You are on page 1of 24

‫‪23 ،22‬‬ ‫�لرتكيز و��ستثمار �لفر�س وعدم �لت�سرع طريقنا �إىل كاأ�س �آ�سيا‬

‫الأربعاء‬
‫مار�ص ‪2010‬م‬
‫‪ 16‬من ربيع الأول ‪ 1431‬ه� املوافق ‪ 3‬ص‬
‫العدد (‪)60‬‬

‫حممدالذيب‪ :‬اال�ستثمار فـي‬ ‫ورى يدر�س تتااأخر‬


‫ال�سسورى‬
‫ال�س‬ ‫�حلياة ‪ ..‬ررووؤية‬ ‫�سفحة‬
‫سفحة‬
‫‪� 24‬س‬
‫التعليم العايل جتاوز التناف�سية‬ ‫طلبات القرو�سس ال�سكنية‬ ‫املدير العام رئي�صص التحرير‬
‫‪09 ........................‬‬ ‫‪02 ........................‬‬ ‫‪ 200‬بيسة‬ ‫‪www.alroya.info‬‬ ‫حامت الطائي‬
‫‪6٫444.69‬‬ ‫‪%0.32‬‬ ‫سوق الرياض‬ ‫‪7٫406.20‬‬ ‫‪%0.37‬‬ ‫سوق الكويت‬ ‫‪2٫724.75‬‬ ‫‪0.01‬‬ ‫سوق أبوظبي‬ ‫‪1٫588.36‬‬ ‫‪%0.53-‬‬ ‫سوق دبي‬ ‫‪6٫689.82‬‬ ‫‪%0.08‬‬ ‫سوق مسقط‬

‫موؤمتر دويل مب�سقط يحذر العامل من اأزمات م�ستقبلية‬


‫مو‬

‫روعات للأمن �لغذ�ئي باخلارج‬


‫�ل�سلطنة تدر�س �ل�ستثمار يف م�م�سسسروعات‬
‫سي‬ ‫الروؤية – تركي بن علي البلو�‬
‫البلو�سسي‬ ‫الرو‬
‫الأمن‬
‫ت��در���صص ال���س�ل�ط�ن��ة ح��ال�ي��ا ال��س�ت�ث�م��ار يف م �� ��سس��روع��ات للال‬
‫ال �غ��ذائ��ي يف اخل � ��ارج ب �ه��دف ت ��ااأم ��ني ال� �غ ��ذاء وامل �ح��اف �ظ��ة على‬

‫ــخا�س و�إنقــاذ‬
‫ســخا�س‬
‫رع ثثللثــة �أ�أ�سســخا�‬
‫مــ�سسرع‬
‫مــ�س‬ ‫املخزونات ال�سرتاجتية التي بداأت يف العمل على توفريها منذ‬

‫ف ذل��ك م�ع��ايل الأم ��ني ال�ع��ام ل��وزارة املالية دروي����صص بن‬


‫�سنوات‪.‬‬
‫ك�سسف‬
‫ك�س‬
‫ل�ســي�ل‬
‫�ل‬‫‪� 12‬آخريــن مــن �ل�ســي�‬ ‫الروؤية “ عقب رعايته افتتاح املاملووؤمتر‬ ‫البلو�سسيي ل� “ الرو‬
‫الدويل حول الأمن الغذائي يف الدول العربية بجامعة ال�سلطان‬
‫جمل�صص التعاون قامت مببادرات‬ ‫سريا اإىل اأن دول جمل�‬
‫اإ�سماعيل البلو�س‬

‫‪،‬م�سريا‬
‫أم�ص‪،‬م�س‬
‫قابو�ص اأم�ص‬
‫ص‬
‫رطة بذلوا‬
‫ال�سسسرطة‬ ‫سدر اإىل اأن رج��ال ال�‬ ‫امل�سسدر‬
‫ووااأ���سس��ار امل�‬ ‫الح و عبد الرحمن الرا�سبي‬
‫ريف ��سسسالح‬
‫الروؤية ـ ��سسسريف‬
‫الرو‬ ‫مهمة يف جمالت ال�ستثمار يف قطاع الغذاء ‪.‬‬
‫جهوداً حثيثة بالتعاون مع‬ ‫ية جهودا‬ ‫املا�سسسية‬
‫خالل الأيام املا�‬ ‫للمووؤمتر‬
‫فيما رج��ح ح�سني بوغامني رئي�صص اللجنة املنظمة للم‬
‫نت�سال‪.‬‬
‫سال‪.‬‬ ‫املواطنني يف عمليات الإنقاذ والنت�س‬ ‫ت�سببت ال�سيول الناجتة عن الأم�ط��ار التي‬ ‫للمووؤمتر اإن‬‫وقوع اأزمات غذائية اأخرى م�ستقبلية ‪ ،‬وقال يف كلمة للم‬
‫أر�ساد‬
‫ساد‬
‫لالأر�س‬
‫اإىل ذل��ك توقعت املديرية العامة لال‬ ‫املا�سسية‬
‫سية‬ ‫هدتها عدد من املناطق خالل الأيام املا�‬ ‫�س�سسهدتها‬ ‫انخف�سست‬
‫ست‬ ‫الأ�سعار العاملية للمواد الغذائية يالحظ اأنها انخف�‬ ‫املتاأمل للال‬
‫املتا‬
‫الح � ��ة اجل� ��وي� ��ة اأن ت� �ع ��ود الأج� � � � ��واء اإىل‬
‫وامل ��� ��ال‬ ‫خا�ص وف�ق��دان راب��ع ‪ .‬و مت‬ ‫‪ ،‬يف وف��اة ثالثة اأ�سأ�سسخا�ص‬ ‫هدتها يف �سنة‬‫وى التي ��سسسهدتها‬
‫الق�سسسوى‬
‫يف �سنة ‪ 2009‬مقارنة بامل�ستويات الق�‬
‫ال�ستقرار التدريجي اليوم الأرب�ع��اء ‪ ،‬بعد اأن‬ ‫اإنقاذ ‪ 12‬اآخرين منهم ‪ 9‬من اأ�سرة واحدة ‪.‬‬ ‫�سرفيا‬
‫سرفيا‬‫نخفا�ص �س‬
‫ص‬ ‫سريا اإىل اأن اخلرباء يعتربون هذا اال‬ ‫م�سسريا‬
‫‪ ، 2008‬م�‬
‫املا�سسية‬
‫سية‬ ‫ت � أ�ااث��رت اأج ��واء ال�سلطنة خ��الل الأي ��ام املا�‬ ‫وق � � ��ال م� ��� ��سس ��در م � �� � �س � ��ووؤول ب �� ��سس��رط��ة عمان‬ ‫واأن اجت��اه الأ�سعار هو نحو االرت�ف��اع لأن ال��دواف��ع الهيكلية مثل‬
‫ب�ح��ال��ة م��ن ع��دم ال��س�ت�ق��رار ‪��� ،‬سس�ه��دت خاللها‬ ‫عاب ت�سببت‬‫وال�سسعاب‬
‫ال�سلطانية اإن نزول الأودي��ة وال�‬ ‫زي��ادة ال�سكان وارت�ف��اع ال��دخ��ل والطلب على ال��وق��ود احل�ي��وي ما‬
‫ه�ط��ول اأم �ط��ار رع��دي��ة على ع��دد م��ن املناطق‪.‬‬ ‫أم�ص الأول يف وفاة ثالثة اأ�سأ�سخا�ص‬
‫سخا�ص‬ ‫حتى ليلة اأم�ص‬ ‫زالت قائمة ‪ .‬ممووؤكدا اأن جتنب هذه الأزمات اأو احلد من تتااأثرياتها‬
‫أم�ص باملواطنني‬ ‫سادر اأم�‬
‫واأهابت املديرية يف بيان ��سسادر‬ ‫ولية اإزكي باملنطقة الداخلية وطفل‬ ‫اثنان من ولل‬ ‫الإنتاج املحلي‬ ‫يكمن يف تبني �سيا�سات ترتكز على اإعطاء دافع اأكرب للال‬
‫سرورة اأخذ احليطة واحل��ذر اأثناء‬ ‫ب�سسرورة‬‫واملقيمني ب�‬ ‫ب��ولي��ة ينقل مبنطقة ال�ظ��اه��رة فيما ل يزال‬ ‫وت�سهيل ال�ت�ج��ارة البينية وال�ع��امل�ي��ة و إاق��ام��ة ن�ظ��ام على م�ستوى‬
‫ن�سسحت‬
‫سحت‬ ‫هطول الأمطار وجريان الأودية ‪ ،‬كما ن�‬ ‫رطة واجلهات‬ ‫ال�سسسرطة‬
‫البحث ج��ا ٍر من قبل رج��ال ال�‬ ‫وطني واإقليمي للتخزين واوالحتياطي الغذائي مبا ميكن معه من‬
‫يادين ومرتادي البحر بعدم ن��زول البحر‬ ‫ال�سسيادين‬ ‫ال�س‬ ‫امل�ع�ن�ي��ة ع��ن ���سس�خ����ص آاخ ��ر ج��رف��ه وادي �سيما‬ ‫‪04‬‬ ‫تعديل الأ�سعار وا�ستقرارها عند حدوث الأزمات‪.‬‬
‫الطق�ص‪.‬‬
‫الطق�ص‬
‫ص‬ ‫الطق�‬ ‫حالة‬ ‫من‬ ‫أكد‬‫التا‬
‫ا‬ ‫الت‬ ‫بعد‬ ‫اإل‬ ‫بولية اإزكي باملنطقة الداخلية‪.‬‬ ‫‪02‬‬ ‫احب ال�سمو ال�سيد فهد بن حممود‬
‫جاللة ال�سلطان يتلقى ر�سالة من رئي�س جمهورية بيالرو�سيا ت�سلمها ��سسساحب‬
‫‪07‬‬

‫سناعات �حلرفية» ‪� :‬ل�ستثمار مطلب مهم لتنمية �لقطاع‬


‫ل�سناعات‬
‫«�ل�س‬
‫ناعات احلرفية‪.‬‬
‫لل�سسناعات‬
‫لل�س‬ ‫مار�صص من كل عام‪ ،‬وذلك‬ ‫ادف الثالث من مار�‬ ‫ي�سسسادف‬
‫والذي ي�‬ ‫الرووؤية‬
‫م�سقط ‪ -‬الر‬
‫ناعات احل��رف�ي��ة اأن‬
‫لل�سسسناعات‬
‫واأك ��دت الهيئة ال�ع��ام��ة لل�‬ ‫نا�سسسرر البكري‬
‫يخ عبداهلل بن نا�‬ ‫ال�سسسيخ‬
‫حتت رعاية معايل ال�‬
‫ال�ستثمار يف املجال احلريف يعد مطلبا وطنياً مهما‬ ‫عائ�سسةسة‬
‫يخة عائ�‬
‫ال�سسسيخة‬
‫ور معايل ال�‬ ‫سناعات وزير القوى العاملة وبح�‬
‫وبح�سسسور‬ ‫لل�سسناعات‬
‫احتفلت ال�سلطنة ممثلة بالهيئة العامة لل�‬
‫‪06‬‬ ‫لتحقيق التنمية يف هذا القطاع ‪.‬‬ ‫جميلل ال�سيابية رئي�سة الهيئة العامة‬ ‫أم�ص الثالثاء بيوم احل��ريف العماين بنت خلفان بن جميّل‬
‫احلرفية م�ساء اأم�ص‬

‫س‬
‫تعار�س‬ ‫رو�سيا ل‬
‫بات ذكية»‬
‫«عق��بات‬
‫فر�س «عق�‬
‫س‬
‫إير�ن‬
‫�سسدد �إير‬
‫�س‬
‫باري�س ‪ -‬رويرتز‬
‫ق � � ��ال ال ��رئ � �ي � �� ��صص ال ��رو� � �س ��ي‬
‫دميرتي ميدفيديف اإن بالده ل‬
‫متانع يف فر�صص عقوبات ““ذكية”‬
‫على اإيران اإذا مل ت�سفر اجلهود‬
‫ال��دب�ل��وم��ا��س�ي��ة ع��ن ح��ل لأزم ��ة‬
‫برناجمها ال �ن��ووي‪ ،‬وذل��ك بعد‬
‫دع��وة الوكالة الدولية للطاقة‬
‫ال ��ذري ��ة اإي � � ��ران اإىل التعاون‪،‬‬
‫وقول �سفري اإيران لدى الوكالة‬
‫فر�ص عقوبات جديدة على‬ ‫اإن فر�‬
‫�سياأتي بنتائج عك�سية‪.‬‬ ‫اإيران �سيا‬
‫وج � ��اء امل ��وق ��ف ال ��رو�� �س ��ي يف‬
‫م� ��ووؤمت ��ر � ��سس �ح �ف��ي مليدفيديف‬
‫�ريه ال� �ف ��رن� ��� �س ��ي نيكول‬ ‫ون � �ظ ��� ��ري‬
‫ري‬
‫��س��ارك��وزي ب�ع��د مباحثاتهما يف‬
‫ب��اري����صص�ص‪ ،‬وق��ال ميدفيديف اإنه‬
‫ياياأمل اأن يكون تفادي العقوبات‬
‫ممكنا‪ ،‬ولكنه اأ���سس��اف اإن رو�سيا‬
‫رب على اإيران اإىل‬ ‫ال�سسسرب‬ ‫ل ميكنها ال�‬
‫الأبد‪.‬‬

‫يف الداخل‬
‫يف م�ؤمتر‬
‫ت�ست�سسسيف‬
‫�ل�سلطنة ت�ست�‬
‫وزر�ء �لرتبية �لعرب‪� ..‬لأحد‬
‫‪2...............................‬‬
‫معر�سس‬
‫ارك يف معر�‬
‫ت�سسسارك‬
‫‪ 20‬دولة ت�‬
‫لديك��رر وو�لبناء‬
‫�لديك�‬
‫‪8 .............................‬‬

‫«�إنفينتي �إف �إك�س » ‪..‬‬


‫سكل جميل‬
‫كل‬‫لق�ة يف ��سس ٍ‬
‫� �‬
‫ملحق �سيارات‪13،12........‬‬
‫�إبر�هيم �سعيد يكتب‬
‫عن «رعب �إ�سر�ئيل»‬
‫‪17 .............................‬‬
‫�صباح اخلري‬ ‫االربعاء ‪ 16‬من ربيع الأول ‪ 1431‬هـ املوافق ‪ 3‬مار�س ‪2010‬م‬ ‫‪2‬‬
‫ت�سلمها فهد بن حممود‬ ‫جـــاللته يهنئ‬
‫جاللــة ال�سلطــان يتلقـى ر�سالــة مـن رئــي�س بيــالرو�س‬ ‫رئي�س بلغاريا‬
‫م�سقط‪ -‬العمانية‬
‫م�سقط ‪-‬العمانية‬ ‫بعث ح�ضرة �صاحب اجل�لال��ة ال�سلطان‬
‫قابو�س بن �سعيد املعظم ‪ -‬حفظه اهلل ورعاه‬
‫تلقى ح�ضرة �صاحب اجل�لال��ة ال�سلطان ق��اب��و���س بن‬ ‫‪ -‬برقية تهنئة �إىل فخامة الرئي�س جورجي‬
‫�سعيد املعظم ‪-‬حفظه اهلل ورعاه‪ -‬ر�سالة خطية من فخامة‬ ‫بورفانوف رئي�س جمهورية بلغاريا مبنا�سبة‬
‫الرئي�س �أليك�ساندر لوكا�شينكو رئي�س جمهورية بيالرو�س‪.‬‬ ‫ال���ع���ي���د ال���وط���ن���ي ل����ب��ل�اده‪� ،‬أع������رب جاللته‬
‫ت�سلم الر�سالة �صاحب ال�سمو ال�سيد فهد بن حممود �آل‬ ‫م��ن خ�لال��ه��ا ع��ن تهانيه الطيبة ومتنياته‬
‫�سعيد نائب رئي�س ال��وزراء ل�ش�ؤون جمل�س ال��وزراء وذلك‬ ‫اخل��ال�����ص��ة ل��ف��خ��ام��ت��ه ول��ل�����ش��ع��ب البلغاري‬
‫خالل ا�ستقبال �سموه �أم�س الثالثاء معايل بوري�س باتورا‬ ‫ال�صديق‪.‬‬
‫رئي�س جمل�س اجلمهورية باجلمعية الوطنية لبيالرو�س‬
‫حيث نقل معاليه حتيات فخامة رئي�س جمهورية بيالرو�س‬
‫ومت��ن��ي��ات��ه الطيبة ب���دوام ال��ت��وف��ي��ق جل�لال��ة ع��اه��ل البالد‬
‫املفدى وحكومته ولل�شعب العماين دوام التقدم واالزدهار‬
‫بدء امل�ؤمتر الوطني‬
‫‪ .‬وا���س��ت��ع��ر���ض ���س��م��وه خ�ل�ال امل��ق��اب��ل��ة م�����س�يرة ال��ن��ه�����ض��ة يف‬
‫ال�سلطنة م���ؤك��دا ���س��م��وه ع��ل��ى ر���س��وخ جت��رب��ة ال�����ش��ورى يف‬ ‫جلراحة التقومي‬
‫ال�سلطنة ودوره���ا يف تعزيز جم��االت العمل الوطني كما‬
‫تناول احلديث العالقات الثنائية الوطيدة بني البلدين‬ ‫والت�صحيح اليوم‬
‫ال�����ص��دي��ق�ين و���س��ب��ل دع���م ال��ت��ع��اون بينهما يف ال��ع��دي��د من‬
‫املجاالت بالإ�ضافة �إىل التطورات على ال�ساحتني الإقليمية‬ ‫م�سقط‪ -‬عادل بن حمود اللمكي‬
‫والدولية ‪.‬‬
‫وقد �أبلغ �صاحب ال�سمو ال�سيد فهد بن حممود �آل �سعيد‬ ‫يرعى �صباح اليوم الأربعاء �سعادة حممد‬
‫معايل ال�ضيف حتيات ح�ضرة �صاحب اجلاللة ال�سلطان‬ ‫ب���ن ح�����س��ن ب���ن ع��ل��ي وك���ي���ل وزارة ال�صحة‬
‫امل��ع��ظ��م ‪�-‬أب����ق����اه اهلل‪ -‬ومت��ن��ي��ات ج�لال��ت��ه ال��ط��ي��ب��ة ب����دوام‬ ‫ل�ش�ؤون التخطيط امل�ؤمتر الوطني جلراحة‬
‫التوفيق لفخامة رئي�س جمهورية ب��ي�لارو���س وحكومته �إجنازات �شاملة على ال�صعيدين املحلي واخلارجي م�شيدا يف البالد منوها ب��ال��دور العماين ال��ب��ارز يف تعزيز احلوار التعاون امل�شرتك ‪.‬‬ ‫التقومي والت�صحيح «ع��م��ان ‪ »2010‬والذي‬
‫ح�����ض��ر امل��ق��اب��ل��ة م��ع��ايل ال��دك��ت��ور ي��ح��ي��ى ب��ن حمفوظ‬ ‫معاليه بالتجربة العمانية املتطورة يف بناء دولة امل�ؤ�س�سات والتفاهم بني �شعوب العامل‪ ،‬كما �أك��د معاليه على �أهمية‬ ‫ول�شعب بيالرو�س املزيد من النماء ‪.‬‬ ‫ت��ن��ظ��م��ه وزارة ال�����ص��ح��ة مم��ث��ل��ة مب�ست�شفى‬
‫م��ن ج��ان��ب��ه �أع����رب م��ع��ايل ب��وري�����س ب��ات��ورا ع��ن اعتزازه و�سيادة القانون وما يتمتع به جمل�س عمان من �صالحيات املحادثات التي �أجراها مع معايل الدكتور رئي�س جمل�س املنذري رئي�س جمل�س الدولة ‪ ..‬كما ح�ضرها �سعادة ايجور‬ ‫خ��ول��ة ق�����س��م ج��راح��ة ال��ت��ق��ومي والت�صحيح‬
‫وال���وف���د امل���راف���ق ب���ه���ذه ال����زي����ارة ل��ل�����س��ل��ط��ن��ة ال���ت���ي حتظى واخت�صا�صات ت�ؤكد احلر�ص على تو�سيع قاعدة امل�شاركة ال���دول���ة وم��ع��ايل ال�����ش��ي��خ رئ��ي�����س جم��ل�����س ال�����ش��ورى وكبار فالنتينوفيت�ش في�سينكو �سفري جمهورية بيالرو�س املعتمد‬ ‫وج���راح���ة ال��وج��ه وال����ر�أ�����س مب��ع��ه��د العلوم‬
‫بالتقدير ال��دويل مل��ا حققته بف�ضل قيادتها الواعية من للناخبني العمانيني مبا يدعم م�سرية التنمية ال�شاملة امل�����س���ؤول�ين يف ال�سلطنة مم��ا �سي�سهم يف ت��وط��ي��د �أوا�صر لدى ال�سلطنة ‪.‬‬ ‫ال�صحية‪ .‬ي��ه��دف امل���ؤمت��ر �إىل معرفة �آخر‬
‫ال����ت����ط����ورات واجل����دي����د يف جم�����ال جراحة‬
‫ال���ت���ق���ومي وال��ت�����ص��ح��ي��ح ل�ل��أط���ب���اء وقطاع‬
‫التمري�ض بال�سلطنة وي�شارك فيه جمموعة‬
‫بـــدء امل�ؤمتـــر الـ ‪16‬‬ ‫«ال�شـــورى» يـــدر�س ت�أخــر طلــبات القــرو�ض ال�سـكنية‬ ‫من الأطباء الدوليني من بريطانيا والهند‬
‫وم�����ص��ر والإم�����ارات ب��الإ���ض��اف��ة �إىل الأطباء‬
‫لالتـــحاد البــرملانـي‬ ‫امل�شاركني من ال�سلطنة من م�ست�شفى خولة‬
‫وال��ن��ه�����ض��ة وم�����س��ت�����ش��ف��ى ال�����س��ل��ط��ان قابو�س‬
‫م�سقط‪ -‬عبدالرحمن الرا�سبي‬
‫العـربي برئا�سة ال�سلطنة‬ ‫ا�ستعر�ضت جلنة اخل��دم��ات وتنمية املجتمعات املحلية مبجل�س‬
‫ب�صاللة وعدد من امل�ست�شفيات اخلا�صة‪.‬‬

‫القاهرة ‪ -‬العمانية‬
‫ال�شورى تقريرا حول مو�ضوع القرو�ض وامل�ساعدات ال�سكنية الذي‬
‫تقوم بدرا�سته حاليا‪ ،‬ت�ضمن مرئيات ومالحظات اللجنة على املو�ضوع‪،‬‬ ‫«تطبيقية �صــاللة»‬
‫ب���د�أت ب��ال��ق��اه��رة �أم�����س �أع��م��ال امل�ؤمتر‬
‫ال�ساد�س ع�شر لالحتاد الربملاين العربي‬
‫وذل��ك بعد �أن ا�ست�ضافت ع��ددا من املعنيني واملخت�صني من اجلهات‬
‫احل��ك��وم��ي��ة ال���س��ت��ط�لاع �آرائ��ه��م ح��ول م��و���ض��وع ال��ق��رو���ض وامل�ساعدات‬ ‫ت�شارك يف مهرجان‬
‫الإ���س��ك��ان��ي��ة يف ال�سلطنة و�أ���س��ب��اب ال��ت���أخ��ر يف ال��ط��ل��ب��ات‪ .‬ك��م��ا �صادقت‬
‫برئا�سة معايل ال�شيخ �أح��م��د ب��ن حممد‬
‫العي�سائي رئي�س جمل�س ال�شورى رئي�س‬ ‫اللجنة خ�لال اجتماعها ال���دوري اخل��ام�����س ل���دور االن��ع��ق��اد ال�سنوي‬ ‫جامعة ال�سلطان قابو�س‬
‫ال���������دورة احل���ال���ي���ة ل��ل�احت����اد ال��ب�رمل����اين‬ ‫الثالث ( ‪2010-2009‬م) من الفرتة ال�ساد�سة للمجل�س برئا�سة �سعادة‬
‫العربي ‪.‬‬ ‫حممد ب��ن �سعَيد الكلباين رئي�س اللجنة �أم�����س الأول الإث��ن�ين‪ ،‬على‬ ‫�صاللة ‪ -‬الر�ؤية‬
‫ويناق�ش امل�ؤمتر عدة بنود منها تقرير‬ ‫حم�ضر اجتماعها ال���دوري ال�سابق‪ ،‬ثم ا�ستكملت ا�ستعرا�ض البنود‬
‫ال���رئ���ي�������س ع����ن ن�������ش���اط رئ���ا����س���ة االحت�����اد‬ ‫املدرجة على جدول �أعمالها‪.‬‬ ‫�شاركت كلية العلوم التطبيقية ب�صاللة‬
‫ون�������ش���اط ال��ل��ج��ن��ة ال��ت��ن��ف��ي��ذي��ة وتقرير‬ ‫م�������ش���ارك���ة �إي���ج���اب���ي���ة م����ن خ��ل��ال املهرجان‬
‫الأم�ي�ن ال��ع��ام ح��ول �أو���ض��اع االحت���اد منذ‬ ‫ال�����س��ي��اح��ي ال�����س��اد���س ال����ذي �أق���ي���م بجامعة‬
‫ال�سلطان قابو�س مب��رك��ز خ��دم��ات الطالب‬
‫امل�ؤمتر اخلام�س ع�شر ومداخالت ر�ؤ�ساء‬
‫الربملانات واملجال�س ور�ؤ�ساء الوفود حول‬ ‫«الأر�صاد»‪ :‬عودة الأجواء �إىل اال�ستقرار‪ ..‬اليوم‬ ‫خالل الفرتة من ‪ 28‬فرباير وحتى �أم�س ‪2‬‬
‫مار�س ‪2010‬م‪.‬‬
‫الو�ضع العربي الراهن ودور الربملانيني‬

‫م�صـرع ثالثة �أ�شخـا�ص و�إنقـاذ ‪� 12‬آخـرين من ال�سيـول‬


‫ال����ع����رب يف ت���ن���ق���ي���ة الأج�����������واء العربية‬ ‫وعر�ضت كلية العلوم التطبيقية ب�صاللة‬
‫وا���س��ت��ع��ادة الت�ضامن ال��ع��رب��ي وتعزيزه‪.‬‬ ‫ال���ب���خ���ور ال����ظ����ف����اري وال����ل����ب����ان احل����وج����ري‬
‫ك��م��ا ي��ن��اق�����ش اال���س�ترات��ي��ج��ي��ة العربية‬ ‫وال���ع���دي���د م���ن امل��ن��ت��ج��ات امل��ح��ل��ي��ة‪ ،‬ك��م��ا مت‬
‫للنهو�ض بالتعليم والثقافة واملحافظة‬ ‫ع��ر���ض م�لاب�����س رج��ال��ي��ة ون�����س��ائ��ي��ة قدمية‪،‬‬
‫على الهوية العربية وخطة عمل االحتاد‬ ‫خفيفة �إىل متو�سطة �سالت على �إث��ره��ا ع��دد م��ن ال�شعاب ‪ .‬ويف‬ ‫و�أهابت �شرطة عمان ال�سلطانية باجلميع �أخذ �أق�صى درجات‬ ‫م�سقط‪� -‬شريف �صالح وعبد الرحمن الرا�سبي‬ ‫ك��ذل��ك ع��ر���ض متميز للمنتجات الف�ضيات‬
‫لعام ‪ 2010‬واحل�ساب اخلتامي لعام ‪2009‬‬ ‫حمافظة الربميي �شهدت واليتا الربميي وحم�ضة ونيابة الرو�ضة‬ ‫احليطة واحل��ذر �أثناء هطول الأمطار والتوقف التام مبركباتهم‬ ‫وال�����س��ع��ف��ي��ات واجل��ل��دي��ات ال��ت��ي ت�شتهر بها‬
‫وم���ي���زان���ي���ة االحت������اد ل���ع���ام ‪ 2010‬واملقر‬ ‫ه��ط��ول �أم��ط��ار ت��راوح��ت ب�ين اخلفيفة �إىل املتو�سطة �سالت على‬ ‫والت�أكد من من�سوب املياه وعدم املجازفة بعبورالأودية حيث يقوم‬ ‫ت�سببت ال�سيول ال��ن��اجت��ة ع��ن الأم��ط��ار ال��ت��ي �شهدها ع��دد من‬ ‫حم��اف��ظ��ة ظ��ف��ار ك��م��ا ام��ت��از ق�سم تطبيقية‬
‫اجلديد لالحتاد وغريها‪.‬‬ ‫�إثرها ال�شعاب ‪� .‬أما يف منطقة الباطنة فقد هطلت �أمطار تراوحت‬ ‫بع�ض �سائقي املركبات بعبور الأودية مما ي�ؤدي �أحياناً �إىل اجنراف‬ ‫مناطق ال�سلطنة خ�لال الأي���ام املا�ضية‪ ،‬يف وف��اة ثالثة �أ�شخا�ص‬ ‫���ص�لال��ة ب��ال�����ص��ور امل��ع��رو���ض��ة ال��ت��ي التقطت‬
‫بني الغزيرة واملتو�سطة واخلفيفة حيث هطلت �أمطار خفيفة على‬ ‫مركباتهم بفعل قوة من�سوب املياه‪ .‬كما �أن عليهم االلتزام بالوقوف‬ ‫وفقدان رابع‪ ،‬فيما مت �إنقاذ ‪� 12‬آخرين منهم ‪ 9‬من �أ�سرة واحدة‪.‬‬ ‫بعد�سات طالبها وال��ت��ي ع�برت م��ن خاللها‬
‫والي��ت��ي ب��رك��اء و�صحار و�أم��ط��ار غ��زي��رة �إىل متو�سطة على والية‬ ‫ال�صحيح على كتف الطريق �أو يف امل�سار املخ�ص�ص لهم �إذا كانت‬ ‫وق���ال م�����ص��در م�����س���ؤول ب�����ش��رط��ة ع��م��ان ال�����س��ل��ط��ان��ي��ة �إن هطول‬ ‫ع��ن ال�سياحة ب�شكل ع���ام وحم��اف��ظ��ة ظفار‬
‫الر�ستاق �سال على �إثرها وادي بن �سوق وجرت بع�ض ال�شعاب‪ ،‬كما‬ ‫احلركة متوقفة حتى يتم فتح احلركة من قبل رجال املرور‪ .‬وقالت‬ ‫الأمطار التي ت�شهدها بع�ض حمافظات ومناطق ال�سلطنة خالل‬ ‫ب�شكل خا�ص وال��ت��ي ت�شجع على اال�ستثمار‬
‫تبادل وثيقتي الت�صديق‬ ‫�شهدت واليتا �شنا�ص والعوابي هطول �أمطار متو�سطة �سالت على‬
‫�إثرها ال�شعاب �أي�ضا‪ ،‬ويف املنطقة الداخلية �شهدت نيابة اجلبل‬
‫�إن وجود الربك املائية على الطريق يتطلب من ال�سائقني تخفيف‬
‫�سرعة املركبة مع ت�شغيل �إ�شارات التنبيه بهدف حتذير م�ستخدمي‬
‫هذه الأيام والتي �صاحبها ت�ساقط حبات الربد الكثيفة والعوا�صف‬
‫ال��رع��دي��ة �أدت �إىل ن���زول الأودي����ة وال�����ش��ع��اب‪ ،‬وت�سببت ح��ت��ى ليلة‬
‫يف املنطقة حيث متيزت ال�صور بني التاريخ‬
‫واملناظر اخلالبة للمحافظة ويف توا�صل مع‬
‫على اتفاقية للتعاون بني‬ ‫الأخ�ضر هطول �أمطار متو�سطة �إىل غزيرة �سال على �إثرها وادي‬
‫املناخر فيما هطلت على والية �سمائل‪�  ‬أمطار تراوحت بني الغزيرة‬
‫الطريق بوجود خطر معني يف الطريق‪ ،‬كما يجب على ال�سائقني‬
‫عدم �سياقة مركباتهم ب�سرعة عالية على الطريق وت��رك م�سافة‬
‫�أم�س الأول الإثنني يف وفاة ثالثة �أ�شخا�ص اثنان من والية �إزكي‬
‫باملنطقة الداخلية وط��ف��ل ب��والي��ة ينقل مبنطقة ال��ظ��اه��رة‪ ،‬فيما‬
‫الدكتور حم�سن �أحمد ع�ضو هيئة تدري�س‬
‫بكلية العلوم التطبيقية ب�صاللة وامل�شرف‬
‫ال�سلطنة ولبنان‬ ‫�إىل املتو�سطة وذلك على وادي بني رواحة ووادي العق ووادي العني‬
‫ووادي قري‪� ،‬سال على �إثرها جريان وادي العق وعدد من ال�شعاب‬
‫�أم��ان بني مركباتهم خالل فرتة ت�ساقط الأمطار وع��دم ال�ضغط‬
‫على الفرامل ال��ذي ي���ؤدي �إىل انزالقها مما ينتج عنه ع��دم قدرة‬
‫ال ي��زال البحث ج��ا ٍر من قبل رج��ال ال�شرطة واجلهات املعنية عن‬
‫�شخ�ص �آخر جرفه وادي �سيما بوالية �إزكي باملنطقة الداخلية‪.‬‬
‫على وفد الكلية وال��ذي �أك��د على �أن ال�سفر‬
‫ي��ع��د �أح����د امل���ج���االت يف زي����ادة امل��ع��رف��ة لدى‬
‫‪�  .‬أما يف والي��ة بهالء فقد هطلت �أمطار متو�سطة على عدد من‬ ‫ال�سائق على التحكم يف �إيقافها مما ي�سبب تدهورها وا�صطدامها‬ ‫و�أ�شار امل�صدر �إىل �أن رجال ال�شرطة بذلوا خالل الأيام املا�ضية‬ ‫ال���ف���رد و�أو����ض���ح �أن حم��اف��ظ��ة ظ��ف��ار متتاز‬
‫م�سقط ـــ العمانية‬ ‫القرى التابعة لها‪� ،‬سال على �إثرها عدد من ال�شعاب �أما يف والية‬ ‫ب�أي ج�سم ثابت على جانبي الطريق‪ .‬كما �أهابت ال�شرطة باملواطنني‬ ‫جهوداً حثيثة بالتعاون مع املواطنني يف عمليات الإنقاذ واالنت�شال‬ ‫بعوامل اجل��ذب ال�سياحي وال���ذي ي�سهم يف‬
‫�إزك���ي فقد هطلت �أم��ط��ار غ��زي��رة �سالت على �إث��ره��ا �أودي���ة �إمطي‬ ‫واملقيمني ع��دم ت��رك التو�صيالت الكهربائية مك�شوفة ومعر�ضة‬ ‫‪ ،‬حيث �إنه ويف والية �إزكي باملنطقة الداخلية متكن رجال ال�شرطة‬ ‫خلق فر�ص عمل للطالب واق�ترح الدكتور‬
‫مت �أم�����������س ب������دي������وان ع�������ام وزارة‬ ‫وزكيت وحلفني و�سيماء ومقزح ووادي قنت ‪ ..‬كما �شهدت والية‬ ‫ملياه الأم��ط��ار ‪ ،‬وتغطيتها ب��ع��ازل بال�ستيكي تفادياً ل��وق��وع ما�س‬ ‫م��ن �إن��ق��اذ �شخ�ص يف وادي حلفني التابع للوالية بعد �أن جرفه‬
‫اخل��ارج��ي��ة ت��ب��ادل وثيقتي الت�صديق‬ ‫ال��وادي برفقة اثنني �آخرين بينما كانوا بالقرب من ال��وادي �أثناء‬ ‫ع��م��ل ���ش��ب��ك��ة م��وا���ص�لات ت��رب��ط ب�ي�ن جميع‬
‫احلمراء هطول �أمطار متو�سطة �سالت على �إثرها ال�شعاب‪  ،‬ويف‬ ‫�أو �صعق كهربائي‪ .‬وكذلك متابعة �أطفالهم ومنعهم من اخلروج‬ ‫م��ن��اط��ق ال�����س��ل��ط��ن��ة وب���ن���اء ع����دد ك��ب�ير من‬
‫ع��ل��ى ات��ف��اق��ي��ة ال���ت���ع���اون يف املجاالت‬ ‫املنطقة ال�شرقية ف��ق��د هطلت �أم��ط��ار غ��زي��زة ع��ل��ى والي���ة القابل‬ ‫�إىل جم��اري الأودي��ة وال�برك املائية‪ .‬ون�صحت ال�صيادين مبتابعة‬ ‫جريانه ليلة �أم�س الأول‪ ،‬ومت �صباح �أم�س الثالثاء العثور عليهما‬
‫ال��ث��ق��اف��ي��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ة وال��ع��ل��وم والتكنولوجيا‬ ‫�سال على �إثرها وادي القابل ووادي نام كما هطلت �أمطار خفيفة‬ ‫ن�شرات الأخبار والأحوال اجلوية من خالل و�سائل الإعالم ملعرفة‬ ‫متوفيان بالقرب م��ن مكتب وايل �إزك���ي م��ن قبل رج��ال ال�شرطة‬ ‫ال��ف��ن��ادق ب�شرط �أن ت��ك��ون الأ���س��ع��ار معقولة‬
‫والتعليم العايل والإع�لام وال�سياحة‬ ‫على والي��ة الكامل وال���وايف وهطلت �أم��ط��ار متو�سطة على والية‬ ‫حالة من�سوب املياه وم�ستوى ارتفاع املوج‪.‬‬ ‫وامل��واط��ن�ين‪ ،‬ويف وادي زك��ي��ت ال��ت��اب��ع ل��ل��والي��ة �أي�����ض��اً مت��ك��ن رجال‬ ‫والتي تكون يف متناول كل الزوار‪ .‬من جانب‬
‫والريا�ضة بني ال�سلطنة واجلمهورية‬ ‫دماء والطائيني جرت على �إثرها ال�شعاب �أما يف والية بدية فقد‬ ‫�إىل ذل��ك‪ ،‬توقعت املديرية العامة ل�ل�أر���ص��اد وامل�لاح��ة اجلوية‬ ‫ال�شرطة واملواطنني من �إن��ق��اذ عائلة مكونة من ت�سعة �أف��راد �إثر‬ ‫�آخر قال الأ�ستاذ �إبراهيم �شينت ع�ضو هيئة‬
‫اللبنانية‪.‬‬ ‫هطلت �أمطار خفيفة و�شهدت والية �إب��راء هطول �أمطار تراوحت‬ ‫�أن تعود الأج���واء �إىل اال�ستقرار التدريجي ال��ي��وم الأرب��ع��اء‪ ،‬بعد‬ ‫احتجازهم ب��ال��وادي داخ��ل مركبتهم عندما كانوا يحاولون عبور‬ ‫تدري�س بكلية العلوم التطبيقية ب�صاللة‬
‫قام بتبادل الوثيقتني من اجلانب‬ ‫بني الغزيرة �إىل املتو�سطة و�سال على �إثرها وادي �شبول وعدد من‬ ‫�أن ت���أث��رت �أج���واء ال�سلطنة خ�لال الأي���ام املا�ضية بحالة م��ن عدم‬ ‫ال��وادي وه��م ب�صحة جيدة‪ .‬ويف وادي �سيما التابع لنف�س الوالية‬ ‫وامل���راف���ق ل��ب��ع��ث��ة ال��ك��ل��ي��ة �إن امل��ه��رج��ان كان‬
‫ال��ع��م��اين ���س��ع��ادة ال�����س��ف�ير ط��ال��ب بن‬ ‫ال�شعاب‪  .‬و�شهدت والية عربي مبنطقة الظاهرة �أمطار تراوحت‬ ‫اال���س��ت��ق��رار‪� ،‬شهدت خاللها ه��ط��ول �أم��ط��ار رع��دي��ة على ع��دد من‬ ‫متكن رج��ال ال�شرطة من �إنقاذ �شخ�ص ال ي��زال يرقد مب�ست�شفى‬ ‫ن��اج��ح��ا ب��ك��ل امل��ق��اي��ي�����س ح��ي��ث ا���س��ت��ف��اد طلبة‬
‫مريان الرئي�سي رئي�س قطاع ال�ش�ؤون‬ ‫بني الغزيرة �إىل املتو�سطة �سال على �إثرها وادي ال�صبيخي وعدد‬ ‫امل��ن��اط��ق‪ .‬ح��ي��ث هطلت �أم��ط��ار ت��راوح��ت ب�ين ال��غ��زي��رة واملتو�سطة‬ ‫ن���زوى امل��رج��ع��ي‪ ،‬فيما ال ي���زال البحث ج���ا ٍر ع��ن �شخ�ص �آخ���ر كان‬ ‫ال��ك��ل��ي��ة م���ن جت����ارب زم�لائ��ه��م يف اجلامعة‬
‫االق��ت�����ص��ادي��ة ب����وزارة اخل��ارج��ي��ة وعن‬ ‫م��ن ال�����ش��ع��اب‪ .‬و�أه���اب���ت امل��دي��ري��ة يف ب��ي��ان ���ص��ادر �أم�����س الثالثاء‬ ‫واخل��ف��ي��ف��ة ع��ل��ى ع���دد م��ن والي����ات حم��اف��ظ��ت��ي م�سقط والربميي‬ ‫برفقته‪ .‬ويف حمافظة م�سقط متكن رجال �شرطة خفر ال�سواحل‬ ‫(ق�سم ال�سياحة) ويتمنى �إق��ام��ة مهرجان‬
‫اجلانب اللبناين �سعادة ال�سفري عفيف‬ ‫باملواطنني واملقيمني ب�ضرورة �أخ��ذ احليطة واحل��ذر �أثناء هطول‬ ‫ومناطق الباطنة والداخلية وال�شرقية والظاهرة �سالت على �إثرها‬ ‫�أم�����س الأول م��ن �إن��ق��اذ �شخ�ص يبلغ م��ن ال��ع��م��ر (‪� )23‬سنة �أثناء‬ ‫�سياحي يف كلية العلوم التطبيقية ب�صاللة‬
‫�أي�����وب ���س��ف�ير اجل��م��ه��وري��ة اللبنانية‬ ‫الأمطار وجريان الأودية‪ ،‬كما ن�صحت ال�صيادين ومرتادي البحر‬ ‫الأودي����ة وال�شعاب‪ ، ‬فقد �شهدت والي���ات م�سقط وم��ط��رح وبو�شر‬ ‫ممار�سته لل�سباحة يف ر�أ�س احلمراء بالقرم حيث مت العثور عليه‬ ‫لتوعية الطلبة عن الفر�ص املتاحة للعمل‬
‫املعتمد لدى ال�سلطنة‪.‬‬ ‫بعدم نزول البحر �إال بعد الت�أكد من حالة الطق�س‪.‬‬ ‫وال�����س��ي��ب وال��ع��ام��رات وق��ري��ات مب��ح��اف��ظ��ة م�سقط ه��ط��ول �أمطار‬ ‫مت�شبثاً بال�صخور وقد مت ت�سليمه �إىل ذويه وهو ب�صحة جيدة‪.‬‬ ‫يف قطاع ال�سياحة يف املحافظة‪.‬‬

‫يناق�ش تنويع م�سارات التعليم‬

‫ال�سلطنة ت�ست�ضيف م�ؤمتر وزراء الرتبية العرب الأحد‬


‫تنتج عن وجود مخُ رجات غري منا�سبة يف �سوق‬ ‫وت��ن��م��ي��ت��ه اج��ت��م��اع��ي��اً وم��ه��ن��ي��اً‪ .‬وي��ع��ك�����س �شعار‬ ‫تبد�أ فعالياته يوم الأحد القادم‪ ،‬بهدف التعرف‬ ‫م�سقط‪ -‬عادل الفزاري‬
‫ال��ع��م��ل‪ .‬ه���ذا وي�����س��ب��ق اف��ت��ت��اح امل���ؤمت��ر ال����وزاري‬ ‫امل�ؤمتر ال�سابع لوزراء الرتبية والتعليم العرب‪،‬‬ ‫على واق��ع التعليم ما بعد الأٍ�سا�سي(الثانوي)‬
‫ال�����س��اب��ع ل�������وزراء ال�ت�رب���ي���ة وال��ت��ع��ل��ي��م العرب‪،‬‬ ‫والذي يتكون من رموز ذات داللة على �أهمية‬ ‫يف ال��وط��ن ال��ع��رب��ي واق��ت��راح �آل���ي���ات تطويره‪،‬‬ ‫ت�ست�ضيف ال�سلطنة مُمثلة يف وزارة الرتبية‬
‫انعقاد اجتماع اخل�براء وال��ذي �سيبد�أ ي��وم غد‬ ‫ت��ط��وي��ر التعليم م��ا ب��ع��د الأ�سا�سي(الثانوي)‬ ‫�إ���ض��اف��ة �إىل التعرف على ال��ت��ج��ارب العاملية يف‬ ‫والتعليم خالل الفرتة من ‪ 8-7‬مار�س اجلاري‬
‫اخلمي�س وعلى م��دى ي��وم�ين‪ ،‬حيث �سيتم من‬ ‫وت���ن���وي���ع م�������س���ارات���ه‪ ،‬واحل�����اج�����ة �إىل تطوير‬ ‫�إ�صالح التعليم الثانوي والق�ضايا والتحديات‬ ‫امل�ؤمتر الوزاري ال�سابع لوزراء الرتبية والتعليم‬
‫خ�لال��ه ع��ر���ض ومناق�شة جمموعة مُهمة من‬ ‫التعليم(الثانوي) ما بعد الأ�سا�سي يف الدول‬ ‫التي تواجهه‪� ،‬إىل جانب عر�ض هياكل التعليم‬ ‫العرب وملدة يومني‪.‬‬
‫الدرا�سات الرتبوية حول واقع التعليم ما بعد‬ ‫ال��ع��رب��ي��ة‪ ،‬وال���ذي يعترب الآن ق��اع��دة ملخرجات‬ ‫م��ا بعد الأ���س��ا���س��ي(ال��ث��ان��وي)‪ ،‬وو���ض��ع ت�صورات‬ ‫حيث ي�أتي عنوان التعليم ما بعد الأ�سا�سي‬
‫الأ���س��ا���س��ي(ال��ث��ان��وي) يف ال��وط��ن العربي و�سبل‬ ‫ال��ت��ع��ل��ي��م اجل���ام���ع���ي‪ ،‬وك���ذل���ك خم���رج���ات �سوق‬ ‫لتطويرها وتنويع م�ساراتها‪ ،‬وكذلك تطوير‬ ‫(الثانوي) تطويره وتنويع م�ساراته �شعاراً لهذا‬
‫تطويره‪ ،‬وذلك عرب ثالث جل�سات عمل مُوزعة‬ ‫العمل املختلفة‪ ،‬وب��ذل��ك ي���أت��ي التطوير تلبية‬ ‫التعليم م��ا بعد الأ���س��ا���س��ي(ال��ث��ان��وي) وتنويع‬ ‫امل�ؤمتر‪ ،‬وذلك ا�ستكما ًال ملا درجت عليه املنظمة‬
‫على يومني‪ ،‬متهيداً لرفع التو�صيات وم�سودات‬ ‫لرغبة �سوق العمل يف هذه ال��دول‪ ،‬و�إىل وجود‬ ‫م�������س���ارات���ه ل��ت��ل��ب��ي��ة االح���ت���ي���اج���ات املُجتمعية‬ ‫العربية للرتبية والثقافة والعلوم‪ -‬الألك�سو من‬
‫القرارات �إىل االجتماع الوزاري ال�سابع لوزراء‬ ‫خم���رج���ات ت���ك���ون ل��دي��ه��ا احل�����دود الأدن������ى من‬ ‫العربية‪ ،‬وو�ضع قائمة مبعايري ج��ودة التعليم‬ ‫حتديد �شعار لكل م�ؤمتر‪ ،‬بحيث يتم فيه طرح‬
‫الرتبية والتعليم العرب والذي يبد�أ يوم الأحد‬ ‫املعرفة املهنية والعلمية الالزمة ل�سوق العمل‬ ‫ما بعد الأ�سا�سي(الثانوي) مع مراعاة امل�سارات‬ ‫ومناق�شة مو�ضوع واح��د خ�لال ف�ترة انعقاده‪.‬‬
‫القادم‪.‬‬ ‫املختلفة‪ ،‬و�أي�ضاً لتوفري الأعباء املختلفة التي‬ ‫املختلفة ل���ه‪ ،‬واالرت���ق���اء ب��واق��ع امل ُ��ع��ل��م العربي‬ ‫وي�أتي اجتماع امل�ؤمتر ال��وزاري ال�سابع والذي‬
‫‪10‬‬ ‫املوؤ�سر يرتفع ‪ .. %0.08‬وتوقعات با�ستمرار التذبذب حلني انتهاء مو�سم التوزيعات‬
‫الأربعاء‬
‫‪ 16‬من ربيع الأول ‪ 1431‬ه� املوافق ‪ 3‬مار�س ‪2010‬م‬
‫العدد (‪)60‬‬

‫خالد الزدجايل‪ :‬ن�سعى‬ ‫تنفيذ املرحلة الأوىل جل�سر‬ ‫احلياة ‪ ..‬ررووؤية‬ ‫�شفحة‬
‫شفحة‬
‫‪� 24‬ش‬
‫لأفالم حتفظ الرتاث‬ ‫حتميل ال�سيارات‬ ‫املدير العام رئي�س التحرير‬
‫‪21 ........................‬‬ ‫‪07 ........................‬‬ ‫‪ 200‬بيسة‬ ‫‪www.alroya.info‬‬ ‫حامت الطائي‬
‫‪6٫444.69‬‬ ‫‪%0.32‬‬ ‫سوق الرياض‬ ‫‪7٫406.20‬‬ ‫‪%0.37‬‬ ‫سوق الكويت‬ ‫‪2٫724.75‬‬ ‫‪0.01‬‬ ‫سوق أبوظبي‬ ‫‪1٫588.36‬‬ ‫‪%0.53-‬‬ ‫سوق دبي‬ ‫‪6٫689.82‬‬ ‫‪%0.08‬‬ ‫سوق مسقط‬

‫هذا يومك يا اأحمر‬

‫عبداهلل الطائي‬
‫ا�ضاءة‬
‫الليلة ‪ ..‬منتخبنا يف مواجهة م�سريية مع الكويت‬
‫‪ .. 3/3‬نب�ض واحد لـ« هدف واحد»‬ ‫الر�ؤية – �ش�ششلطان‬
‫لطان مقر�شي‬
‫ريية يف م�شواره‬
‫م�شششريية‬
‫اء اليوم مباراة م�‬ ‫م�شششاء‬
‫يدخل منتخبنا الوطني لكرة القدم م�‬ ‫يلتقي الليلة منتخبنا الوطني لكرة القدم‬
‫يفها دولة قطر‬‫ت�ششيفها‬
‫شت�ش‬
‫ت�ششت�‬
‫شيا ‪ 2011‬والتي ت�‬ ‫كاأ�س اآ�آ�شيا‬
‫شول اإىل نهائيات كا‬
‫للو�ششول‬
‫فيات للو�‬
‫بالت�ششفيات‬
‫بالت�ش‬ ‫مع نظريه الكويتي فى مباراة احل�سم التي‬
‫ن�ششب‬
‫شب‬ ‫عا ن�‬
‫وا�شششعا‬
‫ال�شقيقة‪ .‬ويواجه املنتخب يف هذه املباراة �شقيقه املنتخب الكويتي وا�‬ ‫ببو�سسسرر يف‬
‫تقام يف جممع ال�سلطان قابو�س ببو�‬
‫ف بتوقيت ال�سلطنة ‪ ،‬يدير‬ ‫والن�سسسف‬
‫ال�سابعة والن�‬
‫بع نقاط بعد تعادل‬ ‫املووؤهلة للنهائيات ويف جعبته ��شششبع‬ ‫عينيه حتقيق النقاط الثالث امل‬ ‫اللقاء احلكم الإيراين م�سعود مرادي ‪ ،‬متثل‬
‫شارتني اأمام‬
‫خ�ششارتني‬‫شافة اإىل خ�‬ ‫لطنة بالإ�إ�ششافة‬
‫ال�شششلطنة‬
‫أندوني�ششيايا والكويت خ��ارج ال�‬
‫وف��وز على اأندوني�ش‬ ‫اق الأحمر الذين‬ ‫لع�سسساق‬
‫خا�سسسةة لع�‬
‫املباراة اأهمية خا�‬
‫رتاليا ‪ ،‬وكل هذه الظروف واملعطيات جتعل من املنتخب يدخل املباراة “‬ ‫اأ�أ�ششرتاليا‬ ‫يتمنون ال��و���سس��ول اإىل ال�ب�ط��ول��ة الآ�سيوية‬
‫لهدف واحد “ فقط هو الفوز من اأجل العبور اإىل اآ�آ�شيا‪.‬‬
‫شيا‪.‬‬ ‫ر ب��واب��ة ال�ك��وي��ت ‪ ،‬ومي�ل��ك منتخبنا عدة‬ ‫ع��ر‬
‫م�ف��ات�ي��ح ل�ل�ع��ب مي�ك��ن لأي م�ن�ه��ا اأن حت�سم‬
‫و�شاشا‬
‫شو�ش‬
‫خ�ششو�‬
‫اندته خ�‬
‫�ششاندته‬
‫شنجد اأن ال�ظ��روف �ش‬
‫ول��و اجتهنا اإىل املنتخب الكويتي ��شنجد‬ ‫ري ��سسابط‬
‫سابط‬ ‫احلنا ‪ ،‬بينها فوزي ب�ب�سسسري‬
‫ل�سسساحلنا‬
‫النتيجة ل�‬
‫مة مع املنتخب‪ ،‬مما‬ ‫احلا�شششمة‬
‫شد ‪ 8‬نقاط قبل مباراته احلا�‬ ‫“القرعة “ فجعلته يح�‬
‫يح�ششد‬ ‫ف الذي قدم مو�سما رائعا‬ ‫املنت�سسف‬
‫اإيقاع خط املنت�‬
‫�شتعدادات‬
‫شتعدادات‬ ‫شتي “ الفوز والتعادل”‪ ،‬كما اأن اال�ش‬ ‫يجعله يدخل “ اللقاء” بفر�ش‬
‫بفر�شتي‬ ‫مع�سسوق‬
‫سوق‬ ‫مع نادي بني ييااأ�س ‪ ،‬و اأحمد حديد مع�‬
‫كرا ولعبه مباريات ودية‬ ‫مع�ششكرا‬
‫اجليدة التي اأجراها املنتخب الكويتي باإقامته مع�‬ ‫جماهري الحتاد ال�سعودي ‪ ،‬و العمدة ��سسياد‬
‫سياد‬
‫شع‬ ‫يلتها الفوز على البحرين بنتيجة كبرية بلغت ‪ 0 – 4‬جتعله يف و�‬
‫و�ششع‬ ‫ح�شششيلتها‬
‫كانت ح�‬ ‫ال عن‬ ‫ف�سسسال‬
‫ال�ف��ر���سس يف منطقة العمليات ‪ ،‬ف�‬
‫“ �شديد اجلاهزية”‪.‬‬ ‫�الك لعبيه‬ ‫مت�ي��زه باللعب اجل�م��اع��ي وام �ت��ال‬
‫للحلول ال�ف��ردي��ة ال�ت��ي تغري اجت��اه املباراة‬
‫كرا داخليا بد أا خالله “ املحنك‬‫مع�ششكرا‬
‫اأما الأحمر العماين فقد اأقام هو الآخر مع�‬ ‫يف اأي وق ��ت ‪ ،‬و ي�ع�ت�م��د م�ن�ت�خ�ب�ن��ا الوطني‬
‫الأوراق الكويتية‪ .‬لذلك ميكنني القول‬ ‫“ لوروا ر�‬
‫ر�شششمم ت�شكيلة املنتخب بعد قراءته للال‬ ‫ع�ل��ى خ�ط��ة ‪ 2/4/4‬يف ال�ظ��اه��ر ت�ت�ح��ول اإىل‬
‫فوف رغم‬
‫ال�شششفوف‬
‫يدخل املباراة مكتمل ال�‬
‫�ششيدخل‬
‫شحة اأن املنتخب �ش‬
‫الوا�ششحة‬
‫املووؤ�شرات الوا�‬
‫من خالل امل‬ ‫‪ 1/2/3/4‬مع تراجع عماد احلو�سني قليال‬
‫فوزي”الدوربني”‬ ‫غياب “ القائد “ حممد ربيع بداعي الإيقاف‪ ،‬فيما ��شششيعزز‬
‫يعزز فوزي‬ ‫خلف ح�سن رب�ي��ع‪ ،‬و اإن�ط��الق��ات الظهريين‬
‫و�ششاا بعد رفع الإيقاف عنه من‬ ‫شو�ش‬
‫خ�ششو�‬
‫أخ�شششرر ‪ ،‬خ�‬
‫تطيل الأخ�‬
‫امل�شششتطيل‬
‫ط يف امل�‬‫الو�شششط‬
‫حتركات الو�‬ ‫ح�سني مظفر و�سعد �سهيل و حرية حركة‬
‫ف� ��وزي ب �� ��سس��ري يف م�ن�ط�ق��ة امل � �ن� ��اورات وعلى‬
‫ن�شباط‪.‬‬
‫شباط‪.‬‬
‫قبل جلنة الن�ش‬ ‫اأط� ��راف امل�ل�ع��ب و م �ه��ارات اأح �م��د ح��دي��د يف‬
‫يهتف اجلميع جمددا‬
‫تعداد املختلفة ملباراة اليوم ��شششيهتف‬
‫�ششتعداد‬
‫وبلوحات واأ�شكال اال�ش‬ ‫طالع �سفحتي الريا�سة‬ ‫نع اللعب‪.‬‬
‫�سسنع‬
‫�س‬
‫بعباراة “ جماعية “ رددها جمهور الأحمر كثريا قبل ‪� 14‬شهرا من الآن وحتديدا‬
‫غري والكبري بجملة عميقة وبلحن ل يفارق‬ ‫ال�شششغري‬ ‫شقط “‪�� ،‬شششريددها‬
‫ريددها ال�‬ ‫يف خليجي “ م�ش‬
‫م�شقط‬
‫الأذهان والذاكرة مالحم الأحمر والتي تقول “ عمان نب�‬
‫نب�سس‬ ‫ال�شفاة‪ ،‬عبارة تعيد للال‬ ‫تعاون يف جمالت التعليم والنقل وال�سياحة مع باك�ستان وتركيا‬
‫واحد “‪.‬‬
‫بنب�س وطني واحد “ من‬
‫وت الوطني الأوحد‪،‬‬
‫شيكون‬
‫املنا�ششبة‬
‫شبة‬ ‫عني يف هذا املنا�‬
‫اإننا نقف اليوم جميعا خلف رجال الأحمر ونردد بنب�‬
‫وال�شششوت‬
‫للنب�س الواحد وال�‬

‫ي�ششعني‬
‫اء اليوم‪ .‬وولل ي�ش‬
‫اأجل العبور “ اإن املنتخب بحاجة للنب�‬
‫يجعل من اجلمهور رقما مهما يف املباراة‪ ،‬اإنه رقم ‪ 12‬الذي ��ششيكون‬
‫م�شششاء‬
‫والذي ��شششيجعل‬
‫را يف املباراة اجلماهريية املرتقبة م�‬ ‫حا�ششرا‬
‫حا�ش‬
‫جمل�ض رجال الأعمال العماين‪ -‬البيالرو�سي امل�مل�سسرتك‬
‫سرتك‬ ‫أ�سي�ض ض‬
‫تاتاأ�سي�ض‬
‫نن�ششىى ما خلفته الأي��ام والذكريات‬ ‫شوى اأن أاق��ول يجب علينا اأن نن�‬ ‫تثنائية ��ششوى‬
‫�ششتثنائية‬
‫ال�ش‬ ‫سوؤون الطريان املدين ‪.‬‬ ‫جمال النقل و�سو‬
‫و�سو‬ ‫ناعة بيالرو�سيا �سعادة فا�سيلي روم��ا ن��وف رئي�س غرفة‬ ‫و�سسناعة‬ ‫و�س‬ ‫قط ــــ الر�ؤية‬
‫م�ششقط‬
‫م�ش‬
‫والتااآزر “ مهمة “ ملختلف اجلهات‪ ،‬ولعل ما قامت به عمانتل‬ ‫ابقة‪ ،‬فالتكاتف والت‬
‫ال�ششابقة‪،‬‬
‫ال�ش‬ ‫ك �م��ا ت�ع�ق��د ي ��وم ال���س�ب��ت ال� �ق ��ادم ب �ف �ن��دق ق����سس��ر الب�ستان‬ ‫ناعة بيالرو�سيا ‪.‬‬ ‫و�سسسناعة‬‫جتارة و�‬
‫الريا�شششةة واملنتخب‬
‫هو حترك وطني مذهل من قبل القطاع اخلا�سس يف دعم الريا�‬ ‫الركية‬
‫ركية‬ ‫اج �ت �م��اع��ات ال � ��دورة ال�ث��ام�ن��ة ل�ل�ج�ن��ة ال�ع�م��ان�ي��ة � � � � � الر‬ ‫مة الباك�ستانية اإ�سالم اباد اأم�س‬ ‫العا�سسمة‬
‫اإىل ذلك عقدت يف العا�‬ ‫وقعت اأم�س اتفاقية تتااأ�سي�س جمل�س رجال الأعمال العماين‬
‫خا�س‪ .‬وبهذه املبادرة الرائعة ل يوجد عذر للجماهري‪ ،‬فالوقوف اإىل‬ ‫ب�شكل خا�سس‬ ‫مناق�سسسةة عدد من‬ ‫كة ‪ ،‬و�سيتم خالل اجتماعات اللجنة مناق�‬ ‫سركة‬
‫امل�سر‬
‫امل�سر‬ ‫اج�ت�م��اع��ات ال� ��دورة ال���س��اد��س��ة للجنة ال�ع�م��ان�ي��ة الباك�ستانية‬ ‫� � � � � ال �ب �ي��الرو� �س��ي ب ��ني غ��رف��ة جت ��ارة و���سس�ن��اع��ة ع �م��ان وغرفة‬
‫وعات املدرجة على ج��دول الأعمال من بينها التعاون‬ ‫املو�سسوعات‬
‫املو�س‬ ‫نا�سر‬
‫سر‬‫كة تراأ�س اجلانب العماين فيها معايل حممد بن نا�‬ ‫سركة‬
‫امل�سر‬
‫امل�سر‬ ‫هام�سس منتدى عمان‬ ‫ناعة بيالرو�سيا وذل��ك على هام�‬ ‫و�سسسناعة‬
‫جت��ارة و�‬
‫ال�شوت‬
‫شوت‬ ‫رورة ملحة‪ ،‬فالوطن واملنتخب والالعبون بحاجة اإىل ال�‬ ‫جانب املنتخب ��شششرورة‬ ‫ره معايل بور�س باتورا رئي�س جمل�س‬ ‫ح�سسسره‬
‫وبيالرو�سيا ال��ذي ح�‬
‫سافة اإىل‬
‫إ�سافة‬
‫سناعية اإ�س‬
‫وال�سسناعية‬ ‫يف املجالت ال�ستثمارية والتجارية وال�‬ ‫سيبي اأم ��ني ع��ام وزارة الق�ت����سس��اد ال��وط�ن��ي ‪ ،‬فيما تراأ�س‬ ‫اخل�سيبي‬
‫اخل�س‬
‫م‪ ...‬ولنكن اليوم جميعا‬‫احل�شششم‪...‬‬
‫وى احل�‬
‫الواحد والنب�سس الوحد يف مباراة ل تقبل ��شششوى‬ ‫سوؤون املناخية وجمال ال�سياحة‬ ‫التعاون يف جمال البيئة وال�سو‬
‫وال�سو‬ ‫اجل��ان��ب ال�ب��اك���س�ت��اين م �ع��ايل ح�ن��ا رب ��اين ك�ه��ر وزي ��رة الدولة‬ ‫أع�سساءاء الوفد املرافق له الذي‬ ‫اجلمعية الوطنية لبيالرو�سيا واأع�‬
‫«نب�س واحد يف ملحمة العبور»‪.‬‬ ‫س‬ ‫وا�ستعرا�سس اأوجه‬
‫اث والثقافة‪ .‬كما �سيتم بحث وا�ستعرا�‬ ‫راث‬ ‫وجمال الالر‬
‫ر‬ ‫�الل اأع �م��ال اجتماعات‬ ‫سوؤون امل��ال�ي��ة واوالق�ت����سس��ادي��ة ‪.‬ومت خ��ال‬
‫ل�ل����سس�و�و‬ ‫ناعة عمان‪ .‬ووقع‬
‫و�سسسناعة‬
‫يزور ال�سلطنة حاليا وذلك بغرفة جتارة و�‬
‫الريا�سسية‬
‫سية‬ ‫سوؤون الريا�‬ ‫بية والتعليم وال����سس�و�و‬
‫ربية‬ ‫التعاون يف جم��الت الالر‬
‫ر‬ ‫مناق�سسسةة وا��س�ت�ع��را���سس ع��دد م��ن امل��و���سس��وع��ات املتعلقة‬
‫ال�ل�ج�ن��ة مناق�‬ ‫ناعة ع�م��ان ��س�ع��ادة خليل بن‬
‫و�سسسناعة‬
‫الت�ف��اق�ي��ة ع��ن غ��رف��ة جت��ارة و�‬
‫‪www.alroya.info‬‬ ‫طالع �سفحات القت�ساد‬ ‫والتعليم العايل ‪.‬‬ ‫سرك��ة ‪ ،‬ح�ي��ث ج��رى ب�ح��ث ال �ت �ع��اون يف‬ ‫مب �ج��الت ال �ت �ع��اون امل����سس�ر‬
‫�ر‬ ‫عبداهلل اخلنجي رئي�س الغرفة ‪ ،‬فيما وقعها عن غرفة جتارة‬

‫�ص الهند�سة‬
‫تخ�سسس�ص‬
‫ميم مناهج فـي تخ�‬
‫لت�سسسميم‬
‫جامعة عاملية لت�‬
‫تخ�سس�س�س�سساتات جديدة بالكليات التطبيقية ملواكبة �سوق العمل‬
‫ارمي ‪ :‬تخ�‬
‫ال�سسارمي‬
‫ال�س‬
‫حا �سعادته‬
‫مو�سسحا‬
‫�س مو�س‬
‫س�س‬
‫التخ�سس�‬
‫دفعة من طلبتها بعد خم�س �سنوات درا�سية يف التخ�‬ ‫قط ـــــ الر�ؤية ــــ العمانية‬
‫م�ششقط‬
‫م�ش‬
‫اأن هذه الدفعة هي الباكورة الأوىل من خريجي كليات العلوم التطبيقية‬
‫ات الهند�سة وهي الآن‬‫�سسات‬
‫س�س‬
‫تخ�سس�‬
‫‪ .‬مبينا اأن الكليات بداأت هذا العام طرح تخ�‬ ‫ات وفتح م�سارات‬ ‫�سسات‬
‫س�س‬
‫التخ�سس�‬
‫تعتزم وزارة التعليم العايل التو�سع يف التخ�‬
‫�سبتمر‬
‫ر‬ ‫ية مطلع �سبتم‬ ‫�سسية‬
‫س�س‬
‫التخ�سس�‬
‫التااأ�سي�سية على اأن تبداأ الدرا�سة التخ�‬
‫يف �سنتها الت‬ ‫اأخرى بكليات العلوم التطبيقية تتنا�سب مع احتياجات �سوق العمل ‪.‬‬
‫لت�سسميم‬
‫سميم‬ ‫سريا اإىل اأن ال ��وزارة تبحث الآن ع��ن جامعة عاملية لت�‬ ‫م�سسريا‬
‫ال�ق��ادم م�‬ ‫ارمي وكيل وزارة‬
‫ال�سسسارمي‬
‫اأعلن ذل��ك �سعادة الدكتور عبداهلل بن حممد ال�‬
‫�س ‪.‬‬
‫س�س‬
‫التخ�سس�‬
‫مناهج عاملية يف التخ�‬ ‫معر�سس‬
‫حفي الذي عقد اأم�س مبنا�سبة معر�‬ ‫ال�سسسحفي‬
‫التعليم العايل يف املاملووؤمتر ال�‬
‫فر�سسةة للطلبة وال�ط��ال�ب��ات للتعرف على‬
‫ر �سعادته امل�ع��ر���س فر�س‬‫واع�ت��ر‬ ‫الوظائف الأول لكليات العلوم التطبيقية ال��ذي يهدف اإىل فتح قنوات‬
‫وفر�سسسةة للطلبة‬
‫اخلا�سسسةة واحلكومية املتاحة يف �سوق العمل وفر�‬ ‫الوظائف اخلا�‬ ‫ف عن‬ ‫وك�سسسف‬
‫اخلا�سس والعام‪ .‬وك�‬
‫ومووؤ�س�سات القطاعني اخلا�‬ ‫للتوا�سسلل بني الطلبة وم‬
‫للتوا�س‬
‫غل تلك الوظائف‪.‬‬ ‫�ستعرا�س مهاراتهم وقدراتهم للمناف�سة على ��سسسغل‬
‫س‬ ‫ل‬ ‫هر يونيو من هذا العام تخريج اأول‬ ‫هد يف ��سسسهر‬
‫�ست�سسسهد‬
‫اأن الكليات التطبيقية �ست�‬

‫هادة «�سي�سكو »‬
‫حت�سسلل على ��سسسهادة‬
‫ابت�سام الوهيبية اأول مهند�سة عمانية حت�س‬
‫بكات ‪ ،‬مل أاك�ت��ف بهذه‬ ‫وال�سسسبكات‬
‫احلا�سب الآيل وال�‬ ‫ف بن علي البلو�شي‬
‫يو�شششف‬
‫الر�ؤية ‪ -‬يو�‬
‫ول على املرحلة‬ ‫للح�سسسول‬
‫ال����سس�ه��ادة فاجتهدت للح�‬
‫سهادات “�سي�سكو “ ‪.‬‬ ‫الأوىل والثانية من ��سسهادات‬ ‫ح����سس�ل��ت امل�ه�ن��د��س��ة اب�ت���س��ام ب�ن��ت ع�ل��ي بن‬
‫ول على مرحلة‬ ‫احل�سسسول‬
‫رتت عن تطلعها يف احل�‬ ‫وعر‬
‫وعر‬ ‫هادة �سي�سكو املعتمدة‬‫حممد الوهيبية على ��سسسهادة‬
‫م�ت�ق��دم��ة م��ن ه��ذه ال �� ��سس �ه��ادة وه ��ي التي‬ ‫راف�ي��ة ك �ا�اأول ام ��راأة عمانية‬ ‫بكات االح��را‬‫لل�سسبكات‬
‫لل�س‬
‫�رياا يف‬
‫ت ��ووؤه��ل احل��ا���سس��ل عليها لأن ي�ك��ون خ�ب��ري‬ ‫�سسةة والتي‬
‫س�س‬
‫املتخ�سس�‬
‫هادة املتخ�‬‫ال�سسسهادة‬
‫حت�سسلل على هذه ال�‬ ‫حت�س‬
‫املجالت التي ت�ستخدم‬ ‫بكات‪ .‬واأهم املجا‬
‫ال�سسسبكات‪.‬‬
‫قطاع ال�‬ ‫ر الأ� �س��ا���س يف اح� ��راف ع ��امل ��سسبكات‬
‫سبكات‬ ‫ت�ع�ت��ر‬
‫هادات �سي�سكو العامة تركيب وتدعيم‬ ‫فيها ��سسسهادات‬ ‫ت�ساساسالت‪ ،‬وقالت املهند�سة‬ ‫احلا�سب الآيل والت�س‬
‫ال�سسبكات‪،‬‬
‫سبكات‪،‬‬ ‫ال����سس�ب�ك��ات ‪ ،‬وه �ن��د� �س��ة وت����سس�م�ي��م ال�‬ ‫حرافية‬
‫رافية‬‫هادة االحر‬ ‫ال�سسسهادة‬
‫ابت�سام الوهيبية هذه ال�‬
‫ت�ساساسالت واخل��دم��ات وحتتوي كل ��سسهادة‬
‫سهادة‬ ‫والت�س‬ ‫ح��اف��ز ل�ت�ق��دمي ج�ه��د اأك� ��ر خل��دم��ة هذا‬
‫بكات ‪.‬‬
‫ال�سسسبكات‬
‫على جمموعة من اخليارات من ال�‬ ‫الوطن الغايل ‪.‬‬
‫الف�سسل‬
‫سل‬ ‫واأب � � ��رزت امل�ه�ن��د��س��ة اب �ت �� �س��ام اأن الف�‬ ‫احل�سسول‬
‫سول‬ ‫وب�ي�ن��ت اأن ه��ذه ال �� ��سس �ه��ادة ي�ت��م احل�‬
‫يرجع اإىل دور الأه��ل يف جناحها من خالل‬ ‫ت�سسغيل‬
‫سغيل‬ ‫عليها بعد الإمل��ام مبختلف ج��وان��ب ت�‬
‫للح�سسول‬
‫سول‬ ‫جيعها وتهيئة الأجواء املالئمة للح�‬ ‫ت�سسجيعها‬‫ت�س‬ ‫رونية‬
‫رونية‬‫إلكر‬‫وت����سس�م�ي��م وت��دع �ي��م ال����سس�ب�ك��ات الإلك‬
‫هادة ‪.‬‬
‫ال�سسسهادة‬
‫على هذه ال�‬ ‫وخا�سسسةة تلك التي ت�ستخدم لربط‬ ‫كل عام وخا�‬ ‫ب�سسكل‬
‫ب�س‬
‫واأب� ��دت رغ�ب�ت�ه��ا يف م��وا� ��سس �ل��ة درا�ستها‬ ‫بكات احلا�سب الآيل ‪.‬‬ ‫�س�سسبكات‬
‫العليا ونيل املاج�ستري والدكتوراة يف نف�س‬ ‫احلا�سسلة‬
‫سلة‬ ‫وت���س�ت��درك املهند�سة اب�ت���س��ام احلا�‬
‫طالع �سفحتي املتابعات‬ ‫املجال‪.‬‬ ‫رف يف هند�سة‬ ‫ال�سسسرف‬
‫على البكالريو�س مبرتبة ال�‬
‫اقت�صاد‬ ‫االربعاء ‪ 16‬من ربيع االول ‪ 1431‬هـ املوافق ‪ 3‬مار�س ‪2010‬م‬ ‫‪4‬‬
‫«ال�شارخة»‪ ..‬عائد‬ ‫وفد من رجال الأعمال العمانيني يزور مين�سك مار�س املقبل‬
‫اقت�صادي ينتـــظره‬
‫ال�صيادون يف ظفار‬ ‫ت�أ�سيـــ�س جمـــل�س رجال الأعمــال العـــماين ‪ -‬البـــيالرو�سي‬
‫�صاللة‪� -‬إميان احلريبية‬
‫وغامن ال�شنفري‬ ‫م�سقط ‪ -‬العمانية‬
‫ق���ال م�����س��ل��م ب���ن ���س��امل رع��ف��ي��ت مدير‬ ‫مت �أم�س التوقيع على اتفاقية ت�أ�سي�س جمل�س‬
‫دائرة ال�ش�ؤون ال�سمكية مبحافظة ظفار‬ ‫رجال الأعمال العماين البيالرو�سي بني غرفة‬
‫�إن وزارة الرثوة ال�سمكية تويل اهتماماً‬ ‫جتارة و�صناعة عمان وغرفة جتارة و�صناعة‬
‫ك��ب�يراً بدعم ال�صيادين بكافة الو�سائل‬ ‫بيالرو�سيا وذلك على هام�ش منتدى عمان‬
‫ال���ت���ي م���ن ���ش���أن��ه��ا �أن ت��ع��م��ل ع��ل��ى رفع‬ ‫وبيالرو�سيا الذي ح�ضره معايل بور�س باتورا‬
‫م�ستوى �أ�ساليب وطرق ال�صيد احلديثة‬ ‫رئي�س جمل�س اجلمعية الوطنية لبيالرو�سيا‬
‫بال�سلطنة‪.‬‬
‫ومع بدء مو�سم �صيد �أ�سماك ال�شارخة‬ ‫و�أع�ضاء الوفد املرافق له الذي يزور ال�سلطنة‬
‫ال�����ش��ه��ر امل��ق��ب��ل ق��ام��ت امل��دي��ري��ة العامة‬ ‫حاليا وذلك بغرفة جتارة و�صناعة عمان‪.‬‬
‫ل���ل�ث�روة ال�����س��م��ك��ي��ة ب���ت���وزي���ع الأقفا�ص‬
‫اخلا�صة با�صطياد ال�شارخة لل�صيادين‪،‬‬
‫ح��ي��ث ي��ن��ت��ظ��ر ال�����ص��ي��ادون م��و���س��م �صيد‬
‫«ال�شارخة» من كل ع��ام نظراً ملا يحمله‬
‫من عائد �إقت�صادي يتمثل يف ارتفاع ا�سعار‬
‫ب��ي��ع��ه��ا‪ ،‬وي��رج��ع �إرت���ف���اع ���س��ع��ر ال�شارخة‬
‫�إىل امل��ذاق اجليد ال��ذي تتميز به وزيادة‬
‫الطلب عليها يف الأ�سواق العاملية‪.‬‬
‫و�أ�������ض������اف رع���ف���ي���ت «ل����ق����د ا�ستخدم‬
‫ال�������ص���ي���ادون ق���دمي���اً ع����دة ط����رق ل�صيد‬
‫«ال�����ش��ارخ��ة»‪ ،‬منها �إ�ستخدام ال�شباك �أو‬
‫«ال��ل��ي��خ» وك��ان��ت ف�ترة �صيد «ال�شارخة»‬
‫متتد طوال العام‪ ،‬ومل يكن الطلب كثرياً‬
‫ع��ل��ى ه���ذا ال��ن��وع م��ن الأ���س��م��اك‪ ،‬وخالل‬
‫ال�����س��ن��وات امل��ا���ض��ي��ة وم����ع وج����ود �أ�سواق‬ ‫الن�شاء عالقات وات�صاالت متبادلة بني اجلانبني العماين‬ ‫احلركة التجارية وامل�شاركة يف كافة الفعاليات االقت�صادية‬ ‫ال��دخ��ول يف ان�����ش��اء ���ش��رك��ات م�����ش�ترك��ة م��ع ب�ل�اده يف قطاع‬ ‫وق���د وق���ع االت��ف��اق��ي��ة ع��ن غ��رف��ة جت���ارة و���ص��ن��اع��ة عمان‬
‫خ���ارج���ي���ة زاد الإق����ب����ال ع��ل��ى ال��ع��م��ل يف‬ ‫والبيالرو�سي م�ؤكدا ان الغرفة �ستعمل على تهيئة املناخ‬ ‫ا�ضافة اىل تبادل الزيارات ‪.‬‬ ‫ال�سيارات وال��زراع��ة والنفط وك��ذل��ك التعاون يف جماالت‬ ‫�سعادة خليل بن عبداهلل اخلنجي رئي�س الغرفة فيما وقعها‬
‫�صيد «ال�شارخة» ومت حتديد الأقفا�ص‬ ‫املنا�سب لرجال االعمال يف كال البلدين القامة امل�شاريع‬ ‫و�أ����ش���ار ���س��ع��ادت��ه اىل ان ه��ن��اك وف���د جت����اري م��ن رجال‬ ‫االبتكار والتعليم وال�سياحة من خالل دخول رجال االعمال‬ ‫عن غرفة جتارة و�صناعة بيالرو�سيا �سعادة فا�سيلي روما‬
‫احل��دي��ث��ة للقيام ب��ا���ص��ط��ي��اده��ا‪ .‬و�أو�ضح‬ ‫امل�شرتكة وتوفري فر�ص اال�ستثمار املتاح يف بيالرو�سيا ‪.‬‬ ‫االعمال العمانيني �سيقوم خالل �شهر يونيو املقبل بزيارة‬ ‫ال��ع��م��ان��ي�ين م��ع ن��ظ��رائ��ه��م ال��ب��ي�لارو���س يف اق��ام��ة الفنادق‬ ‫ن���وف رئ��ي�����س غ��رف��ة جت���ارة و���ص��ن��اع��ة ب��ي�لارو���س��ي��ا‪ .‬و�أو�ضح‬
‫�أن ���س��ب��ب حت���دي���د الأق���ف���ا����ص يف �صيد‬ ‫وب�ين �سعادته ان االق��ت�����ص��اد البيالرو�سي ي�شهد حاليا‬ ‫اىل مين�سك عا�صمة جمهورية بيالرو�سيا �سيتم خاللها‬ ‫وال��ب��ن��ى اال���س��ا���س��ي��ة ال��ت��ي حت��ت��اج��ه��ا ج��م��ه��وري��ة بيالرو�سيا‬ ‫م��ع��ايل ب��ور���س ب���ات���ورا رئ��ي�����س جم��ل�����س اجل��م��ع��ي��ة الوطنية‬
‫«ال�����ش��ارخ��ة» ي��ع��ود لأ���س��ب��اب ع���دة‪� ،‬أهمها‬ ‫ت���ط���ورات ج��ي��دة ح��ي��ث �أو����ض���ح ت��ق��ري��ر ال��ب��ن��ك ال����دويل ب�أن‬ ‫ب��ع��ق��د ال��ع��دي��د م���ن ال���ل���ق���اءات م���ع امل�����س��ئ��ول�ين بالقطاعني‬ ‫خ�لال ا�ست�ضافتها لبطولة ك���أ���س ال��ع��امل للهوكي يف عام‬ ‫لبيالرو�سيا �أن هناك اهتمام على م�ستوى قيادتي البلدين‬
‫بقاء هذه الرثوة لفرتة طويلة حية داخل‬ ‫ج��م��ه��وري��ة ب��ي�لارو���س��ي��ا ت��ق��وم ب��اج��راء ا���ص�لاح��ات م��ن �ستة‬ ‫ال��ع��ام واخل��ا���ص ال��ب��ي�لارو���س��ي‪ ،‬ك��م��ا �سيتم تنظيم منتدى‬ ‫‪ 2014‬م���ؤك��دا ان ب�لاده �ستوفر كافة الت�سهيالت الالزمة‬ ‫ب�ش�أن تطوير ع�لاق��ات التعاون ب�ين ال�سلطنة وجمهورية‬
‫القف�ص‪ ،‬مما ي�ساعد على �إع���ادة الإناث‬ ‫اىل �سبعة جم��االت كما �أنها احتلت املركز الرابع بني دول‬ ‫عماين يتم خاللها القاء ال�ضوء على االقت�صاد العماين‬ ‫للم�ستثمرين العمانيني ‪.‬‬ ‫بيالرو�سيا لي�س فقط على امل�ستوى ال�سيا�سي وامن��ا على‬
‫املحملة بالبي�ض‪� ،‬إ���ض��اف��ة �إىل �إمكانية‬ ‫ال��ع��امل يف جم���اال اال���ص�لاح��ات وحت�����س�ين م��ن��اخ اال�ستثمار‬ ‫واه��م القوانني امل�شجعة لال�ستثمار اىل جانب ا�ستعرا�ض‬ ‫من جانبه �أكد �سعادة خليل بن عبداهلل اخلنجي رئي�س‬ ‫امل�����س��ت��وى االق��ت�����ص��ادي وال���ت���ج���اري‪ ،‬م����ؤك���دا ح��ر���ص رجال‬
‫خ����روج ���ص��غ��ار «ال�����ش��ارخ��ة» م��ن القف�ص‬ ‫م�شريا اىل ان جمهورية بيالرو�سيا قد احتلت املرتبة ‪58‬‬ ‫ك��اف��ة ال��ف��ر���ص اال���س��ت��ث��م��اري��ة امل��ت��اح��ة ب��ال�����س��ل��ط��ن��ة‪� .‬أو�ضح‬ ‫غ��رف��ة جت���ارة و���ص��ن��اع��ة ع��م��ان �أن ال���زي���ارات امل��ت��ب��ادل��ة بني‬ ‫االعمال من كال البلدين حل�ضور املنتدى والذي يعد خري‬
‫وال��ت��ي مينع �صيدها‪ .‬وي��وج��د املراقبون‬ ‫بني دول العامل يف جم��ال االع��م��ال‪ .‬و�أ���ش��ار �سعادته اىل ان‬ ‫�سعادة خليل بن عبداهلل اخلنجي ان جمهورية بيالرو�سيا‬ ‫البلدين تعد دليال على وجود الثقة بني امل�س�ؤولني ورجال‬ ‫دليل على ذلك‪.‬‬
‫ال��ذي��ن ي�����ش��رف��ون ع��ل��ى ع��م��ل��ي��ات ال�صيد‬ ‫توقيع اتفاقية ت�أ�سي�س جمل�س لرجال االع��م��ال العماين‬ ‫متجهة ل�لان��ف��ت��اح االق��ت�����ص��ادي ب��ع��د ات��ب��اع��ه��ا �آل��ي��ة ال�سوق‬ ‫االعمال يف كال البلدين‪ ،‬مبينا ان هناك ت�شابها كبريا يف‬ ‫و�أ����ض���اف م��ع��ال��ي��ه �إن ج��م��ه��وري��ة ب��ي�لارو���س��ي��ا ج���ادة نحو‬
‫خالل ال�شهرين امل�سموح بهما‪ ،‬فال�شارخة‬ ‫البيالرو�سي امل�شرتك ومن قبلها اتفاقية التعاون بني غرفة‬ ‫احلر وبالتايل هناك الكثري من فر�ص اال�ستثمار املتاحة‬ ‫امل���ؤ���ش��رات االق��ت�����ص��ادي��ة ب�ين ال��ب��ل��دي��ن ح��ي��ث مل ي��ت���أث��ر كال‬ ‫تطوير العالقات االقت�صادية واال�ستثمارية بني البلدين‬
‫من �أهم ال�ثروات البحرية يف ال�سلطنة‪،‬‬ ‫جت��ارة و�صناعة عمان وغ��رف��ة جت��ارة و�صناعة بيالرو�سيا‬ ‫ب��ه��ا الق��ام��ة م�����ش��اري��ع ج��دي��دة ك��م�����ص��ايف ال��ن��ف��ط وم�صانع‬ ‫البلدين باالزمة العاملية االقت�صادية مما ي�شجع احلكومة‬ ‫ال�صديقني حيث قامت م�ؤخرا بتح�سني املناخ اال�ستثماري‬
‫وكان يتاح �صيدها خالل �شهري نوفمرب‬ ‫وغريها من االتفاقيات االقت�صادية املوقعة ت�شكل اخلطوة‬ ‫ال�سيارات والآالت ال��زراع��ي��ة اىل جانب فر�صة اال�سترياد‬ ‫ورجال االعمال العمانيني لال�ستثمار يف بيالرو�سيا‪.‬‬ ‫وتطوير القوانني والنظم التي تعمل على جذب اال�ستثمار‬
‫ودي�سمرب �سابقاً‪ ،‬حيث لوحظ �إنخفا�ض‬ ‫االوىل يف بناء ع�لاق��ات وات�����ص��االت جيدة وب��ن��اء الثقة بني‬ ‫واعادة الت�صدير م�ؤكدا ان الفر�صة متاحة جلعل ال�سلطنة‬ ‫وقال �سعادته �إن غرفة جتارة و�صناعة عمان تعول كثريا‬ ‫االجنبي واملحلي م�شريا اىل ان هناك الكثري م��ن فر�ص‬
‫الإن���ت���اج ون���ظ���راً لأن ت��ل��ك ال��ف�ترة تكون‬ ‫البلدين ال�صديقني ‪.‬‬ ‫موقعا ا�سرتاتيجيا للتوزيع اىل منطقة اخلليج وال�شرق‬ ‫على جمال�س رجال االعمال امل�شرتكة مع الدول ال�شقيقة‬ ‫اال�ستثمار وجماالت التعاون بني البلدين وخا�صة يف جمال‬
‫فرتة تكاثر ال�شارخة قررت وزارة الرثوة‬ ‫بعد ذلك قدم الوفد البيالرو�سي خالل املنتدى عددا من‬ ‫االو�سط و�أفريقيا‪ .‬من جانبه قال �سعادة فا�سيلي رومانوف‬ ‫وال�����ص��دي��ق��ة يف الت�سهيل ع��ل��ى رج���ال االع��م��ال العمانيني‬ ‫الطاقة والبرتوكيماويات واالت�صاالت والبناء والت�شييد‬
‫ال�����س��م��ك��ي��ة ت��غ��ي�ير م��وع��د امل��و���س��م ليكون‬ ‫�أوراق العمل تطرقت اىل االقت�صاد البيالرو�سي والقوانني‬ ‫رئي�س غ��رف��ة جت���ارة و�صناعة بيالرو�سيا �إن زي���ارة رجال‬ ‫ونظرائهم م��ن تلك ال���دول يف اق��ام��ة م�شاريع ا�ستثمارية‬ ‫وال��زراع��ة واملنتجات ال�صناعية وامل���واد الغذائية وحت�سني‬
‫يف ���ش��ه��ري م���ار����س و�أب���ري���ل م���ن ك���ل عام‬ ‫االقت�صادية املنظمة لال�ستثمار وفر�ص اال�ستثمار املتاحة‬ ‫االع��م��ال البيالرو�س لل�سلطنة حاليا وال��زي��ارات املرتقبة‬ ‫م�شرتكة جديدة واي��ج��اد الآل��ي��ات الكفيلة لت�سهيل تبادل‬ ‫البنى اال�سا�سية اخلا�صة بقطاع النقل ‪.‬‬
‫ب��ه��دف امل��ح��اف��ظ��ة ع��ل��ى امل���خ���زون‪ ،‬وبلغت‬ ‫يف بيالرو�سيا‪.‬‬ ‫ل��رج��ال االع��م��ال العمانيني ���س��وف تعمل ع��ل��ى ب��ن��اء الثقة‬ ‫ال�سلع واخلدمات وت�سهيل اية عوائق و�صعوبات تقف امام‬ ‫واق��ت��رح م��ع��ايل ب���ور����س ب���ات���ورا ع��ل��ى اجل���ان���ب العماين‬
‫كمية الإنتاج خالل عام ‪2008‬م يف ظفار‬
‫نحو ‪ 122‬ط��ن‪ ،‬فيما بلغ متو�سط �إنتاج‬
‫ال�سلطنة ن��ح��و ‪ 157‬ط��ن تقريبا ح�سب‬
‫الإح�����ص��ائ��ي��ات الأخ���ي��رة‪ .‬وم���ن مميزات‬
‫ينفذه جهاز الرقابة املالية ووزارة النفط‬

‫�أربعـــة حمــاور يف البـــرنامج التـــدريبي لل�ضــــرائب‬


‫هذا الكائن البحري‪� ،‬أن��ه يعي�ش يف بيئة‬
‫مرجانية‪ ،‬ويحتمي بال�صخور وال�شقوق‪،‬‬
‫ويعد كائنا ليلي املعي�شة‪ ،‬وي�تراوح عدد‬
‫بي�ض احلمل من مائة �ألف �إىل ت�سعمائة‬
‫�أل���ف ب��ي�����ض��ة‪ ،‬و»ال�����ش��ارخ��ة» ت��ت��غ��ذى على‬
‫ال��رخ��وي��ات �إ���ض��اف��ة �إىل الأ���س��م��اك‪ .‬ويتم‬ ‫ب��ال�برن��ام��ج م��ن م��ك��ت��ب ك��ي ب��ي �أم ج��ي �أن ف��ك��رة ان��ع��ق��اد ه���ذا الربنامج‬ ‫م�سقط ‪ -‬الر�ؤية‬
‫حتديد �أ�سعار «ال�شارخة» ح�سب الطلب‬ ‫امل�شرتك ب��ادرة طيبة وفكرة جيدة لتنمية ق��درات امل�شاركني ‪ ،‬وذلك لأن‬
‫وك���م���ي���ة الإن�����ت�����اج ال���ي���وم���ي ف���ق���ط ويتم‬ ‫ه��ذا ال�برن��ام��ج يعر�ض معظم امل�سائل املتعلقة بال�ضرائب ال��ت��ي متكن‬ ‫تتوا�صل �أعمال الربنامج التدريبي حول مو�ضوع «ال�ضرائب» والذي‬
‫�إ�ستقبال ه��ذه الكميات من قبل التجار‬ ‫امل�شاركني من تطبيق اجلانب النظري يف اجلانب العملي وذلك متا�شيا‬ ‫ينفذه جهاز ال��رق��اب��ة املالية للدولة بالتعاون م��ع وزارة النفط والغاز‬
‫ونقلها مبا�شرة يف ب��رادات (�سيارات نقل‬ ‫مع فكرة الربنامج والتي ت�أتي على جزئني الأول النظري والذي يعر�ض‬ ‫ويحا�ضر فيه متخ�ص�صون من مكتب «كي بي ام جي» والذي بد�أت �أعماله‬
‫الأ���س��م��اك) �إىل م��رك��ز امل��ح��اف��ظ��ة بوالية‬ ‫�أحكام القانون ال�ضريبي ال�سابق والقانون ال�ضريبي اجلديد ‪ ،‬واجلزء‬ ‫يف ‪ 6‬فرباير ويتوا�صل حتى ‪ 9‬مار�س‪2010‬م بفندق رمادا �شاطئ القرم ‪.‬‬
‫�صاللة لت�صديرها �إىل امل�ستهلكني داخل‬ ‫الثاين هو التطبيقي يف امل�سائل التي عر�ضها اجلانب النظري ‪.‬‬ ‫ويتناول الربنامج ع��دة حم��اور �أهمها ‪ :‬الإط��ار القانوين لل�ضرائب‬
‫ال�سلطنة وخارجها‪ .‬وتعترب «ال�شارخة»‬ ‫�أما املراجع �أول زاهر بن �سليمان بن �سامل ال�ساملي من جهاز الرقابة‬ ‫‪ ،‬و�إع��ادة الإق��رارات ال�ضريبية واملهارات املحا�سبية املطلوبة لل�ضرائب ‪،‬‬
‫ذات احل��ج��م املتو�سط وال���ذي ت�صل �إىل‬ ‫املالية للدولة يرى �أن فكرة انعقاد الربنامج التدريبي من الربامج املهمة‬ ‫بالإ�ضافة �إىل ا�ستعرا�ض حاالت عملية �ضريبية ‪.‬‬
‫‪ 800‬ج���رام‪ ،‬ه��ي الأك�ث�ر طلباً يف ال�سوق‬ ‫ل�صقل خربة �أع�ضاء اجلهاز باال�شرتاك مع موظفي وزارة النفط والغاز‬ ‫و يهدف الربنامج التدريبي وال��ذي ي�شارك به ‪ 33‬ع�ضواً من جهاز‬
‫ال���ع���امل���ي���ة وي�������ص���در ك����ام��ل�اً‪ ،‬ب��ي��ن��م��ا يتم‬ ‫وذلك الرتباط اجلهتني يف نف�س املو�ضوع‪ .‬ويخدم الربنامج ب�شكل كبري‬ ‫الرقابة املالية للدولة ووزارة النفط والغاز �إىل �إك�ساب امل�شاركني هدف‬
‫�إ�ستهالك جزء من «ال�شارخة» يف ال�سوق‬ ‫العملية الرقابية يف جمال ال�ضرائب كونه من الربامج املتخ�ص�صة ‪.‬‬ ‫ور�سالة الأمانة العامة لل�ضرائب ‪ ،‬و�آلية عمل الأمانة العامة لل�ضرائب‬
‫املحلية‪.‬‬ ‫وعن ر�أيه يف انعقاد مثل هذه الربامج مع خمتلف اجلهات احلكومية‬ ‫وت��ق��اري��ره��ا و�آل��ي��ة عمل ال��ق��وائ��م امل��ال��ي��ة ‪ ،‬وتعريفهم باملعايري الدولية‬
‫الأخ��رى قال زاهر بن �سليمان �أنها ذات �أهمية خا�صة لإرتباطها ب�أكرث‬ ‫للتقارير امل��ال��ي��ة وم��ف��ه��وم القيمة ال�سوقية ال��ع��ادل��ة وكيفية حتديدها‬
‫من جهة حكومية بالإ�ضافة �إىل تبادل اخلربات بني امل�شاركني معرباً عن‬ ‫واحت�سابها ‪ ،‬واملعاجلة ال�ضريبية للقيمة ال�سوقية العادلة ‪.‬‬
‫ر�أي��ه يف توا�صل مثل هذه الربامج الهادفة والتي ترتبط ب�شكل مبا�شر‬ ‫وي�����س��ع��ى ال�برن��ام��ج ال��ت��دري��ب��ي ك��ذل��ك �إىل ت��ق��دمي الإط�����ار القانوين‬
‫ب�أعمال الفح�ص الرقابي‪.‬‬ ‫لل�ضريبة وتقييم م��دى الإل���ت���زام ب��ق��ان��ون ال�ضريبة ‪ ،‬و�إع��ط��اء مفهوم‬
‫من جانبها ذكرت املحا�سبة بدرية بنت �سيف بنت مبارك الهودار من‬ ‫امل��ن�����ش���آت ال��دائ��م��ة وحت��دي��د ال�سعر املنا�سب لل�ضريبة وت�صميم الدخل‬
‫وزارة النفط والغاز �إن حماور الربنامج التدريبي منا�سبة جدا من حيث‬ ‫ال�ضريبي و�أ�س�س التقييم ‪ ،‬وكذلك حتديد العالقة بني القوائم املالية‬
‫املواد العلمية التي يتم عر�ضها من قبل املدربني‪ ،‬وقالت‪� :‬إن هذا النوع‬ ‫وامل��و���ض��وع��ات ال�ضريبية ‪ ،‬وحت��دي��د املو�ضوعات املحا�سبية وال�ضريبية‬
‫من الربامج مفيدة جداً يف انعقادها بني الوحدات احلكومية مما يجعل‬ ‫املتعلقة بالعوائد ال�ضريبية و�آلية ال�ضريبة املقتطعة ‪.‬‬
‫هناك نوع من التقارب وتبادل اخلربات والآراء فيما بينهما‪.‬‬ ‫وق���د ذك���ر الأ����س���ت���اذ حم��م��د في�صل ���ش��رف ال���دي���ن �أح���د املحا�ضرين‬
‫اقت�صاد‬ ‫االربعاء ‪ 16‬من ربيع االول ‪ 1431‬هـ املوافق ‪ 3‬مار�س ‪2010‬م‬ ‫‪6‬‬
‫حتت رعاية معايل وزير القوى العاملة‬ ‫من�صة التكرمي‬

‫ال�سلطنة حتتفل بيوم احلريف العماين وتكرم املجيدين‬


‫ق��ال��ت احل��رف��ي��ة ل��ي��ل��ى ب��ن��ت ع���ب���داهلل ب���ن �سعيد‬
‫ال���ه���ا����ش���ل���ي���ة وه�����ي �إح��������دى احل����رف����ي����ات املُ���ج���ي���دات‬
‫وامل�ستحقات ل��ل��دع��م احل���ريف‪��� :‬س��ع��ادت��ي ك��ب�يرة و�أنا‬
‫�أق��ف يف من�صة التكرمي ك�أحد احلرفيات املكرمات‬
‫من قبل الهيئة العامة لل�صناعات احلرفية‪ ،‬وهذا‬
‫الر�ؤية ‪ -‬حممد بن عي�سى البلو�شي‬ ‫التكرمي فخر يل و�سي�ساعدين الدعم املقدم من قبل‬
‫الهيئة يف تطوير حرفتي و�سيزيد من الإنتاج والذي‬
‫احتفلت ال�سلطنة ممثلة بالهيئة العامة لل�صناعات احلرفية م�ساء �أم�س‬ ‫�سيعك�س �إيجابا على الدخل املجزي الذي توفرة يل‬
‫(الثالثاء) بيوم احلريف العماين والذي ي�صادف الثالث من مار�س من‬ ‫�صناعة البخور‪ .‬وت�شاركها ال��ر�أي احلرفية عذراء‬
‫كل عام ‪ ،‬حتت رعاية معايل ال�شيخ عبداهلل بن نا�صر البكري وزير القوى‬ ‫بنت علي بن �سعيد اجلنيبية وهي �إحدى احلرفيات‬
‫العاملة وبح�ضور معايل ال�شيخة عائ�شة بنت خلفان بن جم ّيل ال�سيابية‬ ‫املُ��ج��ي��دات وامل�ستحقات للدعم احل���ريف‪ ،‬حيث تقول‬
‫‪ :‬بال �شك �أن الدعم احلريف املقدم من قبل الهيئة‬
‫رئي�سة الهيئة العامة لل�صناعات احلرفية وعدد من �أ�صحاب املعايل‬ ‫العامة لل�صناعات احلرفية �سوف يعمل على تطوير‬
‫الوزراء وال�سعادة الوكالء وال�سفراء املعتمدين لدى ال�سلطنة واملكرمني‬ ‫حرفتنا و�سوف ي�سهم يف تذليل كافة التحديات التي‬
‫�أع�ضاء جمل�س الدولة و�أ�صحاب ال�سعادة �أع�ضاء جمل�س ال�شورى وكبار‬ ‫ميكن �أن تواجه احلريف يف عمله ‪ ،‬وي�سرين �أن �أتقدم‬
‫املدعوين‪.‬‬ ‫بال�شكر اجلزيل للهيئة العامة لل�صناعات احلرفية‬
‫على دعمها الالحمدود‪.‬‬

‫فرحة غامرة‬
‫وا�شتمل برنامج احلفل والذي �أقيم بقاعة ال�سندباد بفندق كراون بالزا على كلمة الهيئة‬
‫العامة لل�صناعات احلرفية �ألقاها �أحمد بن �صالح الفار�سي املدير العام لرعاية ال�صناعات‬
‫احلرفية قال فيها‪ :‬يطيب يل با�سم الهيئة العامة لل�صناعات احلرفية �أن �أرحب بكم جميعا يف‬
‫هذا اليوم ونحن نحتفي مبنا�سبة عزيزة علينا جميعا �أال وهي منا�سبة االحتفال باليوم احلريف‬ ‫�أعربت نور بنت م�سلم بن �سعيد جداد �إحدى‬
‫لعدد (‪ )43‬حرفيا من كافة حمافظات ومناطق ال�سلطنة ل�شراء �أدوات ومعدات مزاولة احلرفة‬ ‫العماين الذي ن�ستقبله كل عام بثوب جديد و�أمل وطموح ال حدود لهما‪ .‬نلتقي معا لنعرب عن‬ ‫خريجات برنامج دباغة وت�شكيل اجللود مبركز‬
‫‪ ،‬كما ي�شمل التكرمي �صيانة وترميم عدد (‪ )6‬مواقع حرفية ‪� ،‬إ�ضافة �إىل �إن�شاء جتمعات حرفية‬
‫يف كل من قرية ال�سبّل بوالية دماء والطائيني ونيابة حلوف وم�سحيلة بوالية ثمريت وقرية‬
‫�أحمد الفار�سي ‪ :‬اال�ستثمار يف املجال‬ ‫خال�ص �شكرنا وتقديرنا لفئة كر�ست نف�سها ووجدانها خلدمة ال�صناعات احلرفية عرب تعاقب‬
‫الأجيال حتى يومنا هذا و�ساهمت بعطائها للمحافظة على هذا امل��وروث احل�ضاري جنباً �إىل‬
‫تدريب و�إنتاج اجللود بوالية ثمريت عن فرحتها‬
‫الغامرة بهذا التخرج يف ي��وم احل��ريف العماين ‪،‬‬
‫ينكت مبحافظة م�سقط ووالي��ة قريات (قريات ال�ساحل) وقرية تنعم بوالية عربي ومنطقة‬
‫خور ر�سل بوالية اخلابور ووادي حيبي بوالية �صحار ومنطقة الغديّرة بوالية ال�سويق ووادي‬ ‫احلريف مطلب وطني لتحقيق التنمية‬ ‫جنب مع اجليل النا�شئ من احلرفيني وتوا�صله عرب الأجيال م�ستلهمني بفكر قائدهم ورائد‬
‫نه�ضتهم وباعث جمدهم موالنا ح�ضرة �صاحب اجلاللة ال�سلطان قابو�س بن �سعيد املعظم ‪-‬‬
‫وقالت‪ :‬يف احلقيقة �أنا �سعيدة جدا بتخرجي من‬
‫الربنامج التدريبي حول دباغة وت�شكيل اجللود‬
‫بني غافر بوالية الر�ستاق‪.‬‬ ‫حفظه اهلل ورعاه‪ -‬الذي ما فتئ منذ الوهلة الأوىل لتوليه مقاليد احلكم يف البالد ب�أن �أعطى‬ ‫بعد �أن حققت العديد من املكا�سب لعل من �أهمها‬
‫ا�ستثمار حريف‬ ‫لهذه الفئة جُ ّل اهتمامه ال�شخ�صي وعنايته الكرمية للنهو�ض بهم وب�صناعاتهم احلرفية �إىل‬ ‫�إكت�سابي ملهارات العمل احلريف يف �إنتاج احلقائب‬
‫وق��ال �أحمد الفار�سي‪� :‬إن الهيئة وه��ي ت�ضئ عامها الثامن لتتطلع �إىل املزيد من العمل‬ ‫احلرفيون املُجيدون‪ :‬دعم الهيئة‬ ‫املكانة العالية لتواكب حرفنا كافة التحديات وتتواكب والتقدم النه�ضوي الذي ت�شهده البالد‪.‬‬
‫وقال‪ :‬ا�سمحوا يل �أن اقتب�س �شيئاً من خطاب موالنا ح�ضرة �صاحب اجلاللة ـ حفظه اهلل ورعاه‬
‫ال���ي���دوي���ة وامل�����س��ت��ل��زم��ات امل��ك��ت��ب��ي��ة م���ن الأطقم‬
‫وامليداليات امل�صنوعة م��ن اجللد بالإ�ضافة �إىل‬
‫ال��د�ؤوب لتحقيق طموحات باين نه�ضة عمان وراع��ي احلرف واحلرفيني الأول موالنا ح�ضرة‬
‫�صاحب اجلاللة ال�سلطان قابو�س بن �سعيد املعظم ـ حفظه اهلل ورعاه وحقق على دروب اخلري‬ ‫ي�سهم يف تذليل كافة التحديات‬ ‫ـ يف العيد الوطني ال�سابع ع�شر املجيد ‪1987/11/18‬م �إذ يقول جاللته بعد �أن ا�ستهل الت�أكيد‬
‫على االعتماد على ال��ذات يف جم��االت العمل املختلفة « وقد �أكدنا يف هذا الإط��ار على �ضرورة‬
‫توليف بع�ض املنتجات يف �صناعة اجللود م�ؤكدة‬
‫حر�صها الكبري على تكملة م�شوار العمل احلريف‬
‫خطاه ـ لالرتقاء بالعمل احلريف والنهو�ض به �إىل �أعلى املراتب وهذا لن يت�أتى �إال بتكاتف كل‬ ‫الإقبال على مهن الآباء والأجداد ملا لها من �أهمية بالغة يف احلفاظ على املقومات احل�ضارية‬ ‫ومتوجهة بالدعوة لأخواتها الفتيات للإلتحاق‬
‫اجلهود والوعي املتنامي ب�أهمية ال�صناعات احلرفية بني �أفراد املجتمع وحتفيز ال�شباب للدخول‬ ‫بركب العمل احلريف من خالل امل�شاركة برنامج‬
‫فيها‪ ،‬ولن�سرتجع من تاريخنا اخلالد م�سرية هذه ال�صناعات وما كانت عليه من �أهمية كبرية‬ ‫ملجتمعنا العماين‪ ..‬و�إن هذه اجلهود البناءة واملتميزة يف خمتلف املجاالت الإنتاجية تقدم املثل الراغبني لالنخراط يف هذا القطاع ولعل الأي��ام الأخ�يرة كانت �شاهدة على فتح العديد من‬
‫مراكز التدريب والإنتاج احلريف يف عدد من املحافظات واملناطق بال�سلطنة التي احت�ضنت عددا‬ ‫والقدوة لأبنائنا ال�شباب يف االعتزاز ب�أ�صالة �شعبنا وتقاليده العريقة يف العمل والإبداع»‪.‬‬ ‫التدريب والإن��ت��اج احل��ريف والتي تنفذها الهيئة‬
‫الم�ست حياة املواطن العماين �آنذاك يف خمتلف نواحي احلياة‪ .‬و�أ�ضاف‪� :‬إن اال�ستثمار يف املجال‬ ‫مبثابة‬ ‫و�أ���ض��اف الفار�سي‪ :‬لعل الإع�لان عن م�سابقة ال�سلطان قابو�س ل�ل�إج��ادة احلرفية‬ ‫العامة لل�صناعات احلرفية‪.‬‬
‫احلريف يعد مطلبا وطنياً مهما لتحقيق التنمية احلرفية وهو جمال خ�صب ال�ستثمار ر�ؤو�س‬ ‫من ال�شباب وال�شابات العمانيني لنيل املعرفة احلرفية مما يعزز الفر�صة ال�ستمرارية هذه‬
‫إ�شراقة‬ ‫�‬ ‫تتويج لتلك املكارم ال�سامية والعطاءات ال�سخية لهذه الفئة من املواطنني كما متثل‬
‫الأموال يف امل�شاريع املتو�سطة وال�صغرية ويفتح �أفاقا رحبة لظهور �صناعات حرفية جديدة تدر‬
‫عائدا ماديا يجني خريها الوطن واملواطن ومن هنا فهذه دعوة مفتوحة توجهها الهيئة العامة‬
‫احلرف و�إيجاد خطوط �إنتاج حرفية يف الأ�سواق املحلية والعاملية على ال�سواء‪.‬‬
‫تخريج وتكرمي‬
‫�أمل جديدة ا�ستب�شر بها احلرفيون قاطبة لبدء مرحلة من العطاء الالحمدود لهذه ال�صناعات‬ ‫جتاوز التحديات‬
‫العريقة لت�شق طريقها �إىل �آفاق �أو�سع و�أرحب من التطور والنماء‪.‬‬
‫لل�صناعات احلرفية لكل امل�ستثمرين الراغبني يف �سرب هذا املجال اخل�صب و�ستجدونها متد‬ ‫ق���ال���ت ع���اي���دة ب��ن��ت �إب���راه���ي���م ال��ب��ل��و���ش��ي��ة‪� :‬أ�شعر‬
‫يد العون وامل�ساعدة لكم جميعا ‪ ،‬و نتوجه بعظيم ال�شكر وجزيل االمتنان �إىل معايل ال�شيخ‬ ‫و حتتفل الهيئة اليوم بتخريج عدد (‪ )62‬من منت�سبي املراكز التدريبية يف جماالت خمتلفة‬ ‫خطوات حثيثة‬
‫مثل �صناعة الف�ضيات مبحافظة م�سقط و�صناعة املنتجات اجللدية مبحافظة ظفار و�صناعة‬ ‫ب��ف��رح��ة ع���ارم���ة ت��ن��ت��اب��ن��ي و�أن�����ا �أت���خ���رج م���ن برنامج‬
‫عبداهلل بن نا�صر البكري وزير القوى العاملة املوقر على تف�ضله برعاية حفلنا هذا وال�شكر‬ ‫�صناعة اخلنجر العماين و�صناعة احللي وامل�شغوالت‬
‫مو�صول �إليكم جميعا �أ�صحاب املعايل وال�سعادة وال�ضيوف الكرام ‪ .‬وال يفوتنا يف هذا املقام‬ ‫وقال املدير العام للمديرية العامة لرعاية ال�صناعات احلرفية ‪ :‬ال �شك �أن القطاع احلريف ت�شكيل ونحت عظام اجلمال باملنطقة ال�شرقية‪.‬‬
‫وعلى �صعيد �آخ��ر ي�أتي الدعم احل��ريف ال��ذي انتهجته الهيئة العامة لل�صناعات احلرفية‬ ‫ومنذ �إن�شاء الهيئة العامة لل�صناعات احلرفية يف عام ‪2003‬م يخطو خطوات حثيثة وجهود‬ ‫ال��ف�����ض��ي��ة‪ ،‬ب��ع��د �أن جت���اوزن���ا ج��م��ي��ع ال��ت��ح��دي��ات التي‬
‫تقدمي ال�شكر اجلزيل ل�شركة تنمية نفط عمان و�شركة �شل للتنمية ‪ -‬عمان‪ ،‬و�شركة قلهات‬ ‫واج��ه��ت��ن��ا يف ب��داي��ة ال��ت��دري��ب وه��ي حت��دي��ات طبيعية‬
‫للغاز الطبيعي امل�سال وبنك م�سقط على دعمهم املثمر لفعاليات و�أن�شطة وبرامج الهيئة العامة‬ ‫مباركة نحو االرتقاء بال�صناعات احلرفية والنهو�ض بها ودعم القائمني عليها من خالل عدة ب�صفة �سنوية تكرميا للحرفيني واع�تراف��ا ب��دوره��م واع��ت��زازا مب��ا ق��دم��وه حلرفهم م��ن جهد‬
‫ً‬ ‫ً‬
‫جوانب من �أهمها ت�أهيل القائمني على ال�صناعات احلرفية من احلرفيني املمار�سني‪ ،‬و�إيجاد ومثابرة و�إتقان مع املحافظة على الهوية العمانية حيث تقوم الهيئة اليوم بتقدمي دعم نقدي‬ ‫تواجه �أي طموح يرغب يف حتقيق هدفة‪.‬‬
‫لل�صناعات احلرفية‪.‬‬ ‫جيل نا�شئ عرب توفري فر�ص تدريبية لأبناء احلرفيني وغريهم من خمرجات التعليم العام‬
‫‪7‬‬ ‫االربعاء ‪ 16‬من ربيع االول ‪1431‬هـ املوافق ‪ 3‬مار�س ‪2010‬م‬ ‫اقت�صاد‬
‫الطريان العماين يد�شن‬ ‫م�ؤمتر دويل مب�سقط يقرع ناقو�س اخلطر الزمات م�ستقبلية‬
‫خدمات تقنية‬
‫م�سقط ‪ -‬الر�ؤية‬
‫�أمني عام «املالية» ‪ :‬درا�سات جادة لال�ستثمار الغذائي خارج ال�سلطنة‬
‫د���ش��ن ال��ط�يران ال��ع��م��اين خ��دم��ة جديدة‬
‫يف جم���ال ال��ت��ك��ن��ول��وج��ي��ا وال��ك��ه��رب��اء تتمثل‬
‫يف تقدمي خدمة ا�ستخدام الهاتف النقال‬
‫والإن�ترن��ت لي�صبح ال��ط�يران العماين �أول‬
‫���ش��رك��ة ط��ي��ران ت���وف���ر خ���دم���ات الإن�ت�رن���ت‬
‫وال���ه���ات���ف امل���ح���م���ول ع���ل���ى م��ت�ن رحالتها‬
‫اجلوية‪ .‬وق��ال م�س�ؤولون بال�شركة �إن هذه‬
‫اخلدمة ت�أتي �ضمن جهود الناقل الد�ؤوبة‬
‫واملن�صبة نحو موا�صلة تعزيز جتربة ال�سفر‬
‫ل��زب��ائ��ن��ه ال���ك���رام‪ ،‬وت���وف�ي�ر ك��اف��ة اخلدمات‬
‫اجل����وي����ة ب���ا����س���ت���خ���دام �أح�������دث االب���ت���ك���ارات‬
‫احلديثة‪ .‬و�أك���دت ال�شركة يف بيان �صحفي‬
‫�أم�����س �إن �إدراج �أح���دث �أن����واع التكنولوجيا‬
‫امل����ت����ط����ورة �����س����ي�����ؤدي �إىل ت����وف��ي�ر �أق�صى‬
‫درج�����ات ال���راح���ة وال��رف��اه��ي��ة للم�سافرين‬
‫م���ن خ��ل�ال خ���دم���ة ال���رب���ط م���ع الإن�ت�رن���ت‬
‫والهواتف النقالة‪ ،‬وبذلك �سيكون من املتاح‬
‫ل��ل��م�����س��اف��ري��ن ع��ل��ى م�ت�ن رح��ل�ات الطريان‬
‫العماين بطائرات الإيربا�ص من طراز �أيه‬
‫‪ 330‬م��ن ال��ت��وا���ص��ل م��ع ذوي��ه��م يف �أي مكان‬
‫حول العامل‪ ،‬من مقاعدهم‪ ،‬و�أثناء حتليقهم‬
‫يف الأج���واء‪ .‬م�ؤكدة �أن��ه ب�إمكان امل�سافرين‬
‫على منت ال��ط�يران العماين من ا�ستخدام‬
‫ه��وات��ف��ه��م ال��ن��ق��ال��ة مب��ج��رد �إط���ف���اء �إ�شارة‬
‫“ممنوع ا�ستخدام الهاتف النقال”‪ ،‬و�سوف‬
‫تظهر �إ�شارة “�أون �إير” على �شا�شة الهاتف‬
‫ال��ن��ق��ال‪ ،‬ذل���ك ع��ن��دم��ا ي��ت��م ال��ت��و���ص��ي��ل عرب‬
‫�شبكة االت�صاالت امل��وف��رة‪ .‬ومعه‪ ،‬با�ستثناء‬
‫�أوق�����ات الإق��ل��اع وال��ه��ب��وط‪ .‬و�أ����ش���ار البيان‬
‫�إىل �أن���ه عند ا���س��ت��خ��دام ال��ه��وات��ف املحمولة‬
‫على منت الطائرة‪ ،‬ف�سوف حتت�سب املكاملة‬
‫ك��خ��دم��ة جت���وال دويل‪ .‬وع��ل��ي��ه‪ ،‬ي��ج��ب على‬
‫امل�ستخدمني �إ�ضافة الرقم الدويل �إىل �أرقام‬
‫الهواتف املطلوبة‪ ،‬كما �سوف يتم احت�ساب‬
‫ال��ت��ك��ل��ف��ة ط��ب��ق��ا لأ���س��ع��ار ت��ع��ري��ف��ة التجوال‬
‫ال���دويل‪ ،‬كما ه��و معمول ب��ه عند ا�ستخدام‬ ‫يف جم��ال ال�سيا�سات ال��غ��ذائ��ي��ة والتنمية‬ ‫الر�ؤية – تركي بن علي البلو�شي‬
‫الهاتف النقال يف �أي دول��ة خ��ارج��ي��ة‪ .‬ومع‬ ‫ال��زراع��ي��ة وب��اح��ث�ين م��ن ج��ام��ع��ات عربية‬
‫ا�ستخدام نظام واي فاي‪ ،‬ف�إن �آلية الدخول‬ ‫و�أم��ري��ك��ي��ة وارووب���ي���ة �سيخرج مبجموعة‬ ‫ك�����ش��ف م���ع���ايل دروي���������ش ب���ن �إ�سماعيل‬
‫�إىل �شبكة الإن�ترن��ت �ستكون مب��ث��ل الآلية‬ ‫ت��و���ص��ي��ات حم��ت��م��ل��ة ���س��ت��ع��ط��ي الباحثني‬ ‫البلو�شي الأم��ي�ن ال��ع��ام ل����وزارة امل��ال��ي��ة لـ‬
‫امل��ت��ب��ع��ة يف ال����دخ����ول م����ن �أي م���ك���ان ع����ام‪،‬‬ ‫والأكادمييني و �أ�صحاب القرار والعاملني‬ ‫“ الر�ؤية “ عن قيام ال�سلطنة بدرا�سات‬
‫وبذلك ي�صبح من املتاح الدخول �إىل �شبكة‬ ‫يف جم���ال ت��وف�ير ال��غ��ذاء ال��ف��ر���ص��ة لطرح‬ ‫ج����ادة ل�لا���س��ت��ث��م��ار مب�����ش��روع��ات يف جمال‬
‫الإنرتنت و�إر�سال وا�ستقبال ر�سائل الربيد‬ ‫وم���ن���اق�������ش���ة م�������ش���ك���ل���ة الأم���������ن ال����غ����ذائ����ي‬ ‫الأم��ن الغذائي خ��ارج ال�سلطنة م�ؤكدا �أن‬
‫الإل��ك�تروين‪ ،‬وكذلك زي��ارة غ��رف الدرد�شة‬ ‫وال���ت���ح���دي���ات امل���ق���ب���ل���ة يف ����س���ي���اق الأزم������ة‬ ‫احلكومة تدر�س ايجابيات و�سلبيات العمل‬
‫وت��ب��ادل الر�سائل ال��ف��وري��ة‪��� .‬س��وف حتت�سب‬ ‫الغذائية الأخرية‪.‬‬ ‫يف ه��ذا املجال‪ .‬وق��ال عقب رعايته افتتاح‬
‫�أ�سعار ا�ستخدام الهاتف النقال والدخول‬ ‫وت����ق����دم ال�������س���ل���ط���ن���ة غ������دا ورق�������ة عمل‬ ‫امل���ؤمت��ر ال���دويل ح��ول الأم���ن ال��غ��ذائ��ي يف‬
‫�إىل الإن�ترن��ت ك��الآت��ي‪ :‬ا�ستخدام الإنرتنت‬ ‫ت�سلط ال�����ض��وء ع��ل��ى م��و���ض��وع اال�ستثمار‬ ‫الدول العربية بجامعة ال�سلطان قابو�س‬
‫م��ن خ�لال احل��ا���س��وب امل��ح��م��ول (واي فاي)‬ ‫ال���زراع���ي يف حت��ق��ي��ق م�����س��ت��وي��ات متقدمة‬ ‫�إن ال�����س��ل��ط��ن��ة مت�����ض��ي ق��دم��ا يف جماالت‬
‫�سيكون (ب�سعر ا���س�تر���ش��ادي) ق��دره ‪95‬ر‪29‬‬ ‫م����ن الأم�������ن ال����غ����ذائ����ي ب����الإع����ت����م����اد على‬ ‫ت���أم�ين ال��غ��ذاء واملحافظة على املخزونات‬
‫دوالر �أم��ري��ك��ي ل�����س��ع��ة ‪ 26‬م��ي��ج��اب��اي��ت لكل‬ ‫امل�����وارد ال��ذات��ي��ة و���س��ي��ل��ق��ي ال���ورق���ة حممد‬ ‫اال���س�تراجت��ي��ة ال��ت��ي ب���د�أت يف ال��ع��م��ل على‬
‫رح���ل���ة‪ ،‬ك��م��ا �أن اال���س��ت��خ��دام��ات الإ�ضافية‬ ‫ب��ن ر���ض��ا ب��ن ح�سن ب��ن �سليمان م�ست�شار‬ ‫توفريها منذ �سنوات‪.‬‬
‫�ستحت�سب ب�سعر ‪006‬ر‪ 0‬دوالر �أمريكي لكل‬ ‫وزي�����ر ال����زراع����ة ل��ل��ت��خ��ط��ي��ط‪ ،‬و�ست�سلط‬ ‫وت�سهيل التجارة البينية والعاملية و�إقامة‬ ‫واحل��د من ت�أثرياتها ال�سلبية على املدى‬ ‫و�أ����ض���اف الأم��ي�ن ال��ع��ام ل����وزارة املالية‪:‬‬
‫كيلوبايت‪� .‬أم���ا بالن�سبة لت�سعرية الربيد‬ ‫ال��ورق��ة ال�����ض��وء على اي��ج��اب��ي��ات و�سلبيات‬ ‫نظام على م�ستوى وطني و�إقليمي للتخزين‬ ‫ال���ق�������ص�ي�ر وك����ذل����ك حت���دي���د ال�سيا�سات‬ ‫�إن دول جمل�س ال��ت��ع��اون قامت مببادرات‬
‫الإل����ك��ت�روين‪��� ،‬س��ت��ك��ون ب�����س��ع��ر ‪95‬ر‪ 9‬دوالر‬
‫�أم��ري��ك��ي ل��ل��ن�����ص��و���ص ف��ق��ط‪� ،‬أم����ا املرفقات‬
‫اال���س��ت��ث��م��ار ال���زراع���ي اخل���ارج���ي لتحقيق‬
‫زي���ادة ن�سبة الأم���ن ال��غ��ذائ��ي‪ ،‬كما �سيقدم‬
‫واالح��ت��ي��اط��ي ال��غ��ذائ��ي مب���ا مي��ك��ن تعديل‬
‫الأ�سعار وا�ستقرارها عند حدوث الأزمات‪.‬‬ ‫البيماين‪ :‬دور الباحثني‬ ‫واال�سرتاتيجيات الالزمة لت�أمني الغذاء‬
‫للمواطنني على املدى البعيد ‪.‬‬
‫م��ه��م��ة يف جم�����االت اال���س��ت��ث��م��ار يف قطاع‬
‫ال���غ���ذاء‪ ،‬م���ؤك��دا �أن ال���دور ال���ذي ت��ق��وم به‬
‫���س��ف��ر ب��ن ح�����س�ين ال��ق��ح��ط��اين م��ن جامعة‬ ‫امل���ؤمت��رات يف ه��ذا املجال يتمثل يف توفري‬
‫�أوراق عمل‬
‫يكمن فـي حتديد‬ ‫اهتمام دويل‬
‫ف�ستكون ب�سعر ‪006‬ر‪ 0‬دوالر �أمريكي لكل‬
‫رح���ل���ة‪ .‬زي����ارة غ���رف ال���درد����ش���ة ع��ل��ى �شبكة‬ ‫امل��ل��ك ���س��ع��ود ب��ال�����س��ع��ودي��ة م��و���ض��وع اهمية‬ ‫املعلومات والدرا�سات والبيانات الدقيقة‬
‫املعلومات العاملية �ستحت�سب بت�سعرية ‪95‬ر‪4‬‬ ‫اال���س��ت��ث��م��ار ال����زراع����ي اخل����ارج����ي يف رفع‬ ‫ب����د�أت ج��ل�����س��ات امل����ؤمت���ر ب��ت��ق��دمي �أوراق‬ ‫وق���ال اي��ك��ارت وورت����ز م��ن م��رك��ز اخلليج‬ ‫ل��ل��خ�براء واملخت�صني يف دع��م م�شروعات‬
‫ال�سيا�سات لت�أمني الغذاء‬
‫دوالر �أمريكي دون �سقف حمدد‪ ،‬لكل رحلة‪.‬‬ ‫ن�سبة الأم���ن ال��غ��ذائ��ي يف اململكة العربية‬ ‫ب��ح��ث��ي��ة ع���ن م�����س���أل��ة الأم������ن ال���غ���ذائ���ي يف‬ ‫للأبحاث وال��ذي يتخذ م��ن دب��ي مقرا له‪:‬‬ ‫الأم��ن الغذائي ال��ذي ا�صبح توجها مهما‬
‫ال�سعودية و�ستتطرق ال��ورق��ة اىل جتربة‬ ‫ب��ع��دي��ه��ا ال���ع���امل���ي و الإق��ل��ي��م��ي و درا����س���ات‬ ‫�إن االهتمام الدويل املتزايد مب�س�ألة الأمن‬ ‫لدول العامل‪ .‬و�أ�شار معاليه �إىل �أن الأوراق‬
‫اململكة يف جم��ال تنمية القطاع الزراعي‬ ‫ق���ط���ري���ة ع����ن ك��ي��ف��ي��ة ا����س���ت���ج���اب���ة ال�����دول‬ ‫الغذائي بعد الأزمة الغذائية الأخرية ليزيد‬ ‫التي �ستعر�ض خالل امل�ؤمتر يجب �أن تخذ‬
‫ودوره يف تعزيز الأمن الغذائي‪ ،‬باال�ضافة‬ ‫ملواجهة الأزمة الغذائية الأخرية و�آثارها‪،‬‬ ‫م��ن �أه��م��ي��ة ال����دور ال���ذي تلعبه امل�ؤ�س�سات‬ ‫بعني االعتبار ليطلع عليها �أ�صحاب القرار‬
‫اللجنة العمانية الرتكية‬ ‫اىل اوراق عمل اخ��رى ت�ستعر�ض جتارب‬ ‫و����ش���م���ل���ت ه������ذه ال����ب����ح����وث ع������دة جم����االت‬ ‫ال��ب��ح��ث��ي��ة يف ت���وف�ي�ر امل���ع���ل���وم���ات الدقيقة‬ ‫لتنفيذ ا�سرتاتيجياتهم‪.‬‬

‫بوغامني‪ :‬حدوث �أزمات‬


‫امل���ؤ���س�����س��ات ال��دول��ي��ة وال��ع��امل��ي��ة يف جمال‬ ‫�ستناق�ش خ�لال ثالثة �أي��ام وه��ي ‪ :‬دوافع‬ ‫ال��ت��ي ي�ستند �إل��ي��ه��ا �أ���ص��ح��اب ال��ق��رار لو�ضع‬ ‫�أزمات‬
‫الأمن الغذائي‪.‬‬ ‫ارت��ف��اع الأ���س��ع��ار واالجت��اه��ات امل�ستقبلية و‬ ‫ال�����س��ي��ا���س��ات ال��ت��ي م���ن ���ش���أن��ه��ا �أن حت���د من‬
‫م�سقط ‪ -‬الر�ؤية‬ ‫يذكر ان امل�ؤمتر الدويل للأمن الغذائي‬ ‫ال�سيا�سات الزراعية والغذائية وفعاليتها‬ ‫الآثار ال�سلبية الرتفاع الأ�سعار عند حدوث‬ ‫من جانبه قال �سعادة الدكتور علي بن‬
‫ت��ب��د�أ ي���وم ال�����س��ب��ت ال���ق���ادم ب��ف��ن��دق ق�صر‬
‫الب�ستان اجتماعات ال��دورة الثامنة للجنة‬
‫ب���ال���وط���ن ال���ع���رب���ي ت��ن��ظ��م��ه ك��ل��ي��ة العلوم‬
‫الزراعية والبحرية ممثلة يف ق�سم اقت�صاد‬
‫يف حتقيق الأم���ن ال��غ��ذائ��ي و دور التجارة‬
‫ال��ع��امل��ي��ة يف ظ��ل ال��و���ض��ع اجل��دي��د لأ�سعار‬ ‫غذائية �أخرى م�ستقبال‬ ‫الأزم���ات الغذائية وكذلك ر�سم ال�سيا�سات‬
‫التنموية البعيدة امل��دى لتقلي�ص الفجوة‬
‫�سعود البيماين رئي�س جامعة ال�سلطان‬
‫ق���اب���و����س ‪ :‬م����ر ال����ع����امل خ��ل��ال الأرب����ع��ي�ن‬
‫�سنة املا�ضية بعدة �أزم��ات غذائية �شهدت‬
‫�أمر حمتمل‬
‫املوارد الطبيعية بجامعة ال�سلطان قابو�س‬ ‫املواد الغذائية ودور �أمناط الإنتاج املحلي‬ ‫الغذائية مع املحافظة وح�سن الت�صرف يف‬
‫العمانية الرتكية امل�شرتكة وال��ت��ي ت�ستمر‬ ‫يف حت��ق��ي��ق الأم����ن ال��غ��ذائ��ي و حت��ل��ي��ل �آثار‬ ‫املوارد الطبيعية املتاحة ‪.‬‬ ‫ارت��ف��اع��ا م��ل��ح��وظ��ا ل�ل�أ���س��ع��ار يف الأ�سواق‬
‫�أعمالها مل��دة يومني حيث ي�تر�أ���س اجلانب‬ ‫ومب�شاركة جمل�س البحث العلمي والهيئة‬
‫ال��ع��ام��ة ل��ل��م��خ��ازن واالح��ت��ي��اط��ي الغذائي‬ ‫الأزم��ة الغذائية على التغذية وم�ستويات‬ ‫ف���ي���م���ا �أك�������د ح�������س�ي�ن ب����وغ����امن����ي رئي�س‬ ‫ال��زراع��ي��ة ل��ك��ن م��امي��ي��ز الأزم�����ة الأخ��ي�رة‬
‫العماين معايل حممد بن نا�صر اخل�صيبي‬ ‫الفقر و�أمن���اط اال�ستهالك والطلب على‬ ‫اللجنة املنظمة للم�ؤمتر �إن وق���وع �أزمات‬ ‫�أن ارت���ف���اع الأ����س���ع���ار ���ش��م��ل ج��م��ي��ع ال�سلع‬
‫�أم�ين ع��ام وزارة االقت�صاد ال��وط��ن��ي ‪ ،‬فيما‬ ‫واحل�����ض��ور وامل�����ش��ارك�ين ال��ذي��ن وف���دوا من‬
‫�أك��ث�ر م��ن ‪ 15‬دول����ة ع��رب��ي��ة وغ�ي�ر عربية‬ ‫الغذاء يف دول املنطقة و�إدارة �سل�سلة توفري‬ ‫غذائية �أخ��رى م�ستقبلية هي �أم��ر حمتمل‬ ‫ال��غ��ذائ��ي��ة الأ���س��ا���س��ي��ة ودام ل��ف�ترة طويلة‬
‫يرت�أ�س اجلانب الرتكي معايل ب�شري اطاالي‬ ‫وممثلني عن هيئات عاملية و�إقليمية تعمل‬ ‫الغذاء واملخزون االحتياطي اال�سرتاتيجي‬ ‫‪ ،‬واملت�أمل للأ�سعار العاملية للمواد الغذائية‬ ‫فاقت ال�سنتني‪ ،‬مما ي�ستدعي الرتكيز على‬
‫وزير الداخلية باجلمهورية الرتكية‪� .‬سيتم‬
‫خالل اجتماعات اللجنة مناق�شة عدد من‬
‫يف جمال �سيا�سات الأمن الغذائي ونخ�ص‬
‫بالذكر املركز العاملي للبحوث يف �سيا�سات‬
‫واال���س��ت��ث��م��ار ال��زراع��ي اخل��ارج��ي ودوره يف‬
‫ت�أمني الغذاء للدول اخلليجية وال�سيا�سات‬
‫اخلليج للأبحاث‪:‬‬ ‫ي�ل�اح���ظ �أن����ه����ا ان��خ��ف�����ض��ت يف ���س��ن��ة ‪2009‬‬
‫مقارنة بامل�ستويات الق�صوى التي �شهدتها‬
‫هذه الأزمة والبحث عن ال�سبل والو�سائل‬
‫املمكنة لتخطي ه��ذه الأزم���ة‪ .‬وا���ض��اف يف‬

‫الكثافة ال�سكانية‬
‫املوا�ضيع املدرجة على ج��دول الأعمال من‬ ‫الغذائية بوا�شنطن املعروفة “ب�إفريي”‬ ‫الكلية االقت�صادية (�سعر ال�صرف مثال)‬ ‫يف �سنة ‪ 2008‬ل��ك��ن اخل�ب�راء ي��ع��ت�برون هذا‬ ‫كلمة القاها يف امل���ؤمت��ر‪ :‬لقد ج��اء تنظيم‬
‫ب��ي��ن��ه��ا ال��ت��ع��اون يف امل���ج���االت اال�ستثمارية‬ ‫وامل��ن��ظ��م��ة ال��ع��رب��ي��ة ل��ل��ت��ن��م��ي��ة الزراعية‬ ‫وت�����أث��ي�ره����ا ع���ل���ى م����ؤ����ش���ر �أ����س���ع���ار ال���غ���ذاء‬ ‫االنخفا�ض �صرفيا و�أن اجت��اه الأ�سعار هو‬ ‫ه����ذا امل�����ؤمت����ر ال�����ذي ي���ه���دف �إىل �إعطاء‬
‫والتجارية وال�صناعية �إ�ضافة �إىل التعاون‬ ‫بال�سودان ومركز اخلليج للأبحاث بدبي‬ ‫وات���ف���اق���ي���ات ال��ت��ك��ام��ل ال���ت���ج���اري والأم�����ن‬ ‫نحو االرت��ف��اع الن ال��دواف��ع الهيكلية مثل‬ ‫الفر�صة للباحثني والأكادمييني و�أ�صحاب‬
‫يف جمال البيئة وال�ش�ؤون املناخية وجمال‬
‫ال�����س��ي��اح��ة وجم���ال ال��ت�راث وال��ث��ق��اف��ة‪ .‬كما‬
‫ومركز نورمن بورلوق وال�صندوق العاملي‬
‫للتنمية الزراعية للزراعة العاملية بجامعة‬
‫الغذائي يف املنطقة العربية‪.‬‬
‫تو�صيات حمتملة‬
‫وامل�شكالت االقت�صادية‬ ‫زيادة ال�سكان وارتفاع الدخل والطلب على‬
‫الوقود احليوي مازالت قائمة ‪ .‬م�ؤكدا �أن‬
‫القرار والعاملني يف جمال توفري الغذاء‬
‫لطرح م�شكلة الأم��ن الغذائي ومناق�شتها‬

‫تهددان «غذاء» ال�شعوب‬


‫���س��ي��ت��م ب��ح��ث و ا���س��ت��ع��را���ض �أوج����ه التعاون‬ ‫تك�سا�س وج��ام��ع��ات عاملية وعربية �أخرى‬ ‫اخلرباء يعتقدون �أن جتنب هذه الأزمات �أو‬ ‫من جميع جوانبها والتعرف على جتارب‬
‫يف جم����االت ال�ترب��ي��ة وال��ت��ع��ل��ي��م وال�ش�ؤون‬ ‫ويرى اخلرباء �أن امل�ؤمتر الذي ي�شارك‬ ‫احلد من ت�أثرياتها يكمن يف تبني �سيا�سات‬ ‫ال����دول امل��م��ث��ل��ة يف ه���ذا امل����ؤمت���ر يف كيفية‬
‫ج�����اءت مل��ن��اق�����ش��ة م�����س���أل��ة حت��ق��ي��ق الأم����ن‬ ‫فيه متحدثون عن مراكز عاملية و �إقليمية‬
‫الريا�ضية والتعليم العايل‪.‬‬ ‫الغذائي يف ظل املتغريات الأخرية‪.‬‬ ‫ترتكز على �إعطاء دفع �أكرب للإنتاج املحلي‬ ‫م��واج��ه��ة ارت���ف���اع الأ����س���ع���ار ع��ن��د حدوثها‬

‫«الوطنية للعبارات» تنفذ املرحلة الأوىل جل�سر حتميل الب�ضائع وال�سيارات‬


‫ان العبارات البحرية تتمتع مبعايري الأمن وال�سالمة الدولية للركاب وكذلك‬ ‫م�سقط ‪ -‬الر�ؤية‬
‫لل�سيارات حيث حتظى كل �سيارة مبوقف حمدد يثبت بطرق �آمنة وفق املعايري‬ ‫ب��د�أت ال�شركة الوطنية للعبارات م�ؤخراً بتنفيذ املرحلة الأوىل من م�شروع‬
‫ال�سالمة الدولية ‪ ،‬ومن امل�ؤمل �أن متتد هذه اخلدمة لت�شمل يف امل�ستقبل املنظور‬ ‫ب��ن��اء ج�سر لتحميل ال��ب�����ض��ائ��ع وال�����س��ي��ارات يف م��ي��ن��اء ال�����س��ل��ط��ان ق��اب��و���س‪ .‬وقال‬
‫‪ 12‬ميناء على م�ستوى ال�سلطنة بالإ�ضافة �إىل بع�ض املوانئ الدولية يف املنطقة‪،‬‬ ‫م��ه��دي ال��ع��ب��دواين ان اجل�سر ي��ه��دف لتعزيز وت��ط��وي��ر اخل��دم��ات ال��ت��ي تقدمها‬
‫م�شيدا بالدعم احلكومي الكبري الذي يحظى به م�شروع العبارات ‪.‬‬ ‫ال�شركة الوطنية للعبّارات بني مينائي ال�سلطان قابو�س وخ�صب‪ ،‬وال��ذي ي�أتي‬
‫ولفت رئي�س جمل�س �إدارة ال�شركة الوطنية للعبارات �إىل �أنه �سيتم الإعالن‬ ‫تنفيذه كمبادرة من ال�شركة لتفعيل هذه اخلدمة‪ ،‬وذلك تزامنا مع االقرتاب‬
‫ت��ب��اع��ا ع��ن م��راح��ل ب��ن��اء وجت��ه��ي��ز اجل�����س��ر ملختلف و���س��ائ��ل الإع��ل�ام املحلية �أوال‬ ‫من انتهاء الأعمال يف بناء ج�سر حتميل ال�سيارات يف ميناء خ�صب ‪ ،‬والذي من‬
‫ب���أول وذل��ك لإبقاء زبائننا الكرام على �إط�لاع دائ��م بامل�ستجدات‪ .‬وب���أن ال�شركة‬ ‫خاللهما �سيتاح الو�صول �إىل الت�شغيل الأمثل لإمكانات العبارات‪ .‬و�أ�ضاف مهدي‬
‫لن تتوانى يف تقدمي كافة اخلدمات التي تتيح الفر�صة للرتويج عن ال�سلطنة‬ ‫العبدواين رئي�س جمل�س �إدارة ال�شركة الوطنية للعبارات �إن البدء ب�أعمال البناء‬
‫كوجهة �سياحية مف�ضلة خا�صة و�أن العبارات �أ�صبحت من اخلدمات الأ�سا�سية يف‬ ‫ي���أت��ي ت�أكيدا الل��ت��زام ال�شركة جت��اه زبائنها لتكون ال��ع�� ّب��ارات جهة نقل مف�ضلة‬
‫النقل البحري بني حمافظتي م�سقط وم�سندم ‪.‬‬ ‫لديهم‪ ،‬حيث �صمم اجل�سر ليلبي االحتياجات واملتطلبات الأ�سا�سية لأعمال‬
‫واختتم مهدي ال��ع��ب��دواين رئي�س جمل�س �إدارة ال�شركة الوطنية للعبارات‬ ‫النقل والتحميل وال�شحن‪ ،‬والذي من املتوقع �أن يتم االنتهاء من �أعمال جتهيزه‬
‫حديثه بقوله �إن خدمات العبارات �أخ��ذت تت�صاعد وتريتها و�أ�صبحت الو�سيلة‬ ‫–اجل�سر‪ -‬خالل ال�شهرين القادمني �إن �شاء اهلل �إ�ضافة �إىل الإن�شاءات اجلارية‬
‫املف�ضلة للعديد من املواطنني واملقيمني وال�سياح ملا تقدمه من جتربة �إبحار‬ ‫يف ميناء �شنا�ص‪ .‬و�أ�شار العبدواين �إىل �أن كل عبّارة لديها �سعة لتحميل �أكرث‬
‫متميزة هذا بجانب اخلدمة الراقية وال�ضيافة التي تقدمها العبارات للم�سافرين‬ ‫من ‪� 40‬سيارة و‪ 208‬م�سافرين وهذا الأمر �سينعك�س �إيجابا على حركة ال�سفر‬
‫على متنها‪ .‬م�ؤكدا يف الوقت نف�سه �أن هذه اخلدمة �ستتبعها خدمات �أخرى حتمل‬ ‫بني م�سقط وخ�صب من خالل تلبية احتياجات الزبائن واملتمثلة يف ا�صطحاب‬
‫يف م�ضمونها مفاج�آت �سارة‪ ،‬الأمر الذي �سيجعل من عملية الإبحار على منت‬ ‫مركباتهم �أثناء الإب��ح��ار بني املحافظتني‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �أن هناك خطة وذلك‬
‫�أ�سرع العبارات يف العامل بحق جتربة �شخ�صية متميزة ال تن�سى ‪.‬‬ ‫ب�أن تتاح هذه اخلدمة ل��زوار ال�سلطنة من ال��دول املجاورة ‪ .‬و�أ�ضاف العبدواين‬
‫اقت�صاد‬ ‫االربعاء ‪ 16‬من ربيع الأول ‪ 1431‬هـ املوافق ‪ 3‬مار�س ‪2010‬م‬ ‫‪8‬‬

‫‪ 200‬م�شارك من ع�شرين دولة فـي معر�ض البناء والديكور ‪ 15‬اجلاري‬


‫ •ع���دد امل��ل��ك��ي��ات ال�������ص���ادرة ب���والي���ات املنطقة‬
‫الداخلية خالل العام ‪2009‬م‬
‫عدد امللكيات‬ ‫الوالية‬ ‫الرقم‬
‫‪3826‬‬ ‫نزوى‬ ‫‪1‬‬
‫‪2805‬‬ ‫�سمائل‬ ‫‪2‬‬
‫م�سقط ‪ -‬حممد العدوي‬ ‫‪2621‬‬ ‫بهالء‬ ‫‪3‬‬
‫�أقيم �أم�س امل�ؤمتر ال�صحفي اخلا�ص بـ‬ ‫‪2158‬‬ ‫�إزكي‬ ‫‪4‬‬
‫«معر�ض البناء والديكور ‪ »2010‬والذي من‬ ‫‪1361‬‬ ‫بدبد‬ ‫‪5‬‬
‫املقرر �أن يقام مبركز عمان الدويل للمعار�ض‬
‫يف الفرتة من ‪� 15‬إىل ‪ 17‬مار�س اجلاري‪،‬‬ ‫‪1245‬‬ ‫منح‬ ‫‪6‬‬
‫و�سط انتعا�ش قوي يف قطاع البناء والت�شييد‬ ‫‪1058‬‬ ‫�أدم‬ ‫‪7‬‬
‫الذي ت�شهده ال�سلطنة ب�سبب امل�شاريع‬ ‫‪955‬‬ ‫احلمراء‬ ‫‪8‬‬
‫ال�ضخمة التي مت تنفيذها يف خمتلف مناطق‬
‫ال�سلطنة وزيادة احلكومة ملخ�ص�صات‬ ‫‪16029‬‬ ‫الإجمايل‬
‫ميزانية هذا العام من �أجل تطوير البنية‬ ‫كما بلغ عدد قطع الأرا�ضي امل�سجلة لأول‬
‫الأ�سا�سية‪.‬‬ ‫م��رة باملنطقة الداخلية خ�لال ‪2009‬م حوايل‬
‫(‪ )6582‬قطعة �أر����ض مبختلف اال�ستعماالت‬
‫موزعة على خمتلف واليات املنطقة الداخلية‬
‫حيث جاءت والية نزوى يف املرتبة الأوىل على‬
‫م�ستوى واليات املنطقة من حيث �إجمايل عدد‬
‫قطع الأرا���ض��ي امل�سجلة لأول م��رة ب��ـ( ‪)1329‬‬
‫قطعة �أر�ض مبختلف اال�ستعماالت تليها والية‬
‫�سمائل ب��ـ(‪ )1136‬ووالي��ة بهالء بـ(‪)928‬قطعة‬
‫�أر�����ض مبختلف اال���س��ت��ع��م��االت و(‪)412‬قطعة‬
‫�أر������ض مب��خ��ت��ل��ف اال���س��ت��ع��م��االت ب���والي���ة بدبد‬
‫و(‪ )661‬قطعة �أر����ض مبختلف اال�ستعماالت‬
‫ب���والي���ة م��ن��ح و(‪)580‬ق���ط���ع���ة �أر������ض مبختلف‬
‫اال���س��ت��ع��م��االت ب��والي��ة �أدم ويف والي���ة احلمراء‬
‫(‪)523‬ق���ط���ع���ة �أر������ض مب��خ��ت��ل��ف اال�ستعماالت‬
‫ب��الإ���ض��اف��ة �إىل (‪)1013‬ق��ط��ع��ة �أر����ض مبختلف‬
‫اال�ستعماالت بوالية �إزكي ‪.‬‬
‫ •ع����دد ق��ط��ع الأرا�����ض����ي امل�����س��ج��ل��ة لأول مرة‬
‫بواليات املنطقة الداخلية خالل ‪2009‬م‬
‫قطع الأرا�ضي‬ ‫الوالية‬ ‫الرقم‬
‫امل�سجلة لأول مرة‬
‫‪1329‬‬ ‫نزوى‬ ‫‪1‬‬

‫ورج���ال الأع���م���ال وال�شخ�صيات امل��ه��ة التي‬ ‫ذروتها مل يتم التوقف �أن ت�أجيل امل�شاريع‬ ‫�أع��م��ال املعار�ض العمانية ال�شركة الرائدة‬ ‫وق��د ح�ضر امل���ؤمت��ر ك��ل م��ن نا�صر دياب‬ ‫‪1136‬‬ ‫�سمائل‬ ‫‪2‬‬
‫�ستح�ضر حفل افتتاح ه��ذا احل��دث الحقًا‪.‬‬ ‫ال��ت��ي ت��ن��ف��ذ يف ال�����س��ل��ط��ن��ة وه����ذا خ�ير دليل‬ ‫يف جمال تنظيم و �إدارة املعار�ض التجارية‬ ‫املدير العام ل�شركة �أعمال املعار�ض العمانية‪،‬‬ ‫‪928‬‬ ‫بهالء‬ ‫‪3‬‬
‫�لا‪� :‬أم���ا �أوق����ات امل��ع��ر���ض فهي‪،‬‬ ‫و�أ���ض��اف ق��ائ ً‬ ‫ع��ل��ى �أن ال�����س��ل��ط��ن��ة ت��خ��ط��و خ��ط��ى ث��اب��ت��ة يف‬ ‫املتخ�ص�صة واال�ستهالكية وال�شركة ع�ضو‬ ‫�إىل ج���ان���ب ع���ب���داهلل ال���ب���ج م���دي���ر م�شروع‬
‫من العا�شرة �صباحا و لغاية ال��واح��دة بعد‬ ‫ه��ذا امل��و���ض��وع‪ .‬كما �أ���ض��اف املو�سوي قائ ً‬
‫ال‪:‬‬ ‫اجلمعية الدولية ل�صناعة املعار�ض ‪،UFI‬‬ ‫املعر�ض لهذا العام‪ ،‬و مو�سى املو�سوي من‬ ‫‪412‬‬ ‫بدبد‬ ‫‪4‬‬
‫الظهر ومن الرابعة والن�صف ع�صرا ولغاية‬ ‫وي��ج��ب ع��ل��ى ال�����ش��رك��ات �أن ت��ن��ف��ذ املعار�ض‬ ‫واجل��م��ع��ي��ة ال��دول��ي��ة ل��ل��م��ع��ار���ض ‪.IAEE‬‬ ‫غ��رف��ة جت����ارة و���ص��ن��اع��ة ع��م��ان‪ ،‬ك��م��ا ح�ضر‬ ‫‪661‬‬ ‫منح‬ ‫‪5‬‬
‫التا�سعة م�ساء‪ .‬وا���ض��اف‪ :‬ولت�سهيل عملية‬ ‫ال عن املعار�ض‬ ‫التخ�ص�صية و�أن تبتعد قلي ً‬ ‫وق����د �أ����ش���ار ذي����اب اىل �أن دورة ه����ذا العام‬ ‫امل�ؤمتر ال�سيد بيرت ممثال عن فندق م�سقط‬
‫ال���دخ���ول اىل امل��ع��ر���ض و ت���ف���ادي االنتظار‬ ‫اال�ستهالكية‪ .‬كما حتدث “بيرت” من فندق‬ ‫�ست�شهد م�شاركات وا�سعة من قبل �شركات‬ ‫�إنرتكونتننتال الفندق الرئي�س للم�ؤمتر‪.‬‬ ‫‪580‬‬ ‫�أدم‬ ‫‪6‬‬
‫بطابور طويل على مكتب الت�سجيل‪ ،‬نن�صح‬ ‫م�����س��ق��ط �إن�ترك��ون��ت��ن��ن��ت��ال ح���ول ا�ست�ضافة‬ ‫دول���ي���ة م���ن �أك��ث��ر م���ن ‪ 20‬دول�����ة م���ن كافة‬ ‫وق���ال ع��ب��داهلل ال��ب��ج امل��دي��ر ال��ع��ام مل�شروع‬
‫‪523‬‬ ‫احلمراء‬ ‫‪7‬‬
‫ال��زوار بالت�سجيل عرب املوقع الإلكرتوين‪.‬‬ ‫ال��ف��ن��دق ل�ضيوف امل��ع��ر���ض و�أ���ش��ار “بيرت”‬ ‫�أن��ح��اء ال��ع��امل‪ .‬كذلك �سوف ي�ضم املعر�ض‬ ‫امل��ع��ر���ض �أن امل��ع��ر���ض ال���ذي تنظمه �شركة‬
‫كما قال عبداهلل بيج مدير م�شروع معر�ض‬ ‫�إىل ا�ستكمال كافة اال�ستعدادات ال�ستقبال‬ ‫اج��ن��ح��ة م��ت��خ�����ص�����ص��ة ل����دول خم��ت��ل��ف��ة مثل‬ ‫اع��م��ال امل��ع��ار���ض العمانية ����ش‪.‬م‪.‬م‪� ،‬سي�ضم‬ ‫‪1013‬‬ ‫�إزكي‬ ‫‪8‬‬
‫ال��ب��ن��اء وال��دي��ك��ور ‪ 2010‬ق ً‬
‫���ائ�ل�ا‪ :‬مب�شاركة‬ ‫رج���ال الأع���م���ال وك��ب��ار ال�شخ�صيات خالل‬ ‫تركيا و�إيطاليا واململكة املتحدة و�سريالنكا‬ ‫�أك��ث��ر م���ن ‪��� 200‬ش��رك��ة م���ن �أك��ث��ر م���ن ‪20‬‬
‫العديد م��ن امل�شاركني م��ن داخ��ل ال�سلطنة‬ ‫ف�ترة امل��ع��ر���ض‪ .‬وم��ن��ذ �أول دورة للمعر�ض‬ ‫وم�����ص��ر ودول����ة الإم�����ارات ال��ع��رب��ي��ة املتحدة‬ ‫دول���ة ‪ ،‬مم��ا يجعله الأك�ب�ر م��ن ناحية عدد‬ ‫‪6582‬‬ ‫الإجمايل‬
‫ودول �أخ�����رى ح���ول ال���ع���امل‪��� ،‬س��وف يعجب‬ ‫يف ع��ام ‪ 1998‬متيز بجودته بحيث ا�ستحق‬ ‫بالإ�ضافة اىل دول �أخرى مثل بلجيكا وكندا‬ ‫ال�شركات امل�شاركة‪ ،‬وامل�ساحة التي يغطيها‪،‬‬
‫ك���اف���ة ال��������زوار ب��ال��ت�����ش��ك��ي��ل��ة ال���وا����س���ع���ة من‬ ‫ب���أن ي��ك��ون معتمدا م��ن قبل ‪ UFI‬و التي‬ ‫وال�����ص�ين و�أمل��ان��ي��ا وال��ه��ن��د والأردن وكوريا‬ ‫و�إج���م���ايل ع���دد امل�����ش��ارك�ين ال��دول��ي�ين ومن‬ ‫اجل����دي����ر ب���ال���ذك���ر �أن ال���ل���ج���ان املحلية‬
‫باملنطقة الداخلية قامت بعقد (‪ )166‬اجتماعاً‬
‫املنتجات وامل��ع��دات التي �سوف حتتل �أروقة‬ ‫متثل اع�تراف��ا ب��ج��ودة امل��ع��ار���ض املتميزة يف‬ ‫والكويت ولبنان وماليزيا ومالطا واململكة‬ ‫امل��ت��وق��ع �أن ي���ج���ذب ه����ذا امل��ع��ر���ض بدورته‬
‫للنظر يف الق�ضايا املعرو�ضة على اللجنة والتي‬
‫ال‪ :‬ترعى‬ ‫ومن�صات املعر�ض”‪ .‬و�أ�ضاف قائ ً‬
‫املعر�ض‪ ،‬و للعام الثالث على التوايل‪� ،‬شركة‬
‫ال��ع��امل وال��ت��ي مت��ن��ح م��ن ال��والي��ات املتحدة‬
‫الأمريكية‪ ،‬وه��ذا داف��ع ق��وي للم�شاركني و‬
‫العربية ال�سعودية‪.‬‬
‫وق�����ال دي������اب‪ :‬ك���ذل���ك ���س��ي�����ض��م املعر�ض‬ ‫مو�سى املو�سوي‪ :‬على‬ ‫ال�سابعة عددا �أكرب من املخت�صني يف جمال‬
‫البناء و الت�شييد الذين يتطلعون للتعرف‬ ‫بلغ ع��دده��ا (‪ )4994‬ق�ضية وات��خ��اذ القرارات‬
‫املنا�سبة حيالها حيث قامت اللجنة مبعاينة‬
‫نوافذ ‪ 2000‬الراعي البالتيني �أم��ا الرعاة‬
‫الذهبيون فهم‪ ،‬بانوراما لل�شبابيك �ش‪.‬م‪.‬م‪،‬‬
‫الزائرين على حد �سواء والذين يتطلعون‬
‫لال�ستثمار يف هذا املجال‪ .‬فخالل ال�سنوات‬
‫م�شاركات من كبار ال�شركات املحلية حيث‬
‫�سيعمل ذلك على تقوية بروز هذه ال�شركات‬ ‫ال�شركات تنفيذ املعار�ض‬ ‫ع��ل��ى �أح���دث امل��ن��ت��ج��ات و امل��ع��دات يف ال�سوق‬
‫ب���الإ����ض���اف���ة اىل ال���ع���ث���ور ع���ل���ى العار�ضني‬ ‫(‪ )7588‬ادع��اءاً للمواطنني يف والي��ات املنطقة‬
‫ال���داخ���ل���ي���ة ف��ف��ي والي�����ة ب���ه�ل�اء مت���ت معاينة‬
‫ودو���س��ت�ين ل�ل�أب��واب واخل��دم��ات الهند�سية‪،‬‬
‫بينما ‪Darwish AST Services‬‬
‫ال��ت��ي م�ضت‪� ،‬سجل املعر�ض من��وا م�ستمرا‬
‫يف ع��دد ال�����ش��رك��ات امل�����ش��ارك��ة‪ ،‬و ع��دد الدول‬
‫يف ه����ذا ال���ق���ط���اع م���ن ال�����ص��ن��اع��ة و�ستقوم‬
‫ه��ذه ال�شركات وبكل فخر بعر�ض ت�شكيلة‬ ‫التخ�ص�صية واالبتعاد‬ ‫لت�شكيلة احتياجاتهم الوا�سعة‪.‬‬
‫وق���ال ن��ا���ص��ر دي���اب امل��دي��ر ال��ع��ام ل�شركة‬ ‫(‪ )1613‬ادع��اء و(‪ )1364‬ادع��اء يف والي��ة نزوى‬
‫و(‪ )1299‬ادعاء يف والية �أدم و(‪ )1002‬ادعاء يف‬
‫‪ ،LLC‬ويف كول عمان‪ ،‬و�آي كيو هم الرعاة‬
‫الف�ضيون‪ .‬وامل��ع��ر���ض ي��ق��ام ب��دع��م م��ن قبل‬
‫امل�شاركة‪ ،‬وامل�ساحة التي ي�شغلها املعر�ض‪.‬‬
‫و�سوف ي�ضم املعر�ض كل ما هو �ضروري‬
‫امل��ن��ت��ج��ات وامل����ع����دات واخل����دم����ات للزبائن‬
‫�لا‪ :‬وم��ن ال�شركات‬ ‫املرتقبني‪ .‬و�أ���ض��اف ق��ائ ً‬ ‫قلي ًال عن اال�ستهالكية‬ ‫�أع���م���ال امل��ع��ار���ض ال��ع��م��ان��ي��ة‪ :‬ال�����ش��ه��رة التي‬
‫اك��ت�����س��ب��ه��ا امل��ع��ر���ض ب��ك��ون��ه �أك��ب�ر ح���دث من‬ ‫والية منح و(‪ )602‬ادعاء يف والية ازكي و(‪)675‬‬
‫ادع��اء يف والي��ة �سمائل و(‪ )460‬ادع��اء يف والية‬
‫غ���رف���ة جت�����ارة و���ص��ن��اع��ة ع���م���ان‪ ،‬وجمعية‬ ‫مل�����ش��اري��ع ال��ت��ط��وي��ر ال��ت��ي ت��ن��ف��ذ يف خمتلف‬ ‫ال��رئ��ي�����س��ي��ة امل�����ش��ارك��ة جم��م��وع��ة ال�سليمي‬ ‫ن��وع��ه يف منطقة ال�����ش��رق الأو���س��ط‪ ،‬ف�سوف‬
‫امل��ق��اول�ين ال��ع��م��ان��ي��ة‪ ،‬وج��م��ع��ي��ة املهند�سني‬ ‫م��ن��اط��ق ال�����س��ل��ط��ن��ة‪ .‬وم����ن ب�ي�ن الت�شكيلة‬ ‫و”نوافذ ‪ ”2000‬و”دو�ستني” للأبواب‬ ‫ي��ت��م ال�ترك��ي��ز ب���ه ع��ل��ى ال��ف��ر���ص املتنامية‬ ‫احلمراء و(‪ )434‬ادعاء بوالية بدبد بالإ�ضافة‬
‫ال��ع��م��ان��ي��ة‪ ،‬و ‪UK‬للتجارة واال�ستثمار‪،‬‬ ‫الوا�سعة م��ن املنتجات املعرو�ضة‪ ،‬مكيفات‬ ‫واخلدمات الهند�سية و”كهالن” للتجارة‬ ‫���ض��م��ن ق��ط��اع ال��ب��ن��اء و ال��ت�����ش��ي��ي��د امل�ستمر‬ ‫�إىل (‪ )139‬ادعاء بنيابة اجلبل الأخ�ضر ‪.‬‬
‫وال�سفارة الرتكية يف ال�سلطنة بالإ�ضافة‬ ‫ال��ه��واء‪ ،‬والإ���س��م��ن��ت وامل��ن��ت��ج��ات اخلر�سانية‬ ‫والأن�������وار ل��ب�لاط ال�����س�يرام��ي��ك وم�ؤ�س�سة‬ ‫بالنمو و التطور‪ ،‬بالإ�ضافة اىل كونه مكان‬ ‫ •ع����دد ادع�������اءات ال��ت��م��ل��ك ب����والي����ات املنطقة‬
‫اىل ذلك‪ ،‬ف�إن �شركة يو�سف بن �أحمد كانو و‬ ‫ول���وازم احل��م��ام��ات وال��ب�لاط وال�سرياميك‬ ‫ال�ترك��ي وعما�سكو ون��ح��ا���س ع��م��ان وغريها‬ ‫يجد به الزائر كل احتياجاته يف ما يخ�ص‬ ‫الداخلية خالل ‪2009‬م‬
‫�شركاه هم ال�شركاء اللوج�ستيون للمعر�ض‬ ‫ل�ل�أر���ض��ي��ات واجل����دران والأ���ص��ب��اغ واملعدات‬ ‫من ال�شركات‪.‬‬ ‫البناء و الت�شييد و الديكور الداخلي حتت‬
‫للنقل وال�شحن‪� .‬أم��ا الفندق الر�سمي فهو‬ ‫الثقيلة و�أث����اث و�أدوات امل��ط��اب��خ والأب����واب‬ ‫ك��م��ا �أج�����اب م��و���س��ى امل��و���س��وي م���ن غرفة‬ ‫���س��ق��ف واح����د‪ .‬و�أ����ض���اف ق ً‬
‫���ائ�ل�ا‪ :‬ت��ع��د �شركة‬ ‫عدد الق�ضايا التي‬
‫الوالية‬ ‫الرقم‬
‫ف���ن���دق م�����س��ق��ط �إن�ترك��ون��ت��ن��ن��ت��ال‪ ،‬و�شركة‬ ‫وال�شبابيك وم��رك��ب��ات الت�شييد ومنتجات‬ ‫جت����ارة و���ص��ن��اع��ة ُع��م��ان ع��ن الأ���س��ئ��ل��ة التي‬ ‫متت معاينتها‬
‫�أح���م���د ب���ن حم�����س��ن ������ش‪.‬م‪.‬م راع����ي خمطط‬ ‫ال��رخ��ام وال��دي��ك��ور ال��داخ��ل��ي وال��ع��دي��د من‬ ‫�أث���ي���رت م����ن ال�����ص��ح��ف��ي�ين وال����ت����ي تعلقت‬ ‫‪1613‬‬ ‫بهالء‬ ‫‪1‬‬
‫امل���ع���ر����ض‪� ،‬إىل ج���ان���ب ع�����دد م����ن املجالت‬ ‫املنتجات الأخرى‪.‬‬ ‫مبو�ضوع ت�ضارب قيام املعر�ض مع تداعيات‬
‫وال�صحف واملواقع الإلكرتونية الإعالمية‬ ‫وح������ول م����ا ي��ت��ع��ل��ق مب���و����ض���وع املعر�ض‬ ‫الأزم���ة امل��ال��ي��ة وارت��ف��اع �أ���س��ع��ار م���واد البناء‬ ‫‪1364‬‬ ‫نزوى‬ ‫‪2‬‬
‫العربية والأجنبية �سوف ترعى هذا احلدث‬ ‫وت��ف��ا���ص��ي��ل الت�سجيل وح��ف��ل االف��ت��ت��اح قال‬ ‫حيث قال ‪� :‬إن ال�سلطنة ت�شهد الكثري من‬ ‫‪1299‬‬ ‫�أدم‬ ‫‪3‬‬
‫االقت�صادي الكبري‪.‬‬ ‫دي��اب‪� :‬سوف يتم الإع�لان عن عدد الوزراء‬ ‫امل�شاريع ويف الفرتة التي بلغت فيها الأزمة‬
‫‪1002‬‬ ‫منح‬ ‫‪4‬‬
‫‪602‬‬ ‫�إزكي‬ ‫‪5‬‬
‫‪675‬‬ ‫�سمائل‬ ‫‪6‬‬
‫‪460‬‬ ‫احلمراء‬ ‫‪7‬‬
‫‪434‬‬ ‫بدبد‬ ‫‪8‬‬
‫نيابة اجلبل‬
‫‪139‬‬ ‫‪9‬‬
‫الأخ�ضر‬
‫‪7588‬‬ ‫الإجمايل‬

‫توفري ‪ 26.677‬قطعة �أر�ض ملختلف اال�ستعماالت‬

‫‪ 69‬مليون ريال �إجمايل الن�شاط العقاري بـ«الداخلية» يف ‪2009‬‬


‫ب��الإ���ض��اف��ة �إىل (‪ )299‬ت�����ص��رف ب��ي��ع بوالية‬ ‫يف امل��ن��ط��ق��ة ال��داخ��ل��ي��ة خ�ل�ال ن��ف�����س الفرتة‬ ‫واجل����ي����وب ال��ت��ف�����ص��ي��ل��ي��ة امل���ن���ج���زة باملنطقة‬ ‫الر�ؤية‪ -‬حممد العدوي‬
‫احل���م���راء ‪ ،‬ك��م��ا مت ت�����س��ج��ي��ل (‪ )208‬عقدا‬ ‫م��ن ال��ع��ام امل��ا���ض��ي ���س��ج��ل ال��ن�����ش��اط العقاري‬ ‫ال���داخ���ل���ي���ة خ���ل��ال ‪ )51( 2009‬خمططاً‬
‫للمبادلة ‪ ،‬وت�سجيل (‪ )1796‬ت�صرفا للرهن‬ ‫باملنطقة �أكرث من (‪ )69‬مليون ريال ‪ ،‬يف حني‬ ‫تف�صيلياً موزعة على خمتلف واليات املنطقة‬ ‫قامت املديرية العامة للإ�سكان باملنطقة‬
‫وفك الرهن ‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل (‪ )1002‬ت�صرف‬ ‫بلغ �إجمايل قيمة الر�سوم املح�صلة �أكرث من‬ ‫الداخلية وفرت من خاللها (‪ )26677‬قطعة‬ ‫ال���داخ���ل���ي���ة خ���ل��ال ال����ع����ام امل����ا�����ض����ي ‪2009‬م‬
‫هبة و (‪ )1196‬ت�صرفا يف الإرث ‪.‬‬ ‫مليون ريال‪.‬‬ ‫�أر���ض مبختلف اال�ستعماالت منها (‪)23580‬‬ ‫ب��و���ض��ع جم��م��وع��ة م��ن امل��خ��ط��ط��ات واجليوب‬
‫وب���ل���غ �إج����م����ايل ع�����دد امل���ل���ك���ي���ات ال�صادرة‬ ‫ك���م���ا مت ت���������س����ج����ي����ل(‪ )6188‬ت�������ص���رف بيع‬ ‫ق��ط��ع��ة �أر�����ض ���س��ك��ن��ي��ة و(‪ )334‬ق��ط��ع��ة �أر����ض‬ ‫التخطيطية بهدف �إعداد خمططات عمرانية‬
‫خ��ل�ال ال���ع���ام ‪2009‬م ب��امل��ن��ط��ق��ة الداخلية‬ ‫بقيمة تقارب (‪ )27‬مليون ري��ال خالل العام‬ ‫جت��اري��ة (‪ )825‬قطعة �أر����ض �سكنية جتارية‬ ‫ت��ف�����ص��ي��ل��ي��ة م��ت��ك��ام��ل��ة ل��ل��أرا�����ض����ي مبختلف‬
‫ح�����وايل(‪� )16029‬سند ملكية ‪،‬منها (‪)3826‬‬ ‫املن�صرم فيما بلغت حم�صلة البيع �أكرث من‬ ‫و(‪ )153‬ق��ط��ع��ة �أر������ض ���ص��ن��اع��ي��ة و(‪)1785‬‬ ‫اال���س��ت��خ��دام��ات لتحقيق ال���ت���وازن التنموي‬
‫���س��ن��د ملكية يف والي���ة ن���زوى و(‪�)2805‬سند‬ ‫(‪� )813‬أل���ف ري���ال ‪ ،‬حيث ت���أت��ي والي���ة نزوى‬ ‫قطعة �أر�ض حكومية‪� .‬أما بالن�سبة للأرا�ضي‬ ‫ع��ل��ى م�����س��ت��وى امل��ن��ط��ق��ة ومت���ك�ي�ن املواطنني‬
‫ملكية يف والية �سمائل و(‪� )2621‬سند ملكية‬ ‫يف امل��رت��ب��ة الأوىل م��ن ح��ي��ث ع���دد ت�صرفات‬ ‫امل��م��ن��وح��ة ف��ق��د ق��ام��ت ال������وزارة خ�ل�ال العام‬ ‫م��ن �أب��ن��اء املنطقة م��ن اال���س��ت��ق��رار يف �أماكن‬
‫يف والي���ة ب��ه�لاء ‪ ،‬و(‪��� )2158‬س��ن��د م��ل��ك��ي��ة يف‬ ‫البيع ب����ـ(‪ )1722‬ت�صرفا تليها والي���ة بهالء‬ ‫املا�ضي بتوزيع ح����وايل(‪ )3828‬قطعة �أر�ض‬ ‫�سكناهم ومواكبة لطلبات الأرا�ضي اجلديدة‬
‫والي���ة ازك���ي و(‪� )1361‬سند ملكية يف والية‬ ‫بـ(‪ )1183‬ت�صرف بيع ومن ثم والية �سمائل بـ‬ ‫مبختلف اال�ستعماالت منها (‪ )3661‬قطعة‬ ‫التي مت تقدميها �أثناء فتح طلبات الأرا�ضي‬
‫ب��دب��د و(‪��� )1245‬س��ن��د م��ل��ك��ي��ة يف والي����ة منح‬ ‫(‪ )1039‬ت�صرفا وازكي بـ(‪ )760‬ت�صرفا تليها‬ ‫�أر����ض �سكنية و(‪ )3‬ق��ط��ع �أرا�����ض �صناعية و‬ ‫ال�سكنية خ�لال ال��ف�ترة م��ن ‪2008/12/20‬م‬
‫و(‪� )1058‬سند ملكية يف والية �أدم بالإ�ضافة‬ ‫والية بدبد بـ (‪ )548‬ت�صرف بيع ووالي��ة �أدم‬ ‫أرا������ض زراع���ي���ة و(‪ )161‬قطعة‬ ‫ث�ل�اث ق��ط��ع � ٍ‬ ‫�إىل ‪2009/2/19‬م ‪.‬‬
‫�إىل (‪� )955‬سند ملكية يف والية احلمراء ‪.‬‬ ‫بـ(‪ )324‬ت�صرفاً ووالية منح بـ (‪ )313‬ت�صرفاً‬ ‫�أر�ض حكومية‪ .‬وعن حركة الن�شاط العقاري‬ ‫وبلغ �إجمايل عدد املخططات التف�صيلية‬
‫‪9‬‬ ‫الأربعاء ‪ 16‬من ربيع االول ‪1431‬هـ املوافق ‪ 3‬مار�س ‪2010‬م‬ ‫حـوار‬
‫‪:‬‬ ‫حممد الذيب لـ‬
‫املقا�صـــد الثالثــة‬
‫للتعليــم العالــي ‪ ‬‬
‫و�أو�ضح الذيب قائال �أ�صبحت حاجة‬
‫القطاع الإنتاجي �إىل خمرجات نوعية‬
‫وق��درات خا�صة وا�ضحة للجميع وذلك‬
‫يف ظ��ل امل��ت��غ�يرات االق��ت�����ص��ادي��ة العاملية‬
‫الكبرية ‪ ,‬وعليه ف���إن م�ؤ�س�سات التعليم‬
‫‪  ‬اال�ستثمار اخلا�ص يف التعليم العايل‬
‫جتاوز التناف�سية اىل التكامل‬
‫ال��ع��ايل يف عاملنا العربي مطالبة بفهم‬
‫ه��ذه احلاجة والعمل على تلبيتها‪ .‬وملا‬
‫كانت مقا�صد التعليم العايل مركزة يف‬
‫ن�شرة املعرفة و�إج���راء البحوث وخدمة‬
‫امل��ج��ت��م��ع ف�����إن����ه ي��ن��ب��غ��ي ال�ت�رك���ي���ز على‬
‫و�ضع ثمرات العلم يف خدمة امل�ؤ�س�سات‬
‫الإن��ت��اج��ي��ة وق���ط���اع���ات امل��ج��ت��م��ع ب�شكل‬
‫ع��ام ‪ ,‬وعليه ف����إن ال��ع�لاق��ة ب�ين القطاع‬
‫اخل���ا����ص وم���ؤ���س�����س��ات ال��ت��ع��ل��ي��م عالقة‬ ‫الر�ؤية – �إميان احلريبي‬
‫قوية ‪� ,‬إذ ال غنى لإح��داه��ا ع��ن الآخ��ر ‪,‬‬
‫فالقطاع اخلا�ص حمتاج �إىل �إمكانيات‬ ‫يف ظل حاجة �سوق العمل للتخ�ص�صات التي تلبي احتياجاته املتغرية وتوفري اخلربات الالزمة للنهو�ض بهذا‬
‫امل���ؤ���س�����س��ات التعليمية ل��ت��زوي��ده باملوارد‬ ‫ال�سوق يجب علينا �أن نعيد النظر يف تطوير نظم التعليم‪ ،‬ومدى م�شاركة القطاع اخلا�ص يف توفري جماالت‬
‫الب�شرية امل��درب��ة وال��ك��ف���ؤة ‪ ,‬وم�ؤ�س�سات‬ ‫العمل والتوظيف من �أجل خلق فر�ص عمل �أكرب ل�شبابنا ‪ ،‬وزرع امل�س�ؤولية بامل�صري امل�شرتك عند املواطنني ‪،‬‬
‫التعليم العايل بحاجة �إىل فهم حاجات‬ ‫يتعي‬
‫وفتح وتطوير نظم امل�شاركة وامل�س�ؤولية االجتماعية‪ ،‬بحيث تتاح الفر�ص للجميع من �أجل امل�شاركة‪� ..‬أي نّ‬
‫هذه القطاعات ب�صورة �أكرب لتتمكن من‬ ‫علينا العمل على تطوير نظم التعليم العام والتقني والتعليم العايل ليتوائم مع حاجة �سوق العمل ب�شكل عام‬
‫حتقيق الأهداف املنوطة بتلك القطاعات‬ ‫و القطاع اخلا�ص خ�صو�صا‪..‬‬
‫واملواءمة بني املقت�ضى الأكادميي( العلم‬
‫م��ن �أج��ل العلم) واملقت�ضى ال��ذرائ��ع��ي «‬
‫العلم خلدمة �أه��داف جتارية و�صناعية‬
‫مرئية»‪.‬‬
‫وع��ل��ي��ه ف������إن ت���ط���ور ال��ت��ع��ل��ي��م العايل‬ ‫(‪ , ) Desk Research‬وعليه ف�إنه ينبغي �أن ننظر‬ ‫التعليم العايل املتخ�ص�ص من �أع�ضاء هيئة تدري�س وو�سائل‬ ‫امل�ؤ�س�ستني �أو القطاعني بحيث تعمل على ت�سهيل عملية‬ ‫وع��ل��ي��ه ي��ج��ب ال��ع��م��ل ع��ل��ى تفعيل دور ال��ق��ط��اع اخلا�ص‬
‫يف خ����دم����ة امل���ج���ت���م���ع م�����ره�����ون بفهم‬ ‫للم�صانع ومواقع الإنتاج على �أ�سا�س �أنها «حقول اختبار»‬ ‫تعليم حديثة وخمتربات وبرامج تطبيقية يف حقل العمل‬ ‫ال��ت��زاوج بني امل�ؤ�س�ستني لت�صب يف نهاية الأم��ر يف خدمة‬ ‫لي�صبح امل��ح��رك الأ���س��ا���س��ي مل�����س�يرة التنمية االقت�صادية‬
‫الأكادمييني لهذه املتطلبات واملتغريات‬ ‫و�أنها «موا�ضع احلقيقة» املرئية‪ .‬‬ ‫‪ ،‬تعد الطالب ومن ثم خريجها �إعداد كامال جتعله مهي�أ‬ ‫ال��ت��ن��م��ي��ة ال�����ش��ام��ل��ة ل��ل��ب��ل��د م���ن �أج����ل حت��ق��ي��ق ال����ت����وازن يف‬
‫الوطنية وم�ساهما رئي�سيا يف توفري الوظائف للمواطنني‪،‬‬
‫‪ ,‬ف��امل���ؤ���س�����س��ات الأك���ادمي���ي���ة م��دع��وة �إىل‬ ‫ويف ال���وق���ت ال����ذي حت��ر���ص ف��ي��ه امل�����ص��ان��ع ع��ل��ى الوفاء‬ ‫لأي فر�صة عمل يف ال�سوق مبعنى �أن تراكم املعرفة العلمية‬ ‫مدخالت وخمرجات البناء التنموي الوطني‪ .‬‬ ‫خ��ا���ص��ة ���ش��ري��ح��ة ال�����ش��ب��اب‪« ،‬ال����ر�ؤي����ة « ال��ت��ق��ت حم��م��د بن‬
‫ال���ت���ن���ق���ي���ب ع�����ن م�������ش���ك�ل�ات ال�صناعة‬ ‫بالتزاماتها املالية اجت��اه امل��وارد املادية (اخل��ام ) الالزمة‬ ‫الأكادميية وتطبيقاتها التي در�سها الطالب خالل �أدائه (‬ ‫مفهوم القطاع اخلا�ص للموارد الب�شرية‬ ‫�أحمد الذيب الرئي�س التنفيذي مل�صنع ري�سوت للإ�سمنت‬
‫وال��ت��ج��ارة وحتليلها م��ن م��ن��ظ��ور علمي‬ ‫لت�شغيلها ‪ ،‬ي�شكو خرباء الأمم املتحدة من �أن تلك امل�صانع‬ ‫طالبا ) يف املرحلة اجلامعية �أو املتقدمة ( املاج�ستري و‬ ‫ورئي�س جلنة ال�صناعة و الرتويج بفرع الغرفة ب�صاللة‬
‫غ�ير ح��ري�����ص��ة ع��ل��ى ال���وف���اء ب��ال��ت��زام��ات امل�����وارد الب�شرية‬ ‫الدكتوراه ) كافية لأعداده ل�سوق العمل‪ .‬‬ ‫وا���س��ت��دل حم��م��د ال���ذي���ب ب��امل��ق��ول��ة ال��ت��ي م��ف��اده��ا « �إذا‬ ‫للحديث حول دور القطاع اخلا�ص و جماالت امل�شاركة يف‬
‫م��و���ض��وع��ي وع��ل��ي��ه��ا �أن ت�����ض��ع ق�ضايا‬ ‫تطويرالتعليم العايل‪  ‬حيث ا�ستعر�ض دور القطاع احليوي ك��ان القرن الع�شرين هو ال�شهادات ‪ ،‬ف���إن القرن احلادي‬
‫الإن���ت���اج حت��ت جم��ه��ر ال��ف��ح�����ص العلمي‬ ‫وتدريبها !! (تقرير عام ‪1999‬م) يف الدول ال�صناعية ن�سبة‬ ‫وعلل ال��ذي��ب ال�سبب يف ذل��ك �إىل �أن م�ؤ�س�سات الدول‬
‫‪ %50‬من جملة التربعات من القطاع الإنتاجي تذهب �إىل‬ ‫امل��ت��ق��دم��ة �صناعيا ويف مقدمتها امل���ؤ���س�����س��ات الأكادميية‬ ‫والع�شرين ه��و ق��رن ال��ك��ف��اءات « ليو�ضح مفهوم القطاع‬ ‫املهم لتفعيل م�شاركته يف تطوير التعليم العايل ‪  ...‬‬
‫امل��ج��رد‪ .‬وال��واق��ع �أن���ه لي�س ه��ن��اك �إطار‬ ‫اخلا�ص للموارد الب�شرية‪  ‬حيث ق��ال‪� :‬أ�صبحت ال�شركات‬
‫واح��د لربط‪  ‬قطاع الإن��ت��اج بامل�ؤ�س�سات‬ ‫التعليم والتدريب‪ .‬‬ ‫تعتمد البحث والتطوير واملراجعة امل�ستمرة ‪ ،‬وبكل و�ضوح‬ ‫‪ ‬املوارد الب�شرية وكفاءة الأداء‬
‫‪ ‬ويف اجل��ان��ب الآخ����ر ‪ ،‬ف����إن م���ؤ���س�����س��ات التعليم العايل‬ ‫و�شفافية لواقعها ‪ ،‬فهناك هيئات تقييم ومتابعة ذاتية‬ ‫وامل���ؤ���س�����س��ات ت��ع��ط��ي ق����درا �أك��ب�ر م��ن االه��ت��م��ام واالعتبار‬
‫ال��ت��ع��ل��ي��م��ي��ة و�إمن�����ا ي��ت��وق��ف الأم�����ر على‬ ‫�أ�شار حممد بن �أحمد الذيب الرئي�س التنفيذي مل�صنع للكفاءة واخل�ب�رة ل��دى منت�سبيها ‪ ،‬ب��ل �إن ال��رات��ب الذي‬
‫طبيعة املجتمع وقطاعيه االقت�صادي‬ ‫«ت��ت��خ��ن��دق» داخ����ل ح�����ص��ون��ه��ا الأك���ادمي���ي���ة دون �أن توظف‬ ‫ووط��ن��ي��ة ت��ت��اب��ع امل�����س��ت��وى التعليمي ل��ه��ذه امل���ؤ���س�����س��ات من‬
‫احل��ري��ة امل��م��ن��وح��ة ل��ه��ا ق��ان��ون��ا لب�سط امل��ع��رف��ة يف �إطارها‬ ‫�أع�ضاء هيئة تدري�سها ومناهجها وامل�ستلزمات امل��ادي��ة (‬ ‫ري�سوت للإ�سمنت ورئي�س جلنة ال�صناعة والرتويج بفرع يتقا�ضاه املنت�سب لأي من ال�شركات يعتمد على اخلرية‬
‫واالجتماعي ومنط الإدارة‪ .‬‬ ‫الغرفة ب�صاللة �إىل �أن التحدي الكبري الذي يواجهنا يف العملية وامل��م��ار���س��ة �أك�ث�ر مم��ا يعتمد على ال�����ش��ه��ادة التي‬
‫وا�ستعر�ض الرئي�س التنفيذي ل�شركة‬ ‫اجلغرايف ‪ ،‬وللخروج من هذا اخلندق ف�إنه ينبغي على تلك‬ ‫خمتربات ومعامل تطبيقية) ومتويل ‪ ،‬ليقرر اعتمادها‬
‫امل�ؤ�س�سات �أن جت��ري م�سحا الحتياجات القطاع اخلا�ص‬ ‫�أو توجيهها نحو �إع��ادة النظر فيما يطر�أ من خلل‪  ‬عليها‬ ‫ظل �سعي الدولة احلثيث نحو �إيجاد تنمية �شاملة ت�ستهدف �أهلت خريجي اجلامعات نظريا ‪ ،‬كما �أن معيار املفا�ضلة‬
‫ري�سوت للإ�سمنت ورئي�س جلنة ال�صناعة‬ ‫ا�ستثمار امل��وارد الطبيعية التي تتمتع بها ال�سلطنة بغية بني كفاءة و�أخرى هو الإجابة على ال�س�ؤال التايل ‪ :‬كيف‬
‫وال��ت�روي����ج ب���ف���رع ال���غ���رف���ة ب�����ص�لال��ة يف‬ ‫ب�صورة دقيقة من �أج��ل امل��واءم��ة بني املقت�ضى الأكادميي‬ ‫‪ ،‬بحيث تكون تلك اجلامعات وامل�ؤ�س�سات التعليمية ذات‬
‫«العلم من �أجل العلم» و املقت�ضى الذرائعي « العلم خلدمة‬ ‫�أهلية لرتخي�صها وال�سماح لها بتقدمي خدمات التعليم‬ ‫حتقيق ت��وازن اقت�صادي و منو متوا�صل يتمثل يف كيفية ميكن �أن ي�ساهم املوظف يف تنمية العائد ال�صايف ل�شركته‬
‫م���ع���ر����ض ح���دي���ث���ه ع�����دة �أ����ش���ك���ال لهذه‪ ‬‬ ‫�إعادة بناء القطاعني العام واخلا�ص ‪،‬وتطوير م�ؤ�س�ساتهما م��ن خ�لال عمله ؟ وعليه ف���إن املمار�سة وامل��ه��ارة واخلربة‬
‫الروابط وامل�شاركة متثلت يف‪  ‬تكليف كل‬ ‫�أهداف جتارية و�صناعية مرئية‪« .‬‬ ‫العايل الأكادميي املهني للمجتمع �سواء كانت جامعات �أو‬
‫ولكي يكون التعاون �إيجابيا وامل�شاركة فاعلة ال بد من‬ ‫حكومية‪.‬‬ ‫مع حت�صني هذا البناء ليكون قادرا بالدرجة الأوىل على العملية تعد اليوم �أ�سا�سا لتقييم العاملني ‪ ،‬هذه العقلية‬
‫م�ؤ�س�سة تعليمية بالرتكيز على موقع‬ ‫االرتقاء ب��الأداء العام بحيث ي�شكل هذا الأداء املدخل �إىل امل��ت��غ�يرة وامل��ت��ط��ورة ال��ت��ي يفكر ب��ه��ا ال��ق��ط��اع اخل��ا���ص هي‬
‫�إنتاجي ‪ /‬جتاري حمدد لإجراء التجارب‬ ‫�أن يكون هناك اعرتاف بطريف التعاون ‪ ،‬والنية والإميان‬ ‫‪    ‬وي�����ش��ك��ل ع��ن�����ص��ر ال��ت��ف��اع��ل ب�ي�ن ����س���وق ال��ع��م��ل وبني‬
‫بدور كل منهما يف النه�ضة التنموية و�أهمية م�ساهمة كل‬ ‫التخ�ص�صات التي تعر�ضها اجلامعات واملعاهد املهنية من‬ ‫التي حتمتها يف الواقع ظروف ومتغريات ال�سوق والعوملة‬ ‫تعظيم ا�ستخدام املوارد االقت�صادية املتاحة‪ .‬‬
‫وبحث امل�شكالت و�إج��راء الدرا�سات ذات‬ ‫‪    ‬و�أ�ضاف‪ :‬ثمة حقيقة ال تقبل اجلدل والنقا�ش وهي والتناف�س واحل��اج��ة �إىل البقاء‪  ‬لذلك ف���إن مهمة �إعداد‬
‫ال�صلة و�إحلاق بع�ض املتخ�ص�صني وكبار‬ ‫طرف يف جناح الطرف الآخ��ر ‪ ،‬وهذا يعني يف املقام الأول‬ ‫بني �أهم العوامل التي ت�ؤدي �إىل املوازنة بني التخ�ص�صات‬
‫�أن يتوا�ضع كل طرف لكي يتلقى املعرفة من الآخر رجال‬ ‫املطلوبة و�إعدادها‪  ‬وب�ين احل��اج��ة الفعلية ل�سوق العمل‬ ‫�أن كفاءة �أداء القطاعني العام واخلا�ص ملواجهة التحدي وت�أهيل القوى العاملة حتتاج �إىل نظم تعليم تتالءم مع‬
‫العاملني يف قطاعات العمل املختلفة –‬ ‫املذكور يتوقف على كفاءة �أداء املوارد الب�شرية كما �أن رفع متطلبات الإنتاج والأن�شطة امل�ساندة يف االقت�صاد و منا�سبة‬
‫خا�صة يف ق��ط��اع الإن��ت��اج – باجلامعات‬ ‫ال��ق��ط��اع اخل��ا���ص يب�سطون م��ن اخل�برة ‪ ،‬ورج���ال التعليم‬ ‫علما ب�أن التخطيط لهذا الأمر يحتاج �إىل �أكرث من جهة‬
‫يتلقونها برحابة �صدر ويقابلونها بب�سط املعرفة امل�ستمدة‬ ‫احلكومية منها والأهلية‪ .‬‬ ‫ك��ف��اءة ه��ذا الأداء وف��ق تخطيط �سليم وه���ادف ه��و نقطة ل�سوق العمل ‪ ،‬وكل ذلك من مهام م�ؤ�س�سات التعليم العايل‬
‫ك�أع�ضاء يف جمال�سها على م�ستوياتها‬ ‫التحول يف طريق �إيجاد النواة البنيوية القادرة على �إعادة الأكادميية واملهنية على خمتلف م�ستوياتها‪ .‬و�أ�شار ب�أنه‬
‫املختلفة ( الكليات ‪ ,‬وجمال�س الإدارة ‪,‬‬ ‫من م�ستحدثات العلم وم�ستجدات املعرفة‪ .‬‬ ‫‪ ‬القطاع اخلا�ص و تطوير التعليم العايل‬
‫وقال ال �شك �أن تطور نظام التعليم العايل ( و بالتايل‬ ‫وق���ال دور ق��ط��اع اخل��ا���ص يف تطوير التعليم ال��ع��ايل ‪:‬‬ ‫على هذا الأ�سا�س �أخذت اجلامعات والكليات واملعاهد اليوم‬ ‫بناء كافة مقومات التنمية االقت�صادية واالجتماعية‪.‬‬
‫وجمال�س الأمناء ) و�إحلاق بع�ض �أع�ضاء‬ ‫وق���ال �أي�����ض��ا‪ :‬كما ه��و معلوم ف����إن ال��ق��ط��اع اخل��ا���ص يف يف خمتلف تخ�ص�صاتها يف ال��ع��امل وحت��دي��دا يف الواليات‬
‫الهيئة التدري�سية مبواقع العمل ‪ ،‬كل يف‬ ‫�ضمان جودته ) ي�ستند على امل�سار التنظيمي (امل�ؤ�س�سي )‬ ‫يالحظ �أن معظم �أبحاث اجلامعات والكليات تنحو املنحى‬
‫ال��ذي اتخذته امل�ؤ�س�سة التعليمية لبلوغ �أهدافها وحنكة‬ ‫النظري بعيدا ع��ن ق�ضايا وم�شكالت الإن��ت��اج احلقيقية‬ ‫معظم دول العامل قد دخل حقل التعليم العايل كم�ساند املتحدة الأمريكية تعلن �أن��ه��ا مب��ا لديها م��ن م�ستلزمات‬
‫جمال تخ�ص�صه ك�أع�ضاء جمال�س �إدارة‬ ‫للحكومات يف �إط��ار التحول الكبري ال��ذي ي�شهده العامل‬
‫�أو جل��ان متخ�ص�صة �أو ف��رق عمل ملهام‬ ‫وفاعلية القيادة وفعالية البناء الإداري الداخلي للم�ؤ�س�سة‬
‫واال�ستقاللية (الذاتية الن�سبية) التي تتمتع بها امل�ؤ�س�سة‬ ‫حاليا ‪� ،‬إذ �شهد عقد الت�سعينيات م��ن ال��ق��رن الع�شرين‬
‫درا�سية ‪ /‬بحثية حمددة وت�شكيل جمل�س‬ ‫حت��وال تاريخيا يف ملكية �إدارة القوى املحركة للأن�شطة‬
‫�أع��ل��ى ي�����ش�ترك ف��ي��ه رج����ال اجل��ام��ع��ات ‪,‬‬ ‫وت��ي�����س��ر ح��رك��ت��ه��ا وت��واف��ق امل��ن��اه��ج م��ع امل��ق��ا���ص��د و�أ�ساليب‬
‫االقت�صادية يف العامل و�أ�صبح دور القطاع اخلا�ص وا�ضحا‬
‫وكبار العاملني واملتخ�ص�صني يف موقع‬
‫العمل والإن��ت��اج ‪ ,‬وت��ك��ون مهمة املجل�س‬
‫التدري�س وطرق البحث و�إتقانها والتوا�صل مع م�ؤ�س�سات‬
‫املجتمع املدين ومن�ش�آت ال�صناعة والتجارة‪.‬‬ ‫ينبغي �أن ننظر للم�صانع‬ ‫الربامج وامل�شروعات‬ ‫وكبريا لدرجة اال�ستثمار يف حقل التعليم العايل ‪ ،‬فلم تعد‬
‫النظرة القائلة ب�أن ت�أهيل العن�صر الب�شري هو من واجب‬
‫ح�صر م�شاكل العمل املختلفة وت�صنيفها‬
‫وت��رت��ي��ب��ه��ا وف��ق��ا لأه��م��ي��ت��ه��ا الإنتاجية‬
‫و�أو�ضح‪ : ‬ل�ضمان م�ساهمة القطاع اخلا�ص يف ت�أمني‬
‫اجل��ودة الأكادميية ‪ ،‬ال بد من ا�ستقراء حاجات ال�صناعة‬ ‫ومواقع الإنتاج على �أ�سا�س‬ ‫امل�شرتكة بني قطاع الأعمال‬ ‫احلكومات بل �أ�صبح القطاع اخلا�ص ي�شتغل بهذا اجلانب‬
‫والإنتاج ل�صياغة املناهج توافقا معها ومكاف�أة امل�ؤ�س�سات‬ ‫لي�س م��ن ب��اب التناف�س و�إمن���ا يف �إط���ار تكاملي ي�ستهدف‬
‫وتكليف م�ؤ�س�سات التعليم العايل ببحثها‬
‫واق�ت�راح احل��ل��ول املنا�سبة لها وت�شكيل‬ ‫ذات التميز الأك���ادمي���ي بتخ�صي�ص ج��وائ��ز ت�شجيعية �أو‬ ‫�أنها «حقول اختبار « و�أنها‬ ‫وم�ؤ�س�سات التعليم العايل‬ ‫ت�أهيل امل���وارد الب�شرية خل��دم��ة املجتمع بكافة قطاعاته‬
‫ولكن الأهم يف هذا التكامل هو خمرجات التعليم العايل‬
‫تعزيز قدرات �أ�ساتذتها (خا�صة البحثية) و�إث��راء م�صادر‬
‫جل���ن���ة م�����ش�ترك��ة ب��ي�ن رج������ال الأع����م����ال‬
‫وب��ع�����ض �أ����س���ات���ذة اجل���ام���ع���ات والكليات‬ ‫التعليم وما �إىل ذلك بالإ�ضافة �إىل بناء �شبكة معلومات‬
‫«موا�ضع احلقيقة» املرئية‬ ‫هي‪ ‬اجلهد احلقيقي‬ ‫ذات القدرة الفكرية والفنية للإ�سهام يف تطوير اخلدمات‬
‫الإن��ت��اج��ي��ة وت��ط��وي��ر امل��ج��ت��م��ع ب�����ش��ك��ل ع���ام‪     .‬وع��ل��ي��ه ف�إن‬
‫حية وقوية بني من�ش�آت الأعمال وم�ؤ�س�سات التعليم العايل‬
‫املتخ�ص�صة مهمتها زي���ارة �أه���م مواقع‬
‫ال�����ص��ن��اع��ة والإن���ت���اج اخل��دم��ي والتعرف‬ ‫با�ستخدام التقنية احلديثة لتبادل املعلومات على مدار‬
‫ال�شهر �إن مل يكن اليوم �أو الأ�سبوع‪.‬‬
‫ال�ستك�شاف الرثوات واملوارد‬ ‫العن�صر الب�شري يعترب الركيزة الأ�سا�سية التي ن�ستطيع‬
‫من خاللها حتقيق �أه��داف التنمية ال�شاملة الأم��ر الذي‬
‫ع��ن ك��ث��ب ع��ل��ى م�����ش��اك��ل��ه��ا و�آف�����اق عملها‬
‫امل�����س��ت��ق��ب��ل��ي وت��ك��ل��ي��ف ال��ب��اح��ث�ين بق�ضاء‬ ‫و�أ����ض���اف‪ :‬مت��ث��ل ال�برام��ج وامل�����ش��روع��ات امل�����ش�ترك��ة بني‬
‫قطاع الأعمال وم�ؤ�س�سات التعليم العايل اجلهد احلقيقي‬
‫وا�ستغاللها‪ ‬‬ ‫ال ي��ت���أت��ى دون �أن ت��واك��ب��ه تنمية �شاملة للقوى الب�شرية‬
‫التي تلعب دورا �أ�سا�سيا يف تنفيذ وتوظيف وقيادة التنمية‬
‫فرتة زمنية حمددة ملعاينة موقع الإنتاج‬ ‫االقت�صادية واالجتماعية‪ .‬‬
‫على الطبيعة ح�سب تخ�ص�ص الباحث ‪,‬‬ ‫ال�ستك�شاف الرثوات واملوارد وا�ستغاللها يف هذه امل�شروعات‬
‫وي��ت��ف��رغ كليا للعمل ب��ه��ذا امل��وق��ع �أثناء‬ ‫والتي ي�صطلح عليها بامل�شروعات اال�ستك�شافية ‪Pilot‬‬ ‫و�أ����ض���اف‪      :‬ومم���ا ي��دع��و �إىل ال��ف��خ��ر واالع���ت���زاز ‪� ,‬أن‬
‫تلك الفرتة ‪ ,‬فينقل ح�صيلة درا�سته �إىل‬ ‫‪ Projects‬وتلعب اجلامعات والكليات دورا �أ�سا�سيا‬ ‫ال�سلطنة ���ش��ه��دت ع��ل��ى م���دى ث�لاث��ة ع��ق��ود م��ن الزمان‬
‫يف ج��م��ع امل��ع��ل��وم��ات وت�صنيفها وا���س��ت��خ�لا���ص حم�صالت‬ ‫ت��ط��ورا ه��ائ�لا وك��ب�يرا يف �شتى جم���االت احل��ي��اة مت��ث��ل يف‬
‫احلقل العملي ويتبني �أوجه التماثل‪�  ‬أو‬ ‫ا�ستكمال البنية الأ�سا�سية ال�لازم��ة و�أ�صبح لزاما على‬
‫املفارقة بني النظرية وال��واق��ع ويدر�س‬ ‫ال��درا���س��ة ث��م ي��ق��وم امل�صنع �أو امل�ص ِّنع �أو ال�شركة ب�إجراء‬
‫التجربة الرائدة لو�ضع امل�شروع حيز التنفيذ‪ .‬‬ ‫ك��اف��ة ال��ق��ط��اع��ات ا�ستثمار ه��ذه البنية ل�لان��ط�لاق نحو‬
‫كيفية التعادل بينهما �إ�ضافة �إىل تدريب‬ ‫حتقيق �أه����داف ال��ر�ؤي��ة امل�ستقبلية لالقت�صاد العماين‬
‫الطالب بعد التخرج خ�لال ال�صيف �أو‬ ‫وختم حممد بن �أحمد الذيب الرئي�س التنفيذي مل�صنع‬
‫ري�سوت للإ�سمنت ورئي�س جلنة ال�صناعة والرتويج بفرع‬ ‫‪ ، 2020‬ونتيجة لذلك تعاظم دور القطاع اخلا�ص وزادت‬
‫ل��ف�ترات �أخ���رى ح�سب ظ��روف امل�ؤ�س�سة‬ ‫�أهمية م�شاركته يف العملية التنموية بعد ر�سوخ وتوفر‬
‫الإنتاجية ‪ ,‬ويكون التدريب حتت �إ�شراف‬ ‫الغرفة ب�صاللة قائال يف �ضوء ما ذكرنا نخل�ص �إىل �أنه‬
‫كي تتحقق الأه��داف املرجوة من �إيجاد خمرجات ممتازة‬ ‫البنية الأ�سا�سية الالزمة للنهو�ض بقطاع االقت�صاد ومل‬
‫اخل�ب�راء يف امل�صنع والفنيني واملهنيني‬ ‫يقت�صر دور القطاع اخلا�ص يف بناء امل�ؤ�س�سة االقت�صادية‬
‫ذوي االخت�صا�ص بجانب تعيني بع�ض‬ ‫يف التعليم العايل تتوافق مع مقا�صد و�أهداف القطاعات‬
‫الإنتاجية ‪ ،‬ف�إنه ال بد من �أن ي�ستمر هذا التعاون والتن�سيق‬ ‫ب��ل ت��ع��دى ذل���ك �إىل امل�����ش��ارك��ة يف ب��ن��اء وت���أه��ي��ل امل�ؤ�س�سة‬
‫�أع�ضاء هيئة التدري�س كم�ست�شارين –‬ ‫الأك��ادمي��ي��ة حيث �أ���ص��ب��ح م��ن ال��وا���ض��ح �أن ه��ن��اك ترابطا‬
‫ك��ل يف جم��ال تخ�ص�صه – يف م�ؤ�س�سات‬ ‫ب�صورة �أكرب وحتت �إ�شراف م�ؤ�س�سات متخ�ص�صة لت�صل يف‬
‫النهاية �إىل الغاية املن�شودة �أال وهي تخريج موارد ب�شرية‬ ‫كبريا بني امل�ؤ�س�ستني و�أن �إخفاق �أو جناح �أي منهما ي�ؤثر‬
‫ال�صناعة ع��ل��ى �أ���س��ا���س التكليف امل�ؤقت‬ ‫�سلبا �أو �إيجابا على امل�ؤ�س�سة الأخرى‪ .‬‬
‫وب�شروط معلومة ومهام حمددة‪  .‬‬ ‫على م�ستوى ع��ال من الكفاءة واجل��ودة وبالتايل يتحقق‬
‫النمو االقت�صادي واالجتماعي‪.‬‬ ‫و�أك���د ال��ذي��ب ك��ان ال ب��د م��ن �إي��ج��اد ج�سور ت��رب��ط بني‬

‫‪  ‬الريبـــة و املحاذيـــر‬
‫الأ�ساتذة منغم�سون يف التدري�س اليومي ومل يو�سعوا‬ ‫وحتدث الذيب يف ر�ؤيته ملجاالت م�شاركة القطاع‬
‫�أف��ق��ه��م مل�شكالت ال�صناعة وال��ت��ج��ارة ب��ال��ق��در املفيد‬ ‫اخل��ا���ص لتطوير التعليم ال��ع��ايل ع��ن ن��ق��اط الريبة‬
‫لرجال الأعمال‪.‬ومعظم �أع�ضاء هيئة التدري�س مل‬ ‫واملحاذير عند ط��ريف امل�شاركة يف جملة نقاط منها‬
‫ي�ستوعبوا فكرة �أن هناك معرفة كامنة عند رجال‬ ‫للطرفني ب��د�أه��ا بتلك التي تخ�ص القطاع اخلا�ص‬
‫الأع��م��ال ميكن اال�ستفادة منها ‪� ،‬إذ ال ي��زال مفهوم‬ ‫وم��ن��ه��ا يف ال��وق��ت ال���ذي ي��رغ��ب ف��ي��ه رج���ال الأعمال‬
‫االح��ت��ك��ار للمعرفة ي�ستحوذ على تفكري اجلامعات‬ ‫تنمية من�ش�آتهم جندهم ال يخ�ص�صون امل��ال الالزم‬
‫وب��ج��ان��ب �أن���ه ال ي���درك ال��ك��ث�ير م��ن الأ���س��ات��ذة قيمة‬ ‫للأبحاث واال�ست�شارات ويعترب رجال الأعمال التقنية‬
‫الوقت عند تكليفهم ب�أبحاث �أو ا�ست�شارات للقطاع‬ ‫احلديثة متوفرة ‪ ,‬وحاملوها جاهزون عند الطلب ‪،‬‬
‫الإن��ت��اج��ي ف��ي���ؤدي الت�أخري �إىل « زه��د �أو ع��دم ثقة «‬ ‫ولذلك ال يرون م�سوغات كافية لبذل اجلهد والوقت‬
‫�أ���ص��ح��اب ال��ع��م��ل ب��الأك��ادمي��ي�ين يف بحث م�شكالتهم‬ ‫وامل��ال يف تدريب ال��ك��وادر وتنمية امل��ه��ارات « كل �شيء‬
‫‪ ،‬ح��ي��ث �إن وق���ت رج����ال الأع���م���ال ي�����س��اوي يف قيمته‬ ‫جاهز حني الطلب « وكذلك �أن بع�ض رجال الأعمال‬
‫امل��وارد املالية والتنظيمية و�أخ�يرا ق��ال‪ :‬تخلو كثري‬ ‫ي��ودون التعامل مع الباحثني ف��رادى ومبا�شرة دون‬
‫م��ن اجل��ام��ع��ات م��ن ال��ب��ح��وث امل��ق��ارن��ة ال��ت��ي تتناول‬ ‫و�سائط ودون التعاقد مع اجلامعات والكليات لأن‬
‫م�����ش��ك�لات ال��ق��ط��اع اخل���ا����ص ‪ ،‬ول���ه���ذا ي��ج��د الباحث‬ ‫هذا يف نظرهم �أي�سر ماليا !!‪ ‬‬
‫اجل��ام��ع��ي نف�سه �أم���ام حت��د كبري عند ا�ست�شارته �أو‬ ‫و�أم�����ا م���ا ي��خ�����ص اجل���ام���ع���ات ف��ق��د �أو����ض���ح حممد‬
‫تكليفه بالقيام ببحث ميداين لأن��ه يبد�أ من فراغ‪ .‬‬ ‫ال���ذي���ب ن��ق��اط امل���ح���اذي���ر واالرت����ي����اب يف ال��ن��ق��اط �أن‬
‫�سوق املال‬ ‫االربعاء ‪ 16‬من ربيع االول ‪ 1431‬هـ املوافق ‪ 3‬مار�س ‪2010‬م‬ ‫‪10‬‬
‫امل�ؤ�شر يرتفع ‪% 0٫08‬‬ ‫دواجن ظفار تعتمد‬
‫ال�ســـوق يف حـــالة تذبذب حلــني انتهاء مو�ســـم التـــــــوزيعات‬ ‫نتائـجها املالــــية‬
‫الر�ؤية – بثينة لبنة‬
‫وامل�ستثمرون يف�ضلون انتظار نتائج الربع الأول التخاذ قرار ال�شراء‬ ‫اعتمد �أم�����س ال��ث�لاث��اء جمل�س �إدارة �شركة‬
‫دواج���ن ظ���ف���ار����ش‪.‬م‪.‬ع‪.‬ع ال��ب��ي��ان��ات امل��ال��ي��ة لعام‬
‫‪ 2009‬والتي �أ�سفرت عن حتقيق ‪� 228‬ألف ريال‬
‫فقد �سجل �سهم عمانتل ارتفاعاً حمدوداً بن�سبة ‪ 0.6‬يف املئة �صعد به �إىل �أعلى‬ ‫ال�شركة عن ‪ 60‬يف املئة توزيعات ارب��اح وه��و عائد ممتاز بالن�سبة للم�ساهمني‬ ‫���ص��ايف �أرب����اح يف ‪ 2009‬ب��امل��ق��ارن��ة م��ع اخل�سائر‬
‫ال��ت��ي تكبدتها ال�����ش��رك��ة يف ‪ 2008‬وال��ت��ي بلغت‬
‫م�ستوياته يف �شهر ون�صف ال�شهر عند ‪ 1.330‬ريال‪ ،‬و�أغلق �سهم بنك �صحار عند‬ ‫وهناك جتميع قوي لل�سهم‪.‬‬ ‫الر�ؤية – �أمل رجب‬ ‫‪� 106.5‬ألف ريال‪ .‬وارتفع اجمايل املبيعات �إىل‬
‫�أعلى نقطة له يف ‪� 17‬شهراً بـ ‪ 0.240‬ريال بن�سبة ‪ 2.1‬يف املئة‪ ،‬ووا�صل �سهم البنك‬ ‫ومع اعالن �صفقة حجمها ‪ 240‬الف ريال ارتفع �سهم �أوريك�س للت�أجري �إىل‬
‫الأهلي �صعوده للجل�سة اخلام�سة على التوايل‪ ،‬و�أنهى التداوالت على ارتفاع‬ ‫‪ 0.232‬ريال مع نهاية تداوالت ام�س‪.‬‬ ‫‪ 3‬م�لاي�ين ري��ال تقريبا يف ‪ 2009‬باملقارنة مع‬
‫ارتفع امل�ؤ�شر مبقدار ‪ 5,35‬نقطة بن�سبة ‪ 0,08‬يف املئة لي�صل �إىل م�ستوى ‪6689‬‬ ‫‪ 2.5‬يف ‪ .2008‬و�أ�صدر جمل�س الإدراة جمموعة‬
‫ال ‪ 0.251‬ريال‪ ،‬وهو �أعلى م�ستوى لل�سهم يف �أكرث من‬ ‫بن�سبة ‪ 0.8‬يف املئة م�سج ً‬ ‫وتعر�ض �سهما جلفار و�أونك حلركة بيع من م�ؤ�س�سات �أجنبية وعانى �سهم‬ ‫نقطة �إال �أنه ال يزال مرتاجعا بن�سبة ‪ 1.6‬باملئة منذ �أن �سجل �أعلى م�ستوياته‬
‫‪� 17‬شهراً‪ ،‬كما �سجل �سهم جلفار للهند�سة مكا�سب �ضئيلة بـ ‪ 0.2‬يف املئة‪.‬‬ ‫اونك من �ضغوط بيع ب�سبب �ضعف الطلب على ال�سهمني‪.‬‬ ‫من ال��ق��رارات املتعلقة باعتماد تقرير جمل�س‬
‫خالل ‪� 15‬شهرا يف ‪ 21‬فرباير املا�ضي‪.‬‬ ‫الإدراة ع��ن ال�����س��ن��ة امل��ال��ي��ة امل��ا���ض��ي��ة واملوافقة‬
‫�إىل ذلك‪� ،‬سجل �سهم املطاحن العمانية �أول �صعود له عقب �سبع جل�سات من‬ ‫و�أ�ضاف توفيق ان �سهم عمانتل ميثل ما ن�سبته ‪ 10‬يف املئة من امل�ؤ�شر و�أي‬ ‫وو�صلت قيم التداول �أم�س الثالثاء اىل ‪ 4,74‬مليون ريال م�سجلة تراجعا‬
‫الرتاجع بن�سبة ‪ 1.4‬يف املئة �إىل ‪ 0.661‬ريال‪ ،‬و�أغلق �سهم «�شل العمانية» مرتفعاً‬ ‫حركة عليه ت�ؤثر فورا على امل�ؤ�شر �صعودا �أو هبوطا ‪ ،‬يف حني ان تراجع �سهم‬ ‫على تقرير م��راق��ب احل�سابات وامل��واف��ق��ة على‬
‫بن�سبة ‪ 6‬يف املئة مقارنة مع �آخر جل�سة تداول والتي و�صلت فيها قيم التداوالت‬ ‫امليزانية العمومية وح�ساب الأرب��اح واخل�سائر‬
‫بـ ‪ 0.4‬يف املئة‪.‬‬ ‫بنك م�سقط وه��و ميثل اي�ضا ‪ 10‬يف املئة من امل�ؤ�شر �ضغط على امل�ؤ�شر وحد‬ ‫اىل ‪ 5,04‬يف املئة كما ارتفعت القيمة ال�سوقية بن�سبة ‪ 0,04‬يف املئة مقارنة ب�آخر‬
‫يف املقابل‪ ،‬انخف�ضت �أ�سهم ‪� 23‬شركة يف القائمة اخلا�سرة ك��ان على ر�أ�سها‬ ‫من مكا�سبه‪.‬‬ ‫ع��ن �سنة ‪ 2009‬املالية‪ .‬ومت��ت خ�لال االجتماع‬
‫يوم تداول لت�سجل نحو ‪ 9,47‬مليار ريال‪ .‬وقال ح�سن توفيق مدير الإ�صدارات‬ ‫�إح��اط��ة اجلمعية بالتعامالت ال��ت��ي �ستجريها‬
‫ال ‪ 0.660‬ري��ال‪ ،‬يليه �سهم‬ ‫�سهم الوطنية للمنظفات بن�سبة ‪ 3.2‬يف املئة م�سج ً‬ ‫وت��وق��ع ت��وف��ي��ق ان ال�����س��وق �سي�ستمر يف ح��ال��ة ت��ذب��ذب حل�ين ان��ت��ه��اء مو�سم‬ ‫ومتويل ال�شركات بال�شركة املتحدة ل�ل�أوراق املالية تعليقا على �سوق م�سقط‬
‫ال ‪ 0.260‬ريال‪ ،‬ومن بني الأ�سهم الكبرية‬ ‫املتحدة للت�أمني بـ ‪ 2.6‬يف املئة م�سج ً‬ ‫التوزيعات م�شريا اىل ان هناك كثريا من امل�ستثمرين يف�ضلون االنتظار حلني‬ ‫ال�شركة مع الأطراف ذات العالقة خالل ‪2010‬‬
‫�أم�����س �إن �أه���م امل��ت��غ�يرات ال��ت��ي دف��ع��ت ال�����س��وق لل�صعود �أم�����س ك��ان ارت��ف��اع �سهم‬ ‫‪ ،‬كما مت اعتماد تعيني مراقب احل�سابات لل�سنة‬
‫تراجع �سهما بنك م�سقط وري�سوت للإ�سمنت بن�سبة ‪ 0.6‬يف املئة لكل منهما عند‬ ‫انتهاء مو�سم التوزيعات و�إعالن نتائج الربع االول التخاذ قرار ال�شراء‪.‬‬ ‫عمانتل حيث متت حركة �شراء ن�شطة على ال�سهم مع قرب التوزيعات النقدية‬
‫‪ 0.987‬ريال و‪ 1.716‬ريال على التوايل‪ ،‬و�أغلق �سهم �إ�سمنت عمان على انخفا�ض‬ ‫و�أغ��ل��ق قطاع ال�صناعة على ارت��ف��اع طفيف بن�سبة ‪ 0.6‬يف امل��ئ��ة‪ ،‬ت�لاه قطاع‬ ‫املالية املنتهية يف ‪.2010‬‬
‫البنوك بن�سبة �ضئيلة قدرها ‪ 0.1‬يف املئة‪ ،‬فيما �سجل قطاع اخلدمات انخفا�ضاً‬ ‫للم�ساهمني خا�صة �أن ال�شركة �أعلنت عن توزيع ‪ 100‬يف املئة توزيعات نقدية‬
‫طفيف بن�سبة ‪ 0.4‬يف املئة‪.‬‬ ‫وكان هناك بع�ض امل�ضاربات اخلفيفة ولوحظ ان معظم امل�شرتين من امل�ؤ�س�سات‬
‫وبلغت قيمة �شراء امل�ستثمرين غري العمانيني ‪ 861‬الف ريال بن�سبة ‪18,19‬‬
‫يف املئة من قيم ال�شراء يف حني بلغت قيمة بيع امل�ستثمرين غري العمانيني ‪703‬‬ ‫و�شهدت اجلل�سة ارتفاعاً لأ�سهم مهمة ت�صدرها �سهم �أوريك�س للت�أجري الذي‬
‫بن�سبة ‪ 0.2‬يف املئة‪.‬‬ ‫املحلية‪ .‬و�أ���ض��اف ان �سهم بنك �صحار �شهد �أم�س اي�ضا حركة قوية من قبل‬
‫م�ؤ�س�سات وحمافظ حملية مما �أدى �إىل ارتفاعه‪.‬‬
‫املياه املعدنية تعلن‬
‫�آالف ري��ال بن�سبة ‪ 14,86‬يف املئة كما ارتفع �صايف اال�ستثمار االجنبي اىل ‪157‬‬
‫الف ريال بن�سبة ‪ 3,33‬يف املئة‪.‬‬
‫ال ‪ 0.232‬ريال‪ ،‬يليه �سهم عمان كلورين بن�سبة ‪5.6‬‬ ‫ارتفع باحلد الأق�صى م�سج ً‬
‫ال ‪ 0.380‬ري��ال‪� .‬أم��ا فيما يتعلق ب���أداء الأ�سهم القيادية واملهمة‪،‬‬ ‫يف املئة م�سج ً‬
‫و���س��ار يف نف�س االجت���اه اي�����ض��ا �سهم منتجات االمل��ن��ي��وم ح��ي��ث �سبق و�أعلنت‬ ‫عدم توزيعها �أرباحا‬
‫اعلنت �شركة‪ ‬املياه املعدنية ان جمل�س �إدارتها‬
‫وافق �أم�س الثالثاء على البيانات املالية لل�سنة‬
‫املنتهية بنهاية دي�سمرب ‪ ،2010‬وال��ت��ي �سجلت‬
‫فيها ال�شركة �صايف خ�سائر بعد ال�ضريبة بلغ‬
‫‪ 1.2‬مليون ري��ال بالن�سبة لل�شركة الأم و ‪1.3‬‬
‫م��ل��ي��ون ري���ال بالن�سبة ل��ل��م��ج��م��وع��ة‪ ،‬وبالرغم‬
‫من ان ال�شركة الأم حققت ارباح ت�شغيل يف عام‬
‫‪� 2009‬إال �أن اخل�سارة حدثت ب�سبب خم�ص�صات‬
‫خ�سائر يف واح��دة من ال�شركات التابعة مببلغ‬
‫‪ 1.38‬مليون ريال‪.‬‬
‫و�أعلنت ال�شركة �أنه ب�سبب تلك املخ�ص�صات‬
‫ال�ضخمة للخ�سائر ف�إنها لن ت�ستطيع توزيع‬
‫�أرباح هذا العام‬
‫كما �سيعقد اجتماع للجمعية العامة العادية‬
‫يف نهاية مار�س بهدف احل�صول على موافقات‬
‫امل�ساهمني على تلك املخ�ص�صات ‪.‬‬

‫‪ ‬الباطنة لال�ستثمار‬
‫توزع ‪%5‬‬
‫عقد جمل�س �إدارة �شركة الباطنة للتنمية‬

‫�أوريك�س للت�أجري الأكرث ارتفاع ًا‬


‫واال���س��ت��ث��م��ار القاب�ضة (������ش‪.‬م‪.‬ع‪.‬ع ) اجتماعه‬
‫الأول ل��ه��ذا ال��ع��ام م�����س��اء �أم�����س الأول الإثنني‬
‫وات��خ��ذ ع���ددا م��ن ال���ق���رارات �أه��م��ه��ا التو�صية‬
‫ب��ت��وزي��ع �أرب����اح ن��ق��دي��ة ع��ل��ى م�ساهمي ال�شركة‬
‫ارتفع �سهم �أوريك�س للت�أجري �إىل ‪ 0.232‬ريال ليت�صدر قائمة �أكرث الأ�سهم ارتفاعاً يف جل�سة تداول‬ ‫بن�سبة ( ‪ 5‬يف امل��ئ��ة ) م��ن ر�أ�����س امل����ال املدفوع‬
‫�أم�س بن�سبة ارتفاع بلغت ‪ 9.95‬يف املئة من قيمته‪ .‬وت�لاه �سهم عمان كلورين حيث �أغلق على ‪00.38‬‬ ‫ع��ن ال��ع��ام امل���ايل ‪ 2009‬وذل���ك خ��ا���ض��ع ملوافقة‬
‫ريال مرتفعاً بن�سبة ‪ 5.56‬يف املئة‪ .‬واتبعهم �سهم الأنوار لل�سرياميك الذي و�صل �إىل ‪ 0.440‬ريال عند‬ ‫امل�ساهمني يف اجتماع اجلمعية العامة العادية‬
‫ال ارتفاعا بن�سبة ‪ 2.33‬يف املئة من قيمته‪ ،‬ثم بنك �صحار مرتفعا بن�سبة ‪ 2.13‬يف املئة من‬‫الإغالق م�سج ً‬ ‫لل�شركة واملزمع عقده يف ‪ 25‬مار�س اجلاري‪.‬‬
‫ً‬
‫قيمته حيث �أغلق على ‪ 0.240‬ريال‪ .‬ويف نهاية اخلم�س الأكرث ارتفاعا جاء �سهم املطاحن العمانية حيث‬ ‫ك��م��ا مت���ت امل���واف���ق���ة ع��ل��ى ال��ب��ي��ان��ات املالية‬
‫�أغلق على ‪ 0.661‬ريال مرتفعاً بن�سبة ‪ 1.38‬يف املئة من قيمته‪.‬‬ ‫امل��دق��ق��ة امل��ج��م��ع��ة ع���ن ال�����س��ن��ة امل��ال��ي��ة املنتهية‬
‫يف ح�ين كانت ا�سهم الوطنية للمنظفات ه��ي �أك�ثر الأ�سهم انخفا�ضا يف جل�سة ت��داول ام�س حيث‬ ‫بنهاية ‪ 2009‬مت��ه��ي��داً لعر�ضها على اجلمعية‬
‫انخف�ضت قيمة ال�سهم بن�سبة ‪ 3.23‬يف املئة لت�صل �إىل ‪ 0.660‬ريال عند الإغالق‪.‬‬ ‫العامة العادية ‪.‬‬
‫وتالها �سهم املتحدة للت�أمني الذي �أغلق على ‪ 0.260‬ريال منخف�ضاً بن�سبة ‪ 2.62‬يف املئة من قيمته‪،‬‬
‫ثم �سهم ال�شرقية لال�ستثمار الذي انخف�ض �إىل ‪ 0.125‬ريال عند �إغالقه خا�سراً بن�سبة ‪ 1.58‬يف املئة‬
‫من قيمته‪ .‬واغلق �سهم خدمات املوانئ على ‪ 0.640‬ريال �أم�س ليحتل املرتبة الرابعة يف قائمة الأ�سهم‬ ‫املعهــد الوطني للـــ�ضيافة‬
‫اخلا�سرة بن�سبة انخفا�ض بلغت ‪ 1.54‬يف املئة من قيمته‪ ،‬ثم �سهم اجلزيرة للخدمات بن�سبة انخفا�ض‬
‫ال ‪ 0.250‬ريال عند الإغالق‪.‬‬ ‫‪ 1.19‬يف املئة من قيمته م�سج ً‬ ‫يحقق ‪� 53‬ألف ريال خ�سائر ‪ ‬‬
‫‪ ‬‬
‫‪ ‬قام جمل�س �إدارة املعهد الوطني لل�ضيافة‬
‫باملوافقة على النتائج املالية ال�سنوية املدققة‬
‫لل�سنة املنتهية يف ‪ 31‬دي�سمرب ‪ .2009‬و�أظهر‬
‫الأداء املايل لل�شركة ب�أنها حققت خ�سارة موحدة‬
‫تبلغ ‪� 53‬أل��ف ري��ال يف ‪  2009‬وذل��ك م��ن جملة‬
‫�إي�����رادات بلغت ‪� 891‬أل���ف ري���ال ‪ ،‬وذل���ك ب�سبب‬
‫ت��دين حجم الأع��م��ال التدريبية ع��ن م�ستوى‬
‫طاقة ا�ستيعاب املعهد يف عمان وال�شركة التابعة‬
‫يف ال��ه��ن��د‪ .‬ول��ق��د انخف�ض �إج��م��ايل الإي����رادات‬
‫بن�سبة ‪ 14‬يف املئة ‪.‬‬
‫وق��د ا�سهمت ال��زي��ادة يف تكاليف الت�شغيل‬
‫مقارنة م��ع ال��ع��ام املا�ضي وم�صاريف ت�أ�سي�س‬
‫ال�شركة التابعة يف الهند يف �إجمايل اخل�سائر ‪  .‬‬
‫و تخ�ضع النتائج امل��ال��ي��ة ال�سنوية املدققة‬
‫ملوافقة م�ساهمي ال�شركة يف �إجتماع اجلمعية‬
‫العامة العادية ال�سنوية والذي �سوف يعقد يف‬
‫‪ 24‬مار�س ‪. 2010‬‬

‫منتجـــــات الأملونيـــوم‬ ‫جمل�س �إدارة احلــ�سن‬


‫الأن�شط بالعـــدد والقــــيمة‬ ‫الهند�سـية يــــوافــق‬
‫ت�صدرت منتجات الأملونيوم �أم�س الثالثاء قائمة الأك�ثر ن�شاطاً من حيث العدد حيث‬
‫مت تداول ‪� 2,059,311‬سهما من �أ�سهم ال�شركة بن�سبة ‪ 20.61‬يف املئة من �إجمايل تداوالت‬
‫جل�سة �أم�س‪.‬‬
‫على البيانات املدققة‬
‫وتلتها �أوريك�س للت�أجري التي مت تداول ‪� 1,124,945‬سهما من ا�سهمها بن�سبة ‪ 11.26‬يف‬
‫املئة من �إجمايل التداوالت‪ .‬ثم بنك �صحار حيث مت تداول ‪� 695,684‬سهما من �أ�سهم البنك‬ ‫واف���ق جمل�س �إدارة �شركة احل�سن الهند�سية على البيانات‬
‫بن�سبة بلغت ‪ 6.96‬يف املئة من �إجمايل التداوالت‪.‬‬ ‫املالية اخلتامية املدققة لل�سنة املالية املنتهية بنهاية دي�سمرب ‪2009‬‬
‫جاءت بعد ذلك الأنوار لل�سرياميك بن�سبة ‪ 5.74‬يف املئة من �إجمايل التداوالت حيث مت‬ ‫كما �أو�صى بتوزيع �أرب��اح نقدية على امل�ساهمني بن�سبة ‪ 14‬يف املئة‬
‫تداول ‪� 573,500‬سهم من ا�سهمها‪ ،‬ثم جلفار للهند�سة التي مت تداول ‪� 505,708‬أ�سهم من‬ ‫�أي مبعدل ‪ 14‬بي�سة لكل �سهم بعد موافقة امل�ساهمني يف �إجتماع‬
‫ا�سهمها بن�سبة بلغت ‪ 5.06‬يف املئة من �إجمايل التداوالت‪.‬‬ ‫اجلمعية العامة العادية ال�سنوية التي �سوف تعقد يف ت��اري��خ ‪28‬‬
‫ومن ناحية االكرث ن�شاطا بالقيمة مت تداول ما قيمته ‪ 1227009‬رياالت من �أ�سهم �شركة‬ ‫مار�س اجل��اري‪ .‬ومت خ�لال االجتماع اق�تراح توزيع مكاف�آت على‬
‫منتجات الأملونيوم بن�سبة ‪ 25.91‬يف املئة من �إجمايل قيم التداول يف جل�سة �أم�س‪ ،‬تالها‬ ‫�أع�ضاء جمل�س الإدارة مببلغ ‪� 50‬ألف ريال عن نف�س ال�سنة املالية‬
‫بنك م�سقط بتداول ما قيمته ‪ 427697‬رياال من �أ�سهمه وبن�سبة ‪ 9.03‬يف املئة من �إجمايل‬ ‫كذلك متت املوافقة على التعامالت التي �أجرتها ال�شركة مع‬
‫قيم ال��ت��داول‪ .‬ث��م العمانية لالت�صاالت بن�سبة ‪ 7.04‬م��ن �إج��م��ايل القيم حيث مت تداول‬ ‫الأطــراف ذات العالقة خالل ال�سنة املالية املنتهية يف ‪ 31‬دي�سمرب‬
‫‪ 333289‬رياال من �أ�سهم ال�شركة ‪ ،‬تلتها �سندات بنك م�سقط ق‪.‬ل بن�سبة ‪ 5.57‬وبتداول ما‬ ‫‪ 2009‬وكذلك املوافقة على التعامالت التي �ستجريها ال�شركة مع‬
‫قيمته ‪ 263727‬رياال من ا�سهمها‪ .‬ثم جلفار للهند�سة بتداول ما قيمته ‪ 262934‬رياال من‬ ‫الأطراف ذات العالقة خالل ال�سنة املالية التي �ستنتهي يف دي�سمرب‬
‫ا�سهم ال�شركة وبن�سبة ‪ 5.55‬يف املئة من �إجمايل قيم التداول يف جل�سة �أم�س ‪.‬‬ ‫‪. 2010‬‬
‫‪11‬‬ ‫االربعاء ‪ 16‬من ربيع الأول ‪ 1431‬هـ املوافق ‪ 3‬مار�س ‪2010‬م‬ ‫�سوق املال‬
‫�سعر �سلة �أوبك يرتفع‬
‫�إىل ‪ 75.76‬دوالر‬ ‫م�ؤ�شــر دبــي يرتاجــع ‪ %0.01‬و�سهم ات�صاالت يدفع م�ؤ�شر �أبوظبي لل�صعود‬
‫للربميل يوم االثنني‬ ‫مع انتظار امل�ستثمرين مزيدا من الو�ضوح‬
‫ب�ش�أن �إعادة هيكلة ديون دبي العاملية ب�صدور‬
‫معظم الأ�سهم يف تعامالت هادئة وزاد �سهم‬
‫ات�صاالت ‪ 8.0‬يف املئة‪.‬‬
‫نوفمرب جتميد �سداد مدفوعات ديون ريثما‬
‫تعيد هيكلة ديون مبليارات ال��دوالرات ومن‬
‫وت��راج��ع �سهم دي��ار العقارية ‪ 2.1‬يف املئة‬
‫و�سهم م�صرف عجمان ‪ 2.4‬يف املئة‪.‬‬
‫دبي ‪ -‬رويرتز‬
‫الإعالن املتوقع هذا ال�شهر‪.‬‬ ‫وقال �أحمد حمدي مدير العالقات لدى‬ ‫املتوقع �أن ت�صدر املجموعة املتعرثة �إعالنا يف‬ ‫وانخف�ض م�ؤ�شر �سوق دبي ‪ 0.5‬يف املئة �إىل‬ ‫�أغ�����ل�����ق م�����ؤ�����ش����ر �����س����وق دب������ي منخف�ضا‬
‫لندن – رويرتز‬ ‫وق���ال ح��م��دي “يخربنا امل�ستثمرون �أنهم‬ ‫ب����رامي االم������ارات “هناك ب��ع�����ض التما�سك‬ ‫مار�س اجلاري‪.‬‬ ‫‪ 1588‬نقطة‪ .‬واخ�ترق امل�ؤ�شر م�ستوى ‪1600‬‬ ‫ل��ل��ج��ل�����س��ة الأوىل يف �أرب�����ع ج��ل�����س��ات ب��ع��د �أن‬
‫يواجهون الآن م�شكلة يف �أخذ خماطر �سوقي‬ ‫يف الأ���س��ه��م امل���أم��ون��ة مثل �أ���س��ه��م االت�صاالت‬ ‫ويف �أبوظبي �ساعد �سهم م�ؤ�س�سة االمارات‬ ‫نقطة لكنه �أخفق يف ال�صمود فوقه‪.‬‬ ‫�أخ���ف���ق يف ال�����ص��م��ود ف���وق م�����س��ت��وى مقاومة‬
‫ق��ال��ت منظمة �أوب���ك �أم�����س الثالثاء‬ ‫االمارات يف االعتبار عند تقدير الأ�سعار‪ .‬فقد‬ ‫و�أرام���ك�������س وال��ع��رب��ي��ة ل��ل��ط�يران ل��ك��ن �أ�سهم‬ ‫لالت�صاالت (ات�صاالت) امل�ؤ�شر العام ل�سوق‬ ‫وق������ال �أح����م����د ح���م���دي م���دي���ر العالقات‬ ‫رئي�سي مع اجت��اه املتعاملني لالعتماد على‬
‫�إن متو�سط �أ�سعار �سلة �أوب��ك القيا�سية‬ ‫ي�أتي �إعالن يف يوم من الأيام مثل (طلب دبي‬ ‫ال��ق��ط��اع ال��ع��ق��اري ت��واج��ه بع�ض االهتزازات‬ ‫�أبوظبي على �أن يغلق م�ستقرا بعد �أن �صعد‬ ‫ل�����دى ب������رامي االم����������ارات “ينتظر النا�س‬ ‫التحليل الفني لال�سهم يف اتخاذ قراراتهم‬
‫ارت��ف��ع اىل ‪ 75.76‬دوالر للربميل يوم‬ ‫العاملية جتميد �سداد ديون يف نوفمرب) لتهبط‬ ‫ولي�ست يف و�ضع جيد‪.‬‬ ‫ال�سهم ذو الثقل ‪ 8.0‬يف امل��ئ��ة‪ .‬وارت��ف��ع �سهم‬ ‫�إع��ل�ان دب���ي ال��ع��امل��ي��ة‪ .‬ي��ح��ت��اج ال��ن��ا���س ملعرفة‬ ‫اال���س��ت��ث��م��اري��ة يف ظ���ل غ���ي���اب �أن���ب���اء تو�ضح‬
‫االثنني من ‪ 74.60‬دوالر يوم اجلمعة‪.‬‬ ‫ال�سوق بفعله ع�شرة يف املئة وبالتايل ال يوجد‬ ‫“تبدو م��ع��ظ��م ه����ذه الأ����س���ه���م امل�أمونة‬ ‫ات�����ص��االت ‪ 6.7‬يف امل��ئ��ة م��ن��ذ ‪ 41‬ف�براي��ر مع‬ ‫كيف �ستحل م�شكالت دب��ي قبل �أن ي�شرتوا‬ ‫امل��وق��ف م��ن م�����ش��ك�لات ا���س��ا���س��ي��ة ع��ل��ى ر�أ�سها‬
‫وت�ضم �سلة �أوبك ‪ 12‬نوعا من النفط‬ ‫اجتاه عام ي�سرت�شد به امل�ستثمرون‪.‬‬ ‫عند م�ستويات ج��ي��دة‪� .‬إن��ه��ا ال تتخذ منحى‬ ‫اقبال امل�ستثمرين على �شراء �أ�سهم ال�شركة‬ ‫�أ�سهما وخا�صة �إذا كان ذلك ا�ستثمارا ولي�س‬ ‫ديون جمموعة دبي العاملية‪.‬‬
‫اخلام‪.‬‬ ‫“لذا ف�إن امل�ستثمرين �إما يحجمون عن‬ ‫�صعوديا لكنها تتجه �صوب االرتفاع يف الأجل‬ ‫قبل توزيعات الأرباح املقرتحة ملنت�صف العام‬ ‫م�ضاربات‪ .‬كانت غالبية الأن�شطة على مدى‬ ‫وزاد امل�ؤ�شر ‪ 0.01‬يف املئة �إىل ‪ 2725‬نقطة‬
‫وه����ذه اخل���ام���ات ه���ي خ����ام �صحارى‬ ‫امل�����ش��ارك��ة �أو ي��ب��ن��ون م��راك��ز يف الأ���س��ه��م ذات‬ ‫البعيد”‪.‬‬ ‫التي تبلغ ‪ 06‬يف املئة‪.‬‬ ‫ال�ستة �أ���ش��ه��ر ال�سابقة م�����ض��ارب��ات خال�صة‪.‬‬ ‫م�سجال �أعلى م�ستوى يف �أ�سبوع‪.‬‬
‫اجل������زائ������ري وج��ي��را������س�����ول االجن������ويل‬ ‫العوامل الأ�سا�سية القوية‪...‬ال يوجد و�ضوح‬ ‫وا�ستقر �سهما �أرامك�س والعربية للطريان‬ ‫ويف �أبوظبي ارتفع �سهم م�ؤ�س�سة االمارات‬ ‫ي�����ش��ع��ر امل�����س��ت��ث��م��رون ح��ق��ي��ق��ة ب��غ��م��و���ض حول‬ ‫وهبط �سهم �أراب��ت��ك القاب�ضة للبناء ‪2.3‬‬
‫واالي�����راين ال��ث��ق��ي��ل وال��ب�����ص��رة اخلفيف‬ ‫ب�����ش���أن امل�����ش��ك�لات ال��ت��ي ت��واج��ه��ه��ا الإم�����ارات‬ ‫امل���درج�ي�ن يف ����س���وق دب����ي يف ظ���ل انخفا�ض‬ ‫ل�ل�ات�������ص���االت (ات���������ص����االت) ل��ي��دف��ع امل�ؤ�شر‬ ‫امل�ستقبل‪».‬‬ ‫يف امل��ئ��ة ق��ب��ل الإع��ل��ان امل��ت��وق��ع ع��ن النتائج‬
‫العراقي وخام الت�صدير الكويتي وخام‬ ‫حاليا”‪.‬‬ ‫�أح���ج���ام ال���ت���داول يف ���س��وق��ي دب���ي و�أبوظبي‬ ‫العام ل�سوق �أبوظبي لل�صعود رغم ا�ستقرار‬ ‫وك��ان��ت جم��م��وع��ة دب���ي ال��ع��امل��ي��ة ط��ل��ب��ت يف‬ ‫الف�صلية لل�شركة‪.‬‬
‫ال�������س���در ال��ل��ي��ب��ي وخ�����ام ب����وين اخلفيف‬
‫ال��ن��ي��ج�يري واخل����ام ال��ب��ح��ري القطري‬
‫واخلام العربي اخلفيف ال�سعودي وخام‬
‫مربان االماراتي وخام مريي الفنزويلي‬
‫و�أورينت من االكوادور‪.‬‬

‫الذهب ي�صل �إىل‬


‫‪ 1116.00‬دوالر للأوقية‬
‫لندن – رويرتز‬
‫حت���دد ���س��ع��ر ال���ذه���ب يف ج��ل�����س��ة القطع‬
‫ال�صباحية يف ل��ن��دن �أم�����س ال��ث�لاث��اء على‬
‫‪ 1116.00‬دوالر ل�ل�اوق���ي���ة (االون�������ص���ة)‬
‫ارت���ف���اع���ا م���ن ‪ 1114.00‬دوالر يف جل�سة‬
‫القطع ال�سابقة يف لندن‪.‬‬
‫وب���ل���غ ���س��ع��ر ال����ذه����ب ع���ن���د االق����ف����ال يف‬
‫ن���ي���وي���ورك ي����وم االث���ن�ي�ن ‪ 1118.40‬دوالر‬
‫لالوقية‪.‬‬

‫الريا�ض املالية ترفع‬


‫تقييم �سهم موبايلي‬ ‫حجم �أ�صوله ‪ 450‬مليار دوالر‬ ‫النفط ينخف�ض مقرتبا من ‪ 78.50‬دوالر‬
‫الريا�ض – رويرتز‬
‫رفعت �شركة الريا�ض املالية تقييمها‬
‫ل�سهم �شركة احتاد ات�صاالت (موبايلي)‬
‫�أكرب�صندوقا�ستثماريف�أوروبايطرحخطوطا�إر�شاديةمعدلةلأخالقياتاال�ستثمار‬ ‫للربميل‪.‬‬
‫ومل�����س��ت �أ����س���ع���ار ال��ع��ق��ود الآج���ل���ة ل��ل��ن��ف��ط اخلام‬
‫االمريكي ت�سليم �إبريل ‪ 80.62‬دوالر للربميل يوم‬
‫لندن – رويرتز‬
‫انخف�ضت �أ���س��ع��ار النفط اخل��ام ‪ 0.2‬باملئة اىل‬
‫م��ن تو�صية “بال�شراء” �إىل تو�صية‬ ‫اال���س��ت��ث��م��ار ال��ت��ي يتبعها ال�����ص��ن��دوق م��ن��ذ ع���ام ‪ 2004‬مبجموعتني‬ ‫�أو�سلو – رويرتز‬ ‫االثنني وهو �أعلى م�ستوياتها منذ ‪ 13‬يناير لتقتفي‬ ‫ن��ح��و ‪ 78.50‬دوالر �أم�����س ال��ث�لاث��اء يف ظ��ل �صعود‬
‫“قوية بال�شراء” وقالت �إنها تتوقع �أن‬ ‫جديدتني من اخلطوط االر�شادية واحدة تتعلق با�ستبعاد ومراقبة‬ ‫�أث��ر مكا�سب ال�سلع االول��ي��ة بقيادة النحا�س‪ .‬لكن‬ ‫الدوالر الذي يف�ضله امل�ستثمرون الذين ي�شعرون‬
‫حتقق ال�شركة �أداء �أف�ضل من ال�شركات‬ ‫ال�����ش��رك��ات واالخ�����رى ت��ت��ع��ل��ق ب�����االدارة امل�����س���ؤول��ة ومم��ار���س��ة حقوق‬ ‫قالت وزارة املالية �إن الرنويج طرحت خطوطا �إر�شادية معدلة‬ ‫اال�سعار تراجعت بعدما �صعد ال��دوالر ‪ 0.65‬باملئة‬ ‫بالقلق ازاء املخاطر ال�سيادية االوروبية ويتعر�ضون‬
‫املماثلة نظرا لقوة ميزانيتها العمومية‬ ‫امللكية‪.‬‬ ‫لأخ�لاق��ي��ات عمل �صندوقها اال�ستثماري ال���ذي يبلغ حجمه ‪450‬‬ ‫�أمام �سلة عمالت‪.‬‬ ‫ل�ضغوط ب�سبب توقعات ت�شري اىل ارتفاع خمزونات‬
‫وقاعدة عمالئها املتزايدة‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف��ت �إن اخل��ط��وط االر���ش��ادي��ة اجل��دي��دة مت��ك��ن ك��ذل��ك من‬ ‫مليار دوالر وهو �أكرب �صندوق لال�ستثمار يف اال�سهم يف �أوروبا مما‬ ‫و�أظهر م�سح اجرته رويرتز �أنه من املحتمل �أن‬ ‫النفط اخلام والبنزين يف الواليات املتحدة‪.‬‬
‫وقالت الريا�ض املالية “نظرا ملركز‬ ‫و�ضع تقييم �أو�سع نطاقا بع�ض ال�شيء للو�ضع قبل ا�ستبعاد �شركة‬ ‫يكثف الرتكيز على امللكية الن�شطة ال�ستثمارات ال�صندوق‪.‬‬ ‫تكون خم��زون��ات النفط اخل��ام االمريكية ارتفعت‬ ‫وب��ل��غ ال���ي���ورو �أق����ل م�����س��ت��وي��ات��ه يف ت�����س��ع��ة �أ�شهر‬
‫ال�����س��ي��ول��ة امل���ال���ي���ة ال���ق���وي وانخفا�ض‬ ‫على �أ�سا�س �سلوكيات غري �أخالقية وتابعت ‪�:‬إن امللكية الن�شطة قد‬ ‫وك���ان ���ص��ن��دوق اال���س��ت��ث��م��ار ال���ذي ي��دي��ره ال��ب��ن��ك امل��رك��زي ويتبع‬ ‫‪ 1.3‬م��ل��ي��ون ب��رم��ي��ل اال���س��ب��وع امل��ا���ض��ي ب��دع��م من‬ ‫ون�صف ال�شهر �أم��ام ال��دوالر �أم�س الثالثاء بفعل‬
‫م�����س��ت��وي��ات خ���دم���ة ال���دي���ن ن��ع��ت��ق��د �أن‬ ‫تخف�ض من خماطر ا�ستمرار االنتهاكات‪.‬‬ ‫ار�شادات لأخالقيات اال�ستثمار التي و�ضعتها احلكومة ي�ستبعد يف‬ ‫ارتفاع ال��واردات يف حني �أن خمزونات البنزين قد‬ ‫�ضغوط بيع ب�سبب خم���اوف ب�����ش���أن م�شاكل ديون‬
‫موبايلي تتجه �صوب معدل توزيعات‬ ‫وقال الوزير “نحن نراقب عن كثب ال�شركات التي و�ضعت على‬ ‫ال�سابق ال�شركات التي تنتج �أ�سلحة نووية �أو ذخ�يرة عنقودية �أو‬ ‫تكون زادت ‪� 400‬ألف برميل‪.‬‬ ‫اليونان‪.‬‬
‫�أرب�������اح ي��ب��ل��غ ‪ 45‬يف امل���ئ���ة ب��ح��ل��ول عام‬ ‫قائمة املراقبة ملعرفة ما اذا كانت تطبق اجراءات لعالج الو�ضع قبل‬ ‫ت�ضر بالبيئة �أو تنتهك حقوق العمال‪.‬‬ ‫وم���ن امل��ق��رر ان جت��ت��م��ع منظمة �أوب����ك ي���وم ‪17‬‬ ‫وت�����ض��ع اال�����س����واق اي�����ض��ا يف االع���ت���ب���ار بيانات‬
‫‪ .”2013‬ورف����ع����ت ال����ري����ا�����ض املالية‬ ‫ان نتخذ قرارا نهائيا ب�ش�أن ا�ستبعادها‪».‬‬ ‫ويف يناير ا�ستبعدت الرنويج ‪� 17‬شركة ل�صناعة التبغ منها �أكرب‬ ‫م��ار���س وي�شري ال����وزراء بالفعل اىل �أن���ه ل��ن يكون‬ ‫املخزونات اال�سبوعية التي من املقرر �أن ي�صدرها‬
‫توقعاتها لأرب����اح م��وب��اي��ل��ي ث��اين �أكرب‬ ‫وذك���رت ال���وزارة �أن��ه مت ك��ذل��ك حت��دي��د متطلبات ج��دي��دة تتعلق‬ ‫�شركات ال�سجائر يف العامل العتبارات �أخالقية معتربة انتاج التبغ‬ ‫ه��ن��اك ت��غ��ي�ير يف احل�����ص�����ص ال��راه��ن��ة للم�ستويات‬ ‫م��ع��ه��د ال����ب��ت�رول االم���ري���ك���ي يف وق����ت الح����ق يوم‬
‫م�����ش��غ��ل خل��دم��ات ال��ه��ات��ف امل��ح��م��ول يف‬ ‫بال�شفافية و�إعالن النتائج يف نورج�س بنك و�أ�ضافت �إن ال�صندوق‬ ‫معيارا ال�ستبعاد ال�شركات‪.‬‬ ‫امل�ستهدفة النتاج النفط‪.‬‬ ‫ال��ث�لاث��اء وتليها بيانات احلكومة االمريكية يوم‬
‫ال�سعودية‪.‬‬ ‫ي��ن��ف��ذ ب��رن��اجم��ا ل�لا���س��ت��ث��م��ار ال��ب��ي��ئ��ي وي���ع���د ب��ح��ث��ا ع���ن التغريات‬ ‫وق����ال وزي����ر امل��ال��ي��ة ���س��ي��ج��ب��ي��ورن ج��ون�����س��ن يف ب��ي��ان “اخلطوط‬ ‫وق����ال م��ت��ع��ام��ل��ون �إن م���ن امل���رج���ح �أن تخف�ض‬ ‫االربعاء‪.‬‬
‫وق����ال����ت �إن ت���رك���ي���ز م���وب���اي���ل���ي على‬ ‫املناخية‪.‬‬ ‫االر�شادية اجلديدة لرنوج�س بنك ت�شمل متطلبات جديدة وطموحة‬ ‫ال�سعودية �أكرب م�صدر للنفط يف العامل �أ�سعار كل‬ ‫وانخف�ضت �أ�سعار العقود الآجلة للنفط اخلام‬
‫حت�����وي�����ل امل���������ش��ت�رك��ي�ن يف اخل�����دم�����ات‬ ‫وي�سيطر ال�صندوق الذي ي�ستثمر ثروة البالد من النفط والغاز‬ ‫من االعتبارات العامة املتكاملة التي تتعلق بالإدارة الر�شيدة و�إدراج‬ ‫�أن���واع اخل��ام امل��ع��دة للت�صدير نظرا ملناف�سة مزيج‬ ‫االمريكي ت�سليم �إبريل ‪� 15‬سنتا اىل ‪ 78.55‬دوالر‬
‫املدفوعة م�سبقا �إىل نظم دف��ع الحقة‬ ‫يف �أ�سهم و�سندات �أجنبية للأجيال القادمة على �أك�ثر من واحد‬ ‫ق�ضايا بيئية واجتماعية يف االن�شطة اال�ستثمارية‪».‬‬ ‫ال��ت�����ص��دي��ر ال��رو���س��ي وان��خ��ف��ا���ض ه��وام�����ش االرب���اح‬ ‫للربميل يف حني تراجعت �أ�سعار عقود مزيج النفط‬
‫وزيادة الإيرادات من خدمات املعلومات‬ ‫باملئة من اجمايل اال�سهم العاملية‪.‬‬ ‫وقالت ال��وزارة انه مت ا�ستبدال اخلطوط االر�شادية لأخالقيات‬ ‫ملبيعات زيت الوقود‪.‬‬ ‫اخلام برنت يف لندن �سبعة �سنتات اىل ‪ 76.82‬دوالر‬
‫وج���ذب ع��م�لاء م��ن ال�����ش��رك��ات الكبرية‬
‫�سي�ؤدي �إىل منو امل�شرتكني والأرباح‪.‬‬

‫اليورو والإ�سرتليني يتعر�ضان ل�ضغوط ب�سبب ارتفاع الدوالر‬


‫وت���ت���وق���ع ال���ري���ا����ض امل���ال���ي���ة �أن تدر‬
‫موبايلي ‪ 5.2‬مليار ري��ال �سعودي من‬
‫الأن�شطة الت�شغيلية يف ‪ 2010‬مقارنة‬
‫مع ‪ 4.2‬مليار ريال �سعودي يف ‪.2009‬‬
‫و�أ���ض��اف��ت “لدى ال�����ش��رك��ة ر�أ�سمال‬
‫ك�������اف ل���ل���م�������ض���ي ق����دم����ا يف �إن���ف���اق���ه���ا‬ ‫ليحوم فوق �أدنى م�ستوياته يف ت�سعة �أ�شهر عند‬ ‫االنتخابات الربملانية القادمة وتدفقات عمليات‬ ‫لندن – رويرتز‬
‫الر�أ�سمايل ال��ذي يبلغ ثالثة مليارات‬ ‫‪ 1.3445‬دوالر الذي �سجله يف الآونة االخرية‪.‬‬ ‫االن���دم���اج واال���س��ت��ح��واذ وح��ال��ة امل��ال��ي��ة العامة‬
‫ريال �سعودي يف ‪ 2010‬لتطوير ال�شبكة‬ ‫ويتعر�ض اال�سرتليني ل�ضغوط اذ انخف�ض‬ ‫املحفوفة باملخاطر يف بريطانيا يف الت�أثري �سلبا‬ ‫���س��ج��ل ال������دوالر ارت���ف���اع���ا م��ت��وا���ض��ع��ا �أم�س‬
‫والتو�سع يف التغطية”‪.‬‬ ‫بنحو ‪ 0.6‬باملئة اىل ‪ 1.4900‬دوالر بعدما تراجع‬ ‫على اال�سرتليني‪.‬‬ ‫ال��ث�لاث��اء وظ���ل م��رت��ف��ع��ا �أم����ام ال��ي��ورو واجلنيه‬
‫ورف��ع��ت ال��ري��ا���ض امل��ال��ي��ة تقديراتها‬ ‫اىل �أدنى م�ستوياته يف ع�شرة �أ�شهر عند ‪1.4781‬‬ ‫وتعر�ض اليورو اي�ضا ل�ضغوط كذلك ب�سبب‬ ‫اال�سرتليني م��ع ا�ستمرار امل��خ��اوف ال�سيا�سية‬
‫لربحية �سهم موبايلي من ‪ 4.61‬ريال‬ ‫دوالر يوم االثنني‪.‬‬ ‫خم���اوف تتعلق ب��دي��ون دول يف منطقة اليورو‬ ‫واملالية يف الت�أثري �سلبا على عمالت �أوروبا‪.‬‬
‫���س��ع��ودي �إىل ‪ 5.02‬ري���ال ���س��ع��ودي لعام‬ ‫وارتفع ال��دوالر بنحو ‪ 0.4‬باملئة اىل ‪80.593‬‬ ‫مثل اليونان‪.‬‬ ‫وقال حمللون �إنهم يتوقعون متا�سكا يف �سعر‬
‫‪ 2010‬وتتوقع حت�سن �صايف الهوام�ش‬ ‫م��ق��اب��ل ���س��ل��ة ع���م�ل�ات ل��ي��ظ��ل ق��ري��ب��ا م���ن �أعلى‬ ‫وحث االحت��اد االوروب��ي اليونان يوم االثنني‬ ‫ال�����دوالر يف �أع���ق���اب م��وج��ة ب��ي��ع ك��ب�يرة للجنيه‬
‫�إىل ‪ 25.1‬يف املئة م��ن ‪ 23.1‬يف املئة يف‬ ‫م�ستوياته يف ت�سعة �أ���ش��ه��ر عند ‪ 81.342‬الذي‬ ‫على املوافقة على اجراءات تق�شف ا�ضافية خالل‬ ‫اال�سرتليني ي��وم االث��ن�ين وال��ت��ي ب��دوره��ا �أثرت‬
‫‪.2009‬‬ ‫�سجله يوم اجلمعة‪.‬‬ ‫�أيام ملعاجلة �أزمتها املالية ووعد مب�ساعدة اثينا‬ ‫�سلبا ع��ل��ى ال��ي��ورو ودع��م��ت ال��ع��م��ل��ة االمريكية‬
‫وح������ددت ال���ري���ا����ض امل���ال���ي���ة ال�سعر‬ ‫و�صعد الدوالر اال�سرتايل اىل �أعلى م�ستوياته‬ ‫يف التغلب ع��ل��ى م�شاكل دي��ون��ه��ا يف ح�ين �أعلن‬ ‫ب�شكل عام‪.‬‬
‫امل�ستهدف ل�سهم موبايلي عند ‪ 55‬رياال‬ ‫عند ‪ 0.9035‬دوالر بعدما رفع بنك االحتياطي‬ ‫مكتب رئي�س الوزراء اليوناين جورج باباندريو‬ ‫و�سجل اال�سرتليني �أكرب انخفا�ض بالن�سبة‬
‫�سعوديا وزاد ال�سهم ‪ 0.43‬يف املئة �إىل‬ ‫(البنك املركزي) اال�سرتايل �أ�سعار الفائدة اىل‬ ‫عقد اجتماع ملجل�س الوزراء يوم االربعاء التخاذ‬ ‫املئوية يف يوم واحد منذ �أكرث من �أربعة �أ�شهر‬
‫‪ 46.20‬ريال �سعودي �أم�س الثالثاء‪.‬‬ ‫‪ 4.0‬باملئة ي��وم الثالثاء ول��وح بالتزامه مبزيد‬ ‫قرارات ب�ش�أن االقت�صاد‪.‬‬ ‫ي���وم االث��ن�ين اذ ���س��اه��م��ت خم���اوف م��ن احتمال‬
‫من رفع الفائدة‪.‬‬ ‫وانخف�ض اليورو ‪ 0.3‬باملئة اىل ‪ 1.3525‬دوالر‬ ‫ع��دم ف��وز �أي م��ن احل��زب�ين ب�أغلبية حا�سمة يف‬
‫�سيارات‬ ‫االأربعاء ‪ 16‬من ربيع االول ‪1431‬هـ املوافق ‪ 3‬مار�س ‪2010‬م‬ ‫‪12‬‬
‫للتوا�صل معنا‪:‬‬
‫كل جميل‬
‫«�إنفينيتــي �إف �إكــ�س» ‪� ..‬لقــوة فـي ��ضضضكل‬ ‫‪car@alroya.net‬‬

‫ول» �أف�ضل‬
‫«كيا ��ضضضول»‬
‫ريف �صالح‬
‫الر�ؤية‪�� -‬صصصريف‬
‫ل�ضغرية‬
‫ضغرية‬
‫ضيار�ت �ل�ض‬
‫ل�ضيار‬
‫ضيار‬ ‫�ل�ض‬
‫تعك�س انفينيتي اإف اإك�س ‪ 2010‬اجلديدة‬ ‫ول» على‬ ‫«ك ــيي ــاا � ــسس ــول»‬ ‫ارة «ك‬ ‫لت � ــسس ــيي ــارة‬ ‫ح�ـســللـت‬
‫ـت‬ ‫حـ�ـ�‬
‫واء من حيث دقة الت�صميم‬ ‫خ�صيتك ��صصصواء‬
‫�ص�صصخ�صيتك‬ ‫رة يف‬ ‫ارة � ـس ــغغ ــرة‬ ‫زة أافأفـ ــ��ـ ـسـ ــلل �ـ ــسسـ ــييـ ــارة‬ ‫ـائائ ـ ــزة‬
‫ج ـ ـا ئ‬
‫اأو املحرك القوي اأو الرفاهية من الداخل‬ ‫وائـ ــزز‬
‫ك �ـ ـسـ ــممـ ــنن جـ ـوائ‬
‫ـوائ‬ ‫وذل ـ ـ ـ ــك‬ ‫ارات وذل‬ ‫ا إالمإم ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــارات‬
‫صيارة اإف اإك�س‬
‫ال�صصيارة‬
‫‪،‬وميكن القول ببااأن ال�‬ ‫ارات ـ ـ ـ ــيي ـ ـ ـ ــة‪.‬‬
‫ة‪.‬‬ ‫ز» ا إالمإم ـ ـ ـ ـارات‬
‫ـارات‬ ‫«ويـ ـ ـ ـ ــللـ ـ ـ ـ ــز»‬
‫جمـ ـ ــللـ ـ ــةة «وي‬
‫ية متزج بني القوة يف الأداء‬ ‫ريا�صصصية‬
‫يارة ريا�‬
‫�ص�صصيارة‬ ‫ر من‬ ‫كبر‬ ‫هذه ال�سيارة بعدد كب‬ ‫تاز هـذه‬
‫ـذه‬ ‫ومتتـاز‬
‫ـاز‬ ‫ومتـتـت‬
‫مات التي تتميز بها‬‫وال�صصمات‬
‫واخل�صائ�س وال�ص‬
‫س‬ ‫والت�سساميم‪،‬‬
‫ساميم‪،‬‬ ‫ارية والت�‬ ‫ياريـةـة‬
‫تيـاري‬
‫ـاري‬ ‫االختـيـي‬
‫االخـتـت‬
‫ات االخ‬ ‫اف ــات‬
‫االإ�إ� ـس ـاف‬
‫ـاف‬
‫ية ‪ .‬كذلك فاإن كل‬ ‫الريا�صصصية‬
‫يارات الريا�‬
‫ال�صصيارات‬
‫ال�ص‬ ‫التي تعطي مفهوماً جديداً للحرية‬
‫ارة‪ ،‬م ــعع جمموعة‬ ‫ال الال ــ�� ــسس ــيي ــارة‪،‬‬ ‫م ــنن خـ ــال‬
‫يارة يعك�س متيز‬‫ال�صصصيارة‬
‫جانب من جوانب ال�‬ ‫داخـ ــللـ ــييـ ــةة‬
‫وان الالـ ـداخ‬
‫ـداخ‬ ‫زة مـ ـ ــنن االألأل ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــوان‬ ‫مم ـ ــيي ـ ــزة‬
‫انفينيتي الكبري من ناحية الأداء ‪ ،‬وهو‬ ‫دة يف ال�سيارة‪،‬‬ ‫ديـ ــدة‬
‫اجلـ ـدي‬
‫ـدي‬ ‫ارج ــيي ــةة اجل‬ ‫خل ـارج‬
‫ـارج‬ ‫واواخل‬
‫الأمر الذي جعل انفينيتي واحدة من اأكرث‬ ‫ائ ـ ــمم جـ ــممـ ــييـ ــعع االأذواق‪،‬‬ ‫واواللـ ـ ــتتـ ـ ــيي ت ـ ـائ‬
‫ـائ‬
‫ع�صصاق‬
‫صاق‬ ‫اط ع�‬‫أو�صصاط‬
‫هرة يف اأو�ص‬
‫و�صصهرة‬ ‫يارات ً‬
‫مبيعا و�ص‬ ‫ال�صصيارات‬
‫ال�ص‬ ‫ريـ ــة‪.‬‬
‫ة‪.‬‬ ‫احلـ ـ ــييـ ـ ــاةاة الالـ ــععـ ــ��ـ ـسـ ـري‬
‫ـري‬ ‫ات احل‬ ‫طـ ــللـ ــببـ ــات‬
‫ووممـ ــتتـ ــط‬
‫يارات الكرو�س اأوفر الفارهة ‪ .‬واإذا‬ ‫ال�صصيارات‬
‫ال�ص‬ ‫تتمتع «كيا �سول» مبحرك �سعته ‪1600‬‬
‫تتاأكد من ذلك فما عليك ��صصوى‬
‫صوى‬ ‫اأردت اأن تتا‬ ‫ساناً‪ ،‬مزوداً بناقل‬ ‫ح�سسانا‬
‫انا‬ ‫�سي �سي بقوة ‪ 124‬ح�س‬
‫ها تنتمي‬ ‫أنهــا‬
‫حركة اأوتوماتيكيا‪ ،‬كما أانأنـهـه‬
‫املعر�س وطلب جتربة قيادة‬ ‫الذهاب اإىل املعر�‬ ‫ارات ««‪»Crossover‬‬ ‫ئة � ــسس ــيي ــارات‬ ‫ل ــفف ــئئ ـةـة‬
‫لتتعرف من خاللها كيف اأن انفينيتي تكمل‬ ‫ن الالـ ــتتـ ــ��ـ ـسـ ــممـ ــييـ ــمم‬ ‫االلـ ـ ـ ــتتـ ـ ـ ــيي جتـ ـ ــممـ ـ ــعع ب ـ ـ ـ ــن‬
‫خ�صيتك ‪.‬‬
‫�ص�صصخ�صيتك‬ ‫ا�ـ ـسـ ــييـ ــة‪.‬‬
‫ة‪.‬‬ ‫ريـ ـا�‬
‫ـا�‬ ‫وط الالـ ـري‬
‫ـري‬ ‫طـ ـ ــوط‬ ‫واخلـ ـ ــط‬
‫ا أالنأنـ ـ ــييـ ـ ــقق واخل‬
‫ول» قد‬ ‫«ك ــيي ــاا � ــسس ــول»‬ ‫ذك ــرر اأن «ك‬ ‫ـالال ـذك‬
‫ـذك‬ ‫دي ــرر ب ـال‬
‫جل ـدي‬
‫ـدي‬ ‫ااجل‬
‫يارة االأكرث‬ ‫سيــارة‬ ‫�سـيـي‬
‫«ال�ـسـس‬
‫«الـ�ـ�‬
‫قب «ال‬ ‫لقـب‬
‫ـب‬ ‫لى لـقـق‬ ‫علـىـى‬‫لت عـلـل‬
‫ح�سسلت‬ ‫ح�س‬
‫خال موقع جملة (تامي(‬ ‫متعة» من خا‬
‫ا‬
‫رة‪،‬ة‪ ،‬وذلك ملا حتظى‬ ‫سهر‬
‫هر‬ ‫ال�سسه‬
‫االأمريكية ال�‬
‫به من مزايا جديدة وم�ساحة داخلية‬
‫يان وعندما تكون يف حالة ا�ستماع اإىل‬ ‫أحيــان‬ ‫يف بع�سس االأحأحـيـي‬ ‫دة املاملـ ـزودة‬
‫ـزودة‬ ‫وح ــيي ــدة‬
‫أوف ـ ــرر الال ـوح‬
‫ـوح‬ ‫رو� ــسس اأوف‬
‫ارة الال ــكك ـرو�‬
‫ـرو�‬ ‫اإف إاكإك ــ�� ــسس ه ــيي � ــسس ــيي ــارة‬ ‫تتميز ال�سيارة انفينيتي اإف اإك�س ‪ 2010‬مبحركها القوي‬ ‫ديدة متيزها‪.‬‬ ‫عديــدة‬ ‫فات عـدي‬
‫ـدي‬ ‫وموا�ـســففـات‬
‫ـات‬ ‫ومـواوا��‬
‫ـوا�‬ ‫عة وم‬ ‫سعـةـة‬
‫وا�سـعـع‬
‫وا�ـسـس‬
‫ال نظام‬‫ك م ــنن خـ ــال‬ ‫دي ــك‬ ‫لة ل ـدي‬
‫ـدي‬ ‫ف�ـســللـةـة‬‫املفـ�‬
‫ـ�‬ ‫و� ــسس ــيي ــقق ــىى املاملـفـف‬
‫وامل ـو�‬
‫ـو�‬ ‫االأغأغ ــنن ــيي ــةة وامل‬ ‫أق�سسىى قدر من‬ ‫سمان اأق�س‬
‫ط للم�ساعدة يف ��سسمان‬ ‫ن�سسسط‬
‫بتوجيه خلفي ن�‬ ‫مامات‪ ،‬وقد مت ا�ستخدام‬ ‫�سسمامات‪،‬‬ ‫انا وو‪� 88‬س‬ ‫ح�سسانا‬ ‫الذي يعطي ‪ 390‬ح�س‬ ‫م�سسر‬
‫سر‬ ‫يذكر اأن اأول ظهور لل�سيارة يف م�‬
‫ركة �سهيل بهوان لل�سيارات‪« :‬‬ ‫اف املتحدث با�سم ��سسسركة‬ ‫أ�سساف‬ ‫ووااأ�س‬ ‫املزود بـ ‪� 11‬سماعة ‪ ،‬فاإن ذلك يجعل‬ ‫وت الراقي بوز املاملــزود‬ ‫ال�سسوت‬ ‫ال�س‬ ‫التجاوب ‪ .‬كذلك وكتجاوب مع معلومات القيادة املدخلة‬ ‫طراز اإف اإك�س ‪35‬‬ ‫أما طــراز‬ ‫طراز اإف اإك�س ‪ 50‬أامأمـاـا‬ ‫هذا املحرك يف طــراز‬ ‫اأهرام‬ ‫ا للا‬ ‫ورم ــيي ــا‬‫عر�ــس ف ـورم‬
‫ـورم‬ ‫مع ـر�‬
‫ـر�‬ ‫ان يف م ـعـع‬ ‫كـ ــان‬
‫لاإعجاب يف ال�سيارة اإف اإك�س هي اأنها حتقق‬ ‫ر لا‬ ‫املثر‬ ‫ال�سسسئئ املث‬‫إثارة ‪،‬وحتتاج يف ال�‬ ‫عملية القيادة يف الطرق املنحنية اأكرث إاثإثــارة‬ ‫العجات‬
‫العجا‬
‫ا‬ ‫يه العج‬ ‫وجيـهـه‬
‫توجـيـي‬
‫بتـوج‬
‫ـوج‬ ‫قوم بـتـت‬
‫يق ـوم‬
‫ـوم‬ ‫ظام ي ـقـق‬
‫نظـام‬
‫ـام‬ ‫النـظ‬
‫ـظ‬ ‫يارة فـ ـاـاإن الالـنـن‬
‫سيـارة‬
‫ـارة‬ ‫�سـيـي‬
‫ال�ـسـس‬
‫رعة الالـ�ـ�‬
‫سرعـةـة‬
‫و�سـرع‬
‫ـرع‬ ‫و�ـسـس‬ ‫نة مما يجعلك تدرك مقدار القوة‬ ‫أح�سسنة‬ ‫فيعطي قوة ‪ 307‬اأح�س‬ ‫‪.2010‬‬
‫ال�ضتدعاء»‬
‫ضتدعاء»‬
‫تويوتا‪�« :‬ال�ض‬
‫حي بجانب على ح�ساب االآخر « ‪.‬‬ ‫ت�سسسحي‬ ‫يان اإىل اأن تبقى يف حالة تركيز يف القيادة ‪ ،‬هذا كله بدون اأن ت�‬ ‫أحيــان‬
‫بع�س االأحأحـيـي‬ ‫س‬ ‫اجلر ب�سرعة‬ ‫اجلــر‬
‫درة اجل‬ ‫ادة ق ــدرة‬ ‫زي ــادة‬
‫من زي‬
‫ن ال�سيارة مـن‬
‫ـن‬ ‫اخللفية ومتكن‬ ‫الذي مت ��سسنعه‬
‫سنعه‬ ‫هذا املحرك الالـذي‬
‫ـذي‬ ‫ذان يعمل بهما هـذا‬
‫ـذا‬ ‫والكفاءة االل ــذان‬
‫كل العملي‬ ‫ال�صصكل‬ ‫ال�ص‬ ‫أجل‬ ‫ا‬ ‫ـن‬
‫ن‬ ‫ـ‬ ‫م‬ ‫ي‬
‫ـي‬
‫تي‬ ‫ـ‬ ‫ت‬
‫ـت‬
‫يت‬‫ـ‬ ‫ي‬
‫ـي‬
‫ني‬‫ـ‬ ‫ن‬
‫ـن‬
‫ين‬‫ـ‬ ‫ي‬
‫ـي‬
‫في‬‫ـ‬ ‫ف‬
‫ـف‬
‫وانف‬
‫ـ‬ ‫ن‬
‫وان‬
‫وا‬ ‫ـوز‬
‫وز‬ ‫ـ‬ ‫ب‬ ‫ـام‬
‫ام‬ ‫ـ‬ ‫ـظ‬
‫ظ‬ ‫ـ‬ ‫ن‬ ‫ـداد‬
‫داد‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ع‬
‫إع‬ ‫ا‬
‫إ‬ ‫مت‬ ‫ـد‬
‫قد‬‫ـ‬ ‫ق‬
‫ـق‬
‫فق‬ ‫ـ‬ ‫ف‬ ‫ـك‬
‫ك‬ ‫ـ‬ ‫وولل ـذل‬
‫ـذل‬
‫ذل‬ ‫دقة عندما تكون هناك حاجة لذلك‪،‬ونتيجة لتوفر‬ ‫وبدقــة‬
‫وبـدق‬
‫ـدق‬ ‫أق�سسىى قدر من التميز يف االأداء ‪.‬‬ ‫سمان اأق�س‬ ‫ل�سسمان‬ ‫بعناية فائقة ل�‬
‫ية م ــنن اجلهة‬
‫رية لل�سيارة‬
‫رفي ـةـة‬
‫ع�سسسرية‬
‫طرف ـيـي‬
‫الط ـرف‬
‫ـرف‬
‫افة ع�‬
‫اية الال ـط‬
‫ـط‬
‫إ�سسافة‬
‫هاي ـةـة‬
‫نه ـاي‬
‫ـاي‬ ‫الن ـهـه‬
‫رف ــعع يف الال ـنـن‬ ‫ـ�ــس االل ـرف‬
‫ـرف‬ ‫خفـف��‬
‫م ــعع خـفـف‬
‫داخل الكابينة مما ي�ساعد يف‬
‫رغوب فيها ‪ ،‬ويف نف�س‬
‫الوقت زيادة االإح�سا�س باالأغاين واملو�سيقى التي ت�ستمع الي�سرى فـاـاإن فتحة الهواء تعد اإ�س‬
‫املرغــوب‬
‫داخــل‬
‫غر املاملـرغ‬
‫ـرغ‬
‫زيادة احل�سا�سية ال�سمعية داخ‬
‫و�سساءاء غـر‬
‫ـر‬ ‫سو�س‬‫ال�سسو�‬ ‫من ال�‬ ‫التخل�س مـن‬
‫ـن‬ ‫س‬
‫زيـادة‬
‫ـادة‬ ‫هذا النظام ف ـاـاإن ال�سيارة تتميز بالتجاوب يف املنحنيات‬
‫من هذا النظام قيادة بثقة على‬ ‫ي�سسسمن‬ ‫والطرق املتعرجة كما ي�‬
‫هـذا‬
‫ـذا‬ ‫خال‬
‫من خخا‬
‫ا‬
‫دى ال�سمات‬
‫قوة ال�سيارة مـن‬
‫ـن‬
‫وه ــيي إاحإحـ ــدى‬ ‫سارع وه‬
‫بقـوة‬
‫ـوة‬ ‫ائد املركبة بـقـق‬
‫�سـارع‬
‫ـارع‬ ‫ت�ـسـس‬
‫التـ�ـ�‬
‫لى الالـتـت‬ ‫علـىـى‬
‫قائـدـد‬
‫زيد اإح�سا�س قـائ‬
‫ـائ‬
‫ية عـلـل‬ ‫ائيـةـة‬
‫هائـيـي‬
‫انهـائ‬
‫ـائ‬ ‫الانـهـه‬
‫ها الالـان‬
‫ـان‬
‫يزيــد‬
‫ي ـز ي‬
‫ـزي‬
‫درتهـاـا‬
‫قدرتـهـه‬
‫قـدرت‬
‫ـدرت‬ ‫ال ي�ضر مببيعات‬
‫ممة بعناية وذكاء‬ ‫م�سسسممة‬ ‫�س‪ ،‬وكذلك فهي م�‬ ‫إك�ـس‪،‬‬
‫ـس‪،‬‬ ‫انفينيتي اإف إاكإكـ�ـ�‬ ‫اإليها ‪.‬‬ ‫ا�صصةة عر�ض من خمتلف اجلوانب‬
‫الطرق ال�سريعة ‪.‬‬
‫صا�ص‬
‫�صا�‬‫�ص‬
‫ربة قيادة‬
‫إجناز‬ ‫ا‬
‫جتربــة‬
‫ـو‬
‫وهو‬
‫عل جتـرب‬
‫ـرب‬
‫ـ‬ ‫ه‬
‫وه‬‫و‬ ‫سويق‪،‬‬
‫ويق‪،‬‬
‫جتعـلـل‬
‫‪،‬وال ــتت ــيي جتـعـع‬
‫والت�س‬
‫س‬‫والت�‬
‫يارات انفينيتي ‪،‬وال‬
‫ـارة‬
‫ارة‬ ‫ـ‬ ‫ث‬
‫إث‬ ‫إ‬ ‫ال‬ ‫ـا‬
‫ا‬ ‫ـ‬ ‫ب‬ ‫مليئة‬
‫سيـارات‬
‫ـارات‬
‫س‬
‫ـس‬
‫�س‬ ‫ـ‬ ‫�‬
‫ـ�‬
‫إك�‬‫ـ‬ ‫ك‬
‫إك‬
‫�سـيـي‬
‫ا‬‫إ‬
‫ل�ـسـس‬
‫ف‬
‫يزة لـ�ـ�‬
‫ا‬
‫إ‬
‫ميـزة‬
‫ـزة‬ ‫املمـيـي‬
‫�سيارة‬
‫املـمـم‬
‫ل�ضني‬
‫ضني‬‫�ل�ض‬
‫هواء اجلانبية تعد‬ ‫الهــواء‬ ‫هو معلوم ف ـاـاإن فتحات الالـهـه‬ ‫فائق ‪ ،‬كما هـوـو‬ ‫ر يجب ا اَّأال مير مرور الكرام بل ي�ستحق منا‬ ‫هند�سي كبر‬
‫ميم فقط ‪ ،‬ولكن وجلعل املركبة اأ�سرع‬ ‫الت�سسسميم‬ ‫عنا�سسسرر الت�‬ ‫من عنا�‬ ‫نظام الرتفيه يف انفينيتي‬ ‫ن االبتكار وال�سهولة يف االأداء وهناك‬ ‫متزج ال�سيارة بن‬ ‫روو كاتو رئي�س عمليات‬ ‫ما�ساهر‬
‫ر‬ ‫اأ�سأ�سسارار ما�ساه‬
‫من توازنا دقيقا‬ ‫ت�سسمن‬ ‫ادة والثناء ‪ .‬مع هذا فاإن ال�سيارة ت�‬ ‫االإ�سإ�سسادة‬ ‫ن يف‬ ‫ال�ـســن‬ ‫ور يف الالـ�ـ�‬ ‫وت ــور‬
‫وت ــاا م ـوت‬
‫ـوت‬ ‫وي ـوت‬
‫ـوت‬ ‫ركة ت ـوي‬
‫ـوي‬ ‫ركـةـة‬‫�ـسـرك‬
‫ـرك‬
‫سممن‬
‫ممن‬‫امل�سسمم‬
‫لى امل�‬ ‫ناك حت ــدٍـدد‪ ،‬وعـلـل‬
‫وعلـىـى‬ ‫هنـاك‬
‫ـاك‬ ‫ان هـنـن‬ ‫رية فقد ك ــان‬ ‫وع�سسرية‬ ‫قليا وع�س‬ ‫ا‬ ‫خال جعلهم‬ ‫ن يف اخللف من خا‬
‫ا‬ ‫ميكنك ترفيه امل�ستمعن‬ ‫ثل تقنية‬ ‫مث ــل‬
‫ك م ـثـث‬
‫ذلـ ــك‬
‫من ذل‬
‫ت�ـســممـن‬
‫ـن‬ ‫يات الال ــتت ــيي تـ�‬
‫ـ�‬ ‫نيـات‬
‫ـات‬ ‫قنـيـي‬
‫تقـنـن‬
‫التـقـق‬
‫دي ــدد م ــنن الالـتـت‬
‫سكل االل ــعع ـدي‬
‫ـدي‬ ‫ب�سسكل‬
‫‪،‬ويت�سسسحح ذلك ب�‬ ‫ن كون ال�سيارة عملية ‪،‬ويت�‬ ‫وبن‬ ‫بن االإثارة وب‬ ‫ن‬
‫ل�سسمان‬
‫سمان‬ ‫ممون بطرح االأفكار ل�‬ ‫امل�سسسممون‬ ‫وهو االأمر مواجهته ‪ ،‬ولذلك قام امل�‬ ‫وه ــو‬
‫عاب وه‬ ‫ألع ـاب‬
‫ـاب‬ ‫اك يف االألأل ـعـع‬ ‫ـرتاك‬ ‫اال� ـســرت‬ ‫ام اأو اال�‬ ‫اهدون ا أالفأفـ ــام‬ ‫ي�سساهدون‬ ‫ي�س‬ ‫ت�سسمن‬
‫سمن‬ ‫وهي التقنية التي ت�‬ ‫وهـيـي‬
‫هات‪ ،‬وه‬
‫اجلهـات‪،‬‬
‫ـات‪،‬‬ ‫اجلـهـه‬
‫من كافة اجل‬ ‫ساهدة مـن‬
‫ـن‬ ‫امل�ساهدة‬ ‫االقت�سسساداد يف امل�س‬ ‫ال�سسركة‬
‫سركة‬ ‫سحفي اأن ا�ستدعاء ال�‬ ‫موؤمتر ��سسحفي‬ ‫مو‬
‫قدرة ال�سيارة على االقت�‬ ‫ن قـدرة‬
‫ـدرة‬ ‫حت�سن‬ ‫خال حت�س‬ ‫جلي من خـال‬
‫ـال‬ ‫وتا) ل�سياراتها ب�سبب‬ ‫ويوتــا)‬
‫(تويـوت‬
‫ـوت‬ ‫العاملية (تـوي‬
‫ـوي‬
‫ال�سسكل‬
‫سكل‬ ‫ال لفتحات الهواء ‪ ،‬واملحافظة على ال�‬ ‫ا�ستغا‬ ‫أف�سسلل ا�ستغ‬ ‫ري ــقق ‪ ،‬اأف�س‬‫ط ـري‬
‫ـري‬ ‫ادة ع ــلل ــىى الال ــط‬ ‫ـرتكك ــيي ــزز يف الال ــقق ــيي ــادة‬ ‫ك الالــرت‬ ‫يح لـ ــك‬
‫تي ـحـح‬
‫يت ـيـي‬
‫ذي ي ـتـت‬ ‫االل ـ ــذي‬ ‫خال اإملامه‬
‫من خــال‬ ‫بال و�سهولة التوقيف مـن‬
‫ـن‬ ‫البـال‬
‫ـال‬ ‫الوقت ‪،‬وزيادة قدرتها على التجاوب مع ال�سائق وتوظيف لل�سائق راراحح ــةة الالـبـب‬
‫ري ويف نف�س الوقت تطوير االأداء‪ ،‬وكانت النتيجة‬ ‫الع�سسري‬
‫ات تفتح وتغلق اآليا الع�س‬ ‫بو�سسات‬‫سة ‪ 9‬بو�س‬ ‫ا�سة‬
‫سا�س‬
‫هذا النظام ��سسا�‬ ‫من هـذا‬
‫ـذا‬ ‫وي�سسمن‬ ‫وي�س‬ ‫ر املعلومات‬ ‫ال توفر‬ ‫ي�سسسمم تقنية ‪ VVEL‬بالبيئة املحيطة به ‪ .‬كذلك ومن خا‬ ‫امة ال ي�سبب‬ ‫سامــة‬ ‫�سـام‬
‫ـام‬ ‫ال�ـسـس‬
‫بالـ�ـ�‬
‫اكل تتعلق بـال‬
‫ـال‬ ‫اكـلـل‬ ‫م�ـسـاك‬
‫ـاك‬ ‫مـ�ـ�‬
‫الذي ي�‬ ‫تقنيات مبتكرة يف املحرك الـذي‬
‫ـذي‬ ‫راً يف مبيعاتها يف ال�سن‬
‫ال�سن‪.‬‬
‫سن‬ ‫تراجعاً كبر‬
‫كبرا‬
‫من الكون�سول الراأ�سي املركزي ‪ ،‬كذلك هناك �سماعتان هي هذه الفتحات اجلانبية للهواء على انفينيتي اإف اإك�س‬ ‫ات االأربع املثبتة يف جوانب ال�سيارة اإف‬ ‫رات‬ ‫الكامر‬
‫ر‬ ‫سمن اأداء راقيا يت�سم بتحقيق الرفاهية التي يبحث عن طريق الكام‬ ‫ي�سسمن‬ ‫مما ي�‬
‫ال خف�سس الرفع‬ ‫والتي ت�ساعد يف زيادة قوة االأداء من خخا‬ ‫ال�سلكيتان ويوجد رميوت كنرتول ‪.‬‬ ‫عر�سس حالة‬‫اإك�س ومن املح�سات اخللفية واالأمامية يتم عر�‬ ‫ال�سسركة‬
‫سركة‬ ‫�س ال�‬ ‫ي� ـسـس‬‫رئي ـ�ـ�‬
‫رئ ـيـي‬
‫ودا رئ‬‫ويـ ــودا‬
‫ان أاكأك ــيي ــوو تـ ـوي‬
‫ـوي‬ ‫ووكك ـ ــان‬
‫اق املتعة واالإثارة ‪.‬‬ ‫ع�سسساق‬ ‫عنها ع�‬ ‫وق ـ ـ ـ ــتت �ـ ــسسـ ـابـابابـ ــقق‬ ‫ذاره يف وق‬ ‫اع ـ ـ ـ ــتت ـ ـ ـ ــذاره‬
‫دم اع‬ ‫ق ـ ـ ـ ــدم‬
‫العجات‬
‫العجا‬
‫ا‬ ‫بن العج‬ ‫باط بـن‬
‫ـن‬ ‫االرتب ـاط‬
‫ـاط‬ ‫ن االرت ـبـب‬ ‫يف النهاية الطرفية‪ ،‬وحت�سن‬ ‫العر�سس املوجودة به مع‬ ‫ا�سسةة العر�‬ ‫سا�س‬
‫‪،‬و�سسا�‬ ‫التوقيف على التابلوه ‪،‬و�‬
‫وقت جعل ال�سيارة ذات ��سسكل‬
‫سكل‬ ‫الوقـت‬
‫ـت‬ ‫ريق ويف نف�س الالـوق‬
‫ـوق‬ ‫طريـقـق‬‫الطـري‬
‫ـري‬ ‫على الـط‬
‫ـط‬ ‫التعرف على تتااأثري الت�صميم الراقي‬ ‫�صرعات‬
‫صرعات‬ ‫�صند�قق نقل احلركة الآيل ‪� 7‬ص‬ ‫ب�ساساأن‬
‫ن‪ ،‬ب�سا‬ ‫كن الال ــ�� ـس ــيي ــنن ــيي ــن‪،‬‬ ‫لك ـن‬
‫ـن‬ ‫هل ـكـك‬
‫ته ـلـل‬
‫ست ـهـه‬
‫�س ـتـت‬
‫م� ـسـس‬
‫لم ـ�ـ�‬
‫لل ـمـم‬
‫ل ـلـل‬
‫درجة لل�سيارات االأخرى‬ ‫روويؤي ــةة راأ�سية ‪ 360‬درج ــة‬ ‫زاويي ــةة ر ؤ‬
‫توفر زاو‬
‫ر‬
‫ري وجذاب ‪.‬‬ ‫ع�سسري‬‫وان لل�سيارات ع�س‬ ‫يل ب ــهه ــوان‬ ‫هيـلـل‬
‫سهـيـي‬
‫�سـهـه‬
‫ركة �ـسـس‬ ‫ركـةـة‬
‫سم �ـسـرك‬
‫ـرك‬ ‫ا�سـمـم‬
‫با�ـسـس‬
‫حدث بـا�‬
‫ـا�‬ ‫تح ـدث‬
‫ـدث‬ ‫املت ـح‬
‫ـح‬ ‫ذذكك ــرر املامل ـتـت‬ ‫ياء املوجودة حول ال�سيارة ‪ ،‬ولذلك تكون لديك ثقة‬ ‫ركة ذي ال�سبع �سرعات واالأ�سأ�سسياء‬ ‫احلركــة‬
‫احلـرك‬
‫ـرك‬ ‫ندوق نقل احل‬ ‫مت هند�سة �ـســننـدوق‬
‫ـدوق‬ ‫ان له‬ ‫مة كـ ــان‬ ‫خمـةـة‬
‫ارات �ـســخخـمـم‬ ‫دع ــاءاء � ــسس ــيي ــارات‬ ‫اا�� ــسس ــتت ـدع‬
‫ـدع‬
‫تعر‬
‫ر‬ ‫تع‬ ‫«‬ ‫انفينيتي‪:‬‬ ‫ارات‬
‫ـارات‬
‫يارات‬ ‫ـ‬ ‫ي‬
‫ـي‬
‫سي‬
‫ـ‬ ‫س‬
‫ـس‬
‫�س‬
‫ـ‬ ‫�‬ ‫ة‬
‫ـة‬
‫افة‬ ‫ـ‬ ‫ف‬
‫ـاف‬
‫كاف‬‫ا‬ ‫ـ‬ ‫ك‬
‫ـك‬
‫لك‬ ‫ـ‬ ‫ل‬ ‫ـري‬
‫ري‬ ‫ـ‬ ‫س‬ ‫ـ‬ ‫�‬
‫ـ�‬
‫احل�‬
‫ـ‬ ‫حل‬
‫احل‬ ‫ا‬ ‫ستـورد‬
‫ـورد‬
‫تورد‬ ‫�سـتـت‬
‫امل�ـسـس‬
‫‪ ،‬املـ�ـ�‬ ‫ال�سسينية‪.‬‬
‫سينية‪.‬‬ ‫حمدود على ال�سوق ال�‬ ‫أثر حمـدود‬
‫ـدود‬ ‫تاتاأثر‬
‫ال�صالون الداخلي‬ ‫توازن يف‬
‫الت ــوازن‬
‫عن الال ـتـت‬‫ر ع ـن‬
‫ـن‬ ‫كبر‬ ‫كل كب‬ ‫ب�سسسكل‬ ‫�س ب�‬ ‫إك�ـسـس‬‫ال�سيارة انفينيتي اإف إاكإكـ�ـ�‬
‫ر متعة قيادة خمتلفة ‪ ،‬وقبل كاملة واأنت تتعامل مع امل�ساحة املوجودة لتوقيف ال�سيارة‬ ‫لتوفر‬ ‫االأول من انفينيتي لتوف‬
‫ات املتحدة‬ ‫واليـ ــات‬‫ن الالـ ـوالي‬
‫ـوالي‬ ‫ال� ـس ــن‬
‫طت الال ـ�ـ�‬ ‫خط ـت‬
‫ـت‬ ‫وتخ ـط‬
‫ـط‬ ‫وت ـخ‬
‫ـخ‬
‫مود التحكم ‪.‬‬ ‫عم ــود‬
‫ناك ع ـمـم‬ ‫هن ـاك‬
‫ـاك‬ ‫رعة فـ ـاـاإن ه ـنـن‬ ‫سرعـةـة‬‫�سـرع‬
‫ـرع‬ ‫أق�ـســىى �ـسـس‬ ‫ول اإىل أاقأقـ�ـ�‬ ‫الو� ـس ــول‬ ‫ال ـوو��‬
‫ـو�‬
‫ميم اجلديد لل�سيارة انفينيتي من الداخل يبعث‬ ‫الت�سسميم‬‫الت�س‬ ‫ميم والتنوع يف االأداء لتكون لدينا يف النهاية �سيارة‬ ‫الت�سسميم‬ ‫الت�س‬ ‫حالة‬ ‫وعلى‬ ‫القيادة‬ ‫يف‬ ‫أ�سلوبك‬ ‫ا‬ ‫على‬ ‫يتعرف‬ ‫الذي‬ ‫التوافقي‬ ‫ارات يف العامل‬ ‫وق ل ــلل ــ�� ــسس ــيي ــارات‬
‫ر � ــسس ــوق‬ ‫كـ ـ أاـاكأكـ ــر‬
‫اية يف االأناقة‬ ‫غاي ــة‬
‫واد غ ـاي‬
‫ـاي‬ ‫نع م ــنن مـ ــواد‬ ‫م�سسسنع‬ ‫خا�ـســةة و أواانأنـ ــهه م�‬ ‫دفء خـاا��‬
‫ـا�‬ ‫سميم االلـ ــدفء‬‫الت�سميم‬
‫اف ‪ ،‬وتتميز ال�سيارة باجلراأة يف الت�‬ ‫أو�سساف‬‫مكتملة االأو�س‬ ‫ال�صصيارة‬
‫صيارة‬ ‫اءة توافقي يف مقدمة ال�‬ ‫إ�صصاءة‬ ‫نظام اإ�ص‬ ‫ح�سسسةة تويوتا ال�سوقية‬ ‫بالرغم من اأن ح�‬
‫ويووؤدي‬
‫اخلا�سسسةة بك جيدة وي‬ ‫الطريق‪ ،‬ليجعل جتربة القيادة اخلا�‬
‫من لك‬ ‫وت�ـســممــن‬
‫وتـ�‬
‫ـ�‬ ‫سك وت‬ ‫وا�س ـك‬
‫ـك‬ ‫حوا� ـسـس‬
‫اف ــةة ح ـوا�‬
‫ـوا�‬ ‫ب ك ـا ف‬
‫ـاف‬ ‫داع ــب‬
‫‪،‬وك ـ أاـانأن ــهه ــاا ت ـداع‬
‫ـداع‬ ‫روع ــةة ‪،‬وك‬ ‫والهند�سة املتطورة مما يجعلها حتفة فنية ذات خطوط واوالل ـروع‬
‫ـروع‬ ‫ما هو‬
‫كل مــا‬
‫قدم كـلـل‬‫يقـدم‬
‫ـدم‬ ‫نو يـقـق‬
‫رينـوـو‬
‫ريـنـن‬
‫لدى ري‬
‫زال الق�سم الهند�سي ل ـدى‬
‫ـدى‬ ‫ال ي ــزال‬ ‫من كفاءة‬ ‫ي�سسسمن‬ ‫اإىل زيادة متا�سك العمود‪ ،‬وهو االأمر الذي ي�‬ ‫سن بلغت خم�سة باملائة فقط يف‬ ‫يف ال�سن‬
‫امل�سسنعة‬
‫سنعة‬ ‫واد امل�‬
‫ذلك املاملـ ــواد‬‫كذلـك‬
‫ـك‬ ‫راحة ‪ .‬كـذل‬
‫ـذل‬ ‫الراح ـةـة‬
‫من الال ـراح‬
‫ـراح‬ ‫در مـن‬
‫ـن‬ ‫أق�ـســىى ق ــدر‬ ‫ان�سيابية ومكونات راقية ‪ ،‬ويف نف�س الوقت عملية جدا حتقيق أاقأقـ�ـ�‬ ‫اءة التوافقي‬ ‫إ�سساءة‬
‫ورائد ومن ذلك نظام االإ�س‬ ‫ا�ستهاك الوقود دون اأن يكون ذلك على ح�ساب جديد ومبتكر ورائــد‬ ‫أكر يف ا�ستها‬
‫ا‬ ‫اأكر‬ ‫‪.2009‬‬
‫وكااأنها‬
‫عر وك‬‫ت�سسسعر‬
‫الع�سسساا الو�سطى عملية جدا وجتعلك ت�‬ ‫سح منها الع�‬ ‫‪.‬وتت�سسح‬
‫اأنظار ‪.‬وتت�‬ ‫اك الوقود وجاذبة للا‬ ‫ا�ستها‬
‫ادية يف ا�سته‬ ‫واقت�سسادية‬ ‫واقت�س‬ ‫سوء اإىل اجلوانب‬ ‫ال�سسوء‬
‫والذي يقود ال�‬ ‫وال ـذي‬
‫ـذي‬ ‫ابيح االأمامية وال‬ ‫امل�سسسابيح‬
‫رك ــةة ذي يف امل�‬ ‫احل ـرك‬
‫ـرك‬ ‫قل احل‬ ‫نقـلـل‬
‫ندوق نـقـق‬
‫ناك �ـســننـدوق‬
‫ـدوق‬ ‫هنـاك‬
‫ـاك‬ ‫ذلك هـنـن‬ ‫كذلـك‬
‫ـك‬ ‫يارة ‪ .‬كـذل‬
‫ـذل‬ ‫سيـارة‬
‫ـارة‬ ‫�سـيـي‬
‫ال�ـسـس‬
‫وة الالـ�ـ�‬ ‫ق ــوة‬
‫يارة با�ستخدامها‬ ‫سيــارة‬ ‫�سـيـي‬
‫ال�ـسـس‬
‫ها‪ ،‬وتتميز الالـ�ـ�‬ ‫بهـا‪،‬ـا‪،‬‬
‫ساك بـهـه‬
‫�سـاك‬
‫ـاك‬ ‫إم�ـسـس‬
‫ـامإمـ�ـ�‬ ‫ا‬
‫دعوك لـ إ‬ ‫تدع ـوك‬
‫ـوك‬ ‫سة ت ـدع‬
‫ـدع‬ ‫بو�سة‬
‫كل جلي من املحركات االأمامية ‪ 14‬بو�س‬ ‫ب�سسسكل‬ ‫هذه اجلوانب ب�‬ ‫ر متميزاً عن االأنظمة التقليدية مما ي�ساعد يف تنبيه ال�سائق باملركبات القادمة واالأنوار‬
‫داخل ‪.‬‬
‫الداخ ــل‬
‫كل فقط‬
‫عة يف الال ـداخ‬
‫ـداخ‬
‫ال�سسسكل‬
‫هو ال�‬
‫تعـةـة‬
‫واملتـعـع‬
‫واملـتـت‬
‫هذا كله هـوـو‬
‫ارة وامل‬ ‫من االإثإثـ ــارة‬
‫من هـذا‬
‫ـذا‬ ‫الغر�سس مـن‬
‫ـن‬
‫ي�سسسمن‬ ‫مما ي�‬
‫ائق للجلد ممـاـا‬
‫ذا ال يعني اأن الغر�‬
‫فائـقـق‬
‫الفـائ‬
‫ـائ‬ ‫سة اأنكل الـفـف‬
‫الامع ووهه ــذا‬
‫بو�سة‬
‫والكبا�سات االأربع والديناميكية واالإطارات ‪ 21‬بو�س‬ ‫أق�سسىى حد‬
‫الرووؤية يف الليل اإىل اأق�س‬ ‫ندوق نقل االأمامية كذلك – لزيادة الر‬ ‫ال يف اأي �ـســننــدوق‬ ‫احل ــال‬
‫هو احل‬ ‫ما هـوـو‬
‫ال�ست �سرعات الذي يعتر‬
‫وكمـاـا‬
‫وكـمـم‬‫ك وك‬ ‫ذل ــك‬
‫مع ذل‬ ‫رى ‪ ،‬مـعـع‬ ‫االأخأخـ ــرى‬ ‫فولفو‪ :‬نظام‬
‫والطاء الا‬
‫ا‬ ‫املعدنية ‪ ،‬كذلك فاإن اخلطوط املنحنية والط‬ ‫ودة ببااأمان ‪.‬‬‫املق�سسودة‬
‫سول اإىل اجلهة املق�س‬ ‫والو�سول‬
‫مود التوجيه والو�س‬
‫يادة الفاعلة‬ ‫قيــادة‬
‫القـيـي‬
‫أي�ـســاا حتقيق متعة الالـقـق‬
‫خا�سسةة مع تزويد كابينة القيادة مبقاعد مريحة وتقنيات‬
‫غر�ــس اأيأيـ�‬
‫ـ�‬ ‫الغـر�‬
‫ـر�‬ ‫مل الالـغـغ‬ ‫ي�سسسمل‬‫بل ي�‬
‫خا�س‬
‫والتااأنق لل�سيارة التي حتافظ بـلـل‬ ‫مزيداً من البهاء والت‬ ‫يف مزيدا‬ ‫ت�سسيف‬ ‫ت�س‬ ‫معي بوز‬ ‫نظام ��صصصمعي‬ ‫‪Downshift‬‬
‫عمــود‬ ‫بط عـمـم‬ ‫هو ��سسسبط‬
‫‪Rev‬‬
‫ما عليك هـوـو‬
‫املغن�سيوم‬
‫كل مـاـا‬ ‫ركة اآخآخ ــرر ف ـاـاإن كـلـل‬
‫ـذراع‬
‫ذراع‬ ‫ـ‬ ‫ال‬
‫ل‬ ‫ا‬ ‫على‬
‫حركــة‬
‫حـرك‬
‫ـرك‬
‫املحمل‬ ‫«‪� »WEPS‬الأف�ضل‬
‫ن كافة املكونات ‪.‬‬ ‫على الن�سبة والتنا�سب بن‬ ‫‪ Matching‬للح�س‬
‫ن يف ال�سيارة ‪.‬‬ ‫متطورة يف متناول يد اجلال�سن‬
‫أدنى ‪،‬والذي‬ ‫أدنــى‬
‫ر االأدن‬ ‫التغير‬‫ول على التغي‬
‫يعطي املحرك قدرة عالية على الدوران مما ييووؤدي اإىل‬
‫للح�سسول‬
‫حلماية �لركاب‬
‫التكييف الفائق‬ ‫اوب ال�سيارة على الطريق كلما كانت لديك‬ ‫ادة جت ــاوب‬ ‫ززيي ــادة‬
‫أدن ــىى ‪ .‬كذلك فـاـاإن وجود‬ ‫اجلر االأدن‬ ‫الرغبة يف ا�ستخدام اجلــر‬ ‫ركة فولفو ال�سويدية‬ ‫رحت ��سسسركة‬ ‫�سسرحت‬ ‫�س‬
‫ف ال�سهلة‬
‫ح ــكك ــمم يف الال ــتت ــكك ــيي ــيي ــف‬
‫زة الال ــتت ــح‬
‫أجـ ــههـ ــزة‬
‫اوة ع ــلل ــىى أاج‬
‫عـ ـ ــاوة‬ ‫التابعة ملجموعة «فورد» االأمريكية اأنها‬
‫أف�سسلل قدر من الراحة فاإن نظام‬ ‫سمن اأف�س‬ ‫ت�سسمن‬ ‫اال�ستخدام والتي ت�‬ ‫ندوق نقل حركة �سبع �سرعات ييووؤدي اإىل زيادة قدرة‬ ‫�سسندوق‬ ‫�س‬
‫من جتربة‬ ‫ي�سسسمن‬ ‫الت�سارع وبالتايل زيادة متعة القيادة كما ي�‬ ‫ت�سعى دائما اإىل الرتكيز على عوامل‬
‫التحكم يف اجلو املتطور يف اإف اك�س ي�ستخدم منقيات هواء‬ ‫وال�سامة يف �سياراتها وذلك‬ ‫وال�سا‬
‫ا‬ ‫أمان وال�س‬ ‫ا أالمأم ـان‬
‫ـان‬
‫خف�سس م�ستوى التلوث‬ ‫ازما للم�ساعدة يف خف�‬ ‫بازمـاـا‬
‫البـازم‬
‫ـازم‬ ‫وتقنية الـبـب‬ ‫قيادة مريحة و�سل�سة وخالية من اأي تعقيدات ‪.‬‬
‫خال ا�ستخدام نظام ‪WEPS‬‬ ‫من خا‬
‫ا‬
‫داخل الكابينة ‪.‬‬ ‫القيادة الذكية بكافة العجالت‬ ‫ركـ ــاب‪.‬‬
‫اب‪.‬‬ ‫اق الالـ ـرك‬
‫ـرك‬ ‫ـاياي ــةة أاعأع ـ ــنن ـ ــاق‬
‫ور حل ــمم ـاي‬ ‫طـ ــور‬ ‫ااململـ ــتتـ ــط‬
‫التنوع‬ ‫امل م ــنن كافة‬ ‫كامـلـل‬
‫تكـام‬
‫ـام‬ ‫متـكـك‬
‫يق اأداء مـتـت‬ ‫قيــق‬‫حتقـيـي‬
‫ب يف حتـقـق‬ ‫رغ ــب‬
‫دما ت ـرغ‬
‫ـرغ‬ ‫ندم ـاـا‬
‫عن ـدم‬
‫ـدم‬ ‫ع ـنـن‬ ‫ارة ع ــنن ظهر‬ ‫وونن ــظظ ــامام ‪ WEPS‬ع ــبب ــارة‬
‫ية بالقوة ولكن القليل من‬ ‫الريا�سسسية‬
‫تتميز ال�سيارات الريا�‬ ‫النواحي فاإن ذلك يعني اأنه ال ينبغي حتقيق مزيد من‬ ‫ب�سكل‬
‫سكل‬ ‫مقعد وم�سند للراأ�س جمهزين ب�‬
‫وع يف‬
‫وال ــتت ــنن ــوع‬
‫وة يف االأداء وال‬ ‫ن الال ــقق ــوة‬ ‫مع ب ــن‬ ‫جمـعـع‬
‫يجـمـم‬
‫يارات يـج‬
‫ـج‬ ‫سي ـارات‬
‫ـارات‬ ‫�س ـيـي‬
‫ال� ـسـس‬
‫ذه الال ـ�ـ�‬‫ه ــذه‬ ‫القوة على ح�ساب التحكم يف ال�سيارة‪ ،‬ولهذا ال�سبب‬ ‫�سامة الركاب‪ ،‬وذلك‬ ‫مان �س�سا‬
‫ا‬ ‫ل�سسمان‬ ‫خا�س ل�س‬ ‫س‬
‫ر مع‬‫كبر‬ ‫كل كب‬ ‫ب�سسسكل‬
‫الذي حتقق ب�‬ ‫أمر الالـذي‬
‫ـذي‬ ‫وهذا هو االأمأمـرـر‬ ‫اال�ستخدام‪ ،‬وهــذا‬ ‫ابتكرت انفينيتي نظام الدفع الرباعي املتجاوب الذكي‬ ‫للحيلولة دون اندفاع الركاب اإىل االأمام‬
‫ميم الراقي واالأداء الفائق‪،‬‬ ‫الت�سسميم‬ ‫انفينيتي اإف اإك�س حيث الت�‬ ‫كل م�ستمر‪ ،‬والذي يتجاوب مع الظروف‬ ‫ب�سسسكل‬
‫الذي يعمل ب�‬ ‫وع حادث‪.‬‬ ‫وقـ ــوع‬ ‫الة وق‬ ‫حالـةـة‬
‫ريع يف حـال‬
‫ـال‬ ‫سريـعـع‬‫�سـري‬
‫ـري‬ ‫كل �ـسـس‬‫ب�سسكل‬‫ب�س‬
‫خا�سسسةة فيما‬ ‫افية خا�‬ ‫إ�سسافية‬ ‫وهي عوامل تعطي ال�سيارة ميزات اإ�س‬ ‫ر التوازن‬ ‫املختلفة للطريق حيث يقوم هذا النظام بتوفر‬ ‫وكان نظام ‪ WEPS‬قد اأطلق املرة‬ ‫وكــان‬
‫داخل ال�سيارة ‪ .‬كذلك وعند‬ ‫ال امل�ساحات داخــل‬ ‫يتعلق با�ستغا‬ ‫العجات اخللفية واالأمامية‪ ،‬مما‬ ‫ن ا‬
‫العجا‬ ‫املطلوب يف القوة بن‬ ‫االأوىل عام ‪ ،1998‬ومت حتديثة ممووؤخرا‬
‫حت�سن‬
‫ن‬ ‫مون يف حت�س‬ ‫ممـون‬
‫ـون‬ ‫امل�ـســممـمـم‬ ‫ام‪ ،‬جن ــحح املاملـ�ـ�‬ ‫ـاأمأمـ ــام‪،‬‬ ‫ود الال ــبب ــيي لـ ـا‬ ‫قل ع ــمم ــود‬ ‫نق ـلـل‬
‫ن ـقـق‬ ‫توفر‬
‫أكر عندما حتتاج اإليها‪ ،‬وكذلك توف‬ ‫يعطي قدرة جر اأكر‬ ‫امة يف فولفو‪.‬‬ ‫سامــة‬
‫�سـام‬
‫ـام‬ ‫ال�ـسـس‬
‫راء الالـ�ـ�‬
‫يد خ ــراء‬ ‫لى يـدـد‬
‫علـىـى‬
‫عـلـل‬
‫امل�ساحات يف الداخل وجعل الدخول لل�سيارة اأ�سهل‪ ،‬ويف‬ ‫الدفع اخللفي عندما ال حتتاج للدفع الرباعي ‪ .‬كذلك‬ ‫اث التي‬ ‫ذك ــرر اأن ا أالبأبـ ــححـ ــاث‬ ‫ـالال ـذك‬
‫ـذك‬ ‫دي ــرر ب ـال‬ ‫جل ـدي‬
‫ـدي‬ ‫ااجل‬
‫زين واملقاعد‬ ‫خزيــن‬
‫تخـزي‬
‫ـزي‬ ‫لتـخ‬
‫ـخ‬ ‫للـتـت‬
‫ر لـلـل‬ ‫احة أاكأكـ ــر‬ ‫ساحــة‬
‫�سـاح‬
‫ـاح‬ ‫م�ـسـس‬
‫ر مـ�ـ�‬ ‫وف ــر‬ ‫وق ــتت ت ـوف‬
‫ـوف‬ ‫�س الال ـوق‬
‫ـوق‬ ‫ف�ـسـس‬
‫نفـ�ـ�‬
‫نـفـف‬ ‫ففااإن نظام التحكم امل�ستمر يف التهدئة ‪Downshift‬‬ ‫ول ــفف ــوو أاثأثـ ــببـ ــتتـ ــتت اأن نظام‬ ‫رتـ ــههـ ــاا ف ـول‬
‫ـول‬ ‫أاجأجـ ـرت‬
‫ـرت‬
‫أكر بالرحابة ‪.‬‬ ‫اخللفية واإح�سا�س اأكر‬ ‫�سا�سة القيادة كما‬ ‫يوؤدي اإىل �س�سا‬
‫ا‬ ‫‪ Rev Matching‬يو‬ ‫ا يف‬ ‫‪ � WEPS‬ــسس ــيي ــ�� ـس ــمم ــنن ت ــقق ــلل ــيي ــا‬
‫اعد اخللفية‬ ‫قاعــد‬
‫املقـاع‬
‫ـاع‬ ‫طي املاملـقـق‬‫ية طـيـي‬ ‫انيـةـة‬
‫كانـيـي‬
‫إمكـان‬
‫ـان‬ ‫وم ــعع اإمإمـكـك‬ ‫ك وم‬ ‫ذل ــك‬
‫لى ذل‬‫علـىـى‬‫اوة عـلـل‬ ‫ع ــاوة‬ ‫تي تقوم‬
‫التــي‬
‫ية الالـتـت‬‫ونيـةـة‬
‫ونـيـي‬
‫االلكــرتون‬
‫ـرتون‬ ‫االلـكـك‬
‫ا�س االل‬
‫سا�ـسـس‬‫�سـا�‬
‫ـا�‬ ‫إح�ـسـس‬
‫زة االإحإحـ�ـ�‬
‫أج ــهه ــزة‬
‫ناك أاج‬ ‫هنــاك‬‫اأن هـنـن‬ ‫التواء العنق بن�سبة ‪ %40‬عند حدوث‬
‫فاإن ذلك يعطيك م�ساحة تخزين تبلغ ‪ 1756‬لرتا والتي‬ ‫ات والت�سارع اجلانبي واإر�سال‬ ‫بقيا�س اجل�سم والعجا‬ ‫ابات العنق هي‬ ‫إ�سسابات‬ ‫طدام‪ ،‬كما اأن اإ�س‬ ‫ا�سسطدام‪،‬‬ ‫ا�س‬
‫ب ف ــيي ــهه ‪ .‬ف ــكك ــرر يف هذه‬ ‫رغ ــب‬ ‫يل ك ــلل م ــاا ت ـرغ‬
‫ـرغ‬ ‫ميـلـل‬
‫حتمـيـي‬
‫نك م ــنن حتـمـم‬ ‫كنـك‬
‫ـك‬ ‫متكـنـن‬
‫متـكـك‬ ‫مما ي ـوـوؤدي اإىل‬ ‫دمات ممـاـا‬ ‫ال�سسدمات‬ ‫ممت�سس ال�س‬ ‫هذه املعلومات اإىل ممت�‬ ‫ه ــذه‬ ‫دوث ــاا يف حـ ــوادث‬
‫وادث‬ ‫ات ح ـدوث‬
‫ـدوث‬ ‫أاكأكـ ــرث ا إال�إ� ـس ـابـاباب ــات‬
‫أبعاداً جديدة ومزيدا من التميز‬ ‫سيف اأبعادا‬ ‫ت�سسيف‬ ‫ية التي ت�‬ ‫اخلا�سسية‬
‫اخلا�س‬ ‫ها يف املنحنيات‬ ‫اتهــا‬
‫باتـهـه‬
‫وثبـات‬
‫ـات‬ ‫وثـبـب‬
‫يارة وث‬
‫سيـارة‬
‫ـارة‬ ‫�سـيـي‬
‫ال�ـسـس‬
‫لى الالـ�ـ�‬‫علـىـى‬
‫طرة عـلـل‬
‫يطـرة‬
‫ـرة‬ ‫سيـط‬
‫ـط‬ ‫�سـيـي‬
‫ال�ـسـس‬
‫ادة الالـ�ـ�‬
‫ززييـ ــادة‬ ‫ال�سيارات‪.‬‬
‫كل عام لل�سيارة اإف اإك�س ‪.‬‬ ‫ب�سسسكل‬ ‫يف االأداء ب�‬ ‫وجتربة قيادة �سل�سلة ‪ .‬كذلك فـاـاإن ال�سيارة انفينيتي‬

‫يارات ال�شباب‬
‫ل�شششيارات‬
‫بيجو‪� 207‬ش�ششيي ��شششيي ‪ ..‬التطور الطبيعي ل�‬
‫‪207‬‬
‫اخلطوط اجلانبية االن�سيابية جنباً اإىل جنب مع املحرك اجلديد‬ ‫بيجو‪� 207‬سي �سي مبيزة ال�سقف القابل للطي‪ ،‬وهذه ال�سيارة‬ ‫تاتاأتي بيجو‬
‫بدو يف‬
‫تبــدو‬
‫يارة تـبـب‬
‫سيـارة‬
‫ـارة‬ ‫�سـيـي‬
‫عان م ــنن بيجو �ـسـس‬ ‫جعـان‬
‫ـان‬ ‫ياً ويـج‬
‫ويجـعـع‬
‫ـج‬ ‫ائيـاـا‬
‫نائـيـي‬
‫ثنـائ‬
‫ـائ‬ ‫تثـنـن‬
‫ستـثـث‬
‫ا�سـتـت‬
‫كا ا�ـسـس‬
‫سكا‬
‫مينحانها ��سسك‬ ‫سرياً يف‬
‫ح�سسريا‬
‫ريا‬ ‫هي اإحدى طرازات بيجو التي تت�سم باحلداثة واملوزعة ح�‬
‫ت�سسسمم بيجو اأحدث‬ ‫ميم‪ ،‬ت�‬‫الت�سسميم‪،‬‬ ‫غاية االأناقة واجلاذبية‪ ،‬فاإىل جانب الت�س‬ ‫ر لل�سيارات‪ ،‬لتمنحك متعة فريدة‬ ‫ال�سلطنة‪ ،‬من جمموعة الزبر‬
‫وفران راحة‬
‫توفــران‬
‫عامل ال�سيارات‪ ،‬فاملقاعد االأمامية تـوف‬
‫ـوف‬ ‫التكنولوجيا يف عــامل‬ ‫للقيادة على الطرقات واأنت ت�ستمتع بن�سمات الهواء العليل‪.‬‬
‫للرحات الطويلة ‪ ،‬وكل قطعة داخل �سيارة بيجو‬ ‫تامة وهي مثالية للرحا‬
‫ا‬ ‫تتوفر �سيارة بيجو اجلديدة كليا ابتد أا من ‪ 9،495‬ريال فقط‪ .‬وما‬
‫ات الرفاهية‬ ‫درج ــات‬ ‫لى درج‬ ‫أعلـى‬
‫ـى‬ ‫ميمها بعناية فائقة لتمنحك أاعأعـلـل‬ ‫ت�سسسميمها‬
‫قد مت ت�‬ ‫قـدـد‬ ‫باب الذي‬
‫ال�سسسباب‬
‫ي�سساا جليل ال�‬ ‫سي�س‬
‫خ�سسي�‬ ‫ممة خ�‬
‫م�سسسممة‬
‫مييز بيجو ‪� 207‬سي �سي اأنها م�‬
‫إ�سافة‬
‫سافة‬‫وال�سامة فالنوافذ االأمامية واخللفية تعمل بالكهرباء‪ ،‬باالإ�س‬ ‫ا‬
‫وال�سا‬ ‫طرازات التي توفر جتربة قيادة‬ ‫الطــرازات‬
‫هذه النوعية من الالـط‬
‫ـط‬ ‫يهوى قيادة هـذه‬
‫ـذه‬
‫وخا�سسية‬
‫سية‬ ‫يا‪ ،‬وخا�‬ ‫ائيـا‪،‬ـا‪،‬‬
‫ربائـيـي‬
‫هربـائ‬
‫ـائ‬ ‫دوي ــااً اأو كـهـه‬
‫كهـرب‬
‫ـرب‬ ‫كم ب ــهه ي ـدوي‬
‫ـدوي‬ ‫حكـمـم‬
‫تحـكـك‬
‫التـح‬
‫ـح‬ ‫ظام تكييف ميكنك الالـتـت‬ ‫نظـام‬
‫ـام‬ ‫لنـظ‬
‫ـظ‬ ‫لـنـن‬ ‫نادراً ال تتوافر يف‬ ‫ذاته‪ ،‬وهي ميزة نــادرا‬
‫ـادرا‬ ‫ذاتـه‪،‬‬
‫ـه‪،‬‬ ‫ارة يف الوقت ذات‬ ‫الثإث ــارة‬
‫تت�سم باملرح وا إ‬
‫مقاومة الرياح‪.‬‬ ‫اأنواع ال�سيارات االأخرى‪.‬‬
‫سخا�س‬
‫خا�س‬
‫أ�سخا�‬‫يتما�سسسىى مع احتياجات خمتلف االأ�س‬ ‫كما اأن حمرك ال�سيارة يتما�‬ ‫ر لل�سيارات‬ ‫عر�سس جمموعة الزبر‬ ‫االت عر�‬
‫ري‪ ،‬توفر ��سسساالت‬ ‫ح�سسسري‪،‬‬ ‫كل ح�‬
‫وب�سسكل‬
‫وب�س‬
‫ال�سامة‬
‫ال�سا‬
‫ا‬ ‫فات ال�س‬‫مبوا�سسسفات‬ ‫تهرت �سيارات بيجو مبوا�‬ ‫وا�سسستهرت‬ ‫ياتهم‪ .‬وا�‬
‫خ�سسياتهم‪.‬‬ ‫سخ�س‬
‫مبختلف ��سسخ�‬ ‫ع�سساق‬
‫ساق‬ ‫يف جميع اأنحاء ال�سلطنة‪� ،‬سيارة بيجو ‪ ،207‬وتتيح جلميع ع�‬
‫م�سسمم‬
‫سمم‬ ‫العاملية‪ ،‬فهي توفر لك خمتلف اأنواع احلماية‪ ،‬فج�سم املركبة م�‬ ‫�سيارة بيجو حجز جتربة قيادة ال�سيارة‪.‬‬
‫مان حتكم اأكأكــرث بالثبات على الطرقات‪،‬‬ ‫ول�سسسمان‬ ‫دمات‪ ،‬ول�‬ ‫ال�سسدمات‪،‬‬‫ليمت�س ال�س‬
‫س‬ ‫قة ورفاهية‬ ‫يقــة‬
‫أنيـقـق‬
‫النأنـيـي‬
‫ية ا أ‬
‫الريا�سسسية‬
‫ميم ال�سيارة الريا�‬ ‫ت�سسسميم‬ ‫بن ت�‬
‫جتمع بيجو بـن‬
‫ـن‬
‫فات متعددة‪.‬‬ ‫مبوا�سسسفات‬ ‫ومتتاز �سيارة بيجو �سي �سي‪ 207‬بنظام مكابح مبوا�‬ ‫الريا�سسسيي االأنيق‬
‫موذج الريا�‬ ‫نمـوذج‬
‫ـوذج‬ ‫النـمـم‬
‫فالـنـن‬
‫ابل للطي‪ ،‬فـال‬
‫ـال‬ ‫قابـلـل‬
‫القـاب‬
‫ـاب‬ ‫ال�سيارة ذات ال�سقف الـقـق‬
‫باب العماين اجلريء‪.‬‬ ‫ال�سسسباب‬‫يتما�سسىى مع رغبة ال�‬
‫يتما�س‬
‫‪13‬‬ ‫الأربعاء ‪ 16‬من ربيع االول ‪1431‬هـ املوافق ‪ 3‬مار�س ‪2010‬م‬ ‫�سيارات‬
‫«هيونداي» ت�سحب‬
‫‪� 47‬ألف �سيارة‬
‫تويوتا توا�صل ت�صدرها وحتقق مبيعات قيا�سية يف ال�سلطنة‬
‫«�سوناتا ‪»2008‬‬ ‫زبائن تويوتا فقط‪.‬‬
‫غري �أن القيمة املذهلة ال تتمثل فقط فيما �سبق بل‬
‫تقدم تويوتا �أكرب ت�شكيلة طرازات يف العامل ومع وجود‬
‫‪ 300‬ط��راز على م�ستوى ال�ع��امل ووج��ود �أف�ضل ت�شكيلة‬
‫�أك� ��د م��دي��ر ت���س��وي��ق � �ش��رك��ة «جى‬ ‫فيما تقدمه تويوتا لزبائنها على نحو م�ستمر فكل من‬ ‫يف ال�سلطنة ي�ج��د ال��زب��ائ��ن ك��ل م��ا ي�ح�ت��اج��ون �إل �ي��ه من‬
‫ب ��ى �أوت � � ��و م �� �ص��ر» –غبور‪ -‬وكيل‬ ‫يختار تويوتا يح�صل على قيمة مذهلة من خالل اجلودة‬ ‫متطلبات‪ ،‬كما �أن الت�شكيلة اجلامعة املانعة من ال�سيارات‬
‫� �س �ي��ارات «ه �ي��ون��داي» يف م �� �ص��ر‪� ،‬أن‬ ‫العالية والتقنية امل�ت�ط��ورة وال��دع��م امل�ستمر واخلدمة‬ ‫وال��دع��م الرا�سخ للخدمة عاملية امل�ستوى‪ ،‬وت��واف��ر قطع‬
‫�شركة «هيونداي» يف اخل��ارج �سحبت‬ ‫ال�ع��امل�ي��ة وال� �ط ��رازات امل �ت �ط��ورة احل��دي�ث��ة ول�ك��ل م��ا �سبق‬ ‫الغيار ووجود مرفق للخدمة على بعد ‪ 50‬كيلومرتا من‬
‫‪� 47.300‬ألف �سيارة يف �أمريكا وكوريا‬ ‫فلي�س من قبيل املبالغة �أن نقول �أن تويوتا هي عالمة‬ ‫كل زبون يف ال�سلطنة جتعل من املنطقي‪� ،‬إن مل يكن من‬
‫نتيجة وجود عيوب يف غلق الأبواب‪.‬‬ ‫ال�سيارات الأكرث تقدي ًرا يف ال�سلطنة كما �أن م�ستويات‬ ‫احلتمي‪� ،‬أن يختار الزبائن ممن يدركون اجلودة �سيارات‬
‫و�أ�� � �ض � ��اف �إن امل � ��ودي �ل��ات ال� �ت ��ي مت‬ ‫الوالء لها هي الأعلى حيث �أنها تقدم للزبائن اجلودة‬ ‫تويوتا لتكون عالمتهم املف�ضلة يف ال�سلطنة‪.‬‬
‫� �س �ح �ب �ه��ا ه � ��ي «� � �س� ��ون� ��ات� ��ا ‪،»2008‬‬ ‫احلقيقية واالعتمادية الفعلية والتحمل املميز وال‬ ‫وخ�ل�ال ��ش�ه��ر ي�ن��اي��ر امل��ا��ض��ي ح�ق�ق��ت م�ب�ي�ع��ات تويوتا‬
‫م�شريا �إىل �أن ه��ذا الأم��ر ي��دل على‬ ‫تدانيها �أي ع�لام��ة �أخ ��رى يف القيمة ال�ت��ي تقدمها‬ ‫رق ًما قيا�س ًيا يف ال�سلطنة وع��ززت من منوها الإجمايل‬
‫ال���ش�ف��اف�ي��ة ال �ت��ي تنتهجها ال�شركة‬ ‫مقابل املال‪.‬‬ ‫املميز فيما يتعلق بحجم املبيعات مقارنة بنف�س الفرتة‬
‫اجت ��اه ع�م�لائ�ه��ا‪ ،‬و�أن ه��ذا الإع�ل�ان‬ ‫وتعترب عالمة تويوتا يف ال�سلطنة عالمة خارج‬ ‫من العام املا�ضي حيث وا�صلت تويوتا الهيمنة على فئة‬
‫مل ي ��ؤث��ر ع�ل��ى م�ب�ي�ع��ات ال���ش��رك��ة يف‬ ‫املناف�سة فيما يتعلق بح�صة ال�سوق ومعدالت ا�ستبقاء‬ ‫�سيارات الركاب بن�سبة ‪ %20‬وال�سيارات الريا�ضية متعددة‬
‫م �� �ص��ر‪ ،‬ن��اف �ي��ا وج� ��ود �أي� ��ة موديالت‬ ‫الزبائن ب�سبب املزايا الرائعة التي توفرها جمموعة‬ ‫اال�ستخدامات بن�سبة ‪.%30‬‬
‫يف م���ص��ر حت �ت��وي ع�ل��ى ه��ذا العيب‪.‬‬ ‫�سعود ب�ه��وان واحل�م��اي��ة غ�ير حم��ددة امل�سافة مل��دة ‪6‬‬ ‫ول�ط��امل��ا ك��ان��ت ال���س�لام��ة ال���ش�غ��ل ال���ش��اغ��ل والأولوية‬
‫ي��ذك��ر �أن � �ش��رك��ة «ت ��وي ��وت ��ا» �أعلنت‬ ‫�سنوات يف ظ��ل خطة مظلة ب�ه��وان وت��واف��ر ‪ %98‬من‬ ‫ال�ق���ص��وى يف ك��ل ط� ��رازات ت��وي��وت��ا وم ��ن َّث ��م ف�ل�ي����س من‬
‫ال�ف�ترة املا�ضية ع��ن وج��ود عيوب يف‬ ‫ق�ط��ع ال�غ�ي��ار وخ��دم��ة ع�ل��ى م��دار ال �ي��وم‪ ،‬ع�ل�اوة على‬ ‫الغريب �أن حت��وي ت�شكيلة ��س�ي��ارات ال��رك��اب م��ن تويوتا وال�ت�ح�ك��م الن�شط يف ال�سحب وال��و��س��ادت�ين الهوائيتني العديد من املزايا مثل الأ�سعار الرائعة واجلوائز فائقة‬
‫دوا� �س��ة ال�ب�ن��زي��ن اخل��ا��ص��ة ب �ه��ا‪ ،‬مما‬ ‫ت��واف��ر ت�شكيلة رائ�ع��ة م��ن ال �ط��رازات ال�ت��ي تلبي كل‬ ‫جمموعة �شاملة من مزايا ال�سالمة مثل املكابح املانعة ب �ن �ظ��ام ال�ت�ث�ب�ي��ت الإ�� �ض ��ايف ل�ل���س��ائ��ق وال ��راك ��ب الأمامي القيمة لكل من ي�شرتي تويوتا واخل��دم��ة املجانية ملدة‬
‫�أدى �إىل ا�سرتجاع ‪ 7‬ماليني �سيارة‪،‬‬ ‫االحتياجات وتتوافق مع كل الأذواق‪ .‬وال غ��رو بعد‬ ‫لالنغالق‪ ،‬والتوزيع الإل�ك�تروين لقوة الكبح ومعززات والو�سائد الهوائية للركبة والو�سائد الهوائية اجلانبية �سنتني �أو مل�سافة ‪ 40.000‬كيلومرت ‪،‬وت�أمني جماين على‬
‫كما �أعلنت «ه��ون��دا» ع��ن �سحب ‪646‬‬ ‫كل هذا �أن حت�صل تويوتا على لقب �أف�ضل عالمة يف‬ ‫ط��رازات حمددة وجوائز اخد�ش واربح هدايا رائعة مثل‬ ‫الكبح والو�سائد الهوائية‪ ،‬كما ت�ضم ت�شكيلة ال�سيارات وال�ستائرية يف الأمام واخللف‪.‬‬
‫�أل � ��ف � �س �ي��ارة ب �ع��د اك �ت �� �ش��اف عيوب‬ ‫ال�سلطنة للعام ال�سابع على التوايل يف ا�ستفتاء جملة‬ ‫وك�ع��ادت�ه��ا دائ � ًم��ا يف ت�خ�ط��ي ال�ت��وق�ع��ات ت�ق��دم احلملة تليفزيون ��س��وين �إل �سي دي وم�شغل �إم ب��ي ‪ 3‬فيليب�س‬ ‫ال��ري��ا��ض�ي��ة م�ت�ع��ددة اال��س�ت�خ��دام��ات م��زاي��ا ��س�لام��ة �أكرث‬
‫رئي�سية يف مفاتيح الأبواب والنوافذ‪،‬‬ ‫بيزن�س توداي املتخ�ص�صة يف جمال املال والأعمال‪.‬‬ ‫تطو ًرا ‪،‬عالوة على ما �سبق مثل التحكم يف ثبات ال�سيارة الرتويجية احلالية من تويوتا با�سم «القيمة املذهلة» وه��وات��ف نوكيا وغ�يره��ا وكلها جمانية م��ن �أج��ل عيون‬
‫مم��ا يت�سبب �أح�ي��ان��ا يف ح��دوث ما�س‬
‫كهربائي عند ا�ستعمالها‪ ،‬كما وجدت‬
‫ع�ي��وب يف ت�صنيع ال��زج��اج الأمامي‬
‫ال��ذي ت�ستورده �شركة «�شيفرولية»‬
‫ال �ت��ي ميلكها رج��ل الأع �م��ال حممد‬
‫من�صور وزير النقل ال�سابق واخلا�ص‬
‫و تطرح �سكويا رباعية الدفع اجلديدة‬
‫بال�سيارات «الهات�ش باك»‪.‬‬
‫الكهربائية ومكيف هواء ثالثي وحتكم يف مناخ املق�صورة‪.‬‬ ‫و�صلت �إىل ال�سلطنة �سيارة تويوتا �سكويا رباعية الدفع‬
‫ولتحقيق �أعلى م�ستويات الأداء القوي حت��وي �سكويا‬ ‫جناحا‬
‫طراز ‪ 2010‬بعد �أن حققت يف ن�سختها ثنائية الدفع ً‬
‫حم��ر ًك��ا ��س�ع��ة ‪ 5.7‬ل�تر ب �ق��وة ‪ 381‬ح���ص��ا ًن��ا ‪ 8‬ا�سطوانات‬ ‫يرا ب�ين ال��زب��ائ��ن يف ال�سلطنة مب��ا تتميز ب��ه م��ن مزايا‬ ‫ك�ب� ً‬
‫فورد تطلق الن�سخة‬ ‫على �شكل ‪v‬بتقنية توقيت ال�صمام املتغري امل ��زدوج مع‬
‫التحكم‪ .‬ومما هو وا�ضح فقد كان الهدف وراء كل نقاط‬
‫رائعة على كافة �أنواع الطرقات‪.‬‬
‫وتعد تويوتا �سكويا �أكرب �سيارة تنتجها تويوتا حتى الآن‬
‫الريا�ضية من في�ستا‬ ‫التطوير يف �سكويا هو الو�صول �إىل �أعلى م�ستويات اجلودة‬
‫املعروفة بها تويوتا طوال تاريخها‪ ،‬ومن �أمثلة هذا � ً‬
‫أي�ضا‬
‫لتمنح الزبائن ما كانوا يتطلعون �إليه دو ًم��ا بطول ‪5210‬‬
‫ملم وعر�ض ‪ 2030‬ملم وارتفاع ‪ 1955‬ملم‪ ،‬وتخلب �سكويا‬
‫ط ��رح ��ت � �ش��رك��ة ف � ��ورد الن�سخة‬ ‫ال�شبكة الأم��ام�ي��ة التي تتنا�سب ب�شكل كامل م��ع �أقوا�س‬ ‫النظر عند ر�ؤيتها ومتنحك قوة عند ركوبها وتزيدك ثقة‬
‫ال��ري��ا� �ض �ي��ة م��ن ��س�ي��ارت�ه��ا «في�ستا»‬ ‫ال�ع�ج�لات وغ�ط��اء امل�ح��رك واجل�ن��اح اخللفي املتنا�سق مع‬ ‫مع كل خطوة على الطريق‪� ،‬إنها تويوتا �سكويا اجلديدة‬
‫ب � �ت � �ع� ��دي �ل�ات ه� �ي� �ك� �ل� �ي ��ة يف الأداء‬ ‫اجل�سم واالنعكا�س اجلميل لطالء ال�سيارة فما �أن ترى‬ ‫متامًا‪ ،‬عمالقة تويوتا قل ًبا وقال ًبا والتي يعتقد الكثري من‬
‫وال� ��� �ش� �ك ��ل اخل� � ��ارج� � ��ي ع � ��ن ط ��ري ��ق‬ ‫�سكويا يف ال�ط��رق��ات حتى يجذبك �شكلها كما �سيجذبك‬ ‫املحللني يف جمال �صناعة ال�سيارات �أنها قد �أعادت تعريف‬
‫�إ�� �ض ��اف ��ة خ� ��ط �إن � �ت � ��اج ج ��دي ��د لها‪.‬‬ ‫م�ستوى �أدائها على الطرقات الوعرة من خالل انخفا�ض‬ ‫املعايري العاملية من منظور �أرح��ب و�أك�بر فهي كما يقول‬
‫وت �ت �م �ي��ز ال �ن �� �س �خ��ة اجل ��دي ��دة ب�أنها‬ ‫م�ستوى �ضو�ضاء ال��ري��اح وم��زاي��ا ال�سالمة ال��وف�يرة مثل‬ ‫�أح��د اخل�براء «تتخطى كل التوقعات يف جم��ال ال�سيارات‬
‫ث�لاث �ي��ة الأب� � ��واب وت ��أت ��ي مبحركني‬ ‫امت�صا�ص ال�صدمات‪ ،‬وقد مت الأخ��ذ يف االعتبار �أن تكون‬ ‫ال��ري��ا��ض�ي��ة م�ت�ع��ددة اال��س�ت�خ��دام��ات» وت��وي��وت��ا �سكويا هي‬
‫الأول ��س�ع�ت��ه ‪� � 1400‬س��ى � �س��ى بقوة‬ ‫مزايا ال�سالمة متما�شية مع معايري ال�سالمة الأمريكية‬ ‫ال �ط��راز اجل��دي��د ال��ذي ت��د��ش��ن ب��ه ت��وي��وت��ا ف�ئ��ة ج��دي��دة يف‬
‫‪ 120‬ح �� �ص��ان��ا وال� �ث ��اين � �س �ع��ة ‪1600‬‬ ‫الأكرث �صرامة يف هذا ال�صدد مما جعل �سكويا تفوز بلقب‬ ‫�صناعة ال�سيارات كانت حك ًرا لفرتات طويلة على الطرازات‬
‫��س��ى ��س��ى ب �ق��وة ‪ 90‬ح���ص��ان��ا ع�ل��ى �أن‬ ‫�أف�ضل �سيارة من الهيئة الأمريكية لت�أمني ال�سالمة على‬ ‫امل ��زج ب�ين ال �ن��واح��ي ال�ع�م�ل�ي��ة م��ن ج��ان��ب وم�لام��ح الأداء‬ ‫كبرية احلجم وذلك لفهم احتياجات الزبائن يف مثل هذا‬ ‫ال�صنع‪.‬‬
‫الأمريكية ُ‬
‫ي�ت��م ط��رح�ه��ا يف ال �� �س��وق الأوروب � ��ي‪.‬‬ ‫الطرقات ال�سريعة‪.‬‬ ‫القوي وال�صالبة من جانب �آخ��ر يف اجل�سم ال��ذي يبلغ ‪5‬‬ ‫النوع من ال�سيارات‪ ،‬واكت�شف الفريق �أن حمبي ال�سيارات‬ ‫وانطال ًقا من �أن تويوتا هي الرائدة يف ال�سلطنة يف كل‬
‫ومت �إدخ � � � ��ال ع � ��دة ت� �ع ��دي�ل�ات على‬ ‫ويف الواقع فقد قدمت تويوتا �أف�ضل ما ميكن تقدميه‬ ‫�أمتار يف الطول وما يزيد عن مرتين يف العر�ض وهو ما‬ ‫الريا�ضية م�ت�ع��ددة اال��س�ت�خ��دام��ات ي��رغ�ب��ون يف املق�صورة‬ ‫فئات ال�سيارات وخا�صة يف فئة ال�سيارات الريا�ضية متعددة‬
‫ال�سيارة الريا�ضية اجل��دي��دة ‪ ،‬حيث‬ ‫للزبائن يف ال�سلطنة لي�س فيما يتعلق ب��اجل��ودة العاملية‬ ‫يجعل �سكويا �أط��ول و�أع��ر���ض م��ن �أي ط��راز تويوتا �آخر‪.‬‬ ‫الرحبة والأداء القوي وال�شعور بالأمان واال�ستمتاع بتنوع‬ ‫اال�ستخدامات بف�ضل ط��رازات �أ�سطورية مثل الندكروزر‬
‫مت ت �غ �ي�ي�ر مم �ت �� �ص ��ات ال �� �ص ��دم ��ات‬ ‫فح�سب ب��ل كذلك م��ن خ�لال ال��دع��م املمتاز مل��ا بعد البيع‬ ‫وبالن�سبة للمق�صورة فقد مت الت�أكيد على اجلودة ومزايا‬ ‫الأغ��را���ض‪ ،‬وقبل طرح الطراز اجلديد يف منطقة ال�شرق‬ ‫وب��رادو‪ ،‬طاملا رغ��ب الزبائن يف �أن متنحهم تويوتا طرا ًزا‬
‫ب�أخرى ريا�ضية كما مت تعديل نظام‬ ‫م��ن خ�لال �شبكة خ��دم��ات بكل �أن�ح��اء ال�ب�لاد تتمتع ببنية‬ ‫تويوتا الرا�سخة يف الت�صميم واملواد والألوان كما مت و�ضع‬ ‫ريا يف عدة دول يف املنطقة‬ ‫الأو�سط ق�ضى الفريق وق ًتا كب ً‬ ‫ريا يف احلجم واملزايا مثل الطرازات الأمريكية الكبرية‪.‬‬ ‫كب ً‬
‫ال�ت��وج�ي��ه و�إ� �ض��اف��ة ن�ظ��ام التحكم يف‬ ‫�أ�سا�سية رائعة �أقامتها جمموعة �سعود بهوان مما يجعل‬ ‫�أنظمة الت�شغيل حول مقعد ال�سائق بحيث ي�شعر ال�سائق‬ ‫لدرا�سة توجهات ال�سوق واال�ستماع �إىل �آراء الزبائن‪ ،‬وقد‬ ‫وي�شتق الطراز اجلديد ا�سمه من �أكرب �شجرة مت اكت�شافها‬
‫الثبات الإلكرتونى الذي ميكن غلقه‬ ‫جتربة امتالك تويوتا جتربة ممتعة يف حد ذاتها‪ ،‬ويجعل‬ ‫�أن��ه يف و��ض��ع ال�سيطرة ال�ك��ام��ل وع�ل��ى ال ��دوام‪ .‬وبالن�سبة‬ ‫ت�أكد من خ�لال ذل��ك �أن متطلبات الزبائن يف ه��ذه الفئة‬ ‫يف غابات �أمريكا وهو ا�سم على مُ�سمى حيث �إن �سكويا هي‬
‫مت��ام �اً ع�ن��د ال �ق �ي��ادة ب �� �ص��ورة قوية‪.‬‬ ‫ت��وي��وت��ا حت�ت�ف��ظ ب��ال�ق�م��ة دائ �م �اً ول��ذل��ك فلي�س م��ن قبيل‬ ‫للراحة فقد مت تزويد الطراز اجلديد بالعديد من مزايا‬ ‫تت�شابه ب�صرف النظر عن البلد ومن ثم ف�إن �سكويا متنح‬ ‫الأكرب يف فئتها من حيث احلجم واملزايا والفخامة والقوة‬
‫وقد �أجرى على ال�سيارة التي تتميز‬ ‫املبالغة �أن نقول �أن الزبائن ت�شرتي �سيارات تويوتا لي�س‬ ‫ال��راح��ة حيث تتميز املق�صورة با�ستغاللها مل��زاي��ا اجل�سم‬ ‫الزبائن م��ا يطمحون �إل�ي��ه ��س��واء على ال�ط��رق املمهدة �أو‬ ‫وغري ذلك بحيث يتخطى توقعات الزبائن‪.‬‬
‫ب�ت���ص�م�ي��م دي �ن��ام �ي �ك��ى ال �ع��دي��د من‬ ‫من �أجل القيمة الرا�سخة فقط بل كذلك للمزايا التي ال‬ ‫الكبري لل�سيارات الريا�ضية متعددة اال�ستخدامات ‪،‬فهناك‬ ‫ال��وع��رة‪ ،‬وق��د ك��ان ال�ه��دف يف تطوير ال�ط��راز اجل��دي��د �أن‬ ‫وي �ع �ي��د ال� �ط ��راز اجل��دي��د ت �ع��ري��ف امل �ع��اي�ير م��ن خالل‬
‫التغريات التي رفعت من �أدائها‪.‬‬ ‫تتوافر �إال لزبائن تويوتا مثل حماية مل��دة ‪� 6‬سنوات غري‬ ‫م�ساحات كبرية بني �صفي املقاعد الثاين والثالث وقد مت‬ ‫ومريحا مبتعة يف القيادة ومتيز يف الأداء مما‬ ‫ً‬ ‫يكون قو ًيا‬ ‫امل��زاي��ا املتطورة وال�شكل املميز والأداء القوي وق��د ق�ضى‬
‫حم��ددة امل�سافة من خ�لال مظلة بهوان وت��واف��ر ‪ %98‬من‬ ‫الرتكيز بوجه خا�ص على �صف املقاعد الثالث ف�أ�صبح �صفا‬ ‫مينح ال�سائقني الراحة واملتعة يف امل�سافات الطويلة وكل‬ ‫ف��ري��ق الت�صميم ق�ب��ل ال �ب��دء يف ت�ط��وي��ر ال �ط��راز اجلديد‬
‫قطع الغيار وبطاقة مزايا تويوتا وخدمة على مدار اليوم‬ ‫طويال منق�سما ‪ 40:60‬مم��ا ي�سمح بجلو�س �شخ�ص بالغ‬ ‫ذلك مب�ستويات جودة عاملية‪.‬‬ ‫ح ��وايل ع��ام�ين ون���ص��ف يف ال��والي��ات امل�ت�ح��دة الأمريكية‪،‬‬
‫وغري ذلك الكثري‪.‬‬ ‫بطول ‪� 190‬سم مبنتهى ال��راح��ة كما توجد ميزة الإمالة‬ ‫وللح�صول على �شكل خارجي متميز مت الرتكيز على‬ ‫وه��ي موطن ال�سيارات الريا�ضية متعددة اال�ستخدامات‬
‫هوندا ‪3R-C‬‬
‫اجلديدة ذات‬
‫العجالت الثالث‬ ‫لكـــز�س تد�شــن طـــرازين جديــدين يف �صحــار‬
‫�أك� ��دت � �ش��رك��ة (ه ��ون ��دا موتورز)‬ ‫�إل وج��ي �إك����س ‪ ،460‬وفيلم ع��ن �سيارة �إل �إف �إي��ه التي‬ ‫�أقامت لكز�س م�ؤخ ًرا ملتقى للزبائن يف والية �صحار‬
‫اتخاذها يف الآون��ة الأخ�يرة مفهوما‬ ‫�سيتم تد�شينها قري ًبا يف ال�سلطنة ‪،‬وتعرف الزبائن على‬ ‫لإلقاء ال�ضوء على طرازين جديدين هما �إل �إ���س ‪460‬‬
‫ج��دي��دا يف �إن� �ت ��اج ال �� �س �ي��ارات‪ ،‬حيث‬ ‫تقنية الهايرد اجل��دي��دة وم��زاي��اه��ا ث��م ق��ام وايل �صحار‬ ‫�إت�ش �إل وج��ي �إك�س ‪ 460‬وهما ال�ط��رازان ال�ل��ذان يتوقع‬
‫�ستعر�ض يف معر�ض جنيف لل�سيارات‬ ‫ب�إزاحة ال�ستار عن الطرازين اجلديدين‪.‬‬ ‫�أن يغريا من مفهوم ال�سيارات يف فئتيهما‪ .‬وقد مت عقد‬
‫ولأول م��رة‪� ,‬سيارتها اجل��دي��دة من‬ ‫وقد �أعجب احل�ضور بالطرازين اجلديدين وخا�صة‬ ‫امللتقى يف حديقة ف�ن��دق ك��راون ب�لازا �صحار وح�ضره‬
‫نوعها ‪ 3R-C‬ذات الثالث عجالت‪.‬‬ ‫ال���س�ي��ارة ال�ه��اي�برد اجل��دي��دة حيث ق��ال �أح��د احل�ضور‪:‬‬ ‫�سعادة هالل بن بدر البو�سعيدي‪ ،‬وايل �صحار و�سعادة‬
‫وق� ��د مت ت �� �ص �م �ي��م ال �� �س �ي��ارة ب�شكل‬ ‫«�إن هذا لي�س بغريب على لكز�س فحيثما يكون التقدم‬ ‫خلف بن �سامل الإ�سحاقي‪ ،‬وايل �صحم‪ ،‬و�سعادة �سعيد بن‬
‫م �ن �خ �ف ����ض ن� ��� �س� �ب� �ي� �اً م � ��ن الأر�� � � ��ض‬ ‫والتطور يف عامل ال�سيارات تكون لكز�س يف املقدمة دائ ًما‬ ‫�سامل الفزاري‪ ،‬ع�ضو جمل�س ال�شورى‪ ،‬و�سعود بن �صالح‬
‫للحفاظ على ثباتها �أثناء ال�سرعات‬ ‫ريا االهتمام املتزايد الذي توليه لكز�س‬
‫امل� �خ� �ت� �ل� �ف ��ة‪ ،‬وم� � ��ن امل � �م � �ي� ��زات التي‬ ‫وقد �أ�سعدين كث ً‬ ‫الهدابي‪ ،‬مدير عام مكتب تطوير �صحار وغريهم من‬
‫للبيئة‪».‬‬ ‫كبار ال�ضيوف‪.‬‬
‫ت�ت�م�ت��ع ب �ه��ا ال �� �س �ي��ارة �أي �� �ض �اً توفري‬ ‫وت��أت�ي�ك��م ��س�ي��ارات لكز�س يف ال�سلطنة م��ن جمموعة‬ ‫ويف كلمته ال�ت��ي �أل�ق��اه��ا يف احل�ف��ل ه�ن��أ ��س�ع��ادة هالل‬
‫�أق���ص��ى ق��در م��ن احل�م��اي��ة لل�سائق‪.‬‬ ‫�سعود بهوان مع العديد من املزايا مثل احلماية ملدة ‪6‬‬ ‫ب��ن ب��در ال�ب��و��س�ع�ي��دي‪ ،‬وايل ��ص�ح��ار‪ ،‬ال�شيخ حم�م��د بن‬
‫وت ��ؤك��د ال���ش��رك��ة �أنّ ‪� 3R-C‬سيتم‬ ‫�سنوات دون حتديد امل�سافة يف برنامج �أمان بهوان يف كافة‬ ‫�سعود بهوان‪ ،‬رئي�س جمل�س �إدارة جمموعة �سعود بهوان‬
‫طرحها يف معر�ض جينيف لل�سيارات‬ ‫�أنحاء ال�سلطنة وبطاقة نادي لكز�س الراقي التي تتيح‬ ‫على اال�ستثمارات امل�ستمرة يف جم��ال البنية الأ�سا�سية‬
‫‪.2010‬‬ ‫خدمة على الطريق على مدار اليوم من احتاد ال�سيارات‬ ‫والتزامه الرا�سخ بالعناية بالزبائن‪.‬‬
‫العربية يف ال�سلطنة ودبي وخ�صومات على الت�سوق من‬ ‫ت�لا ه��ذا �إل�ق��اء م�س�ؤويل لكز�س ال�ضوء على م�سرية‬
‫العديد من الأماكن املتميزة وغري ذلك الكثري‪.‬‬ ‫لكز�س يف ال�سلطنة وعر�ض فيلمني عن �إل �إ�س ‪� 460‬إت�ش‬

‫عدوى ا�ستدعاء ال�سيارات تطال كراي�سلر الأمريكية‬ ‫تخفي�ض ر�سوم خدمة �سيارات مازدا‬
‫ح �ث��ت � �ش��رك��ة «ك ��راي� ��� �س� �ل ��ر» الأم��ري �ك �ي��ة‬ ‫�أع �ل �ن��ت م� ��ازدا ع��ن �أخ �ب ��ار � �س��ارة جلميع‬
‫م��ال �ك��ي ب �ع ����ض ح��اف�ل�ات �ه��ا ال �� �ص �غ�ي�رة من‬ ‫ع �م�ل�ائ �ه��ا يف ال �� �س �ل �ط �ن��ة! و�أ�� �ص� �ب ��ح الآن‬
‫ف �ئ��ة ال �ـ»م �ي �ن��ي ف � ��ان» ع��ام��ي ‪ 2005‬و‪2006‬‬ ‫امتالك واملحافظة على �سيارة م��ازدا �أكرث‬
‫ل� �ل� �ت ��وج ��ه ب � �ه ��ا �إىل ال� � ��وك �ل ��اء م � ��ن �أج � ��ل‬ ‫اقت�صادياً‪ .‬وميكن الآن جلميع عمالء مازدا‬
‫ت �ب��دي��ل �أج� �ه ��زة ا� �س �ت �� �ش �ع��ار ال �ت �� �ص��ادم التي‬ ‫�أن ي�ح���ص�ل��وا ع�ل��ى ن�ف����س اخل��دم��ة املتميزة‬
‫ت �� �س��اع��د يف ال �ت �ح �ك��م ب��ال��و� �س��ائ��د الهوائية‪.‬‬ ‫بالر�سوم اجلديدة املخف�ضة من مازدا‪.‬‬
‫وق� ��ال م��اي��ك ب��ال �ي��ز امل �ت �ح��دث ب��ا� �س��م �شركة‬ ‫وح���س��ب ال��ر� �س��وم اجل��دي��دة‪�� ،‬س��وف تبد�أ‬
‫كراي�سلر الأمريكية‪� ،‬إن �إج ��راءات ال�سالمة‬ ‫ر�سوم خدمة مازدا ‪ 3‬من ‪ 14‬ريا ًال‪ ،‬ومازدا ‪6‬‬
‫ه ��ذه ت���ش�م��ل � �س �ي��ارات «ت� ��اون �آن ��د كونرتي»‬ ‫تبد�أ من ‪ 15.7‬ريال‪ ،‬ومازدا ‪� 6‬ألرتا تبد�أ من‬
‫و»دودج جراند كرافان» امل�ص ّنعة عامي ‪2005‬‬ ‫‪ 14‬ري��ا ًال‪ ،‬وم��ازدا ‪ CX9‬تبد�أ من ‪ 14‬ريا ًال‪،‬‬
‫و‪ ،2006‬و�أن طلب اال�ستدعاء‪ ،‬ج��زءاً طبيعياً‬
‫وبيك �أب ‪ BT50‬ب�ترول تبد�أ م��ن ‪14.3‬‬
‫من عملية حت�سني وتطوير الأمن وال�سالمة ‪.‬‬ ‫ريال‪ ،‬وبيك �أب ‪ 3 BT50‬لرتات ديزل تبد�أ‬
‫ي�شار �إىل �أن عملية ا�ستدعاء ال�سيارات خللل‬ ‫من ‪ 20.7‬ري��ال‪ ،‬وال�شاحنة املقفلة ‪E2000‬‬
‫فني فيها طالت �شركة هيونداي الكورية ‪،‬‬ ‫تبد�أ من ‪ 14‬ري��ا ًال‪ ،‬وم��ازدا ‪ 323‬تبد�أ من ‪11‬‬
‫كما �سحبت �شركة تويوتا موتورز اليابانية‬ ‫ريا ًال‪ ،‬ومازدا ‪ 626‬تبد�أ من ‪ 11‬ريا ًال‪ ،‬والفئة‬
‫املاليني من ط��رازات خمتلفة مل�شكالت فنية‬ ‫‪ B‬برتول تبد�أ من ‪ 14.3‬ريال‪.‬‬
‫يف مبدالت ال�سرعة والكوابح ‪.‬‬
‫�شــركات‬ ‫االربعاء ‪ 16‬من ربيع االول ‪ 1431‬هـ املوافق ‪ 3‬مار�س ‪2010‬م‬ ‫‪14‬‬
‫م�شاركة فعالة لبنك عُ مان الدويل‬ ‫مركز امدي�ست يطلق برنامج‬
‫�سي�سكــــو «‪»CISCO‬‬
‫يف معر�ض م�سقط الدويل للكتاب‬ ‫�أط���ل���ق م���رك���ز �أم���دي�������س���ت م�����ؤخ����را برنامج‬
‫‪ ‬‬

‫�سي�سكو(‪ )CISCO‬ل��ل��ت��دري��ب ع��ل��ى �إقامة‬


‫امل�شاريع يف ال�سلطنة‪ ،‬مع الدورة الأوىل» كيفية‬
‫ي�شارك بنك عُمان الدويل م�شاركة فعالة كراع ما�سي يف معر�ض م�سقط الدويل للكتاب‬ ‫ال�شروع يف العمل ال��ت��ج��اري»‪ ،‬التي �أج��ري��ت يف‬
‫اخلام�س ع�شر‪ ،‬حيث ق��دم البنك برامج ترويجية ل��زوار املعر�ض‪ ،‬وذل��ك على م��دار ع�شرة‬ ‫دي�سمرب وقال �أحد امل�شاركني «�إنه برنامج رائع‬
‫�أيام‪.‬‬ ‫و�إن��ن��ي �أح��ي��ي ج��ه��ودك��م ل��دع��م �إق��ام��ة امل�شاريع‬
‫قدم ممثلو البنك باملعر�ض �شرحاً وافياً عن مزايا التوفري بالن�سبة للرباعم ال�صغار‪،‬‬ ‫ب��ال�����س��ل��ط��ن��ة «‪ ،‬و���س��ت��ق��ام ه����ذه ال������دورة م���ن ‪13‬‬
‫واخلدمات امل�صرفية الأخ��رى التي يقدمها البنك مثل «مندو�س» �أك�ثر ح�سابات التوفري‬ ‫فرباير ‪  24‬يف مكتب امدي�ست يف القرم‪ .‬وتعترب‬
‫منواً يف عمان‪ ،‬و»ب�سمة» م�شروع القرو�ض ال�شخ�صية الذي يقدم �أف�ضل �صفقات االقرتا�ض‬ ‫جامعتا �ستانفورد وك��ورن��ل م��ن �ضمن مناهج‬
‫بفوائد مي�سرة‪.‬كما ينظم جناح البنك باملعر�ض م�سابقات لزواره حيث �سيتم ال�سحب على‬ ‫معهد �سي�سكو لإدارة الأعمال احلرة و�شركائه‬
‫الفائزين يف �آخر يوم من �أيام املعر�ض ‪.‬‬ ‫يف التدريب بحيث �ستوفران م�صادر للمحتوى‬
‫وق��د �أع��ل��ن البنك ع��ن برنامج �سحب ج��وائ��ز مندو�س اجل��دي��د ‪ ،2010‬ال��ذي ي�شمل على‬ ‫املعريف والتعلم لكافة حلقات العمل‪.‬‬
‫�سحوبات يومية وا�سبوعية و�أخرى �شهرية‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �سحوبات ف�صلية و�سحوبات خا�صة‬ ‫علماً ب����أن اجلامعتني ُت�صنفان دائ��م��اً على‬
‫مبنا�سبة يوم النه�ضة املباركة والعيد الوطني املجيد‪.‬‬ ‫امتالكه