You are on page 1of 24

‫‪3‬‬ ‫خرباء‪ :‬طرح ‪ ٪30‬من �أ�سهم «النور�س» للإكتتاب ين�شط ال�سوق‬

‫االثنني‬
‫العدد (‪)11‬‬
‫‪ 18‬من حمرم‪ 1431‬هـ املوافق ‪ 4‬يناير ‪2010‬م‬

‫املكفوفــون ظــالم‬ ‫حما�سبون‪ :‬الزبون لي�س‬ ‫احلياة ‪ ..‬ر�ؤية‬ ‫‪� 24‬صفحة‬


‫مب�صر بالآمــال‬ ‫دائم ًا على حق‬ ‫املدير العام رئي�س التحرير‬
‫‪20 ........................‬‬ ‫‪11 ........................‬‬ ‫‪ 200‬بيسة‬ ‫‪www.alroya.info‬‬ ‫حامت الطائي‬
‫‪6149.91‬‬ ‫‪%0.13‬‬ ‫سوق الرياض‬ ‫‪6٫986.60‬‬ ‫‪%0.43-‬‬ ‫سوق الكويت‬ ‫‪2٫772.34‬‬ ‫‪%1٫05‬‬ ‫سوق أبوظبي‬ ‫‪1٫865.59‬‬ ‫‪%3.44‬‬ ‫سوق دبي‬ ‫‪6٫469.93‬‬ ‫‪%1.59‬‬ ‫سوق مسقط‬

‫جاللة ال�سلطان ي�شمل برعايته ال�سامية‬


‫املهرجان ال�سنوي ل�سباق اخليل‬
‫«م�ؤ�شرات امليزانية» تدفع �سوق م�سقط لأعلى م�ستوى يف ‪� 10‬أ�سابيع‬
‫ريال مقارنة مع ‪ 7,3‬مليار خالل جل�سة التداول ال�سابقة‪.‬‬ ‫امل�ؤ�شر �أداءه اجليد حلني �إع�لان النتائج املالية لل�شركات‬ ‫الر�ؤية – �أمل رجب ‪:‬‬
‫وا�ستعرا�ض ركوب االنقاذ واال�ستعرا�ض املتنوع‬ ‫م�سقط – العمانية ‪:‬‬ ‫مع �أول �ساعة تداول ارتفع امل�ؤ�شر العام �إىل ‪ 6400‬بن�سبة ‪0.49‬‬ ‫والبنوك‪.‬‬
‫ل �ل �خ �ي��ول واال� �س �ت �ع��را���ض امل��و� �س �ي �ق��ي م��ن على‬ ‫يف املئة لي�ضيف �إىل ر�صيده ‪ 31.180‬نقطة وو�صلت قيمة الأ�سهم‬ ‫وارت �ف��ع امل��ؤ��ش��ر ب�شكل متوا�صل ط��وال جل�سة �أم����س لينتهي‬ ‫�أغ�ل��ق م�ؤ�شر �سوق م�سقط ل�ل��أوراق املالية �أم����س الأحد‬
‫العربات وا�ستعرا�ض الفرو�سية الرتاثي وفن‬ ‫يتف�ضل ح�ضرة �صاحب اجلاللة ال�سلطان‬ ‫املتداولة �إىل ‪ 1,043,156.326‬من خالل تداول ‪� 3,207,242‬سهما‬ ‫مبكا�سب قدرها ‪ 1.6‬يف املئة ويغلق عند ‪ 6469‬نقطة مرتفعا ‪101‬‬ ‫مرتفعا للجل�سة ال�سابعة على التوايل يف �أول �أيام التداول‬
‫رق�ص اخليل‪.‬‬ ‫ق��اب��و���س ب��ن �سعيد امل�ع�ظ��م‪ -‬حفظه اهلل ورعاه‬ ‫جرى تداولها من خالل ‪� 578‬صفقة ومت تداول ‪ 21‬ورقة مالية‬ ‫نقطة وو�صل �إجمايل قيمة التداول �إىل ‪ 10‬ماليني ريال مقارنة‬ ‫يف العام اجلديد م�سجال �أعلى م�ستوى يف ‪� 10‬أ�سابيع بعد‬
‫وا�ستعرا�ض الوثب من على اخليل ورك�ض‬ ‫‪ -‬في�شمل ب��رع��اي�ت��ه ال���س��ام�ي��ة ال�ك��رمي��ة اليوم‬ ‫ربح منها ‪ 14‬ورقة‪ .‬وعند منت�صف التداوالت و�صل امل�ؤ�شر العام‬ ‫م��ع ‪ 7,3‬مليون خ�لال �آخ��ر جل�سة ت��داول ي��وم اخلمي�س املا�ضي‬ ‫التوقعات الإي�ج��اب�ي��ة ال�ت��ي �صاحبت �إع�ل�ان ميزانية العام‬
‫ال �ع��ر� �ض��ة وت �ن��ومي اخل �ي��ل ورق �� �ص��ة الفر�سان‬ ‫االث�ن�ين امل�ه��رج��ان ال�سلطاين ال�سنوي ل�سباق‬ ‫�إىل ‪ 6464‬نقطة مرتفعا بن�سبة ‪ 1.490‬يف املئة لي�سجل مكا�سب‬ ‫بزيادة ‪ 35,92‬يف املئة‪.‬‬ ‫املايل اجلديد وخا�صة توقع ارتفاع الناجت املحلي الإجمايل‬
‫(ال �ه �ب��وت وال ��زام ��ل) وو� �ص ��ول ف��ري��ق القدرة‬ ‫اخليل وذلك مبدينة العاديات بوالية ال�سيب‪.‬‬ ‫‪06‬‬ ‫قدرها ‪. 95.040‬‬ ‫وارتفعت قيمة ما مت تداوله من �أ�سهم �إىل نحو ‪ 10‬مليارات‬ ‫للبالد �إىل ‪ 6.1‬يف املئة العام احلايل ومن املتوقع �أن يوا�صل‬
‫والتحمل الن�سائي ‪.‬‬ ‫وي�شتمل املهرجان على العديد من الفقرات‬
‫كما ي�شمل امل�ه��رج��ان ف�ق��رات ا�ستعرا�ض‬ ‫املتنوعة واال�ستعرا�ضات ال�شيقة التي �سيقدمها‬
‫ال�تروي�ك��ا واال��س�ت�ع��را���ض امل��و��س�ي�ق��ي للخيالة‬ ‫فر�سان وفار�سات اخليالة ال�سلطانية من بينها‬
‫ال� ��راك � �ب� ��ة ورك � � ��ب االح � �ت � �ف� ��االت املو�سيقي‬ ‫معزوفة الفانفري واللوحة الرتحيبية وركب‬
‫‪02‬‬ ‫للأطفال‪.‬‬ ‫االح �ت �ف��االت ال�ع���س�ك��ري امل���ش�ترك م��ع العربات‬

‫«العمانية للم�صايف» ‪ :‬قر�ض بنك‬


‫م�سقط لتغطية ر�أ�س املال‬
‫تتوقع الك�شف عن كل هذه التفا�صيل حاليا»‪.‬‬ ‫م�سقط – تركي بن علي البلو�شي ‪:‬‬
‫وك��ان بنك م�سقط ق��د �أع�ل��ن �أم����س الأول‬
‫ال�سبت عن اتفاقية متويل حت�صل مبوجبها‬ ‫ر�أى م�س�ؤول بال�شركة العمانية للم�صايف‬
‫ال�شركة على ت�سهيل قر�ض بقيمة ‪ 77‬مليون‬ ‫وال�ب�تروك�ي�م��اوي��ات يف ت�صريح لـ”الر�ؤية “‬
‫ريال‪.‬‬ ‫�أن اتفاقية الت�سهيل االئتماين التي وقعتها‬
‫ي��ذك��ر �أن ال �� �ش��رك��ة ال �ع �م��ان �ي��ة للم�صايف‬ ‫ال�شركة �أم�س الأول ال�سبت مع بنك م�سقط‪،‬‬
‫وال �ب�تروك �ي �م��اوي��ات ج� ��اءت ب �ع��د دم ��ج �شركة‬ ‫� �س �ت �م �ك��ن ال �� �ش��رك��ة م ��ن ال �ت �غ �ط �ي��ة اجلزئية‬
‫م�صفاة �صحار يف �شركة م�صفاة نفط عمان‬ ‫الحتياجاتها من ر�أ�س املال العامل” ‪.‬‬
‫لتكوين ال���ش��رك��ة مب�سماها احل��ايل ومتتلك‬ ‫وحتفظ على �إي��راد امل��زي��د م��ن التفا�صيل‬
‫احلكومة ممثلة بوزارة املالية ن�سبة ‪ %75‬من‬ ‫حول االتفاقية مكتفيا بالقول “ �إن ال�شركة‬
‫�أ��س�ه��م ال���ش��رك��ة بينما مت�ت�ل��ك ��ش��رك��ة النفط‬ ‫ترى �أن التفا�صيل التي ن�شرت عن االتفاقية‬
‫العمانية ن�سبة ‪ %25‬الأخرى‪.‬‬ ‫كافية يف الوقت احلايل و�إنها ك�شركة مل تكن‬ ‫التفا�ؤل �ساد معظم �أ�سواق ال�شرق الأو�سط مع �إطاللة العام اجلديد‪..‬و�سوق دبي حتقق بداية قوية‬

‫�سلطان احلارثي ‪ :‬دليل للبناء يتنا�سب مع البيئة والعمارة املحلية‬


‫وا��س�ت���ض��اف امل�ج�ل����س خ�ل�ال اج�ت�م��اع��ه �أم ����س نهلة‬ ‫اال�ست�شارات الهند�سية ‪ .‬و�أك ��د خ�لال ت��ر�ؤ��س��ه �أم�س‬ ‫م�سقط – الر�ؤية‬
‫بنت حمد الكندية ع�ضوة جمل�س �إدارة جمعية املر�أة‬ ‫الأح��د االج�ت�م��اع ال��دوري ال�ساد�س للمجل�س البلدي‬
‫العمانية مب�سقط والتي قدمت عر�ضا �شامال عن دور‬ ‫�أه�م�ي��ة امل�ضي ق��دم��ا يف �إع ��داد ال��دل�ي��ل والإن�ت�ه��اء منه‬ ‫ك�شف �سعادة املهند�س �سلطان بن حمدون احلارثي‬
‫اجلمعية و�أه��داف�ه��ا والأن�شطة التي تقوم بها خلدمة‬ ‫خالل الفرتة املقبلة ‪.‬‬ ‫رئي�س بلدية م�سقط رئي�س املجل�س البلدي �أن البلدية‬
‫امل�ج�ت�م��ع وت �ط��رق��ت يف ال �ع��ر���ض �إىل جم ��االت التعاون‬ ‫وا��س�ت�ع��ر���ض املجل�س تو�صية جل�ن��ة ال �� �ش ��ؤون املالية‬ ‫تعمل ح��ال�ي��ا ب��ال�ت�ع��اون م��ع ب�ي��ت خ�برة ع��امل��ي يف �إعداد‬
‫امل�شرتك والأن�شطة املقرتحة من جانب اجلمعية فيما‬ ‫وامل �� �ش��روع��ات ف�ي�م��ا يتعلق بتنظيم م��واق��ف ال�سيارات‬ ‫دل�ي��ل ال�ب�ن��اء مل��دي�ن��ة م�سقط ‪ ،‬م���ش�يرا �إىل �أن الدليل‬
‫يتعلق بالتوعية والإر�شاد وحماية امل�ستهلك وامل�شاركة‬ ‫يف الأ� �س��واق والأم��اك��ن العامة م��ن خ�لال ت��زوي��د بع�ض‬ ‫�سي�شتمل على عنا�صر معمارية وعمرانية والتعريفات‬
‫يف الفعاليات واحلمالت التوعوية التي تنظمها البلدية‬ ‫املواقع املقرتحة ب�ع��دادات املواقف كمنطقة خمططات‬ ‫اخل��ا��ص��ة بها واملقايي�س العاملية لها مب��ا يتنا�سب مع‬
‫يف املجتمع واال��س�ت�ف��ادة م��ن الأف �ك��ار وال�ف�ع��ال�ي��ات التي‬ ‫العذيبة واخل��وي��ر ق��رب جممع امل�ح��اك��م و��ش��ارع دوحة‬ ‫البيئة وال�ع�م��ارة املحلية و�سي�صدر باللغتني العربية‬
‫‪02‬‬ ‫تنظمها اجلمعية يف جوانب متعددة ‪.‬‬ ‫الأدب ومواقف �سوق اخلو�ض بوالية ال�سيب ‪.‬‬ ‫والإجنليزية خلدمة املواطنني وامل�ستثمرين ومكاتب‬

‫خف�ض �أ�سعار «التجوال اخلليجي»‬ ‫اقت�صاديون ‪ :‬تنويع الإنفاق �سينعك�س �إيجابيا على املواطنني‬
‫م�سقط ‪ -‬الر�ؤية‬ ‫ال�سلطنة ب��إج�م��ايل �إن �ف��اق يتجاوز ‪ 7‬مليارات‬ ‫الر�ؤية – خا�ص‬
‫ريال ‪ ،‬من �ش�أنه تنويع اجتاهات الإنفاق وب�شكل‬
‫ق��ررت الأم��ان��ة العامة ملجل�س التعاون ل��دول اخلليج العربية التدخل‬ ‫م �ت��وازن‪ ،‬الأم ��ر ال��ذي �سينعك�س �إي�ج��اب�ي��ا على‬ ‫�أبدى عدد من اخلرباء و�أ�صحاب الأعمال‬
‫ملراجعة �أ��س�ع��ار مكاملات الهاتف اجل��وال ب�ين دول املجل�س �إث��ر مطالبات‬ ‫املواطنني يف خمتلف �أمور حياتهم‪.‬‬ ‫ثقتهم يف �أن��ه �سيكون للموازنة العامة للدولة‬
‫بخف�ضها‪ ،‬على خلفية ال �ق��رارات ال�ت��ي اُت �خ��ذت يف ال�سلطنة قبل �شهور‬ ‫و�أب � ��رز �أمي� ��ن ب��ن ع �ب��د اهلل احل���س�ن��ي ع�ضو‬ ‫للعام ‪ 2010‬و التي �أعلنت �أم����س الأول ال�سبت‬
‫بطلب مراجعة تلك الأ�سعار املرتفعة ‪ .‬ويف هذا ال�صدد يعقد مبقر الأمانة‬ ‫جمل�س �إدارة غرفة جتارة و�صناعة عمان �أهمية‬ ‫‪ ،‬ت ��أث�ير �إي�ج��اب��ي وك�ب�ير ع�ل��ى ك��اف��ة اجلوانب‬
‫بالريا�ض غداً الثالثاء اجتماع فريق عمل متخ�ص�ص من جميع اجلهات‬ ‫�أن يجتهد القطاع اخل��ا���ص يف تطوير �أدواته‬ ‫االقت�صادية لل�سلطنة وتن�شيط حركة البناء‬
‫التنظيمية ب��ال��دول الأع���ض��اء برئا�سة هيئة تنظيم االت���ص��االت مبملكة‬ ‫حتى يت�سنى ل��ه اال��س�ت�ف��ادة م��ن حجم الإنفاق‬ ‫والتنمية يف جميع املجاالت ‪.‬‬
‫البحرين ملراجعة �أ�سعار التجوال بني دول املجل�س‪.‬‬ ‫‪05‬‬ ‫العايل يف ميزانية هذا العام ‪.‬‬ ‫و�أ�شاروا �إىل �أن �إعالن �أكرب ميزانية يف تاريخ‬

‫اخلليلي يكرم ‪ 130‬فائزا بجائزة « �شهري الزراعة »‬


‫الر�ؤية – حممد العدوي‬
‫وجه معايل ال�شيخ �سامل بن هالل اخلليلي وزير الزراعة ر�سالة �شكر‬
‫وتقدير ل�صاحب اجلاللة ال�سلطان قابو�س بن �سعيد املعظم على اجلهد‬
‫املبذول من احلكومة لدعم الزراعة العمانية والرثوة احليوانية والذي‬
‫ظهرت �آث��اره خ�لال م�سابقة �شهري ال��زراع��ة التي �أعلنت نتائجها بعد‬
‫مناف�سة كبرية �أظ�ه��رت م��دى التقدم الكبري ال��ذي حتقق يف ال��زراع��ة و‬
‫الرثوة احليوانية ‪.‬‬
‫وثمن معاليه‪ ،‬خ�لال حفل تكرمي ‪ 130‬من امل��زارع�ين ومربي املا�شية‬
‫املتميزين الذين فازوا بجائزة �شهري الزراعة‪ ،‬اجلهود اجلبارة املبذولة‬
‫م��ن �أج��ل �إجن ��اح امل���س��اب�ق��ة ‪ ،‬م���ش�ي��دا ب�ج�ه��ود امل��زارع�ي�ن وم��رب��ي املا�شية‪،‬‬
‫ومنظمي هذه امل�سابقة ‪.‬‬
‫و �أ�شار معاليه �إىل �أن الفائزين ي�ستحقون التكرمي والدعم على ما‬
‫بذلوه من جهد جبار يف هذا امل�ضمار‪ ،‬قائال ‪ :‬نقدر اجلهود اخلرية التي‬
‫ق��ام بها الإخ��وة امل��زارع��ون ومربو ال�ثروة احليوانية و�أ�صحاب ال�شركات‬
‫وجمعيات املر�أة العمانية والنوادي واملدار�س مما كان له الف�ضل يف حتقيق‬
‫غايات و�أه��داف فعاليات �شهري ال��زراع��ة لعام ‪2009‬م ول��ذا ا�ستحق ‪130‬‬
‫‪14‬‬ ‫منهم درع الوزارة ومكاف�أة مالية و�شهادات تقدير ‪.‬‬
‫�صباح اخلري‬ ‫االثنني ‪ 18‬حمرم ‪1431‬هـ املوافق ‪ 4‬يناير ‪2010‬م‬ ‫‪2‬‬

‫جاللة ال�سلطان ي�شمل برعايته ال�سامية املهرجان‬


‫ال�سلطاين ال�سنوي ل�سباق اخليل‬ ‫�أحمد الهنائي‬
‫تفحي�ص‬

‫للخيول العربية الأ�صيلة و�شوط للخيول امل�ؤ�صلة (الرثبرد) ‪..‬‬ ‫الرتاثي وفن رق�ص اخليل وا�ستعرا�ض الوثب من على اخليل‬ ‫م�سقط – العمانية ‪:‬‬ ‫ثوب املدنية‬
‫وقد �سمي ال�شوط الأول �سباق (ر�أ�س مدركة) للخيول العربية‬ ‫ورك�����ض ال��ع��ر���ض��ة وت��ن��ومي اخل��ي��ل ورق�����ص��ة ال��ف��ر���س��ان (الهبوت‬
‫الأ���ص��ي��ل��ة مل�����س��اف��ة ‪1100‬م��ت�ر (خم�����ص�����ص ل��ل��ف��ار���س��ات) وال�شوط‬ ‫والزامل) وو�صول فريق القدرة والتحمل الن�سائي ‪.‬‬ ‫يتف�ضل ح�ضرة �صاحب اجلاللة ال�سلطان قابو�س بن �سعيد‬ ‫يبدو �أن �أب��ا �شهاب ب��دا منهزماً منك�سراً يف اجلولة الأوىل‪ ،‬يف ع��امل ال�شعر والأدب‬
‫ال��ث��اين �سباق (ر�أ����س اجل��ن��ز) للخيول العربية الأ�صيلة مل�سافة‬ ‫كما ي�شمل املهرجان فقرات ا�ستعرا�ض الرتويكا واال�ستعرا�ض‬ ‫املعظم‪ -‬حفظه اهلل ورعاه ‪ -‬في�شمل برعايته ال�سامية الكرمية‬ ‫العماين املعا�صر‪ ،‬جل�أ �إىل ال�شعر ال�شعبي‪ ،‬فلم يجد فيه بغيته‪ ،‬والذ بالنرثيات‪ ،‬فوجد‬
‫‪ 1600‬مرت وال�شوط الثالث (�سباق الروي�س) للخيول العربية‬ ‫املو�سيقي للخيالة الراكبة وركب االحتفاالت املو�سيقي للأطفال‬ ‫اليوم االثنني املهرجان ال�سلطاين ال�سنوي ل�سباق اخليل وذلك‬ ‫بع�ضها يطغى عليه طابع الطال�سم‪ ،‬لذلك قرر �أن يفهم الأمر �أكرث باالحتكاك املبا�شر‬
‫الأ�صيلة مل�سافة ‪1100‬مرت وال�شوط الرابع �سباق (ر�أ�س الدقم)‬ ‫وا�ستعرا�ض التقاط الأوت��اد وفن مهارات ال�سيف ورمي ال�سهام‬ ‫مبدينة العاديات بوالية ال�سيب‪ .‬وي�شتمل املهرجان على العديد‬ ‫بهم واال�ستماع �إليهم وم�صاحبتهم‪ ،‬ع ّله‪ ،‬يف �آخر املطاف‪ ،‬يغري ر�أيه ويبلغ مراده‪ ،‬وكان‬
‫للخيول امل�ؤ�صلة (الرثبرد) مل�سافة‪ 1600‬مرت وال�شوط اخلام�س‬ ‫و�سباق املرح للأطفال وا�ستعرا�ض فرو�سية ذوي الإعاقة ومهارات‬ ‫من الفقرات املتنوعة واال�ستعرا�ضات ال�شيقة التي �سيقدمها‬ ‫ري من ال�شعراء املعا�صرين‪� ،‬أ�صحاب‬ ‫له ما �أراد‪ ،‬حينما ع ّرفه �صديقه مو�سى بعد ٍد كب ٍ‬
‫�سباق (ر�أ�س حا�سك) للخيول العربية الأ�صيلة مل�سافة ‪ 1600‬مرت‬ ‫الفرو�سية وحيل ال��رك��وب وال��رك��ب املو�سيقي امل�شرتك والركب‬ ‫فر�سان وفار�سات اخليالة ال�سلطانية من بينها معزوفة الفانفري‬ ‫ال�صوالت واجلوالت يف هذا امليدان اجلميل‪.‬‬
‫وال�شوط ال�ساد�س �سباق (ر�أ�س احلد) للخيول العربية الأ�صيلة‬ ‫املو�سيقي للعربات و���س��ب��اق ال��ع��رب��ات وم�����س�يرة اخل��ي��ل امل�شرتكة‬ ‫واللوحة الرتحيبية ورك��ب االحتفاالت الع�سكري امل�شرتك مع‬ ‫�أع��ت��ق��د �أب���و �شهاب �أن املثقفني �أك�ث�ر ال��ت��زام��اً م��ن غ�يره��م‪ ،‬فهم ي��ح�ترم��ون العادات‬
‫مل�سافة ‪ 2000‬مرت على ك�أ�س ح�ضرة �صاحب اجلاللة ال�سلطان‬ ‫وا�ستعرا�ض عربة جترها ‪ 26‬خيال ‪.‬‬ ‫العربات وا�ستعرا�ض ركوب االنقاذ واال�ستعرا�ض املتنوع للخيول‬ ‫والتقاليد‪ ،‬ويقد�سون الدين‪ ،‬ويحافظون على هويتهم‪ ،‬لكن راب��ه منظر يو�سف وهو‬
‫قابو�س بن �سعيد املعظم ـ حفظه اهلل ورعاه ـ‪.‬‬ ‫ويت�ضمن املهرجان �إقامة �ستة �أ�شواط خ�ص�صت خم�سة منها‬ ‫واال�ستعرا�ض املو�سيقي من على العربات وا�ستعرا�ض الفرو�سية‬ ‫ي�شعل ال�سيجارة يف اجلل�سة الأوىل م��ع��ه‪ ،‬دون �أن ي��ح�ترم وج���وده‪ ،‬وب��ع��د �أخ���ذٍ ور ٍد يف‬
‫مو�ضوع التدخني‪ ،‬اكت�شف �أن يو�سف‪ ،‬ال ي��دخ��ن‪ ،‬رغ��ب�� ًة يف التدخني‪� ،‬إمن��ا ذل��ك جمرد‬
‫مباها ٍة واعتقا ٍد �أحمق يف �أن ال�سيجارة تلهب الوحي وحتيي العبقرية والإل��ه��ام‪ ،‬وهي‬
‫تد�شني م�شروع ر�صف‬ ‫دليل على الثقافة‪ ،‬ذلك �أن املثقف‪ ،‬يف اعتبارهم‪� ،‬إن مل يدخن‪ ،‬ال يعد مثقفا!!‬ ‫ٌ‬

‫و�إنارة الطرق بوالية �أدم‬ ‫املجل�س البلدي يناق�ش �إن�شاء مواقف‬ ‫ما زاد يف ح�يرة �صديقنا‪ ،‬املوعد ال��ذي �ضربه له �صديقه اجلديد‪ ،‬زي��د‪ ،‬يف ال�ساعة‬
‫ال‪ ،‬يف منتجع الأح�لام‪ :‬هو مل يعتد �أن يلتقي �أح��داً يف هذا الوقت �إال رفاق‬
‫ومدمن عليه‪ ،‬بل يتباهى‬ ‫ٌ‬
‫الواحدة لي ً‬
‫ال�سكر وندماء اخلمر‪�ُ ،‬صعِق حينما علم �أن زيد معاق ٌر للخمر‬

‫�أدم ‪ -‬العمانية ‪:‬‬ ‫لل�سيارات ودليل جديد للبناء‬ ‫بذلك يف �شعره‪ ،‬مل يحزن �صاحبنا على و�ضع زيد‪ ،‬لكن ما �أحزنه حقاً هو �أن �شرب اخلمر‪،‬‬
‫هو الآخر‪ ،‬مينح �شاربه اخليال املجنح بالإبداع‪ ،‬و�أن ال�شاعر دون ك�أ�س‪ ،‬ال ي�ستطيع �أن‬
‫يتفرد باملخيلة ال�شعرية الرفيعة‪ ،‬ويبقى تائهاً غريباً يف عامل املثقفني العمالقة‪ ،‬فيا‬
‫افتتح �أم�����س الأح���د ب��والي��ة �أدم باملنطقة الداخلية م�شروع‬ ‫لهذه الزجاجة التي متنح �صاحبها جمداً رفيعاً وخيا ًال خ�صباً فريداً!!‬
‫ر���ص��ف و�إن����ارة ال��ط��رق ال��داخ��ل��ي��ة ال��ت��ي نفذتها وزارة البلديات‬ ‫ت�أ�سف �أب��و �شهاب على و�ضع املثقفني‪ ،‬حينما ي�صرون على �أن �صديقهم ال�صدوق‬
‫الإقليمية وموارد املياه بتكلفة قدرها خم�سة ماليني وخم�سمائة‬ ‫ورفيقهم الرفيق بهم‪� ،‬سيجار ٌة وقنينة خمر‪ ،‬رغم هذا وذاك‪ ،‬دعا نف�سه �إىل االقرتاب من‬
‫�ألف ريال وذلك حتت رعاية معايل عبداهلل بن �صالح احلب�سي‬ ‫ري من �أ�صحاب هذا التيار‪،‬‬ ‫تيا ٍر �آخر‪ ،‬تيا ٌر يع�شق الفكر واملعرفة والنهم‪ ،‬فتعرف على كث ٍ‬
‫م�ست�شار الدولة بح�ضور معايل ال�شيخ عبداهلل بن �سامل الروا�س‬ ‫فوجدهم مغرمني بالبحث والعلم وحتري كل جديدٍ يرتقي بالفكر والعقل‪.‬‬
‫وزي���ر ال��ب��ل��دي��ات الإق��ل��ي��م��ي��ة وم����وارد امل��ي��اه وع���دد م��ن املكرمني‬ ‫ا�ست�أن�س كثرياً ب�صحبتهم‪ ،‬وب��د�أ ي�شعر باالطمئنان جتاههم‪ ،‬وبعد طول م�صاحبةٍ‪،‬‬
‫و�أ�صحاب ال�سعادة و�شيوخ و�أعيان الوالية وجمع من املواطنني‪،‬‬ ‫بد�أ يتلم�س فيهم روح االعتزاز باحلداثة ونبذ التقاليد والعادات وحماربتها والتخلي‬
‫وقد �شمل م�شروع تطوير والية �أدم ر�صف حوايل �ستة و�ستني‬ ‫ال وحماقة‪،‬‬ ‫عنها‪ .‬ف�أ�صبح التم�سك باللبا�س العماين التقليدي (الدهدا�شة) تخلفاً وجه ً‬
‫كيلو م�ترا م��وزع��ة على م��رك��ز ال��والي��ة وق��راه��ا ب��الإ���ض��اف��ة �إىل‬ ‫فاللب�س الغربي هو ما يجعل الإن�سان راقياً‪ ،‬لي�س هذا فح�سب بل �إن التغ ّني باملقوالت‬
‫ر�صف مواقف مب�ساحة ‪� 17‬ألف مرت مربع وتركيب ‪ 262‬عمود‬ ‫الأجنبية و�إظهار قيمتها و�إجاللها �إجال ًال يفوق القر�آن الكرمي وال�شعر العربي الأ�صيل‬
‫�إن��ارة ‪ ،‬ومت تنفيذ هذه الطرق وفق املوا�صفات املعتمدة �شاملة‬ ‫ب��دا جلياً يف فكرهم و�سلوكهم‪ ،‬وك�أنهم يتلون تبياناً عجيبا ي��ق��رون فيه بعجز اللغة‬
‫�أعمال احلمايات والتخطيط واللوحات املرورية ‪ .‬و�أكد معايل‬ ‫العربية‪.‬‬
‫عبداهلل بن �صالح احلب�سي م�ست�شار الدولة �أن م�شاريع الطرق‬ ‫ال ينكر �أبو �شهاب �أن االهتمام بثقافة الغرب �شي ٌء جميل‪ ،‬لكن لي�س �إىل حد رفعها‬
‫التي مت افتتاحها يف والية �أدم تعد �إ�ضافة جديدة �إىل ال�سجل‬ ‫وتبجيلها واحلط من قيمة اللغة العربية‪.‬‬
‫احلافل مبنجزات النه�ضة املباركة التي يقود م�سريتها ح�ضرة‬ ‫�����ض م�ضجعه �أي�����ض��اً‪� ،‬إن��ه��م كلما �أوغ��ل��وا يف ثقافتهم‪ ،‬زاد جتنيهم على الدين‪،‬‬
‫م��ا �أق ّ‬
‫�صاحب اجلاللة ال�سلطان قابو�س بن �سعيد املعظم ‪-‬حفظه اهلل‬ ‫تخلف وحتجر‪ ،‬و�أن الو�صول �إىل عامل الف�ضاء ال‬ ‫ٍ‬ ‫فال�صالة وال�صوم لي�س �سوى دليل‬
‫ورعاه‪ -‬وت�شكل هذه الطرق �أحد مقومات البنية الأ�سا�سية التي‬ ‫امل�سبوقة الدفع ‪ .‬ولتعزيز التعاون القائم‬ ‫امل�ضي قدما يف �إعداده واالنتهاء منه خالل‬ ‫م�سقط ‪ -‬الر�ؤية‬ ‫يتم �إال بالتخلي عن الدين واملبادىء والأخالق‪ ،‬جتدهم ي�ستهرتون بالدين يف كتاباتهم‬
‫ركزت احلكومة على االهتمام بها ‪ .‬كما �ألقى �سعادة حمد بن‬ ‫م��ع اجلمعيات الأهلية باملدينة ا�ست�ضاف‬ ‫الفرتة املقبلة و�سي�سهم الدليل يف اقرتاح‬ ‫و�أحاديثهم و�سلوكياتهم‪ ،‬ومهما بلغوا مبلغاً يف العلم والثقافة‪ ،‬فهم يزدادون جه ً‬
‫ال يف‬
‫�سليمان الغريبي وكيل وزارة البلديات الإقليمية وم��وارد املياه‬ ‫املجل�س خالل االجتماع الفا�ضلة نهلة بنت‬ ‫بع�ض التعديالت املهمة على الأمر املحلي‬ ‫ناق�ش املجل�س البلدي ببلدية م�سقط‬ ‫الدين‪ ،‬وال يجدون �سوى االزدراء واالحتقار من عامة النا�س وخا�صتهم‪.‬‬
‫ل�ش�ؤون البلديات الإقليمية كلمة ال��وزارة �أكد فيها �أن م�شاريع‬ ‫حمد الكندية ع�ضوة جمل�س �إدارة جمعية‬ ‫اخلا�ص بتنظيم املباين يف م�سقط‪.‬‬ ‫�أم�س الأحد عددا من املو�ضوعات املدرجة‬ ‫يف هذه اجلولة التي ق�ضاها �أبو �شهاب �شعر بالأ�سف والأ�سى على حال بع�ض املثقفني‪،‬‬
‫ر�صف الطرق و�إنارتها تعد يف مقدمة �أولويات م�شاريع البنية‬ ‫امل������ر�أة ال��ع��م��ان��ي��ة مب�����س��ق��ط وال���ت���ي قدمت‬ ‫ك��م��ا ا���س��ت��ع��ر���ض امل��ج��ل�����س ت��و���ص��ي��ة جلنة‬ ‫على جدول الأعمال ومنها الت�صديق على‬ ‫ومتنى �أنهم مل يكربوا يوماً‪ ،‬فهم � ٌ‬
‫أطفال يف ثياب الرجولة‪.‬‬
‫الأ���س��ا���س��ي��ة للحكومة ‪ ،‬وذل���ك مل��ا مت��ث��ل��ه ال��ط��رق احل��دي��ث��ة ذات‬ ‫عر�ضا �شامال عن دور اجلمعية و�أهدافها‬ ‫ال�����ش���ؤون امل��ال��ي��ة وامل�����ش��روع��ات فيما يتعلق‬ ‫حم�����ض��ر اج��ت��م��اع��ه ال�����س��اب��ق وا�ستعرا�ض‬
‫املوا�صفات الفنية العالية من �أهمية يف ربط حوا�ضر ال�سلطنة‬ ‫واالن�شطة التي تقوم بها خلدمة املجتمع‬ ‫ب��ت��ن��ظ��ي��م م���واق���ف ال�������س���ي���ارات يف اال�سواق‬ ‫الإج�����راءات امل��ت��خ��ذة لتنفيذها‪ ،‬ج���اء ذلك‬ ‫‪oman1995@hotmail.com‬‬
‫ومدنها وقراها ببع�ضها البع�ض ‪ .‬وا�شتمل احلفل كذلك على‬ ‫وتطرقت يف العر�ض �إىل جماالت التعاون‬ ‫والأم��اك��ن العامة من خ�لال تزويد بع�ض‬ ‫خالل االجتماع الدوري ال�ساد�س للمجل�س‬
‫�إلقاء الق�صائد ال�شعرية وفنون �شعبية تقليدية قدمتها فرق‬ ‫امل�����ش�ترك والأن�����ش��ط��ة امل��ق�ترح��ة م��ن جانب‬ ‫املواقع املقرتحة بعدادات املواقف كمنطقة‬ ‫برئا�سة �سعادة املهند�س �سلطان بن حمدون‬
‫خمطط “العذيبة ‪ ”1‬وخمطط “العذيبة‬
‫افتتاح طريق احلوقني حويل املجاز‬
‫الفنون ال�شعبية وا�ستعرا�ض للفرو�سية ‪ .‬بعد ذل��ك ق��ام راعي‬ ‫اجل��م��ع��ي��ة ف��ي��م��ا ي��ت��ع��ل��ق ب���أن�����ش��ط��ة التوعية‬ ‫احلارثي رئي�س بلدية م�سقط رئي�س املجل�س‬
‫املنا�سبة ب�إزاحة ال�ستار عن اللوحة التذكارية للم�شروع‪.‬‬ ‫والإر�����ش����اد وح��م��اي��ة امل�����س��ت��ه��ل��ك وامل�شاركة‬ ‫‪ ”2‬و”العذيبة ‪ ”3‬واخل��وي��ر ق��رب جممع‬ ‫وبح�ضور الأع�ضاء وذلك بقاعة اجتماعات‬
‫يف ال��ف��ع��ال��ي��ات واحل��م�لات ال��ت��وع��وي��ة التي‬ ‫املحاكم و�شارع دوحة الأدب ومواقف �سوق‬ ‫املجل�س مببنى رئا�سة البلدية بدار�سيت‪.‬‬
‫تنظمها البلدية واال�ستفادة من �إمكانات‬ ‫اخل��و���ض ب��والي��ة ال�سيب‪ ،‬وت�سعى البلدية‬ ‫ويف ال��ب��ن��د املخ�ص�ص ملناق�شة التعديالت‬
‫بوالية الر�ستاق ‪ ..‬اليوم‬
‫اليوم العاملي للإيدز مبركز‬ ‫اجلمعية يف �إي�صال الر�سالة �إىل املجتمع‬
‫وق���د �أك����د ���س��ع��ادة امل��ه��ن��د���س رئ��ي�����س بلدية‬
‫�إىل تنظيم وق��وف ال�سيارات بهذه املواقع‬
‫ال���ت���ي ت��ت�����س��م ب��ح��رك��ة ن�����ش��ط��ة ك��م��ا �ستتيح‬
‫املقرتحة على الأمر املحلي اخلا�ص بتنظيم‬
‫امل���ب���اين يف م�����س��ق��ط �أك����د ���س��ع��ادة املهند�س‬
‫م�سقط ‪ -‬العمانية ‪:‬‬
‫ال�شادي ال�صحي‬
‫م�سقط على �أهمية تعزيز جماالت التعاون‬ ‫امل��ج��ال ل��ل��م��رت��ادي��ن وامل��ت�����س��وق�ين يف �إيجاد‬ ‫رئي�س بلدية م�سقط خ�لال االجتماع ب�أن‬
‫امل�������ش�ت�رك يف ال���ف�ت�رة امل��ق��ب��ل��ة مب���ا يحقق‬ ‫م��واق��ف ب�شكل دائ���م �أ���س��وة ببع�ض املواقع‬ ‫ال��ب��ل��دي��ة ت��ع��م��ل ح��ال��ي��ا ب��ال��ت��ع��اون م��ع بيت‬
‫االهداف املرجوة لتطوير وترقية اخلدمات‬ ‫ال��ت��ي مت ت��رك��ي��ب ع����دادات ب��ه��ا وجن��ح��ت يف‬ ‫خ�برة ع��امل��ي يف �إع����داد دل��ي��ل ال��ب��ن��اء ملدينة‬ ‫يفتتح اليوم االثنني م�شروع ر�صف طريق احلوقني ‪ -‬حويل املجاز‪ -‬بوالية الر�ستاق‬
‫البلدية يف املجتمع واال�ستفادة من الأفكار‬ ‫تنظيم و�إيجاد املواقف الكافية للمرتادين‬ ‫م�سقط و�سي�شتمل ال��دل��ي��ل ع��ل��ى عنا�صر‬ ‫مبنطقة الباطنة وذلك حتت رعاية �سعادة خالد بن �سامل ال�سعيدي �أمني عام جمل�س‬
‫وال��ف��ع��ال��ي��ات ال���ت���ي ت��ن��ظ��م��ه��ا اجل��م��ع��ي��ة يف‬ ‫ك����م����واق����ف ال����ط����ري����ق ال����ب����ح����ري مبطرح‬ ‫معمارية وعمرانية والتعريفات اخلا�صة‬ ‫الدولة‪ .‬ويبلغ الطول الإجمايل للطريق (‪ )17‬كيلو مرتا وبعر�ض (‪� )10‬أمتار �إ�ضافة‬
‫ج��وان��ب م��ت��ع��ددة‪ .‬ك��م��ا ا���س��ت��ع��ر���ض املجل�س‬ ‫ومواقف املنطقة التجارية بالقرم وغريها‬ ‫ب��ه��ا وامل��ق��اي��ي�����س ال��ع��امل��ي��ة ل��ه��ا مب��ا يتنا�سب‬ ‫�إىل عمل احلمايات اجلانبية الالزمة للطريق ل�ضمان احلركة املرورية كما مت تزويده‬
‫البلدي عددا من املخاطبات وال��ردود التي‬ ‫م���ن امل��ن��اط��ق خ��ا���ص��ة و�أن ����س���داد الر�سوم‬ ‫م���ع ال��ب��ي��ئ��ة وال���ع���م���ارة امل��ح��ل��ي��ة و�سي�صدر‬ ‫باللوائح الإر�شادية ومن�ش�آت ت�صريف املياه ل�ضمان ان�سيابية مياه الأودية‪.‬‬
‫وردت عن عدد من الوحدات احلكومية ذات‬ ‫ال���رم���زي���ة اخل���ا����ص���ة ب��ه��ا ت��ت��م ع���ن طريق‬ ‫ال��دل��ي��ل ب��ال��ل��غ��ت�ين ال��ع��رب��ي��ة والإجنليزية‬
‫ال�صلة باخلدمات البلدية واتخذ ب�ش�أنها‬ ‫ا���س��ت��خ��دام ال��ر���س��ائ��ل ال��ن�����ص��ي��ة الق�صرية‬ ‫خل��دم��ة امل��واط��ن�ين وامل�ستثمرين ومكاتب‬

‫زيارات مدر�سية مبنا�سبة يوم ال�شرطة‬


‫التو�صيات املنا�سبة‪.‬‬ ‫�إىل ج��ان��ب ال��ع��م�لات املعدنية والبطاقات‬ ‫اال�ست�شارات الهند�سية م�ؤكدا على �أهمية‬

‫نظمت دائرة اخلدمات ال�صحية بوالية ال�سيب متمثلة‬


‫«ال�شراء املوحد للدواء» يقلل التكلفة ويحافظ على اجلودة‬ ‫م�سقط‪ -‬الر�ؤية ‪:‬‬
‫قام طالب جماعة الدفاع املدين و�أ�صدقاء البيئة مبدر�سة الرجاء للتعليم الأ�سا�سي بتعليمية‬
‫جنوب الباطنة بزيارة �إىل م�ست�شفى الر�ستاق حيث كان يف ا�ستقبالهم زخلا اخلرو�صية م�شرفة‬
‫يف مركز ال�شادي ال�صحي بالتعاون مع مدر�سة حف�ص بن‬
‫را�شد الثانوية حفال �صحيا بهذه املنا�سبة بهدف توعية‬ ‫ن�صيب املديرة العامة للتموين الطبي ب��وزارة ال�صحة وع�ضوة‬ ‫�شريف �صالح ‪ -‬الر�ؤية‬ ‫التثقيف بامل�ست�شفى التي رحبت بالطلبة و�أعطتهم �شرحا مف�صال ع��ن م�ست�شفى الر�ستاق‬
‫الطالب املرحلة الثانوية بخطورة مر�ض الإي��دز وطرق‬ ‫اللجنة الدائمة لل�شراء املوحد �أن مناق�صات ال�شراء املوحد بدول‬ ‫والأق�سام التي يحتويها والعيادات وطبيعة عملها واخلدمات التي يقدمها امل�ست�شفى‪ .‬ت�أتي‬
‫االنتقال والوقاية حيث �شمل الربنامج معر�ضا �صحيا و‬ ‫جمل�س التعاون تعترب �ضمن �أهم �إجنازات املجل�س حيث �أ�سهمت‬ ‫بد�أت �أم�س �أعمال اجتماع جلنة حتديث دليل الأدوية والأعداد‬ ‫الزيارة مبنا�سبة يوم ال�شرطة الذي ي�صادف اخلام�س من يناير من كل عام‪ ،‬حيث قام الطالب‬
‫حما�ضرة �صحية �ألقتها دكتورة �صربية احلارثي بعنوان‬ ‫خ�ل�ال ‪ 31‬ع��ام��ا يف ت��وف�ير ال����دواء ال��ف��اع��ل ذي اجل����ودة العالية‬ ‫مل��ن��اق�����ص��ات امل�����س��ت��ح�����ض��رات ال�����ص��ي��دالن��ي��ة ل���دول جمل�س التعاون‬ ‫بزيارة االق�سام املوجود بها الأطفال امل�صابني‪ ،‬حيث حتدثوا معهم حول مر�ضهم وامل�ساهمة يف‬
‫(ماذا يجب �أن نعرف عن الإيدز؟‬ ‫وب��الأ���س��ع��ار املنا�سبة‪ ،‬كما �أ�سهمت يف ت��ب��ادل ال��ت��ق��اري��ر الدوائية‬ ‫اخلليجي ال��ذي ينظمه املكتب التنفيذي ملجل�س وزراء ال�صحة‬ ‫رفع معنوياتاهم‪ ،‬و�إعطائهم هدايا رمزية لهم بعد ذلك قام الطلبة بالتجول يف العيادة اخلارجية‬
‫كما ت�ضمن الربنامج حما�ضرة �صحية بعنوان ( تثقيف‬ ‫ب�ش�أن متابعة ج��ودة ال��دواء وو�ضع �سيا�سات دوائية موحدة مما‬ ‫لدول املجل�س على مدى �أربعة �أيام بفندق “بارك �إن”‪.‬‬ ‫حيث قامت الإعالمية ال�صغرية الزهراء ال�صولية من جماعة �أ�صدقاء البيئة مبقابلة الدكتور‬
‫الأقران ) القتها رئي�سة ق�سم التثقيف ال�صحي بالوالية‬ ‫م��ك��ن م��ن ح�����ص��ول امل��ر���ض��ى ب���دول امل��ج��ل�����س ع��ل��ى الأدوي�����ة طبقاً‬ ‫اف��ت��ت��ح �أع��م��ال االج��ت��م��اع ���س��ع��ادة ال��دك��ت��ور علي ب��ن جعفر بن‬ ‫�أف�ضل ح�سني طبيب عام عظام ‪ ،‬و�أجرت له حوارا �صحفيا عن م�شاكل العظام وكيفية الوقاية‬
‫عايدة الرحبي‪� .‬إ�ضافة �إىل ذلك مت عمل م�سابقات �صحية‬ ‫ملوا�صفات اجلودة والفعالية وال�سالمة املطلوبة ‪ .‬كما �أ�شارت اىل‬ ‫حممد �سليمان م�ست�شار وزارة ال�صحة لل�ش�ؤون ال�صحية وع�ضو‬ ‫منها وماهية الن�صائح والإر���ش��ادات التي تقي الإن�سان من �أمرا�ض العظام‪ .‬كما قام الطالب‬
‫بني طلبة املدر�سة بالتعاون مع املثقفة ال�صحية �سامية‬ ‫�أن امل�ؤ�س�سات احلكومية الأخرى مثل م�ست�شفى جامعة ال�سلطان‬ ‫الهيئة التنفيذية للمكتب التنفيذي ملجل�س وزراء ال�صحة لدول‬ ‫بزيارة املخترب حيث قدمت فنية املخترب �أ�سماء بنت علي ال�سعدية �شرحا عن حمتويات املخترب‬
‫احل�ضرمي بهدف رفع الوعي ال�صحي بني الطلبة حول‬ ‫قابو�س وديوان البالط ال�سلطاين ووزارة الدفاع و�شرطة عمان‬ ‫جمل�س التعاون حيث رح��ب بامل�شاركني‪ ،‬كما �أ�شار �سعادته �إىل‬ ‫والأجهزة املوجودة به والدور الكبري الذي يقدمه املخترب للمر�ضى حيث عر�ضت لهم م�شاهدة‬
‫م��ر���ض الإي����دز‪.‬ويف خ��ت��ام احل��ف��ل ق��ام اح��د الطلبة ب�إلقاء‬ ‫ال�سلطانية بال�سلطنة ت�����ش��ارك بفعالية بجانب وزارة ال�صحة‬ ‫النتائج امللمو�سة لل�شراء املوحد من توفري للمال و�ضمان اجلودة‬ ‫الدم باملجهر و�شرحت لهم كيفية معرفة الأمرا�ض والآالت التي ت�ساعد على اكت�شاف الأمرا�ض‬
‫�أن�شودة حول مر�ض الإيدز‪.‬‬ ‫مبناق�صات دول اخلليج لل�شراء املوحد مما مكنها من احل�صول‬ ‫يف الأدوية مع �ضمان اال�ستمرارية يف عقد مثل هذه االجتماعات‪.‬‬ ‫وخا�صة الأمرا�ض املعدية وعر�ضت عليهم البكترييا التي ت�سبب مر�ض الكبد الوبائي‪.‬‬
‫على �أ�سعار �أقل مما كانت حت�صل عليه منفردة ‪.‬‬ ‫م��ن جانبها �أف���ادت ال�صيدالنية ن�سيبة بنت حبيب ب��ن حممد‬

‫«تنظيم االت�صاالت» تقيم م�سابقة لت�شجيع االبتكار‬


‫ال�����س��ل��ط��ان ق��اب��و���س وج��م��ي��ع اجل��ام��ع��ات اخل��ا���ص��ة يف‬ ‫�شريف �صالح‪ -‬الر�ؤية ‪:‬‬
‫ال�����س��ل��ط��ن��ة‪ ،‬ح��ي��ث ي��ت�����ض��م��ن ال��ق��ي��ام ب�ترج��م��ة فكرة‬
‫م�شروع عن دور االت�صاالت يف التنمية االجتماعية‬ ‫د���ش��ن��ت ه��ي��ئ��ة ت��ن��ظ��ي��م االت�������ص���االت م�سابقة‬
‫واالقت�صادية يف �صورة م�شروع بحثي‪.‬‬ ‫“االت�صاالت حل��ي��اة �أف�ضل” ل��ط�لاب م�ؤ�س�سات‬
‫و���س��ي��ت��م ال��ت��ن�����س��ي��ق م���ع ك���ل م���ن وزارة الرتبية‬ ‫التعليم والتعليم العايل وتركز م�سابقة هذا العام‬
‫والتعليم ووزارة التعليم العايل و اجلمعية العمانية‬ ‫على ت�شجيع الطلبة لبحث واق�تراح و�سائل كفيلة‬
‫للفنون الت�شكيلية للموافقة على ف��ك��رة امل�سابقة‬ ‫بكيفية اال�ستفادة من خدمات االت�صاالت املختلفة‬
‫ومتابعتها وعقدها �سنويا‪ .‬وق��ال العقيد حم�سن‬ ‫(ال��ه��ات��ف ال��ث��اب��ت وال��ن��ق��ال و���ش��ب��ك��ة االن�ت�رن���ت) يف‬
‫بن علوي �آل حفيظ ع�ضو هيئة تنظيم االت�صاالت‪:‬‬ ‫التنمية االجتماعية واالقت�صادية والبحث العلمي‬
‫ت�سعى هيئة تنظيم االت�����ص��االت منذ �إن�شائها �إىل‬ ‫عن طريق �أعمال فنية معربة وم�شاريع مبتكرة‪.‬‬
‫تعميق ال��وع��ي ب��ه��ذا ال��ق��ط��اع احل��ي��وي‪ ،‬وال���ذي يعد االقت�صادية احل�سا�سة التي ت�سعى خمتلف الدول �إىل ال��دخ��ول يف ���ش��راك��ة وت��ع��اون ن��ح��و ن�شر الوعي‬ ‫وت���دور امل�سابقة ح��ول م��و���ض��وع �أ���س��ا���س��ي ه��و دور‬
‫ال���ي���وم مب��ث��اب��ة ال��ع��م��ود ال��ف��ق��ري ل��ك��اف��ة الأن�شطة �إىل تطويرها ون�شر الوعي با�ستخداماتها �ضمانا ب�أهمية تكنولوجيا االت�صاالت واملعلومات مبختلف‬ ‫االت�����ص��االت يف التنمية االجتماعية واالقت�صادية‪،‬‬
‫االقت�صادية واالجتماعية والعلمية وغريها‪ ،‬وذلك ل��ت��ح�����س�ين ال��ت��ن��اف�����س��ي��ة االق��ت�����ص��ادي��ة وال���ك���ف���اءة يف ال�سبل ومن �ضمنها �إ�شراك بناة امل�ستقبل من طالب‬ ‫وتنق�سم امل�سابقة �إىل ق�سمني الأول موجه لطلبة‬
‫من خالل تي�سريه لأداء هذه الأن�شطة وجعلها �أكرث تقدمي اخل��دم��ات احلكومية على ال�سواء ولإدراك التعليم العام واخل��ا���ص وط�لاب اجلامعات يف هذه‬ ‫وطالبات املدار�س احلكومية واخلا�صة‪ ،‬وهو عبارة‬
‫كفاءة وفاعلية‪ ،‬فقطاع االت�صاالت وتقنية املعلومات الهيئة ب���أن جهودها لوحدها لن ت�ؤتي �أكلها ما مل احلملة باعتبارهم ال�شريحة الأكرث اطالعا و�أكرث‬ ‫ع��ن ت��رج��م��ة �أف��ك��اره��م وت�����ص��ورات��ه��م ح���ول مو�ضوع‬
‫ب��ح��ك��م من���وه امل��ت�����س��ارع وت�����ش��ع��ب تطبيقات خدماته ت��ت��ظ��اف��ر م��ع ج��ه��ود غ�يره��ا م��ن امل���ؤ���س�����س��ات العامة ا�ستخداما لهذه التكنولوجيا‪ ،‬لي�س هذا فح�سب بل‬ ‫امل�����س��اب��ق��ة م��ن خ�ل�ال ر���س��م �أو ك��اري��ك��ات�ير ‪ ،‬والثاين‬
‫يف كافة مناحي احلياة �أ�صبح من �أب��رز القطاعات واخلا�صة العاملة يف هذا احلقل‪ ،‬فقد �سعت الهيئة واملعول على �إ�سهاماتهم يف تطويرها حمليا‪.‬‬ ‫موجه لطلبة الكليات احلكومية واخلا�صة وجامعة‬
‫‪3‬‬ ‫االثنني ‪ 18‬من حمرم ‪ 1431‬هـ املوافق ‪ 4‬يناير ‪2010‬م‬ ‫اقت�صاد‬
‫تنمية املوارد و خطة‬ ‫بعد اقرتا�ضها ‪ 77‬مليون ريال من بنك م�سقط‬
‫العمــــل اجلديدة‬

‫عقدت جلنة تنمية امل���وارد الب�شرية و�سوق‬


‫م�سقط‪ -‬الر�ؤية‬ ‫«العمانية للم�صايف والبرتوكيماويات» تتحفظ على الك�شف عن تفا�صيل جديدة‬
‫العمل بغرفة جتارة و�صناعة عُمان‪  ‬اجتماعها‬ ‫م�سقط – تركي بن علي البلو�شي‬
‫ال�����دوري ب��رئ��ا���س��ة ���س��ح��ر ب��ن��ت ���س��ع��د ال��ك��ع��ب��ي��ة ‪،‬‬
‫ع�ضوة جمل�س �إدارة الغرفة ‪ ،‬رئي�سة اللجنة‬ ‫تتحفظ م�����س���ؤول ب��ال�����ش��رك��ة ال��ع��م��ان��ي��ة للم�صايف والبرتوكيماويات‬
‫وبح�ضور �أع�ضاء اللجنة من القطاعني العام‬ ‫االف�صاح عن مزيد من التفا�صيل حول اتفاقية الت�سهيل االئتماين التي‬
‫واخلا�ص‪ ،‬حيث ناق�شت اللجنة تقرير املتابعة‬ ‫وقعتها ال�شركة �أم�س الأول مع بنك م�سقط‪.‬‬
‫الج��ت��م��اع��ات��ه��ا خ�ل�ال ع����ام����ي(‪2009 -2008‬م)‬ ‫وقال امل�صدر يف ت�صريح خا�ص للر�ؤية �إن ال�شركة ترى �أن التفا�صيل‬
‫ومت���ت م��ت��اب��ع��ة ج��م��ي��ع امل��وا���ض��ي��ع ال��ت��ي مل تتم‬ ‫التي ن�شرت حتى الآن عن االتفاقية يف و�سائل الإعالم كافية يف الوقت‬
‫معاجلتها خ�لال االج��ت��م��اع��ات ال�سابقة ورفع‬ ‫احلايل و�أنها ك�شركة مل تكن تتوقع الك�شف عن كل هذه التفا�صيل حاليا‬
‫التو�صيات املنا�سبة حيالها‪ ..‬وجماالت ونطاق‬ ‫مكتفيا بالت�أكيد على �أن القر�ض يهدف لتمكني ال�شركة من التغطية‬
‫ع��م��ل��ه��ا خ�ل�ال امل��رح��ل��ة ال��ق��ادم��ة ‪ ،‬ك��م��ا �شكلت‬ ‫اجلزئية لإحتياجاتها من ر�أ�س املال العامل‪.‬‬
‫اللجنة فريق عمل من �أع�ضائها لإع��داد خطة‬ ‫وكان بنك م�سقط قد �أعلن �أم�س الأول عن تفا�صيل اتفاقية متويل‬
‫عمل اللجنة للعام ‪2010‬م‪ ،‬والبدء يف تنفيذ ما‬ ‫حت�صل مبوجبها ال�شركة على ت�سهيل قر�ض بقيمة ‪ 77‬مليون ريال‪.‬‬
‫ت��ق��رر م��ن فعاليات ���س��واء يف م�سقط‪�  ‬أو فروع‬ ‫وك���ان م�سعود ب��ن ���س��امل امل�سلمي امل��دي��ر ال��ع��ام ل��ل��خ��دم��ات وامل�ساندة‬
‫الغرفة املختلفة �إ�ضافة للنظر يف عقد م�ؤمتر‬ ‫والرئي�س التنفيذي بالإنابة لل�شركة العمانية للم�صايف والبرتوكيماويات‬
‫امل����وارد ال��ب�����ش��ري��ة امل��زم��ع ان��ع��ق��اده خ�ل�ال العام‬ ‫ق��د علق على توقيع االتفاقية ق��ائ�لا‪“ :‬نحن ���س��ع��داء بح�صولنا على‬
‫‪2010‬م‪ .‬ون��اق�����ش��ت ال��ل��ج��ن��ة م�����س��ت��ج��دات انعقاد‬ ‫ت�سهيالت القر�ض من بنك م�سقط”‪ .‬وقد وقع على االتفاقية كل من‬
‫حلقتي عمل ع��ن “�أخالقيات املهنة” والتي‬ ‫ع��ب��دال��رزاق بن علي عي�سى الرئي�س التنفيذي لبنك م�سقط وم�سعود‬
‫عقدتها اللجنة يف كل من فروع الغرفة ب�صحار‬ ‫بن �سامل امل�سلمي‪ ،‬املدير العام للخدمات وامل�ساندة والرئي�س التنفيذي‬
‫و�صور ومتابعة ما مت يف هذه احللقات وكيفية‬ ‫بالإنابة لل�شركة العمانية للم�صايف والبرتوكيماويات‪.‬‬
‫ا���س��ت��ف��ادة امل�����ش��ارك�ين م��ن �أج���ل النظر يف الآلية‬ ‫يذكر �أن ال�شركة العمانية للم�صايف و البرتوكيماويات ج��اءت بعد‬
‫ال��ت��ي ���س��وف تعقد ع��ل��ى �ضوئها ح��ل��ق��ات العمل‬ ‫دمج �شركة م�صفاة �صحار يف �شركة م�صفاة نفط عمان لتكوين ال�شركة‬
‫املتبقية حول املو�ضوع‪.‬‬ ‫مب�سماها احلايل ومتتلك احلكومة ممثلة بوزارة املالية ن�سبة ‪ %75‬من‬
‫�أ�سهم ال�شركة بينما متتلك �شركة النفط العمانية ن�سبة ‪ %25‬الأخرى‪.‬‬

‫قطر وعمان توقعان مذكرة‬


‫دمـــغ املعــادن الثمـــينة‬ ‫نـــــــدوة الأيزو وامل�ســـ�ؤولية‬ ‫توقعوا �أن تطرح النور�س ‪ %30‬من �أ�سهمها‬
‫املجتمعية بال�سلطنة اليوم وغدا‬
‫الدوحة ‪ -‬قنا‬
‫ت��ب��ادل ���س��ع��ادة ع��ب��داهلل ب��ن حم��م��د اخلاطر‬
‫�سفري دول���ة قطر ل��دى �سلطنة ع��م��ان و�سعادة‬
‫تنظم هيئة التقيي�س لدول جمل�س التعاون لدول اخلليج العربية اليوم ندوة حول “امل�س�ؤولية‬
‫املجتمعية وفقاً للموا�صفة الدولية الإر�شادية ‪ “ 26000 ISO‬بالتعاون مع املديرية العامة‬
‫اخلــرباء يتوقعون حت�سن �ســـوق‬
‫ال�سفري �أحمد بن يو�سف احلارثي وكيل وزارة‬
‫اخل��ارج��ي��ة ل��ل�����ش���ؤون الدبلوما�سية ال��ع��م��اين ‪..‬‬
‫وث��ائ��ق الت�صديق ع��ل��ى م��ذك��رة ال��ت��ف��اه��م ب�ش�أن‬
‫الإعرتاف املتبادل بعالمات دمغ املعادن الثمينة‬
‫للموا�صفات واملقايي�س يف ال�سلطنة وت�ستمراليوم وغ����داً وت��ه��دف ال��ن��دوة �إىل ن�شر الوعي‬
‫ب�أ�سا�سيات ومتطلبات امل�س�ؤولية املجتمعية ودور كل جمموعة من املجموعات التي �سبق ذكرها‪،‬‬
‫والتعريف باملمار�سات اجلارية على امل�ستوى الدويل وعمل املنظمة الدولية للتقيي�س (‪)ISO‬‬
‫ودور جلانها الفنية الدولية وجمموعات العمل التابعة لها يف �إجناز املوا�ضيع املتعلقة بامل�س�ؤولية‬
‫الإ�صدارات الأولية العام احلايل‬
‫والتعاون يف جم��ال �أن�شطة التقيي�س والرقابة‬ ‫املجتمعية بالإ�ضافة �إىل ت�شكيل جلان فنية وطنية مناظرة ت�شارك وتتابع عمل اللجان الدولية‬
‫ع��ل��ى ه���ذه امل���ع���ادن والأح���ج���ار ذات ال��ق��ي��م��ة بني‬ ‫كما �ستلقي الندوة ال�ضوء على الو�ضع القائم للم�س�ؤولية املجتمعية ب��دول جمل�س التعاون‬ ‫عمليات طرح خا�صة خالل العام �إذ متت زيادة‬ ‫الر�ؤية – �أمل رجب‬
‫حكومة دولة قطر وال�سلطنة‪.‬‬ ‫والتحديات التي تواجه املجتمعات اخلليجية ب�ش�أن امل�س�ؤوليات املجتمعية وكيفية تنفيذها‬ ‫ر�أ�سمال بع�ض ال�شركات مما �ساعد كثريا يف‬
‫وذك��رت وكالة الأنباء القطرية �أن البلدين‬ ‫ب�شكل فاعل وكف�ؤ من خالل تبادل اخلربات العملية بني ال��دول‪ ،‬وقد مت ت�صميم هذه الندوة‬ ‫تن�شيط ال�سوق وزيادة قيمته ال�سوقية ومتت‬ ‫امل�سحال‪:‬‬ ‫�أع���ل���ن���ت ����ش���رك���ة ال����ن����ور�����س م������ؤخ�����را عن‬
‫كانا قد وقعا مذكرة تفاهم يف جمال التعاون‬ ‫ال عن املوا�صفة القيا�سية ‪ ،26000 ISO‬ودور ه��ذه املوا�صفة يف تقدمي‬ ‫لتقدم مفهوماً كام ً‬ ‫هذه الزيادة من خالل توزيع �أ�سهم جمانية‬ ‫ا�ستعدادها للقيام بطرح �أويل لأ�سهمها يف‬
‫بهذا ال�ش�أن يف وقت �سابق‪.‬‬ ‫مفهوم عاملي عن ماهية امل�س�ؤولية املجتمعية وتوجيه املن�ش�آت لتطبيقها‪.‬‬ ‫على م�ساهمي ال�شركات‪.‬‬ ‫زيادة ر�أ�سمال بع�ض‬ ‫�سوق م�سقط ل�ل�أوراق املالية فيما يعد �أول‬
‫و�أ���ش��ار �إىل �أن الوقت مالئم لطرح �أ�سهم‬ ‫ط��رح م��ن نوعه يف ال�سوق املحلية ال��ذي مل‬
‫ال�����ش��رك��ة ح��ي��ث م��ر عليها ‪��� 5‬س��ن��وات بال�سوق‬ ‫ال�شركات العام املا�ضي‬ ‫ي�شهد �أي عملية طوال العام املا�ضي‪.‬‬
‫ويتوقع خرباء اال�ستثمار �أن ي���ؤدي طرح‬
‫الآن وكانت عمانتل قد طرحت ‪ 25‬يف املئة من‬
‫ا�سهمها لالكتتاب العام بعد مرور ‪� 3‬سنوات‪.‬‬ ‫�ساعدت يف تن�شيط ال�سوق‬ ‫�أ�سهم النور�س لالكتتاب العام اىل تن�شيط‬
‫وت���وق���ع امل�����س��ح��ال �أن ت��ط��رح ال���ن���ور����س ما‬ ‫ال�سوق و�ضخ دماء جديدة يف ال�سوق وجذب‬
‫يقرتب من ‪ 30‬يف املئة من �أ�سهمها‪.‬‬ ‫املزيد من اال�ستثمارات لل�سوق املحلية‪.‬‬
‫وا���ض��اف ان���ه ي���أم��ل يف حت�سن ال�����س��وق مبا‬ ‫وكانت �سوق الإ�صدارات الأولية يف املنطقة‬
‫ي�سمح مبزيد م��ن اال���ص��دارات لأن��ه��ا ت�ضيف‬ ‫ت����أث���رت ب�����ش��دة خ�ل�ال ‪ 2009‬ب�����س��ب��ب تراجع‬
‫ق��وة وعمقا لل�سوق وجتلب �إليه م�ستثمرين‬ ‫م�ستويات ال�سيولة‪ ،‬مما �أجرب ال�شركات على‬
‫ج����ددا مم��ا ي��رف��ع ال��ق��ي��م��ة ال�����س��وق��ي��ة لل�سوق‬ ‫�صبحي‪:‬‬ ‫ت�أجيل خطط الطرح لكن اخلرباء يتوقعون‬
‫وي�شجع امل�ستثمرين على تنويع ا�ستثماراتهم‬
‫يف ظل وجود خيارات كثرية لال�ستثمار‪.‬‬
‫عمليات االكتتاب جتذب‬ ‫حت�����س��ن ال�������س���وق خ��ل�ال ال���ع���ام احل�����ايل و�أن‬
‫تتجه الإكتتابات الأول��ي��ة لقطاعات بعينها‬
‫وق����ال ط����ارق ���ص��ب��ح��ي ع��ب��د ال�����رازق نائب‬ ‫اال�ستثمارات وتثري‬ ‫خ�لال ‪ ،2010‬وعلى ر�أ���س��ه��ا قطاع اخلدمات‬
‫وال��ت��ج��زئ��ة‪ ،‬على �أن ت�تراج��ع الإك��ت��ت��اب��ات يف‬
‫املدير العام بال�شركة املتحدة للأوراق املالية‬
‫�إن الطروحات الكربى تن�شط ال�سوق وجتذب‬ ‫اهتمام امل�ستثمرين‬ ‫قطاعات الت�أمني والعقارات وامل�صارف‬
‫اال���س��ت��ث��م��ارات وت��ع��ي��د اه��ت��م��ام امل�ستثمرين‬ ‫وق����ال ح����ازم امل�����س��ح��ال م���دي���ر الو�ساطة‬
‫ب��ال�����س��وق لأن امل�����س��ت��ث��م��ري��ن دائ���م���ا بحاجة‬ ‫ب�����ش��رك��ة ال��ث��ق��ة ال��دول��ي��ة ل�لا���س��ت��ث��م��ارات �إنه‬
‫ال�ستثمار جمد وال�سوق نف�سه يحتاج ل�ضخ‬ ‫خ�لال ال��ع��ام كله مل ت�شهد ال�سوق �أي طرح‬
‫ا�ستثمارات ب�شكل جديد كما �أن الطرح الأويل‬ ‫جديد للأ�سهم رغ��م �أن��ه ك��ان من املعتاد �أن‬
‫لال�ستثمارات يف �سوق معني له ت�أثري ايجابي‬ ‫ت�شهد ال�سوق طرحا �أو اثنني �سنويا كمعدل‬
‫ميتد للأ�سواق االخرى‪.‬‬ ‫ثابت ففي عام ‪ 2008‬مت طرح �أ�سهم فولتامب‬
‫وا�شار اىل ان كل الأ�سواق عانت من ال�ضعف‬ ‫للطاقة و�أ�سهم �صحار للطاقة ويف عام ‪2007‬‬
‫والتذبذب طوال عام ‪ 2009‬ومن الطبيعي ان‬ ‫مت طرح �أ�سهم بنك �صحار وجلفار لكن العام‬
‫تخ�شى ال�شركات من طرح �أ�سهمها يف الأوقات‬ ‫املا�ضي ال��ذي عانى فيه اجلميع م��ن توابع‬
‫ال�����ص��ع��ب��ة وب��ال��ن�����س��ب��ة ل��ل�����ش��رك��ات ال��ت��ي تطرح‬ ‫الأزم��ة املالية العاملية تراجعت اال�صدارات‬
‫�أ�سهمها للمرة االوىل فهي تخ�شى �أكرث النها‬ ‫يف كل الأ�سواق مبا يف ذلك �أ�سواق اخلليج‪.‬‬
‫ا�صال غري معروفة بال�سوق وتعترب ان طرح‬ ‫وقال �إن �سوق م�سقط تعد �صغرية ن�سبيا‬
‫ا�سهمها يعد خماطرة كبرية كما ان ال�شركات‬ ‫م��ق��ارن��ة ب��غ�يره��ا م���ن الأ�����س����واق وك����ان من‬
‫التي املوجودة بالفعل ترتدد يف �أي ا�صدارات‬ ‫الطبيعي �أن تت�أثر اال���ص��دارات فيها وحتى‬
‫جديدة خوفا على مركزها املايل‪.‬‬ ‫الأ���س��واق ال��ك�برى مثل ال�سعودية تراجعت‬
‫و����ش���ه���دت ����س���وق الإ������ص�����دارات الأول����ي����ة يف‬ ‫فيها عمليات الطرح االويل للأ�سهم حيث مت‬
‫اخلليج تراجعات حادة خالل ‪ ،2009‬لتج�سد‬ ‫العام املا�ضي من ‪ 20‬طرحا كمتو�سط �سنوي‬
‫�أو���ض��اع الأ���س��واق ال��ت��ي و�إن ك��ان��ت ق��د �شهدت‬ ‫طرح ‪ 11‬طرحا فقط عام ‪ 2009‬و�سادت نف�س‬
‫حت�سناً‪ ،‬ف���إن ه��ذا التح�سن ال يعدو تعوي�ضاً‬ ‫احلالة يف الإمارات اي�ضا‪.‬‬
‫لبع�ض اخل�سائر التي تكبدتها يف عام ‪،2008‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن الأو�ضاع يف �أ�سواق املال مل تكن‬
‫ح��ي��ث �أج��ب�رت م��ئ��ات ال�����ش��رك��ات ع��ل��ى ت�أجيل‬ ‫م�شجعة �إذ ���ش��ع��رت ال�����ش��رك��ات ب��اخل��وف من‬
‫خططها طرح �أ�سهمها للإكتتاب العام‪.‬‬ ‫ف�شل اال�صدارات لأنه من املعروف �أن جناح‬
‫وخ�ل�ال ع���ام ‪ 2009‬ت��راج��ع��ت الإ����ص���دارات‬ ‫ال��ط��رح يعتمد �أ�سا�سا على ت��واف��ر ال�سيولة‬
‫الأولية يف اخلليج بن�سبة ‪ ،%52‬من ‪� 25‬إ�صداراً‬ ‫بال�سوق وكلما تراجعت ال�سيولة انخف�ضت‬
‫يف ال��ع��ام ‪� ،2008‬إىل ‪� 12‬إ���ص��داراً فقط خالل‬ ‫فر�ص جناح الطرح‪.‬‬
‫‪.2009‬‬ ‫و�أ�شار امل�سحال اىل �أن �سوق م�سقط �شهد‬

‫مراجعة �أ�سعار مكاملات اجلوال بني دول جمل�س التعاون‬


‫خدمة التجوال الدويل لالت�صاالت املتنقلة‪ .‬والتي �أعدتها ال�شبكة‬ ‫بعد �أن ارتفعت الأ�صوات مطالبة بخف�ض �أ�سعار مكاملات اجلوال‬
‫العربية لهيئات تنظيم االت�صاالت وتقنية املعلومات قد ا�ستهدفت‬ ‫املرتفعة يف دول اخلليج ال��ع��رب��ي ‪ ،‬ق���ررت الأم��ان��ة ال��ع��ام��ة ملجل�س‬
‫و���ض��ع �إط���ار عمل حلماية امل�ستخدمني م��ن ارت��ف��اع �أ���س��ع��ار خدمة‬ ‫التعاون اخلليجي التدخل لو�ضع حد لهذا االرت��ف��اع يف الأ�سعار ‪،‬‬
‫االت�صاالت املتنقلة خا�صة عند ال�سفر داخل املنطقة العربية‪.‬‬ ‫على خلفية ال��ق��رارات التي اتخذت يف ال�سلطنة قبل �شهور بطلب‬
‫ويف وقت �سابق قال مدير عام الهيئة �ألن هورن �أن املبادرة التي‬ ‫مراجعة تلك الأ�سعار املرتفعة‬
‫تقوم بها الهيئات التنظيمية يف الدول العربية بدعم من اجلامعة‬ ‫ويف هذا ال�صدد يعقد مبقر الأمانة العامة ملجل�س التعاون لدول‬
‫العربية وجمل�س ال��ت��ع��اون اخلليجي حلماية م�ستخدمي خدمة‬ ‫اخلليج العربية غ��داً الثالثاء اجتماع فريق عمل متخ�ص�ص من‬
‫التجوال الدويل لالت�صاالت املتنقلة من ارتفاع �أ�سعار هذه اخلدمة‬ ‫جميع اجلهات التنظيمية بالدول الأع�ضاء برئا�سة هيئة تنظيم‬
‫تعد �إجرا ًء مهماً حلماية امل�ستهلكني‪.‬‬ ‫االت�����ص��االت مبملكة البحرين مل��راج��ع��ة �أ���س��ع��ار ال��ت��ج��وال ب�ين دول‬
‫و�أ���ش��ار �إىل �أن م�سودة مذكرة التفاهم ه��ذه هي نقطة انطالق‬ ‫املجل�س وي�ستمر �إىل بعد غد الأربعاء‪.‬‬
‫لهذه العملية التي بد�أت يف عام ‪ 2005‬عندما طلب جمل�س الوزراء‬ ‫ي�أتي اجتماع هذا الفريق تنفيذا لقرار اللجنة الوزارية للربيد‬
‫العرب لالت�صاالت واملعلومات من ال�شبكة العربية لهيئات تنظيم‬ ‫واالت�صاالت وتقنية املعلومات ب��دول املجل�س يف اجتماعها الثامن‬
‫االت�صاالت وتقنية املعلومات اقرتاح طرق للتعامل مع م�س�ألة ارتفاع‬ ‫ع�شر ال��ذي عقد بتاريخ ‪ 10‬يونيو ‪ 2009‬يف ال�سلطنة ‪ ،‬واملت�ضمن‬
‫�أ���س��ع��ار خ��دم��ة ال��ت��ج��وال ال���دويل‪ .‬ويف ع��ام ‪ ،2007‬اعتمدت ال�شبكة‬ ‫طلب مراجعة �أ�سعار التجوال املرتفعة بني دول املجل�س والنظر يف‬
‫تو�صي ًة يف هذا ال�ش�أن‪ ،‬وقد دعمتها فيما بعد جامعة الدول العربية‬ ‫امكانية �إج��راء التخفي�ضات الالزمة لتلك الأ�سعار واملقدمة من‬
‫وجمل�س التعاون اخلليجي‪ .‬وتهدف مذكرة التفاهم التي �أعدها‬ ‫مزودي خدمات االت�صاالت بدول املجل�س امل�شغلني وذلك ان�سجاما‬
‫فريق العمل برئا�سة هيئة تنظيم االت�صاالت مبملكة البحرين �إىل‬ ‫مع قرارات اللجنة الوزارية املعنية بهذا ال�ش�أن ‪.‬‬
‫و�ضع �إطار عمل ل�ضمان تنفيذ هذه التو�صيات ‪.‬‬ ‫يذكر �أن م�سودة مذكرة التفاهم للدول العربية‪ ،‬ب�ش�أن تنظيم‬
‫اقت�صاد‬ ‫االثنني ‪ 18‬حمرم ‪1431‬هـ املوافق ‪ 4‬يناير ‪2010‬م‬ ‫‪4‬‬
‫�أول موازنة‬
‫حتول تاريخي يف ‪ 40‬عاما‬
‫ي��رج��ع ت��اري��خ �أول م��وازن��ة ع��ام��ة لل�سلطنة‬

‫الأبعاد التنموية يف امليزانية العامة‬


‫لعام ‪ 1971‬وقبل ذل��ك كانت املعامالت املالية‬
‫ل���ل���دول���ة ت��ن��ظ��م م���ن خ��ل�ال م����وازن����ات اداري�����ة‬
‫ب�سيطة‪.‬‬
‫���ش��ه��د ع����ام ‪ 1971‬ب���داي���ة ت��غ��ي�ير ���ش��ام��ل يف‬
‫الأو�ضاع املالية لل�سلطنة فقد �شرعت احلكومة‬
‫التنموي للميزانية العامة للدولة فالبد‬ ‫املتوازن‪.‬‬ ‫�إذا كانت عمان احلديثة اليوم هي تنمية‬ ‫ال���ت���و����س���ع يف االن����ف����اق مب���ع���دل ك���ب�ي�ر لتنفيذ‬
‫�أن ن��ت��ح��دث ب��اي��ج��از ع��ن ال�����س��ن��وات الأوىل‬ ‫ه���ذه ال��ن��ظ��ري��ات كلها تت�ضمن �صراحة‬ ‫حلركة النه�ضة ال�شاملة التي قادها موالنا‬ ‫ال��ع��دي��د م��ن امل�����ش��روع��ات االمن��ائ��ي��ة ال��ت��ي كانت‬
‫للنه�ضة امل��ب��ارك��ة �أي م���ن ع���ام ‪ 1970‬وما‬ ‫و�ضمنا اف�ترا���ض درج���ة ع��ال��ي��ة م��ن تدخل‬ ‫ح�ضرة �صاحب اجلاللة ال�سلطان قابو�س‬ ‫يف ح��اج��ة م��ا���س��ة �إل��ي��ه��ا و ن��ظ��را ل��ذل��ك �سنلقي‬
‫ب��ع��ده لتعريف ال��ق��ارئ ب��ال��ت��ح��دي��ات املالية‬ ‫ال��دول��ة ‪ .‬ب��ل ح��ت��ى �سيا�سة الإح��ل�ال حمل‬ ‫بن �سعيد املعظم يف يوم ‪ 23‬يوليو ‪ 1970‬ف�إن‬ ‫نظرة على االي��رادات احلكومية يف عام ‪.1971‬‬
‫االقت�صادية التي واجهت القيادة العمانية‪.‬‬ ‫ال���واردات وا�سرتاتيجيات التنمية املعتمدة‬ ‫ع�صر النه�ضة احلديثة لعمان مل يبد�أ �إال‬ ‫فكانت االي���رادات النفطية ‪ 50,1‬مليون ريال‪.‬‬
‫والتي ا�ستطاعت ال�سلطنة ب��االرادة القوية‬ ‫على الذات بعد ذلك ظهر كتاب يف �إفريقيا‬ ‫م��ن ه��ذا ال��ي��وم ال��ت��اري��خ��ي يف ح��ي��اة ال�شعب‬ ‫امل�صروفات العامة ‪ 46‬مليون ريال‪ .‬امل�صروفات‬
‫للحكومة �أن تتعدى هذه ال�صعاب وتبد�أ يف‬ ‫عنوانه “ بداية مزيفة يف القارة الإفريقية‬ ‫ال���ع���م���اين وه�����ي ف��ت��رة ق�������ص�ي�رة يف تاريخ‬ ‫املتكررة ‪ 9,9‬مليون ريال‪ .‬امل�صروفات االمنائية‬
‫بناء عمان الوطن من �أول يوم ا�ستلم فيها‬ ‫“ هذه الكتابات حتمل نف�س الر�سالة لكنها‬ ‫ال�شعوب ‪ .‬ا�ستعادت عمان جمدها ال�سالف‪،‬‬ ‫‪ 20‬م��ل��ي��ون ري���ال‪ .‬م�����ص��روف��ات االم���ن والدفاع‬
‫ال�سلطان املعظم مقاليد احلكم‪.‬‬ ‫ت��ع�بر ع��ن ن��ظ��رة خم��ت��ل��ف��ة مت��ام��ا مم��ا �ساد‬ ‫وام���ت���ل���ك���ت ع���م���ان احل���دي���ث���ة ك����ل مقومات‬ ‫‪ 16,1‬مليون ريال‪.‬‬
‫واذا كان �صحيح �أنه ال تنمية اقت�صادية‬ ‫يف ال�سنوات املا�ضية بعد ذل��ك ظهرت كتب‬ ‫الدولة الع�صرية وما زال املجتمع العماين‬
‫واج���ت���م���اع���ي���ة ب�����دون ت��خ��ط��ي��ط اقت�صادي‬ ‫�أخ���رى تتحدث ع��ن م��راح��ل النمو يف دول‬ ‫يوا�صل تقدمه يف كافة امليادين االقت�صادية‬
‫واج��ت��م��اع��ي ف���إن��ه م��ن ال�صحيح اي�����ض��ا �أنه‬
‫ال ت��خ��ط��ي��ط اق��ت�����ص��ادي��ا واج��ت��م��اع��ي��ا بدون‬
‫العامل الثالث البد و�أن تختلف عن الدول‬
‫الأوروبية‪ ،‬اندرية جوندار ذلك االقت�صادي‬
‫واالج��ت��م��اع��ي��ة ب���ه���دف حت��ق��ي��ق امل���زي���د من‬
‫القوة والتنوع االقت�صادي والقومي واملزيد‬ ‫مقارنات‬
‫ا�ستثمارات اقت�صادية و اجتماعية‪ .‬وهكذا‬ ‫االرجنتيني الذي ن�شر كتابا بعنوان “تنمية‬ ‫م��ن الرفعة يف م�ستوى املعي�شة للمواطن‬
‫م����ن خ��ل��ال امل���ق���ارن���ة ب��ي�ن م���ي���زان���ي���ة ‪1971‬‬
‫ي���ك���ون ال��ت��خ��ط��ي��ط ه����و ال���ط���ري���ق ال�سليم‬ ‫التخلف” ح���از �إع��ج��اب ال��ك��ث�يري��ن وبرزت‬ ‫العماين‪.‬‬ ‫وميزانية ‪ 2009‬والتى بلغت ‪ 5614‬مليار ريال‬
‫للتنمية وت��ك��ون اال�ستثمارات ه��ي الع�صب‬ ‫ك��ت��ب �أخ����رى م��ث��ل ك��ت��اب “ ت��ك��ال��ي��ف النمو‬ ‫ل��ق��د ان��ق�����ض��ى الآن �أك��ث�ر م��ن م��ائ��ة عام‬ ‫ميكن القول �إن الأربعني �سنة املا�ضية �شهدت‬
‫الرئي�سي للتخطيط ومن ثم للتنمية‪ .‬وقد‬ ‫وك��ت��اب ل�ل�أمل��اين االقت�صادي “اال�صغر هو‬ ‫تقريبا منذ ظهور م��ا �سمي “باقت�صادات‬ ‫ت���ط���ورات ب��ال��غ��ة االه��م��ي��ة ف��ى جم���ال التنمية‬
‫كانت هذه احلقائق كلها وا�ضحة متاما لدى‬ ‫االف�ضل”‪ .‬بعد ه��ذا العر�ض امل��وج��ز عن‬ ‫التنمية” كمادة متميزة يف علم االقت�صاد‬ ‫وتنظيم وتطويرال�ش�ؤون املالية للدولة‪.‬‬
‫�صاحب اجلاللة ال�سلطان قابو�س املعظم‪،‬‬ ‫ال��ن��ظ��ري��ات ال��ت��ي حت��دث��ت ع���ن ال��ت��ن��م��ي��ة يف‬ ‫يهتم بدرا�سة الأح��وال االقت�صادية للدول‬ ‫ف��ى ع��ام ‪ 1976‬مت اق��راراخل��ط��ة اخلم�سية‬
‫وم��ن هنا ك��ان االهتمام البالغ واملبا�شر يف‬ ‫دول ال���ع���امل ال��ث��ال��ث ن���رى �أن ه��ن��اك دوال‬ ‫الأقل منوا �أو العامل الثالث وميكن ملو�ضوع‬ ‫االوىل للتنمية وا�ضحت املوازنة مبثابة االداة‬
‫الوقت نف�سه من قبل جاللته بكل ما يتعلق‬ ‫طبقت النموذج الغربي وهذه الدول تعاين‬ ‫النمو والتنمية �أن ي�شكل مو�ضوعا م�ستقال‬ ‫التنفيذية للخطة على ان حم�ضري املوازنة‬
‫بتخطيط التنمية االقت�صادية واالجتماعية‬ ‫ال�سامي العتمادها‪.‬‬ ‫بقلم‪:‬‬ ‫ح��ال��ي��ا م���ن م�����ش��اك��ل اق��ت�����ص��ادي��ة و�سيا�سية‬ ‫بذاته عن بقية مو�ضوعات علم االقت�صاد‬ ‫ا���س��ت��م��روا ي��ت��م��ت��ع��ون ب���ق���در م���ن امل���رون���ة فى‬
‫ومبا حتتاجه من اال�ستثمارات وذل��ك منذ‬ ‫�إذن امل���ي���زان���ي���ة ال���ع���ام���ة ل���ل���دول���ة معلنة‬ ‫ودول �أخ��رى مو�ضوع درا�ستنا مثل �سلطنة‬ ‫فقد كانت نظراتهم تتجه �إىل �أن النظرية‬ ‫حتديد االع��ت��م��ادات املختلفة فهم وان كانوا‬
‫ال��ب��داي��ة االوىل لع�صر النه�ضة احلديثة‬ ‫وم���ع���روف���ة وت��خ�����ض��ع ل���ق���واع���د املحا�سبة‬ ‫د‪ .‬حامد �شظا مرجان‬ ‫عمان والتي �أخ��ذت ببع�ض ه��ده النظريات‬ ‫االق��ت�����ص��ادي��ة ب��وج��ه ع��ام الب��د �أن تبحث يف‬ ‫يلتزمون بتنفيذ ال�سيا�سة املالية واالقت�صادية‬
‫ل�سلطنة عمان يف يوليو ‪.1970‬‬ ‫والرقابة املتعارف عليها وزاد دور املواطن‬ ‫�أ�ستاذ زائر بجامعة ال�سلطان قابو�س – ق�سم الإعالم‬ ‫من منطلق خ�صو�صية اخللفية التاريخية‬ ‫ال��ظ��واه��ر امل��ت��غ�يرة وال��ث��اب��ت��ة ع��ل��ى ال�سواء‬ ‫التى حددتهااخلطة اال انهم يهتمون اي�ضا‬
‫�أ�س�س ا�سرتاتيجية التنمية االقت�صادية‬ ‫يف ادارة وتوجيه عملية التنمية الوطنية‬ ‫والرتاثية للمجتمع العماين‪.‬‬ ‫ودرا���س��ة م��ا ي�سمى بالنمو االق��ت�����ص��ادي �أو‬ ‫مب��واءم��ة ارق���ام امل��ي��زان��ي��ة مبتطلبات الواقع‬
‫�أكادميي يف التنمية والإعالم‬
‫واالجتماعية‪:‬‬ ‫م����ن خ��ل��ال جم��ل�����س ال���������ش����ورى و جمل�س‬ ‫االق����ت���������ص����اد وال���ت���ن���م���ي���ة م�����ن امل���ن���ظ���ور‬ ‫التنمية لي�ست �إال درا�سة لبع�ض الظواهر‬ ‫ال��ت��ى ت��ت��غ�يرم��ن ع���ام الخ���ر ح�����س��ب الظروف‬
‫يعد يوم الأحد ‪ 9‬فرباير ‪ 1975‬يوما مهما‬ ‫الدولة �أو من خالل احلكم املحلي والدور‬ ‫‪dralmarjan@yahoo.com‬‬ ‫العماين‪:‬‬ ‫االقت�صادية �أثناء تغريها‪.‬‬ ‫االق��ت�����ص��ادي��ة امل��ح��ل��ي��ة م��ن��ه��ا وال��ع��امل��ي��ة‪ .‬هذا‬
‫يف تاريخ التنمية االقت�صادية و االجتماعية‬ ‫املتزايد للقطاع اخل��ا���ص وم��ن ث��م تكاملت‬ ‫خ�لال الأرب��ع�ين ع��ام��ا املا�ضية حتقق يف‬ ‫ودائ��م��ا ك��ان التطور االقت�صادي �شاغال‬ ‫ع��ن��دم��ا ي��ع��ل��ن خم��ط��ط��و امل��ي��زان��ي��ة ع��ن وجود‬
‫يف �سلطنة عمان ففي جل�سة جمل�س التنمية‬ ‫اىل حد كبري �أركان دولة ع�صرية يف �سلطنة‬ ‫عمان حت��ول تاريخي لي�س فقط يف جمال‬ ‫م��ن ���ش��واغ��ل االقت�صاديني الأ�سا�سية منذ‬ ‫عجز اوفائ�ض ف��ى امليزانية العامة للدولة‪.‬‬
‫يف ذل���ك ال���ي���وم ب��رئ��ا���س��ة ج�لال��ة ال�سلطان‬ ‫عمان و حتول جذري وعميق ال ميكن ادراك‬ ‫االقت�صاد وبناء البنية الأ�سا�سية وحتديد‬ ‫البدايات الأوىل لعلم االقت�صاد‪ ،‬والعنوان‬ ‫واذا ما حتدثنا عن امل�صطلحات املالية مثل‬
‫ق���اب���و����س امل��ع��ظ��م “ ����ص���در ق�����رار ب����أه���داف‬ ‫�أبعاده‪.‬‬ ‫هياكل املجتمع وبناء اقت�صاده ولكن �أي�ضا‬ ‫ال��ك��ام��ل لكتاب �آدم �سميث ال�شهري “بحث‬ ‫االي���رادات العامة التي هي جمموع الأموال‬
‫و�سيا�سة التنمية االقت�صادية واالجتماعية‬ ‫���س��واء م��ن خ�ل�ال ادراك طبيعة م��ا كان‬ ‫فيما يت�صل بتطوير احلكم و�إر���س��ائ��ه على‬ ‫يف ط��ب��ي��ع��ة و�أ����س���ب���اب ث����روة الأمم” ي�شري‬ ‫ال��ت��ي حت�صل عليها احل��ك��وم��ة ل�لان��ف��اق على‬
‫يف �سلطنة عمان” وب��ه��ذا ال���ق���رار و�ضعت‬ ‫املرافق و امل�شروعات العامة و�صنع �سيا�ستها‬
‫�أ�س�س ا�سرتاتيجية هذه التنمية يف املرحلة‬
‫قائما قبل ع��ام ‪ 1970‬وحجم م��ا ح��دث من‬
‫تغيري يف كل امل��ج��االت وعلى كل امل�ستويات‬ ‫الدور املتزايد للقطاع‬ ‫�أ���س�����س را���س��خ��ة ووا���ض��ح��ة وحم���ددة ومعلنة‬
‫ك���ذل���ك‪ .‬ف��ف��ي ع����ام ‪ 1971‬مت اع���ت���م���اد �أول‬
‫�إىل ه��ذا االن�شغال مبا ميكن �أن ي���ؤدي �إىل‬
‫النمو �أو التنمية لرثوة الأم��ة‪ ،‬وقد ا�ستمر‬ ‫املالية مو�ضع التنفيذ و تعتمد معظم م�ؤلفات‬
‫م��ال��ي��ة ال���دول���ة ت��ق�����س��ي��م��ا ث�لاث��ي��ا لاليرادات‬
‫ال��ت��اري��خ��ي��ة ال��راه��ن��ة ل��ل�����س��ل��ط��ن��ة‪ ،‬والواقع‬
‫زمالئي ال�صحفيني �أننا هنا ب�صدد وثيقة‬
‫وه��ذا ب��دوره يح�سب للقيادة العمانية‪ .‬ويف‬
‫حديث لل�سلطان قابو�س حفظه اهلل ورعاه‬ ‫اخلا�ص ير�سخ ركائز‬ ‫ميزانية عامة لل�سلطنة وقبل ذل��ك كانت‬
‫امل��ع��ام�لات املالية للدولة تنظم م��ن خالل‬
‫ه��ذا االن�شغال بق�ضية النمو ليكون جزءا‬
‫�أ�سا�سيا من الكتابات التالية لالقت�صاديني‬ ‫ال��ع��ام��ة ع��ل��ى ال��ن��ح��و ال���ت���ايل‪ :‬اوال‪ :‬اي����رادات‬
‫مم��ت��ل��ك��ات ال��دول��ة اخل��ا���ص��ة‪ .‬ث��ان��ي��ا‪ :‬اي����رادات‬
‫غاية يف الأهمية تعترب بحق ميثاقا للتنمية‬
‫االقت�صادية واالجتماعية يف �سلطنة عمان‬
‫ملجلة ميدل اي�ست بولي�سي الأمريكية عدد‬
‫�أبريل عام ‪“ 1955‬يف كل مرحلة من مراحل‬ ‫التنمية‬ ‫م��ي��زان��ي��ات اداري����ة ب�سيطة ح��ي��ث �شهد عام‬
‫‪ 1971‬بداية تغيري �شامل يف الأو�ضاع املالية‬
‫التقليديني وكذلك من التحليل املارك�سي‬
‫ل��ل��ر�أ���س��م��ال��ي��ة اع��ت��ق��اد االق��ت�����ص��ادي�ين يف �أن‬
‫الر�سوم التي تقت�ضيها الدولة من االف��راد و‬
‫امل�شروعات مقابل ما تقدمه لهم من خدمات‬
‫‪.‬‬ ‫تنميتنا التي قامت �أ�سا�سا على احلاجة امللحة‬ ‫فقد �شرعت احلكومة بالتو�سع يف الإنفاق‬ ‫م�شكالت ذلك اجلزء من العامل امل�سمى “‬ ‫خا�صة‪ .‬ثالثا‪ :‬ايرادات ال�ضرائب على الدخول‬
‫�إن��ن��ا ال��ي��وم نعي�ش يف ع��ام ‪ 2010‬وق��د مر‬ ‫لتوفري العناية ال�صحية والتعليم للجميع‬ ‫مبعدل كبري لتنفيد العديد من امل�شروعات‬ ‫بالبالد الأق���ل من��وا “ ت�ستحق �أن تخت�ص‬ ‫و ال�ثروات التي حت�صل عليها الدولة مقابل‬
‫م��ا ي��ق��ارب خم�سا وث�لاث�ين �سنة ع��ل��ى هذه‬ ‫كنت �أ�ضع ن�صب عيني �ضرورة احلفاظ على‬ ‫االمنائية‪ ،‬وخ�لال االربعني عاما �أ�صبحت‬ ‫مبعاجلة م�ستقلة وم��ن ث��م ظهر م��ا عرف‬ ‫اخلدمات العامة اال�سا�سية التي تقدمها لكل‬
‫الوثيقة نعم �إن الر�ؤية التي تبناها القائد‬ ‫توازن دقيق بني هذين العاملني الرئي�سيني‬ ‫هناك وثيقة د�ستورية حتدد مبادئ احلكم‬ ‫باقت�صادات التنمية ‪Development‬‬ ‫مواطنيها دون متييز بينهم‪.‬‬
‫‪ Economics‬و����س���رع���ان م���ا حظى‬
‫امل��ف��دى يف دل���ك حت��ق��ق��ت وه���ا ن��ح��ن نعي�ش‬
‫نتائجها‪.‬من املمكن ا�ستخال�ص �أ�س�س هذه‬
‫التحديث مع املحافظة على قيمنا الرا�سخة‬
‫فبينما تتطلب بع�ض االحتياجات ال�سرعة‬ ‫م�ساهمة املواطن يف‬ ‫واخت�صا�صات الهيئات و امل�ؤ�س�سات املختلفة‬
‫بعد �أن كانت امليزانية العامة للدولة يتم‬ ‫ب���اه���ت���م���ام وا�����س����ع يف اجل����ام����ع����ات و�أق�������س���ام‬
‫اال�سرتاتيجية يف الآتي ‪:‬‬
‫ان ال���ث��روة ال��ن��ف��ط��ي��ة ل��ل��ب�لاد ح���ق لكل‬
‫حتتاج الأخ��رى مبا فيها التغيري ال�سيا�سي‬
‫واالجتماعي منا �إىل �أن نتوخى احلر�ص و‬ ‫التنمية تعاظمت من خالل‬ ‫ام��داده��ا من قبل املجال�س املالية املختلفة‬
‫و ي��ت��م اع��ت��م��اده��ا ب��ال��ت��ايل م��ن ق��ب��ل موالنا‬
‫االقت�صاد يف خمتلف بلدان العامل وكذلك‬
‫من جانب وكاالت الأمم املتحدة وامل�ؤ�س�سات‬ ‫االيرادات الذاتية‬
‫الأج����ي����ال م���ن ال��ع��م��ان��ي�ين و ل��ي�����س للجيل‬
‫احل��ا���ض��ر م��ن��ه��م وحده”ان ال��ن��ف��ط ثروة‬
‫العمل بت�أن و ترو”‪.‬‬
‫واذا ك���ان���ت ع���م���ان احل���دي���ث���ة ال���ي���وم هي‬ ‫جمل�س ال�شورى وجمل�س‬ ‫ال�سلطان قابو�س بن �سعيد املعظم‪� ،‬أ�صبحت‬
‫متر بعدة جمال�س مالية وادارية باال�ضافة‬
‫املانحة للمعونات االقت�صادية‪.‬‬
‫م��ن امل��ده�����ش وال�لاف��ت للنظر ب�شدة ملن‬ ‫تنق�سم االي����رادات ال��ذات��ي��ة غ�ير النفطية‬
‫اىل ث�ل�اث���ة اق�������س���ام ه���ي اي��������رادات ممتلكات‬
‫طبيعية مكتنزة مالها اىل النفاد‪ ،‬بناء على‬
‫ذلك فهي لي�ست هنا للجيل احلا�ضروحده‬
‫ن��ت��ي��ج��ة للنه�ضة ال�����ش��ام��ل��ة ال��ت��ي �شهدتها‬
‫ال���ب�ل�اد ط����وال الأرب���ع�ي�ن ���س��ن��ة م�����ض��ت ف�إن‬ ‫الدولة‬ ‫ملجل�س ال�����ش��ورى ث��م جمل�س ال��دول��ة وبعد‬
‫ذل����ك ي��ت��م اع��ت��م��اده��ا م���ن ���س��ل��ط��ان البالد‬
‫يلقي نظرة على م��ا ط��ر�أ على الكتابات يف‬
‫اقت�صادات التنمية خ�لال الفرتة املا�ضية‪،‬‬
‫الدولة اخلا�صة و ايرادات الر�سوم و ايرادات‬
‫ال�ضرائب‪.‬‬
‫وامن�����ا ه���ي ر�أ�������س م����ال ي��ج��ب �أن ي�ستثمر‬ ‫ح���رك���ة ال��ن��ه�����ض��ة ه����ذه ه���ي ول���ي���دة الفكر‬ ‫املف ّدى ‪.‬‬ ‫ان يرى ان هذه الكتابات �أقرب �إىل التعبري‬ ‫وي�����س��ت��ل��زم ق���ي���ام ال���دول���ة ب�������أداء خدماتها‬
‫مل�صلحة جيلنا احل��ا���ض��ر والأج��ي��ال املقبلة‬ ‫امل�ستنري لقائدها جاللة ال�سلطان قابو�س‬ ‫وب���ال���ت���ايل ي��ف�����س��ر ل��ن��ا ه����ذا ال���ت���وج���ه �أن‬ ‫ع��ن امل�صالح وال��ت��ح��ي��زات‪� ،‬إذ �أ�صبح التغري‬ ‫املتنوعة متلكها ملجموعة من الأموال ترتاوح‬
‫كلها‪.‬‬ ‫بن �سعيد املعظم والواقع �أن ع�صر النه�ضة‬ ‫امل��ي��زان��ي��ة ال��ع��ام��ة ل��ل��دول��ة ي��ت��م اعتمادها‬ ‫وال��ت��ذب��ذب م��ن م��وق��ف لآخ���ر وم���ن نظرية‬
‫احلديثة لعمان مل يبد�أ �إال من ‪ 23‬يوليو‬ ‫بني �أرا���ض زراعية ومبان وطرق وم�شروعات‬
‫�إن �ضمان امل�ستقبل االقت�صادي للبالد‬ ‫بعد �أن تتم مناق�شتها م��ن ممثلي ال�شعب‬ ‫�أو �سيا�سة اقت�صادية �إىل نقي�ضها ال�سبب‬
‫هو يف تنوع م�صادر الدخل القومي‪.‬‬ ‫‪ 1970‬وهو اليوم التاريخي يف حياة ال�شعب‬ ‫العماين يف جمل�س ال�شورى وجمل�س عمان‬ ‫الرئي�سي وراء تخلف دول العامل الثالث‪.‬‬ ‫�صناعية وجتارية‪ .‬وهناك املمتلكات العامة‪:‬‬
‫�إن القطاع اخلا�ص هو الركيزة القت�صاد‬ ‫ال��ع��م��اين‪ .‬ومب���ا �أن امل��ق��ال ه��و ح���ول البعد‬ ‫وجم��ل�����س ال������وزراء وم���ن ث���م ت��رف��ع للمقام‬ ‫ن��ظ��ري��ة وال�ت�ررو����س���ت���ور ‪W Rosw‬‬ ‫وهي جمموعة من الأموال املعدة لال�ستعمال‬
‫وطني حر من االحتكار‪.‬‬ ‫واملعروفة با�سم مراحل النمو االقت�صادي‪.‬‬ ‫العام و التي متلكها الدولة و هيئاتها ملكية‬
‫�إن امل���واط���ن ال��ع��م��اين امل����ؤه���ل ملمار�سة‬ ‫التي تقول �إن النمو االقت�صادي له مراحل‬ ‫عامة‪.‬مثل الطرق واالنفاق و غالبا ما يكون‬
‫الن�شاط االقت�صادي واالن��ت��اج��ي ه��و هدف‬ ‫حتمية البد �أن متر بها �أية دولة من الدول‬ ‫االن��ت��ف��اع بها دون م��ق��اب��ل‪ .‬وك��ذل��ك املمتلكات‬
‫التنمية االجتماعية‪.‬‬ ‫ف���إن حتقيق التنمية يف دول العامل الثالث‬ ‫اخل���ا����ص���ة و ه����ي ع����ب����ارة ع����ن جم���م���وع���ة من‬
‫�أن ي��ت��م ت��وزي��ع اال���س��ت��ث��م��ارات مب��ا يكفل‬ ‫ي��غ��دو وك���أن��ه م�����س���أل��ة وق��ت والب���د �أن تلحق‬ ‫الأم��وال التي تنظم الدولة ا�ستغاللها حتى‬
‫�إزال������ة ال���ت���ف���اوت يف م�����س��ت��وى امل��ع��ي�����ش��ة بني‬ ‫ه��ذه ال���دول ع��اج�لا �أو �آج�ل�ا ب��ال��دول التي‬ ‫ت��ع��ود عليها ب��اي��راد‪.‬وه��ي تنق�سم اىل ثالثة‬
‫خمتلف مناطق ال�سلطنة‪.‬‬ ‫�سبقتها يف هذا امل�ضمار ‪.‬‬
‫ويف الوقت الذي �أقرت فيه هذه الوثيقة‬ ‫النظرية هذه جتاهلت الظروف التي متر‬ ‫هي املمتلكات العقارية و املالية و التجارية و‬
‫مل يكن موجود يف عمان قطاعا خا�صا �أو اية‬ ‫بها دول العامل الثالث والمتكن مقارنتها‬ ‫ال�صناعية‪.‬وت�شغل ايرادات املمتلكات اخلا�صة‬
‫بنية اقت�صادية �أو حتى اجتماعية‪ ،‬اذا �صح‬ ‫ب��ال��دول امل��ت��ق��دم��ة ‪ ،‬الأ���س��ب��اب ع��دي��دة منها‬ ‫مكانة هامة للغاية يف تكوين االيرادات العامة‬
‫التعبري‪ ،‬ولو رجعنا لأول ميزانية �أعلنتها‬ ‫�أن ال��دول املتقدمة مل تخ�ضع يف تاريخها‬ ‫لل�سلطنة و تندرج االي��رادات النفطية �ضمن‬
‫ال��دول��ة وذل��ك يف ع��ام ‪� 1971‬سوف ن��رى �أن‬ ‫احل��دي��ث ل��ظ��اه��رة اال���س��ت��ع��م��ار‪ .‬بالإ�ضافة‬ ‫اي�����رادات امل��م��ت��ل��ك��ات ال��ع��ق��اري��ة‪.‬وه��ن��اك اي�ضا‬
‫خطط التنمية بد�أت بالفعل ور�صدت املبالغ‬ ‫�إىل ال���ع���دي���د م���ن ال���ع���وام���ل االجتماعية‬ ‫االي��رادات العقارية الأخ��رى ‪ :‬مثل الأرا�ضي‬
‫للعمل التنموي بالرغم من دخل ال�سلطنة‬ ‫والتاريخية ال��ت��ي لها ع�لاق��ة بتخلف هذه‬ ‫والزراعة واملباين واملناجم‪ .‬وايرادات املمتلكات‬
‫الب�سيط اذا ما نظرنا اىل التحديات التي‬ ‫الدول‪.‬‬ ‫امل��ال��ي��ة‪ :‬وت��ت��ك��ون ه��ذه املمتلكات م��ن الأوراق‬
‫تواجهها وهي بناء دولة ووطن من مرحلة‬ ‫النموذج الآخر كان منوذج هارود وروجر‬
‫ال�����ص��ف��ر‪ ،‬وان ق��ل��ن��ا م���ن ال�����ص��ف��ر ف��ن��ح��ن ال‬ ‫ويف ه�����ذا ال����ن����م����وذج ك�����ان م���ع���دل االدخ������ار‬ ‫امل��ال��ي��ة ال��ت��ي حت��وزه��ا ال���دول���ة باال�ضافة�إىل‬
‫نبالغ ملن عا�ش و �شاهد ما كانت عليه عمان‬ ‫واال����س���ت���ث���م���ار ي���ح���ت�ل�ان م���رك���ز ال�������ص���دارة‬ ‫ا�ستثماراتها ل��دى امل�ؤ�س�سات املالية وتنق�سم‬
‫يف ذل���ك ال��زم��ن وم���ا ه��ي عليه ال��ي��وم‪ ،‬انها‬ ‫وهناك نظريات �أخرى مثل الدفعة القوية‬ ‫اىل ن��وع�ين‪� :‬أرب���اح الأوراق املالية‪ ،‬والفوائد‬
‫حقا معجزة يكتبها وي�شهد عليها التاريخ‬ ‫ل���روزن�������ش���ت���اي���ن ون���ظ���ري���ة اجل���ه���د الأدن������ى‬ ‫التي حت�صل عليها الدولة من ايداع �أموالها‬
‫بحروف م�ضيئة من نور‪.‬‬ ‫مكي �أعلن قبل يومني عن �أكرب ميزانية يف تاريخ ال�سلطنة‬ ‫احل�������س���ا����س ل��ب��ن��ي��ات�����ش��ت�ين ون���ظ���ري���ة النمو‬ ‫لدى البنوك‪.‬‬

‫م�شاركة القطاع اخلا�ص يف امل�شاريع التجارية وال�صناعية �ضرورة‬


‫يف ال�����س��ل��ط��ن��ة خ��ل�ال االرب����ع��ي�ن ���س��ن��ة املا�ضية‬ ‫‪�-1‬صايف �إيرادات النفط ‪ 3522‬مليون ريال‪.‬‬ ‫واالمنائية و هي كافة امل�صروفات التي تهدف‬ ‫�أما ال�ضرائب املبا�شرة‪:‬وهي ال�ضرائب التي‬ ‫على خدمة ذات مقابل مزدوج‪.‬‬ ‫ت�����ش��م��ل �إي���������رادات امل��م��ت��ل��ك��ات ال���ت���ج���اري���ة و‬
‫ن�ستطيع �أن نقول �إن تطور املوازنة خالل هذه‬ ‫‪� -2‬إيرادات الغاز ‪ 670‬مليون ريال ‪�-3‬إيرادات‬ ‫�إىل زي���ادة تكوين ر�أ����س امل��ال و تو�سيع الطاقة‬ ‫تفر�ض على الهيئات االعتبارية‪.‬‬ ‫و ه��ذه بع�ض اخلدمات التي تفر�ض عليها‬ ‫ال�صناعية جميع املن�ش�آت التجارية و ال�صناعية‬
‫ال��ف�ترة ن��اجت��ة ع��ن ال�����س��م��ات الأ���س��ا���س��ي��ة و عن‬ ‫جارية ‪ 1355‬مليون ريال‪.‬‬ ‫االنتاجية للدولة‪ .‬وهناك �أي�ضا ر�ؤو���س �أموال‬ ‫���ض��ري��ب��ة ال���دخ���ل‪:‬و ت��ف��ر���ض ع��ل��ى ال�شركات‬ ‫احل��ك��وم��ة ر���س��وم��ا‪:‬خ��دم��ات ال�بري��د و ال�ب�رق و‬ ‫ال��ع��ام��ة ال��ت��ي ت��دي��ره��ا ال���دول���ة‪ .‬و ل��ه��ذا تن�ص‬
‫تطور الأو���ض��اع املالية و اخلطط االقت�صادية‬ ‫‪� -4‬إيرادات ر�أ�س مالية ‪ 13‬مليون ريال‬ ‫ا�ستثمارية ‪.‬‬ ‫االعتبارية وال�ضريبة على الدخل العقاري‪� .‬أما‬ ‫الهاتف‪،‬و خدمات �صحية‪ ،‬وخ��دم��ات الطريان‬ ‫الدولة على حتقيق غر�ض مايل فتقيم امل�شروع‬
‫و ال��ت��ي ت��ت�����ض��ح م���ن خ��ل�ال ارت���ف���اع الإي������رادات‬ ‫‪ -5‬ا�سرتدادات ر�أ�س مالية ‪ 13‬مليون ريال‪.‬‬ ‫وح���ت���ى ن���ع���ود �إىل امل���ح���ور ال��رئ��ي�����س��ي ف�إننا‬ ‫ال�ضرائب غري املبا�شرة‪ :‬وه��ي ال�ضرائب على‬ ‫املدين‪ ،‬وخدمات ال�صرف ال�صحي‪.‬‬ ‫بهدف حتقيق الربح‪ ،‬الدولة تهتم ب�إقامة بع�ض‬
‫الذاتية للدولة مبعدل كبري يف بع�ض ال�سنوات‬ ‫اجمايل �إيرادات ‪ 5614‬مليون ريال‪.‬‬ ‫حتدثنا يف بداية هذه الدرا�سة عن �أول ميزانية‬ ‫اال�ستهالك‪ ،‬وال�ضرائب اجلمركية‪،‬و �ضرائب‬ ‫ثالثا‪�:‬إيرادات ال�ضرائب‪ :‬وتعرف ال�ضريبة‬ ‫امل�����ش��روع��ات لأ���س��ب��اب اق��ت�����ص��ادي��ة م��ث��ال م�شروع‬
‫ن��ت��ي��ج��ة ع���ائ���دات ال��ن��ف��ط وا���س��ت��ث��م��ارات الدولة‬ ‫اخلال�صة‪:‬‬ ‫يف �سلطنة ع��م��ان و ه��ي م��ي��زان��ي��ة ع���ام ‪ 1971‬و‬ ‫البلديات‪.‬‬ ‫ب���أن��ه��ا مبلغ م��ن امل���ال يجبيه �أح���د الأ�شخا�ص‬ ‫ميناء �صحار و�صاللة و �شركة الغاز و الطريان‬
‫غري النفطية‪ .‬كما ارتفعت امل�صروفات العامة‬ ‫ل��و رجعنا �إىل احل��دي��ث ع��ن اال�سرتاتيجية‬ ‫بي ّنا م��ن خاللها ال��و���ض��ع امل���ايل و االقت�صادي‬ ‫الإي��������رادات ال��ت��ك��م��ي��ل��ي��ة‪ :‬وم��رت��ب��ط��ة بتطور‬ ‫ال��ع��ام��ة ج�برا م��ن الأف����راد ب�صفة نهائية دون‬ ‫العماين‪.‬‬
‫مب��ع��دالت ك��ب�يرة خ�لال ه��ذه ال�����س��ن��وات تعبريا‬ ‫االقت�صادية واالجتماعية التي تبنتها الدولة‬ ‫لل�سلطنة ثم حتدثنا عن �أهداف اال�سرتاتيجية‬ ‫املعونات اخلارجية وتطور القرو�ض العامة‪.‬‬ ‫م��ق��اب��ل ب��غ��ر���ض ال���وف���اء مبقت�ضيات ال�سيا�سة‬ ‫وتتم �إقامة بع�ض امل�شاريع لأ�سباب اجتماعية‬
‫ع���ن ط���م���وح ال���ق���ي���ادة ال��ع��م��ان��ي��ة واال������س�����راع يف‬ ‫عام ‪� 1975‬سنالحظ ب�أن هذه امليزانية انعكا�س‬ ‫االقت�صادية و االجتماعية التي تبنتها ال�سلطنة‬ ‫امل�صروفات العامة‪:‬‬ ‫العامة للدولة‪.‬‬ ‫م��ث��ل م�����ش��روع��ات ال�����ص��رف ال�����ص��ح��ي ك��م��ا جتدر‬
‫حتقيق الأه����داف التنموية االجتماعية منها‬ ‫لهذه اخلطة فيما يتعلق باال�ستثمار و ا�شراك‬ ‫عام ‪ 1975‬و التي ال�شك يجني ثمارها املواطن‬ ‫ت���ع���رف امل�������ص���روف���ات ال���ع���ام���ة ب����أن���ه���ا املبالغ‬ ‫وه���ن���اك ن���وع���ان م���ن ال�ضرائب‪:‬ال�ضرائب‬ ‫اال�����ش����ارة اىل �أن ���س��ي��ا���س��ة ال���دول���ة ت��ت��ج��ه نحو‬
‫واالقت�صادية وال��ت��ي حددتها اال�سرتاتيجيات‬ ‫ال���ق���ط���اع اخل���ا����ص و ت��ن��م��ي��ة امل������وارد للأجيال‬ ‫ال��ع��م��اين ال��ي��وم و ن��ظ��را ل��ذل��ك ���س��ن��ل��ق��ي نظرة‬ ‫النقدية التي تنفقها �أجهزة الدولة بق�صد �أداء‬ ‫املبا�شرة‪:‬وهي التي ت�صيب ث��روة الفرد ب�شكل‬ ‫تف�ضيل م�����ش��ارك��ة ال��ق��ط��اع اخل��ا���ص يف انت�شار‬
‫االقت�صادية و االجتماعية خالل االربعني �سنة‬ ‫العمانية و لي�س جليل واحد‪.‬نالحظ �أن االنفاق‬ ‫���س��ري��ع��ة ع��ل��ى م��ي��زان��ي��ة ‪ 2009‬ل��ن�لاح��ظ الفرق‬ ‫خدمات ذات نفع عام و تنق�سم هذه امل�صروفات‬ ‫مبا�شر الن��ه��ا تن�صب ع��ل��ى ق��درت��ه ع��ل��ى الدفع‬ ‫امل�شاريع التجارية و ال�صناعية و هذا يرجع اىل‬
‫املا�ضية وفقنا اهلل ملا فيه خري عمان حتت ظل‬ ‫يف ميزانية ‪ 2009‬بلغ ح��وايل ‪ 420‬مليون ريال‬ ‫ب��ي��ن��ه��م��ا و م����دى ال��ت��ط��ور ال����ذي ان��ع��ك�����س على‬ ‫من حيث دوريتها �إىل‪:‬‬ ‫متمثلة يف دخله �أو ر�أ�س ماله و هناك ال�ضرائب‬ ‫ا�سرتاتيجية التنمية التي حتدثنا عنها �سابقا‪.‬‬
‫باين نه�ضتها احلديثة موالنا ال�سلطان قابو�س‬ ‫وه��ذا انعكا�س �آخ��ر ملدى التطور و النمو الذي‬ ‫التخطيط االقت�صادي يف ال�سيا�سة العمانية‪.‬‬ ‫م���ت���ك���ررة ت��ت�����ص��ف ب���ال���دوري���ة و ت���ت���ك���رر من‬ ‫غ�ير املبا�شرة ال��ت��ي ت�صيب ث��روة ال��ف��رد ب�شكل‬ ‫ثانيا‪-‬الر�سوم‪:‬‬
‫بن �سعيد املعظم �أمده اهلل بالعمر الطويل‪.‬‬ ‫ح�صل منذ عام ‪.1971‬‬ ‫امليزانية العامة للدولة ‪:2009‬‬ ‫���س��ن��ة �إىل �أخ����رى م���ن م���وازن���ات ال���دول���ة‪ ,‬فهي‬ ‫غ�ي�ر م��ب��ا���ش��ر مب��ن��ا���س��ب��ة ا���س��ت��خ��دام ال��ث��روة �أو‬ ‫يعرف البع�ض الر�سوم عادة ب�أنها مبلغ من‬
‫وم����ن خ��ل�ال درا���س��ت��ن��ا امل��ت��وا���ض��ع��ة للتنمية‬ ‫الإيرادات‪:‬‬ ‫ت�ستهدف �ضمان ت�سيري املرافق العامة اجلارية‬ ‫تداولها‪.‬‬ ‫املال يدفعه الفرد اىل الدولة مقابل احل�صول‬
‫‪5‬‬ ‫االثنني ‪ 18‬من حمرم ‪ 1431‬هـ املوافق ‪ 4‬يناير ‪2010‬م‬ ‫اقت�صاد‬
‫توا�صل ردود الفعل الإيجابية حول امليزانية‬
‫ملحوظا فى بنيته الأ�سا�سية ليتوافق مع حجم امليزانية التي اتفقت كل االطراف على �أنها االكرب‬ ‫كتب خالد حريب و بثينة لبنة‬
‫حقيبة ورق‬ ‫فى تاريخ ال�سلطنة ‪.‬‬
‫واملهم فى االمر هو ما ا�شار اليه متحدثون للر�ؤية ب�أن �إ�صرار�أرقام امليزانية على ادرج ‪4000‬‬ ‫توا�صلت لليوم الثاين على التوايل ردود الفعل الإيجابية حول ميزانية الدولة لعام ‪ 2010‬وبينما‬
‫حمود بن علي الطوقي‬ ‫فر�صة عمل لل�شباب العماين ي�ؤكد متانة االقت�صاد العماين وعدم ت�أثره باالجواء العا�صفة‬ ‫طالب البع�ض بتعديالت ت�شريعية لكي ي�ستفيد �أكرب عدد ممكن من ال�شركات خا�صة ال�شابة‬
‫للأزمة املالية العاملية‪.‬‬ ‫من حجم انفاق الدولة هذا العام ‪ ..‬راهن �آخرون على �أن القطاع اخلا�ص �سوف ي�شهد تطورا‬

‫�أزمات ع�صر العوملة «‪»1‬‬


‫خيمت الأزم��ة االقت�صادية واملالية يف العام املن�صرم ‪ 2009‬على‬ ‫�أمين احل�سني ع�ضو جمل�س �إدارة الغرفة التجارية‪:‬‬
‫معظم اقت�صادات الدول املتقدمة ‪ ،‬وتعمقت الأزمة العاملية‪ ،‬وات�سعت‬

‫البد من نقلة نوعية للقطاع اخلا�ص يف ال�سلطنة‬


‫رقعتها على جميع قطاعات االقت�صاد العاملي‪ ،‬ومل ينج �أي قطاع‬
‫م��ن �آث���ار ه��ذه الأزم���ة الأع��ن��ف منذ الك�ساد ال��ع��امل��ي يف الع�شرينيات‬
‫من القرن املا�ضي ‪ ،‬وعندما �أعلنت الواليات املتحدة الأمريكية يف‬
‫مطلع العام ‪2008‬م عن انهيارات يف القطاعات امل�صرفية ب��دءا من‬
‫االنهيار املفاجئ لأقوى و�أكرب م�صرف �أمريكي وهو ليمان بروذرز’’‬ ‫�أو�ضح �أمي��ن احل�سني �أن معدالت امل�شروعات التي تتجه اليها امليزانية‬ ‫يف ت�صريحات خ��ا���ص��ة ل��ل��ر�ؤي��ة �أع��ل��ن �أمي���ن ب��ن ع��ب��داهلل ب��ن حممد‬
‫يف ‪ 2008‬وتلته انهيارات متالحقة يف القطاعات املالية وامل�صرفية ‪،‬‬ ‫ت�شري �إىل التوا�صل واالرتباط احلتمي بني القطاع اخلا�ص وما تذهب‬ ‫احل�سني ع�ضو جمل�س �إدارة غرفة جت��ارة و�صناعة عمان و�أم�ي�ن املال‬
‫و�سجل ا�شهار �شركة جرنال موترز �إفال�سها حدثا كبريا ‪ ،‬ونتيجة‬ ‫�إليه احلكومة من م�شروعات تنموية ولذلك يرى احل�سني �أن القطاع‬ ‫ورئي�س جلنة ال�صناعة والرتويج �أن امليزانية العامة للدولة ‪� 2010‬أكدت‬
‫ل��ه��ذه ال��ه��زة ال��ك��ب�يرة يف الأ���س��واق الأم��ري��ك��ي��ة ت���أث��رت دول ال��ع��امل و‬ ‫اخلا�ص العماين �سي�شهد هذا العام نقلة نوعية متطورة حيث �سيفر�ض‬ ‫ثبات خطى ال�سلطنة على طريق منوها االقت�صادي ‪.‬‬
‫ب��د�أت ف��رادى وجماعات اتخاذ �إج���راءات �صارمة للحد وتفادي �أي‬ ‫الواقع املت�سارع وحجم الأعمال املنتظر تنفيذه التزامات جديدة على‬ ‫وق���ال �أمي���ن ج���اء �إع��ل�ان م��ي��زان��ي��ة ال�سلطنة يف ت��وق��ي��ت تع�صف فيه‬
‫ت���أث�يرات ناجمة عن الأزم��ة‪ ،‬ولكون لهيب الأزم��ة انطلق من �أكرب‬ ‫رموز القطاع اخلا�ص فمن امل�ؤكد �أن ت�صبح هناك �ضرورة لتطوير الأدوات‬ ‫االزمة املالية العاملية بالعديد من الدول و�أن تلك االزمة ا�ستطاعت �أن‬
‫يف �إدارة العمل بهدف االرتقاء بجودة االنتاج ‪ ..‬ويف م�س�ألة اجلودة ي�ؤكد‬ ‫ت�ضعف اقت�صادات دول كان ي�شار اليها بالبنان ‪ ..‬وكان من توابع الأزمة‬
‫دول ال��ع��امل م��ن حيث مكانتها االقت�صادية وم��ع ا�ستفحال الأزمة‬ ‫احل�سني انه ال تراجع وال تهاون يف هذا االمر و�أن تكون معايريالقيا�س‬ ‫قيام ال��دول املت�ضررة ب�أحد �أمرين ‪� ..‬إم��ا وقف التعيينات يف الدولة �أو‬
‫ب�شكل �سريع ظهرت احلاجة �إىل التحرك ال�سريع ‪،‬النقاذ ما ميكن‬ ‫معايريعاملية تليق مبا �أعلنته ال�سلطنة �صباح �أم�س الأحد من ميزانية‬ ‫التخل�ص من القوى العاملة بهدف تخفيف ال�ضغط عن ميزانيات تلك‬
‫�إنقاذه فعقدت جمموعة الع�شرين اجتماعني يف لندن وبيت�سبريغ‪،‬‬ ‫فاقت كل توقعات املراقبني ‪.‬‬ ‫الدول ويقارن �أمين احل�سني �أمني املال مبا �أقدمت عليه تلك الدول وما‬
‫وفر�ضت جمموعة الع�شرين نف�سها كبديل لنادي الثماين الكبار‪،‬‬ ‫ويرى احل�سني �أن دقة االرقام و�سهولة التناول واالنتقال ب�سال�سة من‬ ‫�أعلنته ميزانية ال�سلطنة من ثبات وجتاوز للم�ألوف بت�أكيدها على توفري‬
‫ورغم التحركات وامل�شاورات والتنظيمات �إال �أن املخاوف كانت تلوح يف‬ ‫امل�شروعات التنموية الكربى و�صوال �إىل االهتمام باخلدمات اال�سا�سية‬ ‫‪ 4000‬فر�صة عمل ب�إجمايل مبلغ ‪ 937‬مليون ري��ال م�ؤكدا على �أن هذا‬
‫الأفق من البطء ال�شديد يف االنتعا�ش االقت�صادي‪ ،‬ورغم التقارير‬ ‫مثل التعليم والعالج وغريه يرجع اىل اخلربة العميقة التي يتمتع بها‬ ‫الأمر ملفت لالنتباه وجدير بالت�أمل ويعترب احل�سني �أن تلك الإ�شارة‬
‫املتفائلة بقرب اخل��روج من الأزم��ة �إال �أن معظم البيانات على حد‬ ‫معاي �أحمد عبدالنبي مكي وزير االقت�صاد الوطني ‪ ..‬وي�ضيف احل�سني‬ ‫يف امليزانية العامة للدولة تعك�س مدى متانة االقت�صاد العماين والذي‬
‫تعبري بع�ض املراقبني واملحليني ت�شري �إىل �أن النمو ل��ن يعود �إىل‬ ‫�أن �إمكانيات الكوادر الفنية التي عملت على خ��روج ميزانية ‪ 2010‬بهذ‬ ‫جاء متجليا يف �أرقام امليزانية التيتيعترب الأكرب يف تاريخ ال�سلطنة مبا‬
‫م�ستويات ماقبل الأزمة حتى العام ‪ 2012‬ـ ـ ‪. 2013‬‬ ‫ال�شكل النموذجي ي���ؤك��د على م��دى م��ا و�صلت اليه خرباتنا م��ن تقدم‬ ‫يتجاوز ‪ 7‬مليارات ريال ‪.‬‬
‫‪ ‬ومع حلول العام ‪ 2009‬ات�سعت رقعة حجم الأزم��ة لت�ضرب بقوة‬ ‫وتطور متنا�سب مع املتغريات الدولية‪.‬‬ ‫اما عن م�شاركة القطاع اخلا�ص يف الأدوار التنموية يف ال�سلطنة فقد‬
‫يف معظم اقت�صادات دول العامل وو�صل لهيب الأزمة يف دول ال�شرق‬
‫الأو���س��ط وال���دول الفقرية ‪ ،‬وانعك�ست الأزم���ة بقوة يف م���ؤ���ش��رات يف‬
‫�أ���س��ع��ار ���ص��رف ال��ع��م�لات وم���ؤ���ش��رات ال��ب��ور���ص��ات ال��ع��امل��ي��ة‪ ،‬وتفاوتت‬
‫البور�صات العربية واخلليجية يف �أدائ��ه��ا حيث فقدت الكثري من‬
‫يو�سف البو�سعيدي رئي�س منتدى رواد الأعمال‪:‬‬
‫مكا�سبها نظرا للخروج املفاجئ لكبار امل�ضاربني وامل�ستثمرين‪ ،‬و�أدى‬
‫ذلك �إىل فقدان امل�ؤ�شرات لقيمتها الفعلية ‪ ،‬ويف املقابل وا�ستغالال‬
‫للأو�ضاع االقت�صادية العاملية ظهر عمالق على ال�ساحة م�ستفيدا‬
‫م��ن ال��ت��داع��ي��ات ح��ي��ث �شهدت �أ���س��ع��ار ال��ذه��ب ارت��ف��اع��ا قيا�سيا‪ ،‬وزاد‬
‫نحتاج �إىل تعديل ت�شريعي لتمكني ال�شركات ال�شابة‬
‫ملعان هذا املعدن توهجا‪ ،‬و ك�سرت �أ�سعار الذهب حاجز ‪ 1216‬دوالرا‬ ‫�أن ‪ 80‬فى املائة من امل�ؤ�س�سات العمانية التي من املمكن لها �أن ت�ستفيد من‬ ‫ي��رى يو�سف بن يعقوب بن نا�صر البو�سعيدي رئي�س منتدى رواد‬
‫للأون�صة لأول م��رة يف ال��ت��اري��خ‪ ،‬وي��رى املراقبون �أن ه��ذا االرتفاع‬ ‫ميزانية الدولة هي م�ؤ�س�سات �شابة وحتتاج اىل تن�شيط اجلانب التوعوي‬ ‫الأع��م��ال �أن امل��ي��زان��ي��ة ال��ع��ام��ة ل��ل��دول��ة ‪ 2010‬مب�شرة للغاية خ��ا���ص��ة يف‬
‫الكبري يف �أ�سعار الذهب م�ؤ�شر وا�ضح على مر�ض االقت�صاد العاملي‪،‬‬ ‫بدرجة كبرية وبقدر ما يرى البو�سعيدى من ايجابية هذه الروح ال�شابة‬ ‫ال��ق��ط��اع اخل��ا���ص وي��ق��ول ع��ن ال��ع�لاق��ة ب�ين احل��ك��وم��ة وال��ق��ط��اع اخلا�ص‬
‫وحت��ول ال��ذه��ب �إىل �أداة ا�ستثمارية وتخزينية وم�لاذ �آم��ن للرثوة‬ ‫يف امل�ؤ�س�سات �إال انه ي�ؤكد على �ضرورة �صقل هذه املواهب والت�أهيل ومن‬ ‫�إنها عالقة ا�سرتاتيجية قائمة على التعاون املتبادل ال�ستكمال االدوار‬
‫وحماية من الإفال�س‪ .‬يتبع‬ ‫املمكن لها ان تطور �أو�ضاعها ب�إيجاد قواعد قوية وا�ستقطاب كوادر ‪.‬‬ ‫التنموية معا ‪.‬‬
‫‪ .‬الورقة الأخرية‬ ‫ويرى البو�سعيدى على �أن هناك نظرة قدمية ترى �أن االنفاق على‬ ‫وعن ارتفاع الإنفاق يف ميزانية الدولة على امل�شروعات طويلة االجل‬
‫التحديات �سمة عظيمة ‪ ,‬فالأجدر �أن نحدق‬ ‫التدريب جزء من الهدر املايل ويقول “هذه النظره البد لها ان تنتهي”‬ ‫ي��دف��ع ال��ق��ط��اع اخل��ا���ص ل�ترت��ي��ب اوراق����ه م��ن ج��دي��د وي��ف�����س��ر ذل���ك ب�أن‬
‫لكي نلم�س الآمال ولو بخجل‬ ‫‪.‬‬ ‫ميزانيات القطاع اخلا�ص ودرا�ساته تت�أ�س�س �أ�صال على موازنة الدولة‬
‫�أما �أهم ما يطرحه يو�سف البو�سعيدي هو �أن هناك مطلبا �ضروريا‬ ‫‪ ..‬وم��ن هنا ي��رى البو�سعيدي �أن امليزانية اجل��دي��دة ق��ادرة على حتفيز‬
‫‪hamood.altouqi@cma.gov.om‬‬ ‫ف��ى �أو���س��اط ال�شركات ال�شابة وه��و ���ض��رورة �إج���راء تعديالت ت�شريعية‬ ‫امل�ستثمر داخل وخارج ال�سلطنة على اعتبار �أن االقت�صاد العماين اقت�صاد‬
‫وقانونية ت�سمح لل�شركات ال�صغرية باحل�صول على مناق�صات من جمل�س‬ ‫واعد وله من القدرة الكثريعلى حتقيق �أماين امل�ستثمر اجلاد ‪.‬‬
‫املناق�صات �أو من الوزارات الكبرية مثل الدفاع والرتبية وال�صحة‪.‬‬ ‫وي�ؤكد البو�سعيدي على انه من املمكن هذا العام حتقيق م�ستويات‬ ‫يو�سف بن يعقوب بن نا�صر البو�سعيدي‬
‫ويقول البو�سعيدي القوانني التي تفر�ض �شركات دولية �صدرت منذ‬ ‫قيا�سية وذلك لتخطي �أ�سعار البرتول لـ ‪ 80‬دوالرا للربميل ‪.‬‬
‫ال�سلطنة الأقل ت�أثرا‬ ‫ثالثني عاما ولي�س من املعقول العمل بها اليوم وي�شرح هذا االمر ب�أن‬ ‫�أما عن امل�شروعات الكبرية التي تتم برعاية حكومية والتي ير�صدها‬
‫ال�شركات ال�صغرية ت�ضطر للعمل من الباطن مع ال�شركات الكبرية وهذا‬ ‫البو�سعيدي فت�شري اىل م�شاريع الدقم واملنطقة ال�صناعية يف �صحار‬
‫بني م�صدري النفط‬ ‫ي�ؤثر عليها بال�سلب فال ت�ستطيع التعامل مع البنوك وال تتعامل مع‬
‫اجلوازات ال�ستقدام عقوى عاملة وتدفع �أجورا مرتفعة عن نظرياتها ‪.‬‬
‫وت�شري �أي�ضا اىل �أن هناك طلبا متزايدا على االن�شطة يف نزوى‪.‬‬
‫�أما من حيث م�س�ؤوليته عن منتدى رواد االعمال فيقول البو�سعيدي‬
‫�أثرت الأزمة االقت�صادية العاملية بقوة على عائدات دول اخلليج العربية‬
‫املنتجة للنفط لكن عمان غري الع�ضو يف منظمة �أوبك كانت �أقل ت�أثر من‬

‫هـــالل الرا�سبي ‪� :‬أربـــاح ال�شــــركات ترتبط بزيادة الإنفـــــاق‬


‫�سائر امل�صدرين يف املنطقة اذ مل تكن م�ضطرة اىل خف�ض االنتاج‪.‬‬
‫وتوقع معايل احمد عبدالنبي مكي وزير االقت�صاد الوطني ان ي�صل‬
‫منو الناجت املحلي �إىل �أكرث من ‪ 6‬يف املئة خالل عام ‪ 2010‬مقارنة مع ‪4.4‬‬
‫يف املئة العام املا�ضي و ‪ 7.8‬يف املئة عام ‪� 2008‬أو�ضح معاليه �أن تقديرات‬
‫م�صروفات �إن��ت��اج النفط وال��غ��از تبلغ مليارا و‪ 450‬مليون ري��ال عُماين‬ ‫وزي����ادة يف ح��ج��م ك��ل م�صنع وك��ل��م��ا زاد امل�صنع‬ ‫فمثال حتتاج �شركات البناء ال�سترياد خامات من‬ ‫ال�شركات البد و�أن تتعامل مع �شركات للت�أمني‪،‬‬ ‫�أم���ا ه�لال ال��را���س��ب��ي م�ساعد م��دي��ر املوارد‬
‫وه��ي متثل ن�سبة‪ 20‬باملائة م��ن �إج��م��ايل الإن��ف��اق ال��ع��ام �أي ب��زي��ادة تبلغ‬ ‫م���ن ح��ج��م��ه زادت �إم��ك��ان��ي��ات��ه وت��ع��ام�لات��ه مما‬ ‫اخل���ارج اح��ي��ان��ا وت��ل��ك اخل��ام��ات ت���أت��ي ع��ن طريق‬ ‫فامل�شاريع ال�ضخمة حتتاج لكوادر مدربة وحتتاج‬ ‫الب�شرية ب�إحدى �شركات الت�أمني في�ؤكد ان زيادة‬
‫ن�سبتها ‪ 6‬باملائة عن امليزانية املعتمدة لعام ‪2009‬م كما تبلغ املخ�ص�صات‬ ‫يدفعه للت�أمني على اغلب �صفقاته ومناق�صاته‬ ‫ال‪ ،‬وغالبا ما حتتاج تلك‬ ‫البواخر �أو الطائرات مث ً‬ ‫لو�سائل نقل وحت��ت��اج خل��ام��ات وم���واد ب��ن��اء وكل‬ ‫الإن��ف��اق يف امل��ي��زان��ي��ة ال��ع��ام��ة ل��ل��دول��ة يلعب دورا‬
‫امل��ق��درة للميزانية الإمن��ائ��ي��ة ‪ 950‬مليون ري��ال ب��زي��ادة تبلغ ن�سبتها ‪16‬‬ ‫والعاملني لديه‪ ،‬وب�صفة عامة ي�ؤكد هالل انه‬ ‫البواخر او الطائرات ل�شركات الت�أمني وهكذا‪.‬‬ ‫ذلك ت�سعى تلك ال�شركات �إىل ت�أمينه مما يزيد‬ ‫هاما يف زي��ادة دخ��ل ال�شركة ك�شركة ت�أمني وكل‬
‫باملائة مقارنة بامليزانية املعتمدة ل��ع��ام ‪2009‬م وذل��ك لتغطية ال�صرف‬ ‫كلما زاد الإنفاق من الدولة على امل�شاريع البد‬ ‫ك��م��ا �أن امل�����ص��ان��ع ال��ت��ي ت�����س��ت��ق��دم م��ن��ه��ا تلك‬ ‫من حجم تعامالتنا ويزيد من دخلنا ‪.‬‬ ‫�شركات الت�أمني ‪ ،‬فكلما زاد الإنفاق زادت امل�شاريع‬
‫على امل�شاريع الإمنائية امل�ستمرة واجلديدة املدرجة يف اخلطة اخلم�سية‬ ‫وان ت�ستفيد ك��ل ���ش��رك��ات ال��ق��ط��اع اخل��ا���ص لأن‬ ‫ال�شركات املواد اخلام قد تزيد من حجم القوى‬ ‫وحتى �إن مل تقم ال�شركات املنفذة للم�شاريع‬ ‫التي تنفذها الدولة والكثري من تلك امل�شاريع‬
‫ال�سابعة ‪2010 - 2006‬م يف خمتلف القطاعات ‪.‬‬ ‫الإنفاق احلكومي ي�ؤثر على احلالة االقت�صادية‬ ‫العاملة لها ل�سداد الطلب املتزايد على منتجاتها‬ ‫ب��ال��ت��ع��ام��ل م��ع ���ش��رك��ات ال��ت���أم�ين ف��ه��ي الب���د وان‬ ‫تنفذ عن طريق �شركات خا�صة‪ .‬و�سواء نفذت عن‬
‫للدولة كاملة ‪.‬‬ ‫الأم����ر ال���ذي يعني زي����ادة يف ال���ك���وادر الب�شرية‬ ‫تتعامل م��ع ���ش��رك��ات �أخ���رى مكملة لأن�شتطها‪،‬‬ ‫طريق ال�شركات اخلا�صة او احلكومية ف�إن تلك‬

‫توقعات النفط ‪2010‬‬


‫�أنهت �أ�سعار برميل النفط يف العقود الآجلة العام املا�ضي فوق م�ستوى‬
‫‪ 79‬دوالراً م�سجلة �أكرب قفزة �سنوية يف عـ�شرة �أعوام بعد �أن كانت تهاوت‬
‫تناق�ص عدد منتفعي الهاتف الثابت‬
‫خ�لال العام اىل م�ستوى اق��ل من ‪ 45‬دوالرا ويتوقع املحللون �أن ت�شهد‬ ‫ال��ه��وات��ف املتنقلة الآج��ل��ة ال��دف��ع فقد زاد ع��دد املنتفعني منها‬ ‫الر�ؤية – خا�ص ‬
‫االق��ت�����ص��ادات اخلليجية دع��م��ا ال��ع��ام احل���ايل م��ع موا�صلة �أ���س��ع��ار النفط‬ ‫بن�سبة بلغت ‪ %8.3‬حيث و�صلت �إىل ‪ 351,874‬بنهاية اكتوبر ‪2009‬‬
‫االرتفاع و�أنهت العقود الآجلة للخام الأمريكي العام مرتفعة ‪ 78‬يف املئة‬ ‫بعد �أن كانت ‪ 324,812‬بنهاية دي�سمرب ‪.2008‬‬ ‫تناق�ص عدد منتفعي خدمات االت�صاالت من الهاتف الثابت‬
‫وه��ي �أك�ب�ر مكا�سب �سنوية م��ن حيث الن�ســبة امل��ئ��وي��ة منذ ‪ 1999‬لكنها‬ ‫ولكن الن�سبة الأك�بر يف زي��ادة عدد املنتفعني فقد كانت من‬ ‫الآجل الدفع ‪ %2.5-‬حيث �أ�صبح ‪ 214,635‬بنهاية �أكتوبر ‪2009‬‬
‫تظل عند نحو ن�صف �أعلى م�ستوى ل�سعر الربميل على الإطالق البالغ‬ ‫ن�صيب خ��دم��ة ال��ه��وات��ف املتنقلة امل��دف��وع��ة م��ق��دم��اً ف��ق��د بلغت‬ ‫بعد �أن كان ‪ 220,169‬بنهاية دي�سمرب ‪� .2008‬أما خدمة الهاتف‬
‫‪ 147.27‬دوالر �سجل يف يوليو ‪ 2008‬وبعدما هبطت �أ�سعار برميل النفط‬ ‫‪ %20.1‬حيث و�صلوا �إىل ‪ 3,477,426‬منتفع بنهاية اكتوبر ‪2009‬‬ ‫الثابت مدفوع القيمة م�سبقا فقد زاد عدد املنتفعني منها بن�سبة‬
‫�إىل �أدن����ى م�����س��ت��وى يف خم�س ���س��ن��وات حت��ت ‪ 33‬دوالراً �آخ���ر ‪ 2008‬عادت‬ ‫بعد �أن كانت ‪ 2,894,537‬منتفع بنهاية دي�سمرب ‪.2008‬‬ ‫قليلة بلغت ‪ %0.9‬فقد بلغ عددهم ‪ 47,715‬بنهاية اكتوبر ‪2009‬‬
‫و�سجلت قفزة مطردة �إىل م�ستوى بلغ ‪ 82‬دوالراً يف �أكتوبر املا�ضي‪ .‬جاءت‬ ‫مم��ا ج��ع��ل �إج��م��ايل ع���دد املنتفعني م��ن ال��ه��وات��ف ال��ن��ق��ال��ة يف‬ ‫بعد �أن كانوا ‪ 47,306‬بنهاية دي�سمرب ‪.2008‬‬
‫مكا�سب النفط العام املا�ضي من �ضمن اجتاه �صعودي وا�سع �شمل �أ�سواق‬ ‫ال�سلطنة يتزايد بن�سبة ‪ %18.9‬فقد و�صل �إىل ‪ 3,829,300‬منتفع‬ ‫مم��ا ج��ع��ل �إج��م��ايل املنتفعني م��ن خ��دم��ة ال��ه��ات��ف ال��ث��اب��ت يف‬
‫ال�سلع والأ�سهم مع ع��ودة اال�ستثمارات �إليها بعد جمودها �أثناء الركود‬ ‫بنهاية اك��ت��وب��ر ‪ 2009‬بعد ان ك������ان‪ 3,219,349‬بنهاية دي�سمرب‬ ‫ال�سلطنة يتناق�ص بن�سبة ‪ %0.9-‬حيث انخف�ض من ‪267,475‬‬
‫االقت�صادي العاملي‪.‬‬ ‫‪.2008‬‬ ‫بنهاية دي�سمرب ‪� 2008‬إىل ‪ 262,350‬بنهاية اكتوبر ‪� .2009‬أما‬

‫ترقية البلو�شي م�ساعدا‬


‫ملديـــر عام بنك ظفــــار‬ ‫قر�ض بـ ‪ 1.4‬مليون ريال لردم النفايات بالعامرات‬
‫�أعلن بنك ظفار عن ترقية حممد البلو�شي �إىل م�ساعد مدير عام لق�سم‬ ‫وقع م�ؤخرا بنك عمان العربي يف ال�سلطنة عقدا مع �شركة �سيتا والب�شاير للبيئة �ش‪.‬م‪.‬م ليمنحها‬
‫امل���وارد الب�شرية و�أو���ض��ح ق���رار التعيني �أن م��ه��ام حممد البلو�شي �ستكون‬ ‫مبوجبه قر�ضا مببلغ ‪ 1.4‬مليون ريال وذلك لإجناز م�شروع ردم النفايات ال�صلبة بالعامرات‪.‬‬
‫م�س�ؤولية �إدارة وحتفيز املوظفني ب�شكل فاعل‪ ،‬وي�شمل ذلك تطوير الكفاءات‬ ‫و�صرح عبد القادر ع�سقالن الرئي�س التنفيذي لبنك عمان العربي �أن البنك يجتهد ليقدم �أف�ضل‬
‫التي تعمل على حت�سني الأداء ال��ف��ردي وال��ع��ام للم�ؤ�س�سة‪ ،‬وو���ض��ع الثقافة‬ ‫احللول املمكنة من �أجل تلبية االحتياجات املالية لزبائنه و�أ�ضاف �أن البنك ي�سعى �أي�ضا �إىل خدمة‬
‫امل�ؤ�س�سية والقوى املوجهة لبنك ظفار لتحقيق املزيد من النجاح‪.‬‬ ‫املواطنني العمانيني من خالل امل�شاريع التنموية واخلدمية العديدة التي تخدم املجتمع‪.‬‬
‫و�أ�شار كر�س بابيت�شي‪ ،‬الرئي�س التنفيذي للبنك �إىل �أن البنوك تقوم دائما‬ ‫وي��رى ع�سقالن �أن��ه بدعم البنك ل�شركة �سيتا والب�شاير للبيئة ����ش‪.‬م‪.‬م يف تنفيذ م�شروع ردم‬
‫ب�إعادة الهيكلة لتحقيق �أف�ضلية تناف�سية‪ ،‬وتلعب املوارد الب�شرية دورا رئي�سيا‬ ‫ال��ن��ف��اي��ات ال�صلبة بع�سقالن ميكن ال��ق��ول ب����أن ه��ذه تعترب خ��ط��وة ج��دي��دة يف �سبيل االل��ت��زام جتاه‬
‫يف التعامل مع بيئة �سريعة التغيري‪ ،‬والطلب املرتفع على جودة املوظفني‪،‬‬ ‫املواطنني واملقيمني على �أر�ض ال�سلطنة كما �أو�ضح فريدريك فيجري الذي يعترب واحدا من كبار‬
‫وباعتبارالبلو�شي م�ساعد املدير العام‪ ،‬فمن املنتظر �أن نرى قدرة �أكرث على‬ ‫م�س�ؤويل جمموعة �سويز للبيئة‪� ،‬إحدى ال�شركات املالكة ل�شركة �سيتا والب�شاير للبيئة �ش‪.‬م‪.‬م م�ؤكدا‬
‫ت�سلم زمام هذه امل�س�ؤوليات‪ ،‬ومواكبة الطلب الن�شط من ال�سوق‪.‬‬ ‫على �أن ال�شراكة بني �سيتا والب�شاير للبيئة ���ش‪.‬م‪.‬م وبنك عمان العربي �شراكة مثمرة ومبنية على‬
‫ويتمتع حممد البلو�شي بخربة ت�صل �إىل ‪ 16‬عاما يف بنك ظفار‪ ،‬ويحمل‬ ‫الثقة والفائدة امل�شرتكة‪.‬‬
‫�شهادة املاج�ستري يف �إدارة الأع��م��ال م��ن جامعة ك��اردي��ف‪ ،‬كما �أن��ه ع�ضو يف‬ ‫و�أ���ض��اف نحن يف �شركة �سويز للبيئة نتوقع مع �شركائنا العمانيني �أن يكون ه��ذا امل�شروع الذي‬
‫املعهد الكندي للم�صرفيني وقال حممد البلو�شي “ �إنه ل�شرف يل �أن ات�سلم‬ ‫تلقى القر�ض امل��ايل م��ن بنك عمان العربي حجر زاوي��ة للتطور امل�ستقبلي ال��ذي �ست�شهده �شركة‬
‫هذا املن�صب اجلديد ببنك ظفار ولطاملا كان البنك �أحد �أماكن العمل املميزة‬ ‫�سيتا والب�شاير يف خدمة ال�سلطنة” وقع على منح القر�ض من جانب بنك عمان العربي عبدالقادر‬
‫التي تكافئ املجتهدين ‪ ،‬ف�إنني �أتطلع �إىل خدمة البنك‪ ،‬وم�ساعيه البناءة‬ ‫ع�سقالن – الرئي�س التنفيذي‪ ،‬ووقعه عن �شركة �سيتا والب�شاير للبيئة �ش‪.‬م‪.‬م مرت�ضى �سلطان –‬
‫لتطوير ال�شباب العماين الذي ين�ضم �إىل القطاع امل�صريف”‬ ‫رئي�س جمل�س الإدارة‪ .‬وح�ضر التوقيع على القر�ض عدد من م�س�ؤويل البنك وال�شركة‪.‬‬
‫اقت�صاد‬ ‫االثنني ‪ 18‬من حمرم ‪ 1431‬هـ املوافق ‪ 4‬يناير ‪2010‬م‬ ‫‪6‬‬
‫على خلفية التوقعات الإيجابية للميزانية‬ ‫ظفـار ال�سمكية تغري ا�سمها‬

‫«م�سقط ‪ » 30‬ي�صعد لأعلى م�ستوى يف ‪� 10‬أ�سابيع مرتفعا ‪%1,59‬‬


‫اىل الأطعـــمة الطازجة‬
‫واف����ق����ت اجل���م���ع���ي���ة ال���ع���ام���ة غ��ي�ر العادية‬
‫املنعقدة ع��ل��ى تغيري ا���س��م ال�شركة م��ن ظفار‬
‫ل��ل�����ص��ن��اع��ات ال�����س��م��ك��ي��ة �إىل ���ش��رك��ة الأطعمة‬
‫الطازجة العمانية بعد ح�صول ال�شركة على‬
‫بانخفا�ض ن�سبته ‪ 22,58‬يف املئة‪ ،‬وارتفعت قيمة ما مت تداوله من‬ ‫الر�ؤية‪�-‬أمل رجب ‪:‬‬ ‫موافقة اجلهات املخت�صة‪.‬‬
‫ا�سهم اىل نحو ‪ 10‬م��ل��ي��ارات ري��ال مقارنة م��ع ‪ 7,3‬مليار خالل‬
‫جل�سة التداول ال�سابقة‪.‬‬ ‫�أغ��ل��ق م���ؤ���ش��ر ���س��وق م�سقط ل��ل��أوراق امل��ال��ي��ة ام�����س الأحد‬ ‫ك��م��ا واف��ق��ت اجل��م��ع��ي��ة ع��ل��ى تخفي�ض عدد‬
‫وبالن�سبة مل�ؤ�شرات القطاعات الرئي�سية يف ال�سوق ارتفع م�ؤ�شر‬ ‫مرتفعا للجل�سة ال�سابعة على ال��ت��وايل يف اول اي��ام ال��ت��داول يف‬ ‫�أع�����ض��اء جمل�س الإدارة م��ن ‪� 8‬إىل ‪� 5‬أع�ضاء‬
‫البنوك واال�ستثمار اىل ‪ 9632‬نقطة مقارنة مع ‪ 9374‬نقطة يف‬ ‫العام اجلديد م�سجال �أعلى م�ستوى يف ‪� 10‬أ�سابيع بعد التوقعات‬ ‫وتعديل املادة ‪ 4‬من القانون الأ�سا�سي لل�شركة‬
‫�آخر جل�سة تداول ليك�سب ‪ 258‬نقطة ويزيد ‪ 2,75‬يف املئة وتاله‬ ‫االي��ج��اب��ي��ة ال��ت��ي �صاحبت اع�ل�ان ميزانية ال��ع��ام امل���ايل اجلديد‬ ‫ومتت مناق�شة و�ضع ال�شركة املتعرث وانتخاب‬
‫م�ؤ�شر ال�صناعة الذي اغلق عند ‪ 7598‬مقارنة مع ‪ 7446‬نقطة يف‬ ‫وخا�صة توقع ارتفاع الناجت املحلي الإجمايل للبالد اىل ‪ 6.1‬يف‬ ‫ع�ضوية �أع�ضاء جدد ملجل�س الإدارة هم طيب‬
‫�آخر جل�سة تداول ليك�سب ‪ 151‬نقطة وي�صعد بن�سبة ‪ 2,05‬يف املئة‬ ‫املئة ال��ع��ام احل��ايل وم��ن املتوقع ان يوا�صل امل�ؤ�شر اداءه اجليد‬ ‫عبد الرحيم باقر رئي�س جمل�س الإدارة وعو�ض‬
‫‪ ,‬وجاء من بعدهما م�ؤ�شر اخلدمات والت�أمني الذي ارتفع بن�سبة‬ ‫حلني اع�لان النتائج املالية لل�شركات والبنوك‪ .‬وارتفع امل�ؤ�شر‬ ‫حم��م��د ب��اخم��ال��ف ن��ائ��ب��ا ل��ل��رئ��ي�����س بالإ�ضافة‬
‫‪ 2,04‬نقطة ليغلق عند ‪ 2752‬نقطة وي�ضيف لر�صيده ‪ 50‬نقطة‬ ‫‪ 1.6‬يف املئة �إىل ‪ 6469‬نقطة ليزيد ‪ 101‬نقطة وو���ص��ل اجمايل‬ ‫لأربعة �أع�ضاء جدد يف جمل�س الإدارة‪.‬‬
‫وقدم �سهما بنك م�سقط والعمانية لالت�صاالت (عمانتل) دفعة‬ ‫ق��ي��م��ة ال���ت���داول اىل ‪ 10‬م�لاي�ين ري����ال م��ق��ارن��ة م��ع ‪ 7,3‬مليون‬
‫قوية للم�ؤ�شر بارتفاعهما بن�سبة ‪ 1.9‬و‪ 2.9‬يف املئة على التوايل‬ ‫خ�لال �آخ��ر جل�سة ت��داول ي��وم اخلمي�س املا�ضي بزيادة ‪ 35,92‬يف‬
‫املئة وانخف�ضت كمية اال�سهم التي مت تداولها اىل ‪30,096,705‬‬
‫تعديل معامل‬
‫و�صعد �سهم �شركة االن��وار القاب�ضة ‪ 3.1‬يف املئة و�سهم ال�شركة‬
‫العمانية الوطنية لال�ستثمار (اونك) ‪ 7.1‬يف املئة‪.‬‬ ‫�سهما مقارنة مع ‪� 38,874,611‬سهما يف جل�سة التداول ال�سابقة‬

‫الأ�سهم احلرة‬
‫الدولية لال�ستثمارات توا�صل ت�صدر ال�شركات الأكرث ن�شاطا‬ ‫جن�سيات املتداولني‬
‫بلغت قيمة م�شرتيات الأج��ان��ب ‪ 1,529,06‬ال��ف ري��ال بن�سبة‬
‫�أب��ل��غ��ت دائ�����رة ال��ع��م��ل��ي��ات ب�����س��وق م�سقط‬
‫ل�ل�أوراق املالية و�سطاء �سوق م�سقط للأوراق‬
‫املالية وال�شركات امل�ساهمة العامة انها قامت‬
‫‪ 15,36‬يف املئة من م�شرتيات جل�سة ام�س الأحد يف حني و�صلت‬ ‫ب���ت���ع���دي���ل م���ع���ام���ل الأ�����س����ه����م احل������رة ومعامل‬
‫ث��م ال��دول��ي��ة لال�ستثمارت ال��ت��ي مت ت���داول م��ا قيمته‬ ‫ت�صدر �سهم الدولية لال�ستثمارت قائمة ال�شركات ثم عمان والإمارات التي مت تداول ‪ 1,588,675‬من ا�سهمها‬ ‫مبيعاتهم ‪ 2,093,11‬الف ريال بن�سبة ‪ 21,03‬يف املئة من املبيعات‬
‫‪ 867,495‬رياال من ا�سهمها بن�سبة ‪ 8.72‬يف املئة من قيم‬ ‫اخلم�س الأكرث ن�شاطا من حيث عدد الأ�سهم املتداولة حيث بن�سبة ‪ 5.28‬يف املئة من التداوالت‪ .‬‬ ‫ال��ت��ح��دي��د لل�شركات ال��داخ��ل��ة يف عينة م�ؤ�شر‬
‫بينما بلغ �صايف اال�ستثمار االجنبي ‪ 564,04‬ال��ف ري��ال بن�سبة‬ ‫م�سقط ‪ 30‬وامل�ؤ�شرات التابعة له‪.‬‬
‫التداوالت تالها منتجات االملنيوم بتداول ما قيمته‬ ‫االنوار القاب�ضة االكرث ن�شاطا‬ ‫جرى تداول ‪ 7,575,496‬من �أ�سهمها بن�سبة‪ 25.17‬يف املئة‬ ‫‪ 5,65‬كمح�صلة بيع‪.‬‬
‫‪ 704,754‬رياال من ا�سهمها بن�سبة ‪ 7.08‬من التداوالت‬ ‫من التداوالت ثم الأنوار القاب�ضة يف املركز الثاين بتداول‬ ‫وقال ال�سوق �إن التعديل �سوف يكون �ساري‬
‫ت�صدر الأن��وار القاب�ضة ال�شركات اخلم�س الأكرث‬ ‫وا�شرتى العمانيون ‪ 89,12‬يف املئة من حيث العدد و‪ 84,64‬يف‬ ‫املفعول بدءا من �أم�س االحد‪.‬‬
‫ثم اون��ك القاب�ضة بتداول ما قيمته ‪ 699,379‬رياال‬ ‫‪� 3,466,188‬سهما بن�سبة ‪ 11.52‬يف امل��ئ��ة م��ن التداوالت‬ ‫املئة من حيث القيمة يف حني باعوا ‪ 72,90‬يف املئة من حيث العدد‬
‫م��ن ا�سهمها بن�سبة ‪ 7.03‬يف امل��ئ��ة و�أخ�ي�را اجلزيرة‬ ‫ثم اجلزيرة للخدمات التي جري ت��داول ‪ 2,361,005‬من ن�����ش��اط��اً م��ن ح��ي��ث قيمة اال���س��ه��م امل��ت��داول��ة يف جل�سة‬ ‫ي��ذك��ر ان اغ��ل��ب �أ���س��واق امل���ال حتت�سب رقما‬
‫ا�سهمها بن�سبة ‪ 7.84‬يف املئة ثم عمان لال�ستثمارات التي ام�س الأحد حيث مت تداول ما قيمته ‪ 941,577‬رياال‬ ‫و‪ 78,97‬يف املئة من حيث القيمة‪.‬‬ ‫قيا�سيا مرجحا ب��الأ���س��ه��م احل���رة؛ بحيث يتم‬
‫للخدمات وال��ت��ي مت ت��داول م��ا ق��ي��م��ت��ه‪ 687,622‬رياال‬
‫من ا�سهمها بن�سبة ‪6.91‬يف املئة من قيم التداوالت‪ .‬‬ ‫مت ت����داول‪ 1,712,607‬بن�سبة ‪ 5.69‬يف املئة من التداوالت م��ن ا�سهمها بن�سبة ‪ 9.46‬يف امل��ئ��ة م��ن قيم التداول‬ ‫اح��ت�����س��اب ال��ق��ي��م��ة ال�����س��وق��ي��ة ل��ك��ل ���ش��رك��ة عن‬
‫طريق العدد الكلي للأ�سهم املدرجة م�ضروبا‬
‫ب���آخ��ر �سعر �إغ�ل�اق �سهم ال�شركة م�ضروباً يف‬

‫حلويات عمان الأكرث ارتفاعا وت�أجري للتمويل ي�سجل �أكرب انخفا�ض‬ ‫االفتتاح ومنت�صف التداول‬ ‫رق��م ي�سمى باملعامل‪ .‬وه��ذا املعامل ه��و عبارة‬
‫عن رق��م �أك�بر من �صفر و�أق��ل من واح��د ويتم‬
‫احت�سابه ب��ن��اءاً ع��ل��ى ن�سبة الأ���س��ه��م احل���رة يف‬
‫مع �أول �ساعة ت��داول ارتفع امل�ؤ�شر العام �إىل ‪ 6400‬بن�سبة‬ ‫ال�شركة وال��ت��ي متثل الأ���س��ه��م الكلية لل�شركة‬
‫‪ 0.49‬يف املئة لي�ضيف �إىل ر�صيده ‪ 31.180‬وو�صلت قيمة الأ�سهم‬ ‫م���ط���روح���ا م��ن��ه��ا الأ����س���ه���م امل��م��ل��وك��ة لأع�ضاء‬
‫وتاله �سهم املتحدة للتمويل الذي هبط اىل ‪0.129‬‬ ‫اغلق �سهمها عند ‪ 0.551‬لي�صعد بن�سبة ‪ 7.617‬يف املئة‬ ‫ح��ل��وي��ات ع��م��ان الأك�ث�ر ارت��ف��اع��ا وت���أج�ير للتمويل‬ ‫املتداولة �إىل ‪ 1,043,156.326‬من خالل تداول ‪� 3,207,242‬سهما‬
‫ريال ليفقد ‪ 0.769‬يف املئة من قيمته وجاء من بعده‬ ‫ث��م اجل��زي��رة للخدمات واغ��ل��ق ع��ن��د ‪ 0.291‬مرتفعا‬ ‫ي�سجل �أكرب انخفا�ض بالن�سبة لل�شركات اخلم�س‬ ‫جمل�س الإدارة وامل�����س��اه��م��ون ال��ذي��ن ميتلكون‬
‫جرى تداولها بـ ‪� 578‬صفقة ومت تداول ‪ 21‬ورقة مالية ربح منها‬ ‫(‪ )%5‬ف�أكرث وملكيات احلكومات‪.‬‬
‫�سهم م�سقط القاب�ضة ال����ذي ان��خ��ف�����ض��ت ق��ي��م��ت��ه اىل‬ ‫بن�سبة ‪ 5.435‬يف امل��ئ��ة و�أخ��ي�را ظ��ف��ار ال��دول��ي��ة الذي‬ ‫التي حققت اعلى ارتفاع يف ال�سوق ام�س الأحد �سجل‬ ‫‪ 14‬ورق��ة‪ .‬وعند منت�صف ال��ت��داوالت و�صل امل�ؤ�شر العام ‪6464‬‬
‫‪ 2.200‬ريال ليفقد ‪ 0.542‬ثم مطـاحن �صاللة الذي‬ ‫اغلق عند ‪ 0.428‬ريال ليزيد بن�سبة ‪ 5.160‬يف املئة‪.‬‬ ‫�سهم حلويات عمان �أعلى ارت��ف��اع و�أغ��ل��ق عند ‪4.000‬‬ ‫ويتم تغيري هذا املعامل يف كل ربع بناء على‬
‫مرتفعا بن�سبة ‪ 1.490‬يف املئة لي�سجل مكا�سب قدرها ‪95.040‬‬ ‫املراجعة التي تقوم بها البور�صة لعينة الرقم‬
‫هبط اىل ‪ 0.702‬ريال بن�سبة ‪ 0.426‬يف املئة ثم م�سقـط‬ ‫وع��ن اك�ثر اال���س��ه��م انخفا�ضا �سجل �سهم ت�أجري‬ ‫ريال لي�ضيف اىل ر�صيده مكا�سب بن�سبة ‪14.286‬يف‬ ‫وارت��ف��ع��ت قيمة الأ���س��ه��م امل��ت��داول��ة �إىل ‪ 5,056,108.525‬من‬
‫للغازات الذي اغلق عند ‪ 0.499‬ريال مرتاجعا بن�سبة‬ ‫للتمويل اكرب انخفا�ض ام�س ليغلق عند ‪ 0.233‬ريال‬ ‫املئة وتاله �سهم زجاج جمان الذي اغلق عند ‪0.711‬‬ ‫القيا�سي و ُت��ع��دل قيمة ه��ذا املعامل بناء على‬
‫خ�لال ت���داول ‪� 14,991,931‬سهما وو���ص��ل ع��دد ال�صفقات اىل‬ ‫الأ�سهم احلرة لل�شركة يف وقت عمل املراجعة‪.‬‬
‫‪ 0.200‬يف املئة ‪ .‬‬ ‫ويفقد ‪ 1.271‬يف املئة من قيمته‪.‬‬ ‫ري��ال لريتفع بن�سبة ‪ 9.217‬ثم اون��ك القاب�ضة التي‬ ‫‪ 2,628‬وارتفع عدد الأوراق املتداولة اىل ‪ 43‬ربح منها ‪ 35‬ورقة‬ ‫وتعتمد ال��ب��ور���ص��ة يف تغيري قيمة املعامل‬
‫مالية‪.‬‬ ‫على القواعد املتبعة يف �شركة داو جونز والتي‬
‫تعترب من ال�شركات الرائدة يف احت�ساب الأرقام‬
‫طالب جامعة ال�سلطان قابو�س يف املراكز الأوىل‬ ‫القيا�سية والتي تقوم باحت�ساب رقم لبور�صة‬
‫عمان �أطلق عليه ا�سم ‪. 100 DJ ASE‬‬
‫مب�ســــابقة �سوق م�سقـــط للأوراق املالـــــية‬ ‫وي��ع��د ه���ذا االج����راء م��ع��ت��ادا يف ا���س��واق املال‬
‫ح��ي��ث ي��ت��م حت��دي��ث امل��ع��ام��ل ك���ل ث�لاث��ة �أ�شهر‬
‫لل�شركة ال��ت��ي ت��ك��ون ن�سبة التغري يف الأ�سهم‬
‫م�سقط – الر�ؤية ‪:‬‬ ‫احل��رة (‪ )%5‬ف�أكرث عند مقارنة ه��ذه الن�سبة‬
‫وزارة الثــروة ال�ســـمكيـة‬ ‫كرم معايل يحيى بن �سعود ال�سليمي وزير الرتبية والتعليم الفائزين فى م�سابقة‬
‫هيئة �سوق م�سقط ل�ل�أوراق املالية التي نظمتها الـ «هيئة « بالتعاون مع كلية التجارة‬
‫للربع الذي تتم فيه املراجعة مع معامل الربع‬
‫ال�سابق‪ .‬ومما يذكر �أي�ضاً ب�أنه يتم تعديل قيمة‬
‫املعامل لأية �شركة يزيد وزنها عن ( ‪ )%10‬من‬
‫واالقت�صاد بجامعة ال�سلطان قابو�س للطالب يف كافة م�ؤ�س�سات التعليم بال�سلطنة ‪،‬‬
‫�إعــــــــــــــــــالن‬ ‫ت�أتي امل�سابقة يف �إط��ار احتفال �سوق م�سقط ل�ل�أوراق املالية على م��رور ‪� 20‬سنة منذ‬
‫�إن�شائها‪ ،‬ح�ضر التكرمي ع��دد من �أ�صحاب ال�سعادة ال��وك�لاء ورئي�س جمل�س الإدارة‬
‫القيمة ال�سوقية ل�شركات امل�ؤ�شر ‪ ،‬بحيث يتم‬
‫تخفي�ض قيمته للمحافظة على ن�سبة (‪،)%10‬‬
‫حيث تقوم منهجية احت�ساب الرقم القيا�سي‬
‫والرئي�س التنفيذي لبور�صة ا�سطنبول ورئي�س احتاد البور�صات الأوروبية والآ�سيوية‬ ‫على �أ�سا�س عدم جتاوز وزن �أية �شركة بالعينة‬
‫تعلن وزارة الرثوة ال�سمكية عن طرح املناق�صة الدولية التالية‪:‬‬ ‫والرئي�س التنفيذي للهيئة العامة ل�سوق املال و مدير عام �سوق م�سقط للأوراق املالية‬ ‫عن (‪ )%10‬من القيمة ال�سوقية للم�ؤ�شر‪ .‬ومن‬
‫والرئي�س التنفيذي للبنك املركزي العماين ح�صدت كلية التجارة واالقت�صاد باجلامعة‬ ‫امل��ه��م الإ����ش���ارة اىل �أن �أرق����ام امل��ع��ام��ل �أع�ل�اه ال‬
‫تاريخ تقدمي‬ ‫قيمة الكرا�سة‬ ‫املو�ضوع‬ ‫م رقم‬ ‫امل��راك��ز اخلم�سة الأوىل م��ن خ�لال �ستة بحوث قدمت م��ن طالبها حيث حقق املركز‬ ‫متثل ن�سبة الأ�سهم احلرة لل�شركة‪.‬‬
‫الأول بحث بعنوان « العالقة بني �أداء �سوق م�سقط ل�ل�أوراق املالية وحركة امل�ؤ�شرات‬
‫العطاء‬ ‫املناق�صة‬ ‫االقت�صادية» ملجموعة من الطالبات من كلية التجارة واالقت�صاد وه��ن‪� :‬شهد بنت‬
‫‪2010/02/14‬م‬ ‫‪100/-‬ر‪.‬ع‬ ‫‪ 2010/01 1‬اخلدمات اال�ست�شارية لت�أهيل خمتربات مركز �ضبط جودة‬ ‫ن�صر الوهيبية‪ ،‬ووجدة بنت حمود احلب�سية ‪ ،‬وفاطمة بنت �سعود الرئي�سية ‪ ،‬واميان‬
‫الأ�سماك لنظام‬ ‫بنت عبداهلل البلو�شية و ح�صلت الطالبة علياء البادية طالبة كلية جت��ارة واقت�صاد‬ ‫الوطنية للمرطبات ت�سوي‬
‫(‪)ISO 17025:2005 &ISO 17020:1998‬‬ ‫�سنة خام�سة تخ�ص�ص مالية على املركز الثاين ببحثها عن املحافظ الوهمية ‪ ،‬وجاء‬
‫املرحلة الثانية ‪ :‬مرحلة االعتماد (‪)1‬‬
‫فى املركز الثالث �سيف بن م�صبح املطريي‪ ،‬كلية التجارة واالقت�صاد‪ -‬ق�سم املحا�سبة ‪،‬‬
‫ببحث عن‪ :‬ت�أثري ال�سيا�سات املالية والنقدية التي تتبعها حكومة �سلطنة عمان على �أداء‬
‫نزاعها مع زجاج جمــــان‬
‫�سوق م�سقط ل�ل�أوراق املالية وتقيم الأ�صول ويف املركز الرابع جاءت الطالبتات دالل‬ ‫�أعلن رامي�ش ماين مدير عام �شركة زجاج‬
‫‪1 .1‬ميكن لل�شركات وامل�ؤ�س�سات املتخ�ص�صة من داخل ال�سلطنة امل�سجلة مبجل�س املناق�صات وال�شركات‬ ‫بنت �سليمان بن حمد ال�شبيبية ‪ ،‬وحف�صة بنت حممد بن �سعيد اجلردانية ‪ ،‬وخديجة‬ ‫جم����ان ان����ه مت���ت ت�����س��وي��ة ال���ن���زاع م���ع ال�شركة‬
‫اخلارجية الراغبة باال�شرتاك يف املناق�صة احل�صول على كرا�سة �شروط وموا�صفات املناق�صة عن‬ ‫بنت �سعيد بن مبارك البلو�شية وذلك ببحث بعنوان « �إمكانية تداول م�شتقات الأ�سهم‬ ‫الوطنية للمرطبات حول بع�ض املبالغ امل�ستحقة‬
‫يف �سلطنة عمان «ويف املركز اخلام�س علياء بنت خمي�س البادية حيث قالت ‪� :‬شاركت‬ ‫على ال�شركة الأخرية و�أ�ضاف ان �أع�ضاء و�إدارة‬
‫طريق ال�شركة العمانية للتجارة الإلكرتونية لل�شركات امل�سجلة لديها والتي ترغب يف الت�سجيل‬ ‫للمرة الثانية يف امل�سابقة وذل��ك لال�ستفادة من الفر�صة التي �أتاحتها �سوق م�سقط‬ ‫�شركة زجاج جمان قد وافقوا على ا�ستالم املبالغ‬
‫للأوراق املالية بالتعاون مع جامعة ال�سلطان قابو�س حيث قدمت هذه امل�سابقة فر�صة‬ ‫امل�ستحقة ع��ل��ى ال�����ش��رك��ة ال��وط��ن��ي��ة للمرطبات‬
‫من خالل موقعها (‪ )www.tejari.com‬وبعد دفع ثمن ن�سخة كرا�سة املناق�صة املحدد‬ ‫املناف�سة ال�شريفة على م�ستوى م�ؤ�س�سات التعليم العايل بال�سلطنة و�أكد الدكتور فهيم‬ ‫امل��ح��دودة و�إن��ه��اء ال�شكوى املقدمة �ضدها بعد‬
‫�أعاله لدى الوزارة (اليرد)‪.‬‬ ‫املرهوبي عميد كلية التجارة واالقت�صاد على �أن هذه املبادرة القيمة من �سوق م�سقط‬ ‫ان قامت ال�شركة الوطنية للمرطبات املحدودة‬
‫ل�ل�أوراق املالية تهدف �إىل اال�ستفادة من نتائج البحوث من جانب وتطبيق الطالب‬ ‫ب��دف��ع مبلغ ‪� 232,500‬أل��ف ري��ال ل�شركة زجاج‬
‫�أعمال البحوث ‪ ،‬م�ضيفا ‪� :‬أود �أن �أهني طالب كلية التجارة واالقت�صاد و�أهني جامعة‬
‫‪2 .2‬وملزيد من االي�ضاح ميكن االت�صال بال�شركة املذكورة على هاتف رقم (‪0096892806161‬‬ ‫ال�سلطان ق��اب��و���س على ه��ذا االجن���از ‪ ،‬وه���ذا لي�س غريبا على طالبنا �إذا عرفنا ب�أن‬
‫جم��ان يف نهاية ال�شهر امل��ا���ض��ي ميثل �إجمايل‬
‫املبالغ امل�ستحقة عليها وان��ه ق��د مت��ت املوافقة‬
‫‪ )0096824571999/‬الربيد االلكرتوين ‪a.ambusaidi@oec.com.om‬‬ ‫اجلامعة ال ت�ألو جهدا يف تنمية قدرات الطالب وتوفري البيئة املنا�سبة لتحقيق �أعلى‬
‫املراتب واالجنازات حمليا كانت �أو دوليا ‪ ،‬وال يفوتنا ب�أن �أنوه ب�أن عددا من الفائزين يف‬
‫والتوقيع لكل من �شركة زجاج جمان وال�شركة‬
‫الوطنية للمرطبات املحدودة على �إنهاء جميع‬
‫‪3 .3‬تقدم العطاءات بالطريقتني ‪ ،‬بن�سخة الكرتونية لدى موقع ال�شركة املذكورة �أعاله وبن�سخة‬ ‫ال�سنوات املا�ضية ويف امل�سابقتني الأوىل والثانية مل�سابقة �سوق م�سقط كانوا من جامعة‬ ‫ال�شكاوى املتعلقة �ضد بع�ضها‪.‬‬
‫ال�سلطان قابو�س ‪.‬‬
‫ورقية يف مظروف مغلق بال�شمع الأحمر معنون با�سم «�سعادة الدكتور وكيل الوزارة » ويكتب‬
‫عليه من اخلارج رقم وا�سم املناق�صة ورقم املناق�صة يف جتاري ‪ ،‬على �أال يكتب عليه ا�سم �صاحب‬
‫م�صطلحات مهمة‬
‫العطاء �أو ما ي�شري �إليه ‪ ،‬ويو�ضع ب�صندوق املناق�صات بالدائرة القانونية (بالطابق الأر�ضي)‬ ‫وهو يعك�س ادنى �سعر ممكن ان يقبله البائعون خالل اليوم ‪.‬‬ ‫�سعــر االفتتاح‪:‬‬
‫مببنى الوزارة قبل ال�ساعة العا�شرة �صباحا من اليوم املحدد �أعاله‪.‬‬ ‫هو �سعر اول �صفقة تتم على ال�سهم خالل اليوم ‪.‬‬
‫�سعر االغالق ‪:‬‬ ‫�سعر االفتتاح يفيد يف معرفة توجه حركة ال�سهم اليومية بحيث‬
‫‪4 .4‬يجب �أن يقدم مع العطاء �ضمان بنكي بن�سبة ‪ ٪1‬من قيمة العطاء �صادر من �أحد البنوك امل�سجلة‬ ‫هو �سعر اخر �صفقة متت على ال�سهم خالل اليوم ( �سعر االغالق‬ ‫اذا ك��ان االفتتاح اعلى م��ن اغ�لاق ال��ي��وم ال�سابق ف��ان توجهه حركة‬
‫هو اكرث �سعر يعتمد عليه التحليل الفني ) ‪.‬‬ ‫ال�سهم اىل االعلى والعك�س �صحيح‪.‬‬
‫بال�سلطنة با�سم الوزارة �ساري املفعول ملدة (‪ )90‬يوما‪.‬‬ ‫كمية التداول ‪:‬‬ ‫(تذكر ان هذا حكم مبدئي على ال�سهم و لي�س حكما نهائيا ولكن‬
‫هي عدد اال�سهم التي مت تداولها من االفتتاح اىل االغالق ‪.‬‬ ‫يجب عليك املراقبة والت�أكد من حقيقة توجه ال�سهم وق��د تفيدك‬
‫‪5 .5‬لال�ستف�سار عن املناق�صة يرجى االت�صال مبركز �ضبط جودة الأ�سماك على هاتف رقم ‪24738611‬‬ ‫العالقة بني ال�سعر والكمية هي عالقة طردية بحيث يكون‬ ‫كميات التداول يف معرفة ذلك)‬
‫‪ ،‬فاك�س رقم ‪ , 24738222 :‬الربيد االلكرتوين ‪nashwa.mazrooei@mofw.gov.om-‬‬ ‫ارت��ف��اع ال�سعر ي�صاحبه ارت��ف��اع يف كمية ال��ت��داول ‪ ,‬وه��ي عالقة‬
‫مهمة‪.‬‬ ‫اعلى �سعر ‪:‬‬
‫‪nashwa.almazrooei@gmail.com‬‬ ‫�سعر الطلب ‪:‬‬
‫هو اعلى �سعر يحققه ال�سهم خالل اليوم ‪.‬‬
‫وهو ال�سعر الذي يكون فيه البائعون اكرث من امل�شرتين ‪.‬‬
‫الوزارة غري مقيدة بقرار الإ�سناد بقبول �أقل �أو �أي عطاء �آخر‪.‬‬ ‫هو ال�سعر الذي يرغب امل�شرتي يف دفعه لل�سهم ‪.‬‬ ‫دائما البائعون يرغبون يف بيع ا�سهمهم عند اعلى �سعر ‪.‬‬
‫وهو ال�سعر الذي �سوف حت�صل عليه يف حالة بيعك لل�سهم‪.‬‬ ‫وهو يعك�س اعلى �سعر ممكن ان يدفعه امل�شرتي خالل اليوم ‪.‬‬
‫�سعر العر�ض ‪:‬‬
‫جلنة املناق�صــــات الداخلية‬ ‫هو ال�سعر الذي يرغب البائع احل�صول عليه يف حالة بيعه لل�سهم‬
‫هو ادنى �سعر يحققه ال�سهم خالل اليوم وهو ال�سعر الذي يكون وهو ال�سعر الذي �سوف تدفعه ل�شراء ال�سهم‬
‫ادنى �سعر ‪:‬‬

‫وزارة الرثوة ال�سمكية‬ ‫هذه املعلومات هي التي ت�ستخدم يف التحليل الفني لدرا�سة �سعر‬
‫ال�سهم وحتديد اجتاهه ومعرفه اوقات البيع واوقات ال�شراء ‪.‬‬
‫يف امل�شرتون اك�ثر من البائعون ودائ��م��ا امل�شرتون يرغبون يف �شراء‬
‫ا�سهمهم عند ادنى �سعر ‪.‬‬
‫‪7‬‬ ‫االثنني ‪18‬من حمرم ‪ 1431‬هـ املوافق ‪ 4‬يناير ‪2010‬م‬ ‫اقت�صاد‬
‫�أهم �أحداث ‪2009‬‬ ‫�سوق م�سقط فـي عام‬
‫جميع القطاعات تغلق على ارتفاع بقيادة م�ؤ�شر ال�صناعة‬
‫• قرر جمل�س �إدارة �شركة املطاحن العمانية‬
‫�إن�شاء �شركة ا�ستثمار �شقيقة ذات م�س�ؤولية‬
‫حمدودة بر�أ�سمال قدره ‪� 150‬ألف ريال بهدف‬
‫�إدارة امل�شروعات احلالية وامل�ستقبلية لل�شركة‪.‬‬
‫��ش��رك��ة الأن� ��وار ال�ق��اب���ض��ة توقف‬ ‫• ‬
‫عملية ت�أ�سي�س ال�شركة العقارية التابعة لها‬ ‫ال�سوق ب�سبب عمليات البيع املبالغ فيها ومن‬
‫االكتتابات االولية‬ ‫�أعدت التقرير‪ :‬غدير حممد ر�ضا‬
‫واالح �ت �ف��اظ بقطعة الأر� ��ض امل���ش�تراة وبحث‬ ‫ثم اعادة تن�شيط ميكانيكية العر�ض والطلب‬
‫�إمكانية تطويرها من قبل ال�شركة‬ ‫للو�صول لتقييمات عادلة لل�شركات ح�سب‬ ‫ح�سن‬
‫• ق ��رر جم �ل ����س �إدارة � �ش��رك��ة الباطنة‬ ‫‪2009‬‬ ‫‪2008‬‬ ‫‪2007‬‬ ‫مدير الأبحاث للأ�سواق اخلليجية‬
‫ادائ�ه��ا‪ .‬ا�س�س �صندوق ال�ت��وازن اال�ستثماري‬
‫للتنمية واال��س�ت�ث�م��ار القاب�ضة ت��أج�ي��ل بيع‬ ‫بر�أ�سمال وق��دره ‪ 150‬مليون ري��ال‪� ،‬ساهمت‬
‫ح�صة يف امل�صنع الوطني للعبوات الفارغة‬ ‫‪1‬‬ ‫‪0‬‬ ‫الكويت‬ ‫ق��ال ت�ق��ري��ر ل�ل���ش��رك��ة امل�ت�ح��دة ل�ل��أوراق‬
‫احلكومة بن�سبة ‪ %60‬من ر�أ�س املال‪.‬‬
‫وال�ت�ع�ب�ئ��ة اىل ��ش��ري��ك �إ��س�ترات�ي�ج��ي وذللك‬ ‫ام��ا على �صعيد االك�ت�ت��اب��ات الأول �ي��ة فقد‬ ‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫قطر‬ ‫املالية �أُع��د خ�صي�صا جل��ري��دة ال��ر�ؤي��ة حول‬
‫ل ل��أداء اجل�ي��د للم�صنع ل�ع��ام ‪ 2008‬وقناعة‬ ‫� �ش �ه��د ع� ��ام ‪ 2009‬ان �خ �ف��ا� �ض��ا ك� �ب�ي�را لعدد‬ ‫�أداء � �س��وق م���س�ق��ط ل �ل��اوراق امل��ال �ي��ة العام‬
‫الإدارة ب��وج��ود ف��ر���ص ج �ي��دة ل�ل�م���ص�ن��ع يف‬ ‫االكتتابات االول�ي��ة للعام على خ�لاف عامي‬ ‫‪0‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪1‬‬ ‫م�سقط‬ ‫املا�ضي �إن ال�سوق �أنهى تعامالته لعام ‪2009‬‬
‫املرحلة القادمة وعدم احل�صول على ال�سعر‬ ‫‪ 2007‬و‪ 2008‬وال �ل��ذي��ن ��ش�ه��دا ال �ع��دي��د من‬ ‫ع �ل��ى ارت� �ف ��اع ب�ن���س�ب��ة ‪ %17.05‬ل�ي�غ�ل��ق عند‬
‫امل�ن��ا��س��ب للقيمة احل�ق�ي�ق�ي��ة ب�سبب الأزم ��ة‬ ‫االكتتابات الأولية يف ا�سواق املنطقة وطبقا‬ ‫‪0‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪1‬‬ ‫البحرين‬ ‫م�ستوى ‪ 6,368.80‬نقطة مقارنة بعام ‪2008‬‬
‫املالية احلا�صلة‬ ‫لتقرير �صدر عن �شركة ارن�ست و يوجن فقد‬ ‫ويعترب ��س��وق م�سقط ل�ل�اوراق املالية ثاين‬
‫• ا��س�ت�ط��اع��ت ال���س�ل�ط�ن��ة �أن حت�ق��ق املركز‬ ‫‪0‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪3‬‬ ‫االمارات‬ ‫اف�ضل اال�سواق املالية مقارنة مع �أ�سواق املال‬
‫�شهد ع��ام ‪ 2009‬ح�ت��ى ن�ه��اي��ة ن��وف�م�بر ‪2009‬‬
‫ال�ث��اين عربيا يف م��ؤ��ش��ر احل��ري��ة االقت�صادية‬ ‫العربية امل�ج��اورة م��ن حيث العائد ال�سنوي‬
‫� �س��د���س االك �ت �ت��اب��ات ال �� �ص��ادرة ل �ع��ام ‪2008‬م‬
‫ل �ع��ام ‪ 2009‬ط�ب�ق��ا ل�ل�ن���ش��رة ال �ت��ي �أ�صدرتها‬
‫والتي بلغت مبجملها حوايل ‪ 15‬اكتتابا اوليا‬ ‫‪11‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪26‬‬ ‫ال�سعودية‬ ‫لعام ‪ ،2009‬حيث ت�صدر �سوق املال ال�سعودي‬
‫م�ؤ�س�سة (هريتاج فاوندي�شن االمريكية) كما‬ ‫امل�صدر ‪ :‬زاوية‬ ‫(ت��داول) ا�سواق اخلليج ك�أف�ضل اداء خالل‬
‫ح�صلت ال�سلطنة على املركز الثالث من بني‬ ‫باجمايل ‪ 2.06‬مليار دوالر امريكي مقارنة‬
‫ب� �ـ‪ 12.46‬مليار دوالر ام��ري�ك��ي يف ع��ام ‪2008‬‬ ‫ال �ع��ام ب��ارت �ف��اع ن�سبته ‪ %27.46‬ليغلق عند‬
‫‪ 17‬دول��ة يف منطقتي ال�شرق الأو��س��ط و�شمال‬
‫�إفريقيا و‪ 43‬عامليا‬ ‫ب�أكمله‪ ،‬و�أب��رز ال��دول التي �شهدت اكتتابات‬ ‫م�ستوى ‪ 6,121.76‬نقطة‪ ،‬يليه �سوق م�سقط‬
‫• ق��رر جمل�س �إدارة ��ش��رك��ة �صناعة مواد‬ ‫يف املنطقة هي‪ :‬دولة قطر ب�إجمايل ‪952.03‬‬ ‫ل�ل�اوراق امل��ال�ي��ة ث��م ��س��وق اب��وظ�ب��ي لالوراق‬
‫املالية ثم �سوق دبي املايل ثم بور�صة الدوحة‬
‫ال �ب �ن��اء ت �ع��دي��ل ال �ع �م��ر االف�ت�را� �ض��ي لأ�صول‬
‫م�صنع الطوب والطابوق وذلك لعدم موافقة‬
‫م �ل �ي��ون دوالر ام��ري �ك��ي‪ ،‬وامل �م �ل �ك��ة العربية‬
‫ال �� �س �ع��ودي��ة ب� ��إج� �م ��ايل ‪ 1.03‬م �ل �ي��ار دوالر‬ ‫�سوق م�سقط الوحيد خليجيا الذي حقق مكا�سب يف كل �أرباع العام‬ ‫ع �ل��ى ارت �ف��اع��ات ن���س��ب ‪،%14.79 ،%17.05‬‬
‫وزارة الإ�سكان على جتديد عقد �إيجار قطعة‬ ‫ام��ري �ك��ي‪ ،‬و� �س��وري��ا ب ��إج �م��ايل ‪ 76.99‬مليون‬ ‫‪ %1.06 ،%10.22‬ع�ل��ى ال �ت��وايل ام��ا �سوقي‬
‫الأر���ض املقام عليها م�صنع الطوب والطابوق‬ ‫دوالر امريكي يف حني مل ت�صدر اية اكتتابات‬ ‫الكويت ل�لاوراق املالية والبحرين لالوراق‬
‫منذ العام ‪2003‬‬ ‫ج��دي��دة يف دول اخل�ل�ي��ج االخ� ��رى‪ .‬اجلدول‬ ‫امل�ستثمرون املحليون عو�ضوا نق�ص ال�سيولة بعد ان�سحاب الأجانب‬ ‫امل��ال�ي��ة ف�ك��ان��ت ع��وائ��ده�م��ا �سلبية كمح�صلة‬
‫• ال �� �ش��رك��ة ال �ع �م��ان �ي��ة ل�لات �� �ص��االت تعيد‬ ‫ال �ت ��ايل ي �ب�ين ل �ن��ا االك �ت �ت��اب��ات يف ال�سنوات‬ ‫نهائية‪.‬‬
‫ت�شكيل جلنة التدقيق‪.‬‬ ‫ال�سابقة‪-:‬‬ ‫وك ��ان ��س��وق اب��وظ�ب��ي ل�ل�اوراق امل��ال�ي��ة هو‬
‫• �شركة احل�سن الهند�سية – دبي ‪ -‬حت�صل‬ ‫ال�سوق الوحيد الذي �سجل عوائد ايجابية يف‬
‫على مناق�صة �أعمال الهند�سة املدنية ملحطة‬ ‫توقعاتنا‬ ‫كل رب��ع‪ ،‬ام��ا �سوق البحرين ل�لاوراق املالية‬
‫كهرباء فرعية جهد ‪ 400‬ك‪.‬ف يف �إم��ارة دبي‬ ‫م��ازال��ت امل ��ؤ� �ش��رات امل��ال�ي��ة ل�سوق م�سقط‬ ‫فكان ال�سوق الوحيد الذي �سجل خ�سائر يف‬
‫ومتتلك ما ن�سبته ‪ % 49‬من ر�أ�سمالها‬ ‫ل�ل��أوراق املالية ايجابية مقارنة باال�سواق‬ ‫كل ربع‪.‬‬
‫• ال��دول�ي��ة ل�لا��س�ت�ث�م��ارات ت���ش�تري �شركة‬ ‫امل��ال�ي��ة االخ� ��رى‪ ،‬وي�ب�ل��غ م�ت��و��س��ط م�ضاعف‬ ‫وفيما يت�صل بحجم التداول‪ ،‬بلغ اجمايل‬
‫اندك�س ل�ل�أوراق املالية (دب��ي) �شركة و�ساطة‬ ‫رب �ح �ي��ة ال �� �س �ه��م ل �ل �� �س��وق ال� � ُع� �م ��اين ح ��وايل‬ ‫ق�ي�م��ة ال� �ت ��داول يف � �س��وق م���س�ق��ط ل �ل ��أوراق‬
‫مالية �إم��ارات�ي��ة ويبلغ قيمة ال�صفقة كاملة‬ ‫‪10.39‬مرة ون�سبة االرباح املوزعة اىل ال�سعر‬ ‫املالية نهاية عام ‪ 2009‬ح��وايل ‪ 2.285‬مليار‬
‫حوايل ‪ 61.5‬مليون درهم �إماراتي‪.‬‬ ‫‪ ،%4.41‬وال�ت��ي تعترب ن�سبا ج��ذاب��ة مقارنة‬ ‫ريال مقارنة ب �ـ‪ 3.389‬مليار ريال مع اغالق‬
‫• �شركة جلفار للهند�سة واملقاوالت حت�صل‬ ‫ب�أ�سواق املنطقة‪.‬‬ ‫‪2008‬م‪،‬اي منخف�ضا بن�سبة ‪ .%32.58‬اما‬
‫على عقد “ �إن�شاء مرف�أ جديد مع كا�سر �أمواج‬ ‫ما زلنا على قناعة ب�أن االداء االقت�صادي‬ ‫ع��ن ك�م�ي��ة اال��س�ه��م امل �ت��داول��ة ف�ق��د ارتفعت‬
‫يف ودام بقيمة ‪ 19.3‬مليون ريال‬ ‫ال �ع��ام ل�ل���س�ل�ط�ن��ة ��س�ي�ك��ون اي �ج��اب �ي��ا‪ ،‬ف �ق��د مت‬ ‫كمية اال�سهم لت�صل اىل ‪ 6.092‬مليار ورقة‬
‫• ��ش��رك��ة زج ��اج جم ��ان ت�ع�ل��ن ع��ن ت�شغيل‬ ‫اعالن موازنة الدولة لعام ‪ 2010‬والتي يظهر‬ ‫م��ال�ي��ة م�ق��ارن��ة ب � �ـ‪ 4.205‬م�ل�ي��ار ورق ��ة مالية‬
‫اخلط اخلام�س للإنتاج التجاري و�إمتام عملية‬ ‫فيها ارتفاع يف حجم االنفاق االجمايل للدولة‬ ‫يف ع��ام ‪2008‬م‪ .‬و ارتفعت القيمة ال�سوقية‬
‫�إعادة بناء الفرن ذو �سعة ‪ 150‬طنا مرتيا‬ ‫االجمالية جلميع اال�سهم املدرجة يف ال�سوق‬
‫• ال���ش��رك��ة ال��وط�ن�ي��ة ال�ع�م��ان�ي��ة للهند�سة‬ ‫ليبلغ نحو ‪ 7‬مليارات و‪ 180‬مليون ريال مقابل‬
‫‪ 6‬م�ل�ي��ارات و‪ 424‬م�ل�ي��ون ري��ال يف ع��ام ‪2009‬‬ ‫بن�سبة ‪ %14.92‬لت�صل اىل ‪ 9.092‬مليار ريال‬
‫واال�ستثمار حت�صل على مناق�صة بقيمة ‪0.188‬‬
‫مليون ريال‬ ‫بزيادة قدرها ‪ 756‬مليون ريال وبن�سبة زيادة‬ ‫نهاية العام مقارنة بعام ‪2008‬م‪.‬‬
‫• العُمانية الوطنية لال�ستثمار القاب�ضة‬ ‫ت�ب�ل��غ ‪ %12‬ع��ن م��وازن��ة ال �ع��ام ‪ .2009‬وتقدر‬ ‫قطاعيا‪ ،‬اغلقت جميع قطاعات ال�سوق‬
‫(اون� � ��ك ال �ق��اب �� �ض��ة) ت�خ���ص����ص م �ب �ل �غ��ا ق ��دره‬ ‫ن�سبة االي��رادات يف موازنة العام ‪ 2010‬والتي‬ ‫على ارتفاعات‪ ،‬قطاع ال�صناعة كان االف�ضل‬
‫‪ 13.5‬مليون ري��ال ال�ستثماره يف �شركة �سما‬ ‫مت اح�ت���س��اب�ه��ا ع�ل��ى ا��س��ا���س ‪ 50‬دوالرا ل�سعر‬ ‫ادا ًء خ�لال ع��ام ‪2009‬م ح�ي��ث ارت �ف��ع بن�سبة‬
‫القاب�ضة‬ ‫الإيرادات النفطية بـ ‪ 6‬مليارات و‪ 380‬مليون‬ ‫‪ %72.31‬ل�ي�غ�ل��ق ع �ن��د م �� �س �ت��وى ‪7,446.79‬‬
‫• م��ؤ��س���س��ة خ��دم��ات امل��وان��ئ ت �ق��وم ب�شراء‬ ‫ري��ال مقابل ‪ 5‬مليارات و‪ 614‬مليون ري��ال يف‬ ‫نقطة‪ ،‬يليه م�ؤ�شر قطاع البنوك و�شركات‬
‫رافعات �ساحات ج�سرية بقيمة �إجمالية قدرها‬ ‫عام ‪ 2009‬وبن�سبة زيادة تقدر بـ ‪.%14‬‬ ‫اال��س�ت�ث�م��ار وال� ��ذي ارت �ف��ع ب�ن���س�ب��ة ‪%41.59‬‬
‫‪ 1.5‬مليون ريال ويتوقع ا�ستالم هذه الرافعات‬ ‫كما نتوقع ان ي�ستمر �سعر النفط مابني‬ ‫ليغلق عند م�ستوى ‪ 9,374.73‬نقطة‪ ،‬يليه‬
‫خالل الربع الأول من العام ‪2010‬‬ ‫‪� 70‬إىل ‪ 80‬دوالرا ل �ل�برم �ي��ل ال ��واح ��د مما‬ ‫م�ؤ�شر قطاع اخلدمات والت�أمني الذي ارتفع‬
‫• �أعلنت �شركة �إ�سمنت عمان �أن م�شروع‬ ‫يعني اطمئنان امل�ستثمرين بالتزام الدولة‬ ‫ال� ُع�م��ان�ي��ون ك�صايف م�شرتين مببلغ وقدره‬ ‫ال�سعودية واىل ازم��ة جمموعة دبي العاملية‬ ‫اال�سا�سية و امل�شاريع االخرى‪ .‬ومن الناحية‬ ‫بن�سبة ‪ %6.89‬ليغلق عند م�ستوى ‪2,701.95‬‬
‫تو�سعة طاقة �إن�ت��اج الكلنكر وال��ذي يبلغ ‪162‬‬ ‫بخطط االن�ف��اق املعلنة ناهيك ع��ن توقعات‬ ‫‪ 62.464‬م �ل �ي��ون ري� ��ال م �ق��اب��ل ق�ي�م��ة �صايف‬ ‫يف دول ��ة االم � ��ارات ال�ع��رب�ي��ة امل �ت �ح��دة اال ان‬ ‫االخ � ��رع وع �ل��ى ال ��رغ ��م م ��ن ت �ع��ر���ض بع�ض‬ ‫نقطة‪ .‬ويف ر�أينا قطاع ال�صناعة كان االف�ضل‬
‫مليون دوالر امريكي �سيتم متويل ج��زء منه‬ ‫ب�ب��دء االن�ف��اق على امل�شاريع امل�سندة يف عام‬ ‫بيع للم�ستثمرين اخلليجني مببلغ وقدره‬ ‫قطاع البنوك و�شركات اال�ستثمار كان ثاين‬ ‫ال �ب �ن��وك امل�ح�ل�ي��ة اىل ت�ع�ثر جم�م��وع��ة �سعد‬ ‫ادا ًء لقلة تعر�ض ال�شركات يف ه��ذا القطاع‬
‫بقر�ض بنكي والباقي يتم متويله من م�صادر‬ ‫‪ 2009‬خ�ل�ال ع ��ام ‪ 2010‬وه ��ذا ي�ع�ط��ي نوعا‬ ‫‪ 41.705‬مليون ري��ال‪ ،‬وم�ستثمرين اجانب‬ ‫اف�ضل اداء للقطاعات للعام‪.‬‬ ‫وجم�م��وع��ة �أح�م��د حمد الق�صيبي و�إخوانه‬ ‫اىل اال�ستثمارات اخلارجية‪ ،‬وب�سبب ارتفاع‬
‫ذات�ي��ه‪ .‬وبنك التمويل ه��و بنك �صحار مببلغ‬ ‫من االطمئنان على ان االداء العام �سيكون‬ ‫مب �ب �ل��غ وق � ��دره ‪ 20.568‬م �ل �ي��ون ري � ��ال‪ ،‬ثم‬ ‫يف ن �ه��اي��ة ع ��ام ‪ 2009‬ظ �ه��ر امل�ستثمرون‬ ‫واحدة من كربى امل�ؤ�س�سات باململكـة العربية‬ ‫ا� �س �ع��ار ال���س�ل��ع‪ ،‬وا� �س �ت �م��رار م���ش��اري��ع البنية‬
‫وق��دره ‪ 20‬مليون ري��ال وذل��ك وفقا لل�شروط‬ ‫جيدا اال انه ال ميكن جتاهل ا�ستمرار ازمة‬ ‫امل�ستثمرين ال�ع��رب مببلغ وق��دره ‪ 225‬الف‬
‫التجارية‪.‬‬ ‫دبي والذي قد يكون له اثر �سلبي على تدفق‬ ‫ري ��ال وق ��د ا��س�ت�ط��اع امل���س�ت�ث�م��رون املحليون‬
‫• بيع ح�صة جي دي اف �سويز يف ال�شركة‬ ‫اال�ستثمارات االجنبية للمنطقة‪.‬‬ ‫معادلة نق�ص ال�سيولة الناجت عن ان�سحاب‬
‫املتحدة للطاقة‬ ‫ارتفاع م�ستويات ال�سيولة املحلية املتوقعة‬ ‫امل�ستثمرين اخلارجيني ب�شكل جيد والذي‬
‫��ش��رك��ة ت��اب�ع��ة للنه�ضة ل�ل�خ��دم��ات حت�صل‬ ‫ق��د ينعك�س ايجابيا على اداء ال�سوق ولكن‬ ‫ك��ان ل��ه دور ك�ب�ير يف اداء ال���س��وق االيجابي‬
‫ع�ل��ى ع�ق��د مب�ب�ل��غ ‪ 100‬م�ل�ي��ون دوالر �أمريكي‬ ‫العوامل االخ��رى تدفعنا لالعتقاد ان على‬ ‫م ��دع ��وم�ي�ن مب �� �س��اه �م��ة � �ص �ن ��دوق ال� �ت ��وازن‬
‫م��ع ��ش��رك��ة (�أج �ي��ب �آي ��س��ي �أو ) بجمهورية‬ ‫امل�ستثمر ان يكون انتقائيا يف اختيار الفر�ص‬ ‫اال��س�ت�ث�م��اري وال ��ذي ب��د�أ اع�م��ال��ه يف فرباير‬
‫كازاخ�ستان وذل��ك من خ�لال �شركتها التابعة‬ ‫اال��س�ت�ث�م��اري��ة امل�ت��وف��رة ون�ت��ائ��ج ال��رب��ع االول‬ ‫‪2009‬م ب �ه��دف ا� �س �ت �ع��ادة ث �ق��ة امل�ستثمرين‬
‫(بيو كازاخ�ستان)‬ ‫واال�ستقرار يف ال�سوق العمانية الذي �ساهم‬
‫�� �ش ��رك ��ة ج� �ل� �ف ��ار ت �ع �ل ��ن �إر� � �س� ��اء‬ ‫• ‬ ‫ت�ساهم يف حتديد منط اال�سا�سي لأداء ال�سوق‬
‫لباقي العام‪.‬‬ ‫يف ت�خ�ف�ي����ض اث ��ر ال �� �ض �غ��ط احل��ا� �ص��ل على‬
‫مناق�صة �أع�م��ال حمطة �ضغط مبنطقة منر‬
‫بقيمة بقيمة ‪ 13.7‬مليون ريال‪.‬‬
‫• قامت �شركة عمان والإمارات لال�ستثمار‬
‫القاب�ضة ببيع ن�سبة ‪ 60 %‬من ح�صتها البالغة‬
‫‪ 99.123 %‬يف �شركة ظفار لل�صناعات ال�سمكية‬
‫مل���ص�ل�ح��ة � �ش��رك��ة ال �ن �خ��رة ال �ق��اب �� �ض��ة( دب ��ي )‬
‫ومبوجب ه��ذه ال�صفقة ‪� ،‬سوف ت�ستلم �شركة‬
‫عمان والإمارات ‪ 1.950‬مليون ريال‪.‬‬
‫• طرح بنك م�سقط �إ�صدارا يف املزاد العلني‬
‫ب�ق�ي�م��ة ‪ 15‬م �ل �ي��ون ري� ��ال ب �ف�ت�رات ا�ستحقاق‬
‫ت�ت�راوح ب�ين ‪ 18‬و‪ 36‬و‪�� 60‬ش�ه��را وب�ع��ائ��د تبلغ‬
‫ن�سبته ‪ 4‬باملائة و ‪ 4.5‬باملائة و ‪ 5.25‬باملائة‪،‬‬
‫وك��ان احل��د الأدن��ى لالكتتاب لهذه ال�شهادات‬
‫‪� 100‬ألف وم�ضاعفاتها‬

‫الإع ــالن ـ ــات املـبـوبـ ـ ــة ‪ ..‬الإع ــالن ـ ــات املـبـوبـ ـ ــة ‪ ..‬الإع ــالن ـ ــات املـبـوبـ ـ ــة ‪..‬‬
‫يطلب عمال ً‬ ‫مطلوب موظفة على �أن تكون ح�سنة املظهر‬ ‫‪-‬ال��ذه �ب��ي ل �ت ��أج�ير ال �� �س �ي��ارات ‪� :‬سيارات‬ ‫كومارو بي�ضاء اللون ‪ ،‬موديل ‪2000‬ر‪.‬ع ‪ ،‬بها‬ ‫من املالك مبا�شرة‬
‫�أتومتيك دفع رباعي ‪ ،‬و�سيارة للحفالت وكبار ‪ ،‬و جت�ي��د ال�ل�غ��ة الإجن�ل�ي��زي��ة للعمل يف مكتبة‬ ‫�أر�ض يف اخلو�ض الثانية ‪ ،‬م�ساحتها ‪ 900‬م‪ 2‬زوائد ا�س ا�س وكالة للجادين فقط‬ ‫�إعـــــالن‬
‫م�ن���س�ق��ة ت �ب �ح��ث ع ��ن ع �م��ل خ�ب�رة يف جمال‬ ‫بالقرم‬ ‫ال�شخ�صيات من و�إىل املطار ‪2‬‬ ‫لالت�صال ‪96664446 :‬‬ ‫يف موقع ممتاز ‪ ،‬مطلوب ‪ 75‬الفا‬ ‫طاولة طعام ل�ستة �أ�شخا�ص مع �صوفا‬
‫الإدارة‬ ‫لالت�صال ‪92311433:‬‬ ‫لالت�صال ‪ 99451212‬ــــ ‪92111799‬‬ ‫لالت�صال ‪95626585 :‬‬ ‫لالت�صال ‪99047350 :‬‬
‫لالت�صال ‪97008487 :‬‬ ‫ني�سان ف�ضية ال�ل��ون ‪ ،‬م��ودي��ل ‪، 91‬م��زودة ‪،‬‬
‫مطلوب مروجون ملكتبة بالقرم‬ ‫رم��ال ال�شاطئ باخلو�ض لت�أجري ال�سيارات‬ ‫ل�لاي �ج��ار‪ ،‬ت��وي��ن ف�ي�لا ب��احل�ي��ل ال���ش�م��ال�ي��ة ‪ ،‬مطلوب ‪ 2005‬ر‪.‬ع ‪ ،‬للجادين فقط‬ ‫تف�صيل العباءات واجلالبيات الإماراتية‬
‫لالت�صال ‪99852610 :‬‬ ‫مع خدمة تو�صيل‬ ‫لالت�صال ‪96664446 : :‬‬ ‫قريبة من ال�شارع العام‬ ‫لالت�صال ‪92598067 :‬‬
‫م�صري بكالوريو�س �أع�لام يجيد الت�صوير‬ ‫لالت�صال ‪:‬‬ ‫لالت�صال ‪99010052 :‬‬
‫ال�ف�ي��دي��و وال �ف��وت��وغ��رايف وامل��ون �ت��اج واالوتوكاد‬ ‫مطلوب م�ص�صم مواقع �أنرتنت‬ ‫‪95442442‬‬ ‫‪ 3‬ح��اف�لات مكيفة ‪� ،‬سعة ‪ 45‬راك�ب��ا ‪ ،‬بحالة‬ ‫روتانا لت�صوير « عقد القران « رجايل ب�سعر‬
‫والفوتو�شوب ‪ ،‬لديه رخ�صة قيادة‬ ‫لالت�صال ‪95888804 :‬‬ ‫ب �ن��اي��ة ج��دي��دة يف امل�ع�ب�ي�ل��ة ‪ ،‬ب �ه��ا ‪� 25‬شقة ممتازة‬ ‫‪ 45‬ر‪.‬ع‬
‫لالت�صال ‪98879846 :‬‬ ‫يطلب عمال ً‬ ‫تو�صيل‬ ‫وخدمة‬ ‫ال�سيارات‬ ‫أجري‬ ‫�‬ ‫لت‬ ‫امل�سافر‬ ‫‪99639038‬‬ ‫‪/‬‬ ‫‪92268534‬‬ ‫‪:‬‬ ‫لالت�صال‬ ‫غرفتني‬ ‫من‬ ‫مكونة‬ ‫�شقة‬ ‫كل‬ ‫‪،‬‬ ‫لاليجار‬ ‫‪92839555‬‬ ‫‪:‬‬ ‫لالت�صال‬
‫على مدار ال�ساعة‬ ‫لالت�صال ‪96736389 :‬‬
‫مطلوب للإيجار‬ ‫عماين ماج�ستري تقنية معلومات ‪� 15 ،‬سنة‬ ‫لالت�صال ‪99027087 :‬‬ ‫�سيارات للإيجار‬ ‫لالت�صال ‪24602766 :‬‬ ‫عقارات‬
‫خربة يف �إدارة الأعمال ملم بالقوانني والأنظمة‬
‫مطلوب �شقة للإيجار مب�سقط ‪ ،‬تتكون من‬ ‫بال�سلطنة‬ ‫وظائف �شاغرة‬ ‫الدقة الفائقة لت�أجري ال�سيارات ‪:‬‬ ‫�سيارات للبيع‬ ‫لاليجار فيال على �شاطئ القرم ‪ ،‬مطلة على‬
‫غرفتني وجمل�س لعائلة ‪ ،‬ال تزيد عن ‪ 250‬ر‪.‬ع‬ ‫لالت�صال ‪96464363 :‬‬ ‫الندكروزر ‪ 2009‬بـ ‪ 38‬ر‪.‬ع‬ ‫البحر‪ ،‬قريبة من م�ست�شفى ال�شاطئ ‪�،‬صاحلة‬
‫�شهريا‬ ‫م �ط �ل��وب م ��درب ��و وم ��درب ��ات ت�ع�ل�ي��م �سياقة‬ ‫‪ /‬كوروال بـ ‪ 10‬ر‪.‬ع‬ ‫مي�ستوبي�شي جالنت �أتومتيك ‪ ،‬موديل ‪97‬‬ ‫لال�ستخدام ك�سفارة‬
‫لالت�صال ‪98879846‬‬ ‫م �� �ص��ري ل ��دي ��ه خ�ب��رة ب� ��أع� �م ��ال امل� �ق ��اوالت‬ ‫ل�شركة باخلو�ض‬ ‫‪ /‬الن�سر بـ ‪ 8‬ر‪.‬ع ‪ /‬ياري�س بـ ‪ 8‬ر‪.‬ع‬ ‫‪،‬اللون �أخ�ضر‬ ‫مطلوب ‪ 2600‬ر‪.‬ع‬
‫والت�شطيب ‪ ،‬ولديه رخ�صة قيادة‬ ‫لالت�صال ‪92247889 :‬‬ ‫لالت�صال ‪ 99444478 :‬ـــ ‪96002006‬‬ ‫لالت�صال ‪96736389 :‬‬ ‫لالت�صال ‪99622885 :‬‬
‫لالت�صال ‪95362447 :‬‬
‫اقت�صاد‬ ‫االثنني ‪ 18‬حمرم ‪1431‬هـ املوافق ‪ 4‬يناير ‪2010‬م‬ ‫‪8‬‬
‫افتتاح برج دبي يقود بور�صات االمارات لت�سجيل مكا�سب‬ ‫ارتفاع جماعي‬
‫دبي تغلق على ‪ %3.44‬وابوظبي عند م�ستوى ‪ 2772‬نقطة‬ ‫ا�ستهلت البور�صة امل�صرية �أوىل تعامالتها‬
‫لعام ‪ 2010‬ام�س بارتفاع �شبه جماعي للأ�سهم‬
‫امل��ت��داول��ة‪ ،‬ق���ادت امل���ؤ���ش��رات ال��ث�لاث��ة لالرتفاع‬
‫وبن�سب متباينة‪ ،‬ليغلق امل�ؤ�شر الرئي�سي «�أي‬
‫دبي‪ ،‬مثل الدار و�صروح توقع ب�أن يتح�سن ال�سوق»‪.‬‬ ‫دبي ‪ -‬وكاالت‬ ‫جي اك�س ‪ »30‬مرتفعا ب�أكرث من ‪ % 1‬عند ‪6272‬‬
‫‪ .‬وح��ول االرتفاعات التي ي�شهدها �سهم “�أرابتك”‬ ‫نقطة‪ ،‬وم�ؤ�شر «�أي جي اك�س ‪ »70‬عند ‪657.8‬‬
‫يف ���س��وق دب��ي امل���ايل ق��ال ال��دب��ا���س ان ال�سهم �أ�صبح‬ ‫ق��اد االع�ل�ان ع��ن اف��ت��ت��اح ب��رج دب��ي ال���ذي تطوره‬ ‫نقطة (‪ ،)%2‬ث��م م���ؤ���ش��ر «�أي ج��ي اك�����س ‪»100‬‬
‫ا�سرتاتيجياً‪ ،‬حيث �إن جزءاً من �أعمال هذه ال�شركة‬ ‫�شركة «اع��م��ار» ال��ع��ق��اري��ة ب��ور���ص��ات االم����ارات ام�س‬ ‫الذي �أغلق عند ‪ 1079.6‬نقطة (‪.%( 2‬‬
‫�أ�صبحت خارج االمارات و�أي�ضاً جزء �آخر يف �أبوظبي‬ ‫لتحقيق مكا�سب قوية يف �أول جل�سات التداول يف عام‬ ‫ك��م��ا ج����اءت ال���ت���داوالت م��ت��وا���ض��ع��ة ج���دا مل‬
‫التي ه��ي ق��ادرة على ال��دف��ع‪ ،‬ول��ذل��ك ف����أداء ال�شركة‬ ‫‪ . 2010‬و�أغلق �سوق دبي املايل مرتفعاً بن�سبة ‪%3.44‬‬ ‫تتجاوز قيمتها الإجمالية بنهاية اجلل�سة ‪350‬‬
‫ي��ت��وق��ع �أن ي��ك��ون ج��ي��داً يف ‪ 2010‬وك��ذل��ك يف الربع‬ ‫لي�صل امل�ؤ�شر اىل م�ستوى ‪ 1865‬نقطة‪ ،‬م�ضيفاً �أكرث‬ ‫م��ل��ي��ون ج��ن��ي��ه‪ ،‬ب��ع��د ت���داول �أ���س��ه��م ‪� 161‬شركة‪،‬‬
‫الرابع من ‪.2009‬‬ ‫من ‪ 62‬نقطة اىل م�ستواه ال�سابق‪.‬‬ ‫خالل ‪� 30.2‬ألف عملية‪.‬‬
‫فيما اغلق �سوق �أبوظبي للأوراق املالية مرتفعاً‬ ‫وعلى �صعيد الأ�سهم‪ ،‬فقد �شهدت الأ�سهم‬
‫نهاية ‪2009‬‬ ‫بن�سبة ‪ %1.05‬لي�صل امل�ؤ�شر اىل م�ستوى ‪ 2772‬نقطة‪.‬‬ ‫ال��ق��ي��ادي��ة ارت���ف���اع���ا ج��م��اع��ي��ا ب��ا���س��ت��ث��ن��اء �سهم‬
‫وك��ان��ت �أ����س���واق امل����ال االم���ارات���ي���ة ق��د ان��ه��ت �آخر‬ ‫حيث �سجل �سهم «اعمار» العقارية ارتفاعات جيدة‬ ‫“�أورا�سكوم تيلكوم” ال��ذي تراجع عند �سعر‬
‫�أي���ام ال��ت��داول يف ‪ 2009‬ع��ل��ى ان��خ��ف��ا���ض ج��دي��د‪ ،‬بعد‬ ‫منذ ب��دء ال��ت��داوالت اذ �أغلق مرتفعاً بن�سبة ‪%7.77‬‬ ‫‪ 24.95‬جنيه (‪ ،)% 0.7 -‬وكانت الهيئة العامة‬
‫�أن ���ش��ه��دت �آخ���ر جل�سة ارت��ف��اع��ات ج��ي��دة يف ن�صفها‬ ‫عند �سعر ‪ 4.16‬دره��م��اً‪ .‬وبلغت القيمة االجمالية‬ ‫للرقابة قد قررت اليوم رف�ضها للطعن املقدم‬
‫االول لكنها مل ت�صمد طوي ًال �أم��ام �ضغوط البيع‪.‬‬ ‫للتداوالت يف دبي ‪ 907.7‬مليون دره��م توزعت على‬ ‫م���ن ال�����ش��رك��ة ���ض��د ���ش��رك��ة ف��ران�����س ت��ي��ل��ك��وم يف‬
‫وان��ت��ه��ى م���ؤ���ش��ر دب���ي ليغلق ع��ل��ى ان��خ��ف��ا���ض بن�سبة‬ ‫‪ 407‬م�لاي�ين ���س��ه��م‪ ،‬مت ت��داول��ه��ا م���ن خ�ل�ال ‪7941‬‬ ‫ق�ضية موبينيل‪.‬‬
‫‪ %0.37‬عند م�ستوى ‪ ،1803‬بعد �أن انقلبت �أ�سهم‬ ‫�صفقة‪� .‬أما يف �أبوظبي فقد بلغت القيمة االجمالية‬ ‫بينما �أغلق �سهم” �أورا�سكوم للإن�شاء” عند‬
‫ق����ي����ادي����ة م�����ن االرت������ف������اع اىل االن����خ����ف����ا�����ض خ�ل�ال‬ ‫ل���ل���ت���داوالت ‪ 130.4‬م��ل��ي��ون ���س��ه��م‪ ،‬ت���وزع���ت ع��ل��ى ‪55‬‬ ‫‪ 252.79‬جنيه (‪ ،)%1.3‬تبعه �سهما “امل�صرية‬
‫اجل��ل�����س��ة‪ ،‬وم��ن��ه��ا «اع����م����ار» ال����ذي �أغ���ل���ق منخف�ضاً‬ ‫مليون �سهم‪ ،‬مت ت��داول��ه��ا م��ن خ�لال ‪� 1620‬صفقة‪.‬‬ ‫لالت�صاالت” و”هريم�س”عند ‪ 18.32‬جنيه‬
‫بن�سبة ‪ %0.52‬عند �سعر ‪ 3.86‬دره��م��اً‪ ،‬بعد �أن كان‬ ‫برج دبي‪.‬‬ ‫(‪ )% 1.2 +‬ل��ل��أول‪ 25.50 ،‬ج��ن��ي��ه (‪)% 1.3 +‬‬
‫ق��د �سجل م��ك��ا���س��ب جت����اوزت ‪ %2‬خ�ل�ال التداوالت‪.‬‬ ‫للثاين‪.‬‬
‫وبلغت القيمة االجمالية للتداوالت يف دبي ‪408.7‬‬ ‫ايجابية مفاجئة‬ ‫ك���م���ا �أغ���ل���ق���ت �أ����س���ه���م ك����ل م����ن “كابو” و‬
‫مليون دره��م‪ ،‬ت��وزع��ت على ‪ 172.5‬مليون �سهم‪ ،‬مت‬ ‫وق���ال م�ست�شار الأوراق امل��ال��ي��ة يف بنك �أبوظبي‬ ‫“ال�صعيد” و” زيوت” و “ الأهلي للتنمية‬
‫تداولها من خالل ‪� 4193‬صفقة‪� .‬أما �سوق �أبوظبي‬ ‫ال��وط��ن��ي زي���اد ال��دب��ا���س ان نتائج ال��رب��ع ال��ث��ال��ث من‬ ‫واال�ستثمار” على ارتفاع بنحو ‪ % 4‬لكل منهم‪،‬‬
‫ل�ل��أوراق املالية ف�أغلق على انخفا�ض طفيف جداً‬ ‫“اعمار” ك��ان��ت اي��ج��اب��ي��ة ب�����ش��ك��ل م��ف��اج��ئ‪ ،‬ك��م��ا �أن‬ ‫عند ‪ 1.55‬جنيه و‪ 2.01‬جنيه و‪ 1.55‬جنيه و‬
‫ب��ل��غ��ت ن�����س��ب��ت��ه ‪ %0.07‬ل��ي�����ص��ل امل���ؤ���ش��ر اىل م�ستوى‬ ‫ال��ن��ظ��رة االن اىل اف��ت��ت��اح ب��رج دب��ي اي��ج��اب��ي‪ ،‬م�شرياً‬ ‫‪ 19.96‬جنيه على التوايل‪.‬‬
‫‪ 2743‬نقطة‪.‬وبلغت القيمة االجمالية للتداوالت يف‬ ‫اىل �أن انعكا�س افتتاح برج دبي على الأ�سواق �سيكون‬
‫�أبوظبي ‪ 84.8‬مليون درهم توزعت على ‪ 33.9‬مليون‬ ‫اي��ج��اب��ي��ا‪ .‬و�أ���ض��اف �أن «اجل��م��ي��ع يعتقد �أن القطاع‬
‫�سهم‪ ،‬مت تداولها من خالل ‪� 1127‬صفقة‪ .‬وكان �سوق‬
‫دبي قد فتح على ارتفاع بن�سبة ‪ %0.77‬عند م�ستوى‬
‫ال��ع��ق��اري �سوف يتح�سن خ�لال ه��ذا ال��ع��ام وبالتايل‬
‫�سوف ينعك�س على �أداء اال���س��واق»‪ .‬و�أ���ش��ار الدبا�س‬ ‫�آبار تنفي‬
‫‪ 1824‬نقطة‪ ،‬فيما فتح ���س��وق �أب��وظ��ب��ي على ارتفاع‬ ‫اىل �أن «معظم امل�ستثمرين تركزت تداوالتهم اليوم‬
‫بن�سبة ‪ %0.05‬لي�صل اىل م�ستوى ‪ 2747‬نقطة‪.‬‬ ‫على �أ�سهم ال�شركات العقارية �سواء يف �أبوظبي �أو‬ ‫دبي – رويرتز‬
‫قالت �شركة �آبار لال�ستثمار �إنها مل ت�ستثمر‬

‫�سابك يرفع ال�سوق ال�سعودية والبنوك ترتاجع‬


‫يف �شركة اراب��ت��ك كما ق��ال��ت ال�شركة الأخرية‬
‫اال����س���ب���وع امل���ا����ض���ي �إن���ه���ا ال جت����ري حمادثات‬
‫ب�ش�أن �أية �صفقة حمتملة‪.‬وقالت �آبار ومقرها‬
‫�أب��وظ��ب��ي يف ب��ي��ان ار���س��ل��ت��ه �إىل ���س��وق �أبوظبي‬
‫للأوراق املالية «نفيدكم ب�أن �شركة �آبار مل تقم‬
‫امل���ا����ض���ي ع���ن���د م��ت�����س��وى ‪ 6548.47‬نقطة‪،‬‬ ‫وو�صل م�ؤ�شر ال�سوق مل�ستوى ‪ 6141‬نقطة‪.‬‬ ‫وارت��ف��ع م���ؤ���ش��ر ال�����س��وق امل��ال��ي��ة ال�سعودية‬ ‫امل�ستقبل‪ ”.‬كان م�ؤ�شر البور�صة ال�سعودية‬ ‫الريا�ض ‪ -‬رويرتز‬ ‫باال�ستثمار يف ال�شركة ال��وارد ذكرها يف تقرير‬
‫مقابل �أدن��ى اقفال عند ‪ 4130.01‬يف التا�سع‬ ‫وكانت �سوق الأ�سهم ال�سعودية قد �أنهت‬ ‫‪ 0.1‬يف املئة �إىل ‪ 0516‬نقطة‪.‬‬ ‫ه���و الأف�������ض���ل �أداء يف م��ن��ط��ق��ة اخل��ل��ي��ج عام‬ ‫بلومربج‪».‬وكانت ارابتك قد نفت نف�س التقرير‬
‫م���ار����س امل���ا����ض���ي‪.‬وب���ل���غ���ت ق��ي��م��ة ال����ت����داوالت‬ ‫تداوالت عام ‪.2009‬‬ ‫ويف م���ن���ت�������ص���ف ج���ل�������س���ة ام���������س �ضغطت‬ ‫‪� 9002‬إذ ارتفع ‪ 72‬يف املئة‪ .‬وكان م�ؤ�شر �سوق‬ ‫ارت��ف��ع م�ؤ�شر البور�صة ال�سعودية لليوم‬ ‫يف ‪ 03‬دي�سمرب‪.‬‬
‫ن��ه��اي��ة جل�سة ال��ي��وم ‪ 1.55‬م��ل��ي��ار ري����ال‪ ،‬من‬ ‫وال��ت��ي انتهت الأرب��ع��اء امل��ا���ض��ي مبكا�سب‬ ‫ع��ل��ى ال�����س��وق ق��ط��اع��ات امل�����ص��ارف واال�سمنت‬ ‫م�سقط ث��اين �أف�����ض��ل امل���ؤ���ش��رات �أداء بزيادة‬ ‫ال��ث��اين ام�����س ل��ك��ن يف م��ع��ام�لات ه��زي��ل��ة مع‬ ‫م��ن ج��ان��ب �آخ��ر ق��ال ب��ي��ان على م��وق��ع �سوق‬
‫خالل ت��داول ‪ 63.2‬مليون �سهم‪ ،‬عرب تنفيذ‬ ‫بلغت نحو ‪ ،%.27.46‬خ�لال العام‪ ،‬مت�صدراً‬ ‫و����ش���رك���ات اال���س��ت��ث��م��ار امل��ت��ع��دد وال���ت���ي كانت‬ ‫قدرها ‪ 71‬يف املئة‪.‬‬ ‫ترقب امل�ستثمرين لنتائج الربع الأخري من‬ ‫�أبوظبي ل�ل��أوراق املالية على الإن�ترن��ت �أم�س‬
‫‪� 48.838‬صفقة‪.‬وقاد ارت��ف��اع��ات ال��ي��وم �سهم‬ ‫جميع الأ�سواق اخلليجية‪ ،‬برغم التذبذبات‬ ‫ق���د اف��ت��ت��ح��ت ع��ل��ى ا����س���ت���ق���رار‪ .‬ب��ي��ن��م��ا ع���ادت‬ ‫وارتفع �سهم ال�شركة ال�سعودية لل�صناعات‬ ‫العام �إثر �أداء قوي للأ�سهم يف ‪.2009‬‬ ‫�إن ب��ن��ك اخل��ل��ي��ج الأول ب���أب��وظ��ب��ي ح�صل على‬
‫ال�صقر للت�أمني بن�سبة ‪ ،%4.67‬ت�لاه �سهم‬ ‫احل�����ادة ال��ت��ي ���س��ي��ط��رت ع��ل��ى ح��رك��ة امل�ؤ�شر‬ ‫ا�سهم البرتوكيماويات اىل االرتفاع بعد ان‬ ‫الأ�سا�سية (���س��اب��ك) ‪ 0.3‬يف املئة مم��ا عو�ض‬ ‫وق����ال ���ص��ال��ح ال��ع��ن��زي م���ن ���س��وي��ك��ورب يف‬ ‫م��واف��ق��ة ه��ي��ئ��ة الأوراق امل��ال��ي��ة وال�����س��ل��ع على‬
‫احت���اد ات�����ص��االت بن�سبة ‪ ،%3.46‬ويف املرتبة‬ ‫خ��ل�ال ف��ت��رات ع���دي���دة م���ن ال����ع����ام‪ ،‬مقابل‬ ‫ا����س�ت�ردت اغ��ل��ب م��ك��ون��ات ال��ق��ط��اع��ات اللون‬ ‫�أثر اخل�سائر الطفيفة التي منيت بها �أ�سهم‬ ‫الريا�ض “الكل ينتظر نتائج ال��ع��ام ب�أكمله‬ ‫مت��دي��د ف�ت�رة �إع����ادة ���ش��راء ع�����ش��رة يف امل��ئ��ة من‬
‫ال��ث��ال��ث��ة ج���اء ���س��ه��م �أل��ي��ان��ز ب��ن�����س��ب��ة ‪.%3.14‬‬ ‫خ�سائر ‪57‬ب‪ %‬يف ع��ام ‪.2008‬وارت���ف���ع م�ؤ�شر‬ ‫االخ�ضر يتقدمها �سهم الت�صنيع‪.‬‬ ‫جمموعة �سامبا املالية وم�صرف الراجحي‪.‬‬ ‫وي���ت���ب���دى ه����ذا يف ���ض��ع��ف ال�����س��ي��ول��ة وقيمة‬ ‫�أ���س��ه��م��ه‪.‬وق��ال ال��ب��ي��ان “�إن امل��واف��ق��ة املمنوحة‬
‫وج����اء يف م��ق��دم��ة الأ���س��ه��م امل�تراج��ع��ة �سهم‬ ‫���س��وق الأ���س��ه��م ال�����س��ع��ودي��ة م��ن ‪ 4802‬نقطة‬ ‫ه��ذا وق��د �أن��ه��ت ���س��وق الأ���س��ه��م ال�سعودية‬ ‫وق�����ال ال���ع���ن���زي “�أ�سعار ال���ن���ف���ط جيدة‬ ‫التداول يف ال�سوق‪.‬‬ ‫للبنك هي ال�ستكمال �شراء ن�سبة ع�شرة يف املئة‬
‫الكيمائية ال�����س��ع��ودي��ة بن�سبة ‪ ،%6.28‬تاله‬ ‫يف ‪ ،2008-12-31‬ل��ي�����ص��ل �إىل ‪6121.76‬‬ ‫ت��ع��ام�لات ام�����س الأول ع��ل��ى ارت��ف��اع‪ ،‬ب��ع��د �أن‬ ‫ج������دا ل���ك���ن ع��ل�ام����ة اال����س���ت���ف���ه���ام الكبرية‬ ‫“�أبلينا ب�لاء ح�سنا ج��دا ال��ع��ام املا�ضي‬ ‫من ر�أ�س مال البنك‪».‬‬
‫�سهم فيبكو بن�سبة ‪ ،%6‬ويف املرتبة الثالثة‬ ‫نقطة‪ ،‬مبكا�سب ‪ %27.4‬تعادل ‪ 1316‬نقطة‪،‬‬ ‫�أ�ضافت ال�سوق ما ن�سبته ‪ ،%0.32‬و�سط دعم‬ ‫تتعلق ب�شفافية البنوك واملخ�ص�صات التي‬ ‫وكبار امل�ستثمرين يف حرية هل يبيعون جلني‬
‫جاء �سهم وقاية للتكافل بن�سبة ‪.%3.22‬‬ ‫و�سجل امل�ؤ�شر �أعلى اقفال له يف ‪ 24‬اكتوبر‬ ‫من قطاعي البرتوكيماويات‪ ،‬واالت�صاالت‪،‬‬ ‫جتنيها‪”.‬‬ ‫الأرباح �أم يحاولون التكهن باجتاه ال�سوق يف‬
‫�سهم اعمار‬
‫م�ؤ�شر بور�صة قطر يغلق مرتفعا‬ ‫قادت �شركة �إعمار العقارية املكا�سب املبكرة‬
‫دبي – رويرتز‬

‫رغم �ضعف التداول‬


‫مل�ؤ�شر دبي ام�س قبل يوم من االفتتاح الر�سمي‬
‫لربج دبي الذي �سي�صبح �أعلى برج يف العامل‪.‬‬
‫وارتفع �سهم �إعمار ‪ 3.5‬يف املئة ليقهر مرة‬
‫�أخ�����رى م�����س��ت��وى �أرب���ع���ة دراه�����م وارت���ف���ع �سهم‬
‫الدوحة – وكاالت‬ ‫ارابتك العقارية ‪ 3.4‬باملئة لت�صل مكا�سبها منذ‬
‫‪ 32‬دي�سمرب كانون الأول �إىل ‪ 72‬يف املئة دون ان‬
‫�أغلق م�ؤ�شر بور�صة قطر مرتفعا للجل�سة الأوىل يف �أربع جل�سات رغم �أن �أحجام التداول‬ ‫يت�أثر امل�ستثمرون بنفي �شركة �آبار لال�ستثمار‬
‫ا�ستمرت �ضعيفة و�سط اهتمام �ضئيل من جانب امل�ستثمرين‪.‬‬ ‫انها جتري حمادثات ل�شراء ح�صة يف ارابتك‪.‬‬
‫وارتفع �سهم بنك قطر الوطني ‪ 2.5‬يف املئة و�سهم بنك اخلليج التجاري (اخلليجي) ‪1.4‬‬ ‫و�إع���م���ار واراب���ت���ك اك�ث�ر اال���س��ه��م ن�����ش��اط��ا يف‬
‫يف املئة‪.‬‬ ‫ال�سوق وميثالن �أكرث من ن�صف جميع الأ�سهم‬
‫وانخف�ض حجم التداول لثاين �أدنى م�ستوى خالل الثالثة �أ�شهر الأخرية‪ .‬و�صعد امل�ؤ�شر‬ ‫املتداولة على امل�ؤ�شر ال��ذي ارتفع ‪ 1.4‬يف املئة‬
‫‪ 0.7‬يف املئة �إىل ‪ 7007‬نقاط رغ��م �أن��ه ال ي��زال منخف�ضا ثمانية يف املئة منذ �أن �سجل �أعلى‬ ‫�إىل ‪ 9281‬نقطة‪.‬‬
‫م�ستوى يف ‪� 11‬شهرا يف بداية �أكتوبر‪.‬‬ ‫وك��ت��ب��ت ���ش��ع��اع ك��اب��ي��ت��ال يف م���ذك���رة بحثية‬
‫وق��ال �سامر اجلاعوين املدير العام ل�شركة ال�شرق الأو�سط للو�ساطة املالية “�إذا رجعت‬ ‫“الزالت املخاطر مرتفعة وت��ب��دو احتماالت‬
‫للربع الثالث من العام املا�ضي كان هناك ارتفاع حاد يف الأ�سعار وارتفعت �أ�سعار �أ�سهم كثرية‬ ‫ال�صعود على املدى الق�صري حم��دودة‪ .‬يف تلك‬
‫�إىل املمثلني ع��ن م�ستوياتها املنخف�ضة يف ال��رب��ع الأول وتدعمت �أ�سهم البنوك على وجه‬ ‫الأح������وال م���ن احل��ك��م��ة ت��ب��ن��ي م��وق��ف الرتقب‬
‫اخل�صو�ص بفعل التدخل احلكومي‪.‬‬ ‫واالنتظار يف ظل الظروف احلالية يف ال�سوق‪».‬‬
‫«ق��اد �أ���ص��ح��اب املحافظ املحلية ه��ذا االنتعا�ش لكننا مل ن��ر حركة قوية م��ن امل�ستثمرين‬ ‫وارت��ف��ع �سهم �سوق دب��ي امل��ايل ‪ 2.1‬يف املئة‪.‬‬
‫الأجانب الذين اعتادوا قيادة ال�سوق‪� .‬إنهم يركزون �أكرث على الأ�سواق النا�شئة العاملية‪».‬‬ ‫ويف ‪ 22‬دي�سمرب قالت ال�شركة انها عر�ضت ‪121‬‬
‫و�شهدت بور�صة قطر مع �آخ��ر ي��وم من العام املا�ضي تراجع بلغت ن�سبته ‪ ،%0.46‬وذلك‬ ‫مليون دوالر ل�شراء نا�سداك دبي‪.‬‬
‫ب�ضغط من �أ�سهم البنوك واخلدمات املالية والت�أمني‪ .‬ومل تتفاعل ال�سوق مع قيام جهاز قطر‬ ‫وارتفع �سهم م�ؤ�س�سة االم��ارات لالت�صاالت‬
‫لال�ستثمار باالكتتاب بن�سبة ‪ %5‬من ر�أ�سمال البنوك القطرية‪ .‬وتراجع �سهم الريان نهاية‬ ‫(ات�����ص��االت) ‪ 2.3‬يف امل��ئ��ة و���س��ط اح��ج��ام تداول‬
‫اجلل�سة بن�سبة ‪ %0.74‬مل�ستوى ‪ 13.4‬رياال‪ ،‬و�سهم امل�صرف بن�سبة ‪ ،%1.39‬وو�صل مل�ستوى ‪77.5‬‬ ‫�ضعيفة بينما زاد �سهم �صروح العقارية ‪ 1.5‬يف‬
‫ريا ًال‪ ،‬و�سهم “قطر الوطني” بن�سبة ‪ ،%2.29‬مل�ستوى ‪ 148.3‬رياال‪(.‬الدوالر يعادل ‪ 3.64‬رياالت‪).‬‬ ‫املئة‪.‬‬
‫وعند الإغالق تراجع امل�ؤ�شر مل�ستوى ‪ 6959‬نقطة‪ ،‬وبلغت قيمة التداوالت ‪ 164.2‬مليون ريال‬ ‫وارت����ف����ع امل����ؤ����ش���ر ‪ 0.7‬يف امل���ئ���ة ع��ن��د بداية‬
‫مقابل ‪ 3.9‬ماليني �سهم‪.‬‬ ‫التداوالت �إىل ‪ 4672‬نقطة ‪.‬‬

‫نفذت �صفقة اعادة هيكلة ل�شركة بقيمة ‪ 4‬مليارات جنيه‬


‫بلتون تقوم بدور امل�ست�شار املايل ل�شركة‬
‫�سامكريت م�صريف عملية الطرح اخلا�ص ‪ ‬‬
‫وبنوك اال�ستثمار يف ال�سوق الليبية بر�أ�سمال قدره‬ ‫وامل�شرتي فى ال�صفقة لي�صل حجم التعامالت فى‬ ‫قامت �شركة بلتون لتداول االوراق املالية التابعة‬
‫مليون دينار ليبي‪.‬‬ ‫اطار ال�صفقة لنحو ‪ 8‬مليارات ‪.‬‬ ‫ل�شركة بلتون املالية القاب�ضة بتنفيذ عملية نقل‬
‫واك�����د ���س��ل��ي��م��ان ال�����ش��ح��وم��ي رئ��ي�����س ه��ي��ئ��ة �سوق‬ ‫وقد �أكد تقرير �صادر عن �شركة «بلتون» املالية‬ ‫ملكية بن�سبة ‪ %99.62‬على ا�سهم �شركة �سامكريت‬
‫االوراق امل��ال��ي��ة ال��ل��ي��ب��ي خ�ل�ال ه���ذا احل��ف��ل الذي‬ ‫القاب�ضة‪� ،‬أن �شركة بلتون ل��ت��داول الأوراق املالية‬ ‫م�������ص���ر‪ -‬م��ه��ن��د���س��ون وم����ق����اول����ون ل�����ص��ال��ح �شركة‬
‫اق��ي��م ب��ط��راب��ل�����س يف وج����ود ح�����ش��د ك��ب�ير م��ن رجال‬ ‫ت�صدرت قائمة �شركات الأوراق املالية وال�سم�سرة‬ ‫�سامكريت لال�ستثمار الهند�سي ب�سعر ‪ 1362‬جنيها‬
‫االع���م���ال وال�����ش��رك��ات ال��دول��ي��ة وال��ب��ن��وك الدولية‬ ‫م���ن ح��ي��ث ق��ي��م ال���ت���داول خ�ل�ال ع���ام ‪ ،2009‬حيث‬ ‫ل�سهم وهو تعد القيمة العادلة ل�سهم ال�شركة وفقا‬
‫والليبية ورجال املال واالقت�صاد والغرف التجارية‬ ‫�سجلت ن��ح��و ‪ 83‬م��ل��ي��اراً و‪ 199‬م��ل��ي��ون جنيه‪،‬تليها‬ ‫لتقييم م�ست�شار مايل م�ستقل (مكتب �شريين نور‬
‫وال�صناعية بليبيا‪ ..‬ان تواجد �شركة بلتون املالية يف‬ ‫�شركة «هريم�س» للو�ساطة املالية بقيمة بلغت ‪58‬‬ ‫– بيكر تيللى وحيد عبد الغفار) فى �صفقة قيمتها‬
‫ال�سوق الليبي هي ا�ضافة حقيقية يف ال�سوق املايل‬ ‫ملياراً و‪ 535‬مليون جنيه‪.‬‬ ‫االج��م��ال��ي��ة ‪4‬م��ل��ي��ار ج��ن��ي��ه خ�ل�ال جل�سة تعامالت‬
‫الليبي وهي ا�صبحت �شركة تزاول ن�شاطها يف تداول‬ ‫وقد بد�أت �شركة بلتون فاينان�شيال امل�صرية العام‬ ‫اخل��م��ي�����س امل��ا���ض��ي ف���ى اط����ار ع��م��ل��ي��ة اع�����ادة هيكلة‬
‫االوراق املالية‪.‬‬ ‫املا�ضي مبمار�سة �أن�شطة الو�ساطة يف االوراق املالية‬ ‫لل�شركة هذا وقد قامت بلتون بدور �سم�سار البائع‬
‫‪9‬‬ ‫االثنني ‪ 18‬حمرم ‪1431‬هـ املوافق ‪ 4‬يناير ‪2010‬م‬ ‫اقت�صاد‬
‫�آبار نفط‬ ‫بح�ضور مئات الإعالميني و�آالف الزوار‬
‫القاهرة –رويرتز‬
‫ق���ال وزي���ر ال��ب�ترول امل�����ص��ري ���س��ام��ح فهمي‬
‫�إن م�صر ت��ت��وق��ع ح��ف��ر ‪ 520‬ب��ئ��را ا�ستك�شافية‬
‫دبي تفتتح اليوم �أعلى ناطحة �سحاب يف العامل‬
‫وت���ن���م���وي���ة ج����دي����دة ل��ل��ن��ف��ط و‪ 36‬ب���ئ���را للغاز‬ ‫وال��ت��ي متلك حكومة دب��ي ح�صة �أغلبية فيها ه��ذا ال�برج الذي‬ ‫دبي – وكاالت االنباء‬
‫الطبيعي يف ‪.2010‬‬ ‫يتكون من ‪ 160‬طابقاً‪ ،‬ويزيد ارتفاعه عن ‪ 800‬مرت‪ ،‬ويت�سع لأكرث‬
‫و�أ�ضاف �أن �آبار النفط �ستكلف ملياري دوالر‬ ‫من ‪� 100‬ألف ن�سمة‪.‬‬ ‫ت�شهد �إمارة دبي اليوم احتفا ًال تاريخياً ب�إطالق �أعلى ناطحة‬
‫يف حني �ستكلف �آبار الغاز التي �ستحفر يف دلتا‬ ‫ويتو�سط “برج دبي” م�شروعاً �ضخماً ه��و “برج دب��ي داون‬ ‫�سحاب يف العامل‪ ،‬بالتزامن مع الذكرى ال�سنوية لتويل ال�شيخ‬
‫النيل وقبالة �ساحل م�صر على البحر املتو�سط‬ ‫تاون” الذي بد�أ العمل به قبل نحو ‪� 5‬سنوات‪ ،‬وجت��اوزت تكلفته‬ ‫حممد بن را�شد �آل مكتوم مقاليد احلكم يف الإمارة فيما يتوقع‬
‫�أكرث من مليار دوالر‪.‬‬ ‫‪ 20‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫�أن ي��ع��ي��د «ب����رج دب����ي» ���ش��اه��ق االرت���ف���اع ال��ن�����ش��اط يف ال��ع��دي��د من‬
‫واعلن حمدي عبد العزيز املتحدث با�سم‬ ‫وي�شتمل “برج دبي” على فندق عاملي ومئات املكاتب والوحدات‬ ‫القطاعات االقت�صادية ال �سيما العقار وال�سياحة‪.‬‬
‫ال���وزارة �أن �أع��م��ال احل��ف��ر �ستجري يف مناطق‬ ‫ال�سكنية‪ ،‬ا�ضافة اىل حم�لات جت��اري��ة ومطاعم وم��راك��ز ت�سوق‬ ‫وطورت �شركة “اعمار” العقارية املدرجة يف �سوق دبي املايل‬
‫امتيازات منحتها الهيئة العامة للبرتول‪.‬‬ ‫داخلية‪ ،‬وم�سجد �سيكون الأعلى يف العامل‪ ،‬اذ اختارت له ال�شركة‬
‫كانت وزارة البرتول قالت يف يوليو املا�ضي‬ ‫واحداً من �أعلى املواقع يف الربج‪.‬‬
‫�إن احتياطيات م�صر امل���ؤك��دة م��ن ال��غ��از زادت‬ ‫و�أعلنت �شركة “اعمار” العقارية �أن احتفاالت افتتاح الربج‬
‫‪ 1.1‬ت��ري��ل��ي��ون ق���دم م��ك��ع��ب��ة اىل ح����وايل ‪77.2‬‬ ‫�ستكون متاحة �أمام عموم اجلمهور من خالل منطقة حماذية له‪،‬‬
‫تريليون ق��دم مكعبة على م��دى ال�سنة املالية‬ ‫�ستكون مفتوحة للزوار‪ ،‬فيما يتوقع �أن يتوافد مئات ال�صحفيني‬
‫املنتهية يف ‪ 30‬يونيو يف حني زادت احتياطيات‬ ‫واملرا�سلني وامل�صورين من خمتلف �أنحاء العامل لتغطية احلدث‬
‫النفط اخلام واملكثفات ‪ 220‬مليون برميل اىل‬ ‫الذي يحظى باهتمام كبري‪.‬‬
‫‪ 4.4‬مليار برميل‪ .‬وتعترب م�صر م�صدرا كبريا‬ ‫وي�أتي افتتاح “برج دبي” بعد م��دة ق�صرية من ان��دالع �أزمة‬
‫للغاز الطبيعي لكنها اعلنت انها لن توقع �أية‬ ‫ديون جمموعة دبي العاملية‪ ،‬التي طلبت فيها ال�شركة من الدائنني‬
‫عقود ت�صدير ج��دي��دة حتى ع��ام ‪ 2010‬لتلبية‬ ‫اع���ادة ج��دول��ة ق��رو���ض تبلغ قيمتها االجمالية ‪ 26‬مليار دوالر‪،‬‬
‫الطلب املحلي املتزايد‪.‬‬ ‫�ضمن خطة الع��ادة هيكلة اثنتني من �شركاتها وه��ي “نخيل”‬
‫و”ليمتل�س” العقاريتان‪ .‬ور�صدت �شركة “هاربور لال�ست�شارات‬
‫العقارية” ارتفاعاً ملحوظاً يف عمليات البيع وال�شراء يف منطقة‬
‫و�سط ب��رج دب��ي‪ ،‬مع افتتاح ال�برج وقالت “�إن الغالبية العظمى‬
‫الرقابة املالية امل�صرية‬ ‫من الراغبني يف ال�شراء يف تلك املنطقة‪ ،‬هم من امل�ستثمرين على‬
‫ترف�ض تظلم �أورا�سكوم‬ ‫املدى الطويل “‪.‬‬
‫و�أو�ضح املدير العام لل�شركة مهند الوادية �أن “امل�ستثمرين يف‬
‫و�سط ب��رج دب��ي‪� ،‬أو يف ال�برج نف�سه‪ ،‬القادرين على االنتظار من‬
‫خم�س �إىل ‪��� 10‬س��ن��وات‪ ،‬وي�سعون جلني ف��وائ��د عالية على قيمة‬
‫ر�أ�س املال على املدى الطويل‪ ،‬غري عابئني بالعائد املنخف�ض على‬
‫اال�ستثمار ال�سنوي‪ ،‬و�سيكاف�ؤون ب�شكل �سخي”‪.‬‬
‫و�أ�ضاف �أن �أ�سعار العقار يف م�شروع و�سط برج دبي �ستوا�صل‬
‫من��وه��ا مب��ع��دالت واع���دة على م��دى ال�سنوات الع�شر املقبلة‪ ،‬ما‬
‫يجعلها ا�ستثماراً ذا �أهمية �أعلى من �أي ا�ستثمار يف م�شروعات‬
‫�أخرى”‪.‬‬
‫و�أ�شار الوادية �إىل �أن “برج دبي �سيحتفظ بقيمته بعد �إطالقه‪،‬‬
‫و�سرتتفع قيمته املالية مبرور الوقت مبعدل يراوح بني ‪ 10‬و‪٪15‬‬
‫القاهرة‪� -‬أ �ش �أ‬ ‫�سنوياً”‪ ،‬م�ضيفاً �أن��ه “�إذا ق��ورن �سعر القدم املربعة يف برج دبي‬
‫ب�أ�سعار �أب��راج خمتلفة يف �أنحاء العامل �سميت �أط��ول ب��رج‪ ،‬ف�إننا‬
‫رف�����ض��ت ال��ه��ي��ئ��ة ال��ع��ام��ة ل��ل��رق��اب��ة امل��ال��ي��ة يف‬ ‫جند �أن ال�سعر املتو�سط يف تلك الأبراج ي�صل �إىل ‪� 10‬آالف درهم‬
‫م�صر ام�����س الأح���د التظلم امل��ق��دم م��ن �شركة‬ ‫للقدم املربعة‪ ،‬وهو �سعر بعيد كل البعد عما نعي�شه اليوم يف �سوق‬
‫�أورا���س��ك��وم تيليكوم ال��ق��اب�����ض��ة‪ ،‬ب�����ش���أن موافقة‬ ‫العقارات”‪ ،‬الفتا �إىل �أن “الأ�سعار يف برج دبي ت�صل �إىل �أقل من‬
‫الهيئة على العر�ض املقدم من �شركة فران�س‬ ‫ن�صف ه��ذه القيمة‪ ،‬حيث ت��راوح حاليا بني ‪ 3300‬و ‪ 4500‬درهم‬
‫ت��ي��ل��ل��ي��ك��وم ع�ب�ر وح���دت���ه���ا ال��ت��اب��ع��ة (�أوراجن‬ ‫للقدم املربعة”‪.‬‬
‫ب��ارت�����س��ي��ب��ي�����ش��ن��ز) ل�������ش���راء ال�����ش��رك��ة امل�صرية‬
‫خل��دم��ات ال��ه��ات��ف امل��ح��م��ول (موبينيل) ب�سعر‬

‫املالكي ‪�:‬إنتاج العراق النفطي �سيبلغ بعد ‪� 5‬سنوات ‪ 11‬مليونا‬


‫‪ 245‬جنيها لكل �سهم ‪ .‬وق��ال م�صدر م�س�ؤول‬
‫يف هيئة ال��رق��اب��ة امل��ال��ي��ة يف ت�صريح ل��ه ام�س‬
‫الأح��د �إن �أورا�سكوم تيليكوم مل تقدم مربرات‬
‫مقنعة لرف�ض العر�ض الفرن�سي مقابل تقدمي‬

‫و‪� 400‬ألف برميل يوميا‬


‫ال�شركة الفرن�سية مربرات قبلتها الهيئة حيال‬
‫ان��خ��ف��ا���ض ال�����س��ع��ر ال����ذي ع��ر���ض��ت��ه مب���ا يعادل‬
‫‪ 28‬جنيها ع��ن ال�����س��ع��ر ال���ذي ح��ددت��ه املحكمة‬
‫الدولية للتحكيم التجاري‪.‬‬

‫نرى �شركة �صينية تفوز بعقد وال تفوز كربى ال�شركات الأمريكية وتفوز �شركة‬ ‫بغداد –كونا‬
‫بيع م�ستودع‬ ‫يابانية وال تفوز كربى ال�شركات الفرن�سية”‪.‬‬
‫وا���ض��اف “اجليد ان ه��ذه ال�����ش��رك��ات الأم��ري��ك��ي��ة وال�بري��ط��ان��ي��ة والفرن�سية‬ ‫�أعلن رئي�س ال��وزراء العراقي ن��وري املالكي ام�س الأح��د انه يتوقع ان ي�صل‬
‫والرو�سية تفهمت �سيا�سة العراق واحرتمتها بعيدا عن �ضغط ميار�س �سيا�سيا‬ ‫انتاج العراق النفطي بعد خم�س �سنوات اىل ‪ 11‬مليونا و‪� 400‬ألف برميل يوميا‬
‫واقت�صاديا وهذا حق العراق ان يتحكم برثواته على �أ�سا�س م�صاحله العليا”‪.‬‬ ‫م�ؤكدا حر�ص حكومته على ثروات العراق‪ .‬وا�شاد ب�شفافية جولتي الرتاخي�ص‬
‫وكان رئي�س الوزراء العراقي اكد يف وقت �سابق ام�س الأحد اي�ضا يف معر�ض رده‬ ‫النفطية االوىل والثانية مذكرا ب�أهمية تلك اجلوالت التي قال �إن العامل عدها‬
‫على ا�سئلة لل�صحفيني عرب نافذة التوا�صل مع االعالميني يف جمل�س الوزراء‬ ‫خطوة ت�سجل للعراقيني‪.‬‬
‫تعليقا على العقود النفطية يف اقليم كرد�ستان “ان الوقت حان لفتح هذا امللف‬ ‫جاءت ت�صريحات املالكي خالل كلمة له يف امل�ؤمتر التا�سي�سي االول لع�شائر‬
‫وح�سمه مبرونة وواقعية حتفظ احلقوق وامل�صالح” الفتا اىل وجود مباحثات‬ ‫حمافظة بغداد رف�ض فيها “التجاوز على االرا�ضي العراقية وانتهاك �سيادة‬
‫مع رئي�س حكومة االقليم برهم �صالح بهذا ال�ش�أن‪ .‬واكد ان عائدات الواردات‬ ‫بالده وترابها” يف ا�شارة اىل رف�ضه قيام قوة ايرانية باحتالل البئر رقم اربعة‬
‫�ستكون �ضمن واردات العراق التي توزع على جميع العراقيني بالت�ساوي‪.‬‬ ‫يف حقل (الفكة) النفطي‪.‬‬
‫وقال املالكي “مل نقبل �أي �ضغط علينا يف ا�ستثمار ثرواتنا النفطية لذلك‬

‫دبي – رويرتز‬
‫قالت جمموعة �صافوال ال�سعودية لتكرير‬ ‫رئي�س احتاد امل�صارف‬
‫معدالت منو البنوك العربية لن تتعدى ‪% 5‬‬
‫ال�سكر ام�س الأحد �إنها باعت م�ستودعا مركزيا‬
‫ل�شركة ال��راج��ح��ي امل��ال��ي��ة م��ق��اب��ل ‪ 992‬مليون‬
‫ري��ال �سعودي (‪ 97.37‬مليون دوالر) حمققة‬
‫ربحا قدره ‪ 55‬مليون ريال‪.‬‬
‫وق��ال��ت ���ص��اف��وال يف ب��ي��ان ن�����ش��ر ع��ل��ى موقع‬ ‫م��ن قطاع م��ن القطاعات احل��ي��وي��ة‪ //‬وق��ال ع��دن��ان وهو‬ ‫اىل اال���س��واق العربية وا�ستثمارها ف��ى م�شاريع جمدية‬ ‫فى امل�صارف العربية اىل متو�سطات ‪ 5‬فى املئة فقط هذا‬ ‫بريوت‪ -‬وكاالت‬
‫����س���وق امل�����ال ال�����س��ع��ودي��ة ع��ل��ى االن��ت�رن����ت �إنها‬ ‫�أي�ضا الرئي�س التنفيذي ملجموعة الربكة امل�صرفية ‪//‬‬ ‫وقال ‪//‬لقد ان االوان الن نعمل على حت�صني م�صارفنا‬ ‫العام وذلك ب�سبب الرتاجع الكبري فى م�شاريع التنمية‬
‫ب��اع��ت امل�����س��ت��ودع ع��ل��ى ���ش��رط “�أن ت��ق��وم �شركة‬ ‫لقد �أبلت امل�صارف اال�سالمية بالء ح�سنا و�أثبتت للعامل‬ ‫وذل���ك م��ن خ�ل�ال ال��دخ��ول ف��ى ع��م��ل��ي��ات ان��دم��اج جريئة‬ ‫احل��ك��وم��ي��ة ح��ي��ث ن��ف��ذت احل���ك���وم���ات ال��ع��رب��ي��ة م�شاريع‬ ‫توقع رئي�س احتاد امل�صارف العربية عدنان بن �أحمد‬
‫الراجحي املالية بت�أجري امل�ستودع املركزي �إىل‬ ‫�أن اال�سلوب الذى تتعامل وفقه هذه امل�صارف هو �أ�سلوب‬ ‫وق��وي��ة ف��الأزم��ة امل��ال��ي��ة العاملية ال��ت��ى ت�ستمر تداعياتها‬ ‫ت��ن��م��وي��ة ك��ب�يرة ج����دا خ��ل�ال ال���ف�ت�رة ب�ي�ن ‪ 2007‬و‪2009‬‬ ‫يو�سف �أن حتقق امليزانية املجمعة للبنوك العربية منواً‬
‫�شركة العزيزية بندة �إحدى ال�شركات التابعة‬ ‫فل�سفي متفرد قادر على الت�صدي ملثل �أ�سباب التداعيات‬ ‫حتى اليوم ما هى اال جر�س انذار للم�صارف واحلكومات‬ ‫بحيث ا�ستكملت املعامل البارزة من �أهداف خطط تنمية‬ ‫بن�سبة ال تقل عن ثمانية فى املئة لعام ‪ 2009‬و�صوال اىل‬
‫ملجموعة �صافوال ملدة ‪ 81‬عاما قابلة للتمديد‬ ‫املالية الكبرية واالنهيارات امل�صرفية غري امل�سبوقة فى‬ ‫العربية مما قد جتنيها فى ظل التفكك االقت�صادي الذى‬ ‫م�شاريع البنى التحتية لديها وبالتاىل فان من املتوقع‬ ‫‪8‬ر‪ 2‬تريليون دوالر على الرغم من الهزة الكبرية التى‬
‫ملدة �سبع �سنوات �أخرى‪.‬‬ ‫تاريخنا احلديث التى نتجت عن االزم��ة املالية العاملية‬ ‫تعاي�شه املنطقة العربية‪ //‬و�أ�ضاف ‪//‬اننا ال ننطلق هنا‬ ‫�أن ترتاجع معدالت التمويالت املقدمة من قبل البنوك‬ ‫جتتاح ال�صناعة امل�صرفية على م�ستوى العامل وا�ستمرار‬
‫ومتلك �صافوال اي�ضا ح�صة تبلغ ‪ 62.5‬باملئة‬ ‫ولذلك فانه من املتوقع �أن تعمل جمموعة من امل�صارف‬ ‫من �أ�س�س عاطفية ال�ستدرار االم��وال العربية املهاجرة‬ ‫وامل�صارف التى مولت ه��ذه امل�شاريع التى كانت �ضخمة‬ ‫تبعات االزم���ة املالية على امل�ستويني االقليمي والعاملي‬
‫يف �شركة املراعي �أكرب �شركة ملنتجات الألبان يف‬ ‫ال��ت��ق��ل��ي��دي��ة ال��ع��امل��ي��ة ع��ل��ى ف��ت��ح ن���واف���ذ ل��ل��ع��م��ل امل�صرفى‬ ‫وجلبها اىل ال��داخ��ل ب��ل الن اال���س��واق العربية م��ا زالت‬ ‫بكل املقايي�س‪.‬‬ ‫كما توقع من��وا ل�لارب��اح بن�سب ت�تراوح ب�ين ثمانية و‪10‬‬
‫اخلليج من حيث القيمة ال�سوقية‪.‬‬ ‫الإ�سالمي‪.//‬‬ ‫�أ�سواقا واع��دة حتتفظ بفر�ص منو كبرية جدا فى �أكرث‬ ‫ودع��ا عدنان امل�ستثمرين العرب اىل توجيه �أموالهم‬ ‫ف��ى امل��ئ��ة‪ .‬كما توقع يو�سف �أن تقل م��ع��دالت النمو هذه‬

‫رغم �أنها غنية بالنفط‬


‫فنزويال تبد أ� العام ب�إجراءات لتقنني الكهرباء‬
‫�سيقطع عنها التيار ‪� 24‬ساعة‪ .‬ويف ح��ال تكررت املخالفة‬ ‫وف���ن���زوي�ل�ا غ��ن��ي��ة ب��ال��ن��ف��ط وال���غ���از ل��ك��ن��ه��ا ت��ع��ت��م��د على‬ ‫كراكا�س –الفرن�سية ‪:‬‬
‫�سيقطع التيار ‪� 72‬ساعة‪.‬‬ ‫املحطات الكهرومائية لتلبية احتياجاتها الداخلية من‬
‫كما طلب املر�سوم من هذه املراكز و�ضع خطط خلف�ض‬ ‫الكهرباء‪.‬‬ ‫ب��د�أت فنزويال الغنية بالنفط العام ‪ 2010‬ب�إجراءات‬
‫ا���س��ت��ه�لاك��ه��ا م��ن ال��ك��ه��رب��اء بن�سبة ‪ %20‬ع��ل��ى االق����ل‪ ،‬وهو‬ ‫وب�سبب موجة جفاف جتتاح البالد‪ ،‬اعلن ت�شافيز العام‬ ‫ج��دي��دة ل��ت��ق��ن�ين ال��ك��ه��رب��اء يف امل���راك���ز ال��ت��ج��اري��ة الكربى‬
‫اجراء �ستتوىل وزارة الكهرباء التي ان�شئت م�ؤخرا بتقييمه‬ ‫املا�ضي حملة خلف�ض “هدر” الطاقة م�ؤكدا ان “التقنني‬ ‫وامل���ح�ل�ات ال��ت��ج��اري��ة ول���وح���ات الإع�ل�ان���ات يف �إط����ار �سعي‬
‫�شهريا‪.‬‬ ‫�ضروري” لتجنب “انهيار” يف �شبكة الكهرباء‪.‬‬ ‫حكومة الرئي�س هوجو ت�شافيز اىل توفري الطاقة و�سط‬
‫ومي��ك��ن ان تفر�ض زي���ادة يف ال��ر���س��وم بن�سبة ‪ %20‬على‬ ‫وف��ت��ح��ت امل��ت��اج��ر ال���ك�ب�رى اب��واب��ه��ا ال�����س��ب��ت يف ال�ساعة‬ ‫موجة من اجلفاف‬
‫املخالفني‪ .‬و�سيطبق التقنني على لوحات االعالنات‪.‬‬ ‫ال��ت��ي ح���ددت يف امل��ر���س��وم م��ع ان العاملني يف ه��ذا القطاع‬ ‫ودخلت االجراءات اجلديدة حيز التنفيذ منذ االول من‬
‫واتخذت اجراءات متهيدية لتطبيق التقنني منذ ال�شهر‬ ‫ط��ل��ب��وا زي���ادة ���س��اع��ات ال��ع��م��ل‪ ،‬م�شريين اىل ان ا�ستهالك‬ ‫يناير‪ ،‬وقد طلب من املتاجر االلتزام باحلدود املو�ضوعة‬
‫املا�ضي يف كراكا�س حيث مل تتم ا�ضاءة النيونات التي تنار‬ ‫الكهرباء ليال ال ي�شكل اكرث من ع�شرة باملئة من جممل‬ ‫ل�لا���س��ت��ه�لاك ب��ي��ن��م��ا ح����ذرت ال�����س��ل��ط��ات م��ن ان��ه��ا �ستقطع‬
‫تقليديا مبنا�سبة عيد امليالد‪.‬‬ ‫اال�ستهالك‪.‬‬ ‫الكهرباء وترفع الر�سم اذا مل تتبع التعليمات‪.‬‬
‫ويبلغ حجم الطلب على الكهرباء يف فنزويال ‪16500‬‬ ‫ويتوقع ان ت�ؤثر هذه االج��راءات على جمموعة وا�سعة‬ ‫ون�ص مر�سوم �صدر ليلة عيد امليالد على ان املحالت‬
‫ميغاواط‪ ،‬اي اكرب بكثري مما يتم انتاجه‪ .‬ويقول خرباء‬ ‫م���ن ال��ق��ط��اع��ات مب���ا ف��ي��ه��ا دور ال�����س��ي��ن��م��ا والكازينوهات‬ ‫ال��ت��ج��اري��ة ميكنها ان ت�ستخدم ال�شبكة ال��ك��ه��رب��ائ��ي��ة من‬
‫�إن قطاع الكهرباء يحتاج اىل ا�ستثمارات بقيمة ‪ 18‬مليار‬ ‫و�صاالت البينغو‪.‬‬ ‫ال�ساعة ‪ 11,00‬اىل ال�ساعة ‪ ،21,00‬لكن يف االوقات االخرى‬
‫دوالر حتى ‪2014‬‬ ‫وقال املر�سوم �إن املحالت التي تخالف هذه االجراءات‬ ‫عليها ا�ستخدام مولداتها‪.‬‬
‫�صاحبات �أعمال‬ ‫االثنني ‪ 18‬حمرم ‪1431‬هـ املوافق ‪ 4‬يناير ‪2010‬م‬ ‫‪10‬‬
‫بدرية الرحبية م�ؤ�س�سة �إحدي ال�شركات ال�سياحية واحدة من العمانيات الالئي دخلن جمال االعمال وعملن بكل طاقتهن على‬ ‫املر�أة العاملة‬
‫حتقيق جناحات ت�ؤكد جدارة املر�أة يف خمتلف املجاالت‪ ،‬ودخلت الرحبية كلية عمان ال�سياحية بت�شجيع من �أهلها وكانت من بني‬ ‫م�سقط ‪ -‬الر�ؤية‬
‫�أول دفعة تتخرج يف ق�سم “الإر�شاد ال�سياحي العام” بالكلية‪ ،‬وعزز تفوقها انها تخ�ص�صت يف ق�سم الإر�شاد ال�سياحي و�أحبها‬ ‫�أظهر ا�ستطالع �أجراه �أحد �أع�ضاء موقع‬
‫�سبلة عمان بعنوان هل تف�ضل الزواج من امراة‬
‫ا�ساتذتها الجتهادها ومثابرتها وامتالكها معلومات جغرافية وتاريخية كبرية عن ال�سلطنة مقارنة بزمالئها الطلبة‪ ،‬االمر الذي‬ ‫ت��ع��م��ل �أو ال ت��ع��م��ل �أن‪ %34.23 :‬م��ن الرجال‬
‫مكنها من تنمية قدرتها املعرفية الكبرية‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل انها ا�ستطاعت �إجادة اللغة الإجنليزية ب�سرعة مده�شة‪ ،‬لتح�صل بذلك‬ ‫يف�ضلون ال����زواج م��ن امل����ر�أة ال��ع��ام��ل��ة‪ ،‬يف حني‬
‫يرف�ضها ‪ %33.33‬ولكن ‪ %17.12‬ال يبالون �إذا‬
‫على كافة املقومات التي تعينها على �سرب �أغوار العمل‪ .‬حتاورنا معها وناق�شناها عن جتربتها وكانت االجابة يف ال�سطور القادمة‪.‬‬ ‫كانت زوجاتهم تعمل �أو ال‪ ،‬وو�ضع اال�ستطالع‬
‫ر�أي راب�����ع وه����و (ن�������ص ن�������ص) وال������ذي تبناه‬
‫‪ .%15.32‬وال��غ��ري��ب ان ال��ن�����س��ب��ة الأك��ب�ر كانت‬
‫تف�ضل الزواج من امراة تعمل‪ .‬و�أكد امل�س�ؤولون‬

‫بدرية الرحبية‪:‬وافدون يخطفون‬


‫عن اال�ستطالع �أنهم �أج��روه يف جمال عملهم‪،‬‬
‫وت�����س��اءل��وا ع��ن الأ���س��ب��اب ال��ت��ي ت��دف��ع البع�ض‬
‫لتف�ضيل الزواج من املر�أة العاملة وكان �أهمها‬
‫�أن ه��ذا الزمن �أ�صبح ماديا بحتا ويحتاج اىل‬
‫تكاتف لإن�شاء �أ�سرة �سعيدة‪ .‬كما يرى البع�ض‬

‫كعكة ال�سياحة من افواه ال�شركات‬


‫�أن الفتاة ال��ت��ي تعمل ت��ك��ون منفتحة ومثقفة‬
‫�أك��ث�ر م��ن ال��ت��ي ال ت��ع��م��ل وال�����س��ب��ب االحتكاك‬
‫اخلارجي كما ت�ستطيع حتمل تكاليف نف�سها‬
‫مم����ا ي��ج��ع��ل��ه��ا �أك��ث��ر ان��ب�����س��اط��ا م����ن الناحية‬
‫التجملية والكمالية لكونها ت�شرتي ما تريد‪،‬‬
‫�أما الراف�ضون فكان �أهم مربراتهم �أن الزوجة‬
‫التي يف البيت ت�ستطيع تفرغة ال�ضغوط التي‬
‫ل�����ص��اح��ب ال�����ش��رك��ة ق��ول��ه ه��و �إن��ه��م �أ����ص���دق���ا�ؤه وج����ا�ؤوا‬ ‫الر�ؤية‪ -‬بثينة لبنة‬ ‫يتعر�ض لها زوجها يف العمل �أما العاملة فهي‬
‫لزيارة ال�سلطنة‪.‬‬ ‫ت�أتي حمملة ب�ضغوط عملها‪.‬‬
‫وتعد �أي�ضاً املناف�سة من ال�شركات الكربى م�شكلة‬
‫لأن ت��ل��ك ال�����ش��رك��ات م��ت��ع��اق��دة م��ع ال��ب��واخ��ر و�شركات‬ ‫*نود �أن تخربينا عن بداية تطلعك للعمل‬
‫الطريان التي تخربهم ب�سرعة عن كل القادمني بهدف‬ ‫اخلا�ص‪ ،‬وكيفية دخولك جمال الأعمال؟‬
‫**ب��ع��دم��ا �أن��ه��ي��ت درا���س��ت��ي وت��خ��رج��ت خم��ت��ل��ف��ة عن‬
‫ال�سياحة �إىل ال�سلطنة‪ ،‬مما ميكن تلك ال�شركات من‬
‫�سرعة االت�صال بهم و�إقناعهم برباجمها‪.‬‬ ‫زمالئي ب�سبب معلوماتي اجلغرافية القوية و�إجادتي‬
‫للغة الإجنليزية‪ ،‬كنا ع�شر فتيات وك��ان هناك تدريب‬
‫الن�ساء والتجارة‬
‫ل��ك��ن م��ن اك�ب�ر امل��ع��وق��ات امل�ضحكة ال��ت��ي ت��واج��ه كل‬ ‫مل��دة �شهر واح��د ولكني مددته لثالثة �شهور وك��ان كل‬ ‫م�سقط – الر�ؤية ‪:‬‬
‫�شركات ال�سياحة هي الفهم اخلاطئ لدى ال�سائح فهو‬ ‫امل��ت��خ��رج�ين ي��ع��م��ل��ون مب��ك��ات��ب ���س��ي��اح��ي��ة وال��ع��دي��د من‬ ‫ي��ع��ق��د حت����ت رع����اي����ة ���ص��اح��ب��ة ال�سمو‬
‫�لا �أن ال���ودي���ان الب���د وان ت��ك��ون ب��ه��ا م��ي��اه وال‬ ‫ي��ظ��ن م��ث ً‬ ‫ال��ف��ت��ي��ات جل�سن مب��ن��ازل��ه��ن‪ ،‬ب��ع��د ذل���ك ع��م��ل��ت مبجال‬ ‫علياء بنت ثويني �آل �سعيد م���ؤمت��ر “الن�ساء‬
‫يعرف ان وديان ال�سلطنة الي�شرتط �أن تكون بها مياه‪.‬‬ ‫الإر�شاد ال�سياحي وكنا قالئل بهذا املجال‪ ،‬ثم التحقت‬ ‫والتجارة” يف الفرتة من ‪ 31-30‬مار�س ‪،2010‬‬
‫ويظن �أننا غ�ش�شناه‪.‬‬ ‫للعمل مع �شركة م��ارك ت��ور يف ‪ ،2006‬ولكن بعد ذلك‬ ‫يف ف���ن���دق ان�ترك��ون��ت��ي��ن��ن��ت��ال مب�����س��ق��ط لل�سنة‬
‫ولكن على الرغم من ذلك ا�ستطيع �أن �أعترب �شركتي‬ ‫ق��ررت العمل حل�سابي اخل��ا���ص‪ ،‬خا�صة و�إن��ه ك��ان لدي‬ ‫الرابعة على ال��ت��وايل وه��و م���ؤمت�� ًر متخ�ص�ص‬
‫ناجحة ف���أح��ي��ان��ا ي��ك��ون ل��دي زح���ام ومتو�سط الأفواج‬ ‫رخ�صة بالعمل يف الإر�شاد ال�سياحي بالوزارة ومل �أكن‬ ‫للن�ساء يف �سلطنة ع��م��ان حيث يجمع الن�ساء‬
‫ال��ت��ي ا�ستقبلها يف ك��ل م��و���س��م ي�ت�راوح ب�ين ‪� 10‬إىل ‪15‬‬ ‫�أري��د ان ان�شئ مكتبا �سياحيا و�إمن��ا �أردت ب��دء م�شروع‬ ‫امل���ح�ت�رف���ات يف خم��ت��ل��ف الأع����م����ال التجارية‬
‫فوجا‪ ،‬و لكونها �شركة مبتدئة يعد ذلك جناحا ال ب�أ�س‬ ‫منتجع ���س��ي��اح��ي ك��ام��ل ول��ك��ن ت�شجعت وق����ررت البدء‬ ‫وال�صناعات ون�ساء الأعمال وكذلك الطالبات‬
‫به‪ .‬واكرث الفرتات الن�شطة يف ال�سياحة من اخلارج هي‬ ‫باملكتب و���س��اع��دت��ن��ي وزارة ال�سياحة ووزارة التجارة‬ ‫يف ملتقى ي�سعى الك��ت�����ش��اف وب��ح��ث املوا�ضيع‬
‫من �شهر �أكتوبر حتى �شهر فرباير �أو مار�س‪.‬‬ ‫وال�صناعة وقامت عائلتي بدعمي مالياً‪ .‬كما �ساعدتني‬ ‫التجارية واالقت�صادية واالجتماعية الهامة‬
‫*ت�سعى احلكومة للنهو�ض باالقت�صاد املحلي‪،‬‬ ‫العالقات التي كونتها �أث��ن��اء عملي مب��ارك ت��ور‪ .‬وقد‬ ‫خ�����ص��و���ص��ا ت��ل��ك امل��ت��ع��ل��ق��ة ب��ال��ن�����س��اء يف جمال‬
‫فهل ت�شعرين �أن هناك �شيئا ميكن ان ت�ساعدك به‬ ‫ت��ع��رف��ت ع��ل��ى ال��ك��ث�ير مم��ن ل��ه��م اخل��ب�رات وا�ستطعت‬ ‫القوى العاملة‪ .‬ويحمل امل�ؤمتر ا�سم “تغيري‬
‫الهيئات احلكومية للتغلب علي تلك املعوقات؟‬ ‫تو�سيع اعمايل عن طريقهم‪.‬‬ ‫وج���ه ن�����س��اء الأع���م���ال ك��ق��وة اقت�صادية”‪ ،‬كما‬
‫*ما هي الأن�شطة التي تقدمها �شركة الطوارق‬ ‫وعدت �شركة انفنت يف م�ؤمتر ال�سنة ال�سابقة‬
‫**ن���ع���م‪ ،‬م��ن �أك�ب�ر امل��ع��وق��ات ال��ت��ي ت��واج��ه��ن��ي حالياً‬
‫نق�ص ال��دع��م وال���ذي م��ن املفرت�ض تقدميه خ�صو�صا‬ ‫نقدم برامج ترفيهية‬ ‫جمعية املر�أة العمانية‬ ‫ال�سياحية وما اجلديد الذي قدمته ال�شركة يف‬
‫املجال ال�سياحي؟‬
‫�أنه �سيتم ا�ست�ضافة �شخ�صيات المعة وم�ؤثرة‬
‫من املحا�ضرات واملتحدثات من �سلطنة عمان‬
‫لأ�صحاب امل�شروعات ال�صغرية‪ .‬فكنت �أطمح للح�صول‬
‫على دع��م م��ن وزارة ال�سياحة‪ ،‬ك���إخ��ط��ارن��ا مثال دائما‬ ‫تهدف للتعريف بالرتاث‬ ‫متنح دعم ًا كبري ًا‬ ‫**ت�����س��ع��ي ���ش��رك��ت��ي ل��ت�����ش��ج��ي��ع ال�����س��ي��اح��ة العمانية‬
‫واخل������ارج وال�ل�ائ���ي مي��ث��ل��ن ق��ط��اع��ات جتارية‬
‫خمتلفة وكذلك م�ؤ�س�سات خمتلفة الأحجام‪،‬‬
‫ال���داخ���ل���ي���ة واخل����ارج����ي����ة وت����ق����وم ب��ت��ن��ظ��ي��م ال���رح�ل�ات‬
‫بكل املعار�ض التي تقام وم�شاركتنا بتكاليف �إيجاره ولو‬
‫بن�سبة ب�سيطة‪ .‬و�سبق و�أن ح�صلت على دعم وت�شجيع‬ ‫والتقاليد العمانية‬ ‫للم�شروعات ال�سياحية‬ ‫ال�سياحية وتتفق مع الفنادق وال�شركات‪ ،‬وهناك برامج‬
‫وك��ان ع��ن��وان م���ؤمت��ر ال�سنة املا�ضية “ال�سوق‬
‫العاملية‪-‬التحديات والفر�ص”‪ ،‬ويركز امل�ؤمتر‬
‫من وزارة القوى العاملة التي اعطتني املكتب لأنفذ‬ ‫خم��ت��ل��ف��ة ت��و���ض��ع وي��ت��م �إر���س��ال��ه��ا ل��ل�����س��ي��اح وك���ل يختار‬ ‫ع��ل��ى ا���س��ت��خ��دام ت��ك��ن��ول��وج��ي��ا امل��ع��ل��وم��ات ك�����أداة‬
‫م�شروعي وهو عبارة عن فيال كاملة ب�إيجار منخف�ض‬ ‫الربنامج الذي يريد‪.‬‬ ‫فاعلة يف الأع��م��ال ال��ت��ج��اري��ة و���س��وف ت�ستفيد‬
‫للغاية �أقوم فيها بعقد اجتماعات للموظفني‪ .‬كما �أين‬ ‫�أم��ا اجل��دي��د ال��ذي قدمناه فهو �أن��ن��ي ق��ررت بعدما‬ ‫ه��ي��ئ��ة امل��ع��ل��وم��ات وال��ت��ك��ن��ول��وج��ي��ا م���ن امل�ؤمتر‬
‫ا�ستفدت من الور�ش التي تنظمها وزارة القوى العاملة‬ ‫ت��ع��رف��ت ه���ذه ال�����س��ن��ة ع��ل��ى ا���ش��خ��ا���ص ي��ع��م��ل��ون بالهيئة‬ ‫ل���ي���ك���ون م���ن�ب�را ل��ت��د���ش�ين م���ب���ادرت���ه���ا امل�سماة‬
‫اخلا�صة باملنت�سبات للمنتدى والتقاء �صاحبات الأعمال‬ ‫العمانية للحرفيني القيام بعمل نظام جديد لل�سياحة‬ ‫“الن�ساء و تقنيات املعلومات واالت�صاالت”‪.‬‬
‫لال�ستفادة من خرباتهن‪.‬‬ ‫ي��ه��دف ل��ت��ع��ري��ف ال���ع���امل ب��امل��ن��ت��ج��ات ال��ع��م��ان��ي��ة فنحن‬ ‫ك��م��ا ���س��ت��ك��ون ه��ن��اك ف��ر���ص��ة “للتالقي” بني‬
‫ك��م��ا �أين �أث��ن��اء ال��درا���س��ة واج��ه��ت م�شكلة امت��ن��ى ان‬ ‫ن��ت��ع��ام��ل م��ع ���ش��رك��ات ك�ب�رى ون��ع��ر���ض عليها منتجات‬ ‫امل�ؤ�س�سات التجارية املحلية وامل�ؤ�س�سات العاملية‬
‫ت�سعي ال��وارزة لتالفيها فقد كان كل مدر�سينا �أجانب‬ ‫وت�شجيعا لل�سياحة العمانية الداخلية و�ضعنا برنامج قد تواجه كل من ت�سعى حلذو حذوك؟‬ ‫ع��م��ان��ي��ة ب���أي��دي ح��رف��ي�ين ع��م��ان��ي�ين ك��م��ا ان���ه ب���دال من‬ ‫التي تقوم بنف�س الن�شاط وهو ما يوفر فر�صة‬
‫عدا الربوف�سور ريا الريامي – دكتور الثقافة العمانية‪-‬‬ ‫**ه��ن��اك م�شكلة �أخ���رى م��ع العاملني يف ال�سياحة‬ ‫رحالت خم�ص�صا للعوائل العمانية ي�ستغرق عدة ايام‬ ‫�إقت�صار الربامج ال�سياحية على الأماكن واملزارات كنت‬ ‫ت��ب��ادل املعلومات و تطوير العالقات الدولية‬
‫التي كانت عمانية فكيف يكون من يدر�س لنا ال�سياحة‬ ‫م��ن ال��ب��اط��ن ك��ال��واف��دي��ن ال��ذي��ن ي�����س��ت���أج��رون بنايات‬ ‫وتوفر ال�شركة حاليا لل�سياح كل ما يطلبونه فالبع�ض‬ ‫�آخذ ال�سياح لور�ش عمل ومعار�ض بها منتجات عمانية‪،‬‬ ‫لن�ساء الأعمال الالتي يعملن يف نف�س املجال‬
‫ال يعرف �شيئا ع��ن طبيعة ال�سلطنة كانت خربتنا يف‬ ‫وي�����س��ت��ع��م��ل��ون��ه��ا ك���ف���ن���ادق ي�����س��ت��ق��دم��ون ب���ه���ا ال�سياح‬ ‫يطلب �سيارت للإيجار واحيانا يطلبون مر�شدا واحدا‬ ‫كما نظمنا الليلة العمانية مبنا�سبة العيد الوطني‬ ‫التجاري وال�صناعي‪.‬‬
‫التاريخ اكرث من خربة الكثري من املدر�سني ‪ .‬ومل تكن‬ ‫وي�����س��ت���أج��رون ل��ه��م ���س��ي��ارات ل�ل�إي��ج��ار وال ت���أخ��ذ عنهم‬ ‫فقط واحيانا يطلبون تنظيم برنامج فقط‪.‬‬ ‫التي دعونا فيها الكثري من ال�سياح و�أ�صحاب ال�شركات‬
‫لدينا كتب درا�سية كما �أن امل�ؤهل الذي در�سناه مل يكن‬ ‫ال�سلطنة �ضريبة وال تعلم بهم �أ�صال ولي�س من املمكن‬ ‫*ماهي �أهم املعوقات التي تواجهك خا�صة و�أنك‬ ‫ال���ك�ب�رى ل��ت��ع��ري��ف��ه��م ب���ال���ع���ادات ال��ع��م��ان��ي��ة واملنتجات‬
‫يعادل حتى الدبلوم‪.‬‬ ‫التحكم فيهم من ناحية قانونية لأن �أب�سط ما ميكن‬ ‫يف بداية م�شروعك وما املعوقات التي تظنني انها‬ ‫العمانية والقى �إقبا ًال كبريا من النا�س‪.‬‬
‫�سائقة الأجرة‬
‫ط��رق��ت ب��اب املجتمع ال�ترك��ي ف��ك��رة �سياقة‬

‫تقرير‪ :‬العربيات الأكرث ت�ضرر ًا من الأزمة املالية‬ ‫الن�ساء ل�سيارات الأج��رة منذ عقد ال�ستينيات‬
‫م���ن ال���ق���رن امل���ا����ض���ي‪ ،‬م���ن خ��ل�ال م�سل�سالت‬
‫تليفزيونية حتكي ق�صة ام���ر�أة دفعها مر�ض‬
‫�أم���ه���ا �إىل ه���ذا ال��ع��م��ل م���ن �أج����ل ت����أم�ي�ن قوت‬
‫الأ�سا�سية مثل و�سائط النقل ال�سريعة واملريحة‪،‬‬ ‫تقدم ملحوظ على م�ستوى التعليم‪ ،‬ولكن هذا‬ ‫ي��ع��ادل �ضعف امل��ع��دل ب�ين ال��رج��ال خ�لال العام‬ ‫الر�ؤية‪ -‬وكاالت ‪:‬‬ ‫الأ���س��رة‪ .‬وظلت �سياقة ���س��ي��ارات الأج���رة حكرا‬
‫وخ���دم���ات االت�������ص���االت وا���س��ع��ة ال���ن���ط���اق‪ ،‬متثل‬ ‫النجاح مل ينعك�س على زي��ادة فر�ص التوظيف‬ ‫‪ .2009‬و�أ�شار �إىل �أن الدرا�سات �أظهرت �أن ‪ 77‬يف‬ ‫ك�����ش��ف ت��ق��ري��ر اق��ت�����ص��ادي ���ص��در ع��ن �شركة‬ ‫على الرجال يف تركيا‪ ،‬غري �أن الن�ساء �أ�صبحن‬
‫ال��ع��وام��ل الأ���س��ا���س��ي��ة يف �إط����ار اجل��ه��ود الرامية‬ ‫وااللتحاق ب�أ�سواق العمل‪ .‬كما �أرجع االنخفا�ض‬ ‫املائة من الن�ساء‪ ،‬الالئي ي�شغلن منا�صب �إدارية‬ ‫“تالنت ريبابلك” �أن الن�ساء ‪ -‬خا�صة يف املنطقة‬ ‫يقتحمن عليهم هذا احل�صن احل�صني‪ ،‬وبد�أن‬
‫�إىل زي��ادة م��ع��دالت م�شاركة امل���ر�أة‪ ،‬وذل��ك نظراً‬ ‫الن�سبي يف فر�ص العمل املتاحة �أم��ام الن�ساء يف‬ ‫م��ت��و���س��ط��ة يف خم��ت��ل��ف �أن���ح���اء ال���ع���امل يتطلعن‬ ‫العربية‪ -‬رمبا يكن الأكرث ت�ضرراً ب�سبب الأزمة‬ ‫يجدن لهن مكانا خلف امل��ق��ود ويناف�سنهم يف‬
‫للدور احليوي الذي تلعبه يف تعزيز قدرتها على‬ ‫�أ���س��واق العمل �إىل ع��دم وج��ود �سيا�سات داعمة‪،‬‬ ‫�إىل ال��و���ص��ول ملنا�صب �إداري����ة ع��ل��ي��ا‪ ،‬يف ح�ين ال‬ ‫املالية العاملية‪ ،‬والتي تركت �آث��اراً وا�ضحة على‬ ‫نقل الزبائن �إىل حيث ي��ري��دون‪ .‬وبعد �أن كن‬
‫االن��دم��اج‪� ،‬أو �إع��ادة االندماج ب�سهولة يف �أ�سواق‬ ‫وب��ن��ى �أ���س��ا���س��ي��ة ق����ادرة ع��ل��ى تلبية االحتياجات‬ ‫تتمكن �سوى ‪ 25‬يف املائة منهن فقط من حتقيق‬ ‫يف البداية يتعر�ضن لنظرات التهكم وي�سمعن‬
‫خمتلف االقت�صادات العربية وب��دت �أك�ثر حدة‬ ‫عبارات ال�سخرية عند توقفهن �أمام الإ�شارات‬
‫العمل واالرتقاء بقدرتها الإنتاجية‪.‬‬ ‫واملتطلبات اخلا�صة بالن�ساء ال��ع��ام�لات‪ ،‬الأمر‬ ‫�أهدافهن املهنية‪.‬‬ ‫يف �سوق العمل‪ ،‬حيث ت��زاي��دت م��ع��دالت ت�سريح‬ ‫ال�ضوئية �أو يف زحمة امل��رور‪� ،‬أ�صبحن يحظني‬
‫كما �أظهر التقرير �أن ال��ظ��روف االقت�صادية‬ ‫الذي يثني �أ�صحاب العمل عن توظيفهن‪ ،‬على‬ ‫وذك���ر ال��ت��ق��ري��ر �أن �أك�ث�ر م��ن ‪ 60‬يف امل��ائ��ة من‬ ‫ال���ع���م���ال م���ن ج���ان���ب‪ ،‬ف��ي��م��ا ت���راج���ع���ت معدالت‬ ‫بنظرات الإعجاب والتقدير وعبارات الت�شجيع‬
‫ال��راه��ن��ة �أث��ب��ت��ت ق���درة ال��ن�����س��اء ع��ل��ى ال��ن��ج��اح يف‬ ‫ال���رغ���م م���ن م���ؤه�لات��ه��ن ال��ع��ل��م��ي��ة وخرباتهن‬ ‫الأمهات العامالت من خمتلف م�ستويات الدخل‬ ‫التوظيف من جانب �آخر‪.‬‬ ‫من زمالئهن‪.‬‬
‫جم��ت��م��ع ال��ع��م��ل ال����ذي ي��ه��ي��م��ن ع��ل��ي��ه الرجال‪،‬‬ ‫ال��ع��م��ل��ي��ة‪ .‬و�أ�����ض����اف ال��ت��ق��ري��ر �إن ع����دم توفري‬ ‫والتعليم‪ ،‬يحر�صن على موا�صلة العمل بدوام‬ ‫حيث �أكد التقرير الذي ن�شره املوقع العربي‬ ‫وي����ؤك���د �أح����د ال�����س��ائ��ق�ين �أن دخ����ول الن�ساء‬
‫م�شرياً �إىل انخفا�ض معدالت توظيف الن�ساء‪،‬‬ ‫اخلدمات املتخ�ص�صة التي تلبي احتياجات املر�أة‬ ‫جزئي للحفاظ على وظائفهن‪ ،‬مو�ضحاً �أن��ه ال‬ ‫لـ«‪� »CNN‬أن الأزم����ة ال��ع��امل��ي��ة ت��رك��ت �آثارها‬ ‫املجال فر�ض على الكثري من زمالئهن الرجال‬
‫حتى يف القطاعات واملجاالت العملية‪ ،‬التي تعاين‬ ‫العاملة‪ ،‬مبا فيها خدمات رعاية الأطفال‪ ،‬يحد‬ ‫يت�سنى �سوى لربع �أولئك الن�ساء من احل�صول‬ ‫على فر�ص العمل املتاحة �أم��ام الن�ساء مقارنة‬ ‫«تهذيب ت�صرفاتهم‪ ،‬ف�أ�صبحوا �أك�ثر انتباها‬
‫من نق�ص كبري يف املهارات‪ ،‬مبا فيها تكنولوجيا‬ ‫م��ن ق��درت��ه��ا ع��ل��ى اجل��م��ع ب�ين متطلبات العمل‬ ‫على فر�ص عمل ب��دوام ج��زئ��ي‪� .‬إال �إن التقرير‬ ‫م��ع ال���رج���ال‪ ،‬ح��ي��ث ارت��ف��ع��ت م��ع��دالت الت�سريح‬ ‫للكلمات التي يتفوهون بها �أو املوا�ضيع التي‬
‫املعلومات والهند�سة‪.‬‬ ‫وامل�����س���ؤول��ي��ات الأ���س��ري��ة‪ .‬ك��م��ا �أن م��راف��ق البنى‬ ‫لفت �إىل متكن املر�أة يف العامل العربي من حتقيق‬ ‫الوظيفي بني الن�ساء بن�سبة ‪ 2.5‬يف املئة‪� ،‬أي ما‬ ‫يناق�شونها»‪ ،‬كما �أن��ه��ن قللن –بح�سب ر�أيه‪-‬‬
‫من «امل�شاحنات والعبارات اجلارحة»‪.‬‬

‫ال�صرافات العمانيات‪..‬ي�شكني ق�سوة العمل ونظرة املجتمع‬


‫ك��ذل��ك �أك���دت ع��ب�ير ال��رح��ب��ي��ة ال��ت��ي تعمل مبحل‬ ‫املالب�س امل�شهورة ال ت�شتكي م��ن طبيعة العمل �أو‬ ‫يزيد عن ‪ 240‬رياال وال توجد عالوات �أو مكاف�أت”‬ ‫بذكر بع�ض الأ�سماء‪.‬‬ ‫كرث املحالت والأ�سواق التجارية الكربى �ساعدت‬
‫�أريج م�سقط للعطور‪ ،‬ان نظام العمل جيد والراتب‬ ‫نظام الإج��ازات بل من الزبائن �أنف�سهم فهي ت�ؤكد‬ ‫�أما عن نوعية الزبائن التي تتعامل معهم فقد �أكدت‬ ‫كانت البداية مع فتاة تعمل ب�أحد مراكز الت�سوق‬ ‫ع��ل��ى ت��وف�ير ف��ر���ص ع��م��ل ج���دي���دة‪ ،‬وه���ن���اك بع�ض‬
‫م��ن��ا���س��ب وت����ؤك���د �أن��ه��ا م��رت��اح��ة ج���دا ب��ال��ع��م��ل لدى‬ ‫�أنهم كثريا ما يجرحونها لأ�سباب لي�ست بيديها علي‬ ‫�أنها ر�أت الكثري برغم �أنها تعمل فقط منذ ‪ 5‬ا�شهر‬ ‫قا�س‬
‫ال�شهرية وكانت �أوىل كلماتها �أن نظام العمل ٍ‬ ‫الأعمال تتميز بحاجتها لفئات معينة دون غريها‪،‬‬
‫ا���ص��ح��اب امل��ح��ل وت��ع��م��ل م��ن��ذ خم�س ���س��ن��وات خا�صة‬ ‫الإط�ل�اق قائلة “ �إذا وج��د اح��ده��م �أن ال�سعر على‬ ‫وتقول انهم يتطاولون باحلديث احيانا ويتحدثون‬ ‫جدا خا�صة و�أن هذا املركز كثريا ما يكون مزدحما‬ ‫واح���دة م��ن ه���ذه االع��م��ال وظ��ي��ف��ة “الكا�شري” �أو‬
‫و�أن نظام الأج���ازات منا�سب‪� .‬إال �أن امل�شكالت‬ ‫�شئ معني خمتلف عنه عند احل�ساب ي�صيح بوجهي‬ ‫ب�أ�سلوب خالٍ من االحرتام‪.‬‬ ‫ويحدث عندها بع�ض النق�ص يف احل�سابات والذي‬ ‫ال�صراف‪ ،‬وجرت العادة على ان يكون املزاولون لهذه‬
‫الأ���س��ا���س��ي��ة ت���أت��ي م��ن ال��زب��ائ��ن م���ؤك��دة �أن تلك‬ ‫بدون دا ٍع ويتهمني ب�أين �أغ�ش الزبائن ‪ ..‬برغم �أن‬ ‫ولأ���س��ب��اب خمتلفة ت��ع��اين �إح���دى ال��ف��ت��ي��ات التي‬ ‫تخ�صمه �سريعا من راتبها‪ .‬قائلة “�إذا ظهر نق�ص‬ ‫املهنة من الفتيات الالئي يرغنب يف العمل وم�ساعدة‬
‫امل�����ش��ك�لات ال ت���أت��ي م��ن ال��رج��ال ب��ال��ق��در الذي‬ ‫م�س�ألة الأ���س��ع��ار لي�ست ب��ي��دي وال تعنيني لأين ال‬ ‫تعمل مب��ح��ل م�شهور ل��ل��وازم امل��ن��ازل م��ن��ذ ‪ 4‬ا�شهر‬ ‫ي��خ�����ص��م ف����ورا م���ن رات���ب���ي و�إذا ك��ان��ت ه��ن��اك زي���ادة‬ ‫االقت�صاد املحلي يف ا�ستيعاب طاقاتهن الب�شرية‪،‬‬
‫ت���أت��ي ب��ه م��ن الن�ساء‪ ،‬فالن�ساء يتعاملن معها‬ ‫ا�ضعها يف جيبي مثال” ولكن ال�شيء العجيب الذي‬ ‫فهي تقول �إن املحل الذي تعمل فيه راقٍ للغاية ولذا‬ ‫ي���أخ��ذون��ه��ا ف�����وراً ع��ل��م��ا ب�����أن ب��ع�����ض امل���ح�ل�ات تقوم‬ ‫وبالفعل جنحن يف ذلك ومتكن من �إثبات قدرتهم‬
‫ك�أنها اقل منهن قائلة “ البع�ض يلقي بالنقود‬ ‫ذكرته فادية �أن كثريا من الزبائن قد ي�أتي غا�ضبا‬ ‫�أغلب الزبائن من الطبقات الغنية وكثري من ه�ؤالء‬ ‫ب��ت��ع��وي�����ض ال��ن��ق�����ص ب���ال���زي���ادة ال��ت��ي حت���دث يف �أي���ام‬ ‫على التميز يف هذا املجال‪ ،‬لكن هناك بع�ض امل�شاكل‬
‫�إيل ب��ط��ري��ق��ة جت��ع��ل��ن��ي ا���ش��ع��ر �أن ت��ل��ك النقود‬ ‫من �شيء ما خ��ارج املحل وي�صب جام غ�ضبه عليها‬ ‫ينظرون �إليها على �أنها تعمل بوظيفة دونية لذا‬ ‫�أخرى” �إال �أن امل�شكلة اال�سا�سية التي تعانيها تلك‬ ‫ال��ت��ي ت��واج��ه��ه��ن �أه��م��ه��ا و�أك�ب�ره���ا ال��ن��ظ��رة الدونية‬
‫بال مقابل‪ ...‬لكني اعتدت على ذل��ك ومل �أعد‬ ‫دون �سبب ‪.‬‬ ‫يعاملونها ب�شيء من التقليل‪ ،‬كما ت�ؤكد �أن امل�شرفني‬ ‫الفتاة ال�صغرية ه��ي ن��ظ��ام العمل فالبن�سبة لعدد‬ ‫له�ؤالء الفتيات‪ ،‬التي لهذا بحثت “الر�ؤية” عنهن‬
‫�أبايل” ‪ .‬كما ا�شتكت اي�ضا من ان بع�ض الزبائن‬ ‫�أم����ا ال�����ش��يء الأخ�����ر ال����ذي ي��ج��رح��ه��ا ل��ل��غ��اي��ة هو‬ ‫عليها انف�سهم احيانا ما يكونون مت�شددين بدون‬ ‫ال�ساعات فهي تعمل بنظام الفرتتني �أي ‪� 8‬ساعات‬ ‫وحتدثت �إليهن ملعرفة طبيعة �أعمالهن وم�شاكلهن‬
‫يحملها م�س�ؤولية اخ��ت�لاف ال�سعر املعرو�ض‬ ‫كلمة “ بطيئة” والتي ت�سمعها كثريا من النا�س‬ ‫�سبب مم��ا ي�شعرها بال�ضيق وال�����ض��غ��ط ك��ث�يرا من‬ ‫يوميا تنتهي يف العا�شرة م�ساء وكثريا ما ت�ضطر‬ ‫اخل��ا���ص��ة‪ ،‬واك��ت�����ش��ف��ن��ا �أن����ه ل��ي�����س م���ن ح���ق �إحداهن‬
‫عن احلقيقي برغم �أنها ت�ؤكد لهم �أنها ال ت�ضع‬ ‫عند وجود الزحام قائلة “ بطيئة ‪ ..‬بطيئة ‪ ..‬ك�أن‬ ‫الأحيان‪.‬‬ ‫للبقاء حتى ال�ساعة احلادية ع�شرة ونادراً ما ت�أخذ‬ ‫احلديث عن طبيعة العمل �أو م�شاكلهن فيه �إال ب�إذن‬
‫الأ�سعار‪.‬‬ ‫املاكينات بيدي”‪.‬‬ ‫ولكن فادية احلارثية التي تعمل ب�أحد حمالت‬ ‫�إجازة حتى يف الأعياد م�ضيفة �أن “كل ذلك براتب ال‬ ‫ر�سمي م��ن امل�����س���ؤول ل��ذا ‪ -‬حماية ل��ه��ن‪ -‬ل��ن نقوم‬
‫‪11‬‬ ‫االثنني ‪ 18‬حمرم ‪1431‬هـ املوافق ‪ 4‬يناير ‪2010‬م‬ ‫احلياة‬
‫�صوت املواطن‬
‫ظروف عمل �صعبة وجمهود بدين وعقلي كبري‬
‫بال �أمية‬
‫بعد الق�ضاء على الأمية الأبجدية للدار�سات‬
‫مبركز ال�شعيبة والرغبة ال�شديدة من الدار�سات‬
‫يف تقبل فكرة حمو الأمية احلا�سوبية من خالل‬
‫دورات مب�سطة يف احلا�سب الآيل وكيفية التعامل‬
‫مع ه��ذا اجلهاز وخا�صة يف ظل تطبيق البوابة‬
‫حما�سبون ‪ :‬الزبون لي�س دائما على حق‬
‫االل��ك�ترون��ي��ة يف امل��ن��ط��ق��ة ال��ت��ع��ل��ي��م��ي��ة ���س��واء ما‬
‫يتعلق ب�آلية متابعة ويل الأم��ر البنه عن طريق‬ ‫يعتقد الكثريون �أن وظيفة املحا�سبة من‬
‫ال��ب��واب��ة �أو ع��ن ط��ري��ق ا���س��ت��ف��ادة دار���س��ات تعليم‬ ‫الوظائف ال�سهلة ‪ ،‬التي ال حتتاج جمهودا ‪،‬‬
‫الكبار باملركز ب�آلية الت�سجيل ومتابعة نتائجهن‬ ‫وال ت�سبب عناء ملن يعمل بها ‪ ،‬ولهذا يقبل‬
‫واملالحظات عن طريق البوابة جاءت فكرة حمو‬ ‫عليها ال�شباب العماين رجاال ون�ساء ‪ ،‬وما‬
‫�أمية احلا�سوب لتلك الدار�سات باملركز‪ .‬وزيادة‬
‫وعي الأمهات يف هذا املركز باجلوانب ال�صحية‬ ‫�أن يبد�ؤوا يف دوامهم بها حتى يكت�شفوا �أنها‬
‫واالجتماعية والدينية والثقافية للو�صول بهن‬ ‫�أ�صعب مما تخيلوا ‪ ،‬و�أنها حتتاج �إىل جمهود‬
‫اىل م�ستوى م��ت��ق��دم م��ن ال��وع��ي يف ه��ذا املجال‬ ‫عقلي وبدين قد ال يقدر عليه ال�شخ�ص‬
‫بالإ�ضافة �إىل القيام ببع�ض امل�شاريع الب�سيطة‬ ‫العادي ‪ ،‬بخالف �أن قاعدة “ الزبون دائما‬
‫ال��ت��ي ت�شجع �إن��ت��اج��ات ت��ل��ك ال��دار���س��ات وتنظيم‬ ‫على حق “ تقلقهم جدا ‪ ،‬ف�صاحب العمل‬
‫معر�ض لتك املنتجات بحيث يكون العائد لتلك‬ ‫�سيميل اىل كفة امل�شرتي اذا حدثت �أية‬
‫الأ�سر‪ ،‬ويداً بيد من �أجل الق�ضاء على الأمية‪.‬‬
‫م�شكلة الر�ؤية التقت مبحا�سبني لتعرف‬
‫بدرية بنت دروي�ش البلو�شية‬ ‫حقيقة ما يعانون منه‬
‫نائبة مدير دائرة الربامج التعليمية‬
‫الر�ؤية‪� -‬سعاد العرميية‬
‫م�سقط يف القلب‬
‫ن��ظ��م��ت ك��ل��ي��ة جم�����ان اجل���ام���ع���ي���ة بدار�سيت‬
‫�صباح �أم�س الأح��د حما�ضرة تعريفية وتوعوية‬
‫حلملة م�سقط يف القلب قدمها املحا�ضر زايد‬
‫ب��ن خليفة ال�شكيلي م��ن بلدية م�سقط ‪،‬وذلك‬
‫ح��ر���ص��ا ع��ل��ى امل�����ش��ارك��ة ال���د�ؤوب���ة م��ع م�ؤ�س�سات‬
‫التعليم ال��ع��ايل للحفاظ ع��ل��ى م��ف��ردات املدينة‬
‫واحلث على التعاون و توعية الطالب يف تر�سيخ‬
‫ثقافة املدينة احل�ضارية بكل تفا�صيلها ‪.‬حيث‬
‫�أ���ش��اد املحا�ضر يف ب��داي��ة حديثه ب��ال��دور الكبري‬
‫الذي يلعبه قطاع التعليم العايل يف ن�شر ثقافة‬
‫املدينة الواعية وامتثال ال�سلوكيات احل�ضارية‬
‫و�إح��ي��ائ��ه��ا يف ن��ف��و���س ال��ط��ل��ب��ة‪ ،‬ب��ع��ده��ا مت عر�ض‬
‫�شرائح مرئية تطرق من خاللها املحا�ضر زايد‬
‫ال�شكيلي �إىل ت�سليط ال�ضوء على تاريخ احلملة‬
‫وم�ضامينها والفئات امل�ستهدفة فيها‪ ،‬وتو�ضيح‬
‫الأهداف املر�سومة التي ت�سعى مع �أفراد املجتمع‬
‫لتحقيقها على �أر���ض الواقع‪ .‬وكل هذه اجلهود‬
‫امل��ب��ذول��ة ن��رج��و �أن تتبلور كحقيقة ع��ل��ى �أر�ض‬
‫ال��واق��ع و�أن يج�سدها اجلميع ويعمل بها وهذا‬
‫�صوتنا ن�ضمه ل�صوت امل�س�ؤولني يف بلدية م�سقط‬
‫ونقول “م�سقط يف القلب”‬
‫�إبراهيم بن �سعيد احل�سني‬

‫�شكر ًُا لزراعة‬ ‫م�سرورة اليعربية‬ ‫�أحمد العزري‬ ‫عادل البلو�شي‬ ‫عبد احلميد البلو�شي‬ ‫حممد املعمري‬
‫ن�شكر وزارة الزراعة على �إعالن نتائج م�سابقة‬
‫�شهري ال��زراع��ة والتي ج��اءت من�صفة وقيمة يف‬
‫الوقت نف�سه‪ ،‬ومب��ا �أن امل�سابقة تهدف �إىل دعم‬ ‫ال�صحيح لل�سلعة ونقع نحن يف هذه امل�شكلة وتخ�صم من رواتبنا‪ ،‬ومن احللول التي‬ ‫الظروف احلياتية التي نعي�شها وم��ا نلحظه من غ�لاء يف اال�سعار حيث ت��رى �أنه‬ ‫عبداحلميد بن حممد بن �شهداد البلو�شي ق��ال ‪ :‬نواجه العديد من امل�شاكل‪،‬‬
‫امل�شاريع الزراعية‪ ،‬وم�شاريع ال�ثروة احليوانية‬ ‫طرحها خالد توعية امل�ستهلك وتعريفه ب���أن املحا�سب �شخ�ص و�ضع لت�أدية عمل‬ ‫من ال�ضروري رفع معدل الرواتب او زيادة يف عالوات النقل وال�سكن خ�صو�صا ان‬ ‫من �أهمها قلة عدد طاقم املحا�سبني مقارنة مع الزحام ‪ ،‬ف�أعداد امل�ستهلكني كبرية‬
‫ن��دع��و ال�����وزارة �إىل زي����ادة ه���ذا ال��دع��م م��ن �أجل‬ ‫ويتمنى �أن يح�سن الزبون معاملة ه�ؤالء املوظفني و�أع��رب خالد عن ر�ضائه حيث‬ ‫اجارات ال�شقق ا�صبحت خيالية كذلك �سيارات االجرة التي تنقلهم ‪.‬‬ ‫‪ ،‬حتى �أننا نكون واقفني طوال ‪� 9‬ساعات يف بع�ض االوقات وال نتمكن من احلركة �أو‬
‫الرقي بالزراعة العمانية وخا�صة تلك املحا�صيل‬ ‫يرى �أن الراتب منا�سب اذا ما قي�س ب�ساعات العمل ‪.‬‬ ‫ع��ادل بن �أحمد البلو�شي ق��ال‪ :‬روات��ب قليلة �إذا ما قورنت ب�ساعات العمل‪ ،‬و�إن‬ ‫حتى �شرب املاء‪ ،‬كما �أن االجازات عادة تكون ق�صرية ال تتجاوز يومني او ثالثة �أيام‪،‬‬
‫التي يعتمد عليها الكثري كمورد دخل لهم‪ ،‬ولن‬
‫تدخر ال��وزارة جهداً لدعم امل��زارع ولكننا نرغب‬ ‫�أحمد بن عبداهلل بن يعقوب العزري ‪ :‬يقول‪ ”:‬اننا نتعر�ض يف بع�ض الأحيان‬ ‫وجدت مكاف�آت فهي مكاف�آت ال تذكر‪ ،‬واذا ما حدثت م�شاكل �أو �سوء فهم بني الزبون‬ ‫نبا�شر �أعمالنا بعدها‪ ،‬يعني ذلك �أنها �إجازات متقطعة وال ميكن ا�ستغاللها كاملة‪،‬‬
‫يف زيادة هذا الدعم �إىل �أكرب حد ممكن ‪.‬‬ ‫ملعاملة �سيئة من بع�ض املراقبني يف العمل (ال�سوبرفايزر) و �أمتنى �أن يكون ه�ؤالء‬ ‫واملحا�سب‪،‬عادة ما يتهم املحا�سب ب�أنه �سبب امل�شكلة ‪،‬كما �أنه يف حالة حدوث �أخطاء‬ ‫ويف نف�س الوقت ‪ ،‬قامت ادارة العمل التي �أتبعها بلفتة طيبة لت�شجيع العاملني من‬
‫�سامل املعويل‬ ‫املراقبون من اجلن�سية العمانية حتى يفهمنا ويتفهمنا يف نف�س الوقت ‪ ،‬و يف ال�سابق‬ ‫ح�سابية تخ�صم من راتب املحا�سب على الرغم �أنه‪ ،‬يف بع�ض احلاالت ‪،‬يكون املحا�سب‬ ‫خالل تقدمي حوافز بقيمة ‪ 25‬رياال‪ ،‬اذا التزمت يف الدوام طوال ال�شهر ‪ ،‬دون �أي‬
‫كان املحا�سب ال يدفع من راتبه اذا ما كان النق�ص ال يتجاوز ال ‪ 800‬بي�سة ‪ ،‬الآن‬ ‫مت�أكدا من ح�ساباته ‪ ،‬وعندما يتم التدقيق من قبل ق�سم التدقيق و يظهر نق�ص‬ ‫تغيب ‪ ،‬لكن اذا ما تعر�ضت اىل �أي طارئ وتغيبت عن الوظيفة مدة يوم فقط ف�إنك‬
‫رجاء‬ ‫قل�صت لي�صبح املعدل ‪ 500‬بي�سة ف��اذا جت��اوزت ال‪ 500‬يخ�صم من رات��ب املحا�سب‬
‫مبا�شرة‬
‫يف املبلغ‪ ،‬تعود م�س�ؤولية ذلك �إىل املحا�سب‪ ،‬ويخ�صم من راتبه‪ ،‬وانا هنا اعني ق�سم‬
‫التدقيق ‪ ،‬اي املوظفني ولي�س االدارة‪ ،‬كما �أن هناك مالحظة �أرى �أنها مهمة وهي‬
‫تفقد هذا املبلغ ‪ ،‬حتى وان وجد لديك �أعذارا طبية ‪.‬‬
‫و�أمتنى �أن تفهم االدارة اننا قد نتعر�ض اىل اي طارئ خارج عن ارادتنا واننا يف‬
‫معاملة �سيئة‬ ‫�أن الرتقيات تتجاوز ا�شخا�صا قدامى ويحظى بها حما�سبون جدد يف بع�ض الأحيان‬ ‫حاجة اىل هذا املبلغ وان كان يخ�صم من هذا املبلغ ج��زءا ولي�س كله‪ ،‬كما �أمتنى‬
‫�أو�صى النبي �صلى اهلل عليه و�سلم بركوب اخليل‪،‬‬ ‫و يلخ�ص حممد بن �سعيد بن خلفان املعمري امل�شاكل التي يتعر�ض لها املحا�سبون‬ ‫حيث �إن املحا�سبني اجلدد يح�صلون على هذه الرتقيات ب�سهولة‪.‬‬ ‫توفري دورات �إجنليزية للموظفني حتى ي�سهل لنا التعامل مع �أك�بر �شريحة من‬
‫أي�ضا م��ن ال��ع��ادات التي تربي الأطفال‬ ‫و ُت��ع��د اجل��م��ال � ً‬
‫قائال ‪� : :‬أهمها املعاملة ال�سيئة من قبل امل�س�ؤولني واملراقبني‪ .‬ويرى �أن �ساعات‬ ‫وم��ن احل��ل��ول ال��ت��ي طرحها ع��ادل زي���ادة ال��روات��ب وم��ع��اجل��ة امل�شكلة �إن وجدت‬ ‫الزبائن ‪،‬والعمل يف ر�أيي ملدة ‪� 9‬ساعات كثري مقارنة بالراتب الذي نتقا�ضاه‪.‬‬
‫ع��ل��ى ال�����ش��ه��ام��ة وال��ف��ت��وة وال�����ش��ج��اع��ة وخ��ا���ص��ة يف دول‬
‫جم��ل�����س ال��ت��ع��اون امل�����ش��ه��ورة ب�����س��ب��اق��ات ال��ه��ج��ن‪� ،‬إال �أن‬ ‫العمل كثرية وعدم تفاهم امل�س�ؤولني �إذا ما حدثت �أية م�شكلة من الدرجة االوىل‬ ‫‪،‬من جميع جوانبها وبعدالة وع َّما اذا كان را�ضيا عن وظيفته ب�شكل عام ‪ .‬انا ارى‬ ‫�ضغط نف�سي‬
‫امل��و���ض��وع ي���أخ��ذن��ا �إىل زاوي���ة �أخ���رى م���ؤمل��ة‪ ،‬حيث يرقد‬ ‫ت�أتي م�صلحة الزبائن‪ ،‬متنا�سني حقوق املوظف ويتمنى تعمني طاقم امل�س�ؤولني‬ ‫�أن �ساعات العمل ال ت��ق��ارن ب��االج��ر ال��ذي نتقا�ضاه كذلك اذا م��ا �أت��ي��تُ قبل عملي‬ ‫وتقول م�سرورة بنت �سامل بن �سرور اليعربية‪ :‬يتعر�ض كل من ي�شتغل بوظيفة‬
‫الكثري م��ن الأط��ف��ال وال �أع��ت��ق��د �أن��ه��م ي�ستطيعون �أن‬ ‫واملراقبني ويتمنى تقدير املوظف يف حالة حدوث �أي طارئ كما �أن �إجازات العيد‬ ‫ب�ساعة وبا�شرت العمل ‪-‬اذا كان يف �ضغط‪ -‬ال حت�سب يل هذه ال�ساعة ك�ساعات عمل‬ ‫املحا�سب �إىل �ضغط نف�سي و�إره���اق ب��دين �إ�ضافة �إىل ه��ذه القوانني التي �سنتها‬
‫يقفوا على �أقدامهم من جديد ب�سبب «�سباقات الهجن»‬ ‫تعطى بعد �أ�سبوع من انتهاء العطلة الر�سمية‪ ،‬فال نتمكن من ق�ضاء العيد مع‬ ‫�إ�ضافية‪.‬‬ ‫االدارة وال��ت��ي تف�ضي اىل م�صلحة ال��زب��ون ف��وق ك��ل االع��ت��ب��ارات متنا�سني حقوق‬
‫التي ي�ستمتع بها البع�ض‪ ،‬و�آخ��رون يدفعون ثمن هذه‬ ‫�أهلنا وعوائلنا ويعرب عن ر�ضائه التام عن الراتب ومواعيد العمل‪.‬‬ ‫م�ضايقات‬ ‫املوظف باعتباره �إن�سانا �ش�أنه يف ذلك �ش�أن الزبون وتكمل قولها ‪ ”:‬من اال�شياء التي‬
‫املتعة غاليا جداً ‪ .‬حيث يدفع الكثري من �أولياء الأمور‬ ‫وي�ضيف �أ�سد بن حممد البلو�شي ‪:‬وقت اال�سرتاحة غري كاف بالن�سبة لنا حيث‬ ‫و�أ�ضافت عهود العرميية ‪�:‬أه��م مالحظاتي �أ�ستخل�صها من االهتمام مب�صلحة‬ ‫تبادرت �إىل ذهني مقولة �أحد امل�س�ؤولني “�إذا قال لك الزبون �إن املاء له لون يجب‬
‫�أبناءهم �إىل رك��وب اجلمال يف �سباقات الهجن مقابل‬ ‫�إن��ه ق�صري كما �أمتنى تفهما من االدارة وامل�س�ؤولني يف حالة ح��دوث �أي��ة �أخطاء‬ ‫الزبون مع جتاهل م�صلحة املحا�سب ور�أي��ه حتى ولو �أخط�أ الزبون على املحا�سب‪،‬‬ ‫عليك �أن توافقه على الر�أي” ‪ ،‬ف�شخ�صية املحا�سب تعدم حيث ال يكون له جمال‬
‫مبالغ متوا�ضعة‪ ،‬ويف بع�ض الأح��ي��ان ي�سقط الأطفال‬ ‫ب�سيطة وه��ف��وات م��ن املحا�سبني لأن��ه ال يوجد �أح��د منا يتمنى �أن يقع يف خط�أ‬ ‫نتعر�ض مل�ضايقات بع�ض االحيان من الزبون حيث يرمي بع�ضهم لنا النقود بطريقة‬ ‫لإبداء ر�أيه يف �أية ق�ضية تهمه ‪ ،‬باال�ضافة اىل �أن الهاتف ممنوع منعا باتا حتى يف‬
‫من �أعلى ظهور اجلمال �إىل �أر�ضية ال�سباق القا�سية‪،‬‬ ‫ويعر�ض نف�سه للم�ساءلة واالحراج ‪.‬‬ ‫غري مهذبة ويرغمنا على جمعها بعد ما تفرقت ويجب علينا يف املقابل غ�ض النظر‬ ‫حالة مرور ال�شخ�ص بطارئ �أو �أي ظرف ‪،‬ويجب ت�أجيل �أية مكاملة حتى االنتهاء من‬
‫وبع�ضهم يتعر�ض لده�س اجل��م��ال وم��ن يخرج «حيًا»‬ ‫�أما علي بن �أحمد فيقول‪:‬واجهت معار�ضة من �أهلي وزمالئي‪ ،‬عندما توظفت‬ ‫‪ ،‬ف�أ�صحاب الأعمال يرون �أن رواتبنا ت�أتي من هذا الزبون و �أتـمنى �أن ينظر �إىل‬ ‫العمل الذي ي�ستغرق عادة ت�سع(‪�) 9‬ساعات‪.‬‬
‫من ه��ذه احل��وادث فال ي�سلم من الك�سور والإع��اق��ة يف‬ ‫يف ه��ذة املهنة‪ ،‬لكنني ح��اول��ت �إقناعهم ب�أنها وظيفة �شريفة ولي�س م��ن العيب‬ ‫هذا املو�ضوع بكل مو�ضوعية واالهتمام بااليجابيات �أكرث من ال�سلبيات �أي النظر‬ ‫وعن ت�صورها لتقدمي حلول ملواجهة هذه امل�شاكل‪ ،‬قالت‪ ”:‬يجب �أن تكون هناك‬
‫الكثري من الأحيان‪ ،‬و�أجو من جميع �أولياء الأمور عدم‬ ‫ا�شتغايل بها بداية مل �أواج��ه �أية م�شكلة‪ ،‬ولكن بعد ذلك �صدمت بعدة موا�ضيع‬ ‫لناجت العامل ولي�س الوقوف عند هفواته حيث �إن االدارات يف بع�ض االوقات تقف‬ ‫نقطة تفاهم ب�ين االدارة واملحا�سب ‪ ،‬ويجب النظر اىل �أي خ�لاف ب�ين املحا�سب‬
‫املجازفة ب�أبنائهم يف مثل هذه ال�سباقات ‪.‬‬
‫حمدان العربي‬ ‫منها خ�صم ال��رات��ب ب�����ص��ورة م��ت��ك��ررة ال���س��ب��اب غ�ير �صحيحة ف��االخ��ط��اء ال تقع‬ ‫عند �أ�سباب ب�سيطة وتافهة لكي ت�صرف املوظف من عمله‪.‬‬ ‫وال��زب��ائ��ن بحيادية ‪ ،‬حيث �إن��ه لي�س م��ن املعقول �أن يكون ال��زب��ون دائ��م��ا على حق‬
‫مني‪ ،‬ولكن تقع من ق�سم الت�سعريات الذي يتوىل و�ضع الت�سعرية على الب�ضاعة‬ ‫وق��ال خالد بن جميل ال�سعدي ‪ :‬بالن�سبة يل ال �أواج��ه م�شاكل كثرية ‪ ،‬واذا ما‬ ‫والعك�س �صحيح‪ ،‬و�أمتنى �أن تتفهم االدارة طبيعة ال�ضغط الذي يتعر�ض له املحا�سب‬
‫للتوا�صل ‪..‬‬ ‫وال�سلع‪ ،‬ونتحمل نحن �أخطاءهم كما �أنني �أرى ان اجلهد ال��ذي يبذل ال يقارن‬ ‫ح�صرتها فهي م�شاكل متعلقة باملعاملة ال�سيئة من امل�ستهلك �أو الزبون ونعاين‬ ‫وتكمل‪ ”:‬ان الرواتب التي يتقا�ضاها (الكا�شري) ال ت�ساوي �شيئا مع التعب الذي‬
‫‪localdesk@alroya.info‬‬ ‫ب�ساعات العمل وهي من اال�سباب التي جتعلني �أفكر يف طلب اال�ستقالة ‪.‬‬ ‫�أي�ضا من الأخ��ط��اء التي تنتج من االق�سام يف الت�سعريات وال تتوافق مع ال�سعر‬ ‫يعانيه‪ ،‬فالرواتب قليلة جدا قيا�سا ب�ساعات العمل ‪،‬و�ضغط العمل‪،‬خ�صو�صا يف ظل‬
‫تكنولوجيا‬ ‫االثنني ‪ 18‬من حمرم ‪ 1431‬هـ املوافق ‪ 4‬يناير ‪2010‬م‬ ‫‪12‬‬

‫‪ ..2009‬انطالقة عربية على الإنرتنت‬ ‫نوكيا‬


‫ك�����ش��ف��ت ���ش��رك��ة ن��وك��ي��ا ال��ن��ق��اب عن‬
‫الإ������ص�����دار ال��ت��ج��ري��ب��ي م���ن خدمتها‬
‫‪( Point & Find‬بحث وت�صوير)‬
‫الر�ؤية ـ �شريف �صالح‬ ‫اجل��دي��دة‪ ،‬التي ت�سمح للم�ستخدمني‬
‫ب��ال��ع��ث��ور ع��ل��ى اخل���دم���ات واملعلومات‬
‫على الرغم من حالة الركود التي عانت‬ ‫املرتبطة على الإنرتنت بتوجيه كامريا‬
‫منها �أ�سواق العامل فى العام املا�ضى �إال �أن‬ ‫الهاتف املحمول على �أ�شياء حقيقية‪.‬‬
‫حمللي تكنولوجيا االت�صاالت واملعلومات كان‬ ‫يذكر �أنه مت طرح الإ�صدار التجريبي‬
‫الآن يف امل��م��ل��ك��ة امل���ت���ح���دة وال���والي���ات‬
‫لهم ر�أي �آخر‪ ...‬فعام ‪ 2009‬كان الأف�ضل‬ ‫املتحدة الأمريكية‪ .‬ومن املقرر �إن �شاء‬
‫للعرب يعد انطالق �أول نطاق عربي ملواقع‬ ‫اهلل طرحها يف مناطق �أخ��رى قري ًبا‪.‬‬
‫الإنرتنت والذى يعد �أهم حدث �شهده عام‬ ‫ولقد �أو�ضحت �شركة نوكيا �أن خدمة‬
‫‪ ،2009‬ل�ضمان الريادة يف جمال ت�سهيل‬ ‫‪ Point & Find‬ت�ستخدم كامريا‬
‫ا�ستخدام الإنرتنت و�إتاحته ملاليني املتحدثني‬ ‫ال��ه��ات��ف امل��ح��م��ول وب���ي���ان���ات املحمول‬
‫باللغة العربية بعد موافقة منظمة “�آيكان”‬ ‫و�أن��ظ��م��ة حتديد �أم��اك��ن ‪ GPS‬جن ًبا‬
‫�إىل جنب خا�صية معاجلة والتعرف‬
‫الأمريكية على التخلي عن احتكارها منح‬ ‫على ال�����ص��ور ال��ف��وري��ة لتقييم ال�شيء‬
‫�أ�سماء نطاقات املواقع على الإنرتنت وال�سماح‬ ‫الذي يتم ت�صويره‪ .‬وبالبحث ال�سريع‬
‫بكتابتها بلغات ال ت�ستخدم احلروف الالتينية‪.‬‬ ‫يف قاعدة البيانات للعنا�صر امل�صورة‪.‬‬
‫ثم حتدد خدمة ‪Point & Find‬‬
‫ال�شيء لتعود مبجموعة من الروابط‬
‫ل���ل���خ���دم���ات وامل����ح����ت����وي����ات املرتبطة‬
‫بال�صورة‪.‬‬

‫�إت�ش بي‬
‫تفكر �شركة �إت�����ش ب��ي يف ا�ستخدام‬
‫نظام ت�شغيل امل�صدر املفتوح اخلا�ص‬
‫بجوجل �أندرويد يف بع�ض منتجاتها من‬
‫�أجهزة الكمبيوتر والأجهزة املحمولة‪.‬‬
‫خ�صو�صا بعد �أن ب��د�أ ن��ظ��ام الت�شغيل‬ ‫ً‬
‫�أن�����دروي�����د يف �إث����ب����ات ن��ف�����س��ه يف �سوق‬
‫ال���ك���م���ب���ي���وت���ر امل����ح����م����ول �إث��������ر جن����اح‬
‫‪ T-Mobile G1‬وا������ش��ت��راك‬
‫ع�����دة ����ش���رك���ات يف م��ن��ظ��م��ة ‪Open‬‬
‫مل يكونوا �أ�شبه بالقردة بهذه الدرجة التي كان يعتقدها‬ ‫‪ Handset Alliance‬والتي‬
‫العلماء حتى الآن وذلك نقال عن وكالة رويرتز‪.‬‬ ‫�شهد ق��ط��اع االت�����ص��االت يف ال�سلطنة ت��ط��وراً مت�سارعاً‬ ‫ت��ق��ف وراء ت��ط��وي��ر ن���ظ���ام �أن����دروي����د‪.‬‬
‫‪ ‬‬ ‫وع��ل��ى درج����ة ع��ال��ي��ة م��ن ال��ك��ف��اءة وال���ق���درة ع��ل��ى مواكبة‬ ‫ك���م���ا مت الإع����ل����ان ع����ن ال���ع���دي���د من‬
‫وبررت الهيئة العلمية ملجلة �ساين�س اختيارها‪ ‬للهيكل‬ ‫ال��ط��ف��رة ال���ت���ي ي�����ش��ه��ده��ا ال���ع���امل يف ه����ذا امل���ج���ال م���ن ثم‬ ‫ال����ه����وات����ف ال����ت����ي ���س��ت�����س��ت��خ��دم نظام‬
‫العظمي لأنثى �أردي‪ ‬ب�أنها فتحت ف�صال مثريا يف تاريخ‬ ‫ت�سعى ال�شركة العمانية لالت�صاالت ‪ -‬عُمانتل‪ -‬وال�شركة‬ ‫�أن��دروي��د يف م���ؤمت��ر املحمول العاملي‪.‬‬
‫التطور الب�شري‪ .‬ور�أى العلماء يف العدد الأخري للمجلة‬ ‫العمانية لالت�صاالت املتنقلة عُمان موبايل‪� -‬إىل تقدمي‬ ‫عالوة على ذلك‪ ،‬يجذب نظام الت�شغيل‬
‫“�أنه م��ن قبيل امل�����ص��ادف��ة اجل��ي��دة �أن ينجح العلماء يف‬ ‫منظومة متكاملة مبتكرة من خدمات االت�صاالت وب�أ�سعار‬ ‫مفتوح امل�صدر اهتمام بع�ض ال�شركات‬
‫ك�سر حاجز �أربعة ماليني عام يف بحثهم عن �أ�صل الب�شر‬ ‫تناف�سية ويف خمتلف مناطق ال�سلطنة حيث تغطي خدمات‬ ‫ال���ك�ب�رى الأخ�����رى يف ق��ط��اع الأجهزة‬
‫بالتزامن مع االحتفال بعيد ميالد داروين رقم ‪.“ 200‬‬ ‫الهاتف املتنقل والثابت نحو‪ %95‬من �أرا�ضي ال�سلطنة وهو‬ ‫املحمولة‪ ،‬مثل �شركة نيفيديا‪ ،‬التي‬
‫واح��ت��ل اك��ت�����ش��اف جن���وم ن��اب�����ض��ة مل ت��ك��ن م��ع��روف��ة من‬ ‫ما يعزز دور ومكانة ال�سلطنة كمركز حيوي لالت�صاالت‬ ‫ت��خ��ت�بره ع��ل��ى ن��ظ��ام ت��ي��ج��را‪ ،‬و�شركة‬
‫قبل مب�ساعدة تل�سكوب هابل املرتبة الثانية من القائمة‪.‬‬ ‫الإقليمية وكذلك بني املنطقة والعامل‪.‬‬ ‫ك��وال��ك��وم ال��ت��ي ا�ستعر�ضته ع��ل��ى �أحد‬
‫وي�صف العلماء ه��ذه ال��ن��ج��وم الناب�ضة‪ ،‬ال��ت��ي ه��ي بقايا‬ ‫لقد �شهد هذا العام العديد من الأح��داث الهامة التي‬ ‫�أنظمتها‪ .‬كذلك‪� ،‬أعلنت �شركة �آ�سو�س‬
‫جن��وم هائلة احل��ج��م‪“ ،‬ب�أنها ت��ت�ل�ألأ ليال وك���أن��ه��ا �أبراج‬ ‫ت�شكلت نقطة حتول يف اجت��اه �سوق االت�صال يف ال�سلطنة‬ ‫عن اعتزامها ا�ستخدام نظام �أندرويد‬
‫م�ضيئة”‪ ،‬ك��م��ا ب���إم��ك��ان��ه��ا ال������دوران ح���ول ن��ف�����س��ه��ا مئات‬ ‫فما لبثت �شركة النور�س �أن دخلت �إىل ال�سوق العماين‬ ‫ع��ل��ى �أج����ه����زة ال��ك��م��ب��ي��وت��ر الدفرتية‬
‫امل��رات يف الدقيقة‪ .‬وم��ن �ضمن �أف�ضل ع�شرة اكت�شافات‬ ‫�إال و�أعلنت �شركتا عمان موبايل وعمانتل عن توقيعهما‬ ‫اخلا�صة بها‪.‬‬
‫لعام ‪2009‬وه��ي ما يعرف بال�شحنات الأحادية القطبية‬ ‫ات��ف��اق��ي��ة ���ش��راك��ة لي�صبحا ب��ذل��ك ���ش��رك��ة واح����دة‪ .‬م��ا فتح‬
‫يف بلورات الثلج النقية املعروفة ب�شحناتها املغناطي�سية‬
‫ال��غ��ري��ب��ة‪ .‬ك��م��ا ج���اءت جت��رب��ة وك��ال��ة ال��ف�����ض��اء الأمريكية‬
‫املجال لدخول العديد من �شركات االت�صال ذات الدرجة‬
‫الثانية الأم���ر ال���ذي زاد ع��دد ���ش��رك��ات االت�����ص��ال اخلا�صة‬ ‫�سكاي بي‬
‫“نا�سا” ب�ش�أن “ق�صف القمر” بحثا عن اجلليد �ضمن‬ ‫بالهاتف املتنقل –اجلوال‪� -‬إىل ما يقارب الت�سع �شركات‬
‫قائمة جملة �ساين�س‪ ،‬التي �أ���ش��ادت �أي�ضا بعملية �إ�صالح‬ ‫لي�شهد ع��ام ‪ 2009‬افتتاح �أك�ثر م��ن �شركة يف ه��ذا املجال‬ ‫ب��ع��د م���رور �أ���ش��ه��ر ع��ل��ى الإع�ل�ان‬
‫امل�سبار الدويل هابل ليوا�صل عمله خم�س �سنوات �أخرى‬ ‫منا �شركة رنة ومازن وفريندي وغريهما‪ ..‬وهو ما ي�ؤكد‬ ‫امل��ث�ير ع��ن ط��رح ب��رن��ام��ج �سكاي بي‬
‫بعد العملية الناجحة‪.‬‬ ‫ازدهار ومنو �سوق االت�صال خالل عام ‪.2009‬‬ ‫ريا‬
‫لهواتف ‪� ،iPhone‬أ�صبح �أخ ً‬
‫‪ ‬‬ ‫برنامج ‪Skype for iPhone‬‬
‫كما عرث باحثون �أملان يف الوقت نف�سه مع علماء النبات‬ ‫��اح��ا للتحميل م��ن على‬ ‫امل��ج��اين م��ت ً‬
‫العرب هم الأف�ضل تكنولوجيا‬ ‫�‪.iTunes App Store‬‬
‫يف كاليفورنيا على �آثار هورمون خا�ص يت�أثر بال�ضغط‬
‫الع�صبي لدى النباتات‪ ،‬يوحي للنباتات ب�إغالق فتحات‬ ‫�أم��ا على ال�صعيد العربي ف���إن دخ��ول العرب وبقوة �إىل‬ ‫ول���ق���د ط������ر�أ ب��ع�����ض ال��ت��غ��ي�ير على‬
‫دقيقة يف �أوراق��ه��ا خلف�ض الفاقد م��ن مياهها ح�سبما‬ ‫���س��وق تكنولوجيا البيانات وامل��ع��ل��وم��ات جعل ال��ع��دي��د من‬ ‫ال�برن��ام��ج م��ع احتفاظه بكثري من‬
‫�أو���ض��ح الربوفي�سور �أرف�ين غريل وزم�ل�ا�ؤه من جامعة‬ ‫ال���دول العاملية ت�سعى لن�شر ن�شاطها يف منطقة ال�شرق‬ ‫مزاياه‪ .‬ف�شا�شات �سكاي بي منظمة‬
‫ت�����ط�����ورات ����ش���ك���ل���ت جم���ت���م���ع���ة ����س���م���ة ع�������ص���رن���ا ال�����راه�����ن‪.‬‬ ‫�أ�شهر‪ .‬وتعد ال�شراكة اجل��دي��دة �ضمن اجل��ه��ود امل�شرتكة‬ ‫الأو�سط و�شبه اجلزيرة العربية وك��ان �أب��رز �أح��داث العام‬ ‫جيدًا وت�ستخدم ميزة ‪iPhone‬‬
‫م��ي��ون��ي��خ ال��ت��ق��ن��ي��ة يف ن��ي�����س��ان‪�/‬أب��ري��ل امل��ا���ض��ي يف جملة‬ ‫كما �شهد هذا العام �إعالن �شركة مايكرو�سوفت عن االختبار‬ ‫ل��ت��ج��م��ي��ع ال���ق���وى ���ض��د ���ش��رك��ة “جوجل”‪ ،‬ح��ي��ث ت�سعى‬
‫�ساين�س‪ .‬ومن املنتظر �أن ي�صب هذا االكت�شاف يف �صالح‬ ‫التي ت�ؤكد �صحة تلك النظرية ‪ ،‬ا�ستحواذ �شركة “ياهوو”‬ ‫لإ����ض���اف���ة ال��ف�لات��ر ل��ف��رز الأ�سماء‬
‫الأويل للنظام الت�شغيلي ل��وي��ن��دوز – ‪ 7‬يف ب��داي��ة العام‪،‬‬ ‫“ياهوو” من خالل االتفاق �إىل خف�ض نفقاتها‪ ،‬بينما‬ ‫على موقع “مكتوب” ال��ذي ي�ضم �أك�ثر من ‪ 16.5‬مليون‬ ‫�أبجد ًيا �أو ح�سب املت�صل بالإنرتنت‬
‫الزراعة يف جميع �أنحاء العامل يف �ضوء التغري املناخي‪.‬‬ ‫و�أطلقته يف اخلريف‪ ،‬يف موعده املقرر على العك�س من �سلفه‬ ‫ت����رى “مايكرو�سوفت” ف��ي��ه ف��ر���ص��ة ل����زي����ادة ح�صتها‬
‫وج����اء �أي�����ض��ا اك��ت�����ش��اف م��ف��ع��ول م����ادة “رابام�سني”‬ ‫نظام في�ستا الذي ت�أخر �سنتني عن املوعد املحدد لإطالقه‪.‬‬ ‫والتناف�س ب�شكل �أك�ثر فاعلية م��ع غرميتها “جوجل”‪.‬‬
‫م�ستخدم بال�شرق الأو���س��ط مم��ا يتيح �أم���ام امل�ستخدمني‬ ‫ا ع���ن م���ي���زة ال����درد�����ش����ة‪� .‬إال‬ ‫ف�����ض�ل ً‬
‫الطبيعية‪ ،‬ال��ت��ي ت��ب�ين �أن��ه��ا ت���ؤخ��ر عملية ت��ق��دم ال�سن‬ ‫اال���س��ت��ف��ادة م��ن خ��دم��ات “ياهوو” ال��ت��ي �ستتوافر باللغة‬ ‫�أن �أك�ب�ر م��ي��زة م��ن م��ي��زات برنامج‬
‫وبالرغم من �أن في�ستا كان نظاما متطورا‪ ،‬لكن من بني‬ ‫العربية‪.‬‬ ‫���س��ك��اي ب��ي وه���ي االت�����ص��ال املجاين‬
‫لدى الثدييات‪ ،‬حيث ثبت �أن الفئران‪ ،‬التي جربت عليها‬ ‫امليزات امل�ضافة التي يت�ضمنها ويندوز – ‪ 7‬وجود ت�سهيالت‬ ‫و ���س��ي�����ش��ه��د ال�����ع�����ام ‪ 2010‬ن���ه���اي���ة اح����ت����ك����ار احل�����رف‬
‫ه��ذه امل��ادة �ضمن برنامج �أمريكي ملنع ال�شيخوخة‪ ،‬قد‬ ‫كما �أطلقت �شركة “جوجل” خدمة “�إجابات جوجل”‬ ‫مب�ستخدمي �سكاي ب��ي واالت�صال‬
‫�أك�ثر يف ما يتعلق بالو�ساط املتعددة “ملتي ميديا” كما‬ ‫ال�لات��ي��ن��ي ل��ع��ن��اوي��ن الإن�ت�رن���ت‪ .‬وه����ذا ي��ع��ن��ي �أن����ه �سيكون‬ ‫التي توفر للم�ستخدمني العرب فر�صة تبادل الإجابات‬ ‫غ��ي�ر ب���اه���ظ ال��ت��ك��ل��ف��ة باخلطوط‬
‫عا�شت مبعدل ع�شرة باملائة �أط��ول من �أق��ران��ه��ا‪� ،‬ضمن‬ ‫�أنه �أكرث �سرعة من في�ستا خ�صو�صا يف �أجهزة الكومبيوتر‬ ‫ب��و���س��ع �أك�ث�ر م��ن ن�صف م�ستخدمي ال�شبكة ع�بر العامل‬
‫�أعظم ع�شرة اكت�شافات للعام اجل���اري‪ .‬و�ساعد التقدم‬ ‫عن �أ�سئلة بع�ضهم البع�ض بهدف زي��ادة كمية حمتويات‬ ‫الأر��������ض�������ي�������ة‪ ،‬ت����ع����م����ل ف����ق����ط على‬
‫املحمولة‪� ،‬إ�ضافة اىل التح�سينات من حيث ال�شكل‪.‬‬ ‫وال��ذي��ن يتحدثون ل��غ��ات ال تكتب ب��احل��رف الالتيني‪� ،‬أن‬ ‫الإن�ترن��ت باللغة العربية والتي ال يتعدى حجمها ن�سبة‬ ‫‪Skype for iPhone‬‬
‫الذي حدث يف �أبحاث العالج اجليني هذا العام مكفويف‬ ‫ي�����ض��ع��وا ع��ن��اوي��ن م��واق��ع �إل��ك�ترون��ي��ة ب��ل��غ��ات��ه��م الأ�صلية‪.‬‬
‫الب�صر‪ ،‬حيث ا�ستطاع ‪ 12‬كفيفا كانوا يعانون من نوع من‬ ‫‪ %1‬من حمتويات الإن�ترن��ت‪ ،‬وفقاً لأح��دث الإح�صائيات‪.‬‬ ‫�إذا ك��ن��ت ���ض��م��ن ن��ط��اق ���ش��ب��ك��ة واي‬
‫�أهم ع�شرة اكت�شافات لعام ‪2009‬‬ ‫ع��ل��م��ا �أن ال���ع���دد احل�����ايل مل�����س��ت��خ��دم��ي الإن��ت�رن����ت يقدر‬ ‫ويف جمال القر�صنة ‪ ،‬تعر�ض نظام الربيد الإلكرتوين” جي‬ ‫ف�������اي‪ .‬وم������ن ث�����م ����س���ت���ت����أث���ر ج�����ودة‬
‫العمى اجلزئي يف االعتماد على �أنف�سهم بعد ا�سرتداد‬ ‫ب����ـ ‪ 1.6‬م���ل���ي���ار م�����س��ت��خ��دم م����ن ج���م���ي���ع �أن�����ح�����اء ال����ع����امل‪.‬‬
‫جزء من ب�صرهم‪.‬‬ ‫ميل “ لعملية قر�صنة جديدة من خالل برنامج قر�صنة‬ ‫االت�������ص���ال ب��ق��وة و���ض��ع��ف ال�شبكة‪.‬‬
‫وبعد �سنوات من البحث واالختبار‪ ،‬جاء ت�صديق �إيكان �أثناء‬ ‫وا�صطياد �إل��ك�تروين بعد م��رور ي��وم على تعر�ض الربيد‬ ‫ع�ل�اوة ع��ل��ى ذل���ك‪ ،‬ميكنك التقاط‬
‫‪ ‬واحتلت م��ادة كربونية جديدة �أح��د امل��راك��ز الع�شرة‬ ‫ت��وج��ت جم��ل��ة “�ساين�س” الأم��ري��ك��ي��ة املتخ�ص�صة يف‬ ‫م�ؤمتر عقد يف �أكتوبر ‪ 2009‬يف �سيول عا�صمة كوريا اجلنوبية‪.‬‬
‫حيث يتنب�أ العلماء لهذه املادة التي يطلقون عليها ا�سم‬ ‫وامل���ؤمت��ر �إح��ي��اء مل���رور ‪ 40‬ع��ام��ا ع��ل��ى ال��ك��ائ��ن الإلكرتوين ال��ع��ل��وم ه��ي��ك�لا عظميا لأن��ث��ى ب�����ش��ري��ة ي��ق��در ع��م��ره��ا نحو‬ ‫الإلكرتوين “هوت ميل” لأكربعملية قر�صنة يف تاريخه‪.‬‬ ‫����ص���ورة م���ن ���س��ك��اي ب���ي �أو التقاط‬
‫غ��راف�ين ب����أن حت��دث ث���ورة يف تقنيات �أ���ش��ب��اه املو�صالت‬ ‫ال����ذي ���ش��ه��د ق���ف���زات ك�ب�رى يف م�����س�يرة من����وه؛ مت��ث��ل��ت يف �أرب��ع��ة ماليني و�أربعمائة �أل��ف ع��ام على ر�أ���س قائمة �أهم‬ ‫و�أطلق موقع التوا�صل االجتماعي “في�س بوك” قواعد‬ ‫�صورة من الكامريا لتكون ال�صورة‬
‫و�صناعة ال�شا�شات‪ .‬على �صعيد �آخر‪� ،‬أبدى علماء جملة‬ ‫ت��ط��وي��ر تقنيات ���ض��خ ح���زم امل��ع��ل��وم��ات ع�بر ك��واب��ل خا�صة ع�شرة اكت�شافات علمية لعام ‪ .2009‬وكانت الأن��ث��ى‪ ،‬التي‬ ‫خ�صو�صية جديدة �أك�ثر تب�سيطاً متكن امل�ستخدمني من‬ ‫اخل���ا����ص���ة ب�����ك‪ .‬وم�����ن ب��ي�ن امل���زاي���ا‬
‫�ساين�س قلقهم �إزاء تقلي�ص العديد من الدول ميزانيات‬ ‫ت��ب��ع��ه��ا االن��ت��ق��ال اىل و���س��ي��ل��ة ا���س��ت��خ��دام خ��ط��وط الهاتف �أطلق العلماء على هيكلها ا�سم “�أردي” تعي�ش يف منطقة‬ ‫اختيار الأ�صدقاء الذين ي�شاهدون حمتوياتهم على املوقع ‪.‬‬ ‫أي�ضا‪� ،‬إمكانية قبول املكاملات‬ ‫اجليدة � ً‬
‫البحث العلمي يف ���ض��وء الأزم����ة االق��ت�����ص��ادي��ة واملالية‪،‬‬ ‫وج��اءت بعد ذلك مرحلة النطاق العري�ض (الربودباند) �أثيوبيا بالقارة الإفريقية‪ ،‬وهي املنطقة نف�سها التي تعود‬ ‫وقدم املوقع �صفحة ت�شرح للم�ستخدمني اخليارات اجلديدة‬ ‫اجل��م��اع��ي��ة ال������واردة‪ .‬ف��ع��ل��ى الرغم‬
‫م�����ش�يري��ن يف ه���ذا ال�����ص��دد �إىل �أن ال�برت��غ��ال و�إيطاليا‬ ‫ل��ت��ك��ون ال�شبكة رك��ن��ا مهما م��ن �أرك����ان ال��ن�����ش��اط الب�شري لها الأنثى لو�سي‪ ،‬التي كانت‪ ‬تعترب �أقدم �أثر للب�شر‪ .‬غري‬ ‫وتوفري تو�صيات خا�صة بناءاً على م�ستوى اخل�صو�صية‬ ‫م��ن ع���دم ق��درت��ك ع��ل��ى ب���دء مكاملة‬
‫ت��ع��ت��زم��ان تخفي�ض م��ي��زان��ي��ة ال��ب��ح��ث ال��ع��ل��م��ي لديهما‬ ‫ب����إت���اح���ة امل��ع��ل��وم��ة وم�������ص���ادره���ا ب����أك�ث�ر ال�����س��ب��ل �سال�سة‪� .‬أن �أردي التي يبلغ طولها ‪� 120‬سنتمرتا ف��اج���أت العلماء‬ ‫الذي يختاره امل�ستخدم‪ ،‬والذي يتمكن من تغيريه با�ستمرار‪.‬‬ ‫جماعية‪ ،‬لكن ميكنك امل�شاركة يف‬
‫بن�سبة ترتاوح بني ع�شرة وع�شرين يف املائة‪ ،‬مقابل ‪� 6‬إىل‬ ‫وخ��ل��ال ذل����ك و�إث������ره �أ���ض��ي��ف��ت ت��ق��ن��ي��ات م��ه��م��ة �أ�صبحت بحقيقة �أن �أبناء النوع الب�شري كانوا ي�سريون منت�صبي‬ ‫ك��م��ا وق��ع��ت �شركتا”مايكرو�سوفت” و”ياهوو” اتفاقاً‬ ‫مكاملة جارية بالفعل‪.‬‬
‫‪ 10‬يف املائة بالن�سبة لأيرلندا‪.‬‬ ‫م���ن ح��ي��ات��ن��ا م���ث���ل ال�ب�ري���د الإل�����ك��ت��روين وم����ا ت��ب��ع��ه من ال��ق��ام��ة قبل مليون ع��ام م��ن م��ي�لاد الأن��ث��ى لو�سي و�أنهم‬ ‫ج��دي��داً لبدء �شراكة بينهما يف جم��ال اخل��دم��ات البحثية‬
‫والإع�ل�ان���ي���ة ع��ق��ب ف��ت�رة ت����أج���ي���ل ام���ت���دت ق���راب���ة �أربعة‬

‫نهاية العامل على يد لعبة « ‪» 4 The End Of The World Is Coming‬‬ ‫‪p.c games Top 5‬‬
‫‪The End Of The World Is Coming‬‬
‫�أزاحت الفنون االلكرتونية ال�ستار عن مولد‬
‫اجل��ي��ل ال��ق��ادم م��ن �أل��ع��اب ال��ق��ي��ادة واالنت�صار‪،‬‬
‫ف��ي��ب��دو �أن ل��ع��ب��ة « ‪The End Of The‬‬ ‫‪For Command And Conquer Fans‬‬
‫‪� “ World Is Coming‬ستجتاح ال�سوق‬
‫يف الواليات املتحدة خالل الفرتة القادمة‪.‬‬
‫���س��ت��ج��ل��ب ه������ذه ال���ل���ع���ب���ة ن���ه���اي���ة للملحمة‬ ‫‪Operation Flashpoint‬‬
‫الطيبريية التاريخية التي دامت ‪� 15‬سنة‪ ،‬وتقدم‬
‫اللعبة م�ستوى ج��دي��دا لنظم ت�شغيل االلعاب‬ ‫‪Release of the Week‬‬
‫واملوبايل و�أنظمة خربات جديدة وجميع مناذج‬
‫امل�شغالت املتعددة القائمة على نظام ‪5v5‬‬
‫و�سيح�صل امل��ع��ج��ب��ون ال��ذي��ن ط��ل��ب��وا اللعبة‬ ‫‪Beta Alert: Battlefield Heroes‬‬
‫م�سبقا ع��ل��ى ف��ر���ص��ة ال���ول���وج مل�����س��ارات االلعاب‬
‫واحل�����ص��ول ع��ل��ى حت��دي��ث �إ����ض���ايف ل��ت��ل��ك اللعبة‬
‫املميزة‪.‬‬
‫‪13‬‬ ‫االثنني ‪ 18‬من حمرم ‪ 1431‬هـ املوافق ‪ 4‬يناير ‪2010‬م‬ ‫تكنولوجيا‬
‫ويندوز ‪ 8‬يف‬
‫‪2012‬‬
‫هيئة تقنية املعلومات جتدد عقدها مع «مايكرو�سوفت» العاملية‬
‫ع��ر���ض��ت ���ش��رك��ة م��اي��ك��رو���س��وف��ت خالل‬
‫م�ؤمتر مطوري التقنية يف لو�س �أجنلو�س‬
‫�شريحتني �أو �أكرث �ضمن عر�ض تقدميي‬
‫تظهران �أن حتديث نظام ويندوز �سريفر‬
‫من املقرر �أن يكون يف عام ‪ 2012‬تقريباً‪،‬‬
‫فيما �أكدت �إحدى هذه ال�شرائح �أن اال�سم‬
‫الرمزي �سيكون ويندوز ‪ .8‬وتك�شف بع�ض‬
‫الأن��ب��اء املت�سربة م��ن اجلل�سات اخلا�صة‬
‫بتطوير نظام الت�شغيل ويندوز �أن الإطار‬
‫الزمني املتوقع لظهور الإ���ص��دار التايل‬
‫م��ن ن��ظ��ام الت�شغيل رمب���ا ق��د مت و�ضعه‬
‫و���س��ي��ك��ون ع��ل��ى الأرج�����ح يف ال��ع��ام ‪.2012‬‬
‫ومتيل مايكرو�سوفت يف ال�سنوات الأخرية‬
‫�إىل ات��ب��اع �سيا�سة ط���رح �أن��ظ��م��ة ت�شغيل‬
‫الأجهزة املكتبية و�أنظمة املخدمات ب�شكل‬
‫متوازن �إىل حد بعيد‪ ،‬على الرغم من �أن‬
‫طرح �أنظمة ت�شغيل الأجهزة املكتبية قد‬ ‫وامل���ؤ���س�����س��ات ال��ت��ع��ل��ي��م��ي��ة‪ ،‬وجم��ت��م��ع الأع����م����ال‪ ،‬وت�أمل‬ ‫جمل�س �إدارة هيئة تقنية املعلومات ب���أن هذه الإتفاقية‪:‬‬
‫يكون �أكرث �أهمية من نظرياتها لأجهزة‬ ‫ال�شركة من خالل تو�سيع نطاق تطبيق هذه الربامج‬ ‫“ت�أتي �ضمن جهود حكومة ال�سلطنة متمثلة يف هيئة‬
‫املخدمات‪.‬‬ ‫يف ال�سلطنة‪� ،‬أن ت�ساعد يف اجل��ه��ود ال��رام��ي��ة �إىل ردم‬ ‫تقنية امل��ع��ل��وم��ات ل��دع��م وم�����س��ان��دة الأن��ظ��م��ة الأ�سا�سية‬
‫الهوة الرقمية وتعزيز التوا�صل االجتماعي»‪ .‬و�أ�ضاف‬ ‫وال�برام��ج واخل��دم��ات احلكومية االلكرتونية وترقيتها‬
‫ف��رم��اوي “من �ش�أن ه��ذه اخل��ط��وات �أن ت�سهم �أي�ضاً يف‬ ‫لت�سهيل عمليات و�آل��ي��ات ال��دع��م التقني وال��ت��ك��ام��ل بني‬
‫«موتـــــوروال»‬ ‫االرت��ق��اء مب�ستوى ا�ستخدام التقنيات �ضمن القطاع‬
‫احلكومي‪ ،‬ف�ض ً‬
‫امل�ؤ�س�سات احلكومية ب��الإ���ض��اف��ة �إىل التكامل والتوافق‬ ‫ن���ظ���ام ال��ت�����ش��غ��ي��ل “‪ ”windows7‬وم����ا ي��ت��ب��ع��ه من‬ ‫الر�ؤية‪ -‬خا�ص‬
‫ال عن توفري التعليم املتوا�صل ملختلف‬ ‫م���ع االت��ف��اق��ي��ات ال��دول��ي��ة يف جم���ال حم���ارب���ة القر�صنة‬ ‫حت��دي��ث��ات ب��الإ���ض��اف��ة �إىل ب��رام��ج م��اي��ك��رو���س��وف��ت �أوفي�س‬
‫تطلق هاتف بنظام‬ ‫ال�شرائح العمرية‪ ،‬عرب �إتاحة الفر�صة الكت�ساب املهارات‬
‫التقنية من خالل املراكز التقنية واالجتماعية وت�سهيل‬
‫االلكرتونية يف الربجميات والرخ�ص ‪ ،‬كما تهدف هذه‬
‫االتفاقية �إىل �إي��ج��اد بيئة الكرتونية حكومية متنا�سبة‬
‫“‪ ”MSOffice14‬وم��ا يتبعه م��ن حت��دي��ث��ات خالل‬ ‫ج�����ددت ه��ي��ئ��ة ت��ق��ن��ي��ة امل���ع���ل���وم���ات ات���ف���اق���ي���ة الرخ�ص‬
‫ثالث �سنوات‪ .‬وت�شمل االتفاقية م�شروع لتثبيت وحتديث‬ ‫والربجميات مع �شركة مايكرو�سوفت ملدة ثالث �سنوات‪،‬‬
‫«‪”Android‬‬ ‫الو�صول �إىل خدمات القطاعني العام واخلا�ص املتوفرة‬
‫ع�ب�ر الإن��ت�رن����ت»‪ .‬م���ن ج��ان��ب��ه ق���ال �أح���م���د الدند�شي‪،‬‬
‫وم��ت��واف��ق��ة م��ع �أف�����ض��ل امل��ع��اي�ير ال��ع��امل��ي��ة ع�بر و���ض��ع نظام‬
‫دوري لرتقية جميع �أجهزة احلا�سب الآيل احلكومية من‬
‫ال�ب�رام���ج احل��ك��وم��ي��ة �إىل �أح����دث ال�برجم��ي��ات املرخ�صة‬ ‫حيث وقع االتفاقية من جانب هيئة تقنية املعلومات معايل‬
‫للحكومة بن�سبة تعادل ‪ %60‬من عدد الأجهزة امل�ستخدمة‬ ‫حم��م��د ب��ن ن��ا���ص��ر اخل�صيبي �أم�ي�ن ع��ام وزارة االقت�صاد‬
‫ذك�����رت ت���ق���اري���ر �����ص����ادرة م���ن م���وت���وروال‬ ‫مدير مايكرو�سوفت ال�سلطنة “ال �شك يف �أن جتديد‬ ‫خ�لال برنامج دوري م��درو���س يف ف�ترات زمنية منا�سبة‬ ‫وامل�ؤهلة تقنيا وفنيا ‪ ،‬كما �سينفذ الوكيل املحلي برنامج‬ ‫الوطني رئي�س جمل�س �إدارة هيئة تقنية املعلومات ومن‬
‫‪� Motorola‬أن���ه���ا ت��ع��م��ل ع��ل��ى �إط�ل�اق‬ ‫االتفاقية �سيلعب دوراً كبرياً يف ت�سريع وتو�سيع نطاق‬ ‫تتوافق مع �إمكانيات واحتياجات امل�ؤ�س�سات احلكومية‪».‬‬ ‫ت��دري��ب وت���أه��ي��ل خ��ا���ص ي�����ش��م��ل ‪ 60‬ب��اح��ث ع��ن ع��م��ل من‬ ‫جانب‪ ‬مايكرو�سوفت املهند�س علي فرماوي نائب رئي�س‬
‫ج����ه����از ه����ات����ف ذك�������ي ي���ع���ت���م���د ع����ل����ى نظام‬ ‫ا�ستخدام التقنيات اجلديدة يف القطاع احلكومي‪ ،‬وذلك‬ ‫وق���ال ع��ل��ي ف��رم��اوي‪ ،‬ن��ائ��ب رئ��ي�����س “مايكرو�سوفت‬ ‫خ��ري��ج��ي اجل��ام��ع��ات م��وزع��ة ع��ل��ى ث�ل�اث ���س��ن��وات �شامال‬ ‫م��اي��ك��رو���س��وف��ت ل��ل�����ش��رق الأو����س���ط و�أف��ري��ق��ي��ا وم���ن جانب‬
‫�أن���دروي���د ‪ Android‬وال���ذي �سي�شتمل‬ ‫من خالل توفري املنتجات املطلوبة والتدريب الالزم‪،‬‬ ‫العاملية»‪« :‬ت�أتي �شراكتنا الإ�سرتاتيجية مع ال�سلطنة‬ ‫لربامج التدريب والت�أهيل التخ�ص�صي والتدريب العملي‬ ‫الوكيل املحلي املنفذ لالتفاقية �شركة �أك�سيد ف��وزي بن‬
‫ع��ل��ى ���ش��ا���ش��ة ع���ر����ض ب��ح��ج��م ‪ 4.3‬بو�صة‪.‬‬ ‫وتطبيق امل�شاريع القائمة على املعرفة على امل�ستوى‬ ‫يف �إط��ار التزامنا املتوا�صل بدعم خططها الرامية �إىل‬ ‫والت�أهيل الإداري‪ ،‬كما �شملت االتفاقية �أي�ضا عقد دورات‬ ‫حمد احلرا�صي الرئي�س التنفيذي لل�شركة ‪.‬‬
‫ووف�������ق�������اً ل����ت����ق����ري����ر ال���������ش����رك����ة امل�صنعة‬ ‫ال��وط��ن��ي‪ ،‬وال��ت��ي �ستعزز “مايكرو�سوفت” ا�ستثمارها‬ ‫حتقيق �أه���داف م��ب��ادرة ع��م��ان الرقمية ‪ ،‬فلقد طورت‬ ‫تدريبية لنحو ‪ 400‬موظف على �أنظمة مايكرو�سوفت‪.‬‬ ‫وت�شمل اتفاقية التجديد ‪ 31,320‬ج��ه��از حا�سب �آيل‬
‫ل�����ل�����ه�����وات�����ف امل�����ح�����م�����ول�����ة ف�������إن������ه������ا تعمل‬ ‫فيها‪ ،‬من خالل هذه االتفاقية‪ ،‬وتقدم الدعم املتوا�صل‬ ‫“مايكرو�سوفت” جم��م��وع��ة م���ن ال�ب�رام���ج املبتكرة‬ ‫وق���د �أو���ض��ح م��ع��ايل حم��م��د ب��ن ن��ا���ص��ر اخل�صيبي رئي�س‬ ‫و‪ 2,236‬جهاز م��زود “‪ ”Server‬كما ت�ضم االتفاقية‬
‫ع���ل���ى ت���ط���وي���ر ال���ه���ات���ف امل�������س���م���ى باال�سم‬ ‫ملبادرة عمان الرقمية‪».‬‬ ‫بهدف االرت��ق��اء بالوعي التقني ل��دى اجلمهور العام‪،‬‬
‫ال����رم����زي “الظل ‪ « Shadow‬ال����ذي‬
‫�سيت�ضمن �أك�ب�ر �شا�شة ع��ر���ض ب�ين �سواه‪.‬‬
‫وال ي���وج���د ����س���وى ج���ه���از ‪HTC HD2‬‬
‫امل��ع��ت��م��د ع��ل��ى ن���ظ���ام وي����ن����دوز‪ ،‬ل���دي���ه نف�س‬
‫بطاقات ذاكرة من «تران�سيند»‬
‫�أب�����ع�����اد ال�������ش���ا����ش���ة‪ ،‬ب��ي��ن��م��ا ي���ح���ت���وي �أق�����رب‬ ‫طرحت �شركة تران�سيند ‪ ،Transcend‬املتخ�ص�صة يف و�سائط التخزين والو�سائط‬
‫الأج���ه���زة ال��ت��ي ت��ع��م��ل ع��ل��ى �أن����دروي����د وهو‬ ‫املتعددة‪ ،‬بطاقات الذاكرة الأحدث والأ�سرع من نوع ‪ SDHC‬وهي ‪،SDHC 10 Class‬‬
‫‪Sony Ericsson Xperia‬‬ ‫وتنتمي بطاقة الذاكرة اجلديدة �إىل ال�سل�سلة ‪ Ultimate‬من بطاقات الذاكرة التي‬
‫‪ X10‬على �شا�شة بعر�ض ‪ 4‬ب��و���ص��ة‪ ،‬بينما‬ ‫تنتجها ال�شركة‪ ،‬وكما هو وا�ضح من ا�سمها ف�إن بطاقة الذاكرة اجلديدة تعمل وفق املعيار‬
‫بقية الأج��ه��زة العاملة على �أن��دروي��د مثل‬ ‫‪ 10 Class‬بدال من املعيار احلايل ‪ ،6 Class‬مما يرفع �سرعة نقل البيانات �إىل ‪ 20‬ميغا‬
‫‪ Motroral Droid‬م��ن موتوروال‬ ‫بايت يف الثانية‪ ،‬ف�ضال عن االرتقاء ب�سعة التخزين لت�صل �إىل ‪ 16‬جيجا بايت‪.‬‬
‫نف�سها و ه��ات��ف غ��وغ��ل ‪Nexus One‬‬ ‫فمعظم الأجهزة الإلكرتونية احلديثة تتجه �إىل دعم الفيديو عايل الو�ضوح وال�صوت‬
‫ف���إن��ه��ا م����زودة ب�����ش��ا���ش��ة ع��ر���ض ‪ 3.7‬بو�صة‪.‬‬ ‫عايل اجلودة ب�صورة �أكرب‪ ،‬مما يعطي بطاقة الذاكرة امل�ستخدمة مع هذه الأجهزة دوراً‬
‫وم��ن ح��ي��ث دق��ة ال�شا�شة ف���إن��ه م��ن املتوقع‬ ‫هاماً يف عمل هذه الأجهزة‪ ،‬والعامل الأه��م يف هذه احلالة هو �سرعة بطاقة الذاكرة يف‬
‫�أن تكون ‪ 484*850‬بيك�سل‪ ،‬ومن املتوقع �أن‬ ‫حفظ البيانات‪� ،‬سواء لدى التقاط ال�صور الثابتة عالية الدقة �أو ت�سحيل الفيديو عايل‬
‫ي�شمل بع�ض ال�سمات املتقدمة مثل كامريا‬ ‫الو�ضوح‪ ،‬ويعترب املعيار ‪ 10 Class‬هو �أحدث ما مت التو�صل �إليه يف عامل بطاقات الذاكرة‬
‫ب���دق���ة ‪ 8.5‬م��ي��غ��اب��ي��ك�����س��ل وخم������رج فيديو‬ ‫من ناحية �سرعة كتابة البيانات �أو حفظها �إىل بطاقة الذاكرة‪ ،‬وقد متت امل�صادقة على‬
‫‪ HDMI‬متطور‪.‬‬ ‫هذا املعيار من قبل هيئة ‪ SD™ Card Association‬مما ميهد الطريق للجيل‬
‫الأحدث من بطاقات الذاكرة‪ ،‬وقد بادرت �شركة تران�سيند �إىل االعتماد على هذا املعيار‬
‫يف بطاقة ال��ذاك��رة اجلديدة لتوفر للم�ستخدمني ق��درات ال ت�ضاهى يف بطاقة الذاكرة‬
‫ن�سخة عــــربية‬ ‫املخ�ص�صة مع الكامريات الرقمية االحرتافية �أو كامريات الفيديو عالية الو�ضوح‪ ،‬وذلك‬
‫لقدرتها على العمل ب�سرعة فائقة تتوافق مع �سرعة هذه الكامريات املتطورة‪.‬‬
‫من ‪Gmail‬‬ ‫كما تتطلب الكامريات من نوع ‪ DSLR‬ذات الدقة العالية م�ساحات كبرية للتخزين‪ ،‬ولذلك‬
‫ف�إن تران�سيند توفر ذاكرة التخزين اجلديدة ب�سعات كبرية تبد�أ بـ ‪ 4‬غيغا بايت وت�صل �إىل ‪ 16‬غيغا‬
‫�أع������ل������ن حم�������رك ال����ي����ح����ث ال���ع���م�ل�اق‬ ‫بايت‪ ،‬وميكن لبطاقة الذاكرة ب�سعة ‪ 16‬غيغابايت من نوع ‪ SDHC‬تخزين ما ي�صل �إىل ‪6552‬‬
‫‪�Google‬أنها ���س��ت��وف��ر مل�ستخدمي‬ ‫�صورة‪ ،‬وذلك يف حال ا�ستخدام كامريا بدقة ‪ 5‬ميغا بك�سل واالعتماد على الن�سق ‪ JPEG‬يف حفظ‬
‫الإ�صدارة العربية من ‪ ،Gmail‬خدمة‬ ‫ال�صور‪ ،‬كما ميكن لهذه ال�سعة االحتفاظ مبا ي�صل �إىل ‪� 88‬ساعة من الفيديو ذي الدقة القيا�سية‬
‫ال�ب�ري���د الإل����ك��ت�روين ال�����س��ري��ع والآم�����ن‬
‫امل��ج��ان��ي��ة ‪ ،‬و���س��ي��ل��ة �إ���ض��اف��ي��ة لتخ�صي�ص‬
‫������ص�����ن�����ادي�����ق ب�����ري�����ده�����م وت�������ع�������رف ه�����ذه‬
‫«مايكرو�سوفت اخلليج» تعلن توافر‬ ‫(م��ن ن�سق ‪ 4-MPEG‬ومبعدل ‪ 384‬كيلوبت يف الثانية)‪� ،‬أو ت�سجيل ما ي�صل �إىل ‪ 240‬دقيقة‬
‫من الفيديو عايل الو�ضوح (من نوع ‪ AVCHD‬ومبعدل ‪ 9‬ميغابت يف الثانية)‪ ،‬وذل��ك يوفر‬
‫لهواة وحمرتيف الت�صوير م�ساحة كبرية للتخزين لدى ا�ستخدام كامريات الفيديو �أو الكامريات‬
‫املوا�ضيع ب�أنها جمموعة م��ن اخللفيات‬
‫ال��دي��ن��ام��ي��ك��ي��ة ال��ت��ي ت�ضفي ت��غ��ي�يراً على‬
‫املظهر واجلو العام لـ ‪ ،Gmail‬وبذلك‬
‫الن�سخة التجريبية من �أوفي�س ‪2010‬‬ ‫الرقمية تتوفر بطاقة الذاكرة ‪ SDHC 10 Class‬ب�سعات خمتلفة تبلغ ‪ 4‬و ‪ 8‬و ‪ 16‬غيغا‬
‫بايت‪ ،‬وين�صح بهذه البطاقات ب�شدّة مل�ستخدمي الكامريات الرقمية وكامريات الفيديو من امل�ستوى‬
‫املبتدئ �إىل امل�ستوى املتو�سط‪.‬‬
‫���س��ي��ت��م��ك��ن امل�������س���ت���خ���دم���ون م����ن اختيار‬
‫ه��وي��ة ل�����ص��ن��ادي��ق ب��ري��ده��م الإلكرتوين‪.‬‬ ‫بغ�ض النظر عن اجلهاز امل�ستخدم‪.‬‬ ‫�أعلنت “مايكرو�سوفت اخلليج” ع��ن ت��واف��ر الن�سخة التجريبية‬
‫ت���ه���دف ‪ Google‬م���ن ه����ذه اخلطوة‬ ‫‪ -‬ت��ع��زي��ز ال��ت��ع��اون م��ن خ�لال م��زاي��ا ال��ت���أل��ي��ف وال��ت��ح��ري��ر امل�شرتك‬ ‫م��ن ب��اق��ة ب��رام��ج «م��اي��ك��رو���س��وف��ت �أوفي�س” وامل��ن��ت��ج��ات ذات ال�صلة‪،‬‬
‫ع��ل��ى م�����س��اع��دة امل�����س��ت��خ��دم�ين يف جميع‬ ‫للم�ستندات‪ ،‬والإدارة املتقدمة للربيد الإل��ك�تروين‪ ،‬و�إع��داد اجلداول‬ ‫وال��ت��ي ت�ضم “�أوفي�س ‪ ،”2010‬و”�شري ب��وي��ن��ت ‪ ،”2010‬و”فيزيو‬
‫�أن��ح��اء ال��ع��امل يف ال��ب��ح��ث ع��ن املعلومات‬ ‫الزمنية يف «مايكرو�سوفت �آوت لوك ‪ ،”2010‬الذي ي�ضم ميزة �آوت لوك‬ ‫‪ ،”2010‬و”بروجكت ‪� ،”2010‬إ���ض��اف��ة �إىل الن�سخة التجريبية من‬
‫وال���ت���ع���اون م���ع الآخ����ري����ن‪ ،‬ب��غ�����ض النظر‬ ‫للتوا�صل االجتماعي (‪)Outlook Social Connector‬‬ ‫“تطبيقات �أوفي�س ويب”‪ ،‬وه��ي عبارة عن ن�سخ خفيفة من برامج‬
‫ع����ن ال���ل���غ���ة �أو امل�����وق�����ع‪ .‬وك����ج����زء كبري‬ ‫اجلديدة التي تتيح للم�ستخدم التوا�صل مع جميع �أط��راف ال�شبكة‬ ‫“وورد»‪ ،‬و”�إك�سيل”‪ ،‬و”باور بوينت”‪ ،‬و “و ّن نوت”‪ ،‬لال�ستخدام عرب‬
‫م�����ن ه�������ذه امل���������س����اع����ي ت������أت�����ي خدماتنا‬ ‫التي يعمل بها‪.‬‬ ‫الإنرتنت‪.‬‬
‫امل��ت��وف��رة ب���أك�بر ع��دد ممكن م��ن اللغات‪.‬‬ ‫‪ -‬م��زاي��ا حت��ري��ر م��ق��اط��ع ال��ف��ي��دي��و وال�����ص��ور‪ ،‬و�إم��ك��ان��ي��ة البث‬ ‫مت ت�صميم ال��ب��اق��ة اجل��دي��دة ب��ه��دف تعزيز �إن��ت��اج��ي��ة امل�ستخدمني‬
‫وق��ال وائ��ل غنيم مدير الت�سويق ملنطقة‬ ‫يف ب���رن���ام���ج “باور ب���وي���ن���ت ‪ »2010‬وم����ي����زة “�سبارك الينز»‬ ‫ع�بر �أج��ه��زة الكمبيوتر وال��ه��وات��ف املتحركة ومت�صفحات الإنرتنت‪،‬‬
‫ال�شرق الأو�سط و�شمال �أفريقيا‪“ :‬يعمل‬ ‫(‪ )Sparklines‬اجلديدة يف برنامج “�إك�سل ‪ ،»2010‬التي تتيح‬ ‫ومتكينهم من الو�صول �إىل امللفات وم�شاركتها‪ ،‬و�أداء �أعمالهم من �أي‬
‫فريق هند�سة خدمة الربيد الإلكرتوين‬ ‫متثيل البيانات ب�صور تو�ضيحية �أكرث دقةوكانت مايكرو�سوفت قد‬ ‫مكان ويف �أي زمان‪.‬‬
‫‪ Gmail‬م���ن م���واق���ع خم��ت��ل��ف��ة حول‬ ‫عملت عن كثب مع عمالئها و�شركائها حول العامل‪ ،‬و�أخذت بعني‬ ‫تتميز الباقة بالعديد م��ن الإم��ك��ان��ات وامل��زاي��ا الإب��داع��ي��ة‪ ،‬وتر�سي‬
‫العامل‪ ،‬ويف الواقع ف�إن الغالبية العظمى‬ ‫االعتبار مقرتحاتهم و�أفكارهم �أث��ن��اء تطوير “�أوفي�س ‪،”2010‬‬ ‫معايري ج��دي��دة للمرونة وت��ن��وع اخل��ي��ارات التي ت�ساعد امل�ستخدمني‬
‫من م�ستخدمينا ت�أتي من خمتلف �أقطار‬ ‫وتوا�صل ال�شركة العمل عن كثب مع �شركائها بهدف الت�أكد من‬ ‫على‪:‬‬
‫العامل”‪.،‬‬ ‫توافق منتجاتهم‪ ،‬وخدماتهم‪ ،‬و�أجهزتهم مع الن�سخة اجلديدة‬ ‫‪ -‬العمل من �أي مكان با�ستخدام “تطبيقات �أوفي�س ويب”‪ ،‬التي‬
‫من الربنامج‪.‬‬ ‫تتيح الو�صول ب�سهولة �إىل امل�ستندات‪ ،‬وحتافظ على �شكلها وتن�سيقها‬

‫‪Top 5 Playstation& X Box‬‬ ‫‪Modern Warfare 2‬‬


‫‪Modern Warfare 2‬‬ ‫لعبة احلروب احلديثة ‪Modern‬‬
‫‪ 2 Warfare‬هي �أحد �أهم الألعاب‬
‫ال���ت���ي ت��ث�ير االع�������ص���اب ول��ك��ن��ه��ا �شقت‬
‫‪PES 2010‬‬ ‫ط��ري��ق��ه��ا ب���ق���وة يف االن�ت�رن���ت يف وقت‬
‫ق�����ص�ير ج������دا‪ ،‬وم���ث���ل الآخ�����ري�����ن فقد‬
‫‪Indiana Jones2‬‬ ‫ك��ن��ت �أت��اب��ع ه��ذا ال��ع��ن��وان ال���ذي يحمل‬
‫ا���س��م (‪)Modern Warfare‬‬
‫باهتمام بالغ‪.‬‬
‫‪Assassins Creed 2‬‬ ‫وتطلق �شركة “انفنتي وور” �ألعاب‬
‫“نداء للواجب” �سنة تلو الأخ���رى‪،‬‬
‫ويف ك���ل م����رة ت���ك���ون الأل����ع����اب �أ�صعب‬
‫‪Dragon Age‬‬ ‫و�أذكى من الألعاب التي �سبقتها‪ .‬وهذه‬
‫ال��ل��ع��ب��ة ي���ب���دو �إن���ه���ا م�����ص�����ص��م��ة بنف�س‬
‫ال��ف��ك��رة‪ ،‬واجلميع ب��ات يعرف �أن لعبة‬
‫‪� 2 Modern Warfare‬ستجذب‬
‫قدرا من املهتمني ب�ألعاب الفيديو ‪.‬‬
‫احوال‬ ‫االثنني ‪ 18‬من حمرم ‪ 1431‬هـ املوافق ‪ 4‬يناير ‪2010‬م‬ ‫‪14‬‬
‫ثمن معايل ال�شيخ �سامل بن هالل اخلليلي وزير الزراعة اجلهود اجلبارة املبذولة من �أجل �إجناح م�سابقة �شهري الزراعة‪ ،‬و�أ�شاد معاليه‬
‫بجهود املزارعني ومربي املا�شية‪ ،‬كما معاليه بجهود جميع املنظمني لهذه امل�سابقة التي ترثي يف �شتى املجاالت‪.‬‬
‫ويف بداية البيان الر�سمي ملعايل وزير الزراعة مبنا�سبة �إعالن نتائج م�سابقة �شهري الزراعة توجه معاليه بخال�ص ال�شكر والتقدير حل�ضرة‬
‫ال�سويق‬
‫�صاحب اجلاللة ال�سلطان قابو�س بن �سعيد املعظم على اجلهد املبذول من حكومته لدعم الزراعة العمانية والرثوة احليوانية ‪.‬‬ ‫ف���ازت والي���ة ال�����س��وي��ق ب��امل��رك��ز الأول‬
‫وجاء بيان معايل وزير الزراعة من�ص ًفا للواليات امل�شاركة‪ ،‬حيث توجت بع�ض الواليات باملراكز اخلم�سة الأوىل‪ ،‬كما توج الكثري من �أ�صحاب‬ ‫يف امل���ج���ال ال����زراع����ي مب�����س��اب��ق��ة �شهري‬
‫امل�شاريع الناجحة ذات اجلدوى االقت�صادية يف جمال الزراعة والرثوة احليوانية‪.‬‬ ‫ال��زراع��ة‪ ،‬و تعد ال�سويق م��ن الواليات‬
‫العريقة يف ال�سلطنة من حيث الزراعة‬
‫متابعة ـ حممد العدوي‬ ‫وال��ت��اري��خ‪ ،‬وبها ‪� 20‬سورا و�أرب��ع��ة �أبراج‪،‬‬
‫وع�����دد م����ن الأب��������راج واحل�������ص���ون التي‬
‫تنت�شر يف قراها املختلفة‪� ،‬أهمها ح�صن‪:‬‬
‫ح�صلوا على درع الوزارة ومكاف�أة مالية و�شهادات تقدير‬ ‫الرثمد‪�-‬آل هالل‪-‬املغاب�شة‪-‬البور�شيد‪.‬‬
‫وي����وج����د ب����ال����والي����ة �أي�������ض���ا ح����وايل‬
‫‪31‬ف��ل��ج��ا‪� ،‬أه��م��ه��ا ف��ل��ج‪ :‬ب��ل��دة م�����ش��اي��ق‪-‬‬

‫اخلليلي يكـــــرم ‪ 130‬فائزا‬


‫مربح‪-‬احليلني‪� .‬إىل جانب �أرب��ع عيون‪،‬‬
‫�إح���داه���ا يف منطقة ���ض��ي��ان البو�سعيد‪،‬‬
‫وال���ب���اق���ي يف»احل����ج����ور» مب��ن��اط��ق وادي‬
‫اجل��ه��اور ال��ذي يتميز مب��واق��ع جتمعات‬
‫الأ�����ش����ج����ار امل���ت���خ���ذة ل�����ش��ك��ل احل����دائ����ق‬
‫الطبيعية‪ ،‬وكذلك املياه اجلارية بنف�س‬

‫يف م�ســابقة �شهري الزراعة‬


‫الوادي‪.‬‬

‫�إبراء‬
‫ف���ازت والي���ة �إب���راء ب��امل��رك��ز الأول‬
‫يف جم������ال ال����ث����روة احل����ي����وان����ي����ة يف‬
‫م�سابقة �شهري الزراعة‪ ،‬وهي البوابة‬
‫الرئي�سية للمنطقة ال�شرقية وتقع‬
‫على بعد ‪147‬كم من م�سقط وي�سكنها‬
‫امل�سابقة تهدف �إىل‬ ‫ا�ستطرق معاليه يف كلمته �إىل ما �ستحظى‬
‫به الواليات الفائزة من جوائز مادية ومعنوية‬
‫‪ 24,619‬ن�سمة وت�ضم عددا من املعامل‬
‫الأثرية‪ ،‬واملنت�شرة يف معظم �أنحائها‪،‬‬
‫تطوير القطاعني‬ ‫فقال ‪� :‬إنها ل�سانحة �أن نعلن فوز املجيدين يف‬
‫مناف�سات �شهري الزراعة لعام ‪2009‬م لتحظى‬
‫م��ت��ن��وع��ة م��ا ب�ين ال��ق�لاع واحل�صون‬
‫والأب�����راج وامل�����س��اج��د ال��ق��دمي��ة‪ ،‬وتعد‬
‫النباتي واحليواين‬ ‫ال��والي��ة ال��ف��ائ��زة باملركز الأول بك�أ�س �صاحب‬
‫اجلاللة ال�سلطان املعظم «حفظه اهلل ورعاه «‬
‫منطقة املنزفة بح�صونها وبروجها‬
‫و�أب��ن��ي��ت��ه��ا ال��ق��دمي��ة امل��ب��ن��ي��ة باجل�ص‬
‫ومكاف�أة مالية‪ ،‬كما �ستح�صل الواليات الفائزة‬ ‫والإ���س��م��ن��ت ال��ع��م��اين ال��ق��دمي والتي‬
‫ب��امل��راك��ز الأخ���رى وامل�����ش��اري��ع اخلا�صة املتميزة‬ ‫حت���ت���وي ع��ل��ى ال��ن��ق��و���ش وال����زخ����ارف‬
‫على ك�أ�س الوزارة والدروع ومكاف�أة مالية ‪.‬‬ ‫�أح��د �أب��رز امل��ع��امل ال�ثري��ة يف الوالية‪،‬‬
‫ويف خ��ت��ام كلمته �أ���ش��ار م��ع��ال��ي��ه �إىل عدد‬ ‫ومن �أهم القالع يف والية �إبراء قلعة‬
‫مباركة �سامية‬ ‫املواطنني الذين ي�ستحقون التكرمي والدعم‬ ‫«ال��ظ��اه��ر» يف م��ن��ط��ق��ة «اليحمدي»‪،‬‬
‫وهناك خم�سة ح�صون ه��ي‪ :‬ال�شباك‬
‫على ما بذلوه من جهد جبار يف هذا امل�ضمار‪،‬‬
‫الن�سبية ل��ك��ل والي���ة وت��رك��ي��ز اجل��ه��د املبذول‬ ‫امل�سابقة ورغبة من اجلميع يف تو�سيع قاعدة‬ ‫وج���اءت ف��ك��رة م�سابقة ���ش��ه��ري الزراعة‬ ‫للم�سابقة التي انطلقت‬ ‫ف��ق��ال ‪ :‬تثمي ًنا للجهود اخل�ي�رة ال��ت��ي ق��ام بها‬ ‫‪-‬فريفر‪-‬الدغ�شة‪-‬اليحمدي‪-‬وبيت‬
‫القا�سمي‪ .‬وت�سعة �أب����راج‪ :‬القطبي‪-‬‬
‫الإخ����وة امل���زارع���ون وم��رب��و ال��ث�روة احليوانية‬
‫للنهو�ض مب�ستوى العمل و�ضمان اجل��ودة يف‬
‫الأداء م��ع ا�ستمرار اع��ت��م��اد �شعار للم�سابقة‬
‫امل�����ش��ارك��ة لإب����راز ال��ق��درات وم��ا تتميز ب��ه كل‬
‫والي���ة ع��ن الأخ����رى فقد مت تعديل امل�سابقة‬
‫ا�ستكما ًال للجهود التي بذلت يف عامي الزراعة‬
‫‪1989 ،1988‬م وا�ستنها�ضاً للهمم التي �صاحبت‬ ‫عام ‪1992‬‬ ‫و�أ�صحاب ال�شركات وجميعات امل��ر�أة العمانية‬
‫وال���ن���وادي وامل���دار����س مم��ا ك���ان ل��ه ال��ف�����ض��ل يف‬
‫ال����ن����ا�����ص����ري‪-‬ال����ق����ل����ع����ة‪-‬امل����ن���������ص����ور‪-‬‬
‫النطالة‪-‬القرين‪�-‬صنعاء‪-‬ال�صفح‪-‬‬
‫يف كل عام يعرب عن كل القطاعات ومبعايري‬ ‫لتكون على م�ستوى الواليات يف عام ‪1993‬م‪.‬‬ ‫الفعاليات والربامج املنفذة بتعاون م�شرتك‬ ‫حتقيق غايات و�أهداف فعاليات �شهري الزراعة‬ ‫وب���رج ال��ق��رون وب���رج داه�����ش‪ ،‬وتتنوع‬
‫وا�ضحة يتم التقييم على �أ�سا�سها لكل قطاع‬ ‫بني خمتلف امل�ؤ�س�سات احلكومية وامل�ؤ�س�سات‬ ‫لعام ‪2009‬م فقد ا�ستحق ‪ 130‬منهم درع الوزارة‬ ‫امل��ع��امل ال�سياحية يف ال��والي��ة م��ا بني‬
‫ول��ع��ل �شعار “نحو تنمية زراع��ي��ة وحيوانية‬ ‫ومت ال��ب��دء يف تخ�صي�ص ���ش��ع��ار ي��ت��م به‬ ‫الأهلية مب�شاركة خمتلف فئات املجتمع حيث‬ ‫ومكاف�أة مالية و�شهادات تقدير ‪.‬‬ ‫العيون والأفالج والكهوف‪.‬‬
‫و�سمكية م�ستدامة” وال���ذي اع��ت��م��د ك�شعار‬ ‫تركيز العمل مبعايري حمددة وي�ستمر العمل‬ ‫حظيت امل�سابقة باملباركة ال�سامية حل�ضرة‬ ‫وتقوم م�سابقة �شهري الزراعة على مبد�أ‬
‫ثابت منذ عام ‪2003‬م ‪ ،‬ومت تعديله لي�صبح “‬
‫نحو تنمية زراعية وحيوانية م�ستدامة “ يف‬
‫ع��ل��ى ن��ف�����س ال��ن��ه��ج ح��ت��ى ع���ام ‪2001‬م لت�أخذ‬
‫امل�سابقة منحنى �آخ���ر وه��و تخ�صي�ص ك�أ�س‬
‫���ص��اح��ب اجل�لال��ة ال�����س��ل��ط��ان ق��اب��و���س املعظم‬
‫لتنطلق ع��ل��ى م�����س��ت��وى امل��ن��اط��ق ال��زراع��ي��ة يف‬ ‫ال�شعار يج�سد احلر�ص‬ ‫م�شاركة املجتمع مبختلف فئاته يف تطوير‬
‫القطاع الزراعي ب�شقيه النباتي واحليواين‬ ‫قريات‬
‫م�سابقة ‪2008‬م جاء ليعك�س �أهمية ا�ستدامة‬
‫امل�����وارد ال��ط��ب��ي��ع��ي��ة وح�����س��ن ت��ر���ش��ي��ده��ا خالل‬
‫ب��ا���س��م ���ص��اح��ب اجل�ل�ال���ة ال�����س��ل��ط��ان قابو�س‬
‫امل��ع��ظ��م ل��ك��ل ق���ط���اع وه����ي ال���ق���ط���اع النباتي‬
‫عام ‪1992‬م بـحما�س اجلميع لتقدمي الأف�ضل‬
‫خ��دم��ة ل��ل��ق��ط��اع ال���زراع���ي وال�����س��م��ك��ي ولدعم‬ ‫على التنمية امل�ستدامة‬ ‫ع��ل��ى م�ستوى ال��والي��ة يف ���ض��وء ال�سيا�سات‬
‫واخلطط التنموية املعتمدة يف وزارة الزراعة‬ ‫ف����ازت والي����ة ق���ري���ات ب��ك���أ���س ال����وزارة‬
‫املرحلة القادمة وك�شعار يغطي جميع جوانب‬
‫تنمية هذا القطاع املهم كما ت�ؤكد عليه جميع‬
‫وال����ق����ط����اع احل�����ي�����واين وال����ق����ط����اع ال�سمكي‬
‫وذل���ك ن��ظ��راً لتميز بع�ض ال��والي��ات ب�إحدى‬
‫املزارعني وال�صيادين ومربي املا�شية وحت�سني‬
‫اخلدمات التي تقدمها ال��وزارة لتلك الفئات‬ ‫للرثوة الزراعية‬ ‫وذلك من خالل اللجنة التنفيذية ل�شهري‬
‫الزراعة بالوالية برئا�سة �أ�صحاب ال�سعادة‬
‫للتميز يف الإن��ت��اج ال��زراع��ي‪ ،‬وت��وج��د يف‬
‫الوالية ثالثة ح�صون �أب��رزه��ا “ح�صن‬
‫املنظمات الدولية ‪.‬‬ ‫ال���ق���ط���اع���ات دون الأخ������رى والع���ت���م���اد امليزة‬ ‫وع��ل��ى ���ض��وء ت��ق��ي��ي��م ن��ت��ائ��ج ال���ع���ام الأول من‬ ‫ال����والة وال��ت��ي ت�����ض��م يف ع�����ض��وي��ت��ه��ا ممثلني‬ ‫قريات”‪ .‬وال��ث��اين ح�صن “ال�ساحل”‬
‫من بع�ض اجلهات احلكومية وممثلني من‬ ‫يف املنطقة ال�ساحلية مت ب��ن��ا�ؤه يف عهد‬
‫القطاع اخلا�ص والأه��ايل ممن لهم عالقة‬ ‫الإم��ام نا�صر بن مر�شد اليعربي‪ ،‬وكان‬
‫مبا�شرة بالعمل ال��زراع��ي‪ ،‬حيث تتم �سنوياً‬ ‫م���ق���را ل���ق���ائ���د اجل���ي�������ش يف ع���ه���د �سيف‬
‫درا����س���ة امل��ق�ترح��ات امل��ق��دم��ة ل��ل��و���ص��ول �إىل‬ ‫ب��ن ���س��ل��ط��ان ال��ي��ع��رب��ي‪ ،‬وال��ث��ال��ث ح�صن‬
‫خ��ط��ة ع��م��ل ت�����ش��ت��م��ل ع��ل��ى ال�ب�رام���ج الفنية‬ ‫“داغ” وقد بني يف زمن الربتغاليني‪،‬‬
‫و�آلية العمل التنفيذية واخلطة الإعالمية‬ ‫ومت جت��دي��ده يف عهد ال�سلطان تيمور‬
‫امل�صاحبة‪.‬‬ ‫بن في�صل‪ ،‬وال��ذي بنيت يف عهده �أي�ضا‬
‫و �أثبتت امل�سابقة تكاتف املجتمع املحلي‬ ‫ث��ل��اث ق��ل��اع ب����ال����والي����ة‪� ،‬أه���م���ه���ا قلعة‬
‫لإب���راز اجل��ه��ود ال��ت��ي ت��ب��ذل يف تنفيذ العديد‬ ‫“الربج” امل�لا���ص��ق��ة حل�����ص��ن قريات‪،‬‬
‫م���ن امل�����ش��اري��ع ال��ت��ن��م��وي��ة و�إي�������ص���ال الر�سالة‬ ‫وق��ل��ع��ت��ي “ال�صرية وخرموه” حيث‬
‫الإر�����ش����ادي����ة ل�����ل�����وزارة يف خم��ت��ل��ف امل���ج���االت‬ ‫تقع الأوىل يف �ساحل قريات والثانية يف‬
‫كتعظيم ال��ع��ائ��د االق��ت�����ص��ادي م��ن م��ي��اه الري‬ ‫قرية “جنني”‪.‬‬
‫وتبني التقنيات احلديثة يف الإنتاج والت�سويق‬ ‫ك���م���ا ي����وج����د ب����ال����والي����ة ‪ 52‬فلجا‪.‬‬
‫وا�ستخدام املكافحة املتكاملة للآفات الزراعية‬ ‫وي���وج���د ب��ه��ا �أي�������ض���ا ع����دد م���ن الأودي������ة‬
‫وامل��ح��اف��ظ��ة ع��ل��ى امل�����وارد ال��ط��ب��ي��ع��ي��ة ل�ضمان‬ ‫�أه��م��ه��ا وادي”�ضيقة” ال���ذي يفد �إليه‬
‫ا�ستدامتها وحت�سني ط��رق الإي���واء والرعاية‬ ‫ال�سائحون لال�ستمتاع مبناظره اخلالبة‬
‫وال�����ص��ح��ة ال��ب��ي��ط��ري��ة ل���ل�ث�روة احل���ي���وان���ي���ة ‪،‬‬ ‫ب�ي�ن امل���ي���اه امل��ت��دف��ق��ة و�أ����ش���ج���ار النخيل‬
‫وق��د �أوىل العمانيون عرب تاريخهم الطويل‬ ‫العالية ال�شاخمة �إىل جانب ال�شواطئ‬
‫ج��ل اهتمامهم ب��ال��زراع��ة و�أدرك����وا بفطرتهم‬ ‫ال��ن��ظ��ي��ف��ة ال���ت���ي ي���رت���اده���ا امل���واط���ن���ون‬
‫ال�����ص��اف��ي��ة وب���ع���د ن��ظ��ره��م ال��ث��اق��ب ب�����أن هذه‬ ‫واملقيمون لق�ضاء اجازة نهاية الأ�سبوع‪.‬‬
‫ال���ث��روات م�������ص���ادر غ�����ذاء م���ت���ج���ددة وعوامل‬ ‫وم��ن �أه��م ه��ذه ال�شواطئ‪ :‬مبه‪-‬فن�س‪-‬‬
‫ا�ستقرار ح�ضري ورفاه اقت�صادي و�أخذوا بكل‬ ‫�ضباب‪ .‬وي�أتي “ر�أ�س ال�شجر” امل�شهور‬
‫�أ�سباب تنمية ه��ذه ال�ث�روات‪ ،‬وم��ع ب��زوغ فجر‬ ‫باحليوانات الأليفة كواحد من املعامل‬
‫النه�ضة املباركة كان الإدراك مرت�سخا لدى‬ ‫ال�سياحية البارزة‪.‬‬
‫القائد املعظم ب�أن هذه ال�ثروات ركن �أ�سا�سي‬
‫لتنمية ح�ضارية فاعلة ومنطق �إيجابي للتنوع‬
‫االق��ت�����ص��ادي ل���ذا ك���ان االه��ت��م��ام ب��رف��ع جودة‬ ‫حم�ضة‬
‫امل��ن��ت��ج��ات ورف���ع م�����س��ت��واه��ا لت�ستطيع التهي�ؤ‬ ‫مت���ي���زت والي������ة حم�����ض��ة يف الإن����ت����اج‬
‫للمناف�سة يف ظ��ل العوملة وال��ت��ج��ارة الدولية‬ ‫احليواين وح�صلت على ك�أ�س الوزارة يف‬
‫ون���ح���ن ع��ل��ى ي��ق�ين ت����ام ب�����أن الأي������ام القادمة‬ ‫هذا املجال‪ ،‬وت�شتهر والية حم�ضة بعدد‬
‫���س��ت��ح��م��ل امل����زي����د م����ن الإجن����������ازات يف جمال‬ ‫م���ن احل����رف ال��ت��ق��ل��ي��دي��ة وه���ي ‪:‬الغزل‬
‫ال��زراع��ة وال�ث�روة احل��ي��وان��ي��ة لتنعم الأجيال‬ ‫والن�سيج وال�سعفيات‪ ،‬وهي �إح��دى �أبرز‬
‫القادمة بخريات هذه الأر�ض الطيبة ‪.‬‬ ‫واليات حمافظة الربميي ‪.‬‬

‫�أكرث من ‪ 30‬م�شروعا زراعيا وحيوانيا حتظى بدعم الوزارة‬


‫ن����زوى م�����ش��روع ت��رب��ي��ة ال���دواج���ن داخ����ل البيوت‬ ‫جانب م�شروع �إنتاج ال�سفرجل العماين بالإدارة‬ ‫والية حم�ضة ف�ستحقت كل منهما ك�أ�س الوزارة‬ ‫ح�صدت والية ال�سويق املركز الأول يف املجال‬
‫املحمية للمواطن حمد الإ�سماعيلي‪ ،‬ومن والية‬ ‫ال��ذات��ي��ة ل��ل��م��ر�أة الريفية للمواطنة عائ�شة بنت‬ ‫للتميز يف الإنتاج احليواين ‪.‬‬ ‫ال��زراع��ي‪ ،‬بينما ج��اءت والي��ة الكامل وال��وايف يف‬
‫نزوى �أي�ضا متيز املواطن م�سعود التوبي مب�شروع‬ ‫علي بن �سعيد ال�سيابية‪ ،‬كما متيزت بع�ض مزارع‬ ‫كما تقدمت الوزارة بتهنئة وتكرمي لأ�صحاب‬ ‫املركز ال��ث��اين‪ ،‬وج��اءت �سمائل يف املركز الثالث‬
‫ت�أهيل وتطوير الدواجن املحلية ‪.‬‬ ‫املواطنني حيث ت�صدرت مزرعة املواطن �سامل بن‬ ‫امل�����ش��اري��ع امل��ت��م��ي��زة يف جم��ايل ال��زراع��ة والرثوة‬ ‫و�شنا�ص يف امل��رك��ز ال��راب��ع وت��وج��ت والي��ة ينقل‬
‫ك��م��ا مت��ي��ز م�����ش��روع �أح���وا����ض ت��خ��زي��ن مياه‬ ‫حمد بن �سامل ال�سديري بوالية ينقل‪ ،‬كما متيز‬ ‫احل��ي��وان��ي��ة‪ ،‬ف��ق��د مت���ي���زت يف امل���ج���ال الزراعي‬ ‫باملركز اخلام�س يف املجال نف�سه ‪.‬‬
‫ال�شرب من والية رخيوت‪ ،‬وم�شروع �إن�شاء �أحوا�ض‬ ‫م�شروع ت�أهيل وتطوير قرية حيل الغاف زراع ًيا‬ ‫م�����ش��اري��ع �أب���رزه���ا م�����ش��روع ت��رب��ي��ة و�إك���ث���ار نحل‬ ‫�أم������ا يف جم�����ال ال���ث���روة احل���ي���وان���ي���ة توجت‬
‫ل�شرب املا�شية ب��والي��ة ���س��دح‪� ،‬إىل جانب م�شاريع‬ ‫بوالية قريات ‪،‬كما ح�صد كل من �سعيد فرجي�ش‬ ‫الع�سل للمواطن زهران بن �شيخان بن عبداهلل‬ ‫�إب����راء ب��امل��رك��ز الأول‪ ،‬وج���اءت ال�سيب يف املركز‬
‫���ش��خ�����ص��ي��ة لأح���م���د امل�����ش��ي��خ��ي‪ ،‬وح��م��ي��د العمري‪،‬‬ ‫امل�شيخي و�سهيل الربعمي وجعموم العامر من‬ ‫الذهلي من والي��ة العوابي‪� ،‬إىل جانب م�شروع‬ ‫الثاين‪ ،‬ولوى يف املركز الثالث‪� ،‬أما والية نزوى‬
‫وع��ائ�����ش��ة احل�����س��ن��ي��ة‪ ،‬وحم���م���د ال��ك��ع��ب��ي‪ ،‬وحممد‬ ‫حمافظة ظ��ف��ار ج��ائ��زة التميز مل�����ش��روع املحافظة‬ ‫زراع�����ة ح���ق���ول ال��ف��اك��ه��ة ل��ل��م��واط��ن حم��م��د بن‬ ‫ف��ج��اءت يف امل��رك��ز ال��راب��ع و�أخ��ي�راً تقا�سمت كل‬
‫الكا�سبي وغريها الكثري من امل�شاريع ‪.‬‬ ‫على اللبان ال��ع��م��اين‪� ،‬إىل جانب م�شاريع �أخرى‬ ‫خلفان الدغي�شي من والي��ة �شنا�ص‪ ،‬كما متيز‬ ‫م��ن والي���ة ط��اق��ة و والي���ة وادي امل���ع���اول املركز‬
‫كما قدمت ال���وزارة ال��دروع وامل��ك��اف���آت املالية‬ ‫ك��ث�يرة وفيما يتعلق مب��ج��ال ال�ث�روة احليوانية‬ ‫م�������ش���روع ال�����ش��م�����س ال��ب��ه��ي��ة ل��ت�����ص��ن��ي��ع وتغليف‬ ‫اخلام�س منا�صفة ومتيزت بع�ض ال��والي��ات يف‬
‫و�شهادات ال�شكر والتقدير لأكرث من ‪ 130‬مزارعا‬ ‫متيزت الكثري من امل�شاريع التي ت�صدرها م�شروع‬ ‫ال���ت���م���ور ب����والي����ة ب����رك����اء‪� ،‬إىل ج���ان���ب م�شروع‬ ‫هذه امل�سابقة فح�صدت ك�أ�س ال��وزارة يف التميز‬
‫وم���رب���ي م��ا���ش��ي��ة يف ال�����س��ل��ط��ن��ة ع��ل��ى م�شاركتهم‬ ‫تربية الدجاج والالحم للمواطن علي ال�شحي من‬ ‫املنحل اجلماعي لأه��ايل قرية �ضبعوت بوالية‬ ‫ال��زراع��ي‪ ،‬وبع�ضها يف متيز الإن��ت��اج احليواين‪،‬‬
‫ومت���ي���زه���م يف ه����ذه امل�����س��اب��ق��ة‪ ،‬ت�����ش��ج��ي�� ًع��ا ودع ًما‬ ‫والي��ة خ�صب‪ ،‬وم�����ش��روع م��زرع��ة احل��ق��ل الأخ�ضر‬ ‫الر�ستاق‪ .‬ومن امل�شاريع املتميزة �أي�ضا م�شروع‬ ‫حيث متيزت والية قريات و والية �أدم وح�صدت‬
‫اقت�صاديًا ومعنويًا لهم ملوا�صلة م�سرية التميز يف‬ ‫للمواطن �سعيد الكعبي‪ ،‬وم�����ش��روع تربية املاعز‬ ‫ا�ستخدام اخل��ام��ات املحلية يف تقنيات الزراعة‬ ‫كل منهما ك�أ�س ال��وزارة يف التميز الزراعي‪ ،‬ويف‬
‫جمال الزراعة والرثوة احليوانية‪.‬‬ ‫للمواطن �سلطان اخلمي�ساين‪ ،‬كما متيز يف والية‬ ‫املائية للمهند�س عبداهلل بن �سعيد الفار�سي �إىل‬ ‫جانب الإن��ت��اج احل��ي��واين متيزت والي��ة دب��اء مع‬
‫‪15‬‬ ‫االثنني ‪ 18‬حمرم ‪1431‬هـ املوافق ‪ 4‬يناير ‪2010‬م‬ ‫العامل اليوم‬
‫الفي�ضانات جتلي املئات‬
‫يف ا�سرتاليا‬ ‫لندن ووا�شنطن تعززان حتركهما �ضد االرهاب بعد « م�ؤامرة ديرتويت»‬
‫�سيدين – رويرتز‬ ‫ح��ف��ظ ���س�لام اك��ب�ر‪ ،‬و����س���وف ي��دع��م��ان هذا‬ ‫لندن – الوكاالت‬
‫ق��ال م�س�ؤولون �إن اج��ه��زة ال��ط��وارئ اجلت‬ ‫املوقف يف جمل�س االمن ال��دويل»‪ .‬وتنت�شر‬
‫م��ئ��ات اال���ش��خ��ا���ص م��ن ب��ل��دة ا���س�ترال��ي��ة نائية‬ ‫يف ال�صومال حاليا قوة “امي�صوم” حلفظ‬ ‫ق�����ررت ب��ري��ط��ان��ي��ا وال�����والي�����ات املتحدة‬
‫ام�����س االح���د ب��ع��د اي���ام م��ن ال��ف��ي�����ض��ان��ات التي‬ ‫ال�سالم التابعة ل�لاحت��اد االف��ري��ق��ي والتي‬ ‫ت��ع��زي��ز حت��رك��ه��م��ا ���ض��د االره�����اب يف اليمن‬
‫����ض���رب���ت ����ش���رق ال����ب��ل�اد‪ .‬وت�����س��ب��ب��ت االم���ط���ار‬ ‫ال يزيد عددها عن ‪ 5300‬عن�صر‪ .‬وي�سيطر‬ ‫وال�����ص��وم��ال ب��ع��د حم���اول���ة ت��ف��ج�ير طائرة‬
‫ال��غ��زي��رة ال��ت��ي ه��ب��ط��ت الي����ام ع��ل��ى والي����ة نيو‬ ‫مقاتلو حركة ال�شباب اال�سالمية املتطرفة‬ ‫ال��رك��اب االمريكية يف ‪ 25‬دي�سمرب املا�ضي‪،‬‬
‫���س��اوث ويلز م��ع ب��داي��ة ال��ع��ام اجل��دي��د يف زيادة‬ ‫على ق�سم كبري من انحاء البالد‪ ،‬يف حني‬ ‫كما اعلنت رئا�سة الوزراء الربيطانية ام�س‬
‫من�سوب مياه االن��ه��ار وع��زل مئات م��ن املزارع‬ ‫ال يزيد نطاق �سيطرة احلكومة االنتقالية‬ ‫االح���د‪.‬وج���اء يف ب��ي��ان ملكتب رئي�س الوزراء‬
‫جراء الفي�ضانات‪ .‬واعلنت منطقتان بالوالية‬ ‫ال��ه�����ش��ة امل��دع��وم��ة م��ن “ ام��ي�����ص��وم “ عن‬ ‫ال�ب�ري���ط���اين غ������وردون ب�����راون ان “داوننغ‬
‫منطقتي كوارث طبيعية ومن املتوقع ان ت�صل‬ ‫بع�ض احياء العا�صمة مقدي�شو‪.‬‬ ‫�سرتيت والبيت االبي�ض قررا تكثيف العمل‬
‫اخل�سائر �إىل ماليني ال���دوالرات‪ .‬ومل يتمكن‬ ‫وي�أتي اعالن داوننغ �سرتيت بعد يومني‬ ‫امل�شرتك للمملكة املتحدة والواليات املتحدة‬
‫م�����س���ؤول��ون م��ن تقييم م�ساحة املنطقة التي‬ ‫من الدعوة التي اطلقها براون لعقد م�ؤمتر‬ ‫ل��ل��ت�����ص��دي ل��ل��ت��ه��دي��د االره���اب���ي امل��ت��ن��ام��ي يف‬
‫تغمرها حاليا املياه قائلني ان التقارير ال تزال‬ ‫دويل حول اليمن ومكافحة االرهاب يف ‪28‬‬ ‫اليمن وال�����ص��وم��ال بعد م���ؤام��رة ديرتويت‬
‫ت���رد‪ .‬ورغ���م ال��دم��ار رح��ب كثري م��ن املزارعني‬ ‫ي��ن��اي��ر اجل���اري يف ل��ن��دن‪ ،‬مب���وازاة امل�ؤمتر‬ ‫االرهابية الفا�شلة»‪.‬وكان ال�شاب النيجريي‬
‫باالمطار بعد فرتة جفاف‬ ‫املقرر عقده ح��ول افغان�ستان يف العا�صمة‬ ‫عمر ال��ف��اروق عبد املطلب ح���اول ي��وم عيد‬
‫ط���وي���ل���ة‪ .‬وق������رر م�������س����ؤول���و ت��خ��ف��ي��ف اث����ار‬ ‫الربيطانية ويف اليوم نف�سه‪.‬‬ ‫امليالد تفجري طائرة تابعة ل�شركة “ نورث‬
‫الكوارث اليوم اجالء اكرث من ‪� 400‬شخ�ص يف‬ ‫و�شدد ب��راون لدى توجيهه تلك الدعوة‬ ‫و���س��ت اي��رالي��ن��ز “ االم��ري��ك��ي��ة ق��ب��ل قليل‬
‫بلدة كونامبل بنيو �ساوث ويلز‪.‬‬ ‫اجلمعة على ان الهجوم الفا�شل على طائرة‬ ‫م��ن ه��ب��وط��ه��ا يف م��دي��ن��ة دي�تروي��ت (�شمال‬
‫وا�صدرت هيئة االر�صاد اجلوية اال�سرتالية‬ ‫الركاب االمريكية يثبت ان االره��اب يبقى‬ ‫ال��والي��ات امل��ت��ح��دة) ق��ادم��ة م��ن ام�سرتدام‪.‬‬
‫حت��ذي��را م��ن �إم��ك��ان��ي��ة في�ضان ع�شرة ان��ه��ار يف‬ ‫تهديدا عامليا «حقيقيا للغاية” بعد ثمانية‬ ‫وق��د اع��ل��ن اث��ر توقيفه ان تنظيم القاعدة‬
‫�شمال الوالية‪ .‬وفا�ض عدد من االنهار الكربى‬ ‫اع�����وام ع��ل��ى اع����ت����داءات احل�����ادي ع�����ش��ر من‬ ‫درب�����ه وج���ه���زه يف ال���ي���م���ن‪.‬واو����ض���ح البيان‬
‫على �ضفافها ومن غري املتوقع ان تنح�سر املياه‬ ‫�سبتمرب ‪ 2001‬يف ال��والي��ات املتحدة والتي‬ ‫ال�بري��ط��اين ان ب���راون والرئي�س االمريكي‬
‫يف بع�ض املناطق اال بعد ايام او حتى ا�سابيع‪.‬‬ ‫تبناها تنظيم القاعدة‪.‬‬ ‫باراك اوباما اجريا منذ ‪ 25‬دي�سمرب �سل�سلة‬
‫واتهم اوباما تنظيم القاعدة يف جزيرة‬ ‫ات�صاالت هاتفية ببع�ضهما البع�ض‪ ،‬بحثا‬
‫ال���ع���رب ال�����س��ب��ت‪ ،‬ل��ل��م��رة االوىل‪ ،‬بتدريب‬ ‫خاللها االجراءات الواجب القيام بها حيال‬
‫وجتهيز عبد املطلب يف اليمن‪.‬وكان املركز‬ ‫هذه الق�ضية‪ .‬وا�ضاف بيان داوننغ �سرتيت‬
‫االم���ري���ك���ي مل���راق���ب���ة امل���واق���ع االلكرتونية‬ ‫ان���ه “من ب�ين امل���ب���ادرات ال��ت��ي ات��ف��ق عليها‬
‫‪ ..‬و�سيول تودي بحياة ‪39‬‬ ‫اال���س�لام��ي��ة امل��ت�����ش��ددة (���س��اي��ت) اع��ل��ن منذ‬
‫�شرطى يتفقد الأو�ضاع الأمية يف مطار «جاتويك» جنوب �إجنلرتا �أم�س‬ ‫رئي�س الوزراء (براون) مع الرئي�س (اوباما)‬
‫مت��وي��ل �أم��ري��ك��ي وب��ري��ط��اين ل��وح��دة �شرطة‬
‫�شخ�صا يف الربازيل‬ ‫اما فيما يتعلق بال�صومال‪ ،‬فقد اكد بيان االث���ن�ي�ن امل��ا���ض��ي ‪ ،‬ن��ق�لا ع���ن ب��ي��ان لتنظيم‬ ‫ب���راون اي�����ض��ا‪ ،‬بح�سب ال��ب��ي��ان‪ ،‬م��ن االحتاد العمل املالية”‪ ،‬وه��ي هيئة حكومية معنية‬
‫االوروب��ي بحث الو�ضع يف اليمن‪ ،‬و�سيدافع مبكافحة التحويالت املالية غري ال�شرعية‪ ،‬داوننغ �سرتيت ان “رئي�س الوزراء والرئي�س ال��ق��اع��دة يف ج��زي��رة ال��ع��رب‪ ،‬ان االخ�ي�ر تبنى‬ ‫متخ�ص�صة يف مكافحة االره��اب يف اليمن»‪.‬‬
‫كما ات��ف��ق��ا على ���ض��رورة ت��ق��دمي م��زي��د من‬
‫يعتربان من ال�ضروري ان تكون هناك قوة االعتداء الفا�شل على الطائرة االمريكية‪.‬‬ ‫خ�لال ه��ذا النقا�ش عن ���ض��رورة قيام “قوة ببذل مزيد من اجلهود حيال هذا البلد‪.‬‬ ‫الدعم خلفر ال�سواحل اليمنية‪ .‬و�سيطلب‬
‫ريو دي جانريو ‪ -‬الفرن�سية‬

‫اغالق ال�سفارة الأمريكية يف �صنعاء ب�سبب تهديد من «القاعدة»‬


‫ادت ���س��ي��ول وح��ل��ي��ة اج��ت��اح��ت ل��ي��ل��ة ر�أ�س‬
‫ال�����س��ن��ة منطقة �سياحية يف ج��ن��وب ري���و دي‬
‫جانريو اىل �سقوط ‪ 39‬قتيال بينما يوا�صل‬
‫رج���ال االن��ق��اذ عمليات البحث للعثور على‬
‫ن��اج�ين ‪ .‬وق��ال��ت حكومة والي���ة ري��و يف بيان‬
‫كانت تقل ‪� 300‬شخ�ص يوم عيد امليالد تلقى‬ ‫وقال م�س�ؤولون �أمريكيون هذا الأ�سبوع �إن‬ ‫الأمريكية يف �صنعاء ام�س الثالث من يناير‬ ‫م���ن ال��ي��م��ن��ي�ين ع����دم ال��ت��وج��ه ل��ل��ع��م��ل حلني‬ ‫�صنعاء ‪ -‬رويرتز‬
‫تدريبا من القاعدة يف اليمن‪.‬‬ ‫الواليات املتحدة تبحث �سبل تو�سيع تعاونها‬ ‫‪ 2010‬ب�����س��ب��ب ت��ه��دي��دات ق��ائ��م��ة م��ن تنظيم‬ ‫�إ���ش��ع��ار �آخ����ر‪،‬وق����ال ال��ع��ام��ل��ون ال��ي��م��ن��ي��ون يف‬
‫ام�س ان االمطار الغزيرة واملتوا�صلة التي‬ ‫وق����ال����ت ال����ق����اع����دة �إن حم����اول����ة تفجري‬ ‫الع�سكري واملخابراتي مع احلكومة اليمنية‬ ‫القاعدة يف جزيرة العرب ملهاجمة امل�صالح‬ ‫ال�سفارة لرويرتز �إنهم طلب منهم البقاء يف‬ ‫�أع��ل��ن��ت ال�����س��ف��ارة الأم��ري��ك��ي��ة يف اليمن‬
‫ه��ط��ل��ت يف االي����ام االخ��ي�رة ادت اىل م�صرع‬ ‫ال��ط��ائ��رة الأم��ري��ك��ي��ة ج����اءت ردا ع��ل��ى دعم‬ ‫لزيادة ال�ضغط على مقاتلي تنظيم القاعدة‬ ‫الأمريكية يف اليمن‪».‬‬ ‫منازلهم‪.‬‬ ‫ودب��ل��وم��ا���س��ي��ون �أج����ان����ب ام�������س الأح�����د �إن‬
‫‪� 39‬شخ�صا يف منطقة ان��غ��را دو����س ري�����س‪.‬‬ ‫ال���ق���وات الأم���ري���ك���ي���ة ال��ع�����س��ك��ري للحكومة‬ ‫يف جزيرة العرب‪.‬ويعتقد �أن رجال نيجرييا‬ ‫ومل ي��ت�����س��ن االت���������ص����ال بدبلوما�سيني‬ ‫وق����ال ب��ي��ان م���ن ال�����س��ف��ارة الأم��ري��ك��ي��ة يف‬ ‫ال�����س��ف��ارة �أغ��ل��ق��ت �أب��واب��ه��ا ب�سبب تهديد من‬
‫وا���ض��اف��ت ان ع�����ش��رات �آخ��ري��ن ف��ق��دوا بينهم‬ ‫اليمنية التي �شنت هجوما على التنظيم‪.‬‬ ‫قام مبحاولة فا�شلة لتفجري طائرة �أمريكية‬ ‫�أمريكيني للتعليق‪.‬‬ ‫م��وق��ع��ه��ا ع��ل��ى االن�ت�رن���ت “�أغلقت ال�سفارة‬ ‫تنظيم ال��ق��اع��دة وط��ل��ب��ت م��ن ال��ع��ام��ل�ين بها‬
‫‪ 26‬يف ج��زي��رة اي��ل��خ��ا غ���ران���دي‪ .‬ويف مدينة‬

‫الواليات املتحدة ‪ :‬اال�ضطرابات الداخلية‬


‫ان��غ��را وح��ده��ا ال��ت��ي ت��ب��ع��د ح���واىل ‪ 150‬كلم‬
‫ج��ن��وب ري���و‪ ،‬ادت ���س��ي��ول وح��ل��ي��ة اىل �سقوط‬
‫‪ 13‬ق��ت��ي�لا ع��ل��ى االق����ل‪ ،‬ح�����س��ب ف���رق الدفاع‬ ‫اجلي�ش الكولومبي يقتل ‪ 22‬من متمردي «فارك»‬
‫ت�ضعف �إيران امام �أية عقوبات جديدة‬
‫املدين‪.‬ويف جزيرة ايلخا غراندي‪� ،‬سرع اكرث‬
‫من مئة من رجال االنقاذ ‪ -‬رجال االطفاء‬ ‫غابريال �سيلفا اكد لدى اعالنه عن هذه العملية‬ ‫بوغوتا – الفرن�سية‬
‫وفرق الدفاع املدين ومتطوعون ‪ -‬جهودهم‬ ‫التي ج��رت ردا على اغتيال حاكم مقاطعة كاكويتا‬
‫ان “هذه ال�����ض��رب��ة ت����دل ع��ل��ى ان ���س��ي��ا���س��ة االم���ن‬ ‫قتل اجلي�ش الكولومبي ‪ 22‬متمردا من القوات‬
‫مب�ساعدة كالب خوفا من انزالقات للرتبة‪.‬‬
‫وق��ال��ت هيئة االر���ص��اد اجل��وي��ة ان ‪ 236‬ملم‬ ‫وا�شنطن – الفرن�سية‬ ‫الدميوقراطي تتوا�صل وتتقدم وترت�سخ يوما بعد‬ ‫امل�سلحة الثورية الكولومبية (فارك) يف غارة جوية‬
‫ي��وم‪ .‬ففي حني يحتفل مواطنونا بعيد ر�أ���س ال�سنة‬ ‫نفذها ام�س االول على مع�سكر للحركة املتمردة يف‬
‫من االمطار �سقطت على منطقة انغرا بني‬ ‫ذك���رت �صحيفة ن��ي��وي��ورك ت��امي��ز ان ادارة ال��رئ��ي�����س باراك‬ ‫و�سط البالد‪ ،‬بح�سب ح�صيلة ر�سمية جديدة �صدرت‬
‫‪ 30‬كانون االول‪/‬دي�سمرب واالول من كانون‬ ‫م��ع عائالتهم‪ ،‬يوا�صل جنودنا مكافحتهم الرهاب‬
‫اوباما تعتقد ان اال�ضطرابات الداخلية وم�ؤ�شرات اىل م�شاكل‬ ‫املخدرات»‪.‬وق�صفت طائرات �سالح اجلو الكولومبي‬ ‫ام�س ‪ .‬واو�ضح اجلرنال خافيري فلوريز قائد الوحدة‬
‫ال��ث��اين‪/‬ي��ن��اي��ر‪ ،‬وه��و اك�ثر م��ن امل��ع��دل ل�شهر‬ ‫اخلا�صة مبكافحة مترد فارك لل�صحافيني ان ثالثة‬
‫واحد‪.‬‬ ‫مل ت��ك��ن متوقعة يف ال�برن��ام��ج ال��ن��ووي االي����راين جت��ع��ل قادة‬ ‫مع�سكرين ل��ق��وات ف��ارك ي���ؤوي��ان ‪ 200‬متمرد بدعم‬
‫طهران ا�ضعف ام��ام عقوبات جديدة �شديدة وفورية‪ .‬ونقلت‬ ‫م���ن ال���ق���وات اخل��ا���ص��ة يف ���س�لاح ال�ب�ر ال��ت��ي قاتلت‬ ‫من كبار القادة املحليني لفارك ممن يقودهم نائب‬
‫ال�صحيفة ع��ن م�����ص��ادر ر���س��م��ي��ة ‪ -‬مل ت�سمها ‪ -‬ان اقرتاح‬ ‫املتمردين‪ ،‬بح�سب ما او�ضحت ال�سلطات‪.‬واتى هذا‬ ‫زع��ي��م احل��رك��ة خ��ورخ��ي بري�سينو امل��ل��ق��ب ب”مونو‬
‫فر�ض العقوبات الذي متت مناق�شته مطوال ي�أتي بينما انهت‬ ‫الهجوم يف اعقاب اغتيال لوي�س فران�سي�سكو كويار‬ ‫خوخوي” قتلوا يف الغارة التي �شنها اجلي�ش فجر‬
‫«بركان جالريا�س » يثور‬ ‫االدارة االمريكية مراجعة جديدة لتقدم الربنامج النووي‬
‫االي��راين‪.‬وي��ع��ت��ق��د امل�����س��ت�����ش��ارون اال���س�ترات��ي��ج��ي��ون الوب��ام��ا ان‬
‫حاكم مقاطعة كاكويتا (جنوب) قبل ع�شرة ايام بيد‬
‫عنا�صر م��ن ال��ق��وات الثورية امل�سلحة الكولومبية‪،‬‬
‫ام�س االول يف والي��ة ميتا (و�سط البالد ) ‪ .‬وقال‬
‫ان ثمانية متمردين �آخرين ا�ست�سلموا بينهم خم�سة‬
‫وال�سكان يرف�ضون االجالء‬ ‫بح�سب ال��وزي��ر‪ .‬وت�����ض��م ح��رك��ة مت��رد ال��ف��ارك التي‬ ‫ج��رح��ى تتم معاجلتهم‪.‬واكد اجل�ن�رال الكولومبي‬
‫ال��ق��ادة ال�سيا�سيني والع�سكريني يف اي��ران كانوا م�شغولني يف‬ ‫ان امل��ع��ارك م��ع املتمردين‪ ،‬ال��ذي��ن جن��وا م��ن الغارة‪،‬‬
‫تخو�ض متردا م�سلحا �ضد ال�سلطة منذ ‪ 45‬عاما يف‬
‫اال�شهر االخرية باملواجهات التي جرت يف ال�شوارع والنزاعات‬ ‫كولومبيا‪ ،‬ما بني �ستة وع�شرة االف مقاتل‪.‬‬ ‫ت��وا���ص��ل��ت ام�����س ‪.‬وك�����ان وزي����ر ال���دف���اع الكولومبي‬
‫ال�سيا�سية الداخلية ويبدو ان �سعيهم اىل انتاج وق��ود نووي‬
‫بوجوتا ‪ -‬رويرتز‬ ‫ت�أثر‪ .‬واو�ضحت ال�صحيفة ان البيت االبي�ض يريد ان تركز‬
‫ثار بركان جالريا�س يف جنوب كولومبيا‬
‫ام�����س االول مطلقا ���ص��خ��ورا ورم����ادا مما‬
‫ال��ع��ق��وب��ات اجل��دي��دة ع��ل��ى احل��ر���س ال��ث��وري ال���ذي يعتقد انه‬
‫ي�شرف على جهود الت�سلح النووي‪.‬‬ ‫م�س�ؤول فرن�سي يف كابول لبحث م�صري ال�صحفيني املخطوفني‬
‫دف���ع ال�����س��ل��ط��ات اىل ا���ص��دار اوام����ر باجالء‬ ‫وق���ال م�����س���ؤول يف االدارة االم��ري��ك��ي��ة ي�����ش��ارك يف ال�سيا�سة‬
‫نحو ثمانية االف �شخ�ص‪ .‬ومل ت���ؤد ثورة‬ ‫حيال اي��ران ان االدارة ت���أم��ل ان تفتح اال�ضطرابات اجلارية‬
‫ع��ن ال��ط��ري��ق ب�ين قريتي ت��ق��اب وجن���راب وال��ت��ي ال‬ ‫باري�س‪ -‬الفرن�سية‬
‫يزال الو�ضع االمني فيها م�ضطربا رغم وجودها‬
‫ال�ب�رك���ان اىل ق��ت��ل او ا���ص��اب��ة اح����د‪ .‬ولكن‬ ‫حاليا “نافذة لفر�ض اول عقوبات ميكن ان جتعل االيرانيني‬ ‫اع��ل��ن م��دي��ر االخ��ب��ار يف ال��ت��ل��ف��زي��ون الفرن�سي‬
‫م�س�ؤولني ح��ذروا من ان الربكان قد يظل‬ ‫اوباما مغادرا مطعما يف هاوي‬ ‫ع��ل��ى م�����س��اف��ة ق��ري��ب��ة م��ن ق��واع��د فرن�سية‪.‬وقالت‬
‫يفكرون فيما اذا كان الربنامج النووي ي�ستحق هذا الثمن»‪.‬‬ ‫�صحافية تعمل يف القناة نف�سها يف كابول انه كان‬ ‫بول ناهون انه �سيتوجه اليوم االثنني اىل كابول‬
‫متقلبا ‪ ،‬وث��ار بركان جالريا�س الواقع يف‬ ‫وت��اب��ع��ت «ن���ي���وي���ورك تاميز” يف ع���دده���ا ام�����س االول ان‬ ‫من املفرت�ض ان يعود ال�صحافيان مع مرافقيهما‬ ‫الج����راء م��ب��اح��ث��ات م��ع ال�����س��ل��ط��ات االف��غ��ان��ي��ة حول‬
‫ج��ب��ال االن���دي���ز ق���رب ح���دود ك��ول��وم��ب��ي��ا مع‬ ‫ال�صحيفة‪.‬واكدت نيويورك تاميز ان خرباء �آخرين ‪ -‬بينهم‬ ‫م�����ص�ير ال�����ص��ح��اف��ي�ين ال��ف��رن�����س��ي�ين ال��ل��ذي��ن خطفا‬
‫امل�����س���ؤول�ين يف ادارة اوب��ام��ا يعتقدون ان ج��ه��ود تطوير قنبلة‬ ‫االفغان الثالثة وهم مرتجم و�شقيقه وابن عمه‪،‬‬
‫االك��وادور ع�شر مرات يف عام ‪ .2009‬واعتاد‬ ‫م�س�ؤولون اوروبيون ‪ -‬يعتقدون ان هذه امل�شاكل تفاقمت ب�سبب‬ ‫اىل ال��ع��ا���ص��م��ة ك���اب���ول ع�����ص��ر االرب����ع����اء‪ ،‬اال انهم‬ ‫االرب��ع��اء امل��ا���ض��ي ‪ .‬وق���ال ن��اه��ون “انا ذاه���ب اىل‬
‫م��ع��ظ��م ال��ن��ا���س ال��ق��اط��ن�ين ب��ج��وار الربكان‬ ‫ن��ووي��ة ت���أث��رت اىل ح��د ك��ب�ير بالك�شف ق��ب��ل ث�لاث��ة ا���ش��ه��ر عن‬
‫�سل�سلة من اجلهود ال�سرية التي بذلها الغرب لتقوي�ض الربنامج‬ ‫“خطفوا على الطريق ب�ين ���س��وروب��ي وتقاب” يف‬ ‫كابول لالطالع على الو�ضع”‪ ،‬م�ضيفا “�س�ألتقي‬
‫ع��ل��ى ح����االت ال��ت���أه��ب وي��رف�����ض��ون االخ�ل�اء‬ ‫وجود من�ش�أة نووية يجري بنا�ؤها قرب مدينة قم ‪.‬و�أو�ضحت‬
‫النووي‪ ،‬مبا يف ذلك تخريب اجهزة م�ستوردة وبنى ا�سا�سية ‪ .‬وا�شارت‬ ‫والي��ة كابي�سا‪.‬واو�ضحت انهم خطفوا على ايدي‬ ‫هناك كل ال�سلطات االفغانية»‪ .‬واكد انه مل تر�شح‬
‫عندما ت���أم��ره��م ال�سلطات املحلية بذلك‪.‬‬ ‫ان الك�شف عن هذه املن�ش�أة حرم ايران من اف�ضل فر�صة لتنتج‬
‫اىل ان هذه العوامل دفعت ال�سيا�سيني يف االدارة االمريكية �إىل اطالة‬
‫�سرا يورانيوم عايل التخ�صيب ل�صنع وقود ال�سلحة نووية‪.‬‬ ‫عنا�صر من طالبان “ن�صبوا لهم كمينا” يف قرية‬ ‫اي��ة معلومة ع��ن م�صري ال�صحافيني الفرن�سيني‬
‫واذه��ل��ت ث���ورة ال�برك��ان ام�����س االول االف‬ ‫الفرتة التي يقدرون ان ايران حتتاج اليها المتالك القدرة على ان‬ ‫عمر خيل الواقعة على بعد نحو ع�شرة كيلومرتات‬ ‫اللذين خطفا االربعاء “با�ستثناء انهما يعامالن‬
‫اال�شخا�ص ال��ذي��ن ك��ان��وا يقيمون كرنفاال‬ ‫اىل ذلك‪ ،‬قال املفت�شون النوويون الدوليون ان عدد اجهزة‬ ‫معاملة ج��ي��دة و�أن��ه��م��ا ب�صحة ج��ي��دة»‪ .‬ومل تتنب‬
‫تنتج �سرا �سالحا قابال لال�ستخدام‪.‬ونقلت ال�صحيفة عن م�س�ؤول‬ ‫ج���ن���وب ت���ق���اب ح��ي��ث ت���وج���د ال���ق���اع���دة الفرن�سية‬
‫���س��ن��وي��ا يف م��دي��ن��ة ب��ا���س��ت��و ال��ق��ري��ب��ة ولكن‬ ‫ال��ط��رد امل��رك��زي ال��ت��ي تعمل ح��ال��ي��ا يف م��ن�����ش���أة نطنز ح��ي��ث مت‬ ‫االق��رب‪.‬واك��د املتحدث با�سم حمافظة كابي�سا ان‬ ‫عملية خطفهما اي���ة ج��ه��ة ب��ع��د خم�سة اي���ام على‬
‫االحتفاالت ا�ستمرت‪ .‬وادت ث��ورة �ضخمة‬ ‫كبري يف االدارة االمريكية قوله ان “االيرانيني ال ميلكون الآن خيارا‬ ‫ت�شغيل �آالف منها الن��ت��اج ي��وران��ي��وم خم�صب ل��وق��ود نووي‪،‬‬ ‫اخ��ت��ط��اف��ه��م��ا‪ .‬وك���ان ال�����ص��ح��اف��ي��ان ال��ل��ذان يعمالن‬
‫من هذا النوع يت�سم بامل�صداقية وال نعتقد انهم �سيتو�صلون اىل ذلك‬ ‫ال�صحافيني الفرن�سيني تعر�ضا للخطف م�شددا‬
‫لربكان جالريا�س اىل قتل ع�شرة ا�شخا�ص‬ ‫تراجع بن�سبة حواىل ع�شرين باملئة منذ ال�صيف‪.‬‬ ‫على ان قوات االمن االفغانية تعمل جنبا اىل جنب‬ ‫حل�����س��اب ال��ق��ن��اة ال��ث��ال��ث��ة يف ال��ت��ل��ف��زي��ون الفرن�سي‬
‫يف عام ‪1993‬‬ ‫قبل ‪� 18‬شهرا على االقل‪ ،‬ورمبا قبل عامني او ثالثة اعوام»‪.‬‬ ‫ون�سب خرباء نوويون هذا الرتاجع اىل م�شاكل تقنية‪ ،‬ح�سب‬ ‫مع القوات الفرن�سية للعثور عليهما‪.‬‬ ‫غادرا كابول �صباح االربعاء الجراء حتقيق م�صور‬

‫الثلوج تغلق مطارات ال�صني وتقطع ال�سبل ب�آالف امل�سافرين‬


‫�أن تنخف�ض درج���ات احل���رارة �أك�ثر وقال‬ ‫متاما‪.‬‬ ‫بكني ‪-‬رويرتز‬
‫خرباء الأر�صاد اجلوية �إن احلرارة ميكن‬ ‫و�أغلقت معظم الطرق ال�سريعة للخروج‬
‫�أن ت�صل �إىل ‪ 20‬درجة حتت ال�صفر‪.‬‬ ‫من بكني �أي�ضا يف الوقت الذي غطت فيه‬ ‫ادى ت�ساقط ثلوج كثيفة على العا�صمة‬
‫ومل ت�شهد بكني خالل ال�سنوات القليلة‬ ‫ت���راك���م���ات م���ن اجل��ل��ي��د ب��ل��غ ���س��م��ك��ه��ا عدة‬ ‫ال�صينية بكني ام�س الأح��د �إىل تقطع‬
‫امل��ا���ض��ي��ة ت�����س��اق��ط��ا ي���ذك���ر ل��ث��ل��وج �شتوية‬ ‫�سنتيمرتات ال��ط��رق وم��ن املتوقع هبوط‬ ‫ال�سبل ب����آالف امل�����س��اف��ري��ن يف م��ط��ار بكني‬
‫ولكنها �شهدت عدة موجات حتى الآن هذا‬ ‫درجة احلرارة �إىل م�ستوى متدنّ يبلغ ‪14‬‬ ‫الرئي�سي و�إ�ضفاء ه��دوء غري معتاد على‬
‫املو�سم من بينها عا�صفة ثلجية �صناعية‬ ‫درجة مئوية دون ال�صفر‪.‬‬ ‫ال�����ش��وارع امل��زدح��م��ة ع���ادة يف ال��وق��ت الذي‬
‫للم�ساعدة يف �إنهاء فرتة جفاف ا�ستمرت‬ ‫وذك���رت وك��ال��ة �أن��ب��اء ال�����ص�ين اجلديدة‬ ‫ل���زم ف��ي��ه ال��ن��ا���س ب��ي��وت��ه��م ات��ق��اء للطق�س‬
‫لفرتة طويلة‪.‬‬ ‫(���ش��ي��ن��خ��وا) �أن ح��ك��وم��ة امل��دي��ن��ة ا�ستعانت‬ ‫البارد الذي و�صل اىل حد التجمد‪ .‬وقال‬
‫ويتوقع خرباء الأر�صاد اجلوية �أن ي�ؤثر‬ ‫بنحو ‪ 200‬ع��رب��ة لإزال���ة ال��ث��ل��وج للحفاظ‬ ‫التلفزيون احل��ك��وم��ي �إن �أك�ثر م��ن ‪ 80‬يف‬
‫�سوء االحوال اجلوية �أي�ضا على م�ساحات‬ ‫على االن�سيابية املرورية يف و�سط املدينة‬ ‫املئة من الرحالت اجلوية يف مطار بكني‬
‫وا���س��ع��ة م��ن ب��اق��ي ���ش��م��ال ال�����ص�ين و�شمال‬ ‫ورفعت م�ستوى الإنذار من هبوب عا�صفة‬ ‫الدويل وهو �أكرث مطارات البالد ازدحاما‬
‫�شرقها مع توقع ا�ستمرار �سقوط الثلوج‬ ‫ثلجية‪.‬‬ ‫�ألغيت �أو تعطلت‪ .‬وكان مدرج واحد فقط‬
‫وه��ب��وط درج���ات احل���رارة خ�لال الأ�سبوع‬ ‫ومن املتوقع �أن يتوقف �سقوط الثلوج‬ ‫م��ن ب�ين ث�لاث��ة م���دارج مفتوحا‪ .‬و�أ�ضاف‬
‫الأول ب�شكل كامل من ال�سنة اجلديدة‪.‬‬ ‫يف ب��ك�ين ال��ي��وم االث��ن�ين ل��ك��ن م��ن املرجح‬ ‫ال��ت��ق��ري��ر �أن امل���ط���ارات يف م���دن تياجنني‬
‫‪‎‬ع�ساكر �صينيون يعملون على ك�شط طبقات اجلليد يف ميدان تيانامني يف بكني �أم�س‬ ‫وهوهوت و�شيجيات�شوانغ املجاورة �أغلقت‬
‫املواطن ال�صحفي‬ ‫االثنني ‪18‬من حمرم ‪ 1431‬هـ املوافق ‪ 4‬يناير ‪2010‬م‬ ‫‪16‬‬
‫فوتو�شوب‬

‫امل�ساحـة لكـم‬
‫�أنتم تكتبون‪ ..‬ونحن نقر�أ ونن�شر‪..‬‬
‫طموحنا فك «االحتكار ال�صحفي» ‪ ..‬و�إتاحة‬
‫الفر�صة لكل �صاحب ر�ؤية ليعرب عن نف�سه دون‬
‫قيود‪ ..‬فنحن ن�ؤمن ب�أن املواطن لديه القدرة على‬
‫طرح ق�ضاياه‪.‬‬
‫وبقليل من «ال�صقل» وكثري من احلرية‪ ..‬نبد�أ‬
‫معكم عرب هذه امل�ساحة م�شوارا جديدا يف‬
‫ال�صحافة املحلية‪ ..‬وند�شن مرحلة مفعمة‬
‫بالتوا�صل والتفاعل‪� ..‬إنها مرحلتكم �أنتم حيث‬
‫متار�سون دور ال�صحفي الذي يعرب بنف�سه عن‬
‫ق�ضايا جمتمعه‪..‬‬
‫امل�شروع مفتوح لكم‪ ..‬والرهان �أن املواطن‬
‫�صحفي‪.‬‬

‫للتوا�صل‪:‬‬

‫‪muwatin.sahafi@alroya.info‬‬

‫ت�صوير وت�صميم‪ :‬اميان العليان‬

‫ودعنا عامني هجري وميالدي‬ ‫حدائق ال�صحوة للرتفيه �أم للرومان�سية؟!‬ ‫ٌ‬
‫قنوات ملعونة‬
‫�أحمد بن م�صبح البادي‬
‫حمد بن عامر بن �سامل امل�سروري‬ ‫و�أ���ص��ح��اب املالب�س الغربية وه��م من‬ ‫الرومان�سية �أم��ام ح�شد من النا�س؟‬ ‫رقية �سليمان الرواحي‬
‫�أ���ص��ول عمانية‪ .‬م��ن العيب علينا �أن‬ ‫ت��ارة تنظر �إىل عا�شق ي�ضرب بالعود‬
‫ودعنا م�ؤخرا عامني هجري وميالدي قد م�� ّرا علينا �ضمن �سل�سلة من الأي��ام وال�شهور‬ ‫ن�ترك امل�س�ألة متر م��رور ال��ك��رام دون‬ ‫مل��ح��ب��وب��ت��ه وه���ي يف ���س��ك��ون و�شياطني‬ ‫ج��م��ال امل��ن��ظ��ر‪ ,‬الطبيعة اخلالبة‪,‬‬ ‫بعد �أن اجتاحت القوات الأمريكية وحلفائها �أر�ض‬
‫املتوا�صلة ق�ضينا �أوقاتها �أيقاظا و�سباتا يف خري و�شر ويف فرح وحزن ويف ف�شل وجناح فنعدُّ‬ ‫�أن تكون هناك �أي��دٍ ت�ساعد يف �إيقاف‬ ‫ت�ت�راق�������ص �أم���ام���ه���م وه����م يف ج���و قد‬ ‫ال��ه��دوء بعيدا ع��ن �أ���ص��وات اللألعاب‬ ‫العراق‪ ،‬ومن باب �إحكام ال�سيطرة على الأمر‬
‫بعد نهاية ك��ل �سنة ح�سابية جملة م��ن ال�سنني لتكون يف حم�صلة ت��اري��خ �أع��م��ارن��ا ونه�ضة‬ ‫ت��ل��ك امل����ه����ازل‪ .‬الب����د �أن ت��ت��ذك��ر �أيها‬ ‫غ����اب ع���ن �أذه���ان���ه���م �أن���ه���م يف �أر�����ض‬ ‫ال��ك��ه��رب��ائ��ي��ة‪ ,‬جت��م��ع ال���ع���ائ�ل�ات‪ .‬كل‬ ‫بد�أت هذه القوات ومن له م�صلحة بنهب الرثوات‬
‫�أعمالنا للدنيا والآخ��رة حيث نق ّيم العمل الوطني ونراجع الذات ون�صحح الأخطاء ونعدل‬ ‫ال�شاب و�أيتها ال�شابة �أنك يف �أر�ض ال‬ ‫تقد�س ع��ادات��ه��ا وت��ق��ال��ي��ده��ا‪� .‬أم���ا عن‬ ‫ه���ذا م���ا مي��ي��ز ح���دائ���ق ال�����ص��ح��وة عن‬
‫امل�سار‪ ،‬ذلك من اجل حياة �سعيدة �آمنة م�ستقرة‪ ،‬فامل�سميات اجلميلة كاخلري والرخاء والأمن‬ ‫غ�يره��ا م���ن احل���دائ���ق يف ال�سلطنة‪.‬‬ ‫العراقية ب�شكل خا�ص والعربية ب�شكل عام ب�إذكاء‬
‫ت�سمح ل��ك �أن تتخذوا م��ن �أخطائكم‬ ‫ال�����ص��ب��ي��ة ال���ذي���ن ي�لاح��ق��ون الفتيات‬ ‫نار الفتنة بني الأو�ساط العراقية‪ ،‬ومن جهة‬
‫والأمان مل ت�أتِ بالتمني والدعاء دون العمل والكفاح والتعاون وال�صالح‪ ..‬فاال�ستقرار واملجد‬ ‫مم��ار���س��ات ُت��ع��ر���ض يف �أم���اك���ن عامة‪.‬‬ ‫وت�ت�رمن يف �آذان����ك ت��ل��ك امل�صطلحات‬ ‫ول���ك���ن ح���دي���ث م���ق���ايل ال����ي����وم لي�س‬
‫و التقدم واالزده��ار من �صنع الإن�سانية نف�سها يف الأوط��ان‪ ،‬و�أخ�يرا �أ�سال اهلل العلي القدير‬ ‫نحن نحرتم رغباتكم ولكن يف حدود‬ ‫امل��ح��ب��ط��ة‪ ..‬وم���ا ي��زي��د م��ن اندها�شي‬ ‫ت�����ش��ه�يرا ب��ج��م��ال امل��ن��ظ��ر �أو �إظهار‬ ‫�أخرى ولكي ين�صرف العامل العربي والإ�سالمي‬
‫�أن يجعل العامني اجلديدين الهجري وامليالدي وغريهما من ال�سنوات القادمة �أعوام خري‬ ‫ال�شريعة الإ���س�لام��ي��ة‪ .‬ر�سالتي تعرب‬ ‫يف الأم����ر �أن ه��ن��اك ���ش��اب��ا مل يتجاوز‬ ‫حم��ا���س��ن ح��دائ��ق ال�����ص��ح��وة‪ ،‬ال ذا وال‬ ‫عن الذي يجري يف العراق وفل�سطني على �أيدي‬
‫و�سالم للب�شرية عامة يف �أوطانها‪.‬‬ ‫عن �شدة غريتي عليكم و�أنتم تعك�سون‬ ‫ال�سابعة ع�شرة م��ن العمر جل�س مع‬ ‫ذاك‪ ،‬و�إمن��ا حموري الأ�سا�سي هو �أنه‬ ‫الغزاة‪ ,‬بد�أت قنوات الفتنة ببثها عرب الأثري ناثرة‬
‫امام اجلن�سيات الأخرى �أمورا لي�ست‬ ‫ع�شيقته التي مل تتجاوز �سن الر�شد‬ ‫يف الآون���ة الأخ�ي�رة حدثت �أم��ور البد‬ ‫ً بذلك �سمومها القاتلة �إىل �أو�ساط �ضعيفة ال جتيد‬
‫م��ن ع���ادات وتقاليد �أر���ض��ن��ا احلبيبة‬ ‫يتبادلون القبالت يف مكان بعيد عن‬ ‫من معاجلتها قبل �أن تتفاقم امل�شكلة‬ ‫�إحكام العقل‪.‬‬
‫عمان‪� .‬ألي�س من حق �أر�ضنا �أن تفخر‬ ‫الأنظار ولكن ال�صدفة �أين �ألتقي بهم‬ ‫وت�����ص��ب��ح م���ن جم���رد مم��ار���س��ة عابرة‬ ‫وللأ�سف ال�شديد هذه القنوات ال تخدم امل�شاهد‬
‫فنجان ال�شاي‬ ‫بنا �أمام الآخرين؟ البد �أن تتذكر �أن‬
‫واجبك الوطني هو �أن حترتم �أر�ضك‬
‫و�أن���ا يف ط��ري��ق �إىل �أخ��ت��ي ال��ت��ي تاهت‬
‫يف و���س��ط امل���ت���اه���ات‪ ..‬وال �أن�����س��ى تلك‬
‫�إىل ع��ادة يتخذها اجلميع بكل ي�سر‬
‫و�سهولة‪��� .‬س���ؤايل منذ متى �أ�صبحت‬
‫ح���دائ���ق ال�����ص��ح��وة م��ك��ان��ا خم�ص�صا‬
‫العربي وال امل�شاهد امل�سلم لأنها تدك مبعولها‬
‫�أركان البيت العربي الإ�سالمي املتهالك �سيا�سيا‬
‫فايزة الوهيبي‬ ‫قبل �أن تلبي رغباتك اخلا�صة‪.‬‬ ‫العرو�ض املجانية يف الرق�ص الأروبي‬ ‫�أ�صال والذي يتكون �صلب �أ�سا�سه من الأخ ّوة‬
‫كلية نزوى للعلوم الطبيقية‬ ‫م��ن ق��ب��ل ال��ف��ئ��ات ال��ع��م��ري��ة املختلفة‬ ‫ل��ي��ع��ي�����ش ف��ي��ه ال��ع��ا���ش��ق��ون �أج����واءه����م‬ ‫والت�آلف والتفاهم‪ .‬هذه القنوات ت�شكل خطرا‬
‫�أرت�شف فنجاناً لل�شاي‪ ..‬يف �صباح قلوب العا�شقني‪...‬‬ ‫باللحمة الوطنية العربية وهذا لي�س‬ ‫ُ‬ ‫حمدقا‬
‫�أدندن‪ ..‬و�أعزف على قيثارتي‪..‬‬ ‫تهويال‪ ،‬لأن هناك من جتره عواطفه �إىل مهاوي‬
‫ر�شفة مل ي�ست�سغ مذاقي طعمه‪ ،‬كان بال مذاق‪..‬‬ ‫الردى وهناك من ت�أثر بهذه القنوات و�أ�صبح‬
‫�أرت�شف مذاقا ً للعابثني على وريقات �شاي بدون �سكر‪...‬‬
‫مذاقه الذع‪....‬‬ ‫يهرف مبا ال يعرف‪.‬‬
‫كحزن ي�سكن جويف‪...‬‬ ‫اجلدي ُر بالذكر �أن هذه القنوات ال ت�أتي بعلماء‬
‫كت�ساقط �أوراق �صيف على قلوب حطام املعذبني‬ ‫تدعي غريتها على الدين‪،‬‬ ‫�إمنا ت�أتي ب�شخ�صيات ّ‬
‫�س�أرت�شف من ك�أ�س ثغرك حنينا‪ ..‬حبا‪..‬‬ ‫ظنا ً منهم �أن ارتدائهم للعباءة والعمامة يعطي‬
‫امل�شاهد ُجرعة من م�صداقية ما يتداولون لأن‬
‫قب�ضة نور‬
‫‪.......‬عزفا ب�سيمفونية غريبة‪...‬‬
‫ترق�ص عليها ذئاب يف ت�ساقط ثلج بلوري‬ ‫فكرة الغزاة ان يكون بداية احتاللهم هو الغزو‬
‫كطعم الآي�س كرمي‪ ....‬يف مذاق طفلة لها ذكريات وم�ستقبل كرمي‬ ‫الفكري وقد �أختاروا اخلالفات املذهبية والطائفية‬
‫فنجاين ال�شاي‪ ...‬وبع�ض ذكرياتي كنظارة وجريدة ومذياع �صغري‬ ‫لن�شر الفرقة يف �شتى بقاع العامل الإ�سالمي‪ ،‬علما‬
‫مل تبق �إال روائح ده ٍر‪ ...‬وذاك الع�شق الذي بقيت ذكرياته‬ ‫وتوقظ مني فجرا �شريدا‬ ‫عبد الأمري الرئي�سي‬ ‫ب�أن املتحاورين �أنف�سهم ال يعلمون �أنهم يخدمون‬
‫ت�ستكني يف دواخل نف�سي بابت�سام الورد املتفتح‪..‬‬ ‫بفي�ض القبل‬ ‫جهات معينة و�أنهم �ألعوبه ب�أيدي خفية و�أن تلك‬
‫لع�صى �أتكئ عليها‪ ...‬و�شعرا �أبي�ض‬ ‫فكيف �أكون بال �سحرها؟‬ ‫وبني احلنايا‬ ‫القنوات ما كانت لوال دعم من جهات مبهمة‪.‬‬
‫خلف الغطاء �ساكن م�سجون‪..‬‬ ‫تعي�ش امر�أة‬ ‫فلو كنا منلك م�شاهدا ي�ستطيع ان يفند التدلي�س‬
‫�أرت�شف للمرة الأخرية طعمه‪ ..‬فلم يعد ي�ست�سيغ فمي‬ ‫وكيف البقاء يطول؟‬ ‫ت�أبى الرحيل‬
‫ولكن مل تبق �إال روحه و�سكون �ضحكاته‬ ‫امل�ستمر بني املتحاورين وهو �أ�شبه مب�صارعة‬
‫لت�أبى الرحيل‬ ‫وت�أبى القدوم‬ ‫الديكة لغ�ض�ضنا الطرف‪ ،‬ولكن عندما ندرك �أنه‬
‫وبني احلنايا‪ ..‬تقيم؟‬
‫‪alnaee@yahoo.com‬‬ ‫تريد وت�أبى ماذا تريد!!‬ ‫ال يوجد وعي لأغلبية �ساحقة من امل�شاهدين وجب‬
‫هي بني �صحوي وغفوي �أراها‬
‫و�أرغب يف حبها الغام�ض‬ ‫�سرابا كواحة عم ِر كقب�ضة نور‬ ‫علينا �أن نوعي امل�شاهد من عمليات غ�سل الدماغ‬
‫هي مثل حلم ولغ ٌز احلياة‬ ‫كن�سمة عط ِر‬ ‫وغلقه‪ ،‬وحتى ال نعي�ش حالة الإدمان وال نعاين‬
‫فكيف الو�صول �إىل راف�ض!!؟‬ ‫وهم�س القمر‬ ‫من حالة نف�سية كالتي يعاين منها املتع�صبون‬
‫هي واقع الأمر مثل �إبت�سامة‬ ‫يجب علينا الإبتعاد عن مثل هذه القنوات و�أن ال‬
‫فبني احلنايا تقيم‬ ‫ودمعة عني ت�أبى ال�سفر‬ ‫تكون القنوات امللعونة القناة املت�صدرة جمال�سانا‬
‫وكيف الو�صول؟؟‬ ‫فبني احلنايا تقيم!!‬ ‫ومنازلنا لأن الفتنة نائمة لعن اهلل من �أيقظها‪،‬‬
‫وبني احلنايا تعي�ش امر�أة‬ ‫وت�أبى القدوم!!‬ ‫وهذه القنوات ت�سعى لإيقاظ الفتنة بني امل�سلمني‬
‫ت�أبى الرحيل‬ ‫فا�ستبدلها �أخي امل�شاهد مبا يخدم دينك ووطنك‬
‫وت�أبى القدوم‬ ‫جتال�سني حني �أغفو وحيداَ‬ ‫والأمة‪.‬‬
‫فت�شرق روحي‬
‫‪ameeralraisi@gmail.com‬‬ ‫بنور الأمل‬
‫‪bab_alwazeer@hotmail.com‬‬

‫‪ ‬قد متتد الذكرى �إىل ما هو قا�س و �شديد علينا‪..‬‬

‫مل�سات روحية‬
‫قد نذرف دموعا حتط على خدودنا �آيات من احلزن العميق‪..‬‬
‫نتذكر حلظه و دعنا فيها من نحب‪..‬‬
‫حلظة تنقلب الدنيا ر�أ�سا على عقب‪..‬‬
‫حلظة ندرك فيها املعنى احلقيقي للموت‪..‬‬
‫نالم�س ظلمة حروفه ب�أعيننا‪..‬‬
‫ن�شم رائحة الأ�سى بحرارة دفينة‪...‬‬ ‫بدرية املعمري‬
‫�سا عته ـ ـ ـ ــا‬
‫ندرك ب�أنا يف حلظة مرة‪..‬‬
‫و �سنقول ب�أنا مل و لن ن�صادف مثلها‪..‬‬
‫تنتزع جحور ال�سعادة من بني �أح�شائنا‪..‬‬
‫و الغ�صة متلأ جوانحنا بعمق‪..‬‬
‫حلظة �صعبة لن و مل نكن نتمناها‪..‬‬
‫و لكـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــن ‪. .‬‬
‫تبقى هناك ن�سمات يف قلوبنا‪..‬‬
‫متد لنا خطى طويلة للنجاة‪..‬‬
‫فلو ت�أملنا حروفها حرفا حرفا‪..‬‬
‫لوجدناها ت�شع بالأمل و التفا�ؤل‪..‬‬
‫�إنها الفطرة *** ال�سعادة *** اليقني‬
‫فمهما ا�شتد بنا الزمان‪ ..‬ومهما احتوتنا مواجع الأحزان‪...‬‬
‫يبقى هناك من يحر�سنا‪ ..‬ويحمينا‪..‬‬
‫** انه اهلل **‬
‫‪17‬‬ ‫االثنني ‪18‬من حمرم ‪ 1431‬هـ املوافق ‪ 4‬يناير ‪2010‬م‬ ‫ر�ؤى‬
‫ر�ؤية‬
‫الأريحية التي قوبلت بها امليزانية العامة ت�شري �إىل حقيقة‬
‫االن�سجام بني مكونات الدولة ‪ ،‬ممثلة يف املواطنني واحلكومة كما‬
‫تعك�س التوافق الوطني على الأهداف اال�سرتاتيجية العليا التي ظلت‬
‫ت�ستلهم معطياتها من الفكر الثاقب ملوالنا ح�ضرة �صاحب اجلاللة‬
‫ال�سلطان قابو�س بن �سعيد املعظم ـ حفظه اهلل ورعاه ـ وت�ستمد‬
‫قوتها من توجيهاته احلكيمة ‪ ،‬والتي بف�ضلها متكنت ال�سلطنة‬
‫من جتاوز االختبارات ال�صعبة بدءا من ملحمة النه�ضة املباركة‬
‫مرورا بالأنواء املناخية اال�ستثنائية ‪ ،‬وانتهاء بالأزمة املالية العاملية‬
‫والتي رغم الأثر اخلطري الذي �أحدثته يف معظم دول العامل �إال‬
‫�أن بالدنا كانت حم�صنة �إىل حد كبري وهذا ما �أكدته قراءات‬
‫امليزانية العامة للدولة ‪ ،‬ففي الوقت الذي تناق�صت فيه امليزانيات‬
‫وتراجعت الأرقام ‪ ،‬كانت ميزانية ال�سلطنة تتزايد وكانت الأرقام‬
‫تتقدم وامل�شروعات العمالقة ت�أخذ ن�صيبها من التحقق ‪.‬‬
‫لقد انعك�ست حمتويات ميزانية العام ‪ 2010‬على امل�شهد‬
‫االقت�صادي العماين منذ اليوم الأول للإعالن عنها وكان بالأم�س‬
‫ارتفاع م�ؤ�شرات �سوق م�سقط للأوراق املالية يرتجم حراكا نوعيا‬
‫على �أكرث من �صعيد ويدل على �أن ثقة امل�ستثمرين �ستظل قائمة‬
‫يف االقت�صاد العماين و�أن الر�ؤية الطموحة للميزانية �أتاحت �سقفا‬
‫وا�سعا ل�شراكة ا�سرتاتيجية متينة بني القطاعني احلكومي واخلا�ص‬
‫‪ ،‬والتي مثلما جنحت من قبل يف دفع امل�شروعات �إىل الأمام‬
‫�ستعزز يف املرحلة املقبلة �أي�ضا يف املزيد من امل�شروعات التي تلبي‬
‫احتياجات املرحلة القادمة ‪.‬‬
‫وتفتح �آفاقا رحبة لإبتكار �صيغ ا�ستثمارية ال�ستيعاب املزيد‬
‫من فر�ص العمل لل�شباب العماين و حتقق مكت�سبات �إ�ضافية‬
‫ينعم بفوائدها املواطن وحت�سن من م�صدر دخله وتلبي خمتلف‬
‫احتياجاته وتطلعاته ‪.‬‬

‫الآراء املن�شورة ال تعرب بال�ضرورة عن ر�أي اجلريدة وامنا عن وجهة نظر كاتبيها‬

‫�صناعة الفرح‬ ‫املريامية و�أ�شياء �أخرى‬


‫ب�شرى خلفان‬ ‫خالد العزري‬

‫يف �إقامة �أ�سرة متنح كال الطرفني ا�ستقرارا‬ ‫حتولت الأعرا�س يف ال�سنوات املا�ضية من جمرد‬ ‫باعتبار �أن الرجل يختلف كذلك عن املر�أة؛ لكن �أيا من اختالفاتهما ال تعني‬ ‫�أثناء زيارتي الأخرية والق�صرية جدا للوطن للم�شاركة بندوة “املر�أة العمانية”‬
‫نف�سيا واجتماعيا وت�سهم كخلية يف خلق عنا�صر‬ ‫عملية �إ�شهار للزواج و�إظهار للفرح �إىل �صناعة‬ ‫متييزا �ضد �أي منهما مل�صلحة الآخر‪ .‬بل �أ�ضحى االختالف بني اجلن�سني‬ ‫التي نظمتها باقتدار كبري جمعية الكتّاب فتية العهد؛ ذهبت �إىل �أحد املجمعات‬
‫�إجتماعية �صاحلة و�أفراد قادرين على �إثراء‬ ‫قائمة وم�ستقلة ومتكاملة‪ ،‬وجاء هذا التغري نتيجة‬ ‫م�صدر غنى ت�صب يف م�صلحة ثقافة املجتمعات املتعددة‪ .‬وعلى الرغم من �أن‬ ‫التجارية باحثا عن “مريمية” ت�ستخدم مع ال�شاي فتعطيه نكهة مميزة؛‬
‫الإن�سانية‪.‬‬ ‫للمتغريات التي �أثرت على الن�سيج االجتماعي‬ ‫التمييز �ضد املر�أة هو �سمة عاملية تكاد تتوفر يف جل بقاع العامل كنتيجة مل�ساق‬ ‫ومعرفتي باملريمية يعود �إىل فرتة درا�ستي للماج�ستري بتون�س (‪)1998-1997‬‬
‫فيظل الزواج بالن�سبة لل�شاب يف �أغلب الأحيان‬ ‫و الثقايف للبلد‪ ،‬ذلك بالإ�ضافة �إىل توفر قوة‬ ‫تاريخي ظلت القوة البدنية عامال حا�سما يف حتديد �أدواره‪� ،‬إال �أن هذه الهيمنة‬ ‫حيث ع�شت مع �إخوة فل�سطينني‪ ،‬وحيث كان ال�شاي باملريمية مالزما جلل�ساتنا‬
‫من باب (من ا�ستطاع منكم الباءة فليتزوج �أو‬ ‫�شرائية كبرية و�سيولة مالية جاءت نتيجة لت�سارع‬ ‫تقل�صت كثريا يف جمتمعات وبقيت �صامدة يف �أخرى‪.‬‬ ‫امل�سائية‪� .‬أده�شني املحل الذي دخلته فمع �أن املريمية كانت متوفرة وم�ضغوطة‬
‫فلي�صم)‪ ،‬حيث ي�صبح الزواج الطريقة الوحيدة‬ ‫حركة اال�ستثمار يف القطاع العقاري والأرباح‬ ‫لعبت احلركات الن�سائية التحررية واجلامعات وخا�صة مناهج التعليم مبختلف‬ ‫يف علبة بال�ستيك �صغرية �إال �أنها كانت غالية جدا مقارنة مبا �أعرفه من ثمن‬
‫للح�صول على ما تطلبه الغرائز ب�شكل �شرعي‬ ‫اخليالية وال�سريعة التي �سبقت انهيار �أ�سواق‬ ‫فروعها وما ُعرف بدرا�سات اجلندر والدرا�سات الأنرثوبوجلية املتخ�ص�صة يف‬ ‫لها‪ ،‬وحني �س�ألت البائع �أ�ضاف �إىل معرفتي املتوا�ضعة باملريمية معرفة �أخرى‪،‬‬
‫ومقبول �إجتماعيا‪ ،‬متجاهال –�أق�صد املجتمع‪-‬‬ ‫املال يف العامل يف نهاية ‪ ،2008‬حيث �أ�صبح‬ ‫فهم طبيعة عالقات القوة بني اجلن�سني دورا فاعال يف تغيري بنية املجتمعات‬ ‫فف�ضال عن �أن مريميته ‪-‬املوجودة باملحل‪ -‬هي طبيعية ومن عروق ال�شجرة‬
‫�أنه مع تغري النمط الإقت�صادي والإجتماعي‬ ‫هذا التغري �أعم و�أ�شمل وطال معظم ال�شرائح‬ ‫الغربية الذكورية وتروي�ضها وتبديل فكرة القوة البدنية باجتاه القبول بفكرة‬ ‫ولي�س من �أغ�صانها (�إن كانت لها �أغ�صان) كما فهمت منه‪ -‬ف�إنها موجودة‬
‫للمجتمع وخروجه من �شكل الأ�سر املمتدة �إىل‬ ‫االجتماعية‪.‬‬ ‫ا�ستقالل الفرد وبالتايل ا�ستقالل املر�أة وا�ستقالل قرارها عن التبعية الذكورية‪.‬‬ ‫باملحل لأمر �آخر ال عالقة لل�شاي به؛ وتلك هي فائدتها يف التقوية اجلن�سية‪.‬‬
‫�شكل الأ�سر ال�صغرية املنف�صلة‪ ،‬ف�إن خمرجات‬ ‫هذه التغريات التي تطر�أ على املجتمعات والتي‬ ‫ففي كثري من البلدان املتقدمة يدر�س التالميذ يف مراحلهم التعليمية الأوىل‬ ‫ف�س�ألت البائع �إن كان ثمة اقبال على حمله وهو بهذا الغالء ويف بلد �شرقي‬
‫هذا الزواج واملتمثلة يف الأطفال لن جتد الرعاية‬ ‫�أ�صبحت فرادتها ت�ضمحل وتتال�شى رويدا رويدا‬ ‫مفاهيم �أ�سا�سية تخت�ص باجلندر والهوية اجلن�سية وعوامل القوة وال�ضعف‬ ‫علي “نعم املحل ما�شي حاله” ‪ُ .‬بعيد خروجي‬ ‫للذكورة فيه تقدير خا�ص‪ ،‬فرد ّ‬
‫التي كانت تكفلها الأ�سرة املمتدة وذلك لعدم‬ ‫�أ�صبحت جزءا من منطق التغري الإجتماعي‬ ‫لدى اجلن�سني والأدوار امل�شكلة لتلك الأدوار‪ .‬وهي مفاهيم ت�أخذ يف التو�سع‬ ‫من حمل كل ما فيه يدغدغ غريزة الرجل اجلن�سية؛ ا�شرتيت �صحيفة ووقتها‬
‫توفر الن�ضج الالزم لهذه الرعاية‪.‬‬ ‫والثقايف يف ظل الإنفتاح على الآخر‪ ،‬وجزءا من‬ ‫بتو�سع امل�ستويات العلمية من مدر�سة �إىل جامعة ثم اىل درا�سات ما بعد املرحلة‬ ‫فقط فهمت �سر تكرار ال�صحيفة الإعالن اليومي املتوا�صل تقريبا عن املنتج‬
‫ذلك بالإ�ضافة �أنه يف مقابل هذا الزخم الكبري‬ ‫ثقافة العوملة والتغريات امل�ضطردة التي تطال‬ ‫اجلامعية ملن �شاء التخ�ص�ص‪ .‬و�أهم هذه املفاهيم تر ّكز على طبيعة الأ�سرة‬ ‫اجلن�سي الذي له قوة احل�صان! وهو �إعالن يتكرر يف كثري من ال�صحف العربية‬
‫يف �سوق �صناعة الأعرا�س واملعنية بالتفا�صيل‬ ‫الواجهة الأمامية لهذه املجتمعات‪� ،‬أي ال�سطح‬ ‫وحمدداتها والأدوار اجلن�سوية يف البيت وخارجه والتعددية داخل الأ�سرة‬ ‫دون �أن يحدث �ضجة وردة فعل غا�ضبة متلأ الدنيا �ضجيجا‪ .‬الأمر خمتلف‬
‫ال�صغرية والكبرية ابتداء من بوفيه الطعام �إىل‬ ‫الظاهري �أو ال�شكالين للمجتمع يف مقابل‬ ‫ودرا�سة حركات التحرر الن�سائية بتنوعها وطرق عملها و�أخطائها وغريها من‬ ‫متاما حني يكون الإعالن �أو املنتج “اجلن�سي” خماطبا �أو موجها �إىل املر�أة‪.‬‬
‫لون مفار�ش الطاوالت والزهور‪ ،‬ال يجد املرء‬ ‫اجلمود الن�سبي الذي تعاين منه البنى الفكرية‬ ‫املو�ضوعات التي تتم درا�ساتها ب�صورة نقدية تتيح للطالبة والطالب ال�سجال‬ ‫فقبل نحو �شهر واحد فقط (�أكتوبر ‪ )2009‬تعدت ال�ضجة التي �أثارها منتج‬
‫دورة تثقيفية واحدة يف جمال �شرح معنى الزواج‬ ‫والنف�سية لهذه املجتمعات نف�سها‪.‬‬ ‫العلمي مع �أ�ستاذه �أو �أ�ستاذته دومنا حواجز �أو حمرمات‪ ،‬وتفتح �أمام الطالبة‬ ‫�صيني لغ�شاء البكارة ال�سوق العربي �إىل كثري من �صحفه ومنتدياته الإلكرتونية‬
‫�أو كيفية انتقاء �شريك احلياة‪� ،‬أو ماذا يعني �أن‬ ‫ولو �أخذنا مو�ضوع الأعرا�س مثاال‪ ،‬لوجدنا متاثال‬ ‫والطالب جماال خ�صبا للتفكري والنقد والقراءة التي تدفعه اىل طرح املزيد من‬ ‫والحقا متت مناق�شة �أمره يف منابر عربية دينية و�سيا�سية؛ لدرجة �أن �أحد �شيوخ‬
‫ي�صبح املرء �أبا �أو �أما‪� ،‬أو حتى طرح فكرة ما �إذا‬ ‫كبريا يف مظاهر وطقو�س الأفراح يف املجتمعات‬ ‫الأ�سئلة بعيدا عن تلقني املعلم �أو املعلمة ور�ؤاهم الثقافية اخلا�صة‪ .‬فدور املعلم‬ ‫الدين طالب بتطبيق حد احلرابة على م�ستوردي “غ�شاء البكارة ال�صيني”‬
‫كنا كلنا فعال مهيئني للعب هذا الدور غريزيا‪.‬‬ ‫العربية احلديثة مع مثيالتها يف املجتمعات‬ ‫يكاد يقت�صر على �إعطاء املفاتيح التي متكن الطالبة والطالب من البحث عن‬ ‫باعتباره ي�ساعد على ن�شر الرذيلة يف املجتمع! وك�أن املجتمع الذكوري الذي �أباح‬
‫ويف ظل غياب اجلانب الثقايف والتوعوي‬ ‫الغربية‪ ،‬ابتداء من ثوب الفرح الأبي�ض على‬ ‫خزائن املعرفة يف م�ستودعاتها والتفكري والت�أمل بعيدا عن ر�ضى �أو “زعل”‬ ‫هب مرة واحدة �ضد املنتج الن�سوي‬ ‫للرجل املنتج اجلن�سي بقوة احل�صان قد ّ‬
‫املتعلق بق�ضايا الزواج من النواحي النف�سية �أو‬ ‫الطريقة الأوروبية‪ ،‬وانتهاء بكعكة العر�س‪ ،‬و�إذا‬ ‫الأ�ستاذ �أو الأ�ستاذة‪.‬‬ ‫الذي �سيلبي حاجة ذكورية �أكرث منها حاجة ن�سوية‪ .‬مل �أكن بحاجة �إىل �أن‬
‫الإقت�صادية �أو حتى ال�شرعية و القانونية‪ ،‬ف�إن‬ ‫كان من ثمة �إختالف ب�سيط فهو غياب الكاهن‬ ‫كانت تلك احلواجز وحتى وقت قريب �سميكة‪ .‬ومن ي�شاهد على �سبيل التمثيل‬ ‫�أطرح على نف�سي ال�س�ؤال‪ :‬ملاذا حدث هذا مع “غ�شاء البكارة” ومل يحدث‬
‫م�ؤ�س�سة الزواج والعائلة تزداد ه�شا�شة ومعدالت‬ ‫كون ذلك يدخل يف ال�شكل الديني ال غري‪.‬‬ ‫الفيلم الذي �أنتج يف عام ‪ 2007‬بعنوان “�أ�صبحت جني” والذي يحكي جزءا‬ ‫مع “قوة احل�صان”؟ رغم �أنه �س�ؤال مفيد وم�شروع‪ ،‬لكن الأمر برمته �أكد يل‬
‫الطالق تزداد ارتفاعا متبوعة مبختلف مظاهر‬ ‫�إال �أن هذا التغري يف ال�شكل والطق�س الزواجي‬ ‫من �سرية حياة الكاتبة الروائية الربيطانية جني �أو�سنت (‪ )1817-1775‬يدرك‬ ‫ثم‬
‫من جديد تناق�ضات بع�ض املجتمعات وتفريقها الع�ضوي بني اجلن�سني ومن ّ‬
‫اخللل الإجتماعي‪.‬‬ ‫والذي يطول غالبية �شرائح املجتمع ال يقابله تغري‬ ‫معاناة املر�أة يف العهد الفكتوري ويدرك �أكرث الت�شابهات بني الب�شر واملجتمعات‬ ‫�ضرورة وجود درا�سات متخ�ص�صة يف اجلن�س والهوية اجلن�سية وربط الأمر‬
‫لذا لرمبا كان النجاح الذي تالقيه �صناعة‬ ‫�أو تطور �إيجابي يف ناحية املفهوم الإجتماعي‬ ‫وكيف �أن حتوال متر به جمتمعات معينة؛ �سبق و�أن مرت به جمتمعات ب�شرية‬ ‫برمته بثقافة املجتمع وهويته يف عامل متغيرّ با�ستمرار؛ وهي ثقافة ذكورية‬
‫الأعرا�س ب�شكلياتها وو�سائل �إبهارها م�صممة‬ ‫للزواج‪ ،‬كما �أنه ال يواكبه تغري يف النظرة‬ ‫�أخرى‪ .‬وهي حتوالت تتوفر لها الدرا�سة العلمية يف جمتمعات؛ بينما يتم‬ ‫يبدو التناق�ض فيها بني ما هو م�شروع جلن�س غري مقبول جلن�س �آخر‪ .‬وي�صل‬
‫حلجب النظر عن هذه احلقيقة املتمثلة يف كون‬ ‫القانونية و ال�شرعية للم�سائل املتعلقة بالزواج‬ ‫اختزالها يف غريها �إىل �صراع متوا�صل �سيا�سي‪-‬ديني بني ال�شرق والغرب‪،‬‬ ‫التناق�ض حدا بعيدا حني ي�صر الرجل –من ناحية ‪ -‬على احرتامه للمر�أة‬
‫الزواج قد فقد جزءا من معناه اجلوهري املتمثل‬ ‫وحفظ حقوق الطرفني‪.‬‬ ‫يف حني �أن الأمر �أكرث تعقيدا ومرتبطا ب�س�ؤال التقدم والتخلف ب�شكل ع�ضوي‪.‬‬ ‫باعتبارها �أما و�أختا وزوجة‪ ،‬يف حني ‪ -‬ورمبا لنف�س ال�سبب‪ -‬يرف�ض القبول‬
‫يف ت�أ�سي�س الأ�سرة وتكوين حياة جديدة مبنية‬ ‫فمن الناحية املفهومية للزواج جند �أن املجتمعات‬ ‫وهو �س�ؤال حتركت جمتمعات للإجابة عليه ب�صورة عملية متثلت بطرح الأ�سئلة‬ ‫بخياراتها يف احلياة وفيما تراه هي منا�سبا �أو مرفو�ضا؛ �أي يف قدرتها العقلية‬
‫على الإحرتام املتبادل واملودة والرحمة‪ ،‬لتحل‬ ‫العربية حاليا مل تطور مفهومها للزواج بحيث‬ ‫ال�شائكة مثل �أ�سئلة ا�ستقالل الفرد وهويته اجلن�سية والتغيري اجلذري املمكن‬ ‫على اتخاذ القرار‪.‬‬
‫بدال عنها مبادئ انتفاعية و�أهداف ق�صرية املدى‬ ‫ي�صبح �شراكة متكاملة ومتكافئة بني �شخ�صني‬ ‫واملطلوب على �صعيد بنية املجتمع الذكورية؛ يف حني بقيت �أخرى ت�صارع‬ ‫كان – و�إىل حد ما ما يزال‪ -‬مثل هذا التناق�ض موجودا يف �أكرث املجتمعات‬
‫ال تف�ضي �إال �إىل متوالية من اخل�سائر‪.‬‬ ‫عاقلني بالغني قادرين على حتمل امل�سئولية‪ ،‬يف‬ ‫طواحني الهواء‪.‬‬ ‫املتمدنة؛ لكنه خفت ب�شكل كبري وبدا �أمر االختالفات ال�سيكلوجية واجل�سدية‬
‫�سبيل حتقيق هدف وا�ضح ومعروف يتلخ�ص‬ ‫(�أو ما يعرف بـ” طبيعة املر�أة”) بني الأنثى والذكر �أكرث ا�ستيعابا وفهما‬
‫‪freesol1990@hotmail.com‬‬ ‫‪km17172006@hotmail.com‬‬

‫لـ “�إخالء طرف” ومطالبته مببلغ لتقدمي �إخالء الطرف البد و�أن ي�صنف قانونا‬ ‫–�صاحبي‪ -‬مبلغ ‪ 500‬ريال! عقدت الده�شة ل�سان �صاحبنا وهو اجلديد على‬ ‫من �أكرث اجلزئيات املثرية للجدل يف الأنظمة التي حتكم عالقة رب العمل العماين‬
‫كجرمية‪ .‬وهي لي�ست جرمية ب�سيطة‪ ،‬فهي مرتبطة �أ�صال مب�صري �إن�سان يقرر‬ ‫هذه التجارة الغريبة‪� .‬إذا كان عقد العاملة قد انتهى بالأ�صل‪ ،‬فلماذا ال ت�ستطيع‬ ‫بالعامل غري العماين (�أو “الوافد”‪ ،‬كما ن�سميه)‪ ،‬م�س�ألة الكفالة‪ ،‬وهي �أن يكون رب‬
‫�شخ�صان �آخران كم املبلغ امل�ستحق له لينال حريته التي كفلتها له ال�شرائع والد�ساتري‬ ‫“التحرر” من �سيطرة كفيلها احلايل؟ وملاذا على الكفيل اجلديد �أن يدفع مبلغا‬ ‫العمل “كفيال” للعامل‪ .‬ت�صبح هذه العالقة معقدة �أحيانا حينما ترتبط بالعمال يف‬
‫كافة‪ ،‬فماذا ي�سمى هذا؟‬ ‫ل�شخ�ص غري م�ستحق وال �أهلية له تخوله ال�ستالم ريال واحد؟! فالعاملة لي�ست‬ ‫املهن الدنيا‪ ،‬ال�سيما عامالت املنازل ومربيات الأطفال‪ ،‬حيث مينح الكفيل لنف�سه‬
‫و�شبيها بحالة العاملة الأجنبية تقبع غري العمانية املتزوجة من مواطن عماين يف‬
‫فخ الكفالة هي الأخرى‪ .‬فزوجة املواطن غري العمانية تكون حتت “كفالة زوجها”‪،‬‬
‫من �ضمن ممتلكاته ليبيعها �أو ليحررها مببلغ من املال‪ ،‬و�إمنا ال�صح هو �أن ت�صبح‬
‫العاملة حرة بعد انتهاء عقدها لتغادر البلد �أو تنتقل �إىل عمل �آخر‪ ،‬و�أن م�س�ألة “نقل‬
‫�سقفا عري�ضا من احلقوق منها ما هو وا�ضح �أنه ما كان من املفرت�ض �أال يكون �أحد‬
‫حقوقه على الإطالق‪.‬‬
‫لكـي ال يكـون هنــاك‬
‫وال ندري ما احلاجة �إىل هكذا نظام طاملا كان الزوجان لديهما ت�صريح من جهات‬ ‫كفالتها” عند �إمتامها مدة العقد يفرت�ض �أن تكون جمرد �إجراء روتيني �سريع‪� ،‬إن‬ ‫لتو�ضيح الأمر �أبد�أ بحكاية �صديقي الذي ينتظر مولوده الأول‪ ،‬ولذا فهو بحاجة �إىل‬
‫االخت�صا�ص بالزواج‪� .‬أما الأ�سو�أ‪ ،‬فهو �أن زوجة املواطن �إذا وجدت فر�صة للعمل يف‬
‫�شركة �أو م�ؤ�س�سة ف�إن كفالتها تنتقل لكفالة ال�شركة‪ ،‬وما يبدو ظاهريا –بناء على‬
‫كان له دواعي �أ�صال‪.‬‬
‫يربر املطالبون مببالغ ترتاوح عادة بني ‪ 400‬و‪ 500‬ريال لنقل كفالة عامالتهم‬
‫عاملة منزل‪ .‬مل يكن هذا ال�شخ�ص على دراية كافية ب�إجراءات ا�ستقدام عاملة‬
‫منزل من اخلارج‪ ،‬كل ما كان يعرفه وما �سمعه من �أفواه اجلميع �أن عليه �أن يتجنب‬
‫�إجتـار بالب�شـر‬
‫ذلك‪� -‬أنه لو متت �إقالة املر�أة من عملها فيجب “ت�سفريها”‪ .‬هذا ال يح�صل بالطبع‪،‬‬ ‫املنزليات �إىل كفالء جدد �أنهم دفعوا الكثري جللب هذه العاملة‪ ،‬و�أن العاملة‬ ‫مكاتب ا�ستقدام العمالة الوافدة لأنها �ستنهب كل ما يف جيبه‪ .‬وقد ن�صحه البع�ض‬
‫لأنه يف مثل هذه احلالة ف�إن القانون ي�سمح ب�إرجاع كفالتها �إىل زوجها �إذا تركت‬ ‫اجلديدة �ستكلفهم الكثري �أي�ضا‪ ،‬ولذا على “املحتاج” و “امل�ضطر” �أن ي�شاركهم‬ ‫بجلب عاملة من بالدها عن طريق الت�شغيل املبا�شر‪ ،‬دومنا املرور بو�سيط املكتب‬
‫عملها تخل�صا من الوقوع يف هكذا م�أزق‪ .‬ولكن‪ ،‬ما الداعي لكل لهذا التعقيد �أ�سا�سا‬ ‫تلك التكاليف‪ .‬ال جدال �أن هذا ال�سلوك الأناين عبارة عن رغبة فاح�شة يف ا�ستغالل‬ ‫الذي ي�أخذ �أتعابا ترتاوح بني ‪ 400‬و‪ 500‬ريال يف مغاالة �صريحة للتكاليف املطلوبة‬
‫و�إىل �إتاحة الفر�صة �أ�صال خللق الـ “م�أزق”‪ ،‬و�إىل الت�سبب يف �إ�شعار الآخرين ب�أنهم‬ ‫حاجة الآخرين دومنا وجه حق‪ ،‬كما يعمل على ت�شييء الإن�سان وحتويله �إىل �سلعة‬ ‫ال�ستقدام عاملة املنزل‪ .‬كما ن�صح �آخرون �صديقي هذا بالعثور على عاملة منزل‬
‫منتق�صون يف حق ممار�سة حريتهم يف تقرير م�صريهم؟ �إن قانون الكفالة يف عمان‪،‬‬ ‫يتجادل حول �سعرها البائع وامل�شرتي‪ .‬ونحن �إذ نعلم �أن �سلوكا من هذا القبيل غري‬ ‫موجودة �أ�صال يف البلد‪ ،‬وكل ما عليه هو “نقل كفالتها” من “كفيلها احلايل”‬
‫بالن�سبة للعامل الأجنبي (وحتديدا عامالت املنازل) وكذلك بالن�سبة لزوجات‬ ‫مقبول يف قانون العمل العماين‪� ،‬إال �أننا نعلم �أن هذا هو الأ�سلوب ال�شائع لت�صرف‬ ‫�إىل كفالته هو‪ .‬هذه هي اجلزئية التي ينتع�ش بداخلها �سوق م�سترت يكاد ي�صل �إىل‬
‫املواطنني غري العمانيات لهو بحاجة ما�سة �إىل مراجعة عاجلة وو�ضع �ضوابط‬ ‫مئات الأفراد يف جمتمعنا للتعامل مع م�س�ألة “نقل الكفالة”‪� .‬إن اجل�شع �سيطل‬ ‫مرحلة اال�سرتقاق‪.‬‬
‫لتجرمي املتالعبني به ومعاقبتهم‪ ،‬عندها فقط �سيتمكن املواطنون ال�صاحلون �أن‬ ‫بر�أ�سه القبيح بقوة حتما حينما ال تكون هناك قوانني وا�ضحة و�صريحة تردعه‬ ‫عرث �صاحبنا على عاملة منزل ينتهي عقد عملها بتاريخ ‪ 31‬يناير اجلاري‪ ،‬وبعد‬
‫يكونوا �سندا للجهات القانونية يف توجيه �أ�صابع االتهام للمنتهكني للقانون وامل�سيئني‬ ‫وجت ّرمه‪.‬‬ ‫ذلك يتوجب عليها ال�سفر وفقا للقانون طاملا كان “كفيلها” غري راغب يف جتديد‬ ‫عبداهلل خمي�س‬
‫لإن�سانية الإن�سان‪� .‬إن علينا تعديل قوانيننا اليوم ولي�س غدا لكي جنتث �أية �شبهة‬ ‫يحتاج قانون نقل كفالة العمال يف عمان �إىل مراجعة لآليات تطبيقه و�إىل �ضوابط‬ ‫عقدها ل�سنتني �أخريني وفقا للمعمول به‪ .‬ظن �صاحبنا �أن هذه �أف�ضل الفر�ص‪،‬‬
‫حمتملة للإجتار بالب�شر قد ي�ستغلها بع�ض معدومي ال�ضمائر والأخالق‪.‬‬ ‫تكفل عدم اخلروج عليه‪ ،‬كما يحتاج �إىل ملحق قانوين يجرم املخالفني لهذه‬ ‫ولذا التقى بكفيلها لت�سوية الأمر والنظر يف متطلبات نقل الكفالة‪ ،‬ولكن “الكفيل”‬
‫‪filmonica@hotmail.com‬‬ ‫ال�ضوابط‪� .‬إن حتكم رب العمل يف �أقدار عامل �أو عاملة منتهية كفالته وم�ستحق‬ ‫�أخربه �أنه ال ي�ستطيع �أن مينح عاملته “�إخالء طرف” �إال �إذا دفع الكفيل اجلديد‬
‫ترجمة‬ ‫االثنني ‪ 18‬حمرم ‪1431‬هـ املوافق ‪ 4‬يناير ‪2010‬م‬ ‫‪18‬‬

‫قراءة تاريخية يف ال�سنة العا�شرة من كل قرن‬ ‫�أزمة العالوات‬


‫يف «جولدمان �سا�ش»‬
‫ترجمة‪ -‬مي العربية‬
‫االداء اجليد يف املا�ضي ال يعترب �ضمانا للنمو‬
‫يف امل�ستقبل كما ت�شري ال��دالئ��ل االقت�صادية‬
‫دائما‪ ،‬ويف الوقت نف�سه ف�إن التاريخ �أداة لتوقع‬
‫امل�ستقبل وتنب�ؤاته قابلة للخط�إ‪ ،‬ولكن هناك‬
‫نقاط �أك�ثر �سوءا لتنب�ؤات نهاية العام لذلك‬
‫دع ��ون ��ا ن��رف��ع م �ع �ن��وي��ات �ن��ا ون �ك ��ون مدفوعني‬ ‫ترجمة‪ -‬الر�ؤية‬
‫باجلر�أة يف بداية العام‪ ،‬ولي�س من ال�ضرورة ان‬
‫حتدث �أ�شياء كبرية يف ال�سنة املقبلة‪ ،‬ف�سيكون‬ ‫“�إن امل �� �ش �ك �ل��ة يف احل � ��زب اال�� �ش�ت�راك ��ي هي‬
‫‪ 2010‬عاما انتقاليا مثل ‪� 1410‬أو ‪.1810‬‬ ‫اال�شرتاكية ذاتها ولكن العيب يف الر�أ�سمالية‬
‫ولكن هناك ا�ستثناءات قليلة فقط �ستثبت‬ ‫يتمثل يف الر�أ�سماليني �أنف�سهم”‪ ،‬وال��ذي �أراد‬
‫ال �ق��اع��دة ف �ق��د ق �ي��ل ان اال�� �س�ل�ام � �س �ي �ب��د�أ يف‬ ‫ويليام �أف بكلي اي�صاله من هذه املقولة هو �أن‬
‫االن�ت���ش��ار و��س�ي�ظ�ه��ر ال�ن�ب��ي حم�م��د يف ال�سنة‬ ‫الأ��س��واق احل��رة يتدخل فيها ال��ر�أي العام فهي‬
‫امليالدية ‪ 610‬ولكنه مل يبد�أ بن�شر ر�سالته يف‬ ‫لي�ست �أمرا ربانيا مقد�سا ال ميكن التعديل فيه‪،‬‬
‫مكة قبل ‪ 613‬ميالديا‪ ،‬وقبل قرنني من ذاك‬ ‫فيمكن �أن ت�ث�ير ال���س�ل��وك�ي��ات اخل��اط�ئ��ة لنخبة‬
‫الوقت كان من املتوقع ان تن�سحب الروم من‬ ‫رج��ال الأع �م��ال �إىل �أن يطلب ال�ع��ام��ة �ضرورة‬
‫بريطانيا ولكن التاريخ الذي �سجل االن�سحاب‬ ‫كتابة بنود للم�شاريع احل��رة‪ ،‬فهل يعي القادة‬
‫كان بعد ذلك الوقت بكثري‪ ،‬ويجب االعرتاف‬ ‫يف �شركة “جولدن �سا�ش” ذل��ك؟ فقد �أعلنت‬
‫ب��أن االم��ور ب��د�أت يف احل��راك بعد ‪ ،1910‬فقد‬ ‫ال���ش��رك��ة م ��ؤخ��را �أن �أك�ب�ر ‪ 30‬م��دي��را تنفيذيا‬
‫�أع �ل �ن��ت «ج ��اري ��ان م��ان���ش���س�تر» يف االول من‬ ‫يتلقون �أ�سهما طويلة امل��دى ب��دال عن الأموال‬
‫يناير �أن عيون ال�ع��امل تتطلع اىل بريطانيا‬ ‫النقدية وذل��ك عندما تبني من ع�لاوات نهاية‬
‫ب�سبب االزم��ة الد�ستورية التي متر بها‪ ،‬فلو‬ ‫ال�ع��ام �أن حت��ذي��رات بكلي �صحيحة‪ ،‬ولكن هذه‬
‫ك��ان ه��ذا العام قد �أنتج نظام حكم يقوم على‬ ‫الت�ضحية غري كافية لأن اال�شرتاكية هي �أي�ضا‬
‫الدميقراطية لكنا ت��ذك��رن��اه‪ ،‬ولكن ال�ع��ام مل‬ ‫ه��دف العامة‪ .‬فقد قالت املجموعة الأمريكية‬
‫ي�ث�م��ر � �س��وى ال�ف��و��ض��ى يف» رون� ��ذا» وبالرغم‬ ‫ال��دول�ي��ة للت�أمينات” �إن �ه��ا دف�ع��ت ‪ 450‬مليون‬
‫م��ن ه��ذا ف ��إن درج��ة العنف مل تتجاوز بع�ض‬ ‫دوالر ث �م �ن��ا ل� �ع�ل�اوات امل �ن �ت �ج��ات امل��ال �ي��ة غري‬
‫ال�ه�ج��وم��ات ع�ل��ى رج��ل ال�سيا�سة الربيطاين‬ ‫امل�ستح�سنة‪ ،‬بعد الوقت الطويل الذي ق�ضته يف‬
‫وي�ن���س�ت��ون ت���ش��ر��ش��ل يف �أح� ��د ال �ق �ط��ارات من‬ ‫اخل�سائر التي تعادل �أك�بر ب �ـ‪ 90‬م��رة من قيمة‬
‫قبل «حركة حق امل��ر�أة يف االق�تراع» والقب�ض‬ ‫اخل���س��ائ��ر ال���س��اب�ق��ة ‪ ،‬ه��ذا ب�ع��د �أن ك�ف��ل دافعو‬
‫امل� ��أ�� �س ��اوي ع �ل��ى ال ��دك �ت ��ور ك��ري �ب�ين (طبيب‬ ‫ال���ض��رائ��ب ال���ش��رك��ة بقيمة ‪ 173‬م�ل�ي��ار دوالر‪.‬‬
‫�أع��دم ب�سبب قتله لزوجته) عن طريق �شركة‬ ‫و� �س��ارع ال�ك��وجن��ر���س ب�ع��د ال�غ���ض��ب ال ��ذي �أب ��داه‬
‫ماركوين للربقيات الال�سلكية الأمريكية يف‬ ‫العامة �إىل تنبيه الرئي�س التنفيذي لل�شركة‬
‫هذا العام‪.‬‬ ‫فرن�سا على الرغم من ان��ه مت اغتيال هرني‬ ‫بالذكرى ال‪ 100‬لت�أ�سي�س �أ�سطولهم البحري ال �ث��ام��ن ال ��ذي ي�ب�ل��غ م��ن ال �ع �م��ر ‪ 18‬ع��ام��ا يف‬ ‫�أثناء هروبه عرب البحر‪.‬‬ ‫يف ذل� ��ك ال ��وق ��ت ادوارد ل �ي ��دي ال � ��ذي ب� ��دوره‬
‫�إن املق�صد وراء هذا ال�سرد التاريخي لل�سنة‬ ‫الرابع هناك وبها انتهى عهد العر�ش الظامل‪.‬‬ ‫ك�م��ا �سيتذكر امل�خ�ت���ص��ون امل �ج��وه��رات هذا ول �ك��ن ق��د ال ت �ب��دو ه ��ذه م�ن��ا��س�ب��ات م�ه�م��ة يف بطوالته بال�سهام وال��رم��اح‪ ،‬فحتى لو انخدع‬ ‫طلب م��ن �أك�بر احلا�صلني على امل�ك��اف��آت بفعل‬
‫ال �ع��ا� �ش��رة م��ن ك��ل ق ��رن ه��و ان �ه��ا ��س�ن��ة هادئة‬ ‫يبدو ان ال�سنة العا�شرة م��ن ك��ل ق��رن هي‬ ‫ال���ش�ع��ب مب �ظ �ه��ره وم�لاب �� �س��ه �أو ان �ه��م كانوا‬ ‫ال�ع��ام بحما�سة لأن�ه��ا ال�سنة ال�ت��ي مت العثور القرن الع�شرين‪.‬‬ ‫الأم ��ر ال �� �ص��واب وذل ��ك ب ��إرج��اع ن���ص��ف املكاف�أة‬
‫ول�ي���س��ت مم�ي��زة م��ن �أي ج��ان��ب‪ ،‬ف�ن��وم��ا هنيئا‬ ‫�سنة راك� ��دة‪ ،‬ومي�ك��ن اع�ت�ب��ار ع��ام ‪ 1810‬عاما‬ ‫مت �ي��ز ع ��ام ‪ 1510‬ب��اف �ت �ق��اره اىل الن�شاط يتظاهرون ب�إعجابهم ب��ه فذلك كله مل يكن‬ ‫فيها على «ما�سة كولينان» وه��ي �أك�بر ما�سة‬ ‫ع�ل��ى الأق� ��ل‪ .‬وي �ب��دو ب��ذل��ك �أن ن���ص��ف العدالة‬
‫للعامل فعام ‪� 2010‬سيكون على غرار ما قبله‪.‬‬ ‫خمتلفا قليال عندما ب��د�أ ويل العهد الدوق‬ ‫وج��دت وق��دم��ت اىل امللكة م ��اري‪� ،‬أم��ا يف عام �أي�ضا فهو مل يكن �سوى احد االعوام الثقيلة مذكورا يف كتب التاريخ‪ .‬ومل يكن ع��ام ‪1610‬‬ ‫ق��د حتققت على ال��رغ��م م��ن ان��ه بعد انخفا�ض‬
‫ولينجتون مبحاولة �إبعاد قب�ضة �إ�سبانيا عن‬ ‫‪ 2010‬ف �ق��د ي �ق��رر اال� �س�ت�رال �ي ��ون االحتفال يف ذل��ك ال�ق��رن ال��ذي غ�ير م��ن اجن�ل�ترا حيث عاما مميزا على االقل يف اجنلرتا و�سكوتلنده‬ ‫ن�صف العائدات الفعلية يبدو �أن منظور العدالة‬
‫نقال عن‪»The Guardian« :‬‬ ‫فرن�سا ولكن حروب نابليون جاءت قبل وبعد‬ ‫بذكرى �أول عملة وطابع و�سيحتفل الكنديون ك��ان الرتكيز حينها على مظهر امللك هرني يف ظل عر�ش امللك الف�ضويل جيم�س‪ ،‬وال يف‬ ‫�أ�صبح غري حكيم‪ ،‬ولكن هذا يو�ضح ما ق�صده‬
‫ب�ك�ل��ي ب��ال���ض�ب��ط‪ .‬ف�ق��د �أدت ��س�ل��وك�ي��ات م ��دراء‬
‫الأعمال الغا�ضبة �إىل �إ�ضعاف قوة �إميان ال�شعب‬

‫ماذا حتتاج ال�شعوب‪ ..‬الأ�سواق �أم احلكومة؟‬


‫بالر�أ�سمالية وطلب القيادة من احلكومة لتحل‬
‫حم��ل الأي� ��دي اخل�ف�ي��ة امل���س�ي�ط��رة يف الأ�سواق‪،‬‬
‫وق��د عينت �إدارة اوب��ام��ا بحلول يونيو كينيث‬
‫فينربج م�س�ؤوال عن ق�سم التعوي�ضات يف وزارة‬
‫اخل��زن��ة الأم��ري�ك�ي��ة‪ ،‬ففي ه��ذا الأ��س�ب��وع اقرتح‬
‫ك�ي�ن�ي��ث تخفي�ض ‪ 500.000‬دوالر م��ن روات ��ب‬
‫فهل �ستبلي احلكومة �أف�ضل من ذلك؟‬ ‫ترجمة‪ -‬الر�ؤية‬ ‫املئات من الر�ؤ�ساء التنفيذيني لل�شركات التي‬
‫ف�ق��د � �س��ادت ن �ظ��رة خم�ت�ل�ف��ة ع��ن الأ�� �س ��واق واحل �ك��وم��ة خالل‬
‫اجليلني املا�ضيني ت�ؤمن ب�أن املجموعتني قد �أغفلت بع�ض النقاط‬ ‫هناك جماعتان خا�ضتا املعركة ال�سيا�سية الفل�سفية للت�أثري‬ ‫تكفلها احلكومة الفيدرالية‪ .‬وبعد فوات الأوان‬
‫امل�ه�م��ة ع��ن الأ�� �س ��واق‪ ،‬ول��و مت �أخ ��ذ ه��ذه ال�ن�ظ��رة ب�ع�ين االعتبار‬ ‫ع�ل��ى االق �ت �� �ص��اد يف ال ��والي ��ات امل �ت �ح��دة‪ ،‬وت�خ�ت�ل��ف اجل �م��اع �ت��ان يف‬ ‫تبني �أن خف�ض املكاف�آت يف املجموعة الأمريكية‬
‫ل�ساعدت على فهم ال�سوق وت��دخ�لات احلكومة بطريقة تعك�س‬ ‫نظرتيهما لطبيعة ال�سوق واحلكومة‪ ،‬وكلتاهما خاطئة‪ ،‬فالأوىل‬ ‫الدولية للت�أمينات متيزت بغمو�ض ي�شبه لعبة‬
‫الواقع ب�شكل �أف�ضل‪.‬‬ ‫جت�ع��ل الأم ��ر ي �ب��دو وك � ��أن الأ�� �س ��واق ال ت�ف�ع��ل �إال ال �� �ص��واب‪ ،‬وقد‬ ‫الأخ�ل�اق الفا�ضلة يف ال �ق��رون الو�سطى ولكن‬
‫�صحيح �أن هذه النظرة غام�ضة ولكن لها ت�أثري كبري يف كيف‬ ‫�سيطرت وج�ه��ة نظر ه��ذه الفئة يف الع�شرينيات والثمانينيات‬ ‫احل��ال��ة يف “جولدن �سا�ش” �أك �ث�ر غمو�ض‪.‬‬
‫يتوجب على العامة و�صانعي ال�سيا�سات النظر �إىل ال�سوق ودور‬ ‫من القرن الع�شرين‪� .‬أما املجموعة الأخرى فتقول �إن “الأ�سواق‬ ‫ف��ال���ش��رك��ة مت��ر ب�سنة ج�ي��دة م��ن ك��ل املقايي�س‬
‫احلكومة يف االقت�صاد‪.‬‬ ‫تخ�سر ولهذا نحن بحاجة �إىل احلكومة”‪ ،‬والفكرة وراء ذلك �أن‬ ‫فعائداتها و�أ�سهمها ارتفعت ب�شكل مذهل من‬
‫وميكن تلخي�ص وجهة النظر يف “الأ�سواق تف�شل ولهذا نحن‬ ‫الأ��س��واق متيل �إىل الإ��س��راف وبذلك تكون بحاجة �إىل احلكومة‬ ‫ال�سنة ال�سابقة‪ ،‬فيبدو �أن املبلغ ال��ذي ادخرته‬
‫بحاجة �إىل الأ�سواق”‪ ،‬وتعتمد وجهة النظر املتناق�ضة هذه على‬ ‫املفكرة وامل�سيطرة حلماية امل�ستهلكني وامل�ستثمرين من �شكوك‬ ‫مل�ك��اف��آت �آخ ��ر ال �ع��ام وال ��ذي ي �ع��ادل ‪ 16.7‬مليار‬
‫ال�ع��دي��د م��ن اجل��وان��ب امل�ت��داخ�ل��ة يف الأب �ح��اث االق�ت���ص��ادي��ة فيما‬ ‫وم�شاكل الأ�سواق‪ ،‬وت�ؤمن هذه املجموعة ب�أنه ميكن للفنيني �أن‬ ‫دوالر �سيكون مكاف�أة عادلة للمدير التنفيذي‬
‫يتعلق بالتنمية والتاريخ والتكنولوجيا ومتدد الأعمال وت�شكيل‬ ‫يرجعوا النظام �إىل الأ�سواق‪.‬‬ ‫اليولد بالنكفني ال��ذي حل حمل ادوارد ليدي‬
‫ال�شركات‪ ،‬فطبقا لهذه النظرة ف�إن االلتزام بالعمل يف االقت�صاد‬ ‫ويف ظل الأزمة املالية احلالية التي جتعل الهبوط االقت�صادي‬ ‫العدو الأول ل”وول �سرتيت”‪ .‬وقال بالنكفني‬
‫واملالية والتكنولوجيا والت�صنيع واخلدمات وخالفها يخلق مناذج‬ ‫�أو�سع ف�إن املجموعة امل�ؤيدة لتدخل احلكومة يف االقت�صاد تتقدم‬ ‫يف ت�صريح له للتاميز الربيطانية ‪�“ :‬إنه كان‬
‫�أعمال جديدة و�أ�ساليب وتقنيات تق�ضي على نظام الأ�شياء‪.‬‬ ‫بينما ي�تراج��ع حلفاء الأ� �س��واق‪ ،‬وب�ه��ذا ن��رى �أن احلكومة تطور‬ ‫يفعل ما ي�أمره به الرب ويجب �أن يكون اجلميع‬
‫ف�ت�ع�ت�بر ب�ع����ض ال �ت �ق �ن �ي��ات واالخ �ت�راع� ��ات حت���س�ي�ن��ات �أ�صلية‬ ‫دوره��ا يف امللكية اجلزئية لبع�ض البنوك الكبرية ويف اال�ستيالء‬ ‫�سعداء”‪ ،‬وه��ذه ه��ي التعليقات املتملقة التي‬
‫ومقومات طويلة املدى لرفاهية ال�شعوب‪� ،‬أما التقنيات الأخرى‬ ‫على �شركات ال�سيارات وتطوير برنامج حمفزات كبري وتقدمي‬ ‫ك��ان��ت ت��دور يف ذه��ن بكلي ع�ن��دم��ا ح��ذر م��ن �أن‬
‫فهي تبدو ك�أنها �صفقات حقيقة حتث ممثلي الأ�سواق على العمل‬ ‫مقرتح يعالج انبعاثات الكربون وم�شروع كبري يف جمال الرعاية‬ ‫اال�شرتاكيني قد يكونون �أ�سو�أ �أعداء لأنف�سهم‪،‬‬
‫واالندفاع �إىل ال�سوق �إىل �أن يكت�شفوا �أنهم على خط�إ‪.‬‬ ‫ال�صحية‪.‬‬ ‫وقد �ضمن �أتباع النظرية ال�شعبية الغا�ضبني �أن‬
‫وا�ستنادا �إىل ه��ذه الديناميكية ف ��إن م�سار الأ��س��واق ال ميكن‬ ‫وقد واجه حلفاء الأ�سواق �أوقاتا ع�صيبة م�ؤخرا يف �إيجاد �أذن‬ ‫“جولدمان �سا�ش” �ستبقى يف احل�ضي�ض على‬
‫التنب�ؤ به ومييل �إىل االنخفا�ض واالرتفاع دائما وال ميكن التحكم‬ ‫�صاغية فبعد كل ذلك يتبني ك�أن الأ�سواق ال تقوم ب�أي عمل ذي‬ ‫الرغم من تعديل ال�شركة للمكاف�آت والربنامج‬
‫يف هذا االمر‪.‬‬ ‫فائدة‪ ،‬فم�ؤ�شر داو جونز يرتفع ويهبط وكذلك الأمر بالن�سبة�إىل‬ ‫ال � ��ذي �أع ��دت ��ه ب‪ 500‬م �ل �ي��ون دوالر مل�ساعدة‬
‫�سوق العقارات و�شركات اخل��دم��ات املالية على حافة االنقرا�ض‬ ‫امل�شاريع ال�صغرية‪.‬‬
‫نقال عن ‪Christian Science Monitor‬‬ ‫تارة وحتقق الأرباح تارة �أخرى‪.‬‬ ‫نقال عن‪Christian Science Monitor :‬‬

‫�أبراج‬

‫برج احلوت‬ ‫برج الدلو‬ ‫برج اجلدي‬ ‫برج القو�س‬ ‫برج العقرب‬ ‫برج امليزان‬ ‫برج العذراء‬ ‫برج الأ�سد‬ ‫برج ال�سرطان‬ ‫برج اجلوزاء‬ ‫برج الثور‬ ‫برج احلمل‬
‫م �ه �ن �ي��ا‪:‬ق��د ت �خ��رج عن‬ ‫مهنيا‪�:‬ضاعف جهودك‬ ‫م� � �ه� � �ن� � �ي � ��ا‪:‬ح � ��اول ان‬ ‫مهنيا‪�:‬سيكون يومك‬ ‫م � � � �ه � � � �ن � � � �ي� � � ��ا‪:‬ان� � � ��ت‬ ‫م �ه �ن �ي��ا‪:‬ف �ك��ر جيدا‬ ‫مهنيا‪:‬ت�شعر بالك�سل‬ ‫م � �ه � �ن � �ي� ��ا‪:‬ح� ��اول ان‬ ‫مهنيا‪:‬قد حتدث اليوم‬ ‫م � �ه � �ن � �ي� ��ا‪:‬ال ت�شعر‬ ‫مهنيا‪:‬يوم مزدحم‬ ‫م� �ه� �ن� �ي ��ا‪ :‬ق � ��د ت�ضطر‬
‫اع �� �ص��اب��ك ال � �ي ��وم ب�سبب‬ ‫ب��ال�ع�م��ل و ك��ن ع �ل��ى قدر‬ ‫ت �ه �ت��م ب �� �ص �ح �ت��ك اك�ث��ر و‬ ‫خ��ال �ي��ا م ��ن امل �� �ش��اك��ل و‬ ‫حم� �ظ ��وظ ال� �ي ��وم على‬ ‫ب � ��ال� � �ق � ��رارات املهنية‬ ‫ال �ي��وم و ع ��دم رغ�ب�ت��ك يف‬ ‫ت�ه��د�أ ال�ي��وم و ال ت��دع احدا‬ ‫ب�ع����ض امل �� �ش��اك��ل التقنية‬ ‫ال � � �ي� � ��وم ب� ��ال � �ن � �� � �ش� ��اط و‬ ‫ل ��دي ��ك ال� �ع ��دي ��د من‬ ‫ال �ي ��وم �إىل �إل� �غ ��اء العديد‬
‫م��وق��ف ي�ستفزك م��ن احد‬ ‫من حتمل امل�س�ؤولية التي‬ ‫ان ت �ت �ج �ن��ب �ضغوطات‬ ‫ل �ك �ن��ه �� �ض ��اغ ��ط عليك‬ ‫ال�صعيد املادي حاول ان‬ ‫امل � �ه � �م� ��ة ال � �ت� ��ي يجب‬ ‫ت�ن�ف�ي��ذ م �ه��ام��ك تخل�ص‬ ‫ي �� �س �ت �ف��زك ف��ال �ي��وم �صعب‬ ‫يف العمل ال�ي��وم فا�ستعد‬ ‫ال� � � �ق � � ��درة ع � �ل� ��ى اجن� � ��از‬ ‫االعمال التي يجب ان‬ ‫م ��ن امل ��واع� �ي ��د امل �ه �م��ة مما‬
‫زم � �ل� ��اء ال � �ع � �م� ��ل ال تكن‬ ‫تكلف بها عاطفيا‪:‬ام�سية‬ ‫ال�ع�م��ل ال�ت��ى ت ��ؤث��ر عليك‬ ‫م� � ��ن ك � �ث ��رة االع� � �م � ��ال‬ ‫ت�ستغل هذا اليوم جيدا‬ ‫ان ت� �ت� �خ ��ذه ��ا ال � �ي� ��وم‬ ‫م ��ن ه� ��ذا ال �� �ش �ع��ور النه‬ ‫ع �ل �ي��ك ب ��ا م ��ول ��ود اال� �س��د‬ ‫ل�ه��ا ع��اط�ف�ي��ا‪:‬حت�م��ل لك‬ ‫م �ه��ام��ك ال �ت��ي خططت‬ ‫ت �ق��وم ب�ه��ا عاطفيا‪:‬ال‬ ‫ي� � ��ؤخ � ��ر ب � ��اق � ��ي �أع � �م� ��ال� ��ك‬
‫م �ت �ه ��ورا عاطفيا‪:‬جتنب‬ ‫روم��ان���س�ي��ة ت�ق���ض�ي�ه��ا مع‬ ‫ع��اط �ف �ي��ا‪:‬اه �ت��م مب�شاعر‬ ‫عاطفيا‪:‬تعي�ش اجواء‬ ‫ع ��اط � �ف � �ي ��ا‪:‬اخ ��رج ه ��ذا‬ ‫ع ��اط� �ف� �ي ��ا‪:‬اب� �ت� �ع ��د عن‬ ‫ع �ل �ي��ك م��واج �ه��ة الكثري‬ ‫عاطفيا‪:‬االو�ضاع العاطفية‬ ‫ال �ف�ت�رة امل �ق �ب �ل��ة العديد‬ ‫ل�ه��ا ع��اط�ف�ي��ا‪:‬اب�ت�ع��د عن‬ ‫ت � ��دع امل� ��� �ش ��اك ��ل تكرب‬ ‫عاطفيا‪:‬احذر من املواجهة‬
‫ال�ع�لاق��ات العاطفية التي‬ ‫م��ن حت��ب ال �ي��وم ب�أجواء‬ ‫م��ن حت��ب اك�ث�ر ف�لا تكن‬ ‫م� ��رح� ��ة م � ��ع احلبيب‬ ‫ال� �ي ��وم و مت �ت��ع برفقة‬ ‫النقا�شات احلادة بينك‬ ‫عاطفيا‪:‬جتنب االنتقادات‬ ‫هادئة فانت ت�شعر بالراحة‬ ‫م��ن امل �ف��اج ��آت العاطفية‬ ‫املغامرات العاطفية التي‬ ‫ب � �ي � �ن� ��ك و ب� �ي ��ن م ��ن‬ ‫ال �ي��وم اب�ت�ع��د ع��ن مواجهة‬
‫تن�ش�أ عن طريق العائلة‪.‬‬ ‫هادئة‪.‬‬ ‫جافا معه‪.‬‬ ‫خالية من اية تكلف‪.‬‬ ‫من حتب ‪.‬‬ ‫و بني من حتب‪.‬‬ ‫جتاه احلبيب‪.‬‬ ‫اجتاه من حتب‪.‬‬ ‫فا�ستعد لها‪.‬‬ ‫�ستزيد االمور �سوءا‪.‬‬ ‫حتب‪.‬‬ ‫من حتب‪.‬‬

‫كلمات متقاطعة‬ ‫�سودوكو‬


‫�أفقي ‪:‬‬
‫‪ 1‬ممثل م�صري م�شهور‬
‫‪1‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪6‬‬
‫‪ 2‬من �أ�شهر ال�سنة ــ البلد ‪.‬‬
‫‪ 3‬اال�سم الأول مللحن م�صري م�شهور ( معكو�سة ) ــ اال�سم الأول لرئي�س وزراء‬

‫‪5‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬


‫دولة عربية ‪.‬‬
‫‪ 4‬ذكر الدجاج ــ �شيء بني اثنني ‪.‬‬
‫‪ 5‬مفرد كلمة ( نادمون ) ــ مرادف كلمة ( ثار �أو غ�ضب ) معكو�سة ‪.‬‬ ‫��س��ودوك��و ��س��ودوك��و لعبة منطقية مبنية‬
‫‪ 6‬للنداء ــ عك�س كلمة ( �آخرة) ‪.‬‬
‫‪ 7‬من �أفراد العائلة ــ ذكر املاعز ‪.‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪2‬‬ ‫على و�ضع الأرقام يف املكان املنا�سب‪ .‬الهدف‬
‫ه��و م��لء ال �ـ ‪ 9*9‬مربعات ب ��أرق��ام بحيث ان‬
‫‪ 8‬مرادف كلمة ( �أ�صب ) معكو�سة ــ �شخ�صية كوميدية �سورية ‪.‬‬
‫‪ 9‬مرادف كلمة ( ق�ص �أو روى ) ــ مت�شابهة ‪.‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫ك��ل ع�م��ود و �صف و ك��ل م��رب��ع م��ن املربعات‬
‫الت�سعة و التي تدعى مناطق حتتوي على‬
‫‪7‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪8‬‬
‫‪ 10‬للتعريف ــ من الفواكه ( الــ……‪ )..‬معكو�سة ‪.‬‬ ‫االرق��ام م��ن واح��د �إىل الت�سعة م��رة واحدة‬
‫عمودي ‪:‬‬
‫فقط‪ .‬وا��ض��ع اللعبة يجهز بع�ض املربعات‬
‫‪6‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪1‬‬
‫‪ 1‬مطرب م�صري م�شهور ‪.‬‬
‫‪ 2‬مت�شابهة ــ عك�س كلمة ( الن�شاط ) ‪.‬‬ ‫اجل ��اه ��زة‪ .‬ال �� �س��ودوك��و احل��دي �ث��ة اخرتعت‬
‫‪ 3‬مدينة �سودانية ( �أم ………‪ ) ..‬ــ مرادف كلمة ( معرب �أو كوبري ) ‪.‬‬ ‫م��ن قبل امل�ع�م��اري الأم��ري�ك��ي ه��وارد جارنز‬
‫‪ 4‬ينتجه النحل ( معكو�سة ) ــ اال�سم الثاين ملطربة لبنانية ( معكو�سة ) ‪.‬‬
‫‪ 5‬مت�شابهة ‪.‬‬ ‫‪4 8‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪5‬‬ ‫يف ‪ 1979‬ون�شرت م��ن قبل جملة دي��ل حتت‬
‫ا�سم ‪� Number Place‬أ�صبحت هذه‬
‫‪ 6‬ممثلة م�صرية كوميدية راحلة ‪.‬‬
‫‪ 7‬يوجد يف الفم ــ مرادف كلمة ( �ضاع ) معكو�سة ‪.‬‬ ‫‪9‬‬ ‫اللعبة �شعبية يف اليابان يف ع��ام ‪ 1986‬بعد‬
‫�أن ن�شرها ن��اي�ك��ويل و�أع�ط�ي��ت ا�سمها التي‬
‫‪3‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪4‬‬
‫‪ 8‬يف ال�شهر ( معكو�سة ) ــ ي�ضعه امللك على ر�أ�سه ( معكو�سة ) ‪.‬‬
‫‪ 9‬مرادف كلمة ( �أوقع ) معكو�سة ــ �ساحر �أو م�شعوذ ( معكو�سة ) ‪.‬‬ ‫تعرف به الآن �سودوكو و الذي يعني الرقم‬
‫‪ 10‬دق اجلر�س ــ اال�سم الثاين ملطرب عراقي م�شهور ( معكو�سة ) ‪.‬‬ ‫الوحيد و�أ�صبحت عاملية يف �سنة ‪.2005‬‬
‫‪19‬‬ ‫االثنني ‪ 18‬حمرم ‪1431‬هـ املوافق ‪ 4‬يناير ‪2010‬م‬ ‫حتقيق‬

‫‪ 10936‬مكفوفا‬
‫متفرقات‬
‫املكفوفون ظالم مب�صر بالآمال‬
‫�أث���ب���ت���ت �آخ������ر �إح�������ص���ائ���ي���ات لل�سكان‬ ‫الر�ؤية‪ -‬حممد العدوي وناجية البلو�شية‪:‬‬
‫العمانيني ال��ذي��ن يعانون م��ن �ضعف يف‬
‫الإب�����ص��ار �إىل ج��ان��ب العمى �أن��ه��ا و�صلت‬ ‫ما ر�أيك قبل �أن تقر�أ هذا املو�ضوع؛ �أن‬
‫بحلول ع��ام ‪� 2003‬إىل ما يقارب ‪� 11‬ألفا‬ ‫تغم�ض عينيك ملدة دقيقة واحدة فقط ال‬
‫ب�ين مكفوف و�ضعيف ب�صر‪ ،‬وت���وزع هذا‬ ‫�أكرث‪ ،‬وبعد ذلك ا�ستمتع بعامل القراءة‪،‬‬
‫ال���رق���م ع��ل��ى خم��ت��ل��ف والي�����ات ومناطق‬
‫ال�سلطنة‪ ،‬وقد ت�صدرت حمافظة م�سقط‬ ‫الذي �سيحملك �إىل عامل �آخر لي�س بالبعيد‬
‫بعدد ‪ 1121‬وج���اءت حمافظة ظفار �أقل‬ ‫عنك وال بالقريب‪� ،‬إنه العامل املظلم كما يراه‬
‫املناطق بعدد ‪ 376‬فقط ‪.‬‬ ‫البع�ض‪ ،‬واملب�صر كما يراه �أخرون‪ ،‬حيث‬
‫يوجد يف ال�سلطنة ح�سب اح�صائيات عام‬
‫‪2003‬م‪� 11( ،‬ألف كفيف تقري ًبا)‪ ،‬مل يكتب‬
‫لهم م�شاهدة احلياة ب�ألوانها املختلفة‪ ،‬لكنهم‬
‫الكفيف والإنرتنت‬ ‫�شاهدوها بقلوبهم امللونة ب�ألوان االمل‪ ،‬وال‬
‫يطلبون �أكرث من حقهم يف احل�صول على‬
‫“وظيفة” ت�ؤمن لهم حياتهم اليومية‪.‬‬

‫ال�سلطنة ب�شكل عام‪ ،‬فقد كتب نوح مقاالت يف و�سائل‬ ‫ك��ان��ت “الر�ؤية” و���س��ط امل��ك��ف��وف�ين وا�ستمعت‬
‫�إع�لام �أمريكية حتكي معاناة املكفوفني يف ال�شرق‬ ‫�إىل �أف��ك��اره��م وم��ق�ترح��ات��ه��م‪ ،‬و���ض��م��دت جراحهم‪،‬‬
‫الأو���س��ط‪ ،‬وال يدخر ن��وح ج��ه��داً للرقي باملكفوفني‬