‫د‪ .

‬عقيل سعيد محفوض‬
‫‪2016‬‬

‫دراســــــات‬

‫الحدود في‬
‫كيف ُر ِس َمت‬
‫ُ‬
‫الشرق األوسط؟‬

‫سيــــــــــاسية‬

‫الخرائط المتوازية‪:‬‬ 

ϭ

‫ُ‬
‫تتناول الدراسة مسألة رسم الحدود في املنطقة العربية والشرق ألاوسط‪ ،‬مع التركيز على املشرق العربي‪.‬‬
‫وترصد تحوالتها والتعديالت الرئيسة عليها‪ ،‬والتي حكمتها عوامل محلية وجهوية وإثنية وجغرافية‬
‫وانثروبولوجية عديدة‪ .‬وتتألف الدراسة من مقدمة وإطار منهجي‪ ،‬ومحاور رئيسة‪ ،‬تتناول الحدود بين إيران‬
‫والعراق‪ ،‬وخرائط حسين –مكماهون‪ ،‬وخريطة جمال باشا‪ ،‬وخرائط سايكس – بيكو‪ ،‬وسان بطرسبورغ‬
‫‪ 9191‬وبلفور ‪ ،9191‬واملوصل ‪ ،9191‬واتفاق فيصل – وايزمن ‪9191‬؛ وخرائط مؤتمر الصلح ‪،9191‬‬
‫وسيفر ‪ .9191‬وخرائط املؤتمر السوري ألاول ‪ ،9191‬واتفاق فيصل – كليمنصو ‪9191‬؛ وخرائط الانتداب‬
‫في املشرق‪ ،‬وترسيم الحدود بين دول املشرق العربي‪ ،‬وفلسطين و"اختالق إسرائيل"‪.‬‬
‫ً‬
‫وتخلص الدراسة إلى أن رسم الحدود لم يكن مفروضا بالتمام‪ ،‬فقد كان ثمة عوامل داخلية نشطة‪ ،‬إال أن‬
‫ً‬
‫العالم الخارجي كان مرجحا في دينامياتها‪ ،‬وقد احتفظ بقوامته النسبية على كل ما يتصل بها لفترة تتجاوز‬
‫حيز التركيز الزمني للدراسة وهو بدايات القرن العشرين‪ .‬وعلى الرغم من الاعتراض على الحدود وتأثيمها‬
‫وتجريم صانعيها في السرديات والايديولوجيات النشطة في املنطقة‪ ،‬إال أن السياسات تلقفتها بحماسة‬
‫ً‬
‫كبيرة‪ ،‬وحافظت عليها‪ ،‬وخاضت حروبا ونزاعات ومنافسات عديدة من أجلها‪ ،‬ولو ان ديناميات من هذا‬
‫ً‬
‫النوع محكومة أيضا بالهيمنة العاملية على املنطقة‪ .‬ولم يحدث أن تم تعيين حدود‪ ،‬أو تغييرها‪ ،‬بمعزل عن‬
‫إرادة القوى الكبرى‪.‬‬
‫مشكالت الحدود‪ ،‬الشرق ألاوسط‪ ،‬املشرق العربي‪ ،‬فلسطين‪ ،‬اسكندرون‪،‬‬
‫الجوالن‪ ،‬شط العرب‪ ،‬رسم الخرائط‪.‬‬

‫‪Ϯ‬‬

‫ً‬
‫ُت ّ‬
‫عد مسألة الحدود واحدة من أكثر ألامور إشكاال في املنطقة العربية والشرق ألاوسط‪ ،‬وتركز هذه الورقة‬
‫على محاولة بيان كيف ُر ِسمت الحدود في املنطقة‪ ،‬مع التركيز على املشرق العربي وتركيا وإلى حد ما إيران‪،‬‬
‫ليس باملعنى الفني والتقني‪ ،‬وإنما باملعنى التاريخي والسياس ي والتطوري‪ .‬ومن املهم إلاشارة إلى أن الدراسة‬
‫تتناول موضوعها بشكل إطاري (وليس تفصيلي)‪ ،‬وتركز على بؤرة زمنية رئيسة تتمثل ببدايات القرن‬
‫العشرين‪ ،‬وخاصة الحرب العاملية ألاولى وفترة الحكم الكولونيالي‪ ،‬ولو أنها تتوسع في بعض املفاصل التي‬
‫ً‬
‫تعدها أكثر أهمية وتأثيرا في تطور املوضوع‪.‬‬
‫وقد شهدت املنطقة العربية والشرق ألاوسط إبان الحرب العاملية ألاولى ثورة غير مسبوقة في الخرائط‬
‫ً‬
‫والحدود والتشكيالت الدولتية‪ .‬ولم يكن رسم الحدود مفروضا بالتمام‪ ،‬فقد كان ثمة عوامل داخلية‬
‫ً ُ ّ ً‬
‫رج َحا في ديناميات إقامة الدول أو أشباه الدول في املنطقة‪.‬‬
‫نشطة‪ ،‬إال أن العالم الخارجي كان عامال م ِ‬
‫تتألف الدراسة من مقدمة وإطار منهجي يتضمن املفهوم الرئيس للدراسة‪ ،‬ومقولتها وإشكالياتها‪ ،‬و عدة‬
‫ً‬
‫ً‬
‫محاور رئيسة‪ ،‬يتضمن بعضها فقرات فرعية‪ ،‬أوال املنهجية واملفاهيم الرئيسة‪ ،‬وثانيا‪ :‬إيران – العراق‪ :‬حدود‬
‫ً‬
‫ً‬
‫ً‬
‫قديمة‪ ،‬ولكن غير مستقرة‪ .‬ثالثا‪ :‬خرائط حسين – مكماهون‪ .‬رابعا‪ :‬الطريق إلى سايكس – بيكو‪ .‬خامسا‪:‬‬
‫ً‬
‫خرائط سايكس – بيكو‪ .‬سادسا‪ :‬التعديالت والتأكيدات على سايكس – بيكو وتتضمن‪ :‬خرائط سان‬
‫بطرسبورغ ‪ ،9191‬خريطة بلفور ‪ :9191‬الوعد؟‪ ،‬وخريطة املوصل‪ :‬اتفاقية لويد جورج ‪ -‬كليمنصو ‪،9191‬‬
‫ً‬
‫واتفاق فيصل – وايزمن ‪ .9191‬سابعا‪ :‬خرائط مؤتمر الصلح ‪ ،9191‬وتتضمن خرائط لجنتي كنغ – كرين‬
‫ً‬
‫ً‬
‫وهاربورد ‪ .9191‬تاسعا‪ :‬خرائط سيفر ‪ .9191‬عاشرا‪ :‬الخرائط السورية ألاولى – الفيصلية‪ ،‬وتتضمن‪ :‬املؤتمر‬
‫السوري ألاول ‪ ،9191‬والحكومة العربية ألاولى ‪ ،9191-9191‬واتفاق فيصل – كليمنصو ‪ .9191‬حادي‬
‫عشر‪ :‬خرائط الانتداب في املشرق‪ ،‬وتتضمن الحدود بين بريطانيا وفرنسا وفق سايكس – بيكو‪ ،‬وتقسيم‬
‫سورية‪ .‬ثاني عشر‪ :‬الحدود في املشرق‪ ،‬وتتضمن‪ :‬الحدود بين الشام ولبنان‪ ،‬وحدود اتفاق نيوكمب – بوليه‬
‫‪ 9191‬ملثلث الشام لبنان فلسطين‪ ،‬والحدود بين فلسطين وألاردن‪ ،‬والحدود بين سورية ومصر‪ ،‬والحدود‬
‫بين الشام ولبنان وفلسطين ‪ .9191‬ثالث عشر‪ :‬الواليات السورية الشمالية أو ما يعرف باتفاق أنقرة ‪.9199‬‬
‫رابع عشر‪ :‬خرائط لوزان ‪ .9191‬خامس عشر‪ :‬مسألة اسكندرون‪ .‬سادس عشر‪ :‬حدود املسألة الفلسطينية‬
‫والحروب مع إسرائيل حتى ‪ .9111‬والخاتمة‪.‬‬

‫‪ϯ‬‬

‫تنطلق الدراسة من سؤال أساس وهو كيف ُرسمت الحدود في املنطقة العربية والشرق ألاوسط‪ ،‬بالتركيز‬
‫على املشرق العربي وتركيا وإلى حد ما إيران ‪ ،‬آخذة باالعتبار أن الحدود مسألة مستجدة باملعنى التاريخي‪،‬‬
‫وانها باألساس ُولدت مع الدولة الحديثة في الغرب‪ ،‬و"انتقلت" إلى املنطقة‪ ،‬ولم يكن ذلك بمحض إرادة‬
‫متلقيها‪ ،‬بقدر ما كان نتيجة تأ ٍثر ال مناص منه بالتطورات التي شهدها العالم مع بروز الثورات العلمية‬
‫والصناعية والسياسية في أوربا‪ ،‬ومنها ما جاء بإرادة قصدية غربية‪ ،‬سواء كمتطلبات تقسيم مناطق‬
‫السيطرة والنفوذ‪ ،‬وتنظيم سياسات الانتقال والاتصال والحركة والتجارة‪ ،‬أو نتيجة الحاجة لتأهيل العالم‬
‫ً‬
‫ً‬
‫"غير ألاوربي" أو "غير الغربي" ليشبه الغرب ولكن بالكيفية التي تجعل استثماره ممكنا وعمليا‪ .‬وال يمكن‬
‫إغفال حاجة املنطقة آنذاك لـ "استيراد" ليس فقط "الحدود"و"الخرائط" وإنما معنى الدولة نفسه‪.‬‬
‫تحاول الدراسة الاشتغال على موضوعها انطالق من مقاربة تاريخية تأخذ باالعتبار اتجاهات التطور‬
‫الرئيسة في املنطقة‪ ،‬ومتطلباته الجغرافية والانثروبولوجية والعسكرية‪ ،‬ذلك أن املعطى العسكري أو ما‬
‫يتصل به‪ ،‬كان العامل النشط في هذه ألامور‪ .‬وعلى الرغم من أهمية التمييز بين مفاهيم الحدود والتخوم‪،‬‬
‫ً‬
‫والتخطيط والترسيم‪ ،‬الخ‪ ،‬إال أن الدراسة ال تدخل كثيرا في هذا الباب‪ ،‬بل تركز على الصيغ ألاولى للحدود‬
‫في املنطقة كـ "الزمة" لبناء دول أو أشباه دول‪ ،‬والتمييز فيما بينها‪ ،‬والفصل – الوصل في تفاعالتها‬
‫املختلفة‪،‬وتغيير خرائطها وأشكالها‪.‬‬
‫وتتناول الدراسة ظاهرة الحدود وكيفية رسمها بوصفها عملية تطورية أو تاريخية في الشرق ألاوسط‪،‬‬
‫ً‬
‫وترتبط أساسا بمجريات الحرب العاملية ألاولى(‪ ،)9119_9191‬حيث شهد العالم "ثورة خرائط" غير‬
‫مسبوقة‪ ،‬كان لها منعكساتها على كل جوانب الحياة السياسية وغير السياسية في املنطقة وغيرها من‬
‫مناطق العالم‪ .‬وكانت الخرائط والحدود نتيجة أو حصيلة عوامل وتجاذبات عديدة‪ ،‬داخلية وخارجية‪،‬‬
‫طبيعية وجيوستراتيجية‪ ،‬وثقافية‪ ،‬واقتصادية‪،‬وعسكرية‪ ،‬ولكن النقطة ألاهم هي في تحديد الوزن النسبي‬
‫لتلك العوامل‪ ،‬وكيف ان تغير ألاوزان النسبية يؤدي إلى تغيير الحدود والخرائط‪.‬‬
‫تقترح الدراسة مفهوم "الخرائط املتوازية" وهو ُمستمد من الفيزياء النظرية‪ ،‬ذلك ان فكرة أو نظرية‬
‫"العوالم املتعددة" و"املتوازية" تنسحب بكيفية عامة على "الخرائط املتوازية"‪ ،‬إذ ثمة مسارات وقابليات‬
‫ً‬
‫ً‬
‫ً‬
‫وخرائط متعارضة ومتضادة‪ ،‬وال أفضلية مسبقة أو ترجيحا قبليا أو نهائيا لواحدة على أخرى‪ ،‬والترجيح‬
‫النسبي هو للمسار الذي يمتلك قابلية أكبر‪ ،‬فيما تبقى املسارات ألاخرى ليس في حيز إلامكان والاحتمال‬
‫ً‬
‫واملخيال فقط وإنما في حيز الواقع أيضا‪ ،‬ولكنه "واقع مواز" أو كما لو أن املسارات في "عوالم مختلفة"‪ 1.‬ما‬
‫ً‬
‫يجري أو يتحقق‪ ،‬هو أحد الاحتماالت املمكنة أو املوازية منظورا إليه من مكان ما وفي زمان ما!‬
‫هذا يفتح املوضوع على فكرة "الخرائط املتوازية" وكيف أن كل "لحظة" تحتمل "خرائط متعددة"‪ ،‬أو لنقل‬
‫"خرائط كامنة" أو قائمة في حيز إلامكان – كما يقول املناطقة – وقد تعدى ألامر ذلك إلى وجود خرائط‬
‫‪1‬‬
‫ انظر وقارن‪ :‬حسن عجمي‪" ،‬تغمارت وسمولن‪ :‬اختالف قوانين الطبيعة‪ ،‬فيزياء ألاكوان املتطابقة‪ :‬الهوية الشخصية والحرية‪ "،‬كتابات معاصرة‪،‬‬‫العدد ‪ ،19‬تشرين الاول‪/‬أكتوبر‪-‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر ‪ ،9111‬ص ص ‪ ،-1-91‬ص ‪.91‬‬

‫‪ϰ‬‬

‫مختلفة يتم تداولها واملداولة حولها‪ ،‬في اللحظة نفسها‪ ،‬ومن قبل الفواعل أنفسهم‪ .‬ولم يتم النظر إلى‬
‫الحدود والخرائط بوصفها ثابت في السياسات‪ ،‬وإنما عامل يمكن تغييره بأسهل السبل‪.‬‬
‫على الرغم من التفاصيل الكثيرة التي توردها إال أنها تأتي بها بالقدر الذي يوضح أو يبين الدينامية التي‬
‫ً‬
‫حكمت ترسيم الحدود والخرائط الدولتية في املنطقة‪ .‬وقدمت في بعض ألاحيان إجماال أو إحاطة عامة‬
‫لقضايا بالغة التعقيد‪ ،‬وحاولت التركيز على ما تعده بؤرة السياسات أو املشكالت الحدودية والجغرافية في‬
‫املنطقة‪ ،‬ولكنها لم تتجاوز املهمة الرئيس التي حاولت القيام بها أو إلاطار العام ملوضوعها‪ .‬وان تغطية كل ما‬
‫ً‬
‫ً‬
‫ً‬
‫ً‬
‫نراه هاما يتطلب حيزا بحثيا موسعا‪ ،‬وهو ما يتجاوز أهداف وحجم وسياق هذه الدراسة‪.‬‬

‫تعد مسألة الحدود بين إيران والعراق فريدة لجهة "ثباتها" من جهة و"قلقها" والجدال حولها من جهة أخرى‪،‬‬
‫ً‬
‫ً‬
‫ً‬
‫وقد كان العراق لفترة طويلة حيزا جغرافيا متنازعا عليه أو "منطقة عازلة" بين ألاتراك العثمانيين والفرس‬
‫القاجاريين (وقبلهم الصفوين وألافشاريين)‪ ،‬وكانت أجزاء منه تحت سيطرة الطرفين‪ ،‬وقلما كان خارج‬
‫تأثيرهما أو تأثير تفاعالتهما البينية‪.‬‬
‫ثمة نمطان أو نوعان من الحدود بين العراق وإيران‪ ،‬ألاول هو‪ :‬الحدود الطبيعية‪ ،‬حيث تفصل جبال‬
‫زاغروس بين بالد الرافدين والهضبة إلايرانية‪ ،‬والثاني هو‪ :‬الحدود السياسية‪ ،‬وهي ما نركز عليه هنا‪ ،‬انظر‬
‫الخريطة (‪ .)9‬وثمة اتفاقات رئيسة بين الطرفين‪ ،‬فيما يتصل بالعراق‪ ،‬أولها اتفاق أرضروم (‪ )9111‬واتفاق‬
‫اسطنبول (‪ )9191‬واتفاق طهران (‪ )9111‬وهناك اتفاقات الحقة مثل اتفاق الجزائر (‪.)9111‬‬
‫استغرق اتفاق (‪ )9111‬مدة ‪ 1‬سنوات من املفاوضات الرباعية الشاقة التي جمعت الطرفين مع روسيا‬
‫وبريطانيا‪ ،‬وتوصل الطرفان لترسيم الحدود في منطقة "شط العرب" أو "نهر أروند" كما يسميه إلايرانيون‬
‫ً‬
‫على الخليج‪ .‬انظر الخريطة (‪ .)9‬وقد كتب اللورد هنري باملرستون عام (‪ )9119‬قائال "خط الحدود بين تركيا‬
‫ً‬
‫وبالد فارس ال يمكن أبدا أن يستقر إال بقرار تعسفي من جانب بريطانيا وروسيا"‪ ،‬في إشارة إلى الطبيعة‬
‫املعقدة و"الال نهائية" للمفاوضات بين الطرفين‪.‬‬
‫في عام (‪ )9199‬اتفق الجانبان على البدء بترسيم الحدود على قاعدة اتفاق (‪ ،)9111‬وفي العام (‪)9199‬‬
‫عقدت اللجنة املكلفة بترسيم الحدود (‪ )91‬جلسة من دون نتائج ملموسة‪ ،‬ونتيجة ضغوط روسية‬
‫وبريطانية‪ ،‬وخاصة بريطانية على السلطنة العثمانية‪ ،‬وافقت ألاخيرة في ( تموز‪/‬يوليو ‪ )9191‬على ترسيم‬
‫الحدود‪ ،‬وتم توقيع بروتوكول اسطنبول (تشرين الثاني‪/‬نوفمبر‪ ،)9191‬وتم في عام (‪ )9191‬كتابة توضحيات‬
‫جديدة‪ .‬ويبلغ دول الحدود (‪ )9111‬كم بدء من نقطة مثلث الحدود بين إيران و العراق وتركيا املعروفة باسم‬
‫"كوه دالنبر" إلى نهاية "شط العرب" أو "أروند رود" على الخليج‪.‬‬
‫ّأدت الحرب العاملية ألاولى وخضوع الطرفين للسيطرة الكاملة أو الجزئية من قبل بريطانيا (وروسيا‬
‫وغيرهما) أو باألحرى تفكك أو انهيار الدولتين‪ ،‬إلى تأجيل أمور الحدود حتى ثالثينينات القرن العشرين‪،‬‬
‫ً‬
‫عندما برزت الخالفات مجددا حول شط العرب‪ ،‬ونقل الطرفان جدالهما إلى عصبة ألامم في عامي (‪–9111‬‬
‫‪ϱ‬‬

‫‬

‫‪ .)9111‬وعندما دخال في "حلف سعد آباد" الذي جمعهما مع أفغانستان في طهران (تموز‪/‬يوليو ‪ )9111‬اتفقا‬
‫على تمديد السيادة إلايرانية على شط العرب على قاعدة اتفاقات( ‪ )9111‬و(‪.)9191‬‬
‫تم توقيع اتفاق جديد عام (‪ )9111‬حول "خط القعر" في شط العرب‪ ،‬يكون نقطة أو خط الحدود‪ ،‬وفي‬
‫عام (‪ )9111‬قال العراق ان "شط العرب" هو "مياه عراقية بالكامل"‪ ،‬وبسبب ضغوط املسألة الكردية في‬
‫شمال العراق‪ ،‬ومخاوف العراق من دعم شاه إيران للحركة الكردية ضد الحكومة املركزية‪ ،‬فقد توصل إلى‬
‫اتفاق مع إيران عرف باسم اتفاق الجزائر (‪ 1‬آذار‪/‬مارس ‪ )9111‬الذي تضمن في املادة (‪ )9‬منه "إجراء‬
‫تخطيط نهائي لحدودهما البرية‪ ،‬بناء على بروتوكول القسطنطينية لسنة ‪ 9191‬ومحاضر لجنة تحديد‬
‫الحدود لسنة ‪ ،"9191‬وجاء في املادة (‪" )9‬تحديد حدودهما البرية حسب خط التالوك"‪ .2‬انظر الخريطتين‬
‫(‪ )9‬و(‪.)1‬‬
‫في (‪ 91‬أيلول‪/‬سبتمبر ‪ )9111‬وبعد عام أو أكثر على الثورة إلايرانية (‪ ،)9111‬أعلن العراق إلغاء "تصديق‬
‫معاهدة الحدود الدولية وحسن الجوار املعقودة بين حكومة الجمهورية العراقية والحكومة إلايرانية‬
‫والبروتوكوالت الثالثة امللحقة بها مع ملحقاتها املوقع عليها في بغداد بتاريخ (‪ 91‬حزيران‪/‬يونيو‪)9111‬‬
‫والاتفاقات ألاربع الالحقة لها مع ملحقاتها املوقع عليها في بغداد (‪ 91‬كانون ألاول‪/‬ديسمبر ‪ )9111‬مع الرسائل‬
‫املتبادلة واملحاضر املشتركة"‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫‬
‫‬
‫‬
‫‬
‫‬
‫‬
‫‬
‫‬
‫‬
‫‬

‫‬

‫الخريطة (‪ :)9‬إيران واملشرق عام ‪ 9191 – 9191‬إبان التدافع الروس ي _العثماني_ البريطاني_ ألاملاني‪ ،‬املصدر‪:‬‬

‫‪2‬‬

‫‬

‫ خط التالوك (‪ ،)Thalweg Line‬وهو خط وسط املجرى الرئيس ي الصالح للمالحة عند انخفاض املنسوب ابتداء من النقطة التي تنزل فيها الحدود‬‫البرية في شط العرب حتى البحر‪/‬نهر آروند‪.‬‬
‫‪3‬‬
‫‪ -‬قرار "مجلس قيادة الثورة" برئاسة صدام حسين رقم (‪ )9111‬تاريخ (‪.)9111-1-91‬‬

‫‪ϲ‬‬

‫‬

‫‪ŚƚƚƉ͗ͬͬǁǁǁ͘ĐŽŶĨůŝĐƚƐ͘ƌĞŵϯϯ͘ĐŽŵͬŝŵĂŐĞƐͬdŚĞйϮϬĂƵĐĂƐƵƐͬĂƵĐŽͺDĞƐŽƉŽƚĂŵŝĂͺtt/ͬEƌϮͺDĂLJͺ:Ƶ‬‬
‫‪Ŷͺϭϵϭϲ͘ũƉŐ‬‬

‫‬
‫‬
‫‬
‫‬
‫‬
‫‬
‫‬
‫‬
‫‬
‫‬
‫‬
‫‬
‫‬
‫‬
‫الخريطة (‪ :)9‬شط العرب (أو نهر اروند) املصدر‪:‬‬
‫ ‪ŚƚƚƉ͗ͬͬŐĂůůĞƌLJ͘ŵŝůŝƚĂƌLJ͘ŝƌͬĂůďƵŵƐͬƵƐĞƌƉŝĐƐͬϭϬϭϵϰͬϰϳϴƚĚĂƋĨŵϵŬŵŽďϲũƵƵĞƚ͘ũƉŐ‬‬

‫بدأت اتصاالت متشككة ومترددة بين أمير مكة الشريف حسين واملفوض السامي البريطاني في مصر اللورد‬
‫هربرت كيتشنر (شباط‪ /‬فبراير ‪ ،)9191‬ولنقل انها كانت "استطالعية"‪ ،‬ولكنها لم تكن مشجعة‪ ،‬ألن بريطانيا‬
‫وقتها كانت أميل لكسب ود السلطنة العثمانية‪ ،‬كما ان العرب لم يكونوا قد حسموا أمرهم بعد‪.‬‬
‫ً‬
‫ً‬
‫تناولت املراسالت بين الرجلين أمورا عديدة‪ ،‬أهمها محاولة كل طرف تقديم ضمانات ووعودا بمكاسب‬
‫جدية للتحالف بينهما ضد السلطنةالعثمانية‪ ،‬أنماط من الجغرافيا والحدود‪ ،‬ألاول هو املطالب الجغرافية‬
‫للشريف حسين‪ ،‬والتي بدأت بالحجاز ثم تطورت بتأثير عوامل عديدة أهمها تشجيع بريطانيا نفسها لتشمل‬
‫ً‬
‫بالد الشام ووادي الرافدين‪ ،‬ثم تراجعت عن أجزاء كبيرة منها‪ ،‬والثانية هي الجغرافيا املأمولة عربيا‪ ،‬والتي‬
‫ً‬
‫اختلفت أيضا بين النخب العربية في دمشق وبين مداوالت ألامير فيصل وبريطانيا‪ ،‬وخاصة ما يتصل‬
‫بفلسطين‪ ،‬والثالثة وهي ألاهم خالل الحرب‪ ،‬هو شعور الغرب بأن الجغرافيا العربية باملعنى العام أصبحت‬
‫عامل قوة ملطامح الغرب ضد السلطنةالعثمانية‪ .‬أطياف من الخرائط التي برزت جراء التفاعالت بين‬
‫ً‬
‫بريطانيا والعرب‪ ،‬حتى ان جغرافيا إسالمية وخليفية كانت تلوح في ألافق عندما فكرت بريطانيا جديا بنقل‬
‫الخالفة إلى الحجاز وإقامة مركز لها في مكة‪.‬‬
‫‪ϳ‬‬

‫‬

‫بدأت قيادات جمعيتي "العهد" و"الفتاة" العربيتين أو السوريتين بمطالب جغرافية أولية‪ ،‬وفق ما عرف‬
‫ً‬
‫ً‬
‫باسم "بروتوكول دمشق" تكون أساسا ملفاوضات مع بريطانيا‪ ،‬وشرطا لالنضواء تحت لواء "ثورة" يعلنها‬
‫الشريف حسين ضد السلطنةالعثمانية‪ ،‬تتضمن اعتراف بريطانيا باستقالل املنطقة العربية ضمن الحدود‬
‫التالية‪ :‬في الشمال‪ ،‬خط مرسين – أضنة حتى درجة ‪ ،11‬ومنه امتداد خط بريجيك‪ ،‬أورفة‪ ،‬ماردين‪،‬‬
‫ً‬
‫ً‬
‫مديات‪ ،‬جزيرة ابن عمرو‪ ،‬عمادية‪ ،‬حتى حدود فارس‪ ،‬وشرقا‪ ،‬الحدود الفارسية حتى الخليح‪ ،‬وجنوبا‪،‬‬
‫ً‬
‫املحيط الهندي (باستثناء عدن)‪ ،‬وغربا البحر ألاحمر والبحر املتوسط حتى مرسين‪ .‬انظر الخريطة (‪.)1‬‬

‫‬
‫‬
‫‬
‫‬
‫‬
‫‬
‫الخريطة (‪ :)1‬الدولة العربية حسب مطالب "بروتوكول دمشق"‪ .‬املصدر‪:‬‬
‫‪ŚƚƚƉƐ͗ͬͬƵƉůŽĂĚ͘ǁŝŬŝŵĞĚŝĂ͘ŽƌŐͬǁŝŬŝƉĞĚŝĂͬĐŽŵŵŽŶƐͬƚŚƵŵďͬϲͬϲϵͬƌĂďƐƚĂƚĞĂŵĂƐĐƵƐϭϵϭϰ͘ƉŶŐͬϭϬϮϰƉ‬‬
‫‪džͲƌĂďƐƚĂƚĞĂŵĂƐĐƵƐϭϵϭϰ͘ƉŶŐ‬‬

‫تضمنت رسالة الشريف حسين (أمير مكة) إلى السير هنري مكماهون املندوب البريطاني في مصر (‪91‬‬
‫ً‬
‫تموز‪/‬يوليو ‪ )9191‬السؤال عما "إذا كانت بريطانيا ترى من املناسب املصادقة على الاقتراحات التالية‪" :‬أوال ‪:‬‬
‫أن تعترف إنجلترا باستقالل البالد العربية من مرسين ‪ -‬أضنة‪ ،‬حتى الخليج الفارس ي [هكذا ترد في‬
‫ً‬
‫ً‬
‫ً‬
‫املراسالت] شماال ومن بالد فارس حتى خليج البصرة شرقا‪ ،‬ومن املحيط الهندي للجزيرة جنوبا يستثنى من‬
‫ً‬
‫ذلك عدن التي تبقى كما هي ـ ومن البحر ألاحمر والبحر املتوسط حتى سيناء غربا‪ .‬على أن توافق إنجلترا‬
‫ً‬
‫أيضا على إعالن خليفة عربي على املسلمين"‪.‬‬
‫رد مكماهون (‪ 11‬آب‪/‬أغسطس ‪ )9191‬ان "مسألة الحدود والتخوم فاملفاوضة فيها تظهر أنها سابقة ألوانها"‪.‬‬
‫ولكن حسين انتقد بلطف في رسالة (‪ 91‬أيلول‪/‬سبتمبر ‪" )9191‬البرودة" و"التردد" في التعاطي مع "مطالب‬
‫شعب يعتقد أن حياته في هذه الحدود وهو متفق بأجمعه على هذا الاعتقاد ‪ ...‬وهم يرون أنه من الضروري‬
‫ً‬
‫جدا أن يتم تنظيم ألاراض ي املجزأة ليعرفوا على أي أساس يؤسسون حياتهم كي ال تعارضهم إنجلترا أو‬
‫إحدى حليفاتها في هذا املوضوع مما يؤدي إلى نتيجة معاكسة‪ ،‬ألامر الذي حرمه هللا‪ .‬وفوق هذا فإن العرب‬

‫‪ϴ‬‬

‫‬

‫لم يطلبوا ـ في تلك الحدود ـ مناطق يقطنها شعب أجنبي ‪ ...‬هي مقترحات شعب بأسره‪ ،‬يعتقد بأنها ضرورية‬
‫لتأمين حياته الاقتصادية"‪ .‬وأضاف حسين "نرى أن من واجبنا أن نؤكد لكم أننا سنطلب إليكم في أول‬
‫ً‬
‫فرصة بعد انتهاء الحرب ما ندعه آلان لفرنسا في بيروت وسواحلها"‪ ،‬مؤكدا أن "الشعب البيروتي ال يرض ى‬
‫قط بهذا الابتعاد والانزواء‪ ... .‬وعلى هذا ال يمكن السماح لفرنسا باالستيالء على قطعة صغيرة من تلك‬
‫املنطقة‪ .‬وأنا أصرح بهذا رغم أني أعتقد وأؤمن بالتعهدات التي قطعتموها في كتابكم"‪.‬‬
‫رد مكماهون برسالة (‪ 91‬تشرين ألاول‪/‬أكتوبر ‪ )9191‬تضمنت فيما يتصل بالحدود "إن واليتي مرسين‬
‫واسكندرونة وأجزاء من بالد الشام الواقعة في الجهة الغربية لواليات دمشق الشام وحمص وحماة وحلب‬
‫ال يمكن أن يقال أنها عربية محضة‪ .‬وعليه يجب أن تستثنى من الحدود املطلوبة"‪ .‬وان بريطانيا مستعدة‬
‫لتأييد دولة عربية تضم أجزاء من العراق والجزيرة تحت حكم الشريف‪ ،‬مع املطالبة بوضع خاص للبصرة‬
‫وبغداد‪.‬‬
‫رد الشريف حسين برسالة (‪ 1‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر ‪ )9191‬قال فيها انه "ترك إلالحاح في إدخال واليات‬
‫مرسين وأضنة في أقسام اململكة العربية وأما واليتي حلب وبيروت وسواحلها فهي واليات عربية محضة"‪.‬‬
‫و"حيث أن الواليات العراقية هي من أجزاء اململكة العربية املحضة ‪ ...‬يمكننا الرضا بترك الجهات التي هي‬
‫آلان تحت ألاشغال البريطاني إلى مدة يسيرة"‪ ،‬مقابل عويضات مادية ومساعدات‪.‬‬
‫أرسل مكماهون (‪ 91‬كانون ألاول‪/‬ديسمبر ‪ )9191‬رسالة قال فيها "سرني ما رأيت فيه من قبولكم إخراج‬
‫واليتي مرسين وأضنه من حدود البالد العربية‪ ... .‬أما بشأن واليتي حلب وبيروت فحكومة بريطانيا العظمى‬
‫قد فهمت كل ما ذكرتم بشأنهما ودونت ذلك عندها بعناية تامة ـ ولكن ملا كانت مصالح حليفتها فرنسا‬
‫داخلة فيهما فاملسألة تحتاج إلى نظر دقيق ـ وسنخابركم بهذا الشأن مرة أخرى في الوقت املناسب"‪.‬‬
‫رد حسين برسالة (‪ 9‬كانون الثاني‪/‬يناير ‪ )9191‬وافق فيها على الكثير من اشتراطات مكماهون‪ ،‬ولكن "عند‬
‫أول فرصة تضع فيها أوزار هذه الحروب سنطالبكم بما نغض الطرف عنه اليوم لفرنسا في بيروت‬
‫وسواحلها"‪ ،‬و"أن البيروتيين بصورة قطعية ال يقبلون هذا الانفصال"‪ .‬انظر الخريطة (‪ )1‬التي تمثل جغرافيا‬
‫وحدود الدولة العربية كما توصلت إليها مراسالت حسين – مكماهون‪ .‬والخريطة (‪ )1‬التي تظهر الواليات‬
‫السورية في عام (‪ ،)9191‬والتي كانت أساس تصور التنظيمات العربية والشريف حسين لحدود الدولة‬
‫العربية بالتركيز على شرق املتوسط والجغرافيا املتداخلة بين بالد الشام وألاناضول‪.‬‬

‫‬
‫‬
‫‬
‫‬

‫‪ϵ‬‬

‫‬      

:‫ مكماهون املصدر‬- ‫ الدولة العربية كما وصلت إليه مراسكالت حسين‬:)1( ‫الخريطة‬
:ĞƐƐŝĐĂtŝůůŝĂŵƐ͕WŽǁĞƌĂŶĚƉƌŽŵŝƐĞƐ͗ZĞĚƌĂǁŝŶŐƚŚĞŽƵŶĚĂƌŝĞƐŽĨƚŚĞDŝĚĚůĞĂƐƚ͕;ĂůĞĨŽƌŶŝĂ͗
hŶŝǀĞƌƐŝƚLJŽĨĂůĞĨŽƌŶŝĂ͘ϮϬϬϴͿ͕Ɖ͘ϭϴ͘ǀĂůĂŝďůĞĂƚ͗
ŚƚƚƉ͗ͬͬŚŝƐƚŽƌLJƉƌŽũĞĐƚ͘ƵĐĚĂǀŝƐ͘ĞĚƵͬůĞƐƐŽŶƐͬďĞƐƚŽĨLJŽůŽͬĚŽĐƵŵĞŶƚƐͬWŽǁĞƌͺWƌŽŵŝƐĞͺϮϬϭϭ͘ƉĚĨ             

:‫ املصدر‬.‫ وتظهر فيها الحدود الغربية لوالية حلب في الفترة العثمانية‬9191 ‫ سورية‬:)1( ‫الخريطة‬
ŚƚƚƉ͗ͬͬŬƐ͘ŽƉĞŶĞĚŝƚŝŽŶ͘ŽƌŐͬŝĨƉŽͬĚŽĐĂŶŶĞdžĞͬŝŵĂŐĞͬϱϬϬϮͬŝŵŐͲϭͲƐŵĂůůϱϭϳ͘ũƉŐ  

ϭϬ

‫عندما دخلت السلطنة العثمانية الحرب العاملية ألاولى (‪ )9191_9191‬كانت ألامور اتجهت لنهايات خطرة‪،‬‬
‫وقد تنبأ رئيس الوزراء البريطاني هربرت اسكويث في خطاب له (‪ 1‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر ‪ )9191‬بأن الحرب‬
‫ً‬
‫"قرعت ناقوس املوت للممتلكات العثمانية‪ ،‬ليس في أوربا فحسب‪ ،‬بل في آسيا أيضا"‪ 4.‬وكان ذلك‬
‫ً‬
‫ً‬
‫استخالصا خطيرا سوف يغير مالمح العالم‪ ،‬وقد تحولت بريطانيا من الخوف على السلطنة العثمانية‪ ،‬الن‬
‫"اختفاء الامبراطورية العثمانية هو الخطوة ألاولى نحو اختفاء امبراطوريتنا" كما قال السير مارك سايكس‬
‫قبل أشهر من اندالع الحرب‪ .‬وتحولت أقل من ‪ 911‬يوم عن سياسات نهجتها ملدة ‪ 911‬عام‪ ،‬وهي مستعدة‬
‫ً‬
‫لخوض حروب لتحطيم الامبراطورية فيما شنت حروبا قبل ذلك للمحافظة عليها‪.‬‬
‫قال رئيس الوزراء البريطاني لوزرائه ان بحث ألاطراف لخرائط السلطنة العثمانية كان "أشبه ما يدور بين‬
‫عصبة من القراصنة"‪ 5.‬وقد أحرجت روسيا حلفائها بقولها انهم لم يحددوا ماذا يريدون من‬
‫السلطنةالعثمانية‪ ،‬ولذا قامت بريطانيا بتشكيل لجنة لبحث املوقف من السلطنة العثمانية وخرائطها‪،‬‬
‫ً‬
‫ترأسها السير موريس دو بونسين‪ ،‬وانضم لها الحقا السير مارك سايكس‪ ،‬من أجل تقديم توصيات للحكومة‪.‬‬
‫وسوف يكون لـ مارك سايكس تأثير كبير على مجريات ألامور‪ ،‬إذ كان الوحيد من أعضاء اللجنة الذي زار‬
‫مناطق السلطنةالعثمانية‪ ،‬وقد عرض أمامها املزايا املختلفة للسيناريوهات املحتملة أو املتاحة بخصوص‬
‫السلطنة‪ ،‬مثل‪ :‬ضم باألحرى تقسيم املجال العثماني بين الحلفاء‪ ،‬أو جعلها مناطق نفوذ بينهم‪ ،‬أو ترك‬
‫املجال العثماني ولكن تحت سلطة طيعة‪ ،‬أو إقامة حكم ال مركزي وتقسيم املجال إلى واليات أو تكوينات لها‬
‫حكم ذاتي‪ .‬وقد أوصت اللجنة بالخيار أو السيناريو ألاخير بوصفه ألاقل كلفة‪ .‬و"شعر أعضاء اللجنة أن لهم‬
‫ً ‪6‬‬
‫الحرية في أن يعيدوا رسم خريطة الشرق ألاوسط بالشكل الذي يرونه مناسبا"‪.‬‬
‫اقترحت لجنة دو بونسين بتأثير مارك سايكس في تقريرها (‪ 11‬حزيران‪/‬يونيو ‪ )9191‬إقامة ‪ 1‬واليات تتمتع‬
‫بالحكم الذاتي داخل السلطنة العثمانية‪ ،‬وهي‪ :‬سورية‪ ،‬فلسطين‪ ،‬أرمينيا‪ ،‬ألاناضول‪ ،‬بالد الرافدين‬
‫(الجزيرة – العراق)‪ ،‬على ان تكون السيطرة البريطانية على حزام أو مجال يمتد من البحر املتوسط إلى‬
‫ً‬
‫الخليج‪ .‬وقد كتب سايكس رسالة الى زميله في مجلس العموم البريطاني أوبري هيربرت قائال‪" :‬يجب ان تزول‬
‫تركيا من الوجود‪ .‬أزمير ستكون يونانية‪ ،‬وانطاليا إيطالية‪ ،‬وجنوب طوروس وشمال سورية فرنسية‪،‬‬
‫وفلسطين بريطانية‪ ،‬وبالد الرافدين بريطانية‪ ،‬وكل ماعدا ذلك روس ي‪ -‬ومن ضمنه القطسطنطينية‪ ،‬وسوف‬
‫انشد "لنسبحك يا هللا"‪ ،‬في كنيسة القديسة أيا صوفيا‪ ،‬وسارنم في مسجد عمر "الان ايها السيد تطلق‬
‫سبيل عبدك فيذهب بسالم"‪ .‬سننشدها بلغة أهل ويلز‪ ،‬وباللغة البولونية‪ ،‬وباللغة الكلتية‪ ،‬واللغة آلارمنية‪،‬‬
‫ً‬
‫‪7‬‬
‫تكريما لألمم الصغيرة ذات الشهامة"‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫‬

‫ اسطفان براسيموس‪ ،‬املسألة الشرقية‪ :‬حدود وأقليات من البلقان إلى القفقاس‪ ،‬ترجمة‪ :‬كمال خوري‪ ،‬ط‪( ،9‬دمشق‪ :‬مركز الدراسات العسكرية‪ ،)9111 ،‬ص ‪.11‬‬‫‪5‬‬
‫ املصدر نفسه‪ ،‬ص ‪.911‬‬‫‪6‬‬
‫ املصدر نفسه‪ ،‬ص ‪.911‬‬‫‪7‬‬
‫‪ -‬ديفيد فرومكين‪ ،‬سالم ما بعده سالم‪ :‬والدة الشرق ألاوسط‪ ،9199-9191 ،‬ترجمة‪ :‬أسعد كامل الياس‪ ،‬ط‪( ،9‬بيروت‪ :‬دار الريس للكتب والنشر‪،)9119 ،‬ص ‪.911‬‬

‫‪ϭϭ‬‬

‫‬

‫خريطة جمال باشا ‪ :9191‬تركيا الحرة!‬

‫ً‬
‫ً‬
‫كان املجال العثماني حيزا خصبا للجغرافيات والخرائط‪ ،‬التي اصطلحنا على تسميتها بالخرائط املتوازية‪،‬‬
‫ومن تلك الخرائط املتوازية أو لنقل املطروحة كانت خريطة مقترحة – ولكن على نحو سري ‪ -‬من قبل‬
‫ً‬
‫ً‬
‫جمال باشا (‪ )9199-9111‬الذي كان واليا عثمانيا على دمشق‪ ،‬وأحد القادة الكبار للسلطنة‪ ،‬إلى جانب أنور‬
‫وطلعت‪ ،‬اللذين كانت لديهما كقادة لالتحاد والترقي مدارك جغرافية وإيديولوجيات صريحة‪ ،‬وربما كانت‬
‫لديهما كأشخاص – على غرار جمال ‪ -‬خرائط أو أولويات جغرافية مختلفة ولكنها غير معلنة‪.‬‬
‫حاول جمال التواصل مع الحلفاء من أجل التوصل إلى تسوية للنزاع‪ ،‬واقترح خريطة جديدة‪ ،‬تستجيب‬
‫ألولويات الغرب في املنطقة‪ ،‬وألولوياته أو طموحاته السلطانية كقائد أو حاكم لـ "تركيا الحرة"‪ .‬في (كانون‬
‫ألاول‪/‬ديسمبر ‪ )9191‬أعلم الدكتور زافرييف ممثل الداشناق (الاتحاد الثوري ألارمني)‪ ،‬لدى الحلفاء‬
‫َ‬
‫الحكومة الروسية ان جمال مستعد لإلطاحة بالحكومة العثمانية‪ .‬وقد طلب جمال – حسب عرض وزير‬
‫خارجية روسيا سازانوف – قيام تركيا حرة ومستقلة تضم سورية وبالد الرافدين وأرمينيا وكليلكيا‬
‫وكردستان كواليات ذات حكم ذاتي‪ ،‬يكون الحاكم ألاعلى أو السلطان هو جمال باشا نفسه‪ .‬ووافق جمال‬
‫ً‬
‫‪8‬‬
‫على ان تكون اسطنبول والدردنيل لروسيا‪ ،‬مقترحا ان يزحف الى اسطنبول لخلع السلطان‪.‬‬
‫على الرغم من حماس روسيا لهذا العرض‪ ،‬إال أن فرنسا وبريطانيا لم توافقا عليه‪ .‬وكانت املراسالت سرية‬
‫ً‬
‫ً‬
‫ً‬
‫ولم يتم كشفها من قبل أنور وطلعت‪ ،‬وبقي جمال إلى جانبهما قائدا عسكريا في السلطنة‪ ،‬وخاص حروبا‬
‫عديدة‪ ،‬إلى جانبهما خالل الحرب‪ .‬ومن املالحظ ان جغرافيا جمال كانت مسارا او جغرافيا موازية من جملة‬
‫جغرافيات وخرائط مطروحة في سياق الصراع على املنطقة‪ ،‬ليس فقط من الخارج وإنما من الداخل‪ ،‬ولو‬
‫انها ‪ -‬اي خريطة جمال – لم تكن دامية‪ ،‬كخرائط الطرد وإلابادة‪ ،‬ربما ألنها لم تحظ بالقبول‪ .‬ولو تمت‬
‫ً‬
‫لكانت جغرافيتها وحدود ومسارات ألامور اختلف كثيرا‪.‬‬
‫ً‬
‫كان جمال مستعدا لتنفيذ خريطته أو دولته‪ ،‬لو ان الحلفاء وافقوه وتوافقوا معه عليها‪ ،‬وربما كانت‬
‫بريطانيا أقرب إلى روسيا في ميلها لتلقي مقترحه‪ ،‬لوال أن فرنسا كانت متشددة في رفض أي خطة أو خريطة‬
‫على حساب أطماعها في سورية‪ .‬واملالحظ أن جمال نفسه‪ ،‬أتى إلى دمشق في مهمة أمنية وعسكرية في‬
‫املقاوم ألاول‪ ،‬وتتمثل بالحفاظ على أمن السلطنة‪ ،‬واحتواء أي تطورات انفصالية أو اختراق غربي‬
‫للمنطقة‪ ،‬وإلاعداد لإلغارة على مصر‪ .‬وقام بإعدام ما يعرف في سورية ولبنان بـ "شهداء ‪ 1‬أيار"‪ ،‬بسسب‬
‫اتصاالتهم مع أوربا‪ ،‬وقد أقام اتصاالت سرية وخطيرة مع الحلفاء ‪ ،‬وكان من املحتمل ان يلقى املصير‬
‫نفسه‪ ،‬لو علمت السلطنة بمراسالته مع الحلفاء‪ .‬ولكن أخطر ما قام به‪ ،‬هو السياسات التي أدت إلى ما‬
‫يعرف بـ "سفر برلك"‪ ،‬الذي خلق خارطة من نوع جديد‪ ،‬وهي خارطة الشتات أو اللجوء السوري إلى العالم‬
‫الجديد‪.‬‬

‫‪8‬‬

‫‬
‫‪ -‬املصدر نفسه‪ ،‬ص ‪.911-911‬‬

‫‪ϭϮ‬‬

‫‬

‫–‬
‫جزء من سيرورة‪ ،‬وان التطورات الالحقة‬
‫علينا في البداية التذكير بأن خرائط "سايكس – بيكو" كانت ٍ‬
‫أدخلت تعديالت عديدة عليها‪ ،‬بل توالد منها خرائط جديدة‪ ،‬ما لبثت أن "نسختها"‪ ،‬ولكنها لم تتمكن من‬
‫إزاحتها أو تفكيك رمزيتها التاريخية‪ .‬نتحدث عن خرائط ملحقة أو تمثيلية أو تأشيرية التفاقات سرية تمت‬
‫بين بريطانيا وفرنسا (وروسيا القيصرية) على تقسيم مناطق السيطرة والنفوذ في املشرق العربي وأجزاء من‬
‫ً‬
‫ألاناضول وأرمينيا وكردستان‪ ،‬في الوقت الذي كانت فيه املنطقة موضوعا لخرائط موازية أخرى‪.‬‬
‫تمت املفاوضات بين بريطانيا وفرنسا من خالل مندوبيهما البريطاني "مارك سايكس" والفرنس ي "جورج بيكو"‬
‫في الفترة بين (تشرين الثاني‪/‬نوفمبر ‪ )9191‬و(أيار‪/‬مايو ‪ ،)9191‬من خالل مراسالت دبلوماسية تخللتها‬
‫لقاءات مباشرة في لندن وباريس والقاهرة وغيرها‪ ،‬اطلعت عليها وشاركت فيها روسيا القيصرية‪ .‬وقد بدأت‬
‫ً‬
‫املفاوضات في لندن (‪ 91‬تشرين الثاني ‪ )9191‬بصورة يومية تقريبا بين سير آرثر نيكولسون وكيل وزارة‬
‫الخارجية البريطانية والفرنس ي فرانسوا بيكو‪ ،‬وفي أواخر( كانون ألاول‪/‬ديسمبر) كانت املفاوضات قد وصلت‬
‫ً‬
‫إلى طريق مسدود‪ ،‬وتولى مارك سايكس املفاوضات من الجانب البريطاني بدال من نيكولسون‪ .‬وكان بيكو من‬
‫املسؤولين الفرنسيين املدفوعين بنزعة استعمارية قوية تعززها طموحات سياسية وتجارية وثقافية قوية‬
‫لفرنسا في املشرق‪ ،‬سورية على نحو خاص‪ 9،‬فيما كان تركيز بريطانيا على فلسطين والعراق والحجاز‪ ،‬ألامر‬
‫الذي ساعد في دفع املفاوضات بين الجانبين‪.‬‬
‫ً‬
‫كان بيكو يخطط سرا لكي يأخذ املوصل‪ ،‬لم يكن يعرف ان اللورد هربرت كتشنر ومارك سايكس كانا‬
‫ً‬
‫يخططان سرا العطائه إياها‪ .‬فقد كانا يريدان أن يمتد نطاق النفوذ الفرنس ي من ساحل البحر ألابيض‬
‫املتوسط في الغرب طول الطريق إلى الشرق بحيث يوازي ويحاذي املناطق الخاضعة لسيطرة روسيا‪ ،‬فتوفر‬
‫ً‬
‫‪10‬‬
‫املنطقة الفرنسية درعا تحمي بريطانيا من روسيا"‪.‬‬
‫ً‬
‫ً‬
‫تم توقيع الاتفاق في (‪ 1‬كانون الثاني‪/‬يناير ‪ ،)9191‬كاتفاق تأشيري أو عام‪ ،‬ولم يكن نهائيا‪ ،‬بل كان مشروطا‬
‫بتطورات الحرب وتجاذبات املوقف‪ .‬وسوف يقوم كل طرف بتفسير أو تأويل نصوص الاتفاق‪ ،‬لجهة مناطق‬
‫السيطرة والنفوذ‪ ،‬ليحكمها بالقوة املباشرة‪ .‬وقد مض ى الطرفان في اتفاقهما‪ ،‬مع مخاوف كبيرة من طرف‬
‫فرنسا خاصة‪ ،‬على مواقف الناس في سورية من تفضيل بريطانيا (والواليات املتحدة) على فرنسا‪ 11،‬كما ان‬
‫مراكز قوى داخل بريطانيا لم تكن سعيدة باالتفاق‪ ،‬أو بما آلت إليه ألامور‪ ،‬بما في ذلك مارك سايكس‬
‫نفسه‪ ،‬ولكن فيما بعد‪ .‬واعتقد مسؤولون بريطانيون ان الاتفاق أساء لسياسة بريطانيا العربية‪.‬‬
‫ً‬
‫اتفق الطرفان الرئيسان (سوف تنضم إليهما روسيا وإيطاليا الحقا) على هندسة مناطق النفوذ في املشرق‬
‫وألاناضول‪ ،‬إذ حصلت بريطانيا على شرق ألاردن وبالد الرافدين والساحل العربي للخليج‪ ،‬فيما حصلت‬
‫ً‬
‫فرنسا على سورية ولبنان واملوصل‪ .‬وتقرر وضع فلسطين تحت إدارة دولية يتفق عليها الحقا بالتشاور مع‬
‫‪9‬‬

‫‬

‫ وجيه كوثراني‪ ،‬بالد الشام في مطلع القرن العشرين‪ :‬السكان والاقتصاد وفلسطين واملشروع الصهيوني‪ :‬قراءة في وثائق الدبلوماسية الفرنسية‪ ،‬ط‪( ،1‬بيروت‪:‬‬‫املركز العربي لألبحاث‪ ،)9191 ،‬ص ‪ 111‬وما بعد‪.‬‬
‫‪10‬‬
‫ ديفيد فرومكين‪ ،‬سالم ما بعده سالم‪ :‬والدة الشرق ألاوسط‪ ،9111-9191 ،‬مصدر سابق‪ ،‬ص ‪.991‬‬‫‪11‬‬
‫‪ -‬كوثراني‪ ،‬بالد الشام‪ ،‬مصدر سابق‪ ،‬ص‪ ،911‬ص ‪.119‬‬

‫‪ϭϯ‬‬

‫‬

‫روسيا (وممثلي شريف مكة)‪ ،‬حسب املادة (‪ )1‬من الاتفاق‪ .‬ومنح بريطانيا مينائي عكا وحيفا‪ ،‬ويكون لفرنسا‬
‫حق استخدام ألاخير‪ ،‬مقابل حق بريطانيا باستخدام ميناء اسكندرون‪ .‬وتضمنت اتفاقات الرجلين خرائط‬
‫ملونة‪ ،‬اللون ألاحمر لبريطانيا وألازرق لفرنسا‪ ،‬ومناطق (أ) داخل سورية‪ ،‬و(ب) داخل العراق‪ .‬انظر الخريطة‬
‫(‪.)1‬‬
‫املادة ألاولى ‪:‬إن فرنسا وبريطانيا العظمى مستعدتان أن تعترفا وتحميا دولة عربية برئاسة رئيس عربي في‬
‫املنطقتين "آ" (داخلية سورية) و"ب" (داخلية العراق) املبينة في الخريطة امللحقة بهذا الاتفاق‪ .‬يكون لفرنسا‬
‫في منطقة (آ) وإلنكلترا في منطقة (ب) حق ألاولوية في املشروعات والقروض املحلية‪ ،‬وتنفرد فرنسا في منطقة‬
‫(آ) وإنكلترا في منطقة (ب) بتقديم املستشارين واملوظفين ألاجانب بناء على طلب الحكومة العربية أو حلف‬
‫الحكومات العربية‪.‬‬
‫املادة الثانية‪ :‬لفرنسا في املنطقة الزرقاء (سوريا الساحلية) وإلنكلترا في املنطقة الحمراء (بغداد‪ ،‬البصرة‬
‫الكويت الساحل العربي للخليج) إنشاء ما ترغبان به من شكل الحكم مباشرة أو بالواسطة أو من املراقبة‪،‬‬
‫بعد الاتفاق مع الحكومة أو حلف الحكومات العربية‪.‬‬
‫املادة التاسعة‪ :‬من املتفق عليه أن الحكومة الفرنسية ال تجري مفاوضة في أي وقت للتنازل عن حقوقها‪،‬‬
‫وال تعطي ما لها من الحقوق في املنطقة الزرقاء لدولة أخرى سوى للدولة أو لحلف الدول العربية‪ ،‬بدون أن‬
‫ً‬
‫توافق على ذلك مقدما حكومة جاللة امللك التي تتعهد بمثل ذلك للحكومة الفرنسية في املنطقة الحمراء‪.‬‬
‫املادة الحادية عشرة‪ :‬تستمر املفاوضات مع العرب باسم الحكومتين بالطرق السابقة نفسها لتعيين حدود‬
‫الدولة أو حلف الدول العربية‪.‬‬
‫اكتشف سايكس ان فرنسا أخذت أكثر مما ينبغي‪ ،‬وان اعتراضات مسؤولين بريطانيين كانت محقة‪ ،‬وحاول‬
‫الدفع باتجاه غزو سورية من أجل التعجيل بـ "الثورة" العربية ضد السلطنة‪ ،‬ولكنه فشل‪ .‬وقد زاد في قلق‬
‫سايكس بروز اعتراضات يهودية على وضعية فلسطين‪ ،‬وفي الوقت الذي حاول سايكس طرح املوضوع على‬
‫بيكو خالل زيارته إلى بتروغارد في روسيا‪ ،‬إال أن ألامور كانت محل توافق أو اتفاق سري بين فرنسا وروسيا‬
‫فيما يتصل بفلسطين‪ ،‬فقد اتفق الجانبان (‪ 91‬آذار‪/‬مارس ‪ ،)9191‬على توزيع مناطق نفوذ للجانبين في‬
‫ً‬
‫السلطنة‪ 12.‬ويبدو أن فرنسا َّ‬
‫أسرت لروسيا عن السبب الذي دفع بريطانيا للتساهل بشأن سورية وصوال إلى‬
‫ً‬
‫‪13‬‬
‫املوصل‪ ،‬وهو جعلها حاجزا بين روسيا وبريطانيا‪.‬‬

‫‪12‬‬

‫‬
‫‪ -‬املصدر نفسه‪ ،‬ص ‪.991‬‬

‫‪ - 13‬املصدر نفسه‪ ،‬ص‪ 999‬‬

‫‪ϭϰ‬‬

‫‬

‫الخريطرة (‪ :)1‬مناطق سايكس – بيكو‪ ،‬الخريطة تقريبية وفق الحدود السياسية الراهنة‪ .‬املصدر‪:‬‬
‫ ‪ŚƚƚƉƐ͗ͬͬǁǁǁ͘ƉŝŶƚĞƌĞƐƚ͘ĐŽŵͬƉŝŶͬϭϮϲϲϲϰϰϮϲϳϳϮϱϬϳϭϮ‬‬

‫ً‬
‫مثل اتفاق سان بطرسبورغ (‪ 1‬آذار‪/‬مارس ‪ )9191‬الذي كشفت عنه الثورة البلشفية بعدما كان سريا‪،‬‬
‫خطة أخرى نحو "تثبيت " اتفاقات سايكس – بيكو‪ ،‬وقدم بصورة أوضح مناطق النفوذ والسيطرة‬
‫الروسية‪ ،‬بحيث تضمنت املادة (‪ )1‬منه تقسيم ألاراض ي العثمانية وفق ما يلي‪ :‬منطقة النفوذ الروسية على‬
‫النحو التالي‪" :‬مقاطعتا أرضروم وبتليس مع املناطق امللحقة بها"‪ .‬و"ألاراض ي الواقعة جنوب كردستان والتي‬
‫تمتد من مقاطعة موش إلى صعرة ثم إلى جزيرة ابن عمرو‪ ،‬وعلى خط مستقيم حتى العمادية‪ ،‬ومن هناك‬
‫إلى الحدود إلايرانية"‪ .‬ويكون "خط الحدود الفاصل املمتد من موش في الشمال حتى البحر ألاسود فيما فيها‬
‫ً‬
‫طرابزون"‪ .‬و"تلتقي الحدود الروسية على البحر ألاسود من الشرق من طرابزون في نقطة تثبت الحقا"‪ .‬فيما‬
‫بقيت الخطوط العامة التفاق سايكس – بيكو من دون تغيير‪.‬‬

‫بدأ اهتمام الحركة الصهيونية بفلسطين ك"وطن قومي" منذ الفترة العثمانية املتأخرة‪ ،‬وكان ثمة حركة‬
‫استيطان نشطة‪ ،‬وجرت مفاوضات عديدة بين الحركة والسلطنة العثمانية‪ ،‬وعلى الرغم من الجدل الدائر‬
‫حول املوقف العثماني من مطالب الحركة‪ ،‬إال أن واقع الحال لم يتغير‪ ،‬فقد كانت الهجرة قائمة وكذلك‬
‫شراء ألاراض ي ونقل امللكية والتوافق مع الدول الكبرى حول املوضوع‪ .‬ولم يظهر موضوع وعد بلفور بصورة‬
‫مباشرة في اتفاقات سايكس – بيكو‪ ،‬إال أن مؤشرات متزايدة بدأت تبرز في مداوالت مارك سايكس وجورج‬
‫‪ϭϱ‬‬

‫‬

‫ً‬
‫ً‬
‫ً‬
‫بيكو ومسؤولين بريطانيين وفرنسيين وروسا وأتراكا وعربا حول املوضوع‪ .‬وتحول ألامر من مناقشات حول‬
‫اليهود ومدى تأثيرهم في السياسات والحروب‪ ،‬إلى تبني مطالب وأولويات الحركة اليهودية بوصفه استراتيجية‬
‫ومصلحة عليا ملختلف الدول وخاصة بريطانيا‪.‬‬
‫وجه وزير الخارجية البريطاني آرثر بلفور رسالة (‪ 9‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر ‪ )9191‬إلى اللورد ليونيل دي‬
‫روتشلد يعلن فيها تأييد بريطانيا إقامة وطن قومي لليهود في فلسطين‪ .‬ويبدو أن دبلوماسية الرسائل كانت‬
‫سائدة آنذاك‪ ،‬ال ننس رسائل مكماهون إلى أمير مكة حسين‪ .‬وتبدو هندسة الجغرافيا إلاثنية والسياسية‬
‫مسألة معتادة في سياسات بريطانيا‪ ،‬وقد عملت على أمور كثيرة بهذا الخصوص‪ ،‬إال أن الالتزام العميق‬
‫بإقامة "وطن قومي لليهود" يتطلب املزيد من التقص ي‪ .‬وسوف يتضح أن ديناميات إقامة الوطن لم تكن‬
‫ً‬
‫بريطانية فحسب‪ ،‬وان أمورا كثيرة كانت حدثت قبل هذا بكثير‪ ،‬وخاصة في الفترة العثمانية املتأخرة‪،‬‬
‫ً‬
‫وكذلك خالل التفاعالت بين بريطانيا والعرب قبيل وخالل وبعد الحرب العاملية ألاولى‪ .‬ومن ذلك مثال اتفاق‬
‫فيصل ‪ -‬وايزمن (‪ )9191‬حول هجرة اليهود والعالقات بين العرب واليهود في فلسطين‪ ،‬وسوف يصبح وايزمن‬
‫أول رئيس لـ "دولة اسرائيل" التي أعلنت عام (‪ .)9111‬انظر الخريطة (‪ )1‬التي تظهر جنوب سورية عام‬
‫‪ ،9191‬متضمنة فلسطين حسب اتفاقيات سايكس – بيكو‪.‬‬

‫‬
‫‬
‫‬
‫‬
‫‬
‫‬
‫‬
‫‬
‫‬
‫‬

‫‬

‫الخريطة (‪ :)1‬جنوب سورية عام ‪ 9191‬املصدر‪:‬‬
‫‪ŚƚƚƉ͗ͬͬǁǁǁ͘ũĞǁŝƐŚǀŝƌƚƵĂůůŝďƌĂƌLJ͘ŽƌŐͬũƐŽƵƌĐĞͬ,ŝƐƚŽƌLJͬƐLJŬĞƐŵĂƉ͘Śƚŵů‬‬

‫‪ϭϲ‬‬

‫‬

‫شعر البريطانيون ان اتفاق سايكس بيكو أعطى فرنسا أكثر مما ينبغي‪ ،‬ذلك أن املجهود الحربي ضد‬
‫ً‬
‫السلطنة العثمانية كان بريطانيا باألساس‪ ،‬وقد احتلت بريطانيا العراق (وال يتي البصرة وبغداد) أما والية‬
‫ً‬
‫املوصل فقد احتلوها بعد هندسة مودرس (‪ 11‬تشرين ألاول‪/‬أكتوبر ‪ ،)9191‬ألامر الذي عدته تركيا مخالفا‬
‫التفاق الهدنة‪ ،‬وكانت املوصل جزء من منطقة النفوذ الفرنس ي‪ ،‬حسب اتفاقات سايكس – بيكو (‪)9191‬‬
‫ثم تخلت عنها لبريطانيا بموجب اتفاق لويد جورج ‪ -‬كليمنصو (‪ )9191‬وتثبيت ذلك في اتفاقات سان ريمو‬
‫ً‬
‫(‪ ،)9191‬وتواجدت بريطانيا عسكريا في عموم املنطقة‪ ،‬فقد كان ال بد من تعديل اتفاق سايكس – بيكو‪.‬‬
‫انظر الخريطة (‪.)1‬‬
‫وخالل زيارة كليمنصو إلى لندن (كانون الثاني‪/‬يناير ‪ )9191‬اتفق الجانبان على أن تكون املوصل جزءا من‬
‫السيطرة والنفوذ البريطاني لقاء عوائد لفرنسا من نفط العراق‪ .‬ورفع الخالف مع تركيا حول املوصل إلى‬
‫مجلس عصبة ألامم الذي قرر (‪ 11‬أيلول‪/‬سبتمبر‪ )9191‬تشكيل جنة تقص ي معلومات واستطالع اتجاهات‬
‫أهل املوصل‪ ،‬ورفع تقريرها إلى املجلس‪.‬‬
‫ضمت اللجنة الكونت باول تيلكي الجغرافي املشهور‪ ،‬وخبراء من بلدان مختلفة‪ .‬سافر أعضاء اللجنة إلى‬
‫لندن وأنقرة ودمشق وبغداد‪ ،‬وقد وصلوا إلى املوصل (‪ 91‬كانون الثاني‪/‬يناير ‪ )9191‬حيث قاموا بلقاءات‬
‫ومداوالت كثيرة مع الناس وألاعيان واملسؤولين والتجار الخ وتوصلت اللجنة إلى استخالصات وتوصيات‬
‫ً‬
‫ً‬
‫حول مسألة املوصل‪ ،‬معتبرة أن النزاع ليس حدوديا‪ ،‬وإنما حول مصير والية متعددة إثنيا‪ ،‬وفيها أكثرية من‬
‫ً‬
‫ً‬
‫ً‬
‫الكرد‪ ،‬وان الحكم التركي فيها لم يكن دائما أو مستقرا أو مقبوال بالتمام‪ ،‬وان العراق تواجهه تحديات كبيرة‬
‫وكثيرة‪ ،‬ويحتاج ملساعدة انتدابية بريطانية‪.‬‬
‫ً‬
‫واتخذ مجلس عصبة الامم قرارا بأن يكون املوصل ضمن العراق تحت الانتداب البريطاني‪ ،‬و"اتخاذ خط‬
‫بروكسيل كخط حدود بين تركيا والعراق"‪ .‬ووافقت تركيا على القرار مقابل تعديات نسبية على الحدود‪،‬‬
‫والحصول على جزء من نفط املوصل‪ ،‬وتم تثبيت ذلك في معاهدة بريطانية تركية عراقية (‪ 1‬حزيران‪/‬يونيو‬
‫‪.)9191‬‬
‫‬
‫‬
‫‬
‫‬
‫‬
‫‬
‫‬
‫‬
‫‬
‫‬
‫الخريطة (‪ :)1‬سايكس – بيكو مع التعديالت الخاصة بمناطق نفوذ روسيا وإيطاليا‬

‫‪ϭϳ‬‬

‫‬

‫ً‬
‫التقى ألامير فيصل ممثال ملك الحجاز وحاييم وايزمن ممثل الحركة الصهيونية العاملية في مؤتمر الصلح‬
‫بباريس (‪ ،)9191‬وتوصال إلى اتفاق وقعاه بتاريخ (‪ 1‬كانون الثاني‪/‬يناير ‪ )9191‬ويقال ان لورنس هو الذي‬
‫كتبه‪ ،‬أي أن اللقاء والاتفاق هما محصلة جهود أو تعليمات بريطانية باألساس‪ ،‬ويظهر في موضع آخر من‬
‫ً‬
‫ً‬
‫الدراسة‪ ،‬أن عددا من املسؤولين البريطانيين أخذوا على عاتقهم تنفيذ وعد بلفور انطالقا من شواغل‬
‫نفسية وعقدية بالتوافق مع مهامهم الوظيفية‪ .‬وأقر الاتفاق بـ "وعد بلفور" وضرورة اتخاذ كل ما من شأنه‬
‫ان يتم متطلباته القانونية‪ ،‬وفتح باب الهجرة اليهودية إلى فلسطين‪ ،‬وترسيم الحدود بين الدولة العربية‬
‫وفلسطين‪.‬‬
‫بدأ الاتفاق بالتعبير عن ان الرجلين (فيصل ووايزمن) "يدركان القرابة الجنسية والصالت القديمة القائمة‬
‫بين العرب والشعب اليهودي"‪ .‬ونص الاتفاق في املادة (‪ )9‬منه‪ ،‬على مايلي‪" :‬تحدد بعد إتمام مشاورات مؤتمر‬
‫السالم مباشرة الحدود النهائية بين الدولة العربية وفلسطين على يد لجنة يتفق على تعيينها في قبل‬
‫الطرفين املتعاقدين"‪ .‬ونصت املادة (‪ )1‬على اتخاذ "جميع إلاجراءات التي من شأنها تقديم أوفى الضمانات‬
‫لتنفيذ وعد الحكومة البريطانية املؤرخ في (اليوم الثاني من شهر تشرين الثاني‪/‬نوفمبر سنة ‪ .")9191‬ونصت‬
‫املادة (‪ )1‬على اتخاذ "جميع إلاجراءات لتشجيع الهجرة اليهودية إلى فلسطين على مدى واسع‪ ،‬والحث عليها‬
‫وبأقص ى ما يمكن من السرعة؛ الستقرار املهاجرين في ألارض عن طريق إلاسكان الواسع والزراعة الكثيف"‪.‬‬
‫ونصت املادة (‪ )1‬على إحالة اي نزاع بين الطرفين إلى الحكومة البريطانية للتحكيم‪.‬‬
‫ً‬
‫وثمة حديث عن حاشية كتبها فيصل باللغة العربية على نص الاتفاق‪ ،‬جعل موافقته عليه مشروطة‬
‫بحصول العرب على استقاللهم‪ ،‬وقال ان أي تعديل على الاتفاق أو إخالل بمطالب َد َّونها في مذكرة أرسلها‬
‫ً‬
‫إلى وزارة الخارجية البريطانية بتاريخ (‪ 1‬كانون الثاني‪/‬يناير ‪ )9191‬سوف يجعله الغيا‪.‬‬
‫ً‬
‫من الواضح أن الرجل كان واقعا تحت تأثير دوافع أميرية وإكراهات بريطانية‪ ،‬وال يبدو أن فلسطين كانت‬
‫أولوية‪ ،‬ربما ألنها باألساس كانت خارج حدود "الدولة" التي ُوعد بها من قبل‪ ،‬وكان على علم باتفاقات‬
‫سايكس ‪ -‬بيكو ومراسالت والده مع مكماهون الخ وكان بإمكانه ان يقول ذلك لبريطانيا أو لوايزمن‪ ،‬ولكنه‬
‫ً‬
‫ربما وجد الاتفاق مفيدا‪ ،‬وقد يعزز من تأييد بريطانيا له بمواجهة متطلبات "سايكس – بيكو" الفرنسية أو‬
‫يدفعها لتغيير التزاماتها تجاه فرنسا‪ .‬واشتراطات فيصل ال تتصل بموضوع الاتفاق بقدر ما تحيل إلى مطالب‬
‫في املذكرة املشار اليها‪ .‬كما ان الاتفاق لم يثر اعتراضات شديدة أو عميقة في املنطقة‪،‬وهذه مسألة تتطلب‬
‫املزيد من التقص ي والتدقيق‪.‬‬

‫ً‬
‫عقد الحلفاء املنتصرون في الحرب العاملية ألاولى مؤتمرا في باريس لتحديد أسس السياسات العاملية بعد‬
‫الهدنة‪ ،‬شارك في املؤتمر مندوبون عن ‪ 19‬دولة ووفود ‪ 91‬دولة‪ ،‬باإلضافة إلى وفود كثيرة من ألامم‬
‫واملنظمات والفواعل النشطة في السياسة الدولية‪ .‬افتتح املؤتمر في (‪ 91‬كانون الثاني‪/‬يناير ‪ )9191‬واختتم في‬
‫(‪ 91‬كانون الثاني‪/‬يناير ‪ ،)9191‬وكانت فواعله الرئيسة هي الواليات املتحدة (الرئيس وودرو ويلسون)‬
‫وبريطانيا (رئيس الوزراء لويد جورج) وفرنسا (رئيس الوزراء جورج كليمنصو) وإيطاليا (رئيس الوزراء‬

‫‪ϭϴ‬‬

‫‬

‫فيتوريو أورالندو)‪ .‬ومن أهم نتائجه بالنسبة ملنطقة الشرق ألاوسط‪ ،‬إعداد اتفاقية سيفر (‪91‬‬
‫ً‬
‫آب‪/‬أغسطس ‪ )9191‬مع الدولة العثمانية‪ ،‬وكان للرئيس ويلسون تأثير كبير نسبيا‪ ،‬من خالل محاولة تطبيق‬
‫مباديء ويلسون الـ (‪ ،)91‬ومنها حق تقرير املصير‪ ،‬ورأى ويلسون ضرورة استطالع رأي شعوب املنطقة حول‬
‫انتداب بريطاني وفرنس ي وامريكي محتمل‪.‬‬
‫منذ (تموز‪/‬يوليو) وحتى (تشرين الثاني‪/‬نوفمبر ‪")9191‬ارجئت جميع القرارات الخاصة باالمبراطورية‬
‫العثمانية ريثما يتبين املوقف الذي ستتخذه الواليات املتحدة من قبول الانتداب على القسطنطينية‬
‫ً‬
‫وأرمينيا‪ .‬ولكن الرئيس ويلسون‪ ،‬بعد أن تعافى جزئيا‪ ،‬لم يقترح الانتداب الامريكي على أرمينيا حتى (‪91‬‬
‫أيار‪/‬مايو ‪ .)9191‬وفي ألاسبوع التالي رفض مجلس الشيوخ ألامريكي هذا الاقتراح"‪ .‬حدث أمر مشابه في‬
‫ً‬
‫فرنسا‪ ،‬فقد سقط كليمنصو في الانتخابات‪ ،‬وجاء قادة إيطاليون جدد أكثر اهتماما باالمتيازات التجارية‪،‬‬
‫ولذا كان توجههم "نحو معارضة تقسيم تركيا الذي اقترحه لويد جورج‪ ،‬وليس املشاركة فيه"‪.‬‬
‫ً‬
‫كتب أحد الدبلوماسيين إلايطاليين "ان املنظر العام في مؤتمر الصلح في باريس هو أن واحدا أو آخر من‬
‫ً‬
‫رجال الدولة في العالم يقف أمام خريطة ويتمتم لنفسه قائال‪" :‬أين ذلك أو تلك ‪ ...‬اللعين؟" بينما هو يبحث‬
‫‪14‬‬
‫بسبابته عن مدينة ما أو نهر ما لم يسمع بهما قط من قبل"‪.‬‬
‫ذلك أن "لويد جورج الذي ما فتىء يطالب بان تحكم بريطانيا فلسطين من دان الى بئر السبع (حسب‬
‫التعبير التوراتي) كان يجهل اين تقع دان‪ .‬وقد بحث عنها في اطلس توراتي من أطالس القرن التاسع عشر‪،‬‬
‫وانقض ى نحو عام على توقيع الهدنة قبل ان يتمكن الجنرال إدموند اللنبي (‪ )9111-9119‬من ابالغه انه‬
‫تمكن من معرفة موقع دان‪ ،‬وملا ان هذا املوقع ليس حيث يريد رئيس الوزراء ان يكون‪ ،‬فقد طالبت‬
‫ً ‪15‬‬
‫بريطانيا بحدود أبعد شماال"‪.‬‬

‫أقر مؤتمر الصلح بناء على إرادة ويلسون إرسال لجان تحقق‪ ،‬ألاولى لجنة كنغ – كراين املتجهة إلى سورية‪،‬‬
‫والثانية لجنة هاربورد املتجهة إلى ألاناضول‪ .‬وصلت اللجنة ألاولى إلى يافا بفلسطين في (‪ 91‬حزيران‪/‬يونيو)‪،‬‬
‫ً‬
‫ً‬
‫وجالت في مناطق سورية كلها تقريبا حتى (‪ 99‬تموز‪/‬يوليو)‪ ،‬والتقت أعيانا ووجهاء في (‪ )11‬مدينة وقرية‪،‬‬
‫وتلقت (‪ )9111‬عريضة فيها (‪ )111‬ألف توقيع‪ .‬كما التقت ألامير فيصل والحكومة وأعضاء املؤتمر العام‪.‬‬
‫كان الضباط البريطانيون حريصين على نجاح مهام اللجنة‪ ،‬وكانوا في "وضع يمكنهم من تقرير من الذي يجب‬
‫ً‬
‫ً‬
‫ان يدلي بشهادته ومن الذي يجب أال يدلي بشهادته أمام اللجنة"‪ 16.‬قدمت اللجنة تقريرا سريا تضمن‬
‫ً‬
‫توصيات رئيسة‪ ،‬أهمها‪ :‬إقامة حكم ملكي في سورية‪ ،‬وحكم ذاتي لجبل لبنان‪ ،‬وان يكون الانتداب أمريكيا‬
‫ً‬
‫ً‬
‫وإن تعذر فبريطاني‪ ،‬وان قلة تريد انتدابا فرنسيا‪ .‬ولم يؤخذ بالتوصيات‪ ،‬وتم تجاهل التقرير إلى أن نشر في‬
‫الواليات املتحدة عام (‪.)9199‬‬
‫‪14‬‬

‫‬

‫ ديفيد فرومكين‪ ،‬سالم ما بعده سالم‪ ،‬مصدر سابق‪ ،‬ص ‪.111‬‬‫‪15‬‬
‫ املصدر نفسه‪ ،‬ص ‪.111‬‬‫‪16‬‬
‫‪ -‬املصدر نفسه‪ ،‬ص ‪.119‬‬

‫‪ϭϵ‬‬

‫‬

‫ً‬
‫كان تأثير لويد جورج على ويلسون واضحا‪ ،‬اقتصرت مهمة اللجنة على سورية وليس العراق‪ ،‬أي مناطق‬
‫الاهتمام الفرنس ي وليس مناطق الاهتمام البريطاني‪ ،‬وأرادت ان تستقطب اهتمام الواليات املتحدة النتداب‬
‫أجزاء من ألاناضول والقسطنطينية والدردنيل وأرمينيا والقفقاس‪ ،‬ثم عدلت مقترحها النتداب أمريكي على‬
‫القسطنطينية والدردنيل وأرمينيا‪ .‬هنا تقليص ملجال طموح فرنسا‪ ،‬وربط الواليات املتحدة بمنطقة اهتمام‬
‫روسيا البلشفية!‬

‫أرسل الرئيس ويلسون لجنة برئاسة جيمس هاربورد إلى ألاناضول عرفت بلجنة هاربورد في أيلول‪/‬سبتمبر ‪،9191‬‬
‫جالت اللجنة في مناطق مختلفة من ألاناضول وأرمينيا من أجل دراسة متطلبات أو ميزات ‪ -‬مخاطر انتداب امريكي‬
‫على املنطقة‪ .‬وتضمن تقريرها في (‪ 91‬تشرين ألاول‪/‬أكتوبر ‪ )9191‬توصية باالنتداب ألامريكي على كامل البالد‪ ،‬مع‬
‫ً‬
‫ً‬
‫ً‬
‫ً‬
‫إعطاء ألاتراك حكما ذاتيا موسعا‪ ،‬وكان ذلك استجابة ملطالب ملتبسة من قبل شريحة واسعة نسبيا من ألاتراك‬
‫الذين بلغ بهم الحماس للواليات املتحدة وأفكار ويلسون أن أسسوا رابطة أو اتحاد الويلسونيين ( ‪Wilsonian‬‬
‫‪ 17.)League‬كما أوصت بأن يتولى الانتداب على أرمينيا والقفقاس الدول نفسها املنتدبة على ألاناضول‪.‬‬
‫وقد عقدت مؤتمرات كثيرة في ألاناضول‪ ،‬ملناقشة فكرة الانتداب الامريكي على البالد‪ ،‬ومنها مؤتمر أرضروم (‪91‬‬
‫تموز‪/‬يوليو – ‪ 1‬آب‪/‬أغسطس ‪ )9191‬ومؤتمر سيواس (‪ 99-1‬أيلول‪/‬سبتمبر ‪ ،)9191‬وكان ثمة شبه إجماع على ذلك‪،‬‬
‫ويقال ان الشاعرة "خالدة أديب " ناشدت مصطفى كمال التفاهم مع أمريكا وقبول انتدابها‪ ،‬بوصفه دفاع تركيا‬
‫ً‬
‫ُ‬
‫وج ُب انتدابا أمريكيا على املنطقة‪ ،‬منها وقف مذابح ألارمن‪ ،‬وتحقيق ألامن‬
‫ضد أوربا‪ .‬وتضمن التقرير (‪ )91‬أسباب ت ِ‬
‫ً‬
‫والسالم في املنطقة‪ ،‬وتضمن (‪ )91‬سببا تمثل صعوبات أمام الانتداب‪ ،‬مثل التكاليف الكبيرة والعبء الامني‬
‫والاستراتيجي‪ ،‬وغيرها‪.‬‬

‫قامت السلطنة العثمانية في جانب منها على املكونين ألارمني والكردي‪ ،‬وثمة مكونات أخرى بالطبع‪ ،‬ويبدو أن حجم‬
‫ً‬
‫الاعتمادية عليهما كان سببا في ردة الفعل العنيفة أو الفائقة تجاههما‪ ،‬عندما أرادت ألامتان أن تستقال عن‬
‫السلطنة‪ ،‬على غرار اليونان والبلغار والرومان والصرب‪ ،‬ولكن الظروف كانت مختلفة‪ ،‬وأدت كما هو معروف إلى‬
‫إلابادة ألارمنية وما يشبه إلابادة الكردية‪.‬‬
‫ً‬
‫في (‪ 91‬أب‪/‬أغسطس ‪ )9191‬اتفقت الدول املتحالفة في مدينة "سيفر" بباريس على معاهدة سوف تعرف الحقا‬
‫باسم املدنية املذكورة‪ .‬وقد وقع على املعاهدة دول إنكلترا وفرنسا وإيطاليا واليابان وبلجيكا واليونان ورومانيا‬
‫وبولونيا والبرتغال وتشيكوسلوفاكيا ويوغسالفيا و"الحجاز"وأرمينيا من جهة‪ ،‬وإلامبراطورية العثمانية من جهة‬
‫أخرى‪ .‬ونصت على‪ :‬منح تراقيا والجزر التركية الواقعة في بحر إيجه لليونان‪ ،‬وخضوع كل من سورية والعراق‬
‫لالنتداب‪ ،‬واستقالل شبه الجزيرة العربية (حسين أمير مكة)‪ ،‬واستقالل أرمينيا‪ ،‬واعتبار مضائق البوسفور‬
‫والدردنيل مناطق مجردة من السالح وتحت إدارة عصبة ألامم‪ ،‬واستقالل كردستان‪ ،‬والسماح لوالية املوصل‬
‫باالنضمام إلى كردستان‪.‬‬
‫‬
‫‪ϭϳ‬‬
‫‪ƚŚ‬‬

‫͘‪ƵƌĐŚĞƌƌŝŬ:͕Turkey: A Modern History͕ϰ ͕;>ŽŶĚŽŶ͗/͘͘dĂƵƌŝƐ͕ϮϬϬϰͿ͘Ɖ͘ϭϰϲ‬‬

‫‪ϮϬ‬‬

‫‬

‫كان إعداد الاتفاقية جزء من متطلبات مؤتمر الصلح أو ان الاتفاقية كانت من موضوعات منظومة الصلح‬
‫ً‬
‫أو مؤتمر فرساي (‪ .)9191-9191‬وقد أعدت الاتفاقية (‪ )1‬لجان وجاءت في (‪ )91‬بابا و(‪ )111‬مادة‪ .‬تناول‬
‫الباب الـ (‪ )1‬املواد (‪ )19 – 11‬القضية ألارمنية‪ ،‬ونصت املادة (‪ )11‬على استقالل أرمينيا‪ ،‬وأما املواد ألاخرى‬
‫ً‬
‫فتتعلق بترسيم حدود الدولة ألارمينية‪ ،‬وحماية إلاثنيات‪ ،‬والتجارة الخ استنادا إلى تقرير لجنة هاربورد التي‬
‫أرسلها ويلسون إلى املنطقة‪.‬‬
‫أما القسم الـ (‪ )1‬من الباب (‪ )1‬فتناول الكرد‪ ،‬وحمل عنوان كردستان‪ ،‬ويتألف من املواد (‪ )11-11-19‬حيث‬
‫قضت املادة (‪ )19‬بتشكيل لجنة ثالثية (بريطانيا‪ ،‬فرنسا‪ ،‬إيطاليا) مهمتها إلاعداد لتأسيس حكم ذاتي للكرد‬
‫في جنوب شرق ألاناضول‪ ،‬أو في املنطقة "التي تمتد من شرق الفرات إلى الحدود الجنوبية ألرمينيا‪ ،‬والتي‬
‫يجب أن تسوى فيما بعد مع شمال الحدود السورية ‪ -‬التركية‪ ،‬وما بين النهرين"‪.‬‬
‫وحسب املادة (‪ )91‬فإنه في حال حدوث خالف حول الحدود في جنوب شرق ألاناضول وقرب الحدود مع‬
‫إيران‪ ،‬أو في العالقات إلاثنية هناك‪ ،‬فإن على اللجنة أن تضم ممثلين عن الكرد والفرس ولبحث وإقرار‬
‫التعديالت الضرورية على الحدود‪ .‬ونصت املادة (‪ )11‬على إلزام الحكومة العثمانية يتنفيذ ما تقرره اللجنة‬
‫املشار إليها خالل ‪ 1‬أشهر من إبالغها‪.‬‬
‫نصت املادة (‪ )11‬على أن الكرد املشمولين باملادة (‪ )19‬يمكنهم الذهاب إلى مجلس عصبة ألامم في حال كانت‬
‫لديهم الرغبة باالستقالل‪" ،‬وإذا وجد املجلس وقتها بأن السكان مؤهلين لهذا الاستقالل فإنه سيقترح َمن َح ُه‬
‫ً‬
‫وعندئذ تلتزم تركيا اعتبارا من ذلك التاريخ‪ ،‬بالتقيد بهذا الاقتراح‪ ،‬وبالتخلي عن أية حقوق وامتيازات‬
‫لهم‪،‬‬
‫ٍ‬
‫لها في هذه املناطق‪ ،‬وتكون تفاصيل إجراءات التخلي هذه‪ ،‬مادة ملعاهدة خاصة بين دول الحلفاء ألاساسية‬
‫وتركيا"‪ .‬وفي حال لم تمانع أي دولة من الدول الرئيسة في التحالف‪ ،‬فلن يكون ثمة مانع من انضمام الكرد‬
‫إلى دولة كردية مستقلة‪ .‬الخريطة (‪ )1‬التي تظهر خطوط وخرائط اتفاقية سيفر بشكل عام‪ .‬ولكن سلطة‬
‫مصطفى كمال (أتاتورك) في ألاناضول رفضت املعاهدة‪ ،‬واستطاعت التوصل إلى معاهدة جديدة باسم‬
‫"معاهدة لوزان" لعام (‪ )9191‬التي "نسخت" معاهدة سيفر‪ ،‬كأنها لم تكن‪.‬‬

‫‪Ϯϭ‬‬

‫‬

‫‪ŚƚƚƉ͗ͬͬǁǁǁϮ͘ŐƌŝďƐŬŽǀŐLJŵŶĂƐŝƵŵ͘ĚŬͬĨƐͬϭϴϴϵͺϭϵϮϯͬŵĂƉͬdƵƌƋƵŝĞ^ĞǀƌĞƐ'&͘ŐŝĨ‬‬

‫املؤتمر السوري ألاول هو أحد تداعيات الانهيار العثماني والتغلغل الغربي‪ ،‬وجاء استعدادا للقاء لجنة‬
‫التحقيق "كنغ – كراين" التي قرر مؤتمر الصلح إرسالها للبحث في مستقبل سورية بعد الحرب‪ ،‬وضم‬
‫ً‬
‫ً‬
‫املؤتمر عددا من النواب وألاعيان من سورية الطبيعية‪ ،‬التي تشمل أيضا لبنان وألاردن وفلسطين‪ ،‬ولكن‬
‫ً‬
‫ً‬
‫تطورات ألامور جعلت منه مؤتمرا تأسيسيا ملا يسمى "البرملان السوري ألاول"‪.‬‬
‫وقد أعلن املؤتمر في (‪ 1‬آذار‪/‬مارس ‪ )9191‬استقالل سورية باسم "اململكة السورية العربية" بحدودها‬
‫الطبيعية‪ ،‬انظر الخريطة (‪ ،)91‬ودعا إلى التعاون مع العراق‪ ،‬ورفض تقسيم البالد‪ ،‬والالمركزية إلادارية‪،‬‬
‫ً‬
‫وحق تقرير املصير للشعوب وفق مباديء ويلسون‪ ،‬ورفض املشروع الصهيوني‪ ،‬ومبايعة ألامير فيصل ملكا‬
‫على سورية‪.‬‬
‫تبدو خريطة املؤتمر واسعة وشاملة لسورية‪ ،‬ورافضة القتطاع أجزاء منها‪ ،‬وقد حاولت مراعاة حساسيات‬
‫فرنسية ومحلية أو جهوية داخل سورية نفسها‪ ،‬مثل لبنان‪ ،‬والالمركزية‪ ،‬احتواء لنزعات جهوية (أو غير‬
‫توحيدية)‪ ،‬إذ كان ألاعيان "املؤتمرون" يدركون وجود استعدادات محلية للصراع وتدخالت خارجية عديدة‬
‫وقوية‪ .‬ولكن هذه الجغرافيا أو مجرد إعالن الاستقالل لم يحظ بقول الحلفاء‪ ،‬وخاصة ان هؤالء كانوا‬
‫ً‬
‫اتفقوا سابقا (سايكس – بيكو‪ ،‬مراسالت حسين – مكماهون) على تقليص الجغرافيا للدولة العربية عن‬

‫‪ϮϮ‬‬

‫‬

‫الساحل وشمال سورية الخ وقد سبق لبريطانيا وفرنسا أن رفضتا اقتراح جمال باشا بدولة تشمل سورية‬
‫ومناطق أخرى‪.‬‬

‫الخريطة (‪ :)91‬الدولة السورية حسب إعالن الاستقالل ‪ .9191‬املصدر‪ :‬صورة غالف كتاب يحمل عنوان ذكرى استقالل سوريا‪ ،‬يوسف السيوفي‪ ،‬طبع‬
‫بمطبعة طه إبراهيم ويوسف برالدي بمصر عام ‪ .9191‬في‪:‬‬
‫‪ ŚƚƚƉ͗ͬͬǁǁǁ͘ƐƐŶƉŚŽŵƐ͘ĐŽŵͬƐƐŶƉŚŽŵƐͬŝŶĐůƵĚĞƐͬ&<ĞĚŝƚŽƌͬƵƉůŽĂĚͬŝŵĂŐĞͬŵŽƚŵĂƌͺƐŽƵƌŝͬϭ͘ũƉŐ‬‬

‫في (‪ 91‬أيلول‪/‬سبتمبر ‪ )9191‬تشكلت حكومة في دمشق من أعيان املدينة وضباطها‪ ،‬وفي (‪ 9‬تشرين‬
‫ألاول‪/‬اكتوبر) وصلت مجموعة الجيش العربي إلى املدينة ثم دخلها فيصل مع مجموعة من مقاتليه في (‪1‬‬
‫تشرين ألاول‪/‬أكتوبر)‪ ،‬ودخلتها فرقة استرالية (‪ 91‬تشرين ألاول‪/‬أكتوبر)‪ ،‬وخالل أقل من (‪ )1‬أسابيع كان‬
‫العثمانيون جلوا عن سورية ووقعوا اتفاق هدنة مودرس (‪ 11‬تشرين ألاول‪/‬أكتوبر ‪ .)9191‬وكان "إعالن‬
‫الاستقالل" هو بمثابة أول برملان للمملكة‪ ،‬وبيانها التأسيس ي وإعالن حدودها وبنائها الدستوري الخ‬
‫ً‬
‫حاملا دخل الجنرال اللنبي قائد قوات الحلفاء دمشق أعلن عن تقسيمها مؤقتا إلى (‪ )1‬مقاطعات عسكرية‪،‬‬
‫شرقية وغربية وجنوبية‪ ،‬ولكن ذلك لم يمنع فيصل من مباشرة أمور الحكم تحت سلطة اللنبي‪ ،‬فعين‬
‫ً‬
‫ً‬
‫ً‬
‫رئيسا للحكومة (علي رضا الركابي) الذي عين بدوره ممثال أو حاكما باسمه في لبنان (شكري ألايوبي) تحت‬
‫سلطة الجيش البريطاني‪.‬‬

‫‪Ϯϯ‬‬

‫‬

‫ً‬
‫كان شمال سورية وغربها مسرحا لناشطين ضد فرنسا‪ ،‬ناشطين من (‪ )1‬أنماط بريطاني وسوري وتركي‪،‬‬
‫ومن املهم ان ندقق في ان الواليات الشمالية من سورية لم تكن تحت سلطة معينة مستقرة‪ ،‬بعض‬
‫ً‬
‫السوريين قاتل – الحقا ‪ -‬ضد فرنسا تحت قيادات سورية وعلم عثماني‪/‬تركي‪ ،‬كما هو حال إبراهيم هنانو‬
‫وآخرين‪ ،‬ومنهم من قاتل مع مصطفى كمال في ما يعرف ب"حرب الاستقالل ‪."9191-9191‬‬
‫ال تزال الجغرافيا العثمانية أو املشرقية والهويات والخرائط املتوازية قابلة للتدوير والهندسة والتحشيد‪ .‬وقد‬
‫وجد مصطفى كمال (أتاتورك) سهولة كبيرة في توظيف ثورات واحتجاجات السوريين ضد فرنسا‪ ،‬وتوظيف‬
‫ً‬
‫مخاوف فرنسا من الحرب‪ .‬وسوف يتضح أن ألامر كان شامال للجغرافيا السورية (واملشرقية)‪ .‬وهذا يحيل إلى‬
‫هشاشة وضعف مدارك الجغرافيا الدولتية‪ ،‬إذ لم تكن الحدود هامة‪ ،‬املهم كان هو الحكم والسلطة وليس‬
‫الجغرافيا‪.‬‬

‫َ‬
‫ق ِب َل فيصل بموجب الاتفاق املعروف باتفاق فيصل_كليمنصو (‪ 1‬كانون الثاني‪/‬يناير ‪ )9191‬بما سوف يحدد‬
‫مستقبل البالد‪ ،‬أي الانتداب الفرنس ي‪ ،‬وتضمن الاتفاق في املادة (‪ )9‬ان فرنسا تضمن لسورية استقاللها‬
‫"ضد كل تجاوز ضمن الحدود التي سيعترف لها بها مؤتمر السلم‪ ،‬وفي تعيين هذه الحدود ستبذل الحكومة‬
‫الفرنسية جهدها لنيل جميع التعديالت الحقة من الوجهة الجنسية واللغوية والجغرافية"‪ .‬ونصت املادة (‪)1‬‬
‫على ان يعترف فيصل "باستقالل لبنان تحت الوصاية الفرنسية وبالحدود التي سيعينها له مؤتمر الصلح"‪.‬‬
‫ونصت املادة (‪ )1‬التزام فيصل بأن "يسهل باملشاركة مع فرنسا بتنظيم دروز حوران بشكل وحدة مختارة‬
‫داخل الدولة السورية تكون مجهزة بأوسع مختارية تلتئم مع وحدة الدولة"‪ .‬و"تتمع بيروت بإدارة بلدية‬
‫مختارة"‪ .‬ولكن املؤتمر السوري رفض الاتفاق‪ ،‬كما سقطت حكومة كليمنصو في فرنسا‪ ،‬فسقط الاتفاق‪،‬‬
‫ولكن منطقه العميق(أي الانتداب) استمر‪.‬‬
‫تنحو الخرائط السورية أو املشرقية مناح مختلفة‪ ،‬قل متناقضة‪ ،‬بين مطالب النخب السورية وما اشترطته‬
‫على الشريف حسين والبريطانيين بموجب"بروتوكول دمشق"‪ ،‬وبين ما توصل إليه حسين وابنه فيصل في‬
‫مراسالتهما وتفاعالتهما مع بريطانيا(مراسالت حسين_مكماهون)‪ ،‬وكذلك اتفاقات فيصل مع كليمنصو‬
‫ووايزمن‪ .‬وعلى الرغم من الاختالف بين املزاج الجغرافي والسياس ي والدولتي للمؤتمر السوري‪ ،‬واملزاج املساوم‬
‫والبراغماتي لألمير فيصل‪ ،‬إال أن ذلك لم يؤد إلى الصدام بينهما‪ ،‬إذ سرعان ما انتهى التوتر إلى قبول ألاعيان‬
‫ً‬
‫والنخب بما قبل به فيصل‪ ،‬أو عدم إلاتيان بما يعرقله جديا‪ .‬ال ننس ان الانتداب الفرنس ي والبريطاني كان‬
‫ً‬
‫ً‬
‫مطلبا جديا لألعيان في عدد من املدن الرئيسة في املشرق‪ ،‬وان تحوالت املوقف لديها كانت تصدر عن‬
‫‪18‬‬
‫مدارك مصلحية في املقام ألاول وليس جغرافية وطنية ودولتية‪.‬‬
‫قامت فرنسا باحتالل الساحل السوري‪ ،‬بيروت (‪ 1‬تشرين ألاول‪ /‬أكتوبر‪ )9191‬والالذقية (‪ 91‬تشرين‬
‫ألاول‪/‬أكتوبر) وانطاكيا (‪ 91‬تشرين ألاول‪/‬أكتوبر)‪ .‬وقد التقى فيصل بالجنرال غورو في بيروت (‪ 91‬كانون‬
‫‬

‫ً‬
‫‪18‬‬
‫‪ -‬انظر مثال‪ :‬حسن ألامين‪ ،‬مقاالت في التاريخ وألادب والنقد‪ ،‬ط‪( ،9‬بيروت مركز الغدير للدراسات إلاسالمية‪ ،‬ط‪ ،)9191 ،9‬ص ‪.111‬‬

‫‪Ϯϰ‬‬

‫‬

‫الثاني‪/‬نوفمبر ‪ ،)9191‬والتقاه مرة ثانية (‪ 1‬شباط‪/‬فبراير ‪ ،)9191‬ولكنه مع ذلك احتل دمشق وحل اململكة‬
‫(‪ 91‬تموز‪/‬يوليو‪ )9191‬بعد أيام من معركة ميسلون (‪ 91‬تموز‪/‬يوليو‪.)9191‬‬
‫ً‬
‫ً‬
‫عندما احتل الجنرال غورو دمشق‪ ،‬كان قوام الجيش السوري مؤلفا من (‪ )1111‬جنديا و(‪ )111‬ضابط‬
‫ً‬
‫ً‬
‫و(‪ )111‬ضابط صف‪ ،‬موزع في جغرافيا ممتدة من دير الزور شرقا إلى معان وحدود الحجاز جنوبا‪ ،‬ولم يكن‬
‫لدى الجيش سوى (‪ )911‬طلقة لكل بندقية و(‪ )11‬قذيفة لكل مدفع من مدافعه الـ (‪ .)11‬وفي الوقت الذي‬
‫استشهد فيه يوسف العظمة وعدد آخر من رفاقه‪ ،‬كان عدد من أعيان دمشق يستقبلون الجنرال الغازي‬
‫بالورود‪ 19.‬وقد تحدث رشيد رضا عن "حزب فرنسا في سورية"‪ ،‬الذي أسسه زعماء دمشقيون كانوا من‬
‫وجهاء الحكم التركي السابق‪ ،‬الذين "عزموا على تأليف وفد فيه سبعة من حملة العمائم وسكنة ألاثواب‬
‫ً‬
‫العباعب‪ ،‬يرسلونه إلى باريس بطلب الانتداب الفرنس ي على جميع البالد السورية"‪20.‬ولم يختلف ألامر كثيرا‬
‫في مدن الشرق ألاخرى‪ ،‬بغداد‪ ،‬بيروت‪ ،‬القدس‪ ،‬طهران‪ ،‬وحتى اسطنبول‪.‬‬

‫انسحبت بريطانيا من ألاراض ي السورية في إطار اتفاقات سايكس – بيكو‪ ،‬مع انها لم تكن متشجعة لذلك‪،‬‬
‫إال أن وزارة الخارجية طلبت من الجنرال اللنبي الالتزام بـ "الخطوط إلاقليمية التي رسمتها" الاتفاقية‪ .‬ويبدو‬
‫ان مارك سايكس هو الذي أوص ى بذلك‪ .‬وقد حاولت بريطانيا إقامة "إدارة مدنية" في املناطق التي سيطرت‬
‫عليها‪ ،‬وإشراك ضباط فرنسيين في إلاشراف عليها‪ .‬وعلى الرغم من التزام فيصل باتجاهات و"إكراهات"‬
‫السياسة البريطانية بشأن العالقة مع فرنسا‪ ،‬وذهابه إلى مؤتمر الصلح‪ ،‬وزيارته إلى فرنسا ولقائه برئيس‬
‫الوزراء كليمنصو‪ ،‬وقبوله باالنتداب الفرنس ي (اتفاق فيصل ‪ -‬كليمنصو)‪ ،‬ولقائه بـ وايزمن (واتفاقه معه)‪،‬‬
‫ً‬
‫إال أن مخاوف فرنسا من إدارة عربية موالية لبريطانيا‪ ،‬والتقديرات املتزايدة بأن السوريين عموما ميالين‬
‫َ‬
‫لبريطانيا‪َ 21،‬ج َعلها تعادي بشدة القيادة املحلية‪ ،‬فعملت على الاحتالل املباشر لسورية‪ .‬صحيح ان النخب‬
‫املحلية في البلد‪ ،‬قطاع مؤثر منها‪ ،‬كانت ُت َف ّ‬
‫ضل بريطانيا‪ ،‬ومنها ما كان يفضل امللكية الفيصلية‪ ،‬إال أن منها‬
‫ِ‬
‫ً‬
‫‪22‬‬
‫من ذهب الى غورور في بيروت وطلب منه املجيء الى دمشق‪ ،‬ومنها ما كان مستعدا للتفاعل وموالاة حكم‬
‫‪23‬‬
‫فرنس ي في البلد‪.‬‬

‫‪19‬‬

‫‬

‫ حسن ألامين‪ ،‬سراب الاستقالل في بالد الشام‪ ،9111-9191 :‬ط‪( ،9‬بيروت‪ :‬دار الريس للكتب والنشر‪ ،)9111 ،‬ص ‪ .919‬وقد وقعت معركة ميسلون يوم (‪91‬‬‫ً‬
‫ً‬
‫ُ‬
‫قب َل باإلقبال والتحشد والتدافع‪،‬‬
‫تموز‪/‬يوليو ‪ ،)9191‬وفي يوم (‪ 91‬تموز‪/‬يوليو) كان الجنرال "غوابييه" يتجول في شوراع دمشق على رأس جنوده فاتحا مزهوا‪ ،‬وقد "است ِ‬
‫بل بما هو أفظع من ذلك إذ تقدم أبو شكري الطباع وزمرته وفكو حصاني املركبة وربطوا أنفسهم مكانها وجروا العربة املركوبة بغورو ‪ ،"...‬انظر‪ :‬حسن ألامين‪ ،‬غارات‬
‫على بالد الشام‪ ،‬ط‪( ،9‬دار قتيبة‪ ،)9111 ،‬ص ‪.911-919‬‬
‫‪20‬‬
‫ رشيد رضا‪ ،‬رحالت إلى سورية ‪ ،9111-9111‬تحرير‪ :‬زهير ظاظا‪ ،‬ط‪( ،9‬بيروت‪ :‬املؤسسة العربية للدراسات والنشر‪ ،)9119 ،‬ص ‪.119‬‬‫‪21‬‬
‫ وجيه كوثراني‪ ،‬بالد الشام‪ ،‬مصدر سابق‪ ،‬ص ‪ 119‬وما بعد‪.‬‬‫‪22‬‬
‫ حسن ألامين‪ ،‬سراب الاستقالل في بالد الشام‪ ،9111-9191 :‬ط‪( ،9‬بيروت‪ :‬دار الريس للكتب والنشر‪ ،)9111 ،‬مواضع مختلفة‪.‬‬‫‪23‬‬
‫ انظر في تفصيل ذلك‪ :‬فيليب خوري‪ ،‬أعيان املدن والقومية العربية‪ :‬سياسة دمشق ‪ ،9111-9181‬ترجمة‪ :‬عفيف الرزاز‪ ،‬ط‪( ،9‬بيروت‪ :‬مؤسسة ألابحاث العربية‪،‬‬‫‪ ،)9111‬ص ‪ 999‬ومابعد‪.‬‬

‫‪Ϯϱ‬‬

‫‬

‫ً‬
‫ً‬
‫اتفقت بريطانيا وفرنسا على ترسيم الحدود في مناطق سيطرتهما في املنطقة‪ ،‬عمليا بين ما سيعرف الحقا بـ‬
‫سورية والعراق وألاردن وفلسطين‪ ،24‬على النحو التالي‪" :‬من الشرق نهر الفرات وجزيرة ابن عمر إلى حدود‬
‫واليتي ديار بكر واملوصل‪ ،‬ومن الجنوب الشرقي حدود هاتين الواليتين القديمة إلى غاية رومالين كوين ومن‬
‫هنا خط يمتد من املنطقة التي يشملها الانتداب الفرنس ي فيترك فيها جميع ألاراض ي الواقعة في حوض نهر‬
‫الخابور الغربي ويمر باستقامة نحو الفرات فيجتازه بالبوكمال ويمتد باستقامة إلى أمتار فجنوب جبل‬
‫الدروز‪ ،‬ومن هنا يمتد إلى جنوب نصيب الواقعة على خط حديد الحجاز فـ سمخ الواقعة على بحيرة طبريا‬
‫ً‬
‫ً‬
‫سائرا إلى جنوب خط السكة الحديدية وموازيا له‪.‬‬
‫وتبقى درعا وما حولها في املنطقة التي يشملها الانتداب الفرنس ي‪ ،‬ويبقى ذلك الخط في وادي اليرموك ضمن‬
‫املنطقة الفرنسية ويسير بصورة مالصقة وموازية لخط السكة الحديدية كي يصبح في إلامكان أن يمد في‬
‫وادي اليرموك سكة حديدية واقعة في ألاراض ي املشمولة باالنتداب البريطاني وستوضع التخوم في سمخ‬
‫ً‬
‫بصورة يمكن معها للفريقين املتعاقدين الساميين أن يبنيا مرفا ومحطة للسكة الحديدية ليتمكنا من‬
‫ً‬
‫استعمال بحيرة طبريا بحريا‪.‬‬
‫ً‬
‫ومن الغرب يسير الخط من سمخ مارا داخل بحيرة طبريا فأول وادي املسعدية حيث يسير مع مجرى هذا‬
‫النهر في وادي جرابا‪ ،‬إلى تبعه‪ ،‬ومن هنا يتصل بطريق القنيطرة وبانياس باملكان املعروف بالسكيك فيسير‬
‫مع الطريق التي تبقى في املنطقة الفرنسية لغاية بانياس ومن هنا يسير نحو الغرب حتى يصل إلى املطلة‬
‫وتبقى املطلة في املنطقة البريطانية‪ .‬ويضع لهذا الجزء من الحدود تفصيالت دقيقة يمكن معها تسهيل‬
‫املواصالت بين جميع أطراف البالد املشمولة باالنتداب الفرنس ي كصور وصيدا واملناطق الواقعة في الغرب‬
‫وإلى الشرق من بانياس‪.‬‬
‫ً‬
‫وتفصل التخوم بمفرق املاء في وادي ألاردن وحوض نهر الليطاني وتسير جنوبا مع وادي ألاردن فوادي فرعم‬
‫ووادي كركرة اللذين يبقيان في املنطقة البريطانية فوادي اليالونة ووادي العيون والزرقاء التي تبقى في‬
‫املنطقة الفرنسية ويصل الحد إلى شاطيء البحر املتوسط في ميناء رأس الناقورة وتظل في املنطقة‬
‫ّ‬
‫وتضمن الاتفاق مواد أخرى حول تنظيم تدفق املياه واستخدامها في مناطق الحدود وعبرها‪،‬‬
‫الفرنسية‪.‬‬
‫وخاصة نهر اليرموك‪ ،‬وإقامة السكك مد النابيب الحديدة والنقل وغيرها‪.‬‬

‫‪24‬‬

‫‬
‫‪ -‬حسن ألامين‪ ،‬سراب الاستقالل‪ ،‬مصدر سابق‪ ،‬ص ‪ 911‬وما بعد‪.‬‬

‫‪Ϯϲ‬‬

‫‬

‫ً‬
‫ً‬
‫في (‪ 1‬تشرين ألاول‪/‬أكتوبر ‪ )9191‬اجتمع الجنرال اللبني مع فيصل ولورنس وضباطا فرنسيين وعربا‬
‫وبريطانيين‪ ،‬وبعد مداوالت أعلن اللنبي ان محضر الاجتماع سوف يتضمن ان لفرنسا الحماية على سورية‪،‬‬
‫وتولي فيصل إلادارة فيها‪ ،‬ماعدا فلسطين ولبنان‪ ،‬والحيز العربي هو سورية الداخلية فقط‪ ،‬وال شأن له‬
‫بلبنان‪ 25.‬وانسحب فيصل من الاجتماع‪ ،‬وأرسل في اليوم التالي قوة مسلحة دخلت بيروت ورفعت العلم‬
‫العربي عليها‪ ،‬فأرسلت فرنسا قوة إلى بيروت‪ ،‬ولكن اللنبي أمر قوة فيصل بإنزال العلم والانسحاب‪.‬‬
‫أصدر الجنرال غورو بين (آب‪/‬أغسطس ‪ 9191‬وآذار‪/‬مارس ‪ )9199‬مراسيم تقض ي بتقسيم سورية إلى (‪)1‬‬
‫دول أو كيانات دولتية هي دولة لبنان الكبير (‪ 9‬أيلول‪/‬سبتمبر ‪ ،)9191‬ودولة دمشق (‪ 91‬آب‪/‬أغسطس‬
‫‪ ،)9191‬ودولة حلب (‪ 9‬أيلول‪/‬سبتمبر ‪ ،)9191‬ودولة العلويين (‪ 19‬آب‪/‬أغسطس ‪ ،)9191‬ودولة الدروز (‪1‬‬
‫ً‬
‫آب‪/‬أغسطس ‪ ،)9191‬وكما أصدر قرارا قض ى بتشكيل إدارة خاصة لسنجق اسكندرون مرتبطة بدولة‬
‫حلب‪ .‬انظر الخريطة (‪.)99‬‬
‫ينبع هذا التقسيم من مدارك نمطية حول اختالف البنى إلاثنية والدينية والثقافية وغيرها في ألاقاليم‬
‫السورية‪ ،‬ولو أن ذلك يستند إلى معطيات واقعية‪ ،‬ولكن مبالغ فيها وبوزنها النسبي في هويات واتجاهات‬
‫التكوينات الاجتماعية في سورية‪ .‬وإذا ما صح قول غورو أمام الجمعية الوطنية الفرنسية من أنه ّ‬
‫قسم‬
‫ً‬
‫سورية على النحو املذكور آنفا‪ ،‬ألن مكوناتها "غير متمازجة مع بعضها البعض"‪ ،‬فإنه يخالف بذلك مهمة‬
‫الانتداب املعلنة‪ ،‬ويعزز الانقسام الاجتماعي والسياس ي أكثر مما يساعد على الاندماج‪.‬‬
‫أثار التقسيم املذكور اعتراضات ومشكالت عديدة‪ ،‬فأنشأت سلطات الانتداب (‪ 91‬حزيران‪/‬يونيو ‪ )9199‬ما‬
‫سمي بـ "الاتحاد السوري"‪ ،‬وهو نمط من الصيغ الفدرالية بين "دمشق" و"حلب" و"جبل العلويين"‪ ،‬وعلى‬
‫ً‬
‫الرغم من أنه أفضل حاال من الصيغة السابقة‪ ،‬إال أن ألامور لم تستقم‪ ،‬فعمد الجنرال مكسيم فيغان‬
‫الذي خلف غورو في حكم سورية‪ ،‬إلى حل الاتحاد وإعالن الدولة السورية (‪ 1‬كانون ألاول‪/‬ديسمبر ‪)9191‬‬
‫التي تضم "دمشق" و"حلب"‪ ،‬ولواء اسكندرون (‪ ،)9191‬ولكن من دون "جبل العلويين" الذي فصله فيغان‬
‫ً‬
‫ً‬
‫وأعلنه مستقال‪ .‬وفي عام (‪ )9111‬انضم فدراليا كل من إقليمي الالذقية والسويداء إلى الجمهورية السورية‪،‬‬
‫ولكن ممثلي إلاقليمين املذكورين تنازلوا عن الفدرالية‪ ،‬وتم فصل لواء اسكندرون عن الدولة عام (‪)9111‬‬
‫ً‬
‫ً‬
‫بوصفه إقليما مستقال‪.‬‬

‫‪25‬‬

‫‬
‫‪ -‬ديفيد فرومكين‪ ،‬سالم مابعده سالم‪ ،‬مصدر سابق‪ ،‬ص ‪.111‬‬

‫‪Ϯϳ‬‬

‫‬

‫الخريطة (‪ :)99‬تقسيم سورية الى واليات‪ ،‬املصدر‪:‬‬
‫‪ŚƚƚƉƐ͗ͬͬŐŽŽ͘ŐůͬĞǀϮŵĨƐ‬‬

‫ً‬
‫أصدر الجنرال غورو (‪ 19‬آب‪/‬أغسطس ‪ )9191‬قرارا حول الحدود بين "دولة لبنان الكبير" و"دولة العلويين"‬
‫في الساحل السوري‪ ،‬في الشمال مجرى النهر الكبير الجنوبي حتى نقطة التقائه برافده من وادي خالد‬
‫وبموازاة جسر القمر‪ .‬وفي الشرق الخط الفاصل بين أودية خالد والعاص ي‪ ،‬ويمر في القرى التالية‪ :‬معيصرة‪،‬‬
‫حربعانة‪ ،‬هيت‪ ،‬ابش‪ ،‬فيسان‪ ،‬وبموازاة قرى بريفا ومطربة‪ .‬ثم يتبع خط حدود أقضية بعلبك‪ ،‬البقاع‪،‬‬
‫‪26‬‬
‫راشيا‪ ،‬حاصبيا‪.‬‬
‫وفي (‪ 91‬كانون ألاول‪/‬ديسمبر ‪ )9191‬صدر قرار رقم (‪ )1111‬القاض ي يتعيين الحدود بين "دولة لبنان الكبير"‬
‫و"دولة العلويين" تضمنت املادة (‪ )1‬منه تعيين الحدود على النحو التالي‪ :‬الفقرة (أ) "ان الحد بين دولتي‬
‫العلويين ولبنان الكبير يبقى الحد املعين في القرارات التأسيسية املختصة بهاتين الدولتين‪ ،‬فيما بين مصب‬
‫النهر الكبير والجسر املسمى "جسر العريضة"‪ .‬وفي الفقرة (ب) "ومن هذا الجسر إلى جسر ألاقمار يتبع الحد‬
‫ً‬
‫أيضا مجرى هذا النهر الذي سيحدد مسيله فيما بعد باتفاق يجري بين هاتين الدولتين"‪ .‬والفقرة (ت) "ومن‬
‫ً‬
‫ً‬
‫جسر ألاقمار يتبع الحد شماال السكة الحديدية حتى محطة وادي خالد‪ .‬ثم يصبح محدودا بأراض ي هربارا‬
‫والنادوير وقرنة وهذه ألاراض ي تابعة لدولة لبنان الكبير‪ .‬وأما بيسنال وأم املز فتبقيان تابعتين لدولة‬

‫‪26‬‬

‫‬
‫‪ -‬عصام خليفة‪ ،‬لبنان‪ :‬املياه والحدود‪ ،‬ج‪ ،9‬ط‪( ،9‬بيروت‪ :‬طبع دار صادر‪ ،)9199 ،‬ص ‪.991 – 991‬‬

‫‪Ϯϴ‬‬

‫‬

‫العلويين‪ 27.‬وقد تأخر ترسيم الحدود بين لبنان وسورية‪ ،‬وتعرض لتعديالت نسبية‪ ،‬وال تزال ثمة مشكالت‬
‫في ترسيم الحدود‪.‬‬

‫أما الحدود بين الشام ولبنان من جهة وفلسطين من جهة أخرى‪ ،‬فقد قررها اتفاق بريطانيا وفرنسا‪،‬‬
‫ً‬
‫وحدثت تعديالت مختلفة على الحدود‪ ،‬أقرها اتفاق نيوكمب – بوليه (‪ )9191‬وتضمت املعاهدة تغييرا‬
‫لحدود سايكس – بيكو (‪" )9191‬حيث تم توسيع حدود فلسطين على حساب الجوالن"‪ ،‬ربما بتأثير‬
‫ُ‬
‫التفاعالت والتفاهمات بين بريطانيا والحركة الصهيونية‪ 28،‬وقد أجريت تغييرات أخرى عند ترسيم الحدود‬
‫الذي تم إقراره في اتفاق نيوكمب – بوليه عام (‪.)9191‬‬

‫‪29‬‬

‫قامت لجنة نيوكمب – بوليه بموجب ملادة (‪ )9‬من اتفاف باريس (‪ )9191‬مهمتها الرئيسة تعيين الحدود‬
‫السياسية على ألارض‪ ،‬وأعطيت اللجنة صالحيات تمكنها من تعديل الحدود إذا لزم ألامر‪ .‬وتألفت اللجنة‬
‫من البريطاني كولونيل س نبوكمب والفرنس ي الكولونيل ن بوليه‪ .‬وانطلقت اللجنة من محددات رئيسة‬
‫للعمل قضت بمراعاة توزع أو تموضع القرى والطرق واملياه‪ ،‬وكانت بريطانيا تركز على املياه فيما تركز‬
‫فرنسا على الطرق‪ .‬وكان خط الحدود لعام (‪ )9191‬يفصل بين القرى وألاراض ي الرزاعية أو موارد املياه الخ‬
‫ً‬
‫قدمت اللجنة تقريرها إلى حكومتي بريطانيا وفرنسا (‪ 1‬شباط‪/‬فبراير ‪ ،)9199‬ولكن بريطانيل حاولت مجددا‬
‫املساومة لتغيير الحدود‪ ،‬وتأخرت مصادقتها على التقرير حتى (‪ 1‬آذار‪/‬مارس ‪ .)9191‬أطلق على خط الحدود‬
‫الذي أقرته لجنة نيوكمب –بولويه اسم "الحدود الدولية لفلسطين مع سورية ولبنان" وقد تم ترسيمه على‬
‫ألارض بدء من راس الناقورة حتى منطقة الحمة‪ ،‬بواسطة ‪ 19‬نقطة حدودية‪ .‬انظر الخريطة (‪.)99‬‬

‫‪27‬‬

‫ املصدر نفسه‪ ،‬ص ‪ ،991‬عن الجريدة الرسمية اللبنانية‪ ،‬العدد ‪ 9191‬تاريخ ‪ 91‬كانون اثاني ‪.9191‬‬‫‪28‬‬
‫ هذا تقدير املؤرخ حسن ألامين‪ ،‬في‪ :‬سراب الاستقالل‪ ،‬مصدر سابق‪ ،‬ص ‪ 19‬ومابعد‪.‬‬‫‪29‬‬
‫‪ -‬املصدر نفسه‪ ،‬ص ‪.11-11‬‬

‫‬

‫‪Ϯϵ‬‬

‫‬

‫الخريطة (‪ :)99‬حدود الشام مع فلسطين في الفترة العثمانية‪ ،‬والاتفاق البريطاني – الفرنس ي ‪ ،9191‬وأعوام ‪ .9111 ،9111 ،9111 ،9191‬املصدر‪:‬‬
‫‪ŚƚƚƉƐ͗ͬͬĞŶ͘ǁŝŬŝƉĞĚŝĂ͘ŽƌŐͬǁŝŬŝͬ&ŝůĞ͗'ŽůĂŶ,ŝƐƚŽƌŝĐĂůŽƌĚĞƌƐ͘ƐǀŐ‬‬

‫استقر ألامير عبد هللا بن حسين في معان (‪ 99‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر ‪ )9191‬ودخل عمان (‪ 9‬آذار‪/‬مارس‬
‫‪ ،)9199‬والتقى تشرشل في القدس‪ ،‬وتم الاتفاق على تأسيس "إمارة شرق ألاردن"‪ ،‬مرتبطة باملندوب‬
‫ً‬
‫البريطاني في القدس‪ ،‬وقد اعترفت بها بريطانيا رسميا (‪ 91‬أيار‪/‬مايو ‪ .)9191‬وتم توقيع اتفاقية بين بريطانيا‬
‫وإلامارة (‪ 91‬شباط‪/‬فبراير‪ ،)9191‬وضعت جميع القوانين والتشريعات وألامور املالية وألامنية والعسكرية‬
‫تحت إشراف بريطانيا‪ .‬وبعد عدة أشهر (‪ 91‬تموز‪/‬يوليو ‪ )9191‬انعقد املؤتمر ألاردني ألاول الذي رفض وعد‬
‫بلفور والانتداب وأكد على ان ألاردن جزء من سورية الطبيعية‪.‬‬
‫اتفقت بريطانيا وفرنسا في "سان ريمو" على ترسيم الحدود بين سورية وألاردن‪ ،‬وأما الحدود بين ألاردن‬
‫وفلسطين فقد حددها املندوب البريطاني فلسطين وشرقي ألاردن في (أيلول‪/‬سبتمبر ‪ )9199‬و"تبدأ من نقطة‬
‫ً‬
‫اتصال اليرموك باألردن فتسير جنوبا من منتصف مجرى نهر ألاردن والبحر امليت ووادي عربة حيث تنتهي في‬
‫ساحل خليج العقبة على بعد ميلين غربي مدينة العقبة"‪ 30.‬انظر الخريطة (‪.)91‬‬

‫‪30‬‬

‫‬
‫‪ -‬املصدر نفسه‪ ،‬ص ‪.191‬‬

‫‪ϯϬ‬‬

‫‬

‫‪http://www.edmaps.com/assets/images/British_Mandate_for_Palestine_1921.png‬‬

‫الحدود بين مصر وفلسطين تحددت بموجب اتفاق بين خديوية مصر والسلطنة العثمانية (‪ 9‬تشرين‬
‫ألاول‪/‬أكتوبر ‪ )9111‬وفق مايلي‪" :‬يتعين الحد بين مصر والشام من رأس طابا على الساحل الغربي لخليج‬
‫ً‬
‫ً‬
‫العقبة ممتدا إلى قمة جبل فورت مارا على رؤوس جبال طابا الشرقية املطلة على وادي طابا‪ ،‬ثم من قمة‬
‫جبل فورت يتجه إلى الخط الفاصل إلى نقطة املفرق على قمة جبل فتحي ملتقى طريق غزة إلى العقبة‬
‫بطريق نخل إلى العقبة‪ .‬ومن هذه النقطة إلى التل الذي إلى الشرق من مكان ماء يعرف بثميلة الردادي‬
‫واملطلة على الثميلة بحيث تبقى الثميلة غربي الخط‪ .‬ومن هناك إلى قمة رأس الردادي ثم إلى رأس جبل‬
‫الصفرة ومنه إلى رأس القمة الشرقية بجبل قم قف ثم إلى سويلة شمالي التميلة‪ ،‬ومنها إلى غرب الشمال‬
‫الغربي من سماوة‪ ،‬ومنها إلى قمة التل الواقع إلى غرب الشمال الغربي من بئر املغارة في الفرع الشمالي من‬
‫وادي ماميين‪ ،‬ومنها إلى غربي جبل املقراة فإلى رأس العين إلى نقطة على جبل أم حواويط إلى منتصف‬
‫املسافة بين عمودين قائمين في الجنوب الغربي من بئر رفح‪ ،‬ومنها إلى نقطة على التالل الرملية في اتجاه ‪91‬‬
‫ً‬
‫درجة أي ‪ 11‬درجة إلى الغرب وعلى مسافة ‪ 191‬مترا في خط مستقيم من هذه النقطة باتجاه ‪ 91,11‬درجة‬
‫ً‬
‫من الشمال املغنطيس ي أعني ‪ 91‬درجة إلى الغرب إلى شاطيء البحر املتوسط مارا بتل على ساحل البحر‬
‫ألاحمر"‪ 31.‬انظر الخريطة (‪.)91‬‬
‫‪31‬‬

‫‬
‫‪ -‬املصدر نفسه‪ ،‬ص ‪.191-191‬‬

‫‪ϯϭ‬‬

‫‬

‫الخريطة (‪ :)91‬الحدود بين سورية ومصر عام ‪ 9111‬الخريطة ملحقة باتفاق تشرين الاول ‪ .9111‬املصدر‪:‬‬
‫ ‪ŚƚƚƉ͗ͬͬǁǁǁ͘ƉůĂŶĚƐ͘ŽƌŐͬĂƌĂďŝĐͬŝŵĂŐĞƐͬĂƌƚŝĐůĞƐͬϬϯϵͲϬϭ͘ũƉ‬‬

‫اتفقت بريطانيا وفرنسا (‪ )9191-99-91‬على تعيين الحدود بين الشام ولبنان وفلسطين على النحو التالي‪:‬‬
‫"يسير حط الحدود من رأس الناقورة الواقع على البحر املتوسط باتجاه الشرق إلى قرية يارون في لبنان‪،‬‬
‫َ‬
‫ومن ثم يسير باتجاه الشمال الشرقي إلى "ق َدس" و"املطلة" في فلسطين‪ ،‬وعبر وادي ألاردن إلى "تل القاض ي" في‬
‫فلسطين‪ ،‬وإلى بانياس في سورية‪.‬‬
‫وبعد ذلك يسير خط الحدود باتجاه الجنوب الغربي إلى جسر "بنات يعقوب" ومن ثم يسير باتجاه الجنوب‬
‫على طول مهر ألاردن حتى بحيرة طبريا حيث ينحرف خط الحدود باتجاه الجنوب الشرقي إلى أن يصل‬
‫محطة "الحمة" الواقعة على سكة حديد "درعا – سمخ"‪ .‬وتقع بحيرة الحولة وحوضها وبحيرة طبريا في‬
‫فلسطين‪ ،‬حيث تمر الحدود بكيفية تجعل البحيرة داخل فلسطين‪ ،‬بمسافة تتراوح بين ‪ 91‬امتار و‪911‬‬
‫متر‪.‬‬

‫‪32‬‬

‫‪32‬‬

‫‬
‫‪ -‬املصدر نفسه‪ ،‬ص ‪.191‬‬

‫‪ϯϮ‬‬

‫‬

‫ُ‬
‫في عام( ‪ُ )9191-9199‬عدلت الحدود اللبنانية الفلسطينية وأدخلت ضمن فلسطين بعض ألاراض ي السورية‬
‫القريبة من نهري بانياس والحاصبانين وبعض املواقع اللبنانية‪ ،‬مثل الحولة وقمم جبل عامل املطلة عليها‬
‫‪33‬‬
‫بما فيها من قرى‪.‬‬
‫في ‪1‬شباط‪/‬فبراير ‪ 9199‬وقع الكولونيل نيوكومب والكولونيل بوليه الوثيقة التي حملت عنوان‪« :‬التقرير‬
‫الختامي لتثبيت الحدود بين لبنان الكبير وسورية من جهة وفلسطين من جهة أخرى‪ ،‬ومن البحر املتوسط‬
‫ً‬
‫حتى الحمة (وادي اليرموك السفلي) تطبيقا لتوصيات البندين (‪)9‬و(‪ )9‬من اتفاق باريس املوقع في(‪ 91‬كانون‬
‫ألاول‪/‬ديسمبر‪.)9191‬‬
‫وفي(‪ 1‬آذار‪ /‬مارس ‪ ،)9191‬وبعد تبادل املذكرات بين سفارة بريطانيا العظمى في باريس ووزارة الخارجية‬
‫ً‬
‫الفرنسية‪ ،‬أبرم اتفاق نيوكومب_يوليه‪ ،‬وأصبح الترسيم معموال به ابتداء من (‪ 91‬آذار‪/‬مارس ‪ .)9191‬وفي‬
‫(شباط‪/‬فبراير ‪ )9191‬تم تكريس هذه الحدود في محضر أقرته عصبة ألامم‪ .‬وهذا الترسيم بقي ألاساس‬
‫لالتفاقات الالحقة (اتفاق حسن الجوار ‪ ،9191‬اتفاق ‪ ،9111‬و‪ ،9111‬واتفاق ‪ 9111‬بين لبنان واسرائيل)‪.‬‬
‫انظر الخريطة (‪.)91‬‬

‫‪34‬‬

‫الخريطة (‪ :)91‬الحدود بين الشام ‪ -‬لبنان ‪ -‬فلسطين حسب اتفاق (‪ )9191‬بين بريطانيا وفرنسا‬
‫‪ .‬مالحظة‪ :‬أعد الخريطة الضابطان البريطاني نيوكمب والفرنس ي بوليه اللذان كلفا بترسيم الحدود بين البلدان املذكورة‪.‬‬

‫‪33‬‬

‫‬

‫ املصدر نفسه‪ ،‬ص ‪.191-199‬‬‫‪ - 34‬عصام خليفة‪" ،‬قصة حدود ‪ ،"9191‬الشرق ألاوسط‪ 99( ،‬أيلول‪/‬سبتمبر ‪ .)9111‬‬

‫‪ϯϯ‬‬

‫‬

‫مثلت املناطق الشمالية واحدة من القضايا الشائكة في املراسالت والتفاعالت بين السوريين (والعرب) وكل‬
‫من بريطانيا وفرنسا وكذلك ألاتراك‪ ،‬وعلى الرغم من املطالب املتكررة بضمها للدولة العربية‪ ،‬إال أن هنري‬
‫مكماهون لم أصر على إبقائها خارج الدولة املوعودة‪ ،‬وقد قبل الشريف حسين التخلي عن مرسين وأضنة‬
‫واسكندرون ومناطق أخرى‪ .‬وقد جعل اتفاق سايكس بيكو (املادة ‪ )1‬تلك املناطق ضمن سلطة ونفوذ‬
‫فرنسا‪ .‬وقسم الاتفاق املذكور تلك املنطقة إلى قسمين‪ ،‬جعل كيليكية ومناطق غرب الفرات ضمن نفوذ‬
‫فرنسا‪ ،‬أما كلس وعينتاب وأورفة وماردين ونصييبين وجزيرة ابن عمر فكانت ضمن الدول العربية‬
‫(الخاضعة لنفوذ فرنسا)‪.‬‬
‫تقع املناطق السورية التي تم سلخها أو احتاللها بموجب اتفاق أنقرة (‪91‬تشرين ألاول‪/‬نوفمبر‪ )9199‬بين‬
‫هنري فرانكالن ‪ -‬بويون املندوب السامي الفرنس ي الحاكم لسورية ويوسف كمال وزير خارجية تركيا‪ ،‬شمال‬
‫خط الحدود الذي رسمته املادة (‪ )1‬من الاتفاق املذكور على النحو التالي‪" :‬يبتديء خط الحدود من نقطة‬
‫ً‬
‫تنتخب فوق خليج اسكندرون‪ ،‬مباشرة جنوب ناحية باياس ويتجه قليال نحو ميدان اكبس على ان تبقى‬
‫محطة السكة الحديد والناحية إلى سورية‪ .‬ومن هناك ينحني نحو الجنوب‪ ،‬بشكل يدع لسورية ناحية‬
‫مارسوقا ولتركيا ناحية كرنبا ومدينة كلز‪ .‬ومن هناك يتصل بالخط الحديد في محطة جوبان بك‪ .‬ثم يتبع‬
‫خط بغداد الحديدي الذي تبقى ساحته فوق ألاراض ي التركية حتى نصيبين‪ .‬ومن هناك يتبع الطريق‬
‫القديمة بين نصيبين وجزيرة ابن عمر حيث يلتقي بالدجلة‪ .‬وتبقى ناحيتا نصيبين وجزيرة ابن عمر والطريق‪،‬‬
‫لتركيا‪ ،‬ولكن البلدين بتمتعان بنفس الحقوق فيما يتعلق باستعمال هذه الطريق‪ .‬ان املواقف واملحطات في‬
‫منطقة جوبان ونصيبين تخص تركيا على اعتبار انها تشكل جزءا من ساحة الخط الحديد"‪ .‬وتضمنت املادة‬
‫(‪ )1‬من الاتفاق "ان قبر سليمان شاه جد السلطان عثمان مؤسس الساللة العثمانية والقبر معروف باسم‬
‫ً‬
‫املزار التركي "تورك مزاري" الواقع في جابر قلعة س ي (قلعة جعبر) يبقى مع ملحقاته ملكا لتركيا‪ ،‬التي تستطيع‬
‫الابقاء فيه على حراس وترفع العلم التركي"‪.‬‬
‫هذا يعني ضم املدن والواليات السورية التالية إلى تركيا (من الغرب إلى الشرق)‪ :‬مرسين‪ ،‬طرسوس‪،‬‬
‫كليليكة‪ ،‬أضنة‪ ،‬مرعش‪ ،‬كلس‪ ،‬أورفة‪ ،‬حران‪ ،‬ديار بكر‪ ،‬ماردين‪ ،‬نصيبين‪ ،‬جزيرة ابن عمر‪ .‬والواقع ان خط‬
‫ً‬
‫الحدود يقسم مدنا وقرى وأراض زراعية ومراع لسكان من عائلة واحدة‪ ،‬وخاصة من الكرد‪ ،‬مثل مدن‬
‫نصيبين‪/‬القامشلي وجرابلس وأرس العين‪ .‬أي تغيير حدود الواليات السورية في الفترة العثمانية املتأخرة‪.‬‬
‫انظر الخرائط (‪.)91 ،91‬‬
‫قام السوريون في تلك الجغرافيا بمقاومة الاحتالل الفرنس ي‪ ،‬ونظم ابراهيم هنانو وآخرون املقاومة ضد‬
‫الفرنسيين‪ .‬ولكن "الالتباس" حدث عندما وافق هنانو وعدد زمالئه على رفع "العلم التركي" على معسكرات‬
‫الثوار‪ ،‬وألاهم هو اتفاقهم مع ألاتراك على "عدم ترسيم الحدود حتى رحيل الاحتالل عن البلدين"‪ .‬وعقد‬
‫ً‬
‫هنانو اتفاقا مع صالح الدين عادل قائد الجيش التركي في مرعش (‪ 1‬أيلول‪/‬سبتمبر ‪ )9191‬يتضمن لجهة‬
‫الجغرافيا والحدود‪" ،‬العلم الذي سيرفع يكون على وجهين ألاول العلم العربي والثاني تركي‪ ،‬يكتب‪ ،‬على‬
‫ألاول (إنما املؤمنون أخوة) وعلى الوجه الثاني (فأصلحوا بين أخويكم)‪ .‬و"ال تحدد حدود بين سورية وتركية‬

‫‪ϯϰ‬‬

‫‬

‫إال بعد جالء العدو عن أراضيهما وحصولهما على الاستقالل التام"‪ .‬و"املساعدة التركية إلى سورية هي إعانة‬
‫أخ ألخيه ال لطمع أو مغنم"‪ .‬و"تقدم الحكومة التركية مدربين للثوار على أن يعود هؤالء إلى تركية بعد تدريب‬
‫السوريين"‪.‬‬

‫الخريطة (‪ :)91‬الدولة العثمانية في بدايات القرن العشرين‪ ،‬تظهر التقسيمات الداخلية للواليات ومنها‪ :‬مرسين (ضمن والية أضنة)‪ ،‬اسكندرونة وعيناب‬
‫اورفا ومرعش (ضمن والية حلب)‪ ،‬ملطية‪ ،‬ماردين (ضمن والية ديار بكر)‪ .‬املصدر‪:‬‬
‫‪ŚƚƚƉ͗ͬͬǁǁǁ͘ŚŽƵƐŚĂŵĂĚLJĂŶ͘ŽƌŐͬĞŶͬŵĂƉŽƚƚŽŵĂŶĞŵƉŝƌĞ͘Śƚŵů‬‬
‫‬
‫‬
‫‬
‫‬
‫‬
‫‬
‫‬
‫‬
‫‬
‫‬
‫‬
‫‬
‫الخريطة رقم (‪ :)91‬الواليات السورية التسع التي ضمت إلى تركيا الراهنة‪.‬‬
‫مالحظة‪ )9( :‬مرسين‪ )9( ،‬أضنة‪ )1( ،‬اسكندرونة‪ )1( ،‬عينتاب‪ )1( ،‬مرعش‪ )1( ،‬ملطية‪ )1( ،‬أورفا‪ )1( ،‬ديار بكر‪ )1( ،‬ماردين‪ ،‬الحدود إلادارية للواليات‬
‫املذكورة شهدت تغيرات مختلفة‪.‬‬

‫‪ϯϱ‬‬

‫‬

‫ً‬
‫قامت مفاوضات بين تركيا والدول ألاوربية ملدة (‪ )99‬أسبوعا في مدينة لوزان‪ -‬سويسرا‪ ،‬وانتهت بتوقيع‬
‫اتفاق حمل اسم املدينة (‪ 91‬تموز‪/‬يوليو ‪ .)9191‬وجاء بمثابة تقض من قبل السلطنة التفاق سابق عقد‬
‫بين الحلفاء والحكومة العثمانية (‪ .)9191‬وحددت املعاهدة أوضاع ألاناضول ‪ -‬املركز العثماني السابق بان‬
‫نسخت ما قررته اتفاقية سيفر والتي كانت قسمت السلطنة‪ ،‬بمافيها املركز نفسه‪ ،‬بين مناطق سيطرة‬
‫ونفوذ كما سبقت إلاشارة‪ .‬انظر الخريطة (‪ .)91‬وأقرت بالسلطات الجديدة في تركيا‪ ،‬وقبلت بالحركة‬
‫ً‬
‫ً‬
‫الكمالية وريثا مقبوال في النظام العالمي والترتيبات إلاقلمية للمنطقة‪.‬‬
‫تتألف املعاهدة من (‪ )911‬مادة في (‪ )1‬أقسام تناولت‪ :‬املضائق البحرية‪ ،‬وتبادل إلغاء التعهدات‪ ،‬وتبادل‬
‫السكان بين تركيا واليونان‪ 35،‬والاتفاقيات والرسائل امللزمة؛ وأقرت استقالل الجمهورية التركية‪ ،‬وحماية‬
‫إلاثنيات العرقية فيها (اليونان وألارمن) ولو ان معظم اليونانيين في تركيا وألاتراك في اليونان تم مبادلتهم‪.‬‬
‫وتم تحديد أوضاع الجزر والحدود في بحر إيجه‪ ،‬وأوضاع قبرص‪ ،‬وإحالة ملف املوصل إلى مجلس عصبة‬
‫ً‬
‫ألامم‪ ،‬والحدود بين تركيا وكل من اليونان وبلغاريا‪ ،‬وتخلت تركيا رسميا عن الجغرافيا العربية التي كانت‬
‫تحتلها السلطنة من قبل‪ ،‬وأدرجت نتائج معاهدة أنقرة (‪ )9199‬بين تركيا وفرنسا املنتدبة على سورية‪ /‬وكان‬
‫من نتائجها ضم أراض واسعة من سورية إلى تركيا‪.‬‬
‫ً‬
‫مثلت خرائط لوزان انقالبا على خرائط سيفر‪ ،‬أعادت إلى ألاناضول مركزية كانت خسرتها‪ ،‬وبرزت إثرها‬
‫َّ‬
‫تركيا كدولة "وريثة" معترف بها للسلطنة‪ ،‬ولكنها َحطمت خرائط أخرى كان سيفر مرتكزها القانوني‪ ،‬ولكن‬
‫ً‬
‫تطورات ألامور لم تمكنها من التشكل دولتيا‪ ،‬وهي خرائط الكرد وألارمن‪ ،‬وحتى الخرائط السورية‪ ،‬ذلك أن‬
‫لوزان "مرر" ما اقتطعته تركيا من سورية بتواطؤ من فرنسا حسب اتفاقية أنقرة ‪ 9199‬وتعديالتها‪.‬‬
‫أسست لوزان لـ "تركيا الجمهورية"‪ ،‬وهي حصيلة مواجهات دامية مع الكرد وألارمن‪ ،‬وغيرهم‪ ،‬ويبدو أن‬
‫"عقدة" أو "متالزمة سيفر" لدى الترك‪ ،‬ويقابلها "متالزمة لوزان" لدى الكرد وألارمن وحتى عرب تركيا ممكن‬
‫ال تزال هويتهم العربية أو السورية حية‪ ،‬على الرغم مما أحدثته سياسات الهوية التركية خالل عقود‬
‫عديدة‪ .‬وان اي مطالب كردية في تركيا تحرك العصب الحساس لـ "متالزمة سيفر" لدى الترك أو الدولة‬
‫التركية والاتجاهات القوموية في تركيا‪ ،‬بمعنى الخوف من تقسيم تركيا وتالشيها أمام الاتجاهات الهوياتية‬
‫والقومية في تركيا واملنطقة‪ ،‬والتي تثير خرائط على حساب الخريطة التركية الراهنة‪.‬‬

‫‬
‫‪ϯϱ‬‬

‫‬‫͕‪KŶƵƌzŝůĚŝƌŝŵ͕Diplomacy and Displacement: Reconsidering the Turco-Greek Exchange of Populations‬‬
‫͘Ϳ‪ϭϵϮϮʹϭϵϯϰ͕;EĞǁzŽƌŬΘ>ŽŶĚŽŶ͗ZŽƵƚůĞĚŐĞ͕ϮϬϬϲ‬‬

‫‪ϯϲ‬‬

‫‬

‫‪ŚƚƚƉƐ͗ͬͬŐŽŽ͘ŐůͬďϰďDĐ‬‬
‫‬

‫ً‬
‫ً‬
‫ً‬
‫ً‬
‫تعــد مســألة اســكندرون مثــاال واضــحا عــن كيــف يمكــن "اخــتالق جغرافيــا" وتهيئتهــا ألن تكــون كيانــا سياســيا‪،‬‬
‫ليس بقصد "الدولنة" وإنما بقصد الضم وإلالحاق بالقوة ‪ -‬ولكـن بعـد أن تكـون الظـروف أكثـر موائمـة – إلـى‬
‫ً‬
‫ط ــرف آخ ــر‪ .‬وق ــد أظه ــرت فرنس ــا إص ـرارا غي ــر ع ــادي عل ــى فص ــل الل ــواء والس ــاحل الس ــوري كك ــل ع ــن الدول ــة‬
‫املوعــودة لشــريف مكــة وولــده فيصــل‪ ،‬وتخلــى حســين وفيصــل عــن كيليكــا واللــواء وبيــروت (لبنــان) وفلســطين‬
‫ً‬
‫بأسهل مما كان متوقعا من أصحاب مشروع دولتي قومي أو حتى مشروع "خليفي"‪.‬‬
‫ت ــدرج وض ــع ل ــواء اس ــكندرون م ــن التابعي ــة لوالي ــة حل ــب ف ــي الفت ــرة العثماني ــة إل ــى ج ــزء م ــن جغرافي ــا ألاطم ــاع‬
‫الفرنسية (والبريطانية)‪ ،‬ومن ثم جزء من اتفاقات سايكس – بيكو‪ ،‬وقد مر معنا أن منطقة اللواء وكيليكيـا‬
‫والســاحل الســوري كانــت خــارج الخريطــة التــي حــددتها مراســالت حســين – مكمــاهون للدولــة العربيــة‪ ،‬وتطــور‬
‫بـه الحـال إلـى كيـان لـه إدارة خاصــة فـي فتـرة الانتـداب الفرنسـ ي‪ ،‬حســب قـرار الجنـرال غـورو (‪ ،)9191‬إلـى وضــع‬
‫قل ــق ب ــين س ــوريا وتركي ــا وفرنس ــا‪ ،‬إل ــى نـ ـزاع أم ــام عص ــبة ألام ــم‪ ،‬ث ــم إل ــى مج ــال للتقاس ــم ب ــين س ــورية (تح ــت‬
‫الانتــداب) وتركيــا حســب اتفــاق روســتو آراس ‪ -‬نــاجي شــوكت (‪ 11‬حزيـران‪ /‬يونيــو ‪ )9111‬إلــى أن تنازلــت فرنســا‬
‫ً‬
‫عنه كليا لصالح تركيا حسب اتفاقية أنقرة (‪ 91‬حزيران‪ /‬يونيو ‪.)9111‬‬
‫يســتند ألاتـراك فــي موضــوع اســكندرون والحــدود مــع ســورية إلــى خــالف أو ــجال فنــي مــع الحلفــاء بخصــوض‬
‫هدنــة مــودرس (‪ 11‬تشــرين الاول‪/‬أكتــوبر ‪ )9191‬والتــي دخلــت حيــز التنفيــذ فــي ظهيــرة اليــوم التــالي (‪ 19‬تشــرين‬
‫الاول‪/‬أكتــوبر ‪ ،)9191‬وفــي هــذا التــاريخ كــان الجــيش التركــي املنســحب مــن ســورية بقيــادة مصــطفى كمــال عنــد‬
‫خــط يمتــد مــن رأس الخنزيــر – املــدخل الشــرقي لخلــيج اســكندرون – إلـى شــمال نهــر العاصـ ي لكــي يحمــي ممــر‬
‫ً‬
‫‪36‬‬
‫بيالن والاسكندرونة تاركا انطاكيا‪.‬‬

‫‪36‬‬

‫‬
‫‪ -‬اسطفان براسيموس‪ ،‬املسألة الشرقية‪ ،‬مصدر سابق‪ ،‬ص ‪.991‬‬

‫‪ϯϳ‬‬

‫‬

‫الخالف هنا هو ان الحلفاء لم ينظروا لخط هدنة وانما الستسـالم القسـطنطينية‪ ،‬فيمـا اعتبـر الكمـاليون ان‬
‫ً‬
‫مكـان تواجــد قـواتهم وقــت الهدنـة هــو حــدود دولـتهم‪ .‬وســوف يكـون ذلــك أســاس الجـدل مــع فرنسـا الحقــا‪ ،‬كمــا‬
‫سوف تدخل عوامل عديدة مثل تأثير كمـال بـالثوار السـوريين الـذين رفـع بعضـهم_كمـا سـبقت إلاشـارة_العلـم‬
‫التركي في مواجهاتهم مع الجيش الفرنس ي‪.‬‬
‫قام كمال بملء الفراغ (الجغرافي) الذي لم تصله قوات الحلفاء‪ ،‬فاحتـل الريحانيـة (‪ 19‬تشـرين ألاول‪/‬أكتـوبر‬
‫ً‬
‫‪ )9191‬وانطاكيــا (‪ 1‬تشــرين الث ـاني‪/‬نــوفمبر)‪ .‬وأرســل الــى الحلفــاء (‪ 1‬تشــرين الثــاني‪/‬نــوفمبر) كتابــا يعتبــر حــدود‬
‫س ــورية ف ــي الش ــمال خ ــط ي ــربط ب ــين الالذقي ــة وخ ــان ش ــيخون ويمت ــد نح ــو الش ــرق أي عل ــى بع ــد ‪911‬ك ــم م ــن‬
‫جنــوب حلــب‪ ،‬وقــال فــي الكتــاب ان ضــوا ي الاســكندرونة وانطاكيــا وجبــل ســمعان وقطمــة وكلــس هــي "مســكن‬
‫‪37‬‬
‫ألاتراك" وان ‪ % 11‬من سكان حلب "ألاتراك يتكلمون العربية‪ ،‬وهذا أساس كل مطلب"‪.‬‬
‫ولك ــن ل ــم ي ــتمكن كم ــال م ــن تحقي ــق مارب ــه كله ــا‪ ،‬فق ــد أس ــرع الحلف ــاء إل ــى املنطق ــة‪ ،‬وقام ــت فرنس ــا ب ــإنزال ف ــي‬
‫اسكندرون (‪ 1‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر ‪ )9191‬وانسحبت القوات التركية إلى خط باياس كلس‪ .‬وبعد ان احتلت‬
‫قوات تابعة البراهيم هنانو مدينة اسكندرون (‪ 91‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر) قامـت قـوات بريطانيـة باحتاللهـا (‪1‬‬
‫كانون ألاول‪/‬ديسـمبر) وانسـحبت منهـا ليحـل محلهـا قـوات فرنسـية (‪ 1‬كـانون ألاول‪/‬ديسـمبر) وحـارم (‪ 99‬كـانون‬
‫ألاول‪/‬ديس ــمبر) الت ــي نقل ــوا إلي ــه مرك ــز إلادارة‪ ،‬ف ــي (‪ 91‬تش ــرين الث ــاني‪/‬ن ــوفمبر ‪ )9191‬ض ــمت فرنس ــا أقض ــية‬
‫ً‬
‫سابقا) وبيالن‪َ ،‬وك َّونت َ‬
‫لواء اسكندرون املتمتع بحكم ذاتي‪.‬‬
‫الاسكندرون وانطاكيا وحارم (الريحانية‬
‫كان ــت الاحتجاج ــات ض ــد فرنس ــا ف ــي الل ــواء س ـ ّ‬
‫ّ‬
‫وتركي ــة أو ب ــاألحرى فيص ــلية وكمالي ــة‪ ،‬وخاص ــة ف ــي كليلكي ــا‬
‫ـورية‬
‫واملن ــاطق املختلط ــة (ع ــرب‪ ،‬تركم ــان)‪ ،‬وق ــد انض ـم التركم ــان ال ــى الع ــرب عن ــدما انس ــحبت الق ــوات التركي ــة إل ــى‬
‫الشــمال‪ ،‬وعمــل بعــض وجهــائهم تحــت عنــوان العروبــة والــوالء لفيصــل‪ ،‬وســوف يعــودون الــى عنــوانهم الــرئيس‬
‫‪38‬‬
‫(التركمان) عندما تعود تركيا للتأثير في املشهد‪ ،‬فيقاتلون من أجل تركيا‪.‬‬
‫عندما قسمت فرنسا سورية إلى دويالت‪ ،‬قررت أن يكون للواء إدارة خاصة ولكنها تتبع لدولة حلب‪ ،‬وضمت‬
‫قضــاء جســر الشــغور ونــوا ي البوجــاق وبــاير والجبــل ألاقــرع إلــى اللــواء‪ ،‬بقصــد زيــادة نســبة الســكان العــرب‪،‬‬
‫وخاصة أنها كانت تواجـه صـعوبات فـي السـيطرة فـي منـاطق الجغرافيـا الشـمالية السـورية القريبـة مـن سـيطرة‬
‫الكماليين‪.‬‬
‫قــدرت فرنســا ان امتيازاتهــا فــي تركيــا أولــى مــن حفاظهــا علــى الجغرافيــا الســورية‪ ،‬وقــررت التراجــع عــن منــاطق‬
‫النفــوذ والســيطرة داخــل ألاناضــول واتفقــت مــع تريكـا علــى ذلــك فــي اتفــاق لنــدن (‪ 1‬آذار‪/‬مــارس ‪ .)9199‬ورســم‬
‫كمــال خــط الحــدود بــين بايــاس وكلــس‪ ،‬ثــم كــان اتفــاق أنقــرة بــين فرنســا وتركيــا (‪ )9199‬بشــان ترســيم الحــدود‬
‫وتنظ ــيم العالق ــات التجاري ــة وغيره ــا‪ ،‬وه ــو الخ ــط ال ــذي اقتط ــع الوالي ــات الش ــمالية ومنحه ــا لتركي ــا‪ ،‬كم ــا مث ــل‬

‫‪37‬‬

‫‬

‫ املصدر نفسه‪ ،‬ص ‪.991‬‬‫‪38‬‬
‫‪ -‬املصدر نفسه‪ ،‬ص ‪.999‬‬

‫‪ϯϴ‬‬

‫‬

‫أرضية إلعطاء لواء اسكندرون وضعية خاصة أمكن لتركيا ان تسـتثمر فيهـا‪ ،‬مسـتفيدة مـن هـواجس وأطمـاع‬
‫فرنسية متزايدة‪ ،‬قل تفريط واستهتار بالجغرافيا السورية‪.‬‬

‫‪39‬‬

‫وقع املندوب السامي الفرنسـ ي هنـري دي شـوفينيل مـع الحكومـة التركيـة "اتفـاق الصـداقة وحسـن الجـوار بـين‬
‫تركيــا وســورية" فــي (‪ 11‬أيــار‪/‬مــايو ‪ )9191‬وقــد تنــاول ترســيم الحــدود وآلياتهــا التــي لــم تنتهــي إال عــام (‪،)9111‬‬
‫ولكنــه لــم يــات علــى ذكــر اللــواء واكتفــت خطــب ومراســم التوقيــع بالتــذكير باملــادة (‪ )1‬مــن اتفــاق أنقــرة (‪)9199‬‬
‫حول الحكم الذاتي للواء‪.‬‬
‫حـدثت تطــورت كثيـرة بــين فرنســا وتركيـا‪ ،‬وكــان لهــا أبعـاد ومرتكـزات داخـل اللــواء نفســه‪ ،‬وفـي ســورية وتركيــان‬
‫واملنطقة والعالم‪ ،‬وخاصة بجهة التأكيد عبى استقالل اللواء‪ ،‬ووضعه تحـت إشـراف أممـي ومراقبـة فرنسـية‪.‬‬
‫ولكــن تطــورات الحــرب العامليــة الثانيــة دفعــت بريطانيــا وفرنســا لالقتـراب مــن تركيــا‪ ،‬واســفرت املحادثــات عــن‬
‫اتف ــاق تح ــالف بريط ــاني – فرنس ـ ي – ترك ــي (‪ 99‬أي ــار‪/‬م ــايو‪ ،)9111‬وقعت ــه بريطاني ــا وتركي ــا‪ ،‬وس ــارعت فرنس ــا‬
‫لتوقيع اتفاق مع تركيا (‪ 91‬حزيران‪/‬يونيو‪ )9111‬تنازلت فيه عن اللواء لتركيا‪ .‬انظر الخريطة (‪.)91‬‬

‫‬

‫خريطة (‪ :)91‬لواء اسكندرون‬

‫‪39‬‬

‫‬

‫‪ -‬لوسيان بيترالن‪ ،‬إلاسكندرونة‪ ،‬ميونيخ الشرق أو حين أذعنت فرنسا‪ ،‬ترجمة‪ :‬محمد سلهب‪ ،‬ط‪( ،9‬بيروت‪ :‬دار الذاكرة للنشر‪ ،)9119 ،‬ص ‪.111‬‬

‫‪ϯϵ‬‬

‫‬

‫َ‬
‫حدود وجغرافيا فلسطين في مستويات مختلفة‪ ،‬بدء من "إخراجها" من الخرائط املوعودة‬
‫تناولت الدراسة‬
‫للعرب‪ ،‬إلى "إخراجها" من قبل العرب أنفسهم – بتأثير عوامل عديدة – من مطالبهم الجغرافية كما‬
‫ً‬
‫مراسالت حسين مكماهون واتفاقات فيصل مع كل من كليمنصو ووايزمن وصوال إلى اتفاقات بريطانيا‬
‫وفرنسا على ترسيم الحدود (نيوكمب – بوليه) عام (‪ )9191‬الخ‪.‬‬
‫كانت فلسطين من حصة بريطانيا في اتفاقات السيطرة والنفوذ على املنطقة‪ ،‬وشهدت السياسات‬
‫ً‬
‫ً‬
‫البريطانية تواطوء موضوعيا وقصديا بينها وبين الحركة الصهيونية‪ ،‬وقد سبقت إلاشارة إلى وعد بلفور‬
‫وكيف أن السياسات البريطانية تفاعلت مع املشروع الصهيوني ليس العتبارات مصلحية استعمارية‬
‫ً‬
‫بريطانية فحسب‪ ،‬وإنما العتبارات عقدية أيضا‪.‬‬
‫خالل الانتداب البريطاني‪ ،‬كانت الهجرة والاستيطان ونقل ملكية ألاراض ي الخ سياسات دؤوبة لبريطانيا‬
‫والحركة اليهودية‪ ،‬خالل الفترة (‪ )9111-9191‬على الرغم من ذلك لم تتمكن الحركة الصهيونية من‬
‫‪40‬‬
‫السيطرة على أكثر من (‪ %)1‬من فلسطين‪.‬‬
‫في (‪ 91‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر ‪ )9111‬أصدرت الجمعية العامة لالمم املتحدة القرار (‪ )919‬القاض ي بتقسيم‬
‫فلسطين إلى "دولة يهودية" على (‪ %)11‬والباقي دولة عربية ماعدا (‪ %)1.1‬للقدس تكون منطقة دولية‪ ،‬وكان‬
‫نصف سكان "الدولة اليهودية" املقترحة من الفلسطينيين‪ .‬وفي (‪ 91‬أيار‪/‬مايو ‪ )9111‬أعلن عن قيام إسرائيل‬
‫على (‪ %)99‬من مساحة فلسطين‪ .‬وخالل العام (‪ )9111-9111‬سيطرت إسرائيل على (‪ %)11‬من فلسطين‪،‬‬
‫وطردت (‪ %)11‬من سكانها‪.‬‬

‫‬
‫‪40‬‬

‫‪ -‬سلمان أبو ستة‪" ،‬حدود فلسطين‪ :‬مدخل إلى الاستعمار"‪ ،‬عالم الفكر‪( ،‬الكويت‪ ،‬العدد‪ ،1‬املجلد ‪ ،19‬نيسان‪/‬أبريل ‪ ،)9111‬ص ص ‪ ،11-91‬ص‪.19‬‬

‫‪ϰϬ‬‬

‫‬

‫الخريطة (‪ :)91‬قرار تقسيم فلسطين‪ ،‬املصدر‪:‬‬
‫‬

‫‬

‫ً‬
‫خالل الحرب العربية – إلاسرائيلية (‪ )9111‬لم تتمكن القوات العربية من تغيير مسار ألامور‪ ،‬بل كانت سببا‬
‫في تدهورها‪ ،‬ووقعت اتفاقية الهدنة بين إسرائيل ومصر (‪ 91‬شباط‪/‬فبراير ‪ )9111‬ولبنان (‪ 91‬أذار‬
‫‪/‬مارس‪ )9111‬وألاردن (‪ 1‬نيسان‪/‬ابريل ‪ )9111‬وسورية (‪ 91‬تموز‪/‬يوليو ‪ ،)9111‬وخالل الهدنة كان ثمة‬
‫جغرافيا فلسطينية لم تشغلها أي قوات‪ ،‬فواصلت إسرائيل السيطرة عليها‪ .‬انظر الخريطة (‪.)99‬‬

‫‪ϰϭ‬‬

‫‬

‫الخريطة (‪ :)99‬فلسطين بعد الحرب العربية – إلاسرائيلية‪ .9111-9111 ،‬املصدر‪:‬‬
‫ ‪ŚƚƚƉ͗ͬͬǁǁǁ͘ĞĚŵĂƉƐ͘ĐŽŵͬĂƐƐĞƚƐͬŝŵĂŐĞƐͬWĂůĞƐƚŝŶĞͺĨƚĞƌͺdŚĞͺϭϵϰϴͺtĂƌ͘ƉŶŐ‬‬

‫ً‬
‫بعد حرب (‪ 1‬حزيران‪/‬يونيو ‪ )9111‬شهدت الجغرافيا الفلسطينية والعربية تقلصا أمام تمدد إسرائيل‬
‫واحتاللها أراض واسعة خالل تلك الحرب‪،‬فقد احتلت سيناء والضغة الغربية وقطاع غزة والقدس‬
‫ً‬
‫الشرقية ومرتفعات الجوالن‪ .‬انظر الخريطة (‪ .)99‬واستعادت مصر الحقا شبه جزيرة سيناء في مفاوضات‬
‫ثنائية أعقبت اتفاقية السالم بين الطرفين‪ ،‬فيما حاولت سورية استعادت الجوالن خالل حرب (تشرين‬
‫ألاول‪/‬أكتوبر ‪ )9111‬ثم في عدة جوالت من املفاوضات ولم يصل ألامر إلى اتفاق وال يزال الجوالن تحت‬
‫الاحتالل إلاسرائيلي‪.‬‬
‫في عام (‪ )9111‬وقعت منظمة التحرير الفلسطينية اتفاقات أوسلو مع"إسرائيل"‪ ،‬عرفت بمبدأ "غزة أريحا‬
‫ً‬
‫اوال‪ ،‬وقامت السلطة الفلسطينية على جغرافيا متقطعة في الضغة الغربية وقطاع غزة‪ .‬وفي العام الذي يليه‬
‫وقع ألاردن اتفاقية سالم مع "إسرائيل" عرفت باسم اتفاقية "وادي عربة" (‪ 91‬تشرين ألاول‪/‬أكتوبر ‪.)9111‬‬

‫‬
‫‬
‫‬

‫‪ϰϮ‬‬

‫‬

‫الخريطة (‪ :)99‬الاحتالل إلاسرائيلي لألراض ي العربية في حرب حزيران‪/‬يونيو ‪.9111‬‬

‫‪ϰϯ‬‬

‫‬

‫شهدت املنطقة العربية والشرق ألاوسط في بدايات القرن العشرين ثورة في الخرائط والحدود والتشكيالت‬
‫ً‬
‫الدولتية‪ ،‬وذلك بعد أن مكثت أجزاء كبيرة من املنطقة بال حدود تقريبا‪ ،‬خالل فترة السيطرة العثمانية‬
‫ً‬
‫والقاجارية‪ .‬ولم يكن رسم الحدود مفروضا بالتمام‪ ،‬فقد كان ثمة عوامل داخلية نشطة له‪ ،‬إال أن العالم‬
‫ُ ّ ً‬
‫رجحا في دينامياته‪ ،‬ويبدو أنه احتفظ بقوامته النسبية على ما يتصل بالسياسات والجغرافيا‬
‫الخارجي كان م‬
‫والحدود والخرائط لعقود الحقة‪.‬‬
‫وعلى الرغم من "الاعتراض" على الحدود و"تأثيمها" و"تجريم" صانعيها في السرديات والايديولوجيات النشطة‬
‫ً‬
‫في املنطقة‪ ،‬إال أن السياسات تلقفتها بحماسة كبيرة‪ ،‬وحافظت عليها‪ ،‬وخاصت حروبا ونزاعات ومنافسات‬
‫ً‬
‫عديدة من أجلها‪ ،‬ولو أن ديناميات من هذا النوع محكومة أيضا بالهيمنة العاملية على املنطقة‪ .‬ولم يحدث‬
‫أن تم تعيين حدود وخرائط‪ ،‬أو تغييرها‪ ،‬بمعزل عن إرادة القوى الكبرى‪.‬‬
‫تمثل الحدود‪ ،‬على عالتها وإشكالياتها الكثيرة واملعقدة‪ ،‬إضافة هامة لنظم الانتداب والهيمنة على املنطقة‪،‬‬
‫ً‬
‫ذلك أن قيام الدولة لم يكن من ألامور الهينة‪ ،‬بل كانت دونه صعوبات كبيرة ومعقدة أيضا‪ ،‬في منطقة لم‬
‫تساعدها السيطرة العثمانية املديدة‪ ،‬على التنبه ألهمية الدولة‪ ،‬كما لم تمكنها ديناميات الهيمنة الداخلية‬
‫من تلمس خريطة طريق أو خرائط طرق نحو الحداثة واللحاق بركب التطور العالمي‪.‬‬
‫وال ُيعد ترسيم الحدود في املنطقة استثناء‪ ،‬فقد كان جزء من دينامية عاملية‪ ،‬قل ثورة عاملية في الخرائط‬
‫ً‬
‫والحدود وقيام الدول أو أشباه الدول‪ ،‬وهذه مسألة ال يتم التركيز عليها كثيرا‪ ،‬ربما بتأثير الشعور بأن‬
‫املنطقة مستهدفة أكثر من غيرها ومحل أطماع قوى خارجية وداخلية عديدة‪ .‬ومن الهام تصويب الرؤية لهذا‬
‫الجانب من املوضوع‪ ،‬كونه يضع مسألة الحدود في سياق تاريخي مناسب‪ ،‬ويساعد في التوصل إلى مقاربات‬
‫واستخالصات أكثر واقعية وأكثر تاريخية‪.‬‬
‫وإذا كان "املستقبل ينير املاض ي" على ما يقول نيتشه‪ ،‬فإن التطورات التي أعقبت ترسيم الحدود‪ ،‬على‬
‫ألاقل خالل فترة الدراسة‪ ،‬تكشف عن الديناميات التي حكمت عملية ترسيمها‪ ،‬وأولويات مختلف ألاطراف‬
‫الفاعلة آنذاك‪ ،‬والعوامل املرجحة ألنماط أو كيفيات من الحدود والخرائط دون ألاخرى‪ .‬مثلما يكشف‬
‫املستقبل عن أولويات السياسات اليوم‪.‬‬

‫‪ϰϰ‬‬

‫‬

‫ألامبن حسن‪ ،‬سراب الاستقالل في بالد الشام‪( ،9111-9191 :‬بيروت‪ :‬دار الريس للكتب والنشر‪.)9111 ،‬‬
‫ألامين حسن‪ ،‬غارات على بالد الشام‪( ،‬دار قتيبة‪.)9111 ،‬‬
‫ألامين حسن‪ ،‬مقاالت في التاريخ وألادب والنقد‪ ،‬بيروت مركز الغدير للدراسات إلاسالمية‪ ،‬ط‪.)9191 ،9‬‬
‫براسيموس اسطفان‪ ،‬املسألة الشرقية‪ :‬حدود وأقليات من البلقان إلى القفقاس‪ ،‬ترجمة‪ :‬كمال خوري‪،‬‬
‫ط‪( ،9‬دمشق‪ :‬مركز الدراسات العسكرية‪.)9111 ،‬‬
‫بيترالن لوسيان‪ ،‬إلاسكندرونة‪ ،‬ميونيخ الشرق أو حين أذعنت فرنسا‪ ،‬ترجمة‪ :‬محمد سلهب‪ ،‬ط‪،9‬‬
‫(بيروت‪ :‬دار الذاكرة للنشر‪.)9119 ،‬‬
‫خليفة عصام‪ ،‬لبنان‪ :‬املياه والحدود‪ ،‬ج‪ ،9‬ط‪( ،9‬بيروت‪ :‬طبع دار صادر‪.)9199 ،‬‬
‫خوري فيليب‪ ،‬أعيان املدن والقومية العربية‪ :‬سياسة دمشق ‪ ،9191-9111‬ترجمة‪ :‬عفيف الرزاز‪ ،‬ط‪،9‬‬
‫(بيروت‪ :‬مؤسسة ألابحاث العربية‪.)9111 ،‬‬
‫رضا رشيد‪ ،‬رحالت إلى سورية ‪ ،9111-9111‬تحرير‪ :‬زهير ظاظا‪ ،‬ط‪( ،9‬بيروت‪ :‬املؤسسة العربية للدراسات‬
‫والنشر‪.)9119 ،‬‬
‫فرومكين ديفيد‪ ،‬سالم ما بعده سالم‪ :‬والدة الشرق ألاوسط‪ ،9111-9191 ،‬ترجمة‪ :‬أسعد كامل الياس‪،‬‬
‫ط‪( ،9‬بيروت‪ :‬دار الريس للكتب والنشر‪.)9119 ،‬‬
‫كوثراني وجيه‪ ،‬بالد الشام في مطلع القرن العشرين‪ :‬السكان والاقتصاد وفلسطين واملشروع‬
‫الصهيوني‪ :‬قراءة في وثائق الدبلوماسية الفرنسية‪ ،‬ط‪( ،1‬بيروت‪ :‬املركز العربي لألبحاث‪.)9191 ،‬‬

‫‪ϰϱ‬‬

‫‬

‫أبو ستة سلمان‪" ،‬حدود فلسطين‪ :‬مدخل إلى الاستعمار"‪ ،‬عالم الفكر"‪( ،‬الكويت‪ ،‬العدد‪ ،1‬املجلد ‪،19‬‬
‫نيسان‪/‬أبريل ‪ ،)9111‬ص ص ‪.11-91‬‬
‫عجمي حسن‪" ،‬تغمارت وسمولن‪ :‬اختالف قوانين الطبيعة‪ ،‬فيزياء ألاكوان املتطابقة‪ :‬الهوية الشخصية‬
‫والحرية‪ "،‬كتابات معاصرة‪( ،‬العدد ‪ ،19‬تشرين ألاول‪/‬أكتوبر ‪ -‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر ‪ ،)9111‬ص ص ‪-1‬‬
‫‪.91‬‬

‫‪Yildirim Onur, Diplomacy and Displacement: Reconsidering the Turco‬‬‫‪Greek Exchange of Populations, 1922 – 1934, (New York & London:‬‬
‫‪Routledge, 2006).‬‬
‫‪Zurcher Erik J, Turkey: A Modern History, 4th, (London: I. B. Tauris,‬‬
‫‪2004).‬‬

‫‪46‬‬


6002


6002

Damascus - syria
Te l : + 9 6 3 1 1 6 1 1 4 7 7 6
Fax: +963 116 114 731

w w w. d c r s . s y
info@dcrs.sy