You are on page 1of 29

‫تكنولوجيا زراعة اخلاليا واألنسجة واألعضاء النباتية‬

‫متخصص فى الوراثة اجلزيئية واخللوية والتكنولوجيا احليوية‬
‫قسم النبات وامليكروبيولوجى ‪ -‬كلية العلوم – جامعة القاهرة‬

‫تكنولوجيا زراعة اخلاليا واألنسجة واألعضاء النباتية‬

‫©‬
‫كتاب‬
‫من إعداد‬

‫د‪ .‬طارق قابيل‬
‫مجيع حقوق النشر حمفوظة‬

‫د‪ .‬طارق قابيل‬

‫‪.‬‬
‫وحيظر نشر أو توزيع أو طبع أى مادة دون إذن مسبق من الناشر‬
‫لألستفسار أو طلب معلومات يرجى مراسلتنا على العناوين التالية‪:‬‬

‫‪tkapiel@sci.cu.edu.eg‬‬
‫‪tkapiel@gmail.com‬‬
‫‪.‬‬

‫‪2015‬‬
‫‪Dr. Tarek Yehia Kapiel‬‬
‫‪.‬‬
‫)‪Tissue Culture (Plant Cell, Tissue and Organ Culture Technology‬‬

‫تكنولوجيا زراعة اخلاليا واألنسجة واألعضاء النباتية‬ ‫الفصل األول‬ .

.............‬طارق قابيل‬ ‫‪.‬‬ ‫وقد زاد االهتمام يف السنوات األخرية بالتطبيقات العملية يف جمال‬ ‫التقنيات احليوية‪ ،‬وبصفة خاصة تقنية الزراعة النسيجية (زراعة اخلاليا‬ ‫واألنسجة النباتية) اليت تعتمد على أساليب بسيطة ال حتتاج إىل جتهيزات‬ ‫معملية معقدة ومكلفة‪ ،‬واليت ميكن ممارستها بدون استثمارات كبرية‬ ‫يف التجهيزات والبنية التحتية‪...............................‫الزراعة النسيجية‪ -‬مقدمة‬ ‫د‪ ........‬‬ ‫يف الوقت احلالي الذي تشهد فيه البشرية تناميًا مذهالً يف اجملاالت‬ ‫التقنية اليت مل يسبق هلا مثيل‪ ،‬ال يزال هناك أكثر من ‪ 826‬مليون إنسان ال‬ ‫جيدون ما يسدون به رمقهم‪ ،‬ويواجه ‪ 70‬مليون إنسان يعيشون يف السودان‬ ‫وجيبوتي وإريرتيا والصومال وإثيوبيا وكينيا وأوغندا خطر اجملاعة‪......‬‬ ‫‪2‬‬ ....................‬‬ ‫ويعترب توجيه البحوث الزراعية حنو حتسني إنتاج السلع الزراعية‬ ‫األساسية من أهم الوسائل الكفيلة بإتاحة حلول ممكنة ملعضلة اجلوع‪،‬‬ ‫اليت تواجه دول العامل العربي واإلسالمي‪.............................................................

.‬ونشرت دراسات بعضهم يف أهم املطبوعات والنشرات‬ ‫العلمية الدولية يف هذا اجملال‪.‫وقد حفلت التجربة العربية يف هذا اجملال بنجاحات كثرية‪ ،‬واستطاع‬ ‫الباحثون العرب استيعاب هذه التقنية‪ ،‬وتطويرها مبا يتناسب مع الظروف‬ ‫احمللية واإلقليمية لكل بلد‪ .‬ولقد أصبح‬ ‫علم زراعة األنسجة من أهم التقنيات احلديثة املستخدمة فى جمال الزراعة‬ ‫وذلك ملا له فوائد عديدة فى مواجهة املشاكل الزراعية حول العامل‪ .‬‬ ‫وتعد تقنيات زراعة اخلاليا واألنسجة النباتية احلديثة (الزراعة‬ ‫النسيجية) سالحا هاما من أسلحة تطور علوم البيولوجيا اجلزيئية واهلندسة‬ ‫‪3‬‬ ..‬‬ ‫وسنحاول يف هذا الكتاب التعرف على هذه التقنية اليت حيتفي‬ ‫علماؤها هذا العام مبرور قرن كامل على ظهورها للوجود‪ ،‬وعلى بعض اجلهود‬ ‫العربية اليت تستحق اإلشادة يف هذا اجملال‪.‬وأظهر بعضهم تفوقًا ملحوظًا يف هذا اجملال‬ ‫العلمي التطبيقي‪ .‬ولقد‬ ‫حقق علم زراعة األنسجة انتشارا واسعا بني العلوم املختلفة اليت تهتم بدراسة‬ ‫الكائن احلي ومراحل تطوره املتعاقبة كما أنه ساهم فى تقدم العديد من‬ ‫الدراسات فى جماالت العلوم املتعددة واليت ليس بآخرها علم اهلندسة الوراثية‪.‬‬ ‫ويعترب علم زراعة األنسجة من اجملاالت احلديثة اهلامة املنتمية‬ ‫حديثاً لعلم الوراثة‪ ،‬وجمموعة علوم التكنولوجيا احليوية‪ .

...............................‬وأسست كثري من الشّركات العاملة فى اجملال‬ ‫الزراعي حاليا خمتربات الزراعة النسيجية النباتية‪ ،‬وأجرت عملياتِ ذات نطاق‬ ‫جتاري حلد كبري فى هذا اجملال وتستثمر فيها حاليا مبالغ طائلة‪..............‫الزراعة النسيجية‪ -‬مقدمة‬ ‫د‪ .....................................................‬طارق قابيل‬ ‫‪......‬كما َ‬ ‫الزراعية من مفهوم بعض املزارعني وأصحاب املشاتلِ يف مجيع أحناء العامل‪،‬‬ ‫وجعلتهم يسعون إليها كثريا حلل مشاكل إكثار النباتات‪ ،‬حيث أدى‬ ‫تطبيقها إِىل إستيالد النباتات واألشجار والشّجريات التى كان يصعب‬ ‫إكثارها بالطرق التقليدية‪ .....‬‬ ‫‪4‬‬ ..................‬‬ ‫الوراثية‪ ،‬والصناعات الكيماوية والصيدلية‪ ،‬ولقد ناهلا اجلانب األكرب من‬ ‫غيّرتْ هذه التقنيات‬ ‫التطوير العملي ومن التطبيقات التجارية‪ .............

‬‬ ‫‪5‬‬ .1-1‬‬ ‫تعود بدايات تأسيس علم الزراعة النسيجية إىل عام ‪1902‬م‪ ،‬عندما‬ ‫بدأت حماوالت العامل األملاني "هربالنت" يف زراعة اخلاليا النباتية يف‬ ‫مستنبت غذائي اصطناعي‪ ،‬وتنبأ بأن اخلاليا النباتية ميكن أن تنمو على‬ ‫أوساط غذائية نقية مثل الكائنات العضوية الدقيقة‪ ،‬كالبكترييا‬ ‫والفطريات‪ .‬‬ ‫ويف عام ‪1939‬م جنح العاملان الفرنسيان "جوثرييه" و"نوبيكور"‬ ‫والعامل األمريكي "سكوج" ‪ -‬كلٌ على حدة‪ -‬يف تنمية خاليا النبات‬ ‫على أوساط غذائية باملخترب‪ ،‬ومت استنساخ اخلاليا النباتية ألول مرة يف‬ ‫عام ‪ 1958‬على يد العامل اإلجنليزي "فريدريك ستيوارد" يف جامعة‬ ‫"كورنل"‪.‫‪.‬كما تنبأ بقدرة اخللية النباتية الواحدة على جتديد نفسها‪،‬‬ ‫وتكوين نبات كامل‪..‬‬ ‫ويف الوقت نفسه اكتشف األملاني "جاكوب ريندر" طريقة لتنمية‬ ‫شتالت جزرة كاملة من استنبات خاليا منفردة جلزرة واحدة‪.

..................................‬و فى نفس الوقت اكتشف األملاني "جاكوب ريندر" طريقة‬ ‫لتنمية شتالت جزر كاملة‪ ،‬من استنبات خاليا منفردة جلزرة واحدة‪.......‫الزراعة النسيجية‪ -‬مقدمة‬ ‫د‪ .‬‬ ‫وبعد ستني عامًا من تنبؤ العامل "هابرلند" بقدرة اخللية النباتية‬ ‫الواحدة على جتديد نفسها‪ ،‬جنح العامل األمريكي "هيلدبراند" يف جامعة‬ ‫"ويسكنسون" أيضًا يف تشكيل نبات كامل بزراعة خلية منفردة ورصد‬ ‫انقسامها ومنوّها‪....‬طارق قابيل‬ ‫‪.‬‬ ‫ومت استكمال املبادئ األساسية هلذا العلم‪ ،‬عندما اكتشف العامل‬ ‫األمريكي "سكوج" يف جامعة "ويسكنسون" أن حتفيز خاليا النبات إلنتاج‬ ‫اجملموع اجلذري أو اخلضري يعتمد بالدرجة األوىل على التوازن بني‬ ‫اهلرمونات النباتية بالبيئة‪ ،‬وباألخص األوكسينات والسيتوكينينات‪...........‬‬ ‫و مت استنساخ (تنسيل) ‪ Cloning‬خاليا نباتية ألول مرة يف عام‬ ‫‪1958‬م على يد العامل اإلجنليزي "فريدريك ستيوارد" فى جامعة‬ ‫كورنل‪ ................................................................................‬‬ ‫‪6‬‬ ..‬‬ ‫كما متكن العاملان األمريكيان "موراشيجي وسكوج" يف عام ‪1962‬م‬ ‫من وضع األسس العلمية للبيئة النباتية املستخدمة يف الزراعة النسيجية‪،‬‬ ‫ومنذ ذلك الوقت طبّقت زراعة األنسجة النباتية يف إكثار عدد كبري من‬ ‫أصناف النباتات االقتصادية‪ ،‬وكان هلا األثر الفعّال يف إنتاج نباتات‬ ‫وأصناف جديدة خالية من األمراض واحلشرات‪..

‬‬ ‫ويف الواليات املتحدة وبعض الدول املتقدمة أصبحت هذه التقنية يف‬ ‫متناول اجلميع؛ حيث أصبح بإمكان أطفال املدارس وهواة العلم القيام‬ ‫بهذه التجارب العلمية األساسية بكل سهولة‪ ،‬وظهرت مجاعات على‬ ‫اإلنرتنت تقوم بتيسري اخلطوات العملية الالزمة هلذه التقنية‪ ،‬وتبسيطها‬ ‫حبيث تصبح كوصفات الطبخ‪ ،‬ويتعلم أي مطلع على هذه املواقع كيف‬ ‫ميكنه إعداد مكونات البيئات الغذائية الالزمة لنمو النباتات يف مطبخ‬ ‫‪7‬‬ .‬‬ ‫كما كان لطموح العمالء وأحالمهم املستمرة عظيم األثر يف‬ ‫تطوير هذه التقنيات واالستفادة منها؛ ولذلك ظهرت للوجود تقنيات‬ ‫هامة جديدة مثل طرق متنوعة إلنتاج الكالس‪ ،‬وزراعة معلقات اخلاليا‬ ‫املنفردة واخلاليا منزوعة اجلدر (الربوتوبالست)‪ ،‬واالندماج اخللوي‬ ‫والتهجني اجلسدي للربوتوبالست‪ ،‬وإنتاج هجائن جديدة‪ ،‬وزراعة اخلاليا‬ ‫النباتية احلية يف املفاعالت احليوية‪ ،‬والتعامل مع خاليا النباتات الراقية‬ ‫باستخدام تقنيات الكائنات الدقيقة‪.‫وقد قدمت الزراعة النسيجية النباتية العديد من احللول ملشكالت‬ ‫الزراعة احلديثة‪ ،‬ال سيما أن بعض أصحاب املشاتل سارعوا إِىل هذه‬ ‫التّقنيات احلديثة‪ ،‬وجنَوا فوائد اإلكثار الدقيق بالرغم من خماطر‬ ‫استعماله واالستثمارات الكبرية الالزمة الستخدامه كأداة توليد‬ ‫للنباتات‪.

.............................‬‬ ‫وعلم زراعة األنسجة هو جمال تطبيقي أحدث ثورة يف جمال‬ ‫الزراعة‪ ،‬ومن املتوقع أن يساهم فى تطوير النظم الزراعية وطرق إكثار‬ ‫النباتات وتربيتها‪ ................‬طارق قابيل‬ ‫‪...................................‬‬ ‫ومتثل النباتات ذات الصفات غري املتوقعة اجلديدة هذه مشكلة‬ ‫للمربيني؛ حيث يستغرق مربى النباتات سنوات عديدة للوصول اىل نبات‬ ‫به صفات مرغوبة‪ ......‬و قد يعتقد البعض أن مجيع النباتات تنمو من البذور‪،‬‬ ‫و لكن جنح العلماء فى الوصول إىل طرق خمتلفة للحصول على نسخ‬ ‫متطابقة من النباتات دون احلاجة إىل بذور‪ ،‬و يتم ذلك من خالل تقنيه‬ ‫‪8‬‬ ...............‬وقد‬ ‫ظل العلماء لسنوات عديدة مهتمون بإجياد طرق تسمح بإنتاج نباتات‬ ‫متماثلة من النباتات ذات الصفات املتميزة‪ ..‬فالنباتات تتميز عن بعضها البعض بصفات مثل اللون‪،‬‬ ‫الشكل‪ ،‬الطعم والرائحة‪ ،‬وحتمل الظروف املناخية ومقاومة اآلفات‪ ...‬‬ ‫املنزل‪ ،‬كما يتعلم كيفية إعداد األجهزة الالزمة للقيام مبشروع صغري يف‬ ‫هذا اجملال‪................‫الزراعة النسيجية‪ -‬مقدمة‬ ‫د‪ .....‬ولكن عادة ما تتكاثر النباتات‬ ‫عن طريق التكاثر اجلنسي‪ ،‬حيث تلقح البويضات فى الزهور بواسطة‬ ‫حبوب اللقاح و كل من حبوب اللقاح و البويضات حتتوى على مواد‬ ‫وراثية فى شكل حامض نووي‪ ،‬و أثناء عمليه التكاثر اجلنسي يتحد‬ ‫احلامض النووي من كال األبوين ويؤدى ذلك إىل إنتاج بذور نباتات‬ ‫جديدة قد ختتلف عن اآلباء‪................

‬وتسمح هذه‬ ‫التقنية بتنمية أجراء صغرية من األنسجة النباتية ‪ Explant‬أواحليوانية‬ ‫يرتاوح حجمها تقريباً بني عدة مليمرتات إلي ما يقرب من البوصة املربعة‬ ‫علي بيئات صناعية معروفة املكونات وحتت ظروف بيئية متحكم فيها‬ ‫صناعياً ويتم هذا بغرض انقسام ومنو اخلاليا وكذلك إعادة التشكل مرة‬ ‫أخرى يف هذه األنسجة‪ .‬‬ ‫‪9‬‬ .‫يطلق عليها تقنية زراعه االنسجه أو الزراعة النسيجية‪ .10‬عاماً‪.‬‬ ‫وتعترب الظروف البيئية اليت يتعرض هلا النسيج من أهم العوامل‬ ‫اليت تؤثر علي جناح عمليات زراعة األنسجة وهذه الظروف مثل الضوء‬ ‫(شدته ‪ -‬مدة التعرض له ‪ -‬موجاته) ودرجة احلرارة (هل هي ثابتة أو‬ ‫متغرية حسب الليل والنهار) والرطوبة (مالئمة فال تساعد على منو‬ ‫الكائنات الدقيقة وكذلك ال تساعد علي سرعة جفاف البيئة)‪.‬وعادة ما يتكون منواً من اخلاليا غري املتمايزة‬ ‫يعرف بالـكالوس ‪ ،Callus‬أو كائن كامل فى كثري من األحيان ( مثل‬ ‫نبات كامل ) ثم يتم نقله وأقلمته للظروف البيئية الزراعية وبذلك‬ ‫يعطي بعض األصناف النباتية ذات مميزات خاصة يستفاد منها استفادة‬ ‫كبرية يف جمال الزراعة وهذا يتم إجنازه يف جيل أو جيلني وبذلك‬ ‫نتالفى برامج الرتبية التقليدية اليت قد تستغرق من ‪ 15 .

.....................‫الزراعة النسيجية‪ -‬مقدمة‬ ‫د‪ ...........................................‬‬ ‫‪10‬‬ ......‬طارق قابيل‬ ‫‪...........................................................‬‬ ‫لكن التقدم يف جمال زراعة األنسجة احليوانية يواجه بعض‬ ‫الصعوبات حيث أن اخلاليا احليوانية ليست هلا القدرة علي إعادة الشكل‬ ‫مرة أخرى‪.........

‫‪.2-1‬‬ ‫زراعه االنسجة ‪ Tissue Culture‬هى زراعه خاليا او انسجه او اعضاء‬ ‫نباتية فى بيئات صناعيه ذات عناصر غذائيه معينه بغرض احلصول على‬ ‫نبات كامل‪ .‬‬ ‫وتُعرّف تقنية الزراعة النسيجية النباتية يف الوقت احلالي بأنها زراعة‬ ‫النسيج النباتي داخل األنابيب‬ ‫(‪vitro‬‬ ‫‪ )In‬وحتت ظروف خالية من‬ ‫األمراض وامليكروبات‪.‬ويستعمل املصطلح‬ ‫العلمى عادة للداللة على زراعة أي جزء نباتي على بيئة صناعية فى املعمل‬ ‫وقد تكون زراعة خلية أو جمموعة خاليا أو زراعة األعضاء أو أجزاءها أو‬ ‫زراعة الربوتوبالست وهو خاليا معزولة اجلدار‪ .‬‬ ‫أما اإلكثار بوساطة زراعة األنسجة‬ ‫‪Micropropagation‬‬ ‫فيعين‬ ‫استخدام زراعة األنسجة النباتية "اخلالية من األمراض" ألغراض إكثار‬ ‫النباتات وإنتاج الشتالت؛ حبيث تبدأ عملية اإلكثار بالزراعة داخل‬ ‫األنابيب عن طريق فصل خاليا بعض األنسجة النباتية عن بعضها‪،‬‬ ‫‪11‬‬ .‬وتتم زراعة األنسجة النباتية فى املعمل حتت ظروف خالية‬ ‫من التلوث وهو ما يعرف بتقنية زراعة األنسجة‪ .‬وتتمم هذه الطريقة يف‬ ‫ظروف تعقيمية أشبه حبجرات العمليات اجلراحية حيث أن البيئات‬ ‫املستخدمة تكون عادة موطن خصب للكائنات الدقيقة‪.

......‬‬ ‫وتستطيع اخلاليا النمو على هذه البيئات؛ لتكوّن كتلة صغرية من‬ ‫اخلاليا غري املتشكلة اليت تسمى كالس (‪ )Callus‬فإذا ما نقل هذا‬ ‫الكالس إىل مستنبت آخر حيوي هرمونات معينة‪ ،‬أمكنه التشكل وحتوير‬ ‫نفسه إىل ساق وجذر وأوراق‪ ،‬مكونًا نباتًا كامالً جديدًا‪......‬وقد شغل هذا العلم اجلديد العديد من العلماء والباحثني‬ ‫فى العامل خالل الثالثة عقود األخرية وأجريت العديد من األحباث‬ ‫األكادميية كانت من نتيجتهـا زيادة الفهم عن كيفية متييز وتكشف‬ ‫وتكوين األعضاء أو األجزاء النباتية املفصولة واملنماة فى البيئات‬ ‫الصناعية وأدت أيضاً إىل ابتكار العديد من الطرق احلديثة فى هذا اجملال‬ ‫وأمكن توجيه تلك األحباث األكادميية خلدمة النواحي التطبيقية فى‬ ‫سبيل تطوير اإلنتاج الزراعي والتغلب على العديد من املشاكل اليت‬ ‫تواجه إنتاج تقاوي احلاصالت الزراعية االقتصادية اهلامة‪....................‫الزراعة النسيجية‪ -‬مقدمة‬ ‫د‪ ..........................‬طارق قابيل‬ ‫‪..................‬‬ ‫‪12‬‬ ......‬‬ ‫ونشرها على مستنبتات غذائية صناعية تتكون من اآلجار "مادة تشبه‬ ‫اجليلي" الذي حيوي خملوطا غنيًّا من الكربوهيدرات‪ ،‬والقواعد‪،‬‬ ‫واألمحاض األمينية‪ ،‬واهلرمونات النباتية واألمالح واملعادن وغريها‪....................................................‬‬ ‫وميكن تعريف زراعة األنسجة النباتية بأنه علم يتألف من عدد من‬ ‫الطرق املختلفة إلمناء األعضاء النباتية أو األنسجة أو اخلاليا على بيئات‬ ‫صناعية أمكن تركيب حمتوياتها فى املعمل‪ ،‬ويتم النمو فى ظروف‬ ‫متحكم فيها‪ .......

‬‬ ‫ولقد حقق املتخصصون يف هذا اجملال تقدم كبري يف زراعة األنسجة‬ ‫النباتية ملا متتاز به اخلاليا النباتية من قدرة على إعادة الشكل مرة أخرى‪.‫وتعترب تكنولوجيا زراعه االنسجه النباتيه من أهم التقنيات احليوية‬ ‫احلديثة املالئمة لإلستخدام فى البلدان الناميه النتاج نباتات خاليه من‬ ‫االمراض وعاليه اجلودة‪ ،‬وتتميز باالنتاج السريع لنباتات متماثله متاما‪.‬‬ ‫كما تقوم زراعة األنسجة على استخدام جزء من النبات قد يكون البذرة أو‬ ‫جزء من اجلذر أو جزء من الساق أو جزء من األوراق أو املتك أو حبوب‬ ‫اللقاح غلي بيئة مغذية غالباً ما حتتوي علي العناصر الكربى والصغرى‬ ‫ومصدر للسكريات وغالباً ما يستخدم السكروز كبيئة مغذية وأحياناً‬ ‫تضاف بعض من منظمات النمو مثل األكسينات‬ ‫‪Auxins‬‬ ‫لتشجيع‬ ‫تكوين اجلذور ومنوها و السيتكوينيتات ‪ Cytokinins‬لتشجيع منو الساق‬ ‫واهلرمونات اليت توجه النبات لتكوين نسيج الكالوس‬ ‫‪Callus‬‬ ‫وهو عبارة‬ ‫عن جمموعة من خاليا منتظمة أو غري منتظمة أي أنها خاليا إنشائية‬ ‫متشابهة ال ميكن متييز خاليا خاصة باجلذر أو الساق أو األوراق ‪ -‬وزراعة‬ ‫تلك اخلاليا املفككة علي بيئة مغذية ميكن احلصول علي أفراد تشبه‬ ‫النبات األم األصلي يف تركيبها الوراثي بكميات كبرية يف أوقات قصرية ‪.‬‬ ‫وكان لطموح العلماء وأحالمهم املستمرة عظيم األثر فى تطوير‬ ‫هذه التقنيات واالستفادة منها ولذلك ظهرت للوجود تقنيات هامة مثل‬ ‫‪13‬‬ .

........‬‬ ‫وتزداد أهمية هذا العلم مع التطوير التكنولوجى وخباصة الثورة‬ ‫العلمية اهلائلة فى جمال اهلندسة الوراثية التى تشمل التعرف الدقيق‬ ‫واحملدود على اجلينات الوراثية التى حتكم سلوك وصفات الكائن احلي فى‬ ‫مراحل تطورة املختلفة وما يتلو هذا من حماولة تعديل الرتكيب اجليين‬ ‫ليتوافق مع البيئة التى يعيش فيها ولتتواءم مع رغبات الشعوب‪.........................................‫الزراعة النسيجية‪ -‬مقدمة‬ ‫د‪ ...‬‬ ‫‪14‬‬ .............‬طارق قابيل‬ ‫‪.............................‬‬ ‫طرق متعددة إلنتاج الكالوس (جمموعة من اخلاليا غري املتشكلة)‪ ،‬وزراعة‬ ‫معلقات اخلاليا املنفردة واخلاليا منزوعة اجلدر (الربوتوبالست)‪،‬‬ ‫واالندماج اخللوي والتهجني اجلسدي للربوتوبالست‪ ،‬وإنتاج هجائن‬ ‫جديدة‪ ،‬وزراعة اخلاليا النباتية احلية فى املفاعالت احليوية والتعامل مع‬ ‫خاليا النباتات الراقية باستخدام تقنيات الكائنات الدقيقة‪.............................................

‬‬ ‫وأهم مامييز تقنية زراعة األنسجة هو إنتاج شتالت خالية من‬ ‫املسببات املرضية أهمها الفريوس‪ .‬ومن املمكن أن تنتقل هذه األمراض عن طريق التكاثر بالطرق‬ ‫التقليدية باستخدام الدرنات أو الريزومات أو املدادات األمر الذي يؤدى إىل‬ ‫تدهور التقاوي عاماً بعد عام ويؤدى أيضا إىل ضرورة استرياد العديد من‬ ‫النباتات من اخلارج‪ .‬هذا‬ ‫باإلضافة إىل أن بعض أنواع هذه الشتالت صعبة وبطيئة اإلكثار وعلى‬ ‫هذا فقد أدى استخدام طريقة زراعة األنسجة إىل إنتاج أعداد كبرية جداً‬ ‫من تقاوي النباتات وفى مساحة حمدودة باملقارنة بالطرق التقليدية‬ ‫إلنتاج هذه النباتات مع احلفاظ على صفاتها الوراثية ومطابقتها لنباتات‬ ‫األم‪.‫‪.‬و لكن باستخدام أسلوب زراعة األنسجة ميكن إنتاج‬ ‫‪15‬‬ .3-1‬‬ ‫تعترب طريقة التكاثر بالوسائل والطرق التقليدية بطيئة لدرجة أنها‬ ‫ال تفي بالدرجة الكافية بالطلب املتزايد على التقاوي والشتالت مما يدفع‬ ‫الكثري من الدول إىل استرياد هذه التقاوي والشتالت من اخلارج‪ .‬فمن املعروف أن بعض النباتات اليت‬ ‫تتكاثر خضريا مثل البطاطس والفراولة واملوز والثوم وغريها تصاب‬ ‫بالفريوسات العديدة اليت تؤدى إىل ضعف النباتات ونقص اإلنتاجية‬ ‫ورداءة التقاوي والشتالت وحيث أن هذه اإلصابة تنتشر فى مجيع أجزاء‬ ‫النباتات‪ .

..‬‬ ‫نباتات خالية من هذه املسببات املرضية سواء كانت مسببة ألمراض‬ ‫فطرية أو بكتريية أو نيماتودية أو حتى فريوسية و بالتاىل ينعكس ذلك‬ ‫على جودة و كفاءة التقاوي والشتالت الناجتة من زراعة األنسجة‪.‬‬ ‫‪ ...‬‬ ‫‪16‬‬ .....‬‬ ‫‪ ............................1‬إكثار النباتات التى يصعب إكثارها بالطرق املعتادة فى وقت قصري‪.‬طارق قابيل‬ ‫‪....2‬تربية النباتات املرغوبة واحلصول على طفرات أو هجن جديدة جيدة‬ ‫الصفات‪.‬‬ ‫‪ ....4‬استخدام اهلندسة الوراثية بصورة أكثر سهولة بإدخال أو نقل صفات‬ ‫جيدة مرغوبة كمادة اىل نواة اخللية األم‪......................................................5‬إنتاج املواد العطرية والطبية النادرة بطريقة اقتصادية فى املعمل‪.....................‬‬ ‫‪ ............‫الزراعة النسيجية‪ -‬مقدمة‬ ‫د‪ ......3‬احلصول على سالالت خالية من الفريوس‪..‬‬ ‫‪ ..‬‬ ‫وال تقتصر أهمية علم زراعة األنسجة النباتية على هذا فقط بل‬ ‫متتد إىل أنها تعترب الوسيلة الفريدة التى مل تكن فى متناول العلماء من‬ ‫قبل لدراسة فسيولوجيا النباتات والتطوير البيولوجى للكائن النباتى‬ ‫احلي من صور بسيطة إىل صور مرتاكبة معقدة البناء ولكنها متوافقة‬ ‫الوظائف‪ ،‬ودراسة التشكل اخللوى وغريه من الدراسات األكادميية اهلامة‪...

4-1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫النباتات املنتجة من نشاط القمم املرستيمية تكون من الناحية‬ ‫الوراثية مطابقة متاماً للنسيج األم املأخوذة منه القمم املرستيمية‪ ،‬ويطلق‬ ‫على هذه النباتات الناجتة لفظة ساللة " ‪ " Clone‬وهي النباتات الناجتة‬ ‫بدون تغري وراثي من فرد مبعين أنها ساللة طبق األصل من نبات واحد دون‬ ‫تغري يف الصفات الوراثية‪ ،‬أي أن مجيع النباتات متشابهة وراثياً متاماً‪ ،‬مما‬ ‫يؤدي إلي احملافظة علي الصفات الوراثية‪ .‬ويعد إنتاج نباتات بهذه الكيفية‬ ‫إحدى مميزات التكاثر اخلضري للمحافظة على السالالت‪.‫‪.‬‬ ‫‪2‬‬ ‫تقدم الزراعة النسيجية وسيلة مناسبة لإلكثار السريع للنباتات‪،‬‬ ‫ومن املمكن أن يتم إنتاج النباتات والشتالت على مدار العام‪ ،‬وترتاوح فرتة‬ ‫كل خطوة من خطوات زراعة األنسجة من ‪ 6 -4‬أسابيع فقط‪.‬‬ ‫‪17‬‬ .

...................‬‬ ‫كما تؤدى تقانات الزراعة النسيجية إىل سهولة حفظ الرتاكيب‬ ‫الوراثية‪ ،‬وهو ما يعترب هدف عظيم بالنسبة لعلماء الرتبية حيث ميكنهم‬ ‫حفظ أنواع معينة أو أصناف معينة يف أنابيب حتفظ يف ثالجات إليقاف‬ ‫منوها حتى حيتاج إليها يف عمليات الرتبية والتهجني املختلفة‪ ،‬وذلك‬ ‫بدالً من زراعتها يف احلقل مباشرةً‪ ،‬حيث يتطلب نظام احملافظة عليها يف‬ ‫احلقل كثرياً من الوقت واجلهد فضال عن إمكانية فقدها يف أي حلظة‬ ‫بسبب الظروف البيئية واحليوية يف احلقل‪...........‬‬ ‫‪4‬‬ ‫توفر زراعة األنسجة فرصة مناسبة لتبادل وختزين األصناف النباتية‬ ‫‪ Germplasm Storage and exchange‬بني الدول دون اخلوف من انتشار‬ ‫األمراض من الدول املصدرة إىل الدول املستوردة فمثالً ظهور صنف جديد‬ ‫يف منطقة أو دولة ما قد تقف إجراءات احلجر الزراعي واخلوف من انتشار‬ ‫األمراض عائقاً يف سبيل نشر هذا الصنف‪ ،‬ولكن عن طريق زراعة األنسجة‬ ‫ميكن التغلب علي هذا العائق‪.......................................................‬طارق قابيل‬ ‫‪.....................‫الزراعة النسيجية‪ -‬مقدمة‬ ‫د‪ ...‬‬ ‫‪18‬‬ ...........‬‬ ‫‪3‬‬ ‫تقدم الزراعة النسيجية وسيلة مميزة لإلكثار الكثيف ‪production‬‬ ‫‪ Mass‬للنباتات‪ ،‬مبعين إنتاج أعداد كبرية يف فرتة قصرية‪....................

0.‬ويقوم الباحثون بالعديد من الدراسات‬ ‫‪19‬‬ .‬هذا‬ ‫اجلزء غالباً خالي من الفريوس حتى من النباتات املصابة بالفريوس لعدم‬ ‫احتوائه على أنسجة وعائية‪ ،‬باإلضافة لبطئ حركة الفريوس يف املنطقة‬ ‫النشطة اإلنقسام‪ .2‬ملليمرت‪ .5 .‬‬ ‫‪6‬‬ ‫تنتج الكثري من النباتات الطبية والعطرية مواد عضوية‪ ،‬ومواد‬ ‫ثانوية فعالة ذات أهمية خاصة طبية وصناعية مثل نباتات الداتورا‬ ‫والسكران والدجيتالس والرحيان والنعناع والونكة وغريها‪ .‬ولذلك فالنباتات الناجتة من هذا اجلزء هي نباتات‬ ‫خالية من مسببات األمراض وبذلك ميكن توفري ماليني الدوالرات اليت‬ ‫تستخدم يف استرياد شتالت من مناطق باردة حيث ال ينمو الفريوس فيها‪.‫‪5‬‬ ‫تقدم تقانات الزراعة النسيجية وسيلة هامة للتخلص من املسببات‬ ‫املرضية‪ ،‬وإنتاج نباتات خالية من الفريوسات‬ ‫‪Virus Free Plants‬‬ ‫فمن‬ ‫املعروف أن بعض النباتات اليت يتم إكثارها خضرياً تكون عرضة لإلصابة‬ ‫باألمراض الفريوسية واليت تنتقل من خالل وسائل اإلكثار ومن أهم‬ ‫األمثلة نباتات البطاطس‪ ،‬املوز‪ ،‬الثوم‪ ،‬الفراولة‪ ،‬وغريها‪ .‬لذلك فمن خالل‬ ‫مزارع األنسجة يتم زراعة جزء صغري جداً ‪ 0.‬وتستخدم‬ ‫مزارع األنسجة حاليا بشكل مكثف يف إنتاج العديد من هذه املواد الفعالة‬ ‫وخباصة املواد الصيدالنية منها‪ .

................‬‬ ‫كما ميكن إنتاج املواد الصناعية مثل إنتاج الكاكاو معملياً‪.........‬كما جنح العلماء فى إنتاج كميات هائلة من هذه‬ ‫املواد الفعالة على مدار العام من خاليا وأنسجة النبات الطبية والعطرية‪.............‬‬ ‫إلنتاج هذه املواد فى املختربات‪ ،‬ونقل اخلربات للصناعة إلنتاج هذه املواد‬ ‫بشكل جتارى‪ ..................‬‬ ‫‪20‬‬ ‫بنفس األسلوب‪ ،‬فضالً عن توفري الفرصة للتحوير الوراثى‬ .......‫الزراعة النسيجية‪ -‬مقدمة‬ ‫د‪ .........‬‬ ‫كما تستخدم مزارع األنسجة يف إنتاج العديد من األمصال‬ ‫‪Vaccines‬‬ ‫للنباتات‪.....................‬طارق قابيل‬ ‫‪...............‬ويقوم الباحثون بزراعة أجزاء من النباتات إلنتاج نسيج‬ ‫الكالوس ‪ CALLUS‬الذي نستخلص منه املادة الفعالة بدالً من اللجوء إىل‬ ‫زراعة النبات نفسه‪ ..................................

‬‬ ‫‪21‬‬ .‫‪.‬وإىل‬ ‫جانب النظام والنظافة فمن األهمية مبكان التأكد من سالمة ونظافة‬ ‫الكيماويات املستعملة‪ ،‬كذلك املاء املقطر املستخدم فى حتضري البيئات‪.5-1‬‬ ‫‪:‬‬ ‫لكي تتم عملية زراعة األنسجة بنجاح جيب أن تتوافر فى املعمل‬ ‫عناصر ضرورية وأهم شرطني جيب توافرهما‪ :‬النظام والنظافة حتى يتم‬ ‫فصل اجلزء املراد زراعته من النباتات األم بطريقة سليمة وسريعة‪ .

................‬‬ ‫‪..........‬‬ ‫‪..................................‬حيث يتم إجراء عملية التعقيم األولية‬ ‫عليها ويكون بها كبينة زراعة (هود) ودواليب زراعة بدون إضاءة لتحضني‬ ‫‪22‬‬ ........5-2‬‬ ‫بغض النظر عن اإلمكانيات املتاحة فى املساحة أو التجهيزات فى‬ ‫كل معمل جيب أن تتوافر حجرات منفصلة ملعمل زراعة األنسجة على‬ ‫هيئة الوحدات اآلتية‪:‬‬ ‫‪1‬‬ ‫وهي غرفة بعد مدخل املعمل مباشرة‪ ،‬وتستخدم كإسرتاحة‬ ‫للعاملني باملعمل والستقبال الضيوف وكذلك إلمتام األعمال اإلدارية‬ ‫اخلاصة باملعمل‪ ..........‬وحيذر على غري العاملني املرور من تلك الغرفة والدخول‬ ‫للمعمل إال لغري العاملني به‪ ،‬أما بالنسبة للعاملني فيتم إستبدال املالبس‬ ‫وارتداء البلطو وواقي القدم ثم الدخول للمعمل‪ ،‬وتشمل هذه الغرفة على‬ ‫مكتب لإلدارة ودوالب حلفظ األوراق ومكان الستقبال الضيوف وكذلك‬ ‫مكان خمصص الستبدال املالبس به‪..............‫الزراعة النسيجية‪ -‬مقدمة‬ ‫د‪ ...2‬‬ ‫وهي حجرة يتم فيها إعداد األجزاء النباتية املراد زراعتها من‬ ‫النباتات املراد إكثارها معمليا‪ ....................‬طارق قابيل‬ ‫‪...........................

‬‬ ‫‪4‬‬ ‫وهي غرفة يتم فيها جتهيز وإعداد البيئة املغذية املراد زراعة اجلزء‬ ‫النباتي عليه‪ .‬وجيب احتواء املعمل على أحواض غسيل كبرية لسهولة‬ ‫الغسيل ويفضل أن يكون مغطي بطبقة من الرصاص (ملقاومته لألمحاض‬ ‫والقلويات) وبه مصدر دائم للماء العذب‪ ،‬ويستخدم الصابون السائل دائما‬ ‫يف التخلص من الشوائب وقد يستخدم محض الكربيتيك للتخلص من‬ ‫الشوائب الصعبة‪.‬‬ ‫‪23‬‬ .D.‬وتتكون حجرة البيئة من بنشات لتسهيل عملية إعداد البيئة‬ ‫وعلى أرفف ودواليب لتخزين الكيماويات والزجاجيات املستخدمة دائما‪.W‬فقط وال يستخدم‬ ‫الصابون مطلقاً‪ .‫تلك األجزاء بعد زراعتها على البيئة املخصصة لذلك يف مدة ال تتجاوز‬ ‫الشهر‪،‬‬ ‫‪3‬‬ ‫تتم يف هذه الغرفة غسيل مجيع األدوات املستخدمة يف هذه األنسجة‬ ‫مثل الزجاجات‪ ،‬أطباق برتي‪ ،‬املخابري‪ ،‬املاصات وغريها من األدوات‬ ‫الزجاجية حيث تغسل باملاء (ماء مقطر مرتني) ‪ D.

.......‬طارق قابيل‬ ‫‪................1‬كبينة زراعة (هود) منها الفردي والزوجي‪ ،‬على حسب عدد العاملني‬ ‫عليه‪ ............................‬‬ ‫وتتكون من‪.....‫الزراعة النسيجية‪ -‬مقدمة‬ ‫د‪ ........‬‬ ‫‪6‬‬ ‫ويتم يف هذه الغرفة زراعة اخلاليا أو األنسجة أو األعضاء يف البيئات‪............‬‬ ‫‪5‬‬ ‫وهي عبارة عن غرفة صغرية احلجم بها دواليب بدون إضاءة‪ ،‬يتم‬ ‫حتضني البيئة بها بعد جتهيزها على درجة حرارة الغرفة ملدة من ‪7 -4‬‬ ‫أيام وذلك لتأكد من خلوها من الفطريات والبكرتيا قبل الزراعة عليها‬ ‫مباشرة‪.‬‬ ‫‪ .......‬‬ ‫تعترب هذه الغرفة أهم غرف معمل زراعة األنسجة وأشدها تعقيمها‪..................‬‬ ‫‪24‬‬ ......:‬‬ ‫‪ .......2‬ستائر هوائية عند الباب ذات ضغط أعلى من الضغط اخلارجي بـ ½ أو‬ ‫¼ بار لعدم السماح مبرور أي حشرة طائرة داخل الغرفة‪............‬ويكون اهلواء اخلارج من اهلود أفقيا وليس رأسيا‪...................

‬‬ ‫‪25‬‬ .4‬فلرت لتغري اهلواء الداخلي للغرفة مما يساعد على تقليل امليكروبات‪.8‬علبة استانلي استيل لتعقيم أوراق التشريح بها‪.‬‬ ‫‪ .6‬لتعقيم أدوات الزراعة على اهلود‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ Bacti-ceneretor .‬‬ ‫‪.5‬دوالب من اخلشب حلفظ األدوات املستخدمة يف عملية الزراعة‪.9‬عربة متحركة لسهولة النقل واحلركة بني غرفة الزراعة وغرفة النمو‬ ‫مصنعة من االستانلي استيل يتم استخدامها يف نقل البيئات والنباتات‬ ‫املنزرعة‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .3‬لزيادة التعقيم وتستخدم فقط قبل الزراعة بأكثر من ساعة‬ ‫وملدة ‪15 -10‬ق‪.‬‬ ‫‪ .‫‪ (UV) .10‬كراس متحركة للهود ‪.7‬املشارط واملالقيط (أدوات التشريح) مصنعه من األستانلي استيل ملنع‬ ‫الصدأ‪.

.......................‬‬ ‫‪7‬‬ ‫وهي وحدة للتحضني وجتهز بلمبات فلورنست وترموستات لضبط‬ ‫درجة احلرارة ودرجات اإلضاءة لكي تناسب النبات املستخدم‪ ...................‬‬ ‫‪26‬‬ ..‬‬ ‫وغرفة النمو والزراعة هلا مالبس خاصة بها غري اليت تستخدم يف‬ ‫حجرة حتضري البيئة‪ ...........‬طارق قابيل‬ ‫‪.‬وهي عبارة‬ ‫عن دواليب للزراعة بها إضاءة (غالبا ما تكون ‪ 16‬إضاءة‪ 8/‬أظالم) ويكون‬ ‫هلا لوحة مفاتيح من اخلارج‪ ،‬للتحكم يف عدد ساعات اإلضاءة وتشغيل‬ ‫التكييف واألجهزة اليت بالداخل من اخلارج دون الدخول وخصوصا عند‬ ‫تشغيل )‪.......................(UV‬‬ ‫وحتتوي على فالتر لتغيري اهلواء الداخلي وستائر هوائية فقط وال‬ ‫يفضل استخدام ‪ UV‬يف غرفة النمو حيث يؤثر ذلك على النباتات‬ ‫املنزرعة به‪...‫الزراعة النسيجية‪ -‬مقدمة‬ ‫د‪ ...11‬تكييف بالغرفة لتسهيل عملية التنفس على العاملني بالزراعة‪.......................‬‬ ‫‪ ..............‬‬ ‫وهذا باإلضافة إىل مكان خمصص لتخزين الكيماويات والزجاجيات‬ ‫واألدوات يف خمزن خاص باملعمل‪......................‬وهذه املالبس ال يتم اخلروج بها من تلك الغرفة‪.

‫وجيب توافر الظروف التالية يف هذه احلجرة‪.‬‬ ‫وعملية التفريد هذه تكسب النباتات النامية القوة والتحمل للظروف‬ ‫الطبيعية كي تستطيع االستمرار يف احلياة عند نقلها إىل الرتبة‪.:‬‬ ‫ درجة حرارة ‪ ْ25‬م‬‫ ‪16‬ساعة ضوء من ملبات ضوء فلورسنت أبيض وذلك ألنه يوجد‬‫به مجيع أطوال موجات الضوء كما أنه ال يؤدي إىل ارتفاع درجة احلرارة‪.‬وبعد ذلك جترى له عملية أقلمة ثم ينقل إلي الصوبة أو‬ ‫إلي األرض املستدمية مباشرةً‪.‬‬ ‫‪8‬‬ ‫يف هذه احلجرة يتم تفريد النباتات النامية من الزجاجات أو أطباق‬ ‫تريي يف الرتبة الصناعية (بيت موس) أو تربة معقمة متاماً حتت ظروف‬ ‫متحكم فيها‪ .‬‬ ‫‪27‬‬ .‬‬ ‫ويتم يف هذه احلجرة منو األجزاء املزروعة يف البيئات‪ ،‬وتشكلها وإنتاج‬ ‫النبيتات‪.