You are on page 1of 6

‫طرائف برنارد شو‬

‫قالت سيدة لبرنارد شو‬


‫"لو كنت زوجي لوضعت لك السم في القھوة‪".‬‬
‫فأجابھا برنارد شو‪:‬‬

‫"عزيزتي‪ ..‬لو كنت زوجتي لشربتھا‪".‬‬

‫******* ********* ********* ************‬

‫للضيوف يقول‬
‫الطعام ّ‬
‫ّ‬ ‫وعن المبالغة في تقديم‬

‫"إن األكل الكثير ّ‬


‫يقلل من حفاوة اللقاء ألن اإلنسان ال يتكلم وھو يأكل ! "‬

‫* ********* ********* ********* ************‬

‫أحد الصحفيين الذي استأثر بالحديث ّ‬


‫كله‬ ‫وحين قابله ُ‬
‫ولم يسمح له أن يتحدث كلمة واحدة‬

‫قال‪:‬‬
‫سمحت له بنشر الحديث بشرط أن يكتفي بما قلت‬
‫ُ‬ ‫" ّ‬
‫فلما انصرف‬
‫ويحذف كل ما قال‪!!".‬‬

‫* ********* ********* ********* ************‬


‫ُيذكر أن إحدى السيدات األرستقراطيات سألت برناردشو "كم تقدر عمري؟ "‬

‫فنظر اليھا برناردشو واستغرق في التفكير‪،‬‬

‫ثم قال اذا أخذت في اعتباري أسنانك الناصعة البياض‬


‫ً‬
‫عاما‪،‬‬ ‫والتي تتألأل في فمك فسيكون عمرك ‪١٨‬‬

‫واذا أخذت في اعتباري لون شعرك الكستنائي فيمكن تقدير عمرك ‪ ١٩‬عاما‪،‬‬

‫أما لو أخذت في اعتباري سلوكك فسيكون عمرك ‪ ٢٠‬عاما‬

‫فقالت بعد أن أطربھا ما سمعت ‪:‬‬


‫"شكرا علي رأيك اللطيف ولكن قل بصدق كم تعتقد أني أبلغ من العمر؟‬

‫"فأجابھا على الفور‪" :‬اجمعي ‪ ٢٠+١٩ + ١٨‬تحصلين علي عمرك‪".‬‬

‫* ********* ********* ********* ************‬

‫‪.‬قبل اسبوعين من احتفال برناردشو بعيد ميالده الثالث والتسعين‬

‫كتب إليه مدير احدى الشركات السينمائية الجديدة‬


‫راجيا فيه أن يأذن له بإخراج احدى رواياته لقاء اجر زھيد ‪،‬‬
‫معتذرا بأن الشركة ما زالت ناشئة وال تستطيع دفع مبلغ كبير له‬

‫فرد عليه شو قائال‪:‬‬

‫"أستطيع أن أنتظر حتى تكبر الشركة‪".‬‬

‫* ********* ********* ********* ************‬


‫دعي جورج برنارد شو إلى حفلة ‪،‬‬
‫وانزوى مع شابة جميلة في مكان ما يتحدثان فيه‬

‫وبعد انقضاء ساعة ظل يتحدث خاللھا مادحا ً في نفسه وفي عمله‬


‫التفت إلى الشابة وقال ‪:‬‬

‫"لقد أطلنا الحديث عني‪،‬‬


‫وجاء دورك لتحدثيني عن نفسك ‪...‬‬

‫ما رأيك بمسرحيتي األخيرة ؟"‬

‫********* ********* ********* ************‬

‫ذات يوم قالت له امرأة رائعة الجمال ‪:‬‬


‫"يعتبرك الناس أذكى البشر ويعتبرونني أجمل النساء‪،‬‬
‫فلو تزوجنا لجاء أوالدنا أجمل األوالد وأذكاھم"‪.‬‬

‫ابتسم برنارد شو وقال ‪:‬‬


‫"لكني أخشى يا سيدتي أن يأتي أوالدنا على شاكلة أبيھم بالقبح‪،‬‬
‫وعلى شاكلة أمھم بالغباء‪ ،‬وھنا تكون المصيبة الكبرى"‪.‬‬

‫* ********* ********* ********* ************‬

‫لما ُ ّ‬
‫مثلت ملھاة برنارد شو " كانديدا " على أحد مسارح لندن‬
‫صفق لھا الجمھور تصفيقا حادا‬
‫وتھافت الناس على تھنئة صاحبھا بحرارة‪.‬‬

‫إال أن سيدة مسنة ‪ ،‬غريبة األطوار ‪،‬‬


‫التقته وھو خارج من المسرح وقالت له‪:‬‬

‫"يا برنارد شو إن ملھاتك لم تعجبني أبدا ‪" .‬‬

‫فقال لھا ‪ " :‬وأنا أيضا كذلك لم تعجبني‪،‬‬


‫ولكن ماذا بوسعنا أنا وأنت وحدنا أن نفعل‬
‫إزاء ھذا الجمھور الغفير المعجب بھا حتى الھوس" !‬
‫* ********* ********* ********* ************‬

‫كان برنارد شو صديقا حميما لونستون تشرشل ‪ ،‬رئيس وزراء بريطانيا ‪،‬‬
‫وكان ھذا يحب النكتة البارعة فيتحرش ببرنارد شو ليتلقى قوارص كالمه ‪.‬‬

‫قال له تشرشل _وكان ضخم الجثة‪_ :‬‬

‫أن من يراك يا أخي برنارد _ وكان نحيل الجسم جدا _‬


‫يظن أن بالدنا تعاني أزمة اقتصادية حادة ‪،‬‬
‫وأزمة جوع خانقة ‪.‬‬

‫أجابه برنارد شو على الفور ‪:‬‬


‫"ومن يراك أنت يا صاحبي يدرك سبب األزمة‪" .‬‬

‫* ********* ********* ********* ************‬

‫توجه جورج برنارد شو الى إحدى المكتبات التي تبيع كتبا ً مستعملة بثمن بخس‪،‬‬
‫فوقع نظره على كتاب يحوي بعض مسرحياته القديمة ‪,‬‬

‫ولما فتحه ھاله أن يرى أن ھذه النسخة كان قد أھداھا إلى صديق له‬
‫وكتب عليھا بخط يده‪:‬‬
‫قدر الكلمة الحرة حق قدرھا‪،‬‬
‫"إلى من ّ‬
‫إلى الصديق العزيز مع أحر تحيات برنار شو ‪".‬‬

‫اشترى برنارد شو ھذه النسخة من البائع وكتب تحت اإلھداء األول ‪:‬‬
‫"جورج برنارد شو يجدد تحياته الحارة إلى الصديق العزيز‬
‫يقدر الكلمة حق قدرھا "‬
‫الذي ّ‬

‫وأرسل النسخة بالبريد المضمون إلى ذلك الصديق ‪.‬‬


‫* ********* ********* ********* ************‬

‫سألت سيدة حسناء برنارد شو ما ھو الفرق بين المتفائل والمتشائم فأجابھا ‪:‬‬

‫"المتشائم يحكم علي من خالل سحنتي‪،‬‬


‫والمتفائل يحكم علي من خالل أدبي الفكه‪.‬‬

‫المتشائم ينظر إلى كعب حذائك‬


‫والمتفائل ينظر إلى وجھك الجذاب ‪.‬‬

‫* ********* ********* ********* ************‬

‫كان برنارشو منھمكا بالكتابة‬


‫فقالت له سكرتيرته وكانت جميلة‪:‬‬
‫أن قريبة لك جاءت لتراك لحظة واحدة ألنھا مسافرة وتريد أن تقبلك قبلة الوداع ‪.‬‬

‫فأجابھا برنار شو ‪:‬‬


‫أال تعرفين أني منشغل جداً في ھذا الوقت وال أحب أن أقابل أحداً ‪.‬‬

‫ثم أضاف خذي منھا أنت ھذه القبلة‬


‫ثم استردھا أنا منك حين أفرغ من عملي‪.‬‬

‫* ********* ********* ********* ************‬


‫حضر برناردشو حفلة خيرية ‪،‬‬
‫وأثناء األحتفال دعته إمرأة للرقص معھا‬
‫فوافق ‪...‬‬

‫وھو يراقصھا سألھا عن عمرھا‬


‫فقالت ‪ :‬خمس وعشرون!!‬

‫فضحك وقال لھا‪ :‬النساء ال يقلن أعمارھن أبدا ً‪،‬‬


‫وإن قلنھا فھن يقلن نصف العمر فقط‪.‬‬

‫فقالت غاضبة ‪ :‬أتقصد أنني في الخمسين من عمري يا سيدي ؟؟؟‬

‫فرد عليھا ‪ :‬بالضبط‪.‬‬

‫فصاحت به ‪ :‬إذا ً لماذا تراقصني ؟‬

‫رد عليھا بكل ھدوء ‪:‬‬

‫أنسيت ِ أننا في حفلة خيرية سيدتي!‬