‫المؤتمر الول للسياسات الثقافية في المنطقة العربية‬

‫من ‪ 7‬إلى ‪ 8‬يونيو )حزيران( ‪ - 2010‬بيروت‪ ،‬لبنان‬
‫إطار الجلسات‬

‫الجلسة الولى‪ :‬السياسات الثقافية ووضع الثقافة في المجتمع‬
‫يحاول المتحدثون في هذه الجلسة تلمس كيف يمكن للسياسات الثقافية أن تسهم في تحسعين وععي‬
‫المجتمع بقيمة الثقافة‪ .‬سيعرض المتحدث الرئيسي كيف يمكن للتعبير الثقافي‪ ،‬كما للنتاج والتبععادل‪،‬‬
‫أن يلعب دورا ً حيويا ً في بناء مجتمعات منفتحة وديمقراطيععة‪ .‬وسيوضععح كععل مععن المتحعدثين الخريععن‬
‫كيف أن السياسات الثقافية قد تمكن المشتغلين بالثقافة من لعب هذا الدور‪ ،‬معع النظعر فعي إمكانيعة‬
‫ربط السياسات الثقافية بالسياسات العامة الخرى في مجالت التعليم والشعباب والتنميعة القتصعادية‬
‫والعلقععات الخارجيععة‪ ،‬علعى سععبيل المثععال‪ .‬وسععيبدي المتحععدثون رأيهععم وأفكععارهم حععول السياسعات‬
‫الثقافية الفعالة التي تتيح علقة أوثق بين العمل الثقافي والمحيط الجتماعي والقتصادي‪.‬‬
‫الجلسة الثانية‪ :‬التحديات التي تواجه العمل الثقافي على الصعيدين القومي والللدولي‬
‫–الشروط القانونية اللزمة لوضع السياسات الثقافية‬
‫كيف تتأثر السياسات الثقافية بالتطورات على المستوى المحلي والدولي؟ ماهي النقاشات السياسععية‬
‫التي تحدد اتجاه السياسات الثقافية وأجندتها؟ ماهو الفرق بين السياسعات الثقافيعة والتشعريعات؟ معا‬
‫هو مدى تأثير التشععريعات علعى السياسععات الثقافيععة‪ ،‬وبالععذات تلععك المتعلقععة بحريععة التعععبير وتكععوين‬
‫الجمعيات‪ .‬سيتناول المتحدث الرئيسي التطورات التي حدثت فععي السياسععات الثقافيععة والتشععريعات‬
‫المتعلقة بها في أوروبا والبلدان المجعاورة لهعا‪ ،‬ويتطعرق إلعى الفعرص المتاحعة أمعام البلعدان العربيعة‬
‫للتعامل مع هذه التطورات‪ .‬وسيسعى المتحدثون الخرون إلى النظر في بعض التحديات التي تواجه‬
‫البلععدان العربيععة‪ ،‬وسيعرضععون للمشععاركين فععي المععؤتمر الخععبرات المكتسععبة خلل فععترات التحععول‬
‫السياسي في المناطق المجاورة‪ .‬تسعى الجلسة أيضا ً إلى بيان تنوع الظروف داخل المنطقة العربية‬
‫ومحاولة التشارك في النماذج الناجحة‪.‬‬
‫الجلسة الثالثة‪ :‬تمويل السياسات الثقافية – تنمية الموارد المالية – القتصاد الثقافي‬
‫يشكل التمويل موضوعا ً محوريعا ً فعي أي نقعاش حعول الحيعاة الثقافيعة‪ ،‬وبالعذات خلل فعترة الزمعات‬
‫القتصادية‪ .‬كيف يمكععن أن تقععدم السياسععات الثقافيععة طرقعا ً مناسععبة لتمويععل الثقافععة‪ ،‬وكيععف تحععدد‬
‫الموارد المناسبة لكل غرض ثقافي؟ ماهو الدور الععذي يلعبععه القطععاع التجععاري البععداعي والمبععادرات‬
‫الربحية؟ ماهي التجاهات الدولية والنماذج الناجحة في هذا المجال؟ سوف يعرض المتحدث الرئيسععي‬
‫لتجارب أوروبية في إيجاد هياكل تمويلية بديلة‪ ،‬بينما يناقش المتحدثون الخرون المشهد في المنطقععة‬
‫العربية والبلدان المجاورة‪،‬ويستعرضون التجارب الناجحة والعقبعات‪ ،‬ويقععترحون طرقعا ً لتععوجيه العدعم‬
‫المععالي إلععى المبععدعين والفععاعلين الثقععافيين‪ ،‬وكععذلك آليععات لتحسععين الداء المععالي للمشععروعات‬
‫والمؤسسات الثقافية‪.‬‬

‫بالتعاون مع مؤسسة دون والمجلس الثقافي البريطاني‬

‫الجلسة الرابعة‪ :‬الفاعلون الرئيسيون في حقل الثقافة – أطر التعاون الثقافي على‬
‫المستويات المحلية والقليمية والدولية – المؤسسات والشبكات الثقافية‬
‫تسعى هذه الجلسة إلى النظععر فععي دور وهيئة الفععاعلين فععي حقععل الثقافععة علععى المسععتوى القععومي‬
‫والقليمي والدولي‪ .‬سوف تستكشف وضع وفعالية المؤسسات الثقافية العامة‪ ،‬وكععذلك المؤسسععات‬
‫المستقلة وبرامج التعاون الدولي‪ ،‬وتقارن بين البدائل المختلفة لرعاية الثقافة‪ .‬سوف يععثير المتحععدث‬
‫الرئيسي أسئلة حول العلقة بين الهياكل السياسية والبداع الثقافي على المستوى القومي والقليمي‬
‫والدولي‪ .‬وسوف يناقش المتحدثون الخرون التحديات التي تواجه المؤسسععات الثقافيععة العامععة فععي‬
‫سياقات مختلفة‪ ،‬وكذلك توزيع الدوار والموارد بين القطاعععات العامععة والهليععة والخاصععة فععي مجععال‬
‫الثقافة‪ .‬كما سيطرح المتحععدثون اقتراحععات تسعععى إلععى تحسععين آداء المؤسسععات العاملععة وقابليتهععا‬
‫للمحاسبة‪.‬‬

‫بالتعاون مع مؤسسة دون والمجلس الثقافي البريطاني‬