‫بحت متواضع حول مخاطر الدمن‬

‫على مواقع الباحية‬

‫مقدمتي ‪ :‬ارجوا ان يكون هدا العمل‬
‫أي البحت وسيلة مقنعة لي المدمن‬
‫كي يترك وبيداء حياة جديدة ولي غير‬
‫المدمن كي ل تسول له نفسه‬

‫القتراب ول حتى تفكير بي عمل أي‬
‫شيء‬
‫ضياع الدين‬

‫الطبع على القلب‬
‫ااا شك أن عمل المعصية إنما هو بجهل أو استخفاف بالذنب ‪ ،‬أو استخفاف بالعقوبة‬
‫ل َب ْ‬
‫ل‬
‫‪ ،‬أو غلبة للشهوة والشيطان حتى يصل بالنسان إلى مرحلة الران ‪ ،‬قال تعالى‪َ :‬ك ّ‬
‫ن يقول الحسن ـ رحمه اللـه ـ‪ :‬هو الذنب بعد الذنب ‪،‬‬
‫سُبو َ‬
‫عَلى ُقُلوِبِهم ّما َكاُنوا َيْك ِ‬
‫ن َ‬
‫َرا َ‬
‫حتى يعمى القلب‪ .‬ولذا يقول ابن القيم ـ رحمه اللـه ـ‪ :‬وأصل هذا أن القلب يصدأ من‬
‫المعصية ‪ ،‬فإذا زادت غلب الصدأ حتى يصير رانًا‪ ،‬ثم يغلب حتى يصير طبعًا وقف ً‬
‫ل‬
‫وختمًا ‪ ،‬فيصير القلب في غشاوة وغلف ‪ ،‬فإذا حصل له بعد الهدى والبصيرة انعكس‬
‫‪.‬فصار أعله أسفله ‪ ،‬فحينئذ يتوله عدوه ويسومه حيث أراا‬

‫سوء الخاتمة‬
‫الصرار على مشاهدة الفلم الباحية قد يؤدي بالشخص إلى سوء الخاتمة‬
‫فنحن إذا تأملنا حال السلف وحرصهم على فعل الطاعات وتركهم المنكرات ‪ ،‬بل ترك‬
‫المباحات ـ ورعًا ـ التي قد تفضي إلى المحرمات ‪ ،‬مع خوفهم من سوء الخاتمة هان‬
‫علينا الترك لما نرى من اللذائذ والشهوات ‪ ،‬وعلمنا تقصيرنا وإفراطنا في حقه ـ سبحانه‬
‫ـ‬
‫‪.‬‬
‫فهذا سفيان الثوري ـ رحمه اللـه ـ الذي قال عنه عباس الدوري ‪ :‬رأيت يحيى بن معين ‪،‬‬
‫ل ُيَقّدم على سفيان أحدًا في زمانه ‪ ،‬في الفقه والزهد وك ّ‬
‫ل‬

‫ل أعلم بالحلل والحرام من سفيان الثوري‬
‫شيء وقال عنه ابن عيينة ‪ :‬ما رأيت رج ً‬
‫وقال عنه بشٌر الحافي‪ :‬كان الثوري عندنا إمام الناس‪ 3.‬ومع فضل هذا المام وما ورد‬
‫من ثناء أهل العلم عليه ‪ ،‬كان يبكي ويقول‪ :‬لذنوبي عندي أهون من ذا ـ ورفع شيئًا من‬
‫الرض ـ إني أخاف أن أسلب اليمان قبل أن أموت‬
‫وقد ورد عن بعض السلف قريبًا من ذلك ‪ ،‬سواًء بأقوالهم أو أفعالهم ‪ ،‬فهل أدرك من‬
‫!تجاوز في جانب الشهوات هذه الحقيقة؟‬
‫وأيضًا جاء في الصحيحين من حديث ابن مسعود ـ رضي اللـه عنه ـ أنه قال‪ :‬حدثنا‬
‫الصادق المصدوق‪ ......" :‬فواللـه الذي ل إله غيره إن أحدكم ليعمل بعمل أهل الجنة‬
‫حتى ما يكون بينه وبينها إل ذراع فيسبق عليه الكتاب فيعمل بعمل أهل النار فيدخلها ‪...‬‬
‫الحديث‬
‫‪".‬‬

‫يقول ابن عثيمين ـ رحمه اللـه ـ كما في شرح الحديث ‪ :‬عمل بعمل أهل الجنة فيما يبدو‬
‫للناس ولم يتقدم ولم يسبق ‪ ،‬ولكن حتى ما يكون بينه وبينها إل ذراع أي بدنو أجله ‪ ،‬أي‬
‫أنه قريب من الموت " فيسبق عليه الكتاب فيعمل بعمل أهل النار" فيدع العمل الول‬
‫الذي كان يعمله ‪ ،‬وذلك لوجود دسيسة في قلبه )والعياذ باللـه ( هوت به إلى هاوية‬

‫الوعيد الخروي‬

‫إن من أعظم ما يردع المسلم عن الشهوة ما ورد من النصوص الدالة على العفة ‪،‬‬
‫ل ِلَقْوِمِه‪ : ‬والمحذرة من الشهوة وحال أهلها‪ ،‬فمما ورد في ذلك قوله تعالى‬
‫َوُلوطًا ِإْذ َقا َ‬
‫حٍد ّمن اْلَعاَلِمي َ‬
‫ن‬
‫ن َأ َ‬
‫سَبَقُكم ِبَها ِم ْ‬
‫شَة َما َ‬
‫حَ‬
‫ن اْلَفا ِ‬
‫‪ :‬العراف ‪ ، (80 :‬وقوله تعالى( ‪َ‬أَتْأُتو َ‬
‫لون‪‬‬
‫جهَُ َ‬
‫ل َأنُتْم َقْوٌم َت ْ‬
‫ساء َب ْ‬
‫ن الّن َ‬
‫شْهَوًة ّمن ُدو ِ‬
‫ل َ‬
‫جا َ‬
‫ن الّر َ‬
‫النحل‪ ، (55:‬وفي( ‪َ‬أِئّنُكْم َلَتْأُتو َ‬
‫ل َأنُتْم‪: ‬آية )العراف‪ ( 81:‬قوله تعالى‬
‫ساء َب ْ‬
‫ن الّن َ‬
‫شْهَوًة ّمن ُدو ِ‬
‫ل َ‬
‫جا َ‬
‫ن الّر َ‬
‫ِإّنُكْم َلَتْأُتو َ‬
‫سِرُفو َ‬
‫ن‬
‫‪َ‬قْوٌم ّم ْ‬
‫يقول العلمة الشنقيطي رحمه اللـه ـ ‪ :‬فجعل اللـه الشهوة في الرجال إلى النساء‪ ،‬وفي‬
‫النساء إلى الرجال لتجتمع الشهوة والشهوة فيقع التناسل ‪ ،‬ويبقى نوع النسان‪ .‬فمن‬
‫صرف الشهوة إلى غير محلها وجعلها في الذكر أسرف‪ ،‬لنه جاوز الحد ووضع المر‬
‫في غير موضعه‪ ،‬لنه لو اقتصر الرجال على الرجال وتركوا النساء ل نقطع النسل‪،‬‬
‫‪ :‬وانقطع بنو آدم ‪ ،‬وخرب العالم كله ‪ ،‬ولذا قال‬
‫ن‪‬‬
‫سِرُفو َ‬
‫ل َأنُتْم َقْوٌم ّم ْ‬
‫‪َ.‬ب ْ‬

‫أضرار المواقع الباحية على الصحة‬
‫الفردية‬
‫ضياع الصحة‬

‫الدمان‬
‫إدمان المواد الباحية ل يقل خطورة عن إدمان الكوكايين‬
‫تقول أخصائية طب العائلة د‪.‬دينا الرفاعي في لقاء أجرته مع مجلة الفرحة اللكترونية‬
‫إن الدمان على مشاهدة الفلم الجنسية ظاهرة مرضية لم ُيعترف بها طبيًا إل في‬
‫العقدين الخيرين‪ ،‬وهو نوع من الدمان ل يقل في خطورته على الصحة النفسية‪ ،‬عن‬
‫ضرر إدمان الهيروين أو الكوكايين والكراك‪ ،‬فالشخص يحس أنه في حاجة ملحة إليها‪،‬‬
‫ول يرتاح ول يطيب له بال إل عند ممارستها‪ ،‬ولقد أثبتت الدراسات المريكية الحديثة‬
‫أن )‪ (%8‬من الرجال‪ ،‬و)‪ (%3‬من النساء في الوليات المتحدة المريكية يعانون من‬
‫ذلك الدمان‪ ،‬كما أثبتت الدراسات أن الدمان يكون عادة لدى الشخاص الذين تعرضوا‬
‫لحرمان عاطفي ولسيما من الوالدين‪ ،‬أو تعرضوا لتجربة الجنس في مرحلة مبكرة من‬
‫فترة الطفولة وأول فترة المراهقة‬
‫وأضافت د‪.‬دينا الرفاعي‪ :‬إن الدمان على مشاهدة الفلم الجنسية يعرض الشخص إلى‬
‫ممارسة الجنس بصورة خاطئة أو بكثرة‪ ،‬مما يجعله أكثر تعرضًا للمراض الجنسية‬
‫‪.‬كالسيلن‪ ،‬والهربيس‪ ،‬واليدز‪ ،‬والزهري‪ ،‬وغيرها من المراض الجنسية الخرى‬

‫العراض الصحية‬
‫ومن العراض الصحية المصاحبة لدمان مشاهدة الفلم الجنسية‬
‫انخفاض مستوى التركيز مما يضعف الذاكرة‪ ،‬ويجعل عملية الستيعاب بطيئة جدًا‪ ،‬كما‬
‫تجعل الشخص أكثر عرضة لسرعة النسيان ولشك أن ذلك يخفض القدرة النتاجية‬
‫‪.‬للفرد المدمن على مشاهدة مثل هذه الفلم‬
‫كما تسبب الفلم الباحية الرق وقلة النوم‪ ،‬والسرحان الدائم نتيجة للنشغال بتلك‬
‫‪.‬الفلم‪ ،‬إضافة إلى انشغال الفكر بأفكار بعيدة عن الواقع أو المنطق والعقل‬
‫الشعور بالرهاق العام والخمول والكسل والميل للوحدة والبتعاد عن النشاطات‬
‫‪.‬الجتماعية والسرية‬

‫الرهاق الذهني والذي يصاحبه عادة عصبية في المزاج وسرعة الغضب والستثارة‬
‫‪.‬والشعور بصداع شديد ومتكرر‬
‫يضاف إلى ذلك ظواهر مرضية منها الصابة بآلم في الظهر‪ ،‬وكثرة إدماع العينين‬
‫‪.‬وتحسسها‬
‫وأخيرًا‪ :‬الشعور بالكتئاب وهو النهاية الحتمية للدمان على مشاهدة الفلم الجنسية‬

‫أضرار المواقع الباحية على الحياة‬
‫الجنسية‬
‫فقدان المتعة ‪ ..‬و ربما فقدان القدرة‬

‫عدم تحقيق الشباع و ضعف الستمتاع مع الزوجة‬

‫تتسبب المواقع الباحية في فقدان المتعة عند المعاشرة الزوجية‬
‫لقد أثبتت الدراسات النفسية أن من يشاهدون الفلم الباحية تتأثر نظرتهم للعلقة‬
‫‪.‬الجسدية ول يحصلون على الشباع الذي يحصل عليه من ل يشاهدون هذه الفلم‬
‫و يحصل هذا مع الكثير من الشباب الذين أدمنوا الفلم الباحية و معها العادة المحرمة‬
‫ففي اليام الولى من الزواج يفاجئ الشاب بأنه و بعد أن أصبحت عنده امرأة في الحلل‬
‫ل يجد الرغبة و الستمتاع الذي كان يتوقعه ‪ ,‬يقول أحد الشباب الذين أمضوا شبابهم في‬
‫‪ :‬النظر الحرام و لم يتوبوا‬
‫جاء اليوم المنشود و جاءت الليلة التي كنت أحلم بها منذ ‪ 15‬سنة إنها ليلة زفافي على"‬
‫عروسي لقد كانت فتاة جميلة و لكن ماذا حصل ؟ أين لهفتي أين حبي للجنس ؟ ها هي‬
‫فتاة أستطيع أن أعمل معها ما أريد و إنها حللي لكنني صدمت عندما لحظت على‬
‫نفسي برودا غريبا قلت في نفسي ربما هو القلق لكني اكتشفت أن ال حرمني من نعمة‬
‫‪...." .‬الجنس الحلل‬
‫و يقول آخر ‪ " :‬فقد كنت مدمنا لهذه المواقع قبل زواجي و كان الشيطان يسول لي‬
‫الدخول عليها بدوافع عدة كان منها ما ظننته الفضول و حب الستكشاف لهذه العلقات‬
‫الي آخر تلك الحجج الواهية التي بدت لي في وقتها مقبولة والتي لم تكن إل إتباعا‬
‫ي بالسلب في علقتي مع‬
‫للشهوات ‪ ..‬وها أنذا أتجّرع ألم المعصية ‪ ..‬فقد عاد ذلك عل ّ‬
‫زوجتي ‪ ..‬فما شرعت في معاشرة زوجتي إل و تواردت على ذهني تلك الصور و‬
‫أفسدت علي حالي ‪ ..‬وما أن أتذكرها حتى أفقد حلوة اللقاء و لول حرصي على مشاعر‬
‫" ‪ ..‬زوجتي لنهيته في التو‬
‫و ما أصاب هذين الشابين )غفر ال لهما و تاب عليهما( إنما هو حالة نفسية جاءت نتيجة‬
‫تولد ارتباط بين الفلم الباحية و المتعة ارتباط المحفز بالستجابة مما أدى إلى ضعف‬
‫‪ .‬الرغبة للممارسة الحقيقية‬

‫ضعف النتصاب أو انعدامه و العنة‬
‫و هذا أيضا سببه حالة نفسية تنتج عن الفراط في مشاهدة الفلم الباحية‪ ,‬فالمدمن لهذه‬
‫الصور ينتهي به المر إلى عدم الستجابة لصورة عادية بل يبحث دائما عن الصور‬
‫الكثر شذوذا عن العادة ‪ ,‬مثل هذا الشخص حري به أن ل تثيره زوجته و ل تحرك فيه‬
‫‪ .‬شيئا و إن كانت أجمل الجميلت‬

‫‪ .‬فيجد المسكين نفسه عاجزا عن الممارسة الطبيعية‬
‫يقول أحد المدمنين ‪" :‬كلما أكثرت من هذه الممارسة كلما نقصت رغبتي في زوجتي‪,‬لم‬
‫تعد هناك علقة بيننا إل مرة في السبوع ثم صارت مرة في الشهر‪ ,‬و في الشهر‬
‫‪ ..." .‬الخيرة صارت لدي مشاكل في النتصاب‬
‫و يقول أحد الشباب الغربي غير المسلم المدمنين لهذه الفة ‪ ":‬عندي ‪ 26‬عاما ‪ ..‬أنا‬
‫مدمن على البرنو منذ ‪ 13‬عاما لست متزوجا ‪ ,‬كانت لي علقات حميمة مع ست نساء لم‬
‫يكن أي منها ناجحا ‪ ,‬حالتي تتراجع أكثر فأكثر ‪,‬ضعف في النتصاب ‪,‬توقف عن‬
‫"‪..‬الممارسة بسبب القرف‪ ...‬فارقت صديقتي التي لم ألمسها منذ شهرين‬
‫هذه شهادة من رجل كافر ابتلي بالعادة السيئة و الفلم الباحية فلم ينفعه تغيير العشيقات‬
‫و العلقات المحرمة في التخلص من بليته‪ ,‬أفل نتعظ نحن المسلمون و قد حرم ربنا‬
‫‪ .... .‬علينا هذه الفواحش‬

‫أضرار المواقع الباحية على الحياة‬
‫السرية‬
‫معاناة الزوجة ‪ ..‬دمار البيوت‬
‫استمرار ممارستها بعد الزواج‬
‫يظن بعض الشباب الطيبين أننهم يستطيعون التوقف عن مشاهدة المواد الخليعة بمجرد‬
‫الزواج و أن ما يمنعهم من التخلص من هذه الفة هو فقط كونهم غير متزوجين و هذا‬
‫العتقاد خاطئ كل الخطأ فالتجربة أثبتت أن مدمن المواد الباحية و معها العادة السيئة‬
‫‪ .‬يستمر في تلك الممارسة بعد الزواج‬
‫يقول أحد من ابتلوا بهذه البلية )غفر ال له و تاب عليه( ‪" :‬وقد ظلت هذه العادة الكئيبة‬
‫ي‪ ،‬ورجعت بعد الزواج أيضا للنظر إلى المحرمات‬
‫لدي إلى الن؛ لدرجة أنها أثرت عل ّ‬
‫في كل الماكن‪ ،‬حتى المواقع الباحية في النترنت رجعت إليها‪ ،‬وحتى العادة السيئة‬

‫التي كنت أقع فيها قبل الزواج رجعت إليها بعض المرات بعد الزواج!! نعم يا سادة‪ ،‬هذا‬
‫هو جزاء من يظن أن في الزواج أمل لن يتعفف؛ فإني أقولها بكل صدق‪ :‬من لم يغض‬
‫بصره ويحصن فرجه بالستعانة بربه ثم بسيطرته هو بنفسه على نفسه؛ فإن الزواج لن‬
‫يفيده بشيء؛ حتى إننا لنلحظ في قول نبينا عن الزواج بأنه "أغض للبصر وأحصن‬
‫للفرج"‪ ،‬أي أن الزواج يزيد في غض البصر ويزيد في تحصين فرج لمن أصل كان‬
‫”‪.‬يغض بصره ويحصن فرجه‪ ،‬وها أنا ذا واحد من المثلة التي ينطبق عليها هذا المعنى‬

‫معاناة الزوجة‬
‫اكتشاف الزوجة لمشاهدة زوجها مواد إباحية قد يكون ضربة قاصمة‬
‫لها‬
‫ل يمكن تصور معاناة الزوجة حين تكتشف أن زوجها يرى مواقع إباحية ‪ ,‬بعض‬
‫الزواج يظنون أن الزوجة لن ترى المر إل أنه عامل إثارة للزوج و لكن المر غير‬
‫ذلك‬
‫إن الزوجة تتعامل مع إدمان زوجها لهذه الصور على أنه خيانة حقيقية لها و ضربة‬
‫‪ :‬قاصمة لمشاعرها ‪ ,‬تقول إحدى الزوجات في رسالة إلى موقع إسلم واي‬
‫بسم ال الرحمن الرحيم إن ما سأكتبه لكم ‪ ،‬ليس عن معاناتي من هذا المرض‪ ،‬ولكن"‬
‫من الحرقة التي أشعر بها في داخلي بعد أن رأيت زوجي ينظر إلى صور منها ‪ .‬لقد‬
‫انتهى كل شيء جميل في حياتي ‪ ،‬وإن كنت ل أظهر ذلك أمامه ‪ ،‬لكني أصبحت إنسانة‬
‫محطمة ‪،‬بل أصبحت أربط كل تصرفاته وأفسرها برؤية هذه الصور ‪ ،‬ل أعرف إن كان‬
‫فهم ذلك ‪ ،‬ولكن الذي أعرفه أني أصبحت إنسانة بائسة ‪ ،‬تعيسة ‪ ...‬لم أتوقع ان يأتي‬
‫اليوم الذي يرى زوجي فيه امرأة غيري في وضع ل يحل له أن يراه إل مني ‪ .‬وهذا ما‬
‫يحرقني حرقا ‪ .‬أرجو من كل من يقرأ كلماتي هذه أن يدعو لي بانشراح الصدر وزوال‬
‫" ‪ .‬الغم ‪ ،‬لني خائفة على نفسي من النهيار ‪ .‬إني حزينة حزينة حزينة‬

‫الطلق‬
‫عام ‪ 2003‬و في اجتماع للكاديمية المريكية لمحاميي الزواج‬
‫)‪(American Academy of Matrimonial Lawyers‬‬

‫قال أكثر من ثلثي المحامين )و عددهم ‪ (350‬أن النترنت و بالضبط المواد الجنسية‬
‫الباحية كانت من أهم أسباب الطلق ‪ ,‬و المر يبدو واضحا إذا علمنا أن مدمن الخيال و‬
‫الحلم و مهما امتلكت زوجته من مقومات الجمال فسيملها و لن تبلغ في درجة إقناعه‬
‫ما وصلت إليه أولئك النساء المتجددات اللتي يراهن في الفلم و يعششن في دماغه و‬
‫أحلمه ‪ .‬فما يكون منه إل أن يبحث عن مصدر آخر للستمتاع ظنا منه أن المشكل‬
‫يكمن في زوجته فيتزوج عليها أو إن كان ضعيف الدين يبحث عن خليلة تطفئ ظمؤه ‪,‬‬
‫و ل يدري المسكين أنه إن عاشر نساء الدنيا كلها فلن يصل إلى الشباع الذي يبحث عنه‬
‫‪.‬‬

‫أضرار المواقع الباحية على المجتمع‬
‫ذهاب الحياء و انتشار الفاحشة‬

‫ذهاب الحياء داخل المجتمع‬
‫إن النظر إلى المواقع الباحية و الصور الخليعة يؤدي حتما إلى زوال الحياء و انهدام‬
‫حواجز الدين و الخلق ‪ ,‬فترى الشاب الذي لم يكن يجرؤ على النظر إلى العورات ولسان‬
‫حاله يقول كما قال عنترة‬

‫وأغض طرفي ما بدت لي جارتي **** حتى يواري جارتي مأواها‬
‫صار هذا الشاب ل يستحي من النظر إلى جارته أو قريباته بل حتى في الشارع و صار‬
‫‪ .‬يتتبع العورات و يلحقها هنا و هناك‬
‫أما الفتاة الحيية الخجولة فلم تعد تحمر من الخجل ‪ ,‬و بعد أن كانت تمشي مطرقة الرأس‬
‫ل يتعدى طرفها قدمها ‪ ,‬صارت تحدق في هذا و تنظر إلى ذاك و تتابع بنظرها‬
‫‪ .‬السيارات و المارة‬
‫و فقدان الحياء هو أول المر فقط فإذا فقد المرء الحياء صار من السهل عليه التجرؤ‬
‫‪ .‬على المحرمات بل و الوقوع في الرذائل كالزى و غيره‬

‫انتشار الشذوذ و الجريمة‬
‫الصور الباحية قد تحول بعض الشخاص إلى ذئاب بشرية‬
‫قامت الستخبارات المريكية بمقابلة واستجواب ‪ 24‬مجرما في‬
‫السجون‪ ،‬كلهم قد اغتصب وقتل عددا كبيرا من البالغين أو الطفال‬
‫فوجدوا أن ‪ %81‬منهم كان يعرض نفسه بكثرة للمواد الباحية ثم يقوم‬
‫‪.‬بتطبيق ما قد رأى على الخرين بطرق شنيعة وفظيعة تفوق الوصف‬
‫‪ (Arthur‬من هؤلء المجرمين رجل اسمه ارثور جاري بيشوب‬
‫والذي قام بالعتداء الجنسي المريع على خمسة )‪Gary Bishop‬‬
‫أولد ثم قتلهم جميعا‪ .‬وكان اصغر ضحاياه سنا يبلغ من العمر ‪4‬‬
‫ولقد اعتاد هذا المجرم أمثال هذه !)‪(Danny Davis‬سنوات فقط‬
‫الجرائم لدرجة أنه لم يعد يلقي لها بال‪ .‬فكان مثل يقتل أحد الطفال‬
‫فيلقي بجسده في شنطة السيارة ثم يذهب إلى العمل ويتناول الغداء فإذا‬
‫‪.‬فرغ من جميع مشاغله ذهب وتخلص من الجثة‬

‫والبالغ من )‪ (Kim Petersen‬وكان أحد ضحاياه الطفل كيم بيترسون‬
‫العمر ‪ 11‬سنة والذي قام آرثور بقتله بالرصاص والغراق ثم شوهه‬
‫جنسيا‪ .‬ولقد وصف دون بيل الضابط في شرطة يوتا هذا المجرم بأنه‬
‫رجل في ظاهره في غاية اللطف والمرح والمتناع عن السذاجة في‬
‫الكلم ول يمكن أبدا لي كان أن يشك بحقيقة ما تخفيه نفسه‪ .‬ويؤكد‬
‫ذلك ما عرف عن هذا المجرم في نشأته من كونه عضو فعال في‬
‫الكشافة ومن أحد البارزين والمتفوقين لديهم والحائز على أسمى‬
‫‪.‬أوسمتهم‬
‫)‪(Mormon Missionary‬كما كان أحد المبشرين لدين النصرانية‬
‫وبعد اعتقاله وإدانته ودخوله السجن صرح قائل‪" :‬لو أن مواد الدعارة‬
‫والباحية قد ُمنعت مني في صباي لم يكن شغفي بالجنس والشذوذ‬
‫والجرام ليتحقق" كما قال واصفا تأثير مواد الدعارة عليه‪" :‬إن أثرها‬
‫علي كان شنيعا للغاية فأنا شاذ جنسيا ومغتصب للطفال وقاتل‪ .‬وما‬
‫كان كل ذلك ليتحقق لول وجود مواد الدعارة والباحية وتفشيها" لقد‬
‫‪.‬اعدم جاري بيشوب في ‪10/6/1988‬م‬

‫وهنالك مثال حي آخر للنتائج الوخيمة وتفشي الجرام نتيجة النغماس‬
‫في مواد الدعارة‪ .‬وهذا المثال هو مثال القاتل السفاح الذي ذاع صيته‬
‫‪ (Ted Bundy).‬في كل أنحاء أمريكا والمعروف باسم تيد باندي‬
‫وكان هذا الرجل من بيت محافظ وعضو في الكشافة وطالب قانون‬
‫وشاب وسيم وجذاب وخلوق‪ .‬لقد تم القبض على هذا السفاح بعد أن‬
‫‪.‬اختطف وعذب وشوه وقتل قريبا من ‪ 40‬امرأة‬

‫وكان ل يكتفي بتعذيب وخنق واغتصاب ضحاياه فحسب ولكنه كان‬
‫يتفنن في ألوان الشناعة المريعة كأن ينهش ويأكل لحومهن ويشوه‬
‫أخريات بالسكاكين‪ .‬وكانت أصغر ضحاياه طفلة تبلغ من العمر ‪10‬‬
‫سنوات‪ .‬قام هذا السفاح باختطافها وتعذيبها واغتصابها وأكل لحم‬
‫‪ِ.‬وركها ثم قتلها شنقا وترك جثتها ليأكلها العفن في مرحاض للخنازير‬
‫ولقد تم إدانته بجريمة القتل تلك بعد أن تم تطبيق آثار أسنانه على آثار‬
‫اللحم المفقود في جسم الطفلة القتيلة وتطابقهما‪ .‬ولقد استمر هذا المجرم‬
‫يدعي البراءة فترة طويلة جدا من الزمن حتى التف عليه آلف من‬
‫الناس الذين صدقوا مزاعمه وطالبوا بإطلق سراحه فورا ومن غير‬
‫حكم عليه بالعدام فحينذاك اعترف‬
‫تردد‪ .‬ولكن في نهاية المر ُ‬
‫‪.‬بجرائمه‬
‫ففي مقابلة مصورة مسجلة معه قبل إعدامه بقليل صرح قائل‪" :‬أنتم‬
‫سوف تقتلونني‪ ،‬وهذا سوف يحمي المجتمع من شري‪ ،‬ولكن هنالك‬
‫الكثير الكثير أمثالي ممن قد أدمنوا الصور الباحية‪ ،‬وأنتم ل تفعلون‬
‫"‪.‬شيئا لحل تلك المشكلة‬
‫وقال أيضا‪" :‬في البداية هي ]الصور الباحية[ تغذي هذا النوع من‬
‫التفكير ‪ ...‬مثل الدمان‪ ،‬فإنك تتطلع دائما إلى ما هو أصعب وأصعب‪،‬‬
‫شيئا يولد درجة أعلى من الثارة‪ ،‬ثم تصل إلى حد ل يمكن لصور‬
‫الدعارة أن تشبع غرائزك وتصل إلى نقطة انطلق حيث تبدأ تقول‬
‫لنفسك هل تستطيع ممارسة هذه الفعال أن تشبع تلك الغرائز بشكل‬
‫”أفضل من مجرد القراءة أو النظر؟‬
‫واستطرد قائل في اعترافه للدكتور جايمز دوبسون في اليوم السابق‬
‫لعدامه‪" :‬اشد أنواع المواد الباحية فتكا تلك المقترنة بعنف أو بالعنف‬

‫الجنسي‪ .‬لن تزاوج هذين العاملين – كما تيقنت جيدا – تورث ما ل‬
‫"يمكن وصفه من التصرفات التي هي في منتهى الشناعة والبشاعة‬
‫وقال أيضا‬
‫أنا وأمثالي لم نولد وحوشا‪ ,‬نحن أبناؤكم وأزواجكم‪ ,‬تربينا في بيوت‬
‫محافظة‪ ,‬ولكن المواد الباحية يمكنها اليوم أن تمد يديها داخل أي‬
‫منزل فتخطف أطفالهم‬
‫وقال قبل ساعات من إعدامه‪" :‬لقد عشت الن فترة طويلة في السجون‬
‫وصاحبت رجال كثيرين قد اعتادوا العنف مثلي‪ .‬وبدون استثناء فإن‬
‫كلهم كان شديد النغماس في الصور الباحية وشديد التأثر بتلك المواد‬
‫ومدمنا لها‬

‫هل مشاهدة الفلم و الصور الباحية‬
‫يؤدي إلى إدمانها ؟‬
‫الجواب نعم‬

‫مشاهدة الفلم الباحية تؤدي إلى إدمان ل يقل خطورة عن لدمان‬
‫الهروين‬
‫ورد هذا الخبر في موقع الجزيرة نت‬
‫أكد باحثون وأطباء نفسيون أن العتياد على المشاهد الباحية يؤدي إلى حالة من‬
‫الدمان أخطر من إدمان الكوكايين‪ ،‬وقد يؤدي إلى اضطرابات نفسية وجسدية كبيرة‪،‬‬
‫وذلك في جلسة استماع في مجلس الشيوخ الميركي للجنة العلوم والتكنولوجيا والفضاء‬
‫‪.‬يوم الخميس الماضي‬
‫المواد الباحية قد تكون أخطر من المخدرات‬
‫وقد اعتبرت الدكتورة ماري آن ليدن‪ ،‬الباحثة بمركز العلج الدراكي بجامعة‬
‫بنسلفانيا‪ ،‬والتي أدلت بشهادتها كمتخصصة أمام لجنة مجلس الشيوخ أن "مواقع الباحية‬
‫هي أخطر مهدد للصحة النفسية نعرفه اليوم" وذلك حسب ما أوردت مجلة وايرد‬
‫‪.‬الميركية‬

‫وعزت خطورة تلك المواقع إلى كونها متاحة عبر وسيلة توصيل تتميز بكفاءة عالية‬
‫‪-.‬وهي النترنت‪ -‬كما أنها متاحة بصورة دائمة ومجانية‬

‫ومن ثم‪ ،‬بمقارنة هذا النوع بإدمان الكوكايين مثل‪ ،‬فإن الول أخطر‪ ،‬لنه ل قيود عليه‪،‬‬
‫ول يمكن التعرف على من يتعاطاه‪ ،‬كما أن أثره ل يمكن أن يمحى من أدمغة المصابين‬
‫به‪ ،‬إذ تظل المشاهد الباحية عالقة بمخيلة من شاهدوها‪ ،‬بينما يمكن أن تمحى بصورة‬
‫‪.‬نهائية تقريبا آثار الكوكايين من جسم المدمن بعد مضي بعض الوقت‬

‫أما الدكتور جيفري ساتينوفر ‪-‬وهو طبيب نفسي وأحد المختصين الذين أدلوا بشهاداتهم‪-‬‬
‫فقال إن المشاهد الباحية‪ ،‬وما يتبعها من استثارة جنسية‪ ،‬تستحث الجسم لفراز أشباه‬
‫وبذلك يكون أثر مواقع النترنت التي تبث هذا المحتوى ‪ (opiods)،‬الفيون الطبيعية‬
‫‪.‬الباحي أقوى من أثر مخدر الهيروين‬
‫وقد اقترح بعض أعضاء اللجنة في جلسة الستماع رصد تمويل من ميزانية الحكومة‬
‫الفيدرالية لدراسة الثار الجسدية للدمان على المحتوى الباحي‪ .‬واقترح آخرون توجيه‬
‫‪.‬بعض الدعم الحكومي لبرامج توعية المواطنين بمخاطر التعرض للمحتوى الباحي‬
‫يذكر أن المحكمة العليا بالوليات المتحدة قررت أواخر يونيو‪ /‬حزيران الماضي إعادة‬
‫النظر في القانون الصادر عام ‪ 1998‬لحماية الطفال من التعرض لمواد إباحية عند‬
‫‪.‬تصفح النترنت‪ ،‬باعتبار ذلك القانون غير دستوري ويتعارض مع حرية التعبير‬
‫كما أن قاضيا فيدراليا قضى في سبتمبر‪/‬أيلول الماضي بعدم دستورية القانون الذي صدر‬
‫في ولية بنسلفانيا لرغام الشركات المقدمة لخدمة النترنت على منع استضافة أي‬
‫‪.‬مواقع إباحية على حاسوباتها الخادمة‬

‫تنبيه‬
‫ل ربما يقرأ هذا الكلم شخص ممن ابتلوا بهذه الفة فيجدها فرصة للستسلم و لسان‬
‫حله يقول ‪ّ:‬ل فائدة فأنا مدمن‪ .ّ..‬فيكون كمن التفت حول رقبته أفعى‬
‫ضخمة و عوض أن يجاهد ليزيلها يقول ل فائدة و يتركها تخنقه شيئا فشيئا و قد كان في‬
‫مقدوره رميها بعيدا عنه ‪ .‬فالمفروض أن نتذكر الدمان لهذه المواقع هو نوع من إلف‬
‫المعصية و قد تحدث عنه علماء السلم في كتبهم و بينوا السبل للتخلص من مثل هذه‬
‫الفات ‪ .‬فل عذر لمتخاذل أو مستسلم لمعصية و إن ألفتها نفسه و لنتذكر قو رسول ال‬
‫صلى ال عليه و سلم ‪ :‬ل يدخل الجنة مدمن خمر ‪ .‬فالبدار البدار إلى التوبة النصوح و‬
‫ليحذر الذين لم يبتلوا أن يستدرجهم الشيطان‬

‫هل أنت من مدمني المواقع الباحية‬
‫سائل نفسك بنفسك‬

‫هذه بعض السئلة التي‬

‫تساعدك على معرفة مدى تعلقك و إدمانك للمواد و الصور الباحية‬

‫‪ 1‬هل تنظر بين الفينة و الخرى إلى صور أو‬
‫‪ .‬أفلم إباحية ؟‬

‫نعم‬

‫ل‬

‫‪2‬‬

‫‪ 2‬هل تمضي أكثر من ‪ 5‬ساعات في السبوع‬
‫‪ .‬أمام مواد إباحية ؟‬

‫نعم‬

‫ل‬

‫‪10‬‬

‫‪ 3‬هل تمضي وقتا أقل مما اعتدته مع أهلك و‬
‫‪ .‬أصحابك بسبب انشغالك بالصور الباحية ؟‬

‫نعم‬

‫ل‬

‫‪10‬‬

‫‪ 4‬هل تمارس الستمناء أمام هذه المناظر ؟‬

‫نعم‬

‫ل‬

‫‪2‬‬

‫‪ 5‬هل تمتلك مواد إباحية على حاسوبك أو مخبأة‬
‫‪ .‬في دولبك ؟‬

‫نعم‬

‫ل‬

‫‪5‬‬

‫‪ 6‬هل تستيقظ في بعض الحيان في الصباح‬
‫‪ .‬الباكر أو في منتصف الليل لترى فيلما أو‬
‫صورا إباحية ؟‬

‫نعم‬

‫ل‬

‫‪7‬‬

‫‪ 7‬هل تشعر بالزعاج و نوع من القلق و العصبية‬
‫‪ .‬حين ل تستطيع أن تجلس بمفردك أمام المواد‬
‫الباحية ؟‬

‫نعم‬

‫ل‬

‫‪5‬‬

‫‪ 8‬هل تمارس الستمناء عدة مرات في‬
‫‪ .‬السبوع ؟‬

‫نعم‬

‫ل‬

‫‪7‬‬

‫‪ 9‬هل تسببت لك هذه الباحية في مشاكل مع‬
‫‪ .‬زوجتك ؟‬

‫نعم‬

‫ل‬

‫‪5‬‬

‫‪ 1‬هل صارت زوجتك تبدو لك غير مثيرة ؟‬

‫نعم‬

‫ل‬

‫‪9‬‬

‫‪ 1‬هل تفضل في بعض الحيان الستمناء أمام‬
‫‪ 1‬أفلم خليعة على ممارسة العلقة الحميمة مع‬
‫‪.‬‬
‫زوجتك ؟‬

‫نعم‬

‫ل‬

‫‪5‬‬

‫‪ 1‬حين تمارس العلقة الحميمة مع زوجتك هل‬
‫‪ 2‬تستحضر الصور التي نظرت إليها ؟‬

‫نعم‬

‫ل‬

‫‪10‬‬

‫‪.‬‬

‫‪0‬‬
‫‪.‬‬

‫‪.‬‬

‫‪ 1‬قبل أن تقدم على النظر إلى صور خليعة‬
‫‪ 3‬تحس بنوع من العصبية و اللهفة ؟‬

‫نعم‬

‫ل‬

‫‪5‬‬

‫‪.‬‬

‫‪ 1‬هل تنظر إلى مواد إباحية على النت و أنت‬
‫‪4‬‬

‫نعم‬

‫ل‬

‫‪6‬‬

‫‪ 1‬هل صارت صور الجنس العادية ل تثيرك و‬
‫‪ 5‬بدأت تبحث عن صور و أوضاع أكثر شذوذا عن‬
‫‪.‬‬
‫الطبيعة ؟‬

‫نعم‬

‫ل‬

‫‪10‬‬

‫‪ 1‬هل تحس بالندم و تأنيب الضمير كلما انتهيت‬
‫‪ 6‬من تلك الفعلة ؟‬

‫نعم‬

‫ل‬

‫‪1‬‬

‫أمام كل‪ .‬خانة يوجد عدد من النقاط ‪،‬قم بحساب المجموع المحصل عليه ‪.‬‬
‫من‬
‫فشلت و؟ حذار‬
‫على نعمته‬
‫هذهاحمد ال‬
‫نقطة ‪:‬‬
‫حصلت على‬
‫•‪ 1‬هل إذا‬
‫نعمأن ل‬
‫الفعلة و‬
‫التوقف‪0‬عن‬
‫حاولت‬
‫تقترب ‪6‬‬
‫‪7.‬الحرام ‪.‬‬
‫أقل من ‪ 5‬لديك مشكلة حقيقية مع الباحية ويجب أن تستيقظ قبل فوات‬
‫•‬
‫الوان‬
‫ل‬
‫نعم‬
‫‪ 1‬إذا حصلت معك مشكلة أو أحزنك شيء هل‬
‫‪2‬‬
‫الدمان‬
‫طريقك نحو‬
‫بعض أنت في‬
‫في من ‪5‬‬
‫•‪ 8‬تلجأ أكثر‬
‫الباحية‬
‫الفلم‬
‫الحيان إلى‬
‫‪.‬‬
‫النفس ؟‬
‫• للترويح‬
‫مدمن و عليك التحركٌبل أن تخسر الدنيا و الخرة‬
‫عن و ‪40‬‬
‫بين ‪20‬‬
‫أكثر من ‪ 40‬أنت مدمن جدا ‪ .‬أنقذ نفسك قبل أن تهلك ‪.‬‬
‫•‬
‫‪ 1‬هل تدخل غرف الدردشة الباحية ؟‬
‫‪9‬‬
‫‪.‬‬

‫نعم‬

‫الدائرة المغلقة لدمان المواد‬
‫نعم‬
‫الباحية ممارسة‬
‫‪ 2‬هل تحس بالرهاق و التعب بعد كل‬
‫‪ 0‬لهذا العمل ؟‬
‫‪.‬‬

‫ل‬

‫ل‬

‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫الدائرة المغلقة‬

‫‪ 2‬هل تحاول إخفاء ممارساتك عن الخرين ؟‬

‫نعم‬

‫ل‬

‫‪1‬‬

‫‪ 2‬هل تدفع المال للدخول للى المواقع الخليعة‬
‫‪ 2‬على النت ؟‬

‫نعم‬

‫ل‬

‫‪3‬‬

‫‪1‬‬
‫‪.‬‬

‫‪.‬‬

‫‪ 2‬هل تعتقد أنك مدمن لهذه المواد ؟‬

‫نعم‬

‫ل‬

‫‪6‬‬

‫‪ 2‬هل تجد صعوبة كبيرة في التخلص من هذه‬
‫‪ 4‬الفة ؟‬

‫نعم‬

‫ل‬

‫‪9‬‬

‫‪3‬‬
‫‪.‬‬

‫‪.‬‬

‫‪ 2‬هل عاهدت نفسك أل تعود لهذه الفعلة ثم‬
‫‪ 5‬أخلفت الوعد ؟‬

‫نعم‬

‫ل‬

‫‪8‬‬

‫يكون ‪.‬‬
‫الوقوع في فخ الصور الباحية في الغالب صدفة أو عن طريق أصدقاء السوء ‪ ،‬و‬
‫تستمر المشاهدة لهذه الصور إلى أن يقع الشخص في ما يشبه الدائرة المغلقة ‪ ،‬و هي‬
‫دائرة تتكون من أربع مراحل قد تتكرر كل يوم أو كل أسبوع أو كل شهر بحسب شدة‬
‫إدمان الشخص للباحية‬

‫مرحلة التبرير ‪ :‬فخلل هذه المرحلة يحاول الشخص أن يجد لنفسه تبريرا‬
‫منطقيا يمكنه من الدخول من جديد على المواقع الباحية‪ ،‬كأن يقنع نفسه أنه أمضى وقتا‬
‫متعبا هذا اليوم و يحتاج إلى التخفيف عن نفسه و يكون ذلك غالبا عبر عبارات يقنع بها‬
‫نفسه كأن يقول "بعض الدقائق لن تؤذي"‪ ،‬أو "أنا أستطيع التحكم في نفسي" و سيحاول‬
‫أن يقنع نفسه أن بعض الصور فقط لن تكون مؤذية‪ .‬و هنا المر يشبه بشكل كبير ما‬
‫يحدث مع مدخن السيجارة الذي يقنع نفسه أن سيجارة واحدة لن تؤذي و أنه يستطيع‬
‫التحكم في نفسه ‪ .‬و بالطبع ما أن يفتح أول صورة حتى تصبح الصورة صورا و ما‬
‫يلبث أن يجد نفسه قد دخل من موقع إلى موقع و الدقائق تصبح ساعات و يقع في‬
‫‪ .‬المحظور‬
‫مرحلة الندم ‪ :‬بعد النظر إلى الصور و الفلم الباحية و الذي ينتهي غالبا‬
‫بالستمناء يعيش الشخص مرحلة من الندم الشديد ‪ .‬ما أن يحدث القذف يحس الشخص‬
‫‪ .‬بندم شديد و تأنيب ضمير و قد يصل المر إلى حالة من الكتئاب و اليأس الشديدين‬
‫مرحلة التوقف‪ :‬يقرر أن يتوقف تماما عن مشاهدة الفلم و الصور الباحية و يعد‬
‫نفسه أن ل يعود إلى ذلك أبدا و يتبع ذلك فترة قصيرة من التوقف قد تكون أياما أو‬
‫أسابيع أو حتى شهرين أو ثلثة ‪ .‬و خلل هذه الفترة يعود الشخص إلى العادات القديمة‬
‫‪ .‬التي كانت لديه و يمضي وقتا أطول مع عائلته و يمارس بعض الرياضة‬
‫مرحلة السقوط ‪ :‬خلل هذه المرحلة و بعد مدة التوقف يحس الشخص برغبة في‬
‫العودة إلى رؤية تلك الصور و كثيرا ما يكون ذلك بعد يوم متعب أو ظروف محزنة ‪ .‬أو‬
‫يبدأ ينسى الثار الخطيرة لدمان المواد الباحية و ل يتذكر سوى دقيقة اللذة التي كان‬
‫يعيشها ناسيا أو متناسيا اللم الذي تسببه له و لمن حوله و يصحب ذلك طبعا غفلة عن‬
‫ال و ضعف في الحالة اليمانية مما يفتح الباب أمام الخواطر الرديئة التي لم يعد يقاومها‬
‫كما كان في فترة التوقف بل صار يسترسل معها أو ربما يستجلبها ‪.‬فإن لم يتدارك المر‬
‫‪....‬بدأت مرحلة التبرير و يدخل في الدائرة المغلقة من جديد‬

‫فيجب إذن أن ينتبه لشخص و يكون متيقظا قبل أن يصل إلى مرحلة السقوط ‪ .‬ما أن‬
‫يأتيه خاطر رديء يجب أن يطرده بسرعة من فكره كما عليه أن يذكر نفسه دائما بمدى‬
‫الخسران الذي سيخسره في الدنيا و الخرة إذا عاد من جديد إلى ممارسة هذا الفعل‪ .‬كلما‬
‫طالت هذه الفترة كلما قلت سرعة عودة مرحلة السقوط ‪ ،‬من أيام إلى أسابيع إلى أشهر‬
‫‪ .‬إلى غاية الشفاء و التحرر التام‬

‫و ككل أشكال الدمان الخرى لبد من ‪ 18‬شهرا من التوقف التام عن ممارسة الفعل و‬
‫الدخول على تلك المواقع لكي نعلن الشفاء التام ‪ .‬إل أنه بعد ‪ 6‬أشهر فقط تبدأ الرغبة في‬
‫التناقص و يحس المبتلى أنه أقوى بكثير ‪ ،‬كما تختفي الكثير من العراض تدريجيا‬
‫‪.‬كالتعب و الضعف العام و ضعف الرغبة في الزوجة و غيرها من العراض‬

‫العلج من إدمان المواقع الباحية‬
‫تخلص من المواد التي بحوزتك و اقطع الوسائل المتاحة‬
‫على بركة ال‬
‫الن و قد عرفت خطر ما أنت بصدده ‪ ,‬و أن هذه الصور الباحية في النت و غيره إنما‬
‫تدمر حياتك و تسلبك سعادة الدنيا و نعيم الخرة ‪ ,‬و بعد أن قمت بالخطوة الثانية التي‬
‫تتمثل في إعلن التوبة النصوح و التوكل على ال و إعلن الحرب على هذه الفة التي‬
‫تنخر في صحتك و تهدم إيمانك ‪ .‬حان الوقت لتسلك أول خطوة عملية تثبت بها من جهة‬
‫‪ .‬صدق عزيمتك ‪ ,‬و تقضي بها على أصل و مادة خطيئتك‬
‫أول‪ :‬تدمير جميع المواد الباحية التي بحوزتك‬
‫قم بحرق جميع المجلت الباحية التي بحوزتك و أتلف كل شريط فيديو أو قرص ‪1 -‬‬
‫‪.‬فيه لقطات إباحية ‪DVD‬‬
‫ل بد من التخلص من جميع المواد الباحية التي بحوزتك‬
‫تخلص من جميع الفلم و الصور الخليعة المسجلة على جهاز الكمبيوتر الخاص ‪2 -‬‬
‫‪.‬بك‪ ,‬و ل تدع منها شيئا‬
‫تخلص أيضا من كل الصور التي تعرض العري و أجساد النساء‪ :‬و خاصة الفيديو ‪3 -‬‬
‫‪.‬كليب العربي و الجنبي‬
‫ل تقتصر على الصور الباحية فقط‪ ,‬بل دمر كل الصور التي تعرض نساء ل ‪4 -‬‬
‫‪.‬يلتزمن بالزى الشرعي‬

‫ثانيا ‪ :‬التخلص من القنوات الهدامة على التلفاز‬
‫‪ .‬قم بمسح جميع القنوات الباحية من شاشة تلفازك‬
‫‪ . .‬ل تنس قنوات العري و الفيديو كليب فهي أول الطريق إلى الفاحشة‬
‫ن الغير موقوف الخطِر‬
‫والمرء ما دام ذا عين ُيقّلبها *** في أعي ُ‬
‫كم نظرة فعلت في قلب صاحبها *** فعل السهام بل قوس ول وتر‬
‫يسر ناظره ما ضر خاطره *** ل مرحبًا بسرور عاد بالضر‬
‫ثالثا ‪ :‬تحصين اليميل الخاص بك‬
‫امسح كل اليميلت الباحية من بريدك اللكتروني ‪ ,‬و إياك أن تفتحها ‪ ,‬بل امسحها‬
‫‪ .‬على الفور‬
‫إن كنت مسجل في لوائح بريدية إباحية فامسح تسجيلك من تلك اللوائح )من دون ان‬
‫‪ ).‬تنظر إلى أية صورة‬
‫‪ .‬إليك كيف تمنع اليميلت الباحية من الوصول إليك ‪ hotmail‬إن كان بريدك من نوع‬
‫ن كان لديك إيميل يستقبل الكثير من المواد الباحية و علمت أنك لن تستطيع منعها كلها‪,‬‬
‫‪ .‬فالفضل لك أن تمحو هذا اليميل و تسجل لنفسك إيميل آخر‬
‫ربما يكون تركك للنترنت و لو لمدة هو العلج لمشكلتك‬
‫التخلص من النترنت رابعا‬

‫يقول المثل الشعبي ‪" :‬الباب الي يجيك منو الريح ‪ ,‬سدو و استريح " ‪ .‬فإن كنت تعلم أن‬
‫أصل دائك هي هذه الشبكة العنكبوتية فلم ل تتخلص من التسجيل فيها ؟ أو على القل ل‬
‫تجعلها في بيتك ‪ .‬فما دمت ترى الخيط ممتدا من حاسوبك إلى العالم الخارجي فأخاف‬
‫عليك كل الخوف أن تضعف في لحظة من اللحظات‪ ,‬ثم تذرف بعدها دموع الحسرة و‬
‫الندم ‪ .‬فخذ بنصيحتي و تخلص من هذا المارد إلى أن تشفى من مرضك هذا ‪ ,‬فإن لم‬
‫تستطع بحكم عملك أمام الحاسوب أو حاجتك الماسة الملحة إليه في أمر من أهم أمور‬
‫‪ .‬دنياك أو دينك فقم على القل بالخطوة الخامسة‬

‫‪ :‬خامسا ‪ :‬تحصين الحاسوب ببرنامج حماية‬
‫إن كنت مضطرا للعمل على النت فأقل ما تعمله هو أن تحصن حاسوبك و تمنع عنه‬
‫الذي صمم ‪ weblocker‬الدخول إلى المواقع الخبيثة ‪ :‬أوصيك إذن باستخدام برنامج‬
‫خصيصا لمنع الطفال من الدخول على المواقع الباحية ‪ .‬و فكرته بسيطة ‪ :‬يدخل الب‬
‫‪ .‬أو الوالد كلمة سر و سؤال سريا ثم يدع البرنامج يعمل‬
‫المطلوب منك يا من تعاني هذه الفة أن تكون الب و الطفل في آن واحد فطالما أنت‬
‫الذى سيضع كلمة السر هذه فربما راودك الشيطان ونفسك المارة بالسوء الى إزالة‬
‫‪ .‬البرنامج فى أى وقت ومعاودة المعصية مرة أخرى‬
‫‪ :‬لذلك ل بد أن تضع كلمة سر بحيث تنساها أنت نفسك ‪ ,‬وهذا بطريقة سهلة جدا‬
‫فتح ملف وورد أو أى برنامج كتابة‪.‬‬
‫أغمض عينيك وأضغط على لوحة المفاتيح عشوائيا لمدة دقيقة مثل ‪ .‬سينتج عن ذلك‪.‬‬
‫‪ .‬سطر طويل من الحروف النجليزية العشوائية‬
‫أختر بالفأرة من وسط هذا السطر أى جزء عشاوئيا " تقريبا ‪ 15‬حرف مثل أو أقل أو‪.‬‬
‫"أكثر قليل‬
‫قم بنسخ هذا الجزء ‪ ,‬ثم هناك فى البرنامج فى الجزء المخصص لدخال كلمة السر‪.‬‬
‫) يطلب البرنامج إدخالها فى مكانين ( ألصق ما نسخته ) أنقر بالزر اليمن للفأرة على‬
‫وفى مكان إدخال السؤال )‪ ctrl+insert‬أو أضغط ‪ paste‬المكان المخصص وأختر‬

‫السرى أكتب اى شىء ‪ ,‬وفى مكان إجابة السؤال السرى يمكن أن تنسخ وتلصق جزء‬
‫‪ .‬آخر من السطر الذى كتبته‬
‫‪ .‬أمسح السطر العشوائى الذى كتبته‪.‬‬
‫سادسا ‪ :‬اجعل عملك على الحاسوب في مكان عام‬
‫ضع الحاسوب في مكان يراه جميع من في البيت ‪ ,‬نفس الشيء بالنسبة للمكان الذي‬
‫تعمل به ‪ ,‬و اجتنب أن تستعمل النترنت حين تكون وحدك ‪ ,‬بل احرص أن يكون دائما‬
‫معك شخص ما ‪,‬كذلك ل تذهب إلى مقهى النترنت لوحدك بل احرص على أن تصحب‬
‫‪ .‬معك شخصا ما‬
‫و بهذا تكون قد أقفلت على نفسك بابا من أعظم أبواب المعصية ‪ ,‬و أثبتت ل حسن نيتك‬
‫و صدق عزيمتك على التخلص من هذه البلية ‪ .‬و تستطيع الن أن تكمل طريقك إلى‬
‫‪ .‬الخلص و الحياة الحرة العفيفة‪ ,‬متوكل على ربك راجيا عفوه و رحمته‬

‫حارب خواطر السوء‬
‫الخواطر و ما أدراك ما الخواطر‬
‫اعلم أخي أنك لن تتخلص من بلية الفلم الباحية بمجرد أن تخرجها من بيتك‪ ,‬بل ل بد‬
‫أن تخرجها من عقلك و فكرك ‪ .‬فل يطمع من يشغل عقله في تذكر صورة عارية رآها‬
‫أو لقطة خليعة يتخيلها أن يشفى من داءه و أن يتخلص من شر الصور الباحية‪ .‬يقول‬
‫أحد الخوة و هو يروي قصة توبته من مشاهدة المناظر الخبيثة "عزمت على ترك ما‬
‫أنا فيه واستغفرت ال ‪ .‬لكني ‪ -‬والمر بيد ال والحكم حكمه – ل أزال أعاني من توارد‬
‫تلك المشاهد والصور ‪ ،‬على تفكيري تشغلني كثيرًا في أغلب أوقاتي ‪ ،‬ومع كثرة هذه‬
‫ي وإلحاحها على ذهني ‪ ،‬وقعت في الفخ مرة أخرى‬
‫!!! الفكار التي ترد عل ّ‬
‫كلم كالشهد عن الخواطر‬

‫يقول العلمة ابن القيم رحمه ال ‪ :‬وأما الخطرات فشأنها أصعب فإنها مبدأ الخير‬
‫والشر ‪ ،‬ومنها تتولد الرادات والهمم والعزائم ‪ ،‬فمن راعى خطراته ملك زمام نفسه‬
‫وقهر هواه ‪ ،‬ومن غلبته خطراته فهواه ونفسه له أغلب ‪ .‬ومن استهان بالخطرات قادته‬
‫قهرًا إلى الهلكات ول تزال الخطرات تتردد على القلب حتى تصير مني باطلة منحت‬
‫بقيعة يحسبه الظمأن ماء حتى إذا جاءه لم يجده شيئا ووجد ال عنده فوفاه حسابه وال‬
‫سريع الحساب وأحسن الناس همة أوضعهم نفسا من رضى من الحقائق بالماني الكاذبة‬
‫واستجلبها لنفسه وتحلى بها وهى لعمر ال رؤس من أموال المفلسين ومتاجر الباطلين‬
‫وهى قوة النفس الفارغة التى قد قنعت من الوصل بزورة الخيال ومن الحقائق بكواذب‬
‫المال‪ ...‬وهي أضر شيء على النسان ويتوّلد منها العجز والكسل ‪ ،‬وتولد التفريط‬
‫والحسرة والندم ‪ ،‬والمتمني لّما فاتته مباشرة الحقيقة بجسمه حّول صورتها في قلبه‬
‫وعانقها وضمها إليه ففتح بوصال صورة وهمية خيالية صورها فكره ‪ ،‬وذلك ل يجدي‬
‫عليه شيئا ‪ ،‬وإنما مثله مثل الجائع الظمآن يصور في وهمه صورة الطعام والشراب وهو‬
‫ل يأكل ول يشرب ‪ ،‬والسكون إلى ذلك واستجلبه يدل على خسارة النفس ووضاعتها ‪،‬‬
‫وإنما شرف النفس وزكاؤها وطهارتها وعلوها بأن ينفي عنها كل خطرة ل حقيقة لها‬
‫ول يرضى أن يخطرها بباله ويأنف لنفسه منها ‪ .‬حتى يقول ‪ .. :‬واعلم أن ورود الخاطر‬
‫‪ ) .‬ل يضر وإنما يضر استدعاؤه ومحادثته !) الجواب الكافي ‪199 - 198‬‬
‫و يقول في غير هذا الكتاب ‪ :‬دافع الخطرة فإن لم تفعل صارت فكرة فدافعها فإن لم‬
‫ل وسلوكًا فدافع ذلك فإن لم‬
‫تفعل صارت هّما وغرادة فدافع ذلك فإن لم تفعل صار عم ً‬
‫!! تفعل صار عادة وسجية‬
‫‪..............‬إذا‬
‫ل بد لمن يرجو التخلص من إدمان المواقع الباحية أن يحارب خواطر السوء التي تأتيه‬
‫و هي ل شك آتية و لكن الحاذق اللبيب هو من يدعها تمر دون أن يسترسل معها و ذلك‬
‫‪ .‬بأن يستعيذ بال من الشيطان الرجيم و يستغفر ال ثم يفكر في أي شيء آخر‬
‫دافع الخواطر‬
‫اعلم أن خير وسيلة تعينك على ترك ما اعتدته من الحرام ‪ ،‬أن تقف عند الخاطرة والهم‬
‫والتفكير ‪ ،‬فادفع كل خاطرة تدعوك للمشاهدة ‪ ،‬قبل أن تصبح رغبة وهّما وقصدا ثم فعل‬
‫‪ .‬قال الغزالي رحمه ال ‪ ) :‬الخطوة الولى في الباطل إن لم تدفع أورثت الرغبة ‪،‬‬
‫والرغبة تورث الهم ‪ ،‬والهم يورث القصد ‪ ،‬والقصد يورث الفعل ‪ ،‬والفعل يورث البوار‬
‫والمقت ‪ ،‬فينبغي حسم مادة الشر من منبعه الول وهو الخاطر ‪ ،‬فإن جميع ما وراءه‬
‫يتبعه ( إحياء علوم الدين ‪ 6/17‬وهذا مأخوذ من قوله تعالى ‪ ) :‬يا أيها الذين آمنوا ل‬

‫تتبعوا خطوات الشيطان ومن يتبع خطوات الشيطان فإنه يأمر بالفحشاء والمنكر( النور‪/‬‬
‫‪21‬‬
‫ل تجعلن عقلك بين رجليك‬
‫إن من يستجلب الفكار الباحية و يعيش الزنا في عقله يجد صعوبة حتى في معاشرة‬
‫زوجته ‪ ,‬فهو قد ألف أن يستثير شهوته إما بفيلم إباحي أو بخيال جنسي فتجد المسكين ل‬
‫يحس بانجذاب تجاه زوجته و إن كانت أجمل الجميلت كما يروي الكثير ممن ابتلو‬
‫‪ .‬بالنظر إلى المواقع الباحية أنهم يسترجعون الصور التي رأوها قبل إتيان زوجاتهم‬
‫ما يعينك على حفظ الخواطر‬
‫العلم الجازم باطلع الرب ‪-‬سبحانه‪ -‬ونظره إلى قلبك وعلمه بتفاصيل خواطرك‬
‫‪.‬‬
‫حياؤك منه‬
‫‪.‬‬
‫إجللك له أن يرى مثل تلك الخواطر في بيته الذي خلق لمعرفته ومحبته‬
‫‪.‬‬
‫خوفك منه أن تسقط من عينه بتلك الخواطر‬
‫‪.‬‬
‫إيثارك له أن تساكن قلبك غير محبته‬
‫‪.‬‬
‫خشية أن تتولد تلك الخواطر ويستعر شرارها فتأكل ما في القلب من اليمان ومحبة اللـه‬
‫فتذهب جملة وأنت ل تشعر‬
‫‪.‬‬
‫ب الذي ُيْلَقى للطائر ليصاد به ‪ ،‬فاعلم أن كل خاطرة‬
‫ح ّ‬
‫أن تعلم أن تلك الخواطر بمنزلة ال َ‬
‫منها فهي حبة في فخ منصوب لصيدك وأنت ل تشعر‬
‫‪.‬‬
‫أن تعلم أن تلك الخواطر الرديئة ل تجتمع هي وخواطر اليمان ودواعي المحبة والنابة‬
‫‪.‬أص ً‬
‫ل‬
‫أن تعلم أن تلك الخواطر بحر من بحور الخيال ل ساحل له ‪ ،‬فإذا دخل القلب في غمراته‬
‫‪.‬غرق فيه وتاه في ظلماته ‪ ،‬فيطلب الخلص منه فل يجد إلى ذلك سبي ً‬
‫ل‬
‫أن تعلم أن تلك الخواطر هي وادي الحمقى وأماني الجاهلين ‪ ،‬فل تثمر لصاحبها إل ‪.‬‬
‫الندامة والخزي‬

‫الفراغ مجلبة لخواطر السوء‬
‫سبق أن تحدثنا في خطوة سابقة عن ضرورة ملئ أوقات الفراغ كشرط أساسي للتخلص‬
‫من هذه الفة و أعيد لذكرك أخي أن النسان الفارغ غالبا ما يكون هدفا لخواطر‬
‫‪ .‬السوء ‪.‬فاحذر الفراغ و املئ وقتك بما ينفعك في دنياك و آخرتك‬
‫‪ ...‬فيم تفكر‬
‫‪ :‬لبد من إصلح الخواطر ‪ .‬وطريق إصلحها من ثلث جهات‬
‫‪ .‬الولى ‪ :‬تفريغ القلب من الخواطر الردّيئة بعدم اللتفات أو استدعاء الرديء منها ‪-‬‬
‫الثانية ‪ :‬فإذا تفّرغ القلب كان لبد من ملئه ‪ ..‬فامله وأشغله بال وبمحبته و اشغل عقلك ‪-‬‬
‫‪ .‬بالتفكير في دراستك أو عملك أو في أي شيء ينفعك‬
‫الثالثة ‪ :‬حماية الخواطر من الحرام والخطيئة ‪ .‬وذلك بطريقين ‪ - :‬مفارقة دواعي ‪-‬‬
‫سية ‪ - .‬الموازنة والمقارنة ومعرفة العواقب والمآلت‬
‫‪ .‬الحرام ومواطنه الح ّ‬
‫وازن بين لّذة القبال على ال ولّذة القبال على الرذائل ! وازن بين لّذة الذنب ولّذة العفة‬
‫! وازن بين لّذة النتصار على الشيطان وقهره ولذة الظفر بالمعصية والخطيئة !! وهكذا‬
‫وازن وتذّكر العواقب والمآلت فإن ذلك مما يحمي الخواطر من أن تستدعي الحرام‬
‫‪ .‬الردي‬
‫ملخص الكلم‬
‫ل تستبدل ما هو أدنى بالذي هو خير ‪ ,‬ل تستبدل الخيال بالحقيقة ‪ ,‬ل تستبدل الفحش‬
‫‪ .‬بالعفة و الطهارة ‪ .‬نظف عقلك من الفكار الباحية تنج بإذن الواحد الحد‬

‫مل الفراغ بما ينفع‬

‫الفراغ مثير للغرائز‬
‫بدل تضييع الوقات الطوال أمام الحاسوب لم ل تجد لنفسك أنشطة أكثر نفعا‬
‫‪.‬قال بعض السلف‪ :‬الفراغ للرجل غفلة وللنساء غلمة ‪ :‬أي محرك للغريزة‬
‫ويشتد خطر الفراغ إذا اجتمع مع راغ الشباب الذي يتميز بقوة الغريزة والجدة ) وفرة‬
‫‪ :‬المال( وفى هذا يقول أبو العتاهية‬
‫! إن الشباب والفراغ والجدة‬

‫مفسدة للمرء أي مفسدة‬

‫‪ :‬ويقول آخر‬
‫لقد هاج الفراغ عليه شغ ً‬
‫ل‬

‫وأسباب البلء من الفراغ‬

‫فالفراغ وسيلة من وسائل إبليس يوسوس فيها للنسان فيثير فيه كوامن الغرائز ويلهبها‬
‫فتحرقه وتفلت من لجامها لتحرق ما حوله ‪ .‬و هذا مشاهد في واقعنا المعاصر ‪.‬حيث‬
‫رمى الفراغ بعدد كبير من الشباب في مهاوي الرذيلة و الباحية ‪ ,‬كل ذلك لنهم لم‬
‫يحسنوا استغلل أوقات فراغهم ‪ .‬فضروري لكل من ابتلي برؤية المشاهد الباحية أو‬
‫العادة السرية أو أي ذنب له علقة بالشهوة أن ينتبه لوقات فراغه و يملها بما ينفعه‬
‫‪ .‬فإن فعل فقد قام بخطوة عظيمة على طريق التوبة و العلج التام من هذه الفات‬
‫الفراغ مجلبة للهم و المراض النفسية‬
‫الفراغ داء قتال للفكر والعقل والطاقات الجسمية ‪ ،‬إذ النفس لبد لها من حركة وعمل ‪،‬‬
‫فإذا كانت فارغة من ذلك تبلد الفكر وثخن العقل وضعفت حركة النفس واستولت‬
‫الوساوس والفكار الرديئة على القلب ‪ ،‬وربما حدث له إرادات سيئة شريرة ينفس بها‬
‫عن هذا الكبت الذي أصابه من الفراغ‪ .‬الفراغ سبب أساسي في الكثير من أمراض‬
‫العصر النفسية والجسمية ‪ ،‬ل يختلف الطباء أبدًا في أثر الفراغ في الجسم البشري أو‬
‫حتى الحيواني وأنه يؤدي إلى تصلب الشرايين وارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب‬

‫والروماتيزم والجلطات القلبية والدماغية ‪ ،‬وهم أيضًا ل يختلفون كذلك أن الفراغ وراء‬
‫‪ .‬الكتئاب والقلق النفسي والهم‬
‫امل الفراغ بما يقربك من ربك‬
‫لقد نبه المصطفى ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪ -‬إلى غفلة اللوف من الناس عما وهبوا من نعمة‬
‫العافية والوقت فقال ‪ « :‬نعمتان من نعم ال مغبون فيها كثير من الناس ‪ :‬الصحة والفراغ‬
‫»‪ .‬فالفراغ نعمة و أيما نعمة إذا صرف في طاعة ال و في العمل الصالح و العمال‬
‫‪ :‬الصالحة كثير‬
‫الصلة في المسجد و الذكر و القرآن و الصوم و حلق الذكر و حضور الدروس و‬
‫‪ ...‬المحاضرات‬
‫المشاركة في جمعيات خيرية و العمل في مشاريع كرعاية اليتام و محو المية و‬
‫مساعدة المحتاجين‬
‫‪ ...‬الدعوة إلى ال في العمل و الجامعة و أيام الجازة‬
‫أعمال الخير كثيرة ل تحصى ‪ ,‬فل عذر لمنٌ قعد عن عمل الخير و جلس فارغا‬
‫مستسلما لوساوس الشيطان و أماني النفس ‪ ,‬يروى عن عمر بن الخطاب أنه قال ‪ :‬إني‬
‫لرى الرجل فيعجبني ‪ ،‬فإذا سألت عنه فقيل ل حرفة له ‪ ،‬سقط من عيني ‪.‬وقال أيضًا ‪:‬‬
‫ل )أي فارغًا( ل في عمل دنيا ول في عمل آخرة ‪ ..‬وقال‬
‫إني لكره أن أرى أحدكم سبهل ً‬
‫حكيم ‪ :‬من أمضى يومًا من عمره في غير حق قضاه ‪ ،‬أو فرض أداه ‪ ،‬أو مجد أثله ‪ ،‬أو‬
‫! حمد حصله ‪ ،‬أو خير أسسه ‪ ،‬أو علم اقتبسه ‪ ،‬فقد عق يومه ‪ ،‬وظلم نفسه‬
‫مارس الرياضة‬
‫ممارسة الرياضة عامل مهم لملئ الفراغ و تفريغ الطاقة التي بداخلنا‬
‫هي أجمل ما قد تقدمه لنفسك حيث إن فوائدها سوف تنعكس على كل ناحية من نواحي‬
‫حياتك‪ ،‬وهي سوف تساعدك على‬
‫تقليل خطر الصابة بمرض القلب وضغط دم مرتفع ‪-‬‬

‫تفّرج الكرب والحصر النفسي ‪-‬‬
‫تزيد من قوتك وطاقتك ولياقتك وقدرتك على التحّمل ‪-‬‬
‫سن الكولسترول ‪-‬‬
‫تح ّ‬
‫تساعدك على النوم بشكل أفضل ‪-‬‬
‫‪ .‬محاربة الفراغ و صرف الطاقة الغريزية فيما ينفع البدن ‪-‬‬
‫‪ .‬التخلص من العديد من الفكار الرديئة ‪-‬‬
‫ل تنتظر الجازة لتعلم ما ستفعله‬
‫سواء أتعلق المر بالجازة السبوعية أو العطل ل بد أن تبرمج مسبقا ما ستفعله و إل‬
‫‪ .‬وجدت نفسك فارغا بل عمل‬
‫اجتنب أصدقاء السوء‬
‫إذا اجتمعت لك الرفقة السيئة التي ليس لهم هم إل تضييع الوقات مع شيء من المال و‬
‫الفراغ انقلب ذلك عليك بالشر و الوبال فإياك إياك من أصدقاء السوء و إن كان لك‬
‫أصحاب اعتدتم تبادل الصور المشينة و المحرمة فأعلمهم بقرارك النقطاع عن هذه‬
‫الفة و أخبرهم بخطورتها فلعل المساكين ل يعلمون ما تجرهم إليه من ضياع الدين و‬
‫‪ .‬الصحة فإن انتهوا فتعاونوا بينكم لتتخلصوا من هذه الفة و إل فإياك و إياهم‬
‫‬‫ختاما‬
‫)قال الحسن البصري‪) :‬يا ابن آدم إنما أنت أيام إذا ذهب يومك ذهب بعضك‬
‫والوقت أعظم ما عنيت بحفظه‬

‫وأراه أسهل ما عليك يضيع‬

‫إذا قم الن صل أو اقرأ‪ ,‬أو سبح‪ ,‬أو طالع‪ ,‬أو اكتب‪ ,‬أو رتب مكتبك‪ ,‬أو أصلح بيتك‪ ,‬أو‬
‫‪.‬انفع غيرك‪ ,‬حتى تقضي على الفراغ‪ ,‬واني لك من الناصحين‬

‫قبل أن تقع‬
‫في الخطوات السابقة تحدثنا عن الخطوات الولية التي ل بد منها لعلج كل من ابتلي‬
‫بالنظر إلى المناظر الخليعة على النت ‪ .‬و نريد الن أن نتحدث عن ظاهرة تتكرر كثيرا‬
‫عند كل من يحاول أن يقلع عن المواقع الباحية ثم يعود لها ‪ .‬فبعض الشخاص يتوقف‬
‫لمدة ‪ 3‬أسابيع مثل أو حتى شهر ثم ما يلبث أن يعود ‪ .‬و السبب هو عدم ملحظة‬
‫الخطاء التي قام بها في الماضي و كذلك سوء التعامل مع اشتداد الشهوة و الستسلم‬
‫‪ .‬السريع لها‬
‫ل تعد نفس الخطاء‬
‫ل بد من تجنب الوقوع في الخطاء التي قادتك إلى المواقع الباحية في الماضي و حتى‬
‫‪ :‬تتجنبها ل بد أن تدرس المر بعناية و أن تطرح على نفسك السؤال التي‬
‫ما هو السبب الذي كان دائما يدفعني إلى النظر إلى الباحية ؟‬
‫و لمساعدتك على الجابة على هذا السؤال نقدم لك بعض السباب المتكررة لدى أغلب‬
‫‪ :‬المبتلين بالباحية‬
‫هناك مثل من تشكل الباحية بالنسبة له مهربا من المشاكل و الزمات التي يمر بها ‪1-،‬‬
‫فتجده حين تكثر عليه المشاكل في العمل أو حين يحس بحزن و غضب يتوجه إلى‬
‫ول يدري أنه يزيد بهذا الطين بلة ‪ .‬و هذه ‪ antistress‬المواقع الباحية كنوع من ال‬
‫الحالة هي نفسها في كثير من حالت الدمان و مدمن السيجارة و المخدرات و القمار أو‬
‫حتى الطعام ما أن يحزبه أمر حتى يتوجه إلى المادة التي يدمنها ليخفف عن نفسه ‪ .‬فإذا‬
‫كنت من هذا النوع ل بد أن توطن نفسك حين تشعر بأي قلق أو غضب على عدم‬
‫الهروب من الواقع إلى الخيال القاتل المتمثل في الباحية و استبدال هذا بالتوجه إلى ال‬
‫عز و جل بأن يفك كربتك و يصلح أمورك ‪ ;،‬أن المشاكل و الهموم إنما هي ابتلءات‬
‫من ال سبحانه ليختبر عباده و ليمحصهم ‪ .‬و قد فشل في المتحان من استبدل الدعاء و‬

‫ل صَّلى الُّ‬
‫ي ا ِّ‬
‫ن َنِب ّ‬
‫الصلة و العمل بالستسلم و المعصية و سوء الظن بال ‪ .‬و تذكر َأ ّ‬
‫ب اْلَعْر ِ‬
‫ش‬
‫ل َر ّ‬
‫ل ا ُّ‬
‫ل ِإَلَه ِإ ّ‬
‫حِليُم َ‬
‫ظيُم اْل َ‬
‫ل اْلَع ِ‬
‫ل ا ُّ‬
‫ل ِإَلَه ِإ ّ‬
‫ب" َ‬
‫عْنَد اْلَكْر ِ‬
‫ل ِ‬
‫ن َيُقو ُ‬
‫سّلَم َكا َ‬
‫علَْيِه َو َ‬
‫َ‬
‫ش اْلَكِريِم " صحيح مسلم‬
‫ب اْلَعْر ِ‬
‫ض َوَر ّ‬
‫لْر ِ‬
‫ب ا َْ‬
‫ت َوَر ّ‬
‫سَماَوا ِ‬
‫ب ال ّ‬
‫ل َر ّ‬
‫ل ا ُّ‬
‫ل ِإَلَه ِإ ّ‬
‫ظيِم َ‬
‫‪ .‬اْلَع ِ‬
‫هناك من يتوقف عن مشاهدة الباحية مدة حتى يصير أقوى على مقاومة الشهوة فل ‪2 -‬‬
‫يعود إلى البحث عنها ‪ .‬لكنه ما أن يجد نفسه جالسا أمام النت و باب غرفته مغلق حتى‬
‫تستعر شهوته بعد هن كانت خامدة ‪ .‬و إذا أضيف إلى ذلك عدم مراقبة ال كان الوقوع‬
‫حتميا ‪ .‬فلذلك ل بد من تجنب الوقوع في هذا الموقف ‪ .‬إذا علمت مثل أنك ستكون وحدك‬
‫في البيت ليومين‪ ,‬فحاول ما أمكن أن تتجنب هذه الوحدة ‪ .‬أخرج ‪ ،‬املئ وقتك ‪ ،‬قابل‬
‫‪ .‬أصدقاءك ‪,‬ل تشعل الحاسوب ‪ ،‬المهم أن ل تجد نفسك وحيدا أمام الحاسوب‬
‫هناك من يقع في المواد الباحية عندما يجد نفسه فارغا و قد سبق أن تحدثنا في ‪3-‬‬
‫‪ .‬خطوات سابقة عن ضرورة التغلب على الفراغ‬
‫تلك فقط أمثلة و على كل من ابتلي بالصور الباحية أن يبحث في نفسه و في تاريخه مع‬
‫‪ .‬الباحية عن السباب الحقيقية التي كانت دائما تدفعه إلى الوقوع في الفاحشة‬
‫ماذا تفعل إذا اشتدت بك الشهوة‬
‫الغافل هو الذي يختلي بما حرم ال و ينسى اطلع ال عليه‬
‫أول ل بد أن تعلم أن المطلوب أن ل تصل إلى مرحلة اشتداد الشهوة و ذلك بغض‬
‫البصر و تجنب الفكر في الفاحشة إضافة إلى تطبيق كل ما سبق أن قلناه ‪ .‬فمثل رّد‬
‫الشهوة في أول انبعاثها كصرف عنان الدابة عن توجهها إلى باب دار تدخله‪ ،‬فما أهون‬
‫منعها وصرف عنانها‪ .‬ومثل علجها بعد استحكامها كأن تترك الدابة‪ ،‬حتى تدخل‬
‫وتجاوز الباب‪ ،‬ثم تأخذ بذنبها جارًا لها إلى وراء‪ ،‬وما أعظم التفاوت بين المرين! فليكن‬
‫‪ .‬الحتياط في بدايات المور‬
‫و لكن نفترض أن ذلك وقع و اشتدت بك الشهوة و بدأ صوت العقل يخفت بداخلك بينما‬
‫ارتفع صوت الرغبة و زين لك الشيطان الذهاب على المواقع الباحية فإليك خطوات‬
‫‪ :‬عملية للتخفيف من الشهوة و تجنب الوقوع في المحظور‬

‫أن تتذكر ال سبحانه و تعالى و نظره إليك و أن تستعين به على نفسك متمثل قول‬
‫يوسف عليه السلم لمرأة العزيز حين غلقت البواب و دعته إلى نفسها ‪" :‬قال معاذ ال‬
‫‪ .‬إنه ربي أحسن مثواي إنه ل يفلح الظالمون" ‪.‬سورة يوسف‬
‫أن تدرك أن تلك الشهوة لن تقف بك عند حد‪:‬فمن عطشت نفسه إلى المحرمات‬
‫والشهوات كان رّيه لها كري العاطش لنفسه من ماء البحر ‪ ،‬فلو عرضت عليه نساء‬
‫بغداد لما استعاض بهن على نيل ذلك الرب كما ذكر بعض السلف!!! فلن تنطفئ‬
‫‪.‬الشهوة ل بالنظر إلى الصور الباحية و ل بممارسة الستمناء‬
‫أن تهرب من المكان الذي توجد فيه ل سيما إذا كنت وحدك مع جهاز حاسوب ‪ .‬و ل‬
‫تضحك على نفسك بأن تقنعها أنك سوف تقعد فقط لمطالعة الخبار على النت و أنت‬
‫تشتعل شهوة بداخلك ‪ .‬و تذكر كيف أن سيدنا يوسف هرب من امرأة العزيز و أراد أن‬
‫يخرج من الحجرة التي كانا فيها ‪ ،‬فالفضل أن تخرج من البيت ‪ ،‬اذهب إلى المسجد أو‬
‫‪ .‬التق أحد أصدقائك أو أخرج لممارسة الرياضة‬
‫أن تتذكر ما ستشعر به مباشرة بعد قضاء الشهوة و أن تتذكر أن دقيقة اللذة التي قد‬
‫‪ .‬تعيشها ل تساوي بالمرة ساعات الندم و الحزن الشديد الذان يرافقانها‬
‫‪ .‬أن تعلم أن المسألة فقط صبر ساعة و بعدها تعود المور كما كانت و تخفت الشهوة‬
‫أن تتفكر في الضرار الدينية و الدنيوية للفلم و الصور الباحية و قد تحدثنا في‬
‫‪.‬مقالت سابقة عن جل هذه الضرار‬

‫ماذا تفعل إذا وقعت ؟‬
‫سبق أن قلنا في مرات سابقة أن العلج التام من إدمان المشاهد الباحية ل يكون إل بعد‬
‫سنة إلى ‪ 18‬شهرا من التوقف التام عن الممارسة لهذا الفعل ‪ .‬و كونك عدت إلى الفعل‬
‫يعني أنه يجب عليك أن تبدأ من الصفر لذلك فالفضل أن ل تعود أبدا و قد تحدثنا في‬
‫‪.‬الخطوات السابقة عن الوسائل المعينة على عدم العودة إلى تلك المشاهد‬
‫و لكن نفترض أنك وقعت و كان ما كان من نظر فاستمناء فندم فحسرة ‪ ،‬الشيطان يأتي‬
‫"‪...‬هنا و يقول لك ‪" :‬أرأيت ؟ ل فائدة ‪ .‬ل تحاول مرة أخرى فأنت حتما ستفشل‬

‫فإذا أطعته قادك إلى المهالك و لذلك وجب أن نشير إلى أمور مهمة ل بد من أن تقوم بها‬
‫‪. .‬في حال وقعت‬
‫ل تعد‬
‫ل بعد أن أوقعك في الفخ يأتي الشيطان فيوسوس لك ‪ :‬الن قد نظرت و استمنيت و‬
‫فعلت كل شيء و وقع المحظور و أنت ل تزال أمام الحاسوب فل بأس إن فتحت المواقع‬
‫‪ .‬مرة أخرى و بعدها تغتسل و تتوب من جديد‬
‫) والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا وان ال لمع المحسنين (‬
‫إياك أن تطيعه ‪.‬فهذه الفكار من أعظم ما يلبس به الشيطان على العبد ‪ .‬ففرق كبير بين‬
‫ذنب أذنبته بعد أن استعرت شهوتك و بين ذنب أذنبته و أنت منطفئ الشهوة و تذكر أن‬
‫الذنب بعد الذنب يميت القلب فقم و أطفئ الحاسوب و اغتسل مباشرة ثم صل ركعتين و‬
‫‪ .‬ادعو ال أن يغفر لك‬
‫ل تيأس‬
‫ل تيأس إذا وقعت مرة أخرى فمجاهدتك لنفسك و وقوعك بعدها يدل أنك في صراع مع‬
‫الشيطان و أنه صار يقبل عليك بخيله و رجله لما علم بنيتك الصادقة في التوبة ‪ .‬فإن‬
‫كنت وقعت في هذه المرة فابدئ من جديد مستفيدا من أخطائك السابقة و وطن نفسك أن‬
‫هذه المرة ستكون آخر مرة بإذن ال ‪ .‬و إياك أن تستسلم لليأس الذي يؤدي إلى التوقف‬
‫عن المجاهدة مما قد يجعل المور أسوؤ مما كانت عليه ‪ .‬و تذكر قوله تعالى ‪ ) :‬والذين‬
‫جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا وان ال لمع المحسنين (‪ .‬آية ‪ 69‬العنكبوت‬
‫ابدأ من جديد‬
‫استعن بال و ابدئ مرة أخرى بتطبيق جميع الخطوات السابقة التي تحدثنا عنها و ل‬
‫تفرط في تقريع نفسك و جلدها فالمطلوب هو الندم على الذنب و ليس جلد النفس جلدا‬
‫‪ .‬تفقد معه القدرة على الستمرار‬

‫تصحيح المفاهيم‬

‫أفكار و مفاهيم خاطئة عن حقيقة الصور و الفلم‬
‫الباحية‬
‫باسم ال الرحمن الرحيم ‪ ،‬أما بعد فهذه بعض الفكار الخاطئة عن موضوع الصور و الفلم الباحية ل بد من‬
‫تصحيحها في أذهاننا ‪:‬‬

‫مفهوم خاطئ‬

‫الواقع المخالف‬

‫الصور التي تشاهدها لها تأثير‬
‫ل بأس من مشاهدة بعض‬
‫مباشر على الدماغ كتأثير‬
‫الصور و الفلم الجنسية‬
‫الخمر على الدم ‪ ،‬و تسبب في‬
‫فهي مجرد صور على‬
‫نوع من الدمان شبيه بإدمان‬
‫الشاشة و ليس لها أي تأثير‬
‫القمار أو المخدرات ‪.‬‬

‫مشاهدة الفلم الباحية‬
‫ليس حراما‬

‫سبحان الله ‪ ...‬إن لم تكن‬
‫مشاهدة الفاحشة حراما فما‬
‫الحرام إذن ‪ .‬لقد حرم السلم‬
‫النظر إلى النساء و هن‬
‫محجبات فكيف بمن ينظر إلى‬
‫العورات المغلظة ؟‬

‫النساء اللتي يمثلن في هذه صور النساء التي تراهن في‬
‫الفلم هن أجمل النساء الصور الباحية تم تعديلها رقميا‬
‫بحيث تختفي جميع العيوب أي‬
‫أن هذه الصور مرت عبر عملية‬
‫تجميل رقمي ) إضافة إلى‬
‫عمليات التجميل اللتي قامت‬
‫بها تلك النساء( ‪ .‬و ملخص‬
‫المر أنهم يستطيعون أن يأتوا‬
‫بأقبح النساء و يظهروهن‬

‫بأحسن الشكال ‪.‬‬

‫ربما ل تعرف أن عددا كبيرا من‬
‫مدمني المواقع الباحية هم من‬
‫المتزوجين ‪ ،‬فالتوقف بعد‬
‫الزواج ليس تلقائيا كما يمكن‬
‫أستطيع التوقف عن‬
‫أن يتسبب إدمان المشاهد‬
‫مشاهدة الفلم الباحية‬
‫الجنسية في مشاكل عند‬
‫مباشرة بعد الزواج ‪ ،‬عندما‬
‫معاشرة الزوجة كانعدام الرغبة‬
‫أجد البديل الشرعي‬
‫و ضعف النتصاب فيحتاج المر‬
‫إلى مجاهدة شديدة للتخلص‬
‫من هذه الفة ‪.‬‬

‫مشاهدة الفلم الباحية‬
‫يساعد على التجديد في‬
‫العلقة الحميمة بين‬
‫الزوجين‬

‫إضافة إلى كونها حراما فرؤية‬
‫الصور الباحية تؤدي مع الوقت‬
‫إلى انعدام الرغبة بين الزوجين‬
‫‪ ،‬فل يصبح الزوج منجذبا إلى‬
‫زوجته و ل الزوجة إلى زوجها‬
‫كما يتسبب ذلك في ذهاب‬
‫الغيرة بين الزوجين فأي زوج‬
‫هذا الذي يرضى أن تنظر زوجه‬
‫إلى عورات الرجال ‪.‬‬

‫أنظر إلى الصور الباحية إضافة إلى جميع الضرار التي‬
‫لحصل على ثقافة جنسية تتسبب فيها المشاهد الباحية‬
‫فهي لن تعلمك شيئا بل إنها‬
‫تساعدني على حسن‬
‫تصنع رؤية و فكرة خاطئة تماما‬
‫العشرة مع الزوجة‬

‫عن حقيقة العلقة الزوجية ‪.‬‬
‫لذلك يفاجئ مدمن المشاهد‬
‫الباحية بعد الزواج أن المر‬
‫ليس كما كان يصورونه له في‬
‫تلك الصور الخبيثة ‪ .‬و الحمد‬
‫لله فهناك من كتب أهل‬
‫السلم ما يغنيك عن هذا‬
‫ككتاب تحفة العروس‬
‫للسطنبولي ‪.‬‬
‫ل بأس من محادثة بعض‬
‫الروابط التي تتشكل بين‬
‫النساء و إقامة علقة على‬
‫الشخاص على النت هي روابط‬
‫النت فقط فليس في ذلك‬
‫حقيقية و هي تماما كالخيانة‬
‫خيانة لزوجتي ما دام ذلك‬
‫المباشرة ‪.‬‬
‫خلف الجهاز‪.‬‬
‫لم تشف بعد ‪ ،‬لقد صرت أقدر‬
‫على المقاومة من ذي قبل‬
‫أنا أشاهد المواقع الباحية‬
‫منذ ‪ 6‬سنين بشكل شبه لكنك ل زلت بعيدا عن الشفاء‬
‫يومي و قد مضى أكثر من التام ‪ ،‬ل بد من سنة إلى ‪18‬‬
‫شهرا من التوقف لعلن‬
‫شهر على توبتي إذن فقد‬
‫الشفاء الكامل ‪ ،‬و ‪ 6‬أشهر‬
‫شفيت تماما ‪.‬‬
‫لعلن الشفاء الجزئي ‪.‬‬

‫المواقع تدمر علقتك الجنسية‬
‫ولن معظم الشباب يأخذون الخلعة والباحية الموجودة في الفلم وعلى النترنت‬
‫منهجًا لهم في العلقة الطبيعية ‪ ،‬تري ما هي تأثير هذه السلبيات على العلقات‬
‫الواقعية ؟‬

‫يذكر الخبراء أن الفلم والمواقع على النترنت بدأت تهدد الجنس والعلقات وتحولها‬
‫إلى السوأ ‪ ،‬موضحين أن الشباب الذين يشاهدون هذه الشياء كثيرًا قد يطّورون‬
‫توّقعات غير واقعية لشكل وسلوك النساء ‪ ،‬مما يجعل من الصعوبة العيش ضمن إطار‬
‫‪.‬العلقات الواقعية والرضا عن العلقة الجنسية‬
‫وبسبب كمية العرض المفرطة ‪ ،‬وسهولة الوصول إلى المواقع الباحية ساهمت في‬
‫استهلك الخلعة بشكل كبير‪ ،‬لجلب مشاهدين ومستهلكين جّدد ‪ ،‬كما ساهمت قنوات‬
‫‪ .‬الجنس على النترنت في ظهور مرض جديد سمي بالدمان على الجنس الخيالي‬
‫ويقول آلفين كوبر‪ ،‬باحث اجتماعي يقوم بعمل ندوات حول "علج الدمان على‬
‫الجنس الخيالي" بأن ‪ %15‬من مرتادي المواقع الباحية على النترنت يطّورون‬
‫‪ .‬سلوكًا جنسيًا يعرقل حياتهم‪ ،‬ويسبب لهم مشاكل جنسية‬
‫ووفقًا لدراسة على النترنت قامت بها جامعة تكساس تبين أنه كلما زادت فترة مشاهدة‬
‫الرجال للمواقع الباحية ‪ ،‬كلما تدهورت نظرتهم للمرأة على أنها كائن موجود لتلبية‬
‫الرغبات الجنسية فقط ‪ ،‬وأصبحوا يعرفون النساء على أساس أجسامهن من حجم‬
‫صدورهن وسيقانهن وأردافهن فقط ‪ ،‬كما تؤدي أيضًا إلى العتماد على الصورة‬
‫البصرية للثارة ويصبح الرجال مثل الحاسبات ‪ ،‬غير قادرين على الوصول إلى‬
‫التحفيز الجنسي من قبل البشر ومن هنا تبدأ المشكلت التي تساهم في حدوث حالت‬
‫‪ .‬النفصال‬
‫انعدام الثقافة الجنسية طريقك للعجز‬
‫وحول أسباب لجوء الشباب إلى هذه الموجة العاصفة التي تدمر حياتهم كلها يؤكد‬
‫الخبراء أن السباب تختلف وإن كان أهمها ضعف الوازع الديني لدي الشاب الذي‬
‫‪ .‬يضع هذه السلبيات نصب عينيه ليحقق علقة مثلها دون أن يدرك خطورة ذلك‬
‫والفضول وقلة الثقافة الجنسية أو انعدامها وهذا يدفع بصاحبها إلى البحث عن هذه‬
‫المعرفة بطرق قد تكون خاطئة وقد تصل إلى هذه المواقع ‪ ،‬والنبهار بهذه التقنية‬
‫وعدم الوعي بسلبياتها واتخاذها وسيلة له في هذه العلقة وهذا يجر إلى مال تحمد‬
‫عقباه ‪ ،‬وأهم هذه السباب رفاق السوء الذين يبعثون باليميلت الفاضحة أو الصور‬
‫‪ .‬المخلة أو مقاطع الفيديو الباحية التي تؤثر عليه‬
‫وتعلق الدكتورة إجلل حلمي ـ أستاذ علم الجتماع بجامعة عين شمس ـ قائلة أن الجيل‬
‫الحالي من الشباب هو في الحقيقة جيل ظلمته الظروف دون إرادة منهم ومن الصعب‬
‫مقارنتهم بالجيال السابقة ‪ ،‬فشباب اليوم يواجهون ضغوطات متعددة منها اختلف‬

‫أسلوب الحياة سواء في صعوبة فرص العمل أو نوعية الطعام الذي أفتقد الكثير من‬
‫‪.‬فوائده بالضافة إلي معالجاته الكيميائية التي غالبًا ما تؤثر في الصحة البدنية‬
‫وأيضًا تعدد منافذ الرياح السامة التي تحاصرهم من كل اتجاه فيتساقطون تحت سطوة‬
‫الدمان الذي ينهش قواهم الجسدية وتدني المفاهيم الخلقية مما يشتت أذهانهم‬
‫ويضعف أيمانهم ويصبح مبدأ التجاوزات هو القاعدة ل الستثناء ‪ ،‬ناهيك عن الفتقاد‬
‫للقدوة كل هذه العوامل تؤدي بطبيعة الحال إلي اختلل العلقة الزوجية بين الشباب‬
‫الذي في مقتبل العمر وتصبح الرابطة بينهم تحكمها فقط المصالح بعيدًا عن المشاعر‬
‫النسانية من تعاطف ومودة وحب وبالتالي يتحول المر إلي "عجز جنسي" ل إرادي‬
‫‪.‬يؤدي في النهاية إلي العديد من المشاكل الزوجية‬
‫الثقافة الصحيحة تغنيك عن المحرمات‬
‫ولن هذه الليلة هي محور اهتمام الكثير من المقبلين علي الزواج ‪ ،‬وتشغل حيزًا كبيرًا‬
‫من فكرهم يجب أن ينسي كل المقبلين علي الزواج أفكارهم وخبراتهم التي حصلوا‬
‫عليها من مصادر غير مؤهلة كالفلم الباحية وغيرها ‪ ،‬ويجب ان يعلموا أوًل أنه ل‬
‫يوجد أي ارتباط أو علقة بين ما تشاهده في الفلم والحياة الطبيعية فالعلقة الزوجية‬
‫أسمي مما تشاهده فهي علقة مقدسة مبنية على الحب والحترام والمودة فل داعي‬
‫لن تلجأ لمثل هذه الساليب وتذكر أن هذه المور تتنافي مع ديننا السلمي فيكفي أنها‬
‫تلل من السيئات للزوج لنه نظر إلى ما حرم ال لن ما يحدث في هذه الفلم ما هو‬
‫ن‪ِ .‬إّل عََلى‬
‫ظو َ‬
‫حاِف ُ‬
‫جِهْم َ‬
‫ن ُهْم ِلُفُرو ِ‬
‫إل زنا يقول ال تعالي في سورة المؤمنون ) َواّلِذي َ‬
‫ك ُهُم‬
‫ك َفُأْوَلِئ َ‬
‫ن اْبَتَغى َوَراَء َذِل َ‬
‫ن فَم ِ‬
‫غْيُر َمُلوِمي َ‬
‫ت َأْيَماُنُهْم َفِإّنُهْم َ‬
‫جِهْم َأْو َما َمَلَك ْ‬
‫َأْزَوا ِ‬
‫‪).‬الَعاُدو َ‬
‫ن‬
‫ويوضح د‪ .‬عمرو ممتاز أحمد جاد ـ استشاري أمراض الذكورة ـ أنه من الغريب أن‬
‫يكون العالم العربي والسلمي في حالة ضعف شديد في الوعي بالعلقة الجنسية ‪،‬‬
‫خاصة أن الثقافة الجنسية التي نتحدث عنها مختلفة تمامًا عن الثقافة الغريزية الخاطئة‬
‫والهدامة والتي يتلقاها الشباب من بعض القنوات الفضائية الباحية في النترنت‬
‫وغيرها ومن جلسات السمر الخاصة بهم ‪ ،‬لذا يجب أن يكون هناك وعي عن طريق‬
‫تثقيف الباء ثقافة جنسية فيما هو مطلوب أن يعلموه لبنائهم وما يجب أن يتم تعليمه‬
‫في كل مرحلة عمرية حسب اختلفها وعدم الترهيب الشديد للطفال من هذا الموضوع‬
‫الذي يؤدي أحيانًا إلى مشكلت واضطرابات جنسية في المستقبل ‪ ،‬ومن هذا المنطلق‬
‫أرى أن هناك واجبًا على الطباء في نشر أساليب التوعية للمراحل السنية المختلفة‬
‫‪ .‬دون خدش الحياء والدين‬

‫وبالنسبة للعلج أو أخذ المنشطات فل داعي لن يلجأ أي شاب مقبل علي الزواج لهذه‬
‫الساليب لن هناك علج متوفر لكل حالت الضطرابات الجنسية ‪ ،‬ولكن عن طريق‬
‫‪ .‬الطباء المتخصصين‬
‫ول ننسي أهمية الكشف الطبي قبل الزواج وهو أن يجلس الطبيب مع الزوج والزوجة‬
‫ليشرح لهم بعض المور الهامة المتعلقة بالثقافة الجنسية قبل أن تبدأ حياتهم الزوجية‬
‫لتلفي عنة ليلة الزواج ومشكلت الضطرابات الجنسية بعد الزواج‬

‫إحصاءات عالمية‬

‫في كتاب للدكتور مشعل القدهي بعنوان )الباحية وتبعاتها‪ ..‬ظاهرة تفشي المواد‬
‫الباحية في العلم والتصالت والنترنت( نشر الدكتور مجموعة من الحصاءات‬
‫الدقيقة‪ ،‬التي تفشي عن بعض الجوانب الخفية في تلك القضية الهامة والحساسة‪،‬‬
‫‪:‬منها‬
‫‪.‬يتم صرف ‪ 57‬مليار دولر سنويًا في ترويج المواد الباحية في وسائل العلم •‬
‫من الصور المتداولة في المجموعات الخبارية في النترنت هي صور ‪• 83.5%‬‬
‫‪.‬إباحية‬
‫يتم إنشاء ‪ 266‬موقعًا إباحيًا جديدًا في النترنت كل يوم‬
‫الصفحات الباحية هي أكثر فئات صفحات النترنت بحثًا وطلبا‬
‫‪.‬أكثر المتداولين للمواد الباحية هم فئة الشباب ما بين ‪ 17 – 13‬عامًا‬
‫تلتة وتسعون بي المئة من المراهقين الذين يرتادون صفحات الدعارة ل يدري أولياء‬
‫أمورهم طبيعة ما يتصفحون‬
‫جرائم استغلل الطفال في العمال الباحية قد ازدادت بنسبة ‪ %1500‬منذ عام •‬
‫‪1988‬م‬
‫‪.‬‬
‫أقل من ‪ %3‬من الباء يدرك حقيقة ما تحويه ألعاب الفيديو من عنف وتعري •‬
‫وإباحية‬
‫‪.‬‬
‫إباحية الجوالت ستزداد من ‪ 553‬مليون يورو عام ‪2003‬م إلى توقعات متحفظة بـ •‬
‫‪ 3.7.‬مليار يورو نهاية عام ‪2005‬م‬

‫أخي الحبيب‬
‫أخي الحبيب‬
‫إن هذا الكون كله ‪ ،‬بكل صغير وكبيرة فيه متوجه إلى ال عز وجل يسبحه ‪ ،‬ويمجده‬
‫ويسجد له قال تعالى ) وإن من شيء إل يسبح بحمده ( ‪ ، . . .‬إن جميع المخلوقات‬
‫التي خلقها ال تقف منكسة رأسها متذللة إلى ال معترفة بالفضل له‪ .‬ولكن يبقى في‬
‫هذا الكون مخلوق صغير حقير ذليل ‪ ،‬خلق من نطفة فإذا هو خصيم مبين ‪ ،‬هو يسير‬
‫في واد والكون كله في واد آخر ‪ ،‬يترك طاعة ال والخضوع له والتسبيح له ‪ ،‬بالرغم‬
‫أن كل ما حوله يلهج بالذكر والتسبيح ل ‪ .‬إن هذا المخلوق هو النسان العاصي ل عز‬
‫وجل ‪ ! ، .‬فال أكبر ما أشد غروره ‪ ،‬ال أكبر ما أعظم حماقته ! ال أكبر ما أذله وما‬
‫أحقره ! عندما يكون شاذًا في هذا الكون المنتظم ‪ .‬كم عرضت عليه التوبة فلم يتب ‪،‬‬
‫وكم عرضت عليه النابة ولم ينب ‪ ،‬كم عرض عليه الرجوع وهو في شرود وهرب من‬
‫‪ .‬ال ‪ .‬كم عرض عليه الصلح مع موله فلم يصطلح وولى رأسه مستكبرًا‬
‫أخي الحبيب‬
‫عليك قبل أن تعصي ال عز وجل أن تتفكر في هذه الدنيا وحقارتها وقلة وفائها *‬
‫وكثرة جفائها وخسة شركائها ‪ ،‬وسرعة انقضانها ‪ .‬وتتفكر في أهلها وعشاقها وهم‬
‫صرعى حولها ‪ ،‬قد عذبتهم بأنواع العذاب ‪ ،‬وأذاقتهم مر الشراب ‪ ،‬وأضحكتهم قليل‬
‫‪ .‬وأبكتهم كثيرًا وطوي ً‬
‫ل‬
‫عليك قبل أن تعصي ال عز وجل أن تتفكر في الخرة ودوامها وأنها هي الحياة‬
‫الحقيقية وهي دار القرار ومحط الرحال ومنتهى السير‬
‫‪.‬‬
‫عليك قبل أن تعصي ال عز وجل أن تتفكر في النار وتوقدها واضطرامها وبعد *‬
‫قعرها وشدة حرها وعظيم عذاب أهلها ‪ . ..‬عليك أن تتفكر في أهلها وهم في الحميم‬
‫على وجوههم يسحبون وفي النار كالحطب يسجرون‬
‫‪.‬‬
‫عليك قبل أن تعصي ال عز وجل أن تتفكر في الجنة وما أعد ال لهل طاعته فيها *‬
‫مما ل عين رأت ول أذن سمعت ول خطر على قلب بشر من النعيم المفصل الكفيل‬
‫بأعلى أنواع اللذة من المطاعم والمشارب والملبس والصور ‪ ،‬والبهجة والسرور ‪،‬‬
‫‪ .‬والتي ل يفرط فيها إل إنسان محروم‬

‫أخي الحبيب قبل أن تعصي ال ‪ ،‬تذكر كم ستعيش في هذه الدنيا ‪ ،‬ستين سنة ‪ ،‬ثمانين‬
‫سنة‪ ،‬مائة سنة ‪ ،‬ألف سنة ‪ .‬ثم ماذا ؟ ثم مرت بعده جنات النعيم أو نار الجحيم والعياذ‬
‫‪ .‬بال‬
‫أخي الحبيب‬
‫تيقن حق اليقين أن ملك الموت كما تعداك إلى غيرك فهو في الطريق إليك وما هي إل‬
‫أعوام أو أيام أو لحظات فتصبح وحيدًا فريدًا في قبرك ل أموال ول أهل ول أصحاب‬
‫‪ .‬فتذكر ظلمة القبر ووحدته ‪ ،‬وضيقه ووحشته ‪ ،‬وهول مطلعه وشدة ضغطته‬
‫تذكر يوم القبامة يوم العرض على ال ‪ ،‬عندما تمتلىء القلوب رعبًا وعندما تتبرأ من‬
‫بنيك وأمك وأبيك وصاحبتك وأخيك ‪ ،‬تذكر تلك المواقف والهوال ‪ ،‬تذكر يوم توضع‬
‫الموازين وتتطاير الصحف ‪ ،‬كم في كتابك من زلل وكم في عملك من خلل ‪ ،‬تذكر إذا‬
‫وقفت بين يدي الملك الحق المبين الذي كنت تهرب منه ‪ ،‬ويدعوك فتصد عنه ‪ ،‬وقفت‬
‫وبيدك صحيفة ل تغادر صغيرة ول كبيرة إل أحصتها ‪ ،‬فبأي لسان تجيب ال حين‬
‫يسألك عن عمرك وشبابك وعملك ومالك ‪ ،‬وبأي قدم تقف بين يديه ‪ ،‬وبأي عين تنظر‬
‫إليه ‪ ،‬وبأي قلب تجيب عليه عندما يقول لك عبدي ‪ :‬استخففت بنظري إليك ‪ ،‬جعلتني‬
‫أهون الناظرين إليك ‪ ،‬ألم أحسن إليك ‪ ،‬ألم أنعم عليك ‪ ،‬فلماذا تعصني وأنا أنعم‬
‫!عليك ‪ .‬؟‬
‫أخي الحبيب‬
‫أفل تصبر على طاعة ال هذه اليام القليلة ‪ ،‬وهذه اللحظات السريعة لتفوز بعد ذلك‬
‫‪ .‬بالفوز العظيم وتتمتع بالنعيم العظيم‪ .‬وتتمتع بالنعيم المقيم‬
‫أخي الحبيب‬
‫إن هناك أناسًا اعتقدوا أنهم قد خلقوا عبثا وتركوا سدى ‪ ،‬فكانت حياتهم لهوا ولعبا ‪،‬‬
‫تعلوا أبصارهم الغشاوة ‪ ،‬وفي آذانهم وقٌر عن سماع الهدى ‪ ،‬بصائرهم مطموسة ‪،‬‬
‫وقلوبهم منكوشة ‪ ،‬أعينهم متحجرة وأفئدتهم معمية ‪ ،‬تجد في مجالسهم كل شيء إل‬
‫القرآن وذكر ال ‪ .‬هربوا من ال وهم عبيده وبين يديه وفي قبضته ‪ ،‬دعاهم فلم‬
‫يستجيبوا له واستجابوا لنداء الشيطان ولرغباتهم وأهوائهم ‪ . . .‬فيا عجبًا من هؤلء !‬
‫‪ ،‬كيف يلبون دعوة الشيطان ويتركون دعوة الرحمن ! أين ذهبت عقولهم‪ . . .‬؟ !‬
‫) فإنها ل تعمى البصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور ( ما الذي فعله ال بهم‬
‫حتى عصوه ولم يطيعوه ؟ ! ألم يخلقهم ألم يرزقهم ألم يعافهم في أموالهم وأجسامهم ؟‬
‫! أغر هؤلء حلم الحليم ؟ ! أغرهم كرم الكريم ؟ ! ألم يخافوا أن يأتيهم الموت وهم‬

‫على المعاصي عاكفون ؟ ! ) أفأمنوا مكر ال فل يأمن مكر ال إل! ا القوم الخاسرون (‬
‫‪ .‬فأحذر أخي الحبيب كل الحذر أن تكون من هؤلء ! وترفع بنفسك عنهم واعمل لما‬
‫خلقت له فانك وال قد خلقت لمر عظيم ‪ .‬قال تعالى ‪ :‬وما خلقت الجن والنس إل‬
‫ليعبدون‬
‫قد هيأوك لمر لو فطنت له *** فاربأ بنفسك أن ترعى مع الهمل‬
‫أخي الحبيب‬
‫يا من تعصي ال ! ! عد إلى ربك واتق النار ‪ ،‬اتق السعير ‪ ،‬إن أمامك أهواًل وصعابا ‪،‬‬
‫إن أمامك نعيمًا أو عذابًا ‪ ،‬إن أمامك ثعابين وحيات وأمورًا هائلت ‪ ،‬وال الذي ل إله‬
‫إل هو لن تنفعك الضحكات ‪ ،‬لن تنفعك الغاني والمسلسلت والمور التافهات ‪ ،‬لن ‪،‬لم‬
‫تنفعك الصحف والمجلت ‪ ،‬لن ينفعك الهل والولد ‪ ،‬لن ينفعك الخوان والصحاب ‪،‬‬
‫‪ .‬لن تنفعك إل الحسنات والعمال الصالحات‬
‫أخي الحبيب‬
‫وال ما كتبت لك هذا الكلم إل لخوفي على هذا الوجه البيض أن يصبح مسودًا يوم‬
‫ل ‪ ،‬وعلى هذا الجسد الطري أن يلتهب‬
‫القيامة ‪ ،‬وعلى هذا الوجه المنير أن يصبح مظ ً‬
‫بنار جهنم ‪ ،‬فبادر وفقك ال إلى إعتاق نفسك من النار ‪ ،‬وأعلنها توبة صادقة من الن‬
‫وتأكد أنك لن تندم على ذلك أبدأ ‪ ،‬بل إنك سوف تسعد بإذن ال ‪ ،‬وإياك إياك من التردد‬
‫‪ .‬أو التأخر في ذلك فإني وال لك ناصح وعليك مشفق‬
‫والسلم عليكم ورحمة ال وبركاته ؟؟؟‬

‫تحذير‬
‫قبل أن نبدأ ‪ ..‬عليك أن تتأكد من خلو الغرفة و إحكام غلق الباب ‪ ،‬الن هل أنت‬
‫مستعد ؟‬
‫أسألك بال لماذا أغلقت الباب ؟ أتخاف أن يراك أحد أفراد أسرتك و أنت تشاهد تلك‬
‫المواقع الباحية ‪ ،‬ثم يفتضح أمرك فيكتشف الجميع هذا الجانب المظلم من شخصيتك ؟‬
‫أخي ‪ :‬أتعلم أنك لست وحدك الن ! نعم تلفت يمنة ويسرة أتعلم أن معك ملكان يراقبانك‬
‫ويسجلن كل ما تفعله أتعلم أن الشياطين يملئون غرفتك مشجعين لك تارة وساخرين‬
‫تارة أخرى ؟ أتعلم أن ال الذي خلق لك جوارحك يراك الن و أنت تستخدم نعمه في‬
‫معصيته ؟‬
‫زفرات ساخنة تخرج من صدرك الضيق لتعبر عن عدم رضاك عما تفعل أليس كذلك ؟‬

‫أخي ‪ :‬أتخشى الناس و ل تخشى ال ألم تقرأ قوله تعالى ‪ " :‬قل للمؤمنين يغضوا من‬
‫أبصارهم و يحفظوا فروجهم ذلك أزكى لهم إن ال خبير بما يصنعون " النور )‪ (30‬؟‬
‫فلم تستمر ؟؟‬
‫أخي في ال ‪ :‬لقد اجتهدت و اقتطعت من وقتك هذه الساعات وكتبت في الباحث تلك‬
‫سكس عربي – – ‪ Sex – Arabic sex – sex movies – sex photos‬العبارات‬
‫جنس‬
‫ثم عثرت على هذه الرسالة !! أتعتقد أن ذلك المر تم صدفة ؟ ل لقد هداك ال لهذه‬
‫الصفحة لتكون بمثابة النذار الخير لك للتوقف عن هذه المعاصي وتتوب فتنجو أما إن‬
‫تتجاهلها وتستمر في عصيانك ولكن! عليك أن تضمن بقاءك حيا حتى تنته و تأمن من‬
‫مكر ال الذي قد يصيبك بالشلل وأنت تشاهد ما تشاهد !!واعلم بأن هذه الرسالة‬
‫ستكون حجة عليك يوم القيامة‬
‫‪.‬‬
‫أخي لقد مات أحدهم في غرفته وبعد كسر الباب وجده أهله عاريا وأمامه مجلت‬
‫إباحية فهل تتمنى هذه الميتة ؟ قد تقول أن رحمة ال واسعة و باب التوبة مازال‬
‫مفتوحا و أن ما تفعله ل يصل لحد الزنا وووو كلها مبررات شيطانية لتحقير الذنب و‬
‫‪ ".‬قيل قديما ‪ " :‬ل تنظر لصغر المعصية و انظر لعظم من عصيت‬
‫أخي في ال ‪ :‬هذه الرسالة الموجزة خرجت من قلب أخ لك في ال أرجو أن تدخل قلبك‬
‫فتطرد الشيطان منه ‪..‬أخي ل سعادة مع معصية و ل توفيق بل هم و ندم وقلق أليس‬
‫كذلك ؟ فأنت عبد ذليل لشهوتك فقم واكسر هذه القيود بطاعة ال هيا إنتشل نفسك من‬
‫هذا المستنقع الشيطاني شمر عن ساعديك امتط صهوة الرادة وتسلح باليمان رافعا‬
‫راية التوبة النصوح و انضم لركب التائبين ويكفيك فضل أن تعلم بأن ال يفرح لتوبتك‬
‫فرحا شديدا ‪..‬فهل تحب ال ؟ ل تعصه إذن؟‬
‫أخي في ال ‪ :‬كيف الخلص ؟ عليك بعد إعلن التوبة أن تلجأ ل بالدعاء ادع ال أن‬
‫يسخر جوارحك لطاعته و أن يمدك بجند من عنده يعينوك على محاربة شهوتك أسأل‬
‫ال أن يجعل لك مخرجا من محنتك اشك له ضعفك و استعن به فل حول ول قوة إل‬
‫‪..‬بال‬
‫أخيرا يا أخي الحبيب ل تنسانا بالدعاء إن وفقنا ال بإعانتك على التخلص من هذه‬
‫المعصية وكن سببا لهداية غيرك ‪.‬نسأل ال أن يبدلك خيرا في الدنيا و الخرة و أن‬
‫يثبتك على دينه ثباتا ل زلل من بعده هو أهل ذلك والقادر عليه و صلى ال على نبينا‬
‫‪ .‬محمد و على آله و صحبه ومن واله‬

‫شكرا على النتباه‬

‫تم وضع هجا البحث المتواضع بي الستعانة‬
‫بي بعض المقالت من مواقع النترنت‬
‫فجزاهم الله خير‬