You are on page 1of 24

‫‪5‬‬ ‫جلنة وطنية ال�ستخراج ت�صاريح �شبكات االت�صاالت بـ « نظام املحطة الواحدة»‬

‫االثنني‬
‫‪ 16‬من �صفر ‪ 1431‬هـ املوافق ‪ 1‬فرباير ‪2010‬م‬
‫العدد (‪)35‬‬

‫«دافو�س»‪ ..‬انتعا�ش النمو‬ ‫ً‬


‫م�شروعا‬ ‫«�سند»يدعم ‪97‬‬ ‫‪� 24‬صفحة‬
‫احلياة ‪ ..‬ر�ؤية‬
‫رغم التعافـي اله�ش‬ ‫جديــد ًا‬ ‫املدير العام رئي�س التحرير‬
‫‪08 .......................‬‬ ‫‪03 ........................‬‬ ‫‪ 200‬بيسة‬ ‫‪www.alroya.info‬‬ ‫حامت الطائي‬
‫‪6٫252.55‬‬ ‫‪%0.50‬‬ ‫سوق الرياض‬ ‫‪7٫025.30‬‬ ‫‪%0.13-‬‬ ‫سوق الكويت‬ ‫‪2٫633.37‬‬ ‫‪0.20‬‬ ‫سوق أبوظبي‬ ‫‪1٫589.97‬‬ ‫‪%0.59-‬‬ ‫سوق دبي‬ ‫‪6٫532.16‬‬ ‫‪%0.31‬‬ ‫سوق مسقط‬

‫» ‪« :‬املركزي» مينع‬ ‫م�صادر لـ«‬ ‫فهد بن حممود ا�ستعر�ض مع جوه جوك توجن امل�ستجدات الإقليمية والدولية‬
‫البنوك من تقديــم جوائــز عينيــة‬
‫هو ال�سبب يف �أن البنوك العمانية التجارية قد‬ ‫الر�ؤية – �أمل رجب‬
‫تعزيز التبادل التجاري بني ال�سلطنة و�سنغافورة‬
‫�أعلنت منذ بداية العام عن جوائز نقدية فقط‬ ‫ومتنياته الطيبة حل�ضرة �صاحب اجلاللة‬ ‫م�سقط ‪ -‬العمانية‬
‫على ح�سابات االدخ��ار لديها يف ح�ين �شهد العام‬ ‫ك�شفت م�صادر لـ”الر�ؤية “�أن البنك املركزي‬ ‫ال�سلطان قابو�س بن �سعيد املعظم ــ حفظه‬
‫املا�ضي ت�سابقا من البنوك لتقدمي جوائز عينية‬ ‫العماين �أ��ص��در ق��رارا مبنع البنوك املحلية من‬ ‫اهلل ورعاه ــ وحكومته وال�شعب العماين ‪.‬‬ ‫ا�ستعر�ض �صاحب ال�سمو ال�سيد فهد‬
‫وك ��ان �أب ��رزه ��ا ج��وائ��ز ب�ن��ك ع �م��ان ال� ��دويل الذي‬ ‫منح ج��وائ��ز عينية لزبائنها ‪ ،‬ق��ا��ص��را احلوافز‬ ‫وق��د �أب�ل��غ �صاحب ال�سمو ال�سيد نائب‬ ‫بن حممود �آل �سعيد نائب رئي�س الوزراء‬
‫قدم لزبائنه ع�شرات من ال�سيارات كجوائز على‬ ‫ال �ت��ي مت�ن�ح�ه��ا ال �ب �ن��وك ل��زب��ائ�ن�ه��ا ع �ل��ى اجلوائز‬ ‫رئي�س الوزراء ل�ش�ؤون جمل�س الوزراء دولة‬ ‫ل�ش�ؤون جمل�س الوزراء مع دولة جوه جوك‬
‫ح�سابات االدخار طوال عام ‪.2009‬‬ ‫ال�ن�ق��دي��ة ف�ق��ط‪ .‬وب�ي�ن��ت امل���ص��ادر �أن ه��ذا القرار‬ ‫ال�ضيف نقل حتيات عاهل ال�ب�لاد املفدى‬ ‫ت��وجن رئ�ي����س وزراء ج�م�ه��وري��ة �سنغافورة‬
‫ـ�ـ�ـ �أب �ق��اه اهلل ـ�ـ�ـ ومت�ن�ي��ات��ه ب ��دوام التوفيق‬ ‫الأ�� �س� �ب ��ق ال �ع�ل�اق ��ات ال �ث �ن��ائ �ي��ة املتميزة‬
‫للقيادة وامل�س�ؤولني يف �سنغافورة ومبزيد‬ ‫ب�ين ال�ب�ل��دي��ن ال���ص��دي�ق�ين و��س�ب��ل تن�شيط‬
‫�سهم بنك م�سقط يف �أعلى م�ستوى منذ ‪� 15‬أ�سبوعا‬ ‫من التقدم واالزدهار لل�شعب ال�سنغافوري‬
‫ال�صديق معربا �سموه عن ارتياح ال�سلطنة‬
‫مل���س�ت��وى ال �ت �ع��اون امل�ت�ن��ام��ي ب�ي�ن البلدين‬
‫ال�ت�ع��اون االق�ت���ص��ادي وتفعيل االتفاقيات‬
‫املربمة بني اجلانبني مبا ي�ؤدي �إىل املزيد‬
‫م��ن ال�ت�ب��ادل ال�ت�ج��اري وق�ي��ام ال�ع��دي��د من‬
‫مبا يوازي ‪ 20,25‬نقطة‪.‬وانخف�ضت قيم التداول‬ ‫م�سقط – الر�ؤية‬ ‫ال�صديقني ‪.‬‬ ‫امل���ش��اري��ع امل�شرتكة ه��ذا �إىل ج��ان��ب تبادل‬
‫�إىل ‪ 7,32‬مليون ريال بن�سبة ‪ % 49.65‬مقارنة مع‬ ‫و �أع� ��رب دول ��ة ج ��وه ج ��وك ت ��وجن عن‬ ‫اخلربات الفنية وتدريب الكوادر وت�شجيع‬
‫�آخر يوم تداول الذي ارتفعت خالله قيم التداول‬ ‫�صعد �سهم بنك م�سقط �أم�س ‪ % 2.3‬م�سجال‬ ‫اع�ت��زازه وال��وف��د امل��راف��ق ب��زي��ارة ال�سلطنة‬ ‫القطاع اخلا�ص على اال�ستثمار ‪.‬‬
‫ب�شكل ملحوظ لت�صل �إىل ‪ 14,53‬مليون ري��ال‪.‬‬ ‫�أعلى م�ستوى يف ‪� 15‬أ�سبوعا لتبلغ مكا�سبه ‪%11.3‬‬ ‫التي تكن �سنغافورة لها ولقيادتها احلكيمة‬ ‫كما مت لدى ا�ستقبال ال�سيد فهد �أم�س‬
‫وارت�ف�ع��ت القيمة ال�سوقية بن�سبة ‪ 0,12‬يف املئة‬ ‫منذ �أن �أعلن البنك عن توزيعات �أرباح بلغت ‪ 45‬يف‬ ‫ك��ل ال �ت �ق��دي��ر واالح �ت ��رام م �ع �ت�برا دولته‬ ‫رئي�س وزراء جمهورية �سنغافورة الأ�سبق‬
‫م�ق��ارن��ة ب��آخ��ر ي��وم ت��داول لتبلغ م��ا ي�ق��ارب ‪9,27‬‬ ‫املئة يف ‪ 25‬يناير بعد �إعالن �أرباحه ال�سنوية‪.‬‬ ‫ه��ذه ال��زي��ارة فر�صة طيبة ل�لاط�لاع على‬ ‫ال��ذي ي��زور ال�سلطنة حاليا ‪ ،‬ا�ستعرا�ض‬
‫مليار ريال‪.‬‬ ‫كما �صعد �سهم بنك عمان الدويل ‪ % 5.4‬بعد‬ ‫م�شاريع التنمية يف ال�سلطنة حيث �أ�شاد‬ ‫ع��دد م��ن ال�ق���ض��اي��ا وامل���س�ت�ج��دات الراهنة‬
‫وب�صعوده �أم�س �سجل ال�سوق ارتفاعه للجل�سة‬ ‫�أن اق�ترح البنك توزيعات �أرب��اح تبلغ ‪ 22‬يف املئة‪.‬‬ ‫بالإجنازات التي حتققت على ال�صعيدين‬ ‫على ال�ساحتني الإقليمية والدولية ‪.‬‬
‫الرابعة من بني خم�س جل�سات مدعوما ب�أ�سهم‬ ‫وح�ق��ق �سهم ري���س��وت ل�ل�إ��س�م�ن��ت مكا�سب كبرية‬ ‫ال��داخ�ل��ي واخل��ارج��ي وب��ال��دور ال��ذي تقوم‬ ‫و نقل رئي�س وزراء جمهورية �سنغافورة‬
‫ال �ب �ن��وك و��س�ع��ى امل���س�ت�ث�م��رون ل�ب�ن��اء م��راك��ز قبل‬ ‫وارتفع ‪ 3.4‬يف املئة‪.‬‬ ‫ب��ه ال�سلطنة يف تعزيز ع�لاق��ات ال�صداقة‬ ‫الأ�سبق حتيات فخامة الرئي�س �سيالبان‬
‫‪10‬‬ ‫�إعالن توزيعات الأرباح‪.‬‬ ‫وقد ارتفع م�ؤ�شر �سوق م�سقط �أم�س ‪% 0,31‬‬ ‫(العمانية)‬ ‫ال�سيد فهد بن حممود لدى ا�ستقباله رئي�س وزراء �سنغافورة الأ�سبق‬ ‫والتفاهم مع دول العامل ‪.‬‬ ‫رام ��ا ن��اث��ان رئ�ي����س ج�م�ه��وري��ة �سنغافورة‬
‫املواطن ال�صحفي‬ ‫االثنني ‪ 16‬من �صفر ‪ 1431‬هـ املوافق ‪ 1‬فرباير ‪2010‬م‬ ‫‪16‬‬
‫فوتو�شوب‬

‫امل�ساحـة لكـم‬
‫�أنتم تكتبون‪ ..‬ونحن نقر�أ ونن�شر‪..‬‬
‫طموحنا فك «االحتكار ال�صحفي» ‪ ..‬و�إتاحة‬
‫الفر�صة لكل �صاحب ر�ؤية ليعرب عن نف�سه دون‬
‫قيود‪ ..‬فنحن ن�ؤمن ب�أن املواطن لديه القدرة على‬
‫طرح ق�ضاياه‪.‬‬
‫وبقليل من «ال�صقل» وكثري من احلرية‪ ..‬نبد�أ‬
‫معكم عرب هذه امل�ساحة م�شوارا جديدا يف‬
‫ال�صحافة املحلية‪ ..‬وند�شن مرحلة مفعمة‬
‫بالتوا�صل والتفاعل‪� ..‬إنها مرحلتكم �أنتم حيث‬
‫متار�سون دور ال�صحفي الذي يعرب بنف�سه عن‬
‫ق�ضايا جمتمعه‪..‬‬
‫امل�شروع مفتوح لكم‪ ..‬والرهان �أن املواطن‬
‫�صحفي‪.‬‬

‫للتوا�صل‪:‬‬

‫‪muwatin.sahafi@alroya.info‬‬
‫ت�صميم‪ :‬علياء النا�صرية‬

‫قطرات الندى‬
‫لن �أتركه ما دام يل‪..‬‬ ‫جتربتي مع دائرة القوى العاملة بواليتـي‬ ‫موزة عبداهلل الها�شمية‬
‫مرمي ال�سيبانية‬ ‫الطلبات ميكنهم ا�ستالمه ب�شكل يومي‪ ،‬ولو �سلمنا ب�صحة‬ ‫عو�ض بن خمي�س البلو�شي‬
‫ذلك فكان يجب �أن يتم �إ�شعار املراجع بطريقة ما �إىل عدد‬ ‫‪     ‬من �ضمن امل�شاهد التي متر بنا يف هذه احلياة‪ ،‬ما يجعلنا‬
‫كنت �أبحث عنه طويال‪ ،‬ذاك الذي �ضيعته على �أر�صفة �شوارع التيه حني مروري عليها‪� .‬ضيعته‬ ‫الطلبات التي مت ا�ستالمها ليكون على دراية تامة دون لوم‬ ‫ج��م��ي��ع��ن��ا ي��ع��ل��م وي��ث��م��ن اجل���ه���ود ال���ت���ي ي��ب��ذل��ه��ا موظفو‬ ‫نح�س �أو ن�شعر �أننا يف غري الزمان الذي نعي�شه‪ ،‬ومن �ضمن هذه‬
‫لب مني‪ ،‬بل �س ّلمته بيدي دون دراية! حني اختف عقلي‪..‬‬ ‫ف�أخذته الريح ُرغم عني‪ .‬قد ُ�س َ‬ ‫�أو تذمر‪� .‬إذ ما الذي ي�ضمن يل ا�ستالم طلبي يوم الأحد؟!‬ ‫دوائ���رال���ق���وى ال��ع��ام��ل��ة مبختلف والي����ات ال�سلطنة لإجناز‬ ‫امل�شاهد‪ ،‬م�شهد تبدد ال�ضباب بنور �شم�س ال�صباح الذهبي‬
‫نعم قلبي‪� !!..‬سقط مني �سهوا‪ ،‬فما انف�صام حبال العقل عني �إال ووج��دتُ قلبي على مهب‬ ‫ومع مراعاتي لو�ضع املوظفني وتقديري جلهودهم فقد‬ ‫وتخلي�ص الع�شرات �إن مل يكن املئات من املعامالت والطلبات‬ ‫لي�سفر عن جمال الطبيعة الأزيل؛ لرنى الأ�شياء مك�سوة مبخمل‬
‫الريح ي�سري‪.‬‬ ‫كنت على ا�ستعداد تام النتظار املوافقة على طلبي لأي فرتة‬ ‫ب�شكل ي��وم��ي وخ�صو�صا تلك اخلا�صة ب��امل���أذون��ي��ات‪� .‬إال �أن‬ ‫الندى الف�ضي‪ .‬عندما تنظر �إىل تلك الوريقات املك�سوة بندى‬
‫يل طفلي؟!‬ ‫�آه يا لوعتي‪ ..‬جن جنوين‪ ،‬هل من راحم يعيد �إ ّ‬
‫فقد حر�صت عليه طوي ً‬ ‫زمنية يحددها املوظف على �أن يتم �إ�شعاري بانتهاء الطلب‬ ‫املواطن ‪-‬ويف �أحيان كثرية‪ -‬يفاج�أ بعدم الو�ضوح وامل�صداقية‬ ‫ال�صباح يخيل �إليك ب�أنها وريقات من ف�ضة ولي�ست خ�ضراء‬
‫ال وم��ا ح�سبته َ�س َيتيه عني‪� .‬أغ�سله‪� ،‬أل�� ِّق�� ُن��ه‪� ،‬أطعمه‪� ،‬أك�سوه ب�ألوان‬ ‫فيما يلجا �إليه بع�ض املوظفني للت�أخري وع��دم اجن��از تلك‬
‫الرداء‪ ،‬ولكن �آخخخخ هو انف�صام حبل‪( .‬غلطة عمر)‪!!.‬‬
‫واحل�ضور مرة �أخ��رى ال�ستالمه وخ�صو�صا �أن رقم هاتفي‬ ‫كطبيعة حالها؛ وذلك النعكا�س �أ�شعة ال�شم�س الذهبية على‬
‫النقال ك��ان وا�ضحا بالطلب‪ .‬عندها اق�ترح يل –م�شكورا‪-‬‬ ‫املعامالت بال�سرعة املطلوبة واملتوقعة‪ ،‬وخ�صو�صا مع وجود‬ ‫قطرات الندى الف�ضية الندية‪ ،‬ك�أنها حتفة ف�ضية من �إبداع رباين‬
‫يل ب�شوق‪ ،‬ي�ؤرقني ليحكي يل عن �سفره‬ ‫يل قلبي حني الت�أمت �أو�صار ذاتي‪ .‬عاد �إ َّ‬‫ها قد عاد �إ ّ‬ ‫الأجهزة والأنظمة احلديثة التي ت�ساعد املوظف على �إمتام‬
‫احد املوظفني بالدائرة ب�أن يبقى طلبي لديه حتى يوم غد‬ ‫لتلأل�ؤها وجمالها‪ .‬يا له من ثراء جميل!! لي�س كرثاء الأغنياء‬
‫البعيد الذي ما عددت له من ال��زاد �إال القليل‪ .‬ي�سهر معي ليال‪ ،‬نناجي �سويا ذاك ال�سكون‬ ‫(الأح���د) ليقوم ه��و با�ستخراج امل���أذون��ي��ة نيابة ع��ن��ي‪ ،‬ولكن‬ ‫ذل���ك‪ .‬وال��ي��ك��م جت��رب��ت��ي امل���ري���رة م��ع دائ����رة ال��ق��وى العاملة‬
‫الطويل‪.‬‬ ‫املحتكر‪� ،‬إمنا ثراء الطبيعة الذي ي�ستطيع �أن ميتلكه اجلميع‪:‬‬
‫للأ�سف مل يكتمل ذلك حيث �أن الطلب قد �أحيل �إىل مدير‬ ‫بالوالية التي �أ�سكن فيها‪ ،‬والتي �س�أ�سردها لكم دون زيف �أو‬
‫يل قلبي وي��ا فرحتي‪ .‬طفلي ال�صغري الق��ى الكثري‪ُ ،‬ط��عِ��ن ب�شوكٍ و���ش��وك و�شوك‪.‬‬ ‫ق��د ع��اد �إ ّ‬ ‫نق�صان‪.‬‬ ‫غني هذه الدنيا وفقريها‪ ،‬ولكن قليل هم من ي�شعرون بقيمة‬
‫الدائرة الذي رف�ض امل�صادقة عليه وا�شرتط لذلك ح�ضوري‬ ‫هذا اجلمال‪ ،‬وبقيمة هذا الإبداع الرباين‪ ،‬وقليل من ي�سعون‬
‫احرتقت �أطرافه‪ .‬جرح عميق يف و�سطه‪� .‬صغريي مل يعد يل على وعيه‪ ،‬فقد ذاق طعم ال�سكر‬ ‫�شخ�صيا‪.‬‬ ‫ت���وج���ه���ت �إىل ت���ل���ك ال������دائ������رة ي������وم الأرب������ع������اء بتاريخ‬
‫يف �أر�ض التيه وقد �ضاق ذرعا!!‬ ‫هنا �أت�ساءل‪ ..‬ما الهدف من ح�ضوري �شخ�صيا؟ مع العلم‬ ‫‪2010/01/20‬م لأف���اج����أ ب��ع��دد ال ب����أ����س ب���ه م���ن املراجعني‬ ‫المتالكه‪ ،‬وامتالك النف�س النقية التي متلك هذه الأحا�سي�س‬
‫�أبقيته بني �أح�ضاين لأخفف عنه ويالته و�آالمه‪� ..‬ألطخه من هنا وهناك ليلتئم‪ ،‬بقيت �أ�ضمد‬ ‫ب�أنني ح�ضرت يومي الأربعاء و ال�سبت‪ .‬هل خدمة املراجعني‬ ‫�أغلبهم كان واقفا‪ ،‬وذلك على ما يبدو لعدم كفاية الكرا�سي‬ ‫اجلميلة‪ ،‬وقليلون هم الذين يجدون ذلك االمتزاج اجلميل بني‬
‫جراحه‪..‬‬ ‫تقت�ضي ذل��ك؟ وه��ل ه��ذا الإج����راء معمم على جلميع؟ هل‬ ‫املخ�ص�صة لالنتظار‪ ،‬وبعد انتظاري لفرتة لي�ست بالق�صرية‬ ‫نقاء �أرواحهم ونقاء الطبيعة‪.‬‬
‫�أ�شعر �أن الطريق طويل ل�شفائه‪ ،‬فقد ي�شفى ولكن تبقى الوقاية �إىل يوم وفاتي‪ ،‬لن �أتركه‬ ‫يقت�ضي طلب ا�ستخراج م�أذونيه كل ذلك؟ �أال يوحي �إ�صرار‬ ‫�أف���اج����أ مب��وظ��ف ي��ق��ول يل ب���أن��ه ال مي��ك��ن ل��ه ا���س��ت�لام طلب‬ ‫‪     ‬ومع امتزاج الندى بالنور ت�شعر �أنك يف دوحة من النقاء‬
‫مادام يل‪..‬‬ ‫م��دي��ر ال���دائ���رة ع��ل��ى ح�����ض��وري ب��ن��وع م��ن اال���س��ت��غ��راب لهذا‬ ‫ا���س��ت��خ��راج م���أذون��ي��ة يف ذل���ك ال��ي��وم (الأرب����ع����اء)‪ ،‬ف��ق��د حُ دد‬ ‫تن�سيك العامل ب�أ�سره بخريه و�شره‪ ،‬وتعي�ش حلظات جميلة‬
‫الإ�صرار؟!‬ ‫للطلبات �أي����ام ال�����س��ب��ت‪ ،‬الأح����د‪ ،‬و االث��ن�ين م��ن ك��ل �أ�سبوع‪.‬‬ ‫تن�سيك الأحقاد والقلوب ال�سوداء لتح�س ب�أن الكون نور واحلياة‬
‫مل���اذا ال نبعد ال��ع�لاق��ات الأ���س��ري��ة و امل��ح��اب��اة يف مثل هذه‬ ‫ال ب���أ���س يف ذل��ك و قبلت ب��الأم��ر وغ���ادرت ال��دائ��رة م��ع بع�ض‬ ‫خري وعطاء‪.‬‬

‫بقايا مــــــن حنيــــــن‬


‫التعامالت جانبا؟ فرمبا �صلة قرابة جتمع بني املوظف و‬ ‫االمتعا�ض ل��ه��در ال��وق��ت‪ ،‬فقد ك��ان ب��الإم��ك��ان تو�ضيح ذلك‬
‫امل��دي��ر وال��ت��ي على �ضوئها مت �إل��ق��اء طلبي ه��ذا على طاولة‬ ‫ل��ل��م��راج��ع�ين ب��ط��ري��ق��ة م��ا ول���و ع��ل��ى ق�����ص��ا���ص��ة ورق �صغرية‬
‫املدير حتى ح�ضوري للتودد له لتمرير معاملتي! �إذا كان‬ ‫ُتع ّلق على مكان ما بقاعة املراجعني تكون وا�ضحة للعيان‬
‫�أيامي‪..‬‬ ‫الكوثر حممد‬
‫هذا هو املطمح ف�إن ذلك لن يتم يوما و�أنا كمواطن يف غنى‬
‫عنه لأنني ال �أطالب �سوى بحق يكفله يل القانون وهو �إجناز‬
‫دون �إجبار املراجعني على االنتظار يف طابور طويل ولفرتة‬
‫طويلة للو�صول �إىل املوظف ل�سماع ذل��ك‪ .‬ويف �صبيحة يوم‬
‫هناك‬
‫ا���ش��ت��ق��ت �إل���ي���ه وع��ل��م��ن��ي ال�����ش��وق �إليه‬ ‫معاملتي طاملا ال يوجد هناك ما يعيق �إجراءاتها‪ ،‬والأمر يف‬ ‫ال�سبت ‪2010/01/23‬م ت��وج��ه��ت م���رة �أخ����رى وك��ل��ي �أم���ل يف‬ ‫�سامل العمريي‬
‫البكاء �سرا كالأطفال‪..‬‬ ‫(‪)1‬‬ ‫النهاية هو جمرد م�أذونية لعاملة منزل‪ ..‬وقد نعي�ش دهورا‬ ‫�إمت���ام الإج����راءات و ا�ستخراج امل���أذون��ي��ة املرتقبة حيث كنت‬
‫(‪)3‬‬ ‫�أنا مل �أكن فيك من الزاهدين عندما‬ ‫دون �إح�ضار تلك العاملة‪ ،‬كما ميكن ا�ستخراج تلك امل�أذونية‬ ‫�أم��ام املوظف املخت�ص عند ال�ساعة العا�شرة �صباحا ليقول‬ ‫من هناك‪..‬‬
‫�أت���ع���ل���م‪ ...‬يف غ��ي��اب��ك �أدرك�������ت معنى‬ ‫�أح��ب��ب��ت��ك‪ ..‬ف��ق��ط ك��ن��ت �أخ����اف �أن متتد‬ ‫من والية �أخرى فهي جمرد جتديد فقط وجميع املعلومات‬ ‫يل ب�أنه ال ميكنه ا�ستالم طلبي وال�سبب ب�أنه قد مت ا�ستالم‬ ‫كلمات ادخرتها‪..‬‬
‫احلنني‪ ..‬و�أنه �أ�شد �أملا من الفراق‪..‬‬ ‫يدي ل�شئ مل يكتبه اهلل يل‬ ‫املطلوبة متوفرة لدى الدائرة بالكمبيوتر �أو حتى امللفات‪،‬‬ ‫ما يكفيهم من ال�شغل لذلك اليوم‪ ،‬وما علي �إال املراجعة يف‬ ‫بعد ان جتاوزت حدود هذا العامل‪..‬‬
‫و�أدرك��ت �أن��ه حتى الذكريات اجلميلة‬ ‫ومل �أك���ن خيالية ع��ن��دم��ا حلمت ب�أن‬ ‫ولكن مل��اذا يكون تعطيل امل��واط��ن خيارا للبع�ض عو�ضا عن‬ ‫اليوم التايل الأحد‪ .‬املراجعة لي�ست لتكملة �أية �إج��راءات �أو‬ ‫فلم يعد عندي خيار‬
‫م���ؤمل��ة‪ ..‬ف��ه��ي م��ن يبعث فينا احلنني‪..‬‬ ‫يجمعني بك �سقف واحد‪..‬‬ ‫ت�سريع الإجناز؟!‬ ‫نواق�ص غري م�ستوفاة و�إمن��ا لت�سليم الطلب للموظف‪ .‬ال‬ ‫�سوى ان اب�سط ا�شرعتي واعرتف بك‪..‬‬
‫و�سيبقى لذكراك يف �أعماقي حنني تعجز‬ ‫ومل �أكن قا�سية عندما �أجربت نف�سي‬ ‫�أدري �إن كان قد حُ دد م�سبقا لأولئك املوظفني عد ٌد معني من‬ ‫حتت �ضياء �سماء ليلي املتلألئ ال�ساكن‪..‬‬
‫ال�سنون عن جعله عاديا‪..‬‬ ‫وقلبي لكي نبتعد عنك‪..‬‬ ‫يف ح�ضن خاطرتي انت‪..‬‬
‫ومل �أك��ن واقعية ج��دا عندما ر�ضيت‬ ‫ويف �سطورك �ألهاين التفكري‪..‬‬

‫عالـم ال�صـمــت‬
‫قبل �أن يجتاحنا احلنني‪...‬‬ ‫بوجود �أخرى يف حياتك‪ ..‬ويف يومياتك‬ ‫واملجال يحت�شد على ل�ساين‪..‬‬
‫�إذا �أح�����س�����س��ت ي��وم��ا ب��ال�����ش��وق �إليهم‬ ‫ويف كل تفا�صيلك الع�شقية‬ ‫يفي�ض يف �شكوكي‪ ..‬يهيم بي‬
‫‪ ..‬ف�لا ت�ت�ردد �أب���دا يف ال��ب��ح��ث عنهم‪..‬‬ ‫ك��ن��ت دائ��م��ا حري�صة ع��ل��ى �أال ي�سبب‬ ‫فانف�ضي عن وجهك الغبار‪..‬‬
‫ويف ال�سري يف ط��رق��ات��ه��م‪ ..‬وات��ب��اع �آثار‬ ‫وج��ودي يف بع�ض يومياتك لك �ضيقا‪..‬‬ ‫قبل ان يجف وهج ال�شوق‪..‬‬
‫خطواتهم‪ ..‬ف�إن �أح�س�ست �أنهم يحملون‬ ‫ل��ك��ي ال ت���ك���ره وج������ودي ف�����أك����ره حياتي‬ ‫ف�أنا ر�سمتك بخيايل‪ ..‬قبل ان اعرفك‬
‫لديها من م�ساحة لتلك امل�شاعر الدافئة‬ ‫مل يعد ل�ساين قادرا على الكالم‬ ‫حبيبة الرا�شدية‬ ‫فما اعجب القدر حني يدين يل ب�أ�شياء‪..‬‬
‫ل��ك م��ن ال�����ش��وق م��ا حت��م��ل‪ ،‬ف�لا ترتدد‬ ‫بعدك‬ ‫التي ت�شعر بها بني احلني والآخر‬ ‫تلعثم قبل �أن �أ�سمح له بذلك‬
‫يف ال���ب���وح ل��ه��م ع���ن ���ش��وق��ك ب��ك��ل �شوق‬ ‫(‪)2‬‬ ‫فتعتربه ك�تروي��ح ع��م��ا ب��ذل��ت��ه م��ن جهد‬ ‫ك�أن �صمته الآ�سر يحاول �أن ي�ستجمع �شيئا‬ ‫ا�ستطعت متزيق �أوراقي يف عامل �صمتي الرهيب‪..‬‬ ‫يقا�سمني‪ ..‬يو�شو�شني ارت�شافاتي‪..‬‬
‫وح��ن�ين‪ ..‬وان �شعرت ب����أن غيابك كان‬ ‫ا���ش��ت��ق��ت �إل���ي���ه ك���ث�ي�را‪ ..‬ا���ش��ت��ق��ت �إىل‬ ‫ذهني ونف�سي‬ ‫مما تبقى من ذاكرة عتيقة مل تعد تقوى‬ ‫يف تلك الفرتة والتي كانت ليلة عجيبة‬ ‫املثقلة يف غفوتي‪..‬‬
‫عاديا ج��دا‪ ،‬فاحزم �شوقك مع بقاياك‬ ‫تفا�صيل كثرية �أحببتها يف وجوده هنا‪..‬‬ ‫يف تلك املعاناة الطويلة والتي يظن �أنها‬ ‫على حفظ املزيد‬ ‫ا�ستطعت مزج �أحا�سي�سي بكلمات امل�شاعر‬ ‫ف�أهديك قلبي متيما مذبوحا‪ ..‬امام هيكلك اخلرايف‪..‬‬
‫وات����ب����ع ط���ري���ق ال����ع����ودة ‪ ..‬وعِ ���������ش مع‬ ‫ا���ش��ت��ق��ت ل��دع��اب��ات��ه ال���ت���ي ط���امل���ا �أدخلت‬ ‫لن تنتهي وال �سبيل لإنهائها‬ ‫ومل يعد هناك من مت�سع ملا تبقى من جديد‬ ‫التي تدفقت فج�أة بدون �سابق �إنذار‪..‬‬ ‫وج�سمك اجلميل الناع�س‪..‬‬
‫احلنني ويف زواي��اه وال تفكر يف العودة‬ ‫ال�سرور �إىل قلبي‪ ..‬والتي ك��ان مينحها‬ ‫�إال بتذكر بع�ض ما علق فيها من حلظات‬ ‫لقد عجزت عن تو�سيع نطاقها‬ ‫ا�ستجمعت قواي لأنطق بتلك الكلمات‬ ‫فجوانحي ال تخفق ل�سواكِ‬
‫�إىل طريقهم �أبدا‪..‬‬ ‫ج���زءا م��ن ا���س��م��ه‪..‬ا���ش��ت��ق��ت حل�����ض��وره يف‬ ‫جميلة‬ ‫واكتفت بقدرها‪ ,‬فما عندها يكفيها وال‬ ‫والتي �أ�صبحت مبتناول �شفتي‪ ..‬ثم فج�أة‪...‬‬ ‫فالهميني‪ ..‬يا �ضحكة العمر االبدي‬
‫تعيد الب�سمة لتلك ال�شفاه التي �أ�صابها‬ ‫تتحمل �صدمات العامل اخلارجي‬ ‫كل �شي توقف يف مكانه!‬ ‫وحورية ال�شوق املنتظر‪..‬‬
‫‪Always.alone86@hotmail.com‬‬ ‫وا�سطورتي اخليالية اخلالدة‪..‬‬
‫اجلفاف منذ فرتة طويلة‬ ‫فقد تعبت و�أرادت �أن تن�شغل مب��ا تبقى‬ ‫مل �أق َو على احلراك‬

‫مهرجان الإبداع امل�سرحي الثاين بتطبيقية‬ ‫«التنباك» فيلم روائي ق�صري لطلبة‬
‫�صور يك�شف عن هويات م�سرحياته‬ ‫كلية العلوم التطبيقية ب�صور‬
‫تت�ألف جلنة حتكيم امل�سرحيات من‬ ‫متابعة‪ :‬انت�صار ال�شبلية‬ ‫التطبيقية بنزوى و�شارك فيها طالب من‬ ‫متابعة‪ :‬خليل الرحبي‬
‫امل��خ��رج امل�����س��رح��ي ج��ا���س��م البطا�شي‪،‬‬ ‫جميع كليات العلوم التطبيقية بال�سلطنة‪.‬‬
‫واملمثلة نهاد احلديدي‪ ،‬كما �سي�شهد‬ ‫ك�����ش��ف��ت جل��ن��ة ال��ت��ح��ك��ي��م امل�سرحي‬ ‫وح�����ول ه����ذا امل���و����ض���وع ال��ت��ق��ي��ن��ا خمرج‬ ‫�أن���ت���ج ط�ل�اب ك��ل��ي��ة ال��ع��ل��وم التطبيقية‬
‫امل�����ه�����رج�����ان ع��������ددا م�����ن ال���ف���ع���ال���ي���ات‬ ‫بكلية ال��ع��ل��وم التطبيقية ب�صورعن‬ ‫الفيلم‪� ،‬أحمد اجلابري‪ ،‬الذي قال‪“ :‬جاءت‬ ‫ب�صور م���ؤخ��را فيلما روائ��ي��ا ق�صريا حمل‬
‫امل�����ص��اح��ب��ة ك��ال��ور���ش��ة امل�����س��رح��ي��ة التي‬ ‫�أ�سماء امل�سرحيات امل�شاركة يف مهرجان‬ ‫ف��ك��رة ه���ذا ال��ف��ي��ل��م مل��ع��اجل��ة ظ��اه��رة التبغ‬ ‫ا�سم “التنباك” يعالج �أح��د �أه��م الق�ضايا‬
‫���س�تراف��ق ف�ترة �إق��ام��ة امل��ه��رج��ان‪ ،‬كما‬ ‫الإب������داع امل�����س��رح��ي ال���ث���اين الداخلي‬ ‫املنت�شرة ب�شكل كبري يف جمتمعنا وخا�صة‬ ‫االج���ت���م���اع���ي���ة ال���ت���ي ي���ع���اين م��ن��ه��ا الكثري‬
‫ي�����ش��ه��د امل��ه��رج��ان ك��ذل��ك �إق���ام���ة عدة‬ ‫ب��ال��ك��ل��ي��ة يف م��ط��ل��ع ف��ب�راي����ر ال���ق���ادم‬ ‫ف��ئ��ة ال�������ش���ب���اب‪ ،‬وارت������أي�����ت م���ن خ��ل�ال هذا‬ ‫م���ن ال�����ش��ب��اب ال���ع���م���اين ب��ط��ري��ق��ة جريئة‬
‫عرو�ض موازية من امل�ؤمل �أن تقدمها‬ ‫وال���ذي ينظمه ق�سم ���ش���ؤون الطالب‬ ‫الفيلم توعية ال�شباب مبخاطر هذه الآفة‬ ‫وكوميدية حيث مت ت�صوير �أحداث الفيلم‬
‫جمموعة من الفرق الأهلية باملنطقة‬ ‫ب��ال��ك��ل��ي��ة‪ ،‬وه����ي ث��ل�اث م�سرحيات‪:‬‬ ‫وم�����ض��اره��ا ع��ل��ى ال��ف��رد وامل��ج��ت��م��ع متمنيا‬ ‫بوالية ال�سيب مبحافظة م�سقط‪.‬‬
‫ال�شرقية‪.‬‬ ‫م�سرحية (ف��ك��رة) للم�ؤلف امل�سرحي‬ ‫�أن ينال ه��ذا الفيلم ر�ضا و�إع��ج��اب كل من‬ ‫ال��ف��ي��ل��م م����ن �إخ��������راج �أح����م����د اجل���اب���ري‬
‫‪ ‬اجل����دي����ر ب����ال����ذك����ر �أن مهرجان‬ ‫ب��در احل��م��داين وم��ن �إخ���راج الطالبة‬ ‫ي�شاهده‪ .‬وهنا ال يفوتني �أن �أ�شكر كل من‬ ‫وت�صوير ع��اي��دة العرميي وم��ون��ت��اج ربيعة‬
‫الإبداع امل�سرحي هو ا�ستعداد وانتقاء‬ ‫انت�صار ال�شبلية‪ ،‬وم�سرحية‪( ‬هل قتلت‬ ‫�ساهم يف �إجن���از ه��ذا الفيلم وع��ل��ى ر�أ�سهم‬ ‫احلارثي وب�إ�شراف كل من املخرج العماين‬
‫ل��ل��م��واه��ب ال��ت��ي ���س��ت�����ش��ارك يف الأي����ام‬ ‫�أح�����دا؟) ل��ل��م��خ��رج��ة ���س��ن��اء الهدابية‪،‬‬ ‫واملخرجني مقدمَي‬‫َ‬ ‫دائ��رة �ش�ؤون الطالب‬ ‫ع��ام��ر ال���روا����س وامل��ن��ت��ج ن��ا���ص��ر الرقي�شي‪،‬‬
‫امل�����س��رح��ي��ة لكليات ال��ع��ل��وم التطبيقة‬ ‫وم�����س��رح��ي��ة (ج����راح ب�ل�ا ���ض��م��اد) من‬ ‫ال���ور����ش���ة وك����ل م���ن ���س��اه��م دع���م���ا بالكلمة‬ ‫ح��ي��ث ج���اء ال��ف��ي��ل��م ك��ث��م��رة ل��ور���ش��ة الفيلم‬
‫بالر�ستاق يف مار�س القادم‪.‬‬ ‫�إخراج الطالب �أحمد الربيكي‪.‬‬ ‫والإح�سا�س”‪.‬‬ ‫الق�صري التي انعقدت م�ؤخرا بكلية العلوم‬
‫‪15‬‬ ‫االثنني ‪ 16‬من �صفر ‪1431‬هـ املوافق ‪ 1‬فرباير ‪2010‬م‬ ‫حمليات‬
‫امللتقـى الرتبـــوي‬
‫لل�سالمـة املروريـة‬ ‫وزير ال�صحة ي�ستعر�ض �أمام «ال�شورى» اخلدمات العالجية‬
‫م�سقط‪ -‬الر�ؤية‬ ‫م�سقط‪ -‬العمانية‬
‫افتتح امللتقى ال�ترب��وي لل�سالمة املرورية‬ ‫ا�ستعر�ض معايل الدكتور علي بن حممد بن مو�سى‬
‫وال�������ذي ن��ظ��م��ت��ه امل���دي���ري���ة ال���ع���ام���ة للرتبية‬ ‫وزي��ر ال�صحة �أم���ام جمل�س ال�شورى يف جل�سته �أم�س‬
‫والتعليم ملنطقة جنوب الباطنة حت��ت رعاية‬ ‫الأحد برئا�سة معايل ال�شيخ �أحمد بن حممد العي�سائي‬
‫ال���ل���واء ���س��امل ب���ن م�����س��ل��م ع��ل��ي ق��ط��ن م�ساعد‬ ‫رئ��ي�����س جم��ل�����س ال�����ش��ورى‪ ،‬خ��ط��ط وب���رام���ج و�سيا�سات‬
‫املفت�ش ال��ع��ام لل�شرطة واجل��م��ارك‪ ،‬وبح�ضور‬ ‫وزارة ال�صحة يف جم��االت ال�صحة العامة واخلدمات‬
‫م�صطفى بن علي بن عبداللطيف وكيل وزارة‬ ‫العالجية وامل��وارد الب�شرية والفنية والبنى الأ�سا�سية‬
‫ال�ترب��ي��ة والتعليم ل��ل�����ش���ؤون الإداري�����ة واملالية‬ ‫للمنظومة ال�صحية يف ال�سلطنة ‪.‬‬
‫وامل��ك��رم�ين وع���دد م��ن �أ���ص��ح��اب ال�����س��ع��ادة والة‬ ‫و�أو�ضح يف بيانه جهود ال��وزارة يف جم��االت التنمية‬
‫امل��ن��ط��ق��ة وع����دد م���ن امل�����س���ؤول�ين م���ن مدنيني‬ ‫ال�صحية والب�شرية م�ستعر�ضاً معاليه ال��ع��دي��د من‬
‫وع�سكريني وليلى بنت �أح��م��د النجار املديرة‬ ‫امل��ح��اور التي رك��زت على مو�ضوع ال�صحة العامة من‬
‫ال��ع��ام��ة لتعليمية ج��ن��وب ال��ب��اط��ن��ة ومديري‬ ‫حيث تعامل ال��وزارة مع احل��وادث والإ�صابات الناجتة‬
‫الدوائر واملدار�س واملعلمني وم�شريف ال�سالمة‬ ‫عنها واحلاالت الطارئة الأخرى والإجراءات التنفيذية‬
‫واملهارات احلياتية‪.‬‬ ‫امل��ت��خ��ذة للحد م��ن انت�شار التبغ ومكافحة املخدرات‬
‫بعدها ب��د�أت اللوحة بعر�ض لوحة توعوية‬ ‫واخل���دم���ات ال��ع�لاج��ي��ة خ��ا���ص��ة فيما يتعلق بالرعاية‬
‫ح����ول ح�����وادث ال�����س�ير ق��دم��ه��ا ط��ل��ب��ة مدر�سة‬ ‫ال�صحية الأولية وم�ؤ�شرات جودة اخلدمات املقدمة يف‬
‫���س��ح��ب��ان وائ������ل ج�����س��د م����ن خ�ل�ال���ه���ا الطلبة‬ ‫امل�ست�شفيات املرجعية وما يت�صل بوفيات امل�ست�شفيات‬
‫الأهمية التي متثلها الثقافة املرورية يف احلد‬ ‫والأخ��ط��اء الطبية والأدوي���ة ‪ ،‬كما حت�� ّدث معاليه عن‬
‫م���ن ح�����وادث امل������رور‪ .‬وت�����ض��م��ن احل��ف��ل �إقامة‬ ‫اخلدمات العالجية املكملـة وعدد وحجم امل�ست�شفيات‬
‫معر�ض فني لل�سالمة املرورية تناول ر�سومات‬ ‫التخ�ص�صية يف ال�سلطنة مقارنة بعدد ال�سكان وتناول‬
‫للطلبة يف جم��ال ال��وع��ي امل���روري حيث جتول‬ ‫معايل الدكتور وزير ال�صحة يف بيانه مو�ضوع املوارد‬
‫راع����ي احل��ف��ل واحل�����ض��ور يف �أروق�����ة املعر�ض‪.‬‬ ‫الب�شرية والفنية العاملة يف املجال ال�صحي وخطط‬
‫ب��ع��ده��ا ب���د�أ ع��ر���ض �أوراق ال��ع��م��ل ل��ل��ي��وم الأول‬ ‫وع��ق��ب ان��ت��ه��اء م��ع��ايل ال��دك��ت��ور وزي���ر ال�����ص��ح��ة من‬ ‫وب��رام��ج ال�����وزارة يف ت���أه��ي��ل وحت��ف��ي��ز ال���ك���وادر الطبية ل���ل���ك���وادر ال��وط��ن��ي��ة يف جم����ال ال�����ص��ح��ـ��ة والتحديات مب��ع��ايل وزي��ر ال�صحة و�أع���رب ع��ن �أم��ل��ه يف �أن تخرج‬
‫وت�ضمنت ‪ 3‬ورق��ات حيث جاءت الورقة الأوىل‬ ‫والفنية الوطنية ومو�ضوع البنى الأ�سا�سية ال�صحية وال�صعوبات التي تواجه القطاع ال�صحي وغريها من اجلل�سة بر�ؤية وا�ضحة للخدمات ال�صحية والعالجية �إل��ق��اء بيانه دارت مناق�شات وم����داوالت م��و� ّ��س��ع��ة بني‬
‫ب��ع��ن��وان ( ج��م��ع��ي��ة ال�����س�لام��ة ع��ل��ى ال��ط��ري��ق )‬ ‫م��ن حيث ت�� ّوف��ر امل��راك��ز والأج��ه��زة ل�ل�أم��را���ض املزمنة اجل��وان��ب والق�ضايا املتعلقة ب��اخل��دم��ات ال�صحية يف احلكومية م��ن خ�لال م��ا �سيت�ضمنه ال��ب��ي��ان ال���وزاري معاليه و�أ�صحاب ال�سعادة �أع�ضاء املجل�س تطرقت �إىل‬
‫�ألقاها �أ�سعد املحروقي ع�ضو اجلمعية تناول‬ ‫م��ن معلومات وب��ي��ان��ات وك��ذل��ك م��ن خ�لال املناق�شات العديد من املحاور التي تناولها البيان وغريها من‬ ‫وامل�ستع�صية يف خمتلف حمافظات ومناطق ال�سلطنة ال�سلطنة ب�شكل عام‬
‫فيها فكرة تكوين املجموعة و م�ؤمتر ال�شباب‬ ‫وك����ان م��ع��ايل ال�����ش��ي��خ �أح��م��د ب��ن حم��م��د العي�سائي التي �ستطرح من قبل �أ�صحاب ال�سعادة �أع�ضاء املجل�س املو�ضوعات التي تندرج �ضمن مهام واخت�صا�ص وزارة‬ ‫و�شمولية تغطية مراكز الرعاية ال�صحية الأولية ‪..‬‬
‫العاملي الأول لل�سالمة على ال��ط��رق وامل�ؤمتر‬ ‫ال�صحة ‪.‬‬ ‫كما تطرق �إىل �سيا�سات التعمني والت�أهيل والتدريب رئ��ي�����س جمل�س ال�����ش��ورى ق��د رح���ب يف ب��داي��ة اجلل�سة والرد عليها من قبل معاليه ‪.‬‬
‫ال��وزاري الأول لل�سالمة على الطريق وبع�ض‬
‫ال��ت�����ص��رف��ات ال�����س��ل��ب��ي��ة يف وق����وع احل������وادث ثم‬
‫رفعت فـي �أول اجتماع لها برقية �شكر للمقام ال�سامي‬
‫«البلديات» ت�ستلم عددا من م�شاريع الطرق‬
‫ب�ين ع���دد احل����وادث بال�سلطنة وم���ا ن��ت��ج عنها‬
‫والأ�سباب واحللول‪.‬‬
‫وج���اءت ال��ورق��ة الثانية ب��ع��ن��وان “امل�ؤثرات‬
‫ال�����ص��ح��ي��ة حل����وادث املرور” ق��دم��ه��ا الدكتور‬ ‫«حقوق الإن�سان» تناق�ش الت�شكيل الداخلي وتفعيل فرق العمل‬
‫وحيد اخلرو�صي تناول فيها �أ�سباب مناق�شة‬ ‫وامل��ك��ي��ن��ة وامل��ي��ح��ة وامل��ه��ي��ب ب�����وادي ب��ن��ي غافر‬ ‫م�سقط – الر�ؤية‬
‫م�����ش��ك��ل��ة الإ�����ص����اب����ات ال��ن��اج��م��ة ع���ن احل�����وادث‬ ‫ال�سلطان – حفظه اهلل ورعاه – ‪.‬‬ ‫ب���امل���ه���ام امل���وك���ول���ة �إل���ي���ه���ا يف مرحلتها‬ ‫م�سقط – الر�ؤية‬ ‫م��ع التخطيط وك��ا���س��رات ال�سرعة والإ�شارات‬
‫امل����روري����ة وال���ع���وام���ل ال��ت��ي �أدت �إىل ت�سيي�س‬ ‫و�أو���ض��ح��ت اللجنة يف ال��وق��ت نف�سه‬ ‫ال��ق��ادم��ة‪ ،‬م���ؤك��دة ع��ل��ى ت��ع��زي��ز مناخات‬ ‫امل��روري��ة ‪ ،‬وم�����ش��روع ر���ص��ف ال��ط��رق الداخلية‬ ‫انتهت جلنة ا�ستالم امل�شاريع التابعة لوزارة‬
‫الإ�صابات املرورية وقدم حقائق عن احلوادث‬ ‫�أن ت�����ش��ك��ي��ل��ه��ا ي����أت���ي ان���ب���ث���اق���ا م���ن قيم‬ ‫الأمن والطم�أنينة التي حتققت لل�شعب‬ ‫ن��اق�����ش��ت ال��ل��ج��ن��ة ال��وط��ن��ي��ة حلقوق‬ ‫ب��ق��رح��ة ال��ب��ل��و���ش وال���زدج���ال وال��ن��ع��م��ان والعرب‬ ‫البلديات الإقليمية وم���وارد امل��ي��اه م���ؤخ��را من‬
‫امل���روري���ة ب�����ش��ك��ل ع����ام وال��ع�لاق��ة ب�ي�ن منظمة‬ ‫ه��ذا املجتمع و�أ���س�����س��ه الأخ�لاق��ي��ة التي‬ ‫العماين الكرمي من مواطنني ومقيمني‬ ‫الإن�سان يف اجتماعها الأول بعد �صدور‬ ‫وال�����ص��وحم��ان ال�شمالية وال��ب��ل��و���ش واملري�صي‬ ‫ا�ستالم عدد من م�شاريع ر�صف الطرق واملواقف‬
‫ال�صحة العاملية وال�سالمة املرورية وامل�ؤمترات‬ ‫حتت�ضن كل ملهوث‪ ،‬وتنقذ كل منكوب‪،‬‬ ‫م��ن��ذ ال���ب���داي���ات الأوىل ل��ع��م��ر النه�ضة‬ ‫املر�سوم ال�سلطاين ال�سامي بت�شكيلها‬ ‫وحلة ال�شمال واحلجلة واملدر�سة وال�صوحمان‬ ‫العامة يف عدد من حمافظات ومناطق ال�سلطنة‬
‫ال��ع��امل��ي��ة يف جم����ال ال�����س�لام��ة ع��ل��ى الطريق‬ ‫ح��ي��ث تت�سع فيها امل�����س��اح��ة الآم��ن��ة على‬ ‫امل��ب��ارك��ة ال��ت��ي ي��ق��وده��ا م���والن���ا ح�ضرة‬ ‫ب���رئ���ا����س���ة امل����ك����رم حم���م���د ب����ن ع���ب���داهلل‬ ‫وامل���راغ وال��ه��رم وم���زرع احل���رادي ب��والي��ة بركاء‬ ‫وذلك بعد �أن اكتمل العمل يف تنفيذها وان�سابت‬
‫و�أف�����ض��ل مم��ار���س��ات م��ن��ظ��م��ة ال�����ص��ح��ة العاملية‬ ‫م�ستوى الفرد واملجتمع‪ ،‬وت�أتي الدولة‬ ‫�صاحب اجل�لال��ة ال�سلطان قابو�س بن‬ ‫الريامي رئي�س اللجنة وبح�ضور جميع‬ ‫وم�����ش��روع ت�صميم و�إن�����ش��اء ال��ط��رق الداخلية‬ ‫فيها احلركة املرورية ‪.‬‬
‫ث��م ت��ن��اول م��و���ض��وع ع��م��ان و���س�لام��ة الطريق‬ ‫بكل ثقلها امل���ادي وامل��ع��ن��وي لتعزز هذه‬ ‫�سعيد املعظم – حفظه اهلل ورعاه ‪ -‬بكل‬ ‫�أع�ضاء اللجنة‪� ،‬أم�س الت�شكيل الداخلي‬ ‫ب��والي��ة م��ن��ح وم�����ش��روع ت�صميم وت��ن��ف��ي��ذ طرق‬ ‫وم����ن �أب������رز امل�������ش���اري���ع ال���ت���ي مت ا�ستالمها‬
‫وم�شاكل احلوادث يف عمان والربنامج الوطني‬ ‫ال��ق��ي��م��ة الإن�������س���ان���ي���ة ل����دى �أف�������راد هذا‬ ‫اقتدار‪ ،‬الذي �أوىل �أمن الإن�سان امل�ساحة‬ ‫لإط��اره��ا التنظيمي للمرحلة القادمة‬ ‫ومواقف ملواقع امل�شاهدة يف طيطام وع�ين ماء‬ ‫م�شروع ت�صميم و�إن�شاء الطرق بوالية جعالن‬
‫ل��ل��وق��اي��ة م��ن احل�����وادث امل���روري���ة والإجن�����ازات‬ ‫املجتمع‪.‬‬ ‫الكربى من اهتماماته ال�سامية‪ ،‬وكانت‬ ‫وت��ف��ع��ي��ل ف����رق ال��ع��م��ل امل��ت��خ�����ص�����ص��ة يف‬ ‫�شر�ضات مبحافظة ظفار ‪.‬‬ ‫ب��ن��ي ب��وع��ل��ي وم�����ش��روع ر���ص��ف امل��واق��ف وممرات‬
‫املحلية يف ه��ذا امل��ج��ال و�أه��م��ي��ة ال�����ش��راك��ة بني‬ ‫معاهدة اهلل وج�لال��ة ال�سلطان على‬ ‫وال ت�����زال‪ ،‬ال���رع���اي���ة ال�����س��ام��ي��ة حلقوق‬ ‫جماالت عمل اللجنة املختلفة‪.‬‬ ‫ك��ذل��ك ا���س��ت��ل��م��ت ال��ل��ج��ن��ة م�����ش��روع ت�صميم‬ ‫امل�شاة و�أعمال الإنارة بالطريق ال�ساحلي بوالية‬
‫القطاعني العام واخل��ا���ص وعنا�صر ال�سالمة‬ ‫امل�ضي قدما يف امل�ساهمة الفاعلة يف كل‬ ‫الإن�سان ال��ذي يعي�ش على ه��ذه الأر�ض‬ ‫و رف���ع���ت ال��ل��ج��ن��ة خ��ل�ال االجتماع‬ ‫وتنفيذ ط��رق وم��واق��ف مل��واق��ع امل�����ش��اه��دة بقرب‬ ‫م�صرية وم�شروع �إنارة الطرق الداخلية بوالية‬
‫على الطريق‪.‬‬ ‫م��ا م��ن ���ش���أن��ه �أن ي��رف��ع ا���س��م ال�سلطنة‬ ‫ال��ط��ي��ب��ة م��ك��ف��ول��ة ب��ن�����ص��و���ص القانون‪.‬‬ ‫ال��ذي عقد يف قاعة االجتماعات مببنى‬ ‫ال��ن��ب��ي ���ص��ال��ح عليه ال�����س�لام وم�����ش��روع ت�صميم‬ ‫امل�صنعة وم�شروع ر�صف الطرق امل�ؤدية �إىل قرى‬
‫عاليا يف كل املحافل الدولية‪ ،‬وي�ضيف‬ ‫مثمنني يف الوقت نف�سه تقدير املجتمع‬ ‫جمل�س ال��دول��ة ب��اخل��وي��ر‪ ،‬ب��رق��ي��ة �شكر‬ ‫وتنفيذ ط��رق وم��واق��ف مل��واق��ع امل�����ش��اه��دة لقرب‬ ‫املرجي ال�شرقية والغربية والقرطي ال�شرقية‬
‫�إليها لبنة ج��دي��دة يف جم��االت التنمية‬ ‫ال�������دويل ل��ل�����س��ل��ط��ن��ة يف جم�����ال حقوق‬ ‫وع�����رف�����ان ل���ل���م���ق���ام ال�������س���ام���ي بت�شكيل‬ ‫النبي هود عليه ال�سالم وم�شروع �إن�شاء الطرق‬ ‫والغربية بواي بني غافر ‪.‬‬
‫املختلفة التي يحيطها جاللته ‪ -‬حفظه‬ ‫الإن�����س��ان وال����ذي يعك�س م�����س��ت��وى هذه‬ ‫اللجنة الوطنية حلقوق الإن�سان الذين‬ ‫الداخلية و�أعمال احلماية ملركز الوالية بوالية‬ ‫ك��م��ا ت�����ش��م��ل امل�������ش���اري���ع ال���ت���ي مت ا�ستالمها‬
‫اختتـــام حلقـــة‬ ‫اهلل ورعاه – بالعناية والرعاية‪.‬‬ ‫ال���رع���اي���ة ال�����س��ام��ي��ة م����ن ل�����دن جاللة‬ ‫ا�ستب�شروا بالت�شريف ال�سامي بتكليفها‬ ‫امل�ضيبي ‪.‬‬ ‫م�شروع ر�صف الطرق امل�ؤدية �إىل قرى القفي�ص‬

‫«زراعـــة الأ�سنــان»‬
‫اختتمت �أم�س مب�ست�شفى النه�ضة حلقة‬
‫العمل التدريبية حول زراعة الأ�سنان التي‬
‫‪ 7‬جهات تبحث عن اال�ستفادة‬ ‫تخريج ‪ 90‬ممر�ضا وممر�ضة بالداخلية‬
‫نظمتها الرابطة العمانية لطب الأ�سنان‬
‫بالتعاون مع امل�ست�شفى و�شركة املزروعي‬ ‫من مياه ال�ضباب بظفار‬ ‫نزوى ‪� -‬سعيد بن الذيب الهنائي‬
‫للمعدات والتي ا�ستمرت ليومني‪.‬‬
‫�شارك يف احللقة �أكرث من ثالثني طبيبا‬ ‫م�سقط ‪ -‬العمانية‬ ‫احتفل بجامعة ن���زوى �أم�����س بتخريج ت�سعني ممر�ضا‬
‫م��ن �أط��ب��اء الأ���س��ن��ان و�أخ�����ص��ائ��ي��ي جراحة‬ ‫ومم��ر���ض��ة م��ن ال��دف��ع��ة ال�����س��اد���س��ة ع�����ش��رة م��ن م��ع��ه��د نزوى‬
‫الأ���س��ن��ان م��ن خمتلف امل�ؤ�س�سات ال�صحية‬ ‫افتتحت �أم�س الأحد حلقة العمل عن دور مياه ال�ضبابِ يف ا�ستمرار النظام‬ ‫للتمري�ض والدفعة العا�شرة من معهد الداخلية للتمري�ض‬
‫بال�سلطنة ‪ ،‬وحا�ضر فيها كل من الدكتور‬ ‫البيئي بجبال حمافظة ظ��ف��ار وذل��ك مب�شاركة ع��دد م��ن اجل��ه��ات احلكومية‬ ‫والدفعة اخلام�سة من حملة دبلوم التمري�ض التخ�ص�صي‬
‫ناهي جبور ا�ست�شاري زراعة �أ�سنان رئي�س‬ ‫واخلا�صة بال�سلطنة وه��ي وزارة ال��زراع��ة ووزارة البلديات الإقليمية وموارد‬ ‫للتوليد مبعهد الداخلية‪.‬‬
‫ق�سم الأبحاث والدرا�سات لزراعة الأ�سنان‬ ‫املياه ووزارة النقل واالت�صاالت ومكتب حفظ البيئة بديوان البالط ال�سلطاين‬ ‫رع��ى االحتفال �سعادة ال�شيخ عو�ض بن عبداهلل املنذري‬
‫مبعهد تومان ميديكال ب�سوي�سرا ‪ ،‬واملقدم‬ ‫وج��ام��ع��ة ال�����س��ل��ط��ان ق��اب��و���س و���ش��رك��ة مت�سوبي�شي وم��رك��ز ال��ب��ح��وث البيئية‬ ‫وايل �أدم ‪ .‬و�أك��د الدكتور �صالح بن �سيف الهنائي املكلف‬
‫طبيب خليفة بن علي احلارثي ا�ست�شاري‬ ‫بجمهورية �أملانيا االحتادية ‪.‬‬ ‫بالقيام ب�أعمال املديرية العامة للخدمات ال�صحية باملنطقة‬
‫�أول ج���راح���ة ال��ف��م وال��ف��ك�ين مب�ست�شفى‬ ‫ومت خ�لال احللقة مناق�شة ع��دد م��ن امل��ح��اور الأ���س��ا���س��ي��ة وه��ي ا�ستعرا�ض‬ ‫الداخلية يف كلمته على اهتمام وزارة ال�صحة ممثلة يف‬
‫�شرطة عمان ال�سلطانية ‪.‬‬ ‫التجارب املختلفة التي قامت بها اجلهات احلكومية واخلا�صة لال�ستفادة من‬ ‫املديرية العامة للتعليم والتدريب بت�أهيل الكوادرالعمانية‬
‫وق��د ناق�شت حما�ضرات الدكتور ناهي‬ ‫مياه ال�ضباب ‪ ،‬وعر�ض نتائج التجارب التي قامت بها وزارة البيئة وال�ش�ؤون‬ ‫وتنمية ق��درات��ه��م و���ص��وال �إىل ال��ه��دف الطموح وه��و تقدمي‬
‫جبور نظريا وعمليا الأب��ح��اث التي جرت‬ ‫املناخية من خالل املحطات التي متت �إقامتها مبحافظة ظفار وهي حمطتي‬ ‫الرعاية ال�صحية ال�شاملة لكل مواطن على �أر�ض ال�سلطنة‪.‬‬
‫خالل العقدين املا�ضيني �شملت التطورات‬ ‫جوجب وطوي عتري ‪� ،‬إ�ضافة �إىل ا�ستخال�ص نتائج تلك التجارب ومناق�شتها‬ ‫و�أ�����ش����ار ال��ه��ن��ائ��ي �إىل �أن �إدخ�������ال ب���رن���ام���ج التمري�ض‬
‫ال��ت��ي ح��دث��ت ع��ل��ى ���س��ط��وح ال���غ���رزات ونوع‬ ‫لتطبيق �أف�ضلها خا�صة يف امل�شاريع املتعلقة با�ستدامة الغطاء النباتي ومكافحة‬ ‫التخ�ص�صي للتوليد باملنطقة الداخلية ع��ام ‪ 2004‬يعترب‬
‫وخ�������ش���ون���ة ال�����س��ط��ح ال������ذي ي�����س��اع��د على‬ ‫الت�صحر ‪ .‬وت���أت��ي �إق��ام��ة ه��ذه احللقة يف �إط���ار �سعي وزارة البيئة وال�ش�ؤون‬ ‫�إ�ضافة ج��دي��دة لإجن���ازات وزارة ال�صحة حيث بلغ �إجمايل‬
‫االل��ت��ح��ام ‪ ،‬فيما ا�ستعر�ض امل��ق��دم طبيب‬ ‫املناخية لتفعيل وتنفيذ امل�شاريع اخلا�صة مبكافحة الت�صحر املنبثقة عن ندوة‬ ‫عدد خريجي برنامج التمري�ض العام حتى الآن من معهدي‬
‫خليفة احلارثي احلاالت التي متت زراعتها‬ ‫التنمية امل�ستدامة للقطاع الزراعي وتنظيم �سوق العمل ‪.‬‬ ‫ن���زوى وال��داخ��ل��ي��ة للتمري�ض (‪ )599‬خريجا منهم (‪)387‬‬
‫يف م�ست�شفى �شرطة عمان ال�سلطانية على‬ ‫بهدف‬
‫ِ‬ ‫كما �سوف يتم خ�لال احللقة ت��ب��ادل اخل�برات وال��ت��ج��اربِ والأف��ك��ار‪،‬‬ ‫م��ن معهد ن���زوى للتمري�ض و(‪ )212‬م��ن معهد الداخلية‬
‫م���دى ���س��ن��وات اخل��م�����س امل��ا���ض��ي��ة ‪� .‬إ�ضافة‬ ‫الرتابط بني مياه ال�ضبابِ والغابات‬ ‫ِ‬ ‫امل�ستقبلي حول‬
‫ِ‬ ‫َتطوير تو�صياتِ للعملِ‬ ‫للتمري�ض ‪ .‬بعد ذلك قام �سعادة ال�شيخ راعي احلفل بت�سليم‬
‫�إىل عر�ض مراحل العالج لبع�ض احلاالت‬ ‫الغائمة ِيف حمافظة ظفار بالإ�ضافة �إىل ُم َنا َق َ�شة علمي ِة للأعمال القدمية‬ ‫�شهادات التخرج للخريجني واخلريجات ‪ ..‬حيث بلغ عدد‬
‫امل��ع��ق��دة ال��ت��ي مت��ت بن�سبة جن���اح مرتفعة‬ ‫واحل��دي�� ِث��ة يف ه��ذا ال�����ش���أن‪ ،‬كما �أن ه��ذه احللقة ت�ضع الإط���ار العلمي لبحوث‬ ‫خريجي تخ�ص�ص التمري�ض ال��ع��ام م��ن معهد ن��زوى( ‪)75‬‬
‫ت�ضاهي الن�سب العاملية با�ستخدام �أحدث‬ ‫��دف �إع��ط��اء ال��ب��ح��وث امل�ستقبلي ِة ونتائج‬‫ال ب��ه َ‬‫ال�����ض��ب��اب يف امل��ح��اف��ظ��ة م�ستقب ً‬ ‫ممر�ضا وممر�ضة وبلغ عدد خريجات الدبلوم التخ�ص�صي‬
‫امل�����واد ال�����س��وي�����س��ري��ة امل�����س��ت��خ��دم��ة يف هذا‬ ‫امل�شاري َع اجتاها �أكرث و�ضوحا‪ ،‬و�صوال يف نهاية املطاف �إىل امل ُ َ�سا َه َمة يف حماية‬ ‫يف القبالة (‪) 15‬ممر�ضة من معهد الداخلية للتمري�ض ‪..‬‬
‫املجال ‪.‬‬ ‫النظام البيئي النباتي الفريدِ واملتن ّو ِع يف حمافظة ظفار‪.‬‬ ‫وقد �أدى اخلريجون ق�سم التمري�ض ‪.‬‬

‫توعية املقاولني باال�شرتاطات الفنية للمباين‬ ‫اجتماع بريدي‬


‫خليجي غدا‬
‫الر�ؤية – خا�ص‬
‫نظمت املديرية العامة للبلديات الإقليمية وم��وارد املياه ملنطقة الظاهرة ممثلة بدائرة‬
‫التوعية والعالقات العامة بالتعاون مع دائرة ال�ش�ؤون الفنية حلقة نقا�ش ملقاويل البناء وذلك‬ ‫الريا�ض ‪ -‬العمانية‬
‫حتت رعاية �سعيد بن را�شد العلوي مدير عام بلديات املنطقة وبح�ضور عدد من مقاويل البناء‬ ‫يعقد مبقر الأمانة العامة ملجل�س التعاون لدول‬
‫‪ ،‬بهدف ن�شر الوعي بني املقاولني والتعرف على اللوائح والأنظمة التي و�ضعتها ال��وزارة يف‬ ‫اخلليج العربية غ���دا ال��ث�لاث��اء االج��ت��م��اع العا�شر‬
‫�سبيل االل��ت��زام باال�شرتاطات الفنية للمباين والتعرف على القوانني الهند�سية املو�ضوعة‬ ‫للجنة ال�شراء امل��وح��د مل��واد وم��ع��دات ال�بري��د بدول‬
‫لذلك حيث ت�ضمنت احللقة ورقتي عمل الأوىل بعنوان الإج��راءات والنظم املتبعة يف تفتي�ش‬ ‫جمل�س التعاون وي�ستمر ملدة يومني ‪.‬و�سيتم خالل‬
‫ومراقبة املباين والتي قدمها حممد بن �سليم العمريي رئي�س ق�سم تراخي�ص املباين واملراقبة‬ ‫االجتماع ح�صر مواد ومعدات الربيد والتي ترغب‬
‫وجاءت الورقة الثانية بعنوان املالحظات الفنية يف املباين قيد الإن�شاء والتي قدمها املهند�س‬ ‫ال����دول الأع�����ض��اء يف ط��رح��ه��ا يف امل��ن��اق�����ص��ة العامة‬
‫خالد بن مبارك ال�شيباين مدير دائ��رة ال�ش�ؤون الفنية باملديرية حيث مت من خالل احللقة‬ ‫والتي �ستتقدم لها امل�ؤ�س�سات وال�شركات العاملة يف‬
‫�شرح تطور العمل الفني‪  ‬بالبناء واللوائح املنظمة له وا�ستعرا�ض الئحة تنظيم املباين ومراحل‬ ‫هذا املجال ‪.‬‬
‫التفتي�ش والإج��راءات املتبعة كما مت الت�أكيد على �ضرورة املحافظة على نظافة مواقع البناء‬ ‫اجل��دي��ر بالذكر �أن ه��ذا االج��ت��م��اع ي���أت��ي تنفيذا‬
‫وااللتزام باال�شرتاطات الفنية للمباين كما قام املقاولون مبناق�شة اجلوانب الفنية اخلا�صة‬ ‫لقرار االجتماع ‪ 23‬للجنة ر�ؤ���س��اء ووك�لاء الربيد‬
‫بالبناء وقاموا ب�إبداء �آرائهم ومقرتحاتهم ومت طرح بع�ض املالحظات حول حمور احللقة ومت‬ ‫واملتعلق مبو�ضوع توحيد عمليات ال�����ش��راء للوازم‬
‫الرد على اال�ستف�سارات والأخذ ببع�ض املالحظات ‪.‬‬ ‫واملعدات الربيدية ‪.‬‬
‫�شــركات‬ ‫االثنني ‪ 16‬من �صفر ‪ 1431‬هـ املوافق ‪ 1‬فرباير ‪2010‬م‬ ‫‪14‬‬
‫مبادرة بنك م�سقط لرفع علم ال�سلطنة يف �أعلى قمة ب�أمريكا الالتينية‬ ‫الوطنية للغاز ت�سهم‬
‫يف م�شاركة جــــوالة‬
‫‪   ‬ولي�س غريبا على حمد احلارثي القيام بت�سلق اجلبال العالية حيث ‪� ‬إنه قام‬ ‫اعلن بنك م�سقط عن �إطالق مبادرة تهدف اىل رفع علم ال�سلطنة يف اعلى‬
‫بالت�سلق والو�صول �إىل قمة جبل كاملنجارو برفقة �صديقه‪ ‬و كانا �أول عمانيني‬
‫ي�����ص�لا ل��ق��م��ة اجل��ب��ل ل�يرف��ع��ا ع��ل��م ال�سلطنة ه��ن��اك ل��ذل��ك ف����إن ع�����ش��ق املغامرة‬
‫قمة جبل اكونكاجوا وهو اعلى جبل يف الن�صف اجلنوبي للكرة الأر�ضية والتي‬
‫�سيقوم بها املت�سلق حمد بن حمود احلارثي‪ ،‬وذلك يف �إطار املبادرات التي ينظمها‬
‫اجلمعية العـــمانية‬
‫والتحدي جعل احلارثي يفكر يف الو�صول �إىل قمة جبل اكونكاجوا املعروف‬
‫عامليا ب�أنه من اطول القمم ويحتاج الت�سلق فيه �إىل مهارات و�إ�صرار وخربة يف‬
‫بنك م�سقط خالل العام ‪ 2010‬و التي تنطوي حتت �شعار «عمان حتتفل» والتي‬
‫يحتفي فيها البنك بالعيد الوطني االربعني ‪.‬‬
‫للمعوقني بال�شارقة‬
‫هذا املجال حيث من املتوقع ان ترتاوح فرتة الت�سلق من ‪� 13‬إىل ‪ 16‬يوما ‪ ‬حتى‬ ‫ويقع جبل اكونكاجوا يف الأنديز يف مقاطعة مندوزا بغرب الأرجنتني بالقرب‬
‫يتمكن املت�سلق من الو�صول �إىل القمة وقد ي�ضطر املت�سلق �إىل االنتظار يومني‬ ‫م��ن احل���دود الت�شيلية‪ ،‬ويعلو ارت��ف��اع��ه ل��ـ ‪ 6962‬م�تراً‪.‬وق��د قي�س ارت��ف��اع جبل‬
‫�أو ثالثة �أيام يف حال كانت الأحوال املناخية �سيئة‪.‬‬ ‫�أكونكاجوا املكلل بالثلج لأول مرة يف عام ‪ .1897‬ويقع بالقرب منه ممر �أ�سباالتا‪.‬‬
‫وب��ه��ذه املنا�سبة ق��ال حمد احل��ارث��ي انها مهمة �صعبة و�أن���ا �أع�شق التحدي‬ ‫ويبعد اجلبل عن مدينة مندوزا بحوايل ‪ 112‬كلم‪ ،‬ويعد �أعلى جبل يقع خارج‬
‫والإ�صرار يف التغلب على كل ال�صعوبات التي قد تواجهني يف حتقيق هذا الهدف‬ ‫قارة �آ�سيا‪ ،‬و�أحد القمم ال�سبع‪ .‬وتعد جتربة حمد احلارثي حتديا كبريا وقويا‬
‫وهو الو�صول �إىل اعلى قمة جبل �أكونكاجوا حيث �إنني منذ �صغري اهوى ت�سلق‬ ‫لبلوغ هذا الهدف وحتقيق االجناز يف الو�صول �إىل قمة هذا اجلبل ‪.‬‬
‫اجلبال وخا�صة ذات االرتفاعات العالية حيث �أح�س ان هذه التجربة تزيد من‬ ‫‪ ‬وت�أتي ه��ذه امل��ب��ادرة م��ن بنك م�سقط ك��ج��زء م��ن حملة «ع��م��ان حت��ت��ف��ل» و‬
‫قدراتي ومهاراتي كما انها تعلمني ال�صرب والعديد من ال�صفات احلميدة التي‬ ‫التي �أطلقها بنك م�سقط وذل��ك مبنا�سبة احتفاالت ال�سلطنة بالعيد الوطني‬
‫تنعك�س على �شخ�صيتي ‪.‬‬ ‫املجيد و مب��رور ‪ 40‬عاما على النه�ضة املباركة كما ان هذه املبادرة �ست�سهم يف‬
‫و�أعرب احلارثي عن �سعادته البالغة بهذه املبادرة من بنك م�سقط و دعمه‬ ‫التعريف بال�سلطنة وتراثها احل�ضاري من خالل رفع علم ال�سلطنة يف �أعلى‬
‫لها خا�صة و�أننا هذا العام نحتفل بالعيد الوطني االربعني للنه�ضة العمانية‬ ‫قمة يف امريكا الالتينية كذلك ت�أتي ه��ذه امل��ب��ادرة لتعزز فل�سفة بنك م�سقط‬
‫املباركة و�أمتنى ان احقق هذا االجناز ليكون �أجمل هدية لل�شعب العماين بهذه‬ ‫يف االه��ت��م��ام ب��الإن�����س��ان ال��ع��م��اين م��ن ن��اح��ي��ة ت�شجيعه ع��ل��ى ال��ت��ح��دي و حتقيق‬
‫املنا�سبة ال��ع��زي��زة على قلوبنا م�شرياً �إىل ان بنك م�سقط يعد م��ن امل�ؤ�س�سات‬ ‫االجنازات الوطنية يف كافة املجاالت لي�ؤكد من جديد بنك م�سقط انه رائد يف‬
‫الرائدة يف ال�سلطنة التي تهتم برعاية ال�شباب العماين وتدعم كافة الفعاليات‬ ‫رعايته لكافة الفعاليات والأن�شطة واالحداث التي تهم ال�شباب العماين وت�سهم‬
‫واالن�شطة التي تقام بال�سلطنة ‪.‬‬ ‫يف تنمية مهاراتهم وزرع الثقة فيهم لتحقيق االجنازات لل�سلطنة ‪.‬‬

‫‪ 4‬اتفاقيات لنفط عمان مع رواد �شركات الطريان الدولية‬ ‫ت�شارك ع�شرية جوالة �أ�صحاب العطاء‬
‫باجلمعية العمانية للمعوقني يف خميم‬
‫الأم��ل الع�شرين اللتي ت�ستظيفه مدينة‬
‫ال�����ش��ارق��ة ل��ل��خ��دم��ات الإن�����س��ان��ي��ة خالل‬
‫ال��ف�ترة م��ن ‪ 1 / 30‬اىل ‪2010/ 2/ 4‬م‬
‫قطاع ال�سياحة‪ ،‬تهدف نفط عمان اىل امل��زي��د م��ن االرتقاء‬ ‫عقب اتفاقيتها مع �شركة اخلطوط اجلوية التايالندية‬ ‫م���ع جم��م��وع��ة ���ش��ب��اب ال�����ش��ارق��ة للعمل‬
‫وت��وف�ير منتجات وخ��دم��ات مالئمة تلبي جميع احتياجات‬ ‫لتزويد الأ�سطول بوقود الطائرات م���ؤخ��راً‪ ،‬وا�صلت �شركة‬ ‫ال��ت��ط��وع��ي‪ ،‬و�أو�����ض����ح م���ره���ون ب���ن بطي‬
‫ال�����س��وق‪ ،‬وت��ع��د ال�����ش��رك��ة ت��وط��ي��د ال��ع�لاق��ات م��ع ال��ع��م�لاء من‬ ‫النفط العمانية للت�سويق (نفط ع��م��ان) حتقيق امل��زي��د من‬ ‫الغافري قائد الع�شرية ومن�سق جمل�س‬
‫�أول��وي��ات��ه��ا ك��ون��ه��ا ج����زءًا �أ���س��ا���س��ي��اً م��ن خ��دم��ت��ه��م‪ ،‬وذل���ك من‬ ‫النجاح من خالل توقيع �أربعة عقود مع جمموعة من رواد‬ ‫ادارة اجلمعية �إن الع�شرية ت�شارك �سنويا‬
‫خالل فهم توجهاتهم واحتياجاتهم واملبادرة يف تلبيتها على‬ ‫�شركات الطريان الدولية والتي ت�ضمنت اخلطوط اجلوية‬ ‫يف جلنة �أمن املخيم والتنظيم وم�ساعدة‬
‫الدوام»‪.‬‬ ‫الكويتية واخلطوط اجلوية ال�سعودية‪ ،‬واخلطوط اجلوية‬ ‫جميع ال��ل��ج��ان باملخيم و�إن ه��ذا املخيم‬
‫وك�شركة عمانية ‪ ،%100‬تعد العقود اجلديدة دليال وا�ضحا‬ ‫التون�سية واخل��ط��وط اجلوية امللكية الأردن��ي��ة بحجم �إمداد‬ ‫ال�سنوي ي��ق��ام ل�ل�أط��ف��ال املعوقني بدول‬
‫على التزام ق�سم وقود الطريان بتطبيق �أعلى املعايري الدولية‬ ‫ي�صل اىل ‪� 800‬أل��ف لرت �سنوياً‪ ،‬وبهذه اخلطوة‪ ،‬ت�ؤكد نفط‬ ‫املجل�س لإتاحة الفر�صة لهم والتعارف‬
‫يف اجلودة والكفاءة والبيئة وال�صحة وال�سالمة والأمن‪.‬‬ ‫عمان مكانتها كال�شريك الأمثل يف توفري حلول تزويد وقود‬
‫ه��ذا‪ ،‬وت��زود نفط عمان �أك�ثر من ‪� 11‬أل��ف طائرة بالوقود‬ ‫الطريان جلميع العمالء من كافة �أنحاء العامل‪.‬‬ ‫واكت�ساب امل��ه��ارات االجتماعية وتعويد‬
‫يف ال�سلطنة �سنوياً‪ ،‬حيث ت�ضم قائمتها املتنامية العديد من‬ ‫وبهذا ال�صدد‪� ،‬صرح �أحمد كامل‪ ،‬املدير العام لقطاع وقود‬ ‫الأطفال االعتماد على النف�س واك�سابهم‬
‫العمالء يف القطاع التجاري واحلكومي واخل��ا���ص و�أبرزها‬ ‫الطريان لدى نفط عمان‪« ،‬جناحنا املتوا�صل يف تعزيز ثقة‬ ‫بع�ضا م��ن اال�ستقاللية وك��ذل��ك اتاحة‬
‫اخلطوط اجلوية التايالندية واخلطوط اجلوية الربيطانية‪،‬‬ ‫العمالء وامل�ساهمني وت���أم�ين ال�صفقات الدولية ب���آن واحد‬ ‫الفر�صة ملرافقي الأطفال من العاملني‬
‫ووزارة الدفاع و�شرطة عمان ال�سلطانية والطريان اخلا�ص‪.‬‬ ‫ي�ؤكد على مدى تطور ال�شركة خالل الأعوام املا�ضية و�شهادة‬ ‫يف جم����ال ال�ت�رب���ي���ة اخل���ا����ص���ة للتعارف‬
‫كما ال تقت�صر عمليات الت�شغيل على م�ستودع الوقود يف مطار‬ ‫لنهجها اال�سرتاتيجي املبتكر»‪.‬‬ ‫وت���ب���ادل امل��ع��ل��وم��ات واخل��ب��رات وتعريف‬
‫م�سقط الدويل فح�سب‪ ،‬بل متتد اىل قاعدة امل�صنعة اجلوية‬ ‫وا����س���ت���ط���رد ب���ق���ول���ه‪« ،‬م�����ع ال�����زي�����ادة امل���ل���ح���وظ���ة للن�شاط‬ ‫امل�شاركني يف املخيم مبعامل دولة الإمارات‬
‫و�سالح اجلو ال�سلطاين العماين‪.‬‬ ‫االقت�صادي بال�سلطنة ويف �ضوء اجلهود املتوا�صلة لتعزيز‬ ‫والرتويح عنهم‪.‬‬

‫الإعـــالنـــــات املـبـوبــــــة ‪ ..‬الإعـــالنـــــات املـبـوبــــــة ‪ ..‬الإعـــالنـــــات املـبـوبــــــة ‪ ..‬لالت�صال‪98956518 /‬‬


‫دورات‬ ‫وظائف �شاغرة‬ ‫�ســيارات للبيــع‬ ‫مطلوب‬ ‫عقارات للإيجار‬ ‫عقارات للإيجار‬

‫يعلن معهد املقامات للتدريب الإداري عن فتح‬ ‫م��ط��ل��وب ���ش��ق��ة ل�ل��إي���ج���ار ب����روى ‪ ،‬م��ك��ون��ة من م��ر���س��ي��د���س ‪ 2001‬م��ع رق���م ث��ن��ائ��ي م��ط��ل��وب ‪ 24‬مطلوب موظفة‪  ‬ا�ستقبال‪ ‬على‪� ‬أن تكون ح�سنة‬ ‫ب��ي��ت ل�ل�إي��ج��ار‪ ،‬م��ك��ون م��ن ط��اب��ق�ين يف املعبيلة ف��ي�لا ل�ل�إي��ج��ار مب��ج��م��ع ف��ي��ل��ل ‪ ،‬راق��ي��ة مكونة‬
‫باب الت�سجيل يف الدورات الآتية ‪:‬‬ ‫املظهر براتب‪ ‬مغر‬ ‫�ألفا‬ ‫غرفتني ‪  ‬لالت�صال ‪92118108   :‬‬ ‫اجلنوبية على ال�شارع مقابل وكالة بهوان مكون من �أرب��ع غ��رف وحمام �سباحة يف العذيبة مع‬
‫‪ -‬الدورة التح�ضريية الجتياز اختبار التوفل‬ ‫لالت�صال ‪ 99764545 :‬‬ ‫لالت�صال ‪99209955 :‬‬ ‫من ‪ 4‬غرف وجمل�سني و�صالتني فيه ت�شطيبات مكيفات ‪ ،‬مطلوب ‪ 850‬ر‪.‬ع‬
‫‪ -‬الدورة ال�شاملة لالحرتاف الوظيفي ‪ :‬دبلوم‬ ‫مطلوب �أرا�ض‪  ‬يف املوالح‪ ‬واخلو�ض واحليل‬ ‫لالت�صال ‪97080705 :‬‬ ‫راقية واملطلوب ‪500‬ر ‪.‬ع �شهريا‬
‫ك��ام�بردج يف تقنية امل��ع��ل��وم��ات ودورة الت�أهيل‬ ‫بيك �أب ‪ 2007‬مع عقد �شهري ‪ 275‬ر‪.‬ع مطلوب مطلوب م�صمم جرافيك للعمل يف �شركة رائدة‬ ‫لالت�صال ‪99386654 :‬‬ ‫لالت�صال ‪99205559 :‬‬
‫الوظيفي “الدورة ال�شاملة “‬ ‫يف جمال الدعاية والإعالم‬ ‫‪ 8500‬ر‪.‬ع‬ ‫عقارات للبيع‬
‫لأه��م ال�برام��ج مثل ( �إدارة املكاتب واملحا�سبة‬ ‫لالت�صال ‪95511747 :‬‬ ‫�شركة جبال �شاخمات للعقارات تطلب �أرا�ضي لالت�صال ‪99209955 :‬‬ ‫للإيجار مكتب م�ؤثث يف موقع راق جداً مبدينة‬
‫واللغة الإجنليزية والطباعة واحلا�سب الآيل‬ ‫يف حمافظة م�سقط (العامرات واملعبيلة ب�شكل‬ ‫ب��ن��اي��ة ل��ل��ب��ي��ع يف ال���غ�ب�رة ال�����ش��م��ال��ي��ة ع��م��ره��ا ‪3‬‬ ‫ال�سلطان‪  ‬قابو�س‪ ‬للجادين فقط‪ ‬‬
‫واملزيد من الربامج )‬ ‫�أريون موديل ‪ 2009‬رقم ‪، 1‬بحالة ممتازة اللون مطلوب مندوبة عالقات عامة (�أنثى) ‪،‬و�سائق‬ ‫خا�ص) �سكني �أو �سكني جتاري‬ ‫�سنوات دخلها ال�شهري ‪ 6000‬ر‪.‬ع بعقد �سنوي‬ ‫لالت�صال ‪99330059 :‬‬
‫‪ -‬دورات الت�صميم وال��دي��زاي��ن يف الفوتو�شوب‬ ‫خفيف ل�شركة‪  ‬يف والية‪ ‬العامرات لالت�صال ‪:‬‬ ‫ر�صا�صي قطعت ‪� 60‬ألفا‬ ‫لالت�صال‪99105011 :‬‬ ‫ل�شركة �أجنبية مطلوب ‪� 700‬ألف‬
‫والفال�ش والأ�ستوديو ‪ 9‬وت�صميم املواقع‬ ‫‪99724488‬‬ ‫لالت�صال ‪  99506676:‬‬ ‫فيال‪ ‬جديدة‪  ‬للإيجار‪ ‬يف املوالح‪ ‬اجلنوبية ‪ ،‬لالت�صال ‪97080705 :‬‬
‫���ش��ه��ادات��ن��ا م��ع��ت��م��دة حم��ل��ي��اً م���ن وزارة القوى‬ ‫خلف‪  ‬حمطة تعبئة‪ ‬املياه ‪ ،‬مكونة‪ ‬من ‪ 11‬غرفة‬
‫العاملة وجامعة كامربدج‬ ‫مطلوب �شقة ب�شكل عاجل للإيجار يف منطقة �سيارة باجريو للبيع طراز ‪ ، 2007‬اللون �أبي�ض‬ ‫‪ ،‬ت�صلح ل�سكن ع��م��ال �أو ط�لاب �أو موظفني ‪ ،‬م��ن��زل للبيع م�ساحته ‪ 600‬م �سكني جت��اري يف‬
‫‪PILIPINO INTERIOR‬‬ ‫ل�ؤل�ؤي ‪ ،‬رقم واحد �صيانه وكالة‬ ‫اخلوير ال يزيد �سعرها عن ‪ 120‬ر‪.‬ع‬ ‫جعالن بني بو ح�سن‬ ‫مطلوب ‪ 1500‬ر‪.‬ع‬
‫يوفر املعهد ال�سكن والنقل الداخلي‬ ‫لالت�صال ‪99330059 :‬‬
‫لال�ستف�سار ‪24538000 :‬‬ ‫‪CAD DRAFTSMAN AND‬‬ ‫لالت�صال ‪97080705:‬‬ ‫لالت�صال ‪99604770 :‬‬ ‫لالت�صال ‪ 99222629 :‬‬
‫‪97711745 /‬‬ ‫‪DESIGNER NEEDED‬‬ ‫�سيارات للإيجار‬
‫�ســيارات للبيــع‬ ‫للبيع مكتب يف اخلوير‬ ‫فر�صة‪ ‬ممتازة‬
‫‪Preparing‬‬ ‫‪construction‬‬ ‫بروي‬ ‫التجاري‬ ‫احلي‬ ‫ال�سيارات‬ ‫أجري‬ ‫�‬ ‫لت‬ ‫الدوحة‬ ‫حم��ل مبوقع‪  ‬متميز‪ ‬باحلي‪ ‬التجاري‪ ‬بالقرم لالت�صال ‪99266455:‬‬
‫خدمات‬ ‫لكز�س ‪ ، 430‬طراز ‪ ، 2001‬بحالة‪ ‬جيدة‬
‫طرازات حديثة واتوماتيك ‪ +‬فورويل ‪ ،‬خدمة ‪drawings such as architectural‬‬ ‫ل��ل��إخ��ل�اء‪  ‬بكامل‪ ‬ديكوراته ‪ ،‬م��ط��ل��وب خلو‬
‫التو�صيل املجاين على م��دار ال�ساعة من و�إىل‬ ‫لالت�صال ‪95112236‬‬ ‫مكتب للبيع جمهز خلم�سة موظفني ‪ +‬غرفة‬ ‫للراغبني‬
‫‪ modifications, power and lighting‬ت���أج�ير مالب�س ن�سائية للمنا�سبات بالإ�ضافة‬ ‫املطار‬ ‫املدير ‪ +‬حمام ‪ +‬مطبخ يقع يف �شارع ‪ 18‬نوفمرب‬ ‫لالت�صال ‪   95919222 :‬‬
‫‪� layouts, flooring plans, reflected‬إىل بخور للأعرا�س ‪ ,‬لالت�صال‪97345055 :‬‬ ‫مر�سيد�س‪� ‬صالون ‪ 320‬اللون‪� ‬أبي�ض ‪،‬طراز لالت�صال ‪24788336‬‬ ‫يف حمطة نفط عمان ‪ ,‬لالت�صال ‪92404442 :‬‬
‫‪ceiling plants and interior‬‬ ‫‪95596449 / 97019994 /‬‬ ‫‪ 2000‬لالت�صال ‪97004347 :‬‬ ‫�شقة للإيجار باحلمرية و�أخرى بدار�سيت‬
‫ـ ـ مدرب‪ ‬تعليم‪�  ‬سياقة‪ ‬‬ ‫املنطقة ال�شرقية اجلادة للبيع �أرا�ض �سكنية‬ ‫لالت�صال ‪92118108 :‬‬
‫‪ elevation and sections as well‬لالت�صال ‪92214870 :‬‬ ‫�سيارة �أك��ادي��ا ‪ ،‬ط��راز ‪ 2009‬رق��م ‪ ، 1‬قطعت ‪ 21‬مركز الق�صابي لت�أجري ال�سيارات‬ ‫وجتارية ‪ ،‬من املالك لالت�صال ‪92726382 :‬‬
‫‪as working details on gypsum,‬‬ ‫�أل��ف كم ‪ ،‬حتت ال�ضمان مطلوب ‪� 12.500‬ألف لالت�صال ‪99025888 :‬‬ ‫ل�ل��إي���ج���ار خم����زن يف م��ن��ط��ق��ة غ�ل�ا ال�صناعية‬
‫ـ��ـ يعلن �أت��ي��ل��ي��ه «ع��رو���س��ة ال�����ش��رق ل�ل��أزي���اء» عن‬ ‫‪.wooden, marble and metal‬‬ ‫‪92311433 /‬‬ ‫ر‪.‬ع لالت�صال ‪96727300:‬‬ ‫بناية جديدة للبيع يف املوالح خلف �سيتي �سنرت‬ ‫‪،‬جديد بكامل التجهيزات ويف موقع ممتاز‬
‫و�صول م�صمم الأزي��اء العاملي «�صالح ال�سيد»‪،‬‬ ‫‪24546726 /‬‬ ‫دخلها ال�شهري ‪ 5500‬ر‪.‬ع مطلوب ‪� 630‬ألفا‬ ‫لالت�صال ‪99680068 :‬‬
‫وبهذه املنا�سبة يعلن عن خ�صم ‪ %20‬على كافة‬ ‫‪,Sed2o@hotmail.com‬‬
‫ن�������������ش���ت��ري ��������س�������ي�������ارات‪ ‬راق�������ي�������ة‪ ‬م�������ن ط��������راز‬ ‫لالت�صال ‪97080705 :‬‬
‫املوديالت‪.‬‬ ‫‪,fax: 00968 24491683‬‬ ‫‪ 2008‬ف����م����ا‪ ‬ف����وق‪ ‬ون����دف����ع‪ ‬ن����ق����داً ‪ ،‬ل���ل���ج���ادي���ن تويوتا الن��دك��روزر رق��م واح��د ‪ ،‬ط��راز ‪ ، 98‬فل‬ ‫ل�ل��إي���ج���ار غ���رف و���ش��ق��ق م��ف��رو���ش��ة يف الغربة‬
‫كما ي�ؤكد الأتيليه على �إلتزامه التام بت�سليم‬ ‫‪Tel: 00968 24494324‬‬ ‫�إر�سال‪ ‬ر�سالة‪ ‬ن�صية م��و���ض��ح بها‪ ‬تفا�صيل �أتوماتيك‬ ‫�أر���ض يف العذيبة �سكنية م�ساحتها ‪ 1125‬مرتا‬ ‫واخلوير والعذيبة ‪� ،‬إيجار �أ�سبوعي و�شهري‬
‫ف�ساتني ال�����س��ه��رات ب��ع��د ‪��� 24‬س��اع��ة م��ن ا�ستالم‬ ‫لالت�صال ‪98550166 :‬‬ ‫ال�سيارة‪ ‬وال�سعر لالت�صال ‪99222224:‬‬ ‫رقمها ‪ 629‬مطلوب ‪� 215‬ألفا‬ ‫لالت�صال ‪99464935 :‬‬
‫فني جتهيزات‪�  ‬أدواتية‪ ‬وقيا�س‪ ‬ومراقبة‪ ‬اجلودة اخلامات من العميل‪ ،‬وت�سليم ف�ساتني الزفاف‬ ‫لالت�صال ‪97080705 :‬‬
‫الن�سر طراز ‪ ، 2001‬اللون‪ ‬ر�صا�صي ‪ ،‬جري‪ ‬عادي‪ ،‬حافالت جديدة ومريحة لنقل العمال وطلبة م��ع خ�ب�رة يف امل��ح��ا���س��ب��ة ولديه‪ ‬رخ�صة قيادة‪  ‬بعد ‪� 72‬ساعة‪.‬‬ ‫للإيجار �شقة يف الأن�صب‬
‫ل��ل��ح��ج��ز واال���س��ت��ف�����س��ار ي���رج���ى االت�������ص���ال على‬ ‫امل����دار�����س وال���ك���ل���ي���ات داخ�����ل م�����س��ق��ط بعرو�ض لالت�صال ‪98707200 :‬‬ ‫مطلوب‬ ‫لالت�صال ‪99266455 :‬‬
‫فل اتوماتيك ‪ ،‬قطعت ‪� 230‬ألفا‬
‫الرقم‪99327101 :‬‬ ‫مغرية‬
‫لالت�صال ‪95511747 :‬‬
‫م�������������دي�������������ر‪ ‬ت�������������ون���������������������������س�������������ي‪  ‬يف جم��������������ال‬ ‫لالت�صال ‪95302852 :‬‬ ‫غرف م�شرتكة للإيجار ب�أ�سعار مغرية بوالية م���ط���ل���وب حم�����ل‪  ‬ف����اخ����ر ل��ل�اي����ج����ار‪ ‬يف موقع‬
‫امل������ق������اه������ي‪ ‬الإي������ط������ال������ي������ة‪ ‬وال������ف������رن�������������س������ي������ة‪  ‬خ���دم���ة ال��ت�����ص��م��ي��م االح����ت���رايف ل���ك���اف���ة �أن������واع‬ ‫ممتاز‪ ‬ي�صلح لكويف‪� ‬شوب‪� ‬إيطايل يف م�سقط‬ ‫ال�سيب‬
‫املطبوعات م��ع الطباعة و�أي�����ض��اً نقوم بتعديل‬ ‫بي‪� ‬أم دبليو‪  ‬طراز ‪ ، 94‬احلجم ‪�525‬أ ‪ ،‬مطلوب �أبو الوليد لت�أجري ال�سيارات (‪) 2010 / 2008‬‬ ‫باخلوير‪�  ‬أو الغربة �أو القرم‪ ‬‬ ‫لالت�صال ‪95040320:‬‬
‫ع�شر‪� ‬سنوات‪ ‬خربة‬ ‫‪1800‬ر‪.‬ع لالت�صال ‪99787556 :‬‬
‫ال�����ص��ور وق�����ص��ه��ا ودجم��ه��ا و�إ���ض��اف��ة اخللفيات‬ ‫ب�أ�سعار تبد�أ من ‪ 6‬ر‪.‬ع خدمة على مدار ال�ساعة‬ ‫لالت�صال ‪ 98250278 :‬ـ ـ ـ ‪97707031‬‬
‫لالت�صال ‪98250278 / 97707031 :‬‬
‫والإطارات اجلميلة ب�أيد ن�سائية �أمينة‪.‬‬ ‫بالغربة‬
‫‪99866995‬‬ ‫‪/‬‬ ‫‪96282863‬‬ ‫‪:‬‬ ‫لالت�صال‬ ‫ل����ك����ز�����س‪ ‬اي ا�������س ‪ ،‬ط�������راز ‪ ، 2001‬نظيفة‪ ‬‬ ‫ف��ي�لا ل�ل�إي��ج��ار ب��امل��وال��ح ‪ ،‬خ��ل��ف �سيتي �سنرت ‪ ،‬مطلوب منزل طابق �أر�ضي يف احليل اجلنوبية‬
‫لالت�صال ‪98649984 / 95033262 :‬‬
‫دورات‬ ‫مكتب ‪24499568 :‬‬ ‫‪،‬وب�سعر‪ ‬مغر‪  ‬لالت�صال ‪99136842 :‬‬ ‫مكونة من خم�س غرف وحمام �سباحة ومكيفات �أو امل��وال��ح اجلنوبية ي�شرتط �أن ي��ك��ون نظيفاً‬
‫خ��دم��ة ال��ط��ب��اع��ة االح�ت�راف���ي���ة ع��ل��ى الأك�����واب‬ ‫ولعائلة �أجنبية لالت�صال ‪99222629:‬‬ ‫�سبليت ‪،‬مطلوب ‪ 700‬ر‪.‬ع‬
‫بي �أم دبليو ( ‪ ، ) 318‬موديل ‪99‬‬ ‫لالت�صال ‪97080705 :‬‬
‫دورات فوتو �شوب احرتايف ب�أ�سعار مميزة فقط العادية وال�سحرية وال�سرياميك ولعبة البازل‬
‫وغريها من املفاج�آت ب�أ�سعار منا�سبة جداً‬ ‫م��ه��ا ال�����ص��ح��راوي ل��ت���أج�ير ال�����س��ي��ارات ‪ ،‬ت�أجري‬ ‫لالت�صال ‪99615281 :‬‬ ‫مطلوب �شقة مكونة من غرفة و�صالة ومطبخ‬
‫( ي��وم��ي‪���-‬ش��ه��ري‪���-‬س��ن��وي ) خ��دم��ات��ن��ا �سريعة ‪ 25‬ر‪.‬ع‬ ‫فيال ل�ل�إي��ج��ار باحليل اجلنوبية ‪ ،‬مكونة من وحمام يف اخلوير لالت�صال ‪95033009 :‬‬
‫لالت�صال‪98649984 / 95033262 :‬‬ ‫لالت�صال ‪95033262 :‬‬ ‫ومي�سرة‬ ‫ني�سان زد ‪ ، 350‬طراز ‪ ، 2005‬قطعت ‪�50‬ألفا‬ ‫خم�س غ��رف وملحقاتها وغ��رف��ة عاملة منزل‬
‫‪98649984 /‬‬ ‫لالت�صال ‪99843300 :‬‬ ‫لالت�صال ‪99450002 :‬‬ ‫وموقف لل�سيارات وحديقة ‪ ،‬مطلوب ‪ 600‬ر‪.‬ع مطلوب بيت �أو �شقة‪  ‬للإيجار‪ ‬يف العامرات �أو‬
‫للبيع خلطة كوكب اخلليج لإزالة البقع والكلف‬
‫‪99893434 /‬‬ ‫ما جاورها من روي و الوادي الكبري و الوطية‬ ‫لالت�صال ‪97080705 :‬‬
‫ـ ـ ط��ور عملك التجاري م��ع برنامج احل�سابات لالت�صال ‪96089445 :‬‬ ‫����س���ي���ارة م���ن ن����وع‪  ‬جيب‪ ‬راجنلي ‪ ،‬م���ودي���ل ‪� 98‬صحار ‪26841548 :‬‬ ‫و اخلوير‪  ‬ب�سعر ال يزيد عن ‪ 250‬ر‪.‬ع‪�  ‬شهريا‬
‫التجاري و�إدارة نقاط البيع بـ ‪ 100‬ريال‬ ‫بحالة‪ ‬جيدة ‪ ،‬قطعت ‪ 83000‬كم فقط ‪ ،‬مطلوب ‪26845465 /‬‬ ‫ب���ي���ت ج����دي����د ل��ل��إي����ج����ار‪  ‬ب���احل���ي���ل ال�شمالية لالت�صال ‪99563300:‬‬
‫�����س����ائ����ق‪����� ‬س����ي����ارة‪�  ‬أج�����������رة ي���ب���ح���ث ع������ن رك������اب‬ ‫ن�سخة العر�ض امل�ؤقتة بريالني للحجز‬ ‫خلف‪ ‬رامز م��ك��ون م����ن ط��اب��ق�ين ف��ي��ه خم�س‪ ‬‬
‫للتعاقد‪ ‬معهم يف الفرتة امل�سائية‬ ‫وظائف �شاغرة‬ ‫‪ 3000‬ر‪.‬ع‪ ,  ‬لالت�صال ‪96655869 :‬‬
‫‪24590706‬‬ ‫���ش��ق��ت��ان يف اخلوير‪�  ‬أو ال���غ�ب�رة مكونتان‪ ‬من‬ ‫غرف‪ ‬‬
‫‪ ‬لالت�صال‪96409181  ‬‬ ‫‪99558038‬‬ ‫مي�ستوبي�شي ماجنا ‪ ،‬طراز ‪ ، 2003‬اللون �أبي�ض مطلوب خبرية‪  ‬ت�صفيف‪ ‬ال�شعر‪ ‬والتجميل‬ ‫غ���رف���ت�ي�ن وجمل�س‪  ‬وي���ف�������ض���ل‪ ‬ب���دون جمل�س‬ ‫‪99382682‬‬ ‫‪:‬‬ ‫لالت�صال‬
‫‪95936931‬‬ ‫لالت�صال ‪95192355 :‬‬ ‫ل�ؤل�ؤي ‪ ,‬لالت�صال ‪99617734 :‬‬ ‫لالت�صال ‪ 95085988 :‬‬
‫‪13‬‬ ‫االثنني ‪ 16‬من �صفر ‪ 1431‬هـ املوافق ‪ 1‬فرباير ‪2010‬م‬ ‫تكنولوجيا‬
‫باحـــث �سعـــودي‬
‫يحذر الفتيات من‬ ‫�أف�ضــــل �ســـبع طـــرق للبــحث يف جـــوجل‬
‫ن�شر �صورهن على‬ ‫كالآتي الإجازة بال�سلطنة ‪ or‬القاهرة‪.‬‬ ‫عن الفقه ‪.‬مثل (~�إ�سالم ~فقه)‪.‬‬
‫ال��ب��ح��ث ع��ن ال��ع��ب��ارات ب��وا���س��ط��ة « « ع��ن��د ك��ت��اب��ة جملة‬
‫كما التايل يف املثال �سنبحث عن برناجمنا املف�ضل ولكننا‬
‫�سنجربه على البحث فقط على احللقة ‪ I‬الأوىل وتذكر‬
‫الر�ؤية‪� -‬شريف �صالح‬
‫البحث �ضمن حدود رقمية‬
‫الـ«فيــــ�س بوك»‬ ‫ميكن جلوجل البحث لك �ضمن عددين مثال لو �أردت‬
‫للبحث عنها يف ج��وج��ل مثال الأغ��ذي��ة ال�صحية �سيقوم‬
‫جوجل بالبحث عن كلمة الأغذية وكلمة ال�صحية ولي�س‬
‫ت��ع��ددت واخ��ت��ل��ف��ت ط���رق ال��ب��ح��ث ع��ل��ى م��واق��ع الإنرتنت قبل عالمة ‪ +‬يجب و�ضع م�سافة مثل ( برنامج املف�ضل ‪)I+‬‬
‫خا�صة مع تعدد حمركات البحث التي تختلف طرق البحث العالمة ( ‪) -‬‬
‫����ش���راء م�����ش��غ��ل �أق���را����ص دي يف دي ع���ن ط��ري��ق االنرتنت‬ ‫ب��ال�����ض��رورة �أن ت��ك��ون الكلمتان معا �أو متتابعتان لكن �أو‬ ‫على عك�س ال��ع�لام��ة ال�سابقة ه��ذه ال��ع�لام��ة ‪ -‬ت�ستبعد‬ ‫فيها من حمرك �إىل �آخر لهذا ن�ستعر�ض اليوم �أف�ضل �سبع‬
‫و�أردت �أف�ضل �سعر ي�تراوح بني ‪� 250‬إىل ‪ 350‬دوالرا فقط‬ ‫�أردت �إجبار الباحث على البحث عن الكلمة اجلملة ذاتها‬ ‫الكلمة م��ن البحث مثال ل��و كنت تبحث ع��ن كلمة حتتمل‬ ‫طرق يف �أف�ضل حمرك بحث على ال�شبكة العنكبوتية –‬
‫ح��� ّذر ال��دك��ت��ور ج��م��ال خم��ت��ار الباحث‬ ‫�ضع ا�سم اجلهاز متبوع بعالمة ال��دوالر لتحديد العملة‬
‫ال�����س��ع��ودي يف ع��ل��وم الإن�ت�رن���ت‪ ،‬الفتيات‬ ‫�أو الفئة �أو عالمة �أخ��رى للداللة على الفئة والرقمني‬
‫���ض��ع اجل��م��ل��ة ب��ب�ين ع�لام��ت��ي ت��ن�����ص��ي�����ص م��ث��ل («الأغ���ذي���ة‬ ‫�أكرث من معنى مثل البقرة قد تكون تق�صد حيوان البقرة‬ ‫‪ google-.m‬العالمة ( ‪) +‬‬
‫ال�����س��ع��ودي��ات م���ن و����ض���ع ����ص���وره���ن على‬ ‫ال�صحية»)‪.‬‬ ‫�أو ق��د تكون تق�صد ���س��ورة البقرة و لكني �أن��ا اق�صد �سورة‬
‫م���وق���ع «ف��ي�����س ب�����وك» االج���ت���م���اع���ي على‬
‫مف�صولني بنقطتني ‪ ..‬الح��ظ الأم��ث��ل��ة التالية (�شاحنة‬ ‫ا�ستخدام ‪ OR‬للح�صول على �أكرث من خيار لو �أردت‬ ‫ت�ستخدم ه��ذه ال��ع�لام��ة يف عمليات ال��ب��ح��ث ع��ن قائمة البقرة ف�سنطلب من جوجل ا�ستبعاد كل ما يخ�ص احليوان‬
‫‪ - 5000kg..1000‬القر�آن �سورة‪- 10..1‬‬ ‫البحث عن �إجازة يف القاهرة �أو بريوت وكتب مثال التايل‬ ‫من الكلمات املتكررة التي يتجاهلها جوجل يف البحث مثل مثال (بقرة –حيوان)‬
‫�شبكة الإنرتنت‪ ،‬بعد اعرتاف املوقع ب�أنه‬ ‫‪ intitle‬الفائدة منه هي البحث عن جميع املواقع‬ ‫يف البحث ( �إج���ازة ال��ق��اه��رة ب�ي�روت) فما �ستح�صل عليه‬ ‫حروف اجلر( ‪ ... Where , from , how‬الخ) وبعد‬
‫يحتفظ بكل م��ا ا�ستقبله م��ن مناق�شات‬ ‫ال��ت��ي حت���وي ك��ل��م��ة يف ال��ع��ن��وان امل��خ�����ص�����ص ل��ل��م��واق��ع على‬ ‫البحث بـ « ~ «‬ ‫عملية البحث �ستظهر لك مالحظة بعد عملية البحث ب�أن‬
‫ه��و امل��واق��ع ال��ت��ي ت��ق��دم م��ع��ل��وم��ات ع��ن الإج����ازة يف بريوت‬
‫وما ُح ِّمل من �صور‪ ،‬و�إن قاموا مب�سحها‪،‬‬ ‫‪ google‬فمثال ع��ن��دم��ا ت��ري��د �أن تبحث ع��ن املواقع‬ ‫والقاهرة معا ولي�س املواقع التي تقدم لك �إجازة يف بريوت‬ ‫قد تريد البحث عن كلمات معينة وعن مرادفتها لتظهر‬ ‫جوجل قد جتاهل بع�ض الكلمات لأنها كلمات متكررة وغري‬
‫وذل��ك بح�سب ما ذك��ره موقع «الإمارات‬ ‫ال��ت��ي حت��وي الكلمة ‪school‬يف ال��ع��ن��وان الظاهر على‬ ‫مفيدة يف عمليات البحث لو كنت تعتقد �أن الكلمة مهمة لك نتائج �أف�ضل لتذكري جوجل بالبحث عن كل الكلمات‬
‫فقط �أو القاهرة فقط‬
‫اليوم» ‪.‬‬ ‫‪ google‬فيجب عليك �أن ت�ضع البحث بهذه الكيفية‬ ‫لكن ميكنك ا�ستخدام ‪� or‬أو لل �صول على املواقع التي‬ ‫لعملية البحث وتريد �إج��ب��ار جوجل على ا�ستخدامها كل بو�ضع عالمة ~ قبل الكلمات مثال لو �أردن��ا البحث عن‬
‫ون���ق���ل امل���وق���ع امل����ذك����ور ع���ن الدكتور‬ ‫‪intitle:school‬‬ ‫تقدم معلومات عن الإجازة يف ال�سلطنة �أو القاهرة نكتبها‬ ‫ما عليك القيام به هو �إ�ضافة م�سافة وعالمة ‪ +‬ثم الكلمة الإ�سالم فروع الإ�سالم كثرية ولكن �أنت تريد فقط البحث‬
‫خمتار قوله �إن امل�شرتكني يف هذا املوقع‬
‫ي��ع��ت��ق��دون �أن امل���وق���ع «�آم������ن ويتمادون‬
‫تو�شيبا تك�شف النقاب‬
‫«ابــــل» تطلــــــق جهـــــاز ‪iPad‬‬
‫يف ع�لاق��ات��ه��م و�أح��ادي��ث��ه��م ب���دون قيود»‪،‬‬
‫حمذراً ال�شباب من ذلك‪.‬‬
‫ون�صح امل�شرتكني ب���أن يكونوا بخالء‬
‫ج�����داً يف �أي�����ة م��ع��ل��وم��ة ي��ق��دم��ون��ه��ا لأي‬
‫عن �أنحف �أجهزتها‬
‫�صديق على هذا املوقع‪.‬‬
‫و�أ�����ض����اف �أن «�أك���ث��ر م���ن ‪ 70‬مليون‬
‫املحمولة‬
‫�شخ�ص م��ن ال��ع��امل العربي ا���ش�ترك��وا يف‬ ‫�أط����ل����ق����ت �أب��������ل ‪ Apple‬ج����ه����ازه����ا ال����ل����وح����ي اجل�����دي�����د ال��������ذي ح���م���ل ا�����س����م ‪.iPad‬‬
‫تداول �صورهم و�أفكارهم ونقا�شاتهم بال‬ ‫ويبدو جهاز ‪� iPad‬شبيهاً بجهاز ‪ iPhone‬لكن بحجم �أكرب‪ ،‬وتبلغ �سماكة اجلهاز ‪� 1.27‬سم‬
‫ووزنه ‪ 680‬غراماً ومزوداً ب�شا�شة مل�س قيا�س ‪ 9.7‬بو�صة منوذج ‪.. IPS LCD‬‬ ‫ك�����ش��ف��ت ت��و���ش��ي��ب��ا ‪ Toshiba‬ع���ن �أنحف‬
‫ح���دود وب��ث��ق��ة م��ف��رط��ة م��ن خ�ل�ال موقع‬
‫في�س بوك «‪.‬‬ ‫ومت تزويد اجلهاز مبعالج ‪ A4‬من �إنتاج ‪ Apple‬ب�سرعة ‪ ، 1Ghz‬ويدعم تقنيات االت�صال‬ ‫حوا�سيب تو�شيبا املحمولة للملتيميديا ‪ ،‬والتي‬
‫و�أ�����ش����ار خم���ت���ار �إىل ان �إدارة املوقع‬ ‫الال�سلكي ‪ Wi-Fi‬من فئة ‪ 802.11n‬باال�ضافة �إىل ات�صال بلوتوث ‪، 2.1 Bluetooth‬‬ ‫�صممت للذين يتطلعون لأداء ع��ال وحا�سوب‬
‫ويتوفر اجلهاز بثالث �سعات للذاكرة هي ‪ 16GB‬و ‪ 32GB‬و ‪ ، 64GB‬وي�أتي م��زوداً �أي�ضاً‬ ‫حم��م��ول متنقل مب��م��ي��زات م��ت��ق��دم��ة‪ .‬و�سيكون‬
‫اعرتفت م�ؤخراً باحتفاظها بكل ما يكتب‬ ‫ج��ه��از ‪ Qosmio F60‬متاحاً خ�لال الربع‬
‫فيه وما و�ضع فيه من �صور ‪ ،‬وتقوم ببيع‬ ‫ببو�صلة رقمية وح�سا�سات للحركة وبطارية تدوم ملدة ‪� 10‬ساعات يف و�ضع العمل و�شهر كامل‬
‫يف و�ضع اال�ستعداد‪ ،‬وذلك بح�سب ما �صرح به �ستيف جوبز املدير التنفيذي ل�شركة ‪.Apple‬‬ ‫الأول م��ن ع���ام ‪ 2010‬يف ج��م��ي��ع �أن���ح���اء �أوروب����ا‬
‫�أي���ة ���ص��ورة �أو �أي ح��دي��ث كتبه �صاحبه‬
‫جل���ه���ات م��ع��ي��ن��ة ت��ط��ل��ب ذل����ك وب�أ�سعار‬ ‫ال و�سطاً بني قدرات الهواتف الذكية و�أجهزة الكمبيوتر املحمولة‬ ‫ويعترب اجلهاز ح ً‬ ‫ ‬ ‫وال�شرق الأو�سط و�إفريقيا‪.‬‬
‫‪ ،‬لكنه يدعم مهام ت�صفح االن�ترن��ت وال�بري��د الإل��ك�تروين وق���راءة الكتب الإلكرتونية ب�شكل‬ ‫وي��ب��ل��غ ���س��م��ك ‪ Qosmio F60‬اجلديد‬
‫ب��اه��ظ��ة‪ ،‬وه���ذا م��ا ج��ع��ل م���ارك كربريج‪،‬‬ ‫‪29.1‬مم فقط ب���وزن ي�صل �إىل ‪ 2.7‬ك��ج فقط‪.‬‬
‫خمرتع املوقع‪ ،‬من �ضمن �أثرياء العامل‬ ‫�أف�ضل‪.‬‬
‫يف �سنوات قليلة‪.‬‬ ‫وي��ت��واف��ق اجل��ه��از اجل��دي��د م��ع جميع تطبيقات ‪ iPhone‬دون احل��اج��ة �إىل �أي تعديل‪،‬‬ ‫ول�ل�أف��راد ال��ذي��ن يتطلعون �إىل �شيء خمتلف‪،‬‬
‫ويت�ضمن تطبيق ‪ iPhoto‬لل�صور وتطبيق ‪ iTunes‬وح��زم��ة ‪ iWork‬املكتبية ‪،‬‬ ‫ف�إن ‪ Qosmio F60‬ي�أتي بغطاء �أحمر ذي‬
‫وك��ان��ت ت��ق��اري��ر �إخ��ب��اري��ة ل��ـ «ال��ب��ي بي‬
‫���س��ي» ق��د �أ ّك���دت يف وق��ت �سابق �أن «في�س‬ ‫وتطبيق جديد قدمته ‪ Apple‬لقراءة الكتب الإلكرتونية حتت ا�سم ‪ ، iBook‬وت�سعى‬ ‫مل��ع��ان ���س��اط��ع وب��ح��روف ف�ضية ال��ل��ون‪� .‬إن هذا‬
‫ب��وك» وم��واق��ع توا�صل اجتماعي �أخرى‬ ‫ال�شركة للتعاون مع دور ن�شر عاملية لتوفري متجر لبيع الكتب على االنرتنت م�شابهاً ملتجر‬ ‫الت�صميم احلديث يكمله اللون الأ�سود الداخلي‬
‫‪ ،iTunes‬ويت�ضمن تطبيقات املوقع اجلغرايف التي تقوم بتحديد املواقع ب�شكل تلقائي على‬ ‫الفاخر ويتميز بخط ف�ضي اللون على م�ساحة‬
‫�أ����س���ه���م���ت يف رف����ع م���ع���دالت ال���ط�ل�اق يف‬ ‫ارتكاز راحة اليد ومكربات ال�صوت الداخلية‪.‬‬
‫بريطانيا‪.%20‬‬ ‫اخلريطة‪.‬‬
‫و�سيتم ط��رح ‪ iPad‬يف �إ���ص��داري��ن �أحدهما يدعم االت�صال باالنرتنت م��ن خ�لال ات�صال‬ ‫الي�����ع�����د ‪ Qosmio F60‬مم�����ي�����زا يف‬
‫اجليل الثالث ‪ 3G‬لكن با�ستخدام بطاقة ‪ microSIM‬وهو متوافق مع جميع �شبكات‬ ‫ت�صميمه فقط‪ ،‬ب��ل يف �أدائ���ه �أي�ضا‪ .‬فهو يوفر‬
‫بيل جيت�س‪ :‬رقــابة ال�صني‬ ‫العامل التي تدعم مثل هذه البطاقة‪.‬‬ ‫ك���ل امل���م���ي���زات ال���ت���ي ي��ت��ط��ل��ع �إل���ي���ه���ا م�ستخدم‬
‫حا�سوب الو�سائط املتعددة‪� :‬شا�شة عر�ض عالية‬
‫ال��دق��ة ‪ ®TruBrite‬مب��ق��ا���س ‪ 15.6‬بو�صة‬
‫على الإنرتنت حمــدودة‬
‫ق���ال رئ��ي�����س ���ش��رك��ة ميكرو�سوفت‬
‫بيل جيت�س ي��وم االث��ن�ين املا�ضي �إنه‬
‫«جوجل» توقف دعم بع�ض خدماتها ملت�صفح انرتنت اك�سبلورر ‪6‬‬ ‫(‪��� 39.6‬س��م) وب���إ���ض��اءة خلفية ‪ LED‬مدعمة‬
‫ب���وح���دة م��ع��اجل��ة اجل��راف��ي��ك�����س ع��ال��ي��ة الأداء‬
‫وحم��رك الأق��را���ص بلو راي وب��رن��ام��ج تو�شيبا‬
‫وامل�شكلة الأخ��رى مع املت�صفحات القدمية هي �أنها �أقل‬ ‫ق�����ررت ج���وج���ل ‪ Google‬االن�������ض���م���ام �إىل مطوري‬ ‫‪+upconversion Resolution‬‬
‫م��ن ال�����ض��روري ل�شبكة الإن�ترن��ت �أن‬ ‫وم��ول��ف التلفاز التناظري وال��رق��م��ي املتكامل‬
‫تزدهر يف ال�صني كقوة دافعة حلرية‬ ‫�أمناً‪ ،‬حيث متكن قرا�صنة معلومات من ال�صني من مهاجمة‬ ‫الويب الذين يحثون منذ �سنوات على التخلي عن انرتنت‬
‫جوجل و ‪� 33‬شركة �أخرى يف ال�شهر املا�ضي‪ ،‬وذلك اعتماداً‬ ‫�إك�����س��ب��ل��ورر ‪ 6‬فقد ح���ذرت ج��وج��ل ي��وم اجلمعة م�ستخدمي‬ ‫‪DVB-T Hybrid TV Tuner‬‬
‫ال��ت��ع��ب�ير وو���ص��ف ال��رق��اب��ة الر�سمية‬ ‫ال���ذي ي��دع��م �أك�ث�ر �أ���ش��ك��ال ال��ب��ث التليفزيوين‬
‫التي تفر�ضها بكني على ال�شبكة بانها‬ ‫على ثفرات �أمنية يف انرتنت اك�سبلورر ‪ 6‬ميكن من خاللها‬ ‫تطبيقات ‪ Google Docs‬و ‪ Google Sites‬من‬
‫ال�سيطرة على �أجهزة الكمبيوتر‪.‬‬ ‫�أنها �ستبد�أ الإل��غ��اء التدريجي لدعم املت�صفحات القدمية‬ ‫�شعبية وك���ام�ي�را وي���ب ع��ال��ي��ة ال���دق���ة‪ ،‬وتقنية‬
‫«حمدودة للغاية»‪.‬‬ ‫م��ك�برات ال�����ص��وت ‪Harman Kardon‬‬
‫وردا ع���ل���ى �����س�����ؤال يف م��ق��اب��ل��ة مع‬ ‫لكن جوجل رف�ضت الربط بني �إعالنها هذا والهجمات‬ ‫يف غ�ضون �شهر واحد‪.‬‬
‫الأخ���ي��رة ع��ل��ي��ه��ا وق���ال���ت �إن���ه���ا ك���ان���ت ت��خ��ط��ط ل���وق���ف دعم‬ ‫وك��ان��ت �شركات �أخ���رى ق��د توقفت ع��ن دع��م املت�صفحات‬ ‫احلديثة التي توفر �صوتا جم�سماً‪.‬‬
‫حمطة تليفزيون (ايه بي �سي) ب�ش�أن‬ ‫وحتر�ص تو�شيبا على �أن تكون جميع �أجهزة‬
‫ن���زاع ���ش��رك��ة ج��وج��ل م��ع ال�����ص�ين قال‬ ‫املت�صفحات القدمية قبل وقوع هذه الهجمات‪.‬‬ ‫ال��ه��رم��ة مثل مايكرو�سوفت ان�ترن��ت �إك�����س��ب��ل��ورر ‪ 6‬وكذلك‬
‫وق������د دف������ع ����ض���ع���ف الإج�������������راءات الأم����ن����ي����ة يف �إن��ت�رن����ت‬ ‫املت�صفحات غري املدعومة من �شركاتها امل�صنعة‪ ،‬و�أو�ضحت‬ ‫احل���ا����س���وب امل��ح��م��ول��ة م��ت��واف��ق��ة م���ع تعليمات‬
‫ج��ي��ت�����س �إن ���ش��ب��ك��ة االن�ت�رن���ت تخ�ضع‬ ‫‪ RoHS‬و ‪ WEEE‬الأوروب��ي��ة على نحو‬
‫لأن��واع خمتلفة من الرقابة يف �أنحاء‬ ‫اك�����س��ب��ل��ورر ‪ 6‬ح���ك���وم���ات ف��رن�����س��ا و�أمل���ان���ي���ا وا����س�ت�رال���ي���ا �إىل‬ ‫جوجل �أنها �سوف تبد�أ بالتخل�ص التدريجي من دعمها بدءاً‬
‫حت��ذي��ر امل�����س��ت��خ��دم�ين م���ن ا���س��ت��خ��دام ه����ذا امل��ت�����ص��ف��ح‪ ،‬بعد‬ ‫مب�ستندات ج��وج��ل ‪ Google Docs‬وم��واق��ع جوجل‬ ‫ف���ع���ال يف احل����د م���ن الأث�����ر ال��ب��ي��ئ��ي امل��ت��م��ث��ل يف‬
‫العامل لكنها �أثبتت جناحها املتوا�صل‬ ‫ا���س��ت��خ��دام ال��ر���ص��ا���ص وال��زئ��ب��ق وب��ع�����ض امل���واد‬
‫يف الرتويج لالنفتاح وتبادل الأفكار‪.‬‬ ‫وق�����وع ال��ه��ج��م��ات ال�����ص��ي��ن��ي��ة الأخ���ي��رة ع��ل��ى ‪.Google‬‬ ‫‪ Google Sites‬يف الأول من مار�س القادم‪.‬‬
‫ووفقاً لـ ‪ NetApplications‬ف�إن ‪IE6‬‬ ‫ ‬ ‫ويعزى ال�سبب يف ذلك �إىل �أن برامج الت�صفح القدمية مثل‬ ‫اخل��ط��رة الأخ����رى‪ .‬ب��الإ���ض��اف��ة �إىل �أن تو�شيبا‬
‫وق���ال جيت�س �أغ��ن��ى �أغ��ن��ي��اء العامل‬ ‫�إي��ك��و �أداة م�ساعدة ت�سهم يف خف�ض ا�ستهالك‬
‫دون �أن يذكر جوجل باال�سم «عليك‬ ‫ال يزال املت�صفح الأكرث �شعبية يف العامل‪ ،‬حيث بلغت ح�صته‬ ‫انرتنت اك�سبلورر ‪ 6‬ال ميكن �أن تدعم عنا�صر ‪HTML‬‬
‫ع��امل��ي��اً يف ال�شهر امل��ا���ض��ي ‪ %20.99‬وح��ل ‪ IE8‬ث��ان��ي��اً بن�سبة‬ ‫احلديثة ب�شكل �صحيح‪ ،‬كما �أنها تعوق �أداء تطبيقات الويب‬ ‫ال��ط��اق��ة ك��م��ا وت��ب��ق��ي امل�����س��ت��خ��دم�ين ع��ل��ى علم‬
‫ان تقرر ما اذا كنت �ستلتزم بقوانني‬ ‫ب��ح��ج��م ال��ط��اق��ة ال��ت��ي ت�ستهلكها حوا�سيبهم‬
‫الدولة التي تعمل فيها �أم ال‪ .‬و�إذا مل‬ ‫‪ %20.85‬خ�لال ال��ف�ترة ذات��ه��ا‪ ،‬وج��اء فايرفوك�س ‪ 3.5‬ثالثاً‬ ‫املتقدمة‪.‬وتو�صي ج��وج��ل با�ستخدام مت�صفحات انرتنت‬
‫بح�صة ت�سويقية ‪ %16.32‬متقدماً بفارق �ضئيل على ‪IE7‬‬ ‫اك�سبلورر‪ 7‬وموزيال فايرفوك�س ‪ 3‬و�سفاري ‪ 3‬وك��روم ‪� 4‬أو‬ ‫املحمولة‪ .‬فتو�شيبا ‪ Qosmio F60‬مزود‬
‫تكن كذلك فال تبد�أ بالعمل هناك‪».‬‬ ‫بـتقنية ‪.5.0 ®ENERGY STAR‬‬
‫وق�������ال «حم���������اوالت ال�������ص�ي�ن لفر�ض‬ ‫الإ�صدارات الأحدث منها‪.‬‬
‫الرقابة على االنرتنت كانت حمدودة‬
‫للغاية‪ .‬ومن ال�سهل االلتفاف حولها‬
‫ل��ذا اعتقد �أن احلفاظ على ا�ستمرار‬
‫ازده�������ار االن��ت�رن����ت ه���ن���اك �أم�����ر مهم‬
‫جدا‪».‬‬
‫وت���زام���ن���ت امل��ق��اب��ل��ة م���ع حم����اوالت‬
‫تراجـــع �أرباح «نينتــــندو » يف الـــربع الــــثالث‬
‫ال�صني الدفاع عن القيود التي ت�ضعها‬
‫على االن�ترن��ت بعد ا�سبوعني تقريبا‬ ‫تخفي�ضات مماثلة قامت بها �سوين ومايكرو�سوفت على‬ ‫دي‪.‬ا����س ب���د�أت تتباط�أ م��ع دخ��ول املنتج عامه اخلام�س يف‬ ‫تراجعت الأرب��اح الف�صلية ل�شركة نينتندو ‪ 23‬باملئة‬
‫م���ن �إع���ل��ان حم����رك ال��ب��ح��ث جوجل‬ ‫جهازيهما بالي �ستي�شن ‪ 3‬واك�س‪-‬بوك�س ‪.360‬‬ ‫ال�سنة املا�ضية وب��زوغ هاتف اي‪.‬ف��ون ‪ iPhone‬ل�شركة‬ ‫م��ع ت��ب��اط���ؤ مبيعات الأل��ع��اب جل��ه��ازه��ا امل��ح��م��ول «دي‪.‬‬
‫�أنه يريد منع الرقابة املفرو�ضة على‬ ‫وت�����أث����رت ن��ي��ن��ت��ن��دو ب�����ض��ع��ف م��ب��ي��ع��ات وي����ي يف الفرتة‬ ‫�أب��ل وهواتف ذكية �أخ��رى ك�أجهزة �ألعاب حممولة بديلة‪.‬‬ ‫ا���س ‪ »DS‬وق��ي��ام ال�شركة بخف�ض �سعر ج��ه��از �ألعاب‬
‫موقعه ال�صيني‪ .‬وقالت �شركة جوجل‬ ‫م��ن اب��ري��ل اىل �سبتمرب ل��ك��ن ال��ط��ل��ب ان��ت��ع�����ش م��ع اطالق‬ ‫و�أب��ق��ت نينتندو التي تتناف�س م��ع �سوين ومايكرو�سوفت‬ ‫ال���ف���ي���دي���و «وي�����ي ‪ »Wii‬ك���م���ا �أب����ق����ت ن��ي��ن��ت��ن��دو على‬
‫�إن��ه��ا منزعجة م��ن هجمات املت�سللني‬ ‫�أل��ع��اب ج��دي��دة مثل «نيو �سوبر م��اري��و ‪New Super‬‬ ‫ع��ل��ى توقعاتها لأرب����اح ت�شغيل تبلغ ‪ 370‬م��ل��ي��ار ي��ن (‪4.1‬‬ ‫توقعاتها لرتاجع الأرب��اح ال�سنوية للمرة الأوىل‬
‫ال���ق���ادم���ة م���ن داخ�����ل ال�صني‪.‬والقت‬ ‫‪ »Mario‬وخف�ض ال�سعر‪.‬‬ ‫مليار دوالر) على مدى ال�سنة املالية التي تنتهي يف مار�س‪.‬‬ ‫يف �أرب��ع��ة �أع���وام‪ .‬وا�ستغلت نينتندو طلبا‬
‫���ش��ك��اوى ج��وج��ل م�����س��ان��دة م��ن البيت‬ ‫وتراجعت �أرباح الت�شغيل للفرتة من �أكتوبر اىل دي�سمرب‬ ‫و�سيقل ه��ذا مب��ق��دار الثلث ع��ن �أرب���اح ال��ع��ام ال�سابق التي‬ ‫ج����احم����ا ع���ل���ى ج�����ه�����ازي دي‪.‬ا��������س‬
‫الأب���ي�������ض‪ .‬ل��ك��ن ال�����ص�ين ردت باتهام‬ ‫�إىل ‪ 3‬ر‪ 192‬مليار ين من ‪ 249.1‬مليار ين قبل عام‪.‬‬ ‫بلغت ‪ 555.26‬م��ل��ي��ار ي��ن لكنه ي��ت��ج��اوز متو�سط توقعات‬ ‫ووي���ي لتحقيق �أرب���اح قيا�سية‬
‫وا�شنطن با�ستخدام االنرتنت يف دعم‬ ‫و�أغلقت �أ�سهم نينتندو مرتفعة ‪ 2.5‬يف املئة عند ‪� 26‬ألفا‬ ‫يبلغ ‪ 361.1‬مليار ين لع�شرين حملال ا�ستطلعت �آراءهم‬ ‫يف الأع�����وام الأخ��ي��رة ولتخلع‬
‫التخريب داخل �إيران‪.‬‬ ‫و‪ 320‬ينا لل�سهم قبيل �إعالن النتائج م�سجلة �أعلى م�ستوى‬ ‫طوم�سون رويرتز اي‪/‬بي‪/‬اي‪/‬ا�س‪.‬‬ ‫�سوين عن عر�ش �سوق الألعاب‬
‫يف �ستة �أ�شهر ومتفوقة على م�ؤ�شر نيكي القيا�سي الذي‬ ‫كما تعر�ضت الأرباح ل�ضغوط مع قيام نينتندو بخف�ض‬ ‫العاملية التي هيمنت عليها لع�شر �سنوات‬
‫زاد ‪ 1.6‬يف املئة‪.‬‬ ‫�سعر ويي مبقدار اخلم�س يف الن�صف الثاين من ‪ 2009‬بعد‬ ‫م��ن��ذ م��ن��ت�����ص��ف ال��ت�����س��ع��ي��ن��ي��ات‪ .‬ل��ك��ن ق���وة ال���دف���ع جلهاز‬

‫‪Top 5‬‬
‫‪Playstation & X Box‬‬
‫منذ �أن �أعلن عن اجلزء الثالث من لعبة ‪God Of War‬‬
‫عرفنا �أنها �ستكون لعبة ل�شخ�ص واح��د وط��ور الق�صة الرئي�سي‬
‫‪،‬ول��ن يكون فيها اي اط���وار يف االوالي���ن او على ال�شبكة ب�صفة‬
‫عامة بح�سب كالم ا�ستوديو �سانتا مونيكا‪ ،‬اذن ماهو مفتاح جناح‬
‫او متيز اكرب عناوين �شركة �سوين ل�سنة ‪ 2009‬؟‬ ‫‪God Of War 3‬‬
‫نعلم �أن اللعبة حت��ت��وي ع��ل��ى ال��ع��دي��د م��ن الأع����داء ‪،‬وبف�ضل‬
‫ال��ت��ق��ن��ي��ات امل�����س��ت��خ��دم��ة ���س��ت���أت��ي��ك يف ك���ل وق���ت م���ن ع���امل اللعبة‬ ‫‪Matt Hazard‬‬
‫جمموعة كبرية من االعداء على �شكل جمموعات ‪،‬وذلك مثل ما‬
‫يح�صل يف طور ‪ horde‬للعبة ‪ Gears Of War‬فاللعبة‬ ‫‪Mass Effect 2‬‬
‫الآن ت�شبه بطريقة ما اللعب على االنرتنت تخيل �أنك تلعب يف‬
‫�أحد الأطوار ‪،‬وتقوم وحو�ش �صغرية وهياكل عظمية مبالحقتك‬ ‫‪Lost Planet 2‬‬
‫وث��م تواجه زعماء �أك�بر ‪،‬وت�ستمر وحو�ش الأ�ساطري االغريقية‬
‫بالقدوم وانت ت�ستمر ب�سفك الدماء هذا ما يح�صل يف ‪GOW3‬‬ ‫‪Modern Warfare 2‬‬
‫لكن هذا اليعني �أن ‪ 3 God Of War‬لن تكون‬ ‫ ‬
‫ترجمة ملحمية يف ط��ور الق�صة وه��ي بالـت�أكيد �ست�ستحق كل‬
‫فل�س يدفع من �أجلها وفقط اذا قام اال�ستوديو بزيادة مدة اللعبة‬
‫�سيكون امراً رائعا ‪.‬‬
‫تكنولوجيا‬ ‫االثنني ‪ 16‬من �صفر ‪ 1431‬هـ املوافق ‪ 1‬فرباير ‪2010‬م‬ ‫‪12‬‬
‫تربئة التكنولوجيا من تهم التغريب واالغراء‬ ‫تعريب حمرك‬

‫اال�ستخدام غري املن�ضبط ي�صادر �إيجابيات التقنية‬ ‫‪Yahoo‬‬


‫�أطلقت �شركة ياهو ‪ Yahoo‬ن�سخة من‬
‫حم���رك ال��ب��ح��ث اخل��ا���ص ب��ه��ا باللغة العربية‬
‫من خالل بوابة مكتوب‪.‬كوم ‪Maktoob.‬‬
‫‪. com‬وي��ظ��ه��ر ع��ل��ى ال�����ص��ف��ح��ة الرئي�سية‬
‫حتقيق ـ �شريف �صالح‬ ‫لبوابة مكتوب �شريط بحث مدعوم من قبل‬
‫اخ��ت��ل��ف��ت وج��ه��ة ن��ظ��ر ال��ع��م��ان��ي�ين ح���ول اخل���دم���ات التي‬ ‫حم���رك ب��ح��ث ‪ Yahoo‬ح��ي��ث تظهر نتائج‬
‫تقدمها التكنولوجيا بو�سائلها املختلفة م��ن حا�سب �آيل‬ ‫البحث على �صفحة فرعية م��ن ‪Yahoo.‬‬
‫وان�ترن��ت وق��ن��وات ف�ضائية وه��ات��ف نقال ‪ ،‬ففريق ي��رى �أن‬ ‫‪ com‬حتمل �شعار م��ك��ت��وب‪ .‬وك��ان��ت �شركة‬
‫ه��ذه التكنولوجيا �أظ��ه��رت اجل��ان��ب ال�سلبي م��ن احل�ضارة‬ ‫‪ Yahoo‬ق��د ا�ستحوذت بالكامل يف �شهر‬
‫الغربية ‪ ،‬يف حني يرى فريقا �آخر �أن متابعة الأهل لأبنائهم‬ ‫�أغ�����س��ط�����س امل��ا���ض��ي ع��ل��ى م��وق��ع مكتوب‪.‬كوم‬
‫واال�ستفادة من �إيجابيات التكنولوجيا هي الأهم ‪ ،‬و�أنه من‬ ‫(‪ ) Maktoob.com‬بهدف التو�سع يف‬
‫ال�صعب التخلي عن تكنولوجيا الع�صر ‪.‬‬ ‫ال�����س��وق العربية ال��ت��ي تنمو ب�شكل مت�صاعد‪،‬‬
‫وت�����س��ع��ى ي��اه��و �إىل ت��وف�ير حم��ت��وى وخدمات‬
‫�سمة الع�صر‬ ‫ب���ال���ل���غ���ة ال���ع���رب���ي���ة ب���الإ����ض���اف���ة �إىل ن�سخات‬
‫�إن التكنولوجيا ه��ي �سمة الع�صر بحق وب�شكل خا�ص‬ ‫ع��رب��ي��ة خل��دم��ت��ي ي��اه��و م�����س��ن��ج��ر ‪Yahoo‬‬
‫تكنولوجيا املعلومات ( �أجهزة ‪� -‬شبكات ‪ -‬برامج ‪ -‬ت�صاالت‬ ‫‪ ، messenger‬وبريد ياهو ‪Yahoo‬‬
‫) التي انت�شرت �سريعا يف بالدنا العربية حاملة معها ن�سمات‬ ‫‪� ، Mail‬أما بقية خدمات جمموعة مكتوب‬
‫التقدم الغربي ‪ ،‬وهذا ما �أكده �سيف الكلباين حني قال‪ :‬لقد‬ ‫الأخ�������رى وال���ت���ي ت�����ض��م ����س���وق‪.‬ك���وم ‪ ،‬وكا�ش‬
‫كانت هذه الن�سمات حمملة بالفوائد اجلمة للتكنولوجيا‬ ‫يو‪.‬كوم‪ ،‬وعربي‪.‬كوم ‪ ،‬وحتدي‪.‬كوم ف�أ�صبحت‬
‫والتقدم العلمي ‪،‬كما كانت حمملة يف نف�س الوقت ب�سلبيات‬ ‫حت��ت �إ����ش���راف ���ش��رك��ة ج��دي��دة وه���ي جمموعة‬
‫ال��غ��رب وم�ساوئ التقدم م��ن عوملة وتغريب وان��ح��راف �إىل‬ ‫جبار ل�ل�إن�ترن��ت وال��ت��ي يتوىل ادارت��ه��ا �سميح‬
‫�آخ��ره ‪ ،‬ولكننا ال يجب �أن نلقي باللوم على الغرب �أو على‬ ‫طوقان م�ؤ�س�س مكتوب‪.‬‬
‫التكنولوجيا فيما ن�شرته الأج��ه��زة احلديثة ( كمبيوتر ‪-‬‬
‫حممول ) من مفا�سد �أخالقية وفكرية‪� ،‬إمنا يقع اللوم على‬
‫انعدام الثقافة �أوال وثانيا اال�ستخدام ال�سيئ لهذه الأجهزة‬
‫‪ ،‬فمثال جهاز الهاتف املحمول ميكن ا�ستخدامه يف مهمته‬ ‫«جيجابايت» تعلن عن طرح‬
‫الرئي�سية �أال وهي �إجراء املكاملات العاجلة من �أي مكان و�إىل‬
‫�أي مكان‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل مهام ثانوية متعددة مثل تخزين‬ ‫�سل�سـلة لوحات رئي�سية‬
‫وحفظ واال�ستماع �إىل القر�آن الكرمي ‪،‬والتذكري مبواعيد‬ ‫�أع��ل��ن��ت ���ش��رك��ة ج��ي��ج��اب��اي��ت ت��ك��ن��ول��وج��ي –‬
‫و�أوقات ال�صالة ‪ ،‬وما �إىل ذلك من اال�ستخدامات املفيدة‪.‬‬ ‫الرائدة فى ت�صنيع اللوحات الرئي�سية وكروت‬
‫و�أ�����ض����اف ال���ك���ل���ب���اين‪:‬امل���ه���م ه����و ك���ي���ف مي���ك���ن ا�ستخدام‬ ‫ال�شا�شة وغ�يره��ا م��ن حلول احلو�سبة – عن‬
‫التكنولوجيا وكذلك املنتديات و�ساحات احل��وار والدرد�شة‬ ‫���س��روره��ا ل��ط��رح �أح����دث ل��وح��ات��ه��ا الرئي�سية‬
‫ل��ه��ا ا���س��ت��خ��دام��ات ج��ي��دة و�أخ����رى �سيئة ‪ ،‬وه���ذه دع���وة لكل‬ ‫م���ن ���س��ل�����س��ل��ة ‪ H55/H57‬ال���ت���ي تعتمد‬
‫�شخ�ص ي�شعر �أن ل��دي��ه ق���درة ع��ل��ى �إف����ادة الآخ��ري��ن بن�شر‬ ‫ع��ل��ى �أح����دث ���ش��رائ��ح ان��ت��ل ‪Intel® H55‬‬
‫مقاالت تهدف لتقدمي فائدة �أو درو�س تعليمية �أو ما �شابه‬ ‫و‪ .Intel® H57‬وي����أت���ي ه���ذا يف �أعقاب‬
‫ذلك على هذا املنتدى لي�صبح �ساحة للحوار الهادف‪.‬‬ ‫ال��ن��ج��اح ال���ذي حققته ال�����ش��رك��ة م��ع اطالقها‬
‫و�أكمل الكلباين قائال‪ :‬لقد تطورت و�سائل التكنولوجيا‬ ‫اجل���ي���ل ال��ث��ال��ث م���ن ت��ق��ن��ي��ة ال��ت��ح��م��ل الفائق‬
‫احلديثة ب�شكل كبري ومت�سارع‪ ،‬و�أ�صبح العامل قرية �صغرية‪،‬‬ ‫‪ Ultra Durable™ 3‬ال����ذي يتميز‬
‫وانت�شرت و�سائل االت�صال والبحث على االن�ترن��ت لت�صل‬ ‫بكمية م�ضاعفة من مادة النحا�س التي تدخل‬
‫�إىل متناول اليد بال قيود وال �ضوابط‪ ،‬لكن للتكنولوجيا‬ ‫يف تركيب طبقات اللوحة الرئي�سية واخلوا�ص‬
‫التي �أ�صبحت تتحكم بكل ���ش���ؤون حياتنا اليومية جوانب‬ ‫الذكية ال�ستة ‪ ، Smart 6‬واجليل الثاين‬
‫�سلبية �أثرت ب�شكل وا�ضح على فئة ال�شباب واملراهقني‪ .‬ومن‬ ‫من التقنية الذكية لتوفري الطاقة ‪DES2‬‬
‫اجلوانب ال�سلبية للتكنولوجيا احلديثة‪�:‬ضعف العالقات‬ ‫ووح��دة الت�شغيل الرئي�سية املزدوجة ودعمها‬
‫االجتماعية والرتابط الأ�سري حيث حلت الر�سائل ‪SMS‬‬ ‫ل��ت��ق��ن��ي��ات ت���وف�ي�ر ال���ط���اق���ة ومت���ي���زه���ا بكفاءة‬
‫وال‪ E-mail‬بدال من الزيارات‪ ،‬واختفت الكتب العلمية على �أن تكون التكنولوجيا احلديثة �أداة مل�صلحة وفائدة م�شكلة ع��دم ال��ت���أق��ل��م م��ع املحيط وع���دم ال��ق��درة على بناء �سلوكيات و�أخالقيات الطفل العربي‪ ..‬وال ميكن منع بث‬ ‫عالية ال�ستهالك الطاقة‪ .‬هذا وتدعم �سل�سلة‬
‫ع�لاق��ات م��ع �أف�����راد‪ ،‬ل��ه��ذا ي��ج��ب �أن ي����درك الأه�����ايل مدى م��ث��ل ه���ذه الأف��ل�ام ال��ك��رت��ون��ي��ة ول��ك��ن ك���آب��اء ن�ستطيع منع‬ ‫م��ن ي��دي ال��ق��ارئ حيث ح��ل الت�صفح امل��ج��اين يف االنرتنت الأطفال‪.‬‬ ‫اللوحات الرئي�سية اجلديدة �أحدث معاجلات‬
‫وعن �سلبيات الو�سائل التكنولوجية يقول الكلباين‪»:‬لقد خ��ط��ورة ج��ل��و���س طفلهم �أم����ام احل��ا���س��وب ل�����س��اع��ات طويلة �أبنائنا من م�شاهدة هذه الربامج غري الالئقة‪.‬‬ ‫حم��ل��ه‪ ،‬وزادت امل�����ش��اك��ل االج��ت��م��اع��ي��ة ب�ين ال��ع��ائ�لات ب�سبب‬ ‫ان����ت����ل ‪ Core™ i3‬و ‪Core™i5‬ذات‬
‫التليفزيون والإنرتنت‬ ‫البلوتوث واملعاك�سات الهاتفية‪..‬وغريها م��ن الآث���ار التي حدت التكنولوجيا من العالقات االجتماعية ب�شكل ملحوظ اعتقادا منهم ب�أن طفلهم متمكن وذك��ي‪ ،‬لأنه �سي�ؤثر عليه‬ ‫امل��ق��ب�����س ‪ LGA 1156‬وال���ت���ي ت��ع��د �أول‬
‫و�أ�صبحت العالقات من خالل الأجهزة فقط‪ ،‬كما �أن جهاز ب�شكل �سلبي بامل�ستقبل»‪.‬‬ ‫حدت من تطور عقل ال�شباب‪.‬‬ ‫�سل�سلة معاجلات ذات معالج جرافيك مدمج‬
‫�أما بدرية �أحمد فرتى �أن التليفزيون �أو االنرتنت من‬
‫ت�صلك بالعامل‬ ‫‪� DVD‬أدى اىل توفر �أفالم �إباحية متعددة �سهلة التداول‬ ‫التكنولوجيا مهمة ولكن‬ ‫‪ ،‬ووح��دة حتكم مدجمة يف الذاكرة من النوع‬
‫�أه���م و���س��ائ��ل الإع��ل�ام ال��ت��ك��ن��ول��وج��ي��ة و�أخ��ط��ره��ا يف الوقت‬ ‫�أم���ا خليل العي�سائي ف��ق��ال‪ :‬ال ب��د م��ن ت��وف��ر الو�سائل وال�����ش��راء»‪ .‬ك��م��ا �أن اجل��ل��و���س �أم���ام ج��ه��از احل��ا���س��وب لفرتة‬ ‫‪ DDR3‬والتي تعرف با�سم �سل�سلة املعاجلات‬
‫يف حني ينظر البع�ض �إىل التكنوجليا على �أنها �أداة و�صل احلايل على �أطفالنا‪ ،‬وتتميز هذه الو�سائل بقدرتها الفائقة‬ ‫ط��وي��ل��ة ي��ح��د م��ن ال��ت��ط��ورات احل��رك��ي��ة واحل�����س��ي��ة ‪ ،‬ويقطع‬ ‫‪ Clarkdale‬زودت ���ش��رك��ة جيجابايت‬
‫التكنولوجية يف امل��ن��ازل متا�شيا مع ت��ط��ورات الع�صر‪ ،‬لكن ال��ع�لاق��ة بالطبيعة ال��ت��ي تك�سب ال��ف��رد م��ه��ارات وعالقات بالعامل ككل مثل حممد ال��رق��ادي ال��ذي يقول‪� :‬أ�صبح �أي على جذب الكبار قبل ال�صغار مبا حتويه هذه التقنية من‬ ‫م�ستخدميها عرب �سل�سلة اللوحات الرئي�سية‬
‫م��ع الت�شديد على ���ض��رورة ت��وف��ر ال��رق��اب��ة (امل��ع��ق��ول��ة) على خمتلفة‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �أن جلو�س الطفل �أم��ام احلا�سوب �شخ�ص الآن ي�ستطيع بكب�سة زر �أن يجد نف�سه يف الع�صور �صوت و�صورة ودقة يف الأداء عند العر�ض ‪،‬وطبعاً لكل �أنواع‬ ‫اجل�����دي�����دة ‪ GA-H57M-USB3‬و‬
‫ا���س��ت��خ��دام��ه��ا وت��ن��ظ��ي��م ا���س��ت��خ��دام��ه��ا ل�����س��اع��ات م��ع��ي��ن��ة‪ ،‬و�أن يتعامل م��ع �آل��ة ولي�س ب�شر‪ ،‬وعندما يكرب يقع الطفل يف الو�سطى �أو يف الف�ضاء‪ ،‬ثم بكب�سة �أخرى يتنتقل اىل �إفريقيا التكنولوجيا �سلبياتها و�إيجابياتها ‪،‬وتكمن خ��ط��ورة هذه‬ ‫‪ GA-H55M-USB3‬مبحتوى عايل‬
‫�أو اىل موقع بيتك بالت�صوير اجل��وي‪ ،‬وحت��رك املاو�س �إىل التكنولوجيا فيما تعر�ضه م��ن م�ضامني ور���س��ائ��ل لعقول‬ ‫االهتمام م��ن قبل الأ���س��رة وامل��در���س��ة بعامل الطفل ي�ساعد‬
‫الدقة المثيل له ‪ ،‬مقارنة بحلول اجلرافيك‬
‫موقع �آخر لتتحدث مع �شخ�ص ال تعرفه يف ال�صني‪ ،‬وتقر�أ الأط��ف��ال فمنها ال�����ص��ال��ح وال��ط��ال��ح ‪ ،‬ون�لاح��ظ �أن التلفاز‬ ‫املدجمة ال�سابقة‪ .‬وميكن مل�ستخدمي ال�سل�سلة‬
‫وتكتب يف بريدك اخلا�ص‪ ،‬وتلعب يف نف�س الوقت‪..‬هذا هو ي��ح��اول ج��ذب ال�صغار �إىل ع��امل ال��ر���س��وم املتحركة ‪،‬وهذه‬ ‫اجلديدة التمتع ب���أداء جرافيك عايل اجلودة‬
‫االن�ترن��ت‪ ..‬تتحدث به وت�صلك ر�سائل خمتلفة وت�شاهد الر�سوم توجد عوامل مثرية �صاخبة من خملوقات وحركات‬ ‫ي�صل �إىل ‪� 13%‬أكرثمن الأداء العادي عند‬
‫من خالله �صورا تلتقطها به ‪ ،‬ثم ي�أخذك امللل فتحوله غري منطقية تتحدى كل قوانني احلركة والزمن واحلياة‪،‬‬ ‫رفع تردد الت�شغيل‪.‬‬
‫�إىل جهاز راديو ت�ستمع �إىل بع�ض الأغاين‪ ،‬وينقطع �صوته ومعظم هذه الر�سوم تكون م�ستوردة من ال��دول الأجنبية‪،‬‬
‫بجهاز التنبيه ملوعد مع �صديق‪ ،‬ثم رنة �أخرى عبارة عن والطفل خملوق بريء يقتب�س كل ما ي�شاهده بعفوية من‬
‫مقطع فيديو م�ضحك من �أح��د الأ�شخا�ص با�سم غريب قيم وع���ادات وم�ضامني ‪ ،‬ف��ه��ذه الف�ضائيات ت��ق��دم برامج‬
‫وهمي‪..‬هذا هو الهاتف النقال «امل��وب��اي��ل»‪ ..‬ولو �أردت �أن الر�سوم املتحركة لكل �أطفال العامل وفق منظورها اخلا�ص‬
‫ت�ستمع �إىل ع��دد ه��ائ��ل م��ن الأغ����اين ال��ع��رب��ي��ة والأجنبية ‪ ،‬وال ميكن للطفل العربي �أن يتقبل كل ما ي�شاهده على‬
‫حتذير فرن�سي من مت�صفح‬
‫منذ �أن تفتح عينيك �صباحا حتى يغلبك النعا�س ليال‪ ،‬الف�ضائيات فلكل جمتمع عاداته وتقاليده يرتبى و�سطها‬ ‫انتـــــرنت اك�ســـبلورر‬
‫فهذا هو الـ‪ . ..MP4‬باخت�صار ميكن �أن يكون ا�ستخدام الأط��ف��ال‪ ،‬وم��ن ال�صعب تغيري ه��ذه القيم بعر�ض ر�سائل‬
‫التكنولوجيا مفيدا للب�شر لو �صح ا�ستخدامها‪..‬ومدمرا معينة يف برنامج الر�سوم املتحركة يف الف�ضائيات‪.‬‬ ‫ان�ضمت فرن�سا اىل �أمل��ان��ي��ا يف حتذيرها‬
‫ت�ؤثر على �شخ�صية الأطفال‬ ‫لعقولهم لو �ساء ا�ستخدامها‪..‬‬ ‫م�ستخدمي االنرتنت من ا�ستعمال برنامج‬
‫التكنولوجيا والأطفال‬ ‫الت�صفح انرتنت اك�سبلورر‪.‬وحذرت وكالة‬
‫ل��ق��د دخ��ل��ت ال��ت��ك��ن��ول��وج��ي��ا ع���امل وخ���ي���ال الأط���ف���ال هذا‬ ‫�سرتا‪ ،‬وه��ي ال��وك��ال��ة احلكومية الفرن�سية‬
‫م��ا ب��د�أ ب��ه عي�سى ال�سلماين ك�لام��ه حيث ق��ال‪ :‬لقد بد�أت‬ ‫يف ح�ي�ن ي��ق��ول ���س��امل ال���غ���ام���دي‪� :‬إن اق���ب���ال الأطفال‬ ‫امل��ع��ن��ي��ة ب��ر���ص��د ت���ه���دي���دات االن��ت�رن����ت‪ ،‬من‬
‫التكنولوجيا ت���ؤث��ر ب�شكل كبري على �شخ�صية الأط��ف��ال ملا‬ ‫على م�شاهدة التليفزيون يف ال��وق��ت احل��ايل �أق��ل مقارنة‬ ‫ا���س��ت��خ��دام ك��ل ن�سخ ه��ذا ال�برن��ام��ج‪ .‬وكانت‬
‫حتويه من و�سائل ت�سلية ولهو وثقافة و�أدوات متعة‪ ،‬فهي‬ ‫بال�سابق‪ ،‬وبرزت حالياً تكنولوجيا جديدة وهي الإنرتنت‬ ‫احل���ك���وم���ة الأمل����ان����ي����ة ح������ذرت م�ستخدمي‬
‫ت��خ��دم ال��ط��ف��ل وت�����س��ه��م يف رف���ع م�����س��ت��واه ال��ث��ق��ايف والعلمي‬ ‫بجانب ظهور �أف�لام �سينمائية خيالية غاية يف الروعة ‪،‬‬ ‫االن�ترن��ت م��ن ا���س��ت��ع��م��ال ب��رن��ام��ج الت�صفح‬
‫و�إدراكه للأمور‪ ،‬لكن امل�شكلة تبد�أ من عدم توجيه وتوعية‬ ‫وتتميز با�ستخدام امل���ؤث��رات ال�صوتية وال�ضوئية للت�أثري‬ ‫ان�ترن��ت اك�سبلورر ‪ ،‬ون�صحتهم با�ستخدام‬
‫�صحيحة ‪ ،‬ويف النهاية ي�ؤثر على �شخ�صية و�سلوك الطفل‬ ‫وحتقيق املتعة ل��دى الأط��ف��ال و�أط��ف��ال اليوم يقبلون على‬ ‫ب��رام��ج �أخ���رى م��ن �أج���ل ���س�لام��ة املعلومات‬
‫ورمب��ا ت�صبح التكنولوجيا ه��ذه �أداة ���ض��ارة على عك�س ما‬ ‫االن�ت�رن���ت والأف��ل��ام ال�سينمائية م��ق��ارن��ة بالتليفزيون‪،‬‬ ‫التي تت�ضمنها �أجهزتهم‪.‬و�صدر التحذير‬
‫هو مطلوب منها‪.‬فلكل فرتة عمرية احتياجاتها النف�سية‬ ‫وات�صور �أن برامج التليفزيون املوجهة للأطفال تلك فيها‬ ‫ع���ن امل��ك��ت��ب ال���ف���درايل لأم����ن امل��ع��ل��وم��ات يف‬
‫واجلن�سية واجل�سدية وي��ح��اول الطفل وال�����ش��اب احل�صول‬ ‫جرعات من العنف ‪ ،‬وبرزت معايري جديدة كال�صراع بني‬ ‫املانيا بعد �أن اعرتفت �شركة مايكرو�سوفت‬
‫على تلك االحتياجات من خالل طرق متعددة كاال�إترنت �أو‬ ‫اخلري وال�شر وانت�صار اخلري على ال�شر‪ ..‬وتعزيز معايري‬ ‫خم�ت�رع���ة وم��ال��ك��ة ان�ت�رن���ت اك�����س��ب��ل��ورر �أن‬
‫الكتب بدافع الف�ضول واكت�شاف الأ�شياء»‪.‬‬ ‫جديدة بعيدة كل البعد عن العنف والقتال واحل��رب‪ ،‬لأن‬ ‫ال�برن��ام��ج ���ش��ك��ل احل��ل��ق��ة ال�����ض��ع��ي��ف��ة خالل‬
‫و�أ���ض��اف��ت ب��دري��ة �أح���م���د‪�»:‬إذا مت��ت تلبية ت��ل��ك الرغبات‬ ‫ه���ذا ال��ع��ن��ف ي��دم��ر ع��ق��ل ال��ط��ف��ل‪ ،‬ول��ك��ن ه��ن��ال��ك حمطات‬ ‫ه��ج��م��ات ال��ق��ر���ص��ن��ة االل��ك�ترون��ي��ة الأخ��ي�رة‬
‫والت�سا�ؤالت من قبل الأه��ايل فال ي�ضطر الطفل وال�شاب‬ ‫ف�ضائية تبث برامج خم�ص�صة للأطفال حتمل يف طياتها‬ ‫التي تعر�ض لها موقع جوجل‪.‬‬
‫�إىل اللجوء �إىل و�سائل ق��د تكون غ�ير �سليمة للبحث عن‬ ‫م�ضامني غ�ير منا�سبة لعقل الطفل مثل ق�ص�ص احلب‬
‫املعلومة التي يريدونها»‪.‬‬ ‫والغرام‪ ،‬وبع�ض اللقطات اخلالعية التي ت�سهم يف تدمري‬

‫‪Top 5 p.c‬‬
‫‪p.c games‬‬
‫‪Majesty 2‬‬
‫متكن لعبة ‪ 2 Majesty‬الالعبني من بناء والدفاع‬
‫عن مملكة رائعة ‪ ،‬وتنتمي هذه اللعبة �إىل نوعية الألعاب‬ ‫‪Alien vs Predator‬‬
‫القتالية اال�سرتاتيجية ال�شيقة مثل لعبة �سيلك رود‪ ،‬ووار‬
‫كرافت �أ�شهر �ألعاب هذا النوع ‪ ،‬وعلى الرغم من �أن اللعبة‬ ‫‪Assassin>s Creed II‬‬
‫ال تزال جديدة‪� ،‬إال �أنها حتقق منوا وانت�شارا وا�سعا‪.‬‬
‫تدور اللعبة يف عامل ال�سحر والأ�ساطري وا�سرتاتيجيه‬
‫القتال واحلروب والتحالفات مع �أكرب عدد من الأ�صدقاء‬
‫‪S.T.A.L.K.E.R Call of Pripyat‬‬
‫‪ ،‬وه��زمي��ة وق��ت��ال �أع��دائ��ك للح�صول على �أك�ب�ر ق��در من‬ ‫‪The End Of The World Is Co -‬‬
‫ال��ن��ق��اط وال�����س��ح��ر ل��ت��ط��وي��ر ج��ي�����ش��ك و�أب���ط���ال���ك و�شراء‬
‫الأ�سلحة وال�سحر اجلديد‪.‬‬
‫‪ing For Command And Co -‬‬
‫‪quer Fans‬‬
‫‪11‬‬ ‫االثنني ‪ 16‬من �صفر ‪ 1431‬هـ املوافق ‪ 1‬فرباير ‪2010‬م‬ ‫�سوق املال‬
‫هبــــوط �سهــــــم‬
‫االحتـــاد العقارية‬ ‫العقـــارات ت�ضغط على «�أبوظبي» ‪..‬وارتــفاع خ�ســـائر بور�صــة دبـي‬
‫ب�ســـبب تـــ�صريح‬
‫دبي ‪ -‬الأ�سواق‪.‬نت‬
‫ه��ب��ط �سهم االحت����اد ال��ع��ق��اري��ة بعدما‬
‫رف��ع��ت ب��ور���ص��ة دب��ي م��ن خ�سائرها خ�لال ت���داوالت �أم�����س حيث‬
‫ت�صريح رئي�س جمل�س ادارتها ل�صحيفة‬ ‫خ�سر امل�ؤ�شر قرابة ‪ 1.16‬باملئة من قيمته بعد تراجع �أ�سهم قيادية‪،‬‬
‫االحت��اد بان ال�شركة تو�صلت التفاق مع‬ ‫وو�صل �إىل م�ستوى ‪ 1580‬نقطة‪.‬‬
‫دائ��ن�ين ب���إع��ادة ج��دول��ة دي��ون بقيمة ‪5.5‬‬ ‫وت��راج��ع �سهم �إع��م��ار ‪ 2.59‬باملئة ‪ ،‬و�سهم �أراب��ت��ك ‪ 1.32‬باملئة ‪،‬‬
‫مليار درهم (‪ 1.5‬مليار دوالر) فيما هون‬ ‫و�سهم �سوق دبي املايل ‪ 2.53‬باملئة ‪.‬‬
‫من �ش�أن حديث عن اندماج‪.‬‬ ‫ويف �أبوظبي تراجع امل�ؤ�شر ب�شكل طفيف بحوايل ‪ 0.30‬باملئة ‪،‬‬
‫وهبط �سهم ال�شركة ‪ 3.9‬يف املئة ليفقد‬ ‫ب�سبب ال�ضغط من القطاع العقاري الذي تراجع نحو ‪ 1.79‬باملئة‪.‬‬
‫ما حققه من مكا�سب خالل موجة �صعود‬ ‫وت��راج��ع �سهم �شركة ال��دار العقارية ‪ 2.5‬باملئة ‪ ،‬و�سهم �شركة‬
‫ا�ستمرت يومني يف �آخر اال�سبوع املا�ضي‪.‬‬ ‫ط��اق��ة بن�سبة ‪ 2.5‬ب��امل��ئ��ة ‪ .‬وك��ان��ت �أ����س���واق امل���ال االم��ارات��ي��ة �أنهت‬
‫ويف مقابلة مع �صحيفة االحت��اد نفى‬ ‫ت��داوالت الأ�سبوع املا�ضي على مكا�سب قوية‪ ،‬مدعومة بارتفاع يف‬
‫خالد بن كلبان �أي حمادثات لالندماج‬ ‫�أ�سهم قيادية و�أجواء �إيجابية �أ�شاعتها بع�ض الت�سريبات والتوقعات‬
‫ب�ين االحت����اد ال��ع��ق��اري��ة ودي����ار ل��ك��ن��ه قال‬ ‫ب�ش�أن النتائج املالية ال�سنوية ل�شركة «�إعمار» العقارية‪.‬‬
‫�إن اال�ستحواذ قد يكون حال �إذا توافرت‬ ‫و�أغلق م�ؤ�شر �سوق دبي املايل مرتفعاً بن�سبة ‪ 2.17‬باملئة لي�صل‬
‫�إىل م�ستوى ‪ 1599‬نقطة‪ ،‬بعد �أن �أ���ض��اف �إىل م�ستواه ال�سابق ‪34‬‬
‫ال�سيولة لأي من ال�شركتني‪.‬‬ ‫نقطة‪� .‬أما �سوق �أبوظبي للأوراق املالية ف�أغلق م�ؤ�شره على ارتفاع‬
‫ويف اال�سبوع املا�ضي قل�ص بنك كريدي‬ ‫بن�سبة ‪ 1.01‬باملئة لي�صل امل�ؤ�شر �إىل م�ستوى ‪ 2628‬نقطة‪ ،‬م�ضيفاً‬
‫����س���وي�������س ال�������س���ع���ر امل�������س���ت���ه���دف لالحتاد‬ ‫�إىل م�ستوى �إغالقه ال�سابق �أكرث من ‪ 26‬نقطة‪.‬‬
‫ال��ع��ق��اري��ة مل��ا ي��ق��رب م��ن �صفر ق��ائ�لا �إنه‬
‫حتى يف ح��ال��ة تغلب ال�شركة على �أزمة‬
‫ال�سيولة احلالية فانه لن يتبق للأ�سهم‬
‫�أي قيمة بعد �أن تفي بالديون امل�ستحقة‬ ‫امل�ؤ�شر القطري يـرتاجــع حتت وط�أة‬
‫عليها‪.‬‬
‫�ضغوط وارتفاعات طفيفة يف البحرين‬
‫الكويتي تخ ّلى عن مكا�سبه‬
‫وه��ب��ط امل���ؤ���ش��ر ‪ 0.7‬يف امل��ئ��ة �إىل ‪1589‬‬
‫نقطة‪ .‬وا�ستقر �سهم ديار‪.‬‬

‫الدوحة – رويرتز‬
‫م�ســــاهم رئيــــ�سي يف‬ ‫تراجع امل�ؤ�شر القطري للجل�سة ال�ساد�سة بني ثماين جل�سات يف‬
‫«الراجحي» يرفع ح�صته‬ ‫ظ��ل انخفا�ض �أح��ج��ام ال��ت��داول �إىل �أدن��ى م�ستوياتها خ�لال ع�شرة‬
‫�أي��ام‪ .‬وت�صدر �سهم �صناعات قطر الأ�سهم اخلا�سرة �إذ تراجع ‪1.3‬‬
‫ب��امل��ئ��ة‪ .‬و�سجل �سهم ال�شركة املنتجة للبرتوكيماويات انخفا�ضا‬
‫الريا�ض ‪ -‬رويرتز‬ ‫بن�سبة ع�شرة باملئة منذ ‪ 11‬يناير املا�ضي يف تعقب لهبوط �أ�سعار‬
‫النفط اخل��ام ‪ 11.7‬باملئة خ�لال الفرتة ذاتها‪ .‬و�صعد �سهم البنك‬
‫رف��ع م�ساهم رئي�سي يف م�صرف الراجحي‬ ‫التجاري القطري ‪ 1.5‬باملئة وبنك قطر الوطني ‪ 0.1‬باملئة‪ .‬وتراجع‬
‫املتخ�ص�ص يف التعامالت الإ�سالمية ح�صته من‬ ‫م�ؤ�شر بور�صة قطر ‪ 0.5‬باملئة �إىل م�ستوى ‪ 6558‬نقطة‪.‬‬
‫‪ 13.9‬يف املئة �إىل ‪ 14‬يف املئة بح�سب ما �أظهرته‬ ‫وه��ب��ط �سهم ال�شركة القطرية للنقل ال��ب��ح��ري ‪ 8.3‬باملئة �إىل‬
‫بيانات ال�سوق املالية ال�سعودية (تداول) �أم�س‬ ‫‪ 30.40‬ريال قطري بعدما قال جمل�س �إدارة ال�شركة �إنه وافق على‬
‫الأحد‪.‬‬ ‫�شروط االندماج مع �شركة املالحة القطرية التي تراجع �سهمها‬
‫و�أظ���ه���رت ال��ب��ي��ان��ات �أن ���ص��ال��ح ع��ب��د العزيز‬ ‫‪ 0.2‬باملئة �إىل ‪ 66.10‬ريال‪.‬‬
‫���ص��ال��ح ال��راج��ح��ي ا����ش�ت�رى ‪ 1.5‬م��ل��ي��ون �سهم‬ ‫ومب��وج��ب ���ش��روط ال�صفقة �سيجري ا�ستبدال ك��ل ‪� 2.2‬سهم يف‬
‫�إ�ضافية يف البنك �أم�س الأول ال�سبت‪.‬‬ ‫القطرية للنقل البحري ب�سهم واح��د يف املالحة القطرية ولهذا‬
‫وتبلغ قيمة احل�صة وه��ي ‪ 0.1‬يف املئة نحو‬ ‫يجري تعديل �أ�سعار ال�سوق وفقا لذلك‪ .‬و�صعد �سهم �شركة البحرين‬
‫‪ 110.6‬م��ل��ي��ون ري����ال ب��ن��اء ع��ل��ى ���س��ع��ر �إغ��ل�اق‬ ‫ل�لات�����ص��االت (ب��ت��ل��ك��و) ‪ 0.9‬ب��امل��ئ��ة ب��ع��دم��ا ت��وق��ع ال��رئ��ي�����س التنفيذي‬
‫ال�سهم‪.‬‬ ‫لل�شركة حتقيق �أرب����اح ال ت��ق��ل ع��ن ‪ 100‬م��ل��ي��ون دي��ن��ار بحريني يف‬
‫‪ .2010‬و�ساعد �صعود �سهم بتلكو امل�ؤ�شر الرئي�سي يف �سوق البحرين‬
‫التقـــــرير الـ ‪15‬‬ ‫للأوراق املالية على االرتفاع ‪ 0.4‬باملئة �إىل م�ستوى ‪ 1478‬نقطة‪.‬‬
‫�أما بور�صة البحرين فقد �أنهت تداوالتها على ارتفاعات طفيفة‬
‫ملعهـــد الدرا�سات‬ ‫بن�سبة ‪ 0.42‬باملئة وكانت من �ضمن الأ���س��واق اخلليجية القليلة‬
‫التي �أغلقت على ارتفاع‪ .‬وارتفع امل�ؤ�شر �إىل ‪ 1,478.23‬نقطة بدعم‬
‫امل�صرفية الكويتي‬ ‫من قطاع البنوك التجارية وال�سياحة حيث ارتفع �سهم البحرين‬
‫لل�سياحة ح��وايل ‪ 3.53‬باملئة والبنك الأهلي املتحد ح��وايل ‪2.87‬‬
‫باملئة وبلغت كمية الأ�سهم املتداولة يف ال�سوق ‪ 1.64‬مليون �سهم‪.‬‬
‫وك��ان امل�ؤ�شر �أغلق يف �آخ��ر جل�سة ت��داول الأ�سبوع املن�صرم على‬
‫الكويت ‪ -‬كونا‬ ‫انخفا�ض بن�سبة ‪ %0.17‬ليغلق عند م�ستوى ‪ 1472‬نقطة‪ ،‬بعد �أن فقد‬
‫من م�ستوى اغالقه ال�سابق نحو نقطتني ون�صف النقطة فقط‪.‬‬
‫�أ�����ص����در م��ع��ه��د ال����درا�����س����ات امل�صرفية‬ ‫بينما تخلى م�ؤ�شر �سوق الكويت ل�ل�أوراق املالية عن املكا�سب التي‬
‫ال��ك��وي��ت��ي ت��ق��ري��ره ال��ـ ‪ 15‬ح��ول (امل�ؤ�شرات‬ ‫حققها نهاية الأ�سبوع املن�صرم ليفتح على انخفا�ض بحوايل ‪0.17‬‬
‫املالية لل�شركات امل��درج��ة يف �سوق الكويت‬ ‫باملئة ‪ .‬و�أث��ر تراجع �أ�سهم �شركات قيادية ب�شدة على امل�ؤ�شر حيث‬
‫ل��ل��اوراق امل��ال��ي��ة ل��ل��ق��ط��اع��ات غ�ير املالية)‬ ‫تراجع �سهم �أجيلتي حوايل ‪ 5‬باملئة وبنك بوبيان ‪ 2.4‬باملئة ‪.‬‬
‫للعام ‪2009‬‬ ‫وكانت �سوق الكويت �أنهت ت��داوالت اليوم الأخ�ير من الأ�سبوع‬
‫وقال مدير املعهد الدكتور ر�ضا اخلياط‬ ‫املا�ضي على مكا�سب جيدة ق��ارب��ت ن�سبتها ال��ـ ‪ 1‬باملئة ‪ ،‬بدعم من‬
‫يف بيان �صحفي �أم�س �إنه مت تنفيذ وطباعة‬ ‫عمليات ���ش��راء وا���س��ع��ة ال��ن��ط��اق‪ ،‬ارت��ف��ع��ت يف ظلها جميع قطاعات‬
‫ال�سوق‪.‬‬
‫ال���ت���ق���ري���ر يف ج����ز�أي����ن م��ت��ك��ام��ل�ين للمرة‬ ‫و�أغ��ل��ق امل�ؤ�شر ال�سعري اجلل�سة على ارت��ف��اع بن�سبة ‪ 0.85‬باملئة‬
‫الأوىل نظرا لزيادة عدد ال�شركات املدرجة‬ ‫ال ‪ 7034‬نقطة‪ ،‬و»ال���وزين» ب��ح��وايل ‪ 2.88‬نقطة ليغلق عند‬ ‫م�سج ً‬
‫يف ال���ق���ط���اع���ات غ�ي�ر امل���ال���ي���ة يف ال�سنوات‬ ‫م�ستوى ‪ 375‬نقطة‬
‫الأخرية‪.‬‬
‫و�أ�����ض����اف اخل���ي���اط ان ال���ت���ق���ري���ر امل���ايل‬

‫«ات�صاالت البحرين» ‪ :‬تتــوقع ‪ 100‬مليـــون ديــنار �أربـاح ًا يف ‪2010‬‬


‫املتخ�ص�ص يت�ضمن حتليال ماليا �شامال‬
‫لل�شركات املدرجة ب�صورة ر�سمية يف �سوق‬
‫الكويت للأوراق املالية (البور�صة) والبالغ‬
‫عددها ‪� 126‬شركة حتى نهاية عام ‪2008‬‬
‫وي��ه��دف ال��ت��ق��ري��ر �إىل ت��وف�ير معلومات‬
‫تف�صيلية واجمالية للأو�ضاع املالية والأداء‬ ‫ع��دم �إت��اح��ة ات�����ص��ال ك��اف للمناف�سني ب��ك��اب��ل ي��رب��ط ال��ب��ح��ري��ن ب�شبكة الهاتف‬ ‫�صفقات ا�ستحواذ يف ال��ع��ام احل��ايل ‪ .‬و�أ���ض��اف �أن��ه ينبغي �أن يتوقع امل�ساهمون‬ ‫املنامة – رويرتز‬
‫واجت����اه����ات ال��ن��م��و وامل���خ���اط���رة لل�شركات‬ ‫العاملية‪ .‬ورف�ضت بتلكو االدع��اء وقالت �إنها قدمت معلومات �إ�ضافية للهيئة‬ ‫نف�س التوزيعات النقدية يف عام ‪ 2010‬بغ�ض النظر عما �إذا كانت ال�شركة �ستنفذ‬
‫الكويتية ول��ك��ل ق��ط��اع على ح���دة‪ ،‬اعتمادا‬ ‫الرقابية لتفادي �سداد الغرامة‪.‬‬ ‫�صفقة اال�ستحواذ املزمعة هذا العام‪.‬‬ ‫ق��ال بيرت كالياربولو�س الرئي�س التنفيذي الت�����ص��االت البحرين (بتلكو)‬
‫ع��ل��ى ال��ب��ي��ان��ات امل���ال���ي���ة ل��ل�����س��ن��وات الأرب�����ع‬ ‫و�أكد كالياربولو�س �أن ال�شركة تنوي ابرام �صفقة ا�ستحواذ ت�صل قيمتها �إىل‬ ‫وتابع �أن �أرباح العام كامال �ستت�أثر بتكلفة بدء ت�شغيل وحدة ا�س‪ .‬تل اجلديدة‬ ‫�أم�س �إن ال�شركة تتوقع �أن تكون �أرباح ‪ 2010‬عند نف�س م�ستواها يف العام املا�ضي‬
‫الأخرية) ‪)2008-2005‬‬ ‫ملياري دوالر يف �إفريقيا �أو �آ�سيا‪.‬‬ ‫يف الهند التي ب��د�أ ت�شغيلها يف العام املا�ضي وو�صلت �إىل ‪� 500‬أل��ف م�شرتك يف‬ ‫مت�أثرة بتكلفة بدء ت�شغيل وحدة جديدة يف الهند‪.‬‬
‫واو�ضح اخلياط انه مت ت�صنيف ال�شركات‬ ‫ومثل �شركات االت�صاالت الأخ��رى يف منطقة اخلليج العربية حت��اول بتلكو‬ ‫الأ�سبوع املا�ضي‪ .‬وقال �إن �إيرادات بتلكو منت بن�سبة ت�سعة يف املئة يف العام املا�ضي‬ ‫م�ضيفا «هدفنا �أن نحقق �أرباحا مبئات املاليني مرة �أخ��رى �أي ‪ 100‬مليون‬
‫وف���ق���ا ل��ل��ن�����ش��اط االق���ت�������ص���ادي اىل �أرب���ع���ة‬ ‫التو�سع يف اخلارج ملواجهة زيادة املناف�سة يف الداخل نتيجة حترر �أكرب يف �أ�سواق‬ ‫اال �أن �صايف �أرباحها مل يتغري ويرجع ذل��ك يف ج��زء منه لتجنيب خم�ص�صات‬ ‫دينار بحريني �إن مل يكن �أكرث‪».‬‬
‫املنطقة‪ .‬وت��ب��د�أ ث��ال��ث �شركة ه��ات��ف حم��م��ول يف البحرين وه��ي وح���دة حملية‬ ‫مقابل غرامة ينبغي �أن ت�سددها لهيئة الرقابة على االت�صاالت يف البحرين‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال�شركة ق��د حققت يف ع��ام ‪� 2009‬أرب��اح��ا �صافية ‪ 105‬م�لاي�ين دينار‬
‫قطاعات هي قطاع العقار وقطاع ال�صناعة‬ ‫(‪ 278.6‬مليون دوالر) وقال الرئي�س التنفيذي الت�صاالت البحرين يف م�ؤمتر‬
‫ل�شركة االت�صاالت ال�سعودية عملياتها يف وقت الحق من الربع احلايل‪.‬‬ ‫ويف نوفمرب فر�ضت الهيئة غرامة خم�سة ماليني دينار على بتلكو بدعوى‬
‫وقطاع اخلدمات وقطاع االغذية‪.‬‬ ‫�صحفي باملنامة �أنه يتوقع نف�س م�ستوى �أرباح ‪ 2009‬يف حالة عدم ابرام ال�شركة‬

‫م�ؤ�شر البور�صة امل�صرية ارتفع بدعم منها‬

‫فتـــح باب االكتتــاب يف �أ�سهـــم زيادة ر�أ�سمــال «�أورا�ســكوم تلـــيكوم»‬


‫عقب فتح باب االكتتاب يف �إ�صدار حقوق �أولوية وال��ذي خف�ض قيمة ال�سهم ح��وايل ‪ 80‬باملئة‪.‬‬ ‫الظاهرة ‪-‬رويرتز‬
‫و�أدى ارت��ف��اع ال�سهم �إىل �صعود امل�ؤ�شر الرئي�سي للبور�صة امل�صرية على ال��رغ��م م��ن تعر�ضه‬
‫ل�ضغوط بيع وا�سعة النطاق‪.‬‬ ‫بد�أت �شركة �أورا�سكوم تليكوم امل�صرية �أم�س الأحد طرح حقوق االكتتاب يف �أ�سهمها حلاملي‬
‫وتطرح �أورا�سكوم ‪� 49‬سهما جديدا لكل ع�شرة �أ�سهم مملوكة للم�ساهمني الأم��ر الذي يعني‬ ‫الأ�سهم العادية و�شهادات الإيداع الدولية ‪.‬‬
‫�ضمنا �أن قيمة ال�سهم تقارب ‪ 5.48‬جنيها‪ .‬وجرى تداول ال�سهم عند �سعر ‪ 6.08‬جنيه‪.‬‬ ‫وقالت ال�شركة يف بيان �إنها �ستطرح ‪ 4.653‬مليار �سهم لالكتتاب ب�سعر جنيه واحد لل�سهم و�أن‬
‫وقال تيمور الدريني لدى نعيم القاب�ضة «�أورا�سكوم تليكوم هي ال�سوق اليوم‪ .‬ال يوجد م�شرت‬ ‫من املتوقع «�إقفال مدة زيادة االكتتاب يف الأ�سهم ‪ ...‬يف ‪ 41‬مار�س تقريبا‪».‬‬
‫لأي �سهم �آخر‪».‬‬ ‫كانت �أورا�سكوم تليكوم ذات الثقل يف ال�سوق امل�صرية قالت �إنها ح�صلت على موافقة امل�ساهمني‬
‫وك��ان �أورا�سكوم تليكوم ال�سهم الأك�ثر ت��داوال على الإط�لاق من حيث حجم وقيمة التداول‬ ‫على ا�صدار احلقوق الذي �ست�ستخدم ح�صيلته ل�سد �أي نق�ص يف ال�سيولة بعدما �أعلنت اجلزائر‬
‫وكان واحدا بني �أربعة �أ�سهم رابحة اليوم على امل�ؤ�شر الرئي�سي‪.‬‬ ‫�أن ال�شركة مدينة لها مببلغ ‪ 695.6‬مليون دوالر �ضرائب مت�أخرة وغرامات‪.‬‬
‫وتعر�ضت ال�سوق ل�ضغوط من الأ�سهم القيادية الأخ��رى �إذ تراجع �سهم �أورا�سكوم للإن�شاء‬ ‫و�أ���ض��اف البيان «مت تعيني ك��ل م��ن بنك اوف �أمريكا مرييل لين�ش وبنك ب��ي‪.‬ان‪.‬ب��ي باريبا‬
‫وال�صناعة ‪ 1.3‬باملئة و�سهم املجموعة املالية ‪ -‬هريمي�س ‪ 2.7‬باملئة‪.‬‬ ‫و�سيتي جروب جلوبال ماركت�س ليمتد وكريدي �سوي�س �سيكيوريتيز (يوروب) ليمتد واملجموعة‬
‫وقال الدريني «ي�شهد اليوم ب�صورة رئي�سية عمليات جني �أرباح وا�سعة النطاق‪».‬وارتفع م�ؤ�شر‬ ‫املالية ‪ -‬هريمي�س من قبل ال�شركة كمديرين ح�ساب جمتمعني للم�ساعدة يف الطرح‪».‬‬
‫البور�صة امل�صرية ‪ 1.4‬باملئة �إىل م�ستوى ‪ 6791‬نقطة‬ ‫من ناحية �أخ��رى قفز �سهم �أورا�سكوم تليكوم ‪ 11‬باملئة يف منت�صف التعامالت �أم�س الأحد‬
‫�سوق املال‬ ‫االثنني ‪ 16‬من �صفر ‪ 1431‬هـ املوافق ‪ 1‬فرباير ‪2010‬م‬ ‫‪10‬‬
‫ارتفاع القيمة ال�سوقية �إىل ‪ 9٫27‬مليار ريال‬ ‫بنك م�سقط يف حلقة‬
‫�ســـوق م�ســقط توا�صــل ال�صعــود وترتفــع بن�سـبة ‪%0٫31‬‬ ‫نقا�شيــــة بال�ســــوق‬
‫ت�ست�ضيف ���س��وق م�سقط ل��ل��أوراق املالية‬
‫اليوم الأثنني �أع�ضاء الإدارة التنفيذية لبنك‬
‫م�سقط يف حلقة نقا�شية‪ ،‬وذل��ك ال�ستعرا�ض‬
‫الر�ؤية‪� -‬أمل رجب‬ ‫البيانات املالية لل�سنة املالية املنتهية‪.‬‬
‫ارتفع م�ؤ�شر �سوق م�سقط �أم�س بن�سبة ‪ %0,31‬مبا يوازي‬ ‫و���س��ت��ع��ق��د احل��ل��ق��ة مب��ب��ن��ى ال��ه��ي��ئ��ة العامة‬
‫‪ 20,25‬نقطة مقارنة مع �آخ��ر يوم ت��داول‪ ،‬و�صعد امل�ؤ�شر من‬ ‫ل�سوق امل��ال بح�ضور م�س�ؤولني من �صناديق‬
‫‪ 6511‬ن��ق��ط��ة ي���وم اخل��م��ي�����س ل��ي�����ص��ل اىل ‪ 6532‬ن��ق��ط��ة خالل‬ ‫ال��ت��ق��اع��د واال���س��ت��ث��م��ار و����ش���رك���ات الو�ساطة‬
‫تداوالت �أم�س االحد‪ ،‬وذلك يف �أعقاب انخفا�ض طفيف يف �آخر‬ ‫واال�ستثمار وامل�ستثمرين ورج��ال ال�صحافة‬
‫يوم تداول خالل الأ�سبوع املا�ضي‪.‬‬ ‫والإع�لام بالإ�ضافة �إىل امل�س�ؤولني يف الهيئة‬
‫وو�صلت قيم التداول خالل تعامالت �أم�س �إىل ‪ 7,32‬مليون‬ ‫ال��ع��ام��ة ل�سوق امل���ال و���س��وق م�سقط ل�ل��أوراق‬
‫ريال بانخفا�ض ن�سبته ‪ 49.65‬يف املئة مقارنة مع �آخر يوم تداول‬ ‫امل��ال��ي��ة و���ش��رك��ة م�����س��ق��ط ل�ل��إي���داع وت�سجيل‬
‫ال��ذي ارتفعت خ�لال��ه قيم ال��ت��داول ب�شكل ملحوظ لت�صل اىل‬ ‫الأوراق املالية‪.‬‬
‫‪ 14,53‬مليون ري��ال‪ .‬وارتفعت القيمة ال�سوقية بن�سبة ‪ 0,12‬يف‬
‫املئة مقارنة ب�آخر يوم تداول لتبلغ ما يقارب ‪ 9,27‬مليار ريال‪.‬‬
‫جدير بالذكر ان قيمة م�شرتيات االجانب بلغت ‪ 1,720,75‬الف‬
‫ري��ال بن�سبة ‪ 23,52‬يف املئة وبلغت قيم بيع االج��ان��ب ‪1,765,69‬‬
‫الف ري��ال بن�سبة ‪ 24,14‬يف املئة وبلغ �صايف اال�ستثمار االجنبي‬
‫‪� 215‬ألف ريال �أرباح‬
‫‪ 44,93‬الف ريال بن�سبة ‪ 0,61‬يف املئة كمح�صلة بيع‪ .‬وو�صلت كمية‬
‫الأ�سهم املتداولة اىل ‪� 16,159,053‬سهما مقارنة مع ‪22,960,340‬‬
‫«الوطنــــي للتغليف»‬
‫�سهما ي��وم اخلمي�س ب�تراج��ع ق��دره ‪ .%29.62‬وانخف�ضت كمية‬ ‫�أعلنت �شركة امل�صنع الوطني للتغليف �أنها‬
‫ال�سندات امل��ت��داول��ة اىل ‪ 265‬مقارنة م��ع ‪ 15,999‬ي��وم اخلمي�س‬ ‫حققت �أرباحا �صافية بلغت ‪ 215.010‬رياالت‬
‫املا�ضي بن�سبة تراجع ‪ .98.34‬وهبطت قيمة ال�سندات املتداولة‬ ‫خالل عام ‪. 2009‬‬
‫اىل ‪ 242‬رياال مقارنة مع ‪ 16,323‬رياال يوم اخلمي�س بانخفا�ض‬ ‫وعقد جمل�س �إدارة �شركة امل�صنع الوطني‬
‫بن�سبة ‪ 98.52‬يف املئة‪ .‬وبلغ عدد الأوراق املالية املتداولة �أم�س �إىل‬ ‫للتغليف اجتماعه يوم اخلمي�س املا�ضي ومت‬
‫‪ 52‬ورقة مالية ارتفعت ‪ 20‬منها وانخف�ضت ‪ 18‬ورقة مالية‪ ،‬بينما‬ ‫خ�ل�ال االج��ت��م��اع امل��واف��ق��ة ع��ل��ى ع���دة ق���رارات‬
‫ا�ستقرت ‪ 14‬منها‪ .‬وبذلك �سجل ال�سوق بارتفاعه �أم�س �صعودا‬ ‫منها اعتماد البيانات املالية لل�شركة لل�سنة‬
‫للجل�سة الرابعة من بني خم�س جل�سات مدعوما ب�أ�سهم البنوك‬ ‫املالية املنتهية ‪ 2009‬غري املدققة كما �أو�صى‬
‫مع فتح امل�ستثمرين مراكزا قبيل توزيعات الأرب���اح‪ .‬وزاد �سهم‬ ‫جم��ل�����س الإدارة ب���ت���وزي���ع م���ا ن�����س��ب��ت��ه ‪ 50‬يف‬
‫بنك م�سقط ‪ 2.3‬يف املئة م�سجال �أعلى م�ستوى يف ‪� 15‬أ�سبوعا‬ ‫امل��ئ��ة على م�ساهمي ال�شركة و���س��وف تعر�ض‬
‫�أثناء اجلل�سة لتبلغ مكا�سبه ‪ 11.3‬يف املئة منذ �أن �أعلن البنك‬ ‫ال��ت��و���ص��ي��ة ع��ل��ى اجل��م��ع��ي��ة ال���ع���ام���ة العادية‬
‫عن توزيعات �أرباح بلغت ‪ 45‬يف املئة يف ‪ 25‬يناير بعد اعالن ارباحه‬ ‫ال���ق���ادم���ة امل���زم���ع ان���ع���ق���اده يف ‪2010/03/28‬‬
‫ال�سنوية‪ .‬و�صعد �سهم بنك عمان ال��دويل ‪ 5.4‬يف املئة بعد �أن‬ ‫للت�صديق عليها‪ .‬وخالل نف�س االجتماع قرر‬
‫اقرتح البنك توزيعات �أرباح تبلغ ‪ 22‬يف املئة‪ .‬وحقق �سهم ري�سوت‬ ‫املجل�س ق��ب��ول ا�ستقالة �أح��م��د ب��ن �سعيد بن‬
‫للإ�سمنت مكا�سب كبرية وارتفع ‪ 3.4‬يف املئة‪.‬‬ ‫�سهيل ك�شوب ع�ضو جمل�س الإدارة‪.‬‬
‫م��ن ناحية �أخ���رى‪� ،‬ضغط �سهما «ج��ل��ف��ار للهند�سة» و»بنك‬
‫ظ��ف��ار» ب�تراج��ع��ات بلغت ‪ 3.6‬يف امل��ئ��ة و‪ 3.1‬يف امل��ئ��ة عند ‪0.507‬‬
‫ري���ال و‪ 0.802‬ري���ال ع��ل��ى ال���ت���وايل‪ ،‬وك���ان ���س��ه��م «���ص��ن��اع��ة مواد‬
‫ال ‪ 0.100‬ريال‪.‬‬ ‫البناء» الأكرث تراجعاً بن�سبة ‪ 4.8‬يف املئة م�سج ً‬
‫وعلى �صعيد �إعالنات ال�شركات للنتائج املالية‪� ،‬أعلنت �شركات‬
‫ظفار ال�سمكية والباطنة الدولية واجلزيرة للخدمات و�صحار‬ ‫م�صطلحات مهمة‬
‫للدواجن نتائجهم �أم�����س‪ .‬و�سجلت �شركة «�أي���ه‪�.‬أي‪�.‬أ����س بركاء»‬
‫ارتفاعاً يف �أرب��اح عام ‪ 2009‬بن�سبة بلغت ‪ ،%4‬وحققت «اجلزيرة‬ ‫القيمة ال�سوقية لل�سهم‪:‬‬
‫للخدمات» �أرباحاً قدرها ‪ 3.67‬مليون ريال يف مقابل اخل�سائر‬
‫الكبرية التي �سجلتها يف ‪.2008‬‬ ‫�سعر �إغ�لاق �سهم ال�شركة يف ال�سوق يف‬
‫نهاية الفرتة‪.‬‬
‫القيمة ال�سوقية لل�شركة‪:‬‬

‫بنك م�سقـــط الأن�شــط بالعـــدد والــقيمة‬ ‫القيمة ال�سوقية للأ�سهم املكتتب بها‬
‫ومتثل ع��دد الأ�سهم املكتتب بها م�ضروباً‬
‫ب�سعر �إغالق ال�سهم يف نهاية الفرتة‪.‬‬
‫ت�صدر بنك م�سقط قائمة الأكرث ن�شاطاً من حيث عدد الأ�سهم املتداولة حيث مت‬ ‫حقوق امل�ساهمني‪:‬‬
‫تداول ‪� 1,576,978‬سهما من �أ�سهمه بن�سبة ‪ 9.76‬يف املئة من �إجمايل التداوالت‪ .‬‬
‫وت��ل��ت��ه ال��دول��ي��ة ل�لا���س��ت��ث��م��ارت ال��ت��ي مت ت����داول ‪��� 1,514,959‬س��ه��م��ا م��ن ا�سهمها‬ ‫امل������وج������ودات ال�������ص���اف���ي���ة ل��ل�����ش��رك��ة بعد‬
‫بن�سبة ‪ 9.38‬يف املئة من �إجمايل ال��ت��داوالت‪ .‬ثم بنك عمان ال��دويل حيث مت تداول‬ ‫ا���س��ت��ب��ع��اد امل��ط��ل��وب��ات‪ ،‬وت�����ش��م��ل ر�أ������س املال‬
‫‪�1,216,623‬سهما من �أ�سهمه بن�سبة بلغت ‪ 7.53‬يف املئة من �إجمايل التداوالت‪ .‬ت�أتي‬ ‫امل��دف��وع واالح��ت��ي��اط��ي��ات ب���أن��واع��ه��ا م�ضافاً‬
‫بعد ذلك �شركة عمان والإمارات بن�سبة ‪ 7.43‬يف املئة من �إجمايل التداوالت حيث مت‬ ‫�إل��ي��ه��ا الأرب�����اح امل��ح��ت��ج��زة وم��ط��روح��اً منها‬
‫تداول ‪� 1,201,196‬سهما من ا�سهمها‪ .‬ويف نهاية القائمة جاءت الأن��وار لل�سرياميك‬ ‫اخل�سائر املرتاكمة‪.‬‬
‫التي مت ت��داول ‪� 857,270‬سهما من ا�سهمها بن�سبة بلغت ‪ 5.31‬يف املئة من �إجمايل‬ ‫�صايف ربح ال�سنة (العائد)‪:‬‬
‫ال��ت��داوالت‪ .‬كما ت�صدر بنك م�سقط �أي�����ض��اً قائمة الأك�ث�ر ن�شاطاً بالقيمة بتداول‬
‫‪ 1,475,213‬بن�سبة ‪ 20.17‬يف املئة من التداول‪ ،‬وتاله �إ�سمنت عمان بن�سبة ‪ 7.27‬يف‬ ‫�صايف الربح املتحقق خالل ال�سنة املالية‬
‫املئة من التداول حيث مت تداول ‪ 532,162‬من ا�سهم ال�شركة ‪ ،‬ثم العمانية لالت�صاالت‬ ‫لل�شركة‪.‬‬
‫التي مت تداول ‪ 507,123‬من ا�سهمها بن�سبة ‪ 6.93‬يف املئة من �إجمايل التداول �أم�س‪.‬‬ ‫عدد الأ�سهم املتداولة‪:‬‬
‫وجاءت بعد ذلك يف قائمة الأكرث ن�شاطاً من حيث القيمة �شركة �أونك القاب�ضة‬ ‫ع��دد الأ���س��ه��م ال��ت��ي مت ت��داول��ه��ا يف قاعة‬
‫بن�سبة ‪ 5.92‬يف املئة حيث مت تداول ‪ 433,161‬من ا�سهمها‪ ،‬و�أخرياً ري�سوت للإ�سمنت‬ ‫ال�سوق خالل الفرتة‪.‬‬
‫التي مت تداول ‪ 400,490‬من ا�سهمها بن�سبة ‪ 5.47‬يف املئة من التداول �أم�س‪.‬‬
‫عدد العقود املنفذة‪:‬‬
‫عدد ال�صفقات املربمة بيعاً و�شرا ًء داخل‬
‫«عمــان الدولـــي» الأكــــرث ارتفــــاعا‬ ‫قاعة ال�سوق خالل الفرتة‪.‬‬
‫قرو�ض طويلة الأجل‪:‬‬
‫�سجل �سهم بنك عمان الدويل �أداء كان االكرث ارتفاعا خالل تداوالت ام�س االحد‬
‫حيث �صعد ال�سهم اىل ‪ 0.310‬ري��ال بن�سبة ارتفاع ‪ 4.730‬يف املئة وت�لاه يف االرتفاع‬ ‫ق��رو���ض ال�����ش��رك��ة واج��ب��ة ال�����س��داد خالل‬
‫العاملية القاب�ضة وال���ذي اغلق عند ‪ 0.310‬ري��ال بن�سبة ‪ 4.027‬يف املئة م��ن قيمته‬ ‫فرتة تتجاوز ال�سنة‪.‬‬
‫ثم ري�سوت للإ�سمنت وال��ذي �صعد اىل ‪ 1.643‬ري��ال بن�سبة ‪ 3.333‬يف املئة ثم اونك‬ ‫قرو�ض وت�سهيالت‪:‬‬
‫القاب�ضة و�صعد اىل ‪ 0.539‬ريال بن�سبة ‪ 3.059‬يف املئة ثم ظفار للت�أمني والذي ارتفع‬ ‫ال��ق��رو���ض وال�سلف بعد ط��رح خم�ص�ص‬
‫اىل ‪ 0.276‬ريال بن�سبة ‪ 2.222‬يف املئة‪.‬‬ ‫ال��دي��ون امل�����ش��ك��وك يف حت�صيلها والفوائد‬
‫ ‬ ‫املعلقة‪.‬‬
‫«�صـــناعة مواد البنـــاء» الأ�شــد انخــفا�ض ًا‬ ‫قيمة الأ�سهم املتداولة‪:‬‬
‫قيمة م��ا مت ت��داول��ه م��ن �أ�سهم يف قاعة‬
‫�أم��ا ال�شركات الأك�ثر انخفا�ضاً فقد ج��اء يف �صدارتها �سهم �صناعة م��واد البناء‬ ‫ال�سوق خالل الفرتة‪.‬‬
‫و�صعد اىل ‪ 0.100‬ريال بن�سبة تراجع قدرها ‪ 4.762‬يف املئة وتاله �سهم جلفار للهند�سة‬ ‫جمموع املوجودات‪:‬‬
‫وانخف�ض اىل ‪ 0.507‬ري��ال برتاجع ‪ 3.612‬يف املئة ثم اع�لاف ظفار وانخف�ض اىل‬
‫‪ 0.241‬ري��ال بن�سبة ‪ 3.213‬يف املئة وت�لاه بنك ظفار وال��ذي تراجع اىل ‪ 0.802‬ريال‬ ‫�إج����م����ايل ا����س���ت���خ���دام���ات امل�������وارد املالية‬
‫بن�سبة ‪ ،%3.14‬و�أخ�يرا �سهم «اال�سماك العمانية» وال��ذي تراجع اىل ‪ 0.130‬يف املئة‬ ‫ل���ل�������ش���رك���ة‪ ،‬وت�������ش���م���ل م������وج������ودات ثابتة‬
‫بن�سبة ‪.2.985‬‬ ‫وم���وج���ودات م��ت��داول��ة وم���وج���ودات �أخرى‪،‬‬
‫وتعادل جمموع املطلوبات‪.‬‬

‫تبـــاين النتــــائج املالية لل�شـــركات بني االرتـــفاع والهـــبوط‬


‫يف ‪ ،2008‬وانخف�ض �أي�ضاً حجم مبيعات ال�شركة �إىل ‪565‬‬ ‫الر�ؤية‪ -‬بثينة لبنة‬
‫�ألف ريال يف ‪ 2009‬مقارنة مع ‪ 1.9‬مليون يف ‪ .2008‬وكذلك‬
‫بلغت خ�سائر الت�شغيل حوايل ‪ 1.6‬مليون ريال عام ‪2009‬‬ ‫�أعلنت العديد من ال�شركات نتائجها املالية غري املدققة‬
‫مقارنة مع ‪ 1.3‬مليون ريال يف ‪� ،2008‬أما نفقات ال�شركة‬ ‫�أم�����س وال��ت��ي �أ�سفرت ع��ن زي��ادة يف �أرب���اح بع�ض ال�شركات‬
‫فقد انخف�ضت �إىل ‪� 405‬أل��ف ري��ال يف ‪ 2009‬باملقارنة مع‬ ‫وزيادة �أي�ضاً يف خ�سائر �شركات �أخرى‪.‬‬
‫‪� 500‬أل����ف خ�ل�ال ‪ 2008‬وك���ذل���ك ان��خ��ف�����ض��ت م�صروفات‬ ‫ف��ق��د �أع��ل��ن��ت ���ش��رك��ة امل��غ��ل��ف��ات امل��رن��ة �أن ���ص��ايف �أرباحها‬
‫التمويل �إىل ‪ 285‬ال��ف ري���ال يف ‪ 2009‬ب��امل��ق��ارن��ة م��ع ‪513‬‬ ‫ارتفع �إىل ‪� 197‬ألف ريال خالل ‪ 2009‬باملقارنة مع ‪� 72‬ألفا‬
‫�ألفا يف ‪ .2008‬وكذلك اف�صحت �شركة املواد الكا�شطة عن‬ ‫يف عام ‪ 2009‬حيث ارتفع �إجمايل املبيعات والإي��رادات �إىل‬
‫تكبدها بخ�سائر قا�سية زادت عن ‪� 189‬ألف ريال يف ‪2009‬‬ ‫‪ 3.8‬مليون ريال يف ‪ 2009‬باملقارنة مع ‪ 3.4‬مليون يف ‪2008‬‬
‫وه��ذا باملقارنة م��ع خ�سائر ‪ 2008‬التي قلت ع��ن ‪� 95‬ألف‬ ‫ه��ذا ب��ال��رغ��م م��ن ارت��ف��اع النفقات وامل�����ص��روف��ات �إىل ‪3.6‬‬
‫ريال ‪ ،‬حيث انخف�ض حجم املبيعات �إىل ‪� 174‬ألف ريال يف‬ ‫مليون ريال يف ‪ 2009‬باملقارنة مع ‪ 3.3‬مليون يف ‪ .2008‬يف‬
‫‪ 2009‬باملقارنة مع ‪ 330‬يف ‪� 2008‬أما تكلفة املبيعات يف العام‬ ‫حني قالت �شركة ظفار ال�سمكية �إن حجم اخل�سائر التي‬
‫املا�ضي فقد انخف�ضت �إىل ‪� 363‬ألف ريال باملقارنة مع عام‬ ‫تكبدتها ال��ع��ام املا�ضي زاد باملقارنة م��ع ع��ام ‪ 2008‬حيث‬
‫‪ 2008‬الذي زادت فيه عن ‪� 424‬ألف ريال‪.‬‬ ‫و�صل �إىل ‪� 552‬أل��ف ري��ال يف ‪ 2009‬مقارنة م��ع ‪� 241‬ألفا‬
‫‪9‬‬ ‫االثنني ‪ 16‬من �صفر ‪ 1431‬هـ املوافق ‪ 1‬فرباير ‪2010‬م‬ ‫ترجمة‬
‫خوف من تب�أط�ؤ التعايف‬
‫الر�ؤية‪ -‬الرتجمة‬
‫الوقود احليــــوي‪..‬رهـــان امل�ستقبـــل‬
‫م��ن امل��ت��وق��ع �أن ي��ت��م الإع��ل�ان ع��ن تراجع‬
‫الثمانية ع�شر �شهرا يف بريطانيا يف االيام‬ ‫الر�ؤية‪ -‬مي العربية‬
‫القليلة ال��ق��ادم��ة‪ ،‬ول��ك��ن �أع�����ض��اء جمل�س‬ ‫يعي�ش العامل هاج�س الوقود احليوي الذي يبدو اليوم‬
‫كبديل حمتمل للنفط ولو يف جماالت معينة‪ ،‬وقد ناق�شت‬
‫ال��������وزراء ق��ل��ق��ون م���ن اح��ت��م��ال��ي��ة تقل�ص‬ ‫ال��ع��دي��د م��ن ال�����ص��ح��ف يف ال��ع��امل ه���ذه ال��و���س��ي��ل��ة احلديثة‬
‫االقت�صاد يف الربع االول لهذا العام‪ ،‬ومن‬ ‫للطاقة‪ ،‬فقد تلعب هذه الو�سيلة دورا �إيجابيا يف العديد من‬
‫املتوقع ان ت�صدر االرقام قبل ‪ 11‬يوما من‬ ‫املجاالت‪ ،‬وعلى ر�أ���س ال�صحف التي اهتمت بهذه الق�ضية‬
‫االقرتاع‪.‬‬ ‫“نيويورك ت��امي��ز ‪“ NEWYORK TIMES‬‬
‫وقد توقعت احلكومة الربيطانية ان ينمو‬ ‫فجاء تقريرها كالآتي‪:‬‬
‫االق��ت�����ص��اد بن�سبة ‪ %0.3‬يف ال��رب��ع االخري‬ ‫وفقا لتقرير �صدر من جلنة حتقيق حكومية يف املوارد‬
‫ف����إن زراع����ة امل��ح��ا���ص��ي��ل ال�����س��ي��ل��ول��وزي��ة ال��ت��ي ت��ن��ت��ج الوقود‬
‫لعام ‪ ،2009‬ولكن مل ت�صدر �أية ت�صريحات‬ ‫احليوي يف خليج ت�شي�سابيك قد ي�ساعد على حت�سني جودة‬
‫جريئة عن التوقعات التي تنهي الرتاجع‬ ‫امل��ي��اه‪ ،‬وق��د رع��ى التقرير جلنة خليج ت�شي�سابيك ووالية‬
‫الربيطاين ب�شكل ر�سمي منذ الثالثينيات‬ ‫بن�سلفانيا‪ ،‬و�أو���ض��ح التقرير ان امل���زارع التي تتجمع فيها‬
‫لأن االقت�صاد كان يف تراجع ملدة �ستة �أرباع‬ ‫املياه والغابات واحلقول غري امل�ستعملة ميكن �أن تنتج ‪500‬‬
‫متتالية‪ .‬ويعتقد �أع�ضاء جمل�س الوزراء‬ ‫مليون جالون من الوقود‪.‬‬
‫ان اخل��وف من التعايف البطيء قد يدفع‬ ‫وتفرت�ض االح�صائيات ان ال يحدث تغيري يف املحا�صيل‬
‫التي ت�ستخدم يف ان��ت��اج النفط احل��ي��وي يف االرا���ض��ي التي‬
‫رئي�س ال����وزراء ج���وردن ب���راون اىل امل�ضي‬ ‫ت�����س��ت��خ��دم الآن مل��ن��ت��ج��ات ال���غ���اب���ات واالط���ع���م���ة ومنتجات‬
‫ق��دم��ا يف ام���ر االن��ت��خ��اب��ات ق��ب��ل ‪ 6‬مايو‪،‬‬ ‫ال��دواج��ن‪ ،‬كما تفرت�ض اي�ضا ا���س��ت��خ��دام مم��ار���س��ات ادارة‬
‫وق��د بثت القناة الرابعة ا�ستطالعا لآراء‬ ‫االرا���ض��ي لل�سيطرة على امل���واد امل��غ��ذي��ة ال��ت��ي ت�ستخدم يف‬
‫ب��ع�����ض ال��ن��اخ��ب�ين ال��ذي��ن �أك����د ‪ %12‬منهم‬ ‫االرا����ض���ي‪ .‬وق��ال��ت امل��دي��رة ال��ت��ن��ف��ي��ذي��ة للجنة �آن ب�سريي‬
‫انهم �سي�صوتون حل��زب العمال اذا انتهى‬ ‫�سوان�سون “كان تركيز التقرير على نوعية الفر�ص املتاحة‬
‫ال�ت�راج���ع ب�����س�لام‪� ،‬أم�����ا ال��ب��ق��ي��ة ف���ق���ال ان‬ ‫هنا اذا مل ن�ستثن االرا���ض��ي الزراعية خ��ارج نطاق الإنتاج‬
‫�أو ا�ستخدام املنحدرات الوعرة”‪ .‬ووج��دت الدرا�سة التي‬
‫االم��ر �سيان بالن�سبة لهم فال يهمهم ملن‬ ‫اجرتها جامعة والية بن�سلفانيا انه با�ضافة املحا�صيل التي‬
‫ي�صوتون‪.‬‬ ‫ت�ستخدم يف انتاج الوقود احليوي بالزراعة التقليدية فهذا‬
‫ان االفتقار اىل امل�شاركات ال�سيا�سية ينبع‬ ‫�سي�ساعد على زيادة ارباح اخلليج‪ ،‬وميكن للمحا�صيل التي‬
‫من حقيقة ان ‪ %46‬منهم ال زالوا ي�شعرون‬ ‫ت�ستخدم يف ان��ت��اج ال��وق��ود احل��ي��وي يف اجل��ي��ل ال��ق��ادم مثل‬
‫ب���أن��ه��م �أ����س���و�أ اق��ت�����ص��ادي��ا م��ن االث��ن��ي ع�شر‬ ‫ع�شبة �سويت�ش وال�شعري وح��ب��وب اجل����اودار وال�صف�صاف‬
‫�شهرا املا�ضية‪ ،‬يف حني ان هناك ‪ %43‬فقط‬ ‫�سريع النمو وا�شجار احلور �أن تقلل من التعرية والتلوث‪،‬‬
‫ويتوقع التقرير ان ال�صناعة اجلديدة ميكن ان توفر ما‬
‫ي�����ش��ع��رون ب��ث��ق��ة وت���ف���ا�ؤل ح���ول امل�ستقبل‪،‬‬ ‫ي��ق��ارب ‪ 18.600‬وظ��ي��ف��ة يف امل��ن��ط��ق��ة‪ .‬وي�����ش�ير ال��ت��ق��ري��ر انه‬
‫ووفقا لنتائج ن�شرتها �صحيفة اجلاريان‬ ‫من املحتمل ان ت�ؤثر �صناعة الوقود احليوي النا�شئة على‬
‫�صدرت من معهد (�آي �سي �أم) ان الناخبني‬ ‫منطقة خليج ت�شي�سابيك اذا مت التعامل معها بال�شكل‬
‫يعتقدون ان قيادة جوردن براون هي الأ�سو�أ‬ ‫ال�صحيح بطريقة ت��ع��زز من��و ال�صناعة وحت��م��ي االنظمة‬
‫يف ت��اري��خ االزم���ة‪ .‬وق���ال ب���راون يف م�ؤمتر‬ ‫االيكولوجية وبهذا �ستكون الفوائد البيئية واالقت�صادية‬
‫�سابق يف «داون��ن��ج �سرتيت» �إن��ه ك��ان ي�شعر‬ ‫وامت�صا�ص اال�سمدة من احلقول املنا�سبة واختزان ثاين‬ ‫م��ن امل���زروع���ات ال��ت��ي تنمو يف خليج ت�شي�سابيك �سيعمل‬ ‫واملحا�صيل ال�سيلولوزية �سريعة النمو يف االرا���ض��ي غري‬ ‫وف��وائ��د الطاقة كبرية‪ .‬وتو�صي اللجنة ان احلكومات يف‬
‫�أك�سيد الكربون يف فرتة منوها مثل ع�شبة �سويت�ش‪ ،‬ولكن‬ ‫على خلق وظائف جديدة ويوفر الطاقة ومينع ماليني‬ ‫امل�ستعملة فقد اح�صى الباحثون حوايل ‪ 8‬ماليني فدان من‬ ‫االرا�ضي التي تتجمع فيها االمطار يجب ان تتخذ هدف‬
‫بثقة ك��ب�يرة لأن بريطانيا ب���د�أت تتعافى‬ ‫لن ي�شكل ه��ذا النوع من ال��وق��ود تناف�سا ح��ادا يف البداية‬ ‫ال��ب��اون��دات م��ن االم���ط���ار م��ن ال���ذه���اب ���س��دى‪ .‬ان ح�صاد‬ ‫االرا�ضي التي ال ت�ستخدم حاليا يف االنتاج‪ ،‬وتكون الكثري‬ ‫انتاج الوقود احليوي املحافظ للجيل القادم الذي يهدف‬
‫من االزمة التي حلت بها‪ ،‬ويف حماولة له‬ ‫مع ال��وق��ود االح��ف��وري‪ ،‬و�سيتعني على احلكومة ان تعمل‬ ‫النباتات مثل ع�شبة �سويت�ش واملحا�صيل ال�شتوية مثل‬ ‫من االرا�ضي املتوفرة لزراعة املحا�صيل التي ت�ستخدم يف‬ ‫اىل انتاج ‪ 500‬مليون جالون يف ال�سنة من خليط الزراعة‬
‫ل�صرف �أذهان النا�س عن الت�صويت حلزب‬ ‫اجتذاب معاجلي املعلومات»‪.‬و�أ�ضاف بيل ماتو�سيزيكي وهو‬ ‫حبوب اجل��اودار وال�شعري يف احلقول غري امل�ستعملة وزرع‬ ‫انتاج الوقود احليوي حقوال م�ستخدمة لزراعة الذرة وفول‬ ‫واملواد اخلام يف الغابات‪ ،‬ومل ت�صل املحا�صيل التي ت�ستخدم‬
‫املحافظني قال «هناك قوى عاملية خطرية‪،‬‬ ‫رئي�س �سابق يف وكالة حماية البيئة يف مكتب برنامج خليج‬ ‫النباتات التي تنمو ب�سرعة مثل ال�صف�صاف يعزز امكانية‬ ‫ال�صويا يف االيام االخرى من ال�سنة وهذه االرا�ضي تتمثل‬ ‫يف انتاج الوقود احليوي للجيل التايل اىل درجة تناف�سية‬
‫وه����ذا ي��ع��ن��ي ان اق��ت�����ص��اد ال��ع��امل واململكة‬ ‫ت�شي�سابيك ال��ذي �ساعد يف اع��داد التقرير «نحن نتعامل‬ ‫خلق ‪ 18.000‬وظيفة و‪ 500‬مليون جالون من الوقود وتبعا‬ ‫يف م��ن��اط��ق امل��ن��اج��م امل��ه��ج��ورة يف ال��وق��ت احل�����ايل‪ .‬وقالت‬ ‫مع االيثانول والنفط اىل االن لأن منتجاتها غالية جدا‪.‬‬
‫املتحدة ال يزال �ضعيفا وه�شا»‪.‬‬ ‫مع موقف الدجاجة والبي�ضة‪ ،‬فاملزارعون لن يزرعوا املواد‬ ‫لتقرير ا�صدرته جلنة خليج ت�شي�سابيك وق�سم الزراعة‬ ‫جويل �سيبنج من منظمة االحتاد الوطني للأحياء الربية‬ ‫وكانت ال��زراع��ة يف اخلليج يف خطر ب�سبب ا�ستخدام املواد‬
‫اخل��ام النتاج الوقود احليوي ل��وال وج��ود اال���س��واق كما ان‬ ‫ببن�سلفانيا فتلك الكمية من الوقود كافية لتزويد مرتو‬ ‫ان التقرير يقدم تو�صيات ثمينة يف كيفية تطوير املوارد‬ ‫املغذية والتلوث بالروا�سب‪ ،‬وق��ال��ت م��دي��رة وك��ال��ة حماية‬
‫وردد حت��ذي��ره م��ن ان ت���وري يخطط اىل‬ ‫معاجلي املعلومات لن يكون لهم مكان هنا لوال التزويدات‬ ‫وا�شنطن بالنفط ملدة �ستة �أ�سابيع‪.‬‬ ‫احليوية يف املنطقة ولكنه ف�شل يف الأخذ بالتنوع االحيائي‬ ‫ال��ب��ي��ئ��ة االم��ري��ك��ي��ة ل��ي��زا ج��اك�����س��ون ان��ه��ا تخطط ل�صياغة‬
‫تخفيظ االنفاقات ابتداء من هذا ال�صيف‬ ‫الثابتة»‪.‬‬ ‫وق����ال ت��ي��م ري��ت�����ش��ارد ب��اح��ث م���ن والي����ة ب��ن�����س��ل��ف��ان��ي��ا ان‬ ‫يف عني االعتبار ويفتقر اىل تفا�صيل ن�شاط الوالية التي‬ ‫وت��ع��زي��ز ح����دود ع��ل��ى ال���زراع���ة وال��ت��ح�����س��ي��ن��ات يف املنطقة‪.‬‬
‫وهذا يعر�ض التعايف اىل اخلطر‪ ،‬وهو امر‬ ‫وقد ا�صدرت املجموعة اي�ضا �سل�سلة من التو�صيات يف‬ ‫ال��ت��ق��ري��ر ي��دع��و اىل «ت��ك��ث��ي��ف ا���س��ت��خ��دام االر�����ض للزراعة‬ ‫�ست�ؤكد على تطبيق املزارعني الجراءات الوقاية‪.‬‬ ‫وحتث اللجنة املزارعني يف زراع��ة حما�صيل �شتوية ب�شكل‬
‫ال ي�ستح�سنه ق���ادة ال��ع��امل‪ ،‬و�أ���ض��اف “�إن‬ ‫تقريرها مل�ساعدة التطوير يف القطاع ومن �ضمنها حتديد‬ ‫ول��ك��ن بطريقة ايكولوجية �صلبة وم��ف��ي��دة للبيئة»‪ ،‬كما‬ ‫�أك�بر النتاج ال��وق��ود احليوي يف احلقول الوا�سعة‪ ،‬فيمكن‬
‫هذا اخلطر الذي يحدق بالعامل وباململكة‬ ‫�أهداف االنتاج يف اطار االقليم والوالية‪ ،‬وتطوير ار�شادات‬ ‫ق����ال ري��ت�����ش��ارد م���دي���ر م��ع��ه��د والي����ة ب��ن�����س��ل��ف��ان��ي��ا للطاقة‬ ‫وجاء يف �صحيفة «�أيه �سي بي نيوز ‪:»ACB NEWS‬‬ ‫لهذه املحا�صيل ان تعمل ك���أح��وا���ض مغذية حيث متت�ص‬
‫املتحدة يقلل من احلوافز ب�سرعة كبرية‬ ‫احل�����ص��اد وجت��ن��ب دخ���ول اال���ص��ن��اف االج��ت��ي��اح��ي��ة وتكوين‬ ‫والبيئة وع�ضو يف حلقة النقا�ش االر���ش��ادي��ة ع��ن الوقود‬ ‫�إن تكثيف الزراعة �سيكون احلل املنا�سب خللق الربح خلليج‬ ‫النيرتوجني والفو�سفات التي بدورها تنفذ اىل املاء وتغذي‬
‫املجل�س االقليمي لتطوير الطاقة احليوية‪.‬‬ ‫احل��ي��وي «وه��ن��اك نباتات ميكن ان ت��ق��اوم ع��وام��ل التعرية‬ ‫ت�شي�سابيك‪ ،‬وي�شري التقرير اىل ان انتاج الوقود احليوي‬ ‫الطحالب‪ .‬كما يو�صي التقرير اي�ضا بزراعة ع�شبة �سوت�ش‬
‫وه����ذا ي�����ؤدي اىل ان ي��ع��ود االق��ت�����ص��اد اىل‬
‫م�������س���اره ال�����س��ل��ب��ي م���ن ج���دي���د‪ ،‬وان هذه‬
‫االحزاب التي ت�سعى اىل ازالة املحفزات هي‬
‫اخلطر بعينه وتهدد التعايف الذي نحلم به‪،‬‬
‫وان املهمة امل�ستقبلية هي خف�ض ال�ضرائب‬
‫خــرافــــات عن ثقـــافة الأعمــــال ال�صينية‬
‫وعجز امليزانية وحتفيز النمو”‪ ،‬وي�صر‬ ‫الثقافية و�سيا�سة الطفل ال��واح��د والهجرة اجلماعية �إىل امل��دن الكبرية‬ ‫الر�ؤية‪ -‬الرتجمة‬
‫براون اي�ضا على انه �سيفر�ض تخفي�ضات‬ ‫نتيجة انحالل الروح اجلماعية‪ .‬واجلانب ال�صحيح من تلك اخلرافة هو �أن‬
‫على املناطق ذات االولوية املنخف�ضة‪ ،‬وانه‬ ‫القرارات غالبا ما تتخذ ب�صورة جماعية و�أن ال�صينيني ماهرين يف العمل‬
‫�ضمن فريق‪� .‬أما اخلرافة الثانية فهي م�شاورات طويلة املدى‪ ،‬واحلقيقة‬ ‫تعترب ثقافة الأعمال يف ال�صني فريدة من نوعها‪ ،‬ولكن لي�س من جميع‬
‫قد اعتاد على اتخاذ القرارات ال�صعبة يف‬ ‫اجلوانب‪ ،‬وللتعرف على اخلرافات الأكرث انت�شارا فقد �أجرينا مقابالت مع‬
‫معدل االنفاق‪ ،‬وقال “�أنا ال�شخ�ص الذي‬ ‫هي ردة فعل حقيقية‪ ،‬فقد قال املديرون �أن اتخاذ القرارات وتنفيذها ت�سري‬
‫العديد من اخلرباء يف �أمريكا ال�شمالية و�أوروبا وبع�ض املديرين ال�صينيني‬
‫ب�سرعة �أك�بر مقارنة بالغرب‪ ،‬ويقول فريدريك م��وري‪� -‬إداري فرن�سي يف‬
‫فر�ض تخفي�ضات كبرية يف ‪ 1997‬و‪1998‬‬ ‫اخلدمات التقنية « نحن من�ضي وقتا طويال يف التفكري يف امل�ستقبل واتخاذ‬ ‫الذين يعملون يف الغرب وجميعهم ق�ضوا فرتة عمل ال تقل عن ‪� 3‬سنوات يف‬
‫ع��ن��دم��ا ك��ن��ت م�����س��ت�����ش��ارا خل��زان��ة الدولة‪،‬‬ ‫القرار ال�صحيح‪� ،‬أم��ا يف ال�صني فال يفكر �أي �أح��د يف امل�ستقبل‪ ،‬ويبدو �أن‬ ‫ال�صني‪ .‬وك�شف التقرير الذي �أعددناه عن ‪� 3‬أ�ساطري �أ�سا�سية �سادت ب�شكل‬
‫فقد خف�ضت ميزانية �سبعة �أق�����س��ام‪ ،‬ف�أنا‬ ‫الأم��ر مبالغ فيه قليال ولكن �أك��د على ه��ذه املقولة مدير عمل يف البنك‬ ‫غري ر�سمي من خ�لال ال�سلوك املنت�شر وب�شكل ر�سمي عن طريق برامج‬
‫اتخذ قرارات �صارمة عندما يتطلب االمر‬ ‫املركزي يف ال�صني ملدة ‪� 10‬سنوات‪ ،‬وقد ح�ضرت مئات من حلقات العمل يف‬ ‫التدريب الإدارية‪.‬‬
‫ال�صني ولكن مل تتبع اي منها اخلطة املحددة لها‪ ،‬فاملتحدثون واملوا�ضيع‬ ‫ف��ك��ل م��ن �سبق ل��ه ال��ع��م��ل م��ع ال�صينيني �سيجد �أن ثقافتهم متعددة‬
‫ال�صرامة”‪.‬‬ ‫الوجوه و�سريعة التغري‪ ،‬وميكن للمديرين �أن يعرفوا نقاط القوة يف الغرب‬
‫وي���أم��ل اال�سرتاتيجيون يف ح��زب العمال‬ ‫وحتى املوقع يتغري يف الليلة التي ت�سبق احللقة ‪ ،‬ولكن ت�سري الأمور ب�شكل‬
‫جيد يف النهاية‪ .‬واجل��زء ال�صحيح ه��و �أن ع�لاق��ات الأع��م��ال وال�سيا�سات‬ ‫وال�شرق عن طريق تعلم الفروق يف ثقافة الأعمال وتطوير املرونة للعمل‬
‫ان يتمكنوا من حتديد خطط وا�ضحة يف‬ ‫احلكومية مبنية ب�شكل طويل امل��دى‪.‬واخل��راف��ة الثالثة ه��ي االبتعاد عن‬ ‫يف �إحداهما‪ ،‬ويقول �أحد املديرين التنفيذيني “غالبا ما ي�أتي ال�صينيون‬
‫اال�شهر املقبلة ملواجهة االزم��ة ملنعها من‬ ‫املخاطرة‪ ،‬واحلقيقة هي حتمل املخاطر‪ ،‬فيقول الإداري الربيطاين «نحن‬ ‫لزيارتك ب��دون موعد �سابق‪ ،‬وق��د تعلمت ذل��ك منهم‪ ،‬ف���إذا ك��ان ل��دي وقت‬
‫التفاقم خ�صو�صا بالن�سبة لفئة ال�شباب‬ ‫يف الغرب نتناق�ش يف مو�ضوع ما ثم نطبعه لنعود ملناق�شته ثم حتليله‪ ،‬ولكن‬ ‫فراغ ف�إين اطلب �سيارة تاك�سي واذهب لزيارة �أحد ما يف اجلوار”‪.‬اال�سطورة‬
‫غري العاملني‪ ،‬و�أ���ش��ار جمل�س ال���وزراء ان‬ ‫يف ال�صني ي��ق��ررون ب�سرعة وبعدها يبد�أ التنفيذ مبا�شرة»‪ .‬ويقول اديث‬ ‫الأوىل هي اجلماعية �أما احلقيقة فهي الفردية‪ ،‬ويعزي وي ت�شن وهو مدير‬
‫ك��ورون‪ -‬م�ست�شار فرن�سي وم��درب «يف ال��دول التي ينمو فيها ناجت الدخل‬ ‫�صيني يعمل يف قطاع الب�ضائع يف باري�س ارتفاع “الفردية” �إىل ا�ضطهاد‬
‫االمر ا�ستغرق ‪ 13‬ربعا لغري العاملني قبل‬ ‫املواطنني لعدة �أجيال‪ ،‬ويقول‪“ :‬وبخت عندما كنت �صغريا لأين قفزت‬
‫ان ينخف�ض ال��ع��دد يف عهد رئي�سة وزراء‬ ‫الإج��م��ايل لأك�ثر من ‪ %10‬يف ال�سنة ف�إنه مفهوم ان م�ستوى روح املبادرة‬
‫واملخاطرة �سيكون عاليا»‪ ،‬وي�ؤكد وي قائال‪« :‬نحن ال نحب �أن ن�ضيع دقيقة‬ ‫�صندوقا‪ ،‬ولكنا هجرنا تلك االفكار االن ‪ ،‬فنحن نتوق اىل امل�ضي قدما يف‬
‫بريطانيا مارجريت تات�شر مقارنة ب�سبعة‬ ‫واحدة فنحن منلك ثقة عالية كما �أننا مرتاحون لفكرة املخاطرة»‪ ،‬واجلزء‬ ‫ال�صني‪ ،‬ويعتقد الغربيون اننا جافني وعدائيني يف تعاملنا”‪ .‬وي�شري اداري‬
‫ارباع يف هذا الرتاجع‪.‬‬ ‫ال�صحيح يف هذه اخلرافة هو �أن العمال ال�صينيني يرتددون يف �إبداء �آراء‬ ‫يف �شركة ادوية كندية‪“ :‬هناك م�صالح ذاتية متنامية يف ال�صني �أكرب من‬
‫فردية �أو التفكري ب�صوت م�سموع يف ح�ضور املديرين الكبار‪.‬‬ ‫م�صالح ال�شركات واملجتمع والأمة‪ ،‬فلم �أرى هذا يف الغرب‪ ،‬وتعترب الواليات‬
‫املتحدة ب�شكل عام هي �أكرث الدول �إميانا بالفردية يف العامل ولكن �إميانها‬
‫‪GUARDIAN‬‬ ‫عن‪HARVARD BUSINESS REVIEW MAGAZINE:‬‬ ‫ذلك ال يقارن بال�صني”‪ ،‬وقد �أح�صيت عدة ظواهر يف ال�صني مثل الثورة‬

‫التغيري اجلريء طريق ال�شركات للنجاح‬


‫وخالل �سنوات قليلة بد�أنا نح�صد ثمار الربنامج فقد اكت�شفنا �أن العائق الكبري يف تغيري‬ ‫الر�ؤية‪ -‬الرتجمة‬
‫ال�شركات هو احل�صول على منظمات لتنفيذ �أفكارهم اجلريئة ب�سرعة ومنذ ذل��ك احلني‬
‫ومن خالل م�شاركتي املبا�شرة كمهند�س عمليات �أ�سا�سية يف �أكرث من ‪ 25‬تغيريا يف ال�شركات‬ ‫�إذا �س�ألت �أي مدير تنفيذي �شهد حركة تغيري �شركة “ما الذي كان يتوجب عليك فعله‬
‫التي يرت�أ�سها جيل جديد من املديرين التنفيذيني فقد تو�صلت �إىل نتيجة �أن املديرين‬ ‫ب�شكل خمتلف؟” ف�ستلقى نف�س الإجابة منهم جميعا وهي “كان علينا �أن ن�سرع يف عملية‬
‫املوهوبني ال ميتثلون �إىل املفاهيم القوية التالية‪:‬‬ ‫التغيري”‪ ،‬وه����ؤالء الإداري����ون لديهم قائمة طويلة م��ن الأ���ش��ي��اء التي يندمون عليها‪ ،‬فهم‬
‫‪ -‬يجب اطالق التغيري اجلرئ وال�سريع حتى يكتب له النجاح‪ ،‬ولكن هناك �ستة �أنواع‬ ‫يتمنون �أنهم وحدوا الفريق الإداري على الفور‪ ،‬ويتمنون �أنهم قد �أ�شركوا املوظفني يف الر�ؤية‬
‫من عوائق ال�سرعة يف بع�ض املنظمات التي ميكنها �إبطاء العملية‪.‬‬ ‫اجلديدة لل�شركة و�أنهم مل ينتظروا فرتة طويلة لتجربة افرتا�ضاتهم وحت�سني مبادراتهم‬
‫‪ -‬وق��د ت��ك��ون ه��ذه ال��ع��وائ��ق مزعجة ول��ك��ن ت���أث�يره��ا على الأداء غ�ير ���ض��ار‪ ،‬ول��ك��ن خالل‬ ‫الأ�سا�سية‪ ،‬كما يتمنون �أنهم قد انتجوا عائدات وا�ضحة من البداية وت�سريع التعهد وتعزيز‬
‫التغريات اجلرئية التي تتطلب �أفعاال �سريعة ف���إن �أي��ا منها �سيخرج اجلهود الكبرية عن‬ ‫توقعات املوظفني والعمالء واملزودين وامل�ستثمرين‪.‬‬
‫امل�سار‪.‬‬ ‫كل التغريات يف ال�شركات التي تطلق مرحلة كبرية جديدة يف منظمة ما وتنفذ ا�سرتاتيجية‬
‫‪ -‬لت�سريع التغيريات فعلى املديرين �أن يحرروا بع�ضهم البع�ض من تلك العوائق باتباع‬ ‫جديدة لتحقيق �أداء رائع ومتكني �إداري�ين جدد من حتمل امل�س�ؤولية �أو دمج �أ�شياء مكت�سبة‬
‫نظام معني‪.‬‬ ‫�ستواجهها بع�ض التحديات‪ ،‬فقد بد�أت منذ ‪� 25‬سنة يف رئا�سة برنامج ابتكارية التي جتمع‬
‫جمموعة من املديرين التنفيذيني وجمموعاتهم الإدارية يف جل�سات ملدة �أ�سبوعني يف جامعة‬
‫عن‪HARVARD BUSINESS REVIEW MAGAZINE:‬‬ ‫هارفرد لإدارة الأعمال‪ ،‬حيث تعاونت املجموعات هناك مع �أع�ضاء الكليات ونظرائهم غري‬
‫املناف�سني لهم يف حل التحديات املعقدة‪ ،‬ثم التقوا بعدها بت�سعة �أ�شهر ليتقا�سموا جتاربهم‪،‬‬
‫اقت�صاد‬ ‫االثنني ‪ 16‬من �صفر ‪1431‬هـ املوافق ‪ 1‬فرباير ‪2010‬م‬ ‫‪8‬‬

‫«دافو�س»‪ ..‬انتعا�ش يف معدالت النمو العاملية رغم التعايف اله�ش‬ ‫دعم التعليم‬
‫دافو�س‪ -‬وكاالت‬
‫اختتم منتدى دافو�س االقت�صادي العاملي �أعماله �أم�س‬ ‫دع�����ا امل�������ش���ارك���ون يف امل���ن���ت���دى احلكومات‬
‫يف �سوي�سرا‪ ،‬و�سط ا�ستمرار حلالة القلق التي ت�سيطر‬ ‫وامل�ؤ�س�سات االقت�صادية �إىل العمل معا من �أجل‬
‫على االقت�صادات العاملية وف�شل قوي للمجتمعني يف‬ ‫ترقية م�ستوى التعليم‪ ،‬واال�ستفادة مما توفره‬
‫املنتدى يف ا�صدار �أية قرارات تعيد االو�ضاع املالية‬ ‫التكنولوجيا احلديثة‪ ،‬كما دعا املجتمعون �إىل‬
‫���ض��رورة اال�ستثمار يف ق��ط��اع ال�صحة‪ ،‬و�إعانة‬
‫اىل ن�صابها ال�صحيح‪ ،‬بعد �أزمة مالية طاحنة �ضربت‬ ‫ال���دول الإف��ري��ق��ي��ة الفقرية بتوفري اللقاحات‬
‫اقت�صادات الدول العظمى‪ .‬وعلى الرغم من عودة‬ ‫والأدوية‪.‬‬
‫النمو االقت�صادي واتخاذ احلكومات الكربى لقرارات‬ ‫ور�أوا �أن االقت�صاد العاملي ينتع�ش حاليا لكنه‬
‫�ساهمت يف احداث انتعا�ش اقت�صادي‪� ،‬إال �أن ذلك‬ ‫يبقى ه�شا‪ ،‬ويعاين من عجز �ضخم‪ .‬جاء ذلك‬
‫يخفف من وط�أة ا�ستمرار م�شاكل امليزانية يف بع�ض‬ ‫و�سط خالفات �سادت بني امل�س�ؤولني امل�شاركني‬
‫الدول ف�ضال عن االنق�سام حول �ضبط القطاع امل�صريف‪.‬‬ ‫من �أنحاء العامل ب�ش�أن �سبل الإ�صالح يف القطاع‬
‫امل�صريف الذي كان امل�س�ؤول الرئي�سي عن اندالع‬
‫فخالل املنتدى الذي ا�ستمر ملدة اربعة �أيام قال �صناع‬ ‫الأزمة املالية العاملية‪ .‬و�أ�شار امل�شاركون �إىل �أن‬
‫�سيا�سات �أن النمو االقت�صادي العاملي رمبا بد�أ ينتع�ش‬ ‫�آ�سيا تقود االنتعا�ش احلايل للخروج من �أ�سو�أ‬
‫بوترية �أ�سرع من املتوقع لكن التعايف ال يزال ه�شا وهناك‬ ‫�أزمة اقت�صادية منذ عقود‪ ،‬وتتطلع ال�صني �إىل‬
‫حاجة �إىل توازن �أف�ضل بني الدول امل�صدرة وامل�ستوردة‪.‬‬ ‫م�ضاعفة النمو‪ ،‬لكن ال تزال كل من الواليات‬
‫وركزت االجتماعات على ق�ضايا عامة مثل “نظم تقييم‬ ‫املتحدة و�أوروبا تعانيان من البحث عن عمل‪.‬‬
‫املخاطر” و”ا�صالح النظام النقدي الدويل”‪ .‬وقال‬ ‫يف الوقت نف�سه ندد املفكر الأمريكي ال�شهري‬
‫ن��ع��وم ت�شوم�سكي مب��ن��ت��دى داف��و���س‪ ،‬وذل���ك يف‬
‫م�شاركون انهم بحثوا �أي�ضا بع�ض الق�ضايا املحددة‬ ‫�إط�����ار احل���رك���ة امل��ع��ادي��ة ل��ل��م��ن��ت��دى واملعروفة‬
‫مثل مقرتحات لت�أ�سي�س وكالة مركزية الدارة اخفاقات‬ ‫بتجمع ���ض��د داف��و���س‪ .‬ف��ق��د انطلقت مظاهرة‬
‫البنوك‪.‬‬ ‫احتجاجية يف مدينة ب���ازل ال�سوي�سرية �ضد‬
‫امل��ن��ت��دى ا����ش�ت�رك ف��ي��ه��ا ح����وايل ‪� 350‬شخ�صا‪.‬‬
‫و�أل���ق���ى ت�����ش��وم�����س��ك��ي ك��ل��م��ة ب��وا���س��ط��ة الدوائر‬
‫التليفزيونية ندد فيها بال�سيا�سات التي يروج‬
‫لها منتدى دافو�س‪ .‬ويعد ت�شوم�سكي من �أ�شد‬
‫الناقدين لل�سيا�سات الأمريكية والليربالية‬
‫االقت�صادية‪.‬‬
‫وان��ك��م��ا���ش ب�شري”‪ .‬وع��ق��د ع��دد م��ن وزراء امل��ال��ي��ة وحكام‬ ‫االقت�صادي والتنمية �إن��ه ال يتوقع ع��ودة ال��رك��ود‪ ،‬م�ضيفا‬ ‫م�سقط‪� -‬أحمد عمر‬
‫امل�����ص��ارف امل��رك��زي��ة وم�صرفيي ال��ق��ط��اع اخل��ا���ص اجتماعا‬ ‫�أن “هناك خم��اط��ر ت��راج��ع ‪ ..‬ن��ع��م ‪ ..‬لكننا نح�صل على‬
‫خا�صا يف دافو�س بحثوا خالله خطط �ضبط القطاع املايل‬
‫ال��ت��ي تعتزم ع��دة حكومات غربية تطبيقها‪ ،‬على م��ا افاد‬
‫النقد الدويل‪� :‬آ�سيا تقود‬ ‫ت��ع��اف وا���س��ع ال��ن��ط��اق وه���ذه ح��ق��ي��ق��ة‪ ..‬االق��ت�����ص��ادات تخرج‬
‫م��ن ال��رك��ود ب��ب��طء و�سيكون النمو متوا�ضعا يف امل�ستقبل‬
‫وح���ذر امل��دي��ر ال��ع��ام ل�صندوق النقد ال���دويل دومينيك‬
‫�سرتاو�س‪-‬كان من �أن ت�صحيح �أو�ضاع املالية العامة‪� ،‬سيكون‬
‫مظاهرات مناه�ضة‬
‫م�صدر يف احلكومة الفرن�سية‪.‬‬
‫و�أ����ض���اف ����س�ت�راو����س ك���ان خ�ل�ال امل��ن��ت��دى “�إن م�شكلة‬
‫العامل للخروج من الركود‬ ‫امل��ن��ظ��ور‪ .‬ال �أت��وق��ع ع��ودة الركود‪ ”.‬وت��ت��وق��ع املنظمة التي‬
‫تتخذ من باري�س مقرا‪ ،‬منوا بن�سبة ‪ 3.4‬باملئة يف ‪ 2010‬بدال‬
‫�إح��دى امل�شكالت الكربى املطروحة على االقت�صاد العاملي‬
‫خ�لال ال�����س��ن��وات املقبلة‪ .‬و�أ���ض��اف ���س�تراو���س “�سنواجهها‬ ‫دافو�س‪ -‬وكاالت‬
‫اال�ستقرار يف امليزانية �ستكون من امل�شكالت الكربى ان مل‬ ‫من ‪ 2.3‬باملئة ح�سبما توقعته يف يونيو وذلك بعد انكما�ش‬ ‫خلم�س �أو �ست �أو �سبع �سنني بح�سب الدول”‪ ،‬وبعدما جل�أت‬ ‫مع ا�ستمرار انعقاد منتدى دافو�س تظاهر‬
‫تكن امل�شكلة الكربى يف ال�سنوات املقبلة”‪ .‬وتابع “�سوف‬ ‫تفيد التقديرات �أنه بلغ ‪ 1.7‬باملئة يف ‪ .2009‬ورفع �صندوق‬ ‫ال��دول �إىل االق�ترا���ض لإخ���راج اقت�صادها م��ن االنكما�ش‪،‬‬ ‫املئات يف بال ودافو�س �ضد املنتدى االقت�صادي‬
‫نواجهها ملدة خم�س او �ست او �سبع �سنوات بح�سب الدول”‪.‬‬
‫وب��ع��دم��ا جل����أت ال���دول اىل االق�ترا���ض الخ���راج اقت�صادها‬ ‫انق�سام حول �ضبط القطاع امل�صرفـي‬ ‫النقد الدويل توقعاته للنمو بدرجة كبرية عندما قال �إن‬
‫االقت�صاد العاملي �سينمو ‪ 3.9‬باملئة يف ‪ 2010‬ولي�س ‪ 3.1‬باملئة‬
‫ي�ترت��ب ع��ل��ي��ه��ا الآن اال���س��ت��ع��داد ل��ل��ت��خ��ل��ي ع��ن الإج�����راءات‬
‫اال�ستثنائية واملكلفة التي اتخذتها للت�صدي للأزمة”‪.‬‬
‫ال��ع��امل��ي ال���ذي اختتم �أع��م��ال��ه �أم�����س الأح���د يف‬
‫امل��ن��ت��ج��ع ال�����س��ي��اح��ي ���ش��رق ���س��وي�����س��را‪ .‬وقالت‬
‫من االنكما�ش‪ ،‬يرتتب عليها الآن اال�ستعداد للتخلي عن‬ ‫كما توقع يف �أكتوبر‪.‬‬ ‫ولفت �سرتاو�س ‪ -‬كان �إىل �أن هذه العملية �ستكون دقيقة‬ ‫ال�شرطة �إن التظاهرة يف بال �ضمت نحو ‪300‬‬
‫االج���راءات اال�ستثنائية واملكلفة التي اتخذتها للت�صدي‬ ‫�سحب حمفزات الدعم‬ ‫ل��ل��غ��اي��ة‪ ،‬لأن��ه��ا �إن �أج��ري��ت ب�����س��رع��ة‪ ،‬ف��ق��د ت�����ؤدي �إىل عودة‬ ‫�شخ�ص يف و���س��ط امل��دي��ن��ة‪ ،‬فيما نقلت وكالة‬
‫لالزمة‪ .‬ولفت �سرتاو�س‪-‬كان �إىل �أن هذه العملية �ستكون‬ ‫االن��ك��م��ا���ش االق��ت�����ص��ادي‪ ،‬فيما ���ش��ددت فرن�سا ع��ل��ى �أهمية‬
‫دقيقة للغاية النها ان ج��رت ب�سرعة فقد ت���ؤدي اىل عودة‬ ‫امل�صرفيون يحذرون من‬ ‫وخالل �أعمال املنتدى حذر م�صرفيون وخرباء االقت�صاد‬
‫من ان الت�سرع يف �سحب املحفزات االقت�صادية التي قدمتها‬
‫“توقيت” �سحب الدعم العام لالنتعا�ش‪ ،‬و�إ�صالح القطاع‬
‫امل���ايل وت�����ص��ح��ي��ح امل��ال��ي��ة ال��ع��ام��ة‪ .‬ك��م��ا ت��ط��رق امل�صرفيون‬
‫الأن���ب���اء ال�����س��وي�����س��ري��ة ع��ن امل��ن�����ض��م�ين قولهم‬
‫�إن ت��ظ��اه��رة ال��ت��ح��ال��ف امل��ن��اه�����ض للمنتدى‬
‫االن��ك��م��ا���ش االق��ت�����ص��ادي‪ .‬ك��ذل��ك ���ش��ددت وزي����رة االقت�صاد‬
‫ال��ف��رن�����س��ي��ة ك��ري�����س��ت�ين الج����ارد ع��ل��ى اه��م��ي��ة ت��وق��ي��ت �سحب‬
‫الدعم العام لالنتعا�ش وا���ص�لاح القطاع امل��ايل وت�صحيح‬
‫ت�شديد ال�ضوابط املالية‬ ‫احل��ك��وم��ات م��ب��ك��را ���س��ي���ؤدي اىل ت��ب��اط���ؤ ال��ت��ع��ايف وتقلي�ص‬
‫هام�ش التحرك �أمامهم مما يعوقهم عن متويل االقت�صاد‪،‬‬
‫وال�����س��ي��ا���س��ي��ون يف امل��ن��ت��دى �إىل م��و���ض��وع ف��ر���ض �ضوابط‬
‫على ال��ق��ط��اع امل�����ص��ريف‪ ،‬بعدما ط��رح��ه الرئي�س الأمريكي‬
‫االق��ت�����ص��ادي ال��ع��امل��ي ���ض��م��ت ‪� 1000‬شخ�ص‪.‬‬
‫واخ���ت�ي�رت م��دي��ن��ة ب���ال لأن امل����ؤمت���ر العا�شر‬
‫كما حذروا من اال�سراف يف ت�شديد ال�ضوابط‪ .‬و�أقر جوزف‬ ‫جل��م��ع��ي��ة م��ن��اه�����ض��ة ال��ع��ومل��ة ي��ع��ق��د ف��ي��ه��ا هذا‬
‫املالية العامة‪.‬‬ ‫باراك �أوباما ب�إعالنه عزمه خف�ض حجم امل�صارف واحلد‬ ‫الأ����س���ب���وع وم��و���ض��وع��ه “دافو�س الأخرى”‪.‬‬
‫اكرمان رئي�س دويت�شه بنك يف �سياق اجلدل القائم ب�ضرورة‬ ‫م��ن ن�شاطاتها‪ ،‬ب��ه��دف الف�صل م��ا ب�ين ن�شاطات م�صارف‬
‫بطء الإ�صالحات امل�صرفية‬ ‫اقرار ا�صالحات لكنه حذر من ن�ضوب م�صادر االعتمادات‪.‬‬ ‫الودائع و�أن�شطة امل�ضاربة‪ .‬وخ�لال خطاب االفتتاح الذي‬
‫وب��ح�����س��ب ال�����ش��رط��ة‪ ،‬وق��ع��ت ع���دة ح����وادث مع‬
‫لكن بع�ض امل�صرفيني و�صناع ال�سيا�سات اب���دوا خيبة‬
‫�أم���ل���ه���م م���ن ان اال����ص�ل�اح���ات امل�����ص��رف��ي��ة مت�����ض��ي ببطئ‬
‫حتذيرات من �سحب الدعم مبكرا‬ ‫وقال “نعرف جميعاً �أنه ينبغي القيام مببادرة ما لرتميم‬
‫ال��ث��ق��ة ل��ك��ن يتحتم تن�سيق ال��ت��ن��ظ��ي��م��ات وال�����ض��رائ��ب على‬
‫�ألقاه الرئي�س الفرن�سي نيكوال �ساركوزي‪� ،‬أك��د �ساركوزي‬
‫ر���س��وم��ات م���ن���ددة ع��ل��ى ج�����دران وك�����س��ر زجاج‬
‫�سيارات ومقر بنك كانتون ب��ال‪ .‬ويف دافو�س‪،‬‬
‫على ت���أي��ي��ده ه��ذا ال��ن��ه��ج‪� ،‬إذ ن��دد ب��ان��ح��راف��ات الر�أ�سمالية‬ ‫����ض���م���ت ال���ت���ظ���اه���رة ال����ت����ي ن��ظ��م��ه��ا اخل�ضر‬
‫�شديد‪ ،‬ومل ت�شهد االجتماعات التي جتمع الع�شرات من‬ ‫امل�ستوى العاملي”‪ .‬ودعت وزيرة االقت�صاد واملالية الفرن�سية‬ ‫وبـ”ال�سلوك امل�شني ال���ذي ل��ن يقبل ب��ه ال���ر�أي ال��ع��ام بعد‬
‫ك��ب��ار م�����س���ؤويل ال��ب��ن��وك واحل��ك��وم��ات على هام�ش املنتدى‬ ‫كري�ستني الج���ارد امل�����ص��ارف اىل “ا�ستعادة اعتبارها لدى‬ ‫املحليون ح��وايل ‪� 130‬شخ�صا ���س��اروا بهدوء‪،‬‬
‫اليوم”‪ .‬ويف م��واج��ه��ة ه��ذا ال��ه��ج��وم‪��� ،‬ض��اع��ف امل�صرفيون‬ ‫وفقا لل�شرطة‪ .‬ورافقت قوات الأمن عن قرب‬
‫االق���ت�������ص���ادي ال���ع���امل���ي م���ق�ت�رح���ات م��ل��م��و���س��ة ت���ذك���ر لكن‬ ‫ال����ر�أي العام”‪ .‬وب��ال��ن�����س��ب��ة ل��ل��ت��وق��ع��ات االق��ت�����ص��ادي��ة للعام‬ ‫الذين ح�ضروا ب�أعداد كبرية �إىل دافو�س حتذيراتهم من‬
‫امل�����ش��ارك�ين ق��ال��وا �إن امل��ف��او���ض��ات وال��ع�����ص��ف ال��ذه��ن��ي غري‬ ‫زيادة معدالت الباحثني‬ ‫‪ ،2010‬ل��زم املدير العام ل�صندوق النقد ال��دويل دومينيك‬ ‫الإ����س���راف يف ت�شديد ال�����ض��واب��ط‪ ،‬ال��ت��ي �ستقل�ص ع��ل��ى حد‬
‫التظاهرات املناه�ضة ملنتدى داف��و���س‪ ،‬والتي‬
‫غالبا ما تتخللها حوادث يف �سوي�سرا‪.‬‬
‫الر�سمي كانا خطوة كبرية اىل االم��ام‪ .‬وق��ال الري �سمرز‬ ‫�سرتاو�س‪-‬كان احلذر مثل العديد من امل�شاركني االخرين‬ ‫تعبريهم هام�ش التحرك �أم��ام��ه��م‪ ،‬ومينعهم م��ن متويل‬
‫امل�ست�شار االقت�صادي االمريكي “يف كل مرة يحقق �أنا�س‬
‫م���ن ال��ق��ط��اع اخل���ا����ص وال��ق��ط��اع ال���ع���ام م���ن دول خمتلفة‬
‫عن عمل تهدد االنتعا�ش‬ ‫الذين قاموا مب��داخ�لات منذ ب��دء منتدى داف��و���س‪ ،‬وذلك‬
‫بعدما رف��ع �صندوق النقد ال��دويل م�ؤخرا توقعاته للنمو‬
‫االقت�صاد‪.‬‬
‫االق��ت�����ص��ادي ال��ع��امل��ي اىل ‪ .%3,9‬وق���ال ���س�ترو���س‪-‬ك��ان “�إن‬ ‫�آمال التعايف‬
‫م�ستوى �أعلى من التفاهم اعتقد �أن هذا يكون قيما جدا‬
‫بالفعل‪ ”.‬لكن م�شاركني اخرين ع�بروا عن خيبة االمل‬ ‫االنباء اف�ضل من قبل‪ ،‬النمو يعود ب�سرعة اكرب ويف وقت‬ ‫ل��ك��ن �آم�����ال ال��ت��ع��ايف مل ت��ن��ق��ط��ع‪ ،‬ح��ي��ث ع����زز ت�����س��ارع يف‬ ‫القطاع اخلا�ص‬
‫ازاء وت�ي�رة ال��ت��غ��ي�ير‪ .‬وق��ال��ت ب��ري��ط��ان��ي��ا ان ع��ل��ى البنوك‬ ‫ابكر مما ك��ان متوقعا‪ ،‬لكن علينا اال نن�سى ان ه��ذا النمو‬ ‫ال��ن��اجت املحلي االج��م��ايل للواليات املتحدة ال��ت��ف��ا�ؤل ب�ش�أن‬
‫و���ص��ن��اع ال�����س��ي��ا���س��ات وامل�����س���ؤول�ين ال��ت��ن��ظ��ي��م��ي�ين التحرك‬ ‫ما زال ه�شا الن ق�سما كبريا منه مدعوم بوا�سطة االموال‬ ‫ت��وق��ع��ات النمو ال��ع��امل��ي‪ ،‬يف ح�ين �أن الري �سمرز امل�ست�شار‬ ‫دافو�س‪ -‬وكاالت‬
‫ب�سرعة �أكرب يف امليادين التي يف حمل اتفاق مثل احلاجة‬ ‫العامة وال يزال الطلب اخلا�ص �ضعيفا”‪ .‬واعرب امل�ست�شار‬ ‫االق��ت�����ص��ادي ال��ك��ب�ير بالبيت االب��ي�����ض �أب��ل��غ ال��وف��ود خالل‬
‫اىل زي��ادة الكفاية الر�أ�سمالية واج��راءات ت�سمح بالتعامل‬ ‫االقت�صادي للرئي�س االمريكي لورن�س �سامرز عن “قلقة‬ ‫امل��ن��ت��دى االق��ت�����ص��ادي ال��ع��امل��ي �أن ث��م��ن��ا ب��اه��ظ��ا ي��ت��م��ث��ل يف‬ ‫يف حلقة نقا�ش حتت عنوان “خلق الوظائف‬
‫ال�سريع مع بنك متعرث‪ .‬وق��ال وزي��ر اخلزانة الربيطاين‬ ‫مل�ستوى الباحثني عن عمل” وقال “ثمة انتعا�ش اح�صائي‬ ‫ارت��ف��اع م��ع��دالت الباحثني ع��ن عمل �سيظل ي�سدد لبع�ض‬ ‫وتعزيز الرعاية االجتماعية”‪� ،‬شارك ال�شيخ‬
‫�ألي�ستري دارلنج يف مقابلة “ما تغري هو �أن هناك تقبال‬ ‫ال��وق��ت‪ .‬وق���ال خ�لال حلقة ن��ق��ا���ش “ما ن���راه يف الواليات‬ ‫حممد بن عي�سى �آل خليفة‪ ،‬الرئي�س التنفيذي‬
‫م��ن جانب البنوك حلاجتها اىل �سرعة اج��راء تغيريات‪.‬‬ ‫امل��ت��ح��دة ه��و ت��ع��اف اح�صائي ورك���ود ب�����ش��ري‪“ ،‬يف ر�أي���ي ‪...‬‬ ‫ملجل�س التنمية االقت�صادية البحريني‪ ،‬وحتدث‬
‫“حتولوا من موقف يكاد يرف�ض التدخل العام اىل قبول‬ ‫�إن من��و ال��ن��اجت املحلي االج��م��ايل �سي�ستمر بايقاع معتدل‬ ‫ع��م��ا مي��ك��ن ال��ق��ي��ام ب��ه مل�����س��اع��دة ال��ب��ل��دان التي‬
‫احلاجة لرتتيب �أو�ضاعهم‪ ”.‬وحذر من خطر تال�شي زخم‬ ‫لعدة ف�صول قادمة على االق��ل ‪ ...‬االم��ر املثري للقلق هو‬ ‫ت�سعى �إىل زيادة فر�ص العمل‪ .‬وقال �إنه يجب‬
‫اال���ص�لاح ال��ذي متخ�ضت عنه االزم��ة االئتمانية العاملية‬ ‫م�ستوى الباحثني عن عمل‪ .‬هذه لي�ست ظاهرة م�ؤقتة بل‬ ‫ع��ل��ى ال��ق��ط��اع اخل��ا���ص �أن ي��ل��ع��ب دور املحرك‬
‫وا�ضاعة “فر�صة كبرية للعودة اىل النمو”‪ .‬واتفق معه‬ ‫ظاهرة هيكلية”‪ ، .‬ويرى املحللون ان زيادة ن�سب الباحثني‬ ‫الأ�سا�سي للنمو و�أن يقود االقت�صاد عن طريق‬
‫يف الر�أي رئي�س �صندوق النقد الدويل دومينيك �سرتاو�س‬ ‫عن عمل تبدد الآم��ال يف حدوث اي تعاف اقت�صادي‪ ،‬حيث‬ ‫اقتنا�ص ال��ف��ر���ص وتنميتها وخ��ل��ق ال�شراكات‬
‫ك��ان ال��ذي ق��ال “ ا�ستغرق االم��ر ‪ 12‬عاما لبناء (قواعد)‬ ‫ت�شري امل�ؤ�شرات اىل زي��ادة ن�سب الباحثني عن عمل عامليا‪.‬‬ ‫الداخلية واخلارجية‪ ،‬وبالتايل ي�صبح امل�صدر‬
‫ب��ال لكننا ال منلك ‪ 12‬عاما لبناء اال���ص�لاح امل��ايل اليوم‪.‬‬ ‫وقد منا االقت�صاد االمريكي بوترية �أ�سرع من املتوقع بلغت‬ ‫الأكرب خللق الوظائف‪ ،‬و�أن ي�صقل مهارات من‬
‫ن��ح��ت��اج اىل ال�سرعة”‪ .‬ورك����زت االج��ت��م��اع��ات ع��ل��ى بع�ض‬ ‫‪ 5.7‬باملئة يف الربع االخري من العام املا�ضي وهو �أ�سرع منو‬ ‫يوظفهم بحيث تزداد �إنتاجيتهم مبا يعود على‬
‫الق�ضايا العامة‪ ،‬وقال م�شاركون انهم بحثوا �أي�ضا بع�ض‬ ‫يف �أك�ث�ر م��ن �ست ���س��ن��وات‪ .‬لكن ن�سبة الباحثني ع��ن عمل‬ ‫القطاع اخلا�ص واالقت�صاد الوطني بالفائدة‪.‬‬
‫الق�ضايا املحددة مثل مقرتحات لت�أ�سي�س وكالة مركزية‬ ‫بلغت ‪ .%10‬وق��ال رئي�س �صندوق النقد ال��دويل دومينيك‬ ‫و�أ���ض��اف ال�شيخ حم��م��د ب����أن ال��ب��ح��ري��ن‪ ،‬ورغم‬
‫لإدارة اخفاقات البنوك‪ ،‬وقال ماريو دراجي رئي�س جمل�س‬ ‫�سرتاو�س كان �إن ا�سيا �ستقود اخلروج العاملي من الركود‪.‬‬ ‫�أن��ه��ا دول��ة �صغرية احلجم م��ن حيث امل�ساحة‪،‬‬
‫اال���س��ت��ق��رار امل���ايل “نريد �أن ت��ك��ون ل��دي��ن��ا هيئة �أو وكالة‬ ‫و�أو���ض��ح �أن “النمو ي��ع��ود �أ���س��رع م��ن املتوقع لكنه ال يزال‬ ‫وذات اقت�صاد مفتوح على كل العامل‪� ،‬إال �أنها‬
‫متلك ال�سلطة واالموال وامليزانية والكفاءة لإدارة الإخفاق‬ ‫ه�شاً‪ ،‬الطلب اخلا�ص ال يزال �ضعيفا ‪ ..‬املنطقة اال�سيوية‬ ‫ا�ستطاعت �أن تتجاوز الأزم��ة العاملية احلالية‬
‫بطريقة منهجية” لكن م�صرفيني قالوا ان فر�ض �ضريبة‬ ‫من العامل تقرتب االن من التعايف الكامل”‪ .‬ويدرك �صناع‬ ‫بنجاح‪ .‬وم��ن ناحية �أخ���رى‪ ،‬ع�بر �سعادته عن‬
‫ع��امل��ي��ة ل��ل�����س��م��اح ل��ل��ن��ظ��ام ب��ام��ت�����ص��ا���ص اخ���ف���اق���ات البنوك‬ ‫ال�سيا�سات بالفعل �أن �سحب التحفيز الهائل ال��ذي جرى‬ ‫اع��ت��ق��اده ب����أن دول جم��م��وع��ة الع�شرين عليها‬
‫ع��ن ط��ري��ق م��ا ي�سمى “�صندوق ت�سوية” مل يكن حمور‬ ‫�ضخه يف االقت�صاد العاملي قبل االوان قد يت�سبب يف تباط�ؤ‬ ‫�أن تركز جهودها على زي��ادة احلركة العمالية‬
‫املحادثات ومل يتو�صل اىل اتفاق ب�ش�أنها‪ .‬وقال دارلنج ان‬ ‫جديد‪ .‬والوقت املنا�سب للقيام بذلك هو ال�س�ؤال الرئي�سي‬ ‫واملزيد من املرونة يف الأعمال �إىل جانب تعزيز‬
‫هذه مل تكن �سوى “واحدة �ضمن عدد من االفكار‪”.‬‬ ‫يف ‪ .2010‬ويقول �أجنيل جوريا االمني العام ملنظمة التعاون‬ ‫التعليم‪.‬‬

‫التجارة احلرة‪ ..‬مطالب ب�إمتامها رغم ال�شكوك‬


‫م�صادر من الأبحاث الأ�صلية‪ :‬م�ؤ�شر للعوملة‪،‬‬ ‫الأمريكي و�أعتقد �أنهم مل يتو�صلوا بعد �إىل‬ ‫هو �أكرث من ذلك وهو ما يعود بالت�أكيد �إىل‬ ‫دافو�س‪ -‬وكاالت‬
‫مت اب���ت���ك���اره م���ن ق��ب��ل وح����دة اال�ستخبارات‬ ‫نهج قابل لال�ستمرار لإمتام اجلولة‪ ”.‬و�أ�شار‬ ‫�أن �أحد ال�شركاء الرئي�سيني غري ممثل على‬
‫االقت�صادية‪ ،‬ويقي�س ‪ 60‬ب��ل��دا وف��ق��اً لدرجة‬ ‫�إىل انتخابات التجديد الن�صفي للكوجنر�س‬ ‫م�ستوى وزاري” وقال لدى و�صوله حل�ضور‬ ‫مع تعرث مباحثات التجارة احلرة وتوجيه‬
‫عوملتها بالن�سبة �إىل ناجتها املحلي الإجمايل‪،‬‬ ‫الأم��ري��ك��ي وان��ت��خ��اب��ات ال��رئ��ا���س��ة الربازيلية‬ ‫االجتماع “�إنها الآن م�س�ألة �إرادة �سيا�سية”‬ ‫ات����ه����ام����ات ل����ل����والي����ات امل���ت���ح���دة االمريكية‬
‫ودرا�سة على �شبكة الإنرتنت لـ ‪ 520‬م�س�ؤوال‬ ‫�ضمن العراقيل ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫كان زعماء جمموعة الع�شرين لالقت�صادات‬ ‫بالتلك�ؤ يف تنفيذ بنودها‪� ،‬أبدى وزراء جتارة‬
‫تنفيذيا رفيعا يف ق��ط��اع الأع��م��ال يف العامل‬ ‫�إىل ذل��ك‪� ،‬أل��ق��ى تقرير �أ���ص��درت��ه م�ؤ�س�سة‬ ‫ال��رئ��ي�����س��ي��ة مب���ن ف��ي��ه��م ال��رئ��ي�����س الأمريكي‬ ‫جم��ت��م��ع�ين يف داف���و����س ت�شككا ب�����ش���أن فر�ص‬
‫�أجمع متت يف �أواخر عام ‪ ،2009‬وبرنامج من‬ ‫�إرن�ست �آند يوجن “‪”Ernst & Young‬‬ ‫باراك �أوباما قد اتفقوا يف بيت�سربج �سبتمرب‬ ‫�إمت�����ام حم���ادث���ات حت���ري���ر ال���ت���ج���ارة العاملية‬
‫امل��ق��اب�لات املعمقة م��ع ‪ 30‬م�����س���ؤوال تنفيذيا‬ ‫بالتعاون مع وحدة اال�ستخبارات االقت�صادية‬ ‫املا�ضي خ�لال قمة جمموعة الع�شرين على‬ ‫امل��ت��ع�ثرة ه���ذا ال��ع��ام‪ .‬و�أج����رى وزراء م��ن ‪20‬‬
‫رفيعا وخبريا عايل امل�ستوى‪ .‬كما �أن م�ؤ�شر‬ ‫“‪ ”EIU‬ال�ضوء على كيفية تباط�ؤ العوملة‬ ‫ه��دف لإمت���ام جولة ال��دوح��ة م��ن مفاو�ضات‬ ‫اقت�صادا رئي�سيا حمادثات غري ر�سمية على‬
‫العوملة ال��ذي ي��راوح بني عامي ‪ 1995‬و‪2013‬‬ ‫يف خ�ل�ال الأزم�����ة امل��ال��ي��ة واالن��ك��م��ا���ش الذي‬ ‫منظمة ال��ت��ج��ارة العاملية يف ‪ .2010‬لكن مل‬ ‫هام�ش اجتماع املنتدى االقت�صادي العاملي‬
‫مينح ملحة ع��ام��ة ع��ن كيفية ت��ط��ور حمركي‬ ‫تالها‪ .‬ولكن يف حني ا�ستعاد االقت�صاد عافيته‬ ‫يتحقق تقدم يذكر منذ ذل��ك احل�ين وتقول‬ ‫يف منتجع داف��و���س ب�سوي�سرا لكن وا�شنطن‬
‫العوملة وكيفية ا�ستمرارهم يف التطور‪ .‬فهذا‬ ‫يف عام ‪� ،2010‬سي�ست�أنف منو العوملة جمدداً‪،‬‬ ‫�أط��راف عديدة �إن ال�سيا�سات املحلية وت�أثري‬ ‫مل ت��وف��د ���س��وى ن��ائ��ب ���س��ف�ير ول��ي�����س ممثال‬
‫امل�ؤ�شر يتمتع بخم�سة معايري‪ :‬االنفتاح على‬ ‫على الرغم من �أن الأمر �سيح�صل على وترية‬ ‫الأزم����ة امل��ال��ي��ة وارت��ف��اع ال��ب��ح��ث ع��ن ع��م��ل يف‬ ‫���س��ي��ا���س��ي��ا‪ .‬وق���ال���ت ب��ن��ي��ت��ا ف�ي�ري���رو فالدنر‬
‫التجارة‪ ،‬وحت��رك��ات ر�ؤو���س االم���وال‪ ،‬وتبادل‬ ‫�أبط�أ مما كانت عليه يف العقد املن�صرم‪ ،‬وذلك‬ ‫ال��والي��ات املتحدة و�أوروب����ا ق��د جعلت فر�ص‬ ‫مفو�ضة التجارة باالحتاد الأوروب���ي “نريد‬
‫ال��ت��ك��ن��ول��وج��ي��ا والأف����ك����ار‪ ،‬وحت���رك���ات العمل‪،‬‬ ‫ب��ح�����س��ب م���ا ي��ت��وق��ع��ه ال��ت��ق��ري��ر‪ ،‬االم����ر الذي‬ ‫التو�صل �إىل اتفاق جت��ارة مبكر �أبعد مناال‪.‬‬ ‫�إمت��ام جولة (ال��دوح��ة) يف �أق��رب وقت ممكن‬
‫واالن��دم��اج ال��ث��ق��ايف‪ .‬ومت تقييم وزن ك��ل من‬ ‫يعزز من �سرعة ا�ستكمال حمادثات التجارة‬ ‫وقال وزير جتارة جنوب �إفريقيا روب ديفيز‬ ‫لكن هذا يتطلب ح�ضور جميع الأطراف‪”.‬‬
‫امل��ع��اي�ير م���ن ق��ب��ل ري���ادي���ي الأع���م���ال الذين‬ ‫احلرة‪ .‬ويرتكز ق�سم ‘’�إعادة ر�سم اخلريطة‬ ‫“كل امل���ؤ���ش��رات ت��ف��ي��د �أن��ه��ا م�����س���أل��ة مثرية‬ ‫و�أب����ل����غ وزي�����ر ال���ت���ج���ارة ال�ب�رازي���ل���ي �سيل�سو‬
‫�شملهم اال�ستطالع‪.‬‬ ‫العوملة والعامل املتغري للأعمال’’ على ثالثة‬ ‫ل��ل��ج��دل ع��ل��ى ن��ح��و م���ذه���ل يف الكوجنر�س‬ ‫�أم���ورمي ال�صحفيني “ال ن�ستطيع ت��وق��ع ما‬
‫مالعب‬ ‫االثنني ‪ 16‬من �صفر ‪ 1431‬هـ املوافق ‪ 1‬فرباير ‪2010‬م‬ ‫‪22‬‬

‫الـ ‪ TOP FIVE‬يف ك�أ�س الأمم الإفريقية‬


‫توجو لن ي�شارك يف بطولتني‬
‫�أك���د االحت���اد الإف��ري��ق��ي ل��ك��رة ال��ق��دم ب��ب��ي��ان ل��ه �أن‬
‫منتخب ت��وج��و �سيتعر�ض ل��غ��رام��ة م��ال��ي��ة مقدارها‬
‫‪� 50‬أل���ف دوالر ب��الإ���ض��اف��ة حل��رم��ان��ه م��ن امل�����ش��ارك��ة يف‬
‫ن�سختي بطولة الأمم االفريقية القادمتني‪ ،‬وجاء يف‬
‫البيان �أن العبي منتخب توجو كانوا يريدون اللعب‬
‫‪ ،‬وا�ستطاع �أن يكون املدافع رقم واحد يف البطولة القارية ‪،‬‬ ‫�أحمد ح�سن (‪)3‬‬ ‫�سعدان (‪)2‬‬ ‫الر�ؤية‪� -‬سلطان املقر�شي‬ ‫و�صرحوا بهذا عالنية ‪ ،‬لكن التدخل ال�سيا�سي هو‬
‫واجلميع �صار يعي ب�أن ت�ألق جميد يف البطولة القارية مل‬ ‫ي��ع��ت�بر ال��ن��ج��م امل�����ص��ري وق��ائ��د ال��ف��راع��ن��ة �أح��م��د ح�سن‬ ‫املدرب الوطني اجلزائري رابح �سعدان هو اال�سم الذي‬
‫يكن حم�ض �صدفة فقد اختري مع ناديه غال�سكو رينجرز‬ ‫ال�سبب يف ع���دم م�����ش��ارك��ة منتخب ت��وج��و ال���ذي تويف‬
‫�صاحب ال‪ 34‬ربيعاً ‪ ،‬اال�سم الذي فر�ض نف�سه بقوة يف هذه‬ ‫ف��ر���ض نف�سه ب��ق��وة يف �إف��ري��ق��ي��ا‪ ،‬رغ��م �أن ال��ب��داي��ة مل تكن‬ ‫ب��ع��د �أن �أ���س��دل ال�����س��ت��ار ع��ل��ى ال��ب��ط��ول��ة االف��ري��ق��ي��ة التي‬ ‫منه اثنني من الوفد املتوجه للبطولة‪ ،‬وكانت حافلتا‬
‫االف�ضل يف الدوري اال�سكتلندي ‪ ،‬واختارته و�سائل االعالم‬ ‫البطولة ‪ ،‬لي�س على م�ستوى منت�صف خط امللعب بل �إنه‬ ‫مب�شرة وذلك ب�سقوطه �أمام منتخب ماالوي بثالثية دون‬ ‫عا�شت فيها القارة ال�سمراء املناف�سة االقوى واالكرث �إثارة‬
‫اجلزائرية ب�أن يكون الالعب االف�ضل يف اجلزائر ‪ ،‬كل هذه‬ ‫منتخب توجو قد تعر�ضتا لهجوم بالأ�سلحة الر�شا�شة‬
‫على امل�ستوى الهجومي �أث��ب��ت �أن���ه م��ا زال ال�لاع��ب الذي‬ ‫رد‪ ،‬رمبا كانت هذه النتيجة التي �أوهمت اجلميع �أن �إبداع‬ ‫‪ ،‬على م�ستوى ك��ل ال��ب��ط��والت االفريقية ال�سابقة ب�سبب‬ ‫م��ن قبل بع�ض املتمردين ‪ ،‬وه��و �أم��ر �أدى �إىل مقتل‬
‫االم���ور جعلت م��ن ال�لاع��ب ال��ك��ب�ير جم��ي��د ب��وق��رة املدافع‬ ‫ميلك حلوال هجومية كثرية ‪ ،‬وب�إمكانه �أن يغري الكثري يف‬ ‫�سعدان يف الت�أهل للمونديال مل يكن �إال �سحابة �صيف ‪،‬‬ ‫تقارب امل�ستويات بني الالعبني ‪ « ،‬الر�ؤية « تابعت احلدث‬
‫ال��ذي يطمح �أي فريق �أن يلعب له ‪ ،‬وهو ال يكتفي باملهام‬ ‫ع�ضوين م��ن ال��وف��د امل��راف��ق للفريق و�إ���ص��اب��ة حار�س‬
‫�صفوف منتخب بلده يف حلظة من حلظات اللقاء ‪ ،‬كل هذا‬ ‫ولكن كل �شيء انتهى بعد �أن ا�ستطاع �أن يق�صي منتخب‬ ‫ع��ن ق��رب واخ��ت��ارت لقرائها ال‪ 5‬االف�����ض��ل م��ن جن��وم هذه‬ ‫مرمى الفريق بالإ�ضافة حلالة من الرعب والهلع يف‬
‫الدفاعية بل وميلك فاعلية هجومية كبرية ‪ ،‬وخ�صو�صاً‬ ‫البطولة القارية الكبرية ‪ ،‬ورمب��ا تختلف وج��ه��ات النظر‬
‫عندما ي�تراج��ع املنتخب اجل��زائ��ري يف امل�ستوى ‪ ،‬كما �أنه‬
‫جعل من �أحمد ح�سن �أو «ال�صقر» امل�صري كما‬ ‫م��ايل بكل جنومه وف��از عليه وو���ص��ل ل��دور االرب��ع��ة الكبار‬ ‫الالعبني جعلت منهم غري م�ؤهلني للم�شاركة نف�سياً‪،‬‬
‫يحلو جلماهري املنتخب امل�صري ت�سميته ‪،‬‬ ‫‪ ،‬كل ه��ذه االم��ور �صنعت من راب��ح �سعدان اال�سم ال�صعب‬ ‫يف �أف�����ض��ل ‪ 5‬جن��وم ق��دم��وا م�ستويات رائ��ع��ة على م�ستوى‬ ‫وب��ع��د �أي���ام م��ن احل��ادث��ة �أم���رت احل��ك��وم��ة التوجولية‬
‫يعترب �صخرة دفاعية ي�صعب جتاوزها‪ ،‬لكل هذه املعطيات‬ ‫ال���رق���م ال�����ص��ع��ب ع��ل��ى م�����س��ت��وى اخلطوط‬ ‫الذي تعلق عليه اجلماهري العربية الكثري من طموحاتها‬ ‫البطولة القارية ‪ ،‬ولكن النجوم الذين مت اختيارهم لي�سوا‬
‫ح��اول��ت االن��دي��ة االجن��ل��ي��زي��ة ال��ك��ب�يرة خ��ط��ف ود الالعب‬ ‫الفريق بالعودة للبالد ‪ ،‬لكن بع�ض الالعبني قال �أنه‬
‫ال���ث�ل�اث���ة ف���ه���و م���ه���اج���م ي�����س��ج��ل ويبدع‬ ‫يف البطولة العاملية ‪ ،‬ليظل �سعدان �أحد الأ�سماء ال�صعبة‬ ‫جميعا من فر�سان امل�ستطيل الأخ�ضر‪ ،‬فقد ق��دم النجوم‬ ‫يريد امل�شاركة وهو ما يبدو قد خلق املنطلق حلرمان‬
‫لالنتقال ل�صفوفها‪ ،‬ورمبا ن�شهد يف الأيام القليلة القادمة‬ ‫بت�سديداته ال�صاروخية التي‬ ‫والبطاقات الرابحة على م�ستوى �إفريقيا والعامل العربي‬ ‫الذين كانوا طوال البطولة على خطوط التما�س ير�شدون‬
‫جميد ب��وق��رة يف �أح���د الأن��دي��ة الأرب��ع��ة ال��ك��ب��ار لإجنلرتا‬ ‫منتخب توجو ال��ذي تعر�ض ل�ضغوط كبرية للبقاء‬
‫ت���رع���ب ح����را�����س املرمى‬ ‫‪ ،‬مما دفع الكثري من االندية واملنتخبات �إىل البحث عن‬ ‫ويخططون وي�ضعون اح��ت��م��االت ال��ف��وز وحم��اول��ة تفادي‬ ‫كي ال تت�شوه �صورة البطولة ‪ ،‬ومن املتوقع �أن تلقى‬
‫ولكل هذه االعتبارات �أ�صبح جميد بوقرة الرقم ال�صعب‬ ‫وهو العب الو�سط الذي‬ ‫�سبيل للتعاقد مع هذا املدرب الذي �أعلن �أنه �سيرتك‬ ‫ح�سابات اخل�سارة ‪ ،‬وقد دخل ‪ 5‬جنوم يف هذا ال�سباق الكبري‬
‫والورقة الرابحة يف ت�شكيلة حماربي ال�صحراء ‪.‬‬ ‫هذه العقوبة بع�ض املعار�ضني لل�شعور العام الذي �ساد‬
‫ي�����غ�����ذي الع���ب���ي ال���ه���ج���وم بالكرات‬ ‫ك����أ����س ال���ع���امل يف‬ ‫ال���ف���ري���ق ب���ع���د بطولة‬ ‫الذي دار بني جنوم مت�ألقة على م�ستوى البطولة ‪ ،‬ولكن‬ ‫حلظة االن�سحاب ب�أن منتخب توجو كان على حق‪.‬‬
‫�أ�ساموه جبان (‪)5‬‬ ‫املاكرة والتي تخرتق دف��اع اخل�صوم ‪،‬‬ ‫‪. 2010‬‬ ‫ج������ن������وب �إف����ري����ق����ي����ا‬ ‫البع�ض مل يت�ألق فح�سب بل كان حا�سماً جداً وقام بتغيري‬
‫وه���و الع���ب مي��ل��ك ارت�����دادا وم�ساندة‬ ‫جم���رى ال��ك��ث�ير م���ن االح�����داث وا���س��ت��ط��اع قيادة‬
‫�أحد النجوم ال�سوداء يف منتخب غانا �أ�ساموه جبان الذي‬
‫دف���اع���ي���ة ع���ال���ي���ة ‪ ،‬ل���ي���ك���ون ال�ل�اع���ب ا�ستطاع �أن يقنع اجلميع باحللول الهجومية يف منتخب‬
‫فريقه نحو من�صات الفوز ‪.‬‬ ‫الزمالك يخطف كاباال‬
‫املتكامل يف البطولة و�صاحب الأرقام غانا ‪ ،‬مع غياب اال�سماء الكبرية بحجم اي�سيان ومونتاري‬ ‫املعلم ح�سن �شحاتة (‪)1‬‬
‫القيا�سية ع��ل��ى م�ستوى التمثيل يف ليكون الورقة الهجومية التي يعتمد عليها املدرب ال�صربي‬ ‫رمبا يكون املدير الفني للمنتخب امل�صري ح�سن �شحاتة‬ ‫جنح م�س�ؤولو نادي الزمالك يف �إنهاء التعاقد‬
‫كثرياً يف البطولة القارية ‪� ،‬أ�ساموه جبان املحرتف يف �صفون‬ ‫�صفوف املنتخب امل�صري ‪.‬‬ ‫ه��و اال���س��م الأب���رز يف البطولة‪ ،‬يف ال��رواي��ة التي ا�ستمر يف‬ ‫م��ع النجم ال��زام��ب��ي ري��ن��ف��ورد ك��اب��اال املحرتف‬
‫نادي رين الفرن�سي الذي قدم �إليه من الكالت�شيو االيطايل‬ ‫جميد بوقرة (‪)4‬‬ ‫كتابتها ط��وال البطولة و�أث��ب��ت �أن��ه الرجل املنا�سب ل�سرب‬ ‫ب���ن���ادي ي��ون��ي��او ل�يري��ا ال�ب�رت���غ���ايل ع���ن طريق‬
‫عندما كان العباً يف ن��ادي �أودينيزي ‪ ،‬الالعب ال��ذي دائماً‬ ‫�أغ���وار ال��ق��ارة ال�سمراء ولي�س هنالك م��ن ه��و �أك�ثر دراية‬ ‫الإعارة ملدة ‪� 6‬أ�شهر بدون مقابل مادي و�سيدفع‬
‫امل�����اج�����ي�����ك�����و �أو امل�����اج�����ي�����ك‬ ‫فقط الزمالك راتب الالعب ال�شهري‪ ،‬وي�صل‬
‫�أو ال���������س����اح����ر ك����م����ا تع�شق ما ميثل دور املنقذ ملنتخب غانا يف الظروف التي يعي�شها‬ ‫من املدرب الكبري بالكتف الإفريقية ومن �أين ت�ؤكل ‪ ،‬كل‬
‫اجلماهري اجل��زائ��ري��ة �أن املنتخب الغاين يف غياب الهدافني والعبي الهجوم �أ�صحاب‬ ‫هذه االمور واملنتخب امل�صري يعي�ش �سنوات جميلة مع هذا‬ ‫ال�لاع��ب للقلعة ال��ب��ي�����ض��اء يف االي����ام القادمة‬
‫ت���ط���ل���ق ع���ل���ى ك���ان���اف���ارو اخلربة ‪ ،‬الالعب ت�ألق كثرياً يف هذه البطولة وقدم م�ستوى‬ ‫الرجل الذي حقق كل �شيء للمنتخب امل�صري ‪ ،‬وا�ستطاع‬ ‫لتوقيع العقد وكانت ال�ساعات القليلة املا�ضية‬
‫العرب ‪ ،‬املدافع ال�صلب كبريا كما �أنه ا�ستطاع من خطف اال�ضواء يف �صفوف البالك‬ ‫�أن يكون بطال وطنيا يف بلده ‪� ،‬صحيح �أن البع�ض ينتقده‬ ‫ق���د ���ش��ه��دت ت��ن��اف�����س ب�ي�ن ال���زم���ال���ك والأه���ل���ي‬
‫‪،‬‬ ‫جم��ي��د ب���وق���رة املدافع ���س��ت��ارز يف ا���ص��ع��ب ال���ظ���روف والأوق����ات‬ ‫ب�سبب خياراته وقراراته الكثرية ولكنه يثبت يف كل مرة �أنه‬ ‫ل��ل��ح�����ص��ول ع��ل��ى خ��دم��ات ال�لاع��ب ال���ذي ت�ألق‬
‫الذي �أثبت وجوده بقوة ول���ذل���ك ا���س��ت��ح��ق �أ����س���ام���وه جبان‬ ‫على حق ‪ ،‬و�أن من يعي�ش على �أر���ض احل��دث ومن ي�صنعه‬ ‫ببطولة ك���أ���س الأمم الإفريقية على املالعب‬
‫يف البطولة االفريقية �أن ي���ك���ون �أح�����د ال‪ 5‬االف�ضل‬ ‫ع��ل��ى ع��ك�����س ال���ذي���ن ي���ح���اول���ون �أن ي��ح��ل��ل��وا ويكتبوا‬ ‫الأجنولية ‪ ،‬وتعترب هذه اخلطوة التي نهجها‬
‫يف قائمة « ال��ر ؤ�ي��ة « يف هذه‬ ‫وي��ن��ق��دوا بحثاً ع��ن ال��ظ��ه��ور ب�سبب �أو بدونه‪،‬‬ ‫ن����ادي ال��زم��ال��ك ل��ل��خ��روج م���ن االزم����ة الفنية‬
‫ال���ب���ط���ول���ة ال����ك����ب��ي�رة‪ ،‬التي‬ ‫ليكون املعلم ح�سن �شحاتة الأجنح‬ ‫ال��ت��ي يعي�شها ع��ل��ى م�����س��ت��وى ب��ط��ول��ة ال���دوري‬
‫�شهدت الكثري م��ن الإثارة‬ ‫على م�ستوى ال��ن��ه��اي��ات ال�سعيدة‬ ‫امل�������ص���ري امل���م���ت���از ‪ ،‬وخ�������ص���و����ص���اً و�أن ال���ن���ادي‬
‫واحل���م���ا����س وال���ن���دي���ة بني‬ ‫ال��ت��ي ير�سمها يف روايته‬ ‫ب���د�أ ب��داي��ة ق��وي��ة لكنه مل ي��وا���ص��ل ع��ل��ى نف�س‬
‫امل���ن���ت���خ���ب���ات امل�������ش���ارك���ة‬ ‫ال��رائ��ع��ة « �شحاتة يف‬ ‫امل�ستوى يف البطولة ‪ ،‬فا�سحاً ال��ط��ري��ق �أمام‬
‫يف ه���������ذه ال����ب����ط����ول����ة‬ ‫الأدغال « ‪.‬‬ ‫االه��ل��ي واال���س��م��اع��ي��ل��ي ل��ل��ت���أل��ق يف ال��ب��ط��ول��ة ‪.‬‬
‫الكبرية‪.‬‬
‫ال�شيخ رابح‬

‫املحاربـــون ي�سقطـون �أمـــام الن�ســور‬ ‫جدو ‪� :‬أريد اللعب‬


‫للأهلي بدون مقابل‬
‫الثالث يف نهاية اللقاء وح�صل على امليداليات‬ ‫مل ت�شارك يف املباريات ال�سابقة ‪.‬‬ ‫مباراة املركز الثالث والرابع والتي جمعت‬ ‫�أك������د حم���م���د ن����اج����ي ج������دو» جن����م االحت�����اد‬
‫الربونزية ‪ ،‬يف حفل تتويج �صاحب املركز الثالث‬ ‫املنتخب النيجريي واملنتخب اجل��زائ��ري على‬ ‫ال�سكندري واملنتخب امل�صري �أن حلم حياته‬
‫�أوبينا يقول كلمته‬ ‫هو االن�ضمام �إىل القلعة احلمراء ليكون �أحد‬
‫يف البطولة ‪ ،‬وان�سحب املنتخب اجلزائري خارج‬ ‫ملعب ال�سيد داجرا�شا بقيادة احلكم ال�سنغايل‬ ‫جن��وم��ه��ا‪ ،‬و�أن����ه �أح����ب ال��ك��رة وع�����ش��ق��ه��ا ح��ب��اً يف‬
‫ملعب املباراة يف رحلة العودة �إىل اجلزائر بعد‬ ‫امل��������ن��������ت��������خ��������ب ال����ن����ي����ج��ي�ري ال�����ذي‬ ‫باتارا دياتا ‪ ،‬مل تكن كبرية لأن معطيات اللقاء‬
‫الثاين من اللقاء‬ ‫دخ������ل ال�شوط‬ ‫الأهلي وجنومه و�أنه يتمنى اليوم الذي يرتدي‬
‫�أن �أثبت �أنه �أحد كبار القارة وو�صل للدور ن�صف‬ ‫لي�ست مهمة للفريقني‪ ،‬وخ�صو�صاً و�أنها جمرد‬ ‫قمي�ص الفانلة احلمراء ليكون امتدادا لنجوم‬
‫النهائي وهو غري مر�شح لتجاوز الدور االول‬ ‫امل����رك����ز الثالث‬ ‫من �أجل خطف‬ ‫مباراة ترتيبية للطرفني واجلميع يدرك ب�أن‬
‫يف‬ ‫‪ ،‬ا������س�����ت�����ط�����اع‬ ‫الأه��ل��ي ال��ت��اري��خ��ي�ين ���ص��ال��ح �سليم واخلطيب‬
‫يف ال��ب��ط��ول��ة ‪ ،‬ل��ي��ع��ود يف رح��ل��ة اال�ستعداد‬ ‫امل��ب��اراة ل��ن ت��ذه��ب ب�صاحبها �أب��ع��د م��ن املركز‬ ‫و�أبو تريكة وبركات و�أنه �أبلغ حممد م�صيلحي‬
‫للبطولة العاملية التي يعلق عليه العرب‬ ‫ال�����دق�����ي�����ق�����ة ‪55‬‬ ‫الثالث واخلا�سر �سيكون رابعاً ‪ ،‬فال ك�أ�س وال‬
‫م�����ن خ����ط����ف ه����دف‬ ‫رئي�س االحت��اد ال�سكندري لالن�ضمام للأهلي‬
‫ال���ك���ث�ي�ر م����ن الآم���������ال ل��ت��م��ث��ي��ل ال���ع���رب‬ ‫جمد يذكر كل هذه الأمور كانت ال�سبب يف �أن‬ ‫بدون �أي مقابل و�أنه على ا�ستعداد للتنازل عن‬
‫بالطريقة التي تليق وامل�شاركة العربية‬ ‫الفوز عن طريق �أوبينا‬ ‫تخرج املباراة باملعطيات التي كانت عليها ومل‬ ‫حقوقه كاملة لنادي االحتاد ال�سكندري‪ ،‬مقابل‬
‫الوحيدة يف ه��ذه البطولة ‪ ،‬ورمب��ا تكون‬ ‫بطريقة فنية اخ�ت�رق فيها‬ ‫يكن هنالك ما ي�ستحق �أن ين�ضال الفريقان‬ ‫االن�ضمام �إىل الأهلي ‪�،‬أكد جدو يف حديث ودي‬
‫ه��ذه البطولة ح��اف��زا كبريا للمنتخب‬ ‫دف�����اع امل��ن��ت��خ��ب اجل����زائ����ري‬ ‫من �أجله ‪ ،‬ولكن طموح املنتخب النيجريي يف‬ ‫م��ع �أح��م��د ح�����س��ن جن��م م�����ص��ر والأه���ل���ي الذي‬
‫اجل��زائ��ري لتقدمي ع��رو���ض رائعة‬ ‫و����س���ج���ل ه����دف����اً ج���م ً‬
‫���ي�ل�ا ‪،‬‬ ‫امل��رك��ز الثالث �أك�بر مم��ا عليه احل��ال بالن�سبة‬ ‫ت��دخ��ل حل�سم م�����س���أل��ة ان�����ض��م��ام ج���دو للأهلي‬
‫يف البطولة ‪.‬‬ ‫تقدمت به نيجرييا على‬ ‫للمنتخب اجلزائري ‪ ،‬الذي كان ميني النف�س‬ ‫يف مع�سكر امل��ن��ت��خ��ب يف �أجن����وال �أن���ه ال يحتاج‬
‫ح�ساب املحاربني الذين‬ ‫بالنهائي ولكن العبيه الذين مل يدركوا قيمة‬ ‫�إىل �أي �ضغوط للتوقيع فهو م�ستعد للتوقيع‬
‫حاولوا العودة يف اللقاء‬ ‫الأمتار االخ�يرة يف البطولة حني خرجوا عن‬ ‫على بيا�ض وال جمال للم�ساومات‪ ،‬لأن حلمه‬
‫ل��ك��ن دون ج���دوى ‪ ،‬كل‬ ‫الروح الريا�ضية ‪ ،‬يف لقاء القمة بني املنتخبني‬ ‫الوحيد وحلم وال��ده ‪،‬و�أك��د جدو �أنه لن يلعب‬
‫هذه االمور واملنتخبان‬ ‫امل�صري واجلزائري ‪ ،‬ولكن ما يهم �أن املنتخبني‬ ‫يف م�صر �إال للأهلي ويتمنى االن�ضمام للأهلي‬
‫رغ��م الرغبة يف الفوز‬ ‫لعبا مباراة و�إن مل ت��رقَ �إىل امل�ستوى �إال �أنها‬ ‫�أو ًال ثم االح�ت�راف يف �أوروب���ا ولكن من خالل‬
‫�إال �أن املباراة مل ت�صل‬ ‫كانت ت�ستحق �أن تكون مباراة ترتيبية ‪.‬‬ ‫الأه��ل��ي‪ ،‬و�أن���ه يتمنى التوقيع للأهلي ب�أ�سرع‬
‫�إىل م��ن��ع��رج ي�ضغط‬ ‫وقت ممكن بعد العودة �إىل م�صر ‪.‬‬
‫فيه �أحد الفريقني‬ ‫�سعدان كان يريد الفوز‬
‫ع������ل������ى الآخ�����������ر‬ ‫رغ��م ك��ل التفا�صيل ال�سابقة �إال �أن ال�شيخ‬
‫يف ������س�����ب�����ي�����ل‬ ‫رابح �سعدان كان يريد الفوز باملباراة ‪ ،‬والدليل‬
‫احل�����������ص�����ول‬ ‫ع��ل��ى اه��ت��م��ام امل�����درب ب��ال��ن��ت��ي��ج��ة التبديالت‬
‫ع��ل��ى نقاط‬ ‫ذات الطابع الهجومي التي كانت يف �صفوف‬
‫ال�������ل�������ق�������اء‬ ‫املنتخب اجلزائري ‪ ،‬ولكن الالعبني مل يكونوا‬
‫ويف‬ ‫‪،‬‬ ‫يف ���ص��ورة امل��ن��ت��خ��ب ال��ط��ام��ح ل��ل��م��رك��ز الثالث‬
‫ال�������ن�������ه�������اي�������ة‬ ‫‪��� ،‬ص��ح��ي��ح �أن ه��ن��ال��ك حم����اوالت م��ن املنتخب‬
‫مل ي����ك����ن بيد‬ ‫اجل��زائ��ري خطرية على مرمى الن�سور ‪ ،‬لكن‬
‫اجل����������م����������اه�����ي����ر‬ ‫االمور انتهت ل�صالح نيجرييا بهدف دون رد ‪،‬‬
‫احلا�ضرة واملتابعة‬ ‫كل هذه التفا�صيل واملدرب رابح �سعدان ال يريد‬
‫غ��ي�ر ان���ت���ظ���ار �صافرة‬ ‫هزمية ثالثة يف البطولة بعد الهزمية الثقيلة‬
‫احلكم التي تنهي لقاء كان‬ ‫�أم����ام م����االوي وم�����ص��ر ‪ ،‬ول��ك��ن امل���ب���اراة ذهبت‬
‫للذكرى بالن�سبة للفريقني ‪.‬‬ ‫لنيجرييا لتح�صد املركز الثالث بالتخ�ص�ص ‪،‬‬
‫نيجرييا تتوج باملركز‬ ‫وخرج رابح �سعدان بخ�سارة جديدة يف املباراة‬
‫الثالث‬ ‫الإع��دادي��ة لبطولة ك���أ���س ال��ع��امل ‪ ،‬ولكن رابح‬
‫���س��ع��دان ك��ان م��ع��ذورا ه��ذه امل���رة ب�سبب وجود‬
‫توج املنتخب النيجريي باملركز‬ ‫عنا�صر جديدة يف �صفوف املنتخب اجلزائري‬

‫متعب قريب من �إجنلرتا‬ ‫فولهام يرغب باحل�ضري‬


‫بعد الت�ألق الكبري للمهاجم امل�صري عماد‬
‫متعب ‪ ،‬يف البطولة االفريقية املقامة يف �أجنوال‬ ‫�أف��ادت و�سائل الإع�لام �أن النادي الإ�سماعيلي تلقى عر�ضاً ر�سمياً‬
‫‪ ، 2010‬ت��وج��ه ن���ادر �شوقي وك��ي��ل �أع��م��ال عماد‬ ‫من نادي فولهام االجنليزي يطلب فيه �ضم ع�صام احل�ضري حار�س‬
‫متعب مهاجم الأهلي �إيل �إجنلرتا للوقوف على‬
‫�أر���ض �صلبة فيما يخ�ص رغبة �أك�ثر من نادي‬ ‫مرمى املنتخب امل�صري القدير على �سبيل الإع���ارة لنهاية املو�سم‬
‫�إجن��ل��ي��زي يف ال��ت��ع��اق��د م��ع ال�لاع��ب ال���ذي قدم‬ ‫احلايل‪ ،‬و�أ�شار التقرير �إىل �أن �إدارة النادي الإ�سماعيلي تدر�س حالياً‬
‫عرو�ضا قوية مع املنتخب امل�صري يف البطولة‬ ‫ه��ذا العر�ض مع وج��ود اجت��اه للموافقة على العر�ض ب�سبب الأزمة‬
‫االفريقية ‪ .‬و�أكد �شوقي �أنه من الأرجح �أن يتم‬ ‫املالية الطاحنة التي يعاين منها الفريق‪ ،‬اجلدير بالذكر �أن ع�صام‬
‫ت���أج��ي��ل اح�ت�راف ال�لاع��ب �إىل ال�صيف املقبل‬
‫خا�صة و�أن عقده مع الأه��ل��ي �سي�صل لنهايته‬ ‫احل�ضري ت�ألق ب�شدة مع منتخب م�صر يف بطولة �إفريقيا املقامة‬
‫يف ه���ذه ال��ف�ترة وب��ال��ت��ايل ���س��ت��ك��ون املفاو�ضات‬ ‫حالياً ب�أجنوال ‪ ،‬احل�ضري ال��ذي �صرح �سابقاً ب�أنه يريد العودة �إىل‬
‫�أكرث �سهولة مع الأندية الإجنليزية ‪ ،‬يذكر �أن‬ ‫�أوروب��ا بعد التجربة غري الناجحة يف �سوي�سرا والتي حركت الر�أي‬
‫الأهلي رف�ض عر�ضا من بورت�سموث ال�ستعارة‬ ‫العام على احلار�س الكبري ‪ ،‬احل�ضري �صاحب الـ‪ 37‬ربيعاً ال زال ميني‬
‫متعب لنهاية امل��و���س��م ل�ضعف امل��ق��اب��ل امل���ادي ‪،‬‬
‫وم���ن ج��ان��ب��ه��ا ط��ال��ب��ت جل��ن��ة ال��ك��رة يف النادي‬ ‫النف�س بالت�ألق يف املالعب االوروب��ي��ة ‪ ،‬وخ�صو�صاً �أن��ه من احلرا�س‬
‫ه��ادي خ�شبة م��دي��ر ال��ك��رة ب�����ض��رورة احل�صول‬ ‫املت�ألقني يف ال�سنوات االخرية يف �صفوف املنتخب امل�صري ‪ ،‬وال غنى‬
‫على توقيع ال�لاع��ب على ع��ق��ده اجل��دي��د فور‬ ‫عنه دائماً يف ت�شكيلة ح�سن �شحاته النه كما يلقبه ال�شعب امل�صري‬
‫ع��ودت��ه م��ن �أجن���وال وه��ي املهمة التي م��ن غري‬ ‫�أقرب ما يكون �إىل ال�سد العايل ‪.‬‬
‫املتوقع �أن ينجح فيها خ�شبة ‪.‬‬
‫‪21‬‬ ‫االثنني ‪ 16‬من �صفر ‪ 1431‬هـ املوافق ‪ 1‬فرباير ‪2010‬م‬ ‫ثقافة وفن‬
‫«�سالمات» ت�شدو ب�أجمل �أغاين‬
‫القوقاز يف ح�صن الفليج الليلة‬ ‫رحمة الهادية ‪ :‬عالقتي بالكامـريا‬
‫�ســ ٌر لـن �أبــوح بــه‬
‫م�صورة ا�ستطاعت �أن حت�صل على ثالث جوائز كربى يف �أقل من ثالثة �أ�شهر‪ ،‬دخلت بوابة العاملية بعد‬
‫فوزها بجائزة مار�سني الدولية برتكيا وبعدها يف م�سابقة �آل ثاين الدولية للت�صوير‪ ،‬لينتقل ا�سمها بعد‬
‫ذلك بني �آالف امل�صورين واملواقع الإلكرتونية املخت�صة بالت�صوير حول العامل‪ ،‬امل�صورة العمانية رحمة بنت‬
‫خلفان الهادية تطل على ق ّراء جريدة “الر�ؤية” من خالل هذه الزاوية‪ ،‬لتتحدث عن نادي الت�صوير التابع‬
‫للجمعية العمانية للفنون الت�شكيلية‪ ،‬ووجهة نظرها جتاه الق�ضايا املتعلقة بالت�صوير‪:‬‬

‫جائزتـا �آل ثانـي ومار�ســني الدوليتـــني حمطتان مهمتان يف م�شواري‬

‫عــذر ًا للقائــل‪ ،‬ولكــن ال�صــورة ت�ســاوي �أكـــرث مـن ‪ 1000‬كلمـــة‬

‫بجانب الأع�ضاء لرفع م�ستواهم الفني والثقايف يف الت�صوير الفوتغرايف له‬ ‫الر�ؤية‪ -‬علي الأن�صاري‬
‫دور فعال يف حت�سني م�ستوى الع�ضو وزرع الثقة يف نف�سه ليتقدم للأمام‬
‫بخطا واثقة‪.‬‬ ‫نبد�أ من فوزك باملركز الثالث يف م�سابقة �آل ثاين الدولية للت�صوير‪ ،‬ماذا‬
‫�أيهما �أ�صعب بالن�سبة ل��ك‪� :‬إيجاد فكرة لل�صورة‪� ،‬أو اختيار موقع تطبيق‬ ‫يعني لك؟‬
‫الفكرة (موقع االلتقاط)؟‬ ‫يعني يل الكثري‪ ،‬حيث �إن هذا الإجناز ميثل يل �أول خطوات ال�سلم الطويل‬
‫الت�صوير عبارة عن �صورة غالبا ما تكون جم�سدة لفكرة نابعة من �إح�سا�س‬ ‫نحو النجاح‪ ،‬وال��ذي �س�أحاول ال�صعود عليه دائماً باملثابرة و�إح��ك��ام قب�ضة‬
‫يحاول امل�صور ترجمتها من خ�لال عد�سته ال�صغرية‪ ،‬ل��ذا ال �أرى �صعوبة‬ ‫الكامريا‪ ،‬وتخيل علم ه��ذا الوطن اجلميل يرفرف �أم��ام عيني‪ ،‬ليمنحني‬
‫يف وج��ود الفكرة ولكن رمبا يعوقنا بع�ض الأحيان املوقع املنا�سب لتطبيق‬ ‫جرعة �إ�ضافية من التفا�ؤل والثقة‪ ،‬متمنية من اهلل عز وج��ل �أن يوفقني‬
‫الفكرة لنخرج بال�صورة التي ر�سمناها ولت�صل الفكرة لعني امل�شاهد لت�صبح‬ ‫ويي�سر خطاي‪.‬‬
‫�صورة ناجحة مب�ضمونها و�إخراجها‪ ،‬مكتملة العنا�صر‪.‬‬ ‫على ذكر امل�سابقة‪ ،‬كانت هناك فعاليات وحلقات عمل متنوعة على هام�ش‬
‫رحمة الهادية تقر�أ كثرياً يف الرواية وال�شعر‪ ،‬كيف �أث��ر ذلك على ال�صورة‬ ‫م�سابقة �آل ثاين الدولية للت�صوير‪ ،‬ماذا �أ�ضافت لك؟‬
‫التي تلتقطينها؟‬ ‫نظمت اجلمعية القطرية للت�صوير ال�ضوئي على هام�ش امل�سابقة فعاليات‬
‫الر�ؤية ‪ -‬م�سقط‬ ‫القراءة مبختلف �أ�شكالها تو�سع م��دارك اخليال‪ ،‬وتعطي م�ساحات وا�سعة‬ ‫كثرية م��ن �ضمنها رح�لات ت�صويرية يف رب��وع دول��ة قطر ال�شقيقة وكانت‬
‫للتفكري‪ ،‬وحتويل هذا اخليال والفكر وت�شكيله يف لوحة تكون نتاجا الندماج‬ ‫هناك حلقة عمل تتعلق بالأعمال الفائزة بامل�سابقة‪ ،‬وكانت اال�ستفادة كبرية‬
‫يحت�ضن م�سرح ح�صن الفليج يف متام ال�ساعة الثامنة من م�ساء اليوم الأم�سية‬ ‫االثنني‪ ،‬فال�صورة كالق�صيدة متاما تخاطب الوجدان وت�أثر على العاطفة‬ ‫على ال��رغ��م م��ن �أن��ن��ي مل �أح�ضرها جميعها لعودتي لل�سلطنة قبل انتهاء‬
‫الثالثة �ضمن برنامج املو�سم الفني الثقايف لوزارة ال�سياحة ‪ ، 2010/2009‬والتي‬ ‫الإن�سانية‪.‬‬ ‫الفعاليات‪ ،‬ولكن الوجود يف مثل هذه امل�سابقات واالطالع على التجارب التي‬
‫حتمل عنوان «�أم�سية الفنون ال�شعبية الغنائية الراق�صة من كرغيز�ستان» وحتيي‬ ‫قمتِ يف العام املن�صرم برحلة �إىل �أملانيا التقطتِ من خاللها �صوراً متنوعة‪،‬‬ ‫�أتت من �شتى الدول والأقطار‪ ،‬بحد ذاتها غنيمة كبرية لكل م�صور‪.‬‬
‫الأم�سية فنانة القوقاز الأوىل �سالمات �صاديقوفا مب�صاحبة فرقتها الفنية‪.‬‬ ‫م���اذا �أ���ض��اف��ت ل��ك ه��ذا ال��رح��ل��ة يف جم��ال ال��ت�����ص��وي��ر‪ ،‬وم��ا االخ��ت�لاف الذي‬ ‫يف مدة ال تتجاوز ال�شهرين‪ ،‬ح�صلت على جائزتني دوليتني‪ ،‬فبالإ�ضافة �إىل‬
‫وي�شتمل برنامج حفل الأم�سية على عرو�ض فنية غنائية راق�صة تتابع على‬ ‫تو�صلت �إليه بني الت�صوير يف ال�سلطنة و�أملانيا؟‬ ‫اجلائزة �أعاله‪ ،‬فزت بجائزة مار�سني الدولية برتكيا‪ ،‬وال نن�سى الكربى يف‬
‫مدى �ساعة و�أربعني دقيقة على �أنغام و�إيقاعات الآالت املو�سيقية التقليدية التي‬ ‫كانت رحلتي �إىل �أملانيا ق�صرية جدا‪ ،‬ومل تكن يف املقام الأول رحلة ت�صويرية‬ ‫م�سابقة املعر�ض ال�سنوي ال�ساد�س ع�شر للت�صوير ال�ضوئي‪ ،‬ما ال�شعور الذي‬
‫يعزف عليها ثمانية من �أ�شهر الفنانني ال�شعبيني يف كرغيز�ستان ‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬
‫ا�ستعرا�ضات راق�صة تعرب ع��ن فنون ال��ق��رى واملجتمعات التقليدية يف القوقاز‬
‫بحتة‪ ،‬لذا ركزت من خاللها على التقاط �صور لتوثيق الأماكن التي قمت‬
‫ب��زي��ارت��ه��ا ه��ن��اك‪ ،‬ول��ع��ل االخ��ت�لاف ال���ذي مي��ك��ن �أن �أحل��ظ��ه ه��و ال��ت��غ�ير بني‬ ‫ال �أجد ما يعوق املر�أة عن ممار�سة الت�صوير‬
‫ي�ؤديها ثماين من �أمهر الراق�صات‪.‬‬ ‫الرتكيبة الطبيعية والب�شرية بني البلدين وما عدا ذلك يبقى على امل�صور‬
‫يح�ضر �أم�سية الليلة ع��دد من كبار ال�شخ�صيات املهتمة باحلركتني الفنية‬
‫والثقافية وعدد من �أ�صحاب ال�سعادة �أع�ضاء ال�سلكني الدبلوما�سي والقن�صلي‬ ‫من وجهة نظرك‪ ،‬هل تعتقدين �أن الت�صوير (هواية‪ /‬مهنة) رجالية �أكرث‬
‫نف�سه يف اختيار �صورته‪.‬‬
‫مهرجان م�سقط حيز مكاين م�صغر لل�سلطنة‬
‫يف ال�سلطنة‪.‬‬
‫يذكر �أن الفنانة �سالمات �صاديقوفا وفرقتها الفنية �ستحيي �أم�سية �أخرى‬
‫من �أن تكون ن�سائية من خالل طبيعة كل منهما؟ كيف؟‬ ‫يخت�صر للم�صور الكثري‬
‫بالن�سبة يل كهواية ت�صوير �أح��اول �صقل مهاراتي باملمار�سة وال��ق��راءة‪ ،‬ال‬
‫م�ساء الأربعاء املقبل على م�سرح املروج ب�صاللة‪.‬‬ ‫�أجد ما يعوق املر�أة عن ممار�سة الت�صوير �إذا كان لديها الوقت الكايف لذلك‬
‫والواقع ي�شهد بذلك لذا نرى كثريا من الن�ساء يف وقتنا احلا�ضر اتخذن‬ ‫ينتابك الآن بعد هذا الإجناز؟‬
‫الت�صوير كمهنة و�أبدعن فيها ب�شكل كبري‪ ،‬فنجد على �سبيل املثال حاليا‬ ‫�سعيدة جدا بهذه االجن��ازات التي حتققت يف مدة ق�صرية جداً‪،‬‬

‫جوائز‬
‫الكثري من حمالت الت�صوير الن�سائي عك�س ما كنا عليه يف املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أرجو �أن يكون القادم �أجمل ب�إذن اهلل‪ ،‬و�أن ا�ستمر على ما �أنا عليه‬
‫هل تتابعني جتارب غريك من امل�صورين (العمانيني ‪ /‬العامليني) يف جمال‬ ‫و�أتقدم بخطى ثابتة نحو من�صات النجاح‬
‫الت�صوير؟ وهل ت�أثرت بهم؟ كيف؟‬ ‫“البيئة العمانية املتنوعة”‪ ،‬ه��ل ك��ان لها دور يف ت���أل��ق امل�صور يف‬
‫بكل ت�أكيد على ك��ل م�صور االط�ل�اع على �أع��م��ال م��ن �سبقه م��ن امل�صورين‬ ‫ال�سلطنة؟ كيف؟‬
‫فاز فيلما «ري�سرتيبو» الوثائقي عن �أفغان�ستان و»وينرتز بون» الذي يتحدث‬ ‫وال �سيما املحرتفني �سواء كانوا عمانيني �أم عامليني‪ ،‬فعلى امل�صور �أن يغذي‬ ‫بالطبع البيئة العمانية زاخرة بكل ما هو جميل‪ ،‬فنحن وعلى م�ستوى‬
‫عن فتاة تبحث عن والدها‪ ،‬م�ساء ال�سبت املا�ضي باجلائزة الكربى للجنة التحكيم‬ ‫ذائقته الب�صرية با�ستمرار حتى يطور من ذائقته الفنية الب�صرية‪ ،‬ولكوين‬ ‫ال��دول امل��ج��اورة ك�أب�سط مثال‪ ،‬منلك كل املقومات الطبيعية والبيئات‬
‫يف مهرجان «�ساندان�س» ال�ساد�س والع�شرين يف بارك �سيتي يف الواليات املتحدة‬ ‫يف ب��دء م�شواري الت�صويري ف�إنني مل �أت���أث��ر ب���أي م�صور فوتوغرايف حتى‬ ‫املتنوعة من جبال و�سهول وبحار و�صحاري‪ ،‬ويف الوقت نف�سه جتد يف‬
‫الأمريكية‪.‬‬ ‫الآن‪.‬‬ ‫ه��ذه البيئات م�شاهد جاهزة للت�صوير‪ ،‬ولي�س على امل�صور �إال �أن يلمح‬
‫وي��ر���ص��د «ري�����س�تري��ب��و» ال����ذي �أخ���رج���ه م��را���س�لا احل����رب ج��ي��م هيذيرينغنت‬ ‫يقول �أحد امل�صورين العمانيني “مهرجان م�سقط بيئة خ�صبة للم�صور‪ ،‬وال‬ ‫امل�شهد املنا�سب‪ ،‬ويبد�أ يف عملية تكوين عنا�صر ال�صورة‪.‬‬
‫و�سيبا�ستيان جانغر العنف يف جحيم احل��رب عرب متابعة احلياة اليومية لـ‪15‬‬ ‫يجدها يف �أي مكان �آخر”‪ ،‬مبا �أنك قمت بالت�صوير يف املهرجان الأخري‪ ،‬ما‬ ‫كيف �ساعد “نادي الت�صوير” التابع للجمعية العمانية للفنون الت�شكيلية‬
‫جنديا امريكيا يتمركزون يف واحدة من اخطر املناطق يف افغان�ستان‪.‬‬ ‫ر�أيك بهذا القول؟‬ ‫على تطوير جتربتك يف عامل ال�صورة؟‬
‫اما «وينرتز بون» لالمريكية ديربا غرانيك فري�سم �صورة لفتاة تعرب مناطق‬ ‫�أوافقه الر�أي‪ ،‬فمهرجان م�سقط عبارة عن حيز مكاين مادي ومعنوي م�صغر‬ ‫ب��د�أ م�شواري الت�صويري بالتحاقي ب��ن��ادي الت�صوير‪ ،‬حيث ك��ان ل��ه الدور‬
‫اوزارك الربية يف و�سط الواليات املتحدة للبحث عن والدها تاجر املخدرات‪.‬‬ ‫لل�سلطنة ‪ ،‬حيث جتد فيه م�شاهد خمتلفة من الفنون ال�شعبية‪ ،‬و�شرائح‬ ‫الكبري يف �صقل موهبتي وتطوير م�ستواي وتعريفي ب�أ�سا�سيات الت�صوير‬
‫ويف فئة افالم اخليال االجنبية منحت جلنة التحكيم اجلائزة الكربى للفيلم‬ ‫عمرية ب�شرية خمتلفة م��ن �شتى ال��والي��ات‪ ،‬ب��الإ���ض��اف��ة �إىل نقل الأداة‬ ‫التي كنت �أفتقر لها‪ ،‬كما �أن لإدارة ال��ن��ادي وحتفيزها الدائم‬
‫اال�سرتايل «انيمال كينغدوم» لديفيد مي�شود ال��ذي ينقل �صورة مراهق يواجه‬ ‫احل�ضارية �إىل قلب املهرجان من �سفن و�صناعات ال��خ‪ ،‬ففي مهرجان‬ ‫على امل�شاركات الداخلية واخلارجية ووقوفها‬
‫عائلة من الل�صو�ص يف ملربون‪.‬‬ ‫م�سقط يخت�صر امل�صور امل�سافات ال�شا�سعة م�شياً على الأقدام‪.‬‬
‫ام���ا اجل��ائ��زة ال��ك�برى للفيلم ال��وث��ائ��ق��ي االج��ن��ب��ي ف��ق��د ح�صل عليها الفيلم‬ ‫يقال “�إن ال�صورة ت�ساوي �ألف كلمة”‪ ،‬ما ر�أيك يف هذه املقولة؟‬
‫ال��دمن��ارك��ي «ذي ري���د ���ش��اب��ل» مل��اد���س ب���روغ���ر‪ .‬وي����روي ال��ف��ي��ل��م ق�����ص��ة ف��ري��ق من‬ ‫قد ت�ساوي يف زمن قائلها ‪ 1000‬كلمة‪ ،‬ولكن يف الوقت الراهن �أعتذر‬
‫ال�صحفيني ي��دع��ي ان���ه ف��رق��ة م�سرحية ليتمكن م��ن اخ��ت�راق ال��ن��ظ��ام الكوري‬ ‫للقائل فبع�ض ال�����ص��ور �أ���ص��ب��ح��ت ت��ت��ج��اوز ه��ذا ال��ع��دد‪ ،‬ح��ي��ث يقول‬
‫ال�شمايل‪.‬‬ ‫ل��ي��ون��اردو دافن�شي‪”:‬الت�صوير ه��و ال�شعر ال��ذي ي��رى وال ي�سمع‪،‬‬
‫وال�شعر ه��و الت�صوير ال��ذي ي�سمع وال يرى”‪ ،‬ول��و ت�أملنا قول‬
‫دافن�شي لأيقنا �أن ال�صورة �أ�صبحت �أكرث من ‪ 1000‬كلمة‪.‬‬
‫املتابع لأعمالك يجد �أن فئة الأطفال وال�صغار حا�ضرة ب�شكل‬
‫على مدار الأ�سبوع ‪...‬‬ ‫مالحق ‬ ‫م�ستمر فيها‪ ،‬على م�ستوى “البورتريه”‪ ،‬والأعمال الأخرى‪،‬‬
‫ما ال�سبب؟‬
‫الطفولة هي الوجه العفوي وال�ضحكة ال�شفافة والغ�ضب‬
‫«عقارات» كل �سبت‬ ‫تغطية �شاملة ل�سوق العقارات‬
‫الأبي�ض‪ ،‬كل هذا و�أك�ثر ميكن ا�ستغالله يف تكوين م�شهد‬
‫���ص��ادق ي��خ��اط��ب ال����روح م��ب��ا���ش��رة‪ ،‬ب��الإ���ض��اف��ة �إىل تعلقي‬
‫«بنوك» كل �أحد‬ ‫�أخبــار و�أ�ســـرار البنـــوك‬
‫ال�شديد بالأطفال من خالل عملي التطوعي ال�سابق‪.‬‬
‫«تكنولوجيا» كل اثنني‬ ‫�آخر امل�ستجدات يف عامل التكنولوجيا واالت�صاالت‬ ‫تخيلي �أن م���ارداً �سحرياً خ��رج م��ن ال��ك��ام�يرا التي بني‬
‫«موارد ب�شرية» كل ثالثاء‬ ‫اجلديد يف دنيا التنمية الب�شرية والتدريب‬ ‫“اط ِلب �أي �شيء يف جمال الت�صوير‪،‬‬ ‫يديك‪ ،‬وقال لك‪ُ :‬‬
‫«�سيارات» كل �أربعاء‬ ‫جولة خا�صة جداً يف عامل ال�سيارات‬
‫و�سيتحقق يف غ�ضون ثانية واحدة”‪ ،‬ماذا �ستطلبني؟‬
‫جعلتني �أحتار‪ ،‬ف�أنا ما زلت يف �أول امل�شوار‪ ،‬ويلزمني‬
‫«�سياحة و�سفر» كل خمي�س‬ ‫خريطة �سياحية غنية باخلرب واملعلومة‬
‫الكثري يف جمال الت�صوير‪ ،‬لذا �س�أكتفي ب�أن �أهم�س‬
‫للمارد �سرا‪ ،‬وكونه �سرا ال �أ�ستطيع البوح فيه هنا‪.‬‬

‫«م�سرح الرحل» يف املغرب‬


‫والعرائ�س ال�ضخمة التي ي�صل ارتفاع بع�ضها اىل نحو املرت ون�صف‬ ‫ب��رف��ق��ة زوج��ت��ه �سمية يف زي���ارة اىل امل��غ��رب ذات �صيف وق���دم عر�ضا‬ ‫واالح�ترام من قبل عدد من اال�صدقاء كما �أنني ا�ستفيد من بع�ض‬ ‫عادت االبت�سامة وبريق الأمل اىل م�صطفى بعد �أن غادر �أح�ضان‬
‫املرت‪ .‬يقول احل�سوين «منار�س فنون م�سرح ال�شوارع وفن العرائ�س‬ ‫م�سرحيا يف حي (االنبعاث) ال�شعبي فتقدمت منه امراة فيما كان يهم‬ ‫الدرو�س التعليمية باال�ضافة اىل ممار�ستي لهواية امل�سرح بالدرجة‬ ‫املدر�سة مكرها اىل ال�شارع ليجد يف «م�سرح الرحل» وهي �أول جتربة‬
‫وال�سريك والفكرة اوروبية لكن املنتج حملي مغربي‪».‬‬ ‫بجمع �أغرا�ضه للرحيل «ماذا تفعلون ‪ »..‬فظن �أنها ت�ضيق بوجودهما‬ ‫االوىل‪».‬‬ ‫من نوعها يف املغرب تعوي�ضا عن تعليم وحماية وتربية افتقدها بني‬
‫وي�ضيف «هذا اخلليط املغربي املت�أثر بالقرب من �أوروبا واجلذور‬ ‫ف�أجابها «التقلقي �سرنحل» ف�أجابته كمن تتو�سل اليه «بالكاد بد�أمت‬ ‫و�أ�ضاف «وجدت هنا مدر�ستي اجلديدة و�أحببت جتربة امل�سرح من‬ ‫دروب االحياء الفقرية واملهم�شة ملدينة �سال املجاورة للرباط‪.‬‬
‫ال�ضاربة يف افريقيا هي التي ميكن �أن جتعل من التجربة املغربية يف‬ ‫ملاذا الرحيل؟‪».‬‬ ‫كل قلبي و�أمتنى �أن �أحقق �أمنيتي يف �أن �أ�صبح فنانا كبريا‪».‬‬ ‫مل ي�صدق م�صطفى اخللفي وعمره ‪ 14‬عاما دخوله دون �شروط‬
‫م�سرح الرحل جتربة متميزة‪».‬‬ ‫من هنا يقول احل�سوين «�شعرت بان مكان زوجتي و�أن��ا مل يعد يف‬ ‫رغم مظاهر الفقر البادية على االطفال ال�سيما ثيابهم الرثة التي‬ ‫و�أوراق ادارية �أو مقابل مادي �شهري اىل جتربة امل�سرح املتجول الذي‬
‫ب��اال���ض��اف��ة اىل احل�����س��وين وزوج���ت���ه ���س��م��ي��ة ال��ت��ي حت�ت�رف ابتكار‬ ‫�أوروب��ا وقررنا خو�ض جتربة م�سرح الرحل يف اطار ما يعرف بفنون‬ ‫ال تكاد ت�سرتهم يف �شهر يناير ال��ب��ارد والبنية اجل�سمانية الغلبهم‬ ‫يدخل يف اط��ار فنون ال�شوارع ليكت�شف بع�ضا من مواهبه ال�ضائعة‬
‫وت�صميم االقنعة وهي املادة اال�سا�سية يف عدد من العرو�ض امل�سرحية‬ ‫ال�شوارع يف املغرب وبال�ضبط يف �أحياء مدينة �سال الفقرية واملهم�شة‬ ‫الهزيلة فان ام��ارات ال�سعادة العارمة وامل��رح واحليوية كانت ظاهرة‬ ‫وي�شتعل فيه حما�س الت�شبث مبا ميكن �أن ي��وازن انك�ساره الداخلي‬
‫فهناك ع��دد م��ن ال�شبان املتخرجني يف م��در���س��ة ال�����س�يرك بالرباط‬ ‫كخطوة �أوىل‪».‬‬ ‫عليهم وهم منق�سمون بني من يقوم بااللعاب البهلوانية ومن ميار�س‬ ‫الناجم عن احلرمان من مقاعد الدرا�سة مثل بقية �أطفال جيله‪.‬‬
‫وقاموا بتدريبات يف فرن�سا يف جمال فنون ال�سريك وامل�سرح‪.‬‬ ‫وت�شهد عدد من �أحياء �سال ‪ -‬التي قدم فيها احل�سوين عرو�ضا‬ ‫فن االيقاع �أو ميثل على خ�شبة امل�سرح‪ ...‬حيث بدت خيمة الرحل مثل‬ ‫قال م�صطفى لرويرتز يف اخليمة التي ن�صبها امل�سرح املتجول يف‬
‫ويقول حممد قرطيط (‪ 20‬عاما) وهو م��درب الرق�ص التعبريي‬ ‫ب��رف��ق��ة جم��م��وع��ة م��ن االط��ف��ال ال��ت��ح��ق��وا ب��ه ت��ب��اع��ا ب��ع��د ا�ستقراره‬ ‫«�سوق» فنية كبرية تت�سع جلميع املواهب‪.‬‬ ‫دوار امليكة �أو حي البال�ستيك وه��و �أح��د االح��ي��اء الفقرية واملهم�شة‬
‫«ي�أتي اىل هنا �أطفال يحملون م�شاكل �أكرب من �سنهم لكننا نحاول �أن‬ ‫يف امل��غ��رب ‪ -‬مظاهر الفقر والتهمي�ش والعنف وانت�شار املخدرات‬ ‫تعد هذه التجربة االوىل من نوعها يف املغرب وبد�أها الفنان املغربي‬ ‫«مل �أجد راحتي يف الدرا�سة وانقطعت عند امل�ستوى الرابع االبتدائي‬
‫جنعل من طاقتهم ال�سلبية طاقة ايجابية لتتحول اىل رق�ص وتعبري‬ ‫واجلرمية‪.‬‬ ‫املهاجر حممد احل�سوين وزوجته �سمية قبل ثالث �سنوات وخ�ص�صاها‬ ‫ال�شتغل م�ستخدما عند عجالتي‪».‬‬
‫حركي هادف‪».‬‬ ‫وو�صل عدد امل�شاركني من االطفال ‪ 260‬طفال وهو ما يفوق بكثري‬ ‫لالحياء ال�شعبية الهام�شية خا�صة يف مدينة �سال املجاورة للرباط‬ ‫و�أ���ض��اف «يف املدر�سة ك��ان املدير دائما ي���أم��رين �أن��ا وجمموعة من‬
‫كما يقول مراد بو�شطو�ش (‪ 18‬عاما) مدرب االلعاب البهلوانية «يفد‬ ‫ح�سب ر�أي احل�سوين امكانيات جمعيته الثقافية املحدودة‪.‬‬ ‫حيث الحظ العديد من مظاهر الفقر والتهمي�ش وما يرتتب عنها‬ ‫التالميذ الك�ساىل بجمع قمامة املدر�سة فهربت من الدرا�سة‪».‬‬
‫�أحيانا الينا �أطفال ب�أفكار �سيئة وغالبا ما يكونون عدوانيني لكنهم‬ ‫وب��اال���ض��اف��ة اىل ف��ن��ون امل�����س��رح ي��رت��ك��ز م�����س��رح ال��ه��واة يف عرو�ضه‬ ‫من عنف وانحراف‪.‬‬ ‫ويقول و�شعلة االمل تتقد يف عينيه من جديد بعد �أن كانت تخبو‬
‫ينتهون بالتغيري نحو االف�ضل وي�صبحون مبتهجني و�سعداء‪».‬‬ ‫على الرق�ص وااللعاب البهلوانية و�ألعاب االقنعة وفنون ال�سريك‬ ‫كان احل�سوين الذي عمل ممثال يف عدد من م�سارح الرحل ب�أوروبا‬ ‫ع��ن��د احل��دي��ث ع��ن االن��ق��ط��اع ع��ن ال��درا���س��ة «���ش��ع��رت ه��ن��ا بالت�شجيع‬
‫الندوة‬ ‫الأثنني ‪ 16‬من �صفر ‪ 1431‬هـ املوافق ‪ 1‬فرباير ‪2010‬م‬ ‫‪20‬‬

‫ندوة «الوادي الأعلى»‪:‬امل�ؤرخون مل ين�صفوا ع�صر النباهنة‬


‫فيديو كليب‬
‫الوادي الأعلى‬
‫يف نهاية الندوة قدمت فرقة الفجر‬
‫الر�ؤية ‪� -‬أحمد بن �سيف الهنائي‬ ‫«فيديو كليب» عن الوادي الأعلى‪ ،‬وهو‬
‫م���ن ك��ل��م��ات ال�����ش��اع��ر ه��ل�ال ال�شيادي‬
‫نظم فريق اجلزيرة بالوادي الأعلى بوالية بهالء ندوة «الأدب‬ ‫و�إن�شاد زه��ران بن �سيف الهنائي وعلي‬
‫يف ع�صر النباهنة» على م�سرح مدر�سة الإمام حممد بن �إ�سماعيل‬ ‫ب���ن ���س��ع��ي��د ال��ه��ن��ائ��ي وحم���م���د ب���ن علي‬
‫احلا�ضري ‪ ،‬وذل��ك حتت رعاية �سعادة الدكتور ال�شيخ عبدامللك‬ ‫الهنائي وح��ارب بن علي الهنائي‪ ،‬وهو‬
‫بن عبداهلل الهنائي وكيل وزارة االقت�صاد لل�ش�ؤون االقت�صادية‪،‬‬ ‫م���ن �إخ�������راج ع��ب��دال��رح��م��ن ب���ن حممد‬
‫ق��دّم ل�برام��ج ال��ن��دوة الإع�لام��ي �سعيد ب��ن ال��ذي��ب الهنائي حيث‬ ‫الهنائي الذي قال يف كلمة تعريفية قبل‬
‫ق��ال «ف��ع��ال��ي��ات ال����وادي الأع��ل��ى الثقافية م�ستمرة‪ ،‬ط��رق��ت عدة‬ ‫العر�ض‪:‬‬
‫م��و���ض��وع��ات يف �أم�����س��ي��ات خمتلفة م��ن ب��ي��ن��ه��ا‪ ،‬وال��ي��وم ن�ست�ضيف‬ ‫م�����س��اء رب���اب���ة ث��ك��ل��ى ي��ط��ي��ب لعزفها‬
‫علمني م��ن �أع�ل�ام الأدب ال��ع��م��اين وه��م��ا الأ���س��ت��اذ الأدي���ب �سعادة‬ ‫ال��رم ُ��ل‪ ،‬م�����س��ا ٌء وال�����ش��ف��اه ال��ي��وم ت�صمت‬
‫املكرم �أحمد بن عبداهلل الفالحي ع�ضو جمل�س الدولة وم�ست�شار‬ ‫تارة تعلو‪ ،‬م�ساء ع�شاق الفن والن�شيد‪،‬‬
‫وزير الرتبية والأ�ستاذ حممد بن �سعيد احلجري‪ ،‬كاتب وباحث‬ ‫ورواق الأدب وال���ق�������ص���ي���د‪��� .‬ش��ه��د عام‬
‫ومفكر عماين متخ�ص�ص بالدرا�سات الأدبية والفكرية»‪.‬‬ ‫‪ 1991‬ل��ل��م��ي�لاد م��ي�لاد ف��ج��ر ج��دي��د يف‬
‫تال بعدها القارىء حممود بن حمد الهنائي �آيات عطرة من‬ ‫رب��ى ال���وادي الأع��ل��ى تكلل ب��ب��زوغ فرقة‬
‫الذكر احلكيم‪ ،‬وتقدم بعدها �أحمد العربي لإدارة الندوة‪ ،‬حيث‬ ‫الفجر الإن�شادية تلتها بعد ذلك �صحوة‬
‫حت���دث الأ���س��ت��اذ الأدي����ب �أح��م��د ال��ف�لاح��ي يف ال��ب��داي��ة ع��ن تاريخ‬ ‫�إن�����ش��ادي��ة ���س��ادت �أرج�����اء وادي الأعلى‪،‬‬
‫النباهنة‪ ،‬يف حماولة لتبني ما ميكن تبينه عن تاريخ النباهنة‪،‬‬ ‫�صحوة ر�سمت م�لام��ح ف��ن راق و�إبداع‬
‫وك��ي��ف ب���د�أت ه��ذه ال��دول��ة وم��ت��ى ت�أ�س�ست وم��ن ه��و نبهان؟ فقد‬ ‫رائ���ق �سلب ل��ب اجل��م��اه�ير و�أ���س��ر قلوب‬
‫تكرر افتخار �سليمان بن �سليمان بن مظفر النبهاين بجده نبهان‬ ‫املتابعني و�شغف عقول املت�شوقني‪.‬‬
‫كثرياً يف ق�صائده‪� ،‬إال �أن امل�ؤرخني مل يذكروا تفا�صيل هذا اجلد‬ ‫على ق�صبات ال��ف��ن فجر تب�سما‪ ،‬له‬
‫امل�ؤ�س�س‪ ،‬وال نزال �إىل يومنا هذا ال نعرف عن �أخباره �شيئاً‪.‬‬ ‫�أل��ق كالبدر حني ت�سامى‪ ،‬وعلى �سفوح‬
‫وتطرق الفالحي �إىل �أن هنالك بع�ض اخليوط الب�سيطة عن‬ ‫امل��ج��د يف وادي الأع���ل���ى‪ ،‬الح���ت �سدول‬
‫تاريخ قيام ه��ذه العائلة قائ ًال «تبدو بع�ض الإ���ش��ارات يف القرن‬ ‫بريقه فتكلما‪ ،‬ق��ال «الن�شيد �أن��ا» وردد‬
‫الرابع الهجري على ن�ش�أة النباهنة‪ ،‬وبع�ض املعلومات ت�شري �إىل‬ ‫با�سما‪�،‬أنا فرقة الإن�شاد يا جنم ال�سما‪،‬‬
‫�أن حكمهم قائ ٌم �أي��ام هجوم البويهني على عمان‪ ،‬بل ويبدو �أنها‬ ‫�أ�سدي بفني كل فن �صادق ‪،‬فحناجري‬
‫قامت قبل تلك ال��ف�ترة‪ ،‬فكما علمنا �أن من ان�برى لهم هو ابن‬ ‫خلقت لكي ترتمنا‪.‬‬
‫نبهان‪ ،‬وهذا يعني �أن الأ�سرة ت�شكلت قبل ذلك‪ ،‬و�أ�شار الفالحي‬ ‫ه���ك���ذا د�أب�������ت ال���ف���رق���ة ل���ت���ك���ون قلبا‬
‫منهم جورة وظلمة وقتلوا النا�س بغري احلق ويكفينا ق�صة هردلة عن الدخيل والعامي على امتداد الع�صرين النبهاين واليعربي‪،‬‬ ‫�أي�ضاً �إىل �أن التاريخ النبهاين مغيبٌ ‪ ،‬وت�شري بع�ض امل�صادر �إىل‬ ‫ل�شريان ت�سري فيه روح الكلم الهادف‬
‫اجلبار مع العالمة ابن الن�ضر حينما قتله بطريقة ب�شعة برميه ومل ي�سجل ح�����ض��ور لل�شعر ال��ع��ام��ي م��وث��ق �إال م��ع احل��ب�����س��ي يف‬ ‫�أن ملك النباهنة ام��ت��د �إىل ف�ترت�ين‪ ،‬ال��ف�ترة الأوىل م��ع القرن‬ ‫وينب�ض باللحن الهاتف‪ ،‬وها هي اليوم‬
‫من الطابق ال�ساد�س �إىل الأر�ض ثم �أخذ وحرق �أمواله وم�ؤلفاته الع�صر اليعربي‪ .‬غري �أنه نبه �إىل �أن اللغة ال�شعرية اجتهت �إىل‬ ‫الرابع �أو اخلام�س والفرتة الثانية يف القرن التا�سع �إىل جميء‬ ‫ت��ط��ل ع��ل��ى ج��م��ه��وره��ا ال���ك���رمي بن�شيد‬
‫التقعر وا�ستخدام غريب اللغة كما يظهر يف �إنتاج حممد بن مداد‬ ‫اجلليلة وهذه من الب�شائع التي عُرف بها ملوك النباهنة‪.‬‬ ‫الربتغاليني»‪.‬‬ ‫م�����ص��ور يف و���ص��ف م��ه��وى ال��ع��ا���ش��ق�ين و‬
‫الناعبي و�سليمان النبهاين‪ ،‬و حممد بن �سعيد القلهاتي‪ ،‬و حممد‬
‫بن مو�سى البهلوي‪.‬‬
‫الإنتاج الأدبي النبهاين‬
‫بعدها حت��دث الأ���س��ت��اذ حممد ب��ن �سعيد احل��ج��ري يف املحور‬
‫الفالحي ‪ :‬ال نعرف اجلد‬ ‫ت�أريخ العلماء‬
‫قبلة املحبني ‪ ،‬قريتنا و رحمها الذي‬
‫يحت�ضنها �إنها الوادي الأعلى‪ ،‬هنا ت�شدو‬
‫ان��ت��ق��ل ب��ع��ده��ا امل��ح��ا���ض��ر �إىل احل��دي��ث ع��ن كيفية ال��ت��ع��ام��ل يف‬ ‫العنادل فت�ضحك الورود و يلوح الندى‬
‫�شعر الفقهاء‬
‫كما �أ�شار �أي�ضاً �إىل �إ�سهامات ال�شعراء الفقهاء مبيناً �أن النظم‬
‫الثاين عن �أهمية الإنتاج الأدب��ي لع�صر النباهنة خا�صة اجلانب‬
‫ال�شعري م��ن��ه باعتبار �أن���ه ك��ان م��دخ�لا ل��درا���س��ة ت��اري��خ املرحلة‬
‫امل�ؤ�س�س ب�سب جتاهل‬ ‫ال��ت��دوي��ن وال��ك��ت��اب��ة وال��ت���أري��خ لتلك ال��ف�ترة‪ ،‬فالعلماء وامل�شايخ‬ ‫فتبت�سم املروج‪ ،‬وادي الأعلى قد هيجت‬
‫ت��ع��ام��ل��وا م��ع ال��ع��ائ��ل��ة ال��ن��ب��ه��ان��ي��ة ع��ل��ى �أن��ه��ا ع��ائ��ل��ة �سيطر عليها‬ ‫وج��داين‪ ،‬فالع�شق فاح ب�أعذب الأحلان‪،‬‬
‫النبهانية‪ ،‬و نبه �إىل �أن ذلك ي�ؤكد خطورة الكلمة خا�صة عندما العلمي قد ب��د�أ يف الع�صر النبهاين مع ظهور �أرج���وزة «النعمة»‬
‫ت��ك��ون ���ش��ع��ري��ة �إذ ب���دون �شعر ال�����س��ت��ايل يف م���دح م��ل��وك النباهنة ملحمد بن �إبراهيم الكندي (ت ‪508‬ه���ـ) ‪ ،‬غري �أن النظم العلمي‬
‫امل�ؤرخني‬ ‫اجل�بروت ‪ ،‬ل��ذا جند �أن العلماء تناولوا تلك احلقبة ب�شي ٍء من‬ ‫ح��ي��ث م��ه��ج ال��ك��ائ��ن��ات ت��ب��ع��ث ال��ن�����س��ي��م و‬
‫التجاهل والتغا�ضي وكتبوا عنهم ب�ضمري املعادي‪ ،‬ومن ذلك ق�صة‬ ‫�شرايني الأفياء تنب�ض بالنعيم ‪،...‬هنا‬
‫املتقدمني و الكيذاوي يف مدح ملوكهم املت�أخرين ملا عرفت �أ�سماء العماين مبختلف فنونه ال ميكن ف�صل جزء كبري منه عن ال�شعر‪،‬‬ ‫انتهاء حكم ال�سلطان �سليمان بن �سليمان بن مظفر النبهاين‪،‬‬ ‫خ��ي��م ���س��ح��اب ال���رب���ي���ع ف��ق��ب��ل��ت��ه قوافل‬
‫امللوك النباهنة و ملا عرف تاريخهم‪ .‬مو�ضحاً �أن ال�شعراء كانوا ذلك لأنه يحتوي يف كثري من الأحيان على روح ال�شعر خا�صة يف‬ ‫حينما نزل �إىل الفلج وكانت به ام��ر�أ ٌة ت�ستحم‪ ،‬فحاول التحر�ش‬ ‫ال����زه����ور وت����ه����ادى ال����رو�����ض ف��غ��ن��ت له‬
‫يدركون نفوذ كلمتهم ال�شعرية و دميومتها و �سريورتها ونفوذها مطالع املنظومات‪ ،‬كما �أن��ه مل يلتزم ببحر الرجز قالباً �إيقاعياً‬ ‫الأر�ض‪ ،‬كم ي�أ�سرك ال�صمت �أمام �صمود‬
‫بها واالعتداء عليها‪ ،‬فولت هاربة تهيم على الأر�ض طلبا للنجاة‪،‬‬
‫�لا ع��ل��ى ذل���ك بق�صة ب��ن��ت ال�����ش��اع��ر ال�����س��ت��ايل م��ع ب��ن��ت امللك لبناء املناظيم فهو يوظف خمتلف البحور ال�شعرية‪� ،‬ضارباً على‬ ‫م��دل ً‬ ‫وهو يجري وراءها وهي عارية‪ ،‬فلقيه العامل حممد بن �إ�سماعيل‬ ‫اجل��ب��ال وك���م ي��ه��ي��م ال��ق��ل��ب اجت����اه خلد‬
‫ذلك �أمثلة تتمثل يف �إنتاج �أحمد بن النظر‪ ،‬وعبداهلل بن عمر‬ ‫النبهاين ‪.‬‬ ‫احلا�ضري فاعرت�ضه ووقف له نداً‪ ،‬وبعد جول ٍة من العراك‪� ،‬صرع‬ ‫الغ�صون و عزف التالل‪ ،‬حياة عندليبية‬
‫و�أ����ش���ار حم��م��د احل��ج��ري �إىل �أن ال���درا����س���ات ت���ؤك��د ق��ل��ة عدد بن زياد ال�شق�صي‪ ،‬وحممد بن �إبراهيم الكندي‪ ،‬وغريهم ‪.‬‬ ‫احلا�ضري �سليمان و�ألقاه طريحاً على الأر�ض‪ ،‬وعليه مت تعيينه‬ ‫تعزفها �أن��ف��ا���س النغم الغابر فرتق�ص‬
‫ال�شعراء ن�سبياً خالل هذه القرون اخلم�سة منذ القرن ال�ساد�س‬
‫و�أ���ش��ار �أي�����ض��اً �إىل جت��اه��ل ال�شعر يف ه��ذا الع�صر لأحداث‬
‫وحتى القرن العا�شر فهناك ما يقرب من �أربعة ع�شر �شاعراً هم �سيا�سية عمانية كبرية �أهمها االحتالل الربتغايل لل�سواحل‬ ‫احلجري ‪ :‬الإنتاج الأدبي‬ ‫�إم��ام��اً نظري ب�سالته وحميته‪ ،‬ووىل امللك ه��ارب��اً ومل يعرف عنه‬
‫�شيئاً ‪.‬‬
‫لها �أوتار املجد احلا�ضر‪،‬بك الدنيا بدت‬
‫�أح��ل��ى وك��ل قلوبنا ج���ذىل‪ ،‬ب��ك الأطيار‬
‫ال�شعراء الأربعة الكبار ال�ستايل‪ ،‬والنبهاين ‪ ،‬واللواح اخلرو�صي العمانية‪ ،‬حيث ال ت��رد �أي �إ���ش��ارة �إىل ذل��ك با�ستثناء بع�ض‬
‫والكيذاوي‪� ،‬إ�ضافة �إىل ال�شعراء الفقهاء و�أهمهم حممد بن مداد الإ������ش�����ارات ال��ق��ل��ي��ل��ة يف م��ن��اظ��ي��م ���ش��ه��اب ال���دي���ن �أح���م���د بن‬ ‫لع�صرهم مدخل لدرا�سة‬ ‫توقف الفالحي عند هذه الق�صة قائ ًال «هل يعقل �أن يجري‬
‫ملك تدين‬‫امللك املبجل خلف ام��ر�أ ٍة عاري ٍة يف و�ضح النهار؟ وهو ٌ‬
‫�أنغام تغني الوادي الأعلى‪ ،‬هنا انطلقت‬
‫احلكاية فكانت البداية ‪ ..‬كلمات تغنى‬
‫الناعبي‪ ،‬وعبداهلل بن عمر بن زياد البهلوي‪ ،‬ومو�سى بن حممد ماجد يف علوم املالحة وه��ي �إ���ش��ارة ت�ؤكد رف�ض ه��ذا البحار‬
‫ال��ك��ن��دي‪ ،‬وحم��م��د ب��ن م��و���س��ى ال��ب��ه��ل��وي‪ ،‬وغ�ي�ره���م‪ ،‬ويف معر�ض العماين للوجود الربتغايل مما ينفي قطعاً تهمة م�ساعدته‬ ‫تاريخ املرحلة‬ ‫له الأر�ض وي�ستطيع الو�صول �إىل ما يريد؟ وهل يرتكب مع�صي ًة‬
‫يف و�ضح النهار؟ ثم �أنه لو �أراد ارتكاب مثل هذه املع�صية فاملكان‬
‫بها ال�شاعر ه�لال ال�شيادي لتت�صدى‬
‫ل��ه��ا ع���ن���ادل ال��ف��ج��ر ال�����ش��ادي��ة ‪ ،‬تكاثف‬
‫تف�سريه لقلة ال�شعراء يف ه��ذا الع�صر �أك��د احلجري ب���أن القول للربتغاليني‪ .‬كما �أك��د �أن جتاهل ه��ذه الأح���داث اجل�سام مل‬ ‫امل��ن��ا���س��ب ال���ذي ي��ت��وارى ف��ي��ه ع��ن �أع�ي�ن ال��ن��ا���س ه��و ق�����ص��ره الذي‬ ‫للجهود و مالحم للعزمية وال�صمود ‪،‬‬
‫ب��وج��ود متييز �أو حتيز �ضد ال�ت�راث الأدب���ي للمرحلة النبهانية يقت�صر على ال�شعر ب��ل ل�شتى امل�صادر التاريخية والعلمية‬ ‫يحوي ع�شرات اجلواري‪ ،‬وال�س�ؤال الذي يطرحه العقل �أين ذهب‬ ‫�أمن���وذج للعمل اجل��م��اع��ي متخ�ض عنه‬
‫هو �أمر غري �صحيح وال ي�صمد عند التحقيق‪ ،‬بل واقع احلال �أن خالل املرحلة النبهانية مما يحتاج �إىل تف�سري و تربير مقنع‪،‬‬ ‫ال�سلطان و�أين ذهب جنوده؟ وكيف مات؟ وكيف تنازل عن ملكه‬ ‫�إنتاج كليب ال��وادي الأع��ل��ى‪ ،‬ويف اخلتام‬
‫الع�صر كان ع�صر ازده��ار نرثي �أكرث منه �شعري‪ ،‬و جند مالمح ح��ي��ث مل ت��ع��رف تفا�صيل امل��ق��اوم��ة ال��ع��م��ان��ي��ة (ق��ب��ل الدولة‬ ‫حرب �أو قتال؟ هذه الق�صة حينما نت�أملها اليوم هي‬ ‫هكذا من دون ٍ‬ ‫كلمة �شكر لأه��ايل هذه القرية املفعمة‬
‫ه��ذا االزده���ار النرثي يف مقدمات الكتب الفقهية ويف الر�سائل اليعربية) لالحتالل الربتغايل �إال عرب امل�صادر الغربية و من‬ ‫يف غاية اجلمال‪ ،‬وقد ا�ستوقفت الفالحي ق�صة ال�سلطان مع �أخيه‬ ‫�أبعد ما تكون عن احلقيقية‪ ،‬و�أخذها العلماء دون �أن يناق�شوها»‪.‬‬ ‫باحلب وال��وداد هم من ر�سموا الب�سمة‬
‫املطولة املعروفة بـ «ال�سري العمانية « التي تت�ضمن �آراء و مواقف �أهمها مذكرات البوكرييك القائد الربتغايل الذي قاد ذلك‬ ‫ح�سام‪ ،‬حينما ك��ان يفتخر ب��ه يف البداية ويجله وي��ق��دره‪ ،‬ليدب‬ ‫وو�سموا الأر���ض بو�سام الهمة‪ ،،‬هم من‬
‫منها العلمي و منها ال�����س��ي��ا���س��ي‪ ،‬ويف م��ا وج���د م��ن ب��داي��ات لفن االحتالل بدايات القرن ال�ساد�س ع�شر امليالدي‪.‬‬ ‫زيارة ابن بطوطة‬
‫بينهما خ�ل�اف‪ ،‬ي�ستغله ال��ع��ذال للت�شتيت والتحري�ض بينهما‪،‬‬ ‫ر���ص��ع �أدمي ال��ق��ري��ة �صفحة اجل��م��ال ‪،،‬‬
‫معار�ضات النباهنة‬ ‫املقامات‪ ،‬غري �أنه �أكد �أن �أول توثيق لل�شعر العماين كان يف هذا‬ ‫فتبد�أ ر�سائل الن�صح‪ ،‬تلتها ر�سائل الوعيد والتهديد‪ ،‬لتقع معارك‬ ‫ثم حت��دث �سعادة املكرم كذلك عن زي��ارة اب��ن بطوطة لعمان‪،‬‬ ‫�شيوخا و�شبابا ر�ضعا و�أ�شباال ‪ ،،‬نرثوا‬
‫الع�صر �إذ ال يعرف ديوان �شعر مكتمل ل�شاعر عماين قبل ال�ستايل‬ ‫عدة‪ ،‬تنتهي مبقتل ح�سام يف معركة حبل احلديد ب�إزكي‪ ،‬فريثي‬ ‫وذك��ر ق�صة امل��ر�أة التي ج��اءت ت�ست�أذن ال�سلطان مثلما يقول ابن‬ ‫البهجة على رباها ‪� ،،‬إنها ‪� ..‬إنها ‪� ..‬إنها‬
‫و حت���دث احل��ج��ري ع��ن امل��ع��ار���ض��ات يف �شعر ه���ذه املرحلة‬ ‫يف ب��داي��ات ال��ق��رن ال�����س��اد���س ال��ه��ج��ري‪ ،‬وم���ا وج���د ق��ب��ل ذل���ك كان‬ ‫بطوطة يف مذكراته كنت يوما عند ال�سلطان �أبي حممد بن نبهان‬
‫مقطوعات �شعرية �أو ق�صائد متناثرة‪� ،‬أو �أعما ًال �شعرية ل�شعراء مبيناً �أن��ه �أخ��ذ �أحياناً �شكل معار�ضة �أ�سلوبية كما يظهر يف‬ ‫ال�سلطان �أخيه بق�صائد مبكية وحزينة فقد قال يف �إحداها‪:‬‬ ‫الوادي الأعلى ‪.‬‬
‫لهفي عليك كلهف �أ ٍم بر ٍة **** فقدت جنينا فهي ثكلى تنزع‬ ‫ف�أتته ام��ر�أة �صغرية ال�سن ح�سنة ال�صورة بادية الوجه‪ ،‬فوقفت‬ ‫ه�����ذا وق�����د ت�����ض��م��ن ال���ف���ي���دي���و كليب‬
‫من �أ�صل عماين كابن دريد مث ًال وه�ؤالء هم من الأعالم الذين �إن��ت��اج ال��ل��واح اخلرو�صي ال��ذي ت�أثر مبنهج �شعراء الت�صوف‬ ‫بني يديه وقالت له «يا �أبا حممد طغى ال�شيطان يف ر�أ�سي»‪ .‬فقال‬
‫جت��اوزوا يف ت�أثري عطائهم البعد العماين فكانوا �أل�صق بدائرة وا�ستخدم �أ�ساليبهم وطرقهم ورم��وزه��م‪ ،‬و يف �أحيان �أخرى‬ ‫لهفي عليك كلهف طفلٍ قطعت **** منه العالئق فهو باكٍ يفجع‬ ‫م�����ش��اه��د م��ت��ح��رك��ة م��ن ال����وادي الأعلى‬
‫لها» اذهبي واط���ردي ال�شيطان»‪ .‬فقالت له «ال ا�ستطيع و�أن��ا يف‬
‫قطعت ي��دي ع��م��دا ي��دي وت��وه��م��ي **** م��ن قبل �أن ي��دا ي��دا ال‬ ‫تتنا�سق مع �أداء املن�شدين وحركاتهم‪،‬‬
‫ت�أخذ املعار�ضة �شكل املعار�ضة املبا�شرة لق�صيدة ل�شاعر �شهري‪،‬‬ ‫الثقافة العربية العامة‪.‬‬ ‫جوارك يا �أبا حممد»‪ .‬فقال لها «اذهبي فافعلي ما �شئت»‪ .‬فذكر‬
‫وهي مبثوثة بكرثة يف �شعر الع�صر النبهاين‪ ،‬وهي و�إن كانت‬ ‫تقطع‬ ‫فح�ضر امل��اء بقوة‪ ،‬كذلك �صور اجلبال‬
‫عروبة احلكام‬ ‫يل ملا ان�صرفت عنه �أن هذه ومن فعل مثل فعلها تكون يف جوار‬ ‫وال���ورود وال��زه��ور والأط��ي��ار واحل�صون‬
‫تنطلق من ن�ص �شعري �سابق يف قالبه الإيقاعي وزناً وقافية‬ ‫ديوان النبهاين‬ ‫ال�سلطان‪ ،‬وت��ذه��ب للف�ساد‪ ،‬وال يقدر �أب��وه��ا وال ذوو قرابتها �أن‬
‫كما �أ�شار �إىل �أن عروبة احلكام العمانيني �سواء كانوا ملوكاً �أو ومو�ضوعاً ـ �أحياناً ـ �إال �أن ال�شاعر يحاول �أن ي�صنع ف�ضاءه‬ ‫واملواقع التي تنب�ض باحلركة واجلمال‪،‬‬
‫وقال يف نهاية حديثه «ديوان النبهاين به كثري من الإ�شارات‬ ‫يغريوا عليها‪ ،‬و�إن قتلوها قتلوا بها‪ ،‬لأنها يف جوار ال�سلطان‪ ،‬ثم‬ ‫ك��ذل��ك امل����زارع ال�����ش��ا���س��ع��ة ال��غ��ن��اء‪ ،‬فيما‬
‫�أئمة �أدت �إىل اقرتاب ال�شعراء منهم على عك�س ما كان عليه احلال ال�شعري وخطه البنائي اخلا�ص‪ ،‬ويتفاوت ال�شعراء يف هذه‬ ‫ق��ال بعدها اب��ن بطوطة « ال غ�يرة عند �أه��ل عمان على �أهلهم» من املمكن للم�ؤرخ الفاح�ص �أن يتناولها حيث �أنه يحوي الكثري‬
‫يف البيئات العربية الأخ���رى يف الع�صرين اململوكي والعثماين امل��ق��درة ب�سبب من اكتمال امللكة والأداة ال�شعرية �أو �ضعفها‪،‬‬ ‫اح��ت��ل ج��ري��ان ال�����وادي ك��ذل��ك م�ساح ًة‬
‫ف��داف��ع الإم�����ام ال�����س��امل��ي ك��ث�يراً ع��ن �أه����ل عُ��م��ان �إال �أن����ه ق���ال عن من احلكايات‪ ،‬حتى غزلياته تنبئ عن املناطق والقرى والأمكنة‬ ‫جيد ًة من الفيديو‪ ،‬كذلك بينّ الفيديو‬
‫املوازيني للع�صر النبهاين واليعربي‪ ،‬مما �أدى �إىل انعكا�س ذلك و لذلك وج��د �أن املعار�ضات اجتهت يف نهايات الع�صر النبهاين‬ ‫ال�سلطان «هذا لي�س بغريب على ال�سلطان»‪ ،‬فنظرة العلماء كانت ميكن للباحث �أن ي�ستخرج منها �شيئاً ي��دل��ل على تلك الفرتة‬
‫على الأغ��را���ض ال�شعرية التي حافظت على تقليديتها فارتكزت �إىل ح��ال��ة م��ن التقليد وامل��ح��اك��اة‪ ،‬بينما ك��ان��ت عك�س ذل���ك عند‬ ‫تكاتف �أهل الوادي الأعلى وم�شاركاتهم‬
‫لهم �سلبية وال تزال �إىل يومنا غري �إيجابية‪ ،‬فهل يعقل �أن تخلو املغيبة»‪ ،‬م�شريا يف الوقت نف�سه �أن��ه ال ينفي �أن النباهنة بع�ض‬ ‫االجتماعية يف كل املنا�سبات والفعاليات‪،‬‬
‫على العناية باملديح والفخر والرثاء والغزل و�إن �أ�ضيفت �إليها ال�شعراء املتقدمني كال�ستايل مث ًال ب�سبب القدرة ال�شعرية التي‬ ‫ف�ترة خم�سة ق���رون م��ن الطهر وال�����ص�لاح وال��ت��ق��وى والنزاهة؟‬
‫�أغ��را���ض �أخ��رى يف نهايات الع�صر النبهاين كاملدائح النبوية �سمحت لل�شاعر بتجاوز ت�أثري النموذج املعار�ض �إىل تقدمي ر�ؤيته‬ ‫وقد القى الفيديو كليب قبو ًال من قبل‬
‫و�ضرب الفالحي مث ًال بال�سلطان فالح بن م�سلم‪ ،‬وهو �سلطا ٌن‬ ‫اجلميع‪.‬‬
‫و�شعر احل��ب الإل��ه��ي كما جن��ده عند ال��ل��واح اخلرو�صي مثال‪ ،‬ال�شعرية اخلا�صة‪.‬‬ ‫تقي‪ ،‬فكان يتعاون مع الإم��ام ويبعث �إليه الر�سائل من �أج��ل �أن‬
‫و ت��ط��رق احل��ج��ري �إىل ظ��ه��ور امل��ق�����ص��ورات ال��ع��م��ان��ي��ة يف هذا‬ ‫و���ش��ع��ر ال��ت�����س��ب��ي��ح والأذك������ار ك��م��ا جن���ده ع��ن��د حم��م��د ب���ن مداد‬ ‫اجلدير بالذكر �أن فريق العمل تكون‬
‫يتعاونا معاً‪ ،‬فقد طلب من العامل الفقيه ابن املفرج �أن يقيموا‬ ‫من حممد بن علي الهنائي يف الأحلان‬
‫ال��ن��اع��ب��ي‪ ،‬و�شعر النقد االج��ت��م��اع��ي كما ظهر يف �شعر اللواح الع�صر ‪ ،‬و هي تلك الق�صائد التي حاولت �أن تعار�ض مق�صورة‬ ‫�صالة اجلمعة‪ ،‬فقال له «اجعلني ا�ست�شري بع�ض العلماء»‪ ،‬و�أجابه‬
‫�لا مب��ق�����ص��ورة حم��م��د ب��ن مداد‬ ‫واب��ن م��داد الناعبي على ال�����س��واء‪ ،‬و�شعر احل���روب كما يوجد اب���ن دري����د‪ ،‬و ���ض��رب ل��ظ��ه��ره��ا م��ث ً‬ ‫وع���ب���دال���رح���م���ن ب����ن حم���م���د الهنائي‬
‫الحقاً «�أن اجلمعة ال يقيمها اجلبابرة»‪ .‬و هنا يجب على امل�ؤرخني‬ ‫وحم��م��د ب��ن نا�صر الهنائي وم���ازن بن‬
‫عند �سليمان النبهاين و الناعبي وال��ك��ي��ذاوي‪ .‬وه��ذا الرت�سخ ال��ن��اع��ب��ي‪ ،‬وم��ق�����ص��ورة حم��م��د ب���ن م��و���س��ى ال��ب��ه��ل��وي‪ ،‬م��ن��ب��ه��اً �إىل‬ ‫حماولة تفح�ص الروايات‪ ،‬وق��راءة الق�صائد حتى يكون حكمهم‬
‫للأغرا�ض التقليدية يف معظم مراحل الع�صر النبهاين هو ا�ستمرار ظهور املق�صورات يف ال�تراث ال�شعري العماين و�صو ًال‬ ‫علي الهنائي وزهران بن �سيف الهنائي‬
‫منطقياً و�أكرث �صدقاً ومنهجية‪.‬‬ ‫يف الت�صوير‪ ،‬فيما كان يف املونتاج زهران‬
‫عك�س م��ا ك��ان عليه احل��ال يف البيئات العربية الأخ���رى حيث �إىل الع�صر احلديث‪.‬‬
‫كما ركز يف نهاية ورقته على ال�شاعر حممد بن مداد الناعبي‬ ‫ا�شتغل ال�شعراء ب��الأغ��را���ض املتعلقة ب�ش�ؤون احل��ي��اة اليومية‬ ‫�سليمان و�أخيه ح�سام‬ ‫ب���ن ���س��ي��ف ال��ه��ن��ائ��ي‪ ،‬وت��ك��ف��ل باملتابعة‬
‫الب�سيطة والطرف وامللح والألغاز وغريها من الأغرا�ض غري باعتباره واح��داً ممن جتلت يف �شعرهم اخل�صائ�ص الفنية ل�شعر‬ ‫يف نهاية امل��ح��ور الأول حت��دث ال��ف�لاح��ي ع��ن �شعر ال�سلطان‬ ‫وال��ت��ن�����س��ي��ق �أح��م��د ب��ن ���س��ي��ف ب��ن نا�صر‬
‫التقليدية‪ ،‬وه��و يعيد ه��ذا البقاء لهذه الأغ��را���ض �إىل عروبة امل��رح��ل��ة النبهانية‪ ،‬ه��ذا �إ���ض��اف�� ًة �إىل ك��ون��ه ميثل الإ���ض��اف��ة التي‬ ‫�سليمان بن �سليمان بن مظفر النبهاين‪ ،‬مبيناً �أن �شعره ٌ‬
‫رقيق‬ ‫الهنائي‪� ،‬أداء ف��رق��ة الفجر الإن�شادية‬
‫احلكام العمانيني‪ ،‬كما �أن اللغة ال�شعرية ظلت �سليمة بعيدة قدمها ال�شعراء الفقهاء �إىل ال�شعر العماين يف الع�صر النبهاين‪.‬‬ ‫وعذب‪ ،‬وفيه �أغرا�ض �شعرية جميلة‪ ،‬وديوانه ممتع وفيه ق�صائد‬ ‫بالوادي الأعلى‪.‬‬

‫�أم�سيـــات الوادي الأعلى متخ�ص�صة ومتنوعة‬


‫بحق جودة التنظيم و دقته‪ ،‬وجدية التعاطي مع ال�ش�أن الثقايف‪،‬‬ ‫يف العا�صمة‪.‬‬ ‫نهائيا‪.‬‬ ‫�أك������د احل����ا�����ض����رون يف ن������دوة االدب يف ع�����ص��ر ال���ن���ب���اه���ن���ة ان‬
‫واحل�ضور اجليد الذي ي�ؤكد تطلع اجلمهور للفعاليات الثقافية‬ ‫كل يف جماله‪ ،‬هذا‬ ‫يح�سب للفريق من حيث الإدارة والعاملني‪ٌ ،‬‬ ‫�أم��ا الأدي��ب �أحمد الفالحي فقال �أوال وقبل كل �شيء �سعدنا‬ ‫ال����وادي االع��ل��ى ا���ص��ب��ح��ت ���س��ب��اق��ة يف تنظيم ال���ن���دوات الثقافية‬
‫املنطلقة من ال�تراث والثقافة والأدب العماين‪ ،‬الحظت بجالء‬ ‫الفريق ي�ستحق الإ���ش��ادة والثناء‪ ،‬بنى لنف�سه اجلمهور املتالقي‬ ‫�أن ذهبنا �إىل ذاك امل��ك��ان اجل��م��ي��ل‪ ،‬و�سعدنا ب��ر�ؤي��ة تلك البقعة‬ ‫املتخ�ص�صة‪،‬وقد قال �سعادة الدكتور ال�شيخ عبدامللك الهنائي �إن‬
‫تناغم الأداء لدى املنظمني وتفاعل الهيئات الداعمة وامل�ساعدة‬ ‫معه‪ ،‬الب��د �أن نذكر م��ا �سمعناه م��ن فعاليات �أقامها الفريق يف‬ ‫اجلميلة‪ ،‬و�سعدنا �أك�ثر بحفاوة النا�س واحرتامهم وتقديرهم‪،‬‬ ‫الندوة كانت رائعة وحملت م�ضامني جميلة‪ ،‬وابتعدت كثرياً عن‬
‫م��ع ج��ه��وده��م‪ ،‬و ر�أي���ت كيف ميكن للم�ؤ�س�سات املحلية �أن تقوم‬ ‫ال�سابق وهي فعاليات جداً مهمة ا�ست�ضاف فيها �شخ�صيات بارزة‪،‬‬ ‫�أم��ا عن الندوة فنحن نود �أن نحيي هذا الفريق يف هذه القرية‬ ‫االبتذال‪ ،‬وارتقت ب�أهدافها و�أفكارها و�أطروحاتها‪ ،‬م�ضيفا �أحي‬
‫ب�أعمال ثقافية مميزة رغ��م �إمكاناتها امل��ح��دودة‪ ،‬و يف نظري �أن‬ ‫وندوات موزعة بني الدين والأدب واملو�سيقي والإن�شاد و�أم�سيات‬ ‫ال�صغرية على الهمة ودوره وج��ه��ده وا���س��ت��ع��داده اجليد واملتقن‬ ‫فريق اجل��زي��رة ه��ذه الهمة الثقافية‪ ،‬والت�ألق اجلميل يف تناول‬
‫ه���ذه نتيجة طبيعية ل��ل��ت��ف��اين والإخ�ل�ا����ص يف خ��دم��ة الثقافة‪،‬‬ ‫ال�شعر‪ ،‬ه��ذا الفريق ينبغي �أن توجه �إل��ي��ه التحية و�أن ي�شاد به‬ ‫والتنظيم الرائع‪ ،‬فقد كانت مرتبة �سواء من حيث مقدم احلفل‬ ‫العديد م��ن الق�ضايا الثقافية والفكرية وال��دي��ن��ي��ة‪ ،‬يف الوادي‬
‫كما �أين �أ�شيد بالروح الأخ��وي��ة الراقية والأ�صيلة التي �أحاطت‬ ‫كل الإ�شادة‪ ،‬ونحن ننا�شد املو�سرين والأثرياء الوقوف مع هذه‬ ‫الذي كان �أكرث من رائع يف تقدميه وكلماته‪ ،‬فهو بلي ٌغ ومتمكن‪،‬‬ ‫الأعلى نرى التكاتف دائماً‪ ،‬والتكافل يف �أبهى �صوره و�أجمل حلله‪،‬‬
‫بالفعالية‪ ،‬و�ألفت النظر �إىل ا�ستخدام التقنية الذي جاء �سل�ساً‬ ‫الظاهرة الثقافية اجلميلة ودعم الفريق وم�ساندته والتربع له‬ ‫متخ�ص�ص يف الأدب ويبدو‬
‫ٌ‬ ‫كذلك مدير الندوة ال��ذي بدا وك�أنه‬ ‫طهارة النا�س و�صفاء قلوبهم يجعل كل من ي�أتيهم ي�شعر بالألفة‪،‬‬
‫و فعا ًال‪ ،‬وباخت�صار ر�أيت �أن كل عنا�صر النجاح واجل��ودة توفرت‬ ‫كي ي�ستطيع �أن ي�ؤدي دوره الثقايف امل�شع‪� ،‬أخرياً كما �أو ًال‪ ،‬ن�شعر‬ ‫�أنه �أعد نف�سه جيداً‪ ،‬فهو �شاب مثقف وم�ضطلع‪� ،‬إدارت��ه للندوة‬ ‫أنا�س �أخيا ٌر كرماء‪ ،‬يلتفون حول ال�ضيف وي�شعرونه باملحبة‬ ‫فهم � ٌ‬
‫يف تنظيم ه��ذه الفعالية ���س��واء يف الفعالية نف�سها �أو م��ا �سبقها‬ ‫باالمتنان مبا قابلنا به الفريق و�أه��ل القرية من ك��ر ٍم وحفاو ٍة‬ ‫كانت �أكرث من جيدة وتقدميه �أكرث من رائع‪ ..‬وقد �أبهرتنا فرقة‬ ‫والوداد‪.‬‬
‫من �إع��داد و دعاية وما تابعها من توثيق ومتابعة ملجرياتها‪� ،‬أو‬ ‫بالغة‪ ،‬ونتوجه بال�شكر كذلك �إىل �سعادة الدكتور ال�شيخ عبدامللك‬ ‫الفجر بقدراتها وال�شاب الذي حتدث بل�سان الفرقة كان متمكناً‬ ‫م���ا ي��ق��وم ب���ه ف��ري��ق اجل���زي���رة ع��م ٌ��ل رائ���� ٌع ب��ح��ق‪ ،‬و�أ���ص��ب��ح لهم‬
‫يف التقدمي للندوة واالحتفال كذلك‪ ،‬ما يدفعني لرجاء و متني‬ ‫الهنائي راعي الندوة‪.‬‬ ‫لأق�صى احل��دود وبليغ املنطق‪ ،‬ويبدو �أن لديه �شاعرية و�أتوقع‬ ‫ج��م��ه��وره��م ال���ذي ي���أت��ي��ه��م يف منا�سباتهم‪ ،‬ك��ان��ت ن���دوة الأدب يف‬
‫التوفيق لكل هذه اجلهود و�أن تكلل بالنجاح دائماً و�أن ت�صل �إىل‬ ‫وق����ال حم��م��د احل��ج��ري ا���ش��ك��ر غ��اي��ة ال�����ش��ك��ر ف��ري��ق اجلزيرة‬ ‫له ن�صيب يف جمال الإبداع والبيان‪ .‬الندوة يف جمملها �أكرث من‬ ‫ع�صر النباهنة خال�صة ندواتٍ �سابقة‪ ،‬كما �أن التنظيم بدا رائعا‬
‫هدفها املن�شود خلدمة العمل الثقايف يف ال�سلطنة‪.‬‬ ‫الريا�ضي والقائمني عليه لتنظيمهم لهذه الفعالية التي ك�شفت‬ ‫رائعة واحل�ضور اجليد الذي ال ميكن �إغفاله‪ ،‬الذي نفتقده كثرياً‬ ‫ومن�ضبطاً وراقياً‪ ،‬متازجت فيه التقنية بالب�ساطة‪ ،‬وغاب التكلف‬
‫‪19‬‬ ‫االثنني ‪ 16‬من �صفر ‪ 1431‬هـ املوافق ‪ 1‬فرباير ‪2010‬م‬ ‫احلياة‬
‫الهيئـــة العمــانية‬
‫للأعمال اخلريية‬
‫�أن�شئت الهيئة العمانية للأعمال اخلريية عام‬
‫‪1996‬م مبوجب املر�سوم ال�سلطاين رقم ‪، 96/6‬الذي‬
‫�صناديق «التربعات» املجهولة و�سيلة مبتكرة للت�سول‬
‫حدد نظامها الأ�سا�سي و�أهدافها والدور املنوط بها‬
‫يف خدمة املجتمع وهي هيئة �أهلية خريية تخ�ضع‬ ‫ا�ستطالع‪ :‬ناجية البلو�شية‬
‫للرقابة املالي ــة احلكومي ــة‪.‬‬
‫م���ن �أه�����م �أه������داف ال��ه��ي��ئ��ة ال��ع��م��ان��ي��ة للأعمال‬ ‫ر�أى كثري ممن ا�ستطلعنا �آرا�ؤهم �أن وجود‬
‫اخلريية‪:‬‬ ‫العديد من �صناديق التربعات املجهولة‬
‫دع�����م ومت����وي����ل م�������ش���روع���ات وب����رام����ج الرعاية‬ ‫التي تتوزع يف العديد من الأماكن واملحالت‬
‫االج��ت��م��اع��ي��ة ال���ت���ي ت���ع���ود ب��ال��ن��ف��ع ع��ل��ى �أب���ن���اء هذا‬
‫الوطن‪.‬‬ ‫التجارية ‪ ،‬وانت�شار املل�صقات الورقية بجانب‬
‫دع��م ومت��وي��ل امل�����ش��روع��ات وال�برام��ج ال��ت��ي ترعى‬ ‫�آالت ال�سحب ‪ ،‬تثري كثري من القلق لديهم ‪،‬‬
‫ال���ط���ف���ول���ة والأي�����ت�����ام وال���ع���ج���زة ورع���ـ���اي���ة وت�أهيل‬ ‫يف ظل عدم معرفتهم ملن �ست�ؤول اليه هذه‬
‫املعوقني‪.‬‬ ‫الأموال ‪ ،‬ومن اجلهة امل�ستفيدة من الأموال‬
‫م�ساعدة اجل��ه��ات والأف���راد يف حالة ال��ك��وارث �أو‬ ‫املتربع بها ‪ ،‬وطالبوا بوجود قانون ينظم مثل‬
‫احلوادث داخل وخـارج ال�سلطنة ‪.‬‬ ‫هذه التربعات ‪ ،‬و�أن يوجد ا�سم اجلهة على‬
‫ج��م��ع وت��ل��ق��ي ال��ت�برع��ات وال��ه��ب��ات وغ�ي�ره���ا من‬
‫امل�����س��اه��م��ات وامل�������س���اع���دات ال��ت��ط��وع��ي��ة م���ن الأف�����راد‬ ‫�صناديق التربعات ‪.‬‬
‫وامل���ؤ���س�����س��ات داخ���ل ال�سلطنة وتقبل ال��ت�برع��ات من‬
‫خارج ال�سلطنة ‪.‬‬
‫�إجنازات الهيئة‬
‫�أهم �إجنازات الهيئة العمانية للأعمال اخلريية‬
‫على ال�صعيد املحلي‪ ،‬هي‪  :‬‬
‫تقدم الهيئة م�ساعدات نقدية دوري��ة مقطوعة‬
‫للفئات الآتية ‪:‬‬
‫�أ‌‪� -‬أ�سر ال�ضمان االجتماعي‬
‫ب‌‪ -‬الأ�سر املنتظرة لل�ضمان‬
‫ج‪ -‬حاالت ذوي الدخل املحدود‬
‫د‪ -‬الأ�سر املحتاجة‬

‫امل�ســـــاعدات املقدمة‬
‫لأ�سر ال�ضمان االجتماعي‬ ‫�صناديق التربع للجمعيات اخلريية املعروفة حتظى بدعم املح�سنني‬
‫والأ�سر املنتظرة لل�ضمان‬ ‫ع��ن��د ه���ذه الأم�����ور ‪ ،‬ف��ل��م��ن ي��ذه��ب املبلغ‬ ‫�آالت ال�سحب الآيل فذلك يثري ال�شك‪.‬‬ ‫يف البداية تقول �آمنة البلو�شية‪� :‬أجهل‬
‫�أ‌‪ -‬حت�صل ا���س��ر ال�����ض��م��ان االج��ت��م��اع��ي والأ�سر‬ ‫وهل هم ممن ي�ستحقون ال�صدقة ‪ ،‬ومن‬ ‫و�أ�ضاف يعقوب ال�شملي قائال‪ :‬عدم‬ ‫متاما اجلهات التي �ستذهب �إليها �أموال‬
‫املنتظرة لل�ضمــان على الن�صـيب الأوف��ر من جميع‬ ‫وج��ه��ة ن��ظ��ري ال��ه��دف �أ���س��م��ى وه���و عمل‬ ‫ثقتي �إىل �أين تذهب الأموال هو الرادع‬ ‫���ص��ن��ادي��ق ال���ت�ب�رع ‪،‬ل���ذل���ك ال �أت���ب��رع وال‬
‫م�ساعدات الهيئة الدورية وال�سنوية ‪.‬‬ ‫اخلري وم�ساعدة املحتاج‪.‬‬ ‫الأول يف ندرة تربعي يف تلك ال�صناديق‬ ‫�أف��ك��ر يف و�ضع �أي��ة مبالغ ول��و علمت من‬
‫ب‌‪ -‬امل�ساعدات الدورية يكون ن�صيبها بني ‪-30‬‬
‫‪. %40‬‬
‫وق��ال ع�صام الغماري‪� :‬أظ��ن �أن هناك‬
‫قوانني تتحكم يف وج��ود ه��ذه ال�صناديق‬ ‫يو�سف العامري‪:‬‬ ‫‪،‬ك��م��ا �أن الأم���ر امل��ث�ير لل�شك مل���اذا تكون‬
‫تلك ال�صناديق عند �أماكن املحا�سبة يف‬
‫�أحد عن اجلهة التي �ستذهب �إليها هذه‬
‫الأم��وال كنت �س�أتربع دون �أن �أحتقق عن‬
‫و�أم����اك����ن وج����وده����ا ‪ ،‬وال ب���د م���ن وج���ود‬ ‫م��راك��ز الت�سوق ‪ ،‬ف��ه��ذا يعني �أن الأمر‬ ‫�أمور �أخرى‪)..‬‬
‫ج‪ -‬امل�������س���اع���دات ال�����س��ن��وي��ة ‪ :‬ت�����ص��رف الهيئة‬
‫م�ساعدات �سنوية خا�صة للأ�سر املنتظرة لل�ضمان‬ ‫ت��راخ��ي�����ص ل��ل��ج��ه��ة ال��ت��ي ت�����ض��ع �صندوقا‬ ‫ال يوجد ما ي�شري‬ ‫م��ت��ع��م��د �أم����ا �إذا ك���ان���ت ال���ن���واي���ا ح�سنة‬ ‫وي��ق��ول ي��و���س��ف ب��ن را���ش��د ال��ع��ام��ري ‪:‬‬
‫للتربع يف الأماكن العامة واملحالت‪ ،‬و�إن‬ ‫وال�صناديق جلمعيات خريية فال ب�أ�س‬ ‫(يظن الكثري �أن �صناديق التربع املجهولة‬
‫ف��ق��ط‪ ،‬خ�ل�ال ���ش��ه��ر رم�����ض��ان امل���ب���ارك وي��ق��در حجم‬
‫امل�����س��اع��دة ح�����س��ب ع����دد الأ����س���ر امل�����س��ج��ل��ة يف قائمة‬ ‫كانت هناك �صناديق ال يو�ضع عليها �شعار‬ ‫�إىل اجلهة �صاحبة‬ ‫بذلك‪ ،‬وال ب�أ�س بالتربع فيها بل و�أ�شجع‬ ‫هي جمرد جتميع للأموال جلهة معينة‬
‫�أو مل�صق يو�ضح اجلهة التابعة لها ‪ ،‬فهذا‬ ‫غ��ي��ري ب���ال���ت�ب�رع ‪،‬خ���ا����ص���ة و�أن ديننا‬ ‫�أو ل�����ش��خ�����ص م��ع�ين ‪ ،‬وي��ج��ه��ل الكثريون‬
‫االن��ت��ظ��ار ل��دى وزارة التنمية االجتماعية‪ ،‬وتكون‬
‫امل�ساعدةعادةمبعدل‪�40‬إىل‪50‬رياللكل�أ�سرة‪               .‬‬ ‫يعني عدم وجود ترخي�ص و�أنها جتاوزات‬
‫�شخ�صية يجب الإب�ل�اغ عنها للحد من‬
‫�صندوق التربع‬ ‫احلنيف يو�صينا بالت�صدق وم�ساعدة‬
‫املحتاج و�إعانة الفقري‪.‬‬
‫القوانني التي تنظم ه��ذه الق�ضية ‪� ،‬إال‬
‫�أنهم على حق �أحيانا خا�صة مع انت�شار‬
‫امل�ساعدات التعليمية ‪:‬‬
‫تقدم الهيئة م�ساعدات مالية لعدد من الطلبة‬ ‫وجودها وللمحافظة على �أموال املتبعني‬ ‫تكاتف عائلي‬ ‫و���س��ائ��ل ال��ت�����س��ول ‪ ،‬ح��ي��ث �أن ك���ث�ي�را من‬
‫وال��ط��ال��ب��ات م��ن ف��ئ��ات ا���س��ر ال�ضمان وذوي الدخل‬ ‫وتوجيهها الوجهة ال�صحيحة‪.‬‬ ‫ال�صناديق ال توجد عليها �إ�شارة �أو عالمة‬
‫يف ح���ي��ن ق��������ال خ���م���ي�������س ب������ن حمد‬ ‫خميس الرراحي‬ ‫ت�شري �إىل اجلهة امل�س�ؤولة �أو ملن �ستذهب‪،‬‬
‫املحدود من خريجي دبلوم التعليم العام‪ ،‬كم�ساهمة‬ ‫الرواحي‪� :‬إن كانت تلك ال�صناديق غري‬
‫بن�سبة ثلث التكاليف الدرا�سية يف الكليات واجلامعات‬ ‫لكن على الرغم من ذلك ف�إنني �أتربع يف‬
‫منذ عام ‪2000‬م داخل ال�سلطنة وخارجها‪ ،‬وبلغ عدد‬ ‫هدى العربية‪:‬‬ ‫قانونية وال تتبع جهة معينة فال بد من‬
‫اتخاذ قرار �صارم �ضدها ‪ ،‬لأنه ميكن �أن‬
‫معظم الأح��ي��ان وعلى حد علمي �أن هذه‬
‫الأموال تذهب �إىل �أعمال اخلري‪.‬‬
‫احلاالت امل�ستفيدة حتى �شهر ‪ 2003/3‬م ‪35‬حالة‪.  ‬‬
‫النوايا احل�سنة‬ ‫يتربع الكثري مبوجب ال�صدقة وه��و ال‬
‫يعلم �أه��و يك�سب م��ن ه��ذا ال��ت�برع �أجرا‬ ‫عدم م�صداقية‬
‫امل�ساعدات الإ�سكانية‬ ‫غري كافية لإقناع‬
‫�أو ذنبا‪� ،‬إن كانت نوعا من �أنواع الت�سول‬
‫وت�����س��ت��خ��دم مل�����ص��ال��ح ���ش��خ�����ص��ي��ة ‪ ،‬وه���ذا‬
‫م���ن ج���ان���ب �آخ����ر ق����ال زاي����د العربي‪:‬‬
‫�أ�صبحت ط��رق ال��ت�برع �إذا ك��ان ت�برع��ا �أو‬
‫ي�ساهم يف ا�ستغالل ث��روات الأ�شخا�ص‬ ‫ت�����ص��دق��ا ه��ي ط���رق م��ع��روف��ة وا���ض��ح��ة �إن‬
‫ب���د�أت الهيئة يف ع��ام ‪1998‬م التخطيط للقيام‬
‫بتنفيذ ع���دد م��ن امل�����ش��اري��ع الإمن��ائ��ي��ة الإ�سكانية‪، ‬‬ ‫املتربعني‬ ‫و�أموالهم فيما ال ينفع و�إمن��ا هو ملجرد‬ ‫�صح ت�سميتها ‪ ،‬كذلك ف��الأوراق املنت�شرة‬
‫�سهولة احل�صول على املال ‪.‬‬ ‫ع��ن��د �آالت ال�����س��ح��ب الآيل ال ن��ع��ل��م �أهي‬
‫ل���ل���م�������س���اه���م���ة يف ح������ل ج�������زء م������ن االح����ت����ي����اج����ات‬ ‫و�أ����ض���اف ال���رواح���ي �أن��ه��م يف قريتهم‬ ‫مل��ن ي�ستحقون ال��ت�برع وال�صدقة �أم �أنها‬
‫الإ�سكانية‪ ‬للأ�سر املحتاجة وخا�صة ا�سر ال�ضمان‬ ‫وبني �أبناء عائلتهم و�ضعوا فكرة �صندوق‬ ‫ملت�سولني ابتكروا طريقة جديدة للت�سول‬
‫والدخل املحدود داخل ال�سلطنة‪.‬‬ ‫للتربع خا�ص بقريتهم مي�سكه الوايل‬ ‫‪ ،‬وال �أعلم �شخ�صيا قانونا ب�ش�أنها ‪ ،‬فكل‬
‫وبعد جمموعة من الدرا�سات والزيارات امليدانية‬ ‫ب�صفة ر�سمية ‪ ،‬ويتم جتميع �أموال من‬ ‫م���ن ���س��ول��ت ل���ه ن��ف�����س��ه ي�����س��ت��ط��ي��ع تعليق‬
‫التي ق��ام بها ع��دد من �أع�ضاء جمل�س �إدارة الهيئة‬
‫وامل�س�ؤولني بالهيئة واملتطوعني لعدد من املناطق‬
‫زايد العبري‬
‫زايد العربي‪ :‬البد‬ ‫الراغبني يف التربع ‪ ،‬وت�ستخدم الأموال‬
‫املتربع بها يف خدمة املنطقة و�أهلها يف‬
‫ورقة وت�أليف ق�صة وكتابة رقم احل�ساب‬
‫الذي �سي�ستقبل تلك الأم��وال و�إل�صاقها‬
‫البعيدة يف البالد‪� ،‬أقر جمل�س �إدارة الهيئة برناجما‬
‫لبناء عدد من الغرف ال�سكنية مل�ساعدة القاطنني يف‬ ‫من قانون ينظم‬ ‫حالة حدوث م�شاكل �أو �أ�صيب �أحد �أهل‬
‫املنطقة مب��ر���ض �أو ب���إع��اق��ة ال �سمح اهلل‬
‫مازن القيوضي‬ ‫ب��ال��ق��رب م���ن �آالت ال�����س��ح��ب الآيل ‪ ،‬مع‬
‫احرتامي لأولئك ال�صادقني يف رغبتهم‬
‫املناطق البعيدة‪ ،‬ومبا �أن الإمكانيات املالية املطلوبة‬
‫ل��ه��ذا امل�����ش��روع مل تكن متوفرة والعمل �سيبد�أ من‬ ‫هذه العملية‬ ‫‪ ،‬كما ت�ستخدم ه��ذه الأم���وال يف �صيانة‬
‫م�سجد �أو مرافقه �أو ت�سوير مقربة �أو‬
‫للتربع لهم‪� ،‬أق��ول هذا دون الت�شكيك يف‬
‫م�صداقيتهم‪.‬‬
‫ال�����ص��ف��ر‪ ،‬ف��ق��د ا���س��ت��ق��ر ال����ر�أي ع��ل��ى �أن ت��ك��ون بداية‬ ‫�صيانة �أف�لاج �أو �إع��ان��ة �أ���س��رة فقرية �أو‬ ‫ �أم����ا م����ازن ال��ق��ي��و���ض��ي فقال‪:‬‬
‫امل�شروع على �شكل غرفة �سكنية واح��دة لكل �أ�سرة‬ ‫ح��دوث �أي �أم��ر يحتاج �إىل تدخل مادي‬ ‫ال ب��د م��ن ال��ت���أك��د م��ن م�����ص��داق��ي��ة وجود‬
‫لت�ستخدمها للإيواء يف ظروف تقلبات الطق�س يف‬ ‫لأحد �أف��راد القبيلة �أو �أقربائهم‪ ،‬وعلى‬ ‫تلك ال�صناديق واحلاجة �إىل التربع عرب‬
‫تلك املناطق‪ ،‬وك��ان ذل��ك ح�لا �سريعا لأه��م م�شكلة‬ ‫ال��رغ��م م��ن �أن ال��ت�برع لي�س �إج��ب��اري��ا ‪،‬‬ ‫�صناديق ال��ت�برع‪ ،‬خا�صة و�أن امل�ؤ�س�سات‬
‫و�صعوبة كان يعانيها بع�ض املواطنني خالل ف�صول‬
‫ال�����س��ن��ة‪  .‬ب����د�أ ال��ع��م��ل يف ج��م��ع ال��ت�برع��ات م��ن��ذ عام‬
‫‪1998‬م وب���د�أ التنفيذ ع��ام ‪1999‬م وخ�لال ال�سنوات‬
‫يعقوب ال�شملي‪:‬‬ ‫�إال �أن الفكرة جنحت جناحا باهرا ومت‬
‫جتميع ر�أ����س م���ال يكفي ل��ب��ن��اء م�سجد‬
‫اخل�يري��ة ـ على ح��د علمي ـ �أن��ه��ا ال تتبع‬
‫ال��و���س��ائ��ل ال��ت��ق��ل��ي��دي��ة ل��ل��ت�برع وطرقها‬
‫�أو م�ساعدة مري�ض �أو �شاب مقبل على‬ ‫وا����ض���ح���ة وم����ع����روف����ة مل����ن �أراد ال���ت�ب�رع‬
‫املا�ضية (‪)2002-1999‬م مت تنفيذ‪� ‬أربع دفعات حيث‬
‫مت بناء ‪ 210‬غرف �سكنية ‪ ،‬منها ما يقارب ‪ 20‬وحدة‬
‫عدم امل�صداقية‬ ‫الزواج‪ ،‬كما �أن الفكرة القت رواجا عند‬ ‫وال��ت�����ص��دق‪ ،‬وه���ي �إن��ه��ا و���ض��ع��ت �صناديقا‬
‫القبائل واملناطق املجاورة‪.‬‬ ‫ي��و���ض��ع عليها م��ا ي�شري �إىل �أن الأم���وال‬
‫لبع�ض الفئات وال��وح��دات تتكون من غرفة �سكنية‬
‫مع املرافق ‪ ،‬وبع�ضها بناء منازل متكاملة بامل�ساهمة‬ ‫يحول بيني والتربع‬ ‫من جانب �آخر قالت هدى العربية‪:‬‬ ‫����س���ت���ذه���ب �إل���ي���ه���ا ‪ ،‬وه�������ذا م����ا جن�����ده يف‬
‫ك��ل م��ا وج��دت �صندوقا للتربع تربعت‬ ‫بع�ض مراكز الت�سوق‪� ،‬أم��ا ت�صيد النا�س‬
‫مع تربعات �أهلية ا�ستفاد منها ‪� 210‬أ�سر يف ‪ 16‬والية‬ ‫بهدف ال�صدقة التي نك�سب من وراءها‬ ‫و�أم��وال��ه��م يف املجمعات وم��راك��ز الت�سوق‬
‫ويف �ست مناطق من مناطق ال�سلطنة ‪ ،‬والق��ى هذا‬ ‫احل�سنات والأج���ر وال��ث��واب م��ن اهلل عز‬ ‫ح��ي��ث ت��ك�ثر ت��ل��ك ال�����ص��ن��ادي��ق ‪� ،‬أو تلك‬
‫الربنامج �إقباال من املتربعني يف ال�سنتني‪ ‬الأوليتني‬ ‫يعقوب الشملي‬
‫وجل‪ ،‬و�أظن �أن النوايا احل�سنة ال تقف‬ ‫الأوراق املت�صيدة لأم��وال النا�س بجانب‬
‫(‪ )2000-1999‬م �إال �أن التربعات تراجعت بعدها ‪.‬‬ ‫يوسف العامري‬

‫جمعيات ر�سمية‪..‬ومل�صقات وهمية‬


‫ما يتبقى منه؟! ‪..‬الأم��ر الغريب �أن ا�ستغالل عواطف النا�س‬ ‫م��ن��ا���ش��دات ل��ل��ت�برع وال��ت�����ص��دق جن��ده��ا يف و���س��ائ��ل االع�ل�ام‬
‫يف �أمور كهذه �أ�صبح م�ألوفا خا�صة و�أن الق�ص�ص املذكورة على‬ ‫امل��رئ��ي��ة وامل�����س��م��وع��ة وال ���ش��ك يف م�����ص��داق��ي��ت��ه��ا‪� ،‬إذ ان��ه��ا تذهب‬
‫تلك الأوراق ق�ص�ص م���أ���س��اوي��ة ق��د ت�سحب م��ن عينيك دمعة‬ ‫لإحدى اجلمعيات اخلريية التي تعنى بالتربع والت�صدق على‬
‫و�أنت مل تنته من قر�آتها بعد و�ستجد نف�سك تتربع وان كنت مل‬ ‫املحتاجني والفقراء وم�ستحقي الزكاة ‪ ،‬وهي جهات تعلم من‬
‫تقتنع بتلك الأحداث الدرامية املبكية‪...‬‬ ‫م�ستحقيها حيث �إنها متلك وثائق ر�سمية واح�صائيات دقيقة‬
‫هنا ال �أري��د �أن �أ�شكك يف م�صداقية الكل والتعميم �أم��ر ال‬ ‫للفئات امل�ستحقة للتربع والت�صدق ‪ ،‬وه��ي ط��رق �سهلت على‬
‫يقره العلم ‪� ،‬إال �أنني �أقول �إنه �إذا كانت تلك الواقعة �صحيحة‬ ‫الراغبني يف التربع بالتوجه الر�سمي وامل�صرح له خا�صة اذا‬
‫و�أحداثها واقعية فعلى املحتاج �أن يتوجه �إىل اجلهات الر�سمية‬ ‫كانت تتعلق بالزكاة ‪..‬‬
‫التي تبذل اجلهد الكبري مل�ساعدة املحتاجني ال �سيما اجلمعيات‬ ‫�إال �أن ما ن�شاهده بالقرب من �آالت ال�سحب و�آالت ال�صرف‬
‫اخلريية التي ما وجدت �إال لأجل ذلك‪..‬‬ ‫الآيل من منا�شدات ومطالبات بالتربع والت�صدق وامل�ساعدة‬
‫�أوراق �أخ��رى وق�ص�ص م�أ�ساوية �أخ��رى �ستجدها على �أبواب‬ ‫‪ ،‬لهي الأم��ر الغريب ال��ذي ب��دا م�ؤخرا ينت�شر ب�صورة �سريعة‬
‫امل�ساجد وامل�صليات الن�سائية و�أماكن �أخرى ت�شعر وك�أنها ت�أتي‬ ‫وال نعلم �إن ك��ان��ت ه��ن��اك م�����ص��داق��ي��ة للق�ص�ص امل���ذك���ورة على‬
‫�إليك دون �أن تذهب �إليها‪ ،‬تنا�شدك بالتربع والت�صدق وم�ساعدة‬ ‫تلك الأوراق املل�صقة على بعد �سنتيمرتات من الآلة ‪..‬وهناك‬
‫حم��ت��اج ال تعلم م��ن ه��و وال م��دى �صحة م��ا ذك��ر م��ن تفا�صيل‬ ‫ي�ستوقفك املنظر ال��ذي يثري ع��ددا من الت�سا�ؤالت من مثل ‪:‬‬
‫وق�ص�ص وحاجة �إال �أن املعلومة ال�صحيحة التي ال �شك فيها‬ ‫مل��اذا �أل�صقت هنا؟؟وملا مل تكن يف مكان �آخ��ر بعيدا عن هنا؟؟‬
‫بتاتا هي( رقم احل�ساب التايل‪)!!!...‬‬ ‫�أم �أن من ي�أتي لأخ��ذ امل��ال ال بد �أن يتربع بجزء منه ليتبارك‬
‫احلياة‬ ‫االثنني ‪ 16‬من �صفر ‪ 1431‬هـ املوافق ‪ 1‬فرباير ‪2010‬م‬ ‫‪18‬‬
‫ا�شتكــــوا من ا�ستغــــالل البع�ض ملهامهـــم‬ ‫مقرتحات‬
‫لل�شــــباب‬
‫متطوعون ‪:‬ثقافة العمل التطوعي غائبة من املجتمع‬ ‫�أ����ش���ار امل��ت��ط��وع حم���م���ود ب���ن الأزه�����ر‬
‫الهنائي يف كتابه “ التطوع وال�شباب”‬
‫�إىل ب��ع�����ض امل��ق�ترح��ات ل��ت��ط��وي��ر العمل‬
‫التطوعي ومنها‪:‬‬
‫‪� -‬أه���م���ي���ة ت��ن�����ش��ئ��ة الأب�����ن�����اء تن�شئة‬
‫اج��ت��م��اع��ي��ة ���س��ل��ي��م��ة ‪ ،‬م���ن خ��ل�ال قيام‬
‫الر�ؤية‪ -‬عهود اجليالنية‬ ‫و���س��ائ��ط ال��ت��ن�����ش��ئ��ة امل��خ��ت��ل��ف��ة كالأ�سرة‬
‫واملدر�سة والإعالم بدور من�سق ومتكامل‬
‫يرى املتطوعون يف اجلمعيات الأهلية يف‬ ‫اجل����وان����ب يف غ���ر����س ق���ي���م الت�ضحية‬
‫املجتمع �أن العمل التطوعي من الأمور املهمة‬ ‫وااليثار وروح العمل اجلماعي‪.‬‬
‫‪� -‬أن ت�ضم برامج امل�ؤ�س�سات التعليمية‬
‫يف حياة �أي جمتمع من املجتمعات ‪ ،‬و�أنه البد‬ ‫املختلفة بع�ض املقررات الدرا�سية التي‬
‫من غر�س ثقافة التطوع يف نفو�س ال�شباب‬ ‫ت��رك��ز على مفاهيم العمل االجتماعي‬
‫والنا�شئة ‪،‬ويرون �أن هناك جمموعة من‬ ‫التطوعي و�أهميته ودوره التنموي‪.‬‬
‫‪ -‬دع����م امل���ؤ���س�����س��ات وال��ه��ي��ئ��ات التي‬
‫املعوقات التي حتول بني انخراط العديد من‬ ‫تعمل يف جم��ال العمل التطوعي ماديا‬
‫املتعلمني واملثقفني يف حياة العمل التطوعي‬ ‫ومعنويا مبا ميكنها من ت�أدية ر�سالتها‬
‫‪ ،‬م�شريين �إىل �أن بع�ض ال�شباب املتطوعني‬ ‫وزيادة خدماتها‪.‬‬
‫‪� -‬إقامة دورات تدريبية للعاملني يف‬
‫حتكمهم امل�صالح ال�شخ�صية وبعد انق�ضائها‬ ‫هذه الهيئات وامل�ؤ�س�سات التطوعية مبا‬
‫يرتكون التطوع ‪.‬‬ ‫ي���ؤدي �إىل �إك�سابهم اخل�برات واملهارات‬
‫�سمية امل�شرفية‬ ‫حميد احلارثي‬ ‫�أحمد اليو�سفي‬ ‫وليد الها�شمي‬ ‫املنا�سبة‪.‬‬
‫‪ -‬ال�ترك��ي��ز يف الأن�����ش��ط��ة التطوعية‬
‫ع����ل����ى ال���ب��رام������ج وامل�����������ش�����روع�����ات التي‬
‫ترتبط ب�إ�شباع االحتياجات الأ�سا�سية‬
‫الروحية والأخالقية لدى املتطوعني ‪،‬وخدمة �إن�سانية‬ ‫وقالت �أم �أحمد �إن ‪ :‬عزوف فئة من ال�شباب عن العمل‬ ‫ا�ستقطاب الأفراد‪..‬‬ ‫للمواطنني‪ ،‬الأمر الذي ي�سهم يف زيادة‬
‫ت�����س��اع��د ال��ف��رد يف ك�����س��ب م��ه��ارة ال��ت��وا���ص��ل ب�ين الأف����راد‪،‬‬ ‫ال��ت��ط��وع��ي ه��و ع���زوف ع��ن اخل�ير وال��ع��ط��اء وع��ن حتقيق‬ ‫حت��دث حميد ب��ن حمد احل��ارث��ي ع�ضو جمل�س �إدارة‬ ‫الإقبال على امل�شاركة يف هذه الربامج‪.‬‬
‫وتنمي روح ال��ت��ع��اون وح��ب الآخ��ري��ن والإح�����س��ا���س بقيمة‬ ‫االيجابية يف حياتهم ‪ ،‬فالعزوف عن�صر �سلبي ف�صاحبه‬ ‫جمعية النور للمكفوفني ونا�شط متطوع ل�ست �سنوات‬ ‫‪ -‬مطالبة و�سائل االع�ل�ام املختلفة‬
‫ال��ف��رد امل��ت��ط��وع ل��ه ‪،‬وت��ك��ون ل��دى امل��ت��ط��وع خ�برة �أك�ب�ر يف‬ ‫يعي�ش يف املجتمع ال يقدم لنف�سه وال للآخرين وال يح�س‬ ‫ق��ائ�لا‪ :‬م��ا دفعني للتطوع قربي م��ن �إخ���واين املكفوفني‬ ‫ب�����دور �أك��ث��ر ت�����أث��ي�ر يف ت���ع���ري���ف �أف�����راد‬
‫جمال الأعمال لأنه التقى مبجموعة متنوعة من فئات‬ ‫بامل�س�ؤولية جت��اه الآخ��ري��ن ‪ ،‬تغلب عليه �صفة الأنانية‬ ‫‪،‬فمعرفتي حلياتهم و�سلوكياتهم اليومية جعلني اجته‬ ‫املجتمع مباهية العمل التطوعي‪.‬‬
‫املجتمع وا�ستطاع �أن يتعامل معها حق معاملة‪.‬‬ ‫وح��ب ال���ذات وه��ي لي�ست م��ن �صفات امل�سلم احل��ق الذي‬ ‫للتطوع يف اجلمعية‪ ،‬و�أنا من م�شجعي ال�شباب لفعل اخلري‬
‫و�أكملت‪:‬ال �أملك خلفية عن مالمح العمل التطوعي‬ ‫ي��ر���ض��ى اهلل ور���س��ول��ه‪ ،‬وه��ن��اك ع�لاق��ة م���وج���ودة م��ا بني‬
‫يف جمتمعنا لأنني طالبة �سنة �أوىل يف جامعة ال�سلطان‬ ‫ال�شاب وامل�ؤهل العلمي ‪ ،‬فبح�سب البع�ض يرى انه لي�س‬
‫فالعمل بدون مقابل من �أف�ضل الأعمال التي تفيد الفرد‬
‫يف حياته وي�ؤجر عليها مقابل فعله للخري‪ ،‬ولكن هناك‬ ‫�أهمية التطوع‬
‫ق��اب��و���س‪ ،‬و�أرى �أر����ض اجل��ام��ع��ة خ�ير م��ث��ال على التطوع‬ ‫من م�ستواه العلمي �أن ينخرط يف العمل التطوعي فهذا‬ ‫نق�صا يف �أع��داد املتطوعني املب�صرين يف اجلمعية ونحن‬
‫لأنها تقيم حمالت تطوعية ‪،‬منها تعليم املعوقني القراءة‬ ‫ل��دي��ه ن��ظ��رة تكرب وع��ل��و فهو بعيد ك��ل البعد ع��ن العمل‬ ‫�أهمية العمل االجتماعي التطوعي‬
‫بحاجة �إليهم فال�شباب ال ميلكون ال��دراي��ة الكافية عن‬
‫م�ساندة اجلمعيات‬
‫وال��ك��ت��اب��ة وم��ن ه��ن��ا �أق��ب��ل ال��ع��م��ل ال��ت��ط��وع��ي �إن ك��ان��ت يل‬ ‫التطوعي‪.‬‬ ‫لل�شباب ي�سهم يف تعزيز انتماء وم�شاركة‬
‫العمل التطوعي ومالحمه يف املجتمع العماين ‪ ،‬فالأعمال‬ ‫ال�شباب يف جمتمعهم‪ ،‬وتنمية قدرات‬
‫خربة يف العمل الذي �س�أتطوع من �أجله ‪،‬حيث �إن التطوع‬ ‫و�أكملت قائلة ‪ :‬وال�شاب يريد م��ن اجل��ه��ات اخلريية‬ ‫التطوعية كثرية ‪،‬فاجلمعية مثال تقوم بزيارات ورحالت‬
‫واج��ب علينا نعمل من �أجله ملا فيه من ال��ث��واب من اهلل‬ ‫�أن جتدد �أهدافها التي تريد حتقيقها وت�سعى �إليها حتى‬ ‫ال�شباب ومهاراتهم ال�شخ�صية والعلمية‬

‫التطوعيةيجعل‬
‫�شهرية للمكفوفني ملناطق �سياحية ترفيهية وتعليمية‪،‬‬ ‫والعملية‪ ،‬ويتيح لل�شباب التعرف على‬
‫تعاىل‪ ،‬وهذا يكفي لأن �أعمل من �أجله بدون مقابل فنحن‬ ‫يكون هذا ال�شاب على ب�صرية مبا يفعل وماذا يقدم‪ ،‬و�أن‬ ‫والطلبة �أع��داده��م كبرية مقارنة بعدد امل�شرفني عليهم‬
‫نعمل لنح�صد يف الآخ��رة ونح�صل على ثوابها وجزائها‬ ‫ت��ك��ون بعيدة ع��ن الع�شوائية يف ال�سعي لتحقيق العمل‬ ‫الثغرات التي ت�شوب نظام اخلدمات يف‬
‫‪،‬واملتطوعون من ال�شباب عازفون عن التطوع يف اجلهات‬ ‫املجتمع‪ ،‬ويتيح لل�شباب الفر�صة للتعبري‬
‫وال نن�سى قول اهلل تعاىل يف كتابه العزيز»�إن اهلل ال ي�ضيع‬ ‫اخلريي‪ ،‬ومن اجلانب الآخر فال�شاب بحاجة �إىل غر�س‬
‫مهامها على �أكمل‬
‫اخلريية ‪،‬لوجود نق�ص من اجلانب الإعالمي يجذبهم‬ ‫عن �آرائهم و�أفكارهم يف الق�ضايا العامة‬
‫�أجر من �أح�سن عم ً‬
‫ال»‪.‬‬ ‫ال��ق��ي��م االج��ت��م��اع��ي��ة ع��ن ط��ري��ق غ��ر���س ال��ت��ق��وى يف قلوب‬ ‫�إىل هذه اجلهات املحتاجة �إىل التطوع ‪،‬فال توجد عندنا‬ ‫ال���ت���ي ت��ه��م امل��ج��ت��م��ع‪ ،‬وي���وف���ر لل�شباب‬
‫و�أ�ضافت �سمية امل�شرفية ‪ :‬ال�شباب الذين يرف�ضون‬ ‫ال�����ش��ب��اب ‪،‬ف��ه��و ال�سبيل ل��ك��ل خ�ير وغ��ر���س االي��ج��اب��ي��ة يف‬ ‫فر�صة ت���أدي��ة اخل��دم��ات ب�أنف�سهم وحل‬
‫فكرة التطوع جمانا رمبا يكون �ص ُعب عليهم الإن�صات‬ ‫م���ادة �إع�لام��ي��ة تن�شر �أ���ش��ك��ال و�أوج����ه ال��ع��م��ل التطوعي‬
‫حياته ‪،‬والنظرة الطيبة لإيجابيته يف احلياة‪ ،‬وتب�صري‬
‫وجه‬ ‫وتعرف النا�س على �أهداف التطوع وفعل اخلري‪.‬‬ ‫امل�����ش��اك��ل ب��ج��ه��ده��م ال�����ش��خ�����ص��ي‪ ،‬ويوفر‬
‫�إل��ي��ه ‪،‬وبالن�سبة لل�شاب ال��ع��م��اين ف����إن العمل التطوعي‬ ‫ال�����ش��اب ب����أه���داف���ه يف احل���ي���اة وت���ع���اون �أف�����راد امل��ج��ت��م��ع يف‬ ‫لل�شباب امل�شاركة يف حتديد الأولويات‬
‫عنده مرتبط باملادة ‪ ،‬و�إن مل تعطه مقابال ف�سوف يكون‬ ‫وع����ن ال���ع�ل�اق���ة امل����وج����ودة م���ا ب�ي�ن امل���ت���ط���وع وم�ؤهله‬
‫ت�صحيح النظرة نحو ال�شاب املتطوع ‪ ،‬وت��ع��اون اجلهات‬ ‫الدرا�سي ي�ؤكد احلارثي على �أن �أ�صحاب امل�ؤهل الدرا�سي‬ ‫ال��ت��ي ي��ح��ت��اج��ه��ا امل��ج��ت��م��ع وامل�����ش��ارك��ة يف‬
‫يف ح�يرة م��ن �أم���ره لأن���ه ال معنى للعمل و�سيظل يفكر‬ ‫احلكومية وتقدمي العون لهم‪ ،‬واجلهات احلكومية قائمة‬ ‫اتخاذ القرارات‪.‬‬
‫بالعمل ال��ذي ق��ام ب��ه ‪،‬ولكنه �إن ك�سب م��ادي��ا فهذا يعني‬ ‫امل��ت��و���س��ط م���وج���ودون ب��ك�ثرة ‪ ،‬وي�����س��اع��دون ب�����ص��ورة �أكرب‬
‫بعملها على �سواعد ال�شباب املتطوعني ال��ذي��ن يجدون‬ ‫يف الأع��م��ال اخل�يري��ة ‪ ،‬وع��ل��ى اجل��ه��ات اخل�يري��ة متمثلة‬
‫ان��ه عمل مبا فيه الكفاية و�أن��ه جاهد بالعمل ال��ذي قام‬ ‫يف ه���ذه اجل��م��ع��ي��ات حت��ق��ي��ق��ا ل��ذات��ه��م ورف��ع��ا ملعنوياتهم‬
‫بالتطوع من �أجله‪ ،‬وهذا تفكري خاطئ لأنه بهذا التفكري‬
‫مل ي��درك قيمة ال�شيء ال��ذي عمل من �أجله ‪،‬فهنا ي�أتي‬ ‫ومالذا لتحقيق �أهدافهم وما ي�صبون �إىل حتقيقه يف هذا‬
‫ب�أع�ضائها والعاملني بها ن�شر ثقافة العمل التطوعي‬
‫وت�شجيع ال�شباب على روح التعاون وامل�ساعدة وفعل اخلري‬ ‫التحفيز‬
‫دور احلكومة يف ن�شر احلمالت التوعوية تطوعا لتوعية‬ ‫املجتمع‪.‬‬ ‫فبهذا تعمل اجلمعية على ا�ستقطاب الأفراد واجلماعات‬
‫ال�شباب العمانيني‪.‬‬ ‫ميكن حتفيز ال�شباب على االنخراط‬
‫لال�شرتاك يف التطوع داخل اجلمعية‪.‬‬ ‫يف العمل التطوعي من خالل‪:‬‬
‫كفيف ومتطوع‪..‬‬ ‫عدم �إلبا�س برامج وم�شروعات العمل‬
‫مظاهر التطوع‬ ‫�أما وليد بن �صالح الها�شمي فهو متطوع وكفيف وحقق‬ ‫التطوعي اللبا�س ال�سيا�سي �أو املذهبي‬
‫وقالت عبري التوبية‪:‬نحن نحتاج �إىل بع�ض امل�ؤ�س�سات‬ ‫هدفه وح�صل على وظيفة حمرتمة بف�ضل اهلل وبف�ضل‬ ‫حاجة املع�سر‪..‬‬ ‫وابعادها عن الغر�ض‪.‬‬
‫املخت�صة للأعمال التطوعية يف ال�شوارع مثال ‪،‬فال�شوارع‬ ‫م�ساعدة الآخرين له يف ت�شجيعه لالنخراط يف املجتمع‬ ‫تنمية وع��ي��ه��م ب���أن��ه��م ط��اق��ة ت�ساعد‬
‫وقالت �أم �أحمد امل�سعودية‪� :‬أنا �أ�ؤي��د العمل التطوعي‬ ‫الدولة يف ترقية املجتمع وتطوير �أداء‬
‫يجب �أن ت��ك��ون نظيفة وامل��دار���س حت��ت��اج �إىل املتطوعني‬ ‫‪،‬وه��و �أي�ضا يريد �أن يخدم م��ن ه��م يف و�ضعه ف�يرى �أن‬ ‫وخ�صو�صا �إذا ك��ان يحقق ف��وائ��د و�آث����ارا طيبة يف حياة‬
‫ملناق�شة الطلبة وظ��روف��ه��م الدرا�سية التي ال ت�ستطيع‬
‫احلكومة تلبيتها‪ ،‬و�أمتنى �أن تزيد �أع��داد املتطوعني يف‬ ‫تعاون فئات املجتمع‬ ‫التعليم ودرا���س��ة الكمبيوتر واللغة الإجنليزية من �أهم‬
‫املوا�ضيع التي ميكن �أن يخدم بها املتطوع الآخ��ري��ن يف‬
‫هذا الع�صر‪� ،‬إال �أن ما ي�ضيع فكر بع�ض الأفراد وعجزهم‬
‫الفرد واملجتمع‪ ،‬و�شخ�صيا �أقبل العمل التطوعي بدون‬
‫مقابل لأن الإن�سان ال يعي�ش فقط لدنياه الفانية‪ ،‬والذي‬
‫تخ�صي�ص ج��وائ��ز لأك�ث�ر امل�شاركني‬
‫همة ولأف�ضل الأعمال التطوعية‪.‬‬
‫م�ؤ�س�ساته‪.‬‬

‫ي�سهم يف زيادة‬
‫ه��ذي��ن اجل��ان��ب�ين ‪ ،‬مل��ا فيهما م��ن ج��وان��ب �سلبية تنعك�س‬ ‫يعمل مقابل املال هم �أنا�س ماديون ينظرون للأمور كلها‬ ‫تكرمي معنوي �أو �أدب��ي للمتطوعني‬
‫�سلبا على قيمنا احل�ضارية‪ ،‬فال�شاب العماين م�شغول‬ ‫لتقدمي العمل جمانا هو البحث عن امل��ال دائما ‪،‬ولكن‬ ‫نظرة مادية فقط و�أ���ض��اع��وا على �أنف�سهم خري الدنيا ‪،‬‬
‫ه��ن��اك جم��م��وع��ة ك��ب�يرة م��ن الأ���ش��خ��ا���ص امل��ت��ط��وع�ين من‬ ‫با�ست�ضافتهم يف و�سائل الإعالم‪.‬‬
‫ب���أع��ب��ائ��ه احل��ي��ات��ي��ة ومب���ا �أن ال��ع��م��ل ب�لا م��ق��اب��ل فال�شاب‬ ‫وحملوا يف قلوبهم ه�� ّم الدنيا ون�سوا ث��واب الآخ���رة وما‬ ‫تخفي�ض ر�سوم اال�شرتاك يف الأندية‬
‫ال�شركات وامل�ؤ�س�سات احلكومية‪ ،‬فالعزمية هي ال�سبب‬
‫�أعداد املتطوعني‬
‫يف�ضل االن�شغال ب�أموره ال�شخ�صية والرتفيه بدال عن‬ ‫�أعده اهلل للمح�سنني‪.‬‬ ‫الريا�ضية واالجتماعية‪.‬‬
‫التطوع‪.‬‬ ‫الرئي�سي التي تدفع ه���ؤالء للعمل التطوعي ‪،‬ول�ضمان‬ ‫وعن �أ�شكال العمل التطوعي قالت �أم �أحمد‪ :‬التطوع‬ ‫تخفي�ض �أ���س��ع��ار ال��ت��ذاك��ر واملنتجات‬
‫وت��ق��ول رج���اء ال�����ش��رج��ي��ة ‪�:‬شخ�صية ال��ف��رد ومواهبه‬ ‫ان��خ��راط �أك�ب�ر ع��دد ممكن م��ن ال�شباب الب��د م��ن �إقامة‬ ‫ذو �أ�شكال متعددة فقد و�سع الإ�سالم يف �سبل اخلري ‪ ،‬ف�إذا‬ ‫ال�سياحية للمتطوع وعائلته‪.‬‬
‫وعزمه وحبه للعمل وامل�ساعدة هي التي حت��دد �إمكانية‬ ‫دورات مفيدة مثل ب��رام��ج ال��ن��اط��ق لي�صبح فكر ال�شاب‬ ‫�ضربنا �أم��ث��ل��ة مل�لام��ح العمل التطوعي امل��ع��ن��وي جندها‬ ‫م�����س��اع��دت��ه��م يف ت���ق���وي���ة مناهجهم‬
‫خ��و���ض ال�����ش��اب للعمل التطوعي ولي�س امل���ؤه��ل العلمي‪،‬‬ ‫خمتلفا وي�شجع ال�شاب على التطوع‪.‬‬ ‫ك��ث�يرة يف جمتمعنا ال��ع��م��اين بحكم �أن���ه جمتمع م�سلم‬ ‫الدرا�سية �أثناء فرتة التطوع‪.‬‬
‫�أم��ا بالن�سبة للم�ؤهل الدرا�سي العلمي ‪ ،‬ف���إن �أي طالب‬ ‫ويرى �أحمد بن حممد اليو�سفي وهوكفيف �أن العمل‬ ‫وذو عقيدة را�سخة ‪،‬فهم يطبقون �أمر الر�سول الوارد يف‬ ‫و�ضوح الأولويات بالن�سبة للمتطوع‬
‫ي�����س��ت��ط��ي��ع �أن ي��ح�����ص��ل ع��ل��ي��ه وب���ف�ت�رة زم��ن��ي��ة ت��ت��راوح لـ‬ ‫التطوعي له فائدة ك�برى تتمثل يف خدمة املجتمع‪� ،‬إال‬ ‫�أحاديث كثرية منها �إر�شاد الإن�سان ال�ضال و�إماطة الأذى‬ ‫ف���ي���م���ا ي���ت���ع���ل���ق ب����ح����اج����ات امل���ج���ت���م���ع يف‬
‫‪�5-4‬سنوات‪ ،‬ولكن العمل التطوعي ت�ستطيع يف �أي وقت‬ ‫�أن هناك فئات ت�ستغل فعل اخلري مل�صاحلهم ال�شخ�صية‬ ‫وال�����ش��وك وال��ع��ظ��م م��ن ال��ط��ري��ق ‪،‬وت��وج��ي��ه ال��ن��ا���س مل��ا فيه‬ ‫اجلوانب ال�صحية والطبية والتعليمية‬
‫�أن تعمله ولأي �شخ�ص �أن تقدمه ‪ ،‬ولي�س عيبا �أن يفتح‬ ‫‪ ،‬وم�لام��ح العمل التطوعي قليلة وحم�صورة يف �أماكن‬ ‫وع�����دم ح�����ص��ر ال��ع��م��ل ال��ت��ط��وع��ي على‬
‫اخلري وال�صالح لهم يف الدنيا والآخ��رة بطرق و�أ�ساليب‬ ‫�أولويات الدولة‪.‬‬
‫ال�����ش��اب ذو امل���ؤه��ل ال��درا���س��ي ال��ع��ايل م�����ش��روع��ا للأعمال‬ ‫حم����ددة ك��اجل��م��ع��ي��ات الأه���ل���ي���ة‪ ،‬وه���ن���اك م���ن ي��ح��ت��اج �إىل‬ ‫خمتلفة‪� ،‬أم���ا الأع��م��ال التطوعية امل��ادي��ة فهي موجودة‬
‫الرعاية والدعم ‪ ،‬ويتم حتفيز ال�شباب من خالل تقدمي‬ ‫تفعيل ثقافة التطوع‪.‬‬
‫اخل�يري��ة التطوعية ‪ ،‬مب��ا ميلك م��ن م���ؤه�لات وخربات‬ ‫م��ن خ�لال م�ساعدة الإن�����س��ان املع�سر‪ ،‬و�إ���س��ن��اد امل�ساعدة‬ ‫ال����رح��ل�ات اخل���ارج���ي���ة (مع�سكرات‬
‫يف جم��ال ع��م��ل��ه‪ ،‬وغ��ر���س ال��ق��ي��م الإن�����س��ان��ي��ة االجتماعية‬ ‫هدايا وبرامج �إعالمية ون�شرات ومطويات مفيدة لتفتح‬ ‫ل��ل��خ��دم��ات احل��ك��وم��ي��ة م��ن خ�ل�ال ال��ق��واف��ل واملع�سكرات‬
‫املجال �أمام اجلميع ال�ستقطابهم‪.‬‬ ‫الإع��داد والتدريب‪ ،‬ومهرجانات علمية‬
‫عند ال�شاب �أمر لي�س بال�سهل كما يظنه البع�ض ب�إقامة‬ ‫اخلريية‪ ،‬والأن��واء املناخية التي مرت بها ال�سلطنة خري‬ ‫وترفيهية)‪.‬‬
‫امل��ح��ا���ض��رات وال��ن��دوات ال��ه��ادف��ة ‪ ،‬لأن القيم تنغر�س يف‬ ‫دليل على وجود العمل التطوعي يف نفو�س �أبناء الوطن‪،‬‬ ‫تنظيم م�سابقات يف ثقافة التطوع‬
‫ال�����ش��اب م��ن��ذ ال��ط��ف��ول��ة ف����إذا ك��ان��ت طفولته حت��م��ل معانٍ‬ ‫حب امل�ساعدة‪..‬‬ ‫وك��ل الأع��م��ال ذات الفائدة واخل�ير وفيها الآث��ار الطيبة‬ ‫وم��ن��ه��ا( ال��ب��ح��وث‪ ،‬وامل��ع��ل��وم��ات العامة‪،‬‬
‫و�أخ�ل�اق حميدة نابعة م��ن ال�ترب��ي��ة ال�صاحلة م��ن قبل‬ ‫وعن �أهمية الأعمال التطوعية من وجهة نظر �سمية‬ ‫للفرد واملجتمع هي �أعمال منا�سبة للمجتمع وميكن �أن‬ ‫وال��ن�����ش��اط��ات الإن��ت��اج��ي��ة‪ ،‬وامل�شروعات‬
‫الأهل واملدر�سة لتن�شئة ال�شاب بقيم روحانية و�أخالقية‬ ‫امل�شرفية فهي‪� :‬أع��م��ال مفيدة مل��ا فيها م��ن غر�س القيم‬ ‫ن�صنف بع�ض الأعمال املنا�سبة للمر�أة و�أخرى للرجل‪.‬‬ ‫التطوعية يف م�ضمار املناف�سة وهكذا)‪.‬‬
‫ف�إن �أمر التطوع بالن�سبة �إليه �سهل ‪.‬‬

‫التطوع ‪..‬قيمة �إن�سانية ودينية‬


‫كالطبيب الذي ميكنه امل�شاركة يف اللجنة الطبية للجمعية الأهلية ‪ ،‬واملعلم‬ ‫م�سعود العبديل فني حا�سب �آيل متطوع يف �إحدى اجلمعيات الأهلية‬
‫يدر�س الآخرين تطوعا يف جمال عمله‪.‬‬ ‫يقول‪ :‬حث الإ�سالم على التطوع لأنه من القيم الإن�سانية والدينية‬
‫�أ�سباب العزوف‬ ‫التي دع��ا �إليها‪ ،‬فالتطوع م��ن القيم الإن�سانية التي �أ�صبحت بع�ض‬
‫وعن هروب بع�ض ال�شباب عن العمل التطوعي �أ�ضاف العبديل‪ :‬الإن�سان‬ ‫الفئات بحاجة �إىل مد يد العون وامل�ساعدة ‪ ،‬وهو مطلوب من جميع‬
‫بطبيعته �إن مل يكن منتجا لنف�سه وحميطه الأ�سري ‪ ،‬فمن ال�صعب �أن يقدم‬ ‫�أف���راد املجتمع وذل��ك لتقدمي ال��ع��ون‪ ،‬كل يف تخ�ص�صه لي�سهم العمل‬
‫م�ساعدات لغريه ‪ ،‬فه�ؤالء ال يعرفون مبادئ العمل التطوعي ‪،‬والآب��اء لهم‬ ‫التطوعي يف ن�شر التكافل واملودة والرحمة بني فئات املجتمع‪ ،‬وبع�ض‬
‫ال��دور الكبري يف تعريف �أبنائهم بالعمل التطوعي ومبادئه وتقريبهم �إىل‬ ‫الأ�شخا�ص ال يقبل العمل جمانا ب��دون مال يُقدم له مقابل اخلدمة‬
‫بيئة العمل التطوعي ‪ ،‬و�إ�شراكهم يف بع�ض الفعاليات التي تقام يف اجلمعيات‬ ‫التي يقوم بها ‪ ،‬ف��ه���ؤالء لي�سوا بحاجة �إىل امل��ال‪ ،‬ومنهم م��ن يتطوع‬
‫الأه��ل��ي��ة لفعل اخل�ير وال��ت��ط��وع ���س��واء يف امل��دار���س �أو ال��ن��وادي الريا�ضية �أو‬ ‫مل�صالح �شخ�صية‪ ،‬مثال يعرف �أن��ه �سيقابل �شخ�صا معروفا يف املكان‬
‫االجتماعية ‪ ،‬والإكثار من املحا�ضرات والندوات التي تخت�ص باملجال من قبل‬ ‫الفالين فهو يبحث عن تكوين عالقات �شخ�صية مل�صلحته ليح�صل‬
‫اجلهات املعنية ‪ ،‬كما نراه وا�ضحا يف الدول املتقدمة التي ت�شجع ال�شباب عن‬ ‫منها على ال�شهرة‪ ،‬وم�ساعدته يف تبني م�شاريع مهمة‪ ،‬ثم يتخلى عنها‬
‫طريق �إقامة املع�سكرات ‪ ،‬ويف النوادي الريا�ضية يتم جتميعهم مثال لتنظيف‬ ‫يف ن�صف الطريق لأنه ح�صل على م�أربه‪ ،‬ومن يقم بذلك فهو ج�شع‬
‫ال�شواطئ يف ال�سلطنة‪ ،‬واملع�سكرات تقام بالفرتة ال�صيفية فقط و�أعمالها‬ ‫مبا �أنه قادر‪ ،‬فك�أنها كال�صدقة والزكاة يخرجها من ماله للمحتاجني‪،‬‬
‫خمت�صرة يف �شيئ معني‪ ،‬و�أمانة العمل التطوعي ترجع �إىل ال�شخ�ص نف�سه‬ ‫وال��ع��م��ل التطوعي يف ال�سابق ي��ج��ذب امل���ر�أة والآن ت��ب��دل احل���ال‪ ،‬فقد‬
‫‪ ،‬وي�ستطع الإن�����س��ان �أن يك�سب اخل�ب�رة وي��ت��ف��اع��ل ب�سرعة م��ع ح��ي��اة العمل‬ ‫�أ�صبح الرجل مندفعا �أي�ضا ملد العون لإخوانه املحتاجني من الفئات‬
‫التطوعي فاجلمعيات اخلريية التطوعية بحاجة �إىل �أفراد خمت�صني‪.‬‬ ‫املختلفة �سواء للمعوق �أوالكفيف �أوكل �شخ�ص يتطوع يف جمال عمله‬
‫«جــــوجل» يخ�شـــــى تــــراجع القـــــــراءة بني املراهقني‬
‫«ل�ه��ذا الأم��ر على الأرج��ح ت��أث�ير على عملية الفهم والقراءة»‪.‬‬ ‫دافو�س‪ -‬الفرن�سية‬
‫يف امل�ق��اب��ل �أو��ض��ح م��دي��ر ع��ام حم��رك البحث �أن مم��ار��س��ة �ألعاب‬
‫الفيديو ال تثري اهتمامه‪ .‬وق��ال يف ه��ذا ال�ش�أن �إن «ثمة الكثري‬ ‫قال ايريك �شميت املدير العام جلوجل �إنه يخ�شى �أن يت�سبب‬
‫من املعطيات التي ت�شري �إىل ان �ألعاب الفيديو تطور القدرة على‬ ‫ا�ستخدام هواتف خليوية وغريها من �أجهزة املعلومات ال�سريعة‬
‫التحليل والتن�سيق»‪ .‬ور�أى �شميت �أن حجم التطور التكنولوجي‬ ‫يف تفاقم م�شكلة تدين القراءة لدى اجليل اجلديد‪.‬‬
‫ن�سبي م�شريا على �سبيل امل�ث��ال �إىل �أن التكنولوجيا ه��ي التي‬ ‫وق � ��ال م��دي��ر ع� ��ام حم� ��رك ال �ب �ح��ث خ �ل�ال م �ن �ت��دى دافو�س‬ ‫‪www.alroya.info‬‬
‫�سمحت بتطوير املنتجات املالية الرديفة التي ت�سببت يف الأزمة‬ ‫االقت�صادي العاملي «ت�شغلني حاليا م�س�ألة القراءة املعمقة‪ .‬ففيما‬ ‫االثنني ‪ 16‬من �صفر ‪ 1431‬هـ املوافق ‪ 1‬فرباير ‪2010‬م‬
‫االقت�صادية الأخ�ي�رة‪ .‬وق��ال «ال �أعتقد �أن التكنولوجيا جتعل‬ ‫ي�ستخدم النا�س هذه االجهزة التي توفر خدمة �سريعة مي�ضون‬
‫وقتا اقل يف قراءة انواع اخرى كاالدب والكتب واملجالت»‪ .‬وتابع‬ ‫ت�صدر عن م�ؤ�س�سة الر�ؤيا لل�صحافة والن�شر‬
‫العامل �أكرث �أمانا وت�ساعد على ا�ست�شراف امل�ستقبل‪� ،‬إذ يف و�سعها‬ ‫املرا�سالت‪� :‬ص‪.‬ب ‪ - 343‬الرمز الربيدي‪118 :‬‬
‫�أن جتعله �أخطر وبالت�أكيد �أكرث غمو�ضا»‪.‬‬ ‫�شميت ال ��ذي �أط�ل�ق��ت �شركته للتو تلفونها اخل�ل�ي��وي اخلا�ص‬
‫م�سقط ‪� -‬سلطنة عمان‬
‫هاتف‪ 24479888 :‬فاك�س‪24479889 :‬‬
‫مالحق �أ�سبوعية‪:‬‬
‫�إعــــــالنك املبــــوب فــــي‬
‫التوزيع واال�شرتاكات‬ ‫االعالنات‬ ‫الريا�ضة‬ ‫املحليات‬ ‫االقت�صاد‬ ‫التحرير‬ ‫املديــــر العـــام‬
‫�أو�ســع انت�شــارا‪� ..‬أكثـــــر ت�أثيــــرا‬
‫‪ -98956518‬الثالثــــاء‬ ‫عقــــــــــــارات ‪ -‬ال�ســـــــــــبت موارد ب�شريـــــــــة‬ ‫رئيــ�س التحرير‬
‫�إ�ضاءة‬ ‫ات�صـــــــــل �ســــــــــــــــــــيارات ‪ -‬االربعــــــــــــــــــاء‬
‫والتوزيــعو�ســـفر ‪ -‬اخلميــ�س‬
‫بنــــــــــــــــوك ‪ -‬االحـــــــــــــــــــــد‬
‫تكنولوجيـــــا ‪ -‬االثنــــنيالطباعـة �ســــياحة‬
‫هاتف‪24562360 :‬‬
‫فاك�س‪24562194 :‬‬
‫هاتف‪24479888 :‬‬ ‫حمول‪239 :‬‬ ‫حمول‪244 ، 242 :‬‬ ‫حمول‪230 ، 208 :‬‬ ‫هاتف‪24479885 :‬‬
‫حاتـــم الطائـــي‬
‫م�ؤ�س�سة عمان للطباعة والن�شر والإعالن‬ ‫‪ads@alroya.info sportdesk@alroya.info localdesk@alroya.info businessdesk@alroya.info info@alroya.info‬‬
‫�أحمد الهنائي‬

‫قبلة املثقفني‬
‫عندما �أق��وم ببناء ف��ري��ق ف��إن�ن��ي �أب�ح��ث دائ �م �اً ع��ن �أن��ا���س يحبون‬
‫الفوز و�إذا مل �أع�ثر على �أي منهم ف�إنني �أبحث عن �أنا�س يكرهون‬
‫الهزمية‪ ،‬هذه املقولة التي �أطلقها رو�س بروت �أ�صبحت �شعاراً لكثري‬
‫من املجموعات ال�شبابية التي ت�سعى �إىل النجاح‪ ،‬وميكن القول �أن‬
‫فريق اجلزيرة بوالية بهالء بالوادي الأعلى ا�ستطاع �أن يطبق هذه‬
‫املقولة بدقة‪ ،‬ولهذا متكن من حتقيق النجاح‪ ،‬وذاع �سيطه كفريقٍ‬
‫ا�ستطاع �أن يبني له �شخ�صية وا�ضحة وثابتة‪ ،‬وقام بدو ٍر مل تقم به‬
‫�أية م�ؤ�س�س ٍة �أهلي ًة كانت �أم خا�صة‪.‬‬
‫جناح هذا الفريق متثل يف االعتناء بكافة الأن�شطة والفعاليات‪،‬‬
‫و�سعى �إىل �إر� �ض��اء رغ�ب��ات اجلميع م��ن خ�لال الأن�شطة الريا�ضية‬
‫التي ت�ستحوذ على اهتمام الغالبية العظمى من منت�سبي الفريق‪،‬‬
‫ف��ال��ري��ا��ض��ة ه��ي �صاحبة ال�شعبية الأوىل يف ال�ع��امل �أج �م��ع‪ ،‬كذلك‬
‫الأن�شطة االجتماعية وجدت ن�صيبها من الرعاية والعناية‪ ،‬ذلك �أن‬
‫املجتمع هو عماد الفريق‪ ،‬والرقي بالوادي الأعلى هو �أهم الواجبات‬
‫املنوطة على عاتق �شباب اجلزيرة‪.‬‬
‫رمب��ا ي�ب�ق��ى الأم� ��ر ال ��ذي مي�ي��ز ف��ري��ق اجل��زي��رة دون � �س��واه تلك‬
‫الندوات الثقافية الدورية التي يقيمها‪ ،‬وهو ما لفت الأنظار �إليه‪،‬‬
‫لي�س تنظيم الندوات فح�سب‪� ،‬إمنا اختيار املوا�ضيع الثقافية بعناية‪،‬‬
‫واال� �س �ت �م��راري��ة خ�ل�ال ال���س�ن��وات الأرب� ��ع امل��ا��ض�ي��ة‪ ،‬ن��اه�ي��ك ع��ن دقة‬
‫التنظيم وا�ستخدام التكنولوجيا والتقنية مع العفوية والب�ساطة‬
‫وعدم التكلف واالبتذال‪.‬‬
‫ن��دوة الأدب يف ع�صر النباهنة‪ ،‬وال�ت��ي �أق��ام�ه��ا الفريق قبل �أيا ٍم‬
‫ير م��ن امل�ت�ت�ب�ع�ين لأم �� �س �ي��ات ال �ف��ري��ق الثقافية‬‫ق�ل�ي�ل��ة‪� ،‬أك� ��دت ل �ك �ث� ٍ‬
‫اال��س�ت�م��راري��ة وال�ت��وا��ص��ل رغ��م ع��دم ج�ه��وزي��ة م�سرح ال�ف��ري��ق‪ ،‬ذلك‬
‫امل�سرح الذي ا�ستقطب �شخ�صيات ثقافية بارزة يف خمتلف املجاالت‪،‬‬
‫فقرر �شباب الفريق �أن تكون الأم�سية على م�سرح املدر�سة �إىل حني‬
‫االنتهاء من امل�سرح اجلديد‪ ،‬الذي توقف العمل فيه ب�سبب العجز‬
‫امل��ادي‪ ،‬على �أم��ل �أن جند ي��داً كرمي ًة ت�ستطيع �أن تكمل العمل‪ ،‬مع‬
‫ال�شكر لكل م��ن �أ�سهم مباله وج�ه��ده ووق�ت��ه لأج��ل �إجن��اح الظاهرة‬
‫الثقافية وامل�شروع احللم‪ ،‬يف �أن تبقى ال��وادي الأعلى قبلة املثقفني‬
‫ومهوى �أفئدة العارفني‪.‬‬
‫حماوالت �شاقة يقوم بها عمال للت�أكد من �سالمة متثال عمالق ل�سائق يرتدي خوذة يف و�سط مدينة �سانتياجو‪ ،‬خالل مهرجان يقيمه م�سرح «رويال دي لوك�س»‬
‫‪info@alroya.info‬‬ ‫«رويرتز»‬

‫قلة القراء توقف �صدور «لوموند ديبلوماتيك» يف املك�سيك و�أمريكا‬ ‫اكت�شاف جني يكبح �سرطان القولون‬
‫ل��وم��ون��د دي�ب�ل��وم��ات�ي��ك ��ش�ه��دت يف ن��وف�م�بر ‪1986‬‬ ‫ه��ذه الن�سخة باللغة الأ��س�ب��ان�ي��ة يف ال���س��اد���س من‬ ‫مك�سيكو‪ -‬الفرن�سية‬ ‫�سول ‪ -‬العمانية‬
‫حادثا مفجعا يف املك�سيك باغتيال ممثلها حينذاك‬ ‫ف�براي��ر ‪ .2010‬وك��ان��ت ه��ذه الن�سخة واملخ�ص�صة‬ ‫�أع�ل��ن املكتب التمثيلي للوموند ديبلوماتيك‬ ‫تو�صل علماء كوريون جنوبيون �إىل اكت�شاف جني مينع منو �سرطان القولون‬
‫ال�صحايف املك�سيكي انطونيو ايفان مينينديز‪ .‬وقال‬ ‫للمك�سيك و�أمريكا الو�سطى “وحتى املدن الكربى‬ ‫�أن الن�سخة املك�سيكية اجل��دي��دة ال�ت��ي �أط�ل�ق��ت يف‬ ‫يف الب�شر والذي من �ش�أنه �أن ي�ؤدي �إىل طرق عالج جديدة يف امل�ستقبل‪ ،‬ووجد‬
‫املكتب التمثيلي يف مك�سيكو �إن “الن�سخة اجلديدة‬ ‫للناطقني ب��الأ��س�ب��ان�ي��ة يف ال��والي��ات امل�ت�ح��دة مثل‬ ‫��س�ب�ت�م�بر ‪ 2008‬م��ن ه ��ذه ال���ص�ح�ي�ف��ة الفرن�سية‬ ‫فريق برئا�سة الربوفي�سورة بيك �سونغ ا�ستاذة العلوم البيولوجية يف جامعة‬
‫لقيت ترحيبا يف الأو��س��اط الثقافية وال�سيا�سية‪،‬‬ ‫ل��و���س �أجن �ل��و���س و�شيكاغو” �أط�ل�ق��ت جم ��ددا بعد‬ ‫ال�شهرية‪� ،‬ستتوقف عن ال�صدور ب�سبب عدم وجود‬ ‫�سول الوطنية وكيون كيم اي��ل بروفي�سور علم الأح�ي��اء يف جامعة �سوكميوجن‬
‫ومل جتد عددا كافيا من القراء”‪.‬‬ ‫غياب يعود �إىل ت�سعينيات ال�ق��رن املا�ضي‪ .‬وكانت‬ ‫عدد كاف من القراء‪ .‬و�سي�صدر العدد الأخري من‬ ‫الن�سائية �أدل��ة على ان امل�ستقبل «اليتيم �ألفا» ميكن �أن ي�ؤثر على منو الورم‪.‬‬
‫ويعترب االكت�شاف الذي ن�شر يف العدد الأخري من دورية «�سيل ميليكولر» التي‬
‫يوجد مقرها يف ال��والي��ات املتحدة مهم لإمكانية تطويره �إىل ع�لاج ل�سرطان‬
‫درا�سة‪ :‬النملة‬ ‫القولون وتوفري عالمة الك�شف للأطباء لت�شخي�ص هذا املر�ض ب�سرعة‪ ،‬وقالت‬ ‫من الذاكرة العمانية‬
‫بيك �إن الفحو�ص املخربية التي �أج��ري��ت على ‪ 30‬مري�ضا ب�سرطان القولون‬ ‫حممد املرجبي‬
‫املري�ضة تختبئ لتموت‬ ‫يف م�ست�شفى �سول �أظهرت �أن هناك انخفا�ضا بن�سبة ‪ 70‬باملائة يف ف�سفرة �ألفا‬
‫برلني‪ -‬الفرن�سية‬
‫الفعلية يف منو �سرطان القولون‪.‬‬ ‫‪ 1‬فرباير‬
‫‪ / 1‬فرباير‪1835 /‬م‪ ...‬تويف ال�شيخ ( مهنا بن‬
‫�أظ�ه��رت درا��س��ة جامعية �أملانية‬ ‫افتتح وزي��ر الداخلية الفرن�سي بري�س‬ ‫خلفان بن حممد البو�سعيدي ‪ ..‬املكنى ب�أبي زهري‬
‫�أن النمل ال��ذي ي�شتهر بتنظيمه‬
‫االج�ت�م��اع��ي‪ ،‬ي�ع��زل نف�سه ليموت‬
‫�أورت��وف��و م�سجد كلريمون ف�يران الكبري‬
‫يف اوف�ي�رن� �ي ��ي ال� � ��ذي ي �ن �ت �ظ��ره م�سلمو‬ ‫فــــــــال�ش‬ ‫) ‪ ..‬ن�ش�أ يف م�سقط ‪ ،‬وكان �أبوه وكيال للإمام �أحمد‬
‫ب��ن �سعيد ‪ ،‬ك��ان ��ض��ري��را �إال �أن ��ه اج�ت�ه��د يف طلب‬
‫حني ي�صاب باملر�ض‪.‬‬ ‫املنطقة البالغ عددهم نحو ‪� 35‬ألفا منذ‬ ‫العلم ون�شره ‪ ،‬وت��رك ع��ددا من امل�ؤلفات واخلطب‬
‫و�أف ��ادت ال��درا��س��ة ال�ت��ي �أجراها‬ ‫ما يزيد على عقد‪ .‬ومولت هبات امل�ؤمنني‬ ‫والق�صائد ‪.‬‬
‫م �ع �ه��د ع �ل��م احل � �ي ��وان ��ات التابع‬ ‫الفرن�سيني والأجانب بناء دار العبادة‪ ،‬هذا وبلغت كلفته ‪ 1.2‬مليون‬ ‫‪ /1‬ف�براي��ر‪1892 /‬م‪� �� ..‬ص ��درت يف زجنبار‬
‫جلامعة رغن�سربغ �أن النملة التي‬ ‫يورو‪ .‬ويتميز امل�سجد بقبة زجاجية و�سي�ضم مئذنة قريبا وهو ميتد‬ ‫اجل ��ري ��دة ال��ر��س�م�ي��ة وا� �س �م �ه��ا «م �ل �ح��ق اجلازيت»‬
‫ُت �ن��ازع ت�ت�رك ق��ري��ة ال�ن�م��ل لتموت‬ ‫على �أكرث من �ألف مرت مربع وي�سمح با�ستقبال ‪� 1500‬شخ�ص‪.‬‬ ‫وتختلف بع�ض الآراء يف تاريخ �صدورها‪ ..‬وكانت‬
‫وحدها‪ .‬و�أو�ضح بيان �أ�صدره املعهد‬ ‫ع�ب��ارة ع��ن ن�شرة حكومية ر�سمية‪ ،‬ت�صدر باللغة‬
‫�أن “النمل امل��ري ����ض ي�ت�ج�ن��ب �أي‬ ‫�أعلنت عائلة املهامتا غاندي �أن جزءا من �آخر رماد معروف له نرث‬ ‫الإجنليزية يف �أغلب �أجزائها ‪ ،‬بينما كانت ت�صدر‬
‫احتكاك بالنمل ال�سليم يف القرية‬ ‫قبالة �سواحل جنوب �إفريقيا بعد ‪ 62‬عاما على اغتياله‪ .‬وقالت ايال‬ ‫يف الأجزاء القليلة الأخرى باللغة الكوجراتية‪ ،‬ويف‬
‫ويعزل نف�سه ليموت بعيدا”‪ .‬وال‬ ‫غاندي �إحدى حفيدات بطل ا�ستقالل الهند الذي كان حماميا وعا�ش‬ ‫عام ‪1894‬م ُع ِّربت �أجزاء منها بطلب من ال�سلطان‬
‫ي �ث�ير اح �ت �� �ض��ار ال �ن �م �ل��ة “�سلوكا‬ ‫‪ 21‬عاما يف جنوب افريقيا ب��دءا من ‪� 1893‬إن «ح��وايل مئتي �شخ�ص‬ ‫حمد بن ثويني‪.‬‬
‫خا�صا لدى رفيقاتها ال�سليمات”‪،‬‬ ‫ح�ضروا وكل �شيء جرى على ما ي��رام‪ .‬كانت مرا�سم جميلة جدا»‪.‬‬ ‫‪/ 1‬فرباير‪2003 /‬م‪ ..‬انعقدت يف �سيح اليحمدي‬
‫ب �ح �� �س��ب ال� ��درا� � �س� ��ة وال تت�صل‬ ‫وو�صفت املرا�سم التي نظمت قبل �شروق ال�شم�س ب�أنها «مهيبة»‪.‬‬ ‫بوالية �إبراء الندوة الثانية لت�شغيل القوى العاملة‬
‫مغادرتها قرية النمل ‪“ ،‬بعوار�ض‬ ‫الوطنية‪.‬‬
‫املر�ض” امل�صابة به ب�شكل مبا�شر‪.‬‬ ‫قامت جمموعة كالب �ضالة بالقفز من فوق �سياج احلديقة وقتلت‬ ‫‪ /1‬ف�براي��ر‪2007/‬م اح�ت�ف��ل ب��اف�ت�ت��اح حمطة‬
‫وي� �ب ��دي ال �ن �م��ل اه �ت �م��ام��ا كبريا‬ ‫‪ 13‬حيوانا نادرا الأ�سبوع املا�ضي‪ ،‬وقال مدير احلديقة ايفان ايفانوف‬ ‫��ش�م����س ل�ل�م�ع��اجل��ة امل��رك��زي��ة مب�ن�ط�ق��ة ام �ت �ي��از ‪44‬‬
‫بالغري ويرتبط �سلوكه باحلر�ص‬ ‫�إن �ستة كالب مزقت الأ�سبوع املا�ضي خم�سة من حيوان الإيل وثمانية‬ ‫مبنطقة الظاهرة‪ ،‬بتكلفة �إجمالية بلغت نحو ‪145‬‬
‫على “حماية قرية النمل” وهذا‬ ‫م��ن ح�ي��وان املفلون باحلديقة رمب��ا ب��داف��ع اجل��وع يف درج��ات حرارة‬ ‫مليون دوالر‪ ،‬كخطوة مهمة �ضمن جهود احلكومة‬
‫ي �ظ �ه��ر خ �� �ص��و� �ص��ا ل � ��دى النملة‬ ‫ل�ت���ش�ج�ي��ع � �ش��رك��ات ال �ن �ف��ط وال� �غ ��از ع �ل��ى اكت�شاف‬
‫انخف�ضت لأق��ل من ‪ 15‬درج��ة مئوية حتت ال�صفر‪ .‬وق��اوم اثنان من‬ ‫م�صادر الهيدرو كربون بال�سلطنة‪.‬‬
‫العاملة‪ ،‬بح�سب الدرا�سة‪.‬‬ ‫حيوان الإيل الأ�سمر الكالب وجنيا‪.‬‬

‫تناول امل�شروبات املحالة ي�ساعد على اتخاذ قرارات حكيمة‬


‫على تناولهم امل�شروب احللو املذاق �أظهر امل�شاركون‬ ‫وا�شنطن‪ -‬الفرن�سية‬
‫ت�ف���ض�ي�ل�ه��م ل�ل�م�ك��اف��أة الأع �ل��ى وال �ب �ع �ي��دة زمنيا»‪.‬‬
‫و�أو� �ض��ح ال�ب��اح��ث �أن «الأم ��ر �شبيه بعملية تناول‬ ‫خل�صت درا�سة امريكية تفيد ب�أن معدالت ال�سكر‬
‫ال�ط�ع��ام‪ .‬ففي ح��ال ك��ان��ت م�ع��دالت ال�سكر يف الدم‬ ‫املرتفعة يف ال��دم ت�ساعد على اتخاذ ق��رارات حكيمة‬
‫مرتفعة يف و�سعنا االنتظار وقت �أطول قبل الأكل»‪.‬‬ ‫فيما ي� ��ؤدي النق�ص يف م��ادة اجل�ل��وك��وز �إىل اتخاذ‬
‫و�أ�ضاف «�أجرينا هذه الدرا�سة ملعرفة ما اذا كانت‬ ‫ق��رارات متهورة‪ ،‬فقبل التفاو�ض على �أي ع�لاوة يف‬
‫معدالت ال�سكر يف ال��دم تنظم لي�س فقط العادات‬ ‫الأجر من ال�ضروري تناول م�شروب حلو املذاق‪.‬‬
‫ال�غ��ذائ�ي��ة ب��ل وال �ق��درة على ات�خ��اذ ال �ق��رار �أي�ضا»‪.‬‬ ‫وكان باحثان يف جامعة داكوتا اجلنوبية (�شمال‬
‫وتابع «بالتايل نطرح ال�س�ؤال بطريقة �أخرى‪ :‬هل‬ ‫الواليات املتحدة) طرحا �سل�سلة من الأ�سئلة على‬
‫يف و�سعنا االنتظار وقتا �أط��ول من �أج��ل احل�صول‬ ‫ع�ي�ن��ة م��ن ‪ 65‬ط��ال �ب��ا ت��دف�ع�ه��م اىل االخ �ت �ي��ار بني‬
‫على مكاف�أة �أعلى يف حال كانت معدالت ال�سكر يف‬ ‫احل�صول على مبلغ ما يف اليوم التايل او مبلغ اكرب‬
‫ال��دم �أك�ثر ارت�ف��اع��ا؟»‪ .‬و�أك��د ت�شاو تيان وان��غ الذي‬ ‫لكن يف وق��ت الح��ق‪ ،‬ف�أجاب امل�شاركون يف االختبار‬
‫�شارك زميله روبرت دفوراك الباحث يف علم النف�س‬ ‫ع�ل��ى ن���ص��ف اال��س�ئ�ل��ة وه ��م ع�ل��ى م �ع��دة ف��ارغ��ة ثم‬
‫يف و�ضع هذه الدرا�سة‪« ،‬اكت�شفنا �أن االجابة‪ :‬نعم»‪.‬‬ ‫اجابا على الن�صف الثاين منها يف اعقاب �شربهم‬
‫من جهة اخ��رى تبني ان امل�شاركني الذين تناولوا‬ ‫م�شروبا حلو الطعم‪ ،‬وق��ال ت�شياو تيان وان��غ احد‬
‫م�شروبا «حم�ل��ى ب�شكل خفيف» ك��ان��وا �أك�ث�ر ميال‬ ‫عاملي النف�س اللذان �شاركا يف و�ضع هذه الدرا�سة‬
‫التخاذ قرار متهور واختيار املكاف�أة الفورية‪� ،‬إمنا‬ ‫التي ن�شرت خالل اال�سبوع يف جملة «�سايكولوجي‬
‫بن�سبة �أقل‪.‬‬ ‫�ساين�س» ل��وك��ال��ة ف��ران����س ب��ر���س «ب�ع��د ع�شر دقائق‬
‫‪23‬‬ ‫االثنني ‪ 16‬من �صفر ‪1431‬هـ املوافق ‪ 1‬فرباير ‪2010‬م‬ ‫مالعب‬
‫�أوين خارج احل�سابات‬
‫م��اي��ك��ل �أوي����ن ���س��ي��ت��م ال���دف���ع ب���ه خ����ارج النادي‬
‫الإجن��ل��ي��زي مان�ش�سرت يونايتد يف نهاية املو�سم‬
‫وذل��ك لعدم حاجة ال�سري اليك�س فريج�سون له‬
‫طـــــواف عــــمان ‪2010‬‬
‫‪ ،‬خ��ا���ص��ة ف���ى ظ���ل وج����ود امل��ه��اج��م�ين واي����ن روين‬ ‫الفرق الأمريكية الأكرث ح�ضورا يف البطولة‬ ‫الر�ؤية – �سلطان املقر�شي‬
‫وب�يرب��ات��وف وداين ويلبيك وم��اك��ي��دا بالإ�ضافة‬ ‫البطولة ت�شهد م�شاركة ‪ 4‬فرق من الواليات املتحدة االمريكية‬
‫ملهاجم خام�س متوقع التعاقد معه يف ال�صيف‪،‬‬ ‫ط���واف ع��م��ان ‪ 2010‬ح��دث مهم يتم تنظيمه م��ن قبل بلدية‬
‫‪ ،‬وم�شاركة ‪ 3‬ف��رق م��ن بلجيكا ‪ ،‬وفريقني م��ن رو�سيا وفريقني‬ ‫م�سقط مبنا�سبة االحتفال مبرور ‪ 40‬عاماً على النه�ضة املباركة ‪،‬‬
‫وح�����س��ب م���ا ذك����رت و���س��ائ��ل االع��ل��ام االجنليزية‬ ‫من فرن�سا ‪ ،‬وت�شارك كل من �سوي�سرا و�إيطاليا وهولندا و�أملانيا‬
‫�أن �أمل�����ان ي��ون��اي��ت��د ���س��ي��ق��رر ال��ت��خ��ل�����ص م���ن �أج���ور‬ ‫يهدف ال�سباق لإبراز البنية الأ�سا�سية الع�صرية والرتويج العاملي‬
‫واململكة املتحدة وال��دمن��ارك بفريق واح��د ‪ ،‬و�أغ��ل��ب ه��ذه الفرق‬ ‫للأماكن ال�سياحية يف ال�سلطنة‪ ،‬كما �سي�ساعد على ترويج فر�ص‬
‫الالعب املرتفعة ن�سبياً (‪� 50‬ألف جنيه �أ�سرتليني‬ ‫امل�شاركة يف ط��واف م�سقط ‪ ، 2010‬ق��د �شاركت يف ط��واف فرن�سا‬
‫�أ���س��ب��وع��ي��اً) ‪ ،‬وي���ب���دو �أن ت�����س��ج��ي��ل �أوي����ن لهدفني‬ ‫اال�ستثمار الأج��ن��ب��ي يف ال�سلطنة �إ���ض��اف��ة �إىل ت�شجيع ال�سياحة‬
‫الذي يعترب من بني �أ�شهر جوالت الطواف على م�ستوى العامل ‪،‬‬ ‫والتجارة والأن�شطة االقت�صادية الأخرى‪ ،‬يبد�أ هذا ال�سباق يف ‪14‬‬
‫فقط يف بطولة ال���دوري �سيعني بالت�أكيد رحيل‬ ‫وهذا ما �أعطى ل�سباق طواف م�سقط هذه الأهمية مب�شاركة فرق‬
‫النجم الإجنليزي الذي من الوا�ضح �أنه ف�شل يف‬ ‫فرباير – بعد يومني من انتهاء �سباق ط��واف قطر ‪ -‬وي�ستمر‬
‫ذات م�ستوى عالٍ و�سمعة طيبة ‪.‬‬ ‫ل�ستة �أي��ام متتالية ‪ ،‬وي�شارك يف « ط��واف عمان « ‪ 16‬فريقاً من‬
‫حتقيق حلمه با�ستخدام �أمل���ان يونايتد للعب يف‬
‫ك���أ���س ال��ع��امل ‪ ،2010‬وي��رى امل��راق��ب��ون �أن تف�ضيل‬ ‫م�سار �سباق طواف م�سقط ‪2010‬‬ ‫ب�ين ال��ـ ‪ 20‬ف��ري��ق��اً ال��ذي��ن ���ش��ارك��وا يف �سباق ط���واف فرن�سا ( تور‬
‫فريج�سون للدفع ببع�ض الالعبني بد ًال من �أوين‬ ‫ي��ب��د�أ ط��واف م�سقط ‪ 2010‬ي��وم الأح���د ‪ 14‬ف�براي��ر وح��ت��ى ‪18‬‬ ‫دي فران�س ) ‪ ،‬وب��خ�لاف �سباق ط��واف قطر ‪ ،‬ف���إن �سباق طواف‬
‫يعني �أن املدرب الأ�سكتلندي فقد الأمل يف العبه‬ ‫فرباير ويتكون من ‪ 6‬مراحل مق�سمة على �أي��ام ال�سباق ال�ستة ‪،‬‬ ‫عمان �سي�شمل �أنواعاً خمتلفة من الت�ضاري�س مما ي�ش ّكل اختباراً‬
‫املخ�ضرم الذي راهن عليه‪.‬‬ ‫ومت تق�سيم مراحل ال�سباق �إىل ‪:‬‬ ‫حقيقياً ل��ق��درات وم��ه��ارات امل�شاركني ف��ي��ه‪�،‬إن �سباق ط��واف عمان‬
‫اليوم الأول – املرحلة الأوىل ‪ :‬الأحد ‪ 14‬فرباير ‪ 2010‬امل�سافة ‪:‬‬ ‫جزء من حماولة جارية جلعل هذه الريا�ضة عاملية ‪ .‬و�سيغطي‬
‫‪8‬ر‪ 60‬كم يف ‪ 16‬م�سارا متكررا‪ ،‬من دوار ريام �إىل دوار ال�سمكة‬ ‫�سباق طواف عمان حمافظة م�سقط و منطقة الباطنة و املنطقة‬
‫اليوم الثاين – املرحلة الثانية ‪ :‬االثنني ‪ 15‬فرباير امل�سافة‬ ‫الداخلية و منطقة الظاهرة ‪ ،‬ومن املتوقع �أن ي�شاهد هذا ال�سباق‬
‫�أرتيتا ‪ :‬غياب �أني�ستا‬ ‫‪5 :‬ر‪ 148‬كم ‪ ،‬من ن��زوى �إىل �إزك��ي ‪� ،‬سمائل ‪ ،‬بدبد‪ ،‬وال��ع��ودة �إىل‬ ‫�آالف املتفرجني حيث �سيغطي منطقة يبلغ طولها ‪ 521‬كيلو مرتا‬
‫يف ال�سلطنة‪.‬‬
‫وفاريجا�س جنون‬ ‫�سمائل مرة �أخرى‪.‬‬
‫اليوم الثالث – املرحلة الثالثة‪ :‬الثالثاء ‪ 16‬فرباير‪ .‬امل�سافة‬ ‫الفرق امل�شاركة‬
‫‪125 :‬كم ‪ ،‬من �سيفة ال�شيخ �إىل قريات‪.‬‬
‫ام��ت��دح الع��ب و���س��ط ن���ادي �إي��ف��رت��ون الإجنليزي‬ ‫اليوم الرابع – املرحلة الرابعة‪:‬الأربعاء ‪ 17‬فرباير ‪2010‬‬ ‫ي�شارك يف هذا ال�سباق ‪ 20‬فريقاً من بينها ال‪ 16‬فريقاً امل�شاركة‬
‫مايكل �أرت��ي��ت��ا مواطنيه �أن��دري�����س �أني�ستا و�سي�سك‬ ‫امل�������س���اف���ة ‪ 178 :‬ك�����م‪ ،‬م����ن ع��ب��ري �إىل ن���خ���ل ع��ب�ر الر�ستاق‬ ‫يف ط��واف فرن�سا ‪،‬وي�شارك يف هذا ال�سباق الكبري كل من الفرق‬
‫فابريجا�س معرتفاً ب�صعوبة مناف�ستهما على مركز‬ ‫والعوابي‪.‬‬ ‫ال��ت��ال��ي��ة ‪ :‬ف��ري��ق �أجزار– الم���ودي���ال م��ن فرن�سا ي��ق��ود الفريق‬
‫�أ�سا�سي �ضمن ت�شكيلة املنتخب الإ���س��ب��اين ‪ ،‬ويعد‬ ‫ال��ي��وم اخل��ام�����س – امل��رح��ل��ة اخل��ام�����س��ة‪ :‬اخلمي�س ‪ 18‬فرباير‬ ‫كا�سبوتي�س اراتورا�س ‪ ،‬وفريق بي �أم �سي ري�سينج تيم من الواليات‬
‫ارتيتا املت�ألق يف �صفوف ن��ادي ايفرتون االجنليزي‬ ‫‪2010‬‬ ‫امل��ت��ح��دة االم��ري��ك��ي��ة ب��ق��ي��ادة ليالجنيو ج���ون ‪ ،‬وف��ري��ق �سريفيلو‬
‫م���ن ال�لاع��ب�ين امل��ت���أل��ق�ين يف ال������دوري االجنليزي‬ ‫امل�سافة ‪ 148 :‬كم ‪ ،‬من الوطية �إىل �شاطئ القرم وال�سيب وبركاء‬ ‫تي�ست تيم من �سوي�سريا بقيادة زميكي جين�س ‪ ،‬وفريق جارمن‬
‫ه���ذا امل��و���س��م ‪،‬و�أ����ض���اف �أرت��ي��ت��ا ال��ع��ائ��د م��ن الإ�صابة‬ ‫‪ ،‬ثم اخلو�ض ‪ ،‬وغال ‪ ،‬وجممع ال�سلطان قابو�س الريا�ضي‪.‬‬ ‫– ترانزي�شنز من الواليات املتحدة بقيادة ويلتز جوين ‪ ،‬وفريق‬
‫يف ت�����ص��ري��ح ل��و���س��ائ��ل االع���ل��ام اال���س��ب��ان��ي��ة قائ ًال‬ ‫اليوم ال�ساد�س – املرحلة ال�ساد�سة‪ :‬اجلمعة ‪ 19‬فرباير ‪2010‬‬ ‫كوتو�شا تيم من رو�سيا بقيادة �شي�سا ماريو ‪ ،‬وفريق ليكيوجاز –‬
‫“ال ميكنني القول‪ ‬ب�أن غيابي ع��ن �إ�سبانيا‪ ‬ظلم‪،‬‬ ‫امل�����س��اف��ة ‪5 :‬ر‪ 18‬ك��م ‪ ،‬م��ن ب��ر اجل�����ص��ة �إىل دوار ال�سمكة عرب‬ ‫دومي��و من �إيطاليا بقيادة فولبي �أل�برت��و ‪،‬وف��ري��ق �أوميغا فارما‬
‫ي�سعدين جداً الذهاب للمنتخب و �أنا �أمتنى حتقيق‬ ‫الطريق البحري‪.‬‬ ‫من بلجيا بقيادة فري�سون هريمان ‪ ،‬وفريق كريك �ستب �سايكاجن‬
‫ذلك فع ًال‪ ،‬وباحلديث عن الظلم �سيكون علينا قول‬ ‫تيم من بلجيكا بقيادة بيرتز ويلفريد ‪ ،‬وفريق �سوير‪�-‬سوجا�سن‬
‫الرعاة الر�سميون للبطولة‬ ‫من فرن�سا بقيادة جيويل نيكوال�س ‪ ،‬وفريق تيم �ساك�سو بانك‬
‫ذلك عندما ال ي�ستدعى �أني�ستا �أو �سي�سك‪ ،‬هذا الأمر‬
‫لن يكون غري عادل فقط‪ ،‬بل �سيكون جنوناً يف حد‬ ‫يح�ضى طواف م�سقط ‪ 2010‬بالكثري من االهتمام االعالمي‬ ‫من الدمنارك بقيادة �أم �سي جي ب��راديل ‪ ،‬وفريق تيم كوملبيا –‬
‫ذاته”‪.‬‬ ‫وال��رع��اي��ة ‪ ،‬وق��د ت�����ص��درت ���ش��رك��ة ع��م��ان م��وب��اي��ل ل��ت��ك��ون الراعي‬ ‫ات�ش تي �سي من الواليات املتحدة االمريكية بقيادة بيفافالرييو‪،‬‬
‫الذهبي للطواف ‪ ،‬وجمموعة �سهيل بهوان امرزت مثلت الراعي‬ ‫وفريق تيم ميلرام من �أملانيا بقيادة جراب�س�ش رالف ‪ ،‬وفريق تيم‬
‫الف�ضي ‪ ،‬يف حني مثلت وزارة ال�سياحة يف �سعيها لتن�شيط احلركة‬ ‫�سكاي من اململكة املتحدة بقيادة دي جوجن �ستيفن ‪ ،‬وفريق توب‬
‫ميالن يغازل فيدت�ش‬ ‫ال�سياحة من خالل هذا ال�سباق الكبري الراعي الربونزي ‪ ،‬والناقل‬ ‫�سبورت فالنديرين ‪ -‬مريتيز م��ن بلجيكا بقيادة هاينديرك�س‬
‫ج�ي�ن –بريي ‪ ،‬وف���ري���ق ت���ري���ك الي����ف ����س�ت�روجن م���ن ال���والي���ات‬
‫الر�سمي للبطولة الطريان العماين ‪ ،‬واالهتمام االعالمي الكبري‬
‫ذك�����رت و���س��ائ��ل االع��ل��ام االي��ط��ال��ي��ة �أن ن���ادي‬ ‫بهذا ال��ط��واف �إمن��ا ه��و دليل على االهمية التي ميثلها على كل‬ ‫املتحدة االمريكة بقيادة ليفنغ�ستون كيفن‪،‬وفريق فاكان�سوليل‬
‫امليالن يخطط للتعاقد مع املدافع ال�صربي لنادي‬ ‫امل�ستويات ‪.‬‬ ‫�سايكلمينج تيم من هولندا بقيادة كورنيلي�س ماي�شيل ‪.‬‬
‫مان�ش�سرت ي��ون��اي��ت��د نيمانيا فيديت�ش‪،‬و�أ�ضافت‬
‫التقارير ب���أن امليالن �سيقوم بثورة كاملة يف خط‬
‫دفاعه ت�شمل املدافع ال�صربي فيديت�ش‪ ،‬بالإ�ضافة‬
‫�إىل موجنوجنو مدافع موناكو بالإ�ضافة لالعب‬
‫ك���ال���ي���اري داف���ي���د �أ����س���ت���وري ‪،‬وت��ع��ن��ي ه����ذه الثورة‬
‫بالت�أكيد ع��دم جت��دي��د عقد ف��اف��ايل ل�ن�راه يرحل‬
‫مــزاد مزرعــة احليــل اجلنوبيــة يبيــع ‪ 29‬خيــال بـ ‪� 43‬ألــف ريــال‬
‫يف ن��ه��اي��ة امل��و���س��م‪�،‬أم��ا خ��ط ال��ه��ج��وم ف��ال��ك��ل ي�ؤمن‬
‫ب����أن ه���دف امل��ي�لان ���س��ي��ك��ون �إدي����ن دج��ي��ك��و مهاجم‬
‫نادي فولف�سبورغ ‪ ،‬والذي يبدو �أن تراجع م�ستواه‬
‫ن�سبياً هذا املو�سم �سي�سهم بح�صول امليالن عليه‬
‫ب�سعر منطقي قد ي�صل �إىل ‪ 25‬مليون يورو‪،‬وفيما‬
‫يخ�ص التعاقد مع فيديت�ش لن يكون �سه ًال �أبداً‬
‫يف ح���ال واف���ق امل����درب ال�����س�ير ال��ي��ك�����س فريج�سون‬
‫ل��وج��ود مناف�سة ق��وي��ة عليه م��ن قبل ن��ادي��ا ريال‬
‫مدريد وبر�شلونة‪.‬‬

‫تقييــــم �إجنــــازات‬
‫العام املا�ضي بـ « ينقل »‬
‫ينقل ‪ -‬حمدان البادي‬
‫�أ���ش��اد جمل�س �إدارة ن��ادي ينقل بالنتائج اجليدة‬
‫للفريق الأول لكرة القدم يف مناف�سات الدور الثاين‬ ‫املحلي للخيل كونه كنز ال ين�ضب وميكن ان ي�ضمن نتوجه بال�شكر اجل��زي��ل لل�شيخ �سعيد ب��ن احمد‬ ‫احل�صان ركن يف �شهرها ال�سابع و�سجل احل�صان‬ ‫الر�ؤية – حمود الريامي‬
‫ل���دوري ال��درج��ة الأوىل وال��ن��ت��ائ��ج الإي��ج��اب��ي��ة التي‬ ‫�سالالت اخليل اال�صيلة لعدة �سنوات قادمة دون ال�شنفري �صاحب مزرعة احليل اجلنوبية لرتبية‬ ‫الطا�ؤو�س اعلى �سعر بني املهور املباعة ذات عمر‬
‫حققها نا�شئو و�شباب ال��ن��ادي لأل��ع��اب ال��ق��وى‪� ،‬إبان‬
‫م�����ش��ارك��ت��ه��م يف م��ل��ت��ق��ى �أن���دي���ة ال��ب��اط��ن��ة والظاهرة‬
‫اخليل العربية اال�صيلة ودعمه املتوا�صل لريا�ضة‬ ‫احلاجة لال�سترياد من اخلارج‪.‬‬ ‫ال�شنفري ‪ :‬هدفنا ت�شجيع‬ ‫نظمت مزرعة احليل اجلنوبية لرتبية اخليول ال�سنة الواحدة بقيمة ‪ 1400‬ريال ‪.‬‬
‫ال��ع��رب��ي��ة اال���ص��ي��ل��ة ع�����ص��ر �أم�������س الأح�����د مزادها‬
‫ال��ف��رو���س��ي��ة واه��ت��م��ام��ه ب��امل��ح��اف��ظ��ة ع��ل��ى �سالالت‬ ‫ازدياد اخليول‬ ‫انت�شار اخليل‬
‫وم�سندم لألعاب القوى ‪ .‬جاء ذلك خالل االجتماع‬ ‫اخليل من خالل التوليد املحلي ‪.‬‬
‫وقال حممد بن عي�سى الفريوز رئي�س االحتاد‬
‫انت�شار اخليل والتقليل‬ ‫و�أو�ضح ال�شيخ �سعيد بن احمد ال�شنفري �صاحب‬
‫ال�سابع للخيول العربية اال�صيلة بح�ضور ال�شيخ‬
‫االول ل��ه��ذا ال���ع���ام مل��ج��ل�����س ادارة ال���ن���ادي برئا�سة‬ ‫�سعيد بن احمد ال�شنفري �صاحب املزرعة وحممد‬
‫�سعيد بن خلفان بن �سعيد العلوي لتقييم �أن�شطة‬
‫ت�شجيع املالك‬
‫و�أ�شار خمي�س بن �سعيد العامري امل�شرف على‬
‫العماين للفرو�سية �ضيف ���ش��رف امل���زاد ‪� :‬إن هذا‬
‫امل����زاد دل��ي��ل ع��ل��ى جن���اح م��زرع��ة احل��ي��ل اجلنوبية‬
‫من ا�ستريادها‬ ‫ب����ن ع��ي�����س��ى ال����ف��ي�روز رئ���ي�������س االحت������اد العماين م��زرع��ة احليل اجلنوبية لرتبية اخل��ي��ول العربية‬
‫ل��ل��ف��رو���س��ي��ة ك�����ض��ي��ف ����ش���رف ل���ل���م���زاد ح��ي��ث �شهد اال�صيلة ان هذا املزاد ي�أتي من �أجل ت�شجيع انت�شار‬
‫وف��ع��ال��ي��ات و م�����ش��ارك��ات ال��ن��ادي يف ال��ع��ام امل��ن�����ص��رم ‪،‬‬
‫و اع��ت��م��اد اخل��ط��ط وال�ب�رام���ج ال��ت��ي ي��ن��وي النادي‬ ‫يف تربية اخليل اال�صيلة لعملية التوليد املحلي املزاد �إىل ان هذا املزاد ي�أتي دعما وت�شجيعا ملالك‬ ‫امل����زاد ح�����ض��ورا ك��ب�يرا م��ن ق��ب��ل امل��ه��ت��م�ين باخليل اخليول بال�سلطنة والتقليل من ا�سترياد اخليول‬
‫تنفيذها للعام احلايل وتطرق االجتماع �إىل �ضرورة‬ ‫وه��و من االم��ور اجليدة يف املحافظة على �ساللة اخليل بال�سلطنة من اجل اقتناء اجود ال�سالالت‬ ‫من خمتلف والي��ات ال�سلطنة بالإ�ضافة اىل عدد من اخلارج لأن لدينا خيوال ذات �سالالت جيدة كما‬
‫وق���وف ج��م��اه�ير ب��ج��ان��ب ال���ن���ادي و�أن�����ش��ط��ة النادي‬ ‫اخليل داخ��ل ال�سلطنة وبهذا العدد يكون ملزرعة وب�أ�سعار منا�سبة للغاية وقد �سعدنا من خالل بيع‬ ‫الفريوز ‪ :‬م�ساهمة فـي‬ ‫من مواطني دول جمل�س التعاون اخلليجي وقد ن�سعى اىل انت�شار خيولنا يف دول املنطقة واحلمد‬
‫اخليل ال�سبق يف ازدي���اد ع��دد اخل��ي��ول امل�شاركة يف جميع اخل��ي��ول امل��ع��رو���ض��ة وه���ذا دل��ي��ل على جناح‬ ‫ا�شتمل املزاد على عر�ض ‪ 29‬خيال من اعمار �سنة هلل هناك اقبال كبري على امل��زاد وكما الحظنا ف�إن‬
‫وخا�صة فريق ك��رة القدم يف مباراته القادمة �ضد‬
‫�شقيقه نادي �صحار ‪� ،‬آمال يف حتقيق نتيجة ايجابية‬ ‫خمتلف ري��ا���ض��ات الفرو�سية ناهيك ع��ن التوليد امل���زادات اخلا�صة باخليل داخ��ل ال�سلطنة كما ان‬ ‫ازدياد عدد اخليول امل�شاركة‬ ‫وح��ت��ى ‪� 19‬سنة مت بيعها جميعا بقيمة ‪� 43‬ألف جميع اخليول املعرو�ضة قد بيعت ‪ ،‬م�ضيفا ‪ :‬نحن‬
‫املحلي كما ان بيع ‪ 29‬خيال خالل امل��زاد يدل على هذا املزاد ي�أتي من ادراك ال�شيخ �سعيد ال�شنفري‬ ‫ريال وهي خيول ذات �سالالت جيدة فمنها ما مت ن�سري على منهاج موالنا ح�ضرة �صاحب اجلاللة‬
‫للت�أهل للمرحلة الثانية ‪ ،‬و�أكدت الإدارة على دعمها‬
‫امل��ادي يف حالة الت�أهل ‪ ،‬و�أي�ضا قام النادي بتقدمي‬ ‫ال��رغ��ب��ة ال�����ص��ادق��ة م��ن قبل املهتمني باخليل اىل �أهمية ن�شر اخليل يف كافة رب��وع ال�سلطنة حتى‬ ‫فـي ريا�ضات الفرو�سية‬ ‫بيعه بهدف التوليد وبع�ضها ال�ستخدام خمتلف ال�����س��ل��ط��ان ق��اب��و���س ب��ن �سعيد امل��ع��ظ��م ـ حفظه اهلل‬
‫بع�ض ال��ه��داي��ا لالعبني نظري حتقيقهم للفوز يف‬ ‫اق��ت��ن��اء ���س�لاالت ا�صيلة واي�����ض��ا ا�سعارها املنا�سبة تكون ذات مردود اقت�صادي ملالكها �سواء من جانب‬ ‫الأن�شطة والفعاليات الفرو�سية ‪� .‬سجلت الفر�س ورع��اه ـ ودعمه للفار�س العماين واخليل العربية‬
‫مباراتهم ال�سابقة �ضد ن��ادي دبا يف خطوة معنوية‬ ‫�شجع اجلميع على ال�شراء ون���أم��ل ا�ستمرار مثل التوليد املحلي او من خ�لال وجودها يف خمتلف‬ ‫ن�سمة اعلى قيمة ب�ين اخل��ي��ول املعرو�ضة للمزاد اال�صيلة وت�شجيعه املتوا�صل على ممار�سة خمتلف‬
‫للفريق‪.‬‬ ‫ه��ذه امل����زادات اخل��ا���ص��ة ب��اخل��ي��ل والي�سعنى اال ان ميادين ريا�ضات الفرو�سية ‪.‬‬ ‫حيث بلغ �سعرها ‪ 3300‬ريال وذلك لأنها باطح من ال��ري��ا���ض��ات ال��ف��رو���س��ي��ة ك��م��ا ن�شجع ع��ل��ى التوليد‬

‫الدوري الأ�سباين اجلولة الـ‪20‬‬


‫وا�ستطاع يف الدقيقة ‪ 40‬من ت�سجيل هدف جميل‬
‫عن طريق الفرن�سي كرمي بنزميا بتمريرة جميلة‬
‫الريال يفك عقدة الديبفور‬ ‫بيدرو يحلق مع الرب�سا يف ال�صدارة‬
‫من جوتي ‪ ،‬كل هذا والريال يذهب خلطف نقاط‬
‫املباراة التي كان يراها اجلميع �صعبة على الريال‬ ‫يف مباراة كبرية جمعت بني ريال مدريد ونادي‬ ‫ح��ق��ق ب��ر���ش��ل��ون��ة ف����وزاً م��ه��م��اً ع��ل��ى ح�����س��اب نادي‬
‫وال ميكن �أن تكون يف املتناول ‪ ،‬الريال يف ال�شوط‬ ‫ديفرتيفو الك��ورون��ي��ا على ملعب ري���ازور ‪ ،‬املباراة‬ ‫���س��ب��ورت��ن��ج خ��ي��خ��ون يف اجل��ول��ة ال‪ 20‬م��ن ال���دوري‬
‫ال���ث���اين ح����اول احل���ف���اظ ع��ل��ى ن��ت��ي��ج��ة ال��ل��ق��اء رغم‬ ‫مل ي��ن��ت��ظ��ر ف��ي��ه��ا ال���ري���ال ك���ث�ي�راً ل��ك��ي ي��ف��ك عقدة‬ ‫اال�سباين ‪ ،‬على ملعب املولنيون‪ ،‬وا�ستطاع بر�شلونة‬
‫ال�����ض��غ��ط ال��ك��ب�ير ال���ذي ج���اء م��ن ال��دي��ف��ور يف هذا‬ ‫الفوز على نادي الديفور على ملعبه حيث �إن هذا‬ ‫من خطف هدف الفوز من امل�ضيف نادي �سبورتنج‬
‫ال�شوط ‪.‬‬ ‫الأمر مل يتحقق منذ مدة طويلة للملكي ‪ ،‬الريال‬ ‫خيخون يف الدقيقة ‪ 30‬من ال�شوط االول عن طريق‬
‫وا�ستطاع الفريق تقلي�ص ال��ف��ارق يف الدقيقة‬ ‫مل ينتظر امل��ف��اج���آت وا�ستطاع يف الدقيقة ‪ 14‬من‬ ‫الالعب ال�شاب بيدرو رودريغيز ‪� ،‬سبورتنج خيخون‬
‫‪ 87‬عن طريق ركلة جزاء نفذها ايفان ريكي بنجاح‬ ‫ال�شوط االول من حتقيق هدف التقدم عن طريق‬ ‫حاول �أن يعود �إىل اللقاء يف �شوط املباراة االول لكن‬
‫‪ ،‬ويف ال��دق��ائ��ق التي فكر فيها امل�ضيف م��ن خطف‬ ‫العب خط و�سطه ال�شاب جرانريو ‪.‬‬ ‫دفاع الرب�سا حال دون اي و�سيلة للعودة من خيخون‬
‫هدف التعادل الريال يفاجئه بهدف ثالث ينهي به‬ ‫ووا���ص��ل ال��ري��ال يف ت��ق��دمي ع��رو���ض��ه ال��ق��وي��ة يف‬ ‫‪ ،‬ال�����ش��وط ال��ث��اين م��ن ال��ل��ق��اء ب����د�أه ن���ادي البار�سا‬
‫كل �شيء يف اللقاء وذلك يف الدقيقة ‪ 90‬عن طريق‬ ‫ال��ل��ق��اء رغ���م غ��ي��اب جن��م��ه ال�برت��غ��ايل كري�ستيانو‬ ‫�ضاغطاً ولكن مل يثمر هذا ال�ضغط عن �أي �شيء‬
‫بنزميا من جديد ‪ ،‬الريال بهذا الفوز و�صل للنقطة‬ ‫رون��ال��د ال���ذي ت��ع��ر���ض ل��ل��ط��رد يف امل���ب���اراة ال�سابقة‬ ‫‪ ،‬لينتهي اللقاء ال��ذي �أقيم يف ظ��روف جوية باردة‬
‫‪ 47‬يف امل��رك��ز ال��ث��اين وب��ف��ارق ‪ 5‬ن��ق��اط ع��ن الرب�سا‬ ‫والعقوبة التي �سيغيب ب�سببها ملباراتني عن الفريق‬ ‫جداً ‪ ،‬الرب�سا بهذا الفوز يرفع ر�صيده للنقطة ‪52‬‬
‫�صاحب ال�صدارة ‪ ،‬يف حني جتمد ر�صيد ديفرتيفو‬ ‫يف بطولة ال���دوري ‪ ،‬ك��ل ه��ذه االح���داث واملعطيات‬ ‫يف ال�صدارة ‪ ،‬يف حني جتمد ر�صيد نادي �سبورتنج‬
‫عند النقطة ‪ 34‬يف املركز اخلام�س ‪.‬‬ ‫والريال ما زال يوا�صل �ضغطه على مرمى امل�ضيف‬ ‫خيخون عند النقطة ‪ 24‬يف املركز العا�شر‪.‬‬
‫‪17‬‬ ‫االثنني ‪ 16‬من �صفر ‪ 1431‬هـ املوافق ‪ 1‬فرباير ‪2010‬م‬ ‫ر�ؤى‬
‫ر�ؤية‬
‫�إعادة �صياغة‬
‫ال�شعار الذي اعتمده ( منتدى دافو�س) لهذا العام يف�ضح حجم الف�شل الذريع‬
‫الذي تكبده االقت�صاد العاملي جراء الأزمة املالية ‪ ،‬ويك�شف ه�شا�شة النظام العاملي‬
‫اجلديد يف قدرته على مواجهة التحديات والتغلب على ال�صعاب ‪ ،‬فقد ا�ستنزفت‬
‫الأزمة خزائن الدول وعجلت ب�إ�شهار �إفال�س كربيات البنوك وامل�صارف ‪ ،‬و�شردت‬
‫�أعدادا مرتفعة من العمال واملوظفني ‪ ،‬كما حدت من طموحات الكبار يف املزيد‬
‫من االنفراد بالعامل واال�ستئثار مبوارده وثرواته ‪ ،‬فاحلروب التي �شنت لأجل النفط‬
‫�أثبتت الأيام �أن تكلفتها �أعلى بكثري من مردودها ‪ ،‬و �سيا�سة احل�صار والعقوبات على‬
‫الدول النامية ت�أكد �أنها ُتفقر املنظومة االقت�صادية بكاملها وتت�أثر بها الدول الكربى‬
‫�أي�ضا‪.‬‬
‫مل يكن �أمام العامل امل�أزوم بديونه و�إرباكاته �سوى االعرتاف بخطيئة ( الغرور‬
‫االقت�صادي ) الذي جعله يغم�ض عينيه عن �أخطاء معقدة يف طريقة تفكريه وم�سالب‬
‫يف منظومة �إدارته وعيوب يف منهج ح�ساباته ‪ ،‬ولذلك جاء �شعار منتداه االقت�صادي‬
‫هذه املرة ( �إعادة التفكري وال�صياغة والبناء من �أجل حت�سني �أو�ضاع العامل) رغم �أن‬
‫حتقيقه بهذه الكيفية قد يكون �أ�شبه بامل�ستحيل لأن �إعادة ال�صياغة ال ميكن �أن حتدث‬
‫هكذا فج�أة‪� ،‬أو �أن يتم االنتقال �إىل منظومة جديدة على وجه بالغ ال�سرعة ‪ ،‬ومع ذلك‬
‫فمجرد االعرتاف ب�ضرورة التغيري خطوة مهمة باجتاه البحث عن احللول واملعاجلات‬
‫التي ميكن �أن ت�ؤ�س�س الحقا ملنظومة اقت�صادية عاملية قوية ومتما�سكة ‪ ،‬تكر�س ملفهوم‬
‫التعاون الدويل والعمل امل�شرتك كمدخل مركزي ملواجهة التحديات ‪ ،‬وتر�سخ ملبد�أ‬
‫التكاف�ؤ يف الفر�ص واملعايري العادلة يف دعم الدول النامية والفقرية وم�ساعدتها‬
‫على النهو�ض بقدراتها لأن ذلك ي�سهم يف �إنعا�ش اقت�صادات العامل بدال من �سيا�سة‬
‫االحتكار والتعتيم يف امتالك و�سائل التطورالتقني و العلمي وال�صناعي ‪.‬‬
‫لقد انف�ض �أم�س �سامر املجتمعني مبنتجع دافو�س ال�سوي�سري والأمل يحدوهم يف‬
‫�إنقاذ النظام املايل واالقت�صادي وا�ستعادة العافية للمنظومة العاملية من �آثار الأزمة‬
‫املالية التي �إن جنحت يف نقل عدوى الت�صدع االقت�صادي قد تفلح يف مللمة �شتات‬
‫الدول كي جتد خمرجا �آمنا من النفق املظلم ‪ ،‬فالعامل ميكن �أن توحده امللمات‪ ،‬وهذا‬
‫هو االختبار احلقيقي الذي �سيحدد الحقا مدى جناح منتدى دافو�س �أو ف�شله ‪.‬‬

‫الآراء املن�شورة ال تعرب بال�ضرورة عن ر�أي اجلريدة وامنا عن وجهة نظر كاتبيها‬

‫البدائل للثقافة النفطية‬ ‫الفهم املت�ضخم لدور جمعية ال ُكـ ّتاب‬


‫خالد العزري‬ ‫عبداهلل خمي�س‬

‫م�شكلة كبرية فامل�شكلة الأكرب كانت تتمثل يف عدم وجود �ضمان �أن �سيارة‬ ‫ميكن لهذا املقال �أن يتخذ طابعا د�سما ف�أذهب فيه مذاهب الأكادميني‬ ‫للوجود �أوال بقرار وزاري يحدد �شروط االن�ضمام �إليها ثم انتمى الأع�ضاء‬ ‫اجلمعية العمانية للكتاب والأدباء هي �إحدى جمعيات “العمل التطوعي‬
‫�أجرة �ستمر يف الوقت واملكان عينه‪ .‬يف الواقع فقد ظننت يف عام ‪2008‬؛‬ ‫لأحتدث عن البدائل العلمية لأغرا�ض كثرية منها مثال النفط وهو‬ ‫�إليها‪ ،‬لذا فهي لي�ست جمعيات �أهلية تطوعية خال�صة‪� .‬إن م�شكلة اجلمعيات‬ ‫تراخي�صها وزارة التنمية االجتماعية‪� .‬إنها لي�ست احتادا‬
‫َ‬ ‫الأهلية” التي متنح‬
‫�أي بعد �أكرث من عقد من الزمن �أن يكون الو�ضع قد تغيرّ متاما‪ ،‬و�أن بدائل‬ ‫مو�ضوع خ�صب الآن وحمل نقا�شات علمية واعالمية يف �آن‪ ،‬كان �أحدها‬ ‫الأهلية لدينا هي �أنها جاءت لتحل حمل النقابات وتلعب دورها‪ ،‬وهو دور عليه‬ ‫للكتاب‪ ،‬وتوجد �أ�سباب قوية جتعل املرء يفكر �أن الأمر قد التب�س على الكثري‬
‫قد توفرت ال �سيارات �أجرة (خا�صة) فقط‪ ،‬بل موا�صالت عامة ورمبا‬ ‫ور�شة عمل نظمها مركز �أك�سفورد للدرا�سات الإ�سالمية بعنوان “ال�سيا�سة‬ ‫الكثري من عالمات اال�ستفهام‪ ،‬فعلى النقابات �أن تكون موجودة لأنها �أ�سا�سية‬ ‫من الكتاب العمانيني فحاولوا �أن يجعلوا منها‪� ،‬أي اجلمعية‪ ،‬العبة لدور احتاد‬
‫م�ساحات يف ال�شارع العام بقوانني خا�صة ملرور الدراجات الهوائية وكذلك‬ ‫االقت�صادية النفطية يف الدول ال�شرق �أو�سطية امل�صدرة للنفط”‪ .‬بيد �أين‬ ‫و�ضرورية‪� ،‬أما اجلمعيات الأهلية التطوعية فهي ثمرة منطقية لن�ضج املجتمع‬ ‫الكتاب غري املوجود يف بالدنا‪ ،‬ويف هذا خلط للمفاهيم والأدوار عليه ما عليه‬
‫�أر�صفة ملن يريدون امل�شي‪ .‬لكن �شيئا من هذا مل يحدث �إذ يبدو �أن �أكرث‬ ‫�أريد �أن �أترك هذا احلديث للمتخ�ص�صني ف�أنحو يف مقالتي هذه منحى‬ ‫وتت�أ�س�س تلقائيا –�أو ال تت�أ�س�س‪ -‬بعد حت ُّقق الن�ضج املن�شود مل�ؤ�س�سات املجتمع‬ ‫من م�آخذ وتبعات‪.‬‬
‫من ع�شرة �أعوام مل تكن كافية لكي تتمكن املدينة من اكت�شاف البدائل‬ ‫�أب�سط من هذا‪� .‬أريد �إذن �أن �أحتدث عن �ضرورة اخلروج من حب�س‬ ‫املدين املختلفة‪ ،‬وعلى ر�أ�سها النقابات‪ .‬فبعد �أن يكون دور النقابات واالحتادات‬ ‫وزارة التنمية االجتماعية هي اجلهة امل�س�ؤولة يف ال�سلطنة عن �إ�صدار‬
‫املمكنة لفكرة “�سيارة واحدة = راكب واحد”‪ ،‬حيث تزدحم الطرقات‬ ‫الدائرة الأحادية يف عديد الأمور التي حتيط احلياة اليومية للأفراد‪.‬‬ ‫قد �آتى ثماره تظهر احلاجة املجتمعية اخلال�صة لـ “مزيد” من “العمل الأهلي‬ ‫تراخي�ص اجلمعيات الأهلية كافة‪ ،‬وهي جمعيات و�صل عددها بالع�شرات‬
‫يوميا ب�سيارات فارغة اال من راكب واحد! وك�أن احلال يقول‪� :‬شئت �أم‬ ‫الحظت مرة و�أنا �أدخل حمال يف “املوالح” القريبة من جامعة ال�سلطان‬ ‫التطوعي”‪� .‬إننا بجمعياتنا الأهلية وغياب النقابات ن�شبه من يقرر فج�أة �أن‬ ‫وتتوزع على حقول ال جامع بينها �سوى �أن ع�ضويتها مفتوحة “للمتطوعني”‬
‫�أبيت‪� ،‬أطالبا كنت �أم موظفا ال بد �أن تبد�أ حياتك ‪-‬قبل �أو بعيد انتهاء‬ ‫قابو�س ويف �صباح م�شرق جميل من �صباحات �شهر نوفمرب من العام‬ ‫يخلق “�صناعة” �سينمائية وينتج ع�شرة �أفالم روائية طويلة �سنويا وال توجد يف‬ ‫أهلي”‪ ،‬فالوزارة م�س�ؤولة عن ن�شاطات جمعيات خمت�صة‬ ‫وعملها يو�صف ب�أنه “� ّ‬
‫درا�ستك الثانوية‪ -‬بالتفكري يف تعلم قيادة ال�سيارة‪ .‬وب�صورة ما يبدو الأمر‬ ‫املا�ضي‪ ،‬جمموعة من الطلبة بد�شادي�ش بي�ضاء جميلة ينتظرون حتت‬ ‫مدينته �أ�صال معاهد �سينمائية �أو مهرجانات للأفالم بل وال حتى دور لل�سينما‬ ‫بالبيئة واملكفوفني وال�سرطان وال�صحفيني ومر�ضى ال�سكري وكل �شيء ميكن‬
‫وك�أنه �إن مل تتعلم ال�سياقة باكرا‪ ،‬عدمت اال�ستقاللية الحقا!‬ ‫�أ�شعة ال�شم�س مرور �سيارة �أجرة تقلهم ‪-‬على الأغلب‪� -‬إىل اجلامعة‪.‬‬ ‫�أو جمهور متذوق!‬ ‫�أن يخطر على بال املرء‪ ،‬وهي جماالت ينده�ش املرء كل االندها�ش من عالقة‬
‫هذه ال�سيا�سة االقت�صادية (�أو ما �أدعوه بالدائرة) التي تبد�أ لكي ال‬ ‫فكرت بعيد خروجي ‪-‬وهم مازالوا واقفني‪ -‬كيف ان �أولئك الطلبة وهم يف‬ ‫�أزمة غياب النقابات ووجود اجلمعيات كـ “بدائل” حتاول �أن “تفتئت” على‬ ‫وزارة التنمية االجتماعية بها وعن مدى كونها جهة ذات �أهلية حقيقية ت�ؤهلها‬
‫تنتهي تقوم على وهم اال�ستقاللية الفردية‪ .‬فال�سيارة ال تعني يف الواقع‬ ‫اعمار (تقديريا) ترتاوح بني التا�سعة ع�شرة واحلادية والع�شرين‪ ،‬يقفون‬ ‫الأدوار الأ�صلية للنقابات الغائبة ت�صبح �أزمة �أكرث و�ضوحا عند احلديث عن‬ ‫للإ�شراف عليها‪� .‬إذ �أن الأجدر من �إقحام وزارة واحدة يف جماالت ال ترتبط‬
‫اال�ستقاللية لأنها �ستكون غالبا بقر�ض وهذا يعني ‪-‬ب�صورة �أو �أخرى‬ ‫كل �صباح! ّثم ت�ساءلت ماذا لو قر ّر �أحدهم �شراء دراجة هوائية ت�أخذه‬ ‫اجلمعية العمانية للكتاب والأدباء‪� ،‬إذ يتنا�سى الكثري من املثقفني العمانيني‬ ‫بـ “التنمية االجتماعية” من قريب �أو بعيد هو �أن يتم ت�أ�سي�س هيئة ذات �صفة‬
‫وبدرجات متفاوتة‪� -‬أنه عمليا قد حتدد م�صري اخلريج بانخراطه يف‬ ‫�صباحا وتعيده يف امل�ساء وتقوم بنقله بني جنبات املوالح وال�سيب واخلو�ض‬ ‫�أن هذه اجلمعية ال ميكن �أن تكون بديال الحتاد الكتاب‪ ،‬و�أن وجودها يثري‬ ‫اعتبارية م�ستقلة تقت�صر م�س�ؤوليتها على تنظيم عمل اجلمعيات الأهلية وال‬
‫الدوامة االجتماعية التي ت�سحب �أغلب الأفراد اىل ذات الدائرة‪ .‬ال�سيارة‬ ‫وهي كلها �أحياء مرتا�صة‪“ .‬هذه فكرة جيدة! لكن تنـفيذها �صعب لأن‬ ‫اال�ستغراب‪� ،‬أو الده�شة يف �أدنى تقدير‪ ،‬يف ظل غياب ال�سبيل الذي ميهد‬ ‫تكون تابعة لأي وزارة كانت‪ ،‬لأنه بب�ساطة ال ميكن لوزارة واحدة ا�ستيعاب‬
‫بقر�ض بنكي‪ّ ،‬ثم الزواج بقر�ض �آخر وبعده بناء بيت (غالبا �أف�ضل مما‬ ‫النا�س �سي�ضحكون على ذلك ال�شخ�ص الذي يقود الدراجة”‪ .‬هذا ما قاله‬ ‫�إليها ويعطي لوجودها �شرعيته املنطقية‪ ،‬و�أعني به احتاد الكتاب‪ .‬الأمر �أ�شبه‬ ‫الأدوار واملجاالت املختلفة التي ميكن لع�شرات اجلمعيات الأهلية �أن تقوم بها‪.‬‬
‫بناه اجلريان) بقر�ض جديد‪ .‬تبد�أ حياة الفرد العملية مثلما بد�أت حياة‬ ‫يل �صديق بعد �أن طرحت عليه الفكرة! وملاذا �أهتم مبا �سيقوله النا�س‬ ‫بوجود الفاكهة وغياب ال�شجرة التي تنتجها‪ .‬مثلما �أو�ضحناه بالن�سبة جلمعية‬ ‫هذه �إذن م�شكلة �أوىل تواجه اجلمعية العمانية للكتاب والأدباء ت�شرتك فيها‬
‫�سابقيه دومنا التـفات اىل بدائل فردية ممكنة ودومنا تفكري يف عواقب‬ ‫طاملا �أنني مقـتنع ب�أن الفكرة (البديلة) عملية وتكلفتها املالية معقولة و�أنا‬ ‫ال�صحفيني التي ال تغني عن نقابة لل�صحفيني‪ ،‬فالأمر ينطبق على جمعية‬ ‫هذه اجلمعية مع بقية جمعيات العمل التطوعي الأهلية املوجودة يف ال�سلطنة‪.‬‬
‫تلك ال�سيا�سة على قدرة االن�سان على التحمل اقت�صاديا واجتماعيا‪� .‬أحد‬ ‫طالب ول�ست موظفا‪ .‬كان هذا ردي الذي مل يعجب ال�صديق الذي يح�سب‬ ‫الكتاب والأدباء التي ال تغني عن وجود م�ؤ�س�سة ذات �صفة اعتبارية م�ستقلة‬ ‫امل�شكلة الكبرية الثانية التي تواجهها الكثري من اجلمعيات الأهلية املحلية‬
‫الأ�سباب –كما �أراه‪ -‬هو تزاحم املناف�سه ال باجتاه التغاير واالختالف‬ ‫�ألف ح�ساب لكالم النا�س! قلت له و�أنا �أهم برتك النقا�ش �إنه البد �أن يقوم‬ ‫ولها موازنة مالية �سنوية معت َمدة تدعى احتاد الكتاب‪� .‬إن احتاد الكتاب‬ ‫هو �أنها جاءت كبدائل “�ضئيلة للغاية” ملا كان يفرت�ض �أن يكون نقابات �أو‬
‫وفرادة الفرد وا�ستقاللية تفكريه‪ ،‬بل لكي يكون اجلميع مثل اجلميع يف‬ ‫�أحد ما بك�سر العادة واحالل عادة جديدة حملها و�إال ف�إن �إرادة النا�س‬ ‫يف �أي بلد هو م�ؤ�س�سة كبرية لها برامج و�أن�شطة مربجمة ولها مطبوعاتها‬ ‫احتادات‪ .‬فجمعية ال�صحفيني العمانيني على �سبيل املثال‪ ،‬قبل وجود هذه‬
‫حني �أننا كب�شر نقوم على االختالف والتمايز “ولو �شاء ربك جلعل النا�س‬ ‫�ستظل حبي�سة اخلوف مما يقوله الآخرون‪.‬‬ ‫وفعالياتها وميزانيتها الوا�ضحة‪ ،‬وهي ترعى �ش�ؤون ال ُكتاب وتعمل كمرجعية‬ ‫اجلمعية كان البد من وجود نقابة لل�صحفيني تنظم العمل ال�صحفي يف البالد‬
‫�أمة واحدة وال يزالون خمتلفني‪ ”...‬وبقدر ما تبدو هذه امل�سائل (�سيارة‬ ‫�إن الأفكار اجلديدة هي عادة املحر�ضة على التغيري‪ ،‬والتغيري االجتماعي‬ ‫حلل اخلالفات بينهم‪ ،‬كما ميثل احتاد الكتاب ر�سميا بلده يف �أية فعاليات‬ ‫وترعى م�صالح ال�صحفيني‪ ،‬وتكون مبثابة “مرجعية قانونية وتنظيمية”‬
‫البنك وبيت البنك وزيجة البنك) مهمة يف جمتمع نفطي نا�شئ‪ ،‬بقدر ما‬ ‫هو بالأ�سا�س عمل فردي �أو فكرة فردية قبل �أن يتم قبولها او رف�ضها‬ ‫خارجية‪ .‬ووجود احتاد للكتاب يف بلد ما ال يتعار�ض مع وجود ع�شر جمعيات‬ ‫للعمل ال�صحفي تكون قراراتها “م�سموعة” �إزاء ما ي�صادف العمل ال�صحفي‬
‫تت�سبب يف �أزمات نف�سية‪-‬اجتماعية‪-‬اقت�صادية �صعبة جدا‪ ،‬بل قد تكون‬ ‫اجتماعيا‪ .‬يف مقولة م�شهورة ل�ستالني تو�ضيح خلطورة وجود �أفكار بديلة‬ ‫�أهلية تطوعية خمتلفة للكتاب‪ ،‬بل �إن املنطقي �أن يرى احتاد الكتاب النور قبل‬ ‫يف البالد من م�ستجدات و�أحداث و “ق�ضايا”‪ ،‬ثم بعد ت�أ�سي�س هذه النقابة‬
‫خانقة ل�شريحة من �شرائح املجتمع خا�صة لذوي الدخول املحدودة واال�سر‬ ‫لفكرة الدكتاتور‪“ :‬الأفكار �أ�شد ت�أثريا من البنادق‪ ،‬واذا كنا ال ن�سمح‬ ‫ظهور �أية جمعية �أهلية بعدة �سنوات‪ ،‬لأن عمل اجلمعيات هو “ن�شاط �إ�ضايف”‬ ‫بع�شرين �سنة �أو ما �شابه‪ ،‬وعندما ين�ضج العمل ال�صحفي يف البالد بعد �أن‬
‫املمتدة‪.‬‬ ‫الفراد املجتمع بحمل البنادق فلماذا اذن ن�سمح ب�أن يكون لديهم افكار‬ ‫‪-‬و�إن كان �شديد الأهمية‪ -‬يظهر كثمرة تالية ملا ير�سخه يف املجتمع وجود احتاد‬ ‫ت�ؤتي �أن�شطة نقابة ال�صحفيني �أكلها يف رعاية العمل ال�صحفي‪ ،‬بعدها ميكن لـ‬
‫يف معظم ما قر�أت عن �أزمة حوادث الطرق يف البالد‪ ،‬وهي �أزمة‬ ‫خمتلفة (عن فكرة الديكتاتور)”‪ .‬يف املقابل ف�إن للكاتب الفرن�سي ال�شهري‬ ‫للكتاب �أو احتاد عمايل �أو مهني معني‪ .‬ال توجد م�شكلة يف جتاور احتاد كتاب‬ ‫“جمموعة من املتطوعني العاملني باملجان” �أن ي�ؤ�س�سوا جمعية �أهلية تطوعية‬
‫حقيقية واحلديث فيها االن –رغم جديته و�أهميته‪ -‬مت�أخر جدا‪ ،‬اال‬ ‫فكتور هوجو مقولة �شهرية معاك�سة‪ ،‬فاالفكار بح�سب هوجو �أ�شد ت�أثريا‬ ‫مع عدد من “اجلمعيات الأدبية التطوعية” يف بلد ما‪ ،‬بل هو �ش�أن �صحي‬ ‫خا�صة بال�صحفيني تكون رديفا للنقابة‪ ،‬ال لتلعب دور النقابة �أو ت�أخذ مكانها‬
‫�أين مل �أقر�أ عن �ضرورة البدء يف البحث عن بدائل جوهرية لالزمة‬ ‫من ال�سالح‪ .‬هاتان املقولتان حتمالن مفارقة دالة �إذ يح�ضر ال�سالح مبا‬ ‫متوقع‪� ،‬إذ ال غ�ضا�ضة �أو غرابة �أن ي�ؤ�س�س ع�شرة كتاب جمعية معنية ب�أدب طه‬ ‫�أو تتعار�ض معها يف ال�سيا�سات والأن�شطة‪ ،‬و�إمنا لأن دور النقابة �أكرب بكثري‬
‫التي ال تبد�أ من احلادث امل�أ�ساوي احلا�صل يف ال�شارع –بكل ما يحمله‬ ‫يوحي به من قتل ودمار اىل جانب الفكرة كبديل‪ .‬علينا تذكر �أن قيمة‬ ‫ح�سني‪ ،‬مثال‪ ،‬وتقت�صر �أن�شطتها على التوعية بالدور التنويري لهذا الرجل‪،‬‬ ‫من دور اجلمعية‪ ،‬وما اجلمعية الأهلية �سوى جتمع لبع�ض “الهواة” الذين لهم‬
‫من فجائع و�آالم– بل �إن الأزمة احلقيقية ‪-‬فيما �أرى‪ -‬تكمن يف غياب‬ ‫الفكرة يف التطبيق‪.‬‬ ‫وال مانع �أن ت�ؤ�س�سة جماعة �أخرى جمعية ع�شاق �شعر �سافو �أو رابعة العدوية‪،‬‬ ‫“اهتمامات م�شرتكة” لريكزوا على �أداء دور معني يهمهم ب�صفة �شخ�صية‬
‫البدائل‪ .‬البحث عن بديل للدائرة االجتماعية‪-‬االقت�صادية املت�سل�سلة‬ ‫وبالعودة اىل قيادة الدراجة بدال من انتظار “التاك�سي” ف�إين �أتذكر‬ ‫فهذا هو “حجم” اجلمعيات الأهلية كما نعرفه‪ ،‬ولي�س منتظرا منها ت�ضخيم‬ ‫�أن يلعبوه‪ .‬الأمر �أ�شبه‪ ،‬على �سبيل املثال ال احل�صر‪ ،‬بوجود جمعية متطوعني‬
‫�أمر �ضروري جدا �إن �أريد حلدة حوادث الطرق �أن تخف‪ .‬مبعنى �آخر‬ ‫االن �أياما �صعبة كنت �أ�ضطر فيها ويف �أ�شهر ال�صيف �شديدة احلرارة‬ ‫ذاتها واالفتئات على دو ٍر كان ينبغي �أن تلعبه بالأ�سا�س م�ؤ�س�سة �أخرى �أكرب منها‬ ‫يف �أية مدينة �أوروبية هدفها منا�صرة الق�ضية الفل�سطينية‪� .‬إنها م�س�ألة جت ّمع‬
‫�أن ثمة حاجة ما�سة للنظر يف اجلذور امل�سببة للأزمة ولي�س فقط النظر‬ ‫اىل الوقوف على ال�شارع العام يف منطقة الغربة اجلنوبية منتظرا ل�سيارة‬ ‫بحكم طبيعتها و�صالحياتها كاحتاد الكتاب‪� .‬إنه يف الوقت الذي ال ي�ستطيع فيه‬ ‫ملتطوعني لإجناز عمل يخ�صهم ب�صفة �شخ�صية‪ ،‬وال ميكن جلمعية من هذا‬
‫يف تداعيات احلوادث ونتائجها الفاجعة‪ .‬هناك حاجة ما�سة خللق ثقافة‬ ‫الأجرة لتقلني �إىل مكان العمل يف اخلوير وهي م�سافة ق�صرية‪ .‬كان‬ ‫املرء �إال �أن يحيي باحرتام ما قام به جمال�س �إدارات جمعية الكتاب والأدباء‬ ‫القبيل �أن ت�أخذ دور حكومة تلك البلد الأوروبية يف جمال انتهاج �سيا�سة معينة‬
‫اجتماعية‪-‬اقت�صادية خمتلفة تعطي بدائل للنا�س‪ ،‬خروجا من ثقافة‬ ‫يحدث ذلك حني ت�ضطرين الظروف لأن �أكون بال �سيارة‪ .‬تلك احلاالت‬ ‫العمانيني خالل ال�سنوات املا�ضية‪ ،‬ف�إنه ال منا�ص من حماولة و�ضع النقط على‬ ‫تتعلق بالق�ضية الفل�سطينية‪� .‬إال �أن احلا�صل هنا هو العك�س‪ ،‬فالنقابات املختلفة‬
‫�أوائل الثمانينات النفطية‪.‬‬ ‫تعود اىل منت�صف ت�سعينيات القرن املا�ضي واىل بدايات القرن احلايل‪.‬‬ ‫احلروف و�إعطاء ما هلل هلل وما لقي�صر لقي�صر!‬ ‫غري موجودة‪ ،‬وعو�ضا عنها مت ت�أ�سي�س جمعيات يطلق عليها ر�سميا ا�سم‬
‫‪km17172006@hotmail.com‬‬ ‫مل يكن االنتظار –رغم الرطوبة ال�شديدة وال�شم�س احلارقة‪ -‬ي�شكل‬ ‫‪filmonica@hotmail.com‬‬ ‫جمعيات �أهلية‪ ،‬لكنها يف احلقيقة لي�ست �أهلية متاما‪ ،‬فقد ظهرت جمعياتنا‬

‫والأدباء العمانية مبزيج من احلزن والكربياء‪.‬‬ ‫املنذري‪ ،‬قاما مبا قد يقوم به �أي �شخ�ص متح�ضر ومتمدن وفاهم �أ�صول‬ ‫رمبا لأنني مل �أح�ضر انتخاب الإدارة ال�سابقة للجمعية العمانية للكتاب‬
‫�أ�صدقائي الذين يعرفون �ضرورة تركهم لإدارة اجلمعية حتى تكرب وتنمو‬ ‫العمل الإداري احلديث وعر�ضا عر�ضا ب�سيطا مبا�شرا وخاليا من التعقيد‬ ‫والأدباء وقمت بالتفوي�ض من داخل �سيارتي من عند باب النادي الثقايف‬
‫ب�شكل �صحي يف ظل العملية الدميوقراطية‪ ،‬متاما كما تتخلى الأم عن‬ ‫ملتزمني فيه بالوقت وحمرتمني فيه الآخر‪ ،‬فكان عر�ضهم خاليا من التلغيز‬ ‫وذلك لظروف خارجة عن �إرادتنا (يا اهلل كم �أحب هذه العبارة التي توحي‬
‫م�ساعدة طفلها �أثناء تعلمه امل�شي‪ ،‬خمتارة لأجل �أن يكرب �أملها اخلا�ص‬ ‫والكالم املبطن بالنقد �سواء للإدارة ال�سابقة �أو القائمة الثانية‪ ،‬وهذا ما مل‬ ‫بانعدام احليلة وكمية هائلة من الالمباالة)! ورمبا لأين ح�ضرت هذه املرة‬
‫وال�شخ�صي‪.‬‬
‫رمبا لكل هذا مل تكن النتيجة مهمة بالن�سبة يل‪ ،‬فلي�س املهم �أن يدير اجلمعية‬
‫تنجح قائمة “�آفاق” يف جتنبه‪.‬‬
‫ورمبا لأنني لأول مرة �أح�ضر عملية دميوقراطية ولو ب�شكلها امل�صغر و�أكون‬
‫بحما�س فائق للقائمتني‪� ،‬إذ ت�ضم كل منهما �أ�سماء مهمة وذات ت�أثري ولها‬
‫�أتباعها ومعجبيها‪ .‬وعلى الرغم �أنني كنت على ات�صال بكال القائمتني ويف‬ ‫عَ ٌ‬
‫ني ر�أت‬
‫�شيوخ حكماء من رواد التجربة الثقافية يف ال�سلطنة‪� ،‬أو �شباب مبدعون‬ ‫عن�صرا فيها‪ ،‬ورمبا لأن الإدارة ال�سابقة تلت بيانها وقامت فيه ب�شرح خمت�صر‬ ‫احلقيقة �أين كنت من �ضمن ت�شكيلة قائمة “الر�ؤيا”وهذا �أمر جلل بطبيعة‬
‫ومتحم�سون وبطاقة فائقة‪ ،‬فكال القائمتني من وجهة نظري لها وعليها‪ ،‬ولكل‬ ‫لكل ن�شاطاتها وا�ستعر�ضت بيانها املايل بكل و�ضوح‪ ،‬و�أن اللحظة التي �أعلنت‬ ‫احلال وعندما �أكت�شفته هربت من باب “ال�شردة ن�ص املرجلة”‪.‬‬
‫احلق يف �أن يتناف�س ويقدم ر�ؤيته اخلا�صة ويعمل على تنفيذها والتجربة خري‬ ‫فيها الإدارة ال�سابقة �إ�ستقالتها‪ ،‬اح�س�ست ب�أ�صدقائي و�أحبتي �أع�ضاء جمل�س‬ ‫ورمبا لأن القائمة الثانية‪ ،‬قائمة “�آفاق”‪� ،‬أو قائمة احلكماء كما �أ�شارت‬
‫برهان‪ ،‬ورمبا �أي�ضا حتى ن�ستطيع �أن نن�شد الحقا مع �شاعر الإن�سانية حممود‬ ‫الإدارة ال�سابقة الفاعلني الن�شطني الذين �أجلوا حياتهم ل�سنتني متواليتني‬ ‫�إليها الدكتورة �سعيدة خاطر ‪-‬رغم �أنني �أظن �أن اال�سم الذي كان ُيهم�س به‬
‫دروي�ش‪“ :‬جربناك‪ ،‬جربناك‪ ،‬جربناك”‪.‬‬ ‫تكري�سا منهم للجمعية‪ ،‬والذين �أجنزوا فعال �إجنازات كان �أهمها بالن�سبة‬ ‫�سرا يف الأروقة كان خمتلف متاما‪ -‬وهي قائمة ت�ضم يف غالبيتها �أكادمييني‬
‫ورمبا لأين عندما �شهدت وجود جلنة رقابية من الق�ضاة تراقب �سري‬ ‫يل و�ضع احلركة الثقافية على اخلارطة العربية بو�ضوح وناق�شوا يف ندواتهم‬ ‫وكتابا متحققني ب�شكل جيد‪ ،‬و�أكن لهم الكثري من الإحرتام والتقدير‪،‬‬
‫الإنتخابات وتقوم بعد الأ�صوات و�إعالن النتائج �أح�س�ست بالطم�أنينة‪،‬‬ ‫موا�ضيع معا�صرة وعلى قدر هائل من الأهمية‪ ،‬والذين حتلوا بالإ�صرار‬ ‫�أقول رمبا لأن قائمة “�آفاق” بذلت جهدا كبريا يف ح�شد الأ�صوات �سواء‬
‫وعندما �شهدت �ضيوفا �أظنهم �صحفيني‪ ،‬من �إحدى دول اخلليج يف �ضيافة‬ ‫وال�شجاعة واحلكمة‪ ،‬والتي قد تكون على ح�سابهم ال�شخ�صي‪� ،‬إال �أنهم مل‬ ‫باملخاطبة ال�شخ�صية �أو عن طريق الر�سائل الن�صية‪ .‬ورمبا لأن قائمة‬
‫ال�شاعر عقيل اللواتيا �أح�س�ست بالفخر‪.‬‬ ‫يرتاجعوا عن ر�ؤيتهم ومل يتخلوا عن م�س�ؤولياتهم يوما‪.‬‬ ‫“الر�ؤية” كانت �أكرث �شبابا وحما�سا مما ينبغي جلمهور مل يزل ي�ؤمن‬
‫رمبا لكل هذا �أح�س�ست ب�أن كل �شيء على ما يرام‪ ،‬و�أننا رغم البطء الذي‬ ‫رمبا لأين �أح�س�ست ب�سليمان املعمري‪ ،‬و�آمنة الربيع‪ ،‬وعبداهلل احلارثي‬ ‫بحكمة ال�شياب‪ ،‬وال�سمت الإجتماعي‪ .‬ورمبا لأنها ا�شتغلت مبنهاجية و�أ�س�س‬ ‫ب�شرى خلفان‬
‫ات�سمت به احلركة الدميوقراطية يف ال�سلطنة �إال �أننا من�شي يف الإجتاه‬ ‫و�سماء عي�سى وخمي�س البلو�شي بالإ�ضافة �إىل �سعيد الها�شمي الع�ضو الن�شط‬ ‫علمية وا�ضحة وا�ستخدمت طرق الرتويج التجاري والفني‪ .‬ورمبا لأن خطة‬
‫ال�صحيح‪ ،‬كال�سلحفاة رمبا‪ ،‬لكننا واثقون ب�أننا �سن�صل‪.‬‬ ‫جدا الذي كان يراقب �سري العملية االنتخابية بعيني �صقر‪ ،‬كل ه�ؤالء الرائعني‬ ‫عملها وا�سرتاجتيتها كانت طموحة وحاملة �أكرث مما ينبغي –�إذ كان هناك‬
‫الذين نطقوا ا�ستقالتهم يف �صوت �سليمان املعمري رئي�س جمعية الكتاب‬ ‫فعال ما ينبغي وما ال ينبغي يف احللم‪ ،-‬ورمبا لأن د‪.‬فاطمة ال�شيدي وح�شر‬
‫‪freesoul1990@hotmail.com‬‬
‫‪7‬‬ ‫االثنني ‪ 16‬من �صفر ‪1431‬هـ املوافق ‪ 1‬فرباير ‪2010‬م‬