‫العنوان ‪ :‬نظام الملحة الفسيوجيولوجي في كرة العين‪).

‬القسم الول(‬
‫العنوان المتداول ‪ :‬نظام تحديد المواقع الفسيولوجي لمقلة العين )نظام الوضع الكروي(‪.‬‬
‫بخصوص‪ :‬كرة العين البشرية ‪ :‬لتنسيق نظام كامل للموقع والوقت‪.‬‬
‫المؤلف ‪-- :‬‬
‫الدكتور عماد قّيام‬
‫بورد في الطب العام ‪ ،‬باحث مستقل‬
‫البريد اللكتروني ‪dremad_kayyam@yahoo.com :‬‬
‫عمان ‪ --‬الردن‪.‬‬
‫الخلصة ‪ -- :‬وكما شرح لي في مقالتي السابقة بعنوان‪ :‬كرة العين البشرية والكرة الرضية ‪ :‬نموذج معكوس‬
‫للقبة السماوية ‪ ،‬أن هناك سياق تنظيمي محتمل بين كرة العين والكرة الرضية عند توازي المحور المركزي‬
‫لكرة العين البشرية )المحور ص في تنسيق النظام الديكارتي( مع محور دوران كوكب الرض )المحور ع في‬
‫تنسيق النظام الديكارتي( الذي يمكن الوصل إليه طبعًا اذا توازة مدارات كل منهما والذي يحدث أثناء وضعية‬
‫خاصة يصل إليها النسان عند السجود للخالق سبحانه وتعالى‪ .‬هذه المادة بناء على المزيد من الدلة توضح‬
‫كيف يتم تكييف هندسة ثلثية البعاد كروية لكرة العين لدينا لحتوائها في كروية الرض داخل كروية الكون‬
‫في جميع النحاء بطريقة متصلة من خلل التصور الدقيق للمكان والزمان‪.‬‬
‫الفصاح المالي ‪ -- :‬بحثي هو بحث بجهد ذاتي وهذا يعني ما يلي ‪ -- :‬أنا لم أتلق أي تمويل أو دعم من أي‬
‫جهة كما ل يوجد أي دور لمقدمي التمويل أو أي معهد علمي في تصميم وإجراء هذه الدراسة ‪ ،‬في جمع‬
‫وتحليل وتفسير البيانات ‪ ،‬وإعداد ومراجعة ‪ ،‬أو الموافقة على المخطوطة أو في إقرار هذا المشروع‪.‬‬
‫كلمة للمؤلف ‪ :‬على الرغم من أن الستنتاجات في هذه المقالة العلمية تعكس وجهة نظر ونتيجة على درجة‬
‫عالية من التعقيد إل أن ‪ ،‬المعرفة و الخبرة المنتخبين ‪ ،‬والحقائق المستخدمة ‪ ،‬والملحظات التي لوحظت‬
‫والعلقات الخاصة التي تم ركيبها على درجة عالية من الصقل‪.‬‬

‫مقدمة ‪:‬‬
‫يبدو أن العين هي هيئة كروية لن كوكب الرض والكون جولة كروية ‪ ،‬ووفقا للنظرية النسبية لينشتاين يبدو‬
‫أن الكون أو )الزمان والمكان( متصل على نحو سلس و بكل بساطة ‪ ،‬والفضاء الممتد له انحناءه صغيرة جدا‬
‫في المتوسط ‪ ،‬بحيث أن الهندسة القليدية تصلح في المتوسط في كل أنحاء الكون‪.‬‬
‫هناك ثلث موديلت للهندسة المكانية من الممكن أن تصف الكون وانحناءه المستمر إعتمادا على دليل أو ثابت‬
‫هذا النحناء‪ .‬إذا كان معدل النحناء صفر بالضبط تكون الهندسة المحلية مسطحة ؛ إذا كان النحناء ذو قيمة‬
‫موجبة تكون الهندسة المحلية كروية ‪ ،‬وإذا كانت سلبية فإن الهندسة المحلية إسطوانية )قطع زائد(‪.‬‬
‫ُتمثل عادة هندسة الكون في نظام إحداثيات متحرك معا تنص على تجاهل توسع الكون المستمر‪ .‬الحداثيات‬
‫المتحركة تشكل إطار و مرجعية واحدة وفقا لها يوصف الكون بأنه نظام هندسي ساكن من ثلثة أبعاد مكانية‪.‬‬
‫في ظل افتراض أن الكون هو متجانس وموحد الخواص ‪ ،‬يوصف انحناء الكون المنظور أو هندسته المحلية ‪،‬‬
‫من خلل ثلثة نماذج أولية"بدائية" )في الرياضيات هذه تسمى نماذج هندسية( ‪:‬‬
‫• الهندسة القليدية ثلثية البعاد ‪،‬وتوصف عموما ‪E3‬‬
‫‪3‬‬
‫• الهندسة الكروية ثلثية البعاد مع انحناءه صغيرة في المتوسط ‪ ،‬وغالبا ما توصف ‪S‬‬
‫• الهندسة الزائدية ثلثية البعاد مع انحناء صغيرة في المتوسط ‪ ،‬وغالبا ما توصف ‪H3‬‬
‫أنظر الشكل‪1 -‬‬

‫‪1‬‬

‫في تقييم هذا التحليل الذي يصف شكل الكون‪ ،‬وتحديدا نموذجه الكروي وبالربط بينه وبين كروية كرة العين‬
‫ينبغي أن يؤخذ في العتبار أنه عندما تلي العين خط مستقيم ليس من خطوط الزوال )خطوط الطول( ابتداء من‬
‫موقع ‪ ،‬يظهر أن هذا الخط يصنع دوران يدل على دوران العين‪.‬‬
‫إذا‪ ،‬بدءت العين من متابعة أي خط مستقيم ليس من خطوط الزوال من موقف معين‪ ،‬تتابعه بسرعة كافية ‪ ،‬فإن‬
‫دوران لكرة العين سوف ُيلحظ بالمراقبة الدقيقة بواسطة العين المجردة للمراقب وهذا يشير إلى أن تناوب‬
‫الدوران )دوران العين كالعجلة حول محور البصر( من العين قد حدث‪ .‬متابعة حركة العين وهي تلي خطوط‬
‫الطول أو الزوال يؤكد أنها تتفادى وتتجنب هذا الدوران‪.‬‬
‫إن التكّيف الذي يربط بين كروية الرض و كروية الكون من حولها بالعين البشرية ذات الشكل الكروي يبدو‬
‫واضحا إذا كان لنا أن نولي اهتماما لكيفية تصرف كرة العين مع الخطوط المستقيمة والمنحنية ولكن من المثير‬
‫أن نعرف أن الصورة التي تقع على انحناء ل يتجزأ من شبكية العين هي صورة مسطحة وحتى لو كان الكون‬
‫ليس بالضبط مسطحا في هندستة الفراغية‪،‬إن النحناء المكاني للكون ل يمكن ملحظته وهو قريب بما فيه‬
‫الكفاية لصفر لوضع شعاع في الفق على إمتداد الكون المنظور أو حتى خارجه يمكن ملحظت إنحناه‪.‬‬

‫جزء ‪: 1‬‬
‫علقة التشابه بين تشريح كرة العين البشرية وكرة كوكب الرض‪.‬‬
‫نموذج ستونهنج سيركا ‪:‬‬
‫في هذا النموذج ‪ ،‬تستند نظرية المقارنة بين كرة العين البشرية و كرة كوكب الرض في الوقوف على التشابه‬
‫في الشكل والميل عن محور الفلك وتشابه الحركة لحركة العيون المتقارنة والحركة الظاهرة للشمس )وكذلك‬
‫القمر( التي يمكن تمثيلها بالرسم البياني‪.‬‬
‫الحركتين الموصوفتين أعله للعين والرض والذين يعتبران موضوع البحث بشأن ستونهنج هما الذين يعملن‬
‫في مستوى أفقي ويشتركان في نفس محور الدوران )المحور ع في تنسيق النظام الديكارتي( ‪ ،‬في حالة‬
‫الرض تنتج الحركة الظاهرية للشمس بشكل رئيسي من قبل مجموعة من العوامل ذات الصلة أساسا بدوران‬
‫الرض حول نفسها وميل الرض ودورانها في مدار حول الشمس والتي تبدو للراصد من على الرض وهو‬
‫يراقب الشمس لمدة سنة كاملة‪.‬‬
‫في حالة كرة العين تنتج الحركة أساسا عن طريق حركة العيون المتقارنة والتي تنفذ من خلل العضلت‬
‫المستقيمة الفقية الداخلية والخارجية‪ ،‬والعمل هو بسيط جدا‪ .‬إبتدائا يمكن الستنتاج في أول تقدير تقريبي أن‬
‫هناك تشارك لهذة العضلت في مستوى الحركة وهو المستوى الفقي والذي يحتوي على خط البصر‪ .‬محور‬
‫‪1‬‬
‫دوران تلك الحركة يتزامن في الوضع الولي مع المحور ع في النظام الديكارتي‪.‬‬
‫أنظر الشكل‪2 -‬‬

‫جزء ‪:2‬‬
‫مركز دوران كرة العين‪:‬‬
‫تنفذ العين حركة دوران حول مركز إفتراضي للدوران في كرة العين‪ .‬هذا المركز تصّور على أنه نقطة ثابتة‬
‫ولكن التجارب أثبتت بالدليل أن هذا ليس هو الحال‪ .‬هذا المركز في كرة العين ليس لديه سرعة صفر ‪ ،‬وهو‬
‫يتحرك في شكل نصف دائرة في مستوى الدوران‪ .‬وهكذا ‪ ،‬حتى حركات العين البسيطة تعتبر معقدة‪.‬‬
‫ملحظة‪:‬‬
‫‪2‬‬
‫الحركات الفقية تعمل على تدوير مركز كرة العين في شكل نصف دائرة في مستوى حركة العين‪.‬‬
‫أنظر الشكلين ‪4 ،3‬‬

‫‪2‬‬

‫الجزء ‪:3‬‬
‫الترتيب الحجري المركزي كحدوة الحصان في ستون هينج ومركز تناوب )دوران( كرة العين‪:‬‬
‫في الواقع ستونهنج ليست بنية واحدة ولكن تتكون من سلسلة من التراب والخشب والحجر والهياكل التي تم‬
‫تنقيحها وإعادة تصميمها على مدى أكثر من ‪ 1400‬سنة‪ .‬في عام ‪1940‬ميلدي و ‪1950‬ميلدي ‪ ،‬اقترح‬
‫ريتشارد أتكينسون أن البناء وقع في ثلث مراحل ‪ ،‬وهو ما أسماه بناء ستونهنج الول والثاني والثالث ‪،‬‬
‫ويقسم الثالث إلى ثالث أ ‪ ،‬ثالث ب وثالث ج‪ .‬وقد تم مؤخرا تنقيح هذا التسلسل الزمني في التقرير الثري رقم)‬
‫‪ (10‬الذي نشره موقع النجليزية للتراث‪.‬‬
‫خلل المرحلة الثالثة خضع المبنى لسلسلة معقدة من العدادات للحجارة الكبيرة‪ .‬وضع حجر الساس يمثل‬
‫سلسلة من الحجارة الزرقاء تم وضعها في ما يعرف بثقوب كيو وار)فرع من المرحلة الثالثة ‪ -‬أ(‪ .‬وتم تفكيك‬
‫هذه في وقت لحق ‪ ،‬ثم اقيمت دائرة حجارة السارسين وترتيبا على شكل حدوة حصان من حجارة التريليثون‬
‫في المرحلة الثالثة ‪ 1600 -2550‬قبل الميلد )تحديدا في المرحلة الثالثة – ب(‬
‫أنظر الشكل ‪5-‬‬
‫دائرة حجارة السارسين ‪ ،‬تبلغ حوالى ‪ 108‬قدما )‪ 33‬مترا( في القطر ‪ ،‬تتألف في الصل من ‪ 30‬مشذبة من‬
‫كتل الحجر الرملي تستقيم ‪ 17‬فقط منها واقفه الن‪ .‬والحجارة متباعدة بالتساوي على نحو ‪ 1،4-1،0‬مترا ‪،‬‬
‫وتنتصب واقفة على إرتفاع ‪ 13‬قدم في المتوسط )‪ 4‬متر( فوق سطح الرض‪ .‬والحجارة على نحو ‪ 6.5‬أقدام )‬
‫‪ 2‬متر( في العرض و ‪ 3‬أقدام )‪ 1‬متر( في السمك وتفتق نحو العلى‪ .‬إنها تحمل أصل سواكف السارسين‬
‫لتشكيل دائرة مستمرة حول القمة‪ .‬وقد تم تشكيل كل أسكفة )عتبة( لتوائم منحنى الدائرة‪ .‬ومتوسط طول‬
‫السواكف المستطيلة الشكل هو ‪ 3.2‬متر )‪10‬قدم وستة إنشات( ‪ ،‬والسواكف ثبتت نهاية إلى نهاية باستخدام‬
‫مفاصل على طريقة اللسان و الخدود ‪ ،‬والمجهزة على أعلى حجارة السارسين الواقفة بمفاصل من نقرة و‬
‫لسان‪ .‬دائرة السارسين الحجرية مع السواكف أعلها ربما الميزة الكثر أهمية في ستونهنج من حيث التصميم‬
‫والدقة والهندسة‪.‬‬
‫حجارة السارسين هي حجارة من الحبيبات الرملية التي تعجن مع السمنت السيلوسي‪ .‬ربما انه تم نقلها الى‬
‫الموقع من داونز مارلبرو التي تبعد حوالى ‪ 30‬كيلومترا الى الشمال من ستونهنج‪.‬‬
‫حجارة التريليثون هي عشرة حجارة تستقيم كما رتبت خمسة أزواج قائمه بذاتها فوق كل زوج عتبه أفقية‬
‫واحدة‪ .‬وقد اقيمت داخل دائرة السارسين في شكل حدوة حصان فتحتها تواجه الشمال الشرقي باتجاه المدخل‬
‫الرئيسي للنصب‪ .‬التريليثون مرتبة بشكل متناظر ومتدرجة في الرتفاع حيث يقع أطولها في الوسط‪ .‬ثلثة فقط‬
‫من التريليثون الخمسة هي الن كاملة مع السواكف )العتبات( الخاصة بها‪ .‬الخريّين على حد سواء حجر واحد‬
‫فقط يقف من كل زوج بينما الحجر الثاني والعتبة )السكفة( ملقى على الرض‪.‬‬
‫قد تكون الحجارة الزرقاء أضيفت فيما بعد )فرع من المرحلة الثالثة‪-‬ج( ولكن أزيلت في وقت لحق‪.‬‬
‫في المرحلة الثالثة ‪ 1600-2550‬قبل الميلد )تحديدا في المرحلة الثالثة – د( أضيف الشكل البيضاوي‬
‫جعلت الدائرة الزرقاء‬
‫الزرق)حجارة زرقاء مصفوفة على شكل بيضاوي( داخل حدوة حصان التريليثون و ُ‬
‫)حجارة زرقاء مصفوفة على شكل دائري( خارج حدوة الحصان التريليثون ولكن داخل دائرة السارسين‪.‬‬
‫أنظر الشكل ‪6‬‬
‫مصطلح "حجارة زرقاء" تشير إلى أنواع مختلفة من الصخور البركانية في معظمها بما في ذلك الدولوريت‪،‬‬
‫والريوليت والرماد البركاني‪ .‬ويشمل أيضا بعض من الحجارة الرملية‪ .‬ويعتقد أن الحجارة الزرقاء في ستونهنج‬
‫طرت( من مختلف التلل في تلل بارسيلي في بيمبروكشاير في ويلز‪ .‬كيف تم نقلها إلى موقع‬
‫قد نشأت )تف ّ‬
‫ستونهنج موضوع فيه الكثير من التكهنات‪.‬‬
‫في المرحلة الثالثة ‪ -‬ز ‪ ،‬تمت إزالة مجموعة من الحجارة على شكل قوس من الشكل البيضاوي للحجارة‬
‫الزرقاء لتشكيل حدوة حصان من الحجارة الزرقاء‪.‬‬
‫أنظر الشكل ‪7‬‬

‫‪3‬‬

‫في المرحلة الثالثة ‪ 1600-2550‬قبل الميلد )فرع من المرحلة الثالثة ‪ -‬ي( ‪ ،‬دائرتين ‪ ،‬واحدة داخل‬
‫الخرى ‪ ،‬والمعروفة باسم ثقوب )واي تعني ص( و ) زد تعني ع( حفرت لوضع الحجارة ولكنها ما امتلت‬
‫أبدا فبقيت فارغة‪.‬‬
‫أنظر الشكل ‪8‬‬

‫إستنتاج ‪:‬‬
‫أعتقد أنه عند مقارنة الموقف وشكل العداد على شكل حدوة حصان في الحجارة الزرقاء التي ترتبت داخل‬
‫حدوة حصان حجارة التريليثون في دائرة السارسين في المركز لستون هينج فإنها تعكس الحركة الربع دائرية‬
‫للمركز الفتراضي لكرة العين التي تتمركز في وسط المقلة والتي تشير إلى الحركة حول المحور ع في‬
‫المستوى الفقي )يرجى الرجوع إلى نموذج ستونهنج سيركا في الجزء ‪(1‬‬
‫حفر )ص( و )ع( )ثقوب دائرية متحدة المركز خارج دائرةالسارسين ( قد تشير إلى احتمال موازة السياق‬
‫التنظيمي بين المحور ص والمحور ع من محاور العين والرض الرئيسية عندما يتم تحويل المحور ص‬
‫المركزي في تنسيق النظام الديكارتي ليجعل في موازاة مع محور دوران الرض الذي يعتبر المحور ع في‬
‫نظام الحداثيات‪.‬‬

‫جزء ‪: 4‬‬
‫عضلت كرة العين‪:‬‬
‫العضلت الرئيسية التي تحرك كرة العين )عضلت العين أو عضلت كرة العين الخارجية( هي المستقيمات‬
‫الربعة )المستقيمة الجانبية ‪ ،‬المستقيمة الداخلية ‪ ،‬المستقيمة العليا ‪ ،‬المستقيمة السفلى( والمائلتين ) العضلة‬
‫المائلة السفلى و العضلة المائلة العليا(‪ .‬يتم إدراج هذه العضلت المخططة الستة في الكرة الصلبة من العين‬
‫غالبا بواسطة أوتار لمعة ‪ .‬بإستثناء العضلة المائلة السفلى تنشأ كل عضلت كرة العين من الجزء الخلفي من‬
‫المدار‪.‬‬
‫تنشأ العضلة المائلة السفلى في المنطقة المامية من المدار ‪ ،‬و تنبع من الجانب المامي الداخلي للمدار ‪،‬‬
‫والعضلت المستقيمة الربع تتجه إلى المام على مقربة من جدار المدار وتلتصق في الجزء المامي من‬
‫الصلبة لكرة العين ‪ ،‬أما العضلت المائلة )بما في ذلك العضلة المائلة السفلى( فتلتصق بالجزء الخلفي من‬
‫‪3‬‬
‫الصلبة لكرة العين‪.‬‬
‫وتتكون كل عضلة من عضلت كرة العين الخارجية من عدد متغّير من اللياف ‪ ،‬الكبر كتلة في اللياف‬
‫‪4‬‬
‫العضلية هي المستقيمة الداخلية و الصغر في الكتلة العضلية هي المائلة السفلى‪.‬‬
‫أنظر الشكل ‪9‬‬

‫مستوى العضلت ومحور الدوران ‪:‬‬
‫عمل أي عضلة مفردة لكرة العين يعتمد على العلقة بين إتجاه سحب قوتها إلى ثلثة محاور تدور حولها كرة‬
‫العين‪ .‬ويجب قبل أن نعتبر ما هي الحركة التي سوف تقوم بها العين من شأنه أن يجعل وكأن جميع العضلت‬
‫إل واحدة )المنوطة بتلك الحركة( من عضلت كرة العين الستة قد أصيبت بالشلل تقريبا ‪ ،‬بعض التعاريف لها‬
‫علقة بالحركة يجب توضيحها‪.‬‬
‫النقطة في كرة العين الصلبة التي اول ما تلمس وسط أي عضلة من عضلت العين أو أحد أوتارها هي النقطة‬
‫المماسية‪ .‬والمماس في الكرة في تلك النقطة يحدد إتجاه سحب القوة في تلك العضلة‪ .‬موقع هذة النقطة يتغير‬
‫بإنقباض أوإرتخاء العضلة أو عند دوران كرة العين‪.‬‬
‫ويحدد مستوى العضلة بواسطة المماس عند تلك النقطة )نقطة التلمس( ومركز الدوران في كرة العين‪ .‬بشكل‬

‫‪4‬‬

‫عام مستوى العضلة هو المستوى الذي يحدده مسار اللياف العضلية بين مراكز المنشأ )الصل( والدراج‬
‫)التصال( في تلك العضلة الخارجية للعين ومركز دوران كرة العين‪.‬‬
‫محور الدوران ‪ ،‬والذي هو عمودي على مستوى العضلة ينتصب من وسط مركز الدوران ‪ ،‬حيث يقابل كل‬
‫مستوى عضلي محور دوران خاص به‪ .‬مستوى العضلة يصف اتجاه قوة سحب تلك العضلة ويحدد المحور‬
‫الذي سوف تدور حوله العين إذا كانت تلك العضلة )تبدو وكأنها( بمفردها تقوم بإنقابض معزول على حدة‪.‬‬

‫العضلة المائلة السفلى والعضلة المائلة العليا لكرة العين ‪:‬‬
‫المستوى العضلي للعضلة المائلة السفلى )والعليا( يذهب في إتجاه من الجانب المامي الداخلي من غرفة‬
‫المحجر للعين إلى الجانب الخلفي‪-‬الخارجي لكرة العين‪ .‬ل يتزامن المستوى العضلي ‪ ،‬لذلك ‪ ،‬مع المستوى‬
‫المنصف )الوسطي( لكرة العين )يمر فيه المحور ص في نظام الحداثيات( ‪ ،‬ول محور الدوران يتزامن مع‬
‫المحور السيني‪.‬‬
‫المستوى العضلي للعضلة المائلة السفلى والعليا يشكل زاوية مقدارها حوالي ‪ °51‬درجة مع المستوى‬
‫المنصف )الوسطي( )المحور ص(‪ .‬ونظرا لهذة الزاوية الواسعة في هذا الوضع الولي )البتدائي( فإن‬
‫العضلتين المائلة السفلى والمائلة العليا تنتجان أساسا دوران دائري )دوران عجلة حول المحور ص(‪.‬‬
‫في الموقف الساسي أو مايسمى الوضع البتدائي لكرة العين فإن العضلة المائلة السفلى تؤدي حركة دوران‬
‫عجلة إلى الجانب الخارجي حول المحور ص ‪ ،‬والرتفاع نحو العلى ‪ ،‬واختطاف إلى الخارج )إنزلق نحو‬
‫الجانب الخارجي( لكرة العين‪.‬‬
‫أما العضلة المائلة العليا فتؤدي حركة دوران عجلة داخلي حول المحور ص ‪ ،‬والنخفاض نحو السفل‪،‬‬
‫وإختطاف إلى الداخل لكرة العين‪.‬‬
‫أنظر الشكل ‪10‬‬
‫عند إختطاف كرة العين نحو الداخل ‪ ،‬يتم تقليل الزاوية بين المستوى الوسطي لكرة العين والمستوى العضلي‬
‫للعضلة المائلة السفلى فتعمل أكثر وأكثر باعتبارها رافعة لكرة العين نحو العلى‪ .‬مع ايراد كرة العين ‪° 51‬‬
‫نحوالداخل من شأنه أن يجعل المائلة السفلى مصعد محض خالص لكرة العين‪ .‬الزاوية بين المستوى الوسطي‬
‫لكرة العين والمستوى العضلي للمائلة السفلى تزداد مع اختطاف كرة العين نحو الخارج‪ .‬العضلة المائلة السفلى‬
‫تنتج بشكل متزايد حركة دوران عجلة إلى الجانب الخارجي حول المحور ص ومع إيراد كرة العين ‪ ° 39‬من‬
‫الختطاف نحو الخارج يعتبر عملها كواحدة من العضلت التي تؤدي الدوران النقي الخالص من أي حركة‬
‫أخرى‪.‬‬
‫الحد القصى في العمل للعضلة المائلة ألسفلى كمصعد محض )رافعة( لكرة العين يحدث عند الختطاف نحو‬
‫الداخل ‪ ،‬والحد القصى من الدوران الخارجي يحدث في الختطاف الخارجي‪ .‬أنظر الشكل ‪11‬‬
‫ويمكن تطبيق هذا الكلم بشكل معكوس تماما على العضلة المائلة العليا أي أن الحد القصى في العمل للعضلة‬
‫المائلة العليا كخافض محض لكرة العين يحدث في الختطاف الداخلي والحد القصى من الدوران الداخلي يحدث‬
‫في الختطاف نحو الداخل‪ .‬أنظر الشكل ‪12‬‬
‫ملحظة‪ :‬الدوران الحقيقي )أو الدوران كعجلة( للعين حول المحور ص ليس تحت السيطرة الطوعية للنسان ‪،‬‬
‫ول تحدث إل لحركات التوائية تعويضية للعين ردا على ردود عاكسة من متاهي و دهاليز الذن الداخلية و‬
‫توترات لعضلت الرقبة‪.‬‬
‫من خلل العودة إلى مقالتي السابقة ؛ كرة العين والكرة الرضية ‪ :‬نموذج معكوس للقبة السماوية ‪ ،‬والتي‬
‫توضح وتصف السياق التنظيمي المحتمل بين كرة العين والكرة الرضية عند توازي المحاور الرئيسية عندما‬
‫يوازي المحور المركزي لكرة العين ) المحور ص في تنسيق النظام الديكارتي( محور دوران كوكب الرض‬
‫)المحور ع في تنسيق النظام الديكارتي( والذي يوافق القطب المامي في كرة العين مع القطب الجنوبي للكرة‬
‫الرضية‪.‬‬
‫أنظر الشكل ‪ 13‬و الشكل ‪14‬‬

‫‪5‬‬

‫هذا النموذج الذي وضع كرة العين والكرة الرضية في توازي في تنسيق ديكارتي ثلثي البعاد نظام آخر قاد‬
‫إلى رؤية جديدة تفسر آلية مهمة لستونهنج باعتبارها واحدة من الفنون المعمارية التي إستخدمت في التقويم‬
‫كنظام حسابي في علم الفلك وذلك من خلل تحليل وظيفة واحدة من أهم العضلت الخارجية لكرة العين‬
‫والمسماة العضلة المائلة السفلى )ورفيقتها العضلة المائلة العليا( و التي تميل ‪ ° 51‬درجة من المحور ص في‬
‫نظام الحداثيات الذي هو نفس خط العرض لستونهنج ‪ ° 51‬درجة شمال )خطوط العرض في الكرة الرضية‬
‫توازي المحور ص في نظام الحداثيات( ‪ ،‬ومحور دورانها يميل ‪ ° 39‬درجة عن نفس المحور ص مثل زاوية‬
‫النقلب الصيفي التي هي ‪ ° 39‬درجة شمال شرق في موقع ستونهنج‪.‬‬

‫جزء ‪5‬‬
‫العضلة المائلة السفلى والعضلة المائلة العليا و ستون هنج سيركا‪:‬‬
‫العضلة المائلة السفلى )والعليا( تميل بزاوية ‪ ° + 51‬درجة من المحور ص ويميل محور دورانها بزاوية ‪-‬‬
‫‪ ° 39‬درجة من المحور ص‬
‫خط العرض لستونهنج هو ‪ ° 51‬درجة شمال وزاوية شروق الشمس في النقلب الصيفي عندها تبلغ ‪° 39‬‬
‫درجة شمال شرق )في علم الحداثيات الكروية تكون خطوط العرض موازية للمحور ص(‪.‬‬
‫أنظر الشكل ‪15‬‬
‫عند مقارنة هذه البيانات عن العضلة المائلة السفلى )عضلة فريدة ذات منشأ مختلف عن باقي شقيقتها من‬
‫العضلت وتعتبر الصغر في الكتلة العضلية الخاصة بها( وبتركيب هذة المعلومات على ستونهنج )أخذين‬
‫بالعتبار بأن ستونهنج هي مقطع أفقي في كرة العين( نجد أنه إذا وضعنا ستونهنج في تنسيق النظام الديكارتي‬
‫‪) ،‬مركز ستونهنج تقع في نقطة الصل للنظام ‪ :‬النقطة ‪ (0‬نجد ان السبيل )الممر( في ستونهينج يميل بزاوية‬
‫‪ ° 39‬درجة )شمال‪ -‬شرق( عن المحور ص وبالطبع فإن محور دوران العضلة المائلة السفلى يميل بزاوية ‪39‬‬
‫‪ °‬درجة شمال‪ -‬شرق أيضا عن نفس المحور ومستواها العضلي يميل بزاوية ‪ ° 51‬درجة من المحور ص )أي‬
‫يساوي الموازي العرضي "خط العرض"‪ 51‬في الكرة الرضية ملحظة ‪ :‬عندما موازة المحور الرئيسي لكرة‬
‫العين مع المحور الرئيسي لكوكب الرض والتي يصل إليها النسان عند السجود)السياق التنظيمي عند توازي‬
‫المحاور(‪.‬‬
‫إن محور البصر )المحور المركزي للعين( أصبح في موازة )أي يتزامن( مع محور دوران الرض‪ ،‬ولكي نوائم‬
‫بين مايحدث لمحور دوران الرض في النقلب والعتدال وبين عمل العضلة المائلة السفلى والعليا دعونا‬
‫نبين مايلي‪ :‬أول ~إن الممر في ستون هينج يمثل زاوية سقوط الشمس في النقلب حيث تبلغ زاوية سقوط‬
‫شروق الشمس في النقلب الصيفي ‪ 39°‬درجة‪ ،‬وإن الفتحة الجنوبية لستون هينج تمثل إتجاه بوبؤ العين فإذا‬
‫ماأفترضنا أن الممر في ستون هينج أصبح عند الشرق الحقيقي أي مال بزاوية ‪ 39°‬درجة بإتجاه الشرق )اي‬
‫حدث إختطاف خارجي لكرة العين فجعل محور البصر يشكل زاوية قائمة مع مستوى ألياف العضلة المائلة‬
‫السفلة( وهذا يحدث عند العتدال عندها يوصف عمل العضلة المائلة السفلى أو العليا بأنه دوران نقي‬
‫خالص)سواءا للداخل أو الخارج(‪.‬‬
‫لن محور الدوران يميل بزاوية ‪ 90°‬درجة عن مستوى ألياف العضلة المائلة السفلى والعليا)خط عرض ستون‬
‫هينج( )زاوية سقوط الشمس =‪ (90 °‬وبهذا تكون دائرة الضوء والعتمة متساويتان )دوران نقي للعضلة‬
‫المائلة السفلى والعضلة المائلة العليا( "إعتدال"‬
‫أنظر الشكل ‪ 16‬و الشكل ‪17‬‬
‫فإذا أفترضنا أن ممر ستونهنج سيصبح ليكون في خط مع الشمال الحقيقي بإتجاه المحور ع أي إمالة )الممر(‬
‫السبيل في ستونهينج ‪ ° 51‬درجة باتجاه الشمال الحقيقي )بالتقريب لكرة العين‪ :‬اي أن محور البصر سيصبح‬
‫في مستوى ألياف العضلة المائلة السفلى والعليا( عندها يوصف عمل العضلة المائلة السفلى رافعة نقية‬
‫ومصعد لكرة العين و يوصف عمل العضلة المائلة العليا بأنها خافضة محضة لكرة العين أي أن القطب الجنوبي‬
‫للرض والمناظر للقطب المامي للعين سوف يرتفع و ينخفض إلى أعلى مستوياته حول المحور ع )المحور‬
‫ص في كرة العين عند السجود(إذا كان لنا أن نتصور أنه يمكن أن نكبر ستونهنج لتصبح بحجم كوكب الرض‬
‫ثم العضلة المائلة السفلى ترفع كوكب الرض والمائلة العليا تخفض كوكب الرض حول المحور ع عندما‬
‫‪6‬‬

‫يكون الممر في ستونهنج )أي أشعة الشمس( في صحيح وضع الشمال – الجنوب‪".‬إنقلب صيفي أو شتوي "‬
‫وبهذا يكون القطب الجنوبي مرة في دائرة الضوء ومرة في دائرة العتمة‪.‬‬
‫أنظر الشكل ‪ 18‬والشكل ‪ 19‬والشكل ‪ 20‬و الشكل ‪21‬‬

‫والستنتاج‪:‬‬
‫نحن نعلم علم اليقين أن الحركات الظاهرية للشمس والقمر تنعكس في هيكل ستونهنج ‪ ،‬وبذلك يمكننا أن نسبب‬
‫كيف يمكن أن يكون قد تم استخدامها لتتبع هذه الدورات المتعاقبة‪.‬‬
‫محور الرض يبقى دائما يشير في نفس التجاه أثناء دورانها حول الشمس‪ .‬ونتيجة لذلك ‪ ،‬زاوية سقوط أشعة‬
‫الشمس تختلف في مكان معين على مدار السنة‪ .‬الختلف في زاوية الشمس هي السبب الرئيسي في حدوث‬
‫الفصول لدينا‪ .‬كما يحدد إتجاه الرض فيما يتعلق بالشمس طول اليوم أيضا‪ .‬معا ‪ ،‬زاوية الشمس وطول النهار‬
‫يحددان إجمالي الشعاع الشمسي الساقط على الرض‪ .‬للقاء الضوء على هذه النقطة )العفو عن لعبة الكلمات(‬
‫‪ ،‬دعونا نتابع الرض أثناء تقدمها خلل مدارها حول الشمس‪.‬‬
‫في حوالي ‪ 21‬يونيو أو ‪ 22‬يونيو فإن نصف الكرة الرضية الشمالي يميل نحو الشمس كما هو مبين في‬
‫الشكل‪ .‬وعند الظهيرة ‪ ،‬ودون نقطة الشمسية يقع المكان الذي توجد فيه الشمس مباشرة فوق رؤوسنا بزاوية‬
‫‪ °90‬درجة في ظهيرة اليوم عند خط عرض ‪ °23.5‬درجة شمال‪ .‬ويعرف هذا التاريخ بإنقلب الشمس‬
‫الصيفي ‪ ،‬أطول يوم في السنة للماكن التي تقع إلى الشمال من مدار السرطان‪ .‬وقد أطلق على الموازي‬
‫العرضي ‪ °23.5‬هذا السم‪ ،‬لن أشعة الشمس تكون خلل برج السرطان عندما تضرب بزاوية في أعلى‬
‫مستوياتها من العام الى الشمال من هذا الخط‪ .‬القطب الشمالي يميل بإتجاه الشمس وخطوط الظل تضرب في‬
‫دوائر منطقة القطب الشمالي والقطب الجنوبي‪) .‬خطوط الظل هي التي تلتقي في منحنى أو سطح في نقطة‬
‫واحدة(‪ .‬وهذا يسبب ‪ 24‬ساعة من النهار )"النهار القطبي"( للماكن التي تقع إلى الشمال من خط العرض‬
‫‪ °66.5‬بإتجاه القطب الشمالي‪ .‬ونحن نجد أن القطب الجنوبي يميل بعيدا عن الشمس ‪ ،‬مما يجعل الماكن بعد‬
‫خط العرض ‪ °66.5‬جنوب بإتجاه القطب الجنوبي في ‪ 24‬ساعة من الظلم )"الليل القطبي"(‪)) .‬يمثل‬
‫النخفاض النقي في كرة العين الناتج عن العضلة المائلة العليا عندما تكون كرة العين في السياق التنظيمي مع‬
‫كوكب الرض((‪.‬‬
‫يوم ‪ 22‬او ‪ 23‬سبتمبر من كل عام ‪ ،‬تتحرك الرض حول الشمس بحيث ل تشير القطاب نحو أو بعيدا عن‬
‫الشمس‪ .‬في هذا اليوم ‪ ،‬تكون الشمس مباشرة فوق خط العرض ‪ 0°‬درجة )خط الستواء( عند الظهر‪ .‬أشعة‬
‫الظل تضرب عند القطبين‪ .‬هذا هو العتدال الخريفي وجميع الماكن تختبرة ‪ 12‬ساعة من ضوء النهار و ‪12‬‬
‫ساعة من الظلم‪)) .‬دوران عجلة نقي لكرة العين الناتج عن العضلة المائلة العليا عندما تكون كرة العين في‬
‫السياق التنظيمي مع كوكب الرض((‪.‬‬
‫ويمكن تطبيق هذا الستنتاج على العضلة المائلة السفلى في النقلب الشتوي والعتدال الربيعي‪.‬‬

‫‪7‬‬

‫المراجع ‪:‬‬
‫أسرار الرض ‪ :‬ستونهنج‬
‫الدكتور كريستوفر ل‪ .‬سي‪ .‬إي‪ .‬ويتكومب‬
‫أستاذ في قسم تاريخ الفن ‪ ،‬سويت براير كلية ‪ ،‬فيرجينيا‬
‫‪http://witcombe.sbc.edu/earthmysteries/EMStonehenge.html‬‬
‫تشريح جرايز‪ .‬رئيس هيئة التحرير الراحل بيتر ل ويليامز ‪ ،‬الطبعة الثامنة و الثلثين ‪ ،‬تشرشل ليفينغستون ‪،‬‬
‫بيرسون الفنية المحدودة ‪1995‬‬
‫‪http://www.uwsp.edu/geo/faculty/ritter/geog101/textbook/energy/earth_sun_relat‬‬
‫‪ions_seasons.html‬‬
‫المدار ‪ ،‬علم التشريح دراسة موضعية في التركيب البشري ‪ ،‬ارنست غاردنر ‪ ،‬دكتوراه في الطب< دونالد ج‪.‬‬
‫جراي ‪ ،‬دكتوراه في الطب رونان أورخيلي ‪ ،‬ماجستير‪ ،‬دكتوراة ‪ ،‬تصوير من قبل كاسبار هينسيلمان‪.‬‬
‫عضلت العين الخارجية ‪ ،‬الفصل ‪ ،4‬علم وظائف العضاء لحركات العين‪.‬‬
‫ويكيبيديا الموسوعة الحرة‪.‬‬
‫‪http://en.wikipedia.org/wiki/Season‬‬

‫الهوامش‪:‬‬

‫‪8‬‬

.‫ علم وظائف العضاء لحركات العين‬، 57 ‫ صفحة‬1
.‫ أدلر في فسيولوجيا العين‬، 88 ‫ صفحة‬2
‫ دكتوراه في‬، ‫ ارنست غاردنر‬، ‫ علم التشريح دراسة موضعية في التركيب البشري‬، ‫ من المدار‬55 ‫ الفصل‬،651،652 ‫ صفحة‬3
.‫ تصوير من قبل كاسبار هينسيلمان‬، ‫ دكتوراة‬،‫ ماجستير‬، ‫ دكتوراه في الطب رونان أورخيلي‬، ‫ جراي‬.‫الطب< دونالد ج‬
.‫ علم وظائف العضاء لحركات العين‬، 4 ‫ الفصل‬، ‫ من عضلت كرة العين الخارجية‬93 ‫ صفحة‬4

‫مراجع الصور و الشكال التوضحية‬
1- http://en.wikipedia.org/wiki/Shape_of_the_universe
The ground track of the sun is drawn by Dr. EMAD KAYYAM. and the reference of the -2
upper diagram showing the geometry of the orbits is taken from-Figure2.2.p20 –Clinical
.Orbital Anatomy picture
3- Reference: The extra ocular muscles. Chapter 5, Page 89. Fig. 5-9
4- Position of space centrode as computed by Park and Park. Reference: The extra ocular
muscles. Chapter 5, Page 89. Fig. 5-8
5- The Sarsen Circle and the Trilithon Horseshoe, Stonehenge Phase III, sub-phase 3ii (c.
2550-1600 BCE), http://witcombe.sbc.edu/earthmysteries/EMStonehenge.html
6- The Bluestone Oval and the Bluestone Circle, Stonehenge Phase III, sub-phase 3iv (c.
2550-1600 BCE), http://witcombe.sbc.edu/earthmysteries/EMStonehenge.html
7- The Bluestone Horseshoe, Stonehenge Phase III, sub-phase 3v (c. 2550-1600 BCE),
http://witcombe.sbc.edu/earthmysteries/EMStonehenge.html
8- The "Y" and "Z" Holes, Stonehenge Phase III, sub-phase 3vi (c. 2550-1600 BCE),
http://witcombe.sbc.edu/earthmysteries/EMStonehenge.html
9- Muscles of the orbit from Gray's Anatomy
10- Muscle Plane and Axe of rotation of the Inferior Oblique muscle. Figure 4-5.B, relationship
of muscle plane of oblique muscles to X-and Y-axes.
Reference: Page 58, Chapter 4.Physiology of the ocular movements
This Photo is redesigned from a photo to Patrick j. Lynch, 2006. by Dr. EMAD KAYYAM, -11
http://en.wikipedia.org/wiki/File:Eye_movements_medial_rot.jpg
12- This Photo is redesigned from a photo to Patrick j. Lynch, 2006. by Dr. EMAD KAYYAM,
http://en.wikipedia.org/wiki/File:Eye_movements_lateral_rot.jpg

13 – FICK Axes of the human eye ball, drawn by Dr. EMAD KAYYAM
The Parallel Organizational Context Potential between the Eye ball and the Earth ball, -14
http://www.turbosquid.com/FullPreview/Index.cfm?id=255161
http://nssdc.gsfc.nasa.gov/imgcat/html/object_page/a17_h_148_22725.html
15- Muscle Plane and Axe of rotation of the Inferior Oblique muscle in the parallel
organizational context potential designed by Dr. EMAD KAYYAM, reference, Figure 4-5.B,
relationship of muscle plane of oblique muscles to X-and Y-axes. Reference: Page 58,
Chapter 4.Physiology of the ocular movements
16- September 21 Autumnal equinox, Pure Wheel – rotation of the eye ball,
http://en.wikipedia.org/wiki/Season
17-Reasons for Seasons, Exploring the Astronomy of the Seasons
http://www.learner.org/jnorth/tm/ReasonsBack.html
18- http://www.uwsp.edu/geo/faculty/ritter/geog101/textbook/earth_system/seasons.html
http://www.perceptions.couk.com/precess.html -19
Redesigned by Dr. EMAD KAYYAM, reference: -20
http://www.britannica.com/EBchecked/topic-art/531027/66113/The-primary-cause-of-Earthsseasons-is-the-change-in
http://space.about.com/od/earth/tp/Earth_10_Things.htm -21
Suggestion for further explanation of Season please visit Season Simulator Nebraska
Astronomy Applet Project at the following website:
http://astro.unl.edu/naap/motion1/animations/seasons_ecliptic.swf

‫نماذج هندسية للكون بناءا على ثابت النحناء‪.‬‬
‫الشكل ‪1‬‬

‫الحركة المترافقة للعينين في المستوى الفقي والحركة الظاهرية للشمس من أقصى شروق في النقلب الصيفي‬
‫إلى أقصى شروق في النقلب الشتوي‪.‬‬
‫الشكل ‪2‬‬

‫مركز دوران كرة العين في نظام الحداثيات الثلثية‪.‬‬
‫الشكل ‪3‬‬

‫مركز دوران كرة العين‬
‫الحركات الفقية تعمل على تدوير مركز كرة العين في شكل نصف دائرة‬
‫في مستوى حركة العين‪.‬‬
‫الشكل ‪4‬‬

‫دائرة حجارة السارسين وترتيبا على شكل حدوة حصان من حجارة التريليثون في المرحلة الثالثة ‪-2550‬‬
‫‪ 1600‬قبل الميلد )تحديدا في المرحلة الثالثة – ب(‪.‬‬
‫الشكل ‪5‬‬

‫الحجارة الزرقاء في ترتيب الشكل البيضاوي داخل حدوة حصان حجارة التريليثون والحجارة الزرقاء في ترتيب‬
‫الشكل الدائري خارج حدوة حصان حجارة التريليثون ولكن داخل دائرة حجارة السارسين‪.‬‬
‫الشكل ‪6‬‬

‫إزالة مجموعة من الحجارة على شكل قوس من الشكل البيضاوي للحجارة الزرقاء لتشكيل حدوة الحصان من‬
‫الحجارة الزرقاء داخل حجارة التريليثون‪.‬‬
‫الشكل ‪7‬‬

‫ثقوب )واي تعني ص( و ) زد تعني ع( حفرت لوضع الحجارة ولكنها ما امتلت أبدا فبقيت فارغة‪.‬‬
‫الشكل ‪8‬‬

‫عضلت كرة العين الخارجية‪.‬‬
‫الشكل ‪9‬‬

‫المستوى العضلي ومحور الدوران للعضلتين المائلة السفلى والعليا‪.‬‬
‫الشكل ‪10‬‬

.‫العضلة المائلة السفلى ودوران عجلة نحو الخارج‬
11 ‫الشكل‬
.This Photo is redesigned from a photo to Patrick j. Lynch, 2006
Dr. EMAD KAYYAM

.‫العضلة المائلة العليا ودوران عجلة نحو الداخل‬
12 ‫الشكل‬
.This Photo is redesigned from a photo to Patrick j. Lynch, 2006
Dr. EMAD KAYYAM

‫المحور المركزي "محور البصر" في كرة العين يتحول من الحداثي "ص" إلى الحداثي "ع" عند السجود‪.‬‬
‫الشكل ‪13‬‬

‫السياق التنظيمي المحتمل بين كرة العين والكرة الرضية عند توازي المحاور الرئيسية‪.‬‬
‫الشكل ‪14‬‬

‫المستوى العضلي ومحور الدوران للعضلتين المائلة السفلى والمائلة العليا أثناء السياق التنظيمي لكرة العين‬
‫وكوكب الرض في وضعية السجود للخالق سبحانه وتعالى‪.‬‬
‫الشكل ‪15‬‬

‫تساوي دائرة الضوء والعتمة في العتدال‪.‬‬
‫الشكل ‪16‬‬

‫تساوي دائرة الضوء والعتمة وكأنه دوران نقي للعضلة المائلة العليا أو السفلى‪.‬‬
‫الشكل ‪17‬‬

‫النقلب الصيفي في نصف الكرة الشمالي لحظ كيف يبتعد القطب الجنوبي عن الشمس وكأن حركة إنخفاض‬
‫حول المحور المركزي "ع" في الرض )المحور "ص" في العين( قد حدث‪.‬‬
‫الشكل ‪18‬‬

‫الشكل ‪19‬‬

‫الشكل ‪20‬‬

‫القطب الجنوبي يوافق القطب المامي لكرة العين عند جعل كرة العين في السياق التنظيمي مع كوكب الرض في‬
‫السجود للخالق سبحانه وتعالى‪.‬‬
‫الشكل ‪21‬‬

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful