‫‪Chaimae Zemmouri‬‬

‫نيران القديس إلمو‬

‫قد تبدو الكلمة غريبة وجديدة‪ ،‬خاصة ونحن نتحدث عن الظواهر الفلكية التي نظن‪ -‬وكأننا امتلكنا حكمة الكون‪-‬‬
‫أننا نعرفها ونفهمها‪ .‬لكن نيران القديس إلمو ظاهرة جوية فريدة من نوعها وإن كان تفسيرها بسيطا‪ .‬دعنا بداية‬
‫ل نخلط بينها وبين البرق‪ ،‬وستعرف السبب لحقا ‪.‬نيران القديس إلمو‪ ،‬هي نوع من (الشرارات) الكهربائية‬
‫المتصلة‪ ،‬ويسميها البعض أحيانا "بالتفريغ المتوهج"‪.‬‬
‫هذه الظاهرة شهيرة وقد تم رصدها مرارا في أنابيب الفلورسنت‪ ،‬لكننا نسميها ضوءا عندما تحدث هناك‪ ،‬بينما لو‬
‫شوهدت في السماء فهي تسمى بنيران القديس إلمو‪ .‬لكن‪ ،‬ما سبب التسمية يا ترى؟‬
‫سميت الظاهرة بهذا السم نسبة إلى ايراسيموس من فورمياي ( ويدعى أيضا القديس المو) وهو بحار من بحارة‬
‫بارتون كان أصييدقاؤه يتييبركون بييه‪ ،‬ولنييه ‪ -‬على الغلب ‪ -‬تمييت ملحظيية هذه الظاهرة فييي العواصييف الرعدييية‬
‫الشديدة التي كانت تحصل في عرض المحيط‪.‬‬
‫كيف تحدث نيران إلمو ‪:‬‬
‫نيران القدييس إلميو‪،‬أو حتيى الشرارات العاديية تظهير عندميا يقيع أي غاز تحيت فرق جهيد عال‪ .‬نيران القدييس الميو‬
‫ترى خلل العواصيف الرعديية عندميا يشحين الهواء الواقيع بيين الغيمية والرض كهربائييا بفعيل فرق الجهيد المروع‬
‫بينهما‪.‬‬
‫الن ما الذي يحدث بالضبط‪:‬‬

‫فيي العواصيف الرعديية‪ ،‬ونتيجية تباعيد الشحنات وفصيلها وتكوّن فرق جهيد هائل‪ ،‬يشحين الغاز ميا بيين الغيوم‪ ،‬وبيين‬
‫الغيوم ذاتهيا والرض‪ ،‬حتيى ‪ 30‬ألف فولت لكيل سيم مين الهواء‪ .‬وفرق الجهيد المروع هذا كفييل بيي "تمزييق " الغاز‬
‫وبعثرة مكوناته ذاتها‪ .‬وهذا ما نعرفه نحن بالحالة الرابعة للمادة‪ :‬البلزمــــــــــــــا‪.‬‬
‫البلزما هي غاز فصلت أنويته الموجبة عن إليكتروناته السالبة‪ ،‬فأصبح حساء تسبح فيه الليكترونات بل روابط‪.‬‬

‫تظهر نيران القديس إلمو على شكل وهج أزرق ‪ -‬بنفسجي لمع‪ ،‬يبدو كأنه نيران في بعض الحالت‪ ،‬يشكل نافورة‬
‫مزدو جة أو ثلثية‪ ،‬وله نهايات حادة وأشكال متنوعة‪ ،‬فقيد يظهر على شكل أعمدة‪ ،‬او شعلت لهب‪ ،‬وأحيانيا يمكن‬
‫مشاهدته على أجنحة الطائرات‪.‬‬

‫نيران القديس إلمو كتفريغ كهربي في السماء‬

‫نيران القديس إلمو على أجنحة الطائرات‬

‫كان بنياميين فرانكليين عام ‪ 1749‬هيو أول مين فسير هذه الظاهرة على أنهيا كهرباء طبيعيية‪ .‬ويقال أيضيا أنيه يمكين‬
‫ملحظتها على الطراف الحادة لمانعات الصواعق‪ ،‬وعلى المواد الحادة التي تدخل متطايرة في العاصير‪..‬‬
‫حتى في اليونان القديمة‪ ،‬كان ظهور شعاع واحد من نيران القديس المو يسمى هيلينا‪ ،‬بينما ظهور شعاعين كان‬
‫يسمى بي كاستور وبولوكس (أي انهم كانوا يطلقون اسما لكل شعاع)‬

‫لكن ما الذي يجعل البلزمــا تتوهج؟‬
‫التفسير البسيط هو ظاهرة النبعاث‪ :‬فعندما تنفصل الليكترونات السالبة عن النوية الموجبة‪ ،‬فإنها في لحظة ما‬
‫تعاود التجاذب معها‪ ،‬مما يطلق فوتونات‪ ،‬وهو ما نراه نحن كتوهج مضيء لمع‪.‬‬
‫لون الشرارة المضيئة يختلف حسيب نوع الغاز‪ .‬فلو كنيا نعييش فيي جيو مين غاز النيون‪ ،‬لكانيت نيران القدييس الميو‬
‫ذات لون أحمر‪ /‬برتقالي ‪ ،‬و لكانت الضواء تظهر بلون أبيض ذا حواف برتقالية‪.‬‬
‫وغلفنيا الجوي مكون مين غازي الوكسيجين والنيتروجيين بشكيل أسياسي‪ ،‬لذا فإن الشرارات المضيئة التيي تظهير‬
‫تكون ذات لون أزرق ‪ /‬أرجواني ‪.‬‬

‫نيران القديس إلمو كما تظهر في أنابيب الفلورسنت‬

‫بينما تعرف أنت هذه الكلمة حديثا‪ ،‬وتتشدق بأنك عليم‪ ،‬فاعرف أن الكثيرين من قبلك عرفوها وتحدثوا عنها‪ ،‬فقد‬
‫ظهرت في روايات أدبية كثيرة وأشعار أكثر‪ ،‬منها الرواية الشهيرة "موبي ديك"‪ ،‬وتحدث عنها تشارلز داروين أيضا‬
‫في رحلته على متن السفينة بيغل‪ ،‬بينما ورد ذكرها في أعمال يوليوس قيصر‪.‬‬