‫تطبيق نظام الجودة الشاملة في القطاع التعليمي‬

‫أ‪.‬د‪ .‬كمال حسن غلب‬
‫الستاذ بجامعة الفيوم‬
‫§ ل يتم التحسين والتطوير إل إذا تم العتراف بأن هناك مشاكل تتطلب إحداث تغيير وتطوير‬
‫§ لبد من استثمار الموارد البشرية الموجودة وإشراكهم في عملية التحسين والتطوير والتغيير‬
‫والتعديل لساليب العمل‬
‫§ يمكن النظر للجودة على إنها منهج إداري يسعى ليجاد بيئة العمل والليات والمعايير المناسبة‬
‫لتحقيق التميز ‪.‬‬
‫المتطلبات الضرورية لتطبيق الجودة‬

‫خلق بيئة عمل مناسبة بصورة متدرجة لتطبيق الجودة الشاملة‬
‫استشعار أهمية التدريب قبل وأثناء الخدمة‬
‫أهمية استثمار العقول البشرية المتوافرة‬
‫أهمية بناء وتشكيل فرق العمل‬
‫أهمية مبدأ التحفيز للعاملين‬
‫أدلة إرشادية عملية لجميع العمال داخل القطاع التعليمي‬
‫قاعدة معلومات وبيانات إحصائية داخل القطاع التعليمي‬
‫التنسيق بين الجهات التعليمية وغيرها كمنظومة متكاملة‬
‫معايير تقييم قبل وأثناء وبعد أداء العمل في القطاع التعليمي‬
‫اعتماد العمل بالدراسات القائمة على البحث العلمي المقنن‬
‫دراسة تجارب الخرين والفادة منها بما يتناسب مع واقعنا‬
‫الخطوات المطلوبة لتطبيق نظام الجودة‬
‫تبني الدارة العليا تطبيق الجودة‬
‫التوعية ونشر مفهوم الجودة‬
‫دراسة اتجاهات العاملين نحو تطبيق الجودة‬
‫تقييم وتشخيص الوضع الحالي‬
‫العداد والتهيئة داخل المؤسسة‬
‫بناء وتكوين فرق العمل وتحديد منهجية عملها‬
‫تخطيط وتوثيق شامل لنظام الجودة‬
‫تطبيق نظام إدارة الجودة‬
‫التدقيق الداخلي‬
‫مراجعة الدارة العليا‬
‫التسجيل والحصول على الشهادة‬
‫وفيما يلي ايجاز اكل خطوة من الخطوات السابقة‪:‬‬
‫الخطوة رقم ) ‪ ( 1‬الجودة الشاملة رحلة طويلة تستلزم توفير الجوانب التالية ‪:‬‬

‫‪ ü‬القناعة والتأييد والدعم ‪.‬‬
‫‪ ü‬اقناع جميع القياديين على المشاركة والمساندة‬
‫‪ ü‬تقدير ومكافأة النجازات ‪.‬‬
‫‪ ü‬تذليل المعوقات والصعوبات‪.‬‬
‫‪ ü‬توفير الموارد المطلوبة ‪.‬‬
‫‪ ü‬تعميد الجهة المعنية بتنفيذ وإقرار التحسينات والقرارات المتخذة‪.‬‬

‫اهمية التركيز في الخطوة رقم ) ‪ ( 1‬على التي ‪:‬‬
‫×تكوين سياسة الجودة وأهداف للجودة بالمؤسسة والحفاظ عليها ‪.‬‬
‫× ضمان التركيز على المستفيد عبر المؤسسة ‪.‬‬
‫×التأكيد على أن التطبيق من فرضيات العمل الساسي وليس عمل ً اضافيا ً‬
‫× ضمان تشكيل الفرق بقناعة ودعم المسؤول المباشر‬
‫× اشراك المدراء والرؤساء في اختيار العمليات المراد تحسينها ‪.‬‬
‫× ضمان تكريم فرق العمل المتميزة في الداء والنجاز ‪.‬‬
‫× ضمان المراجعة والمتابعة المستمرة‬
‫الخطوة رقم )‪ (2‬استخدام جميع الوسائل المتاحة لنشر مفهوم الجودة‬

‫إنشاء موقع للجودة على )النترانت( ‪.‬‬
‫نشرات ومطويات عن الجودة الشاملة ‪.‬‬
‫دورات تدريبية عن الجودة الشاملة ‪.‬‬
‫زيارات ميدانية للمنشآت التي تطبق الجودة الشاملة‪.‬‬
‫توزيع أشرطة فيديو أو أقراص ‪ CD‬عن الجودة الشاملة‪.‬‬
‫توفير المعلومات على الشبكة الداخلية‪.‬‬
‫المشاركة في الندوات واللقاءات بالداخل والخارج ‪.‬‬
‫الخطوة رقم )‪ (3‬استطلع اتجاهات العاملين نحو تطبيق الجودة ‪.‬‬
‫&‪;Oslash‬دراسة وضع العاملين والمؤسسة وإمكانية تطبيق الجودة‬

‫&‪;Oslash‬دراسة اللوائح التنظيمية والقواعد الساسية لعمال المؤسسة التعليمية‪.‬‬
‫&‪;Oslash‬دراسة المكانيات المادية والبشرية للمؤسسة التعليمية ‪.‬‬
‫الخطوة رقم )‪ (4‬تقييم وتشخيص الوضع الحالي‬
‫&‪ ;Oslash‬تقييم الوضع القائم للمؤسسة التعليمية لدعم اليجابيات وتفادي السلبيات‪.‬‬
‫&‪ ;Oslash‬تقييم الهداف الساسية والجرائية والرسالة والرؤية المستقبلية للمؤسسة التعليمية ‪.‬‬

‫&‪ ;Oslash‬تحديد المواد والدوات والموارد المطلوبة)ميزانية‪-‬أجهزة‪-‬دورات(‪.‬‬
‫&‪ ;Oslash‬تحديد علقة المؤسسة التعليمية بالجهات الخارجية الخرى ‪.‬‬
‫&‪ ;Oslash‬وضع جدولة زمنية بالهداف والعمال والمهام المطلوب تحقيقها‪.‬‬
‫تقييم وتشخيص الوضع الحــالي في المؤسسة التعليمية من خلل المحاور التالية ‪:‬‬
‫‪ n‬المحور الول ‪ :‬المستفيد الول )المتعلم(‬
‫‪ n‬المحور الـثـانـى ‪ :‬الدارة التعليمية‬
‫‪ n‬المحور الثــالـث ‪ :‬الهيئـة التعليمية‬
‫‪ n‬المحور الـرابــع ‪ :‬المبنى الـتعليمي‬
‫‪ n‬المحور الخامس ‪ :‬المناهج التعليمية‬
‫‪ n‬المحور السادس ‪ :‬العلقات الداخلية‬
‫‪ n‬المحور الـسـابـع ‪ :‬المستفيد الخارجي‬

‫‪ -1‬المستفيد الول )المتعلم(‬
‫‪n‬نوعية المتعلم ‪ /‬صحيا ‪ /‬عقليا ‪ /‬تحصيليا ‪ /‬ثقافيا ً ‪ /‬ماديا ً ‪/‬‬
‫‪n‬مدى كثافة أعداد المتعلمين في الغرف الدراسية‬
‫‪n‬نسبة تكلفة المتعلم في المرحلة التعليمية‬

‫‪n‬مدى الدافعية والستعداد للتعليم لدى المتعلم‬
‫‪n‬نسبة الرسوب و التسرب‬
‫‪n‬مستوى المتعلم المتخرج من جميع الجوانب مقارنة بغيره في نفس المرحلة التعليمية ‪.‬‬
‫‪ -2‬الدارة التعليمية‬
‫‪n‬مدى اللتزام بمعايير الجودة‬
‫‪n‬مدى القدرة على تطوير وتجديد الساليب التربوية والتعليمية‬
‫‪n‬مدى توافر العلقات النسانية والروح المعنوية بالمؤسسة‬
‫‪n‬مدى القدرة على التفاعل مع المجتمع المحلى والفادة منه‬
‫‪ n‬مدى توافر الخبرة والدراية الدارية والتربوية المناسبة‬
‫‪ n‬مدى القدرة على تحقيق العدالة والنصاف بين العاملين‬
‫‪n‬مدى القدرة على تهيئة مناخ تربوي تعليمي تعاوني مناسب‬
‫‪ -3‬الهيئة التعليمية‬
‫‪n‬مدى تناسب أعداد العاملين وكفايتهم العددية وتخصصاتهم ‪.‬‬
‫‪n‬مدى إدراك العاملين لهداف التعليم في المراحل التعليمية‬
‫‪n‬مدى استمرارية التدريب على المستجدات العلمية والعملية‬
‫‪n‬مستوى العداد و التدريب للعاملين قبل وأثناء الخدمة‬
‫‪n‬الحترام والتقدير المتبادل بين العاملين والمتعلمين‬
‫‪n‬القدرة على تعزيز الدافعية للتعلم لتحقيق إيجابية المتعلم‬
‫‪n‬القدرة على اكتشاف المواهب وتنمية القدرات على البتكار والتجديد‬
‫‪ -4‬المبني التعليمي وإمكانياته‬
‫‪n‬مرونة المبنى و قدرتة على تحقيق أهداف التعليم‬
‫‪n‬مدى مراعاة الشروط الهندسية و الصحية في المبني‬

‫‪n‬مدى مراعاة شروط السلمة والجراءات المتبعة في حالة الكوارث‬
‫‪n‬مدى توافر المعامل والورش والملعب والمكتبة وعيادة السعافات الولية‬
‫‪n‬مدى توافر اماكن وأجهزة لخدمات النترنت و قواعد المعلومات‬
‫‪n‬مدى توافر خدمات التغذية وصالة الطعام المناسبة‬
‫‪n‬مدى توافر الوسائل التعليمية ومصادر التعلم المناسبة‬
‫‪n‬مدى مناسبة حجم المباني التعليمية وقابليتها للستيعاب‬
‫‪ -5‬المناهج التعليمية‬
‫‪n‬مدى ملئمة المناهج لمتطلبات سوق العمل‬
‫‪n‬مدى ملئمة المناهج للبيئة المحلية‬
‫‪n‬مدى ملئمة المناهج و قدرتها على استيعاب متغيرات العصر المذهلة‬
‫‪n‬مدى ملئمة المناهج و قدرتها على تنمية طرق التفكير النقدى العلمي‬
‫‪n‬مدى قدرة المناهج على تبسيط و ترسيخ قيم العلم‬
‫‪n‬مدى قدرة المناهج في مساعدة الطلب على حل مشكلتهم الحياتية‬
‫‪n‬مدى قدرة المناهج على تنمية روح الولء و النتماء للوطن‬

‫الخطوة رقم )‪ (5‬العـداد والتهيئة داخل المؤسسة التعليمية لتشمل ‪:‬‬
‫‪ -1‬تشكيل مجلس للجودة داخل المؤسسة التعليمية ‪.‬‬
‫‪ -2‬إعداد هيكل تنظيمى لتطبيـق الجودة من خلل فرق العمل‪.‬‬
‫‪ -3‬اعتماد الهداف الساسية والجرائية والرسالة والرؤية المستقبلية ‪.‬‬
‫‪ -4‬تعيين ممثل للدارة العليا ليكون حـلقة الوصل بين القيادة والميدان ‪.‬‬
‫‪ -5‬البحث عن تجربة ناجحة طبقت نظام الجودة للستفادة منها ‪.‬‬
‫‪ -6‬تحديد جهة إشرافية خارجية عند الحاجة تتولى الشراف على التطبيق ‪.‬‬

‫الخطوة رقم )‪ (6‬بناء وتكوين فرق العمل وتحديد منهجية لعملها‬
‫‪ .1‬فريق التطوير والتحسين‬
‫‪ .2‬فريق حل المشكلت‬
‫‪ .3‬فريق التخطيط‬
‫‪ .4‬فريق التدقيق الداخلي‬
‫الخطوة رقم ) ‪ ( 7‬حصر العمليات القائمة وتحديد الخطوات الجرائية لها‬
‫‪ v‬إن العمليات هي المحور الرئيس لعملية التغيير والتطوير والتحسين‪.‬‬
‫‪ v‬أهمية اختيار العمليات التي تضيف قيمة على المخرج أو تساعد على ذلك‪.‬‬
‫‪ v‬أهمية استخدام آليات عمل تتناسب مع تطوير العمليات وتحققه‪.‬‬
‫يمكن العمل على استراتيجية من خلل المراحل التالية ‪:‬‬
‫‪ ü‬حصر العمليات القائمة وتحديد الخطوات الجرائية لها‬
‫‪ ü‬تحديد العمليات المرشحةللتطوير والتحسين‬
‫‪ ü‬تحديد استراتيجيات التطوير والتحسين‬
‫‪ ü‬التطبيق‬
‫الخطوة رقم ) ‪ ( 8‬تخطيط وتوثيق شامل لنظام الجودة بالمؤسسة التعليمية‬
‫إن التخطيط هو مرحـلة التفكـير في المستقبل كما أن التخطيط ضرورة حتمية يمكن معرفة‬
‫المشاكل المتوقع حدوثها والعمل على تلفيها أو الستعداد لها قبل حدوثها‬
‫التخطيط الستراتيجي للمؤسسة التعليمية يشمل التي ‪:‬‬
‫‪ q‬التزام الدارة العليا ومجلس الجودة بتبني الجودة الشاملة بالمؤسسة ‪.‬‬
‫‪ q‬الرسالة والرؤية وسياسة الجودة بالمؤسسة التعليمية ‪.‬‬
‫‪ q‬الهدف العام والهداف التفصيلية بالمؤسسة التعليمية ‪.‬‬
‫‪ q‬استراتيجية التركيز على المستفيد )العميل ( ‪.‬‬
‫‪ q‬وضع وتحديد النظام الساسي لتطبيق الجودة بالمؤسسة ‪.‬‬
‫‪ q‬وضع مراحل زمنية محددة لتطبيق الخطة الستراتيجية ‪.‬‬

‫الخطوة )‪ (9‬يبدأ تطبيق نظام الجودة بالمؤسسة التعليمية‬
‫تتم هذه الخطوة بعد إنجاز الخطوات السابقة وتقوم هذه الخطوة على التي ‪:‬‬
‫‪ -n1‬تحديد المشكلت ) فرص التحسين والتطوير (‬
‫‪ -n2‬تحديد السباب ) دراسة وتحليل السباب (‬
‫‪ -n3‬اختيار أفضل الحلول ‪.‬‬
‫‪ -n4‬تطبيق خطة أفضل الحلول ‪.‬‬
‫‪ -n5‬التقييم والتدقيق والمتابعة ‪.‬‬
‫‪ -n6‬تعديل وتوثيق الجراءات والعمليات ‪.‬‬
‫‪ -n7‬الستمرار في التعديل والتطوير والتوثيق للعمليات ‪.‬‬
‫‪ -8‬نشر ونقل وتبادل الخبرات والنجاحات والفكار داخل وخارج المؤسسة‬

‫الخطوة رقم ) ‪ ( 10‬التدقيق الداخلي للجودة بالمؤسسة التعليمية‪:‬‬
‫‪ v‬هو فحص نظامي مستقل لتحديد ما إذا كانت نشاطات الجودة والنتائج المنبثقة عنها تتطابق مع‬
‫التدابير أو الترتيبات المخططة لها ‪ ،‬وما إذا كانت هذه الترتيبات مطبقة بفعالية وتمت المحافظة‬
‫عليها ومناسبة لنجاز أو إدراك أهداف الجودة ‪.‬‬
‫‪ v‬يهدف برنامج التدقيق الداخلي إلى كشف مواطن الضعف داخل نظام الجودة وتحديد تلك‬
‫العناصر التي تعوق عملية تحسين الجودة المستمرة ‪.‬‬
‫الخطوة رقم )‪ (11‬مراجعة الدارة العليا‬
‫ويتم التركيز على التي ‪:‬‬
‫&‪ ;yacute‬مدى تحقق الهداف الموضوعة ‪.‬‬
‫&‪ ;yacute‬مدى فاعلية نظام إدارة الجودة ‪.‬‬
‫&‪ ;yacute‬مدى فاعلية البرامج التطويرية ‪.‬‬
‫&‪ ;yacute‬الحرص على تدعيم اليجابيات ومساندتها ‪.‬‬

‫&‪ ;yacute‬الحرص على تجاوز السلبيات والمعوقات ‪.‬‬
‫&‪ ;yacute‬الحرص على استمرارية التحسين والتطوير ‪.‬‬

‫الخطوة رقم ) ‪ ( 12‬التسجيل والحصول على الشهادة‬
‫‪ E‬تعتبر هذه الخطوة اختيارية للدارة العليا في حالة تحقيق نتائج مشجعة ومتميزة في المؤسسة‬
‫التعليمية‬
‫‪ E‬يتم اختيار الجهة المانحة )هيئة ضمان جودة التعليم والعتماد(وتقديم الطلب إليها وإرسال‬
‫الوثائق المطلوبة لها لتدقيقها ‪.‬‬
‫‪ E‬التحضير للتدقيق قبل عملية التقييم والفحص ‪.‬‬
‫‪ E‬إعداد الترتيبات اللزمة لتنفيذ التدقيق والحصول على الشهادة‪.‬‬