You are on page 1of 25

Espace Santé jeunes

S Y B A .Marrakech

‫الس ـ ــرطان‬

‫تحتوي نواة كل خلٌة فً جسم اإلنسان على مورثات تشرؾ‬
‫وتسٌطر على وظائؾ هذه الخلٌة و عملها و ؼذائها‬
‫وانقسامها وموتها ‪ ،‬ولكل خلٌة نمط معٌن من الحٌاة تحدده‬
‫مجموعة من المورثات الخاصة تشرؾ على عملٌة االنقسام‬
‫أو شٌخوخة وموت الخلٌة وتدعى مجموعة هذه المورثات‬
‫بمورثات الموت المبرمج ‪.‬‬
‫وتضبط هذه المورثات عمل مورثتٌن مسؤولتٌن إما عن‬
‫االنقسام و التكاثر أو عن إٌقاؾ ولجم هذا التكاثر‪.‬‬
‫المورثة الورمٌة التً تنشط النمو والتكاثر واالنقسام‪.‬‬
‫‪2‬‬

‫المورثة الكابحة للورم وهً المورثة التً تقً من‬ ‫حدوث الورم وتعمل مجموعة هذه المورثات بشكل‬ ‫منتظم ومتوافق بشكل ٌضمن سالمة ووظٌفة النسج‬ ‫والخالٌا ومن برنامج محدد لكل نسٌج فمثالً تشرؾ‬ ‫هذه المورثات على نسٌج بطانة الرحم لٌتبدل كل ‪28‬‬ ‫ٌوم كما أن النسٌج ٌفترض أال ٌتجدد بعد الوالدة‬ ‫لذلك نجد أن المورثة الورمٌة متوقفة عن العمل فٌه‬ ‫هذه األمور تحدث فً حال سالمة وانتظام عمل‬ ‫المورثات لكن ماذا ٌحدث لو تعرض عمل هذه‬ ‫المورثات لخلل بحٌث زاد عمل المورثة الورمٌة أو‬ ‫تعطل عمل المورثة الكابحة ؟‬ ‫الجواب سٌكون هو حدوث الورم‬ .

‫فالورم هو تكاثر عشوائً وؼٌر مضبوط للخالٌا بحٌث‬ ‫تفقد الخلٌة قدرتها على الموت فتنقسم فً جمٌع االتجاهات‬ ‫دون وجود من ٌلجمها أو ٌقٌد تكاثرها ‪ .‬‬ ‫فالسرطان إذاً ال ٌبدأ دفعة واحدة إنما هناك عدة مراحل‬ ‫ٌمر بها وهذه المراحل تحتاج إلى زمن قد ٌمتد لسنوات ‪،‬‬ ‫والسرطان إذاً هو داء ٌصٌب مورثات الخلٌة فٌؤدي إلى‬ ‫تكاثرها وهذا ال ٌعنً انه داء وراثً بالضرورة ‪.‬‬ ‫‪4‬‬ .‬ولكن هذا الورم‬ ‫الناشئ لٌس بالضرورة أن ٌكون خبٌثا ً فٌلزمه بعض‬ ‫التؽٌرات فً بنٌة الخلٌة حتى ٌتحول إلى ورم خبٌث‬ ‫وٌكون هذا الورم الخبٌث فً بداٌته متواضعا فً مكانه ‪،‬‬ ‫ومع مرور الوقت وحسب شدة خباثته ٌبدأ باالنتشار‬ ‫والتوسع واالنتقال إلى مناطق بعٌدة معطٌا ً النقائل الورمٌة‬ ‫التً حٌن وجودها ٌعنً التقدم فً مرحلة الورم وصعوبة‬ ‫وتعقٌد بالعالج ‪.

‬واألفضل مراجعة الطبٌب دائما‪.‬بعض السرطانات قد تؤدي‬ ‫إلى الصفراء وهً اصفرار العٌن والجلد كما فً سرطان‬ ‫البنكرٌاس‪. ‫تقرٌبا ُتقسم األعراض إلى ثالثة أقسام‪:‬‬ ‫أعراض موضعٌة‪ :‬تكون كتلة أو ظهور ورم ؼٌر طبٌعً‪،‬‬ ‫نزٌؾ‪ ،‬األالم وظهور تقرحات‪ .‬‬ ‫مالحظة‪ :‬ال ٌعنً وجود عرض ‪ -‬أو مجموعة أعراض من‬ ‫القائمة السابقة‪ -‬عند شخص أنه مصاب فعال بالسرطان‪ ،‬قد‬ ‫‪5‬‬ ‫تكون هناك أسباب أخرى‪ .‬‬ ‫أعراض تظهر بجمٌع الجسد‪ :‬انخفاض الوزن‪ ،‬فقدان للشهٌة‪،‬‬ ‫تعب وإرهاق‪ ،‬التعرق خصوصا خالل اللٌل‪ ،‬حدوث فقر دم‪.‬‬ ‫أعراض النقلٌة‪ :‬تضخم العقد اللٌمفاوٌة‪ ،‬ظهور كحة وتنفٌث‬ ‫فً الدم ‪ ،Hemoptysie‬وتضخم فً الكبد‬ ‫‪ ،Hepatomegalie‬وجع فً العظام‪.‬‬ .

‫سرطان الفم‬ ‫سرطبى الشفت‬ ‫إصببت سرطبًُت للشفت السفلً ( ‪ 80‬إلً ‪90%‬‬ ‫هي سرطبًبث الفن لهب عالقت هببشرة ببستهالك‬ ‫التبغ)‬ ‫ظهىر أورام فٍ هختلف أًحبء الفن‬ ‫تٌتهٍ بسرطبى الفن‬ ‫‪6‬‬ .

7 .

8 .

.‬‬ ‫تؤدٌ إلً تغُُر مبُر علً هستىي الصىث و صعىبت و ألن أثٌبء عولُت البلع‪. ‫سرطبى الحٌجرة‬ ‫سرطبًبث هختلفت توس هٌطقت ‪ ORL‬و العٌق ‪.‬‬ ..‬‬ ‫و فٍ بعض الحبالث‪َ ،‬ضطر األطببء إلً إحذاث ثقب علً هستىي القصبت و رلل‬ ‫‪9‬‬ ‫بعذ استئصبل الحٌجرة‪.

10 .

11 .

‫سرطانات متعلقة بالجلد‬ ‫أترضى لنفسك ان تصبح هكذا‬ .

13 .

14 .

‬‬ ‫‪‬العالج الهرمونً‪...‬‬ .‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪‬العالج البٌولوجً‪.‬‬ ‫‪‬العالج الكمٌائً‪. ‫انواع العالجات‬ ‫‪‬العالج بالجراحة‪.‬‬ ‫‪‬العالج باألشعة‪..

‫الوصايا العشر‬ ‫الوصية الولى‪:‬‬ ‫‪ ‬أبق نفسك نحٌفا قدر اإلمكان‪ ،‬لكن دون أن ٌصٌر‬ ‫وزنك أقل من الوزن الطبٌعً‪ ،‬فقد أظهرت‬ ‫الدراسات أن زٌادة الوزن والبدانة تزٌد خطر‬ ‫اإلصابة بعدد من أنواع السرطانات بما فٌها‬ ‫سرطان األمعاء والثدي‪.‬‬ ‫‪ ‬حافظ على وزن صحً من خالل نظام ؼدائً‬ ‫متوازن‪ ،‬ونشاط بدنً منتظم لٌبقى خطر اإلصابة‬ ‫منخفضا‪.‬‬ ‫‪16‬‬ .

‬‬ ‫الوصية الثالثة‪:‬‬ ‫‪‬تجنب المشروبات السكرٌة‪.‬‬ ‫‪17‬‬ . ‫الوصية الثانية‪:‬‬ ‫‪ ‬قم بنشاط بدنً لمدة ال تقل عن ‪ 30‬دقٌقة كل ٌوم‪،‬‬ ‫فاألدلة العلمٌة تظهر بوضوح أن النشاط البدنً ٌحمً‬ ‫من السرطان‪ ،‬بما فٌه سرطان األمعاء والثدي‪،‬‬ ‫وإجراء نشاط بدنً هو أٌضا مفتاح الحفاظ على وزن‬ ‫صحً ومثالً‪ ،‬ال ٌهم نوع النشاط البدنً الممارس‬ ‫فكلما قمت بنشاط أكبر كان ذلك أفضل‪.‬‬ ‫‪ ‬قم بالتقلٌل من استهالك األؼذٌة التً تحتوي على‬ ‫سعرات حرارٌة عالٌة‪ ،‬خاصة األؼذٌة الجاهزة‬ ‫والمحتوٌة على كمٌة كبٌرة من السكر أو المنخفضة‬ ‫من حٌث كمٌة األلٌاؾ التً تتوفر علٌها‪ ،‬أو التً‬ ‫تحتوي على نسبة أعلى من الدهون‪.

‬‬ ‫‪18‬‬ .‬وٌمكن للمشروبات السكرٌة مثل‬ ‫الكلوكوز والفاكهة أن تسهم أٌضا فً اكتساب‬ ‫الوزن‪ ،‬كما ٌرجح أن ٌكون لعصائر الفاكهة‬ ‫حتى من دون إضافة السكر أثر مماثل‪ .‬فحاول‬ ‫عدم شرب كمٌات كبٌرة منها‪.‬‬ ‫‪ ‬اختر شرب المٌاه ؼٌر المحالة‪ ،‬كالشاي و‬ ‫القهوة بدال من المشروبات السكرٌة‪. ‫‪‬تزٌد األؼذٌة المحتوٌة على الدهون أو‬ ‫السكرٌات من خطر السمنة‪ ،‬وبالتالً اإلصابة‬ ‫بالسرطان‪ .‬‬ ‫‪‬قم بتناول أؼذٌة تحتوي على سعرات حرارٌة‬ ‫منخفضة كالفواكه والخضروات و الحبوب‬ ‫الكاملة‪.

‬‬ ‫‪ٌ‬جب على وجباتك الٌومٌة أن تشتمل على‬ ‫الحبوب الكاملة مثل األرز األسمر‪ ،‬والخبز‬ ‫المصنوع من الحبوب الكاملة إضافة إلى القطانً‪.‬وهً‬ ‫تساعد أٌضا على الحماٌة من زٌادة الوزن والبدانة‪.‬فقد‬ ‫بٌنت الدراسات أن الخضراوات والفواكه وؼٌرها‬ ‫من األؼذٌة التً تحتوي على األلٌاؾ الؽذائٌة‪،‬‬ ‫ٌمكن أن تقً من عدة أنواع من السرطان بما فٌها‬ ‫سرطان الفم والمعدة‪ ،‬وسرطان األمعاء‪ . ‫الوصية الرابعة‪:‬‬ ‫‪ُ ‬ك ْل أصنافا متنوعة من الخضروات والفواكه‬ ‫والحبوب الكاملة والقطانً مثل الفاصولٌاء‪ .‬‬ ‫‪19‬‬ .

‬‬ .‬‬ ‫‪‬قم كذلك بالتقلٌل من كمٌة اللحوم‬ ‫الحمراء المطهوة التً تتناولها إلى أقل‬ ‫من ‪ 500‬غ فً األسبوع وحاول‬ ‫تجنب اللحوم الجاهزة مثل اللحم‬ ‫‪20‬‬ ‫المملح والمورتدٌال والنقانق‪. ‫الوصية الخامسة‪:‬‬ ‫‪‬قم بالتقلٌل من استهالك اللحوم مثل‬ ‫لحم البقر والؽنم‪ ،‬فهناك أدلة علمٌة‬ ‫تظهر أن اللحوم الحمراء تسبب‬ ‫سرطان األمعاء‪.

‬‬ .‬‬ ‫فالدراسات العلمٌة كشفت أن المشروبات‬ ‫الروحٌة ٌمكن أن تزٌد من خطر اإلصابة‬ ‫بعدة أنواع من السرطانات بما فٌها سرطان‬ ‫الثدي والقولون‪. ‫الوصية السادسة‪:‬‬ ‫‪‬إن كنت من مستهلكً الكحول‪ٌ ،‬جب علٌك‬ ‫التفكٌر جدٌا فً االنقطاع عن الشرب‪.‬‬ ‫‪‬إن كنت من المدخنٌن‪ ،‬فقد ثبت علمٌا أن‬ ‫النٌكوتٌن الذي ٌحتوي علٌه التبػ ٌرفع من‬ ‫خطر اإلصابة بسرطان الرئة والحنجرة‬ ‫‪21‬‬ ‫وؼٌرها من السرطانات‪.

‫الوصية السابعة‪:‬‬ ‫‪‬الحد من استهالك األطعمة المالحة‪،‬‬ ‫واألؼذٌة المجهزة بالملح‬ ‫)الصودٌوم(‪ ،‬فالدراسات العلمٌة تشٌر‬ ‫إلى كون الملح الذي ٌستخدم للحفاظ‬ ‫على األؼذٌة ربما ٌتسبب فً سرطان‬ ‫المعدة‪.‬‬ ‫‪‬حاول استخدام األعشاب والبهارات‬ ‫إلعطاء نكهة للطعام‪ ،‬وتذكر أن‬ ‫األؼذٌة الجاهزة بما فٌها الخبز ٌمكن‬ ‫أن تحتوي على كمٌة كبٌرة من الملح‪.‬‬ ‫‪22‬‬ .

‫الوصية الثامنة‪:‬‬ ‫‪‬ال تلجأ للحماٌة من السرطان إلى‬ ‫الحبوب التً تحتوي على مؽذٌات‬ ‫تكمٌلٌة‪ ،‬فقد بٌنت البحوث‬ ‫والدراسات أن الجرعات العالٌة من‬ ‫المؽذٌات التكمٌلٌة‪ٌ ،‬مكن أن تؤثر‬ ‫سلبا على خطر اإلصابة بالسرطان‪.‬‬ ‫لذلك فمن األفضل اختٌار نظام‬ ‫‪23‬‬ ‫ؼذائً متوازن دون أي أدوٌة مكملة‪.‬‬ .

‫الوصية التاسعة‪:‬‬ ‫‪‬من األفضل بالنسبة لألم أن تقوم‬ ‫بإرضاع طفلها طبٌعٌا‪ ،‬لمدة تصل‬ ‫إلى ‪ 6‬أشهر‪ ،‬ثم ٌمكنها أن تطعمه‬ ‫باإلضافة إلى حلٌبها الطبٌعً‬ ‫بعض السوائل واألطعمة‬ ‫األخرى‪ .‬فقد ثبت أن الرضاعة‬ ‫الطبٌعٌة تحمً األمهات من‬ ‫اإلصابة بسرطان الثدي‪ ،‬وتحمً‬ ‫األطفال من اكتساب الوزن‬ ‫الزائد‪.‬‬ ‫‪24‬‬ .

‬‬ ‫‪25‬‬ . ‫الوصية العاشرة‪:‬‬ ‫‪‬بعد العالج ٌجب على مرضى‬ ‫السرطان الذٌن شفوا اتباع هذه‬ ‫التوصٌات للوقاٌة من السرطان‪،‬‬ ‫فقد ثبت أن الحفاظ على الوزن‬ ‫الصحً من خالل اتباع حمٌة‬ ‫وعادات ؼذائٌة صحٌة ومتوازنة‪،‬‬ ‫والقٌام بنشاط بدنً منتظم قد‬ ‫ٌساعد على التقلٌل من خطر‬ ‫تكرار اإلصابة بالسرطان‪.