You are on page 1of 11

‫‪Gelar Asy Syahid Menurut Bukhari, Ibnu Taimiyah, Ibnu Baz, Ibnu‬‬ ‫‪Apr 21, '09‬‬

‫‪Utsaimin, Al Albani, Lajnah Daimah, Syaikh Bakr ABu Zaid Alu Asy‬‬ ‫‪12:14 AM‬‬
‫!!‪Syaikh: Adalah Boleh‬‬ ‫‪for everyone‬‬
‫‪Dtulis oleh: Syaikh Abdullah Az Zaqil‬‬

‫بحث قيم من الشيخ عبدالله الزقيل ‪ ...‬الساحات ‪ ..‬الساحة‬


‫السلمية‬

‫ه وبعدُ ؛‬
‫الحمدُ لل ِ‬

‫خ أحمدَ‬ ‫ة – الشي َ‬ ‫ه إلى يوم ِ القيام ِ‬ ‫ن الل ِ‬‫اغتال يهودُ – عليهم لعائ ُ‬
‫ب‬
‫ِ‬ ‫قلو‬ ‫في‬ ‫الذي‬ ‫الحقد‬ ‫مدى‬ ‫ح‬‫ٍ‬ ‫بوضو‬ ‫ة تد ُ‬
‫ل‬ ‫ة بشع ٍ‬ ‫ياسين بطريق ٍ‬
‫ب‬
‫ه قلو ُ‬ ‫ه عما تكن ُ‬ ‫ة والخنازير ‪ ،‬والله أخبرنا في كتاب ِ‬ ‫إخوان القرد ِ‬
‫َ‬
‫ة‬
‫و ً‬‫دا َ‬
‫ع َ‬
‫س َ‬ ‫شدّ الّنا ِ‬‫نأ َ‬ ‫ل السلم ِ قال تعالى ‪ " :‬ل َت َ ِ‬
‫جد َ ّ‬ ‫يهود على أه ِ‬
‫َ‬
‫كوا " ] المائدة ‪82 :‬‬ ‫شَر ُ‬‫نأ ْ‬ ‫وال ّ ِ‬
‫ذي َ‬ ‫مُنوا ال ْي َ ُ‬
‫هودَ َ‬ ‫نآ َ‬ ‫‪ ] .‬ل ِل ّ ِ‬
‫ذي َ‬
‫هوِد ك ُ ْ‬
‫فُر‬ ‫فَر ال ْي َ ُ‬ ‫ن كُ ْ‬ ‫ك إ ِّل ِل َ ّ‬ ‫ذا َ‬ ‫ما َ‬
‫و َ‬‫ة‪َ ":‬‬ ‫ر الي ِ‬ ‫ن كثير عند تفسي ِ‬ ‫قال اب ُ‬
‫علم ‪،‬‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬
‫ة ال ِ‬ ‫َ‬
‫مل ِ‬ ‫ح َ‬ ‫وت َن َقص ب ِ َ‬ ‫ّ‬ ‫س‪َ ،‬‬ ‫َ‬ ‫ْ‬
‫مط ِللّنا ِ‬ ‫وغ ْ‬ ‫ق‪َ ،‬‬ ‫ح ّ‬‫هَتة ل ِل َ‬
‫َ‬
‫مَبا َ‬‫و ُ‬
‫حوٍد ‪َ ،‬‬ ‫ج ُ‬ ‫و ُ‬ ‫عَناٍد َ‬ ‫ِ‬
‫ّ‬
‫صلى الله‬ ‫ّ‬ ‫سول الله َ‬ ‫ّ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫َ‬
‫موا ب ِقت ْ ِ‬ ‫ه ّ‬‫حّتى َ‬ ‫ن الن ْب َِياء َ‬ ‫ْ‬ ‫م ْ‬ ‫َ‬
‫هذا قت َلوا كِثيًرا ِ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ول ِ َ‬ ‫َ‬
‫ن‬ ‫م‬ ‫م‬ ‫باهه‬ ‫ْ‬
‫ش‬ ‫عل َيه أ َ‬ ‫بوا‬ ‫ّ‬ ‫ل‬ ‫َ‬ ‫أ‬‫و‬ ‫ه‬ ‫رو‬ ‫ح‬ ‫س‬ ‫و‬ ‫ه‬ ‫مو‬ ‫س‬ ‫و‬ ‫رة‬ ‫م‬ ‫ير‬ ‫َ‬
‫غ‬ ‫م‬ ‫ّ‬ ‫ل‬ ‫س‬ ‫و‬ ‫ه‬ ‫ي‬ ‫َ‬ ‫ل‬‫ع‬
‫ْ ِ ْ‬ ‫َ‬ ‫َ ْ ِ‬ ‫َ َ ّ ُ َ َ َ ُ ُ َ ُ‬ ‫ْ َ ّ‬ ‫َ ْ ِ َ َ َ‬
‫مة " ‪.‬ا‪.‬هـ‬ ‫يا‬
‫ِ َ َ‬ ‫ق‬ ‫ْ‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫وم‬ ‫َ ْ‬ ‫ي‬ ‫لى‬ ‫َ‬ ‫إ‬ ‫عة‬ ‫ب‬ ‫تا‬
‫ُ َ َ ِ َ ِ‬ ‫ت‬‫م‬ ‫ْ‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ّ‬
‫له‬ ‫ال‬ ‫ئن‬ ‫عا‬‫َ‬ ‫ل‬
‫ْ ِ ْ َ ِ‬ ‫م‬ ‫ه‬ ‫ي‬‫َ‬ ‫ل‬‫ع‬‫َ‬ ‫ن‬
‫كي َ‬ ‫ر ِ‬ ‫ش ِ‬‫م ْ‬ ‫‪.‬ال ْ ُ‬

‫ة في اليهوِد وهي قتلهم‬


‫ة سلوكي ٍ‬
‫ه جل وعل عن صف ٍ‬
‫وقد أخبر الل ُ‬
‫ء والصالحين‬‫‪ .‬للنبيا ِ‬
‫قال تعالى ‪ " :‬ذَل ِ َ َ‬
‫ن‬ ‫قت ُُلو َ‬
‫ن الن ّب ِّيي َ‬ ‫وي َ ْ‬ ‫ت الل ّ ِ‬
‫ه َ‬ ‫ن ِبآَيا ِ‬ ‫كاُنوا ي َك ْ ُ‬
‫فُرو َ‬ ‫م َ‬
‫ه ْ‬
‫ك ب ِأن ّ ُ‬
‫ك " ] البقرة ‪61 :‬‬ ‫ق ذَل ِ َ‬ ‫ر ال ْ َ‬
‫ح ّ‬ ‫غي ْ ِ‬
‫‪ ] .‬بِ َ‬
‫َ‬
‫سل ّ َ‬
‫م‬ ‫و َ‬‫ه َ‬ ‫عل َي ْ ِ‬
‫صّلى الّله َ‬ ‫سول الّله َ‬ ‫ن َر ُ‬ ‫عود أ ّ‬ ‫س ُ‬ ‫م ْ‬ ‫عِني ا ِْبن َ‬ ‫عْبد الّله ي َ ْ‬ ‫ن َ‬‫ع ْ‬
‫َ‬
‫َ‬ ‫َ‬
‫ل ن َب ِّيا‬ ‫و َ‬
‫قت َ َ‬ ‫يأ ْ‬ ‫قت َل َ ُ‬
‫ه ن َب ِ ّ‬ ‫جل َ‬
‫مة َر ُ‬ ‫قَيا َ‬ ‫وم ال ْ ِ‬ ‫ع َ‬
‫ذاًبا ي َ ْ‬ ‫شدّ الّناس َ‬ ‫ل"أ َ‬ ‫قا َ‬ ‫َ‬
‫مث ِّلي َ‬
‫ن‬ ‫م َ‬ ‫ن ال ْ ُ‬‫م ْ‬ ‫مّثل ِ‬ ‫م َ‬ ‫ضَلَلة َ‬
‫و ُ‬ ‫مام َ‬ ‫وإ ِ َ‬
‫‪َ ".‬‬
‫ن‬
‫م أحمدُ )‪ (1/407‬بإسناٍد حس ٍ‬
‫‪ .‬رواهُ الما ُ‬

‫ت يهود ‪ ،‬ولهم‬ ‫ة من صفا ِ‬ ‫ة واحد ٍ‬ ‫ة سلوكي ٍ‬ ‫ن صف ٍ‬


‫ة في بيا ِ‬ ‫ه مقدم ٌ‬ ‫هذ ِ‬
‫ه ليس هذا مقامها ‪،‬‬ ‫ه في كتاب ِ‬ ‫ً‬
‫ت أخرى كثيرةٌ جدا ذكرها الل ُ‬ ‫صفا ٌ‬
‫ة‬
‫ة النبوي ِ‬
‫ب التي تكلمت على يهود " اليهودُ في السن ِ‬ ‫ع الكت ِ‬‫ومن أجم ِ‬
‫ة " تأليف د ‪ .‬عبد الله بن ناصر بن محمد الشقاري ‪ ،‬في‬ ‫المطهر ِ‬
‫ة الماجستير‬
‫ل درج ِ‬ ‫ة لني ِ‬ ‫ة جامعي ٌ‬
‫ب رسال ٌ‬‫‪ .‬مجلدين ‪ ،‬والكتا ُ‬

‫ة‬
‫خ أحمد ياسين من جه ِ‬ ‫م والخذُ والردُ في مقت ِ‬
‫ل الشي ِ‬ ‫وقد كثُر الكل ُ‬
‫ب ما قامت به يهود من‬
‫ه ‪ " :‬شهيدٌ " بسب ِ‬
‫ل في حق ِ‬ ‫ه هل يقا ُ‬‫أن ُ‬
‫ه؟‬
‫اغتيال ِ‬

‫ض وغرب آخر وبدأ الخذُ والردُ ‪ ،‬وأصبح النقا ُ‬


‫ش في‬ ‫وقد شرق بع ٌ‬
‫ن"‬‫حو َ‬
‫ر ُ‬ ‫م َ‬
‫ف ِ‬ ‫ه ْ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬
‫ة كما قال تعالى ‪ " :‬ك ّ‬
‫ما لدَي ْ ِ‬
‫ب بِ َ‬
‫حْز ٍ‬
‫ل ِ‬ ‫المسأل ِ‬
‫‪ ] :‬المؤمنون ‪ ، [ 53 :‬ولكن كما قال الشاعر‬

‫ل **** ما هكذا يا سعدُ توردُ الب ُ‬


‫ل‬ ‫أوردها سعدٌ وسعدٌ مشتم ٌ‬

‫ن‬
‫ظ " فل ٌ‬ ‫ق لف ِ‬‫ة إطل ِ‬ ‫ف مع مسأل ِ‬ ‫ع نق ُ‬‫ث المتواض ِ‬ ‫وفي هذا البح ِ‬
‫د‬
‫ة ليعلم المتجر ُ‬ ‫ب الشهاد ِ‬ ‫ب من أسبا ِ‬ ‫شهيدٌ " على من مات بسب ٍ‬
‫ق استدل بما‬ ‫ل فري ٍ‬ ‫ل العلم ِ ‪ ،‬وك ُ‬‫ة بين أه ِ‬ ‫ة خلفي ٌ‬‫ق أن المسأل َ‬‫للح ِ‬
‫ه‬
‫د في الفق ِ‬ ‫ب " أحكام ِ الشهي ِ‬ ‫ت في كتا ِ‬ ‫يراهُ حقا ً ‪ ،‬وقد وجد ُ‬
‫ل‪،‬‬
‫ل قو ٍ‬ ‫ةك ِ‬ ‫ة جمع فيه المؤلف أدل َ‬ ‫السلمي " بحثا ً جيدا ً في المسأل ِ‬
‫‪ .‬ثم رجح بما وجده راجحا ً‬

‫ة‬
‫ر وله علق ٌ‬ ‫ب المذكو ِ‬‫ب الكتا ِ‬
‫ل التي بحثها صاح ُ‬ ‫وكذلك من المسائ ِ‬
‫ر‬
‫د كاف ٍ‬‫ل بي ِ‬‫ع " المسلم المقتول ظلما ً " سواءٌ كان القت ُ‬ ‫بالموضو ِ‬
‫ء أم ل ؟‬‫م الشهدا ِ‬ ‫د مسلم ٍ هل يأخذُ حك َ‬‫ر حربي ‪ ،‬أو بي ِ‬
‫حربي أو غي ِ‬
‫ص القوال‬
‫ب أن ألخ َ‬
‫ث المذكورة في الكتا ِ‬ ‫ل البحو ِ‬‫ل من خل ِ‬‫وسأحاو ُ‬
‫ق‬
‫ل فري ٍ‬
‫ةك ِ‬
‫ر أهم ِ أدل ِ‬‫ع ‪ ،‬مع ذك ِ‬
‫‪ .‬بقدر المستطا ِ‬

‫د‬
‫ن شهي ٌ‬
‫ل ‪ " :‬فل ٌ‬
‫ة الولى ‪ :‬في حكم ِ قو ِ‬
‫‪ " :‬المسأل ُ‬

‫ة على قولين‬ ‫‪ :‬اختلف أه ُ‬


‫ل العلم ِ في هذه المسأل ِ‬

‫ل‬
‫ل الو ِ‬
‫‪ :‬القو ِ‬

‫قتل‬ ‫ه أنه شهيدٌ ‪ ،‬حتى لو ُ‬‫ص بعين ِ‬


‫أنه ل يجوُز أن نشهدَ لشخ ٍ‬
‫ق ‪ ،‬إل من شهد له النبي صلى‬‫ع عن الح ِ‬ ‫مظلوما ً ‪ ،‬أو ُ‬
‫قتل وهو يداف ُ‬
‫ة له بذلك‬‫ة على الشهاد ِ‬‫ه عليه وسلم ‪ ،‬أو اتفقت الم ُ‬ ‫‪ .‬الل ُ‬
‫ن‬ ‫ه الشي ُ‬
‫خ محمدُ ب ُ‬ ‫م البخاري ‪ ،‬ورجح ُ‬
‫ومن القائلين بهذا ‪ :‬الما ُ‬
‫عثيمين كما في " المناهي االفظية " ) ص ‪ ، ( 80 – 78‬و " فتاوى‬
‫إسلمية " جمع المسند )‪ (1/91‬و " القول السديد في أنه ل يقال ‪:‬‬
‫ن شهيدٌ " لجزاع الشمري‬ ‫‪ " .‬فل ٌ‬

‫ة اللباني كما في " أحكام ِ الجنائز " ) ص ‪( 59‬‬‫وهو رأي العلم ِ‬


‫فقال ‪ ) :‬تنبيه ( ‪ :‬بوب البخاري في " صحيحه " )‪ ) : (6/89‬باب ل‬
‫س‬ ‫ن شهيدٌ ( فهذا مما يتساه ُ‬
‫ل فيه كثيٌر من النا ِ‬ ‫يقو ُ‬
‫ل ‪ :‬فل ٌ‬
‫‪.‬فيقولون ‪ :‬الشهيدُ فلن ‪ ...‬والشهيدُ فلن ‪.‬ا‪.‬هـ‬

‫ل بما يلي‬
‫ب هذا القو ِ‬
‫‪ :‬واستدل أصحا ُ‬
‫عن ْ َ‬ ‫ن أ َِبي ُ‬
‫ه‪1-‬‬ ‫عل َي ْ ِ‬‫ه َ‬‫صّلى الل ّ ُ‬ ‫ه َ‬ ‫ل الل ّ ِ‬ ‫سو َ‬ ‫ن َر ُ‬ ‫هأ ّ‬ ‫ه َ ُ‬‫ي الل ّ ُ‬ ‫َ‬ ‫ض‬
‫هَري َْرةَ َر ِ‬ ‫ع ْ‬
‫َ‬
‫ه‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ذي ن َ ْ‬ ‫ّ‬ ‫قا َ‬ ‫م َ‬ ‫ّ‬
‫ل الل ِ‬ ‫سِبي ِ‬ ‫في َ‬ ‫حد ٌ ِ‬ ‫مأ َ‬ ‫ه ؛ ل ي ُكل ُ‬ ‫د ِ‬ ‫سي ب ِي َ ِ‬‫ف ِ‬ ‫وال ِ‬ ‫ل‪َ ":‬‬ ‫سل َ‬ ‫و َ‬ ‫َ‬
‫ن‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬
‫و ُ‬
‫نل ْ‬ ‫و ُ‬ ‫والل ْ‬ ‫ة َ‬‫م ِ‬ ‫قَيا َ‬
‫م ال ِ‬ ‫و َ‬‫جاءَ ي َ ْ‬ ‫ه ‪ ،‬إ ِل َ‬‫سِبيل ِ ِ‬ ‫في َ‬ ‫م ِ‬ ‫ن ي ُكل ُ‬ ‫م ْ‬
‫م بِ َ‬‫عل ُ‬ ‫هأ ْ‬ ‫والل ُ‬ ‫َ‬
‫ك‬‫س ِ‬ ‫م ْ‬ ‫ح ال ْ ِ‬ ‫ري ُ‬
‫ح ِ‬ ‫والّري ُ‬ ‫‪ .‬الدّم ِ َ‬
‫‪) .‬رواهُ البخاري )‪2787‬‬

‫ن‬ ‫ه ‪ " :‬باب ل يقو ُ‬


‫ل ‪ " :‬فل ٌ‬ ‫وقد بوب البخاري على الحديث بقول ِ‬
‫د‬
‫‪ " .‬شهي ٌ‬
‫َ‬ ‫عَل ِ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬
‫ت‪2-‬‬ ‫ع ْ‬ ‫م َباي َ َ‬ ‫ه ْ‬ ‫سائ ِ ِ‬ ‫ن نِ َ‬ ‫م ْ‬ ‫مَرأةً ِ‬ ‫ءا ْ‬ ‫م ال ْ َ‬ ‫نأ ّ‬ ‫تأ ّ‬ ‫ن َثاب ِ ٍ‬ ‫د بْ ِ‬ ‫ن َزي ْ ِ‬ ‫ة بْ ِ‬ ‫ج َ‬ ‫ر َ‬ ‫خا ِ‬ ‫ن َ‬ ‫ع ْ‬ ‫َ‬
‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬
‫م‬‫ه ْ‬ ‫ن طاَر ل ُ‬ ‫عو ٍ‬ ‫مظ ُ‬ ‫ن َ‬ ‫ن بْ َ‬ ‫ما َ‬ ‫عث ْ َ‬ ‫ن ُ‬ ‫هأ ّ‬ ‫خب ََرت ْ ُ‬ ‫مأ ْ‬ ‫سل َ‬ ‫و َ‬ ‫ه َ‬ ‫علي ْ ِ‬ ‫ه َ‬ ‫صلى الل ُ‬ ‫ي َ‬ ‫الن ّب ِ ّ‬
‫م‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬
‫تأ ّ‬ ‫ن قال ْ‬ ‫ري َ‬ ‫ج ِ‬ ‫ها ِ‬ ‫م َ‬ ‫سكَنى ال ُ‬ ‫على ُ‬ ‫صاُر َ‬ ‫ت الن ْ َ‬ ‫ع ْ‬ ‫ن اقت ََر َ‬ ‫حي َ‬ ‫سكَنى ِ‬ ‫في ال ّ‬ ‫ِ‬
‫في‬ ‫علَناهُ ِ‬ ‫ْ‬ ‫ج َ‬ ‫و َ‬ ‫ي‪َ ،‬‬ ‫وف َ‬ ‫ّ‬ ‫حّتى ت ُ ُ‬ ‫ه َ‬ ‫ضت ُ ُ‬ ‫مّر ْ‬ ‫َ‬
‫عن ْدََنا ‪ ،‬ف َ‬ ‫ن ِ‬ ‫ما ُ‬ ‫عث َ‬ ‫ْ‬ ‫ء " فاشت َكى ُ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫عل ِ‬ ‫َ‬ ‫ال َ‬‫ْ‬
‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬
‫ه‬
‫ة الل ِ‬ ‫م ُ‬ ‫ح َ‬ ‫ت ‪َ :‬ر ْ‬ ‫م فقل ُ‬ ‫سل َ‬ ‫و َ‬ ‫ه َ‬ ‫علي ْ ِ‬ ‫ه َ‬ ‫صلى الل ُ‬ ‫ي َ‬ ‫ّ‬ ‫علي َْنا الن ّب ِ‬ ‫خل َ‬ ‫َ‬ ‫ه فد َ َ‬ ‫واب ِ ِ‬ ‫أث ْ َ‬
‫ك لَ َ َ‬ ‫عل َي َ َ‬
‫ي‬‫ل الن ّب ِ ّ‬ ‫قا َ‬ ‫ف َ‬ ‫ه‪َ ،‬‬ ‫ك الل ّ ُ‬ ‫م َ‬ ‫قدْ أك َْر َ‬ ‫عل َي ْ َ‬ ‫هادَِتي َ‬ ‫ش َ‬ ‫ب‪َ ،‬‬ ‫سائ ِ ِ‬ ‫ك أَبا ال ّ‬ ‫َ ْ‬
‫ت‪:‬‬ ‫ْ‬ ‫ل‬ ‫ق‬ ‫ُ‬ ‫‪:‬‬ ‫ت‬ ‫َ‬ ‫ل‬ ‫قا‬ ‫َ‬ ‫؟‬ ‫ه‬ ‫م‬ ‫ر‬ ‫ْ‬ ‫ك‬ ‫عل َيه وسل ّم ‪ " :‬وما يدريك أ َن الل ّه أ َ‬ ‫َ‬ ‫ه‬ ‫ّ‬ ‫ل‬ ‫ال‬ ‫لى‬ ‫ص ّ‬
‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫َ َ ُ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫َ َ ُ ْ ِ ِ‬ ‫ْ ِ َ َ َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬
‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬
‫َ‬
‫د‬
‫ْ‬ ‫ق‬ ‫َ‬ ‫َ‬
‫ف‬ ‫و‬ ‫َ‬ ‫ه‬
‫ُ‬ ‫ما‬ ‫ّ‬ ‫أ‬
‫َ‬
‫‪:‬‬ ‫ل‬ ‫َ‬ ‫قا‬‫َ‬ ‫؟‬ ‫ن‬
‫َ ْ‬ ‫م‬ ‫َ‬
‫ف‬ ‫ه‬
‫ِ‬ ‫ل‬ ‫ال‬ ‫ل‬ ‫َ‬ ‫سو‬ ‫َ َ ُ‬ ‫ر‬ ‫يا‬ ‫مي‬ ‫َ َ ّ‬ ‫أ‬ ‫و‬ ‫ت‬ ‫ْ‬ ‫ن‬ ‫أ‬ ‫بي‬ ‫ِ ِ‬ ‫أ‬ ‫ب‬ ‫ري‬ ‫َل ْ ِ‬
‫د‬ ‫أ‬
‫وأَنا‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬
‫ه َ‬ ‫والل ِ‬ ‫ري َ‬ ‫ما أدْ ِ‬ ‫و َ‬ ‫خي َْر ‪َ ،‬‬ ‫ه ال َ‬ ‫جو ل ُ‬ ‫ه إ ِّني لْر ُ‬ ‫والل ِ‬ ‫ن‪َ ،‬‬ ‫قي ُ‬ ‫ه الي َ ِ‬ ‫والل ِ‬ ‫جاءَهُ َ‬ ‫َ‬
‫ت‪:‬‬ ‫َ‬ ‫ل‬ ‫قا‬ ‫َ‬ ‫‪،‬‬ ‫ه‬ ‫د‬ ‫ع‬ ‫ب‬ ‫دا‬ ‫ح‬ ‫َ‬ ‫أ‬ ‫كي‬ ‫ّ‬ ‫ز‬ ‫ُ‬ ‫أ‬ ‫ل‬ ‫َ‬ ‫ه‬ ‫ّ‬ ‫ل‬ ‫وال‬ ‫َ‬
‫ف‬ ‫‪:‬‬ ‫ت‬ ‫َ‬ ‫ل‬ ‫قا‬ ‫َ‬ ‫؟‬ ‫بي‬ ‫ل‬ ‫ُ‬ ‫ع‬ ‫ْ‬
‫ف‬ ‫ي‬ ‫ما‬ ‫له‬ ‫ّ‬ ‫ال‬ ‫ُ‬
‫ل‬ ‫سو‬
‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َر ُ‬
‫ري َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ك َ‬ ‫حَزن َِني ذَل ِ َ‬ ‫َ َ‬
‫ت‬ ‫جئ ْ ُ‬ ‫ف ِ‬ ‫ج ِ‬ ‫عي ًْنا ت َ ْ‬ ‫ن َ‬ ‫عو ٍ‬ ‫مظ ُ‬ ‫ن َ‬ ‫ِ‬ ‫ن بْ‬ ‫ما َ‬ ‫عث ْ َ‬ ‫ت لِ ُ‬ ‫ري ُ‬ ‫ِ‬ ‫ت ‪ ،‬فأ‬ ‫م ُ‬ ‫فن ِ ْ‬ ‫فأ ْ‬
‫مل ُ ُ‬
‫ه‬ ‫ع َ‬ ‫ك َ‬ ‫ل ‪ " :‬ذَل ِ ِ‬ ‫قا َ‬ ‫ف َ‬ ‫ه َ‬ ‫خب َْرت ُ ُ‬ ‫فأ َ ْ‬ ‫م َ‬ ‫سل ّ َ‬ ‫و َ‬ ‫ه َ‬ ‫عل َي ْ ِ‬ ‫ه َ‬ ‫صّلى الل ّ ُ‬ ‫َ‬ ‫ه‬ ‫ل الل ّ ِ‬ ‫سو َ‬ ‫‪َ " .‬ر ُ‬

‫‪) .‬رواهُ البخاري )‪1243‬‬

‫ه أنه شهيدٌ لزم – ‪3‬‬


‫د بعين ِ‬
‫ل ‪ :‬إننا لو شهدنا لح ٍ‬
‫ب هذا القو ِ‬‫قال أصحا ُ‬
‫ف ما كان عليه أه ُ‬
‫ل‬ ‫ة ‪ ،‬وهذا خل ُ‬ ‫ة أن نشهد له بالجن ِ‬‫من تلك الشهاد ِ‬
‫ة‬
‫‪ .‬السن ِ‬
‫ة أخرى ‪ ،‬ولكن هذه أهمها‬
‫‪ .‬وهناك أدل ٌ‬

‫ب البخاري‬
‫ء على تبوي ِ‬
‫‪ :‬ردُ العلما ِ‬

‫ب البخاري في " الفتح " )‪(6/106‬‬ ‫ن حجر على تبوي ِ‬ ‫رد الحاف ُ‬
‫ظ اب ُ‬
‫ع … وإن كان مع ذلك ُيعطى حكم‬ ‫ل القط ِ‬ ‫فقال ‪ " :‬أي على سبي ِ‬
‫ة‬
‫ف على تسمي ِ‬ ‫ة ‪ ،‬ولذلك أطبق السل ُ‬ ‫ء في الحكام ِ الظاهر ِ‬ ‫الشهدا ِ‬
‫د وغيرهما شهداء ‪ ،‬والمرادُ بذلك الحكم‬ ‫ر وأح ٍ‬‫المقتولين في بد ٍ‬
‫ب ‪ ،‬والله أعلم ‪.‬ا‪.‬هـ‬
‫ن الغال ِ‬‫ي على الظ ِ‬ ‫‪.‬الظاهُر المبن ّ‬
‫خ بكُر أبو زيد في " معجم المناهي الفظية " ) ص ‪(320‬‬ ‫ونقل الشي ُ‬
‫ب‬
‫ة البخاري فقال ‪ " :‬هذا تبوي ٌ‬ ‫ن عاشور عن ترجم ِ‬ ‫عن الطاهر ب ِ‬
‫ل في الجهاِد‬ ‫د على المسلم ِ المقتو ِ‬ ‫ب ‪ ،‬فإن إطلقَ اسم الشهي ِ‬ ‫غري ٌ‬
‫ف فمن بعدهم ‪،‬‬ ‫ة السل ِ‬ ‫ً‬
‫ت شرعا ‪ ،‬ومطروقٌ على ألسن ِ‬ ‫السلمي ثاب ٌ‬
‫ة‬
‫ث الموطأ ِ ‪ ،‬وفي الصحيحين ‪ :‬أن الشهداءَ خمس ٌ‬ ‫وقد ورد في حدي ِ‬
‫د‬
‫ل يعتم ُ‬‫ل هذه العما ِ‬ ‫ه ‪ ،‬والوصف بمث ِ‬
‫غير الشهيد في سبيل الل ِ‬
‫ه‬
‫ر الذي لم يتأكد غيرهُ ‪ ،‬وليس فيما أخرج ُ‬ ‫ر إلى الظاه ِ‬ ‫على النظ ِ‬
‫ً‬
‫ل بأن فلنا شهيدٌ ‪،‬‬ ‫ق ما يقتضي منع القو ِ‬ ‫البخاري هنا إسنادٌ وتعلي ُ‬
‫‪ .‬ول النهي عن ذلك‬

‫د قد نال‬ ‫ن أح ٍ‬ ‫فالظاهُر أن مرادَ البخاري بذلك أن ل يجزم أحدٌ بكو ِ‬


‫ة ؛ إذ ل يدري ما نواهُ من جهاده ‪ ،‬وليس ذلك‬ ‫ه ثواب الشهاد ِ‬ ‫عند الل ِ‬
‫م‬
‫ه أحكا ُ‬ ‫ه شهيدٌ ‪ ،‬وأن ُيجرى علي ِ‬ ‫د ‪ :‬إن ُ‬
‫ع من أن يقال لح ٍ‬ ‫للمن ِ‬
‫ن ‪ :‬باب ل‬ ‫ء ‪ ،‬إذا توفرت فيه ‪ ،‬فكان وجه التبويب أن يكو َ‬ ‫الشهدا ِ‬
‫ر من رسول الله صلى الله عليه‬ ‫ً‬
‫م بأن فلنا شهيدٌ إل بإخبا ٍِ‬ ‫يجز ُ‬
‫وسلم مثل قوله في عامر بن الكوع ‪ " :‬إنه لجاهدُ مجاهدٌ " ‪ .‬ومن‬
‫ل الله صلى الله عليه وسلم أم العلء‬ ‫ل زجُر رسو ِ‬ ‫هذا القبي ِ‬
‫د‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬
‫علي ْك لق ْ‬ ‫َ‬ ‫هادَِتي َ‬ ‫َ‬
‫ن مظعون ‪ " :‬ش َ‬
‫َ‬ ‫نب ِ‬‫ة حين قالت في عثما َ‬ ‫النصاري ِ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫كأ ّ‬ ‫ري ِ‬ ‫ما ي ُدْ ِ‬‫و َ‬ ‫م‪َ ":‬‬ ‫ّ‬
‫سل َ‬‫و َ‬
‫ه َ‬ ‫َ‬
‫علي ْ ِ‬‫ه َ‬ ‫ّ‬
‫صلى الل ُ‬ ‫ّ‬ ‫ي َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬
‫ه ‪ ،‬فقال الن ّب ِ ّ‬ ‫ّ‬
‫ك الل ُ‬ ‫م َ‬ ‫أك َْر َ‬
‫‪.‬الل ّ َ‬
‫ه ؟ " ‪.‬ا‪.‬هـ‬‫م ُ‬‫ه أك َْر َ‬ ‫َ‬

‫ل الثاني‬
‫‪ :‬القو ِ‬

‫ب من‬
‫ه ممن مات بسب ٍ‬
‫ه وغير ِ‬
‫ل الل ِ‬
‫ل في سبي ِ‬
‫ة المقتو ِ‬
‫جواُز تسمي ِ‬
‫ر‬
‫ة بـ " شهيد " ولو بالتعيين ‪ ،‬بناءً على الحكم ِ الظاه ِ‬ ‫ب الشهاد ِ‬
‫أسبا ِ‬
‫ُ‬
‫ب ‪ ،‬وذلك لمن اجتمعت فيه الشروط ‪،‬‬ ‫ن الغال ِ‬ ‫المبني على الظ ِ‬
‫ل‬
‫ة دون العما ِ‬ ‫ل البدنية الظاهر ِ‬ ‫ع في العما ِ‬ ‫وانتفت عنه الموان ُ‬
‫ص مثل ً‬‫ة كالخل ِ‬ ‫‪ .‬الباطن ِ‬

‫ل بما يلي‬
‫ب هذا القو ِ‬
‫‪ :‬واستدل أصحا ُ‬
‫َ‬
‫ن‪،‬‬ ‫مل ْ َ‬
‫حا َ‬ ‫ن ِ‬‫م بْ ُ‬
‫حَرا ُ‬ ‫َ‬ ‫ن‬‫ع َ‬‫ما طُ ِ‬ ‫ل ‪ :‬لَ ّ‬ ‫قو ُ‬ ‫ه يَ ُ‬
‫عن ْ ُ‬ ‫ي الل ّ ُ‬
‫ه َ‬ ‫ض َ‬‫ك َر ِ‬ ‫مال ِ ٍ‬ ‫ن َ‬ ‫س بْ َ‬ ‫‪ - 1‬أن َ َ‬
‫ه‬
‫ه ِ‬ ‫ج‬
‫ْ‬ ‫و‬ ‫لى‬ ‫َ‬ ‫ع‬
‫َ‬ ‫ه‬
‫ح ُ‬‫ض َ‬ ‫ذا َ‬
‫فن َ َ‬ ‫هك َ َ‬ ‫ل ِبالدّم ِ َ‬ ‫قا َ‬‫ة َ‬ ‫عون َ َ‬ ‫م ُ‬‫ر َ‬‫م ب ِئ ْ ِ‬‫و َ‬‫ه يَ ْ‬ ‫خال َ ُ‬‫ن َ‬ ‫كا َ‬‫و َ‬
‫َ ِ‬ ‫ْ‬
‫َ‬
‫ة‬‫عب َ ِ‬ ‫ْ‬
‫ب الك َ ْ‬ ‫وَر ّ‬ ‫ُ َ‬‫ت‬ ‫ز‬
‫ْ‬ ‫ُ‬
‫ف‬ ‫"‬ ‫‪:‬‬ ‫َ‬
‫ل‬ ‫َ‬
‫قا‬ ‫م‬‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ث‬ ‫ه‬
‫ِ‬ ‫س‬
‫ِ‬ ‫أ‬‫ر‬‫َ َ‬‫و‬ ‫"‬ ‫‪.‬‬

‫‪) .‬رواه البخاري )‪4095‬‬

‫ة‬ ‫ب ال ْك َ ْ‬
‫عب َ ِ‬ ‫وَر ّ‬
‫ت َ‬ ‫ر في " الفتح " )‪ُ " : (7/449‬‬
‫فْز ُ‬ ‫ن حج ٍ‬‫ظ اب ُ‬ ‫قال الحاف ُ‬
‫ة " ‪.‬ا‪.‬هـ‬ ‫ي ِبال ّ‬ ‫َ‬
‫هادَ ِ‬‫ش َ‬ ‫‪ ".‬أ ْ‬

‫كر عليه النبي صلى الله عليه وسلم‬


‫ه ولم ُين ِ‬
‫‪ .‬وهذه شهادةٌ لنفس ِ‬

‫ب كتاب " أحكام الشهادة في الفقه السلمي " عبد‬ ‫وأورد صاح ُ‬
‫ة لعدٍد من‬‫ف حكم فيها بالشهاد ِ‬ ‫ً‬
‫الرحمن العمري آثارا عن السل ِ‬
‫قَثم بن العباس ‪ ،‬والبراء بن‬‫الصحابة منهم ‪ :‬هشام بن العاص ‪ ،‬و ُ‬
‫ن‬
‫‪ .‬مالك ‪ ،‬والنعمان بن مقر ٍ‬
‫ة أحمد‬ ‫وجاء في " سير أعلم النبلء " )‪ (11/167‬للذهبي عند ترجم ِ‬
‫د‪:‬‬ ‫جن َي ْ ِ‬ ‫ن ال ُ‬ ‫ل اب ْ ُ‬ ‫قا َ‬ ‫بن نصر المروزي عندما قتل في فتنة القرآن ‪َ " :‬‬
‫ة‪،‬‬‫هادَ ِ‬ ‫ش َ‬ ‫ه ِبال ّ‬ ‫ه لَ ُ‬‫م الل ُ‬ ‫خت َ َ‬‫ل‪َ :‬‬ ‫قا َ‬‫و َ‬‫ه‪َ ،‬‬‫عل َي ْ ِ‬‫م َ‬‫ح ُ‬‫ن ي َت ََر ّ‬‫عي ْ ٍ‬‫م ِ‬
‫ن َ‬ ‫حَيى ب َ‬ ‫ت يَ ْ‬‫ع ُ‬ ‫م ْ‬
‫س ِ‬
‫َ‬
‫ث‬
‫حاِدي ْ ُ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬
‫كأ َ‬ ‫مال ِ ٍ‬
‫ن َ‬ ‫ع ْ‬ ‫و َ‬‫ها ‪َ ،‬‬ ‫هشي ْم ٍ كل َ‬ ‫ت ُ‬
‫صن ّفا ُ‬ ‫م َ‬‫عن ْدَهُ ُ‬ ‫ن ِ‬ ‫وكا َ‬ ‫ه‪َ ،‬‬ ‫عن ْ ُ‬
‫ت َ‬ ‫قدْ كت َب ْ ُ‬
‫‪..‬ا‪.‬هـ‬

‫ل العلم ِ إلى هذا القول ومنهم‬


‫ض أه ِ‬
‫‪ :‬وذهب بع ُ‬

‫ة‪1-‬‬
‫ن تيمي َ‬ ‫‪ :‬شي ُ‬
‫خ السلم ِ اب ُ‬

‫ة في الفتاوى )‪ (24/293‬ما نصه‬


‫ن تيمي َ‬ ‫سئل شي ُ‬
‫خ السلم ِ اب ُ‬ ‫‪ُ :‬‬

‫دا ؟‬‫هي ً‬ ‫ت َ‬
‫ش ِ‬ ‫ما َ‬ ‫ل َ‬ ‫ه ْ‬ ‫رق َ َ‬
‫ف َ‬ ‫غ ِ‬‫ف َ‬ ‫ة‪َ ،‬‬‫جاَر ِ‬‫حَر ِللت ّ َ‬ ‫ب ال ْب َ ْ‬ ‫ل َرك ِ َ‬ ‫ج ٍ‬ ‫ن َر ُ‬ ‫ع ْ‬ ‫ل َ‬ ‫سئ ِ َ‬‫و ُ‬‫‪َ .‬‬
‫َ َ‬
‫ن‬
‫ع ْ‬
‫ح َ‬‫ص ّ‬ ‫قد ْ َ‬‫ه َ‬‫فإ ِن ّ ُ‬‫ه َ‬ ‫كوب ِ ِ‬ ‫صًيا ب ُِر ُ‬ ‫عا ِ‬
‫ن َ‬ ‫م ي َك ُ ْ‬‫ذا ل َ ْ‬‫دا إ َ‬ ‫هي ً‬‫ِ‬ ‫ش‬‫ت َ‬ ‫ما َ‬ ‫م َ‬ ‫ع ْ‬‫ب ‪ :‬نَ َ‬ ‫جا َ‬ ‫فأ َ‬
‫مب ْ ُ‬ ‫َ‬
‫د‬
‫هي ٌ‬
‫ش ِ‬ ‫ن َ‬ ‫طو ُ‬ ‫وال ْ َ‬ ‫ق َ‬ ‫ري ُ‬ ‫غ ِ‬‫ل ‪ " :‬ال ْ َ‬ ‫قا َ‬‫ه َ‬ ‫م أن ّ ُ‬ ‫سل ّ َ‬‫و َ‬‫ه َ‬ ‫عل َي ْ ِ‬
‫ه َ‬ ‫صّلى الل ّ ُ‬ ‫ي َ‬ ‫الن ّب ِ ّ‬
‫َ‬
‫ها‬
‫س َ‬ ‫في ن ِ َ‬
‫فا ِ‬ ‫ت ِ‬
‫مو ُ‬ ‫مْرأةُ ت َ ُ‬ ‫وال ْ َ‬‫هيدٌ َ‬
‫ش ِ‬‫ن َ‬‫عو ِ‬ ‫ت ِبال ّ‬
‫طا ُ‬ ‫مي ّ ُ‬ ‫وال ْ َ‬‫هيدٌ َ‬ ‫ق َ‬
‫ش ِ‬ ‫ري ُ‬‫ح ِ‬‫وال ْ َ‬
‫َ‬
‫ء‬ ‫َ‬ ‫ُ‬
‫هؤل ِ‬ ‫ر َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬
‫جاءَ ِذكُر غي ْ ِ‬ ‫و َ‬‫هيدٌ " ‪َ .‬‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬
‫هدْم ِ ش ِ‬
‫ب ال َ‬ ‫ح ُ‬‫صا ِ‬
‫و َ‬ ‫هيدَةٌ َ‬‫‪.‬ش ِ‬
‫ة‪َ .‬‬
‫ن‬
‫دو ِ‬
‫ما ب ِ ُ‬‫وأ ّ‬ ‫َ‬ ‫م ُ‬‫سَل َ‬ ‫ن ال ّ‬ ‫عَلى الظّ ّ‬ ‫ب َ‬ ‫غل َ َ‬ ‫ذا َ‬ ‫جائ ٌِز إ َ‬‫ة َ‬ ‫جاَر ِ‬ ‫ر ِللت ّ َ‬ ‫ح ِ‬ ‫ب ال ْب َ ْ‬ ‫كو ُ‬ ‫وُر ُ‬ ‫َ‬
‫ل‬ ‫ْ‬ ‫ت‬‫ق‬‫َ‬ ‫لى‬‫َ‬ ‫ع‬
‫َ‬ ‫ن‬ ‫عا‬
‫َ‬ ‫َ‬ ‫أ‬ ‫د‬ ‫ق‬‫َ‬ ‫َ‬
‫ف‬ ‫َ‬
‫ل‬ ‫ع‬ ‫َ‬
‫ف‬ ‫ن‬ ‫إ‬ ‫َ‬
‫ف‬ ‫ة‬ ‫ر‬ ‫جا‬ ‫ّ‬ ‫ت‬‫لل‬‫ِ‬ ‫ه‬ ‫ب‬ ‫َ‬ ‫ك‬ ‫ر‬ ‫ي‬ ‫ن‬ ‫َ‬ ‫أ‬ ‫ه‬ ‫َ‬ ‫ل‬ ‫س‬ ‫ي‬‫َ‬ ‫ل‬ ‫ف‬‫َ‬ ‫َ‬
‫ك‬ ‫ِ‬ ‫ل‬ ‫ذَ‬
‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬
‫م ‪.‬ا‪.‬هـ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ه َ‬ ‫قا ُ‬ ‫ذا ل ي ُ َ‬ ‫َ‬ ‫ه َ‬ ‫مث ْ ُ‬ ‫‪.‬ن َ ْ‬
‫عل ُ‬ ‫هأ ْ‬ ‫والل ُ‬ ‫هيدٌ َ‬ ‫ش ِ‬ ‫ل ‪ :‬إن ّ ُ‬ ‫ل َ‬ ‫و ِ‬ ‫ه َ‬ ‫س ِ‬ ‫ف ِ‬

‫ن باز – رحمه الله – ‪2‬‬


‫زب ُ‬
‫خ عبدُ العزي ِ‬
‫ة الشي ِ‬
‫‪ - :‬سماح ُ‬

‫ن باز ما نصه‬
‫خ عبدُ العزيز ب ُ‬
‫ة الشي ِ‬
‫سئل سماح ُ‬
‫‪ :‬وقد ُ‬

‫إلى سماحة الوالد الشيخ ‪ /‬عبد العزيز بن عبد الله بن باز حرسه الله‬
‫‪ .‬ورعاه‬

‫‪ :‬السلم عليكم ورحمة الله وبركاته ‪ ،‬أما بعد‬

‫فأرجو من سماحتكم إفتائي في حكم إطلق لفظة ) الشهيد ( على‬


‫المعين ‪ ،‬مثل أن أقول ‪ :‬الشهيد فلن ‪ ،‬وهل يجوز كتابة ذلك في‬
‫المجلت والكتب وجزاكم الله خيرا ؟‬

‫ج ‪ :‬وعليكم السلم ورحمة الله وبركاته ‪ ،‬بعده كل من سماه النبي‬


‫صلى الله عليه وسلم شهيدا فإنه يسمى شهيدا؛ كالمطعون‬
‫والمبطون وصاحب الهدم والغرق والقتيل في سبيل الله والقتيل‬
‫دون دينه أو دون ماله أو دون أهله أو دون دمه ‪ ،‬لكن كلهم يغسلون‬
‫ويصلي عليهم ما عدا الشهيد في المعركة فإنه ل يغسل ول يصلى‬
‫عليه إذا مات في المعركة؛ لن الرسول صلى الله عليه وسلم لم‬
‫يغسل شهداء أحد الذين ماتوا في المعركة ولم يصل عليهم كما‬
‫‪ .‬رواه البخاري في صحيحه عن جابر رضي الله عنه‬

‫‪ .‬وفق الله الجميع لما يرضيه والسلم عليكم ورحمة الله وبركاته‬

‫الرئيس العام لدارات البحوث العلمية‬

‫‪http://binbaz.org.sa/last_resault.asp?hID=2512‬‬

‫ت‬
‫ة المخدرا ِ‬ ‫ز بن باز يجع ُ‬
‫ل من قتل في مكافح ِ‬ ‫خ عبدُ العزي ِ‬‫والشي ُ‬
‫ً‬
‫‪ :‬شهيدا ‪ ،‬وهذه نص الفتوى‬
‫‪ :‬السؤال‬

‫انتشرت في بلد المسلمين المخدرات فهل يعتبر شهيدا من قتل‬


‫من رجال مكافحة المخدرات المسلمين عند مداهمة أوكار متعاطي‬
‫المخدرات ومروجيها ؟ ثم ما حكم من يدلي بمعلومات تساعد رجال‬
‫المكافحة للوصول إلى تلك الوكار ؟‬

‫‪ :‬الجابة‬

‫الحمد لله‬

‫ل ريب أن مكافحة المسكرات والمخدرات من أعظم الجهاد في‬


‫سبيل الله ‪ ،‬ومن أهم الواجبات التعاون بين أفراد المجتمع في‬
‫مكافحة ذلك ‪ ،‬لن مكافحتها في مصلحة الجميع ؛ ولن فشوها‬
‫ورواجها مضرة على الجميع ومن قتل في سبيل مكافحة هذا الشر‬
‫وهو حسن النية فهو من الشهداء ‪ ،‬ومن أعان على فضح هذه‬
‫الوكار وبيانها للمسئولين فهو مأجور وبذلك يعتبر مجاهدا في‬
‫سبيل الحق وفي مصلحة المسلمين وحماية مجتمعهم مما يضر بهم‬
‫‪ ،‬فنسأل الله أن يهدي أولئك المروجين لهذا البلء وأن يردهم إلى‬
‫رشدهم وأن يعيذهم من شرور أنفسهم ومكائد عدوهم الشيطان ‪،‬‬
‫وأن يوفق المكافحين لهم لصابة الحق وأن يعينهم على أداء‬
‫واجبهم ويسدد خطاهم وينصرهم على حزب الشيطان إنه خير‬
‫‪ .‬مسئول‬

‫‪http://www.islamway.com/bindex.php?section=fatawa&fatwa_id=2487‬‬

‫ة لدارات البحوث العلمية – ‪3‬‬


‫ة الدائم ُ‬
‫‪ :‬اللجن ُ‬

‫ة كما في " فتاويها " )‪ (12/23‬سؤا ٌ‬


‫ل نصه‬ ‫ة الدائم ِ‬
‫‪ :‬ورد إلى اللجن ِ‬

‫هل يجوُز إطلقُ كلمة " الشهيد " على من استبان لنا منه أنه – ‪9248‬‬
‫ه ‪ ،‬هل يجوُز لنا أن‬
‫ح والتقوى ثم قتل في سبيل الل ِ‬‫من أهل الصل ِ‬
‫ل عنه شهيد ؟‬‫يقو َ‬

‫ب‬
‫ة مع العدو وهو صابٌر محتس ٌ‬
‫ل الله في معرك ٍ‬
‫ج ‪ .‬من قتل في سبي ِ‬
‫ه‬
‫ن بملبس ِ‬
‫ن بل يدف ُ‬ ‫ة ‪ ،‬ل يغس ُ‬
‫ل ول يكف ُ‬ ‫‪ .‬فهو شهيدُ معرك ٍ‬

‫ة فهو كثيٌر ويسمى شهيدا ً كمن قتل دون‬ ‫د المعرك ِ‬


‫أما غيُر شهي ِ‬
‫ق ونحوهم ‪،‬‬
‫ن والغري ِ‬
‫ن والمطعو ِ‬
‫ه ‪ ،‬وكالمبطو ِ‬
‫ه أو مال ِ‬
‫ه أو نفس ِ‬‫عرض ِ‬
‫ن ويصلى عليه‬ ‫ل ويكف ُ‬‫‪ .‬وهذا يغس ُ‬

‫ه وسلم‬
‫ه وصحب ِ‬
‫‪ .‬وبالله التوفيق ‪ ،‬وصلى الله على نبينا محمد وآل ِ‬

‫‪ .‬اللجنة الدائمة للبحوث العلمية‬

‫الرئيس ‪ :‬عبد العزيز بن باز‬

‫نائب الرئيس ‪ :‬عبد الرزاق عفيفي‬

‫‪ .‬عضو ‪ :‬عبد الله بن غديان‬

‫‪ .‬عضو ‪ :‬عبد الله بن قعود‬

‫‪ :‬الترجيح‬

‫د‬
‫ه ل يشه ُ‬‫ل ‪ :‬إن ُ‬‫م – أن يقا َ‬
‫ه أعل ُ‬
‫ة – والل ُ‬
‫ح فيما ظهر من الدل ِ‬ ‫والراج ُ‬
‫ة‬
‫ب الشهاد ِ‬ ‫لشخص بعينه أنه شهيدٌ إل إذا توفي بسبب من أسبا ِ‬
‫التي ثبتت عن النبي صلى الله عليه وسلم ‪ ،‬وشهد له المؤمنون‬
‫ق لفظ شهيد عليه ‪ ،‬ول محذور في ذلك ‪،‬‬ ‫بذلك ‪ ،‬فل مانع من إطل ِ‬
‫ة‬
‫‪ .‬وإن كان فيه شهادةٌ بالجن ِ‬
‫َ‬
‫سل ّ َ‬
‫م‬ ‫و َ‬ ‫ه َ‬ ‫عل َي ْ ِ‬ ‫صّلى الل ّ ُ‬
‫ه َ‬ ‫ي َ‬ ‫عَلى الن ّب ِ ّ‬ ‫مّر َ‬ ‫ل‪ُ :‬‬ ‫قا َ‬ ‫ه َ‬ ‫عن ْ ُ‬‫ه َ‬ ‫ي الل ّ ُ‬ ‫ض َ‬ ‫س َر ِ‬ ‫ن أن َ ٍ‬ ‫ع ْ‬ ‫َ‬
‫َ‬ ‫خَرى َ‬ ‫ُ‬ ‫ف َ‬ ‫خي ًْرا َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ة َ‬
‫وا‬‫فأث ْن َ ْ‬ ‫مّر ب ِأ ْ‬ ‫م ُ‬ ‫ت " ‪ ،‬ثُ ّ‬ ‫جب َ ْ‬‫و َ‬‫ل‪َ ":‬‬ ‫قا َ‬ ‫ها َ‬ ‫علي ْ َ‬ ‫وا َ‬ ‫فأث ْن َ ْ‬ ‫جَناَز ٍ‬ ‫بِ َ‬
‫ل‬‫سو َ‬ ‫قي َ‬ ‫ت"‪َ ،‬‬ ‫قا َ‬ ‫ف َ‬ ‫َ‬
‫ل غي َْر ذَل ِك َ‬ ‫َ‬ ‫قا َ‬ ‫و َ‬ ‫َ‬ ‫ها َ‬ ‫َ‬
‫ل ‪َ " :‬يا َر ُ‬ ‫ف ِ‬ ‫جب َ ْ‬ ‫و َ‬‫ل‪َ ":‬‬ ‫شّرا أ ْ‬ ‫علي ْ َ‬ ‫َ‬
‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ل‪َ ":‬‬ ‫َ‬
‫ت " قا َ‬ ‫ه َ‬ ‫ه َ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬
‫وم ِ‬ ‫هادَةُ الق ْ‬ ‫ش َ‬ ‫جب َ ْ‬ ‫و َ‬
‫ذا " َ‬
‫َ‬
‫ول ِ َ‬ ‫ت" َ‬ ‫جب َ ْ‬ ‫و َ‬ ‫ذا ‪َ :‬‬ ‫ت لِ َ‬ ‫ه قل َ‬ ‫الل ِ‬
‫ض‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫ن ُ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬
‫في الْر ِ‬ ‫ه ِ‬ ‫داءُ الل ِ‬ ‫ه َ‬ ‫ش َ‬ ‫مُنو َ‬ ‫مؤ ِ‬ ‫‪ " .‬ال ُ‬

‫‪) .‬رواه البخاري )‪1367‬‬

‫ي‪:‬‬ ‫وِد ّ‬ ‫دا ُ‬ ‫ل ال ّ‬ ‫قا َ‬ ‫ن حجر في " الفتح " )‪َ " : (3/273‬‬ ‫ظ اب ُ‬ ‫قال الحاف ُ‬
‫َ‬ ‫دق ‪َ ,‬ل ال ْ َ‬ ‫هل ال ْ َ‬ ‫َ‬
‫د‬ ‫م َ‬
‫ق ْ‬ ‫ه ْ‬ ‫قة ِلن ّ ُ‬ ‫س َ‬‫ف َ‬ ‫ص ْ‬
‫وال ّ‬‫ضل َ‬ ‫ف ْ‬ ‫دة أ ْ‬ ‫ها َ‬ ‫ك َ‬
‫ش َ‬ ‫في ذَل ِ َ‬ ‫عت ََبر ِ‬ ‫م ْ‬‫ال ْ ُ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫وة ِل ّ‬ ‫دا َ‬‫ع َ‬ ‫مّيت َ‬ ‫وب َْين ال ْ َ‬
‫ن ب َْينه َ‬ ‫وَل َ‬
‫م ْ‬ ‫م‪َ ,‬‬ ‫مْثله ْ‬ ‫كون ِ‬ ‫ن يَ ُ‬ ‫م ْ‬‫عَلى َ‬ ‫ن َ‬ ‫ي ُث ُْنو َ‬
‫ُ‬
‫مال‬ ‫ع َ‬‫وإ ِ ْ‬‫مة ‪َ ,‬‬ ‫ه اْل ّ‬ ‫ذ ِ‬ ‫ضيَلة َ‬
‫ه ِ‬ ‫ف ِ‬ ‫ديث َ‬ ‫ح ِ‬‫في ال ْ َ‬ ‫و ِ‬‫قَبل ‪َ .‬‬ ‫و َل ت ُ ْ‬ ‫دة ال ْ َ‬
‫عد ُ ّ‬ ‫ها َ‬‫ش َ‬ ‫َ‬
‫ر ‪.‬ا‪.‬هـ‬ ‫ه ِ‬ ‫ّ‬
‫كم ِبالظا ِ‬ ‫ح ْ‬ ‫ْ‬
‫‪.‬ال ُ‬
‫ة فيما ظهر‬
‫ح والستقام ِ‬ ‫س بالصل ِ‬
‫ه النا ُ‬‫خ أحمدُ ياسين شهد ل ُ‬‫والشي ُ‬
‫قتل بعد أن‬‫ة ‪ ،‬فقد ُ‬
‫ن الخاتم ِ‬
‫ت حس ِ‬‫لهم ‪ ،‬بل وظهرت عليه علما ُ‬
‫ة المسلمين‬ ‫ر مع جماع ِ‬‫‪ .‬أدى صلةَ الفج ِ‬
‫ن‬
‫ه بيا ٌ‬
‫ه الل ُ‬
‫خ حفظ ُ‬
‫ز آل الشي ِ‬
‫د العزي ِ‬
‫ة الشيخ عب ِ‬‫وصدر من سماح ِ‬
‫ص البيان‬
‫خ أحمد ياسين ‪ ،‬وأثنى عليه وهذا ن ُ‬ ‫استنكر فيه مقتل الشي ِ‬
‫‪:‬‬

‫مفتى المملكة يستنكر اغتيال الشيخ احمد ياسين‬

‫الرياض ‪ 1‬صفر ‪1425‬ه‪ -‬الموافق ‪ 22‬مارس ‪2004‬م‬

‫واس ‪ :‬عبر سماحة المفتي العام للمملكة العربية السعودية رئيس‬


‫هيئة كبار العلماء وإدارة البحوث العلمية والفتاء الشيخ عبدالعزيز‬
‫بن عبدالله بن محمد آل الشيخ عن بالغ حزنه باغتيال الشيخ الشهيد‬
‫أحمد ياسين على يد طغمة فاسدة ظالمة ‪ .‬جاء ذلك في كلمة‬
‫‪ ..‬وجهها سماحته فيما يلي نصها‬

‫الحمد لله رب العالمين وولي الصابرين وناصر عباده المؤمنين‬


‫والصلة والسلم على نبينا محمد إمام المتقين وقائد الغر‬
‫المحجلين وقدوة العاملين المخلصين وعلى آله وصحبه ومن سار‬
‫‪ ..‬على دربهم واقتفى أثرهم إلى يوم الدين أما بعد‬

‫فإنا ً قد تلقينا ببالغ الحزن نبأ اغتيال الشيخ الشهيد ‪ /‬أحمد ياسين‬
‫غفر الله له ورحمه ورفع درجته في المهديين وخلفه في عقبه في‬
‫الغابرين على يد طغمة فاسدة ظالمة عليها من الله ما تستحق ولما‬
‫كان معروفا ً عن الشيخ رحمه الله صبره وجهاده ووقوفه في وجه‬
‫الظلم سني حياته فإني أرجو أن تكون خاتمته هذه خاتمة السعادة‬
‫ن‬
‫سب َ ّ‬ ‫ح َ‬ ‫وَل ت َ ْ‬ ‫وأن يكون من الشهداء البرار الذين قال الله عنهم " َ‬
‫في سبيل الل ّه أ َمواًتا ب ْ َ‬ ‫قت ُِلوا ِ‬
‫ن‪.‬‬ ‫قو َ‬ ‫م ي ُْرَز ُ‬ ‫ه ْ‬ ‫عن ْدَ َرب ّ ِ‬ ‫حَياءٌ ِ‬ ‫لأ ْ‬ ‫َ‬ ‫ِ ْ َ‬ ‫َ ِ ِ‬ ‫ن ُ‬ ‫ذي َ‬ ‫ال ّ ِ‬
‫م‬
‫ه ْ‬ ‫قوا ب ِ ِ‬ ‫ح ُ‬ ‫م ي َل ْ َ‬ ‫ن لَ ْ‬ ‫ذي َ‬ ‫ن ِبال ّ ِ‬ ‫شُرو َ‬ ‫ست َب ْ ِ‬ ‫وي َ ْ‬ ‫ه َ‬ ‫ضل ِ ِ‬ ‫ف ْ‬ ‫ن َ‬ ‫م ْ‬ ‫ه ِ‬ ‫م الل ّ ُ‬ ‫ه ُ‬ ‫ما آَتا ُ‬ ‫ن بِ َ‬ ‫حي َ‬ ‫ر ِ‬ ‫ف ِ‬ ‫َ‬
‫ن‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬
‫م َ‬ ‫ة ِ‬ ‫م ٍ‬ ‫ع َ‬ ‫ن ب ِن ِ ْ‬ ‫شُرو َ‬ ‫ست َب ْ ِ‬ ‫ن ‪ .‬يَ ْ‬ ‫حَزُنو َ‬ ‫م يَ ْ‬ ‫ه ْ‬‫ول ُ‬ ‫م َ‬ ‫ه ْ‬ ‫علي ْ ِ‬ ‫ف َ‬ ‫و ٌ‬ ‫خ ْ‬ ‫م أل َ‬ ‫ه ْ‬ ‫ف ِ‬‫خل ِ‬ ‫ن َ‬ ‫م ْ‬ ‫ِ‬
‫ه‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬
‫جاُبوا ل ِل ِ‬ ‫ست َ َ‬ ‫نا ْ‬ ‫ذي َ‬ ‫ن ‪ .‬ال ِ‬ ‫مِني َ‬ ‫مؤ ِ‬ ‫جَر ال ُ‬ ‫عأ ْ‬ ‫ضي ُ‬ ‫ه ل يُ ِ‬ ‫ن الل َ‬ ‫وأ ّ‬ ‫ل َ‬ ‫ض ٍ‬ ‫وف ْ‬ ‫ه َ‬ ‫الل ِ‬
‫جٌر‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬
‫وا أ ْ‬ ‫وات ّق ْ‬ ‫م َ‬ ‫ه ْ‬ ‫من ْ ُ‬ ‫سُنوا ِ‬ ‫ح َ‬ ‫نأ ْ‬ ‫ذي َ‬ ‫ح ل ِل ِ‬ ‫م القْر ُ‬ ‫ه ُ‬ ‫صاب َ ُ‬ ‫ما أ َ‬ ‫د َ‬ ‫ع ِ‬ ‫ن بَ ْ‬ ‫م ْ‬ ‫ل ِ‬ ‫سو ِ‬ ‫والّر ُ‬ ‫َ‬
‫م‬‫ه ْ‬ ‫و ُ‬ ‫خش ْ‬ ‫َ‬ ‫م فا ْ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬
‫عوا لك ْ‬ ‫م ُ‬ ‫ج َ‬ ‫س قد ْ َ‬ ‫َ‬ ‫ن الّنا َ‬ ‫س إِ ّ‬ ‫م الّنا ُ‬ ‫ه ُ‬ ‫َ‬
‫ن قال ل ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ذي َ‬ ‫ّ‬
‫م ‪ .‬ال ِ‬ ‫ظي ٌ‬ ‫ع ِ‬ ‫َ‬
‫ل ] آل عمران ‪- 169 :‬‬ ‫كي ُ‬ ‫َ ِ‬ ‫و‬ ‫ْ‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫م‬ ‫ع‬
‫ُ َ ِ ْ َ‬ ‫ن‬ ‫و‬ ‫ه‬ ‫ّ‬ ‫ل‬ ‫ال‬ ‫نا‬ ‫ب‬ ‫س‬
‫َ ْ ُ َ‬ ‫ح‬ ‫لوا‬ ‫ُ‬ ‫قا‬ ‫َ‬ ‫و‬ ‫ف َ َ ُ ْ ِ َ ً َ‬
‫نا‬ ‫ما‬ ‫إي‬ ‫م‬ ‫ه‬ ‫د‬ ‫زا‬ ‫َ‬
‫‪173 ] .‬‬
‫وإنا إذ نعزي أنفسنا وسائر إخواننا المسلمين والشعب الفلسطيني‬
‫الشقيق وأهل الفقيد الذين نرجو من الله أن يكون شهيدا ً لنستنكر‬
‫هذا الفعل الجرامي الظالم وندعو كافة المنصفين في العالم قادة‬
‫وشعوبا ً إلى الوقوف في وجه الظلم والظالمين وإل فإن الله‬
‫‪ .‬سوف يعمهم بعذاب من عنده وهذه سنة الله في كونه‬

‫نسأل الله تعالى بمنه وكرمه وجوده وإحسانه أن يتقبل أخانا الشيخ‬
‫أحمد ياسين شهيدا ً وأن يرفع درجته في عليين ويخلفه في عقبه‬
‫في الغابرين وأن يدحر الظالمين وينصر عباده الموحدين إنه‬
‫‪ .‬سبحانه سميع مجيب‬

‫وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين‬
‫‪.‬‬

‫المفتي العالم للمملكة العربية السعودية ورئيس هيئة كبار العلماء‬


‫وإدارة البحوث العلمية والفتاء‬

‫عبدالعزيز بن عبدالله بن محمد آل الشيخ‬

‫ه‬
‫ل بأن جعل ُ‬
‫ز آل الشيخ لهذا الرج ِ‬
‫د العزي ِ‬
‫خ عب ِ‬
‫ة الشي ِ‬‫وكفى بشهاد ِ‬
‫ء‬
‫‪ .‬من عداِد الشهدا ِ‬

‫ه تعالى‬
‫ة إن شاء الل ُ‬
‫ر ‪ ،‬وفيه كفاي ٌ‬
‫‪ .‬وأكتفي بهذا القد ِ‬

‫ل ظلما ً‬
‫م المقتو ُ‬
‫ة ‪ :‬المسل ُ‬
‫ة الثاني ُ‬
‫‪ :‬المسأل ُ‬

‫ة هل يأخذُ حكم الشهدا ِ‬


‫ء أم أنه‬ ‫ل ظلما ً بغي ِ‬
‫ر معرك ٍ‬ ‫م المقتو ُ‬
‫المسل ُ‬
‫ة الموتى ؟‬
‫ن كعام ِ‬
‫يكو ُ‬

‫ة التي تخصنا‬ ‫ل ظلما ً له حال ٌ‬


‫ت ‪ ،‬وسأكتفي بالحال ِ‬ ‫م المقتو ُ‬‫المسل ُ‬
‫ث وهي‬ ‫‪ :‬في البح ِ‬

‫خ أحمد ياسين‬ ‫ر حربي كما ُ‬


‫فعل مع الشي ِ‬ ‫د كاف ٍ‬ ‫‪ :‬أن يقت َ‬
‫ل بي ِ‬

‫ة‬
‫ح من مذهب المالكي ِ‬ ‫ة والصحي ِ‬
‫ة والحنابل ِ‬
‫ذهب الجمهوُر من الحنفي ِ‬
‫ة شهيدٌ على‬‫ر معرك ٍ‬
‫ل الحربي بغي ِ‬ ‫ة إلى أن مقتو َ‬‫وقول عند الشافعي ِ‬
‫ل ‪ ،‬سواءٌ كان غافل ً أو نائما ً ‪،‬‬
‫ة كان ذلك القت ُ‬‫ق ‪ ،‬بأي صور ٍ‬‫الطل ِ‬
‫ه‬
‫ه القتال أو لم يناصب ُ‬‫‪ .‬ناصب ُ‬
‫ة إلى أن مقتو َ‬
‫ل الحربي إذا‬ ‫ة ‪ ،‬وقول عند المالكي ِ‬ ‫وذهبت الشافعي ُ‬
‫ه لو أسر الكفاُر مسلما ً‬ ‫ً‬
‫ن شهيدا ‪ ،‬ومثل ُ‬ ‫ة ل يكو ُ‬‫ه الغيل ِ‬‫كان على وج ِ‬
‫ل من‬‫ة ‪ ،‬لكن إن حص َ‬ ‫وقتلوه صبرا ً ‪ ،‬فل يكون شهيدا بهذه الحال ِ‬
‫ً‬
‫ن قولهم‬‫ن شهيدا ً ‪ ،‬فيكو ُ‬ ‫ه يكو ُ‬ ‫ة ‪ ،‬فإن ُ‬
‫ة ومقاتل ٌ‬ ‫المسلم ِ مقاوم ٌ‬
‫‪ .‬موافقا ً للجمهور في هذه الصور ِ‬
‫ة‬

‫فقد جاء عند الشافعية قولهم ‪ " :‬لو دخل حربي بلدَ السلم ِ فقاتل‬
‫ه ‪ ،‬فهو – يريد المسلم – شهيد قطعا ً ‪.‬ا‪.‬هـ‬
‫‪.‬مسلما ً فقتل ُ‬

‫ة ول شك‬
‫ة محارب ً‬
‫‪ .‬وإسرائيل في فلسطين تعتبُر دول ً‬

‫ن والفائدةَ ‪ ،‬وأن‬
‫ث البيا َ‬ ‫ه جل وعل أن يجع َ‬
‫ل في هذا البح ِ‬ ‫ل الل َ‬‫أسأ ُ‬
‫ع به‬‫‪ .‬ينف َ‬

‫كتبه‬

‫عبد الله زقيل‬

‫صفر ‪ 1425‬هـ ‪5‬‬