You are on page 1of 125

‫قررت وزارة الرتبية والتعليم مبملكة البحرين تدري�س هذا الكتاب يف املعهد الديني االبتدائي‬

‫العلوم ال�شرعية‬
‫لل�صف الثاين االبتدائي‬
‫�إعــداد‬

‫علي خليفة الزياين‬

‫نا�رص جا�سم الفايز‬

‫االخت�صا�صي الأول ملناهج الرتبية الإ�سالمية‬

‫اخت�صــا�صــي منــاهــج الرتبية الإ�سالمية‬

‫خالد �صالح جمال‬

‫فوزية �أحمد اخلاجة‬

‫املعلم الأول للعلوم ال�رشعية باملعهد الديني‬

‫اخت�صــا�صـيـة منـاهـــج الرتبية الإ�سالمية‬

‫املراجعة اللغوية‬

‫لطيفة حممد حممود‬
‫مديرة �إدارة املناهج‬
‫الطبعة الأولى‬
‫‪ 1432‬هـ ‪ 2011 -‬م‬
‫جميع احلقوق حمفوظة لوزارة الرتبية والتعليم مبملكة البحرين‬

‫�صورة الغالف‪:‬‬
‫مركز �أحمد الفاحت الإ�سالمي باملنامة‬

.

.

.

‬‬ ‫الوحدة الثانية‪ :‬العقيدة الإ�سالمية‪:‬‬ ‫•ح ُّب اهلل تعالى‪.‫املحتويات‬ ‫املو�ضوع‬ ‫ال�صفحة‬ ‫مقدمة‬ ‫الوحدة الأوىل‪ :‬القر�آن الكرمي‪:‬‬ ‫ •�سور ُة اللَّيل‪.‬‬ ‫ •�سور ُة الطَّ ارق‪.‬‬ ‫ •�سور ُة الأعلى‪.‬‬ ‫ ُ‬ ‫ • ُح ُّب الر�سول ‪.‬‬ ‫ •�سور ُة الربوج‪.‬‬ ‫•ح ُّب امل�سلمني‪.)1‬‬ ‫ •�سور ُة الفجر (‪.‬‬ ‫ •�سور ُة َّ‬ ‫ •�سور ُة البلد‪.‬‬ ‫ •�سور ُة الفجر (‪.‬‬ ‫ال�شم�س‪.)2‬‬ ‫ •�سور ُة الغا�شية‪.‬‬ ‫ ُ‬ ‫‪12‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪46‬‬ ‫‪52‬‬ ‫‪56‬‬ ‫‪60‬‬ ‫‪62‬‬ ‫‪65‬‬ .‬‬ ‫ ُ‬ ‫ •اهلل الواحد‪.‬‬ ‫•�شك ُْر ال ِّنعم‪.

‬‬ ‫ ‬ ‫ُ‬ ‫ إ‬ ‫ح�سان �إلى اجلريان‪.‬‬ ‫ •حادثة �شق �صدر‬ ‫ِّ‬ ‫�سيدنا حممد مع الراهب بحِ ريى‪.‬‬ ‫ •العدل‬ ‫ال�صفحة‬ ‫‪70‬‬ ‫‪74‬‬ ‫‪78‬‬ ‫‪82‬‬ ‫‪85‬‬ ‫‪90‬‬ ‫‪93‬‬ ‫‪95‬‬ ‫‪97‬‬ ‫‪99‬‬ ‫‪103‬‬ ‫‪108‬‬ ‫‪111‬‬ ‫‪114‬‬ ‫‪117‬‬ ‫‪119‬‬ ‫‪122‬‬ .‫املو�ضوع‬ ‫الوحدة الثالثة‪ :‬العبادات‪:‬‬ ‫ إ‬ ‫دين الطهارة‪.‬‬ ‫ ‬ ‫ُ‬ ‫•مكروهات ُ‬ ‫الو�ضوء‪.‬‬ ‫•ال‬ ‫ُ‬ ‫ •التعاون‪.‬‬ ‫ •�أبو بكر ال�صديق ‪.‬‬ ‫ • ُف ُ‬ ‫رو�ض ُ‬ ‫الو�ضوء‪.‬‬ ‫الوحدة اخلام�سة‪ :‬الأخالق والتهذيب‪:‬‬ ‫آداب النوم‪.‬‬ ‫ •� ُ‬ ‫آداب التحية‪.‬‬ ‫ •� ُ‬ ‫•تقدير الكبري‪.‬‬ ‫�سالم ُ‬ ‫•ال ُ‬ ‫الو�ضوء‪.‬‬ ‫النبي ‪.‬‬ ‫ ‬ ‫ُ‬ ‫•نواق�ض ُ‬ ‫الوحدة الرابعة‪ :‬ال�سرية وال�شخ�صيات‪:‬‬ ‫ن�سب الر�سول ‪.‬‬ ‫ •لقاء ِّ‬ ‫ •بناء الكعبة امل�رشفة‪.‬‬ ‫•�س نَ ُ‬ ‫ن ُ‬ ‫ ُ‬ ‫الو�ضوء‪.‬‬ ‫ • ُ‬ ‫ •ر�ضاعة الر�سول ‪.

8 .

‬‬ ‫وعل��ى الرغ��م من الوقت واجلهد اللّذين بذال يف �إع��داد هذا الكتاب‪ ،‬ف� ّإن جهد املعلم‬ ‫يف تنفيذه‪ ،‬يبقى العن�رص الفاعل والأهم يف حتقيق الأهداف املرجوة‪،،،‬‬ ‫واهلل من وراء الق�صد‪ ،‬وهو يهدي ال�سبيل‪،،،‬‬ ‫املع ّدون‬ ‫‪9‬‬ .‫مـقــدمــة‬ ‫ّ‬ ‫احلم��د هلل رب العاملني‪ ،‬وال�ص�لاة وال�سالم على ر�سوله الك��رمي‪ ،‬وعلى �آله و�صحبه‬ ‫�أجمعني وبعد‪:‬‬ ‫فه��ذا هو كت��اب العلوم ال�رشعي��ة لل�صف الث��اين االبتدائي‪ ،‬نق ّدم��ه لأبنائنا طالب‬ ‫املعهد الديني يف مملكة البحرين‪.‬‬ ‫وقد تناول الكتاب خم�س وحدات هي ‪ :‬القر�آن الكرمي ‪ ،‬العقيدة إال�سالمية‪ ،‬العبادات‪،‬‬ ‫ال�سرية وال�شخ�صيات‪ ،‬الأخالق والتهذيب‪.‬‬ ‫ت�ضمن الكتاب‬ ‫ونظرا �إلى الأثر إاليجابي للتقومي يف حت�سني التعليم وتطويره‪ ،‬فقد ّ‬ ‫ً‬ ‫من��اذج تقوميية عملية تتحدى تفكري الطالب م��ن غري تعجيز‪ ،‬حتى �إذا ما تو�صلوا‬ ‫�إلى إالجابة ال�صحيحة قادهم ذلك �إلى موا�صلة البحث عن معارف �أخرى جديدة‪.‬‬ ‫وقد حر�صنا ونحن نع ّد مادة هذا الكتاب �أن يكون ملب ًيا حلاجات الطالب‪ ،‬وم�شب ًعا‬ ‫مليول��ه‪ ،‬ب�أ�سل��وب ين�سجم م��ع نف�سيته‪ ،‬وحت�صيل��ه اللغوي‪ ،‬وخربات��ه الدينية التي‬ ‫ال�صف ال ّأول‪ ،‬حتى تكون مادة العلوم ال�رشعية �شائقة لديه‪ ،‬حت ّفزه‬ ‫تعر�ض لها يف‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫�إلى موا�صلة درا�ستها وحتقيق �أهدافها‪.

.

‫القر� ُآن الكرمي‬ .

‫القر�آن الكرمي‬ ‫�سور ُة اللَّيل‬ ‫ﱫﮖ ﮗ ﮘ ﮙ ﮚ ﮛ ﮜ ﮝ ﮞ‬ ‫ﮟﮠ ﮡ ﮢﮣ ﮤﮥ ﮦﮧ‬ ‫ﮨﮩﮪﮫﮬﮭ ﮮﮯ‬ ‫ﮰ ﮱ ﯓ ﯔ ﯕ ﯖﯗ ﯘ‬ ‫ﯙﯚ ﯛ ﯜﯝ ﯞ ﯟ ﯠ‬ ‫ﯡ ﯢ ﯣ ﯤ ﯥ ﯦ ﯧﯨ ﯩ ﯪ‬ ‫ﯫﯬﯭﯮﯯﯰﯱ‬ ‫ﭑﭒ ﭓ ﭔ ﭕ ﭖ ﭗﭘ ﭙ‬ ‫ﭚﭛﭜﭝﭞﭟﭠ‬ ‫ﭡﭢﭣﭤﭥ ﭦ ﭧﭨﭩ‬ ‫ﭪ ﭫ ﭬ ﭭ ﭮ ﭯ ﭰ ﭱﱪ‬ ‫‪12‬‬ .

‫معاين املفردات‪:‬‬ ‫الكلمة‬ ‫معناها‬ ‫يغ�شى‬ ‫يغطي الأ�شياء بظلمته‬ ‫جتلّى‬ ‫ظهر ب�ضوئه‬ ‫ل�ش ّتى‬ ‫ملختلف يف اجلزاء‬ ‫احل�سنى‬ ‫امللة احل�سنى وهي إال�سالم‬ ‫ف�سني�رسه‬ ‫ونهيئه‬ ‫ف�سنو ّفقه ّ‬ ‫ال ُي�رسى‬ ‫اخل�صلة امل�ؤدية �إلى الي�رس‬ ‫ال ُع�رسى‬ ‫اخل�صلة امل�ؤدية �إلى الع�رس‬ ‫‪13‬‬ .

..‬فجمع ُتهــا‬ ‫ورتب ُتهــــــا‪.‬‬ ‫إن�سان مي�سرّ ٌ ملا ُخلق له من‬ ‫ٍ‬ ‫‪2‬ك َّل � ٍ‬ ‫‪3‬اهلل �أر�سل الر�سل و�أنزل الكتب‪ ،‬ف�أبان الطريق لل ّنا�س‪،‬‬ ‫وهداهم �إلى ال�رصاط امل�ستقيم‪........‫القر�آن الكرمي‬ ‫�أتعلّم من الآيات �أ ّن‪:‬‬ ‫‪-1‬‬ ‫‪-2‬‬ ‫‪-3‬‬ ‫‪-4‬‬ ‫ ‪-‬‬ ‫‪1‬اهلل تعالى ُيق�سم باللَّيل والنهار وخلْق الذكر والأنثى؛‬ ‫ليلفتنا �إلى ما لها من �أهمية‪.‬‬ ‫‪4‬ال ّنا�س فريقان‪ :‬املنفق امل�ؤمن يج ّنبه اهلل النار‪ ،‬والكافر املم�سك ي�صلى‬ ‫حرها ولهيبها‪..‬‬ ‫وا�ضــحا‬ ‫ب‪ ..... -‬هذا احلجر من �أعلى اجلبل �إلى �أ�سفله‪.............................‬حزي ًنا‬ ‫ً‬ ‫‪14‬‬ ......‬‬ ‫مفهــومـــا‪..............‬‬ ‫ّ‬ ‫‪� 5‬أبا بكر ال�صديق له ف�ض ٌل عظيم‪ ،‬و�أ ّنه مب�شرّ ٌ باجل َّنة‪....‬‬ ‫د‪ -‬طرد املتكبرّ الفقري فـ ‪ ................................................. -‬حديثك‪ ،‬ف�أ�صبح‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ج‪ .....‬‬ ‫�سعادة �أو �شقاء‪...........‬‬ ‫التقومي‪:‬‬ ‫‪ -1‬املأ الفراغات التي يف اجلمل م�ستعي ًنا بالكلمات الآتية‪:‬‬ ‫جتلّى‬ ‫تولّى‬ ‫�ش ّتى‬ ‫تر ّدى‬ ‫�أ‪ -‬كانت الأوراق ‪ ....................‬‬ ‫مهموما‪.............

.............................................................................. -‬‬ ‫ب‪................................................................................‫‪� -2‬صل بني الكلمات يف القائمة (�أ)‪ ،‬واملعنى املنا�سب لها يف القائمة‬ ‫(ب) فيما ي�أتي‪:‬‬ ‫)�أ(‬ ‫)ب(‬ ‫تلظّ ى‬ ‫ُتكاف�أ‬ ‫ال ي�صالها‬ ‫�س ُيبعد عنها‬ ‫�س ُيج ّنبها‬ ‫يتطّ هر به من الذنوب‬ ‫يتزكّ ى‬ ‫حرها‬ ‫ال يدخلها وال يقا�سي ّ‬ ‫تجُ زى‬ ‫تتلهب وتتوقد‬ ‫‪ -3‬اذكر اثنني من فوائد ال�صدقة إ‬ ‫والنفاق يف �سبيل اهلل‪:‬‬ ‫�أ‪............................................................................... -‬‬ ‫م�ضار البخل ومنع الزكاة‪:‬‬ ‫‪ -4‬اذكر اثنني من‬ ‫ّ‬ ‫�أ‪................................................................................... -‬‬ ‫‪15‬‬ ......................................................... -‬‬ ‫ب‪......................................

‫القر�آن الكرمي‬ ‫�سور ُة ال�شَّ م�س‬ ‫ﱫﭑ ﭒﭓﭔ ﭕ ﭖ‬ ‫ﭗﭘﭙ ﭚﭛﭜﭝ ﭞ‬ ‫ﭟﭠﭡﭢﭣﭤﭥ‬ ‫ﭦ ﭧ ﭨ ﭩ ﭪ ﭫﭬ‬ ‫ﭭ ﭮﭯ ﭰ ﭱﭲﭳ‬ ‫ﭴ ﭵ ﭶ ﭷ ﭸ ﭹﭺ‬ ‫ﭻ ﭼ ﭽ ﭾﭿ ﮀ‬ ‫ﮁﮂﮃﮄﮅﮆﮇ‬ ‫ﮈﮉﮊﮋ‬ ‫ﮌﮍﮎﮏﮐ‬ ‫ﮑﮒﮓﮔﮕﱪ‬ ‫‪16‬‬ .

‫ق�صة ثمود قوم �صالح‪:‬‬ ‫بعث اهلل تعالى �سيدنا �صا ً‬ ‫حلا عليه ال�سالم نب ًّيا �إلى قبيلة ثمود يدعوهم‬ ‫�إلى عبادة اهلل تعالى وترك املعا�صي‪ ،‬فطلبوا �أن يق ّدم لهم دلي ًال على �صدق‬ ‫نبوته‪ ،‬ف�أخرج اهلل لهم ناقة من ال�صخر‪ ،‬ت�أكل وت�رشب ومت�شي‪ ،‬وطلب �إليهم‬ ‫ويوم ل�رشبها‪ ،‬ولكنهم‬ ‫يوم ل�رشبهم‪،‬‬ ‫ٌ‬ ‫�أن يقت�سموا املاء بينهم وبني الناقة‪ٌ ،‬‬ ‫وقرروا االعتداء على الناقة‪ ،‬فح ّذرهم �سيدنا �صالح عليه ال�سالم‬ ‫ك ّذبوا ّ‬ ‫نبيهم ّ‬ ‫�شقي من القبيلة �إلى الناقة‬ ‫من عذاب اهلل تعالى فلم ي�ستمعوا له‪ ،‬ف�أ�رسع رج ٌل ٌّ‬ ‫بعذاب �شديد؛ لع�صيانهم وخمالفتهم �أمره‪.‬‬ ‫وذبحها‪ ،‬ف�أهلكهم اهلل جمي ًعا‬ ‫ٍ‬ ‫‪17‬‬ .

‬‬ ‫‪18‬‬ .‬‬ ‫‪ -3‬إالن�سان الذي ُيف�سد نف�سه باملع�صية يدخل ال ّنار‪.‫القر�آن الكرمي‬ ‫معاين املفردات‪:‬‬ ‫الكلمة‬ ‫معناها‬ ‫ُ�ضحاها‬ ‫�ضوئها �إذا �أ�رشقت‬ ‫تالها‬ ‫تبعها يف إال�ضاءة‬ ‫جالّها‬ ‫�أظهر ال�شم�س للرائني‬ ‫يغ�شاها‬ ‫ُيغطِّ يها بظلمته‬ ‫طحاها‬ ‫ب�سطها ووطّ �أها‬ ‫�سواها‬ ‫ّ‬ ‫وقواها‬ ‫ع ّدل �أع�ضاءها ّ‬ ‫ُفجورها وتقواها‬ ‫مع�صيتها وطاعتها‬ ‫�أفلح‬ ‫فاز‬ ‫زكّ اها‬ ‫ط ّهرها من ال�رشك والآثام‬ ‫�أتعلّم من الآيات �أ ّن‪:‬‬ ‫‪ -1‬اهلل تعالى ُيق�سم مبخلوقاته لعظمتها‪.‬‬ ‫‪ -2‬إالن�سان الذي يط ّهر نف�سه من الذنوب يفوز باجل ّنة‪.‬‬ ‫موجب للهالك والدمار يف‬ ‫ال�رش والف�ساد‬ ‫‪ -4‬إال�رساف يف ّ‬ ‫ٌ‬ ‫الدنيا‪ ،‬والعذاب يف الآخرة‪.

................. -‬‬ ‫‪ -2‬ا�ستخرج من ال�سورة الكلمات امل�ضادة للكلمات الآتية‪:‬‬ ‫)‬ ‫(‬ ‫ ‬ ‫ النهار‬‫)‬ ‫(‬ ‫ ‬ ‫ زكّ اها‬‫)‬ ‫(‬ ‫ ‬ ‫ فجورها‬‫)‬ ‫(‬ ‫ �أفلح ‬‫‪ -3‬املأ الفراغ بالكلمات املنا�سبة فيما ي�أتي‪:‬‬ ‫) يدعوها‬ ‫�سيدنا �صاحلًا عليه ال�سالم �إلى قبيلة (‬ ‫ بعث اهلل ّ‬‫) وترك املعا�صي‪........‬‬ ‫�إلى عبادة (‬ ‫) من ال�صخر‪ ،‬وطلب‬ ‫ �أخرج اهلل لقوم �صالح عليه ال�سالم (‬‫) بينهم وبينها‪...............‬‬ ‫�إليهم �أن يقت�سموا (‬ ‫‪19‬‬ ......‫التقومي‪:‬‬ ‫‪� -1‬أكمل ما ي�أتي‪:‬‬ ‫ من املخلوقات التي �أق�سم اهلل بها يف هذه ال�سورة‪:‬‬‫�أ‪................ -‬‬ ‫ج‪...... -‬‬ ‫د‪. -‬‬ ‫ب‪...................................................................................................................................

‫القر�آن الكرمي‬ ‫‪�-4‬صل بني الكلمات يف القائمة (�أ)‪ ،‬واملعنى املنا�سب لها يف القائمة (ب)‬ ‫فيما ي�أتي‪:‬‬ ‫)�أ(‬ ‫)ب(‬ ‫خاب‬ ‫م�رسعا لعقر الناقة‬ ‫قام‬ ‫ً‬ ‫د�ساها‬ ‫ّ‬ ‫ن�صيبها من املاء‬ ‫طغواها‬ ‫عمهم إ‬ ‫بالهالك‬ ‫ّ‬ ‫انبعث �أ�شقاها‬ ‫عاقبة هذه العقوبة‬ ‫�سقياها‬ ‫د ّن�سها مبعا�صيه‬ ‫فدمدم عليهم‬ ‫طغيانها وعدوانها‬ ‫ف�سواها‬ ‫ّ‬ ‫�أطبق العذاب عليهم‬ ‫ُع ْقباها‬ ‫خ�رس‬ ‫ا�ستحق قوم �صالح عليه ال�سالم الهالك والعذاب من اهلل تعالى؟‬ ‫‪ -5‬ملاذا‬ ‫َّ‬ ‫‪20‬‬ .

‫�سور ُة البلد‬ ‫ﱫﭲ ﭳ ﭴ ﭵ ﭶ ﭷ ﭸ ﭹ ﭺ‬ ‫ﭻﭼﭽﭾﭿﮀﮁﮂﮃ‬ ‫ﮄﮅ ﮆ ﮇ ﮈ ﮉ ﮊ ﮋ ﮌ‬ ‫ﮍﮎﮏﮐﮑﮒﮓﮔ‬ ‫ﮕﮖﮗﮘ ﮙﮚﮛﮜﮝ‬ ‫ﮞ ﮟ ﮠ ﮡﮢ ﮣ‬ ‫ﮤﮥ ﮦﮧﮨﮩﮪ ﮫ‬ ‫ﮬ ﮭ ﮮ ﮯ ﮰ ﮱ ﯓﯔ ﯕ‬ ‫ﯖﯗﯘﯙﯚﯛﯜﯝ‬ ‫ﯞ ﯟ ﯠ ﯡﯢ ﯣ ﯤ ﯥ‬ ‫‪21‬‬ .

‫القر�آن الكرمي‬ ‫�سور ُة البلد‬ ‫ﯦﯧﯨ ﯩﯪﯫ‬ ‫ﯬﯭ ﯮ ﯯ ﯰ ﯱ ﯲ‬ ‫ﯳ ﯴﯵﯶ ﯷ ﯸﱪ‬ ‫‪22‬‬ .

‬‬ ‫‪23‬‬ .‫معاين املفردات‪:‬‬ ‫الكلمة‬ ‫معناها‬ ‫البلد‬ ‫املكرمة‬ ‫مكّة‬ ‫ّ‬ ‫حِ ٌّل‬ ‫حالٌّ مقيم‬ ‫كَ َبد‬ ‫م�ش ّقة و�ش ّدة‬ ‫ُل َب ًدا‬ ‫كثريا‬ ‫ً‬ ‫جدين‬ ‫ال َّن ْ‬ ‫طري َقي اخلري وال�ش‬ ‫اقتحم العقبة‬ ‫جتاوز ما يدخله ال ّنار‬ ‫فكُّ رقبة‬ ‫�أعتق عب ًدا يف �سبيل اهلل تعالى‬ ‫�أتعلّم من الآيات �أ ّن‪:‬‬ ‫تعظيما لها‪،‬‬ ‫املكرمة‬ ‫‪ -1‬اهلل ُيق�سم بالبلد احلرام مكّة‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫حممد‬ ‫تكرميا له‪.‬‬ ‫‪ -3‬الإن�سان ينبغي �أن ال يغ ّ‬ ‫رت َّ‬ ‫وال�رش بينّ ٌ ‪ ،‬إ‬ ‫‪ -4‬اخلري بينّ ٌ ‪،‬‬ ‫قادر على التمييز بينهما‪ ،‬وعلى‬ ‫والن�سان‬ ‫ّ‬ ‫ٌ‬ ‫التخلُّق ب� ّأيهما �شاء‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وبالنبي َّ‬ ‫ِّ‬ ‫تعب وم�ش َّق ٍة منذ ن�ش�أته حتى مماته‪.‬‬ ‫‪ -2‬اهلل خلق إالن�سان يف ٍ‬ ‫بقوته؛ ل ّأن اهلل الذي خلقه �أقوى منه‪.

‬‬ ‫ج‪ -‬هدى اهلل إالن�سان �إلى طريق اخلري وطريق ّ‬ ‫‪24‬‬ .‬‬ ‫�أ‪-‬‬ ‫ُّ‬ ‫امل�شاق واملتاعب‪.‬‬ ‫التقومي‪:‬‬ ‫‪� -1‬صل بني الكلمات يف القائمة (�أ)‪ ،‬واملعنى املنا�سب لها‬ ‫يف القائمة (ب) فيما ي�أتي‪:‬‬ ‫)�أ(‬ ‫)ب(‬ ‫م�سغبة‬ ‫فقر �شديد‬ ‫مقربة‬ ‫مغلقة �أبوابها‬ ‫مرتبة‬ ‫الكافرون‬ ‫�أ�صحاب امليمنة‬ ‫جماعة‬ ‫�أ�صحاب امل�ش�أمة‬ ‫قرابة يف الن�سب‬ ‫م�ؤ�صدة‬ ‫امل�ؤمنون‬ ‫‪ -2‬مب �أق�سم اهلل يف مطلع هذه ال�سورة؟‬ ‫مما ي�أتي‪:‬‬ ‫‪ -3‬اكتب الآية الدالة على ك ٍّل َّ‬ ‫يظن إالن�سان �أ ّنه ال يقدر عليه �أحد‪.‬‬ ‫لتحمل‬ ‫ب‪ُ -‬خلق إالن�سان‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ال�رش‪.‫القر�آن الكرمي‬ ‫‪ -5‬إالميان باهلل تعالى‪ ،‬والتوا�صي بال�صرب على طاعته �سبحانه‪ ،‬ورحمة‬ ‫الفقراء وامل�ساكني‪ ،‬من �صفات �أهل اجل ّنة‪.

‫�سور ُة الفجر (‪)1‬‬ ‫(الآيات ‪)16-1‬‬ ‫ﱫﭑﭒ ﭓﭔﭕ ﭖ ﭗ‬ ‫ﭘ ﭙ ﭚ ﭛﭜ ﭝ ﭞ ﭟ ﭠ ﭡ‬ ‫ﭢﭣﭤ ﭥ ﭦﭧ ﭨ ﭩﭪ ﭫ‬ ‫ﭬﭭﭮﭯﭰﭱﭲﭳﭴ‬ ‫ﭵ ﭶﭷ ﭸ ﭹ ﭺ ﭻ‬ ‫ﭼ ﭽﭾﭿ ﮀﮁ ﮂﮃﮄ‬ ‫ﮅﮆﮇ ﮈﮉﮊﮋ‬ ‫ﮌ ﮍ ﮎﮏﮐ ﮑ ﮒ ﮓ‬ ‫ﮔﮕﮖﮗ ﮘﮙﮚﮛ‬ ‫ﮜﮝﮞﮟ ﮠﮡﮢﮣﮤ‬ ‫ﮥﮦﮧﮨ ﮩﱪ‬ ‫‪25‬‬ .

‫القر�آن الكرمي‬ ‫معاين املفردات‪:‬‬ ‫‪26‬‬ ‫الكلمة‬ ‫معناها‬ ‫ليال ع�رش‬ ‫ٍ‬ ‫الع�رش الأولى من �شهر ذي احلجة‬ ‫ال�شفع والوتر‬ ‫يوم النحر‪ ،‬ويوم عرفة‬ ‫ي�سـر‬ ‫مي�ضي ويذهب‬ ‫لذي حِ ْجر‬ ‫لذي عقل‬ ‫عاد‬ ‫�سموا با�سم �أبيهم‬ ‫قوم هود‪ّ ،‬‬ ‫ِ�إ َر َم‬ ‫ا�سم ج ّدهم‬ .

‬‬ ‫امتحان وابتالء‪.‬‬ ‫ُي‬ ‫ُّ‬ ‫اهلل ُيح ِّذ ُر عباده من الكفر والطغيان؛ ل ّأن عاقبتهما وخيمة‪.‫�أتعلّم من الآيات �أ ّن‪:‬‬ ‫‪-1‬‬ ‫‪-2‬‬ ‫‪-3‬‬ ‫‪-4‬‬ ‫احلجة الع�شـر‪ ،‬واللَّيل؛‬ ‫اهلل �أق�سم بالفجر‪ ،‬و� ّأيام ذي ّ‬ ‫تعظيما لها‪ ،‬وتنبي ًها لعباده‪.‬‬ ‫دار‬ ‫ٍ‬ ‫الدنيا ُ‬ ‫التقومي‪:‬‬ ‫‪ -1‬مب �أق�سم اهلل يف مطلع �سورة الفجر؟‬ ‫أقوام الذين ورد ذكرهم يف هذه ال�سورة؟‬ ‫‪َ -2‬م ِن ال ُ‬ ‫‪ -3‬ما ال�صفة التي ي�شرتك فيها الأقوام املذكورون يف هذه‬ ‫ال�سورة؟ وماذا فعل اهلل بهم؟‬ ‫والقوة؟‬ ‫وال�صحة‬ ‫‪ -4‬ماذا يقول إالن�سان �إذا �أنعم اهلل عليه باملال‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ن�سان �إذا �ض ّيق اهلل عليه يف الرزق؛ حلكم ٍة يعلمها �سبحانه؟‬ ‫‪ -5‬ماذا يقول إال ُ‬ ‫‪ -6‬ملاذا ي�رس ُد اهلل علينا ق�ص�ص من �سبقنا من الأمم والأقوام؟‬ ‫‪27‬‬ .‬‬ ‫ً‬ ‫احلجة من ال ّأي��ام التي‬ ‫� ّأي��ام الع�شـر من �شهر ذي ّ‬ ‫�ستحب ا�ستغاللها يف العبادة والعمل ال�صالح‪.

‫القر�آن الكرمي‬ ‫‪� -7‬صل بني الكلمات يف القائمة (�أ)‪ ،‬واملعنى املنا�سب لها يف القائمة‬ ‫(ب) فيما ي�أتي‪:‬‬ ‫‪28‬‬ ‫)�أ(‬ ‫)ب(‬ ‫ذات العماد‬ ‫دائما‬ ‫عذا ًبا م�ؤملًا ً‬ ‫جابوا ال�صخر‬ ‫يرقب �أعمالهم ويجازيهم عليها‬ ‫ذي الأوتاد‬ ‫الأبنية املحكمة بالعمد‬ ‫�سوط عذاب‬ ‫اجليو�ش التي ت�ش ُّد ملكه‬ ‫لباملر�صاد‬ ‫امتحنه واختربه‬ ‫ربه‬ ‫ابتاله ُّ‬ ‫�ضيق عليه‬ ‫ّ‬ ‫قدر عليه‬ ‫وقوتهم‬ ‫قطعوه ل�ش ّدتهم ّ‬ .

‫�سور ُة الفجر (‪)2‬‬ ‫(الآيات ‪)30-17‬‬ ‫ﱫﮪﮫﮬﮭﮮﮯﮰﮱﯓ‬ ‫ﯔﯕﯖﯗﯘ‬ ‫ﯙﯚﯛﯜﯝﯞ ﯟ‬ ‫ﯠﯡﯢ ﯣﯤﯥﯦﯧﯨ‬ ‫ﯩﯪﯫﯬﯭﯮﯯ‬ ‫ﯰ ﯱﯲ ﯳ ﯴ ﯵ ﯶ‬ ‫ﯷ ﯸﯹ ﭑ ﭒ ﭓ ﭔ ﭕ‬ ‫ﭖﭗﭘﭙﭚ ﭛﭜ ﭝﭞ‬ ‫ﭟ ﭠﭡﭢﭣﭤﭥ‬ ‫ﭦ ﭧﭨﭩﭪﭫﭬ ﭭ ﭮ‬ ‫ﭯ ﭰ ﭱﱪ‬ ‫‪29‬‬ .

‬‬ .‬‬ ‫املال احلالل‪ ،‬و�إعطاء ك ِّل ذي ٍّ‬ ‫دكَّ الأر�ض وتدمري ك ِّل ما عليها‪ ،‬من مظاهر القيامة‪.‫القر�آن الكرمي‬ ‫معاين املفردات‪:‬‬ ‫الكلمة‬ ‫معناها‬ ‫حتا�ضون‬ ‫ال‬ ‫ّ‬ ‫بع�ضا‬ ‫يحث بع�ضكم ً‬ ‫ال ُّ‬ ‫الرتاث‬ ‫املرياث‬ ‫�أك ًال ملًّا‬ ‫جم ًعا بني احلالل واحلرام‬ ‫جما‬ ‫ًّ‬ ‫حر�ص و�شَ َـره‬ ‫كثريا‪ ،‬مع‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫ُدكّ ت الأر�ض‬ ‫ُ�س ّوي مرتفعها مبنب�سطها‬ ‫دكًّ ا دكًّ ا‬ ‫دكًّ ا متتاب ًعا‬ ‫�أتعلّم من الآيات �أ ّن‪:‬‬ ‫‪-1‬‬ ‫‪-2‬‬ ‫‪-3‬‬ ‫‪-4‬‬ ‫‪-5‬‬ ‫‪30‬‬ ‫اهلل يح ُّثنا على �إكرام اليتيم‪ ،‬و�إطعام امل�سكني‪ ،‬وك�سب‬ ‫حق ح ّقه‪.‬‬ ‫عذاب �شدي ٌد يوم القيامة‪.‬‬ ‫اهلل تعالى وحده يف�صل بني اخلالئق يوم القيامة‪.‬‬ ‫الكافر ينتظره ٌ‬ ‫إالن�سان يجب �أن ي�ستع ّد لليوم الآخر قبل �أن يدركه املوت‪ ،‬فيندم عند‬ ‫احل�ساب‪.

......‬‬ ‫ُ‬ ‫‪31‬‬ ...... .......... -‬‬ ‫‪� -3‬أ�رش بعالمة (√) �إلى العبارة ال�صحيحة‪ ،‬وبعالمة (×) �إلى العبارة غري‬ ‫ال�صحيحة فيما ي�أتي‪:‬‬ ‫يدكُّ ا ُ‬ ‫هلل الأر�ض يوم القيامة‪................ .......... -‬‬ ‫ج‪........‬‬ ‫النبي بني اخلالئق يوم القيامة‪...............‬‬ ‫يف يوم القيامة يتذكَّ ُر إال ُ‬ ‫النف�س املطمئن ُة هي نف�س الكافر‪.......‬‬ ‫يف�صلُ‬ ‫ُّ‬ ‫ن�سان الآخرة‪..........................‬‬ ‫ب‪...‫التقومي‪:‬‬ ‫‪� -1‬صل بني الكلمات يف القائمة (�أ)‪ ،‬واملعنى املنا�سب لها‬ ‫يف القائمة (ب) فيما ي�أتي‪:‬‬ ‫)�أ(‬ ‫)ب(‬ ‫�أ ّنى له الذكرى‬ ‫ال ُي�ش ُّد بال�سال�سل والأغالل‬ ‫ال ُيوث ُِق‬ ‫الثابتة ال�ساكنة‬ ‫املطمنئة‬ ‫لي�س الوقت وقت تذكّ ر ما فات والن ّدم عليه‬ ‫‪� -2‬أكمل ما ي�أتي‪:‬‬ ‫ من ال�سلوكات التي ال ير�ضاها اهلل للإن�سان‪ ،‬كما ورد يف الآيات‪:‬‬‫�أ‪� -‬إهانة اليتيم‪.....................

‫القر�آن الكرمي‬

‫�سور ُة الغا�شية‬

‫ﱫﭤﭥﭦ ﭧﭨﭩ‬
‫ﭪﭫﭬﭭ ﭮ ﭯﭰ‬
‫ﭱ ﭲﭳﭴﭵ ﭶﭷ ﭸﭹ‬
‫ﭺﭻﭼ ﭽ ﭾ ﭿﮀﮁﮂﮃ‬
‫ﮄﮅ ﮆﮇﮈﮉ ﮊﮋ‬
‫ﮌ ﮍﮎﮏﮐ ﮑﮒﮓﮔ‬
‫ﮕ ﮖﮗﮘ ﮙ ﮚﮛﮜ ﮝ‬
‫ﮞﮟﮠﮡﮢﮣ‬
‫ﮤﮥﮦﮧﮨﮩﮪ‬
‫ﮫﮬﮭﮮﮯﮰﮱ‬
‫‪32‬‬

‫�سور ُة الغا�شية‬

‫ﯓ ﯔ ﯕ ﯖ ﯗﯘ ﯙ‬
‫ﯚ ﯛ ﯜﯝ ﯞ ﯟ ﯠ‬
‫ﯡﯢﯣﯤﯥﯦ‬
‫ﯧﯨﯩﯪﯫﯬﯭﯮ‬
‫ﯯ ﯰﯱ ﯲ ﯳ ﯴ ﯵ ﯶ‬
‫ﯷﯸﯹﯺﱪ‬

‫‪33‬‬

‫القر�آن الكرمي‬

‫معاين املفردات‪:‬‬
‫الكلمة‬

‫معناها‬

‫الغا�شية‬

‫القيامة تغ�شى ال ّنا�س ب�أهوالها‬

‫خا�شعة‬

‫ذليلة‬

‫عاملة‬

‫جتر ال�سال�سل والأغالل يف ال ّنار‬
‫ُّ‬

‫نا�صبة‬

‫مما تعمل فيه‬
‫َت ِع َب ٌة ّ‬

‫عني �آنية‬

‫ينبوع من املاء بلغ الغاية يف احلرارة‬

‫�رضيع‬

‫نبت جاف ذو �شوك‬

‫ال يغني من جوع‬

‫ال يدفع �أمل اجلوع‬

‫ناعمة‬

‫بهجة وح�سن‬
‫ذات‬
‫ٍ‬

‫�أتعلّم من الآيات �أ ّن‪:‬‬

‫ال�سيئات يف الدنيا‪� ،‬سوف‬
‫‪� -1‬أ�صحاب ال ّنار الذين عملوا ّ‬
‫أليما‪.‬‬
‫ُيع َّذبون عذا ًبا � ً‬
‫‪� -2‬أ�صحاب اجل ّنة الذين عملوا ال�صاحلات يف الدنيا‪،‬‬
‫�سوف يتمتعون ب�أنواع ال ّنعيم‪.‬‬

‫‪34‬‬

‬‬ ‫مهمة الر�سول التبليغ‪ ،‬ولي�ست �إجبار الكفار على إالميان‪.‫آيات التي تدلُّ على قدرة اهلل تعالى على البعث يف الكون كثرية‪،‬‬ ‫‪ -3‬ال ٌ‬ ‫منها‪ :‬إالبل‪ ،‬وال�سماء‪ ،‬واجلبال‪ ،‬والأر�ض‪.‬‬ ‫‪ّ -4‬‬ ‫التقومي‪:‬‬ ‫‪� -1‬صل بني الكلمات يف القائمة (�أ)‪ ،‬واملعنى املنا�سب لها‬ ‫يف القائمة (ب) فيما ي�أتي‪:‬‬ ‫)�أ(‬ ‫)ب(‬ ‫الغية‬ ‫و�سائد‬ ‫�أكواب مو�ضوعة‬ ‫ُب ُ�سطٌ فاخرة‬ ‫منارق‬ ‫لغوا وباط ًال‬ ‫ً‬ ‫زرابي‬ ‫ّ‬ ‫�أقداح معدة لل�شـرب‬ ‫ينظرون‬ ‫�أعر�ض‬ ‫م�سيطر‬ ‫رجوعهم بالبعث‬ ‫تولّى‬ ‫يت�أملون‬ ‫�إيابهم‬ ‫جبار‬ ‫مت�سلط ّ‬ ‫‪35‬‬ .

..........................................................................................................................‬‬‫ ‪.........‬‬‫ ‪................................‬‬‫مهمة الر�سول ؟‬ ‫‪ -4‬ما ّ‬ ‫‪ -5‬كيف جت ّنب نف�سك ال ّنار؟‬ ‫‪36‬‬ .............................................................‬اكتبها‬ ‫‪-3‬‬ ‫ّ‬ ‫مرتبة كما وردت يف الآيات‪:‬‬ ‫ ‪...........................‬‬‫ ‪..................................................................................................................‫القر�آن الكرمي‬ ‫‪ -2‬اربط بالأ�سهم بني الكلمة يف العمود (�أ) وعك�سها يف العمود (ب) فيما‬ ‫ي�أتي‪:‬‬ ‫)�أ(‬ ‫)ب(‬ ‫وجو ٌه يومئ ٍذ ناعمة‬ ‫نار حامية‬ ‫ٌ‬ ‫ج ّن ٍة عالية‬ ‫عني �آنية‬ ‫ٍ‬ ‫ني جارية‬ ‫ع ٌ‬ ‫وجو ٌه يومئ ٍذ خا�شعة‬ ‫تت�ضمن ال�سورة �أربعة �أدلة على قدرة اهلل تعالى على البعث‪ .....................................................................

‫�سور ُة الأعلى‬ ‫ﱫﮟ ﮠ ﮡ ﮢ ﮣ ﮤ ﮥ ﮦ‬ ‫ﮧ ﮨ ﮩ ﮪﮫ ﮬ ﮭ ﮮ‬ ‫ﮯﮰﮱﯓﯔﯕﯖﯗ‬ ‫ﯘ ﯙ ﯚ ﯛ ﯜﯝ ﯞ ﯟ ﯠ ﯡ ﯢ ﯣ‬ ‫ﯤﯥﯦﯧﯨﯩﯪﯫ‬ ‫ﯬﯭﯮ ﯯﯰﯱ ﯲﯳ‬ ‫ﯴﯵ ﯶ ﯷﯸﯹﯺﯻﯼﯽ‬ ‫ﯾﯿﰀﰁﰂ ﰃﰄ ﰅﰆﰇ‬ ‫ﰈ ﭑ ﭒﭓ ﭔ ﭕ ﭖ‬ ‫ﭗﭘﭙﭚﭛﭜﭝﭞ‬ ‫ﭟ ﭠ ﭡ ﭢ ﭣﱪ‬ ‫‪37‬‬ .

‫القر�آن الكرمي‬ ‫معاين املفردات‪:‬‬ ‫‪38‬‬ ‫الكلمة‬ ‫معناها‬ ‫ربك‬ ‫�سبح ا�سم ّ‬ ‫ّ‬ ‫وجمده‬ ‫ن ّزهه ّ‬ ‫خلق‬ ‫�أوجد ك ّل �شي ٍء بقدرته‬ ‫�سوى‬ ‫ّ‬ ‫بينّ خلقه يف إالحكام إ‬ ‫والتقان‬ ‫ق ّدر‬ ‫حي ما ُي ْ�صلحه مدة بقائه‬ ‫جعل لكل ٍّ‬ ‫هدى‬ ‫خملوق �إلى ما ينبغي له‬ ‫وجه ك َّل‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫�أخرج املرعى‬ ‫غ�ضا‬ ‫�أنبت الع�شب رط ًبا ًّ‬ ‫غثاء‬ ‫ً‬ ‫ه�شيما بال ًيا‬ ‫ً‬ ‫�أحوى‬ ‫�أ�سود بعد اخل�رضة والن�ضارة‬ .

................................................................ -‬‬ ‫ج‪......‬‬ ‫التقومي‪:‬‬ ‫‪� -1‬أكمل ما ي�أتي‪:‬‬ ‫• الذي يريد الفالح‪:‬‬ ‫كثريا‪..‫�أتعلّم من الآيات �أ ّن‪:‬‬ ‫‪ -1‬‬ ‫‪ -2‬‬ ‫‪ -3‬‬ ‫‪ 4‬‬ ‫‬‫‪ -5‬‬ ‫امل�سلم ين ّزه ا�سم اهلل تعالى عن كل ما ال يليق به‪،‬‬ ‫وي�صفه �سبحانه ب�صفات الكمال والعظمة‪.........‬‬ ‫الذي يخ�شى اهلل تعالى‪ ،‬ويط ّهر نف�سه من املعا�صي هو الفائز‪ّ � ،‬أما‬ ‫الكافر الذي يبتعد عن إال�سالم ف�سوف يقا�سي عذاب ال َّنار‪.. -‬‬ ‫‪39‬‬ ...‬‬ ‫القر�آن الكرمي كالم اهلل تعالى‪� ،‬أنزله على �سيدنا‬ ‫حممد ‪...................‬‬ ‫ربه ً‬ ‫�أ‪ -‬يذكر ّ‬ ‫ب‪..........‬‬ ‫اهلل تعالى يبعث الر�سل �إلى ال َّنا�س؛ إلر�شادهم وتعليمهم‪..‬‬ ‫احلياة الدنيا زائلة‪ ،‬واحلياة الآخرة هي الباقية‪........ ..... .................

‫القر�آن الكرمي‬ ‫‪� -2‬صل بني الكلمات يف القائمة (�أ)‪ ،‬واملعنى املنا�سب لها يف القائمة‬ ‫(ب) فيما ي�أتي‪:‬‬ ‫‪40‬‬ ‫)�أ(‬ ‫)ب(‬ ‫ني�سـرك‬ ‫ّ‬ ‫تط ّهر من الكفر واملعا�صي‬ ‫الي�سـرى‬ ‫�سينتفع بهذه الذكرى‬ ‫فذكّ ر‬ ‫يبتعد عن االنتفاع بهذه التذكرة‬ ‫�سي ّذكّ ر‬ ‫�أعمال اخلري التي ت�ؤدي �إلى الي�رس‬ ‫ويتج ّنبها‬ ‫نبه النا�س من غفالتهم‬ ‫ّ‬ ‫�أفلح‬ ‫ُت َف ِّ�ضلون‬ ‫تزكّ ى‬ ‫نو ّفقك‬ ‫ُت�ؤْث ُِرون‬ ‫فاز وجنا من العقاب‬ .

‬‬‫‪ -‬إالجنيل‪.‬‬‫• الكتاب الذي �أُنزل على مو�سى عليه ال�سالم هو‪:‬‬ ‫ القر�آن‪.‬‬ ‫‪41‬‬ .‬‬‫ التوراة‪.‫‪� -3‬أ�رش بعالمة (√) �إلى الإجابة ال�صحيحة فيما ي�أتي‪:‬‬ ‫• النبي الذي �أُنزل عليه القر�آن هو‪:‬‬ ‫ُّ‬ ‫ حممد ‪.‬‬‫ عي�سى عليه ال�سالم‪.‬‬‫ �إبراهيم عليه ال�سالم‪.

‫القر�آن الكرمي‬ ‫�سور ُة الطارق‬ ‫ﱫﭑ ﭒ ﭓ ﭔ ﭕ ﭖ ﭗ‬ ‫ﭘ ﭙ ﭚ ﭛ ﭜ ﭝﭞ ﭟ ﭠ‬ ‫ﭡﭢﭣﭤﭥﭦﭧ‬ ‫ﭨﭩﭪﭫ ﭬﭭﭮﭯﭰ‬ ‫ﭱ ﭲﭳ ﭴﭵﭶ ﭷﭸ‬ ‫ﭹ ﭺﭻ ﭼ ﭽ ﭾ ﭿ ﮀ ﮁﮂ‬ ‫ﮃ ﮄ ﮅﮆ ﮇ ﮈ ﮉ‬ ‫ﮊﮋ ﮌ ﮍﮎﮏﮐ ﮑﮒ‬ ‫ﮓ ﮔ ﮕﮖ ﮗ ﮘ ﮙ ﮚ‬ ‫ﮛ ﮜﮝﮞﱪ‬ ‫‪42‬‬ .

‫معاين املفردات‪:‬‬ ‫الكلمة‬ ‫معناها‬ ‫الثاقب‬ ‫امل�ضيء الذي يثقب الظالم ب�ضوئه‬ ‫حافظ‬ ‫مهيمن ورقيب‬ ‫ما ٍء دافق‬ ‫م�صبوب بدفع يف الرحم‬ ‫ال�صلْب‬ ‫ُّ‬ ‫ظهر ك ٍّل من الزوجني‬ ‫الرتائب‬ ‫عظام ال�صدر لك ٍّل منهما‬ ‫َر ْج ِع ِه‬ ‫حيا بعد مماته‬ ‫�إعادته ًّ‬ ‫ُتبلى ال�رسائر‬ ‫واخلفيات‬ ‫ُتك�شف املكنونات‬ ‫ّ‬ ‫‪43‬‬ .

‬‬ ‫َي ِ�ص ُف اهلل تعالى ال�سماء ب�أ َّنها ذات ال�صدع‪.‬‬ ‫احلق والباطل‪.‬‬ ‫املالئكة حتفظ إالن�سان من ك ّل �رش‪ ،‬ب�أمر اهلل تعالى‪.‬‬ ‫التقومي‪:‬‬ ‫‪� -1‬أ�رش بعالمة (√) �إلى العبارة ال�صحيحة‪ ،‬وبعالمة (×)‬ ‫�إلى العبارة غري ال�صحيحة فيما ي�أتي‪:‬‬ ‫يف يوم القيامة يتخلّى عن إالن�سان �أهله‪.‬‬ ‫امل�سلم ي�ص ّدق ب� ّأن القر�آن الكرمي ٌّ‬ ‫اهلل تعالى ين�رص دينه‪ ،‬و ُي� ِّؤي ُد عباده‪.‬‬ ‫‪44‬‬ .‬‬ ‫اهلل تعالى يبعث إالن�سان بعد موته‪ ،‬في�س�أله عن �أفعاله‪.‬‬ ‫إالن�سان يف يوم القيامة يتخلّى عنه �أهله و�أ�صدقا�ؤه‪.‬‬ ‫القر�آن الكرمي يف�صل بني ِّ‬ ‫ُي� ِّؤي ُد اهلل تعالى عباده ال�صاحلني‪.‬‬ ‫يف يوم القيامة يفتدي الكافر نف�سه مباله‪ ،‬فيدخل اجل َّنة‪.‬‬ ‫حق؛ لأ ّنه كالم اهلل تعالى‪.‫القر�آن الكرمي‬ ‫�أتعلّم من الآيات �أ ّن‪:‬‬ ‫‪ 1‬‬ ‫‬‫‪ -2‬‬ ‫‪ -3‬‬ ‫‪ -4‬‬ ‫‪ -5‬‬ ‫‪ -6‬‬ ‫‪ -7‬‬ ‫ال�سماء وال ُّنجوم تدلُّ على قدرة اهلل تعالى‪.‬‬ ‫إالن�سان يتف ّكر يف كيفية خلقه؛ ليزداد �إميانه باهلل تعالى‪.

‫‪� -2‬صل بني الكلمات يف القائمة (�أ)‪ ،‬واملعنى املنا�سب لها يف القائمة‬ ‫(ب) فيما ي�أتي‪:‬‬ ‫)�أ(‬ ‫)ب(‬ ‫ذات الرجع‬ ‫ميكرون‬ ‫ذات ال�صدع‬ ‫ال ت�ستعجل عذابهم‬ ‫قولٌ ف�صل‬ ‫زم ًنا قري ًبا‬ ‫يكيدون‬ ‫املطر لرجوعه �إلى الأر�ض ثانية‬ ‫فم ِّهل الكافرين‬ ‫النبات الذي تن�شق عنه‬ ‫روي ًدا‬ ‫كالم قاطع‬ ‫ٌ‬ ‫‪45‬‬ .

‫القر�آن الكرمي‬ ‫�سور ُة الربوج‬ ‫ﱫﭑ ﭒﭓﭔﭕ ﭖ‬ ‫ﭗﭘﭙﭚﭛﭜ‬ ‫ﭝﭞﭟﭠﭡﭢﭣ‬ ‫ﭤﭥﭦﭧﭨﭩﭪﭫ‬ ‫ﭬﭭﭮﭯﭰﭱ‬ ‫ﭲﭳﭴﭵﭶ ﭷ ﭸ‬ ‫ﭹ ﭺ ﭻ ﭼ ﭽﭾ‬ ‫ﭿﮀﮁﮂﮃﮄﮅﮆ‬ ‫ﮇ ﮈﮉﮊﮋﮌﮍ‬ ‫ﮎﮏﮐ ﮑﮒﮓ ﮔ‬ ‫‪46‬‬ .

‫�سور ُة الربوج‬ ‫ﮕﮖﮗﮘﮙ‬ ‫ﮚ ﮛ ﮜ ﮝ ﮞﮟ ﮠ ﮡ‬ ‫ﮢ ﮣﮤﮥﮦﮧ ﮨ‬ ‫ﮩﮪ ﮫ ﮬﮭﮮ ﮯ ﮰ‬ ‫ﮱﯓ ﯔﯕ ﯖﯗﯘﯙ‬ ‫ﯚﯛﯜﯝﯞﯟﯠ‬ ‫ﯡ ﯢ ﯣ ﯤ ﯥﯦﯧ‬ ‫ﯨﯩﯪﯫ ﯬ ﯭﯮﯯ‬ ‫ﯰﯱﯲﯳﯴﯵﯶﱪ‬ ‫‪47‬‬ .

‬‬ ‫‪48‬‬ .‫القر�آن الكرمي‬ ‫ق�صة �أ�صحاب الأُخدود‪:‬‬ ‫َّ‬ ‫مم ْن كانوا على دين عي�سى‬ ‫ُيروى �أ ّنه نزل �إلى جنران من �أر�ض اليمن رج ٌل ّ‬ ‫اليهودية‪ -‬و�أعلمهم � ّأن‬ ‫بن مرمي ‪ ،‬فدعا �أهلها �إلى دينه –وكانوا على‬ ‫ّ‬ ‫قوم منهم‪ ،‬وبلغ ذلك‬ ‫ب�رشيعة‬ ‫اهلل بعث عي�سى‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫نا�سخة ل�رشيعتهم‪ ،‬ف�آمن به ٌ‬ ‫بجنود من حِ مْيرَ ‪،‬‬ ‫باليهودية‪ ،‬ف�سار �إليهم‬ ‫ملكهم «ذانوا�س»‪ ،‬وكان يتم�سك‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫اليهودية إ‬ ‫خيهم بني‬ ‫و�شق لهم �أُخدو ًدا يف‬ ‫والحراق بال ّنار‪َّ ،‬‬ ‫ّ‬ ‫فلما متكّن منهم ّرّ‬ ‫ثم �أ�رضم فيه ال ّنار‪ ،‬وقعد هو و�أتباعه ي�شهدون م�صارع امل�ؤمنني‪،‬‬ ‫الأر�ض‪ّ ،‬‬ ‫ويتفرجون عليهم وهم يحرتقون‪ ،‬و�صار ي�ؤتى بالرجل منهم فيخيرّ ه بني‬ ‫َّ‬ ‫االرتداد عن دينه �أو إاللقاء يف ال ّنار‪ ،‬فمن جزع من ال ّنار ورجع عن دينه‬ ‫بالن�رصانية ومل يبال‬ ‫باليهودية‪ ،‬تركه و�ش�أنه‪ ،‬ومن ا�ستم�سك‬ ‫ور�ضي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الدنيوي‪� ،‬ألقاه يف النار‪ ،‬ولك ّنهم جمي ًعا �آثروا املوت على احلياة‬ ‫بالعذاب‬ ‫ّ‬ ‫م�ستم�سكني بدينهم‪ ،‬ثابتني على عقيدتهم‪.

‫معاين املفردات‪:‬‬ ‫الكلمة‬ ‫معناها‬ ‫الربوج‬ ‫منازل الكواكب‬ ‫اليوم املوعود‬ ‫يوم القيامة‬ ‫ُق ِت َل‬ ‫ُلع َِن �أ�ش ّد اللعن‬ ‫الأُخدود‬ ‫ال�شق العظيم يف الأر�ض كاخلندق‬ ‫ّ‬ ‫نقموا‬ ‫كرهوا‪� ،‬أو عابوا‬ ‫�شهيد‬ ‫عليم ب�أفعال عباده وجمازيهم عليها‬ ‫فتنوا‬ ‫ع ّذبوا و�أحرقوا‬ ‫�أتعلّم من الآيات �أ ّن‪:‬‬ ‫ هلل ع ّز وج ّل �أن ُيق�سم مبا ي�شاء من خملوقاته؛ لتوجيه‬‫‪ 1‬‬ ‫�أنظار ال ّنا�س �إليها لال�ستفادة منها‪.‬‬ ‫‪49‬‬ .‬‬ ‫لهم َّ‬ ‫‪ -3‬اهلل يدعو امل�ؤمنني �إلى ال�صرب على ما ي�صيبهم من �أذى الكافرين‪.‬‬ ‫‪ -2‬اهلل جعل يف ق�ص�ص املا�ضني عرب ًة للم�ؤمنني‪ ،‬وتخفيفًا‬ ‫عما يالقونه من �أعدائهم‪.

‫القر�آن الكرمي‬ ‫ بط�ش اهلل بالكافرين �شديد‪.‬‬‫‪ 4‬‬ ‫ممج ٌد‪ ،‬حمفوظٌ عند اهلل ع ّز وج ّل‪.‬‬ ‫ما اجلزاء الذي �أع ّده اهلل تعالى للم�ؤمنني والكافرين كما تفهم من‬ ‫الآيات؟‬ ‫ماذا فعل اهلل بجنود فرعون وثمود؟‬ .‬‬ ‫‪ -5‬القر�آن الكرمي‬ ‫كتاب َّ‬ ‫ٌ‬ ‫التقومي‪:‬‬ ‫‪� -1‬صل بني الكلمات يف القائمة (�أ)‪ ،‬واملعنى املنا�سب لها‬ ‫يف القائمة (ب) فيما ي�أتي‪:‬‬ ‫‪-2‬‬ ‫‪-3‬‬ ‫‪-4‬‬ ‫‪-5‬‬ ‫‪-6‬‬ ‫‪50‬‬ ‫)�أ(‬ ‫)ب(‬ ‫ربك‬ ‫بط�ش ِّ‬ ‫العظيم اجلليل املتعايل‬ ‫ُيبدئ‬ ‫يبعث بعد املوت بقدرته‬ ‫ُيعيد‬ ‫ابتداء بقدرته‬ ‫يخلق‬ ‫ً‬ ‫املجيد‬ ‫�أخذه اجلبابرة بالعذاب‬ ‫مباذا �أق�سم اهلل تعالى يف مطلع هذه ال�سورة؟‬ ‫َم ْن �أ�صحاب الأُخدود؟ وما ق�صتهم؟‬ ‫ف�سرّ قوله تعالى‪ :‬ﱫ ﭯ ﭰ ﭱ ﭲ ﭳ ﭴ ﭵ ﭶ ﭷﱪ‪.

‫الـعـقـيـد ُة‬ ‫ال�ســالمـ ّية‬ ‫إ‬ ‫‪51‬‬ .

‫العقيدة الإ�سالمية‬ ‫ُح ُّب اهلل تعالى‬ ‫حب اهلل تعالى �أكرث من ك ِّل �شيءٍ ؛ لأنه‪:‬‬ ‫�أنا م�سل ٌم‪� ،‬أُ ُّ‬ ‫خلقني يف �أح�سن �صورة‬ ‫يرز ُقني ك َّل ال ِّنعم‬ ‫يو ِّف ُقني �إلى ك ِّل خري‬ ‫‪52‬‬ ‫ال�صحة‪،‬‬ ‫مينحني‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫وي�شفيني من املر�ض‬ .

‬‬ ‫(((‬ ‫‪ -1‬الآية ‪ 31‬من �سورة �آل عمران‪.‬‬ ‫‪53‬‬ .‫من مظاهر ُح ِّب اهلل تعالى‪:‬‬ ‫إالكثار من تالوة القر�آن الكرمي‬ ‫عبادته وحده‬ ‫فعل اخلري لل َّنا�س جمي ًعا‬ ‫�أُر ِّد ُد مع زمالئي قول اهلل تعالى‪:‬‬ ‫ﱫﭮ ﭯ ﭰ ﭱ ﭲ ﭳ ﭴ ﭵ ﭶ ﭷ ﭸﭹ ﭺ ﭻ‬ ‫ﭼﭽﱪ ‪.

.......‬‬‫ امل�سلم ي�شكر اهلل تعالى على ‪....................‫العقيدة الإ�سالمية‬ ‫التقومي‪:‬‬ ‫‪� -1‬ضع ك ًل كلمة مما ي�أتي يف مكانها املنا�سب‪:‬‬ ‫ح�سنة‬ ‫نعمه‬ ‫ِر�ضا ُه‬ ‫ �أُحِ ُّب اهلل تعالى الذي خلقني يف �صورة ‪.........‬‬ ‫‪�–2‬ضع عالمة (√) �أ�سفل ال�صورة املعبرّ ة عن ِّ‬ ‫(‬ ‫‪54‬‬ ‫)‬ ‫(‬ ‫)‬ .......‬‬‫حب اهلل تعالى وعبادته‪...............‬‬‫ امل�سلم يطيع اهلل فيك�سب ‪.

‬‬ ‫ُ‬ ‫امل�سلم ُي ُّ‬ ‫دائما‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫حب اهلل في�شكر ُه ً‬ ‫امل�سلم ُي ُّ‬ ‫‪ -3‬اكتب ثالث نعم وهبها اهلل تعالى لك‪:‬‬ ‫‬‫‬‫‪-‬‬ ‫‪55‬‬ .‫‪� -3‬أ�رش بعالمة (√) �أمام العبارة ال�صحيحة‪ ،‬وبعالمة (×) �أمام العبارة‬ ‫غري ال�صحيحة فيما ي�أتي‪:‬‬ ‫حب اهلل فيعبد ُه‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫امل�سلم ُي ُّ‬ ‫حب نف�سه وال ي�ساع ُد غريه‪.

‬‬ ‫ب�صوت منخف�ض‪.‫العقيدة الإ�سالمية‬ ‫ُح ُّب الر�سول‬ ‫ كان ال�صحابة ر�ضي اهلل عنهم ُيح ُّبون الر�سول‬‫‪ -1‬يطيعون �أوامره‪.‬‬ ‫‪ -5‬يفدونه ب�أرواحهم‪.‬‬ ‫‪ -2‬يتحدثون معه‬ ‫ٍ‬ ‫‪ -3‬يحر�صون على ال�صالة معه يف امل�سجد‪.‬‬ ‫‪56‬‬ ‫فـ‪:‬‬ .‬‬ ‫‪ -4‬يجل�سون معه ويتعلَّمون منه �أمور الدين‪.

..................‬‬ ‫‪ -1‬رواه البخاري‪.................‬‬ ‫ ‬ ‫‪....................‬‬ ‫‪....‬‬ ‫‪:‬‬ ‫�أتبعه يف عبادته‪..‬‬ ‫ن�شاط‬ ‫حب امل�سلمون الر�سول ؟‬ ‫ملاذا ُي ُّ‬ ‫ ‬ ‫ �أَكت ُُب ا�سمي و�أُل ِّون كلمة ( �أُ ِح ُّب )‪:‬‬‫�أنا ‪� ....‬‬ ‫‪57‬‬ ........................‫ من مظاهر ُح ِّبي لر�سويل حمم ٍد‬‫كثريا ‪ ......................................‬‬ ‫�أُ�صلّي و�أُ�سلّم عليه ً‬ ‫ ‬ ‫�أُقلّده يف �أخالقه‪..................‬‬ ‫ �أَحفِظُ قول الر�سول ‪:‬‬‫أح��ب �إليه من وال��ده وول��ده وال ّنا�س‬ ‫«ال ي�ؤمن �أحدكم حتى �أك��ون � َّ‬ ‫(((‬ ‫�أجمعني»‪....‬أُحِ ُب ر�سويل حمم ًدا ‪.........‬‬ ‫ ‬ ‫‪............‬‬ ‫�أ�ستمع ل�سريته ‪...............‬‬ ‫‪....

‬والأمانة‪....‬ال�ص ّديق ر�ضي اهلل عنه‪...........‬‬ ‫ب – �أوالده‪ ،‬ومنهم ‪ ...............‫العقيدة الإ�سالمية‬ ‫�أتعلّم‪:‬‬ ‫• الر�سول �أَ َح َّب �أُمته‪ ،‬و�أَ َح ًب اخلري جلميع ال ّنا�س‬ ‫حبون الر�سول �أكرث من �أنف�سهم‪.......‬‬ ‫ج – �أخالقه‪ ،‬ومنها ‪ .‬‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫التقومي‪:‬‬ ‫‪� –1‬أكمل اجلمل بو�ضع الكلمة املنا�سبة مما بني القو�سني‪:‬‬ ‫فاطمة‬ ‫ال�صدق‬ ‫�أبي بكر‬ ‫حب‪:‬‬ ‫�أُ ُّ‬ ‫حب ر�سول اهلل ف�أُ ُّ‬ ‫�أ – �أ�صحابه‪ ،‬ومنهم ‪ ........................................‬‬ ‫• امل�سلمون ُي ُّ‬ ‫• ح ُّب الر�سول‬ ‫واجب‪ ،‬ومن كمال إالميان‪...........‬الزهراء (ر�ضي اهلل عنها)‪...‬‬ ‫‪َ –2‬ر ِّقم ال�صورة بح�سب درجة املحبة (‪:)3 ،2 ،1‬‬ ‫ُح ُّب الأ�صدقاء‬ ‫(‬ ‫‪58‬‬ ‫)‬ ‫ُح ُّب الر�سول‬ ‫(‬ ‫)‬ ‫ُح ُّب الوالدين‬ ‫(‬ ‫)‬ ..............

‫حممد ‪:‬‬ ‫‪� –3‬أ�شـر بعالمة ( √ ) �إلى ك ِّل ما ُيعبرِّ ُ عن ُح ِّبك‬ ‫للنبي ّ‬ ‫ّ‬ ‫طاعة الوالدين واحرتامهما‪.‬‬ ‫تناول الطعام وال�شـراب‪.‬‬ ‫‪59‬‬ .‬‬ ‫م�ساعدة الفقراء وامل�ساكني‪.‬‬ ‫مذاكرة الدرو�س‪.

‬‬ ‫حب لنف�سه‪.‬‬ ‫ال ميلك نقو ًدا ل�رشاء َّ‬ ‫احل�صالتني �إلى‬ ‫�أهدى را�ش ٌد �إحدى َّ‬ ‫علم املعلم مبا فعله را�ش ٌد‪ ،‬ف�شكره‪،‬‬ ‫زميله عامر‪ ،‬ففرح بذلك و�شكره‪.‬‬ ‫حب لغريه ما ُي ُّ‬ ‫وقال‪ :‬امل�سل ُم ُي ُّ‬ ‫‪60‬‬ .‫العقيدة الإ�سالمية‬ ‫ُح ُّب امل�سلمني‬ ‫‪� -‬أَ ْق َر ُ�أ َو�أَ ْف َه ُم‪:‬‬ ‫عامرا حزي ًنا؛‬ ‫�شاهد را�ش ٌد زميله‬ ‫ً‬ ‫الفخار مع زمالئه‬ ‫زار را�ش ٌد م�صنع َّ‬ ‫ح�صالتني‪.‬‬ ‫يف املدر�سة وا�شرتى َّ‬ ‫ح�صالة‪.

................................................................................................................................................................‬‬ ‫ب– ماذا فعل را�ش ٌد لزميله عامر؟‬ ‫‪..............................................................‬‬ ‫بعمل ي�شبه العمل الذي قام به عامر؟ حت َّد ْث عن ذلك‪..................................‬‬ ‫قمت ٍ‬ ‫د– هل َ‬ ‫‪..........‬‬ ‫ألون كلمات احلديث ال�رشيف الآتي و�أحفظه‪:‬‬ ‫‪ِّ � –2‬‬ ‫قال ر�سول اهلل ‪:‬‬ ‫«ال ُي�ؤْمنُ �أحدُكم‬ ‫حب لأخيه ما‬ ‫ي‬ ‫حتى‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫حب لنف�سه»‬ ‫ُي ُّ‬ ‫‪61‬‬ ......................................................................................................................................................‫التقومي‪:‬‬ ‫جيب عن الأ�سئلة الآتية‪:‬‬ ‫‪� –1‬أُ ُ‬ ‫�أ – ما ا�سم املكان الذي زاره را�ش ٌد وزمال�ؤه؟‬ ‫‪..‬‬ ‫ج– ما نتيجة عمل را�شد مع زميله عامر؟‬ ‫‪....................

‫العقيدة الإ�سالمية‬ ‫هلل الواحد‬ ‫ا ُ‬ ‫ا ُ‬ ‫خالق ك ِّل �شي ٍء‬ ‫هلل وحد ُه‬ ‫ُ‬ ‫ا ُ‬ ‫هلل وحد ُه الر ّزاق‬ ‫ا ُ‬ ‫هلل وحد ُه ال�شايف من املر�ض‬ ‫ا ُ‬ ‫امل�ستحق للعبادة‬ ‫هلل وحد ُه‬ ‫ُّ‬ ‫‪62‬‬ .

‫هلل واحدٌ ال �شريك له‬ ‫ا ُ‬ ‫�أنا طف ٌل م�سل ٌم �أعب ُد اهلل وحده فـ‪:‬‬ ‫�أُ�صلِّي له‬ ‫�أدعوه �سبحانه‬ ‫‪63‬‬ .

‫العقيدة الإ�سالمية‬

‫التقومي‪:‬‬

‫‪� -1‬ضع الكلمات الآتية يف املكان املنا�سب فيما ي�أتي‪:‬‬

‫الإ�سالم‬

‫القر�آن الكرمي‬

‫حممد‬

‫اهلل تعالى‬
‫• خال ُقنا واح ٌد هو ‪. .................................................‬‬
‫• دي ُننا واح ٌد هو ‪. ...................................................‬‬
‫• نبينا واح ٌد هو ‪. ...................................................‬‬
‫ُّ‬
‫• كتا ُبنا واح ٌد هو ‪. ..................................................‬‬
‫‪� -2‬أ�شـر بعالمة (√) �إلى العبارة ال�صحيحة‪ ،‬وبعالمة (×) �إلى العبارة غري‬
‫ال�صحيحة فيما ي�أتي‪:‬‬
‫�أُ�صلّي هلل الواحد الأحد‪.‬‬
‫�أطلب ال�شفاء من الأ�صنام والأوثان‪.‬‬
‫امل�ستحق للعبادة‪.‬‬
‫اهلل وحده هو‬
‫ُّ‬
‫تت�صور هذه الدنيا لو كان لها خالقان اثنان؟‬
‫‪ -3‬كيف‬
‫ّ‬
‫لون‪:‬‬
‫‪� -4‬أُ ّ‬

‫َ‬
‫الله �أ َح ْد‬
‫ُق ْل ُه َو ُ‬

‫‪64‬‬

‫�شُ ْك ُر النِّعَ م‬

‫يذكر‬
‫دخلَ املعل ُّم‬
‫َّ‬
‫ال�صف وقال‪ :‬در�سنا َ‬
‫اليوم يا �أبنائي عن �شكر ال ِّنعم‪َ ،‬‬
‫فم ْن ُ‬
‫لنا بع�ض ال ِّنعم التي وهبنا اهلل � َّإياها؟‬
‫�سامل‪ :‬نعم ُة احلياة‪ ،‬فاهلل خلقنا ووهب لنا احلياة‪ .‬قال تعالى‪ :‬ﱫ ﮡ ﮢ‬
‫(((‬
‫ﮣ ﮤ ﮥ ﮦﮧ ﮨ ﮩ ﮪ ﮫ ﮬ ﱪ‪.‬‬
‫ونتمي ُز عن باقي املخلوقات‪.‬‬
‫معاذ‪ :‬نعم ُة العقل‪ ،‬الذي به ُنفك ُِّر‬
‫ّ‬
‫خ��م��ي�����س‪ :‬ن��ع��م�� ُة ال�����ص��ح��ة‪ .‬ق����ال ت���ع���ال���ى‪ :‬ﱫ ﯰ ﯱ ﯲ‬
‫(((‬
‫ﯳﯴﱪ‪.‬‬
‫‪ -1‬الآية ‪ 79‬من �سورة ي�س‪.‬‬
‫‪ -2‬الآية ‪ 80‬من �سورة ال�شعراء‪.‬‬

‫‪65‬‬

‫العقيدة الإ�سالمية‬

‫خليل‪ :‬نعم ُة الإ�سالم الذي ارت�ضاه اهلل لنا‪ .‬قال تعالى‪ :‬ﱫ ﭻ ﭼ‬
‫(((‬
‫ﭽ ﭾ ﭿ ﮀ ﮁ ﮂ ﮃ ﮄ ﮅﱪ‪.‬‬
‫ن�شكر اهلل تعالى على هذه‬
‫املعلم لطالّبه‪� :‬أح�سنتم يا �أبنائي‪� ،‬أفال‬
‫قال‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ال ِّنعم؟‬
‫اللهم اجعلنا من ال�شاكرين‪.‬‬
‫الطال ُّب جمي ًعا‪ :‬بلى يا �أ�ستاذ‪ّ ،‬‬
‫ن�شكر ا َ‬
‫هلل على ِن َعمِ ِه علينا يا �أ�ستاذ؟‬
‫�إبراهيم‪ :‬وكيف‬
‫ُ‬
‫املعلم‪ :‬باملحافظة عليها‪ ،‬وا�ستعمالها اال�ستعمال ال�صحيح‪.‬‬
‫ُ‬
‫ �أُ َرد ُد قول اهلل تعالى‪:‬‬‫(((‬
‫ﱫ ﭰ ﭱ ﭲﭳ ﱪ‪.‬‬

‫التقومي‪:‬‬
‫‪� –1‬أكتب ثال ًثا من نعم اهلل تعالى علينا‪:‬‬
‫• ‪.....................................................................................‬‬
‫• ‪.....................................................................................‬‬
‫• ‪.....................................................................................‬‬
‫‪ -1‬الآية ‪ 3‬من �سورة املائدة‪.‬‬
‫‪ -2‬الآية ‪ 7‬من �سورة �إبراهيم‪.‬‬

‫‪66‬‬

‫‪�–2‬أَ ِ�صلُ ك َّل عبارة يف العمود (�أ) مبا ينا�سبها يف العمود (ب) فيما ي�أتي‪:‬‬ ‫)�أ(‬ ‫)ب(‬ ‫ن�شكر اهلل على نعمة العقل‬ ‫ُ‬ ‫با�ستعمال الدواء عند املر�ض‬ ‫ن�شكر اهلل على نعمة املال‬ ‫ُ‬ ‫بالتفكري يف الأمور النافعة‬ ‫ن�شكر اهلل على نعمة ال�صحة‬ ‫ُ‬ ‫ب�إنفاقه باعتدال‬ ‫ربه على نعمة الإ�سالم؟‬ ‫ي�شكر‬ ‫‪ –3‬كيف‬ ‫امل�سلم َّ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫لون‪:‬‬ ‫‪� -4‬أُ ِّ‬ ‫أعظم نعمة‬ ‫إ�سالم � ُ‬ ‫ال ُ‬ ‫‪67‬‬ .

.

‫العــبادات‬ .

‬‬ ‫فما مفهوم الطهارة؟ وما مظاهر عناية إال�سالم بها؟‬ ‫�أو ًال– مفهوم الطهارة‪:‬‬ ‫الطهارة تعني‪ :‬النظافة والتخلُّ�ص من الأو�ساخ وال َّنجا�سات‪.‫العبادات‬ ‫إال�سال ُم دينُ الطهارة‬ ‫مما ُتنال به حمبته ع َّز وجل‪،‬‬ ‫�أمر إال�سالم بالطهارة‪َّ ،‬‬ ‫ورغب فيها‪ ،‬وجعلها ّ‬ ‫(((‬ ‫قال تعالى‪ :‬ﱫﯚ ﯛ ﯜ ﯝ ﯞ ﯟﯠﱪ‪.‬‬ ‫أمر بالو�ضوء لل�صالة ك َّل ٍ‬ ‫‪ –1‬ال ُ‬ ‫‪ -1‬الآية ‪ 222‬من �سورة البقرة‪.‬‬ ‫‪70‬‬ .‬‬ ‫ثان ًيا– مظاهر عناية الإ �سالم بالطهارة‪:‬‬ ‫يوم ع ّدة مرات‪.

‬متفق عليه‪.‫ن�شاط (‪)1‬‬ ‫ملاذا ُخ ّ�صت الأع�ضاء الأربعة (الوجه واليدان والر�أ�س والرجالن)‬ ‫بالطهارة يف الو�ضوء؟‬ ‫احلث على ال ُغ�سل يف كثري من املنا�سبات‪.‬‬ ‫‪ُّ –2‬‬ ‫ن�شاط (‪)2‬‬ ‫عن عبد اهلل بن عمر ر�ضي اهلل عنهما قال‪� :‬سمعت ر�سول اهلل‬ ‫«من جاء منكم اجلمعة فليغت�سل»‪ .‬‬ ‫ذكر ل ُغ ْ�س ٍل دعا �إليه إال�سالم‪ ،‬فما هو؟‬ ‫يف احلديث ال�رشيف ٌ‬ ‫يقول‪:‬‬ ‫‪71‬‬ .

‬‬ ‫�أتعلّم‪:‬‬ ‫كان النبي ُيحِ ُّب الطِّ يب وي�أمر با�ستعماله‪ ،‬ويدعو من‬ ‫طيب �إلى قبوله وعدم ر ِّده‪.‬‬ ‫ن�شاط (‪)3‬‬ ‫�سن للم�سلم تقليم �أظافره كلّما طالت؟‬ ‫ملاذا ُي ّ‬ ‫‪ – 4‬الرتغيب يف ا�ستعمال الطِّ يب‪.‫العبادات‬ ‫‪ – 3‬الأمر بتقليم الأظافر‪ ،‬وا�ستعمال ال�سواك‪.‬‬ ‫�أُهدي �إليه ٌ‬ ‫‪72‬‬ .

..... ..‬‬ ‫‪� 6‬أحافظ على نظافة �صفِّي‬ ‫ومدر�ستي‪.........‬‬ ‫ •�أغ�سل �أ�سناين بالفر�شاة واملعجون قبل ‪... ..‬‬ ‫‪ –2‬اخرت إالجابة ال�صحيحة من بني القو�سني‪ ،‬واكتبها يف‬ ‫الفراغ فيما ي�أتي‪:‬‬ ‫حب – اجلمعة ‪ -‬يكره)‬ ‫(النوم – ُي ُّ‬ ‫ •كان الر�سول ‪ .‬‬ ‫‪73‬‬ .‬الطِّ يب‪.................‬‬ ‫�أنظف �أ�سناين بالفر�شاة‬ ‫‪ 4‬وامل��ع��ج��ون قبل النوم‬ ‫وعند اال�ستيقاظ‪.........‬‬ ‫‪� 3‬أ�ستعمل ال�سواك‪........‬‬ ‫أقوم نف�سي يف تطبيق �أعمال الطهارة م�ستعي ًنا باجلدول الآتي‪:‬‬ ‫‪ِّ � -3‬‬ ‫الرقم‬ ‫�أعمال الطهارة‬ ‫التقومي‬ ‫دائ ًما �أحيا ًنا ناد ًرا‬ ‫ال�سبب‬ ‫‪� 1‬أغت�سل ك َّل يوم‪......‬‬ ‫‪� 5‬أتطيَّب‪.......‬‬ ‫‪� 2‬أُقلِّم �أظافري ك َّل �أ�سبوع‪...‫التقـومي‪:‬‬ ‫‪ –1‬اكتب ثالثة من مظاهر عناية إال�سالم بالطهارة‪......‬‬ ‫ •�أمر إال�سالم بالغ�سل يوم ‪..........

‬‬ ‫�سمى فرو�ض الو�ضوء‪ ،‬وبع�ضها ُ�س ّنة وهو ما ُي ّ‬ ‫وهي ما ُي ّ‬ ‫‪74‬‬ .‬‬ ‫�س�أل املعلم �س�ؤا ًال �آخر‪ :‬هل كلُّ ما نفعله يف الو�ضوء واجب؟‬ ‫�أحمد‪ :‬نعم‪ّ � ،‬إن جميع �أعمال الو�ضوء واجبةٌ‪ ،‬و�إذا تركنا �شي ًئا منها فو�ضو�ؤنا‬ ‫غري �صحيح‪.‬‬ ‫فبع�ض �أعمال الو�ضوء واجب ٌة‬ ‫املعلم‪ّ � :‬إن �إجابة عبد اهلل هي إالجابة ال�صحيحة‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫�سمى �سنن الو�ضوء‪.‬‬ ‫عبد اهلل‪ :‬ال يا �أ�ستاذ‪ّ � ،‬إن بع�ض �أعمال الو�ضوء واجبةٌ‪ ،‬وبع�ضها ُ�س ّنة‪.‫العبادات‬ ‫ُرو�ض الوُ�ضوء‬ ‫ف ُ‬ ‫�س�أل املعلم الطالب‪ :‬من ُيبينِّ لنا كيفية الو�ضوء؟‬ ‫رفع الطالب �أيديهم‪ ،‬فاختار املعلم �أحدهم؛ ليقوم ببيان كيفية الو�ضوء‪،‬‬ ‫وبعد �أن �رشح الطالب كيفية الو�ضوء �شكره املعلم على ذلك‪.

‬‬ ‫‪ –4‬م�سح �شيء من الر�أ�س‪ ،‬ب�إمرار اليد مبلولة باملاء‪.‬‬ ‫‪ّ –1‬‬ ‫‪ –2‬غ�سل الوجه كلّه مر ًة واحدة‪.‬‬ ‫‪ –6‬الرتتيب‪ ،‬وهو �أن ال ُيق ِّدم‬ ‫ٌ‬ ‫‪75‬‬ .‬‬ ‫ع�ضو على ع�ضو‪.‬‬ ‫‪ –3‬غ�سل اليدين من رءو�س الأ�صابع �إلى املرفقني مر ًة واحدة‪.‬‬ ‫‪ –5‬غ�سل الرجلني من الأ�صابع �إلى الكعبني مر ًة واحدة‪.‫رو�ض ال ُو�ضوء �ست ٌة وهي‪:‬‬ ‫ُف ُ‬ ‫النية‪ ،‬وحملُّها القلب‪.

.‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪76‬‬ .....‬‬ ‫َّ‬ ‫الو�ضوء‪..........‬فعلها يف‬‫الو�ضوء‪..... .‬‬ ‫التقـومي‪:‬‬ ‫‪� –1‬أكمل الفراغ فيما ي�أتي‪:‬‬ ‫ فرو�ض الو�ضوء هي الأعمال التي ‪ ..............‬‬ ‫‪ -2‬اذكر ُفرو�ضَ ُ‬ ‫‪ -1‬الآية ‪ 6‬من �سورة املائدة‪..................‬‬ ‫تركت واح�� ًدا من فرو�ض الو�ضوء ف� ّإن و�ضوئي‬ ‫ �إذا‬‫ُ‬ ‫وعلي ‪...‬‬ ‫ي�صح و�ضو�ؤه‪،‬‬ ‫فر�ضا من فرو�ض الو�ضوء مل‬ ‫• م ْن ترك ً‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫وعليه �إعادته‪...‫العبادات‬ ‫قال اهلل تعالى‪ :‬ﱫ ﭑ ﭒ ﭓ ﭔ ﭕ ﭖ ﭗ ﭘ‬ ‫ﭙﭚﭛﭜﭝﭞ ﭟﭠ‬ ‫ﭡﭢ ﱪ‪......‬‬ ‫(((‬ ‫�أتعلّم‪:‬‬ ‫• فرو�ض الو�ضوء‪ :‬هي الأعمال التي يجب فعلها يف الو�ضوء‪....

..........................................................................................................‬‬ ‫‪ –3‬اكتب الآية الكرمية التي ذكرت ُفرو�ضَ ُ‬ ‫‪..............................‬‬ ‫‪� –3‬أ�رش بعالمة ( √) �إذا كان الو�ضوء‬ ‫�صحيحا‪ ،‬وبعالمة (×) �إذا كان‬ ‫ً‬ ‫الو�ضوء غري �صحيح فيما ي�أتي‪:‬‬ ‫نية‪.‬‬ ‫‪....‬‬ ‫ْ‬ ‫الن�شاط‬ ‫�أتو�ض�أُ �أمام زمالئي‪ ،‬حمافظً ا على �أداء فرو�ض الو�ضوء ال�ستة‪......................................‬‬ ‫‪77‬‬ ....................‬‬ ‫م�سحت ليلى ر�أ�سها قبل رجليها‪.........‬‬ ‫غ�س َل حممود رجليه قبل يديه‪.................................................................‬‬ ‫تو�ض� ْأت �أ�سماء بدون ّ‬ ‫م�سح �أحمد بع�ض ر�أ�سه‪.............................‬‬ ‫َ‬ ‫تو�ض� ْأت زينب ومل تغ�سل وجهها‪....................................‬‬ ‫‪..‫الو�ضوء‪.............................

‬‬ ‫‪78‬‬ .‬‬ ‫‪ –5‬اال�ستن�شاق باليد اليمنى‪ ،‬واال�ستنثار بالي�رسى‪.‬‬ ‫‪ –3‬امل�ضم�ضة‪ :‬وهي �إي�صال املاء �إلى الفم و�إدارته‬ ‫فيه‪ ،‬ثم �إخراجه منه‪.‬‬ ‫‪ –4‬ا�ستعمال ال�سواك‪.‬‬ ‫‪ –2‬غ�سل الك َّفني �إلى الر�سغَينْ يف �أول الو�ضوء‪.‫العبادات‬ ‫ن الوُ�ضوء‬ ‫�سُ نَ ُ‬ ‫هناك �أعمالٌ يقوم بها امل�سلم يف و�ضوئه زياد ًة على الفُرو�ض ال�ستة ال�سابقة‪،‬‬ ‫�صح‬ ‫لكنها لي�ست واجبة عليه‪ ،‬ف� ْإن َف َعلَها �أثابه اهلل تعالى عليها‪ ،‬و� ْإن تركها ّ‬ ‫�سمى‬ ‫و�ضو�ؤه ولكن نق�ص �أجره‪ ،‬وهذه الأعمال ُت ّ‬ ‫�سنن الو�ضوء‪ ،‬ومنها‪:‬‬ ‫‪ –1‬الت�سمية‪ :‬فيقول املتو�ضئ يف �أول و�ضوئه‬ ‫«ب�سم اهلل الرحمن الرحيم»‪.

‬‬ ‫‪ –8‬م�سح الأُ ُذ َنني‪.‬‬ ‫‪79‬‬ .‫‪ –6‬م�سح جميع الر�أ�س‪ :‬فيبد�أ مبق ّدم الر�أ�س �إلى‬ ‫قفاه‪ ،‬ثم ي��ر ُّد امل�سح من القفا �إل��ى ُمق َّدم‬ ‫الر�أ�س‪.‬‬ ‫‪ –7‬تخليل اللحية الك ّثة‪ :‬وهو �إي�صال املاء �إلى‬ ‫ب�رشة الوجه والذقن‪.‬‬ ‫‪ -9‬تخليل �أ�صابع اليدين‬ ‫وال���رج���ل�ي�ن‪ :‬وذل���ك‬ ‫ب�إي�صال املاء �إلى ما‬ ‫بني الأ�صابع‪.

‬‬ ‫‪80‬‬ .‬‬ ‫‪ –12‬ال ّدلْك‪ :‬وهو �إمرار اليد على الع�ضو عند غ�سله‪.‬‬ ‫‪ –11‬ال َّت ْثليث يف جميع فرو�ض الو�ضوء و�سننه‪ :‬فيغ�سل الك َّفني ثال ًثا‪،‬‬ ‫ويتم�ضم�ض ثال ًثا‪ ،‬وهكذا يف جميع �أعمال الو�ضوء‪.‫العبادات‬ ‫‪ –10‬تقدمي اليمنى على الي�رسى يف غ�سل اليدين والرجلني‪.‬‬ ‫‪ –13‬امل َُواالة‪� :‬أي غ�سل الع�ضو قبل �أن َّ‬ ‫‪ –14‬الت�شهد والدعاء عقب الفراغ من الو�ضوء‪ :‬فيقول املتو�ضئ بعد‬ ‫و�ضوئه‪:‬‬ ‫« �أ�شهد � َّأن ال �إله �إ ّال اهلل وحده ال‬ ‫�رشيك له‪ ،‬و�أ�شهد � َّأن حمم ًدا عبده‬ ‫ور�سوله‪ ،‬اللهم اجعلني من التوابني‬ ‫واجعلني من املتطهرين‪� ،‬سبحانك‬ ‫اللهم وبحمدك‪� ،‬أ�شهد �أن ال �إله �إ ّال‬ ‫�أنت‪� ،‬أ�ستغفرك و�أتوب �إليك»‪.‬‬ ‫�أتعلّم‪:‬‬ ‫• م ْن يرتكُ �إحدى ُ�سنن الو�ضوء‪ ،‬ال يكون ثوابه كامالً‪.‬‬ ‫َ‬ ‫• امل�سل ُم يحافظُ على �أداء ُ�سنن الو�ضوء‪ ،‬كما يحافظُ على‬ ‫�أداء فرو�ضه‪.‬‬ ‫يجف الع�ضو الذي قبله‪.

.....................‬‬ ‫الت�شهد والدعاء عقب الفراغ من الو�ضوء‪.......................‬‬ ‫نقوم بها زي��اد ًة على فرو�ض‬ ‫ �أعمال الو�ضوء التي‬‫ُ‬ ‫�سمى ‪.......‬‬ ‫غ�سل الوجه‪.‬‬ ‫الو�ضوء ُت ّ‬ ‫فر�ض بو�ضع عالمة (√) يف املكان‬ ‫‪-2‬ح ّدد � ّأي �أعمال الو�ضوء ُ�س َّنةٌ‪ ،‬و� ّأيها ٌ‬ ‫املنا�سب من اجلدول الآتي‪:‬‬ ‫�أعمال الو�ضوء‬ ‫ُ�سنَّة‬ ‫فر�ض‬ ‫النية‪...................................................‬‬ ‫تقدمي اليمنى على الي�رسى يف غ�سل اليدين والرجلني‪.‬‬ ‫ا�ستعمال ال�سواك‪...................... ..‬‬ ‫غ�سل اليدين مع املرفقني‪................‬‬ ‫ّ‬ ‫الت�سمية‪..‫التقـومي‪:‬‬ ‫‪� –1‬أكمل الفراغ فيما ي�أتي‪:‬‬ ‫ الذي علّم امل�سلمني كيفية الو�ضوء هو‬‫‪.‬‬ ‫‪81‬‬ ..

‬‬ ‫‪ -4‬املبالغة يف امل�ضم�ضة واال�ستن�شاق لل�صائم‪.‫العبادات‬ ‫مكروهاتُ الوُ�ضوء‬ ‫هناك بع�ض الأعمال التي ينبغي للمتو�ضئ جت ُّن ُبها يف و�ضوئه‪ ،‬حتى ال‬ ‫�سمى مكروهات الو�ضوء‪ ،‬وهي‪:‬‬ ‫ينق�ص �أجره وثوابه‪ ،‬و ُت ّ‬ ‫الكالم �أثناء الو�ضوء‬ ‫إال�رساف يف املاء‬ ‫ن�شاط (‪)1‬‬ ‫كم كانت كمية املاء التي ي�ستعملها الر�سول يف و�ضوئه؟‬ ‫‪ -3‬لَطْ ُم الوجه باملاء �أثناء غ�سله‪.‬‬ ‫‪82‬‬ .

‬‬ ‫ن�شاط (‪)2‬‬ ‫ملاذا ُتكره املبالغة يف امل�ضم�ضة واال�ستن�شاق لل�صائم؟‬ ‫املرات الثالث‪.‬‬ ‫‪ -6‬الزيادة عم ًدا على ّ‬ ‫‪83‬‬ .‫‪ -5‬اال�ستعانة مبن يغ�سل �أع�ضاء الو�ضوء �إ ّال بعذر‪.

................................‬‬ ‫‪...................................................................................‬‬ ‫‪.............................‬‬ ‫‪.................................................‬‬ ‫‪� -2‬أ�رش بعالمة ( √) حتت ال�صورة التي مت ّثل ال�سلوك ال�صحيح‪ ،‬وبعالمة‬ ‫(×) حتت ال�صورة التي مت ّثل ال�سلوك غري ال�صحيح فيما ي�أتي‪:‬‬ ‫‪84‬‬ ‫(‬ ‫)‬ ‫(‬ ‫)‬ ‫(‬ ‫)‬ ‫(‬ ‫)‬ .......................................................‫العبادات‬ ‫التقومي‪:‬‬ ‫‪ -1‬اذكر ثال ًثا من مكروهات الو�ضوء‪.....................

‬‬ ‫بول‪� ،‬أو ٍ‬ ‫من ٍ‬ ‫النوم على غري هيئة املتمكِّن‪.‬فما نواق�ض الو�ضوء؟‬ ‫نوا ِق ُ�ض ال ُو�ضوء كثريةٌ‪ ،‬منها‪:‬‬ ‫‪ –1‬ما خرج من �أحد ال�سبيلني (ال ُق ُبل وال ُد ُبر)‪،‬‬ ‫غائط‪� ،‬أو ريح‪.‫ِ�ض الوُ�ضوء‬ ‫نواق ُ‬ ‫�أمرنا اهلل تعالى بالو�ضوء لل�صالة‪ ،‬ف�إذا انتق�ض الو�ضوء وجبت �إعادته‬ ‫لأداء ال�صالة ‪ .‬‬ ‫بـ�س ْك ٍر �أو ٍ‬ ‫‪ –3‬زوالُ العقل ُ‬ ‫م�س الفرج من غري حائل‪.‬‬ ‫‪ُّ –4‬‬ ‫‪85‬‬ .‬‬ ‫‪–2‬‬ ‫ُ‬ ‫مر�ض �أو �إغماء‪.

‬‬ ‫ُّ‬ ‫م�س امل�صحف وحمله �إذا كان بق�صد التعليم‪،‬‬ ‫يجوز لل�صبي ُّ‬ ‫مي�سه �إ ّال وهو متو�ضئ‪.‬‬ ‫�أتعلّم‪:‬‬ ‫‪-3‬م�س امل�صحف وحمله‪.‬‬ ‫‪-2‬الطواف بالكعبة‪.‬‬ ‫�أما �إذا �أراد التالوة فقط فال ُّ‬ ‫‪86‬‬ .‫العبادات‬ ‫الو�ضوء‪:‬‬ ‫أمور التي ُي�شرتطُ لها ُ‬ ‫ال ُ‬ ‫ُي�شرتطُ ال ُو�ضوء للأمور الآتية‪:‬‬ ‫‪ – 1‬ال�صالة‪� :‬سواء كانت فري�ضة �أم نافلة‪.

............... ........................‬‬ ‫• ‪..................... ....................‬‬ ‫من نواق�ض الو�ضوء مل�س ال َّنجا�سة‪ ...............................................‬‬ ‫لون الأمور التي تنق�ض الو�ضوء بـاللون الأحمر‪ ،‬والأمور التي ال تنق�ض‬ ‫‪ّ -3‬‬ ‫الو�ضوء بـاللون الأزرق فيما ي�أتي‪:‬‬ ‫الإغـمـــــــاء‬ ‫خروج الريح‬ ‫�أكـل الـلـحــوم‬ ‫الكـــــــــذب خروج القيء‬ ‫‪87‬‬ .....................‬‬ ‫• ‪..‬‬ ‫يحرم الطواف بالكعبة‬ ‫ّ‬ ‫ ‬ ‫يجب الو�ضوء لقراءة القر�آن‪........‬‬ ‫امل�رشفة لغري املتو�ضئ‪.....‫التقومي‪:‬‬ ‫‪� –1‬أكمل‪:‬‬ ‫ يحرم على من انتق�ض و�ضو�ؤه‪:‬‬‫• ‪............. ....‬‬ ‫‪� –2‬أ�رش بعالمة (√) �إلى العبارة ال�صحيحة‪ ،‬وبعالمة (×) �إلى العبارة غري‬ ‫ال�صحيحة فيما ي�أتي‪:‬‬ ‫يتو�ض�أ امل�سلم لل�صالة و�إن مل ينتق�ض و�ضو�ؤه‪ ........

‬‬ ‫الن�شاط‬ ‫وء له»‪.‫العبادات‬ ‫‪� -4‬أ�رش بعالمة (√) �إلى الإجابة ال�صحيحة فيما ي�أتي‪:‬‬ ‫م�سلم �صالة الظهر ثم تذكّ ر �أ ّنه �صالّها من دون و�ضوء‪ ،‬فحكم‬ ‫�صلّى‬ ‫ٌ‬ ‫�صالته‪:‬‬ ‫�صحيحةٌ‪ ،‬وال ُيعيدها‪.‬‬ ‫�أحفظُ قول الر�سول ‪« :‬ال �صالة ملن ال ُو ُ�ض َ‬ ‫‪88‬‬ .‬‬ ‫باطلةٌ‪ ،‬وعليه �أن ُيعيدها‪.‬‬ ‫باطلةٌ‪ ،‬ولكن ال ُيعيدها‪.

‫ال�ســيـر ُة‬ ‫وال�شخ�صيـات‬ ‫‪89‬‬ .

‬‬ ‫• والده‪ :‬عبد اهلل بن عبد املطلّب بن ها�شم بن عبد مناف‪.‬‬ ‫• تاريخ والدته‪ :‬يوم الأثنني الثاين ع�رش من �شهر ربيع الأول يف عام الفيل‪..‬‬ ‫• مكان والدته‪ :‬مكة املكرمة‪.‬‬ ‫العبا�س‪ ،‬وغريهم‪.‬‬ ‫‪90‬‬ .‫ال�سرية وال�شخ�صيات‬ ‫نَ�سَ بُ الر�سول‬ ‫• ا�سم الر�سول ‪ :‬حممد‪.‬‬ ‫• �أعمامه‪� :‬أبو طالب‪ ،‬حمزة‪ّ ،‬‬ ‫• قبيلته‪ :‬قري�ش‪.‬‬ ‫• والدته‪� :‬آمنة بنت وهب بن عبد مناف‪.

‫�أتعلّم‪:‬‬ ‫• الر�سول هو‪ :‬حممد بن عبد اهلل بن عبد املطلب بن‬ ‫القر�شي‪.‬‬ ‫ها�شم بن عبد مناف‬ ‫ّ‬ ‫• قال ر�سول اهلل ‪ّ �« :‬إن اهلل ا�صطفى كنانة من ولد‬ ‫ها�شما‬ ‫قري�شا من كنانة‪ ،‬وا�صطفى‬ ‫�إ�سماعيل‪ ،‬وا�صطفى ً‬ ‫ً‬ ‫من قري�ش‪ ،‬وا�صطفاين من بني ها�شم»‪.‬‬ ‫التقومي‪:‬‬ ‫‪� -1‬صل بني العبارة يف املجموعة (�أ)‪ ،‬وما ينا�سبها من‬ ‫عبارات يف املجموعة (ب) فيما ي�أتي‪:‬‬ ‫)�أ(‬ ‫)ب(‬ ‫والد الر�سول‬ ‫�أبو طالب‬ ‫عم الر�سول‬ ‫ّ‬ ‫قري�ش‬ ‫قبيلة الر�سول‬ ‫عبد اهلل‬ ‫والدة الر�سول‬ ‫عبد املطلّب‬ ‫ج ُّد الر�سول‬ ‫�آمنة بنت وهب‬ ‫خديجة بنت خويلد‬ ‫‪91‬‬ .

‬‬ ‫ولد الر�سول يف عام الفيل‪.‬‬ ‫ْ‬ ‫ولد الر�سول يف املدينة املنورة‪.‬‬ ‫للنبي‬ ‫الرباعي‬ ‫‪ -3‬اكتب اال�سم‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫‪92‬‬ ‫على عربات القطار الآتي‪:‬‬ .‫ال�سرية وال�شخ�صيات‬ ‫‪� -2‬أ�رش بعالمة (√) �إلى العبارة ال�صحيحة‪ ،‬وبعالمة (×) �إلى العبارة غري‬ ‫ال�صحيحة فيما ي�أتي‪:‬‬ ‫يلتقي ن�سب‬ ‫والدي الر�سول يف ج ّدهما عبد مناف‪.

‬‬ ‫ُتدعى “حليمة‬ ‫ّ‬ ‫• �أر�ضعت حليم ُة ال�سعدية الر�سول مدة �سنتني و�أ�شهر‪ ،‬يف ديار بني‬ ‫�سعد بن بكر‪.‬‬ ‫‪93‬‬ .‬‬ ‫• بارك اهلل حلليمة يف رزقها طول مدة ر�ضاع الر�سول ‪.‬‬ ‫• التم�س عبد املطّ لب حلفيده اليتيم “حممد” مر�ض ًعا من بني �سعد بن بكر‪،‬‬ ‫ال�سعدية”‪.‫رَ�ضاع ُة الر�سول‬ ‫قدميا يلتم�سون املرا�ضع لأوالده��م من البادية؛ لتقوى‬ ‫• كان العرب‬ ‫ً‬ ‫�أج�سامهم‪ ،‬ويتقنوا الل�سان العربي يف مهدهم‪.

..........‬‬ ‫‪� -2‬صل بني العبارة يف املجموعة (�أ)‪ ،‬وما ينا�سبها من‬ ‫عبارات يف املجموعة (ب) فيما ي�أتي‪:‬‬ ‫)�أ(‬ ‫النبي‬ ‫ا�سم مر�ضعة‬ ‫ّ‬ ‫النبي‬ ‫قبيلة مر�ضعة‬ ‫ّ‬ ‫)ب(‬ ‫بالربكة يف الرزق‬ ‫�سنتني و�أ�شهر‬ ‫حليمة ال�سعدية‬ ‫النبي‬ ‫� ّأول من �أر�ضع‬ ‫ّ‬ ‫النبي‬ ‫ا�ستمر ر�ضاع‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ُث َويبة جارية �أبي لهب‬ ‫النبي‬ ‫�أكرم اهلل مر�ضعة‬ ‫ّ‬ ‫بنو �سعد بن بكر‬ ‫قري�ش‬ ‫‪94‬‬ .‬‬ ‫‪-‬بعد �أمه – « ُث َو ْيبة» جارية‬ ‫التقومي‪:‬‬ ‫‪� -1‬أكمل الفراغ فيما ي�أتي‪:‬‬ ‫ كان العرب يلتم�سون املرا�ضع لأوالدهم من البادية؛ لـ‪:‬‬‫• تقوى �أج�سامهم‪.............. .....‫ال�سرية وال�شخ�صيات‬ ‫�أتعلّم‪:‬‬ ‫النبي‬ ‫• � ّأول من �أر�ضع‬ ‫ّ‬ ‫�أبي لهب‪.‬‬ ‫• ‪....................................................

‫حادث ُة �ش ِّق �صدر النبيِّ‬ ‫• كان النبي يلعب مع الغلمان يف بادية بني �سعد بن بكر‪.‬‬ ‫‪95‬‬ .‬‬ ‫ٍ‬ ‫ذهب مملوء ٌة ً‬ ‫• �أ�ضجع امللكان الر�سول على ظهره‪ ،‬و�ش َّقا �صدره‪ ،‬وا�ستخرجا من قلبه‬ ‫علق ًة �سوداء‪ ،‬ثم غ�سال قلبه بالثلج حتى ن َّقياه‪.‬‬ ‫ي�ض‪ ،‬ومعهما طَ ْ�س ٌت من‬ ‫ثياب ِب ٌ‬ ‫• جاءه ملكان (يف �صورة رجلني)‪ ،‬عليهما ٌ‬ ‫ثلجا‪.‬‬ ‫• جرى الغلمان �إلى مر�ضعته حليمة‪ ،‬و�أخربوها � ّأن حمم ًدا قد ُقتل‪.‬‬ ‫• خافت حليمة على حممد ‪ ،‬ف�أعادته �إلى �أمه‪.

............................................................................................................................................‬‬ ‫ت�رصف الغلمان عندما ر�أوا هذا املنظر؟‬ ‫‪ -3‬كيف ّ‬ ‫‪...............‫ال�سرية وال�شخ�صيات‬ ‫�أتعلم‪:‬‬ ‫نحا�س ونحوه‪ُ ،‬ي ْغ َ�سلُ فيه‪.............................‬‬ ‫‪96‬‬ ........................‬‬ ‫بالنبي ؟‬ ‫‪ -2‬ماذا فعل امللكان‬ ‫ّ‬ ‫‪.................................................................................................................‬‬ ‫التقومي‪:‬‬ ‫النبي‬ ‫يلعب‬ ‫‪� -1‬أين كان ُ‬ ‫ّ‬ ‫مع الغلمان؟‬ ‫‪.............................................................‬‬ ‫م�ستدير من‬ ‫كبري‬ ‫ٍ‬ ‫إناء ٌ‬ ‫طَ ْ�س ٌت‪ٌ � :‬‬ ‫ٌ‬ ‫َع َل َق ٌة‪ :‬قطع ٌة من الدم اجلامد‪...............................................‬‬ ‫‪...................................................................................................‬‬ ‫النبي‬ ‫‪ -4‬هل �أبقت ال�سيدة حليمة‬ ‫ّ‬ ‫عندها بعد هذه احلادثة؟ وملاذا؟‬ ‫‪....................................................

‫لقا ُء �سيِّدنا حم َّم ٍد‬ ‫مع الراهب بَحِ ريَى‬ ‫عمه �أبي‬ ‫• عندما بلغ ِّ‬ ‫حمم ٌد من العمر اثني ع�رش ً‬ ‫عاما‪ ،‬طلب �إلى ّ‬ ‫�سي ُدنا ّ‬ ‫جتارة له �إلى ال�شام‪.‬‬ ‫النبي املوعود الذي ب�شرّ به عي�سى‬ ‫• �أخرب َبحِ َ‬ ‫ريى �أبا طالب � ّأن حمم ًدا هو ُّ‬ ‫عليه ال�سالم‪ ،‬و�أو�صاه �أن يعود به �إلى مكة‪ ،‬ويتع َّهده بالرعاية واحلفظ‪.‬‬ ‫طالب �أن ي�أخذه معه يف‬ ‫ٍ‬ ‫ريى‪.‬‬ ‫• كان يف ُب�رصى من بالد ال�شام‬ ‫راهب ن�رصا ٌّ‬ ‫ين ُيدعى َبحِ َ‬ ‫ٌ‬ ‫فتى يف القافلة حيثما �سار �أو وقف‪.‬‬ ‫‪97‬‬ .‬‬ ‫• ر�أى َبحِ َ‬ ‫ريى من بعيد غيم ًة ُتظلّلُ ً‬ ‫ريى قافلة قري�ش التجارية‪ ،‬و�س�أل عن الفتى فعرف � ّأن ا�سمه‬ ‫• �أكرم َبحِ َ‬ ‫حممد‪ ،‬و�أ ّنه يتيم‪.

...............‬قافلة قري�ش‪.....‬‬ ‫• َبحِ َ‬ ‫ريى الراهب ‪� .‬أبا طالب‪......‬‬ ‫• َبحِ َ‬ ‫النبي الذي ب�شرّ به ‪.‫ال�سرية وال�شخ�صيات‬ ‫التقومي‪:‬‬ ‫‪� -1‬ضع الكلمات الآتية يف الفراغات املنا�سبة فيما ي�أتي‪:‬‬ ‫عي�سى‬ ‫يو�صي‬ ‫ُي ْك ِرم‬ ‫ريى الراهب ‪ ........‬‬ ‫• �أخرب َب ِح َ‬ ‫ريى �أبا طالب � ّأن حمم ًدا هو ُّ‬ ‫‪� -2‬صل بني العبارة يف املجموعة (�أ)‪ ،‬وما ينا�سبها من كلمات يف‬ ‫املجموعة (ب) فيما ي�أتي‪:‬‬ ‫)�أ(‬ ‫)ب(‬ ‫�سمى‬ ‫املتفرغ للعبادة من الن�صارى ُي ّ‬ ‫ّ‬ ‫قري�ش‬ ‫�أخذ �أبو طالب ابن �أخيه حمم ًدا معه يف‬ ‫راه ًبا‬ ‫تقع ُب�رصى يف �أر�ض‬ ‫التجارة‬ ‫ال�شام‬ ‫‪98‬‬ ...............................

‫بنا ُء الكعبة امل�رشّفة‬ ‫الكعب ُة هي � ّأولُ بيتٍ ُو ِ�ض َع لل ّنا�س‪ .‬‬ ‫و� ّأولُ من بنى هذا البيت �إبراهيم اخلليل وولده �إ�سماعيل عليهما ال�سالم‪.‬قال تعالى‪ :‬ﱫ ﮖ ﮗ ﮘ ﮙ ﮚ‬ ‫ﮛ ﮜ ﮝ ﮞ ﮟ ﮠﱪ(((‪.‬‬ ‫‪ =2‬الآية ‪ 127‬من �سورة البقرة‪.‬‬ ‫‪99‬‬ .‬‬ ‫‪ =1‬الآية ‪ 96‬من �سورة �آل عمران‪.‬‬ ‫وقبل بعثة النبي جاء �سي ٌل‬ ‫َف َه َد َم الكعبة‪.‬‬ ‫فقام �أهل ُ مكة ب�إعادة بنائها‪.‬‬ ‫قال تعالى‪ :‬ﱫ ﭑ ﭒ ﭓ ﭔ ﭕ ﭖ ﭗ ﭘ ﭙ ﭚﭛ‬ ‫ﭜ ﭝ ﭞ ﭟ ﭠ ﱪ(((‪.

‬‬ ‫احلجر يف مكانه‪ ،‬ثم اتفقوا على �أن ي�ضعه � ّأولُ‬ ‫ٍ‬ ‫حمم ٌد فقالوا‪.‬‬ .‫ال�سرية وال�شخ�صيات‬ ‫فلما و�صلوا يف البناء �إلى مكان احلجر الأ�سود‪ ،‬اختلفوا حول من ي�ضع‬ ‫ّ‬ ‫قادم عليهم‪.‬‬ ‫جاء‬ ‫ُ‬ ‫‪:‬‬ ‫‪100‬‬ ‫و�ضع �س ِّي ُدنا حمم ٌد احلج َر يف‬ ‫ردا ٍء‪ ،‬وطلب �إليهم �أن يرفعوه‪ ،‬ثم‬ ‫ث ّبته يف مكانه‪ ،‬وح ّل اخلالف بينهم‪.‬‬ ‫جاء ّ‬ ‫�سي ُدنا َّ‬ ‫ال�صادق الأمني‪.

‫التقومي‪:‬‬

‫جيب عن الأ�سئلة الآتية‪:‬‬
‫‪� -1‬أُ ُ‬
‫• كيف ته ّدمتِ الكعبة؟‬
‫‪....................................................................................‬‬
‫• من قام ب�إعادة بنائها؟‬
‫‪...........................................................................................................‬‬
‫• على � ّأي �شي ٍء اختلف الذين �أعادوا بناء الكعبة؟‬
‫‪...........................................................................................................‬‬
‫‪...........................................................................................................‬‬
‫• ما احل ّل الذي اتفقوا عليه إلنهاء هذا اخلالف؟‬
‫‪...........................................................................................................‬‬
‫‪...........................................................................................................‬‬
‫• م ِن ال�شخ�ص الذي ح ّل لهم اخلالف؟ وكيف؟‬
‫َ‬
‫‪...........................................................................................................‬‬
‫‪...........................................................................................................‬‬

‫‪101‬‬

‫ال�سرية وال�شخ�صيات‬

‫ق�صة‬
‫بعد درا�ستك َّ‬

‫• ما ال�صفة التي ميكن �أن ت�صف بها الر�سول‬
‫بناء الكعبة؟‬
‫‪...........................................................................................................‬‬
‫ألون‪:‬‬
‫‪ّ � -2‬‬

‫‪102‬‬

‫�أبو بكر ال�صدّيق‬
‫مولده ون�سبه‪:‬‬

‫هو عبد اهلل بن عثمان املل ّقب بال�ص ّديق‪ُ ،‬و ِل َد يف ال�سنة الثانية من عام‬
‫الفيل مبكة املكرمة‪ ،‬يلتقي ن�سبه بن�سب ر�سول اهلل يف اجل ّد اخلام�س‪ ،‬فهو‬
‫من �أ�رشف العرب‪.‬‬
‫ن�شاط‬
‫ما ا�سم اجلد اخلام�س للر�سول ؟‬

‫�صفاته‪:‬‬

‫وال�سالم‪ ،‬وكان عاملًا يف ن�سب‬
‫ا�شتهر �أبو بكر بال�صدق يف اجلاهلية إ‬
‫احلق ولو على‬
‫القبائل والأ�شخا�ص‪ ،‬كما كان ف�صيح الل�سان‪،‬‬
‫�شجاعا يقول َّ‬
‫ً‬
‫نف�سه‪.‬‬

‫موقفه مع ر�سول اهلل ‪:‬‬

‫رجل �آمن باهلل ور�سوله‪.‬‬
‫ كان �أبو بكر � ّأولَ ٍ‬‫وممن �أ�سلم على يديه‪ :‬عثمان بن‬
‫نا�سا كثريين‪ّ ،‬‬
‫ دعا �إلى إال�سالم �أُ ً‬‫العوام‪ ،‬وعبد الرحمن بن عوف‪،‬‬
‫ع ّفان‪ ،‬وطلحة بن عبيد اهلل‪ ،‬والزبري بن ّ‬
‫اجلراح‪.‬‬
‫و�سعد بن �أبي و ّقا�ص‪ ،‬و�أبو عبيدة بن ّ‬

‫‪103‬‬

‬‬‫زوج الر�سول ابنته عائ�شة ر�ضي اهلل عنها‪.‬‬ ‫وفاته‪:‬‬ ‫تويف اخلليفة �أبو بكر ال�صديق يف جمادى الأول��ى من ال�سنة الثالثة‬ ‫ع�رشة للهجرة‪ ،‬بعد �أن م�ضى على خالفته للم�سلمني �سنتان‪ ،‬ق ّدم خاللهما‬ ‫للإ�سالم ال�شيء الكثري من املال واجلهد‪.‫ال�سرية وال�شخ�صيات‬ ‫كثريا‪.‬‬ ‫‪ّ -‬‬ ‫خالفته‪:‬‬ ‫بايع امل�سلمون �أبا بكر ال�ص ّديق باخلالفة يف الثاين ع�رش من ربيع الأول‬ ‫لل�سنة احلادية ع�رشة من الهجرة‪ ،‬فحارب املرتدين‪ ،‬وجمع القر�آن الكرمي‪،‬‬ ‫و�أر�سل اجليو�ش �إلى بالد الفر�س والروم‪.‬‬ ‫ رافق ر�سول اهلل يف رحلة الهجرة �إلى املدينة‪ ،‬و�أنفق على الرحلة‪.‬‬ ‫‪104‬‬ ‫يف حادثة‬ .‬‬ ‫�أتعلّم‬ ‫‪:‬‬ ‫النبي‬ ‫ُل ِّق َب �أبو بكر بال�ص ّديق؛ لأ ّنه �ص ّدق‬ ‫َّ‬ ‫إال�سـراء واملعراج‪.‬‬ ‫ دافع عن الر�سول ‪ ،‬وعن دعوته ً‬‫ ق ّدم ك ّل ماله لر�سول اهلل من �أجل ن�رش الإ�سالم‪ ،‬فبلغ ما �أنفقه �أربعني‬‫�ألف درهم‪.

‬‬ ‫ُ�س ّمي �أبو بكر بال�ص ّديق من قبل والده‪.‬‬ ‫‪� -2‬صل بني العبارة يف املجموعة (�أ)‪ ،‬وما ينا�سبها من عبارات يف‬ ‫املجموعة (ب) فيما ي�أتي‪:‬‬ ‫)�أ(‬ ‫)ب(‬ ‫العوام‬ ‫ال ُزبري بن ّ‬ ‫ثالث اخللفاء الرا�شدين‬ ‫عمر بن اخلطّ اب‬ ‫ا�ست�شهد يوم �أحد‬ ‫�أبو بكر ال�ص ّديق‬ ‫ا�شرتاه ال�ص ّديق و�أعتقه‬ ‫بالل بن رباح‬ ‫�أ�سلم على يدي �أبي بكر‬ ‫عثمان بن ع ّفان‬ ‫� ّأول من �آمن من الرجال‬ ‫ثاين اخللفاء الرا�شدين‬ ‫‪105‬‬ .‬‬ ‫�أبو بكر ال�ص ّديق قدو ٌة ح�سن ٌة ومث ٌل كرمي‪.‬‬ ‫ُتويف �أبو بكر يف ال�سنة الثالثة ع�رشة من الهجرة‪.‬‬ ‫حارب �أبو بكر املرتدين وهزمهم‪.‫التقومي‪:‬‬ ‫‪� -1‬أ�رش بعالمة (√) �إلى العبارة ال�صحيحة‪ ،‬وبعالمة (×)‬ ‫�إلى العبارة غري ال�صحيحة فيما ي�أتي‪:‬‬ ‫دافع �أبو بكر عن النبي بالقول دون الفعل‪.

‫ال�سرية وال�شخ�صيات‬ ‫الن�شاط‬ ‫�أقر�أ الآية الآتية؛ لأتبينّ حر�ص �أبي بكر على الإ�سالم‪:‬‬ ‫ﱫﮥ ﮦ ﮧ ﮨ ﮩ ﮪ ﮫ ﮬ ﮭ ﮮ‬ ‫ﮯﮰﮱﯓﯔﯕ ﯖﯗ ﯘﯙﯚﯛ‬ ‫ﯜﯝ ﯞ ﯟ ﯠ ﯡ ﯢ ﯣ ﯤ ﯥ‬ ‫ﯦ ﯧ ﯨ ﯩ ﯪﯫ ﯬ ﯭ‬ ‫ﯮ ﯯﯰ ﯱ ﯲ ﯳ ﯴ ﱪ‬ ‫‪106‬‬ .

‫ُ‬ ‫أخــالق‬ ‫ال‬ ‫والـتـهـذيـب‬ ‫‪107‬‬ .

‬‬ ‫ليلة عاد �سعي ٌد من امل�سجد بعد �أن �أ ّدى �صالة الع�شاء‪ ،‬وجل�س يتناول‬ ‫ذات ٍ‬ ‫طعام الع�شاء مع �أ�رسته‪.‫الأخالق والتهذيب‬ ‫�آدابُ النوم‬ ‫ال�صف الثاين االبتدائي‪ ،‬جمته ٌد يف درو�سه‪ ،‬وحمافظٌ على‬ ‫طالب يف‬ ‫�سعي ٌد‬ ‫ِّ‬ ‫ٌ‬ ‫�أداء واجباته املدر�سية والأ�سـرية‪.‬‬ ‫لينام‪ ،‬فطلب �إليه �أخوه ال�صغري را�شد �أن َّ‬ ‫يق�ص عليه ّ‬ ‫‪108‬‬ .‬‬ ‫وقبل �أباه و�أمه‪ ،‬وا�ست�أذنهما �أن يذهب‬ ‫وبعد �أن �أنهى طعامه غ�سل يديه‪َّ ،‬‬ ‫ق�صة‪.

‬‬ ‫�أنا طف ٌل م�سلم‪:‬‬ ‫أنام مبك ًّرا‪.‬‬ ‫ •و�أُ ِّ‬ ‫‪109‬‬ .‬‬ ‫الكر�سي‪ ،‬و�سورة إالخال�ص‬ ‫‪ -4‬يقر�أ �آية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫اللهم �أحيا و�أموت»‪.‬‬ ‫ •� ُ‬ ‫طب ُق �آداب النوم‪.‬‬ ‫‪ -5‬يدعو بقوله‪« :‬با�سمك ّ‬ ‫‪-6‬و�إذا ا�ستيقظ من النوم قال‪ « :‬احلمد هلل الذي �أحيانا بعد ما �أماتنا و�إليه‬ ‫الن�شور»‪.‫وتوجها �إلى غرفة النوم‪ ،‬وعندما دخال الغرفة‬ ‫وافق �سعي ٌد و�أم�سك يد �أخيه‬ ‫ّ‬ ‫ّيت يا �سعيد‪،‬‬ ‫احلمام و�أخذ يتو�ض�أ‪ ،‬ف�س�أله �أخوه‪ :‬لقد �صل َ‬ ‫ّ‬ ‫توجه �سعي ٌد �إلى ّ‬ ‫مر ًة �أخرى؟‬ ‫فلماذا تتو�ض�أُ ّ‬ ‫قال �سعيد‪ :‬يا را�شد‪ ،‬لقد تعلّمنا يف املدر�سة � ّأن للنوم �آدا ًبا �أو�صانا بها‬ ‫النبي ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫را�شد‪ :‬وما هذه الآداب؟‬ ‫�سعيد‪� :‬إذا �أراد امل�سلم النوم ف�إ ّنه‪:‬‬ ‫‪ -1‬يتو�ض�أ‪.‬‬ ‫واملعوذتني‪.‬‬ ‫‪ -2‬ينظّ ف �أ�سنانه بال�سواك‪.‬‬ ‫‪ -3‬ينام على جنبه الأمين‪.

.‬‬ ‫�أقول حني �أ�صبح‪« :‬با�سمك ّ‬ ‫أخرا‪.‬‬ ‫‪110‬‬ .............................................................‬‬ ‫‪� -3‬أكتب دعاء اال�ستيقاظ من النوم‪:‬‬ ‫‪......................................‫الأخالق والتهذيب‬ ‫التقومي‪:‬‬ ‫‪� -1‬أ�رش بعالمة (√) �إلى العبارة ال�صحيحة‪ ،‬وبعالمة (×)‬ ‫�إلى العبارة غري ال�صحيحة فيما ي�أتي‪:‬‬ ‫�أتو�ض�أ قبل النوم‪.......................‬‬ ‫�أقر�أ قبل النوم �سورة املر�سالت والنب�أ والنازعات‪..........‬‬ ‫اللهم �أحيا و�أموت»‪...............................‬‬ ‫�أ�ستيقظ من نومي مت� ً‬ ‫‪� -2‬أكتب دعاء النوم‪:‬‬ ‫‪.............................................‬‬ ‫�أقول عند النوم‪« :‬احلمد هلل الذي �أحيانا بعد ما �أماتنا و�إليه الن�شور»‪....................‬‬ ‫�أنام على جنبي الأي�رس‪...

.‬‬ ‫م�رسعا �إلى‬ ‫الأولى‪ ،‬فانطلق‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫جمل�سا فيه جماع ٌة من‬ ‫دخلت‬ ‫فقال له املعلم‪ :‬ماذا ينبغي عليك يا �أحمد �إذا‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫ال ّنا�س؟‬ ‫التحية عليكم‪.‫�آدابُ التحيّة‬ ‫احل�ص ُة‬ ‫ت� َّأخر �أحمد عن ح�ضور الطابور ال�صباحي يف املدر�سة حتى بد� ِأت‬ ‫ّ‬ ‫ال�صف وطرق الباب بهدوء‪ ،‬ثم جل�س على مقعده‪.‬‬ ‫التحية يا �أحمد‪ ،‬قبل �أن‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫قال �أحمد‪� :‬أ�سع َد ا ُ‬ ‫هلل �صباحكم �أجمعني‪.‬‬ ‫التحية يا �أبنائي؟‬ ‫�س�أل املعلم الطالّب‪ :‬ما ر�أيكم يف هذه‬ ‫ّ‬ ‫‪111‬‬ ..‬‬ ‫نحن ننتظر �أن ُت َ‬ ‫نعرف �سبب ت�أخرك‪.‬‬ ‫لقي‬ ‫قال �أحمد‪ :‬اعذرين يا �أ�ستاذ فقد‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ن�سيت �أن �أُ َ‬ ‫لقي علينا‬ ‫قال املعلم‪ :‬ميكنك الآن ا�ستدراك هذا الأمر ‪ُ .

‬‬ ‫التحية؟‬ ‫حتية الإ�سالم‪ ،‬هل تعرفون �آداب هذه‬ ‫ّ‬ ‫املعلم‪ :‬هذه هي ّ‬ ‫خالد‪� :‬أن ي�سلّم املا�شي على اجلال�س‪.‬‬ ‫أي�ضا �أن ي�سلّم ال�صغري‬ ‫املعلم‪ :‬بارك اهلل فيك يا حمزة‪ .‬‬ ‫كلّما ُ‬ ‫املحبة بني امل�سلمني‪..‬‬ ‫امل�سلم ّ‬ ‫لقيت �أح ًدا يف الطريق �أُ�سلّم عليه‪.‬‬ ‫التحية تزيد‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫‪112‬‬ .‬‬ ‫�شكرا يا خالد‪ ،‬من يذكر لنا �أد ًبا �آخر؟‬ ‫املعلم‪ً :‬‬ ‫حمزة‪� :‬أن ي�سلّم الراكب على املا�شي‪.‬‬ ‫�أنا ٌ‬ ‫م�سلم ُ�أ�س ّلم على من �أُقابله من ال ّنا�س‬ ‫طفل‬ ‫ٌ‬ ‫التقومي‪:‬‬ ‫‪� -1‬أ�رش بعالمة (√) �إلى العبارة ال�صحيحة‪ ،‬وبعالمة (×)‬ ‫�إلى العبارة غري ال�صحيحة فيما ي�أتي‪:‬‬ ‫يحيي غريه بقوله‪� :‬صباح اخلري‪� ،‬أو م�ساء اخلري‪.‬ومن �آداب التحية � ً‬ ‫على الكبري‪ ،‬و�أن ي�سلّم الواحد على اجلماعة‪.‫الأخالق والتهذيب‬ ‫«ال�سالم عليكم‬ ‫حتي ٌة �أو�صانا بها ديننا احلنيف‪ ،‬وهي �أن نقول‪:‬‬ ‫ُ‬ ‫علي‪ :‬هناك ّ‬ ‫ّ‬ ‫ورحمة اهلل وبركاته»‪.

‬‬ ‫‪113‬‬ .‬‬ ‫حتية إال�سالم‪:‬‬ ‫لون ّ‬ ‫‪� -4‬أُ ّ‬ ‫ال�سالم علي ُكم‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ورحمة ِ‬ ‫الله وبركا ُته‬ ‫‪ -1‬الآية ‪ 86‬من �سورة الن�ساء‪.‫‪� -2‬صل بني العبارة يف العمود الأمين‪ ،‬وما ينا�سبها يف العمود الأي�رس‬ ‫فيما ي�أتي‪:‬‬ ‫ي�سلّم الراكب على‬ ‫اجلماعة‬ ‫ي�سلّم املا�شي على‬ ‫الراكب‬ ‫ي�سلّم ال�صغري على‬ ‫اجلال�س‬ ‫ي�سلّم الواحد على‬ ‫الكبري‬ ‫‪� -3‬أحفظ قوله تعالى‪ :‬ﱫﯿ ﰀ ﰁ ﰂ ﰃ ﰄ ﰅ ﰆﰇ‬ ‫ﰈ ﰉ ﰊ ﰋ ﰌ ﰍ ﰎ ﰏ ﱪ (((‪.

‫الأخالق والتهذيب‬ ‫تقدي ُر الكبري‬ ‫قال حممو ٌد لأبيه‪� :‬أخربنا املعلم � ّأن در�سنا القادم يف الرتبية إال�سالمية‬ ‫أعددت يا �أبي ما �س�أقوله يف احل�صة‪.‬‬ ‫�سيكون عن (تقدير الكبري)‪ ،‬وقد � ُ‬ ‫هيا يا حممود‪� ،‬أ�سمعني‪.‬‬ ‫‪114‬‬ .‬‬ ‫• يدعوه ب� ّ‬ ‫• ال يرفع �صوته عليه‪.‬‬ ‫• يقبله على ر�أ�سه‪.‬‬ ‫الأب‪ّ :‬‬ ‫امل�سلم يق ّدر الكبري بالأمور الآتية‪:‬‬ ‫حممود‪:‬‬ ‫ُ‬ ‫• يبادره بال�سالم‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫أحب الأ�سماء �إليه‪.

‬‬ ‫‪115‬‬ .‬و�أريد منك �أن حتفظ‬ ‫الأب‪� :‬‬ ‫َ‬ ‫أح�سنت يا ُب ّ‬ ‫احلديث الآتي لر�سول اهلل �إذ يقول‪« :‬لي�س م ّنا من مل يرحم �صغرينا‪،‬‬ ‫ويو ّقر كبرينا»‪.‫• يقوم من مكانه ل ُيجل�سه‪.‬‬ ‫• ي�ستمع �إليه‪،‬‬ ‫ُّ‬ ‫ني‪ ،‬وبارك اهلل فيك‪ ،‬ويف معلميك‪ .‬‬ ‫�أنا طف ٌل م�سلم‪:‬‬ ‫أرحم ال�صغري‪.‬‬ ‫ويهتم بكالمه �إذا تكلّم‪.‬‬ ‫ •� ُ‬ ‫ •و�أُق ّد ُر الكبري‪.

............‬‬ ‫‪116‬‬ .......................‬صغرينا‪ ،‬و ‪ .‬كبرينا»‪....................‬من مل ‪� .....‫الأخالق والتهذيب‬ ‫التقومي‪:‬‬ ‫‪� -1‬أ�رش بعالمة (√) حتت ال�صورة التي تعبرّ عن تقدير‬ ‫الكبري‪ ،‬وبعالمة (×) حتت ال�صورة التي ال تعبرّ عن ذلك‬ ‫فيما ي�أتي‪:‬‬ ‫(‬ ‫)‬ ‫(‬ ‫)‬ ‫(‬ ‫)‬ ‫(‬ ‫)‬ ‫‪� -2‬أكمل الفراغات بالكلمات املنا�سبة يف احلديث ال�رشيف الآتي‪:‬‬ ‫«لي�س ‪ .

‫الإح�سانُ �إلى اجلريان‬ ‫�أ�رسة الطالب جهاد �أ�رس ٌة كرمية تحُ ْ �سِ ُن �إلى جريانها وتعاملهم معامل ًة‬ ‫طيبة‪ ،‬ومن �أمثلة ذلك‪:‬‬ ‫ّ‬ ‫بقول �أو فعل‪.‬‬ ‫• ُتع ّزيهم و ُتخ ّف ُف عنهم يف وقت امل�صائب والأحزان‪.‬‬ ‫• ال ت�ؤذيهم ٍ‬ ‫طعاما‪.‬‬ ‫• ُتق ّد ُم �إليهم امل�ساعدة عند احلاجة‪.‬‬ ‫• ُت ْك ِر ُمهم‪ ،‬و ُتهدي �إليهم‬ ‫ً‬ ‫• ُتهن ُئهم يف منا�سبات الفرح وال�رسور‪.‬‬ ‫• حتفظُ �أ�رسارهم‪ ،‬وتتجاو ُز عن �أخطائهم‪.‬‬ ‫�أنا ٌ‬ ‫م�سلم ُ�أ ْح ِ�سنُ �إلى جاري‪ ،‬و�أُ�ساعده‬ ‫طفل‬ ‫ٌ‬ ‫‪117‬‬ .

..............................‬‬ ‫• �صدر منه خط�أٌ؟‬ ‫‪....‬‬ ‫فوافقت‪.......................‬‬ ‫هدية‪.................‬‬ ‫�أزور جرياننا يف املنا�سبات‪..‬‬ ‫الن�شاط‬ ‫�أحفظ قول الر�سول ‪« :‬من كان ُي�ؤْمِ ُن باهلل واليوم الآخر َف ْل ُي ْح�سِ ْن �إلى‬ ‫جاره»‪...........‬‬ ‫طلبت م ّني زوجة جارنا �أن �أحمل معها بع�ض الأغرا�ض‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫�أرمي الف�ضالت �أمام منزل اجلريان‪.........‬‬ ‫�أت�شاجر مع �أوالد اجلريان‪...‬‬ ‫خرج ابن جارنا من امل�ست�شفى فق ّد ُ‬ ‫مت له ّ‬ ‫�أرفع �صوت املذياع عال ًيا حتى ي�سمعه اجلريان‪........‫الأخالق والتهذيب‬ ‫التقومي‪:‬‬ ‫‪� -1‬أ�رش بعالمة (√) �إلى ال�سلوك ال�صحيح‪ ،‬وبعالمة (×) �إلى‬ ‫ال�سلوك غري ال�صحيح فيما ي�أتي‪:‬‬ ‫مر�ض ابن جارنا‪ ،‬ومل �أزره‪......................‬‬ ‫‪118‬‬ ........................................................‬‬ ‫حق اجلار عليك �إذا‪:‬‬ ‫‪ -2‬ما ُّ‬ ‫• ا�ستعان بك؟‬ ‫‪.................

‫التعاونُ‬ ‫ال�صف وقال لطالبه‪ :‬خلف املدر�سة �ساح ٌة وا�سعةٌ‪� ،‬سنقوم‬ ‫دخل املعلّم غرفة‬ ‫ّ‬ ‫غ ًدا‪� ،‬إن �شاء اهلل تعالى بتجهيزها وزراعتها بالأ�شجار؛ ل ُت�صبح حديق ًة‬ ‫جميلة‪.‬‬ ‫‪119‬‬ .‬‬ ‫�صغار‪ ،‬هل ميكن �أن نفعل هذا؟‬ ‫نحن‬ ‫وقف حممو ٌد وقال‪ُ :‬‬ ‫ٌ‬ ‫بعمل معينّ ٍ ‪ ،‬وبالتعاون‬ ‫�أجاب املعلّ ُم‪ :‬نعم يا حممو ُد‪،‬‬ ‫�ستقوم كلُّ‬ ‫ٍ‬ ‫جمموعة ٍ‬ ‫ُ‬ ‫ن�ستطيع �أن نن�شئ حديق ًة جميلة‪.

...............................‬‬ ‫�صاح‬ ‫ُ‬ ‫عندها َ‬ ‫اجلميع‪ :‬بالتعاون نعمل �أ�شياء كبرية ُ‬ ‫�أنا ٌ‬ ‫م�سلم �أتعاونُ مع زمالئي يف عمل اخلري‬ ‫طفل‬ ‫ٌ‬ ‫التقومي‪:‬‬ ‫‪ -1‬اذكر مثا ًال على التعاون‪:‬‬ ‫• داخل الأ�رسة‪............................‬‬ ‫ومفيدة‪.....................‫الأخالق والتهذيب‬ ‫جمموعة‬ ‫ويف اليوم التايل و ّز َع املعل ُّم طالّبه وح ّدد عم ًال لك ّل جمموعة‪:‬‬ ‫ٍ‬ ‫وثالثة تزرع ال�شجر‪ ،‬ورابعة ت�سقي‬ ‫ُتنظّ ُف ال�ساحة‪ ،‬و�أخ��رى ُتع ُّد احلُفر‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫املاء‪.....................‬‬ ‫أ�صبح يف املدر�سة حديق ٌة‬ ‫عملت كلُّ‬ ‫ٍ‬ ‫جمموعة بج ٍّد ون�شاط‪ ،‬ويف نهاية اليوم � َ‬ ‫نظيف ٌة وجميلة‪.....‬‬ ‫‪..............................................................................‬‬ ‫‪120‬‬ ..............‬‬ ‫‪.....................

.......‬‬ ‫‪121‬‬ .....................‬‬ ‫• ‪..........................‬‬ ‫• بني اجلريان‪..........‫• بني الأقارب‪...................................‬‬ ‫‪..................................... .....‬‬ ‫‪........................................................................................................................‬‬ ‫‪ -1‬الآية ‪ 2‬من �سورة املائدة‪.......‬‬ ‫‪...............................................................................‬‬ ‫‪� -2‬أكمل الفراغ فيما ي�أتي‪:‬‬ ‫آثار وفوائ ُد كثري ٌة‪ ،‬منها‪:‬‬ ‫ يرتتب على التعاون � ٌ‬‫• ن�رش املحبة بني النا�س‪............................‬‬ ‫‪.................................................................................................‬‬ ‫‪� -3‬أحفظُ قول اهلل تعالى‪ :‬ﱫ ﯭ ﯮ ﯯ ﯰﯱ ﯲ ﯳ ﯴ‬ ‫ﯵ ﯶﯷ ﱪ (((‪....................................‬‬ ‫• ‪........................................................ ............

‬‬ ‫قال ال ُّن ُ‬ ‫وهبت له مثل هذا؟‬ ‫قال الر�سول ‪� :‬أكلُّهم‬ ‫َ‬ ‫قال ال ُّنعمان ‪ :‬ال‪.‬‬ ‫‪122‬‬ .‬‬ ‫فقال‪� :‬إنيّ �‬ ‫ُ‬ ‫فقال الر�سول ‪� :‬ألكَ ول ٌد �سِ وى هذا؟‬ ‫عمان ‪� :‬أجل‪.‫الأخالق والتهذيب‬ ‫العدلُ‬ ‫فذهب �إلى ر�سول اهلل‬ ‫يوما‪،‬‬ ‫بن ب�ش ٍري‬ ‫َم ِر�ضَ‬ ‫عمان ُ‬ ‫ال�صحابي اجلليل ال ُّن ُ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫ُّ‬ ‫أعطيت ابني هذا (و�أ�شار �إلى ابنه ب�شري) ماالً‪ ،‬و�إنيّ �أُ�شهدكَ عليه‪.‬‬ ‫�سواء؟‬ ‫قال الر�سول ‪ُّ � :‬‬ ‫أي�رسكَ �أن يكونوا لكَ يف البرِ ِّ ً‬ ‫قال ال ُّنعمان ‪ :‬بلى‪.

........‬‬ ‫عمان �أوالده ما ًال بالت�ساوي؟‬ ‫• هل �أعطى ال ُّن ُ‬ ‫‪..................................‫قال الر�سول ‪ :‬فال ُت�شهدين‪ ،‬ف�إنيّ ال �أ�شه ُد على ظُ لم‪..‬‬ ‫• وهبت‪� :‬‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫• �سواء‪ :‬مت�ساوين‪..........‬‬ ‫ً‬ ‫�أنا ٌ‬ ‫َ‬ ‫العدل والعادلني‬ ‫حب‬ ‫طفل‬ ‫م�سلم ُ�أ ُّ‬ ‫ٌ‬ ‫التقومي‪:‬‬ ‫جيب عن الأ�سئلة الآتية‪:‬‬ ‫‪� -1‬أُ ُ‬ ‫عمان �إلى‬ ‫النبي ؟‬ ‫ذهب ال ُّن ُ‬ ‫• ملاذا َ‬ ‫ِّ‬ ‫‪............‬‬ ‫• ماذا كان جواب‬ ‫النبي على طلب ال ُّنعمان؟‬ ‫ّ‬ ‫‪..........................................................................................................‬‬ ‫ر َّد ال ُّنعمان املالَ ‪َ ،‬‬ ‫�أتعلّم‪:‬‬ ‫أعطيت‪........................................................................................‬‬ ‫‪123‬‬ ............‬‬ ‫وع َدلَ بني �أوالده‪..................................

...................................................‫الأخالق والتهذيب‬ ‫عطية ال ُّنعمان؟‬ ‫• ملاذا مل ي�شه ِد‬ ‫النبي على َّ‬ ‫ّ‬ ‫‪........................................‬‬ ‫طيع والده دون �أُ ّمه‪..........‬‬ ‫رج ٌل ُي ِّ‬ ‫� ٌّأم ت�صطحِ ُب �أوالدها جمي ًعا معها لزيارة �أقاربها‪....‬‬ ‫� ٌأب ُيق ِّد ُم هدايا لل َّناجحني من �أوالده دون الرا�سبني‪..‬‬ ‫‪124‬‬ .............................................................‬‬ ‫‪� -2‬أ�رش بعالمة (√) �إلى ال�سلوك ال�صحيح‪ ،‬وبعالمة (×) �إلى ال�سلوك غري‬ ‫ال�صحيح فيما ي�أتي‪:‬‬ ‫فر ُق بني �أوالده؛ لأ ّنهم لي�سوا من � ٍّأم واحدة‪............‬‬ ‫(((‬ ‫‪ -1‬الآية ‪ 58‬من �سورة الن�ساء‪..............‬‬ ‫طف ٌل ُي ُ‬ ‫‪� -3‬أحفظ قول اهلل تعالى‪:‬ﱫﯡ ﯢ ﯣ ﯤ ﯥ ﯦ ﯧﱪ‪......‬‬ ‫عمان بعد ذلك؟‬ ‫• ماذا فعل ال ُّن ُ‬ ‫‪.......................