You are on page 1of 136
‫كتاب في حلقات‬ ‫للدكتور كامل النجار‬ ‫الدولة اللسليمية‬ ‫بين النظرية و التطبيق‬ ‫‪0‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫كتاب في حلقات لـ الدكتور كايمل النجار‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية و التطبيق‬ ‫المقديمة‬ ‫شبه الجزيرة العربية – التي تمتتد متن الخليتج الفارستى‪ /‬العربتي شترقا إلتى البحتر المحمتر غربتاا ‪ ،‬ومتن الشتام‬ ‫والعراق والكويت شما ا‬ ‫ل إلى المحيط الهنتدي جنوبتاا ‪ ،‬تميتزت بكونهتا مهتد الحضتارة النستانية ‪ ،‬والتتي بتدأت فتي‬ ‫منطقة ما بين النهرين ) دجلة والفرات(‪ .‬في هذه المنطقة بدأ الستقرار البشري عندما اكتشتف النستان الزراعتة‬ ‫وترك محياة الصيد والترمحال‪ .‬ومع الستقرار وتوفر الغذاء أصبح الزمن متوفرا للنسان ليفكر فلستتفيا فيمتتا محتتوله‬ ‫بعد أن كان يقضي جل وقته في مطاردة الحيوانتات ليصتطاد قتوته ‪ ،‬وبالتتالي يترمحتل متع هتذه الحيوانتات محيثمتا‬ ‫ذهبت في طلب العشب ‪ ،‬مبددا ججل وقته في الحركة والترمحال‪ .‬فالزراعة قد وفتترت لتته الستتتقرار وفتتراغ التتوقت‬ ‫بين مواسم الزراعة ‪ ،‬وبذا سمحت له بالتفكير الفلسفي‪ .‬وأول ما فكر فيه النسان فلسفيا كان معنى الحيتاة وتفستير‬ ‫الظواهر الطبيعية التي شاهدها محوله ‪ ،‬وعليه اتجه تفكيتتره نحتتو القتوة التتتي تتحكتتم فتتي هتتذا العتتالم ‪ ،‬وولتتدت لتتدى‬ ‫النسان فكرة الديان‪ .‬وكان طبيعيا أن تبدأ فكرة الديان في منطقة ما بين النهرين التي بدأ فيها استقرار النسان‬ ‫الصياد‪ .‬ومنها هاجر إبراهيم إلى أرض كنعان علتى شتواطئ البحتر البيتض المتوستط ‪ ،‬وأصتبحت هتذه المنطقتة‬ ‫مركزا لنزول الديانتين التومحيديتين – اليهودية والنصرانية‪.‬‬ ‫وقد ظلت اليهودية محصورة في منطقة فلسطين ‪ ،‬لعدم التبشير بها ‪ ،‬ولعتقاد اليهتتود أن ديتتانتهم خاصتتة بهتتم فقتتط‬ ‫وليست لغير بني إسرائيل ‪ ،‬وكذلك ظلت النصرانية التي كتتانت مضتتطهدة متتن قبتتل اليهوديتتة ثتتم الرومتتان التتذين‬ ‫كتتانوا يحكمتتون تلتتك المنطقتتة‪ .‬ولمتتا اعتنتتق المتتبراطور قستتطنطين المستتيحية التتتي أصتتبحت الديانتتة الرستتمية‬ ‫للمبراطورية الرومانية ومستعمراتها في جميع أنحتتاء العتتالم ‪ ،‬انتشتترت المستتيحية فتتي منطقتتة الهلل الخصتتيب )‬ ‫الشام والعراق (‬ ‫فاجتمعت في جزيرة العرب الديانة اليهودية والنصرانية وعبتتادة الوثتتان محتتتى العتتام الستتادس الميلدي ‪ ،‬ثتتم جتتاء‬ ‫محمد بن عبد ال في مكة يدعو لدين جديد سماه السلم ‪ ،‬ملة إبراهيم محنيفا ‪ .‬وأهم قاعتتدة فتتي هتتذا التتدين الجديتتد‬ ‫كانت قاعدة التومحيد بال ‪ ،‬للتخلص من الصنام العديدة التي كان يعبدها عرب الحجاز في ذلك الوقت‪.‬‬ ‫وبعد مقاومة شديدة من قريش في مكة ‪ ،‬هاجر محمتتد إلتتى المدينتتة محيتتث آمتتن بتته النصتتار ) الوس والختتزرج(‬ ‫وساندوه في نشر دينه الجديد‪ .‬وفي ظرف عشرة سنوات انتشر السلم ‪ ،‬بحد السيف ‪ ،‬ليعتتم كتتل الجزيتترة العربيتتة‬ ‫وبسرعة خاطفة انتشر السلم في بقية البلد المعروفة آنذاك‪.‬‬ ‫‪1‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫فهل أتى السلم بشئ جديد لم تسبقه عليه اليهودية والمسيحية؟ و كون العرب اعتنقوا الستتلم ‪ ،‬هتتل أغنتتى ذلتتك‬ ‫محياتهم الجتماعية والدينية؟ هل كان ممكنا لعرب الجزيرة أن يصتتلوا لنفتتس القناعتتة بومحدانيتتة التت وعبتتادته دون‬ ‫الصنام لو لم يظهر السلم وسطهم؟ وهل عبادة الصنام تختلف عن عبادة ال كما يراه السلم؟‬ ‫كل هذه أسئلة وغيرها سوف أمحاول الرد عليها في متن الكتاب ‪ ،‬وسوف أبدأ بالتومحيد‪ .‬هتتل التومحيتتد فتتي الستتلم‬ ‫يختلف عن التومحيد في المسيحية أو اليهودية؟‬ ‫الفصل الول ‪ :‬التوحيد بال‬ ‫فلو بدأنا بفكرة التومحيد ‪ ،‬وهي الساس في الدين ‪ ،‬نجد السلم يقول إن ال وامحد وهو لن يغفتتر لمتتن يشتترك بتته‬ ‫أمحدا‪ .‬فهل قالت اليهودية أو المسيحية بغير ذلك؟ القرآن يخبرنا " وقالت اليهود عزير ابتتن التت وقتتالت النصتتارى‬ ‫المسيح ابن ال ذلك قولهم بأفواههم يضاهون قول الذين كفروا من قبل قاتلهم ال أننى يؤفكون"‬ ‫]‪[1‬‬ ‫‪ .‬وكذلك يقتتول‬ ‫القرآن‪ " :‬لقد كفر الذين قالوا إن ال هو المسيح بن مريم وقال المسيح يا بني إسرائيل اعبدوا ربتتي وربكتم إنته‬ ‫من يشرك بال فقد محنرم ال عليه الجنة ومأواه النار وما للظالمين من أنصار"‬ ‫]‪[2‬‬ ‫‪.‬‬ ‫فهل قال اليهود إن عزير ابن ال؟ للجابة على هذا السؤال يجب أن ندرس كتاب " العهتتد القتتديم" التتذي يتكتتون‬ ‫من تسعة وثلثين سفراا ‪ ،‬منها " التوراة" التي تشمل خمسة أسفار ‪ ،‬وهي‪:‬‬ ‫التكوين ‪ ،‬الخروج ‪ ،‬اللويون ‪ ،‬العدد ‪ ،‬التثنية‪.‬‬ ‫وهناك أسفار النبياء وتشمل‪:‬‬ ‫يشوع ‪ ،‬القضاة ‪ ،‬صموئيل الول ‪ ،‬صموئيل الثاني ‪ ،‬الملوك الول ‪ ،‬الملوك الثاني ‪ ،‬أشتتعيا ‪ ،‬أرميتتا ‪ ،‬محزقيتتال ‪ ،‬هوشتتع ‪،‬‬ ‫يوئيل ‪ ،‬عاموس ‪ ،‬عوبديا ‪ ،‬يونس ) يونان( ‪ ،‬ميخا ‪ ،‬نامحوم ‪ ،‬محبقوق ‪ ،‬محجي ‪ ،‬زكريا ‪ ،‬ملخي‬ ‫وهناك الكتب العظيمة ‪ ،‬وهي‪:‬‬ ‫مزامير داود ‪ ،‬المثال ‪ ،‬تاريخ أيوب‬ ‫وهناك المجلت الخمسة وهي‪:‬‬ ‫نشيد الناشيد ‪ ،‬راعوث ‪ ،‬مراثي أرميا ‪ ،‬الجامعة ‪ ،‬أستير‬ ‫وهناك الكتب الخمسة‪ :‬أخبار اليام الول ‪ ،‬أخبار اليام الثاني ‪ ،‬نحميا ‪ ،‬عزرا ‪ ،‬دانيال‬ ‫‪2‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫وجميع هذه السفار تؤكد أن الله وامحد ل شريك له ‪ ،‬وتحذر من الوثنيتتة وعبتتادة الصتتنام ‪ ،‬فمث ا‬ ‫ل نجتتد فتتي ستتفر‬ ‫الخروج ‪ ،‬الصتتحاح الثتتالث والعشتترين‪ " :‬ل تستتجد للهتهتتم ول تعبتتدها ول تعمتتل كأعمتتالهم بتتل تبيتتدهم وتكستتر‬ ‫أنصابهم ‪ ،‬وتعبدون الرب إلهكم"‬ ‫]‪[3‬‬ ‫‪.‬‬ ‫وفي سفر " اللويون " يحذر الرب كذلك من عبادة الصتتنام ويؤكتتد أنتته إلتته وامحتتد‪ " :‬ل تلتفتتتوا إلتتى الوثتتان ‪،‬‬ ‫]‪[4‬‬ ‫وآلهاة مسبوكاة ل تصنعوا لنفسكم ‪ ،‬أنا الرب إلهكم" ‪ .‬ونجد في سفر التثنية‪ " :‬ل تقطتتع لهتتم عهتتدا ول تشتتفق‬ ‫عليهم ول تصاهرهم ‪ ،‬بنتك ل تعط لبنه ‪ ،‬وبنته ل تأخذ لبنك لنه ينرد ابنك من ورائي فيعبد آلهة أخرى ‪ ،‬فيزداد‬ ‫]‪[5‬‬ ‫غضب الرب عليكم ‪ ،‬اهدموا مذابحهم واكستتروا أنصتتابهم واقطعتتوا ستتواريهم وامحرقتتوا تمتتاثيلهم بالنتتار" ‪ .‬وهتتذا‬ ‫تحذير واضح لليهود من الختل ط بالكنعانيين الذين كانوا يعبدون الصنام‪.‬‬ ‫]‪[6‬‬ ‫ويؤكد الرب في سفر أشعيا أنه هو الرب الومحيد ‪ ،‬ل إله معه‪ " :‬أنا الرب وليس آخر ل إله سواي" ‪ .‬وقتتد أكتتد‬ ‫إله موسى ومحدانيته منذ اللحظة الولى عندما كلم موسى علتتى جبتتل الطتتور ‪ ،‬فقتتال لتته‪ " :‬أنتتا التترب إلهتتك التتذي‬ ‫أخرجك من أرض مصر من بيتت العبوديتة ‪ ،‬ل يكتن لتك آله ة أخترى أمتامي ‪ ،‬ل تصتنع لتك تمثتا ا‬ ‫ل منحوتتا ول‬ ‫صورة مما في السماء من فوق وما في الرض من تحت وما في الماء من تحتتت الرض ‪ ،‬ول تستتجد لهتتن ول‬ ‫]‪[7‬‬ ‫تعبدهن لني أنا الرب إلهك ‪ ،‬إله غيور" ‪.‬‬ ‫وفي كل أسفار العهد القديم ل نجد غير الحث على تومحيد ال والبتعاد عن عبادة الصنام‪ .‬والقتترآن نفستته يقتتول‬ ‫عن التوراة‪ " :‬إنا أنزلنا التوراة فيها هدى ونور"‬ ‫]‪[8‬‬ ‫‪ .‬ويتكرر وصتتف التتتوراة هتتذا فتتي عتتدة آيتتات فتتي القتترآن‪.‬‬ ‫وليست هناك أي آية بالتوراة تقول إن عزير ابن ال أو إن ل شتريكا أو ابنتا‪ .‬ويتندعي المستلمون أن اليتة غيتر‬ ‫موجودة بالتوراة المعروفة لدينا الن لن اليهود قد محرفوا التوراة‪.‬‬ ‫ولكن ليس في التوراة الموجودة بين ظهرانينا الن ما يدل على أنها محرفتتة ‪ ،‬وليستتت لتتدينا نستتخة أصتتلية قديمتتة‬ ‫لنقارن بها التوراة الحالية لنعرف إن كانت محرفة أم ل‪ .‬كل ما لدينا هو متتا يقتتول علمتتاء المستتلمين والمفستترون‬ ‫من أن التوراة قد جمحرفت‪ .‬ولو كانت التوراة قد جمحرفت ‪ ،‬فهل يجوز ل أن يقول للرسول محمد‪ " :‬وكيف جيححنكموك‬ ‫وعندهم التوراة فيها محكم ال ثم يتولون من بعد ذلك وما أولئك بالمؤمنين ؟ "‬ ‫]‪[9‬‬ ‫فهذا دليل على أن التتتوراة لتتم‬ ‫تكن قد جمحرفت محتى ظهور الرسول محمد بن عبد ال‪ .‬فلو كانت التوراة قد جمحرفتتت لقتتال التت لرستتوله‪ " :‬كيتتف‬ ‫يحكموك وعندهم التوراة قبل أن جتحرف " ‪ ،‬أو " إنهم يحكموك لن توراتهم محرفة" أو كلمات بهذا المعنى‪.‬‬ ‫وكذلك يقول القرآن‪:‬‬ ‫ربكم "‬ ‫]‪[10‬‬ ‫" قل يا أهل الكتاب لستم على شئ محتتتى تقيمتتوا التتتوراة والنجيتتل ومتتا أجنتتزل إليكتتم متتن‬ ‫‪ .‬فليس من المعقول أن يقول محمد لليهود إنهم ليسوا على شئ محتتتى يقيمتتوا التتتوراة ‪ ،‬وهتتو يعلتتم أن‬ ‫التوراة صارت محرفة‪ .‬وعندما جاء عيسى بن مريم برسالته قال لبني إسرائيل إنه جاء‪ " :‬مصدقا لما بيتتن يتتدي‬ ‫]‪[11‬‬ ‫من التوراة ولنمحل لكم بعض الذي جمحرم عليكم وجئتكم بآية من ربكم فاتقوا ال وأطيعون " ‪ .‬فعيستتى قتتد جتتاء‬ ‫مصدقا لما في التوراة ‪ ،‬ولم يقل لهم جئت لصحح التوراة التتي قتد جمحرفتت ‪ ،‬وقتد كتانت الفرصتة ستانحة هنتا أن‬ ‫‪3‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫يصحح ال التوراة عندما أرستتل عيستتى بالنجيتتل ‪ ،‬ولكتتن النجيتتل ل يختلتتف عتن التتوراة كتتثيراا ‪ ،‬فهتتذا دليتتل أن‬ ‫التوراة لم جتحرف‪.‬‬ ‫وكذلك نجد مرة أخرى أن ال قد أرسل عيسى مصدقا لما بين يديه من التوراة‪ " :‬وقفينا على آثارهم بعيسى ابن‬ ‫مريم مصدقا لما بين يديه من التوراة وآتيناه النجيل فيه هداى"‬ ‫تحريف ‪ ،‬ولكن القرآن يقول‬ ‫وعصينا واسمع غيحر جمسمةع‬ ‫]‪[13‬‬ ‫لكان خيرا لهم وأقوم " ‪.‬‬ ‫]‪[12‬‬ ‫‪ .‬فليس هناك أي ذكر بأن التوراة قد أصتتابها‬ ‫في سورة النساء‪ " :‬من التذين هتادوا يحرفتون الكلتم عتن مواضتعه ويقولتون ستمعنا‬ ‫وراعنا ليا بألسنتهم وطعنا في الدين ولو انهتتم قتتالوا ستتمعنا وأطعنتتا واستتمع وانظرنتتا‬ ‫وهذه الية ل تدل على أي تحريف في التوراة لن القرآن يقول " من التتذين هتتادوا‬ ‫" ‪ ،‬يعني أن بعض اليهود يحرفون الكلم عن مواضعه ‪ ،‬وليتتس كتتل اليهتتود‪ .‬وتحريفهتتم للكلم عتتن مواضتتعه هتتو‬ ‫" سمعنا وعصينا " بدل أن يقولوا‪ " :‬سمعنا وأطعنا " ‪ ،‬وقولهم " راعنا" ‪ ،‬من المراعتتاة ولكنهتتم‬ ‫قولهم‪:‬‬ ‫كانوا يقصدون‬ ‫" راعنا " من الرعونة ‪ ،‬وكأنهم يصفون الرسول بالرعونة‪ .‬وهذا هتتو المقصتتود ب " يحرفتتون‬ ‫الكلم عن مواضعه "‪ .‬ومحتى لو افترضنا أن المقصود ب " يحرفون الكلم عن مواضعه " هتتو تحريتتف التتتوراة ‪،‬‬ ‫فإنه تحريف في معنى الكلمات ‪ ،‬وليس تحريفا في النص‪.‬‬ ‫ويقول القرآن في سورة البقرة ‪ ،‬الية ‪ " :75‬أفتطمعون أن يؤمنوا لكم وقد كان فريق منهم يسمعون كلم ال ثم‬ ‫يحرفونه من بعد ما عقلوه وهم يعلمون "‪ .‬مرة أخرى يخبرنا القرآن أن فريقا منهم ‪ ،‬وليس كلهم ‪ ،‬كانوا يستتمعون‬ ‫كلم ال ويعونه ثم يحرفون معناه ‪ ،‬وليس نصه في التوراة‪.‬‬ ‫وفي سورة المائدة ‪ ،‬الية ‪ " :13‬فبما نقضهم ميثاقهم لعناهم وجعلنا قلوبهم قاستتياة يحرفتتون الكلتتم عتتن مواضتتعه‬ ‫ونسوا محظا مما جذنكروا به "‪ .‬ويقول ابن كثير‪ " :‬يحرفون الكلم عن مواضعه" أي فسدت فهومهم وساء تصرفهم‬ ‫في آيات ال وتأولوا كتابه على غير ما أنزلتته ومحملتتوه علتتى غيتتر متتراده وقتتالوا متتا لتتم يقتتل"‪ .‬وواضتتح هنتتا أن‬ ‫تحريفهم لكتاب ال كان في تأويلهم لمعناه ‪ ،‬وليس في النص‪.‬‬ ‫ولو فرضنا ‪ ،‬كذلك ‪ ،‬أن جزءا من اليهود قد محنرفوا نص التوراة ‪ ،‬فهذا يعني أن بقية اليهود لم يحرفوها ‪ ،‬وبالتالي‬ ‫ل بد من وجود جنسخ من التوراة غيتتر محرفتتة ‪ ،‬ومتتن اليستتير علتتى اليهتتود المتتتدينين ‪ ،‬والتتذين يحفظتتون التتتوراة ‪،‬‬ ‫التعرف على المحرف منهتتا وتصتتحيحها ‪ ،‬ففتتي اليهتتود كمتتا فتتي المستتلمين أنتتاس قضتتوا كتتل أعمتتارهم فتتي محفتتظ‬ ‫وتدريس كتاب ال‪.‬‬ ‫وفي الحديث النبوي أن ال كتب التوراة قبل أن يخلق آدم بأربعين سنة‬ ‫]‪[14‬‬ ‫‪ .‬فإذا كان ال قد أهتم بالتوراة وكتبها‬ ‫محتى قبل أن يخلق آدم ‪ ،‬فليس من المعقول أن يسمح لليهود بتحريفها ‪ ،‬وهو قد قال‪ " :‬إنا نحن ننزلنا الذكر وإنا له‬ ‫]‪[15‬‬ ‫لحافظون " ‪ .‬والذكر هنا ل يعني القرآن فقط كما يدعي بعض المفسرين ‪ ،‬فالتوراة ذكر من ال ‪ ،‬خاصة أن ال‬ ‫لم يعهد بها إلى جبريل ليبلغها موسى ‪ ،‬إنما كلم بها موسى وأنزلهتتا عليتته مكتوبتتة فتتي ألتتواح ‪ ،‬فل بتتد لتته ‪ ،‬إذا أن‬ ‫يحفظها من الضياع والتحريف‪.‬‬ ‫‪4‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫ويقول الدكتور محمد أمحمد الحاج ‪ ،‬في كتابه عن النصرانية " ومع كل هذه التحريفتتات فلقتتد بقيتتت التتتوراة دعتتوة‬ ‫صريحة في كثير من نصوصها إلى التومحيد ‪ ،‬والمتتبع لسفارها يجد آيات كثيرة ‪ ،‬تصرح بتومحيد ال وتنفي عنه‬ ‫الشرك ‪ ،‬كما أنها جاءت بتفاصيل العبادة التي ل تنبغي إل ل ‪ ،‬وفيها تحذير واضح متن الشترك والوثنيتة ‪ ،‬وكتذلك‬ ‫]‪[16‬‬ ‫بقية أسفار العهد القديم" ‪ .‬فالدكتور هنا قد قدم لنا الدلة على أن التتتوراة التتتي بيتتن أيتتدينا تحتتتوي علتتى آيتتات‬ ‫عديدة تثبت ومحدانية ال ‪ ،‬لكنه لم يقدم لنا أي دليل أنها قد جمحرفت ‪ ،‬ليدعم قوله " ومع كل هذه التحريفات"‪.‬‬ ‫وفكرة التومحيد أص ا‬ ‫ل كانت موجودة في القبائل البدائية في أفريقيا وأستراليا وأمريكا‪ .‬فقد كانت هذه القبائل تعبد "‬ ‫الطوطم " ‪ ،‬الذي هو عبارة عن رمتتز تتختتذه العشتتيرة شتتعارا لومحتتدتها وقوتهتتا ‪ ،‬وتعتقتتد أنتته جتتدها العلتتى ومنتته‬ ‫تناسلت ‪ ،‬فتقدس العشيرة هذا الطوطم ‪ ،‬وقد يكون هذا الطوطم نباتا أو جمادا أو محيوانا ‪ .‬ولكتتل قبيلتة طتوطم وامحتتد‬ ‫فقط‪ .‬وقد اكتشف ) جلين( و ) سبنسر( خلل أبحاثهما في وسط أستراليا بين قبائتتل " البتتوروجنيز" أي الستتكان‬ ‫الصليين ‪ ،‬وهم قبائل بدائية محتى الن ‪ ،‬اكتشف هذان البامحثان أن عددا من هذه القبائل يدينون بالطوطمية‬ ‫]‪[17‬‬ ‫‪ .‬فإذا‬ ‫صح هذا القول ‪ ،‬تكون فكرة التومحيد معروفة للنسان منذ زمن طويل قبل نزول الديان السماوية التومحيدية‪.‬‬ ‫ولكن هناك من يشكك في هذه النظرية من أمثال ) لنج( و) تتتايلور( اللتتذين قتتال بتتأن الطتتوطم ل يصتتلح كمبتتدأ‬ ‫للعقيدة ‪ ،‬لنه من خلل البحاث الكثيرة تبين أن هناك أمما بدائية كانت تعبد مع الطتتوطم آلهتتة أختترى وربمتتا لتتم‬ ‫]‪[18‬‬ ‫تعبد الطوطم إطلقاا ‪ ،‬وإن كان رمزا لها ‪.‬‬ ‫أما عبتاس محمتتود العقتتاد فيعتقتتد أن البشتترية متترت بثلثتتة مرامحتل تطوريتة ‪ ،‬هتتي‪ :‬التعتدد ‪ ،‬والتمييتتز والترجيتتح ‪،‬‬ ‫والومحدانية‪ .‬ويقول إن التومحيد هو نهاية تلك الطوار كافة في جميع الحضارات الكبرى‬ ‫]‪[19‬‬ ‫‪.‬‬ ‫وسواء ابتدأ النسان بفطرته بالتومحيد كما في عبادة الطوطم أم تتتدرج إليته عتتن طريتتق التعدديتتة ‪ ،‬فأهتتل الجزيتترة‬ ‫العربية ‪ ،‬الذين نعرفهم ب " عرب الجاهلية" ‪ ،‬قد كانوا يعتقدون بالتومحيد قبل ظهور السلم‪ .‬ونجد هتتذا متتذكورا‬ ‫في القرآن في سورة الزمر الية ‪ " :38‬ولئن سألتهم من خلق السموات والرض ليقولن ال"‪ .‬وكذلك لما هلتتك‬ ‫أبو طالب خرج رسول ال ) ص( إلي الطائف يلتمس من ثقيف النصر والمنعة وعمد إلتتي نفتتر متتن ثقيتتف وهتتم‬ ‫أخوة ثلثة ‪ ،‬قال لهم‪ " :‬أنا رسول ال إليكم"‪ .‬فقال له أمحدهم‪ :‬وال ل أكلمك كلمة أبداا ‪ ،‬لئن كنت رستو ا‬ ‫ل متن التت‬ ‫كما تقول ‪ ،‬لنت أعظم خطرا من أن أرد عليك الكلم ‪ ،‬ولئن كنت تكذب على ال ‪ ،‬ما ينبغي لي أن أكلمتتك "‬ ‫]‪[20‬‬ ‫‪.‬‬ ‫فهذا ‪ ،‬ول شك‪ ,‬كلم رجةل يعرف ال وجيعظمه‪.‬‬ ‫وإنما عبدوا الصنام كوسيلة تقنربهم إلى ال الذي هو بعيد في السماء ‪ ،‬ل يستطيعون التحدث إليه مباشراة‪ .‬ورغتتم‬ ‫أن الكعبة كانت تحتوي على ما يزيد عن ثلثمائة صنم ‪ ،‬إل أنهم كانوا يحلفون بال ‪ ،‬وكانوا يسمون أولدهم عبتتد‬ ‫ال و عبيد ال وما شابه ذلك‪ .‬محتى اسم الجللة نفسه كان معروفا لديهم قبل ظهور السلم‪ .‬وكانوا يحلفون بال ‪،‬‬ ‫فيقول الرجل منهم‪ " :‬تال" أو " وال"‪.‬‬ ‫‪5‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫وإذا نظرنا للمسيحية وكتابها المقدس – النجيل‪ -‬الذي يحتوي على العهد القديم والعهد الجديد ‪ ،‬لوجتتدنا أن العهتتد‬ ‫الجديد يحتوي على أربعة أناجيل هي‪ :‬إنجيل متى ‪ ،‬وإنجيل مرقص ‪ ،‬وإنجيل لوقا ‪ ،‬وإنجيل يومحنا‪ .‬وكتتذلك يحتتتوي‬ ‫على أربع عشرة رسالة بعث بها المسيح إلى بلد عديدة ‪ ،‬ثم رسائل يعقوب وبطرس ويومحنا ورؤيا يومحنا‪.‬‬ ‫والعهد الجديد ‪ ،‬كالعهد القديم من قبله ‪ ،‬ملئ باليات التي تدعو لومحدانية ال ‪ ،‬فلتتو نظرنتتا فتتي إنجيتتل متتتى ‪ ،‬مث ا‬ ‫ل ‪،‬‬ ‫لوجدنا أن الشيطان أخذ المسيح إلى قمة جبل وأراه كل الممالك وقال له‪ :‬سأعطيك كتتل هتتذه الممالتتك إذا ستتجدت‬ ‫لي‪ .‬فقال له المسيح‪ " :‬اذهب يا شيطان ‪ ،‬لنه مكتوب للرب إلهك تسجد وإياه ومحده تعبد "‬ ‫]‪[21‬‬ ‫‪.‬‬ ‫وفي رسالة الرسول بولس لهل رومية نجده يسألهم‪ :‬هل الله هو رب اليهود فقتتط؟ أم هتتو كتتذلك رب غيرهتتم؟‬ ‫ويجيب عليهم بأنه رب الجميع " لن ال وامحد"‬ ‫]‪[22‬‬ ‫‪ .‬والناجيل الثلثة الولى تتحدث عن ومحدانية ال ‪ ،‬والنجيتتل‬ ‫الومحيد الذي تحدث عن ألوهية المسيح هو إنجيل يومحنا‪ .‬وقد ظهرت عبارة الثالوث بعد مجمع " نيقيا" الذي دعتتا‬ ‫]‪[23‬‬ ‫له المبراطور قسطنطين عام ‪ 325‬ميلدية ‪ ،‬بعد أن اعتنق المسيحية وجعلها الديانة الرسمية للمبراطوريتتة ‪.‬‬ ‫وقد كان آريوس ‪ ،‬القس المصري يقول إن المسيح مخلوق ول يمكن أن يكتتون إلهتتا كالختتالق ‪ ،‬بينمتتا قتتال آختترون‬ ‫بأن المسيح والروح القدس والرب هم بمثابة الله‪ .‬وقد ف ن‬ ‫ضل المبراطور قستتطنطين التترأي الثتتاني ‪ ،‬وبتتذا أصتتبح‬ ‫هذا الرأي هو الرأي الرسمي للمسيحية ‪ ،‬ولو أخذ المبراطور برأي آريوس ‪ ،‬لما ظهرت هذه المشكلة‪.‬‬ ‫والتثليث عند المسيحيين ل يعني أن هناك ثلثة آلهة فتي الستماء ‪ ،‬وإنمتا يعنتي هنتاك إلته وامحتد ذو ثلثتة أقتانيم‪.‬‬ ‫والقانيم كلمة سريانية الصل ‪ ،‬مفردها أقنوم وهي تعني الشخص أو الكائن المستقل بذاته‪ .‬ويعني هذا أن التت لتته‬ ‫ثلثة شخصيات مستقلة ‪ ،‬لكنه وامحد‪ .‬ويقول البيضاوي في شرح الية‪ " :‬وإذ قال التت يتتا عيستتى بتتن مريتتم أأنتتت‬ ‫قلت للناس اتخذوني وأمي إلهين من دون ال قال سبحنك ما يكون لي أن أقتتول متتا ليتتس لتتي بحتتق "‬ ‫]‪[24‬‬ ‫"إن‬ ‫صح أنهم يقولون ‪ :‬ال ثلثتتة أقتتانيم الب والبتتن وروح القتتدس ويريتتدون بتتالب التتذات ‪ ،‬وبتتالبن العلتتم وبتتروح‬ ‫القدس الحياة ‪ ،‬فذلك ل يدل علي تعدد الذات اللهية ‪ ،‬لن العلم والحياة في ال هما ذات ال بعينها "‪.‬‬ ‫ولكن كانت هناك طائفة في الجزيرة العربية جيعرفون باسم " المريميون " كانت منتشرة في الحجاز ‪ ،‬وكانوا قبتتل‬ ‫اعتناقهم المسيحية يعبدون كوكب " الزهرة " ويقولون أنه نتيجة تزاوج الشمس و القمتتر ‪ ،‬وقندستتوا هتتذا الثلثتتي ‪،‬‬ ‫وبعد اعتناقهم للمسيحية أتوا ببدعة تقول بألوهيتتة المستتيح وأمتته مريتتم ‪ ،‬وأن المستتيح هتتو نتيجتتة التتزواج بيتتن التت‬ ‫ومريم العذراء‪ .‬فحنل بذلك هذا الثالوث‪ :‬ال المسيح مريم ‪ ،‬مكان الشمس والقمر والزهرة‪ .‬ولم ينتشر هذا المتتذهب‬ ‫إل في نطاق محصور في شبه الجزيرة العربية‪ .‬وكانت هناك طائفة نصتترانية جتعتترف ب " الريتتون " ‪Arians‬‬ ‫جعلوا للمسيح ألوهية من درجة أقتتل متتن ألوهيتتة التت‪ .‬وكتتانت هنتتاك كتتذلك فرقتتة النستتاطرة التتتي قتتالت إنتته متتن‬ ‫المستحيل أن يجتمع فتتي شتتخص وامحتتد صتتفة اللوهيتتة وصتتفة النستتانية‪ .‬وقبتتل مجمتتع نيقتة لتتم يكتتن أمحتتد يتكلتتم‬ ‫بالثالوث‪.‬‬ ‫‪6‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫وفكرة التثليث هذه كانت معروفة لقتتدماء المصتتريين ‪ ،‬فقتتد كتتانوا يعبتتدون إلهتتا مثلتتث القتتانيم مصتتورا فتتي أقتتدم‬ ‫]‪[25‬‬ ‫هياكلهم ‪ .‬ونفس الفكرة موجودة عند الهنود ‪ ،‬فالبراهمة تعتقد بوجود إلهي مكون من ثلثة أقانيم‪ .‬وهذا الثالوث‬ ‫المقدس غير منقستم فتي الجتوهر والفعتل والمتتزاج ‪ ،‬مثتل الشتمس التتي تتكتون متن قترص ‪ ،‬وأشتعة ‪ ،‬ومحترارة ‪،‬‬ ‫والثلث مكونات تعني الشمس في مفهومنا‪ .‬وفكرة الثالوث كذلك كانت معروفة لقدماء اليونان والرومان والفتترس‬ ‫والمكسيك‪.‬‬ ‫]‪[26‬‬ ‫والتثليث في المسيحية ل يعني أن النجيتتل قتتد جمحتترف ‪ ،‬فالمستتيحيون يعتقتتدون أن التت وامحتتد ‪ ،‬وعنتتدما يقولتتون أن‬ ‫المسيح ابن ال ‪ ،‬ل يعنى هذا أن المسيح إله في محد ذاته ‪ ،‬فكل المسيحيين أبناء ال ‪ ،‬إذ يقول لهم النجيل " ادعوا‬ ‫أباكم الذي في السماء" ‪ ،‬فهذا ل يعنى أن كل شخص مسيحي إله بتتذاته ‪ ،‬أو أنهتتم هتتم البنتتاء الفعلييتتن لتت‪ .‬وكتتل‬ ‫آيات النجيل تدعو للخضوع ل الذي أرسل يسوع‪.‬‬ ‫فلو لم يظهتتر الستتلم ‪ ،‬لتبتتع عتترب الجزيتترة اليهوديتتة أو المستتيحية أو خليطتتا منهمتتا كمتتا فعتتل البيونيتتون )‬ ‫‪ (Ebionites‬وهم اليهود المتنصرون ‪ ،‬وكانوا يسكنون منطقة الحيرة ‪ ،‬ويعني اسمهم بالعبرانيتتة الفقتتراء ‪ ،‬وكيفيتتة‬ ‫نشأتهم غير معروفة وكانت عقيدتهم خليطا من اليهودية والمسيحية فقد اعتقدوا بوجود إلتته وامحتتد ختتالق الكتتون ‪،‬‬ ‫وعظموا السبت وقالوا أن المسيح إنسان امتتتاز عتن غيتتره بتتالنبوة ‪ ،‬رستتول أرستتله التت للنتتاس أجمعيتتن ‪ ،‬وأنكتتروا‬ ‫صلب شخص آخر غير المسيح وقد جشبه لهم فاعتقدوا أنه المسيح‪ .‬فلتتو اتبتتع عتترب‬ ‫الصلب فذهبوا إلى أن الذي ج‬ ‫الجزيرة أاي من هذه الديانات لوصلوا إلى نفس النتيجة‪ -‬تومحيتتد التت وعبتتادته وفعتتل الخيتتر والمتنتتاع عتتن فعتتل‬ ‫الشر‪.‬‬ ‫يتضح من هذا العرض أن الجزيرة العربية قبل السلم كانت موطنا لثلث عقائد‪ :‬اليهودية والمستيحية والتعدديتة‬ ‫) عبادة الصنام( ‪ ،‬ولكن الثلث عقائد كانت تعرف التومحيد وتؤمن به ‪ ،‬ولم يزد السلم في هذا المضمار شيئا ‪.‬‬ ‫]‪[1‬‬ ‫سورة التوبة ‪ ،‬الية ‪30‬‬ ‫]‪ [2‬سورة المائدة ‪ ،‬الية ‪72‬‬ ‫]‪ [3‬سفر الخروج‪25-24 /23 :‬‬ ‫]‪ [4‬سفر " اللويون"‪19/4 :‬‬ ‫]‪ [5‬سفر التثنية‪5-2 /7 :‬‬ ‫]‪ [6‬سفر أشعيا‪45/5 :‬‬ ‫‪7‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫]‪ [7‬سفر الخروج‪5-1 /20 :‬‬ ‫]‪ [8‬سورة المائدة‪ :‬الية ‪44‬‬ ‫]‪ [9‬سورة المائدة‪ :‬الية ‪43‬‬ ‫]‪ [10‬سورة المائدة‪ :‬الية ‪68‬‬ ‫]‪ [11‬سورة آل عمرآن‪ :‬الية ‪50‬‬ ‫]‪ [12‬سورة المائدة‪ :‬الية ‪46‬‬ ‫]‪ [13‬سورة النساء‪ :‬الية ‪46‬‬ ‫]‪ [14‬صحيح مسلم‪ ) :‬القدر‪2043 /4 :(15 :‬‬ ‫]‪ [15‬سورة الحجر‪ :‬الية ‪9‬‬ ‫محمد أمحمد الحاج‪ :‬النصرانية من التومحيد إلى التثليث ‪ ،‬دار القلم ‪ ،‬دمشق ‪ ،‬الطبعة الثانية ص ‪[16] 70‬‬ ‫]‪ [17‬نشأة الدين ‪ ،‬علي سامي النشار ‪ ،‬دار نشر الثقافة ‪ ،‬السكندرية ‪1949‬م ‪ ،‬ص ‪92‬‬ ‫]‪ [18‬الدين‪ :‬الدكتور محمد عبد ال دراز ‪ ،‬ص ‪159‬؟ نق ا‬ ‫ل عن النصرانية من التومحيد إلى التثليث ‪ ،‬ص ‪ ، 25‬مصدر سابق‬ ‫]‪ [19‬ال‪ :‬عباس محمود العقاد ‪ ،‬دار المعارف بمصر ‪ ،‬الطبعة الخامسة ‪ ، 1976 ،‬ص ‪13‬‬ ‫]‪ [20‬تاريخ الطبري ‪ ،‬المجلد الول ص ‪554‬‬ ‫]‪ [21‬إنجيل متى‪4/10 :‬‬ ‫]‪ [22‬رومية‪3/30 :‬‬ ‫]‪ [23‬النصرانية والسلم ‪ ،‬محمد عزت الطهطاوي ‪ ،‬ص ‪ ، 293‬دار النصار ‪ ،‬القاهرة ‪ ، 1977‬نق ا‬ ‫ل ع ن النص رانية م ن التومحي د‬ ‫إلى التثليث ‪ ،‬ص ‪ /89‬مصدر سابق‬ ‫]‪[24‬‬ ‫المائدة ‪ ،‬الية ‪116‬‬ ‫]‪ [25‬العقائد الوثنية في النصرانية ‪ ،‬محمد طاهر تنير ‪ ،‬بيروت ‪ 1330‬هجرية‪ /‬ص ‪24‬‬ ‫]‪ [26‬العقائد الوثنية في النصرانية ‪ ،‬ص ‪2 0‬‬ ‫‪8‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫الفصل الثاني ‪ :‬الدولة اللسليمية‬ ‫يندعي المسلمون أن السلم ديدن ودولة ‪ ،‬وفي القرآن و الستتنة متتا يكفتتي متتن القتتوانين لحكتتم دولتتة المستتلمين ‪ ،‬ول‬ ‫تحتاج هذه الدولة لقتوانين وضتعية ‪ ،‬يصتوغها النتاس المحكومتون أنفستهم‪ .‬والمفكتر المصتري ستيد قطتب ‪ ،‬أمحتد‬ ‫مؤسسي جماعة الخوان المسلمين في مصر ‪ ،‬قال‪ " :‬ال ‪ ،‬وليس النسان ‪ ،‬ه و التذي يحكتم‪ .‬الت هتو مصتدر كتل‬ ‫السلطة ‪ ،‬بما فيها السلطة السياسية‪ .‬والفضيلة ‪ ،‬وليست الحرية ‪ ،‬هي أقيم المجثل النسانية‪ .‬ولذا يجب أن يكون قانون‬ ‫ال ‪ ،‬وليس قانون النسان الوضعي ‪ ،‬هو الذي يحكم أي مجتمع"‪.‬‬ ‫]‪[1‬‬ ‫فلننظتتر الن كيتتف تكتتونت الدولتتة الستتلمية‬ ‫وما آلت إليه اليوم ‪ ،‬بسبب قانونها اللهي‪.‬‬ ‫قبل ظهور السلم كانت مناطق نجد وتهامة والحجاز تسكنها قبائل رعوية ‪ ،‬بدوية تخضتتع كتتل قبيلتتة منهتتا لحكتتم‬ ‫شيخ القبيلة ‪ ،‬ثم ابنه الكبر بعد متتوته‪ .‬وأمتتا مكتتة والمنتتاطق التتتي محولهتتا فكتتانت تستتكنها قبيلتتة قريتتش ‪ ،‬بأفخاذهتتا‬ ‫وبطونها المختلفة‪ .‬ورغم ثراء قريش من التجارة ورعاية الكعبة ‪ ،‬ورغم اختلطهم بنظم الحكم المختلفة فتتي البلد‬ ‫التي كانوا يتاجرون معها ‪ ،‬فقد محافظوا على نظام محكم شيخ العشيرة وظلوا متفرقين‪ .‬ولتتم يتمكتتن محمتتد بتتن عبتتد‬ ‫ال من تكوين دولة إسلمية محتى هاجر للمدينة‪.‬‬ ‫أنشأ الرسول دويلة صغيرة في المدينة بعد أن أصلح بين الوس والخزرج ) النصار( وبين المهاجرين معه من‬ ‫مكة ‪ ،‬وأصبح لكل مهاجر أخ من النصار يقاسمه ماله وعمله‪ .‬وكتب صحيفاة المشهورة التي عقد بهتتا عهتتدا متتع‬ ‫يهود المدينة أمننهم بها على محياتهم وأموالهم شريطة أن ل يتعاونوا متتع عتتدو ضتتده ‪ ،‬وأن ينصتتروا المستتلمين إذا‬ ‫داهمهم عدو‪ .‬و كان الرسول هو رئيس هذه الدويلة وقاضيها وقائد جيشتتها‪ .‬وكتتان الرستتول يعتترف معظتتم ستتكان‬ ‫صب أمحد الرجال محاكما على المدينة لحين رجوعه إليها‪ .‬كان للرستتول‬ ‫دويلته بالسم‪ .‬وكان إذا خرج في غزوة ن ن‬ ‫مجلس استشاري خاص يتكون من الصحابة المقربين من أمثال عمر بن الخطاب وعلى بن أبتتي طتتالب وعثمتتان‬ ‫بن عفان وأبي بكر الصديق وعبد الرمحمن بن عتوف‪ .‬وكتتان الرستول إذا أرستل سترية لغتزو أمحتتد القبائتتل ‪ ،‬أنمتر‬ ‫عليها أمحد قادته الموثوق بهم‪.‬‬ ‫وكانت هذه السترايا والغتزوات هتي مصتدر الترزق الرئيستي للدويل ة الجديتدة ‪ ،‬إذ لتم يكتن عترب مكتة والمدينتة‬ ‫يمتهنون الصناعة أو الزراعة‪ .‬وبدأت هذه السرايا بتاعتراض قوافتل قريتش والستطو عليهتتا وأختذ متا أمكتن متتن‬ ‫]‪[2‬‬ ‫الغنائم منها‪ .‬ثم نزلت الية ‪ " :‬وأما تخافنن من قوم خياناة فانبذ إليهم على ستتواةء إن التت ل يحتتب الختتائنين " ‪.‬‬ ‫فكانت هذه الية هي الذن للرسول بحرب اليهود ‪ ،‬فوجه الرستتول جيشتته علتتى يهتتود المدينتتة بتتدءا ببنتتي قينقتتاع ‪،‬‬ ‫فأجلهم عن المدينة وأخذ أموالهم وزرعهم‪ .‬ثم دارت الدورة على بني قريظة الذين جقتل رجالهم وجستتبيت نستتاؤهم‬ ‫وأطفالهم‪ .‬ثم غزا بقية اليهود من يهود خيبر ويهود بني المصطلق‬ ‫‪9‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫وبعد الخلص من اليهود استمرت الغزوات على بقية القبائل العربية التتي دانتت بالستلم ‪ ،‬وامحتداة تل و الخترى‪.‬‬ ‫وبعد أن أسلمت قبائل العرب بعث الرسول برسائل لرؤساء الدول المجاورة يدعوهم للستتلم ‪ ،‬فاستتتجاب بعضتتهم‬ ‫لدعوته كالمنذر بن ساوي ‪ ،‬أمير البحرين ‪ ،‬ورفض بعضهم ‪ ،‬كملك الروم والمقوقس صتتامحب مصتتر ‪ ،‬التتذي أرستتل‬ ‫للرسول هدايا من ضمنها مارية القبطية ‪ ،‬أم إبراهيم‪ .‬أما شرمحبيل أمير غسان فقد قتل سفير الرسول الحتارث بتن‬ ‫جعمير الزدي‪.‬‬ ‫لم يكن بهذه الدويلة بيت مال للمسلمين جتحفظ فيه الموال التتتي أصتتابوها متتن غزواتهتتم أو جمعوهتتا متتن الزكتتاة ‪،‬‬ ‫فكانت الموال توزع على المشاركين في الغزوة بعد أن جيخصم منها الخمس ‪ ،‬وهو نصيب ال ورسوله‪ .‬ولم يكن‬ ‫بالطبع هناك أي جيش نظامي تمده الدولة بالستتلح والعتتتاد ‪ ،‬وإنمتتا كتتان المفتتروض علتتى كتتل جنتتدي أن جيحضتتر‬ ‫سلمحه وزاده ورامحلته‪ .‬ومحتى قبل وفاة الرسول ببضعة أشهر ‪ ،‬عنتتدما أراد غتتزوة تبتتوك ‪ ،‬جتتاء إليتته جماعتتة متتن‬ ‫المتطوعين ل يملكون دوابا يترمحلون عليها ‪ ،‬وطلبوا منه إمدادهم بالدواب اللزمة ‪ ،‬فلم يكن باستتتطاعته أن يمتتدهم‬ ‫بها ‪ ،‬فبكوا لكونهم سيتخلفون عن الغزوة ‪ ،‬فسموا بالبكائين‪ .‬وكان غذاء الجيش في هذه الغزوة يتكتتون متتن التمتتر‬ ‫فقط‪.‬‬ ‫وكان الرسول هو القاضي الذي يحكم بينهم بالعدل ويقبلون محكمه‪ " :‬فل وربتتك ل يؤمنتتون محتتتى يحكمتتوك فيمتتا‬ ‫]‪[3‬‬ ‫شجر بينهم ثم ل يجدون في أنفسهم محرجا مما قضيت ويسلموا تسليما " ‪ .‬وكانت القضايا بسيطة ‪ ،‬محسب بساطة‬ ‫الحياة ‪ ،‬فما كانت تستدعي غير شاهدين عدلين من رجالهم ‪ ،‬وكان الحكم نهائياا ‪ ،‬ل استئناف فيه ‪ ،‬إذ كتتان الرستتول‬ ‫يستمد أمحكامه من القرآن ‪ ،‬وإذا جابهته مشكلة لم ينزل بها قرآن بعد ‪ ،‬كان جبريل محاضرا عنده بعتد محيتن بتالحكم‬ ‫اللهي المثل‪.‬‬ ‫وألمت بالرسول وعكة شديدة في العام الحادي عشر بعد الهجرة ‪ ،‬وكان يغيب عن الوعي فترة ثتتم يصتتحو ‪ ،‬وفتتي‬ ‫إمحدى صحواته قبل أن يموت ‪ ،‬قال للحاضرين ‪ ،‬وفيهم عمر بن الخطتتاب‪ " :‬ائتتتوني بتتدواة وقرطتتاس أكتتتب لكتتم‬ ‫كتابا ل تضلوا بعدي"‬ ‫]‪[4‬‬ ‫‪ .‬فقال لهم عمر‪ " :‬قد غلبه المرض ‪ ،‬محسبنا كتاب ال " ‪ ،‬واختلفوا فيما بينهم ‪ ،‬منهم من‬ ‫يقول آتوا له بالقلم ‪ ،‬ومنهم من يقول ل‪ .‬وارتفعت أصواتهم بالجدال مما أضطر الرسول إلى طردهم متتن غرفتتته ‪،‬‬ ‫ومات دون أن يترك لهم وصياة بمن يخلفه ‪ ،‬أو كيف يختارون خليفاة من بعده‪.‬‬ ‫و بموت الرسول فقد المسلمون قائدهم ومرشتتدهم وقاضتتيهم ومصتتدر قتتانون دولتهتتم الجديتتدة‪ .‬ولمتتا كتتانت معظتتم‬ ‫القبائل ‪ ،‬بما فيها قريش ‪ ،‬قد دخلت السلم تحت محد السيف ‪ ،‬ولم يكن السلم قد ترستتخ فيهتتم بعتتد ‪ ،‬ارتتتد بعضتتهم‬ ‫عنه‪ .‬وأول من ارتد كانت قبائل فتتي اليمتن يتزعمهتتا عيهلتة بتن كعتتب العنستي ‪ ،‬المعتروف بالستود العنستي‪ .‬ثتتم‬ ‫ارتدت اليمامة بقيادة مسيلمة بن ثمامة ) مسيلمة الكذاب(‪.‬‬ ‫ولدرء هذا الخطر كان لبد للمسلمين من اختيار خليفة للرسول يقود الدولة الحديثة قبل أن تتفتتت ‪ ،‬ولمتا لتم يكتن‬ ‫الرسول قد ترك لهم طريقة لختيار خليفتتته فقتتد لجتتاءوا إلتتى الطريقتتة التتتي عرفوهتتا قبتتل الستتلم – التحتتزب‬ ‫القبلي‪ .‬وظن الخزرج أن الخليفة سيكون منهم لنهم هم الذين نصروا الرسول عندما كان مستضتتعفا فتتي قريتتش ‪،‬‬ ‫‪10‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫ولولهم لما ساد السلم‪ .‬فاجتمعوا في سقيفة بني ساعدة ‪ ،‬واختتتاروا زعيمهتتم ستتعد بتتن عبتتادة‪ .‬والمهتتاجرون متتن‬ ‫جانبهم اعتقدوا أن الخليفة يجب أن يكون منهم ‪ ،‬اعتمادا على محديث الرسول " الئمتتة متتن قريتتش "‬ ‫الحديث‬ ‫]‪[5‬‬ ‫‪ .‬وكتتذلك‬ ‫" ل يزال هذا المر في قريش ما بقى منهم اثنان "‪ .‬وكتاد زمتام المتور أن يفلتت وتشتتعل الحترب‬ ‫بين النصتتار والمهتتاجرين لتتول أن انحتتاز الوس إلتتى المهتتاجرين فرجحتتوا كفتهتتم‪ .‬ووقتهتتا بتتايع عمتتر أبتتا بكتتر‬ ‫الصديق ‪ ،‬فبايعه بقية المسلمين الحاضرين ‪ ،‬ما عدا علي بتتن أبتتي طتتالب ‪ ،‬وعمته العبتتاس ‪ ،‬وطلحتتة بتتن عبيتتد التت ‪،‬‬ ‫والزبير بن العوام‪.‬‬ ‫ولما لم يكن للدولة الجديدة أي نظام لختيار محكامها ‪ ،‬فقد أقر العلماء الطريقة التي تمت بهتتا بيعتتة أبتتي بكتتر ‪ ،‬أي‬ ‫تنعقد البيعة ببيعة وامحد يتبعه الحاضرون في بلد المام ‪ ،‬ول تتوقف على الغتائبين عنهتا‪ .‬وهتذا يعنتي إهمتتال كتتل‬ ‫المسلمين الذين يسكنون خارج مدينة المام ‪ ،‬وهتتم الغالبيتتة‪ .‬وأقتتر العلمتتاء هتتذه الطريقتتة لختيتتار المتتام رغتتم أن‬ ‫السلم يقول‪ " :‬وأمرهم شورى بينهم " ‪ ،‬و " شاورهم في المر "‪ .‬فأصبحت الشورى استشارة القلئل وإهمتتال‬ ‫الكثرة‪ .‬فكانت بيعة أبي بكر بداية الشقاق بين المسلمين ولم يمض على إنشاء دولتهم أكثر من عشرة سنين‪.‬‬ ‫أما بني أمية الذين محاربوا الرسول بقيادة زعيمهم أبي سفيان بتتن محترب ‪ ،‬لتتم يكتتن لهتم أمتل فتتي الخلفتة ولكنهتتم‬ ‫سعوا في إشعال نار الفتنة والخلف بين أبي بكر وعمر بن الخطاب من جهة ‪ ،‬وعلي بن أبي طالب وبني هاشتتم‬ ‫من الجهة الخرى‪ .‬فخرج معاوية يصيح‪ " :‬إني لرى عجاجة ل جيطفئها إل ددم‪ .‬يا آل عبد منتتاف ‪ ،‬متتا بتتال هتتذا‬ ‫المر في أقل محني من قريش؟ "‪ .‬وذهب إلى علي بن أبي طالب وقال له‪ " :‬ابسط يدك أبايعتتك ‪ ،‬فتتوال لتتو شتتئت‬ ‫ل ورجا ا‬ ‫لملنها عليه خي ا‬ ‫ل " ‪ ،‬وكان يقصد أبا بكر‪.‬‬ ‫وكانت هناك قبائل متن العتترب ‪ ،‬غيتر التتتي ارتتتدت ‪ ،‬لتتم تقبتتل ببيعتة أبتتي بكتتر ‪ ،‬فمنعتتوا عنته الزكتتاة عتن طريتق‬ ‫المحتجاج على خلفته ‪ ،‬فقال أبو بكر‪ " :‬لو منعوني عقا ا‬ ‫ل مما أعطوا رسول ال لقاتلتهم عليه "‪ .‬فقتتال لتته القتتوم‪:‬‬ ‫" ل نقاتلهم قتال الكفرة " ‪ ،‬لكنه أرسل جيشه لحربهم ‪ ،‬وتقاتل المسلمون فيما بينهم رغم أن الحديث يقتتول‪ " :‬إذا‬ ‫التقى المسلمان بسيفيهما ‪ ،‬فالقاتل والمقتول في النار "‪ .‬وكذلك الحديث‪ " :‬كتتل المستتلم علتتى المستتلم محتترام ‪ ،‬دمتته‬ ‫وماله وعرضه "‪ .‬فهزمهم وأخذ منهم السبايا والموال ‪ ،‬والسرى التتذين ظلتتوا فتتي الحبتتس محتتتى جتتاء عمتتر بتتن‬ ‫الخطاب إلى الخلفة فرد السبايا والموال وأطلق سراح المحبوسين‬ ‫]‪[6‬‬ ‫ويظهر من هذا العتترض أن دولتتة الستتلم‬ ‫لم تبدأ بداياة موفقاة ‪ ،‬فقد خالفت القرآن والسنة في أمرين مهمين‪ :‬المر الول هو الشورى ‪ ،‬فلم يكتتن اختيتتار أبتتي‬ ‫بكر شورى بالمعنى المفهوم ‪ ،‬إذ بايعه رجل وامحد في مجلس صغير في ستتقيفة بنتتي ستتاعدة ‪ ،‬ولتتم تطتتل الشتتورى‬ ‫بقية القبائل المسلمة التي تدخل تحت محكم الخليفة‪ .‬والمر الثاني هو قتتتال المستتلمين بعضتتهم البعتتض لن بعتتض‬ ‫القبائل امتنعت عن دفع الجزية ‪ ،‬فحاربهم أبو بكر وأخذ نساءهم سبايا ‪ ،‬وهو منهي عنه‪.‬‬ ‫وربما يكون هناك أمر ثالث خالف القرآن ‪ ،‬أل وهو محرب المرتدين وإدخالهم عنوة فتتي الستتلم بعتتد أن تركتتوه ‪،‬‬ ‫والقرآن يقول‪:‬‬ ‫‪11‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫]‪[7‬‬ ‫" ل إكراه في الدين قد تبنين الرشد من الغي " ‪.‬‬ ‫وكذلك يقول‪ " :‬أفانت جتكره الناس محتى يكونوا مؤمنين"‬ ‫]‪[8‬‬ ‫‪.‬‬ ‫]‪[9‬‬ ‫وأيضا ‪ " :‬فمن شاء فليؤمن ومن شاء فيكفر " ‪.‬‬ ‫ومع أن هناك بعض المفسرين الذين يقولون إن هذه اليات المذكورة قد جنسخت بآية السيف ‪ ،‬فهناك من العلماء‬ ‫من يقول إنها غير منسوخة‪ .‬وهناك كذلك‪:‬‬ ‫" ومن يرتد منكم عن دينه فيمت وهو كافدر فأولئك محبطت أعمالهم في الدنيا والخرة وأولئك أصحاب النار هتتم‬ ‫فيها خالدون "‬ ‫]‪[10‬‬ ‫‪.‬‬ ‫وكذلك‪ " :‬وما محمد إل رسودل قد خلت من قبله الرسجل أفإن مات أو جقتحل انقلبتم على أعقابكم ومن ينقلتب علتى‬ ‫عقبيه فلن يضر ال شيئا وسيجزي ال الشاكرين"‬ ‫]‪[11‬‬ ‫‪.‬‬ ‫فليس في هذه اليات ما يخنول لبي بكر محرب المرتدين‪ .‬فالقرآن قال إذا ارتدوا فلن يضتتروا التت بشتتيء‪ .‬ويبتتدو‬ ‫أن أبا بكر قد اعتمد على محديث يقول‪ " :‬من بدل دينه وفارق الجماعة فاقتلوه "‪ .‬وبذا يكون أبو بكر قد ختتالف‬ ‫القرآن وسنن سناة يعاني منها السلم محتى يومنا هذا ‪ ،‬لعتماده على محديث يخالف صريح القرآن‪.‬‬ ‫ولم تدم خلفة أبي بكر طوي ا‬ ‫ل ‪ ،‬ومرض بعد سنتين من توليه الخلفة فعهد بها إلى عمر بتتن الخطتتاب ‪ ،‬وكتتان قتتد‬ ‫استشار فيه عثمان بن عفان وعبد الرمحمن بن عوف‪ .‬وجاء أبو بكر للمسجد وسأل المصلين‪ :‬هتتل ترضتتون بمتتن‬ ‫استخلف عليكم؟ ولما أجابوا بالثبات ‪ ،‬أخبرهم أنه قد اختار عمر‪ .‬ويقول ابن عساكر إن عليتتا وقتتف فتتي المستتجد‬ ‫وقال‪ :‬ل نرضى إل أن يكون عمر‪ .‬فقال أبو بكر‪ :‬هو عمر فاسمعوا له وأطيعوا‪ .‬ولما مات أبو بكر تتتولى عمتتر‬ ‫الخلفة وتولى علني بن أبي طالب القضاء ‪ ،‬وتزوج عمر أم كلثوم ‪ ،‬بنت علني بن أبي طالب ‪ ،‬ومحفيدة الرسول متتن‬ ‫بنته فاطمة الزهراء‪ .‬ومع أن عمر بن الخطاب وعلني بن أبي طالب ل يتطرق الشك إلى نزاهتهما ‪ ،‬فإن مثل هذا‬ ‫الزواج يفتح الباب لغيرهم إلى تضارب المصالح " ‪" Conflict of interest‬‬ ‫والذي محدث في اختيار عمر بن الخطاب ليس شورى ‪ ،‬مهما محاولنا جعلها كتتذلك‪ .‬فتتأبو بكتتر قتتد استشتتار رجليتتن‬ ‫فقط ‪ ،‬ومحتى لو قال علتتني بتتن أبتتي طتتالب ‪ :‬لتتن نرضتتى إل أن يكتتوم عمتتر ‪ ،‬فهتتو كتتان يمثتتل نفستته فقتتط ‪ ،‬وليتتس‬ ‫بالضرورة أن يكون رأي بقية المسلمين موافقا لرأيه‪ .‬ماذا عن بقية المستلمين فتي مكتتة واليمتتن والشتتام وغيرهتتا ‪،‬‬ ‫فهؤلء لم يستشرهم أمحد‪ .‬وقد أجاز علماء المسلمين الطريقة الجديدة لختيار الخليفة‪ -‬وهي جواز انعقاد الخلفتتة‬ ‫بعهد من الخليفة السابق‪ .‬ويعني هذا نهاية الشتتورى قبتتل أن تحتتط جتتذورها بتتالمجتمع الستتلمي الجديتتد ‪ ،‬فأصتتبح‬ ‫اختيار الخليفة الجديد بتوصية من الخليفة السابق‪.‬‬ ‫‪12‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫ولما طعن أبو لؤلؤة الخليفة عمر ‪ ،‬جمع عمر ستاة من الصحابة‪ :‬علني بن أبي طتالب ‪ ،‬وعثمتان بتن عفتان ‪ ،‬وعبتتد‬ ‫الرمحمن بن عوف ‪ ،‬وسعد بن أبي وقاص ‪ ،‬والزبير بن العوام وطلحة بن عبيد ال ‪ ،‬وأمرهم أن يجتمعوا بعد وفاته‬ ‫ليختاروا الخليفة من بينهم ‪ ،‬ومحدد لهم مهلة ثلثة أيام لختياره ‪ ،‬وعنين المقداد بن السود محاجبا لهتتم ‪ ،‬وقتتال لتته‪:‬‬ ‫" إن أجمع خمسة على رجل منهم وأبى الخر فاضرب عنقه‪ .‬وإن أجمع ثلثدة على وامحد ‪ ،‬وثلثتتة علتتى وامحتتةد‬ ‫آخر ‪ ،‬فليكونوا مع الذين فيهم عبد الرمحمن بن عوف‪" .‬‬ ‫]‪[12‬‬ ‫فعمر ما كان يعلم في تلك اليتتام أن الديمقراطيتتة ل‬ ‫تكون دائما بالجماع ‪ ،‬ويمكن أن تكون بالغلبية ‪ ،‬ول داعي لقتل المعارضين‪.‬‬ ‫ولما سمع علني هذا الكلم ساورته الشكوك في طريقة الختيار هذه إذ أن ستتعد بتتن أبتتي وقتتاص ابتتن عتتم عبتتد‬ ‫الرمحمن بن عوف ‪ ،‬وعثمان بن عفان زوج أخته ‪ ،‬ويمكن أن يجتمع الثلثتتة ويختتتاروا الخليفتتة منهتتم ‪ ،‬وبتتذا ينتهتتي‬ ‫دور الثلثة الخرين‪ .‬وقد خنمن علني أن عبد الرمحمن سوف يختار عثمان بن عفان‪.‬‬ ‫وقبل اتخاذ القرار لقي عمرو بن العاص عليا في ليالي الشورى فقتتال لتته‪ " :‬إن عبتتد الرمحمتتن بتتن عتتوف رجتتل‬ ‫مجتهد ‪ ،‬وانه متى اعطيته العزيمة كان ازهد له فيك ‪ ،‬وإن أعطيته الجهد والطاقة ‪ ،‬فانه ارغب له فيك "‪ .‬ثم لقتتي‬ ‫عثمان فقال له‪ " :‬إن عبد الرمحمن رجل مجتهد وليس وال يبايعك ال بالعزيمة ‪ ،‬فاقبل ما يسألك عنه"‪ .‬والمؤامرة‬ ‫واضحة في هذا ‪ ،‬فهو يطلب من علني أن جيعطي ابن عوف الجهد ‪ ،‬لكنه طلب من عثمان أن يعطيه العزيمة‪.‬‬ ‫ووقف عبد الرمحمن بن عوف في المسجد وطلب من الحاضرين أن يشيروا عليه ‪ ،‬فأشتتار عليتته بنتتو هاشتتم بعلتتني‬ ‫وتبعهم فريق من المهاجرين فيهم عمار بن ياسر والمقداد بن السود ‪ ،‬وأشار عليتته بنتتو أميتتة بعثمتتان‪ .‬فتتدعا عبتتد‬ ‫الرمحمن بن عوف عليا أن يقوم إليه فقام اليه فاخذ عبد الرمحمن بيده فقال‪ " :‬هتتل انتت مبتتايعي علتتي كتتتاب التت‬ ‫وسنة نبيه وفعل ابي بكر وعمر؟ " قال علني‪ " :‬اللهم ل ‪ ،‬ولكن علي حجهدي من ذلك وطاقتي " ‪ ،‬فارستتل يتتده ثتتم‬ ‫نادى‪ " :‬قم إلني يا عثمان " ‪ ،‬فاخذ بيده فقال‪ " :‬هل انت مبايعي علي كتاب ال وسنة نبيه وفعل ابي بكر وعمر؟‬ ‫" قال‪ " :‬اللهم نعم " ‪ ،‬فرفع عبد الرمحمن بن عوف راسه إلى سقف المسجد ثتتم فتتال‪ :‬اللهتتم استتمع واشتتهد ‪ ،‬اللهتتم‬ ‫]‪[13‬‬ ‫إني قد جعلت ما في رقبتي من ذلك في رقبة عثمان‪ .‬فلما بايعوا عثمان خرج علني من المسجد وهو يقول‪" :‬‬ ‫خدعة ‪ ،‬وأيما خدعة "‪ .‬وكذلك قال‪ " :‬ليس هذا أول يوم تظاهرتم فيه علينا ‪ ،‬فصبدر جميدل وال المستعان على متتا‬ ‫تصفون "‪.‬‬ ‫مرة أخرى لم يطنبق المسلمون " وأمرهم شورى بينهم" في اختيار خليفتهم ‪ ،‬ولو كان المتتر شتتورى ‪ ،‬كمتتا يقتتول‬ ‫القرآن ‪ ،‬لطلب ابن عوف من الحاضرين التصويت برفع اليدي ‪ ،‬على عثمان وعلتتني ‪ ،‬ولطلتتب متتن المستتلمين فتتي‬ ‫مكة واليمن وغيرها ان يختاروا بيتن الثنيتتن‪ .‬وقتتد أجتتاز الفقهتتاء الطريقتة التتي تتم بهتا اختيتار عثمتتان كقاعتدة‬ ‫أصولية للحكم ‪ ،‬وهي أن يعنين الخليفة عددا محدودا من أهل العلم والرأي ‪ ،‬فيختارون خليفتتاة منهتتم‪ .‬ولكتتن طريقتتة‬ ‫اختيار عثمان هذه كانت مفتومحة لتهمة المحسوبية والفساد لعلقة عثمان بن عفان بعبد الرمحمن بن عوف‪ .‬وعلتتني‬ ‫بن أبي طالب نفسه ننوه بذلك‪ .‬والذين جلسوا في مجلس الشورى هذا لختيار الخليفة كانوا ستتتة رجتتال ‪ ،‬تجتتاهلوا‬ ‫‪13‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫آراء اللف المؤلفة من المسلمين‪ .‬وقد قال بعض المؤرخين إن عبد الرمحمن بن عوف قد طاف بالمدينة يستشتتير‬ ‫زعماء القوم وقواد الجيش ‪ ،‬ولكن محتى إن صح هذا ‪ ،‬فالذين استشارهم ل يمثلون إل جتتزءا يستتيرا متتن المستتلمين‬ ‫في ذلك الوقت‪ .‬وواضدح من الترشيح في المسجد أن العملية كانت قبلية ‪ ،‬فبنو أمية كانوا متتع عثمتتان وبنتتو هاشتتم‬ ‫مع علني ‪ ،‬وكلهما من قريش‪ .‬وهكذا هنمشوا النصار الذين لولهم لما قامت قائمة الستتلم التتذي محتتاربته قريتتش‬ ‫بكل جبروتها ‪ ،‬ثم صاروا خلفاؤه‪.‬‬ ‫فالفكرة القائلة بتساوي المسلمين‪ -‬المسلمون سواسية كأسنان المشط‪ -‬وكذلك الفكرة القائلة بنهاية القبلية – ل قبلية‬ ‫في السلم‪ -‬ما هي إل محبدر على ورق منذ ولدة الفكرة ‪ ،‬إذ أن الحديث يقول عن الخلفة‪ " :‬ل يزال هذا المر‬ ‫في قريش ما بقي منهم اثنان " ‪ ،‬وأظهرت عملية اختيار عثمان بن عفان للخلفة أن بنتتي أميتتة لتتم ينستتوا قبليتهتتم‬ ‫وكذلك لم ينسها بنو هاشم‪.‬‬ ‫خلفة عثمان‬ ‫كان عثمان بن عفان رج ا‬ ‫ل نزيها في نفسه لكنه كان ضعيفا تجتتاه أقتاربه ‪ ،‬ل يترد لهتتم طلبتتا ‪ .‬وبمجتترد أن اعتلتى‬ ‫منصة الخلفة عنين أقاربه ولاة على المصار وترك لهم الحبل على الغارب ‪ ،‬يفعلون ما يشتتاءون برعايتتاهم دون‬ ‫خوةف من محساب أمير المؤمنين‪.‬‬ ‫فقد عنين عثمان على الكوفة أخاه من أمه ‪ ،‬الوليد بن عقبة‪ .‬وكان الوليد هذا معروفا بالفسق وشتترب الخمتتر‪ .‬يقتتال‬ ‫أنه صلى بالناس في مسجد الكوفتتة ذات يتوم وهتتو ستتكران ‪ ،‬فلمتتا انتهتتى متتن صتتلته قتتال للنتتاس " أتريتتدون أن‬ ‫أزيدكم؟ " فغضب الناس وهجموا عليه فانتزعوا خاتمه من يده وهو ل يشعر ‪ ،‬فجاءوا به إلى عثمان‪ .‬وهنا بتتدأت‬ ‫قصة ذات شأن‪ .‬محيث قال عثمان للرجل الذي أتى بالخاتم " أنت رأيت أخي يشرب الخمر؟ " فأجتتاب الرجتتل "‬ ‫معاذ ال ‪ ،‬ولكني أشهد أني رأيته يغسلها من جوفه ‪ ،‬وأني أخذت خاتمه من يده وهو سكران ل يعقل"‪.‬‬ ‫وكان عثمان يحاول إيجاد العذر لخيه‪ .‬فتدخل علي بن أبي طالب وطلتتب متتن عثمتتان أن يعتتزل الوليتتد ويحتتده‪.‬‬ ‫واضطر عثمان أن يحضر الوليد إلى المدينة ‪ ،‬ورمى بالسو ط إلى علني ليجلده‪ .‬فلما أقبتتل علتتني علتتى الوليتتد ‪ ،‬أختتذ‬ ‫الوليد يسبه ويقول له " يا صامحب مكس" فغضب عقيل ) أخو علني( من هذه التسمية فأخذ يستتب الوليتتد بتتدوره ‪،‬‬ ‫وصار الوليد يزوغ من يد علي فأمسك به علي وضرب به الرض وعله بالسو ط‪ .‬فقتال عثمتان " ليتس لتك أن‬ ‫تفعل به هذا " فقال علي " بلى‪ .‬وشر من هذا إذا فسق ومنع محق ال تعالى أن يؤخذ منه"‬ ‫]‪[14‬‬ ‫‪.‬‬ ‫وكان عثمان يمنح أقاربه من بيت مال المسلمين دون وجه محق ‪ ،‬فقد ذكر محمد بن عمر أن عبد ال بن جعفر‬ ‫محدثه عن أم بكر بنت المسنور عن أبيها أنه قال‪ :‬قدمت أبل من أبل الصدقة إلى عثمان فوهبها لبعض بني الحكم‬ ‫) من بني أمية( من أقاربه‪.‬‬ ‫‪14‬‬ ‫]‪[15‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫ولما أمحتج الناس على ذلك قال لهم عثمان‪ " :‬لنأخنذن محاجتنا من هذا الفيء وإن رغمت أنوف أقوام"‪ .‬فتتاعترض‬ ‫عليه عمار بن ياسر قائ ا‬ ‫ل " أشهد ال أن أنفي أول راغم من ذلك "‪ .‬واعترض عليه علي بتن أبتي طتالب أيضتا‬ ‫فقال‪ " :‬إذن جتمنع وجيحال بينك وبينه"‬ ‫]‪[16‬‬ ‫‪.‬‬ ‫ولن عثمان كان من أثرياء قريش ‪ ،‬محاول محماية الغنياء الذين طالبهم أناس من أمثال أبتي ذر الغفتاري بتوزيتع‬ ‫أموالهم على الفقراء ‪ ،‬وكان أبو ذر يجوب الشوارع صائحا بالغنياء أن يوزعوا أموالهم كلها على الفقتراء وكتان‬ ‫يردد من القرآن ‪ " :‬والذين يكنزون الذهب والفضة ول ينفقونها في سبيل ال فبشرهم بعذاب أليم"‪ .‬فنهاه عثمتتان‬ ‫عن ذلك ‪ ،‬لنه كان يكنز الذهب ‪ ،‬كما سنرى لمحقاا ‪ ،‬فقال أبو ذر‪ " :‬أينهاني عثمان عن قراءة كتاب ال "‬ ‫]‪[17‬‬ ‫وغضب عثمان غضبا شديدا على أبي ذر وقال لمن محوله‪ " :‬أشيروا علني في هذا الشيخ الكذاب ‪ ،‬إما أن أضربه‬ ‫أو أقتلتته ‪ ،‬فتتإنه فتتنرق جماعتتة المستتلمين ‪ ،‬أو أنفيتته متتن أرض الستتلم"‪ .‬فقتتال علتتي بتتن أبتتي طتتالب ‪ ،‬وكتتان‬ ‫" أشير عليك بما قاله مؤمن آل فرعتتون‪ :‬فتتإن يكتتن كاذبتتا فعليتته كتتذبه وإن يكتتن صتتادقا يصتتيبكم‬ ‫محاضرا‪:‬‬ ‫بعض الذي يعدكم ‪ ،‬إن ال ل يهدي من هو مسرف كذاب"‪ .‬وقد غضب عثمان من علني لجوابه هذا ‪ ،‬واتهمه بأنه‬ ‫هو الذي محنرض أبا ذر عليه في سبيل أغراضه الخاصة‬ ‫]‪[18‬‬ ‫‪.‬‬ ‫ولما اشتد النزاع بين عثمان وأبي ذر محول كنز الموال كان كعب المحبار بجانب عثمان يؤيتتده و يتتأتي لتته بمتتا‬ ‫يدعم رأيه ضد أبي ذر ‪ ،‬مما أضطر أبا ذر إلى الهجوم عليه محيتتث ضتتربه علتتى رأستته وشتتجه‪ .‬فغضتتب عثمتتان‬ ‫]‪[19‬‬ ‫لذلك غضبا شديدا‪ .‬كان كعب المحبار يرى أن الغنياء عليهم فقط دفع الزكاة ‪ .‬وقال عثمان يوما بحضور أبي‬ ‫ذر وكعب المحبار‪ :‬أيجوز للمام أن يأخذ من المال فإذا أيسر قضى؟ فقتال كعتب المحبتار " ل بتأس" فقتام إليته‬ ‫أبو ذر يقول " يا أبن اليهودي أتعلمنا ديننا "‬ ‫]‪[20‬‬ ‫نفذ صبر عثمان أخيرا فأمر بنفي أبي ذر إلى الربذة ‪ ،‬وأمر بأن ل يشنيعه أمحد‪ .‬والظاهر أن علتتني لتتم يستتمع بهتتذا‬ ‫المنع ‪ ،‬أو لعله سمع به وتغافل عنه ‪ ،‬فخرج لتوديع أبتتي ذر يصتتحبه ولتتديه الحستتن والحستتين وأختتوه عقيتتل وابتتن‬ ‫]‪[21‬‬ ‫أخيه عبد ال بن جعفر ‪ ،‬وكان معهم عمار بن ياسر ‪.‬‬ ‫يقال أن عثمان غضب على عمار بن ياسر لتوديعه أبا ذر فأمر بنفيه أيضا ‪ .‬فجاء علي بن أبي طالب إلى عثمان‬ ‫يلومه في ذلك ‪ ،‬فهدده عثمان بنفيه إياه كذلك ‪ ،‬عند ذلك جاء نفر من كبار الصحابة فلموا عثمان وقالوا له‪:‬‬ ‫" كلما غضبت على رجل نفيته ‪ ،‬فإن هذا أمر ل يسوغ " ‪ ،‬فكف عثمان عن علني وعن عمار‬ ‫]‪[22‬‬ ‫وكان لمروان بن الحكم دودر كبير في إفساد خلفة عثمان إذ كان مستشاره المقتترب وكتتان يشتتير عليتته بمتتا يفيتتد‬ ‫بني أمية دون غيرهم‪ .‬وكان مروان يعتبر أن الحكم أصبح ملكا لبنتي أميتة لنهتم كتانوا أهتل عتةز وستلطان قبتل‬ ‫مجئ السلم‪ .‬فغضب المسلمون غير بني أمية على عثمان ‪ ،‬وقنل امحترامهم له ‪ ،‬وابتدأ بعضهم يهينه علنيتتة‪ .‬قتتال‬ ‫محمد بن عمر‪ :‬ومحدثني محمد بن صالح عن عبد ال بن رافع بن نقاخة عن عثمان بن الشريد قال‪ :‬متتر عثمتتان‬ ‫‪15‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫بن عفان علي جبلة بن عمرو الساعدي وهو بفناء داره فقال جبلة لعثمتتان‪ " :‬يتتا نعثتتل ‪ ،‬والتت لقتلنتتك ولمحملنتتك‬ ‫]‪[23‬‬ ‫علي قلوص جرباء ولخرجنك الي محرة النار"‪ .‬ثم جاءه مرة أخري وعثمان علي المنبر فانزله عنه‬ ‫ويقول أبو بكر بن اسماعيل عن أبيه عن عامر بن سعد قال‪ :‬كان أول متتن اجتتترأ علتتي عثمتتان بتتالمنطق الستتيئ‬ ‫جبلة بن عمرو الساعدي ‪ ،‬مر به عثمان وهو جالس في ندى قومه وفي يد جبلة جامعة ‪ ،‬فلما مر عثمان سلم فرد‬ ‫القوم ‪ ،‬فقال جبلة‪ " :‬لحم تردون علي رجل فعل كذا وكذا!! " قال‪ :‬ثم أقبل علي عثمان فقال‪ " :‬وال لطرمحن هذه‬ ‫الجامعة في عنقك أو لتتركن بطانتتتك هتتذه "‪ .‬قتتال عثمتتان‪ " :‬أي بطانتتة! فتتوال انتتي لتخيتتر النتتاس " ‪ ،‬فقتتال‪" :‬‬ ‫مروان تخيرته! ومعاوية تخيرته! وعبد ال بن عامر بن جكريز تخيرته! وعبد ال بن سعد تخيرته! منهم من نزل‬ ‫القرآن بدمه ‪ ،‬واباح رسول ال دمه "‬ ‫قال محمد بن عمر‪ :‬ومحدثني ابن أبي الزناد عن موسى بن جعقبة عن أبي محبيبتتة قتتال‪ :‬خطتتب عثمتتان النتتاس فتتي‬ ‫بعض أيامه فقال عمرو بن العاص‪ :‬يا أمير المؤمنين ‪ ،‬إنك قد ركبت نهابير وركبناها معتتك ‪ ،‬فتتتب نتتتب‪ .‬فاستتتقبل‬ ‫عثمان القبلة وشهر يديه ‪ -‬قال ابو محبيبة‪ :‬فلم أر يوما أكثر باكيا ول باكية من يومئتتذ – ثتتم لمتتا كتتان بعتتد ذلتتك‬ ‫خطب الناس فقام اليه جهجاه الغفاري فصاح‪ :‬يا عثمان ‪ ،‬أل إن هذه شارف قد جئنا بهتتا ‪ ،‬عليهتتا عبتتاءة وجامعتتة ‪،‬‬ ‫فانزل فلندرعك العباءة ولنطرمحك في الجامعة ولنحملك علي الشارف ‪ ،‬ثم نطرمحك في جبل الدخان ‪ ،‬فقال عثمتتان‪:‬‬ ‫قبحك ال وقبح ما جئت به! قال ابو محبيبة‪ :‬ولم يكن ذلك منه إل عن مل متتن النتتاس ‪ ،‬وقتتام إلتتي عثمتتان خيرتتته‬ ‫وشيعته من بني أمية فحملوه فأدخلوه الدار‬ ‫]‪[24‬‬ ‫وغضب أهل مصر غضبا شديدا على عثمان وعلى واليه بمصر ‪ ،‬عمتترو بتتن العتتاص ‪ ،‬فقتترر عثمتتان عتتزل ابتتن‬ ‫العاص ‪ ،‬واستعمل عبد ال بن أبي سرح ‪ ،‬فلما قدم عمرو بن العاص المدينة جعل يطعن علي عثمان ‪ ،‬فأرسل إليه‬ ‫عثمان فقال‪ " :‬يأبن النابغة ‪ ،‬ما استترع متتا قمتتل ججربتتان ججبتتتك! إنمتتا عهتتدك بالعمتتل عامتتا أو أقتتل‪ .‬أتطعتتن علتتني‬ ‫وتأتيني بوجه وتذهب عني باخر! وال لول جأكلة ما فعلت ذلك "‪ .‬قال‪ :‬فقال عمرو‪ " :‬إن كثيراح مما يقول النتتاس‬ ‫وينقلون إلي ولتهم باطل ‪ ،‬فاتق ال يا أمير المتؤمنين فتتي رعيتتتك! " فقتتال عثمتتان‪ " :‬والتت لقتتد استتتعملتك علتتي‬ ‫ظلعك ‪ ،‬وكثرة القالة فيك "‪ .‬فقال عمرو‪ " :‬قد كنت عامل لعمر بن الخطاب ففارقني وهو عني راضتتى "‪ .‬فقتتال‬ ‫عثمان‪ " :‬وأنا وال لو آخذتك بما آخذك به عمر لستقمت ‪ ،‬ولكني لنت عليك فأجترأت علي ‪ ،‬أما والتت لنتتا أعتتز‬ ‫منك نفرا في الجاهلية "‪ .‬فقال عمرو‪ " :‬دع عنتتك هتتذا ‪ ،‬فالحمتتد لتت التتذي أكرمنتتا بمحمتتد وهتتدانا بتته ‪ ،‬قتتد رأيتتت‬ ‫العاص بن وائل ورايت أباك عفان ‪ ،‬فوال للعاص كان أشرف من أبيك "‪ .‬قال‪ :‬فانكستتر عثمتتان وقتتال‪ " :‬متتا لنتتا‬ ‫ولذكر الجاهلية"‬ ‫]‪[25‬‬ ‫فالخليفة عثمان كان يعلم بما يقول الناس عن عمرو بن العاص وكان يعلم بنواقصه ولكنتته رغتتم ذلتتك وله علتتى‬ ‫مصر ولم يحاول أن يدقق في سلوكه في مصر‪ .‬كان يكفي أنه عمرو بن العاص وأنه من أشراف بني أمية‪.‬‬ ‫‪16‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫وخرج عمرو بن العاص من عند عثمان وهو محتقد عليه ‪ ،‬يأتي عليا مرة فيؤلبه علي عثمان ويأتي الزبيتتر متترة‬ ‫فيؤلبه علي عثمان ‪ ،‬ويأتي طلحة فيؤلبه علي عثمان ‪ ،‬فلما كان محصر عثمان الول ‪ ،‬خرج من المدينة محتى انتهى‬ ‫إلي أرض له بفلسطين يقال لها السبع ‪ ،‬فنزل في قصر له يقال له العجلن وهو يقول‪ :‬العجب ما ينتابنا متتن ابتتن‬ ‫عفان ‪.‬‬ ‫واستمر غضب الرعية في مصرعلى عثمان ‪ ،‬وكان بهتتا محمتتد بتن أبتتي بكتتر ومحمتتد بتن أبتتي جمحذيفتتة يحرضتان‬ ‫المصريين على الخروج على عثمان‪ .‬وخرج المصريون في خمسمائة رجل وأظهروا أنهم يريدون العمرة ‪ ،‬وسار‬ ‫القوم محتى نزلوا ذا جخشب وجاء الخبر أن القوم يريدون قتل عثمان إن لم ينزع‪ .‬أتى رسولهم إلي علي لي ا‬ ‫ل وإلي‬ ‫طلحة وإلي عمار بن ياسر ‪ ،‬فلما رأى عثمان ما رأى ‪ ،‬جاء عليا فدخل عليه بيته فقتتال‪ :‬يتتابن عتتم! إنتته ليتتس لتتي‬ ‫مترك ولي محق عظيم عليك ‪ ،‬وقد جاء ما ترى من هولء القوم ‪ ،‬وإناأاعلم أن لك عند الناس قدراا ‪ ،‬وأنهم يسمعون‬ ‫منك ‪ ،‬فأنا أمحب أن تركب إليهم فتردهم عني ‪ ،‬فإني ل أمحب أن يدخلوا علي ‪ ،‬فان ذلك جرأة منهتتم علتتي ‪ ،‬وليستتمع‬ ‫بذلك غيرهم‪ .‬فقال علي‪ :‬علم أردهم؟ قال‪ :‬علي أن أصير إلي ما أشرت به علي ورأيته لي ‪ ،‬ولست أختترج متتن‬ ‫يديك‪ .‬فقال علي‪ :‬ذلك كله فعل مروان بن الحكم وسعيد بن العاص وابن عامر ومعاوية ‪ ،‬أطعتهم وعصيتني‪ .‬فقال‬ ‫عثمان‪ :‬إني أعصيهم وأطيعك‪ .‬فركب علي إلي أهل مصر فردهم عنه ‪ ،‬فانصرفوا راجعين ‪.‬‬ ‫وقبل أن يصلوا إلى مصر عثروا على رجةل يحمل رسالة متتن عثمتتان إلتتى واليتته فتتي مصتتر يطلتتب منتته قتلهتتم ‪،‬‬ ‫فرجعوا ومحاصروا منزل عثمان‪ .‬فخرج عثمان فخطب الخطبة التي نزع فيها وأعطى النتتاس متتن نفستته التوبتتة ‪،‬‬ ‫فقال‪ :‬أما بعد أيها الناس ‪ ،‬فوال ما عاب من عاب منكم شيئا أجهله ‪ ،‬وما جئت شيئا إل وأنا أعرفه ‪ ،‬ولكني منتني‬ ‫نفسي وكذبتني وضل عني رشدي ‪ ،‬وسمعت رسول ال يقول‪ :‬من زل فليتتب ومتن أخطتأ فليتتب ول يتمتادى فتي‬ ‫الهلكة ‪ ،‬فأنا أول من اتعظ ‪ ،‬أستغفر ال مما فعلت وأتوب إليه ‪ ،‬فمثلي نزع وتاب‪ .‬فرق الناس له يومئذ وبكتتى متتن‬ ‫بكى منهم‪ .‬فلما نزل عثمان وجد في منزله مروان بن الحكم وسعيد بن العاص ونفرا من بني أمية‪ .‬فقال مروان‪:‬‬ ‫وال لقامة علي خطيئة تستغفر ال منها أجمل من توبة جتنخوف عليها‪ .‬وقد اجتمع إليتك علتتى البتتاب مثتل الجبتال‬ ‫من الناس‪ .‬فقال عثمان‪ :‬فاخرج إليهم فكلمهم فإني أستحي أن أكلمهم‪ .‬قال فخرج مروان إلي الباب والناس يركتتب‬ ‫بعضهم بعضا فقال‪ :‬ما شأنكم قد اجتمعتم كأنكم قد جئتم لنهب! شاهت الوجوه! جئتم تريدون أن تنزعوا ملكنا من‬ ‫أيدينا! أخرجوا عنا ‪ ،‬أما وال لئن رمتمونا ليمرن عليكم منا أمر ل يستتركم ‪ ،‬أرجعتتوا إلتتى منتتازلكم فإنتتا والتت متتا‬ ‫نحن مغلوبين علي ما في أيدينا‪.‬‬ ‫فالخلفة وأمارة المؤمنين لم تكن بالنسبة لمروان بن الحكتم شتورى بيتن المستلمين ‪ ،‬وإنمتا كتانت محقتا لبنتي أميتة‬ ‫وأصبحت جملكا في أيديهم ‪ ،‬ولذلك قال للمصريين " ! جئتم تريدون أن تنزعوا ملكنا من أيدينا!"‬ ‫وأخيراا ‪ ،‬بعد محصار دام فتراة ليست بالقصيرة ‪ ،‬دخلتتوا علتتى عثمتتان فقتلتتوه وشتتغر منصتتب الخلفتتة متترة أختترى‪.‬‬ ‫ويعتقد بعض المؤرخين أن لبني أمية يدا في مقتل عثمان إذ كان معاوية يعلم أن عثمان كان رج ا‬ ‫ل مسنا وأنه لو‬ ‫مات موتا طبيعيا سوف تتحول الخلفة إلى علني بن أبي طالب ويفقد المويون محقهم في الخلفة إلى البد‪ .‬فتتزار‬ ‫معاوية عثمان إبان اشتداد الثتورة عليته ‪ ،‬ويقتال إنته نصتح عثمتان بتأن يقتتل عليتا وطلح ة والزبيتر زاعمتا أنهتم‬ ‫‪17‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫سيقتلونه إذا لم يقتلهم‪ .‬فرفض عثمان هذه النصيحة ‪ ،‬عند ذلك قال له معاوية‪ " :‬أجعل لي الطلب بتتدمك إن جقتلتتت‬ ‫"‪ .‬فأجابه عثمان على ذلك‬ ‫]‪[26‬‬ ‫فعثمان كان ثالث خليفة للمسلمين ‪ ،‬وتولى الخلفة بعد موت الرسول بحوالي اثنتي عشر عاما فقط ‪ ،‬ورغتتم محداثتتة‬ ‫السلم وكثرة الصحابة الذين عاصروا النبي ومحفظوا عنه تعاليمه ‪ ،‬تآمر عمرو بن العاص مع غيتتره علتتى علتتني‬ ‫بن أبي طالب ومنحوا الخلفة لعثمان وبني أمية‪ .‬ولم يحافظ عثمتتان علتتى أمتتوال المستتلمين ومحتتابى أقتتاربه علتتى‬ ‫محساب الخرين محتى قال عنه عمار بن ياسر‪ " :‬لقد كفر عثمان كفرة صلعاء"‬ ‫]‪[27‬‬ ‫‪.‬‬ ‫وقد عاب الناس على عثمان عدة أفعال منها‪:‬‬ ‫‪ -1‬ضربه لعمار بن ياسر محتى فتق أمعاءه ‪ ،‬لما كان بينه وبين عباس بن عتبة من خلف‬ ‫‪ -2‬وضربه لبن مسعود محتى كسر أضلعه ومنعه عطاءه ‪ ،‬لما امحتج أبن مسعود على محرق المصامحف‬ ‫‪ -3‬وابتدع في جمع القرآن ومحرق المصامحف‬ ‫‪ -4‬وأجلى أبا ذر إلى الربذة‬ ‫‪ -5‬وأخرج أبا الدرداء من الشام‬ ‫‪ -6‬رد الحكم بن مروان بعد أن نفاه الرسول إلى الطائف‬ ‫‪ -7‬أبطل سنة القصر في الصلة في السفر‬ ‫‪ -8‬ولى أبناء أعمامه وأبناء أخواله على المسلمين ‪ )،‬وأجزل لهم العطاء من بيت المال(‬ ‫‪ -9‬أعطى مروان جخمس أفريقية‬ ‫‪ -10‬وعل على درجة رسول ال وقد انحط عنها أبو بكر وعمر‬ ‫‪ -11‬لم يحضر بدراا ‪ ،‬وانهزم يوم أمحد ‪ ،‬وغاب عن بيعة الرضوان‬ ‫‪ -12‬لم يقتل عبيد ال بن عمر بالهرمزان الذي أعطى السكين لبي لؤلؤة ومحرضه على قتل عمر‬ ‫‪ -13‬وكتب كتابا إلى عامله في مصر ليقتل المصريين بعد أن أتفق معهم على عدة أمور وقت محصاره‬ ‫]‪[28‬‬ ‫وإذا أخذنا هذه التهامات الخطيرة ضد عثمان ‪ ،‬نجد المدافعين عنه يأتون بحجج ل جتقنع أمحتتداا ‪ ،‬فمث ا‬ ‫ل يقتتول محتتب‬ ‫الدين الخطيب ‪ ،‬محقق كتاب أبن العربي‪ :‬العواصم من القواصم ‪ ،‬في ضرب عمار بتتن ياستتر‪ " :‬كتتان بيتتن عمتتار‬ ‫وعباس بن جعتبة بن أبي لهب خلف محمل عثمان على أن يؤدبهما عليه بالضرب‪ .‬قلت وهذا ما يفعله ولي المر‬ ‫في مثل هذه المحوال"‬ ‫]‪[29‬‬ ‫‪ .‬فأي منطق إستتلمي هتتذا؟ رجلن بالغتتان عتتاقلن ‪ ،‬اختلفتتا ‪ ،‬فأدبهمتتا خليفتتة المستتلمين‬ ‫بالضرب مثلهم مثل أطفال المدارس‪.‬‬ ‫‪18‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫وعندما امحتج بعض الناس على الطريقة التي جمع بها عثمتان القترآن ‪ ،‬ومحرقتته للمصتتامحف الختترى ‪ ،‬قتال المتام‬ ‫]‪[30‬‬ ‫أمحمد بن محزم‪ " :‬إن هؤلء روافض ‪ ،‬والروافض ليسوا من المسلمين" ‪.‬‬ ‫ولما فتح عبد ال بن أبي سرح شمال أفريقية ‪ ،‬أعطاه الخليفة عثمان خمس الفئ ‪ ،‬والقرآن يقول‪ " :‬و اعلموا إنمتتا‬ ‫]‪[31‬‬ ‫غنمتم شئ فإن ل خمسه وللرسول ولذوي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل" ‪ .‬وعبد ال بن أبي سرح‬ ‫أخو عثمتان فتي الرضتاعة ‪ ،‬فهتو إذان متن ذوي القربتي ‪ ،‬ولكتن هتذا الخمتس متن الغنيمتة مفتروض أن يكتون لت‬ ‫وللرسول والمساكين وابتتن الستبيل وذوي القربتتة‪ .‬ولكتتن عثمتان أعطتتاه فقتط لتذوي القربتتي‪ .‬ويقتول محتب التتدين‬ ‫الخطيب‪ " :‬أمتتا متتا زعتتم الزاعمتون متتن أن عثمتتان كتتان يتتود ذوي قرابتتته ويعطيهتتم ‪ ،‬فمتتودته ذوي قرابتتته متتن‬ ‫فضائله"‬ ‫]‪[32‬‬ ‫‪ .‬وقد ذهب شيخ السلم ابن تيمية إلى أن نصيب " ذوي القربى" لقراية المتتام ‪ ،‬كمتتا ذهتتب الحستتن‬ ‫وأبو ثور ‪ ،‬وأن النبي كان يعطي أقاربه بحكم الولية‪ .‬فمنذ بداية الدول السلمية ‪ ،‬استولى الحتتاكم وأقربتتاؤه علتتى‬ ‫نصيب ال في الفئ الذي كان من المفروض فيه أن يذهب إلى الفقراء والمساكين‪.‬‬ ‫وأخطر من هذا أن عبيد ال بن عمر بن الخطاب قتل الهرمتزان لنته ستمع أن الهرمتزان هتو التذي أعطتى أبتا‬ ‫لؤلؤة السكين التي طعن بها عمر بن الخطاب‪ .‬ورفض عثمان ‪ ،‬رغم إصرار علني بن أبي طالب ‪ ،‬أن يقتتتص متتن‬ ‫ابن عمر ‪ ،‬لكونه ابن عمر بن الخطاب‪ .‬فماذا محدث ل " ولكم في القصاص محياة ياأولي اللباب"‬ ‫] ‪[33‬‬ ‫؟‬ ‫عليي بن أبي طالب‬ ‫بعد مقتل عثمان بايع أهل المدينة ‪ ،‬بمن فيهم الزبير وطلحة ‪ ،‬علني بن أبي طتتالب ‪ ،‬لكتتن رفتتض بنتتو أميتتة ‪ ،‬يمثلهتتم‬ ‫معاوية بن أبي سفيان ‪ ،‬مبايعته ‪ ،‬وأرسل إليه معاوية خطابا يطالب فيه بدم عثمان ‪ ،‬على أساس أنه هو ولي عثمان‬ ‫والمخنول بطلب دمه ‪ ،‬فكتب‪ " :‬بسم ال الرمحمن الرمحيم ‪ ،‬من معاوية بن أبي سفيان إلى علي بن أبتتي طتتالب‪ .‬أمتتا‬ ‫بعد فإن ال اصطفي محمدا بعلمه وجعله المين على وصيه والرستول علتى خلقته‪ .‬ثتم اجتتبى لته متن المستلمين‬ ‫أعوانا أيده بهم ‪ ،‬فكانوا في المنازل عنده على قدر فضائلهم في السلم ‪ ،‬وكتتان انصتتحهم لتت ورستتوله خليفتتته ثتتم‬ ‫خليفة خليفته ثم الخليفة الثالث المقتول ظلماا ‪ ،‬عثمان ‪ ،‬فكلهم محستتدت وعلتتي كلهتتم بغيتتت‪ .‬عرفنتتا ذلتتك فتتي نظتترك‬ ‫الشذر وقولك الهجر وتنفسك الصعداء وإبطائك عن الخلفاء في كل ذلك تقاد كما يقاد الجمل المخشوش‬ ‫]‪[34‬‬ ‫‪.‬‬ ‫خرج طلحة والزبير ‪ ،‬وكلهما من المبشرين بالجنة ‪ ،‬خرجا إلى مكة بعد أن أذن لهم الخليفة علي ابن أبي طالب‪.‬‬ ‫وهناك أعلنا الرجوع عن بيعته وانضما إلى بني أمية بالمطالبة بدم عثمان ‪ ،‬متهمين عليا بعدم نصتترته وأنتته كتتان‬ ‫يحمي قاتليه‪ .‬وطلحة والزبير نفسهما كانا قد امتنعا عن مبايعة أبي بكر فتتي بتادئ المتتر ‪ ،‬وكانتا يريتدان الخلفتة‬ ‫لمحدهما ‪ ،‬كما ظهر أيام واقعة الجمتتل‪ .‬فقتتد لقتتي ستعيد بتتن العتاص طلحتتة والزبيتتر بالبصترة ‪ ،‬فقتال لهمتا‪ " :‬إن‬ ‫ظفرتما لمن تجعلن المر؟ أصدقاني ‪ ،‬قال‪ :‬لمحدنا أينا اختاره الناس‪ .‬قال‪ :‬بل اجعلوه لولد عثمتتان فتتإنكم خرجتتتم‬ ‫تطلبون بدمه ‪ ،‬قال‪ :‬ندع شيوخ المهاجرين ونجعلها لبنائهم "‬ ‫] ‪[35‬‬ ‫والغريب أن عمال عثمان ‪ ،‬بالبصرة والكوفة والشام ومصر ‪ ،‬هم الذين تأخروا عن نصرته محتى جأتيح للثتتائرين أن‬ ‫يحاصروه فيطيلوا محصاره وأن يقتلوه بعد ذلك ‪ .‬وعثمان كان قد عود عماله أن يوافوه في المواسم من كل عام ‪،‬‬ ‫‪19‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫فما بالهم أقاموا في أمصارهم هذا العام ولتم يشتهدوا الحتج محتتتى اضتتطر عثمتتان وكتان محصتتورا أن يتتأمر ابتن‬ ‫عباس ليحج بالناس‪ .‬والجدير بالذكر أن عامل عثمان بمصر كان عبد ال بتتن أبتتي ستترح ‪ ،‬أختتوه فتتي الرضتتاعة ‪،‬‬ ‫وعامله بالبصرة كان عبد ال بن عامر بن كريز ‪ ،‬أبن خاله ‪ ،‬وعامله بالشام معاويتتة بتتن أبتتي ستتفيان ‪ ،‬أبتتن عمتته ‪،‬‬ ‫وكان عثمان قد كتب إلى معاوية بالشام‪ " :‬بسم ال الرمحمن الرمحيم ‪ ،‬اما بعد ‪ ،‬فان اهل المدينة قد كفتتروا وأخلفتتوا‬ ‫الطاعة ونكثوا البيعة ‪ ،‬فابعث إلني من ققبلك من مقاتلة أهل الشام علتتي كتتل صتتعب وذلتتول "‪ .‬ولتتم يفعتتل معاويتتة‪.‬‬ ‫فلماذا تخلف أبن عمه وأبن خاله وأخوه في الرضاعة عن نجدته لول أنهم كانوا يتتأملون مقتلتته محتتتى يكتتون دمتته‬ ‫ذريعتهم لغتصاب الحكم من علي بن أبي طالب؟‬ ‫وخرج طلحة والزبير ومعهم عائشة بنت أبي بكر زوج الرستتول ‪ ،‬وأم المتتؤمنين ‪ ،‬إلتتى البصتترة ليحتتاربوا الخليفتتة‬ ‫علني بن أبي طالب ‪ ،‬وعائشة كانت ل تطيق عليا منذ أيام محادثة الفك عندما استشار الرسول عليا فقال له علتتني‪:‬‬ ‫]‪[36‬‬ ‫" يا رسول ال إن النساء لكثير وإنك لقادر على أن تستخلف ‪ ،‬وسل الجارية فإنها ستصدقك " ‪ .‬ختترج الثلثتتة‬ ‫فيما جيسمى بواقعة الجمل ‪ ،‬لن عائشة كانت محمول احة على جمل ‪ ،‬والتقى جيشتتهم بجيتش علتتني ‪ ،‬وجقتتل عشتترة آلف‬ ‫]‪[37‬‬ ‫من المسلمين من الجانبين‬ ‫والغريب أن عائشة كانت أول من محنرض على قتل عثمتان ‪ ،‬وكتانت تقتول‪ " :‬لقتد كفتر نعثتدل ‪ ،‬فتاقتلوه"‪ .‬وعنتدما‬ ‫قررت الخروج من مكة إلى البصرة ‪ ،‬قالت ‪ " :‬جقتل وال عثمان مظلومتتاا ‪ ،‬والتت لطلبتتن بتتدمه‪ .‬فقتتال لهتتا ابتتن أم‬ ‫كلب‪ :‬لم؟ فوال إن أول من أمال محرفه لنت! ولقد كنت تقولين‪ :‬اقتلوا نعثل فقد كفر" ‪ .‬قالت‪ " :‬انهتتم استتتتابوه‬ ‫ثم قتلوه ‪ ،‬وقولي الخير خير من قولي الول "‬ ‫] ‪[38‬‬ ‫‪.‬‬ ‫فهذه هي أم المؤمنين تقود جيشا إسلميا ليقاتل جنود الخليفة علني بن أبي طالب ‪ ،‬وهم كتتذلك مستتلمون ‪ ،‬والستتلم‬ ‫ما زال في طفولته ‪ ،‬وقد محنرم رسول ال دم المسلم على المسلم‪ .‬ورغم أن عائشتتة قتتد نتتدمت متتؤخرا وتمنتتت لتتو‬ ‫أنها قد ماتت قبل خروجها في الواقعة ‪ ،‬إل أن الضرر قد محدث وسفك المسلمون دماء إخوانهم المسلمين لن بني‬ ‫أمية كانوا يطلبون الخلفة بقميص عثمان لنهم ما كان يمكن لهتتم أن ينالوهتتا بالشتتورى‪ .‬وستتاعدتهم أم المتتؤمنين‬ ‫على أطفالها ‪ ،‬وساعدهم طلحة والزبير ‪ ،‬لشيء في نفس يعقوب‪.‬‬ ‫والكل يعلم أن عائشة زوج النبي قد خاطبها ال في القرآن مع بقية أزواجه فقتال‪ " :‬يتا نستاء النتبي لستتن كأمحتةد‬ ‫من النساء إن أتقيتن فل تخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض وقلن قو ا‬ ‫ل معروفا * وقتترن فتتي بيتتوتكن ول‬ ‫تبرجن تبرج الجاهلية الولى "‬ ‫]‪[39‬‬ ‫‪ .‬وعندما ذهبت إلى البصرة مع طلحة والزبير ‪ ،‬سأل شادب من بني سعد طلحة‬ ‫أن كان هو والزبير قد أمحضرا زوجاتهما معهما ‪ ،‬فأجاب طلحة بالنفي ‪ ،‬فأنشد الشاب‪:‬‬ ‫صنتم محلئلكم وقدمتم امكمم‬ ‫هذا لعمرك قلة النصاف‬ ‫جأمرت بجر ذيولها في بيتها‬ ‫فهوت تشق البيد باليجاف‬ ‫عرضا يقاتل دونها أبناؤها‬ ‫بالنبل والخطني والسياف‬ ‫‪20‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫هتكت بطلحة والزبير ستورها‬ ‫هذا المخبر عنهم والكافي‬ ‫]‪[40‬‬ ‫وقال عمار بن ياسر لعائشتة‪ " :‬يتتا أم المتؤمنين ‪ ،‬متا أبعتد هتذا المستير متتن العهتد التذي جعهتتد أليتتك! قتالت‪ :‬أبتو‬ ‫قوال بالحق ‪ ،‬قال‪ :‬الحمد ل الذي قضى لي على لسانك‪.‬‬ ‫اليقظان! قال‪ :‬نعم ‪ ،‬قالت‪ :‬وال إنك‪-‬ما علمجت‪ -‬و‬ ‫وبعد واقعة الجمل هذه محارب معاوية علني بن أبي طالب في موقعة صفين ‪ ،‬وجقتل عتتدد كتتبير متتن المستتلمين متتن‬ ‫الطرفين ‪ ،‬ثم رفع جيش معاوية المصامحف طلبا للتحكيم ‪ ،‬وقبل علني بالتحكيم واختار أبا موستتى الشتتعري ليمثلتته‪.‬‬ ‫وبعد أن اتضحت خديعة عمرو بن العاص لبي موسى الشعري ‪ ،‬انقسم جيش علني لقسمين‪ :‬قستتم طلتتب منتته أن‬ ‫يرجع عن قرار التحكيم ويحارب معاوية ‪ ،‬وقسم وافقه على اللتزام بالتحكيم‪ .‬وعنتتدما رفتتض علتتني الرجتتوع عتتن‬ ‫التحكيم ‪ ،‬خرج عليه القسم الول من جيشه وجعرفوا ب " الخوارج" ‪ ،‬وظل القسم الخر معه وجعرفوا بالشيعة‪.‬‬ ‫وكنتيجة مباشرة لمعركة صفين انقسمت دولة المسلمين إلى قستتمين‪ :‬قستتم لمعاويتتة بتتن أبتتي ستتفيان ‪ ،‬وهتتو الشتتام ‪،‬‬ ‫والقسم الخر لمير المؤمنين علني بن أبي طالب‪ .‬وانقسم المسلمون إلى ثلثة أقسام‪ :‬قسدم متتع معاويتتة والمتتويين‬ ‫بالشام ‪ ،‬وقسم مع علني بن أبي طالب ‪ ،‬وهم الشيعة ‪ ،‬وقسدم خرج عليه ‪ ،‬وهم الخوارج‪.‬‬ ‫فجمع علني شيعته ومحارب الخوارج في النهروان وهزمهم ‪ ،‬ففروا إلى الهواز بعد أن قتل منهم عددا كتتبيرا‪ .‬ولتتم‬ ‫تمض أربعة سنوات على خلفة علني محتى قتله الخوارج ‪ ،‬وكانوا قد صمموا على قتل علني ومعاوية وعمتترو بتتن‬ ‫العاص ‪ ،‬واعتبروا ما فعله ثلثتهم كبيرة توجب قتلهم‪ .‬وتطوع ثلثة منهم هم‪ :‬عبد الرمحمن بن ملجم والحجاج بن‬ ‫عبد ال التميمي وعمرو بن بكر التميمي ‪ ،‬لقتلهم ‪ ،‬ولكن لم ينجح منهتتم غيتتر عبتتد الرمحمتتن بتتن ملجتتم التتذي قتتتل‬ ‫عليا‪.‬‬ ‫مرة أخرى نرى المسلمين يقتل ون بعضتهم البعتض رغتم تحريتم ذلتك فتي القترآن وبأمحتاديث النتبي ‪ ،‬ورغتم أمتر‬ ‫الرسول لهم بأن يطيعوا أولي المر فيهم‪ .‬وبحلول ستتنة ستتتة وثلثيتتن هجريتتة ‪ ،‬أي بعتتد متترور خمستتة وعشتترين‬ ‫عاما فقط على موت النبي ‪ ،‬تقسمت الدولة السلمية إلى قسمين وتقسم المسلمون إلى ثلثة طوائف‪ .‬ومتتع متترور‬ ‫السنين زاد تقسيم المسلمين إلى طوائف أخري وزادت محروبهم ضد بعضهم البعض‪.‬‬ ‫بعد مقتل علني بايع أهل العراق الحسن بن علني ليكتتون خليفتتاة للمستتلمين ‪ ،‬وكتتان أول متتن بتتايعه قيتتس بتتن ستتعد ‪،‬‬ ‫وبايعه بقية الناس‪ .‬مرة أخري انحصترت الشتتورى علتى مبايعتة أنتاس قليليتن فتي بلتتد المتتام‪ .‬ولتتم يطتتل التوقت‬ ‫بالحسن محتى تفرق عنه الناس ‪ ،‬فكتب إلى معاوية يطلب الصلح‪.‬‬ ‫بعث إليه معاوية عبد ال بن عامر وعبد الرمحمن بن جسمرة بتتن محتتبيب ‪ ،‬فقتتدما علتتى الحستتن بالمتتدائن ‪ ،‬وصتتالحاه‬ ‫]‪[41‬‬ ‫على أن يأخذ من بيت مال الكوفة خمسة آلف ألف ) خمسة مليين( درهم في أشياء اشترطها ‪ .‬وبايع الناس‬ ‫معاوية أميرا على المؤمنين ‪ ،‬وسميت السنة التي بايع فيها الحسن معاوية ‪ ،‬عام الجماعتة‪ .‬وبتتدأت الدولتة المويتة‬ ‫في سنة أربعين هجرية‪.‬‬ ‫‪21‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫فلنستعرض ما محدث لدولة المسلمين في الثلثين سنة الولى بعد موت الرسول‪ .‬فالدولتتة الستتلمية جيفتتترض فيهتتا‬ ‫أن تلتزم بالقرآن والسنة كمصدر لتعاملها مع مواطنيها ومع من يتتتولى منهتتم مراكتتز القيتتادة‪ .‬فلنبتتدأ بتعاملهتتا متتع‬ ‫مواطنيها‪:‬‬ ‫أو ا‬ ‫ل‪ :‬امحترام محق المواطنين في اختيار من يحكمهم‬ ‫والقرآن يقول " أمرهم شورى بينهم" ‪ ،‬وقد رأينا كيف وافق العلماء علتتى عتتدة طتترق لختيتتار الخليفتتة‪ :‬منهتتا أن‬ ‫يبايع رجدل وامحد الخليفة الجديد ثم يتبعه الخرون ‪ ،‬كما محدث في اختيار أبي بكر الصديق‪ .‬والطريقة الثانيتتة هتتي‬ ‫أن يختار الخليفة من سيخلف بعده ‪ ،‬كما محتتدث فتتي اختيتتار عمتتر بتتن الخطتتاب ‪ ،‬والطريقتتة الثالثتتة هتتي أن يختتتار‬ ‫الخليفجة جماعاة من أهل العلم والرأي ليختاروا الخليفة من بينهم ‪ ،‬كما محدث في اختيار عثمان بن عفان‪.‬‬ ‫وليس من الممكن أن نقول إن هذه شورى تستطلع رأي غالبية مواطني الدولة‪ .‬وكان المام علني بتتن أبتتي طتتالب‬ ‫يرى أن الشورى تنحصر فقط في النصار والمهاجرين ‪ ،‬وأن بقية المسلمين ل محق لهم فيها ‪ ،‬فهتتو قتتد كتتتب إلتتى‬ ‫معاوية‪ " :‬أنه بايعني القوم الذين بايعوا أبا بكر وعمر وعثمان على ما بايعوهم عليه ‪ ،‬فلم يكن للشاهد أن يختار‬ ‫ول للغائب أن يرد ‪ ،‬وإنما الشورى للمهاجرين والنصار"‪.‬‬ ‫وربما كان هذا هو السبب في أن كل الدول السلمية وخاصاة العربية منها ‪ ،‬ما زالت تحكمها قتتوانين وراثيتتة أو‬ ‫عسكرية ل تعترف بالشورى ومحق المواطن في الختيار ‪ ،‬لن مواطنيها ليسوا من المهاجرين والنصار ‪.‬‬ ‫وهناك بعض الدول التي محاولت خداع الناس بإنشاء مجالس شورى ‪ ،‬يتم اختيار أعضائها من ققبل الحتتاكم أو متتن‬ ‫قبل الجمهور عن طريق انتخابات مزورة‪ .‬فلم يحدث في تاريخ السلم ‪ ،‬ل فتتي دولتتة الخلفتتاء الراشتتدين ول فتتي‬ ‫الدول التي أعقبتها ‪ ،‬أن تتم اختيتار أمحتد الحكتام عتن طريتق الشتورى الحقيقيتة‪ .‬وممتا يتدل علتى اهتمتام الستلم‬ ‫بالشورى ‪ ،‬من النامحية النظرية على القل ‪ ،‬أن هناك سورة في القرآن استتمها " الشتتورى "‪ .‬ولكتتن رغتتم أن هتتذه‬ ‫السورة بها ثلث وخمسين آية ‪ ،‬جتذكر فيها الشورى مرة وامحتتدة فقتط‪ " :‬والتذين استتتجابوا لربهتتم وأقتتاموا الصتتلة‬ ‫وأمرهم شورى بينهم ومما رزقناهم ينفقون "‬ ‫]‪[42‬‬ ‫‪.‬‬ ‫والمشكلة أن السلم لم يبين لنا كيفية ممارسة هذه الشورى ‪ ،‬فل القرآن و ن‬ ‫ضحها ول السنة فعلتتت‪ .‬ولتتذلك عنتتدما‬ ‫اختار عمر بن الخطاب ستة أشخاص ليختاروا الخليفة منهم ‪ ،‬كان يعتقد أن هذه هتتي الشتتورى‪ .‬وبتتالطبع لتتم يهتتتم‬ ‫أمحد في تلك اليام بسؤال الرعية كيف رأوا ممارسة الشورى‪ .‬وأغلب الظن أن غالبيتهم لم يعتتتبر متتا جتترى فتتي‬ ‫اختيار الخلفاء شورى‪.‬‬ ‫فعندما خرج طلحة والزبير مع عائشة في واقعة الجمل ‪ ،‬أراد الزبير أن جيقنع أهل البصرة أن عثمان جقتل مظلومتا‬ ‫ولذا وجب عليهم الخروج معه لحرب علني بن أبتي طتالب ‪ ،‬التذي آوى قتاتلي عثمتان ‪ ،‬فقتام إليته رجتل متن عبتد‬ ‫القيس فقال‪ :‬أيها الرجل أنصت محتى نتكلم ‪ ،‬فقتال عبتد التت بتتن الزبيتر‪ :‬ومالتتك وللكلم! فقتال العبتدي‪ :‬يتا معشتر‬ ‫‪22‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫المهاجرين ‪ ،‬أنتم أول من أجاب رسول ال فكان لكم بذلك الفضل ‪ ،‬ثم دختل النتاس فتي الستلم كمتا دخلتتم ‪ ،‬فلمتا‬ ‫توفي رسول ال بايعتم رج ا‬ ‫ل منكم ‪ ،‬وال ما استامرتمونا في شئ من ذلك فرضينا واتبعناكم ‪،‬فجعل التت عتز وجتل‬ ‫للمسلمين في أمارته بركة ‪ ،‬ثم مات رضى ال عنه واستخلف عليكم رج ا‬ ‫ل منكم ‪ ،‬فلم تشورونا فتتي ذلتتك ‪ ،‬فرضتتينا‬ ‫وسلنمنا ‪ ،‬فلما توفي المير جعل المر إلى ستة نفر ‪ ،‬فاخترتم عثمان وبايعتموه عن غيتتر مشتتورة منتتا ‪ ،‬ثتتم أنكرتتتم‬ ‫من ذلك الرجل شيئا فقتلتموه عن غير مشورة منا ‪ ،‬ثم بايعتم عليا من غير مشورة منا ‪ ،‬فما الذي نقمتم عليتته فيتته‬ ‫فنقاتله؟ فهموا بقتل ذلك الرجل فقام من دونه عشيرته ‪ ،‬فلما كتتان الغتد وثبتتوا عليتته وعلتى متن كتتان معته ‪ ،‬فقتلتوا‬ ‫]‪[43‬‬ ‫سبعين رج ا‬ ‫‪.‬‬ ‫ل‬ ‫فالواضح أن المسلمين ‪ ،‬محتى في تلك اليام الولتتى للستتلم ‪ ،‬كتتانوا متتتذمرين متتن عتتدم مشتتورتهم فتتي القتترارات‬ ‫المهمة التي تمس محياتهم ‪ ،‬كاختيار أمير المؤمنين ‪ ،‬لكنهم سكتوا عن ذلك خوف الفتنة وشق صفوف المسلمين‪.‬‬ ‫ثانيا ‪ :‬معاملة السلم للحاكم‬ ‫لو نظرنا لكيفية معاملة السلم للحكتتام لوجتتدنا أنته يكتاد يتؤلههم ويضتعهم علتتى منصتتة فتتوق البشتتر‪ .‬فليتس فتي‬ ‫السلم أي منظومة في كيفية محاسبة الحاكم‪ .‬السلم يطلب منا أن نطيع الحاكم ‪ " ،‬يا أيهتا التذين آمنتوا أطيعتوا‬ ‫ال وأطيعوا الرسول وأولي المر منكم"‪.‬‬ ‫]‪[44‬‬ ‫وفي محديث عن الرسول " " ل تسبوا الولة ‪ ،‬فإنهم إن أمحسنوا كان لهم الجر وعليكم الشكر‪ .‬وإن أساءوا فعليهم‬ ‫التتوزر وعليكتتم الصتتبر‪ .‬وإنمتتا هتتم نقمتتة ينتقتتم التت بهتتم ممتتن يشتتاء ‪ ،‬فل تستتتقبلوا نقمتتة التت بالحميتتة والغضتتب ‪،‬‬ ‫واستقبلوها بالستكانة والتضرع "‬ ‫]‪[45‬‬ ‫‪ .‬وكذلك " أطيعوا أولي المر فيكم ولو كان عبدا محبشيا رأسه كالزبيبة"‪.‬‬ ‫فطاعة الحاكم هي أهم من أي صفة أخرى في المسلم‪ .‬وهناك قاعدة أصولية تقول عندما يبايع المستلم الخليف ة أو‬ ‫المير على الطاعة ‪ ،‬يفقد هذا المسلم إرادة القبول والرفض لن البيعة هي عقد بيع كامل الشرو ط ‪ ،‬ويجب اليفتتاء‬ ‫به‪ .‬فالمؤمن في دولة الخلفاء الراشدين قد فقد محق الرفض لوامر الخليفة لنه بايع الخليفة ‪ ،‬والمسلم في العصور‬ ‫التي تبعت دولة الخلفاء إلى يومنا هذا ‪ ،‬قد فقد محق الرفض رغم أنه لم يبايع خليفته الذي جاء لمنصة الحكم عتتن‬ ‫طريق الوراثة ‪ ،‬ولكنه فقد هذا الحق لن البيعة للحاكم ضمنية في السلم‪ .‬فالمسلم مكلدف بطاعة ولى المر‪.‬‬ ‫ول جيسأل الحاكم في السلم إذا تصرف في أموال المسلمين دون وجه محق كمتتا فعتتل الخليفتتة عثمتتان بتتن عفتتان‬ ‫عندما أعطى جمال الصدقة لقربائه من بني أمية ‪ ،‬و عندما أعطى عبد ال بن أبي سرح خمس الفتتئ متتن شتتمال‬ ‫أفريقية‪ .‬وقد رأينا أن معاوية بن أبي سفيان سمح للحسن بن علني عندما صالحه أن يأخذ خمسة مليين درهم من‬ ‫بيت مال الكوفة‪ .‬وكذلك عندما خطب الخليفة عثمان بن عفان فقال‪ " :‬لنأخنذن محاجتنا من هتتذا الفتتئ وإن رغمتتت‬ ‫أنوف أقوام "‪ .‬ويبدو أن طاعة المسلمين لخليفتهم غلبت عليهم ‪ ،‬فلم يعترض على قولة عثمان هذه ‪ ،‬محسب علمنتتا ‪،‬‬ ‫إل علني بن أبي طالب وعمار بن ياسر وأبو ذر الغفاري‪.‬‬ ‫ويقال إن أبا السود الدؤلي كتب إلى الخليفة علني بن أبي طالب يشكو له عامله بالبصتترة ‪ ،‬عبتتد التت بتتن عبتتاس ‪،‬‬ ‫الذي اتهمه أبو السود بأنه أكل أموال بيت مال المسلمين ‪ ،‬ولمتتا كتتتب علتتني إلتتى ابتتن عبتتاس يطلتتب منتته كشتتف‬ ‫محسابات بيت المال ‪ ،‬دعا ابن عباس أخواله بني هلل بن عامر ‪ ،‬فجاءه منهم الضحاك بن عبد ال وعبتتد التت بتتن‬ ‫‪23‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫رزين ‪ ،‬فأخذوا ما استطاعوا من بيت المال ‪ ،‬وخرجوا مع ابن عباس من البصرة‬ ‫]‪[46‬‬ ‫‪ .‬ويقال إنه ذهتتب إلتتى مكتتة ‪،‬‬ ‫وكانت يومئذ قد خرجت عن بيعة أمير المؤمنين ‪ ،‬واشترى ثلث جواري‪ .‬ويقال إنه كتب إلى علني أخيتترا يقتتول‪:‬‬ ‫" لن لم تدعني من أساطيرك لمحملنن هذا المال إلى معاوية يقاتلتتك بتته "‬ ‫]‪[47‬‬ ‫‪ .‬ولتتم يحاستتبه أمحتتد بعتتد ذلتتك‪ .‬ول‬ ‫يمكن ‪ ،‬طبعاا ‪ ،‬أن تستقيم المور في دولة يتصرف محكامها بل رقيب‪.‬‬ ‫كان معاوية يبني داره الخضراء فمر به أبو ذر ‪ ،‬الصحابي المعروف ‪ ،‬وهتف أبو ذر في وجه معاوية قتائ ا‬ ‫ل‪:‬‬ ‫" من أين لك هذا؟" ثم أخذ يقول لمعاوية‪ " :‬إن كنت إنما بنيتها من مال المسلمين فهي الخيانة ‪ ،‬وإن كنت إنمتتا‬ ‫بنيتها من مالك فإنما هو السرف"‬ ‫]‪[48‬‬ ‫‪ .‬وبالطبع اغتاظ معاوية من هذا الرجل ‪ ،‬لكنه لم يتجرأ بمعاقبته لمنزلة أبي‬ ‫ذر عند الصحابة ‪ ،‬فكتب إلى الخليفة عثمان بن عفان بأمر أبي ذر ‪ ،‬واستدعى عثمان أبا ذر وقال لمن محتتوله‪:‬‬ ‫" أشيروا علني في هذا الشيخ الكذاب ‪ ،‬إما أن أضربه أو أقتله ‪ ،‬فإنه فنرق جماعة المسلمين" ‪.‬‬ ‫فإذا كان السلم ديدن ودولة ‪ ،‬ل بد للدولة من قوانين واضحة معروفة تحدد كيف جيحاسب رئيس الدولة فتتي محتتال‬ ‫تصرفه بأموال المسلمين دون وجتته محتتق ‪ ،‬أو إذا ختتالف الدستتتور فتتي أي وجتته متتن وجتتوهه ‪ ،‬ومتتا هتتو عقتتابه؟‬ ‫فالقرآن يذكر لنا عقاب السارق والزانية وشارب الخمر ‪ ،‬لكنه ل يحتوي على آية وامحتدة تحتتدد لنتا عقتتاب الحتاكم‬ ‫الذي يتصرف في أموال الدولة بدون محق ‪ ،‬ول الحاكم الذي يقتل المعارضين له دون وجه محق‪ .‬ولن القرآن ل‬ ‫يقدم لنا أي وسيلة أو قانون لمعاقبة الحاكم الظالم ‪ ،‬جاء رجال الفتاوي بفتوى تقول " إن أفضتتل شتتهيد متتن ذهتتب‬ ‫إلى محاكم ظالم فقتله "‪ .‬فليس هناك قانون لعزل الحاكم أو سجنه ‪ ،‬إنما جيقتل ‪ ،‬تماما كما قال عمر بن الخطاب فتتي‬ ‫الذي يخالف الجماعة وقت الشورى ‪ ،‬ول تقتله الدولة محسب قوانين ونظم سارية تضمن له محاكمة عادلتتة ‪ ،‬وإنمتتا‬ ‫تترك الدولة القانون للمجاهدين ‪ ،‬الذين يكون أفضلهم من يقتل هذا المام الظالم‪.‬‬ ‫ويقال إن عمر بن الخطاب سأل يوما في مجلسه هل هتتو خليفتتة أم ملتتك؟ فأجتتابوه أن الملتتك يعستتف النتتاس وأن‬ ‫عمر ل يفعل ذلك فهو ل يمكن أن يكون ملكا ‪ .‬ونستنتج من هذا أن الملك ل يمكن أن يكون عاد ا‬ ‫ل ‪ ،‬وقد قتتال التت‬ ‫في القرآن‪ " :‬إن الملوك إذا دخلوا قرية أفسدوها وجعلوا أعزة أهلها أذلة وكذلك يفعلون" ‪ ،‬ورغم هتتذا بتتايع أئمتتة‬ ‫السلم ملوك بني أمية ‪ ،‬ولم يحتجوا على ملكهم‪ .‬ورغم ظلم الملوك يقول القرآن‪ " :‬قل اللهتتم مالتتك الملتتك تتتؤتي‬ ‫الملك من تشاء وتنزع الملك ممن تشاء " ) أل عمرآن‪ .(26/‬فرغم ظلم الملوك يعطيهم ال الملك‪.‬‬ ‫وقد نبذ المسلمون الوائل الملكية وأصروا على أن محكامهم خلفاء للرسول ‪ ،‬ولكن لم تكن الخلفة نظامتتا بتتالمعنى‬ ‫الكامل ‪ ،‬ولم يكن لها أصول تمكنها من أن تكون نظرية للحكم ذات محدود صلبة تضمن ديمومتها‪ .‬وقد اعتبر أبتتن‬ ‫]‪[49‬‬ ‫رشد نظام الخلفة نسخة مطابقة لجمهورية إفلطون الفاضلة ‪ .‬وجمهورية إفلطون الفاضلة كتتانت نظتتام محكتتم‬ ‫نظري لم يسبق له أن جطبق لستحالة توافر الشرو ط التي أتى بها إفلطون في الحاكم ‪ ،‬ولذا انتهتى نظتتام الخلفتة‬ ‫بقيام الدولة الموية‪.‬‬ ‫‪24‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫وفي القرآن آية تقول‪ " :‬ول تركنوا إلى الذين ظلموا "‬ ‫]‪[50‬‬ ‫ ‪ ،‬ويقول القرطبي في تفسير هذه الية‪ " :‬الركون هتتو‬ ‫السكون إلى الشئ والرضى به‪ .‬وقال قتادة‪ :‬معناه ل توادوهم وتطيعوهم"‪ .‬فإذا كتتان الحتتاكم ظالمتتا جتتائرا فيجتتب‬ ‫على المسلمين أل يستكينوا له ‪ ،‬وعليهم أن يخرجوا عليه‪ .‬ولكن لن القرآن يقول كذلك‪ " :‬أطيعتتوا التت وأطيعتتوا‬ ‫والرسول وأولي المر منكم" ‪ ،‬فقد اختلط على المسلمين المر ‪ ،‬فتدخل وعاظ السلطين فقالوا إن ال هنتتا يقصتتد‬ ‫الكافرين والمشركين الذين يجب أل نوادهم‪ .‬فطاعة الحاكم أمر إلهي‪ .‬وقد قال أبو بكر للمسلمين وقتتت بيعتتته‪:‬‬ ‫" أطيعوني ما أطعت ال فيكم ‪ ،‬فإن عصيته فل طاعة لي عليكم"‪ .‬ولكن في زمن عثمان بن عفتتان ومعاويتتة بتتن‬ ‫أبي سفيان ‪ ،‬أصبح عدد كبير من الصحابة لمستفيدين من ذلك الحكم ‪ ،‬لذلك أطاعوا الحكتتام رغتتم أن الحكتتام لتتم‬ ‫يطيعوا ال في عدة وجوه‪.‬‬ ‫ثالثا ‪ :‬إجماع المؤمنين‬ ‫عندما ثار زيد بن علني على هشام بن عبد الملك في العراق ‪ ،‬اختلف الفقهاء في هذه الثورة والمر بإطاعة أولي‬ ‫المر ‪ ،‬ويقال إن أبا محنيفة كان يؤيد زيدا ويواليه‪ .‬وقال الزمخشري‪ :‬كان أبتتو محنيفتتة يفتتتي ستترا بوجتتوب نصتترة‬ ‫زيد بن علي ومحمل الموال إليه والخروج معه على الخليفة‪ .‬ولكن اتباع أبي محنيفة يقولون إن هذه الروايتتة غيتتر‬ ‫صحيحة وفقهاء الحنفية مجمعون على القول بعدم جواز الخروج على السلطان ) الخطيب البغدادي ‪ ،‬تاريخ بغتتداد‬ ‫ج ‪ 13‬ص ‪(.395‬‬ ‫والسلم يؤكد مرارا وتكرارا على ومحدة المسلمين وجمع صفهم ‪ ،‬محتى أن بعض العلماء أفتى أن أي شئ يجتمتتع‬ ‫عليه المسلمون فهو محق بدليل قول الرسول‪ " :‬ل تجتمع أمتي على ضلل "‪ .‬و لذلك عندما تنتتازل الحستتن بتتن‬ ‫علني عن الخلفة وبايع المسلمون معاوية ‪ ،‬وتومحدت الدولة السلمية مرة أخرى ‪ ،‬جسمى ذلك العام بعتتام الجماعتتة ‪،‬‬ ‫رغم أن المسلمين اجتمعوا خلف رجل داهية في السياسة لكنه أبعد ما يكون عن تعتتاليم الستتلم ‪ ،‬ومحتتارب خليفتتة‬ ‫رسول ال كما محارب أبوه رسول السلم على مدى عشرين عاما ‪ .‬فإجماع المة هددف في محد ذاته في السلم ‪،‬‬ ‫وليس مهما على أي شئ يجتمعون لن الرسول أخبرنا أنهم ل يجتمعون على ضلل‪.‬‬ ‫وقد رأينا أن الخليفة عمر بن الخطاب قبل أن يموت كان قد اختار ستاة من الصحابه وأمرهم أن يختاروا الخليفة‬ ‫من بينهم ‪ ،‬ورأينا كيف أنه عنين المقداد بن السود محاجبا لهم ‪ ،‬وقال له‪ :‬إن أجمع خمستتة علتتى رجتتل منهتتم وأبتتى‬ ‫الخر فاضرب عنقه‪.‬‬ ‫فالخروج على الجماعة يستوجب ضرب العنق‪ .‬وقد أكد هذا الخليفة علني بن أبي طالب عندما تتتم اختيتتاره خليفتتاة‬ ‫وكتب إلى معاوية في الشام ‪ ،‬يخبره أن المسلمين اختاروه خليفاة بالشتتورى‪ " :‬فتتإن اجتمعتتوا علتتى رجتتل وستتموه‬ ‫إماما كان ذلك رضاا ‪ ،‬فإن خرج عن أمرهم خاردج بطعن أو بدعة ردوه إلى ما خرج منه ‪ ،‬فإن أبتتى قتتاتلوه علتتى‬ ‫اتباعه غير سبيل المؤمنين ووله ال ما تولى‪.‬‬ ‫‪25‬‬ ‫]‪[51‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫ومن شدة ولع المسلمين بومحدة الصف ‪ ،‬اتهم بعضهم علني بن أبي طالب بتفرقتتة صتتف المستتلمين ‪ ،‬رغتتم أن علتتني‬ ‫كان خليفة المسلمين المعترف به ) ولو أن الذين اختاروه قلة من المسلمين( ‪ ،‬وكان يحتتارب معاويتتة فتتي محاولتتة‬ ‫لتومحيد دولة المسلمين التي شطرها معاوية باستقلله بالشام ‪ ،‬فقد روي المقريزي أن يوسف بن عمر والتتي هشتتام‬ ‫على العراق أيام الثورة الزيدية صعد على المنبر في يوم جمعة وقال‪ :‬إن أول من فتتتح علتتى النتتاس بتتاب الفتنتتة‬ ‫وسفك الدماء هو علني‬ ‫]‪[52‬‬ ‫‪.‬‬ ‫ويبدوا أن الدكتور علني الوردي ‪ ،‬عالم الجتماع ‪ ،‬يوافق هتتذا التترأي فيقتتول‪ " :‬لتتم يشتتهد التاريتتخ الستتلمي رج ا‬ ‫ل‬ ‫فنرق الجماعة كعلي بن أبي طالب‪ .‬وقد جأتهم علي بسفك دماء المسلمين مراراا ‪ ،‬محتى أن ابن عمتته ونصتتيره ‪ ،‬ابتتن‬ ‫عباس اتهمه مرة بهذه التهمة‪ .‬قيل إن ابن عباس أخذ شيئا من بيت المال يوم كان عام ا‬ ‫ل لعلي علتتى البصتترة ثتتم‬ ‫هرب به‪ .‬فكتب إليه علي يلومه ويهدده ويخوفه من ال‪ .‬فأجابه ابن عباس‪ :‬أنه يؤثر أن يلقى ال وفي ذمتتته شتتئ‬ ‫من أموال المسلمين ‪ ،‬على أن يلقاه وفي ذمته تلك الدماء التي سفكت يوم الجمل والتتي ستفكت فتي صتفين والتتي‬ ‫] ‪[53‬‬ ‫سفكت في النهروان‪ .‬فقال علي‪ " :‬وابن عباس لم يشاركنا في سفك هذه الدماء" ‪.‬‬ ‫ويقول سهيل العاني صامحب كتاب " محكم المقسطين على كتاب وعاظ السلطين" ‪ :‬إن العتتتراض علتتى الظلمتتة‬ ‫غير واجب إذا كان فيه تحرك فتنة تؤدي إلى تفرقة الكلمة وذلك لن درء المفسدة أولى من جلتتب المصتتلحة‬ ‫فالصبر على ظلم السلطان أفضل من الخروج عليه وتفريق كلمة المسلمين‪.‬‬ ‫]‪[54‬‬ ‫‪.‬‬ ‫وعلماء المسلمين يفضلون إجماع المسلمين على محياة المسلم ‪ ،‬محتى لو كان هذا المستلم عثمتان بتن عفتان‪ .‬فعنتدما‬ ‫ثار الناس على عثمان وطالبوه بالتنحي وإرجاع المر للشورى ‪ ،‬يقال أنه قبل ذلتك وبعتتث ستعد بتتن أبتي وقتاص‬ ‫إلى علني بن أبي طالب ليخبره بذلك ‪ ،‬ولكن جقتل عثمان قبل أن يصل سعد إلى علني‪ .‬ويعلق الستتتاذ محتتب التتدين‬ ‫الخطيب على ذلك فيقول‪ " :‬إن عثمان ل يجوز له أن يخلع نفستته أبتتداح "‪ .‬فالخلفتتة فتتي نظتتر الخطيتتب قميتتص‬ ‫ألبسه ال عثمان ‪ ،‬وقد قال رسول ال لعثمان " يا عثمان ‪ ،‬إن ولك ال هذا المر يوما فأرادك المنافقون أن تخلع‬ ‫الذي قنمصك ال فل تخلعه " ‪ ،‬وقال ذلك ثلثا‬ ‫استدل به‪.‬‬ ‫]‪[55‬‬ ‫‪ .‬وهذا ل شك محديث منحول صنعه بنتتو أميتتة ‪ ،‬ولكتتن الخطيتتب‬ ‫ويعتقد الخطيب أن خلع عثمان يؤدي للفتنة وسفك دمتاء المستلمين ‪ ،‬أمتا قتلته فهتو يهتندئ الفتن ة ويقلتل متن ستفك‬ ‫]‪[56‬‬ ‫الدماء‪ .‬ويقول الخطيب " عثمان افتدى دماء أمته بدمه مختارا فما امحسن الكثير منا جتتزاءه ‪ .‬فأصتتبح عثمتتان‬ ‫في نظره كالمسيح بن مريم عند المسيحيين‪.‬‬ ‫ورغم كل هذا التشديد على ومحدة المسلمين ‪ ،‬لم يجتمع المسلمون على شئ وامحد منذ موت الخليفة الثاني عمر بن‬ ‫الخطاب‪ .‬فقد تقسموا شيعا وامحزابا في خلفة عثمان ثم في خلفة علني بن أبتتي طتتالب ‪ ،‬وزاد التحتتزب والنقستتام‬ ‫الذي استمر محتى يومنا هذا‪ .‬فانقسمت الشيعة إلى الثني عشتترية ‪ ،‬والستتبعية ‪ ،‬والزيديتتة ‪ ،‬والفاطميتتة ‪ ،‬والستتماعيلية‬ ‫وغيرهم‪ .‬وانقسمت السنة إلتتى عتتدة متتذاهب منهتتم المالكيتة ‪ ،‬والشتافعية ‪ ،‬والحنبليتتة ‪ ،‬والحنفيتتة وغيرهتتم‪ .‬وتقستمت‬ ‫‪26‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫أقطارهم وسياساتهم محتى أنهم صاروا ل يتفقون محتى على هلل رمضان الذي يمكتتن الن محستتاب ورصتتد متتتى‬ ‫يظهر في أي بقعة في الرض محسابا دقيقا ل مراء فيه‪ .‬كل هذا يثبت أن السلم قد أتى بنظتتم قتتد تكتتون جميلتتة‬ ‫من النامحية النظرية ‪ ،‬لكن ل يمكن تطبيقها في عالم الواقع‪.‬‬ ‫]‪Dinesh D Souza, What is so great about America ( Regency Publication) p 97 [1‬‬ ‫]‪[2‬‬ ‫سورة النفال ‪ ،‬الية ‪58‬‬ ‫]‪ [3‬سورة النساء ‪ ،‬الية ‪65‬‬ ‫]‪ [4‬الملل والنحل‪:‬أبو الفتح محمد بن عبد الكريم الشهرستاني ‪ ،‬المكتبة العصرية ‪ ،‬بيروت ‪ 2003 ،‬م ‪ ،‬ص ‪17‬‬ ‫]‪[5‬‬ ‫الملل والنحل للشهرستابي ‪ ،‬ص ‪ :18‬مصدر سابق‬ ‫]‪[6‬‬ ‫نفس المصدر ‪ ،‬ص ‪19‬‬ ‫]‪[7‬‬ ‫سورة البقرة ‪ ،‬الية ‪256‬‬ ‫]‪ [8‬سورة يونس ‪ ،‬الية ‪99‬‬ ‫]‪ [9‬سورة الكهف ‪ ،‬الية ‪99‬‬ ‫]‪[10‬‬ ‫نفس السورة ‪ ،‬الية ‪217‬‬ ‫]‪ [11‬سورة آل عمرآن ‪ ،‬الية ‪144‬‬ ‫]‪ [12‬أمحداث التاريخ السلمي بترتيب السنين‪ :‬د‪.‬عبد السلم الترمانيني ‪ ،‬دار طلس ‪ ،‬دمشق‪http://history.al-hslam.com :‬‬ ‫]‪ [13‬تاريخ الطبري ‪ ،‬لبي جعفر محمد بن جرير الطبري ‪ ،‬دار الكتب العلمية ‪ ،‬بيروت الطبعة الثانية ‪ ،‬ص ‪586‬‬ ‫]‪ [14‬هذه خلصة قصة رواها الطبري وابن محنبل والمسعودي والواقدي‪ /‬أخذا عن ‪ :‬مهزلة العقل البشري للدكتور علني الوردي ‪،‬‬ ‫الطبعة الثانية ‪ ،‬دار كوفان ‪ ،‬لندن ‪ ،‬ص ‪211‬‬ ‫]‪ [15‬تاريخ الطبري ‪ ،‬أبو جعفر بن جرير الطبري ‪،‬دار الكتب العلمية ‪ ،‬بيروت ‪ ،‬الطبعة الثانية ‪ ،‬المجلد الثاني ‪ ،‬ص ‪661‬‬ ‫طه محسين ‪ ،‬الفتنة الكبرى ‪ ،‬ج ‪ 1‬ص ‪[16] 167‬‬ ‫طه محسين ‪ ،‬الفتنة الكبرى ‪ ،‬ج ‪ 1‬ص ‪[17] 163‬‬ ‫‪27‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫عبد الحميد السحار ‪ ،‬أبو ذر الغفاري ‪ ،‬ص ‪ /157‬نق ا‬ ‫ل عن وعاظ الستتلطين‪ :‬د‪ .‬علتي التتوردي ‪ ،‬ص ‪، 110‬الطبعتتة الثانيتتة ‪ ،‬دار‬ ‫كوفان ‪ ،‬لندن ]‪[18‬‬ ‫]‪ [19‬طه محسين ‪ ،‬في الدب الجاهلي ‪ ،‬ج ‪ 1‬ص ‪164‬‬ ‫]‪ [20‬البلذري ‪ ،‬أنساب العرب ج ‪ ، 5‬ص ‪54-52‬‬ ‫]‪ [21‬عبد الحميد السحار ‪ ،‬أهل البيت ‪ ،‬ص ‪68‬‬ ‫]‪ [22‬طه محسين ‪ ،‬الفتنة الكبرى ‪ ،‬ج ‪ 1‬ص ‪165‬‬ ‫]‪ [23‬تاريخ الطبري ‪ ،‬المجلد الثاني ‪ ،‬ص ‪ ) 661‬مصدر سابق(‬ ‫]‪ [24‬نفس المصدر ونفس الصفحة‬ ‫]‪ [25‬تاريخ الطبري ‪ ،‬المجلد الثاني ‪ ،‬ص ‪656‬‬ ‫]‪ [26‬عبد الحميد السحار ‪ ،‬أهل البيت ‪ ،‬ص ‪74‬‬ ‫]‪ [27‬ابن العربي ‪،‬العواصم من القواصم ‪ ،‬المكتبة العصرية ‪ ،‬صيدا‪-‬بيروت ‪،‬الطبعة الولى ‪2003‬م ‪ ،‬ص ‪76‬‬ ‫]‪ [28‬ابن العربي ‪ ،‬العواصم من القواصم ‪ ،‬ص ‪73‬‬ ‫]‪ [29‬ابن العربي‪ :‬العواصم من القواصم ‪ ،‬ص ‪75‬‬ ‫]‪ [30‬نفس المصدر ‪ ،‬ص ‪81‬‬ ‫]‪ [31‬سورة النفال ‪ ،‬الية ‪41‬‬ ‫]‪ [32‬ابن العربي ‪ ،‬العواصم من القواصم ‪ ،‬ص ‪110‬‬ ‫]‪ [33‬سورة البقرة ‪ ،‬الية ‪179‬‬ ‫]‪[34‬‬ ‫طه محسين ‪ ،‬في الدب الجاهلي ‪ ،‬ج ‪ ، 2‬ص ‪71‬‬ ‫]‪[35‬‬ ‫تاريخ الطبري ‪ ،‬المجلد الثالث ‪ ،‬ص ‪9‬‬ ‫]‪ [36‬مختصر السيرة النبوية للمام أبي الفداء بن كثير ‪ ،‬دار المسيرة ‪ ،‬بيروت ‪ ،‬الطبعة الولى ‪ ، 1982 ،‬ص ‪321‬‬ ‫]‪ [37‬تاريخ الطبري ‪ ،‬المجلد الثالث ‪ ،‬ص ‪ ) 21‬مصدر سابق(‬ ‫‪28‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫]‪ [38‬تاريخ الطبري ‪ ،‬المجلد الثالث ‪ ،‬ص ‪ ) 12‬مصدر سابق(‬ ‫]‪ [39‬سورة المحزاب ‪ ،‬اليات ‪33-32‬‬ ‫]‪ [40‬تاريخ الطبري ‪ ،‬المجلد الثالث ‪ ،‬ص ‪15‬‬ ‫]‪ [41‬تاريخ الطبري ‪ ،‬المجلد الثالث ‪ ،‬ص ‪165‬‬ ‫]‪ [42‬سورة الشورى ‪ ،‬الية ‪38‬‬ ‫]‪ [43‬تاريخ الطبري ‪ ،‬المجلد الثالث ‪ ،‬ص ‪18‬‬ ‫]‪[44‬‬ ‫سورة النساء ‪ ،‬الية ‪59‬‬ ‫]‪ [45‬أبو يوسف ‪ ،‬كتاب الخراج ‪ ،‬ص ‪ ، 11‬نق ا‬ ‫ل عن‪ :‬وعاظ السلطين ‪ ،‬د‪ .‬علي الوردي ص ‪62‬‬ ‫]‪[46‬‬ ‫تاريخ الطبري ‪ ،‬المجلد الثالث ‪ ،‬ص ‪154‬‬ ‫]‪[47‬‬ ‫طه محسين ‪ ،‬الفتة الكبرى ج ‪ 2‬ص ‪142‬‬ ‫]‪[48‬‬ ‫طه محسين ‪ ،‬الفتنة الكبرى ‪ ،‬ج ‪ ، 2‬ص ‪204‬‬ ‫]‪ [49‬من قاموس التراث ‪ ،‬هادي العلوي ‪،‬الكبعة الثالثةن الهالي ‪ ، 1988 ،‬ص ‪11‬‬ ‫]‪[50‬‬ ‫سورة هود ‪ ،‬الية ‪113‬‬ ‫]‪[51‬‬ ‫محمد عبده ‪ ،‬نهج البلغة ج ‪ 3‬ص ‪8‬‬ ‫]‪ [52‬المقريزي ‪ ،‬النزاع والتخاصم ص ‪ /29‬نق ا‬ ‫ل عن مهزلة العقل البشري‪ :‬د‪ .‬علي الوردي ‪ ،‬ص ‪125‬‬ ‫]‪ [53‬وعاظ السلطين ‪ ،‬د‪ .‬علني الوردي ‪ ،‬ص ‪200‬‬ ‫]‪[54‬‬ ‫وعاظ السلطين ‪ ،‬الدكتور علي الوردي ‪ ،‬ص ‪100‬‬ ‫]‪[55‬‬ ‫ابن العربي ‪ ،‬العولصم من القوصم ‪ ،‬ص ‪ ) 136‬الحاشية(‬ ‫]‪[56‬‬ ‫مهزلة العقل البشري ‪ ،‬د‪ .‬علني الوردي ‪ ،‬ص ‪224‬‬ ‫‪29‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫الفصل الثالث ‪:‬الدولتان اليموية والعبالسية‬ ‫بتنازل الحسن بن علني عن الخلفة لمعاوية انتقلت الخلفتتة إلتتى بنتتي أميتتة القرشتتيين وتحقتتق المتتل التتذي كتتانوا‬ ‫يعملون من أجله ‪ ،‬وبتوليهم الخلفة انتهى عهد الشورى وابتدأ عهد الملكية ‪ ،‬كما تنبأ الرسول ‪ ،‬في محديث منحتتول ‪،‬‬ ‫]‪[1‬‬ ‫ل بد أن بني أمية قد نحلوه ‪ ،‬محين قال‪ " :‬الخلفة ثلثون ثم تعود ملكا " ‪ .‬وقريش التي محاربت السلم طوال‬ ‫عشرين عاما ولم يسلموا محتى فتح الرسول مكة بفترة وجيزة قبل وفاته ‪ ،‬أصبحوا محكام المسلمين ولم يمض على‬ ‫اسلمهم أكثر من ثلثين عاما ‪.‬‬ ‫بمجرد أن استتب المر لمعاوية نجده أمحا ط نفسه بالحرس المدجج بالسلح ‪ ،‬وبالخدم والحشتتم ‪ ،‬وانتهتتت أيتتام كتتان‬ ‫المسلم يستطيع أن يلقي أمير المؤمنين نائما تحت شجرة ) عدلت فنمت يا عمتتجر(‪ .‬كتتان معاويتتة إذا ستتار رافقتته‬ ‫موكب فخم كموكب الكاسرة وإذا جلس محف به الحجاب والحراس على أكتافهم السيوف‪ .‬وكتتانت مائتتدته عتتامرة‬ ‫بالطعمة الفاخرة محيث كان ل يجلس إليها إل من كان من أبناء الطبقات العليا‬ ‫]‪[2‬‬ ‫‪.‬‬ ‫وكان كل هم معاوية أن يجعل الحكم في قريش ويجعل نظام الحكتتم ملكتتي ‪ ،‬ل شتتورى‪ .‬ولتتم يكتتن معاويتتة يتتؤمن‬ ‫بالشورى ‪ ،‬كما لم يكن أبوه‪ .‬فأبو سفيان لم يفهم الستتلم علتتى أنتته ديتتن ‪ ،‬إنمتتا فهمتته علتتى أنتته دولتتة متتن شتتأنها‬ ‫السيطرة على الخلفة‪ .‬وقد اتضح هذا عندما رأى جيوش السلم تفتح مكة ‪ ،‬فقال لصامحبه العباس عتتم النتتبي‪:‬‬ ‫" وال يا أبا الفضل لقد اصبح ملك ابتتن أخيتتك الغتتداة عظيمتتا "‪ .‬فقتتال لته العبتتاس " إنهتتا النبتتوة "‪ .‬فقتتال ا أبتتو‬ ‫سفيان " نعم إذن"‬ ‫]‪[3‬‬ ‫‪ .‬ويقال أن أبا سفيان خاطب عثمان عندما توليه الخلفة ‪ ،‬فقال‪ " :‬لقد صارت إليك بعد تيم‬ ‫وعدي فأدرها كالكرة واجعل أوتادها بني أمية ‪ ،‬فإنما هو الملك ول أدري ما جنة ول نار"‬ ‫]‪[4‬‬ ‫وعندما استأثرت قريش بالفيء وامحتج الناس ‪ ،‬اجتمع بهم معاوية ‪ ،‬وقال لهم‪ " :‬إنكم قتتوم متتن العتترب ذوو أستتنان‬ ‫وألسنة وقد أدركتم بالسلم شرفا وغلبتم المم ومحويتم متتواريثهم‪ .‬وقتتد بلغنتتي أنكتتم ذممتتتم قريشتتا ونقمتتتم علتتى‬ ‫الولة فيها وإن قريشا لو لم تكن ‪ ،‬عدتم أذلة كما كنتم‪ ..‬وإن أئمتكم لكم جنة فل تصدوا ع ن جنتكتم‪ .‬افقهتوا عنتي‬ ‫ول أظنكم تفقهون‪ .‬إن قريشا لم جتعز في جاهلية ول في إسلم إل بال ومحده‪ .‬فإنه لم يردهم أمحد من النتتاس بكيتتد‬ ‫إل جعل ال خده السفل‪ .‬محتى أراد ال تعالى أن يستنقذ متتن أكرمته باتبتاع دينتته ‪ ،‬متن هتوان التدنيا وستوء مترد‬ ‫الخرة فأرتضى لذلك خير خلقه ثم ارتضى له أصحابا وكان خيارهم قريشتتا‪ .‬ثتتم بنتتى هتتذا الملتتك عليهتتم وجعتتل‬ ‫الخلفة فيهم فل يصح المر إل بهم‪ .‬وقد كان ال يحوطهم فتتي الجاهليتتة وهتتم علتتى كفرهتتم ‪ ،‬أفتتتراه ل يحتتوطهم‬ ‫]‪[5‬‬ ‫وهم على دينه؟ " ‪.‬‬ ‫فبالنسبة لمعاوية أن ال ارتضى للرسول قريشا أصحاباا ‪ ،‬وكان قد أعزهم في الجاهلية ‪ ،‬ول بد لتته أن يعزهتتم فتتي‬ ‫السلم‪ .‬وكون قريش محاربوا الرسول كل محياته محتى فتح مكة قبل عتتامين متتن متوته ‪ ،‬ل يقلتتل ذلتتك متتن عظمتتة‬ ‫قريش عند ال والناس ‪ ،‬ول نستطيع أن نلومه لن الرسول قال‪ " :‬ل يزال هذا المتتر فتتي قريتتش محتتتى لتتو بقتتى‬ ‫منهم اثنان " ‪ ،‬رغم أن النصار ) الوس والخزرج( هم الذين نصروه ‪ ،‬ولولهم لما قامت للسلم قائمة‪.‬‬ ‫‪30‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫صنع المحاديث التتتي جتعلتتي متتن قتتدر قريتتش وبنتتي أميتتة‬ ‫وأمحا ط معاوية نفسه بأصحاب رسول ال وطلب منهم ج‬ ‫وتحط من قدر علني بن أبي طالب وأصحابه‪ .‬وقد اجتمع عنده عدد كبير من الصحابة متتن أمثتتال أبتتي هريتترة و‬ ‫المغيرة بن شعبة ومروان بن الحكم ‪ ،‬وأخذ هؤلء يملؤون الدنيا بأمحاديث الرسول ‪ ،‬وكان معاوية يغتتدق علتتي كتتل‬ ‫]‪[6‬‬ ‫من يأتيه منهم بحديث يرضيه ‪ .‬ومحصر معاوية محق الشورى علتتى أهتتل الشتتام ‪ ،‬التتذين كتتانوا يطيعتتونه طاعتتاة‬ ‫عمياء ‪ ،‬فقد قال المسعودي عنهم‪ " :‬ولقد بلغ من أمرهم في طاعتهم له أنه صلى بهم عند مسيرهم إلتتى صتتفين ‪،‬‬ ‫]‪[7‬‬ ‫الجمعة في يوم الربعاء وأعتتاروه رؤوستتهم عنتتد القتتتال ومحملتتوه بهتتا " ‪ .‬وكتتان قتتد كتتتب إلتتي علتتني قبتتل أن‬ ‫جيقتل‪:‬‬ ‫" قد أبى أهل الشام إل قتالك محتى تدفع إليهم قتلة عثمان‪ .‬فإن فعلت كانت شورى بين المسلمين‪ .‬وإنمتتا‬ ‫الحجازيون هم الحكام على الناس والحق فيهم ‪ ،‬فان فارقوه كان الحكام على الناس أهل الشام‬ ‫]‪[8‬‬ ‫والغريب أن معاوية لما استتب له المر وأصبح خليفة المسلمين ‪ ،‬تدين له كل بلد المسلمين بالطاعة ‪ ،‬لتتم يطتتالب‬ ‫بإلقاء القبض على من قتل عثمان بن عفان ‪ ،‬مع أنه محارب عليا ليوائه إياهم‪ .‬وفي واقتع المتر لتم يكتن معاوي ة‬ ‫يهتم لمن قتل عثمان وإنما استعمل مقتله كوسيلة لغتصاب الخلفة‪ . .‬و لما طالبته ابنة عثمان بأخذ دم أبيها من‬ ‫قاتليه ‪ ،‬قال لها‪ " :‬يا ابنة أخي ‪...‬إن الناس أعطونتتا طاعتاة وأعطينتتاهم أمانتتاا ‪ ،‬وأظهرنتتا لهتتم محلمتتا تحتتته غضتتب ‪،‬‬ ‫وأظهروا لنا طاعة تحتها محقد ‪ ،‬ومع كل إنسان سيفه وهو يرى مكان أنصاره‪ .‬فإن نكثنا بهم نكثوا بنتتا ول نتتدري‬ ‫أعلينا تكون أم لنا‪ .‬ولن تكوني بنت عم أمير المؤمنين خير من أن تكوني امرأاة من عرض المسلمين"‬ ‫]‪[9‬‬ ‫‪.‬‬ ‫وجعل معاوية سب علني وأصحابه من على المنابر عم ا‬ ‫ل جيجازى عليه فتاعله‪ .‬يقتول ابتتن أبتي الحديتد إن معاويتة‬ ‫كتب إلى عماله‪ " :‬إني برئت الذمة ممن روى شيئا من فضائل أبي تراب وأهل بيته"‪ .‬فقتتامت الخطبتتاء فتتي كتتل‬ ‫كورة ‪ ،‬وعلى كل منبر يلعنون عليا ويبرءون منه ويقعون فيه وفي أهل بيته‪".‬‬ ‫]‪[10‬‬ ‫ورغم أن ججل الئمة قد رضخوا لطلب معاوية وعماله وأخذوا يسبون عليتتا وأهتتل بيتتته ‪ ،‬كتتان هنتتاك جماعتتدة متتن‬ ‫الموالين لعلني رفضوا سبه‪ .‬وكان من جملة هؤلء الناس جمحجر بن عدي القكندي ‪ ،‬لما طلب منه المغيرة بن شعبة ‪،‬‬ ‫وكان عامل معاوية على الحيرة ‪ ،‬أن يسب علياا ‪ ،‬رفض أن يفعل وسانده عدد من أتباعه‪ .‬ولما لم يعتتاقبه المغيتترة ‪،‬‬ ‫أقاله معاوية وضم الحيرة إلى البصرة تحت زياد بن أبي سفيان‪ .‬فأجبر زيتاد بعتض أهتل الحيترة بالشتهادة زورا‬ ‫على جمحجر وأصحابه أنهم قد كفروا وخرجوا على إجماع المة وسبوا أمير المؤمنين‪ .‬وجمع زيتتاد ستتبعين شتتهاداة‬ ‫وبعث بها إلى معاويتتة التتذي طلتتب إمحضتتار جمحجتتر وأصتتحابه مكبليتتن إليتته ‪ ،‬ورغتتم امحتجتتاج بعتتض التتذين وردت‬ ‫أسماؤهم في قائمة الشهادة ‪ ،‬وقولهم إنهم لم يشهدوا ‪ ،‬أعدم معاوية منهتم ستتة بمتا فيهتم جمحجتر ‪ ،‬وبتايع ستبعة منهتم‬ ‫]‪[11‬‬ ‫معاوية ونجوا بحياتهم ‪ .‬فشهادة التتزور التتتي نهتتى عنهتتا الستتلم أصتتبحت متتن المتتور التتتي يتعاطاهتتا أميتتر‬ ‫المؤمنين‪.‬‬ ‫نشطت الفتومحات في عهد الدولة الموية التي بنت على الفتومحات التي كانت قد تمت في عهد الخلفاء الراشتتدين ‪،‬‬ ‫ودخلتتت أمتتم كتتثيرة الستتلم قهتترا بعتتد أن انتصتترت جيتتوش المستتلمين عليهتتم‪ .‬وامتتتدت الفتومحتتات إلتتى أرمينيتتا‬ ‫‪31‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫وأذربيجان ومصر وخراسان وفارس والسند والقسطنطينية وعدة بلد أخرى‪ .‬وجلبت هذه الفتومحات أمتوا ا‬ ‫ل طائلتة‬ ‫على معاوية والمويين ‪ ،‬وجلبت كذلك سبايا وموالي‪.‬‬ ‫لقد كانت الدولة التي أسسها معاوية دولة قومية طبقية قبتتل أن تكتتون دولتتة إستتلمية‪ .‬فكتتانت تضتتع رعاياهتتا فتتي‬ ‫درجات متفاوتة‪ :‬فقريش في محسابها أفضل من بقية العرب ‪ ،‬والعرب أفضل من الموالي والموالي أفضل من أهل‬ ‫الذمة وأهل الذمة افضل من الكفار الذين مصيرهم جهنم‬ ‫]‪[12‬‬ ‫صار العاجم الذين دخلوا السلم مؤخرا محتقرين في نظر العرب على عهد بنتتي أميتتة‪ .‬وأختتذ العتترب يطلقتتون‬ ‫عليهم أسماء مستهجنة كأن يسمونهم " النبيط" أو " الحمتتراء" أو " المتتوالي" وانتشتتر بينهتتم المثتتل القائتتل‪ " :‬ل‬ ‫يقطع الصلة إل ثلثة‪ :‬محمار وكلب ومولى"‬ ‫]‪[13‬‬ ‫الحجام" يستحق العقوبة في نظر الفقهاء‬ ‫‪ .‬وكان كل متتن يتتدعو العربتتي بقتتوله‪ " :‬يتتانبطي" أو " يتتا ابتتن‬ ‫يذكر الدكتور بديع شريف الصراع بين الموالي والعرب ولكنه يضع اللوم على الموالي ويبرئ منه العرب‪ .‬وهو‬ ‫يقول إن العرب كانوا يعنتدون بتقاليدهم وشمائلهم ويعتزون بتدمهم ويترون أن الم ولى ل يكتون كفئتا للعربتي لن‬ ‫الدين لم يتمكن من قلب المولى ولن المولى فيتته صتتفات كتتثيرة ل تتتؤهله لتتذلك ‪ ،‬وكتتانوا يأختتذون علتتى المتتوالى‬ ‫أمورا ل تتفق مع مبادئ السلم منها انهم يتآمرون عليتته ويختتالفون قواعتده باشتتتهارهم بشتهادة التزور ‪ ،‬ومنهتا‬ ‫عدم الوفاء والخور والعجمة‪.‬‬ ‫أطاعهم المسلمون‬ ‫]‪[14‬‬ ‫وكل هذه الصفات ‪ ،‬باستثناء العجمة ‪ ،‬كانت متوفرة في محكام بني أمية ‪ ،‬ومع ذلك‬ ‫اضطهد بنو أمية العجم الذين دخلوا السلم بعد الفتومحات رغم أن السلم يقول‪ " :‬ل فرق بين عربي وعجمتتي‬ ‫إل بالتقوى"‪ .‬وفي الواقع أن اضطهاد الموالي قد بدأ ببداية الفتومحتتات فتتي أيتتام الخلفتتاء الراشتتدين ‪ ،‬فعنتتدما فتحتتوا‬ ‫مصر وغيرها من بلد الحضر التي كان أهلها يحتتترفون الزراعتتة ‪ ،‬ستتموا أهلهتتا " العلتتوج" ‪ ،‬لن العتترب كتتانوا‬ ‫يحتقرون العمال اليدوية‪.‬‬ ‫جاءت إلى علني بن أبي طالب ذات يوم امرأتان فقيرتان تسألنه شيئا من المال‪ .‬فأعطاهمتتا‪ .‬لكتتن إمحتتداهما ستتألته‬ ‫أن يفضلها على صامحبتها لنها امرأة من العرب وصامحبتها من الموالي‪ .‬فقال لها علي‪ " :‬ما أعلم أن التت فضتتل‬ ‫أمحدا من الناس على أمحد إل بالطاعة والتقوى"‬ ‫]‪[15‬‬ ‫يقول المدائني إن طائفة من أصحاب علني مشوا إليه فقالوا‪ " :‬يا أمير المؤمنين إعط هذه الموال ‪ ،‬وف ن‬ ‫ضل هؤلء‬ ‫الشراف من العرب وقريش على الموالي والعجم ‪ ،‬واستمل من تخاف خلفه من الناس"‪ .‬فقال لهم‪ " :‬أتتتأمرونني‬ ‫أن أطلب النصر بالجور"‪.‬‬ ‫‪32‬‬ ‫]‪[16‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫فرح العرب بانتصاراتهم الرائعة التي أنجزوها في عهد بني أمية وأخذوا يتعالون على غيرهم من المم المغلوبتة‬ ‫ويعدون أبناءها عبيدا لهم‪ .‬وقد أرادت تلك المم أن تسترد مكانتها بدخول السلم فلم يغنها ذلك شيئاا ‪ ،‬فالدولة لتتم‬ ‫تعفهم من مذلة الجزية ولم تساوهم بالعرب في كثير من المور‪.‬‬ ‫يقول البروفسير نيكلسون‪ " :‬إن المم المغلوبة صندقت بتتأن الستتلم هتتو ديتتن العتتدل والمستتاواة فتتدخلت فيتته‪ .‬ثتتم‬ ‫وجدت أنها قد أخطأت في ذلك خطاأ فظيعا‪ .‬ذلتتك لن الطبقتتة الرستتتقراطية فتتي الدولتتة لتتم تعاملهتتا علتتى أستتاس‬ ‫المساواة مع العرب‪ .‬بل امحتقرتها واضطهدتها وأبقت عليها ضتريبة الجزيتة وأطلقتت عليهتا لقتب " المتوالي" أي‬ ‫]‪[17‬‬ ‫العبيد المعتقين ‪ .‬فلما كثرت نفقات الدولة بسبب الحرب وقمع الثورات ‪ ،‬فرضت الدولة الجزية على من أستتلم‬ ‫من الموالي وفرضت الخراج على أراضيهم ‪ ،‬خلفا لمحكام السلم ‪ ،‬ولم يحتج محتى شيخ وامحد على هذه القوانين‬ ‫التي خالفت السلم‪.‬‬ ‫ومع ازدياد الفتومحات ازداد عدد السبايا والسرى عند المسلمين ‪ ،‬ويقال إن موسى بن النصير رجع من غزواتتته‬ ‫في شمال أفريقيا والندلس يجر وراءه ثلثمائة ألف أستتير ‪ ،‬منهتتم ثلثيتتن ألتتف عتتذراء‬ ‫]‪[18‬‬ ‫‪ .‬ويقتتال إنتته أرستتل‬ ‫جخمس العذارى إلى الخليفة في الشام لن الية تقول‪ " :‬واعلموا أن ما غنمتم من شئ فإن ل خمسه وللرسول "‬ ‫]‬ ‫‪[19‬‬ ‫ولست أظن بأن أولئك العذارى وقعن في السر طوعا واختيارا‪ .‬إن المجاهدين الفاتحين ل بتتد قتتد خطفتتوهن متتن‬ ‫البيوت بعد أن قتلوا رجالها ونهبوا ما فيها‪ .‬فليس من المعقول أن يذهب المجاهتتدون إلتتى بيتتوت المتتدن المفتومحتتة‬ ‫فيطرقون الباب ويقولون‪ " :‬أعطونا عتذراء فتتي ستبيل التت"‪ .‬إن ستتبي كتل فتتتاة وراءه قصتتة طويلتة متتن النهتب‬ ‫والسفك وانتهاك الحرمات‪ .‬فعل المجاهدون كل ذلك في سبيل ال طبعا ‪ -‬فهم أرادوا أن ينشروا السلم في العتتالم‬ ‫ويؤسسوا به دين العدل والرمحمة والنسانية‪ .‬وهناك أصوات تقول إن المسلمين أسروا وسبوا لن تلك كانت عادة‬ ‫الكفار ‪ ،‬وما هذا إل من باب المعاملة بالمثل‪ .‬ولكن المشركين لم يكن لهم هدى إلهي ‪ ،‬والسلم دين من عند التت ‪،‬‬ ‫ول بد أن يكون ل قواعد وأصول مختلفة عن قواعد المشركين ‪ ،‬وإل ما كان هناك داعي لتغيير معتقداتهم‪.‬‬ ‫وفي الواقع أن قصة أخذ السبايا في السلم بدأت مع بدايتة غتزوات الرستول ‪ ،‬غيتر أن السترى والستبايا وقتهتا‬ ‫كانوا من غير المسلمين الذين غزاهم الرسول ليدخلهم في السلم أو يدفعوا له الجزية‪ .‬ولكن في عهد أبتتي بكتتر‬ ‫عندما بدأت محروب الردة ومحروب القبائل التي منعت عنه الزكتتاة ‪ ،‬أختتذ المستتلمون أستترى وستتبايا متتن المستتلمين‬ ‫المهزومين‪ .‬وهكذا سبى المسلم المسلمة‪.‬‬ ‫من المعروف أن أكثر الناس تمسكا بالدين هم الفقراء لن الدين يسمح لهم أن يعيشوا أمحلمهم بحياة هنيئة راغدة‬ ‫في الخرة ‪ ،‬بعد ما محرمهم الفقر من التمتع بالدنيا ‪ ،‬ولتذا قتال الفيلستوف اللمتتاني نيتشتة‪ " :‬التتدين ثتورة العبيتد"‪.‬‬ ‫فالعبيد الفقراء ل يستطيعون أن يثوروا على أسيادهم ‪ ،‬ولكن الدين يسمح لهم ‪ ،‬نظرياا ‪ ،‬أن يتساووا مع أسيادهم في‬ ‫‪33‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫الخرة ‪ ،‬وبذا يكونوا قد كسروا قيودهم وتحررت أروامحهم ‪ ،‬وإن كانت أجسادهم ما زالت ترزح في قيود العبودية‬ ‫والفقر‪ .‬ولنفس السبب قال كارل ماركس‪ " :‬الدين أفيون الشعوب"‬ ‫هذا ما محدث في بداية السلم عندما جاء المهاجرون الفقراء من مكة إلتتى المدينتتة ‪ ،‬وتمستتكوا بتعتتاليم دينهتتم كمتتا‬ ‫سمعوها من الرسول‪ .‬وكان الغنياء منهم يعدون على الصتابع ‪ ،‬ولتتم يكتتن باستتطاعتهم البتذخ فتي أمتوالهم وهتتم‬ ‫محاطون بالفقراء ‪ ،‬والرسول رقيب عليهم‪ .‬ولكن مع ازدياد الفتومحات ازداد الغنى ولم يبق من الصتتحابة فقيتتر متتا‬ ‫عدا الذين زهدوا في المال من أمثال عمار بن ياسر ‪ ،‬وأبي ذر الغفاري وسلمان الفارستتي‪ .‬أمتتا البقيتتة متتن أمثتتال‬ ‫بلل الحبشي وصهيب الرومي ‪ ،‬وكبار الصحابة فقد تحولوا إلى أغنياء وسادة بعد أن كانوا مستضعفين‪ .‬وإذا زاد‬ ‫المال قل التمسك بالدين‬ ‫ومنذ خلفة عثمان أصبح عدد من الصحابة من أغنى أغنياء العرب‪ .‬فيذكر ابن سعد في طبقاته أن ثروة الزبيتتر‬ ‫بن العوام بلغت اثنين وخمسين مليون درهم متن النقتتد ‪ ،‬وكتتانت لته أملك فتي مصتتر والكوفتة والبصترة‪ .‬وكتتان‬ ‫لعثمان عند خازنه يوم جقتل ثلثين مليون درهم ومائة وخمسين ألف دينار‪ .‬وتتترك عبتتد الرمحمتتن بتتن عتتوف ألتتف‬ ‫بعير وثلثة آلف شاة ومائة محصان ومزرعة وذهب مسبوك في سبائك‪ .‬وكتتانت غلتتة طلحتتة متتن العتتراق ومحتتده‬ ‫ألف درهم في اليوم وقد ترك من الموال والعقار ثلثين مليون درهم‬ ‫]‪[20‬‬ ‫‪.‬‬ ‫والقرآن يقول‪ " :‬إن الذين يكنتتزون‬ ‫الذهب والفضة ول ينفقونها في سبيل ال فبشرهم بعذاب أليم "‪ .‬ولكن الشكال أن طلحة والزبير وابن عوف من‬ ‫المبشرين بالجنة وقد كنزوا كل هذا الذهب‪ .‬فهل سيحمى به في نار جهنم وتكوى به جنوبهم وهم في الجنة؟‬ ‫الثورات والفتن‬ ‫ولما أصبح معظم العرب أغنياء في الدولة الموية ‪ ،‬والموالي فقراء ومضطهدين ‪ ،‬بدأ الغضب على المويين يفور تحتتت‬ ‫ويوشك أن يكون لها ضراجم‬ ‫أرى خلل الرماد وميض ناةر‬ ‫السطح ‪ ،‬كما قال الشاعر‪:‬‬ ‫وفع ا‬ ‫ل بدأت الثورات في الدولة الموية بعد أن تقنستتم المستتلمون لعتتدة جفتترق منهتتا‪ :‬الشتتيعة والختتوارج والمرجئتتة‬ ‫وأهل السنة‪ .‬وقد تقنسمت كل فرقة إلى طوائف متعددة ‪ ،‬فمث ا‬ ‫ل الشيعة تقسموا إلتتى الشتتيعة الماميتتة التتذين يؤمنتتون‬ ‫بأن علني بن أبي طالب هو المام والخليفة الحقيقي لرسول ال ‪ ،‬وأن أبا بكر وعمر وعثمان قد اغتصبوا محقه في‬ ‫المامة ‪ ،‬وبذا أصبحوا مرتدين‪ .‬وهناك الشيعة الزيدية الذين يعترفون بخلفة أبي بكتر وعمتر فقتط قبتل علتني بتن‬ ‫أبي طالب و لكنهم لم يكفروا أمحدا من الصحابة‪ .‬وهناك الشيعة الكيسانية وهم أتباع محمد بن علي بن أبي طالب‬ ‫من زوجته خولة بنت جعفر الحنفية ‪ ،‬وسموا بالكيسانية نسباة إلى " كيسان" مولى علني بن أبتتي طتتالب وكتتان قتتد‬ ‫اقتبس من علني وابنه محمد أسرار علم الباطن وعلتتم التأويتتل وعلتتم النفتتس‪ .‬وهنتتاك كتتذلك الشتتيعة الستتماعيلية ‪،‬‬ ‫أتباع إسماعيل بن جعفر الصادق ‪ ،‬والشيعة الغلة التتذين تظتتاهروا بتتولئهم لهتتل التتبيت وغتتالوا فتتي محتتق أئمتهتتم‬ ‫وزعموا أن روح الله قد تناسخت فيهم‪.‬‬ ‫‪34‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫والخوارج الذين خرجوا على علني بن أبي طتالب ومحتتاربوه محتتى هزمهتم فتتي القيتروان‪ .‬والختوارج يعتقتدون أن‬ ‫اليمان بالقلب ومحتتده ل يكفتي ‪ ،‬ل بتتد متتن أن يقتتترن اليمتان بعمتةل صتالح بتدليل قتول التت‪ " :‬متن آمتتن وعمتل‬ ‫صالحا "‪ .‬وهم قد كنفروا عليا لنه رفتتض أن يقتترن إيمتتانه بالعمتتل الصتتالح ‪ ،‬أل هتو الرجتتوع عتن قتترار التحكيتتم‬ ‫ومحاربة معاوية بن أبي سفيان‪ .‬ومذهبهم السياسي هو المساواة بين المسلمين في الحق وق والواجبتات ‪ ،‬ول فضتل‬ ‫لمسلم على آخر إل بالتقوى " إن أكرمكم عند ال أتقاكم"‪ .‬ولذا قتتالوا إن الخلفتتة محتتق يتستتاوى فيتته العربتتي متتع‬ ‫الموالي ما داموا أتقياء‪ .‬وهم يعترفون بأبي بكتتر وعمتتر وأول ستتتة أعتتوام متتن محكتتم عثمتتان قبتتل أن يضتتل عتتن‬ ‫السبيل‪ .‬وهدفهم الرئيسي كان مقاومة الظلم ونصرة المستضعف‪.‬‬ ‫وهناك المرجئة الذين قالوا إن كل متتن أمتتن بومحدانيتتة التت ل يمكتتن الحكتتم عليتته بتتالكفر لن الحكتتم عليتته مرجتتأ‬ ‫ومتروك ل تعالى ‪ ،‬محسب قول القرآن‪ " :‬وآخرون جمرجون لمر ال أما يعذبهم وأما يتوب عليهم وال عليم محكيم‬ ‫]‪[21‬‬ ‫" ‪ .‬ويعتقتتدون بعتتدم تكفيتتر أي إنستتان يقتتول " ل إلتته إل التت وأن محمتتدا رستتول التت" ‪ ،‬مهمتتا ارتكتتب متتن‬ ‫المعاصي ‪ ،‬ويجب أن جيترك الحكم عليه ل ومحده‪.‬‬ ‫وهناك أهل السنة ‪ ،‬وتضم هذه الفرقة بني أمية والموالي كما تضم المرجئة وأهل الحديث والفقهاء وعامة النتتاس‬ ‫الذين والوا الحكام إما رهباة أو رغباة‪ .‬وقال هؤلء يجب أن يكون الخليفة من قريش وأن يكون محرا بالغا عتتاق ا‬ ‫ل‪.‬‬ ‫وقد أجازوا طرق اختيار الخليفة التي أجازها العلماء فتي أيتام الخلفتة الراشتدية وأضتافوا عليهتا ‪ ،‬لرضتاء بنتي‬ ‫أمية ‪ ،‬أنه يجوز للخليفة أن يعهتد بالخلفتة لبنته أو أخيته إذا تتوفرت فيته شترو ط الخلفتة‪ .‬وبهتذا أعطتى علمتاء‬ ‫السلم موافقتهم على نظام الملكية رغم قول القرآن‪ " :‬إن الملوك إذا دخلوا قرياة أفستتدوها وجعلتتوا أعتتزة أهلهتتا‬ ‫أذلة وكذلك يفعلون"‬ ‫]‪[22‬‬ ‫ ‪ ،‬وما عاد منهم من يهتم بالشورى‪.‬‬ ‫وظهرت فرق أخرى مثل الجبرية الذين قالوا إن النسان مجتتبر علتتى متتا يفعتتل ‪ ،‬أي أنتته مستتنير ‪ ،‬ول يستتأل عتتن‬ ‫أفعاله ‪ ،‬وكان هذا مذهب المويين‪ .‬ويقال أن الحجاج بن يوسف الثقفي عندما رمتتى الكعبتتة بتتالمنجنيق كتتان يقتتول‬ ‫مع كل رمية‪ " :‬هذا من عند ال"‪.‬‬ ‫وفرقة القدرية كانوا ل يؤمنون بالقتدر ويقول ون إن النستان قتادر أن يختتار أعمتاله بنفسته ولتذا يجتب محاستبته‬ ‫عليها‪ .‬وتطور هذا المذهب واعتنقه المعتزلة الذين كانوا جيعرفون ب " فرسان العقل"‪.‬‬ ‫ججل هذه الفرق عبرت عن آرائها في قالب ديني لكنهتتا استتتعملت الستتلح والثتتورة لتفتترض آراءهتتا علتتي مستترح‬ ‫الواقع‪ .‬ولذا كجثرت الفتن والحروب في الدولة الموية ‪ ،‬وتشعب المسلمون إلى جفرةق كثيرة متنامحرة ل يعلم عتتددها‬ ‫أمحد ‪ ،‬غير أن هناك محديث ‪ ،‬غالبا ما يكون منحو ا‬ ‫ل ‪ ،‬يقول‪ " :‬ستفترق أمتي اثنين وسبعين فرقاة كلها فتتي النتتار إل‬ ‫وامحدة "‪.‬‬ ‫‪35‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫ورغم كل هذه الفتن والثورات دامت الدولة الموية ثلثة وتسعين عاماا ‪ ،‬منهتتا ثلثتتة وعشتترين عامتتا هتتي الفتتترة‬ ‫السفيانية ) معاوية بن أبي سفيان ‪ ،‬وأبنه يزيتد ‪ ،‬ومحفيتده معاوي ة بتن يزيتد( ‪ ،‬ثتم الفتترة المروانيتة التتي محكتم فيهتا‬ ‫مروان بن الحكم وأولده وأمحفاده‪ .‬ورغم أن الدولة الموية رعت أكبر توسع في الدولة السلمية ‪ ،‬إل أنها كانت‬ ‫دولة متسلطة جعرفت بدولة " الجملك العضوض"‪ .‬تعرض فيها الشيعة لبشتع أنتواع الضتتطهاد والتعستف والقتتل ‪،‬‬ ‫خاصة في أيام الحجاج بن يوسف الثقفي ‪ ،‬عندما كان المرء جيف ن‬ ‫ضل أن يقال أنه زنديق ول جيقال أنه شيعي‪.‬‬ ‫وقتل يزيد بن معاوية الحسين بن علني في كربلء وسبى نساءه وبناته بعد مقتله ‪ ،‬وجئ بهن إلى الشام سافرات ‪،‬‬ ‫باعتبار أنهن سبايا أمير المؤمنين يزيد بن معاوية‪ .‬فرآهن على تلك الحالة شيخ متدين من أهل الشام فدنى منهتتن‬ ‫يتوكأ على عصاه وهو فرح بالنصر الذي تم على يد المسلمين‪ .‬وعندما قرب من السبايا صتتاح هاتفتتا ‪ :‬الحمتتد لتت‬ ‫الذي أهلككم وأمكن أمير المؤمنين منكم‬ ‫]‪[23‬‬ ‫‪ .‬يقال أنه لما علم أنهن بنات رسول التت ‪ ،‬بكتتى لستترهن‪ .‬وهتتذا ‪ ،‬إن‬ ‫صح ‪ ،‬جيظهر نفاق المسلمين في تلك الحقبة‪ .‬فبالنسبة لهذا الشيخ يجوز ليزيتتد أن جيستتبي نستتاء المستتلمين ‪ ،‬ولكتتن ل‬ ‫يصح له أن جيسبي محفيدات الرسول‪.‬‬ ‫ويقول المؤرخون إن الجيش الموي الفاتح عندما دخل المدينة المنورة بعد واقعة الحرة أبامحها ثلثة أيام‬ ‫" فاستعرض أهل المدينة بالستتيف جتتزرا كمتتا يجتتزر القصتتاب الغنتتم محتتتى ستتاخت القتتدام فتتي التتدم وجقتتتل أبنتتاء‬ ‫المهاجرين والنصار"‬ ‫]‪[24‬‬ ‫‪ .‬ويخبرنا شيوخ السلم أن كل المسلم على المسلم محرام ‪ ،‬ماله ودمه وعرضه‪.‬‬ ‫أصبح الدين في الدولة الموية ستارا يختفي وراءه الخلفاء ليمارسوا متتا شتتاءوا متتن الفستتوق والتعستتف معتمتتدين‬ ‫على الفتاوي التي يصدرها وعاظهم للناس ليبرروا سلوك الحكام‪ .‬وقد أفتى علماء كثيرون بأن معاوية كان رج ا‬ ‫ل‬ ‫صالحا قد اجتهد في الدين ‪ ،‬ول يقل اجتهاده عن اجتهاد علني بن أبي طالب أو عمر بن الخطاب‪ .‬و يقتتول محتتب‬ ‫الدين الخطيب‪ " :‬أهل السنة المحمدية يدينون ل على أن عليا ومعاوية ومن معهما من أصحاب رسول ال كانوا‬ ‫جميعا من أهتتل الحتتق ‪ ،‬وكتتانوا مخلصتتين فتتي ذلتتك‪ .‬والتتذي اختلفتتوا فيتته إنمتتا اختلفتتوا عتتن اجتهتتاد ‪ ،‬كمتتا يختلتتف‬ ‫المجتهدون في كل ما يختلفون فيتته‪ .‬وهتتم لخلصتتهم فتتي اجتهتادهم مثتابون عليته فتتي محتالتي الصتتابة والخطتأ ‪،‬‬ ‫وثواب المصيب أضتتعاف ثتتواب المخطتتئ ‪ ،‬وليتتس بعتتد رستتول التت )ص( بشتتر معصتتوم عتتن أن يخطتتئ "‬ ‫]‪[25‬‬ ‫‪.‬‬ ‫فمعاوية سوف جيثاب على كل ما فعل بالمسلمين والسلم‪.‬‬ ‫ويذهب ابن العربي إلى أبعد من ذلك في مدح معاوية ‪ ،‬ويقول في تبرير واقعتة صتفين‪ " :‬لتم يكتن معاوي ة ممتن‬ ‫يختار الحرب ابتداء ‪ ،‬ومع ذلك فإن هذه الحرب المثالية هي الحرب النسانية الولى في التاريخ التي جتترى فيهتتا‬ ‫]‪[26‬‬ ‫المتحاربان معا على مبادئ الفضائل التي يتمنى محكماء الغرب لو جيعمل بها في محروبهم" ‪ .‬كأنما هناك محروب‬ ‫مثالية إنسانية‪.‬‬ ‫‪36‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫ولتعصب السنة ضد الشيعة ‪ ،‬ذهب بعضهم إلى القول بأن معاوية من الذين أصطفاهم ال ‪ ،‬ويحكي المقديسي ‪ :‬أنه‬ ‫رأى رج ا‬ ‫ل في جامع واسط يروي محديثا عن النبي ويقول‪ " :‬إن ال يدني معاوية يوم القيامتتة فيجلستته إلتتى جنبتته‬ ‫وجيغنلفه بيده ثم يجلوه على الناس كالعروس"‪ .‬فسأله المقديسي‪ " :‬بماذا؟" ‪ ،‬أجاب الرجل‪ " :‬بمحاربته عليتتا "‪ .‬فقتتال‬ ‫المقدسي‪ " :‬كذبت يا ضال"‪ .‬فهتف الرجل‪ " :‬خذوا هتتذا الرافضتتي"‪ .‬فأقبتتل النتتاس عليتته‪ ...‬فعرفتته بعتتض الكتبتتة‬ ‫ودفعوهم عنه‬ ‫]‪[27‬‬ ‫وذهب أهالي أصفهان إلى أبعد من ذلك وادعوا أن معاوية نبي‪ .‬ويحكي المقديسي أن رج ا‬ ‫ل من أهتتالي أصتتفهان ‪،‬‬ ‫جوصف له بالزهد والتعبد فقصده ليسأله ‪ ،‬فرآه يقول‪ " :‬إن معاوية نتتبي مرستتل"‪ .‬فلمتتا أنكتتر المقديستتي عليتته ذلتتك‬ ‫أصبح يشنيع عليه ‪ ،‬فثار عليه أهالي أصفهان وكادوا يبطشون به لو لم يلحق بالقافلة على عجل ويترك البلدة‬ ‫]‪[28‬‬ ‫ولم ينحصر تشنيع المسلمين إلى فرةق متنتامحرة فتي الشتام ومحتدها بتل تعتداها إلتى النتدلس‪ .‬يتروي البروفيستور‬ ‫نيكلسون عن المقديسي‪ " :‬إن الندلسيين لم يعترفوا إل بالقرآن وبموطأ مالك ‪ ،‬فإذا وجتتدوا أمحتتدا متتن أتبتتاع أبتتي‬ ‫محنيفة أو الشافعي طردوه من بلدهم‪ .‬وإذا لقوا معتزليا أو شيعيا قتلوه‬ ‫]‪[29‬‬ ‫فلم يعد المسلم مهتما بالدين نفسه وإنما بالمذاهب‪ .‬فإن كان الرجل من متذهبهم رمحبتوا بته ‪ ،‬وإن كتان متن متذهب‬ ‫آخر طردوه من بلدهم أو قتلوه إن كان شيعيا ‪ .‬ول يزال فقهاء السلم يقولون لنا‪ " :‬المسلم للمسلم كالبنيتتان يشتتد‬ ‫بعضه بعضا "‪.‬‬ ‫الدولة العباسية‬ ‫وبعد تسعين عاما من محكم بني أميتتة ‪ ،‬تصتتدعت دولتهتتم وستتقطت للفتترس و المتتوالي التتذين اضتتطهدهم العتترب ‪،‬‬‫فأقاموا الدولة العباسية التي نقلت عاصمة الدولتة متتن الشتتام إلتتى بغتتداد‪ .‬ويقتتول المؤرختتون إن الحركتتة العباستتية‬ ‫كانت عبارة عن محركة موالي للنتقام من العرب والقضاء على دولتهم‪ .‬وتشير كثير متتن القرائتتن التاريخيتتة إلتتى‬ ‫أن الدولة العباسية جأسست علتى بغتض العتترب‪ .‬وقتتد محتتدث فتتي عهتد هتتذه الدولتة رد فعتتل عنيتتف ضتتد العروبتة‬ ‫وانتشرت الشعوبية آنذاك انتشارا عظيم‪ .‬ورجع العرب في عهتتد بنتتي العبتتاس إلتتى الصتتحراء يرعتتون البتتل متتن‬ ‫جديدا‪.‬‬ ‫]‪[30‬‬ ‫أرسل إبراهيم المام زعيم الدعوة العباسية إلى وكيلتته أبتتي مستتلم الخراستتاني يقتتول لتته‪ " :‬إن استتتطعت أل تتتدع‬ ‫بخراسان أمحدا يتكلم العربياة إل قتلته فافعل! وأيما غلم بلغ خمسة أشبار تتهمه فاقتله ‪ ،‬وعليك بمضر فإنهم العدو‬ ‫القريب الدار ‪ ،‬فأبد خضراءهم ول تدع فتتي الرض منهتتم ديتتارا"‬ ‫]‪[31‬‬ ‫‪ .‬وقتتد طبتتق أبتو مستتلم فتتي خراستتان هتتذه‬ ‫السياسة المعادية للعرب تطبيقا محرفياا ‪ ،‬فقتل في بضع سنين ستمائة ألف رجل غيلاة بغير قتال‬ ‫‪37‬‬ ‫]‪[32‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫وقام أمحد أعوان أبي مسلم ‪ ،‬يخطب في أهل خراسان قائ ا‬ ‫ل‪ " :‬يا أهل خراسان! هذه البلد كانت لبتتائكم الوليتتن ‪،‬‬ ‫وكانوا جينصرون على عدوهم لعدلهم ومحسن سيرتهم ‪ ،‬محتتتى بتتدنلوا وظلمتتوا ‪ ،‬فستتخط التت عليهتتم فتتانتزع ستتلطانهم ‪،‬‬ ‫وسلط عليهم أذل أماة كانت في الرض عندهم ‪ ،‬فغلبوهم على بلدهم‪ .. .‬واسترقوا أولدهم ‪ ،‬فكانوا بذلك يحكمتتون‬ ‫بالعدل ويوفون بالعهد وينصرون المظلوم‪ .‬ثم بدلوا وغيتتروا وجتتاروا فتتي الحكتتم ‪ ،‬وأختتافوا أهتتل التتبر والتقتتوى‪...‬‬ ‫فسلطكم عليهم لينتقم منهم بكم ‪ ،‬فكونوا أشد عقوباة لنكم طلبتموهم بالثأر"‬ ‫] ‪[33‬‬ ‫ونلمحظ هنا أن المتكلم يحث أهل فارس على هزيمة العرب لنهم تغيروا وجاروا فتتي الحكتتم وأختتافوا أهتتل التتبر‬ ‫والتقوى ‪ ،‬فأراد ال النتقام منهم‪ .‬فالحركة العباستتية كتتانت محركتتة شتتعوبية للنتقتتام متتن العتترب ولكنهتتم استتتعملوا‬ ‫السلم كذريعة لثورتهم‪ .‬وهذا هو النمط الذي سارت عليه كل الحركتات منتذ بتدء الستلم‪ .‬كتل محركتة تتذرعت‬ ‫بالسلم وادعت أنها جاءت لنصرته‪.‬‬ ‫ولكن خلط الدين والدولة في جهاز وامحد شبيه بجمع النار والمتتاء معتتا ‪ .‬محتتاول العباستتيون أن يلئمتتوا بيتتن التتدين‬ ‫والدولة فلم يوفقوا في هذا السبيل إل ظاهرا‪ .‬إنهم قربوا الفقهاء وأهل الحتتديث وأجزلتتوا لهتتم العطتتاء وتظتتاهروا‬ ‫لهم بالخشوع واستمعوا إلى مواعظهم ‪ ،‬لكنهم لم يعملوا بها ولم تعمل بها رعيتهم‪.‬‬ ‫يقول البروفسور فيلب قمحتي محول قيام الدولة العباستتية‪ " :‬وفتتي الواقتتع أن التغيتتر التتديني كتتان ظتتاهرا أكتتثر منتته‬ ‫محقيقيا‪ .‬لقد كان الخليفة البغدادي بخلف سلفه الموي يتظاهر بتتالتقوى ويتتندعي التتتدين‪ .‬ولكنتته كتتان متتع ذلتتك ذا‬ ‫اتجاه دنيوي مثله سلفه الشامي"‬ ‫]‪[34‬‬ ‫‪ . .‬وجاء المؤرخون بعد ذلك يقولون عنها‪ :‬إنها كانت ثورة عظمى في سبيل‬ ‫إرجاع الدين إلى نصابه وإمحياء سنة الرسول‪.‬‬ ‫في الجانب السياسي أوقفت الدولة العباسية كل الفتومحات وركزت على التدفاع عتن البلد التتتي جفتحتتت فتتي العهتد‬ ‫الموي‪ .‬ولما كانت الدولة السلمية وقتها تمتد سلطتها من الصين شرقا إلى الندلس غرباا ‪ ،‬فقد ركتتز العباستيون‬ ‫على جمع الريع والخراج من رعاياهم ‪ ،‬وصرفوا الموال الطائلة فتتي بنتتاء القصتتور وشتتراء الجتتواري والغلمتتان‪.‬‬ ‫وانتشر المجون والغناء والطرب في ربوع الدولة‪ .‬وفي الجانب الديني لم تكتتن الدولتتة العباستتية أمحستتن محتتا ا‬ ‫ل متتن‬ ‫دولة بني أمية‬ ‫ويقال إن الخليفة العباسي هارون الرشيد كان يتبع طريق الزدواج‪ .‬إذا جاء وقت الموعظة بكى ‪ ،‬وإذا جاء وقتتت‬ ‫السياسة طغى‪ .‬فهو في وقت الموعظة من أشد الناس خشوعا وتعففا وزهدا‪ .‬أما محيتتن يجلتتس فتتي التتديوان ينظتتر‬ ‫في أمر الخراج وتعيين الولة وشراء الجواري فهو ل يختلف عن نيرون ‪ ،‬أو أي طاغية آخر بشيء‬ ‫يقول صامحب كتاب الغاني‪ " :‬كان الرشيد من أغزر الناس دموعا في وقت الموعظة وأشتتدهم عستتفا فتتي وقتتت‬ ‫الغضب والغلظة"‬ ‫‪38‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫ويقول الدكتور أمحمد أمين عنه أيضا‪ " :‬إنه كان يصلي في اليوم مائة ركعة ويسفك الدم لشتتيء ل يستتتحق ستتفك‬ ‫الدم"‬ ‫وكان الخلفاء العباسيون ل يختلفون عتتن الخلفتتاء المتتويين ‪ ،‬فقتتد أمحتتاطوا نفستتهم بوعتتاظ الستتلطين التتذين بتترروا‬ ‫للرعية سلوك خلفائهم‪ .‬يحدثنا الرمحالة الندلسي ابن جبير الذي زار بغداد في القرن السادس الهجري عن مجالس‬ ‫الوعظ في بغداد ‪ ،‬ويصف أو ا‬ ‫ل أخلق البغداديين ‪ ،‬ثم يأتي بعد ذلك على وصف وعاظهم فيمجتتد طريقتهتتم ويبتتدي‬ ‫إعجابه بها ‪ ،‬ويقول‪ " :‬ول جرم أن لهم في طريقة التوعظ والتتذكير ومداومتة التنتبيه والتبصتير ‪ ،‬والمثتابرة علتتى‬ ‫النذار المخنوف والتحذير ‪ ،‬مقامات تستنزل لهم من رمحمة ال تعالى كثيرا من أوزارهم ويسحب ذيل العفتتو علتتى‬ ‫]‪[35‬‬ ‫سوء آثارهم ويمنع المقارعة الصماء أن تحل بديارهم"‬ ‫فهذا الرمحالة يعتقد أن الوعاظ الذين هددوا المصلين بالويل والثبتتور و عظتتائم المتتور لمجتتانبتهم طريتتق الحتتق ‪،‬‬ ‫ونصحوهم بطاعتتة خلفتائهم ‪ ،‬ستينزل التت عليهتم الرمحمتتة ويغفتر خطايتاهم ‪ ،‬لنهتتم ذكتنروا المصتلين بعتذاب جهنتم‬ ‫وخوفوهم من ال‪ .‬ولكن نفس هؤلء الوعاظ غضوا الطرف عمتتا يفعتتل الخلفتتاء ‪ ،‬بتتل أوجتتدوا لهتتم العتتذر بفتتتاوى‬ ‫مختلقة‪.‬‬ ‫تظاهر الخلفاء العباسيون ‪ ،‬وخاصاة هارون الرشيد ‪ ،‬بمظهتتر التتورع والتقتتوى لكنهتتم كتتانوا أبعتتد شتتئ عتتن جتتوهر‬ ‫الدين‪ .‬فقد أثقلوا كاهل العامة بالضرائب وصرفوا الموال على الشعراء الذين باتوا يقفون على أبتتوابهم لمتتدمحهم‬ ‫أو لهجاء أعدائهم‪.‬‬ ‫وكان شغفهم بالشعر كبيرا وشجعوا ترجمة التتتراث الغريقتتي والعلتوم عامتاة‪ .‬لكنهتتم لتتم يتتترددوا فتتي ستتحق متتن‬ ‫خالفهم الرأي ‪ ،‬خاصة فرقة المعتزلة ‪ ،‬الذين كانوا بمثابة امتحان امتحن به المأمون والمعتصم والواثتتق متتن بعتتده ‪،‬‬ ‫الفقهاء في مسألة خلق القرآن‪ . .‬كان المأمون متفلسفا شديد الولتتع بمتتذهب المعتزلتتة ‪ ،‬والمعتزلتتة قتتوم يريتتدون أن‬ ‫يقيموا العقيدة الدينية على أساس العقل والتفكير المنطقي‪ .‬وقد استخدموا المأمون في نشر مذهبهم هذا بين النتتاس‪.‬‬ ‫ومالوا إلى اضطهاد من كان يخالفهم الرأي ‪ .‬وجاء المتوكل فأخذ في اضطهاد المعتزلة اضطهادا مزرياا ‪ ،‬وصتار‬ ‫يتتبعهم فردا فردا ويقصيهم عن مناصبهم التي كانوا فيها على عهد أسلفه الثلثة‪ .‬ومن جملتتة متتا فعتتل فتتي هتتذا‬ ‫السبيل أنه أمر عامله في مصر أن يحلق لحية قاضي القضاة هناك ‪ ،‬إذ كان معتزليا شديداا ‪ ،‬وأن يضربه ويطوف‬ ‫به على محمار في السوق‪.‬‬ ‫ل مراء أن المتوكل كان من أظلم الخلفاء ومن أكثرهم عربدة ودناءة وستتفكا ‪ .‬وقتتد ستتماه بعتتض المستشتترقين "‬ ‫نيرون الشرق"‪ .‬ولكن فعله ذاك في إمحياء السنة وإماتة الفتنة جعل الفقهاء يمجدونه ويغتفرون له سوء فعله‬ ‫]‪[36‬‬ ‫كل الخلفاء العباسيين لبسوا مسوح الدين لخداع الرعية ‪ ،‬وكان أكذبهم هتتارون الرشتتيد ‪ ،‬فقتتد استتتدعى الرشتتيد ذات‬ ‫مرة ابن السماك الواعظ المشهور ‪ ،‬فلما دخل عليه قال لتته‪ " :‬عظنتتي" فقتتال ‪ ":‬يتتا أميتتر المتتؤمنين ‪ ...‬اتتتق التت‬ ‫وامحذره‪ .‬ل شريك له‪ .‬واعلم إنك واقف غدا بين يدي ال ربك ‪ ،‬ثم مصروف إلى إمحدى منزلتتتين ل ثتتالث لهمتتا ‪،‬‬ ‫‪39‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫جنة أو نار"‪ .‬فبكى الرشيد محتى اخضلت لحيته بالدموع‪ .‬فأقبل الفضل بن الربيع على الواعظ معاتبا وهتتو يقتتول‪:‬‬ ‫" سبحان ال‪ .‬هل يخالجك شك في أن أمير المؤمنين مصروف إلى الجنة ‪ ،‬إن شاء ال ‪ ،‬لقيتتامه بحتتق التت وعتتدله‬ ‫في عباده؟"‪.‬‬ ‫] ‪[37‬‬ ‫فابن الربيع قد ضمن الجنة لهارون الرشيد لنه يبكي من الموعظة‪.‬‬ ‫وفي يوم آخر ذهب الرشيد بنفسه إلى واعظ اسمه الفضل بن عياض يزوره في بيته‪ .‬فأخذ الواعظ ينهتتال عليتته‬ ‫بالتقريع والتخويف والتحذير من عذاب ال‪ .‬فبكى الرشيد عند سماعه الموعظة محتى أغمي عليتته‪ .‬فلمتتا أفتتاق متتن‬ ‫إغمائه قال للواعظ‪ " :‬زدني"‪ .‬فزاده الواعظ ‪ ،‬فأغمي على الرشيد مرة ثانيتتة‪ .‬فلمتتا أفتتاق قتتال‪ " :‬زدنتتي"‪ .‬فتتزاده ‪،‬‬ ‫فأغمي على الرشيد مرة ثالثة‪ .‬فلما أفاق قال‪ " :‬زدني" فزاده الواعظ ‪ ..‬فبكى الرشيد هذه المرة دون إغماء وقال‬ ‫للواعظ‪ " :‬هذه ألف دينار خذها لعيالك ‪ ،‬وتقوى بها على عبادة ربك"‪.‬‬ ‫وبعد كل هذا البكاء والخوف من ال ‪ ،‬اشترى الرشيد جارية بمائة ألتتف دينتتار‪ .‬ثتتم اشتتترى أختترى بستتتة وثلثيتتن‬ ‫ألف دينار غير أن هذه الجارية باتت عنده ليلة وامحدة ثم أهداها إلى أمحد أصحابه‬ ‫]‪[38‬‬ ‫ويعتقد المرء أن رجال الدين يخافون ال ول تأخذهم في ال لومة لئم ‪ ،‬وأنهم دائما يقفون في صف الحق ‪ ،‬محتتتى‬ ‫لو عنى ذلك الوقوف ضد رأي الخليفة أو الحاكم‪ .‬ولكن المر غير ذلك ‪ ،‬فقد بتترع الفقهتتاء بمتا يستمونه " الحيتل‬ ‫]‪[39‬‬ ‫الشرعية" ‪ .‬فهم يستطيعون أن يجدوا مسوغا شرعيا لكل عمتتل مهمتتا كتتان دنيئتتا‪ .‬والستتلطان الظتتالم ل يعمتتل‬ ‫عم ا‬ ‫ل إل بعد أن يجمع الفقهاء ويعرض عليهم المر‪ .‬وهم ينظرون محينئذ إلى السلطان فإذا وجدوه مصتتمما علتتى‬ ‫ذلك العمل أسرعوا إلى ما في جعبتهم من اليات والمحاديث المتناقضة فينفضونها أمامه ليختار منها ما يلئمه‪.‬‬ ‫وجيروى أن يحيي بن عبد ال العلوي كان ثائرا على الرشيد في نوامحي طبرستان ‪ ،‬فكثر أتبتاعه واشتتدت شتوكته ‪،‬‬ ‫وهرع الناس إليه من الكور والمصار‪ .‬فندب الرشيد إليه الفضل بن يحيي البرمكي‪ .‬ولجأ الفضل هذا إلى طريقة‬ ‫الستمالة والمصالحة مع الثائر بد ا‬ ‫ل من القتال ‪ ،‬فطلب من الرشيد أن يكتب له أمانا بخط يده‪.‬‬ ‫أسرع الرشيد إلى كتابة المان وأشهد على نفسه فيه القضاة والفقهاء وجلة بنتي هاشتم ومشتايخهم ووج ه بته متع‬ ‫جوائز سنية فاخرة إلى الثائر العلوي عن طريق الفضل ‪ ،‬وجاء العلتوي بصتحبة الفضتل فلقيته الرشتيد خيتر لقتاء‬ ‫وأكرمه وأغدق عليه الموال وأمر الناس بزيارته والتسليم عليه‪.‬‬ ‫ثم تغير الرشيد عليه بعد ذلك وأراد الوقيعة به‪ .‬فجمع الفقهاء عنده في مجلسه واستتتفتاهم فتتي نقتتض أمتتان يحيتتي‬ ‫العلوي‪ .‬محاول الفقيه المشهور ‪ ،‬محمد بن الحسن صامحب أبي محنيفة ‪ ،‬أن يظهر للرشيد صحة المان وأنه ل يمكن‬ ‫نقضه‪ .‬فجادله الرشيد في ذلك‪ .‬وأصر الحسن على رأيه فحقد عليه الرشيد‬ ‫]‪[40‬‬ ‫‪ .‬فنظر الرشيد إلى فقيه آخر ‪ ،‬هتتو‬ ‫أبو البحتري القاضي ‪ ،‬وسأله فكان الجواب عنده محاضرا‪ .‬فقد أفتى بأن المان منتقض متتن عتتدة وجتتوه ثتتم ابتكتتر‬ ‫طريقة شرعية لتمزيقه‪ .‬هتف الرشيد عند ذلك مسرورا‪ " :‬أنت قاضي القضاة ‪ ،‬وأنت أعلم بذلك"‪ .‬فمتتزق الرشتتيد‬ ‫المان ثم تفل فيه أبو البحتري‪.‬‬ ‫‪40‬‬ ‫]‪[41‬‬ ‫ونحن نعلم أهمية العقد والميثاق عند ال ‪ ،‬التتذي لعتتن بنتتي إستترائيل لنقضتتهم‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫ميثاقهم‪ " :‬فيما نقضوا ميثاقهم لعنهم ال وجعلنا قلوبهم قاسية"‬ ‫المؤمنين ‪ ،‬اكتفى العامة بما قال شاعرهم‪:‬‬ ‫إذا جار المير وكاتباه‬ ‫وقاضي الرض داهن في القضاء‬ ‫فويدل للمير وكاتبيه‬ ‫وقاضي الرض من قاضي السماء‬ ‫]‪[42‬‬ ‫‪.‬‬ ‫ولما تفل القاضي على عقد موثق من أميتتر‬ ‫ولن العباسيين كانوا يريدون التشتتيع لهتتل التتبيت ‪ ،‬ويقصتتدون بأهتتل التتبيت العبتتاس وأولده ‪ ،‬ولن العبتتاس فتتي‬ ‫نظرهم أولى من علي وفاطمة بوراثة النبي ‪ ،‬فقد تحمسوا لمحاربة الشتتيعة الفتتاطميين فتتي مصتتر وشتتمال أفريقيتتا ‪،‬‬ ‫كما محاربوهم في العراق‪.‬‬ ‫يقول المقريزي‪ " :‬إن القادر ‪ ،‬الخليفة العباسي ‪ ،‬جمع في بغتتداد مجلستتا متتن القضتتاة والشتتراف والفقهتتاء وجعلهتتم‬ ‫يكتبون محضرا يتضمن القدح في نسب الخلفاء الفاطميين ونفيهم من النتساب لعلي بن أبي طالب‪ .‬وكتتتب انستتخا‬ ‫من هذا المحضر فجسنيرت في الفاق"‬ ‫]‪[43‬‬ ‫ولم يكن للخلفاء الفاطميين من هم إل أن يشيدوا بفضل علي بن أبي طالب ويقيموا المحتفالت بتمجيده‪ .‬فقتتد أمتتر‬ ‫المعز الفاطمي أن جيكتب على سائر الماكن بمدينة مصر‪ " :‬خير الناس بعد رسول ال علي بن أبي طالب عليتته‬ ‫السلم "‬ ‫]‪[44‬‬ ‫وأخذ المصريون في العهد الفاطمي ينشرون الفكرة القائلة بأن معاوية " خال المتؤمنين" باعتبتار أن أختته كتانت‬ ‫من أزواج النبي‪ .‬وكانوا يقومتتون بالتظتتاهرات فتتي شتتوارع القتتاهرة فيمتحنتتون المتتارة إذ يستتألون أمحتتدهم‪ " :‬متتن‬ ‫خالك؟" فإن لم يقل معاوية ضربوه‪.‬‬ ‫]‪[45‬‬ ‫ومما تجدر الشارة إليه أن الفاطميين لم يكونوا أقل من غيرهم من سلطين ذلك الزمتتان ترفتتا أو ظلمتتاا ‪ ،‬ولعلهتتم‬ ‫]‪[46‬‬ ‫فاقوا غيرهم في ذلك ‪ .‬فإذا كان المتوكل العباسي يملك أربعة آلف جاريتتة ‪ ،‬فتتإن الحتتاكم الفتتاطمي كتتان يملتتك‬ ‫عشرة آلف جارية وخادم‪ .‬وكان عند أخته " ست الملك" ثمانية آلف جارية منهتا ألتف وخمستتمائة متتن الفتيتات‬ ‫البكار‪ .‬ولما قبض صلح الدين على قصور الفاطميين وجد في القصر الكبير أثني عشر ألتف نستمة ليتس فيهتم‬ ‫فحل سوى الخليفة وأولده‪ .‬وأطلق صلح الدين البيع فيهم فاستمروا يبيعون عشر سنين‪.‬‬ ‫]‪[47‬‬ ‫ووعاظ السلطين في الدولة العباسية لم يكونوا أكثر ورعا وتمسكا بالسلم من نظرائهم وعاظ الدولة الموية‪.‬‬ ‫ل مائة ألتتف ‪ ،‬إل رج ا‬ ‫ويقال إن معاوية أعطى ذات مرة جماعة من الوعاظ ك ا‬ ‫ل وامحتتدا محيتتث أعطتتاه ستتبعين ألفتتا ‪.‬‬ ‫فامحتج الرجل على هذا التفريق وسأل عن السبب فيته ‪ ،‬فأجتابه معاوي ة قتائ ا‬ ‫ل‪ " :‬إنتي اشتتريت متن القتوم دينهتم‪..‬‬ ‫ووكلتك إلى دينك" فقال الرجل‪ " :‬وأنا فاشتر مني ديني"‪.‬‬ ‫‪41‬‬ ‫]‪[48‬‬ ‫فلم يعد الدين ول علماؤه يحتلتتون مكتتان الصتتدارة‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫كما كان أيام الرسول وأبي بكر وعمر‪ .‬ويبدو أن السلم أصبح سلعاة يبيعها العلماء ‪ ،‬فيشتريها الحكام ليكبتوا بها‬ ‫شعوبهم‪.‬‬ ‫استمرت الدولة العباسية في ريائها ومجونها محتى فقد الناس الثقة في محكامهم وفقد الحكام الثقة في رعيتهتتم ‪ ،‬ممتتا‬ ‫أضطر الخليفة المنتصر أن يستعين بالجند التراك لحماية ملكه‪ .‬وبالتدريج أصبح التراك هتتم الحكتتام الفعلييتتن‬ ‫إلى نهاية الدولة العباسية وقيام خلفة العثمانيين‪.‬‬ ‫هناك من ينادي بأن السلم ديدن ودولة ‪ ،‬ولكن لم تقم فتتي تاريتتخ الستتلم الطويتتل دولتتة إستتلمية بمعنتتى الدولتتة‪.‬‬ ‫ومحتى الدول التي قامت ولم تكن إسلمية إل بالسم ‪ ،‬فعلت ذلك عن طريق القوة واغتصاب الحكم ‪ ،‬ولم تقتتم عتتن‬ ‫طريق الشورى‪ .‬فالدولة الموية نشأت بعد محرب طحون بين معاوية وأتتباعه من الشام ومن بني أميتتة متن جهتتة‬ ‫وعلي بن أبي طالب وبني هاشم والنصار من جهة أخرى‪ .‬وكانت أول دولة بعد الخلفتتاء الراشتتدين ‪ ،‬ومتتا كتتانت‬ ‫لتنشأ بالشورى والديمقراطية‪ .‬ثم جاءت الدولة العباسية عن طريق الثورات التي قام بها العجتتم التتذين اضتتطهدهم‬ ‫العرب عامة وبنو أمية خاصة‪ .‬ثم تبعت هاتين الدولتين الخلفة العثمانيتتة التتتي اتستتمت بتتالعنف محتتتى بيتتن أفتتراد‬ ‫الطغمة الحاكمة نفسها ‪ ،‬فمما يعرف عن السلطان محمد أنه يوم أن ولى السلطة قتل ‪ 19‬رج ا‬ ‫ل هم أخوته الشقاء‬ ‫وغير الشقاء ‪ ،‬وصدرت فتوى من المفتى العظم في الستتتانة يتتبرر هتتذا الغتيتتال ‪ ،‬قتتائ ا‬ ‫ل بتتأنه امدعتتى إلتتى منتتع‬ ‫الفتن‪ .‬وصار قتل الخوة عادة شائعة بين سلطين الترك ومن لم يقتل أخوته محبسهم مدى الحياة في أقفاص محتى‬ ‫شاعت تسميتهم بأمراء القفتتص وقتتد ختترج الستتلطان متتراد متتن القفتتص إلتتي أريكتتة الستتلطنة وكتتان مختتتل العقتتل‬ ‫]‪[49‬‬ ‫مضطرب النفسية لطول الحبس النفرادي في القفص وتوقعه القتتتل فتتي أي لحظتتة ‪ .‬فالتتذين يقتلتتون أشتتقاءهم‬ ‫بهذه القسوة لن يترددوا في قتل الخرين لتفه السباب‪.‬‬ ‫واستعملت الخلفتتة العثمانيتتة الستتيف لتنشتتر الستتلم فتتي بلغاريتتا وماستتيدونيا ‪ Macedonia‬وبقيتتة شتترق أوربتتا‬ ‫وفرضوا عليهم الجزية ‪ ،‬رغم إسلمهم ‪ ،‬وكانت عبارة عن عدةد معنين من الشباب ‪ ،‬أولدا وبناتاا ‪ ،‬كل عام ‪ ،‬ليخدموا‬ ‫الجيش والبيوت التركية ‪ ،‬وقد أطلقوا عليها اسم " ‪ ." Devshirme‬ورغم أن الخلفة العثمانية كانت قد أظهرت‬ ‫بعض التحمل للديانات الخرى وكانت قبلاة لليهتتود المضتتطهدين فتتي إستتبانيا والتتذين جطتتردوا منهتتا عتتام ‪1492‬م ‪،‬‬ ‫وللقليات الخرى الهاربة من الضطهاد الكاثوليكي والبروتستاني ‪ ،‬إل أنها تغيرت وأصبحت أكثر ضراوة عليهم‬ ‫من أي نظام آخر ‪ ،‬ومحاولت إبادة الرمن عن آخرهم‪.‬‬ ‫وفي القرن السابع عشر الميلدي بلغت قسوتهم درجاة جعلت السفير البريطتتاني يكتتتب إلتتى محكتتومته عتتام ‪1662‬‬ ‫ميلدية‪" :‬إن السلكان الحالي لم يقلل من شدة اضطهاد والده وكررهه للمسيحيين‪ .‬أما عن الكنتتائس التتتي جأمحرقتتت‬ ‫هنا من قبل عامين في القسطنطينية ‪ ،‬فقد باع السلطان أراضيها للغريق والرمن بأسعار مبالغ فيها ‪ ،‬ولم يعطهتتم‬ ‫تصريحا لبناء كنائسهم‪ .‬ولكن رغم ذلك بنوا كنائسا على هذه الراضي ‪ ،‬فانتهز السلطان هذه الفرصتتة وهتتدم كتتل‬ ‫ل كنيستتة محولهتتا العثمتتانيون إلتتى مستتدا‬ ‫الكنائس وسجن الذين بنوها "]‪ .[50‬والمسجد الموي في دمشتتق كتتان أصتت ا‬ ‫للمسلمين‪.‬‬ ‫‪42‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫ابن العربي ‪ ،‬العواصم من القواصم ص ‪[1] 203‬‬ ‫]‪ [2‬مهزلة العقل البشري‪ :‬د‪ .‬علني الوردي ‪ ،‬ص ‪62‬‬ ‫]‪[3‬‬ ‫ابن هشام ‪ ،‬السيرة النبوية ‪ ،‬ج ‪ :4‬ص ‪47‬‬ ‫]‪[4‬‬ ‫المقريزي ‪ ،‬النزاع والخصام ‪ ،‬ص ‪ /20‬نق ا‬ ‫ل عن مهزلة العقل البشري ‪ ،‬د‪ .‬علني الوردي ‪ ،‬ص ‪258‬‬ ‫]‪[5‬‬ ‫الطبري ‪ ،‬تاريخ الرسل والملوك ج ‪ 5‬ص ‪86‬‬ ‫]‪[6‬‬ ‫ابن أبي الحديد ‪ ،‬شرح النهج ‪ ،‬ج ‪ ، 1‬ص ‪ / 358‬نق ا‬ ‫ل عن وعاظ السلطين لعلني الوردي‬ ‫المسعودي ‪ ،‬مروج الذهب ‪ ،‬الجزء الثاني‪ /‬نق ا‬ ‫ل عن وعاظ السلطين ‪ ،‬د‪ .‬علني الوردي ‪ ،‬ص ‪[7] 136‬‬ ‫]‪[8‬‬ ‫عباس العقاد ‪ ،‬عبقرية المام ص ‪91-90‬‬ ‫عباس العقاد ‪ ،‬عبقرية المام ‪ ،‬ص ‪[9] 83‬‬ ‫ابن أبي الحديد ‪ ،‬شرح النهج ‪ ،‬ج ‪ 3‬ص ‪/15‬نق ا‬ ‫ل عن وعاظ السلطين لعلني الوردي ‪ ،‬ص ‪[10] 198‬‬ ‫]‪ [11‬تاريخ الطبري ‪ ،‬المجلد الخامس ‪ ،‬ص ‪220‬‬ ‫]‪ [12‬مهزلة العقل البشري ‪ ،‬د‪ .‬علني الوردي ‪ ،‬ص ‪62‬‬ ‫جرجي زيدان ‪ ،‬التمدن السلمي ‪ ،‬ج ‪ ، 4‬ص ‪[13] 61‬‬ ‫]‪ [14‬بديع شريف ‪ ،‬الصراع بين الموالي والعرب ‪ ،‬ص ‪ / 24‬نق ا‬ ‫ل عن مهزلة العقل البشري ‪ ،‬د‪ .‬علني الوردي ‪ ،‬ص ‪265‬‬ ‫طه محسين ‪ ،‬الفتنة الكبرى ‪ ،‬ج ‪ 1‬ص ‪[15] 160‬‬ ‫ابن أبي الحديد ‪ ،‬شرح النهج ‪ ،‬ج ‪ 1‬ص ‪[16] 183‬‬ ‫]‪Nicholson, A Literary History of the Arabs, p 248 [17‬‬ ‫]‪ [18‬ابن الثير ‪ ،‬الكامل ‪ ،‬ج ‪ 4‬ص ‪ /272‬نق ا‬ ‫ل عن د‪ .‬علني الوردي ‪ ،‬وعاظ السلطين ‪ ،‬ص ‪209‬‬ ‫]‪ [19‬سورة النفال ‪ ،‬الية ‪41‬‬ ‫‪43‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫]‪ [20‬هادي العلوي‪ :‬من قاموس التراث ‪ ،‬الطبعة الثالثة ‪ ،‬الهالي‪/‬دمشق ‪ ، 1988 ،‬ص ‪24‬‬ ‫]‪[21‬‬ ‫سورة التوبة ‪ ،‬الية ‪106‬‬ ‫]‪[22‬‬ ‫سورة النمل ‪ ،‬الية ‪34‬‬ ‫وعاظ السلطين ‪ ،‬د‪ .‬علني الوردي ‪ ،‬ص ‪[23] 84‬‬ ‫عباس العقاد ‪ ،‬أبو الشهداء ‪ ،‬ص ‪[24] 212‬‬ ‫ابن العربي ‪ ،‬العواصم من القواصم ‪ ،‬ص ‪ ، 172‬المكتبة العصرية ‪ ،‬صيدا‪-‬بيروت الطبعة الولى ‪[25] 2003 ،‬‬ ‫]‪ [26‬ابن العربي ‪ ،‬العواصم من القواصم ‪ ، ،‬ص ‪168‬‬ ‫آدم متز ‪ ،‬الحضارة السلمية في القرن الرابع الهجري ‪ ،‬ج ‪ ، 1‬ص ‪[27] 106‬‬ ‫نفس المصدر ص ‪[28]101‬‬ ‫]‪A Literary History of the Arabs, p 408[29‬‬ ‫]‪ [30‬وعاظ السلطين ‪ ،‬د‪ .‬علني الوردي ‪ ،‬ص ‪212‬‬ ‫أمحمد أمين ‪ ،‬ضحى السلم ‪ ،‬ج ‪ ، 1‬ص ‪[31] 33‬‬ ‫ابن الثير ‪ ،‬الكامل ‪ ،‬ج ‪ ، 5‬ص ‪[32] 227‬‬ ‫أمحمد أمين ‪ ،‬ضحى السلم ‪ ،‬ج ‪ ، 1‬ص ‪[33] 35‬‬ ‫]‪Hitti, History of the Arabs, p 289 [34‬‬ ‫]‪[35‬‬ ‫ابن جبير ‪ ،‬رمحلة ابن جبير ‪ ،‬ص ‪ / 173‬نق ا‬ ‫ل عن وعاظ السلطين ‪ ،‬د‪ .‬علني الوردي ‪ ،‬ص ‪44‬‬ ‫أمحمد أمين ‪ ،‬ضحى السلم ‪ ،‬ص ‪[36] 199‬‬ ‫]‪[37‬‬ ‫أمحمد أمين ‪ ،‬هرون الرشيد ‪ ،‬ص ‪176‬‬ ‫]‪ [38‬وعاظ السلطين ‪ ،‬د‪ .‬علني الوردي ‪ ،‬ص ‪40‬‬ ‫]‪[39‬‬ ‫أمحمد أمين ‪ ،‬ضحى السلم ‪ ،‬ج ‪ ، 2‬ص ‪190‬‬ ‫‪44‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫]‪[40‬‬ ‫أمحمد أمين ‪ ،‬ضحى السلم ‪ ،‬ج ‪ ، 2‬ص ‪204‬‬ ‫]‪[41‬‬ ‫محمد برانق ‪ ،‬البرامكة في ظلل الخلفة ‪ ،‬ص ‪191‬‬ ‫]‪ [42‬سورة المائدة ‪ ،‬الية ‪13‬‬ ‫المقريزي ‪ ،‬خطط مصر ‪ ،‬ج ‪ ، 2‬ص ‪ / 170‬نق ا‬ ‫ل عن وعاظ السلطين ‪ ،‬دز علني الوردي ‪ ،‬ص ‪[43] 216‬‬ ‫نفس المصدر ‪ ،‬ج ‪ ، 4‬ص ‪[44] 106‬‬ ‫آدم متز ‪ ،‬الحضارة السلمية في القرن الرابع الهجري ‪ ،‬ج ‪ ، 1‬ص ‪[45] 108‬‬ ‫جرجي زيدان ‪ ،‬التمدن السلمي ‪ ،‬ج ‪ ، 5‬ص ‪[46]/112‬‬ ‫المقريزي ‪ ،‬خطط مصر ‪ ،‬ج ‪ ، 1‬ص ‪ /497‬نق ا‬ ‫ل عن وعاظ السلطين ‪ ،‬ص ‪[47] 217‬‬ ‫الطبري ‪ ،‬تاريخ الرسل والملوك ‪ ،‬ج ‪ ، 2‬ص ‪[48]97‬‬ ‫]‪ [49‬المستشار محمد سعيد العشماوي ‪ ،‬صحيفة إيلف اللكترونية ‪ ،‬عدد ‪ 12‬ديسمبر ‪2003‬‬ ‫]‪Ibn Warraq: Why I am not a Muslim, p 19 [50‬‬ ‫الفصل الرابع ‪ :‬الدولة اللسليمية الحديثة‬ ‫قد رأينا في الفصول السابقة أن السلم لم جيطبق كدولة إل في عهد أبي بكر وعمر وعثمان ‪ ،‬رغم المآخذ العديدة‬ ‫على محكم عثمان ‪ ،‬والمآخذ على عملية الشورى‪ .‬وبحلول خلفة علني بن أبي طالب انقسمت الدولة السلمية ‪ ،‬ثتتم‬ ‫أصبحت ملكية في عهد بني أمية‪ .‬فهل من الممكن أن جتطبق دولة إسلمية محديثة ‪ ،‬كما يتوهم السلفيون؟‬ ‫السلفيون ينظرون بمناظير وردية اللون إلى فترة الخلفاء الراشدين التي يصتتفونها بفتتترة الستلم النقتتي ‪ ،‬ويتودون‬ ‫الرجوع إليها لقامة الدولة الفاضلة التتتي تحكمهتتا قتتوانين التت القرآنيتتة ‪ ،‬أيتتام كتتان عمتتر بتتن الخطتتاب ينتتام تحتتت‬ ‫الشجرة ) ولو أن هذا لم يمنع من أن جيقتل عمر غيلاة(‪ .‬فهل يمكن أن يحدث هذا في عالم اليوم؟ كل إنسان عاقل‬ ‫يعرف أنه ل يمكن إرجاع عقارب الساعة إلى التتوراء‪ .‬ولكتتن لتتو تصتتورنا أنتته متتن الممكتتن أن نرجتتع قوانيننتتا‬ ‫وأمحكامنا إلى تلك الفترة ‪ ،‬فهل من الممكن أن يعدل محكامنا ويعيشوا كما نعيش ويأكلوا كما نأكل محتى يشيع العدل‬ ‫وينام الحاكم تحت شجرة؟‬ ‫عمر بن الخطاب لم تكن له قصور في كل مدينة في بلده ‪ ،‬وعندما علم عمتتر أن ستتعد بتتن أبتتي وقتتاص قتتد بنتتى‬ ‫لنفسه قصرا في بالكوفة وجعل له ابوابا لتمنع عنه غوغاء السوق ‪ ،‬دعتتي عمتتر محمتتد بتتن مستتلمة فستتنرمحه التتي‬ ‫‪45‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫الكوفة فاشترى محطبا ثم أتى به القصر فامحرق الباب ‪ ،‬وأتتى ستعد فتتاخبره الختبر فقتتال‪ :‬هتذا رستول جأرستتل لهتتذا‬ ‫الشأن ‪ ،‬فسمح له سعد بالدخول ‪ ،‬لكنه أبى فخرج إليه سعد وعرض عليه نفقة فلم يأخذها ودفتتع كتتتاب عمتتر إلتتي‬ ‫سعد ‪ ،‬وقال عمر في الخطاب‪ " :‬بلغني أنك بنيت قصرا اتخذته محصنا ‪ ،‬ويسمى قصر ستتعد ‪ ،‬وجعلتتت بينتتك وبيتتن‬ ‫الناس بابا ‪ ،‬فليس بقصرك ‪ ،‬ولكنه قصر الخيال ‪ ،‬إنزل منه منتتزل ممتتا يلتتي بيتتوت المتتال واغلقتته ول تجعتتل علتتي‬ ‫]‪[1‬‬ ‫القصر بابا تمنع الناس من دخوله وتنفيهم به عن محقوفهم ‪ ،‬ليوافقوا مجلسك ومخرجك من دارك اذا خرجت " ‪.‬‬ ‫فهل من المحتمل أن يتنازل محكامنا عن قصورهم الصيفية في اسبانيا ولندن وأمريكا ‪ ،‬وأن يتخلتتوا عتتن طتتائراتهم‬ ‫الخاصة وخدمهم ومحشمهم ‪ ،‬ويعطوا هذه الموال للفقراء لن السلم يقول على لستتان رستتوله‪ " :‬متتن كتتان عنتتده‬ ‫فضل ظهر فليجد به على من ل ظهر له"؟‬ ‫في بلد غنية مثل السعودية والخليج ل يزال هناك فقراء يتستتولون فتتي الطرقتتات ‪ ،‬وقتتد طالعتنتتا صتتحيفة الشتترق‬ ‫الوسط قبل أشتهر بختبةر مفتاده أن ولتي العهتد الستعودي قتد عني ن شخصتا متفرقتا لمحاربتة عتادة التستول فتي‬ ‫الطرقات‪ .‬ومحدث نفس الشيء في دول الخليج‪ .‬فأين العدالة الجتماعيتتة فتتي الستتلم ‪ ،‬التتتي بشتتر بهتتا ستتيد قطتتب‬ ‫وجماعته ‪ ،‬والسعودية تحكمها الشريعة ‪ ،‬محسب ما يقولون‪.‬‬ ‫ومحكام السعودية والخليج تحكمهتتم طبيعتتة النستتان ‪ ،‬نفتتس الطبيعتتة التتتي محكمتتت صتتحابة الرستتول بعتتد الفتومحتتات‬ ‫السلمية ‪ ،‬فقد رأينا كيف جمع كبار الصحابة المليين من الدراهم والذهب بينما عتتاش عامتة المستلمين وخاصتتاة‬ ‫الموالي ‪ ،‬في فقر مدقع‪.‬‬ ‫ولو تركنا العدالة الجتماعية ونظرنا إلى التشريع السلمي عامة ‪ ،‬لوجدنا أنه من الصتتعب بمكتتان تطتتبيق أغلتتب‬ ‫الحدود ‪ ،‬بالطريقة التي قال عنها السلم‪ .‬فلو أخذنا مث ا‬ ‫ل محد الزنا ‪ ،‬واجهتنا مشكلتان‪ :‬المشتكلة الولتي هتي اثبتات‬ ‫الزنا ‪ ،‬والمشكلة الثانية هي عقابه‪.‬‬ ‫فالقرآن يقول‪:‬‬ ‫" واللئي يأتين الفامحشة من نسائكم فاستشهدوا عليهن أربعاة منكم فإن شهدوا فامسكوهن في البيوت محتى يتوفهن‬ ‫الموت أو يجعل ال لهن سبي ا‬ ‫ل"‬ ‫]‪[2‬‬ ‫يقول القرطبي في تفسير هذه الية‪ " :‬جعل ال الشهادة في الزنا أربعة تغليظا على المدعي وستتترا علتتى العبتتاد‪.‬‬ ‫قال أبو داود جاءت اليهود برجل وامرأة قد زنيا ‪ ،‬فقال النبي‪ :‬ائتوني بتتأعلم رجليتتن منكتتم‪ .‬فتتأتوه بتتأبنني صتتوريا ‪،‬‬ ‫فنشدهما‪ :‬كيف تجدان أمر هذين في التوراة؟ قال‪ :‬نجد في التوراة إذا شهد أربعة أنهم رأوا ذكره في فرجها مثل‬ ‫المرود في المكحلة ‪ ،‬جرجما‪ .‬قال‪ :‬فما يمنعكما أن ترجموهما؟ قال‪ :‬ذهب سلطاننا فكرهنا القتل‪ .‬فتتدعا رستتول التت‬ ‫)ص( بالشهود فجاءوا ‪ ،‬فشهدوا أنهم رأوا ذكره في فرجها مثل المرود في المكحلة‪ .‬فأمر الرسول برجمها‪.‬‬ ‫‪46‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫ول بد أن يكون الشهود ذكوراا ‪ ،‬لقوله " منكم" ول خلف فيه بين المة‪ .‬ويقول أبو محنيفة‪ :‬إذا كتتان التتزوج أمحتتد‬ ‫الشهود في القذف لم يلعن"‪ .‬أي ل جيطلب منه القسم واداء الشهادة‬ ‫فلكي جنثبت تهمة الزنى يجب أن جنحضر أربعة شهود ‪ ،‬ذكور ‪ ،‬عقلء مشهود لهم بحسن الخلق‪ .‬وهتتؤلء الشتتهود‬ ‫يجب أن يكونوا قد رأوا المرود في المكحلة ‪ ،‬ول يكفي أن يروا الرجل والمرأة في غرفة نومهتتا ‪ ،‬عتتاريين ‪ ،‬وهتتو‬ ‫فوقها طالعا وناز ا‬ ‫ل‪ .‬فل بد أن يرى أربعتهم المرود في المكحلة‪ .‬ولو تزامحموا للفرجة على ما يحدث ورأي ثلثة‬ ‫منهم المرود في المكحلة ولم ير الرابع لن الرجل أو المرأة تنبه لوجودهم فتي الغرفتتة وغطيتا نفستيهما بلحتتاف ‪،‬‬ ‫فل يمكن إثبات الزنى‪.‬‬ ‫فإثبات الزنا بهذه الشرو ط من رابع المستحيلت ‪ ،‬وأشك أن يكون المسلمون قتتد أثبتتتوا محالتتة زنتتا وامحتتدة فتتي كتتل‬ ‫تاريخ السلم ‪ ،‬غير محالة اليهودية التي ذكرنا‪ .‬وواضح أن هذه قصة مختلقة لن اليهود في تلك اليتتام كتتان لهتتم‬ ‫دين متعارف عليه قد مارسوه لفترة تزيد على ألف وخمسمائة عام ‪ ،‬ولبد أنهم قتتد عرفتتوا الحتتدود ‪ ،‬وإن جهلوهتتا‬ ‫فهناك يهود في خيبر ‪ ،‬واليمن وفلسطين ‪ ،‬كان يمكن لهتتم أن يستتألوهم ‪ ،‬زيتتادة علتتى رهبتتان اليهتتود التتذين تحتتدث‬ ‫عنهم القرآن بإسهاب‪ .‬فلماذا إذا يأتي اليهود للرسول ليسألوه؟ وقولهم‪ " :‬ذهب سلطاننا فكرهنا القتتتل" ‪ ،‬قتتول غيتتر‬ ‫منطقي‪ .‬فقبل دخول النبي المدينة بفتتترة وجيتتزة كتتانت قبائتتل اليهتتود فتتي أمحلف متتع الوس والختتزرج ‪ ،‬وكتتانوا‬ ‫يتحاربون ويقتل بعضهم بعضا‪ .‬فمتى كرهوا القتل؟‬ ‫والقرآن كذلك يقول‪ " :‬والذين يرمون المحصنات ثم لم يأتوا بأربعة شهداء فاجلدوهم ثمانين جلدة ول تقبلتتوا لهتتم‬ ‫شهاداة أبدا وأولئك هم الفاسقون"‬ ‫]‪[3‬‬ ‫وهذه هي آية القذف‪ .‬ويقول القرطبي في تفسيره‪ " :‬في القاذف شتترطان‪ :‬العقتتل والبلتتوغ‪ .‬وفتتي المقتتذوف خمستتة‬ ‫شرو ط‪ :‬العقل والبلوغ والسلم والحرية والعفة"‪.‬‬ ‫وعندما نزلتتت هتتذه اليتتة استتتاء العتترب متتن هتتذا الحكتتم أيمتتا استتتياء ‪ ،‬ويقتتول ابتتن عبتتاس أن عاصتتم بتتن عتتدي‬ ‫النصاري رجع إلى أهله فوجد شريك بن السحماء على بطن امرأته فأتى رسول ال‪-‬ص‪ -‬وقال‪ :‬إذا دخل رجل‬ ‫منا بيته ووجد رج ا‬ ‫ل على بطن امرأته فان جاء بأربعة قضى الرجل محاجته وختترج ‪ ،‬وإن قتلتته جقتتتل بتته وإن قتتال‬ ‫]‪[4‬‬ ‫وجدت فلنجا مع تلك المرأة ج‬ ‫ضرب وإن سكت ‪ ،‬سكت على غيظ ‪ ،‬اللهم افتح‪.‬‬ ‫وعن عكرمة عن ابن عباس قال‪ :‬لما نزلت " والذين يرمون المحصنات" قال سعد بن جعبادة وهو سيد النصار‪:‬‬ ‫أهكذا أنزلت يا رسول ال؟ فقال رسول ال –ص‪ :-‬أل تسمعون يا معشر النصار إلى ما يقول سيدكم؟ قالوا‪ :‬يا‬ ‫رسول ال انه رجل غيور وال ما تزوج امرأة قط إل بكرا وما طلق امرأة فاجترأ رجل منتتا علتتى أن يتزوجهتتا‬ ‫من شدة غيرته ‪ ،‬فقال سعد‪ :‬وال يا رسول ال إني لعلم أنها محق وأنها من عند ال ولكن قد تعجبت لتتو وجتتدت‬ ‫لححكاعا قد تفخذها رجل لم يكن لي أن أهيجه ول أمحركه محتتى آتتي بأربعتة شتهداء ‪ ،‬فتوال إنتي ل آتتي بهتم محتتى‬ ‫]‪[5‬‬ ‫يقضي محاجته‪ ) .‬لكاع هو العبد والمرأة لكعاء أي محمقاء ‪ ،‬وقد كنى زوجته بالحمقاء(‬ ‫‪47‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫و قال سعد بن معاذ‪ :‬يا رسول ال إن وجدت مع امرأتي رج ا‬ ‫ل أمهله محتى آتي بأربعتتة! والتت لضتتربنه بالستتيف‬ ‫]‪[6‬‬ ‫غير مصفح عنه‪ .‬فقال رسول ال –ص‪ -‬أتعجبون من غيرة سعد لنا أغير منه وال أغيتتر منتتي ‪ .‬وهتتذا التترد‬ ‫طبعا ليس جوابا على سؤال سعد‪.‬‬ ‫وجاء هلل بن أمية من أرضه عشيا فوجد عند أهله رج ا‬ ‫ل فتترأى بعينتته وستمع بتتأذنه فلتتم يهيتج الرجتتل ‪ ،‬ومكتتث‬ ‫محتى الصبح فأتى رسول ال فقال‪ :‬يا رسول ال‪ :‬جئت أهلي عشيا فوجتتدت عنتتدها رج ا‬ ‫ل فرأيتتت بعينتي وستتمعت‬ ‫بأذني ‪ ،‬فكره رسول ال ما جاء به هلل ‪ ،‬واشتد عليه ‪ ،‬فقال هلل‪ :‬والتت إنتتي لرجتتو أن يجعتتل التت لتتي مخرجتتا‬ ‫فقال سعد بن عبادة‪ :‬إل أن يضرب رسول ال هلل بن أمية ويبطل شهادته في المسلمين‪ .‬فقال هلل‪ :‬يا رستتول‬ ‫ال إني قد أرى ما قد اشتد عليك مما جئت به ‪ ،‬وال علم إني لصادق‪ .‬والذي بعثك بتالحق إنتي لصتادق ولينزلتن‬ ‫ال في أمري ما يبرئ ظهري من الحد‪ .‬فوال إن رسول ال يريد أن يأمر بضربه إذ نزل عليه قرآن‪ " :‬والتتذين‬ ‫يرمون أزواجهم ولم يكن لهم شهداء إل أنفسهم‬ ‫وهلل هذا كان رج ا‬ ‫ل ثريا ولكنه كبير السن ‪ ،‬وكان أمحد الثلثة الذين تخلفوا عن غزوة تبوك ) هلل و كعب بن‬ ‫مالك ومرارة بن الربيع( ‪ ،‬ومن ضمن الجزاء الذي فرضه عليهم الرسول مقاطعة المسلمين إياهم ‪ ،‬فتوجهت نفتتس‬ ‫الزوجة التي وجد معها الرجل إلى الرسول وقالت له إنها تحب أن تخدم زوجها ‪ ،‬فهل يمانع الرسول؟ فقتتال لهتتا‪:‬‬ ‫ل ‪ ،‬ولكن ل يقربنك‪ .‬فقالت‪ :‬وال يا رسول ال ما به محركة إلني‪.‬‬ ‫]‪[7‬‬ ‫وتخبرنا كتب السيرة أن السؤال عن آية القذف تكرر وتراكم وتضاعف ‪ ،‬واخرج البزاز عن جابر قال‪ :‬ما نزلتتت‬ ‫آية التلعن إل لكثرة السؤال‪ .‬ويذكر الوامحدي في أسباب النزول أن النصار اجتمعوا وقالوا‪ :‬قتتد أبتلينتتا بمتتا قتتال‬ ‫سعد بن عبادة ) أسباب النزول ص ‪(212‬‬ ‫وعاصم بن عدي الذي وجد شريك بن السحماء على زوجته ‪ ،‬له ابتتن عتم يقتتال لته جع ويمر ولته امترأة يقتتال لهتا‬ ‫خولة بنت قيس وهي ابنة عمه ‪ ،‬فأتى عجويمر عاصما وقال‪ :‬رأيت شريك بن السحماء علتتى بطتتن امرأتتتي خولتتة‪.‬‬ ‫فذهب عاصم إلى الرسول في الجمعة الخرى فقتال‪ :‬يتا رستول التت متا أسترع متا ابتليتت بهتذا فتي أهتل بيتتي ‪،‬‬ ‫أخبرني جعويمر انه رأى شريكا على بطن امرأته ‪ ،‬فدعاهم رسول ال –ص‪ -‬جميعا وقال لجعتتويمر‪ :‬إتتتق التت فتتي‬ ‫زوجتك بنت عمك ول تقذفها فقال‪ :‬يا رسول ال إني رأيت شريكا على بطنها وإني ما قربتها منتتذ أربعتتة أشتتهر‬ ‫وأنها محبلى من غيري ‪ ،‬فقال لها رسول ال –ص‪ -‬إتق ال ول جتخبري إل بما صنعت ‪ ،‬فقالت‪ :‬يا رسول التت إن‬ ‫جعويمر رجل غيور وإن شريكا يطيل التردد فحملته الغيرة على ما قال‪ .‬فبعد هذا التلعن فرق رسول ال بينهمتتا‬ ‫وقال‪ :‬انظروا فان جاءت به أجعدا حمحمش الساقين فهو لشريك بن سحماء وان جاءت به ابيض حسبكا أقمر العينين‬ ‫فهو لجعويمر ‪ ،‬فجاءت به آدم جعدا محمش الساقين ‪ ،‬فقال رسول ال –ص‪ -‬لول ما نزل فيهما من كتاب ال تعتتالى‬ ‫كان لي ولها شأن‬ ‫‪48‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫فكما قال الصحابة للرسول إنه من سابع المستحيلت أن يرى الرجل رج ا‬ ‫ل آختتر علتتى زوجتتته فيتتذهب لمحضتتار‬ ‫أربعة شهود ‪ ،‬ذكور ‪ ،‬مسلمين ‪ ،‬عاقلين‪ .‬فإذا جاء هذا الرجل للحاكم أو القاضتتي وقتتال لتته إن زوجتتتي ختتانتني متتع‬ ‫رجةل آخر ‪ ،‬وليس له شهود ‪ ،‬جيحضر القاضي الزوجة والزوج ويحلف كدل منهما أنتته صتتادق فيمتتا يقتتول‪ .‬فيفتترق‬ ‫بينهما القاضي‪ .‬وهذا الحكم طبعا ل جيقنع الرجل لنه من محقه أن يقتتول للمتترأة أنتتقت طتتالق متتن غيتتر أن يأختتذها‬ ‫للقاضي ‪ ،‬فلماذا إذا جيعنرض نفسه للقسم ومحضور المحكمة وهو يستطيع الطلق بدونهما‪.‬‬ ‫ويقول علماء السلم إن ال فرض هذه الشرو ط لحماية المرأة من تهمة القذف ‪ ،‬ولكن ال ل محالة كان يعلم أنتته‬ ‫في القرن العشرين سوف تصبح تهمة الغتصاب متفشية في المجتمعتتات الستلمية وغيرهتتا ‪ ،‬ول بتتد أنته وضتتع‬ ‫وسيلاة تساعد المرأة أن جتثبت أنها جأغتصبت رغما عن إرادتها‪ .‬فما هي هذه الوسيلة؟ لم يحتتدث فتتي تاريتتخ العتتالم‬ ‫السلمي أن استطاعت امرأة أن جتثبت أنها اغتصبت ‪ ،‬والمجتمع السلمي ل يختلف عن المجتمعات الختترى إل‬ ‫بمقدار أن المرأة محجبة وممنوع عليها التصال بالرجال ‪ ،‬وهذا مما يزيد الرغبة عند الرجال لنيلها عنوة إن دعا‬ ‫المر‪ .‬فإذا لم تنجح أي امرأة أن جتثبتتت أنهتتا جأغتصتتبت ‪ ،‬فهتتل يعنتتي هتتذا أن العتتالم الستتلمي ختتالي متتن جريمتتة‬ ‫الغتصاب؟‬ ‫والسلم ل يعترف بالغتصتتاب‪ .‬فتتإذا ادعتتت المتترأة أن رج ا‬ ‫ل اغتصتتبها فعليهتتا أن تتتأتي بأربعتتة شتتهداء ذكتتور ‪،‬‬ ‫فشهادة المرأة ل تدقبل في هذه الحالة لن الجرم إذا ثبت يستدعي الرجم إذا كان الرجل محصتتناا ‪ ،‬ولتتذلك ل تقبتتل‬ ‫شهادة النثى‪ .‬فلو أتت المرأة بعشرة شهود من النساء ليثبتن أنه اغتصبها ‪ ،‬فل وزن لهذه الشهادة‪ .‬ويقتتول أمحمتتد‬ ‫بن نجيب المصري‪ " :‬إذا كان الجرم يختص بالزنا أو اللوا ط ‪ ،‬فيجب إمحضار أربعة شهود متتن الرجتتال" ويجتتب‬ ‫أن يكونوا قد رأوا المرود في المكحلة‪ .‬ولذلك عنتتدما اشتتتكى أمحتتد البتتاء فتتي باكستتتان أن أمحتتد رجتتال التتدين قتتد‬ ‫أغتصب ابنته البالغة من العمر الثالثة عشر ‪ ،‬لم تستطع الشرطة أن تقدم رجل الدين للمحاكمة لن قانون باكستان‬ ‫]‪[8‬‬ ‫السلمي يتطلب إمحضار أربعة شهداء رجال‪ .‬وهل هناك رجل عاقتتل يغتصتتب امتترأة بحضتتور أربعتتة رجتتال‬ ‫آخرين في نفس الغرفة ‪ ،‬ليشهدوا عليه؟‬ ‫ول يوجد في الشريعة السلمية تعريف للغتصاب‪ .‬ولهذا السبب أي امرأة مسلمة تتدعي أن رج ا‬ ‫ل اغتصتبها قتد‬ ‫تنتهي مدانة بجريمة الزنا ‪ ،‬لنها ل تستطيع أن تحضر الربعة شهداء ‪ ،‬وهتتذا متتا يحتتدث فتتي باكستتتان كمتتا تقتتول‬ ‫]‪[9‬‬ ‫جمعية الخوات المسلمات ‪ .‬وليس ببعيد عن الذهان قصة المتترأة النيجيريتتة ‪ ،‬صتتفياتو محستتيني ‪ ،‬التتتي تقتتول إن‬ ‫جارها ‪ ،‬يعقوبو أبو بكر ‪ ،‬قد اغتصبها وأصبحت محبلى‪ .‬وكالمتوقع فإن أبو بكتتر أنكتتر انتته رآهتتا ‪ ،‬ناهيتتك عتتن انتته‬ ‫اغتصبها‪ .‬وبالتالي محكمت المحكمة الشرعية على صفياتو بالرجم‬ ‫]‪[10‬‬ ‫‪ .‬وتقول جمعيتتة الختتوات المستتلمات أن ‪75‬‬ ‫بالمائة من النساء في سجون باكستان من المتهمات بالزنا هن في الواقع ضحايا اغتصاب‪.‬‬ ‫]‪[11‬‬ ‫وهناك مفارقات عديدة في السلم‪ .‬فمن جانب نجد زوجة جعويمر أقستتمت أن زوجهتتا كتتاذب وأنهتا لتم تخنته متتع‬ ‫شريك بن سحماء وأن الجنين الذي في بطنها هو من زوجها ‪ ،‬فصدقها النبي وطلقها متتن زوجهتتا‪ .‬وعنتتدما ولتتدت‬ ‫اتضح للنبي أنها قد كذبت وأنها فع ا‬ ‫ل قد خانت زوجها ‪ ،‬لكنه لم يعاقبها إذ أنها تلعنت مع زوجهتتا وأقستتمت أنهتتا‬ ‫صادقة ‪ ،‬ومن الجانب الخر نجد أن المرأة المسلمة إذا أغتصبها رجل ومحملت منه ‪ ،‬يؤخذ محملها دلي ا‬ ‫ل على الزنتتا‬ ‫ويقام عليها الحد لنها ل تستطيع أن تأتي بأربعة شهداء على أن الرجل اغتصبها‪.‬‬ ‫‪49‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫وإذا تركنا الغتصاب جانبا وتحدثنا عن القذف ‪ ،‬فالقرآن يقول عقاب الذين يرمون المحصنات ثم ل يأتون بأربعة‬ ‫شهود ‪ ،‬ثمانين جلدة ول تؤخذ شتتهادتهم‪ .‬وهتتذا عقتتاب معقتتول ولتتو أن المجتمعتتات الحديثتتة قتتد استتتحدثت قتتانون‬ ‫التشهير " ‪ ، " Libel‬الذي يبيح للمقتتذوف أن يطتتالب بتعتتويض متالي كتبير كتترد اعتبتتار للمتجنتى عليته‪ .‬ولكتن‬ ‫المشكلة في التشريع السلمي أنه ل يعترف بأي محقوق لم جتذكر في القرآن أو لم يقل عنهتتا الرستتول شتتيئا ‪ .‬ولتتو‬ ‫كانت المقذوفة غير مسلمة ‪ ،‬فل محقوق لها محتى لو كان لديها شهود من قومها ‪ ،‬إذ أن شهادة غير المسلم ل يؤخذ‬ ‫بها‬ ‫يقول القرطبي في تفسيره‪ " :‬قد أجمع العلماء على أنه ل محد على متتن قتتذف رج ا‬ ‫ل متتن أهتتل الكتتتاب ‪ ،‬أو امتترأة‬ ‫منهم‪ .‬فيستطيع المسلم أن يقذف كتتل يتتوم امتترأة مستتيحية أو رج ا‬ ‫ل مستتيحيا ويشتتوه ستتمعتهما ‪ ،‬بل ختتوف متتن أي‬ ‫عقاب لنه ل محد عليه‪.‬‬ ‫ولكن إذا كانت هذه المرأة المسيحية لها ولد من رجةل مسلم ‪ ،‬وليس بالضرورة متزوجتتة منتته ‪ ،‬فيجلتتد متتن يقتتذفها‪.‬‬ ‫فالمرأة المسيحية هنا صار لها اعتبار لن لها ولدا من رجل مسلم‪.‬‬ ‫أما إذا قذف الرجل النصراني مسلما أو مسلمة ‪ ،‬وجب عليه الحد رغم أنه غير مسلم‪ .‬وإذا قذف العبد محرا وجتتب‬ ‫عليه الحد ) أربعين جلدة لنه عبد( ‪ ،‬أما إذا قذف الحجر عبدا فل محد عليه‪ .‬وإذا قذف المتتة كتتذلك فل محتتد عليتته‪.‬‬ ‫فهل هناك من يستطيع أن يدعي أن السلم يحفظ للمرء كرامته وأنه يعامل أهل الكتاب نفس معاملة المسلمين؟‬ ‫ثم لماذا كل هذا الثبات بأربعة شهود ونحن نستطيع الن أن نأخذ عينة صغيرة من مهبل المرأة ونحللها مخبريا‬ ‫لنجزم حمن قمن الرجال قد جامع المرأة المعنية؟ وإذا ادعت امرأة أنها جأغتصبت ‪ ،‬نستطيع أن نثبت ذلتتك أو ننفيتته‬ ‫عن طريق التحقيقات التي يقوم بها المعنيون من رجال المن‪ .‬فهل ما زلنا نحتاج إلتتى أربعتتة شتتهود عتتدل ومتتن‬ ‫الذكور؟‬ ‫وإذا رمى المسلم صبياة يمكن وطؤها قبل البلوغ بالزنى ‪ ،‬كان هذا قذفا عند مالك وأمحمد بن محنبل ‪ ،‬لكنه ليس قذفا‬ ‫عند الخرين‪ .‬وقال أمحمد بن محنبل إذا قذف المسلم صبياة بنت تسعة سنين ‪ ،‬جيجلد فيها ‪ ،‬وكذلك إذا قذف صتتبيا قتتد‬ ‫بلغ العاشرة من عمره جيجلد‪ .‬فإذا كان علماء المسلمين قد شنرعوا لصبي في العاشرة من عمتتره ‪ ،‬متتاذا يقتتول هتتذا‬ ‫عن اللوا ط في المجتمعات السلمية؟ والعلماء السلميون هنا تحدثوا عن قذف بنت لم تبلغ التاسعة من عمرهتتا ‪،‬‬ ‫وهذا ليس قذفا وإنما جريمة نكراء ضد طفلة ويجب أن جيشجع الناس على القول بها ‪ ،‬محتى لو شكاا ‪ ،‬محتتتى يتستتنى‬ ‫للشرطة التحقيق فيها وعقاب الجاني إذا ثبت جرمه ‪ ،‬وليس جعل القول بها قذفا كما هو الحال في السلم‪.‬‬ ‫عقاب الزنا‬ ‫" الزاني والزانية فاجلدوا كل وامحةد منهما مائة جلدة ول تأخذكم بهما رأفتتدة فتتي ديتتن التت إن كنتتتم تؤمنتتون بتتال‬ ‫واليوم الخر وليشهد عذابهما طائفة من المؤمنين"‬ ‫‪50‬‬ ‫]‪[12‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫القرآن يقول الزاني والزانية ‪ ،‬إذا استطعنا أن نثبت جريمة الزنا ‪ ،‬فاجلدوا كل وامحتتد مائتتة جلتتدة‪ .‬وهتتذه هتتي اليتتة‬ ‫الثانية في سورة النور ‪ ،‬والية الولى تقول‪ " :‬سورة أنزلناها وفرضناها وأنزلنا فيها آيات بينات لعلكم تذكرون"‪.‬‬ ‫فال قد فرض هذه السورة وأنزل فيها آيات بينات ‪ ،‬ومع ذلك رجم الرسول الرجتتل والمتترأة اليهتتوديين لنتته ستتأل‬ ‫أمحبار اليهود عن عقاب الزنى في التوراة ‪ ،‬فقالوا الرجم‪ .‬فهل نرجم الزاني والزانية لن اليهود يرجمون رغتتم أن‬ ‫القرآن يقول اجلدوهم‪.‬‬ ‫وليس في القرآن آية رجم ولكن هناك رواية عن عمر بن الخطاب تقول أن عمر قال كانت في القرآن آية تقول‪:‬‬ ‫" والشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما" ‪ ،‬لكنها جنسخت من القرآن‪ .‬فحتى لو كانت الية موجودة ثم جنستتخ رستتمها‬ ‫من القرآن ‪ ،‬فلماذا يبقى محكمها؟ فال لو أراد للحكم أن يبقى لما نسخ الرسم‪.‬‬ ‫وعملية الرجم نفسها عملية ل تنسجم مع روح العصر لما فيها من فظاعة وعذاب للمرجتتوم ‪ ،‬خاصتتاة المتترأة لن‬ ‫الشرع يتطلب أن يحفروا لها محفراة جتدفن فيها محتى صدرها ثم يرجمها الناس بالحجارة‪ .‬وهذه ل شك قستتوة ليتتس‬ ‫لها ما يبررها في عصرنا هذا ‪ ،‬أو محتى في العصور السابقة‪ .‬أما يكفي المرأة أنها تفقد محياتهتتا ويتتتيتم أطفالهتتا ل‬ ‫لشيء إل لنها رضخت ‪ ،‬في لحظة ضعف ‪ ،‬لغريزتها الجنسية؟‬ ‫والمشكلة في عقاب الفامحشة أن القرآن جيفضل الرجل على المرأة في العقاب‪ .‬فالمرأة التي تتتأتي بالفامحشتتة ويشتتهد‬ ‫عليها أربعة رجال ‪ ،‬يجب أن يحبسوها فتي بيتهتا محتتى تتتوفي أو يجعتل التت لهتا مخرجتا ‪ .‬ولكتن إذا أتتى الل وا ط‬ ‫رجلن ‪ ،‬جيضربا بالنعال ‪ ،‬فإن تابا يجب أن نعفو عنهما لن ال غفور رمحيم على الرجال‪.‬‬ ‫السرقة‬ ‫هناك أربعة أنواع من السارقين‪:‬‬ ‫النوع الول‪ :‬شخص مريض بمرض نفسي يجعله يحب اقتناء كل شئ يراه محتى وإن لم يكن يحتاجه‪ .‬هذا النتتوع‬ ‫من السرقة جيسميه الطباء النفسيون ‪ Kleptomania‬وغالبا ما نراه في نجوم السينما والرياضة التتذين قتتد يكتتون‬ ‫غناهم فامحشا ولكن مع ذلك يسرقون أشياء تافهة من الماكن التجاريتتة‪ .‬وقبتتل أعتتوام كتتانت هنتتاك أميتترة خليجيتتة‬ ‫سافرت إلى لندن على متن طائرتها الخاصة ‪ ،‬ومع ذلك سرقت بعض الملبس الداخلية من محلت " ماركس آند‬ ‫سبنسر"‬ ‫النوع الثاني‪ :‬شخص غالبا ما يكون مراهقا ومدمنا على المخدرات ول يحب أن يعمل ليكسب قوت يتومه ‪ ،‬أو أن‬ ‫الذي يكسبه ل يكفي لشراء المخدرات التي يدمنها ‪ ،‬فيسرق لشرائها‬ ‫والنوع الثالث‪ :‬رجل أو امرأة لم تتوفر لهم فرص العمل ول يجدون القوت لهم أو لطفالهم فيسرقون‬ ‫‪51‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫والنوع الرابع‪ :‬الشخص الجشع الذي يكون في موقع السلطة فيسرق أموال الشركة التي يرأسها أو أموال الدولة‬ ‫وقد تكون السرقة في النوع الثاني والثالث سرقاة بدون عنف من المنازل في غياب أصحابها ‪ ،‬أو سرقة من جيب‬ ‫أو محقيبة شخص في مكان مزدمحم أو من مكان تجاري‪ .‬وقد تكون سرقة بعنتف يستتعمل فيهتا الستارقون الستلح‬ ‫مثل قطاع الطرق‪ .‬أما السرقة من النوع الول والرابع فليس فيها عنف وقد تعتمتتد علتتى معرفتتة الستتارق بطتترق‬ ‫تقييد الحسابات وكيف يمكن اللتفاف محولها‪.‬‬ ‫ول يختلف اثنان في أن السرقة جريمة تضتتر بتتالفرد والمجتمتتع ‪ ،‬ويجتتب محاربتهتتا‪ .‬وهنتتاك عتتدة طتترق لعلجهتتا‬ ‫ومحاربتها‪ .‬فالنوع الول من السارقين شخص مريض يحتاج العلج ويجب أن نقدمه له‪ .‬والنوع الثاني ‪ ،‬إذا كتتان‬ ‫مدمناا ‪ ،‬فهو كذلك مريض يجب علجه قبل عقابه‪ .‬والنوع الثالث الذي يسرق ليقوت نفستته أو أستترته فل يستتتحق‬ ‫العقاب ‪ ،‬بل يجب على الدولة أن تساعده بإيجاد العمل لتته ‪ ،‬أو بمنحتته دخ ا‬ ‫ل يكفيتته متتن صتتندوق البنتتد الجتمتتاعي‬ ‫للدولة ‪ ،‬إن كان لها صندوق اجتماعي‪ .‬أما النوع الرابع فل يختلف اثنان أنه يجب أن جيعاقب‪.‬‬ ‫ولكن ماذا يقول السلم في هؤلء السارقين‪ .‬فعندما نزل التشريع الستتلمي متتا كتتان النتتاس يعرفتتون متترض ال‬ ‫‪ kleptomania‬ولذلك لم جيشنرع لها السلم‪ .‬فالسارق في التشريع السلمي نوعتتان‪ :‬الول يستترق بتتدون عنتتف‬ ‫والثاني بالعنف‪ .‬فالذي يسرق بدون عنف جزاؤه‪ " :‬والسارق والسارقة فاقطعوا أيديهما جزااء بما كسبا نكتتا ا‬ ‫ل متتن‬ ‫]‪[13‬‬ ‫ال وال عزيز محكيم " ‪ .‬فالشرع يطلب قطع اليد اليمنى في الثم الول ‪ ،‬والثانية إذا ارتكب الثم متترة ثانيتتة‪.‬‬ ‫ولم يبين القرآن أي شرو ط يجب توفرها في السارق قبل إقامة الحد عليه ‪ ،‬ولكن الفقهاء قالوا جيعلق الحد في محالة‬ ‫المجاعة ‪ ،‬وقد علقه الخليفة عمر بن الخطاب في عام المجاعة بالمدينة‪ .‬ولكن الشرع كما نزل أو كما جطبتتق فتتي‬ ‫القرون الولى لم يطلب إثبات الفقر كعذر للسرقة‪.‬‬ ‫وإذا تابعنا تطبيق الشرع فتي البلد الستلمية فتي القترن العشترين ‪ ،‬نجتد أن البلد التتي تتدعي تطتبيق الشتريعة‬ ‫كالسعودية وإيران والسودان ‪ ،‬ينتشر فيها الفقتتر والتستتول فتتي الطرقتتات ومتتع ذلتتك جتقطتتع يتتد الستتارق‪ .‬وقطتتع يتتد‬ ‫السارق طبعا ل يعالج القضية بل يزيدها تعقيدا‪ .‬فالسارق الفقير الذي سرق ليقوت نفسه أو أطفاله ‪ ،‬إذا قطعنا يتتده‬ ‫اليمنى أصبح معوقا ل يستطيع العمل لكسب قوته ‪ ،‬محتى لو جأتيحت له فرصة ليجاد عمل في المستقبل‪ .‬وإن جاع‬ ‫هذا المعوق أو جاع أطفاله ‪ ،‬فهو ل بد أن يسرق مرة أخرى ‪ ،‬فنقطع يده الثانية‪ .‬فتتي هتتذه الحالتتة يصتتبح المعتتوق‬ ‫عالة على المجتمع ‪ ،‬كما جيصبح أطفاله ‪ ،‬ونكون قد جعلنا هذا الشخص ‪ ،‬الذي ربما يكون متتتديناا ‪ ،‬غيتتر قتتادر محتتتى‬ ‫على غسل نفسه من النجاسة بعد التبرز ‪ ،‬وبالتالي غير مؤهل لداء طقوسه الدينية‪.‬‬ ‫وقطع اليد ل يردع السارقين بدليل أن الخليفة عمر بن الخطاب جاء إلي عبد الرمحمتتن بتتن عتتوف لي ا‬ ‫ل ‪ ،‬فقتتال لتته‬ ‫عبد الرمحمن‪ :‬ما جاء بك في هذه الساعة يا أمير المؤمنين؟ قتتال‪ :‬جرفقتتة نزلتتت فتتي نامحيتتة الستتوق خشتتيت عليهتتم‬ ‫جسراق المدينة ‪ ،‬فانطلق فلنحرسهم‬ ‫]‪[14‬‬ ‫‪ .‬فحتى في زمن عمر بن الخطاب وعدله المشهور ‪ ،‬وصتترامته فتتي تطتتبيق‬ ‫الحدود ‪ ،‬كانت سوق المدينة تعج بالسارقين‪.‬‬ ‫‪52‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫أما الذي يسرق بقوة السلح فجزاؤه‪ " :‬إنما جزاء الذين يحتتاربون التت ورستتوله ويستتعون فتتي الرض فستتادا أن‬ ‫جيقتلوا أو جيصلبوا أو جتقطع أيديهم وأرجلهم من خلةف أو جينفوا فتتي الرض ذلتتك لهتتم ختتزي فتتي التتدنيا ولهتتم فتتي‬ ‫]‪[15‬‬ ‫الخرة عذاب عظيم " ‪ .‬فهذا السارق جتقطع يده اليمنى ورجله اليسرى ‪ ،‬أو جيصلب محتتتى يمتتوت‪ .‬ونزلتتت اليتتة‬ ‫في قوم جاءوا المدينة فمرضوا ‪ ،‬فأرسلهم الرسول إلى البادية مع إبله وأختتبرهم أن يشتتربوا متتن أبوالهتتا وألبانهتتا‪.‬‬ ‫صحوا ‪ ،‬قتلوا راعي الرسول وأخذوا إبله‪ .‬ولما علم الرسول بتتذلك أرستتل فتتي طلبهتتم ‪ ،‬ولمتتا جتتئ بهتتم ‪ ،‬أمتتر‬ ‫ولما ن‬ ‫بقطع أيديهم وأرجلهم ثم أمر أن جتحمى مسامير في النار وجتكحل بها أعينهتتم ‪ ،‬وجألقتتوا فتتي الحتترة ‪ ،‬فكتتانوا يطلبتتون‬ ‫الماء من العطش فل جيسقوا محتى ماتوا‪ .‬وقال أمحد الحاضرين‪ :‬رأيت أمحدهم يكدح الرض بفيه عطشا محتى ماتوا‪.‬‬ ‫وعن أنس بن مالك أن رسول ال أمحرقهم بالنار بعدما ماتوا ) تفسير القرطبي للية المذكورة أعله(‪.‬‬ ‫فهل يستحق السارق أو محتى القاتل هذا النوع من العقاب؟ أما كان الرمحم لهم أن يقتلوهم بدل كتتل هتتذا العتتذاب؟‬ ‫ثم ماذا عن الصلب؟ فهل يحق لنا أن نصتتلب قتتاطع الطريتتق محتتتى يمتتوت؟ لمتتاذا ل نقطتتع رأستته ‪ ،‬وهتتذا منتهتتى‬ ‫العقاب ويكفي للردع لنه عقاب القاتل المتعمد‪ .‬والشخص الذي يقطع الطريق ‪ ،‬يقتل متعمداا ‪ ،‬فلماذا أختلف عقتتابه؟‬ ‫ألنه اعتدى على المال؟ وهل المال أهم من محياة النسان؟ وإذا كان هذا عقاب الذي يقطع الطريتق للنهتب ‪ ،‬متاذا‬ ‫عن كل السرايا التي بعثها النبي لتقطع الطريق على قوافل قريش ولتنهب مالها؟‬ ‫وقد أبطل عامل الزمن الجزء الخير من عقاب قاطع الطريق ‪ ،‬إذ ليس هناك مكان في العصر الحديث ننفيه إليتته‬ ‫إذا كان من مواطني البلد الذي محدثت فيه السرقة‪ .‬فليس من الممكن نفيه إلى قطر آخر ‪ ،‬ونفيه إلى مدينتتة أختترى‬ ‫في نفس القطر ل يكون عقابا مماث ا‬ ‫ل لما فعل الرسول بسارقي إبله‪.‬‬ ‫أما النوع الخير من السرقة ‪ ،‬وهو سرقة المال العام ‪ ،‬فل عقاب له في السلم‪ .‬فقد رأينا في الماضي كيتتف أختتذ‬ ‫الخليفة عثمان من أموال بيت المال دون محق ‪ ،‬وكيف أنه أعطى أقاربه جمال الصدقة ‪ ،‬ولم جيعتتاقب‪ .‬وكتتذلك رأينتتا‬ ‫كيف سرق ابن عباس المال من بيت مال البصرة وهرب به إلى مكة ‪ ،‬وهتدد الخليفتة علتتني بتتن أبتي طتالب بتأنه‬ ‫ل من البحرين عندما كتتان واليتتا‬ ‫سوف يأخذ المال إلى معاوية ليحارب به عليا ]‪ .[16‬وكذلك أبو هريرة اختلس ما ا‬ ‫]‪[17‬‬ ‫عليها من ققبل عمر بن الخطاب ‪ .‬وفي العهدين الموي والعباسي لتتم يكتتن هنتتاك خليفتتدة وامحتتد لتتم يعيتتث فتتي‬ ‫الرض فسادا بمال المسلمين غير الخليفة عمر بن عبد العزيز‪ .‬ولم نسمع عن خليفة وامحتتد ستتألوه‪ :‬متتن أيتتن لتتك‬ ‫هذا؟‬ ‫وفي المجتمع السلمي الحديث في الخليج وإيران والسودان جيعتبر أكل مال الدولة محقتتا مبامحتتا للحكتتام ل يستتألهم‬ ‫عليه أمحد ولن يحلم أمحد أن جيسائلهم أو يعاقبهم‪ .‬فالسرقة التي يرتكبهتتا الجشتتعون التتذين ل يحتتتاجون للمتتال ولكتتن‬ ‫يسرقونه لنه باستطاعتهم أن يفعلوا ‪ ،‬فهؤلء ل عقتتاب لهتتم فتتي التشتتريع الستتلمي ‪ ،‬إنمتتا جيعتتاقب التشتتريع التتذين‬ ‫يسرقون فتات الخبز‪.‬‬ ‫وفي المجتمعات الحديثة تحتتاول الحكومتتات تأهيتتل المستتاجين الستتارقين وغيرهتتم بتعليمهتتم مهنتتة أو محرفتتة مفيتتدة‬ ‫تساعدهم على إيجاد عمل مربح عندما يتركون السجن ‪ ،‬وبذا يستطيع الوامحد منهم إعالة نفسه وربما عائلته‪ .‬وأمتتا‬ ‫في الدول المسلمة فالتركيز على العقاب وقطع اليدي أو الرؤوس‪.‬‬ ‫‪53‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫المرأة والحجاب‬ ‫قبل أن يأتي السلم كانت المرأة العربية بدوية تعيش محياة الصتتحراء التتتي جعرفتتت بخشتتونتها وقستتوتها ‪ ،‬وكتتذلك‬ ‫بحب هؤلء الناس لحريتهم التي ما كانت تنفصل عن محرية مواشيهم وجمالهم التي كانت تجوب الفلة بل محتتدود‬ ‫ول قيود‪ .‬المرأة كانت تنسج الخيام من الشعر وتساعد في نصبها محيثما نزلوا ‪ ،‬وتستتاعد كتتذلك فتتي محلتتب وعلتتف‬ ‫الغنام‪ .‬وفي الغارات التي كانت تكثر في تلك اليام ‪ ،‬كانت المرأة بارزة فيهتتا وقتتد أجستترت نستتاء كتتثير فتتي هتتذه‬ ‫الغارات‪ .‬المرأة كانت تقول الشعر وتشارك في ليالي السمر تحت ضوء القمر في الصحراء‪.‬‬ ‫وفي المدن في المناطق المتحضرة من جزيرة العرب مثل اليمن والشام والعراق ‪ ،‬كانت المرأة تشارك الرجل في‬ ‫السواق وفي المناسبات العامة مثل المحتفالت الدينية‪ .‬وكانت المرأة ملكتتة فتتي ستتبأ ) بلقيتتس( وقتتد عتتثر علمتتاء‬ ‫الحفريات في شمال الجزيتترة علتتى أستتماء ملكتتات عربيتتات فتتي النصتتوص الشتتورية‬ ‫]‪[18‬‬ ‫‪ .‬وكتتذلك وجتتدوا فتتي‬ ‫الحفريات مرسوم من سنحاريب ‪ ،‬ملك الشوريين يقول إنه جهتتز محملتتة فتتي ستتنة ‪ 688‬قبتتل الميلد ضتتد الملكتتة‬ ‫تلخونو ‪ Telhunu‬ملكة أريبي‬ ‫]‪[19‬‬ ‫‪.‬‬ ‫ومن الخباريين من ينسب بناء تدمر إلى " تدمر بنت محسان بن أذينة بن السميدع بن مزيد بن عمليتتق بتتن لوذ‬ ‫بن سام بن نوح" وزعموا قصة تفيد عثورهم علي قبر " تتتدمر بنتتت محستتان"‬ ‫]‪[20‬‬ ‫‪ .‬فل بتتد أن تتتدمر هتتذه كتتانت‬ ‫ملكة سموا باسمها المدينة‪.‬‬ ‫وكان ملك العرب بأرض الجزيرة ومشارف بلد الشام عمرو بن ظرب بن محسان بن اذينة ‪ ،‬فلما جقتل فتتي إمحتتدى‬ ‫المعارك ‪ ،‬ملكت من بعده ابنته الزباء واسمها نائلة‪ .‬وكان جنود الزباء من العماليق والعاربة الولي ومتتن قبائتتل‬ ‫قضاعة وكانت للزباء اخت يقال لها زبيبة ‪ ،‬كانت يدها اليمنى في الحكم‬ ‫وفي مصر محكمت عدة ملكات ‪ ،‬محتى من قبل الميلد ‪ ،‬نعرف منهن الملكة كليوباترا ‪ ،‬والملكة محتشبسوت ‪ ،‬والملكتتة‬ ‫نفرتيتي‪.‬‬ ‫والمرأة في الجاهلية كانت تمتهن الكهانة ‪ ،‬وهي وظيفة مهمة جدا في تلك اليام ‪ ،‬فكان لها فيها محصتتة ونصتتيب‪.‬‬ ‫وقد محفظ الخباريون أسماء عدد من الكاهنات اشتهرت كهانتهن فتتي الجاهليتتة ‪ ،‬منهتتن طريفتتة الكاهنتتة ) الغتتاني‬ ‫‪ (105 /13‬وزبراء ‪ ،‬وسلمى الهدانية ‪ ،‬وعفيراء الحميرية ‪ ،‬وفاطمة بنت مر الخثعمية ‪ ،‬وسجاح وغيرهتتن ) بلتتوغ‬ ‫الرب ‪ 283 /2‬وما بعدها(‪ .‬وقد نسبوا الي طريفة إخبارها عمرو بن عتتامر ‪ ،‬أمحتد ملتوك اليمتتن بتزوال ملكتته‬ ‫وبخراب سد مأرب ) بلوغ الرب ‪(288 ، 2/283‬‬ ‫ثم جاء السلم ولم يغير في وضع المرأة شيئا طوال فترة الرسول فتتي مكتتة ‪ ،‬ومحتتتى عنتتدما هتتاجر إلتتى المدينتتة‬ ‫استمر الوضع كما هو محتى بعد أن تزوج عائشة‪ .‬ثم بدأ عمر بن الخطاب يلتتح علتتى الرستتول أن جيحنجتتب نستتاءه‬ ‫لن العراب البدو كانوا يدخلون بيوت النبي في أي وقت شاءوا وبدون استئذان‪ .‬ويقال أنتته فتتي يتتوم متتن اليتتام‬ ‫كان عمر يأكل مع الرسول وعائشة ‪ ،‬ولمست يده أصبع عائشة ‪ ،‬فقال للنبي يا ليتك جتحنجب نساءك‪ .‬فنزلتتت ستتورة‬ ‫‪54‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫المحزاب‪ " :‬يا أيها الذين آمنوا ل تدخلوا بيوت النبي إل أن يؤذن لكم إلتتى طعتتام غيتتر نتتاظرين إنتتاءه ولكتتن إذا‬ ‫جدعيتم فادخلوا فإذا طعمتم فانتشروا ول مستأنسين لحديث إن ذلك كان يؤذي النبي فيستحي منكم والتت ل يستتتحي‬ ‫]‪[21‬‬ ‫من الحق وإذا سألتموهن متاعا فاسألوهن من وراء محجاب ذلكم أطهر لقلوبكم وقلوبهن" ‪ .‬ومنهم من قتتال إن‬ ‫هذه الية نزلت يوم تزوج الرسول زينتتب بنتتت جحتتش ‪ ،‬وأراد أن يتتدخل بهتتا ولكتتن العتتراب ظلتتت جالستتة فتتي‬ ‫المنزل محتى وقت متأخر من الليل ‪ ،‬وقد كره الرسول ذلك منهم‪.‬‬ ‫والحجاب المقصود هنا طبعا هو نوع من الستارة على الباب ‪ ،‬لن أبواب البيوت فتتي ذلتتك التتوقت لتتم يكتتن بهتتا‬ ‫محاجز أو باب من خشب‪ .‬فالقصد كان وضع ستارة علتتى البتتاب تقتتف متتن خلفهتتا زوجتتة الرستتول لتكلتتم الرجتتال‬ ‫الغراب‪.‬‬ ‫ولم يكتف عمر بن الخطاب بهذا‪ .‬وفي ذات ليلة خرجت زوجة الرسول سودة بنت زمعة لقضاء محاجتها ‪ ،‬وكتتانت‬ ‫]‪[22‬‬ ‫امرأاة طويلة ‪ ،‬فعرفها عمر وصاح عليها‪ " :‬أل يا سودة قد عرفانك" ‪ ،‬فأخبرت الرستتول‪ .‬ونزلتتت اليتتة‪ " :‬يتتا‬ ‫أيها النبي قل لزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلبيبهن ذلك أدنى أن جيعرفتتن فل يتؤذين وكتتان‬ ‫]‪[23‬‬ ‫ال غفورا رمحيما " ‪.‬‬ ‫وقال شيوخ السلم إن السبب في نزول هذه الية هو أن صياع المدينة كتتانوا يعاكستتون النستتاء لي ا‬ ‫ل إذا خرجتتن‬ ‫إلى قضاء الحاجة‪ .‬فإن كانت المرأة أماة لمسوها وإن كانت محتراة تركوهتا‪ .‬ولتذا أمرهتن التت أن يتدنين جلبيبهتن‬ ‫محتى يعرف الصياع أنهن محرائر ل إماء ‪ ،‬فل يتعرضوا إليهن‪ .‬منطق غريب هذا الذي أتى بته العلمتتاء‪ .‬أمتتا كتتان‬ ‫الجدر أن جينزل ال آياة تنهى الصعاليك متتن معاكستتة النستتاء؟ ولمتتاذا يبيتتح الستتلم لهتتؤلء الصتتعاليك التعتترض‬ ‫للماء ويمنعهم عن التعرض للحرائر؟ هل المة ليست إنسان يستحق صتتون كرامتتته؟ بعتتض هتتؤلء المتتاء كتتن‬ ‫سيدات محترمات من أعز القوم في بلدهن قبل أن يأسرهن المسلمون‪.‬‬ ‫ومفهوم الحجاب في السلم هو أنه للنساء الحرائر فقط ول يشمل الماء‪ .‬بل بالعكس ‪ ،‬فقد منع الخليفة عمتتر بتتن‬ ‫الخطاب الماء من لبس الحجاب ‪ ،‬رغم كونهن مسلمات ‪ ،‬وكان يطوف شوارع المدينة بحثا عن الماء المحجبتتات‬ ‫فيضربهن بدرته محتى يسقط عنهن الحجاب ‪ ،‬ويقول لهن‪ " :‬فيم الماء يتشبهن بتتالحرائر؟ " ) طبقتتات ابتتن ستتعد ‪،‬‬ ‫‪ .(6/127‬فإذا ليس الغرض من الحجاب عدم إثارة غرائز الرجل ‪ ،‬لن المة الجميلتتة التتتي تستتير بتتدون محجتتاب‬ ‫وكاشفاة صدرها ‪ ،‬لن صدر المة ليس عورة ‪ ،‬قد تثير غرائز الرجل أكتتثر ممتتا تثيرهتتا أمحتتد الحرائتتر‪ .‬ويبتتدو أن‬ ‫السبب الرئيسي كان تمييز الحرائر من الماء‪ .‬وبما أنته ل توجتتد إمتتاء الن ) متن النامحيتتة القانونيتتة( ‪ ،‬فلمتاذا إذا‬ ‫تلبس المسلمة الحجاب؟‬ ‫المهم أن هاتين اليتين أصبحتا سجنا متحركا لنساء المسلمين‪ .‬شنرع العلماء وأفتوا في الحجتتاب ‪ ،‬طتتوله وعرضتته‬ ‫وأي مادة جينسج منها وماذا يظهر من جسم المرأة الذي يعتبره العلماء عوراة ما عتتدا العينيتتن والكفيتتن ‪ ،‬بتتل ذهتتب‬ ‫]‪[24‬‬ ‫بعضهم إلى أن المرأة يجب أن تغطي كذلك إمحدى عينيها ‪ ،‬ويكفيها عيدن وامحدة ‪ .‬وفتتي أمتتاكن مثتل أفغانستتان‬ ‫أيام الطلبان ‪ ،‬وفي السعودية ‪ ،‬يجب أن جتغطي المرأة وجهها بخمار أسود ‪ ،‬وتلبس قفازا أسودا على يتتديها‪ .‬ويظهتتر‬ ‫‪55‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫أن هتتذه العتتادة كتتانت متفشتتية فتتي العتتراق أيتتام الدولتتة العباستتية ‪ ،‬لكنهتتا لتتم تمنتتع الشتتعراء متتن التغتتزل بالنستتاء‬ ‫المتحجبات ‪ ،‬اللئي ربما بادلنهم الهيام ‪ ،‬وقد قال أمحد شعرائهم‪:‬‬ ‫قل للمليحقة في الخمار السوقد‬ ‫قد كان شمر للصلقة ثيابه‬ ‫ردي عليه صلته وصيامه‬ ‫ما ذا فعلقت بناسةك متعبقد‬ ‫محتى وقفقت له بباب المسجد‬ ‫ل تحرميه بحق دين محمقد‬ ‫وعلى مدى أربعة عشر قرنا من الزمان ظلت المرأة المسلمة ترستتف فتتي أغلل هتتذا الستتجن‪ .‬فمتا الغتترض متتن‬ ‫وراء هذا الحجاب؟ ما ذا محدث في مكة والمدينة في بداية السلم ‪ ،‬وعلتتى متتدى عشتترين عامتتا لتتم جتحنجتتب فيهتتا‬ ‫المرأة؟ هل أصبح الرجال ومحوشا ضارية تفترس النساء في كل شارع مشين فيه؟ طبعا لم يحتدث شتئ متن هتذا‬ ‫القبيل‪ .‬ولم تكن المرأة عورة في نظرهم إلى أن جاء الفقهاء وجعلوا جسمها عورة‪ .‬والشارع عندما قتتال " يتتدنين‬ ‫إليهن جلبيبهن" إنما قصد تغطية الصدر ‪ ،‬لن الجلباب كان عبتتارة عتتن ملءة تغطتتي الصتتدر والبطتتن‪ .‬لتتم يكتتن‬ ‫هناك جلباب يغطي الوجه‪ .‬كان النساء في الجاهلية يلبسن خمارا يغطي الرأس ‪ ،‬وكان الوجه مكشوفا ‪.‬‬ ‫وسابقا نزلت آية أخرى‪ " :‬وقرن في بيوتكن ول تبرجن تبرج الجاهلية الولى"‬ ‫]‪[25‬‬ ‫‪ .‬وبهذا اكتمتتل ستتجن المتترأة‬ ‫المؤبد‪ .‬فهي الن أصبحت قاراة في بيتها ل تبرمحه إل لبيت زوجهتتا يتتوم زفافهتتا ثتتم لقبرهتتا‪ .‬وإذا ‪ ،‬ل ستتمح التت ‪،‬‬ ‫واضطرت للخروج من بيتها وهي محيدة ترزق ‪ ،‬فيجب أن تتغطى من رأسها إلى أخمتتص قتتدميها وتلبتتس الخمتتار‪.‬‬ ‫وهكذا تم عزل المرأة المسلمة عن المجتمع‪ .‬وبما أن المرأة نصف المجتمع ‪ ،‬فقد تعطل هذا النصف‪.‬‬ ‫وأخيرا بعد أن كاد القرن العشرين أن ينتهي ‪ ،‬ستتمحت بعتتض التتدول المستتلمة لنستتائها أن يخرجتتن محجبتتات إلتتى‬ ‫العمل بمكاتب أو مستشفيات تكون المرأة فيها معزولة عن الرجتتال لنهتتا تعمتتل فتتي قستتم النستتاء التتذي ل يتتدخله‬ ‫الرجال إل بالذن‪ .‬وطبعا الحجاب مع العباءة ‪ ،‬يحد من محرية محركة المرأة ويجعل من العستتير عليهتتا العمتتل فتتي‬ ‫الشرطة أو في الجيش أو في أي وظيفة تستدعي ستترعة الحركتتة كإطفتتاء الحرائتتق أو الستتعاف فتتي الحتتوادث‪.‬‬ ‫وإذا اشتغلت المرأة طبيبة جرامحة أو أخصائية في أمراض النساء والولدة ل تستطيع لبتتس الحجتتاب فتتي غرفتتة‬ ‫العمليات ‪ ،‬وبما أن غرفة العمليات بها جرامحون رجتتال ورجتتال يعملتتون فتتي نقتتل المرضتتى متتن وإلتتى غرفهتتم ‪،‬‬ ‫وكذلك أخصائيون فتي التختدير وغيتر ذلتك ‪ ،‬يجتب أن نبنتي لهتا غرفتة عمليتات خاصتة ل يتدخلها الرجتال ‪ ،‬ول‬ ‫تستطيع هي أن تجري عمليات جرامحية على الرجال‪ .‬وهذه طبعا تكلفة غير ضرورية ‪ ،‬ومضرة بالمجتمع‬ ‫والمرأة المتحجبة في بلد الغرب ملفتة للنتباه أكثر من المرأة التتتي تمشتتي نصتتف عاريتتة ‪ ،‬ويكتتون الحجتتاب قتتد‬ ‫جلب إليها انتباها قد يسبب لها مضايقات أكثر مما لو لبست اللبس العادي كالنستتاء الغربيتتات‪ .‬والحجتتاب هنتتا قتتد‬ ‫أتى بعكس المقصود منه‪ .‬وفي فرنسا وأمريكا وكندا منعت بعض المدارس الطالبات المسلمات من لبتتس الحجتتاب‬ ‫مما أضطر أوليتتاء أمتتورهن إلتتى إبقتتائهن بالمنتتازل ‪ ،‬وهتتذا ل شتتك يتتؤثر فتتي تعليتتم هتتؤلء الطالبتتات وقتتد يضتتر‬ ‫بمستقبلهن‪.‬‬ ‫‪56‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫أطباء علم النفس يعنرفون بعض محالت الخوف الغير طبيعي ب " ‪ " Phobia‬وترجمتهتتا بالعربيتتة " هتتوس "‪.‬‬ ‫والهوس هو الخوف المبتالغ فيته متتن شتئ ل يحترك غريتتزة الختوف فتتي شتخص عتادي‪ .‬والستتلم لتديه هتوس‬ ‫بالجنس‪ .‬إذا نظر الرجل إلى امرأة ‪ ،‬لعب الشيطان بعقليهما ‪ ،‬والنتيجة هي علقة جنستتية تتتؤدي إلتتى إنجتتاب أبنتتاء‬ ‫سفاح‪ .‬والخوف كل الخوف هو إنجاب أبناء الستتفاح ‪ ،‬لن الستتلم ل يعطتتي نفتتس الهميتتة للعلقتتة الجنستتية بيتتن‬ ‫الرجل والرجل‪ .‬فالرجلن اللذان يأتيان الفامحشة نضتتربهما بالنعتتال ‪ ،‬وإن تابتتا ‪ ،‬تركناهمتتا ومحالهمتتا لن التت غفتتور‬ ‫رمحيم‪ .‬أما إذا جامع رجدل امرأة فيجب أن جيرجما‪.‬‬ ‫ولمنع المرأة من إنجاب أبناء السفاح يجب أن تتحجب المرأة محتى نعزلها عن الرجتتل‪ .‬والحجتتاب مفتتروض فيتته‬ ‫أن يحافظ على عفة وشرف المرأة المسلمة لن الشرف والجنتتس همتتا اللتتذان يشتتغلن كتتل عقتتل الرجتتل المستتلم‪.‬‬ ‫ولكن بعد كل هذه القرون من الحجاب هل استطعنا أن نقضي على إقامتتة علقتتات جنستتية بيتتن النستتاء والرجتتال‬ ‫قبل الزواج؟ أو هل قضينا على الخيانة الزوجية أو إنجاب أطفال السفاح في العالم السلمي؟‬ ‫بالطبع لم نقض على أي شئ من هذا‪ .‬ففي كل بلد عربي هناك معهد أو ملجأ يضم أبناء السفاح ‪ ،‬وفي المغتترب ‪،‬‬ ‫محيث هناك بعض الحريات ‪ ،‬قدمت الصحفية فريدة الرمحماني محلقة عن " واقع أمهتتات أطفتتال الستتفاح " ‪ ،‬بثتهتتا‬ ‫الذاعة ونالت استحسان لجنة التحكيم في " الجائزة الكبرى للصحافة "‬ ‫]‪[26‬‬ ‫‪ .‬وفتتي العتتراق نتتاقش مجلتتس الحكتتم‬ ‫محديثا موضوع منح الجنسية العراقية لطفتال الستفاح‪ .‬وفتي مصتر والستودان والستعودية والخليتج وإيتران هنتاك‬ ‫آلف من أطفال السفاح‪.‬‬ ‫والعلقات الجنسية بين الشباب من الجنسين ل تقل عتتن مثيلتهتتا فتتي أوربتتا ‪ ،‬خاصتتة وأن كتتل شتتاب وشتتابة فتتي‬ ‫الخليج يمتلك تلفون جوال ‪ ،‬ويكتب الشاب نمرة جواله على قطعة من الورق يرميها عند أقدام الفتيتتات المحجبتتات‬ ‫فتي صتالت التستويق المنتشترة فتي كتل متدن الخليتج‪ .‬والكتاتب شتاهد أكتثر متن مترة بتالكويت وبالخليتج نستاء‬ ‫متزوجات يحضرن للمستشفي في الساعات الباكرة ويطلبن شهادة من الطبيب المناوب تقول أن المرأة تلك قضت‬ ‫الليلة بالمستشفي ‪ ،‬وفي محقيقة المر كانت هي قد قضتها مع عشيقها‪.‬‬ ‫وقصة الحجاب في السلم مليئة بالمفارقات والمتناقضات التي تصطدم مع العقل والتفكير السليم‪ .‬فمث ا‬ ‫ل في اليتتة‬ ‫‪ 55‬من سورة المحزاب‪ " :‬ل جناح عليهتتن فتتي آبتتائهن ول أبنتتائهن ول أختوانهن ول أبنتتاء أختتوانهن ول أبنتتاء‬ ‫أخواتهن ول نسائهن ول ما ملكت أيمانهن وأتقين ال إن ال كان على كل شئ شهيدا "‪ .‬فليس على المرأة محرج‬ ‫أل تتحجب من المذكورين في الية ‪ ،‬بمن فيهم ما ملكت يمينها من العبيتتد التتذكور ‪ ،‬ولكتتن يجتتب أن تتحجتتب متتن‬ ‫عمها وخالها لنهما لم جيذكرا في الية‪ .‬ويقول العلماء السبب في ذلك أن العم أو الخال إذا رآها بدون محجاب قتتد‬ ‫يصفها لبنه‪ .‬فكل هؤلء الناس الذين يرونها دون محجاب لن يصفوها لبن عمها ‪ ،‬بما فيهم أمه ‪ ،‬لكن عمها يمكتتن‬ ‫أن يفعل ذلك‪ .‬وماذا عن ما ملكت يمينها من العبيد؟ أليس لهم شهوة جنستتية أم أن جميعهتتم مخصتتيون؟ ألتتم يتهتتم‬ ‫الناس مارية القبطية عندما ولدت للرسول ابنه الومحيتتد إبراهيتتم ‪ ،‬ألتتم يتهموهتتا بالعبتتد المصتتري التتذي كتتان يتتتردد‬ ‫عليها ‪ ،‬وأرسل الرسول عمر بن الخطاب ليقتله؟ ويقال إن عمر دخل عليهمتتا التتبيت شتتاهرا ستتيفه فلمتتا رآه العبتتد‬ ‫‪57‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫هرب وتسلق نخلاة بالبيت ولم يكن يلبس سروا ا‬ ‫ل ‪ ،‬فنظر عمر ورأي أنته مجبتتوب ‪ ،‬أي مقطتوع العضتتو التناستلي ‪،‬‬ ‫فتركه‪.‬‬ ‫وفي مرة كان الرسول جالسا مع عائشة وأم سلمة ‪ ،‬بعد نتتزول آيتتة الحجتتاب ‪ ،‬فتتدخل عليتتة ابتتن أم مكتتتوم ‪ ،‬وكتتان‬ ‫رج ا‬ ‫ل أعمى ‪ ،‬فطلب الرسول من نسائه أن يتحجبن ‪ ،‬فقالت له أم سلمة‪ " :‬لكنه أعمى" ‪ ،‬فقال لها الرسول‪ " :‬وهل‬ ‫أنقت عمياء"‪ .‬منطق ل يتماشى والعقل‪ .‬تتحجب المسلمة من الرجل العمى لنها تراه وهو ل يراها‪.‬‬ ‫وقد تعلم السعوديون في السبعينيات أن الحجاب قد يساعد على ارتكتاب الجرائتم‪ .‬ففتي ذلتك التوقت كتان ممنوعتا‬ ‫إظهار وجه المرأة في جواز السفر الذي يراه الجانب والغرباء ‪ ،‬فانتهز الرجال هذه الفرصتتة وستتافروا إلتتى دول‬ ‫شرق آسيا ورجعوا بنساء محجبات ادعوا أنهن زوجاتهم ‪ ،‬ولما لم تكن بالجواز صورة للمرأة ‪ ،‬وهي محجبة علتتى‬ ‫أي محال ‪ ،‬استطاعوا إدخال عدد ل جيستهان به من هؤلء النساء للمملكة‪ .‬وأخيرا أجتتبرهم الواقتتع للصتتاق صتتورة‬ ‫المرأة في جواز سفرها ‪ ،‬وبدون محجاب‪.‬‬ ‫وما زال الحجاب يساعد النساء المتحجبات في الركوب في سيارات غير أزواجهن أو أخوانهن في وضح النهتتار‬ ‫وبدون خوف لنها مغطية من الرأس إلى القدم ول أمحد يعرفها من عباءتها‪ .‬وكنتيجة لهذه الممارستتات قتتد انتشتر‬ ‫مرض فقدان المناعة المكتسبة ) اليدز( في الستتعودية فتتي العتتوام القليلتتة الماضتتية إذ بلتتغ عتتدد الحتتالت العتتام‬ ‫الماضي ‪ 6787‬محالة ‪ 45 ،‬بالمائة منها عن طريق العلقات الجنسية‬ ‫]‪[27‬‬ ‫وقد أفتى علماء الوهابية في السعودية أن كل ما يؤدي للحرام فهو محترام‪ .‬فبعتد أن محنجبتوا المترأة محرنمتوا عليهتا‬ ‫قيادة السيارة ‪ ،‬لنها لو قادت سيارتها بنفسها فقد تتتذهب إلتتى منتتزل عشتتيقها دون رقابتتة ‪ ،‬ومحتمتتا يتتؤدي هتتذا إلتتى‬ ‫الزنا ‪ ،‬وهو محرام ‪ ،‬وبالتالي قيادة السيارة محرام على المرأة‪ .‬نسأل ال أن يساعد المرأة المسلمة في القرن الحتتادي‬ ‫والعشرين‪.‬‬ ‫زواج المتعة‬ ‫عندما هاجر الرسول إلى المدينتة وبتدأ غزواتته فتي شتتى بقتاع الجزيترة ‪ ،‬كتان محتاربوه يتتركون زوجتاتهم فتي‬ ‫المدينة ‪ ،‬وقد يغيبون أسابيع عنهن‪ .‬فإذا انتصروا سبوا نساء القبيلة المهزومتتة ‪ ،‬ولمتتا كتتانوا محتتديثي عهتتةد بالستتلم‬ ‫وكان ال قد منعهم أن يقيموا علقة جنستتية متتع المحصتتنات ‪ ،‬أي النستتاء المتزوجتتات ‪ ،‬لتتم يستتتطيعوا كبتتح جمتتاح‬ ‫شهواتهم في إمحدى هذه الغزوات ) غزوة أوطاس( وسألوا الرستتول متتاذا يصتتنعون بهتتؤلء الستتبايا‪ .‬فنتتزل عليهتتم‬ ‫قرآدن واضح‪ " :‬والمحصنات من النساء إل ما ملكت أيمانكم كتاب ال عليكم وجأمحل لكم ما وراء ذلكم أن تبتغوا‬ ‫بأموالكم محصنين غير مسافحين فما استمتعتم به منهن فآتوهن أجورهن فريضاة ول جناح عليكتتم فيمتتا تراضتتيتم‬ ‫]‪[28‬‬ ‫به من بعد الفريضة إن ال كان عليما محكيما " ‪.‬‬ ‫‪58‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫وقال سعيد بن الخدري‪ " :‬أصبنا سبيا من سبي أوطاس ولهن أزواج فكرهنا أن نقع عليهن ولهتتن أزواج ‪ ،‬فستتألنا‬ ‫رسول ال )ص( فنزلت الية ‪ ،‬فاستتتحللنا فروجهتتن "‪ .‬رواه الترمتتذي عتن أمحمتتد بتتن منيتتع ورواه النستتائي كتتذلك‬ ‫ومسلم في صحيحه‪ .‬ولكن ابن عباس قال إنها نزلت في سبايا خيبر‪.‬‬ ‫وقد استدلوا بهذه الية على زواج المتعة ‪ ،‬واستدل بها قودم آخرون على إبامحة الجمع بين الختين على أستتاس‬ ‫) وأمحل لكم ما وراء ذلك( ‪ ،‬ولهذا قال المام علني بن أبي طالب‪ " :‬القرآن محنمال أوجه "‪.‬‬ ‫وعن قيس بن عبد ال قال‪ :‬كنا نغزوا مع رسول ال – ص‪ -‬وليس معنا نساء فقلنا أل نختصي فنهانا عتتن ذلتتك‬ ‫فرخص لنا بعد ذلك أن نتزوج المرأة بتتالثوب ثتتم قتترأ‪ " :‬يتتا أيهتتا التتذين آمنتتوا ل تحنرمتتوا طيبتتات متتا أمحتتل التت‬ ‫لكم"‪.‬‬ ‫) المائدة‪.(87/‬‬ ‫]‪[29‬‬ ‫وقد كان زواج المتعة مبامحا في بداية السلم ثم قيل إنه جمحنرم‪ .‬وقد ذهب الشافعي إلى أنه جمحنرم ثم جنستتحخ ثتتم أجيتتد‬ ‫ثم جنسخ مرتين ‪ ،‬وقال آخرون أكثر من ذلك‪ .‬وفي محديث عن الربيع بن مسبرة بتتن معبتد عتن أبيته أنته غتتزا متع‬ ‫رسول ال يوم فتح مكة ‪ ،‬فقال الرسول‪ " :‬أيها الناس إني كنت قد أذنت لكم في الستمتاع من النساء وإن ال قتتد‬ ‫محنرم ذلك إلى يوم القيامة ‪ ،‬فمن كان عنده منهن شئ فيخل سبيله ول تأخذوا مما آتيتموهن شيئا "‪.‬‬ ‫وأضاف ابن عباس في الية أعله " ما استمتعتم بتته منهتتن إلتتى أجتتل مستتمى" ‪ ،‬فتتأعطت هتتذه الزيتتادة الرخصتتة‬ ‫للمسلمين ليسموا المدة التي يريدون من المرأة في زواج المتعة‪.‬‬ ‫وزواج المتعة ما زال ساريا عند الشيعة في إيتتران والبحريتتن وشتتمال الستتعودية والعتتراق والكتتويت ‪ ،‬ومحتتتى فتتي‬ ‫بعض القطار السنية محسب المذاهب‪ .‬وسئل المام جعفر الصتتادق )ع( عمتتا يقتتول الرجتتل فتتي محيتتن عقتتد زواج‬ ‫المتعة ‪ ،‬فقال‪ " :‬تقول‪ :‬أتزوجك متعاة على كتاب ال وسنة نبيه ‪ ،‬ل وارثة ول موروثة ‪ ،‬كذا وكذا يوماا ‪ ،‬بكذا وكتتذا‬ ‫درهماا ‪ ،‬وتسمي من الجر ما تراضيتما عليه "‪ ) .‬الفروع من الكافي ‪ ،‬للكليني ‪ ،‬ج ‪ ، 5‬ص ‪( 455‬‬ ‫وهذا ل يعدوا أن يكون تصريحا بالدعارة إذ ليس هناك عامل زمني لتتزواج المتعتتة ‪ ،‬فيستتتطيع التتزوج أن يتعاقتتد‬ ‫مع المرأة على يوم وامحد ويدفع لها أجرها ‪ ،‬ثم يخرج بعد نهاية اليوم محرا طليقتتا إذ ليتتس هنتتاك طلق ول نفقتتة‪.‬‬ ‫كل المطلوب أن جيثبت الرجل النسب إذا محبلت المرأة ‪ ،‬وهذا طبعا شئ مستبعد لن المرأة والرجتتل يعرفتتون نتتوع‬ ‫العلقة ولذلك سوف يتخذون المحتياطات اللزمة محتى ل تحبل المرأة‪ .‬وليس هناك ما يمنع من التمتع بالعتتاهرة ‪،‬‬ ‫إذ قال المام الخميني‪ " :‬يجوز التمتع بالزانية‪ -‬على كراهية‪ -‬خصوصا لو كانت من العواهر المشهورات بالزنا"‬ ‫) تحرير الوسيلة ‪ ،‬ج ‪ ، 2‬ص ‪ .(262‬ولكن صريح القرآن يقول‪ " :‬الزاني ل ينكح إل زانية أو مشركة والزانيتة‬ ‫ل ينكحها إل زاني أو مشرك وجمحنرم ذلك على المؤمنين "‬ ‫‪59‬‬ ‫] ‪[30‬‬ ‫‪ .‬فل أدري كيف يوفق المام الخميني بين القولين‪.‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫وكنتيجة لهذه الفتاوى أصبحت مدينة " جقم " أكبر مجمع لزواج المتعة لن بها أعدادا هائلة من طلبة العلم الديني‬ ‫الذين ل يستطيعون الزواج ‪ ،‬فرمحلت نحوهم أعتداد ضتخمة متن النستاء اللئتي جقتتل أزواجهتن فتي محترب إيتران‪/‬‬ ‫العراق ‪ ،‬ولم يعد لديهن عائل ينفق عليهن‪ .‬أصبح هؤلء النستتوة محترفتتات زواج متعتتة ‪ ،‬وبمعنتتى آختتر عتتاهرات‪.‬‬ ‫وإيران بها ما ل يقل عن ثلثمائة ألف عتاهرة ‪ ،‬وضتعتهن الستلطات فتي بيتوت دعتارة رستمية ستموها " بيتوت‬ ‫الفضيلة"‪.‬‬ ‫وبعض الخطاب الشيعي يجعل زواج المتعة مستحب ‪ ،‬فينسب إلى جعفر الصادق قوله‪ " :‬إن الذي يعقد المتعة مع‬ ‫امرأة لرضاء ال أو لتباع تعاليم الدين الحنيف وسنة رسوله أو لعصيان أمتتر التتذي محتتنرم المتعتتة ) إشتتارة إلتتى‬ ‫عمر بن الخطاب( ينال ثوابا عن كل كلمة تبادلها مع المرأة ‪ ،‬ويمنحه ال ثوابا عندما يمد يده إلى المرأة ‪ ،‬وعندما‬ ‫يدخل عليها ‪ ،‬ويغفر ال له جميع ما تقدم من ذنوبه ‪ ،‬وعندما يغتسل تحل عليه رمحمة التت ومغفرتتته متترات عديتتدة‬ ‫على عدد الشعرات التي تبللت بمياه الغسل "‪ ).‬كتاب المتعة للدكتورة شهل محائري ‪ ،‬ص ‪ / 24‬نق ا‬ ‫ل عن شتتهاب‬ ‫الدمشقي ‪ ،‬شبكة اللدينيين العرب(‬ ‫وزواج المتعة ل يتطلب شهودا ول طلق ول موافقتة التولي ول ت وارث فيته بيتن الزوجيتن ‪ ،‬وعتدة الفتراق فيته‬ ‫محيضتان ‪ ،‬تماما كعدة المة ‪ ،‬ول يتقيد محق الرجل في زواج المتعة بأي عدد‪ .‬ويروى أن رج ا‬ ‫ل سأل الصادق عتتن‬ ‫المتعة أهي أربعة؟ فقال‪ " :‬تزوج منهن ألفا فأنهن جمستأجرات "‪.‬‬ ‫ويعتبر الرئيس اليراني السابق هاشمي رفسنجاني من المشجعين على زواج المتعة ‪ ،‬وقتتد بلغتتت نستتبة اليرانييتتن‬ ‫الذين تعاطوا زواج المتعة ‪ .%13‬وقد تستتببت هتتذه الزيجتتات فتتي إنجتتاب أطفتتال أبريتتاء أصتتبحوا ضتتائعين فتتي‬ ‫المجتمع لن المجتمع ينظر إليهم نظرة امحتقار محتى لو جنسبوا إلى الب الحقيقي‪ .‬ويلحق الجحاف كتتذلك بتتالم إذ‬ ‫يتركهتتا الب لومحتتدها لتنفتتق علتتى نفستتها وطفلهتتا‪ .‬وإذا أراد اليرانتتي أن يحتتتج علتتى متتا يعتتتبره إجحافتتا لتته‬ ‫يقول‬ ‫" وهل أنا ابن المتعة ؟ "‪.‬‬ ‫هذا قليل من كثير جناه السلم على المرأة‬ ‫]‪ [1‬تاريخ الطبري ‪ ،‬المجلد الثاني ‪ ،‬ص ‪481‬‬ ‫]‪ [2‬سورة النساء ‪ ،‬الية ‪15‬‬ ‫]‪ [3‬سورة النور ‪ ،‬الية ‪4‬‬ ‫]‪ [4‬غرائب القرآن للنيسابوري‪ -‬المجلد الثامن ص ‪248‬‬ ‫‪60‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫]‪ [5‬اسباب النزول للواقدي ص ‪214‬‬ ‫]‪ [6‬تفسير القرطبي ‪ ،‬المجلد السابع ص ‪575‬‬ ‫]‪ [7‬السيرة النبوية لبن اسحق‪ -‬المجلد الثاني ص ‪ ، 286‬طبعة القطاع الثقافي بأخبار اليوم‪ /‬مصر‬ ‫]‪Naipaul, Among the believers, p 165 [8‬‬ ‫]‪Sisters in Islam,Rape, Zina and Incest, www.muslimtents.com/sistersinislam.htm [9‬‬ ‫]‪Robert Spencer, Islam Unveiled, Encounter Books 2002, p90, San Francisco [10‬‬ ‫]‪Sisters in Islam,Rape, Zina and Incest [11‬‬ ‫]‪ [12‬سورة النور ‪ ،‬الية ‪2‬‬ ‫]‪ [13‬سورة المائدة ‪ ،‬الية ‪38‬‬ ‫]‪ [14‬تاريخ الطبري ‪ ،‬المجلد الثاني ‪ ،‬ص ‪567‬‬ ‫]‪ [15‬سورة المائدة ‪ ،‬الية ‪33‬‬ ‫]‪ [16‬طه محسين ‪ ،‬الفتة الكبرى ج ‪ 2‬ص ‪142‬‬ ‫]‪[17‬‬ ‫هادي العلوي‪ :‬من قاموس التراث ‪ ،‬ص ‪ ) 78‬مصدر سابق(‬ ‫]‪ [18‬تاريخ العرب قبل السلم‪ :‬د‪ .‬جواد علي ‪ ،‬مطبعة التفيض ‪ ،‬بغداد ‪ ، 1951‬م ‪ ، 2‬ص ‪103‬‬ ‫]‪ [19‬نفس المصدر ص ‪320‬‬ ‫]‪ [20‬نفس المصدر ‪ ،‬م ‪ ، 3‬ص ‪74‬‬ ‫]‪ [21‬سورة المحزاب ‪ ،‬الية ‪53‬‬ ‫]‪ [22‬صحيح البخاري ‪146‬‬ ‫]‪ [23‬سورة المحزاب ‪ ،‬الية ‪59‬‬ ‫]‪ [24‬تفسير الجللين للية ‪ 55‬من سورة المحزاب‬ ‫‪61‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫]‪ [25‬نفس السورة ‪ ،‬الية ‪33‬‬ ‫]‪ [26‬صحيفة إيلف اللكترونية ‪ ،‬عدد الجمعة ‪ 14‬نوفمبر ‪www.elaph.com 2003‬‬ ‫]‪ [27‬صحيفة إيلف اللكترونية ‪ ،‬عدد ‪ 1‬ديسمبر ‪www.elaph.com 2003‬‬ ‫]‪ [28‬سورة النساء ‪ ،‬الية ‪24‬‬ ‫]‪ [29‬صحيح البخاري ‪ -‬الجزء الخامس‪ -‬ص ‪ ، 66‬طبعة دار الشعب بالقاهرة‬ ‫]‪ [30‬سورة النور ‪ ،‬الية ‪3‬‬ ‫الفصل الخايمس ‪ :‬المحريمات في اللسلم‬ ‫تحريم أشياء معينة باسم الدين تقليتتد قتتديم قتتدم التديانات البدائيتتة فتتي العتالم‪ .‬ديانتات الرجتتل البتتدائي فتي أفريقيتتا‬ ‫وأمريكا الجنوبية محرمت أشياء معينة ل تلمستتها المتترأة الحتتائض ‪ ،‬وكتتذلك محنرمتتت أنتتواع معينتتة متتن الحيوانتتات‪.‬‬ ‫وعرب الجاهلية محنرموا الناقة التي تلد عددا معيناتت متتن النتتاث ‪ ،‬ل يركبهتتا أمحتتد ول يحمتتل عليهتتا محم ا‬ ‫ل‪ .‬وليتتس‬ ‫هناك منطقا مفهوما في تحريم تلك الشياء ولكنها موروثة من الدب الشعبي " فولكلور" ‪ ،‬الذي توارثه الناس أبا‬ ‫عن جدا‪.‬‬ ‫أول ديانة سماوية محرمت أشياء في المأكل والمشرب هي الديانة اليهوديتتة ‪ ،‬ولكتتن التتديانات غيتتر الستتماوية كتتذلك‬ ‫محرمت تقريبا نفس الشياء‪ .‬فديانة الهنود السيخ محنرمت لحم البقر وأمحلت لحتتم الخنزيتتر ‪ ،‬بينمتتا الديانتتة الهندوستتية‬ ‫محنرمت قتل كل الحيوانات لكنها سمحت بأكل اللبن ومشتقاته من جبن وزبده وكذلك أكل السمك‪.‬‬ ‫واليهودية محرمت بعض الحيوانات وأمحلت بعضها ‪ ،‬فنجد في سفر " لويون"‬ ‫‪ 11-3‬سمحت لك بأكل الحيوانات مشقوقة الظلف شقا كام ا‬ ‫ل وتقصع الجرة كذلك‬ ‫‪ 11-4‬لحيوانات التي تقصع الجترة فقتتط أو مشتقوقة الظلتتف فقتط جيحتنرم أكلهتتا‪ .‬الجمتتل يقصتتع الجتترة ولكتتن‬ ‫ظلفه ليس مشقوقا شقا كام ا‬ ‫ل ‪ ،‬ولذلك محنرم‬ ‫‪ 11-6‬الرنب يقصع الجرة ولكن ظلفه ليس مشقوقا فهو محرام‬ ‫‪ 11-7‬الحلوف ) الخنزير( ‪ ،‬مشقوق الظلف لكنه ل يقصع الجرة ‪ ،‬فهو محرام‬ ‫‪ 11-9‬من الحيوانات التي تعيش في الماء تأكل كل ما له زعانف وقشور‬ ‫‪62‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫‪ 11-13‬هذه الطيور يجب أن تتجنبها‪ :‬الصقر والجعقاب و الحدأة الحمراء والحدأة السوداء وكل أنواع الغراب‬ ‫‪ 11-16‬وكذلك تجنب البوم و الهدهد والخفاش‬ ‫‪ 11-20‬كل الحشرات الطائرة التي تمشي على أربعة يجب عليك أل تأكلها‬ ‫‪ 11-21‬هذه الحشرات ذات الجنحة والتي تمشتي علتى أربعتة يمكنتك أكلهتا‪ :‬التتي لهتا أرجتل بهتا مفاصتل‬ ‫للقفز الجراد والصرصار‬ ‫‪ 11-27‬من كل الحيوانات التي تمشي على أربعة ‪ ،‬فإن التتتي تمشتتي علتتى مختتالب ل تأكلهتتا وجتتاء الستتلم‬ ‫فأنمحل ومحرم كل هذه الحيوانات والطيور باستثناء الرنب ‪ ،‬وزاد عليها التي‪:‬‬ ‫وكذلك " محرمت عليكم الميتة والدم ولحم الخنزير وما أهل لغير ال به والمنخنقة والموقوذة والمتردية والنطيحتتة‬ ‫وما أكل السبع إل ما ذكيتم وما جذبح على النصب "‬ ‫]‪[1‬‬ ‫‪ .‬وكرر نفس الية في سورة النحل ‪ ،‬الية ‪115‬‬ ‫ولكن في سورة النعام الية ‪ 146‬يخبرنا ال‪ " :‬وعلى الذين هادوا محرمنا كل ذي ظفر ومن البقر والغنم محرمنا‬ ‫عليهم شحومها إل ما محملت ظهورها أو الحوايا أو ما اختلط بعظم ذلك جزيناهم ببغيهم وإنا لصادقون "‪.‬‬ ‫فإذا كان الظفر هنا يعنى الظلف ‪ ،‬فإن التوراة تقول إذا كان الحيوان مشقوق الظلف شقا كام ا‬ ‫ل ويقصع الجرة فهو‬ ‫محلل عليهم‪ .‬فإذا ليس كل ذي ظلف محردم عليهم‪ .‬ولكن الهم من ذلك أنه قال محتتنرم عليهتتم هتتذه الشتتياء جتتزاء‬ ‫لهم ببغيهم ‪ ،‬أي عقابا لهم‪ .‬وماذا محنرم عقابا لهم وأمحل لنا غير الشتتحم ‪ ،‬وكتتان الفضتتل لنتتا لتو محتتنرم الشتتحم لنتته‬ ‫مضر بالصحة أكثر من لحم الخنزير ‪ ،‬وسوف نناقش هذا لمحقا ‪.‬‬ ‫وأخيرا لخص لنا كل المحرمات محينما قال ال للرسول‪:‬‬ ‫" قل ل أجد في ما أومحني إلني محرما على طاعم يطعمه إل أن يكون ميتاة أو دما مسفومحا أو لحم خنزيتتر فتتإنه‬ ‫]‪[2‬‬ ‫رجدس أو فسقا أهل لغير ال به فمن أضطر غير باغ ول عتتاةد فتتإن ربتتك غفتتور رمحيتتم " ‪ .‬فالمحرمتتات هتتي‬ ‫الميتة ‪ ،‬والدم المسفوح ولحم الخنزير وما جأهل به لغير ال‪.‬‬ ‫ثم يأتي القرآن من بعد كل هذا ويقتول لنتا‪ " :‬الي وم جأمحتل لكتم الطيبتاقت و طعتام التذين أوتتوا الكتتاب محتدل لكتم‬ ‫وطعامكم محدل لهم "‬ ‫]‪[3‬‬ ‫‪ .‬فبعد أن عدد لنا كل المحرمات والمحللت ‪ ،‬رجع فقال إن طعتتام أهتتل الكتتتاب ) اليهتتود‬ ‫والنصارى( قمحدل لنا وطعامنا قمحدل لهم‪.‬‬ ‫‪63‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫ولم يكتف علماء المسلمين بكتل هتذه المحرمتات ‪ ،‬فتزادوا عليهتا طريقتة الذبتح‪ .‬فتإذا جذبتح الحيتوان الحلل وقطتع‬ ‫القصاب رقبته فوق محنجرة الصوت ‪ ،‬صار هذا الحيتتوان محرامتتاا ‪ ،‬فيجتتب أن جتقطتتع الرقبتتة فتتي منتصتتف محنجتترة‬ ‫الصوت‪ .‬يحتار العقل في فهم الحكمة في تحليل أو تحريم أكل اللحم إذا جقطعت رقبة الحيوان سنتميترا أعلتتى أو‬ ‫أوطأ من المكان الذي محدده علماء السلم‪ .‬من النامحية العلمية ليس هناك أي مبرر لهذا ‪ ،‬ومن النامحيتتة العقائديتتة ‪،‬‬ ‫فالقرآن لم يحدد أين يكون القطع ‪ ،‬وإذا كان الرسول قد قطع الرقبة في مكاةن معنين ‪ ،‬ل يعنتتي هتتذا أن القطتتع فتتي‬ ‫غير هذا المكان محرما‪ .‬قد يكون القطع في المكان الذي محدده الرسول مستحباا ‪ ،‬ولكن هذا ل يجب أن يجعتتل متتا‬ ‫دونه محراما‪.‬‬ ‫واستفاد تجار اللحوم في الغرب من ذلك وانتشترت أمتتاكن بيتع اللحتم " الحلل" فتتي كتل شتتوارع متتدن الغترب‪.‬‬ ‫والمضحك في المر أن هؤلء التجار ل يذبحون الحيوانات بأيديهم وإنما يذبحها لهم نفتتس مجمتتع القصتتابة التتذي‬ ‫يذبح بقية الحيوانات للمسيحيين وغيرهم‪ .‬وندفع نحن أسعارا إضافية لن هذا اللحم محلل‪ .‬وفي هذا الثناء يقضي‬ ‫علماء المسلمين أعواما يتجادلون في هل يكون لحم الحيوان محل ا‬ ‫صعق بالكهرباء قبل ذبحه؟‬ ‫ل إذا ج‬ ‫ويحتار المسلم في كل هذا الجدل والقرآن قد قال لنا إن طعام أهل الكتاب محدل لنا متتا دام لتتم جيهتتل بتته لغيتتر التت‪.‬‬ ‫وأنا قد زرت مقصب المدينتتة التتتي أعيتتش بهتتا لطلتتب أجتتزااء معينتتة متتن جستتم الختتراف نستتتعملها فتتي تتتدريس‬ ‫كورسات الجرامحة ‪ ،‬ولم أسمع أو أر قصابا أهل بالحيوان الذي يذبحه لي شئ ‪ ،‬فهم كانوا منسجمين مع موستتيقى‬ ‫" البوب" المنبعثة من مكبرات الصوت محولهم ‪ ،‬ومنهمكين في عملهم ‪ ،‬ل يتكلمون ول يهلون ل أو لغيره‪ .‬فلمتتاذا‬ ‫كل هذا الجدل وتكلفة المسلمين بدفع أسعار إضافية للحم ل يضمنون أنه جذبح محل ا‬ ‫ل؟‬ ‫منطق التحريم‬ ‫القرآن ومن قبله التوراة لم يوضحوا لنا لماذا محنرم ال لحم الخنزير‪ .‬ولكن العلماء المستتلمين دفنتتوا رؤوستتهم فتتي‬ ‫أمهات الكتب يبحثون عن سبةب لهتتذا التحريتتم ‪ ،‬ولمتتا لتتم يجتتدوا ستتببا منطقيتتاا ‪ ،‬قتتالوا لنتتا يجتتب أل ننتتاقش أستتباب‬ ‫التحريم وعلينا أن نقبلها كأمر من رب العالمين ‪ ،‬فقبلنتتا‪ .‬ولكتتن متتع تقتتدم العلتتم واختتتراع التتبرادات ‪ ،‬جتتاء العلمتتاء‬ ‫الحديثين بتفسير مذري‪ :‬أن عرب الجزيرة لم تكن عندهم بتترادات تحفتتظ اللحتتم ‪ ،‬ولحتتم الخنزيتتر يفستتد بعتتد زمتتن‬ ‫وجيز نسبة لحر الطقس في الجزيرة وقد يسبب تسمما للكلين‪ .‬وماذا عن لحم الخراف؟‬ ‫ول بد أن عرب الجزيرة كانت لديهم وسائل لحفظ اللحم ‪ ،‬فقد محكى الطبري في تاريخه عن جماعة من المسلمين‬ ‫أيام غزوة تبوك ‪ ،‬وجدوا محيوانا بحريا كبيرا على شاطئ البحر المحمتتر ‪ ،‬أكلتوا منتته لمتتدة نصتتف شتتهر ‪ ،‬فقتتال‪" :‬‬ ‫ومحدثنا امحمد بن عبد الرمحمن قال‪ :‬محدثنا عمى عبد ال بن وهب قال‪ :‬اخبرنى عمرو بن الحتتارث ان عمتترو بتتن‬ ‫دينار محدثه انه سمع جابر بن عبد ال يقتول‪ :‬خرجنتتا فتتى بعتتث ونحتتن ثلثمائتتة وعلينتتا ابتتو عبيتتدة بتتن الجتتراح ‪،‬‬ ‫فأصابنا جوع فكنا ناكل الخبط ثلثة اشهر ‪ ،‬فخرجت دابة من البحر يقتتال لهتا العنتبر ‪ ،‬فمكثنتا نصتف شتتهر ناكتل‬ ‫]‪[4‬‬ ‫منها " ‪ .‬فهذا التبرير للمنع غير مقنةع‪.‬‬ ‫‪64‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫ثم تقدم العلم مرة أخرى وأكتشف العلماء أن الخنزير يحمل في إمعاه دودة تسمى " ‪ ، " Tinea solium‬تسبب‬ ‫مرضا للنسان عبارة عتتن أكيتتاس صتتغيرة تنتشتتر فتتي جستتم النستتان وقتتد تستتبب لتته مضتتاعفات‪ .‬فهلتتل العلمتتاء‬ ‫المسلمون وتحدثوا عن محكمة ال في تحريم لحم الخنزير ‪ ،‬ولكنهم تكتمتتوا علتتى الكتشتتاف الثتتاني التتذي أثبتتت أن‬ ‫بالبقر كذلك دودة اسمها الدودة الشريطية " ‪ ، " Tinea saginata‬تستقر في أمعاء آكلي لحم البقر ‪ ،‬وتصيبهم‬ ‫بسوء التغذية لنها تمتص كل الغذاء من أمعائهم‪ .‬وهناك كذلك دودة أخرى اسمها ‪Echinococcus‬‬ ‫توجتتد فتتي‬ ‫البقر والخراف وتصيب النسان بزرع كميات كبيرة من الكياس المائية في عدة أجزاء بالجسم ‪ ،‬خاصة الكبد‪.‬‬ ‫فتتإذا كتتل الستتباب التتتي ستتاقوها لتتتبرير تحريتتم لحتتم الخنزيتتر تنطبتتق علتتى لحتتم البقتتر والختتراف ‪ ،‬فلمتتاذا ل‬ ‫نحرمهما"؟‬ ‫وهذه المراض غير معروفة في أوربا وأمريكا محيث تستهلك الناس كميات هائلة من لحم الخنزير ‪ ،‬لن الحلتتوف‬ ‫جيربى في مزارع نظيفة يشرف عليها أطباء بيطريون ‪ ،‬ويعالجون الحلوف إذا وجدوا به المرض‪ .‬وقد يقتتول قائتتل‬ ‫إن ال محرم لحم الخنزير في تلك اليام لجهل الناس بالقواعد الصحية‪ .‬ولكن لمتتاذا جيحتترم علينتتا الن وقتتد وعينتتا‬ ‫هذه القواعد الصحية؟ أل يمكن أن يجتمع العلماء ويزيلوا هتتذا التحريتتم الن؟ والتت التتذي يعلتتم الغيتتب ل بتتد أنتته‬ ‫عرف أن في القرن العشرين سوف جيلم الناس بالقواعد الصحية ولن يسبب لهتم وقتهتا لحتم الخنزيتر أي متترض ‪،‬‬ ‫فلماذا لم يضع استثنااء في التحريم؟‬ ‫وتحريم أنواع معينة من الحيوانات ليس فيه أي منطق مقبول ‪ ،‬فلماذا يحل لنا أكل الحيوان مشقوق الظلف وجيحرم‬ ‫أكل الحيوان ذي الظلف غير المشقوق‪ .‬شق الظلف أو عدم شقه مسألة اقتضتتتها جغرافيتتة المكتتان التتذي نشتتأ فيتته‬ ‫الحيوان وتأقلمه مع البيئة التي يعيش فيها ‪ ،‬فالجمل نشأ في أماكن صحراوية كالجزيرة العربية كلها رمتتال يستتهل‬ ‫المشي عليها إذا كان الظلف أو الخف مشقوقاا ‪ ،‬فصار خف الجمل مشقوقا‪ .‬وكذلك الجمال التي نشأت في منتتاطق‬ ‫جبلية مثل منطقة " التبت " في أقصى شمال الهند ‪ ،‬فنسباة لوع ورة الرض ‪ ،‬يستهل علتى الجمتل الستير فيهتا إذا‬ ‫كان خفه مشقوقا ‪ .‬وكذلك الماعز والغنام لها ظلف مشقوق لنها تعيش في مناطق جبلية‪ .‬بينما الحمار والحصان‬ ‫وما شابههما ‪ ،‬نشأ في مناطق " سافنا" أي بين الصحراء وبين الغابات ‪ ،‬محيث الرض أكثر صتلباة متن الرمتتال ‪،‬‬ ‫ولذلك ل يحتاج الحمار إلى ظلف مشقوق‪ .‬وشق الظلف أو عتتدمه ل يتؤثر فتتي نوعيتة اللحتتم أو فتتي طهتتارته أو‬ ‫عدمها ‪ ،‬وليس هناك أي منطق في هذا التحريم‪ .‬ونفس الشي ينسحب على الحيوانات التي تقصع الجرة ويحل لنتتا‬ ‫أن نأكلها ‪ ،‬والتي ل تقصعها وجتحنرم علينا‪.‬‬ ‫الربا‬ ‫لما كان عرب الجاهلية أغلبهم رعاة يعتمدون على بيع الحملن من نعاجهم بعد موسم التخليف ‪ ،‬كانوا يقترضتتون‬ ‫ما يحتاجون إليه من المال أثناء العام من المرابين الذين كتتاوا يقرضتتونهم المتتال بفائتتدة قتتد تكتتون مرهقتتة ‪ ،‬محتتتى‬ ‫يبيعوا محملنهم ويسددوا دينهم‪ .‬وفتتي المدينتتة محيتتث كتتان أكتتبر تجمتتع لليهتتود ‪ ،‬كتتان بنتتو قريظتتة وبنتتو المصتتطلق‬ ‫‪65‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫يسيطرون على التجارة والزراعة والصياغة ‪ ،‬وكانوا يقرضون الوس والخزج بالفائدة‪ .‬أما في مكتتة محيتتث كتتانت‬ ‫قريش تسيطر على التجارة ‪ ،‬فكان أغلب المرابين منها‪.‬‬ ‫واستقر التعامل بالربا في مجتمع الجزيرة باعتباره من الدخول الريعية التي تضخ دون بذل أي مجهود مثله مثتتل‬ ‫عرق العبيد وأفخاذ الماء اللئي دأبوا على تشغيلهن في الدعارة‪ .‬ومتتن بيتتن اكتتبر المرابيتتن فتتي بدايتتة الستتلم‬ ‫كان‪ :‬العباس بن عبد المطلب الجد العلى للعباسيين ‪ ،‬وخالد بن الوليد بن المغيرة‪ .‬قال الجستدي‪ :‬نزلتت آيتة الربتا‬ ‫]‪[5‬‬ ‫في العباس وخالد بن الوليد وكانا شريكين في الجاهلية ‪.‬‬ ‫وفي الفترة التي سبقت ظهور السلم منثل الوليد بتتن المغيتترة ‪ ،‬أبتتو خالتتد بتتن الوليتتد ‪ ،‬دوحر كتتبير المرابيتتن وهتو‬ ‫شخصية بارزة بين مل قريش تمتع بثراء عريض وشهد القرآن بغناه الطاغي " ذرني ومن خلقت ومحيدا وجعلت‬ ‫له ما ا‬ ‫ل ممدودا وبنين شهودا ومهدت له تمهيدا ثم يطمع إن أزيد" ) المدثر‪ 11/‬ومتا بعتدها(‪ .‬وقتال ابتتن قتيبتة "‬ ‫]‪[6‬‬ ‫وبنين شهودا" هو الوليد بن المغيرة ‪ ،‬كان له عشرة بنيتتن ل يغيبتتون عنتته فتتي تجتتارة ول عمتتل ‪ .‬وإذ انتته متتن‬ ‫المرازبة ومن صناديد قريش فهو وامحد من القلئل الذين يسنون السنن التي يقتدي بها القبيتتل مثتتل عبتتد المطلتتب‬ ‫بن هاشم‪ -‬مع الفارق الشاسع بين الرجلين‪ .‬وإذ أن كان جزاراا ‪ ،‬فقد استن قطع يد السارق محتى يتتردع اللصتتوص‬ ‫]‪[7‬‬ ‫من القتراب من ماله ‪.‬‬ ‫وطوال فترة الرسول بمكة ) ثلثة عشر عاما( نزلت آية وامحدة تخبر الناس أن متتال الربتتا ل يربتتو عنتتد التت‪" :‬‬ ‫وما آتيتم من ربا ليربو في أموال الناس فل يربتو عنتد الت ومتا آتيتتم متن زكتاة تريتدون وجته الت فأولئتك هتم‬ ‫]‪[8‬‬ ‫المضعفون" ‪ .‬وطبعا لم ينتبه العباس ول المغيرة لهذه الية واستمر الربا جاريا ‪.‬‬ ‫وعندما هاجر الرسول إلى المدينة محاول أن يكسب يهود المدينة لدينه الجديد ‪ ،‬فصلى إلى بيت المقدس ولتتم يتتذكر‬ ‫شيئا عن الربا ‪ ،‬إذ كان اليهود من أكبر المرابين في المدينة ويعتمد اقتصادهم علتتى الربتتا‪ .‬ولمتتا يئتتس متتن جتتذب‬ ‫اليهود إلى السلم ‪ ،‬نزلت عليه سورة البقرة في السنة الثانية هجرية ‪ ،‬وهي أول سورة نزلت بالمدينة ‪ ،‬غنير بهتتا‬ ‫القبلة من بيت المقدس إلى الكعبة وبدأ بها محاربة الربتتا ‪ ،‬محتتتى يضتترب اليهتتود فتتي أكتتثر مكتتان يتتوجعهم ‪ ،‬وهتتو‬ ‫اقتصادهم وتجارتهم ‪ ،‬فنزلت‪ " :‬الذين يأكلون الربا ل يقومون إل كما يقوم الذي يتخبطه الشيطان من المتتس ذلتتك‬ ‫بأنهم قالوا إنما البيع مثل الربا وأمحل ال البيع ومحنرم الربا فمن جاءه موعظة من ربه فانتهى فله ما سلف وأمتتره‬ ‫]‪[9‬‬ ‫إلى ال ومن عاد فأولئك أصحاب النار هم فيها خالدون‪. "...‬‬ ‫فأول ما نزلت هذه الية ‪ ،‬قال النبي‪ " :‬أل إن كل ربا من ربا الجاهلية موضوع وأول ربتتا أضتتعه ربتتا العبتتاس‬ ‫بن عبد المطلب "‪ .‬ومع أن العباس وخالد بن الوليد كانا شريكين في الربا ‪ ،‬إل أن الرسول وضع ‪ ،‬أي عفتا عتن ‪،‬‬ ‫ربا العباس أو ا‬ ‫ل ولم يذكر خالد‪.‬‬ ‫وكانت ثقيف قد صالحت رسول ال على أن ما كان لهم من ربا على الناس فهو لهم ‪ ،‬وما كان للناس عليهم متتن‬ ‫ربا فهو موضوع‪ .‬فلما كان الفتح ‪ ،‬استعمل رسول ال على مكة عتاب بن أسيد ‪ ،‬وكانت بنو عمرو بن جعميتتر بتتن‬ ‫عوف يأخذون الربا من بني المغيرة ‪ ،‬وكانت بنو المغيرة يربون لهم في الجاهلية ‪ ،‬فجاء السلم ولهم عليهم متتادل‬ ‫‪66‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫كثير ‪ ،‬فأتاهم بنو عمرو بن عمير يطلبون رباهم ‪ ،‬فأبى بنتتو المغيترة أن يعطتتوهم فتتي الستلم ‪ ،‬فرفعتوا ذلتتك إلتتى‬ ‫عتاب بن أسيد ‪ ،‬فكتب عتاب بن أسيد إلى رسول ال ‪ ،‬فنزلت اليتة ‪ 278‬متتن ستورة البقتترة‪ " :‬يتتا أيهتتا التتذين‬ ‫آمنوا اتقوا ال وذروا ما بقى من الربا إن كنتم مؤمنين‪ .‬فان لم تفعلوا فأذنوا بحرب من ال ورسوله "‬ ‫]‪[10‬‬ ‫‪.‬‬ ‫فهذا تحذير واضح بترك الربا ‪ ،‬وإل سيحاربهم ال ورسوله‪ .‬ويبدو أن هذا لم يكن كافيتتا فنزلتتت اليتتة ‪ 160‬متتن‬ ‫سورة النساء ‪ " :‬فبظلم من الذين هادوا محرمنا عليهم طيباةت جأمحلت لهم وبصدهم عن سبيل ال كتتثيرا وأختتذهم‬ ‫الربا وقد جنهوا عنه وأكلهم أموال الناس بالباطل واعتدنا للكافرين منهم عذابا أليما "‪.‬‬ ‫وجاءت الخطوة الخيرة في تحريم الربا في سورة آل عمران ‪ ،‬الية ‪ " " :130‬ياأيها الذين آمنوا ل تأكلوا الربا‬ ‫أضعافا مضاعفة واتقوا ال لعلكم تفلحون"‪ .‬وهنا أصبح التحريم نهائيا ‪ .‬ولكن قتتد يستتأل ستتائدل‪ :‬بعتتد أن محتتنرم التت‬ ‫الربا ووضع الرسول ربا الجاهلية ‪ ،‬لماذا صالح ثقيف على أن الربا الذي لهم على النتتاس يحتتق لهتتم أن يأختتذوه ‪،‬‬ ‫والربا الذي عليهم من الناس يصبح موضوعا ‪ .‬فلماذا هذا التمييز بين الناس؟ إما أن الربا محرام ويوضع كلتته ‪ ،‬أو‬ ‫أنه غير محرام فيجوز لثقيف أن يأخذوا ما لهم على الناس من ربا‪.‬‬ ‫وعلى كةل ‪ ،‬لم يقتنع المسلمون الوائل بتحريم الربا فاستعملوا عدة محيل لللتفاف محول تحريمه ‪ ،‬منها‪:‬‬ ‫‪-1‬‬ ‫شراء العبيد واستخدامهم في التجارة والمهن المختلفة وفرض نوع من الضتتريبة عليهتتم يؤدونهتتا لهتتم‬ ‫كل يوم‬ ‫‪-2‬‬ ‫]‪[11‬‬ ‫البيع المؤجل‪ .‬محيث يقرض أمحدهم بضائع إلى الناس بسعر أعلى من سعر السوق‪ .‬وقد أطلقت عائشة‬ ‫على هذا البيع المؤجل اسم " الربا العاجل"‬ ‫‪-3‬‬ ‫إعطاء الموال إلى التجار في سبيل استثمارها ثم تقسيم الربح بين المعطي والمعطى إليه بنسبة معينة‬ ‫لصالح الدائن‬ ‫]‪[12‬‬ ‫وبهذه الوسائل وغيرها استطاع أغنياء المؤمنين أن يجمعوا من الثروات ما لم يكن يحلم به أغنياء المشركين متتن‬ ‫قبل ول يختلف اثنان أن الربا الفامحش ) أضعافا مضاعفة( يضتتر بتتالفقراء فتتي أي مجتمتتع لنتته يستتتغل محتتاجتهم‬ ‫للمال فيقرضهم إياه بربح خيالي‪ .‬ولكن الربح المعقول جزء من التجارة التي يبحتتث أصتتحابها دائمتتا عتن الربتتح ‪،‬‬ ‫وإل إذا انعدم الربح انعدمت التجارة ‪ ،‬فليس هناك تاجر أو بنك يمكن أن جيقرض الدائنين ما ا‬ ‫ل دون أن يأخذ منهتتم‬ ‫ربحا ‪.‬‬ ‫ولما كان القتصاد السلمي في الدولة الموية والدولة العباسية معتمدا على أنفتتال الفتومحتتات متتن المتتوال التتتي‬ ‫صادرها المسلمون من المم المهزومة ‪ ،‬وكذلك بتوفير اليدي العاملة المجانية من العبيتتد والمتتاء التتذين أستتروهم‬ ‫من الحروب ‪ ،‬لم يجد المسلمون داعي للتعامل بالربا‪ .‬ولكن مع انهيار الدولة العباسية وقيام الخلفة العثمانية التتتي‬ ‫استعمرت شرق أوربا والبلد العربية ‪ ،‬ابتدأ القتصاد السلمي بالتدهور ومحاولت الدولة العثمانية إنعاشه بفتترض‬ ‫‪67‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫ضرائب مرهقة على المم المغلوبة على أمرها‪ .‬ولما لم يسد هذا الجراء العجز في القتصاد الستتلمي ‪ ،‬أختتذت‬ ‫البيوت التجارية تتعامل بالربا‪ .‬وبسقو ط الدولة العثمانية في الحرب العالمية الولى واستقلل البلد العربية ‪ ،‬أجتبر‬ ‫الفقر الذي عحم العالم إثر الحرب الحكومات العربية الجديدة أن تقترض من البنوك الجنبيتة بالربتا‪ .‬وبتالطبع محتذا‬ ‫التجار العرب محذو محكوماتهم وتعاملوا بالربا‪.‬‬ ‫وبعد تدفق البترول في الخليج وتكديس الموال بالدول الخليجية ظهرت موضة البنوك السلمية التتتي ل تتعامتتل‬ ‫بالربا‪ .‬وانتشرت هذه البنوك خارج دول الخليج ‪ ،‬فكان منها‪:‬‬ ‫بنك فيصل السلمي المصري‬ ‫البنك السلمي الردني‬ ‫البنك السوداني السلمي‬ ‫البنك السلمي لغرب السودان‬ ‫بنك فيصل السلمي السوداني‬ ‫بنك التنمية التعاوني السلمي السوداني‬ ‫المصرف السلمي الدولي للستثمار والتنمية ) ممول من المارات(‬ ‫]‪[13‬‬ ‫ومن الغريب أن تظهر أربعة من هذه البنوك بالسودان وهو من أفقتتر التتدول الستتلمية‪ .‬وهتتذا إن دل علتتى شتتئ‬ ‫فإنما يدل على أن وراء هذه البنوك أهدافا غير الربح والخسارة‪ .‬وفي واقع المر ما هذه البنوك إل محيلة قانونيتتة‬ ‫تحايل بها أصحاب البنوك على ال ‪ ،‬وظنوا أنهم خادعين الناس بهذا البتكار الجديد‪ .‬والحيل التي استعملها رجال‬ ‫الشرع كثيرة سنتعرض لها في محينها‪.‬‬ ‫هذه البنوك تدعي أنها ل تأخذ ربحا من المقترضين منها ول تعطي أصتتحاب الحستتابات التتذين يودعتتون أمتتوالهم‬ ‫بالبنك أي ربح محدد مسبقا إنما يتاجر البنك بهذه الموال ثم يقنسم الربح على المستثمرين‪ .‬وهذا كلتته كتتذدب علتتى‬ ‫الناس‪ .‬فالكاتب قد ذهب إلى البنك الهلي السعودي ليقترض مبلغ عشرة آلف ريال ‪ ،‬وأختتذ معتته أمحتتد المتتواطنين‬ ‫السعوديين كضامن ‪ ،‬واجتمعا مع مدير البنك الذي بدا مسرورا بتسليف الكاتب المبلغ المطلوب‪ .‬وبعد التوقيع على‬ ‫الوراق اللزمة سنلم مدير البنك الكاتب مبلتتغ تستتعة آلف ونصتف اللتتف ريتتال ‪ ،‬متتع أن الكتتاتب أستتتلف عشترة‬ ‫آلف‪ .‬ولما سأل الكاتب المدير ماذا محدث للخمسمائة ريال الباقية ‪ ،‬كان الجواب إنها عمولة البنك‪.‬‬ ‫فالبنك أقرض الكاتب عشرة آلف ريال بربتح خمستة بالمائتة وخصتمها مقتدما ليستتثمرها فتي معتاملت أخترى ‪،‬‬ ‫وسماها عمولة بدل ربح ‪ ،‬وبالتالي يستطيع مدير البنك أن يقول أنه ل يتعامل بالربا‪ .‬وفتتي واقتتع المتتر فتتإن هتتذا‬ ‫‪68‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫ربح مرنكب أي ربا فامحش لنه خصم كل الربتح مقتدما واستتثمره فتي معتاملت أخترى ‪ ،‬بينمتا البنتوك الوربيتة‬ ‫تخصم الربح شهريا على مدى المدة التي يسدد بها الدائن دينه‪.‬‬ ‫ومن الحيل الخرى التي تستعملها هذه البنوك عند توزيع الرباح على المستثمرين ‪ ،‬يخصم البنتتك عشتترة بالمائتتة‬ ‫من الرباح لتخصص لحساب المحتياطي الختياري ‪ ،‬وعشرة بالمائة جتخصم لحساب المحتياطي الجباري ‪ ،‬وجتعتبر‬ ‫هذه العشرين بالمائة بمثابة أجر البنك على أعماله التي يقوم بها لستثمار الودائع‪.‬‬ ‫وهناك محيلة أخرى كذلك في محسابات الودائع المربوطة لقل من سنة‪ .‬فالبنك يتعاقد مع المستثمر على إيداع ماله‬ ‫لستة أشهر مث ا‬ ‫ل ‪ ،‬وعند نهاية الستة أشهر يستطيع المستثمر أن يأخذ رأس ماله لكتتن ل يتتدفع البنتتك لتته الربتتح إل‬ ‫بعد نهاية السنة ‪ ،‬ويستثمر البنك هذا الربح لكنه يعطي المستثمر الربح الذي تقرر عند نهاية الست أشهر‪.‬‬ ‫السلميون أدخلوا كلمة " السلمي" على كل شئ ومحسبوا أنهم يخدعون الناس بذلك‪ .‬فبنتوكهم الستلمية تعمتل‬ ‫نفس عمل البنوك التجارية العالمية ‪ ،‬هم غيروا السماء فقط دون تغييتتر المحتتتوى‪ .‬وقتتد كتتتب المستشتتار القتتانوني‬ ‫المصري ‪ ،‬محمد سعيد العشماوي‪ " :‬أما القتصاد السلمي فقد كان يعني التعامل متع شتتركات توظيتتف المتوال‬ ‫والمصارف السلمية ومحدها دون غيرها ‪ ،‬علي اعتبار أن المصارف الخرى مصارف أي بنوك ربوية‪ .‬لكن ما‬ ‫يسمي بالمصارف السلمية كان يتعامل علي نفس السس وبذات النظم التي تتعامل بها المصارف الختترى متتع‬ ‫تغيير السماء ‪ ،‬فبد ا‬ ‫ل من الفائدة يقال عنه عائد ‪ ،‬وعوضا عتتن القتترض يقتتال مرابحتتة ‪ ،‬وهكتتذا‪ .‬وفتتي ستتبيل جتتذب‬ ‫العملء ‪ ،‬بهذا السلوب الساذج ‪ ،‬فتتإن بعتتض المصتتارف الجنبيتتة افتتحتتت فروعتتا أو أقستتاما تتعامتتل علتتي النظتتام‬ ‫السلمي ‪ ،‬أي بتغيير السماء مع بقاء المسميات علي محالها‪ .‬وفي كتابي جتوهر الستتلم بينتت هتذا الواقتتع التتذي‬ ‫يقوم علي التحايل دون تغيير الحقائق ‪ ،‬وذكرت أن القتصاد السياسي علم لم ينشتتأ إل بعتتد الثتتورة الصتتناعية فتتي‬ ‫القرنين السابع عشر والثامن عشر في أوروبا ‪ ،‬وأنه قام علي أفكار آدم سميث وريكاردو وغيرهما ‪ ،‬أما قبل ذلتتك‬ ‫]‪[14‬‬ ‫فلم يكن يوجد اقتصاد بالمعني الحقيقي للكلمة وإنما كانت هناك تدابير مالية ليس إل"‬ ‫هل تستطيع البنوك السلمية أن تعمل في مجال التجارة العالمية ‪ ،‬مثلها مثل البنوك العالميتتة الختترى ‪ ،‬بتتدون أن‬ ‫تتعامل بالربا؟ في اعتقادي أن هذا ليس ممكنا لن هذه البنوك ل تستطيع أن تتاجر فعليا في الستتكر أو القمتتح أو‬ ‫ما شابه ذلك ‪ ،‬وتبيعه للمواطنين كما يفعل التاجر‪ .‬فهي أما أن تسنلف المزارع أو التاجر مبلغا من المال لشراء ما‬ ‫يحتاج ليزرع أرضه ويتفق معه البنك مقدما على أنته ستوف يشتتري منته المحصتول بستعر معنيتن يحتدده البنتك‬ ‫مسبقاا ‪ ،‬وهذا نوع من الربا أو القمار المحرم ‪ ،‬أو يسنلفه المبلغ ويخصم منه الربح مقدما كعمولة ‪ ،‬وهو كذلك ربا‪.‬‬ ‫ويستطيع البنك السلمي أن يقرض أمواله بنكا عالميا يتاجر بها بالنابة عن البنك السلمي ‪ ،‬علتتى أن يتتدفع لتته‬ ‫نسبة معينة من الربح ‪ ،‬ول يدري البنك الستتلمي فتتي أي شتتئ استتتعمل البنتتك العتتالمي نقتتوده ‪ ،‬فقتتد يكتتون البنتتك‬ ‫العالمي باع واشترى كل المحرمات بنقود البنك السلمي محتى يستطيع أن يعطيه ربحا على أمتواله المستتثمرة‪.‬‬ ‫وقد رأينا ما محدث للبنك السلمي العالمي للستثمار والقتتروض التتذي أجستتس فتتي المتتارات وكتتانت فروعتته فتتي‬ ‫أمريكا وانكلترا منغمسة في كل عمل مشين محتى انهار البنك وعليه ديون بالمليين سددها محكام المارات‪.‬‬ ‫وقد اتضح أخيرا للفقهاء السلميين أن البنوك ل بد لها أن تتعامتتل بالفائتتدة لكتتي تربتتح فأصتتدر الجتتامع الزهتتر‬ ‫أخيرا فتوى بتحليل المعاملة بالفائدة للبنوك ‪ ،‬فكتب المستشار القانوني المصري محمد سعيد العشتتماوي" فتتور أن‬ ‫‪69‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫صدر الحكم الشهير ‪ ،‬من محكمة الستئناف العليا ‪ ،‬بتاريخ ‪ 16‬يناير ‪ 1986،‬بأن الفائدة القانونية ليست هي الربا‬ ‫المحظور في القرآن ‪ ،‬وهو الترأي التذي يتبنتاه الزهتر أخيترا فأصتدر فتتوى بمتا تضتمنه ‪ ،‬ثتارت ثتائرة الستلم‬ ‫السياسي علي اعتبار أن الحكم يقوض جنامحهم القتصادي ‪ ،‬كما انقلب علني الكثيرون من زملئي رجال القضتتاء ‪،‬‬ ‫لن الحكم كشف محقيقتهم ‪ ،‬ومنع عنهم العوائد التي كانوا يستفيدونها من اليداعات وكشوف البركتتة لتتدي شتتركات‬ ‫توظيف الموال‪ .‬لقد صار محكمي المجرد العادل ‪ ،‬الذي أخذ به الزهتتر محرفيتتا بعتتد ‪ 16‬عامتتاا ‪ ،‬ستتببا فتتي عتتداوة‬ ‫شديدة يحملها لي من يفترض فيهم العدل والحياد والتجرد ‪ ،‬وكانوا يدعون أني أمحل الربتتا ‪ ،‬دون أن يتستتاءلوا أو ا‬ ‫ل‬ ‫وابتدااء‪ :‬ما هو الربا المحظور فتتي القتترآن؟ وبعتتد وضتتع تعريتتف لتته وتوصتتيف لمحتتواله ‪ ،‬يشتترعون فتتي تطتتبيق‬ ‫المعايير الفقهية والسانيد العقلية علي موضوع البحث أو نقطة الجتهاد "‬ ‫]‪[15‬‬ ‫‪.‬‬ ‫والشخص الذي يبحث عن أجوبة قاطعة عن الربا من رجال الدين المسلمين غالبا ما ينتهتتي بإجابتتات متضتتاربة ‪،‬‬ ‫فمث ا‬ ‫ل سأل شخص من نيجريا مجمع الفقه السلمي بالقاهرة عن محكم السلم في بنك تعاوني في نيجريتتا يعطتتي‬ ‫أعضاءه نسبة قليلة من الرباح في مقابل أن يدين العضاء المحتاجين مبالغتتا متتن المتتال بأقتتل ستتعر متتن الفائتتدة‬ ‫محتى يستطيعوا بناء منازل لهم أو أشياء أخرى ضرورية‪ .‬فكان رد الفقهاء بفتوى رقتم ‪ 61‬ه و‪ " :‬لتم يجتز فتي‬ ‫نطاق أمحكام السلم في القروض أن يحصل الصندوق على فائدة من المقترض مهما كان قتتدرها محتتتى ل يتتدخل‬ ‫تعامل صندوق التحاد مع أعضائه في نطاق الربا الذي محرمه السلم ‪ ،‬وإنما لدارة هذا التحاد أن تحصتتل متتن‬ ‫المقترض على مبلغ ثابت وقت القرض في نظير أجور القائمين علتتى إدارة التحتتاد ورصتد المبلتغ فتي محستتاباته‬ ‫باعتباره أجرة كتابة ل فائدة للقرض ذلك لن فقهاء المسلمين لم يختلفوا على جواز أخذ الجرة على كتابة صتتك‬ ‫الدين وأن الجرة في هذه الحال على المدين "‪ .‬وواضح أن هذا ل يعدو أن يكون ربا باسم مخالف ‪ ،‬فقتتد يستتموه‬ ‫عمولة أو أجرة كتابة ‪ ،‬لكنه في النهاية أخذ ربح من المستدين‪.‬‬ ‫وسأل شخص آخر نفس السؤال بصيغة مختلفة ‪ ،‬فقال‪ :‬هل يجوز أخذ زيادة على التتديون متتن المستقرضتتين علتتى‬ ‫أن تكون كالنفقات الدارية للمؤسسة التعاونية الل ربوية؟ وكانت الجابة هتتذه المتترة متتن مجمتتع الفقتته الستتلمي‬ ‫بالهند ‪ ،‬قرار رقم ‪ ، 3‬وهي تختلف اختلفا جذريا مع فتوة علماء القاهرة‪ " :‬ل يجوز قطعا أخذ زيادة على الديون‬ ‫من المستقرضين بأي طريق كان وهذا المبلغ الزائد على الديون يكون الربا في الشتترع فل يجتتوز أي نتتوع متتن‬ ‫المبلغ الزائد على الديون سواء أكان لمنفعة الشخص أم المؤسسة أم لغرض النفاق على مشاريع خيرية ‪ ،‬كما أن‬ ‫الموال التي تستقرضها المؤسسات الخيرية من المسلمين ل يجوز أن تودع في ‪ fixed deposit‬ويؤختتذ عليهتتا‬ ‫الربا ‪ ،‬فإن ذلك يكون محراما ‪ .‬أما السؤال عن النفقات الدارية لهذه المؤسسة فيرى هذا الملتقى من المناسب اتخاذ‬ ‫المور التالية بهذا الصدد‪:‬‬ ‫إن مثل هذه المؤسسات محاجة عامة ‪ ،‬لزمة للمسلمين فيتولى بعض أثرياء المسلمين مسئوليتها لبتغاء مرضاة ال‬ ‫تعالى فقط ويتحملون جميع النفقات اللزمة لها ‪ ،‬وإذا نالت هتتذه المؤسستتات ثقتتة فتتي المستتلمين بأنهتتا تلعتتب دورا‬ ‫كبيرا في تعاون المسلمين المالي وإنقاذهم من المعاملت الربوية وتدار محسب توجيهتتات العلمتتاء وآرائهتتم فالمتتل‬ ‫]‪[16‬‬ ‫القوي أن المسلمين الثرياء يبادرون إلى القيام بنفقاتها الدارية بل بالسعي في تقدم المؤسسات وازدهارها "‪.‬‬ ‫هل يعيش هؤلء العلماء في عالم الواقع؟ أين هؤلء المسلمين الثرياء الذين يتحملون نفقات مثل هذه المؤسستتات‬ ‫من جيبهم الخاص ابتغاء مرضاة ال‪ .‬أص ا‬ ‫ل لو أرادوا مرضاة ال لما صاروا أغنيتتاء لن الستتلم يحتتنرم الكنتتز ‪،‬‬ ‫‪70‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫والغنى هو الكنز ‪ ،‬كما عرفه الصحابة من أمثال أبي ذر الغفاري وسلمان الفارسي‪ .‬وإذا كان لهذه المؤسستتات أن‬ ‫تنشأ فل بد لها من أخذ كمية من المال الضافي من المقترضين للصرف على امحتياجات تشغيل هذه المؤسسات‪.‬‬ ‫والشكال في السلم أنه قال لنا إن ال محلل التجارة ومحرم الربتتا ‪ ،‬لكنتته لتم يوضتتح لنتتا متتاهي التجتتارة ومتا هتو‬ ‫الربا‪ ، .‬وبالتالي وجد علماء المسلمين أنفسهم في مياه غير مرنسمة عندما تقدم القتصاد العالمي وجفتحت أبواب لتتم‬ ‫تكن معروفة في أيام النبي‪ .‬ولذلك جاء التخبط في الفتاوى لجهل هؤلء العلماء بالقتصاد الحديث‪.‬‬ ‫فقد سأل سائدل مجمع الفقه السلمي عن التأمين التجاري ‪ ،‬فجاء ردهم في دورتهم الولتى ‪ ،‬فتتي القترار الختامس ‪،‬‬ ‫كما يلي‪ " :‬بعد الدراسة الوافية وتداول الرأي في ذلك قرر مجلس المجمع الفقهتتي بالجمتتاع عتتدا فضتتيلة الشتتيخ‬ ‫مصطفى الزرقا ‪ ،‬تحريم التأمين التجاري بجميع أنواعه سواء كان على النفس او البضائع أو غير ذلك‪ .‬لن عقتتد‬ ‫التأمين التجاري من عقود المعارضات المالية المحتمالية المشتملة على الغرر الفامحش للن المستتتأمن ل يستتتطيع‬ ‫أن يعرف وقت العقد مقدار ما يعطي أو يأخذ ‪ ،‬فقد يدفع قسطا أو قسطين ثتم تقتع الكارثتة فيستتحق متا التتزم ب ه‬ ‫الجمؤنمن ‪ ،‬وقد ل تقع الكارثة أص ا‬ ‫ل فيتدفع جميتع القستا ط ول يأختذ شتيئا ‪ .‬وقتد ورد الحتديث الصتحيح عتن النتبي‬ ‫)ص( " النهي عن بيع القرر"‪ .‬وعقد التأمين التجاري يشتمل على ربا الفضتتل والنستتيئة فتتإن الشتتركة إذا دفعتتت‬ ‫للمستأمن أو لورثته أكثر مما دفعه من النقود لها ‪ ،‬فهو ربا فضل ‪ ،‬والمؤنمن يدفع للمستتتأمن بعتتد متتدة فيكتتون ربتتا‬ ‫نسأ ‪ ،‬وكلهما محرام "‪.‬‬ ‫وبهذه الفتوى محكم العلماء على كل اقتصاد الدول الغربية بالدمار لن التجارة ونقل البضتتائع بتترا و بحتترا وجتتوا‬ ‫وبيع الزيت الخام الذي يعتمد على مضاربة الشاري على ماذا سيكون السعر بعد ستة أشهر من الن ‪ ،‬كلها تعتمد‬ ‫على التأمين وإعادة التأمين‪ .‬وهناك بنوك مثل " لويد" بلندن ‪ ،‬تعتمد اعتمادا كبيرا على إعادة التأمين متتن البنتتوك‬ ‫الخرى التي ت{من على شامحنات الزيت الخام التي تحمل زيتا بمليين الجنيهات في الرمحلة الوامحتتدة ‪ ،‬وستتيكون‬ ‫غرقها كارثة تنهي البنك المؤمن عليها إذا لم جيعد هذا البنك التأمين مع بنك أكبر منه مثل بنك لويد‪ .‬فتتإذا محرنمنتتا‬ ‫مثل هذه المعاملت إنهار القتصاد العالمي‪.‬‬ ‫أما التأمين على الحياة فجيحنرمه عدد كبير من العلماء لنه يحتوي على الغرر‪ .‬والغرر هو عدم التأكتتد متتن تحقتتق‬ ‫الخدمة المقدمة مقابل الثمن المدفوع‪ .‬ولما سأل أمحد المسلمين مجمع الفقه السلمي ‪ ،‬كان ردهتتم فتتي الفتتتوى رقتتم‬ ‫‪ " :65‬التأمين علتتى الحيتتاة فيتته خلف شتتديد وهتتو معتتروض علتتى المجتتامع الفقهيتتة وإذا خل متتن الربتتا بعتتدم‬ ‫استرجاع القسا ط بفوائدها إن عاش بعد السن المؤمن عليها ‪ ،‬وكانت هناك محاجة ماسة إليتته كمتتا فتتي المهتتن ذات‬ ‫]‪[17‬‬ ‫الخطورة ‪ ،‬وجخفف الغرر بأن جيربط التعويض بعدم مجاوزة الدية فل يبعد القول بجوازه " ‪.‬‬ ‫وهنا يظهر تخبط العلماء‪ :‬أول ‪ ،‬ليس هناك أي منطق فتتي قتتولهم " إذا جخفتتف الغتترر بتتأن يربتتط التعتتويض بعتتدم‬ ‫مجاوزة الدية"‪ .‬فالغرامات أنه محرام ‪ ،‬وبالتالي سيكون محراما إذا زدنا الغرر أو قللناه ‪ ،‬قياسا بقولهم في الخمر‪ :‬ما‬ ‫أسكر كثيره فقليله محرام ‪ ،‬أو أنه غير محرام وبالتالي ل نحدد قيمته‪.‬‬ ‫‪71‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫وثانيا‪ :‬ما هي قيمة الدية؟ فالدية محتى عهد قريب ‪ ،‬كانت خمسين ألف ريال سعودي ‪ ،‬زادت مؤخرا إلى مائة ألتتف‬ ‫ريال بينما استمرت في محدود الخمسين ألف في دول الخليج الخرى ‪ ،‬هذا سوف يجعل كل أهتتل الخليتتج يؤمنتتون‬ ‫على محياتهم في السعودية ‪ ،‬على محساب شركات التأمين في الدول الخرى‬ ‫ثالثا ‪ :‬ماذا نفعل مع المسيحي الذي يعيش في بلد مسلم ويريد أن يؤمن علتتى محيتتاته؟ هتتل نؤمنهتتا علتتى قيمتتة ديتتة‬ ‫المسلم ‪ ،‬وهو غير مسلم ‪ ،‬أم نرفض تأمينه لن الغير مسلم ليست لدمه دية في السلم؟‬ ‫والغرر ل يمكن تفاديه فتتي محياتنتتا اليوميتتة ‪ ،‬فتتإذا أختتذنا مث ا‬ ‫ل المتتوظفين بالشتتركات أو الحكومتتة ‪ ،‬فتتالموظف يتتدفع‬ ‫للشركة ‪ %5‬من راتبه الشهري على أن تستثمره الشركة وتدفع له راتبا شهريا بعد تقاعده من الخدمة ‪ ،‬أو تتتدفع‬ ‫راتبا لزوجته وأطفاله بعد موته‪ .‬وتعتمد كمية هذا الراتب بعد المعاش على عد سنين خدمة الموظف وعلى كميتتة‬ ‫آخر راتب له بالخدمة‪ .‬وكل هذه المفردات غير معروفة عندما يبدأ الموظف عمله بالشركة ‪ ،‬فل أمحتتد يعتترف كتتم‬ ‫سنة سوف يعمل بالشركة قبل أن يموت ‪ ،‬ول يعرف أمحد كم سيكون آخر راتب له بالخدمة‪ .‬فهذا كله غرر‪ .‬فهتتل‬ ‫جنحنرم راتب التقاعد للموظفين ‪ ،‬بما فيهم الشيوخ الفاضل؟‬ ‫الزكاة‬ ‫ويحملنا الحديث عن الربا والقتصاد السلمي إلى الحديث عن مصادر دخل الدولتتة الستتلمية والزكتتاة‪ .‬فالدولتتة‬ ‫الحديثة تحتاج إلى دخل ثابت تستطيع أن تقدر على أساسه كم ستتيكون دخلهتا فتتي العتام محتتى تتمكتن متن وضتتع‬ ‫موازنة في أول العام تصرف منها على الجيش والشرطة والتعليم والصحة والبند الجتماعي التتذي يشتترف علتتى‬ ‫العاطلين عن العمل والمعوقين وما إلى ذلك‪.‬‬ ‫في معظم البلد الوربية تعتمد الحكومة على الضريبة كمصدر الدخل الرئيسي ‪ ،‬وإذا كتانت الدول ة تمتلتك محق ول‬ ‫نفط ‪ ،‬مثل النرويج ‪ ،‬جيضاف هذا الدخل على دخل الضريبة ‪ ،‬وقد تحتاج الدولة أن تقترض من البنك الدولي أو من‬ ‫البنوك لتسديد العجز في موازنتها‪ .‬والضريبة علتتى التتدخل الفتتردي فتي دول التحتاد الوربتي تبتتدأ بعشتترين فتي‬ ‫المائة إلى سقف معنين من الدخل ‪ ،‬ترتفع بعده إلى أربعين بالمائة أو أكثر‪ .‬بالضافة إلى ذلتتك تفتترض الحكومتتات‬ ‫ضريبة قيمة إضافية على المشتريات تصل إلى ستتبعة عشتتر بالمائتتة علتتى كتتل شتتئ يشتتتريه المستتتهلك ‪ ،‬وتتحكتتم‬ ‫الحكومات في أسعار البنزين والمشروبات الكحولية والتبغ وتفرض عليها ضريبة قد تصل إلى مائتين بالمئتتة‪ .‬ثتتم‬ ‫هناك ضريبة على الواردات التي تدخل القطر‪ .‬والحكومات إذا امحتاجت لدخل إضافي تصدر سندات مالية تبيعهتتا‬ ‫للمواطنين بضمان إرجاع المبلغ مع نسبة مضمونة من الربح بعد عدة سنوات‪ .‬وهتتذه الستتندات الحكوميتتة تتعامتتل‬ ‫بها كل محكومات الغرب وتدر عليها مبالغ طائلة‪.‬‬ ‫فإذا قارنا هذا بدخل دولة إسلمية غير خليجيتتة ‪ ،‬ل تملتتك نفطتتاا ‪ ،‬فستتوف يكتتون كتتل دخلهتتا متتن الزكتتاة وضتتريبة‬ ‫الواردات وبيع المحاصيل التي تستخرج من الراضي التي تمتلكها الدولتة وبيتتع منتجتتات المصتتانع التتي تمتلكهتا‬ ‫الدولة كذلك ‪ ،‬ويعني هذا أن تمتلك الدولة كل سبل النتاج ‪ ،‬وهذا عكس النظريات القتصادية الحديثة‪.‬‬ ‫والزكاة مصطلح إسلمي جاء متأخرا في التشريع السلمي ‪ ،‬كحل وسط فرضه أغنيتتاء المستتلمين علتتى الستتلم‪.‬‬ ‫ففي بداية السلم عندما كان المسلمون ‪ ،‬وخاصة المهاجرون ‪ ،‬فقراء ‪ ،‬فرض السلم علتى القلتة الغنيتة عتتدم كنتز‬ ‫‪72‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫الموال‪ " :‬يا أيها الذين آمنوا إن كثيرا من المحبار والرهبان ليأكلون أموال الناس بالباطل ويصتتدون عتتن ستتبيل‬ ‫ال‪ .‬والذين يكنزون الذهب والفضة ول ينفقونها في سبيل ال فبشرهم بعذاب أليم" ) التوبة ‪.(34‬‬ ‫واعتبروا أن الكنز هو ما زاد على محاجة الفرد وأستترته ‪ ،‬ومحتتددوا مبلتتغ أربعتتة آلف درهتتم كحتتد أعلتتى للمتتدخر‬ ‫يصير كل ما زاد عنه كنزا‪ .‬ويقال كان الرجل إذا كان تاجرا يمستك لنفستته ألتف درهتم ليتمتتون بهتتا ويتجتر بهتتا‬ ‫ويتصدق بالباقي بعد أن يقنومه ذهبا‪ .‬وإن كان من أهتتل الضتتياع والزراعتتة كتتان يمستتك لنفستته وعيتتاله متتا يكفيتته‬ ‫لسنته القابلة ويتصدق بالباقي‪ .‬وإن كان من جملة الصناع يمسك لنفسه قوت ليلة ويتصدق بالباقي ول يتتدخر بعتتد‬ ‫ذلك شيئا ‪ .‬وبقوا على ذلك زمانا وشق عليهم ذلك ‪ ،‬وخاصة الغنياء منهم‪ .‬ولمتتا أمحتتس الرستتول بتتتذمرهم نزلتتت‬ ‫آية الزكاة‪ " :‬وخذ من أموالهم صدقاة تطهرهم وتزكيهم بها وصل عليهم إن صلواتك سكدن لهم والتت ستتميع عليتتم‬ ‫" ) التوبة‪ .(103/‬ونزلت هذه الية في السنة التاسعة الهجرية بعد غزوة تبوك‪.‬‬ ‫وبسرعة البرق أمسك الغنياء بها وقالوا إن هذه الية نسخت آية الكنز ‪ ،‬ولذك أصبح مح ا‬ ‫ل لهم أن يكنزوا أموالهم‬ ‫ما داموا قد دفعوا زكاتها‪ .‬والزكاة المفروضة ما كانت لتتترهق كتتاهلهم إذ أنهتتا نستتبة ضتتئيلة متتن أمتتوالهم إذا متتا‬ ‫قارناها بالضرائب الحديثة‪ .‬وليس كل شئ عندهم كان خاضعا للزكاة ‪ ،‬فالزكاة في السلم تجب في أربعتتة أشتتياء‬ ‫فقط‪:‬‬ ‫‪-1‬‬ ‫السائمة ‪ ،‬وتعني النعام من جمال وغنم ومواشي‬ ‫‪-2‬‬ ‫الخارج من الرض كالتمر والزراعة‬ ‫‪-3‬‬ ‫الثمان أي النقود والذهب والفضة‬ ‫‪-4‬‬ ‫عروض التجارة‬ ‫ل في الجمال جتدفع شاة وامحدة عن ‪ 24‬جم ا‬ ‫فالباب الول دخله للدولة ضئيل إذ أن زكاته بسيطة‪ .‬فمث ا‬ ‫ل‪ .‬وإذا كتتان‬ ‫الشخص يملك ‪ 120‬جم ا‬ ‫ل فزكاتها محقتان ‪ ،‬يعني ناقتان صغيرتان‪ .‬والزراعة دخلها كذلك بسيط إذ أن الزكاة فتتي‬ ‫ما جيسقى بالمطر الجعشر ‪ ،‬وفيما جيسقى بالعيون أو بجلب الماء من النهر ‪ ،‬نصف العشر أي خمسة بالمائة‪.‬‬ ‫الزكاة في النقود والذهب والفضة ربع العشر أي اثنين ونصف بالمائة‪ .‬ول زكاة في جمحلى المرأة إذا لم يتتزد عتتن‬ ‫القدر المعتاد للبس المرأة بين مثيلتها في مستواها الجتماعي ‪ ،‬ولذا يستطيع الشتتخص أن يشتتتري بمتتا يبقتتي متتن‬ ‫دخله جمحلى لزوجته ليتفادى الزكاة‪.‬‬ ‫أغلب الدخل للدولة ربما يأتي من عروض التجارة إذ أن الزكاة فيهتتا تتكتتون متتن رأس المتتال والربتتح كتتذلك ول‬ ‫يشتر ط فيها مرور الحول على الربح ‪ ،‬فححمول الربح هو محول الصل أي رأس المتتال‪ .‬ولكتتن الزكتتاة نفستتها اثنيتتن‬ ‫‪73‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫ونصف بالمائة ‪ ،‬هذا إذا كانت الدولة تملك إمكانات محديثة تمكنها من محصر دخول التجار محتى تستطيع أن تجمتتع‬ ‫منهم الزكاة الواجبة عليهم‪.‬‬ ‫أضف إلى ذلك أن الزكاة تجب فقط على المسلم ‪ ،‬ول تجب على الكافر لن الكفار ل يطهرون بالزكتتاة كالمستتلم ‪،‬‬ ‫ول ينمو مالهم بالزكاة مثل مال المسلم‪ .‬فبلد كمصر خمس أهلها من القبا ط ‪ ،‬ل تجب عليهتتم الزكتتاة ‪ ،‬إنمتتا تجتتب‬ ‫عليهم الجزية‪.‬‬ ‫وليس هناك ما يفرض على المسلم دفع الزكاة للدولة ‪ ،‬ففي خلفة أبي بكر وعمر بن الخطاب كانت الزكتتاة تتتدفع‬ ‫لبيت المال ويصرفها الخليفة في أوجه صرفها الشرعية‪ .‬ولكن في خلفة عثمان بن عفان ‪ ،‬قرر الخليفتتة أن يتتدفع‬ ‫الغنياء صدقتهم إلى الفقراء مباشرة ‪ ،‬وبهذا فتح للغنياء باب التهرب من دفع الزكاة‪.‬‬ ‫والمسلم يمكنه دفع الزكاة إلى الفقتراء متن أهلته وأقتاربه‪ .‬فعتن أنتس ابتن مالتك أنته قتال‪ :‬كتان أب و طلحتة أكتثر‬ ‫النصار بالمدينة ما ا‬ ‫ل من نخل ‪ ،‬وكان أمحب أمواله إليه ببرمحاء ‪ ،‬وكانت مستقبلة المسجد ‪ ،‬وكان رسول ال يتتدخلها‬ ‫ويشرب من ماء فيها طيب‪ .‬قال أنس‪ :‬فلما أنزلت هذه الية‪ " :‬لن تنالوا البر محتى تنفقتتوا ممتتا تحبتتون" قتتام أبتتو‬ ‫طلحة إلى رسول ال )ص( فقال‪ :‬يا رسول ال ‪ ،‬إن ال تبارك وتعالى يقول‪ " :‬لتتن تنتتالوا التتبر محتتتى تنفقتتوا ممتتا‬ ‫تحبون" ‪ ،‬وإن أمحب أموالي إلني ببرمحاء ‪ ،‬وإنها صدقة ل ‪ ،‬أرجو برها وذخرهتتا عنتتد التت ‪ ،‬فضتتعها يتتا رستتول التت‬ ‫محيث أراك ال‪ .‬فقال رسول ال )ص( " بخ ‪ ،‬ذلك مال رابح ‪ ،‬ذلك مال رابح ‪ ،‬وقد سمعت ما قلت ‪ ،‬وإني أرى أن‬ ‫تجعلها في القربين"‪ .‬فقال أبو طلحة‪ :‬أفعل يا رسول ال ‪ ،‬فقسمها أبو طلحة في أقاربه وبني عمه‪ .‬رواه البخاري‬ ‫‪ .1416‬والصدقة والزكاة في السلم شئ وامحد‪.‬‬ ‫وأوجه صرف الزكاة محددة بالنص ول يستطيع الحاكم أن يصرفها في غير هذه الوجه ‪ ،‬وهي‪ " :‬إنما الصدقات‬ ‫للفقراء والمساكين والعاملين عليها والمؤلفة قلوبهم وفي الرقاب والغارمين وفي سبيل ال وابن السيل فريضة من‬ ‫ال وال عليم محكيم " ) التوبة‪ .(60/‬والخليفة عمر بن الخطاب كان قد أوقف الدفع للمؤلفتتة قلتتوبهم لن الستتلم‬ ‫أصبح قويا في أيامه وما كان يحتاج إلى أن يؤلف قلوب المشركين ليؤمنوا‪ .‬و" في الرقاب" هم العبيد المملوكين‬ ‫الذين يودون أن يشتروا محريتهم من المالك ‪ ،‬وكتتان بيتت المتتال يستتاعدهم فتي دفتتع ثمتن محريتهتتم‪ .‬وبمتا أن التترق‬ ‫أصبح في محكم المعدوم ‪ ،‬رغم أن الدول السلمية لم تحرمه ‪ ،‬فقد قل عدد الذين ججتصرف عليهم الزكاة متتن ثمانيتتة‬ ‫أصناف إلى ستة‪ . .‬وهناك اتفاق عام على عدم إعطاء الفقير الغير مسلم منها ‪ ،‬رغم أن عمر أعطى منهتتا بعتتض‬ ‫أهل الذمة‪ .‬وتجار أهل الذمة يدفعون العشر على صادراتهم ووارداتهم ‪ ،‬وكان يجب أن يخصتتص جتتزء متتن هتتذه‬ ‫الضريبة لفقرائهم لكن الدولة السلمية كانت تأخذها لنفسها‪.‬‬ ‫ل لبعض الدول المسلمة ‪ ،‬ففي اليمن مث ا‬ ‫وبما أن السلم أباح دفع الزكاة للفقراء مباشراة ‪ ،‬فقد خلق هذا إشكا ا‬ ‫ل يدفع‬ ‫الناس الزكاة إلى أقاربهم وتحاول الدولة أن تجمعها منهم ‪ ،‬وقد قال بعض السياسيين إن هذا قتتد يقتتود إلتتى محتترب‬ ‫الردة ‪ ،‬كما فعل الخليفة أبو بكر عندما امتنعت بعض القبائل من دفع الزكاة له ‪ ،‬مما أضتطر رئيتس الدول ة ‪ ،‬علتي‬ ‫عبد ال صالح ‪ ،‬أن يقول في خطاب متتوجه إلتتى المتتة والعلمتتاء والقتتادة السياستتيين ‪ ،‬خلل مأدبتتة إفطتتار كتتبرى‬ ‫‪74‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫أقامها في القصر الجمهوري في صنعاء "إن الزكاة ركن من أركان الستتلم وهتتي تتتدفع للدولتتة صتتامحبة الوليتتة‬ ‫العامتتة إل أن البعتتض يفتتتي أن يتصتتدق بهتتا علتتى متتن وجبتتت عليهتتم الزكتتاة"‪ .‬وأوضتتح "متتن أراد أن يتصتتدق‬ ‫فليتصدق من ماله كيف ما يشاء" ‪ ،‬إل أنه شدد على أن الزكاة "هي فريضتتة واجبتتة وهتتي طهتتارة تتتدفع للخزينتتة‬ ‫العامة لن الدولة هتتي التتتي توجتتد المنتتافع العامتتة كالطرقتتات والمتتدارس والجوامتتع والجامعتتات ومعالجتتة قضتتايا‬ ‫المعدمين والفقراء والمحتاجين من خلل الضمان الجتماعي"‪ .‬وبنين صالح "أن الدولة تتتدفع للضتتمان الجتمتتاعي‬ ‫مبلغ يفوق الستة عشر مليار ريال في محين ل تتعدى عائدات الزكاة المليارين ريال"‪.‬‬ ‫]‪[18‬‬ ‫فكيف تستطيع دولة محديثة أن تصرف على كل أوجه الصتترف المعروفتتة فتتي التدول متن جيتتش وشتترطة وتعليتتم‬ ‫ومستشفيات وطرق ووسائل مواصتلت زيتادة علتتى البنتتد الجتمتتاعي التذي يصترف علتتى العتتاطلين عتن العمتل‬ ‫والمعوقين وغيرهم ‪ ،‬من الزكاة التي ل تتعدى اثنين ونصف بالمائة من دخل الفرد وخمسة إلى عشرة بالمائة فتتي‬ ‫الزراعة وعشرة بالمائة في التجارة ‪ ،‬بينما الدول الغربية التي تتقاضى ضريبة دخل تفتتوق الربعيتتن بالمائتتة تجتتد‬ ‫صعوبة في الصرف على كل البنود التي تحتاج إلى صرف الدولة عليها؟‬ ‫التبني في السلم‬ ‫أي مجتمع ‪ ،‬قديم أو محديث ‪ ،‬به أطفال مات عتائلهم ‪ ،‬أو كتانوا أطفتال ستفاح أرادت المهتات التخلتص منهتم منعتا‬ ‫للفضتتيحة ‪ ،‬خاصتتة فتتي المجتمعتتات القديمتتة المحافظتتة‪ .‬ومحتتتى ل يمتتوت هتتؤلء الطفتتال متتن الجتتوع ‪ ،‬اختتترعت‬ ‫المجتمعات القديمة نظام التبني ‪ ،‬محيث يتبنى شخص الطفل الصغير ويربيه على أساس أنه طفله البيولوجي‪ .‬وكان‬ ‫هذا النظام معروفا لعرب ما قبل السلم‪.‬‬ ‫وكان هناك طفل صغير يدعى زيد بن محارثة خرجت به أمه على دابة تريد زيارة أهلها فهجم عليها جماعة متتن‬ ‫العراب أخذوا منها ابنها الصغير وباعوه في سوق عكتاظ ‪ ،‬فاشتتراه ابتن أختي خديجتة بنتت خويلتد وأهتداه إلتى‬ ‫عمته ‪ ،‬التي أهدته بدورها إلى محمد بن عبد التت فتبنتتاه محمتتد وصتتار جيعتترف بزيتتد بتتن محمتتد‪ .‬ودختتل زيتتد فتتي‬ ‫السلم وهو صغير ‪ ،‬ولما كبر زوجه محمد من بنت خالته زينب بنت جحش ‪ ،‬وكتتانت متتن أجمتتل نستتاء العتترب‪.‬‬ ‫وفي بادى المر رفضت زينب أن تتزوج زيد على أساس أنه أقل مرتباة منها ‪ ،‬وإن كان جيعرف بزيد بتتن محمتتد‪.‬‬ ‫فأنزل ال آياة على محمد‪ " :‬وما كان لمؤمن ول مؤمنة إذا قضى ال ال أمرا أن يكون لهتتم الخيتترة متتن أمرهتتم‬ ‫ومن يعص ال ورسوله فقد ضل ضل ا‬ ‫ل بعيدا "‬ ‫]‪[19‬‬ ‫‪.‬‬ ‫ويقول ابن أسحق ‪ :‬مرض زيد بن محارثة فدخل عليه رسول ال – ص‪ -‬وزينب بنت جحش امرأتته عنتد رأستته‬ ‫فقامت لبعض شأنها فنظر إليها رسول ال – ص‪ -‬ثم طأطأ رأسته فقتال‪ :‬ستبحان التت مقلتب القل وب والبصتار ‪،‬‬ ‫فقال زيد أطقها لك يا رسول ال؟ فقال‪ :‬ل ‪ ،‬فانزل ال عز جل‪ " :‬وإذ تقول للذي أنعم ال عليه أنعمت عليه"‪.‬‬ ‫]‪[20‬‬ ‫وفي رواية ثانية أن النبي ذهب ليزور زيدا فأرسل ال ريحا رفعت الستتتر وزينتتب متفضتتلة ) شتتبه عاريتتة( فتتي‬ ‫منزلها فرأى زينب فوقعت في نفسه ووقع في نفس زينب أنها وقعت في نفس النبي‪ -‬ص‪ -‬فلما جاء زيد أختتبرته‬ ‫بذلك فوقع في نفس زيد أن يطلقها‪ .‬وقال أبتتن عبتتاس " وتخفتتي فتتي نفستتك" الحتتب لهتتا و " تخشتتى النتتاس" أي‬ ‫‪75‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫تستحيهم وقيل تخاف وتكره لئمة المسلمين لتتو قلتتت طلقهتتا ويقولتتون أمتتر رج ا‬ ‫ل بطلق امرأتتته ثتتم نكحهتتا محيتتن‬ ‫]‪[21‬‬ ‫طلقها‪.‬‬ ‫وعرف زيد في نفسه أن أيامه مع زينب أصبحت معدودة‪ .‬فذهب إلى الرسول ليخبره أنتته أراد أن يطلتتق زينتتب‪.‬‬ ‫ورغم محب الرسول لها ‪ ،‬محاول الرسول أن يقنع زيتدا بتتأن يمستك إليته زوجته‪ .‬وأخيترا تتتم الطلق‪ .‬وبعتد انتهتاء‬ ‫العدة ‪ ،‬نزلت علي النبي آية تخبره أن ال قد زوجه زينب‪ " :‬وإذ تقول للذي انعم ال عليتته وأنعمتتت عليتته امستتك‬ ‫عليك زوجك واتق ال وتخفي في نفسك ما ال مبدئه وتخشى الناس وال أمحتتق أن تخشتتاه فلمتتا قضتتى زيتتد منهتتا‬ ‫]‪[22‬‬ ‫وطرا زوجناكها لكي ل يكون على المؤمنين محرج في أزواج أدعيائهم إذا قضوا منهن وطرا" ‪ .‬فجتتاء النتتبي‬ ‫إلى بيت زينب ودخل بها دون الحاجة إلى عقد قران أو شهود أو صداق‪.‬‬ ‫وبدأ الناس يتحدثون عن النبي الذي تزوج زوجة ابنه ‪ ،‬وكان هذا مكروهتتا فتتي الجاهليتتة ‪ ،‬فتتأنزل التت‪ " :‬متتا كتتان‬ ‫محمد أبا أمحةد من رجالكم ولكن رسول ال وخاتم النبيين وكان ال بكل شئ عليما "‬ ‫]‪[23‬‬ ‫‪.‬‬ ‫ولكمال النفصال نهائيا بين الرسول وزيد أنزل ال‪ " :‬أدعوهم لبائهم هو أقسط عند ال فإن لتتم تعلمتتوا آبتتاءهم‬ ‫فإخوانكم في الدين ومواليكم وليس عليكم جناح فيما أخطأتم به ولكن ما تعمدت قلوبكم وكان ال غفورا رمحيمتتا "‬ ‫]‬ ‫‪[24‬‬ ‫وبهذا أصبح التبني في السلم محراما وانتهى نظادم كان يحفظ الطفال من الضياع‪ .‬وهنتتاك فتتي العتتالم الستتلمي‬ ‫اللف المؤلفة من الطفال اليتام واللقطاء من أبناء السفاح ل يستطيع أمحد أن يتبناهم لن التبنتتي محترام‪ .‬وهنتاك‬ ‫آلف المتزوجين الذين ليس باستطاعتهم النجاب ‪ ،‬وكان يمكنهم أن يتبنوا هؤلء الطفال‪.‬‬ ‫وليس هناك أي منطق مقنع لتحريم التبني إذ كان ممكنتتا أن يتتتزوج الرستتول زينتتب بعتتد أن طلقهتتا زيتتد ‪ ،‬ويبقتتى‬ ‫التبني كما كان‪ .‬ولكن ليسكت ال اللسنة التي تكلمت عن محمد الذي تزوج طليقة ابنه ‪ ،‬محتتنرم التت التبنتتي ‪ ،‬ودفتتع‬ ‫أطفال المسلمين الذين ل أب لهم الثمن‪ .‬فكل أبناء السفاح في العالم السلمي تشرف عليهم مؤسسات محكوميتتة أو‬ ‫أهليه ل تعطيهم الحب والحنان الذي كان يمكن أن ينالوه من الوالدين بالتبني‪.‬‬ ‫الخمر‬ ‫الخمر هو مشروب يحتوي على كميات متفاوتة من الكحول ‪ ،‬ويصنع من العنب ‪ ،‬ويرجتتع تاريخهتتا إلتتى متتا قبتتل‬ ‫الميلد‪ .‬ويرجح المؤرخون أن شجرة العنب ‪ Vitis vinifera‬جزرعت في الشتترق الوستتط محتتوالي عتتام ‪4000‬‬ ‫قبل الميلد‪ .‬والمخطوطات المصرية القديمة التتتي يرجتتع تاريخهتتا إلتتى عتتام ‪ 2500‬قبتتل الميلد ذكتترت صتتناعة‬ ‫]‪[25‬‬ ‫الخمر من العنب ‪ .‬والتوراة تذكر أن نوح زرع العنب بعد الفيضان وصنع منتته خمتترا أستتكرته وجعلتتته ينتتام‬ ‫‪76‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫مكشوف العورة في خيمته‬ ‫]‪[26‬‬ ‫‪ .‬وأخذ الغريق شجرة العنب وزرعوها في مستعمراتهم متتن البحتتر الستتود إلتتى‬ ‫اسبانيا‪.‬‬ ‫والعرب من قبل الميلد كانوا يعرفون الخمر التي كانت الوستتيلة الومحيتتدة للتتترفيه عنتتدهم وستتط محيتتاتهم القامحلتتة ‪،‬‬ ‫مثل صحرائهم الشاسعة‪ .‬فقد وجد علماء الحفريات في اليمن كتاباة منحوتاة في الحجارة يرجتتع تاريخهتتا إلتتى عتتام‬ ‫‪ 132‬ميلدية كتبها رجل يدعى عبيدو بن غانمو بن سعدلت النبطي ‪ ،‬دونها بمناسبة تقديمه مذبحين إلى الله‬ ‫" شيع القوم" الذي ل يشرب الخمر وهو محامي القوافل‪ .‬وأكثر الكتابات تتتذكر جملتتة " التتذي ل يشتترب الخمتتر"‬ ‫بعد اسم هذا الله‪ .‬ويظهر أن طائفاة من الناس محنرمت شرب الخمر ودعت إلى مقاطعتها واتخذت " شيع القتتوم"‬ ‫محاميا وإلها لها‬ ‫]‪[27‬‬ ‫‪.‬‬ ‫وشعراء الجاهلية تفننوا في وصف الخمر والسعادة التي كانت تجلبها لهم‪.‬‬ ‫أل هبي بصحنك فاصبحينا‬ ‫ول تدعي خمور الندرينا‬ ‫مشعشعدة كأن الجحص فيها‬ ‫إذا ما الماء خالطها سخينا‬ ‫تجور بذي اللبانة عن هواه‬ ‫إذا ما ذاقها محتى يلينا‬ ‫ترى اللحذ الشحيح إذا جأمرت‬ ‫عليه لماله فيها مهينا‬ ‫]‪[28‬‬ ‫وجاء السلم ولم يذكر الخمر طوال الفترة المكية ) ‪ 13‬سنة( التي كان المستتلمون فيهتتا يشتتربون الخمتتر ‪ ،‬وفتتي‬ ‫المدينة استمروا كذلك لمدة ثلثة إلى ثمانية أعوام قبل أن تحرم الخمر‪ .‬وبدأ التحريم بستتورة البقتترة اليتتة ‪219‬‬ ‫" يسألونك عن الخمر والميسر قل فيهما إثم كبير ومنافع للناس وإثمهما أكبر من نفعهما"‪ .‬واستمر المسلمون في‬ ‫شربها محتى أتى يوما عمر بن الخطاب أو عبد الرمحمن بن عوف في رواية أخترى ‪ ،‬إلتى الصتلة وكتان ستكرانا‬ ‫فلخبط في قراءة القرآن ‪ ،‬فنزلت الية ‪ 43‬من سورة النساء " يا أيها الذين آمنوا ل تقربوا الصلة وأنتم ستكارى‬ ‫محتى تعلموا ما تقولون"‪ .‬فاستمروا في شربهم لكن تفادوا الحضور إلى الصلة محتى علموا ما يقولون‪.‬‬ ‫ويقال أن العباس عم النبي سكر يوما مع بعض أصحابه ‪ ،‬وكان لعلي بن أبي طتتالب ناقتتتان ختتارج المنتتزل التتذي‬ ‫سكر فيه العباس ‪ ،‬فخرج العباس وبقر الناقتين وأختتذ أكبادهمتتا ‪ ،‬فتتذهب علتتني بتتن أبتتي طتتالب للنتتبي يشتتتكي عليتته‬ ‫العباس ‪ ،‬وجاء النبي ورأى ما صنع العباس ولم يعجبه ما رأى فنزلتت اليتتة ‪ 90‬متتن ستورة المائتتدة‪ " :‬يتا أيهتا‬ ‫الذين آمنوا إنما الخمر والميسر والنصاب والزلم رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه لعلكتتم تفلحتتون‪ .‬إنمتتا يريتتد‬ ‫الشيطان أن يوقع بينكم العداوة والبغضاء في الخمر والميسر ويصدكم عن ذكر ال "‪ .‬ويقال إن الية نزلت بعتتد‬ ‫أن سكر جماعة من الوس والخزرج في جلسة وتفاخروا بأيامهم الماضية وكادوا أن يحتكموا للسيوف ‪ ،‬فلما علتتم‬ ‫الرسول بذلك نزلت الية‪.‬‬ ‫‪77‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫ومحتى بعد هذه الية استمر نفر من المسلمين في الشراب لنهم لم يقتنعتوا بتأن الستلم قتد محترم الخمتر‪ .‬فحكتى‬ ‫شعيب عن سيف عن الربيع وأبي المجالد وأبي عثمان وأبي محارثة قالوا‪ :‬كتب أبو عبيدة إلي عمر‪ :‬أن نفرا متتن‬ ‫المسلمين أصابوا الشراب ‪ ،‬منهم ضرار وأبو جندل ‪ ،‬فسألناهم فتأولوا ‪ ،‬وقالوا‪ :‬إن ال خيرنا فاخترنا ‪ ،‬فقد قال‪:‬‬ ‫"‬ ‫فهل أنتم منتهون" ولم يعزم علينا‪ .‬فكتب إليه عمر‪ :‬فذلك بيننتتا وبينهتتم ‪ " ،‬فهتتل أنتتتم منتهتتون" يعنتتي " فتتانتهوا"‪.‬‬ ‫فكتب عمر إلي أبي عبيدة أن ادعهم فإن زعموا أنها محلل فاقتلهم ‪ ،‬وإن زعموا أنها محرام فاجلدهم ثمانين‪ .‬فبعتتث‬ ‫اليهم فسألهم علي رؤوس الناس ‪ ،‬فقالوا‪ :‬محرام ‪ ،‬فجلدهم ثمانين‬ ‫]‪[29‬‬ ‫‪.‬‬ ‫وبمجرد انتهاء الخلفة وقيام الدولة الموية أصبح شرب الخمر مبامحتتا وصتتدح بتتذلك الشتتعراء ‪ ،‬وكتتثرت مجتتالس‬ ‫اللهو‪ .‬ثم جاءت الدولة العباسية وتفنتتن شتتعراء المجتتون فتتي وصتتف الخمتتر والقيتتان والغلمتتان ‪ ،‬ووصتتف مجتتالس‬ ‫الخلفاء وسهراتهم‪ .‬وما عاد الفقهاء يحفلون بتحريم الخمر إذ كان همهم الول إرضاء الخلفاء أو على أقل تقتتدير ‪،‬‬ ‫عدم إغضابهم لكي ل يحرموا وعاظ السلطين من عطاياهم السخية‪.‬‬ ‫وفي البلد السلمية الن ليس هناك بلد إسلمي وامحد ليس فيه خمور وشاربون لها من المسلمين‪ .‬ففي كل دول‬ ‫الخليج بما في ذلك السعودية تسمح الدولة للسفارات والبنوك الجنبية باستيراد كميات كبيرة من الكحول لصتترفها‬ ‫لموظفيهم غير المسلمين ‪ ،‬وتجد الغالبية العظمى من هذه المشروبات طريقها للسعوديين الذين يدفعون ثمنتتا باهظتتا‬ ‫لها‪ .‬وهناك في السعودية ودول الخليج آلف من الناس يشربون " الكولونيا" لن بهتتا نستتبة معينتتة متتن الكحتتول‪.‬‬ ‫وفي دول المارات العربية والبحرين تبيع الفنادق المشروبات الكحوليتتة للمتتواطنين والجتتانب‪ .‬والبلد الستتلمية‬ ‫غير المتشددة مثل لبنان ومصر والمغرب يباع فيها الكحول علنيا ‪.‬‬ ‫وهناك من يجادل في مشروعية تحريم الخمر ‪ ،‬لن القرآن كان صريحا في المحرمتتات وقتتال ‪ " :‬جمحرمتتت عليكتتم‬ ‫الميتة والدم ولحم الخنزير وما أهل لغير ال به والمنخنقة والموقوذة والمتردية والنطيحة ومتتا أكتتل الستتبع إل متتا‬ ‫] ‪[30‬‬ ‫وكذلك قال‪ " :‬جمحرمت عليكم أمهاتكم وبناتكم وأختتواتكم‬ ‫ذكيتم وما جذبح على النصب وأن تستقسموا بالزلم"‬ ‫وعماتكم وخالتكم وبنات الخ وبنات الخت ‪"......‬‬ ‫]‪[31‬‬ ‫‪ .‬وكذلك قال‪ " :‬الذين يتتأكلون الربتتا ل يقومتتون إل كمتتا‬ ‫يقوم الذي يتخبطه الشيطان من المس ذلك بأنهم قالوا إنما البيع مثل الربا وأمحل ال البيع ومحنرم الربا "‬ ‫] ‪[32‬‬ ‫ومحتى في المرات القليلة التي لم يذكر فيها التحريم صرامحة ‪ ،‬قال القرآن " ل تفعلتوا" بتتالنهي الصتريح كمتا قتال‬ ‫في الية ‪ 95‬من سورة المائدة‪ " :‬يا أيها الذين آمنوا ل تقتلوا الصيد وأنتم جمحرم "‪.‬‬ ‫ولكن في قصة الخمر فقد قال القرآن ‪ " :‬إنما الخمر والميسر والزلم رجس من عمل الشيان فاجتنبوه " ‪ ،‬وهذه‬ ‫قد تفسر على أساس أنها موعظة من ال للمسلمين أن يجتنبوا الخمتتر إن أرادوا تجنتتب الضتترر خاصتتاة أنتته قتتال‬ ‫فيها منافع للناس وضررها أكثر من نفعها‪ .‬فالنصيحة بالجتناب ليست تحريماا ‪ ،‬خاصة أن القتتران قتتال‪ :‬يستتألونك‬ ‫] ‪[33‬‬ ‫عن المحيض قل هو أذي فاعتزلوا النساء في المحيض " ‪ .‬فهذه كذلك نصتيحة متن التت أن نعتتزل أو نجتنتب‬ ‫النساء في المحيض ‪ ،‬وليس هناك عالم وامحد يقول أن مجامعة النساء في المحيض محرام ويجتتب أن جيجلتتد الفاعتتل‬ ‫‪78‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫ثمتتانين جلتتدة‪ .‬يقتول العلمتاء أنته مكتروه ولكتن ليتتس عليتته عقتتاب ‪ ،‬والقترآن قتتد استتعمل كلمتتات متشتتابهة فقتتال‬ ‫" فاجتنبوه" في محالة الخمر ‪ ،‬و " فاعتزلوا النساء" في محالة المحيض‪.‬‬ ‫ثم ما الحكمة في تحريم الخمر وفيه منافع للناس غير السرور الذي تجلبه عليهم إذا لم يسكروا‪ .‬فمن ضمن فوائد‬ ‫الخمر منع تصلب شرايين القلب وبالتالي التقليل من نسبة الصتتابات بالذبحتتة الصتتدرية‪ .‬وكتتذلك المرضتتى التتذين‬ ‫يصابون بكسور في العظام ويدخل نخاع العظتتام فتي دمهتتم ويستتبب لهتتم جلطتتة دهنيتة ‪ Fat embolism‬يكتون‬ ‫علجهم بحقن الكحول في الوريد‪ .‬والمرضى الذين يشربون ماء مبرد السيارات ‪ Radiator‬كذلك يكون علجهم‬ ‫بحقن الكحول في الوريد‪.‬‬ ‫ومحتى بدوت هذه الفوائد لماذا جيحرم الخمر لن بعض الناس شرب أكثر متتن اللزم فستتكر وأتتتى بمتتا ل جيرضتتي‬ ‫الناس ‪ ،‬بينما الغالبية من الناس تشرب لتنتشي ول تسكر‪ .‬فالذي جيسرف يضر بنفسه ‪ ،‬وينطبق هتتذا علتتى كتتل شتتئ‬ ‫محتى الطعام‪ .‬فأغلب الناس يأكلون كميات معقولة من الطعام ول يصيبهم ضرر ‪ ،‬ولكن هنتتاك أفتتراد يبتتالغون فتتي‬ ‫الكل فتصيبهم السمنة الزائدة التي تضر بهم ويمكن أن تتسبب في موتهم‪ .‬فهل لن الطعتتام أضتتر ببعتتض النتتاس‬ ‫نحنرمه على الباقين؟ وقد قال الرسول " المعدة بيت التداء والحميتة رأس التدواء"‪ .‬فالحميتة فتي كتل شتئ مهمتة ‪،‬‬ ‫وكان يمكن أن يقول نفس الشيء عن الخمر ‪ ،‬فالحمية فيه رأس الدواء‪.‬‬ ‫المحرمات الخرى‬ ‫يعتقد علماء السلم أن النسان يجب أن يقضي يومه في رعي البل والصلة وذكر ال فيما بين ذلك ‪ ،‬ويقضتتي‬ ‫ليله في الصلة وتلوة القرآن والجماع لينجب أكتتبر عتتدد متتن الطفتتال ليزيتتد بهتتم عتتدد المستتلمين‪ .‬ويجتتب علتتى‬ ‫النسان أن يتحاشى كل ما يشغله عن ذكر ال‪ .‬ومحياة النسان العربي أص ا‬ ‫ل كتتانت جافتتة جفتتاف الصتتحراء التتتي‬ ‫عاش فيها‪ .‬فلم يكن له ما يستمتع به غير الشعر وشرب الخمر والغناء والعزف علتى آلت موستيقية بدائيتة مثتل‬ ‫الدف والطنبور‪.‬‬ ‫فجاء السلم فحرم عليهم الخمر ‪ ،‬ثم قال الرسول إن أكثر ما يكره هو الشعراء ‪ ،‬قال‪ " :‬ولم يكتتن متتن خلتتق التت‬ ‫أمحد أبغض إلني من شاعر أو مجنون ‪ ،‬كنت ل أطيق أن أنظر إليهما ‪ ،‬قال‪ :‬قلت إن البعد ) يعنتتي نفستته( لشتتاعدر‬ ‫أو مجنون ‪ ،‬ل تحدث بها عني قريش أبدا! لعمدن إلي محالةق من الجبل فلطرمحن نفسي منه فلقتلنها فلستريحن‬ ‫] ‪[34‬‬ ‫" ‪ .‬فالرسول أراد أن يقتل نفسه محتى ل يقول الناس عنه إنه شاعدر أو مجنون‪ .‬فأنزل ال‪" :‬الشعراء ينتبعهم‬ ‫الغاوون "‪ .‬فأصبح الشعر في محكم المكروه‪.‬‬ ‫ثم أكمل العلماء ما تبقى فحرموا الغناء والموسيقى والرقص ‪ ،‬ولذا لم تتطور آلت الموسيقى العربيتتة طتتوال هتتذه‬ ‫القرون ‪ ،‬بينما نجد في الكنائس المسيحية الغناء والموسيقى والخمر‪ .‬وهناك علماء محدثين وقدماء أبامحوا الستماع‬ ‫للموسيقى ‪ ،‬ولكن الغالبية من العلماء مثل المودودي وسيد قطتتب ومحستتن التتترابي والغنوشتتي والهضتتيبي يحنرمتتون‬ ‫‪79‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫سماع الغاني والموسيقي ولم يكتف العلماء بذلك فحنرموا الرسم والنحت والتصوير لن كل هتتذه الشتتياء تشتتغل‬ ‫الناس عن عبادة ال ‪ ،‬والسلم يطلب منا أن نقوم الليل إل قلي ا‬ ‫ل نتهجد ل‪.‬‬ ‫ولتكملة الصورة قالوا إن اللعب بأوراق الكوتشينة محرام واللعب بالشطرنج كذلك محرام ‪ ،‬وقال عبتتد التت بتتن عمتتر‬ ‫إنه ‪ ،‬أي الشطرنج ‪ ،‬شدر من النرد ‪ ،‬وقال علني بن أبي طالب إنتته متتن الميستتر ‪ ،‬وقتتال بتحريمتته مالتتك وأبتتو محنيفتتة‬ ‫]‪[35‬‬ ‫وأمحمد ‪ ،‬وكرهه الشافعي ‪ .‬وبالطبع محنرموا التدخين كذلك‪ .‬فماذا بقى للمستتلم ليمل وقتتته غيتتر الصتتلة وقتتراءة‬ ‫القرآن؟‬ ‫]‪ [1‬سورة المائدة ‪ ،‬الية ‪3‬‬ ‫]‪ [2‬سورة النعام ‪ ،‬الية ‪145‬‬ ‫]‪ [3‬سورة المائدة ‪ ،‬الية ‪5‬‬ ‫]‪ [4‬تاريخ الطبري ‪ ،‬المجلد الثاني ‪ ،‬ص ‪147‬‬ ‫]‪[5‬‬ ‫الجعجاب في بيان السبان ‪ ،‬للعسقلني ‪ ،‬الطبعة الولى ‪ ،‬دار ابن محزم ‪ ،‬بيروت ‪ ، 2002 ،‬ص ‪460‬‬ ‫]‪ [6‬تفسير غريب القرآن لبي محمد عبد ال مسلم بن قتيبتتة تحقيتتق الستتيد امحمتتد صتتقر ص ‪ 1978 ، 496‬دار الكتتتب العلميتتة‪-‬‬ ‫بيروت‬ ‫]‪ [7‬النص المؤسس ومجتمعه ‪ ،‬خليل عبد الكريم ‪ ،‬منشورات الجمل ‪ ،‬دار مصر المحروسة ‪ ،‬القاهرة عام ‪ ، 2002‬ص ‪171‬‬ ‫]‪ [8‬سورة الروم ‪ ،‬الية ‪39‬‬ ‫]‪ [9‬سورة البقرة ‪ ،‬الية ‪275‬‬ ‫]‪ [10‬العجاب في بيان السباب للعسقلني ‪ ،‬دار ابن محزم ‪ ،‬بيروت ‪ ، 2002‬ص ‪461‬‬ ‫صالح العلي ‪ ،‬التنظيمات الجتماعية والقتصادية ‪ ،‬ص ‪ /243‬نق ا‬ ‫ل عن وعاظ السلطين‪ :‬د‪ .‬علني الوردي ‪ ،‬ص ‪[11] 74‬‬ ‫صالح العلي‪ :‬التنظيمات الجتماعية والقتصادية ص ‪[12] 263‬‬ ‫]‪ [13‬المصدر‪www.fatawa.al-islam.com :‬‬ ‫]‪ [14‬إيلف اللكترونية ‪ ،‬عدد ‪ 5‬أكتوبر ‪ ، 2003‬نق ا‬ ‫ل عن الراية القطرية ‪www.elaph.com‬‬ ‫]‪ [15‬إيلف اللكترونية ‪ ،‬عدد ‪ 31‬أغسطس ‪ ، 2003‬نق ا‬ ‫ل عن الراية القطرية ‪www.elaph.com‬‬ ‫‪80‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫]‪http://www.al-islam.com [16‬‬ ‫]‪[17‬‬ ‫‪www.fatwa.al-islam.com‬‬ ‫]‪ [18‬صحيفة إيلف اللكترونية ‪ ،‬عدد ‪ 19‬نوفمبر ‪2003‬‬ ‫]‪ [19‬سورة المحزاب ‪ ،‬الية ‪36‬‬ ‫]‪[20‬‬ ‫السيرة النبوية لبن اسحق ‪ ،‬المجلد الول ‪ ،‬ص ‪339‬‬ ‫]‪ [21‬تفسير القرطبي لبي عبد ال محمد بن امحمد النصاري القرطبي ‪ ،‬المجلد الثامن‬ ‫]‪[22‬‬ ‫سورة المحزاب الية ‪37‬‬ ‫]‪ [23‬سورة المحزاب ‪ ،‬الية ‪40‬‬ ‫]‪ [24‬سورة المحزاب ‪ ،‬الية ‪5‬‬ ‫]‪ [25‬الموسوعة البريطانية للعلوم ‪Encyc. Brittanica: under history of wine‬‬ ‫]‪ [26‬سفر التكوين ‪ ،‬الصحاح ‪ ، 9‬الية ‪20‬‬ ‫]‪ [27‬تاريخ العرب قبل السلم" د‪ .‬جواد علي ‪ ،‬مطبوعات المجمع العلمي العراقي ‪ ،‬بغداد ‪ ، 1951‬المجلد الثالث ص ‪8‬‬ ‫]‪ [28‬معلقة عمرو بن كلثوم‬ ‫]‪ [29‬تاريخ الطبري ‪ ،‬المجلد الثاني ‪ ،‬ص ‪507‬‬ ‫]‪ [30‬سورة المائدة الية ‪3‬‬ ‫]‪ [31‬سورة النساء الية ‪23‬‬ ‫]‪ [32‬سورة البقرة الية ‪275‬‬ ‫]‪ [33‬سورة البقرة الية ‪222‬‬ ‫]‪ [34‬تاريخ الطبري ‪ ،‬المجلد الول ‪ ،‬ص ‪532‬‬ ‫]‪ [35‬تفسير ابن كثير للية ‪ 90‬من سورة المائدة‬ ‫‪81‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫الفصل السادس ‪ :‬الرتداد والتكفير‬ ‫ثلثة عشر عاما قضاها محمد في مكة محاو ا‬ ‫ل إقناع أهلها بدينة الجديد ‪ ،‬فلم يقتنع معه إل أبو بكر وبلل ومحفنة‬ ‫من المستضعفين‪ .‬محدثنا بحر بن نصر الخولني عن عمرو بن عبسة قال‪ :‬أتيت رستتول التت )ص( وهتو بعكتتاظ ‪،‬‬ ‫]‪[1‬‬ ‫قلت‪ :‬يارسول ال ‪ ،‬من تبعك علي هذا المر؟ قال‪ :‬اتبعني عليه رجلن؛ محدر وعبتتد‪ :‬أبتتوبكر وبلل ‪.‬‬ ‫ثتتم أمتتره‬ ‫]‪[2‬‬ ‫ال أن جينذر عشيرته القربين‪ " :‬وانذر عشتتيرتك القربيتتن" ‪ .‬ولكتتن محتتتى عشتتيرته القربيتتن لتتم يؤمنتتوا بتتدينه‬ ‫الجديد ‪ ،‬وظل عمه أبو طالب الذي رباه مشركا إلى أن مات ‪ ،‬وعمه أبو لهب مات كافرا مغضوبا عليتته متتن التت‪.‬‬ ‫والقلئل الذين آمنوا اضطروا إلى الهجرة إلى الحبشة لتفادي بطش قريش‪.‬‬ ‫ثم هاجر محمد إلى المدينة وقويت شوكته بالوس والخزرج ‪ ،‬فأعلنها محربا على الكفار بعد أن نزلت عليه ستتورة‬ ‫]‪[3‬‬ ‫البقرة تبيح له قتالهم‪ .‬وبعد أن أنجذ الرسول خمس وثلثين سرياة وغزوة ‪ ،‬منها متتا اتستتم بعنصتتر المفاجتتأة‬ ‫لي ا‬ ‫ل أو في الساعات الولى من الصباح ‪ ،‬وبعد محصاةر لبعض القبائل استمر أستتابيعاا ‪ ،‬استتتطاع الرستتول أن يأستتلم‬ ‫الجزيرة العربية بحد السيف‪ .‬وكان القرآن قد هدد المسلمين بالمدينة إذا لم يخرجوا لحرب الكفتتار فستتوف يعتتذبهم‬ ‫]‪[4‬‬ ‫ال‪ " :‬أل تنفروا يعذبكم عذابا أليما ويستبدل قوما غيركم ول تضروه شيئا وال على كتتل شتتئ قتتدير " ‪ .‬وقتتال‬ ‫الرسول لصحابه‪ " :‬جأمرجت أن أمحارب الناس محتى يقولتوا ل إل ه إل الت ‪ ،‬محمتد رستول التت "‪ .‬رواه مستلم فتي‬ ‫]‪[5‬‬ ‫صحيحه‪ .‬وقال عبد الرزاق عن معمتتر عتتن قتتتادة‪ " :‬كتتانت العتترب ل ديتتن لهتتا ‪ ،‬فتتأجكرهوا بالستتيف " ‪ .‬ومتتن‬ ‫البديهي أن هؤلء الناس لم يدخلوا السلم طوعا ولم يعتنقوه عن طريق المنطق والقناع ‪ ،‬ولذلك كان تمسكهم به‬ ‫واهنا ‪ .‬وظهرت هذه الحقيقة عندما سمعت قبائل العرب بموت الرسول فارتدت منها قبائل عديدة‪.‬‬ ‫]‪[6‬‬ ‫ورغم أن القرآن يقول‪ " :‬ل إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي" ‪ ،‬وكذلك " متن شتاء فليتؤمن ومتن شتاء‬ ‫فليكفر" ) الكهف‪ ، (29/‬إل أن الخليفة أبو بكر قرر أن يقاتل المرتدين ويرجعهم إلى دين السلم قهرا‪ .‬وهذا ‪ ،‬ل‬ ‫شك ‪ ،‬اجتهاد من أبي بكر أتى بعكس ما قال القرآن صرامحاة‪ .‬وبدل أن يتتبنين لتته بقيتتة المستتلمين مختتالفته لصتتريح‬ ‫قول ال ‪ ،‬تمسكوا بما فعل أبو بكر وجعلوه من صميم السلم ‪ ،‬وصار الحكم بالرتداد عن الستتلم وقتتتل المرتتتد‬ ‫ركنا سادسا من أركان السلم يكافأ من يقوم به بالجنة‪ .‬ونسباة لتنافس المسلمين على الجنتة ‪ ،‬صتاروا يتستارعون‬ ‫بإصدار فتاوى الرتداد على كل من تفوه بشيء ل يعجبهم أو أتهمته خصتمه بتأنه تفتوه بشتيء ضتد الرستول أو‬ ‫أمحد زوجتاته أو أمحتد الصتحابة التذين أصتبحوا معصتومين لكتونهم عاصتروا الرستول ‪ ،‬والرستول نفسته لتم يكتن‬ ‫معصوما عن الخطأ ‪ ،‬فقد أخطأ عندما عبس في وجه ابن أم مكتوم العمى فتتأنبه التت بقتتوله‪ " :‬عبتتس وتتتولى إن‬ ‫جاءه العمى"‪ .‬والقرآن نفسه قال للرسول‪ " :‬قل إنما أنا بشر مثلكم يومحى إلني " ) الكهف ‪ .(110‬والبشر طبعا‬ ‫غير معصوم‪.‬‬ ‫وانتهز فرصة التكفير هذه أناس كانوا أبعد ما يكون عن السلم من أمثال الحجاج ابن يوسف الذي كنفتتر الشتتيعة‬ ‫وقتل منهم أعدادا تضاهي ما قتله الرسول من اليهود‪ .‬وفي العهد العباستتي ‪ ،‬التتذي كتتان مشتتبعا بالخلفتتاء المتتاجنين‬ ‫الذين اعتبروا السلم بكااء عند المواعظ ومجزرة عند جمتتع الختتراج ‪ ،‬أفتتتى وعتتاظهم بتكفيتتر المعتزلتتة وأمحرقتتوا‬ ‫‪82‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫الحلج محيا ومصلوبا على صليةب من الخشب كأنه المسيح ‪ ،‬غير أن الذين صلبوا المسيح كانوا أكثر إنستتانياة فلتتم‬ ‫يحرقوه‪.‬‬ ‫وفي السودان كان هناك ضابدط ) جعفر النميري( اغتصب الحكم عتتن طريتتق انقلب عستتكري رغتتم أن الستتلم‬ ‫صب نفسه أميرا للمؤمنين ‪ ،‬مع العلم أنه كان من أكثر النتاس مجونتا وعربتداة ‪،‬‬ ‫يقول " وأمرهم شورى بينهم " ون ن‬ ‫ثم أفتى بارتداد المفكر محمود محمد طه وأمر زبتتانيته متن الشتترعيين أن جيصتدروا عليته محكتتم الشتتريعة ‪ ،‬ففعلتتوا‬ ‫وشنقوا محمود محمد طه والرجل يقول‪ :‬ل إله إل ال محمد رستتول التت‪ .‬وتناستتى هتتؤلء الزبانيتتة الشتترعيين أن‬ ‫زيداح بن محارثة كان على رأس سرية مرت بأعرابي يرعى أغنامه ‪ ،‬فأرادوا أخذ الغنام منه ‪ ،‬فقال لهم الرجل إنه‬ ‫مسلم ونطق بالشهادتين‪ .‬ولكن رغم ذلك قتله زيد وأخذ أغنامه‪ .‬ولما محاسب النبي زيدا برر فعلتته بتأن القتيتل لتم‬ ‫ينطق بالشهادة رغباة في السلم وإنما للتخلص من القتل ‪ ،‬فرد عليته النتبي‪ " :‬هل شتققت عتن قلبته ؟ " ويعتتبر‬ ‫هذا الرد من النبي مانعا لختبار النية في محالة النطق بالشهادتين‬ ‫]‪[7‬‬ ‫و في افغانستان في أغسطس عام ‪ 1998‬قال المولى مانون نيازي عن قبيلة الحزارة الشتتيعية‪ " :‬الحتتزارة غيتتر‬ ‫]‪[8‬‬ ‫مسلمين ‪ ،‬يمكنكم قتلهم ‪ ،‬فدمهم مباح ول يمثل قتلهم جريمة" ‪ .‬وقد قتلت محركة الطلبان اعدادا هائلة من الحزارة ‪،‬‬ ‫]‪[9‬‬ ‫على أساس أنهم مرتدين عن السلم‪.‬‬ ‫وفي السعودية قال الشيخ علي خرسان من مؤسسة الدعوة ‪ ،‬ومن الداعين للوهابية ‪ ،‬قال عتتن الشتتيعة‪:‬‬ ‫الناس كفار لنهم ل ينتبعون السنة المحمدية ‪ ،‬ويدنعون أن القرآن غير كامل ويكرهون السنيين"‪.‬‬ ‫]‪[10‬‬ ‫" هتتؤلء‬ ‫وكذلك الشتتيخ‬ ‫عبد العزيز بن باز أصدر مجموعة فتاوى ومقالت تتهتتم الشتتيعة بعبتتادة أهتتل التتبيت ووصتتفهم بتتأنهم أهتتل بتتدع‬ ‫كالخوارج ‪ ،‬وهذه الفتوى صادرة عن اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‪ .‬و هناك كذلك فتاوى للشيخ عبتتد التت‬ ‫بن جبرين محول وجود الشيعة الذين يعملون في المؤسسات الحكومية وأمره بالتضييق عليهم وإهانتهم ووصفهم‬ ‫بالشرك ومن الواجب قتالهم محسب زعمه وصدرت له هذه الفتوى بتاريخ ‪23/8/1421‬هت‬ ‫]‪[11‬‬ ‫‪.‬‬ ‫وفي مصر كنفر مشايخ الزهر طه محسين ونجيب محفوظ وسعيد العشماوي وسيد القمني والمرمحوم فتترج فتتوده‬ ‫‪[12‬‬ ‫]‬ ‫الذي طعنه مسلم جاهل ‪ ،‬سأله قاضي المحكمة لماذا قتل فرح فوده ‪ ،‬فكان رده أن الرجل أرتد بمتتا كتتتب عتتن‬ ‫السلم ‪ ،‬فسأله القاضي إن كان قد قرأ الكتاب المعني ‪ ،‬فأجاب بتتالنفي‪ .‬لكنتته رغتتم ذلتتك قتلتته لن مشتتايخ الزهتتر‬ ‫قالوا إنه مرتد‪.‬‬ ‫وفي التدمام بالمنطقتتة الشتترقية متن المملكتتة العربيتة الستعودية أتهتتم طلب متن إمحتتدى المتدارس المتوستتطة أمحتد‬ ‫أساتذتهم بالردة عن السلم لنه تفوه بعبارات اعتبروها منافية للسلم‪ .‬هؤلء الطلب تتراوح أعمارهم متتا بيتتن‬ ‫الثالثة عشر والرابعة عشر‪ .‬وضعت السلطات الشرعية الستاذ بالحبس في انتظتتار محتتاكمته بتتالردة علتتى أستتاس‬ ‫أنه شوش عقول الطلب بنشر الفكر الحداثي والعلماني ‪ ،‬وأنه أبتتاح لطلبتته أمحكامتتا محرمتتة فتتي الستتلم كالغنتتاء‬ ‫والعادة السرية والزنا واللوا ط‪ .‬وبنااء على تحليله للزنا واللوا ط فقد طتتالب الدعتتاء العتام بتنفيتذ محكتم التردة فيتته‪..‬‬ ‫‪83‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫ورغم أن الستاذ ‪ ،‬وهو خريج جامعة إسلمية عريقة ‪ ،‬قد أنكتر متا قتال طلبتته ونطتق بالشتهادتين أمتام القاضتي ‪،‬‬ ‫وطالب بإبطال القضية وفقا للقاعدة الفقهية المعمول بها في القضتتاء الستتعودي التتتي تنتتص علتتى أن مجتترد نطتتق‬ ‫المدعي عليه بالشهادتين يبطل تهمة الردة ‪ ،‬لن الشهادتين تدخلن الكافر أص ا‬ ‫ل في السلم ‪ ،‬ولكن القاضي رفض‬ ‫]‪[13‬‬ ‫أن يطلق سرامحه ‪ ،‬وما زال رهن الحبتتس فتتي انتظتتار المحاكمتتة ‪ .‬وقتتد أدلتتى زملؤه الستتاتذة بشتتهاداتهم أمتتام‬ ‫المحكمة وذكروا أن المتهم يثني على الديب الرامحل طه محستين ‪ ،‬ويتأتي بكتبتته إلتى المدرستة ‪ ،‬كمتا أشتاروا بتأنه‬ ‫جيجاهر بكونه تلميذا للدكتور عبد ال الغذامي أستاذ النقد الدبي في جامعة الملتتك ستتعود ) وهتتذا الكتتاديمي متهتتم‬ ‫من السلميين بالحداثة( وذكروا أن المتهم قال في مرة‪ " :‬نزار قباني صلى ال عليتته وستتلم "‬ ‫]‪[14‬‬ ‫‪ .‬فالمجتتاهرة‬ ‫بالعجاب بطه محسين أو بأستاذ يتهمه السلميون تعد ارتدادان عن السلم‪.‬‬ ‫ولعدة عقود مضت كانت المملكة العربية السعودية مفرخا ناشطا فتتي تفريتتخ أئمتتة التكفيتتر متتن أمثتتال الشتتيخ بتتن‬ ‫خضير الخضير وشلته الذين كنفروا القاصي والداني وكل من ل ينتمتتي إلتتى متتذهبهم الوهتتابي‪ .‬وكنتيجتتة محتميتتة‬ ‫لملئ عقول الشباب بهذه الفتاوى التكفيرية ‪ ،‬تخنرج على أيديهم نفدر غير قليل متتن مغستتولي الدمغتتة التتذين أصتتبح‬ ‫كل همهم تفجير أنفستتهم فتتي وستتط " الكفتتار" ‪ ،‬ستتواء أكتتانوا غربييتتن أم عربتتا مستتلمين ولكتتن ليستتوا وهتتابيين‪.‬‬ ‫وكنتيجة للتفجيرات العديدة التتي محتدثت متؤخرا فتي الريتاض ‪ ،‬اضتطرت الحكوم ة الستعودية إلتى اعتقتال الشتيخ‬ ‫الخضير وزملئه التكفيريين ‪ ،‬الذين ظهروا لنا على شاشات التلفزيون يذرفون الدموع ويعلنتون تتوبتهم ) التتي ل‬ ‫شك أنهم جأجبروا عليها تحت التعذيب( ‪ ،‬ويطلبون من التت الصتتفح والمغفتترة‪ .‬وقتتال الخضتتير عتتن التتذين يفجتترون‬ ‫أنفسهم‪ " :‬بل هو انتحار ومحرب وفاعلوه ليسوا بمجاهدين بتتل بغتتاة وختتوارج "‪ .‬وقتتال عتتن فتتتواه التتتي كتتان قتتد‬ ‫أصدرها بحق التسعة عشر المطلوبين للسلطات السعودية ‪ ،‬وكان قد وصفهم في محينه بالمجاهدين‪ " :‬لقتتد صتتوروا‬ ‫أنفسهم أبرياء ‪ ،‬وقد أصدرنا بأنهم مجاهدون وكان ينبغي لنا التروي في الفتوى "‪.‬‬ ‫ويبدو أن إثم الكفر فيه درجتان‪ :‬كفر أكبر وكفر أصغر‪ .‬فقد قال الشيخ عبد العزيز بن عبد ال آل الشتتيخ المفتتتي‬ ‫العام للملكة العربية الستتعودية‪ " :‬لقتتد درس مجلتتس هيئتتة كبتتار العلمتتاء فتتي دورتتته التاستتعة والربعيتتن المنعقتتدة‬ ‫بالطائف ابتدااء من تاريخ ‪ 2/4/1419‬ما يجري في كثير من البلد السلمية وغيرها من التكفير والتفجير ومتتا‬ ‫ينشأ عنه من سفك الدماء وتخريب المنشآت‪ .‬ونظرا إلى خطورة هذا المر وما يتتترتب عليتته متتن إزهتتاق أرواح‬ ‫بريئة وإتلف أموال معصومة وإخافة للناس وزعزعة لمنهم واستقرارهم فقد رأى المجلس إصدار بيتتان يوضتتح‬ ‫فيه محكم ذلك نصحا ل ولعباده وإبراء للذمة وإزالة للبس في المفاهيم لدى من اشتبه عليه المر فتتي ذلتتك فنقتتول‬ ‫وبال التوفيق‪:‬‬ ‫أو ا‬ ‫ل‪ ..‬التكفير محكم شرعي مرده إلى ال ورسوله ‪ ،‬فكما أن التحليتتل والتحريتتم والجابتتة إلتتى التت ورستتوله فكتتذلك‬ ‫التكفير وليس كل ما وصف بالكفر من قول أو فعل يكون كفتترا أكتتبر مخرجتتا عتتن الملتتة‪ .‬ولمتتا كتتان متترد محكتتم‬ ‫التكفير إلى ال ورسوله لم يجز أن نكفر إل من دل الكتاب والسنة على كفره دللة واضحة ‪ ،‬فل يكفتتي فتتي ذلتتك‬ ‫مجرد الشبهة والظن لما يترتب على ذلك متتن المحكتتام الخطيتترة‪ .‬وإذا كتتانت الحتتدود جتتتدرأ بالشتتبهات متتع أن متتا‬ ‫بترتب عليها أقل مما يترتب على التكفير فالتكفير أولى أن جيدرأ بالشبهات ‪ ،‬لتتذلك محتتذر النتتبي )ص( متتن الحكتتم‬ ‫بالتكفير على شخص ليس بكافر فقال‪ " :‬أيما امرئ قال لخيه يا كافر فقد باء بها أمحدهما إن كان كمتتا قتتال وإل‬ ‫‪84‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫رجعت عليه"‪ .. .‬والتسرع في التكفير تترتب عليه أمور خطيرة من استحلل الدم والمال ومنتتع التتتوارث وفستتخ‬ ‫النكاح وغيرها مما يترتب على الردة فكيف يسوغ للم ؤمن أن يقتدم عليته لدنتى شتبهة‪ .‬وإذا كتان هتذا فتي ولة‬ ‫المر كان أشد لما يترتب عليه من التمرد عليهم ومحمتتل الستتلح عليهتتم وإشتتاعة الفوضتتى وستتفك التتدماء وفستتاد‬ ‫العباد ولهذا منع رسول ال )ص( من منابذتهم فقال‪ " :‬إل أن تروا كفرا بوامحا عندكم فيه من ال برهان"‪ .‬فإنه‬ ‫ل يكفي مجرد الظن والشاعة ول يكفتتي الفستتوق ولتتو كتتبر كتتالظلم‬ ‫المحرم"‬ ‫]‪[15‬‬ ‫وشتترب الخمتتر ولعتتب القمتتار والستتتئثار‬ ‫‪.‬‬ ‫وقد خنيم الصمت على هؤلء العلماء عندما كان الشيخ عبد العزيز بن باز و الشيخ عبد ال بتتن جتتبرين يكفتترون‬ ‫الشيعة وغيرهم‪ .‬ولكتتن الن بعتتد أن دارت التتدائرة علتتى التتذين أججتتوا نتتار التكفيتتر ‪ ،‬تحتتدث العلمتتاء وأوصتتوا‬ ‫بالتريث‪.‬‬ ‫والتكفير يجب أن يكون بدعة ما دام الشخص ينطق بالشهادتين‪ .‬و ليس هنتتاك أي ديتتن آختتر ‪ ،‬ستتماوي أو غيتتره ‪،‬‬ ‫يحكم على تاركه بالموت لنه قرر أن يتبنى عقيدة أخرى‪ .‬ونفس هؤلء المشايخ الذين يحكمون بالموت على من‬ ‫ارتد عن السلم ‪ ،‬يرسلون مبشريهم إلى دول العالم الغربي وإلى إفريقيا ليحولوا المسيحيين إلى السلم‪ .‬ويبتهتتج‬ ‫ويهلل هؤلء المشايخ عندما يسلم أمحد المشاهير المسيحيين من أمثال الملكم محمد علتتي كلي التتذي كتتان استتمه‬ ‫كاسيوس كلي قبل أن يسلم‪ .‬وعندما أسلم المغني النكليتتزي كتتات ستتتيفن وأصتتبح استتمه يوستتف إستتلم ‪ ،‬امتلت‬ ‫صحفهم وإذاعاتهم بهذا النصر العظيم‪ .‬فكيف يبرر هؤلء المشايخ تجنيتتد المستتيحيين للستتلم وقتتتل المستتلمين إذا‬ ‫أصبحوا مسيحيين؟ ألم يأمرنا القرآن أن نؤمن بموسى وعيسى وجميع النبيين؟‬ ‫وكيف يدعي شخص أنه من علماء السلم وفي نفس الوقت يخالف صريح النص القرآني الذي يقول " ل إكراه‬ ‫في الدين" ؟ وأكثر من ذلك يقول القرآن‪ " :‬ومن يرتد منكم عن دينه فيمت وهتتو كتتافر فأولئتتك محبطتتت أعمتتالهم‬ ‫في الدنيا والخرة وأولئك أصحاب النار هم فيها خالدون" ) البقرة‪ .(217/‬وكذلك يقتتول‪ " :‬يتتا أيهتتا التتذين آمنتتوا‬ ‫من يرتد منكم عن دينه فسوف يأتي ال بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المتتؤمنين أعتتزة علتتى الكتتافرين يجاهتتدون‬ ‫في سبيل ال ول يخافون لومة لئم" ) المائدة‪ .(54/‬فال يقول سوف يعاقب التتذين يرتتتدون عتن دينهتتم بإدختتالهم‬ ‫النار‬ ‫يوم القيامة ‪ ،‬ولم يقل لوكلئه في الرض اقتلوهم‪.‬‬ ‫ثم إذا كان السلم بالسمامحة التي يدعيها مشايخه ‪ ،‬وأنه دين يحتتترم العقتتل ويحتتترم إرادة النستتان ‪ ،‬لمتتاذا نفتترض‬ ‫على شخص لم يختر السلم دينا إنما جفرض عليه لكونه ولد في عائلة مسلمة وأسلموه وهو صتتغير ل خيتتار لتته‬ ‫في المر ‪ ،‬لماذا ل نسمح له باستعمال عقله ليقارن بين الديان ثم يختار ما يراه مناستتبا لتته إن أراد أن يكتتون ذا‬ ‫دين؟ أم أن مشايخ السلم يخافون على السلم من منافسة الديان الختترى إذا خضتتع الستتلم للعقتتل والمنطتتق‬ ‫مع بقية الديان؟‬ ‫امحتكار الحق‬ ‫‪85‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫يعتقد المسلمون أنهم هم ومحدهم الذين يملكون الحقيقة ول أمحد غيرهم يعرف عتتن التت شتتيئا‪ .‬وهتتم ومحتتدهم التتذين‬ ‫يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر ‪ ،‬وعليه يكون المسلمون هم خير أمةة أخرجت للناس‪ .‬ويتجاهتتل الشتتارمحون‬ ‫للقرآن أن الية تستعمل الفعل الماضي محين تقول‪ " :‬وكنتم خير أمة أخرجت للناس"‪ .‬والمقصتتود هنتتا أمتة النتتبي‬ ‫إبراهيم الذي قال عنه الرسول إنه أب المة العربية عن طريق ابنه إسماعيل‪ .‬ولما كتتان الرستتول يقتتول إن دينتته‬ ‫السلم هو ملة إبراهيم محنيفاا ‪ ،‬وإن العرب كانوا أماة وامحدة في اليمان بتتدين إبراهيتتم والتومحيتتد بتتال ‪ ،‬ثتتم تفرقتتوا‬ ‫وارتدوا لعبادة الصنام ‪ ،‬لم يعودوا خير أمة أخرجت للناس‪ .‬ولذلك قال القرآن‪ " :‬كنتم خير أمة"‪ .‬أما لمتتا تحتتدث‬ ‫القرآن عن الوضع المعاصر للعرب ‪ ،‬قال‪ " :‬العراب أشد كفرا ونفاقا وأجدر أل يعلموا محدود ما أنزل ال علتتى‬ ‫رسوله وال عليم محكيم "‬ ‫]‪[16‬‬ ‫‪ .‬فالعرب أجهل الناس بحدود ما أنزل الت علتى نتبيه ‪ ،‬ولتذلك جعلتوا هتذه الحتدود‬ ‫مطاطية لتسمح لهم بقتل واضطهاد من يخالفهم الرأي‪.‬‬ ‫وأول اضطهاد الغير بدأ في زمن الرسول محين فرض الجزية على غير المسلمين في دولته الجديدة ‪ ،‬محين نزلتتت‬ ‫عليه سورة التوبة ‪ ،‬الية ‪ " :29‬قاتلوا الذين ل يؤمنون بال ول باليوم الخر ول يحرمون ما محرم ال ورسوله‬ ‫ول يدينون دين الحق من الذين أوتوا الكتاب محتى يعطوا الجزية عن يد وهم صاغرون"‪.‬‬ ‫وقال عكرمة في شرح هذه الية‪ " :‬يدفعها وهو قائم والمستتلم جتتالس " ‪ ،‬فلمتتا بنيتتن بعتتض المستتلمين أن الرستتول‬ ‫قال‪ " :‬اليد العليا خيدر من اليد السفلى" ‪ ،‬واليد العليا هي التي تعطي واليتتد الستتفلى هتتي التتتي تأختتذ ‪ ،‬قتتال‪ " :‬هتتذا‬ ‫ينطبق على الصدقة ‪ ،‬ولكن في الجزية يكون العكس فتصبح اليد الخذة هي العليا واليد المعطية هتتي الستتفلى لن‬ ‫]‬ ‫ال هو الخافض الرافع ‪ ،‬يرفع من يشاء ويخفض من يشاء ‪ ،‬ولذلك جعل يد المسلم هي العليتتا وإن كتتانت آختتذة "‬ ‫‪[17‬‬ ‫‪.‬‬ ‫وذهب المام مالك أبعد من ذلك في تفسير هذه الية ‪ ،‬فقال‪ " :‬قوله عن يةد وهتتم صتتاغرون تعنتي عتن قهتةر لهتتم‬ ‫وهم ذليلون محقيرون مهانون‪ .‬فلهذا ل يجوز إعزاز أهل الذمة ول رفعهم على المستتلمين ‪ ،‬بتتل هتتم أذلء صتتغرة‬ ‫أشقياء‪ ".‬وجاء في صحيح مسلم عن أبي هريرة ‪ ،‬أن النبي )ص( قال‪ " :‬ل تبدءوا اليهتود ول النصتارى بالستلم‬ ‫وإذا لقيتم أمحدهم في الطريق فاضطروه إلى أضيقه "‬ ‫]‪[18‬‬ ‫‪.‬‬ ‫فما دام ال ‪ ،‬الرافع الخافض ‪ ،‬قد رفع المسلم فوق أهل الكتاب ‪ ،‬ل بد أن يكون المسلم هتتو القتترب إلتتى التت وهتتو‬ ‫ومحده على محق وغيره على باطل‪ .‬وعليه فالمسلم هو الومحيد الذي يمتلتتك الحقيقتة‪ .‬ومتتا دمنتتا نحتتن جملك الحقيقتة‬ ‫دون غيرنا ‪ ،‬فأي شخص ل يقول بقولنا ول يفعتل فعلنتا يكتون قتد فتارق جتادة الطريتق ‪ ،‬ولتذلك وجتب علينتا أن‬ ‫نضطرهم إلى أضيق الطرق ونضطهدهم محتى يعودوا لرشدهم ويقولوا بقولنا‪.‬‬ ‫وهذا ما فعله الخليفة عمر بن الخطاب في اتفاقيته المشهورة مع نصتتارى الشتتام ‪ ،‬محيتتن فتترض عليهتتم أل يلبستتوا‬ ‫لبس المسلمين ‪ ،‬وأن يجزوا نواصي رؤوسهم ول يلبسوا عليها عمامة أو أي غطتاء محتتتى يعرفهتتم المستلمون متتن‬ ‫على البعد ‪ ،‬وعليهم أن يترجلوا عن دوابهم إذا مروا بمسلم ‪ ،‬وعيهم كذلك القيام من مجالسهم وإعطائها للمستتلم إذا‬ ‫رغب في الجلوس ‪ ،‬وعليهم أل يدقوا نواقيس كنائسهم ول يرفعوا أصواتهم بصلواتهم ‪.‬‬ ‫‪86‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫وقد خطب عمر بن الخطاب في المسلمين فقال‪ " :‬أل بعون ال مع اليمان بال ورسوله ‪ ،‬فتتأنتم مستتتخلفون فتتي‬ ‫الرض ‪ ،‬قاهرون لهلها ‪ ،‬نصر ال دينكم ‪ ،‬فلم تصبح أمة مخالفة لدينكم إل أمتتان ‪ ،‬أم ة مستتعبدة للستلم وأهل ه ‪،‬‬ ‫يجزون لكم ‪ ،‬جيستصفون معايشهم وكدائحهم ورشح جباهم ‪ ،‬عليهم المؤونتتة ولكتتم المنفعتتة ‪ ،‬وأمتتة تنتظتتر وقتتائع التت‬ ‫]‪[19‬‬ ‫وسطواته في كل يوم وليلة ‪ ،‬قد مل ال قلوبهم رعبا ‪ ،‬فليس لهم معقل يلجؤون إليه ‪ ،‬ول مهرب يتقون به‬ ‫فل يكفي أن نضطهدهم بل يجب أن نستغلهم اقتصاديا ونجعلهم يكدمحون محتى ترشح جباههم عرقا ونأخذ نحن ما‬ ‫يكسبون من جهدهم‪ .‬وهذا ما فعلته الدولة السلمية التي كانت تفرض على التجار الذميين عشرة بالمائة ضتتريباة‬ ‫على تجارتهم إضافة على الجزية ‪ ،‬ولكن جمحرموا من أي نصيب في الزكاة لنها جتدفع فقط للمسلمين‪.‬‬ ‫ومنذ أن دخل عمرو بن العاص مصر التي كانت مسيحية في ذلك الوقت ‪ ،‬أصبح اضطهاد متتا بقتتى متتن أقباطهتتا‬ ‫على دينه ‪ ،‬السياسة الرسمية للدولة المصرية ‪ ،‬قديماة ومحديثة‪ .‬فقد أفتى أبو العلتتى المتتودودي والتتذى يعتتد مرجعتتا‬ ‫هاما للتيار المتشدد يقول في كتابه محقوق أهل الذمتتة "ل يحتتق لهتتم ‪ ،‬أي أهتتل الذمتتة ‪ ،‬ان يتولتتوا عضتتوية مجلتتس‬ ‫الشورى أو أن يشتركوا في انتخاب الرجتتال لهتتذه المناصتتب " ‪ ،‬ويقتتول أيضتتا بنتتاء علتتى هتتذا المبتتدأ وفتتى نفتتس‬ ‫الكتاب‪" :‬قد جأسجتثنني أهل الذمة من الخدمة العسكرية ‪ ،‬وججعل التدفاع ع ن ال وطن الستلمي متن واجتب المستلمين‬ ‫ومحدهم ‪ ،‬وذلك لن الدولة التي تقوم على مبدأ ‪ ،‬ل يقاتل من ورائها ول ينبغي أن يقاتل ‪ ،‬إل الذين يؤمنون بصتتدق‬ ‫]‪[20‬‬ ‫ذلك المبدأ"‬ ‫فالقبا ط في مصر ل يحق لهم تولي المناصتتب الرئاستتية فتتي المؤسستتات الحكوميتتة محتتتى ل يكومتتوا فتتي موقتتف‬ ‫يجعلهم أعلى من الموظفين المسلمين ‪-‬والمادة الثانية من الدستور المصري تنص على أن رئيس الجمهورية يجب‬ ‫أن يكون مسلماا ‪ ،‬وهنتتاك عشتترة شتترو ط ) الشتترو ط العشتترة للعزبتتي باشتتا وكيتتل وزارة الداخليتتة ستتابقا ( لبنتتاء‬ ‫الكنائس بمصر ‪ ،‬والقبا ط ممنوعون من دخول جامعة الزهر )الدراسات العلمية( الممولة من ميزانية الدولتتة فتتي‬ ‫الوقت الذي تعطى فيتته المنتتح المجانيتتة لي مستتلم متتن أي دولتتة فتتي العتتالم ‪ ،‬وهنتتاك الجماعتتات الستتلمية التتتي‬ ‫]‪[21‬‬ ‫استحلت أموال القبا ط محسب فتوى الشيخ عبد الرمحمن ) المسجون محاليا في أمريكا( ‪..‬‬ ‫وهناك عدة محوادث اعتداء على القبا ط وكنائسهم بمصر ‪ ،‬نذكر منها على سبيل المثال‪:‬‬ ‫‪ 11/72/‬منطقتتتتة الخانكتتتتة –القتتتتاهرة محتتتترق كنيستتتتة وإتلف عتتتتدة محلت تجاريتتتتة مملوكتتتتة للقبتتتتا ط‬ ‫متتتتتتتتارس ‪ 79‬القتتتتتتتتاهرة محتتتتتتتترق كنيستتتتتتتتة قصتتتتتتتترية الريحتتتتتتتتان الثريتتتتتتتتة بمصتتتتتتتتر القديمتتتتتتتتة‬ ‫ينتتتتتتتتتتتتتتتتتاير ‪ 80‬الستتتتتتتتتتتتتتتتتكندرية الهجتتتتتتتتتتتتتتتتتوم علتتتتتتتتتتتتتتتتتى بعتتتتتتتتتتتتتتتتتض الكنتتتتتتتتتتتتتتتتتائس‬ ‫يونيو ‪ 81‬القاهرة هجوم مسلح على القبا ط بمنطقة الزاوية الحمراء يسفر عن مقتتتل أمحتتد القساوستتة ومحتترق ‪22‬‬ ‫عائلتتتتتتتتتتة مستتتتتتتتتتيحية وتتتتتتتتتتتدمير عشتتتتتتتتتترات الصتتتتتتتتتتيدليات والمحلت المملوكتتتتتتتتتتة لقبتتتتتتتتتتا ط‬ ‫ستتتتتتتتتتتبتمبر ‪ 88‬القتتتتتتتتتتتاهرة‪ -‬روض الفتتتتتتتتتتترج محتتتتتتتتتتترق كنيستتتتتتتتتتتة وتتتتتتتتتتتتدمير محتوياتهتتتتتتتتتتتا‬ ‫نوفمتتتتتبر ‪ 88‬كنيستتتتتة العتتتتتذراء شتتتتتبرا – القتتتتتاهرة إلقتتتتتاء عبتتتتتوة متفجتتتتترة أثنتتتتتاء محفتتتتتل زفتتتتتاف‬ ‫‪ 12/5/90‬عيتتتتتتن شتتتتتتمس –القتتتتتتاهرة إلقتتتتتتاء عبتتتتتتوة ناستتتتتتفة علتتتتتتى كنيستتتتتتة الستتتتتتيدة العتتتتتتذراء‬ ‫‪87‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫ستتتتتتتتتبتمبر ‪ 93‬ديتتتتتتتتترو ط –أستتتتتتتتتيو ط مهاجمتتتتتتتتتة ثلثتتتتتتتتتة متطرفيتتتتتتتتتن للكنيستتتتتتتتتة النجيليتتتتتتتتتة‬ ‫متتتتارس ‪ 94‬ديتتتتر المحتتتترق إطلق النتتتتار علتتتتى زوار وآبتتتتاء التتتتدير أدى إلتتتتى مقتتتتتل خمستتتتة أقبتتتتا ط‬ ‫متتتتتتارس ‪ 96‬كفتتتتتتر دميتتتتتتان –الشتتتتتترقية الهجتتتتتتوم علتتتتتتى مستتتتتتاكن ومحلت القبتتتتتتا ط والكنيستتتتتتة‬ ‫فبراير ‪ 97‬قرية الفكرية المنيا هجوم على كنيسة قبطية أدى إلى مقتل عشرة مصلين داخلها‬ ‫]‪[22‬‬ ‫وبعد كل هذا يطلع علينا ‪ ،‬من وقت لخر ‪ ،‬من يدعي أن النبي قال‪ " :‬استوصوا بالقبط خيرا فإن لكم فيهتتم نستتبا‬ ‫وصهرا "‪ .‬وكذلك قولهم إن النبي أوصى بكل أهل الذمتتة والمعاهتتدين فقتتال‪ ) :‬متتن ظلتتم معاهتتدا أو كلفتته فتتوق‬ ‫طاقته فأنا خصمه يوم القيامة (‪.‬‬ ‫ومعاملة القبا ط في مصر تنطبق على معاملة القليات الغير مسلمة في كل البلد السلمية‪ .‬يحكى أنه في أيتتام‬ ‫الخلفة العثمانية جهز والي الموصل محملتتة عستتكرية ضتتد اليزدييتتن الستتاكنين فتتي شتتمال العتتراق‪ .‬ذهبتتت تلتتك‬ ‫الحملة إلى القرى اليزدية فقتلت أطفالها واستبامحت نساءها وجاءت بالمحياء متتن رجالهتتا إلتتى الموصتتل ليخنيتتروا‬ ‫بين محد السيف أو شهادة ل إله إل ال‪ .‬وقد فرح الوالي بهذا النصر الذي أتمه ال على يده‪ .‬والذي أغضتتب هتتذا‬ ‫الوالي على اليزدية أنهم كانوا يعبدون الشيطان من دون ال ونسى أنه لو كان نشأ في قرية أيزديتتة متتن أبتتويين‬ ‫]‪[23‬‬ ‫أيزديين لكان مثلهم يعبد الشيطان ‪.‬‬ ‫وفي السعودية والكويت ل جيسمح للمسيحيين القادمين للعمل بهاتين الدولتين بإمحضار النجيتتل معهتتم‪ .‬وإذا أمحضتتر‬ ‫أمحدهم إنجي ا‬ ‫ل يصادر منه في المطار ‪ ،‬ول جيسمح لهم ببناء كنائس ول محتتتى بإقامتتة شتتعائرهم فتتي بيتتوت خاصتتة ‪،‬‬ ‫اعتقادا من المسؤولين أن الرسول قال‪ " :‬ل يجتمع دينان في جزيرة العرب "‪.‬‬ ‫والقليتتة المستتيحية فتتي تيمتتور الشتترقية التتتي امحتلتهتتا أندونيستتيا بعتتد أن استتتقلت تيمتتور الشتترقية متتن الستتتعمار‬ ‫البرتقالي ‪ ،‬لقوا المرين من الجيش الندونيسي وبتواطؤ كبار الضبا ط‪ .‬فحرقوا كنائسهم واغتصبوا نساءهم وقتلوا‬ ‫رجالهم بأعداد كبيرة‪ .‬وقد أدين قائد القوة الندونيسية في تيمور الشرقية محديثا بجرائم ضد النستتانية فتتي محكمتتة‬ ‫أشرفت عليها المم المتحدة بعد أن أجبرت إندونيسيا على منح تيمور الشرقية استقللها‪.‬‬ ‫والهولوكست الذي ارتكبته تركيا ضد الرمن في أيام الحتترب العالميتتة الولتتى عتتام ‪ 1915‬ل يخفتتي علتتى أمحتتد‬ ‫رغم محاولة تركيا نكران ما محدث‪ .‬ومعاملة الكتتراد والشتتيعة متن قبتتل عتتراق صتتدام محستين وتركيتتا ل تشترف‬ ‫العرب ول السلم‪.‬‬ ‫تولي غير المسلمين‬ ‫الديان السماوية التي أتت من عند ال ‪ ،‬خالق البشر جميعا ومرسل الرسل والنبياء ‪ ،‬جيتوقع منها أن تحتتث النتتاس‬ ‫على المودة والتآخي ‪ ،‬محتى ‪,‬إن اختلفت أديانهم ‪ ،‬على أساس أن كل الديان من عند التت وكلهتا تتدعو إلتى تومحيتتد‬ ‫ال واليمان به ‪ ،‬وإن اختلفت وسائلها‪ .‬وفع ا‬ ‫ل لما كان السلم مستضعفا في مكة كان التتتركيز علتتى معاملتتة غيتتر‬ ‫‪88‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫المسلمين معاملة كريمة تحبب إليهم السلم ‪ ،‬فمث ا‬ ‫ل الية ‪ 34‬من سورة فصلت‪ " :‬ول تستوي الحسنة ول السيئة‬ ‫ادفع بالتي هي أمحسن فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي محميم"‪.‬‬ ‫ولكن بمجرد أن هاجر الرسول إلى المدينة وقويت شوكته تغيرت صيغة الخطاب‪ .‬والفيلسوف النكليزي برنتتارد‬ ‫شو يقول " القوة جتفسد ‪ ،‬والقوة المطلقة جتفسد إفسادا مطلقا" ‪ ،‬فبعد أن محاول الرسول استمالة اليهتتود إلتتى الستتلم‬ ‫على مدى عامين كاملين ولم ينجح ‪ ،‬نزلت سورة البقرة ) أول سورة بالمدينة( تأذن له بمحاربة الذين كفروا‪ .‬ولم‬ ‫يطل الوقت محتى نزلت آيات مثل‪ " :‬لتجدن أشد الناس عداواة للذين آمنوا اليهود والذين أشتتركوا ولتجتتدن أقربهتتم‬ ‫موداة للذين آمنوا الذين قالوا إننا نصارى ذلك بأن منهم قسيسين ورهبانا وإنهم ل يستكبرون "‬ ‫]‪[24‬‬ ‫‪.‬‬ ‫فاليهود مع أنهم لم يحاربوا الرسول ‪ ،‬إل أنهم كانوا أهل أول كتاب سماوي نزل وكان شتتعورهم بتتأن دينهتتم أمحتتق‬ ‫بالتباع قوياا ‪ ،‬ولذلك كرههم الرسول‪ .‬وهذه الية تخبرنا أن اليهود أشد عداوة للمسلمين من غيرهتتم ولتتذلك يجتتب‬ ‫محربهم وإخراجهم من المدينة‪ .‬أما النصارى فهم أكثر الناس متتودة للمستتلمين ‪ ،‬والستتبب فتتي ذلتتك ليتتس ورقتتة بتتن‬ ‫نوفل أو الغلمان النصارى الذين كان يجلس إليهم الرسول ساعات طويلة ) قال ابن هشام في شرح الية ‪ 5‬متتن‬ ‫سورة الفرقان‪ :‬وكان رسول ال فيما بلغني كثيرا ما يجلس عند المروة إلى مبيعة غلم نصراني يقال لتته جتتبر ‪،‬‬ ‫عبد لبنى الحضرمي‪ .‬وكانوا يقولون‪ :‬والتت متا يعلتم محمتدا كتثيرا ممتا يتأتي بته إل جتبر النصتراني ‪ ،‬غلم بنتى‬ ‫]‪[25‬‬ ‫الحضرمي ( ‪ .‬ولكن يبدو أن السبب في متودة النصتارى أن فيهتم قسيستين ورهبانتا ‪ .‬ول نتدري لمتاذا يكتون‬ ‫وجود القسيسين والرهبان داعيا لجعل النصارى أكثر مودة للمسلمين‪.‬‬ ‫ول نعلم ماذا محدث من النصارى ليستدعي نزول آية تقول‪ " :‬يا أيهتتا التتذين آمنتتوا ل تتختتذوا اليهتتود والنصتتارى‬ ‫]‪[26‬‬ ‫أولياء بعضهم أولياء بعض ومن يتولهم منكم فإنه منهم إن ال ل يهدي القوم الظتتالمين " ‪ .‬ل بتتد أن شتتيئا متتا‬ ‫محدث من النصارى فأغضب الرسول لدرجة أنسته أن النصارى فيهم القسيسين والرهبان ولذلك هتتم أكتتثر النتتاس‬ ‫مودة للمسلمين‪ .‬فقد أصبحوا الن سواسية مع اليهود الذين هم أكثر الناس عداوة للمسلمين‪.‬‬ ‫ولم يمض وقت طويل محتى نزلت‪ " :‬يا أيها الذين آمنتوا ل تتختذوا التذين اتختذوا دينكتم هتزوا ولعبتا متن التذين‬ ‫أوتوا الكتاب من قبلكم والكفار أولياء واتقوا ال إن كنتم مؤمنين "‬ ‫]‪[27‬‬ ‫‪ .‬وفي هذه الية انضتتم الكفتتار إلتتى اليهتتود‬ ‫والنصارى ‪ ،‬وبهذا أصبح محرما على المسلمين أن يوالوا أي شخص غير مسلم‪.‬‬ ‫ثم نجد‪ " :‬ل يتخذ المؤمنون الكافرين أولياء من دون المؤمنين ومن يفعل ذلك فليس من ال في شئ إل أن تتقوا‬ ‫منهم تقااة ويحذركم ال نفسه وإلى ال المصتتير "‬ ‫أولياء‪.‬‬ ‫‪89‬‬ ‫]‪[28‬‬ ‫‪ .‬وهتتذه المتترة جتتاءهم تحتتذير متتن التت أل يتختتذوا الكتتافرين‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫ثم قال ال للمسلمين‪ " :‬ودوا لو تكفرون كما كفروا فتكونتون ستواء فل تتختذوا منهتم أوليتاء محتتى يهتاجروا فتي‬ ‫سبيل ال فإن تولوا فخذوهم واقتلوهم محيث وجدتموهم ول تتخذوا منهم أولياء ول نصيرا "‬ ‫]‪[29‬‬ ‫وهنا صارت اللغة أكثر صراماة وقال ال للمسلمين أل يتخذوا الكافرين أولياء محتى يستتلموا ويحتتاربوا فتتي ستتبيل‬ ‫ال ‪ ،‬فإن رفضوا ‪ ،‬فختذوهم واقتلتوهم ) لرفضتهم الستلم والجهتاد فتي ستبيل التت(‪ .‬ثتم كترر أل نتختذهم أوليتاء ‪،‬‬ ‫والتكرار عادة يكون للتوكيد‪.‬‬ ‫واستمر نزول الوامر بعدم اتخاذ الكافرين أولياء‪ " :‬الذين يتختتذون الكتافرين أوليتاء متتن دون المتؤمنين أيبتغتون‬ ‫عندهم العزة فإن العزة ل جميعا "‬ ‫] ‪[30‬‬ ‫‪ .‬فإن كانت موالتنا للكفار لنجد عندهم العزة فلن يكون ذلك لن العزة لتت‬ ‫جميعاا ‪ ،‬فليس هناك ‪ ،‬إذاا ‪ ،‬أي سبب يجعلنا نواليهم‪.‬‬ ‫وتستمر الوامر بعدم مولة الكافرين‪ " :‬يا أيها الذين آمنوا ل تتخذوا الكافرين أولياء دون المتتؤمنين أتريتتدون أن‬ ‫] ‪[31‬‬ ‫تجعلوا ل عليكم سلطانا مبينا " ‪ .‬فهنا مرة أخرى نجد تهديتتداا ‪ ،‬ولكنتته مبطتتن ‪ ،‬إن والينتتا الكتتافرين ستتنجعل لتت‬ ‫عذرا بينا ليعذبنا‪.‬‬ ‫ويشكك ال في إيمان الذين يتخذون الكافرين أولياء رغم التحذيرات الستتابقة ‪ ،‬فيقتتول‪ " :‬ولتتو كتتانوا يؤمنتتون بتتال‬ ‫] ‪[32‬‬ ‫والنبي وما أنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكن كثيرا منهم فاسقون " ‪ .‬فالمسلم الذي يتخذ الكافرين وليا يدخل‬ ‫في زمرة الفاسقين الذين سوف يعذبهم ال يوم القيامة‬ ‫والذين كفروا من النصارى واليهتود يجتب أن يتختذوا بعضتهم بعضتا أوليتاء ويتتركوا المستلمين ليوال وا بعضتهم‬ ‫]‪[33‬‬ ‫بعضا ‪ " :‬والذين كفروا بعضهم أوليتتاء بعتتض أل تفعلتتوه تكتتن فتنتتدة فتتي الرض وفستتاد كتتبير " ‪ .‬فتتإذا تتتوالى‬ ‫المسلمون والكافرون فسوف يصير فساد في الرض كبير‪ .‬فعلى المسلم الذي يخشى الفساد أل يوالى الكافرين‪.‬‬ ‫وتبدأ سورة الممتحنة بهذه الية‪ " :‬يا أيها الذين آمنوا ل تتخذوا عدوي وعدوكم أولياء تلقتتون إليهتتم بتتالمودة وقتتد‬ ‫كفروا بما جاءكم من الحق يخرجون الرسول و وإياكم أن تؤمنوا بال ربكتتم إن كنتتتم خرجتتتم جهتتادا فتتي ستتبيلي‬ ‫وابتغاء مرضاتي تسرون إليهم بالمودة وأنا أعلم بما أخفيتم وما أعلنتم ومن يفعله منكم فقد ضل ستتواء الستتبيل "‬ ‫]‪[34‬‬ ‫‪ .‬فيبدو أن بعض المسلمين ‪ ،‬رغم التحذيرات المتكررة بأل يتخذوا من الكافرين أولياء ‪ ،‬كانوا يتخذونهم أوليتتاء‬ ‫سراا ‪ ،‬فأنذرهم ال مرة أخرى أنه يعلم السر والجهر ‪ ،‬وأنهم قد ضتتلوا الستتبيل بمتتا فعلتتوا‪ .‬فليتتس هنتتاك متتن ستتبيل‬ ‫لتخاذ النصارى واليهود أولياء محتى لو سراا ‪ ،‬لن ال يعلم السر وما جيخفى‪.‬‬ ‫وفي آخر سورة نزلت في القرآن ‪ ،‬يخبرنا ال‪ " :‬والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض يتتأمرون بتتالمعروف‬ ‫وينهون عن المنكر ويقيمون الصلة ويؤتون الزكاة ويطيعتتون التت ورستتوله أولئتتك ستتيرمحمهم التت إن التت عزيتتز‬ ‫]‪[35‬‬ ‫محكيم " ‪ .‬فهذه هي صورة المؤمن الكامل الذي ل يتوالي الكتافرين ‪ ،‬ولكتن يتوالي المتؤمنين ويتأمر بتالمعروف‬ ‫وينهى عن المنكر ويقيم الصلة ويؤتي الزكاة‪.‬‬ ‫‪90‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫وبعد كل هذا المنع والتحذيرات يأتي القرآن ليقتتول لنتتا‪ " :‬ل ينهتتاكم التت عتتن التتذين لتتم يقتتاتلوكم فتتي التتدين ولتتم‬ ‫يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم إن ال يحب المقسطين * إنما ينهاكم ال عن التتذين قتتاتلوكم فتتي‬ ‫الدين وأخرجوكم من دياركم وظاهروا على إخراجكم أن توالوهم ومن يتولهم فأولئك هم الظالمون "‬ ‫]‪[36‬‬ ‫‪ .‬فمن هم‬ ‫الذين محاربوا المسلمين وأخرجوهم من ديارهم‪ .‬كفتار قريتش لتتم يحتتاربوا المستتلمين فتتي مكتة ‪ ،‬ولكنهتتم استتهزءوا‬ ‫بالرسول ‪ ،‬وقد يكونوا دبروا لقتله لكنهم لم يخرجوا المسلمين من ديارهم في مكة‪ .‬بل بالعكس فإن المسلمين الذين‬ ‫هاجروا إلى الحبشة خرجوا خلساة من مكة ‪ ،‬ولو علم بهم أهل مكة لما سمحوا لهم بالخروج منها‪ .‬ويهود المدينة‬ ‫قطعا لم يحاربوا الرسول ولكنه خاف منهم خيانة ‪ ،‬وأذن له ال أن يحاربهم محين أنزل عليتته‪ " :‬وإمتتا تختتافن متتن‬ ‫] ‪[37‬‬ ‫‪ .‬فحاصتتر وقتهتتا يهتتود بنتي قينقتاع وأجلهتم عتن المدينتتة واستتولى علتتى‬ ‫قوةم خيانة فانبذ إليهم على ستواء "‬ ‫أموالهم ونخيلهم‪ .‬وفعل نفس الشئ مع يهود بني قريظة ‪ ،‬فسبى نساءهم وقتل رجالهم‪ .‬وأمتتا يهتتود بنتتي المصتتطلق‬ ‫فقد خرج إليهم الرسول ووجدهم على ماةء لهم يقال لته المريستتيع ‪ ،‬فتتزامحم النتاس واقتتلتتوا ‪ ،‬وجقتتل متتن جقتتل متن‬ ‫رجالهم ونقل رسول ال أبناءهم ونساءهم وأموالهم فأفاءهم عليه ) يعني المسلمين( ‪ ،‬ولم يدقتل متتن المستتلمين غيتتر‬ ‫رجةل وامحد ) ل بد أن يرجع هذا إلى عامل المباغتة ‪ ،‬فقد كان بنو المصطلق يسقون مواشتتيهم ولتتم تكتتن الحتترب‬ ‫من أولوياتهم(‪ .‬واختار الرسول ججويرية بنت الحارث من السبايا‪.‬‬ ‫] ‪[38‬‬ ‫أما النصارى فلم يحاربوا المسلمين ل في المدينة ول في مكتتة‪ .‬فلمتاذا إذا منتع التت المتؤمنين متتن متوالة اليهتود‬ ‫والنصارى وهم لم يحاربوهم؟ وطبيعة النسان تدعوه إلتى م والة ومؤاختاة جيرانته ومعتارفه دون أي اعتبتارات‬ ‫للدين ‪ ،‬الذي هو علقة بين النسان وربه ول دخل له في علقة البشر مع بعضهم البعض‪ .‬وكتتان الرستتول نفستته‬ ‫قد ملك جواري لم يسلمن ‪ ،‬مثل جويرية بنت الحارث ‪ ،‬وماريا القبطية ‪ ،‬ول بتد أن ه قتد والهتن لدرجتة أن ماريتة‬ ‫أنجبت له ابنه إبراهيم‪ .‬وهناك رجال مسلمون تزوجوا من نصرانيات ويهوديات لم يسلمن ‪ ،‬فهل محتترادم عليهتتم أن‬ ‫يوالوهن؟‬ ‫ولم يكتف السلم بمنع المودة بين المسلمين والنصارى واليهود بل ذهب أبعد من ذلك وأوصتتى بعتتداوتهم‪ " :‬قتتد‬ ‫كان لكم أسوة محسنة في إبراهيم والذين معه إذ قالوا لقومهم إننا براء منكم و مما تعبدون من دون ال كفرنا بكتتم‬ ‫]‪[39‬‬ ‫وبدا بيننا وبينكم العداوة والبغضاء أبدا محتى تؤمنوا بال ومحده " ‪ .‬فيجب أن تكون لنا أسوة فتتي إبراهيتم التتذي‬ ‫جعل العداوة والبغضاء بينه وبين قومه لنهم لم يؤمنوا بإلهه‪ .‬فنحن يجب أن تكون العداوة والبغضاء بيننتتا وبيتتن‬ ‫النصارى واليهود تمشيا مع قدوتنا‪.‬‬ ‫وأكثر من هذا يجب أن تكون العداوة والبغضاء بيننا وبين آبائنا وأخواننتتا إن اختتتاروا غيتتر الستتلم ديننتتا‪ " :‬يتتا‬ ‫أيها الذين آمنوا ل تتخذوا آباءكم وإخوانكم أولياء إن استحبوا الكفر على اليمتتان ومتتن يتتتولهم منكتتم فأولئتتك هتتم‬ ‫]‪[40‬‬ ‫الظالمون " ‪.‬‬ ‫ومحتى بين المسلمين أنفسهم ‪ ،‬يجب أل يوالوا الذين لم يخرجوا معهم لحتترب الكفتتار‪ " :‬إن التتذين آمنتتوا وهتتاجروا‬ ‫وجاهدوا بأموالهم وأنفسهم في ستبيل التت والتذين آووا ونصتروا أولئتك بعضتهم أوليتاء بعتض والتذين آمنتوا ولتم‬ ‫‪91‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫]‪[41‬‬ ‫يهاجروا ما لكم من وليتهم من شئ محتى يهاجروا " ‪ .‬ولذلك في سنة تسعة هجرية عندما قام الرسول بغتتزوة‬ ‫تبوك وتخلف عنها ثلثة من المسلمين ‪ ،‬أمر الرسول بقية المستتلمين أن يقتتاطعوهم ول يتكلمتتوا معهتتم ول يستتلموا‬ ‫عليهم ‪ ،‬وفصل عنهم أزواجهم لعدة أسابيع قبل أن يعفوا عنهم‪.‬‬ ‫فهل بعد هذا يسأل الناس لماذا هذه الكراهية متن المستلمين لغيرهتم؟ لمتاذا التفجيترات ولمتاذا نستئ معاملتة غيتر‬ ‫المسلمين؟ ولماذا كل هذا العنف في السلم؟‬ ‫والسلم يوصينا بعدم موالة الكافرين ‪ ،‬و لكنه يحثنا على موالة بعضتا البعض ويقول الرسول‪ " :‬المسلمون في‬ ‫تعاطفهم وتتتواددهم كالبنيتتان يشتتد بعضتته بعضتتا "‪ .‬ويقتتول كتتذلك‪ " :‬كتتل المستتلم علتتى المستتلم محتترام ‪ ،‬دمتته ومتتاله‬ ‫وعرضه"‪ .‬فهل طبق المسلمون شيئا من هذا منذ بدايتتة الستتلم‪ .‬فقتتد رأينتتا أن ثتتاني خليفتتة للمستتلمين جقتتتل غيلتتاة‬ ‫وثالث خليفة كذلك جقتل بأيدي المسلمين أنفسهم عندما اقتحموا عليه منزلتته وهتتو شتتيخ نتتاهز الثمتتانين متتن عمتتره ‪،‬‬ ‫ومحاولت زوجته محمايته ‪ ،‬فقطع السيف أصابعها ‪ ،‬ورابع خليفة كتتذلك جقتتتل غيلتتاة ‪ ،‬وتحتتارب المستتلمون فتتي واقعتتة‬ ‫صفين وواقعة الجمل وواقعة كربلء ‪ ،‬وتحاربت الفرق السلمية المختلفة ‪ ،‬وغزا يزيد بن معاوية المدينة المنتتورة‬ ‫وأبامحها لجيشه ثلثة أيام ‪ ،‬عاثوا فيها فسادا ‪ ،‬ورمى الحجاج بن يوسف الكعبتتة بتتالمنجنيق‪ .‬وقتلتتت جيتتوش الخلفتتاء‬ ‫المويين والعباسيين اللف من المسلمين في الثورات العديدة التي قامت ضد فساد الخلفاء‪.‬‬ ‫وفي العصر الحديث لم يجتمع المسلمون يوما على شتئ ‪ ،‬فتدائما تفتور بينهتم العتداوة والبغضتاء والحتروب ‪ ،‬كمتا‬ ‫رأينا في محرب إيران‪ /‬العراق ومحرب العراق‪ /‬الكويت ‪ ،‬وفي محرب الخليج الولتتى محينمتتا محتتاربت البلد المستتلمة‬ ‫مع الحلفاء ضد الجيش العراقي‪ .‬والن هناك محرب غير معلنة تتتدور بيتتن الشتتيعة والستتنة فتتي العتتراق ‪ ،‬يفجتترون‬ ‫مساجد بعضهم البعض ويقتلون أئمة أعدائهم‪ .‬فقتتد محتتذرت هيئتتة علمتتاء الستتنة بتتالعراق متتن أن مشتتايخهم جيقتلتتون‬ ‫ومساجدهم جتضرب ‪ ،‬وقالوا إن مساجد السنة تعرضت إلى ثلثين عملية سطو منذ سقو ط النظتتام‬ ‫]‪[42‬‬ ‫‪ .‬ول شتتك أن‬ ‫علماء الشيعة يقولون نفس الشيء ‪ ،‬وقد رأينا على شاشات التلفزيون تفجير مساجدهم وقتتتل المصتتلين‪ .‬وقتتد يقتتول‬ ‫قائل إن هذه اغتيالت سياسية يجب أل نلوم عليها السلم‪ .‬ولكن من محنرض المسلمين على القتال " يأيهتتا النتتبي‬ ‫محرض المؤمنين على القتال " ‪ ،‬و " جكتب عليكم القتال وهو كره لكم " ‪ ،‬ومن محنرض المسلمين علن جعل العداوة‬ ‫والبغضاء بينهم وبين الكفار ‪ ،‬والسنة يعتبرون الشيعة كفتاراا ‪ ،‬ومتن عنلتم المستلمين أن يأختذوا القتانون فتي أيتديهم‬ ‫ويغيروا الشياء عنواة " من رأى منكم منكرا فليغيره بيده ‪ ،‬فإن لم يستطع فبلسانه "‪.‬‬ ‫والشكال في مثل هذه التعاليم أنها تزرع في الشخاص والمجتمع بذور التعصب و" الدوغماتية" التي ل بتتد لهتتا‬ ‫أن تترعرع وتنمو مع مرور الزمن‪ .‬وهذه محتمية ل يمكن نكرانها لنها محدثت في المسيحية أيام القس " كالفن "‬ ‫الذي اعتنق مذهب الصلح المسيحي " ‪ " Reformation‬عام ‪ 1533‬وفي عام ‪ 1541‬كون أول محكومتتة‬ ‫تخضع لقوانين الكنيسة في جنيف ‪ ،‬وفرض تعاليم النجيل البروتستانتية على كل شتتئ وكتتل فتترد ‪ ،‬وأصتتبح كتتالفن‬ ‫صوت ال في الرض‪ .‬وبسبب تعاليمه المتزمته التي تقول إن كل من يخالفه كافر ‪ ،‬قامت محاكم التفتيش الكنسية‬ ‫التي عاثت في أوربا فسادا باسم المسيحية ‪ ،‬فكانوا يشقون صدر الرجل فعليا ليبحثتتوا عتتن اليمتتان فيتته ‪ ،‬وأمحرقتتوا‬ ‫اليهود أمحياء على الصليب ‪ ،‬ولم يعترض أمحد ولم يشك أمحد مطلقا أن كالفن على محق ومن ختتالفه التترأي زنتتديق‪.‬‬ ‫‪92‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫ولذلك عندما محكمت محاكم التفتيش بحرق العالم برونو وبحرق التتدكتور مايكتتل ستتيرفيتيوس متتع كتبهتتم ‪ ،‬وعنتتدما‬ ‫محكموا على جاليليو بالحبس المنزلي لقوله إن الرض تدور محول الشمس كمتتا قتتال كوبرنكتتوس ‪ ،‬هلتتل المؤمنتتون‬ ‫لعلء كلمة ال وسحق الزنادقة‪.‬‬ ‫وفي روسيا في عام ‪ 1917‬عندما بدأت الثورة البلشتتفية بقيتتادة لينيتتن ‪ ،‬كتتان للدولتتة تعتتاليم كالمنزلتتة تمامتتا ستتنها‬ ‫ماركس وإنجلز ولينين ‪ ،‬وكان لهذه الدولة مفتي يدعى " جتتدانوف" ينظتتر فتتي قضتتايا الشتتخاص التتذين يختتالفون‬ ‫رأي الحزب ‪ ،‬وكل من يقول جدانوف بكفره ‪ ،‬إما جينفي إذا كان شخصا مهما مثل مكسيم جوركي التتذي نفتتوه إلتتى‬ ‫إيطاليا ‪ ،‬أو جيقتل إذا كان من البروليتاريا العاملة‪ .‬وفي شرق أوربا التي كانت تتترزح تحتتت الحكتتم الشتتيوعي بعتتد‬ ‫الحرب العالمية الثانية ‪ ،‬عانى مثقفوها ما عاناه مثقفتتو روستتيا ‪ ،‬فكتتان هنتتاك دوبشتتيك فتتي تشيكوستتلوفاكيا وايمتتري‬ ‫ناجي في المجر ‪ ،‬ولنهم تجرءوا وانتقدوا تعاليم وسياسة الحزب الشيوعي ‪ ،‬نفوا الول وأعدموا الثاني‪.‬‬ ‫ورغم إيمان كالفن المطلق بتعاليمه وإيمان الرفاق الشيوعيين وجدانوف بنظرياتهم وقولهم إنهم ستتيدمحرون الباطتتل‬ ‫وسوف تظل عقيدتهم قوية إلى البد ‪ ،‬فقد انتهى تسلط الكنيسة وانتهت الشيوعية وبقي العقل ومحده سيد الموقف‪.‬‬ ‫والسلم يمر بهذه المرامحل الن ‪ ،‬فقتتد رأينتتا أفكتتار ستتيد قطتتب ومحستتن البنتتا تتتؤدي إلتتى نشتتوء جماعتتة الختتوان‬ ‫المسلمين ثم نمو فروع منها مثل جماعة التكفير والهجرة و "كتائب أبو محفص المصري" في مصر ومحديثا فتتي‬ ‫السعودية بدأت محركات تكفير عديدة منها جماعة جهيمان العتيبي التي امحتلتتت الحتترم النبتتوي بمكتتة عتتام ‪، 1979‬‬ ‫وكتائب الحرمين التي هددت محديثا بقتل المرتدين‪.‬‬ ‫]‪ [1‬تاريخ الطبري ‪ ،‬المجلد الول ص ‪540‬‬ ‫]‪ [2‬سورة الشعراء ‪ ،‬الية ‪214‬‬ ‫]‪ [3‬تاريخ الطبري ‪ ،‬المجلد الثاني ‪ ،‬ص ‪207‬‬ ‫]‪ [4‬سورة التوبة ‪ ،‬الية ‪39‬‬ ‫]‪ [5‬العجاب في بيان السباب للعسقلني ‪،‬ص ‪432‬‬ ‫]‪ [6‬سورة البقرة ‪ ،‬الية ‪256‬‬ ‫]‪ [7‬هادي العلوي‪ :‬من قاموس التراث ‪ ،‬ص ‪46‬‬ ‫]‪Mullah Manon Niazi, Fatwa on the Hazaras, www.hazara.net [8‬‬ ‫‪93‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫]‪,Human Rights Watch, Massacres of the Hazaras in Afghanistan, vol.13, no. 1C [9‬‬ ‫‪February 2001, quoted in Islam Unveiled, Robert Spencer, Encounter Books,2002 p 62‬‬ ‫]‪,Ismaili Shiite Group Seeks an End to Saudi Religious Discrimination [10‬‬ ‫‪Wall Street Journal, 9 January 2002‬‬ ‫]‪ [11‬نوال اليوسف ‪ ،‬كتابات ‪ 5 ،‬كانون ‪www.Kitabat.com ، 2003‬‬ ‫]‪ [12‬إبراهيم الجندي ‪ ،‬صحيفة إيلف اللكترونية عدد ‪ 4‬ديسمبر ‪www.elaph.com 2003‬‬ ‫]‪ [13‬صحيفة الشرق الوسط اللكترونية ‪ ،‬عدد ‪ 9‬ديسمبر ‪2003‬‬ ‫]‪[14‬‬ ‫صحيفة الشرق الوسط ‪ ،‬عدد ‪ 23‬ديسمبر ‪2003‬‬ ‫]‪ [15‬صحيفة الشرق الوسط اللكترونية ‪ ،‬عدد ‪ 6‬فبرائر ‪2003‬‬ ‫]‪ [16‬سورة التوبة ‪ ،‬الية ‪97‬‬ ‫]‪ [17‬تفسير القرطبي للية‬ ‫]‪ [18‬تفسير ابن كثير للية‬ ‫]‪ [19‬تاريخ الطبري ‪ ،‬المجلد الثاني ‪ ،‬ص ‪574‬‬ ‫]‪ [20‬د‪ .‬خالد منتصر ‪ ،‬إيلف اللكترونية ‪ ،‬عدد ‪ 1‬أكتوبر ‪2003‬‬ ‫]‪ [21‬عادل داود‪ :‬إيلف اللكترونية ‪ ،‬عدد ‪ 5‬ديسمبر ‪2003‬‬ ‫]‪ [22‬عادل داود‪ :‬إيلف اللكترونية ‪ ،‬عدد ‪ 5‬ديسمبر ‪2003‬‬ ‫]‪ [23‬د‪ .‬علي الوردي ‪ ،‬مهزلة العقل البشري ‪ ،‬ص ‪41‬‬ ‫]‪ [24‬سورة المائدة ‪ ،‬الية ‪82‬‬ ‫]‪ [25‬د‪ .‬جواد علي‪ :‬تاريخ العرب قبل السلم ‪ ،‬المجلد الثالث ص ‪200‬‬ ‫]‪ [26‬سورة المائدة ‪ ،‬الية ‪51‬‬ ‫‪94‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫]‪ [27‬سورة المائدة ‪ ،‬الية ‪57‬‬ ‫]‪ [28‬سورة آل عمران ‪ ،‬الية ‪28‬‬ ‫]‪ [29‬سورة النساء ‪ ،‬الية ‪89‬‬ ‫]‪ [30‬سورة النساء ‪ ،‬الية ‪139‬‬ ‫]‪ [31‬سورة النساء ‪ ،‬الية ‪144‬‬ ‫]‪ [32‬سورة المائدة ‪،‬الية ‪81‬‬ ‫]‪ [33‬سورة النفال ‪ ،‬الية ‪73‬‬ ‫]‪ [34‬سورة الممتحنة ‪ ،‬الية ‪1‬‬ ‫]‪ [35‬سورة التوبة ‪ ،‬الية ‪71‬‬ ‫]‪ [36‬سورة الممتحنة ‪ ،‬الية ‪8 -7‬‬ ‫]‪ [37‬سورة النفال ‪ ،‬الية ‪58‬‬ ‫]‪ [38‬ابن كثير ‪ ،‬مختصر السيرة النبوية ‪ ،‬الطبعة الولى ‪ ،‬دار المسيرة بيروت ‪ ، 1982‬ص ‪317‬‬ ‫]‪ [39‬سورة الممتحنة ‪ ،‬الية ‪4‬‬ ‫]‪ [40‬سورة التوبة ‪ ،‬الية ‪23‬‬ ‫]‪ [41‬سورة النفال ‪ ،‬الية ‪72‬‬ ‫]‪ [42‬صحيفة ليلف اللكترونية عد ‪ 11‬ديسمبر ‪2003‬‬ ‫الفصل السابع ‪ :‬الفتاوى في اللسلم‬ ‫بعد موت الرسول محمد انقطعت الصلة بين السماء والرض ولتم يعتد جبريتل ينتزل بتالومحي ليوضتح للمستلمين‬ ‫المحكام اللهية في القضايا التي تستجد فيهم‪ .‬في محياة الرسول كان المسلمون يسألون محمتتد عتتن قضتتايا بعينهتتا ‪،‬‬ ‫‪95‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫وكان جبريل جاهزا بالجوبة ينزل بها في بعض المرات بعد دقائق من السؤال ‪ ،‬كما محدث عندما نزلت اليتتة‪" :‬‬ ‫ل يستوي القاعدون من الم ؤمنين والمجاهتدون فتي ستبيل الت بتأموالهم وأنفستهم فضتل التت المجاهتدين بتأموالهم‬ ‫وأنفسهم على القاعدين " ‪ ،‬فامحتج ابن أم مكتوم ‪ ،‬وكان أعمى ‪ ،‬أنه ل يستطيع الجهاد وبذلك ل يكون من المفضلين‬ ‫" عندما تكلم ابن أم مكتوم جأومحتتى‬ ‫عند ال‪ .‬فقال زيد بن ثابت ‪ ،‬كاتب الومحي ‪ ،‬وكان جاسا بجوار النبي يكتب‪:‬‬ ‫للنبي وغشيته السكينة فرفع فخذه على فخذي محين غشيته السكينة ‪ ،‬فل وال ما وجدت شيئا أثقل من فختتذ رستتول‬ ‫]‪[1‬‬ ‫ال‪ .‬ثم قال لما سري عنه‪ :‬أكتب يا زيد" ‪ .‬فأنزل ال على الرسول الستثناء المعروف " غير أولي الضرر" ‪،‬‬ ‫فأصبحت الية‪ " :‬ل يستوي القاعدون من المؤمنين غير أولي الضرر والمجاهدون في سبيل ال"‪.‬‬ ‫وفي مرات أخرى كان جبريل ل ينزل بالجابة المطلوبة إل بعتد أيتام‪ .‬ولكتن متع نهايتة ال ومحي كتان ل بتد متن‬ ‫إيجاد وسيلة أخرى للجابة على أسئلة المسلمين ‪ ،‬فابتكر علماء السلم الفتوى كوسيلة للجابة على هذه الستتئلة‪.‬‬ ‫والفتوى قد تكون مبنية على القياس على مسائل مشابهة كان القرآن أو الرسول قد أجاب عليها أو فعتتل الرستتول‬ ‫شيئا يمكن أن جيعطي الجابة المطلوبة ‪ ،‬أو إذا انعدم القياس لجأ العلماء للعقل والجتهاد ليجاد الجابة‪ .‬والجتهتتاد‬ ‫هو الذي فتح الباب على مصراعيه لكل من ادعى العلم في السلم‪.‬‬ ‫ومحتى كبار الصحابة والئمة أتوا بفتاوى ل تستقيم والعقل ولكن لنهم علماء وخلفاء لم يتجرأ أمحد بنقتد فتتواهم ‪.‬‬ ‫فمث ا‬ ‫ل يقال أتى رجدل بامرأة إلى أمير المؤمنين عمر بن الخطاب ‪ ،‬فقال‪ :‬يتتا أميتتر المتتؤمنين هتتذه امرأتتتي ‪ ،‬وهتتي‬ ‫كما ترى سوداء وأنا أسود ‪ ،‬وقد ولدت لي غلما أبيض‪ .‬فالتفت أمير المؤمنين عمر إلى الحاضتترين فتتي مجلستته‬ ‫قائ ا‬ ‫ل لهم‪ :‬ما ترون؟ قالوا‪ :‬نرى أن ترجمها‪ .‬فأمر عمر بأن جترجم ‪ ،‬وفيما هي في الطريق إلى الحفرة أقبل المتتام‬ ‫علي بن أبي طالب ‪ ،‬ثم سأل فحدثوه بما قال الزوج السود وبما أمر به أمير المؤمنين ‪ ،‬فقال المام للسود‪ :‬أتتهم‬ ‫امرأتك؟ قال الرجل‪ :‬ل‪ .‬فمضى المام يسأل محتى قال‪ :‬هل أتيتها وهي طامس؟ قال الرجل‪ :‬لقد قالت لي في ليلة‬ ‫إني طامس فظننت أنها تتقي البرد فوقعت عليها‪ .‬فتوجه المتتام للمتترأة بالستتؤال‪ :‬هتتل أتتتاك وأنتتت طتتامس؟ قتتالت‬ ‫الزوجة‪ :‬نعم ‪ ،‬واسأله إنني قد خرجت عليه وأبيت أن أطاوعه‪ .‬قال المام‪ :‬إنطلقتتا ‪ ،‬والمولتتود ابنكمتتا ‪ ،‬وإنمتتا غلتتب‬ ‫الدم النطفة‬ ‫]‪[2‬‬ ‫‪.‬‬ ‫وهذه طبعا فتوى ل أساس لها من النامحية العلمية ‪ ،‬فليس هناك أي علقة بيتتن دم الحيتتض ولتتون الجنيتتن‪ .‬فلتتون‬ ‫الجنين تحدده الجينات الموروثة من الم والب‪ .‬ولو جامع الرجل زوجته وهتتي محتتائض فلتتن تحبتتل الزوجتتة لن‬ ‫الحيض علمة أن الحمل لم يحدث ولذلك تخلص الرمحم من الجدار الدموي الذي كان قد كنونه لستقبال البويضتتة‬ ‫المخصبة‪.‬‬ ‫ويقال كذلك كان لرجةل على عهد أمير المؤمنين علني بن أبي طالب جاريتان فولدتا ‪ ،‬إمحداهما ولدا ذكرا والخرى‬ ‫بنتاا ‪ ،‬فعهدت صامحبة البنت فوضعت بنتها في المهد الذي فيه الولد الذكر ثم أخذته لنفسها ‪ ،‬ثم تنازعتا الولد التتذكر‬ ‫فكل وامحدة منهما تدعيه لنفسها ‪ ،‬فتحاكمتا إلى أمير المؤمنين فأمر أن يتتوزن لبنهمتتا قتتائ ا‬ ‫ل‪ :‬أيهمتتا كتتان لبنهتتا أثقتتل‬ ‫فالولد الذكر لها‬ ‫‪96‬‬ ‫]‪[3‬‬ ‫‪.‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫وهذه الفتوى واضح أنها مبنية على قصة واقعة لم تحتتدث ‪ ،‬والستتباب لتتذلك عديتتدة ‪ ،‬منهتتا أن المتتوازين فتتي تلتتك‬ ‫اليام لم تكن من الدقة التي تمكنهم من وزن جرامات ‪ ،‬وإنما كانوا يزنون بالرطال ‪ ،‬ولبن المرضتتعة ليتتس كلبتتن‬ ‫الشاة يمكن محلبه بكميات كبيرة في وعاء‪ .‬ربما استطاعوا محلب كمية بسيطة ل تتعدى الجرامات ‪ ،‬متتع تستتبب ألتتم‬ ‫شديد للمرأة‪ .‬ولم يكن في إمكانهم وزن كمية بسيطة من اللبن كهذه لمعرفة الفرق في التتوزن بيتتن لبتتن المرأتيتتن‪.‬‬ ‫وثانياا ‪ ،‬هؤلء النسوة لم يلدن في وسط الصحراء بدون مساعدة ‪ ،‬فل بد أن كل منهمتتا ستتاعدتها قابلتتة كتتان يمكتتن‬ ‫لمير المؤمنين أن يسألها ماذا أنجبت‪ .‬وثالثاا ‪ ،‬هاتان المرأتان كانتتتا جتتاريتين ‪ ،‬والجاريتتة كتتانت تعيتتش فتتي غرفتتة‬ ‫داخل بيت مالكها لتخدم أهل البيت الذين ل بد قد عرفوا ماذا أنجبتتت‪ .‬ورابعتتاا ‪ ،‬كتتان ل بتتد لهتتاتين الجتتاريتين أن‬ ‫يضعا مولوديهما في نفس اليوم وفي نفس الغرفة محتى تستطيع إمحداهما أن تبدل مولودها بالخر‪.‬‬ ‫وعلى العموم هذا ليس مهما إنما المهم أن لبن الم ل يتأثر وزنه بجنس المولود ‪ ،‬ذكرا كان أم أنتتثى‪ .‬واللبتتن فتتي‬ ‫اليام الولى يكون عبارة عن ماء به أجسام مضادة للعدوى ‪ ،‬جيستتمى ‪ Colostrum‬ويكتتون وزنتته شتتبيها بتتوزن‬ ‫الماء‪ .‬والمهم في هذه الفتوى أنها فتوى موضوعة لكن صدقها أناس كثيرون على مر العصور محتتتى يومنتتا هتتذا‪.‬‬ ‫وهذا يدل على مدى قوة تأثير هتتذه الفتتاوى فتتي العامتة التتذين ل يحققتون فتتي هتذه الفتتتاوى بتل يأختتذونها مأختذ‬ ‫القرآن ‪ ،‬ومن ثم يعملون بها محتى لو أمرتهم بمقتل مسلم آخر‬ ‫وأفتى المام علي برد شهادة شاهدين من اليهود شهدا على يهودي أنتته أستتلم‪ .‬وتفستتير ذلتتك عنتتده أنهمتتا يجيتتزان‬ ‫تغيير كلم ال وشهادة الزور‪ .‬فلما جسئل عن شاهدين من النصارى شهدا على نصراني أنه أسلم أجتتاز شتتهادتهما‬ ‫قائ ا‬ ‫ل‪ :‬إن ال يقول في النصارى " لتجدن أشد الناس عداوة للتتذين آمنتوا اليهتتود والتتذين أشتركوا ولتجتتدن أقربهتم‬ ‫مودة للذين آمنوا الذين قالوا إنا نصارى ذلك بأن منهم قسيسين ورهبانا وأنهم ل يستكبرون"‪ .‬ثم قتتال‪ :‬إن متتن ل‬ ‫يستكبر عن عبادة ال ل يشهد الزور‪.‬‬ ‫وعليه نستطيع أن نقول إن النصارى لم يحرفتتوا الكلتتم عتتن مواضتتعه ولتتم يحرفتتوا النجيتتل لنهتتم ل يستتتكبرون‬ ‫وبالتالي ل يشهدون بالزور‪ .‬وكذلك نستطيع أن نقول إن القرآن لم يكن محقا محينما قال‪ " :‬يا أيها الذين آمنتتوا ل‬ ‫تتخذوا اليهود والنصارى أولياء " ) المائتتدة‪ (51/‬لن النصتتارى ل يستتتكبرون ول يشتتهدون بتتالزور وهتتم أكتتثر‬ ‫الناس مودة للذين آمنوا‪.‬‬ ‫وأفتى الخليفة عمر بن الخطاب بفتتتوى غيتتر قانونيتتة ‪ ،‬إذ قتتال لرجتتل تتتزوج امتترأة اشتتترطت عليتته أل يتتتزوج‬ ‫غيرها وأل يتسرى بالماء ول ينقلها إلى أهله‪ .‬ولما سمع الخليفة عمر بذلك قتتال للرجتتل‪ :‬عزمتتت عليتتك ‪ ،‬تتتزوج‬ ‫غيرها وتسرى وأخرج بها إلى أهلك‬ ‫]‪[4‬‬ ‫‪.‬‬ ‫والشرو ط التي اشترطتها المرأة على زوجها قبل زواجها وققبحل بهتتا أصتتبحت شتتروطا شتترعية مثلهتتا مثتتل العقتتد ‪،‬‬ ‫واجبة التنفيذ ‪ ،‬وليس من محق الخليفة أن يفسخها‪ .‬ولكنه فعل وأصبحت الفتوى تصريحا للرجال المسلم ليتحلل من‬ ‫عقوده مع النساء‬ ‫‪97‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫وبعض الفتاوى فيها جور واضح ‪ ،‬فقد روى عبد الرزاق أن امرأة تسنرت بغلم لها أي اتختتذت عبتتدا لهتتا يطأهتتا‬ ‫كالرجال فبلغ ذلك عمر فسألها‪ :‬ما محملك على ذلك؟ فقالت‪ :‬كنتتت أرى أنتته يحتتل لتتي متتا يحتتل للرجتتل متتن ملتتك‬ ‫اليمين‪ .‬فاستشار عمر فيها أصحاب رسول ال فقالوا‪ :‬تأولت كتتتاب التت عتتز وجتتل غيتتر تتتأويله‪ .‬فتتأفتى عمتتر‪ :‬ل‬ ‫جرم ‪ ،‬وال ل أمحلك لحر بعده أبدا‪ .‬وأمر العبد أل يقربها‬ ‫وواضح هنا أن هذه المرأة كانت غير متزوجة ‪ ،‬ومحد الزنا لغير المتزوجة الجلد‪ .‬فكان أرمحم لها لو جلدها عمتتر ‪،‬‬ ‫ولكنه درأ عنها الحد بأن محنرمها على أي رجل محر أن يتزوجهتا ‪ ،‬وفتي نفتس التوقت منتع العبتد متن أن يقربهتا‪.‬‬ ‫وهذا ليس من العدل في شئ زيادة على أنه ليس في السلم متتا يقتتول أن المتترأة إذا وطأهتتا عبتتد ل تحتتل لحتتر‬ ‫بعده‪ .‬وهذه أقل ما توصف بها أنها سياسة عرقية ل تقرها القوانين الحديثة‬ ‫وبعض الفتاوى ينقصها المنطق ‪ ،‬فقد روى أبو يوسف بإسناده إلى عمر بتتن الخطتتاب أنتته أتتتى برجتتل وقتتع علتتى‬ ‫بهيمة فعززه بالضرب وأمر بالبهيمة فذبحت وأمحرقت بالنار‪ .‬فقد نفهم أنه ضرب الرجل ) ولو أنا ل نوافق على‬ ‫ضرب الرجل( ‪ ،‬ولكن ما هو المنطق في محرق البهيمة بعد ذبحها ‪ ،‬وماذا جنتت محتتى جتذبتح؟ فمتا فعلته الرجتل ل‬ ‫يؤثر في لحم أو لبن البهيمة ‪ ،‬أما كان الفضل أن جيعطى لحم هتتذه البهيمتتة إلتتى جستتراق المدينتتة التتذين كتتان عمتتر‬ ‫يخشى منهم على المسافرين لي ا‬ ‫ل؟‬ ‫والغريب في هذه الفتوى من عمر بن الخطاب أنها خالفت ستناة قالهتا الرستول علتى محستب رواي ة التبيهقي ‪ ،‬فقتد‬ ‫روى أن رسول ال )ص( قال في وطئ البهيمة‪ " :‬اقتلوه واقتلوها معه محتى ل يقال هذه التي فعل بها كذا وكتذا‬ ‫"‪ .‬محكدم ل شك قاسي‪ .‬فلو كان هذا الرجل غير متزوج وجامع امرأة فإنه يجلد‪ .‬فلماذا جيقتل إذا جامع بهيمة؟‬ ‫والسلم ملئ بالمفارقات التي تتيح للعلماء التيان بأمحتتاديث تتتبرر أي فتتتوى يفتتتون بهتتا‪ .‬فلتتو أختتذنا مث ا‬ ‫ل المستتلم‬ ‫تارك الصلة ‪ ،‬وكتتثير متتن المستتلمين ‪ ،‬ولعلهتتا الغالبيتتة العظمتتى ‪ ،‬ل يصتتلون‪ .‬فمتتاذا قتتال العلمتتاء عنتته‪ .‬قتتال مالتتك‬ ‫والشافعي وجماهير السلف ‪ ،‬ل جيكنفر بل يفستتق ويستتتتاب ‪ ،‬فتتإن تتتاب ل عقتتاب عليتته وإن لتتم يتتتب جيقتتتل بالستتيف‪.‬‬ ‫وذهب جماعة من السلف إلى أنه يكنفر ‪ ،‬وهذا مروي عن علتتني وأمحمتتد بتتن محنبتتل‪ .‬ويقتتول هتتؤلء ل جيقتتتل تتتارك‬ ‫الصلة لن الحديث يقول " ل يحل دم امرئ إل بإمحدى ثلث" وليس فيهن ترك الصلة‪ .‬وكذلك يقتول القتترآن‪:‬‬ ‫" إن ال ل يغفر أن جيشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء "‪ .‬وهنتتاك محتتديث يقتتول " متتن قتتال ل إلتته إل التت‬ ‫دخل الجنة"‪ .‬ومحديث آخر يقول " جمحنرم علتتى النتتار متتن قتتال ل إلتته إل التت "‪ .‬فكيتتف نتتبرر تكفيتتر وقتتتل تتتارك‬ ‫الصلة وكل هذه المحاديث تقول إن ال يغفر هذه المخالفات ‪ ،‬وإنه غالبا ما يدخل الجنة ‪ ،‬كتتل متتن قتتال ل إلتته إل‬ ‫ال وبذا محنرم جسمه على النار‬ ‫والصلة أص ا‬ ‫ل صلة بين العبد وربه ‪ ،‬فمن أعطى هؤلء العلماء الحق في إقرار متتاذا يفعلتتون بتته‪ .‬فالستتلم محتتدد‬ ‫الركان الخمسة وقال من واظب عليها دخل الجنة ومن لم يواظب عليها سوف يحاستتبه التت يتتوم القيامتتة ‪ ،‬وإمتتا‬ ‫أن يغفر له وإما أن جيدخله النار‪ .‬فما دخل العلماء في هذا محتى يفتوا لنا ماذا نصنع بتارك الصلة؟‬ ‫‪98‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫ويذكر السبكي في طبقات الشافعية أن الشافعي وأمحمد بن محنبل تناظرا في تارك الصلة فقال الشافعي‪ :‬يا أمحمتتد ‪،‬‬ ‫أتقول أنه يكفر؟ قال‪ :‬نعم‪ .‬قال الشافعي‪ :‬إذا كان كافراا ‪ ،‬فبم جيسلم؟ قال أمحمد‪ :‬يقول‪ :‬ل إله إل ال محمتتد رستتول‬ ‫ال‪ .‬قال الشافعي‪ :‬فالرجل تارك الصلة مستديم لهذا القول لم يتركه‪ .‬قال أمحمد‪ :‬جيسلم بأن يصلي ‪ ،‬فقتتال الشتتافعي‪:‬‬ ‫لكن صلة الكافر ل تصح ول يحكم له بالسلم بها‪ .‬فسكت أمحمد‬ ‫]‪[5‬‬ ‫‪.‬‬ ‫وفي عصرنا هذا أصدر العلماء فتاوى غريبة كذلك‪ .‬فقد أجاز البرلمان السوداني مشروع قتتانون بالتصتتديق علتتى‬ ‫اتفاقية قرض بين الحكومة والبنك السلمي للتنمية بجتتدة لتمويتتل مشتتروع إنشتتاء ‪ 22‬مدرستتة بجنتتوب الستتودان‬ ‫بقرابة تسعة مليين دولر ‪ ،‬ولكن القرض يحتتوي علتى ‪ % 5.2‬تتدفعها الحكومتة كرستم خدمتة ستنويا للبنتك )‬ ‫والبنوك السلمية ل تتعامل بالربا( ولكن اعترض أمحد العضاء على أن هذه النسبة المئويتتة الستتنوية تمثتتل ربتتا‬ ‫على القرض‪ .‬ولكن أفتى السيد أمحمد إبراهيم الطاهر بقبول القرض وإن كان ربويا لن ‪ %80‬من أبناء الجنوب‬ ‫خارج التعليم والحكومة ل تستطيع أن تبني لهم مدارس بإمكاناتها الحالية ‪ ،‬وهذه ضرورة تبيح التعامل مع الربا ‪.‬‬ ‫أليست الحكمة وراء تحريم الربا أن صامحب المال يستغل محاجة الناس للقروض فيفرض عليهم الربا؟‬ ‫وهناك فتاوى يصعب فهم منطقها ‪ ،‬فمث ا‬ ‫ل عندما قال ناشتطون فتتي محقتوق الحيتتوان بأستتتراليا إنهتتم أطعمتتوا بعتتض‬ ‫الغنام التي جتعد للتصدير إلى الكويت بغذاء يحتوي على لحم خنزير ‪ ،‬محصلت شتتركة استتتيراد المواشتتي الكويتيتتة‬ ‫على فتوى من قطاع الفتاء بوازرة الوقاف الكويتية لطمأنة المتتواطنين الكويتتتيين أن لحتتوم هتتذه الغنتتام محلل‪.‬‬ ‫قالت الفتوى إنه يجوز أكل لحوم الغنام آكلة الخنازير في أستراليا لكن شريطة أن جتعلف بعلتتف نظيتتف وطتتاهر‬ ‫]‪[6‬‬ ‫طوال رمحلتها من أستراليا إلى الكويت وأن جتعلف بعلف نظيف ثلثة أيام بالكويت قبل أن جتذبح ‪.‬‬ ‫وهذه الفتوى تقع تحت طائلة فتاوى وعاظ السلطين إذ أن الغرض منها إختراج الشتركة المستتوردة متن مأزقهتا‬ ‫لنها تعاقدت على شراء هذه الغنام وسوف تخسر ماديا إذا لم تنجتح فتي بيعهتا فتي الك ويت‪ .‬لن الغنتام التتي‬ ‫أكلت لحم الخنازير وهضمته باستراليا ‪ ،‬دخل هذا اللحم بعد هضتمه إلتى الحتوامض المينيتة ‪ Amino acids‬و‬ ‫دخلت هذه الحوامض في تكوين البروتينات الجديدة في أجسام هذه الغنام وبالتالي أصبحت جزءا من عضلتها‪.‬‬ ‫وسواء أطعمناها بطعام طاهر أو غير طاهر بعد هذا فلن يؤثر ذلتتك فتتي البروتينتتات التتتي ستتبق أن دخلتتت فتتي‬ ‫تكوين عضلت الغنام‪ .‬فالفتوى غرضها طمأنة المواطنين والضحك على الذقون كما يقولون‬ ‫ومحديثا أفتى علماء الزهر أن نقل العضاء لمعالجة مرضتتى الفشتتل الكلتتوي وهبتتو ط القلتتب أو الكبتتد محتترام لن‬ ‫]‪[7‬‬ ‫جسد النسان هبة من ال ول يجوز لي كائن من كان التصرف به سواء بالنقل منه أو إليه ‪.‬‬ ‫هؤلء العلماء يعملون بالحكمة القائلة " إن لم تنفع فضر"‪ .‬فقد أضر هؤلء المشايخ بآلف مرضى الكبد والكلتتى‬ ‫والقلب بفتواهم هذه‪ .‬فل خلف أن جسم النسان هبة من ال ‪ ،‬ولكن هذه الهبة إذا جخلقت وبها تشوهات خلقية مثل‬ ‫نقص جدار البطن في المواليد ‪ Exomphalus ،‬فل بد أن يموت المولود بدون التدخل الجرامحي‪ ,‬والجتراح هنتا‬ ‫‪99‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫يستعمل مواد صناعية ‪ Mesh‬لسد النقص في جدار البطن‪ .‬فهذا تصرف في جسد النستتان بالضتتافة إليته‪ .‬فهتتل‬ ‫يفضل هؤلء العلماء أن نترك هؤلء الطفال يموتون؟‬ ‫وجسد النسان محينما يموت تأكله ديدان الرض ‪ ،‬ومحتى العظام تبلى ‪ ،‬ومنهم من جيحرق محتى يصير جستتده رمتتادا‬ ‫تذروه الرياح‪ .‬فل بد أن جيعطي ال للنسان جسما جديدا يوم الحشر ‪ ،‬خاصة أن الرسول قال‪ " :‬ل يتتدخل الجنتتة‬ ‫عجوز" ومعنى الحديث أن كل داخلى الجنة يدخلونها بأجسام شابة جديدة‪ .‬فما الضرر من أختتذ بعتتض العضتتاء‬ ‫من هذه الجسام التي سوف تبلى لنعالج بها مرضتتى يعتتانون متن أمتتراض ستتوف تقتلهتتم محتمتتاا ‪ ،‬وإن لتتم تقتلهتتم‬ ‫تجعل نوعية محياتهم كالموت؟‬ ‫وإذا أراد هؤلء العلماء محفظ جسد النسان كما خلقه ال ‪ ،‬فلماذا يوصون بختان الولد الذكور؟ لماذا نقطع الجلد‬ ‫الذي يغطي الحشفة من ذكر الولد؟ أليس هذا أخذا من جسد النسان بدون ضرورة ‪ ،‬خاصاة وإنا نرمي بهذا الجلد‬ ‫المقطوع؟ الختان ليس مذكورا ل في القرآن ول في الحديث ‪ ،‬ولو أراد ال أن يختن الولد لخلقهم مختونين‪ .‬ألتتم‬ ‫تقل كتب السيرة إن النبي ولد مختوناا؟ وكان يمكن أن يخلقنا التت مختتتونين كمتتا خلتتق النتتبي مختونتتا ‪ .‬ومتتاذا عتتن‬ ‫ختان البنات؟ هل يحل لنا أن نقطع البظر الذي خلقه ال للمترأة ليزيتد متن استتمتاعها بتالجنس؟ ومتاذا ع ن أختذ‬ ‫نخاع العظام ‪ Bone marrow‬من متطوعين لنعالج به طفل يعاني من سرطان الدم ‪ ،‬هل نترك هذا الطفل يموت‬ ‫بدل أن نحقن في جسمه هذا النخاع؟ وماذا عن جرامحة التجميل التي جتننقص من محجم ثتتدي المتترأة إذا كتتان محجتتم‬ ‫ثديا كبيرا فوق المعتاد ويسبب لها آلم في الظهر بسبب ثقل الثديين ‪ ،‬هل محرام أن نننقص من ثدييها؟ ومتتاذا عتتن‬ ‫المريض الذي بكليته أو رئته ورم سرطاني خبيث ‪ ،‬هل يجوز لنا أن نستأصتتل تلتتك الكليتتة أو الرئتتة لمعتتالجته أم‬ ‫ل؟ وماذا عن نقل الدم للمصابين بحوادث أو أثناء العمليات الجرامحية؟‬ ‫المأساة أن هؤلء العلماء يخدعون أنفسهم بقولهم‪ :‬للمجتهد أجتتران ‪ ،‬إن أصتتاب لتته أجتتر وإن أخطتتأ لتته أجتتر‪ .‬ول‬ ‫أرى العدل في ثوابهم بمثل هذه الفتوى التي تضر بالمرضى ول تفيد إل دود الرض‪.‬‬ ‫وأما الشيخ القرضاوي فقد أفتى بأن المسلمين مبشرون بفتح روما لن هناك محديث في مسند المام أمحمد أن عبد‬ ‫ال بن عمرو بن العاص سئل‪ :‬أي المدينتين جتفتح أو ا‬ ‫ل رومية أم قسطنطينية؟ فتتأخرج لهتتم صتتحيفة وقتترأ لهتتم أن‬ ‫الرسول )ص( سئل هذا السؤال فقال‪ :‬مدينة هرقل جتفتح أو ا‬ ‫ل ‪ ،‬ومدينة هرقل في عهد الرستتول كتتانت قستتطنطينية ‪،‬‬ ‫وهناك فتح ثاني لرومية ‪ ،‬وفي معجم البلدان هي روما عاصمة إيطاليا‪ .‬فالسلم سيعود إلى أوربا فاتحا منتصتترا‪.‬‬ ‫ولكن السؤال هو هل سيكون الفتح بالقوة أم بالدعوة؟‬ ‫والمسلمون الغير عرب كذلك مهوسون بالفتاوى ‪ ،‬فقد أصدرت محكمة لهور بباكستتتان محكمتتا فتويتتا يقتتول إنتته ل‬ ‫يجوز للمرأة المسلمة أن تتزوج بدون موافقة ولي أمرها ‪ ،‬وإذا تزوجت يكون الزواج لغيا ‪ .‬ولكن رئيستتة منظمتتة‬ ‫محقتتوق النستتان الباكستتتانية ‪ ،‬أستتماء جيهتتانجير رفعتتت استتتئنافا إلتتى المحكمتتة العليتتا لنقتتض هتتذا الحكتتم‪ .‬وأستتماء‬ ‫جيهانجير نفسها متهمة من قبل عبد الومحيد روكري بأن المدعو عليها قد أثرت على ابنته سيما ومحيد مما جعلهتتا‬ ‫تتزوج بدون استشارته ‪ ،‬وعليه تكون المدعو عليها قد اختطفت ابنته‪ .‬وسوف يؤثر قرار المحكمة العليا فتتي ‪250‬‬ ‫امرأة تزوجن بتتدون إذن أوليتتاء أمتتورهن ‪ ،‬وأغلتتب هتؤلء النستتاء فتتي الستتجن ) لن زواجهتتن بتتدون إذن أوليتتاء‬ ‫أمورهن جيعتبر زنا( في انتظار القرار‬ ‫‪100‬‬ ‫]‪[8‬‬ ‫‪.‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫وهناك طبعا الفتاوى السياسية من الجامع الزهر الذي يعنين رئيس الجمهورية مفتيه الرئيسي‪ .‬ومن هتتذه الفتتتاوى‬ ‫الفتوى التي تقول إن مجلس الحكم العراقي غير شرعي لنه لم جينتخب بواسطة الشعب العراقي ‪ ،‬وعليه ل يجتتوز‬ ‫شرعيا التعامل معه‪ .‬ونفهم من هذا أن محكومة صدام محسين كانت شرعية لن الزهتر لتتم يفتتتي طتتوال العشترين‬ ‫عاما الماضية بعدم جواز التعامل معها‪ .‬وكتتذلك محكومتتة البشتتير ومحستتن التتترابي فتتي الستتودان التتتي جتتاءت عتتن‬ ‫طريق إنقلب عستتكري ‪ ،‬ومحكومتتات الخليتتج الوراثيتتة ‪ ،‬ومحكومتتة برفيتتز مشتترف فتتي باكستتتان ‪ ،‬والحكومتتة الليبيتتة‬ ‫والحكومة المصرية ‪ ،‬كل هذه الحكومات التي لم تنتخبها شعوبها ل بد أن تكون شرعية لن الزهر لم يفت بغيتتر‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫أما الفتاوى التي أصدرها الزهر بتكفير الكتاب والمفكرين المصريين من طه محسين إلى نصر محامد أبو زيد فل‬ ‫جتحصى ول جتعد ‪ ،‬وسوف نناقشها لمحقا ‪.‬‬ ‫]‪ [1‬تفسير ابن كثير للية ‪ 95‬من سورة النساء‬ ‫]‪ [2‬صحيفة الراية القطرية تحت عنوان‪ :‬أطرف وأغرب وأخطر الفتاوى في تاريخ السلم ‪ ،‬عدد ‪ 30‬أكتوبر ‪2003‬‬ ‫]‪ [3‬نفس المصدر ونفس الصفحة‬ ‫]‪ [4‬صحيفة الراية القطرية عدد الثلثاء ‪ 4‬نوفمبر ‪2003‬‬ ‫]‪ [5‬صحيفة الوطن القطرية ‪ ،‬عدد الخميس ‪ 30‬أكتوبر ‪2003‬‬ ‫]‪ [6‬صحيفة إيلف اللكترونية عدد ‪ 5‬ديسمبر ‪2003‬‬ ‫]‪ [7‬صحيفة إلف اللكترونية عدد ‪ 10‬نوفمبر ‪2003‬‬ ‫]‪Khaleej Times, Friday 31 October 2003 [8‬‬ ‫الفصل الثايمن ‪ :‬الطقوس في اللسلم‬ ‫كلمة طقوس تقابلها في النكليزية كلمة‬ ‫‪ Rituals‬وقد عنرف علماء النثربولوجي الطقوس بأنها " نوع من‬ ‫السلوك المتكرر الذي ليس له نتيجة واضحة مباشرة‪ .‬وقد تستعمل في الطقوس رموز منهتتا محركتتات جستتدية أو‬ ‫]‪[1‬‬ ‫كلمات أو إشارات ‪ ،‬أو إيقاع موسيقي أو روائح كالعطور والبخور" ‪ .‬وللطقوس ثلثة أنواع‪:‬‬ ‫طقوس كونية أو تقويمية ‪ Calenderical Rituals‬ويحتفل هذا النوع من الطقوس بمناسبات مهمة ‪،‬‬ ‫‪-1‬‬ ‫مثل الحج ‪ ،‬تتكرر في تاريخ معنين‬ ‫‪101‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫‪-2‬‬ ‫طقوس تغيير الوضع الجتماعي ‪Social Transition‬مثل الختان أو الزواج أو البلوغ‬ ‫‪-3‬‬ ‫طقوس الكوارث ‪ Misfortune‬مثل الموت أو الجهاض‬ ‫وأهم شئ في الطقوس هو التزام الترتيب الزمنتتي للحركتتات أو الرقصتتات والموستتيقي ‪ ،‬ويجتتب أل تستتبق محركتتة‬ ‫محركاة أخرى من المفتروض أن تتأتي بعتدها‪ .‬فمث ا‬ ‫ل فتي طق وس قبيلتة الزول و فتي جنتوب أفريقيتا ‪ ،‬عنتدما يعالتج‬ ‫الطبيب القبلي المراض ‪ ،‬يجب أن يستعمل ثلثة أنواع من الدوية‪ :‬أسود ‪,‬أمحمر وأبيض ‪ ،‬فالستتود يمثتتل الستتوء ‪،‬‬ ‫والمحمر يمثل الدم الذي يظهر عند تخطي الحاجز الجتماعي مثل بدء الدورة الدموية عند البنت ممتا يعنتي أنهتتا‬ ‫تخطت محاجز البنت وأصبحت امرأة ‪ ،‬أو تخطي المحارب محاجز الحيتتاة إلتتى المتوت عنتتدما جيجتترح جرمحتتا غتتائرا‬ ‫ينزف منه ويموت ‪ ،‬واللون البيض يعني الخير والعافية‪ .‬ويجب أن جتعطي الدوية للمريتتض بنفتتس هتتذا التسلستتل‬ ‫وإل لن جيشفى من مرضه‪.‬‬ ‫]‪[2‬‬ ‫والطقوس غالبا ما ترتبط بمعاني دينية الهدف منها جلب رضاء اللهة ‪ ،‬والطقتتوس ممارستتة فتتي الستتلم وفتتي‬ ‫الديانات الخرى ‪ ،‬ومحتى في العادات الغير دينية‪ .‬فمث ا‬ ‫ل قد ذكر الخباريون طريقة متتن طتترق أهتتل الجاهليتتة فتتي‬ ‫الستسقاء ‪ ،‬ذلك أنهم إذا أجدبوا وانحبس المطر عنهم ‪ ،‬عمدوا إلي السلع والجعشر) أنواع من النبتتات( ‪ ،‬فحزموهمتتا‬ ‫وعقدوهما في أذناب البقار وأضرموا فيه النيران ‪ ،‬وأصعدوها في جبل وعر قبتتل المغتترب ‪ ،‬ثتتم اتبعوهتتا يتتدعون‬ ‫]‪[3‬‬ ‫ويستسقون‪ .‬يقولون لذلك " المستلعة" " بل وغ الرب ‪ . "2/161‬ول علقتة علميتة طبعتا بيتن محترق العشتب‬ ‫بأذناب البقر ونزول المطار ‪ ،‬ولكن الجاهليون كانوا يعتقدون أن صعود هذه البقار الجبال الوعرة والنار تنبعتتث‬ ‫من أذنابها في المغرب ‪ ،‬محتما سوف جيرضي الله في السماء فينزل لهم المطر‬ ‫وقدماء المصرين كانوا يعتقدون أنهم إذا لم يكرموا نهر النيل ‪ ،‬الذي يمثل شريان الحياة لهم ‪ ،‬بفتيتتات عتتذارى كتتل‬ ‫عام فإنه لن يفيض في العام القادم وبالتالي لن تستطيعوا أن يزرعوا أراضيهم على ضفاف النيتتل ‪ ،‬وستتوف تحتتل‬ ‫بهم المجاعة‪ .‬وما كان هؤلء الناس يعرفون أن نزول المطار في هضاب الحبشة هو الذي يسبب فيضان النيل ‪،‬‬ ‫فضنحوا ‪ ،‬لجهلهم ‪ ،‬بأعداد غفيرة من العذارى‪.‬‬ ‫فالطقوس الدينية منذ القدم اتصفت بكونها مقدسات يقوم بها النسان ليجلب رضاء اللهة أو ليدرأ خطرا أو شتتيئا‬ ‫غير مستحب‪ .‬ول يفكر النسان المتدين في هذه الطقوس أو لماذا يقوم بها بهذه الطريقة المعينة ‪ ،‬فهي طقوس قتتد‬ ‫ورثها أبا عن جد ‪ ،‬ول بد أن يفعلها هو إن أراد الخير لنفسه‪ .‬والعقيدة نفسها ‪ ،‬ويقابلها في النكليزية كلمتتة ‪faith‬‬ ‫تعني " العتقاد أو التصديق بشيء دون وجود دليل على وجوده"‪ .‬فالعقيتتدة نفستتها ل دليتتل عليهتتا ‪ ،‬وبالتتتالي كتتل‬ ‫الطقوس الناشئة من هذه العقيدة ينقصها الدليل‪ .‬ومن الطقوس السلمية‪:‬‬ ‫الحيض والنفاس‬ ‫عندما تبلغ البنت يبدأ مبيضاها بإفراز بويضة وامحدة كل أربعتتة أستتابيع أو متتا يقتترب متتن ذلتتك‪ .‬وإذا التقتتت هتتذه‬ ‫البويضة بحيوان منوي يلقحها ‪ ،‬تلتصق هذه البويضة الملقحة بجدار الرمحم ليتكون منها الجنين‪ .‬ولكن جدار الرمحم‬ ‫‪102‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫يتكون من عضلت ل تصلح في محد ذاتها للصاق البويضة بها‪ ,‬ولكن جسم النثى يستعد للبويضتتة الملقحتتة فتتي‬ ‫كل شهر بإفراز هرمونات معينة تجعل الشعيرات الدموية في جدار الرمحم تتكاثر وتنمو في العتتدد والحجتتم كتتذلك‬ ‫محتى تكنون طبقة هشة ورطبة لستقبال البويضة ‪ ،‬يبلغ سمكها عدة مليمترات‪ .‬تبلتتغ هتتذه التحضتيرات ذروتهتا فتي‬ ‫السبوع الرابع من الدورة‪ .‬فإن تلقحت البويضة ‪ ،‬فالفراش جاهز لها لتزرع نفسها فيه لتكوين المشيمة التي تغذي‬ ‫الجنين ويستمر الحمل‪ .‬ولكن إذا لم جتلقتتح البويضتتة ينضتتب معيتتن الهرمونتتات التتتي كتتانت تغتتذي الفتتراش بجتتدار‬ ‫الرمحم ‪ ،‬وإذا توقفت هذه الهرمونات تضمحل الشعيرات الدمويتتة التتتي كتتونت الفتتراش بتتالرمحم وتستتقط عتتن جتتدار‬ ‫الرمحم‪ .‬وبما أن هذه الشعيرات تحمل دماا ‪ ،‬يخرج هذا الدم من مهبل المرأة‪ .‬وتتكرر العملية شهريا إلى أن يحتتدث‬ ‫الحمل‪.‬‬ ‫وواضح من هذا الشرح أن الدم الذي كنون الفراش بالرمحم هو جزء من دم المرأة ولو محدث الحمل فسوف يغذي‬ ‫هذا الدم الجنين‪ .‬وعليه هذا الدم الذي يخرج من مهبل المرأة في شكل دورة شتتهرية هتتو نفتتس دم المتترأة ‪ ،‬فليتتس‬ ‫هناك أي سبب يجعله غير طاهر‪ .‬ولو كان هذا الدم غير طاهر ‪ ،‬فبالضرورة يكون الجنين الذي تغتتذى منتته غيتتر‬ ‫طاهر ‪ ،‬وتكون المرأة كلها غير طاهرة لن دمها يدخل إلى كل خلية فتتي جستتمها‪ .‬فمنطقيتتا إمتتا أن تكتتون المتترأة‬ ‫طاهرة والدم الذي يخرج منها طاهرا أو تكون غير طاهرة أص ا‬ ‫ل ول يمكن أن تطهر وبالتالي ل صتتلة لهتتا ول‬ ‫صيام‪.‬‬ ‫والتوراة ‪ ،‬قيل محوالي ‪ 1500‬عام قبل الميلد ‪ ،‬كانت أول من قال أن دم العادة الشهرية غير طتتاهر‪ .‬فنجتتد مث ا‬ ‫ل‬ ‫في سفر " لويون" الصحامحين ‪ 12‬و ‪ 15‬ما يلي‪:‬‬ ‫‪ :12-2‬قل لبني إسرائيل " إذا محبلت المرأة ثم ولدت صبياا ‪ ،‬تصبح غير طاهرة لمدة سبعة أيام ‪ ،‬تماما كما تكون‬ ‫غير طاهرة في فترة عادتها الشهرية‬ ‫‪ :12-4‬ل بد أن تنتظر المرأة ثلثيتن يومتا لتطهتر متتن دمهتا‪ .‬ويجتب أل تمتتس أي شتئ مقتدس أو تتذهب إلتى‬ ‫الماكن المقدسة ‪ ،‬محتى تنتهي مدة نجاستها‬ ‫‪ :12-5‬إذا ولدت المرأة بنتا تكون المرأة غير طاهرة لمدة أسبوعين ‪ ،‬تماما كما تكون غير طاهرة محين نزول دم‬ ‫محيضها ‪ ،‬وعليها أن تنتظر ستين يوما لتطهر من دمها‬ ‫‪ :15-19‬عندما تأتي المرأة عادتها الشهرية تستمر مدة نجاستها سبعة أيام وكل من يمسها يصبح نجسا كذلك‬ ‫‪ :15-20‬كل ما تجلس عليه المرأة في فترة عادتها الشهرية يصبح نجسا وكذلك كل مت تنام عليه‬ ‫‪ :15-21‬كل من يمس سريرها يجب أن يغتسل بالماء ويغسل ثيابه‬ ‫‪103‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫‪ :15-24‬إذا نام معها رجدل أثناء عادتها الشهرية ومسه دمها ‪ ،‬يصبح الرجل نجسا لمدة سبعة أيتتام ‪ ،‬وكتتل ستترير‬ ‫ينام عليه يصبح نجسا‬ ‫وهكذا محتتددت التتوراة أن المترأة الحتتائض نجستتة ‪ ،‬ومحتتددت متتدة نجاستتها‪ .‬ولثبتتات أن العقيتدة ل تخضتتع للعقتل‬ ‫والمنطق ‪ ،‬ول دليل عليها ‪ ،‬نجد أن التوراة محددت فتتترة نجاستتة المتترأة التتتي تلتتد صتتبيا بثلثيتتن يومتتاا ‪ ،‬ولكنهتتا إذا‬ ‫ولدت بنتا تكون مدة نجاستها ستين يوما‪ .‬وليس هناك طبعا أي فرق بين الدم التتذي ينتتزل متتن المتترأة عنتتدما تلتتد‬ ‫صبيا والدم الذي ينزل منها عندما تلد بنتاا ‪ ،‬ولكنه تحامل الديانات على المرأة دون أي دليل‪.‬‬ ‫ونفس الفكرة كانت ممارسة من ققبل عرب ما قبل السلم ‪ ،‬ومحتى نفس الكلمات ‪ ،‬فكلمة " نجس" هتتي ضتتد‬ ‫" طاهر" ‪ ،‬فالنجاسة هي عكس الطهارة ‪ ،‬وهي بهذا المعنى في الجاهليتة كتذلك‪ .‬وهنتاك كلمتة أخترى لهتا معنتى‬ ‫قريب من معنى هذه الكلمة ‪ ،‬هي لفظة " رجس" وهي بمعنى قذر‪ .‬ومن المور النجسة فتتي نظتتر أهتتل الجاهليتتة‬ ‫" الطمث" وهو " الحيض" ومن معاني "الطمث" " الدنس"‪ .‬وعدت أكثر الديان المرأة في هذه الفترة وفتتي‬ ‫أيام النفاس غير طاهرة ‪ ،‬فلم يسمح لها بأداء الشعائر الدينية ودخول المعابد ولمس الشياء المقدسة إلى أن ينتهتتي‬ ‫]‪[4‬‬ ‫الجل المحدد لهذه الدوار ‪ ،‬فتغتسل أو تقوم ببعض الشعائر المطهرة ‪.‬‬ ‫ولجهل القدماء بمصدر دم الحيض نسجوا محوله قصصا خرافية ‪ ،‬وفتتي بعتتض المتتاكن كتتانت المتترأة الحتتائض ل‬ ‫تترك بيتها بعد انقضاء مدة الحيض محتى يأتوا لها بطائةر تفتض به ) تمستتح بتته عضتتوها التناستتلي( ‪ ،‬وقتتالوا إن‬ ‫هذا الطائر قلما يعيش لنه أمحتك بالشر الذي خرج من جسم المرأة‬ ‫وجاء السلم ووجد أن اليهود إذا محاضت المتترأة منهتتم أخرجوهتتا متتن التتبيت ولتتم يؤاكلوهتتا ولتتم يشتتاربوها ولتتم‬ ‫يجامعوها ‪ ،‬فسألوا النبي عن الحيض ‪ ،‬ولما لم يكن يعرف بالتحديد ما هو الحيض أجتتابهم بتتأنه أذى‪ " :‬ويستتألونك‬ ‫عن المحيض قل هو أذى فاعتزلوا النساء في المحيض ول تقربوهن محتى يطهرن" ) البقرة‪.(222/‬‬ ‫وفي الحقيقة ليس هناك أي أذى في المحيض ‪ ،‬ل أذى للمتترأة ول أذى للرجتتل‪ .‬فبالنستتبة للمتترأة المحيتتض عبتتارة‬ ‫عن دموع الرمحم الذي فشل في أن يكون مهدا لجنين ‪ ،‬فذرف دموعا هي عبارة عن الشعيرات الدموية التتتي كتتان‬ ‫قد مح ن‬ ‫ضرها للجنين‪ .‬وهذا التدم الختارج متن الرمحتتم ل يتؤثر فتي صتتحة المترأة إطلقتتاا ‪ ،‬إذا كتتان محيضتا طبيعيتتاا ‪،‬‬ ‫فجسمها يعوض عنه بسرعة‪ .‬بالنسبة للرجل فليس هناك أي إثبات علمي أن الجماع أثناء الحيتتض يستتبب مرضتتا‬ ‫للرجل أو المرأة‪ .‬وقد ظهر من الدراسات التي أجراهتتا جونستتون أنتد جونستتون فتي أمريكتتا فتي الستتبعينيات متن‬ ‫القرن الماضي أن عددا كبيرا من الرجال يفضلون مجامعة نسائهم أثناء الحيض‪.‬‬ ‫ول نعلم ما هو الذى الذي قال عنتته القتترآن ‪ ،‬ول نظتتن أن الفقهتتاء كتتانوا يعرفتتون متتا هتتو هتتذا الذى بتتدليل أن‬ ‫القرآن قال " فاعتزلوا النساء" لكنه لم يحدد أي عقوبة للذين يجامعون النساء في المحيض ‪ ،‬وأصتتبح العلمتتاء فتتي‬ ‫محيرة من أمرهم ‪ ،‬فقال بعضهم على الرجل كفارة درهم إذا كان الدم مسودا ونصف درهتتم إذا كتتان التتدم أمحمتترا‪.‬‬ ‫وقال البعض الخر ل كفارة على الرجل‪.‬‬ ‫‪104‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫وكما قالت التوراة قال السلم ‪ ،‬فالمرأة الحائض ل تصتتوم ول تصتتلى ول تمتتس القتترآن ول تتتدخل المستتجد ول‬ ‫يجامعها زوجها محتى تطهر‪ .‬ولكي تطهر عليها أن تغسل جستتمها بالمتتاء‪ .‬وقتتد نفهتتم هتتذا فتتي أيتتام نتتزول القتترآن‬ ‫بجزيرة العرب محيث جشح الماء ‪ ،‬ومحينما كان الشخص يستحم في المناسبات ‪ ،‬فالغستتل متتن المحيتتض يجتتبر المتترأة‬ ‫على الستحمام‪ .‬ولكن في العصر الحديث محيث أن الستحمام يوميا أصبح العادة السائدة فتتي النتتاس ‪ ،‬وأن المتترأة‬ ‫سوف تستحم محتى وإن لم تكن عليها العادة ‪ ،‬فهل ما زال الغستتل واجبتا للطهتارة ‪ ،‬ونحتتن قتد قلنتتا إن دم الحيتض‬ ‫ليس نجسا أص ا‬ ‫ل؟‬ ‫وقد أصبح الحيض أهم طقس فتتي الطقتتوس الستتلمية لهتتوس مشتتايخ الستتلم بتتالجنس والنكتتاح ‪ ،‬وقضتتى علمتتاء‬ ‫المسلمين سنواةت يتدارسون هذا الحدث المهم ‪ ،‬وقسموه إلى محيض واستحاضة ‪ ،‬وكم يدوم كةل منهما وما تعريفهمتتا‬ ‫ومتى يصح للزوج مجامعة زوجته المستحاضة ‪ ،‬وماذا تصنع المرأة إذا اغتسلت من الحيتتض وبتتدأت الصتتلة ثتتم‬ ‫نزل عليها الحيض مرة أخرى ‪ ،‬وما إلى ذلك‪ .‬ويقال إن المام أمحمد قضى تسع سنوات يكتب كتابه عن الحيض‬ ‫واتخذوا من الحيض محسابا عدديا لعدة المرأة المطلقة أوالميت عنها زوجها ‪ ،‬وقالوا إن عدة المطلقة ثلثتتة قتتروء‬ ‫) محيضات( ‪ ،‬فإذا محاضت ثلث مرات فهي غيتتر محبلتتى ويجتتوز طلقهتتا ‪ ،‬وإن لتتم تحتتض فهتتي محبلتتى ول يصتتح‬ ‫طلقها محتى تضع مولودها‪ .‬وما عرفوا أن هنتتاك أمتتراض عديتتدة تمنتتع عتتن المتترأة الحيتتض بتتدون محمتتل‪ .‬وفتتي‬ ‫عصرنا هذا ل نحتاج إلى ثلث محيضات لنعرف إذا كانت المرأة محبلى أم ل‪ .‬ولكن المشتتايخ متتا زالتتوا مصتترين‬ ‫على العدة لنها طقس من الطقوس ل بد من اللتزام به إذا أردنا أن جنرضي الله‪.‬‬ ‫الحج والعمرة‬ ‫كان العرب من قبتل الميلد يحجتون إلتى أمتاكن مقدستة لهتم فتي شتهر معيتن ستموه ذي الحجتة‪ .‬وهتذه التستمية‬ ‫المعروفة محتي الن في التقويم الهجري ‪ ،‬هي تسمية قديمة كانت معروفة محتى لعرب جنوب الجزيتترة ‪،‬وقتتد وردت‬ ‫في نصوص المسند‪ .‬فبين أسماء الشهر الواردة في نصوص المسند اسم شتتهر يعتترف ب " ذمحجتتتن" أي " ذي‬ ‫الحجة" ويدل ذلك علي أنه الشهر الذي جيحج فيه‪ .‬وقد وردت كلمة " محج" في نصوص المسند كذلك‬ ‫]‪[5‬‬ ‫أما النصوص الكلسيكية من يونانية ولتينية وسريانية فقد أشتتارت إلتي وجتود الحتج عنتتد العترب ‪ ،‬وإلتى ذهتاب‬ ‫القبائل العربية الشمالية القاطنة في الكورة العربية أو النازلة فتتي البتتوادي الملصتتقة لقليتتم الشتتام وفلستتطين إلتتى‬ ‫بيوت كانت تعظمها وتقدسها ‪ ،‬مثل معبد " ذي الشرى" عند نبط " بطتترا" ولكنهتتا لتتم تشتتر إلتتي وجتتود " بيتتت"‬ ‫وامحد كان العرب يحجون إليه جميعا ‪ .‬ولذلك ذهب " ولهتوزن" إلتتي تعتتدد بيتتوت الربتتاب التتتي كتتان يحتتج إليهتتا‬ ‫الجاهليون في شهر " ذي الحجة"‬ ‫و عرب نجد وقبيلة قريش محول مكة كانوا يحجون إلى الكعبة ‪ ،‬ولكن هناك مواضع أختترى غيتتر متصتتلة بتتالبيت‬ ‫كانت مقدسة وداخلة في شعائر الحج ‪ ،‬منهتا عرفتة والصتفا والمتروة ‪ ،‬ومواضتع أخترى كتان يقصتدها الجتاهليون‬ ‫]‪[6‬‬ ‫لقدسيتها أو لوجود صنم بها‬ ‫‪105‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫و " البيت" بناء مكعب ولذلك قيل له " الكعبة"‪ .‬لم يكن له ستقف ‪ ،‬وأول تستقيفه كتان فتي التعميتر التذي جأجترى‬ ‫عليه في النصف الثاني من القرن السادس الميلدي ‪ ،‬أي أيام كان الرسول صتتغيرا‪ .‬وقتتد جأقيتتم الستتقف علتتي ستتتة‬ ‫أعمدة من خشب وزعتتت فتتي صتتفين‪ .‬أمتتا كستتوة التتبيت فكتتانت قبتتل ميلد الرستتول ‪ ،‬ويرجعهتتا الخبتتاريون إلتتي‬ ‫التبابعة‪ .‬وأما " الحجر السود" فكان موجودا قبل أيام الرسول ‪ ،‬ويظهر أنتته كتتان محجتترا مقدستتا عنتتد الجتتاهليين ‪،‬‬ ‫وقد كان الجاهليون يلمسونه للتبرك به ‪ ) ،‬تاج العروس ‪( (8/251‬‬ ‫والعمرة هي بمثابة الحج الصغر في السلم ‪ ،‬وكان أهل الجاهلية يقومون بأدائها فتتي شتتهر رجتتب ‪ ،‬وهتتو وامحتتد‬ ‫من الشهر الحرم في الجاهلية‬ ‫وفي موسم الحج كان الجاهليون يقومون بالطواف بالبيت ‪ ،‬وكان الرسول قبل نتتزول الرستتالة عليتته يعتكتتف بغتتار‬ ‫محراء لمدة شهر من كل عام وعندما ينتهي اعتكافه كان يطوف بالبيت قبل أن يذهب إلى بيته‪ .‬ولم يكن الطتتواف‬ ‫محول المكان المقدسة من المور التي انفرد بها الجاهليون ‪ ،‬بل هو معروف عنتتد غيرهتتم متتن الشتتعوب ‪ ،‬كقتتدماء‬ ‫الفرس والهنود والبوذيين والرومان‪ .‬ونجد في " المزامير" ‪ " :‬أغسل يدي في النقاوة ‪ ،‬فأطوف بمذبحك يتتا رب"‬ ‫)المزاميتتر‪ :‬الصتتحاح الستتادس والعشتترون‪ .(6/‬وقتتد ذكتتر الخبتتاريون أن أهتتل الجاهليتتة كتتانوا يطوفتتون محتتول‬ ‫الرجمات ‪ ،‬وهي محجارة تجمع فتكون علي شبه بيت مرتفع كالمنارة ‪ ،‬ويقال لها الرجمة‪ ).‬اللستتان ‪ ، 10/117‬تتتاج‬ ‫]‪[7‬‬ ‫العروس ‪(8/304‬‬ ‫وقد كان الجاهليون يطوفون بالصفا والمروة وعليهما صنمان يمسحونهما ‪ ،‬والصفا والمتتروة متتن المواضتتع التتتي‬ ‫كان لها أثر خطير في عبادة أهل الجاهلية‪ .‬وكان طوافهم بها بقدر طوافهم بالبيت ‪ ،‬أي سبعة أشتتوا ط ‪ ،‬كمتتا كتتانوا‬ ‫يقدمون الضامحي ويقصون شعورهم هناك " تفسير الج‪+‬للين ‪" 21 /1‬‬ ‫ومن العادات الدينية المتصلة بالطواف وبالحج إلي المواضع المقدسة عادة " الرتجام" ‪ ،‬ويقال لرمي الحصتتى أو‬ ‫المحجار " رمي الجمرات" أو " الرجم "‪ .‬وقد كان الرجم معروفتتا للعتتبريين ‪ ،‬ستتفر التكتتوين‪ :‬الصتتحاح الحتتادي‬ ‫والثلثون ‪ 45 /‬وما بعدها‪ " :‬وقال لبتتان ليعقتوب‪ :‬هتو ذا هتذه الرجمتتة وهتو ذا العمتتود التذي وضتعت بينتتي‬ ‫وبينك"‪ .‬وهو معروف أيضا عند الراميين‪ .‬وكلمة " ر ج م" من الكلمتات الستامية القديمتة ‪ ،‬وهتي تعنتي ايضتا‬ ‫]‪[8‬‬ ‫المحجار التي تنصب علي القبر ) النهاية في غريب الحديث والثر ‪ ، 2/74‬اللسان ‪( 117 /15‬‬ ‫ويلحق بالحج تقديم العتائر ‪ ،‬وهي الضحية‪ ,‬وكانت تذبتح عنتد النصتاب ‪ ،‬فتتوزع علتي الحاضترين فل " يصتد‬ ‫عنها إنسان ول سبع" ) المشرق‪ :‬السنة السبعة والثلثون ‪ ،‬كانون الثاني‪-‬آذار ‪ 1939‬ص ‪.(92‬‬ ‫وتقبيل المحجار واستلمها في أثناء الطواف أو في غير الطتواف متن الشتتعائر الدينيتتة عنتتد الجتاهليين‪ .‬كتان فتتي‬ ‫روعهم أن هذا التقبيل مما يقربهتتم إلتتي اللهتتة ‪ ،‬ويوصتتلهم إليهتتا ‪ ،‬فتقربتتوا إليهتتا ونصتتبوها فتتي مواضتتع ظتتاهرة ‪،‬‬ ‫‪106‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫ومسحوا أجسامهم بها تبركا‪, .‬كلمة " استلم" " استلم" استعملت عند أهل مكة بالنسبة للحجر السود‪ .‬وطريقتهتتم‬ ‫أن يمر النسان يده علي الحجر المقدس أو أن يمسه بها إن صعب استلمه كله‪ " .‬البخاري ‪"211 ، 66 /1‬‬ ‫وكانت الرفادة خرجا تخرجه قريش في كل موسم من أموالها إلتتي قصتتي بتتن كلب ‪ ،‬فيصتتنع بته طعامتتا للحتتاج‬ ‫يأكله من لم تكن له سعة ول زاد ممن يحضر الموسم ‪ ،‬وذلك أن قصيا فرضه علي قريش ‪ ،‬فقال لهم محين أمرهم‬ ‫به‪ :‬يا معشر قريش ‪ ،‬إنكم جيران ال وأهل بيته الحرام ‪ ،‬وإن الحاج ضيف ال وزوار بيتتته ‪ ،‬وهتتم أمحتتق الضتتيف‬ ‫بالكرامة ‪ ،‬فاجعلوا لهم شرابا طعاما أيام هذا الحج‬ ‫]‪[9‬‬ ‫وكان عرب الجاهلية لما يطوفون محول البيت يترنمون بالتلبية للصنام وكانت تلبيتهم‪ " :‬لبيتتك اللهتتم لبيتتك ‪ ،‬لبيتتك‬ ‫ل شريك لك ‪ ،‬إل شريك هو لك ‪ ،‬تملكه وما ملك"‪.‬‬ ‫فلما جاء السلم وهاجر الرسول إلى المدينة أراد أن يجعل الحتتج والطتتواف محتتول الكعبتتة متتن شتتعائر الستتلم ‪،‬‬ ‫فنزلت سورة البقرة‪ :‬وأتموا الحج والعمرة ل فإن أمحصرتم فما استيسر من الهدي ول تحلقوا رءوسكم محتى يبلتتغ‬ ‫الهدي محله " ) البقرة ‪ .(196‬فكان الحج في السلم ل يتضمن الصفا والمروة ‪،‬‬ ‫أورد أبن كثير في تفسيره الحديث الذي اخرجه البخاري في صحيحه والذي فيه سأل عاصم بن سلمان أنتتس بتتن‬ ‫مالك عن الصفا والمروة وأورد القرطبي أنه لما ذكر ال الطواف بالبيت ولتتم يتتذكر الصتتفا والمتتروة فتتي القتترآن‬ ‫قالوا‪ :‬يا رسول ال‪ :‬كنا نطوف بالصفا والمروة وال أنزل الطواف بالبيت فلم يذكر الصتتفا والمتتروة فهتتل علينتتا‬ ‫محرج أن نطوف بهما؟ فانزل ال عز وجل الية‪ :‬إن الصفا والمروة من شعائر ال فمن محج البيت أو اعتمتتر فل‬ ‫جناح عليه أن يطوف بهما ومن تطوع خيرا فإن ال شاكر عليم(‬ ‫]‪[10‬‬ ‫‪.‬‬ ‫إن مما يدل على أن الطواف بين الصفا والمروة في أول المر لم يشكل ضفيرة في نسيج الحج أن اليتتات التتتي‬ ‫تناولت الحج في القرآن وهي من السادسة والتسعين بعد المائة محتى المتتائتين ‪ ،‬لتتم تشتتمله متتع أنهتتا ذكتترت أمتتورا‬ ‫أخرى أخفض منه رتبة مثل ما يفعله المريض أو من به أذى في رأسه وكذا الرفث والجدال فيه‬ ‫أما ما ورد في الية السابعة والتسعين من سورة آل عمران ) ل على الناس محج البيت لمن استطاع إليه سبيل(‬ ‫فهو فرض الحج على الناس ‪ ،‬وفي سورة الحج وهي أيضا مدنية ‪ ،‬محديث عن الذان بالحج وكيف أنهم يأتون متتن‬ ‫كل فج عميق‪ .‬وليس في إمحدى اليتين أي ذكر للطواف بين الصفا والمروة‪ .‬وسورة الحج كلهتتا تخلتتوا متتن ذكتتر‬ ‫الصفا والمروة‪ .‬ويكفي أن مالكا والشافعي وأمحمد بن محنبل ذهبوا إلى أن الطواف بين الصتتفا والمتتروة ركتتن متتن‬ ‫اركان الحج ‪ ،‬فلو كان أص ا‬ ‫ل ركنا من أركان الحج لما أمحتاج هتتؤلء إلتتى تأكيتتده‪ .‬واليتتة الخاصتتة بتتالطواف بيتتن‬ ‫الصفا والمروة جاءت بمعزل عن اليات التي تنتاولت الحتتج وجزئيتتاته ‪ ،‬فقتتد محملتتت رقتم الثامنتة والخمستين بعتد‬ ‫المائة من سورة البقرة‪.‬‬ ‫ويظهر من سياق هذه الية أن الصفا والمروة من شعائر التت لكتتن الطتتواف بهمتتا ليتتس فرضتتا لنتته قتتال‪ " :‬فل‬ ‫جناح عليه أن يطوف بهما"‪ .‬فكلمة " ل جناح عليه" تعنتتي ‪ :‬ل ذنتتب عليتته ‪ ،‬والتتذنب يكتتون علتتى فاعتتل الشتتيء‬ ‫‪107‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫المحنرم‪ .‬فنفهم من الية أن الطواف بالصفا والمروة كان فيه إثم ولكتن الن ل إثتم ب ه أو ل جنتاح لمتن أراد أن‬ ‫يطوف بهما‪ .‬وكذلك قال‪ " :‬فمن تطوع خيرا" أي الطواف ليس فرضا ولكن من تطوع به فإن ال يكتتون شتتاكرا‬ ‫له ذلك ول جناح عليه‪ .‬ولكن في الواقع أن الطتتواف بالصتتفا والمتتروة أصتتبح فرضتتا لن هتتاجر هرولتتت بينهمتتا‬ ‫تبحث عن الماء لطفلها‪ .‬فسياق الية ل يتماشى مع الفرض‬ ‫وإذا كان الطواف بهما فرضا لماذا لتتم تتضتتمنهما آيتتة الحتتج؟ لمتتاذا نزلتتت آيتتة الصتتفا والمتتروة بعتتد أن ذكرهمتتا‬ ‫المسلمون للنبي؟ وكيف يكون الصفا والمروة من شعائر ال والطواف بهما كان عتتادة جاهليتتة متتن قبتتل الستتلم‪.‬‬ ‫والحج نفسه كان عادة جاهلية ‪ ،‬فماذا زاد السلم على الطقوس الجاهلية‪.‬‬ ‫لم يزد السلم أي شئ على الطقوس الجاهلية بل جعل تقبيل الحجر السود ‪ ،‬وهو نوع من عبادة الصنام كتتانت‬ ‫تمارسها الجاهلية ‪ ،‬جزءا من السلم ‪ ،‬والخير جاء أص ا‬ ‫ل ليمنعنا من عبادة الصنام‪ .‬ويقتال أن الخليفتة عمتر بتتن‬ ‫الخطاب لما محج قنبل الحجر السود وقال‪ :‬وال لول أني رأيت رسول ال )ص( يقبلك ‪ ،‬لما قبلتك"‪.‬‬ ‫فهل لطقوس الحج أي فائدة للسلم أو المسلمين ‪ ،‬وهل الطواف محول الكعبة يعنتتي أن النستتان أكتتثر إيمانتتا بتتال‬ ‫لنه طاف محول مبنى عتيق ل يختلف عن أي مبني آخر مكعب الشكل إل بالخرافات التي جنسجت محوله متتن أنتته‬ ‫بناه النبي إبراهيم ‪ ،‬الذي عاش في فلسطين في منطقة بيرشيبا ‪ ،‬كما تقول التوراة ‪ ،‬وليس هناك أي دليل أنتته جتتاء‬ ‫إلى منطقة مكة‪ .‬هل الركض بين الصفا والمروة ‪ ،‬كما كان يفعل الجاهليون ‪ ،‬يثبت أن النسان أكثر إيمانا بال؟‬ ‫وماذا عن رمي الجمرات التي جيقصد منه رمي الشيطان ‪ ،‬كأنما الشيطان ستتيقف مكتوفتتا علتتى منتتى محتتتى نقصتتفه‬ ‫بالجمرات ‪ ،‬التي غالبا ما تقصف الحجيج أنفسهم ويسبب الندفاع إلى رمي الجمرات موت العشرات كل عام‪.‬‬ ‫وإذا كان الحج ورمي الجمرات والهرولة بين الصفا والمروة بهتتذه الهميتتة لتت ‪ ،‬لمتتاذا لتتم يتتترك عتترب الجاهليتتة‬ ‫يستمرون فيما كانوا يفعلون ‪ ،‬فيبدو أنهم كانوا يقومون بكل شعائره‪.‬‬ ‫جيحكى أن رج ا‬ ‫ل من أهالي النهروان محج في أيام الهادي فنظر إلى الناس يهرولون فتتي الطتتواف فشتتبههم " ببقتتر‬ ‫تدوس في البيدر" فلما سمع الهادي بهذا التشبيه الرائع أمر بالرجل فقتل ثم صلب‪.‬‬ ‫]‪[11‬‬ ‫الصلة‬ ‫الصلة تعني الصلة بين النسان والله ‪ ،‬و كانت معروفة للبشر منذ بدايتتة التتديانات القديمتتة ‪ ،‬وهتتي فتتي جوهرهتتا‬ ‫طقوس يقوم بها النسان ‪ ،‬قد تتخذ شكل محركات معينة أو دعاء أو خلوة وانفراد ليتأمل النستتان فتتي ربتته وكيتتف‬ ‫يتقرب إليه ليجلب الطمأنينة والهدوء إلى نفسه‪ .‬وكل الديان السماوية والوضعية لها طقوس معينة للصلة‪.‬‬ ‫وفي بداية الدعوة السلمية عندما كتان الرستتول بمكتة كتتانت الصتتلة تقتام سترا فتتي إمحتدى التتبيوت ‪ ،‬وقتتد أختتبر‬ ‫الرسول أتباعه أن ال فرض عليهم الصلة‪ .‬ولكن القرآن لم يحتدد كيفيتتة الصتلة ‪ ،‬ويبتدو أن المتر جتتترك لمحمتد‬ ‫ليبت فيه خاصاة بعد ليلة السراء والمعراج عندما قابل محمد ربه الذي أخبره أنه قد فتترض علتتى أمتتته خمستتين‬ ‫صلاة في اليوم ‪ ،‬وقد قبل الرسول بذلك ولكن في طريق عتتودته متتر بتتالنبي موستتى التتذي محثتته ليرجتتع إلتتى ربتته‬ ‫‪108‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫ويتوسل إليه ليقلل عدد مرات الصلة في اليوم لن أمة محمد لن تستتتطيع أن تتحمتتل خمستتين صتتلة فتتي اليتتوم‪.‬‬ ‫وبعد عدة رمحلت ومساومات مع ال استقر الوضع على خمسة صلوات في اليوم ‪ ،‬دون تحديد عتتدد الركعتتات أو‬ ‫كيفية أداء الصلة‪.‬‬ ‫وعلق السلم أهمية كبيرة على الصلة ‪ ،‬فذكرها ‪ 53‬مرة ‪ ،‬في ‪ 26‬سورة ‪ 14 ،‬منها مكية و ‪ 12‬مدنية‪ .‬ومحدد‬ ‫محمد نوعين من الصلة ‪ ،‬صلة الحضر للمقيمين ‪ ،‬وصلة السفر لغير المقيمين ‪ ،‬وكان عدد الركعات في النوعين‬ ‫من الصلة ركعتين ‪ ،‬وصلوا نحو بيت المقدس‬ ‫وفي أول سنة في المدينة زاد الرسول عدد ركعات صلة الحضر إلى أربعة ركعات‬ ‫]‪[12‬‬ ‫‪ .‬وكان الناس يجتمعون‬ ‫للصلة في مواعيدها دون دعوة‪ .‬وفي أول سنة في المدينة قرر الرسول أن يجعتتل بوقتا كبتتوق اليهتتود يتدعو بته‬ ‫للصلة ‪ ،‬ولم يعجبه البوق فقرر استعمال الناقوس كالنصارى ‪ ،‬فبينا هم على ذلك أتى عبد الت بتن زيتد بتن ثعلبتة‬ ‫إلى النبي فقال‪ :‬يا رسول ال إنه طاف بي هذه الليلة طائف ‪ ،‬مر بي رجدل عليتته ثوبتتان أخضتتران يحمتتل ناقوستتا‬ ‫في يده ‪ ،‬فقلت يا عبد ال أتبيع هذا الناقوس؟ قال‪ :‬ما تعمل به؟ قلت‪ :‬ندعو به إلتتى الصتتلة‪ .‬قتتال‪ :‬أل أدلتتك علتتى‬ ‫خير من ذلك؟ قلت‪ :‬وما هو؟ قال‪ :‬تقول ال اكبر ‪ ،‬ال أكبر ‪ ،‬أشهد أن ل إله إل التت ‪ ، ،‬أشتتهد أن ل إلتته إل التت ‪،‬‬ ‫أشهد أن محمدا رسول ال ‪ ،‬أشهد أن محمدا رسول ال ‪ ،‬محني على الصلة ‪ ،‬محني على الصتتلة ‪ ،‬محتتني علتتى الفلح ‪،‬‬ ‫محني على الفلح ‪ ،‬ال أكبر ‪ ،‬ل إله إل ال‪.‬‬ ‫فلما أخبر بها رسول ال ‪ ،‬قال الرسول‪ " :‬إنها لرؤيا محق إن شاء ال ‪ ،‬فقم مع بلل فألقها عليتته فليتتؤذن بهتتا فتتإنه‬ ‫]‪[13‬‬ ‫أندى صوتا منك" ‪ .‬وصار الذان من وقتها بهذه الصتتيغة ‪ ،‬واستتتمرت القبلتتة نحتتو بيتتت المقتتدس محتتتى الستتنة‬ ‫الثانية من الهجرة ‪ ،‬وقد كان يؤمل استمالة يهود يثرب إليه ‪ ،‬ولكن بعد مرور سبعة عشر شتتهرا بالمدينتتة دون أي‬ ‫نجاح في استمالة اليهود ‪ ،‬غير الرسول قبلته إلى مكة ‪ ،‬التي لم يصل نحوها محتى عنتتدما كتتان بهتتا‪ .‬وعنتتدما ستتأله‬ ‫الناس لماذا هذا التغيير الذي ل يخدم غرضاا ‪ ،‬جاء الرد في ستتورة البقتترة ‪ ،‬اليتتة ‪ " :142‬ستتيقول الستتفهاء متتن‬ ‫الناس ما ولهم عن قبلتهم التي كانوا عليها ‪ ،‬قل ل المشرق والمغرب يهدي من يشاء إلى صرا ط مستقيم"‪.‬‬ ‫ولما لم يكن هذا ردا مقنعاا ‪ ،‬أنزل ال لمحمد الية ‪ 143‬من نفس السورة‪ " :‬وما جعلنا القبلة التي كنت عليها إل‬ ‫لنعلم من يتبع الرسول ممن ينقلب على عقبيه"‪ .‬ولما لم يسكت الناس ‪ ،‬وخاصاة اليهود ‪ ،‬عن تساؤلتهم عتتن ستتبب‬ ‫تحويل القبلة ‪ ،‬أنزل ال لنبيه الية ‪ " :144‬قد نرى تقلب وجهك في السماء فلنولينك قبلاة ترضاها ‪ ،‬فولي وجهك‬ ‫شطر المسجد الحرام ومحيثما كنتم فولوا وجوهكم شطره"‪ .‬فصار المسجد الحرام هو القبلة الرستتمية بعتتد أن كتتان‬ ‫بيت المقدس قبلة المسلمين لما يقرب من خمسة عشر عاما ‪.‬‬ ‫وبعد كل هذا الجدل مع اليهود والمشركين عن القبلة ‪ ،‬خرج الرسول في ليلةة مظلمة ‪ ،‬محستتب متتا روى عتتامر بتتن‬ ‫ربيعة ‪ ،‬فقال‪ " :‬كنا مع النبي )ص( في ليلة مظلمة ‪ ،‬فأشكلت علينا القبلة‪ .‬فصلينا ‪ ،‬فلما طلعتتت الشتتمس وجتدنا أنتتا‬ ‫‪109‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫]‪[14‬‬ ‫قد صلينا إلى غير القبلة ‪ ،‬فنزلت‪):‬ول المشرق والمغرب فأينما تولتتوا فثتتم وجتته التت إن التت واستتع عليتتم( "‬ ‫‪.‬‬ ‫فيبدوا أن مسألة القبلة ‪ ،‬بعد كل هذا الجدل ‪ ،‬لم تكن مهمة لن ثمة وجه ال محيثما صلينا‪.‬‬ ‫ولم يكتف الرسول بتالقرآن ومحتده ليتبين لنتا أن القبل ة غيتر ذات أهميتة ‪ ،‬فقتد روى عن ه أبتو هريترة‪ " :‬متا بيتن‬ ‫المشرق والمغرب قبلة "‪ .‬فقد تكون هذه القبلة ‪ 180‬درجاة متا بيتن المشتترق والمغترب إذا كنتتت متجهتا شتتما ا‬ ‫ل ‪،‬‬ ‫وكذلك ‪ 180‬درجاة إذا كنت متجها جنوباا ‪ ،‬وعليه تكون القبلة في ‪ 360‬درجة محول الشخص‪ .‬فيجوز أن نصتتلى‬ ‫شرقا وغربا وجنوبا وشما ا‬ ‫ل ‪ ،‬فثمة وجه ال‪.‬‬ ‫ولزيادة هذا التأكيد على شيوع القبلة ‪ ،‬قال عامر بن ربيعة‪ " :‬رأيت رسول ال )ص( يصلي علتتى رامحلتتته محيتتث‬ ‫توجهت به "‪ .‬فالدابة طبعا ل تعرف أين بيت المقدس أو أين مكة ‪ ،‬ولذلك ترك لها الرسول المر لتحتتدد فتتي أي‬ ‫اتجاه يصلي‪.‬‬ ‫غير أن العلماء الذين جاءوا بعد النبي لم يعجبهم هذا التعميم ‪ ،‬فشنرعوا لنا في مسألة القبلة وقالوا يجب أن نصلي‬ ‫تجاه مكة ‪ ،‬ووضعوا لنا بوصلت في سجادات الصلة لتدلنا إلى القبلة‪ .‬ولم يكتفوا بتتذلك ‪ ،‬فقتتالوا إذا صتتلى المتترء‬ ‫في الفضاء فيجب أن يضع جستراة أمامه أو عصا لتمنع الناس من المرور بينتته وبيتتن القبلتتة ‪ ،‬كأنمتتا هنتتاك ضتتوءا‬ ‫تحت المحمر ‪ Infrared‬سوف يقطعه الشخص الذي يمر من أمام المصلي‪ .‬ولهمية القبلة عند المشايخ قتتالوا إذا‬ ‫محاول شخص المرور بين المصلي والعصا التي وضعها أمامه ‪ ،‬فيجب أن يدفعه المصلي محتى إن أدى ذلتتك إلتتى‬ ‫عراك بينهما ‪ ،‬فعن ابن سعيد الخضري ‪ ،‬قال‪ " :‬إذا صلى أمحدكم إلى شئ يستره عن الناس فتتأراد أمحتتد أن يجتتتاز‬ ‫بين يديه فليدفعه ‪ ،‬فإن أبى فليقاتله فإنما هو شتتيطادن "‪ .‬وزاد العلمتتاء علتتى ذلتتك فقتتالوا إن دفعتته أو ضتتربه فقتلتته‬ ‫]‪[15‬‬ ‫فدمه هدر لنه صائل ) متعدي على محرم الشخص( ‪ .‬فيجب علتتى المصتتلي أن يتتدفع الشتتخص العتتابر أمتتامه‬ ‫محتى إن أدى ذلك إلى مشاجرة يموت فيها الشخص الخر الذي يصبح دمه هدراا ‪ ،‬فحماية القبلة أهتتم متتن دم هتتذا‬ ‫الشخص‬ ‫ولكن أبو هريرة يخبرنا عن رأي آختتر ‪ ،‬فقتتد قتتال‪ " :‬إذا صتتلى أمحتدكم فليجعتتل تلقتاء وجهته شتتيئاا ‪ ،‬فتتإن لتتم يجتتد‬ ‫فلينصب عصا ‪ ،‬فإن لم يكن فليخط خطا في الرض ‪ ،‬ثم ل يضره من متتر بيتتن يتتديه "‪ .‬فتتأبو هريتترة ل جيعطتتي‬ ‫للصلة المباشرة بين المصلي والقبلة نفس الهمية التي جيعطيها إياها بقية العلماء‪.‬‬ ‫وأصبحت القبلة من الهمية بحيث شنرع علماء السلم بأن المسلم إذا خرج إلى الخلء لقضاء محتتاجته فيجتتب أل‬ ‫يكون قبله أو دبره متجها نحو القبلة ‪ ،‬ولكن إذا خترج فتي محمتتام فتي منتتزل فل بتأس متن أن يستتقبل أو يستتتدبر‬ ‫القبلة‪ .‬وطبعا ليس هناك أي منطق لهذه الجتهادات ول تخدم غرضاا ‪ ،‬فوجه ال في كل مكان والصلة المقصتتود‬ ‫بها مناجاة ال والتبتل إليه ‪ ،‬وما دام ال في كل مكان فهتتو يرانتا ويستمعنا ستتواء أكنتتا متجهيتتن جنوبتتا أو شتتما ا‬ ‫ل ‪،‬‬ ‫شرقا أو غربا‪ .‬ولكن الطقوس السلمية لم تتخلص من وثنية أهل الجاهلية الذين كانوا يقدسون بناء الكعبتتة لنتته‬ ‫يحتوي على أصنامهم ‪ ،‬ولذا طافوا به‪ .‬والسلم ‪ ،‬كالجاهلية ‪ ،‬يهتم بالطقوس أكثر من العبادة نفسها‪ .‬فما هي أهميتتة‬ ‫الكعبة التي تهدمت عدة مرات وبناها الجاهليون وسقفوها لول مرة عندما كان الرسول طف ا‬ ‫ل‪ .‬ثم ضربها الحجاج‬ ‫‪110‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫بن يوسف بالمنجنيق ولم يحمها ال كما محماها من أبرهة وأفياله عندما رماهم بحجارة من ستجين‪ .‬ول يستعنا إل‬ ‫أن نتساءل‪ :‬ماذا محدث لطير أبابيل ومحجارتها من سجين عندما هاجم الحجاج الكعبة‪.‬‬ ‫ورغم أهمية الصلة ‪ ،‬وكونها من الركان الخمسة للسلم ‪ ،‬لم يحدد الرستول غيتر عتددها وأوقاتتا وعتد ركعاتهتا‬ ‫طوال فترة مكة ‪ ،‬وهي ثلثة عشر سنة‪ .‬وفي المدينة زاد عتتدد الركعتتات إلتتى أربعتتة ‪ ،‬وغيتتر القبلتتة ‪ ،‬ومحتتاول أن‬ ‫يستعمل البوق ثم الناقوس لدعوة الناس للصلة ‪ ،‬ثم اختتترعوا الذان‪ .‬و لكتتن محتتتى صتتيغة الذان أتتتى بهتتا رجتتل‬ ‫عادي ‪ ،‬وقال الرسول إنها رؤية مباركة ‪ ،‬ول يملك المرء إل أن يسأل‪ :‬لمتتاذا لتتم جيتتري التت هتتذه الرؤيتتة المباركتتة‬ ‫لرسوله وقد رآه محائرا جيجرب بوق اليهود وناقوس النصارى ؟‬ ‫وبعد أن استقرت الوضتاع فتتي المدينتة ‪ ،‬بتتدأ العلمتتاء جيشتترعون ‪ ،‬وقتتال بعضتهم إن الوظيفتة الولتى للمستلم ‪ ،‬بتل‬ ‫للنسان ‪ ،‬في الحياة ‪ ،‬هي عبادة ال وإقامة الصتتلة ‪ ،‬ول داعتتي للبحتتوث العلميتتة التتتي جتقتتدم البشتتر ول لي عمتتل‬ ‫آخر‪ .‬وأتوا بحديث عن الرسول يقول‪ " :‬بين الرجل وبين الكفر ترك الصلة"‪ .‬وما دامتت الصتلة بهتتذه الهميتة‬ ‫فل يجوز أن يصلي المرء وهو نجدس ‪ ،‬فل بد من الطهارة قبل الصلة‪.‬‬ ‫ونزلت قواعد الطهارة في سورة المائتتدة ‪ ،‬اليتتة ‪ " :6‬يتتا أيهتتا التتذين آمنتتوا إذا قمتتتم للصتتلة فاغستتلوا وجتتوهكم‬ ‫وأيديكم إلى المرافق وامسحوا برءوسكم وأرجلكم إلى الكعبين وإن كنتم ججنبا فاطنهروا وإن كنتم مرضتتى أو علتتى‬ ‫سفةر أو جاء أمحدكم من الغائط أو لمستم النساء فلم تجدوا ماءا فتيمموا صتتعيدا طيبتتا فامستتحوا بوجتتوهكم وأيتتديكم‬ ‫منه "‪ .‬وأصبح الوضوء طقسا من الطقوس الدينية يجب أن يتم بنفس الترتيب الذي قاله القرآن وفعله النبي‪.‬‬ ‫فقد قال بن باز مفتي المملكة العربية السابق‪ " :‬المشروع للمسلم أن يتوضأ كما توضأ النبي )ص( ‪ ،‬فيبدأ بتتالوجه‬ ‫ويتمضمض ويستنشق ويغسله ثلثاا ‪ ،‬ثم يغسل اليدين مع المرفقين ثلث متترات ‪ ،‬ويبتتدأ بتتاليمنى قبتتل اليستترى ‪ ،‬ثتتم‬ ‫يمسح رأسه مع الذنين مرة وامحدة ‪ ،‬ثم يغسل الرجليتتن ‪ ،‬ويبتتدأ بتتاليمني قبتتل اليستترى‪ .‬وإذا نستتى الشتتخص وجهتته‬ ‫وأكمل الوضوء يجب أن يعيده من الول"‬ ‫]‪[16‬‬ ‫‪ .‬فمن الواضح أن الوضتوء أصتبح طقستا متن الطق وس العاديتة‬ ‫يجب أن نلزم فيه الترتيب الزمني الذي ل يخدم غرضا‪ .‬فما هتي أهميتة التترتيب إذا كتان القصتد الطهتارة ‪ ،‬وقتد‬ ‫غسل النسان كل العضاء التي يجب غسلها ‪ ،‬لكنه أخطأ في الترتيب؟وهل أصبح ال ل يهمه من هتتذه التتدنيا إل‬ ‫مراقبتنا ليرى إن كنا قد غسلنا رجلنا اليمنى أو ا‬ ‫ل أم اليسرى؟‬ ‫فالقرآن هنا محدد طقوس الطهارة وهي غسل الوجه واليادي إلى المرفقين ومسح التترأس ثتتم غستتل الرجليتتن إلتتى‬ ‫الكعبين‪ .‬فنستنتج من هنا أن النجاسة هي في المواضع المذكورة ‪ ،‬ولذلك أمر ال بغسلها لنكون طتتاهرين للصتتلة‪.‬‬ ‫والنجاسة ليست في البراز والبول والمني ‪ ،‬لن ال قال ‪ " :‬أو جاء أمحدكم من الغائط ‪ ،‬أو لمستم النساء فلم تجدوا‬ ‫ماءا فتيمموا"‪ .‬فقد أذن ال لعترب الصتحراء التذين كتان المتاء شتحيحا عنتدهم أن يتتبرزوا ويجتامعوا النستاء ثتم‬ ‫يمسحوا على أيديهم وأوجههم بتالتراب ‪ ،‬إذا لتتم يجتتدوا متاءاا ‪ ،‬فيصتتبحوا طتاهرين ‪ ،‬ثتم يصتلوا‪ .‬فالوضتتوء والغستتل‬ ‫والتيمم كلها إذا طقوس تدل على الطهارة المعنوية وليستتت الفعليتتة ‪ ،‬إذ كيتتف يزيتتل المستتح علتتى التتوجه بتتالتراب‬ ‫القذارة عن الدبر أو الفرج؟‬ ‫‪111‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫وكيف يطلب ال من المسلم المتوضئ أن يغتسل أو يتوضأ إذا خرج من أمحدهم المني أو البتتول أو الغتتائط ‪ ،‬لكتتي‬ ‫يصير أمحدهم طاهرا ليصلي ل ‪ ،‬بينما إذا محمل النسان كل هذه الشياء داخل جستتمه ولتتم يخرجهتتا ‪ ،‬جتتاز لتته أن‬ ‫يصلي بوضوئه الول وهو طاهر‪ .‬فهل السلم يهتم بالمظاهر فقط؟ ويبتتدو لتتي لتتو أن النستتان أختترج كتتل هتتذه‬ ‫الشياء من جسمه يكون جسمه أكثر طهارة لنه تخلتتص متتن الدران التتتي كتتان يحملهتتا ‪ ،‬وبالتتتالي ل يحتتتاج أن‬ ‫يتوضأ‪.‬‬ ‫وكالعادة ‪ ،‬جلس العلماء ‪ ،‬الذين ل عمل لهم غير التنقيب عن المحاديث واليات طوال اليام والسنين ‪ ،‬فليتتس لتتديهم‬ ‫وظيفة أخرى تشغلهم ‪ ،‬ول يطلبون علما آخرا غيتتر الحتتديث والقتترآن ‪ ،‬فخرجتتوا لنتتا بمتتا ل جيحصتتى متتن نتتواقض‬ ‫الوضوء‪ .‬فقالوا إذا بال المتوضئ وغسل ذكره بالماء ‪ ،‬فإنه ما زال نجسا وعليه أن يتوضأ مرة أختترى ‪ ،‬بينمتتا لتتم‬ ‫يصب البول وجهه أو رأسه أو أنفه أو أرجله ‪ ،‬وهذه هي العضاء التي يغسلها إذا توضأ‪ .‬والمنطق هنا يقول إذا‬ ‫بال المتوضئ ‪ ،‬واعتبرنا البول نجساا ‪ ،‬فيجب أن يغسل المتوضئ ذكره فقط ‪ ،‬خاصة إذا عرفنا أن المستتلمين كتتانوا‬ ‫يعانون من شح المياه ‪ ،‬محتى أن ال ستتمح لهتتم أن يتتتبرزوا ويمستتحوا علتتى أيتتديهم ووجتتوههم بتتالتراب ليصتتبحوا‬ ‫طاهرين‪.‬‬ ‫وزادوا في شروطهم وقالوا‪ :‬إذا أدخل البالغ محشفته في الفرج ولم يكمل دخول التتذكر كلتته ولتتم يواصتتل الجمتتاع ‪،‬‬ ‫يجب عليه الوضوء مرة أخرى لن وضوءه قد انتقض‪ .‬وكما قلنا سابقا فتتإنه محيتتن يتوضتتأ يغستتل وجهتته ويتتديه‬ ‫ورجليه ‪ ،‬فما الحكمة من غسل وجهه والذكر هو الذي سبب نقض الوضتتوء؟ أمتتا كتتان الجتتدر أن يغستتل ذكتتره‬ ‫فقط لنه سبق أن توضأ من قبل وغسل كتتل هتتذه العضتتاء؟ وإذا كتتان دختتول الحشتتفة فتتي الفتترج دون النتتزال‬ ‫يسبب النجاسة ‪ ،‬فإذا الفرج في محد ذاته نجس ‪ ،‬ودخول الحشفة به جعل الرجتتل المتوضتتئ نجستتا‪ .‬ومتتا دام الفتترج‬ ‫نجساا ‪ ،‬فكيف يصبح غسيل الوجه واليدين من المرأة مطهرا لها والفرج الذي سبب نقض الوضوء ما زال نجستتاا؟‬ ‫يجب أن تغسل المرأة فرجها في كل مرة تتوضأ فيها لن الفرج بطبعه نجس‪.‬‬ ‫واستمر الفقهاء في بحوثهم عن نواقض الوضوء فقال علني بن طلق إن رسول ال )ص( قتتال‪ " :‬إذا فستتا أمحتتدكم‬ ‫في الصلة ‪ ،‬فلينصرف وليتوضأ وليعد الصلة "‪ .‬فإذا الفسوة ‪ ،‬وهي غاز نحمتل منته فتتي المعتاء الغليتظ كميتتات‬ ‫ليست بالضئيلة ‪ ،‬إذا خرج من المصلي ‪ ،‬بطلت صلته وبطل وضوءه ‪ ،‬ولكتتن إذا ضتتغط علتتى نفستته ومحبتتس هتتذا‬ ‫الغتتاز داخلتته ‪ ،‬فهتتو طتتاهر‪ .‬وهتتذا الغتتاز هتتو ‪ Dihydrogen sulphite‬التتذي يتكتتون متتن مشتتتقات الكتتبريت‬ ‫والهيدروجين ول يختلف عن غاز ثاني أوكسيد الكربون ‪ ،‬مث ا‬ ‫ل ‪ ،‬إل في الرائحة‪ .‬فما الذي جعله نجستتاا؟ إذا كتتانت‬ ‫الرائحة هي السبب ‪ ،‬فهناك مرضى بتقرمحات جلدية تنبعث منها رائحة كريهة ‪ ،‬لكتتن صتتحتهم العامتتة ومحركتهتتم ل‬ ‫تتأثران بهذه القروح التي قد تتطلب شهورا لتندمل ‪ ،‬فيجتتب إذا أن يمتنتتع هتتؤلء عتتن الصتتلة لن تقرمحتتاتهم بهتتا‬ ‫رائحة كرائحة الفسوة‪ .‬وهناك مرضى يعتتانون متتن متترض وراثتتي استتمه ظتتاهرة رائحتتة الستتمك ‪Fish Odour‬‬ ‫‪ Syndrome‬هؤلء المرضى ينقصهم إنزيم معين يؤثر في تخلص الجسم متتن بعتتض المتتواد التتتي تتستترب إلتتى‬ ‫الجلد وتصبح رائحة النسان كرائحة السمك مدى محياته ‪ ،‬ول ينفع معها الستحمام‪ .‬فهل تبطل الصلة عن هتتؤلء‬ ‫الناس؟‬ ‫‪112‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫وبعد كل هذا الجدل عن كيف يتطهر النسان للصلة ‪ ،‬جاءنا أبو هريرة بحديث يقتتول‪ " :‬إذا وطتتئ أمحتتدكم الذى‬ ‫بخفيه فطهورهما التراب "‪ .‬والحتديث يعنتي إذا وطتئ المتوضتئ التبراز بنعليته وعلتق التبراز بهمتا ‪ ،‬فليمستحهما‬ ‫بالتراب ويصلي فيهما‪ .‬فهل هناك قذارة أكثر من البراز؟ وهل إذا مسح الشخص الحتذاء بتالتراب ‪ ،‬يزيتل التتراب‬ ‫هذه النجاسة لتسمح له أن يصلى في نعليه؟‬ ‫ورغم هوس العلماء السلميين بطقتتوس الطهتتارة ‪ ،‬التتتي يجتتب أن تكتتون طهتتارة معنويتتة لكنهتتم جعلوهتتا طهتتارة‬ ‫جسدية ‪ ،‬فإن المسلمين الوائل ما كانوا يرون في البول نجاسة تستدعي الغسل ‪ ،‬فقد كانوا يبولون فتتي كتتل مكتتان ‪،‬‬ ‫]‪[17‬‬ ‫محتى في مسجد الرسول ‪ .‬واستمر هذا المفهوم كما هومحتتتى أيتتام الخلفتتة المويتتة‪ .‬ويتتروى أن الحجتتاج بتتن‬ ‫يوسف ‪ ،‬لما بنى مدينته الجديدة " واسط" أصدر أمرا بحبس من يبول أو يتغو ط فيها‪ .‬فقال أعرابي‪:‬‬ ‫إذا نحن جاوزنا مدينة واسةط‬ ‫خرينا وصلينا بغير محساقب‬ ‫وأكثر من ذلك تبحر العلماء في البحث وأتوا لنا بحديث عن أنس بن مالك يقول ‪ ،‬قتتال رستتول التت )ص( ‪ " :‬إذا‬ ‫كان أمحدكم في الصلة فإنه يناجي ربه فل يبصق بين يديه ول عن يمينه ‪ ،‬ولكن يبصق عن شماله تحتتت قتتدمه"‪.‬‬ ‫فال غير موجود عن شمال النسان المصلي ‪ ،‬ولذلك يستطيع أن يبصق عن شماله‪.‬‬ ‫وقد رأينا فيما مضى أن بعض المشايخ قد كفنروا تارك الصلة ‪ ،‬فسأل مأذون بالسعودية الشيخ بن باز‪ :‬هل يجوز‬ ‫لي أن أعقد لرجل مسلم ل يصلي على امرأة تصلي؟ فقال له بن باز‪ " :‬إذا علمتتت أن أمحتتد الزوجيتتن ل يصتتلي‬ ‫فل تعقد لهما ‪ ،‬لن تارك الصلة كفر لقول الرسول )ص(‪ :‬بيتتن الرجتتل وبيتتن الكفتتر تتترك الصتتلة ‪ ،‬وكتتذلك قتتال‬ ‫الرسول‪ :‬العهد الذي بيننا وبينهم الصلة فمن تركها فقد كفر"‪ .‬فما دام المتتأذون قتتد عتترف أن الرجتتل ل يصتتلي ‪،‬‬ ‫وهو بالتالي قد كفر ‪ ،‬لماذا ل يطبق عليه محد الردة ويقتله بدل أن يزوجه؟‬ ‫ومحتى التثاؤب منعوه في الصلة ‪ ،‬فقال أبو هريرة في محديث آخر‪ " :‬التثتتاؤب متتن الشتتيطان ‪ ،‬فتتإذا تثتتاءب أمحتتدكم‬ ‫فليكظم ما استطاع "‪ .‬أي يضغط النسان على محنكه ليمنع فتح الفم والتثاؤب‪ .‬ومحسب علم الكاتب فالتثتتاؤب ينتتتج‬ ‫عن قلة الوكسجين في الهواء ‪ ،‬ولم يكن الكاتب يعلم أنه من الشيطان‪.‬‬ ‫فكل هذا يثبت لنا أن الوضوء والصلة أصبحتا طقوسا كطقتتوس الجاهليتتة ‪ ،‬يهتتتم المستتلمون بأدائهتتا وترتيتتب هتتذا‬ ‫الداء أكثر من العبادة نفسها‪.‬‬ ‫الختان‬ ‫جيعد الختان من العادات الجاهلية القديمة ‪ ،‬والعرب في ذلك كالعبرانيين الذين سبقوهم بالختان‪ .‬الختان أمر لم يشتتر‬ ‫إليه القرآن إنما ورد ذكره في الحديث‪ .‬وترجع الكلمة إلي أصل سامي شمالي قتتديم ‪ ،‬والختتتان هتتو فتتي الصتتل‬ ‫نوع من أنواع العبادة الدموية التي كان يقدمها النسان إلي الرباب ‪ ،‬وتعد أهم جتتزء متتن العبتتادات فتتي التتديانات‬ ‫القديمة‪ .‬فقطع جزء من البدن وإسالة الدم منه هو تضحية في عرف أهل ذلك العهد ذات شأن خطيتتر ‪ ،‬كمتتا كتتان‬ ‫‪113‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫محلق الشعر كله أو جزء منه نوعا من أنواع التقرب إلي اللهة‪ .‬والختان في السلم وإن لم جينتتص علتتي وجتتوبه‬ ‫في القرآن غير أنه من شعائر المسلمين‪ .‬وكان الجاهليون يقولتتون لمتتن لتتم يختتتن " الغلتتف" و "الغتترل" وهتتم‬ ‫يعيبون من لم يختن ويعدون الغلف ناقصا‬ ‫]‪[18‬‬ ‫وقد أشار إلي انتشار هذه العادة عند العتترب بعتتض الكتتتاب الكلستتيكيين مثتتل " يوستتفوس" المتتؤرخ اليهتتودي و‬ ‫"أويسبيوس" و " سوزومينوس"‬ ‫ويظهر أنه كان معروفا عند العرب الجنوبيين وعند الحبشة كذلك وقد طبتتق‬ ‫علي النوعين الذكور والناث‪.‬‬ ‫وعندما جاء النبي إبراهيم برسالته اتخذ ال معه عهداا ‪ ،‬كمتتا تقتول التتتوراة‪ :‬وقتتال التت لبراهيتتم‪ " :‬وأنتتت فتتامحفظ‬ ‫عهدي ‪ ،‬أنت ونسلك من بعدك مدى أجيالهم * هذا هو عهدي الذي تحفظونه بيني وبينكم وبين نستتلك متتن بعتتدك‪:‬‬ ‫جيختن كل ذكر منكم * فتختنون في لحم جقلفتكم ويكون ذلك علمة عهد بيني وبينكم * وابن ثمانية أيام جيختن ‪ ،‬كل‬ ‫ذكر منكم من جيةل إلى جيل "‬ ‫]‪[19‬‬ ‫‪.‬‬ ‫وجاء موسى واستمر عهد اليهود مع ال وختنتوا ‪ ،‬ومتا زالتوا يختنتون أولدهتم ‪ ،‬لكنهتم لتم يختنتوا البنتات‪ .‬وجتاء‬ ‫عيسى بن مريم بعد موسى ‪ ،‬ومع أنه جاء ليكمل رسالة موسى إل أنه لم يطلتتب متتن أتبتتاعه الختتتان ‪ ،‬ول تخبرنتتا‬ ‫سيرته في المسيحية عمتتا إذا كتتان هتتو نفستته مختونتتا أم ل‪ .‬والقتترآن كتتذلك لتتم يتعتترض لهتتذا الجتتزء متتن محيتتاته‬ ‫الشخصية‪.‬‬ ‫ولما جاء السلم تقبل محمد إسلم رجاةل كثيرين دون أن يفحتتص عليهتتم ليتترى إن كتتانوا مختتتونين أم ل‪ .‬وهتتو‬ ‫نفسه لم جيختن كطفل ولكن كتب السيرة تخبرنا أنه جولد مختونا ‪ .‬وما دام الرسول قتتد ولتتد مختونتتاا ‪ ،‬أصتتبح الختتتان‬ ‫واجبا على كل مسلم ‪ ،‬غير أن السلم لم جيحدد متى جيختن الطفل ‪ ،‬فمنهم من جيختن بعد الولدة مباشرة ومنهتم متن‬ ‫جيختن بعد البلوغ ‪،‬كما يحدث في منطقة جيزان بالمملكة العربية السعودية‪.‬‬ ‫وعلتتى متتر العصتتور تمستتك المستتلمون بتتأن الختتتان يجعتتل المستتلم أكتتثر نظافتتاة لنتته جيزيتتل تراكتتم " الحنشتتة"‬ ‫‪) Smegma‬مادة بيضاء ذات رائحة كريهة تتجمع بين الحشفة والجلد إذا لم جيفسخ الجلد (‪ .‬وفتي بدايتة القترن‬ ‫الماضي طلب جراح أمريكي من المركان ختان أولدهم الذكور لن الختان ‪ ،‬كما قتال ‪ ،‬يقلتل متن العتادة السترية‬ ‫التي تقود إلى الجنون‪ .‬وأخذ بعضهم بهذه النصيحة وختنوا أولدهم ‪ ،‬غير أن النسبة لم تكن كبيرة‪ .‬ثم جاء بعتتد‬ ‫الحرب العالمية الثانية جراح أمريكي من أصل يهتتودي ‪ ،‬استتمه متتادن ‪ Maden‬ادعتتى أن الختتتان يمنتتع محتتدوث‬ ‫سرطان القضيب في الرجال‪ .‬وبني ادعاءه على إمحصاءات أثبتت أن نسبة ستترطان القضتتيب فتتي الرجتتال اليهتتود‬ ‫بإسرائيل ضئيلة‪ .‬وعليه انتشر ختان الطفال الذكور في أمريكا وبلغت نسبة الطفال المختونين في أمريكا ‪%90‬‬ ‫في الستينات من القرن الماضي‪ .‬وطبعا هلل المشايخ وقالوا إن السلم قد عرف هذه الحقيقة منتتذ أربعتتة عشتتر‬ ‫قرنا من الزمان‪.‬‬ ‫‪114‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫وجاء من يشكك في ادعاء الجراح المريكي ‪ ،‬وأجروا دراسات أثبتت أن سرطان القضتتيب أصتت ا‬ ‫ل نتتادر الحتتدوث‬ ‫في المختونين وغير المختونين ‪ ،‬ونسبته ل تتعدى ‪ ) 100000 :1‬رجل وامحتتد فتتي كتتل مائتتة ألتتف رجتتل( ول‬ ‫تختلف هذه النسبة بينهم كثيرا‪ .‬وأثبتوا كذلك أن الختان ‪ ،‬لنه يجعل الحشفة مكشوفة كل التتوقت وتحتتتك بتتالملبس‬ ‫الداخلية باستمرار ‪ ،‬يجعل الرجل يفقد بعض محساسية الحشفة وبالتالي تقل نسبة تهيجه ولذته عند الجماع‪ .‬وتحتتدث‬ ‫مضاعفات جرامحية كثيرة منها النزيف ومنها قطع جزء كبير من الحشفة مع الجلد‪.‬‬ ‫قال هؤلء العلماء إن ال خلق هذا الجلد ليغطي الحشفة لحكمة معينه ‪ ،‬لنه ل جيعقتتل متتن التت أن يخلتتق الشتتياء‬ ‫عبثا وبدون فائدة تعود منها للمخلوق‪ .‬فلماذا يخلق ال هذا الجلد ليغطي الحشفة ويحميها من المحتكاك بتتالملبس ‪،‬‬ ‫ثم يقول للناس اقطعوا هذا الجلد ‪ ،‬أو يقطعه هو بنفسه كما فعل مع الرسول محمد؟‬ ‫وبنتتاءا علتتى هتتذه المحصتتاءات الجديتتدة تكتتونت جمعيتتات فتتي أمريكتتا تطتتالب بوقتتف الختتتان ‪ ،‬وتخصتتص بعتتض‬ ‫الجرامحين في إعتتادة الجلتتد المقطتتوع متتن التتذكر بتعليتتق أوزان صتتغيرة علتتى جلتتد القضتتيب ‪ ،‬تزيتتد هتتذه الوزان‬ ‫تدريجياا ‪ ،‬محتى يمتط الجلد فيغطي الحشفة‪.‬‬ ‫و ‪t‬في عام ‪ 1971‬أصدرت أكاديمية طب الطفال المريكية منشورا يقتتول أنتته ل يوجتتد أي ستتبب طتتبي لختتتان‬ ‫الطفال وليس هناك أي فائدة من الختان‪ .‬و بالتدريج قلت نسبة الطفال المختونين في أمريكا إلى ‪ %50‬في عام‬ ‫‪1995‬‬ ‫]‪[20‬‬ ‫‪ .‬ونفس الشيء محدث في إنكلترا وفي كندا ‪ ،‬التي كانت نسبة الذكور المختونين فيها في عتتام ‪1975‬‬ ‫‪ %44‬وأصبحت الن ‪ ، %4‬وفي فلندا نسبة الختان صفر بالمائة‬ ‫]‪[21‬‬ ‫و نسبة ختان الذكور في البلد السلمية طبعا ‪ .%100‬و رغم أن القرآن لتتم يتتذكر الختتتان إطلقتتاا ‪ ،‬ل للرجتتال‬ ‫ول للنساء ‪ ،‬يؤكتتد الخبتتاريون أن ختتتان النستتاء كتتان معروفتتا فتتي الجاهليتتة ‪ ،‬وستتاقوا قصتتة عتتن محمتتزة بتتن عبتتد‬ ‫المطلب ‪ ،‬عم الرسول ‪ ،‬في غزوة جأمحد عندما مر به سباع بن عبد الجعزى ‪ ،‬وكان جيكنى بأبي نمار ‪ ،‬فقال لتته محمتتزة‪:‬‬ ‫هلحم إلني يا ابن مقنطعة البظور‪ .‬وكانت أم سباع وكنيتها أم نمار ‪ ،‬مولة شريق بن عمرو بن وهب الثقفتتي ‪ ،‬كتتانت‬ ‫خنتانة بمكة‪.‬‬ ‫تمسك المسلمون بأمحاديث غالبا ما تكون منحولة ‪ ،‬منها محديث يقول أن الرسول متتر علتتى امتترأة تختتتن بنتتتا فقتتال‬ ‫لها‪ " :‬أخفضتتي ول جتنهكتتي" ‪ ،‬ليتتبرروا بتته ختتتان البنتتات‪ .‬ويعتقتتد أغلتتب المستتلمين أن ختتتان البنتتات ستتنة ولتتذلك‬ ‫يصرون عليه‪ .‬وينتشر ختان البنات في ‪ 28‬قطر أفريقي منها القطار المسلمة مثل مصر والصتتومال والستتودان‬ ‫وجيبوتي ومالي وبنين والكاميرون وغينيا بيساو‪ .‬وبقية القطار الفريقية التي تمارس ختان البنتتات بهتتا مستتلمون‬ ‫أيضاا ‪ ،‬مثل شمال نيجيريا وأثيوبيا وشمال كينيا‪ .‬وسلطنة عمتتان واليمتتن والمتتارات العربيتتة جيمتتارس فيهتتا ختتتان‬ ‫البنات‪ .‬وكذلك البلد المسلمة الخرى مثل اندونيسيا وماليزيا‬ ‫‪115‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫وجيقدر عدد النساء المختونات في العالم بحوالي ‪ 150‬مليون امرأة ‪ ،‬وكتل عتام جتختتن محتوالي أثنيتن مليتون بنتت‪.‬‬ ‫ويقول مشايخ السلم إن ختان البنت يزيل البظر الذي هو أكثر المنتتاطق الحساستتة فتتي جهتتاز المتترأة التناستتلي ‪،‬‬ ‫وبالتالي يقلل من شهوة المرأة ويساعد على صون شرفها‪.‬‬ ‫والختان ‪ ،‬مثله مثل الحجاب الذي يعتقد المسلمون أنه يصون شرف المرأة بينما يأتي بعكس المطلوب منه ‪ ،‬كذلك‬ ‫يأتي الختان بغير المتوقع‪ .‬فأكثر أنواع الختان انتشارا هو الختان السنة الذي جيقطع فيه البظتتر وأطتتراف الشتتفائف‬ ‫الصغرى ثم تخا ط الشفائف الصغرى ‪ ،‬ويتتتركون فتحتتة صتتغيرة للبتتول ولختتروج دم الحيتتض‪ .‬وأعتتداد كتتبيرة متتن‬ ‫هؤلء النساء المختونات يمارسن الجنس قبل الزواج ‪ ،‬ثم يدفعن للطبيب أو القابلة بعض المال لتخيط الشفائف كما‬ ‫كانت ‪ ،‬وترجع المرأة كيوم ختانها وهي صغيرة‬ ‫وللختان أضرار بالغة بالمرأة منها النزيف ساعة الختان ‪ ،‬وقد يؤدي هذا للموت ‪ ،‬ومنها اللتهابات التي قتتد تتتؤدي‬ ‫للعقم ‪ ،‬والصابة بمرض الكزاز ) ‪ (Tetanus‬ومنها كذلك صعوبة الولدة مما قد يتتؤدي لنفجتتار الرمحتتم ‪ ،‬ومنهتتا‬ ‫اللم المبرمحة وقت مباشرة الجماع لول مرة وبعد كل مرة تلد فيها المرأة‪ .‬وهناك كذلك أضرار نفستتية تصتتيب‬ ‫النساء من جراء الختان‬ ‫ولم نسمع قط أن عالما مسلما دعا لتحريم ختان النساء ‪ ،‬بل بالعكس هناك علماء من الزهر ‪ ،‬وعلمتتاء فتتي اليمتتن‬ ‫والسودان ونيجريا يؤكدون مشروعية ختان النساء ويطالبون بتته لحمايتتة شتترف المتترأة المستتلمة‪ .‬ومحتتتى فتتي بلد‬ ‫الغرب مثل كندا وإنكلترا وفرنسا محيث تقيم جاليات مسلمة ‪ ،‬يلجأ ذوي البنات المسلمات إلى استتتئجار قابلتتة تختتتن‬ ‫البنات سرا أو يأخذون البنات إلى أوطانهم الصلية محيث يختنوهن ويعودون بهن إلى أوربا‪.‬‬ ‫وقد تكونت عدة جمعيات محتتول العتتالم لتوعيتتة المستتلمين بأضتترار ختتتان البنتتات التتذي أصتتبح استتمه فتتي الغتترب‬ ‫‪ Genital Mutilation‬وتعنتتي " تشتتويه العضتتاء التناستتلية" ‪ ،‬وللستتف الشتتديد نجتتد أن معظتتم أعضتتاء هتتذه‬ ‫الجمعيات من الوربيين المسيحيين ‪ ،‬ول أثر لعلماء المسلمين بينهم‪ .‬ول غرو ‪ ،‬فعلماء المسلمين هم التتذين شتتجعوا‬ ‫المسلمين على التمسك بالختان بناءا على أمحاديثهم عن الرسول‪.‬‬ ‫الصوم‬ ‫الصوم في اللغة يعني ركود الريح وإمساكها عن الهبوب‪ .‬وصيام النهار يعني اعتداله ومصام الشتتمس هتتو وقتتت‬ ‫توسطها السماء‪ .‬وقد قال أمرؤ القيس في معلقته الشهيرة‪:‬‬ ‫كأن الثريا جعلقت في مصامها‬ ‫صم ججندقل‬ ‫بأمراس كتان إلى ج‬ ‫والصيام عن الشيء يعني المتناع عنه ‪ ،‬وقد يكون الصيام عتتن الكتتل أو الشتترب أو الثنيتتن معتتا ‪ ،‬وقتتد يصتتوم‬ ‫صتتلب عيستتى بتتن مريتتم ‪،‬‬ ‫بعض الناس عن نوع معنين من الكل كما يفعل المسيحيون يوم الجمعة الحزينة ‪ ،‬يوم ج‬ ‫فيصومون عن أكل اللحم ويأكلون السمك فقط‪ .‬وقد يكون الصيام لسباب طبية قبل العمليات الجرامحية ‪ ،‬أو كنتتوع‬ ‫‪116‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫من العبادة‪ .‬وأصبح الصيام كتتذلك أدااة متتن أدوات المحتجتتاج غالبتتا متتا يستتتعمله الستتجناء السياستتيون‪ .‬وقتتد يكتتون‬ ‫الصوم عن الكلم فقط كما فعلت مريم العذراء عندما ولدت عيسى وقتتالت أنهتتا نتتذرت للرمحمتتن صتتوما أل تكلتتم‬ ‫اليوم إنسيا‪.‬‬ ‫ويبدو أن الصيام لسباب دينية بدأ باليهودية عندما قاد موسى بني إسرائيل متتن مصتتر وانفلتتق البحتتر لهتتم فنجتتوا‬ ‫واغرق ال فرعون وجنده ‪ ،‬فصام السرائيليون شكرا ل علتتى خلصتتهم ‪ ،‬وستتموا هتتذا الصتتيام صتتيام عاشتتوراء‪.‬‬ ‫ولختل ط بعض القبائل العربية بيهود المدينة وخيبر ‪ ،‬كان جزء منهم يصوم يوم عاشوراء‪.‬‬ ‫ولم يصم المسلمون في مكة في بداية السلم ‪ ،‬ولم يذكر القرآن شيئا عن الصيام‪ .‬ولكن عندما هاجر الرسول إلى‬ ‫المدينة ‪ ،‬رأي اليهود تصوم يوم عاشوراء ‪ ،‬فسألهم فاخبروه أنتته اليتوم التتذي أغتترق التت فيتته آل فرعتتون ‪ ،‬ونجتتي‬ ‫موسي ومن معه منهم ‪ ،‬فقال الرسول‪ :‬نحن أمحق بموسي منهم‪ .‬فصام وأمر الناس بصومه‬ ‫]‪[22‬‬ ‫وأول سورة نزلت على الرسول بالمدينة هي سورة البقرة ‪ ،‬وفيها نزلت الية ‪ " :183‬يا أيها الذين آمنتتوا جكتتتب‬ ‫عليكم الصيام كما جكتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون "‪ .‬فتتأمر الرستتول أصتتحابه أن يصتتوموا متتن كتتل شتتهر‬ ‫ثلثة أيام ‪ ،‬وقال لهم هكذا جكتب الصيام على الذين من قبلكم‪ .‬فأصبح المسلمون يصومون ثلثة أيام من كتتل شتتهر‬ ‫ثم يصومون يوم عاشوراء‬ ‫]‪[23‬‬ ‫ثم نزلت الية ‪ 184‬من نفس السورة‪ " :‬أيام معدودات فمن كان منكم مريضا أو على سفر فعدة متتن أيتتام أختتر‬ ‫وعلى الذين يطيقونه فدية طعام مسكين فمن تطوع خيتترا خيتتدر لتته وإن تصتتوموا خيتتر لكتتم "‪ .‬وهنتتا أعطتتى التت‬ ‫المسلمين الخيار فقال لهم الصيام أيام معدودات ‪ ،‬ثلثة أيام من كل شهر ‪ ،‬ولكتن متن كتان منكتم مريضتا أو علتى‬ ‫سفر فيمكنه أن يفطر ويقضي اليام فيما بعد‪ .‬وكتتذلك زاد فتتي الرخصتتة لهتتم وقتتال‪ :‬الغنيتتاء التتذين يستتتطيعون‬ ‫إطعام مسكين ‪ ،‬فلهم الخيار أن يصوموا أو يفطروا ويطعموا مسكيناا ‪ ،‬ولكن إن تصوموا خيدر لكم‪.‬‬ ‫ثم بعد فترة نزلت الية ‪ 185‬من نفس السورة‪ " :‬شهر رمضان الذي جأنزل فيه القرآن هدى للناس وبينات للهدى‬ ‫والفرقان فمن شهد منكم الشهر فليصمه "‪ .‬فبندل الرسول صوم الثلثة أيام متتن كتتل شتتهر بصتتوم شتتهر رمضتتان‬ ‫كله ‪ ،‬لكنه لم يذكر يوم عاشوراء ‪ ،‬فصامه أناس وأفطره آخرون‪ .‬ومحدد بدايتتة الصتتيام بقتتوله ‪ " :‬فمتتن شتتهد منكتتم‬ ‫الشهر فليصمه "‪.‬‬ ‫وفي تلك اليام طبعا لم تكن هناك تلسكوبات لترصد الهلل ولذلك اعتمدوا على الرؤيا بالعين المجتردة إذا كتان‬ ‫هناك شهود مع الشخص الذي شهد الهلل‪ .‬واستمر الوضع هكذا إلى اليوم رغم أننا نمتلك اليتتوم مراصتتد علميتتة‬ ‫يمكن أن تحسب لنا مقدما متى يظهر الهلل في أي بلد مسلم‪ .‬ولكن نسبة لن المسلمين ل يمكن أن يتفقتتوا علتتى‬ ‫شئ ‪ ،‬ظل الخلف بين القطار المسلمة في بتتدء الصتتيام ‪ ،‬وينتتدر أن تصتتوم كتتل البلد المستتلمة فتتي نفتتس اليتتوم ‪،‬‬ ‫‪117‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫وبالتالي يكون عيد الفطر في أيام مختلفة‪ .‬ولكن عيد الضحى ل اختلف فيه لن المملكة العربية السعودية تحدد‬ ‫متى يكون الحج‪.‬‬ ‫وفي بداية صيام رمضان أباح الرسول للناس أن يأكلوا ويشربوا ويجامعوا نساءهم بعد غروب الشمس ‪ ،‬ولكن إذا‬ ‫نام الشخص ثم استيقظ فل يحل له الكل أو الشرب أو مجامعة زوجته محتتتى غتتروب الشتتمس فتتي اليتتوم التتتالي‪.‬‬ ‫وكالعادة ‪ ،‬فعل عمر بن الخطاب شيئا أو قاله ‪ ،‬فوافقه ال فيما قال أو فعل‪ .‬ففي ليلة من ليالي رمضان أتى عمر‬ ‫فأراد أمرأته فقالت له‪ :‬إني قد نمت ‪ ،‬فظن عمر أنها تعتل فأتاها‪ .‬وذهب عمر إلى النبي وقال له‪ :‬اعتذر إلتتى التت‬ ‫وإليك ‪ ،‬فإن نفسي زينت لي فواقعت أهلي ‪ ،‬فهل تجد لي من رخصة؟ فقال له الرسول‪ " :‬لم تكن محقيقيا يتتاعمر"‪.‬‬ ‫فرجع عمر إلى بيته فأرسل إليه الرسول وأخبره أن القرآن قد نتتزل بعتتذره ‪ ،‬وقتترأ لتته‪ " :‬أجقمحتتحل لكتتم ليلتتة الصتتيام‬ ‫الرفث إلى نسائكم هن لباس لكم وأنتم لباس لهن علم ال أنكم كنتم تختانون أنفسكم فتاب عليكم وعفا عنكم فتتالن‬ ‫]‪[24‬‬ ‫باشروهن وابتغوا ما كتب ال لكم " ‪.‬‬ ‫فأباح ال للمسلمين مجامعة أزواجهم ليلتة الصتيام وفترح المستلمون بتذلك‪ .‬ويظهتر متن قصتة فترض الصتيام أن‬ ‫الموضوع تم بطريقة عشوائية متقطعة ل تراسل فيها‪ .‬فالصيام ركن من الركتتان الخمستتة للستتلم ‪ ،‬لكتتن التت لتتم‬ ‫يذكر عنه شيئا طوال ثلثة عشر عاما قضاها الرسول بمكة ‪ ،‬ثم لما جاء إلى المدينة ورأى اليهود يصومون يتتوم‬ ‫عاشوراء ‪ ،‬فرض على المسلمين أن يصوموه لن المسلمين أمحق بموسى من اليهتتود‪ .‬ثتتم كتتتب التت الصتتيام علتتى‬ ‫المسلمين ‪ ،‬ثلثة أيام من كل شهر‪ .‬ثم غير رأيه وقال بل صوموا شهر رمضان كله لنه الشتتهر التتذي أجنتتزل فيتته‬ ‫القرآن ‪ ،‬وألغى صيام الثلثة أيام من كل شهر‪ .‬ولكن نسى الرسول أن يتتذكر أي شتتئ عتتن صتتيام يتتوم عاشتتوراء‬ ‫الذي كان قد فرضه على المسلمين ‪ ،‬فلم يؤكده ولم يلغه ‪ ،‬فظل جزء من المسلمين يصومه وجزء ل يصومه‪.‬‬ ‫وفرض ال على المسلمين أل يجامعوا أزواجهم في ليلة الصتيام إذا نتام أمحتدهم فتتي أول الليتتل ثتم استتيقظ وأراد‬ ‫المجامعة‪ .‬ولكن بعد أن جامع عمر امرأته ‪ ،‬أمحل ال لهم ذلك وقال‪ " :‬قد علم ال أنكتتم كنتتتم تختتتانون أنفستتكم "‪.‬‬ ‫فمتى علم ال ذلك؟ هل علمه منذ الزل قبل أن يجامع عمر امرأتتته أم بعتتد أن جامعهتتا؟ فتتإن كتتان قتتد علتتم منتتذ‬ ‫الزل ‪ ،‬يصبح تحريم المجامعة عندما نزلت آية صيام رمضان ‪ ،‬ل معنى له لنه عرف أنه سوف ينسخه بستترعة‬ ‫بعد نزول الية‪ .‬وإذا لم يعلم أنهم كانوا يختانون أنفسهم محتى محتتدثت الخيانتتة ‪ ،‬يصتتبح موضتتوع أن القتترآن أزلتتي‬ ‫غير وارد‪.‬‬ ‫ثم لماذا هذا التردد والتقسيط في فرض ركن من أركان السلم الخمسة؟ فإذا أردنا للبنتتاء أن يكتتون صتتلبا يجتتب‬ ‫أن تكون أركانه صلبه منذ البداية‪ .‬ولكن قد رأينا أن ال قد أنزل الصيام بالتقسيط وبعد عدة تجتتارب ألغيتتت فيمتتا‬ ‫بعد ‪ ،‬ومحدث نفس الشئ في الزكاة ‪ ،‬ففي البداية محرم التت الكنتتز ‪ ،‬ولمتتا اشتتتد اعتتتراض الغنيتتاء ‪ ،‬نستتخ آيتتة الكنتتز‬ ‫وأنزل آية الزكاة بدلها ‪ ،‬وعندما أنتزل آيتة الحتج لتم يكتن الطتواف بالصتفا والمتروة جتزءا منهتا ‪ ،‬وبعتد أن ستأل‬ ‫العراب عن الصفا والمروة أصبحتا من شعائر ال ‪ ،‬ومحتى بعد ذلك قال‪ " :‬فمن محج البيت أو اعتمتتر فل جنتتاح‬ ‫عليه أن يطوف بهما "‪ .‬فكأنه يقول‪ :‬إذا طفت بهما فل ضرر من ذلك ‪ ،‬وإذا لم تطف فل ضرر‪ .‬وما هكذا نبنتتي‬ ‫الركان‪ .‬وماذا عن الصلة التي كانت ركعتين بمكة ثم زادها إلى أربعة بالمدينة؟ فهذه أربعة أركتتان متتن أركتتان‬ ‫‪118‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫السلم الخمسة نزلت بعد تردد وزيادة ونقصان‪ .‬لو كان القرآن أزليا كتبه ال في اللوح المحفتتوظ قبتتل أن يخلتتق‬ ‫العالم ‪ ،‬لماذا كل هذا الضطراب؟‬ ‫ثم ما الحكمة من أن يفرض ال على المسلمين في بلد صحراوي محار كالجزيرة العربية أن يصتتوموا عتتن المتتاء‬ ‫والطعام طوال اليوم ولمدة شهةر كامل؟ تفلسف علماء السلم في ذلك وأتوا بأسباب شبه علميتتة منهتتا أن الصتتيام‬ ‫جيعنلم الغنياء معاناة الفقراء‪ .‬وهذا طبعا مجرد هراء ‪ ،‬فلو ستتلمنا أن الفقيتتر ل يجتتد قتتوت يتتومه وأردنتتا للغنتتي أن‬ ‫يذوق هذا الحرمان ‪ ،‬لماذا نمنعه من شرب الماء ‪ ،‬هل هناك فقير في تلك اليام لتتم يجتتد متتاءا يشتتربه ‪ ،‬خاصتتة إذا‬ ‫علمنا أن السلم جعل الماء والوقود محقا مشاعا محتى ل يستولي عليها الغنياء؟ والغني الذي يصوم شهرا كام ا‬ ‫ل‬ ‫أل يكفيه هذا أن يتعلم كيف يعاني الفقتتراء ‪ ،‬لمتتاذا إذا يصتتوم كتتل عتتام وهتو قتتد تعلتتم التتدرس متتن أول ستتنة فتتي‬ ‫الصيام؟ وإذا كان الغني يصوم ليشعر بمعاناة الفقير ‪ ،‬لماذا يصوم الفقير الذي يعرف هذه المعاناة لنه يعيشها كل‬ ‫أيامه؟‬ ‫ويقول الفقهاء كذلك إن ال سن الصيام لفوائده الصحية وقالوا إن الرسول قال‪ " :‬المعدة بيت الداء والحمية رأس‬ ‫الدواء"‪ .‬فما هي الفوائد الصحية؟ يمتنع المسلمون عن الكل نهارا ثم يتخمون أنفسهم ساعة الفطور وعند العشاء‬ ‫وساعة السحور ‪ ،‬والنتيجة الفعلية لرمضان أن معظم المسلمين الغنياء يزيد وزنهم بعد رمضان ‪ ،‬ونرى هذا جليتتا‬ ‫في أمحجام ملوك وأمراء دول الخليج الغنية‪ .‬وهناك ضرر عظيم يصيب المستتلمين التتذين يصتتومون رمضتتان فتتي‬ ‫البلد الحارة ‪ ،‬وهو فقدان السوائل التي تؤدي إلى الهبو ط الكلوي ‪ ،‬ويظهر هذا جليا في المملكة العربيتتة الستتعودية‬ ‫محيث تدل المحصاءات على أته كتتل خمستتة ستتاعات جيضتتاف مريتتض جديتتد لقائمتتة المرضتتى المعتتالجين بالغستتيل‬ ‫]‪[25‬‬ ‫الكلوي بينما يموت كل يوم مريضان من المرضى المعاجين بالغسيل الكلوي ‪ .‬وعدد المرضى المسجلين على‬ ‫كشوفات النتظار لزراعة الكلى بلغ خمسة آلف مريض‪.‬‬ ‫وقد قال بن باز‪ " :‬في الصيام يتدرب المرء على كبتتح جمتتاح نفستته عتتن الملتتذات والشتتهوات المبامحتتة لمتتدة متتن‬ ‫الزمن ‪ ،‬وله فوائد صحية علوة على الفوائد الرومحية ‪ ،‬وفيه يشعر المستلم بحاجتة أخيته المستلم الجتائع والتذي قتد‬ ‫تمر عليه اليام دون طعام أو شتتراب ‪ ،‬كمتتا يحصتتل الن لبعتتض إخواننتتا فتتي أفريقيتتا "‪ .‬وطبعتتا بتتن البتتاز ستتمع‬ ‫بالجفاف في أفريقيا وما علتتم أنهتتم قصتتدوا عتتدم وجتتود المتتاء للزراعتتة ‪ ،‬ولتتم يقصتتدوا أن الفريقتتي ل يجتتد متتاء‬ ‫للشرب ‪ ،‬فإن النسان ل يمكن أن يعيش أياما دون أن يشرب‪ .‬وقد علم المسلمون بما يحدث لخوانهم فتتي أفريقيتتا‬ ‫منذ عشرات السنين ‪ ،‬فماذا فعلوا لمساعدتهم؟ هل تبرعوا بالزائد عن محاجتهم من فطور وعشاء وسحور رمضتتان‬ ‫للجائعين في أفريقيا؟ رأينا المغنيين الوربيين والمريكان يقيمون محفلت غنائية يكون دخلها للجائعين في أفريقيتتا‬ ‫ولكنا لم نرى أو نسمع عن علماء المسلمين الذين جمعتوا التبرعتتات أو ستافروا إلتتى الحبشتتة لمستاعدة الجتتائعين‪.‬‬ ‫ربما تقاعس الفقهاء المسلمون عن مساعدة الفارقة لنهم غير مسلمين ول يجوز لنا توليهم‪ .‬مرة أختترى يتحفونتتا‬ ‫بأشياء نظرية بعيدة عن عالم الواقع‪.‬‬ ‫وبدل أن ينفع صتيام رمضتان فتإنه يضتر بمرضتى كتثيرين كمرضتى الستكري و ومرضتى ضتغط التدم التذين‬ ‫يحتاجون إلى تناول جرعات منتظمة من الدوية ثلثة أو أربع مرات في اليوم ‪ ،‬ومع أن المرضتتى لتتديهم الخيتتار‬ ‫في الفطار ثم القضاء فيما بعد ‪ ،‬إل أن أغلبهم يصوم ليتفادى الصيام فيما بعد عندما يكتتون كتتل متتن محتتوله غيتتر‬ ‫صائم‪ .‬وبالتالي ل يواظب على علجه وتحدث له المضاعفات‬ ‫‪119‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫وكالعادة في كل الشياء الخرى أصبح الصيام طقسا من بقية الطقوس يشدد العلماء في كيفية تطبيقه ويتستتابقون‬ ‫في الفتاوى التي جتبطل صيام الصائم أو تجرمحه على أقل تقدير‪ .‬فقد أفتوا أن المريض الذي يتناول قطترة العيتون‬ ‫أو قطرة الذن فقد جرح صيامه ‪ ،‬وقال آخرون أفطر‪ .‬أما المريض الذي يحتاج إلتتى محقتتن علج لتهدئتتة اللتتم أو‬ ‫محقن أنسولين للسكري فقد أفطر ‪ ،‬رغتم أن كميتتة التدواء المحقتون صتتغيرة لدرجتة أنهتا ل تستمن ول تغنتتي عتن‬ ‫جوع‪.‬‬ ‫وقال بن باز " الواجب على الصائم أن يحفظ صيامه باجتناب الغيبة والنميمتتة والكتتذب والستتتماع إلتتى الملهتتي‬ ‫والحذر من سائر المحرمات ‪ ،‬وجيسن له الكثار من قراءة القرآن ومن ذكر ال والجتهاد في العبادة وخاصتتة فتتي‬ ‫]‪[26‬‬ ‫العشر الواخر " ‪ .‬صفات خيالية تجعل من المؤمن نبيا ‪ .‬أين هو هذا النسان الذي يفعل كل هذه الشياء فتتي‬ ‫رمضان؟ وقد يقول قائل‪ :‬هذه ليست غلطة السلم وإنمتتا غلطتة المستتلمين التتذين ل يلتتزمون بته‪ .‬ولكتن الحكمتتة‬ ‫تقول‪ :‬إذا أردت أن جتطاع ‪ ،‬فأمر بالمستطاع‪ .‬فل يمكن أن تأمر الناس بأشياء خيالية وتتتتوقعهم أن يفعلوهتتا ‪ ،‬تمامتتا‬ ‫كما أمر ال المسلمين أل يجامعوا نساءهم في ليلة الصيام إذا ناموا ثم أفاقوا ‪ ،‬وأول متتن كستتر هتتذه القاعتتدة كتتان‬ ‫عمر بن الخطاب‪.‬‬ ‫ويضيع المسلمون وقتا خياليا في الحديث عن ليلة القدر ومحاولة معرفة متى تكون ليلة القتتدر‪ .‬فالستتلم قتتد قتتال‬ ‫لهم ‪ " :‬ليلة القدر خير من ألف شهر"‪ .‬وليلة القدر هذه ل تختلف عن اليانصيب أو " اللوتري" الذي به ‪ 40‬أو‬ ‫‪ 50‬رقما تختار منهم ستة ‪ ،‬فإذا صادف اختيارك اختيتتار الكومتتبيوتر ‪ ،‬كستتبت الجتتائزة الولتتى وهتتي عبتتارة عتتن‬ ‫مليين الدولرات أو الجنيهات ‪ ،‬وتستطيع أن تقتني ما يخطر على بالك‪ .‬تماما كليلة القدر ‪ ،‬ليلة وامحتتدة فتتي وستتط‬ ‫ثلثين ليلة ‪ ،‬ل يعرف أمحد متى تحل‪ .‬يقول بعضهم في منتصف الشهر ويقول آخرون إنهتتا فتتي العشتترة الخيتترة‪.‬‬ ‫فيجب على المؤمن المؤمل في مصادفة ليلة القدر أن يتهجد كتتل ليتتالي رمضتتان محتتتى تكتتون لتته فرصتتة معقولتتة‬ ‫بمصادفتها‪.‬‬ ‫ولماذا نحتاج إلى ليلة القدر؟ فالعلماء يقولون‪ :‬من صام رمضان إيمانا وامحتسابا جغفر له ما تقدم من ذنبه ‪ ،‬محستتب‬ ‫الحديث الذي رواه أبو هريرة عن النبي‪ .‬فإذا جغفر للمسلم جميع ما تقدم من ذنبه فهو يدخل الجنة محتما محيث يجد‬ ‫بنات الحور وأنهارا من خمةر وعسل ‪ ،‬فماذا يريد من ليلة القدر؟‬ ‫كل هذه الطقوس الجاهلية في السلم محملت ابن العربي ‪ ،‬الفيلسوف المعتزلي ‪ ،‬على أن يقتتول‪ " :‬إن قلتتبي معبتتد‬ ‫للصنام ‪ ،‬وكعبدة للحجاج ‪ ،‬وألوادح للتوراة والقرآن ‪ ،‬والحب ومحده هو ديني"‬ ‫]‪[27‬‬ ‫‪ .‬ونفس الطقوس جعلت أمحد تلميتذ‬ ‫ابن العربي يقول‪ " :‬القرآن ما هو إل شرك في أبسط أشكاله"‪ .‬وقد قال أبو سعيد ‪ ،‬وهو أمحد الصوفية‪ " :‬إلى أن‬ ‫يزول الجامع والمدرسة ‪ ،‬لن يكتمل عمل الدراويش ‪ ،‬وإلى أن يصير اليمان تماما كعدمه ‪ ،‬فلن يكون هنتتاك رجتتدل‬ ‫مسلدم إسلما صحيحا "‪.‬‬ ‫‪120‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫]‪Cecil G Helman: Culture, Health and Illness, Third Edition, Butterworth Heinemann, Oxford [1‬‬ ‫‪1998, p228‬‬ ‫]‪ [2‬نفس المصدر ا ‪229‬‬ ‫]‪ [3‬د‪ .‬جواد علي‪ :‬تاريخ العرب قبل السلم ‪ ،‬المجلد الخامس ‪ ،‬ص ‪241‬‬ ‫]‪ [4‬د‪ .‬جواد علي‪ :‬تاريخ العرب قبل السلم ‪ ،‬المجلد الخامس ص ‪294‬‬ ‫]‪ [5‬د‪ .‬جواد علي‪ :‬تاريخ العرب قبل السلم ‪ ،‬المجلد الخامس ص ‪215‬‬ ‫]‪ [6‬نفس المصدر ص ‪218‬‬ ‫]‪ [7‬تاريخ العرب قبل السلم ‪ ،‬المجلد الخامس ‪ ،‬ص ‪223‬‬ ‫]‪ [8‬نفس المصدر ‪ ،‬المجلد الخامس ‪ ،‬ص ‪230‬‬ ‫]‪ [9‬تاريخ الطبري ‪ ،‬المجلد الول ص ‪508‬‬ ‫]‪ [10‬الجامع لمحكام القرآن‪/‬تفسير القرطبي المجلد الول ص ‪559‬‬ ‫]‪[11‬‬ ‫وعاظ السلطين‪ :‬علي الوردي ‪ ،‬ج ‪ 3‬ص ‪148‬‬ ‫]‪ [12‬مختصر السيرة لبن كثير ‪ ،‬ص ‪183‬‬ ‫]‪ [13‬نفس المصدر ونفس الصفحة‬ ‫]‪ [14‬سورة البقرة‪ :115/‬مأخوذ عن موقع جامع ابن تيمية اللكتروني ‪www.taimiah.org‬‬ ‫]‪ [15‬نفس المصدر تحت " سترة الصلة"‬ ‫]‪ [16‬موقع بن باز اللكتروني ‪www.binbaz.org.sa‬‬ ‫]‪ [17‬هادي العلوي‪ :‬من قاموس التراث ‪ ،‬ص ‪ ) 33‬مصدر سابق(‬ ‫]‪ [18‬د‪ .‬جواد علي‪ :‬تاريخ العرب قبل السلم ‪ ،‬المجلد الخامس ص ‪277‬‬ ‫]‪ [19‬سفر التكوين ‪ ،‬الصحاح السابع عشر‪12-9 /‬‬ ‫‪121‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫]‪ [20‬المجلة الطبية البريطانية ‪BMJ, 1995,311:1471‬‬ ‫]‪ [21‬جمعية الطباء المعرضين للختان ‪http://doctorsopposingcircumcision.org‬‬ ‫]‪ [22‬تاريخ الطبري ‪ ،‬المجلد الثاني ‪ ،‬ص ‪18‬‬ ‫]‪ [23‬تفسير ابن كثير للية ‪ 183‬من سورة البقرة‬ ‫]‪ [24‬سورة البقرة الية ‪187‬‬ ‫]‪ [25‬صحيفة الشرق الوسط عدد ‪ 9‬ديسمبر ‪2003‬‬ ‫]‪ [26‬موقع بن باز اللكتروني ‪www.binbaz.org.sa‬‬ ‫]‪Ibn Warraq: Why I am not a Muslim, p 277 [27‬‬ ‫الفصل التالسع والخير ‪ :‬إنهم يحرقون الكتب‬ ‫عندما جاء السلم للجزيرة العربية لم تكن الغالية العظمى من عرب مكة والمدينتة يعرفتون الكتابتة ‪ ،‬ولكتن كتتان‬ ‫نظراؤهم في المناطق المتحضرة من الجزيرة مثل عرب الحيتترة والغساستتنة وعتترب اليمتتن يعرفونهتتا ‪ ،‬ولتتم تكتتن‬ ‫لعرب مكة صحف يكتبون عليها ‪ ،‬ولذلك لما جمعوا القرآن ‪ ،‬كتبه القلتتة منهتتم التتذين كتتانوا يعرفتتون الكتابتتة ‪ ،‬علتتى‬ ‫عظام الحيوانات وجريد النخل‪ .‬فكان مفهوم الكتاب ليس معروفا لديهم‪ .‬ولم يتغير الوضع أيتام الخلفتاء الراشتدين ‪،‬‬ ‫فلما فتح المسلمون مصر على أيام الخليفة عمر بن الخطاب ‪ ،‬جيقال إن قائد جيوش المسلمين كتب إلى عمر يخبره‬ ‫أن أهل مصر قوم متحضرون ولديهم مكتبة عتامرة بتالكتب فتي الستكندرية‪ .‬فكتتب إليته عمتر أن يحترق جميتع‬ ‫الكتب ‪ ،‬لنها لو امحتوت على ما قال به القرآن ‪ ،‬فهي زائدة عن الحاجة ‪ ،‬وإن قالت بغير ما جتتاء بتته القتترآن فهتتي‬ ‫]‪[1‬‬ ‫كتب الملحدين ‪ ،‬وفي كل الحالتين ل محاجة لنا بها فامحرقها ‪.‬‬ ‫وبحلول الدولة الموية والفتومحات التي أنجزتها ‪ ،‬اختلتتط العتترب بتتالمم المتحضتترة ورأوا الكتتتب وعرفتتوا قيمتهتتا‬ ‫وتعلموا القراءة والكتابة ونشأ عندهم علم الكلم‪ .‬ولكتتن علتتم الكلم لتتم ينشتتأ بستتبب لهتتوتي ‪ ،‬فأصتتله يرجتتع إلتتى‬ ‫الخوض في قضايا محددة أثيرت في مجرى الصراع بين المويين وجمهور المسلمين الذين كانت تضمهم الفتترق‬ ‫المعارضة وأتباع وتلمذة الفقهاء وأهل الحجي‪ .‬وينسب الجامحظ في رستتالته " الكتتتاب" هتتذا المنشتتأ إلتتى معاويتتة‬ ‫وزيد بن أبيه‪ .‬وهو التاريخ الشائع لدى جميع المعتزلة‪ .‬وقد جنقل عن معاوية قوله إن خلفته كانت بتتأمر ورضتتى‬ ‫ال القادر على أن يغير متا ل يرضتى متن المتور ‪ ،‬ولتو لتم يكتن التت راضتيا عتن خلفتته لغنيرهتا‪ .‬وليتس متن‬ ‫المستبعد أن يكون معاوية قد استفاد من آيات مثل الية ‪ 26‬من سورة آل عمران‪ " :‬قل اللهم مالك الملك تتتؤتي‬ ‫الملك من تشاء وتنزع الملك ممن تشاء"‪.‬‬ ‫‪122‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫وجاء رد المعارضين على يد رجل من التابعين كانت له صلة بأبي ذر الغفاري وه و معبتد الجهنتي التذي يق ول‬ ‫مؤرخو علم الكلم إنه أول من تكلم في القدر‪ .‬وكان معبد معارضا كأبي ذر وقد ختم محيتاته مشتاركا فتي محركتة‬ ‫ابن الشعث المسلحة ضد الحجاج بن يوسف الثقفي في العراق ‪ ،‬محيث أسر وجقتل بأمر الحجاج‪ .‬ويعني الكلم فتتي‬ ‫القدر إنكاره والقول بأن النسان خالق لفعاله ومسؤول عنها وليست مقدرة عليتته متتن التت كمتتا يقتتول المويتتون‪.‬‬ ‫وكانوا يستشهدون بالية‪ " :‬من شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر"‪.‬‬ ‫وتطور علم الكلم بعد اختل ط العرب بالغريق والهنود‪ .‬ومن أميز التحولت كان ظهتور المعتزلتة فتي غض ون‬ ‫القرن الثاني‪ .‬ومتتع تشتتعب الفتترق تشتتعب المنطتتق الكلمتتي‪ .‬وأخيتترا صتتار علتتم الكلم يستتتعمل أستتلوب أرستتطو‬ ‫وتعقدت مبامحثاته فامتدت إلى قضايا الوجود والماهيات ‪ ،‬ولو أنها بقيت في منأى عن الميتافيزيقية الصتترفة‪ .‬ومتتن‬ ‫أشهر علمائه فخر الدين الرازي ) ‪ 606‬هجرية( ومؤلفاته مزيج من موضوعات علم الكلم والفلسفة السلمية‪.‬‬ ‫وبتطور علم الكلم تعرضت الجمسنلمات الدينية المقدسة إلى نقد المتكلمين ل سيما المعتزلتتة‪ .‬وأدى التعمتتق ببعتتض‬ ‫فلسفة الكلم إلى المجاهرة باللحاد كما محصل لبن الراوندي‪ .‬وقد أنكر أبو بكر الصم وهو من أئمة المعتزلة‬ ‫المرموقين ‪ ،‬وجود الروح ‪ ،‬خارجتتا بتتذلك علتتى إجمتتاع أهتتل الديتتان ‪ ،‬كمتتا أنكتتر نتتزول الملئكتتة يتتوم بتتدر خلفتتا‬ ‫لتصريح القرآن بنزولهم واشتراكهم في القتال‪ .‬وألف الفيلسوف المعتزلي إبراهيم النظام كتابا كنرسه لنقد الصحابة‬ ‫واستقصاء أخطائهم‪ .‬وصرح تلميذاه أمحمد بن خابط والفضل الحربي بتفضيل أبي ذر الغفاري علتتى النتتبي محمتتد‬ ‫في مقام الزهد‬ ‫]‪[2‬‬ ‫‪.‬‬ ‫وأعطتتى ظهتتور المعتزلتتة وعلتتم الكلم فرصتتة للستتلميين الكلستتيكيين أن يرمتتوا متتن جتتاهر بمتتذهب المعتزلتتة‬ ‫بالزندقة‪ .‬ثم في أيام الخلفة العباسية ظهرت مسألة المحنة في خلق القرآن ‪ ،‬وكانت المحنة بمثابة امتحتتان امتحتتن‬ ‫به المأمون والمعتصم والواثق متن بعتده ‪ ،‬الفقهتاء فتي مستألة خلتق القترآن‪ . .‬كتان المتأمون متفلستفا شتديد الولتع‬ ‫بمذهب المعتزلة ‪ ،‬والمعتزلتتة قتتوم يريتتدون أن يقيمتتوا العقيتدة الدينيتتة علتى أستاس العقتل والتفكيتر المنطقتي‪ .‬وقتتد‬ ‫استخدموا المأمون في نشر مذهبهم هذا بين الناس‪ .‬ومالوا إلى اضطهاد من كان يخالفهم الرأي‪ .‬وفتتي ستتنة ‪218‬‬ ‫هجرية لما توجه المامون لحرب الروم ‪ ،‬أناب عنه في بغداد إسحق بن إبراهيم المصعبي وأمره أن يتدعو الفقهتاء‬ ‫ويسألهم عن رأيهم في خلق القرآن ‪ ،‬فمن قال أنه مخلوق أطلقه ‪ ،‬ومن قال بغير ذلك أمره أل يستعين به في عمةل‬ ‫وأن جيسقط شهادته وأن يمنعه من التحدث بحديث رسول ال ومن الفتوى‪ .‬ولما جمع الفقهاء في بغداد وسألهم قال‬ ‫جميع العلماء إنه مخلوق ما عدا اثنين‪ :‬أمحمد بتن محنبتل ومحمتد بتن ن وح ‪ ،‬فشتدهما إستحق بالحديتد وبعثهمتا إلتى‬ ‫المأمون‪ .‬ولما جرى تبادل السرى بين الروم والمسلمين أمر الخليفة الواثق بأل جيفدى من المستتلمين إل متتن قتتال‬ ‫بخلق القرآن‬ ‫]‪[3‬‬ ‫‪.‬‬ ‫ثم جاء المتوكل وأخذ يضطهد المعتزلة اضطهادا مزرياا ‪ ،‬وصار يتتبعهم فردا فردا ويقصيهم عتتن مناصتتبهم التتتي‬ ‫كانوا فيها على عهد أسلفه الثلثة‪ .‬ومن جملة ما فعل في هذا السبيل أنه أمر عتتامله فتتي مصتر أن يحلتق لحيتتة‬ ‫قاضي القضاة هناك ‪ ،‬إذ كان معتزليا شديداا ‪ ،‬وأن يضربه ويطوف به على محمار في السواق‬ ‫‪123‬‬ ‫]‪[4‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫ول متتراء أن المتوكتتل كتتان متتن أظلتتم الخلفتتاء ومتتن أكتتثرهم عربتتدة ودنتتاءة وستتفكا للتتدماء‪ .‬وقتتد ستتماه بعتتض‬ ‫المستشرقين " نيرون الشرق"‪ .‬ولكن فعله ذاك في إمحياء السنة وإماتة الفتنة جعل الفقهاء يمجتدونه ويغتفترون لته‬ ‫سوء فعله‬ ‫]‪[5‬‬ ‫‪.‬‬ ‫وأقام العباسيون محاكم الزنادقتتة التتتي محتتاكمت كتتل متتن جتتاء بتترأي يختتالف رأي الستتلميين الكلستتيكيين بتهمتتة‬ ‫الزندقة وقتلوه وأمحرقوا كتبه‪ .‬وقتلوا وأمحرقوا أعدادا كبيرة متتن العلمتاء وكتبهتتم متن أمثتتال ابتتن الراونتدي و ابتتن‬ ‫المقفتتع) قتتتل عتتام ‪760‬م( وابتتن أبتتي العوجتتاء )عتتام ‪772‬م( و بشتتار بتتن بتترد) عتتام ‪(784‬و صتتالح بتتن عبتتد‬ ‫القتتدوس)عتتام ‪783‬م( وجعتتد بتتن درهتتم)عتتام ‪742‬م( والحلج )عتتام ‪922‬م( وآخريتتن‪ .‬وهنتتاك جكتتتاب اعتتتبرهم‬ ‫السلميون الوائل من كبار الزنادقة منهم أبو محنيان التومحيدي وأب و العلء المعتري وابتن العربتي التذي كتتب "‬ ‫جواهر المثال" الذي قالوا إنه يدعوا إلى الكفر‪.‬‬ ‫وفي الندلس ساد جو من الخوف على الفلسفة والجكتاب لنه كان من السهل أن جيتهموا بالزندقة‪ .‬وجيحكى أن ابتتن‬ ‫رشد عندما قدموه للحاكم أبو يعقوب يوسف ‪ ،‬سأله أبويعقوب‪ ":‬كيتف يترى الفلستفة الستماء ‪ ،‬هتل هتي متن متادة‬ ‫أزلية أم أن لها بداية؟ " فسيطر الخوف على ابن رشد الذي اعتبر السؤال بمثابة استدراج له ليقول شتتيئا يعتتتبره‬ ‫الحاكم دلي ا‬ ‫ل على الزندقة ‪ ،‬فلم يستطع أن ينطق كلماة وامحداة‬ ‫]‪[6‬‬ ‫‪ , .‬وفي مثل هذا الجو المشحون بالخوف ‪ ،‬اجتمتع‬ ‫علماء الندلس في مدينة قرطبة في عام ‪1192‬م وأمحرقوا مكتبة المدينة بكل متتا تضتتم متتن كتتتب العلتتم والطتتب‬ ‫والفلك ‪ ،‬لن تلك الكتب كانت تمثل خطرا عظيما على السلم لما فيها من إلحاد‬ ‫]‪[7‬‬ ‫‪.‬‬ ‫وتعلم المسلمون غير العرب من أساتذتهم العرب ‪ ،‬أهل السلم ‪ ،‬كيف يحرقون الكتب‪ .‬فلما غتتزا تيمورلنتتك بغتتداد‬ ‫قتل ونهب وأسر وسبى وأمحرق المكتبات وأباح بغداد لجنوده‪ .‬ولما رجع إلى سمرقند امحتفلوا به لنه مل أسواقهم‬ ‫بالعبيد والجواري والتحف‪ .‬وقبره اليوم في سمرقند تعلوه قبة خضراء شاهقة ‪ ،‬وتحيط به اليتتات متتن كتتتاب التت‬ ‫الكريم‪ .‬وهو مقدس في نظر العامة هناك ‪ ،‬يحجون إليه وينذرون النذور إليه ويتبركون بته‪ .‬ول يهمهتم أنته محترق‬ ‫الكتب‪.‬‬ ‫يروي البروفيسور نيكلسون عن المقديسي‪ " :‬إن الندلسيين لم يعتترفوا إل بتالقرآن وبموطتأ مالتك ‪ ،‬فتإذا وجتدوا‬ ‫]‪[8‬‬ ‫أمحدا من أتباع أبي محنيفة أو الشافعي طردوه من بلدهم‪ .‬وإذا لقوا معتزليا أو شيعيا قتلوه‬ ‫ويقال إن الخليفة الهادي أمر أثناء محجته التي قتل فيها الرجل الذي وصف الحجيج ببقر البيدر ‪ ،‬أن يهيأ لتته ألتتف‬ ‫جذع من جذوع النخل لكي يصلب عليها الزنادقة‪ .‬وصرح قائ ا‬ ‫ل‪ " :‬وال لئن عشت لقتلن هذه الفرقة كلهتتا محتتتى‬ ‫]‪[9‬‬ ‫ل أترك منها عينا تطرف" ‪ .‬والغريب أن بعض الفقهاء ذهبوا إلى أن الزنديق يجب أن يقتل ول تقبل توبته إذا‬ ‫تاب‬ ‫]‪[10‬‬ ‫ ‪ ،‬مع أن ال يقول‪ " :‬فمن تاب من بعد ظلمه وأصلح فإن ال يتوب عليه إن ال غفور رمحيم ") المائدة‪/‬‬ ‫‪ .(39‬وزياداة على ذلك فإن ال يتوب على المارقين لكي يشجعهم على التوبة ‪ ،‬محتى قبل أن يتوبوا هم‪ " :‬وعلتتى‬ ‫‪124‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫الثلثة الذين تخلفوا محتى إذا ضاقت بهم الرض بما رمحبت وضاقت عليهم أنفسهم وظنوا أن ل ملجأ من التت إل‬ ‫إليه ثم تاب عليهم ليتوبوا إن ال هو التواب الرمحيم" ) التوبة‪.(118/‬‬ ‫والعلماء والحكام المسلمين يقتلون من يخالفهم الرأي ويحرقون الكتب باسم السلم لنهم يعتقتتدون أنهتتم يحتتاربون‬ ‫بالنابة عن ال ‪ ،‬وال قادر أن يدير محربه بنفسه إن أراد أن يحارب المرتدين وعبدة الطاغوت‪ .‬ومحتى معاوية بن‬ ‫أبي سفيان ‪ ،‬أبعد الناس عن الدين ‪ ،‬سمع أن علني بن أبي طتتالب قتتد بعتتث الشتتتر واليتتا علتتى مصتتر ‪ ،‬وخشتتي أن‬ ‫يؤلب الشتر الناس عليه فتآمر مع أمحد شيوخ القبائل الذي سقى الشتر عس ا‬ ‫ل مسموما مات على أثره ‪ ،‬فلما سمع‬ ‫بذلك معاوية قال‪ " :‬إن ل جندا من عسل "‪ .‬فأدخلوا ال في المؤامرات والغتيالت‪.‬‬ ‫وفي الخلفة العثمانية بعث والي الموصل جيشا إلى اليزدية الذين يسكنون الجبال في شمال العراق لدخالهم في‬ ‫ل وتنكي ا‬ ‫السلم ‪ ،‬فعاث الجيش فيهتم تقتتتي ا‬ ‫ل وأستتر متا بقتي متن رجتتالهم وستتبى نستتاءهم ‪ ،‬ولمتا جستئل أبتو الستعود‬ ‫العمادي ‪ ،‬مفتي الخلفة ‪:‬هل قتالهم محلل؟ فقال‪ " :‬الجواب ‪ ،‬وال أعلم بالصواب ‪ ،‬يكون قاتلهم غازياا ‪ ،‬ومقتتتولهم )‬ ‫المسلمين( شهيدا‪ .‬لن جهادهم وقتالهم جهاد أكبر وشهادة عظمتتى‪ .‬وهتتم أشتتد كفتترا متتن الكفتتار الصتتليين وقتلهتتم‬ ‫محلل في المذاهب الربعة ‪ ،‬وجهتتادهم أصتوب وأثتوب متن العبتتادات الدينيتتة ‪ ،‬وتشتتتيت شتتملهم وتفريتتق جمتوعهم‬ ‫والمباشرة فتي قتلهتتم وقتتل رؤستتائهم متن الواجبتات الدينيتة ‪ ،‬ومحكتام التوقت والتولة التذين يرخصتتون فتتي قتلهتم‬ ‫ويحرضون على قتالهم ويرغبون في سبيهم ‪ ،‬شكر ال ستعيهم وأعتانهم وستاعدهم علتى مقاصتدهم وأيتدهم عليهتم‬ ‫بنصره العزيز‪ .‬فلهم أن يقتلوا رجالهم ويستأسروا ذريتهم ونساءهم ويبيعوهم في أستتواق المستتلمين أستترى كستائر‬ ‫الكفار ويحل لهم التصرف في أبكارهم وزوجاتهم "‬ ‫]‪[11‬‬ ‫‪.‬‬ ‫وفي إيران بعد أن أسقطت الثورة الخمينية نظام الشاه ‪ ،‬سجن الخميني الكاتب علي الدشتي إثر نشر كتابه " ثلثة‬ ‫وعشرون عاما " الذي انتقد فيه السلم ‪ ،‬ومات الرجتتل فتتي ظتتروف غامضتتة‪ .‬ثتتم ولتتى الخمينتتي الشتتيخ صتتادق‬ ‫خلخالي رياسة محكمة الثورة في عام ‪ ، 1979‬وقد اعتز خلخالي بتأنه أصتتدر أمحكتام العتتدام بحتتق ‪ 1700‬متن‬ ‫كبار المسؤولين وجنرالت الجيش في العهد الملكي‪ .‬وكان خلخالي قبل ذلك عضوا في تنظيتتم " فتتدائي الستتلم"‬ ‫ول أظن تنظيمه ذاك يختلف كثيرا عن تنظيم " فدائي صدام " بالعراق‪ .‬وقد اعترف الرجتتل بتتأنه محتتاول إمحتتراق‬ ‫جثة رضا شاه والد الشاه الرامحل ‪ ،‬محين عودة الجثة من مصر إلى إيران ‪ ،‬ومحمل معه البنزين ليحرق الجثة ولكن‬ ‫رجال المن لم يمكنوه من القتراب منها‪ .‬فهل سمح السلم بحرق الجثث بعد محرق الكتب؟‬ ‫وفي أثناء محاكمة أمحد الجنرالت ‪ ،‬سأل الجنرال القاضي خلخالي‪ :‬ألم يقل المام الخميني إن كل متتن ينضتتم إلتتى‬ ‫الثورة فإنه يكون في عداد المحرار وسينعم بحرية وأمان؟ فرد عليه خلخالي‪ " :‬إن المام ربما غفر لكم غير أن‬ ‫خلخالي مكلف من عند ال بأن جينتزل علتتى رؤوستكم العقتتاب"‪ .‬وفتي بيتان تتتم نشتتره بعتتد إعتدام هوفيتتدا ‪ ،‬رئيتتس‬ ‫الوزراء في عهد الشاه ‪ ،‬قال خلخالي إنه أعدم ما يقتترب متتن ألفتتي شتتخص ومتتن المحتمتتل أن يكتتون بيتتن هتؤلء‬ ‫]‪[12‬‬ ‫بعض البرياء ممن سيكافئهم ال بمنحهم غرفة أكثر سعاة من الغرف العادية في الجنة ومحوريات أكثر جما ا‬ ‫ل ‪.‬‬ ‫ففي نظر خلخالي ليس المهتم أن يكتتون القاضتتي عتاد ا‬ ‫ل عنتتدما يحكتتم علتتى النتتاس بتتالموت لن عتدل التت ستتوف‬ ‫يعوضهم عن ظلم القاضي‪.‬‬ ‫‪125‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫وفتتي مصتتر محيتث يوجتد الجتامع الزهتر ‪ ،‬محتامي التتتراث الستتلمي منتذ العهتد الفتاطمي ‪ ،‬أصتدر مجمتتع الفقته‬ ‫السلمي عدة فتاوى بمصادرة ومحرق الكتب وكذلك فتاوى بتكفير الكتاب التتذين كتبتتوا أي شتتئ يختترج ستتنتيمترا‬ ‫وامحدا عما يراه العلماء الجلء السرا ط المستقيم‪ .‬فقد صادروا كتبا مثل " وليمة لعشاب البحر" للكاتب محيتتدر‬ ‫محيتتدر ‪ ،‬فتتي محيتن أن الكتتاب ل يحتتوي علتتى أي شتئ يمكتن أن جيحكتم عليته أنته مستتيء للستتلم‪ .‬و صتتادروا‬ ‫كتاب‬ ‫" التكفير في زمن التفكيتتر" لحامتتد نصتتر أبتتو زيتتد ‪ ،‬وصتتادروا كتتتاب " نقتتد الخطتتاب التتديني" لجل‬ ‫العظم ‪ ،‬كما صادروا كتاب " الخطاب والتأويل"‪ .‬ومن قبل ذلك كانوا قتد صتتادروا كتتاب نجيتب محفتوظ " أولد‬ ‫محارتنا " وغيرها من الكتب‪.‬‬ ‫أما الشيخ المصري محمد الغزالي ) ‪ (1966 -1917‬فقد قال في فتوى مشهورة‪ " :‬إن الذين يدعون إلى فصل‬ ‫الدين من الدولة فهم مرتدون ‪ ،‬وليتتس فتتي الستتلم عقتتاب لمتتن يقتتتل هتتؤلء المرتتتدين"‬ ‫المفكرين على محرق الكتب محتى يتم لهم إسكات المفكرين‪.‬‬ ‫]‪[13‬‬ ‫‪ .‬فقتتد زاد الشتتيخ قتتتل‬ ‫وظهرت جماعات التكفير في مصر والسعودية والردن وغيرها ‪ ،‬وقتتي الكتويت أمحتتالوا ياستتر محتتبيب إلتتى النيابتتة‬ ‫للتحقيق معه وأودعوه السجن لنه وزع شريط كاسيت انتقد فيته تصترفات الصتحابة ‪ ،‬وهتذا ليتس أمترا جديتدا إذ‬ ‫كان قد كفنرهم الشيعة في أيام الدولة الموية ‪ ،‬ووقفوا منهم موقفا عدائيا ل رجعة فيه ‪ ،‬وهم يروون قتتو ا‬ ‫ل للبتتاقر‪-‬‬ ‫إمامهم الخامس‪ -‬يتهم فيه جميع الصحابة بالردة عدا ثلثة هتتم أبتتو ذر ‪ ،‬والمقتتداد وستتلمان‪ .‬وأصتتدر النتتائب الول‬ ‫لرئيس مجلس الوزراء الكويتي بيانا قال فيه‪ " :‬سنعمل بكتتل متتا أوتينتتا متتن صتتلمحيات دستتتورية وقانونيتتة علتتى‬ ‫]‪[14‬‬ ‫محاربة المتطاولين على الصحابة ‪ ،‬لما لهم من إجلل في نفوسنا جميعا " ‪ .‬فل يكفتتي أن جميتتع الصتتلمحيات‬ ‫والقوانين في الدول العربية مجندة لمحاربة الشعوب ومحماية الحكام ‪ ،‬فإنها سوف جتجند الن لحماية الصحابة الذين‬ ‫ماتوا قبل أربعة عشر قرنا من الزمان‪ .‬ول مجال لنقد الصحابة ناهيك عن الحكام الحاليين‪.‬‬ ‫وفي المغرب قدموا الداعية محسن الكتاني الذي كان خطيبا في إمحدى المساجد في مدينة ستتل إلتتى المحاكمتتة لنتته‬ ‫قد منع رفع أذان الجمعة ثلث مرات كما هو مقرر في المذهب المالكي‪.‬‬ ‫ول يكتفي علماء السلم بمحاربة الفكر داخل بلدهم وتكفير من يتجرأ بقتتول أي شتتئ ضتتدهم أو ضتتد الستتلم ‪،‬‬ ‫بل يصندرون جهادهم في سبيل ال إلى شتى البلد الخرى‪ .‬فقد قال بن باز في إمحدى فتاواه‪ " :‬قتتال رستتول التت‬ ‫)ص( كل ميت جيختم على عمله إل المرابط في سبيل ال فإنه جينمي له عملتته إلتتى يتتوم القيامتتة ويتتؤمن متتن فتنتتة‬ ‫القبر"‪ .‬والمرابط هو المقيم على الثغور والماكن التي جيخاف على أهلها من أعداء السلم‪ .‬والمرابتتط يعتتد نفستته‬ ‫للجهاد في سبيل ال والدفاع عن دينه وعن إخوانه المسلمين في أي مكتان‪ .‬وقتد استتغل بتن لدن وجمتاعته مثتل‬ ‫هذى الفتتاوى ليرستتلوا المرابطيتتن إلتى كتل بقتتاع العتتالم ليستتدوا الثغتترات التتتي ينفتتذ منهتتا أعتداء الستتلم ‪ ،‬فنجتتد‬ ‫المرابطين في أفغانستان وفي العراق وفي نيويورك يدمرون مبنى التجارة العالمي‪.‬‬ ‫فهل لهذا السلم ومشايخه أي مصداقية تجعلنتتا نثتتق فتتي محكمهتتم إذا جقتتدر للتتدول العربيتتة أن تصتتبح جمهوريتتات‬ ‫إسلمية؟ كل الحكومتتات بطبعهتتا جتتائرة لن الستتلطة بيتتدها ‪ ،‬وكمتتا قتتال برترانتتد رستتل‪ :‬الستتلطة جتفستتد ‪ ،‬والستتلطة‬ ‫‪126‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫المطلقة جتفسد إفسادا مطلقا‪ .‬ولذلك نجد الحكومات الديمقراطية تحتوي على أمحزاب معارضة مهمتها محماية الشعب‬ ‫من تسلط الدولة‪ .‬فهل يكفل النظام السلمي هذه المعارضة لحمايتنا ممن يحرقون الكتب؟‬ ‫قد رأينا أن كل الحكومات في العهود الماضية ‪ ،‬منذ أيام الخلفاء الراشدين ‪ ،‬لم تكن تعرف متن الستتلم إل استمه ‪،‬‬ ‫واستطاعت هذه الحكومات أن تشتري ضمائر رجال الدين ‪ ،‬ابتدااء بعقيل شقيق المام علي بن أبتتي طتتالب ‪ ،‬التتذي‬ ‫]‪[15‬‬ ‫التجأ إلى معاوية وهو يقول‪ :‬إن أخي خيدر لي في ديني ومعاوية خيدر لي في دنياي ‪ .‬ويقال إن معاوية أعطى‬ ‫ل مائة ألف ‪ ،‬إل رج ا‬ ‫ذات مرة جماعة من العلماء ك ا‬ ‫ل وامحدا محيتتث أعطتتاه ستتبعين ألفتتا‪ .‬فامحتتتج الرجتتل علتتى هتتذا‬ ‫التفريق وسأل عن السبب فيه ‪ ،‬فأجابه معاوية قائ ا‬ ‫ل‪ " :‬إني اشتريت متتن القتوم دينهتتم‪ ..‬ووكلتتتك إلتتى دينتتك" فقتتال‬ ‫الرجل‪ " :‬وأنا فاشتر مني ديني"‬ ‫]‪[16‬‬ ‫‪.‬‬ ‫وقد رأينا كيف أن الخليفة هارون الرشيد جمع كبار علماء السلم ليجدوا لته فتتتوى جتحتتل لته نقتض العهتتد التتذي‬ ‫قطعه على نفسه لمحد الخارجين عليه ‪ ،‬وقد تزعم كبير القضاة هذا المجمع وخرجوا له بفتوى جتحلتتل لتته متتا أراد‪.‬‬ ‫ورأينا كذلك كيف أن الخليفة المأمون جمع كل العلماء وسألهم إن كتتان القتترآن مخلوقتتا أم أزليتتاا ‪ ،‬فقتتال كلهتتم إنتته‬ ‫مخلوق ما عدا أمحمد بن محنبل ومحمد بن نوح‪.‬‬ ‫وفي العصور الحديثة أفتى علماء الزهر ‪ ،‬الذي جيفترض فيه أن يكون الحامي للتراث الستتلمي ‪ ،‬أفتتوا أن الملتك‬ ‫فاروق ‪ ،‬سليل محمد علي اللباني ‪ ،‬من أمحفاد الرسول‪ .‬وكذلك أفتى علماء الشراف في العتتراق أن صتتدام محستتين‬ ‫من سللة النبي ‪ ،‬ولم تفت الفرصة على علماء الشراف بليبيا فأفتوا أن معمر القذافي من ستتللة الرستتول كتتذلك‪.‬‬ ‫ويبدو أن كل محكام العرب ل بد أن يكونوا من سللة الرسول لن الرسول قال‪ " :‬ل يزال هذا المر في قريتتش‬ ‫وإن بقي منهم اثنان"‪.‬‬ ‫وفي المملكة العربية السعودية التي جتحكم باسم السلم ‪ ،‬لم نسمع يوما وامحدا شيخا من شيوخ السلم يقتترأ‪ " :‬إن‬ ‫الملوك إذا دخلوا قرياة أفسدوها" ‪ ،‬ولم يحتج أمحد منهم على الترف الذي ينغمس فيتته أفتتراد العائلتتة المالكتتة ‪ ،‬بينمتتا‬ ‫يتسول بعض المواطنين ‪ ،‬ناهيك عن تطبيق محدود ال في الفقراء من الباكستتتانيين وإطلق ستتراح النكليتتز التتذين‬ ‫أدانتهم محاكم الدولة الشرعية بالمتاجرة في الخمور وتفجير السيارات‪.‬‬ ‫وقد رأينا كذلك كيف محكم الطلبان فتتي أفغانستتتان وطبقتتوا الشتتريعة الستتلمية كمتتا رأوهتتا ‪ ،‬فمنعتتوا تعليتتم البنتتات‬ ‫وأغلقوا ميادين الرياضة محتى يتفرغ الشباب لعبادة ال ‪ ،‬وتصبح الميادين أماكنا للعتتدامات‪ .‬ولتتم نستتمع عتتن أي‬ ‫معارضة لهم ‪ ،‬ل من شيوخهم ول من شيوخ الدول العربية المسلمة‪.‬‬ ‫وفي إيران محيث جأقيمت أول دولة إسلمية ‪ ،‬أقيمت المحاكم الصورية التي ترأسها الشيخ خلخالي وأعدم أكتتثر متتن‬ ‫‪ 1700‬شخصية كانت بارزة في أيام محكم الشاه ‪ ،‬وادعى أنه مكلف من ال أن يعدم المارقين‪ .‬هتتل ستتمعنا عالمتتا‬ ‫وامحدا يقول إن الرسول قال‪ " :‬أدرأوا الحدود بالشبهات"؟‬ ‫‪127‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫أما السلطان العثماني فكان يتمتع بسلطات مطلقة ‪ ،‬ل يحدها أي محد ‪ ،‬والمر الصتتادر متتن بيتتن شتتفتيه كتتان يكفتتي‬ ‫لعدام الشخاص ‪ ،‬ومصادرة أموالهم ‪ ،‬دون محاكمة أوسؤال‪.‬‬ ‫في الواقع إن أعمالهم كانت تبدو مقيتدة ‪-‬بصتورة نظريتة‪ -‬بأمحكتام الشتريعة الستلمية ‪ ،‬إل إن رجتال التدين قلمتا‬ ‫كتتانوا يتتتأخرون عتتن إيجتتاد المحكتتام وإصتتدار الفتتتاوى التتتي تختتدم متتآرب الستتلطين ‪ ،‬وتضتتفي علتتى أوامرهتتم‬ ‫وتصرفاتهم صفة شرعية"‪.‬‬ ‫ويذكر الحصري ‪ ،‬بهذا الصدد ‪" ،‬الفتوى" التي تنص على جتتواز قتتتل جميتتع أختتوة الستتلطان الجديتتد يتتوم اعتلئتته‬ ‫عرش السلطنة‪ .‬محتى وقال رجال الدين بوجوب ذلك "منعا لحدوث فتنة فتتي المستتتقبل"‪ .‬وعلتتى نحتتو مماثتتل أمتتر‬ ‫السلطان سليم الول ‪ ،‬عنتتدما قتترر محاربتتة الشتتاه إستتماعيل الصتتفوي ‪ ،‬بقتتتل جميتتع الشتتيعة الموجتتودين فتتي البلد‬ ‫العثمانية ‪ ،‬مستندا في ذلك إلى "فتتتوى" صتتادرة متتن رجتتال التتدين ‪ ،‬تعتتتبر هتتؤلء مرتتتدين عتتن الستتلم‪) .‬ستتاطع‬ ‫الحصري ‪ ،‬في كتابه‪ :‬البلد العربية والدولة العثمانية) ص ‪.(27-26‬‬ ‫وقد يقول السلميون كل هذه أخطاء بشرية ل نلوم عليها السلم ‪ ،‬ولكن إذا كان علماء السلم الموكلون بحفتتظ‬ ‫التراث ومن ثم تطبيقه في الدولة السلمية يمكن أن يبيعوا ضمائرهم لمسايرة الحكتتام وللكستتب التتدنيوي ‪ ،‬متتن ذا‬ ‫الذي يحمينا من تسلطهم إذا استولوا على السلطة وأصبحوا هم الحكام؟ وأين القوانين التي ستتنها الستتلم لحمايتتة‬ ‫المحكومين من تسلط الحكام عليهم؟‬ ‫وليت علماء السلم يتعلمون متن إختوانهم المستيحيين التذين صتادروا الكتتب ومحرقوهتا وأمحرقتوا النستاء اللئتي‬ ‫اتهموهن بأنهن كن سامحرات ‪ ،‬كما محرقوا المتارقين فتي أيتام محتاكم التفتتيش‪ .‬وكتل ذلتك لتم يوقتف عجل ة التقتدم‬ ‫وجنشرت الكتب التي منعوها قبل مائة عام مثل كتاب " عاشق الليدي جاترلي " ‪Lady Chatterley’s Lover‬‬ ‫وغيره من الكتب‪ .‬ولن يفلح رجال الدين في إيقاف عقارب الساعة‪.‬‬ ‫السلم لم يفد العرب‬ ‫أمحيانا نسأل أنفسنا‪ :‬هل من الممكتن أن يكتون محتال البلد العربيتة اليتوم مختلفتا ل و لتم يتأت الستلم؟ وطبعتا ل‬ ‫يستطيع أمحد أن يجيب على هذا السؤال بثقة المتأكد ‪ ،‬ولكن يمكن أن نخنمن كيف كان الوضع سيكون اليوم لو لتتم‬ ‫يأت السلم‪.‬‬ ‫فقد رأينا أن اليهود كانوا مقيمين في يثرب وخيبر واليمن ‪ ،‬ولكن لن اليهوديتتة ديتتدن متقوقتتدع ل يبشتتر بتته علمتتاؤه‬ ‫لنه جاء فقط لبني إسرائيل ‪ ،‬فليس من المحتمل أن يكون هذا الدين أتيحت له فرصدة ليستقطب أعضااء جددا متتن‬ ‫العرب‪ .‬وغالبا لستمر عدد اليهود صغيرا في جزيرة العرب‪ .‬وعرب الحجاز كانوا في أكثرهم يعبتتدون الصتتنام‬ ‫ولو أن التومحيد كان معروفا لديهم وكانوا يعرفون ال ويحلفون بته لكنهتتم كتانوا يعبتتدون الصتنام ‪ ،‬ربمتتا كوستتيلة‬ ‫لتوصلهم إلى ال المتعالي في السماء‪ .‬وكان هناك أفراد محنفيون قد عرفوا ال وأنبياءه والجنتتة والنتتار والحستتاب ‪،‬‬ ‫ولكن أعدادهم كانت بسيطة‪.‬‬ ‫‪128‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫وبقية الجزيرة العربية كانت خاضعة للمسيحية ‪ ،‬فقد كان هناك ثلثة مراكتتز نصتترانية مجتتاورة لعتترب الحجتتاز ‪،‬‬ ‫هي ‪ :‬سوريا في الشمال الغربي ‪ ،‬والعراق فتتي الشتتمال الشتترقي ‪ ،‬والحبشتتة فتتي الغتترب والجنتتوب ‪ .‬فمتتن بيتتت‬ ‫المقدس ودمشق وأنطاكية انطلق المبشرون إلى العرب ‪ ،‬فكان هنتتاك أستتاقفة جبصتترى وتتتدمر ‪ ،‬وذلتتك قبتتل نهايتتة‬ ‫القرن الثالث الميلدي ‪ .‬وانتشرت المسيحية بين العرب الغساسنة المقيمين في بلد الشام ‪.‬‬ ‫أمتتا فتتي الشتتمال الشتترقي متتن الجزيتترة العربيتتة فقتتد كتتانت المستتيحية متأصتتلة فتتي الرهتتا ونصتتيبين وإربتتل‬ ‫وجنديسابور وسلوقية طيسفون التي أصبحت مركزا لبطاركة النساطرة‪ .‬ومن هناك انتشرت في بلد البحريتتن‬ ‫وعمان ‪ ،‬وتحول الكثير من عرب الحيرة إلى المسيحية وقد دان بالنصتترانية بعتتض قبائتتل العتترب النازلتتة بجتتوار‬ ‫الحيرة وبلد الشام ؛ منهم ‪ :‬غسان وتغلب وتنوخ ولخم وجذام وسليح وعاملة ‪.‬‬ ‫وكانت للجماعات النصرانية الهاربة من الضطهاد البيزنطي بسبب تهمة الهرطقة دور كبير فتتي نشتتر المستتيحية‬ ‫في الجزيتترة ‪ ،‬وقتتد امتتتدت فتتي القرنيتتن الرابتتع والختتامس للميلد إلتتى اليمتتن فتنصتتر الحميريتتون علتتى الطريقتتة‬ ‫الريوسية‪ .‬واستطاع بعض النساك ‪ ،‬ساكني القفار ‪ ،‬والرهبان تنصتتير بعتتض القبائتتل العربيتتة البدويتتة ‪ ،‬فتتأفتيموس‬ ‫استطاع في مطلع القرن الخامس الميلدي تنصير بعض القبائل العربية وقام بتنصيب أساقفة‬ ‫للكنائس‪.‬‬ ‫وبعد وصول المسيحية إلى الحبشة ‪ ،‬انتقلت منهتتا للجزيتترة كمتتا جتتاء بعتتض المبشتترين متتن الشتتمال ‪ ،‬مثتتل فيمتتون‬ ‫صر أهل نجران وأسس بها كنيسة‪ .‬و تركزت المسيحية في نجران وصنعاء ‪ ،‬خاصة عند الغزو‬ ‫الراهب الذي ن ن‬ ‫الحبشي الثاني لليمن ) عام ‪525‬م( ‪ .‬و أراد أبرهة الحبشي أن يجعل من كنيسة نجران كعبة يحج إليها العتترب‬ ‫بدل كعبة مكة‬ ‫فمعظم أهل الجزيرة كانوا خاضعين للمسيحية ‪ ،‬وكذلك كانت مصر وبعض الممالتك فتي النوبتة وأواستط الستودان‬ ‫والحبشة‪ .‬فلو لم يأت السلم لتنصر بقية سكان العربية ولصبحت كل البلد العربية مسيحية ‪ ،‬ولمتتا ظهتتر عنتتدنا‬ ‫كل هذا التزمت والكراهية للغير والجهاد في سبيل ال لنتدخل الخريتن فتي ديننتتا بالستيف ‪ ،‬ولمتا ظهترت فتتتاوي‬ ‫التكفير والردة‪.‬‬ ‫ومحتى بدون المسيحية هتتل كتان عتترب الحجتاز التتذين عبتدوا الصتنام سيخسترون شتيئا لتو استتتمروا فتتي عبتادة‬ ‫الصنام كوسيلة توصلهم إلى ال في ملكوته في السماء؟ فقد رأينا أنهم كانوا يحجون إلى بيت ال في الكعبة كتتل‬ ‫عام ويطوفون بالصفا والمروة ويذبحون الضحية لصنامهم‪ .‬وكانوا أكثر تحم ا‬ ‫ل للخرين ‪ ،‬فقد ضمت الكعبة عدة‬ ‫أصنام لقبائل مختلفة ‪ ،‬لم يطردوا أصنام الغير من كعبتهم ‪ ،‬وعندما دخل محمد إلى مكة فاتحا كان بالكعبتتة ‪360‬‬ ‫صنما‪ .‬وقد قدسوا الكعبة وجعلوها محرما ل قتال فيه ‪ ،‬ويكون آمنا كل من دخله‪.‬‬ ‫أم البدو فقد كانت معابدهم في الخيام ‪ ،‬جتحفظ فيها أصنامهم ‪ ،‬فتنتقل معهم وجتضرب في الموضع الذي تحتتل القبيلتتة‬ ‫فيه‪ .‬ينظرون إليها نظرة تقديس وإجلل لنها محرم اللهة وبيتها المقدس فل يجوز تدنيستتها ول انتهتتاك محرمتهتتا‪.‬‬ ‫لهذا لم يكن يسمح لمحد بالدخول إليها إل إذا كان من رجال الدين ‪ ،‬كما هو الحال بالقياس إلي خيمة " يهوه" إله‬ ‫العبرانيين‪ .‬وهذه المعابد تحل محل المساجد في السلم‪.‬‬ ‫‪129‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫وقد تطورت أشكال المعابتد وهندستتها بتطتور الحضتارة‪ .‬لتتذلك نجتتد معابتتد تتدمر مثل قتد تتتأثرت بطتراز البنتاء‬ ‫الغريقي لتغلغل الثقافة اليونانية فيها‪ .‬كذلك نجد هذا الثر والثر الروماني فتي معابتد الشتام وفلستطين‪ .‬وتعترف‬ ‫المعابد ب " بيوت اللهة" أو بيت الله ‪ ،‬إذا كان البيت خصص لعبادة اله وامحد‪ .‬وتقابل كلمة "المعبد" كلمة‬ ‫" ‪ " Templum‬اللتينيتتة التتتي تعنتتي موضتتعا مربعتتا أي ذا زوايتتا مربعتتة محتتدده " عتتراف" أو كتتاهن "‬ ‫]‪[17‬‬ ‫‪ "AUGER‬لجراء ملمحظاته فيه ‪ .‬فعرب الجاهلية لم يكونتتوا أقتتل تقديستتا لمعابتتدهم متتن غيرهتتم ‪ ،‬وخاصتتة‬ ‫الكعبة ‪ ،‬المربعة الشكل مثلها مثل معابد الغريق على جبل الولمبياد‪.‬‬ ‫وقد كان عند الجاهليين رجل يقال له القلمس ‪ ،‬وكلمة " قلمس" علي ما يتبين من روايتتات الخبتتاريين ‪ ،‬لتتم تكتتن‬ ‫اسم علم ‪ ،‬وإنما هي لفظة يراد بها عند الجاهليين ما يراد من معنى الفقيه والمفتي في السلم ‪ ،‬يقنن لهم ما يحتتل‬ ‫لهم وما ل يحل‪.‬‬ ‫وكان لقريش وللعرب عامة أشهر جمحرم تضع الحرب فيها أوزارها ‪ ،‬فل قتال فيها ول فسق‪ .‬وفي بعض الروايات‬ ‫ما يفيد ان يوم الجمعة كان من اليام المعظمة في نظر الجاهليين ‪ ،‬وقتتد عتترف عنتتدهم ب " يتتوم العروبتتة" وان‬ ‫قريشا كانت تجتمع في الجاهلية في كل جمعة الي كعب بن لؤي بن غالب فيخطب فيهتتم ‪ ،‬وانتته هتتو التتذي ستتمى‬ ‫يوم العروبة يوم الجمعة ‪ ،‬وذلك لتجمع الناس محوله في ذلك اليتتوم " بلتتوغ الرب ‪ " 1/273‬وروى عتتن ثعلتتب‬ ‫ايضا انما جسمي يوم الجمعة لن قريشا كانت تجتمع إلتتي قصتتي فتتي دار النتتدوة " تتتاج العتتروس ‪"5/306‬‬ ‫وجاء السلم وتبني الشهر الحرم ويوم الجمعة‬ ‫]‪[18‬‬ ‫‪.‬‬ ‫يخبرنا القرآن أن عرب الجاهلية لم يكونوا يؤمنون بالحشر بعد الموت‪ .‬لقد كانوا يرون أن المتتوت نهايتتة ‪ ،‬وأنهتتم‬ ‫غير مبعوثين ‪ ،‬وأن البعث بعد الموت شئ غير معقتتول ولتتذلك تعجبتتوا متتن قتتول النتتبي بوجتتود البعتتث والحستتاب‬ ‫" وقالوا إن هي إل محياتنا الدنيا وما نحن بمبعوثين " ) النعام ‪(29‬‬ ‫غير أن فريقا من الجاهليين كما يقول أهل الخبار كان يؤمن بالبعث وبالحشر بالجساد بعد الموت ‪ ،‬ويستشهدون‬ ‫علي ذلك " بالعقيرة" ويقصدون بذلك عقر ناقتتة أو جمتتل أو بقتترة عنتتد قتتبر الميتتت ‪ ،‬فل تعلتتف ول تستتقى محتتتى‬ ‫تموت جوعا وعطشا ‪ ،‬أو يحفر لها وتترك في الحفرة إلي أن تموت‪ .‬ذلك لنهم كانوا يتترون أن النتتاس يحشتترون‬ ‫ركبانا علي البليا ومشااة إذا لم تعقر مطاياهم عند قبورهم " تاج العروس ‪ ، 10/43‬اللسان ‪ ." 92 /18‬وكانوا‬ ‫يطلقون مصطلح " اللزام" علي الموت والحساب " الغاني ‪"16/48‬‬ ‫و كما كان الزواج كذلك كان الطلق عند الجاهليين‪ .‬ول بد أن يكون لته قواعتد وعتترف وأستباب‪ .‬وقتد جذكتر أن‬ ‫من عادة أهل الجاهلية أن يقول الرجل لزوجه إذا طلقها " أنتتت جمخلتتى كهتتذا البعيتتر" ) اللستتان ‪ (2/136‬وذكتتر‬ ‫أنهم كانوا يطلقون ثلثا علي التفرقة ‪ ،‬فكان أمحتتدهم يطلتق زوجتتته طلقتة وامحتتدة وهتو أمحتتق النتتاس بهتتا ‪ ،‬محتتى إذا‬ ‫استوفى الثلث انقطع السبيل عنها ‪ ،‬فتصبح طالقة طلقا بائنا " الغاني ‪ 80 /8‬ومتتا بعتتدها" ومعنتتى هتتذا عتتدم‬ ‫إمكان الرجوع إلي الزوجة بعد وقوع الطلق الثالث مهمتا أوجتتد المطلتتق لته متن أعتذار‪ .‬فبعتتد الطلق الول أو‬ ‫‪130‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫الثاني يستطيع الرجل أن يعيد إليه زوجته ‪ ،‬أما فتتي الطلق الثتتالث فل تمكنتته العتتودة إليهتتا ‪ ،‬وتكتتون عندئتتذ بائنتتة‬ ‫عليه‪.‬‬ ‫ويظهر أن الجاهليين كانوا قد أوجدوا محل لهذا الطلق الشاذ ‪ ،‬فأبامحوا للزوج أن يرجتتع زوجتتته إليتته بعتتد الطلق‬ ‫الثالث ‪ ،‬ولكن بشر ط أن تتزوج من رجل غريب يطلقها بعتتد اقتتترانه بهتتا ‪ ،‬وعندئتتذ يجتتوز للتتزوج الول أن يعتتود‬ ‫إليها بزواج جديد‪ .‬ويقال للرجل الذي يتتزوج المطلقتة بهتذا الطلق ليحلهتا لزوجهتا القتديم " المحلتل" وه و محتل‬ ‫مذموم عند الجاهليين " النهاية ‪ ، 1/266‬عمدة القارئ ‪ ، 20/236‬وتبنى السلم هذه الفكرة كذلك‬ ‫وعلي المرأة اتخاذ " العدة" عند طلقها وعند متتوت زوجهتتا ‪ ،‬والغايتتة متتن ذلتتك المحافطتتة علتتي النستتب ‪ ،‬وعلتتي‬ ‫الدماء كراهة أن تختلط بالزواج العاجل بعد الطلق أو الموت ‪ ،‬فوضعوا لذلك مدة ل يسمح فيهتتا للمتترأة بتتالزواج‬ ‫خللها تسمى " العدة" " بلوغ الرب ‪ ."2/50‬وعدة المرأة أيام قروئها ‪ ،‬وعدتها أيضا أيتام إمحتدادها علتي بعلهتا‬ ‫وإمساكها عن الزينة شهورا كان أو قرااء أو وضع محمل محملته من زوجها " اللسان ‪"4/275‬‬ ‫]‪[19‬‬ ‫و كانت النجاسة معروفة لهم ‪ ،‬ومن المور النجستتة فتتي نظتتر أهتتل الجاهليتتة " الطمتتث" وهتتو " الحيتتض" ومتتن‬ ‫معاني "الطمث" " الدنس" " تاج العروس ‪ ."1/732‬وعدت أكتثر الديتان المترأة فتي هتذه الفتترة وفتي أيتام‬ ‫النفاس غير طاهرة ‪ ،‬فلم يسمح لها بأداء الشعائر الدينيتتة ودختول المعابتتد ولمتتس الشتتياء المقدستتة إلتتى أن ينتهتتي‬ ‫الجل المحدد لهتذه الدوار ‪ ،‬فتغتستتل أو تقتوم ببعتتض الشتتعائر المطهتترة‪ .‬وعندئتذ يجتوز لهتا أداء متا عليهتتا متتن‬ ‫فروض وواجبات " ‪ ."The Shorter Ency. Islam pp 126‬وأصبحت العدة جزءا من الطقوس السلمية‬ ‫وكان عرب الجاهلية يؤمنون بالسحر والسحرة ويؤمنون بعين الحسود ‪ ،‬وكانوا يحمتتون أطفتتالهم متتن العيتتن بلبتتس‬ ‫الخرز والتمائم‪ .‬وكان السامحر ينفث في الجعقد فيضر الناس بها ‪ ،‬وكتتان النستتاء يستتتعن بالكتتاهن أو الستتامحر ليكتتتب‬ ‫سحرا يمنع محب أزواجهن عن ضراتهن أو يمنع الزوج من معاشرة الضرة جنسيا ‪ .‬وجعتتل الستتلم الستتحر شتتيئا‬ ‫نستعيذ منه " قل أعوذ برب الفلق من شر ما خلق ومن شر غاسق إذا وقب ومن شر النفاثات في العقد"‪.‬‬ ‫وأما " الرقية" فتستعمل في مداواة الفات ‪ ،‬مثل الحمى والصرع ولدغات العقارب والحيات وأمثال ذلك ‪ ،‬وتكتتون‬ ‫بقراءة شئ علي المريض أو علي موضع المرض ثم النفث عليه ‪ ،‬أو بحمل شتتئ مكتتتوب‬ ‫]‪[20‬‬ ‫‪ .‬تمامتتا كمتتا يفعتتل‬ ‫المشايخ السلميون اليوم‪.‬‬ ‫وقد رأينا في الفصول السابقة أن عرب الجاهلية كانوا يستسقون ال إذا أصابهم الجفاف بأن يربطوا الجعشتتر علتتى‬ ‫أذناب البقر ويضرمون به النار ويتوسلون ل أن جينزل عليهم المطر‪ .‬وأبدل السلم ذلك بصلة الستسقاء‬ ‫ومحتى الصيام كان عتترب الجاهليتتة قتتد تعلمتتوه متتن اليهتتود وكتتان بعضتتهم يصتتوم يتتوم عاشتتوراء‪ .‬فغيتتر الصتتلة‬ ‫والزكاة ‪ ،‬هل هناك من شئ جديد أتى به السلم؟ ومحتتتى كلمتتة الصتتلة وكلمتتة الزكتتاة مأخوذتتتان متتن كلمتتتي "‬ ‫صلوت" و " زكوت" الرامية الصل‪ .‬فل بد أن الراميين قتتد عرفتتوا الصتتلة والزكتتاة قبتتل الستتلم‪ .‬كتتل هتتذه‬ ‫‪131‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫الشياء المذكورة كان يمارسها الجاهليون وتبناها السلم دون أن يغير فيها أي شتتئ‪ .‬فالستتلم إذا لتتم يتتثر محيتتاة‬ ‫الجاهلين بأي شئ‪.‬‬ ‫وعلى العموم ‪ ،‬محتى لو كان السلم قد أثرى محياة عرب الجاهلية ومنعهم من عبادة الصتتنام ‪ ،‬فقتتد تغيتتر الوضتتع‬ ‫الن ورجع العرب إلتتى عبتتادة الصتتنام الحيتتة ممثلتتة فتتي الملتتوك والرؤستتاء التتذين نقتول عنهتتم " جللتتة الملتتك‬ ‫المعظم" ونجلس على الرض في محضرتهم بينما يجلسون على الكراسي التي تشبه كرستتي العتترش‪ .‬وقتتد وصتتل‬ ‫الحد من عبادة الصنام الحية لدرجة أن أمحد الشعراء العباسيين قال للخليفة‪:‬‬ ‫ما شئت ل ما شاءت القداجر‬ ‫فامحكم فأنت الوامحد القهاجر‬ ‫ولم نسمع عن أي عالةم إسلمي عاصر هذا الشاعر امحتج على هذا القول‪ .‬وفي بعض المحيان عندما يستتافر أمحتتد‬ ‫الملوك إلى إسبانيا أو أمريكا للستجمام يسافر معه رهط من الخدم والحشم قتد يف وق المتائتين ‪ ،‬ليقبل وا يتد الملتك‬ ‫ويلبوا كل صتغيرة أو كتبيرة متن نزواتته‪ .‬وإذا أراد الحتاكم أن يتحترك متن قصتر إلتى قصتةر آختر ‪ ،‬جأقفلتت كتل‬ ‫الطرقات التي تؤدي إلى قصوره قبل ساعات من تحركه ‪ ،‬مما جيعنطل أمور المواطنين‪ .‬أليست هتتذه عبتتادة أصتتنام‬ ‫تبعد كل البعد عن ما كان يفعله عمر بن الخطاب وأبو بكر‪.‬‬ ‫والمسلمون العاديون ل يتصلون بال مباشراة ‪ ،‬رغم صلتهم وصيامهم ‪ ،‬وإنما يزورون قبتتور الوليتتاء ويتمستتحون‬ ‫بها ليوصل هذا الولي دعواتهم إلتتى التت‪ .‬ويعقتتدون محلقتتات التتذكر متتع البختتور ودق الطبتتول محتول مقتتابر هتؤلء‬ ‫الولياء ‪ ،‬تماما كما كان عرب الجاهلية يفعلون محول الكعبة‬ ‫ويقال إن المختار الثقفي هو أول من اتخذ العقائد الغالية سلمحا له في ثورته والمعروف أنه جاء بكرسي لتباعه‬ ‫وقال لهم إنه كرسي المام علي ‪ ،‬ولفه بالحرير وأقام له السدنة وأرسل محواليه الحمام يطير زاعما أنهتتا الملئكتتة‪.‬‬ ‫وأخذ الناس يتمسحون به تبركا ومحملوه أمام الجيش في المعارك‬ ‫]‪[21‬‬ ‫والشيعة جعلوا أئمتهم الثني عشرة معصومين من الخطأ ‪ ،‬وأصبح كل ما قالوه أو زعموا أنهم قالوه ‪ ،‬قرآنتتا ثانيتتا‬ ‫لهم‪ .‬والسنة كذلك جعلوا من أصحاب الرسول أناسا معصومين ل يجوز انتقاد ما فعلتتوا ‪ ،‬وقتتد رأينتتا كيتتف صتتال‬ ‫السياسيون وجالوا في الكويت عندما وزع أمحد الدعاة شريطا فيه نقد للصحابة‪ .‬فعبادة الصنام ل جيشتر ط فيهتتا أن‬ ‫تكون عند قدمي الصنم المنحوت من الحجارة‬ ‫ويقال إن عمر بن الخطاب عرف أن السلم لن يدوم طوي ا‬ ‫ل فقال‪ ":‬أل إني قد حسننت الستتلم ستتن البعيتتر ‪ ،‬يبتتدأ‬ ‫]‬ ‫فيكون جذعا ثم ثنيا ثم رباعيا ثم سديسا ثم باز ا‬ ‫ل‪ .‬أل فهل ينتظر بالبازل إل النقصان! أل فإن السلم قد بزل"‬ ‫‪[22‬‬ ‫السلم قد أتى بأفكار جميلة مثل " من كان عنده فضل ظهتتر فليعتتد بتته علتتى متتن ل ظهتتر لتته " و "المؤمنتتون‬ ‫سواسية كأسنان المشط" و "المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضتته بعضتتا " و "التتذين يكنتتزون التتذهب والفضتتة ول‬ ‫‪132‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫ينفقونها في سبيل ال " ‪ ،‬وأفكار أخرى أقرب إلى عالم اليوتوبيا منها إلى عالم الواقع‪ .‬فقد تجاهل الستتلم طبيعتتة‬ ‫البشر التي ما زالت طبيعة الغاب ‪ ،‬محيث البقاء للصلح ‪ ،‬والقوي يأكتتل الضتتعيف ‪ ،‬وأن النستتان جشتتع بطبعتته ‪ ،‬ل‬ ‫يشبع من كنز الذهب ‪ ،‬وقد رأينا هذا في بداية السلم عندما كنز صحابة الرسول ملييتتن التتدراهم وكتتان غيرهتتم‬ ‫فقيرا معوزا‪.‬‬ ‫ونفس هذه الفكار اليوتوبية جاءت بها الشيوعية " من كةل محسب جهده ‪ ،‬وإلتتى كتتةل محستتب محتتاجته"‪ .‬وبتتالطبع لتتم‬ ‫تجد الشيوعية أناسا بهذه الصفات ليعملوا أقصى جهدهم ويتترون متتن هتتو أقتتل جهتتدا منهتتم يأختتذ أكتتثر منهتتم لن‬ ‫محاجته أكبر‪ .‬وانهارت الشيوعية ‪ ،‬لن النسان هو النسان‪.‬‬ ‫صتلح ل بتد لته متن محتاكم فيلستوف‬ ‫وقبل أن يظهر السلم بعدة قرون قال أفلطون أن المجتمع النستاني كتي ي ج‬ ‫يدير شؤونه ‪ ،‬وبالتالي يمكن لهذا المجتمع أن يعيش في جمهوريتتة فاضتتلة‪ .‬وفتتي العصتتور الولتتى للستتلم ظهتتر‬ ‫مفكرون مثل الفارابي يعتقدون بأن صلح الحاكم يقود إلى صلح الرعية ‪ ،‬تماما كما اعتقد أفلطون‪ .‬وأخرج لنتتا‬ ‫الفارابي شرو ط الحاكم المثالي ‪ ،‬وهي‪:‬‬ ‫‪ -1‬أنه يجب أن يكون تام العضاء ومتى هم عضو من أعضائه بعمةل أتى عليه بسهولة‬ ‫‪ -2‬يجب أن يكون جيد الفهم والتصور لكل ما يقال له فيلقاه بفهمه على ما يقصده القائل‬ ‫‪ -3‬يجب أن يكون جيد الحفظ لما يفهمه ويراه ويسمعه ويدركه ول يكاد ينساه‬ ‫‪ -4‬يكون جيد الفطنة ذكيا إذا رأى الشئ بأدنى دليل فطن له على الجهة التي دل عليها الدليل‬ ‫‪ -5‬يكون محسن العبارة يواتيه لسانه على إبانة ما يضمره إبانة تامة‬ ‫‪ -6‬يكون محبا للتعليم والستفادة منقادا له سهل القبول ل يؤلمه تعب ول يؤذيه الكد الذي يناله منه‬ ‫‪ -7‬يكون غير شره في المأكل والمشرب والمنكح متجنبا بالطبع للعب مبغضا للذات الناشئة عنه‬ ‫‪ -8‬يكون محبا للصدق وأهله ومبغضا للكذب وأهله‬ ‫‪ -9‬يكون كبير النفس محبا للكرامة تكبر نفسه بالطبع عن كل ما يشين من المتتور‪ .‬يكتتون التتدرهم والتتدينار‬ ‫وسائر أعراض الدنيا هينة عنده‬ ‫‪ -10‬يكون محبا للعدل وأهله ومبغضحا للجور والظلم وأهلهما يعطي النصف من أهله ومن غيره ويحث عليه‬ ‫‪ -11‬يكون معتد ا‬ ‫ل غير صعب القياد ول جمومحا ول لجوجا إذا دعي إلى العدل ‪ ،‬بل صتتعب القيتتاد إذا دعتتي‬ ‫إلى الجور والى القبح‬ ‫‪133‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫‪ -12‬يكون قوي العزيمة على الشئ الذي يرى انته ينبغتتي أن جيفعتتل ‪ ،‬جستتورا عليتته مقتتداما غيتتر ختتائف ول‬ ‫ضعيف النفس‬ ‫والفارابي لم يكلف نفسه عناء إرشادنا إلى مكان وجود مثل هذا الحاكم ليدير شؤون دنيانا‪ .‬و السلم ‪ ،‬كالفارابي ‪،‬‬ ‫أعطانا أفكتارا جميلتة لكنته لتم يخبرنتا كيتف نطبقهتا‪ .‬وأفكتاره متن الصتعوبة بمكتان جعلتت تطتبيق الستلم متن‬ ‫المستحيلت‪ .‬فعلى مر العصور ومنذ بداية السلم لم جيطبق متتن الستتلم إل الحتتدود وبعتتض الطقتتوس كالصتتلة‬ ‫والصيام والحج‪ .‬محتى الصلة يبدو أنها لم جتطبق تطبيقا سليماا ‪ ،‬إذ أن القرآن أخبرنا أن الصلة تنهى عن الفحشاء‬ ‫والمنكر ‪ ،‬وعالمنا السلمي يخوض في مستنقع الفحشاء والمنكر‪.‬‬ ‫ولو جقيض لدولة السلم أن تقوم في العصر الحديث فليبحث غيتتر المستتلمين عتن مكتتاةن آختتر يعيشتتون فيتته ‪ ،‬فقتتد‬ ‫رأينا كيف يعامل المسلمون المسيحيين في مصر والشتتام وجنتتوب الستتودان ‪ ،‬بعتتد أن اغتصتتبوا بلدهتتم وجعلتتوهم‬ ‫مواطنين من الدرجة العاشرة في بلةد كانت بلدهم قبل الغزو السلمي‪ .‬وكذلك رأينا كيف عامل النظام العراقي‬ ‫المنهار القليات غير المسلمة في العراق‪ .‬فإذا صارت هذه الدول إسلمية يحكمها رجال التتدين فلتجتتد القليتتات ‪،‬‬ ‫وكذلك المسلمون العلمانيون دو ا‬ ‫ل أخرى يلجأون إليها‪.‬‬ ‫]‪Robert Spencer: Islam unveiled, Encounter Books, 2002 p123 [1‬‬ ‫]‪ [2‬هادي العلوي‪ :‬من قاموس التراث ‪ ،‬ص ‪ ) 66‬مصدر سابق(‬ ‫]‪[3‬‬ ‫تاريخ السلم اللكتروني ‪ ،‬تحت باب مسألة خلق القرآن ‪www.history.al-islam.com‬‬ ‫أمحمد أمين ‪ ،‬ضحى السلم ‪ ،‬ج ‪ ، 3‬ص ‪[4] 198‬‬ ‫]‪ [5‬د‪ .‬علي الوردي ‪ ،‬وعاظ السلطين ‪ ،‬ص ‪ ) 242‬مصدر سابق(‬ ‫]‪ [6‬ابن الوراق‪ :‬لماذا أنا لست مسلما ص ‪Ibn Warraq: Why I am not a Muslim Prometheus Books, 281‬‬ ‫‪New York‬‬ ‫]‪ [7‬يوسف بودنسكي في كتابة " بن لدن" ص ‪ / XI‬نق ا‬ ‫ل عن‪Robert Spencer: Islam Unveiled p 125 :‬‬ ‫د‪ .‬علي الوردي ‪ ،‬وعاظ السلطين ‪ ،‬ص ‪[8]243‬‬ ‫]‪[9‬‬ ‫أمحمد أمين ‪ ،‬ضحى السلم ‪ ،‬ج ‪ 3‬ص ‪147‬‬ ‫نفس المصدر ‪ ،‬ج ‪ 3‬ص ‪[10] 194‬‬ ‫‪134‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬ ‫]‪[11‬‬ ‫صديق الدملوجي ‪ ،‬اليزيدية ص ‪ /429‬نق ا‬ ‫ل عن مهزلة العقل البشري ‪ ،‬د‪ .‬علي الوردي ‪ ،‬ص ‪42‬‬ ‫]‪ [12‬صحيفة الشرق الوسط اللكترونية عدد ‪ 28‬نوفمبر ‪2003‬‬ ‫]‪Quoted in Bassam Tibi, The Challenge of Fundamentalism, Political Islam and the [13‬‬ ‫‪New World Disorder ( University of California Press 1998) P 169‬‬ ‫]‪ [14‬صحيفة الشرق الوسط اللكترونية ‪ ،‬عدد ‪ 30‬نوفمبر ‪2003‬‬ ‫]‪[15‬‬ ‫عباس العقاد ‪ ،‬عبقرية المام ‪ ،‬ص ‪50‬‬ ‫الطبري ‪ ،‬تاريخ الرسل والملوك ‪ ،‬ج ‪ ، 2‬ص ‪[16]97‬‬ ‫]‪ [17‬تاريخ العرب قبل السلم ‪ :،‬د؟ جواد علي ‪ ،‬المجلد الخامس ‪ ،‬ص ‪162‬‬ ‫]‪ [18‬نفس المصدر ص ‪246‬‬ ‫]‪ [19‬تاريخ العرب قبل السلم ‪ ،‬المجلد الخامس ص ‪273‬‬ ‫]‪ [20‬نفس المصدر ص ‪352‬‬ ‫]‪ [21‬محمد جابر عبد العال ‪ ،‬محركات الشيعة المتطرفين ‪ ،‬ص ‪ 28‬نق ا‬ ‫ل عن مهزلة العقل البشري لعلي الوردي ص ‪64‬‬ ‫]‪[22‬‬ ‫طه محسين ‪ ،‬الفتنة الكبرى ‪ ،‬ج ‪ 1‬ص ‪79‬‬ ‫‪135‬‬ ‫الدولة اللسليمية بين النظرية والتطبيق‬