫الّتجربة ا ُ‬
‫ده‬
‫حّثه )ُنساع ُ‬
‫لولى أن ُنعين شخص آخر و ن َ ُ‬
‫ة الفجر( ‪ ,‬نبادر و نسأل من حولنا ‪ :‬يا‬
‫للستيقاظ لصل ِ‬
‫ق ُ‬
‫صلة ؟ أختي ُتحّبي أّني‬
‫أخي ُتحب أني أو ِ‬
‫ظك اليوم لل ّ‬
‫ُ‬
‫ن َأتواصى مع شخص‬
‫أوقظك اليوم للصلة ؟ ل ب ُدّ أ ْ‬
‫مستقبل )ليش مو اثنين و‬
‫)على القل واحد( و فـي ال ُ‬
‫ليش مو ثلث و أربعة و خمسة و ستة( الدا ّ‬
‫ل على الخير‬
‫كفاعله ‪ ,‬لماذا ل َأتواصى مع الخرين؟ هذه وحدة ‪.‬‬
‫عنصر َ‬
‫ثانيا ‪ :‬ل ُبد ك ّ‬
‫صنع‬
‫واحد مّنا َيكون ُ‬
‫فاعل فـي ُ‬
‫ل َ‬
‫ث عنها الن‬
‫ت التي سأتحدّ ُ‬
‫محيط اليجابي ‪ ,‬المهارا ُ‬
‫ال ُ‬
‫خذ المهارة و ُأعّلمها ‪ُ ,‬أطّبقها‬
‫لب ُدّ أن ُنعّلمها للخرين ‪ ,‬آ ُ‬
‫و أجع ْ‬
‫قنون َتطبيقها حتى يستفـيدوا‬
‫ل الخرين ُيت ِ‬
‫ن عنصر‬
‫منها ‪ ,‬و اللي ما يستطيع أن ُيطّبق أنا أكو ُ‬
‫ن‬
‫رئيسي فـي إيقا ِ‬
‫ظه لصلة الفجر ‪ ,‬حّتى يستطيع أ ْ‬
‫ه عّز و جل‪ ,‬إذا ً هذي من الشياء‬
‫مستعينا بالل ِ‬
‫ُيطّبق ُ‬
‫ط ايجابي )هذي النقطة‬
‫محي ٍ‬
‫التي ُتساع ُ‬
‫صنع ُ‬
‫دنا فـي ُ‬
‫الثانية(‪.‬‬

‫‪ ...‬مهارات عملية للستيقاظ لصلة الفجر ‪14...‬‬

‫مريد الك ُ ّ‬
‫لب ‪...‬‬
‫للشيخ ‪ُ :‬‬

‫ُ‬
‫ب‬
‫انتقل للّنقطة الثالثة ‪ :‬و الن راح ند ُ‬
‫خل فـي أسلو ٍ‬
‫ث عنها ‪ ,‬هذا‬
‫مختلف نوعا ً ما من المهارات التي سنتحدّ ُ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫السلوب هو نوع من المهارات الّتطبيقية العملية ‪ ,‬التي‬
‫ه و تعالى‪.‬‬
‫ن الله سبحان ُ‬
‫سُتعيُننا بإذ ِ‬
‫مج عقلك الباطن( ‪.‬‬
‫الّنقطة الثالثة تقول ‪َ) :‬بر ِ‬
‫ه و تعالى أعطانا لك ُ ّ‬
‫د مّنا‬
‫ل واح ٍ‬
‫احنا نعلم أ ّ‬
‫ه سبحان ُ‬
‫ن الل َ‬
‫ميه )العق ُ‬
‫ميه )العق ُ‬
‫ل الباطن(‬
‫ل الواعي( ‪ ,‬و ما ُنس ّ‬
‫ما ُنس ّ‬
‫ر شديد ‪ :‬هو المسئول عن‬
‫‪ ,‬العقل الواعي باختصا ٍ‬
‫ل الباطن أيضا ً‬
‫حركاِتنا الرادّية ‪ ,‬و العق ُ‬
‫تصّرفاِتنا و َ‬
‫ر شديد هو المسئول عن ك ّ‬
‫رنا و تصّرفاتنا‬
‫ل مشاع ِ‬
‫باختصا ٍ‬
‫ضح لكم‬
‫وعي ‪ ,‬حتى أو ّ‬
‫الّتلقائّية و اللي نقو ُ‬
‫م بها ِبدون َ‬
‫د ُ‬
‫كم أن استي َ‬
‫صباح‬
‫ال ِ‬
‫ق لح ِ‬
‫فكرة أكثر ‪ :‬هل سب َ َ‬
‫قظ ال ّ‬
‫للفجر ‪ ,‬استيق َ‬
‫ما َ‬
‫سمع‬
‫ظ لصل ِ‬
‫فتح عينيه َ‬
‫ة الفجر ‪ ,‬و ل ّ‬
‫ث نفس ‪ ,‬حديث داخلي ي ُ‬
‫قول ‪) :‬نام شوي ‪ ,‬نام‬
‫حدي َ‬
‫خمس دقائق ‪ ,‬باقي على القامة ‪ ,‬باقي على وقت‬
‫م َ‬
‫ه‬
‫ل َنوم ُ‬
‫ض عينه و أك َ‬
‫الصلة( ‪ ,‬قال ‪ :‬يا الله ننام و أغم َ‬
‫َ‬
‫ما َ‬
‫عينه قال ‪ :‬يا الله‬
‫فتح َ‬
‫ع ساعة ‪ ,‬و ل ّ‬
‫فاستيقظ بعد ُرب ِ‬
‫داخل يقول ‪) :‬و الله‬
‫الوقت راح ‪ ,‬جاءَ حديث صوت من ال ّ‬
‫خذ لك أيضا ً ‪,‬‬
‫صح الوقت راح وبما أن الوقت راح ‪ ,‬إذا ً ُ‬
‫ْ‬
‫صلة مع‬
‫عأ ْ‬
‫يعني خلص ل تستطي ْ‬
‫رك ال ّ‬
‫ن تتوضأ و ُتد ِ‬
‫خذْ لك ُربع ساعة ثانية ‪ ,‬و تستيق ْ‬
‫ظ و ُتصّلي( ‪,‬‬
‫الجماعة ‪ُ ,‬‬
‫م و ما تفتح عينك فـي المرة الثالثة إل‬
‫و إذا بك َتنا ُ‬
‫ع أن‬
‫الساعة السابعة و السابعة و النصف ‪ ,‬نستطي ُ‬
‫مارة بالسوء( ‪ ,‬بالفعل هي‬
‫س ال ّ‬
‫ُنس ّ‬
‫مي ذلك ‪) :‬الّنف ُ‬
‫ن نرمي المسؤولية على ما‬
‫ع أيضا ً أ ْ‬
‫كذلك ‪ ,‬نستطي ُ‬
‫ميه بالعقل الباطن ‪ ,‬الشياء العتيادية ‪ ,‬الشياء‬
‫ُنس ّ‬

‫‪ ...‬مهارات عملية للستيقاظ لصلة الفجر ‪15...‬‬

‫مريد الك ُ ّ‬
‫لب ‪...‬‬
‫للشيخ ‪ُ :‬‬

‫ن‬
‫حياِتنا ‪ ,‬ل ّ‬
‫وعي فـي َ‬
‫التلقائية اللي إحنا نمارسها بدون َ‬
‫المسألة أحيانا ً حتى فـي الكل ‪ ,‬حّتى بعض الخوة و‬
‫حمية ‪ ,‬أنا أعرف‬
‫ال َ‬
‫خوات اللي َيضع ِلنفسه نوع من ال ِ‬
‫َ‬
‫ة قّرَر‬
‫أحد الخوة )ما شاء الله( وزنه ‪ 170‬كيلو ‪ ,‬فـي مر ٍ‬
‫فـي ُ‬
‫عمة َ‬
‫قول ك ّ‬
‫ت‬
‫ض الط ِ‬
‫أ ْ‬
‫ل ما شاهد ُ‬
‫ن َيحتمي عن بع ِ‬
‫معّين من ال ّ‬
‫طعام َيبدأ ْ ُلعابي َيسيل و َتبدأ نفسي‬
‫َنوع ُ‬
‫تتحّرك و ُأخاطب نفسي بحديث داخلي ‪ُ ) :‬‬
‫كل هالمّرة و‬
‫ث نفس بتلقائية ‪ ,‬اللي‬
‫المّرة الجاية خلص( ‪ ,‬إذا ً هو حدي ُ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ث الّنفس التلقائي‬
‫ن أجعل حدي َ‬
‫ن أقوَله ‪ ,‬أريد أ ْ‬
‫أريدُ أ ْ‬
‫ن يقول لنا )نام شوي( ‪ ,‬يقول‪ُ ) :‬‬
‫م و صلي( ‪,‬‬
‫بدل ً ِ‬
‫من أ ْ‬
‫ق ْ‬
‫ث الّنفس التلقائي يقول ‪) :‬الصلةُ خيٌر من الّنوم( ‪,‬‬
‫حدي ُ‬
‫ث النفس الداخلي ‪ ,‬ال ّ‬
‫شعور التلقائي الذي ي َْنتاُبنا و‬
‫حدي ُ‬
‫ج فـي أن ُ‬
‫رنا‬
‫يختل ِ ُ‬
‫رنا و فـي َ‬
‫فسنا و فـي ُ‬
‫مشاع ِ‬
‫صدو ِ‬
‫ُ‬
‫ج العق َ‬
‫دفعا ً إلى الخير ‪ ,‬ه ْ‬
‫ل‬
‫ن أبر ِ‬
‫عأ ْ‬
‫م َ‬
‫ل أستطي ْ‬
‫عنا َ‬
‫يدف ُ‬
‫فعية و القابلية‬
‫دا ِ‬
‫طن على الّنشا ِ‬
‫البا ِ‬
‫ط و الحيوّية و ال ّ‬
‫مبرمج‬
‫العالية عندَ الستيقاظ لصل ِ‬
‫ة الفجر ‪ ,‬بعد ما كا َ‬
‫ن ُ‬
‫خمول و الكسل و الّراحة‬
‫ة طويلة على الميل نحو ال ُ‬
‫لفتر ٍ‬
‫قظ مع الذان أو نستيقظ‬
‫و مزيد من الّنوم ‪ ,‬عندما نستي ِ‬
‫سابقة‬
‫منّبه عندَ وق ِ‬
‫مع صو ِ‬
‫ربنا ال ّ‬
‫ت ال ُ‬
‫َ‬
‫ت ال ّ‬
‫صلة ‪َ ,‬تجا ِ‬
‫سابقة‬
‫ت العقل البا ِ‬
‫َبرمج ْ‬
‫رُبنا ال ّ‬
‫طن بطريقة سلبّية ‪ ,‬تجا ِ‬
‫عها من‬
‫سليبة التي نسم ُ‬
‫ن الكلمات ال ّ‬
‫هي عبارة ع ِ‬
‫ن تستيق ْ‬
‫ظ للصلة( ‪ ,‬هذا مثال ‪,‬‬
‫صعب أ ْ‬
‫الخرين ‪) :‬من ال ّ‬
‫خر‬
‫متأ ّ‬
‫سلبية التي نسم ُ‬
‫عها ‪) :‬إذا ِنم ْ‬
‫من الكلمات ال ّ‬
‫ت ُ‬
‫صلة( ‪ ,‬و هذا مو صح ‪ ,‬صدّ ُ‬
‫قوني يا‬
‫ُ‬
‫مستحيل تصحا لل ّ‬
‫جماعة ‪ ,‬إخواني أخواتي ‪ :‬ل ُتوجد أي ِدراسة فـي‬
‫َ‬
‫ن النسان‬
‫الدنيا ‪ ,‬ل ُتوجد أي دراسة ِ‬
‫علمية تقول ‪ :‬أ ّ‬

‫‪ ...‬مهارات عملية للستيقاظ لصلة الفجر ‪16...‬‬

‫مريد الك ُ ّ‬
‫لب ‪...‬‬
‫للشيخ ‪ُ :‬‬

‫ي‬
‫ِبحاجة ل ْ‬
‫متواصلة ‪ ,‬ل ُتوجد أ ّ‬
‫ن َينام َثمان ساعات ُ‬
‫حسب‬
‫مج( ‪ ,‬إذا ما َ‬
‫ِدراسة ُتثب ُ‬
‫مبر َ‬
‫ض الّناس ) ُ‬
‫ت ذلك ‪ ,‬و َبع ُ‬
‫َ‬
‫َثمان َ‬
‫مستحيل‬
‫صعب و من ال ُ‬
‫قبل الذان يقول ‪) :‬من ال ّ‬
‫مج آخر هذا‬
‫ن أستي ِ‬
‫مج ببرنا ِ‬
‫أ ْ‬
‫مبر َ‬
‫ض الّناس ُ‬
‫قظ( ‪ ,‬بع ُ‬
‫قظ( ‪,‬‬
‫متأ ّ‬
‫مستحيل َأستي ِ‬
‫م ُ‬
‫خر ُ‬
‫ت ُ‬
‫البرنامج يقول ‪) :‬إذا ن ِ ْ‬
‫قظ‬
‫ن َيستي ِ‬
‫فكرة اّلذي َيعرف كي َ‬
‫على ِ‬
‫ف َينام ‪ ,‬يسَتطيع أ ْ‬
‫رب ‪ ,‬معقول فـي َأحد ‪,‬‬
‫ِبمهارة عالية! ُرّبما البعض َيستغ ِ‬
‫َ‬
‫رف كيف َينام ‪ ,‬إل ّ الّنوم ‪,‬‬
‫أُيوجد أحد فـي ال ّ‬
‫دنيا ل يع ِ‬
‫قليل و ال َ‬
‫رف َينام ‪ ,‬الحقيقة ال َ‬
‫الك ُ ّ‬
‫جدّا ً من‬
‫قليل ِ‬
‫ل َيع ِ‬
‫َ‬
‫الّناس يعرفون َ‬
‫من ك ّ‬
‫مع‬
‫كي َ‬
‫ل من َيست ِ‬
‫مل ِ‬
‫مون ‪ ,‬أنا آ َ‬
‫ف َينا ُ‬
‫ْ‬
‫ع‪,‬‬
‫معلومات إضافـّية ‪ ,‬يقرأ ِ‬
‫يأ ْ‬
‫كتاب ‪ ,‬يسم ْ‬
‫ن َيطُلب َ‬
‫إل ّ‬
‫ث ‪ ,‬يتعّلم َأشياءْ أكثْر حو َ‬
‫علماء‬
‫يقرأ ْ ‪ ,‬يبح ْ‬
‫ل الّنوم ‪ ,‬من ال ُ‬
‫هم‬
‫من كان َينا ُ‬
‫م ساعتين فـي الَيوم طوال اليوم و من ُ‬
‫من كان َينام ثلث ساعات ‪ ,‬و مع ذلك َيكتفـي بذلك ‪,‬‬
‫حسب َ‬
‫حسب ُ‬
‫قدراتنا ‪ ,‬و‬
‫طبيعة أجسا ِ‬
‫منا و َ‬
‫وت َ‬
‫إحنا َنتفا َ‬
‫مجهود الذي َنبذُُله ‪ ,‬ن َت َ َ‬
‫جنا‬
‫ح َ‬
‫سب ال َ‬
‫فاوت فـي احتَيا ِ‬
‫ن َننام بال ّ‬
‫طريقة‬
‫لساعات الّنوم ‪ ,‬لو استطعنا أ ْ‬
‫َ‬
‫من‬
‫ن َنكَتفـي أحيانا ً بَثلث ساعات ِ‬
‫صحيحة ‪َ ,‬نستطيع أ ْ‬
‫ال ّ‬
‫قظ و ُنصّلي الفجر و ُرّبما ما َنحتاج َننام‬
‫الّنوم و َنستي ِ‬
‫سيجد الّنتيجة ‪,‬‬
‫بعد الصلة ‪ ,‬و َ‬
‫هذا َيقين ومن جّرب ذلك َ‬
‫ه َأثر على الّنوم ‪.‬‬
‫و ال ِ‬
‫غذاء ل ُ‬
‫خارطتي ال ّ‬
‫ذهن ِّية َلها أثٌر على الّنوم ‪َ ,‬أشياء‬
‫سّيتي و َ‬
‫َنف ِ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ن أقوُله ليس‬
‫كثيرة َلها أَثر على الّنوم ‪ ,‬اللي أريد أ ْ‬
‫ة ال َ‬
‫فجر ‪َ ,‬بل‬
‫متأ ّ‬
‫خر ل َأستي ِ‬
‫بال ّ‬
‫قظ لصل ِ‬
‫ضرورة إذا ِنم ُ‬
‫ت ُ‬
‫ن َبعض الّناس ‪ ,‬اللي اسَتخدموا‬
‫عكس َ‬
‫هل َتعرفون أ ّ‬
‫ِبال َ‬
‫الَبرنامج اللي سُأعطي ُ‬
‫كم إّياه بعد قليل أصَبح ك ُّلما َنام‬

‫‪ ...‬مهارات عملية للستيقاظ لصلة الفجر ‪17...‬‬

‫مريد الك ُ ّ‬
‫لب ‪...‬‬
‫للشيخ ‪ُ :‬‬

‫َ‬
‫ساعة‬
‫متأ ّ‬
‫خر َيستي ِ‬
‫قظ و هو أكثر نشاطا ً ‪ ,‬يعني إذا َنام ال ّ‬
‫ُ‬
‫مة‬
‫ساعة الّراِبعة و هو فـي ِ‬
‫الثانية َيستي ِ‬
‫قظ فـي ال ّ‬
‫ق ّ‬
‫ة الفجر‪ِ ,‬لماذا ؟ البرنامج الن ‪َ ,‬برنامج‬
‫الّنشاط لصل ِ‬
‫ْ َ‬
‫مج بال ّ‬
‫دنا‬
‫طريقة ال َ‬
‫خطَأ ‪ ,‬أع ْ‬
‫مبر َ‬
‫ل الباطن َبعدما كان ُ‬
‫العق ِ‬
‫ت أيام َ‬
‫َبرمجته بال ّ‬
‫طويلة و َأنا‬
‫ما قضي ُ‬
‫صحيحة ‪ ,‬ل َ ّ‬
‫طريقة ال ّ‬
‫َ‬
‫ة ال َ‬
‫عق ُ‬
‫مقتِنع‬
‫ما َأستي ِ‬
‫قظ على صل ِ‬
‫فجر ال َ‬
‫ل الباطن أصبح ُ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ن ُأعطيكم‬
‫ن أستي ِ‬
‫قظ ‪ ,‬أنا الن أريد أ ْ‬
‫صعب أ ْ‬
‫أن ّ ُ‬
‫ه من ال ّ‬
‫ه هو جهاز‬
‫دة َبرمجة ال َ‬
‫لعا َ‬
‫عقل الَباطن ‪ ,‬تخّيلوا أن ّ ُ‬
‫َ‬
‫مهارة ِ‬
‫ُ‬
‫جديد‬
‫كمبيوتر و ُنريدُ أ ْ‬
‫ع فـيه برنامج َ‬
‫ن ُنعيدَ َبرمجته ‪ ,‬نض ُ‬
‫ة الفجر ( ) َأنا َأستيق ُ‬
‫ظ‬
‫ن َنستي ِ‬
‫قظ لصل ِ‬
‫اسمه ) ل ب ُدّ أ ْ‬
‫َ‬
‫ة ال َ‬
‫ة ال َ‬
‫فجر (‬
‫مستي ِ‬
‫ط لصل ِ‬
‫قظ ِبنشا ٍ‬
‫ِلصل ِ‬
‫فجر ( ) أنا ُ‬
‫َ‬
‫قظ ِبحيوّية و َ‬
‫مة بالّنشاط‬
‫ن أستي ِ‬
‫عأ ْ‬
‫) أستطي ُ‬
‫مفع َ‬
‫طاقة ُ‬
‫َ ْ‬
‫مع ُ‬
‫ك ّ‬
‫كم فـي ُأسُلوب‬
‫ل يوم ِلصل ِ‬
‫ة الفجر ( ‪َ ,‬‬
‫دعوني أبدأ َ‬
‫خلل‬
‫من ِ‬
‫عقل الَباطن ِ‬
‫طن ‪ُ ,‬نبر ِ‬
‫ل البا ِ‬
‫َبرمج ِ‬
‫مج ال َ‬
‫ة العق ِ‬
‫َ‬
‫ميناه ) ‪× 14‬‬
‫ميه قانون ) ‪ ( 21 × 14‬ليش َ‬
‫س ّ‬
‫قانون ُنس ّ‬
‫ت الَبرنامج ‪.‬‬
‫‪ ( 21‬ست َّتضح من خلل خطوا ِ‬
‫َ‬
‫هذا الَبرنامج ‪:‬‬
‫ول ُ‬
‫خطوة فـي َ‬
‫أ ّ‬
‫َ ُ‬
‫َ ُ‬
‫َ‬
‫ده هو‬
‫هدف اللي أنا أري ُ‬
‫هدف اللي أنا أريده ‪ ,‬ال َ‬
‫ أختاُر ال َ‬‫َ‬
‫صلة ال َ‬
‫مّرة‬
‫فجر ‪ ,‬أكتب هذا ال َ‬
‫هدف )‪َ (21‬‬
‫السِتيقاظ ل َ‬
‫خذ َ‬
‫ب‬
‫ورقة و آ ُ‬
‫دة )‪ (14‬يوم ‪ ,‬آ ُ‬
‫قلم و أكت ُ ُ‬
‫َيوميا ً لم ّ‬
‫خذ َ‬
‫هدفـي )أ ََنا ُأصّلي ال َ‬
‫هذا ِإن كان من‬
‫وقته( ‪َ ,‬‬
‫َ‬
‫فجر فـي َ‬
‫وقِته( ‪ ,‬و ِإن َ‬
‫خوات )َأنا ُأصّلي ال َ‬
‫كان من‬
‫ال َ َ‬
‫فجر فـي َ‬
‫كرام ) َأنا ُأصّلي ال َ‬
‫جماعة‬
‫لخوة ال ِ‬
‫وقِته مع ال َ‬
‫فجر فـي َ‬
‫ا ِ‬
‫َ‬
‫ب فـي الورقة ) ‪, (21‬‬
‫ِ‬
‫جد ( ‪ ,‬هذا الهدف ‪ ,‬أكت ُ‬
‫فـي ال َ‬
‫مس ِ‬
‫ُ‬
‫متتالية ‪.‬‬
‫أعيدُ الّتجربة )‪ (14‬يوم ُ‬
‫خطوة الّثانية ‪:‬‬
‫ال ُ‬

‫‪ ...‬مهارات عملية للستيقاظ لصلة الفجر ‪18...‬‬

‫مريد الك ُ ّ‬
‫لب ‪...‬‬
‫للشيخ ‪ُ :‬‬

‫َ‬
‫دف َ‬
‫حنا‬
‫ح َبعد اخِتياره ‪ ,‬طبعا ً الهدف إ ْ‬
‫ه َ‬
‫ أكُتب ال َ‬‫كتصري ٍ‬
‫فجر َأكُتبه َ‬
‫صلةُ ال َ‬
‫ريح ِبمعنى )‬
‫ا ْ‬
‫خترَناه الن اللي هو َ‬
‫كتص ِ‬
‫فجر ( ‪َ) ,‬أنا ُأصّلي ال َ‬
‫َأنا ُأصّلي ال َ‬
‫جماعة ( ) َأنا‬
‫فجر فـي ال َ‬
‫ُأصّلي ال َ‬
‫ل‬
‫مسجد ( ‪َ ,‬‬
‫وا ِ‬
‫فجر فـي ال َ‬
‫ضح ِبشك ٍ‬
‫ل َ‬
‫هدف ِبشك ٍ‬
‫َ‬
‫دث عن ما ُأريد و َليس‬
‫هدف ب ُِلغة الّتح ّ‬
‫صريح و أكُتب ال َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫جماعة ‪,‬‬
‫صلة ال َ‬
‫ع ّ‬
‫ما ل أريدْ ‪ِ ,‬بمعنى ل َتقول ) أنا ل أتُرك َ‬
‫عن ال َ‬
‫خر‬
‫صلة الجماعة ‪َ ,‬أنا ل ُأؤ ّ‬
‫َأنا ل أ ََتخّلف َ‬
‫فجر فـي َ‬
‫صلة ال َ‬
‫هذا ال ّ‬
‫ده ‪ ,‬ل‬
‫فجر َ‬
‫عن وقِتها ( ‪َ ,‬‬
‫شيء الذي ل ُتري ُ‬
‫َ‬
‫ن َتكُتب ما ُتريد َتحقيقا ً )َأنا ُأصّلي ال َ‬
‫فجر فـي‬
‫إحنا ُنريدْ أ ْ‬
‫وقته( ‪َ) ,‬أنا ُأصلي ال َ‬
‫جماعة( ‪.‬‬
‫مع ال َ‬
‫مسجد َ‬
‫فجر فـي ال َ‬
‫َ‬
‫الّنقطة الّثانية ‪:‬‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ة‬
‫ت َ‬
‫جمل ٍ‬
‫على ُ‬
‫ب أل ّ ُتغي ّْر ال ُ‬
‫َيج ْ‬
‫جملة أثناءَ الّتمرين َيعني أثب ْ‬
‫واحدة )َأنا ُأصّلي ال َ‬
‫ماعة( َنفس‬
‫مع ال َ‬
‫ج َ‬
‫جد َ‬
‫فجر فـي ال َ‬
‫مس ِ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫مو ك ُ ّ‬
‫جديدة ‪,‬‬
‫ت َ‬
‫جملة َ‬
‫ل َيوم َتضع ُ‬
‫ال ُ‬
‫جملة أثب ْ‬
‫عليها ‪ُ ,‬‬
‫عليها ‪.‬‬
‫ت َ‬
‫َنفس ال ُ‬
‫جملة ل ُتغّيرها و اثب ْ‬
‫خطوة اللي َبعد َ‬
‫ذلك ‪:‬‬
‫ال ُ‬
‫ورقة ‪َ ,‬ر ّ‬
‫فعل ‪,‬‬
‫كز َ‬
‫ة ال ِ‬
‫ِ‬
‫على َردّ ِ‬
‫دما َتكُتب ال ُ‬
‫عن َ‬
‫جملة فـي ال َ‬
‫ُ‬
‫خطوات‪ 21 ,‬ورقة ‪,‬‬
‫هل ال ُ‬
‫آ ُ‬
‫ورقة َ‬
‫حّتى أس ّ‬
‫خذ معي ‪َ 21‬‬
‫قة ا ُ‬
‫ور َ‬
‫لوَلى )أ ََنا ُأصّلي‬
‫هذا الّتمرين الَيومي َأكُتب ِ‬
‫َ‬
‫فـي ال َ‬
‫ال َ‬
‫هذي‬
‫جماعة ( َ‬
‫وقِته مع ال َ‬
‫فجر فـي ال َ‬
‫مسجد فـي َ‬
‫َ‬
‫عبارة ‪ُ ,‬أر ّ‬
‫ماذا َيدوُر فـي‬
‫ت ال ِ‬
‫مّرة كتب ُ‬
‫كز َ‬
‫العبارة ‪ ,‬أول َ‬
‫َ‬
‫ج فـي‬
‫حدي ِ‬
‫ماذا َيختل ِ ُ‬
‫داخل َ‬
‫ماذا َيدوُر َ‬
‫ث الّنفس أو َ‬
‫َنفسي َ‬
‫عبارة‬
‫ه ال ِ‬
‫عندما َتكُتب َ‬
‫فكرة ‪َ ,‬أحيانا ً ِ‬
‫ه ال ِ‬
‫حول َ‬
‫هذ ِ‬
‫هذ ِ‬
‫صدري َ‬
‫َ‬
‫صعب ‪,‬‬
‫ماذا َتقول لَنف ُ‬
‫‪َ ,‬‬
‫صعب ‪َ ,‬‬
‫سك ‪َ ,‬تقول ‪ :‬والله َ‬
‫ُ‬
‫ب جدًا( ‪,‬‬
‫ممتاز ُأكُتب ال ِ‬
‫صع ْ‬
‫صع ٌ‬
‫جدا ً ‪ُ ...‬‬
‫عبارة ‪ ,‬أكتب ) َ‬
‫َ‬
‫ب ِ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫سك أيضا ً‬
‫ماذا َيدوُر فـي َنف ِ‬
‫جه ِ‬
‫مقاِبلة ‪َ ,‬‬
‫ة ال ُ‬
‫أكُتبها فـي ال ِ‬

‫‪ ...‬مهارات عملية للستيقاظ لصلة الفجر ‪19...‬‬

‫مريد الك ُ ّ‬
‫لب ‪...‬‬
‫للشيخ ‪ُ :‬‬

‫لخوة يقول ‪ ) :‬مستحيل ( ‪,‬‬
‫من ال َ‬
‫َ‬
‫مشاعر ‪ُ ,‬رّبما َبع ُ‬
‫ضا ِ‬
‫َ‬
‫دث ِبها‬
‫عبارة َتدور في َ‬
‫ي ِ‬
‫عقِلك ‪َ ,‬تدور فـي ِذهِنك ‪ُ ,‬تح ّ‬
‫أ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫عبارة ِإيجابّية َأيضا ً‬
‫ي ِ‬
‫ي ِ‬
‫عبارة َ‬
‫سلبّية اكُتبها ‪ ,‬أ ّ‬
‫َنفسك ‪ ,‬أ ّ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ستطيع( ‪َ ,‬بعد‬
‫ن الل ِ‬
‫ن الل ِ‬
‫سأ ْ‬
‫ه َ‬
‫ه َ‬
‫ول ‪ ,‬بِإذ ِ‬
‫اكُتبها )بِإذ ِ‬
‫سأحا ِ‬
‫ما َتكتب ُ‬
‫عبارة‬
‫ءة ال ِ‬
‫قرا َ‬
‫عبارات ‪ ,‬و ُتكّررها ‪َ ,‬أعد ِ‬
‫كل ال ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫سُأصّلي ال َ‬
‫مع‬
‫فجر ِ‬
‫مقصودة َتحديدا ً )أنا َ‬
‫مسجد َ‬
‫فـي ال َ‬
‫ال َ‬
‫سها اللي‬
‫قراءة ال ِ‬
‫وقته( ‪َ ,‬أعد ِ‬
‫ماعة ِ‬
‫ال َ‬
‫عباَرة َنف َ‬
‫ج َ‬
‫في َ‬
‫َ‬
‫و ل تَ ْ‬
‫ف ْ‬
‫ها ‪,‬‬
‫قَرأ ْ َ‬
‫مصا ِ‬
‫مشا ِ‬
‫كتبَتها و َأغ ِ‬
‫مي ُ‬
‫حبة ج َ‬
‫عر ال ُ‬
‫ل ال َ‬
‫عها َ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ب للمّرة الّثانية ِبنفس ال ّ‬
‫م‬
‫ب ال ِ‬
‫طريقة ‪ ,‬أكت ْ‬
‫أكت ْ‬
‫عبارة ث ُ ّ‬
‫ِ‬
‫حبة‬
‫َرك ّْز َ‬
‫مصا ِ‬
‫مشا ِ‬
‫حبة ‪َ ,‬‬
‫مصا ِ‬
‫مشا ِ‬
‫هل ُتو َ‬
‫عر ُ‬
‫جد َ‬
‫عر ال ُ‬
‫على ال َ‬
‫ْ‬
‫؟ ِإذا َ‬
‫ق ّ‬
‫ب‬
‫ن موجود اكت ُْبها ‪ُ ,‬رّبما ت َ ِ‬
‫كا َ‬
‫ل ‪ ,‬ل ب َأس ‪ ,‬اكت ُ ْ‬
‫و‬
‫ب ال ِ‬
‫مشا ِ‬
‫م اكت ُ ْ‬
‫جو َ‬
‫مو ُ‬
‫دة ‪ ,‬ث ُ ّ‬
‫عر ال َ‬
‫ال َ‬
‫عباَرة للمّرة الّثاِلثة َ‬
‫عبارة ‪21‬‬
‫مّرة ال َ‬
‫حّتى َتكُتب ال ِ‬
‫خا ِ‬
‫سة ‪َ ,‬‬
‫مّرة الّراب ِ َ‬
‫م َ‬
‫عة و لل َ‬
‫لل َ‬
‫مرة ‪ ,‬بذلك َنكون َ َ‬
‫واحد ‪.‬‬
‫ْ‬
‫قد أن ْ َ‬
‫ِ‬
‫هْينا الّتمرين ِليوم ٍ َ‬
‫َ‬
‫كرام ‪َ ,‬ننطِلق‬
‫و ِإخواني ال ِ‬
‫َبعد ذلك أخواتي الكريمات َ‬
‫َ‬
‫ل ُِنق َ‬
‫ه َ‬
‫و‬
‫مل َ‬
‫ن ُنك ِ‬
‫حّتى َنسَتطيع أ ْ‬
‫جدا ً َ‬
‫مه ّ‬
‫طة ُ‬
‫مة ِ‬
‫ذا الّتمرين َ‬
‫َ‬
‫خط َتحت‬
‫ن ُنكّرر و أ ََنا َأضع َ‬
‫عقل الَبا ِ‬
‫طن ‪ ,‬ل ب ُدّ أ ْ‬
‫جة ال َ‬
‫م َ‬
‫َبر َ‬
‫َ‬
‫دة ‪ 21‬يوم ‪.‬‬
‫كتابة َ‬
‫ن ُنكّرر ِ‬
‫)لبد(‪ ,‬ل ب ُدّ أ ْ‬
‫م ّ‬
‫هذا الّتمرين ل ِ ُ‬
‫إذا ً إحنا َ‬
‫خيار‬
‫مرة ‪ُ ,‬نكّرر ‪ 21‬يوم َأو ِ‬
‫كتبنا ال ِ‬
‫عبارة ‪َ 14‬‬
‫صعبة‬
‫ثاني ‪َ ,‬نكُتب ال ِ‬
‫م ّ‬
‫عبارة ‪ 21‬مرة ل ِ ُ‬
‫صارت َ‬
‫دة ‪ 14‬يوم َ‬
‫َ‬
‫ب‬
‫خياَرين ‪َ ,‬أول ِ‬
‫عندنا ِ‬
‫َيبدو لي الن ‪ ,‬إحنا ِ‬
‫خيار أكت ُ ُ‬
‫َ‬
‫مر‬
‫ال ِ‬
‫و َتست َ ِ‬
‫ح ّ‬
‫عبارة التي َ‬
‫ددَناها على الوَراق ‪ 21‬مرة َ‬
‫َ‬
‫عبارات ‪ 14‬مرة‬
‫ب ال ِ‬
‫الّتجُربة ‪ 14‬يوم ‪ ,‬ال ِ‬
‫خيار الّثاني ‪ :‬أكت ُ ُ‬
‫َ‬
‫في ال َّيام ‪,‬‬
‫طع ِ‬
‫ن ل أْنق ِ‬
‫و است َ ِ‬
‫هم أ ْ‬
‫م ّ‬
‫دة ‪ 21‬يوم ‪ ,‬ال ُ‬
‫مر ل ِ ُ‬
‫م ِ‬
‫َ ْ‬
‫َ‬
‫َلو انق َ‬
‫جديد ‪َ ,‬لو الَيوم ما‬
‫طعت ِ‬
‫د ال َّيام أب ْدَأ ِ‬
‫في أح ِ‬
‫من َ‬
‫عْنه َأيضا ً ‪ ,‬أ َبدأ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫و ان َ‬
‫ت َ‬
‫ْ َ‬
‫قط َ ْ‬
‫ت أّني أكت ُ ُ‬
‫ع ُ‬
‫استطع ُ‬
‫ب الّتمرين َ‬

‫‪ ...‬مهارات عملية للستيقاظ لصلة الفجر ‪20...‬‬

‫مريد الك ُ ّ‬
‫لب ‪...‬‬
‫للشيخ ‪ُ :‬‬

‫ُ‬
‫ُ‬
‫مل ال َّيام‬
‫في ال َ‬
‫ِ‬
‫حّتى أك ْ ِ‬
‫وا ِ‬
‫غدْ ِ‬
‫صل الَبرَنامج َ‬
‫من َ‬
‫جديد و أ َ‬
‫ُ‬
‫شكل ‪ ,‬أستطي َ‬
‫مطُلوبة ‪ِ ,‬بهذا ال ّ‬
‫عقل‬
‫ن أَبر ِ‬
‫عأ ْ‬
‫مج ال َ‬
‫ُ‬
‫ال َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫هدف‬
‫طن َ‬
‫نأ ِ‬
‫الَبا ِ‬
‫هدف اّلذي أريد أ ْ‬
‫صل إ َِليه ‪ ,‬ال َ‬
‫على ال َ‬
‫َ‬
‫و ُ‬
‫وِته ‪,‬‬
‫عى ل َِتح ِ‬
‫ن الل ِ‬
‫ه َتعالى ‪ ,‬ب ِ َ‬
‫س َ‬
‫الذي أ ْ‬
‫ق ّ‬
‫حوله َ‬
‫قيقه بِإذ ِ‬
‫َ‬
‫سن َُتـَنا‬
‫صاِدقة ‪َ ,‬‬
‫ملَنا ِباِلجد ‪َ ,‬‬
‫ِإذا َ‬
‫ملنا و أل ِ‬
‫ع ِ‬
‫زيم ٍ‬
‫ع ِ‬
‫ع ِ‬
‫ة َ‬
‫ملَنا ِبع ِ‬
‫َ‬
‫ف َ‬
‫ن ُيو ّ‬
‫دعاء َنسأ َ ُ‬
‫قنا ‪,‬‬
‫سبحاَنه و َتعالى أ ْ‬
‫ج ِبال ّ‬
‫َتله ُ‬
‫ه ُ‬
‫ل الل َ‬
‫ن َ‬
‫ن تَ ُ‬
‫عندَ السِتي َ‬
‫و ّ‬
‫قاظ‬
‫رنا ِ‬
‫عة َتف ِ‬
‫كو ُ‬
‫فق ل َ ْ‬
‫طبي َ‬
‫َ‬
‫سن ُ َ‬
‫كي ِ‬
‫َ‬
‫ة‬
‫مة َ‬
‫من ال ِ‬
‫رفة لل ِ‬
‫صل ِ‬
‫قَيام ِ ِ‬
‫وأ َ‬
‫ه ّ‬
‫ُ‬
‫داء َ‬
‫من ْ َ‬
‫عاِلية َ‬
‫ص ِ‬
‫فراش ب ِ ِ‬
‫ال َ‬
‫ل الَباطن باخِتصار َ‬
‫عق َ‬
‫شديد هو‬
‫وقِتها ‪ ,‬ل َ ّ‬
‫ن ال َ‬
‫فجَر في َ‬
‫ع َتصّرفاِتنا الّتل َ‬
‫قائية ‪ ,‬فإحنا ِإذا‬
‫مسؤول َ‬
‫عن َ‬
‫ال َ‬
‫جمي ِ‬
‫هو‬
‫جَناه َ‬
‫على َ‬
‫ل الل ِ‬
‫سن ِ‬
‫م ْ‬
‫صل ِإلي َ‬
‫هذه الّنتيجة َ‬
‫َبر َ‬
‫ها ِبحو ِ‬
‫ُ‬
‫وته ‪.‬‬
‫ق ّ‬
‫َ‬
‫ق الّتمرين ‪ ,‬ل ُتخِبروا‬
‫وصّية َ‬
‫عندي َ‬
‫صغيرة ‪ :‬أثَناء َتطبي ِ‬
‫َ‬
‫خلل أ َّيام‬
‫وصّية ‪ِ ,‬‬
‫رب من َ‬
‫هذه ال َ‬
‫أحدا ً ‪ُ ,‬رّبما نسَتغ ِ‬
‫َ‬
‫حّتى ل‬
‫الَتطبيق ل ُتخِبروا أحدا ً ‪َ ,‬تعرفون ِلماذا ؟ ب َِبساطة َ‬
‫فريسة ل َ‬
‫و َ‬
‫سلبيين ‪:‬‬
‫لش َ‬
‫ن َ‬
‫َنكو َ‬
‫و ال ّ‬
‫َ‬
‫خاص ال ُ‬
‫مثّبطين َ‬
‫ضحّية َ‬
‫َ‬
‫)و الل َ‬
‫رين ‪(21×14‬‬
‫ِ‬
‫ه أنا الن أقوم ِبتم ِ‬
‫)َيا شيخ ايش ال َ‬
‫كلم ال َ‬
‫عليك هذا ‪,‬‬
‫فاضي مين اللي َلعب َ‬
‫وي هذا الَتمرين؟(‬
‫من اللي قال لك س ّ‬
‫و َبعدَ َ‬
‫ن‬
‫سَتحصلون َ‬
‫ذلك َ‬
‫على الّنتيجة ب ِِإذ ِ‬
‫ل ُتخِبروا أحدا ً َ‬
‫د‬
‫صل َ‬
‫على الّنتيجة ‪ُ ,‬نعي ُ‬
‫الله ُ‬
‫سبحانه و َتعالى ‪َ ,‬لو َلم َنح ُ‬
‫خل ٌ‬
‫ل في الّتطبيق ‪,‬‬
‫دنا َ‬
‫ن ِ‬
‫مّرة َثانية ‪ُ ,‬رّبما َيكو ُ‬
‫عن َ‬
‫الّتمري َ‬
‫ن َ‬
‫خل ٌ‬
‫مرة َثانية ‪َ ,‬أنا‬
‫َ‬
‫سة الّتمرين‪ُ ,‬نعي ُ‬
‫مار َ‬
‫ده َ‬
‫م َ‬
‫ل في آلّية ُ‬
‫َ‬
‫و‬
‫أ ََتحدّ ُ‬
‫ث َ‬
‫عن َ‬
‫وجد ُ‬
‫ت أث ََرهُ فـي َنفسي َ‬
‫و َ‬
‫هذا الّتمرين َ‬
‫َ‬
‫دف الستي َ‬
‫ة‬
‫ظ ِلصل ِ‬
‫قا ِ‬
‫جّربوهُ ِبه َ‬
‫من َ‬
‫وجد ُ‬
‫ت أَثره في َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫فجر َ‬
‫ال َ‬
‫منَتج‬
‫فكانت الّنتي َ‬
‫وق ل ِ ُ‬
‫جة َراِئعة ِ‬
‫جدا ً ‪ ,‬أنا ل َ أس ّ‬

‫‪ ...‬مهارات عملية للستيقاظ لصلة الفجر ‪21...‬‬

‫مريد الك ُ ّ‬
‫لب ‪...‬‬
‫للشيخ ‪ُ :‬‬

‫َ‬
‫َ ُ‬
‫عو ُ‬
‫من‬
‫جهاز ‪َ ,‬أنا َأد ُ‬
‫كم ل ِ ِ‬
‫فكرة ِ‬
‫وق ِ‬
‫صاُبون‪ ,‬أو أ َ‬
‫َ‬
‫للة أو ِ‬
‫س ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫حّتى َنسَتطيع أن ُنصّلي ال َ‬
‫شأِنها أن َترَتقي ب ِ ُ‬
‫َ‬
‫فجر‬
‫قدَْرتنا َ‬
‫و َلكن ِإذا است َي ْ َ‬
‫دة‬
‫و َ‬
‫صار َ‬
‫ن الل ِ‬
‫عا َ‬
‫هذي َ‬
‫و َ‬
‫س ِ‬
‫جّية َ‬
‫ه َ‬
‫قظَْنا بِإذ ِ‬
‫َ‬
‫دعائ ِ ُ‬
‫كم ‪.‬‬
‫رسها ب ِِتلقائَية ل َ ت َْنسوني ِ‬
‫من ُ‬
‫َلنا ُنما ِ‬
‫َبعدَ َ‬
‫هذي‬
‫هاَرة َ‬
‫حوا ِلي أ َْنت ِ‬
‫م ُ‬
‫م َ‬
‫مهاَرة ‪ ,‬ال َ‬
‫قل ِإلى َ‬
‫ذلك ‪ :‬اس َ‬
‫هي َأكَثر َلطا َ‬
‫َلطي َ‬
‫فة‬
‫فة ِ‬
‫و ِ‬
‫جواِنب ال َ‬
‫ع َ‬
‫فـي َ‬
‫حَياة ‪َ ,‬‬
‫جمي ِ‬
‫ظ للص َ‬
‫عدنا لل ِ ستي َ‬
‫ها ‪ ,‬ك ُ ّ‬
‫د‬
‫لة ِ‬
‫حتى ُتسا ِ‬
‫واح ٍ‬
‫قا ِ‬
‫َ‬
‫وقت ِ َ‬
‫ل َ‬
‫في َ‬
‫َ‬
‫منّبه‬
‫و َبع ُ‬
‫ن َيستخ ِ‬
‫مّنا َيح ِ‬
‫ِ‬
‫جّرب أ ْ‬
‫ضنا َ‬
‫ه َ‬
‫دم ال ُ‬
‫مع ُ‬
‫مل َ‬
‫ساعة َ‬
‫َ‬
‫ة ال َ‬
‫دم‬
‫ل ُِيو ِ‬
‫ن َيستخ ِ‬
‫ه ِلصل ِ‬
‫جّرب أ ْ‬
‫ض الخر َ‬
‫قظ َ ُ‬
‫فجر ‪ ,‬الَبع ُ‬
‫على‬
‫قظ َ‬
‫حّتى َيسَتي ِ‬
‫هات ِ ْ‬
‫وقت َ‬
‫ف ال َ‬
‫مثل ً ال َ‬
‫َ‬
‫و ي ُث َّبت ال َ‬
‫وال َ‬
‫ج ّ‬
‫ة ال َ‬
‫دث ؟‬
‫هاتف ِبصل ِ‬
‫ما اّلذي َيح ُ‬
‫فجر ‪ِ ,‬بصَرا َ‬
‫ن ال َ‬
‫حة َ‬
‫َرني ِ‬
‫ُ‬
‫عج‬
‫لز َ‬
‫مز ِ‬
‫ِ‬
‫منّبه بِإص َ‬
‫عن َ‬
‫صو ُ‬
‫ت ال ُ‬
‫دما َيبدَأ ال ُ‬
‫عاج ‪ ,‬ال ّ‬
‫را ِ‬
‫دا ِ‬
‫ق ُ‬
‫على‬
‫ضع َيدي الَيسار َ‬
‫ت الّرنين ‪َ ,‬أستي ِ‬
‫ظ ‪ ,‬أَ َ‬
‫صو ُ‬
‫ال ُ‬
‫معَتاد ‪َ ,‬‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫عميق‬
‫عود ِلنوم ٍ َ‬
‫و أَ ُ‬
‫ساع َ‬
‫ق َ‬
‫ة ال ُ‬
‫مَتثاِئبا ً و أغل ِ ُ‬
‫فمي ‪ُ ,‬‬
‫منّبه َ‬
‫َ‬
‫قا َ َ‬
‫وة َ‬
‫دما َيأتي‬
‫صل َ‬
‫منّبه ِ‬
‫عن َ‬
‫على ُ‬
‫ل أت َ َ‬
‫مّنى َلو أح ُ‬
‫لخ َ‬
‫‪َ,‬بعض ا ِ‬
‫ه َ‬
‫مة َأو‬
‫صلة َيخُرج ِ‬
‫وق ُ‬
‫ربني َلك َ‬
‫من ُ‬
‫شخ ٌ‬
‫ت ال ّ‬
‫ص َ‬
‫َ‬
‫و َيض ِ‬
‫َ‬
‫على َرأسي َ‬
‫حّتى َيس ُ‬
‫َير ُ‬
‫ماء ‪,‬‬
‫كب َ‬
‫سني َرفسة أو َ‬
‫ف ْ‬
‫س َ‬
‫كأ َ‬
‫عندَ الَبعض و َ‬
‫د‬
‫غير َ‬
‫مجّرَبة َ‬
‫عملّية ِ‬
‫عمل ِّية ِ‬
‫عن َ‬
‫ريقة ُ‬
‫ال ُ‬
‫منّبه طَ ِ‬
‫البعض ‪َ ,‬أنا َأقو ُ َ‬
‫حّتى َلدى ا َ‬
‫خاص اللي‬
‫لش َ‬
‫لأ ّ‬
‫منّبه َ‬
‫َ‬
‫ن ال ُ‬
‫هو َ‬
‫ق ُ‬
‫قة َ‬
‫طري َ‬
‫ماذا ؟‬
‫غير َ‬
‫ظون َ‬
‫عليه ُ‬
‫َيسَتي ِ‬
‫عملّية ‪ ,‬ل ِ َ‬
‫خارجي‬
‫منّبه َ‬
‫صلة َ‬
‫دما اسَتي ِ‬
‫ل َّنني ِ‬
‫صو ِ‬
‫عن َ‬
‫ت ُ‬
‫على َ‬
‫قظ لل ّ‬
‫يَ ُ‬
‫مح ّ‬
‫داخل ‪,‬‬
‫من ال َ‬
‫دا ِ‬
‫فز ِ‬
‫كو ُ‬
‫و َليس من ال ّ‬
‫ن ال ّ‬
‫فع و ال ُ‬
‫خارج ‪َ ,‬‬
‫خر ِإذا ُ‬
‫عمل الذي ُتحّبه َأنت ل َ َيكون‬
‫معنى آ َ‬
‫ت ِبال َ‬
‫قم َ‬
‫بِ َ‬
‫دك َ‬
‫كما َلو ُ‬
‫عمل‬
‫دما ُتؤمر ِبه َأمرا ً ِ‬
‫ت ِبه ِ‬
‫في ال َ‬
‫عن َ‬
‫ِإجِتها ُ‬
‫قم َ‬
‫َ‬
‫ست ُ‬
‫و‬
‫ت َر ِ‬
‫ت بِإن َ‬
‫قو ُ‬
‫غب َ‬
‫مثل ً ‪َ ,‬لو أن َ‬
‫معّينة َ‬
‫مة ُ‬
‫مه ّ‬
‫جاز ُ‬
‫َ‬
‫م ِبها َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫حماس و الّراحة و ال ّ‬
‫طمأنيَنة و‬
‫أنت في كا ِ‬
‫مل ال َ‬

‫‪ ...‬مهارات عملية للستيقاظ لصلة الفجر ‪22...‬‬

‫مريد الك ُ ّ‬
‫لب ‪...‬‬
‫للشيخ ‪ُ :‬‬

‫ا َ‬
‫مديرك َأو َ‬
‫و قال‬
‫لري ِ‬
‫شخص َ‬
‫حّية ‪ ,‬و َلكن َلو جاءَ ُ‬
‫مسؤول َ‬
‫علي َ َ‬
‫سي َ ُ‬
‫عمل َ‬
‫ن تَ ُ‬
‫كون‬
‫مك و َ‬
‫كأ ْ‬
‫قوم ِبهذا ال َ‬
‫كيف َ‬
‫‪َ :‬يلَز ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ما ت َ ُ‬
‫ت أَ َ‬
‫ست َ ُ‬
‫ُ‬
‫ن‬
‫م بِ ِ‬
‫كو ُ‬
‫قو ُ‬
‫و أن َ‬
‫شعوُرك ‪َ ,‬‬
‫و ُرب ّ َ‬
‫ريحّية َ‬
‫ه َ‬
‫قل أ ِ‬
‫عاج ‪َ ,‬أو َنوع من‬
‫ز َ‬
‫ة ِدفاعّية ِ‬
‫حال ٍ‬
‫عن َ‬
‫بِ َ‬
‫دك نوع من الن ِ‬
‫َ‬
‫قظ ُ َ‬
‫ت‬
‫دما ُيو ِ‬
‫منّبه ِ‬
‫عن َ‬
‫صلة َتقو ُ‬
‫و أن َ‬
‫الّتضايق ‪ ,‬ال ُ‬
‫ك لل ّ‬
‫م َ‬
‫َ‬
‫ضايق َنوعا ً ما ‪ ,‬ت َ ُ‬
‫د‬
‫مت َ‬
‫حالة ِدفاعية ِ‬
‫ض ّ‬
‫ت في َ‬
‫قو ُ‬
‫م و أن َ‬
‫ُ‬
‫فكرة الستي َ‬
‫م‬
‫قاظ َأصل ً ‪َ ,‬‬
‫ِ‬
‫و إِ ْ‬
‫ن لَ ْ‬
‫هذا ِإن َلم ُتغِلق ال ُ‬
‫منّبه َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫فعل َ‬
‫كما َ‬
‫تَ ْ‬
‫ه في‬
‫و َ‬
‫فعل أحدُ أص َ‬
‫ضرب َ ُ‬
‫مسك ال ُ‬
‫حاِبنا ؛ َ‬
‫منّبه َ‬
‫ق َ‬
‫طع( ‪َ ,‬لو ُ‬
‫منّبه ل ََر َ‬
‫جدار َ‬
‫ت‬
‫َ‬
‫منّبه ) ِ‬
‫ف ْ‬
‫ض ُ‬
‫كن ُ‬
‫ت ُ‬
‫فَنزل ال ُ‬
‫ض ال ِ‬
‫عر ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫خ َ‬
‫هو‬
‫ن أ َدْ ُ‬
‫ه ِإطلقا ‪ُ ,‬‬
‫و ل ََرف ْ‬
‫تأ ْ‬
‫أ ْ‬
‫ض ُ‬
‫ل َبيت ُ‬
‫ن َيشَتريني ‪َ ,‬‬
‫ضب َ‬
‫مل‬
‫وقت في َ‬
‫الذي َ‬
‫هذ ِ‬
‫ه ال ّ‬
‫م َيتح ّ‬
‫و لَ ْ‬
‫ساعة َ‬
‫ط ال َ‬
‫َ‬
‫كم َ‬
‫علي ُ‬
‫ة‬
‫ح َ‬
‫طريق ً‬
‫مز ِ‬
‫ر ُ‬
‫منّبه ال ُ‬
‫صوت ال ُ‬
‫َ‬
‫مسؤولّية َ‬
‫عج ‪ ,‬أقت َ ِ‬
‫َ‬
‫من أن َنضب ُ َ‬
‫ساعة‬
‫َأف َ‬
‫ما َرأُيكم َبدل ً ِ‬
‫ضل ِ‬
‫ط َ‬
‫منّبه ‪َ ,‬‬
‫من ال ُ‬
‫َ‬
‫دنا ‪ ,‬و ِبذِلك‬
‫داخلية ِ‬
‫منّبه ‪ ,‬أ ْ‬
‫عن َ‬
‫ساعة ال ّ‬
‫ن َنضُبط ال ّ‬
‫ال ُ‬
‫ن‬
‫قظ َ‬
‫و من ُ‬
‫َنسَتي ِ‬
‫هنا َيكو ُ‬
‫منّبه ال ّ‬
‫صوت ال ُ‬
‫على َ‬
‫داخلي َ‬
‫فت ُ‬
‫داخلي ‪َ ,‬‬
‫مح ّ‬
‫و َأكَثر ‪,‬‬
‫ن الّرغَبة أ َ ْ‬
‫كو ُ‬
‫فُز َ‬
‫داف ُ‬
‫ال ّ‬
‫ع و ال ُ‬
‫عمق َ‬
‫كُ ّ‬
‫جية( ‪,‬‬
‫سا َ‬
‫مّنا ِ‬
‫د ِ‬
‫واح ٍ‬
‫مى ِبـ)ال ّ‬
‫ما ُيس ّ‬
‫عندَهُ َ‬
‫عة الَبيوُلو ِ‬
‫ل َ‬
‫خلية البعض مّنا يستطي َ‬
‫ن‬
‫ن َيست ِ‬
‫دا ِ‬
‫فـيدَ ِ‬
‫ُ ِ‬
‫عأ ْ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ساعة ال ّ‬
‫ال ّ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫كم ‪َ ,‬‬
‫حدَ ُ‬
‫ساعة ِبدون‬
‫تأ َ‬
‫سأل ُ‬
‫كم ال ّ‬
‫ساعة ‪َ ,‬لو الن َ‬
‫هذه ال ّ‬
‫ما ت َن ْ ُ‬
‫عتك ؟‬
‫سا َ‬
‫ظر ِإلى َ‬
‫َ‬
‫فـي ُ‬
‫صحيحة َتماما ‪َ ,‬‬
‫ساعة‬
‫ض إِ َ‬
‫جي ُ‬
‫قول ال ّ‬
‫جاَبة َ‬
‫ب الَبع ُ‬
‫ُرّبما ي ُ ِ‬
‫َ‬
‫قليل ً‬
‫خر َ‬
‫صحيحة ‪ ,‬الَبعض ُرّبما َيتأ ّ‬
‫كذا ‪ ,‬و َتكو ُ‬
‫ن إِ َ‬
‫جابُته َ‬
‫َ‬
‫في ُ‬
‫منة َ‬
‫فلو َ‬
‫وقت ‪َ ,‬‬
‫ن‬
‫َ‬
‫فر ْ‬
‫ساعة الّثا ِ‬
‫قول أ ّ‬
‫ضنا أ ّ‬
‫ن ال ّ‬
‫عن ال َ‬
‫هذا‬
‫و َ‬
‫ساعة الّتا ِ‬
‫ساعة الّثامَنة و الّنصف أو ال ّ‬
‫ال ّ‬
‫سعة ‪َ ,‬‬
‫َ‬
‫و الَبعض ي َ ُ‬
‫ساعة‬
‫ساعة ِ‬
‫معَناهُ أ ّ‬
‫عن َ‬
‫قول ال ّ‬
‫ن ال َ‬
‫َ‬
‫ده َبطيَئة ‪َ ,‬‬

‫‪ ...‬مهارات عملية للستيقاظ لصلة الفجر ‪23...‬‬

‫مريد الك ُ ّ‬
‫لب ‪...‬‬
‫للشيخ ‪ُ :‬‬

‫ب بِ َ‬
‫عة و ِنصف ‪َ ,‬‬
‫ه‬
‫و َ‬
‫فـُيجي ُ‬
‫سب َ‬
‫الن َ‬
‫معنا ُ‬
‫هذا َ‬
‫وقت َ‬
‫ل ال َ‬
‫قب ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫سرعة ‪.‬‬
‫عر ب ِأ ّ‬
‫أّنه َيش ُ‬
‫وق َ‬
‫ت َيمضي ب ِ ُ‬
‫ن ال َ‬
‫َ‬
‫مضبو َ‬
‫طة ؟‬
‫خلية ِ‬
‫دا ِ‬
‫سؤال ‪َ :‬‬
‫عن َ‬
‫ساعة ال َ‬
‫هل ال ّ‬
‫ول ُ‬
‫دك َ‬
‫ِإذا ً أ ّ‬
‫صحيحة أو ل َ ؟‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫داخلية‬
‫سا َ‬
‫سؤال الّثاني ‪َ :‬‬
‫عأ ْ‬
‫عتي ال ّ‬
‫هل أستطي ُ‬
‫ن أضِبط َ‬
‫ال ّ‬
‫البيولوجّية ؟‬
‫ما َأضب ُ‬
‫سؤا ُ‬
‫ساعة ؟ ايش راح‬
‫ط ال ّ‬
‫ال ّ‬
‫ل الثالث ‪ :‬و ل َ ّ‬
‫مضُبو َ‬
‫َأستفـيد ِإذا َ‬
‫وقت‬
‫ساعتي ال ّ‬
‫كانت َ‬
‫داخلية َ‬
‫طة ‪ ,‬و ال َ‬
‫سُأعطي ُ‬
‫مؤ ّ‬
‫شر‬
‫مهارة َ‬
‫مضبوط َ‬
‫حّتى َنضع ال ُ‬
‫كم ال َ‬
‫عندي َ‬
‫قاظ َتحديدا ً ‪ِ ,‬إذا ً‬
‫ت الستي َ‬
‫شر الستي َ‬
‫)مؤ ّ‬
‫قاظ( ِ‬
‫وق ِ‬
‫عند َ‬
‫َ‬
‫ن َأضب ْ‬
‫داخلية ‪,‬‬
‫سا َ‬
‫سأ َ ْ‬
‫َبدل ً ِ‬
‫من أ ْ‬
‫عتي ال ّ‬
‫ضبط َ‬
‫منّبه ‪َ ,‬‬
‫ط ال ُ‬
‫َ‬
‫م بذلك إل ّ ِإذا َ‬
‫ول ً‬
‫ع ال ِ‬
‫َلكن ل َ أستطي ُ‬
‫قيا َ‬
‫كاَنت ال ّ‬
‫ساعة أ ّ‬
‫مضُبوطة ابِتداءً ‪َ ,‬أتو ّ‬
‫د الن َيسأ ُ‬
‫قع ك ُ ّ‬
‫سه‬
‫واح ٍ‬
‫ل َنف َ‬
‫َ‬
‫ل َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن أضب ْ‬
‫سؤال ‪َ :‬‬
‫ساعتي‬
‫طيب أنا كيف أستطيع أ ْ‬
‫ط َ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫داخلية ؟ ل َ ب َأس ‪.‬‬
‫ال ّ‬
‫َ‬
‫ن َنضِبط‬
‫وّيا ب ِ ُ‬
‫من ِ‬
‫ع ِ‬
‫خلِلها أ ْ‬
‫خطوات نستطي ُ‬
‫راح َنعمل َ‬
‫س ِ‬
‫قيام ِبهذه‬
‫دين لل ِ‬
‫مستع ّ‬
‫الوقت ‪َ ,‬نضبط ال ّ‬
‫ساعة الداخلية ‪ُ ,‬‬
‫َ‬
‫مة ‪ ,‬ك ُ ّ‬
‫ه‬
‫و هذ ِ‬
‫ل ِ‬
‫ن َيكو َ‬
‫مّنا الن ل َ ب ُدّ أ ْ‬
‫ه َ‬
‫مع ُ‬
‫ن َ‬
‫مه ّ‬
‫ال ُ‬
‫ساعة ‪َ ,‬‬
‫َ‬
‫الساعة َ‬
‫مؤشر‬
‫ها َ‬
‫لزم يكون فـي َ‬
‫عقرب للّثواني ‪ ,‬أو ُ‬
‫ساعة اليكترونّية( ‪ ,‬جاهزين ‪...‬‬
‫ِلوق ِ‬
‫ت الّثواني )َلو كانت َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ساعتي و َأن ُ‬
‫ن ان ُ‬
‫حركة‬
‫ظر إلى ِبداي َ ِ‬
‫الن ‪ ,‬أريدُ أ ْ‬
‫ة َ‬
‫ظر إلى َ‬
‫َ‬
‫ب الّثواني ‪ُ ,‬أو ّ‬
‫ما‬
‫َ‬
‫ول َ‬
‫ه ُ‬
‫قت ل َ ُ‬
‫عقر ِ‬
‫منذ ِبداية الدقيقة ‪ ,‬أ ّ‬
‫دقيقة ُأو ّ‬
‫عقرب‬
‫حركة َ‬
‫من ِبداي ِ‬
‫دأ َيتحّرك ِ‬
‫قت َ‬
‫ة ال ّ‬
‫َيب َ‬
‫ب‬
‫حركة َ‬
‫متوا ِ‬
‫و أ َْبدأ ْ أ َ ِ‬
‫عقر ْ‬
‫فقة مع َ‬
‫عدّ ِبطريقة ُ‬
‫الّثواني ‪َ ,‬‬
‫الّثواني ‪ُ ,‬‬
‫عد ‪ ,‬واحد ‪ ,‬اثنين‬
‫و َأبدأ ْ أ َ ِ‬
‫ما يتحّرك أ َ ِ‬
‫م َ‬
‫عدّ َ‬
‫كل َ‬
‫عه َ‬
‫َ‬
‫صل إلى ستين ‪.‬‬
‫‪ ,‬ثلثة ‪ ,‬أربعة ‪ ,‬خمسة ‪ ,‬حّتى أ ِ‬

‫‪ ...‬مهارات عملية للستيقاظ لصلة الفجر ‪24...‬‬

‫مريد الك ُ ّ‬
‫لب ‪...‬‬
‫للشيخ ‪ُ :‬‬

‫ه‬
‫عقرب و ل َ نَتأ ّ‬
‫خر َ‬
‫ملحوظة ‪ :‬ل َنسِبق ال َ‬
‫عنه ‪َ ,‬نشتغل مع ُ‬
‫َ‬
‫دقيق ‪,‬‬
‫ل َ‬
‫ِبشك ٍ‬
‫ل‬
‫ول ُ‬
‫خطوة ‪ ,‬أ َ ِ‬
‫َ‬
‫عد من واحد إلى ستين ‪ِ ,‬بشك ٍ‬
‫هذه أ ّ‬
‫َ‬
‫دقيقة إلى‬
‫فق مع حركة َ‬
‫متوا ِ‬
‫عقرب الّثواني ِ‬
‫من أول ال ّ‬
‫ُ‬
‫قل‬
‫هينا من ال ُ‬
‫م َننت َ ِ‬
‫رها ‪ ,‬انت َ‬
‫خطوة الولى ُنطّبقها ث ُ ّ‬
‫آخ ِ‬
‫وة الّثانية ‪.‬‬
‫إلى ال ُ‬
‫خط َ‬
‫ب‬
‫ال ُ‬
‫ساعة ‪ ,‬انظُُر لبداَية َ‬
‫خطوة الّثانية ‪ :‬اح ِ‬
‫مل ال ّ‬
‫عقر ِ‬
‫الّثواني من أ َول الدقيقة ‪ ,‬ث ُم َأضع الساعة جانبا ً ‪ ,‬وَأبدأ ْ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ّ ِ‬
‫َ‬
‫واحد ‪ ,‬اثنين ‪,‬‬
‫دون الّنظر إلى َ‬
‫أعدّ من ُ‬
‫عقر ِ‬
‫ب الّثواني ‪َ ,‬‬
‫َ‬
‫طبعا ً ب َ‬
‫ثلثة ‪َ ,‬‬
‫طريقة َأتو ّ‬
‫مع حركة‬
‫متوا ِ‬
‫فقة َ‬
‫قع أّنها ُ‬
‫عقرب ‪َ ,‬زي ما اعتدت فـي المرة الماضية ‪ ,‬ثلثة ‪,‬‬
‫ال َ‬
‫أربعة ‪ ,‬خمسة ‪ ,‬ستة ‪ ,‬سبعة ‪ ,‬حّتى َأصل إلى ستين ‪,‬‬
‫َ‬
‫ول ما َأصل إلى ستين ‪ُ ,‬أمس ْ‬
‫ت‬
‫ساعة ‪ ,‬إذا انتهي ُ‬
‫ك ال ّ‬
‫أ ّ‬
‫حتى أكم َ‬
‫دقيقة‬
‫ة َ‬
‫فـي العدّ مع ِنهاي ِ‬
‫ل َ‬
‫عقرب الّثواني َ‬
‫َ‬
‫ن أضب ْ‬
‫ت ‪َ ,‬أنا الن است َ‬
‫ط الّتوا ُ‬
‫فق ال ّ‬
‫مع‬
‫تأ ْ‬
‫نَ َ‬
‫طع ُ‬
‫جح ُ‬
‫ذهني َ‬
‫َ‬
‫ت أّني َأخطو‬
‫ة َ‬
‫حرك ِ‬
‫َ‬
‫ب الّثواني ‪ ,‬إذا ً أنا الن اسَتطع ُ‬
‫عقر ِ‬
‫ساعتي البيولوجية ‪.‬‬
‫ال ُ‬
‫خطوة الّثانية فـي َ‬
‫ضبط َ‬
‫خطوة الّثالثة ‪َ :‬‬
‫خطوة الّثانية ‪,‬‬
‫طبعا ً َلو ما َنجحت فـي ال ُ‬
‫ال ُ‬
‫سهل جدا ً ‪,‬‬
‫صعب ‪َ ,‬‬
‫صعب ن َْنجح ؟مو َ‬
‫ُنعيد حّتى َننجح ‪َ ,‬‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ح‬
‫حّتى َنستطيع أ ْ‬
‫ن نَنج ْ‬
‫مّرة أو اثنتين أو َثلثة َ‬
‫ُرّبما ُنعيد َ‬
‫م‬
‫خطوة ‪َ ,‬لكن ُأعيدُ ال ُ‬
‫هذه ال ُ‬
‫وة الّثانية َ‬
‫بِ َ‬
‫حتى ننجح ث ُ ّ‬
‫خط َ‬
‫وة الّثالثة ‪.‬‬
‫َننَتقل لل ُ‬
‫خط َ‬
‫ُ‬
‫ساعة ‪َ ,‬أن ُ‬
‫ة‬
‫ال ُ‬
‫حرك ِ‬
‫ظر ِلبداي ِ‬
‫وة الّثالثة ‪ :‬أم ِ‬
‫ة َ‬
‫سك ال ّ‬
‫خط َ‬
‫َ‬
‫جانبا ً و‬
‫َ‬
‫دقيقة ‪ ,‬أ َ َ‬
‫ب الّثواني ِ‬
‫ساعة َ‬
‫ول ال ّ‬
‫ضع ال ّ‬
‫عقر ِ‬
‫من أ ّ‬
‫َ‬
‫د‬
‫دون َ‬
‫ما أ َ ُ‬
‫عد ‪ِ ,‬‬
‫دقيقة ِ‬
‫ع ّ‬
‫من ُ‬
‫من ُ‬
‫مّر ال ّ‬
‫أنَتظر َ‬
‫دون َ‬
‫حّتى ت َ ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫دقي َ‬
‫ما َأتو ّ‬
‫قة‬
‫ن َ‬
‫ِإطلقا ً ِ‬
‫قع أ ّ‬
‫ن ال ّ‬
‫من ُ‬
‫ول َ‬
‫عد ِإطلقا ً ‪ ,‬أ ّ‬
‫دو ِ‬

‫‪ ...‬مهارات عملية للستيقاظ لصلة الفجر ‪25...‬‬

‫مريد الك ُ ّ‬
‫لب ‪...‬‬
‫للشيخ ‪ُ :‬‬

‫َ‬
‫هى َأيضا ً ؟ ِإذا‬
‫ب الّثواني ‪َ ,‬‬
‫انته ْ‬
‫هل انت َ َ‬
‫ت أنظْر ِلعقر ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫است َ‬
‫دقي َ‬
‫ب الّثواني‬
‫ة َ‬
‫ع ِنهاي ِ‬
‫ن أنَتهي ِ‬
‫تأ ْ‬
‫م َ‬
‫من ال َ‬
‫طع ُ‬
‫قة َ‬
‫عقر ِ‬
‫ُ‬
‫رك‬
‫ت َتماما ً ِ‬
‫فـي َ‬
‫ضب ِ‬
‫ساعة ال ّ‬
‫َنجح ُ‬
‫ط ال ّ‬
‫داخلية ‪ ,‬الن أبا ِ‬
‫مضبو َ‬
‫م كُ ّ‬
‫دقيقة‬
‫دا ِ‬
‫د ِ‬
‫واح ٍ‬
‫و َ‬
‫ساعة َ‬
‫عندَهُ َ‬
‫خلية َ‬
‫ل َك ُ ْ‬
‫طة َ‬
‫ل َ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫خطوة الّثالثة َ‬
‫د‬
‫فـي ال ُ‬
‫ما َنجحت ِ‬
‫لزم أعيد ‪ ,‬أعي ُ‬
‫جدا ً ‪َ ,‬لو َ‬
‫ِ‬
‫صعبا ً ‪َ ,‬بعد‬
‫ج ْ‬
‫حتى أن َ‬
‫مّرة و اثنتين و ثلثة َ‬
‫َ‬
‫س َ‬
‫ح ‪ ,‬الّنجاح َلي َ‬
‫إعادة مرتين ‪ ,‬ثلث ‪ ,‬أربع مرات ‪َ ,‬نستطي َ‬
‫عأ ْ‬
‫ن َنصل ‪َ ,‬بعدَ‬
‫ُ‬
‫ِ َ َ ّ‬
‫على َ‬
‫ب‬
‫سك َ‬
‫ض َنف َ‬
‫مّرة الَرابعة ِإذا َ‬
‫ال َ‬
‫طبي ِ‬
‫ر ْ‬
‫ما َنجحت اع ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ال َ‬
‫ت‬
‫مسألة َليس ِبهذ ِ‬
‫صعوبة َ‬
‫حّتى َلو أعدْ ُ‬
‫قلب ‪َ ,‬يعِني ال َ‬
‫ه ال ّ‬
‫سن َْنجح‬
‫مّرة ال َ‬
‫خا ِ‬
‫ص ّ‬
‫دقوني َ‬
‫مسة و السادسة و ال ّ‬
‫لل َ‬
‫سابعة ‪َ ,‬‬
‫‪َ ,‬‬
‫هذا‬
‫فـي َتطبيق َ‬
‫عهم ِ‬
‫م َ‬
‫غاِلب الّناس اللي َتعامل ُ‬
‫ت َ‬
‫جوا ِبال َ‬
‫مرات و‬
‫جدا ً َ‬
‫الّتمرين َيعني احَتا ُ‬
‫خمس ست َ‬
‫كثير ِ‬
‫َ‬
‫است َ َ‬
‫ساعتي‬
‫طاعوا أ ْ‬
‫ساعة ال ّ‬
‫داخلية ‪ ,‬الن َ‬
‫ن َيضُبطوا ال ّ‬
‫َ‬
‫مضبوطة ‪َ ,‬أنا الن َأستطي َ‬
‫وقت ِبطري َ‬
‫قة‬
‫عأ ْ‬
‫ن أش ُ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫عر ِبال َ‬
‫حة ‪.‬‬
‫صحي َ‬
‫َ‬
‫طَّيب ايش الباقي ؟‬
‫ة ال َ‬
‫فجر ‪,‬‬
‫حّتى َنستي ِ‬
‫قظ ِلصل ِ‬
‫منّبه َ‬
‫الَباقي ‪َ :‬نضُبط ال ُ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫داخلي َ‬
‫منّبه اّلذي أرمي ِ‬
‫منّبه ال ّ‬
‫س ال ُ‬
‫هذه ال َ‬
‫ال ُ‬
‫و لي َ‬
‫مّرة ‪َ ,‬‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ما َأخل ُدُ إلى الّنوم ‪َ ,‬‬
‫جه ِإلى‬
‫ِ‬
‫قبل َ‬
‫ول َ‬
‫ما أت ّ ِ‬
‫فـي ال ِ‬
‫جدار ‪ ,‬أ ّ‬
‫َ‬
‫محايد ‪َ ,‬أنا‬
‫م فـيه ‪ ,‬آ ُ‬
‫سرير َأو ال ِ‬
‫فراش اّلذي أنا ُ‬
‫ال ّ‬
‫مكان ُ‬
‫خذ َ‬
‫ُ‬
‫مكان َ‬
‫مقعد‬
‫غيَر ِ‬
‫مي ِ‬
‫فراش الّنوم ‪َ ,‬‬
‫محايد َيعني َ‬
‫مكان ُ‬
‫ه َ‬
‫أس ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫عليها‬
‫س َ‬
‫ع أّني أرَتاح أثناءَ ال ُ‬
‫وسيلة أسَتطي ُ‬
‫مريح ‪ ,‬أ ّ‬
‫ُ‬
‫ي َ‬
‫جلو ِ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫وضعّية‬
‫ض َ‬
‫ل ُ‬
‫مريح ‪ ,‬أغم ُ‬
‫‪ ,‬أجل ُ‬
‫عيني و آخذْ َ‬
‫س ِبشك ٍ‬
‫ُ‬
‫وضع أ ََنا‬
‫ول آ ُ‬
‫وضع َ‬
‫مستر ِ‬
‫ُ‬
‫هادئ ‪َ ,‬‬
‫خذْ َ‬
‫خَية َتماما ً يعني أحا ِ‬
‫َ َ‬
‫َ‬
‫ع‬
‫ِ‬
‫و أنا أش ُ‬
‫و أنا َ‬
‫جالس ‪َ ,‬‬
‫في َتمام ِ الّراحة ‪َ ,‬‬
‫عُر ِبجمي ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫وضعّية‬
‫ما آ ُ‬
‫مرَتا ٌ‬
‫أطَرافـي و َ‬
‫ول َ‬
‫و أنا ُ‬
‫خذ َ‬
‫ح جدا ً ‪ ,‬أ ّ‬
‫حواسي َ‬

‫‪ ...‬مهارات عملية للستيقاظ لصلة الفجر ‪26...‬‬

‫مريد الك ُ ّ‬
‫لب ‪...‬‬
‫للشيخ ‪ُ :‬‬

‫َ‬
‫َ ْ َ َ‬
‫مح ّ‬
‫ه‬
‫من هذ ِ‬
‫مّر فـيها ‪ِ ,‬‬
‫مري َ‬
‫طات التي َ‬
‫سأ ُ‬
‫مل ال َ‬
‫حة أْبدأ أتأ ّ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ة ال َ‬
‫م‬
‫صل ِ‬
‫الّلحظة ال َ‬
‫ول ً ال ّ‬
‫ساعة الن ك ْ‬
‫حالية ‪ ,‬إلى َ‬
‫فجر ‪ ,‬أ ّ‬
‫؟ اضبط الساعة أ َ ُ‬
‫وقت‬
‫ر ْ‬
‫و أنظْر إلى ال ّ‬
‫ّ‬
‫ف ال َ‬
‫ْ‬
‫ساعة و اع ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ذه اللح َ‬
‫مل ‪َ :‬أنا الن‬
‫ت َ‬
‫ه َ‬
‫ه ِ‬
‫علي ِ‬
‫َتحديدا ً اللي أن َ‬
‫م ت َأ ّ‬
‫ظة ‪ ,‬ث ُ ّ‬
‫قليل ‪َ ,‬بعدَ َلح َ‬
‫مريح ‪َ ,‬بعدَ َ‬
‫د‬
‫فـي َ‬
‫ِ‬
‫ظات ‪َ ,‬بع َ‬
‫ن ال ُ‬
‫هذا ال َ‬
‫مكا ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫سأ ُ‬
‫ي‬
‫ه إلى ِ‬
‫َ‬
‫فراشي و أنا ُ‬
‫قو ُ‬
‫دقائق َ‬
‫م ِبراحة ‪ ,‬أ ّ‬
‫ج ُ‬
‫و أت ّ ِ‬
‫م َ‬
‫َ‬
‫مح ّ‬
‫مح ّ‬
‫ص ْ‬
‫مْلها‬
‫طات ‪ ,‬أو ِ‬
‫و َتأ ّ‬
‫طة من ال َ‬
‫َ‬
‫فها في ِذهِنك َ‬
‫بال ّ‬
‫طريقة الّتالية ‪:‬‬
‫َ‬
‫دها َتماما ً ‪َ ,‬‬
‫َ‬
‫شك ‪.‬‬
‫ت َ‬
‫على ِ‬
‫فرا ِ‬
‫شا ِ‬
‫ه ْ‬
‫سك و أن َ‬
‫شاهدْ َنف َ‬
‫َ‬
‫شك ‪.‬‬
‫ت على ِ‬
‫فرا ِ‬
‫م ْ‬
‫صوَتك و أن َ‬
‫اس َ‬
‫ع َ‬
‫َ‬
‫ت على‬
‫و السِتر َ‬
‫مشا ِ‬
‫اش ُ‬
‫خاء ‪ ,‬و أن َ‬
‫عْر ب ِ َ‬
‫عر الّراحة َ‬
‫شك ‪.‬‬
‫ِ‬
‫فرا ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ِإذا ً ك ُ ّ‬
‫فـي‬
‫عر ‪ِ ,‬‬
‫هد ‪ ,‬أست ِ‬
‫دها ‪ ,‬أشا ِ‬
‫حلة أشا ِ‬
‫مع ‪ ,‬أش ُ‬
‫ه ُ‬
‫مر َ‬
‫ل َ‬
‫مح ّ‬
‫مح ّ‬
‫كُ ّ‬
‫فـيها ‪َ ,‬أنا الن فـي‬
‫مّر ِ‬
‫طة ِ‬
‫طة التي َ‬
‫سأ ُ‬
‫من ال َ‬
‫ل َ‬
‫َ‬
‫م َ‬
‫ف كُ ّ‬
‫ق ُ‬
‫و‬
‫مشا ِ‬
‫ض ُ‬
‫ل ِإلى ِ‬
‫سأن ْت َ ِ‬
‫شي ‪ ,‬أ ِ‬
‫فرا ِ‬
‫كاني ‪َ ,‬‬
‫ل ال َ‬
‫َ‬
‫عر َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫مح ّ‬
‫ن َتمت َل ِ ْ‬
‫طة‬
‫كها ِ‬
‫جميَلة التي ُتريدُ أ ْ‬
‫الشياء ال َ‬
‫في ال َ‬
‫َ‬
‫ال َ‬
‫حة ‪,‬‬
‫فراشي ِبهدوء ‪ِ ,‬باسِتر َ‬
‫م َ‬
‫على ِ‬
‫خاء ‪ِ ,‬برا َ‬
‫سأنا ُ‬
‫قاِدمة َ‬
‫ُ‬
‫مْأنينة ‪ِ ,‬بعمق ‪ ,‬ب ِك ُ ّ‬
‫و الهاِدئ‬
‫ريد ِ‬
‫ل َ‬
‫ب ِطَ َ‬
‫من الّنوم ِ الّتام َ‬
‫ما أ ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ضي ُ‬
‫ف كُ ّ‬
‫فها‬
‫ض ْ‬
‫ت ُتريد ت ُ ُ‬
‫جميل ‪ ,‬أ ِ‬
‫الّراِئع ال َ‬
‫ل الشَياء التي أن َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫على‬
‫ت الن َ‬
‫ت َ‬
‫إلى َنو ِ‬
‫رك ‪ ,‬أن َ‬
‫و أن َ‬
‫على َ‬
‫مك ‪َ ,‬‬
‫ري ِ‬
‫س ِ‬
‫مح ّ‬
‫طة اللي َبعدها ‪َ :‬أح َ‬
‫جميَلة ‪,‬‬
‫لم َراِئعة ‪َ ,‬‬
‫ال ّ‬
‫سرير ‪ ,‬ال َ‬
‫ق ُ‬
‫ة ال َ‬
‫فجر ‪,‬‬
‫محطة اللي َتليها َأستي ِ‬
‫َ‬
‫صل ِ‬
‫هاِدئة ‪ ,‬ال َ‬
‫ظ عَلى َ‬
‫ت َ‬
‫قب َ‬
‫د‬
‫ساعة بال ّ‬
‫ن ِ‬
‫ضبط إ ِ ْ‬
‫حدّ ْ‬
‫صلة َ‬
‫ح ّ‬
‫َ‬
‫شئ َ‬
‫ساعة ‪ ,‬ال ّ‬
‫دد ال ّ‬
‫ل ال ّ‬
‫ة السِتي َ‬
‫عة‬
‫سا َ‬
‫سا َ‬
‫ع ُ‬
‫قاظ ‪ ,‬ال ّ‬
‫ساعة اللي ُتريدها َتماما ً ‪َ ,‬‬
‫ال ّ‬
‫ساعة الّثاِلثة و‬
‫سا َ‬
‫الّراب ِ َ‬
‫و الّربع ‪ ,‬ال ّ‬
‫عة ‪ ,‬ال ّ‬
‫عة الّراِبعة َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫قي َ‬
‫ن‬
‫سا َ‬
‫سا َ‬
‫عة ِبالدّ ِ‬
‫قة ‪) :‬أريدُ أ ْ‬
‫ح ّ‬
‫الّنصف ‪َ ,‬‬
‫عة ‪ ,‬ال ّ‬
‫دد ال ّ‬

‫‪ ...‬مهارات عملية للستيقاظ لصلة الفجر ‪27...‬‬

‫مريد الك ُ ّ‬
‫لب ‪...‬‬
‫للشيخ ‪ُ :‬‬

‫َ‬
‫ق َ‬
‫ساعة ال ُ‬
‫سك ك ُ ّ‬
‫ل‬
‫ض ْ‬
‫َأسَتي ِ‬
‫ف إلى َنف ِ‬
‫ديدًا( ‪ ,‬أ ِ‬
‫فلنّية َتح ِ‬
‫ظ ِبال ّ‬
‫سأسَتي ِ ُ‬
‫عاِلية ‪,‬‬
‫مة َ‬
‫مشا ِ‬
‫عر اّلتي ُتري ُ‬
‫دها ‪َ ) :‬‬
‫ه ّ‬
‫ال َ‬
‫قظ ب ِ ِ‬
‫حَيوّية ‪ ,‬ب ِ َ‬
‫و نَ ْ‬
‫طا َ‬
‫حة ‪,‬‬
‫ق ٍ‬
‫مْرتا َ‬
‫ب َِنشاط ‪ ,‬ب ِ َ‬
‫مئ ِّنة ‪ُ ,‬‬
‫مط َ‬
‫فسي ُ‬
‫ة َ‬
‫م ْ‬
‫ة‬
‫دا ِ‬
‫صل ِ‬
‫مشَتاقٌ ل َ‬
‫شتاقٌ ل َ‬
‫وقت ِ َ‬
‫ها ‪ُ ,‬‬
‫ُ‬
‫داء ال ّ‬
‫ء ال ّ‬
‫صلة في َ‬
‫فـي المسجد ‪ ,‬مشتاقٌ ل َ َ‬
‫جد ‪,‬‬
‫ن فـي َروض ِ‬
‫ن أكو َ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ة المس ِ‬
‫مشتاقٌ ل َ َ‬
‫َ‬
‫ن َنفسي‬
‫سَتكو ُ‬
‫ن أكو َ‬
‫ْ‬
‫ول ‪َ ,‬‬
‫ُ‬
‫ن فـي ال ّ‬
‫صف ال ّ‬
‫ق ُ‬
‫ظ ‪ ,‬و أَ ُ‬
‫متأ َل ّ َ‬
‫من ْ َ‬
‫فراشي‬
‫م من ِ‬
‫سَأستي ِ‬
‫ر َ‬
‫قو ُ‬
‫حة ‪َ ,‬‬
‫قة ُ‬
‫ُ‬
‫ش ِ‬
‫َ‬
‫ف كُ ّ‬
‫مشاعر اللي‬
‫ض ْ‬
‫ع َ‬
‫شيط ‪ ,‬أ ِ‬
‫و نَ ِ‬
‫ل َ‬
‫ل ال َ‬
‫هادئ َ‬
‫ِبشك ٍ‬
‫سري ٍ‬
‫َ‬
‫دها ‪َ ,‬بعدَ َ‬
‫ضأ ْ ِبراحة ‪,‬‬
‫سَأتو ّ‬
‫ُتري ُ‬
‫سأّتجه إلى الوضوء ‪َ ,‬‬
‫ذلك َ‬
‫ُ‬
‫عتي ال َ‬
‫فجر ‪ ,‬ك ُ ّ‬
‫ل‬
‫باطْ ِ‬
‫سأصّلي َرك َ‬
‫م َ‬
‫مئنان ‪ ,‬ب ِ َ‬
‫سكيَنة ‪ ,‬ث ُ ّ‬
‫ا َ‬
‫م ِبها‬
‫جرائية إ ِ ْ‬
‫ص ّ‬
‫لشياء ال ْ‬
‫سَتقو ُ‬
‫ح الّتعبير التي َ‬
‫ن َ‬
‫مح ّ‬
‫ص ْ‬
‫فها َتماما ً ) َ‬
‫عْر(‬
‫شا ِ‬
‫طات أو ِ‬
‫ع واش ُ‬
‫هدْ و اسَتم ْ‬
‫اعت َِبرها َ‬
‫َ‬
‫مح ّ‬
‫مح ّ‬
‫بِ ُ‬
‫ج من‬
‫صل ِ‬
‫طة ِ‬
‫سأخُر ُ‬
‫سنة َ‬
‫ة ال ّ‬
‫م َ‬
‫ن ال َ‬
‫كل َ‬
‫طات ‪َ ,‬بعدَ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫و أ ََنا‬
‫و َأسيُر ب ِ ُ‬
‫مط َ‬
‫مرَتاح ‪ ,‬و أَنا ُ‬
‫و أَنا ُ‬
‫ال َ‬
‫مِئن َ‬
‫خطوات َ‬
‫زل َ‬
‫من ِ‬
‫و َأنا‬
‫عر َأجَر ال ُ‬
‫و َأنا أسَتش ِ‬
‫َ‬
‫خطوات ِإلى ال َ‬
‫مسجد ‪َ ,‬‬
‫هاِدئ َ‬
‫ظلمة الليل و َأنا ُأريدُ ا َ‬
‫عر أ َّني َأسيُر الن ب ِ ُ‬
‫لجَر من‬
‫َأسَتش ِ‬
‫َ‬
‫و َأنا َأسَتقب ِ ُ‬
‫سير‬
‫الل ِ‬
‫ل َيوم َ‬
‫جديد ِبال ّ‬
‫ه ُ‬
‫سبحان ُ‬
‫ه وَتعالى ‪َ ,‬‬
‫خل‬
‫مسجد ‪ ,‬و َأد ُ‬
‫إلى الل ِ‬
‫ه سبحانه و َتعالى ‪ ,‬إلى ال َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫مسجد ‪ ,‬أ َ ُ‬
‫ول َأبدأ ْ ب ِك ُ ّ‬
‫ن‬
‫ن ِ‬
‫ما ُيمكن أ ْ‬
‫كو ُ‬
‫ل َ‬
‫ال َ‬
‫فـي ال ّ‬
‫صف ال ّ‬
‫ءة ُ‬
‫قرآن ‪,‬‬
‫قرا َ‬
‫صلة و ِ‬
‫من ِ‬
‫َتقوم ِبه ِ‬
‫دات َ‬
‫عبا َ‬
‫داخل ال َ‬
‫مسجد َ‬
‫حّية مسجد ث ُم َتبدأ ْ الصلة و ُتقام و َبعدَ الصلة ‪ ,‬ا َ‬
‫لذ َ‬
‫كار‬
‫تَ ِ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ديدا ً‬
‫ست ُ‬
‫محطات َتح ِ‬
‫جمي ُ‬
‫م ِبها ‪َ ,‬‬
‫سُتؤ ّ‬
‫قو ُ‬
‫و َ‬
‫التي َ‬
‫ع ال َ‬
‫ديها ‪ ,‬أ ْ‬
‫مح ّ‬
‫هي آخر‬
‫طة ‪ ,‬ايش ِ‬
‫ل َ‬
‫صل َ‬
‫ر َ‬
‫و َ‬
‫و َ‬
‫دقيق َ‬
‫ِبشك ٍ‬
‫ت إلى آخ ِ‬
‫َ‬
‫مح ّ‬
‫ت َتقَرأ ْ ال ُ‬
‫شروق ال ّ‬
‫حّتى ُ‬
‫و‬
‫قرآن َ‬
‫طة ‪َ ,‬‬
‫جَلس َ‬
‫َ‬
‫شمس ‪ ,‬أ ْ‬
‫مح ّ‬
‫ض الن ّ َ‬
‫ها ‪,‬‬
‫ت إلى َبيِتك ‪ ,‬ب ِ َ‬
‫ظر آ ِ‬
‫َر َ‬
‫وصل َ‬
‫جع َ‬
‫ت إلي َ‬
‫خر َ‬
‫غ ّ‬
‫طة َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ماذا َيعني‬
‫ل َ‬
‫عندَ َ‬
‫من ِ‬
‫عك ِ‬
‫جع ِ‬
‫كأ ْ‬
‫أريدُ ِ‬
‫سي ‪َ ,‬‬
‫ن َتر ِ‬
‫ها ِبشك ٍ‬

‫‪ ...‬مهارات عملية للستيقاظ لصلة الفجر ‪28...‬‬

‫مريد الك ُ ّ‬
‫لب ‪...‬‬
‫للشيخ ‪ُ :‬‬

‫َ‬
‫ض أ َن ّ َ‬
‫ك‬
‫ل َ‬
‫الّرجو ُ‬
‫عك ِ‬
‫سي ‪ ,‬الن أن َ‬
‫ر ْ‬
‫ع ِبشك ٍ‬
‫ت الن افت َ ِ‬
‫ت ِلمح ّ‬
‫خر‬
‫هذي آ ِ‬
‫صلة ‪َ ,‬‬
‫وصل ْ َ‬
‫طة الّرجوع للَبيت َبعدَ ال ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫مح ّ‬
‫و َ‬
‫ها ِبطري َ‬
‫قب َ‬
‫جع‬
‫ة َ‬
‫د َ‬
‫ق ٍ‬
‫من َبع ِ‬
‫ع ِ‬
‫ج ْ‬
‫ل َ‬
‫َ‬
‫ما أر ِ‬
‫طة ‪ ,‬ار ِ‬
‫عكسّية َ‬
‫ت في َ‬
‫ل ذَِلك ُ‬
‫إلى الَبيت ُ‬
‫و قب َ‬
‫ت‬
‫طريقي َ‬
‫كن ُ‬
‫كن ُ‬
‫عاِئدا ً إليه َ‬
‫ذلك ُ‬
‫آتي ِبأذ َ‬
‫و قب َ‬
‫و قب َ‬
‫ل َ‬
‫ل‬
‫كاري في ال َ‬
‫مس ِ‬
‫كنت ُتصّلي َ‬
‫جد َ‬
‫قبَله ُ‬
‫ك ُ‬
‫ذل َ‬
‫سنة الّراِتبة و َ‬
‫كنت َ‬
‫َ‬
‫هب إلى‬
‫ذا ِ‬
‫كنت ُتؤ ّ‬
‫دي ال ّ‬
‫ق ْ‬
‫ه َ‬
‫المسجد و َ‬
‫عدْ من‬
‫من الّنوم ‪ُ ,‬‬
‫مسَتي ِ‬
‫وك ِ‬
‫كنت ُ‬
‫قبل َ ُ‬
‫ظ لت ّ‬
‫َ‬
‫مح ّ‬
‫مح ّ‬
‫ها‬
‫حّتى ت َ ِ‬
‫وَراء ‪َ ,‬‬
‫طة التي أن َ‬
‫ت في َ‬
‫صل لل َ‬
‫ال َ‬
‫طات لل َ‬
‫َ‬
‫الن ‪َ ) :‬‬
‫و‬
‫س َ‬
‫على َ‬
‫مق َ‬
‫هذا ال َ‬
‫و أنا الن أجل ِ ُ‬
‫عد ‪ ,‬ب َِراحة َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ذه ال ّ‬
‫ن َ‬
‫طري َ‬
‫ت‬
‫اسِتر َ‬
‫ل َ‬
‫ت من ِ‬
‫ه ِ‬
‫قة َتكو ُ‬
‫قد َرسم َ‬
‫خاء( ‪ ,‬أن َ‬
‫خل ِ‬
‫ه َ‬
‫طري َ‬
‫قة‬
‫خط للّزمن ‪ ,‬ال َ‬
‫َ‬
‫و الياب( ‪َ ,‬‬
‫خط هذا )الذّ َ‬
‫هذ ِ‬
‫هاب َ‬
‫مح ّ‬
‫خلل ال ّ‬
‫طات التي‬
‫َ‬
‫عكسّية ‪ِ ,‬‬
‫ت ِبج ِ‬
‫مَرر َ‬
‫ع ال َ‬
‫ذهاب َ‬
‫مي ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫س َ‬
‫ن ُتصّلي‬
‫جلو ِ‬
‫ك الن و حّتى أ ْ‬
‫ُيمكن أ ْ‬
‫منذُ ُ‬
‫مّر فـي َ‬
‫ها ُ‬
‫ن تَ ُ‬
‫ت ِبطري َ‬
‫ال َ‬
‫عكسّية ‪.‬‬
‫ة َ‬
‫ق ٍ‬
‫م َرجع َ‬
‫فجر ث ُ ّ‬
‫خط الّزمني ال ّ‬
‫ه َ‬
‫و‬
‫ذا ال َ‬
‫مَنا َ‬
‫ُ‬
‫سؤال ‪ِ :‬لماذا اسَتخدَ ْ‬
‫ذهاب َ‬
‫لياب ؟‬
‫ا ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫مال‬
‫مج َ‬
‫حّتى َتست َ ِ‬
‫و الع َ‬
‫عدّ ِذهنيا ً و ت َت َب َْر َ‬
‫لجَراء أ ْ‬
‫على ا ِ‬
‫حتى َتضب ُ َ‬
‫مح ّ‬
‫ساعة‬
‫خلل َ‬
‫الجَرائ ِّية ِ‬
‫هذ ِ‬
‫و َ‬
‫ط ال ّ‬
‫ه ال َ‬
‫طات َ‬
‫ق َ‬
‫هذا‬
‫ظ في َ‬
‫ت ُتريدُ أن َتستي ِ‬
‫دة ِ‬
‫عن َ‬
‫موجو َ‬
‫دك ‪ ,‬أنه أن َ‬
‫ال َ‬
‫قب َ َ‬
‫وقت َتماما ً َ‬
‫ع أَ َ‬
‫ن‬
‫ديدا ً و في َ‬
‫وقت َتح ِ‬
‫م َ‬
‫و َ‬
‫ذا ِ‬
‫لأ ْ‬
‫هذا ال َ‬
‫ال َ‬
‫ة ال َ‬
‫ال َ‬
‫فجر ‪َ ,‬بعدَ َ‬
‫من‬
‫حي ُ‬
‫م ِ‬
‫صل ِ‬
‫فجر ‪َ ,‬‬
‫ذلك َتقو ُ‬
‫وق ُ‬
‫ت َ‬
‫ث َ‬
‫َ‬
‫خ ّ‬
‫ط‬
‫مَباشرةً ‪ُ ,‬أحّبذ َبعدَ َ‬
‫ت ِ‬
‫مكاِنك الذي أن َ‬
‫فـيه إلى الّنوم ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ح ّ‬
‫ست َ ُ‬
‫ها‬
‫م َ‬
‫م ِبه أل ّ َتقو َ‬
‫قو ُ‬
‫رج َ‬
‫الّزمن الذي َ‬
‫طة ل َ ْ‬
‫ي َ‬
‫م بأ ّ‬
‫م ت ُدْ ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫خ ّ‬
‫معَنى َ‬
‫م‬
‫في َ‬
‫نأ ْ‬
‫ن َتقو َ‬
‫ي أشياء ُيمك ِ ْ‬
‫ذلك ‪ :‬أ ْ‬
‫ط الّزمن ‪َ ,‬‬
‫خ ّ‬
‫ملَتها َ‬
‫ِبها َ‬
‫قب َ‬
‫من‬
‫سم َ‬
‫حّبذا َلو َ‬
‫ع ِ‬
‫ل الّنوم َ‬
‫ما َتر ُ‬
‫ط الز َ‬
‫قبل َ‬
‫طة ا َ‬
‫مح ّ‬
‫مح ّ‬
‫لقَرب َلك‬
‫و َتج َ‬
‫موجو َ‬
‫عل ال َ‬
‫طات ال َ‬
‫لل َ‬
‫دة فيه َ‬

‫‪ ...‬مهارات عملية للستيقاظ لصلة الفجر ‪29...‬‬

‫مريد الك ُ ّ‬
‫لب ‪...‬‬
‫للشيخ ‪ُ :‬‬

‫شك اّلذي‬
‫هي ال ُ‬
‫خُلودُ إلى الّنوم ِ َتماما ً و الّتجاهُ إلى ِ‬
‫فرا ِ‬
‫َتس ُ‬
‫مك ‪ِ ,‬بهذا ال ّ‬
‫ه‬
‫ن الل ِ‬
‫شكل َنستطي ُ‬
‫كن فـيه إلى َنو َ‬
‫ع ِبإذ ِ‬
‫َ‬
‫عندَ َأذان ال َ‬
‫ر ِبدون ما‬
‫قظ ِ‬
‫ن َنسَتي ِ‬
‫ه و َتعالى أ ْ‬
‫ُ‬
‫سبحان ُ‬
‫فج ِ‬
‫على‬
‫قظ َ‬
‫جنا ‪َ ,‬نستي ِ‬
‫منّبه الذي ُرّبما ُيز ِ‬
‫ع ُ‬
‫صو َ‬
‫ت ال ُ‬
‫َنس َ‬
‫مع َ‬
‫داخلي ‪) :‬الن صلةُ ال َ‬
‫صلة( ‪,‬‬
‫منّبه ال ّ‬
‫وق ُ‬
‫ال ُ‬
‫ت ال ّ‬
‫فجر ‪ ,‬الن َ‬
‫ذلك ب ِ َ‬
‫جّرب َ‬
‫عَليه‬
‫مّر َ‬
‫فاعلية َ‬
‫سبحا َ‬
‫ن َ‬
‫ُ‬
‫م ْ‬
‫عالية و است َ َ‬
‫ن الله ‪َ ,‬‬
‫ْ‬
‫ة َ‬
‫م‬
‫مر َ‬
‫على َتطِبي ِ‬
‫ه ِلفتر ٍ‬
‫ق ِ‬
‫طويَلة َيبدَأ َ‬
‫حّتى َلو َنا َ‬
‫و است َ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫لا َ‬
‫َ‬
‫قب َ‬
‫م‬
‫لذان ِبسا َ‬
‫عة َيجد أ َّنه َيستي ِ‬
‫و َ‬
‫ه َنا َ‬
‫حّتى َلو أن ّ ُ‬
‫قظ َ‬
‫َ‬
‫عب و َ‬
‫و َ‬
‫صلة‬
‫متأ َ ّ‬
‫ه َيستي ِ‬
‫كا َ‬
‫مت َ‬
‫مج َ‬
‫هد َيجد أن ّ ُ‬
‫ن ُ‬
‫كان ُ‬
‫ُ‬
‫قظ لل ّ‬
‫خر َ‬
‫ط َ‬
‫‪ ,‬و الستي َ‬
‫ن ب ِن َ َ‬
‫دافع و‬
‫ر َ‬
‫شا ٍ‬
‫عادي ‪ ,‬ل َ ّ‬
‫قاظ َيكو ُ‬
‫ن ال ّ‬
‫غي ِ‬
‫ما َلو اسَتي َ‬
‫مح ّ‬
‫رجي‬
‫مؤّثر َ‬
‫داخلي ‪َ ,‬يختِلف َ‬
‫فز َ‬
‫قظَنا ب ِ ُ‬
‫ع ّ‬
‫ال ُ‬
‫خا ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ص َأي َ‬
‫صا ٌ‬
‫سواء َ‬
‫ت‬
‫ل ِ‬
‫صو ُ‬
‫من ال َ‬
‫َ‬
‫هاِتف أو َ‬
‫و إت َ‬
‫شخ ٌ‬
‫قظََنا أ ْ‬
‫هذي ال ّ‬
‫طري َ‬
‫دما‬
‫جدا ً َ‬
‫عملّية ‪ِ ,‬‬
‫منّبه ‪َ ,‬‬
‫عن َ‬
‫ال ُ‬
‫جدا ً َرائعة ِ‬
‫قة ِ‬
‫َ‬
‫س‬
‫ة َ‬
‫صدُ ِ‬
‫ما َنست ِ‬
‫عليها ‪ ,‬أق ِ‬
‫وم ِ‬
‫َنست َ ِ‬
‫عند َ‬
‫مّر فـي ال ُ‬
‫مّر َلي َ‬
‫مدا َ‬
‫مّر‬
‫سنة َأو َ‬
‫خمسة َ‬
‫ِ‬
‫ما َنست َ ِ‬
‫عشر َ‬
‫عشرين َ‬
‫مجّرد َ‬
‫سنة ‪ ,‬ب ِ ُ‬
‫َ‬
‫عشرين َيوم ‪َ ,‬‬
‫و‬
‫َ‬
‫عشرين َيوم ‪ِ ,‬‬
‫حد و ِ‬
‫وا ِ‬
‫شهر َ‬
‫عشرة أّيام ‪َ ,‬‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫شهر إلى آخر ال ّ‬
‫ة ال ّ‬
‫ن‬
‫من ِبداي ِ‬
‫ُرّبما َنبدَأ ِ‬
‫شهر ‪ُ ,‬نقّرر أ ْ‬
‫ع ِتل َ‬
‫دأ‬
‫و َنب َ‬
‫م بِ َ‬
‫َنقو َ‬
‫ك ال َ‬
‫مهاَرات ‪َ ,‬‬
‫ع ِتلك الل ِّيات ‪ِ ,‬بجمي ِ‬
‫جمي ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ر ال ّ‬
‫ل ال ّ‬
‫ن‬
‫ِبداي ً‬
‫ر ِإلى آ َ ِ‬
‫حة ِ‬
‫و ُنقّرُر أ ْ‬
‫صحي َ‬
‫م ْ‬
‫ة َ‬
‫شهر َ‬
‫و ِ‬
‫نأ ّ‬
‫خ ِ‬
‫شه ِ‬
‫مّر ‪.‬‬
‫َنست َ ِ‬
‫َ‬
‫ه لِ َ‬
‫ن الَبعض‬
‫مة ‪ :‬أ َ ْ‬
‫خشى أ ْ‬
‫ن َيتَبا َ‬
‫مه ّ‬
‫قضّية ُ‬
‫ن َن ْت َب ِ ْ‬
‫در إلى ِذه ِ‬
‫َ‬
‫ر ال ّ‬
‫ول ال ّ‬
‫شهر‬
‫منا ِ‬
‫دأ ِ‬
‫ع ِ‬
‫س ِ‬
‫مني َنب َ‬
‫م َ‬
‫عن َ‬
‫دما َ‬
‫من أ ّ‬
‫شهر إلى آخ ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ف ال ّ‬
‫ما‬
‫ص ِ‬
‫‪َ ,‬لو ك ُّنا َنح ُ‬
‫و َ‬
‫ن الن في ُ‬
‫منت َ َ‬
‫وِله أ ْ‬
‫شهر أو في أ ّ‬
‫َ‬
‫َ ْ‬
‫َ‬
‫ذلك َيقو ُ‬
‫ِإلى َ‬
‫ول‬
‫ل‪َ ):‬‬
‫خلص َيعني أنا َ‬
‫سوف أبدَأ في أ ّ‬
‫ُ‬
‫دي ‪َ ,‬‬
‫قادم( ‪ ,‬ل ل مو هذا َ‬
‫شهر ال َ‬
‫ال ّ‬
‫سب‬
‫قص ِ‬
‫قص ِ‬
‫دي أح ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ت َتقو ُ‬
‫ول‬
‫ل أبدأ ُ ِ‬
‫َثلثين َيوم ‪ِ ,‬إبدأ ِ‬
‫ن الن ‪ ,‬أن َ‬
‫م َ‬
‫في أ ّ‬

‫‪ ...‬مهارات عملية للستيقاظ لصلة الفجر ‪30...‬‬

‫مريد الك ُ ّ‬
‫لب ‪...‬‬
‫للشيخ ‪ُ :‬‬

‫َ‬
‫َ‬
‫ن ُ‬
‫و ما ُيدري َ‬
‫ول ال ّ‬
‫ال ّ‬
‫ول‬
‫ك إِ ْ‬
‫كن َ‬
‫ت َتعي ُ‬
‫شهر أ ْ‬
‫ش ِإلى أ ّ‬
‫شهر ‪َ ,‬‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ل َ‬
‫ذه‬
‫سما ِ‬
‫ر َتلت َ ِ‬
‫عنا ِله ِ‬
‫قي ِ‬
‫َتعيش ‪ِ ,‬إبدَأ ِ‬
‫ه َبعدَ َ‬
‫و ِ‬
‫من أ ّ‬
‫فج ٍ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫سب َثلثين َيوم ‪َ ,‬‬
‫ن‬
‫حتى َتح ِ‬
‫قّرْر أ ْ‬
‫ق َ‬
‫مهاَرات ‪ِ ,‬إبدَأ ‪ ,‬طَب ّ ْ‬
‫ال َ‬
‫ل َتفوت ُ َ‬
‫ت كُ ّ‬
‫و‬
‫ل ال ِ‬
‫صلة ثلثين يوم ‪َ ,‬لو َ‬
‫رص ُ‬
‫ك ال ّ‬
‫ص َ‬
‫ح ِ‬
‫حر ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫مهاَرات و‬
‫ق َ‬
‫هذ ِ‬
‫تأ ْ‬
‫قّرر ُ‬
‫ه ال َ‬
‫ن اسَتمّر َثلثين َيوم ِلتطبي ِ‬
‫َ‬
‫ذه ال َّيام الَيوم رقم ‪َ , 18‬رقم ‪َ , 20‬رقم ‪, 21‬‬
‫د َ‬
‫ه ِ‬
‫في أح ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫مل ؟‬
‫ماذا أع َ‬
‫صلة َ‬
‫فات َْتني ال ّ‬
‫ْ‬
‫فات َت ْ َ‬
‫حّتى َلو َ‬
‫صل و‬
‫وا ِ‬
‫وا ِ‬
‫اب ْدَأ ِ‬
‫صل ‪َ ,‬‬
‫من َ‬
‫ك ال ّ‬
‫صلة َ‬
‫جديد ‪َ ,‬‬
‫ك أ َن ُتحبط ‪ ,‬إيا َ َ‬
‫ْ‬
‫جديد ‪ ,‬إ ِّيا َ‬
‫عَر بال َ‬
‫ف َ‬
‫شل ‪,‬‬
‫ابدَأ ِ‬
‫كأ ْ‬
‫ْ‬
‫ن َتش ُ‬
‫ِّ‬
‫َ‬
‫من َ‬
‫صدّ ُ‬
‫خواتي ‪َ ,‬نسَتطيع ‪َ ,‬نسَتطيع ‪,‬‬
‫قوني ‪ِ ,‬إخواني أ َ َ‬
‫َ‬
‫و َتعالى ‪.‬‬
‫ن الل ِ‬
‫ه ُ‬
‫سبحاَنه َ‬
‫َنسَتطيع ِبإذ ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ق ُ‬
‫د‬
‫دث َ‬
‫لل ِ‬
‫َأنت َ ِ‬
‫مهاَرة ُيم ِ‬
‫كن أ ْ‬
‫حتى َنسَتفـي َ‬
‫ها َ‬
‫ح ّ‬
‫ن أت َ َ‬
‫عن َ‬
‫ر َ‬
‫خ ِ‬
‫ة ال َ‬
‫ها في الستي َ‬
‫هي‬
‫فجر َ‬
‫مهاَرة ِ‬
‫ذ ِ‬
‫ه ِ‬
‫ظ ِلصل ِ‬
‫قا ِ‬
‫ِ‬
‫من َ‬
‫ه ال َ‬
‫َ‬
‫الّرب ُ‬
‫و ال ّ‬
‫شعوُر‬
‫حالي الذي أنا في ِ‬
‫وق ِ‬
‫ت ال َ‬
‫ط َبي َ‬
‫ه َ‬
‫ن ال َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ص َ‬
‫ما‬
‫ل َ‬
‫معنى آخر ‪ِ :‬‬
‫ليجابي الذي أريدُ أ ْ‬
‫عند َ‬
‫عليه ب ِ َ‬
‫ن أح ُ‬
‫ا ِ‬
‫ق ُ‬
‫ق ُ‬
‫وقت‬
‫ما َنستي ِ‬
‫ظ للصلة ‪ِ ,‬‬
‫َنستي ِ‬
‫عندَ َ‬
‫ظ من الّنوم ‪ ,‬في ال َ‬
‫ه الّرغَبة في‬
‫منا َيفَتح َ‬
‫عينه ِ‬
‫واحد ِ‬
‫من الّنوم َتت َ‬
‫جاذَب ُ ُ‬
‫اللي ال َ‬
‫و تَتجا َ‬
‫و الّرغبة في‬
‫ذب الّرغبة في ال ُ‬
‫خمول َ‬
‫الّنعاس َ‬
‫َ‬
‫صَلة الّنوم ‪َ ,‬‬
‫ع َأن‬
‫كيف أست ِ‬
‫طي ُ‬
‫الك َ َ‬
‫سل و الّرغبة في ُ‬
‫موا َ‬
‫فَز ُ‬
‫ُأح ّ‬
‫عالية ؟‬
‫قدَرتي َ‬
‫على الّنشا ِ‬
‫مة ال َ‬
‫ه ّ‬
‫ط و ال ِ‬
‫َ‬
‫ذلك ُأعطي ُ‬
‫ش ّ‬
‫مهاَرة َ‬
‫ع َ‬
‫ه‬
‫قين ‪َ ,‬‬
‫هذ ِ‬
‫ذات ِ‬
‫حّتى أستطي َ‬
‫َ‬
‫كم َ‬
‫مح ّ‬
‫مبا َ‬
‫من الّنوم ‪.‬‬
‫فزة ل ََنا ِ‬
‫شَرة ِ‬
‫لستيقا ِ‬
‫ظ ُ‬
‫مهاَرة ُ‬
‫ال َ‬
‫عندَ ا ِ‬
‫شق ا َ‬
‫ه‬
‫مض ِ‬
‫لول ِ‬
‫منها ‪ُ :‬رّبما َيكو ُ‬
‫حك َنوعا ما ‪ ,‬ل َك ِن ّ ُ‬
‫ن ُ‬
‫ال ّ ُ‬
‫َ‬
‫و طَب ّ ُ‬
‫من الّنوم ‪,‬‬
‫ح َ‬
‫َ‬
‫عيِني ِ‬
‫ما أفت َ ْ‬
‫جدا ً َ‬
‫قوهُ ‪ ,‬ل َ ّ‬
‫ع َ‬
‫ي ِ‬
‫جّرُبوه َ‬
‫مل ِ ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫أ ُرك ُّز على ا َ‬
‫مع‬
‫لصوا ِ‬
‫م ُ‬
‫ع َ‬
‫مع ‪ ,‬أس َ‬
‫ماذا أس َ‬
‫ها ‪َ ,‬‬
‫ت اللي أس َ‬
‫َ‬
‫ع‬
‫داخلي َيد ُ‬
‫ر في الّنوم ‪ُ ,‬رّبما اسم ُ‬
‫صوت َ‬
‫َ‬
‫عوني للسِتمَرا ِ‬

‫‪ ...‬مهارات عملية للستيقاظ لصلة الفجر ‪31...‬‬

‫مريد الك ُ ّ‬
‫لب ‪...‬‬
‫للشيخ ‪ُ :‬‬

‫قليل ً َأو أ َ َ‬
‫خافت َ‬
‫ق ّ‬
‫مرتفع اللي‬
‫صوت آخر َ‬
‫ل من الصو ِ‬
‫ت ال ُ‬
‫َ‬
‫ل‪ُ ):‬‬
‫ص ّ‬
‫صوت َيقو ُ‬
‫ل‪,‬‬
‫م ُ‬
‫ق ْ‬
‫َيدعوني إلى الّنوم ‪ ,‬اس َ‬
‫و َ‬
‫ع َ‬
‫م َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ت َ‬
‫ن‬
‫صلةُ َ‬
‫ت ُتريدُ أ ْ‬
‫تأ ْ‬
‫قّرر َ‬
‫صلي أن َ‬
‫خيٌر من الّنوم ‪ ,‬أن َ‬
‫ن تُ َ‬
‫ال ّ‬
‫عة ‪ُ ,‬‬
‫ُتصّلي ‪ُ ,‬‬
‫ص ّ‬
‫ص ّ‬
‫صلةُ في‬
‫جما َ‬
‫مع ال َ‬
‫ق ْ‬
‫ل َ‬
‫ق ْ‬
‫ل ال ّ‬
‫و َ‬
‫و َ‬
‫م َ‬
‫م َ‬
‫مرتفع‬
‫صوت َيكون َ‬
‫وقِتها( ‪َ ,‬‬
‫صو ُ‬
‫ت ال ُ‬
‫جدا ً ‪ ,‬ال ّ‬
‫هذا ال ّ‬
‫خافت ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ماذا أعمل في‬
‫هو اللي َ‬
‫حتى ُنوا ِ‬
‫عادةً َيدعونا َ‬
‫صل الّنوم ‪َ ,‬‬
‫هذه اللح َ‬
‫ظة ؟‬
‫َ‬
‫كم بآَلة الّتسجيل ‪ ,‬ا َ‬
‫لزَرار اللي َتر َ‬
‫ت‬
‫ف ُ‬
‫صو َ‬
‫ع ال ّ‬
‫رفوا الّتح ُ ِ‬
‫َتع ِ‬
‫و أ َُر ّ‬
‫ت الذي‬
‫صوت ‪ ,‬أ َت َ َ‬
‫كز َ‬
‫و التي َتخ ِ‬
‫على الصو ِ‬
‫فض ال ّ‬
‫خّيل َ‬
‫لسِتمَرار في النوم )أ ُ َ‬
‫ض‬
‫قّلل منه( ‪َ ,‬أخ ِ‬
‫ف ُ‬
‫َيدعوني إلى ا ِ‬
‫ر بالّنوم و ك َأ َّنه آلة‬
‫ال ّ‬
‫لستمَرا ِ‬
‫صوت الذي َيدعوني إلى ا ِ‬
‫ُ‬
‫دائري َأو‬
‫فض َ‬
‫ول أ َّني َأخ ِ‬
‫ل َ‬
‫عليه َ‬
‫سواءً ِبشك ٍ‬
‫َتسجيل ‪ ,‬أحا ِ‬
‫َ‬
‫ر‬
‫حَبه للسفل فَأخ ِ‬
‫أس َ‬
‫ض الصو َ‬
‫ف ُ‬
‫ت الذي َيدعوني للسِتمرا ِ‬
‫حتى ل أ َ َ‬
‫كاد‬
‫فض و َأخ ِ‬
‫فض و َأخ ِ‬
‫فض و َأخ ِ‬
‫بالّنوم و َأخ ِ‬
‫فض َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫صوت الذي َيقول ‪ُ ) :‬‬
‫ة‬
‫صل ُ‬
‫م أرف ُ‬
‫ق ْ‬
‫مع ‪ ,‬ث ُ ّ‬
‫أس َ‬
‫صل ال ّ‬
‫و َ‬
‫ع ال ّ‬
‫م َ‬
‫وقِتها ‪ُ ,‬‬
‫خيٌر من الّنوم ‪ُ ,‬‬
‫ص ّ‬
‫مو‬
‫َ‬
‫ق ْ‬
‫ق ْ‬
‫ل ال ّ‬
‫مو َ‬
‫صلة فـي َ‬
‫َ‬
‫فع ‪َ ,‬أر َ‬
‫فع ‪َ ,‬أر َ‬
‫صوت ‪َ ,‬أر َ‬
‫ل( ‪َ ,‬أر َ‬
‫ص ّ‬
‫و‬
‫فع على ال ّ‬
‫َ‬
‫فع أكَثر َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ذني ‪ ,‬و ل أَزا ُ‬
‫صوت في أ ُ‬
‫فض‬
‫ل أخ ِ‬
‫حتى ي ََتر ّ‬
‫أكَثر َ‬
‫دد ال ّ‬
‫َ‬
‫ت اليجابي‬
‫ع على الصو ِ‬
‫على الصو ِ‬
‫سلبي و أرف ُ‬
‫ت ال ّ‬
‫ملّية‬
‫و بيَنكم ‪َ ,‬‬
‫)عملية( ‪ ,‬ل ُتخِبروا ِبها أحدا ً ‪ِ ,‬‬
‫ع َ‬
‫سّر بيني َ‬
‫َ‬
‫كم َلن ُأخِبر ُ‬
‫حتى ل أ ُث َب ّطَ ُ‬
‫كم َأشَبه‬
‫و َ‬
‫أشَبه بـ)‪َ , (.........‬‬
‫ِبماذا !!‬
‫َ‬
‫ن ُتصّلوا ال َ‬
‫فجَر‬
‫در ذلك ِإلى َأذ َ‬
‫دوا أ ْ‬
‫هاِنكم ‪ُ ,‬تري ُ‬
‫ُرّبما َيتبا َ‬
‫علي ُ‬
‫حتى َلو َ‬
‫سي ُ‬
‫قالوا‬
‫ِبنشاط ‪ ,‬ل َ‬
‫مثّبطين ‪َ ,‬‬
‫كم ِبما َ‬
‫قوُله ال ُ‬
‫فع َأو َر ّ‬
‫هذا ُ‬
‫كز‬
‫ش ُ‬
‫جانين ‪َ ,‬رك ّْز َ‬
‫مرت َ ِ‬
‫َ‬
‫م َ‬
‫صوت ال ُ‬
‫غل َ‬
‫على ال ّ‬
‫َ‬
‫ليجابي و ار َ‬
‫صوت‬
‫ف ْ‬
‫ع ُ‬
‫ه أكَثر ‪َ ,‬رك ّْز على ال ّ‬
‫على ال ّ‬
‫صوت ا ِ‬

‫‪ ...‬مهارات عملية للستيقاظ لصلة الفجر ‪32...‬‬

‫مريد الك ُ ّ‬
‫لب ‪...‬‬
‫للشيخ ‪ُ :‬‬

‫َ‬
‫ض َ‬
‫ت ت ُذَ ّ‬
‫ة‬
‫ست َ ِ‬
‫سلبي و اخ ِ‬
‫مي ِ‬
‫عن ِبآيا ٍ‬
‫ه أكثر ‪ ,‬ا ْ‬
‫ال ّ‬
‫كرك ب ِأه ّ‬
‫ف ْ ُ‬
‫ك ببعض ا َ‬
‫فجر ‪ ,‬ار َ‬
‫ة ال َ‬
‫ث‬
‫لحاِدي ِ‬
‫صل ِ‬
‫فع ال ّ‬
‫َ‬
‫صوت الذي ُيذك ُّر َ ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ض َ‬
‫ن‬
‫ك َ‬
‫ح ّ‬
‫ض الَيات( ‪ ,‬أنا ل أريدُ أ ْ‬
‫اللي ت َ ُ‬
‫صلة )َبع ُ‬
‫على ال ّ‬
‫َ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫رف أ َّنكم َتح َ‬
‫ن‬
‫فظو َ‬
‫أذك َُر َبعض اليات ‪ ,‬و الحاِديث ‪ ,‬أنا أع ِ‬
‫كثير ‪َ ,‬أعر ُ َ‬
‫رفون ال َ‬
‫ال َ‬
‫ضرات‬
‫محا َ‬
‫ن ِ‬
‫فأ ّ‬
‫مئا َ‬
‫ت ال ُ‬
‫كثير َ‬
‫ِ‬
‫و َتع ِ‬
‫َ‬
‫حديثي الن لل ّ‬
‫حو َ‬
‫ص الذي‬
‫مو ُ‬
‫س ِ‬
‫ضوع ‪ ,‬أنا َ‬
‫عناها َ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫ل ال َ‬
‫شخ ِ‬
‫َ‬
‫على َ‬
‫و‬
‫ت ُتعيُنه َ‬
‫مهاَرا ٍ‬
‫رق ِ‬
‫و ُيريدُ َ‬
‫ل ال ّ‬
‫ذلك َ‬
‫صلة َ‬
‫من أج ِ‬
‫َيحت َ ِ‬
‫لا َ‬
‫مسِلم َ‬
‫كذلك ‪ِ ,‬إذا ً ار َ‬
‫ع كُ ّ‬
‫كُ ّ‬
‫عني‬
‫لصوا ِ‬
‫ت اللي َتدف ُ‬
‫ف ُ‬
‫ل ُ‬
‫إلى الستي َ‬
‫سلبي اللي‬
‫و اخ ِ‬
‫صوت ال ّ‬
‫فض ال ّ‬
‫قاظ ب َِنشاط ‪َ ,‬‬
‫َ‬
‫دني َ‬
‫هذا ال ّ‬
‫مهاَرة‬
‫و ُ‬
‫خمول ً ) َ‬
‫َيزي ُ‬
‫ول من ال َ‬
‫شق ال ّ‬
‫كسل ً َ‬
‫عيني بالستي َ‬
‫ة‬
‫ح َ‬
‫ظ ِلصل ِ‬
‫قا ِ‬
‫ت ما افت َ ُ‬
‫اللي ُتساع ُ‬
‫وق َ‬
‫دني َ‬
‫الفجر(‬
‫خذُ ال ّ‬
‫مهارة رائعة‬
‫آ ُ‬
‫شق الّثاني و ُ‬
‫مهاَرةٌ َراِئعة ‪َ ,‬‬
‫هو َ‬
‫مهاَرة‬
‫فعل َ‬
‫ِبال ِ‬
‫مهاَرةُ الْر َ‬
‫مي َ‬
‫ساء( ال َ‬
‫ها ) َ‬
‫مهاَرة ُنس ّ‬
‫هذه ال َ‬
‫حوا لي َأسَأل ُ‬
‫كالّتالي ‪َ ,‬‬
‫كم‬
‫ما َأبدأ ْ بال ُ‬
‫م ُ‬
‫خطوات اس َ‬
‫قبل َ‬
‫َ‬
‫عة ‪:‬‬
‫سري َ‬
‫َبعض السِئلة ال ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫من‬
‫معّين أو ِ‬
‫ق ُ‬
‫ِإذا َ‬
‫ض الحيا ِ‬
‫ن من طَ ِ‬
‫ري ٍ‬
‫مّرينا في َبع ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫منطِ َ‬
‫صْلنا في‬
‫معّينة أو ِ‬
‫سَبق أن َ‬
‫معّين و َ‬
‫ن ُ‬
‫من َ‬
‫قة ُ‬
‫َ‬
‫ح َ‬
‫مكا ٍ‬
‫َ‬
‫سواءً َ‬
‫كان‬
‫قف أّثر ِ‬
‫مو ِ‬
‫فـيَنا َ‬
‫منطقة ‪َ ,‬‬
‫مكان و ال َ‬
‫س ال َ‬
‫َنف ِ‬
‫َ‬
‫كما َ‬
‫شعوُر َ‬
‫هل َيعودُ َلنا ال ّ‬
‫كان‬
‫سلبي ‪َ ,‬‬
‫مو ِ‬
‫قف ِإيجابي أو ِ‬
‫َ‬
‫فـي ِتلك اللح َ‬
‫ظة ؟‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫واتي ‪َ ,‬‬
‫ما َرأ ْي ُ ُ‬
‫فيه‬
‫كم ِإخواني ‪ ,‬أ َ َ‬
‫واجهت ِ‬
‫ق َ‬
‫طري ٌ‬
‫َ‬
‫سَبق أن َ‬
‫خ َ‬
‫َ‬
‫ه ْ‬
‫مّر ِبنفس‬
‫مؤّثر ‪َ ,‬‬
‫مجّرد أ ْ‬
‫ن تَ ُ‬
‫ل َيعودُ لك الشعور ب ِ ُ‬
‫موقف ُ‬
‫َ‬
‫ال ّ‬
‫طريق ؟‬
‫َ‬
‫َ‬
‫جوار ال ُ‬
‫دق‬
‫فن ُ‬
‫و َ‬
‫معي َ‬
‫كان َ‬
‫مَرْرنا من ِ‬
‫مرة أحد ُزملئي َ‬
‫مستاءً َنوعا ً ما و َ‬
‫ت ِإليه َ‬
‫وج فيه َ‬
‫قال‬
‫فكا َ‬
‫فَنظر ُ‬
‫ن ُ‬
‫الذي َتز ّ‬

‫‪ ...‬مهارات عملية للستيقاظ لصلة الفجر ‪33...‬‬

‫مريد الك ُ ّ‬
‫لب ‪...‬‬
‫للشيخ ‪ُ :‬‬

‫سوداء )اعذروني على هذي‬
‫مكان ُيذك ُّرني بالليلة ال ّ‬
‫هذا ال َ‬
‫شعور َ‬
‫ن َنتذ ّ‬
‫شعور ‪َ ,‬يعودُ َلنا ال ّ‬
‫كر ال ّ‬
‫كما‬
‫ال ّ‬
‫دعابة( ‪ ,‬لكن َنح ُ‬
‫َ‬
‫س ال ّ‬
‫كان في َ‬
‫شيء‬
‫ما ن َ ُ‬
‫مجّرد َ‬
‫ذلك اللحظة ل ِ ُ‬
‫و ُنعيدُ َنف َ‬
‫مّر أ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫و‬
‫مادي الذي َ‬
‫عاَيشَناهُ أو َ‬
‫محسوس و ال َ‬
‫ال َ‬
‫مَررَنا ِبه أ ْ‬
‫خر ‪َ :‬أحيانا ً ن َ ُ‬
‫جّربَناه في َ‬
‫م َرائحة‬
‫مثال آ َ‬
‫مو ِ‬
‫قف ‪ِ ,‬‬
‫َ‬
‫ش ّ‬
‫ذلك ال َ‬
‫و ِإذا به ُيذ ّ‬
‫سعيد‬
‫مو ِ‬
‫كرنا ِبمو ِ‬
‫ِ‬
‫قف َ‬
‫قف َ‬
‫جميل ‪َ ,‬‬
‫طيب ُ‬
‫معّين َ‬
‫سَبق و َأن مرينا به ‪ ,‬إحدى ا َ‬
‫قول ‪َ :‬أنا ِإذا َ‬
‫لخوات ت ُ‬
‫ضب‬
‫غ ِ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫َ ّ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ت َنفس ال ّ‬
‫ه في‬
‫طيب الذي اسَتخ َ‬
‫َزوجي مّني اسَتخ َ‬
‫دم ُ‬
‫دمت ُ ُ‬
‫ة ال ّ‬
‫و يَ ُ‬
‫م‬
‫جنا ‪ ,‬ف ِ‬
‫س َراِئح ِ‬
‫دما اسَتخ ِ‬
‫عن َ‬
‫د ُ‬
‫ش ّ‬
‫م َنف َ‬
‫َليَلة َزوا ِ‬
‫طيب َ‬
‫كما َ‬
‫سروُر َ‬
‫كان في ِتل َ‬
‫شعوُر ال َ‬
‫الّراِئحة َيعودُ ُ‬
‫ك‬
‫فرح و ال ّ‬
‫َ‬
‫ساها ‪,‬‬
‫سبة التي ل ُيم ِ‬
‫كن أ ْ‬
‫سعي َ‬
‫ن َين َ‬
‫منا َ‬
‫الليلة ال ّ‬
‫دة و ال ُ‬
‫س ُيعيدُ َلنا ال ّ‬
‫ال ّ‬
‫شعور الذي ارت ََبط ِبه في‬
‫شيء ال َ‬
‫محسو ُ‬
‫َ‬
‫َنفس اللح َ‬
‫ع ِبطري َ‬
‫دة‬
‫سؤال ‪َ :‬‬
‫ق ٍ‬
‫مقصو َ‬
‫هل أسَتطي ُ‬
‫ظة ُ‬
‫ة َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ع‬
‫ه اللحظة الن )اللحظة اللي أنا ِ‬
‫في َ‬
‫هذ ِ‬
‫فيها( أستطي ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ي ُ‬
‫محسوس ؟‬
‫أ ْ‬
‫ه ِبشيء َ‬
‫شعور ‪ ,‬إذا َربطت ُ ُ‬
‫ن أمت َِلك أ ّ‬
‫َ‬
‫فكرةَ َأكَثر ‪َ ,‬‬
‫ح ال ّ‬
‫د‬
‫سعيد ِ‬
‫م ال ِ‬
‫ُأو ّ‬
‫عن َ‬
‫كما أصب َ َ‬
‫ض ُ‬
‫شعوُر ال ّ‬
‫ح َلك ُ‬
‫ط ِبراِئحة ال ّ‬
‫مرتب ِ ٌ‬
‫ل ما َ‬
‫و كُ ّ‬
‫ذلك ال ّ‬
‫َ‬
‫م َرائحة‬
‫ش ّ‬
‫شخص ُ‬
‫طيب ‪َ ,‬‬
‫َ‬
‫ال ّ‬
‫طيب ت َذَ ّ‬
‫كر ال ّ‬
‫ع َأني‬
‫جع َله ‪َ ,‬‬
‫هل أستطي ُ‬
‫سعيد و َر َ‬
‫شعوَر ال ّ‬
‫َ‬
‫َأرب ُ ُ‬
‫ي َ‬
‫ط ُ‬
‫محسوس و ِإذا بي‬
‫شي ٍ‬
‫ء َ‬
‫شعور إيجابي ب ِأ ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ع َأني‬
‫أستطيع ك ُّلما ك َّررت الشيءَ المحسوس ‪ ,‬أستطي ُ‬
‫ُأعيدُ الشيءَ اليجابي َأو ال ّ‬
‫مّرةً ُأخرى ‪,‬‬
‫شعوَر اليجابي َ‬
‫هذه‬
‫م َ‬
‫ع استخ َ‬
‫م بذلك و َنستطي ُ‬
‫بالّتأكيد َنستطي ُ‬
‫دا َ‬
‫ع القيا َ‬
‫كمهارة بشكل دائم ‪َ ,‬نستطيع داِئما ً أ َن َنمَتل َ َ‬
‫قدَرة َ‬
‫ال ُ‬
‫ي‬
‫ْ‬
‫ُ َ‬
‫ٍ َ‬
‫كأ ّ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫سوسة ‪.‬‬
‫من ِ‬
‫ل َربطِ ِ‬
‫ده ِ‬
‫ر ُنري ُ‬
‫مح ُ‬
‫ه بأشَياءَ َ‬
‫خل ِ‬
‫شعو ٍ‬
‫ل َأكَبر ‪:‬‬
‫ال ُ‬
‫ح َلنا ال ِ‬
‫سُتو ّ‬
‫ض ُ‬
‫خطوات ال َ‬
‫عملّية َ‬
‫فكَرة ِبشك ٍ‬

‫‪ ...‬مهارات عملية للستيقاظ لصلة الفجر ‪34...‬‬

‫مريد الك ُ ّ‬
‫لب ‪...‬‬
‫للشيخ ‪ُ :‬‬

‫ُ‬
‫َ ُ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫من ُ‬
‫أريدُ ِ‬
‫خ من الخوة أو أخت من الخوات ‪ ,‬أريدُ‬
‫كل أ ٍ‬
‫َ‬
‫وراء و َيتذَ ّ‬
‫كر َيوم‬
‫كرت ِ ِ‬
‫ن َيعودَ ِبذا ِ‬
‫ع الن أ ْ‬
‫ه إلى ال َ‬
‫من الجمي ِ‬
‫ق َ‬
‫ة ال َ‬
‫استي َ‬
‫عال َِية ‪َ ,‬يوم‬
‫ة َ‬
‫م ٍ‬
‫و ِ‬
‫صل ِ‬
‫ه ّ‬
‫ظ فيه ل ِ َ‬
‫ر ِبنشاط َ‬
‫فج ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫اسَتي َ‬
‫من َ‬
‫و‬
‫ت فيه و أن َ‬
‫قظ َ‬
‫رح و َيعني َنف ُ‬
‫سك ُ‬
‫ت ُ‬
‫متأّلقة َ‬
‫ش ِ‬
‫عر ِبص َ‬
‫و‬
‫فا ٍ‬
‫مقِبل َ‬
‫و َتش ُ‬
‫ُ‬
‫على ال ّ‬
‫و َراحة َ‬
‫ء ِذهني َ‬
‫صلة َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ن َتتذَ ّ‬
‫كر ِتل َ‬
‫ن‬
‫ك اللحظا ِ‬
‫منذ أ ْ‬
‫طمأِنينة ‪ ,‬أريدُ أ ْ‬
‫ت الّرائعة ُ‬
‫و ُ‬
‫ة ال َ‬
‫اسَتي َ‬
‫وضوء ‪,‬‬
‫ت ِلصل ِ‬
‫و اّتجه َ‬
‫قم َ‬
‫قظ َ‬
‫ت إلى ال ُ‬
‫ت َ‬
‫فجر َ‬
‫مق َ‬
‫َلح َ‬
‫حّتى ُ‬
‫منذُ استي َ‬
‫ظة الستي َ‬
‫ت‬
‫قا ِ‬
‫و َ‬
‫قم َ‬
‫طع ) ُ‬
‫قاظ ال َ‬
‫ظك َ‬
‫ُ‬
‫دك‬
‫ضأ( َ‬
‫من ِ‬
‫و ّ‬
‫فرا ِ‬
‫ِ‬
‫مقطع أري ُ‬
‫شك و اّتجه َ‬
‫هذا ال َ‬
‫ت حتى تت َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫على الّتذ ّ‬
‫ن ت ََتذ ّ‬
‫وضعّية‬
‫ن َتأ ُ‬
‫عدك َ‬
‫مما ُيسا ِ‬
‫كرهُ ِ‬
‫كر أ ْ‬
‫أ ْ‬
‫خذ َ‬
‫د مريح‬
‫هادئ ‪َ ,‬تجِلس َ‬
‫ن َ‬
‫ع ٍ‬
‫مق َ‬
‫مري َ‬
‫على َ‬
‫حة َتجِلس في َ‬
‫ُ‬
‫مكا ٍ‬
‫َ‬
‫مرتاح جدا ً‬
‫َأو في ِ‬
‫فرا ِ‬
‫مكان تكو ُ‬
‫ن فيه ُ‬
‫ي َ‬
‫شك أو في أ ّ‬
‫عن ا َ‬
‫خارجّية اللي‬
‫مؤّثرات ال َ‬
‫ت ‪َ ,‬بعيد َ‬
‫َبعيد َ‬
‫لصوا ِ‬
‫عن ال ُ‬
‫ب لَ َ‬
‫عاج ‪َ ,‬أو َنوع من الّتشويش‬
‫لز َ‬
‫ُرّبما ُتسب ّ َ‬
‫ك َنوع من ا ِ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ن‬
‫هاِدئ( ُ‬
‫مو ِ‬
‫كرِتك إلى َ‬
‫مكان َ‬
‫عدْ ِبذا ِ‬
‫قف أريدُ أ ْ‬
‫هذا ال َ‬
‫) َ‬
‫موقف َ‬
‫ضْر َ‬
‫كما‬
‫موقف َتماما ً ‪ ,‬اسَتح ِ‬
‫َنسَتح ِ‬
‫ذلك ال َ‬
‫ضر ال َ‬
‫ك اللح َ‬
‫كما َ‬
‫موقف َ‬
‫َ‬
‫كان في ِتل َ‬
‫كان‬
‫ظة ‪ ,‬إذا اسَتح َ‬
‫ضر َ‬
‫ت ال َ‬
‫عودُ َلك ال ّ‬
‫شعوُر الن ؟‬
‫في ِتلك اللحظة ‪َ ,‬‬
‫سي ُ‬
‫هل َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫عم( ‪ ,‬لّنه َلو َ‬
‫د‬
‫واح ٍ‬
‫ت ِ‬
‫ِبالت ّأكيد ‪ ,‬الجابة )ن َ َ‬
‫طلب ُ‬
‫من أ ّ‬
‫ي َ‬
‫َ‬
‫ن َيتذ ّ‬
‫من ُ‬
‫ه‬
‫فيه ‪َ ,‬‬
‫مّر ِ‬
‫مو ِ‬
‫ِ‬
‫كم الن أ ْ‬
‫هل َ‬
‫قف َ‬
‫ستعودُ ل َ ُ‬
‫سعيد َ‬
‫كر َ‬
‫دة ؟‬
‫سعا َ‬
‫ال ّ‬
‫َ‬
‫َلو َ‬
‫ن َيتذَ ّ‬
‫حزن ؟‬
‫زن ‪َ ,‬‬
‫تأ ْ‬
‫عُر بال ُ‬
‫سيش ُ‬
‫طلب ُ‬
‫هل َ‬
‫موقف ُ‬
‫كر َ‬
‫مح ِ‬
‫دما َنتذَ ّ‬
‫كر َ‬
‫قف‬
‫مو ِ‬
‫جابة )نعم( ‪ِ ,‬إذا ً ِ‬
‫عن َ‬
‫بالّتأكيد ال َ‬
‫ذلك ال َ‬
‫كما َ‬
‫شعوُر َ‬
‫كان في ِتل َ‬
‫سيعودُ َلنا ال ّ‬
‫ك اللحظة‬
‫ل َ‬
‫عميق َ‬
‫ِبشك ٍ‬
‫َ‬
‫جدا ً‬
‫ن ن َت َذَ ّ‬
‫كر َ‬
‫ل َ‬
‫ما ُيسا ِ‬
‫‪ِ ,‬‬
‫دنا أ ْ‬
‫ع ُ‬
‫ذلك ال َ‬
‫م ّ‬
‫عميق ِ‬
‫موقف ِبشك ٍ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫هدهُ في ِتل َ‬
‫ما ك ُّنا ن ُ َ‬
‫هد ك ُ ّ‬
‫ن‬
‫شا ِ‬
‫ن ُنشا ِ‬
‫ك الّلحظات ‪ ,‬أ ْ‬
‫أ ْ‬
‫ل َ‬

‫‪ ...‬مهارات عملية للستيقاظ لصلة الفجر ‪35...‬‬

‫مريد الك ُ ّ‬
‫لب ‪...‬‬
‫للشيخ ‪ُ :‬‬

‫لا َ‬
‫ها في ِتل َ‬
‫مع ل ِك ُ ّ‬
‫ك‬
‫ت التي ك ُّنا َنست ِ‬
‫لصوا ِ‬
‫َنست ِ‬
‫مع ِإلي َ‬
‫َ‬
‫عر فيها‬
‫ع المشا ِ‬
‫حظات ‪ ,‬أ ْ‬
‫عر اللي ك ُّنا َنش ُ‬
‫ن َنش ُ‬
‫الل َ‬
‫عر ِبجمي ِ‬
‫ل‬
‫من ِ‬
‫عر( ِ‬
‫في ِتلك اللحظات )ُنشاهد ‪َ ,‬نست ِ‬
‫مع ‪َ ,‬نش ُ‬
‫خل ِ‬
‫َ‬
‫ه الّتطبي َ‬
‫ن‬
‫ذه ال ُ‬
‫ل َ‬
‫خطوات ‪ ,‬من ِ‬
‫هذ ِ‬
‫ه ِ‬
‫قات َنستطيع أ ْ‬
‫خل ِ‬
‫َ‬
‫كامل ً ‪َ ,‬نستطي َ‬
‫موقف َ‬
‫ن َنعي َ‬
‫ما‬
‫عأ ْ‬
‫ُ‬
‫ول َ‬
‫َنسَتعيدَ ال َ‬
‫شه ‪ ,‬أ ّ‬
‫َ‬
‫كما َ‬
‫ن ُنعيدَ الموقف َ‬
‫دأ ال ّ‬
‫د‬
‫نستطيع أ ْ‬
‫شعور َيعو ُ‬
‫سيب َ‬
‫كان َ‬
‫كما َ‬
‫فشيئا ً َ‬
‫شيئا ً َ‬
‫ل ََنا َ‬
‫قف اليجابي‬
‫مو ِ‬
‫كان في ذلك ال َ‬
‫جميل اللي اسَتي َ‬
‫عالي‬
‫قظنا فيه ِبفاعلّية و َنشاط َ‬
‫ال َ‬
‫سيبدأ ُ َيعود ب ِ َ‬
‫طري َ‬
‫ة ال َ‬
‫فجر ‪ ,‬ال ّ‬
‫هَرم( ‪,‬‬
‫ق ِ‬
‫ِلصل ِ‬
‫ة )ال َ‬
‫شعوُر َ‬
‫َ‬
‫ما َيصل‬
‫ل َتصا ُ‬
‫صل إلى ِ‬
‫حتى ي َ ِ‬
‫عدي َ‬
‫مة ال َ‬
‫ول َ‬
‫ق ّ‬
‫هرم ‪ ,‬أ ّ‬
‫ِبشك ٍ‬
‫ل َ‬
‫دأ ال ّ‬
‫شعوُر بالنزول ‪,‬‬
‫إلى ِ‬
‫سَيب َ‬
‫طبيعي َ‬
‫مة ال َ‬
‫ق ّ‬
‫هرم ِبشك ٍ‬
‫َ‬
‫ل ال ّ‬
‫ما َيص ُ‬
‫هرم‬
‫شعوُر إلى ِ‬
‫اللي ُنري ُ‬
‫مة ال َ‬
‫ق ّ‬
‫ول َ‬
‫ده الن ‪ :‬أ ّ‬
‫ضغ َ‬
‫غ ْ‬
‫على ِإصَبع )ال ّ‬
‫سطة‬
‫اض َ‬
‫ط َ‬
‫شاهد و البهام( َ‬
‫متو ّ‬
‫طة ُ‬
‫ضغ َ َ‬
‫ما َبين ال ُ‬
‫على ِإصَبع ال ّ‬
‫شاهد‬
‫عر ِبها َ‬
‫وة َيعني َ‬
‫طة أش ُ‬
‫َ‬
‫ق ّ‬
‫َ‬
‫ويت َرابط لل ّ‬
‫ر‬
‫هام ‪ ,‬أنا ما الذي َ‬
‫ه الن ؟ َ‬
‫لب َ‬
‫عملت ُ ُ‬
‫س ّ‬
‫َ‬
‫شعو ِ‬
‫وا ِ‬
‫ع ال ّ‬
‫حّبذا لو‬
‫اليجابي ِبضغ ِ‬
‫هام ‪َ ,‬‬
‫طي على ِإصب ْ‬
‫لب َ‬
‫شاهد و ا ِ‬
‫لبهام في َلح َ‬
‫ضغط على ِإصبع ال ّ‬
‫ظة‬
‫كان ال ّ‬
‫شاهد و ا ِ‬
‫ذلك اتُر ْ‬
‫ة ال ّ‬
‫ر و َبعدَ َ‬
‫و‬
‫ل إلى ِ‬
‫م ِ‬
‫ق ّ‬
‫لصَبع َ‬
‫وصو ِ‬
‫ال ُ‬
‫كا ِ‬
‫شعو ِ‬
‫ان َ‬
‫ص ْ‬
‫خطوات َأنظُْر‬
‫و َأمشي ُ‬
‫ل َ‬
‫موقف اللي َأنا ِ‬
‫ف ِ‬
‫عن ال َ‬
‫فيه َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫غ ْ‬
‫ة‬
‫لرساء ‪ ,‬اض َ‬
‫مر ً‬
‫َ‬
‫ط َ‬
‫حولي ‪ ,‬ث ُ ّ‬
‫م أر ِ‬
‫جع َ‬
‫و أخت َِبر الّرابط أو ا ِ‬
‫هل َيعود لي الشعوُر َ‬
‫ُأخرى على ال ّ‬
‫كما‬
‫لبهام َ‬
‫شاهد و ا ِ‬
‫كان في ِتلك الّلح َ‬
‫َ‬
‫مفترض َأن َيرَتبط ال ّ‬
‫ه‬
‫ذ ِ‬
‫شعور ِبه ِ‬
‫ظة ‪ ,‬ال ُ‬
‫محسوسة ‪ ,‬كما ارَتبط ال ّ‬
‫ة‬
‫شعوُر اليجابي ِبراِئح ِ‬
‫ال َ‬
‫حَركة ال َ‬
‫ال ّ‬
‫طيب و َ‬
‫موقف الذي ُيعيدُ َلنا ال ّ‬
‫شعوَر‬
‫كما ارَتبط ال َ‬
‫َ‬
‫ً‬
‫َ‬
‫مفروض‬
‫مرينا فيه ‪ ,‬ال َ‬
‫ق اللي َ‬
‫السلبي لنا أحيانا بالطري ِ‬
‫َ‬
‫ة ال َ‬
‫ن يرَتبط ُ‬
‫فجر‬
‫ط ِلصل ِ‬
‫ظ الّنشي ِ‬
‫شعوُرنا بالستيقا ِ‬
‫أ ْ‬

‫‪ ...‬مهارات عملية للستيقاظ لصلة الفجر ‪36...‬‬

‫مريد الك ُ ّ‬
‫لب ‪...‬‬
‫للشيخ ‪ُ :‬‬

‫شاهد و البهام ل َّننا ُ‬
‫ع ال ّ‬
‫قمَنا ِبعملّية‬
‫ط َ‬
‫بال ّ‬
‫ضغ ِ‬
‫على ِإصب ِ‬
‫ما ُيطّبق هذا‬
‫ض ِ‬
‫من ِ‬
‫َرابط ‪ِ ,‬‬
‫عند َ‬
‫ل الّتجُربة ‪ ,‬الَبع ُ‬
‫خل ِ‬
‫غط على‬
‫دم الّتمرين َيعني َيض َ‬
‫جع َيستخ ِ‬
‫و ير ِ‬
‫التمرين َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ِإصَبع ال ّ‬
‫د‬
‫تأ ْ‬
‫ن أعي َ‬
‫لبهام َيقول الَبعض ‪ :‬اسَتطع ُ‬
‫شاهد و ا ِ‬
‫ال ّ‬
‫مئة بالمئة ‪ِ ,‬تسعين ِبالمئة ‪َ ,‬نقول ‪:‬‬
‫ة ِ‬
‫شعور ِبنسب َ ِ‬
‫)ممتاز( ‪ ,‬البعض الخر يقو ُ َ‬
‫حاٍلة ُأخرى يقو ُ‬
‫ل‬
‫ل أو في َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ت ِإصبع‬
‫ما َ‬
‫ضغط ُ‬
‫الَبعض من الّناس ‪ :‬أّنه أنا والله ل ّ‬
‫جع ال ّ‬
‫ال ّ‬
‫ضعيفة‬
‫و لكن ِبنسَبة َ‬
‫صح َر َ‬
‫شاهد و البهام َ‬
‫شعور َ‬
‫غير َ‬
‫قدر َ‬
‫جدا ً َيعني ِبنسَبة ‪ , %15 , %10‬ال َ‬
‫ن‬
‫كافي ل َ ْ‬
‫ِ‬
‫هذا ال ّ‬
‫ع َثالث من الّناس َيقول و‬
‫شعور ‪َ ,‬نو ٌ‬
‫َأسَتفيد من َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫الله ما َرجع ال ّ‬
‫على‬
‫ض َ‬
‫غطت َ‬
‫و َ‬
‫شعور أصل ً و أنا َ‬
‫سويت َ‬
‫و ال ّ‬
‫ع ‪ِ ,‬بما أ َّنه َبعض‬
‫ج ْ‬
‫شعور َلم َير ِ‬
‫الشاهد و البهام َ‬
‫َ‬
‫هذا الّتمرين ‪ِ ,‬إذا ً‬
‫الّناس است َ َ‬
‫من َ‬
‫دوا ِ‬
‫طاعوا أ ْ‬
‫ن يسَتفي ُ‬
‫َ‬
‫و َ‬
‫ه َ‬
‫طري َ‬
‫طري َ‬
‫ن‬
‫قة َ‬
‫قة ِ‬
‫َ‬
‫هذ ِ‬
‫لمكان أ ْ‬
‫علمّية َ‬
‫عملّية َ‬
‫و ِبا ِ‬
‫من‬
‫من َلم َيست َ ِ‬
‫دائما ً ‪َ ,‬أنا ُأنا ِ‬
‫فد ِ‬
‫نستفيدَ ِ‬
‫منها َ‬
‫ش الن َ‬
‫ق ُ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫ن َ‬
‫َ‬
‫ما أ ّ‬
‫هذا الّتمرين ‪َ ,‬يكو ُ‬
‫دته ل َ َ‬
‫م اسِتفا َ‬
‫عد ُ‬
‫حد سَببين ‪ :‬إ ِ ّ‬
‫َ‬
‫قف اّلذي َتذ ّ‬
‫قفا ً َ‬
‫ه َلم‬
‫مو ِ‬
‫مو ِ‬
‫ما أن ّ ُ‬
‫و إِ ّ‬
‫كره َليس َ‬
‫ال َ‬
‫قوّيا َ‬
‫َ‬
‫سببين ُيمكن َأن‬
‫مو ِ‬
‫ل َ‬
‫جّيد ‪ ,‬أحد ال ّ‬
‫َيتخّيل ال َ‬
‫قف ِبشك ٍ‬
‫قدوا ال ُ‬
‫دة ال ّ‬
‫شعور‬
‫قدرة َ‬
‫مو ِ‬
‫ُيف ِ‬
‫قف و اسِتعا َ‬
‫على اسِتعا َ‬
‫دة ال َ‬
‫على ال ّ‬
‫لبهام‬
‫ساء و َيض َ‬
‫غط َ‬
‫ِ‬
‫عن َ‬
‫لر َ‬
‫شاهد و ا ِ‬
‫دما ُيطَلق ا ِ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫دما‬
‫مهاَرة ِ‬
‫ن َأقوَله ِ‬
‫ختاما ً ِله ِ‬
‫مّرة أخرى اللي أريدُ أ ْ‬
‫عن َ‬
‫ذه ال َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫فجر ‪َ ,‬أضغ ُ‬
‫ة ال َ‬
‫ح عيني للسِتي َ‬
‫على ِإصَبع‬
‫ط َ‬
‫ظ ِلصل ِ‬
‫قا ِ‬
‫أفت َ ُ‬
‫شعور ِبال ّ‬
‫حتى ُأعيدَ ال ّ‬
‫حيوّية و‬
‫طاقة و ال َ‬
‫لبهام َ‬
‫الشاهد و ا ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫س ال ّ‬
‫ن‬
‫سَبق أ ْ‬
‫و أش ُ‬
‫ر اللي َ‬
‫الّنشاط َ‬
‫مّرة أخرى َ‬
‫شعو ِ‬
‫عر ِبنف ِ‬
‫شهر َأو َ‬
‫ت ِبه رّبما قبل َ‬
‫َ‬
‫شهرين َأو َثلَثة شهور َأو‬
‫شعر ُ‬
‫َ‬
‫من َ‬
‫َأربعة ُ‬
‫ن‬
‫عملّية ِ‬
‫شأِنها أ ْ‬
‫مهارات ال َ‬
‫شهور ‪ِ ,‬تلك ال َ‬

‫‪ ...‬مهارات عملية للستيقاظ لصلة الفجر ‪37...‬‬

‫مريد الك ُ ّ‬
‫لب ‪...‬‬
‫للشيخ ‪ُ :‬‬

‫ة ال َ‬
‫فجر ِبوقِتها ‪َ ,‬‬
‫ذلك‬
‫صل ِ‬
‫صلَنا ِبإذن الل ِ‬
‫ُتو ِ‬
‫هت َ‬
‫عالى إلى َ‬
‫س الجميع‬
‫جس الذي ي َ ُ‬
‫ال َ‬
‫جول و ي َ ُ‬
‫ها ِ‬
‫صول َ‬
‫و َيخت َِلج في ُنفو ِ‬
‫َ‬
‫ه ال َ‬
‫ن ُيو ّ‬
‫‪َ ,‬أسأ َ ُ‬
‫و َأن‬
‫عظيم أ ْ‬
‫ش ال َ‬
‫ب ال َ‬
‫كريم َر ّ‬
‫ل الل َ‬
‫فقكم َ‬
‫عر ِ‬
‫َ‬
‫فقني ِلص َ‬
‫لة ال َ‬
‫ُيو ّ‬
‫من الن‬
‫عل َ‬
‫مهارات ِ‬
‫هذ ِ‬
‫و أن َيج َ‬
‫ه ال َ‬
‫فجر َ‬
‫عليَنا ‪,‬‬
‫حجة َ‬
‫م ال ِ‬
‫س ُ‬
‫صاعدا ً ُ‬
‫حجة لي و َلكم َيو َ‬
‫و َلي َ‬
‫و َ‬
‫قيامة َ‬
‫َ َ‬
‫ل الل َ‬
‫دعاء َ‬
‫ن َ‬
‫لن ُ‬
‫َأسأ ُ‬
‫و‬
‫ن َيكو َ‬
‫هأ ْ‬
‫و أسأُلكم ال ّ‬
‫َ‬
‫فسكم َ‬
‫كذلك َ‬
‫َ‬
‫دعاء َ‬
‫فخيُر َ‬
‫شيء‬
‫دثكم أ ْ‬
‫ن َنتواصى بال ّ‬
‫مح ّ‬
‫ول ُ‬
‫ركم َ‬
‫ِلغي ِ‬
‫َنستعين الله سبحاَنه و تعالى به ُ َ‬
‫دته‬
‫هو أ ْ‬
‫ن َنسَتعيُنه ِبعبا َ‬
‫َ ُ‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن ل َنتقّرب ِإلى الله‬
‫قيام ِ ِبحقو ِ‬
‫و على ال ِ‬
‫وأ ْ‬
‫واجَباته َ‬
‫و َ‬
‫قه َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫عليَنا ‪,‬‬
‫ض َ‬
‫ه ِ‬
‫ب ِإلي ِ‬
‫و َتعالى ِبشيء أح ّ‬
‫ُ‬
‫مما افتَر َ‬
‫سبحاَنه َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫دوما ً‬
‫فظ َ ُ‬
‫ن َيح َ‬
‫ختاما ً أستوِد ُ‬
‫ِ‬
‫سبحاَنه أ ْ‬
‫كم َ‬
‫ه ُ‬
‫و أسأل ُ ُ‬
‫عكم الله َ‬
‫مد ‪.‬‬
‫سّلم َ‬
‫و َ‬
‫مح ّ‬
‫على َنبيَنا ُ‬
‫صّلى الل ُ‬
‫و َ‬
‫ه َ‬
‫َ‬

‫‪ ...‬مهارات عملية للستيقاظ لصلة الفجر ‪38...‬‬

‫مريد الك ُ ّ‬
‫لب ‪...‬‬
‫للشيخ ‪ُ :‬‬

‫تمت عمليات التفريغ و التنسيق في‬
‫مركز الحب المستحيل‬
‫أخواني ‪ ,‬أخواتي في الله ‪ ,,,‬ل تنسوا‬
‫‪....‬‬
‫الدال على الخير كفاعله ‪ ,‬فل تحرم‬
‫نفسك الجر‬
‫لن يهدي الله بك رجل ً واحدا ً خيٌر لك‬
‫من حمر النعم‬
‫نتقبل الستفسارات و الراء و‬
‫الملحظات حول المحاضرات المفرغة‬
‫على العنوان التالي ‪:‬‬
‫‪Impo7ible_love@yahoo.com‬‬

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful