You are on page 1of 24

‫‪2‬‬ ‫‪ 42‬جهــة تناقــ�ش �إدارة الأزمــات والكــوارث البيئيــة‬

‫الثالثاء‬
‫‪ 17‬من �صفر ‪ 1431‬هـ املوافق ‪ 2‬فرباير ‪2010‬م‬
‫العدد (‪)36‬‬

‫‪� 300‬ألف مليون دوالر ثروة‬ ‫‪ 17‬مليار دوالر خ�سائر �شركات‬ ‫‪� 24‬صفحة‬
‫�ستيف جوبز من احلوا�سيب‬ ‫الطريان العاملية‬ ‫احلياة ‪ ..‬ر�ؤية‬ ‫املدير العام رئي�س التحرير‬
‫‪09 .......................‬‬ ‫‪08 ........................‬‬ ‫‪ 200‬بيسة‬ ‫‪www.alroya.info‬‬ ‫حامت الطائي‬
‫‪6٫243.02‬‬ ‫‪%0.15-‬‬ ‫سوق الرياض‬ ‫‪7٫014.90‬‬ ‫‪%0.15-‬‬ ‫سوق الكويت‬ ‫‪2٫665.04‬‬ ‫‪1.20‬‬ ‫سوق أبوظبي‬ ‫‪1٫624.75‬‬ ‫‪%2.19‬‬ ‫سوق دبي‬ ‫‪6٫514.72‬‬ ‫‪%0.27-‬‬ ‫سوق مسقط‬

‫جني الأرباح يدفع م�ؤ�شر �سوق م�سقط للرتاجع‬ ‫الوزارة ت�ستقبل �أكرث من ‪ 500‬خمالف يوميا‬
‫م�ضيفا لر�صيده ما يزيد قليال عن ‪ 10‬نقاط و�أغلق‬
‫ع�ن��د ‪ 9447‬ن�ق�ط��ة‪� .‬أم ��ا م��ؤ��ش��ر ال���ص�ن��اع��ة ف�ق��د كان‬
‫الأك�ثر انخفا�ضا �أم����س وهبط بن�سبة ‪ 0,80‬يف املئة‬
‫الر�ؤية – �أمل رجب‬
‫ان�خ�ف����ض م ��ؤ� �ش��ر � �س��وق م���س�ق��ط �أم ����س مبقدار‬
‫‪ 17,44‬نقطة مبا ي��وازي ن�سبة ‪ 0,27‬يف املئة مقارنة‬
‫البكري‪ :‬كل الت�سهيالت للملتزمني باملغادرة من القوى العاملة املخالفة‬
‫ف��اق��دا ‪ 58‬نقطة و�أغ �ل��ق ع�ن��د ‪ 7206‬نقطة يف حني‬
‫انخف�ض م��ؤ��ش��ر اخل��دم��ات وال�ت��أم�ين بن�سبة ‪0,38‬‬ ‫م��ع ت ��داوالت �أم����س الأول ليغلق عند ‪ 6514‬نقطة‪،‬‬ ‫الر�ؤية ‪ -‬خالد حريب و حممد العدوي‬
‫يف امل �ئ��ة‪ .‬ودف ��ع ��س�ه��م ب�ن��ك ظ�ف��ار م��ؤ��ش��ر البور�صة‬ ‫ب�سبب اندفاع امل�ستثمرين جلني الأرب��اح ‪ .‬وتراجع‬ ‫�أك ��د م �ع��ايل ال���ش�ي��خ ع �ب��داهلل ب��ن ن��ا��ص��ر بن‬
‫العمانية ليغلق منخف�ضا حيث اجت��ه امل�ستثمرون‬ ‫اثنان من م�ؤ�شرات ال�سوق يف حني �أن م�ؤ�شر البنوك‬ ‫عبداهلل البكري وزيرالقوى العاملة لـ”الر�ؤية‬
‫�إىل بيع ال�سهم جلني الأرباح لليوم الثاين‪10 .‬‬ ‫واال��س�ت�ث�م��ار جن��ح يف االرت �ف��اع بن�سبة ‪ 0,11‬يف املئة‬ ‫«�إن ��ه �سيتم ت��وف�ير ك��ل الت�سهيالت مل��ن يلتزم‬
‫ب �ق��رارامل �غ��ادرة م��ن ال �ق��وى ال�ع��ام�ل��ة امل�خ��ال�ف��ة ‪،‬‬

‫«م�ؤمتر اال�ستثمار» فر�صة لعودة الأموال العربية املهاجرة‬ ‫وقال معاليه خالل تفقده �أم�س �سري العمل يف‬
‫مراكز ا�ستقبال القوى العاملة املخالفة لقانون‬
‫العمل والراغبة يف مغادرة البالد ‪� ،‬إن موظفي‬
‫الوزارة �سيتعاونون مع اجلميع من �أجل ت�سيري‬
‫ق�صة جناح جديدة تتمثل يف تنظيم هذا امل�ؤمتر‬ ‫م�سقط – خالد الدخيل‬ ‫هذه املهمة و�أن الوزارة ت�ضع كل �إمكانياتها من‬
‫و�أ��ض��اف �إن موقع ال�سلطنة املتميز‪ ،‬وم�شاريعها‬
‫امل�خ�ط�ط��ة ‪ ،‬وت��وق �ي��ت �إن �ع �ق��اد امل ��ؤمت��ر ‪ ،‬وح�سن‬ ‫�أكد عدد من رجال الأعمال العرب �أن امل�ؤمتر‬ ‫ت�سهيالت ملن يلتزم بالقرار»‪.‬‬
‫ال�ضيافة وحميمية املودة التي يتمتع بها ال�شعب‬ ‫العربي الأول لال�ستثمار والذي يقام بال�سلطنة‬ ‫وت�ستقبل املديرية العامة للرعاية العمالية‬
‫ال �ع �م��اين ال���ش�ق�ي��ق جت ��اه �أ� �ش �ق��ائ��ه ال �ع��رب كفيلة‬ ‫ي��وم الأح��د ال �ق��ادم يعد فر�صة ل�ع��ودة ر�أ���س املال‬ ‫ب��ال��وزارة �أك�ث�ر م��ن ‪ 500‬ع��ام��ل يوميا وكذلك‬
‫باجناح هذا امل�ؤمتر وحتقيق �أهدافه ‪.‬‬ ‫العربي املهاجر ‪.‬‬ ‫ي�ت��م ا��س�ت�ق�ب��ال �أع� ��داد ك �ب�يرة يف دوائ� ��ر القوى‬
‫فيما �أ�شار رجل الأعمال املهند�س حممد زهري‬ ‫حيث قال رجل الأعمال �صالح العبداللطيف‬ ‫العاملة باملحافظات‪ ،‬وذلك وفق خطط الوزارة‬
‫الك�سيح م��ن اململكة الأردن �ي��ة الها�شمية �إىل �أن‬ ‫م ��ن امل �م �ل �ك��ة ال �ع��رب �ي��ة ال �� �س �ع��ودي��ة �إن امل� ��ؤمت ��ر‬ ‫ال�ستقبال القوى العاملة الوافدة يف حمافظة‬
‫امل�ؤمتر اال�ستثماري العربي الأول �سيكون مبثابة‬ ‫اال� �س �ت �ث �م��اري ال �ع��رب��ي الأول يف ��س�ل�ط�ن��ة عمان‬ ‫م�سقط ومناطق الباطنة والداخلية والظاهرة‬
‫عر�س عربي عاملي حيث من املتوقع �أن يح�ضره‬ ‫�سيحقق الكثري من الأه��داف النوعية ‪ ،‬معتربا‬ ‫وال���ش��رق�ي��ة وال��و��س�ط��ى مب�ق��ر امل��دي��ري��ة العامة‬
‫�أك �ث�ر م��ن ‪�� 500‬ش�خ���ص�ي��ة ع��رب �ي��ة مت �ث��ل �أع�ضاء‬ ‫ال�سلطنة امل�ك��ان ال�صحيح والآم��ن ال��ذي يحقق‬ ‫للرعاية العمالية �أما بالن�سبة للقوى العاملة‬
‫االحت��اد ال�ع��رب��ي للتنمية ال�ع�ق��اري��ة و��ض�ي��وف من‬ ‫لال�ستثمارات الربحية ‪.‬‬ ‫الوافدة يف حمافظات ظفار وم�سندم والربميي‬
‫خمتلف دول العامل املهتمة بالن�شاطات العقارية‬ ‫وقال حازم اجلبوري رجل �أعمال من جمهورية‬ ‫�سيتم ا�ستقبالهم مبقر مديريات ودوائر القوى‬
‫واال�ستثمارية من جهته قال وليد امل�صلحي رئي�س‬ ‫العراق و�سفري النوايا احل�سنة بالأمم املتحدة �إن‬ ‫العاملة بهذه املحافظات‪.‬‬
‫االحت� ��اد ال �ع��رب��ي ل�ل�ت�ن�م�ي��ة ال �ع �ق��اري��ة بال�سلطنة‬ ‫امل�ؤمتر ي�أتي بعد �سل�سلة متوا�صلة من النجاحات‬ ‫جتدر الأ�شارة �إىل �أن �سفارات بع�ض الدول‬
‫واملن�سق ال�ع��ام للم�ؤمتر �أن اال��س�ت�ع��دادات جارية‬ ‫‪ ،‬م�شريا �إىل �أن االحتاد العربي للتنمية العقارية‬ ‫(رويرتز)‬ ‫‪ 3.83‬تريليون دوالر حجم امليزانية الأمريكية التي اقرتحها الرئي�س الأمريكي باراك �أوباما �أم�س االثنني والتي يتوقع �أن ي�صل العجز بها �إىل ‪ 1.6‬تريليون دوالر‬ ‫قد با�شرت منذ �إعالن الوزارة عن مهلة ملغادرة‬
‫‪06‬‬ ‫على قدم و�ساق ‪.‬‬ ‫يكتب بالتعاون م��ع غرفة جت��ارة و�صناعة عمان‬ ‫القوى العاملة املخالفة بدون ر�سوم ‪03 .‬‬

‫تنطلق منت�صف فرباير بـ«�أجماد الأجداد» �إىل �سنغافورة‬ ‫‪ 3‬عبارات جديدة تدخل‬
‫«جوهرة م�سقط » ‪ ..‬مرحلة جديدة من التعاطي العماين مع املجتمع الإن�ساين‬ ‫اخلدمة العام اجلاري‬
‫ا� �س��م ب�لاده��م ع��ال�ي��ا ول�ك���س��ب ل�ق�م��ة عي�شهم‬ ‫م�سقط – الر�ؤية‬ ‫الر�ؤية – تركي بن علي البلو�شي‬
‫ولي�ساهموا م��ع جمتمعاتهم الإن�سانية عرب‬
‫الع�صور‪ ،‬فهذا اليوم تخليد لتلك الذكريات‬ ‫�أكد معايل عبدالعزيز بن حممد الروا�س‬ ‫تعتزم ال�شركة الوطنية للعبارات �إدخال عدد من العبارات اجلديدة‬
‫اجل �م �ي �ل��ة و�أم ��ان ��ة ي�ح�م�ل�ه��ا اجل �ي��ل اجلديد‬ ‫م�ست�شار جاللة ال�سلطان لل�ش�ؤون الثقافية‬ ‫للإ�سهام يف رب��ط املحافظات و املناطق ال�ساحلية وتعزيز ا�ستخدام‬
‫ل�ي�ن�ت�ق��ل ب�ه��ا �إىل �آف ��اق �أرح ��ب وم �ع��ان �أو�سع‬ ‫خ �ل�ال ح �ف��ل ال �ت �� �س �م �ي��ة ال��ر� �س �م��ي جلوهرة‬ ‫النقل البحري كواحد من و�سائل النقل العامة ‪.‬‬
‫ومرحلة جديدة من مراحل التعاطي العماين‬ ‫م���س�ق��ط ‪� ،‬أن ه ��ذه ال���س�ف�ي�ن��ة ت ��أت��ي تتويجا‬ ‫وقال مهدي بن حممد العبدواين رئي�س جمل�س �إدارة ال�شركة �إنه‬
‫مع املجتمع الإن�ساين والعاملي ‪.‬‬ ‫مل�سرية ك�ب�يرة م��ن ال�ع��زم والنمو والت�أ�سي�س‬ ‫�سيتم خالل العام اجلاري تد�شني ثالث عبارات �ستعمل يف حمافظة‬
‫وق��د قامت ال�سلطنة م��ؤخ��راً ببناء هذه‬ ‫والت�أهيل والتطوير و�إطاللة كبرية ووا�سعة‬ ‫ظفار للربط بني �صاللة وحا�سك وال�شوميية‪� ،‬إ�ضافة �إىل خط �شنه‬
‫ال�سفينة ال�شراعية التي يعود تاريخها �إىل‬ ‫ع �ل��ى ت��اري��خ ع �م��ان ال �ع��ري��ق‪ .‬وق ��ال معاليه‬ ‫م���ص�يرة‪ ،‬كا�شفا ع��ن ت��وج��ه لتد�شني خ��ط ج��دي��د ب�ين م�سقط �صور‬
‫القرن التا�سع امليالدي‪.‬‬ ‫يف ت���ص��ري��ح لل�صحفيني �أم ����س ع�ق��ب احلفل‬ ‫م�صرية‪.‬‬
‫وتنطلق ال�سفينة «ج��وه��رة م�سقط» يف‬ ‫ال��ذي ح�ضره ج��وه ج��وك ت��وجن رئي�س وزراء‬ ‫و�أك � ��د ال �ع �ب��دواين �إن م �� �ش��روع ال� �ع� � ّب ��ارات ال �ب �ح��ري��ة ي ��أت��ي �ضمن‬
‫اخل��ام ����س ع���ش��ر م��ن ف�براي��ر اجل� ��اري �إىل‬ ‫�سنغافورة الأ�سبق �إن هذا اليوم ت�ستجمع فيه‬ ‫ا�سرتاتيجية حكومة ال�سلطنة طويلة املدى التي ت�ستهدف ربط الرب‬
‫� �س �ن �غ��اف��ورة لإح� �ي ��اء ال ��رح�ل�ات‪  ‬البحرية‬ ‫�أجم ��اد الأج ��داد وم��ا ع�م�ل��وه وال���ص�ع��اب التي‬ ‫العماين ب��اجل��زر وامل�ن��اط��ق البعيدة ‪ ،‬م�شريا �إىل �أن ال�ع�ب��ارات التي‬
‫التجارية بني ال�سلطنة و�سنغافورة‪.‬‬ ‫واجهوها واملتاعب التي حتملوها لكي يحملوا‬ ‫تد�شنها ال�شركة جم�ه��زة على �أع�ل��ى امل�ستويات م��ن حيث ال�سالمة‬
‫وال�سرعة ‪.‬‬

‫مبادرة وطنية لدعم الربجميات احلرة‬


‫الأف� ��راد وامل��ؤ��س���س��ات مم��ا �سينعك�س‬ ‫املعلومات ‪� ،‬أن املبادرة تهدف �إىل ن�شر‬ ‫م�سقط ‪ -‬خالد الزيدي‬
‫�إيجاباً على ت�شجيع البحث يف تطوير‬ ‫الوعي حول �أهمية هذه الربجميات‬
‫هذه الربجميات يف ال�سلطنة‪ .‬و�أ�شار‬ ‫ن �ظ��راً مل��ا ت�ت�م�ت��ع ب��ه م��ن �إمكانيات‬ ‫‪ ‬ت ��د� �ش ��ن يف ال �ت ��ا� �س ��ع م� ��ن �شهر‬
‫�إىل �أن ال�ن��دوة �ستناق�ش جملة من‬ ‫وخ�صائ�ص يجعلها تناف�س مثيالتها‬ ‫مار�س املقبل املبادرة الوطنية لدعم‬
‫م��و� �ض��وع��ات ي �ط��رح �ه��ا ن�خ�ب��ة من‬ ‫م��ن ال�ب�رام��ج ال �ت �ج��اري��ة‪ ،‬ح�ي��ث �إن‬ ‫الربجميات احلرة وذلك من خالل‬
‫املخت�صني يف الربجميات احلرة من‬ ‫ه��ذا ال�ن��وع م��ن ال�برام��ج ي��وف��ر بيئة‬ ‫ال �ن��دوة الأوىل للربجميات احلرة‪.‬‬
‫خمتلف دول العامل‪  ‬يف �إط��ار ثالثة‬ ‫منا�سبة لل��إب��داع ك��ون�ه��ا برجميات‬ ‫و�أو�� �ض ��ح ال��دك �ت��ور � �س��امل الرزيقي‬
‫‪02‬‬ ‫حماور رئي�سية‪.‬‬ ‫ق��اب �ل��ة ل �ل �ت �ط��وي��ر ب �ح��ري��ة م ��ن قبل‬ ‫ال��رئ �ي ����س ال �ت �ن �ف �ي��ذي ل�ه�ي�ئ��ة تقنية‬

‫م�ؤ�س�سة التمويل الدولية ‪ :‬دور رائد لبنك‬


‫م�سقط يف دعم امل�شاريع ال�صغرية‬
‫ارتفاع �صايف الأرب��اح الت�شغيلية التي‬ ‫م��ال �ي��ة ت���س�ت�ه��دف ق �ط��اع امل�ؤ�س�سات‬ ‫الر�ؤية – بثينة لبنة‬
‫حققها خالل العام املن�صرم �إىل قدرة‬ ‫ال���ص�غ�يرة و امل�ت��و��س�ط��ة يف ال�سلطنة‬
‫البنك على اال�ستقرار وحتقيق التقدم‬ ‫ح �ي��ث مت �ك��ن ال �ب �ن��ك م ��ن ا�ستغالل‬ ‫�أ�شادت م�ؤ�س�سة التمويل الدولية‬
‫رغ��م الأزم� ��ات ال�ت��ي م��ر ب�ه��ا العامل‪،‬‬ ‫ف��ر��ص��ة ك��ون��ه �أول ب�ن��ك ي�ق��دم حلوال‬ ‫ب ��دور ب�ن��ك م�سقط يف جم��ال تعزيز‬
‫وك �� �ش��ف م �� �س ��ؤول��و ال �ب �ن ��ك خالل‬ ‫م �� �ص��رف �ي��ة ل �ل �م ��ؤ� �س �� �س��ات ال�صغرية‬ ‫امل� ��� �ش ��اري ��ع ال �� �ص �غ�ي�رة واملتو�سطة‬
‫امل�ؤمتر ال�صحفي الذي عقده البنك‬ ‫و امل �ت��و� �س �ط��ة وذل � ��ك ل �ل�ترك �ي��ز على‬ ‫م��ؤك��دة �أن��ه يعد من البنوك الرائدة‬
‫�أم ����س ملناق�شة ال�ن�ت��ائ��ج امل��ال�ي��ة للعام‬ ‫ال �ت �ع��ري��ف ب �ه��ذا ال �ق �ط��اع م��ن خالل‬ ‫يف ت �ق��دمي اخل��دم��ات امل �م �ي��زة وطرح‬
‫املا�ضي ‪� ،‬أن �أرب��اح البنك الت�شغيلية‬ ‫�إج � ��راء �أب �ح��اث و درا�� �س ��ات ميدانية‬ ‫احل �ل��ول امل�ن��ا��س�ب��ة ل�ت�ن�م�ي��ة وتطوير‬
‫و�صلت �إىل ‪ 208.9‬مليون ريال خالل‬ ‫ل� �ل ��وق ��وف ع� �ل ��ى ك ��اف ��ة اح �ت �ي ��اج ��ات‬ ‫قطاع امل�ؤ�س�سات ال�صغرية واملتو�سطة‬
‫‪ 2009‬مقارنة مع ‪ 152.6‬مليون ريال‬ ‫وم �ت �ط �ل �ب��ات ه� ��ذا ال �ق �ط��اع وتذليل‬ ‫بال�سلطنة‪ .‬م�شرية يف هذا ال�صدد �إىل‬
‫ع ��ام ‪ ،2008‬م ��ؤك��دي��ن �أن انخفا�ض‬ ‫ال�صعوبات و�إيجاد احللول التمويلية‬ ‫�أن البنك ق��ام بالتعاون مع م�ؤ�س�سة‬
‫�صايف الأرب��اح مقارنة بالعام املا�ضي‬ ‫املنا�سبة لهذه امل�ؤ�س�سات التي تعترب‬ ‫التمويل الدولية يف هيكلة املنتجات‬
‫برغم ارتفاع الأرباح الت�شغيلية يعود‬ ‫من �أهم القطاعات بال�سلطنة وت�شكل‬ ‫واخل � ��دم � ��ات ال� �ت ��ي ت �ق��دم �ه��ا وح ��دة‬
‫�إىل ت�خ���ص�ي����ص ن���س�ب��ة ك �ب�ي�رة منها‬ ‫�أك�ث�ر م��ن ‪ 95‬يف امل�ئ��ة م��ن االقت�صاد‬ ‫امل�شاريع ال�صغرية واملتو�سطة خلدمة‬
‫ب�سبب تعرث م�ؤ�س�ستني عميلتني لدى‬ ‫العماين‪.‬‬ ‫�أكرب �شريحة‪.‬‬
‫فرع البنك بال�سعودية ‪.‬‬ ‫و�أرج� ��ع ب�ن��ك م���س�ق��ط ال���س�ب��ب يف‬ ‫ويعترب بنك م�سقط �أول م�ؤ�س�سة‬
‫م�صر تعتزم الإعالن عن �أ�سرار توت عنخ �أمون‬
‫الثالث (‪ 1372-1410‬قبل امليالد) والد امللك امنحتب الرابع املعروف با�سم‬ ‫القاهرة‪ -‬الفرن�سية‬
‫اخناتون فرعون التوحيد الذي نادى بعبادة الإله الواحد �آتون وخلفه على‬ ‫�أك��د الأم�ين العام للمجل�س الأعلى للآثار امل�صرية زاه��ي حوا�س �أن‬
‫العر�ش ت��وت عنخ ام��ون ال��ذي ك��ان يعتقد ان��ه ابنه»‪ .‬و�أ���ض��اف حوا�س «من‬ ‫الأ�شهر الثالثة القادمة �ست�شهد الإع�لان عن اكت�شافات �أث��ري��ة كربى‬
‫املعروف انه مل يعرث على مومياء امللك اخناتون حتى الآن بني املومياوات‬ ‫�أهمها معلومات عن ن�سب الفرعون امل�صري االكرث �شهرة توت عنخ �أمون‬
‫امللكية»‪ .‬و�أكد كبري االثريني امل�صريني‪ ،‬الذي رف�ض احلديث عن تفا�صيل‬ ‫(‪ 1346-1355‬قبل امل��ي�لاد) يف ف�براي��ر‪ .‬وق��ال ح��وا���س «�سيعلن ع��ن ا�سرار‬
‫هذا الك�شف قبل ان يعلنها على امل�ل�أ يف املوعد ال��ذي ح��دده‪ ،‬ان «الإعالن‬ ‫عائلة ون�سب توت عنخ ام��ون يف ‪ 17‬فرباير يف املتحف امل�صري من خالل‬
‫�سي�ضيف معلومات تاريخية مهمة وجديدة لع�صر الأ�سرة الثامنة ع�شر‬ ‫اعالن نتائج الفحو�صات العلمية التي �أجريت على مومياء هذا امللك بعد‬ ‫‪www.alroya.info‬‬
‫(‪ 1315-1569‬قبل امل���ي�ل�اد)»‪ .‬وق���ال ح��وا���س �إن «الأ���ش��ه��ر ال��ث�لاث��ة املقبلة‬ ‫االنتهاء من حتليل احلم�ض النووى والأ�شعة املقطعية»‪ .‬و�أو�ضح انه �سيتم‬ ‫الثالثاء ‪ 17‬من �صفر ‪ 1431‬هـ املوافق ‪ 2‬فرباير ‪2010‬م‬
‫�ست�شهد جمموعة من االكت�شافات والفعاليات املهمة على �صعيد الآثار‬ ‫ت�صدر عن م�ؤ�س�سة الر�ؤيا لل�صحافة والن�شر‬
‫امل�صرية بينها اىل جانب ما يتعلق بالفرعون الذهبي توت عنخ امون من‬ ‫«مقارنة ه��ذه التحاليل بالفحو�صات والتحاليل التي �أج��ري��ت على عدد‬
‫املرا�سالت‪� :‬ص‪.‬ب ‪ - 343‬الرمز الربيدي‪118 :‬‬
‫اكت�شافات اثرية مهمة يف منطقة �سقارة واالهرامات جنوب القاهرة»‪.‬‬ ‫من املومياوات امللكية ملعرفة �أ�سرة امللك ال�شاب وعالقته بامللك امنحتب‬ ‫م�سقط ‪� -‬سلطنة عمان‬
‫هاتف‪ 24479888 :‬فاك�س‪24479889 :‬‬
‫مالحق �أ�سبوعية‪:‬‬
‫�إعــــــالنك املبــــوب فــــي‬
‫التوزيع واال�شرتاكات‬ ‫االعالنات‬ ‫الريا�ضة‬ ‫املحليات‬ ‫االقت�صاد‬ ‫التحرير‬ ‫املدي ــر الع ــام‬
‫�أو�ســع انت�شــارا‪� ..‬أكثـــــر ت�أثيــــرا‬
‫‪ -98956518‬الثالث ـاء‬
‫عق ـ ـ ـارات ‪ -‬ال�س ـ ـ ــبت موارد ب�شري ـ ــة‬ ‫رئيــ�س التحرير‬
‫�إ�ضاءة‬ ‫ات�صـــــــــل �س ـ ـ ـ ـ ـيارات ‪ -‬االربع ـ ـ ـ ـ ـاء‬
‫والتوزيــعو�س ــفر ‪ -‬اخلميــ�س‬
‫بن ـ ـ ـ ــوك ‪ -‬االح ـ ـ ـ ـ ــد‬
‫تكنولوجيـ ـا ‪ -‬االثن ــنيالطباعـة �س ـياحة‬
‫هاتف‪24562360 :‬‬
‫فاك�س‪24562194 :‬‬
‫هاتف‪24479888 :‬‬ ‫حمول‪239 :‬‬ ‫حمول‪244 ، 242 :‬‬ ‫حمول‪230 ، 208 :‬‬ ‫هاتف‪24479885 :‬‬
‫حات ــم الطائ ــي‬
‫م�ؤ�س�سة عمان للطباعة والن�شر والإعالن‬ ‫‪ads@alroya.info sportdesk@alroya.info localdesk@alroya.info businessdesk@alroya.info info@alroya.info‬‬
‫حممد الرحبي‬

‫املهم �أن تكون �شهادة دكتوراه‪..‬وب�س‬


‫الدكتور فالن‪� ،‬أو الدال فالن ‪ ،‬كلمة وحرف ي�سبقان ا�سم �صاحبهما‪ ،‬بل ويلت�صقان به‬
‫ويطاردانه يف ردهات الأحالم ووا�ضحات النهار واليقظة طيلة �أيام حياته �أو ما يتبقى‬
‫من ذكر له بعد مماته‪.‬‬
‫هذا الهو�س الذي الي�أتي يف الغالب من �أجل نفع الآخرين بخال�صات املعرفة ‪ ،‬امنا‬
‫كبوابة جاهزة و�سهلة للإ�شهار االجتماعي واكت�ساب �سمعة ‪ ،‬والدليل على ذلك هو قلق‬
‫الكثريين من عدم خماطبته بدون لقب (الدكتور) باالكتفاء با�سمه احلقيقي عاريا من‬
‫اللقب العلمي الذي يفرت�ض �أن يكون نفعيا ولي�س (�شيئا �آخر) كما هو حا�صل لدى معظم‬
‫احلا�صلني عليه‪.‬‬
‫ال ن�شك يف �أن الباحث يف �سياق اجتهاده لإجناز �أطروحته املعمقة ( الدكتوراه) �سوف‬
‫ي�سلك طريقا م�ضنيا من املثابرة ورمبا �سي�سافر بعيدا بج�سده وذهنه من �أجل ذلك ‪.‬‬
‫ولكني هنا �أت�ساءل ‪ ،‬هل هو يف كل فعله ال�سامي ذاك كان ي�سعى من �أجل احل�صول على‬
‫لقب اجتماعي‪� ،‬أم �أن اللقب هو علمي بحت يف �أ�سا�سه ولن ينت�صب له ظهر خارج التجديد‬
‫والإ�ضافة ‪ ،‬ويتطلب خطوات الحقة لت�أكيده وتوليده على هيئة بحوث ونظريات ودرا�سات‬
‫وغري ذلك من امل�ساعي املولدة للجديد النظري والتقني ‪.‬‬
‫و�أت�ساءل كذلك عن معنى ال�شهادة واللقب خارج حقلهما العملي؟ فهل الطبيب حني‬
‫يكون خارج عيادته يعني �شيئا كبريا للمر�ضى؟ ‪ ،‬وهل املهند�س املعماري ميكن �أن يهند�س‬
‫بيتا لأحد وهو يق�ضي عطلة ا�ستجمام فوق رمال البحر؟ وهل لعمل الكابنت �أو الطيار‬
‫معنى بني النا�س خارج حدود حقله الف�ضائي؟‪ ،‬وهل ل�شهادة الطبيب البيطري �أي فائدة‬
‫وهو يتنقل بني ح�شد كبري من النا�س؟ ‪.‬‬
‫ثمة درا�سة نف�سية ي�ؤكدها الباحث الأمريكي �ستيفن كويف يف كتابه ( العادات ال�سبع‬
‫للنا�س الأك�ثر فعالية ) ت�ؤكد على �أن الذين ير�سمون طموحهم على �أ�سا�س اجتماعي‬
‫ولي�س علمي ‪ ،‬هم يف الأ�سا�س ينطلقون م��ن مركب معقد ‪ ،‬يبقون من خالله �أ�سريين‬
‫ل��ردات الفعل االجتماعية التي ال متجد فيهم �سوى الهالة املحيطة ب��ال��ذات ولي�س ما‬
‫تنجزه وما تبدعه هذه الذات من جديد وخمتلف‪،‬‬
‫ا�ستح�ضر هنا عبارة ق�صرية لل�شاعر والقا�ضي والفيل�سوف الأملاين غوته‪ ( :‬يجب �أال‬
‫تكون الأمور التي يف غاية الأهمية حتت رحمة الأمور الأقل �أهمية ) مبعنى انه ال يجب‬
‫�أن يكون اللقب العلمي حاجزا وحجر ع�ثرة يف وج��ه حتقيق املزيد من الإن��ت��اج يف نطاق‬
‫ما مت تعلمه ‪ ،‬فاملنهجية التي يتعلمها الدار�س �ستبقى مفرغة من حمتواها مع الوقت‬
‫ولي�س ذات فائدة ‪� ،‬إذا هي حو�صرت مبا مت �إجن���ازه يف زم��ن ال�شهادة فقط ‪ ،‬ومل يتمدد‬
‫مفعولها بعيدا على هيئة بحوث متجددة وخمتربات وحقول تفرخ اجلديد يف كل مرة ‪.‬‬
‫ف�سوف تكون بذلك عجلة ه�ؤالء النخب املتعلمة وبالتايل عجلة املجتمع واقفة عند حدود‬
‫ال�شهادة واللقب و�سيتجاوزها الزمن والعامل ب�أ�سرع مما نت�صور‪ ،‬وعليه ف�إن الباحث احلق‬
‫من الأج��دى له �أن يبقى طالبا متعلما يف كل مرة ‪ ،‬و�إال حتول �إىل �شيخ حمنط بدل �أن‬
‫يكون �شابا حامال لروح املغامرة املعرفية و�شعلة التجديد ‪.‬‬ ‫مل تتمكن مغنية مو�سيقى الكانرتي ال�شابة تايلور �سويفت من حمل جميع اجلوائز ال�ست التي ح�صلت عليها خالل احلفل الثاين واخلم�سني لتوزيع جوائز «جرامي» املو�سيقية ال�سنوية‪،‬‬
‫«الفرن�سية»‬ ‫لت�سقط �إحداها على الأر�ض‬
‫‪mmrh2006@yahoo.com‬‬

‫فيـــل ال�سيـــرك ي�سحـــق �ساق مرو�ضتــه‬ ‫ن�صف �سيجار دخنه ت�شر�شل بـ‪� 7‬آالف دوالر‬
‫لندن‪ -‬وكاالت‬
‫وهي لي�ست بحالة خطرة‪ .‬ومل يلحظ اجلمهور‬ ‫لكنه �سقط وارت��ط��م ر�أ���س��ه ب��الأر���ض فيما �سحق‬ ‫مدريد‪ -‬الفرن�سية‬
‫الذي ي�ضم عددا كبريا من الأطفال �أن املرو�ضة‬ ‫ن��اب��ه ���س��اق امل��درب��ة‪� ،‬أث��ن��اء اال�ستعرا�ض النهاري‬ ‫بيع �سيجار دخ��ن رئي�س ال���وزراء الربيطاين ال��راح��ل وين�ستون ت�شر�شل ن�صفه خالل‬
‫�أ���ص��ي��ب��ت وا���س��ت��م��رت ال��ع��رو���ض ب�����ش��ك��ل طبيعي‪.‬‬ ‫ل�����س�يرك «غ�����ران ���س�يرك��و م���ون���دي���ال»‪ .‬ومل يتم‬ ‫ت��ع��ر���ض��ت م��رو���ض��ة ح��ي��وان��ات لإ���ص��اب��ة بالغة‬ ‫اجتماع حلكومته يف عام ‪ 1941‬يف مزاد علني �أقيم يف �إجنلرتا مقابل ‪ 7245‬دوالرا‪ .‬وذكرت‬
‫وت�أ�س�س �سريك «غران �سريكو مونديال» يف العام‬ ‫الك�شف عن هوية ال�ضحية البلجيكية البالغة‬ ‫ب��ع��د �أن ف��ق��د ف��ي��ل ت��وازن��ه و���س��ح��ق �ساقها �أثناء‬ ‫�شبكة «�سكاي نيوز» الربيطانية ان جامع تذكارات خا�ص ا�شرتى ال�سيجار يف امل��زاد الذي‬
‫‪ 1976‬وه���و ي��ق��دم ع��رو���ض��ا ك��ث�يرة م��ع حيوانات‬ ‫م��ن العمر ارب��ع�ين �سنة ول��ك��ن ع��رف �أن زوجها‬ ‫ا�ستعرا�ض يف م��دري��د‪ ،‬ح�سبما �أعلنت ال�شرطة‬ ‫�أق��ي��م يف ن��ورف��ول��ك‪ .‬وق��ال امل�����س���ؤول��ون ع��ن امل���زاد يف دار «ك��ي��ز» ان��ه مل يكن متوقعا ان يباع‬
‫خمتلفة بينها دب ي��ب��دو وك���أن��ه ينفخ يف البوق‬ ‫ي��ع��م��ل �أي�����ض��ا م��رو���ض��ا يف ال�����س�يرك ن��ف�����س��ه‪ .‬وقد‬ ‫وو���س��ائ��ل الإع��ل��ام امل��ح��ل��ي��ة‪.‬ومل ت��ع��رف �أ�سباب‬ ‫�سيجار ت�شر�شل املدخن‪ ،‬الذي يبلغ طوله ‪� 10‬سنتمرتات‪ ،‬ب�أكرث من ‪ 560‬دوالرا‪ .‬ي�شار اىل‬
‫وكلب ميتطي مهر وفيلة‪.‬‬ ‫�أدخ��ل��ت امل��رو���ض��ة �إىل �أح���د م�ست�شفيات مدريد‬ ‫فقدان الفيل البالغ وزن��ه خم�سة �أطنان توازنه‬ ‫ان ت�شر�شل دخ��ن ه��ذا ال�سيجار يف �أك�ثر االوق���ات �صعوبة خ�لال احل��رب العاملية الثانية‪.‬‬
‫و�شغل ون�ستون ت�شر�شل من�صب رئي�س وزراء بريطانيا عام ‪ ،1940‬وا�ستمر فيه خالل احلرب‬ ‫من الذاكرة العمانية‬
‫«رنات املحمول»‬ ‫العاملية الثانية وذلك بعد ا�ستقالة ت�شامربلني‪ .‬وا�ستطاع رفع معنويات �شعبه �أثناء احلرب‬
‫حيث كانت خطاباته �إلهاماً عظيماً �إىل ق��وات احللفاء‪ .‬كان �أول من �أ�شار بعالمة الن�صر‬ ‫حممد املرجبي‬

‫ت�شــو�ش ذاكرة‬ ‫بوا�سطة اال�صبعني ال�سبابة والو�سطى‪ .‬بعد احل��رب خ�سر االنتخابات �سنة ‪ 1945‬و�أ�صب َح‬
‫زعي َم املعار�ض ِة ثم عاد �إىل من�صب رئي�س الوزراء ثانية يف ‪ 1951‬و�أخرياً َت َقاعد يف ‪.1955‬‬
‫‪ 2‬فرباير‬
‫‪ 2‬فرباير ‪1975‬م‪ ..‬ان�����ض��م��ت ال�����س��ل��ط��ن��ة �إىل‬
‫الأطـــفال‬ ‫ع�ضوية «املنظمة العاملية للأر�صاد اجلوية»‬
‫‪ 2‬فرباير ‪1982‬م‪� ..‬صدر قانون «حماية البيئة‬
‫ذك����رت ���ص��ح��ي��ف��ة ���ص��ن��داي ت��امي��ز �أن زعيم‬
‫برلني‪ -‬وكاالت‬ ‫ومكافحة ال��ت��ل��وث» مب��وج��ب امل��ر���س��وم ال�سلطاين‬
‫ع�صابة بريطانيا مي�ضي حكما بال�سجن ‪35‬‬
‫عاما ويوا�صل تهديد �أع��دائ��ه بتوجيه ر�سائل‬ ‫فــــــــال�ش‬ ‫‪ ،82/10‬لي�ضع الأ�س�س العلمية والعملية ال�سليمة‬
‫ح������ذر خ���ب���راء �أمل��������ان م����ن �أن‬ ‫لهم عن طريق موقع فاي�سبوك‪ .‬وي�ؤكد كلني‬ ‫للممار�سات العامة واخلا�صة يف املجاالت البيئية‬
‫ال�شعب الأملاين قد يكون معر�ضا‬ ‫ج�ي�ن وه����و م���ن ن��وت��ي��ن��ج��ه��ام ومي�����ض��ي عقوبة‬ ‫يف �إطارها الت�شريعي ال�صحيح‪.‬‬
‫لأن ي�����ص��ب��ح «�أم������ي������ا» يف �أم������ور‬ ‫بال�سجن �إث���ر �إدان��ت��ه ب��ال��ت���آم��ر للقتل‪� ،‬أن���ه �سمح ل��ه ب��ا���س��ت��خ��دام امل��وق��ع من‬ ‫‪ 2‬فرباير ‪1991‬م‪��� ..‬ص��در م��ر���س��وم �سلطاين‬
‫ال��ط��ب��ي��ع��ة‪ ،‬وي����ؤك���د اخل��ب��راء �أن‬ ‫�سجنه‪ ،‬وكتب يف ر�سالة موجهة �إىل ال�صحيفة الأ�سبوعية «�س�أعود يوما �إىل‬ ‫بخ�صو�ص التق�سيم الإداري لل�سلطنة‪ ،‬والذي‬
‫رن���ات امل��ح��م��ول و���ص��ور عالمات‬ ‫بيتي و�أري��د �أن �أنظر �إىل مئات الأ�شخا�ص يف عيونهم لأرى رد فعلهم على‬ ‫ق�ضى بتق�سيم ال�سلطنة �إىل ث�ل�اث حمافظات‬
‫ال�������س���ي���ارات امل��خ��ت��ل��ف��ة �أ�صبحت‬ ‫وجودي»‪.‬‬ ‫وخم�س مناطق ت�ضم ما جمموعه ت�سع وخم�سني‬
‫تنطبع يف ذاكرة الأطفال‪ ،‬ب�شكل‬ ‫والي��ة ه��ي ك��ل والي���ات ال�سلطنة‪ ،‬ويف وق��ت الحق‬
‫خا�ص‪� ،‬أكرث من �أ�صوات الطيور‬ ‫�أكد خرباء يف جمال �سلوكيات الغذاء �أنه وخالفا ملا يعتقد‪ ،‬ميكن ال�شفاء‬ ‫�أ�صبحت الربميي حمافظة رابعة‪ ،‬ونيابة ال�سنينة‬
‫و�صور الزهور الربية‪ ،‬م�شريين‬ ‫من فقدان ال�شهية للطعام (الأنورك�سيا) لكن ذلك يتطلب ن�ضاال حقيقيا‬ ‫�أ�صبحت والي��ة‪ ،‬كما �سبق ذلك ترقية املزيونة يف‬
‫�إىل �أن الأمل�����ان ي��ف��ق��دون احل�س‬ ‫وط��وي�لا غالبا م��ا تتخلله االن��ت��ك��ا���س��ات‪ ،‬وق��ال اخت�صا�صي ال��ط��ب النف�سي‬ ‫حم��اف��ظ��ة ظ��ف��ار �إىل والي�����ة‪ ،‬ل��ي�����ص��ب��ح جمموعة‬
‫اخلا�ص بالطبيعة تدريجيا‪ ،‬و�أن‬ ‫للأطفال فيليب جامي الرئي�س الفخري ل�شبكة اال�ضطرابات يف ال�سلوك‬ ‫واليات ال�سلطنة �إحدى و�ستني والية‪.‬‬
‫هناك كثريا من الدرا�سات التي‬ ‫الغذائي يف ايل دو فران�س ومنظم احلدث يف م�ست�شفى �سانت �آن «من املهم‬ ‫‪ 2‬فرباير ‪1993‬م‪ ..‬وقعت ال�سلطنة يف نيويورك‬
‫ت�ؤكد ذلك‪ ،‬ومنها درا�سات ت�ؤكد‬ ‫�أن ندرك �أنه ميكن ال�شفاء من هذه احلالة»‪.‬‬ ‫على االتفاقية العاملية ب�ش�أن الأ�سلحة الكيماوية‪،‬‬
‫تراجع معرفة الأطفال بالأنواع‬ ‫وق��د �أت��ي توقيع ال�سلطنة على االتفاقية يف ظل‬
‫احلية‪ ،‬و�أن هذه املعلومات �أ�سا�س‬ ‫ذك���رت درا���س��ة ن�شرت يف جملة جيولوجي الأم��ري��ك��ي��ة �أن ال�سبينو�صور‬ ‫م��ن��اخ وف���اق دويل يب�شر بع�صر ج��دي��د وواع���د يف‬
‫ل��ت��ع��ل��ي��م��ه��م م����ادة الأح����ي����اء‪ ،‬و�أن‬ ‫الذي كان �أحد �أ�ضخم �أنواع الدينا�صورات يف العامل كان مي�ضي جزءا كبريا‬ ‫ال���ع�ل�اق���ات ال���دول���ي���ة ل��ت��ح��ق��ي��ق ال���ع���دال���ة والرقي‬
‫ذل���ك ي���ؤث��ر �سلبا ع��ل��ى ا�ستعداد‬ ‫من الوقت يف املاء كما ك�شف حتليل للأك�سيجني املوجود يف �أ�سنانه‪ .‬وكانت‬ ‫االجتماعي واالقت�صادي لل�شعوب واختفاء معامل‬
‫الأطفال لبذل اجلهود من �أجل‬ ‫ال�سبينو�صورات التي قد يبلغ طولها ‪ 18‬مرتا وتزن ‪ 11‬طنا تعي�ش قبل ‪150‬‬ ‫املجابهة‪.‬‬
‫البيئة‪.‬‬ ‫�إىل ‪ 90‬مليون �سنة قبل ع�صرنا‪.‬‬

‫الأمرية ديانا ندمت على ارتباطها «بعائلة �أملانية»‬


‫لندن‪ -‬الفرن�سية‬
‫قالت االمرية ديانا خالل معامالت الطالق مع الأمري ت�شارلز وريث العر�ش الربيطاين �إنه‬
‫«ما كان عليها ابدا االرتباط بعائلة �أملانية»‪ ،‬وفق ما جاء يف مقتطفات من كتاب ملحاميها ن�شرتها‬
‫«�صنداي تاميز»‪.‬‬
‫وتربط العائلة املالكة الربيطانية عالقات قربى تعود اىل القرن الثامن ع�شر بطبقة النبالء‬
‫االمل��ان��ي��ة‪ .‬وك��ان ان��ط��وين جوليو�س املحامي ع��ن �أم�ي�رة ويلز خ�لال مرحلة طالقها م��ن االمري‬
‫ت�شارلز الذي ح�صلت عليه يف العام ‪ .1996‬ويروي املحامي ب�أن االمرية ديانا ات�صلت به بعدما تلقت‬
‫ر�سالتني من امللكة اليزابيت الثانية واالمري ت�شارلز يف غ�ضون �ساعة‪ ،‬طالبني منها املوافقة على‬
‫الطالق‪ .‬ويتناول انطوين جوليو�س هذه احلادثة يف كتاب حول معاداة ال�سامية بعنوان «ترايلز‬
‫اوف ذا ديا�سبورا» (حمنة ال�شتات) �سي�صدر يف فرباير ون�شرت «�صنداي تاميز» مقتطفات منه‪.‬‬
‫وروى املحامي يف كتابه ما تعر�ض له من الطبقة النبيلة الربيطانية خالل معامالت الطالق من‬
‫ت�صرفات «مبطنة معادية لل�سامية مل يختربها من قبل»‪ .‬وكتب �أنطوين جوليو�س اليهودي ان‬
‫«الأمرية ديانا كانت تهتم باليهود �إال انها جتهل كل �شيء عنهم با�ستثناء انهم (بح�سب ما �سمعت)‬
‫ميكن �أن يعاملوا الن�ساء باحرتام �أكرب من الرجال يف الطبقة التي تنتمي �إليها هي»‪ .‬وتابع «قالت‬
‫يل يوما �إن��ه ما كان عليها االرتباط بعائلة �أملانية»‪ .‬وب��ر�أي جوليو�س �أن �أم�يرة ويلز بدت ك�أنها‬
‫تعي�ش «يف فراغ و�أنها ال تنتمي ال �إىل عامل امللكية وال �إىل باقي الطبقات االجتماعية»‪.‬‬
‫‪23‬‬ ‫الثالثاء ‪ 17‬من �صفر ‪1431‬هـ املوافق ‪ 2‬فرباير ‪2010‬م‬ ‫مالعب‬

‫سلطان املقرشي‬
‫الالعب رقم ‪4‬‬
‫‪ 29‬يوما ‪ ...‬قبل موعد بو�شر‬
‫التي ا�ستب�شرت بت�سجيل مهاجم منتخبنا ح�سن‬ ‫املباراة الكبرية التي تنتظر منتخبنا الوطني‬
‫‪ 29‬يــوم ًا علــى احللــم‬ ‫رب��ي��ع لهدفني يف ل��ق��اء زي���ورخ ‪ ،‬ول��ك��ن ال�����س���ؤال هل‬
‫�سيدوم الربيع يا ربيع ؟ �أم �أنها كانت جمرد مباراة‬
‫يف لقائه �أمام املنتخب الكويتي ‪ ،‬يف الثالث من‬
‫مار�س ‪ ، 2010‬يف انتظار هذه امللحة التي �ستكون‬
‫ل��ل��ن�����س��ي��ان‪ ،‬ل�لاع��ب �أف����رح �شعبا ب���أك��م��ل��ه يف بطولة‬
‫نهاية لكل التوقعات واحل�سابات التي و�ضعناها‬
‫«‪»1‬‬ ‫اخل��ل��ي��ج ‪ ،‬لكنه ي��ت��ع��ر���ض ال��ي��وم للكثري م��ن النقد‬
‫ول�صيحات اال�ستهجان من اجلماهري ‪ ،‬التي متني‬ ‫ون�ضعها ‪ ،‬وبعد �أن انطف�أت ال�شمعة ال‪ 27‬من‬
‫من �أبرع الأ�شياء التي �أبدع فيها الب�شر االكت�شافات ‪ ،‬و�إن اختلفوا على ال�شكل‬ ‫النف�س ب�أن ي�ستغل ربيع �أي فر�صة متاحة للت�سجيل‬ ‫البطولة االفريقية ‪ ،‬من املفرت�ض �أن مدربنا قد‬
‫والطريقة والأ���س��ل��وب ‪ ،‬لكن االكت�شاف يحمل ال��ه��دف نف�سه وال��غ��اي��ة نف�سها ‪،‬‬ ‫يف مباريات املنتخب يف الت�صفيات لكن �صيام ربيع‬ ‫تفرغ �أخري ًا للعودة �إىل مع�سكر الأحمر ‪ ،‬الذي‬
‫بع�ضهم ر�سم اكت�شافه ال�صعب بطريقة جتعل احل�يرة رفيق من يحاولون فك‬ ‫ي�ستمر ‪ ،‬كل هذه االمور وح�سن ربيع الذي ح�صل‬ ‫�سقط يف مباراته الإعدادية االوىل �أمام ال�سويد‬
‫�سر ذلك االكت�شاف ‪ ،‬وبع�ضم جعلها �أ�سهل من ال�سهل املباح ‪ ،‬ال��ذي ت�ست�صيغه‬ ‫على ‪ 7‬فر�ص �سانحة للت�سجيل يف لقاء منتخبنا‬ ‫بهدف دون رد ‪ ،‬وعاد لل�سقوط من جديد �أمام‬
‫حتى العقول التي ال تعرتف مببد�أ التكليف والتي تعودت �أن حت�صل على ما تريد‬ ‫�أم��ام املنتخب االندوني�سي و�أ�ضاعها كلها عالياً �أو‬ ‫نادي زيورخ ال�سوي�سري بثالثية مقابل هدفني‬
‫وت�شتهي عم ًال مببد�أ « التلقني ملن عجز عن التدوين « ‪ ،‬كل هذه املفردات فر�ضت‬ ‫على حدود خ�شبات املرمى ‪ ،‬كل هذه الأم��ور جتعل‬
‫اجل��م��ه��ور ينتظر امل��ب��اري��ات اال���س��ت��ع��دادي��ة القادمة‬ ‫‪ ،‬والأمور غري مطمئنة للجماهري العمانية ‪،‬‬
‫نف�سها على طاولة االكت�شاف الب�شري الذي ال يعرتف بحقوق ملكية االخرتاع ‪،‬‬ ‫خ�صو�ص ًا و�أن الت�شكيلة التي لعب بها املنتخب‬
‫فاجلميع كان يعرف العد وطرقه ولكنهم وحدهم املبتكرون من و�ضعوا �إ�شارات‬ ‫للمنتخب لرتى ما �إذا كان ربيع �سي�سجل من جديد‬
‫وعالمات للطريقة والأ�سلوب الذي اختاروه ليكون و�سيلة للموا�صلة مع احلياة‬ ‫�أم �أنه كان عر�ضا خا�صا ملباراة زيورخ ‪ ،‬ويف حال ثبت‬ ‫كانت مثالية من الالعبني االحتياطيني ‪ ،‬ولكن‬
‫التي تعرتف مببد�أ كم بقي وكم تبقى ؟ ‪.‬‬ ‫عدم جناح عملية بقائه �أ�سا�سياً ف�إننا ال نعاين كثرياً‬ ‫االداء الفني مل يكن مقنعا ‪ ،‬وخ�صو�ص ًا يف‬
‫يف ه��ذه املنطقة فهناك ح��ل��ول مطروحة ‪ ،‬فهناك‬ ‫ال�شق الدفاعي الذي يعاين كثري ًا بغياب اخلبري‬
‫يعقوب ع��ب��دال��ك��رمي وق��ا���س��م �سعيد وه��ا���ش��م �صالح‬ ‫والقائد حممد ربيع ‪ ،‬الذي دائم ًا نردد ونقول �إنه‬
‫«‪»2‬‬ ‫وع���م���اد احل��و���س��ن��ي والع���ب���ون ك�ث�ر مي��ل��ك��ون احل�س‬
‫الهجومي والنزعة الهجومية ‪ ،‬والبد �أن يتخل�ص‬ ‫�إذا ا�ستبدل منتخبنا بكل عنا�صره ف�إنه ال يوجد‬
‫ولأننا جزء من هذه احلياة ف�إننا ن�ؤمن كغرينا ب���أن هنالك ما ذهب وهناك‬ ‫لوروا من �إ�صراره على الرهان الذي و�ضعنا يف هذا‬ ‫�أي بديل حقيقي يف مركز قلب الدفاع الذي‬
‫ما هو قادم ‪ ،‬منتخبنا وبعد ‪ 29‬يوماً �سيواجه املنتخب الكويتي يف لقاء الطريق‬ ‫الو�ضع ال��ذي يعي�شه منتخبنا ال��ي��وم �إم��ا �أن نفوز‬ ‫ميثله قائد منتخبنا حممد ربيع كل هذه االمور‬
‫�إىل الدوحة ‪ ،‬الذي طاملا كان حمفوفاً بالكثري من املخاطر التي واجهتنا وظلت‬ ‫و�إما �أن نخرج كما خرجنا من ت�صفيات ك�أ�س العامل‬ ‫جتعلنا ن�ضع احل�سابات احلقيقية للمباراة قبل‬
‫تواجهنا ‪ ،‬وعندما جاءت �ساعة احل�سم يف النهاية ‪ ،‬مل يب َق من م�شوار االميال‬ ‫مبكراً ‪ ،‬كل هذه االمور يجب �أن يقف عليها املدير‬ ‫املوقعة املنتظرة بحوايل ‪ 29‬يوم ًا ‪ ،‬فنحن اليوم‬
‫الطويلة �إال امليل الذي يف�صلنا عن جممع ال�سلطان قابو�س يف بو�شر ‪ ،‬يوم الثالث‬ ‫الفني ملنتخبنا فال جمال للمجامالت والرهانات ‪.‬‬
‫من مار�س يف ليلة لن ير�ضى فيها جمهورنا بغري تذكرة الذهاب �إىل الدوحة ‪ ،‬يف‬ ‫يف الثاين من فرباير من �سنة ‪ ، 2010‬واللقاء‬
‫رحلة التوا�صل مع البطولة الآ�سيوية التي كنا قاب قو�سني �أو �أدنى من ان منثل‬ ‫يف انتظار ما �سيكون‬ ‫�سيكون يف الثالث من مار�س ‪ ،‬على �أر�ضية جممع‬
‫احل�صان الأ�سود فيها ‪ ،‬لوال اخليار اال�سود من االحتاد الآ�سيوي باختياره للحكم‬ ‫���س��ت��ك��ون وق��ف��ات��ن��ا التحليلة م�لازم��ة للمنتخب‬ ‫ال�سلطان قابو�س الريا�ضي يف بو�شر ‪ ،‬كل هذه‬
‫البحريني يف لقائنا مع �إي��ران ‪ ،‬عندما خرجنا برغبة احلكم متعادلني ولكننا‬ ‫ح��ت��ى ال��ل��ق��اء امل��رت��ق��ب ‪ ،‬يف ان��ت��ظ��ار م��ا �سيكون وما‬ ‫االمور واملنتخب يعاين كثري ًا قبل املوقعة التي مل‬
‫�أثبتنا رغم كل �شيء �أننا كبار ‪.‬‬ ‫�سي�ستجد على م�سرح اللقاء الكبري ‪� ،‬صحيح �أن‬ ‫يتبقَ �إال القليل قبل انطالقها ‪.‬‬
‫‪ 29‬يوما لي�ست بالفرتة الكافية لت�صحيح االو�ضاع‬
‫«‪»3‬‬ ‫ولكنها ت��ب��دو ك��اف��ي��ة لبع�ض ال��ت��غ��ي�يرات ال�سريعة‬
‫الر�ؤية‪� -‬سلطان املقر�شي‬
‫ال��ت��ي ننتظرها م��ن م��درب��ن��ا بعد �أن �أ���س��دل ال�ستار‬
‫ولأن العد ه��و �أح��د اكت�شافات الب�شر التي دفعت بهم نحو معرفة التاريخ‬ ‫عن البطولة االفريقية ‪ ،‬التي مل تظهر فيها ر�ؤية‬
‫و�أك��دوا ن�صو�صه ووقفوا على كل جزء من �أجزائه ‪ ،‬ف�إننا نحن �أي�ضاً يجب �أن‬ ‫مدربنا �صحيحة حيث �إن تر�شيحه ملنتخبات غانا‬
‫نعد ال�شهر املتبقي مبا فيه من �أ�سابيع و�أي���ام ودق��ائ��ق وث���وانٍ ‪ ،‬حتى ن�صل �إىل‬ ‫و�ساحل العاج والكامريون مل تكن يف مكانها ‪ ،‬وال‬
‫املحطة النهائية يف ال‪ 3‬من مار�س حيث اللقاء املرتقب �أمام �أ�شقائنا الكويتني‬ ‫ن��ري��د �أن ت��ك��ون ر�ؤي��ت��ه الفنية غ�ير �صحيحة هذه‬ ‫اللقاء الكبري ‪ ،‬ورمب��ا يكون م��ن االف�ضل �أن يعي‬ ‫لعب فيها مباراته االخ�يرة �أم��ام زي��ورخ ال يبدو �أن‬ ‫ب�شري وربيع خارج احل�سابات‬
‫يف م�سقط ‪ ،‬كلنا يرتقب املوعد ونرفع الأكف �إىل ال�سماء لت�صل بعيداً بدعواتنا‬ ‫املرة وال ميكن �أن نر�ضى ب�أمر �آخر غري الفوز على‬ ‫لوروا كل هذه امل�شكالت لأن منتخبنا لن يقبل �أي‬ ‫املنتخب ميلك احللول ‪ ،‬وكان البد �أن يبحث املدرب‬ ‫ال��ه��اج�����س ال���ذي ي����ؤرق اجل��م��اه�ير العمانية هو‬
‫و�أمنياتنا وحكاياتنا التي طلما انتظرت ر�ؤي��ة �أب��ن��اء ال��وط��ن يف حفل ا�ستقبال‬ ‫ال��ك��وي��ت ‪ ،‬وال جم���ال للرت�شيحات �أو ال��ب��ح��ث عن‬ ‫نتيجة غري الفوز يف هذا اللقاء ‪ ،‬ومهما كان الأمر‬ ‫عن البدائل ‪� ،‬أما عن غياب فوزي ب�شري ف�إن منطقة‬ ‫غياب القائد حممد ربيع بعد ح�صوله على الإنذار‬
‫الوفود امل�شاركة يف بطولة االمم اال�سيوية و أ�ي��ن ؟ ‪ ،‬يف دوح��ة اخلري التي طاملا‬ ‫املربرات لأن الأمر ما زال مبكراً جداً على كل هذه‬ ‫ف����إن احل��ل��ول امل��ط��روح��ة ع��ل��ى ال���ورق عملياً لي�ست‬ ‫الو�سط يف منتخبنا �ستت�أثر ك��ث�يراً بهذا الغياب ‪،‬‬ ‫ال���ث���اين ‪ ،‬مم���ا ي����ؤك���د غ��ي��اب��ه ع���ن م���ب���اراة املنتخب‬
‫ا�ستفتحنا على عتباتها ب�شائر ال��ف��وز واالن��ت�����ص��ار ‪ ،‬ول��ن نر�ضى �أب���داً �أن نغادر‬ ‫االمور ‪ ،‬والوقوف على االخطاء ال يزال يف متناول‬ ‫جمدية وما زال بالإمكان �إيجاد حلول �أخرى قبل‬ ‫وقد رفع االحتاد العماين تظلم لالحتاد الآ�سيوي‬ ‫الكويتي املرتقبة ‪ ،‬وحممد ربيع هو الالعب الذي‬
‫ال�سباق الكبري كما غادرنا عر�س القارة االفريقية مبكراً ‪ ،‬يف حني �أننا كنا الأحق‬ ‫املدرب وخ�صو�صاً و�أننا ننتظر مباريات ودية قادمة‬ ‫�أن يقرتب املوعد ونبكي يومها على لبننا امل�سكوب ‪،‬‬ ‫لإ�سقاط البطاقة عن الالعب ‪ ،‬ولكن القانون ال‬ ‫ال توجد له حلول يف منطقة الدفاع ‪ ،‬ورمب��ا لدى‬
‫والأج��در وكنا قادرين على مقارعة الوا�صلني ‪� ،‬إنها فقط ‪ 29‬يوماً على احللم‬ ‫ملنتخبنا ‪ ،‬ن�ستطيع م��ن خاللها ال��وق��وف على كل‬ ‫يف حني �أنه كان بالإمكان احتواء الأمور ‪.‬‬ ‫يتقبل �أي تظلم �إذا ما مرت ‪� 48‬ساعة على املباراة ‪،‬‬ ‫لوروا احللول ولكن اجلميع يدرك �أن وجود ربيع هو‬
‫فهل تراه يتحقق ؟‬ ‫االمور الفنية وما هي احللول املطروحة للغيابات‬ ‫هل تدوم ابت�سامة الربيع ؟‬ ‫وبات من �شبه امل�ؤكد �أن فوزي ب�شري هو الآخر خارج‬ ‫�أم��ر معنوي لالعبني وكذلك للجماهري ‪ ،‬وغيابه‬
‫؟ ‪ ،‬كل هذه االمور �ستكون وا�ضحة املعامل يف الفرتة‬ ‫احل�����س��اب��ات م���ؤق��ت��اً �إذا مل ي�ستجد ���ش��يء ‪ ،‬ك��ل هذه‬ ‫عن هذا اللقاء �سيمثل حمال دفاعيا على مدافعي‬
‫‪Wa7ad_33@hotmail.com‬‬ ‫القريبة القادمة ‪.‬‬ ‫ال�������س����ؤال ال����ذي ت��ط��رح��ه اجل��م��اه�ير العمانية‬ ‫الأم���ور ت�ضع منتخبنا �أم���ام م�شكلة حقيقية قبل‬ ‫م��ن��ت��خ��ب��ن��ا ال��وط��ن��ي ‪ ،‬ويف ت�����ش��ك��ي��ل��ة م��ن��ت��خ��ب��ن��ا التي‬

‫الدوري الإجنليزي املمتاز اجلولة الـ ‪24‬‬


‫املدافــع ت�صــد أ� �أمــام �سطــوة ال�شياطيــن‬
‫ع��ل��ى م�����س��رح م��ل��ع��ب الإم������ارات يف ل��ن��دن م���ب���اراة ك��ب�يرة ج��م��ع��ت بني‬
‫املدفعجية نادي �آر�سنال وبني ال�شياطني احلمر نادي مان�ش�سرت يونايتد‬
‫‪ ،‬يف لقاء القمة يف هذه اجلولة بعد �أن انتهى لقاء الذهاب بني الفريقني‬
‫على ملعب االولد ترافورد ل�صالح ال�شياطني بهدفني مقابل هدف ‪ ،‬كل‬
‫الظروف كانت تنذر بلقاء كبري بني الفريقني �سيما و�أن �آر�سنال بات‬
‫هذه املرة قريباً جداً من فرق ال�صدارة بعد بداية غري مب�شرة يف بطولة‬
‫الدوري ‪ ،‬امللعب الذي احت�شدت فيه جماهري املدفعجية مع لفيف من‬
‫جماهري ال�ضيوف ح�سب امل�ساحة امل�سموح بها جلماهري ال�ضيوف بعدد‬
‫يقدر بـ ‪� 60‬ألف م�شجع ‪ ،‬ال�شياطني انطلقوا يف اللقاء بقوة وا�ستطاعوا‬
‫من خالل خط�أ احلار�س اال�سياين االملونيا عندما �سجل هدفا باخلط�أ‬
‫يف مرمى فريقه يف الدقيقة ‪ ، 33‬ال��ه��دف ال��ذي فتح �شهية ال�شياطن‬
‫للتقدم يف النتيجة وم�ضاعفتها ل�ضمان النقاط الثالث التي �ستكون‬
‫حا�سمة على ملعب �آر�سنال املناف�س القوي على اللقب ‪ ،‬الدقيقة ‪37‬‬
‫من اللقاء الفتى الذهبي للكرة االجنليزية ولفريق ال�شياطني ي�سجل‬
‫الهدف الثاين يف اللقاء بطريقة روين التي ال يعرفها ويدرك هويتها‬
‫�إال حرا�س املرمى الذين ال يجدون ما يفعلونه �إال اال�ست�سالم للكرة‬
‫‪ ،‬ال�شوط االول من اللقاء ينتهي بتقدم امل��ان بهدفني دون رد يف هذا‬
‫اللقاء الكبري ‪.‬‬
‫بارك يح�سم النقاط‬
‫ال�شوط الثاين من اللقاء مل يقل يف امل�ستوى واالداء عن ال�شوط‬
‫االول ‪� ،‬آر�سنال مل ي�ست�سلم وح��اول العودة �إىل اللقاء ‪ ،‬لكن ت�ألق دفاع‬
‫ال�شياطني ح��ال دون ت��ق��دم مهاجمي �آر���س��ن ‪ ،‬الدقيقة ‪ 52‬م��ن اللقاء‬
‫بارك جي �سوجن ينهي كل االمور عندما �أكد �أحقية املان باللقاء و�سجل‬
‫ال��ه��دف ال��ث��ال��ث ال���ذي ج��ع��ل االم���ر �صعباً ج���داً ع��ل��ى �آر���س��ن��ال يف �أر�ضه‬
‫و�أمام جماهريه الغفرية التي ملأت مدرجات ا�ستاد االمارات ‪� ،‬آر�سنال‬
‫ي�سجل هدفاً يف الدقيقة ‪ 80‬عن طريق توما�س فريمايلني حلفظ ماء‬
‫الوجه ‪ ،‬و�أخريا حكم اللقاء كري�س فوي ينهي �أحداث اللقاء معلناً فوز‬
‫ال�شياطني و�أحقيته بنقاط املباراة ‪ ،‬الفوز الذي رفع ر�صيد مان�ش�سرت‬
‫عند النقطة ‪ 53‬يف امل��رك��ز ال��ث��اين مبتعداً ع��ن املت�صدر ت�شل�سي بفارق‬
‫نقطة يف ال�صدارة ‪ ،‬يف حني جتمد ر�صيد �آر�سنال عند النقطة ‪ 49‬يف‬
‫املركز الثالث يف جدول الرتتيب يف الدوري الإجنليزي املمتاز ‪.‬‬

‫�إعارة ربيع �إ�شاعة‬ ‫�أن�شلوتي ‪ :‬تريي‬


‫�إعارة قائد منتخبنا الوطني ونادي ال�سد‬ ‫العب كبري‬
‫القطري �إىل نادي الن�صر ال�سعودي ‪ ،‬ق�ضية‬
‫روج لها كثرياً يف الأو�ساط الريا�ضية حملياً‬ ‫يعتقد كارلو ان�شيلوتي مدرب ت�شيل�سي‬
‫‪ ،‬مل ي�صدر حتى الآن م��ا ي���ؤك��د �أي نية من‬ ‫�أن ه��دف ج��ون ت�يري يف برينلي ميكن �أن‬
‫ن����ادي ال�����س��د ال��ق��ط��ري لإع������ارة ال�ل�اع���ب �أو‬ ‫يكون �أهم هدف يف املو�سم‪ ،‬وكان تريي قد‬
‫ان��ت��ق��ال��ه ‪ ،‬وخ�����ص��و���ص��اً و�أن ال�����س��د ال ميكن‬ ‫تعر�ض ل�ضغوط كبرية منذ ي��وم اجلمعة‬
‫�أن يتخلى ع��ن ال�لاع��ب ال���ذي مي��ث��ل �إحدى‬ ‫املا�ضي بعد الك�شف ع��ن خيانته لزوجته‬
‫الركائز اال�سا�سية يف نادي الذئاب كما يحلو‬ ‫و����ص���دي���ق���ه واي������ن ب����ري����دج‪ ،‬وك������ان امل�����درب‬
‫جلماهري ال�سد �أن يطلقوا عليه ‪ ،‬وكذلك‬ ‫�أن�����ش��ي��ل��وت��ي �أك����د ب��ق��اء ج���ون ت�ي�ري قائداً‬
‫مل يرد من ن��ادي الن�صر ال�سعودي ما ي�ؤكد‬ ‫للفريق ‪ ،‬وع��ن ه��دف ال��ف��وز ال���ذي �سجله‬
‫رغ��ب��ت��ه يف ا���س��ت��ع��ارة ال�لاع��ب �أو ان��ت��ق��ال��ه �إىل‬ ‫الالعب جون تريي يف مرمى برينلي قال‬
‫�صفوفه يف ال��ف�ترة احلالية ‪ ،‬وب��ذل��ك يكون‬ ‫‪� “ :‬أعتربه �أهم �أه��داف املو�سم وقد يكون‬
‫�أم���ر �إع����ارة ال�لاع��ب ال��ع��م��اين جم��رد �إ�شاعة‬ ‫ال على �أننا �سنحقق اللقب”‪،‬و�أ�ضاف‬ ‫دلي ً‬
‫‪ ،‬واجل��دي��ر بالذكر �أن حممد ربيع �سيغيب‬ ‫‪ “ :‬عندما ن��رى �آر���س��ن��ال يخ�سر النقاط‬
‫عن مباراة منتخبنا احلا�سمة �أم��ام املنتخب‬ ‫وم��ان�����ش�����س�تر ي��ون��اي��ت��د ي��ت��ع�ثر ن���ع���رف �أن‬
‫الكويتي يف ال‪ 3‬من مار�س ب�سبب البطاقة‬ ‫م�صرينا هو اللقب”‪ ،‬واجلدير بالذكر �أن‬
‫ال��ث��ان��ي��ة ال��ت��ي ح�صل عليها يف م�����ش��واره مع‬ ‫ت�شيل�سي يف �صدارة ال��دوري بفارق نقطة‬
‫املنتخب يف الت�صفيات ‪.‬‬ ‫عن املان يونايتد وميلك مباراة م�ؤجلة ‪.‬‬
‫مالعب‬ ‫الثالثاء ‪ 17‬من �صفر ‪ 1431‬هـ املوافق ‪ 2‬فرباير ‪2010‬م‬ ‫‪22‬‬
‫ال�ساجــــدون ‪ ..‬فائـــــزون‬ ‫نيجرييا تطلب «املعلم»‬

‫مـ�صــــــر تت�سيــــــد �إفـــــــريـقيا‬


‫ذك����رت و���س��ائ��ل االع��ل�ام امل�����ص��ري��ة ‪ ،‬ب�أن‬
‫امل�����درب ح�����س��ن ���ش��ح��ات��ة م��ط��ل��وب لتدريب‬
‫امل��ن��ت��خ��ب ال���ن���ي���ج�ي�ري يف ك�����أ�����س ال����ع����امل ‪،‬‬
‫وذك���رت فيه و�سائل االع�ل�ام امل�صرية ب�أن‬
‫« ن��ائ��ب ال��رئ��ي�����س ال��ن��ي��ج�يري ق���دم عر�ضا‬
‫�إىل االحت����اد امل�����ص��ري ل��ك��رة ال��ق��دم يطلب‬
‫فيه احل�صول على خدمات الكابنت ح�سن‬
‫�شحاتة امل��دي��ر الفني ملنتخب م�صر‪ ،‬على‬
‫�سبيل الإعارة ملدة �ستة �أ�شهر» ليقوم بقيادة‬
‫املنتخب ال��ن��ي��ج�يري يف م��ن��اف�����س��ات بطولة‬
‫ك�أ�س العامل‪ 2010‬والتي �سوف تقام ال�صيف‬
‫املقبل يف جنوب �إفريقيا ‪ ،‬و�إذا ح��دث هذا‬
‫ف���إن م��درب االحت��اد النيجريي قد ي�صرف‬
‫النظر عن املدرب كلود لوروا ‪.‬‬

‫ال�سقا‪ :‬عو�ضنا‬
‫املونديال‬
‫ب��ع��د ال��ف��وز ال��ك��ب�ير ب��ال��ب��ط��ول��ة الثالثة‬
‫على التوايل للمنتخب امل�صري ‪ ،‬بالبطولة‬
‫ال���ق���اري���ة خ����رج الع���ب���و امل��ن��ت��خ��ب امل�صري‬
‫ب��ال��ك��ث�ير م���ن ال��ت�����ص��ري��ح��ات ال���ت���ي كانت‬
‫�أغلبها تخفيفا على ال�شعب امل�صري بعد‬
‫اخلروج من �سباق الت�أهل للمونديال ‪ ،‬قال‬
‫ال�لاع��ب ع��ب��د ال��ظ��اه��ر ال�����س��ق��ال ‪� « :‬أبارك‬
‫ل�شعب م�صر ه��ذا ال��ف��وز ال��ذي عو�ضنا به‬
‫ربنا عن عدم الت�أهل للمونديال»‪،‬و�أ�ضاف‪ ‬‬
‫‪ « :‬حققنا بطولة ع��ن ج���دارة وا�ستحقاق‬
‫وكنا الأف�ضل دون منازع»‪،‬يذكر �أن املنتخب‬
‫امل�صري هيمن على كافة الألقاب الفردية‬
‫يف ال��ب��ط��ول��ة ب��ف��وزه ب��ج��ائ��زة �أف�����ض��ل العب‬
‫(�أح���م���د ح�����س��ن) و�أف�����ض��ل ح��ار���س (ع�صام‬
‫احل�ضري) والهداف (حممد جدو)‪.‬‬

‫ال�صقـــــر م�ستمـر‬
‫البيبي ب�لاك ���س��ت��ارز م��ب��اراة ك��ب�يرة ‪ ،‬وك����ادوا �أن يخطفوا‬ ‫�شحاتة «معلم « فهو حقاً �أ���ص��اب احلقيقة يف كبدها ‪� ،‬إنه‬ ‫والتخ�ص�ص ينهي ك��ل ���ش��يء يف وق��ت ك��ان اجلميع يت�أهب‬ ‫الر�ؤية‪� -‬سلطان املقر�شي‬ ‫مع املنتخب‬
‫ال��ف��وز باللقاء ول��ك��ن ك��ل االم���ور ذه��ب��ت للمنتخب امل�صري‬ ‫رائع كمدرب وعقلية ال تقل �ش�أنا عن كابيللو �أو جورديال‬ ‫للذهاب للأ�شواط اال�ضافية ورمبا �ضربات الرتجيح ولكن‬
‫يف النهاية ‪ ،‬وا�ستطاع املنتخب امل�صري من خطف الفوز يف‬ ‫�أو حتى �سكوالري فبالعنا�صر التي لديه كان قادراً على �أن‬ ‫املنتخب امل�صري يحقق البطولة الثالثة على التوايل اخلربة يف النهاية �أنهت كل �شيء ‪.‬‬ ‫حت������دث �أح����م����د ح�������س���ن ق����ائ����د املنتخب‬
‫الوقت القاتل من اللقاء ‪ ،‬وال جمال لتفا�صيل �أكرث من �أن‬ ‫يخلق انت�صارا يف �أ�سوء الظروف ‪� ،‬إن هذا ال يكون �إال ب�أمر‬ ‫وال�����س��اب��ع��ة يف ت��اري��خ��ه ع��ل��ى ح�����س��اب البيبي ب�ل�اك ���س��ت��ارز ‪،‬‬ ‫امل�����ص��ري و�أف�����ض��ل الع���ب ب��ال��ب��ط��ول��ة بعد‬
‫ف�صل جديد من الرواية‬ ‫امل��ب��اراة ال��ت��ي ج���اءت م��ث�يرة م��ن ال��ط��رف�ين وخ�����ص��و���ص��اً من‬ ‫االنت�صار على غانا باملباراة النهائية �إىل‬
‫املنتخب امل�صري ح�صل على الك�أ�س الذهبية ‪ ،‬ومل يكتفِ‬ ‫من املعلم ح�سن �شحاتة الرجل امل�صري الذي عهدناه ابن‬
‫ب��ه��ذه ال��ك���أ���س فح�سب ‪ ،‬ب��ل ح�صل على لقب �أف�����ض��ل العب‬ ‫بلد متوا�ضع ال يعرف مكاناً غري كرة القدم يعرب فيها عن‬ ‫كتب ح�سن �شحاتة الف�صل االخ�ير م��ن اجل��زء الثالث‬ ‫�صغار غانا الذين كانوا يلعبون خ��ارج ال�ضغوط النف�سية‬ ‫و�سائل االع�ل�ام ف��ق��ال‪� »:‬أب���ارك لل�شعب‬
‫لقائد ال��ف��ري��ق �أح��م��د ح�سن وج��ائ��زة ال��ه��داف ال��ت��ي ح�صل‬ ‫نف�سه فكما غنى �سيد مكاوي على خ�شبات امل�سرح وحلن ‪،‬‬ ‫‪ ،‬فو�صولهم لهذا ال��دور يعترب �إجن��ازا حيث يبلغ متو�سط من رواية « �شحاتة يف الأدغال « ‪ ،‬ورمبا يفتح �شحاتة جزءا‬ ‫امل�صري كله ال��ذي انتظر ه��ذا االجن��از ‪،‬‬
‫عليها حممد ناجي ج��دو ‪ ،‬وج��ائ��زة �أف�ضل ح��ار���س لع�صام‬ ‫غنى �شحاتة على م�ستطيالت الكرة و�أب��دع وقدم مباريات‬ ‫�أعمارهم ‪ 20‬و‪ 21‬عاما ‪ ،‬كل هذه االمور �صعبت املهمة على �آخر من الرواية يف اجلابون وغينيا اال�ستوائية ‪ ، 2012‬كل‬ ‫نحن وعدناهم ب�أننا �سنثبت �أننا الأف�ضل‬
‫احل�ضري ‪ ،‬كل االرقام م�صرية وال جمال لأرقام �أخرى على‬ ‫تاريخية منذ عام ‪ 2006‬وحتى ‪ ، 2010‬ورمبا ي�ستمر احلال‬ ‫منتخب الفراعنة ‪ ،‬وبينما ظن اجلميع �أن امل��ب��اراة ذاهبة ه��ذه االم��ور جتعل من �شحاتة �أ�سطورة املدربني يف م�صر‬ ‫يف �إف��ري��ق��ي��ا وه���ذا م��ا ح���دث»‪،‬وع���ن لقاء‬
‫من�صة التتويج ‪ ،‬وم�صر تتزعم ال��ق��ارة ال�سمراء وت�سجل‬ ‫على ما هو عليه حتى عام ‪. 2012‬‬ ‫روي��داً روي��داً للمنتخب الغاين باملعطيات التي كانت عليها ‪ ،‬و�إن مل يكرم �شحاتة كبطل وطني هنالك يف م�صر ف�إن‬ ‫املنتخب الغاين ‪ ،‬قال ح�سن «�أي مباراة‬
‫�أرقاما جديدة وتذهب ب�أرقام اخرى م�سجلة �أدراج الرياح‬ ‫‪� ،‬إال �أن املنتخب امل�صري من هجمة مرتدة وتبادل كروي االم��ر �سيكون ك��ارث��ة حقيقية للريا�ضة العربية ‪ ،‬الرجل‬ ‫نهائية يجب �أن تكون �صعبة ولقد لعبنا‬
‫الفراعنة ينت�صرون يف النهاية‬ ‫رائ���ع ب�ين حم��م��د ج���دو وزي����دان ت��ع��ود م��ن ج��دي��د املفاج�أة الذي تت�صيده االل�سن عندما يهفو هفوة �صغرية وتتقاذفه‬ ‫�أم����ام جم��م��وع��ة الع��ب�ين ���ص��غ��ار �أرهقونا‬
‫‪ ،‬و�سواء كنت من املنا�صرين لهذا �أو ذاك ف�إن البطولة الآن‬
‫���ص��ارت م��ارك��ة م�سجلة با�سم املنتخب امل�صري ‪ ،‬و�ستحتاج‬ ‫املباراة التي انتهت بنتيجة الهدف الوحيد الذي توقعه‬ ‫ل��ل��ب��ط��ول��ة‪ ،‬ج����دو ال�����ذي ت���وغ���ل يف دف�����اع امل��ن��ت��خ��ب الغاين و�سائل االع�ل�ام امل�صرية باالنتقاد ‪� ،‬إن��ه فقط يكتفي ب�أن‬ ‫خا�صة �أن املباريات متالحمة ‪ ،‬كل ‪� 3‬أيام‬
‫املنتخبات االفريقية �سنوات طويلة لك�سر االرق��ام امل�سجلة‬ ‫وو�ضعها يف الزاوية ال�صعبة معلناً تقدم منتخب م�صر يف يرد على �أر�ضية ملعب املباراة التي يثبت فيها يف كل مرة ال��ك��ث�يرون مل ت��خ��رج جم��ري��ات��ه��ا ع��ن ال��ت��وق��ع��ات ‪ ،‬الهدف‬ ‫نلعب مباراة فقد بان التعب علينا ولكن‬
‫يف هذه البطولة ‪.‬‬ ‫االن��ف��ا���س الأخ�ي�رة م��ن اللقاء ‪ ،‬املنتخب امل�صري باخلربة �أنه الرقم ال�صعب الذي ال ميكن جتاوزه ‪ ،‬ومن �أطلق على جاء يف الوقت ال��ذي قتل املباراة وال جمال للعودة ‪ ،‬وقدم‬ ‫احل���م���د هلل ح�����س��م��ن��اه��ا ب���اخل�ب�رة»‪،‬وع���ن‬
‫موا�صلته مع املنتخب امل�صري قال؟‪ « :‬ملا‬

‫« جـــــدو»‪ ..‬هــداف البــدالء والأ�سا�سييــن‬


‫ال؟ ما دمت قادراً على العطاء وقد قدت‬
‫فريقي ب�شكل جيد رغم �أنني و�صلت لـ‪35‬‬
‫مبوما‪ :‬م�صر‬ ‫عاما و ما زال لدي طموح �إىل �أن يظهر‬
‫�أف�ضل ما عندي �أو يح�س اجلهاز الفني‬
‫الأف�ضل‬ ‫بعدم احلاجة يل وقتها �س�أعتزل اللعب‬
‫بعد م��ع��ان��اة طويلة ب�ين الفريقني يف �سباق‬ ‫ال���دويل وه��ذه �سنة احل��ي��اة»‪� »،‬أن��ا �سعيد‬
‫ب��ع��د ال��ف��وز ال���ذي حققه املنتخب‬ ‫التقدم يف نتيجة اللقاء ‪� ،‬أخ�ي�راً ب��دخ��ول جدو‬ ‫للمجموعة ال�صغرية من الالعبني لدينا‬
‫امل�صري على ح�ساب البالك �ستارز‬ ‫ال لعماد متعب ‪ ،‬االمور تتغري وال�سر دائماً‬ ‫بدي ً‬ ‫ك��ج��دو وفتحي و�أي�����ض��اً �أح��ي��ي املجموعة‬
‫‪ ،‬خرج جنوم املنتخبات االفريقية‬ ‫« افتح يا جدو االبواب « ‪ ،‬كلمة اتفق عليها املعلم‬ ‫اخل��ب�يرة كال�سقا ووائ����ل جمعة اللذين‬
‫ي�����ص��رح��ون ‪ ،‬فتكلم ب��ات��ري��ك بعد‬ ‫ح�سن �شحاته واكتا�شفه اجل��دي��د حممد جدو‬ ‫ي��ن��ق�لان خ�برت��ه��م��ا ل�لاع��ب�ين ال�صغار»‪.‬‬
‫االن��ت�����ص��ار ال��ث��ال��ث ع��ل��ى التوايل‬ ‫كل هذه االم��ور ‪�،‬أنهت كل �شيء ومتى ؟ عندما‬
‫ل��ل��م�����ص��ري�ين ب��ب��ط��ول��ة �إفريقيا‬ ‫كانت املباراة تذهب للدقائق االخرية واجلميع‬
‫وهذا التتويج غري امل�سبوق فقال‪:‬‬
‫« ل���ق���د ف�����از ب��ال��ب��ط��ول��ة الفريق‬
‫يت�أهب لال�شواط اال�ضافية ‪ ،‬اجلميع كان يعتقد‬
‫�أن ال��ع��ام��ل ال���ب���دين ���س��ي��ك��ون ل�����ص��ال��ح املنتخب‬ ‫حم�سن �صالح‪ :‬م�صر‬
‫الأف�������ض���ل يف ت���ل���ك ال��������دورة وهو‬
‫الغاين ‪ ،‬الذي يتفجر العبوه باحليوية مقابل‬
‫االن��ه��اك الوا�ضح على العبي املنتخب امل�صري‬ ‫حققت معجزة‬
‫منتخب م�����ص��ر»‪،‬و�أ���ض��اف بقوله‪:‬‬ ‫‪ ،‬امل����درب ال�����ص��رب��ي يحتفظ ب����أوراق���ه الرابحة‬
‫«لي�س بال�ضرورة �أن يكون الفريق‬ ‫على دك��ة ال��ب��دالء وك��ل االج���واء تنذر بالذهاب‬ ‫�أك����د حم�����س��ن ���ص��ال��ح امل��دي��ر ال��ف��ن��ي ال�سابق‬
‫امل�صري الأف�ضل فالفريق الغاين‬ ‫ملا هو �أبعد من الوقت اال�صلي للمباراة ‪ ،‬ولكن‬ ‫للمنتخب امل�صري وامل�ست�شار الريا�ضي والفني‬
‫فاز من قبل مبباريات مل ي�ستحق‬ ‫ج��دو و�شحاتة ك��ان لهما خمطط ب�ين خطوط‬ ‫ل��ل��ن��ادي امل�����ص��ري ال��ب��ور���س��ع��ي��دي ع��ل��ى �أحقية‬
‫�أن ي��ف��وز ب��ه��ا ول��ك��ن ع��ل��ى العك�س‬ ‫التما�س ومعمعة �أر�ض امللعب‪ ،‬جدو دائماً العب‬ ‫املنتخب امل�صري بالفوز بك�أ�س �إفريقيا للمرة‬
‫م�����ص��ر ت��ع��ام��ل��ت ب���خ�ب�رة وح�سم‬ ‫ال ت�شاهده كثرياً �إال عندما يقرتب من منطقة‬ ‫ال��ث��ال��ث��ة ع��ل��ى ال���ت���وايل وق�����ال‪»:‬الإجن�����از الذي‬
‫�أكرب عن طريق اجلوكر الأروع يف‬ ‫اجل���زاء ‪ « ،‬وه��وب��اه ‪ ...‬ج����ووووول « ‪ ،‬ه��ذه هي‬ ‫حققه الالعبون يعترب �إعجازاً كروياً لي�س له‬
‫العباراة الق�صرية التي تتكلمها �أق��دام جدو يف‬ ‫مثيل‪ ،‬و�أن ال��ت��اري��خ ل��ن ين�ساه‪ ،‬و�أو�ضح‬
‫البطولة الالعب جدو»‪،‬و�أ�ضاف‪:‬‬
‫�أر���ض امللعب وال مكان لفل�سفة �أخ��رى كل هذه‬ ‫�صالح �أن الفريق امل�صري ا�ستحق‬
‫«�أرف�������ع ال��ق��ب��ع��ة حل�����س��ن �شحاتة‬ ‫ال���ل���ق���ب ع����ن ج�������دارة وا�ستحقاق‪،‬‬
‫لأن��ه و�ضع الثقة يف ه��ذا الالعب‬ ‫االم��ور �أنهت كل �شيء على �أر���ض امللعب وجدو‬
‫ي�����س��ج��ل ال���ه���دف اخل��ام�����س يف ال��ب��ط��ول��ة ليعلن‬ ‫وق���ال ب����أن امل���ب���اراة ال��ن��ه��ائ��ي��ة كانت‬
‫وقام ب�إحالل جمموعة �شابة من‬ ‫����ص���ع���ب���ة ج���������داً‪ ،‬و����ص���ع���ب التكهن‬
‫نف�سه هدافاً للبطولة بهذه الن�سبة العالية من‬
‫الالعبني ومل يثبت على احلر�س‬ ‫االه���داف بالن�سبة لالعب بديل ‪ ،‬ال يلعب �إال‬ ‫بنتيجتها‪ ،‬و�أهدي �صالح الفوز‬
‫ال����ق����دمي ف���ق���ط وه������ذا م����ا جعله‬ ‫دقائق معدودة يف كل لقاء من لقاءات م�صر يف‬ ‫بالبطولة للجماهري امل�صرية‬
‫يحمل اللقب من جديد»‪.‬‬ ‫هذه البطولة ‪.‬‬ ‫امل���ت���ع���ط�������ش���ة ل���ل���ف���رح دائ������م������اً»‪.‬‬

‫اجلالية امل�صرية فـي م�سقط تهتف «واهلل وعملوها الرجالة»‬


‫بلدك عالياً ‪� ،‬أ�شعر ب���أن ه��ذا االم��ر رائ��ع وخ�صو�صاً وعندما تكون نت�شارك الفرحة وكلنا يف النهاية عرب والبطولة عربية واالجناز‬ ‫عندما خرجنا ن�ستطلع �آراء اجل��ال��ي��ة امل�صرية يف ال�سلطنة يف‬
‫بعيداً عن �أر���ض الوطن �إن��ه �شعور ال ميكن و�صفه ‪ ،‬كنت �أمتنى لو عربي قبل �أن يكون م�صريا ‪.‬‬ ‫و�سط االحتفاالت ال�صاخبة التي عمت ���ش��وارع العا�صمة م�سقط ‪،‬‬
‫يف انتظار ال‪ 3‬من مار�س‬ ‫�أنني �أجوب �شوارع القاهرة يف هذه اللحظة ‪� ،‬صحيح �أننا نحتفل هنا‬ ‫خرجنا مبجموعة من االراء كانت �أبرزها ‪:‬‬
‫يف م�سقط ولكننا نلتزم بالكثري من احلدود والقيود ‪ ،‬ولكن الأفراح‬ ‫حممد ه��ارون ‪ :‬املنتخب امل�صري اليوم �أفرحنا كثرياً لقد كنت‬
‫ويف نهاية اللقاء مع اجلماهري امل�صرية التي خرجت يف م�سرياتها‬ ‫يف القاهرة حتماً خمتلفة ‪ ،‬ف�أنت حتتفل دون �أن تراعي �أي �شيء �آخر‬ ‫غ�ير م�صدق �أن��ن��ا نحقق ه��ذا االم��ر م��ن جديد ‪� ،‬إن��ن��ا �أب��ط��ال القارة‬
‫غري االحتفال ‪ ،‬وخ�صو�صاً و�أنك عندما تكون �سعيدا ف�أنت ال تدرك يف ���ش��وارع م�سقط ‪ ،‬والتي كانت ت��ردد االنا�شيد والأغ���اين الوطنية‬ ‫االفريقية ل‪ 3‬مرات على التوايل ‪ ،‬وهي البطولة ال�سابعة يف تاريخ‬
‫فرحة بهذا الإجناز ‪ ،‬قدمنا لهم التهنئة بالفوز على �إجناز املنتخب‬ ‫ماذا تفعل ويف �أي اجتاه تعرب عن فرحك ‪.‬‬ ‫الكرة امل�صرية ‪ ،‬عندما �أطلق احلكم �صافرة النهاية انطلقنا نحتفل‬
‫�إبراهيم �صالح ‪ :‬مل ير�شحنا الكثريون يف هذه البطولة ب�سبب امل�صري ال��ذي يعترب تاريخيا بكل املقايي�س واحل�سابات ‪ ،‬ومل يكن‬ ‫بالفوز الكبري ‪ « ،‬واهلل وعملوها ال��رج��ال��ة‪ ...‬ورف��ع��وا ا�سم م�صر «‬
‫غياب �أبوتريكة و عمرو زكي ‪ ،‬ولكن م�صر دائماً ما متلك اخلريات باالمكان �أن نح�صر كل الآراء وكل ما حاولوا به التعبري عن فرحتهم‬ ‫‪� ،‬إنهم حقاً ال يلعبون من �أج��ل الفوز واخل�سارة �أو االح�ت�راف كما‬
‫ال��ت��ي ت�ستطيع �أن تعو�ض غ��ي��اب �أي الع��ب ‪ ،‬فقد ق��دم �أح��م��د ح�سن ب��ه��ذا االن��ت�����ص��ار ول��ك��ن امل��ه��م �أن ال��ف��رح��ة ك��ان��ت ك��ب�يرة ج���داً ‪ ،‬وظلت‬ ‫يفعل العبو �إفريقيا �إنهم يلعبون من �أج��ل م�صر ‪ ،‬وك��ل من يلعب‬
‫م�ستوى رائعا �إنه بطل حقاً ‪ ،‬وحممد جدو العب خيايل �إنه ي�سجل امل�سريات م�ستمرة حتى �ساعات مت�أخرة والأغ��اين واالهازيج جتوب‬ ‫من �أجل بلده بكل �صدق البد �أن ينت�صر يف النهاية ‪� ،‬إنهم يعرفون‬
‫يف كل املباريات ‪ ،‬ونحن نت�س�أل ماذا لو كان هذا الالعب �أ�سا�سيا يف ال�شوارع ‪ ،‬وكل هذه االمور هي حق م�شروع لكل اجلماهري العربية‬ ‫�أننا بعيدون عنهم ولكن قلوبنا معهم �أينما ذهبوا ميثلون املنتخب‬
‫�سجلة ؟ ‪ ،‬واالن��ت�����ص��ار ال��ع��رب��ي دائ���م���اً م��ا مي��ث��ل ال��ع��رب ك��ك��ل وال مي��ث��ل فريقا‬
‫الفريق هل كان �سيحقق رقما قيا�سيا يف عدد الأ�سماء امل ُ ِ‬ ‫امل�صري وميثلون ا�سم م�صر نحن �سعداء بهذا الفوز ‪� ،‬إنه �أمر عظيم‬
‫كل ه��ذه االم��ور دليل على �أن الكرة امل�صرية ال تتوقف على العب‪� ،‬أو منتخبا ‪ ،‬املهم �أن تتقدم الكرة العربية ون��رى منتخبنا و�أعالم‬ ‫‪.‬‬
‫اجلميع كانوا جنودا للمنتخب امل�صري وق��د مثلوا م�صر ب�شجاعة بلداننا عالية يف ك��ل املحافل واملن�صات ‪ ،‬وك��ل م��ا منلك �أن نقول «‬ ‫حممد فيومي ‪� :‬أنا ل�ست متابعا جيدا لكرة القدم ولكن ب�صراحة‬
‫‪� ،‬إنهم فريق كبري وميلكون القدرات واملهارات التي ت�ؤهلهم للفوز عقبال ت�أهلنا لك�أ�س �آ�سيا ‪ ، « 2011‬لرن�صد االف��راح يف م�سقط بعد‬ ‫عندما يلعب املنتخب امل�صري �أ�صبح ريا�ضيا على م�ستوى عالٍ ‪ ،‬ال‬
‫ب��ال��ل��ق��اء ‪ ،‬ال�����ش��ع��ب ال��ع��م��اين اح��ت��ف��ل م��ع��ن��ا ب��ال��ف��وز �إن��ه��م متعاونون الت�أهل على ح�ساب �شقيقنا املنتخب الكويتي ‪ ،‬وكلنا يف انتظار هذه‬ ‫يهم من يلعب من الالعبني بالن�سبة يل املهم �أن م�صر تك�سب اللقاء‬
‫و�شجعوا املنتخب امل�صري كما �شجعناه يف امل��ب��اراة النهائية ‪ ،‬نحن الفرحة التي �ستكون كبرية ووقع االنت�صار �سيكون فوزا حقيقيا بعد‬ ‫يف النهاية ‪� ،‬إنه �أمر ي�ستحق �أن نحتفل من �أجله ‪ ،‬عندما ترى علم‬
‫كل االمور التي مرت على منتخبنا يف م�شواره بالت�صفيات ‪.‬‬
‫‪21‬‬ ‫الثالثاء ‪ 17‬من �صفر ‪ 1431‬هـ املوافق ‪ 2‬فرباير ‪2010‬م‬ ‫ثقافة وفنون‬
‫«وهج الق�صيد»‬ ‫امل�شــاركون ا�شـــادوا بنجاحه‬
‫يحل م�ساء اليوم ال�شاعر �أحمد ال�شيدي‬
‫�ضيفاً على ال�شاعر والإعالمي عبد الأمري‬
‫العجمي يف ثالث حلقات الربنامج ال�شعري‬
‫«وهج الق�صيد»‪ ،‬يف حوار ي�سرد فيه ال�شيدي‬
‫مهرجـــان �أيـــام �صحـــار منبـــع للمـــواهب امل�ســـرحية‬
‫�شريط ذكرياته مع ال�شعر النبطي‪ ،‬ويلقي‬
‫جمموعة من �أجمل ق�صائده‪ ،‬ويبدي ر�أيه‬ ‫ا�ستطالع ‪ :‬مو�سى جعفر �آل رحمة‬
‫بكل �صراحة يف العديد م��ن الق�ضايا التي‬
‫تهم ال�ساحة ال�شعرية يف ال�سلطنة‪ .‬يذكر �أن‬ ‫ر�أى الطلبة امل�شاركون يف مهرجان «�أيام‬
‫الربنامج ي�ست�ضيف يف كل حلقة �شاعر من‬ ‫�صحار امل�سرحية �أن املهرجان جنح يف حتقيق‬
‫نخبة �شعراء النبط يف ال�سلطنة‪ ،‬ليتحدث‬
‫عن م�سريته ال�شعرية‪ ،‬ويجيب بكل �صراحة‬ ‫الأهداف التي و�ضع من �أجلها واملتمثلة يف‬
‫ع��ل��ى �أ���س��ئ��ل��ة ال�برن��ام��ج‪ ،‬ك��م��ا ت��ع��ر���ض �أثناء‬ ‫اكت�شاف مواهب فنية جديدة ميكن �أن ت�سهم‬
‫احللقة عدة فقرات منها �أ�سئلة «ب�صراحة»‬ ‫يف امل�سرية الفنية يف ال�سلطنة‪ ،‬و�إيجاد جو‬
‫وه����ي �أ���س��ئ��ل��ة ج��ري��ئ��ة ي��ط��ل��ب م���ن ال�شاعر‬ ‫تناف�سي م�سرحي بني الطلبة ورفع م�ستوى‬
‫الإج��اب��ة عليها‪ ،‬وك��ذل��ك �أ�سئلة «اجلمهور»‪،‬‬
‫ك��م��ا ي��ل��ق��ي ال�����ش��اع��ر جم��م��وع��ة م���ن �أجمل‬ ‫الأداء الفني لديهم ‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل تنمية‬
‫ق�صائده‪ ،‬وتختتم كل حلقة بق�صيدة م�صورة‬ ‫قدرات ومواهب الطلبة على امل�سرح‪ ،‬متمنني‬
‫بطريقة الفيديو كليب‪ ،‬الربنامج من �إعداد‬ ‫�أن حتقق املهرجانات القادمة تطورا �أكرب يف‬
‫ال�شعراء حمد اخلرو�صي وعلي الأن�صاري‪،‬‬ ‫املجال امل�سرحي‪.‬‬
‫ومن تقدمي ال�شاعر والإعالمي عبد الأمري‬
‫العجمي‪ ،‬ويتم بثه يف متام ال�ساعة العا�شرة‬ ‫يف هذا اال�ستطالع نحاول �أن نلقي ال�ضوء على‬
‫م�ساء كل يوم ثالثاء على القناة ال�سعودية‬ ‫مهرجان �أيام �صحار امل�سرحية‪...‬‬
‫ال�ساحة ‪.1‬‬

‫الإعالم الرقمي‬
‫كتب ‪ -‬حيان اللمكي‬
‫نظمت كلية ال��ع��ل��وم التطبيقية بنزوى‬ ‫يف ال��ب��داي��ة حت���دث �إل��ي��ن��ا م����روان املعمري‬
‫مم���ث���ل���ة ب���ج���م���اع���ة امل�������س���رح ح���ل���ق���ة ع���م���ل يف‬ ‫امل�شرف الفني بكلية العلوم التطبيقية ب�صحار‬
‫برامج الت�صميم املختلفة ملدة �أ�سبوع وذلك‬ ‫ال « تعترب �أي��ام �صحار‬ ‫وال��ذي ب��د�أ كالمه قائ ً‬
‫لال�ستعدادات الفنية الالزمة لـ «ليايل نزوى‬ ‫امل�سرحية الأوىل حجر الأ�سا�س والبداية‪ ‬لأيام‬
‫امل�����س��رح��ي��ة» ال��ت��ي ت��ن��ط��ل��ق الأ���س��ب��وع املقبل‪.‬‬ ‫م�سرحية طالبية ‪� ،‬أما الن�سخة الثانية‪ ‬فقد مت‬
‫�أ���ش��رف على ال���دورات ق�سم ���ش���ؤون الطالب‬ ‫فيها تدارك الأخطاء التي وقع فيها امل�شاركون‬
‫وق��دم��ه��ا جم��م��وع��ة م��ن ال��ط�لاب املجيدين‬ ‫ومت �إظهار الأيام امل�سرحية ب�صوره �أف�ضل‪� .‬أما‬
‫يف تخ�ص�ص الت�صميم اجلرافيكي والرقمي‬ ‫الن�سخة الثالثة ف�إننا ن�سعى لأن تكون �أف�ضل‬
‫ب��ال��ك��ل��ي��ة‪��� .‬ش��م��ل��ت احل��ل��ق��ة ���ش��رح��ا وتطبيقا‬ ‫و�أج��م��ل‪ ،‬ونتمنى �أن يتم الرتكيز على نوعية‬
‫لأرب���ع���ة ب���رام���ج ه���ي ب��رن��ام��ج الفوتو�شوب‪،‬‬ ‫موا�ضيع امل�سرحيات ال��ه��ادف��ة ال��ت��ي ت�صب يف‬
‫وب��رن��ام��ج الإل��ي�����س�تري�تر‪ ،‬وب��رن��ام��ج الأفرت‬ ‫م�صلحة امل�شاهدين وتلبي احتياجاتهم وتعالج‬
‫�إف��ك��ت‪ ،‬و ب��رن��ام��ج �أدوب���ي ب��رمي�ير‪ .‬ي��ذك��ر �أن‬ ‫ق�ضايا اجتماعية تهم اجلميع‪ ،‬لأن هذا النوع‬
‫ليايل نزوى امل�سرحية تنطلق ال�سبت القادم‬ ‫م���ن امل�����س��رح��ي��ات ي�ت�رك ب�����ص��م��ة ج��م��ي��ل��ة لدى‬
‫و�ستحتوي على فعاليات م�صاحبة بجانب‬ ‫جمهور امل�����س��رح‪.‬ل��ذل��ك ننتظر م��ن املخرجني‬
‫ا�سرار العجمية‬ ‫احمد العجمي‬ ‫تركي البلو�شي‬ ‫جعفر اللواتيا‬ ‫امل�شاركني يف �أي��ام �صحار امل�سرحية اال�ستفادة‬
‫ال��ع��رو���ض امل�����س��رح��ي��ة ك��م�����س��اب��ق��ة العرو�ض‬
‫الفيلمية اخل��ا���ص��ة ب��امل�����س��رح��ي��ات وم�سابقة‬ ‫وامل��واق��ف ‪ ،‬وتطور م��ه��ارات القيادة وامل�شاعر‬ ‫الن�سخة الثانية م��ن �أي���ام �صحار امل�سرحية‬ ‫وا���س��ت��غ�لال اخل��ب��رات امل��ت��ب��ادل��ة ب��ي��ن��ه��م‪ .‬ومع‬ ‫ل��ل��ن�����ش��اط امل�����س��رح��ي ل��ل��ظ��ه��ور ع��ل��ى اخلارطة‬ ‫م���ن ال���ت���ج���ارب ال�����س��اب��ق��ة ل��ت��ط��وي��ر قدراتهم‪ ‬‬
‫الت�صاميم اخلا�صة بالفعالية والعرو�ض‪.‬‬ ‫الإن�سانية والتعاون‪ ،‬واكت�ساب الثقة بالنف�س‬ ‫والتي وبجهود وتكاتف اجلميع حققت النجاح‬ ‫وج��ود ه��ذه العنا�صر وعنا�صر �أخ���رى مكملة‬ ‫الفنية‪ ،‬وان��ط�لاق��ة الكت�شاف و�إب����راز مواهب‬ ‫ل��ظ��ه��ور امل�����س��رح��ي��ات بامل�ستوى امل����أم���ول‪ .‬وهنا‬
‫وت��ق��وي��ة رواب���ط ال�����ص��داق��ة و���ص��ق��ل امل��واه��ب ‪،‬‬ ‫وقد كانت من �أورع الأيام ‪ ،‬وتبادلنا اخلربات‬ ‫�أت���وق���ع ل��ل��م��ه��رج��ان جن���اح���ا ب���اه���را وعرو�ضا‬ ‫جديدة يف جميع املجاالت امل�سرحية كالتمثيل‬ ‫�أ�شري �إىل �أن �أيام �صحار امل�سرحية �أ�سهمت يف‬
‫كما �أن مثل هذه املهرجانات دائما ما تك�شف‬ ‫والتجارب وتعاونا مع بع�ضنا البع�ض بهدف‬ ‫م�سرحية م�شرفة للم�سرح ال ُعماين»‪ .‬واختتم‬ ‫وال�سينوغرافيا والديكور والإخراج ‪.‬‬ ‫مد امل�سرح بعنا�صر �شابه‪ ‬حتمل �أفكارا متجددة‬
‫نور عيني‬ ‫عن �أ�سماء جديدة ت�ضم �إىل ال�ساحة الفنية‬ ‫�إجن���اح امل��ه��رج��ان‪ ،‬و�أمت��ن��ى �أن ت��ك��ون الن�سخة‬ ‫ال��ب��و���س��ع��ي��دي ب��ق��ول��ه «م���ن �أدوار املهرجانات‬ ‫�أم���ا امل��خ��رج امل�����س��رح��ي �سعيد البو�سعيدي‬ ‫وجميلة‪.‬‬
‫‪� .‬أم����ا امل��خ��رج��ة امل�����س��رح��ي��ة �إ����س���راء العجمية‬ ‫ال��ث��ال��ث��ة مكملة مل�����س�يرة ال��ن��ج��اح ال���ذي حتقق‬ ‫امل�سرحية �أن تن�شئ وت�صقل الكوادر امل�سرحية‬ ‫امل�شرف على الن�شاط الفني والثقايف يف كلية‬ ‫جناح املهرجان‬
‫ان�ضمت الفنانة ال�شابة مروة عبد املنعم‬ ‫فقالت «حقق مهرجانا �أيام �صحار امل�سرحية‬ ‫يف ال��ن�����س��خ��ت�ين ال�����س��اب��ق��ت�ين‪ .‬واخ��ت��ت��م جعفر‬ ‫ال�� ُع��م��ان��ي��ة‪ ،‬و�أن ي��ك��ون ل��ه��ا دور ب���ارز يف �إيجاد‬ ‫ال�����ش��رق الأو���س��ط لتقنية امل��ع��ل��وم��ات ف��ي��ق��ول «‬ ‫و�شاركنا امل��خ��رج امل�سرحي �أح��م��د العجمي‬
‫لأ���س��رة فيلم «ن��ور عيني» وامل��ق��رر عر�ضه يف‬ ‫ال�سابقني جن��اح��ا ك��ب�يرا م��ن ح��ي��ث التنظيم‬ ‫ال��ل��وات��ي��ا ق��ول��ه �إن الأي�����ام امل�����س��رح��ي��ة جتمع‬ ‫جت��م��ع ث��ق��ايف راق يعمل ع��ل��ى ت��ط��وي��ر وتنمية‬ ‫���ش��ه��دت الن�سختان الأوىل وال��ث��ان��ي��ة م��ن �أيام‬ ‫�أ���س��ت��اذ م�ساعد يف كلية ك��ال��دون��ي��ان اجلامعية‬
‫ف�صل ال�صيف املقبل‪ .‬ومن املفرت�ض �أن يبد�أ‬ ‫واحل�ضور اجلماهريي وغريها من العنا�صر‬ ‫�شمل امل�سرحيني وهذا �شيء جميل حيث ترى‬ ‫الطالب اجلامعي من جهة‪ ،‬وتعمل على رفع‬ ‫����ص���ح���ار امل�����س��رح��ي��ة ت����ط����ورا يف ك����ل امل���ج���االت‬ ‫ق��ائ ً‬
‫�لا «ك��وين �أح��د امل�ؤ�س�سني لهذا املهرجان‪،‬‬
‫ت�صويره يف �شهر فرباير املقبل‪ .‬فيلم «نور‬ ‫امل�����ص��اح��ب��ة مل��ث��ل ه���ذه ال��ف��ع��ال��ي��ات‪ ،‬و�أمت��ن��ى �أن‬ ‫ج��م��ي��ع امل��ه��ت��م�ين ب��امل�����س��رح ق��د ق��ط��ع��وا �أميا ًال‬ ‫امل�ستوى الثقايف والفكري يف املجتمع من جهة‬ ‫امل�����س��رح��ي��ة ‪ ،‬مم���ا دع����اين حل�����ض��ور املهرجان‪.‬‬ ‫فقد �سعيت جاهدا �أن �أ�سهم يف جعله من �أهم‬
‫عيني» بطولة تامر ح�سني ومر�شح لبطولته‬ ‫حتقق الن�سخة الثالثة جناحاً يفوق النجاح‬ ‫ل�يروا وي��ت��ب��ادل��وا اخل�ب�رات وال��ت��ج��ارب وتتبع‬ ‫�أخرى‪ ،‬فنحن يف حاجة للإكثار من مثل هذه‬ ‫و�أكرب دليل على جناح املهرجان فوز م�سرحية‬ ‫املهرجانات امل�سرحية يف ال�سلطنة‪ ،‬و�أعتقد �أننا‬
‫ح��ت��ى الآن ك��ل م��ن م��ن��ة �شلبي وم����روة عبد‬ ‫ال�����س��اب��ق‪ ،‬و�أن���ا ع��ل��ى ث��ق��ة م��ن م��ق��درة الأي���ادي‬ ‫�آخ��ر م��ا و�صل ل��ه امل�سرح العماين م��ن خالل‬ ‫املهرجانات واالهتمام بها»‪.‬‬ ‫«وح��و���ش املدينة» على �أف�ضل عر�ض وجوائز‬ ‫حققنا النجاح الذي �سعينا له‪ ،‬و�أتوقع �أن تكون‬
‫املنعم وحممد �إم��ام‪ ،‬بالإ�ضافة ملجوعة من‬ ‫والعقول امل�سرحية التي �ست�شارك يف املهرجان‬ ‫همة ال�شاب العماين»‪.‬وقال املخرج امل�سرحي‬ ‫تبادل للخربات‬ ‫�أخرى يف مهرجان الكليات وت�أهلها للمهرجان‬ ‫الن�سخة الثالثة لن تقل جناحا عن �سابقاتها‪.‬‬
‫الفنانني ال�شباب منهم �إ�سالم جمال الذي‬ ‫ع��ل��ى رف���ع م�����س��ت��وى ه���ذه الأي����ام وتطويرها‪،‬‬ ‫ت��رك��ي ال��ب��ل��و���ش��ي «�أي�����ام ���ص��ح��ار امل�����س��رح��ي��ة يف‬ ‫اخلليجي يف ال��ب��ح��ري��ن‪ .‬كما �أمت��ن��ى �أن تكون‬ ‫و�أود �أن �أو�ضح لإخ��واين هنا �أال ي�ضعوا ن�صب‬
‫�سيقوم بدور �شقيق ح�سني يف الفيلم‪ ،‬ورمي‬ ‫و�أرى �أن م��ث��ل ه���ذه امل��ه��رج��ان��ات ت��ل��ع��ب دورا‬ ‫ن�سختيها ال�����س��اب��ق��ت�ين ظ��ه��رت ب�����ش��ك��ل رائ���ع‪،‬‬ ‫امل��خ��رج امل�����س��رح��ي جعفر ال��ل��وات��ي��ا ي��ق��ول «‬ ‫الن�سخة الثالثة �أكرث تطورا من حيث الثقافة‬
‫�أي��ام �صحار امل�سرحية الأوىل ه��ي �أول �شعلة‬ ‫�أعينهم هدف املناف�سة‪ ،‬فكلمة «مناف�سة» رمبا‬
‫وم��ي ���ص��ال��ح وزي���ن �أم��ي��ن��و‪ ،‬وه��و م��ن ت�أليف‬ ‫كبريا يف �صقل امل��واه��ب امل�سرحية الطالبية‬ ‫وك����ان ل��ه��ا دور يف ت��ط��وي��ر امل�����س��رح العماين‪،‬‬ ‫امل�سرحية وال��ت��ي ك��ان��ت م��وج��ودة م��ن ال�شباب‬ ‫حتمل معنى �أك�ب�ر م��ن �أه���داف ه��ذا التجمع‪،‬‬
‫تامر ح�سني و�إخراج وائل �إح�سان‪ .‬يذكر �أن‬ ‫وت��و���س��ع م���دى �إج��ادت��ه��ا م��ن خ�ل�ال االت�صال‬ ‫و�أع��ت��ق��د �أن مثل ه��ذه امل��ه��رج��ان��ات امل�سرحية‬ ‫ت�ضئ �سماء م�سرح كليات العلوم التطبيقية‪،‬‬ ‫امل�سرحيني امل�شاركني يف الن�سختني ال�سابقتني‪،‬‬
‫وك���ان ل��ه��ا ���ص��دى �إع�لام��ي كبيا وارت��ي��اح من‬ ‫وليكن هدفهم امل�شاركة واكت�ساب اخل�برة يف‬
‫�آخر �أفالم تامر كانت فيلم «عمر و�سلمى ‪»2‬‬ ‫املبا�شر مع النقاد وامل�سرحيني وال��ذي��ن لهم‬ ‫ترثي قدرة الطالب على التعبري عن نف�سه‪،‬‬ ‫ولكن نتمنى تطورها �أكرث لدى امل�شاركني يف‬ ‫هذا املجال‪ .‬وتعد هذه الفعالية بوابة العبور‬
‫مب�شاركة مي عز الدين وم��روة عبد املنعم‬ ‫م�شاركة فاعلة يف املهرجانات» ‪.‬‬ ‫وبالتايل ق��درت��ه على التعامل م��ع امل�شكالت‬ ‫قبل اجلماهري‪ ،‬مما �أوج��د لدينا التحدي يف‬ ‫هذه الن�سخة‪ .‬ف�أمتنى من ال�شباب التجان�س‬
‫وم�يره��ان وع���زت �أب���و ع���وف‪ ،‬ومت عر�ضه يف‬
‫�صيف ‪.2009‬‬

‫فيلم ديني‬ ‫املو�ســـم الثقافـــي بجامعـــــة نـــــزوى ينطلق ب�شعار الإبداع‬


‫�أعلن املخرج وائل �إح�سان عن نيته القيام‬
‫ب���إخ��راج فيلم ديني تاريخي ي�ستعر�ض من‬ ‫الر�ؤية ‪ :‬حممد العدوي‬
‫خ�لال��ه �أح����داث غ���زوة م���ؤت��ة ال��ت��ي ج���رت يف‬ ‫ك�شفت جامعة ن��زوى عن التح�ضريات للمو�سم الثقايف ال�ساد�س وال��ذي �سيحمل عنوا ًنا‬ ‫ ‬
‫ال�سنة الثامنة الهجرية‪ ،‬وق��ال �إح�سان «�إن‬ ‫م��ع�براً وه��و «الإب�����داع»‪ ،‬ه��ذا م��ا �أك���ده ل��ـ «ال��ر�ؤي��ة» حم��م��ود ب��ن ���س��امل ال�شهومي ن��ائ��ب رئي�س املجل�س‬
‫الهدف من العمل هو حت�سني �صورة الإ�سالم‬ ‫الطالبي باجلامعة والذي قال « عقد رئي�س اجلامعة املكرم الأ�ستاذ الدكتور �أحمد بن خلفان الرواحي‬
‫يف اخلارج‪ ،‬والفيلم �سيجذب النا�س مل�شاهدته‬ ‫اجتماعاً بر�ؤ�ساء جماعات الأن�شطة الطالبية‪ ،‬وناق�ش االجتماع موعد انطالقة فعاليات املو�سم‬
‫يف دور ال��ع��ر���ض» و�أك����د �إح�����س��ان �أن تقدمي‬ ‫الثقايف وال��ذي تقرر �أن ينطلق ي��وم الأرب��ع��اء ‪ 17‬من فرباير اجل��اري‪ .‬و�سيت�ضمن املو�سم ه��ذا العام‬
‫فيلم دي��ن��ي ت��اري��خ��ي م��ن �أح�لام��ه امل�ؤجلة‪،‬‬ ‫العديد من الفعاليات الثقافية �أبرزها الأم�سيات ال�شعرية‪ ،‬والندوات واملحا�ضرات‪� ،‬إىل جانب معر�ض‬
‫و�أن فيلم «غ��زوة م���ؤت��ة» كتبه ح�سام �شل�ش‪،‬‬ ‫�سي�شارك فيه جمموعة من طالب اجلامعة‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل حفل التخرج مع جمموعة من الفعاليات‬
‫وج��اري التفاو�ض مع بع�ض النجوم للقيام‬ ‫امل�صاحبة مثل امل�سرحيات واللقاءات الثقافية التي جتمع �أع�ضاء هيئة التدري�س بطلبة اجلامعة يف‬
‫بدور البطولة فيه‪ ،‬ومنهم عبلة كامل التي‬ ‫ح��وارات مفتوحة حول الثقافة ب�شكل عام‪ ».‬يذكر �أن جامعة نزوى تقيم فعاليات املو�سم الثقايف كل‬
‫�أبدت موافقتها دون احل�صول على �أجر‪ .‬كما‬ ‫عام‪ ،‬وت�ست�ضيف �أملع الأدباء واملفكرين من خمتلف دول العامل‪ ،‬وقدم الكثري من �أدباء الوطن العربي‬
‫وافق املطرب تامر ح�سني على تقدمي �أغنية‬ ‫حما�ضرات ون��دوات يف احل��رم امل�ؤقت للجامعة بربكة امل��وز‪� ،‬أبرزهم الأدي��ب والناقد العربي الأ�ستاذ‬
‫دينية له دون مقابل‪ .‬يذكر �أن �آخ��ر �أعمال‬ ‫الدكتور لطفي اليو�سفي‪� ،‬إىل جانب الأديب الراحل الأ�ستاذ الدكتور عالل الغازي‪ ،‬كما قدم نخبة من‬
‫امل��خ��رج وائ���ل �إح�����س��ان فيلم «�أم�ي�ر البحار»‬ ‫حممود بن �سامل ال�شهومي‬ ‫�أدباء و�شعراء ال�سلطنة الكثري من الأم�سيات خالل ال�سنوات ال�سابقة �أبرزهم ال�شاعر ال ُعماين الكبري‬
‫بطولة حممد هنيدي و�شريي عادل ‪ ،‬ت�أليف‬ ‫�سعيد ال�صقالوي وال�شاعر �سعيد املكتومي‪.‬‬
‫الكاتب يو�سف معاطي‪.‬‬

‫اليــوم ‪ ..‬فـي النـادي الثقافـي‬


‫ُح ْ�سن عبود تقدم قراءة �أدبية لق�صة مرمي يف القر�آن الكرمي‬ ‫اجلمعية العمــانية للم�سرح تنــاق�ش الفعالـيـات امل�ستقبلية‬
‫الر�ؤية – م�سقط‬
‫القرن ال�سابع امليالدي تطورت منظومتها ب�سبب �سريورة التوا�صل بني النبي‬ ‫ينظم النادي الثقايف يف ال�سابعة من م�ساء اليوم حما�ضرة فكرية ي�ست�ضيف فيها‬
‫حممد ـ �صلى اهلل عليه و�سلم ـ وجمتمع احلجاز بني مكة واملدينة‪.‬‬ ‫الباحثة اللبنانية الدكتورة حُ �سْ ن عبود التي �ستقدم قراءة �أدبية لق�صة مرمي‬ ‫ع��ق��دت اجلمعية العمانية للم�سرح م�ساء ال�سبت امل��ا���ض��ي ‪ ‬اجتماعا‬
‫ي�شار �إىل �أن ال��دك��ت��ورة حُ �����سْ ��ن ع�� ّب��ود در���س��ت باجلامعة الأم��ري��ك��ي��ة يف بريوت‪،‬‬ ‫العذراء يف القر�آن الكرمي‪ ،‬وذلك يف مقر النادي بالقرم‪ .‬وكانت الدكتورة حُ �سْ ن‬ ‫حت�ضريياً مببنى املنتدى الأدب��ي بالعذيبة ‪ ،‬مب�شاركة بع�ض امل�ؤ�س�سات‬
‫وتابعت درا�ستها بجامعة تورنتو بكندا‪ ،‬حتى ح�صولها على الدكتوراه‪ .‬لها بحوث‬ ‫عبود قد ن�شرت كتابا حول هذا املو�ضوع حتت عنوان (ال�سيدة مرمي يف القر�آن‬ ‫االجتماعية يف ال�سلطنة منها اجلمعية العمانية للمكفوفني ‪ ،‬ومدر�سة‬
‫ودرا�سات يف تاريخ احل�ضارة الإ�سالمية‪ ،‬وحوار الثقافات‪ ،‬وعالقة ال�شرق بالغرب‪.‬‬ ‫الكرمي ‪ ..‬ق��راءة �أدبية) ا�شتمل على �سبعة ف�صول وخامتة‪ .‬حتدثت الباحثة يف‬ ‫الأم���ل لل�صم ومعهد عمر ب��ن اخل��ط��اب للمكفوفني‪ ،‬وبح�ضور جمل�س‬
‫كما �شاركت يف لبنان يف جمعيات ثقافية‪ ،‬وقامت بن�شاطات يف جم��ال العالقة‬ ‫الف�صل الأول عن امل�صادر واملنهج‪ ،‬فيما تناول الف�صل الثاين �سورة مرمي و�شكل‬ ‫ال بالدكتور حممد احلب�سي رئي�س‬ ‫�إدارة اجلمعية العمانية للم�سرح‪  ‬ممث ً‬
‫بني امل�سلمني وامل�سيحيني‪ .‬كما �أنها قدمت بحوثا جديدة يف جمالني‪ :‬جمال‬ ‫الوحدات الأدبية‪� ،‬أما الف�صل الثالث فقد ا�شتمل على حتليل الأ�سلوب وال�سرد‬ ‫اجلمعية‪ ، ‬وعبد الغفور بن �أحمد البلو�شي نائب الرئي�س ‪،‬وهالل الهاليل‬
‫القراءة الأدبية للقر�آن والن�صو�ص الإ�سالمية‪ ،‬وجم��ال الدرا�سات الن�سوية يف‬ ‫الق�ص�صي يف ق�صة رحلة مرمي‪ .‬ويف الف�صل الرابع در�ست الكاتبة �شكل الوحدات‬ ‫�أمني ال�سر ‪،‬وحممد �إليا�س فقري رئي�س اللجنة اال�ست�شارية باجلمعية ‪،‬‬
‫العامل العربي والعامل‪ .‬املحا�ضرة تديرها الدكتورة جوخة احلارثية وهي كاتبة‬ ‫الأدبية يف �آيات طفولة مرمي‪ ،‬بينما قدمت يف الف�صل اخلام�س حتليال للأ�سلوب‬ ‫القطاع اخلا�ص ‪ ،‬كما مت االتفاق على �إيجاد �آلية تنظيمية لإقامة احلفل‬ ‫والفنانة �شمعة حممد ‪ ،‬والناقدة عزة الق�صابية ‪،‬وحممد املخيني و�سعيد‬
‫و�أكادميية ‪ ‬لها من الدرا�سات‪ :‬درا���س��ات يف �أدب عمان والآخ��ري��ن (باال�شرتاك‪.‬‬ ‫يف �آيات ق�صة طفولة مرمي‪ ،‬ويف الف�صل ال�ساد�س قامت بتحليل عنا�صر ال�سرد‬ ‫ب�إن�شاء عدد من اللجان تخت�ص كل واحدة بعمل تنجزه‪ .‬ومت يف االجتماع‬ ‫ال�سيابي وع��ب��داهلل �شنون �إىل ج��ان��ب ح�ضور ع��دد امل�سرحيني وممثلي‬
‫وم�لاح��ق��ة ال�شمو�س‪ :‬منهج ال��ت���أل��ي��ف الأدب���ي يف ج��ري��دة الق�صر‪ ،‬قيد الن�شر‪.‬‬ ‫الق�ص�صي يف ق�صة طفولة مرمي‪ ،‬فيما تناول الف�صل ال�سابع والأخري مو�ضوع‬ ‫مناق�شة �آلية �إقامة حفل م�سرحي مبنا�سبة احتفاالت ال�سلطنة بالعيد‬ ‫الفرق امل�سرحية الأهلية‪ .‬ومت خالل االجتماع ر�سم الت�صورات لالحتفال‬
‫واجل�سد يف الغزل العذري (باللغة االجنليزية)‪ ،‬مل ين�شر بعد‪ .‬وم��ن �أعمالها‬ ‫املف�سرين وم�س�ألة نبوة مرمي‪ .‬هذه الدرا�سة القر�آنية الفريدة من نوعها ت�سعى‬ ‫الوطني الأربعني‪ ،‬وكان من �ضمن املقرتحات �أن يتم تنظيم عدد �أربعني‬ ‫بيوم امل�سرح العاملي وال��ذي ي�صادف ال�سابع والع�شرين من �شهر مار�س‬
‫الإبداعية‪ :‬جمموعة ق�ص�صية «مقاطع من �سرية لبنى �إذ �آن الرحيل» ‪ ‬عن دائرة‬ ‫�إىل تقدمي ق���راءة �أدب��ي��ة للن�صو�ص املتعلقة ب���آي��ات م��رمي وتف�سري خ�صائ�صها‬ ‫م�سرحية يف خمتلف مناطق ال�سلطنة متثل ال��ف��رق الأهلية امل�سرحية‬ ‫من كل ع��ام‪ ،‬ومت ط��رح العديد من الت�صورات اخلا�صة ب�إقامة احتفال‬
‫الثقافة والإع�لام بال�شارقة‪ .‬ورواي��ة «منامات» عن امل�ؤ�س�سة العربية للدرا�سات‬ ‫ال�شكلية والأ�سلوبية مما ي�ساعد على فهم معامل �شخ�صية مرمي يف بنية الن�ص‬ ‫والكليات اجلامعية واملدار�س‪ ،‬وطرح امل�سرحي حممد �إليا�س فقري ت�صوراً‬ ‫يليق مبكانة امل�سرح يف ال�سلطنة‪ ،‬والتخطيط لالحتفال ب��ي��وم امل�سرح‬
‫والن�شر‪ .‬جمموعة ق�ص�صية بعنوان «�صبي على ال�سطح» عن دار �أزمنة ‪2007‬م‪.‬‬ ‫ال�سردية واحل��واري��ة‪ ،‬ولإرجاعها كحدث توا�صلي بني �صاحب البالغ واملجتمع‬ ‫ب���إق��ام��ة �أوب��ري��ت م�سرحي كبري تخ�ص�ص موا�ضيعه ع��ن عهد النه�ضة‬ ‫ب��دءاً م��ن البحث ع��ن ن�ص م�سرحي منا�سب لهذه االحتفالية‪ ،‬وكذلك‬
‫ون�صو�ص «يف مديح احلب» عن دار مرييت ‪2008‬م‪.‬‬ ‫املتلقي للر�سالة‪ .‬وتعول الدرا�سة �أي�ضا على ثقة مرجعية القر�آن كن�ص ديني من‬ ‫احلديثة �أو �آمال املواطن العماين وتطلعاته امل�ستقبلية �أو ما �شابهها من‬ ‫مناق�شة �إمكانية �إ�صدار جملة متخ�ص�صة يف امل�سرح ت�صدر بهذه املنا�سبة‪،‬‬
‫موا�ضيع تخدم املنا�سبة‪.‬‬ ‫ومناق�شة مكان �إقامة احلفل �إىل جانب البحث عن متويل ورعاية من‬
‫�شباب‬ ‫الثالثاء ‪ 17‬من �صفر ‪ 1431‬هـ املوافق ‪ 2‬فرباير ‪2010‬م‬ ‫‪20‬‬
‫« الأقربون »‪ ..‬قــدوة ال�شبــــاب العمـــــاين‬ ‫هائلة الروا�س‬
‫انعكا�س @‬
‫الر�ؤية‪ -‬عهود اجليالنية‬

‫�أجمع ال�شباب العماين على �أن‬ ‫(رحلتي )‬


‫لكل واحد منهم قدوة ومثال‬ ‫يقولون حتقيق احللم هو قمة النجاح و�أق��ول حتقيقي للحلم ال��ذي لطاملا‬
‫يقتدي به يف حياته‪ ،‬وي�سعى �أن‬ ‫راودين هو �أول خطوة للو�صول لهذه القمة ‪ ..‬حيث �إنه لطاملا انتظرت اليوم‬
‫يتتبع خطاه ‪ ،‬ليحقق ما يطمح‬ ‫الذي �أمتكن فيه من الكتابة يف عمود يحمل توقيعي ال�شخ�صي وهاهو يرى النور‬
‫�إليه يف حياته ‪ ،‬فجميعهم‬ ‫ببزوغ �شم�س الر�ؤية‪.‬‬
‫لكن لن �أعترب هذا حلما وحتقق �إال بو�صويل �إىل لب الغر�ض الذي تكون من‬
‫كانت قدواتهم ‪ :‬الأب �أو الأم �أو‬ ‫�أجله هذا احللم ‪� ،‬أال وهو القارئ ‪ ،‬حيث مل يكن احللم فقط �أن �أكتب و�إمنا �أن‬
‫الأخ الأكرب ‪ ،‬ويرون �أن للقدوة‬ ‫ي�ضيف ما �أكتبه ولو حتى جملة واحدة �شيئا ملن يقر�أه‪.‬‬
‫احل�سنة يف حياتهم دورا‬ ‫�إىل جانب �إ�ضافة قيمة حقيقية �إىل مو�ضوعات ميكن لها �أن حتدث ولو‬
‫كبريا ‪.‬‬ ‫جزءا من الفائدة‪.‬‬
‫يف زحمة الكالم الذي �أ�صبح �سمة ملجتماعتنا ال�شرقية ‪« .‬للعلم بال�شيء»‪:‬‬
‫عندما نقول زحمة الكالم فنحن نقول ح��واء ‪ ،‬فرجاء تقدير ذل��ك للحقيقة‬
‫العلمية التالية ‪� :‬إن الع�صب الذي حتت الل�سان الذي يزود ع�ضالت الل�سان‬
‫�أكرب عند املر�أة منه عند الرجل «حقيقة علمية» وكما يقال �إذا عرف ال�سبب‬
‫بطل العجب !‬
‫وللو�صول �إىل حتقيق اجل��زء الأه��م م��ن احللم الب��د م��ن ترتيب احلروف‬
‫الهجائية بطريقة حترتمها ذواتنا وتليق بنا نحن �أمة اقر�أ ‪ ،‬ال بطرق ملتوية‬
‫كما �أ�صبحنا نقر�أ هنا وهناك ‪ ،‬فالكلمة لها علينا حق ‪ ،‬والقارئ له علينا حق ‪،‬‬
‫واملجتمع له علينا حق ‪ ،‬حاله من حال احلق ال�شخ�صي الذي كثريا ال نرى �أبعد‬
‫منه «للأ�سف» ‪.‬‬
‫ال �أمتنى مع قراءة �أحريف من خالل هذه الأ�سطر �أكرث من �أن �أ�ضيف وال �أقلل‬
‫‪ ،‬وب�أن �أثري الوقت وال �أهدره ‪ ،‬وب�أن يقال بعد االنتهاء الب�أ�س بدل �أن يقال ما‬
‫هذا؟ ! على غرار بعد ما نرى �أو نقر�أ العجب هذه الأيام‪.‬كما قال‬
‫رالف و‪�.‬أمر�سون �أن العامل يف�سح الطريق للمرء الذي يعرف �إىل �أين هو‬
‫ذاهب ‪ ،‬ف�أمتنى �إنكم عرفتم طريق رحلتي ‪.‬‬
‫انعكا�سات واقعية‬
‫�أول العلم ال�صمت‬
‫والثاين اال�ستماع‬
‫والثالث احلفظ‬
‫والرابع العمل‬
‫واخلام�س ن�شره‬
‫فيا تلك امل�س�ؤولية التي على عاتقي جتاه املجتمع بعد �أن علمتني عماننا‬
‫�أب��ن��ائ��ه خ���ارج ال��ب��ل��د مل��دة خم�س ع�شرة‬ ‫حتى العم و اخلال‪ ،‬وكل هذه ال�سلبيات‬ ‫الأخ الكبري‬ ‫الكثري ‪..‬‬
‫�سنة ك��ل ذل��ك لإ�سعاد �أب��ن��ائ��ه‪ ،‬و�أ�ضاف‬ ‫والأفكار ال تتما�شى مع املبادئ والقيم‬ ‫ال ي�ستطيع ال�����ش��ب��اب الآن العي�ش‬ ‫من كتاب العقد الفريد‬
‫بدر‪ :‬و�ضعت كل ت�صرفات و�أعمال �أبي‬
‫�أمامي عيني ‪ ،‬و�أ�ضع نف�سي يف موقفه‬ ‫عبد العزيز اجلرداين‬ ‫ال��ت��ي ن���زل ب��ه��ا ال���ق���ران ال���ك���رمي وحث‬
‫ع��ل��ي��ه��ا ال��ن��ب��ي حم��م��د ���ص��ل��ى اهلل عليه‬
‫ب��������دون ق��������دوة ح�������س���ن���ة ي����ق����ت����دي بها‬
‫‪،‬ويعتربها املثل الأع��ل��ى يف حياته و�إن‬ ‫‪en3ika@yahoo.com‬‬
‫لكي �أرد اجلميل له ‪ ،‬ف�أثابر يف درا�ستي‬
‫و�أج��ت��ه��د لأح�����ص��ل ع��ل��ى �أع��ل��ى املراتب‬ ‫‪ :‬والدي قدوتي‬ ‫القدوة احل�سنة‬
‫و�سلم‪.‬‬ ‫ك��ان البع�ض ينكر �أهمية وج��ود قدوة‬
‫لهم ‪� ،‬إال �أن �أ�سعد بن حمد اجلرداين‬
‫و�أف����ع����ل ك��م��ا ف��ع��ل �أب�����ي يف ت���وف�ي�ر كل‬ ‫اع�����ت��ب��ر ع����ب����دال����ع����زي����ز ب������ن را�����ش����د‬ ‫ق���ال‪�:‬أخ���ي يحيي ه��و ال�شخ�ص الذي‬ ‫ق�صة م�ؤقتة‬
‫االحتياجات لأبنائه‪.‬‬ ‫اجل��رداين �أن القدوة يف احلياة طبيعة‬ ‫�أ���ض��ع��ه �أم���ام���ي و�أق���ت���دي ب��ه يف حياتي‬
‫التعاليم الدينية‬
‫وي�����ش�ير ع��ل��ي ال���رواح���ي �إىل �صفات‬
‫غر�ست يف الإن�سان منذ القدم‪ ،‬وتعزز‬
‫ح��اج��ة الإن�����س��ان ل��وج��ود �شخ�ص مهم‬
‫ب���أ���س��ل��وب��ه امل��ق��ن��ع اجل��م��ي��ل يف التعامل‬
‫مع الآخرين‪ ،‬فهو ميلك �أ�صدقاء كرث‬
‫�شاب يقهرالإعاقة بالتفوق‬
‫ال�������ش���خ�������ص امل������ؤه�����ل �أن ي����ك����ون ق����دوة‬ ‫ي��ق��ت��دي ب��ه يف ���س��ن ال�����ش��ب��اب‪ ،‬وعندما‬
‫ل�ل��آخ���ري���ن‪ ،‬ف���ق���ال‪ :‬ال���ق���دوة احل�سنة‬ ‫بدر ال�سيابي ‪� :‬س�أفعل‬ ‫�س�ألناه م��ن ق��دوت��ك يف احل��ي��اة حتدث‬
‫وع�لاق��ات��ه وا���س��ع��ة م��ع ع���دد ك��ب�ير من‬
‫الأ���ش��خ��ا���ص وح��ي��ات��ه منتظمة م��ا بني‬ ‫الر�ؤية‪� :‬أحمد بن �سيف الهنائي‬
‫توجد يف ال�شخ�ص الذي يجب �أن تتوفر‬ ‫ع��ب��دال��ع��زي��ز ق��ائ�لا‪ :‬وال����دي ه��و مثلي‬ ‫�أ���ش��غ��ال��ه ال��ي��وم��ي��ة و�أع��م��ال��ه ‪ ،‬وك���م هو‬
‫ف��ي��ه ك��ل ال�����ص��ف��ات احل�����س��ن��ة ‪ ،‬وبالذات‬ ‫مثلما فعل �أبي‬ ‫الأع����ل����ى ب��ع��د ال���ر����س���ول حم��م��د �صلى‬ ‫ج��م��ي��ل �أن ي�ستطع ال��ف��رد �أن ي�ستغل‬
‫مو�سى‪��� ،‬ش��ابٌ عماين مكافح‪��� ،‬ش��اءت الأق���دار �أن ي�صاب ب�إعاقة كاملة يف‬
‫قدميه‪ ،‬فهو ال ي�ستطيع امل�شي �أب��داً ب�سبب �إعوجاج �ساقيه وتقو�سهما‪ ،‬كما‬
‫ال�شخ�ص ال��ذي �ضحى ك��ث�يرا بحياته‬ ‫اهلل عليه و�سلم مل��ا يتمتع ب��ه م��ن قوة‬ ‫وق��ت��ه ال��ث��م�ين ب��ال��ت��ن��ظ��ي��م م���ع ازدح����ام‬ ‫تقو�س وا�ضح فيهما‪،‬‬ ‫�أنه معوق يف اليدين �أي�ضاً ويعاين من ق�ص ٍر �شديد مع ٍ‬
‫من �أج��ل الآخ��ري��ن وب��ذل وق��دم كل ما‬ ‫ال�شخ�صية وك��ذل��ك حكمته العجيبة‬ ‫الأعمال الدرا�سية يل يف الكلية‪.‬‬ ‫ن�ش�أ يف بيت ف�ضلٍ وعلم‪ ،‬ف�أبوه ك��ان مديراً لإح��دى مدار�س دول��ة الإمارات‬
‫ميلك يف �سبيل الت�ضحية بدون مقابل‪ ،‬ا�سعد بن حمد اجلرداين‬ ‫ب��ال��ت�����ص��رف يف امل����واق����ف ال���ت���ي حتتاج‬ ‫ت�شويه الأخالق‬ ‫العربية املتحدة ال�شقيقة ل�سنني طويلة‪ ،‬وجميع �إخوانه تخرجوا من جامعة‬
‫وعن قدوته �أ�ضاف الرواحي‪� :‬أمي هي‬ ‫ر�صانة وتفكري حمكم وقوي‪.‬‬ ‫�أم����ا ج��اب��ر ب��ن ي��و���س��ف ف��ي��ق��ول‪ :‬كل‬ ‫ال�سلطان قابو�س‪ ،‬وح�صلت �أخته على املاج�ستري يف �إدارة الأعمال‪ ،‬بينما �أحد‬
‫م��ث��ل��ي الأع���ل���ى يف احل��ي��اة لأن��ه��ا دائما‬ ‫�أبي والقناعة‬ ‫منا يحتاج �إىل مثل �أعلى لي�ستمد منه‬
‫م��ا تن�صحني وت��ذك��رين ب���أم��ور الدين‬
‫وال�صالة باعتبارها عمود الدين ومن‬
‫عفراء الكندية‪:‬‬ ‫�أما عفراء بنت �أحمد الكندية فقد‬
‫�أكدت لنا بقناعة عن �سرعة ردها على‬
‫ال�صفات احل�سنة وامل��ب��ادئ القيمة يف‬
‫�أخوته حا�صل على �شهادة الدكتوراه‪.‬‬
‫يتمتع مو�سى منذ �صغره بذكا ٍء حاد‪� ،‬إال �أنه يفتقد �إىل روح الطفولة‪ ،‬فو ّلد‬
‫حياته ‪ ،‬وهناك �أف��راد يقتدون ب�أفراد‬ ‫هذا الأمر حاجزاً نف�سياً لديه‪ ،‬فهو لي�س لديه �أ�صدقاء ي�ستطيع �أن يبثهم‬
‫حافظ عليها �سيوفق يف حياته‪ ،‬كذلك‬
‫تن�صحني باالبتعاد ع��ن رف��ق��اء ال�سوء‬
‫تعلمت من والدي‬ ‫�س�ؤال من قدوتك؟ قائلة ‪� :‬أبي �أحمد‬
‫هو �إن�سان قنوع �صبور ‪ ،‬بد�أ حياته من‬
‫�سيئ ال�سلوك والأخ�لاق فهذه القدوة‬
‫ت�شوه �أخ�لاق الفرد نف�سه فال يطمح‬
‫همومه و�أحزانه‪ ،‬والأم��ر الأ�صعب من ذلك كله �أنه ال يجد من يلعب معه‪،‬‬
‫فهو ال ي�ستطيع لعب �إال بع�ض الألعاب التي تنا�سب و�ضعه‪ ،‬ورحل ٌة مرير ٌة يف‬
‫‪ ،‬و�أن �أك����ون ح����ذرا ودق��ي��ق��ا يف اختيار‬
‫الأ�صدقاء‪ ،‬والأم كثريا ما تكون مقربة‬
‫مواجهة �أعباء احلياة‬ ‫ال�����ص��ف��ر وارت���ف���ع ب��ال��ت��دري��ج �إىل �أعلى‬
‫املراتب ‪ ،‬ورغم هذا فقد واجه �صعوبات‬
‫ل��ت��ح�����س�ين ح��ي��ات��ه وال���ت���ق���دم ل�ل��أم���ام‪،‬‬
‫فلماذا نتخذ من ه�ؤالء �أ�سا�سا نقتدي‬
‫خمتلف عن الآخرين‪ ،‬و�أهله ي�صرون على‬ ‫ٌ‬ ‫�سنني الدرا�سة‪ ،‬فهو ي�شعر ب�أنه‬
‫انخراطه يف امل��دار���س النظامية لكونه ال يعاين م��ن �إع��اق��ة عقلية‪ ،‬و�إذا ما‬
‫لل�شخ�ص وتفتح عينه على �أمور بعيدة‬ ‫عرقلت م�شوار حياته ‪�،‬إال �أنه عرف �أن‬ ‫بهم فه�ؤالء �سيرتكون �أثرا �سيئا ي�شوه‬ ‫ان�ضم �إىل جمعية املعوقني ف�إن و�ضعه الدرا�سي �سي�سوء �أكرث‪.‬‬
‫عن خميلته وت�شجعه دائما ملزيد من‬ ‫يثبت �أم��ام��ه��ا ومل يفقد الأم����ل‪ ،‬و�أنا‬ ‫�صورة الفرد بنف�سه‪.‬‬ ‫جتاوز الدرا�سة يف املراحل الأوىل بنجاح‪ ،‬وكانت معاناته يف دبلوم التعليم‬
‫اجلد واالجتهاد والدرا�سة‪.‬‬ ‫���س���أواج��ه ���ص��ع��وب��ات��ي بنف�س الطريقة‬ ‫ال�شخ�صيات امل�شهورة‬ ‫العام‪ ،‬حيث بد�أ ي�شعر وك�أنه عاج ٌز عن موا�صلة امل�شوار‪� ،‬إال �أن �شقيقته منى‬
‫�أفكار �سيئة‬ ‫التي م�شى عليها �أب��ي ‪ ،‬وم��ع ه��ذا فقد‬ ‫ويلمح ه�شام ال�برزجن��ي �إىل ف�ساد‬ ‫م��دت ل��ه ي��د ال��دع��م وال��ع��ون وامل�����س��ان��دة‪ ،‬ومل ت��دخ��ر و���س��ع��اً يف حت��ف��ي��زه‪ ،‬ومع‬
‫وي��ع�تر���ض حممد ب��ن ع��ب��داهلل على‬
‫الفكرة املتداولة بني ال�شباب من حيث‬ ‫حنان بنت عبدالرزاق‪:‬‬ ‫تعلمت القناعة و�أن ال �أ�ستعجل يف �أخذ‬
‫ال��ق��رارات يف حياتي ‪،‬و�إمن���ا �أخ��ط��و كل‬
‫ف��ك��ر ب��ع�����ض ال�����ش��ب��اب وي��ق��ول‪ :‬نتعجب‬
‫م���ن ب��ع�����ض ال�����ش��ب��اب ع��ن��دم��ا ن�س�ألهم‬
‫توجيهاتها الدائمة ومثابرته واجتهاده متكن من النجاح يف ال�صفني العا�شر‬
‫واحل��ادي ع�شر ب�صعوب ٍة �شديدة‪ ،‬وج��اءت �سنة احل�سم �أو كما ي�سميها بع�ض‬
‫ال���ق���دوة ال���ت���ي ي��ح��ت��ذى ب��ه��ا ‪ ،‬فهناك‬
‫جمموعة من ال�شباب يجعل له قدوة بدر ال�سيابي‬
‫على كل فتاة �أن جتعل‬ ‫جزاء رد اجلميل‬
‫خطوة على حدة‪.‬‬ ‫من مثلك الأعلى يف احلياة؟ فريد �أنا‬
‫�أحب املمثل الفالين �أو املغني امل�شهور‬
‫الأكادمييني «عنق الزجاجة» فحدثت املفاج�أة‪ ،‬حيث قرر �أن ينجح لي�س يف‬
‫الدرا�سة فح�سب بل يف كل جماالت احلياة‪.‬‬
‫يف ال�����ش��ك��ل ي��ق��ل��ده��ا ‪،‬ويف امل��ظ��ه��ر من‬
‫حيث اختيار املالب�س وينوع يف ثقافته‬ ‫من �أمها قدوتها‬ ‫وي��رى ب��در ب��ن �سعيد ال�سيابي من‬
‫ج��ان��ب��ه �أن الأب ه���و ال�����ش��خ�����ص الذي‬
‫�أو ال�����ش��خ�����ص��ي��ة ال�����س��ي��ا���س��ي��ة امل��ع��ي��ن��ة �أو‬
‫الأدي������ب امل��ث��ق��ف ‪ ،‬وي��ب��ت��ع��د ك���ل البعد‬
‫�أم�ضى ليله بني الدفاتر‪ ،‬ونهاره يف املدر�سة‪ ،‬وال �شيء ي�شغله �سوى حتقيق‬
‫هدفه بالنجاح وحتدي الإعاقة ودخول اجلامعة‪ ،‬وبدا حلمه الأخري �صعب‬
‫فيقتدي بالغرب ويبتعد ع��ن العادات‬ ‫يجب �أن ي�سعى الفرد �إىل االقتداء به‬ ‫ع��ن ال�شخ�صيات املهمة يف حياته من‬ ‫املنال‪ ،‬حيث كان �أغلب املتفائلني من �أقاربه يتوقع �أال تتجاوز ن�سبته ال�ستني‪،‬‬
‫الإ�سالمية الأ�صيلة ‪ ،‬وكل تلك الأمور‬ ‫؛ لأن الأب يجاهد يف حياته من �أجل‬ ‫الذين عاي�شهم مثل الأب والأم والأخ‬ ‫�إال �أن مو�سى املجتهد برهن على �أن الإعاقة تكمن يف الفكر ال اجل�سد‪ ،‬وجنح‬
‫يف ن��ظ��ر ال�����ش��اب ع�����ص��ري��ة ول���ن���وع من‬ ‫يف دب��ل��وم ال�شهادة العامة بتفوقٍ ك��ب�ير‪ ،‬حا�ص ًال على ن�سبة �أهلته لدخول‬
‫التجديد واتباع تطورات الع�صر‪.‬‬ ‫�إحدى الكليات العلمية‪.‬‬
‫قدوة كل فتاة‬
‫وت����رى ح��ن��ان ب��ن��ت ع���ب���دال���رزاق �أن‬ ‫ه�شام الربزجني‪ :‬ملاذا‬ ‫ويف اجلامعة تغريت �شخ�صية �صديقنا كثرياً‪ ،‬و�أ�صبح منتجاً و�إيجابياً‪،‬‬
‫ومرد ذلك �إىل االحرتام الكبري الذي وجده من زمالئه ومعلميه‪ ،‬فانخرط‬
‫ال�شخ�صية املهمة يف حياة كل فتاة هي‬
‫�أم��ه��ا ‪ ،‬ف����الأم م�����ص��در احل���ب واحلنان‬ ‫القدوة الغربيه ‪..‬‬ ‫ٌ‬
‫ومتحدث‬ ‫يف ن�شاطات اجلامعة بقوة‪ ،‬واكت�شف �أن��ه �شاع ٌر ب��ارع ور�سا ٌم ماهر‬
‫جيد‪ ،‬وبعد م�ضي خم�س �سنوات تخرج من الكلية‪ ،‬ويف ي��وم تخرجه ح�ضر‬
‫وهي امل�س�ؤولة الأوىل يف كل بيت وتهتم‬
‫ب�ش�ؤون �أبنائها وه��ي التي تدير �أمور‬ ‫ونحن لنا قدواتنا‬ ‫ك��ل �أه��ل��ه وحم��ب��وه‪ ،‬ووق��ف الكثريون م�صفقني ل��ه‪� ،‬إن��ه مو�سى ال��ذي ح�صل‬
‫على املركز الأول على دفعته يف كلية العلوم‪ ،‬رغم كل الظروف ال�سيئة التي‬
‫�أب��ن��ائ��ه��ا ‪ ،‬ف��ع��ل��ى ك���ل ب��ن��ت �أن تقتدي‬
‫ب�أمها يف ت�صرفاتها و�أ�سلوب حياتها‪،‬‬ ‫الإ�سالمية‬ ‫�أكمل مو�سى عامني على تخرجه ‪ ،‬وهي ما ي�سميها با�سماً فرتة الر�ضاعة‪،‬‬
‫�أحاطت به‪.‬‬
‫فالأم هي التي ت�صنع م�ستقبل �أبنائها‬ ‫وقد فطم نف�سه عن «البطالة «‪ ،‬راجياً �أن يجد تكرمياً يف قابل الأيام ويحظى‬
‫وت�شجعهم ل�سلوك الطرق ال�صحيحة عبد العزيز اجلرداين‬ ‫بوظيف ٍة تنا�سب طموحه وفكره و�شخ�صيته‪ ،‬وه��و ق��ادر على الإج��ادة يف كل‬
‫يف احل��ي��اة وال��ت��ي تعلمهم اخل��ط���أ من‬ ‫مثال رائع لل�شباب املجتهد والطامح‬ ‫مهارات عديدة‪ ،‬ويكفي �أنه ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫�شيء‪ ،‬ولديه‬
‫ال�صواب ‪.‬‬ ‫�إىل تغيري الواقع‪.‬‬

‫عمانــي يتفــــوق عـــلى مـــــديري اخلدمـــة بال�شـــرق الأو�سـط‬


‫�أعلى النتائج مبا �أن امل�شاركني يف هذا الربنامج هم مديرو اخلدمة ومديرو‬ ‫ال��وق��ت‪ ،‬وو���ض��ع امل��وازن��ة والت�سويق‪ ،‬والإدارة‪ .‬ال يقف متيز �سعيد عند هذا‬ ‫ع��امل ال�سيارات م��ن امل��ج��االت التي جت��ذب ال�شباب‪ ،‬ومنه ينطلقون نحو‬
‫اال�ستقبال يف حني كنت �أنا مدير الور�شة»‪.‬و�أ�ضاف �سعيد قائال «�إن التحديات‬ ‫احل��د فح�سب‪ ،‬فقد ك��ان م��ن الفخر لل�سلطنة �أن ي��ك��ون �سعيد ه��و العماين‬ ‫الإج��ادة وب�صقل مهاراتهم عرب الدرا�سة وممار�سة املهنة تثبت �شخ�صيتهم‬
‫واملعوقات امل�ستمرة واملفاجئة هي التي تزيد من متعة العمل يف هذا املجال‪،‬‬ ‫واخلليجي الوحيد امل�����ش��ارك يف ه��ذه ال���دورة‪ ،‬وا�ستطاع �أن يكون �أول مدير‬ ‫وي�صلون �إىل منا�صب قيادية‪� .‬سيارات الوطية الرائدة والتي �أ�ضافت �إىل �سوق‬
‫و�أنا اليوم وبعد ح�صويل على هذه ال�شهادة �أ�سعى �إىل تدريب وتطوير الكوادر‬ ‫عماين وخليجي معتمدا من �أودي على م�ستوى املنطقة‪.‬و�أبرز ما متيز به‬ ‫ال�سيارات بال�سلطنة العديد من اخليارات العاملية من ال�سيارات الأوروبية‬
‫العمانية ال�شابة لتوفري �أف�ضل خدمة للزبائن يف ال�سلطنة»‪.‬و�أو�ضح �سعيد �أنه‬ ‫�سعيد �أنه �شاب يع�شق التحدي لذا اختار جمال هند�سة ال�سيارات وبالتحديد‬ ‫ذات الطراز العاملي الفريد ‪ ،‬قامت م�ؤخرا بتنظيم برناجما تدريبيا ملديري‬
‫من ع�شاق �سيارات �أودي التي عرفت بتاريخها العريق والذي ميتد لأكرث من‬ ‫ميكانيكا ال�سيارات‪ ،‬م�ستجيبا بذلك ملهاراته واملجال الذي ارت�أى �أنه الأن�سب‬ ‫اخل��دم��ة العاملني ل��دى فولك�س واج���ن و�أودي يف منطقة ال�����ش��رق الأو�سط‬
‫مائة عام �إىل جانب جودتها العالية‪ ،‬و�أو�ضح �أنه يف�ضل فئة �أودي �أر ‪ 8‬لأنه من‬ ‫بالن�سبة �إليه ‪ ،‬انطالقا من �أنه يتيح الكثري من فر�ص التعلم �إىل جانب �أنه‬ ‫وال��ذي نظم يف دب��ي‪ .‬خلف كوالي�س ور���ش العمل ومراكز اخلدمة وال�صيانة‬
‫حمبي ال�سيارات الريا�ضية التي تتنا�سب مع متطلبات ال�شباب و�شخ�صيتهم‬ ‫جم��ال ال تتوقف فيه الإج���ادة‪ .‬وق��د ب��رز �سعيد مبهمته التي يقوم بها منذ‬ ‫ب�سيارات الوطية ب��رز �سعيد بن دروي�����ش البلو�شي ال��ذي ان�ضم �إىل �سيارات‬
‫القيادية الطموحة‪ ،‬و�أفاد ب�أن �أودي حتتوي على خمتلف الطرازات التي تلبي‬ ‫توليه من�صب مدير الور�شة لدى �سيارات الوطية‪ ،‬حيث �أن��ه يقوم مبتابعة‬ ‫الوطية منذ ع��ام ون�صف ‪ ،‬مدفوعا ب�شغفه يف جم��ال امليكانيكا ال��ذي �أهله‬
‫متطلبات كافة الفئات العمرية وتر�ضي جميع الأذواق ومن ي�شرتي �أودي ال‬ ‫�سري العمل بكل ج��د ون�شاط يف ال��ور���ش��ة‪ ،‬و�إر���ش��اد الفنيني لكيفية تعاملهم‬ ‫حل��ي��ازة دب��ل��وم يف هند�سة ال�سيارات‪ .‬ف�سعيد البلو�شي مدير ور���ش��ة فولك�س‬
‫ير�ضى بالبديل‪.‬واختتم حديثه قائال «�أود �أن �أن�صح كافة ال�شباب العماين‬ ‫مع الأعطال الفنية املعقدة‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل التواجد مع الزبائن لتو�ضيح ما‬ ‫واج��ن من �سيارات الوطية ر�شح لاللتحاق بهذه ال��دورة التي �أقيمت بدبي‬
‫باكت�شاف مواهبهم يف كافة ميادين العمل ‪ ،‬وعدم ح�صر �أنف�سهم بالوظائف‬ ‫ي�شكل عليهم من الأمور الفنية‪ ،‬وتقدمي ن�صائح و�إر�شادات تتعلق مبركباتهم‬ ‫‪ ،‬وال��ت��ي �ضمت قائمة طويلة م��ن م��دي��ري اخل��دم��ة م��ن خمتلف ال��وك�لاء يف‬
‫املكتبية التقليدية ‪ ،‬و�أود �أن �أن�صحهم بال�صرب وبذل اجلهد واملثابرة لتحقيق‬ ‫بهدف حتقيق اخلدمة املمتازة‪ .‬ولأن �سعيد بن دروي�ش البلو�شي يعد العماين‬ ‫منطقة ال�شرق الأو���س��ط‪ ،‬وانق�سم التدريب على ثالثة م�ستويات ا�ستمرت‬
‫�أهدافهم‪ .‬و�أخ�يرا �أود �أن �أه��دي الإجن��از ال��ذي حققته يف دب��ي �إىل جمموعة‬ ‫واخلليجي الوحيد امل�شارك بالربنامج التدريبي يف دبي فقد عرب عن فرحته‬ ‫ملدة ثالثة �أ�شهر (�أ�سبوع واح��د لكل م�ستوى)‪ ،‬وك��ان �أب��رز ما متيز به �سعيد‬
‫الزبري لل�سيارات لتوفريها الدعم الكامل يل لتحقيق النجاح‪ ،‬و�إنني �أتطلع‬ ‫قائال‪�« :‬أ�شعر بالفخر واالع��ت��زاز ك��وين �أول خليجي وبالأخ�ص �أول عماين‬ ‫اجتيازه جلميع مراحل التدريب بنجاح ‪ ،‬وا�ستحق نيل �شهادة مدير اخلدمة‬
‫�إىل تطبيق ما تعلمته خالل الربنامج من �أجل حتقيق نتائج �أف�ضل لل�شركة‬ ‫من امل�شاركني يف الربنامج التدريبي‪ ،‬واحلا�صل على �شهادة اخلدمة املعتمدة‬ ‫املعتمد بجدارة نظرا لتحقيقه �أعلى النتائج يف جميع م�ستويات الربنامج‬
‫وتعزيز خدمة العمالء»‪.‬‬ ‫من �أودي ولأول مرة على م�ستوى دول املجل�س‪ .‬ف�أنا مل �أتوقع احل�صول على‬ ‫التدريبي ‪ ،‬والذي ا�شتمل على تخطيط الأعمال‪ ،‬والتقدمي‪ ،‬والقيادة‪ ،‬و�إدارة‬
‫‪19‬‬ ‫الثالثاء ‪ 17‬من �صفر ‪ 1431‬هـ املوافق ‪ 2‬فرباير ‪2010‬م‬ ‫احلياة‬
‫حققت االكتفاء الغذائي بالوالية‬
‫عـــوائد م�شـــروع‬
‫الــــدواجن‬
‫‪ ‬‬
‫رباب العجميــة‪:‬م�شـــــروعـات املـــــر�أة‬
‫الريفيــة تخـــدم ‪6‬واليــات بالباطنـــة‬
‫ك���ان مل�����ش��روع ت��رب��ي��ة الدواجن‬
‫امل��ح��ل��ي��ة وت���ط���وي���ره���ا ل����دى امل�����ر�أة‬
‫الريفية �أثر اجتماعي طيب لدى‬
‫امل���واط���ن�ي�ن ‪ ،‬ح���ي���ث ���ش��ك��ل توافر‬
‫ال��ب��ي�����ض امل��ح��ل��ي يف ال�����س��وق ب�شكل‬
‫كبري بديال للمواطنني يف �إيجاد‬
‫ب����دائ����ل ع����ن ال��ب��ي�����ض امل����وج����ود يف‬
‫ال�����س��وق‪ ،‬وال���ذي ك��ان ي��ب��اع ب�أ�سعار‬ ‫‪ ‬الر�ؤية – �صحار‬
‫م��رت��ف��ع��ة ‪،‬و�أ���س��ه��م��ت ه���ذه النقطة‬
‫يف رف����ع ال��ع��ائ��د امل�����ادي لأ�صحاب‬
‫م�شاريع تربية ال��دواج��ن املحلية‬ ‫ا�ستطاعت املر�أة الريفية يف واليات‬
‫وزادت ث��ق��ة امل�����س��ت��ه��ل��ك يف املنتج‬ ‫منطقة الباطنة �أن حتقق االكتفاء‬
‫املحلي من الدواجن ‪.‬‬ ‫الغذائي الذاتي ل�سكان تلك القرى‬
‫ومت ال��ت��رك�����ي�����ز م�������ن خ��ل��ال‬ ‫التابعة ل�ست واليات بالباطنة ‪،‬‬
‫امل���������ش����روع ع���ل���ى ������ض�����رورة �ضبط‬ ‫من خالل العديد من امل�شاريع‬
‫اجل���ودة والت�سويق ب�����ص��ورة الئقة‬ ‫الغذائية والزراعية التي تنفذها‬
‫م��ن خ�لال ت��وزي��ع ك��رات�ين البي�ض‬ ‫حاليا‪ ،‬والتي من بينها تربية‬
‫‪،‬وت�����دري�����ب امل����رب����ي����ات ع���ل���ى جمع‬ ‫النحل والإكثار منه ‪� ،‬إىل جانب‬
‫البي�ض على ف�ترات متقاربة من‬ ‫تربية الدواجن وال�صي�صان ‪ ،‬وبيع‬
‫داخ��ل الأع�شا�ش املهي�أة للدواجن‬ ‫البي�ض املحلي ‪.‬ومع هذا املردود‬
‫ل��و���ض��ع ال��ب��ي�����ض ف��ي��ه��ا ‪ ،‬ك��م��ا زادت‬ ‫االقت�صادي ا�ستطاعت امل�شاريع‬
‫رغ���ب���ة ال��ع��دي��د م���ن امل���واط���ن�ي�ن يف‬
‫املنفذة يف هذا اجلانب من �أن توفر‬
‫اال�ستفادة من ه��ذه اخلدمة التي‬
‫ت��ق��دم��ه��ا ال������وزارة م���ن خ�ل�ال هذا‬ ‫دخال �شهريا ال ب�أ�س به للعامالت‬
‫امل�شروع وزادت الطلبات للح�صول‬ ‫يف هذه امل�شاريع ‪.‬‬
‫على م�شاريع تربية الدواجن حيث‬
‫و�صل ع��دد الطلبات على م�ستوى‬
‫امل��ن��ط��ق��ة ‪ 119‬ط��ل��ب��ا خ�ل�ال عامي‬
‫‪2008‬و ‪2009‬م ‪.‬‬
‫وق�����ام ال���ع���دي���د م���ن املواطنني‬
‫ب�إن�شاء حظائر لرتبية الدواجن‬
‫ع����ل����ى ن���ف���ق���ات���ه���م اخل����ا�����ص����ة بعد‬
‫ال��ع��وائ��د اجل��ي��دة ل��ل��م�����ش��روع لدى‬
‫امل�ستفيدين ‪� ،‬إىل جانب ذلك �أ�سهم‬
‫امل�شروع ب�شكل وا�ضح وملمو�س يف‬
‫امل���زارع���ات ع��ل��ى م��ع��رف��ة �آف����ات ن��ح��ل الع�سل ل�����ض��م��ان و����ص���ول امل��ع��ل��وم��ة ال��ع��ل��م��ي��ة ال�صحيحة‬ ‫م�شروع تربية و�إكثار نحل الع�سل‬ ‫املهند�سة رباب بنت �أحمد العجمية م�شرفة‬
‫‪ ،‬وي��ت��م ت��وف�ير الأدوي������ة وال���ع�ل�اج���ات ع���ن طريق‬ ‫والطرق املتبعة يف مقاومتها‪.‬‬ ‫و�أك��م��ل��ت رب���اب العجمية ق��ائ��ل��ة ‪:‬مل تغفل‬ ‫�ش�ؤون املر�أة الريفية باملديرية العامة للزراعة‬
‫حت�سني الو�ضع االقت�صادي للأ�سر‬ ‫العيادات البيطرية باملراكز ‪،‬كما تتم اال�ستفادة‬ ‫مبنطقة الباطنة حتدثت ع��ن امل�شاريع التي‬
‫امل�ستفيدة ‪ ،‬وبلغ متو�سط العائد يف‬ ‫م�شروع تربية الدواجن املحلية‬ ‫وزارة ال��زراع��ة امل����ر�أة ال��ري��ف��ي��ة ع��ن م��ث��ل هذه‬
‫م��ن احل��ظ�يرة الثانية يف نهاية املو�سم الإنتاجي‬ ‫املنا�شط‪ ،‬بل �إنها �شجعت فكرة م��زاول��ة املر�أة‬ ‫تقوم بها امل��ر�أة الريفية ‪ ،‬وجوانب النجاح يف‬
‫فرتات ال��ذروة من ‪ 400-300‬ريال‬ ‫و�أ�����ش����ارت ال��ع��ج��م��ي��ة �إىل �أن����ه ‪:‬ي���ت���م تنفيذ الأول‪ ،‬وذل���ك لرتبية القطيع الإن��ت��اج��ي الثاين‬ ‫ال��ري��ف��ي��ة مل��ج��ال ت��رب��ي��ة و�إك���ث���ار ن��ح��ل ال��ع�����س��ل ‪،‬‬ ‫هذه التجربة ‪.‬‬
‫يف ال�شهر ال��واح��د ‪ ،‬ومل ي�سبق �أن‬ ‫امل�شروع بتمويل من �صندوق التنمية الزراعية واملفرخ من قبل الفقا�سة‪.‬‬ ‫وخ�ص�صت ال��ع��دي��د م��ن م�شاريع تربية نحل‬ ‫‪ ‬ب����د�أت امل��ه��ن��د���س��ة رب���اب ال��ع��ج��م��ي��ة حديثها‬
‫مت عر�ض م�شروع ي�صب مبا�شرة‬ ‫وال�����س��م��ك��ي��ة ‪ ،‬ي���خ���دم م��ع��ظ��م ����س���ك���ان القرى‬ ‫ق��ائ��ل��ة ‪ :‬ت��خ��ط��و امل���دي���ري���ة ال���ع���ام���ة للزراعة‬
‫�إيرادات امل�شروع‬ ‫امل�����س��ت��ه��دف��ة و���ش��م��ل ‪ 6‬والي����ات ب��امل��ن��ط��ق��ة وهي‬ ‫الع�سل بالدعم الكامل للأ�سرة الريفية ‪ ،‬وقد‬
‫يف اقت�صاد الأ�سرة ودخلها كم�شروع‬ ‫ط����ورت ال�����وزارة ب��رن��ام��ج ت��رب��ي��ة ن��ح��ل الع�سل‬ ‫مب��ن��ط��ق��ة ال��ب��اط��ن��ة خ���ط���وات واث���ق���ة يف �سبيل‬
‫تربية الدواجن املحلية وتطويرها‬ ‫‪ ‬وحت���دث���ت رب�����اب ال��ع��ج��م��ي��ة ع���ن �إي�������رادات‬ ‫(ال�����س��وي��ق‪ ،‬واخل����اب����ورة‪ ،‬وال��ر���س��ت��اق‪ ،‬و�صحم‪،‬‬ ‫حتقيق التنمية الزراعية امل�ستدامة‪ ،‬خ�صو�صا‬
‫و���ص��ح��ار‪ ،‬ول����وى) وذل���ك ل��ت��وف�ير بي�ض طازج امل�شروع قائلة ‪:‬تتكون �إي��رادات امل�شروع ب�شكل‬ ‫لي�شمل ع��دد (‪� )25‬أ���س��رة ريفية على م�ستوى‬
‫ل��دى امل��ر�أة الريفية وبالتايل ف�إن‬ ‫منطقة الباطنة ‪ ،‬من بينها (‪� )12‬أ�سرة ريفية‬ ‫يف جم���ال تنمية امل����ر�أة ال��ري��ف��ي��ة ال��ت��ي تعترب‬
‫وحل���وم بي�ضاء ل�سكان امل��ن��اط��ق ال��ت��ي ي�شملها �أ�سا�سي م��ن بيع بي�ض ال��دواج��ن ح��وايل ‪170‬‬ ‫�إحدى الركائز املهمة واملكملة مل�سرية التنمية‬
‫النتائج املحققة منطقية حيث ال‬ ‫امل�������ش���روع وخ��ا���ص��ة ال���ق���رى اجل��ب��ل��ي��ة ‪ ،‬وميتد بي�ضة للدجاجة املحلية يف املو�سم الإنتاجي‬ ‫���ض��م��ن ب��رن��ام��ج ت��رب��ي��ة و�إك����ث����ار ن��ح��ل الع�سل‬
‫يوجد ما يدعو �إىل املزايدة‪.‬‬ ‫امل���دع���وم م��ن ق��ب��ل امل��ن��ظ��م��ة ال��ع��رب��ي��ة للتنمية‬ ‫ال���زراع���ي���ة ‪ ،‬مل���ا ل��ه��ا م���ن دور م��ه��م وف���ع���ال يف‬
‫امل�شروع ملو�سمني �إنتاجيني خالل فرتة الإنتاج الأول ‪ ،‬ويليها يف الأهمية مبيعات الدواجن‬ ‫جم������االت ال�����زراع�����ة امل��خ��ت��ل��ف��ة‪ ،‬ف��ن��رى امل������ر�أة‬
‫ت��ع��د م�����ش��اري��ع ت��رب��ي��ة الدواجن‬ ‫الأوىل من البي�ض ‪ ،‬ويتم تربية قطيع �إنتاجي ب��ع��د م�����ض��ي ع���ام ون�����ص��ف م���ن ع��م��ره��ا ‪ ،‬ومن‬ ‫الزراعية على مدى الأعوام ال�سابقة‪ ،‬وحظيت‬
‫املنطقة ب��ع��دد (‪ )3‬ح��ق��ول م��ن م�شروع تربية‬ ‫ال��ع��م��ان��ي��ة م���زارع���ة ف���خ���ورة ب��ع��م��ل��ه��ا ‪،‬و�أخ����رى‬
‫من امل�شاريع امل��درة للدخل‪ ،‬ودورة‬ ‫ث��اين للمو�سم ال��ث��اين ‪ ،‬وم��ن ث��م ت��ب��د�أ الدورة امل��ت��وق��ع �أن ي�����س��د �إن���ت���اج ال��ب��ي�����ض اال�ستهالك‬ ‫مربية للرثوة احليوانية والدواجن ‪،‬و�أخرى‬
‫ر�أ�س املال بها ق�صرية بحيث ت�سمح‬ ‫الإنتاجية الثانية بحيث تعتمد املربية يف هذه ال�شخ�صي ل�ل�أ���س��ر امل�ستهدفة ‪،‬وب��ي��ع البي�ض‬ ‫و�إك��ث��ار نحل الع�سل املمول من منظمة الفاو‬
‫–برنامج التليفود ‪ ،‬ويتم حالياً تنفيذ عدد‬ ‫ت��ق��وم ب�ترب��ي��ة ن��ح��ل ال��ع�����س��ل‪ ،‬ف���امل���ر�أة الريفية‬
‫بتحقيق ربح �سريع‪ ،‬كما �أن العوائد‬ ‫الدورة على نف�سها يف الإنتاج ‪ ،‬ويتم دعم العلف للأ�سر املجاورة ‪،‬كما �أن هنالك طلبا متزايدا‬ ‫مبنطقة الباطنة متعددة املواهب والإمكانيات‬
‫التي يحققها امل�شروع تعتمد على‬ ‫فقط يف هذه املرحلة مع وجود الإ�شراف الفني على البي�ض املحلي بال�سوق ‪ ،‬ومن ثم يتم بيع‬ ‫(‪ )10‬ح��ق��ول لأ���س��ر ري��ف��ي��ة مبنطقة الباطنة رباب العجمية‬
‫�ضمن برنامج تربية و�إكثار نحل الع�سل املمول‬ ‫وال ت�أنف العمل الزراعي ال�شاق‪.‬‬
‫نتائج يومية ك�إنتاج البي�ض وبيعه‪،‬‬ ‫م��ن قبل دوائ���ر التنمية ال��زراع��ي��ة ب��ال��والي��ات ‪ ،‬البي�ض من القطيع امل�ستبدل يف املو�سم الثاين‬ ‫‪ ‬و�أ�ضافت ال��ع��ج��م��ي��ة‪:‬ي��ق��وم ق��ط��اع ال�ث�روة‬
‫وبيع ال�صي�صان والدجاج الكبري‪.‬‬ ‫ويتم ا�ستغالل القطيع القدمي بالبيع‪ .‬ويهدف مع الدواجن بعد نهاية مو�سم �إنتاج البي�ض ‪،‬‬ ‫�أهداف امل�شروع‬ ‫من قبل �صندوق التنمية الزراعية وال�سمكية‬
‫احليوانية ملنطقة الباطنة على ت�شجيع املر�أة‬
‫امل�شروع �إىل �إنتاج بي�ض املائدة املحلي ‪ ‬و�إ�شراك ويتوقع التو�سع يف هذه امل�شاريع من قبل املر�أة‬ ‫‪ ‬وعن �أه��داف امل�شروع قالت م�شرفة �ش�ؤون‬ ‫‪ ،‬وحر�صت املنطقة على توزيعها للراغبات يف‬
‫ال��ري��ف��ي��ة امل���زارع���ة وامل��رب��ي��ة ‪ ،‬وق���د خ�ص�صت‬
‫املر�أة الريفية و�إيجاد فر�ص عمل تنا�سبها‪ ،‬وزيادة الريفية وذل��ك بعد ر�ؤي��ة امل���ردود االقت�صادي‬ ‫تربية نحل الع�سل باملناطق اجلبلية وفق عدد امل������ر�أة ال��ري��ف��ي��ة ب��امل��دي��ري��ة ال��ع��ام��ة للزراعة‬ ‫لها برامج توعوية و�إر�شادية متنوعة �شملت‬
‫مدخالت الأ�سرة وخ�صو�صا يف املناطق اجلبلية ‪ ،‬وي�ساعد امل�شروع يف املحافظة على ال�ساللة‬ ‫م��ن ال�����ش��روط ال��ت��ي منها �أن ت��ك��ون امل�ستفيدة مبنطقة الباطنة‪ :‬ت��ه��دف ه��ذه امل�شاريع �إىل‬ ‫ب��رن��ام��ج ال�ترب��ي��ة امل��ن��زل��ي��ة ل��ل��دج��اج الب َّيا�ض‬
‫عمليات‬ ‫وتطوير ال�ساللة املحلية للدواجن امل�ستخدمة املحلية ‪ ،‬وت��وف�ير بنك جيني ح��ي يف خمتلف‬
‫املناطق امل�ستهدفة وجعل القطيع املربى عند‬ ‫عن طريق اختيار الدجاج الأف�ضل‪.‬‬
‫م���ن الأ�����س����ر ذات ال���دخ���ل امل����ح����دود ‪ ،‬وتكون تنويع م�صادر الدخل وزيادته للأ�سر الريفية‬
‫�صاحبة ال��ق��رار يف �إدارة امل�����ش��روع ‪ ،‬ومتار�س ‪ ،‬والتو�سع يف تربية نحل الع�سل لدى الن�سوة‬
‫والالحم ‪ ،‬وبرنامج تربية و�إكثار نحل الع�سل‪،‬‬
‫وال��ع��دي��د م��ن ال�ب�رام���ج الإر����ش���ادي���ة املختلفة‬
‫ح�سابية‬ ‫و�أو�ضحت العجمية ‪� :‬أنه يتم يف هذا امل�شروع‪  ‬الأ�سر كنواة ميكن تعميمها للأ�سر املجاورة يف‬
‫�شراء عدد ‪ 200‬دجاجة من ال�ساللة املحلية ‪ ،‬بعمر امل�ستقبل‪.‬‬
‫الن�شاط الزراعي ولديها �أر�ض زراعية قريبة الريفيات ‪ ،‬وتوعية املزارعات مبميزات الطرق‬
‫م���ن امل���ن���زل ل�����س��ه��ول��ة م��ت��اب��ع��ة امل�����ش��روع ‪ ،‬و�أن احلديثة يف الرتبية ‪ ،‬وتعريفهن على �أدوات‬
‫مثل برنامج �ضبط ج��ودة حا�صالت اخل�ضار‬
‫‪ ،‬وحت�سني خوا�ص الرتبة بزراعة احلا�صالت‬
‫ميكن ح�ساب دخل امل�شروع الواحد‬ ‫جناح امل�شروع‬ ‫يرتاوح بني ‪� 4‬إىل ‪� 5‬شهور (بداية العمر الإنتاجي)‬ ‫ت��ك��ون امل�ستفيدة ل��دي��ه��ا ال��رغ��ب��ة واال�ستعداد ال��ن��ح��ال��ة وط�����رق ا���س��ت��خ��دام��ه��ا وف���وائ���ده���ا ‪،‬‬ ‫ال��ب��ق��ول��ي��ة ‪ ،‬ه�����ذا ب���ج���ان���ب ب���رن���ام���ج تطوير‬
‫ك����ال����ت����ايل‪� :‬أو ًال ‪ :‬البي�ض‪� :  ‬سعر‬ ‫ويف اخل���ت���ام حت��دث��ت امل��ه��ن��د���س��ة رب����اب بنت‬
‫ب�����س��ع��ر م��ن ري����ال ون�����ص��ف �إىل ري��ال�ين للدجاجة‬ ‫لتبني امل�����ش��روع وتعليمه لأب��ن��ائ��ه��ا لإك�سابهم وتدريب املزارعات على العمليات التي جتري‬ ‫احلا�صالت احلقلية ‪ ،‬وبرنامج تربية و�إكثار‬
‫كرتون البي�ض بريالني ‪ ،‬ف�إذا كان عدد‬
‫الواحدة ‪ ،‬مع ديوك عدد ‪ 20‬بنف�س ال�سعر تقريبا‬
‫وت��و���ض��ع يف احل��ظ�يرة ال��ك��ب�يرة امل��ج��ه��زة باملعالف �أحمد العجمية م�شرفة �ش�ؤون امل��ر�أة الريفية‬ ‫مهارات تربية و�إكثار نحل الع�سل ‪ ،‬ومت توزيع يف املنحل مثل فح�ص اخلاليا وتربية امللكات‪،‬‬ ‫�أ���ش��ج��ار ال��ف��اك��ه��ة وغ�يره��ا م��ن ال�برام��ج التي‬
‫الدواجن التي تبي�ض ‪ 200‬طري ‪ ،‬ف�إن‬ ‫وامل�ساقي ويتم دعم التغذية ‪،‬وذلك بهدف تعريف باملديرية العامة للزراعة مبنطقة الباطنة عن‬ ‫احلقول ال�سابقة على �أن تقوم الوزارة بتوفري وم���ع���رف���ة ط����رق �إدخ���ال���ه���ا ل��ل��ط��وائ��ف وط���رق‬ ‫تهدف �إىل رفع امل�ستوى املعريف لدى املُزارعة‬
‫متو�سط �إن��ت��اج البي�ض يف ال��ي��وم على‬ ‫امل���ر�أة الريفية بتقدمي الأع�ل�اف امل��رك��زة لزيادة جناح امل�شروع قائلة ‪ :‬القى هذا امل�شروع جناحاً‬ ‫امل�ستلزمات الأ�سا�سية ل��ه��ذه ال�برام��ج مثل ‪ :‬وم��واع��ي��د التق�سيم ‪ ،‬و�إن���ت���اج ال��ط��رود بهدف‬ ‫‪ ،‬ب��الإ���ض��اف��ة �إىل اال���س��ت��ف��ادة امل���ادي���ة وحتقيق‬
‫�أق���ل تقدير م��ن املمكن �أن ي��ك��ون ‪100‬‬ ‫الإنتاجية ‪ ،‬مع الإ�شراف املبا�شر من فنيي الرثوة ك��ب�يراً وذاع �صيته يف الأو����س���اط االجتماعية‬ ‫طرود النحل واحلوامل احلديدية والغذايات �إكثار الطوائف ومعرفة االحتياجات الواجب‬ ‫االك��ت��ف��اء ال���ذات���ي م��ن احل��ا���ص�لات الزراعية‬
‫بي�ضة ‪�،‬أي �أن ه��ن��اك ‪ 90‬بي�ضة قابلة‬ ‫احل��ي��وان��ي��ة وم��ر���ش��دات امل�����ر�أة ال��ري��ف��ي��ة ‪ ،‬وذلك ‪ ،‬حيث �أق��ب��ل��ت ف��ئ��ات خمتلفة لال�ستفادة من‬ ‫وامل���داخ���ن والأق��ن��ع��ة وال��ق��ف��ازات وغ�يره��ا مما م��راع��ات��ه��ا ع��ن��د ال��ت��غ��ذي��ة ‪ ،‬و�أخ���ي���راً تدريب‬ ‫املختلفة‪.‬‬
‫ي�سهل عمل املر�أة الريفية‪.‬‬
‫للبيع يوميا (‪ 3‬كراتني) ‪ ،‬ولو اعتربنا‬ ‫امل�شروع مما �أدى �إىل ارتفاع الطلبات املقدمة‬
‫�أن احلظرية تنتج يف ‪ 20‬يوما يف ال�شهر‬ ‫ل��ل��ح�����ص��ول ع��ل��ى م�����ش��اري��ع ت��رب��ي��ة ال���دواج���ن‬
‫ف���إن العائد ال�شهري م��ن بيع البي�ض‬ ‫امل��ح��ل��ي��ة م���ن ق��ب��ل ال���ف���ئ���ات امل��ت��ع��ل��م��ة تعليما‬
‫فقط ‪ 120‬رياال‪ .‬‬ ‫ع��ال��ي��اً ‪ ،‬خا�صة بالنظر �إىل ال��ف��وائ��د الكبرية‬
‫ثانيا‪ :‬ال�صي�صان‪:‬‬ ‫ال��ت��ي حققها امل�����ش��روع كالتقليل م��ن ا�سترياد‬
‫يتم بيع ال�صي�صان ُع ُمر يوم واحد‬ ‫ه��ذه امل��ن��ت��ج��ات م��ن اخل���ارج م��ع زي���ادة يف دخل‬
‫مببلغ ‪ 220‬بي�سة‪،  ‬و�سعة الفقا�سة ‪110‬‬ ‫املربيات و�إك�سابهن خ�برات وم��ه��ارات فنية يف‬
‫بي�ضات ون�سبة ال��ف��اق��د ‪ %10‬والعائد‬ ‫جمال تربية الدواجن املحلية‪ ،‬و�إيجاد فر�ص‬
‫املحقق من بيع ال�صي�صان ‪ 22‬رياال يف‬ ‫عمل وم�صادر دخل للمربيات ‪ ،‬وذل��ك ب�إقامة‬
‫ال�شهر‪.‬‬ ‫م�����ش��اري��ع �إن��ت��اج��ي��ة م��درو���س��ة و�أي�����ض��ا �سيكون‬
‫ثالثا‪ :‬الدجاج الكبري وتبيع املربيات‬ ‫امل�������ش���روع من���وذج���ا ل���وج���ود �إر����ش���ادي���ة لإقامة‬
‫الدجاج الكبري ب�سعر ي�تراوح من ‪1.5‬‬ ‫حم��ا���ض��رات ون���دوات لباقي امل��رب��ي��ات ال��ت��ي مل‬
‫ريال‪�  ‬إىل ‪ 3.5‬ريال ح�سب العمر‪.‬‬ ‫يت�سنى لهن اال�شرتاك يف هذا امل�شروع‪.‬‬

‫م�شــروع ت�صـــنيع املنتجــات الـــزراعية‬


‫لهن نقل العديد من الطرق املميزة لأ�سرهن و�أفراد املجتمع ‪.‬‬ ‫اخ��ت��ب��ار ن�ضج امل��رب��ى ب��رف��ع عينة م��ن��ه مبلعقة خ�شبية وحم��اول��ة ترك‬ ‫‪      ‬يتم حالياً تنفيذ �أعمال م�شروع ت�صنيع املنتجات الزراعية بتمويل‬
‫التوعية والإر�شاد‬ ‫الأجزاء العالقة بال�سقوط يف الوعاء و�سنالحظ �سقوطها على هيئة كتل‬ ‫من ال�شركة العمانية للغاز الطبيعي امل�سال للمو�سم الثالث ‪ ،‬ومت تنفيذ‬
‫متجمعة‪   .‬وج��اء اختتام الأن�شطة ال�صيفية للم�شروع بوالية الر�ستاق‬ ‫العديد من حلقات العمل واملحا�ضرات حول الت�صنيع الغذائي ملحا�صيل‬
‫‪      ‬مل يغفل ق�سم امل���ر�أة الريفية مبنطقة الباطنة ال��دور الأ�سا�سي‬ ‫ب���إق��ام��ة حلقة عمل �شاملة ت��ه��دف للتعريف ب��ط��رق الت�صنيع الغذائي‬ ‫الفاكهة التي جت��ود يف املو�سم ال�صيفي من كل ع��ام كاملاجنو والليمون‬
‫للتوعية الإر���ش��ادي��ة يف نقل املعلومة والتقنية احلديثة ‪ ،‬ف��ق��ام الق�سم‬ ‫التقليدية ومقارنتها مع الطرق احلديثة ‪ ،‬وبحث كيفية تطوير �أ�ساليب‬ ‫والتمور ‪ ،‬ومت الرتكيز على حم�صول التمور ا�ستمراراً للرتكيز الكبري‬
‫متمثال بالأخ�صائيات واملر�شدات العامالت يف جمال تنمية املر�أة الريفية‬ ‫حفظ الأطعمة وت�صنيعها باملجتمعات الريفية كطرق التمليح املختلفة‪،‬‬ ‫على حم�صول املاجنو يف املو�سم ال�صيفي الأول من عمر امل�شروع ‪ ،‬ومت‬
‫بالعديد من الفعاليات والأن�شطة كاملحا�ضرات ‪ ،‬كما مت تنفيذ العديد‬ ‫و�أهمها متليح اللحوم وجتفيفها وجتفيف الليمون والعديد من املنتجات‬ ‫ال��ت��دري��ب ع��ل��ى �إن��ت��اج ال��دب�����س وم��رب��ى ال��ت��م��ر وال����ذي ي��ع��رف ب���أن��ه املنتج‬
‫من الزيارات امليدانية للمزارعات ومربيات الرثوة احليوانية بالإ�ضافة‬ ‫الأخ��رى ‪ ،‬وقد القت طرق التمليح والتجفيف والتمليح انت�شاراً كبرياً‬ ‫املح�ضر م��ن الفاكهة اللحمية ‪ ،‬وال��ت��ي ميكن �أن ت��ك��ون كاملة �أو قطع‬
‫�إىل عدد كبري من مع�سكرات وحلقات العمل‪.‬‬ ‫ب�سبب قلة املعرفة بالأ�ساليب احلديثة وعدم توفر التقنيات التي ت�ساعد‬ ‫منها �أو لب فاكهة وتتما�سك من خالل احلرارة ‪ ،‬و�إ�ضافة البكتني حيث‬
‫‪      ‬وق�����س��م امل�����ر�أة ال��ري��ف��ي��ة ع��ل��ى ���ص��ل��ة وث��ي��ق��ة ب��اجل��ه��ات احلكومية‬ ‫عليها ‪ .‬وقام امل�شروع بتوفري املعلومة للن�سوة الريفيات حول �أهم �أ�ساليب‬ ‫تغ�سل ال��ث��م��ار ال�سليمة ب��امل��اء اجل���اري للتخل�ص م��ن الأو���س��اخ والرتبة‬
‫املختلفة ك����وزارة ال�صحة متمثلة بجماعة ال��ت��وع��ي��ة ال�صحية ووزارة‬ ‫حفظ الأطعمة ‪ ،‬والتي ميكن للمر�أة القيام بها ب�سرعة وبجودة عالية‬ ‫العالقة ن��ظ��راً الرت��ف��اع ن�سبة امل���واد ال�سكرية على �سطح الثمار وزيادة‬
‫البلديات الإقليمية وموارد املياه متمثلة ب�أ�صدقاء البيئة ووزارة التنمية‬ ‫ت�ضمن بقاء املنتج ب�صورته الطازجة لفرتات طويلة خالل العام ‪ ،‬ومن‬ ‫فر�صة الت�صاق املواد الغريبة على �سطحها‪ ،‬ثم تعر�ض التمور املغ�سولة‬
‫االجتماعية متمثله بجمعيات املر�أة العمانية يف الواليات‪ ،‬ووزارة الرتبية‬ ‫�أب��رز هذه الطرق جتميد الب�سر ال�ستمرار الرطب يف �أوق��ات �أخ��رى من‬ ‫للبخار لقرابة (‪ 30‬دقيقة) لإزال��ة الق�شور ‪ ،‬وم��ن ثم‪  ‬ي��زال النوى �إما‬
‫والتعليم متمثلة مبدار�س الطلبة بالواليات املختلفة‪  ‬لإميانها بالدور‬ ‫ال�سنة ‪،‬وت�ضمنت احللقة حت�ضري مربى اجل��زر ومربى الكرز والعديد‬ ‫باليد �أو عن طريق �آل��ة نزع النوى‪ ،‬وت�ضاف كمية م�ساوية بالوزن من‬
‫الذي‪  ‬تلعبه ه��ذه اجلماعات يف تو�صيل املعلومة �سواء كانت زراعية �أو‬ ‫من خملالت اخل�ضار ‪ ،‬و�شهدت هذه الفعالية ح�ضوراً كبرياً من طالبات‬ ‫امل��اء �إىل ل��ب التمر ويغلى امل��زي��ج مل��دة ‪ 15-10‬دقيقة لغر�ض طبخ اللب‬
‫�صحية �أو اجتماعية ملا فيه خدمة املر�أة يف كافة امليادين ون�شر املفاهيم‬ ‫م��در���س��ة ال��ه��داي��ة ب��والي��ة ال��ر���س��ت��اق ال�لات��ي �أب��دي��ن �إع��ج��اب��ه��ن باحللقة‪،‬‬ ‫و�إي��ق��اف عمل الإن��زمي��ات‪ .‬وبعد �إ�ضافة ال�سكر يغلى املزيج مل��دة ترتاوح‬
‫ال�صحية يف املجاالت املختلفة‪.‬‬ ‫وع�برن عن مدى ا�ستفادتهن من م�شروع الت�صنيع الغذائي ال��ذي �أتاح‬ ‫بني (‪45-30‬دقيقة) �إىل �أن ي�صل تركيز املواد ال�صلبة (‪ .)%67-65‬ويتم‬
‫احلياة‬ ‫الثالثاء ‪ 17‬من �صفر ‪ 1431‬هـ املوافق ‪ 2‬فرباير ‪2010‬م‬ ‫‪18‬‬
‫�أوبرا يف �سطور‬
‫بيــوت عمـــانية ت�ضبط �ســـاعتها على «�أوبـرا وينفـري �شو»‬ ‫والدتها ون�ش�أتها‪:‬‬
‫ول����دت يف ‪ 29‬ي��ن��اي��ر ‪ 1954‬وع��ا���ش��ت طفولة‬
‫ف���ق�ي�رة‪ ،‬ف��وال��ده��ا ك���ان ح�ل�اق���اً ب��الإ���ض��اف��ة �إىل‬
‫عمله ببع�ض االعمال التجارية ال�صغرية‪� ،‬أما‬
‫والدتها فكانت تعمل يف خدمة البيوت‪ ،‬وعا�شت‬
‫كنت �أ�ستعجب من �أختي الكربى وبنات عمي الأك�بر مني �سنا‬ ‫برنامج متنوع‬ ‫عند جدتها يف ح��ي فقري يف والي��ة م�سي�سيبي‬
‫من �شدة �إعجابهن بالربنامج ‪�،‬إىل �أن جاء يوم كنت �أبحث فيه‬ ‫علياء الرجيبية قالت ‪� :‬أ�شاهد الربنامج منذ ‪� 9‬سنوات ولفت‬ ‫الر�ؤية ‪� -‬سعاد العرميية‬
‫على النت و�إذا ب�أختي تبعث يل املوقع االلكرتوين لأوبرا ‪،‬و�شدين‬ ‫بعد انف�صال والديها �إىل �أن بلغت ال�ساد�سة من‬
‫انتباهي تنوع الربنامج وثرا�ؤه واحتوا�ؤه على موا�ضيع متنوعة‬ ‫عمرها‪.‬‬
‫برنامج التغذية ال�سليم وال��ت��دري��ب��ات الريا�ضية التي تعر�ض‬ ‫وجديدة‪،‬كما لفت انتباهي يف مقدمة الربنامج �صدقها وت�أثرها‬
‫على ه��ذا املوقع ‪ ،‬واهتمامها باحليوانات وعنايتها لها تخيلي‬ ‫اختلفت الآراء حول الربنامج التليفزيوين العاملي « �أوبرا وينفري �شو»والذي يعر�ض‬ ‫بد�أت حياتها مرا�سلة لإحدى قنوات الراديو‬
‫باملواقف الإن�سانية التي يقدمها الربنامج ‪،‬كما �أنها امر�أة خري‬ ‫وه����ي يف ‪ 19‬م���ن ع��م��ره��ا ‪ ،‬و�أك���م���ل���ت تعليمها‬
‫�أن تو�صي ب��ـ‪ 5‬ماليني لكالبها املدللة‪،‬من ث��م �شدتني الأزياء‬ ‫ونا�شطة يف امل��ج��ال االجتماعي ‪�.‬أم���ا ع��ن �أ���س��و�أ حلقاتها فتلك‬ ‫يوميا ويتابعه املاليني يف جميع �أنحاء العامل من ع�شاق املذيعة الأمريكية �أوبرا‬
‫والديكورات والأثاث التي تعر�ض على موقعها وموا�ضيع �أخرى‬ ‫اجل��ام��ع��ي يف والي���ة تيني�سي م��ن خ�ل�ال منحة‬
‫التي �صورت فيها ا�ستبداد الرجل ال�شرقي و�أن املر�أة يف الوطن‬ ‫وينفري ‪ ،‬فعلى الرغم من �أن غالبية من التقيناهم يرى �أنه برنامج مفيد ‪ ،‬يقدم‬ ‫تعليمية ح�صلت عليها‪ ،‬فكانت من �أوائل الطلبة‬
‫‪ .‬حقيقة ا�ستفدت كثريا من ه��ذا املوقع �صحيا و�أ�صبحت من‬
‫ا�شد املعجبني ب�أوبرا وينفري‪ ،‬و�أمتنى � اَّأل تنقطع عن الظهور‬
‫العربي ال ناقة لها وال جمل‪.‬‬ ‫العديد من املعلومات املتنوعة يف خمتلف املجاالت ‪ ،‬وينت�صر للعديد من الفقراء‬ ‫الأمريكيني من �أ�صل �إفريقي يف اجلامعة مما‬
‫وترى مرمي احلارثية‪� :‬أنه من �أف�ضل الربامج احلوارية‬ ‫وال�ضعفاء ويتبنى ق�ضاياهم ‪ ،‬ويجد احللول املنا�سبة لها من قبل خمت�صني ‪ ،‬ترى‬ ‫�سبب لها �صعوبات عديدة‪ ،‬انتقلت �إىل بالتيمور‬
‫حيث قر�أت يف موقعها �أنها تنوي �إطالق قناة تليفزيونية خا�صة‬ ‫على امل�ستوى العاملي وله قاعدة جماهريية كبرية جدا ‪،‬‬
‫بها‪.‬‬ ‫فئة �أخرى ممن التقيناهم �أن هذا الربنامج ال يقدم ال�صورة االيجابية عن الإن�سان‬ ‫ع��ام ‪ 1976‬وب���د�أت تعمل يف برنامج تليفزيوين‬
‫وهذا ما مل�سته من ردود �أفعال البنات عندي يف �سكن‬
‫العربي وامل�سلم ‪ ،‬و�أن مو�ضوعاته تتعار�ض مع القيم ال�سائدة يف جمتمعاتنا ال�شرقية‬ ‫خا�ص بها ملدة ‪� 8‬سنوات وهو ‪people are‬‬
‫�آراء معار�ضة‬ ‫اجلامعة‪� ،‬إذا �إننا يف وقت الربنامج جنتمع من اجل‬ ‫‪ talking‬وبد�أت تنال �شهرتها عندما حقق‬
‫ويف ����س���ي���اق خم���ت���ل���ف ع����ن الآراء ال�������س���اب���ق���ة ق����ال����ت رقية‬ ‫م�شاهدته‪ ،‬فنحن نفتقد لهذه الأنواع من الربامج‬ ‫ورغم هذه الأختالف فاملالحظ ان الربنامج يحظى يف ال�سلطنة بن�سبة م�شاهدة‬ ‫برناجمها ن�سبة م�شاهدة �أك�ثر م��ن ‪100.000‬‬
‫ال��ف��ار���س��ي��ة‪:‬ا���س��ت��غ��رب حقيقة م��ن ال��ف��ت��ي��ات ال��ع��رب��ي��ات امل�سلمات‬ ‫وهذه ال�شخ�صية التي ا�ستطاعت �أن ت�ؤثر يف عقول‬ ‫عالية وثمة بيوت تنتظره كما قال ا�صحابها على احر من اجلمر‪ ...‬واىل هذا‬ ‫م�شاهد مم��ا جعل حمطة تليفزيون �شيكاغو‬
‫كيف ي�ستطيع مثل هذا الربنامج وغريها من الربامج الغربية‬ ‫النا�س على م�ستوى العامل‪� ،‬صحيح �أنها ظهرت‬ ‫اال�ستطالع‬ ‫ت��ق��وم بتوظيفها ل��ت��ق��دم ب��رن��اجم��ه��ا ال�صباحي‬
‫املماثلة �أن ي�ستحوذ على عقولهن و�أوقاتهن ‪ ،‬هي برامج تبث‬ ‫لدينا بع�ض ال�برام��ج التي حتاكي برنامج �أوبرا‬ ‫‪ ، G .M. CHICAGO‬وبد�أت العمل يف‬
‫كراهيتها للعرب و�إظ��ه��ار ع���ادات ال مت��ت ل�ل�إ���س�لام وال للعرب‬ ‫وينفري لكن امل�شكلة �أننا نفتقر لعن�صر الإجادة‬ ‫برناجمها ال�شهري «�أوبرا وينفري �شو» عام ‪،86‬‬
‫ب�صلة �إذا ما وقعت‪ ،‬فعلى �سبيل املثال عندما بثت �أوبرا تقرير‬ ‫واالب��ت��ك��ار وامل��ح��اف��ظ��ة على ال��ه��وي��ة ‪ ،‬فكل الن�سخ‬ ‫وخالل ال�سنة الأوىل لعر�ضه جمع ‪ 125‬مليون‬
‫ع���ن م��ذي��ع��ة ت��ل��ي��ف��زي��ون ���س��ع��ودي��ة ك��ان��ت ق���د ت��ع��ر���ض��ت لل�ضرب‬ ‫ال��ت��ي ظ��ه��رت يف ه��ذا امل��ج��ال ظ��ه��رت لتقلد فقط‬ ‫دوالر‪ ،‬ح�صلت على ‪ 30‬مليون دوالر منها مما‬
‫املربح من زوجها ويف ختامها للتقرير ماذا قالت؟توجهت �إىل‬ ‫فلم ت��ل�� َق جن��اح��ا �ساحقا لدينا يف ال��وط��ن العربي‬ ‫دعاها �إىل �شراء الربنامج‪.‬‬
‫جمهورها قائلة احلمد هلل �إننا نعي�ش يف �أمريكا‪ ،‬وب��ر�أي��ي هي‬ ‫‪ ،‬و�شخ�صية �أوب���را وينفري �شخ�صية �إن�سانية‬ ‫وب������د�أت �أوب������را �أوىل خ���ط���وات «البيزن�س»‬
‫برامج ال تالئم جمتمعاتنا وال تتنا�سب مع معتقداته‪� ،‬صحيح‬ ‫متاثل �شخ�صية ماما تريزا وغاندي وغريها‬ ‫اخلا�ص بها ب�شرائها لربناجمها‪ ،‬ال��ذي �أ�صبح‬
‫�أنها تناق�ش ق�ضايا اجتماعية ولكنها �أي�ضا تطرح ق�ضايا غربية‬ ‫من ال�شخ�صيات العظيمة التي ال ميكن �أن‬ ‫حت����ت ت�����ص��رف��ه��ا م����ن خ��ل��ال ����ش���رك���ة �إنتاجها‬
‫وغريبة ال ميكن �أن حتدث يف جمتمعاتنا‪،‬بالعك�س ممكن �أن تبث‬ ‫تتكرر من وجهة نظري‪.‬‬ ‫‪HARPO PRODUCTION‬‬
‫�أف��ك��ارا و�سلوكيات لي�ست جيدة خا�صة وان التوجيه والإر�شاد‬ ‫متعددة املواهب‬ ‫والذي يحمل ا�سمها باملقلوب‪ .‬تبع ذلك �إجنازها‬
‫�أم������ا ف���اط���م���ة ال����رواح����ي����ة فرتى �أ�صبح يفتقد يف �أوقاتنا احلالية ‪ ،‬ولذلك البد على الآب��اء من‬ ‫رقية الفار�سية‪ :‬املحتوى‬ ‫ع���ام ‪ ،1999‬ح��ي��ث �أن�����ش���أت ���ش��رك��ة ‪oxygen‬‬
‫‪ media‬واخل���ا����ص���ة ب��ب�رام����ج امل��������ر�أة على‬
‫�أنه‪�:‬أف�ضل برنامج لديها وحتر�ص متابعة ال�برام��ج التي يتابعها �أب��ن��ا�ؤه��م وتو�ضيح الأف��ك��ار التي‬
‫دائ����م����ا ع���ل���ى م��ت��اب��ع��ت��ه و�أوب�������را تتالءم �أو تتعار�ض مع عاداتنا وتقاليدنا وديننا‪.‬‬ ‫ال يتالءم مع جمتمعاتنا‬ ‫التليفزيون واالن�ت�رن���ت‪� ،‬أط��ل��ق��ت بعدها اوبرا‬
‫ب��رن��ام��ج ‪Oprah after the show‬‬
‫�صورة �سلبية عن العرب‬
‫وقالت �شيماء البو�سعيدية‪:‬برنامج اجتماعي ناجح جدا على‬
‫�شخ�صية قريبة م��ن القلب‬
‫ح����ي����ث ت�����ت������أث�����ر دائ����م����ا‬ ‫وال يتنا�سب مع معتقداته‬ ‫ال��ذي ك��ان يبث ح�صريا لقناة �أوك�سجني وهو‬
‫ع��ب��ارة ع��ن ن�صف �ساعة م��ن لقطات واقعية ال‬
‫ال�صعيد العربي وال��ع��امل��ي‪ ،‬ول��ه رواج منقطع النظري‬ ‫ب�����الأ������ش�����خ�����ا������ص‬ ‫تلتزم ب�أي ن�ص‪.‬‬
‫ولكن امل�أخذ الوحيد �أنه كان يبث لنا حلقات مت�أخرة‬ ‫ال������������ذي������������ن‬ ‫مل يعرف عنها �أنها تزوجت‪ .‬كما �أنها �ألفت ‪4‬‬
‫مو�سما و�أحيانا مو�سمني ‪ ،‬للأ�سف الفكرة جميلة‬ ‫كتب‪ ،‬و�أحدث كتاب هو ‪Live your best‬‬
‫�إذا م��ا تبنتها �إح����دى اجل��ه��ات الإع�لام��ي��ة العربية‬ ‫‪ ، life‬كما �أن��ه��ا متتلك ا�ستوديوهات هاربو‬
‫ل��ك��ن ي��ج��ب ت��ن��ق��ي��ح��ه��ا وال���ب���ح���ث ع���ن مواطن‬ ‫وت�صدر م�ؤ�س�ستها جملة �أوبرا‪.‬‬
‫ال��ف��ائ��دة والقيمة يف ه��ذا ال�برن��ام��ج ‪،‬ولي�س‬ ‫حت���������اوره���������م‬ ‫قدرت جملة فورب�س ثروة اوبرا ال�شخ�صية‬
‫تقليدها التقليد الأعمى ‪� ،‬أما عن �شخ�صية‬ ‫جتاربهم‪،‬كما‬ ‫وحت����ك����ي‬ ‫بـ ‪ 2.7‬مليار دوالر مما و�ضعها يف املرتبة ‪427‬‬
‫�أوب��را فهي �شخ�صية قد �أ�صفها بال�شخ�صية‬ ‫أوىل‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ال�شخ�صيات‬ ‫من‬ ‫تعد‬ ‫�أنها‬ ‫يف الالئحة التي ت�ضم ‪ 476‬مليارديرا‪ ،‬وح�سب‬
‫الع�صامية القوية التي ا�ستطاعت �أن تخلق من الال �شيء‬ ‫مارجريت‬ ‫على‬ ‫وتقدمت‬ ‫العاملي‬ ‫امل�ستوى‬ ‫على‬ ‫ت�����ص��ن��ي��ف جم��ل��ة ف��ورب�����س ل��ع��ام ‪ ،2005‬احتلت‬
‫تات�شر من حيث ال�سمعة‪ ،‬و�أعربت فاطمة عن �شيئا‪ ،‬وا�ستطاعت ب��ن��اء �إم�براط��وري��ة �أوب���را وا���س��م��ا يح�سب له‬ ‫�أوب��را املرتبة التا�سعة يف �أول ‪� 20‬شخ�صية من‬
‫حزنها ال�شديد عندما �أعلنت �أوب���را وينفري ح�سابا ‪ ،‬اعتقد �أنها كانت من الأ�سباب القوية التي ا�ستطاع فيها‬ ‫الن�ساء الأكرث نفوذا على �صعيد و�سائل الإعالم‬
‫ع��ن نيتها �إي��ق��اف ب��رن��اجم��ه��ا �أوب����را ���ش��و لأنه �أول رئي�س �أ�سود الو�صول لرئا�سة الواليات املتحدة الأمريكية‪،‬‬ ‫وال�سلطة االقت�صادية‪ .‬واحتلت امل��رك��ز الثاين‬
‫برنامج هادف يطرح ق�ضايا حقيقية وجريئة فقد قامت بدعمه‪ ،‬هي �شخ�صية لها قاعدة جماهريية مهولة‬ ‫ح�����س��ب ت�صنيف جم��ل��ة ف��ورب�����س ل��ع��ام ‪ 2005‬يف‬
‫‪ ،‬ف����أوب���را جت��رب��ة ف���ري���دة ال مي��ك��ن تكرارها �إال �أنها للأ�سف ال تعرف �شيئا عن العرب نظرا لأنها مل تعاي�ش‬ ‫قائمة �أكرث ال�شخ�صيات ت�أثريا يف العامل الذي‬
‫وتتمنى ف��اط��م��ة �أن ت�شاهد ي��وم��ا برناجما �أحدا منهم‪ ،‬وكذلك للإعالم اخلاطئ والذي �شوه �صورة العرب‪،‬‬
‫�أمت��ن��ى �أن ت���زور �أوب���را ال��وط��ن ال��ع��رب��ي وتتناق�ش م��ع املفكرين‬ ‫ي�ساوي قيمة برنامج �أوبرا‪.‬‬ ‫بثينة امليمنية‪:‬‬ ‫���ض��م ‪� 100‬شخ�صية و���ص��ع��دت وي��ن��ف��ري لتحل‬
‫حمل ميل جيب�سون من حيث ال�ثروة فقد بلغ‬
‫واملثقفني العرب ‪،‬لتتكون لديها �صورة وا�ضحة عن العرب لأين‬
‫�أعتقد �أنها �شخ�صية اجتماعية وودودة ‪.‬‬
‫اجلانب‬
‫ت�ستحق‬
‫هذا‬
‫��ة‬ ‫ف‬ ‫��‬ ‫ق‬
‫يف‬
‫��‬ ‫ث‬ ‫��‬ ‫م‬
‫البلو�شية‬
‫��ة‬ ‫ي‬ ‫��‬ ‫ص‬ ‫��‬ ‫�‬ ‫��‬ ‫خ‬
‫وحتدثت ليلى‬
‫��ش��‬ ‫ق���ائ���ل���ة ‪:‬ه�����ي �‬ ‫ا�ستفدت كثريا من‬ ‫دخلها ال�سنوي ‪ 225‬مليون دوالر‪.‬‬
‫ا�شتهرت من خالل برناجمها التليفزيوين‬
‫برناجمها الذي �أعجبت به‬
‫وترى خولة اليا�سرية �أن‪ :‬برناجمها باملجمل جيد ومتنوع‬ ‫برناجمها‬ ‫من‬ ‫عليها‬ ‫ح�صلت‬ ‫ال�شهرة التي‬ ‫(‪ ،)Oprah Winfrey show‬وهو‬
‫ويحتوي على تقارير وح���وارات ومقاطع �إن�سانية واجتماعية‬ ‫وا�ست�ضافت‬ ‫��ة‪،‬‬ ‫ع‬ ‫��و‬ ‫ن‬ ‫��‬ ‫ت‬ ‫��‬ ‫م‬ ‫��ا‬ ‫ي‬ ‫��ض��ا‬ ‫�‬ ‫��‬ ‫ق‬ ‫ال���ذي ع��ال��ج‬ ‫ب��رن��ام��ج ي��وم��ي يت�ضمن م��ق��اب�لات ومناق�شات‪،‬‬
‫و�سيا�سية حية وم�ؤثرة‪ ،‬نب�أ توقيف الربنامج جعلني �أفكر مليا‬ ‫واقت�صادية‬ ‫واجتماعية‬ ‫�سيا�سية‬ ‫�شخ�صيات‬ ‫ي��ت��م ب��ث��ه يف ‪ 145‬دول�����ة‪ ،‬وي�����ش��اه��ده ‪ 42‬مليون‬
‫ما هو الربنامج ال��ذي �سي�ستطيع �أن يحل حمل برنامج �أوبرا‬ ‫ؤالء‬ ‫�����‬ ‫ه‬ ‫����س����رار‬ ‫�‬ ‫�‬
‫أ‬ ‫��امل‬ ‫ع‬ ‫��‬‫ل‬ ‫��‬ ‫ل‬ ‫��ت‬ ‫ف‬ ‫��ش��‬ ‫�‬ ‫��‬‫ك‬ ‫و‬ ‫‪....‬ال��������خ‪.‬‬ ‫م�شاهد �أمريكي ا�سبوعياً‪ ،‬ويعد برناجمها من‬
‫�شو؟‬ ‫يف‬ ‫��ة‬ ‫ي‬ ‫��‬ ‫ص‬ ‫��‬‫�‬ ‫��‬‫خ‬ ‫��ش��‬ ‫�‬ ‫��‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫��ا‬ ‫ه‬ ‫��‬‫ت‬ ‫��ا‬ ‫ي‬ ‫��‬ ‫ح‬ ‫��ا���س‬ ‫ن‬ ‫��‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫���ت‬ ‫‪،‬و����ش���ارك‬ ‫�أكرث الربامج �شهرة يف الواليات املتحدة والعامل‬
‫فقرها ومعاناتها يف �أيام طفولتها ‪.‬‬
‫االرتباط اال�سمي‬ ‫و�أ���ض��اف��ت البلو�شية ‪� :‬أحببت مثابرتها‬
‫ب�شكل عام‪ ،‬وحتقق لربناجمها النجاح ملدة ربع‬
‫ق���رن‪ ،‬ون���ال ���ش��ه��رة ع��امل��ي��ة م��ن خ�ل�ال ت�سليطه‬
‫�أ�سماء حممد علي قالت ‪�:‬أوبرا �أكرث الن�ساء �شهرة يف العامل‬ ‫وعزميتها على تغيري حالها فمنذ �صغرها‬ ‫ال�ضوء على العديد من املو�ضوعات االجتماعية‬
‫وهي حتلم ب�أن تكون امر�أة غنية وم�شهورة وهي من �أثرى ن�ساء الأعمال يف �أمريكا ‪ ،‬وبرناجمها كذلك من‬ ‫والثقافية النف�سية والعلمية وغريها من االمور‬
‫‪ ،‬وق��د حققت ه��ذا احل��ل��م و�أك�ث�ر منه ‪،‬كما �أكرث الربامج م�شاهدة على م�ستوى �أمريكا‪ ،‬بر�أيي �إنها جنحت‬ ‫احلياتية‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل املو�ضة واالزياء وفنون‬
‫�أنها �شخ�صية متعددة املواهب ‪،‬فعملت يف ك��ام��ر�أة يف �أن ت�ضع لها مكانا وا���س��م��ا ‪ ،‬وه��ي م��ن ال�شخ�صيات‬
‫التمثيل ولعبت عدة �أدوار ور�شحت للعديد التي يحتذى بها وبرناجمها �سوف يفتقده جمهورها العري�ض‬ ‫علياء الرجيبية‪:‬‬ ‫البيوت وموا�ضيع ال�صحة واالمرا�ض‪ ،‬كما �أنها‬
‫ت�سلط ال�����ض��وء ع��ل��ى ع���امل االغ��ن��ي��اء والفقراء‬
‫م���ن اجل���وائ���ز ‪ ،‬وه���ي ك��ات��ب��ة ل��ه��ا ‪ 4‬ك��ت��ب ‪ ،‬وخ��ا���ص��ة ال��ن�����س��اء ‪ ،‬ح��ي��ث �إن��ن��ي �أع��ت��ق��د �أن ال��ن�����س��ب��ة الأك��ب�ر من‬
‫�إىل ج��ان��ب ت�شكيلها ن���ادي ال��ك��ت��اب �ضمن م�شاهدي �أوب��را هم من فئة الن�ساء التي ا�ستطاعت �أن تعك�س‬
‫برناجمها �أوبرا �شو‪ ،‬ولها جملة وهي من معاناتهن و�آالمهن و�إثارة م�شاعرهن عن طريق ما تعر�ضه من‬
‫�أوبرا تتميز بال�صدق‬ ‫يف املجتمع الأم��ري��ك��ي والعاملي ‪ ،‬وتطرقت �إىل‬
‫العديد م��ن م�شاكل املجتمع الأم��ري��ك��ي بهدف‬
‫امل��ج�لات امل��ه��م��ة يف جم���ال امل�����ر�أة وا�سمها حلقات وتقارير ت�صور واقع املر�أة يف العامل ومعاناتها ‪.‬‬
‫�أوب��������را م���اج���زي���ن ‪���..‬ش��خ�����ص��ي��ة ال ميكن‬
‫والتلقائية‬ ‫اي���ج���اد احل���ل���ول و�أوج����دت����ه����ا ب���ال���ف���ع���ل‪ ،‬ومتيز‬
‫برناجمها عن غريه ببعده عن االبتذال‪ ،‬كما �أن‬
‫طريقة تقدميها للربنامج ارتقت �إىل احلوار‬
‫االكتفاء باحلديث عنها يف �سطور‪.‬‬ ‫املتح�ضر والتوا�صل والت�شويق امل�ستمر‪.‬‬
‫�آراء من اجلانب الآخر‬ ‫كما �أ�شارت �سامية العربية �إىل �أن �أجمل‬ ‫ا����س���ت�������ض���اف���ت ال����ع����دي����د م�����ن ال�شخ�صيات‬
‫ويقول �سعيد بن علي على �أنه‪:‬برنامج م�ستحوذ على انتباه‬ ‫حلقة �شاهدتها من هذا الربنامج‪:‬كانت‬ ‫ال�����س��ي��ا���س��ي��ة‪ ،‬واالج��ت��م��اع��ي��ة وال��ف��ن��ي��ة م��ث��ل بيل‬
‫احللقة الأج��م��ل بالن�سبة لها ه��ي حلقة �شريحة كبرية من الن�ساء والفتيات العربيات ‪،‬ففي املنزل �أجد‬ ‫كلينتون‪ ،‬وهيالري كلينتون‪ ،‬وكوندوليزا راي�س‬
‫م��ف��اج���آت ال�برن��ام��ج ‪،‬ع��ن��دم��ا ق��دم��ت لكل �أخواتي وزوجتي وكذلك �أم��ي وهي ام��ر�أة كبرية بال�سن و�أمية‬ ‫وم��اي��ك��ل ج��اك�����س��ون ك��م��ا ا�ست�ضافت �شخ�صيات‬
‫�شخ�ص من اجلمهور الذي ح�ضر عر�ض لكنها تنتظر برنامج �أوب��را ‪ ،‬و�أراه��ا ت�س�أل �أخ��وات��ي ما مو�ضوع‬ ‫عربية عدة منها امللكة رانيا وال�شيخة زين ابنة‬
‫الربنامج �سيارة ‪،‬حيث فاج�أت اجلمهور اليوم وتطلب الرتجمة منهم وتتفاعل مع �أوبرا ‪ ،‬من احللقات‬
‫الذي مت انتخابه من �إدارة الربنامج بعد ال��ت��ي متكنتُ م��ن متابعتها برنامج احلمية الغذائية وفقدان‬ ‫�سامية العربية‪:‬‬ ‫ال�شيخ جابر الأحمد رحمه اهلل ونان�سي عجرم‬
‫‪...‬الخ‪.‬‬
‫درا�سة لأو�ضاعهم وتر�شيحات من �أقارب ال�����وزن ال��ك��ب�ير ل��ب��ع�����ض الأ����ش���خ���ا����ص‪ ،‬وت���ف���اج����أت م���ن الإ����ص���رار‬
‫اجل��م��اه�ير لل�شخ�ص ال����ذي م��ن��ح��ت له وال��ع��زمي��ة ع��ل��ى ف��ق��دان ه��ذه الكمية ال��ك��ب�يرة م��ن ال���وزن طبعا‬ ‫م�ساهماتها الإن�سانية‬ ‫ع����رف ع��ن��ه��ا ارادت����ه����ا ال��ق��وي��ة ف��ق��د خ�سرت‬
‫م��ن وزن��ه��ا الكثري بعد �أن عا�شت �سنوات بهذا‬
‫ال�سيارة‪ ،‬فال ميكن و�صف امل�شاعر التي با�ستعانتهم للمدربني ذوي الكفاية العالية التي ا�ستعانت بهم‬
‫�سيطرت على الربنامج وعلى امل�شاهدين �أوبرا ‪.‬‬
‫‪ ،‬فاختلطت امل�شاعر بالفرحة والبكاء‬
‫جانب مهم يف حياتها‬ ‫ال��وزن و�شاركت مب��اراث��ون يف وا�شنطن خ�سرت‬
‫‪ 90‬باوند من �أ�صل ‪ 150‬ب��اون��د‪ .‬وق��ال �صندوق‬
‫�أمين اخلرو�صي ‪:‬هو برنامج ا�ستطاع �أن يلفت انتباه الكثري‬ ‫«جيفينج باك» الذي ي�شجع ويقدم اال�ست�شارات‬
‫من اجلماهري �إال �إنني �أرى انه يجب على املر�أة العربية االنتباه‬ ‫واملفاج�أة‪.‬‬ ‫�إىل امل�شاهري �إن‪� ‬أوبرا وينفري تربعت بـ‪58, 3‬‬
‫�إىل �أ�شياء �أك�ثر �أهمية من متابعتها لهذا النوع من الربامج ‪،‬‬ ‫أيها‬ ‫�‬ ‫بر‬ ‫امليمنية‬ ‫بثينة‬ ‫��ت‬ ‫ك‬ ‫��ش��ار‬ ‫و�‬ ‫مليون دوالر �إىل جمعياتها اخلريية اخلا�صة‬
‫وا�ستغالل �أوقات فراغهن يف �أ�شياء �أهم من اجللو�س �أمام جهاز‬ ‫للربنامج‬ ‫املتابعني‬ ‫من‬ ‫��ا‬ ‫ن‬ ‫�‬
‫أ‬ ‫‪:‬‬ ‫قائلة‬ ‫وغ��ي�ره����ا م����ن امل���ج���م���وع���ات‪ ،‬ب��ح�����س��ب جريدة‬
‫و���ص��دي��ق��ات��ي ك��ذل��ك ‪ ،‬ويف ال�سابق التليفزيون ومتابعة ما يهم ق�ضايا وحياة الإن�سان الأمريكي‪.‬‬ ‫«البيان»‪.‬‬

‫برنـــامج احلــــوارات الأكـــــرث م�شــــاهدة‬


‫ال��ت�����س��ع��ة‪ »..‬ان ام��ت�لاك بيت جميل ���ش��يء جميل يف احلياة‪،‬‬ ‫العديدة كانت املفاج�أة االكرب عام ‪ 2004‬عندما قدمت لـ ‪276‬‬ ‫يف عام ‪ 1984‬انتقلت �أوبرا �إىل �شيكاغو لتقدمي الربنامج‬
‫ولكن الأه��م الآن هو حتمل م�س�ؤولية �أنف�سكم‪ ،‬ف�أنا اطلب‬ ‫�شخ�صا وهم جمهور حلقة معينة «�سيارة لكل �شخ�ص»‪ .‬فلم‬ ‫ال�����ص��ب��اح��ي ‪ A.M.CHICAGO‬ال����ذي ا���ص��ب��ح بعد‬
‫من كل واحد منكم �أن يعمل باجتهاد لينهي �سنوات املدر�سة‬ ‫ي�صدق اجلمهور م��ا ي��ج��ري ل��ه‪ ،‬وردت املذيعة على ده�شته‬ ‫مرور �شهر على بثه الربنامج الأول على القناة‪ ،‬ويف اقل من‬
‫بنجاح‪ ..‬و�أع��دك��م ب�أنني �شخ�صيا �س�أتوىل نفقات درا�ستكم‬ ‫بالقول «يجب �أن ت�شكروا �أقربائكم وا�صدقائكم هم الذين‬ ‫عام كامل تغري ا�سم الربنامج اىل اوبرا وينفري �شو ومددت‬
‫اجل��ام��ع��ي��ة الن ال��ت��ع��ل��ي��م ح���ري���ة‪..‬الن ال��ت��ع��ل��ي��م حرية‪...‬هو‬ ‫ر�شحوكم حل�ضور حلقة اليوم لأنكم يف �أم�س احلاجة ل�سيارة‬ ‫فرتته اىل �ساعة كاملة‪.‬‬
‫التعليم‪ ..‬هو التعليم!»‪.‬‬ ‫وال ت�سمح لكم �أو�ضاعكم املالية ب�شرائها»‪.‬‬ ‫يف ع��ام ‪ 1986‬ا�صبح بث الربنامج على امل�ستوى الوطني‬
‫ويف �إحدى حلقات برناجمها تناولت ا�ستغالل االطفال‬ ‫ومبنا�سبة عيد امليالد الأخ�ير‪ ،‬اطلت علينا �أوب��را يوم ‪26‬‬ ‫ليكون الأكرث م�شاهدة على م�ستوى برامج احلوارات‪ ،‬وا�صبح‬
‫ج��ن�����س��ي��ا وا���س��ت�����ض��اف��ت جم��م��وع��ة م��ن اال���ش��خ��ا���ص الذين‬ ‫دي�سمرب بعر�ض حافل باملفاج�آت‪ ،‬فقد اختارت ‪Oprah’s‬‬ ‫فيما بعد من انتاج �شركة اوبرا اخلا�صة بها‪ ..‬واليوم يتم بث‬
‫ت��ع��ر���ض��وا يف �صغرهم اىل ه���ذا اال���س��ت��غ�لال ‪ ،‬ف�شاركتهم‬ ‫‪ ،angles net work‬ب��رن��ادي��ت واط��ف��ال��ه��ا الت�سعة‬ ‫برناجمها ال�شهري ‪ Oprah Winfrey Show‬يف‬
‫معاناتهم وك�شفت عن جرح ذاكرتها ‪ ،‬فباحت جلمهورها‬ ‫مل�ساعدتها بعد �أن تلقت معلومات من فريق البحث اخلا�ص‬ ‫‪ 112‬دولة‪ ،‬وي�شاهده ‪ 30‬مليون م�شاهد امريكي ا�سبوعياً‪.‬‬
‫ان��ه��ا ت��ع��ر���ض��ت يف ���ص��غ��ره��ا مل��ث��ل ه���ذا اال���س��ت��غ�لال ‪ ،‬وحتى‬ ‫بال�شبكة‪ ،‬حول معاناة برناديت املالية واالجتماعية‪ ،‬وقدمت‬ ‫وقد احتفلت وينفري يف يوليو املا�ضي مبرور ‪ 25‬عاماً على‬
‫ت��ع��ال��ج ج��رح��ه��ا وج���رح �ضيوفها ع��ر���ض��ت مبلغ ‪ 100‬الف‬ ‫�أوبرا هدايا عيد امليالد لها والطفالها الت�سعة التي اختاروها‬ ‫دخولها املجال الإعالمي‪ ،‬و�أقامت بهذه املنا�سبة حفال خا�صاً‬
‫دوالر م��ن م��ال��ه��ا اخل��ا���ص ع��ل��ى ك��ل م�����ش��اه��د يتمكن من‬ ‫ال يف حي راق‪،‬‬ ‫ب�أنف�سهم‪ ،‬باال�ضافة اىل فيال م�ؤثثة تاثيثاً كام ً‬ ‫يف منزلها الفخم جمعها م��ع م��ا ميكن ت�سميته ب��ـ «الن�ساء‬
‫اعطاء معلومات ت�ساعد رجال ال�شرطة من القب�ض على‬ ‫وعر�ضت �أوبرا �أي�ضا ال�شركات التي �ساهمت بت�أثيث الفيال‪.‬‬ ‫الأ�سطوريات» اللواتي بلغ عددهن ‪ 60‬مدعوة‪ ،‬من املجيدات‬
‫متورطني يف ا�ستغالل االط��ف��ال جن�سيا ‪ ،‬وبعد �أق��ل من‬ ‫كان امل�شهد م�ؤثراً فدموع برناديت واطفالها مل تتوقف‬ ‫يف املجاالت الفنية والإعالمية واحلقوق املدنية‪.‬‬
‫‪� 48‬ساعة مت القب�ض على �شخ�صني من قائمة الأ�سماء‬ ‫م��ع�بري��ن ع���ن ف��رح��ت��ه��م‪ ،‬ك���ل م���ا ت��ق��دم م���ن م�����س��اع��دة لي�س‬ ‫وحت��ول برنامج �أوب��را �إىل م�ؤ�س�سة خريية تقدم الهبات‬
‫املن�شورة ا�سمائهم يف موقعها االلكرتوين ‪.‬‬ ‫باالهمية كما ذك��رت اوب��را عندما وجهت حديثها لالطفال‬ ‫والهدايا املختلفة مل�ساعدة املحتاجني‪ ،‬ومن مفاج�آت الربنامج‬
‫‪17‬‬ ‫الثالثاء ‪ 17‬من �صفر ‪ 1431‬هـ املوافق ‪ 2‬فرباير ‪2010‬م‬ ‫ر�ؤى‬
‫ر�ؤية‬
‫�صنع القرار‬
‫تنه�ض دولة امل�ؤ�س�سات والقانون من خالل ا�سرتاتيجيات بعيدة املدى‪ ،‬وما حتقق لبالدنا من منجزات‬
‫على �صعيد التنمية والبناء والإعمار يعك�س التطور الذي �شهدته خمتلف الوزارات وامل�ؤ�س�سات واملجال�س‬
‫املتخ�ص�صة ‪ ،‬وكان ح�صيلة �سنوات من العمل والتجويد ‪،‬ونتيجة تعاون مثمر بني مكونات منظومة احلراك‬
‫ال�سيا�سي واالقت�صادي واالجتماعي ‪،‬و�ضمن امل�ؤ�س�سية واملهنية التي يحدد �ضوابطها وا�شرتاطاتها‬
‫القانون ‪ ،‬فالعمل العام جتاوز مرحلة االجتهادات ال�شخ�صية والفردية ‪ ،‬و�أ�صبح يخ�ضع للم�شورة يف و�ضع‬
‫اخلطط ‪ ،‬ومير مبراحل من الدرا�سة واملراجعة والتمحي�ص والتدقيق ‪ ،‬ومن ثم اتخاذ القرار ‪ ،‬الأمر‬
‫الذي عزز مفهوم امل�س�ؤولية الت�ضامنية ‪ ،‬ور�سخ لفل�سفة امل�شاركة يف �صياغة م�سارات التنمية وترتيب‬
‫االحتياجات والأولويات ‪.‬‬
‫لقد �أر�ست ال�سلطنة من خالل البناء امل�ؤ�س�سي ملجل�س عمان وجمل�سي الدولة وال�شورى لدولة امل�ؤ�س�سات‬
‫والقانون ‪ ،‬وانتهجت من اخلطط والربامج ما يعني على حتقيق قدر عال من ال�شفافية يف ال�ش�أن العام‬
‫‪ ،‬ومن يت�أمل هيكلية الوزارات وطبيعة دورة العمل داخلها يلحظ هذا البعد امل�ؤ�س�سي ‪ ،‬والو�سائل العلمية‬
‫واملنهجية يف �صنع القرارات وتد�شني امل�شروعات ‪ ،‬حيث ت�ستبق دائما هذه اخلطوة مراحل من الدرا�سات‬
‫تتم اال�ستعانة فيها باخلرباء وعقد حلقات العمل املتخ�ص�صة ‪ ،‬ثم قراءة الواقع جيدا من خالل �إجراء‬
‫اال�ستطالعات امليدانية والتعرف على انعكا�سات و�آثار ما ميكن الإعالن عنه من خطوات غالبا ما تت�صل‬
‫بامل�شروعات واخلدمات و�أحوال املواطنني ومعا�شهم اليومي‪.‬‬
‫و�إذا كانت هناك خطوات قد حتققت بالفعل على طريق امل�ؤ�س�سية يف �صنع القرار ف�إن املزيد من الت�أكيد‬
‫على هذه املرجعيات الأ�سا�سية والآليات املهنية �سي�سهم يف الو�صول �إىل �سقف عال من التجويد يف الأداء‬
‫والتمكني للم�شروعات ‪ ،‬وتفادي الأخطاء وال�سلبيات التي ميكن �أن تطر�أ �أحيانا ‪ ،‬وهو ما يجعلنا يف حاجة‬
‫دائمة ملراجعة �أنف�سنا ومعاودة النظر يف قراراتنا ‪ ،‬لتكون �أكرث مواكبة وقدرة على مواجهة التحديات‬
‫واملتغريات ‪ ،‬فالنقد الذاتي ومن خالل هذه امل�ؤ�س�سية ي�ضمن الفاعلية ويقوي ال�شراكة بني جهات �صنع‬
‫القرار واملواطنني ‪ ،‬ويغلق الباب �أمام التمل�ص من امل�س�ؤوليات واختالق الذرائع ‪.‬‬
‫�إن انتهاج الو�سائل احلديثة يف ا�ستطالع الر�أي ون�شر ثقافة التق�صي امليداين ‪ ،‬وطرائق جمع املعلوماتية‬
‫‪ ،‬واال�ستئنا�س ب�آراء امل�ستنريين واملفكرين ‪ ،‬واال�ستفادة من خربات املهنيني ‪ ،‬واالقرتاب �أكرث من نب�ض‬
‫املواطنني ‪،‬كلها عوامل ميكن �أن ت�سهم يف تطوير مفهوم �صناعة القرار ‪ ،‬لي�س يف القطاع احلكومي فح�سب‬
‫و�إمنا يف القطاع اخلا�ص �أي�ضا والذي رغم تقديرنا لإ�سهاماته الكبرية لكنه رمبا بحاجة �إىل املزيد من‬
‫امل�ؤ�س�سية واملهنية يف تعامالته اال�ستثمارية واالقت�صادية‪ ،‬ومبا يدفع هذا القطاع احليوي واملهم لأداء‬
‫�أدوار �أكرث تفاعلية جمتمعية‪ ،‬ونهو�ضا بالقرارات التي تقدم امل�صلحة العامة على اخلا�صة ‪ ،‬واملردود‬
‫الكلي على اجلزئي ‪ ،‬ومتثل ب�شكل جدي اجلناح الآخر لرحلة التحليق الطموح نحو امل�ستقبل ‪.‬‬

‫الآراء املن�شورة ال تعرب بال�ضرورة عن ر�أي اجلريدة وامنا عن وجهة نظر كاتبيها‬

‫كاء!‬ ‫اجلمال ّ‬
‫والذ ِ‬ ‫ِ‬ ‫حبال‬ ‫ن�سا ٌء يت� َ‬
‫أرجحن على ِ‬ ‫التغري املناخي والقدرة اال�ستيعابية للأر�ض‬
‫�آمال ع ّواد ر�ضوان‬ ‫حميد علي‬

‫هل باتَ ذكا ُء املر�أ ِة يُ�ش ِع ُر ال ّرج َل ب�ض�آل ِت ِه �أمامَها‪ ،‬وب�ضع ِف ِه جتاهَ ها؟‬ ‫الفرن�سي بودلري‬ ‫ِّ‬ ‫لل�شاعر‬‫حول ذكا ِء املر�أ ِة وجما ِلها ا�ستوقفتاين‪� ،‬أوالهُ ما ّ‬ ‫مقولتان َ‬ ‫ِ‬ ‫قدرتها �أ�صال‪ ،‬و�أي زيادة يف ال�سكان يف امل�ستقبل تعني �أننا البد‬ ‫هذه الأيام الكل يتحدث عن التغري املناخي وهناك الكثري من‬
‫�صميم املجتم ِع ال ّذكوريّ ‪ِ ،‬ومن رغب ِت ِه امل ِل ّح ِة‬ ‫جل ِمن ِ‬ ‫هل تنب ُع م�شكل ُة عقد ِة تفو ِّق ال ّر ِ‬ ‫ال�صفا َء الكئيب‪،‬‬ ‫ذلك ّ‬ ‫العيون َ‬‫مال‪ ،‬وهو ما يُ�ضفي على ِ‬ ‫جل ِ‬ ‫مفادُها‪� :‬أنّ الغبا َء هو زين ُة ا َ‬ ‫�أن نتقا�سم املوارد املوجودة مع القادمني اجلدد‪ ،‬هذا �إذا �أردنا‬ ‫املقرتحات التي ن�سمعها لإيقاف هذا التغري‪ ،‬و�أكرث ما ن�سمعه هو‬
‫والعمل واحلكم؟‬ ‫جمال الأ�سر ِة ِ‬ ‫ال�سيطر ِة‪ ،‬يف ِ‬ ‫والدّفين ِة يف ّ‬ ‫مال �سوق ّية‪ ،‬بينما الك�آبة قرين ُة اجلمال ال ّر ّ‬
‫وحي!‬ ‫جل ِ‬ ‫الفرح �أك ُرث ح ِل ِّي ا َ‬ ‫و�أنّ َ‬ ‫�أن نحافظ على امل�ستوى احلايل من املعي�شة الذي هو مز ٍر بكل‬ ‫تخفي�ض ن�سبة �إنبعاثات غازات الدفيئة عن طريق توعية النا�س‬
‫أجل‬‫هل ب�سبب �شعو ِر ِه باال�ستهان ِة بذكا ِء املر�أ ِة‪ ،‬وا ّلذي قد ي�ص ُل بها ح َّد الدّها ِء من � ِ‬ ‫الكاتب (وليام �شك�سبري) فمفا ُد مقول ِت ِه‪ :‬املر�أ ُة العظيم ُة ُتلهمُ الرّجُ َل‪� ،‬أمّا املر�أ ُة‬ ‫ِ‬ ‫�أمّا‬ ‫املقايي�س يف الكثري من البلدان حول العامل‪� ،‬أما �إذا �أردنا �أن نكون‬ ‫باحلد من �إ�ستهالكهم للوقود الإحفوري وم�شتقاته عن طريق‬
‫احلفاظ على كينون ِتها وحقو ِقها!‬ ‫ِ‬ ‫ال ّذك ّية ف ُتث ُري اهتما َم ُه‪ ،‬بينما جت ُد املر�أ َة اجلميل َة ال تحُ ِّر ُك يف الرَّجُ ِل �أك َرث ِمن مجُ ّر ِد‬ ‫�أكرث ر�أفة ورحمة بالفقراء واملعوزين فهناك ح�ساب �آخر وهو يقوم‬ ‫تخفي�ض �إ�ستهالكهم للكهرباء و �إ�ستخدامهم لل�سيارة‪ ،‬ودعوة‬
‫نقي�س ما ن�شا ُء ِمن حكايا ِتنا‬ ‫ومنطها ميكنُ �أن َ‬ ‫ق�ص ٌة طريف ٌة �أ�سو ُقها‪ ،‬وعلى ن�س ِقها ِ‬ ‫ّ‬ ‫العطوف واحلنونَ وحدها ا ّلتي تفو ُز به يف ال ّنهاية!‬ ‫َ‬ ‫ال�شعو ِر بالإعجاب‪ ،‬ولكن املر�أ َة‬ ‫ّ‬ ‫حول مبد�أ ب�سيط يف علم البيئة وهو تق�سيم كمية املوارد املتوفرة‬ ‫احلكومات لفر�ض ال�ضرائب على تلك املواد‪ .‬مع عدم التقليل من‬
‫وق�ص�صنا املعي�ش ِة يوميًّا‪..‬‬ ‫ِ‬ ‫ا�ستخال�ص هذ ِه ال ِع ِرب ِمنَ احلياة؟‬ ‫ِ‬ ‫وال�شاعر بودلري �إىل‬ ‫بالكاتب �شك�سبري ّ‬ ‫ِ‬ ‫ما ا ّلذي يَدف ُع‬ ‫على عدد ال�سكان‪ ،‬ونتيجة هذا احل�ساب �صادمة‪ ،‬فاملوارد احلالية‬ ‫�أهمية هذه الدعوات ولكن من خالل نظرة مو�ضوعية فاح�صة‬
‫كانتْ فتا ٌة ت�س ُري يف الغاب ِة‪ ،‬ور�أتْ �ضفدعً ا عال ًقا يف م�صيدة‪ ،‬فطلبَ منها �إنقا َذ ُه مقاب َل‬ ‫والظروف‬ ‫قوالب الواق ِع الب�شريِّ ّ‬ ‫ت�ص ُّب ح ًّقا يف ِ‬ ‫وهل ر�ؤي ُتهُما بعيد ُة ال ّنظ ِر ب�ش� ِأن املر�أة‪ُ ،‬‬ ‫التي توفرها الأر�ض تكفي ل ‪ 2,5‬مليار فقط من الب�شر ليعي�شوا‬ ‫للم�شكلة �سنجد �أنها لي�ست حال دائما‪� ،‬إنها فقط دعوة لإعطاء‬
‫ن�صيب‬ ‫تكون من ِ‬ ‫�شرط �أنّ ع�شر َة �أ�ضعاف ك ّل �أمنية ُ‬ ‫أمنيات لها‪َ ،‬‬ ‫ثالث � ٍ‬ ‫�أن يُح ِّق َق لها َ‬ ‫تاريخ وحدو ٍد جغراف ّي ٍة حمدّدة؟‬ ‫أمم املختلفة‪� ،‬أم ُت�س َكبُ يف خوابي ٍ‬ ‫وال ِ‬ ‫بنف�س م�ستوى معي�شة الفرد يف بريطانيا و تكفي فقط ‪ 1,5‬مليار‬ ‫الأر�ض ُم�س ّكنا لتخفيف �أملها مما يفعله الإن�سان فوق �سطحها‪ ،‬لأنه‬
‫طلبت الفتا ُة �أن تكونَ �أجم َل فتا ٍة يف‬ ‫ال�ضفدعُ‪ِ ،‬‬ ‫زوجها‪ ،‬فوافقتْ و�أنقذ ْت ُه‪ ،‬وح َني حت ّر َر ّ‬ ‫ِ‬ ‫�ضال دائ ًما؟ غالبًا �أم‬ ‫أدب وال ّن ِ‬ ‫هل ت�ستم ُّد املر�أ ُة ق ّو َتها وجاذب ّي َتها ِمنَ ال ِع ِلم وال ِفك ِر وال ِ‬ ‫�إن�سان ليعي�شوا بنف�س م�ستوى معي�شة الفرد يف الواليات املتحدة!! �أي‬ ‫بب�ساطة لن يرغب �أي منا �أن يتخلى عما توفره و�سائل التكنولوجيا‬
‫حتاول ال ّن�سا ُء � ْأخ َذ ُه منها‪،‬‬ ‫�سيكون الأجم َل‪ ،‬وقد ُ‬ ‫ُ‬ ‫ال�ضفدعُ‪ ،‬لأنّ َ‬
‫زوجها‬ ‫العامل‪ ،‬فح ّذرَها ّ‬ ‫ر�ص املتاح ِة لها؟ �أم ِمن انتما ِئها ل َن�س ِبها وحَ �س ِبها؟ �أم‬ ‫احلظوظ وال ُف ِ‬ ‫ِ‬ ‫�أحيا ًنا؟ �أم ِمنَ‬ ‫�أن ه�ؤالء القلة التي تعي�ش يف رفاهية اليوم يف احلقيقة تعي�ش على‬ ‫احلديثة من راحة حتى مع الطاقة الكبرية التي نحتاجها لت�شغيل‬
‫فقالت وما امل�شكلة‪ ،‬طاملا �أ ّن ُه لن يج َد �أجم َل م ّني!‬ ‫ِمن ‪ ......‬؟‬ ‫ح�ساب معاناة الأكرثية وال ميكن �أن نحلم �أن ي�صل اجلميع �إىل نف�س‬ ‫تلك الو�سائل‪ ،‬وحتى الآن مل تخرتع و�سيلة للح�صول على طاقة‬
‫زوجها �سيكون لدي ِه ع�شرة‬ ‫ال�ضفد ُع لأنّ َ‬ ‫ثمّ طلبتْ �أن تكونَ �أغنى فتا ٍة يف العامل‪ ،‬فح ّذرَها ّ‬ ‫براح الع�ص ِر‬ ‫ِ‬ ‫يف‬ ‫ني‬ ‫ُ‬
‫ت‬ ‫ووجد‬ ‫‪،‬‬ ‫تْ‬ ‫ّ‬
‫ل‬ ‫و‬ ‫قرون‬
‫ٍ‬ ‫َ‬
‫ة‬ ‫د‬ ‫ّ‬ ‫ع‬ ‫ة‬
‫ِ‬ ‫اكر‬ ‫ّ‬
‫ذ‬ ‫ال‬ ‫ُ‬
‫ة‬ ‫عد�س‬ ‫ني‬ ‫ْ‬
‫ت‬ ‫أعاد‬ ‫�‬ ‫ة‬
‫ٍ‬ ‫�سريع‬ ‫بوم�ض ٍة‬
‫�أ�ضعاف ثرو ِتها‪ ،‬فقالت‪ :‬وما املانع طاملا �أ ّننا �سنجم ُع ثروا ِتنا معًا؟‬ ‫أدب وال ّتاريخ‬ ‫أندل�سي‪ُ � ،‬‬ ‫امل�ستوى ما بقي تعداد ال�سكان ‪ 6,7‬مليار‪� .‬أ�سو�أ ما يف الأمرمن ناحية‬ ‫نظيفة رخي�صة تناف�س ما هو متوفر‪ ،‬وحتى لو مت �إخرتاع هذه‬
‫كتب ال ِ‬ ‫أنف�ض الغبا َر عن �أ�سما ِء جوا ٍر ون�ساء كثرية ط َو ْتها �أ ّمهاتُ ِ‬ ‫ال ِّ‬ ‫�أن عدد ال�سكان مازال يف تزايد‪ ،‬ومن ناحية �أخرى �أن العلماء قاموا‬ ‫الو�سيلة يف امل�ستقبل ف�إن تهديد الإنفجار ال�سكاين لبقية الكائنات‬
‫ال�ضفد ُع متعجِّ بًا‪:‬‬ ‫�شرط �أ ّال تمُ ي َتها‪ ،‬ف�س�أ ّلها ّ‬ ‫القلب‪َ ،‬‬ ‫ثمّ طلبتْ �أن ت�صي َبها جلط ٌة ب�سيط ٌة يف ِ‬ ‫ونابغات بالأدب‪� ،‬أور ُد بع�ضها‬ ‫ٍ‬ ‫المعات بال ّلغة‬
‫ٍ‬ ‫واملو�سوعات الثقاف ّية العرب ّية‪� ،‬أ�سماء‬
‫أكون �أنا الوريث ُة‬ ‫جلطات وميوت‪ ،‬و� ُ‬ ‫ٍ‬ ‫ولكن ملاذا؟ فقالت الفتاة‪ :‬كي ت�صيبَ زوجي ع�شر ُة‬ ‫لال�ستذكار‪:‬‬ ‫بهذا الإح�صاء وفقا للموارد املتوفرة حاليا والتي معظمها تت�ضاءل‬ ‫احلية على الأر�ض وعلى حياة الإن�سان نف�سه مبا ي�سببه من تلويث‬
‫الوحيد ُة للثرّ وة!‬ ‫تطوف البيوت لتع ّلمَ �أبنا َءها وبنا ِتها‬ ‫ُ‬ ‫«مرمي بنتُ يعقوب الأن�صاريّ » يف ا�شبيلية‪ ،‬كانتْ‬ ‫مع الطلب املتزايد‪ ،‬فالنفط لن يدوم واملوارد املائية مل تعد تكفي‬ ‫للبيئة و �إ�ستنزاف ملواردها �سي�ستمر ما ا�ستمر �أعداد الب�شر يف‬
‫عرو�شا بذكائهنِّ‬ ‫ً‬ ‫ع�شو�شا وهد ْمنَ‬ ‫ً‬ ‫اريخ عن ن�ساء بنينْ َ‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬
‫ت‬ ‫ال‬ ‫ق�ص�ص‬
‫ُ‬ ‫�أما ح ّد َث ْتنا‬ ‫أدب‪ ،‬يف خالف ِة املهدي!‬ ‫رف وال ّلغ ِة وال ِ‬ ‫ال�ص ِ‬ ‫علو َم ّ‬ ‫فعال يف مناطق كثرية من العامل‪ ،‬ويتم الهجوم حاليا على ما تبقى‬ ‫�إزدياد‪ .‬ويقدر العلماء �أن حوايل ‪ %70‬من �أنواع النباتات و ‪ %30‬من‬
‫وبجمالهنَّ ؟‬ ‫بنهج‬ ‫ٍ‬ ‫ة‬‫ِ‬ ‫ي‬
‫ّ‬ ‫يا�س‬ ‫ال�س‬
‫ّ‬ ‫الوثائق‬
‫ِ‬ ‫تدوينَ‬ ‫تْ‬ ‫ّ‬
‫ل‬ ‫وتو‬ ‫اين‪،‬‬ ‫ّ‬
‫ث‬ ‫ال‬ ‫احلكم‬ ‫بالط‬ ‫يف‬ ‫ر‬
‫ِّ‬ ‫ال�س‬
‫ِّ‬ ‫َ‬
‫ة‬ ‫أمان‬ ‫�‬ ‫متْ‬ ‫ّ‬
‫ل‬ ‫ت�س‬ ‫«نظام»‬ ‫من غابات لتحويلها �إىل �أرا�ض زراعية‪.‬‬ ‫الربمائيات و ‪ %20‬من الثدييات ون�سب �أخرى من الكائنات حول‬
‫العوامل‬
‫ِ‬ ‫َزول يف �أ ّي ِة حلظ ٍة ب ِف ِعل‬ ‫مقايي�س ُه وموازي ُن ُه على َم ِّر الع�صور‪ ،‬وقد ي ُ‬ ‫ُ‬ ‫مال تغيرّ تْ‬ ‫جل ُ‬ ‫ا َ‬ ‫تقدير واحرتام!‬ ‫علمي بار ٍع‪ ،‬وقد �أُحيطتْ بك ِّل ٍ‬ ‫ٍّ‬ ‫�إن الإلتزام الأخالقي لهذا اجليل ُيلزمهم التوقف عن توريث املعاناة‬ ‫العامل حتت خطر الإنقرا�ض حاليا ب�سبب الزحف ال�سكاين على‬
‫ال�صاخبَ قد يُداعبُ غرو َر املر�أ ِة ويُطربُ‬ ‫مال ّ‬ ‫جل َ‬ ‫أثريات اجلانب ّي ِة‪ ،‬كما �أنّ ا َ‬ ‫ال�ص ّح ّي ِة وال ّت� ِ‬ ‫ّ‬ ‫بخطها و�إن�شا ِئها البديع اجلميل!‬ ‫املخطوطات ِّ‬ ‫ِ‬ ‫«�صف ّية بنت عبداهلل» كاتب ٌة تف ّرغتْ ِ‬
‫لنقل‬ ‫املتوقع تعاظمها ومنع الكوارث الطبيعية الناجتة من الإحتبا�س‬ ‫مكان معي�شتها‪ .‬من الوا�ضح �أن طريقة طرح امل�شكلة يف الإعالم‬
‫عر�ش ال ّزوج ّي ِة‪� ،‬أو �إىل مواطنَ �أخرى ال‬ ‫املطبخ �أو ِ‬ ‫بيدها مبا�شر ًة �إىل ِ‬ ‫�أنوث َتها‪ ،‬وقد ي�أخ ُذ ِ‬ ‫زمن احلكم الثاين‪ ،‬نبغتْ ولقيتْ‬ ‫ال�شاعرة الق�ص�ص ّية» يف ِ‬ ‫ال�ساط ُع ر�ض ّية ّ‬ ‫«الكوكبُ ّ‬ ‫احلراري والتلوث والتي �ستجعل املزيد من الب�شر يرزحون حتت خط‬ ‫ت�ساهم يف عدم حلها فهي ال تو�ضح ب�صراحة �أن اخلطر هو الإنفجار‬
‫تتوق لهما‪....‬‬ ‫بال�سعاد ِة وال ّر�ضا ال ّلذي ِْن ُ‬ ‫َتفيها ح َّقها ّ‬ ‫تكرميًا عظي ًما وبال ًغا‪..‬‬ ‫الفقر‪ ،‬و�إ�ستمرار طرح ال�سيا�سيني حلوال ال تعرب عن حجم امل�شكلة‬ ‫ال�سكاين بل تطرحه بطريقة �أن احلل هو جمرد يف تغيري �أ�سلوب‬
‫والطاغي ِة �أحيا ًنا‪ ،‬كما يُع ّز ُز‬ ‫لكنَّ ال ّذكا َء مينحُ املر�أ َة القدر َة على �إظها ِر جاذب ّي ِتها الأنثو ّي ِة‪ّ ،‬‬ ‫«لبنة» العامل ُة يف ال ّريا�ض ّي ِات وال ّلغة يف زمن احلكم ال ّثاين‪ ،‬عملتْ يف جامع ِة قرطبة �أ�شهر‬ ‫و�صعبة التطبيق مثل تغيري ال�سلوك الب�شري يف الإ�ستهالك وفر�ض‬ ‫الب�شر يف احلياة وب�سذاجة ت�صل �إىل الطلب من الدول الغنية �أن‬
‫ومقت�ضيات احليا ِة بعقالن ّي ٍة‬ ‫ِ‬ ‫عامل مع املجتم ِع‬ ‫مرئي‪ ،‬ويَهبُها الكفاء َة يف ال ّت ِ‬ ‫جما َلها ال ّال َّ‬ ‫جامع ٍة علم ّية يف القا ّر ِة الأوروب ّية!‬ ‫ال�ضرائب �سي�ؤدي �إىل املزيد من امل�ؤمترات الفا�شلة مثل م�ؤمتر‬ ‫توقف م�صانعها امللوثة حتى يف ظل احلاجة املتزايدة ملنتجاتها من‬
‫�ضغوطات احليا ِة‪ ،‬كما �أنّ ال ّذكا َء‬ ‫ِ‬ ‫لتخفيف‬
‫ِ‬ ‫أوقات املنا�سب ِة‬ ‫وحكم ٍة‪ ،‬كي ُت�ضفي مرحً ا يف ال ِ‬ ‫«عابدة املدينة» ا ّلتي ِقدمتْ ِمنَ احلجاز‪ ،‬وا�شتهرتْ بالف�صاح ِة والفق ِه بعدما در�ستْ يف‬ ‫كوبنهاجن الأخري‪ ،‬فكما قلت لن يقبل �أحد �أن يتخلى ب�سهولة عن‬ ‫الدول الفقرية قبل الغنية‪.‬‬
‫يرف�ض‬ ‫خا�ص ًة‪ ،‬كما يقول د‪ .‬مايكل بيث يف �إحدى درا�سا ِت ِه‪ ،‬والرّجُ ُل ُ‬ ‫جال ّ‬ ‫يُث ُري اهتما َم ال ّر ِ‬ ‫جامع ِة قرطبة‪ ،‬وتزو َّجها ب�شر بن حبيب الأندل�سي!‬ ‫رفاهيته املكت�سبة من احل�ضارة الإن�سانية‪ ،‬فاجلزء الأ�سا�سي الغائب‬ ‫خالل �آالف ال�سنني التي �سبقت الأربعينات من القرن املا�ضي بقيت‬
‫العي�ش مع الغب ّي ِة و�إن كانتْ جميل ًة‪� ،‬إذ �إنَّ ال ّذكا َء يجع ُل منها �شخ�ص ّي ًة قو ّي ًة‪ ،‬لها‬ ‫اختيا َر ِ‬ ‫ال�شرق �إىل الغرب‪ ،‬ولمِ َ ي�ستقد ُمهُنَّ‬ ‫ال�ستقطاب اجلواري والإما ِء ِمنَ ّ‬ ‫ِ‬ ‫* ما الدّواف ُع‬ ‫من احلل هو التوجه نحو �إيقاف الإنفجار ال�سكاين الب�شري بطريقة‬ ‫�أعداد الب�شر �أقل من ‪ 2‬مليار‪ ،‬وخالل ال�سبعني �سنة املا�ضية فقط‬
‫ت�أث ُريها الإيجاب ُّي على ال ّرجل‪ ،‬واملر�أ ُة ال ّذك ّي ُة اخليرِّ ُة ا ّلتي تلعبُ �أدوارَها الب ّناء َة‪ ،‬ال يمُ كنُ‬ ‫اخلارق يف ن�سا ِئ ِه؟‬ ‫ُ‬ ‫اخللفا ُء‪ ،‬والغربُ له جما ُل ُه‬ ‫ح�ضارية وفورا‪ ،‬والو�سيلة الأجنع لذلك هي ت�سويق عاملي لتنظيم‬ ‫ت�ضاعفت �أعدادهم �أكرث من مرتني لت�صل �إىل ‪ 6,7‬مليار اليوم ‪،‬‬
‫وعميق‪.‬‬
‫وباحرتام مُ�ش ِر ٍق ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫جل‪،‬‬ ‫بخط متوا ٍز مع ال ّر ِ‬ ‫تكون دائ ًما ٍّ‬ ‫ن�سيا َنها‪ ،‬بل ُ‬ ‫جمال�س‬ ‫ِ‬ ‫* كيف ا�ستطاعت اجلواري �أن حتظى مبكان ٍة رفيع ٍة و�سامي ٍة تحُ �س ُد عليها‪ ،‬يف‬ ‫الإجناب عن طريق التوعية والتعليم و�إظهار امل�صلحة الذاتية يف‬ ‫هذا الإرتفاع هو نتيجة الطريقة العلمية للتفكري والبحث التي مكنت‬
‫لكن؛ هل ميكنُ للمر�أ ِة اجلاهل ِة �أن تتع ّلمَ بذكا ِئها ما فا َتها‪ ،‬بنف�س ال ّن�سبة كالغب ّية؟‬ ‫اخللفا ِء والأمرا ِء والفقهاء؟‬ ‫التخطيط امل�سبق لعدد الأطفال ح�سب دخل الأ�سرة‪ ،‬وتوفري و�سائل‬ ‫الإن�سان من التخل�ص من �أمرا�ض طاملا عانى منها وفتكت به والذي‬
‫خا�ص ًة العرب ّية‪� ،‬أم �أنّ‬ ‫املجتمعات ّ‬ ‫ِ‬ ‫تنطبق على جمي ِع‬ ‫ُ‬ ‫أبحاث والدّرا�ساتُ‬ ‫* هل هذ ِه ال ُ‬ ‫بع�ض اجلواري من ال ّزواج ب�أمراء وذوي مراتب عالية يف البالط ليتولىّ‬ ‫* كيف مت ّكنتْ ُ‬ ‫تنظيم الإجناب للفقراء جمانا كجزء من امل�ساعدات‪ ،‬والدعاية‬ ‫بدوره ‪-‬مع �إرتفاع م�ستوى معي�شته وراحته‪� -‬أدى �إىل رفع متو�سط‬
‫واالنفتاح ال ِفكريِّ ؟‬ ‫ِ‬ ‫ة‬
‫ِ‬ ‫قاف‬ ‫ّ‬
‫ث‬ ‫ال‬ ‫بح�سب‬ ‫آخر‬ ‫�‬ ‫و‬ ‫ع‬
‫ٍ‬ ‫جمتم‬ ‫َ‬
‫ني‬ ‫ب‬ ‫تائج قد تتفاوتُ‬ ‫ال ّن َ‬ ‫ال�سلطة؟‬ ‫�أبنا�ؤهنّ مراك َز هامّة يف ّ‬ ‫لإ�ستخدامه للتغلب على دوغما الفكر التقليدي التي ترف�ض ذلك‪،‬‬ ‫العمر‪� .‬أحد �أوائل الباحثني الذين تنب�أوا ب�أن الإنفجار ال�سكاين قد‬
‫كم‬ ‫ِ‬ ‫بحُ‬ ‫ها‪،‬‬ ‫ل‬
‫ِ‬ ‫وجما‬ ‫ة‬
‫ِ‬ ‫�‬
‫أ‬ ‫املر‬ ‫ء‬
‫ِ‬ ‫ذكا‬ ‫بخ�صو�ص‬
‫ِ‬ ‫رقي‬
‫ِّ‬ ‫ّ‬
‫ال�ش‬ ‫عن‬ ‫الغربي‬
‫ِّ‬ ‫جل‬
‫ِ‬ ‫ر‬‫ّ‬ ‫ال‬ ‫ة‬‫ُ‬ ‫نظر‬ ‫ُ‬
‫تختلف‬ ‫* هل‬ ‫والعلوم والفنون‪ ،‬وهذا ما �أ�شار �إليه‬ ‫ِ‬ ‫اجلمال وال ّذكا ِء‬ ‫ِ‬ ‫لقد جَ معتْ جواري اخللفا ِء ب َني‬ ‫والتوجه نحو الإ�ستثمار يف الإرتقاء بجودة التعليم يف مدار�س‬ ‫ي�سبب خطرا على الب�شر هو الربيطاين توما�س ميثلي�س يف كتابه‬
‫والع�ص ِر وال ّثقاف ِة واحل�ضار ِة؟‬ ‫اختالف البيئ ِة ْ‬ ‫ِ‬ ‫أجل‬
‫رق �إىل الغرب‪ِ ،‬من � ِ‬ ‫ال�ش ِ‬ ‫با�ستقدام اجلواري ِمنَ ّ‬ ‫ِ‬ ‫ء‬
‫ُ‬ ‫اخللفا‬ ‫�شك�سبري يف مقول ِت ِه‪� ،‬إذ قا َم‬ ‫الفقراء لنقلها من مدار�س تلقينية تكر�س الواقع �إىل مدار�س ُت�سوق‬ ‫“مبادئ ال�سكان” املن�شور �سنة ‪ 1798‬والذي حذر �أنه يف النهاية‬
‫ان�سجام‬
‫ٍ‬ ‫اريخ قالبَ‬‫إدراك وتفهّمُ الرّجُ ِل للمر�أ ِة‪ ،‬و�أخذتْ نظر ُت ُه عبرْ َ ال ّت َ‬ ‫اختلف � ُ‬ ‫* هل ح ًّقا َ‬ ‫والعرو�ض بالأ�سا�س‪ ،‬فاملر�أ ُة العرب ّي ُة يف الأندل�س (وخا�ص ًة طبقة‬ ‫ِ‬ ‫أدب‬ ‫ن�ش ِر ال ِع ِلم والفق ِه وال ِ‬ ‫املنهج العلمي يف البحث والتي بدورها تخلق جمتمعا قادرا على‬ ‫�سيعيق الإنفجار ال�سكاين و�صول الب�شر �إىل احل�ضارة الإن�سانية‬
‫باحرتامها وذكا ِئها وقدرا ِتها وكفاءا ِتها يف ال ّتغي ِري الب ّنا ِء والف ّعال؟‬ ‫ِ‬ ‫�آخر‪ُ ،‬ي ِق ُّر في ِه‬ ‫وال�شعر ّي ِة‬ ‫اجلواري) وجدتْ منطل ًقا رحبًا‪ ،‬وحاف ًزا قويًّا لتنمي ِة مواه ِبها الفكر ّي ِة والف ّن ّي ِة ّ‬
‫التغيري الإيجابي لواقعه‪ ،‬فالدرا�سات ت�شري �أن الأفراد احلا�صلني‬ ‫الفا�ضلة حيث �سي�ؤدي النق�ص يف املوارد �إىل عودة التناحر من‬
‫ال�صرا ِع ب َني الأنوث ِة‬ ‫ال�شرقي‪ ،‬هل ميكنُ �أن تتق ّل َ�ص ه ّو ُة ال ّنزا ِع ِوح ّد ُة ّ‬ ‫ِّ‬ ‫ال�صعيد‬ ‫* وعلى ّ‬ ‫املحيط ا ّلذي عا�شتْ فيه!‬ ‫والإبداع ّي ِة على خال ِفها‪ ،‬فارتقتْ فكريًّا وثقافيًّا وف ّنيًّا بارتقا ِء ِ‬ ‫على تعليم ذا جودة عالية �أكرث حر�صا على تنظيم �إجنابهم كجزء‬ ‫�أجل البقاء ناهيك عن الأمرا�ض والكوارث الطبيعية التي �سي�سببها‬
‫تكامل �أو ِ�شب ِه تكامل؟‬ ‫وال ّذكور ِة‪ ،‬لت�ص َل جمتمعا ُتنا �إىل ٍ‬ ‫لكن؛ ما ا ّلذي جرى لها وللن�سا ِء قاطب ًة ح َني تخ ّل َف عنها املركبُ احل�ضاريّ ع ّد َة قرون؟‬
‫من م�صلحتهم الذاتية وم�صلحة �أطفالهم وم�ستقبلهم وهذا ما‬ ‫التلوث‪.‬‬
‫نواح محُ دّدة؟‬ ‫مقت�ص ٌر على ٍ‬ ‫و�إن يكن‪ ،‬فهل يف جميع املجاالت‪� ،‬أم �أنّ الأم َر ِ‬ ‫وملاذا ُطمِ �ستْ مواهبُها الح ًقا‪ ،‬ولجُ ِ مَتْ قدرا ُتها‪ ،‬وعُ ِز َلتْ عن الأ�ضوا ِء واحل�ضو ِر؟‬
‫ُ‬
‫الفيل�سوف‬ ‫واجلمال ِحك ًرا على الأنوث ِة‪ ،‬كما اعتق َد‬ ‫ُ‬ ‫هل باتَ ال ّذكا ُء ِحك ًرا على ال ّذكور ِة‪،‬‬ ‫نالحظه بو�ضوح يف الدول املتقدمة‪.‬‬ ‫املنطق يقول �أن لكل �شي قدرة �إ�ستيعابية وللأر�ض قدرتها‬
‫‪xyzamara@hotmail.com‬‬ ‫«كانت» يف ع�ص ِر ال ّتنوير؟‬ ‫‪humaidvision@gmail.com‬‬ ‫الإ�ستيعابية �أي�ضا‪ ،‬وت�شري الإح�صاءات �أن الأر�ض الآن تعمل فوق‬

‫لتعيد تعريف العرب برو�سيا وحتاول الرتويج ل�سيا�سات مو�سكو يف املنطقة ويف‬ ‫املبكر بخطورة الإعالم الف�ضائي‪ ،‬وحماولتنا اال�ستحواذ على ح�صة معقولة من‬ ‫الهواء مكتظ برتددات البث‪ ،‬والف�ضاء مزدحم بالأقمار ال�صناعية التي توزع‬
‫العامل‪ ،‬وهناك �أي�ضا قناتان حتمالن اال�سم ذاته –رو�سيا اليوم‪ -‬واحدة باللغة‬ ‫البث املفتوح‪ ،‬لنواجه االجتياح الف�ضائي الذي تتعر�ض له منطقتنا ويتعر�ض له‬ ‫موجاتها على القارات اخلم�س‪ ،‬والعرب حا�ضرون بكثافة يف هذا الكرنفال‬
‫االجنليزية والثانية باللغة اال�سبانية‪ ،‬وكالهما حتاوالن حتقيق ذات الهدف‪ .‬ثم‬ ‫ان�ساننا‪.‬‬ ‫الف�ضائي الذي يج�سد حروب الألفية الثالثة مبا يليق بها من تقنيات ع�صرية‪.‬‬
‫�أطلقت هيئة الإذاعة الربيطانية «البي بي �سي» خدمتها التلفزيونية الف�ضائية‬ ‫وقد جنحنا يف اخرتاق الف�ضاء بعدد معقول من املحطات التلفزيونية الف�ضائية‬ ‫كان الف�ضاء‪ ،‬قبل �سنني‪ ،‬منطقة مغلقة للقوتني العظميني‪ ،‬وكان حمظورا على‬
‫باللغة العربية‪ ،‬وتبعتها فرن�سا التي �أطلقت قناتها اخلا�صة املوجهة للعرب‪،‬‬ ‫املوجهة �إىل املنطقة العربية‪ ،‬وانت�شرت قنواتنا الف�ضائية الر�سمية والأهلية‬ ‫بقية العامل �أن يفكر يف اقتحام «عامل ما فوق العامل» لأن حربا كونية خطرية‪،‬‬
‫وت�ستعد تركيا الآن لإطالق قناة جديدة باللغة العربية‪ ،‬وكذلك ال�صني التي‬
‫تراهن على هذه القناة يف الرتويج للب�ضائع ال�صينية التي تغزو الأ�سواق‬
‫الإخبارية واملنوعة واملتخ�ص�صة‪ .‬وا�ستطاعت بع�ض هذه القنوات �أن حتتل‬
‫موقعا متقدما يف خريطة االنت�شار االعالمي‪ ،‬بل �إن قنوات معينة �أ�صبحت �أكرث‬
‫كانت تدور رحاها بني �أقمار التج�س�س املحجوبة بالغيوم‪ .‬وكان الأمريكيون‬
‫وال�سوفيات ال�سابقون يحا�صرون الأر�ض بكامريات تر�صد ما كان ظاهرا وما‬ ‫حرب الف�ضائيات‬
‫العربية منذ �سنني‪.‬‬ ‫�أهمية من وزارات اخلارجية والإعالم يف الدول العربية‪.‬‬ ‫كان خافيا حتى على العيون‪.‬‬
‫�أما نحن‪ ،‬ف�أطلقنا قناة واحدة باللغة االجنليزية �سرعان ما مت منع بثها يف‬ ‫لكن الأداء ظل مقيدا‪ ،‬وبدال من �أن نقدم �أنف�سنا و�سيا�ساتنا �إىل العامل‬ ‫لكن الأقمار ال�سوفياتية �سقطت مع �سقوط الدولة وتفكك االحتاد‪ ،‬وما كان‬
‫القارة الأمريكية‪ ،‬وبع�ض دول �أوروبا‪ ،‬و�أ�سرتاليا‪ ،‬وهي مهددة الآن باجراءات‬ ‫ف�إننا نقدم �أنف�سنا و�سيا�ساتنا‪� ...‬إلينا‪ ،‬لنعرف ما هو معروف لنا �أ�صال‪،‬‬ ‫ينبغي �أن يكون �سريا يف عامل التج�س�س‪ ،‬حتول �إىل برنامج �أمني معلن تنفذه‬
‫عقابية �صارمة مبوجب القانون الأمريكي‪ ،‬وذلك بعد اتهامها بالتحري�ض على‬ ‫ولنجرت بال�صوت وال�صورة �شعارات نرددها يف املدار�س ويف امل�ؤمترات ويف‬ ‫القوى الكربى على الأر�ض بعلنية تكاد ت�صل حد ال�شفافية‪ .‬وحتولت املواجهة‬
‫الإرهاب! ورغم رف�ض جمل�س وزراء الإعالم العرب لهذا التوجه الأمريكي‬ ‫املهرجانات‪.‬‬ ‫من ر�صد حلركة ال�شعوب واجنازاتها �إىل حملة دائمة ومتجددة لال�ستحواذ‬
‫�إال �أن انت�شار هذه القناة وقدرتها على مناف�سة القنوات الإخبارية الغربية‬ ‫لدينا �إمكانيات �إعالمية فذة‪ ،‬ب�شهادة العامل كله‪ ،‬لكننا ما نزال نخاطب‬ ‫على عقول النا�س وعلى عواطفهم‪ ،‬وتوجيه ميولهم بو�سائل �إبداعية متطورة‪.‬‬
‫حمدودة جدا بحكم اعتمادنا على خدمة الأقمار ال�صناعية الغربية و�شركات‬ ‫�أنف�سنا ونعيد انتاج خطابنا االعالمي ليواكب التطور التقني‪ ،‬ويظل حم�صورا‬ ‫وانتهت حرب التج�س�س لتندلع يف الف�ضاء حرب �أخرى‪ .‬حرب ناعمة ولكنها‬
‫البث يف الواليات املتحدة و�أوروبا‪ ،‬وهي �شركات تخ�ضع يف العادة �إىل توجهات‬ ‫فينا‪ ،‬كجمهور ال يت�سع اال بزيادة عدد املواليد العرب‪.‬‬ ‫�أخطر‪ ،‬يف نتائجها‪ ،‬من املواجهة الع�سكرية املبا�شرة‪.‬‬
‫حكوماتها وتلتزم بقراراتها‪.‬‬ ‫ويف الوقت الذي تبادر فيه دول كثرية �إىل االنفتاح على العامل‪ ،‬وترويج �سيا�ساتها‬ ‫فتحت �أبواب الف�ضاء الكوين‪ ،‬و�صار اخرتاق غالف الكوكب متاحا لكل من‬ ‫ف�ؤاد �أبو حجلة‬
‫نحتاج �إىل وقفة مراجعة‪ ،‬ندر�س فيها كيفية توظيف مليارات الدوالرات التي‬ ‫بني كل �شعوب الأر�ض‪ ،‬من خالل خماطبتهم بلغاتهم‪ ،‬نظل حم�شورين يف‬ ‫امتلك التكنولوجيا‪ ،‬وحلت �أقمار االت�صاالت حمل �أقمار التج�س�س‪ .‬وانتهت‬
‫ننفقها على الإعالم اخلدماتي‪ ،‬يف تطوير و�سائلنا مبا يكفل و�صولنا �إىل العامل‪،‬‬ ‫الإعالم الناطق باللغة العربية‪ ،‬والذي ال يخاطب �أحدا �سوانا‪.‬‬ ‫حرب الف�ضاء لتبد�أ حرب الف�ضائيات‪ .‬وها نحن نتابعها‪ ،‬ونت�أثر بها‪ ،‬ون�شارك‬
‫وقدرتنا على خماطبة الآخر بعد �أن مللنا احلوار مع الذات‪ .‬ولعل املبادرة ت�أتي‬ ‫بعد احتالل العراق‪ ،‬عمدت الواليات املتحدة �إىل �إطالق قناة ف�ضائية باللغة‬ ‫فيها‪ ،‬ولو بفاعلية �ضعيفة‪ ،‬بحكم فقرنا التكنولوجي واعتمادنا على ما ميكن �أن‬
‫الآن‪ ،‬مثلما كانت ت�أتي دائما‪ ،‬من القطاع اخلا�ص‪.‬‬ ‫العربية (احلرة)‪ ،‬لتعر�ض وجهة النظر الأمريكية وتدافع عن مواقف وا�شنطن‬ ‫ن�شرتيه من تقنيات االت�صال‪.‬‬
‫‪Fuad616@yahoo.com‬‬ ‫وتربر �إجراءاتها‪ .‬ثم فاج�أتنا رو�سيا ب�إطالق قناة «رو�سيا اليوم» باللغة العربية‪،‬‬ ‫و�إذا كنا نعرتف‪ ،‬كعرب‪ ،‬بتخلفنا العلمي والتقني‪ ،‬اال �أننا ن�سجل لأنف�سنا وعينا‬
‫املواطن ال�صحفي‬ ‫الثالثاء ‪ 17‬من �صفر ‪ 1431‬هـ املوافق ‪ 2‬فرباير ‪2010‬م‬ ‫‪16‬‬
‫عد�سة مواطن‬

‫امل�ساحـة لكـم‬
‫�أنتم تكتبون‪ ..‬ونحن نقر�أ ونن�شر‪..‬‬
‫طموحنا فك «االحتكار ال�صحفي» ‪ ..‬و�إتاحة‬
‫الفر�صة لكل �صاحب ر�ؤية ليعرب عن نف�سه دون‬
‫قيود‪ ..‬فنحن ن�ؤمن ب�أن املواطن لديه القدرة على‬
‫طرح ق�ضاياه‪.‬‬
‫وبقليل من «ال�صقل» وكثري من احلرية‪ ..‬نبد�أ‬
‫معكم عرب هذه امل�ساحة م�شوارا جديدا يف‬
‫ال�صحافة املحلية‪ ..‬وند�شن مرحلة مفعمة‬
‫بالتوا�صل والتفاعل‪� ..‬إنها مرحلتكم �أنتم حيث‬
‫متار�سون دور ال�صحفي الذي يعرب بنف�سه عن‬
‫ق�ضايا جمتمعه‪..‬‬
‫امل�شروع مفتوح لكم‪ ..‬والرهان �أن املواطن‬
‫�صحفي‪.‬‬

‫للتوا�صل‪:‬‬

‫‪muwatin.sahafi@alroya.info‬‬
‫عد�سة‪� :‬سلطان الطوقي‬

‫الأخطاء‪� ..‬إنـذارات َخـفـيّـة!‬


‫فنيّون ولــدوا يــوم �أن ماتــت الهمـــة!‬ ‫رجاء الرحبية‬
‫ال���س�ترج��اع ه���ذه امل��ه��ن ال��ت��ي ت���در على‬ ‫لكي يبنوا خ�برة اكت�سبوها على هالك‬ ‫ق��د ال يكون واقعيا �أح��ي��ان��ا �أو ق��د يكون‬ ‫حمود بن عبداهلل العمراين‬
‫ت��ل��ك ال��ع��م��ال��ة م��ب��ال��غ ط��ائ��ل��ه��ةه��م غري‬ ‫الغري‪.‬‬ ‫العطل ب�سيط وال يحتاج �إال جزءا ي�سريا‬ ‫الأخطاء كلمة حتمل يف ‪ ‬طياتها دالالت كثرية‪ ،‬دالئل مغلفة‬
‫م�ستحقني لها يف غ��ال��ب الأح��ي��ان‪ ،‬و�أن‬ ‫يخربين �أحد ه�ؤالء الفنيني يف جمال‬ ‫م��ن ذل���ك امل��ب��ل��غ يف �أح���ي���ان ك��ث�يرة‪ ،‬وقد‬ ‫هم فنيون على بطاقات العمل التي‬ ‫بفوائد عظيمة‪ ,‬تطرق علينا الأبواب دوما لتمنحنا حتية‬
‫ن�ت�رك اجل���ري وراء ال��وظ��ي��ف��ة ال��ت��ي ال‬ ‫البناء والتعمري وال��ذي يت�سابق الكثري‬ ‫يكون اجلهاز يحتاج �إىل تنظيف وبع�ض‬ ‫يحملونها‪ ،‬فنيون حتت عنوان �أو ن�شاط‬ ‫مملوءة بتنبيهات جليلة‪ .‬توقفنا عن ال�سري يف ممر ي�سوده‬
‫يتعادل م��ردوده��ا ن�سبيا م��ع �أرب���اح هذه‬ ‫من النا�س للح�صول على خدماته ب�أنه‬ ‫الت�شحيم يف بع�ض الأحيان‪.‬‬ ‫ال��ل��وح��ة ال��ت��ج��اري��ة ال��ت��ي زي��ن��ت واجهات‬ ‫االزدحام ‪ ‬بحوادث الت�صرفات وال�سلوكيات اخلطرة‪ .‬ولكن‬
‫امل��ه��ن يف م��ع��ظ��م الأح�������وال‪ ،‬وم����ا فائدة‬ ‫مل ير مروحة ال�سقف �إال هنا يف عمان‬ ‫ويف حاالت كثرية تكون قطعة الغيار‬ ‫حمالتهم‪ ،‬لكن الكثريين منهم لي�سوا‬ ‫البع�ض يرى من الأخطاء نارا م�شتعلة بلهيبها احلارق تلتهم‬
‫ال�شهادات املهنية والتقنية التي �أودعها‬ ‫و�أن����ه ك���ان ي�سكن ب��ي��ت��ا م��ن ال��ق�����ش فمن‬ ‫امل�����س��ت��ب��دل��ة ت��ت��ط��ل��ب ب��ع�����ض الإ�����ص��ل�اح‬ ‫ف��ن��ي�ين وال ح��ت��ى م��ل��م�ين ب��ال��ع��م��ل الذي‬ ‫طموحات الإن�سان‪ ،‬ودمارا يتغلغل يف ال�شخ�ص ليفتك بحياته‬
‫�شبابنا يف اخل��زان��ات وعملوا يف وظائف‬ ‫�أين اكت�سب هذه املهنة؟! ويخربين �آخر‬ ‫حتى ترجع �إىل حالتها ال�سابقة ولكن‬ ‫ي��ق��وم��ون ب���ه‪ ،‬وح��ال��ت��ه��م ت��ل��ك ال��ت��ي هم‬ ‫ويلقي بها يف حفرة الي�أ�س والإحباط القاتل‪.‬‬
‫هي �أقل من ت�أهيلهم؟!‬ ‫يعمل يف املجال امليكانيكيا ب���أن م�ضخة‬ ‫ي�ضطر �أحدنا �إىل رميها و�شراء قطعه‬ ‫عليها من ع��دم املعرفة بالأن�شطة التي‬
‫ميار�سونها كانت �سببا حل�صول الكثري‬ ‫ما �سبق بع�ض ما قيل من انطباعات �سلبية يف حق الأخطاء‪.‬‬
‫كما البد لنا كمجتمع بكل �أطيافه من‬ ‫البنزين يف ال�سيارات والذي هو الآن من‬ ‫جديدة تك ّلفه الكثري من العناء‪ ،‬ولكن‬
‫ال��وق��وف يف وج���ه ه���ذه امل�شكلة وت�شجيع‬ ‫الفنيني الذين ي�شار �إليهم بالبنان فيها‬ ‫ب�����س��ب��ب ع���دم ف��ه��م ذل���ك ال��ف��ن��ي الدقيق‬ ‫م��ن ال��ت��ج��اوزات ال��ت��ي �أث���رت يف املجتمع‬ ‫�إن الأخطاء تُرمى دونا ب�سهم الظلم واالتهام من قبل �شريحة‬
‫ال�شباب لالنخراط يف هذه املهن وتفويت‬ ‫�أن���ه مل ي��ره��ا يف ب��ل��ده و�أن ال���ذي يوجد‬ ‫ل���ذل���ك اجل����ه����از وع������دم ت��ل��ق��ي��ه اخل��ب�رة‬ ‫���س��ل��ب��ا وذل����ك يف ال��ن��واح��ي الإقت�صادية‬ ‫كبرية من النا�س على وجه الأر�ض‪ ،‬ولكن لو نفكر قليال لأدركنا‬
‫الفر�صة على من ينهبون ثرواتنا بدون‬ ‫لديهم هناك يختلف يف ال��ن��وع وال�شكل‬ ‫امل��ن��ا���س��ب��ة للقيام ب��ه��ك��ذا �أع��م��ال وب�سبب‬ ‫واالجتماعية‪.‬‬ ‫�أن اخلط�أ �شمعة �أمل ت�ضيء للإن�سان الطريق ملواجهة حتديات‬
‫وج��ه ح��ق‪ .‬و�أن���ت �أي��ه��ا امل�ستفيد م��ن هذه‬ ‫ولي�س به �أي �شبه مع املوجود هنا فكيف‬ ‫ال يح�صل‬ ‫عدم ممار�سته هذه املهنة �أ�ص ً‬ ‫كم حتتار عندما يح�صل عندك عطل‬ ‫حياته‪ ،‬وجهاز �إنذارا له ليعدل من ت�صرفاته وحتركاته التي‬
‫اخلدمات يجب �أال ترتك املجال لعدميي‬ ‫�أ�صبح متخ�ص�صا يف هذا املجال؟ وهناك‬ ‫ع��ن ال��ط��ف��رة ال��ت��ي ح�����ص��ل��ت يف املنطقة‬ ‫ال�لام��ع��ق��ول‪ .‬ه���ذا ك��م��ث��ال‪ ،‬ول��ك��ن هناك‬ ‫يف ج��ه��از ك��ه��رب��ائ��ي �أو ميكانيكي و�أنت‬ ‫تندرج يف قائمة �أقواله و�أفعاله‪.‬‬
‫امل���ع���رف���ة ب������أن ي�����س��ت��غ��ل��وك‪ ،‬وي���ج���ب عليك‬ ‫م��ن الق�ص�ص والأم��ث��ل��ة يف ه��ذا اجلانب‬ ‫ور�أوا حاالت الرخاء واملادية التي ظهرت‬ ‫ال��ك��ث�ير م���ن امل���ج���االت ال���ت���ي ي��ع��م��ل بها‬ ‫تبحث ب�ين �أول��ئ��ك الفنيني املتواجدين‬ ‫لوال الأخطاء لأغلقنا على �أنف�سنا يف �سجن من الف�شل‬
‫متابعة الإ�صالح ال��ذي تطلبه والوقوف‬ ‫الكثري‪ ،‬ولكننا لنعلم �أن معظم ه�ؤالء‬ ‫على مواطنيهم الذين قدموا �إلينا على‬ ‫ه�ؤالء وذلك يف البناء والنجارة واحلدادة‬ ‫يف جماالت اخلدمات اخلا�صة بالأعمال‬ ‫والإخفاق‪ ..‬وع�شنا بني جدرانه بال طموح وبال جناح وال حتى‬
‫عليه‪ ،‬وماذا �سوف نخ�سر �إذا انتظرت قلي ً‬
‫ال‬ ‫قد وجدوا وعرفوا ما يعملون فيه الآن‬ ‫نف�س م�ؤهالتهم ولكنهم ا�ستطاعوا �أن‬ ‫وال�سباكة وغ�يره��ا م��ن الأن�����ش��ط��ة التي‬ ‫الفنية وه��م ك��ث�يرون و�أن���ت ت�ستمع �إىل‬ ‫تلذذنا بطعم احلياة الرائع‪.‬‬
‫ملتابعة م�صلحتك �أل�ست �أن��ت امل�ستفيد؟‬ ‫هنا و مل يروه يف حياتهم ال�سابقة‪.‬‬ ‫يجدوا لهم منفذا للعمل املربح والذي‬ ‫هيمنوا عليها و�أ�صبحوا هم �أربابها وابن‬ ‫ت�شخي�صهم للعطل ال���ذي ي��ك��ون دائما‬ ‫لذا علينا ا�ستقبال هفواتنا‪ ،‬والرتحيب بها‪ ،‬وذلك من خالل‬
‫كما يجب علينا �أن ن�ترك الإتكالية و�أن‬ ‫�إننا مطالبني اليوم يا جيل ال�شباب‬ ‫ب��ن��وه ي���وم �أن م��ات��ت ال��ه��م��ة ل���دى اغلب‬ ‫البلد هو ال�ضحية يف كل الأحوال‪.‬‬ ‫م��ت��اب��ي��ن��ا م���ن ف��ن��ي �إىل �آخ�����ر‪ ،‬ل��ك��ن��ك يف‬ ‫التعلم مما وقعنا فيه وعدم تكراره‪.‬‬
‫نبعث هممنا و�أن نتعلم �إ���ص�لاح الأدوات‬ ‫ل��ل��وق��وف يف وج���ه ه���ذا امل���د غ�ي�ر املاهر‬ ‫النا�س‪ ،‬ويوم �أن �صرنا �إتكاليني �أكرث من‬ ‫�إن ك��ث�يرا �أو م��ع��ظ��م ال��ف��ن��ي�ين الذين‬ ‫الأخ��ي�ر ت�����س��ل��م الأم����ر �إىل �أح���ده���م بعد‬ ‫هم�سات جانبية‬
‫الب�سيطة على �أق��ل تقدير حتى ال نكون‬ ‫وال�����ذي ي��ع��ي��ث يف �أم���وال���ن���ا وم�شاعرنا‬ ‫ال�لازم‪ ،‬ويوم �أن ترفعنا عن العمل قدم‬ ‫ق��دم��وا �إىل منطقنا اخلليجية ه��م من‬ ‫عناء وجهد يف البحث مما ي�ضطرك �إىل‬
‫ه�ؤالء و�أمثالهم‪ ،‬وا�ستغلوا طيبة النا�س‬ ‫�إليك �أيها الإن�سان الطامح للنجاح‪..‬‬
‫�ألعوبة يف �أيدي الآخرين‪.‬‬ ‫ف�سادا‪ ،‬و�أ�صبحنا نو�صف لديهم بال�سذج‬ ‫العمالة الرخي�صة يف بلدهم وجلهم كان‬ ‫دف��ع مبلغ كبري ي��ع��ادل ن�سبه م��ن قيمة‬
‫وت�����س��احم��ه��م �أم�����ام ك��ث�ير م���ن الأخطاء‬ ‫ذلك اجلهاز ال��ذي �أن��ت ب�صدد �إ�صالحه‬ ‫ابت�سم عند ارتكابك خلط�أ ما‬
‫‪Hamood_alomrani@hotmail.com‬‬ ‫واجل���ه�ل�اء‪ ،‬و�أن ننه�ض نه�ضة جريئة‬ ‫يعمل يف الفالحة‪ ،‬ولكن عندما �سمعوا‬ ‫ووجه له حتية �شكر وتقدير‬
‫تعلم َمل ينبغي �أن تفعل ذلك‬

‫الزالــت حتــــبه‪.....‬‬
‫لأن هدفه �أن يكافئك بهدية ثمينة‬
‫م�ضمونها �شيك ر�صيده معلومات ومعارف‪.‬‬

‫نهـــاية حـــب‪..‬‬ ‫ود ال�شمال‬


‫كن �شجاعا يف ذا واجعل �شعارك الدائم االعرتاف بخطئك‬
‫عندما تخطئ‪� ،‬سواء كان خط�ؤك ‪� ‬صغريا �أم كبريا لأن ح�صيلة‬
‫ذلك ت�ؤهلك �إىل خطوات النجاح يف خمتلف جوانب حياتك‪.‬‬
‫�شم�س حممد‬ ‫«للحب يف �أعماقنا تيارات خفيه تقلب �أح��وال قلوبنا كيفما �شاءت ‪..‬‬
‫�صاحبي‪..‬دنيتي بعدك ظالم‬ ‫ومن احلب ما انهدم!!»‬
‫الزالت حتبه ‪ ..‬وحتبه ‪ ..‬و�ستحبه ‪..‬‬
‫بوجود خري الربية‬
‫ليل موح�ش‪..‬و�صبح يغ�شيه الظالم‪..‬‬
‫برد قار�ص يف ذرى ال�صيف الهمام‬ ‫عندما وجدته احتفلت كالأطفال وهي تهتف ‪ :‬هو من �أبحث عنه ‪..‬‬ ‫ب�شرى احلارثية‬
‫�صاحب ـ ــي‪..‬‬ ‫هو من ي�ستحق �أن �أن��زف له م�شاعري وحبي ‪ ..‬ويف ال��واق��ع ‪ ,,,,‬مل يكن‬
‫ما بقى فيني �صرب‪..‬‬ ‫ي�ستحق منها ذلك ‪.‬‬ ‫كلما بد�أت بال�شروع يف الكتابة عنك تبعرثت �أحريف ويقف قلمي‬
‫ال�سهر‪ ..‬جرح‪ ..‬وك�سر‪ ..‬وانتحر!!‬ ‫لقد �أحبته بطريقه خمتلفة ‪ ,‬مل �أ�ستغرب عليها ذل��ك ‪ ..‬ومل �أبارك‬ ‫جامدا بني �أناملي‪ ،‬وكلما قررت ترتيب �أفكاري لأبحث عن �أجمل‬
‫وقتي خذلني واعتذر!!‬ ‫لها حبها ‪ ,‬كنت على يقني من �أين لو حاولت �أن �أثنيها عنه فلن �أ�ستطيع‬ ‫و�صف �أعطيك اي��اه احتار عقلي ب�إيجاد ذلك ف�أيقنت بعدها ب�أنك‬
‫روحي اخنقتني بالهموم!!‬ ‫‪..‬لأنها حتبه بكل ما متلك من عاطفة ‪ ..‬هي كانت على ا�ستعداد تام ب�أن‬ ‫ل�ست بحاجة �إىل ذل��ك ف���أن��ت منبع الأخ�ل�اق‪ ،‬ينحدر منك �شالل‬
‫جروحي ‪..‬طموحي‪...‬حكايات ماتت من قبل ال تنت�شر!!‬ ‫تهب ل��ه حياتها دون مقابل !!! ‪ ..‬ه��ي كانت حتبه بطريقتها املختلفة‬ ‫ال��ع��دل والإح�����س��ان ويفي�ض منك ن��ور الإمي����ان ال���ذي ي��ف��وق �ضياء‬
‫كان فيها عقلي البطل‬ ‫‪ ..‬طريقتها املجنونة‪ ..‬املتعقله!! ‪ ..‬كنت �أ�شفق عليها و�أن��ا �أراه���ا تهتم‬ ‫ال�شم�س‪ ،‬كيف ال وقد كنت قر�آنا مي�شي على الأر�ض‪ ،‬فت�أملت قليال‬
‫حب له عاطفة‪ ،‬بنت الأمري املنت�صر‬ ‫بتفا�صيل حياته ‪ ,‬اح�سا�سي ال يخذلني‪ ..‬كنت �أ�شعر ب�أن له مكر الثعالب‪..‬‬ ‫لأراك متواجدا بيننا ف��ر�أي��ت ال�سالم يعم �أرج���اء ال��ع��امل وجيو�ش‬
‫ومات عقلي يف �سبيل‪ ..‬حب زائف‪ ..‬حب �صادق‪..‬‬ ‫كنت �أراه الرجل الوحيد يف عينيها ‪ ..‬و�أرى �آالاااااف الن�ساء يف عينيه!!‪..‬‬ ‫الإحتالل تفر هاربة تاركة راية الإ�ستقالل مرفوعة بني �أهلها‪ ،‬فال‬
‫ولكنه‪ ..‬حب دمر وك�سر مملكة �إن�سان‬ ‫وعندما انتهى م��ن حمطة ا�سرتاحته معها ليهديها للعامل اخلارجي‬ ‫وج��ود لقانون ال�سلطة والإ�ستعمار‪ ،‬وطيور الزاجل ترفرف حول‬
‫كان يف يوم‬ ‫‪ ..‬وي��رح��ل لأخ��رى ‪ ,‬ر�أيتها تذبل ‪ ..‬وت���أمل��ت كثريا و�أن��ا �أراه���ا ت��زف لآخر‬ ‫العامل لتبعث ر�سائل احلب والت�آخي ويبد�أ النا�س بالتقاطها رافعني‬
‫�إن�سان منت�صر‪!!!..‬‬ ‫المتتلك �أن تعطيه �سوى ‪ ..‬مكاناً فارغاً بقلبها ‪ ,‬كان يف يوم من االيام‬ ‫�شعار امل�سلم للم�سلم كالبنيان املر�صو�ص فتنزاح عنهم غمامة الظلم‬
‫ينام فيه �آخر اخذته منها تيارات احلب ‪ ..‬و�سكاكني الغدر ‪ ..‬و�أكذوبة كان‬ ‫واحلقد وتثمر زهور التعاون واخلري وي�ستمتع النا�س بطيب �شذاها‬
‫يطلق عليها ا�سم «رجل»‪.‬‬ ‫ويت�سارع النحل بامت�صا�ص رحيقها‪ ..‬ف�صلى اللهم عليك و�سلم‪.‬‬

‫�آخــر يـــوم فيهــا‬ ‫�ألــم الفــراق‬


‫�أن�����س��ى ط��ال��ب��ات ال��ث��ان��وي��ة ال�لات��ي يتوزعن‬
‫حتت �أ�شجارها للمذاكرة‪ ،‬ووداعا لكل زوايا‬
‫فاطمة احلب�سية‬ ‫ل�ل�أ���س��ف ك���ل �أم��ن��ي��ات��ي مر�سومة‬
‫ب����أل���وان ال��ط��ي��ف ع��ل��ى �صفحة من‬ ‫ربيع �سامل املكتومي *‬
‫املدر�سة التي كنت �أمت�شى فيها وقت الفراغ‬ ‫اثنتا ع�شرة �سنة و�أن���ا يف تلك املدر�سة‬ ‫امل������اء‪ ،‬و�أي ���ش��ع��ور ���س��ت��ح��م��ل تلك‬ ‫�إىل متى �ستبقى �أفكارنا حائرة‪،‬‬
‫واال�سرتاحة وخالل خروجي من ح�ص�ص‬ ‫ب��ل يف ذاك ال��ب��ي��ت ال���ذي ك��ن��ت �أق�����ض��ي فيه‬ ‫ال�صفحات واللحظات التي اق�ضيها‬ ‫�إىل متى �ستبقى بني ب��رواز ال�صد‬
‫املو�سيقى‪ ،‬وداع���ا �إىل معلماتي و�أخواتي‬ ‫معظم �أوق��ات��ي خ�لال �سنواتي التعليمية‬ ‫بني خطوات الرحيل ودموع الأمل‬ ‫واالن�سحاب والرحيل‪ .‬ها �أن��ا منذ‬
‫اخل����ال����دات يف ج���ي���ب���ي؛ وك����ل ه����ذا توديع‬ ‫املن�صرمة‪ ،‬وداع���ا ل��ق��اع��ات ال��درا���س��ة و�إىل‬ ‫ب���ال���ع���ودة‪ ،‬خ���ط���وات ت��رت�����س��م على‬ ‫زمن �أنتظر معانقة �أفكارنا �أبواب‬
‫ملعاين املدر�سة فيها‪� ،‬أم��ا يف البيت فوداعا‬ ‫م��ك��م��ن �أغ���ل���ى امل����واق����ف‪ ،‬وداع������ا ملمراتها‬ ‫رم����ال ال�����وداع الأب������دي‪ ،‬فتمحقها‬ ‫ال�سماء‪ .‬فتنري عقولنا التائهة يف‬
‫ل��ط��اول��ت��ي ووداع������ا ل���دف���ات���ري ولعالمات‬ ‫ولأزق��ة املقالب املخيفة والرائعة‪ ،‬ووداعا‬ ‫الأم��واج مع كل زف��رة �أمل‪ ،‬لت�صبح‬ ‫عتمة امل��ادي��ات‪� .‬أن ت��زي��ل م��ن على‬
‫اال�ستفهام ووداعا مل�سائل الريا�ضيات التي‬ ‫لأ���ش��ج��ار النخيل تلك ال��ت��ي لها مل��ح��ات يف‬ ‫�شيئا من الن�سيان‪ ،‬الن�سيان الذي‬ ‫وجوهنا اجلمود‪ .‬يف كل يوم �أ�شعر‬
‫كانت ترهقني ووداع���ا لأوراق���ي الأجنبية‬ ‫دق���ائ���ق احل����زن امل��در���س��ي��ة‪ ،‬ووداع�����ا لبقعة‬ ‫م����ل االن����ت����ظ����ار‪ ،‬ان����ت����ظ����ار جفاف‬ ‫ب��ال�����ض��ي��اع‪ ،‬ب��ال��وح��دة وب��ال��غ��رب��ة يف‬
‫ومللفاتي و�أقالمي املنتهية ووداع��ا �إىل كل‬ ‫الإذاع��ة املدر�سية التي ق��ر�أت عليها كتابي‬ ‫الدموع‪ ،‬انتظار �شفاء القلوب من‬ ‫ج��وف ال�صمت ال��ره��ي��ب بداخلي‪.‬‬
‫معنى يحمل مدلول املدر�سة؛ ولكن لي�س‬ ‫وم�ؤلفاتي‪ ،‬ووداع��ا حلجرة املعلمات و�إىل‬ ‫�أمل الفراق‪ .‬هل هي النهاية �أم �إن‬ ‫�أ���س��ئ��ل��ة ت��ائ��ه��ة �أر����س���ل���ه���ا �إىل تلك‬
‫وداعا للعلم بل اىل لقاء �آخر قريبا �ألتقي‬ ‫كل زاوي��ة مقلب وك��ل زاوي��ة تبعث اخلوف‬ ‫لق�صة ال��رح��ي��ل ف�����ص��ول �أخ����رى؟‪.‬‬ ‫النجوم ال�ضائعة يف متاهة الزمن‬
‫ب��ه ‪-‬ب��ع��د ج��ه��د و���ض��ع��ت��ه يف املدر�سة– قد‬ ‫م��ن �إم��ت��ح��ان م��ا‪ ،‬وك��ل زاوي���ة ر�صدنا فيها‬ ‫ف�صول مل تتعلمها لغة الفرا�شات‬ ‫ووحدتي املرت�سبة يف �أعماق روحي‬
‫يكون يف جامعة �أو يف كلية يف بلدي وب�شكل‬ ‫ملحة لأ�ستاذة ما لكي جناريها يف الو�صول‬ ‫يف ال��رب��ي��ع �أو زه����ور ال�����س��و���س��ن يف‬ ‫امل��ل��ي��ئ��ة ب���احل���زن‪ .‬ا���س��ت��ق��ب��ل الليل‬
‫خ��ا���ص يف ال��ع��ا���ص��م��ة وم��ن��ه��ا �أك��م��ل م�شوار‬ ‫�إىل ال�������ص���ف ق��ب��ل��ه��ا خ���وف���ا م����ن العقاب‬ ‫ال�شتاء‪.‬‬ ‫ب���ال���دم���وع و�أودع��������ه بالذكريات‪.‬‬
‫ال��ب��ريء‪ ،‬ووداع�����ا ل��ف��ن��اء ال�����ص��ف��وف الذي‬
‫* كلية العلوم التطبيقية ب�صحار‬
‫ت��ع��ل��ي��م��ي ورح���ل���ة ال��ث��ق��اف��ة يف ه���ذا العامل‬ ‫كنت �أمت��ن��ى �أن ال �أج��د االن�سحاب‬
‫املجهول‪0‬‬ ‫يحمل �أغلى ذك��رى وقت هطول املطر وال‬ ‫يف قامو�سي‪� ،‬أمتنى و�أمتنى ولكن‬
‫‪15‬‬ ‫الثالثاء ‪ 17‬من �صفر ‪ 1431‬هـ املوافق ‪ 2‬فرباير ‪2010‬م‬ ‫حمليات‬
‫تعزيز دور اللجان‬
‫ال�صحية بالظاهرة‬
‫البــو�سعيدية تنـاق�ش احتياجات الــوزارة من التخ�صـــ�صات يف املــرحلة القــادمة‬
‫الر�ؤية‪ -‬عادل اللمكي‬ ‫تر�أ�ست معايل الدكتورة راوية بنت �سعود البو�سعيدية وزيرة التعليم العايل مبكتبها‬
‫يرعى �صباح اليوم �سعادة الدكتور �أحمد بن‬ ‫�أم�س الأول الأحد اجتماع جلنة تنمية املوارد الب�شرية الذي ناق�ش العديد من املوا�ضيع‬
‫حممد بن عبيد ال�سعيدي وكيل وزارة ال�صحة‬ ‫املتعلقة ب�سيا�سات ت�أهيل وتدريب موظفي الوزارة ودرا�سة احتياجاتها من التخ�ص�صات‬
‫ل��ل�����ش���ؤون ال�صحية حلقة ال��ع��م��ل ح���ول تعزيز‬ ‫املختلفة والعمل على توفريها عرب الت�أهيل والتدريب يف املرحلة القادمة‪.‬‬
‫دور اللجان ال�صحية مبنطقة الظاهرة والتي‬ ‫و ا�ستعر�ضت اللجنة التي ت�ضم مديري العموم بالوزارة الطلبات املقدمة لاللتحاق‬
‫تنظمها امل��دي��ري��ة العامة للخدمات ال�صحية‬ ‫بدرا�سة مرحلة البكالريو�س واملاج�ستري والدكتوراه من الأكادمييني واملوظفني خالل‬
‫مل��ن��ط��ق��ة ال���ظ���اه���رة ب��ق��اع��ة م�����س��ت�����ش��ف��ى عربي‬ ‫الفرتة القادمة كما ناق�ش الأع�ضاء ال��دورات التي تقدمها ال��وزارة للموظفني ومدى‬
‫املرجعي ‪.‬‬ ‫اال�ستفادة منها يف رف��ع م�ستوى ال��ق��درات وامل��ه��ارات ل��دى املوظف واخلطة التطويرية‬
‫ت��ه��دف احل��ل��ق��ة وال���ت���ي ت�����س��ت��م��ر ع��ل��ى مدى‬ ‫لهذا اجلانب يف البناء الت�أهيلي للوزارة‪.‬‬
‫ي���وم�ي�ن اىل حت��ق��ي��ق ق����در �أك��ب��ر م���ن الكفاءة‬ ‫كما مت متابعة احل��ال��ة ال��درا���س��ي��ة للموظفني امل��وف��دي��ن على نفقة ال����وزارة �أو على‬
‫وال��ف��ع��ال��ي��ة ل��ع��م��ل ال��ل��ج��ان ال�����ص��ح��ي��ة ملنطقة‬ ‫نفقتهم اخلا�صة من خالل ما يقدم عنهم من تقارير وبيانات واخلطة امل�ستقبلية التي‬
‫ال��ظ��اه��رة و�إك�������س���اب �أع�����ض��اء ال��ل��ج��ان املهارات‬ ‫ت�ضعها الوزارة لتحديد التخ�ص�صات الأكادميية‪ .‬و�أ�شارت عبري بنت علي مديرة دائرة‬
‫ال�لازم��ة يف جم���ال التخطيط ب��الإ���ض��اف��ة اىل‬ ‫تنمية امل��وارد الب�شرية �إىل �أن ال��وزارة تطمح من خالل عملية الت�أهيل والتدريب �إىل‬
‫زي��ادة ق��درة �أع�ضاء اللجان ال�صحية باملنطقة‬ ‫�إيجاد كوادر م�ؤهلة ت�سهم يف الدفع با�سرتاتيجية الوزارة على نحو تنفيذي يتالءم مع‬
‫على �إع��داد وتنفيذ ومتابعة امل�شاريع القائمة‬ ‫متطلبات املرحلة القادمة‪ ،‬كما حتر�ص ال��وزارة على �أن تدفع باخلربات الب�شرية على‬
‫على م�شاركة املجتمع ‪.‬‬ ‫نحو ي�سهم يف االرتقاء مبنظومة التعليم العايل وال�سعي مل�ساندة موظفي الوزارة لتنمية‬
‫قدراتهم الوظيفية من خالل التدريب والت�أهيل‪ ،‬مراعية بذلك �أ�س�س اجلودة وحاجات‬
‫الوزارة احلالية وامل�ستقبلية‬

‫ندوة عن العمران يف‬


‫جامع ال�سلطان قابو�س‬
‫ت��ن��ظ��م ب��ل��دي��ة م�����س��ق��ط ال���ي���وم حما�ضرة‬
‫وزراء ال�صحة بدول « املجل�س « يناق�شون الت�سجيل الدوائي املركزي و « ‪»H1N1‬‬
‫بعنوان (املدن للنا�س) ويقدمها الربوفي�سور‬
‫ي�����ن ج���ي���ل وه������و امل����ع����م����اري وامل����ح����ا�����ض����ر يف‬ ‫وال�ستني �سيناق�ش �أي�ضا موا�ضيع تتعلق بال�شراء املوحد‬ ‫الر�ؤية‪� -‬أحمد اجللنداين‬
‫ك��وب��ن��ه��اغ��ن ال���دمن���ارك و���س��ت��ك��ون املحا�ضرة‬ ‫‪ ،‬وامل�����س��ت��ح�����ض��رات ال�����ص��ي��دالن��ي��ة ‪ ،‬ول����وازم رع��اي��ة الفم‬
‫يف جامع ال�سلطان قابو�س الأك�بر وذل��ك يف‬ ‫والأ�سنان ‪ ،‬ولوازم جتهيز امل�ست�شفيات والكلية ال�صناعية‬ ‫ت�صوير خمي�س ال�سعيدي‬
‫ال�ساعة ال�ساد�سة والن�صف‪.‬اجلدير بالذكر‬ ‫‪ ،‬ولوازم املختربات الطبية وخدمات نقل الدم ‪ ،‬ولوازم‬
‫جراحة القلب والأوع��ي��ة الدموية والأ�شعة التداخلية‬ ‫�أك��د م��ع��ايل ال��دك��ت��ور علي ب��ن حممد ب��ن مو�سى وزير‬
‫�أن ال��دك��ت��ور ي��ن ج��ي��ل م��ن �أك�ب�ر امل�صممني‬ ‫ال�صحة �أن انفلونزا ( ‪� ) H1N1‬ستكون على �أولويات‬
‫امل��ع��م��اري�ين ال��ع��امل��ي�ين وه����و �أ����س���ت���اذ يف كلية‬ ‫‪ ،‬ول�����وازم ج��راح��ة ال��ع��ظ��ام وال��ع��م��ود ال��ف��ق��ري ‪ ،‬ول����وازم‬
‫الت�أهيل الطبي ‪� ،‬إىل جانب مناق�شة عدد من ال�ش�ؤون‬ ‫امل��ن��اق�����ش��ة خ�ل�ال امل���ؤمت��ر ال��ث��ام��ن وال�����س��ت�ين ملجل�س وزراء‬
‫الهند�سة املعمارية يف كوبنهاغن ‪ ،‬يذكر �أن‬ ‫ال�صحة بدول جمل�س التعاون ف�ضال عن التناول الإعالمي‬
‫بحوثه ح��ول الف�ضاءات وامل�ساحات العامة‬ ‫املالية والإدارية اخلا�صة باملكتب التنفيذي ملجل�س وزراء‬
‫ال�صحة بدول جمل�س التعاون ‪.‬‬ ‫للق�ضايا ال�صحية وجمل�س االخت�صا�صات التمري�ضية‬
‫وطبقت على مدن يف �آ�سيا و�أ�سرتاليا و�أوروبا‬ ‫لدول املجل�س والت�سجيل الدوائي املركزي ‪.‬‬
‫والواليات املتحدة الأمريكية‪.‬‬ ‫ي�ضم الوفد املرافق ملعاليه كل من �سعادة الدكتور علي بن‬
‫جعفر بن حممد م�ست�شار وزارة ال�صحة لل�ش�ؤون ال�صحية‬ ‫و�أ���ض��اف معاليه قبيل م��غ��ادرت��ه ال��ب�لاد ع�صر �أم�س‬
‫ي�أتي تنظيم هذه املحا�ضرة من واقع �سعي‬ ‫متوجها �إىل �أبو ظبي على ر�أ�س وفد ال�سلطنة امل�شارك‬
‫ال�سلطنة �إىل التطوير العمراين يف خمتلف‬ ‫امل�شرف على املديرية العامة لل�ش�ؤون ال�صحية وعي�سى‬
‫ب��ن عبد اهلل ال��ع��ل��وي رئي�س مكتب م��ع��ايل وزي��ر ال�صحة‬ ‫يف امل����ؤمت���ر ال���ذي ي�ستمر ي��وم�ين �أن ج���دول الأعمال‬
‫القطاعات مع احلفاظ على ال�صبغة املحلية‬ ‫ي�ضم الع ــديد من املو�ضــوعات الفن ــية كجودة الرعاية‬
‫العمانية العمرانية‪..‬والتي جعلت العمران‬ ‫وال�صيدالنية ن�سيبة بنت حبيب بن حممد املديرة العامة‬
‫للتموين الطبي وعبد الرحمن الطوقي مدير عام تقنية‬ ‫ال�����ص��ح��ي��ة و���س�لام��ة امل��ر���ض��ى ح��ي��ث ���س��ي��ت��م ا�ستعرا�ض‬
‫ال��ع��م��اين ي��ت��م��ي��ز مب��م��ي��زات خ��ا���ص��ة وبطابع‬ ‫خمرجات وتو�صيات امل�ؤمتر العربي واخلليجي « التعمق‬
‫عمراين معني ميزها عن بقية الدول‪.‬‬ ‫املعلومات والدكتور �سعيد بن حارب اللمكي مدير دائرة‬
‫���ش��ـ���ؤون ال��رع��اي��ة ال�صحية الأول��ي��ة وال��دك��ت��ورة م��رمي بنت‬ ‫يف حتديات �سالمة املر�ضى « وحلقة العمل اخلليجية‬
‫التي حتققت يف م�شروع امل�سح ال�صحي العاملي ‪ ،‬الرعاية �سامل اخل�صيبية رئي�سة ق�سم الرعاية ال�صحية الأولية‬ ‫الطب البديل والتكميلي من خ�لال مناق�شة تو�صيات‬ ‫ح���ول م���ؤ���ش��رات اجل����ودة يف ال��رع��اي��ة ال�صحية الأولية‬
‫‪ .‬وقد كان يف وداع معاليه والوفد املرافق له �سعادة �سيف‬ ‫ال�صحية الأولية ‪ ،‬املالريا ‪.‬‬ ‫ن��دوة « م�ستقبل الطب البديل والتكميلي بني فو�ضى‬ ‫وو�سائل التفعيل وامل�شاركة يف التحدي الثالث ل�سالمة‬
‫‪ 6244‬حالة �إ�صــابة‬ ‫بن �أحمد الرواحي وكيل وزارة ال�صحة لل�ش�ؤون الإدارية‬ ‫مو�سى‬
‫الثامن‬
‫��ن‬
‫ؤمتر‬
‫ب‬ ‫حممد‬
‫�‬ ‫امل‬ ‫أن‬ ‫�‬
‫��ن‬
‫إىل‬
‫ب‬
‫�‬
‫علي‬ ‫��ور‬
‫م�شريا‬
‫واخ��ت��ت��م م��ع��ايل ال��دك��ت‬
‫وزي��ر ال�صحة ت�صريحه‬
‫امل��م��ار���س��ة و�إحل����اح ال��ت��ن��ظ��ي��م « ‪ ،‬امل�����س��ح ال�����ص��ح��ي العاملي‬
‫با�ستعرا�ض تقارير الدول حول ما مت تنفيذه والإجنازات‬
‫املر�ضى « الت�صدي ملقاومة امل�����ض��ادات احليوية « ومن‬
‫املوا�ضيع الفنية الأخرى التي يناق�شها امل�ؤمتر مو�ضوع‬
‫واملالية وعدد من امل�س�ؤولني بوزارة ال�صحة ‪.‬‬
‫بفريو�س« ‪»AH1N1‬‬
‫يف ال�سلطنة‬
‫كتبت‪ :‬فاطمة الإ�سماعيلية‬
‫برامج لتفعيــل مراكـــز التعـــلم مبـــدار�س م�ســقط‬
‫�أع��ل��ن��ت اللجنة ال��وط��ن��ي��ة ملتابعة و�إدارة‬
‫م���ر����ض ‪� )A(H1N1‬أن ع����دد احل����االت‬ ‫نفذ ق�سم تقنيات التعليم باملديرية العامة للرتبية والتعليم ملحافظة م�سقط جمموعة من الربامج‬
‫املوجبة امل�صابة بالفريو�س بلغت ‪6244‬حالة‬ ‫التدريبية يف �إطار خطة الق�سم العامة من بينها برنامج التفعيل الإبداعي ملراكز م�صادر التعلم مبختلف‬
‫‪ ،‬وبلغ عدد جرعات تطعيم اللقاح ‪30,000‬‬ ‫مدار�س املحافظة لأخ�صائي م�صادر التعلم بهدف تعريف امل�شاركني بالأ�س�س العلمية والعملية لتفعيل‬
‫ج��رع��ة �أُع��ط��ي��ت ل��ل��م��واط��ن�ين وامل��ق��ي��م�ين يف‬ ‫مراكز م�صادر التعلم بطريقة �إبداعية وتنمية مهارات الأخ�صائيني با�ستخدام برامج تفاعلية ت�سهم يف‬
‫خم��ت��ل��ف امل���ؤ���س�����س��ات ال�����ص��ح��ي��ة احلكومية‬ ‫تطوير العمل باملراكز ‪ .‬وتطرقت حماور الربنامج التدريبي �إىل �شرح برنامج ‪AutoPlay Media‬‬
‫واخل��ا���ص��ة ‪ .‬اجل���دي���ر ب��ال��ذك��ر �أن����ه مل يتم‬ ‫‪ ، 7.0 Studio‬ويهدف هذا الربنامج �إىل متكني امل�شاركني من �إع��داد امل�شاريع الرقمية كاملجالت‬
‫ت�سجيل �أي��ة حالة وف��اة ج��دي��دة يف غ�ضون‬ ‫والأر�شيفات والألبومات االلكرتونية‪ ،‬ومن بني املحاور التي تناولها هذا الربنامج �إع��داد الأ�سطوانات‬
‫الأ�سابيع املن�صرمة وبذلك يبقى جمموع‬ ‫ذاتية الإق�لاع‪ ،‬والواجهات التقدميية لكل ما هو جديد باملركز‪ ،‬والربامج التعليمية املختلفة‪ ،‬والألعاب‬
‫عدد الوفيات ‪ 31‬حالة وفاة ُم�سجلة ‪.‬‬ ‫الإلكرتونية وامل�سابقات الرتفيهية‪ ،‬وبرامج ت�شغيل الو�سائط املتعددة (فيديو و�صوتيات‪ ،‬وخمتلف برامج‬
‫و قد بد�أت وزارة ال�صحة حملة التطعيم‬ ‫�إعداد التقارير وقواعد البيانات )‪.‬‬
‫منذ و���ص��ول ال��ل��ق��اح لل�سلطنة يف منت�صف‬ ‫كما مت �شرح برنامج ‪ Sothink SWF Easy‬لتنظيم عرو�ض الفال�ش ويهدف هذا الربنامج‬
‫�أكتوبر من العام املا�ضي و �أعلنت يف وقت‬ ‫�إىل متكني الأخ�صائي من �إعداد البومات بتقنية الفال�ش و�صناعة الأزرار الفال�شية وعمل تواقيع وبرنات‬
‫�سابق عن ا�ستقبال الراغبني لأخ��ذ اللقاح‬ ‫متحركة‪ ،‬ومن ابرز حماور هذا الربنامج التطرق �إىل كيفية �إعداد امل�شاريع الرقمية بداية من الفكرة‬
‫من املواطنني واملقيمني مبختلف امل�ؤ�س�سات‬ ‫وكيفية �صياغتها مرورا بعملية جتميع البيانات وفرزها وبعملية الإخراج وتقومي العمل يف �صيغته النهائية‬
‫ال�صحية احل��ك��وم��ي��ة واخل��ا���ص��ة وال����وزارة‬ ‫‪ .‬وقام ب�إعداد هذه الربامج التدريبية يون�س بن �سعيد بن حممد الهوتي م�شرف م�صادر التعلم بالق�سم‬
‫م�����س��ت��م��رة ب���ات���خ���اذ الإج�����������راءات ال�ل�ازم���ة‬ ‫حيث ا�ستمر كل برنامج تدريبي �أ�سبوعا كامال ‪،‬وعلى �صعيد مت�صل ف�إن خطة الق�سم م�ستمرة يف �إعداد‬
‫ل�ضمان اال�ستجابة املثلى للنظام ال�صحي‬ ‫الربامج التدريبية حيث �سيكون الربنامج التدريبي القادم عبارة عن دورة تدريبية متخ�ص�صة ملجموعة‬
‫لتوفري حياة �سليمة للمواطنني واملقيمني‬ ‫من �أخ�صائي م�صادر التعلم يف �إعداد الكتب الرقمية الداعمة للمنهج الدرا�سي وكيفية �صياغتها‪.‬‬
‫و لتقليل عبء هذا املر�ض‪.‬‬

‫�إنتاج �شتــالت الليمـــون العمــاين بواليتي الر�ستــاق والعــوابي‬


‫و تن�صح وزارة ال�صحة على �أهمية �أخذ‬
‫اللقاح وخ�صو�صا للأ�شخا�ص الذين لديهم‬
‫خم��اط��ر ���ص��ح��ي��ة لأن���ه���ا م���ن �أك��ث�ر الفئات‬
‫عر�ضة للإ�صابة باملر�ض وم�ضاعفاته وهم‬
‫م��ن ل��دي��ه��م �أم���را����ض ال�����س��رط��ان و�أمرا�ض‬
‫ن��ق�����ص امل���ن���اع���ة �����س����واء ك���ان���ت (ال����وراث����ي����ة‬ ‫املر�ض ‪ ‬وحلني التو�صل �إىل احلل املنا�سب من قبل اجلهات البحثية وذلك‬ ‫وال��ع��م��ل ع��ل��ى غ�سلها وتنظيفها م��ن ال�����ش��وائ��ب وال��ب��ذور غ�ير ال�صاحلة‬ ‫كتب‪ -‬وليد ال�سليمي‬
‫واملكت�سبة والعالجية) وال��درن ‪ ،‬و�أمرا�ض‬ ‫عن طريق ‪ ‬الزراعة التتابعية لأ�شجار الليمون العماين وعلى فرتات من‬ ‫وال�ضامرة وحفظها حلني ‪ ‬موعد زراعتها خ�لال ال�صيف يف �شهر مايو‬
‫اجل��ه��از التنف�سي ك��ال��رب��و و�أم��را���ض الرئة‬ ‫�أجل اال�ستمرار يف الإنتاج لهذا املح�صول املهم بالن�سبة للمزارع والتاجر‬ ‫الرت��ف��اع درج��ة احل���رارة مم��ا ي�ساعد على �سرعة �إن��ب��ات ال��ب��ذور لليمون‬ ‫‪ ‬عقدت ب��ق��اع��ة امل���ح���ا����ض���رات ب���دائ���رة ال��ت��ن��م��ي��ة ال���زراع���ي���ة بالر�ستاق‬
‫الإن�������س���دادي���ة امل��زم��ن��ة ‪ ،‬و �أم���را����ض القلب‬ ‫و امل�ستهلك على ال�����س��واء ‪ .‬كما ت��ن��اول��ت ال��ن��دوة �أه��م��ي��ة مكافحة الآفات‬ ‫ال��ع��م��اين ع��ل��ى �أن ت����زرع يف م��ك��ان م��ظ��ل��ل �أو م�����ش��ت��ل حل�ي�ن ون��ق��ل��ه��ا �إىل‬ ‫ندوة ‪� ‬إر�شادية لإنتاج الليمون العماين عن طريق زراعة البذور ‪.‬‬
‫واجل����ه����از ال�������دوري مب���ا ف��ي��ه ���ض��غ��ط ال���دم‬ ‫والأمرا�ض التي ت�صيب الليمون ‪ ‬العماين وكذلك �أهمية �إزالة احل�شائ�ش‬ ‫الأر���ض امل�ستدمية عند و�صولها �إىل العمر واحلجم املنا�سب بعد �إجراء‬ ‫وت���أت��ي ال��ن��دوة حل��ر���ص ال��دائ��رة ع��ل��ى ت��ب��ادل امل��ع��ل��وم��ات الأف��ك��ار وبث‬
‫‪،‬ال�سكري ‪ ،‬ومن يعانون من �أمرا�ض الكلى‬ ‫ال�ضارة �أوال ب�أول حتى ت�ستطيع النباتات النمو والإنتاج ويف نهاية الندوة‬ ‫عملية ال��ت��ح��ري��ك والتق�سية للتعود ع��ل��ى ‪ ‬البيئة اجل��دي��دة يف احل��ق��ل ‪.‬‬ ‫ال��وع��ي ل��دى امل��زارع�ين ع��ل��ى �أه��م��ي��ة ال��زراع��ة وتنمية ال��رق��ع��ة الزراعية‬
‫والكبد ‪ ،‬واال�ضطرابات الع�صبية والع�ضلية‬ ‫مت توزيع عدد من �شتالت ‪ ‬الليمون العماين على مزارعي املناطق اجلبلية‬ ‫‪ ‬كما تطرقت ال��ن��دوة �إىل ���ض��رورة التعاي�ش م��ع مر�ض مكن�سة العجوز‬ ‫ب��امل��ن��ط��ق��ة ح��ي��ث ت��خ��ل��ل ال���ن���دوة ���ش��رح م��ف�����ص��ل ب��ط��ري��ق��ة �إن���ت���اج الغرا�س‬
‫املزمنة ‪ ،‬وال�سمنة ‪.‬‬ ‫بوالية العوابي‪.‬‬ ‫ال�ساحرة والعمل على زراعة الليمون العماين على الرغم من وجود هذا‬ ‫لليمون العماين ع��ن طريق جتميع ال��ب��ذور م��ن ثمار الليمون العماين‬

‫موظفــو جــامعة ال�سلطــان قابو�س يوا�صــلون زيارتهم �إىل الأمــاكن املقــد�سة‬


‫م��ن جانبه ق��ال خمي�س ب��ن رج��ب م��دي��ر دائ���رة ال��ع�لاق��ات ال��ع��ام��ة والإعالم‬ ‫من املدينة املنورة ‪ -‬احل�سن ال�صبحي‬
‫رئي�س الوفد ب�أن هذه الرحلة �ضمن برنامج �سنوي معد من قبل ق�سم الأن�شطة‬
‫الثقافية واالجتماعية بالدائرة‪ ،‬و�أن تنظيمها للمرة الثانية يف �أق��ل من �سنة‬ ‫وا�صل موظفو جامعة ال�سلطان قابو�س زيارتهم �إىل الأرا���ض��ي املقد�سة يف‬
‫جاء من خالل النجاح الذي حققته الرحلة ال�سابقة و�أي�ضا مطالبة العديد من‬ ‫رحلة العمرة التي تنظمها اجلامعة ممثلة يف دائرة العالقات العامة والإعالم‪،‬‬
‫املوظفني بتنظيم الرحلة مرة �أخ��رى‪ ،‬وهذا وا�ضح من خالل �أع��داد امل�شاركني‬ ‫حيث قاموا �أم�س الأول بزيارة بع�ض امل��زارات الدينية يف املدينة املنورة منها‬
‫ح��ي��ث مل ي��ت��ج��اوز ع��دد امل�����ش��ارك�ين يف ال��رح��ل��ة ال�سابقة ع��ن ‪ 70‬م�����ش��ارك��ا بينما‬ ‫جبل �أح��د وجبل الرماة ومقربة ال�شهداء وم�سجد ذي القبلتني‪ ،‬و�أداء �صالة‬
‫ت�ضاعف العدد يف هذه الرحلة‪ ،‬بل �إن هناك �أعدادا كبرية من امل�سجلني يف قائمة‬ ‫الظهر يف م�سجد قبا‪.‬‬
‫االحتياط‪ .‬و�أ�ضاف خمي�س رجب ‪ :‬تعد رحلة العمرة من �أهم الرحالت التي‬ ‫وا�شتمل ب��رن��ام��ج ال��رح��ل��ة �أي�����ض��ا على حم��ا���ض��رة دينية ح��ول «ف��ق��ه العمرة»‬
‫تنظمها الدائرة وفيها تتحقق �أه��داف عديدة �أولها التقرب من اهلل عز وجل‪،‬‬ ‫�أل��ق��اه��ا املعت�صم امل��ع��ويل امل��ر���ش��د بالديني بالرحلة‪ ،‬و���ض��ح م��ن خاللها �أحكام‬
‫بالإ�ضافة �إىل م�ساعدة املوظفني والأ�ساتذة يف �أداء العمرة ب�شكل منظم ومريح‬ ‫العمرة وكيفية �أدائها والواجب واملحرم وامل�ستحب فيها‪ ،‬و�أي�ضا بع�ض الن�صائح‬
‫ويف ج��و عائلي‪ ،‬كما ت�ساعد الرحلة يف تعريف املوظفني ببع�ضهم وااللتقاء‬ ‫والإر���ش��ادات والتوجيهات التي يجب �أن يتقيد بها املعتمر �أثناء �أدائ��ه للعمرة‪،‬‬
‫واملناق�شة فيما بينهم كما �أننا نتوجه �إىل جمموعة �سهيل بهوان بال�شكر على‬ ‫كما كانت هناك حما�ضرة �أخرى باللغة الإجنليزية �ألقاها الدكتور حممد نور‬
‫م�ساندتهم لنا يف ه��ذه ال��رح��ل��ة‪ .‬وي�صل ع��دد امل�شاركني يف الرحلة �إىل �أكرث‬ ‫العلم �أحد امل�شاركني يف الرحلة ‪ ،‬حتدث عن بع�ض التوجيهات العامة التي يجب‬
‫من ‪ 160‬م�شاركا من خمتلف اجلن�سيات‪ ،‬وع�بر امل�شاركون عن �سعادتهم فور‬ ‫على امل�سلم عموما االلتزام بها‪ .‬وي�أتي حر�ص اللجنة املنظمة على �إقامة هذه‬
‫و�صولهم �إىل الأرا�ضي املقد�سة و�سعيدين بربنامج الرحلة متمنني �أن تتكرر‬ ‫املحا�ضرات يف كونها ت�ساعد امل�شاركني على �أداء عمرة �صحيحة ح�سبما ورد يف‬
‫الزيارات لهذه الأماكن‪.‬‬ ‫القر�آن الكرمي و�سنة ر�سول اهلل ـ �صلى اهلل عليه و�سلم ـ ‪.‬‬
‫�ش ــرك ــات‬ ‫الثالثاء ‪ 17‬من �صفر ‪ 1431‬هـ املوافق ‪ 2‬فرباير ‪2010‬م‬ ‫‪14‬‬

‫«النــــور�س» تــــد�شن �أرقامــــا مميــــزة جديــدة‬ ‫ارتفاع �أرباح « �أرامك�س»‬


‫العام املا�ضي ‪% 25‬‬
‫ولأن النور�س م�ستمرة يف معاي�شة جتربة عمالئها‪،‬‬ ‫�أعلنت �شركة النور�س عن تد�شني �أرقام مميزة لباقات‬
‫تطرح لهم خا�صية جديدة متكنهم من اج��راء املكاملات‬ ‫النور�س �آجل اجلديدة وتبد�أ ب ‪ 977‬و ‪ ،9777‬مع فر�صة‬
‫ال��دول��ي��ة بغ�ض النظر ع��ن ال�سقف االئ��ت��م��اين‪ .‬وتفخر‬ ‫احل�صول على الرقم الثاين جمانا‪ .‬هذه الأرقام املميزة‬
‫ال��ن��ور���س ال��ي��وم ب�����ش��راك��ة م��ع ‪��� 400‬ش��ري��ك جت���وال دويل‬ ‫�ستعطي العمالء كل اخل��دم��ات الرائعة والتي تت�ضمن‬
‫ل��ل��م��ك��امل��ات ال�������ص���وت���ي���ة‪ ،‬و‪���� 240‬ش���ري���ك جت�����وال لتبادل‬ ‫االت�صال ب�أقاربهم و�أ�صدقائهم �ضمن عائلة النور�س ب‬
‫البيانات‪.‬‬ ‫‪ 19‬بي�سة فقط للدقيقة الواحدة‪.‬‬
‫وك��م��ي��زة �أخ���رى للعمالء ال��ذي��ن ي�����ش�ترون واح���دا من‬ ‫ويف الوقت احلا�ضر كل عميل ين�ضم �إىل عائلة النور�س‬
‫هذه الأرقام املميزة ويحددون ال�سقف االئتماين ب ‪150‬‬ ‫– العائلة الأ�سرع منوا يف ال�سلطنة‪ -‬يح�صل على ر�سائل‬
‫ري��اال �أو �أك�ثر ف�سيح�صلون تلقائيا على ال��رق��م الثاين‬ ‫حملية جمانية غري حم��دودة ملدة يومني متتاليني من‬
‫جمانا‪،‬بعد �أن يختار العميل الرقم املميز املف�ضل لديه‬ ‫ت��اري��خ تفعيل ال�����ش��ري��ح��ة الإل��ك�ترون��ي��ة‪ .‬و�سي�شمل هذا‬
‫على �أن يدفع ‪ 20‬رياال كمقدم لفاتورة �أول �شهر‪ ،‬و�سيتم‬ ‫العر�ض املتميز جميع العمالء الذين يختارون الأرقام‬
‫�إ�ضافة املبلغ للفاتورة‪ .‬وعلى �سبيل املثال لو كانت فاتورة‬ ‫اخل��ا���ص��ة وال��ت��ي ت��ب��د�أ ب ‪ ،977‬وينتهي ع��ر���ض الر�سائل‬ ‫�أعلنت �شركة «�أرام��ك�����س»‪ ،‬م���ؤخ��را ع��ن نتائجها‬
‫العميل لل�شهر الأول ‪ 22‬ري��اال‪ ،‬ف�سيدفع ري��ال�ين فقط‬ ‫املجانية بتاريخ ‪ 14‬فرباير ‪.2010‬‬ ‫املالية للربع الرابع من العام ‪ 2009‬والنتائج الكاملة‬
‫لأنه دفع الع�شرين رياال مقدما عند ت�سجيل الباقة‪.‬‬ ‫وقالت ن�ش�أت بنت �أحمد الريامية‪ ،‬مديرة الت�سويق‬ ‫ل��ف�ترة ال��ـ ‪� 12‬شهرا املنتهية يف ‪ 31‬دي�سمرب ‪،2009‬‬
‫ولأن ال���ن���ور����س مت���ن���ح ع���م�ل�اءه���ا جت���رب���ة ات�صاالت‬ ‫للدفع الآج��ل‪ »:‬هذه فر�صة حقيقة متكن عمالءنا من‬ ‫ح��ي��ث ارت��ف��ع ���ص��ايف �أرب�����اح ال�����ش��رك��ة خ�ل�ال الأ�شهر‬
‫متكاملة‪ ،‬فهي تدعوهم لال�ستفادة م��ن برنامج مزايا‬ ‫اختيار باقات النور�س �آجل ب�أرقام مميزة تبد�أ ب ‪ 9777‬و‬ ‫الثالثة الأخ�يرة من العام ‪� 2009‬إىل ‪ 49.5‬مليون‬
‫النور�س املبتكر‪ ،‬والذي تعقد النور�س من خالله �شراكة‬ ‫‪ 977‬وب�سعر ‪ 5‬رياالت فقط‪ .‬ونحن ندعو عمالءنا للذهاب‬ ‫درهم مقارنة مع ‪ 38.8‬مليون درهم يف نف�س الفرتة‬
‫م��ع ‪� 120‬شريكا م��وزع�ين يف خمتلف مناطق ال�سلطنة‪.‬‬ ‫لأقرب �صالة للنور�س ب�أ�سرع وقت ممكن للح�صول على‬ ‫م��ن ع���ام ‪ ،2008‬وب��ن��م��و ن�سبته ‪� .%28‬أم���ا بالن�سبة‬
‫وهو يقدم مكاف�آت وتخفي�ضات لعمالء النور�س‪ ،‬ت�شمل‬ ‫هذه الأرقام املميزة والتي �ستكون متوفرة ل�شهر واحد �أو‬ ‫للإيرادات‪ ،‬فقد ا�ستطاعت �أرامك�س جتاوز التباط�ؤ‬
‫ما ميكن العمالء من �إجراء مكاملات حملية لأ�صدقائهم مف�صلة ع�بر ال�بري��د الإل��ك�تروين جم��ان��ا‪ ،‬ومعرفة قدر قطاعات املطاعم وال�صحة وال�سيارات والتجميل وغريها‬ ‫حتى نفاد الكمية‪.‬‬ ‫االقت�صادي العاملي وت�سجيل منو �إيجابي يف نهاية‬
‫و�أق��ارب��ه��م �ضمن ع��ائ��ل��ة ال��ن��ور���س ب ‪ 19‬بي�سة للدقيقة اال�ستهالك بالر�سائل الن�صية الق�صرية جمانا‪ ،‬وحتويل الكثري‪ .‬ويح�صل العميل على هذه املزايا تلقائيا مبجرد‬ ‫وت���أت��ي ب��اق��ة ال��ن��ور���س �آج��ل ل�ل�أرق��ام امل��م��ي��زة بت�سعرية‬ ‫الربع الرابع‪ ،‬حيث و�صلت �إي��رادات ال�شركة يف هذه‬
‫ان�ضمامه �إىل عائلة النور�س‪.‬‬ ‫فقط‪ .‬والأك�ثر من ذل��ك ميكنهم احل�صول على فاتورة الر�صيل �إىل النور�س م�سبقا بكل �سهولة وي�سر‪.‬‬ ‫منخف�ضة وا���ش�تراك �شهري ق��دره ‪ 3‬ري��االت فقط‪ ،‬وهو‬ ‫ال��ف�ترة م��ن ع���ام ‪� 2009‬إىل ‪ 524.8‬م��ل��ي��ون درهم‪،‬‬
‫بزيادة قدرها ‪ ، %5‬مقارنة مع ‪ 500.5‬مليون درهم‬
‫يف نف�س الفرتة من العام ‪ ،2008‬ومتيز الربع الرابع‬
‫بتحقيق منو �إيجابي للعائدات‪ ،‬على خالف الأرباع‬
‫« فالـــــي» تبا�شــــــــر حمــــلتها الثانيــــة‬ ‫حما�ضرة لـ « وفر ريالك لعيالك» يف م�صرية‬ ‫الثالثة الأوىل من ال�سنة‪ ،‬مما و�ضع حداً النخفا�ض‬
‫ال��ع��ائ��دات ال����ذي ���ش��ه��دت��ه الأ���ش��ه��ر الأوىل م��ن عام‬
‫لتعييـــــن �أكثـــــــر مــــن‪ 100‬مـــــوظف‬ ‫‪ .2009‬وال تزال �أرامك�س حتافظ على ميزانية قوية‬
‫م��ن خ�لال ر�صيد ن��ق��دي ب��ل��غ ‪ 502‬مليون دره��م يف‬
‫ب���ا����ش���رت ف�����ايل‪ ،‬ث����اين �أك��ب��ر ���ش��رك��ة تعدين‬ ‫دي�سمرب ‪ ،2009‬مقرتنة مب�ستوى منخف�ض جداً يف‬
‫وت���ن���ق���ي���ب يف ال�����ع�����امل‪ ،‬ح��م��ل��ت��ه��ا ال�ستقطاب‬ ‫ن�سبة الدين �إىل حقوق امللكية بلغ ‪ .%1.4‬و�سيدعم‬
‫جم��م��وع��ة م���ن امل��ه��ن��د���س�ين وال��ف��ن��ي�ين الذين‬ ‫هذا الو�ضع املايل املتني لل�شركة خططها للتطوير‬
‫�سي�سهمون يف دعم القوى العاملة وخلق فر�ص‬ ‫والتو�سع يف العام ‪ .2010‬وت�أتي نتائج �أرامك�س للربع‬
‫ع��م��ل يف م�صنعها لإن��ت��اج ك��ري��ات خ��ام احلديد‬ ‫ال���راب���ع لتختتم ع��ام��اً م��ن االداء امل��ت��م��ي��ز لل�شركة‬
‫املتطور يف �صحار‪ .‬وق��د انطلقت ه��ذه املبادرة‬ ‫بالرغم من الظروف العاملية االقت�صادية املتقلبة‪.‬‬
‫بالرتكيز على �سوق العمل يف ال�سلطنة ومن ثم‬ ‫وبالرغم من انخفا�ض االيرادات يف عام ‪ 2009‬بن�سبة‬
‫دول جمل�س التعاون اخلليجي و�آ�سيا وجنوب‬ ‫‪ %6‬لت�صل �إىل ‪ 1,961‬مليون درهم مقارنة مع‪2,080‬‬
‫�إفريقيا بغية �شغل �أكرث من ‪ 100‬وظيفة مهنية‬ ‫مليون درهم يف عام ‪ ، 2008‬فقد �شهد العام ارتفاعاً‬
‫وفنية بامل�صنع ومركز التوزيع اللذين يعدان‬ ‫ل�صايف الأرباح �إىل‪ 184.3‬مليون درهم بن�سبة ارتفاع‬
‫ج���زءًا �أ���س��ا���س��ي��اً م��ن عمليات ف��ايل وم�شاريعها‬ ‫قدرها ‪ %25‬مقارنة مع ‪ 147.3‬مليون درهم يف العام‬
‫العاملية‪.‬‬ ‫‪ .2008‬وج��اء ه��ذا النمو نتيجة للتح�سن الكبري يف‬
‫و����ص���رح ���س�يرج��ي��و ل���ي���ج‪ ،‬امل���دي���ر التنفيذي‬ ‫���ص��ايف ه��وام�����ش ال���رب���ح‪ ،‬وال����ذي ارت��ف��ع م��ن ‪ %7.1‬يف‬
‫ل�شركة فايل عمان لإنتاج كريات خام احلديد‬ ‫واال�ستف�سارات‪, .‬بعدها قام املهند�س را�شد بن حممد‬ ‫واالبتدائي ‪ .‬و بح�ضور م�شايخ و�أع��ي��ان الوالية و‬ ‫رع��ى �سعادة ال�شيخ م�سلم ب��ن �سعيد ب��ن را�شد‬
‫ال���ع���ذري م��دي��ر دائ����رة خ��دم��ة ال��ع��م�لاء باملنطقى‬ ‫م��دي��ري ال��دوائ��ر احلكومية ب��ال��والي��ة ‪ .‬ه��ذا وقد‬ ‫املحروقي وايل والية م�صرية ‪ ،‬حما�ضرة القافلة‬ ‫ع��ام ‪� 2008‬إىل ‪ %9.4‬يف ع��ام ‪ ،2009‬مم��ا يعك�س قدرة‬
‫واملدير الإقليمي ل�شركة فايل الدولية‪« ،‬نحن ازدهار وتنمية م�ستدامة‪ ،‬ميثل موظفينا ع�صب‬ ‫�أرام��ك�����س على التكيف ب�شكل �سريع وتطبيق برامج‬
‫ن��ت��ح��دث ب��ل��غ��ات خمتلفة ون��ن��ت��م��ي �إىل ثقافات ال�شركة و�أ�سا�س ا�ستمرارها وتطورها‪ ،‬وبالتايل‬ ‫الو�سطى بالإجابة عن ا�ستف�سارات املواطنني م�ؤكدا‬ ‫ا���ش��ت��م��ل احل��ف��ل ع��ل��ى ع���دة ف���ق���رات م��ت��ن��وع��ة منها‬ ‫الريفية لرت�شيد ا�ستهالك ال��ك��ه��رب��اء وال�سالمة‬
‫على ���ض��رورة �سداد الفواتري ال�شهرية يف �أوقاتها‬ ‫�إلقاء حما�ضرات عن الرت�شيد وبعدها مت عر�ض‬ ‫حت��ت �شعار ( وف��ر ري��ال��ك لعيالك )‪ ،‬التي �أقيمت‬ ‫فاعلة لإدارة التكاليف بف�ضل ا�سرتاتيجيتها يف �إدارة‬
‫م���ت���ع���ددة ول���ك���ن���ن���ا م���ت���ح���دون ل��ت��ح��ق��ي��ق هدف ف������إن م�����س���ؤول��ي��ت��ن��ا ت��ت��ح��ت��م يف ت��ع��ي�ين املواهب‬ ‫�شبكة نقل ذات «�أ�صول مرنة» (عدم امتالك �أ�صول)‪.‬‬
‫م�شرتك وهو حتويل املوارد املعدنية �إىل م�صدر والكوادر املالئمة يف املنا�صب املالئمة»‪.‬‬ ‫و�ضرورة م�شاركة اجلميع يف تر�شيد الكهرباء‪.‬‬ ‫ط���رق الرت�شيد ال�صحيحة وط���رح ب��اب النقا�ش‬ ‫يف مدر�سة املهلب بن �أبي �صفرة للتعليم الثانوي‬

‫الإعـــالنـــــات املـبـوبــــــة ‪ ..‬الإعـــالنـــــات املـبـوبــــــة ‪ ..‬الإعـــالنـــــات املـبـوبــــــة ‪ ..‬لالت�صال‪98956518 /‬‬


‫دورات‬ ‫وظائف �شاغرة‬ ‫�ســيارات للبيــع‬ ‫مطلوب‬ ‫عقارات للإيجار‬ ‫عقارات للإيجار‬

‫يعلن معهد املقامات للتدريب الإداري عن فتح‬ ‫مطلوب موظفة‪  ‬ا�ستقبال‪ ‬على‪� ‬أن تكون ح�سنة‬ ‫م��ر���س��ي��د���س ‪ 2001‬م��ع رق���م ث��ن��ائ��ي م��ط��ل��وب ‪24‬‬ ‫م��ط��ل��وب ���ش��ق��ة ل�ل��إي���ج���ار ب����روى ‪ ،‬م��ك��ون��ة من‬ ‫ف��ي�لا ل�ل�إي��ج��ار مب��ج��م��ع ف��ي��ل��ل ‪ ،‬راق��ي��ة مكونة‬ ‫ب��ي��ت ل�ل�إي��ج��ار‪ ،‬م��ك��ون م��ن ط��اب��ق�ين يف املعبيلة‬
‫باب الت�سجيل يف الدورات الآتية ‪:‬‬ ‫املظهر براتب‪ ‬مغر‬ ‫�ألفا‬ ‫غرفتني ‪  ‬لالت�صال ‪92118108   :‬‬ ‫من �أرب��ع غ��رف وحمام �سباحة يف العذيبة مع‬ ‫اجلنوبية على ال�شارع مقابل وكالة بهوان مكون‬
‫‪ -‬الدورة التح�ضريية الجتياز اختبار التوفل‬ ‫لالت�صال ‪ 99764545 :‬‬ ‫لالت�صال ‪99209955 :‬‬ ‫مكيفات ‪ ،‬مطلوب ‪ 850‬ر‪.‬ع‬ ‫من ‪ 4‬غرف وجمل�سني و�صالتني فيه ت�شطيبات‬
‫‪ -‬ال��دورة ال�شاملة لالحرتاف الوظيفي ‪ :‬دبلوم‬ ‫مطلوب �أرا�ض‪  ‬يف املوالح‪ ‬واخلو�ض واحليل‬ ‫لالت�صال ‪97080705 :‬‬ ‫راقية واملطلوب ‪500‬ر ‪.‬ع �شهريا‬
‫ك���ام�ب�ردج يف ت��ق��ن��ي��ة امل��ع��ل��وم��ات ودورة الت�أهيل‬ ‫مطلوب م�صمم جرافيك للعمل يف �شركة رائدة‬ ‫بيك �أب ‪ 2007‬مع عقد �شهري ‪ 275‬ر‪.‬ع مطلوب‬ ‫لالت�صال ‪99386654 :‬‬ ‫لالت�صال ‪99205559 :‬‬
‫الوظيفي “الدورة ال�شاملة “‬ ‫يف جمال الدعاية والإعالم‬ ‫‪ 8500‬ر‪.‬ع‬ ‫عقارات للبيع‬
‫لأه���م ال�برام��ج م��ث��ل ( �إدارة امل��ك��ات��ب واملحا�سبة‬ ‫لالت�صال ‪95511747 :‬‬ ‫لالت�صال ‪99209955 :‬‬ ‫للإيجار مكتب م�ؤثث يف موقع راق جداً مبدينة‬
‫وال��ل��غ��ة الإجن��ل��ي��زي��ة وال��ط��ب��اع��ة واحل��ا���س��ب الآيل‬ ‫�شركة جبال �شاخمات للعقارات تطلب �أرا�ضي‬
‫يف حمافظة م�سقط (العامرات واملعبيلة ب�شكل‬ ‫ب��ن��اي��ة ل��ل��ب��ي��ع يف ال���غ�ب�رة ال�����ش��م��ال��ي��ة ع��م��ره��ا ‪3‬‬ ‫ال�سلطان‪  ‬قابو�س‪ ‬للجادين فقط‪ ‬‬
‫واملزيد من الربامج )‬ ‫�أريون موديل ‪ 2009‬رقم ‪، 1‬بحالة ممتازة اللون‬ ‫�سنوات دخلها ال�شهري ‪ 6000‬ر‪.‬ع بعقد �سنوي‬ ‫لالت�صال ‪99330059 :‬‬
‫‪ -‬دورات الت�صميم وال��دي��زاي��ن يف الفوتو�شوب‬ ‫مطلوب مندوبة عالقات عامة (�أنثى) ‪،‬و�سائق‬ ‫خا�ص) �سكني �أو �سكني جتاري‬
‫خفيف ل�شركة‪  ‬يف والية‪ ‬العامرات لالت�صال ‪:‬‬ ‫ر�صا�صي قطعت ‪� 60‬ألفا‬ ‫لالت�صال‪99105011 :‬‬ ‫ل�شركة �أجنبية مطلوب ‪� 700‬ألف‬
‫والفال�ش والأ�ستوديو ‪ 9‬وت�صميم املواقع‬
‫�شهاداتنا معتمدة حملياً من وزارة القوى العاملة‬ ‫‪99724488‬‬ ‫لالت�صال ‪  99506676:‬‬ ‫لالت�صال ‪97080705 :‬‬ ‫فيال‪ ‬جديدة‪  ‬للإيجار‪ ‬يف املوالح‪ ‬اجلنوبية ‪،‬‬
‫وجامعة كامربدج‬ ‫خلف‪  ‬حمطة تعبئة‪ ‬املياه ‪ ،‬مكونة‪ ‬من ‪ 11‬غرفة‬
‫�سيارة باجريو للبيع طراز ‪ ، 2007‬اللون �أبي�ض‬ ‫مطلوب �شقة ب�شكل عاجل للإيجار يف منطقة‬ ‫م��ن��زل للبيع م�ساحته ‪ 600‬م �سكني جت��اري يف‬ ‫‪ ،‬ت�صلح ل�سكن ع��م��ال �أو ط�لاب �أو موظفني ‪،‬‬
‫يوفر املعهد ال�سكن والنقل الداخلي‬ ‫‪PILIPINO INTERIOR‬‬ ‫اخلوير ال يزيد �سعرها عن ‪ 120‬ر‪.‬ع‬
‫لال�ستف�سار ‪24538000 :‬‬ ‫ل�ؤل�ؤي ‪ ،‬رقم واحد �صيانه وكالة‬ ‫جعالن بني بو ح�سن‬ ‫مطلوب ‪ 1500‬ر‪.‬ع‬
‫‪CAD DRAFTSMAN AND‬‬ ‫لالت�صال ‪97080705:‬‬ ‫لالت�صال ‪99330059 :‬‬ ‫لالت�صال ‪99604770 :‬‬ ‫لالت�صال ‪ 99222629 :‬‬
‫‪97711745 /‬‬
‫خدمات‬ ‫‪DESIGNER NEEDED‬‬ ‫�سيارات للإيجار‬
‫�ســيارات للبيــع‬ ‫للبيع مكتب يف اخلوير‬ ‫فر�صة‪ ‬ممتازة‬
‫ت�أجري مالب�س ن�سائية للمنا�سبات بالإ�ضافة �إىل‬ ‫‪Preparing‬‬ ‫‪construction‬‬ ‫الدوحة لت�أجري ال�سيارات احلي التجاري بروي‬ ‫لالت�صال ‪99266455:‬‬ ‫حم��ل مبوقع‪  ‬متميز‪ ‬باحلي‪ ‬التجاري‪ ‬بالقرم‬
‫بخور للأعرا�س ‪ ,‬لالت�صال‪97345055 :‬‬ ‫‪drawings such as architectural‬‬ ‫طرازات حديثة واتوماتيك ‪ +‬فورويل ‪ ،‬خدمة‬ ‫لكز�س ‪ ، 430‬طراز ‪ ، 2001‬بحالة‪ ‬جيدة‬ ‫ل��ل��إخ��ل�اء‪  ‬بكامل‪ ‬ديكوراته ‪ ،‬م��ط��ل��وب خلو‬
‫التو�صيل املجاين على م��دار ال�ساعة من و�إىل‬ ‫لالت�صال ‪95112236‬‬ ‫مكتب للبيع جمهز خلم�سة موظفني ‪ +‬غرفة‬ ‫للراغبني‬
‫‪modifications, power and lighting‬‬
‫ـ ـ مدرب‪ ‬تعليم‪�  ‬سياقة‪ ،  ‬لالت�صال ‪92214870 :‬‬ ‫املطار‬ ‫املدير ‪ +‬حمام ‪ +‬مطبخ يقع يف �شارع ‪ 18‬نوفمرب‬ ‫لالت�صال ‪   95919222 :‬‬
‫‪layouts, flooring plans, reflected‬‬ ‫لالت�صال ‪24788336‬‬ ‫مر�سيد�س‪� ‬صالون ‪ 320‬اللون‪� ‬أبي�ض ‪،‬طراز‬ ‫يف حمطة نفط عمان ‪ ,‬لالت�صال ‪92404442 :‬‬
‫ـ��ـ ي��ع��ل��ن �أت��ي��ل��ي��ه «ع��رو���س��ة ال�����ش��رق ل�ل��أزي���اء» عن‬ ‫‪ceiling‬‬ ‫‪plants‬‬ ‫‪and‬‬ ‫‪interior‬‬ ‫‪95596449 / 97019994 /‬‬ ‫‪ 2000‬لالت�صال ‪97004347 :‬‬ ‫�شقة للإيجار باحلمرية و�أخرى بدار�سيت‬
‫و���ص��ول م�صمم الأزي���اء العاملي «���ص�لاح ال�سيد»‪،‬‬ ‫املنطقة ال�شرقية اجلادة للبيع �أرا�ض �سكنية‬ ‫لالت�صال ‪92118108 :‬‬
‫وبهذه املنا�سبة يعلن عن خ�صم ‪ %20‬على كافة‬ ‫‪elevation and sections as well‬‬
‫مركز الق�صابي لت�أجري ال�سيارات‬ ‫�سيارة �أك��ادي��ا ‪ ،‬ط��راز ‪ 2009‬رق��م ‪ ، 1‬قطعت ‪21‬‬ ‫وجتارية ‪ ،‬من املالك لالت�صال ‪92726382 :‬‬
‫املوديالت‪.‬‬ ‫‪as working details on gypsum,‬‬ ‫لالت�صال ‪99025888 :‬‬ ‫�أل��ف كم ‪ ،‬حتت ال�ضمان مطلوب ‪� 12.500‬ألف‬ ‫ل�ل��إي���ج���ار خم����زن يف م��ن��ط��ق��ة غ�ل�ا ال�صناعية‬
‫كما ي���ؤك��د الأت��ي��ل��ي��ه على �إل��ت��زام��ه ال��ت��ام بت�سليم‬ ‫‪92311433 /‬‬ ‫ر‪.‬ع لالت�صال ‪96727300:‬‬ ‫بناية جديدة للبيع يف املوالح خلف �سيتي �سنرت‬ ‫‪،‬جديد بكامل التجهيزات ويف موقع ممتاز‬
‫‪.wooden, marble and metal‬‬
‫ف�����س��ات�ين ال�����س��ه��رات ب��ع��د ‪��� 24‬س��اع��ة م��ن ا�ستالم‬ ‫‪24546726 /‬‬ ‫دخلها ال�شهري ‪ 5500‬ر‪.‬ع مطلوب ‪� 630‬ألفا‬ ‫لالت�صال ‪99680068 :‬‬
‫اخل��ام��ات من العميل‪ ،‬وت�سليم ف�ساتني الزفاف‬ ‫‪,Sed2o@hotmail.com‬‬
‫لالت�صال ‪97080705 :‬‬
‫بعد ‪� 72‬ساعة‪.‬‬ ‫ن�������������ش���ت��ري ��������س�������ي�������ارات‪ ‬راق�������ي�������ة‪ ‬م�������ن ط��������راز‬
‫‪,fax: 00968 24491683‬‬ ‫تويوتا الن��دك��روزر رق��م واح��د ‪ ،‬ط��راز ‪ ، 98‬فل‬ ‫‪ 2008‬ف����م����ا‪ ‬ف����وق‪ ‬ون����دف����ع‪ ‬ن����ق����داً ‪ ،‬ل���ل���ج���ادي���ن‬ ‫ل�ل��إي���ج���ار غ���رف و���ش��ق��ق م��ف��رو���ش��ة يف الغربة‬
‫للحجز واال�ستف�سار يرجى االت�صال على الرقم‪:‬‬
‫‪99327101‬‬ ‫‪Tel: 00968 24494324‬‬ ‫�أتوماتيك‬ ‫�إر�سال‪ ‬ر�سالة‪ ‬ن�صية م��و���ض��ح بها‪ ‬تفا�صيل‬ ‫�أر���ض يف العذيبة �سكنية م�ساحتها ‪ 1125‬مرتا‬ ‫واخلوير والعذيبة ‪� ،‬إيجار �أ�سبوعي و�شهري‬
‫لالت�صال ‪98550166 :‬‬ ‫ال�سيارة‪ ‬وال�سعر لالت�صال ‪99222224:‬‬ ‫رقمها ‪ 629‬مطلوب ‪� 215‬ألفا‬ ‫لالت�صال ‪99464935 :‬‬
‫خدمة الت�صميم االحرتايف لكافة �أنواع املطبوعات‬ ‫فني جتهيزات‪�  ‬أدواتية‪ ‬وقيا�س‪ ‬ومراقبة‪ ‬اجلودة‬ ‫لالت�صال ‪97080705 :‬‬
‫مع الطباعة و�أي�ضاً نقوم بتعديل ال�صور وق�صها‬ ‫م��ع خ�ب�رة يف امل��ح��ا���س��ب��ة ولديه‪ ‬رخ�صة قيادة‪ ‬‬ ‫حافالت جديدة ومريحة لنقل العمال وطلبة‬ ‫الن�سر طراز ‪ ، 2001‬اللون‪ ‬ر�صا�صي ‪ ،‬جري‪ ‬عادي‪،‬‬ ‫للإيجار �شقة يف الأن�صب‬
‫ودجمها و�إ�ضافة اخللفيات والإط���ارات اجلميلة‬ ‫لالت�صال ‪98707200 :‬‬ ‫امل����دار�����س وال���ك���ل���ي���ات داخ�����ل م�����س��ق��ط بعرو�ض‬ ‫مطلوب‬ ‫لالت�صال ‪99266455 :‬‬
‫فل اتوماتيك ‪ ،‬قطعت ‪� 230‬ألفا‬
‫ب�أيد ن�سائية �أمينة‪.‬‬ ‫مغرية‬
‫لالت�صال ‪95511747 :‬‬
‫لالت�صال ‪98649984 / 95033262 :‬‬ ‫م�������������دي�������������ر‪ ‬ت�������������ون���������������������������س�������������ي‪  ‬يف جم��������������ال‬ ‫لالت�صال ‪95302852 :‬‬ ‫م���ط���ل���وب حم�����ل‪  ‬ف����اخ����ر ل��ل�اي����ج����ار‪ ‬يف موقع‬ ‫غرف م�شرتكة للإيجار ب�أ�سعار مغرية بوالية‬
‫امل������ق������اه������ي‪ ‬الإي������ط������ال������ي������ة‪ ‬وال������ف������رن�������������س������ي������ة‪ ‬‬ ‫ممتاز‪ ‬ي�صلح لكويف‪� ‬شوب‪� ‬إيطايل يف م�سقط‬ ‫ال�سيب‬
‫�أبو الوليد لت�أجري ال�سيارات (‪) 2010 / 2008‬‬ ‫بي‪� ‬أم دبليو‪  ‬طراز ‪ ، 94‬احلجم ‪�525‬أ ‪ ،‬مطلوب‬ ‫باخلوير‪�  ‬أو الغربة �أو القرم‪ ‬‬ ‫لالت�صال ‪95040320:‬‬
‫خدمة الطباعة االحرتافية على الأكواب العادية‬ ‫ع�شر‪� ‬سنوات‪ ‬خربة‬
‫وال�سحرية وال�سرياميك ولعبة البازل وغريها‬ ‫ب�أ�سعار تبد�أ من ‪ 6‬ر‪.‬ع خدمة على مدار ال�ساعة‬ ‫‪1800‬ر‪.‬ع لالت�صال ‪99787556 :‬‬ ‫لالت�صال ‪ 98250278 :‬ـ ـ ـ ‪97707031‬‬
‫من املفاج�آت ب�أ�سعار منا�سبة جداً‬ ‫لالت�صال ‪98250278 / 97707031 :‬‬ ‫بالغربة‬
‫لالت�صال‪98649984 / 95033262 :‬‬ ‫لالت�صال ‪99866995 / 96282863 :‬‬ ‫ل����ك����ز�����س‪ ‬اي ا�������س ‪ ،‬ط�������راز ‪ ، 2001‬نظيفة‪ ‬‬ ‫مطلوب منزل طابق �أر�ضي يف احليل اجلنوبية‬ ‫ف��ي�لا ل�ل�إي��ج��ار ب��امل��وال��ح ‪ ،‬خ��ل��ف �سيتي �سنرت ‪،‬‬
‫دورات‬ ‫مكتب ‪24499568 :‬‬ ‫‪،‬وب�سعر‪ ‬مغر‪  ‬لالت�صال ‪99136842 :‬‬ ‫�أو امل��وال��ح اجلنوبية ي�شرتط �أن ي��ك��ون نظيفاً‬ ‫مكونة من خم�س غرف وحمام �سباحة ومكيفات‬
‫للبيع خلطة كوكب اخلليج لإزالة البقع والكلف‬ ‫ولعائلة �أجنبية لالت�صال ‪99222629:‬‬ ‫�سبليت ‪،‬مطلوب ‪ 700‬ر‪.‬ع‬
‫لالت�صال ‪96089445 :‬‬ ‫بي �أم دبليو ( ‪ ، ) 318‬موديل ‪99‬‬ ‫لالت�صال ‪97080705 :‬‬
‫دورات فوتو �شوب احرتايف ب�أ�سعار مميزة فقط‬ ‫م��ه��ا ال�����ص��ح��راوي ل��ت���أج�ير ال�����س��ي��ارات ‪ ،‬ت�أجري‬ ‫لالت�صال ‪99615281 :‬‬ ‫مطلوب �شقة مكونة من غرفة و�صالة ومطبخ‬
‫�سائق‪� ‬سيارة‪�  ‬أجرة يبحث عن ركاب للتعاقد‪ ‬معهم‬ ‫‪ 25‬ر‪.‬ع‬ ‫( ي��وم��ي‪���-‬ش��ه��ري‪���-‬س��ن��وي ) خ��دم��ات��ن��ا �سريعة‬ ‫وحمام يف اخلوير لالت�صال ‪95033009 :‬‬ ‫فيال ل�ل�إي��ج��ار باحليل اجلنوبية ‪ ،‬مكونة من‬
‫يف الفرتة امل�سائية‬ ‫لالت�صال ‪95033262 :‬‬ ‫ومي�سرة‬ ‫ني�سان زد ‪ ، 350‬طراز ‪ ، 2005‬قطعت ‪�50‬ألفا‬ ‫خم�س غ��رف وملحقاتها وغ��رف��ة عاملة منزل‬
‫‪ ‬لالت�صال‪96409181  ‬‬ ‫‪98649984 /‬‬ ‫لالت�صال ‪99843300 :‬‬ ‫لالت�صال ‪99450002 :‬‬ ‫مطلوب بيت �أو �شقة‪  ‬للإيجار‪ ‬يف العامرات �أو‬ ‫وموقف لل�سيارات وحديقة ‪ ،‬مطلوب ‪ 600‬ر‪.‬ع‬
‫مفقودات‬ ‫‪99893434 /‬‬ ‫ما جاورها من روي و الوادي الكبري و الوطية‬ ‫لالت�صال ‪97080705 :‬‬
‫ـ ـ ط��ور عملك التجاري م��ع برنامج احل�سابات‬ ‫�صحار ‪26841548 :‬‬ ‫����س���ي���ارة م���ن ن����وع‪  ‬جيب‪ ‬راجنلي ‪ ،‬م���ودي���ل ‪98‬‬ ‫و اخلوير‪  ‬ب�سعر ال يزيد عن ‪ 250‬ر‪.‬ع‪�  ‬شهريا‬
‫التجاري و�إدارة نقاط البيع بـ ‪ 100‬ريال‬ ‫‪26845465 /‬‬ ‫بحالة‪ ‬جيدة ‪ ،‬قطعت ‪ 83000‬كم فقط ‪ ،‬مطلوب‬ ‫لالت�صال ‪99563300:‬‬ ‫ب���ي���ت ج����دي����د ل��ل��إي����ج����ار‪  ‬ب���احل���ي���ل ال�شمالية‬
‫فقد املواطن حميد بن �ساعد بن علي احل�سني‬ ‫ن�سخة العر�ض امل�ؤقتة بريالني للحجز‬
‫ملكية �أر����ض جت���اري م��رب��ع بو�شر م�ساحتها‬ ‫‪ 3000‬ر‪.‬ع‪ ,  ‬لالت�صال ‪96655869 :‬‬ ‫خلف‪ ‬رامز م��ك��ون م����ن ط��اب��ق�ين ف��ي��ه خم�س‪ ‬‬
‫‪24590706‬‬ ‫وظائف �شاغرة‬ ‫���ش��ق��ت��ان يف اخلوير‪�  ‬أو ال���غ�ب�رة مكونتان‪ ‬من‬ ‫غرف‪ ‬‬
‫‪16٫33‬م‪ ، 2‬فعلى من يجدها ت�سليمها القرب‬
‫مركز لل�شرطة �أو االت�صال‪99425945 :‬‬ ‫‪99558038‬‬ ‫مطلوب خبرية‪  ‬ت�صفيف‪ ‬ال�شعر‪ ‬والتجميل‬ ‫مي�ستوبي�شي ماجنا ‪ ،‬طراز ‪ ، 2003‬اللون �أبي�ض‬ ‫غ���رف���ت�ي�ن وجمل�س‪  ‬وي���ف�������ض���ل‪ ‬ب���دون جمل�س‬ ‫لالت�صال ‪99382682 :‬‬
‫‪95936931‬‬ ‫لالت�صال ‪95192355 :‬‬ ‫ل�ؤل�ؤي ‪ ,‬لالت�صال ‪99617734 :‬‬ ‫لالت�صال ‪ 95085988 :‬‬
‫‪13‬‬ ‫الثالثاء ‪ 17‬من �صفر ‪ 1431‬هـ املوافق ‪ 2‬فرباير ‪2010‬م‬ ‫موارد بــ�شــرية‬

‫جغرافية الثقافة‬
‫التقـارير الكتـابية‬
‫حممد ر�ضا اللواتي‬

‫الهجرة التدريجية ملرتادي �سوق التدريب العماين‬ ‫حتفــــــــــظ املعلـــــــومات للم�ستقبــــــل‬


‫لعل م��ا تعانيه فتياتنا العمانيات لأج���ل احل�����ص��ول على وظ��ائ��ف املن�سقة‬
‫التنفيذية يف امل�ؤ�س�سات الكربى ميكن اتخاذه �أداة لقيا�س م�ستوى التدريب‬ ‫املرا�سالت واخلطابات والتقارير‪ ‬و�سيلة‬
‫املتاح يف ال�سوق العماين الذي مل يعد يرتقي �إىل حيث ينبغي‪.‬‬ ‫�أ�سا�سية لتبادل املعلومات‪ ‬داخل‬
‫يقول �أغلب املديرين التنفيذيني ب�أن ال�سبب يف تواجد الوافد يف املن�صب‬ ‫امل�ؤ�س�سة الواحدة‪ ‬وبني امل�ؤ�س�سات‬
‫امل�شار �إليه �أع�لاه‪ ،‬و�إن متخفيا يف بطاقة عمل «تقني كهربائي» �أو ما �أ�شبه‪،‬‬ ‫املختلفة‪ ،‬وقد يجد البع�ض �صعوبة يف‬
‫راجع �إىل ندرة العمانيات املتدربات ب�شكل رائع لتويل هذه الوظائف بنجاح‪� ،‬إذ‬ ‫الكتابة اجليدة خا�صة يف بداية احلياة‬
‫�أن دقة م�س�ؤوليات هذه الوظيفة جعلت ال�شد واجلذب يطول حول تعمينها‪.‬‬ ‫العملية �أو �أثناء الدرا�سة الأكادميية‪.‬‬
‫�إنهم يطالبون بتوفر دورات عالية اجل��ودة ت�صب يف �إع��داد العمانية لتحمل‬
‫م�س�ؤوليات هذه املهنة املهمة‪.‬‬ ‫لذلك �سوف نناق�ش هنا كتابة كال من‬
‫العديد من مديري املوارد الب�شرية من الزمالء ي�ؤكدون ب�أنهم مل يجدوا‬ ‫املرا�سالت واخلطابات والتقارير ‪،‬‬
‫خ�لال الع�شرين �سنة املا�ضية دورة واح��دة نا�ضجة بكل ما تعني الكلمة من‬ ‫وفنياتها و�أنواعها ‪.‬‬
‫معنى لتقوم ب�صقل م��ه��ارات املتقدمات لهذه الوظيفة‪ .‬وال نحتاج �إىل هذه‬
‫ال�شهادة فل�سان احل��ال �أبلغ من ل�سان املقال‪ ،‬ولعل عجز �سوق التدريب عن‬
‫ت��وف�ير دورات ط��م��وح��ة �أف�����ض��ى �إىل ا���س��ت��ق�لال امل���ؤ���س�����س��ات ال��ك�برى كالبنوك‬
‫و���ش��رك��ات النفط وال��غ��از باحتياجاتها التدريبية ع��ن ال�����س��وق‪ ،‬وذل��ك بتوفري‬
‫مقرات تدريبية «داخلية» ملوظفيها‪ ،‬يتم فيها تخطيط ال��دورة وم�ضامينها‬
‫وف��ق احتياجات ه��ذه امل�ؤ�س�سات من التدريب‪ ،‬ل�ضمان اجل��ودة �أوال ول�ضمان‬
‫توافق الدورة مع املتطلبات ثانيا‪.‬‬
‫�إن درا�سة �أمناط التدريب املتوفرة يف ال�سوق ت�شري �إىل �أن مثل هذه املقرات‬
‫اخلا�صة يف طريقها �إىل االزدياد‪ ،‬نظرا لفقدان الثقة فيما هو متوفر فعال وما‬
‫ميكن توفريه‪ ،‬فهو ال يرتقي نحو ما هو م�أمول منه‪.‬‬
‫ومعنى ذلك �أن �سوق التدريب يفقد ثقة �أكرب مرتاديه تدريجيا‪ ،‬بل هنالك‬
‫من امل�ؤ�س�سات وال�شركات التي خف�ضت ميزانيتها للتدريب �إىل �أدنى الدرجات‪،‬‬
‫لعدم توفر ما ي�ستحق �شرا�ؤه‪ ،‬ولعدم قدرة �إمكانيات هذه ال�شركات من توفري‬
‫مقرات داخلية للتدريب على غ��رار امل�صارف‪ ،‬و�إذا ك��ان الأم��ر كذلك فهو يف‬
‫َ�س احلاجة �إىل االنت�شال‪.‬‬ ‫�أم ْ‬
‫ما �أك�ثر الفلل التي حتولت �إىل معاهد تدريب‪ ،‬ولكن االختبار احلقيقي‬
‫لها يتمثل فيما �ستقدمه من برامج‪ ،‬ومدى قدرتها على ك�سب ثقة امل�ؤ�س�سات‬
‫الكربى‪ .‬ويبدو �أن الو�ضع يدعو دوائ��ر التدريب الر�سمية للتدخل لفر�ض‬
‫التوازن على �أقل التقديرات قبل ا�ستفحال مالمح الأزمة‪.‬‬

‫‪mohammed@alroya.net‬‬

‫ال تغ�ضب مديرك‬ ‫ه������ؤالء ع���وام���ل ت����ؤث���ر ع��ل��ى اخ��ت��ي��ار امل�صدر‬ ‫وق�����راءة ال��ت��ق��اري��ر امل��ك��ت��وب��ة ت�����س��اع��دن��ا على‬ ‫تطوير م��ا ث��م يف�شل وق��د يفكر �شخ�ص ما‬ ‫مل����اذا امل���را����س�ل�ات واخل���ط���اب���ات والتقارير‬
‫ل��ل��رم��وز (‪ ‬الكلمات – ال��ع��ب��ارات – اجلمل‬ ‫درا�سة الأمور‪ ‬بفكرٍ �أكرث تنظيماً ‪.‬‬ ‫بعد �سنوات يف القيام بنف�س الدرا�سة‪ ،‬و�إن مل‬ ‫الكتابية؟‬
‫ك��ي��ف �أجت��ن��ب الأخ��ط��اء ح��ت��ى ال �أت��ع��ر���ض ل��ع��ق��اب م��دي��ري يف ال��ع��م��ل؟‪� ،‬س�ؤال‬ ‫)‪ ‬امل�ستخدمة يف �إر�سال الر�سالة ‪ ،‬ونف�س هذه‬ ‫ال��ت��ق��ري��ر امل��ك��ت��وب مي��ك��ن��ن��ا م���ن ا�ستخدام‬ ‫ن�سجل هذه التجربة يف تقرير ويتم حفظه‬ ‫لأننا نريد‪ ‬نقل معلوماتٍ ما �إىل �آخرين‬
‫ي�ؤرق‪ ‬الكثريين وحل��ل ه��ذه امل�شكلة ح��اول �أال تغ�ضب م��دي��رك �إذا ك��ان �سريع‬ ‫ال��ع��وام��ل ه��ي ال��ت��ي ت���ؤث��ر ع��ل��ى ف��ه��م املتلقي‬ ‫�أدوات‪ ‬جيدة لعر�ض املو�ضوع مثل اجلداول‬ ‫ف���إن نف�س املحاولة قد تتكرر مراراً‪ .‬وكثري‬ ‫يف الوقت احلايل �أو يف امل�ستقبل �أو كالهما‪،‬‬
‫لغ�ضب ومن‪ ‬ال�سهل �إثارته‪ ،‬وهذا االفرتا�ض للموظف الذي ال ي�ستطيع نقا�ش‬ ‫للر�سالة ‪.‬‬ ‫والر�سومات البيانية والتخطيطية‪.   ‬‬ ‫م���ن ال��ت��ق��اري��ر ت��ك��ون ل��ه��ا ق��ي��م��ة كبرية‪ ‬بعد‬ ‫ف���امل���وظ���ف ي��ك��ت��ب ت���ق���ري���راً مل���دي���ره ل ُيطلعه‬
‫�أم��ور العمل معه‪ ‬بالطريقة املنطقية (م��ع �أن ذل��ك ال ميكن تطبيقه يف جميع‬ ‫ويختلف الأ�سلوب املتبع يف ت�شفري الر�سالة‬ ‫ال��ت��ق��ري��ر املكتوب‪ ‬قد ي�����س��ت��خ��دم كم�ستند‬ ‫زمن طويل ‪ ،‬فمثالً‪ ‬تقارير احلالة ال�صحية‬ ‫على ت��ط��ور العمل �أو الأن�����ش��ط��ة الأ�سبوعية‬
‫و�إر�سالها خالل القنوات املختلفة باختالف‬ ‫ر�سمي يف امل�ستقبل عند ح���دوث م�شكلة ما‬ ‫ل��ل��م��ري�����ض و�أع����م����ال ال�����ص��ي��ان��ة والإ�����ص��ل�اح‬ ‫�أو ال�����ش��ه��ري��ة‪ ،‬وامل�����ش��رف ع��ل��ى الإن���ت���اج يكتب‬
‫الأح����وال)‪ ،‬لذلك ينبغي �أن‪ ‬تكون دبلوما�سيا يف ح���وارك لت�ستطيع �أن متت�ص‬ ‫امل��ت��ل��ق��ي وم���ن ه��ن��ا ي��ت�����ض��ح �أه��م��ي��ة الأ�ضالع‬ ‫حتتاج معرفة م�صدر اخلط�أ وامل�س�ؤول عنه‪. ‬‬ ‫للمعدات يتم الرجوع �إليها بعد‪ ‬زمن طويل‬ ‫ت��ق��ري��را مل��دي��ري��ه ليخربهم ب���أه��م الأح����داث‬
‫غ�ضبه‪.‬‬ ‫الثالثة املذكورة عالية يف عملية االت�صال‪.‬‬ ‫ل��ذل��ك ف�����إن الأم�����ور ال��ب�����س��ي��ط��ة تُ�ستخدم‬ ‫لال�ستفادة منها ‪.‬‬ ‫التي تخ�ص الإنتاجية واملعدات خالل اليوم‬
‫وك��ذل��ك ي��ك��ون ت��ع��ام��ل��ك م��ع ال�����ض��غ��وط اخل���ارج���ة ع��ن �إرادت������ك‪ ،‬فال�ضغوط‬ ‫التقريب بني الأفكار والكلمات‬ ‫فيها التقارير وامل��ح��ادث��ات ال�شفهية ‪ ،‬ولكن‬ ‫التقرير املكتوب ميكن ق��راءة �أج���زاء منه‬ ‫ال�سابق �أو الأ�سبوع ال�سابق‪ ،‬واملهند�س يكتب‬
‫تختلف من �شخ�ص �آخر يف‪ ‬مكان العمل ‪ ،‬وال��ذي قد ترتجمه �ضغوطا لنف�سك‬ ‫�إن اللغة هي حلقة الو�صل التي تربط بني‬ ‫ع��ن��دم��ا ن��ح��ت��اج �أن ن��ن��ق��ل م��ع��ل��وم��ات كثرية‬ ‫مب��ع��ن��ى �أن����ه مي��ك��ن ل���ق���ارئ ال��ت��ق��ري��ر ق����راءة‬ ‫تقريرا ليو�ضح م�شكلة ما و�أ�سلوب حلها �أو‬
‫ال يف�سر بهذه ال�صيغة للأ�شخا�ص‪ ‬الآخرين والعك�س �صحيح‪ ،‬والب��د �أن تكون‬ ‫ال��واق��ع امل��وج��ود يف ال��ع��امل اخل��ارج��ي ‪ ،‬وبني‬ ‫ف�إننا نلج�أ لكتابة التقارير‪ ،‬وكذلك احلال‬ ‫اجلزء الذي َيهتم به و ُيهمل الباقي‪ ،‬بعك�س‬ ‫ل��ي��ق�ترح ت��ط��وي��ر ���ش��يء م���ا‪ ،‬وال��ط��ال��ب يكتب‬
‫لديك القدرة على التحكم امل�ستمر يف‪ ‬هذه ال�ضغوط وحلها الوحيد هو �ضبط‬ ‫املفاهيم �أو الأفكار يف عقول الأفراد ‪ ،‬ونظرا‬ ‫يف حالة احلاجة حلفظ املعلومة للم�ستقبل‬ ‫ال��ت��ق��اري��ر ال�شفهية ح��ي��ث ي�ضطر امل�ستمع‬ ‫تقريرا لي�شرح مو�ضوع ما لأ�ستاذه ك�إثباتٍ‬
‫لأن اجل��ه��از ال��ع�����ص��ب��ي ي��خ��ت��ل��ف م��ن �شخ�ص‬ ‫او ال��ن��واح��ي ال��ر���س��م��ي��ة‪ .‬ف��ال��ت��ق��اري��ر املكتوبة‬ ‫لال�ستماع لكل التقرير ‪.‬‬ ‫لفهمه للمو�ضوع وقدرته على �صياغة هذا‬
‫النف�س يف التعامل مع مديرك‪ ،‬والأزمة‪ ‬احلقيقية هي الف�شل الذريع وبجدارة‬ ‫�إىل �آخر ف�إن كل فرد يرى احلقيقة ب�أ�سلوب‬ ‫لي�ست غ��اي��ة و�إمن���ا ه��ي و�سيلة وب��ال��ت��ايل �إذا‬ ‫ال��ت��ق��ري��ر امل��ك��ت��وب يمُ َ ���ك���ن م���ن اال�ستعداد‬ ‫الفهم يف �شكل تقرير‪ ،‬والباحث يكتب بحثا‬
‫مع املدير‪ ،‬و�آخر خطوة �إخراج الكارت‪ ‬الأحمر لنف�سك واال�ستئذان يف االن�صراف‬ ‫خم��ت��ل��ف مم���ا مي��ك��ن �أن ي������ؤدي �إىل ح���دوث‬ ‫مل ي��ك��ن ه��ن��اك ���س��ب��ب��ا ل��ك��ت��اب��ة ال��ت��ق��ري��ر فال‬ ‫ملناق�شة مو�ضوع ما‪ ،‬فيمكننا توزيع تفا�صيل‬ ‫ليدون فيه اخل��ط��وات التي اتبعها والنتائج‬
‫حتى ال تتطور الأمور‪.‬‬ ‫م�شاكل يف عملية االت�صال‪.‬‬ ‫داعي لكتابته ‪ ،‬ولكن حني تكون هناك حاجة‬ ‫م�شروع ما قبل االجتماع لدرا�سته ‪،‬وبالتايل‬ ‫التي تو�صل �إليها‪.‬‬
‫لهذا فان الكتابة الفنية الفعالة ال بد �أن‬ ‫لكتابة التقرير فينبغي كتابته ب�صورة جيدة‬ ‫ي���ك���ون احل���ا����ض���رون ع��ل��ى دراي������ة بتفا�صيل‬ ‫وال�س�ؤال ملاذا ال نكتفي بالتقارير واملحادثات‬
‫ت��ك��ون وا���ض��ح��ة وحم���ددة ودق��ي��ق��ة ‪ ،‬وت�ساعد‬ ‫وباحلجم املنا�سب و�أن يحتوي على املعلومات‬ ‫املو�ضوع ‪.‬‬ ‫ال�شفهية؟ ومل��اذا يقوم املوظف بالكتابة بد ًال‬
‫اللغة العربية الر�صينة وامل��ع��رف��ة الدقيقة‬ ‫املهمة‪.‬‬ ‫التقرير املكتوب يمُ َ كننا من متابعة ودرا�سة‬ ‫من �أن يخرب رئي�سه �شفهياً؟ �إن املخاطبات‬
‫باملعاين املراد نقلها كال من الكاتب واملتلقي‬ ‫املعاين وعملية االت�صال ‪:‬‬ ‫�أم���ور ال ميكن متابعتها �شفهياً‪ ،‬فلي�س من‬ ‫ال�شفهية ت�ستخدم كثريا ولكنها ال تغني عن‬
‫يف عملية االت�صال الفعال ‪.‬‬ ‫املمكن �أن ن�ستمع لتقرير �شفهي يحتوي على‬ ‫ري من‪ ‬الأحيان‪ ،‬فهناك الكثري‬ ‫املكتوبة يف‪ ‬كث ٍ‬
‫�إن ال��ن��ق��ل ال��دق��ي��ق مل���ا ن��ت��ل��ق��اه م���ن خالل‬ ‫يف �أي ع��م��ل��ي��ة ات�����ص��ال ‪ ،‬ال ب���د م���ن وجود‬ ‫�أرق��ام عديدة وم��ع��ادالت وح�سابات‪ .‬بالطبع‬ ‫من املميزات يف الوثائق املكتوبة التي جتعلها‬
‫احلوا�س هو عملية معقدة ت��زداد تعقيدا �إذا‬ ‫ثالث مكونات هي امل�صدر (املتكلم �أو الكاتب)‬ ‫ميكننا اال�ستماع ولكن ال ميكننا تتبع الأرقام‬ ‫و�سيلة االت�صال املنا�سبة يف كثري من الأحيان‬
‫ما �أدركنا �أن و�سيلتنا يف ت�سجيل �أفكارنا هي‬ ‫‪ ،‬واملق�صد (امل�ستمع �أو املتلقي ) والر�سالة (‬ ‫وف��ه��م امل���ع���ادالت وال ميكننا ب��ال��ت��ايل اتخاذ‬ ‫مثل‪:‬‬
‫اللغة‪ ،‬فقد ننوي �أن ننقل معنى با�ستخدام‬ ‫امل��ع��اين املق�صود نقلها ) ‪ .‬و�إذا و�ضعنا هذه‬ ‫القرار ال�سليم‪.  ‬‬ ‫امل���ك���ت���وب مي���ك���ن ت���وزي���ع���ه ع���ل���ى �أك��ث��ر من‬
‫كلمة ما ‪ ،‬ولكن نظرا الختالف خلفية املتلقي‬ ‫امل���ك���ون���ات ع��ل��ى ���ش��ك��ل م��ث��ل��ث ف���إن��ه��ا �ستكون‬ ‫التقرير امل��ك��ت��وب ي��ك��ون ُمنظماً ويحتوي‬ ‫�شخ�ص ليقر�ؤه ‪ ،‬وبالتايل نتمكن م��ن نقل‬
‫وخربته وتكوينه ال�شخ�صي ف�إنه قد يفهم‬ ‫الأ�ضالع الثالثة لهذا املثلث كما يلي ‪:‬‬ ‫على املعلومات الأ�سا�سية وحتليل املو�ضوع‬ ‫املعلومة ملجموعة من الأ�شخا�ص الذين قد‬
‫ه��ذه الكلمة ب�أ�سلوب خمتلف ومبعنى �آخر‪،‬‬ ‫ا مل ُ َتلَقِي‬ ‫والتو�صيات ب�شكل �أف�ضل بكثري من التقارير‬ ‫يتواجدون يف �أماكن خمتلفة ‪ ،‬بل وقد يكون‬
‫ومن هنا تن�ش�أ امل�شاكل يف عملية االت�صال ‪.‬‬ ‫االت�صال كتابي �أو �شفهي‬ ‫واملحادثات ال�شفهية‪.‬‬ ‫توقيت عملهم خمتلفاً ‪.‬‬
‫�إن ال��ت��م��ي��ي��ز ب�ي�ن الأ����س���ل���وب ال�شخ�صي‬ ‫امل َُ�صدِ ر‬ ‫ذل���ك راج���ع �إىل‪� ‬أننا ن���أخ��ذ وق��ت��اً لإع���داد‬ ‫املكتوب‪ ‬ميكن قراءته يف �أي وقت‪ ‬وبالتايل‬
‫والأ���س��ل��وب املو�ضوعي يف نقل املعلومات هو‬ ‫وت��رت��ب��ط ه����ذه امل���ك���ون���ات ارت���ب���اط���ا وثيقا‬ ‫التقرير املكتوب ومراجعته و�صياغته‪ ،‬بعك�س‬ ‫ميكن مل�شرف الفرتة الأوىل كتابة تقرير يف‬
‫لب املو�ضوع ‪.‬‬ ‫ببع�ضها البع�ض‪ ،‬حيث يقوم امل�صدر بت�شفري‬ ‫التقارير ال�شفهية التي قد نن�سى فيها ذكر‬ ‫ال�صباح ث��م ي��ق��ر�ؤه م�شرف ال��ف�ترة الثالثة‬
‫‪ ‬فالأ�سلوب ال�شخ�صي ي��ت���أث��ر ب�شخ�صية‬ ‫الر�سالة‪� ،‬أي فهم الر�سالة املراد �إر�سالها �إىل‬ ‫معلومات مهمة �أو يخوننا ترتيب املو�ضوع‪  ‬‬ ‫يف الليل‪ ،‬وميكن ل��ق��ارئ التقرير �أن يقر�أه‬
‫ال�����ف�����رد وخ��ب��رات�����ه يف ح��ي��ن �أن الأ�����س����ل����وب‬ ‫املتلقي و�صياغتها يف كلمات وعبارات وجمل‬ ‫‪.‬‬ ‫وقتما يريد وبالتايل‪ ‬ميكنه تنظيم وقته ‪.‬‬
‫املو�ضوعي م�ستقل ب��ذات��ه ويخ�ضع لعوامل‬ ‫ث���م ي��ق��وم امل��ت��ل��ق��ي ب��ف��ك ه���ذه ال�����ش��ف��رة وفقا‬ ‫التقرير املكتوب ميكننا من ر�ؤية احلقائق‬ ‫امل��ك��ت��وب مي��ك��ن ال��رج��وع �إل��ي��ه يف �أي وقت‬
‫خارجية وي�ؤدي �إىل كتابة فنية �سليمة ‪.‬‬ ‫خلربته بحيث ت�صبح وا�ضحة ومفهومة ‪.‬‬ ‫والأ�سباب والنتائج بعك�س التقارير ال�شفهية‬ ‫مبعنى �أن املدير قد يقر�ؤه مرة ثم بعد �ساعة‬
‫فالكتابة الفنية تعنى ف��ق��ط باملعلومات‬ ‫وك��ل��م��ا ب���ذل امل�����ص��در جم���ه���ودا يف عملية‬ ‫ال���ت���ي ق���د ت��ع��ر���ض ب��ع�����ض ال��ن��ت��ائ��ج يف وقت‬ ‫ي��ح��ت��اج ال���س�ترج��اع معلومة م��ا فريجع‪� ‬إىل‬
‫امل��ج��ردة ‪ ،‬وال عالقة للغة امل�ستخدمة فيها‬ ‫الت�شفري كلما و�صلت الر�سالة �إىل املتلقي‬ ‫وبع�ضها يف وق��ت �آخ���ر‪ ،‬ب��ل �أح��ي��ان��اً جت��د انك‬ ‫التقرير ‪.‬‬
‫ب��ال��ع��واط��ف �أو اخل��ي��ال ‪ ،‬و�إمن����ا ه��ي تخاطب‬ ‫وا�ضحة ومفهومة ‪.‬‬ ‫بعد كتابة التقرير قد تفهمت املو�ضوع ب�شكل‬ ‫املكتوب يحفظ املعلومة للم�ستقبل بعك�س‬
‫ال��ع��ق��ل ‪ ،‬وتكون ال��ك��ل��م��ات حم����ددة ‪ ،‬ويكون‬ ‫من هنا يجب �أن يدرك امل�صدر �أن الكلمات‬ ‫�أف�ضل لأن��ك ا���ض��ط��ررت لكتابة ك��ل ���ش��يء يف‬ ‫التقارير ال�شفهية ‪ ،‬وبالتايل فهو ي�ساعدنا‬
‫ال���ه���دف الأ����س���ا����س���ي ل��ل��ر���س��ال��ة ه���و تو�صيل‬ ‫ت�شري �إىل ح��ق��ائ��ق ‪ ،‬و�أن اخل�ب�رات ال�سابقة‬ ‫ت��ق��ري��ر واح����د ‪�،‬أي ان ال��ت��ف��ك�ير با�ستخدام‬ ‫على‪ ‬تذكر �أو م��ع��رف��ة �أح�������داث ح���دث���ت يف‬
‫املعلومات �صحيحة متكاملة ‪.‬‬ ‫وال��ذك��ري��ات والبيئة اخلارجية املحيطة كل‬ ‫ال��ك��ت��اب��ة ي�����س��اع��دن��ا ع��ل��ى ت��ن��ظ��ي��م تفكرينا‪.‬‬ ‫امل��ا���ض��ي وم���ا مت ف��ي��ه��ا ‪ ،‬ف��ق��د ن��ق��وم بدرا�سة‬

‫ـــــــــــالم» وتنتهي بـ«التعليمـــــــــــــات»‬


‫ذكر الفاعل �إال �أنه يكون مفهوما من العبارة ‪ .‬وت�أكد عند ا�ستخدام �صيغة‬ ‫اخلا�صة ب���أوام��ر ال�شحن وال��و���ص��ول م��ن ع��دم��ه ‪ ،‬وح��دد طبيعة ال�سكر �أو العميل بالن�سبة له ‪.‬‬
‫الأمر �أال تت�سم بالعجرفة خا�صة عند التعامل مع العمالء �أو الأفراد خارج‬ ‫وعند رف�ض منح الت�سوية ‪ ،‬يبد�أ اخلطاب باملثل وب�أ�سلوب �إيجابي كما‬ ‫نوعية �أو مدى اخل�سائر الناجتة عن �سبب ال�شكوى ‪.‬‬
‫�شركتك ‪ ،‬بحيث‪ ‬يتم ا���س��ت��خ��دام �صيغة الأم���ر لإع��ط��اء ت��وج��ي��ه��ات حمددة‬ ‫حفز القارئ على اتخاذ الإجراء املرغوب من خالل اللجوء �إىل �إح�سا�سه �سبق ‪ ،‬فيتم �شكر الرا�سل على لفت النظر �إىل ال�صعوبة �أو امل�شكلة ‪ ،‬وتتم‬
‫مطلوبة‪ .‬‬ ‫م��راج��ع��ة امل��وق��ف وخ��ا���ص��ة احل��ق��ائ��ق ال��ت��ي حتيط بال�شكوى وي��ت��م فح�صها‬ ‫بالعدل و�إىل كربيائه‪.‬‬
‫وال ب��د م��ن ال��ت���أك��د �أن التعليمات تت�سم ب��ال��ت��وازي يف الأب��ن��ي��ة النحوية‬ ‫ومناق�شتها من منظور القرار ‪.‬‬ ‫�ض ِّمن خطابك بيانا بالت�سوية التي ترى �أنها عادلة‬
‫‪ ،‬وت�أكد �أي�ضا من �أن تعليماتك كاملة‪ ،‬ومن �أن الكلمات والعبارات حمددة‬ ‫ويتم رف�ض الت�سوية مع تقدمي �إي�ضاح ‪ ،‬ويحتاج الكاتب �إىل �إب��راز �أنه‬ ‫خطابات الت�سوية‬
‫ووا�ضحة ‪ ،‬وكلما كان على القارئ �أن ي�ستخدم حكمه ال�شخ�صي ‪ ،‬يجب ذكر‬ ‫يتفهم م�شكلة القارئ ‪ ،‬كما �أنه يجب على الكاتب �أن يت�أكد ب�أ�سلوب يت�سم‬
‫ذلك ‪ .‬‬ ‫‪   ‬يتم منح الت�سويات بناء على ال�سيا�سة اخلا�صة بال�شركة ‪ ،‬وتقوم معظم بالود من �أن القارئ �سيتفهم موقف الكاتب ‪.‬‬
‫وت�أكد من �أن هناك ترتيبا منطقيا يف تقدمي خطوات توجيهاتك ‪ ،‬وكلما‬ ‫ال�شركات مبنح ت�سويات كلما كان خطاب ال�شكوى له ما يربره ‪ ،‬وتتم درا�سة‬
‫خطاب التعليمات‬ ‫خطابات ال�شكوى كلٍ على حدة ‪ ،‬ولكن يجب ال��رد على كل خطاب �شكوى‬
‫�أم��ك��ن ترتيب التعليمات تتابعيا �أو زمنيا ك��ان ذل��ك �أف�ضل‪ ،‬وقم بتنظيم‬
‫هذه التوجيهات وفقا ملتطلبات املوقف حتى تتدفق وفقا للخطة املو�ضوعة‬ ‫يتم تنفيذ التعليمات وتذ ُكرها وتنفيذها ب�أ�سلوب �أف�ضل �إذا عرف ال�شخ�ص‬ ‫مهما كان �أو تافها ‪ ،‬ويجب �أن يكون الرد مهذبا ومبا�شرا ‪ ،‬ويف حالة منح‬
‫ل�ل�أن�����ش��ط��ة امل��خ��ت��ل��ف��ة ‪ .‬م���ع ك��ت��اب��ة ال��ت��ع��ل��ي��م��ات ب��دق��ة واخ��ت�����ص��ار ‪ ،‬وجتنب‬ ‫الذي يتلقى التعليمات الأ�سباب التي �أدت �إىل الإجراءات‪ ‬املذكورة‪ ، ‬وبالتايل‬ ‫ت�سوية ‪ ،‬يتبع خطاب الت�سوية الرتتيب الآتي ‪:‬‬
‫التعبريات غري الدقيقة �أو غري الوا�ضحة وكذلك الكلمات والتعميمات‬ ‫ف�إن خطاب التعليمات يبد�أ ببيان تو�ضيحي يعر�ض خلفية كتابة اخلطاب‬ ‫يتم �شكر الكاتب على لفت النظر �إىل ال�صعوبة �أو امل�شكلة‪.‬‬
‫غري ال�ضرورية‪ ،‬وا�ستخدم الأدوات الالزمة خلدمتك مثل الرتقيم وو�ضع‬ ‫ميكن مراجعة امل�شكلة و�شرحها ‪ ،‬ويعترب �شهود النفي �أ�سلوبا �سيئا يف ‪ ،‬وتتم �صياغة لغة اخلطاب وفقا خللفية وخربة وذكاء ال�شخ�ص‪ ‬املق�صود‬
‫اخلطوط حتت النقاط املهمة ‪،‬و�إدخال ر�ؤو�س املو�ضوعات �إىل داخل ال�سطر‬ ‫العر�ض ‪ ،‬وكلما �أمكن‪ ،‬يتم تناول �سبب �أو �أ�سباب حدوث امل�شكلة ب�صراحة ‪ .‬بالتعليمات‪.‬‬
‫لأن ه��ذه الأدوات ت�ساعد على تو�ضيح الإج�����راءات املطلوبة م��ع �ضرورة‬ ‫ت�ستخدم �صيغة الأم��ر يف �إع��ط��اء تعليمات حم��ددة ‪ ،‬وهي �صيغة الفعل‬ ‫يقوم الكاتب مبنح الت�سوية م�ؤكدا على رغبته املخل�صة يف احلفاظ على‬
‫ت�ضمني الزمن والتاريخ الذي يجب فيه االنتهاء من الإجراءات‪.‬‬ ‫عالقات جيدة مع العميل ‪ ،‬و�أخريا ‪ ،‬يتم التعبري عن تقدير الكاتب لأهمية امل�ستخدم يف �إعطاء الأوامر �أو الطلبات التي يتم الت�شديد عليها ‪ ،‬وال يتم‬
‫موارد بــ�شــرية‬ ‫الثالثاء ‪ 17‬من �صفر ‪ 1431‬هـ املوافق ‪ 2‬فرباير ‪2010‬م‬ ‫‪12‬‬

‫مهـــــــارات للتعامل مع ت�سعة �أمناط من املديرين‬


‫له ال�ضمانات الكفيلة بنجاح اقرتاحاتك ‪،‬و�أن تتكلم معه بلغة‪ ‬الأرقام‬ ‫املديـــــرون ت�سعــــة �أنـــــواع‬
‫وتبتعد ع��ن اخل��ي��االت والأح��ل�ام ال���وردي���ة ال��ت��ي ال ي���ؤم��ن ه��و ب��ه��ا‪ ،‬بل‬ ‫مديرك يف العمل هو �إن�سان‪ ،‬قد ال ي�ستطيع �أن ي��رى كل جمهوداتك‪،‬‬ ‫ملحق ت�صدره « »‬
‫عليك‪� ‬أن تعلن له �أن��ك م�ستعد لتحمل امل�س�ؤولية بالن�سبة للمو�ضوع‬ ‫وق��د ال ي�ستطيع‪� ‬أن يكافئك املكاف�أة التي ت�ستحقها‪ ،‬ولكن هناك من هو‬
‫ال��ف�لاين ‪ ،‬فهو غالباً م��ا يخاف امل��خ��اط��رة خوفا على م��رك��زه ويف�ضل‬ ‫�أعلى من كل الب�شر يدير‪ ‬كل الكون‪ ،‬ي�ستطيع �أن يرى جمهوداتك‪ ،‬و�أي�ضاً‬ ‫بالتعاون مــع النخبة‬
‫وجود �شخ�ص ما ككب�ش فداء يتحمل‪ ‬ذلك‪ ،‬وقد ت�ستفيد بتنفيذ جميع‬ ‫احتياجاتك وه��و وح��ده الذي‪ ‬ي�ستطيع �أن يكافئك عليها ب��ط��رق كثرية‬
‫اقرتاحاتك �إذا ما كنت هذا ال�شخ�ص بالن�سبة له‪.‬‬ ‫وخمتلفة‪ ،‬فحتى لو مل يرك مديرك �أو �أي‪� ‬أحد‪ ،‬فاعمل باجتهاد لأن اهلل‬ ‫خلـــــدمات التدريب‬
‫املدير املتهور‪:‬‬ ‫�سبحانه وتعاىل يرى كل �شيء‪ ،‬ويجازي �أكرث من كل‪ ‬الب�شر‪ ،‬ف�إذا حاولت‬
‫وه����و ي�����س��ت��ج��ي��ب ب�����س��رع��ة وي���ن���دف���ع ب�����دون ال��ت��ف��ك�ير يف العواقب‪،‬‬ ‫�إر���ض��اء اهلل‪ ،‬ك��ان من ال�سهل عليك �أن ت�صنع عالقة مثلى مع‪ ‬مديرك يف‬
‫ولكي‪ ‬ت�ستطيع الت�أقلم معه عليك �أن تو�ضح له �أنك تريد منه �أن ي�س�ألك‬ ‫العمل‪.‬‬
‫ع��ن عملك دون‪� ‬أن ي�س�أل الآخ��ري��ن ‪ ،‬لأن��ه ل��و فعل ذل��ك م��ن املمكن �أن‬ ‫�أنواع املديرين وكيفية التعامل معهم ‪:‬‬
‫هناك �أن��واع من املديرين الذين تختلف �أمزجتهم باختالف الطبيعة‬
‫�أمناط املن�سقات‬
‫ت�ضيع منك الوظيفة نتيجة‪ ‬و�شاية �أحد ‪ ،‬وعليك �أي�ضا �أن تبني ج�سورا‬
‫من الود معه وال تعرت�ض على قراراته‪ ‬وقت االنفعال بل ميكن �أن يكون‬ ‫الإن�سانية والظروف املحيطة بهم ‪ ،‬ون�ستطيع �أن نوجز هذه الأنواع وكيفية‬
‫التعامل معها على النحو الآتي‪:‬‬
‫التنفــــــيذيات‬
‫ذلك ب�أ�سلوب ب�سيط بعد �أن يهد�أ‪.‬‬
‫املدير الع�صبي‪:‬‬ ‫ت��رغ��ب الإدارات التنفيذية احل��دي��ث��ة �أن‬
‫املدير احل�سا�س‪:‬‬ ‫ت��رى املن�سقات ب�����ص��ورة ج��ي��دة ومتمكنة من‬
‫يبالغ يف اخلوف من الوحدة وال�سخرية‪ ،‬وعليك باحلذر ال�شديد‪ ‬يف‬ ‫قد ي�ؤدي عبء العمل عند الكثري من املديرين‪ ،‬لالنفعال‪ ‬والغ�ضب‪� ،‬أو‬ ‫امل��ه��ام امل��وك��ل��ة �إل��ي��ه��ا ‪ ،‬وه��ن��اك جم��م��وع��ة من‬
‫التعامل مع هذا النوع ‪،‬فقد يفهم مقرتحاتك على �أنها تعني �أنه غري‬ ‫�أن يكون الغ�ضب هو الو�سيلة التي ي�شعرون �أنها الأ�سهل لتنفيذ‪� ‬أوامرهم‪،‬‬ ‫امل��وا���ص��ف��ات ال��ت��ي م��ن الأف�����ض��ل وج���وده���ا يف‬
‫كفء‪ ‬مبن�صبه وال يفعل �شيئاً‪ ،‬ولكن عليك بالثناء على ما يقوله �إذا‬ ‫والتعامل مع هذا النوع يكون بتجنب كل ما يثري غ�ضبه‪ ،‬و�إذا حدث �أي‬ ‫املن�سقة‪:‬‬
‫ا�ستحق ذلك و�أن‪ ‬تنقل له الأخبار ال�سارة والكلمات الرقيقة التي تقال‬ ‫�شيء منك‪� ‬أغ�ضبه‪ ،‬فال جتاوبه بغ�ضب‪ ،‬بل ح��اول دائ��م��اً �أن تكون هادئاً‬ ‫مي���ل���ي���ه���ا م����دي����ره����ا م����و�����ض����وع ال���ر����س���ال���ة‬
‫عنه ولكن دون تكلف �أو‪ ‬نفاق‪ ،‬وبذلك �سوف يتخذك ك�صديق و�ست�ستفيد‬ ‫مهتماً بكالمه حتى‪ ‬ينتهي من غ�ضبه‪ ،‬ثم ا�شرح له �أ�سباب اخلط�أ يف هدوء‪،‬‬ ‫وتتوىل �صياغتها كما ينبغي دون �أدنى خط�أ‬
‫من هذه العالقة كثرياً‪.‬‬ ‫و�ستجده �أ�صبح هادئاً حتى‪� ‬إنه قد يعتذر �إليك‪ ،‬ف���إن جوابك اللني يكون‬ ‫مطبعي‪.‬‬
‫مبثابة املاء امل�سكوب على‪ ‬النار‪.‬‬ ‫تتقن لغة االخ��ت��زال التي ت�ساعدها على‬
‫املدير احلامل ‪:‬‬
‫املدير الدميقراطي‪:‬‬ ‫�سرعة تلقي م�ضمون الر�سالة‪ ،‬خ�صو�صا �إذا‬
‫يغرق يف الأم���اين متجاهال احلقائق‪ ،‬وهنا عليك �أن حتلق معه‪ ‬يف‬ ‫قرر رئي�سها �إمالء الر�سالة عليها كاملة‪.‬‬
‫�سماء �أحالمه وطموحاته وال تذكر له ال�سلبيات كثرياً‪ ،‬بل عليك �أن‬ ‫ع���ادة م��ا ي��ك��ون ه���ذا ال��ن��وع م��ن امل��دي��ري��ن ي��ح��ب �أن ي��ك��ون لكل‪� ‬شخ�ص‬
‫من املوظفني �شخ�صيته امل�ستقلة‪،‬ولذلك يلج�أ �إليهم يف اتخاذ القرارات‬ ‫�أن تكون لديها لباقة عالية يف التحدث‬
‫تكون‪� ‬إيجابياً وتقرتح عليه التطوير امل�ستمر‪ ،‬وحتدثه عن �شخ�صيات‬ ‫مع الزوار وال�ضيوف واملراجعني ‪.‬‬
‫حققت نتائج‪ ‬جيدة‪ ،‬وعن كيفية �أن يطور الإن�سان نف�سه و�شركته‪.‬‬ ‫عليه‪ ،‬فال تخف �أن ي�شي �أي �شخ�ص بك‪ ،‬ف���إن عملك و�أمانتك �ستتكلمان عنك‬ ‫�أو‪ ‬تنفيذ �أي��ة مقرتحات‪ ،‬ولذلك فعليك �أن ت�شرح له وجهة نظرك دائما‬
‫�سواء‪ ‬باملوافقة �أو الرف�ض لأن ذلك �سيزيدك احرتاما لديه‪.‬‬ ‫ال��ت��م��ك��ن اجل���ي���د م����ن ال��ل��غ��ت�ين العربية‬
‫وب�شكل عام عليك �أن حترتم وقت رئي�سك مهما كانت �شخ�صيته‪ ،‬و�أن تعرف‬ ‫قبل‪ ‬كالمك‪.‬‬ ‫والإجنليزية‪.‬‬
‫الوقت‪ ‬املنا�سب لعر�ض ما لديك من عمل عليه‪ ،‬ويف حالة وجود م�شكلة يف العمل‬ ‫املدير ال�سار‪:‬‬ ‫مدير يحب املديح‪:‬‬ ‫�إبالغ الر�سائل التنفيذية والقرارات املهمة‬
‫ومطلوب‪ ‬عر�ضها على رئي�سك ‪ ،‬عليك �أن ت��در���س امل�شكلة لتقدمها �إل��ي��ه مرة‬ ‫هذا النوع من املديرين يحب �أن يكون مو�ضع �أنظار من حوله‪ ،‬يحب املدح‪،‬‬ ‫�إىل املوظفني بح�سب لغة ال��ق��رار‪ ،‬ف����إذا كان‬
‫واحدة حتى ال‪ ‬يتكرر دخولك عليه با�ستمرار‪ ،‬وتقبل مالحظات رئي�سك بنف�س‬ ‫وه��و دائما ي��رى اجلانب اجليد من احلياة وم��ن ت�صرفاته وله‪ ‬القدرة على‬
‫الت�ضحية من �أجل الآخرين‪ ،‬ولهذا فعليك �أن تتعامل معه بحذر يف‪ ‬املواقف التي‬ ‫ومت �إجراء درا�سة على ثالثمائة موظف‪ ،‬فوجد �أن احلاجة‪� ‬إىل االحرتام و�إثبات‬ ‫قرارا �إداريا �صارما فاملن�سقة تتقن هذه اللغة‬
‫را�ضية‪.‬‬ ‫الذات‪� ،‬أخذ الرتتيب الثالث من بني �سبع حاجات يريد‪ ‬ه�ؤالء املوظفون �إ�شباعها‪،‬‬ ‫وت�ستخدمها الي�صال الر�سالة �إىل املوظفني‬
‫و�أف�����ض��ل ط��ري��ق��ة ل���زي���ادة ال���رات���ب �أو احل�����ص��ول ع��ل��ى ت��رق��ي��ة �أو م��ك��اف���أة �أن‬ ‫تقابل قراراته فيها بالرف�ض‪ ،‬بل حاول �أن تكون �أنت من الذين‪ ‬ي�سعون لتحقيق‬
‫ال توافق �أهدافك‪ ،‬وحاول �أن تكون من‬ ‫�أهدافه وتنفيذ مقرتحاته �إذا كانت فع ً‬ ‫لذلك عندما ت�شعر �أن��ه يحتاج لذلك‪ ،‬ال تبخل عليه‪ ‬بكلمات املديح واالحرتام‬ ‫بحيث ي�شعرون وك�أنها هي الرئي�س‪.‬‬
‫تقدم‪ ‬لرئي�سك م���ا ي��ث��ب��ت ا���س��ت��ح��ق��اق��ك ل��ذل��ك ع���ن ط��ري��ق ع��ر���ض منجزاتك‬ ‫والتقدير دون مبالغة �أو تهويل‪ ،‬دون �أن يكون ذلك‪ ‬مبثابة متلق له‪ ،‬كن وا�ضحاً‬ ‫االح��ت��ف��اظ ب��امل��ل��ف��ات امل��ه��م��ة وال�ضرورية‬
‫وامل�س�ؤوليات الإ�ضافية‪ ‬التي تقوم بها‪ ،‬والوقت الإ�ضايف الذي قمت فيه ب�أعمال‬ ‫املقربني �إليه دوم��اً و�أن تقيم معه بع�ض العالقات ال�شخ�صية الأخرى‪ ‬مثل �أن‬
‫تت�صل به يف املنزل �أثناء تغيبه‪� ،‬أو تهنئه مبنا�سبة على الهاتف النقال اخلا�ص‬ ‫ومو�ضوعياً وعاد ًال‪ ،‬وهو �سريى فيك ذلك‪.‬‬ ‫ب�����ش��ك��ل مي��ك��ن��ه��ا م��ن ال��و���ص��ول �إل��ي��ه��ا جمددا‬
‫عاجلة على �أن يكون‪� ‬أ�سلوبك يف العر�ض هادئاً ومهذباً ولي�س م�ستفزاً �أو مثرياً‪.‬‬ ‫مبنتهى ال�سهولة والي�سر‪.‬‬
‫واب��ت��ع��د ق��در الإم��ك��ان ع��ن الأ���س��ال��ي��ب اخل��ط���أ للح�صول على حقك يف زيادة‬ ‫به‪.‬‬ ‫املدير الذي ي�سمع للغري‪:‬‬ ‫�ضبط ج���دول امل��واع��ي��د وال���زي���ارات ب�شكل‬
‫الأج���ر‪ ،‬مثل‪ ‬كرثة احل��دي��ث ع��ن حاجتك �إىل امل��ال �أو ت��ق��ارن نف�سك بزميل زاد‬ ‫املدير املحافظ ‪:‬‬ ‫وه��و ل�ل�أ���س��ف ي�سمع ك��ث�يراً ل��ك�لام ال��ن��ا���س وي��ت���أث��ر ب��ه‪ ،‬وي��ك��ون ب��داخ��ل��ه بع�ض‬ ‫جيد جدا‪.‬‬
‫ال �أكرث و�أهم منه لأن ذلك يخلق املتاعب بينك وبني‬ ‫�أجره‪ ،‬م�ؤكداً‪� ‬أنك ت�ؤدي عم ً‬ ‫اخل���وف م��ن ال��ن��ا���س‪ ،‬ورمب���ا ي��ك��ون ال�سبب يف ذل��ك �أن���ه ���ص��ادف بع�ض‪ ‬اخلربات‬ ‫لديها �أ�سلوب للتحكم بالر�سائل وكيفية‬
‫وهذا النوع يتجنب املخاطرة وال يحب جتريب الأ�شياء وقد‪ ‬يرف�ض النتائج‬
‫رئي�سك من‪ ‬جانب‪ ،‬وبينك وبني ذلك الزميل من جانب �آخر فهذه الأ�ساليب ال‬ ‫ال�سيئة يف حياته‪ ،‬فجعلته �أك�ثر خ��وف��اً م��ن ال��ن��ا���س‪ ،‬ولكنه ميتاز ب���أن له‪ ‬القوة التي يتو�صل �إليها غ�يره‪ ،‬والأ�سلوب الأمثل للتعامل مع هذا‪ ‬الفرد �أن تو�ضح‬ ‫التعامل معها‪.‬‬
‫تليق ب�إن�سان‪ ‬لبق يحر�ص على حب الآخرين ويحاول الفوز بثقتهم ‪.‬‬ ‫على معرفة الأ�شخا�ص الأمناء يف عملهم‪ ،‬ولذلك �سيكون لكلماتك ت�أثري قوي‬ ‫الإدراة اجليدة ل�سائق الرئي�س وتوجيهه‬
‫مبنتهى الدقة‪.‬‬
‫التقليل من الغيابات ما �أمكن‬
‫االح���ت���ف���اظ ب��امل��ل��ف ال�����ش��خ�����ص��ي للرئي�س‬

‫ناقــــ�ش مديــــرك �إذا‬


‫ومعرفة كيفية �إدارته‪.‬‬
‫و�إذا ك���ن���ت ت���ودي���ن م���ع���رف���ة م����دى توفر‬
‫�شروط ومهارات املن�سقة التنفيذية الناجحة‬
‫�إليك هذا االختبار‪:‬‬
‫عندما يطلب منك امل��دي��ر �إر���س��ال �صورة‬
‫�شخ�صية ل��ه للجهة ال��ف�لان��ي��ة ه��ل تطلبني‬

‫وجـــــه �إليـــــك نقـــدا‬


‫منه �أن يعطيك �صورة له (‪� ، )0‬أم ت�س�ألينه‬
‫من �أين ميكنك احل�صول على �صورة له (‪،)1‬‬
‫�أم ت�ستخرجينها من ملفه ال�شخ�صي الذي‬
‫�أعددتيه من قبل بكل ما ميكن �أن حتتاجينه‬
‫م���ن �أم�����ور ت��ت��ع��ل��ق ب��امل��دي��ر مب���ا ف��ي��ه �صورته‬
‫ال�شخ�صية؟ (‪)20‬‬
‫ال مانع من مناق�شة ما ي�ضايقك مع مديرك يف العمل‪ ،‬لكن النتيجة تقا�س بطريقة‪ ‬املناق�شة‪ ،‬ف�أجنح املناق�شات هي‬ ‫يف ال��ع��ادة ي�صحح امل��دي��ر ر�سائلك مرتني‬
‫التي تك�شف احلقائق ولي�ست التي جتعلك تخ�سر‪ ‬عالقاتك‪ ،‬حاول �أن تنظر للنقد على �أنه معلومات قيمة الهدف منها‬ ‫(‪� ، )0‬أم مرة (‪� ، )1‬أو نادرا للغاية (‪.)20‬‬
‫حت�سني‪� ‬أدائك ولي�س الهجوم على �شخ�صك‪� ،‬أي�ضاً حني توجه ملحوظة لرئي�سك فال ت�صغها يف‪� ‬أ�سلوب ن�صيحة ‪،‬‬ ‫�أنت بارعة جدا (‪� ،)20‬أم ال ب�أ�س بك (‪، )1‬‬
‫و�ضع يف اعتبارك �أنك �شريك يف خطة تنمية ال�شركة ول�ست �ضحية‪ ‬رئي�سك‪.‬‬ ‫�أم �ضعيفة (‪ )0‬يف ابتكار �أع��ذار ملديرك جتاه‬
‫�أحياناً يقع املديرون يف م�شكلة ‪� :‬أين تبد�أ و�أي��ن تنتهي احل��دود؟‪ ،‬ولهذا فعليك‪� ‬أن ت�ستخدم الأ�سلوب الالئق يف‬ ‫املوظفني �أو ال���زوار وامل��راج��ع�ين �إذا م��ا فاته‬
‫تو�صيل هذه املعلومة يف �إط��ار امل�سافة الوظيفية‪ ‬بينك وبني رئي�سك وبلغة تنا�سب هذه‬ ‫تنفيذ ما قطعه من وعود؟‬
‫امل�سافة‪ ،‬وحاول �أن تو�صل ملديرك م�س�ألة‪ ‬تكليفك بالعمل يف �أوقات االن�صراف‪،‬‬ ‫�أغلب �ألفاظي هي‪� :‬أظن‪ ،‬و�أحاول‪ ،‬ولعله‪،‬‬
‫�شارحاً له مبنتهى اللباقة �أن بداية‪ ‬اليوم هي �أن�سب الأوق��ات لإجن��از �أ�صعب‬ ‫وف��ع�لا‪ ،‬واحل���ق م��ع��ك‪ ،‬و���س��وف �أب���ذل جهدي‪،‬‬
‫املهام يف �أقل وقت ونفذ ذلك فعلياً‪ ،‬وقبل �أن تدخل ملديرك ملناق�شته يف م�شكلة‬ ‫وح����اول����ت‪ ،‬ول���ك���ن‪ ،‬وه�����ل‪ ،‬وح���ق���ا‪ ،‬ومعقول‪،‬‬
‫ما �أجل�س مع نف�سك ودون �أبعاد‪ ‬امل�شكلة من كل جانب ‪،‬ثم ركز ما كتبته يف نقاط قليلة‬ ‫وط��ي��ب‪� ،)0(...‬أم �أن �أغلبها نعم‪ ،‬وال‪ ،‬و�أكيد‪،‬‬
‫خمت�صرة ودرب نف�سك على‪ ‬تذكرها حتى توفر على نف�سك االرتباك �أو الن�سيان �أمام مديرك‪.‬‬ ‫وممتاز‪ ،‬و�أح�سنت‪� ،)20( ،‬أم �أن �أغلبها مزيجا‬
‫ويجب عليك تنظيم وقتك مع مديرك وخ�صو�صاً الإج��ازات ال�سنوية‪ ،‬لتعرف �أن�سب‪ ‬الأوقات لعمل ذلك مبا‬ ‫من القائمتني (‪.)1‬‬
‫ال يعطل �سري العمل‪ ،‬كذلك �أخطر مديرك مبواعيد‪ ‬االجتماعات بوقت ك��اف �سواء التي حتتاج فيها ح�ضوره‬ ‫�أن��ت منتبهة �إىل تواريخ منا�سبات عزيزة‬
‫معك �أو التي �ستح�ضرها‪ ‬مبفردك‪ ،‬وحدد من البداية املناطق التي ال حتب احلديث عنها وتف�ضل �أن تبقى‪ ‬‬ ‫على املدير وتفاجئينه دائما (‪� ، )20‬أم �أحيانا‬
‫يف �سرية تامة و�أخرب مديرك بذلك ‪.‬‬ ‫(‪� ، )1‬أم نادرا (‪ )0‬مبا يتوافق مع املنا�سبة من‬
‫�أما �إذا وجه �إليك مديرك نقداً غري عادل ‪ ،‬فالبد و�أن يكون رد فعلك �إدارة نقا�ش‪ ‬معه ولي�س مواجهته‬ ‫كلمات‪.‬‬
‫لأن هناك فارقاً كبرياً بني االثنني‪ ،‬و�أقرب ت�شبيه لذلك‪ ‬الزواج فعندما تظهر �شكوى يف �سلوك �أحد‬ ‫ميكنك تخلي�ص مديرك من الأ�شخا�ص‬
‫الطرفني البد و�أن يكون هناك تعقل يف‪� ‬إدارة املناق�شة و�إال �سيحدث ان�شقاقا يف العالقة‪.‬‬ ‫غ�ير امل��رغ��وب�ين‪� ،‬أو ذوي امل��واق��ف املحرجة‪،‬‬
‫ولكن �إذا كان النقد �إيجابياً من ال�صعب تقبل �شيء من ال�شخ�ص الذي ال يت�صرف بعدل‪ ،‬لكن‬ ‫دون �أن يح�سوا بذلك (‪�، )20‬أم �أحيانا (‪،)1‬‬
‫ال مانع من تقبل نقد بناء واال�ستجابة له ‪ ،‬وهذه املرة بدون مناق�شة‪ ‬ا�ستمع �إىل النقد على �أنه‬ ‫�أم نادرا(‪. )0‬‬
‫معلومات ذات قيمة لإ�صالح �أدائك وال ت�أخذه مبحمل‪� ‬شخ�صي‪ ،‬والبد �أن يكون هناك ف�صل تام‬ ‫�إذا كانت �أغلب �إجاباتك ت�ستحق (‪ )0‬فال‬
‫بني الأنا ال�شخ�صية و�أنا العمل‪ ،‬و�سيطر على‪ ‬م�شاعرك حتى ال تكون ردود �أفعالك بدافع ذاتي‬ ‫���ش��ك �أن����ك ال ت�صلحني لأن ت��ك��وين من�سقة‬
‫�أو دفاعي‪ ،‬ولتنتهز هذا النقد‪ ‬يف �أن تتعاون مع رئي�سك يف تطوير خطة العمل‪ ،‬ولتكن �شريكاً معه‬ ‫ت��ن��ف��ي��ذي��ة ع��ل��ى الإط���ل��اق ‪ ،‬ون��ن�����ص��ح��ك ب����� اَّأل‬
‫ال من �أن تكون �ضحية ل�صراع القوى‪.‬‬ ‫يف هذه اخلطة بد ً‬ ‫ت��ت��ق��دم��ي مل��ث��ل ه���ذه ال��وظ��ي��ف��ة‪� ،‬أم���ا �إذا كانت‬
‫�أغلب �أجوبتك ت�ستحق (‪ )1‬فيمكنك االلتحاق‬
‫بدورة �صقل املهارات طويلة بع�ض ال�شيء‪.‬‬

‫اخلطابــــــات الإداريـــــــــــــة‪ ..‬تبــــــد�أ«بـاال�ستعـــــــ‬


‫يجب �أن تقود الفقرة الثانية �إىل التفا�صيل اخلا�صة باال�ستعالم ‪ ،‬ويجب التي حتول دون تقدمي املعلومات كاملة ‪ ،‬و�إذا كانت هناك �أي مواد �أو كتيبات‬ ‫�أ�شهر �أنواع اخلطابات امل�ستخدمة يف الهيئات وال�شركات واملنظمات هي‬
‫�أن تكون حمددة ومرتبة بطريقة ت�سهل عملية الرد بقدر الإمكان ‪ ،‬و�أحد �إ�ضافية ذات قيمة لطالب املعلومات ف�إنه ميكن �إر�سالها �إليه ‪ ،‬و�أخريا ميكن‬ ‫خطابات اال�ستعالم ‪ ،‬والرد على خطابات اال�ستعالم ‪ ،‬وخطابات ال�شكوى‬
‫الأ�ساليب الفنية اجل��ي��دة يف ه��ذا امل��ج��ال توجيه �أ�سئلة مبا�شرة يف �صورة �أن ينتهي اخلطاب بعر�ض مهذب لتقدمي �أي معلومات �أخرى قد يحتاجها‬ ‫‪ ،‬وخطابات الت�سوية‪ ،‬وخطابات التعليمات ‪ ،‬و�سنتناول كل نوع منها على‬
‫الطالب ويقدر الكاتب على توفريها‪.‬‬ ‫جداول ‪ ،‬ويجب �أن تكون كمية الأمور املراد اال�ستعالم عنها معقولة‪.‬‬ ‫حدة ‪.‬‬
‫خطابات ال�شكوى‬ ‫باجلميل‪،‬‬ ‫يجب �أن حتمل الفقرة الأخرية تقديرا وتعبريا عن العرفان‬ ‫خطابات اال�ستعالم‬
‫وذل��ك حتفيزا للقارئ على الرد‪ ،‬وميكن �أن حتتوي الفقرة اخلتامية على‬
‫طاملا‪� ‬أن امل��ع��ادل��ة الب�شرية تعمل يف ال�صناعة والأع��م��ال ف���إن الأخطاء‬ ‫عبارة تت�ضمن �أن الكاتب �سيكون على ا�ستعداد لرد هذه اخلدمة يف امل�ستقبل‬ ‫ت��ع��د خ��ط��اب��ات اال���س��ت��ع�لام �أ���ش��ه��ر امل��را���س�لات و�أك�ثره��ا �شيوعا يف جمال‬
‫�ستحدث و�سيتم تقدمي �شكاوى‪ ،‬و�سوف يكون من ال�ضروري عمل الت�سويات‬ ‫كخدمة مماثلة‪.‬‬ ‫الأع���م���ال وال�����ص��ن��اع��ة ‪ ،‬فهذا ال��ن��وع م��ن اخل��ط��اب��ات ي�سعى للح�صول على‬
‫الالزمة ‪ ،‬و�أيا ك��ان �سبب امل�شكلة ف���إن ال�شكوى �أو الدعوى يجب �أن تقدم‬ ‫معلومات �أو ن�صائح من �شخ�ص لديه القدرة والإمكانيات وامل�ؤهالت التي‬
‫بهدوء وب�أ�سلوب الئق ومبو�ضوعية ‪ .‬ويجب ذكر احلقائق ب�إيجابية وب�صدق‬ ‫متكنه من تقدميها ‪ .‬وتقوم معظم الهيئات وامل�ؤ�س�سات وال�شركات بالرد‬
‫‪ ،‬ومهما كانت الظروف والإغراء ‪ ،‬يجب جتنب فقدان ال�صرب وال�سخرية �أو‬ ‫الرد على خطابات اال�ستعالم‬ ‫على خطابات اال�ستعالم كنوع من العالقات العامة اجليدة ‪ .‬ويجب كتابة‬
‫يجب �أن يبد�أ الرد على خطابات اال�ستعالم بعبارة ودية تو�ضح �أنه قد عدم اللياقة ‪� ،‬إن الغ�ضب �أو اللغة التي تت�سم بال�سخرية لن ي�ؤديا �سوى �إىل‬ ‫خطابات اال�ستعالم بطريقة ج��ي��دة ومنظمة حتى حت�صل على الأهمية‬
‫متت املوافقة على �إعطاء املعلومات كاملة �أو لدرجة حمددة ‪ ،‬ويتبع ذلك و�ضع العقبات يف طريق الإجراءات و�إىل جعل عملية الت�سوية �أكرث �صعوبة‬ ‫املنا�سبة ويتم الرد عليها ‪.‬‬
‫تقدمي املعلومات كاملة وحم��ددة كما طلبها الكاتب مت�ضمنة �أي بيانات مما �سي�ؤدي بالت�أكيد �إىل الت�أخري يف حل امل�شكلة‪.‬‬ ‫يتم ترتيب خطاب اال�ستعالم وفقا للنمط التايل ‪:‬‬
‫وتقدم االقرتاحات التالية مر�شدا عمليا لكتابة خطاب ال�شكوى ‪:‬‬ ‫تو�ضيحية قد ت�ساعد على �شرح املعلومات‪.‬‬ ‫يجب �أن حت��دد الفقرة االفتتاحية الهدف من اخلطاب حيث يجب �أن‬
‫ا�شرح ماهية امل�شكلة �أو اخلط�أ الذي حدث ‪ ،‬وقدم التفا�صيل ال�ضرورية‬ ‫‪ ‬و�إذا كان هناك جزء من املعلومات ال ميكن تقدميه ‪ ،‬فيجب تو�ضيح هذه‬ ‫حتدد للقارئ املعلومات املطلوبة �أو امل�شكلة التي يدور احلديث عنها ‪ :‬ما‬
‫احلقيقة كخطوة ثانية م�صحوبة بتعبري عن الأ�سف ‪ ،‬وتو�ضيح للأ�سباب الالزمة لتحديد املنتج املعطب �أو اخلدمة ال�سيئة ‪ ،‬ويت�ضمن ذلك التواريخ‬ ‫املطلوب ؟ من الذي يريد املعلومات �أو الن�صح ؟ ملاذا ؟ ‪.‬‬
‫‪11‬‬ ‫الثالثاء ‪ 17‬من �صفر ‪ 1431‬هـ املوافق ‪ 2‬فرباير ‪2010‬م‬ ‫�سوق املال‬
‫ال�سوق ال�سعودية تنهي‬ ‫بنك �أبو ظبي �أعلن عن تراجع �أرباحه‬
‫على تراجعات طفيفة‬
‫�أنهت �سوق الأ�سهم ال�سعودية تعامالت �أم�س‬
‫االثنني على تراجع بن�سبة ‪ 0.15‬يف املئة ‪ ،‬و�سط‬
‫ارتفاع يف �سوق �أبوظبي و�أ�سهم دبي تقفز بامل�ؤ�شر ‪ 2.19‬باملئة‬
‫تراجع غالبية م�ؤ�شرات القطاعات الرئي�سية‪،‬‬
‫وو�صل م�ؤ�شر ال�سوق مل�ستوى ‪ 6243‬نقطة‪.‬‬ ‫�أبوظبي‪ -‬دبي‪ -‬وكاالت‬
‫وكانت الأ�سهم ال�سعودية قد �أنهت تعامالت‬
‫�أم�س الأول الأح��د على مكا�سب بـ ‪ 0.5‬يف املئة‬ ‫دفعت الأ�سهم القيادية يف دبي والتي �أنهت ت��داوالت �أم�س االثنني مكت�سية‬
‫‪ ،‬ب��ع��د �أن عك�ست اجت��اه��ه��ا خ�لال التعامالت‪،‬‬ ‫اللون الأخ�ضر‪ ،‬م�ؤ�شر ال�سوق �إىل االرتفاع و�سط معلومات تناقلها امل�ستثمرون‬
‫م��ع حت��ول ك��اف��ة ال��ق��ط��اع��ات ب��اجت��اه الربحية‪،‬‬ ‫حول نتائج بع�ض من هذه ال�شركات التي من املتوقع �صدورها هذا الأ�سبوع‪.‬‬
‫با�ستثناء قطاع النقل‪ ،‬وو���ص��ل م�ؤ�شر ال�سوق‬ ‫وقفز م�ؤ�شر دبي حوايل ‪ ،% 2.19‬وا�ستطاع ان يغلق فوق م�ستوى ‪ 1624‬نقطة‬
‫مل�����س��ت��وى ‪ 6252‬ن��ق��ط��ة‪ ،‬وب��ل��غ��ت ق��ي��م��ة التداول‬ ‫بدعم من الأ�سهم القيادية ال�سيما اعمار ال��ذي ارتفع يف ختام اجلل�سة ‪3.26‬‬
‫نهاية اجلل�سة ‪ 2.6‬مليار ريال‪ ،‬ب�أحجام تداول‬ ‫‪ %‬اىل ‪ 3.17‬دره��م لل�سهم و�سهم �أراب��ت��ك ال��ذي ارت��ف��ع ‪ % 2.67‬اىل ‪ 2.31‬درهم‬
‫ب��ل��غ��ت ‪ 135‬م��ل��ي��ون ���س��ه��م‪ .‬وج�����اء يف مقدمة‬ ‫لل�سهم‪.‬‬
‫الأ�سهم املرتفعة �سايكو بن�سبة ‪ ،%9.13‬تالها‬ ‫وال تزال ال�سوق ت�شهد كميات ت��داول متو�سطة بلغت يف جل�سة اليوم حوايل‬
‫�سهم ال�سعودية للخدمات ال�صناعية بن�سبة‬ ‫‪ 313‬مليون درهم توزعت على حوايل ‪ 192‬مليون �سهم عرب تنفيذ ‪� 4331‬صفقة‪.‬‬
‫‪ 3.75‬باملئة ‪ .‬وقاد تراجعات اليوم �سهم الأهلية‬ ‫�أم��ا يف �أبوظبي فقد ا�ستطاع امل�ؤ�شر �إ�ضافة ‪ 31‬نقطة جديدة عندما ارتفع‬
‫للت�أمني بن�سبة ‪ ،%2.4‬ت�لاه �سهم �سند بن�سبة‬ ‫‪ % 1.20‬بدعم م��ن قطاع البنوك واالت�����ص��االت وال��ع��ق��ار حيث ارت��ف��ع �سهم بنك‬
‫‪2.2‬ب��امل��ئ��ة ‪ .‬وان��خ��ف�����ض �سهم ���س��اب��ك ب��ـ ‪،%1.44‬‬ ‫�أبوظبي التجاري ‪ % 2.58‬وبنك �أبوظبي الوطني ‪ % 1.79‬وكان االخري قد اعلن‬
‫مل�ستوى ‪ 75.75‬ريال ‪.‬‬ ‫عن تراجع يف �أرباحه للربع الأخري ‪.‬‬
‫وكانت بور�صة دبي قد قل�صت من خ�سائرها نهاية تداوالت �أم�س الأول الأحد‬
‫‪ ،‬حيث خ�سر امل�ؤ�شر قرابة ‪ %0.59‬من قيمته بعد تراجع �أ�سهم قيادية‪ ،‬وو�صل �إىل‬
‫تغرمي ‪ 6‬م�ستثمرين‬ ‫م�ستوى ‪ 1589‬نقطة‪ ،‬وذلك بعد �أن جتاوزت خ�سائره ‪ ،%1‬خالل اجلل�سة‪ ،‬وتراجع‬
‫�سهم �إعمار ‪ ،%0.65‬ويف �أبوظبي عك�س امل�ؤ�شر اجتاهه ليحقق مكا�سب طفيفة‬
‫يف البور�صة ال�سعودية‬ ‫ب��ح��وايل ‪ ،%0.20‬ب�سبب ارت���داد ع��دد م��ن القطاعات م��ن بينها البناء والبنوك‬
‫وال�صحة والطاقة‪.‬‬
‫ع��اق��ب��ت هيئة ال�����س��وق امل��ال��ي��ة ال�سعودية‬ ‫على اجلانب الآخر �أعلن بنك �أبوظبي الوطني عن تراجع �صايف �أرباحه ‪ ،‬يف‬
‫���س��ت��ة م��ت��ع��ام��ل�ين يف ���س��وق الأ���س��ه��م ارتكبوا‬ ‫الربع الأخ�ير من ‪ 2009‬بن�سبة ‪ 13‬باملئة مقارنة بالفرتة املماثلة لعام ‪،2008‬‬
‫خم��ال��ف��ات �أث���ن���اء ال���ت���داول‪ .‬وق��ال��ت الهيئة‬ ‫حيث حقق البنك �أرباحا بلغت ‪ 429‬مليون درهم مقارنة مع ‪ 492‬مليون درهم يف‬
‫يف ب��ي��ان �إن جل��ن��ة اال���س��ت��ئ��ن��اف يف منازعات‬ ‫الفرتة املماثلة من العام ‪ ، 2008‬وذلك بعد احت�ساب �إجمايل خم�ص�صات بقيمة‬
‫الأوراق امل��ال��ي��ة �أ����ص���درت ق����رارا ن��ه��ائ��ي��ا يف‬ ‫‪ 623‬مليون دره��م منها خم�ص�صات عامة بقيمة ‪ 316‬مليون دره��م حت�سباً لأي‬
‫الدعوى املقامة منها �ضد �ستة م�ستثمرين‬ ‫م�ستجدات‪ .‬وقال البنك يف بيان من�شور على موقع �سوق �أبوظبي للأوراق املالية‬
‫وع��اق��ب��ه��م ب��غ��رام��ات م��ال��ي��ة ت��زي��د ع��ل��ى ‪278‬‬ ‫و�أكد البنك �أن حجم املخ�ص�صات املحت�سبة خالل العام املا�ضي بلغ ‪ 1.4‬مليار باملئة من الأ�صول املعر�ضة للمخاطر‪.‬‬ ‫�إنه جنح يف حتقيق �صايف �أرباح بلغت ‪ 3‬مليارات درهم لإجمايل عام ‪ 2009‬بارتفاع‬
‫مليون ريال‪.‬‬ ‫ولفت البنك �إىل �أن��ه مل يقم ب���إع��ادة تقييم العقارات التي ميتلكها رغ��م �أنه‬ ‫درهم منها ‪ 756‬مليون درهم خم�ص�صات عامة و ‪ 797‬مليون اخرى خم�ص�صات‬ ‫طفيف عن �صايف �أرباحه للعام ‪ ،2008‬بحوايل مليون درهم»‬
‫و�أ���ض��اف��ت الهيئة �أن امل�ستثمرين ال�ستة‬ ‫وح�سب البنك «بلغ العائد ال�سنوي املخف�ض على ال�سهم ‪ 1.35‬درهم لل�سهم حمددة وقرو�ض معدومة فيما بلغت قيمة القرو�ض امل�سرتدة ‪ 145‬مليون درهم‪ .‬اتخذ خم�ص�صات بقيمة ‪ 37‬مليون درهم للأرا�ضي التي قام ب�شرائها لتطوير‬
‫ارتكبوا خمالفات �أثناء تداولهم على �أ�سهم‬ ‫وبلغ �إجمايل املخ�ص�صات التي قام البنك باحت�سابها ‪ 1.6‬مليار درهم متثل ‪ 1.25‬عقارات خا�صة‪.‬‬ ‫مقارنة مع ‪ 1.37‬درهم لل�سهم يف عام ‪..»2008‬‬
‫�شركة تهامة ل�ل�إع�لان والعالقات العامة‬
‫وذل�����ك خ��ل�ال ع����ام ‪ 2006‬و����ص���در ال���ق���رار‬
‫النهائي املت�ضمن فر�ض عقوبات مالية زادت‬
‫على ‪ 278‬مليون ري��ال �إ�ضافة �إىل عدد من‬
‫العقوبات الأخرى منها املنع من التداول يف‬
‫ال�شركات املدرجة يف �سوق الأ�سهم ‪.‬‬

‫م�صر تبيع �سندات بقيمة‬


‫‪ 1.5‬مليار جنيه م�صري‬
‫القاهرة ـ رويرتز‬
‫قال البنك املركزي امل�صري �أم�س �إنه قبل‬
‫ع��رو���ض��ا قيمتها ‪ 1.5‬م��ل��ي��ار ج��ن��ي��ه م�صري‬
‫(‪ 274‬م��ل��ي��ون دوالر) يف م���زاد ع��ل��ى �سندات‬
‫لأجل خم�س �سنوات �أعيد فتح باب �إ�صدارها‬
‫وه��و نف�س املبلغ ال��ذي ك��ان يطلبه‪ .‬وكانت‬
‫ال�شريحة الأوىل م��ن ال�����س��ن��دات ال��ت��ي تبلغ‬
‫قيمتها ثالثة مليارات جنيه وحتمل فائدة‬
‫‪ 12.5‬باملئة �صدرت يف الثامن من دي�سمرب‪.‬‬
‫كما وافق البنك نيابة عن وزارة املالية على‬
‫ع��رو���ض بفائدة يف نطاق ي�تراوح ب�ين ‪12.4‬‬
‫و‪ 12.52‬باملئة‪ .‬وجت��ري الت�سوية يف الثاين‬
‫م��ن ف�براي��ر وحت��م��ل ال�����س��ن��دات ف��ائ��دة ‪12.5‬‬
‫باملئة وت�ستحق يف الثامن من دي�سمرب عام‬
‫الـــدوالر يحتفــظ مبكا�ســــبه‬ ‫�سوق الكويت ينهي التعامالت على تراجع‬
‫الكبرية واليورو يرتاجع يف �آ�سيا‬
‫بقيمــة تـــــداوالت ‪ 51‬ملــيون دينــار‬
‫‪.2014‬‬

‫�سيدين‪-‬رويرتز‬
‫�سعر �سلة �أوبك‬ ‫تعززت قوة الدوالر يف بداية التعامالت الآ�سيوية �أم�س يف حني قبع اليورو قرب‬
‫�أدن���ى م�ستوى ل��ه منذ �سبعة �أ�شهر يف ال��وق��ت ال��ذي دفعت فيه خم��اوف مالية يف‬ ‫رغم حر�صه على �أخ��ذ خم�ص�صات �إ�ضافية حتوطية للمزيد من التحفظ‬ ‫الكويت – كونا‬
‫منطقة اليورو امل�ستثمرين �إىل زيادة املراكز املك�شوفة باليورو‪.‬‬ ‫حيال تداعيات الأزمة املالية على االقت�صاد املحلي‪.‬‬
‫يوا�صل الرتاجع‬ ‫و�أل��غ��ى امل�ستثمرون �صفقات اق�ترا���ض مم��ول��ة ب��ال�ين ب�سبب ت��ق��اري��ر ق��ال��ت �إن‬ ‫وقال البنك يف بيان �صحايف �أم�س �إن ربحية ال�سهم عن عام ‪ 2009‬ارتفعت‬ ‫ا�ستطاعت ب��ور���ص��ة ال��ك��وي��ت تقلي�ص خ�سائرها يف نهاية اجلل�سة �أم�س‬
‫االثنني �إىل ح��وايل ‪ % 0.15‬وذل��ك بعد ظهور نتائج بنك الكويت الوطني‬
‫املنظمني ميكن �أن يتحركوا للحد منها‪ .‬و�أث��رت �أي�ضا خم��اوف �سيا�سية وال�سيما‬ ‫اىل ‪ 92‬فل�سا لل�سهم الواحد مقابل ‪ 87‬فل�سا عن عام ‪.2008‬‬
‫لندن –رويرتز‬ ‫احتجاج ال�صني على مبيعات �أ�سلحة �أمريكية مببلغ ‪ 6.4‬مليار دوالر لتايوان يف‬ ‫وقرر جمل�س الإدارة التو�صية للجمعية العامة بتوزيع �أرباح نقدية بواقع‬ ‫ال��ذي منت �أرب��اح��ه ‪ % 445‬يف الربع الأخ�ير مقارنة مع الربح املماثل من‬
‫مطلع الأ�سبوع على اجتاهات ال�سوق‪.‬‬ ‫‪ 40‬يف املئة من قيمة ال�سهم اال�سمية (�أي ‪ 40‬فل�سا لكل �سهم) و�أ�سهم منحة‬ ‫العام ‪ .2008‬وتراجعت جميع القطاعات با�ستثناء غري الكويتي والأغذية‬
‫وت�ستعد الأ�سواق لإ�سبوع �ضخم مع عقد عدد من اجتماعات البنوك املركزية‬ ‫ب��واق��ع ‪ 10‬يف املئة للم�ساهمني املقيدين يف �سجالت البنك بتاريخ انعقاد‬ ‫الذي ارتفع ‪ % 1.22‬وبلغت قيمة التداوالت حوايل ‪ 51‬مليون دينار توزعت‬
‫قالت منظمة �أوبك �أم�س االثنني �إن متو�سط‬ ‫الرئي�سية يف �شتى �أن��ح��اء ال��ع��امل و�سل�سلة م��ن التقاير االقت�صادية ال���واردة من‬ ‫اجلمعية العامة‪.‬‬ ‫على ‪ 322‬مليون �سهم‪.‬‬
‫�أ���س��ع��ار �سلة �أوب���ك القيا�سية وا���ص��ل الرتاجع‬ ‫ال��والي��ات املتحدة ت�صل �إىل ذروت��ه��ا يف بيانات متعلقة بالوظائف خ��ارج القطاع‬ ‫و�أ�ضاف البنك ان املوجودات االجمالية للبنك ارتفعت اىل ‪9‬ر‪ 12‬مليار‬ ‫وج���اء يف مقدمة الأ���س��ه��م الأك�ث�ر ت��راج��ع��اً �أ���س��ه��م امل��ت��ح��دة والتخ�صي�ص‬
‫لي�صل اىل ‪ 71.01‬دوالر للربميل يوم اجلمعة‬ ‫الزراعي يوم اجلمعة‪ .‬وعززت بيانات �أقوى من املتوقع عن اجمايل الناجت املحلي‬ ‫دينار كويتي وارتفعت قيمة حقوق م�ساهميه اىل ‪7‬ر‪ 1‬مليار دينار كويتي‬ ‫و�سينما‪ ،‬بينما ج��اء يف مقدمة الأ���س��ه��م املرتفعة‪ ،‬رمي ‪ ،‬وال�����س��ور و�إ�سمنت‬
‫املا�ضي من ‪ 71.40‬دوالر يف اليوم ال�سابق‪.‬‬ ‫�أواخر الأ�سبوع املا�ضي وجهة النظر القائلة �أن الواليات املتحدة تتعافى من الركود‬ ‫بينما بلغت ن�سبة العائد على املوجودات للبنك ‪2‬ر‪ 2‬يف املئة ون�سبة العائد‬ ‫�أبي�ض‪.‬‬
‫وت�ضم �سلة �أوبك ‪ 12‬نوعا من النفط اخلام‬ ‫ب�شكل �أ�سرع من منطقة اليورو واليابان‪ .‬و�سجل م�ؤ�شر الدوالر ‪ 79.45‬قرب اعلى‬ ‫على حقوق امل�ساهمني ‪4‬ر‪ 18‬يف املئة بنهاية دي�سمرب ‪.2009‬‬ ‫وكانت �سوق الكويت للأوراق املالية افتتحت تعامالت �أم�س االثنني على‬
‫‪ ،‬وه��ذه اخل��ام��ات هي خ��ام �صحاري اجلزائري‬ ‫م�ستوى له منذ اغ�سط�س‪ .‬وبلغ �سعر اليورو �أمام الدوالر ‪ 1.3862‬دوالر بعد تراجعه‬ ‫ونقل البيان عن رئي�س جمل�س ادارة البنك حممد عبد الرحمن البحر‬ ‫ت��راج��ع‪ ،‬حيث خ�سر امل�ؤ�شر مطلع اجلل�سة ما يزيد على ‪ 22‬نقطة‪ ،‬وهوى‬
‫وج��ي�را�����س����ول االجن�������ويل واالي���������راين الثقيل‬ ‫�إىل م�ستوى متدن بلغ ‪ 1.3850‬دوالر وهو �أدنى م�ستوى له منذ �أوائل يوليو وذلك‬ ‫قوله ان حتقيق البنك من��وا يف �أرب��اح��ه ال�صافية لعام ‪ 2009‬بهذه الن�سبة‬ ‫مل�ستوى ‪ 7003‬نقاط‪.‬‬
‫وال��ب�����ص��رة اخل��ف��ي��ف ال��ع��راق��ي وخ���ام الت�صدير‬ ‫ح�سب بيانات رويرتز‪ .‬وفقد اليورو �أكرث من ‪ 0.7‬يف املئة يوم اجلمعة منهيا �أ�سبوعا‬ ‫و�سط ظ��روف حملية و�إقليمية �صعبة ي�ؤكد «متانة و�ضعنا امل��ايل وقدرتنا‬ ‫وك��ان م�ؤ�شر �سوق الكويت ل�ل�أوراق املالية �أغلق �أم�س الأول الأح��د على‬
‫ال��ك��وي��ت��ي وخ�����ام ال�������س���در ال��ل��ي��ب��ي وخ�����ام بوين‬ ‫�سجل فيه �أ�ضعف �أداء له منذ �ستة �أ�سابيع‪ .‬وكان اليورو �ضعيفا �أي�ضا �أم��ام الني‬ ‫على موا�صلة النمو وحتقيق الأرباح عرب ن�شاطاتنا الأ�سا�سية داخل وخارج‬ ‫انخفا�ض بن�سبة ‪ ،%0.13‬و���س��ط ت���داوالت بلغت قيمتها ‪ 51‬مليون دينار‪،‬‬
‫اخلفيف النيجريي واخل��ام البحري القطري‬ ‫حيث �سجل ‪ 124.98‬ين وهو م�ستوى لي�س بعيدا عن م�ستواه املتدين الذي �سجله‬ ‫الكويت اىل جانب �سالمة �سيا�ساتنا االئتمانية وتوجهاتنا اال�سرتاتيجية‬ ‫وبالتايل تخلى امل�ؤ�شر عن املكا�سب التي حققها نهاية الأ�سبوع املن�صرم‪ ،‬لكنه‬
‫واخلام العربي اخلفيف ال�سعودي وخام مربان‬ ‫يف ابريل وهو ‪ 124.38‬ين ‪.‬‬ ‫ال��ع��ام��ة»‪ .‬و�أ���ض��اف ان االي����رادات الت�شغيلية للبنك وه��ي ال��رك��ن الأ�سا�سي‬ ‫ا�ستطاع تعوي�ض االنخفا�ض الذي بدء به بداية اجلل�سة بحوايل ‪. % 0.17‬‬
‫االماراتي وخام مريي الفنزويلي واورينت من‬ ‫وتراجع الدوالر بع�ض ال�شيء �أمام الني م�سجال ‪ 90.12‬ين مقابل نحو ‪90.29‬‬ ‫لن�شاطاته ارت��ف��ع��ت م��ن ‪ 508‬م�لاي�ين دي��ن��ار اىل ‪ 518‬مليون دي��ن��ار بنهاية‬ ‫من ناحية �أخ��رى �أعلن بنك الكويت الوطني عن حتقيق �أرب��اح �صافية‬
‫االكوادور‪.‬‬ ‫ين �أواخر التعامل يوم اجلمعة املا�ضي ‪.‬‬ ‫دي�سمرب ‪ 2009‬وبن�سبة منو بلغت ‪.% 2‬‬ ‫بلغت ‪2‬ر‪ 265‬مليون دينار كويتي عن عام ‪ 2009‬بزيادة ‪ 4‬يف املئة عن ‪2008‬‬

‫م�ؤ�شر نيكي يغلق دون تغيري‬ ‫الذهب يتجاوز ‪ 1080‬دوالرا‬


‫و �سهــم تويوتا يـــرتاجع‬
‫للأوقية مع تراجع الدوالر‬
‫طوكيو‪ -‬رويرتز‬
‫لندن‪-‬رويرتز‬
‫�أغلق م�ؤ�شر نيكي القيا�سي للأ�سهم اليابانية دون تغيري يذكر �أم�س االثنني‬
‫مع اقبال امل�ستثمرين على �شراء �أ�سهم ال�شركات التي �أعلنت نتائج قوية مثل‬ ‫ا�ستقر الذهب يف �أوروبا �أم�س مع تراجع الدوالر �أمام اليورو مما يعزز االهتمام باملعدن‬
‫جمموعة ميزوهو املالية ولكنهم باعوا �أ�سهم �شركات امل���وارد الطبيعية مع‬ ‫النفي�س ك�أ�صل بديل وي�ساعده على مقاومة االجتاه النزويل لأ�سعار ال�سلع الأولية الأخرى‬
‫تراجع �أ�سعار ال�سلع الأولية‪.‬‬ ‫مثل النفط والنحا�س‪.‬‬
‫وارتفع نيكي ‪ 6.98‬نقطة فقط ليغلق على ‪ 10205.02‬نقطة بعد �أن هبط‬ ‫وقال حمللون �إنه مع ذلك يظل الذهب عر�ضة لتكبد خ�سائر �إ�ضافية بعد تراجعه ‪1.6‬‬
‫�إىل ‪ 10129.91‬نقطة م�سجال �أدن���ى اغ�لاق منذ ‪ 18‬دي�سمرب‪ .‬هبط م�ؤ�شر‬ ‫باملئة يف يناير مع توقعات با�ستئناف االجتاه ال�صعودي للدوالر‪.‬‬
‫توبك�س الأو�سع نطاقا ‪ 0.3‬باملئة �إىل ‪ 898.61‬نقطة‪.‬‬ ‫و بلغ �سعر الذهب يف املعامالت الفورية ‪ 1083.15‬دوالر للأوقية مقابل ‪ 1079.20‬دوالر‬
‫وت��راج��ع �سهم تويوتا م��وت��ور ك��ورب ‪ 1.2‬باملئة رغ��م �أن��ب��اء ع��ن �أن اجلهات‬ ‫م�ساء يوم اجلمعة يف نيويورك‪.‬‬
‫التنظيمية امل�����س���ؤول��ة ع��ن ال�����س�لام��ة يف ال��والي��ات امل��ت��ح��دة را���ض��ي��ة ع��ن خطة‬ ‫ويف ق�سم كومك�س من بور�صة نيويورك التجارية ناميك�س ارتفع �سعر عقود الذهب ل�شهر‬
‫ال�شركة ال�صالح م�شكلة دوا�سات ال�سرعة‪ .‬وكان �سهم تويوتا قد هبط نحو ‪14‬‬ ‫فرباير دوالرا واحدا �إىل ‪ 1084.00‬دوالر للأوقية‪.‬‬
‫باملئة خالل الأ�سبوع املا�ضي ب�سبب م�شاكل ا�ستدعاء �سيارات ال�صالح عيوب يف‬ ‫وارتفعت الف�ضة ‪ 16.26‬دوالر للأوقية من ‪ 16.16‬دوالر يوم اجلمعة‪.‬‬
‫دوا�سات ال�سرعة‪.‬‬ ‫و�صعد البالتني �إىل ‪ 1514‬دوالرا للأوقية من ‪ 1500‬دوالر يف نيويورك يف حني ا�ستقر‬
‫البالديوم عند ‪ 413‬دوالرا للأوقية‪.‬‬
‫�سوق املال‬ ‫الثالثاء ‪ 17‬من �صفر ‪ 1431‬هـ املوافق ‪ 2‬فرباير ‪2010‬م‬ ‫‪10‬‬
‫جني �أرباح «ظفار» يدفع ال�سوق لالنخفا�ض‬ ‫‪ 11.40‬مليون ريال منو‬
‫م�ؤ�شـــــر م�سقط يرتاجع ‪ %0.27‬ويغلـــق عنـــد ‪ 6514‬نقطــة‬ ‫يف �أرباح «�أومنف�ست»‬
‫ارت��ف��ع��ت �أرب����اح ال�شركة العمانية العاملية‬
‫للتنمية واال�ستثمار «�أومنف�ست»‪� ،‬أكرب �شركة‬
‫ا�ستثمار يف ال�سلطنة‪ ،‬ومتتلك ‪ 51‬يف املئة من‬
‫م�سقط‪� -‬أمل رجب‬ ‫�أ�سهم بنك عمان العربي‪� ،‬إىل ‪ 11.40‬مليون‬
‫ان��خ��ف�����ض م���ؤ���ش��ر ���س��وق م�سقط �أم�����س االث��ن�ين مبقدار‬ ‫ري���ال (‪ 57‬بي�سة لل�سهم) خ�ل�ال ع���ام ‪،2009‬‬
‫‪ 17.44‬نقطة مب��ا ي���وازي ‪ %0.27‬م��ق��ارن��ة ب��ت��داوالت �أم�س‬ ‫وبن�سبة بلغت ‪ 37‬يف امل��ئ��ة قيا�ساً ب���أرب��اح عام‬
‫‪ .2008‬من ناحية اخرى �أو�صى جمل�س �إدارة‬
‫الأول الأحد ليغلق عند ‪ 6514‬نقطة‪.‬‬ ‫�شركة قطر وعمان لال�ستثمار‪ ،‬بتوزيع �أرباح‬
‫وت��راج��ع��ت قيم ال��ت��داول �أم�����س م��ع ان��دف��اع امل�ستثمرين‬ ‫نقدية بن�سبة‪ 5‬يف املئة (ما يعادل ‪ 0.50‬ريال‬
‫جلني االرباح �إىل ‪ 5.72‬مليون ريال مقارنة مع ‪ 7.32‬مليون‬ ‫لكل �سهم )‪ ،‬وذلك عن �أرباح عام ‪.2009‬‬
‫ريال �أم�س الأول برتاجع ن�سبته ‪ .%21.75‬وارتفعت القيمة‬
‫ال�سوقية بن�سبة ‪ %0.16‬مقارنة ب�آخر يوم تداول �أم�س الأول‬
‫لت�صل لنحو ‪ 9,28‬مليار ريال ح�سب بيانات التداول املقدمة‬ ‫م�صطلحات مهمة‬
‫من �سوق م�سقط لالوراق املالية‪ .‬وو�صل عدد الأوراق املالية‬
‫املتداولة خالل جل�سة �أم�س اىل ‪ 52‬ورقة مالية ارتفعت ‪20‬‬
‫منها وانخف�ضت ‪ 18‬بينما ا�ستقرت ‪ 14‬ورقة مالية‪ .‬وو�صلت‬ ‫القيمة ال�سوقية لل�سهم‪:‬‬
‫قيمة �شراء الأجانب اىل ‪� 1.767,21‬ألف ريال بن�سبة ‪27,69‬‬ ‫���س��ع��ر �إغ��ل��اق ���س��ه��م ال�����ش��رك��ة يف ال�����س��وق يف‬
‫يف املئة يف حني بلغت قيم بيع الأجانب ‪� 1,585,08‬ألف ريال‬ ‫نهاية الفرتة‪.‬‬
‫بن�سبة ‪ 27,69‬يف املئة‪ .‬ام��ا �صايف اال�ستثمار الأجنبي فقد‬ ‫القيمة ال�سوقية لل�شركة‪:‬‬
‫و�صل اىل ‪ 182,13‬الف ريال بن�سبة ‪ 3,18‬يف املئة كمح�صلة‬ ‫القيمة ال�سوقية للأ�سهم املكتتب بها ومتثل‬
‫����ش���راء‪ .‬وت���راج���ع اث��ن��ان م��ن م���ؤ���ش��رات ال�����س��وق يف ح�ين ان‬ ‫عدد الأ�سهم املكتتب بها م�ضروباً ب�سعر �إغالق‬
‫م�ؤ�شر البنوك واال�ستثمار جنح يف االرتفاع بن�سبة ‪ 0,11‬يف‬ ‫ال�سهم يف نهاية الفرتة‬
‫املئة م�ضيفا لر�صيده ما يزيد قليال عن ‪ 10‬نقاط و�أغلق‬ ‫حقوق امل�ساهمني‪:‬‬
‫عند ‪ 9447‬نقطة‪� ،‬أم���ا م���ؤ���ش��ر ال�صناعة فقد ك��ان الأكرث‬
‫انخفا�ضا �أم�س وهبط بن�سبة ‪ 0,80‬يف املئة فاقدا ‪ 58‬نقطة‬ ‫امل��وج��ودات ال�صافية لل�شركة بعد ا�ستبعاد‬
‫و�أغلق عند ‪ 7206‬نقاط يف حني انخف�ض م�ؤ�شر اخلدمات‬ ‫امل����ط����ل����وب����ات‪ ،‬وت�������ش���م���ل ر�أ���������س امل�������ال امل����دف����وع‬
‫واالحتياطيات ب�أنواعها م�ضافاً �إليها الأرباح‬
‫والت�أمني بن�سبة ‪ 0,38‬يف املئة‪ ،‬ودفع �سهم بنك ظفار م�ؤ�شر‬ ‫املحتجزة ومطروحاً منها اخل�سائر املرتاكمة‪.‬‬
‫البور�صة العمانية ليغلق منخف�ضا حيث اجته امل�ستثمرون‬
‫�إىل ب��ي��ع ال�سهم جل��ن��ي الأرب����اح ل��ل��ي��وم ال��ث��اين ب��ع��د ارتفاع‬ ‫عدد الأ�سهم املتداولة‪:‬‬
‫ال�سهم مل�ستويات ك��ب�يرة بفعل عمليات ���ش��راء لال�ستفادة‬ ‫عدد الأ�سهم التي مت تداولها يف قاعة ال�سوق‬
‫من توزيعات �أرباح �أعلنها البنك‪ .‬وتراجع �سهم بنك ظفار‬ ‫خالل الفرتة‪.‬‬
‫‪2.7‬على خلفية اق�تراح البنك توزيع �أرب��اح نقدية و�أ�سهم‬ ‫عدد العقود املنفذة‪:‬‬
‫جمانية بن�سبة ‪ 25‬يف امل��ئ��ة‪ .‬وت��راج��ع��ت ع��دة �أ�سهم �أخرى‬ ‫ع��دد ال�صفقات امل�برم��ة بيعاً و���ش��را ًء داخل‬
‫منها �سهم «�أومنف�ست» الذي ت�صدر القائمة برتاجع بلغت‬ ‫قاعة ال�سوق خالل الفرتة‪.‬‬
‫ال ‪ 0.475‬ريال وكانت ال�شركة قد‬ ‫ن�سبته ‪ 2.5‬يف املئة م�سج ً‬
‫ً‬ ‫قرو�ض طويلة الأجل‪:‬‬
‫�أعلنت �صباحا �أم�س ارتفاعا يف �أرب��اح العام املا�ضي بن�سبة‬
‫‪ 37‬يف امل��ئ��ة م��ع ت�سجيل ال�شركة �أرب��اح��اً طفيفة يف الربع‬ ‫قرو�ض ال�شركة واجبة ال�سداد خالل فرتة‬
‫الرابع‪ ،‬كما تراجع �سهم «املطاحن العمانية» بـن�سبة ‪1.6‬‬ ‫تتجاوز ال�سنة‪.‬‬
‫يف املئة و»�صناعة الكابالت» بـن�سبة ‪ 1.1‬يف املئة‪ ،‬ويف املقابل‬ ‫قرو�ض وت�سهيالت‪:‬‬
‫خ��ف��ف م��ن ال�����ض��غ��وط ع��ل��ى امل���ؤ���ش��ر االرت��ف��اع ال��ك��ب�ير الذي‬ ‫ال���ق���رو����ض وال�����س��ل��ف ب��ع��د ط����رح خم�ص�ص‬
‫�سجله «بنك م�سقط»‪ -‬وهو ال�ساد�س له على التوايل‪ -‬يف‬ ‫الديون امل�شكوك يف حت�صيلها والفوائد املعلقة‪،‬‬
‫ال ‪0.967‬‬ ‫�صدارة القائمة الرابحة بـن�سبة ‪ 3.4‬يف املئة م�سج ً‬ ‫وبالن�سبة للبنوك الإ�سالمية متثل املرابحات ‪.‬‬
‫ً‬
‫ريال ك�أعلى م�ستوى �إغالق له منذ �أكرث من ‪� 15‬شهرا‪ ،‬كما‬ ‫قيمة الأ�سهم املتداولة‪:‬‬
‫ا�ستقطب ال�سهم �أك�بر التداوالت التي جرت على الأ�سهم‬
‫ق��ي��م��ة م���ا مت ت���داول���ه م���ن �أ���س��ه��م يف قاعة‬
‫مبجموع ‪ 2.7‬مليون ريال‪ ،‬و�صعد �سهم «�أونك القاب�ضة» بـ‬ ‫ال�سوق خالل الفرتة‪.‬‬
‫ال ‪ 0.554‬ريال‪.‬‬ ‫‪ 2.8‬يف املئة م�سج ً‬
‫جمموع املوجودات‪:‬‬
‫�إجمايل ا�ستخدامات املوارد املالية لل�شركة‪،‬‬
‫وت�شمل م��وج��ودات ثابتة وم��وج��ودات متداولة‬

‫بنك م�سقط الأن�شط بالعدد والقيمة‬


‫وموجودات �أخرى‪ ،‬وتعادل جمموع املطلوبات‬
‫مطلوبات للغري‪:‬‬
‫�إجمايل املطلوبات ومتثل جمموع املوجودات‬
‫االثنني‪ ،‬وج��اءت بعد ذلك يف قائمة الأك�ثر ن�شاطاً من‬ ‫�سجل �سهم بنك م�سقط �أداء جيدا حيث ك��ان �أكرث‬ ‫مطروحاً منها حقوق امل�ساهمني‪.‬‬
‫حيث القيمة �شركة �إ�سمنت عمان بن�سبة ‪ 4.06‬يف املئة‬ ‫الأ�سهم ت��داوال يف جل�سة �أم�س االثنني حيث مت تداول‬ ‫مطلوبات متداولة‪:‬‬
‫حيث مت تداول ‪ 232,121‬من �أ�سهمها‪ ،‬و�أخرياً العمانية‬ ‫‪� 2,710,195‬سهما من �أ�سهمه بن�سبة ‪ 24.82‬يف املئة من‬
‫لالت�صاالت التي مت تداول ‪ 215,413‬من �أ�سهمها بن�سبة‬ ‫�إجمايل التداوالت‪ .‬‬ ‫االل��ت��زام��ات امل�ترت��ب��ة ع��ل��ى ال�����ش��رك��ة والتي‬
‫‪ 3.76‬يف امل��ئ��ة م��ن ال���ت���داول �أم�����س‪.‬ب��ن��ك م�سقط يقود‬ ‫وتاله �سهم �أونك القاب�ضة التي مت تداول ‪1,529,809‬‬ ‫ت�ستحق ال�سداد خالل فرتة ق�صرية ال تتجاوز‬
‫التداوالت وي�سجل �أعلى ارتفاع‬ ‫�أ�سهم من �أ�سهمها بن�سبة ‪ 14.01‬يف املئة من �إجمايل‬ ‫ال�سنة‪.‬‬
‫ت�����ص��در ���س��ه��م ب��ن��ك م�سقط ق��ائ��م��ة ا���س��ه��م ال�شركات‬ ‫ال��ت��داوالت‪ .‬ث��م ال��دول��ي��ة لال�ستثمارت حيث مت تداول‬ ‫نقد وا�ستثمارات‪:‬‬
‫الأك�ث�ر ارت��ف��اع��اً يف جل�سة ت���داول �أم�����س االث��ن�ين حيث‬ ‫‪� 1,328,033‬سهما م��ن �أ�سهمه بن�سبة بلغت ‪ 12.16‬يف‬
‫ارتفع بن�سبة ‪ 3.422‬يف املئة من قيمته لي�صل �إىل ‪0.967‬‬ ‫املئة من �إجمايل التداوالت‪ .‬وي�أتي بعد ذلك بنك عمان‬ ‫ن��ق��د يف ال�����ص��ن��دوق و�أر����ص���دة وودائ�����ع لدى‬
‫ريال‪ ،‬وتاله �سهم اونك القاب�ضة حيث �أغلق على ‪0.554‬‬ ‫ال���دويل بن�سبة ‪ 7.15‬يف امل��ئ��ة م��ن �إج��م��ايل التداوالت‬ ‫البنوك‪ ،‬واال�ستثمارات يف الأوراق املالية‪.‬‬
‫ريال مرتفعاً بن�سبة ‪ 2.783‬يف املئة‪.‬‬ ‫حيث مت ت��داول ‪� 781,282‬سهما من �أ�سهمه‪ ،‬ويف نهاية‬ ‫ودائع‪:‬‬
‫وي���أت��ي بعد ذل��ك �سهم اخلليجية لال�ستثمار الذي‬ ‫القائمة جاءت عمان والإمارات التي مت تداول ‪590,878‬‬ ‫احل�������س���اب���ات اجل����اري����ة وح�������س���اب���ات التوفري‬
‫ال ارتفاعا‬ ‫و�صل �إىل ‪ 0.108‬ري��ال عند الإغ�ل�اق م�سج ً‬ ‫�سهما من �أ�سهمها بن�سبة بلغت ‪ 5.41‬يف املئة من �إجمايل‬ ‫والودائع حتت الطلب‪.‬‬
‫بن�سبة ‪ 0.935‬يف امل��ئ��ة م��ن ق��ي��م��ت��ه‪ ،‬ت�ل�اه ���س��ه��م عمان‬ ‫التداوالت‪ ،‬كما ت�صدر بنك م�سقط �أي�ضاً قائمة الأكرث‬
‫والإم��ارات بن�سبة ‪ 0.870‬يف املئة من قيمته حيث �أغلق‬ ‫ن�شاطاً بالقيمة بتداول ‪ 2,619,823‬من �أ�سهمه بن�سبة‬ ‫مكرر الربحية‬
‫على ‪ 0.232‬ري���ال‪ .‬ويف نهاية قائمة الأ���س��ه��م اخلم�سة‬ ‫‪ 45.77‬يف املئة من التداول‪ ،‬تلته �أونك القاب�ضة بن�سبة‬ ‫م���ن �أه����م و�أك��ث�ر امل����ؤ����ش���رات امل��ال��ي��ة �شيوعا‬
‫الأكرث ارتفاعاً جاء �سهم اجلزيرة للخدمات حيث �أغلق‬ ‫‪14.81‬يف املئة من التداول حيث مت تداول ‪ 847,610‬من‬ ‫ويح�سب بق�سمة ال�سعر ال�سوقي لل�سهم على‬
‫ع��ل��ى ‪ 0.233‬ري���ال م��رت��ف��ع��اً بن�سبة ‪ 0.866‬يف امل��ئ��ة من‬ ‫�أ�سهمها ‪ ،‬ثم بنك عمان الدويل ومت تداول ‪ 242,099‬من‬ ‫رب��ح ال�سهم ال��واح��د وكلما ك��ان منخف�ضا كان‬
‫قيمته‪.‬‬ ‫�أ�سهمه بن�سبة ‪ 4.23‬يف املئة من �إجمايل التداول �أم�س‬ ‫�أف�ضل‪ ،‬وهو يقي�س عدد ال�سنوات التي حتتاجها‬
‫ال�ستعادة ر�أ�س مالك من نتائج ال�شركة ‪.‬‬
‫‪ -‬مركب �سعر ال�سوق للقيمة‬
‫«�أومنــــفي�ست» الأ�شـــد انخفـــا�ضا‬ ‫بنك م�سقط يقود التداوالت وي�سجل �أعلى ارتفاع‬ ‫الدفرتية ‪:‬‬
‫يقارن القيمة الدفرتية لل�سهم مع التقييم‬
‫�سجل �سهم اومنفي�ست �أكرث الأ�سهم انخفا�ضا يف جل�سة تداول �أم�س االثنني حيث انخف�ضت قيمة ال�سهم لت�صل‬ ‫�إىل ‪ 0.108‬ري��ال عند الإغ�ل�اق م�سج ً‬
‫ال ارتفاعا بن�سبة‬ ‫ت�صدر �سهم بنك م�سقط قائمة ا�سهم ال�شركات الأكرث‬ ‫ال�����س��وق��ي ل��ه��ا وغ��ال��ب��ا م��ا ت��ك��ون اع��ل��ى وتعك�س‬
‫�إىل ‪ 0.475‬ريال عند �إغالقه بن�سبة انخفا�ض بلغت ‪ 2.464‬يف املئة من قيمته‪ ،‬تاله يف حدة االنخفا�ض �سهم فولتامب‬ ‫‪ 0.935‬يف املئة م��ن قيمته‪ ،‬ت�لاه �سهم عمان والإم���ارات‬ ‫ارتفاعاً يف جل�سة تداول �أم�س االثنني حيث ارتفع بن�سبة‬ ‫نظرة امل�ستثمرين مل�ستقبل ال�شركة ولكن املهم‬
‫للطاقة الذي انخف�ض بن�سبة ‪ 2.394‬يف املئة من قيمة ال�سهم ليغلق على ‪ 0.530‬ريال‪ .‬بعد ذلك جاء �سهم بنك �صحار‬ ‫بن�سبة ‪ 0.870‬يف املئة من قيمته حيث �أغلق على ‪0.232‬‬ ‫‪ 3.422‬يف املئة من قيمته لي�صل �إىل ‪ 0.967‬ريال‪ ،‬وتاله‬ ‫ك��م ي��ب��ل��غ ال�����س��ع��ر ال�����س��وق��ي للقيمة الدفرتية‬
‫الذي انخف�ض بن�سبة ‪ 1.754‬يف املئة من قيمته حيث �أغلق على ‪ 0.224‬ريال‪ .‬وتاله �سهم املطاحن العمانية الذي اغلق‬ ‫ريال‪ .‬ويف نهاية قائمة الأ�سهم اخلم�سة الأكرث ارتفاعاً‬ ‫�سهم اونك القاب�ضة حيث �أغلق على ‪ 0.554‬ريال مرتفعاً‬ ‫ح��ي��ث ينبغي للم�ستثمر ال��ب��ع��د ع��ن ال�شركات‬
‫�سعره على ‪ 0.659‬ريال منخف�ضاً بن�سبة ‪ 1.642‬يف املئة من قيمته ‪ .‬وجاء يف نهاية قائمة الأ�سهم الأكرث انخفا�ضاً‬ ‫جاء �سهم اجلزيرة للخدمات حيث �أغلق على ‪ 0.233‬ريال‬ ‫بن�سبة ‪ 2.783‬يف املئة‪.‬‬ ‫ذوات التقييم العايل ‪.‬‬
‫�سهم املتحدة للتمويل الذي انخف�ض بن�سبة ‪ 1.515‬يف املئة من قيمته ليغلق على ‪ 0.130‬ريال‪.‬‬ ‫مرتفعاً بن�سبة ‪ 0.866‬يف املئة من قيمته‪.‬‬ ‫وي�أتي بعد ذلك �سهم اخلليجية لال�ستثمار الذي و�صل‬

‫حكاية م�ستثمر‬

‫اليعقـــوبي‪ ..‬م�ستثــمر �شاب يهــوى �أ�ســـهم االتـــ�صاالت‬


‫االطالع واملمار�سة لهذا العمل‪ ،‬كما �أنني �أحر�ص‬ ‫�أ�سهم االت�صاالت وي��ق��ول‪�« :‬أ���ش�تري العديد من‬ ‫م�سقط ‪ -‬ثريا الكلبانية‬
‫كل احلر�ص على متابعة �آخر الأخبار االقت�صادية‬ ‫الأ�سهم ب�أنواعها املختلفة ولكن �أكرث ما �أف�ضله‬
‫م��ن خ�لال الو�سائل امل��ت��اح��ة‪ .‬وم�ضى اليعقوبي‬ ‫هو �أ�سهم «االت�صاالت» ملا حتققه من �أرباح كبرية‬ ‫ا�ستهوته اخ��ب��ار ا���س��واق امل���ال اخلليجية‪ ،‬قر�أ‬
‫يقول «�أ�شجع ال�شباب على اال�ستثمار ب�سوق املال‪،‬‬ ‫يف ه���ذا امل���ج���ال‪ .‬وع��ن��دم��ا ���س���أل��ت ال��ي��ع��ق��وب��ي عن‬ ‫ال��ك��ث�ير وت���اب���ع ال���ن�������ش���رات االق���ت�������ص���ادي���ة‪ ،‬فكان‬
‫فهو ي��وف��ر لهم ال��رب��ح ال�سريع وامل����ردود اجليد‪،‬‬ ‫ال�����س��ب��ب ال���ذي دف��ع��ه ل�لان��خ��راط يف ه���ذا املجال‬ ‫مدخله عامل املال والأعمال‪� ،‬إنه ال�شاب حممود‬
‫و�أرى �أن هناك �إقباال كبريا من ال�شباب يف هذا‬ ‫تب�سم وق��ال ‪ :‬لأن �سوق امل��ال جم��ال كبري للربح‬ ‫ب��ن ف��ه��د ال��ي��ع��ق��وب��ي �أح����د امل�����س��ت��ث��م��ري��ن ال�شباب‬
‫ال‪ :‬كما �أنني �أن�صحهم بعدم‬ ‫املجال‪ .‬و�أ�ضاف قائ ً‬ ‫ال�سريع‪ ،‬وال يحتاج �إىل جهد كبري وذلك بف�ضل‬ ‫الذين اقتحموا �سوق املال‪ ،‬طموحه الكبري دفعه‬
‫التهور وعليهم �أخذ اخلربة من كبار امل�ستثمرين‬ ‫ال��ت��ق��دم ال��ت��ك��ن��ول��وج��ي ك��م��ا �أن ���س��وق امل���ال يحقق‬ ‫ل��ل��دخ��ول يف ه���ذا امل��ج��ال‪ ،‬ال��ي��ع��ق��وب��ي حت���دث عن‬
‫واالطالع على جديد االقت�صاد من خالل و�سائل‬ ‫�أرباحا مببالغ متوا�ضعة‪ .‬وحتدث اليعقوبي عن‬ ‫جتربته يف �سوق امل��ال‪ ،‬وق��ال �إن��ه موجود يف �سوق‬
‫الإع���ل��ام و�أب����رزه����ا ال�����ص��ح��ف امل��ح��ل��ي��ة ومتابعة‬ ‫طموحه يف ه��ذا امل��ج��ال ق��ائ ً‬
‫�لا «�إن��ن��ي �أ���س��ع��ى �إىل‬ ‫امل���ال تقريبا م��ن��ذ ع��ام ‪ ،2006‬ف��ف��ي ه��ذه الفرتة‬
‫الربامج التي تعر�ض على �شا�شات الف�ضائيات‪،‬‬ ‫حتقيق خربة كبرية يف �سوق املال‪� ،‬سواء كانت يف‬ ‫ك�ث�رت ال��ك��ت��اب��ات يف و���س��ائ��ل االع��ل��ام ع���ن �سوق‬
‫ك��م��ا �أن ال�شبكة العنكبوتية «الإن�ت�رن���ت» تقدم‬ ‫�سوق م�سقط �أو �سوق دبي‪ ،‬و�أطمح �أن �أكون �أحد‬ ‫اخلليج مثل �سوق م�سقط و�سوق دبي وقد انتهز‬
‫الكثري م��ن اخل��دم��ات وب���آل��ي��ة �سهلة ج���داً وعلى‬ ‫كبار امل�ستثمرين يف هذا املجال‪ .‬و�أ�ضاف قائ ً‬
‫ال‪:‬‬ ‫هذه الفرتة للدخول يف �سوق املال‪.‬‬
‫اجلميع �أن ي�ستغلها ايجابيا‪.‬‬ ‫«وذل����ك ال ي���أت��ي �إال ب��اجل��ه��د ال��ك��ب�ير م��ن خالل‬ ‫و�أما عن الأ�سهم التي ت�ستهوي اليعقوبي فهي‬
‫‪9‬‬ ‫الثالثاء ‪ 17‬من �صفر ‪ 1431‬هـ املوافق ‪ 2‬فرباير ‪2010‬م‬ ‫اقت�صاد‬
‫�آخر اكت�شافات «�آبل»‬ ‫برثوة جتاوزت ‪� 300‬ألف مليون دوالر‬

‫�ستيف جوبز‪ ..‬وفن جمع املليارات من «تكنولوجيا احلوا�سيب»‬


‫مل تتوقف اكت�شافات �ستيف جوبز حيث انتجت‬
‫اب��ل م���ؤخ��را ج��ه��ازا ج��دي��دا ه��و ج��ه��از احلا�سوب‬
‫اللوحي �آي باد‪ ،‬الذي و�صف ب�أنه الفئة الثالثة‬
‫اجل��دي��دة م��ن الأج��ه��زة املتنقلة ال��ت��ي ال ت�صنف‬
‫���ض��م��ن ال��ه��وات��ف امل��ت��ن��ق��ل��ة �أو �أج���ه���زة احلا�سوب‬
‫الدفرتية‪ .‬و�سيبد�أ �سعر �آي ب��اد اجلديد بنحو‬
‫‪ 500‬دوالر �أمريكي وهو �أق��ل بنحو الن�صف مما‬ ‫م�سقط‪� -‬أحمد عمر‬
‫ك��ان خ�براء التكنولوجيا يتوقعون �أن ي��ب��د�أ به‪،‬‬ ‫ع�شقه للتكنولوجيا وبراعته يف ابتكار االدوات التي تخدم �أفكاره االلكرتونية مكنته من ان يكون واحدا من اقوى ال�شخ�صيات العاملية‬
‫و�ستقوم �شركة ابل بطرحه جتاريًّا للم�ستهلكني‬ ‫النافذة يف جمال االقت�صاد واالعمال‪� ،‬إنه �ستيف جوبز‪ ،‬الرئي�س التنفيذي ل�شركة «�آبل» العاملية الرائدة يف جمال احلوا�سيب من‬
‫خالل �شهرين‪ .‬ولكن هناك �أ�سئلة عديدة تدور‬
‫يف �أذهان امل�ستخدمني قبل �أن يقدم �أحدهم على‬ ‫طراز ماكينتو�ش‪ ،‬ف�ضال عن اجهزة م�شغالت املو�سيقى‪ ،‬وقد متكن برباعته ال�شخ�صية من �إنقاذ �شركة �أبل و�إحداث ثورة يف املو�سيقى‬
‫�شراء هذا اجلهاز ال بد من الإجابة عنها‪ ،‬وهي‬ ‫الإلكرتونية والهواتف الذكية وقاد �شركة بيك�سار لتهيمن على الر�سوم املتحركة‪ .‬ومل تكن مفاج�أة �أن تختاره �أ�شهر جمالت املال‬
‫م��ا ه��ي طبيعة اجل��ه��از اجل���دي���د؟ وه���ل �سيلبي‬ ‫واالعمال ك�أف�ضل رئي�س تنفيذي خالل عقد من الزمن ويرجع ذلك اىل �أن جناحات جوبز يف �إعادة تنظيم �أربع �صناعات ـ الكمبيوتر‬
‫احتياجاتهم؟ وه��ل �سيجعل حياتهم �أ���س��ه��ل يف‬ ‫واملو�سيقى والأفالم والهواتف املحمولة ـ هو �أمر غري م�سبوق‪ .‬ويعد جوبز �أحد �أهم الأ�شخا�ص الذين ط ّوروا احلوا�سيب‪ ،‬و�أو�صلوا‬
‫بع�ض املجاالت؟ وهل �سيجعلهم يتخل�صون من‬ ‫التكنولوجيا ملا نعرفه اليوم‪ .‬وبالعودة �إىل اجلذور يت�ضح �أن جوبز مل يكمل درا�سته اجلامعية‪ ،‬وعمل يف بدايته يف �شركة «�أتاري»‬
‫بع�ض الأجهزة الأخ��رى التي يحملونها حال ًّيا؟‬ ‫املخت�صة يف �ألعاب الفيديو‪ ،‬ثم �سافر �إىل الهند يف رحلة طويلة‪ ،‬ويف عام ‪ 1976‬قام بت�أ�سي�س �شركة �آبل‪ ،‬التي تعد �أهم �شركات‬
‫�آي باد اجلديد هو جهاز لوحي ال�سلكي ذو �شا�شة‬
‫تعتمد على اللم�س متعددة اال�ستخدامات توفر‬ ‫التكنولوجيا اليوم‪.‬‬
‫العديد م��ن امل��زاي��ا التي تقدمها �أج��ه��زة �أخرى‬
‫م�ستخدمة ح��ال��ي��ا مب��ا فيها �أج��ه��زة احلا�سوب‬
‫الدفرتي (البتوب)‪ ،‬وقارئات الكتب الإلكرتونية‪،‬‬
‫�أو الهواتف الذكية‪� ،‬أو م�شغالت املو�سيقى‪� ،‬أو‬
‫من�صات الألعاب املختلفة‪ .‬و�إىل جانب �أن اجلهاز‬
‫اجل��دي��د م�صمم ل��ل��ق��ي��ام ب��ال��ع��دي��د م��ن الأ�شياء‬
‫ف�إنه لفت االهتمام قبل طرحه ب�شكل خا�ص �إىل‬
‫�أنه من �إنتاج �شركة ابل‪ ،‬التي عرف عنها �إثارتها‬
‫ال�ضجة الفورية للمنتجات التي تطرحها والتي‬
‫ت��ك��ون ث���ورة تقنية و�سهلة اال���س��ت��خ��دام و�أنيقة‪،‬‬
‫مثل جهازيها �آي ف��ون‪ ،‬و�آي ب��ود‪� .‬أب��ع��اد اجلهاز‬
‫اجل��دي��د ه��ي ك��ال��ت��ايل ال�����س�� ْم��ك ‪ 13.4‬مليمرتا‪،‬‬
‫وال���ط���ول ‪ 242.8‬م��ل��ي��م�ترا‪ ،‬وال���ع���ر����ض ‪189.7‬‬
‫مليمرتا‪ ،‬وه��ذه القيا�سات ت�شبه كثريا قيا�سات‬
‫جهاز احلا�سوب الدفرتي �إال �أن وزن �آي باد �أقل‬
‫بكثري فهو �أخ��ف بنحو ‪ 680‬جراما‪ ،‬وه��و �أنحف‬
‫ب�����ش��ك��ل ك��ب�ير‪ ،‬ك��م��ا �أن����ه ‪ -‬ك��ل��ه ت��ق��ري��ب��ا‪� -‬شا�شة‪.‬‬
‫�ستيف جوبز يعلن عن جهاز ابل �آي باد اجلديد‪.‬‬
‫ويت�سائل م�ستخدمي التكنولوجيا املهتمني عما‬
‫�إذا ك��ان ب��الإم��ك��ان االكتفاء ب���آي ب��اد واال�ستغناء‬
‫عن الهاتف الذكي و�آي ب��ود وم�شغل املو�سيقى‪،‬‬
‫واجل��واب هو نعم بالإمكان ذلك ولكن ال ين�صح‬
‫به ب�سبب حجم �آي باد الذي يفوق كثريا معظم‬
‫الأجهزة املذكورة �سابقا‪ .‬ولهذا فعلى الرغم من‬
‫�أنه بالإمكان ا�ستخدام �آي باد بطرق عديدة ف�إن‬
‫�أف�ضل ا�ستخدامات هذا اجلهاز هو ا�ستخدامه‬
‫قارئا �إلكرتونيا حيث يتيح لك ق��راءة ال�صحف‬
‫والكتب الإلكرتونية �أو م�شاهدة �أفالم ومقاطع‬
‫الفيديو‪.‬‬
‫���ش��رك��ة �آب����ل‪ ،‬ومت��ك��ن م��ن ���ص��ن��ع �أول من���وذج لكمبيوتر �شخ�صي‬ ‫وبحلول عام ‪ 1985‬تخلى جوبز عن وظيفته يف �آبل‪ ،‬بعد خالفات‬
‫وحمل االخرتاع اجلديد ا�سم «�آبل‪ ،»1‬ويف عام ‪ ،1977‬قرر الرئي�س‬ ‫داخلية‪ ،‬وتفرغ لأع��م��ال �أخ��رى‪ ،‬و�أ�س�س �شركة «نك�ست»‪ ،‬كما قام‬
‫التنفيذي ال�سابق ل�شركة «ان��ت��ل» م��اي��ك م��ارك��وال اال�ستثمار يف‬ ‫ب�شراء �شركة «بيك�سار»‪ ،‬وجعل منها واحدة من �أهم ال�شركات يف‬
‫«�آب��ل»‪ ،‬لي�صبح رئي�س جمل�س �إدارتها وزادت ا�ستثمارات ال�شركة‬ ‫�إنتاج الأفالم الكرتونية‪ ،‬وت�شارك مع �شركة «ديزين» يف �إنتاج �أفالم‬
‫بعد ذل��ك‪ .‬كما �شهد ه��ذا ال��ع��ام اي�ضا ط��رح «�آب��ل ‪ »2‬يف اال�سواق‪،‬‬ ‫ح�صدت عدداً كبري من جوائز الأو�سكار‪ .‬وعانت �شركة «�آبل» بعد‬
‫و�أ�صبح <�آبل ‪� >2‬أجنح كمبيوتر �شخ�صي يف ال�سوق الأمريكي‪.‬‬ ‫ذهاب �ستيف جوبز‪ ،‬الذي عاد �إليها يف �آواخ��ر الت�سعينيات‪ ،‬وقام‬
‫ويف دي�����س��م�بر ع���ام ‪ ،1980‬مت ط���رح ���ش��رك��ة <�آبل> يف اكتتاب‬ ‫ب�إعادتها �إىل القمة من خالل عدد من املنتجات‪� ،‬أهمها كومبيوتر‬
‫ع��ام �أويل ب�سعر ‪ 22‬دوالرا لل�سهم‪ ،‬و�سرعان ما قفز ال�سعر �إىل‬ ‫«�آي ماك»‪ ،‬وم�شغل املو�سيقى «�آي بود» الذي حقق جناحاً منقطع‬
‫‪ 29‬دوالرا‪ ،‬لت�صبح قيمة <�آبل> ال�سوقية ‪ 1.2‬مليار دوالر‪ ،‬وكان‬ ‫النظري‪ .‬كما تنتج �شركة �آبل هاتف «�آي فون» املحمول‪ ،‬الذي حقق‬
‫ج��وب��ز امل�����س��اه��م الرئي�سي يف ال�����ش��رك��ة م��ع ح�صة ‪ 15‬يف امل��ئ��ة من‬ ‫جناحاً كبرياً �أي�ضاً‪ .‬ومنذ �أن عاد جوبز �إىل « �آب��ل» يف عام ‪1997‬‬
‫الأ�سهم‪ .‬ويف العام نف�سه‪� ،‬أنتجت ال�شركة <�آبل‪ ،>3‬لكن ا�ستعادت‬ ‫بعد ‪ 12‬عاما من الإطاحة به من ال�شركة التي �أ�س�سها ا�ستحدث‬
‫الكمية الأوىل من ‪� 14‬ألف جهاز من ال�سوق ب�سبب بع�ض امل�شاكل‬ ‫ا�سرتاتيجية طويلة الأمد لنمط احلياة الرقمية وبراجميات �أي‬
‫التقنية‪ ،‬مثل ع��دم ال��ق��درة على و���ص��ل اجل��ه��از اجل��دي��د ب�أجهزة‬ ‫تونز الرقمية وامل�شغل املو�سيقي يف عام ‪ 2000‬كانت ال�شركة تواجه‬
‫<�أبل ‪ ،>2‬فبقي الأخري املف�ضل لدى الزبائن يف عام ‪.1981‬‬ ‫�شبح الإف�لا���س‪ ،‬غري �أن ال�شركة يعمل بها الآن ‪� 34‬أل��ف موظف‬
‫ويف ع��ام ‪� 1984‬أط��ل��ق �أول حا�سوب م��ن ط��راز <ماكنتو�ش>‪،‬‬ ‫وتقدر قيمتها ب�أكرث من ‪ 170‬مليار دوالر‪.‬‬
‫وال���ذي �أ���ص��ب��ح فيما بعد م��ع��ي��ارا للحوا�سيب يف ال��ع��امل‪ .‬و�شكل‬ ‫�أما عن مرحلة الدرا�سة فقد تدرج جوبز يف املراحل الدرا�سية‬
‫اجل��ه��از اجل��دي��د‪ ،‬ال��ذي بيع ب���ـ‪ 2495‬دوالرا‪� ،‬ضربة موفقة‪ .‬ويف‬ ‫املختلفة‪ ،‬وما �أن و�صل �إىل مرحلة ال�صفوف الثانوية‪ ،‬حتى ابتكر‬
‫دي�سمرب ‪ ،1995‬ا�شرتت <�آبل> �شركة <نك�ست> والتي كان قد‬ ‫�أول �شريحة �إلكرتونية يف حياته‪ ،‬و�أراد احل�صول على قطعة نادرة‬
‫�أ�س�سها جوبز بعد بيعه من «�آبل» بـ‪ 400‬مليون دوالر‪ .‬بعدها‪ ،‬عني‬ ‫ت�صنعها �شركة «هوليت باكرد» ملتابعة �أحد م�شاريعه‪ ،‬ف�أر�سل �إىل‬
‫جوبز ع��ام ‪ 1997‬رئي�سا تنفيذيا م�ؤقتا لـ>�آبل> ب��رات��ب دوالر‬ ‫يكتف م�سو�ؤل‬‫�أحد م�ؤ�س�سي ال�شركة طالباً �إر�سال القطعة‪ ،‬فلم ِ‬
‫واحد �سنويا‪ ،‬مما �أدخله يف جمموعة جيني�س للأرقام القيا�سية‬ ‫ال�شركة بت�سليمه ما يريد بل دعاه �إىل العمل يف م�صنع �شركته‬
‫ك���أق��ل ال��ر�ؤ���س��اء التنفيذيني تقا�ضيا ل��ل��رات��ب يف ال��ع��امل‪ .‬وهذا‬ ‫خ�لال الإج���ازة املدر�سية يف ال�صيف‪ ،‬وه��ن��اك التقى جوبز لأول‬
‫الراتب يعترب احتياال على الدولة لعدم خ�صم ال�ضرائب منه‪،‬‬ ‫م��رة ب�ستيفن وزن��ي��اك �أح���د املهند�سني الإل��ك�ترون��ي�ين‪ .‬ويف عام‬
‫يف حني �أن جوبز ميلك �أ�سهما يتقا�ضى �أرباحها كلما زاد ن�شاط‬ ‫‪ ،1972‬تخرج جوبز يف ثانوية <هوم �ستيد> بكاليفورنيا ودخل‬
‫ال�شركة‪.‬‬ ‫�إىل جامعة ريد يف والية �أوريجون‪ ،‬لكنه ر�سب يف الف�صل الأول‪،‬‬
‫ومب���رور ال��وق��ت ت��غ�يرت �سيا�سات ج��وب��ز امل��ال��ي��ة فا�صبح �أكرث‬ ‫فقرر عدم متابعة درا�سته اجلامعية لكنه بقي يف حميط الكلية‬
‫انفتاحا وجنح يف اطالق جهاز «�أي ماك» (‪� )IMAC‬أحد �أكرث‬ ‫يلتقط بع�ض درو�س الفل�سفة والثقافات الأجنبية‪ .‬ويقول جوبز‬
‫املنتجات خم��اط��رة‪ .‬و�أ���ص��ب��ح م�ؤ�س�س �آب���ل للمرة الثانية رئي�سا‬ ‫عن ال�سنة الأوىل التى ق�ضاها يف كليته «بعد �ستة �شهور مل �أجد‬
‫تنفيذيا دائ��م��ا لل�شركة يف يناير ع��ام ‪ ،2000‬ومالكا ل��ـ‪ 30‬مليون‬ ‫لها قيمة‪ ،‬مل ي ُكن لدي ت�صور عن الهدف الذي �أريد حتقيقه يف‬
‫�سهم فيها‪ ،‬وح�صدت ال�شركة املتجددة يف ال��ع��ام نف�سه �إيرادات‬ ‫حياتي‪ ،‬وال عن فائدة اجلامعة يف حتقيق هذا الهدف‪ ،‬كما انني‬
‫تخطت ال���ـ‪ 7.9‬مليارات دوالر م��ع ‪ 786‬مليون دوالر كانت ربحا‬ ‫انفق كل ما ادخره والداي طوال حياتهما‪ ،‬لذلك قررت التوقف‪،‬‬
‫�صافيا‪ .‬ويف عام ‪ ،2001‬بد�أ جوبز بافتتاح �سل�سلة متاجر <�آبل>‬ ‫لقد كان الأمر خميفا وقتها‪ ،‬لكنني �أرى الآن انه �أف�ضل القرارات‬
‫للتجزئة‪ ،‬ح��ي��ث مي��ك��ن ل��ل��زب��ائ��ن اخ��ت��ب��ار ال��ك��م��ب��ي��وت��رات واختيار‬ ‫التي اتخذتها يف حياتي»‪.‬‬
‫الربامج مب�ساعدة �أ�شخا�ص متخ�ص�صني‪ ،‬وما هي �إال �سنتني حتى‬ ‫ومل يلبث ج��وب��ز �أن ق���دم اف��ك��ارا ع��دي��دة اىل ���ش��رك��ة «ات����اري»‬
‫بد�أت هذه املتاجر تدر �أرباحا كثرية‪ .‬وبعد كل هذه النجاحات �أراد‬ ‫ال��رائ��دة يف جم��ال ال��ع��اب الفيديو‪ ،‬ويف ع��ام ‪ ،1975‬ان�ضم جوبز‬
‫جوبز خو�ض جولة �أخ���رى م��ن ال��ث��ورة يف �صناعة ج��دي��دة‪ ،‬هذه‬ ‫�إىل <هومربو كمبيوتر> وهو نا ٍد ملطوري �أجهزة الكمبيوترات‬
‫املرة كانت �صناعة املو�سيقى> فابتكر <�أي بود>‪ ،‬جهاز املو�سيقى‬ ‫ال�شخ�صية‪ ،‬من بني �أع�ضائه وزنياك الذي تعرف �إليه يف <�أت�ش‬
‫املحمول‪ ،‬يف �أكتوبر من عام ‪ 2001‬لي�صبح حديث النا�س ب�شكله‬ ‫بي> ف�شجع جوبز �صديقه على ترك وظيفته كمهند�س يف <�أت�ش‬
‫الفريد‪ .‬ويف �إبريل من عام ‪� 2003‬أ�س�س <�آي تيون> وهو برنامج‬ ‫بي>‪ ،‬لين�ضم �إليه يف مغامرة تتعلق بالكمبيوتر ال�شخ�صي‪ .‬وكان‬
‫مو�سيقي رقمي يبيع الأغاين‪.‬‬ ‫العام ‪ 1976‬عاما فارقا يف حياة جوبز‪ ،‬فقد �شهد العام انطالق‬

‫غــدا يف ملحــق �ســيارات‬

‫تختــــــــــــــــرب‬
‫فولك�س فاجن «طوارق» ‪2010‬‬
‫اقت�صاد‬ ‫الثالثاء ‪ 17‬من �صفر ‪ 1431‬هـ املوافق ‪ 2‬فرباير ‪2010‬م‬ ‫‪8‬‬

‫‪ 17‬مليــار دوالر خ�ســائر �شركات الطــريان عــامليا جراء الــركود‬ ‫زيادة احلركة‬
‫اجلـــــــــوية‬
‫م�سقط ‪� -‬أحمد عمر‬ ‫�أبوظبي‪ -‬وكاالت‬
‫مل تفلح ال�سيا�سات التحفيزية التي قامت بها‬ ‫ارت��ف��ع ع��دد امل�سافرين ع�بر مطار‬
‫احلكومات يف حماولة لإنقاذ االقت�صاد وحالة‬ ‫�أب��وظ��ب��ي ال�����دويل ال���ع���ام امل��ا���ض��ي �إىل‬
‫التعرث القائمة يف م�ساعدة �شركات الطريان للتغلب‬ ‫‪ 9.7‬مليون م�سافر بن�سبة منو ‪%7.3‬‬
‫على �أزمة اخل�سائر املتتالية لديها‪ ،‬فبعد �شهور من‬ ‫عن العام ال�سابق‪ ،‬بح�سب �إح�صاءات‬
‫الأنباء املت�ضاربة ب�ش�أن م�صري ال�شركة الأكرب يف‬ ‫ن�����ش��رت��ه��ا ���ش��رك��ة �أب��وظ��ب��ي للمطارات‬
‫«�أداك»‪.‬‬
‫جمال اخلدمات اجلوية يف �آ�سيا‪� ،‬أعلنت اخلطوط‬ ‫و���ش��ك��ل ال��ن��م��و الإي���ج���اب���ي لأع�����داد‬
‫اجلوية اليابانية «جال»‪� ،‬أكرب �شركات الطريان يف‬ ‫امل�سافرين يف مطار �أبوظبي الدويل‬
‫�آ�سيا‪� ،‬أنها ا�شهرت �إفال�سها امام الق�ضاء املخت�ص‬ ‫حت����دي����اً ح���ق���ي���ق���ي���اً مل����واج����ه����ة الأزم�������ة‬
‫وانها �ستخ�ضع خلطة اعادة هيكلة وا�سعة �ستت�ضمن‬ ‫االقت�صادية العاملية التي �أث��رت على‬
‫�إلغاء ‪ 15600‬وظيفة (حوايل ‪ %30‬من جمموع قوتها‬ ‫ق��ط��اع ال���ط�ي�ران وح���رك���ة امل�سافرين‬
‫العاملة خالل الفرتة املنتهية يف مار�س ‪)2013‬‬ ‫ال��ع��امل��ي��ة‪ ،‬وال���ت���ي ت��راج��ع��ت ‪ %3‬خالل‬
‫ال��ع��ام امل��ا���ض��ي‪ .‬كما �أظ��ه��رت البيانات‬
‫والتخل�ص من ‪ 53‬من طائراتها القدمية التي ال‬ ‫ال�����ص��ادرة يف التقرير ال���ذي �أ�صدرته‬
‫تتميز بكفاءة ا�ستخدام الوقود وا�ستبدالها بـ‪33‬‬ ‫ال�شركة ت�سجيل حركة ال�شحن اجلوي‬
‫طائرة نفاثة �أخرى بتكلفة ت�شغيل �أقل بالإ�ضافة‬ ‫من�����واً ك���ب�ي�راً مب���ع���دل ‪ ،%7‬يف الوقت‬
‫لإيقاف العديد من خطوط رحالتها الداخلية‬ ‫ال���ذي بلغت ف��ي��ه جم��م��وع��ة الرحالت‬
‫والدولية‪ .‬وعالوة على ذلك‪� ،‬أعلن االحتاد الدويل‬ ‫اجل���وي���ة ‪� 102,1‬أل�����ف رح���ل���ة‪ ،‬بزيادة‬
‫للنقل اجلوي �أن خ�سائر قطاع الطريان خالل العام‬ ‫مقدراها ‪ %9.6‬عن العام املا�ضي‪ .‬ويف‬
‫عام ‪ ،2009‬قدم مطار �أبوظبي الدويل‬
‫اجلاري �ست�صل اىل ‪ 5.6‬مليار دوالر مقارنة بـ‪11‬‬ ‫خدمات مبا�شرة �إىل ‪ 80‬وجهة يف ‪46‬‬
‫مليار دوالر تكبدتها �شركات الطريان العاملية يف‬ ‫بلداً وا�ستقبل ثماين �شركات طريان‬
‫‪ 2009‬و‪ 17‬مليار دوالر خالل ‪ .2008‬وعلى الرغم‬ ‫جديدة لت�شغيل عملياتها من املطار‪،‬‬
‫من تراجع ا�سعار النفط عامليا مما ترتب عليه‬ ‫�إ�ضافة �إىل دور طريان االحتاد‪ ،‬الناقل‬
‫انخفا�ض ا�سعار الوقود‪ ،‬وت�أثري ذلك ب�شكل �إيجابي‬ ‫الوطني لدولة الإم��ارات يف امل�ساهمة‬
‫على حركة الطريان‪� ،‬إال �أن ذلك اي�ضا مل يخفف‬ ‫يف من����و امل����ط����ار م����ن خ���ل��ال �إط���ل��اق‬
‫وجهات جديدة وزي��ادة عدد الرحالت‬
‫من خ�سائر ال�شركات‪ .‬وعملت �شركات الطريان يف‬ ‫اجلوية �إىل الوجهات احلالية‪ .‬وخالل‬
‫املنطقة على ا�ستحداث خطط جديدة ت�ستهدف‬ ‫ال��ع��ام ذات����ه‪ ،‬مت��ك��ن��ت ���ش��رك��ة �أداك من‬
‫جذب الركاب وانعا�ش حركة الطريان‪ ،‬لكن ت�أثريات‬ ‫�إ���ض��اف��ة ‪ 14‬وج��ه��ة ج��دي��دة �إىل �شبكة‬
‫االزمة كانت �أكرب و�أثقل‪.‬‬ ‫وج��ه��ات��ه��ا امل��ت��ن��ام��ي��ة‪� .‬أم�����ا بالن�سبة‬
‫للوجهات الأكرث ن�شاطاً بالن�سبة ملطار‬
‫�أبوظبي الدويل‪ ،‬فقد احتلت العا�صمة‬
‫ال�بري��ط��ان��ي��ة ل���ن���دن �أك��ث��ر الوجهات‬
‫ن�������ش���اط���اً ت��ل��ت��ه��ا ب���ان���ك���وك وال����دوح����ة‬
‫والبحرين والقاهرة‪ .‬ويف هذا ال�سياق‪،‬‬
‫ق��ال خليفة حم��م��د امل���زروع���ي‪ ،‬رئي�س‬
‫���ش��رك��ة �أب���وظ���ب���ي ل��ل��م��ط��ارات «�أداك»‬
‫�إن��ه رغ��م الأزم���ة االقت�صادية العاملية‬
‫التي �أثرت �سلبياً على قطاع الطريان‬
‫والنقل اجل��وي يف ع��ام ‪ ،2009‬متكنت‬
‫�شركة �أبوظبي للمطارات من احلفاظ‬
‫على النمو الإيجابي حلركة امل�سافرين‬
‫وال�شحن اجل��وي‪ .‬و�أ�ضاف «�ستوا�صل‬
‫�أداك عملها ال�����د�ؤوب ل�لا���س��ت��م��رار يف‬
‫تنمية �أعمالها بالتعاون مع عمالئها‬
‫‪ A320‬و ‪ .A340‬وت��ب��ل��غ قيمة ال��ع��ق��د ن��ح��و ‪162‬‬ ‫الذين يف�ضلون الدفع نقدا �أو من خالل بطاقات‬ ‫ويف التقرير الذي ن�شره االحتاد الدويل للنقل‬ ‫الرئي�سيني و�أ�صحاب امل�صلحة‪.‬‬
‫مليون دوالر �أم��ري��ك��ي‪ .‬وبح�سب االتفاقية �ستمتد‬ ‫ال�صراف الآيل املت�صلة بــ»�شبكة كي نت» الكويتية‪،‬‬ ‫اجلوي «اياتا» قدر حجم اخل�سائر التي من املتوقع‬
‫�أعمال ال�صيانة مل��دة ثالثة �أع��وام كاملة‪ .‬وه��ذا هو‬ ‫ع��و���ض��ا ع��ن ال��دف��ع ب��وا���س��ط��ة ب��ط��اق��ة االئ��ت��م��ان عرب‬ ‫ان يتكبدها قطاع النقل اجلوي خالل العام اجلاري‬
‫ث��اين عقد متنحه الناقلة الوطنية لـ «�أي��ر فران�س‬
‫�إند�سرتيز» الأوروب��ي��ة ل�صيانة حمركات طائراتها‬
‫الهاتف‪ .‬وتعليقا على امل��زاي��ا املتاحة للم�سافرين‪.‬‬
‫كما ح�صلت �شركة بريطانية على عقد تبلغ قيمته‬
‫على امل�ستوى العاملي �ست�صل اىل ‪ 5.6‬مليار دوالر‪،‬‬
‫وهو رقم اقل بكثري اذا ما قورن بخ�سائر القطاع‬
‫«نا�س» ال�سعودية‬
‫من طراز �أيربا�ص ‪ A320‬و ‪ A340‬يف غ�ضون عام‬ ‫ن��ح��و ‪ 42‬م��ل��ي��ون دوالر �أم��ري��ك��ي م��ن ���ش��رك��ة طريان‬ ‫خالل عام ‪ 2009‬والذي بلغ وقتها ‪ 11‬مليار دوالر‪.‬‬
‫واح��د‪ ،‬بعد �أن منحت عقدا لل�شركة نف�سها بقيمة‬ ‫اخلليج‪ ،‬الناقلة الوطنية ململكة البحرين‪ ،‬وذلك‬ ‫وت�����ش�ير ال��ت��وق��ع��ات اىل ان االن��ت��ع��ا���ش االقت�صادي‬ ‫الريا�ض‪ -‬وكاالت‬
‫‪ 46‬مليون دوالر ينتهي العقد يف دي�سمرب اجلاري‪.‬‬ ‫لتزويد مقاعد جديدة لطائرات �أيربا�ص ‪.A330‬‬ ‫غري املتكافئ م�ستمر لكنه ي�سري ببطء‪ ،‬وه��ذا ما‬ ‫ك�شف �سليمان احل��م��دان الرئي�س‬
‫وت�سلمت «ط�يران اخلليج» �أول طائراتها اجلديدة‬ ‫وم�����ن امل����ق����رر �أن ت���ت���وىل ����ش���رك���ة «‪Contour‬‬ ‫اكده اي�ضا منتدى االقت�صاد العاملي الذي اختتم‬ ‫التنفيذي لل�شركة الوطنية للخدمات‬
‫من طراز ‪ ،A320‬وهي الأوىل من دفعة الطائرات‬ ‫‪،»Premium Aircraft Seating‬‬ ‫اعماله ام�س االول وال��ذي اكد على ح��دوث تعاف‬ ‫اجل��وي��ة «ن��ا���س» ع��ن اح��ت��م��ال �أن تقوم‬
‫املتفق على ت�سلمها من الآن حتى دي�سمرب ‪2010‬؛ �إذ‬ ‫وم��ق��ره��ا بريطانيا‪ ،‬مب��وج��ب العقد ت��زوي��د مقاعد‬ ‫اقت�صادي لكنه ي�سري ب�شكل بطيء‪ ،‬كما ان عودة‬ ‫ال�������ش���رك���ة ب�����إي����ق����اف ج���م���ي���ع رح��ل��ات‬
‫�ستت�سلَّم ال�شركة هذه الطائرات على دفعات بواقع‬ ‫جديدة لطائرات ‪ A330‬مل يت�سن معرفة عددها‪.‬‬ ‫ا�سعار الوقود اىل االرتفاع مرة اخرى ت�شكل عامل‬ ‫ال���������ش����رك����ة داخ��������ل امل���م���ل���ك���ة يف ح����ال‬
‫واح��دة كل �شهر‪