You are on page 1of 60

‫العالقات المحرّمة‬

‫أسبابها وآثارها وطرق الوقاية منها‬


‫بقلم‪ :‬الشيخ رائد الستري‬

‫‪w w w.Olamaa.net‬‬
‫العلمائي‬
‫ّ‬ ‫إ�سالمي‬
‫ّ‬ ‫النا�شر‪ :‬املجل�س ال‬
‫املراجعة اللغو ّية‪� :‬شعبة القلم‬
‫العالقات المحرّمة‬
‫أسبابها وآثارها وطرق الوقاية منها‬

‫بقلم‪ :‬الشيخ رائد الستري‬

‫‪www.Olamaa.net‬‬
‫الفهرس‬

‫‪6‬‬ ‫املق ّدمة‬


‫‪......................................................................................................................................‬‬

‫‪8‬‬ ‫متهيد‬
‫‪.......................................................................................................................................‬‬

‫‪12‬‬ ‫الف�صل الأول‪ :‬العالقات املح ّرمة‬


‫‪....................................................................................‬‬

‫‪18‬‬ ‫‪.......................................................‬‬ ‫املق ّدمات والأ�سباب التي تُه ِّيئ للحرام وتدعو له‬
‫‪18‬‬ ‫‪ -1‬النظر املح ّرم‬
‫‪..................................................................................................................‬‬

‫‪19‬‬ ‫‪ -2‬اال�ستماع للغناء‬


‫‪...............................................................................................................‬‬

‫‪19‬‬ ‫‪ -3‬االختالط املح ّرم‬


‫‪..........................................................................................................‬‬

‫‪21‬‬ ‫‪ -4‬اال�ستمناء‬
‫‪.........................................................................................................................‬‬

‫‪22‬‬ ‫‪ -5‬جمال�سة املنحرفني جت ّر �إىل املع�صية‬


‫‪....................................................................‬‬

‫‪23‬‬ ‫‪ -6‬الفراغ مف�سدة‬


‫‪................................................................................................................‬‬

‫‪23‬‬ ‫‪ -7‬التعاطي مع ال ّثقافة الغرب ّية املنحرفة‬


‫‪....................................................................‬‬ ‫‪3‬‬

‫العالقات المحرّمة‬
‫‪24‬‬ ‫منوذجان من غزو ثقافة الغرب‬
‫‪.......................................................................................‬‬

‫‪25‬‬ ‫احلب يف مفهومه ال�صحيح‬


‫‪.......................................................................................‬‬ ‫‪ّ -1‬‬
‫‪27‬‬ ‫‪ -2‬احلر ّية يف مفهومها ال�صحيح‬
‫‪...................................................................................‬‬

‫‪29‬‬ ‫�آثار العالقات املح ّرمة‬


‫أسبابها وآثارها وطرق الوقاية منها‬
‫‪........................................................................................................‬‬

‫‪30‬‬ ‫‪.................................................................‬‬ ‫‪� -1‬آثار العالقات املح ّرمة يف تدمري الفرد‬


‫‪31‬‬ ‫‪................................................................‬‬ ‫‪� -2‬آثار العالقات املح ّرمة يف تدمري الأ�سرة‬
‫‪31‬‬ ‫‪..............................................................‬‬ ‫‪� -3‬آثار العالقات املح ّرمة يف تدمري املجتمع‬

‫‪36‬‬ ‫‪......................................................................‬‬ ‫الف�صل ال ّث يِان‪ :‬نظرة �إىل واقع عالقاتنا‬


‫‪37‬‬ ‫‪ -1‬العالقة داخل الأ�سرة‬
‫‪...................................................................................................‬‬

‫‪38‬‬ ‫‪ -2‬العالقة يف �إطار ال�صداقة‬


‫‪..........................................................................................‬‬

‫‪39‬‬ ‫‪.............................................................................‬‬‫‪ -3‬العالقة يف �إطار العمل وال ّدرا�سة‬


‫‪40‬‬ ‫‪ -4‬العالقة يف �إطار ال�سفر‬
‫‪.................................................................................................‬‬

‫‪40‬‬ ‫‪................................................................‬‬ ‫‪ -5‬العالقة مع و�سائل التكنولوجيا احلديثة‬

‫‪43‬‬ ‫‪..................‬‬ ‫الو�سائل والتح�صينات التي حتول دون الوقوع يف العالقات املح ّرمة‬
‫‪44‬‬ ‫‪ -1‬الزّواج وكراه ّية العزوب ّية‬
‫‪............................................................................................‬‬

‫‪44‬‬ ‫‪ -2‬تنظيم العالقة داخل الأ�سرة والأقارب‬


‫‪..................................................................‬‬

‫‪45‬‬ ‫ال�شهوي‬
‫ّ‬ ‫الغ�ض من ال ّنظر‬‫‪ّ -3‬‬
‫‪..........................................................................................‬‬

‫‪46‬‬ ‫‪ -4‬ال�سرت ال�شرعي واحلجاب‬


‫‪...........................................................................................‬‬

‫‪47‬‬ ‫‪ -5‬االتزان يف حركة الأج�ساد ويف الكالم‬


‫‪...................................................................‬‬

‫‪48‬‬ ‫‪ -6‬التح ِّلي بالع ّفة واحلياء‬


‫‪.................................................................................................‬‬

‫‪49‬‬ ‫‪¬ -7‬االبتعاد عن امل�صافحة وال ّلم�س للجن�س الآخر‬


‫‪.................................................‬‬

‫‪49‬‬ ‫‪ -8‬االبتعاد عن اخللوة املح ّرمة‬


‫‪......................................................................................‬‬

‫‪4‬‬
‫‪49‬‬ ‫‪ -9‬عدم التّ�ش ّبه بالن�ساء �أو بال ّرجال‬
‫‪..............................................................................‬‬

‫‪50‬‬ ‫‪ -10‬التفريق بني ال ّذكر والأنثى يف امل�ضاجع‬


‫‪..............................................................‬‬
‫بقلم‪ :‬الشيخ رائد الستري‬

‫‪51‬‬ ‫‪ -11‬العقوبات ال�صارمة‬


‫‪....................................................................................................‬‬

‫‪51‬‬ ‫امل�س�ؤول ّية يف مواجهة العالقات املح ّرمة‬


‫‪........................................................................‬‬

‫‪51‬‬ ‫• النهو�ض بفري�ضة الأمر باملعروف وال ّنهي عن املنكر‬


‫‪........................................‬‬

‫‪52‬‬ ‫• امل�س�ؤول ّية على اجلميع‬


‫‪..................................................................................................‬‬

‫‪53‬‬ ‫• م�س�ؤول ّية الدول واحلكومات‬


‫‪......................................................................................‬‬

‫‪54‬‬ ‫‪..........................................................‬‬ ‫خامتة‪ :‬التوبة هي �سبيل اخلال�ص للمتو ّرطني‬


‫‪55‬‬ ‫الهوام�ش‬
‫‪.................................................................................................................................‬‬

‫‪56‬‬ ‫امل�صادر‬
‫‪...................................................................................................................................‬‬
‫أسبابها وآثارها وطرق الوقاية منها‬ ‫العالقات المحرّمة‬
‫‪5‬‬
‫المقدّمة‬
‫يف ظالم الآثام وارتكاب املوبقات‪ ،‬وعندما ت�س ِّول ال ّنف�س ل�صاحبها‬
‫�أم ًرا؛ لتجنح به عن ما ر�سمته له ال�سماء من طريق على خطى‬
‫اجل ِب ّلة وال ِفطرة ال�سليمة ينفتح ذلك الباب الوا�سع باب الإنابة‬ ‫ِ‬
‫والـ ـت ــوبة مـ ـنــاديـ ـًا‪َ } :‬ف َ�س ِّب ْح ِب َح ْم ِد َر ِّب َك َو ْ‬
‫ا�س َت ْغ ِف ْر ُه �إِ َّن ُه َكانَ‬
‫َت َّوا ًبا{ الن�صر‪.3:‬‬

‫وبقدر ما انحرف املخطئون‪ ،‬وع�صوا ج ّبار ال�سماوات والأر�ض‬


‫خط ال ّرجوع والإنـ ــاب ــة �إىل اهلل مفتوح حتى تبلغ الروح‬‫�إال �أنّ ّ‬
‫الرتاقي (‪. )1‬‬

‫ومن �أبجد ّيات حركة التوبة والأوبة �أنْ يعرف الإن�سان حقيقة‬
‫الرجوع‪ ،‬و�أنْ يعرف �أ�سباب وم�س ّببات ما �آلت �إليه �أمور تلك‬
‫‪6‬‬ ‫ال�ساعات والأيام بل تلك ال�سنوات من ال�ضياع يف ّ‬
‫حمطات ال ّذنب‪،‬‬
‫ومن ت�س ّكع على عتبات وموائد االنحراف واالنحالل؛ كي ير ِّكز يف‬
‫عقله الواعي ويث ِّبت برامج احل�صانة وال ّردع من مثل ما ُمني به يف‬
‫بقلم‪ :‬الشيخ رائد الستري‬

‫�شاق وطويل حمفوف باملكارِه‬ ‫الفرتة املن�صرمة‪� ،‬إذ احلياة طريقها ّ‬


‫خا�صة‬‫مفرو�شا بالورد واليا�سمني ّ‬ ‫ً‬ ‫واملخاطر واملوبقات‪ ،‬ولي�س‬
‫لأولئك الذين يتوقون ويتط ّلعون �إىل ر�ضوان من اهلل �سبحانه‪ ،‬ف�إنّ‬
‫ترت�صدهم من ك ّل َحدب و�صوب }‬ ‫عرثات ال�شيطان و�إغواءاته ّ‬
‫َو َت َودُّونَ �أَنَّ َغيرْ َ َذ ِات َّ‬
‫ال�ش ْو َك ِة َت ُكونُ َل ُك ْم{ الأنفال‪.7:‬‬

‫ومن هنا ومن �أجل معرفة الطريق بجالء‪ ،‬ومن �أجل عدم‬
‫ال�سقوط يف مهاوي وم�ستنقعات الذنوب جاء هذا البحث؛ لري�سم‬
‫ال ّدرب‪ ،‬وي�ضع النقاط على احلروف من خالل معرفة (العالقات‬
‫املح ّرمة‪� :‬أ�سبابها و�آثارها وطرق الوقاية منها)‪ ،‬وليم ِّثل م�شع ًال يف‬
‫�سماء العالقات؛ لننتخب معه �أحد الطريقني‪� :‬إ ّما طريق ال�سعادة‬
‫الأبد ّية‪ ،‬و�إ ّما طريق ال�شقاء الواهن‪.‬‬
‫أسبابها وآثارها وطرق الوقاية منها‬ ‫العالقات المحرّمة‬
‫‪7‬‬
‫تمهيد‬

‫• العالقات حبال ال بدّ منها‬


‫حب االجتماع وااللتقاء والأن�س به‪ ،‬ومقت العزلة والوحدة‬ ‫الإن�سان كائن جمبول على ّ‬
‫واال�ستيحا�ش منها‪ ،‬لذلك جند �أنف�سنا نعي�ش يف �إطار عالقات متن ِّوعة تبد�أ بعالقة‬
‫الإن�سان بنف�سه وب�أ�سرته‪ ،‬لتت�سع بعد ذلك‪ ،‬في�ؤ ِّلف لنف�سه �صداقات عديدة ومتنوعة يف‬
‫درا�سته‪ ،‬وعمله‪ ،‬و�سفره‪ ،‬وغري ذلك‪.‬‬

‫بع�ضا من دون �أنْ جند ملج�أً �أو مهر ًبا‬ ‫فالعالقات � ًإذا هي تلك ِ‬
‫احلبال التي ت�ش ّد بع�ضنا ً‬
‫منها‪ ،‬بل نبقى يف حالة من االلتزام وامل�س�ؤول ّية جتاه هذه ال ّروابط والعالقات‪ ،‬لأنّ بها‬
‫نحيا ونعي�ش‪ ،‬و�إذا �سارت يف م�سارها ال�صحيح كانت عن�ص َر التكامل والتّ�سامي للفرد‬
‫واملجتمع؛ لن�صل �إىل جمتمع راقٍ وفا�ضل يف �صفاته ومعنو ّياته‪.‬‬

‫‪8‬‬ ‫فم�ساحة العالقات يف حياتنا م�ساحة مه ّمة وكبرية ال ميكن لنا �أنْ نتغافلها �أو نهملها‪،‬‬
‫وكرثة التعاليم الإ�سالم ّية التي جاءت منظمة ملختلف تلك العالقات تعك�س لنا هذه‬
‫الأهمية التي حتدثنا عنها‪.‬‬
‫بقلم‪ :‬الشيخ رائد الستري‬

‫ّ‬
‫ويؤكد ضرورة وضعها في سياقها الصحيح‬ ‫• اإلسالم يولي أهمية لعالقاتنا‪،‬‬
‫اعتنى الإ�سالم احلنيف بالعالقات الب�شر ّية اعتنا ًء بال ًغا‪ ،‬وجعل لها منظومة متكاملة يف‬
‫ي�صب يف �صالح الفرد واملجتمع‪ ،‬لنجد ح ًّثا من‬ ‫تنظمها‪ ،‬وتق ّننها تقني ًنا ّ‬ ‫جهاتها املختلفة ّ‬
‫الإ�سالم نحو ت�أطري العالقات ب�إطارها ال�صحيح واالبتعاد عن ت�أطريها بالإطار الفا�سد‬
‫املنحرف‪.‬‬
‫فها هو املوىل �سبحانه عندما ي�ستعر�ض العالقة ال�صحيحة بني ال ّذكر والأنثى يجعلها يف‬
‫�إطار الزّواج‪ ،‬باعتباره العالقة امل�شروعة‪ ،‬وي�صفه ب�أف�ضل الأو�صاف و�أجملها‪ ،‬ف ـيــقول‪:‬‬
‫} َو ِمنْ �آَ َيا ِت ِه �أَنْ َخ َلقَ َل ُك ْم ِمنْ َ�أ ْن ُف ِ�س ُك ْم َ�أ ْز َو ًاجا ِلت َْ�س ُك ُنوا ِ�إ َل ْي َها َو َج َع َل َب ْي َن ُك ْم َم َو َّد ًة َو َر ْح َم ًة ِ�إنَّ‬
‫يِف َذ ِل َك لآ َي ٍات ِل َق ْو ٍم َي َت َف َّك ُرونَ { الروم‪.21/‬‬

‫يوحي‬
‫عب املوىل �سبحانه عن الزّواج بـ(الآية)‪ ،‬فهو هبة ونعمة ربان ّية‪ ،‬وهو تعبري ِ‬
‫حيث رّ‬
‫خا�ص فيه بجعله ً‬
‫رباطا تتوافر‬ ‫أي�ضا بقدا�سة هذا ال ّرباط‪ّ ،‬‬
‫وتدخل العناية الإله ّية ب�شكل ّ‬ ‫� ً‬
‫فيه ك ّل �سبل ال ّراحة‪ ،‬وهدوء النف�س وا�ستقرارها‪ ،‬والذي ي�ستم ّد من عن�ص َري املو ّدة‬
‫وال ّرحمة بني الأزواج‪ ،‬ويك ّون ً‬
‫ن�شاطا نحو مزيد من الألفة وال�سعادة‪ ،‬وال ِع�شرة الط ّيبة‪.‬‬

‫هذه هي مكانة العالقة ال�صحيحة يف الإ�سالم بني اجلن�سني‪ ،‬عالقة مبن ّية على الهدوء‬
‫وال�سكينة‪ ،‬واملح ّبة واملو ّدة التي تبقيهما على مقربة من بع�ضهما يف حالة من التجاذب‪،‬‬
‫ورحمة و�شفقة مت ّكنهما من امتالك �صدر كبري وقلب عطوف يعطف على الآخر‪،‬‬
‫(منْ‬
‫عب عنها املوىل �سبحانه‪ِ :‬‬ ‫ويغفر له زالته و�أخطاءه‪ ،‬لي�صال �إىل حالة من التّكامل رّ‬
‫�أَ ْن ُف ِ�س ُك ْم)‪ ،‬فتكون الزّوجة هي نف�س الزّوج‪ ،‬ويكون الزّوج هو نف�س الزّوجة‪ ،‬ويعرب عنها‬
‫أحب �إىل اهلل ‪ -‬ع ّز وج ّل‪ -‬و�أع ّز‬
‫ممن وعاها‪( :‬ما ُبني يف الإ�سالم بناء � ّ‬
‫وهو ّ‬ ‫ال ّن ّ‬
‫بي‬
‫من التزويج)(‪.)2‬‬

‫وعندما ننظر يف �إطار عالقة الإن�سان مع املماثل له يف اجلن�س جند و�صف ال�صداقة‬
‫والأخوة‪ ،‬وغري ذلك من التعبريات اجلميلة‪ ،‬التي ميكن للإن�سان من خاللها �أنْ ينطلق‬
‫يف ت�أ�سي�س عالقة �أخو ّية �سليمة‪ ،‬و�صداقة متقاربة قو ّية‪.‬‬
‫‪9‬‬
‫‪( :‬ما ا�ستفاد امر�ؤ م�سلم فائدة بعد فائدة الإ�سالم مثل �أخ ي�ستفيده‬ ‫عن ر�سول اهلل‬
‫يف اهلل)(‪.)3‬‬

‫العالقات المحرّمة‬
‫وعن �أمري امل�ؤمنني ÷‪( :‬ال�صديق �أقرب الأقارب)(‪ ،)4‬و(الأ�صدقاء نف�س واحدة يف‬
‫ج�سوم متفرقة)(‪.)5‬‬
‫وعن الإمام الباقر ÷‪( :‬من ا�ستفاد � ًأخا يف اهلل على �إميان باهلل ووفاء ب�إخائه طل ًبا‬
‫�شعاعا من نور اهلل)(‪.)6‬‬
‫ملر�ضاة اهلل‪ ،‬فقد ا�ستفاد ً‬
‫أسبابها وآثارها وطرق الوقاية منها‬

‫فالعالقة عندما ت�سري يف م�سارها ال�صحيح‪ ،‬ف�إ ّنها ال تبتني على عالقة التجاذب بني‬
‫الأج�ساد والأج�سام‪ ،‬فتكون بذلك عالقة جوفاء خالية من الروح واملعنى‪� ،‬شبيهة بعالقة‬
‫الَ ْن َع ِام َب ْل هُ ْم �أَ َ�ض ُّل َ�س ِبي ًال{ الفرقان‪ ،44 /‬بل هي عالقات‬
‫البهائم و�أ�شد �سو ًءا }�إِنْ هُ ْم ِ�إ اَّل َك ْ أ‬
‫وابتهاجا‬
‫ً‬ ‫الطيف التي تزّين احلياة نو ًرا وجما ًال ميلأ الدنيا �سعادة‬ ‫مليئة باحلياة وب�ألوان ّ‬
‫بالنظافة والف�ضيلة وال�سم ّو‪.‬‬

‫فمِ ن ك ّل ما �سبق ا�ستخل�صنا هذا املعنى‪ ،‬و�إذا عك�سنا امل�س�ألة كانت النتيجة على نقي�ض‬
‫متاما‪ ،‬ف�إذا �سارت العالقات يف م�سارها املنحرف واملح ّرم‪ ،‬ف�إ ّنها بال �شك تُو�صل‬
‫ذلك ً‬
‫املجتمع بك ّل دوائره ‪ -‬ال�صغرية والكبرية ‪� -‬إىل دمار وخراب وف�ساد‪.‬‬
‫فاملع�صية واملح ّرم ال ينتجان �إال اخلراب والدمار لك ّل ما هو جميل يف هذه احلياة‪،‬‬
‫أخروي‪ ،‬يقول الباري �س ـب ـحــان ــه‬ ‫الدنيوي قبل ال ّ‬ ‫ّ‬ ‫لنعي�ش بعد ذلك يف طور من العذاب‬
‫َ‬
‫وتعاىل‪َ } :‬ظ َه َر ا ْل َف َ�سا ُد يِف ا ْل رَ ِّب َوا ْل َب ْح ِر مِ َبا َك َ�س َب ْت �أ ْي ِدي ال َّن ِ‬
‫ا�س ِل ُي ِذي َق ُه ْم َب ْع َ�ض ا َّل ِذي‬
‫َعمِ ُلوا َل َع َّل ُه ْم َي ْر ِج ُعونَ { الروم‪.41/‬‬
‫} َف�أَكْثرَ ُ وا ِفي َها ا ْل َف َ�سا َد * َف َ�ص َّب َع َل ْيهِ ْم َر ُّب َك َ�س ْو َط َع َذ ٍاب{ الفجر‪.13 ،12/‬‬

‫• معرفة العالقات المحرمة نعمة إلهية‬


‫من ِنعم اهلل �سبحانه �أ ّنه مل يرتك الإن�سان وحدَ ه هكذا ي�سري يف دنياه من جتربة �إىل‬
‫�أخرى‪ ،‬ومن �إخفاق �إىل �آخر‪ ،‬بل منحه مواهب �إله ّية مت ّكنه من متييز ما به �صالحه من‬
‫مب�شرين ومنذرين‪ ،‬وهداة يهدون النا�س‬ ‫ف�ساده‪ ،‬ف�أنعم عليه بالعقل‪ ،‬و�أر�سل له ال ّر�سل ّ‬
‫وير�شدونهم ويعلمونهم‪.‬‬

‫‪10‬‬ ‫يقول �سبحانه‪َ } :‬ك َما �أَ ْر َ�س ْل َنا ِفي ُك ْم َر ُ�س اًول ِم ْن ُك ْم َي ْت ُلو َع َل ْي ُك ْم �آَ َيا ِت َنا َو ُيزَ ِّكي ُك ْم َو ُي َع ِّل ُم ُك ُم‬
‫َاب َوالحِْ ْك َم َة َو ُي َع ِّل ُم ُك ْم َما لمَ ْ َت ُكو ُنوا َت ْع َل ُمونَ { البقرة‪.151/‬‬
‫ا ْل ِكت َ‬
‫}هُ ـ َو ا َّلـ ِـذي �أَ ْر َ�س ـ َـل َر ُ�سو َل ُه ِبــا ْلهُدَ ى َو ِد ِين الحْ َ قِّ ِل ُي ْظهِ َر ُه َع َلى الدِّ ِين ُك ِّل ِه َو َل ْو َك ِر َه‬
‫بقلم‪ :‬الشيخ رائد الستري‬

‫المْ ُ ْ�ش ِر ُكونَ { التوبة‪.33/‬‬

‫فمع وجود الهداية الإله ّية جاهزة ومع ّدة‪ ،‬فما ال ّداعي لالجتهاد َوم ْ�ض َيعة الوقت يف‬
‫خو�ض التجارب‪ ،‬وتنظري ال ّنظريات املناق�ضة ملا دعا له املوىل �سبحانه؟!‬

‫الب�شري رغم تقادمه‪ ،‬وكرثة‬


‫ّ‬ ‫ف�ض ًال عن ثبوت حقيقة ال ريب فيها‪ ،‬وهي‪� :‬إنّ التّقنني‬
‫جتاربه وتعاقبها لآالف ال�سنني جي ًال بعد جيل‪ ،‬ودو ًال تتلوها �أخرى‪� ،‬إال �أ ّنه لن ي�صل‬
‫�إىل املراتب العالية من الكمال واالرتقاء مادام هو بعيد عن اال�ست�ضاءة ب�ضياء الهداية‬
‫الإله ّية‪.‬‬

‫إلهي �إىل ما هو �صحيح من العالقات الب�شر ّية ومتييزها عن تلك الفا�سدة‬


‫فالإر�شاد ال ّ‬
‫واملنحرفة يع ّد نعمة من ِنعم اهلل علينا‪ ،‬ومظه ًرا من مظاهر ّ‬
‫ال�شفقة وال ّرحمة الإله ّية‬
‫بعبا ِد ِه‪.‬‬
‫فدعونا نتع ّرف على الت�شريعات الإله ّية التي ب ّينت وح ّددت �إطار العالقات املح ّرمة‬
‫املنهي عنها‪ ،‬و�آثارها املد ّمرة‪ ،‬وطرق الوقاية منها‪ ،‬وكيف ّية مواجهتها �إذ �أ�صبحنا يف هذا‬ ‫ّ‬
‫أم�س احلاجة �إىل ذلك بعد �أنْ كرث املبطلون واملزيفون الذين ي�سعون ومن خالل‬ ‫الزّمان ب� ّ‬
‫م�س ّميات جديدة من ّمقة ج ّذابة �أنْ يدخلوا الف�ساد �إىل جمتمعاتنا‪ ،‬و�أنْ يغ ّرروا ب�شبابنا‬
‫و�شاباتنا‪ ،‬كما يقول الباري �سبحانه‪َ } :‬و َجا َد ُلوا ِبا ْل َب ِاط ِل ِل ُي ْد ِح ُ�ضوا ِب ِه الحْ َ قَّ { غافر‪.5/‬‬

‫‪11‬‬

‫العالقات المحرّمة‬
‫أسبابها وآثارها وطرق الوقاية منها‬
‫الفصل األول‬
‫‪12‬‬ ‫• العالقات المحرّمة‬

‫• المقدمات ‪ ..‬واألسباب التي تهيئ للحرام وتدعو له‬


‫بقلم‪ :‬الشيخ رائد الستري‬

‫• آثار العالقات المحرّمة‪ :‬دمار‪ ،‬وخراب‬

‫• نموذجان من غزو ثقافة الغرب‬


‫العالقات المحرّمة‬
‫املعرفة بالأحكام املبتالة �أمر يجب �أنْ يتوافر عليه ك ّل م�سلم وم�سلمة‪ ،‬و�أحكام العالقات‬
‫�شك �أ ّنها من تلك الأحكام التي من املهم جدًّا �أنْ نكون على قدر ٍ‬
‫واف من الإملام بها‬ ‫ال ّ‬
‫واالطالع عليها‪ ،‬ولذلك ال ب ّد لنا �أنْ نتع ّرف على ما ال يجوز لنا من تلك العالقات وما‬
‫يجوز‪ ،‬واملح ّرم منها واملح ّلل؛ كي نبتعد عن الوقوع يف ما ال ير�ضاه اهلل لنا‪ ،‬يقول الباري‪:‬‬
‫( َوال َت ْق َر ُبوا ا ْل َف َو ِاح َ�ش َما َظ َه َر ِم ْن َها َو َما َب َطنَ ) الأنعام‪ ،151/‬فعدم االقرتاب من الفواح�ش‬
‫فرع معرفتها‪.‬‬

‫فنقول في ذِكر تلك العالقات المحرّمة‪ ،‬وتعدادها ما يلي‪:‬‬


‫‪ -1‬الزّنا فاحشة قبيحة‬
‫يقول الباري �سبحانه يف حمكم كتابه املجيد‪َ } :‬وال َت ْق َر ُبوا الزِّ َنا �إِ َّن ُه َكانَ َف ِاح َ�ش ًة َو َ�سا َء‬
‫َ�س ِبي ًال{ الإ�سراء‪.32/‬‬
‫ين يف هذه الآية يحمل ِجهات‬ ‫هذه الآية تع ّد �صريحة يف حرمة الزّنا‪ ،‬والتعبري القر�آ ّ‬
‫عديدة الغر�ض منها ال ّت�أكيد على اجتناب هذه العالقة املح ّرمة‪ ،‬حيث عرب بـ} َوال‬
‫يعب بـ(ال تفعلوا)‪� ،‬أو (ال تزنوا)‪ ،‬وك�أنمّ ا �أراد من الإن�سان �أنْ يّ‬ ‫‪13‬‬
‫يول بعيدً ا‬ ‫َت ْق َر ُبوا{‪ ،‬ومل رّ‬
‫منهي عنه‪،‬‬ ‫عن هذه املع�صية‪ ،‬ويبقى على م�سافة �أميال منها‪� ،‬إذ جمرد القرب منها ٌّ‬

‫العالقات المحرّمة‬
‫يكتف بتحرمي الزّنا وفقط‪ ،‬و�إنمّ ا ح ّرم‬ ‫و�سيت�ضح لك فيما ي�أتي كيف �أنّ الإ�سالم مل ِ‬
‫مق ّدماته‪ ،‬و�أ�سبابه التي ته ِّيئ له‪ ،‬ومتهد لوقوعه‪.‬‬

‫والتعبري الآخر الذي ُيعطي الت�أكيد على حرمة هذه العالقة قوله‪�ِ } :‬إ َّن ُه َكانَ َف ِاح َ�ش ًة{‬
‫«وال ُفح�ش‪ ،‬والفح�شاء‪ ،‬والفاح�شة ما عظم قبحه من االفعال والأقوال»(‪ ،)7‬وقوله‪َ } :‬و َ�سا َء‬ ‫أسبابها وآثارها وطرق الوقاية منها‬

‫تو�ضيحا �إىل ف�ساد هذا الطريق‪ ،‬وت�أديته للف�ساد يف املجتمع � ً‬


‫أي�ضا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫َ�س ِبي ًال{ تُعطي‬
‫‪( :‬لن يعمل ابن �آدم عم ًال �أعظم عند اهلل تبارك وتعاىل من رجل‬ ‫يقول ر�سول اهلل‬
‫إماما‪� ،‬أو هدم الكعبة التي جعلها اهلل ع ّز وج ّل ِقبل ًة لعباده‪� ،‬أو �أفرغ ماءه يف‬
‫قتل نب ًّيا �أو � ً‬
‫حراما)(‪.)8‬‬
‫امر�أة ً‬
‫• زنا المحارم والمحصن أقبح أنواع الزّنا‬
‫هكذا هو حجم مع�صية الزّنا‪ ،‬بحجم قتل ال ّنبيني ‪ ،‬والأو�صياء ‪ ،‬وهدم بيت اهلل‬
‫احلرام‪ ،‬فالزّاين والزّانية عليهما �أنْ يدركا قبح هذه املوبقة و�شناعتها عند اهلل ع ّز وج ّل‪.‬‬
‫و�أفظع الزّنا و�أقبحه ذلك الزّنا الذي يقع مع املحارم والأقرباء‪� ،‬أو زنا املتز ِّوج‬
‫واملتز ّوجة‪.‬‬
‫(من زنى بذات حمرم حتى يواقعها ُ�ضرب �ضربة بال�سيف �أخذت‬ ‫فقد ورد عنهم ‪َ :‬‬
‫ربت �ضربة بال�سيف �أخذت منها ما �أخذت)(‪.)9‬‬ ‫تابعت ُ�ض ْ‬
‫منه ما �أخذت‪ ،‬و�إنْ كانت ْ‬
‫‪( :‬ا�شت ّد غ�ضب اهلل – ع ّز وج ّل‪ -‬على امر�أة ذات بعل ملأت‬ ‫ويقول ر�سول اهلل‬
‫عينها من غري زوجها‪� ،‬أو غري ذي حمرم منها‪ ،‬ف�إ ّنها �إنْ فعلت ذلك �أحبط اهلل ك ّل عمل‬
‫عملته‪ ،‬ف�إنْ �أوط�أت فرا�شه غريه كان ح ًّقا على اهلل �أنْ يحرقها بال ّنار بعد �أنْ يع ّذبها يف‬
‫قربها)(‪.)10‬‬

‫‪( :‬ملّا �أُ�سري بي مررت بن�سوان مع ّلقات بثديهنّ ‪ ،‬فقلت‪َ :‬من ه�ؤالء يا‬ ‫وروي عنه‬
‫جربئيل؟‪ ،‬فقال‪ :‬ه�ؤالء ال ّلواتي يورثن �أموال �أزواجهن �أوالد غريهم)(‪.)11‬‬

‫�شرعي؛ بالإ�ضافة �إىل كونه‬ ‫ّ‬ ‫والزّنا وهو �إقامة العالقة اجلن�س ّية الكاملة من دون عقد‬
‫‪14‬‬ ‫ال�شرعي املتم ّثل يف اجللد �إنْ مل يكن حم�ص ًنا‪ ،‬وبال ّرجم �إنْ‬ ‫ّ‬ ‫حمرما‪ ،‬فهو موجب للح ّد‬ ‫ً‬
‫اج ِلدُوا ُك َّل َو ِاح ٍد ِم ْن ُه َما ِم َئ َة َج ْلدَ ٍة َو اَل‬ ‫َّان َف ْ‬ ‫كان حم�ص ًنا‪ ،‬يقول تعاىل‪} :‬الزَّا ِن َي ُة َوالز يِ‬
‫َت�أْ ُخ ْذ ُك ْم بِهِ َما َر ْ�أ َف ٌة يِف ِد ِين اللهَِّ �إِنْ ُك ْنت ُْم ُت�ؤ ِْم ُنونَ ِباللهَِّ َوا ْل َي ْو ِم ْ آ‬
‫الَ ِخ ِر َو ْل َي ْ�ش َه ْد َع َذا َب ُه َما‬
‫بقلم‪ :‬الشيخ رائد الستري‬

‫َطا ِئ َف ٌة ِمنَ المْ ُ�ؤ ِْم ِننيَ{ النور‪.2 /‬‬

‫وال يعني ذلك جواز ما دون ذلك من ا�ستمتاعات جن�س ّية �أخرى!‪ ،‬ف�إنّ �سائر اال�ستمتاعات‬
‫�شرعا ما دامت العالقة ال�شرع ّية‬
‫�ضم‪� ،‬أو غري ذلك حرام ً‬ ‫الأخرى من مل�س‪� ،‬أو تقبيل‪� ،‬أو ّ‬
‫مفقودة مع اجلن�س الآخر‪.‬‬

‫• ممارسة البغاء والقيادة‬


‫�إنّ ح ّد اجلر�أة على اهلل و�أحكامه بلغ بالبع�ض �أنْ يتع ّدى ممار�سة الزّنا من �إطار ق�ضاء‬
‫ال�شهوة واملل ّذة ال�شخ�ص ّية؛ لي�صل بها �إىل �إطار املهنة والوظيفة التي يجني منها ّ‬
‫ال�سحت‬
‫(املال املحرم)‪ ،‬وما �أعظمها من م�صيبة!!‬

‫مكاتب تُفتح‪ ،..‬ومراق�ص تُ�ست�أجر‪ ،..‬وعقود زواج �شكل ّية تُ�ستجلب بها الباغيات من‬
‫ك ّل َحدَ ب و�صوب‪ ،..‬و�أجور تدفع‪ ،..‬ومالهي تفتح‪ ،..‬و�أزواج يدفعون زوجاتهم‪ ،..‬ك ّل‬
‫ذلك مب�س ّميات ب ّراقة تخدع ال ّر�أي العا ّم‪ ،‬وتت�سرت على ف�ضاعة وقبح هذا الإف�ساد ّ‬
‫املنظم‬
‫لإف�ساد �شبابنا و�شاباتنا‪.‬‬

‫متاما ب�أنّ امل�س�ألة تع ّدت من كونها ق�ضا ًء مللذات‬


‫ف� ّأي مراقب وقارئ ملا يجري ُيدرك ً‬
‫جمموعات و�أفراد من املرتفني واملنحلني‪ ،‬فامل�س�ألة الآن و�صلت �إىل مراحل متقدمة جدًّا‬
‫من التّنظيم واالنتقاء واال�ستهداف ال ّدقيق لك ّل �شمعة م�ضاءة بنور ال ّدين والإ�سالم‪.‬‬

‫فحذا ِر حذا ِر من �أنْ تكون �ضح ّية‪� ،‬أو طر ًفا فيما يجري‪ ،‬وما تقوم به هذه الع�صابات‬
‫املنظمة‪ ،‬فما عذر املر�أة عندما تقف �أمام اهلل �سبحانه يوم القيامة وهي التي � ّأجرت‬
‫فرجها وج�سدها لك ّل طالب للزّنا ومع�صية اهلل؟!‬
‫وما عذر ال ّرجل وال�شاب الذي ا�ستجلب هذه املر�أة‪ّ ،‬‬
‫ونظم لها �أمر الزّنا‪� ،‬أو دفع زوجته‬
‫ملمار�سة الزّنا لقاء مال يفنى‪ ،‬ويفنى �صاحبه‪.‬‬
‫‪( :‬ثالثة ال يدخلون اجل ّنة �أبدً ا‪ :‬ال ّديوث‪ ،..‬قيل يا ر�سول اهلل‪ :‬وما‬ ‫يقول ر�سول اهلل‬
‫ال ّديوث؟ قال‪ :‬الذي تزين امر�أته وهو يعلم)(‪.)12‬‬
‫‪15‬‬
‫‪( :‬ليلة �أ�سري بي‪ ..‬ر�أيت امر�أة ُيحرق وجهها ويداها‪ ،‬وهي ت�أكل‬ ‫وعنه � ً‬
‫أي�ضا‬
‫�أمعاءها‪ ،..‬ف�إ ّنها كانت ق ّوادة)(‪.)13‬‬

‫العالقات المحرّمة‬
‫وعن الإمام الباقر ÷‪( :‬ثالثة ال يقبل اهلل لهم �صالة‪ :‬منهم ال ّديوث الذي ُيفجر‬
‫بامر�أته)(‪.)14‬‬
‫ّ‬
‫ويتعذرون؟!‬ ‫• يعصون اهلل‪..‬‬
‫�إنّ م�شكلة فئة من الذين يع�صون اهلل بالزّنا‪� ،‬أو بال ِقيادة تتمركز على عذر احلاجة‬ ‫أسبابها وآثارها وطرق الوقاية منها‬

‫ربر تكاثر وتزايد مواقع البغاء‬ ‫اجلن�سي‪� ،‬أو املا ّدي‪ ،‬بل ّ‬
‫ينظر البع�ض وي ّ‬ ‫ّ‬ ‫واال�ضطرار‬
‫واملالهي واملراق�ص واخلمور ب�أنّ ذلك مورد ك�سب للبع�ض‪� ،‬أو مو�ضع حاجة اقت�صاد ّية‬
‫للبلد‪� ،‬أو �أ ّنه من مقت�ضيات ال�سياحة ومتطلباتها‪ ،‬وواقع هذه الأعذار وا ٍه جدًّا �إذ يكفي‬
‫الإن�سان �أنْ ينظر �إىل فئة من الذين �آمنوا باهلل واتقوه لريى �أ ّنهم يعي�شون يف حالة �ضيق‬
‫�أ�ش ّد و�أق�سى ولكن �إميانهم منعهم من �أنْ يقرتفوا ما يفعل �أولئك‪.‬‬

‫فامل�شكلة احلقيق ّية هي �ضعف الإميان باهلل �سبحانه وامتالك اجلر�أة وال�شيطنة القرتاف‬
‫متاما لل�صابرين املتّقني‪� ،‬إذ يقول‬
‫إلهي وا�ضح ً‬
‫هذه الفاح�شة الكربى‪ ،‬و�إال ف�إنّ الوعد ال ّ‬
‫م َر ًجا * َو َي ْر ُز ْق ُه ِمنْ َح ْيثُ اَل َي ْحت َِ�س ُب َو َمنْ‬‫املوىل �سبحانه‪َ } :‬و َمنْ َيت َِّق اللهَّ َ َي ْج َع ْل َل ُه خَ ْ‬
‫َي َت َو َّك ْل َع َلى اللهَِّ َف ُه َو َح ْ�س ُب ُه ِ�إنَّ اللهَّ َ َبا ِل ُغ �أَ ْم ِر ِه َق ْد َج َع َل اللهَّ ُ ِل ُك ِّل َ�ش ْيءٍ َق ْد ًرا *{ الطالق‪.3 ،2/‬‬

‫فامل�ؤمن وامل�ؤمنة هما َمن ير�ضيان مبا ق�سمه اهلل لها يف هذه الدنيا من رزق و ِنعم‪،‬‬
‫�سواء �أكان ً‬
‫ب�سيطا �أم كب ًريا‪ ،‬فالزّواج رزق كغريه من الأرزاق وال ِّنعم الأخرى‪ ،‬ف�إذا ُمنع‬
‫عنك فاقبل مبا لديك من ِنعم �أخرى‪ ،‬فاحلياة ال تتو ّقف عند م�س�ألة الزّواج وفقط‪،‬‬
‫فلي�ست ال�سعادة الدنيو ّية والأخرو ّية حم�صورة فيه‪ ،‬فاحلياة وا�سعة رحبة‪ ،‬فانطلق يف‬
‫�أفقها ورحابتها الوا�سعة‪ ،‬ودُر يف �أفق وفلك طـ ــاعة اهلل �سـ ــبحانه وطاعة ر�سوله‬
‫و�أوليائه ؛ لتظفر بعد ذلك ّ‬
‫بال�سعادة التي ال �أمد لها‪ ،‬وال زوال‪.‬‬

‫هكذا هي ال�س ّنة الإله ّية‪ ،‬بالء‪ ..‬وامتحان‪ ،..‬ف�إذا كان ال�صرب كان الظفر والفوز‪ ،‬يقول‬
‫الَ ْن ُف ِ�س َوال َّث َم َر ِات‬
‫الَ ْم َو ِال َو ْ أ‬
‫ْ�ص ِمنَ ْ أ‬
‫�سبحانه‪َ } :‬و َل َن ْب ُل َو َّن ُك ْم ِب َ�ش ْيءٍ ِمنَ الخْ َ ْو ِف َوالجْ ُ و ِع َو َنق ٍ‬
‫ال�صا ِب ِرينَ { البقرة‪.155/‬‬ ‫َو َب ِّ�ش ِر َّ‬
‫‪16‬‬
‫‪ -2‬ال ّلواط إسراف في معصية اهلل‬
‫العالقة الثانية التي ح ّرمها ال�شارع هي ال ّلواط‪ ،‬وهي عالقة تقوم بني رجل و�آخر‪� ،‬إ ّما‬
‫بقلم‪ :‬الشيخ رائد الستري‬

‫كال�ضم‪ ،‬واملعانقة بال�شهوة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫مبمار�سة تا ّمة يح�صل فيها الإيقاب‪� ،‬أو دون ذلك‬
‫وطــا �إِ ْذ َق َال ِل َق ْو ِم ِه َ�أ َت ْ�أ ُتونَ ا ْل َف ِاح َ�ش َة َما َ�س َب َق ُك ْم ِب َها ِمنْ‬ ‫يقول الباري �سبحانه‪َ } :‬و ُل ً‬
‫ُون ال ِّن َ�سا ِء َب ـ ْـل �أَ ْنـ ـ ُتـ ـ ْـم َق ْو ٌم‬ ‫�أَ َح ٍد ِمنَ ا ْل َعالمَِ َني * ِ�إ َّن ـ ُكـ ْـم َل َت�أْ ُتونَ ال ِّر َج ـ َ‬
‫ـال َ�شـ ـ ْهـ ـ َو ًة ِمـ ــنْ د ِ‬
‫ُم ْ�س ِر ُفونَ { الأعراف‪.81 ،80/‬‬
‫وطا �آَ َت ْي َنا ُه ُح ْك ًما َو ِع ْل ًما َونجَ َّ ْي َنا ُه ِمنَ ا ْل َق ْر َي ِة ا َّل ِتي َكا َن ْت َت ْع َم ُل الخْ َ َبا ِئثَ ِ�إ َّن ُه ْم َكا ُنوا َق ْو َم‬
‫} َو ُل ً‬
‫َ�س ْوءٍ َف ِا�س ِق َني { الأنبياء‪.74/‬‬
‫وطا ِ�إ ْذ َق َال ِل َق ْو ِم ِه �أَ َت�أْ ُتونَ ا ْل َف ِاح َ�ش َة َو َ�أ ْنت ُْم ُت ْب�صِ ُرونَ * �أَ ِئ َّن ُك ْم َل َت ْ�أ ُتونَ ال ِّر َج َال َ�ش ْه َو ًة‬ ‫} َو ُل ً‬
‫ُون ال ِّن َ�سا ِء َب ْل �أَ ْنت ُْم َق ْو ٌم تجَ ْ َه ُلونَ { النمل‪.54،55 /‬‬ ‫ِمنْ د ِ‬
‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬
‫وطا ِ�إ ْذ َق َال ِل َق ْو ِم ِه ِ�إ َّن ُك ْم َل َت�أ ُتونَ ا ْل َف ِاح َ�ش َة َما َ�س َب َق ُك ْم ِب َها ِمنْ �أ َح ٍد ِمنَ ا ْل َعالمَِ َني * �أ ِئ َّن ُك ْم‬ ‫} َو ُل ً‬
‫اب َق ْو ِم ِه �إِ اَّل �أَنْ‬ ‫ال�س ِب َيل َو َت�أْ ُتونَ يِف َنا ِدي ُك ُم المْ ُ ْن َك َر َف َما َكانَ َج َو َ‬ ‫َل َت�أْ ُتونَ ال ِّر َج َال َو َتق َْط ُعونَ َّ‬
‫ال�صا ِد ِقنيَ{ العنكبوت‪.29 ،28/‬‬ ‫اب اللهَِّ ِ�إنْ ُك ْن َت ِمنَ َّ‬ ‫َقا ُلوا ا ْئ ِت َنا ِب َع َذ ِ‬
‫هكذا هي فاح�شة ال ّلواط! فقد �شغلت م�ساحة من الآيات القر�آن ّية ال ّناهية عن فعله‪،‬‬
‫عب عنه بالفاح�شة‪ ،..‬واملنكر‪ ،..‬وقطع‬ ‫وا�شتملت على تعبريات قا�سية يف ح ّقه‪� ،‬إذ رّ‬
‫ال�سبيل‪ ،..‬والإ�سراف يف املع�صية‪ ،..‬واخلبائث‪ ،..‬والف�سق‪ ،‬والظلم‪ ،..‬وال�سيئات‪ ،..‬ثم‬
‫بالعاقبة ال�سيئة وال�ش ّدة يف العذاب‪ ،‬يقول تعاىل‪�} :‬إِ َّنا ُم ْن ِز ُلونَ َع َلى �أَ ْه ِل هَ ِذ ِه ا ْل َق ْر َي ِة‬
‫ال�س َما ِء مِ َبا َكا ُنوا َيف ُْ�س ُقونَ { العنكبوت‪َ } ،34/‬و�أَ ْم َط ْر َنا َع َل ْيهِ ْم َم َط ًرا َفا ْن ُظ ْر َك ْي َف‬ ‫ر ِْجزًا ِمنَ َّ‬
‫َ‬ ‫َ‬
‫َكانَ َعا ِق َب ُة المْ ُ ْج ِر ِمنيَ{ الأعراف‪َ } ،84 /‬ف َل َّما َجا َء �أ ْم ُر َنا َج َع ْل َنا َعا ِل َي َها َ�سا ِف َل َها َو�أ ْم َط ْر َنا َع َل ْي َها‬
‫الظالمِِ َني ِب َب ِع ٍيد{ هود‪.83 ،82/‬‬ ‫ِح َجا َر ًة ِمنْ ِ�س ِّج ٍيل َم ْن ُ�ض ٍود * ُم َ�س َّو َم ًة ِع ْندَ َر ِّب َك َو َما ِه َي ِمنَ َّ‬

‫‪ -3‬السحاق تمادي في الطغيان‬


‫�إنّ العذاب ملا نزل على قرية قوم لوط مل ينزل على ال ّرجال دون الن�ساء‪ ،‬و�إنمّ ا نزل على‬
‫لوطا و�أهله دون امر�أته } َف�أَنجْ َ ْي َنا ُه َو�أَ ْه َل ُه ِ�إ اَّل ْام َر َ�أ َت ُه َق َّد ْر َناهَ ا‬
‫ال ّرجال وال ّن�ساء م ًعا‪� ،‬إال ً‬
‫ِمنَ ا ْل َغا ِب ِرينَ { النمل‪.57 /‬‬
‫ولعل البع�ض يقول ما ذنب ال ّن�ساء؟!‬

‫بع�ضا (م�ساحقة)‪ ،‬كما ي�أتي ال ّرجال بع�ضهم ً‬


‫بع�ضا‬ ‫ذنبهنّ �أ ّنهن كنّ ي�أتني بع�ضهن ً‬
‫ً‬
‫لواطا‪ ،‬هكذا ّ‬
‫الطغيان الذي كان عليه قوم لوط‪� ،‬سحاق‪ ..‬ولواط‪ ،..‬ومل يكتفوا باملع�صية‪،‬‬
‫ف�أخذوا يتجاهرون بها ويتباهون يف نواديهم‪ ،‬واجتماعاتهم‪ ،‬وحفالتهم‪ ،‬و�سهراتهم‪،‬‬ ‫‪17‬‬
‫فكان الإ�سراف يف املع�صية!‬

‫العالقات المحرّمة‬
‫حال ٌة من التّم ّرد على الفطرة الب�شر ّية التي خلقها اهلل �سبحانه‪ ،‬وخر ٌق للقوانني التي‬
‫ـخ�سف‬
‫لزاما على الإرادة الإله ّية �أنْ تتدخل وتبيد هذه القرية ب ٍ‬
‫حتفظ الب�شر ّية‪ ،‬فكان ً‬
‫قلب عاليها على �سافلها‪.‬‬
‫أسبابها وآثارها وطرق الوقاية منها‬

‫كان ي�ست�شرف امل�ستقبل عندما‬ ‫وهكذا هو حال اليوم كحال الأم�س‪ ،‬وك�أنّ ال ّن ّ‬
‫بي‬
‫قال‪�( :‬إنّ �أخوف ما �أخاف على �أ ّمتي من عمل قوم لوط)(‪ ،)15‬فاليوم تُعقد احلفالت‪،‬‬
‫والتّجمعات‪ ،‬وال�سهرات ال لطاعة اهلل! بل لع�صيانه ‪� -‬سبحانه وتعاىل‪ -‬طغيا ًنا وا�ستكبا ًرا‪،‬‬
‫وتكرب امل�س�ألة وت�أخذ م�سا ًرا يف التّمادي �أكرب لتخرج من ح ّيز مع�صية اهلل �سبحانه حل ّيز‬
‫عبادة ال�شيطان‪ ،‬والتقرب له!!‬
‫إ�سراف‪ ،‬و�إجرا ٌم‪ ،‬وخبائثُ ترتكب من قوم ن�سوا اهلل فن�سيهم‪ ،‬لت�أتي بعد ذلك م�شيئة‬ ‫� ٌ‬
‫إلهي‪� ،‬إذ ه ـ ــي �س ّنة ال تتخ ّلف‬
‫اهلل و�إرادته يف �إهالك ه�ؤالء‪ ،‬و�إر�سـ ــال البالء والعذاب ال ّ‬
‫وط ِم ْن ُك ْم ِب َب ِع ٍيد{ هود‪.89/‬‬
‫} َو َما َق ْو ُم ُل ٍ‬
‫• المقدّمات واألسباب التي تهيئ للحرام وتدعو له‬
‫معا�ص بحجم مع�صية الزّنا‪ ،‬وال ّلواط‪ ،‬وال�سحاق غال ًبا ال حت�صل ب�شكل‬ ‫بطبيعة احلال ٍ‬
‫دفعي ومن دون مق ّدمات تُه ِّيئ لهذه املح ّرمات وتمُ ّهد لها‪ ،‬فاملق ّدمات تعترب الطريق‬ ‫ّ‬
‫الذي �إذا بد�أ فيه الإن�سان و�سار �أ ّدت به �إىل نتيجتها ومنتهاها‪ ،‬فكذلك مق ّدمات احلرام‬
‫هي الطرق الذي تتف ّرع من احلرام؛ لتو�صل �سالكيها �إليه‪.‬‬
‫والإ�سالم عندما منع وحظر املح ّرمات‪ ،‬ونهى عنها مل مينعها‪ ،‬وينهى عنها مفردة‪ ،‬و�إنمّ ا‬
‫أي�ضا‪ ،‬ونهى عنها‪.‬‬‫حظر ومنع مق ّدماتها املم ِّهدة لها‪ ،‬وح ّرمها � ً‬
‫واملق ّدمات التي تُع ّد امله ِّيئ للعالقات املح ّرمة تتم ّثل فيما يلي‪:‬‬

‫‪ -1‬النظر المحرّم‬
‫ينقل عن ال�سيد امل�سيح ÷‪( :‬ال تكوننّ حديد ال ّنظر �إىل ما لي�س لك‪ ،‬ف�إ ّنه لن يزين‬
‫فرجـ ــك مـ ــا حفظت عينك‪ ،‬ف�إنْ قدرت �أنْ ال تنظر �إىل ثوب املر�أة التي ال حتل لك‬
‫فافعل)(‪.)16‬‬
‫‪18‬‬ ‫نعم العني لها زنا من حيث �إ ّنها تلتقط املل ّفات وال�صور وتر�سلها للعقل والقلب؛ ليحتفظ‬
‫يرمي حباله‪،‬‬‫خيال وغفل ٍة تمُ ّكن ال�شيطان من �أنْ ِ‬
‫بها ويهيم بها �شو ًقا؛ لتعي�ش ال ّنف�س يف ٍ‬
‫وي�صطاد �صيده‪.‬‬
‫بقلم‪ :‬الشيخ رائد الستري‬

‫يقول �أمري امل�ؤمنني ÷‪( :‬العيون م�صائد ال�شيطان)(‪ ،)17‬و(�إذا �أب�صرت العني ال�شهوة‬
‫عمي القلب عن العاقبة)(‪.)18‬‬
‫أي�ضا‪( :‬يا بن جندب‪� ،‬إنّ عي�سى بن مرمي ÷ قال لأ�صحابه‪:‬‬ ‫ويقول ال�صادق ÷ � ً‬
‫‪� ...‬إ ّياكم وال ّنظرة‪ ،‬ف�إ ّنها تزرع يف القلب ال�شهوة‪ ،‬وكفى بها ل�صاحبها فتنة‪ ،‬طوبى لمِ َن‬
‫جعل ب�صره يف قلبه‪ ،‬ومل يجعل ب�صره يف عينه)(‪.)19‬‬

‫هكذا هو ال�شيطان! يدعوك لنظرة‪ ،‬وي�أخذ يف تب�سيط امل�س�ألة وي�ص ُّر عليك قائال‪� :‬إ ّنها‬
‫جمرد نظرة خاطفة �سريعة تُ�شبع بها نف�سك‪ ،‬وال يراك فيها �أحد!‬
‫�إغواءات باطلة مز ّيفة! لأنّ ال ّنظرة لي�ست جمرد نظرة‪ ،‬بل هي بداية يف الطريق نحو‬
‫احلرام‪.‬‬
‫وكيف ال يراك �أحد وهو املطلع �سبحانه على خائنة الأعني وما تخفي ال�صدور } َي ْع َل ُم‬
‫حبائل وم�صائ ُد ي�صطاد بها ال�شيطان‬ ‫ُ‬ ‫الَ ْعينُِ َو َما تُخْ ِفي ُّ‬
‫ال�صدُو ُر{ غافر‪� ،19/‬إ ّنها‬ ‫َخا ِئ َن َة ْ أ‬
‫�ضح ّيته‪ ،‬فاحذر!‬
‫‪ -2‬االستماع إلى الغناء‬
‫‪( :‬على ك ّل نف�س من بني‬ ‫كما �أن العني تزين الأذن تزين � ً‬
‫أي�ضا‪ ،‬فعن ر�سول اهلل‬
‫حظ من الزّنا �أدرك ذلك ال حمالة‪ ،‬فالعني زناها ال ّنظر‪ ..‬والأذن زناها‬ ‫�آدم كتب ّ‬
‫اال�ستماع(‪ ،)20‬فتحرمي ال�شريعة ال ّنظر‪ ،‬واال�ستماع لل�صور والق�ص�ص املثرية جن�س ًّيا‬
‫ً‬
‫اعتباطا‪.‬‬ ‫واملحركة لل�شهوة لي�س‬

‫وهنا تربز م�س�ألة اال�ستماع للغناء ب�شكل �شاخ�ص معرت�ض يحثّ على الزّنا والفجور‬
‫ويدعو له‪� ،‬إذ ال�صوت الناعم ال ّرقيق بكلمات الباطل‪ ،‬املمزوج مع �آالت ال ّلهو امل�صحوب‬
‫باملناظر ال�ساقطة ال ّرخي�صة ماذا تريد �أنْ يورث يف قلب ال�شاب وال�شابة؟‬
‫هل يورث تقوى؟!‬
‫�أم �سم ًّوا يف ال ّذات وحتلي ًقا يف الآفاق!؟‬
‫�أو ارتقا ًء يف ملكوت ال ّروح والأن�س والع�شق؟!‬

‫‪( :‬الغناء رقية الزّنا)(‪ ،)21‬فهو يحدث‬ ‫ال واهلل‪ ,‬فكما نطق بها ال�صادق الأمني‬
‫‪19‬‬
‫يف النف�س �شو ًقا للمع�صية ولقيا اجلن�س الآخر‪ ،‬فكفانا مغالطات نغالط بها �شبابنا‬
‫و�شاباتنا؛ ليقعوا بعد ذلك يف احلرام من جراء ذلك‪.‬‬

‫العالقات المحرّمة‬
‫‪ -3‬االختالط المحرّم‬
‫االجتماعات واللقاءات التي تفتقد املوازين ال�شرع ّية‪ ،‬والتي يجتمع فيها ال�شاب وال�شابة‬
‫من دون مراعاة للأحكام ال�شرع ّية هي بال ّ‬
‫�شك من تلك املق ّدمات التي ته ِّيئ للحرام‪،‬‬
‫أسبابها وآثارها وطرق الوقاية منها‬
‫وتدعو للمجون واملع�صية‪.‬‬

‫• االختالط آفة كبيرة‬


‫ً‬
‫ومفروغا عنه‬ ‫�أ�صبح االختالط بني ال ّرجال وال ّن�ساء �سمة هذا الع�صر‪ ،‬و�أم ًرا طبيع ًّيا‬
‫عند �أكرث ال ّنا�س‪ ،‬بل هو مي ّثل – عند البع�ض – �أم ًرا �ضرور ًّيا وال ب ّد منه‪ ،‬فال تق ّدم‬
‫للإن�سان‪ ،‬وال للحياة دون حالة االختالط بني ال ّرجال وال ّن�ساء‪ ،‬بل �إنّ الإن�سان – كما‬
‫ال�سليم مع الطرف الآخر �إال يف ظ ّل حالة اختالط‬ ‫ير ّوج ه�ؤالء – غري قادر على التّعاطي ّ‬
‫جمتمعي بني ك ّل �أفراده‪.‬‬
‫ّ‬ ‫واندماج‬
‫وهنا ال ب ّد من وقفة مع هذه الق�ضية؛ لنتل ّم�س �أبعادها و�آثارها من خالل متابعة مواقع‬
‫وجود االختالط‪ ،‬والتي ميكن تلخي�صها فيما يلي‪:‬‬
‫أ‪-‬االختالط في مواقع الدّراسة والتحصيل العلميّ‬
‫فرغم الفراغ عن ال ّت�أثريات ال�سلب ّية لالختالط بني ال ّذكور والإناث يف مواقع ال ّدرا�سة‬
‫طبيعي‪ ،‬ورغم �أنّ مواقع ال ّدرا�سة الأ�سا�س ّية‬‫ّ‬ ‫�إال �أ ّننا ال زلنا نرى َمن يتعاطى معها ب�شكل‬
‫احلكوم ّية تعتمد الف�صل – �إىل الآن – �إال �أ ّنه ال ب ّد من الإ�شارة �إىل موقعني مهمني‪:‬‬
‫اخلا�ص وال ّدرا�سة اجلامع ّية‪ ،‬فاملدار�س اخلا�صة والكل ّيات واجلامعات على‬ ‫ّ‬ ‫التّعليم‬
‫اختالف �أنواعها – �إال ما �ش ّذ وندر – تعي�ش حالة االختالط يف الواقع الت ّ‬
‫ّعليمي‪ ،‬ويف كال‬
‫والطالبات �سواء‬‫الطالب ّ‬ ‫هذين املجالني جند ال ّت�أثريات ال�سلب ّية الكبرية لالختالط بني ّ‬
‫على ال ّناحية العلم ّية والتّح�صيل ّية‪� ،‬أم على ال ّناحية ال ّنف�س ّية والأخالق ّية وال�سلوك ّية‪.‬‬

‫ب‪-‬االختالط في مواقع العمل‬


‫خ�صو�صا مع خروج املر�أة للعمل ب�أعداد مهولة جدًّا �سواء كان ذلك‬
‫ً‬ ‫وهو البالء الأكرب‪،‬‬
‫لداع �أم بدون داع و�ضرورة‪ ،‬ف�أ�صبحت مواقع العمل ال�ساحات املفتوحة لعالقات بني‬
‫ال ّرجل واملر�أة‪ ،‬وهنا حينما ال يكون الدين حاك ًما‪ ،‬وال تكون القيم هي ال�ضابط‪ ،‬ويكون‬
‫‪20‬‬ ‫اخلا�صة‬
‫ّ‬ ‫العملي تعاط ًيا يحمل الكثري من التّ�ساهل والتّهاون‪ ،‬وترى التّحيات‬
‫ّ‬ ‫التّعاطي‬
‫والكلمات املن ّمقة وال ّنظرات العميقة والب�سمات والتّعليقات مع لبا�س مت�أ ِّنق وج ّذاب‬
‫وروائح عطر زاكية حت ّرك ال ّنفو�س‪ ،‬يحدث ك ّل ذلك ب�شكل ّ‬
‫يومي ومتك ِّرر‪ ،‬فماذا �ستكون‬
‫بقلم‪ :‬الشيخ رائد الستري‬

‫النتيجة؟!‬

‫وهنا نغالط �أنف�سنا بافرتا�ض الرباءة والطبيعة يف ك ّل هذه املمار�سات‪ ،‬فما قد يكون‬
‫بري ًئا وطبيع ًّيا يف �أ ّول مراحله ال �ضمانة على الإطالق ب�أنْ يبقى كذلك‪ ،‬بل لن يبقى‬
‫خ�صو�صا يف ظ ّل ت�أثريات حتيط بال ّرجل وباملر�أة من ك ّل جانب ومكان‪.‬‬
‫ً‬ ‫كذلك يقي ًنا‬

‫ج‪-‬االختالط في المواقع االجتماعية‬


‫ويتم ّثل ذلك يف االختالط احلا�صل يف املنا�سبات االجتماع ّية املختلفة كالأعرا�س‬
‫وال ّلقاءات االجتماع ّية‪� ،‬أو يف مواقع التّ�س ّوق واملج ّمعات التّجار ّية‪� ،‬أويف �إطار العمل‬
‫االجتماعي يف م�ساحاته املختلفة‪ ،‬وكذلك امل�ساحات ال ّثقاف ّية وال�سيا�س ّية املتن ّوعة‪.‬‬
‫ّ‬
‫د‪-‬االختالط داخل ُ‬
‫األسر‬
‫حيث تو�ضع ك ّل ال�ضوابط والقيود جان ًبا‪ ،‬فتتداخل الأُ�سر بك ّل مك ّوناتها‪ ،‬وتغيب القيود‬
‫وال�ضوابط ّ‬
‫ال�شرع ّية‪.‬‬
‫و�إ ّننا ما مل ن�ستطع �أنْ نتعاطى بجد ّية مع هذه امل�شكلة‪ ،‬ف�إ ّننا نفتح الباب على م�صراعيه‬
‫للمزيد من حاالت االنفالت والعديد العديد من �أمناط العالقات املح ّرمة‪ ،‬بل تتهاوى‬
‫معها �أ�س�س الرتبية والأخالق‪ ،‬وتت�ص ّدع معه �أركان الأُ�سر والعوائل امل�ؤمنة‪.‬‬
‫لن تنمو �شخ�ص ّية الإن�سان يف �أجواء خمتلطة �إنْ مل تتحادر وتت�سافل‪ ،‬وما ي ّدعى من منو‬
‫�شخ�ص ّية وتطور �أفق عالقات اجتماع ّية �إنمّ ا هو وهم زائف‪ ،‬وخداع لل ّنف�س‪ ،‬وحماولة‬
‫للتّغطية وااللتفاف على النتائج ال�سلب ّية الكبرية لالختالط‪ ،‬فلم ي�صقل االختالط‬
‫�شخ�ص ّية �إن�سان‪.‬‬

‫وكفاية الإميان ال ّداخلي والأخالق لعدم الوقوع يف املحذور كلمة حقّ يراد بها باطل‪،‬‬
‫فالإميان مي ّثل فع ًال احل�صانة احلقيق ّية وال�ضمانة الأكرب‪ ،‬لك ّنه يحتاج �إىل حت�صني‬
‫عملي ومن �أحد �أهم جوانبه وعنا�صره �أنْ ال يقرتب الإن�سان‬‫واقعي ويعتمد على برنامج ّ‬ ‫ّ‬
‫من مواقع اخلطر‪ ،‬و�أنْ يتج ّنب املزالق التي ميكن �أنْ ت�سقطه يف � ّأي حلظة‪ ،‬ف�أنت ال تق ّرب‬
‫الورقة من ال ّنار �إال لأنك ال تريدها �أن حترتق‪ ،‬وال ميكن �أنْ تُلقي ب�إن�سان يف بحر متالطم‬
‫حم�ص ًنا مبهارة يف �سباحة‪ ،‬وغري ذلك‪.‬‬ ‫املوج‪ ،‬وتطلب منه عدم الغرق مهما كان ّ‬ ‫‪21‬‬

‫وال ّت�أثريات ال ّنف�س ّية وال�سلوك ّية لي�ست ت�أثريات مبا�شرة و�سريعة ودفع ّية غال ًبا‪ ،‬بل تتح ّرك‬

‫العالقات المحرّمة‬
‫كم�ؤثرات خف ّية هادئة يف �أغلب الأحيان‪ ،‬ال يلتفت فيها الإن�سان �إال وقد �أ�صبح على �شفا‬
‫�سقوط يف هاوية عميقة‪ ،‬وق ّل َمن ي�ستطيع ال ّنجاة منها‪.‬‬

‫ويف ك ّل موقع حكمت فيه ال�ضرورة باالختالط‪ ،‬فال ب ّد �أنْ يكون يف حدود مع ّينة ال‬
‫أسبابها وآثارها وطرق الوقاية منها‬
‫يتجاوزها‪ ،‬ومع �ضوابط �صارمة ال يتع ّداها حماية للإن�سان امل�ؤمن رج ًال كان �أو امر�أة‬
‫و�صيانة لواقعهما وحت�صي ًنا لإميانهما‪.‬‬

‫‪ -4‬االستمناء‬
‫وهو و�إن كانت ممار�سة �س ّرية �شخ�ص ّية يعمد فيها ال�شاب �أو ال�شابة بالعبث بنف�سه حتى‬
‫ُيلقي ماءه‪� ،‬إال �أ ّنها مداعبة لل�شهوة وتغذية لنبتة املع�صية يف القلب‪ ،‬فالتّ�صورات التي‬
‫يجلبها امل�ستم ِني يف عقله؛ ليحرك بها �شهوته تُختَزن يف العقل والقلب‪ ،‬متح ّينة الفر�صة‪،‬‬
‫كي تنفجر حال ًال �أو ً‬
‫حراما ‪ -‬والعياذ باهلل ‪ ،-‬ومبا �أ ّنها ت�صورات تكون يف احلرام‪ ،‬فهي‬
‫�أقرب للحرام منها للحالل‪.‬‬
‫اجلن�سي عندما يتزوج‪ ،‬بل يبقى‬ ‫ّ‬ ‫ولذلك َمن ُيدمن على هذه املمار�سة ال ي�صل للإ�شباع‬
‫ميار�س هذه العادة املح ّرمة‪ ،‬ورمبا حترك نحو احلرام رغم توافر احلالل لديه‪ ،‬وذلك‬
‫�أنّ املخيلة اجلن�س ّية لديه ابتنت على خياالت ال ـ ـع ــالقات املح ّرمة‪ ،‬بـ ــل حتى احلرام‬
‫‪ -‬والعياذ باهلل ‪ -‬ال ميكن �أنْ ي�شبع هذه املخيلة �أبدً ا ل�سبب ب�سيط وهو �أنّ املخ ّيلة تفوق‬
‫ومتنوعا للعالقات‬
‫ً‬ ‫يف ت�صوراتها واقع العالقات املح ّرمة‪ ،‬فاملخلية تر�سم �شك ًال وا�س ًعا‬
‫اجلن�سية ال يو ّفره واقع احلرام الذي هو ل ّذة جزئية م�ؤقتة يعقبها ندم �شديد‪.‬‬

‫‪ -5‬مجالسة المنحرفين تجرّ إلى المعصية‬


‫ال�صديق وال�صديقة �أمر ال ميكن للإن�سان �أنْ ي�ستغني عنه‪ ،‬والأ�صدقاء ميار�سون دو ًرا‬
‫مه ًّما يف ت�شكيل �شخ�ص ّيات بع�ضهم البع�ض؛ لي�صبحوا يف النتيجة ب�أ�شكال متقاربة‬
‫علي ÷‪( :‬ال ّنفو�س �أ�شكال‪ ،‬فما ت�شاكل منها اتفق‪ ،‬والنا�س‬ ‫متجان�سة‪ ،‬يقول الإمام ّ‬
‫�إىل �أ�شكالهم �أميل)(‪.)22‬‬

‫‪22‬‬ ‫�شئت �أم �أبيت – يت�أثر ب�صديقه‪ ،‬كما �أنّ ال�صديقة هي الأخرى تت�أثر‬ ‫فال�صديق – َ‬
‫رب وطاعة اهلل‪ ،‬فاملُعني على‬ ‫ب�صديقتها‪ ،‬وهنا تربز �ضرورة التنا�صح والت�ساعد على ال ّ‬
‫الطاعة هو خري الأ�صحاب‪َ ،‬ومن كان معك �صاد ًقا ال جمام ًال كاذ ًبا هو ِن ْع َم ّ‬
‫ال�صديق‪،‬‬ ‫ّ‬
‫بقلم‪ :‬الشيخ رائد الستري‬

‫إيجابي يعمد من خاللها لتقومي ال ّنق�ص والعيب يف‬ ‫فهو ميار�س دور ال�صداقة ب�شكل � ّ‬
‫�شخ�ص ّيتك لرتقى وت�سمو‪.‬‬

‫إيجابي �إنمّ ا ميكن �أنْ يقوم به َمن كان مال ًكا للخري ال فاقدً ا له‪� ،‬إذ (فاقد ال�شيء‬ ‫والدور ال ّ‬
‫ال يعطيه)‪ ،‬ف َمن كانت نف�سه مليئة بالل�ؤم واملع�صية ال ميكن �أنْ يق ّدم لك زهرة و�شمعة‬
‫تل ّون حياتك ومتل�ؤها �ضياء‪ ،‬فهو �سيقدم لك �شو ًكا يج ّرح بها قلبك ويديك‪ ،‬ودخا ًنا‬
‫يحجب عينيك‪ ،‬يقول الباري �سبحانه وتعاىل‪َ } :‬و َق َّي ْ�ض َنا َل ُه ْم ُق َر َنا َء َفزَ َّي ُنوا َل ُه ْم َما َبينْ َ‬
‫�أَ ْي ِديهِ ْم َو َما َخ ْل َف ُه ْم‪ {..‬ف�صلت‪ ،25 /‬ويقول الإمام علي ÷‪�( :‬صحبة الأ�شرار تك�سب ال�ش ّر‬
‫كالريح �إذا مرت بالننت حملت نت ًنا)(‪.)23‬‬

‫ويقول ال�شيخ نا�صر مكارم ال�شريازي‪« :‬ق ّي�ضنا من (قي�ض) على وزن (في�ض)‪ ،‬وتعني‬
‫يف الأ�صل ق�شرة البي�ضة اخلارج ّية‪ ،‬ثم قيلت لو�صف الأ�شخا�ص الذين ي�سيطرون على‬
‫الإن�سان ب�شكل كامل ك�سيطرة الق�شرة على البي�ضة‪ ،‬وهذه �إ�شارة �إىل �أنّ �أ�صدقاء ال�سوء‬
‫وال ّرفاق الفا�سدين يحيطون بهم من ك ّل مكان‪ ،‬حيث ي�صادرون �أفكارهم‪ ،‬ويهيمنون‬
‫عليهم بحيث يفقدون معه قابل ّية الإدراك والإح�سا�س امل�ستقل‪ ،‬وعندها �ستكون الأمور‬
‫القبيحة ال�س ِّيئة جميلة ح�سنة يف نظرهم‪ ،‬وبذلك ينتهي الإن�سان �إىل الوقوع يف م�ستنقع‬
‫الف�ساد‪ ،‬وتغلق بوجهه �أبواب النجاة»(‪.)24‬‬

‫‪ -6‬الفراغ مفسدة‬
‫يقول �أمري امل�ؤمنني ÷‪�( :‬إنْ يكن ال�شغل جمهدة‪ ،‬فات�صال الفراغ مف�سدة)(‪ ،)25‬ال‬
‫ن�شك �أنّ الإن�سان بحاجة بعد زحمة العمل واحلياة �أنْ ي�أخذ لنف�سه راحة‪ ،‬فلك ّل ع�ضو من‬ ‫ّ‬
‫البدن ا�سرتاحة‪ ،‬و�إنّ ال�سرور يب�سط النف�س‪ ،‬ويثري الن�شاط‪ ،‬فلي�س اعرتا�ضنا على �أ�صل‬
‫نوعا من العالج لبع�ض الأمرا�ض‬ ‫ال ّراحة واال�ستجمام �إذ هو �أمر مطلوب‪ ،‬وقد ي�صبح ً‬
‫ال ّنف�س ّية‪ ،‬وال ُعقد‪ ،‬والأزمات القلب ّية‪.‬‬
‫كالمنا عن تلك ال ّراحة التي متت ّد وتت�صل لتقلب حياتنا �إىل م�ساحة من الفراغ املت�صل‬
‫الذي لي�س له انقطاع‪ ،‬وا�ستجمام دائم‪.‬‬
‫فهذا ال ّنوع من الفراغ هو اجلالب للمف�سدة وال ّداعي لها‪ ،‬وهنا يكمن حتذير ال�شريعة من‬
‫الفراغ‪� ،‬إذ عندها �سينقلب على �صاحبه‪ ،‬ويدعوه �إىل احلرام واملع�صية‪.‬‬ ‫‪23‬‬
‫الغريفي‪« :‬احلذر احلذر من االن�سياق وراء �أ�ساليب‬ ‫ّ‬ ‫يقول �سماحة ال�سيد عبد اهلل‬

‫العالقات المحرّمة‬
‫ال�شيطان‪ ،‬و�إغراءاته‪ ،‬وغواياته‪ ،‬و�إذا كان الإ�سالم قد �سمح للإن�سان امل�سلم �أنْ ير ّفه‬
‫عن نف�سه‪ ،‬ف�إ ّنه مل ي�سمح له �أنْ يعتمد الو�سائل املحرمة‪ ..‬كاحلفالت العابثة الفا�سقة‪،‬‬
‫والربامج الالهية‪ ،‬وال�سفرات غري امللتزمة»(‪.)26‬‬

‫أسبابها وآثارها وطرق الوقاية منها‬


‫‪ -7‬التعاطي مع ال ّثقافة الغربية المنحرفة‬
‫تقاربت امل�سافات‪ ،‬و ُفتحت النوافذ وامل�سارات‪ ،‬ف�أ�صبح الت�أثر بثقافة الغرب املنحرفة‬
‫ماث ًال يف واقع بلداننا الإ�سالم ّية‪ ،‬فها هي قنواتنا الف�ضائ ّية تبث ثقافة الغرب وعاداته‪،‬‬
‫وها هي �صحفنا تن�شر ف�ساد الغرب و�إغواءاته دون �أنْ تراعي يف ذلك ك ّله ثقافة الإ�سالم‬
‫�أو مبادئه‪� ،‬أو ُيراعى احلياء العام وعفته‪.‬‬

‫والق�سري يف ظ ّل تغييب ال ّثقافة الإ�سالم ّية عن هذه‬


‫ّ‬ ‫وقد �أفرز هذا الفر�ض املتع ّمد‬
‫�سلبي‪ ،‬فها هو‬
‫امل�ساحات الإعالم ّية املهمة واق ًعا فر�ض على البع�ض التّعاطي معه ب�شكل ّ‬
‫ورق�صا ماج ًنا‪،‬‬
‫اخلجل قد ارتفع‪ ،‬واحلرج قد زال‪ ،‬ونحن ننظر ون�شاهد عه ًرا يف التّلفاز ً‬
‫وعر�ضا لأج�ساد مبفاتنها ال فنَ فيها يهدف‪ ،‬وال ثقافة تبني‪!!..‬‬‫ً‬ ‫أفالما ل�شبه عراة‪،‬‬
‫و� ً‬
‫ونتل ّقى ذلك ‪ -‬مع الأ�سف ال�شديد ‪ -‬دون �أنْ نح ّرك �ساك ًنا‪ ،‬وال حتى ب�إ�شاحة لأنظارنا‪،‬‬
‫ومن دون خجل يعرتينا والأطفال والأبناء من حولنا بحجة �أ ّنه م�شهد ق�صري ومي�ضي!!‬
‫تهاون يف تعاملنا مع هذه ال ّثقافة املنحرفة واملنحلة‪ ،‬ماذا �س ُينتج؟!!‬

‫�سينتج مي ًال نف�س ًّيا نحو املع�صية‪ ،‬وقبو ًال وجر�أة على ارتكابها بعدما نتلقى عالقة الزّنا‬
‫حب ورمان�س ّية مثرية‪ ،‬ونتابعها ب�شغف‬‫من خالل امل�سل�سالت الهابطة على �أ ّنها عالقة ّ‬
‫كبري جدًّا حتى �أ�صبح يزاحم �إمياننا وطاعتنا هلل �سبحانه‪ ،‬و�صرنا ندفع �أموالنا لرنى‬
‫مكان الت�صوير لهذا امل�شهد �أو لذاك‪� ،‬أو لهذا البطل �أو لتلك‪.‬‬

‫وقد كان الغرب و�أعداء الإ�سالم هم الذين ُيع ّدون لهذه امل�سل�سالت وينتجونها‪� ،‬أ ّما‬
‫اليوم فامل�سلمون �أنف�سهم هم َمن ُير ِّوج لها بعدما تب ّنوها و�آمنوا بها‪ ،‬ف�أ�صبحوا �أعداء‬
‫ال ّداخل‪.‬‬
‫‪24‬‬
‫فالقناعة العقل ّية والإميان ّية لدى الإن�سان امل�سلم بقبح الزّنا‪ ،‬وحترمي العالقات املح ّرمة‬
‫يجب �أنْ تبقى قناعة وثقافة حمفوظة على �أ ّنها من �أفظع و�أ�شنع القبائح التي ال ير�ضى‬
‫بقلم‪ :‬الشيخ رائد الستري‬

‫بها اهلل �سبحانه‪ ،‬والإ�صرار على م�شاهدة ثقافة العهر واملجون ولو عن طريق التّلفاز‪� ،‬أو‬
‫الإنرتنت‪� ،‬أو ال�صحف‪� ،‬أو ال�سينما يرفع هذه القناعة ويب ّدلها بقناعة جديدة هي (هذه‬
‫العالقات املح ّرمة عادية‪ ،‬و�أ ّنها �أمر م�ألوف)‪.‬‬

‫• نموذجان من غزو ثقافة الغرب‬


‫وتتفن يف �أ�ساليب حماولة تدمري التّد ّين‪،‬‬‫تتع ّدد �أ�ساليب الغرب يف غزو ثقافة الإ�سالم‪ ،‬نّ‬
‫وجند من �أهم تلك الأ�ساليب و�أخطرها هي تلك الأنواع التي تعتمد على هدم ال ِقيم‬
‫والقناعات الإ�سالم ّية وا�ستبدالها ب�أخرى ذات عناوين ب ّراقة وحمتوى من املعاين‬
‫وت�شجع على التّح ّرر من ك ّل القيود واملبادئ‪.‬‬
‫اخل ّداعة التي ت�ساعد على املع�صية ّ‬
‫ومن �أخطر تلك ال ِقيم التي ُيعمل لي ًال ونها ًرا ال�ستبدالها هما قيمتا ّ‬
‫احلب واحلر ّية‪� ،‬إذ‬
‫ُير َّوج لهما كث ًريا على �أ�سا�س جمالهما‪ ،‬وانفتاحهما‪ ،‬و�سم ّوهما‪.‬‬
‫فدعونا قليال ن�س ّلط ال�ضوء على هاتني القيمتني‪ ،‬ونحاول �أنْ نبلور نظرة الإ�سالم‬
‫�إليهما‪:‬‬
‫• الحبّ في مفهومه الصحيح‬
‫واحلب مو�ضوع نتح ّرج عند �إرادة‬ ‫ّ‬ ‫احلب كلمة نتح ّفظ كث ًريا عند �إرادة التّلفظ بها‪،‬‬
‫ّ‬
‫ال�شرعي‪ ،‬ولك ّنه يف الواقع مي ِّثل (الدينمو) املح ّرك‬
‫ّ‬ ‫احلديث عنه‪� ،‬أو تداوله يف الإطار‬
‫لك ّل العالقات االجتماع ّية ال ّراقية وال�سامية بني �أفراد املجتمع‪ ،‬ويعترب العن�صر الفاعل‬
‫يف حفظ هذه العالقات وتقويتها �سواء يف ال ّدائرة الأ�سر ّية ‪� ،‬أم ال ّدائرة املجتمع ّية‪.‬‬

‫إ�سالمي‪� -‬أنْ يتح ّرك يف ك ّل عالقات الإن�سان؛ لي�ضيف لها‬


‫ّ‬ ‫احلب �أُريد له ‪ -‬يف الفهم ال‬
‫�إنّ ّ‬
‫لو ًنا وطع ًما ي�ساعده يف االرتقاء وال�سمو بها نحو التكامل‪ ،‬وعندما نطالع التعاليم الواردة‬
‫عن �أهل البيت جند ك ًّما كب ًريا من الأحاديث التي تن ّبه على �ضرورة تفعيل اجلانب‬
‫العاطفي وال ّنف�سي الكامن يف ال ّنف�س الب�شر ّية‪ ،‬ونذكر منها‪:‬‬
‫ّ‬
‫(م َث ُل امل�ؤمنني يف توا ّدهم‪ ،‬وتراحمهم‪ ،‬وتعاطفهم‬ ‫‪َ :‬‬ ‫‪ -‬ما ورد عن ر�سول اهلل‬
‫كاجل�سد الواحد �إذا ا�شتكى منه ع�ضو تداعت له �سائر الأع�ضاء بال�سهر واحل ّمى)(‪.)27‬‬
‫‪ -‬وما ورد عن الإمام ال�صادق ÷ ‪( :‬ما التقى م�ؤمنان ّ‬
‫قط �إال كان �أف�ضلهما �أ�ش ّدهما‬
‫ح ًّبا لأخيه)(‪.)28‬‬
‫‪25‬‬

‫وعند الت�أ ّمل يف هذه املرو ّيات ونظائرها جندها تق ّدم فكرة مهمة‪ ،‬وهي‪� :‬أنّ تفعيل املو ّدة‪،‬‬

‫العالقات المحرّمة‬
‫والرتاحم‪ ،‬واملح ّبة‪ ،‬وك ّل هذه العناوين من �ش�أنها احلفاظ على حالة التّقارب والتّالقي‪،‬‬
‫االجتماعي؛ لت�ش ّكل من امل�ؤمنني ج�سدً ا حقيق ًّيا يف وحدته املعنو ّية‪،‬‬
‫ّ‬ ‫وتق ِّوي حالة الترّ ابط‬
‫لن�صل �إىل و�ضع يكون فيه ت�أ ّثر �أحد الأع�ضاء يعني ت�أ ّثر بقية �أع�ضاء اجل�سم لوجود‬
‫الرتابط والوحدة‪.‬‬
‫أسبابها وآثارها وطرق الوقاية منها‬

‫احلب يف ك ّل جوانب حياتنا؛ لنعي�ش االنفتاح على‬


‫وهكذا �أراد الإ�سالم م ّنا �أنْ نف ِّعل ّ‬
‫الآخرين والقبول لهم‪.‬‬

‫حب‬
‫احلب يف معناه اخلا�ص واملتداول بني النا�س‪� ،‬أعني ّ‬
‫ولكن دعونا نقف وقفة مع ّ‬
‫اجلن�س الآخر؟!‬

‫احلب هذا ميكن تف�سريها ب�أ ّنها حالة من االجنذاب يعي�شها طرف جتاه‬
‫�إنّ حقيقة ّ‬
‫طرف �آخر‪ ،‬وحالة االجنذاب هذه ميكن �أنْ نعزوها �إىل �سببني ونوعني‪:‬‬
‫األول‪ :‬حبّ العقل للعقل والقيم‬
‫النوع الأول من االجنذاب هو الناجت عن الإعجاب بفكر الطرف الآخر‪� ،‬أو روحه‪� ،‬أو‬
‫ثقافته‪� ،‬أو نـحو ذلك‪� ،‬إذ �أ ّننا جند �أنف�سنا منجذبني نحو ال�شخ�ص ّيات العلمائ ّية واملث ّقفة‬
‫واملجاهدة ونحو ذلك اجنذا ًبا للفكر وال ّروح‪ ،‬والثقافة التي تتمتّع بها هذه ال�شخ�ص ّيات‬
‫احلب وبقا�ؤه مبدى ا�ستمرار وبقاء عنا�صر الإعجاب هذه‪ ،‬وهذا‬ ‫بحيث يرتبط وجود ّ‬
‫�شرعا‪� ،‬إذ �أ ّنه يقع يف دائرة العالقات‬
‫مرفو�ضا ال عر ًفا وال ً‬
‫ً‬ ‫النوع من االجنذاب لي�س‬
‫الطبيع ّية والإن�سان ّية‪ ،‬بل �إنّ هذا النوع من االجنذاب ميكن توظيفه ب�شكل ج ّيد بحيث‬
‫املحب‪ ،‬فيكون مدعاة له لالرتقاء مب�ستوى روحه‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ت�صبح له ت�أثريات �إيجاب ّية على‬
‫و�أخالقه‪ ،‬وثقافته‪.‬‬

‫الثاني‪ :‬حبّ الغريزة‬


‫احلب واالجنذاب هي الغريزة‪ ،‬فقد تتوافر يف الطرف الآخر‬ ‫ال�سبب الآخر لوجود حالة ّ‬
‫بع�ض املق ّومات اجلمال ّية وال�شكل ّية بحيث تحُ ِدث تفاعالت يف نف�س الطرف الثاين‪ ،‬فرتاه‬
‫‪26‬‬ ‫وفطري مثلما جند ال ّنف�س تنجذب نـحو الأكل وال�شرب‪،‬‬
‫ّ‬ ‫غريزي‬
‫ّ‬ ‫ينجذب نـحوه بدافع‬
‫فالقوام ال ّر�شيق واجلمال كذلك ُيحدث يف النف�س حالة من االجنذاب �سواء كانت‬
‫�شعورية �أم ال!‬
‫بقلم‪ :‬الشيخ رائد الستري‬

‫• نظرة اإلسالم إلى الحبّ الغريزي‬


‫ال ّنوع الثاين من االجنذاب والذي قد يتط ّور �إىل حالة من الهيمان والذوبان ينبغي لنا �أنْ‬
‫إ�سالمي منه‪ ،‬فنقول‪:‬‬
‫ّ‬ ‫نقف عنده لنفهمه فه ًما ج ّيدً ا‪ ،‬ونو�ضح ال ّر�أي ال‬
‫م�شكلة هذا النوع من االجنذاب �أ ّنه غال ًبا ما ّ‬
‫يوظف توظي ًفا غريز ًّيا يف ال ّنهاية مهما‬
‫املغذي لهذا الإجنذاب هو العن�صر‬ ‫زعمنا �أ ّنا نك ّون عالقة بريئة �أو ما �إىل ذلك‪� ،‬إذ �أنّ ِّ‬
‫احلب واالجنذاب لن يكون �إال بالغريزة‬ ‫الغريزي‪ ،‬ومعنى ذلك �أنّ االرتواء والإ�شباع لهذا ّ‬‫ّ‬
‫الفطر ّية‪.‬‬

‫احلب مرتبط مبا لدى الطرف الآخر من مقومات جمال ّية‪،‬‬ ‫�إ ّننا جند �أنّ وجود هذا ّ‬
‫الغريزي يتال�شى تب ًعا له ذلك االجنذاب‬
‫ّ‬ ‫فعندما يفقد الطرف الآخر مق ّومات االجنذاب‬
‫واحلب‪ ،‬فلذلك حر�ص الإ�سالم على �أنْ تكون العالقة بني ال ّنا�س ال على هذا الأ�سا�س‬ ‫ّ‬
‫وفقط‪ ،‬ففي عالقة الإن�سان باجلن�س املماثل كال ّذكر بال ّذكر‪� ،‬أو الأنثى بالأنثى يرف�ض‬
‫متاما ‪ -‬وكما ب ّينا �ساب ًقا ‪� -‬أنْ يكون ال ّدافع يف التقارب هو الغريزة‪.‬‬
‫ً‬
‫�أ ّما يف عالقة اجلن�س باجلن�س الآخر‪ ،‬ف�إنّ الإ�سالم �أراد �أنْ ي�سمو بهذه العالقة‪ ،‬فح ّبب‬
‫من امل�ؤمن �أنْ ينظر للمق ّومات الفكر ّية والثقاف ّية يف الطرف الآخر‪ ،‬و�أنْ يعتني بها‪ ،‬لأنّ‬
‫تغليب هذا ال ّنظر من �ش�أنه �أنْ يوجد اجنذا ًبا يف ال ّنف�س‪ ،‬وح ًّبا تكون له القابل ّية الأكرث‬
‫‪ ( :‬تنكح املر�أة لأربع‪ ،‬جلمالها‬ ‫يف اال�ستمرار والبقاء‪ ،‬لذا ورد عن الر�سول الأكرم‬
‫وملالها وحل�سبها ولدينها‪ ،‬فاظفر بذات الدين تربت يداك )(‪.)29‬‬

‫ولكن رغم ذلك مل مينع ال ّنظر �إىل املق ّومات اجل�سد ّية واجلمال ّية ‪ -‬يف �إطار العالقة‬
‫احلب و�سموه‪،‬‬
‫الزّوج ّية ال�شرع ّية طب ًعا‪ ،‬لأنّ �إلتقاء هذا اجلانب مع ذاك يعني تكامل ّ‬
‫احلب واالجنذاب مرفو�ض‪ ،‬لأ ّنه يقود‬ ‫�أ ّما خارج ال ّدائرة الزّوج ّية‪ ،‬ف�إنّ هذا النوع من ّ‬
‫الإن�سان �إىل االنـحراف عن اجلا ّدة التي ر�سمها له الباري �سبحانه وتعاىل‪.‬‬
‫االجتماعي‪ ،‬فهو زاخر ب�أمثلة كثرية‪ ،‬ومن ذلك‬
‫ّ‬ ‫ولع ّلنا ميكن �أنْ ندعم ذلك بالواقع‬
‫نفهم ال�س ّر خلف كرثة التّ�شريعات التي وردت يف ال�شريعة ال�سمحاء والتي تبينّ �ضوابط‬
‫العالقة بني اجلن�سني‪.‬‬

‫• وأخيرًا أيها األحبة‪،،‬‬ ‫‪27‬‬


‫�إنّ الإ�سالم �أراد لعالقاتنا �أنْ تكون �سب ًبا يف ارتقائنا و�سمو جمتمعاتنا‪ ،‬وال ّ‬
‫�شك �أنّ‬

‫العالقات المحرّمة‬
‫غريزي ال ي�ساهم يف ذلك‪ ،‬ف�إذا �أردنا �أنْ نك ّون‬
‫ّ‬ ‫حتريك العالقات وبنائها على �أ�سا�س‬
‫ال�شرعي �صو ًنا لأنف�سنا وملجتمعنا‪ ،‬وال نخادع �أنف�سنا‬
‫ّ‬ ‫عالقة ما فلنجعلها يف �إطارها‬
‫برباءة العالقة تارة‪ ،‬وب�أخو ّيتها تارة �أخرى‪ ،‬فالرباءة والأخو ّية رمبا تكونان حمفوظتني‬
‫بني ّ‬
‫الطفل واجل ّد‪� ،‬أ ّما بني �شاب و�شابة فع ّز وجودهما‪ ،‬وندر وقوعهما‪ ،‬بل هما بداية نحو‬
‫العالقة التي �إذا مل يجمعهما احلالل جمعهما احلرام ‪ -‬والعياذ باهلل ‪.-‬‬ ‫أسبابها وآثارها وطرق الوقاية منها‬

‫• الحرية في مفهومها الصحيح‬


‫احلر ّية �أمر جميل‪ ،‬وجميع امل�ست�ضعفني يف هذه املعمورة تن�شد احلر ّية وترجوها‪،‬‬
‫فاحلر ّية هي ك�سر لك ّل تلك القيود التي تعيق حركة الإن�سان نحو التّ�سامي والتّعايل‬
‫والتّكامل‪ ،‬وال نعني باحلر ّية تلك التي ت�ساوي التّف�سخ واالنحالل واالنحطاط بال ّنف�س‬
‫وال ّذات واملجتمع‪.‬‬

‫وامل�شكلة تكمن يف هذه الفا�صلة التي تف�صل بني احلر ّية مبعناها ال�صحيح واحلر ّية‬
‫حتجر الإ�سالم وت�صادمه‬
‫كالما حول ّ‬ ‫مبعناها اخلاطئ‪ ،‬وكث ًريا ما ن�سمع هنا �أو هناك ً‬
‫مع حر ّية الإن�سان‪ ،‬وال �سيما تلك الأبواق التي تعلو بني الفينة والأخرى مطالبة بتحرير‬
‫الإن�سان ونحو ذلك من �شعارات ب ّراقة �أخذت ت�سري وتنت�شر يف و�سائل الإعالم‬
‫واملنتديات‪ ،‬وغري ذلك‪.‬‬

‫أن هناك مغالطة في البين وتشويش ًا؟‬


‫فهل صحيح ما يدعونه‪ ،‬أو ّ‬
‫ميكن لنا �أنْ نقول‪� :‬إنّ الإ�سالم مل يكن �ضدًّا حلر ّية الإن�سان مبفهومها ال�صحيح‪ ،‬و�إنمّ ا‬
‫كان �ضدًّا لتلك ال ّدعوات التي تدعو لرفع ك ّل القيود‪ ،‬وفتح ك ّل اخلطوط؛ ليتح ّرك الإن�سان‬
‫يف م�سارات املع�صية يف ك ّل جهاتها وانحطاطاتها‪.‬‬

‫فالإ�سالم دعا �إىل حر ّية م�س�ؤولة؛ ليكون دور التحرير دو ًرا ايجاب ًّيا يجلب البناء للفرد‬
‫واملجتمع ولي�س جال ًبا لل ّدمار واخلراب والقتل‪� ،‬إذ �أنّ احلر ّية املطلقة مل جتلب �سوى‬
‫ّ‬
‫املنحطة واملت�سافلة �أي معاين ال ّدمار واخلراب وال ّدعارة وال ِبغاء‬ ‫هذه املفاهيم والآثار‬
‫أ�سا�سا يف احلركة لرفع ك ّل القيود التي تتنافى‬
‫واجلرمية‪ ،‬وغري ذلك‪� ،‬إذ هي تعتمد ال ّلذة � ً‬
‫‪28‬‬ ‫و�شهوة ولذة الإن�سان‪.‬‬

‫بينما احلر ّية حينما تكون م�س�ؤولة‪ ،‬ف�إ ّننا ٍ‬


‫حينئذ نعطي الإن�سان اخليار ولكن نقوم بتوعيته‬
‫بقلم‪ :‬الشيخ رائد الستري‬

‫وتوجيهه نحو اخليار الأنفع له وملجتمعه ون�س�أله ع ّما اختاره‪ ،‬ف�إ ّننا بذلك رفعنا الإرغام‬
‫�سلبي‪.‬‬
‫إيجابي ال ّ‬‫واال�ستبداد ولكن بنحو يعود على الفرد واملجتمع بنحو � ٍّ‬

‫وم�س�ألة احلجاب ‪ -‬مث ًال ‪ -‬يجب �أنْ تدر�س يف هذا الإطار‪� ،‬أي �إطار احلر ّية امل�س�ؤولة‪،‬‬
‫فاملر�أة م�س�ؤولة ومطالبة ب�أنْ تبني جمتمعها وحتافظ عليه‪ ،‬ف�إذا هي �أ�سفرت وتربجت‬
‫حتجبت وتق ّيدت‬ ‫وم�شت يف طريق الإغواء‪ ،‬فهي تهدم املجتمع وحترف �شبابه‪� ،‬أ ّما �إذا هي ّ‬
‫ال�شرعي‪ ،‬فهي ت�ساهم �إيجا ًبا يف بناء جمتمعها واحلفاظ على �شبابه‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫بقيود ال�سرت‬
‫هكذا هو الإ�سالم الذي يدعو لهذا النوع من احلرية امل�س�ؤولة الب ّناءة‪.‬‬

‫وهكذا كانت كلمة الإمام الكاظم ÷ دقيقة يف م�ضمونها وا�سعة يف معانيها‪ ،‬عندما‬
‫�شر) يف بغداد‪ ،‬و�أ�صوات الغناء واملجون تتعاىل من داره‪:‬‬
‫�س�أل اجلارية يف خارج دار ( ِب ٍ‬
‫�صاحب هذه الدار ح ٌّر‪� ،‬أم عبد؟ ف�أجابت اخلادمة من منطلق الر�ؤية الأر�ضية املادية‬
‫(�صدقت لو كان عبدً ا خلاف من مواله‪� )..‬إذ �أنّ‬
‫ِ‬ ‫دون مواربة‪ :‬بل هو ح ٌر‪ ،‬فقال ÷‪:‬‬
‫ما ي ّدعونه من حر ّية لي�س من احلر ّية يف �شيئ‪ ،‬فاحلر ّية هي حر ّية الفكر والعقل لريى‬
‫ب�شكل �سليم و�صحيح دون �أن تكون لأغالل العقل واملادة والنف�س والروح دور يف تلبيد‬
‫�شر) ترتعد فرائ�صه يف حلظة‬ ‫الر�ؤية لديه‪ ،‬وت�شويه النظرة عنده‪ ،‬وهذا ما جعل ( ِب ٍ‬
‫يقظة �إلهية‪ ،‬و�إذا به يك�سر املعازف والدفوف ويطرد الراق�صات واملاجنات‪ ،‬ويرك�ض‬
‫نادما �سائ ًال‪� :‬سيدي هل يل من توبة؟‪.‬‬
‫حاف ًيا خلف الإمام ÷ ً‬

‫آثار العالقات المحرّمة‪ :‬دمار وخراب!!‬

‫• هدفية تحريم بعض العالقات‬


‫�إنّ حترمي ال�شارع املقد�س لبع�ض العالقات وو�صمها بالعالقات املح ّرمة مل يكن �أم ًرا‬
‫اعتباط ًّيا ال حكمة فيه وال غاية‪ ،‬فالأحكام ال�شرع ّية تابعة ملالكات امل�صالح واملفا�سد‪،‬‬
‫�إذ ال نت�ص ّور �أنّ ال ّر ّب احلكيم ي�ش ِّرع �أم ًرا ت�شه ًيا �أو عب ًثا‪ ،‬و�إنمّ ا يكون ت�شريعه تابع ًا ملا‬
‫يكتنف ذلك الأمر من م�صلحة �أو مف�سدة‪ ،‬ف�إنْ كانت امل�صلحة يف الأمر طاغية وغالبة‬
‫و�شديدة �ش ّرع اهلل �سبحانه الوجوب‪ ،‬و�إنْ كانت املف�سدة ال�شديدة هي الطاغية �ش ّرع اهلل‬
‫�سبحانه احلرمة لذلك‪.‬‬ ‫‪29‬‬

‫العالقات المحرّمة‬
‫والعقل قد ي�ستنتج ذلك ويحد�سه‪ ،‬يقول ال�سيد ال�شهيد ال�صدر (قده)‪�« :‬إنّ الأحكام‬
‫ال�شرع ّية تابعة للم�صالح واملفا�سد واملالكات التي يق ّدرها املوىل وفق حكمته ورعايته‬
‫لعباده‪ ،‬ولي�ست جزا ًفا �أو ت�شه ًيا‪ ،‬وعليه ف�إذا ح ّرم ال�شارع �شي ًئا‪ ،‬كاخلمر – مث ًال ‪ ،-‬ومل‬
‫ين�ص على املالك واملناط يف حترميه‪ ،‬فقد ي�ستنتجه العقل ويحد�س به»(‪.)30‬‬ ‫َّ‬
‫أسبابها وآثارها وطرق الوقاية منها‬

‫فتحرمي العالقات التي ذكرناها �ساب ًقا خا�ضع لهذا النوع من ال ّنظام التي ت�سري عليه‬
‫الإرادة الإله ّية‪ ،‬فمنظومة الأحكام مت ّثل احلكمة الإله ّية والعقل ال ّ‬
‫إلهي الكامل الالمتناهي‬
‫يف الدِّ قة وال ّنظم ال�سليم‪.‬‬

‫• أقنعة جديدة يزينون بها المعصية‬


‫وبعد ذلك ف�إنّ الإن�سان خملوق بعقل مهما كرب يف ثقافته وعلمه‪ ،‬فهو قليل و�ضئيل جدًّا‬
‫وال ي�صلح لأنْ نقارنه مبا لدى املوىل‪َ } :‬و َما �أُو ِتيت ُْم ِمنَ ا ْل ِع ْل ِم �إِ اَّل َق ِليلاً { الإ�سراء‪.85/‬‬
‫كيف ميكن لهذا الإن�سان �أنْ ي ّدعي عدم �صالح ّية الأحكام الإله ّية‪� ،‬أو �أ ّنها ال تتنا�سب‬
‫وتقدم الع�صر‪ ،‬وهي املجعولة لك ّل ع�صر وزمان؟!‬
‫�إ ّنه لهتك حلجاب العبود ّية وال ّربوبية هلل �سبحانه‪ ،‬وهي ممار�سة يقوم بها البع�ض لتربير‬
‫ممار�ساتهم للمعا�صي وال ّذنوب‪.‬‬
‫فحذا ِر من �أنْ نقع فري�سة ملثل ه�ؤالء الذين يز ّينون املع�صية‪ ،‬و ُيلب�سونها �ألب�سة �أخرى‪.‬‬
‫والتّزيني‪ ،‬وتبديل الألب�سة ولب�س الأقنعة املزيفة و�سيلة يت�شارك يف ا�ستعمالها ه�ؤالء‬
‫ال�ش ْي َطانُ َما َكا ُنوا َي ْع َم ُلونَ { الأنعام‪،43/‬‬ ‫وال�شيطان م ًعا‪ ،‬يقول املوىل �سبحانه‪َ } :‬و َز َّينَ َل ُه ُم َّ‬
‫ا�س{ الأنفال‪ ،48/‬فهي‬ ‫ال�ش ْي َطانُ �أَ ْع َما َل ُه ْم َو َق َال اَل َغا ِل َب َل ُك ُم ا ْل َي ْو َم ِمنَ ال َّن ِ‬
‫} َو�إِ ْذ َز َّينَ َل ُه ُم َّ‬
‫و�سيلة لي�ست بجديدة ولي�س لها تاريخ انتهاء لل�صالح ّية‪ ،‬فهي جارية يف الأمم ال�سابقة‪،‬‬
‫وجتري يف �أ ّمتنا من خالل الأقالم امل�أجورة وامل�ض ِّللة‪ ،‬و�ستجري يف الأمم القادمة‪.‬‬

‫• لماذا حرّم اهلل هذه العالقات؟!‬


‫يبقى من ح ّقك بعد ذلك �أن ت�س�أل‪ :‬ملاذا ح ّرم اهلل هذه العالقات؟!‬
‫ربر لك �أبدً ا �أنْ ت�ستح ّل هذه‬
‫ولكن هذا ال�س�ؤال �إذا مل حت�صل على �إجابة وافية له ال ي ّ‬
‫وحك ًما قد ال ن�صل �إليها يف بع�ض‬ ‫غايات و�أهدا ًفا ِ‬
‫ٍ‬ ‫العالقات‪� ،‬إذ �أن للت�شريعات الإلهية‬
‫‪30‬‬ ‫الأحيان‪ ،‬وهذا ال يعني عبث ّيتها وعدم الغاية منها‪ ،‬فهي ذات غاية وحكمة عالية و�إنْ‬
‫خفيت ع ّنا‪.‬‬
‫وميكن لنا �أنْ جنيب على �س�ؤالك هذا‪ ،‬ب�أنْ نقول‪:‬‬
‫بقلم‪ :‬الشيخ رائد الستري‬

‫عب عن هذه العالقات بتعبريات قا�سية جدًّا‪ ،‬كالتعبري عنها‬ ‫�إنّ ال�شارع املق ّد�س رّ‬
‫بالفاح�شة واملنكر واجلرمية و�سوء ال�سبيل وغريها‪.‬‬
‫وق�سوة هذه التعبريات تق ّدم لنا �إ�ضاءة مه ّمة تُر�شدنا �إىل �ش ّدة املف�سدة التي تكتنفها‬
‫نق�سم �آثارها �إىل �أق�سام‬ ‫هذه العالقات املح ّرمة‪ ،‬وميكننا �أنْ ن�ستعر�ض ً‬
‫بع�ضا منها‪ ،‬و�أنْ ّ‬
‫ثالثة‪:‬‬
‫‪ -1‬الآثار واملفا�سد التي ت�ض ّر بالفرد‪.‬‬
‫‪ -2‬الآثار واملفا�سد التي ت�ض ّر بالأ�سرة‪.‬‬
‫‪ -3‬الآثار واملفا�سد التي ت�ض ّر باملجتمع‪.‬‬

‫وتو�ضيحها على النحو التايل‪:‬‬


‫‪ -1‬آثار العالقات المحرّمة في تدمير الفرد‬
‫�إنّ ممار�سة العالقات املح ّرمة تنعك�س على الفرد �سل ًبا يف جهات عديدة‪ ،‬ف�أ ّول ما تحُ دثه‬
‫من دمار تحُ دثه بالإميان وعالقة الإن�سان بر ّبه‪ ،‬حيث يتد ّمر الإميان ويتال�شى �شي ًئا‬
‫خط اال�ستقامة مع‬ ‫ف�شي ًئا‪ ،‬حتى يجد الإن�سان نف�سه بعيدً ا مب�سافات كبرية جدًّا عن ّ‬
‫اهلل �سبحانه‪ ،‬فاملمار�س لهذه العالقات ك�أنمّ ا ُيلقي ب�سج ّل �إميانه يف حمرقة ال تبقي‬
‫وال تذر‪.‬‬
‫فهذا على ال�صعيد الإمياين‪.‬‬
‫منطا منحر ًفا و�شا ًّذا جن�س ًّيا‬ ‫ف�سي ف�إنّ العالقات املح ّرمة تُوجد ً‬ ‫�أ ّما على ال�صعيد ال ّن ّ‬
‫َيخ ُرج باخللقة عن فطرتها‪.‬‬
‫ال�شا ّذة ‪ -‬التي ال ع ّد لها‪ -‬مثال‪:‬‬
‫ومن تلك الأمناط اجلن�س ّية ّ‬
‫راف�ضا لتكوين‬ ‫حب املمار�سة اجلن�س ّية املح ّرمة دون املح ّللة‪ ،‬في�صبح حم ًّبا للزّنا ً‬ ‫‪ّ -‬‬
‫العالقة ال�شرع ّية‪.‬‬
‫‪ -‬امليل للجن�س املماثل بعد الإ�سراف من املمار�سة اجلن�س ّية املثل ّية املح ّرمة‪.‬‬
‫اجلن�سي بال ّنظر‪� ،‬أو اال�ستمناء دون املمار�سة اجلن�س ّية الطبيع ّية‪.‬‬‫ّ‬ ‫‪ -‬امليل للإ�شباع‬
‫‪ -‬ان�سالخ ال ّرجل من الرجولة‪ ،‬واملر�أة من الأنوثة‪ ،‬لتك ّرر لعب دور املر�أة لل ّرجل‪ ،‬وال ّرجل‬
‫للمر�أة يف العالقات املثل ّية‪ ،‬فترتبى ال ّنف�س على اخلنوثة‪� ،‬أو (ال ُبو َية)!!‬
‫الطبيعي الفطري‪.‬‬
‫ّ‬ ‫وغريها من انحرافات جن�س ّية عن الو�ضع‬
‫‪31‬‬
‫االجتماعي‬
‫ّ‬ ‫كما و ُت�ؤثر يف �صحة الفرد ال ّنف�س ّية حيث يعي�ش انطوا ًء وانعزا ًال عن حميطه‬
‫بيعي‪ ،‬ومييل لتكوين عالقات مع املتماثلني معه يف انحرافه‪ ،‬وي�شعر بالقلق‬ ‫الط ّ‬ ‫ّ‬

‫العالقات المحرّمة‬
‫واال�ضطراب‪ ،‬ويفقد الإرادة والعزم؛ لتَفتح املع�صية ك ّل �أبوابها‪ ،‬وتقول‪( :‬هيت لك)‪.‬‬
‫‪ -2‬آثار العالقات المحرّمة في تدمير األسرة‬
‫�إذا مت ّكنت العالقات املح ّرمة من الأ�سرة �سواء يف ذلك تلك التّامة كالزّنا‪� ،‬أو ال ّلواط‪،‬‬
‫أسبابها وآثارها وطرق الوقاية منها‬
‫وامل�ساحقة‪� ،‬أم تلك التي تتم ّثل بال ّنظر وال ّلبا�س غري املحت�شم وغريه‪ ،‬ف�إنّ ذلك يعني‬
‫خراب الأ�سرة ودمارها‪ ،‬وفتح باب املع�صية مب�صراعيه بك ّل �أنواعها و�صنوفها‪ ،‬ف ُترتَك‬
‫َعم الفو�ضى داخل الأ�سرة‪ ،‬وتَف�سد عالقات‬ ‫ال�صال ُة‪ ،‬وتُه َمل الواجباتُ ال�شرع ّي ُة‪ ،‬وت ّ‬
‫الداخل بني الأب وابنه‪ ،‬وبني الإخوة وتكرث اخليانات والتعديات على املحارم وتنعدم‬
‫الثقة والإحرتام‪.‬‬

‫‪ -3‬آثار العالقات المحرّمة في تدمير المجتمع‬


‫بعد دمار الفرد والأ�سرة ال ميكن �أنْ ينح�صر دمارهما فيهما وفقط‪� ،‬إذ ال ميكن �أنْ‬
‫نقول‪� :‬إنّ دمار الفرد والأ�سرة ال ي�سري للمجتمع‪� ،‬إذ الأفراد والأ�سر هي املك ِّون واملق ّوم‬
‫الأ�سا�سي له‪.‬‬
‫ً‬
‫انحطاطا بال ًغا‪ ،‬و�سرى َوبا ُء‬ ‫ّ‬
‫وانحط‬ ‫فلذلك �إذا ف�سد الأفراد والأ�سر ف�سد املجتمع‬
‫وال�سفور‪،‬‬
‫وال�سحاق ّ‬‫فيتف�شى الزّنا وال ّلواط ِّ‬
‫ّ‬ ‫العالقات املح ّرمة �إىل املجتمع وعالقاته‪،‬‬
‫وغري ذلك‪ ،‬وتتب ّدل ال ِقيم ال ّراقية بقناعات وثقافات ماجنة �ساقطة تعترب ال ّرق�ص‬
‫إبداعا‪ ،‬وعر�ض الأج�ساد مبفاتنه وع ّريه جما ًال �ساح ًرا‪ ،‬فتُنفق ال ُ‬
‫أموال‬ ‫ف ًّنا‪ ،‬والغناء � ً‬
‫لرقي الإن�سان و�سم ّوه بل لزيادة ت�سافله‬
‫والطاقات‪ ،‬وتعقد (املهرجانات) واحلفالت‪ ،‬ال ّ‬ ‫ّ‬
‫وانحداره‪.‬‬
‫هكذا ي�صبح واقع املجتمع‪.‬‬

‫• أطفال ضحايا لإلجرام‬


‫وح�ش وغو ٌل ب�ش ٌع ال يف ّرق بني ال�صغري والكبري‪ ،‬وال القريب والبعيد‪ ،‬وال تُثني عزمه‬
‫دوما بوحل‬
‫متلطخة ً‬‫فظاعة اجلرمية و�شناعتها‪ ،‬فالقلب قد امتلأ �سوادًا وظلمة‪ ،‬واليد ّ‬
‫اجلرمية‪� ،‬إ ّنه �إن�سان تع ّود �أنْ ي�شرب من ك�ؤو�س املعا�صي‪ ،‬ف�أ�صبحت ت�سري يف دمه‬
‫و�شرايينه‪ ،‬وينب�ض بها قلبه ويهفو �إليها‪.‬‬
‫‪32‬‬
‫فبمجرد �أنْ يرى فري�سة ِّ‬
‫يك�شر عن �أنيابه‪ ،‬وي�سيل لعابه دون �أنْ ينظر �إىل كرب �أو �صغر‬
‫ً‬
‫انق�ضا�ضا‪ ،‬ويغر�س �أنيابه‬ ‫ّ‬
‫فينق�ض عليها‬ ‫�سنّ هذه الفري�سة‪� ،‬أو ُقربها �أو بعدها عنه‪،‬‬
‫بقلم‪ :‬الشيخ رائد الستري‬

‫احلا ّدة يف ج�سدها؛ لتنه�ش طراوة ال ّلحم‪ ،‬وه�شا�شة العظم‪ّ ،‬‬


‫وحتطم براءة الطفولة �أو‬
‫جمروحا‪ ،‬وعق ًال مذهو ًال ال ُيدرك هول ما وقع عليه‪ ،‬فتكون‬
‫ً‬ ‫الب ّنوة �أو القرابة؛ لتخ ّلف قل ًبا‬
‫ال�ضح ّية‪ ،‬ويكون الطفل �أو الطفلة املجروحة بجرح ال يندمل مهما تقادم به ال ُعمر‪ ،‬وم ّرت‬
‫به ال�سنون‪.‬‬

‫ممن‬
‫حللم �ضحايا ل�شراهة اجلن�س و�شذوذه لدى البع�ض ّ‬ ‫�صبية و�صبيات مل يبلغنَ ا ُ‬
‫تع ّودوا على احلرام و�أدمنوه‪ ،‬ه�ؤالء ال�ضحايا ماذا قد ُفعل بهم يا ترى؟ وما ذن ُبهم؟‬
‫لكل النا�س‪ ،‬فكانت املكافئة لهم الأكل لأج�سادهم‬‫حل َّب ِّ‬
‫هل لأ ّنهم �أعطوا الأمن وا ُ‬
‫والتحطيم لطفولتهم؟!‬

‫الطفل املجروح‪،‬‬ ‫�إنّ احلرام �إذا مور�س مع الطفل‪ ،‬ف�إ ّنه ُيحدث �أث ًرا بال ًغا يف نف�س ّية هذا ّ‬
‫و�صدمة ال يفيق من هولها �إال مب�ساعدة وعالج �صحيح‪� ،‬إذ �أ ّنها تحُ دث حر ًفا مل�سرية هذا‬
‫ّ‬
‫الطفل يف احلياة‪.‬‬
‫فحياته الطبيع ّية يف �س ّنه املبكرة �أنْ يعي�ش براءة الطفولة بعيدً ا عن يقظة ال�شهوة‬
‫وال ّرجولة‪ ،‬ف�إذا به يدفع دف ًعا نحو مرحلة �أكرب من حجمه وعقله‪ ،‬فتكون ر ّدة الفعل ‪� -‬إنْ‬
‫مل نعده وبقي ُيجرب ويقهر على �أنْ يبقى ميار�س دو ًرا ال يدركه رج ًال �أو امر�أة ‪ -‬هو �أن‬
‫يبقى بعد ذلك نف�س ًا ّ‬
‫حمطمة �شا ّذة م ّيالة �إىل املع�صية‪ ،‬حاقدة على ك ّل ما هو جميل يف‬
‫تك�سر و�ضاع‪.‬‬
‫احلياة‪ ،‬لأنّ جمال حياتها قد ّ‬
‫خا�صة عندما ُيعتدى على الأطفال‪.‬‬‫فما �أفظع احلرام ّ‬
‫• لقطاء ضيعتهم جناية غيرهم‬
‫مكب للنفايات‪،‬‬ ‫لقيان عند ّ‬ ‫من دون رحمة‪ ،‬ومن دون �شفقة‪ ،‬ت ّ‬
‫ُلف طفلة �أو طفل ر�ضيع‪ ،‬ل ُي ِ‬
‫�أو على قارعة طريق‪ ،‬وبال حول وال قوة ي�ستغيث هذا الر�ضيع بق ّوة بكائه‪ ،‬وحرارة دموع‬
‫متفطر من هول املفاج�أة التي ا�صطدم بها‪ ،‬فبد ًال من الأ ّم‬
‫تهطل ك�سيل املطر‪ ،‬وقلب ّ‬
‫احلنون التي تلف ولدها بذراعيها العطوفني �إذا هي �أ ّم تقذف بولدها من دون رحمة‪،‬‬
‫وال �شفقة‪.‬‬

‫واقع م�ؤمل ناجت عن �شهوة ملري�ضني مار�ساها من دون ال ّنظر يف عواقبها‪ ،‬فكانت ال�ضح ّية‬ ‫‪33‬‬
‫هذه امل ّرة طف ًال‪� ،‬أو طفلة بريئة ُيقذف بهما‪ ،‬ل ُيو�صما بعد ذلك يف املجتمع بو�صمة قا�سية‬
‫ت�أرقهما (لقيط) مع �أنّ املوىل يقول‪َ } :‬و اَل ت َِز ُر َوا ِز َر ٌة ِو ْز َر �أُخْ َرى{ الأنعام‪.164/‬‬

‫العالقات المحرّمة‬
‫فذنب الأبوين هذين قد حت ّمله هذا الطفل الربيء منهما‪ ،‬واجلرمية هذه ال تتوقف عند‬
‫ُوجه وتَن�صح وتع ّلم هذا‬
‫هذا احل ّد‪ ،‬لأنّ بفعلتهما قد �أ�ضاعا الأ�سرة التي ميكن �أنْ تُر ّبي وت ّ‬
‫أسبابها وآثارها وطرق الوقاية منها‬
‫الطفل‪ ،‬بل و�أ�ضاعا حتى ح ّقه يف �أنْ يحمل ا�سميهما‪ ،‬فتت�ضاءل فر�ص ال�صالح والهداية؛‬
‫قدما رغم‬‫ممن ا�ستقوى و�ش ّد عزمه نحو امل�ضي ً‬ ‫ليعي�ش يف �ضياع دائم �إال من ُرحم ّ‬
‫ال�صعوبات؛ ليفوز بنف�سه‪ ،‬وبربه‪ ،‬ودنياه‪ ،‬و�آخرته‪.‬‬
‫العائلي‪ ،‬وانقطاع العالقة بني الأبناء‬
‫ّ‬ ‫ف�آثار الزّنا هنا كانت ب�إثارة الفو�ضى يف ال ّنظام‬
‫و�آبائهم‪.‬‬

‫• العذابات اإللهية وسخط اهلل‬


‫�ست خ�صال‪ :‬ثالث منها يف ال ّدنيا‪ ،‬وثالث‬ ‫علي‪ ،‬يف الزّنا ّ‬
‫‪( :‬يا ّ‬ ‫يقول ر�سول اهلل‬
‫ويعجل الفناء‪ ،‬ويقطع ال ّرزق‪ ،‬و�أ ّما التي‬
‫يف الآخرة‪ ،‬ف�أ ّما التي يف ال ّدنيا فيذهب بالبهاء‪ّ ،‬‬
‫يف الآخرة ف�سوء احل�ساب‪ ،‬و�سخط ال ّرحمن‪ ،‬واخللود يف النار)(‪ ،)31‬وهو حديث يبينّ �أنّ‬
‫لفاح�شة الزّنا عواقب وعذابات �إله ّية‪ ،‬كما ل�سائر ال ّذنوب والعالقات الأخرى � ً‬
‫أي�ضا كما‬
‫نقر�أ ذلك عن قوم لوط‪.‬‬
‫على ق�سمني‪ :‬عذابات دنيو ّية‪ ،‬وعذابات‬ ‫بي الأعظم‬ ‫والعذابات التي ذكرها ال ّن ّ‬
‫�أخرو ّية‪.‬‬
‫ف�أ ّما العذابات الدنيو ّية‪ ،‬فهي‪:‬‬
‫أو ًال‪ :‬ال ّذهاب بالبهاء‪ ،‬فال ع ّز لفاعلها وهو ال ّذ ّل واملهانة التي ال تفارقه مادام عاك ًفا‬
‫على الزّنا‪.‬‬
‫ثانيا‪ :‬التّعجيل يف الفناء وق�صر العمر‪ ،‬ف ُيق�صف ق�ص ًفا و ُيبرت برتًا‪.‬‬
‫نب �أنّ بالزّنا ي�ستغني‪ ،‬فاملال احلرام م�سلوب الربكة‪،‬‬‫ثال ًثا‪ :‬الفقر وقطع ال ّرزق‪ ،‬فال يح�س ّ‬
‫فت�سلب من نعمته بركتها‪ ،‬في�صرف ما يجنيه يف املر�ض‪ ،‬وتلف ال ِّنعم‪ ،‬ونحو ذلك‪.‬‬

‫و�أ ّما العذابات الأخرو ّية‪ ،‬فهي �سوء احل�ساب‪ ،‬وطول املكث‪ ،‬وال ّدقة املتناهية يف �إح�صاء‬
‫معا�صيه �إذ �أ ّنه ال ينال ال رحمة من اهلل �سبحانه‪ ،‬وال �شفاعة من ال�شافعني ‪ ،‬ثم‬
‫‪34‬‬ ‫�سخط اهلل �سبحانه هو الذي ينزل عليه‪ ،‬ليلقى يف العذاب الثالث الذي ال ُيرفع عنه‬
‫ويبقى فيه خالدً ا وهو نار اجلحيم‪.‬‬
‫بقلم‪ :‬الشيخ رائد الستري‬

‫هناك �آثا ٌر �أخرى‬ ‫وبالإ�ضافة �إىل هذه الآثار والعذابات التي ذكرها ال ّر�سول الأكرم‬
‫كالزّالزل‪ ،‬والفي�ضانات والآفات ال�سماو ّية من انقطاع ال َقطر‪ ،‬وتف�شي الوباء‪ ،‬وظهور‬
‫�أمرا�ض جديدة‪ ،‬وكرثة موت الفج�أة‪ ،‬وغريها‪.‬‬
‫أسبابها وآثارها وطرق الوقاية منها‬ ‫العالقات المحرّمة‬
‫‪35‬‬
‫ِ‬
‫الفصل ال ّثاني‬
‫‪36‬‬
‫• نظرة إلى واقع عالقاتنا‬
‫بقلم‪ :‬الشيخ رائد الستري‬

‫• الوسائل والتحصينات التي تحول دون الوقوع في العالقات‬


‫المحرّمة‬

‫• المسؤولية تجاه العالقات المحرّمة‬

‫• خاتمة‪ :‬التوبة هي سبيل الخالص للمتورّطين‬


‫نظرة إلى واقع عالقاتنا‬

‫وإن كانت قاسية‬


‫• الصراحة ْ‬
‫إلهي من عالقاتنا جاء‬ ‫بعدما بلورنا ما يحرم من العالقات‪ ،‬وما كان حم ًال لل ّنهي ال ّ‬
‫ال ّدور لنقف وقفة �صريحة مع واقع عالقاتنا املختلفة واملمت ّدة �إىل جميع حيث ّيات حياتنا‪،‬‬
‫وهل فع ًال نحن نعي�ش حالة من ال ُبعد وعدم القرب من الفاح�شة والعالقات املح ّرمة �أو‬
‫�أ ّننا نعي�ش فيها �أو ال �أقل نقرتب منها كث ًريا؟!‬

‫هذه امل�ساحة من املو�ضوع تثري حفيظتنا‪ ،‬ونهرب من الإجابة عليها‪ ،‬لأ ّننا نخ�شى الواقع‬
‫امل�صدوم‪ ،‬فرنى �أنف�سنا دائ ًما ن ّركز على تلك العالقات ال�صحيحة‪ ،‬و ُن�شيح بنظرنا عن‬
‫تلك العالقات ذات البقع ال�سوداء‪ ،‬ملاذا؟!‬
‫هل �أنّ �إ�شاحة ال ّنظر عن العالقات املح ّرمة التي حتدث هنا �أو هناك ت�ساعد يف ح ّل‬
‫امل�شكلة؟‬
‫والقبيح جمي ًال؟‬
‫َ‬ ‫�أو �أ ّنها تقلب الظالم نو ًرا‪،‬‬
‫طب ًعا ال و� ُ‬ ‫‪37‬‬
‫ألف ال؟‬
‫�إنّ ال�سكوت عن ك ّل ما يجري �أبدً ا ال ميكن له �أنْ يعالج امل�س�ألة ف�ض ًال عن �أ ّنه ي�ساعد يف‬

‫العالقات المحرّمة‬
‫تفاقم امل�شكلة وتعاظمها‪.‬‬
‫وال ينبغي �أنْ نفهم من هذا الكالم على �أ ّننا ندعو �إىل تلك املعاجلات اخلاطئة التي‬
‫تعتمد ف�ضح ال ّنا�س‪ ،‬وتتبع عرثاتهم و�سيلة وطريقة يف العالج؟!‬
‫�إنّ امل�س�ألة �أكرب من ذلك بكثري‪ ،‬وحتتاج �إىل حكمة عالية‪ ،‬ووعي كبري يفرز معاجلة‬
‫�صحيحة ال ت�ض ّر باملجتمع‪ ،‬وال تهدم �سمعة الفرد‪.‬‬ ‫أسبابها وآثارها وطرق الوقاية منها‬

‫فدعونا ن�ستعر�ض واقع عالقاتنا ومن ّثم نتح ّدث عن طرق املعاجلة لها �سواء تلك التي‬
‫تناط بالفرد �أم التي تناط م�س�ؤول ّيتها باملجتمع‪.‬‬

‫‪ -1‬العالقة داخل األسرة‬


‫الأ�سرة دعامة وركيزة �أ�سا�س ّية يف املجتمع‪ ،‬فهي ال ّدائرة التي تنتج �أفراد املجتمع‬
‫وت�ص ّدرها‪ ،‬وهي املك ّون القريب الذي ي�ؤ ّثر يف �صياغة الفرد ومن ّثم �صياغة املجتمع‪،‬‬
‫فمتى كانت هذه الأ�سرة تعي�ش الإميان وال�سالمة يف عالقاتها عا�ش املجتمع �أم ًنا و�سالمة‬
‫بالتب ِع‪ ،‬ومتى ما اختل وارتبك الإميان واالن�ضباط يف �أ�سرة ما انعك�س ذلك �سل ًبا على‬
‫املجتمع ون�سيجه‪.‬‬

‫ولو �ألقينا نظرة على واقع �أُ�سرنا �سنجد �أنّ هناك �ضو ًءا جمي ًال تعي�شه بع�ض الأ�سر ‪ -‬وهلل‬
‫احلمد ‪ ،-‬ولكن هذا ال�ضوء بد�أ يخفت وي�ضعف حيث تكاثرت الأ�سر التي ال تبايل مبا‬
‫يفعله �أبنا�ؤها وبناتها من �أفعال وممار�سات داخل الأ�سرة نف�سها‪ ،‬ف�ض ًال عن خارجها‪،‬‬
‫خا�ص تلك العالقات املح ّرمة بني �أفراد الأ�سرة‪.‬‬
‫وبوجه ّ‬

‫ول�سنا ن ّدعي ذلك جزا ًفا‪ ،‬فاملتتبع واملط ّلع على ق�ضايا وم�شاكل العالقات املح ّرمة يجد‬
‫ك ًّما ال ب�أ�س به من هذه العالقات تمُ ار�س داخل �أفراد الأ�سرة‪ ،‬فهناك حاالت من عالقة‬
‫والعم كذلك وغري ذلك من عالقات‬‫الأب بابنته �أو بابنه‪ ،‬واخلال ببنت �أخته �أو ابنها‪ّ ،‬‬
‫املحارم ببع�ضهم البع�ض‪� ،‬أو عالقة الأقارب ببع�ضهم البع�ض‪ ،‬كعالقة بنت الأخ بابن‬
‫الأخ‪ ،‬وغريها‪.‬‬
‫‪38‬‬
‫و�إذا غابت العالقات املح ّرمة التّا ّمة‪ ،‬فهناك التّح ّر�شات التي حتدث من تقبيل‪� ،‬أو‬
‫تل ّم�س‪� ،‬أو غريها‪.‬‬
‫بقلم‪ :‬الشيخ رائد الستري‬

‫واقع م�ؤمل لدى بع�ض الأ�سر ُينتج �ضحايا ال تُبايل بعد ذلك بالفح�شاء‪ ،‬ذلك لأ ّنها افتقدت‬
‫ممن كانت ترجو منه الأمن واال�ستقرار‪.‬‬ ‫الأمن ّ‬

‫وهذا الواقع يف هذه الأ�سر مل ي� ِأت هكذا م�صادفة‪ ،‬و�إنمّ ا كان ً‬


‫نتاجا لوقوع بع�ض �أفرادها‬
‫فيما حت ّدثنا عنه �ساب ًقا من مقدمات احلرام �أو يف احلرام نف�سه‪ ،‬فتمتلئ تلك الأفراد‬
‫جر�أة على فعل احلرام‪ ،‬وخميلة وا�سعة جدًّا مليئة ب�صور الفح�ش ّ‬
‫تخطت ك ّل احلدود‬
‫حتى ال ترى حدًّا‪� ،‬أو حاجزً ا مينعها من �أنْ متار�س اجلرمية واالعتداء على �أقرب‬
‫املق ّربني لها‪.‬‬

‫‪ -2‬العالقة في إطار الصداقة‬


‫ال�صداقة �شيء جميل‪ ،‬ورباط رائع يربط الأفراد والقلوب املتف ّرقة بنف�س واحدة‬
‫متوا َّدة متحا ّبة تتنا�صح وتتكامل يف �إطار �صحيح من العالقة الأخو ّية القو ّية‪ ،‬هكذا هي‬
‫ال�صداقة‪.‬‬
‫ولكن ما �أقبح ال�صداقة عندما ت�سري يف م�سارها املنحرف‪ ،‬فتكون عو ًنا على العالقات‬
‫املح ّرمة املتبادلة بني ال�صديقني �أو ال�صديقات ببع�ضهم البع�ض يف مفهوم خاطئ جدًّا‬
‫يعتمد العالقات املح ّرمة تف�س ًريا لق ّوة الأخ ّوة وال�صداقة‪ ،‬وهيهات هيهات �أنْ تكون الق ّوة‬
‫فيما ح ّرم اهلل �سبحانه‪ ،‬بل هي �ضعف وانقياد لو�ساو�س �شيطان ّية وتربيرات واهية لفعل‬
‫‪ ،‬وال �أوليا�ؤه ‪ ،‬وال حتى عادات‬ ‫فواح�ش ال ير�ضى بها اهلل �سبحانه‪ ،‬وال ر�سوله‬
‫املجتمع امل�سلم‪.‬‬
‫ف� ّأي �أخ ّوة �إميان ّية تر�ضى بذلك؟!‬
‫و� ّأي �صداقة هذه التي حتثّ على فعل احلرام؟!‬
‫حب هذا الذي ال يرتجم يف م�ساره ال�صحيح؟!‬ ‫و� ّأي ّ‬
‫وجتاذب يف القلوب‬
‫ٍ‬ ‫بت�سام يف الأرواح‪ ،‬وق ّو ٍة يف املح ّبة‪،‬‬
‫ٍ‬ ‫فبد ًال من �أنْ تُرتجم ال�صداقة‬
‫عب عنها املوىل بتعبريات �أق ّلها‬ ‫بت�سافل‪ ،‬وعالقات و�ضِ يعة ج�سد ّية بحتة رّ‬ ‫ٍ‬ ‫تُرتجم‬
‫الفاح�شة‪ ،‬واملنكر‪.‬‬
‫هكذا هو واقع بع�ض عالقات ال�صداقة املنحرفة يف جمتمعنا‪.‬‬

‫‪ -3‬العالقة في إطار العمل والدّراسة‬ ‫‪39‬‬


‫العمل هو دائرة اجتماع م�ؤ�س�سة بهدف معينّ هو العمل‪ ،‬وكذلك هي ال ّدرا�سة هدفها‬

‫العالقات المحرّمة‬
‫ال ّدرا�سة وحت�صيل العلم‪ ،‬ولكن جتد يف بع�ض دوائر العمل وال ّدرا�سة املختلطة يف بع�ض‬
‫املحال وال ّدوائر وال�شركات عالقات م�شبوهة ت�ؤول �إىل احلرام ‪ -‬والعياذ باهلل ‪ ،-‬وكذلك‬
‫الأمر يف اجلامعات‪.‬‬

‫وهذه البقعة واملنطقة (العمل وال ّدرا�سة) تُع ّد من �أكرث املناطق التي حتت�ضن العالقات‬ ‫أسبابها وآثارها وطرق الوقاية منها‬

‫املح ّرمة ‪ -‬والعياذ باهلل‪ ،-‬وذلك لأ ّنها عالقات طويلة ومتكثرّ ة قد تفر�ض على بع�ض‬
‫انفتاحا وجتاو ًزا ُيعطي الفر�صة التي يتح ّينها القتنا�ص احلرام ‪ ،‬في�صطاد‬
‫ً‬ ‫الأطراف‬
‫�أبلي�س فرائ�سه‪.‬‬

‫فالالمباالة التي ميار�سها البع�ض حتت م�سميات �أ ّنها كـ(�أختي‪� ،‬أو �أخي)‪ ،‬ثم ما تلبث‬
‫تنقلب �إىل م�سمى �آخر كـ(الع�شيق‪ ،‬واحلبيب) مغالطة يقوم بها البع�ض م ّنا من دون‬
‫تنظم عالقتنا بالطرف‬‫�أنْ نلتفت �أو نراعي ما ر�سمه املوىل �سبحانه‪ ،‬وق ّرره من �أحكام ّ‬
‫الآخر‪ ،‬وت�ضبطها وفق �ضوابط مت ّثل احل�صانة للعالقة من �أنْ تقع يف احلرام‪.‬‬
‫‪ -4‬العالقة في إطار السفر‬
‫�أ�سفارنا يف هذا الزّمان كثرُ ت وتن ّوعت‪ ،‬ويكاد ي�صبح ال�سفر يف ك ّل عام �ضرورة عرف ّية‪،‬‬
‫و�إفرا ًزا طبيع ًّيا لإرهاق العمل‪ ،‬وهو حقّ طبيعي لل ّنف�س واجل�سد‪.‬‬
‫«ومن الوا�ضح �أنّ التّخفيف من �أتعاب البدن يج ّدد للإن�سان طاقته وحيو ّيته ون�شاطه‪ ،‬يف‬
‫ين ّ‬
‫يعطل قدرات الإن�سان‪ ،‬ويج ّمد فعالياته»(‪.)32‬‬ ‫حني �أنّ الإرهاق البد ّ‬

‫وامل�شكلة ال تكمن هنا ولكن تكمن يف ذلك ال ّنوع من الرتفيه والأ�سفار �إىل ٍ‬
‫بالد الغر�ض‬
‫منها ممار�سة احلرام ب�أنواعه املختلفة يف �سياحة �ساقطة مبتذلة يقوم بها البع�ض من‬
‫�أبناء جلدتنا‪.‬‬

‫الغريفي‪( :‬فاحلذر احلذر من الإن�سياق وراء �أ�ساليب‬


‫ّ‬ ‫يعلق على ذلك �سماحة ال�س ّيد‬
‫ال�شيطان‪ ،‬و�إغراءاته‪ ،‬وغواياته‪ ،..‬فال يخلو بلد من بلدان هذا العامل من ا�ستعدادات‬
‫كبرية لل�سياحة ال�شيطان ّية» ال فرق يف ذلك بني بلدان الكفر وبلدان امل�سلمني‪ ،‬فقد‬
‫‪40‬‬ ‫�أ�صبحت ال�سياحة الهابطة الفا�سقة هي العنوان الأبرز‪ ،..‬وح�سبكم هذه الإعالنات التي‬
‫مما يندى له اجلبني‪.)33()..‬‬
‫ت�ضج بها ال�صحف وو�سائل الإعالم املختلفة ّ‬‫ّ‬
‫وك�أنّ اال�ستجمام قد انح�صر يف احلرام‪ ،‬وال�سياحة ال تكون �إال يف مع�صية اهلل �سبحانه‪،‬‬
‫بقلم‪ :‬الشيخ رائد الستري‬

‫وغ�ضبه!!‬
‫ما يقوم به البعض في أسفارهم‬
‫و�إذا مل ت�صل امل�س�ألة �إىل هذا الأمر‪ ،‬ف�إ ّنها ت�صل ال �أقل �إىل اختالل يف الإميان لدى‬
‫البع�ض‪� ،‬إذ قد ي�سافر �إىل ّ‬
‫املحطات والأماكن ال ّدين ّية‪ ،‬ولكن ال ميلك الإميان فيها‪ ،‬فيقوم‬
‫بتلويث تلك املناطق ب�أفعاله ال ّدنيئة‪ ،‬فال يفقد الإميان من نف�سه فح�سب بل ُيفقد الإميان‬
‫أي�ضا‪ ،‬وهنا يكمن عظم امل�شكلة‪ ،‬فال نحرتم‬ ‫والأجواء ال ّدين ّية يف تلك املناطق املق ّد�سة � ً‬
‫�أنف�سنا وال من نحن يف وفاد ِت ِة و�ضيافته‪ ،‬فيا لها من م�صيبة‪ ،‬وفعلة �شنيعة نقوم بها‪.‬‬

‫‪ -5‬العالقة مع وسائل التكنولوجيا الحديثة‬


‫ازدحمت حياة اليوم بو�سائل التكنولوجيا احلديثة من تلفاز‪ ،‬و�إنرتنت‪ ،‬وبلوتوث‪ ،‬وجرائد‪،‬‬
‫وجمالت‪ ،‬و�ستاليت‪ ،‬وغري ذلك‪ ،‬و�أ�صبحت مت ِّثل �ضرورة من �ضرورات احلياة املعا�صرة‬
‫التي ال ميكن اال�ستغناء عنها �أبدً ا‪.‬‬
‫�شك حتمل هذه الو�سائل احلديثة الكثري من عنا�صر ال ّثورة ال�صناع ّية وكذلك‬ ‫وبال ّ‬
‫العلم ّية‪ ،‬فيمكن لنا من خاللها �أنْ ن�ستفيد منها مبا ينعك�س �إيجا ًبا على بناء ال ّذات‬
‫واملجتمع‪.‬‬
‫فال ن�ستطيع �أنْ ننكر احتواء هذه الو�سائل على ثقافة ج ّيدة‪ ،‬وفكر ب ّناء يف بع�ض جنباتها‪،‬‬
‫وبع�ض �أنواعها‪.‬‬

‫ال�سلبي واله ّدام مع هذه الو�سائل‬


‫ّ‬ ‫وعلى النقي�ض من هذه اال�ستفادة يقف التّعاطي‬
‫�شاخ�صا �أمام �أعيننا‪ ،‬ولع ّله ّ‬
‫الطاغي والغالب على طريقة ا�ستفادة ال ّنا�س وامل�ؤ�س�سات‬ ‫ً‬
‫من هذه التكنولوجيا‪.‬‬

‫• قنوات فضائية تروّج للفساد‬


‫لو �أم�سكنا التّلفاز �أو ًال وثورة ال�ستاليت والقنوات الف�ضائ ّية‪ ،‬وقار ّنا بني حجم القنوات‬
‫ال�ساقطة والقنوات الهادفة �سنجد �أنّ القنوات ال�ساقطة متلأ الف�ضاء وتتزاحم فيما‬
‫بينها‪ ،‬والقليل القليل من تلك القنوات والربامج الهادفة‪.‬‬
‫‪41‬‬
‫ومن عجائب هذا الزّمان �أنّ من َر َذالة هذه القنوات ال�ساقطة �أ ّنها تتناف�س بطرح ك ّل‬

‫العالقات المحرّمة‬
‫ما هو جديد يف �إف�ساد �شبابنا و�شاباتنا من برامج تلفزيون الواقع‪ ،‬وبرامج مناف�سات‬
‫الغناء‪ ،‬وبرامج ال ّرق�ص‪ ،‬وبرامج عر�ض الأج�ساد واملفاتن بدعوى املو�ضة والأزياء‪،‬‬
‫والأفالم وامل�سل�سالت املاجنة‪ ،‬وغري ذلك‪.‬‬

‫برامج كثرية ال ع ّد لها وال ح�صر‪ ،‬ال تبني وال بقدر �أمنلة‪ ،‬وال حتى بحجر على حجر‪،‬‬ ‫أسبابها وآثارها وطرق الوقاية منها‬

‫ين يهدف يف حركة منظمة لقتل‬ ‫فهي ال ّدمار ل�شبابنا و�شاباتنا‪ ،‬و�إغواء و�إلهاء �شيطا ّ‬
‫ك ّل تلك القيم اجلميلة التي متتلئ بها قلوب �أبنائنا وبناتنا‪ ،‬وا�ستبدالها بثقافة ّ‬
‫العري‬
‫واخلالعة‪.‬‬

‫�أ ّيها الأح ّبة‪ ،‬ال نحتاج لأكرث من وقفة �صريحة مع ال ّذات؛ لنجعلها تق ّيم ما نراه‪ ،‬ون�شاهده‬
‫على هذه القنوات من برامج‪ ،‬وم�سل�سالت‪.‬‬
‫�إ ّننا ال ندعو ج ًربا �أنْ متلأ جميع م�شاهداتك ومطالعاتك بالربامج اجلادة!‬
‫وم�سرتاحا ترتاح فيه وت�أن�س‪ ،‬ولكن فتّ�ش ع ّما ت�أن�س به من دون �أنْ‬
‫ً‬ ‫رواحا‬
‫فاجعل لنف�سك ً‬
‫ُيهدم ال�ضياء من قلبك‪ ،‬و ُي�سلب الإميان من روحك‪.‬‬
‫�أال جتد نف�سك و�أنت ت�شاهد مثل هذه الربامج �أنّ نف�سك تتوق لل ّذة اجلن�س ّية‪ ،‬وت�شتاق‬
‫لها ولو يف الزّنا واحل ّرام؟ �أال جتد �أنّ املفاهيم بد�أت تتق ّلب وتتعاك�س‪ ،‬في�صبح مفهوم‬
‫ال ُقبلة والعالقة مع الآخر ‪ -‬خارج ال�شرع ‪ -‬عالقة عاد ّية ال �ضري فيها؟‬
‫�أمل تتح ّرك بعد ذلك لإيجاد عالقات من هذا ال ّنوع؟‬

‫أعط الفر�صة لنف�سك ال ّل ّوامة والآمرة باخلري �أنْ تتدخل‬


‫�صارح نف�سك‪ ،‬واجل�س معها‪ ،‬و� ِ‬
‫لرتجعك �إىل امل�سار ال�صحيح‪.‬‬
‫• صحف ومجالت وإعالنات للعري والمجون‬
‫قد يكون العنوان قا�س ًيا يف نظر البع�ض‪ ،‬ولك ّنه واقع معا�ش نعي�شه يف اليوم وال ّليلة‪ ،‬وقد‬
‫ربر لك ما يحدث‪ ،‬فلو كانت تلك املجالت والإعالنات ت�صدر‬ ‫ال متتلك �إجابة منطق ّية ت ّ‬
‫رب ًرا!‬
‫من دول ال تعتقد بقيم الإ�سالم‪ ،‬وعادات املجتمع لكان الأمر م ّ‬
‫‪42‬‬
‫امل�س�ألة لي�ست كذلك فاملجالت‪ ،‬والإعالنات ت�صدر من م�ؤ�س�سات ودور ميلكها امل�سلمون‪،‬‬
‫وما يزيد الأمر �سو ًءا‪ ،‬والطني ب ّلة �أنّ اجلهات ال ّر�سم ّية تراقب هذه املجالت‪ ،‬والإعالنات‪،‬‬
‫بقلم‪ :‬الشيخ رائد الستري‬

‫ديني‪� ،‬أو كلمة هدى‬ ‫وترخ�ص لها؟!‪ ،‬بينما يف املقابل هناك حرب �شعواء على ك ّل �شعار ّ‬ ‫ِّ‬
‫تو�ضع هنا �أو هناك‪ ،‬ومتار�س �شتّى و�سائل الرتهيب �ض ّد �أي �إعالن يو�ضع على �أطراف‬
‫ال�شوارع ‪ -‬حتى ولو كانت �شوارع داخل ّية ‪ -‬يذ ِّكر ال ّنا�س بالآخرة‪� ،‬أو مي ِّث ُل �إحياء لقيم‬
‫الدين و�شعائره‪ ،‬بل و�صل التّع ّدي ال�سافر حتى �إىل جدران امل�ساجد واحل�سين ّيات؛ لتزال‬
‫وبوقاحة ك ّل كلمة هدى ور�شاد!‬

‫�إعالنات‪ ،‬وجمالت ب�صور فا�ضحة جدًّا‪ ،‬وعر�ض لأج�ساد ومفاتن الإغراء التي ال ميكن‬
‫للإن�سان �أنْ يحجب فطرته‪ ،‬وطبيعته عندما ينظر �إليها لوال الإميان!!‬

‫وما ُي�ضحك الإن�سان هو ما ي ّدعيه مر ّوجو هذه الإعالنات واملجالت و ُم ّالكها من كونه‬
‫ترويجا للمنتجات‪� ،‬أو للمو�ضوعات‪ ،‬وهو يف الواقع ترويج لالنحرافات وللزّنا ولل ُعهر‬
‫ً‬
‫ولل ُمجون‪ ،‬هذا واقع الأمر بال زيادة وال نقي�صة‪.‬‬
‫فكيف واحلال هذه تقبل لنف�سك �أنْ ت�شرتي هذا النوع من املجالت؟‬
‫�أو �أنْ تُ�شاهد هذه ال�صور؟‬
‫عليك �أنْ تبقى بعيدً ا عن هذا ال ّنوع من املجالت؛ كي تبقى يف �سالمة من دينك‪ ،‬فهي‬
‫الطاعون الذي يفتك بكل َمن يقرتب منه‪.‬‬ ‫كوباء ّ‬
‫• اإلنترنت سالح ذو حدين‬
‫من �أقوى و�سائل الثورة والطفرة التّكنولوج ّية هي ال�شبكة العنكبوت ّية (الإنرتنت) حيث‬
‫ق ّربت من امل�سافات وال ّثقافات‪ ،‬وم ّكنت من االطالع على ك ّل ما هو جديد و�أينما كان يف‬
‫�سرعة كبرية‪.‬‬

‫ويحوي الإنرتنت الكثري من املواقع املفيدة والب ّناءة يف جماالت �شتّى خمتلفة كمجال‬
‫ال ّدين والإ�سالم‪ ،‬وكتلك التي تعتني بالقر�آن‪ ،‬والفقه‪ ،‬والعقيدة‪ ،‬وغريها‪ ،‬ويف جمال‬
‫الطب‪ ،‬والف�ضاء‪ ،‬وال ّريا�ض ّيات‪ ،‬وغريها‪.‬‬
‫العلوم املختلفة كمجال ّ‬

‫وبجانب ك ّل هذا اجلمال هناك ح ّد وجانب مظلم يف الإنرتنت‪ ،‬فهو قناة ميكن �أنْ ت�ستفيد‬
‫منها يف اخلري وال�صالح‪ ،‬كما وميكن ا�ستخدامها يف احلرام والف�ساد‪.‬‬
‫ُ‬
‫البع�ض‬ ‫ي�ضج بتلك املواقع الإباح ّية‪ ،‬ومواقع ال ّدعارة وال ُعهر‪ ،‬وي�ستغل‬
‫فالإنرتنت ّ‬ ‫‪43‬‬
‫هذه ال�شبكة املعلومات ّية يف تكوين العالقات املح ّرمة عرب التح ّدث بـ(املا�سنجر‪� ،‬أو‬

‫العالقات المحرّمة‬
‫البالتوك)‪.‬‬

‫اخلا�ص عرب هذه القنوات ما‬


‫ّ‬ ‫وهنا يجب �أنْ نتن ّبه �إىل �أنّ فقهاءنا ال يج ّوزون احلديث‬
‫دام ي�ستلزم الوقوع يف احلرام كما هو الغالب ولو بكلمة فاح�شة‪� ،‬أو �صورة فا�ضحة‪� ،‬أو‬
‫أسبابها وآثارها وطرق الوقاية منها‬
‫غري ذلك‪.‬‬
‫فاحلذر احلذر من التو ّرط يف ذلك‪.‬‬
‫نقر�أ كث ًريا عن ق�ضايا من هذا ال ّنوع كمثل ذلك الذي يه ّدد فتاة ويجربها على البغاء‪،‬‬
‫لأ ّنه ميتلك لها �صورة فا�ضحة‪� ،‬أو يجربها على حتويل راتبها �إليه �أو غري ذلك‪ ،‬وما �أكرث‬
‫ال�س ّذج وال�ساذجات الذين يقعون يف مثل ذلك‪.‬‬

‫الوسائل والتحصينات التي تحول دون الوقوع في العالقات المحرّمة‬


‫إ�سالمي بال ّنهي عن العالقات املح ّرمة‪ ،‬ف�ش ّرع جمموعة من التّ�شريعات‬
‫ّ‬ ‫يكتف ال ّدين ال‬
‫مل ِ‬
‫التي تهدف �إىل حما�صرة احلرام وتطويقه مبا يق ّلل من فر�ص وقوعه متى ما اتّبعنا هذه‬
‫التّ�شريعات‪ ،‬و�سرنا على ِوفقها‪.‬‬
‫فهذا الق�سم من التّ�شريعات التي نو ّد �أنْ نتح ّدث عنها مت ِّثل و�سائل وحت�صينات للفرد‬
‫واملجتمع حتول دون وقوع العالقات املح ّرمة‪ ،‬ونذكرها على ال ّنحو التايل‪:‬‬

‫‪ -1‬الزّواج وكراهية العزوبيّة‬


‫وردت جمموعة من ال ّروايات عديدة تنهى عن العزوب ّية‪ ،‬وترك الزّواج كمثل قول ال ّر�سول‬
‫‪�( :‬شرار موتاكم العزّاب)‪( ،‬ر ّذال موتاكم العزّاب)‪ ...( ،‬تز ّوج و�إال ف�أنت من‬
‫املذنبني)(‪.)34‬‬

‫وهذا ال ّنهي لي�س من�ص ًّبا ومر ّكزً ا على العزوب ّية كعزوب ّية وفقط‪ ،‬و�إنمّ ا ال ّنهي عنها ناظر‬
‫�إىل ما يرتتّب عليها من �آثار ومفا�سد تُف�سد �صاحبها‪ ،‬فالإ�سالم «حكم بكراه ّية العزوبة‪،‬‬
‫وال�سلوكي الناجم عن كبت الرغبات‪،‬‬
‫ّ‬ ‫العقلي‪ ،‬وال ّن ّ‬
‫ف�سي‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫لأ ّنها ت�ؤدِّي �إىل خلق اال�ضطراب‬
‫وقمع امل�شاعر‪ ،‬وتعطيل احلاجات الأ�سا�س ّية يف الإن�سان‪� ،‬سيما احلاجة �إىل الإ�شباع‬
‫واجلن�سي»(‪.)35‬‬
‫ّ‬ ‫العاطفي‪،‬‬
‫ّ‬
‫‪44‬‬
‫اجلن�سي‬
‫ّ‬ ‫فالزّواج ح�صانة للفرد واملجتمع باعتبار �أ ّنه يو ِّفر اجل َّو املالئم للإ�شباع‬
‫الفطري يف م�ساره ال�صحيح �أن يبتعد ب�صاحبه‬
‫ّ‬ ‫والعاطفي‪ ،‬ومي ّكن مع تفريغ هذا ّ‬
‫ال�شحن‬ ‫ّ‬
‫بقلم‪ :‬الشيخ رائد الستري‬

‫عن امل�سار املنحرف‪.‬‬

‫بالإ�ضافة �إىل �أنّ الزّواج ت�شكيل لأ�سرة‪ ،‬والأ�سرة تفر�ض على راعيها (الزّوج والزّوجة)‬
‫التزامات تُبعدهما عن م�ساحات الفراغ‪ ،‬وتك ّبلهما بقيود الرتبية والأ�سرة التي جتربهما‬
‫على االبتعاد عن م�ساحة الال م�س�ؤول ّية من العالقات املح ّرمة‪.‬‬

‫‪ -2‬تنظيم العالقة داخل األسرة واألقارب‬


‫أ�سري من ال ّركائز امله ّمة جدًّا ال�ستقرار الأ�سرة وبنائها‪ ،‬وهذا الأمن الذي مي ِّثل‬‫الأمن ال ّ‬
‫العاطفي والذي يح�صل من‬ ‫ّ‬ ‫الهدوء وال�سكينة له جنبات متعددة‪ ،‬فمنه ‪ -‬مث ًال ‪ -‬الأمن‬
‫ف�سي الذي يح�صل من‬ ‫خالل ممار�سة املو َّدة واملح ّبة بني �أفراد الأ�سرة‪ ،‬ومنه الأمن ال ّن ّ‬
‫واملعي�شي‪ ،‬وغريها‪.‬‬
‫ّ‬ ‫خالل االبتعاد عن الغ�ضب وعنا�صر القلق‪ ،‬ومنه الأمن املا ّ‬
‫يل‬
‫اجلن�سي من �أهم �أنواع الأمن الذي يجب �أنْ تتوافر عليه الأ�سرة‪ ،‬في�أمن‬ ‫ّ‬ ‫ويع ّد الأمن‬
‫مما يحول دون الوقوع يف عالقة جن�س ّية �شا ّذة‬ ‫االبن لأبيه‪ ،‬وت�أمن البنت لأبيها و�أخيها ّ‬
‫تُربك الأمن‪ ،‬و ُت�ؤ ِّثر �سل ًبا على ن�سيج الأ�سرة وا�ستقرارها‪.‬‬
‫اجلن�سي الأ�سري‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫والإ�سالم من خالل ت�شريع منظومة املحارم حاول �أنْ يوجد الأمن‬
‫}ح ِّر َم ْت َع َل ْي ُك ْم �أُ َّم َها ُت ُك ْم َو َب َنا ُت ُك ْم َو�أَ َخ َوا ُت ُك ْم َو َع َّما ُت ُك ْم َو َخ اَال ُت ُك ْم‬
‫فيقول املوىل �سبحانه‪ُ :‬‬
‫الُخْ ِت َو�أ َّم َها ُت ُك ُم اللاَّ ِتي �أ ْر َ�ض ْع َن ُك ْم َو�أ َخ َوا ُت ُك ْم ِمنَ ال َّر َ�ض َاع ِة َو�أ َّمهَاتُ‬
‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫الَ ِخ َو َب َناتُ ْ أ‬
‫َو َب َناتُ ْ أ‬
‫ِن َ�سا ِئ ُك ْم َو َر َبا ِئ ُب ُك ُم اللاَّ ِتي يِف ُح ُجو ِر ُك ْم ِمنْ ِن َ�سا ِئ ُك ُم اللاَّ ِتي د ََخ ْلت ُْم بِهِ نَّ َف�إِنْ لمَ ْ َت ُكو ُنوا‬
‫د ََخ ْلت ُْم بِهِ نَّ َفلاَ ُج َن َاح َع َل ْي ُك ْم َو َحلاَ ِئ ُل �أَ ْب َنا ِئ ُك ُم ا َّل ِذينَ ِمنْ �أَ ْ�صلاَ ِب ُك ْم َو�أَنْ تجَ ْ َم ُعوا َبينْ َ‬
‫الُخْ َتينِْ �إِ اَّل َما َق ْد َ�س َل َف �إِنَّ اللهَّ َ َكانَ َغ ُفو ًرا َر ِحي ًما{ الن�ساء‪.23/‬‬ ‫ْأ‬

‫وتبتني منظومة املحارم على �إيجاد �إ�شارة قو ّية للعقل مفادها �أنّ هذه ال ّدائرة من‬
‫العالقة بال ّن�ساء ال ميكن لها �أنْ حتدث �أبدً ا‪ ،‬ليرُ �سل العقل بعد ذلك ر�سالة �أخرى لك ّل‬
‫مكامن الغريزة ّ‬
‫وال�شهوة يف ال ّنف�س؛ لتحجب نف�سها عن � ّأي ممار�سة جن�س ّية جتاه هذه‬
‫الأطراف‪ ،‬فتتعطل الغريزة املنحرفة داخل الأ�سرة‪ ،‬ويح�صل الأمن املطلوب‪.‬‬

‫حت�صن الإن�سان من الوقوع يف املع�صية‪ ،‬وال يجوز‬ ‫فتحرمي املحارم يع ّد ح�صانة مه ّمة ّ‬
‫للإن�سان �أنْ يف ِّكر �أبدً ا يف هدم هذه احل�صانة‪.‬‬
‫‪45‬‬
‫فمن اخلط�أ جدًّا �أنْ ُيخاطب الإن�سان نف�سه – مث ًال ‪ -‬بهكذا خطاب (لو مل تكن ابنتي‬
‫أمني الذي‬
‫يحطم ال�سياج ال ّ‬ ‫�أو خالتي لتز ّوجتها)‪ ،‬هذا احلديث ال ّنف�سي من �ش�أنه �أنْ ِّ‬

‫العالقات المحرّمة‬
‫فر�ضه اهلل �سبحانه‪.‬‬
‫وليكن احلديث ال ّنف�سي‪( :‬هي حرام ّ‬
‫علي ال يجوز يل �أنْ �أقاربها‪� ،‬أو �أقربه) حديثَ‬
‫حا�سم‪ ،‬وقاطع يقطع الطريق �أمام املع�صية‪ ،‬وخياالتها‪.‬‬

‫‪ -3‬الغضّ من النظر الشهويّ‬ ‫أسبابها وآثارها وطرق الوقاية منها‬

‫يقول املوىل �سبحانه وتعاىل لل ّرجال‪ُ } :‬ق ْل ِل ْل ُم�ؤ ِْم ِن َني َي ُغ ُّ�ضوا ِمنْ �أَ ْب َ�صار ِِه ْم َو َي ْح َف ُظوا‬
‫أي�ضا‪َ } :‬و ُق ْل‬‫ري مِ َبا َي ْ�ص َن ُعونَ { النور‪ ،30/‬ولل ّن�ساء � ً‬ ‫وج ُه ْم َذ ِل َك �أَ ْز َكى َل ُه ْم �إِنَّ اللهَّ َ َخ ِب ٌ‬
‫ُف ُر َ‬
‫ات َيغ ُْ�ض ْ�ضنَ ِمنْ �أَ ْب َ�صار ِِهنَّ ‪ {..‬النور‪.31/‬‬ ‫ِل ْل ُم�ؤ ِْم َن ِ‬

‫حاول‪ ،‬وحاويل �أنْ ال تنظرا للآخر نظ ًرا �شهو ًّيا تلتذا به‪� ،‬أو تنظرا �إىل الأماكن التي ال‬
‫يجوز لكما ال ّنظر �إليها‪ ،‬وك ّلما وجدمتا �أنّ ال ّنظرة حت ّولت جلهة ّ‬
‫ال�شهوة‪� ،‬أو تلك الأماكن‬
‫الكف عن هذا ال ّنوع من‬‫تذ ّكرا هذه الآية‪ ،‬و�أم َر اهلل �سبحانه؛ لتكبحا �أعينكما‪ ،‬لأنّ ّ‬
‫ولك من الوقوع يف العالقات املح ّرمة‪.‬‬ ‫لك ِ‬ ‫ال ّنظر ميث ّل ح�صانة َ‬
‫غ�ض الب�صر يف�سرها‬ ‫}ذ ِل َك �أَ ْز َكى َل ُه ْم‪ {..‬ي�شري �إىل احلكمة من وراء ّ‬
‫فتعبري املوىل‪َ :‬‬
‫املطهري‪ ،‬فيقول‪�«:‬إنّ الإ�سالم ال يريد للنا�س �أنْ تن�شغل �أذهانهم‪ ،‬وتتوافر‬ ‫ال�شهيد ّ‬
‫مما ت�ستوجبه الطبيعة يف �إ�شباع الغريزة اجلن�س ّية‪،‬‬
‫�أمامهم �أ�سباب �إثارة �شهوتهم �أكرث ّ‬
‫فكف ال ّنظر مي ِّثل ح�صانة مهمة‪.‬‬
‫فك ّل ما ال يراه الإن�سان ال يفكر فيه»(‪ّ ،)36‬‬

‫‪ -4‬الستر الشرعي والحجاب‬


‫وجهُنَّ َو اَل‬ ‫ات َيغ ُْ�ض ْ�ضنَ ِمنْ َ�أ ْب َ�صار ِِهنَّ َو َي ْح َف ْظنَ ُف ُر َ‬ ‫يقول املوىل �سبحانه‪َ } :‬و ُق ْل ِل ْل ُم�ؤ ِْم َن ِ‬
‫ُي ْب ِدينَ زِي َن َتهُنَّ �إِ اَّل َما َظ َه َر ِم ْن َها َو ْل َي ْ�ض ِر ْبنَ ِب ُخ ُم ِر ِهنَّ َع َلى ُج ُيوبِهِ نَّ َو اَل ُي ْب ِدينَ زِي َن َتهُنَّ �إِ اَّل‬
‫ِل ُب ُعو َلتِهِ نَّ �أَ ْو �آَ َبائِهِ نَّ ‪ { ...‬النور‪.31/‬‬

‫• الستر الشرعيّ للرّجل والمرأة‬


‫واحلديث �أو ًال عن املر�أة حيث فر�ض اهلل عليها �أنْ ت�سرت بدنها �إال ما ي�ستثنيه البع�ض‬
‫ويتلخ�ص الوجوب هذا يف فكرة‬ ‫أجنبي مم ّيز‪ّ ،‬‬‫من فقهائنا كالوجه والك ّفني عن ك ّل ناظر � ّ‬
‫ال�شرعي‪ ،‬وينبغي �أنْ ال نفهم م�س�ألة احلجاب يف �إطار ذاك القما�ش الذي ُيو�ضع‬‫ّ‬ ‫احلجاب‬
‫‪46‬‬
‫على ال ّر�أ�س وفقط‪ ،‬فاحلجاب يف نظر ال�شريعة لي�س هو ذاك وفقط بل هو �سرت جلميع‬
‫البدن �إال ما ا�ستُثني ب�شروط مهمة تتمثل فيما يلي‪:‬‬
‫�أ‌‪� -‬أنْ يكون ال�ساتر �سات ًرا للبدن والب�شرة‪ ،‬فال يكون رقي ًقا �ش ّفا ًفا‪.‬‬
‫بقلم‪ :‬الشيخ رائد الستري‬

‫ويف�صل �أع�ضاء البدن يف �إثارة تُفقد الهدف والغاية من احلجاب‬ ‫ب‌‪� -‬أنْ ال يحكي ّ‬
‫ال�شرعي‪.‬‬
‫ّ‬ ‫وال�سرت‬
‫ال�شهوات‪.‬‬‫ت‌‪� -‬أنْ ال يكون ملفتًا بزينة جتلب الأنظار‪ ،‬وتثري ّ‬

‫فقد ت�سرت املر�أة متام بدنها‪ ،‬ولكن تبقى الأعينُ ال�شهو ّية تالحقها �أينما ذهبت‪ ،‬ذلك �أ ّنها‬
‫�سرتت‪ ،‬ولكن ب�ش ّد و�ضيق‪� ،‬أو ب�ألوان زاهية ملفتة تربز مفاتنها‪ ،‬وتكون عام ًال م�ساعدً ا‬
‫لتحريك مكامن الفتنة والإثارة عند من ينظر �إليها وي�شاهدها‪.‬‬

‫أي�ضا �سرتًا يف قوله‪َ } :‬و َي ْح َف ُظوا‬


‫ثــم ننتقل ل�سـ ـت ــر ال ّرجـ ــل‪ ،‬فاملوىل فــر�ض عليه � ً‬
‫وج ُه ْم‪ ،{..‬فالبد من �سرت العورة للرجل عن � ّأي ناظر‪ ،‬وعليه �أنْ يتن ّبه �إىل �أنّ بع�ض‬ ‫ُف ُر َ‬
‫لبا�سا قد يختلف عن تلك الأماكن الأخرى‪ ،‬فمالب�س‬ ‫الأماكن واملجتمعات تفر�ض عليه ً‬
‫الكرة حم ّلها املالعب ال املجمعات والأ�سواق‪� ،‬إذ وجود ال�شباب يف املجمعات مبالب�س‬
‫خفيفة تُظهر مفاتنهم ُيع ّد �إف�سادًا و�إغرا ًء للفتيات وال�شابات وهذا ال ير�ضاه ال�شارع � ً‬
‫أي�ضا‪.‬‬
‫وم�س�ألة ال�سرت لي�ست مقت�صرة على ما لو ك ّنا خارج البيت‪ ،‬ففي البيت يجب � ً‬
‫أي�ضا‬
‫�أنْ نلتزم بال�سرت الذي يحفظ النظرات يف �إطارها ال�صحيح‪ ،‬فما جنده بني الأخوات‬
‫والإخوة من ت�ساهل يف �إبداء ال�صدر‪� ،‬أو الفخذ‪� ،‬أو غري ذلك من مفاتن هي ممار�سة‬
‫غري �صحيحة‪ ،‬لأ ّنها توقظ عنفوان ال�شهوة يف قلوب بع�ضهم البع�ض‪.‬‬

‫ال�شرعي ب�أنّ لل�سرت دور ًا يقوم به الفرد؛ لتح�صني‬


‫ّ‬ ‫نلخ�ص فل�سفة ال�سرت‬ ‫وميكن لنا �أنْ ّ‬
‫نف�سه من النظرات امل�شبوهة وبالتايل يو ّفر على نف�سه ً‬
‫�شوطا من التّح ّر�شات التي قد‬
‫تُتعب نف�س ّيته‪� ،‬أو يركن لإغراءاتها‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �أنَّ ال�سرت يق ّدم حت�صي ًنا للآخر‪،‬‬
‫فيحجب عنه عنا�صر الفتنة‪ ،‬ويجعل نظره مرت ِّكزً ا يف الإطار ال�صحيح واجلائز‪.‬‬
‫فاحلج���اب وال�س�ت�ر دور يق���وم ب���ه ال ّذك���ر والأنث���ى كم�ساهم���ة يف حف���ظ جمتمعه���م‪،‬‬
‫وحت�صينه‪.‬‬
‫‪ -5‬االتزان في حركة األجساد وفي الكالم‬
‫يبدو �أنّ امل�س�ألة ال تقف عند ال�سرت الذي يتع ّلق بامللب�س‪ ،‬فالأج�ساد و�إنْ ُ�سرتت ميكن‬
‫لها �أنْ تُخادع‪ ،‬فتمار�س الإغراء بو�سائل �أخرى مل يهمل الإ�سالم التّ�ص ّدي �إليها‪ ،‬فيقول‬ ‫‪47‬‬
‫�سبحانه‪َ } :‬و اَل َي ْ�ض ِر ْبنَ ب َِ�أ ْر ُجلِهِ نَّ ِل ُي ْع َل َم َما ُيخْ ِف َني ِمنْ زِي َنتِهِ نَّ ‪ {..‬النور‪َ } ،31/‬فلاَ تَخْ َ�ض ْعنَ‬
‫ِبا ْل َق ْو ِل َف َي ْط َم َع ا َّل ِذي يِف َق ْل ِب ِه َم َر ٌ�ض َو ُق ْلنَ َق ْو اًل َم ْع ُرو ًفا{ الأحزاب‪.32/‬‬

‫العالقات المحرّمة‬
‫كانت ال ّن�ساء تلب�س اخللخال يف ال ِّر ْجل‪ ،‬وكانت بع�ض الن�ساء ت�ضرب برجلها الأر�ض؛‬
‫ليعلم �أ ّنها ذات ِخلخال‪ ،‬وهو يف واقع الأمر فعل الغر�ض منه �إغراء ال ّرجال‪ ،‬و�إيقاد‬
‫أسبابها وآثارها وطرق الوقاية منها‬
‫اخللخال‬ ‫مكامن ّ‬
‫ال�شهوة يف نفو�سهم؛ ليتن ّبه ال ّرجل للمر�أة هذه‪ ،‬ويلتفت ويت�ص ّور حال ِ‬ ‫ِ‬
‫املخ َّب�أ‪ ،‬وغري ذلك من خياالت جن�س ّية قد تذهب بها ّ‬
‫ال�شهوة بعيدً ا‪.‬‬

‫وهنا تظهر لنا د ّقة الإ�سالم‪ ،‬فهو مل يهمل هذا الفعل‪ ،‬بل ونهى عنه‪ ،‬ومنه نفهم �أنّ ك ّل‬
‫منهي عنها يف ال�شريعة ال�سمحاء‪.‬‬
‫فعل‪� ،‬أو حركة ج�سد ّية �إغرائ ّية‪ ،‬فهي ٌّ‬

‫والآية الثانية يف قوله‪َ ( :‬فلاَ تَخْ َ�ض ْعنَ ِبا ْل َق ْو ِل َف َي ْط َم َع ا َّل ِذي يِف َق ْل ِب ِه َم َر ٌ�ض‪ )..‬هي يف‬
‫الإطار ذاته‪ ،‬فاخل�ضوع يف القول حرام‪ ،‬وهو‪« :‬ترقيق الكالم‪ ،‬وتليينه مع ال ّرجال بحيث‬
‫ال�شهوة‪ ،‬فيطمع الذي يف قلبه مر�ض وهو الفاقد لق ّوة الإميان‬ ‫يدعو �إىل ال ّريبة‪ ،‬ويثري ّ‬
‫التي تردعه عن امليل �إىل الفح�شاء»(‪.)37‬‬
‫فاالتزان يف حركة الأج�ساد‪ ،‬ويف الكالم �أمر مطلوب للح ّد من العالقات املح ّرمة‬
‫وامل�شبوهة‪ ،‬بعيدً ا عن كل �ألوان الإثارات اجل�سدية �أو الكالمية من خ�ضوع يف الكالم‬
‫وغزل ومتايل يف م�شية �أو�ضحك وقهقهات‪.‬‬
‫ّ‬
‫بالعفة والحياء‬ ‫ِّ‬
‫التحلي‬ ‫‪-6‬‬
‫احا َحتَّى ُي ْغ ِن َي ُه ُم اللهَّ ُ ِمنْ‬‫يقول املوىل �سبحانه‪َ } :‬و ْل َي ْ�س َت ْع ِف ِف ا َّل ِذينَ اَل َي ِجدُونَ ِنـ ـ َك ً‬
‫َف ْ�ض ِل ِه‪ )..‬النور‪َ ( ،32/‬ف َجا َء ْت ُه �إِ ْحدَ اهُ َما تمَ ْ �شِ ي َع َلى ْ‬
‫ا�س ِت ْح َياءٍ ‪ {..‬الق�ص�ص‪.25/‬‬

‫أحب العفاف �إىل اهلل تعاىل عفاف البطن‪ ،‬والفرج)(‪ ،)38‬وعن‬ ‫‪ّ �( :‬‬ ‫وعن ر�سول اهلل‬
‫أي�ضا ÷‪�( :‬أال و�إنّ القناعة‪،‬‬ ‫علي ÷‪( :‬الع ّفة ت�ضعف ال�شهوة)(‪ ،)39‬وعنه � ً‬‫الإمام ٍّ‬
‫ال�شهوة من �أكرب العفاف)(‪ ،)40‬وعنه ÷‪( :‬العفاف ي�صون ال ّنف�س‪ ،‬وينزّهها‬ ‫وغلبة ّ‬
‫عن ال ّدنايا)(‪ ،)41‬وعنه ÷‪( :‬احلياء ي�ص ّد عن الفعل القبيح)(‪.)42‬‬

‫‪48‬‬ ‫الع ّفة واحلياء مي ِّثالن حجاب القلب وال ّروح‪ ،‬فاحلجاب املتم ِّثل يف ال�سرت مي ِّثل احلجاب‬
‫يتم �إ ّال بحجاب لل ّنف�س وال ّروح مينعها من احلرام‪ ،‬فال�سياج‬
‫اهري‪ ،‬وهو ال ميكن �أنْ ّ‬
‫الظ ّ‬ ‫ّ‬
‫داخلي هو الع ّفة واحلياء‪.‬‬
‫ّ‬ ‫خارجي هو ال�سرت واحلجاب‪ ،‬و�سياج‬
‫ّ‬ ‫�سياجان‪� :‬سياج‬
‫بقلم‪ :‬الشيخ رائد الستري‬

‫وهما عبارة عن الوازع والرتبية ال ّنف�س ّية وال ّروح ّية على القناعة مبا لديك‪ ،‬و�صرف‬
‫ال ّذهن عن احلرام‪ ،‬وكبح � ّأي حركة ّ‬
‫لل�شهوة خارج م�سارها‪.‬‬

‫اجلن�سي‬
‫ّ‬ ‫خا�ص َمن مل يتوافر على الإ�شباع‬ ‫خطوات مه ّمة يجب �أنْ يتّبعها اجلميع وبوجه ٍّ‬
‫ُ‬ ‫للهَّ‬ ‫بعدُ‪ ،‬ولذلك �أمرهم املوىل‪َ ( :‬و ْل َي ْ�س َت ْع ِف ِف ا َّل ِذينَ اَل َي ِجدُونَ ِن َك ً‬
‫احا َحتَّى ُي ْغ ِن َي ُه ُم ا ِمنْ‬
‫اجلن�سي حاجة ت ُّلح على الإن�سان‪ ،‬وهي واقع الأمر عبارة عن �أزمة‬ ‫ّ‬ ‫َف ْ�ض ِل ِه‪ ،)..‬فالإ�شباع‬
‫نف�س ّية جن�س ّية �شديدة ال ينبغي �أنْ ن�ست�سلم لها‪ ،‬فتهيم النف�س يف خياالت اجلن�س‪ ،‬فنقع‬
‫يف القلق والإرباك ال ّدائم‪.‬‬

‫ويكون �إيقاف جماح ال�شهوة ب�إقناع ال ّنف�س مبا ق�سمه اهلل يل يف هذه الدنيا من ت� ّأخر‬
‫مفتوحا ِل َف َر ٍج من اهلل‬
‫ً‬ ‫مو�ضوع الزّواج‪� ،‬أو عدم ح�صوله عند البع�ض‪ ،‬ولكن لأُبقي الأمل‬
‫(حتَّى ُي ْغ ِن َي ُه ُم اللهَّ ُ ِمنْ َف ْ�ض ِل ِه‪.)...‬‬
‫ي�أتي َ‬
‫فالعفة واحلياء ح�صانة �أخرى يف غاية الأهمية‪.‬‬
‫‪ -7‬االبتعاد عن المصافحة وال ّلمس للجنس اآلخر‬
‫ال�شهوي‪� ،‬أو املبا�شر لبدن الأجنب ّية بال ّن�سبة لل ّرجل‪ ،‬و َبدَ ن ال ّ‬
‫أجنبي‬ ‫ّ‬ ‫ُيح ّرم الإ�سالم ال ّلم�س‬
‫ال�شهوي حتى لبدن املما ِثل يف اجلن�س‪.‬‬
‫ّ‬ ‫بالن�سبة للمر�أة‪ ،‬بل ويح ّرم ال ّلم�س‬

‫وتع ّد امل�صافحة املبا�شرة للجن�س الآخر من مظاهر حرمة ال ّلم�س‪ ،‬ونهي ال�شارع عنها‬
‫يقع يف �سياق حترمي ما قد يحدث يف ال ّنف�س من انفعاالت تنقلها اليد وال ّلم�س‪.‬‬

‫ربر ظروف العمل ومتطلبات العالقات االجتماع ّية‪ ،‬بل وال حتى حفالت تكرمي‬ ‫وال ت ّ‬
‫املتف ّوقني ذلك التالم�س‪ ،‬والأمر �سا ٍر وحت ّقق الأثر جا ٍر حتى مع لب�س (ق ّفاز)‪� ،‬أو ما‬
‫�شابهه‪.‬‬
‫ومن هنا ال ب ّد من االنتباه التّام �إىل ذلك‪.‬‬

‫‪ -8‬االبتعاد عن الخلوة المحرّمة‬


‫اخللوة باجلن�س الآخر واالختالء به اختال ًء تا ًّما ال يع ّكر �صفوه قاطع يقطعه هو اختالء‬
‫تته َّي�أ فيه خياالت احلرام‪ ،‬و�أجواء حتثّ على اجلن�س وتدعو له‪ ،‬يقول �أمري امل�ؤمنني‬ ‫‪49‬‬
‫÷‪�( :‬سبب الفجور اخللوة)(‪,)43‬لذلك ينهى ال�شارع عن مثل هذا ال ّنوع من اخللوة‬

‫العالقات المحرّمة‬
‫الذي ي�ستلزم الوقوع يف احلرام ولو من جهة ال ّنظرة املح ّرمة‪� ،‬أو الكالم املح ّرم ونحوه‪.‬‬
‫ومقت�ضيات العمل‪ ،‬وجل�سات احلوار‪� ،‬أو النقا�ش وغريها من الأعذار الواهية يف ظل‬
‫ربر اخللوة مطل ًقا‪.‬‬
‫الظروف املوجودة وعوامل الت�أثري املحتملة جدًّا؛ ال ت ّ‬
‫فابتعد عن اخللوة هذه‪ ،‬وال ت�ضع نف�سك يف اختبار ال تقدر عليه‪ ،‬وافتح ال�سبل لقطعها‬
‫دوما‪.‬‬
‫ً‬ ‫أسبابها وآثارها وطرق الوقاية منها‬

‫‪ -9‬عدم التشبه بالنساء أو بالرّجال‬


‫نالحظ يف هذا الزّمان وجود حاالت بد�أت تتجا�سر يف الإعالن عن نف�سها من ال ّرجال‬
‫ممن ُيعرفون (باملخ ّنثني)‪ ،‬ومن ال ّن�ساء َمن يعرفنَ بـ(ال ُبوية)‪ ،‬وهم فئ ٌة منحرف ٌة من‬
‫ّ‬
‫املجتمع ال ير�ضون بجن�سهم‪ ،‬ومييلون ملمار�سة دور اجلن�س الآخر‪.‬‬

‫رجل ولكن يلب�س مالب�س ال ّن�ساء‪ ،‬ومي�شي م�شيتهنَّ ‪ ،‬وي�ضع (البودرة) وم�ساحيق التّجميل‪،‬‬
‫وامر�أة تلب�س مالب�س ال ّرجال‪ ،‬وتت�صرف كال ّرجال‪.‬‬
‫حاالت �شا ّذة ّ‬
‫ت�شجع على العالقة املثل ّية من لواط وم�ساحقة حم ّرمني حتر ًميا بال ًغا يف‬
‫ال�شريعة‪ ،‬وال�شارع نهى عن هذه املظاهر ودعا �إىل مواجهة و�إ�صالح هذه الفئة املنحرفة‬
‫ممن متار�س فعل قوم لوط‪.‬‬ ‫يف املجتمع ّ‬

‫وتكون هذه الفئة مف�ضوحة مبا تلب�س‪ ،‬ومبا متار�سه من �سلوك ٍّ‬
‫�شاذ حتاول من خالله‬
‫التّ�شبه باجلن�س الآخر‪.‬‬

‫وتبد�أ امل�شكلة عا ّدة بالظهور يف فرتة املراهقة حيث ال يتوافر الإ�شباع للغريزة عا ّدة‬
‫بالطرق املح ّرمة مع اجلن�س‬‫بالطرق امل�شروعة‪ ،‬في�سري �ضعاف ال ّنا�س �إىل ممار�ستها ّ‬
‫املماثل‪ ،‬وعندها تتب ّدل الأدوار‪ ،‬ويلعب �أحدهم دور ال ّرجل والآخر دور الأنثى‪ ،‬وملّا تتكرر‬
‫املمار�سة اجلن�س ّية وتتكاثر يحدث يف ال ّنف�س ميل و�شذوذ جلعل ال�شهوة ت�سري يف هذا‬
‫امل�سار املخالف للفطرة التي فطر اهلل ال ّنا�س عليها‪.‬‬
‫وتوجه و�إال كانت العواقب‬
‫فمرحلة املراهقة من املحطات احليات ّية التي يجب �أنْ تُراقب‪ّ ،‬‬
‫‪50‬‬ ‫وخيمة‪.‬‬
‫‪ -10‬التفريق بين ّ‬
‫الذكر واألنثى في المضاجع‬
‫بقلم‪ :‬الشيخ رائد الستري‬

‫وال�صبي وال�صب ّية يفرق بينهم يف امل�ضاجع‬


‫ّ‬ ‫وال�صبي‪،‬‬
‫ّ‬ ‫(ال�صبي‬
‫ّ‬ ‫‪:‬‬ ‫قال ر�سول اهلل‬
‫لع�شر �سنني)(‪.)44‬‬
‫وعن الإمام الباقر ÷‪( :‬يف ّرق بني ال�صبيان يف امل�ضاجع ل�ست �سنني)(‪.)45‬‬
‫مهم ينبغي �أنْ ال يهمل �إذ «يف هذه الأحاديث جند �أنّ الت�شريع الإلهي ين�سجم مع‬
‫�إجراء ّ‬
‫قانون الفطرة واخللقة‪ ،‬في�أمر اال�سالم بالتفريق بني م�ضاجع الأطفال الذين يتجاوزون‬
‫ال�ست �سنوات حتى مينع من ات�صال �أج�سامهم ب�شكل مثري للغريزة اجلن�س ّية‪ ،‬مبا‬ ‫ّ‬
‫يتنا�سب مع قانون اخللقة الذي يق�ضي بجمود و�ضمور هذه الغريزة يف الفرتة التي هم‬
‫فيها»(‪.)46‬‬

‫ف�إنْ كانوا �صبي ًة‪� ،‬أو �صبيات فباعد بني م�ضاجعهم و ُفر�شهم‪ ،‬و�إنْ كانوا �صبية و�صبيات‬
‫فاجعل لل�صبية غرفة ولل�صبيات غرفة‪ ،‬هكذا متنع من االحتكاكات اجل�سد ّية التي قد‬
‫ال�شهوة قبل �أوانها‪ ،‬وقبل ن�ضج العقل والإميان ال ّلذين مينعانها‪ ،‬فيقعون فيما ال‬
‫توقظ ّ‬
‫ير�ضاه اهلل �سبحانه‪.‬‬
‫‪ -11‬العقوبات الصارمة‬
‫�ش ّرع الإ�سـ ــالم عقوبات تتنا�سب وقباحة العالقات اجلن�س ّية‪ ،‬و�آثارها اله ّدامة‪ ،‬فنقر�أ‪:‬‬
‫اج ِلدُوا ُك َّل َو ِاح ٍد ِم ْن ُه َما ِم َئ َة َج ْلدَ ٍة َو اَل َت�أْ ُخ ْذ ُك ْم بِهِ َما َر�أْ َف ٌة يِف ِد ِين اللهَِّ‬ ‫َّان َف ْ‬ ‫}الزَّا ِن َي ُة َوالز يِ‬
‫الَ ِخ ِر َو ْل َي ْ�ش َه ْد َع َذا َب ُه َما َطا ِئ َف ٌة ِمنَ المْ ُ�ؤ ِْم ِننيَ{ النور‪.2/‬‬ ‫�إِنْ ُك ْنت ُْم ُت�ؤ ِْم ُنونَ ِباللهَِّ َوا ْل َي ْو ِم ْ آ‬
‫ج�سدي قد ي�صل يف مثل املُح�صن لل ّرجم‪ ،‬وللزّاين باملحرم للقتل بح ّد ال�سيف‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫عذاب‬
‫نف�سي ب�أنْ يط ّلع ال ّنا�س‪ ،‬ويح�ضروا �إقامة احل ّد عليهما‪.‬‬ ‫وعذاب ّ‬

‫وكذلك جعل لبق ّية العالقات من لواط‪ ،‬وم�ساحقة‪ ،‬وقيادة‪ ،‬ومل�س‪ ،‬وتقبيل‪ ،‬وغريها حدودًا‬
‫وتعزيرات �شديد ًة رادعة لو ط ّبقت لأوجدت خو ًفا وخ�شية تردع عن ارتكاب املح ّرم‪.‬‬
‫ٍ‬
‫وجر�أة على الع�صيان بد ًال من‬‫�أ ّما القوانني اليوم ب�ضعفها وبثغراتها تُوجد ج�سارة ُ‬
‫الإطاعة‪ ،‬فها هي املمار�سات التي تقوم بني �أطراف بر�ضاهم ال يعاقبون عليها‪ ،‬فغري‬
‫ق�ضايا االعتداء ال ت�صل �إىل �أروقة املحاكم‪ ،‬وال ّداعرات لو �أُم�سكنْ ‪ ،‬ف�أق�صى عقوبة‬
‫تط ّبق عليهنّ التّ�سفري �إىل �أوطانهنّ !!‬
‫هل هذه القوانني قو ّية كفاية لردع املنح ّلني والق�ضاء على االنحالل‪ ،‬والعهر؟!‬
‫‪51‬‬

‫العالقات المحرّمة‬
‫المسؤولية في مواجهة العالقات المحرّمة‬
‫* النهوض بفريضة األمر بالمعروف والنهي عن المنكر‬
‫�إنّ املجتمع حلقات مرتابطة بع�ضها ببع�ض‪ ،‬وال ميكن لنا �أنْ ُنهمل ما يقوم به بع�ض‬
‫الأفراد من مع�صية‪ ،‬ومن ممار�سة للعالقات املح ّرمة‪ ،‬ونقابل �أفعالهم بالالمباالة‬
‫أسبابها وآثارها وطرق الوقاية منها‬
‫اعتمادًا على مبد�أ (ال ّنار �إذا مل تكن يف داري‪ ،‬فال �أبايل)!!‬

‫�إنّ � ّأي انحراف يف �أفراد املجتمع يجب �أنْ يعالج �سري ًعا و�إال �سرى يف ج�سد املجتمع‬
‫ليق�ضي عليه كال ّنار التي يف دار جارك‪ ،‬فهي يف داره وبعد قليل تكون يف دارك ما مل‬
‫تُخمد‪.‬‬

‫والإ�سالم مل ُيهمل املمار�سات املنحرفة التي يقوم بها البع�ض‪ ،‬ف�أوجب فري�ضة (الأمر‬
‫باملعروف وال ّنهي عن املنكر) يقول تعاىل‪َ } :‬و ْل َت ُكنْ ِم ْن ُك ْم �أُ َّم ٌة َي ْد ُعونَ �إِلىَ الخْ َ يرِْ َو َي�أْ ُم ُرونَ‬
‫وف َو َي ْن َه ْونَ َع ِن المْ ُ ْن َك ِر َو�أُو َل ِئ َك هُ ُم المْ ُ ْف ِل ُحونَ { �آل عمران‪.104/‬‬
‫ِبالمْ َ ْع ُر ِ‬
‫علي ÷‪( :‬قوام ال�شريعة‪ :‬الأمر باملعروف وال ّنهي عن املنكر)(‪.)47‬‬ ‫وورد عن الإمام ّ‬
‫وهي فري�ضة تُع ّد و�سيلة مه ّمة جدًّا يف مواجهة الإنحراف واملع�صية يف مواقع املجتمع‬
‫املختلفة‪ ،‬ومت ِّثل ح�صانة و�إطا ًرا ّ‬
‫يحجم املع�صية‪ ،‬ويحول دون انت�شارها‪.‬‬

‫متوجه لك ّل املجتمع ب�ضرورة �أنْ تنربي فئة منه تتولىّ مه ّمة‬


‫وخطاب الإيجاب يف الآية ّ‬
‫مالحقة االنحراف وال ّدعوة للخري‪ ،‬وتكون هذه الفئة يف ن�شاطها قادرة على النهو�ض‬
‫مب�س�ؤول ّياتها‪ ،‬ومهامها املتم ِّثلة يف �ص ّد االنحراف‪ ،‬وحما�صرته‪.‬‬

‫• المسؤولية على الجميع‬


‫مما يفر�ض‬ ‫وال يخفى �أنّ موج االنحراف والف�ساد يف هذا الزّمان قد عال وارتفع كث ًريا ّ‬
‫نهو�ضا مب�س�ؤول ّياتهم‪ ،‬وبوظيفة الأمر باملعروف وال ّنهي عن املنكر ك ٌّل يف‬
‫على اجلميع ً‬
‫موقعه وجهته‪.‬‬

‫‪52‬‬ ‫فالأبوان ال ب ّد لهما �أنْ يمُ ار�سا دورهما يف رقابة �أبنائهما وبناتهما رقابة حتول دون‬
‫وقوع الأبناء والبنات يف براثن املعا�صي وال ّذنوب‪ ،‬وعلى الإخوة �أنْ ميار�سوا دور االلتزام‬
‫بال ّن�صيحة والت�سديد لبع�ضهم البع�ض داخل الأ�سرة ال �أنْ نكون يف مركب واحد وك ٌّل م ّنا‬
‫بقلم‪ :‬الشيخ رائد الستري‬

‫يفعل ما ي�شاء‪ ،‬يقول الباري �سبحانه‪َ } :‬يا �أَ ُّي َها ا َّل ِذينَ �آَ َم ُنوا ُقوا �أَ ْن ُف َ�س ُك ْم َو َ�أ ْه ِلي ُك ْم َنا ًرا‬
‫َو ُقودُهَ ا ال َّن ُ‬
‫ا�س َوالحِْ َجا َر ُة‪ {..‬التحرمي‪.6/‬‬

‫بع�ضا من ال ّنار‪ ،‬والذي ال يكون �إال من‬


‫فيجب �أنْ يتف ّعل يف الأ�سرة دور وقاية بع�ضهم ً‬
‫خالل التّنا�صح واملراقبة‪ ،‬لالبتعاد عن املعا�صي‪ ،‬والعالقات املح ّرمة‪.‬‬

‫ي�ضلعوا‬ ‫ّثم على ال ُنخب الواعية واملث ّقفة من علماء وخطباء و�أ�ساتذة وتربويني �أنْ ّ‬
‫بدور التّثقيف والإر�شاد والتوجيه ل�شبابنا و�شاباتنا بعدما تكالبت علينا ثقافة الإغراء‬
‫واالنحراف من الغرب من ك ّل حدب و�صوب‪ ،‬فق ّوة الهجمة يجب �أنْ تواجه بق ّوة الوحدة‬
‫والتعاون على اخلري‪ ،‬يقول تعاىل‪َ } :‬والمْ ُ�ؤ ِْم ُنونَ َوالمْ ُ�ؤ ِْم َناتُ َب ْع ُ�ض ُه ْم �أَ ْو ِل َيا ُء َب ْع ٍ�ض َي�أْ ُم ُرونَ‬
‫وف َو َي ْن َه ْونَ َع ِن المْ ُ ْن َك ِر‪ {..‬التوبة‪َ } ،71/‬و َت َعا َو ُنوا َع َلى ا ْل رِ ِّب َوال َّت ْق َوى‪ {..‬املائدة‪.2/‬‬‫ِبالمْ َ ْع ُر ِ‬
‫فما �أعجب من وحدة املنحرفني على انحرافهم و�ضاللتهم‪ ،‬وفرقة امل�ؤمنني على ح ّقهم‬
‫و�إميانهم!!‬
‫• مسؤولية الدول والحكومات‬
‫�إنّ انت�شار الف�ساد واالنحراف‪ ،‬و�شيوع العهر واملجون تتحمل ال ّدول واحلكومات جز ًءا‬
‫كب ًريا من م�س�ؤول ّيته‪ ،‬فهي التي ت�س ّهل يف كثري من الأحيان ا�ستقدام العاهرات من �شتى‬
‫ُنظم‬‫�أنحاء العامل‪ ،‬وتُبيح �شرب اخلمرة يف الفنادق‪ ،‬وتُ�ص ّرح للمراق�ص‪ ،‬وت�شجع لها‪ ،‬وت ِّ‬
‫حلفالت الغناء للمطربات وال ّراق�صات‪ ،‬وغري ذلك‪.‬‬

‫«فمن الغباء واحلماقة �أنْ نت�ص ّور �أنّ هذه «املمار�سات العابثة» تتح ّرك يف غفل ٍة من‬
‫ال�سلطات»‪ ،‬و�إ ّنه من البالهة و� ّأي بالهة �أنْ نح ّمل امل�س�ؤول ّية‬
‫«�أجهزة احلكم»‪ ،‬و«رقابة ُّ‬
‫�إدارة فندق هنا �أو فندق هناك‪� ،‬إ ّننا يجب �أنْ منلك ال�صراحة واجلر�أة وال�شجاعة؛‬
‫«ال�سلطة» م�س�ؤول ّية هذا االنتهاك اخلطري لقيم ال ّدين‪ ،‬وم�شاعر امل�سلمني و�إال‬ ‫لنح ّمل ُّ‬
‫ف�سوف ن�ضحك على �أنف�سنا» (‪.)48‬‬

‫فال ّدول واحلكومات مطالبة ب�أنْ تالحق الف�ساد‪ ،‬وتتح ّرك لتنفيذ القوانني‪ ،‬وتعمل على‬
‫ت�شريع العقوبات ال ّرادعة التي تردع ك ّل العابثني ب�سالمة املجتمع‪ ،‬وعالقاته‪.‬‬
‫‪53‬‬

‫العالقات المحرّمة‬
‫أسبابها وآثارها وطرق الوقاية منها‬
‫خاتمة‬

‫• التوبة هي سبيل الخالص للمتورّطين‬


‫بعد ك ّل ما قلناه‪ ،‬وب ّيناه من هول ودمار تحُ دثه العالقات املح ّرمة وامل�شبوهة التي ال‬
‫ير�ضى بها اهلل ع ّز وج ّل‪� ،‬أمل يحن الأوان لك ّل املتو ّرطني فيها �أنْ يعودوا �إىل ر�شدهم‪،‬‬
‫و�سالمة فطرتهم‪ ،‬ويتوبوا �إىل بارئهم ع ّز وج ّل‪�} :‬أَلمَ ْ َي�أْ ِن ِل َّل ِذينَ �آَ َم ُنوا �أَنْ تَخْ َ�ش َع ُق ُلو ُب ُه ْم‬
‫ِل ِذ ْك ِر اللهَِّ ‪ {..‬احلديد‪.16/‬‬

‫نعم التوبة هلل ع ّز وج ّل ذلك الباب املفتوح الذي ي�أتي منه ال�شعاع وال�ضياء لدنيا املذنب‬
‫ون�صحح امل�سار‪ ،‬ون�سري نحو درب اال�ستقامة‬ ‫ّ‬ ‫املظلمة هي الفر�صة؛ لنعود لل�ضياء وال ّنور‪،‬‬
‫هلل �سبحانه‪.‬‬
‫رب عطوف رحيم بعباده ع�صاه ال ِعباد واجرت�ؤوا عليه‪ ،‬ومل يقيموا وز ًنا لربوب ّيته‪ ،‬و�أ�سرفوا‬ ‫ّ‬
‫يف الع�صيان والطغيان‪ ،‬ف�أهلكوا احلرث والن�سل‪ ،‬وبعد ك ّل هذا الع�صيان ف�إذا بجواب‬
‫‪54‬‬ ‫اهلل لهم جميعا‪َ } :‬وتُو ُبوا �إِلىَ اللهَِّ َجمِ ي ًعا �أَ ُّي َها المْ ُ�ؤ ِْم ُنونَ َل َع َّل ُك ْم ُت ْف ِل ُحونَ { النور‪.31/‬‬
‫ات َو َي ْع َل ُم َما َت ْف َع ُلونَ { ال�شورى‪.25/‬‬‫ال�س ِّي َئ ِ‬
‫} َوهُ َو ا َّل ِذي َي ْق َب ُل ال َّت ْو َب َة َعنْ ِع َبا ِد ِه َو َي ْع ُفو َع ِن َّ‬
‫}‪َ ..‬وهُ َو ا ْل َغ ُفو ُر ال َّر ِح ُيم{ الأحقاف‪.8/‬‬
‫بقلم‪ :‬الشيخ رائد الستري‬

‫اب ال َّر ِح ُيم{ البقرة‪.37/‬‬ ‫َاب َع َل ْي ِه �إِ َّن ُه هُ َو ال َّت َّو ُ‬


‫}‪َ ..‬فت َ‬

‫ال داعي للي�أ�س‪ ،‬بل لي�س لك �أنْ تي�أ�س وتقنط من رحمة اهلل وهو الذي يقول‪ُ } :‬ق ْل َيا‬
‫ِع َبا ِد َي ا َّل ِذينَ �أَ ْ�س َر ُفوا َع َلى �أَ ْن ُف ِ�سهِ ْم اَل َت ْق َن ُطوا ِمنْ َر ْح َم ِة اللهَِّ �إِنَّ اللهَّ َ َي ْغ ِف ُر ال ُّذ ُن َ‬
‫وب َجمِ ي ًعا‬
‫�إِ َّن ُه هُ َو ا ْل َغ ُفو ُر ال َّر ِح ُيم * َو�أَ ِني ُبوا �إِلىَ َر ِّب ُك ْم َو�أَ ْ�س ِل ُموا َلهُ‪ { ...‬الزمر‪.54 - 53/‬‬

‫يجدي الندم �شي ًئا‪ ،‬و}�أَنْ َت ُق َ‬


‫ول‬ ‫فلقد �آنَ �أوان التوبة هلل �سبحانه قبل الفوت فعندها لن َ‬
‫ول َل ْو �أَنَّ اللهَّ َ‬
‫ال�س ِاخ ِرينَ * �أَ ْو َت ُق َ‬
‫َنف ٌْ�س َيا َح ْ�س َرتَا َع َلى َما َف َّر ْطتُ يِف َج ْن ِب اللهَِّ َو�إِنْ ُك ْنتُ لمَِنَ َّ‬
‫اب َل ْو �أَنَّ يِل َك َّر ًة َف�أَ ُكونَ ِمنَ المْ ُ ْح ِ�س ِن َني‬ ‫هَ دَ يِان َل ُك ْنتُ ِمنَ المْ ُ َّت ِق َني * �أَ ْو َت ُق َ‬
‫ول ِح َني َت َرى ا ْل َع َذ َ‬
‫ا�س َت ْك رَ ْبتَ َو ُك ْن َت ِمنَ ا ْل َكا ِف ِرينَ { الزمر‪.59-56/‬‬ ‫* َب َلى َق ْد َجا َءت َْك �آَ َيا ِتي َف َك َّذ ْب َت ِب َها َو ْ‬
‫فالتوبة هي ال�سبيل خلال�صك من ورطتك‪ ،‬وهي الباب املفتوح؛ لكي تقلع عن املحرم‪،‬‬
‫لتعود �إىل م�سار الهداية وال�صالح‪ ،‬وتكون العن�صر امل�ؤمن الذي ميلأ احلياة نو ًرا ال‬
‫ظلمة دام�سة‪.‬‬
‫هوامش‬

‫(‪� )1‬إ�شارة �إىل قوله تعاىل‪} :‬كال �إذا بلغت الرتاقي{ القيامة‪.26 :‬‬
‫(‪ )2‬ميزان احلكمة‪ ،‬الري�شهري‪ ،‬ج ‪� - 2‬ص ‪.1178‬‬
‫(‪ )3‬ميزان احلكمة‪ ،‬الري�شهري‪ ،‬ج ‪� - 1‬ص ‪40‬‬
‫(‪ )4‬ميزان احلكمة‪ ،‬ج ‪� - 2‬ص ‪.1582‬‬
‫(‪ )5‬امل�صدر ال�سابق‪.‬‬
‫(‪ )6‬ميزان احلكمة‪ ،‬ج ‪� - 1‬ص ‪.40‬‬
‫(‪ )7‬مفردات غريب القر�آن‪ ،‬الراغب الأ�صفهانى‪� ،‬ص ‪374 - 373‬‬
‫(‪ )8‬ميزان احلكمة ‪ -‬ج ‪� - 2‬ص ‪1160‬‬
‫(‪ )9‬الو�سائل‪ ،‬العاملي‪ ،‬ج‪ ،18‬الباب‪ ،27‬ح‪.1‬‬
‫(‪ )10‬ميزان احلكمة ‪ -‬ج ‪� - 2‬ص ‪1161 - 1160‬‬
‫(‪( )11‬م‪.‬ن)‪.‬‬
‫(‪ )12‬ميزان احلكمة ‪ -‬ج ‪� - 1‬ص ‪430‬‬
‫(‪ )13‬ميزان احلكمة ‪ -‬ج ‪� - 2‬ص ‪1163‬‬
‫(‪( )14‬م‪.‬ن)‪.‬‬
‫(‪ )15‬ميزان احلكمة ‪ -‬ج ‪� - 4‬ص ‪.2806‬‬
‫(‪ )16‬ميزان احلكمة ‪ -‬ج ‪� - 2‬ص ‪.1162‬‬ ‫‪55‬‬
‫(‪ )17‬ميزان احلكمة ‪ -‬ج ‪� - 4‬ص ‪.3288‬‬
‫(‪ )18‬ميزان احلكمة ‪ -‬ج ‪� - 4‬ص ‪.3288‬‬

‫العالقات المحرّمة‬
‫(‪( )19‬م‪.‬ن)‬
‫(‪ )20‬ميزان احلكمة ‪ -‬ج ‪� - 2‬ص ‪.1162 – 1161‬‬
‫(‪ )21‬ميزان احلكمة ‪ -‬ج ‪� - 3‬ص ‪.2313‬‬
‫(‪ )22‬ميزان احلكمة ‪ -‬ج ‪� - 2‬ص ‪1582‬‬
‫(‪( )23‬م‪،‬ن)‪.‬‬
‫(‪ )24‬الأمثل يف تف�سري كتاب اهلل املنزل ‪ -‬ال�شيخ نا�صر مكارم ال�شريازي ‪ -‬ج ‪� - 15‬ص ‪.392‬‬ ‫أسبابها وآثارها وطرق الوقاية منها‬
‫(‪ )25‬ميزان احلكمة ‪ -‬ج ‪� - 3‬ص ‪.2412‬‬
‫(‪ )26‬حديث اجلمعة ‪ ،39‬ال�سيد عبداهلل الغريفي‪ ،‬موقعه الإلكرتوين‪.www.alghuraifi.org :‬‬
‫(‪ )27‬ميزان احلكمة ‪ ،2837/4‬حممد الري�شهري‪ ،‬الطبعة الأوىل‪ ،‬حتقيق وطبع ون�شر‪ :‬دار احلديث‪.‬‬
‫(‪ )28‬الكايف ‪ ،127/2‬ال�شيخ الكليني‪ ،‬حتقيق وت�صحيح وتعليق‪ :‬علي �أكرب الغفاري‪ ،‬الطبعة الرابعة ‪1365‬‬
‫�ش‪ ،‬دار الكتب الإ�سالم ّية‪ ،‬طهران – �إيران‪.‬‬
‫(‪ )29‬كنز العمال ‪ ،296 /16‬املتقي الهندي‪ ،‬حتقيق و�ضبط وتف�سري‪ :‬ال�شيخ بكري حياتي‪ ،‬ت�صحيح وفهر�سة‪:‬‬
‫ال�شيخ �صفا ال�سقا‪� ،‬سنة الطبع ‪1409‬هـ‪1989 -‬م‪ ،‬م�ؤ�س�سة الر�سالة‪ ،‬بريوت – لبنان‪.‬‬
‫(‪ )30‬درو�س يف علم الأ�صول ‪ -‬ال�سيد حممد باقر ال�صدر ‪ -‬ج ‪� - 1‬ص ‪.326‬‬
‫(‪ )31‬ميزان احلكمة ‪ -‬ج ‪� - 2‬ص ‪.1161‬‬
‫(‪ )32‬حديث اجلمعة ‪ ،39‬ال�سيد عبداهلل الغريفي‪ ،‬موقعه الإلكرتوين‪.www.alghuraifi.org :‬‬
‫(‪( )33‬م‪،‬ن)‬
‫(‪ )34‬ميزان احلكمة ‪ -‬ج ‪� - 2‬ص ‪.1180‬‬
‫(‪� )35‬آداب الأ�سرة يف الإ�سالم ‪ -‬مركز الر�سالة ‪� -‬ص ‪.14‬‬
‫(‪ )36‬تف�سري �سورة النور‪ ،‬مطهري‪ ،‬دار النبالء‪ ،‬ط‪� ،1‬ص‪.62‬‬
‫(‪ )37‬تف�سري امليزان ‪ -‬ال�سيد الطباطبائي ‪ -‬ج ‪� - 16‬ص ‪.309‬‬
‫(‪ )38‬ميزان احلكمة ‪ -‬ج ‪� - 3‬ص ‪.2007‬‬
‫(‪( )39‬م‪،‬ن)‬
‫(‪( )40‬م‪،‬ن)‬
‫(‪ )41‬امل�صدر ال�سابق‪ ،‬ج‪� ،2‬ص‪.1447‬‬
‫(‪ )42‬امل�صدر ال�سابق‪ ،‬ج‪� ،1‬ص‪.717‬‬
‫(‪ )43‬امل�صدر ال�سابق‪ ،‬ج‪� ،2‬ص‪.1233‬‬
‫(‪ )44‬و�سائل ال�شيعة‪ ،‬احلر العاملي‪ ،‬ج ‪� ،5‬ص ‪. 28‬‬
‫(‪( )45‬م‪،‬ن)‪.‬‬
‫(‪ )46‬الطفل بني الوراثة والرتبية ‪ -‬ال�شيخ حممد تقي فل�سفي ‪ -‬ج ‪� - 2‬ص ‪ ،277‬بت�ص ّرف‪.‬‬
‫(‪ )47‬ميزان احلكمة ‪ ،1940/3‬حممد الري�شهري‪ ،‬الطبعة الأوىل‪ ،‬حتقيق وطبع ون�شر‪ :‬دار احلديث‪.‬‬
‫(‪ )48‬حديث اجلمعة ‪ ،39‬ال�سيد عبداهلل الغريفي‪ ،‬موقعه الإلكرتوين‪.www.alghuraifi.org :‬‬

‫‪56‬‬
‫المصادر‬
‫بقلم‪ :‬الشيخ رائد الستري‬

‫‪ -1‬القر�آن الكرمي‪.‬‬
‫‪ -2‬مفردات غريب القر�آن‪ ،‬الراغب الأ�صفهانى‪ ،‬دفرت ن�شر الكتاب‪� ،‬إيران‪ ،‬ط‪.2‬‬
‫‪ -3‬الو�سائل‪ ،‬العاملي‪ ،‬دار �إحياء الرتاث العربي‪ ،‬لبنان‪ ،‬ط‪.)20-1( ،5‬‬
‫‪ -4‬ميزان احلكمة‪ ،‬الري�شهري‪ ،‬دار احلديث‪� ،‬إيران‪ ،‬ط‪.)4-1( ،1‬‬
‫‪ -5‬تف�سري امليزان‪ ،‬ال�سيد الطباطبائي‪ ،‬جماعة مدر�سني‪� ،‬إيران‪.)20-1( ،‬‬
‫‪ -6‬الأمثل يف تف�سري كتاب اهلل املنزل‪ ،‬ال�شيخ نا�صر مكارم ال�شريازي‪ ،‬م�ؤ�س�سة البعثة‪� ،‬إيران‪.)20-1( ،‬‬
‫‪ -7‬تف�سري �سورة النور‪ ،‬مطهري‪ ،‬دار النبالء‪ ،‬لبنان‪ ،‬ط‪.1‬‬
‫‪ -8‬الطفل بني الوراثة والرتبية‪ ،‬ال�شيخ حممد تقي فل�سفي‪ ،‬دار �سبط النبي‪� ،‬إيران‪ ،‬ط‪.)2-1( ،2‬‬
‫‪� -9‬آداب الأ�سرة يف الإ�سالم‪ ،‬مركز الر�سالة‪� ،‬ستارة‪� ،‬إيران‪ ،‬ط‪.1‬‬
‫‪ -10‬حديث اجلمعة ‪ ،39‬ال�سيد عبداهلل الغريفي‪ ،‬موقعه الإلكرتوين‪www.alghuraifi.org :‬‬
‫ﻰ‬ ‫ﻠ‬‫ﻋ‬ ‫ﻞ‬‫ﺼ‬ ‫ﺣ‬ ‫ا‬
‫ﺘ‬‫ﺨ‬‫ﻧﺴ‬                                                     
‫�ن‬ ‫ﻚا‬ 



 
Ablution 

The veil 

...�‫ﻗﺮﻳﺒ‬ 

...�‫ﻗﺮﻳﺒ‬ 

(‫ﺰﻳﺔ‬
‫ﻴ‬ ‫ﻠ‬ ‫ﺴ‬‫ﺳﻠ‬
‫ا�ﻧﺠﻠ‬
- ‫ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ) اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬- ‫ﻘ ّﺮرات اﻟﺤﻠﻘﺔ ا�وﻟﻰ‬ ‫ﻣ‬ ‫ﺔ‬


‫�أبجد ّيات حرك���ة التوبة‬ ‫من‬
‫والأوب���ة �أنْ يعرف الإن�سان حقيقة‬
‫الرج���وع‪ ،‬و�أنْ يع���رف �أ�سب���اب‬
‫وم�س ّبب���ات ما �آلت �إلي���ه �أمور تلك‬
‫ال�ساعات والأيام بل تلك ال�سنوات‬
‫حمط���ات ال ّذنب‪،‬‬‫م���ن ال�ضياع يف ّ‬
‫وم���ن ت�س ّك���ع على عتب���ات وموائد‬
‫االنح���راف واالنح�ل�ال؛ كي ير ِّكز‬
‫يف عقل���ه الواع���ي ويث ِّب���ت برام���ج‬
‫احل�صان���ة وال��� ّردع م���ن مث���ل ما‬
‫ُمن���ي ب���ه يف الف�ت�رة املن�صرم���ة‪،‬‬
‫�إذ احلي���اة طريقها ّ‬
‫�ش���اق وطويل‬
‫حمف���وف بامل���كارِه واملخاط���ر‬
‫ً‬
‫مفرو�شا بالورد‬ ‫واملوبقات‪ ،‬ولي����س‬
‫خا�ص���ة لأولئك الذين‬ ‫واليا�سمني ّ‬
‫يتوقون ويتط ّلعون �إىل ر�ضوان من‬
‫اهلل �سبحانه‪.‬‬

‫نرحب بتوا�صلكم معنا‪ ،‬وبكل مالحظاتكم واقرتاحاتكم‪:‬‬


‫مـ ـبـ ـنــى‪ ، 40‬طـ ــريـ ــق ‪ ، 48‬مـجـ ـمــع ‪ ، 444‬تـ ـ ـل ـي ـف ــاك�س‪ ، 17592672 :‬الإدارة النـ�سو ّي ــة ‪ :‬تـ ـل ـي ـف ــاك�س‪17592673 :‬‬
‫حلة العبد ال�صالح ‪ ،‬مملكة البحرين ‪ -‬املوقع الإلكرتوين ‪ www.olamaa.net:‬الربيد الإلكرتوين ‪info@olamaa.net:‬‬