You are on page 1of 370

‫معجم مقاييسُ اللّغة لبي الحسين أحمد بن فارِس بن ز َك ِريّا‬

‫( ‪)395-‬‬
‫جزْءُ الثالث‬
‫ال ُ‬
‫بتحقيق وضبط‪:‬‬
‫عبد السّلم محمد هَارُون‬
‫كتاب الزّاي‪:‬‬
‫ـ (باب ماجاء من كلم العرب أوله زاءٌ في المضاعف والمطابق)‬
‫ـ (باب الزاء العين وما يثلّهما)‬
‫ـ (باب الزاء والغين وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الزاء والفاء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الزاء والقاف وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الزاء والكاف وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الزاء واللم وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الزاء والميم وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الزاءِ والنون والحرف المعتل)‬
‫ـ (باب الزاءِ والهاءِ والحرف المعتل)‬
‫ـ (باب الزاء والواو وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الزاي والياء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الزاء والهمزة وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الزاء والباء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الزاءِ والجيم وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الزاءِ والحاءِ وما يثلثهما في الثلثي)‬
‫ـ (باب الزاء والخاء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الزاء والدال وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الزاء والراء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب ما جاءَ من كلم العرب على أكثر من ثلثة أحرف أوله زاء)‬
‫كتاب السّين‪:‬‬
‫ـ (باب ما جاء من كلم العرب وأوله سين في المضاعف والمطابق)‬
‫ـ (باب السين والطاء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب السين والعين وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب السين والغين وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب السين والفاء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب السين والقاف وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب السين والكاف وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب السين واللم وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب السين والميم وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب السين والنون وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب السين والهاء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب السين والواو وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب السين والياء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب السين والهمزة وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب السين والباء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب السين والتاء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب السين والحاء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب السين والخاء وما يثلثهما )‬
‫ـ (باب السين والدال وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب السين والراء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب ما جاء من كلم العرب على أكثر من ثلثة أحرف أوله سين)‬
‫كتاب الشين‪:‬‬
‫ـ (باب ما جاء من كلم العرب أوله شين في المضاعف والمطابق)‬
‫ـ (باب الشين والصاد وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الشين والطاء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الشين والظاء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الشين والعين وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الشين والغين وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الشين والفاء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الشين والقاف وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الشين والكاف وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الشين واللم وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الشين والميم وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الشين والنون وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الشين والهاء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الشين والواو وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الشين والياء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الشين والهمزة وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الشين والباء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الشين والتاء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الشين والثاء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الشين والجيم وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الشين والحاء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الشين والخاء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الشين والدال وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الشين والذال وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الشين والراء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الشين والزاء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الشين والسين وما يثلثهما )‬
‫ـ (باب ما جاء من كلم العرب على أكثر من ثلثة أحرف وأوله شين)‬
‫كتاب الصّاد‪:‬‬
‫ـ (باب الصاد وما معها في الذي يقال في المضاعف والمطابق)‬
‫ـ (باب الصاد والعين وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الصاد والغين وما يثلثهما )‬
‫ـ (باب الصاد والقاف وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الصاد والكاف وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الصاد واللم وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الصاد والميم وما يثلثهما )‬
‫ـ (باب الصاد والنون وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الصاد والهاء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الصاد والواو وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الصاد والياء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الصاد والباء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الصاد والتاء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الصاد والحاء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الصاد والخاء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الصاد والدال وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الصاد* والراء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب ما جاء من كلم العرب على أكثر من ثلثة أحرف أوله صاد)‬
‫كتاب الضاد‪:‬‬
‫ـ (باب الضاد في المضاعف [والمطابق])‬
‫ـ (باب الضاد والطاء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الضاد والعين وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الضاد والغين وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الضاد والفاء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الضاد والكاف وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الضاد واللم وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الضاد والميم وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الضّاد والنون وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الضاد والهاء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الضّاد والواو وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الضاد والياء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الضاد والباء وما يثلثهما )‬
‫ـ (باب الضاد والجيم وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الضاد والحاء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الضاد والخاء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الضاد والراء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الضاد والزاء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب ما جاء من كلم العرب على أكثر من ثلثة أحرف أوّله ضاد)‬
‫كتاب الطاء‪:‬‬
‫ـ (باب الطاء في المضاعف والمطابق)‬
‫ـ (باب الطاء والعين وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الطاء والغين وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الطاء والفاء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الطاء واللم وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الطاء والميم وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الطاء والنون وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الطاء والهاء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الطاء والواو وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الطاء والياء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الطاء والباء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الطاء والثاء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الطاء والجيم وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الطاء والحاء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الطاء والخاء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الطاء والراء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الطاء والزاء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الطاء والسين وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب ما جاء من كلم العرب على أكثر من ثلثة أحرف أوّله طاء)‬
‫كتاب الظاء‪:‬‬
‫ـ (باب الظاء وما معها في المضاعف والمطابق( ))‬
‫ـ (باب الظاء والعين وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الظاء والفاء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الظاء واللم وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الظاء والميم وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الظاء والنون وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الظاء والهاء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الظاء والهمزة وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الظاء والباء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الظاء والراء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب ما جاءَ من كلم العرب على أكثر من ثلثة أحرف أوله ظاء)‬
‫مراجع التحقيق والضبط‬

‫كتاب الزّاي‪:‬‬
‫ـ (باب ماجاء من كلم العرب أوله زاءٌ في المضاعف والمطابق)‬
‫(زط) الزاء والطاء ليس بشيء‪ .‬وزُطّ ([‪ :)]1‬كلمةٌ مولّدة‪.‬‬
‫عتُ الشيءَ‬
‫عزَ ْ‬
‫(زع) الزاء والعين أصلٌ يدلّ على اهتزازٍ وحركة‪ .‬يقال‪ :‬زَ ْ‬
‫وتَزعْزَعَ هو‪ ،‬إذا اهت ّز واضطرب‪ .‬وسيرٌ زعزعٌ‪ :‬شديد تهتز له الرّكاب‪.‬‬
‫قال الهُذََليّ([‪:)]2‬‬
‫حبْلُ فوق المَحَالِ‬
‫خرَطَ ال َ‬
‫عزَعا *** كما ان َ‬
‫و َت ْرمَدّ َه ْملَجَةً زَ ْ‬
‫خ ِريَة‪.‬‬
‫(زغ) الزاء والغين ليس بشيء‪ .‬ويقولون‪ :‬الزغزغة‪ :‬السّ ْ‬
‫(زف) الزاء والفاء أصلٌ يدلّ على خِفّةٍ في كل شيء‪ .‬يقال َزفّ الظّليم زفيفا‪ ،‬إذا‬
‫سرَعُوا‪ .‬قال جلّ‬
‫أسرع‪ .‬ومنه زُ ّفتِ العَروسُ إلى زوجها‪ .‬وزفّ القومُ في سَيرهم‪ :‬أَ ْ‬
‫ثناؤه‪{ :‬فَ َأ ْقبَلُوا إِ َل ْيهِ َيزِفّونَ} [الصافات ‪ .]94‬والزّفْزافة‪ :‬الرّيح الشديدة لها زفزفةٌ‪،‬‬
‫ح ْلمُهُ‪ :‬قد َزفّ َر ْألُه‪ .‬و ِزفّ‬
‫أي خِفّة‪ .‬وكذلك الزّفزَف([‪ .)]3‬ويقولون لمن طاشَ ِ‬
‫صغَار ريشه؛ *لنه خفيف‪.‬‬
‫الطائر‪ِ :‬‬
‫(زق) الزاء والقاف أصلٌ يدل على تضايُقٍ‪ .‬من ذلك الزّقاق‪ ،‬سمّي بذلك لضيقهِ‬
‫عن الشوارع‪.‬‬
‫ومن ذلك ‪ :‬زَقّ الطائرُ فرخَهُ‪ .‬ومنه الزّقّ‪ .‬والتزقيق في الجلد‪ :‬أن يسلخ مِنْ ِقبَلِ‬
‫[ال ُعنُق([‪.])]4‬‬
‫(زل) الزاء واللم أصل مطّرد منقاسٌ في المضاعَف‪ ،‬وكذلك في كل زاءٍ بعدها‬
‫لمٌ في الثلثي‪ .‬وهذا من عجيب هذا الصل‪ .‬تقول‪ :‬زلّ عن مكانه زَليلً وزَلّ‪.‬‬
‫ظ ْه ِر اللّسانِ لِرقّته‪ .‬وال ّزلّة‪ :‬الخطأ؛ لن‬
‫والماء الزّلل‪ :‬العَذْب؛ لنه َيزِلّ عن َ‬
‫المخطئ زلّ عن َنهْج الصّواب‪ ،‬وتزلزَلت الرضُ‪ :‬اضطرَبت‪ ،‬و ُز ْل ِزَلتْ ِز ْلزَالً‪.‬‬
‫ن العرابيّ‬
‫لرْسَح‪ ،‬فقال اب ُ‬
‫لزَلّ‪ ،‬وهو ا َ‬
‫والمِ َزلّة([‪ :)]5‬المكان الدّحْضُ‪ .‬فأما ال ّذ ْئبُ ا َ‬
‫ت به المرأةُ‬
‫ش ّب َه ْ‬
‫‪ :‬سمّي بذلك مِنْ قولهم زَلّ إذا عدا‪ .‬وهو القياس الصّحيح ثم ُ‬
‫لرْسَح كما قيل فهو قياسُ ما ذكرناهُ أيضا‪ ،‬لن‬
‫الرّصْعاء فقيل زَلّء‪ .‬وإن كان ا َ‬
‫اللّحم قد زلّ عن مؤخّره‪ ،‬وكذلك عن مؤخّر المرأة الرّسْحاء‪.‬‬
‫ومن الباب ال ّز ْلزُل([‪ )]6‬كال َقلِق؛ لنّه ل يستقرّ في مكانه‪.‬‬
‫ومما شذّ عن الباب ال ّزَلزِلُ‪ :‬الثاث والمتاع‪ ،‬على َف َعلِلٍ‪.‬‬
‫(زم) الزاء والميم أصلٌ واحدٌ‪ ،‬وهو يدلّ على تقدّم في استقامةٍ و َقصْد‪ ،‬من ذلك‬
‫الزّمام لنه يتقدّم إذا مُدّ به‪ ،‬قاصدا في استقامة‪ .‬تقول َز َم ْمتُ البعير أ ُزمّه‪ .‬ويقال‬
‫جهِي‬
‫أ ْمرُ بني فلنٍ َزمَمٌ‪ ،‬كما يقال َأمَمٌ‪ ،‬أي قصدٌ‪ .‬ويحلفون فيقولون‪" :‬ل والذي و ْ‬
‫َزمَمَ َب ْيتِه([‪ ،")]7‬يريدون تلقاءَه و َقصْدَه‪ .‬والزّمّ‪ :‬التقدّم في السّير‪.‬‬
‫ومما شذّ عن هذا الصل ال ّز ْمزِمة‪ :‬الجماعة من الناس‪ .‬وقال الشيباني‪ :‬الزّمزيم‪:‬‬
‫جلّة من البل([‪.)]8‬‬
‫ال ِ‬
‫(زن) الزاء والنون كلمةٌ واحدةٌ ل يُتفرّع ول يُقاس عليها‪ .‬يقال أَز َن ْنتُ فلنا بكذا‪،‬‬
‫إذا اتّهمتَهُ به‪ .‬وهويُزَنّ به‪ .‬قال‪:‬‬
‫جزْءُ فل َق ْيتَ مِثلَها عَجِلَ([‪)]9‬‬
‫إن كنتَ أز َننْ َتنِي بها كَ ِذبَا *** َ‬
‫ش َعرٍ‪ ،‬ثم يحمل عليه‪.‬‬
‫(زب) الزاء والباء أصلن‪ :‬أحدهما يدل على وُفُورٍ في َ‬
‫شعَْر‪ ،‬وكثرتُهُ‪ .‬ويقال بعيرٌ أ َزبّ‪ .‬قال الشاعر‪:‬‬
‫فال ّزبَب‪ :‬طُول ال ّ‬
‫عنْهُ *** كما حادَ الزبّ عن الطّعانِ‬
‫أ َثرْت ال َغيّ ثم نزَعْت َ‬
‫ومن ذلك عامٌ َأ َزبّ‪ ،‬أي خصيب‪.‬‬
‫والصل الخر‪ :‬الزّبيب‪ ،‬وهو معروف‪ ،‬ثم يشبّه به‪ ،‬فيقال للنّك َت َتيْنِ السّوداوينِ‬
‫فوقَ عينَي الحيّة زبيبتان؛ وهو أخبثُ ما يكون من الحيّات‪ :‬وفي الحديث‪" :‬يجيء‬
‫َك ْنزُ أحدِهِم يومَ القيامة شجاعا أقرعَ له زَبيبتان"‪ .‬وربّما سمّوا ال ّزبَ َد َتيْنِ زَبيبتين‪،‬‬
‫يقال أنشَدَ فلنٌ حتّى َز ّببَ شِدْقاه‪ ،‬أي أزبدا‪.‬‬
‫قال الشاعر‪:‬‬
‫إنّي إذا ما َز ّببَ الشداقُ ***‬
‫ج واللّقْلقُ‬
‫و َك ُثرَ الضّجا ُ‬
‫َث ْبتُ الْجَنانِ ِمرْجَمٌ وَدّاقُ([‪)]10‬‬
‫ومما شذّ عن الباب ال ّزبَاب‪ :‬الفارُ‪ ،‬الواحدُ زبابة‪ .‬وقد يحتمل‪ ،‬وهو بعيدٌ‪ ،‬أن يكون‬
‫من الزّبيب‪ ،‬وقد ذكرناه‪.‬‬
‫ومما هو شاذّ ل قياس له‪َ :‬ز ّبتِ الشمس وأ َزبّت‪ :‬دنت للغروب‪.‬‬
‫ت العروسَ‪ ،‬إِذا زيّنتَها‪ .‬قال‪:‬‬
‫(زت) الزاء والتاء كلمةٌ ل قياس لها‪ .‬يقال َز َت ّ‬
‫َبنِي تَميمٍ زَه ِنعُوا فتا َتكُمْ *** إنّ فتاةَ الحيّ بال ّت َز ّتتِ([‪)]11‬‬
‫وقد تز ّت َتتْ‪ ،‬أي تزيّنت‪.‬‬
‫ج ال ّرمْح والسّهمِ‪،‬‬
‫(زج) الزاء والجيم أصلٌ يدلّ على رِقّةٍ في شيء‪ ،‬من ذلك زُ ّ‬
‫جتُه‪ :‬جعلت له زُجّا فإذا نزَعْت زُجّهُ قلت‪:‬‬
‫وجمعه زِجاج بكسر الزاء‪ .‬يقال زَجّ ْ‬
‫سنُهما‪ .‬ويقال أنّ الزَجّ من النعام‪ :‬الذي‬
‫جتُه([‪.)]12‬والزّجَج‪ِ :‬دقّةُ الحاجبينِ وحُ ْ‬
‫أزجَ ْ‬
‫فوق عينه ريشٌ أبيض‪.‬‬
‫حزِحَ عن كذا‪ ،‬أي بُوعِدَ‪ .‬قال ال تعالى‪:‬‬
‫(زح) الزاء والحاء يدلّ على البعد‪ .‬يقال زُ ْ‬
‫عنِ النّارِ}[آل عمران ‪ .]185‬أي بُوعِد‪.‬‬
‫ح ِزحَ َ‬
‫{ َفمَنْ زُ ْ‬
‫ختُ الشيءَ‪ ،‬إذا‬
‫(زخ) الزاء والخاء ُأصَيلٌ يدلّ على الدّفْع والمبا َينَة‪ .‬يقال زَخَ ْ‬
‫دفعتَهُ‪ .‬وفي الحديث‪" :‬مَنْ نَبذَ القُرآنَ وراء ظَه ِرهِ زُخّ في قَفاه"‪ .‬وزَخّها‪ :‬جا َمعَها‪.‬‬
‫و*ال ِمزَخّة‪ :‬المرأة‪ .‬ومن الباب الزّخّة‪ :‬الحِقد والغَيظ‪ .‬قال‪:‬‬
‫ض ِمرَ في القلبِ وَجْدا وَخِيفَا([‪)]13‬‬
‫فل تَ ْقعُدَنّ على زَخّةٍ *** و ُت ْ‬
‫(زر) الزاء والراء ُأصَيلٌ يدلّ على شِدّة‪ .‬وشذّ مِنْ ذلك ال ّزرّ‪ِ :‬زرّ القميص‪ .‬ثم‬
‫يشتقّ منه ال ّزرّ‪ ،‬يقال إنّه عظمٌ تحت ال َقلْب‪ .‬قال ابن السكّيت‪ :‬يقال للرّجلِ الحسن‬
‫الرّعْية للبل‪ :‬إنّه َل ِزرّ من أزرارها‪ .‬ومن الباب‪َ :‬ز ّرتْ عينهُ‪ ،‬إذا توقّدَت‪ .‬يقال‬
‫ل والطّرد‪ .‬يقال هو ي ُزرّ‬
‫عيْناه َت ِزرّانِ في رأسهِ‪ ،‬إذا تَوقّدَتا‪ .‬ومن الباب ال ّزرّ‪ :‬الشّ ّ‬
‫َ‬
‫الكتائبَ بسيفهِ َزرّا‪ .‬ومنه ال ّزرّ وهو العضّ‪ .‬يقال‪ :‬حِمارٌ ِم َزرّ‪ .‬ويقال ال ّزرّة‬
‫ح ْربَة([‪ .)]14‬ومن الباب ال ّزرِير‪ ،‬وهو الحَصيف السّديد الرأي‪ .‬وال أعلم‬
‫ال َ‬
‫بالصّواب‪.‬‬
‫ـــــــــــــــــ‬
‫([‪ )]1‬الزط‪ ،‬بالضم‪ :‬جيل من الهند‪ ،‬معرب "جت" بالفتح‪ .‬قال صاحب القاموس‪:‬‬
‫"والقياس يقتضي فتح معربه"‪ .‬وقال الخوارزمي الكلم على طبقات الهند‪" :‬الزط‬
‫هم حفاظ الطرق‪ ،‬وهم جنس من السند يقال لهم‪ :‬جتان"‪ .‬انظر مفاتيح العلوم ص‬
‫أن "جت" اسم لجنس هندي حقير‪.‬‬ ‫‪356‬‬ ‫‪ .74‬وفي معجم استينجاس‬
‫([‪ )]2‬هو أميّة بن أبي عائذ الهذلي‪ .‬اللسان (زعع)‪ .‬وقصيدته في شرح السكري‬
‫ومخطوطة الشنقيطي ‪.79‬‬ ‫‪180‬‬ ‫للهذليين‬
‫([‪ )]3‬ويقال أيضا ريح زفزفة وزفزاف‪.‬‬
‫([‪ )]4‬التكملة من المجمل‪.‬‬
‫([‪ )]5‬بكسر الزاي وفتحها‪.‬‬
‫([‪ )]6‬الزلزل بضم الزاءين ‪ :‬الغلم الخفيف‪ .‬وفي المجمل‪" :‬الزلز" وليس هذا بابه‪.‬‬
‫([‪ )]7‬انظر هذا اليمين في أيمان العرب للنجيرمي ‪ ،15‬والمالي (‪ ،)51 :3‬واللسان‬
‫(زمم ‪ ،)165‬والمخصص (‪ ،)118 :13‬والمزهر (‪.)262 :2‬‬
‫([‪ )]8‬شاهده قول نصيب‪:‬‬
‫يعل بنيها المحض من بكراتها *** ولم يحتلب زمزيمها المتجرثم‬
‫([‪ )]9‬لحضرمي بن عامر‪ ،‬كما في اللسان (زنن)‪.‬‬
‫([‪ )]10‬الرجز في اللسان (زبب‪ ،‬لقق)‪ ،‬وقائله هو أبو الحجناء نصيب الصغر‪.‬‬
‫انظر البيان والتبيين (‪.)125 :1‬‬
‫([‪ )]11‬البيت من تام الرجز‪ .‬أنشده في اللسان (زهنع‪ ،‬زتت)‪ ،‬والمخصص (‪.)54 :4‬‬
‫([‪ )]12‬ويقال زججه وأزجه بمعنى ‪ ،‬ول يقال أزجه إذا نزع زجه‪.‬‬
‫([‪ )]13‬البيت لصخر الغي الهذلي‪ .‬انظر ما سبق في حواشي (خيف‪.)235 :‬‬
‫([‪ )]14‬لم ترد الكلمة بهذا المعنى في المعاجم المتداولة‪.‬‬

‫ـ (باب الزاء العين وما يثلّهما)‬


‫(زعف) الزاء والعين والفاء أصيلٌ‪ .‬يقال سُمّ زُعافٌ‪ :‬قاتل‪ .‬وموتٌ زُعافٌ‪ :‬عاجل‪.‬‬
‫ويشبه أنْ يكون هذا من البدال‪ ،‬وتكون الزاء مبدلةً من ذال‪ .‬ويقال أزْعفته‬
‫عفَ في حديثه‪ .‬أي كذَب‪.‬‬
‫ح ِكيَ‪ :‬زَ َ‬
‫وزَعَ ْفتُهُ‪ ،‬إذا قتلتهُ‪ .‬و ُ‬
‫ح أو مرارةٍ أو مُلوحة‪.‬‬
‫(زعق) الزاء والعين والقاف أصلٌ يدلّ على شِ ّدةٍ في صيا ٍ‬
‫يقال طعام مزعوقٌ‪ ،‬إذا ُك ّثرَ ِملْحُه‪ .‬والماء الزّعاق‪ :‬ال ِملْح‪ .‬فهذا في باب الطّعوم‪.‬‬
‫حتُ به‪ .‬وانْزَعَقَ‪ ،‬إذا َفزِعَ‪ .‬والزّعِق‪ :‬النشيط‬
‫وأما الخَر فيقال زَعَ ْقتُ به‪ ،‬أي صِ ْ‬
‫الذي يَ ْفزَع معَ نشاطهِ‪ .‬وفلن َيزْعَق دا ّبتَه‪ ،‬إذا طردهُ طردا شديدا‪ .‬ورجلٌ زَاعِق‪.‬‬
‫وأزْعقه الخوفُ حتّى زعق‪ .‬قال‪:‬‬
‫ل وال َهوْلِ والزّعِقْ([‪*)]1‬‬
‫*من غائلتِ اللّي ِ‬
‫ويقال الزّعاق النّفار‪ .‬يقال منه وَعِل زَعّاق‪ .‬و ُم ْهرٌ مزعوق‪ :‬نشيط يفزَع مَعَ‬
‫نشاطِهِ‪ .‬قال([‪:)]2‬‬
‫يا ُربّ ُم ْهرٍ َمزْعُوق ***‬
‫مُ َقيّلٍ أومَغبوقْ‬
‫من َلبَن الدّهْمِ الرّوقْ‬
‫علُوقْ ***‬
‫حتّى شتا كالذّ ْ‬
‫ط ْرفِ المُوقْ‬
‫سرَعَ مِنْ َ‬
‫أَ ْ‬
‫وطائرٍ وذي فُوقْ([‪)]3‬‬
‫وكلّ شيءٍ مخلوقْ‬
‫(زعك) الزاء والعين والكاف ُأصَيلٌ إن صحّ يدلّ على تل ّبثٍ وحَقارةٍ ولُؤم‪ .‬يقولون‬
‫عكُوك‪ .‬قال الكِسائيّ‪ :‬يقال للقوم‬
‫ل القصير اللئيم‪ .‬وكذلك الزّ ْ‬
‫عكِيّ‪ :‬الرّجُ ُ‬
‫لزْ َ‬
‫إنّ ا َ‬
‫خلْق([‪ ،)]5‬الواحدة‬
‫زَعْكة‪ ،‬إِذا َل ِبثُوا ساعةً([‪ .)]4‬والزّعاكيك من البل‪ :‬المتردّدَة الَ َ‬
‫عكُوك‪ .‬قال‪:‬‬
‫زُ ْ‬
‫* تستنّ أولدٌ لها زَعاكِيكْ([‪* )]6‬‬
‫(زعل) الزاء والعين واللم ُأصَيلٌ يدلّ على َمرَحٍ وقلّة استقرارٍ‪ ،‬لنشاطٍ يكون‪.‬‬
‫سمَنُ والرّعْي‪ .‬قال الهُذليّ([‪:)]7‬‬
‫علَهُ ال ّ‬
‫فالزّعَل‪ :‬النّشاط‪ .‬والزّعِل‪ :‬النشيط‪ .‬ويقال َأزْ َ‬
‫ل ْمرُعُ‬
‫َأكَلَ الجميمَ وطاوعتْه سَمحجٌ مثلُ القَناةِ وأزعََلتْهُ ا َ‬
‫وقال طرفة‪:‬‬
‫ج ْربِ في اليَوْمِ الخَصرْ([‪)]8‬‬
‫ظلْمانُهُ *** كالمَخَاض الْ ُ‬
‫ومَكانٌ زَعِلٍ ِ‬
‫سمّي المتضوّر من الجُوعِ زَعِلً‪.‬‬
‫حمِلَ على هذا ف ُ‬
‫و ُربّما ُ‬
‫(زعم) الزاء والعين والميم أصلن‪ :‬أحدهما القولُ من غير صِحّةٍ ول يقين‪،‬‬
‫والخر التكفّل بالشيء‪.‬‬
‫فالوّل الزّعْم والزّعْم([‪ .)]9‬وهذا القولُ على غير صحّة‪ .‬قال ال جلّ ثنا ُؤهُ‪:‬‬
‫ن ُيبْ َعثُوا} [التغابن ‪ .]7‬وقال الشاعر‪)]10[(:‬‬
‫{زَعَمَ الّذِينَ ك َفرُوا أَنْ لَ ْ‬
‫جنْ َدُبِ‬
‫خمَا ُيوَارِيهِ جَناحُ ال ُ‬
‫زَعمتْ غُدانَةُ أنّ فيها سيّدا *** ضَ ْ‬
‫طمَع‪ .‬قال‪:‬‬
‫ومن الباب‪ :‬زَعَم في غير َمزْعَم‪ ،‬أي طمِع في غيرمَ ْ‬
‫* زَعْما َل َع ْمرُ أبيكِ ليس ِب َمزْعَمِ([‪* )]11‬‬
‫شكّ في سِـمنها ف ُت ْغبَطُ باليدي([‪.)]12‬‬
‫جزُور التي يُ َ‬
‫ومن الباب الزّعُوم‪ ،‬وهي ال َ‬
‫والتّزَعّم‪ :‬الكذب‪.‬‬
‫والصل الخر‪ :‬زَعَم بالشّيء‪ ،‬إذا كَفَلَ به‪ .‬قال‪:‬‬
‫تُعا ِتبُني في ال ّرزْق عِرسي وِإنّما *** على ال أرزاقُ العبادِ كما زَعَمْ([‪)]13‬‬
‫أي كما كَفل‪ .‬ومن الباب الزّعَامة‪ ،‬وهي السّيادة؛ لنّ السيّد َيزْعُمُ بالمورِ‪ ،‬أي‬
‫يتكفل بها‪ .‬وأصدَقُ مِنْ ذلك قولُ ال جلّ ثنا ُؤهُ‪ { :‬قَالُوا نَفْقِدُ صُوَاعَ ال َملِكِ وَ ِلمَنْ‬
‫ح ْم ُل بَعِيرٍ وََأنَا ِبهِ َزعِيمٌ} [يوسف ‪ .]72‬ويقال الزّعامة حَظّ السيّد من‬
‫جَاءَ بِهِ ِ‬
‫ال َم ْغنَم‪ ،‬ويقال بل هي أفضل المال‪ .‬قال لبيد‪:‬‬
‫تَطِيرُ عَدائِدُ الشراكِ َوِتْرا *** وشَ ْفعَا والزّعامةُ للغُلمِ([‪)]14‬‬
‫(زعب) الزاء والعين والباء أصلٌ واحد يدلّ على الدّفْ ِع والتّدافع‪ .‬يقال من ذلك‬
‫عبَةً من المال‪ .‬قال رسول ال صلى ال عليه وآله‬
‫ع ْبتُ له زَ ْ‬
‫الزّعْب الدّفْع‪ .‬يقال ز َ‬
‫عبُ الوادِي ـ هذا غير‬
‫عبَةً من المال"‪ .‬ويقال جاء سيلٌ َيرْ َ‬
‫عبُ لك زَ ْ‬
‫وسلم ‪" :‬وَأزْ َ‬
‫سيّاح‬
‫ن الزّاعب ال ّ‬
‫عبُ‪ ،‬بالزّاء‪ ،‬إذا تدافَعَ‪ .‬ويقال إ ّ‬
‫معجم ـ إذا مَلَه‪ .‬وجاء سيلٌ َيزْ َ‬
‫في الرض‪ .‬قال ابن َه ْرمَة‪:‬‬
‫* يكادُ َي ْهِلكُ فيها الزّاعبُ الهاِدي([‪* )]15‬‬
‫علْمُ‬
‫ظ َهرْ([‪ِ )]16‬‬
‫ع ِبيّة‪ :‬الرّماح‪ .‬قال الخليل‪ :‬هي منسوبة إلى زاعب‪ .‬ولم يَ ْ‬
‫والزّا ِ‬
‫زاعبِ‪َ :‬أرَجُلٌ أم بلد‪ ،‬إِلّ أَنْ يولّده مولّد‪ .‬وقال غيره‪ :‬الزّاعِبيّ هو الذي إذا ُهزّ‬
‫تدافَعَ من أوّله إلى آخ ِرهِ‪ ،‬كأنّ ذلك مَقِيسٌ على تزاعُب الماء في الوادي‪ ،‬وهو‬
‫ل المرأةَ‪ ،‬إذا جامعها‪ .‬وهذا هو بالراء‬
‫تدا ُفعُه‪ .‬وهذا هو الصحيح‪ .‬ويقال زَعَب الرّجُ ُ‬
‫أحسَنُ‪ .‬وقد مضى‪.‬‬
‫عبُوب‬
‫حتْ فهي من باب البدال‪ .‬يقولون‪ :‬الزّ ْ‬
‫وبقي في الباب كلمةٌ واحدةٌ إنْ ص ّ‬
‫القصِير من الرّجال‪ ،‬ولعلّهُ أن يكون الذّعبوب‪.‬‬
‫(زعج) الزاء والعين والجيم أصلٌ واحدٌ‪ ،‬يدلّ على القلق وقلّة الستقرار‪ .‬يقال‬
‫جتُه فشَخَص‪ .‬قال الخليل‪ :‬لو قيل ا ْنزَعَجَ لكان‬
‫جتُه أزْعِجُه إزعاجا‪ .‬ويقال َأزْعَ ْ‬
‫َأزْعَ ْ‬
‫صوابا‪.‬‬
‫خلُق وقلّةِ خَير‪ .‬فالزّعارة([‪:)]17‬‬
‫(زعر) الزاء والعين والراء ُأصَيلٌ يدلّ على سُوء ُ‬
‫لزْعر‪ :‬المكان القليل النّبات‪.‬‬
‫خلُق‪ .‬وهو على وزن فَعالة‪ .‬ومن الباب ا َ‬
‫شراسَة ال ُ‬
‫ويقال إنّ الزعارة ل يُبنَى منها تصريفُ فعلٍ‪ .‬ومن الباب الزعر‪ :‬القليل الشّعر‪.‬‬
‫عرَ َيزْعَر‪ .‬والُ أعلم‪.‬‬
‫عرَاء؛ وقد زَ ِ‬
‫والمرأة زَ ْ‬
‫ــــــــــــــــــ‬
‫([‪ )]1‬البيت في اللسان (زعق)‪ .‬وهو لرؤبة في ديوانه ‪ .105‬وقبله‪:‬‬
‫*تحيدُ عن أظللها منَ الفرق*‬
‫علَق)‪ ،‬والمخصص‪.)115 :3( :‬‬
‫([‪ )]2‬الرجز في اللسان‪( :‬زَعق‪ ،‬روقَ‪ ،‬ذَ ْ‬
‫([‪ )]3‬في الصل‪" :‬وطائر ذي" صوابه من المجمل‪ .‬وذو الفوق‪ :‬السهم‪ ،‬والفوق‪:‬‬
‫موضع الوتر منه‪ .‬يقول‪ :‬قد غدا ذلك المهر أسرع من كل هذه الشياء‪.‬‬
‫([‪ )]4‬في المجمل‪" :‬تلبثوا ساعة"‪ .‬وهذا المعنى لم يرد في اللسان‪ .‬وفي القاموس‪:‬‬
‫"ولهم زعكة لبثة"‪.‬‬
‫([‪ )]5‬المترددة‪ :‬المجتمعة الخلق‪.‬‬
‫([‪ )]6‬وكذا جاءت روايته في المجمل‪ .‬لكن في اللسان‪" :‬زعاكك"؛ وعليه استشهاده‪.‬‬
‫([‪ )]7‬هو أبو ذؤيب الهذلي من قصيدته العينية في أول ديوانه؛ وفي المفضليات‪.‬‬
‫وأُنشد البيت في اللسان (زعل‪ ،‬سعل‪ ،‬مرع)‪ .‬والمخصص‪.)298 :13 /114 : 3 ( :‬‬
‫واللسان (خدر)‪.‬‬ ‫‪66‬‬ ‫([‪ )]8‬ديوان طرفة‬
‫([‪ )]9‬والزعم أيضا‪ ،‬بالكسر‪ ،‬هو مثلث الزاي‪.‬‬
‫([‪ )]10‬هو البيرد الرياحي يهجو حارثة بن بدر الغداني‪ .‬انظر الغاني (‪)10 :12‬‬
‫والحيوان (‪ ،)351 :6 /398 :3‬وثمار القلوب‪ .325 :‬وقيل هو زياد العجم‪ .‬انظر‬
‫الكنايات للجرجاني‪.129 :‬‬
‫([‪ )]11‬لعنترة بن شداد في معلقته‪ .‬وصدره‪ * :‬علقتها عرضا وأقتل قومها *‬
‫([‪ )]12‬غبط الشاة والناقة يغبطهما غبطا‪ ،‬إذا جسهما لينظر سمنهما من هزالهما‪.‬‬
‫([‪ )]13‬لعمرو بن شاس‪ ،‬كما في اللسان‪( .‬زعم)‪ ،‬ورواية صدره فيه‪:‬‬
‫* تقول هلكنا إن هلكت وإنما *‬
‫واللسان (عدد‪ ،‬شرك‪ ،‬زعم)‪.‬‬ ‫‪1880‬‬ ‫طبع‬ ‫‪129‬‬ ‫([‪ )]14‬ديوان لبيد‬
‫([‪ )]15‬في الصل‪" :‬يهلك فيه" صوابه من المجمل واللسان‪.‬‬
‫([‪ )]16‬في المجمل‪" :‬ول أدري"‪.‬‬
‫([‪ )]17‬يقال زعارة بتشديد الراء وتخفيفها‪.‬‬
‫ـ (باب الزاء والغين وما يثلثهما)‬
‫(زغف) الزاء والغين والفاء ُأصَيلٌ صحيحٌ يدلّ على سَعةٍ و َفضْل‪ .‬من ذلك‬
‫الزّغْفة‪ :‬الدرع؛ والجمع الزّغْف‪ ،‬وهي الواسعة‪ .‬وربما قالوا زَغَفة وزَغَف‪ .‬قال‪:‬‬
‫غفْ([‪)]1‬‬
‫أيم َنعُنا القومُ ماءَ الفُراتِ *** وَفينا السّيوفُ وفينا الزّ َ‬
‫غفَ في حديثه‪ :‬زاد‪.‬‬
‫غفٌ‪َ :‬نهِمٌ رَغِيبٌ‪ .‬قال الصمعيّ‪ :‬زَ َ‬
‫ويقال رجل ِمزْ َ‬
‫(زغل) الزاء والغين واللم أصلٌ يدلّ على رَضاع وزَقّ وما أشبهه‪ .‬يقال َأزْغَلَ‬
‫الطّا ِئرُ فَرخَه‪ ،‬إذا زَقّه‪ .‬قال ابن أحمر‪:‬‬
‫غلَةً *** لم تُخْطِئ الجِيدَ ولم تَشْ َف ِترّْ([‪)]2‬‬
‫حلْقِهِ زُ ْ‬
‫غَلتْ في َ‬
‫فَأزْ َ‬
‫صبّي لـه شيئا مِنْ َلبَن‪.‬‬
‫قال‪ :‬وهو من قولهم‪َ :‬أزْغِلي لـه زُغْلةً من سِقائِك‪ ،‬أي ُ‬
‫صبّت‪.‬‬
‫عزْلئِها‪ ،‬أي َ‬
‫غلَت المرأةُ من َ‬
‫ويقال َأزْ َ‬
‫ومما شذّ عن الباب‪ :‬الزّغلول من الرّجال‪ :‬الخفيف‪.‬‬
‫صيْلٌ يدلّ على ترديد صوتٍ خفيّ‪ .‬قالوا‪ :‬تزغّمَ‬
‫(زغم) الزاء والغين والميم ُأ َ‬
‫الجملُ‪ ،‬إذا ردّدَ رُغَاءَه في خَفاءٍ ليس شديدا‪ .‬ومنه التزَغم‪ ،‬وهو ال ّتغَضّب‪ ،‬كأنه في‬
‫ضبِهِ يردّدُ صوتا في نفسه‪ .‬وذكرَ ناسٌ‪ :‬تَزغّ َم الفصيلُ لمّه‪ ،‬إذا حنّ حنينا خفيا‪.‬‬
‫غ َ‬
‫َ‬
‫صيْلٌ صحيح‪ ،‬وهو الزّغَب‪ ،‬أوّلُ ما ينبتُ من الرّيش‪.‬‬
‫(زغب) الزاء والغين والباء ُأ َ‬
‫ج ْريِ الماءِ فيه‪.‬‬
‫غبُ ال َكرْمُ‪ ،‬بعد َ‬
‫وقد ُيزْ ِ‬
‫صيْلٌ يدل على تعصّر في صوتٍ‪.‬‬
‫(زغد) الزاء والغين والدال ُأ َ‬
‫صرَها‬
‫ع َ‬
‫ع ّكتَه‪ ،‬إذا َ‬
‫من ذلك الزّغْد‪ ،‬وهو الهدير يتعصّر فيه الهادرُ‪ .‬وأصلهُ زغد ُ‬
‫س ْمنَها‪.‬‬
‫ليُخرِجَ َ‬
‫صيْلٌ‪ .‬يقال زَغَر الماءُ وزَخَر‪ .‬وليس هذا عندي من‬
‫(زغر) الزاء والغين والراء ُأ َ‬
‫جهةِ البدال؛ لن قياسَ زَغَر قياسٌ صحيح‪ ،‬وسيجيء *في الرباعيّ ما يصحّحه‪.‬‬
‫غرْت الشيء زَغْرا‪ .‬قال‪:‬‬
‫ن الزّغر الغتصاب؛ يقال زَ َ‬
‫وذكر ابن دُريد([‪ )]3‬أ ّ‬
‫والزغْر فعلٌ مُماتٌ‪ .‬وزُغَر‪ :‬اس ُم امرأةٍ‪ ،‬يقال أن عين زُغَر إليها ُتنْسَب([‪.)]4‬‬
‫ـــــــــــــــــــ‬
‫([‪ )]1‬سبق البيت برواية أخرى في مادة (حجف)‪ .‬وهو هنا ملفق من بيتين‪ .‬وفي‬
‫وقعة صفين ‪:184‬‬
‫أيمنعنا القوم ماء الفرات *** وفينا الرماح وفينا الحجف‬
‫وفينا الشوازب مثل الوشيج *** وفينا السيوف وفينا الزغف‬
‫([‪ )]2‬الشفترار‪ :‬التفرق‪ .‬وفي الصل‪" :‬لم تشتفر"‪ ،‬صوابه من المجمل‪ ،‬واللسان‬
‫(زغل‪ ،‬شفتر)‪ .‬وفي المجمل‪" :‬لم تظلم الجيد"‪.‬‬
‫([‪ )]3‬الجمهرة (‪.)322 : 2‬‬
‫([‪ )]4‬ذكر ابن دريد أن عين زعم‪ :‬موضع بالشام‪ .‬وقال ياقوت‪" :‬بمشارف الشام"‪.‬‬

‫ـ (باب الزاء والفاء وما يثلثهما)‬


‫(زفن) الزاء والفاء والنون ليس عندي أصلً‪ ،‬ول فيه ما يُحتاج إليه‪ .‬يقولون‪:‬‬
‫الزّفْن‪ :‬الرّقْص‪ .‬ويقولون‪ :‬الزّيفن(‪ :)1‬الشّديد‪ .‬وليس هذا بشيء‪.‬‬
‫ت الرّيح‬
‫(زفي) الزاء والفاء والحرف المعتل يدلّ على خفّةٍ وسُرعة‪ .‬من ذلك زَ َف ِ‬
‫التّرابَ‪ ،‬إذا طر َدتْهُ عن وجهِ الرضِ‪ .‬والزّفيانُ‪ :‬شِدّة هُبوب الريح‪ .‬ويقال ناقةٌ‬
‫زَفَيانٌ‪ :‬سريعة‪ .‬وقوسٌ زَفيانٌ‪ :‬سريعة الرسال للسّهم‪ .‬ويقال زَفَى الظّليمُ زَفْيا‪ ،‬إذا‬
‫نشر جنَاحَه‪.‬‬
‫ص ْوتٍ‬
‫حمْل‪ ،‬والخر على َ‬
‫(زفر) الزاء والفاء والراء أصلن‪ :‬أحدُهما يدلّ على ِ‬
‫من الصوات‪.‬‬
‫حمْل‪ ،‬والجمع أزفار‪ .‬وازْدَ َفرَه(‪ ،)2‬إذا حمله‪ ،‬وبذلك سمّي الرجل‬
‫فالول الزّفْر‪ :‬ال ِ‬
‫زُفَر‪،‬لنه يزدَفِر(‪ )3‬بالموال مطيقا لها(‪ ،)4‬ومن الباب الزّافرة‪ :‬عشير ُة الرّجُل؛‬
‫لنهم قد يتحمّلون بعضَ ما ينُوبُهُ‪ .‬وزَُ ْفرَة الفَرس‪ :‬وسطُه‪ .‬والزّ ْفرُ‪ )5(:‬ال ِقرْبة‪ ،‬ومنه‬
‫قيل للماء التي تحمل ال ِقرَب زوافر‪ .‬ويقولون ‪ :‬الزّفَر‪ :‬الرجل السيّد‪ .‬قال‪:‬‬
‫* يأبى الظّلمةَ منه ال ّنوْفلُ الزّفَر(‪* )6‬‬
‫والقياس فيه كلّه واحد‪ .‬وزِفْر المسافر‪ :‬جِهازه‪ .‬ويقال الزّفَر‪ :‬النّهر الكبير‪ ،‬ويكون‬
‫سمّي بذلك لنّه كثير الحملِ للماءِ‪.‬‬
‫لزْفَلة‪ ،‬وهي الجماعة‪ .‬يقال جاؤوا بَأزْ َفلَتهم‪ ،‬أي‬
‫(زفل) الزاء والفاء واللم هي ا َ‬
‫جماعتهم‪.‬‬
‫ل الزّفْت‪ ،‬ول أدري أعربيّ أم غيره‪ .‬إلّ‬
‫(زفت) الزاء والفاء والتاء ليس بشيء‪ ،‬إ ّ‬
‫[أنّهُ] قد جاء في الحديث‪" :‬ال ُمزَفّت"(‪ ،)7‬وهو المطليّ بالزّفت‪ .‬وال أعلم بالصواب‪.‬‬
‫ـــــــــــــــــ‬
‫(‪ )1‬زيفن‪ ،‬بكسر الزاء وفتح الفاء وتشديد النون‪ ،‬وبكسر الزاء وفتح الياء وسكون‬
‫الفاء‪.‬‬
‫(‪ )2‬في الصل‪" :‬وازفره"‪ ،‬صوابه من المجمل‪.‬‬
‫(‪ )3‬في الصل "يزفر" صوابه من المجمل‪.‬‬
‫(‪ )4‬في المجمل واللسان‪" :‬مطيقا له" أي لذلك‪.‬‬
‫(‪ )5‬في الصل‪ " :‬الزفرة"‪ ،‬وصوابه بطرح التاء‪ ،‬كما في المجمل واللسان‬
‫والقاموس‪.‬‬
‫(‪ )6‬البيت لعشى باهلة‪ ،‬في اللسان (زفَر) من قصيدة يرثي بها المنتشر بن وهب‬
‫طبع المعارف‪ ،‬وجمهرة أشعار العرب ‪،135‬‬ ‫‪89‬‬ ‫الباهلي‪ .‬انظر الصمعيات‬
‫والخزانة‪.)97-89 :1( :‬‬ ‫‪-‬‬
‫‪113 105‬‬ ‫وأمالي المرتضى ‪:3‬‬ ‫‪10‬‬ ‫ومختارات ابن الشجري‬
‫وسيعيده في (نفل)‪ .‬وصدره ‪:‬‬
‫* أخو رغائب يعطيها ويسألها *‪.‬‬
‫(‪ )7‬في اللسان‪" :‬في الحديث أنه نهى عن المزفت من الوعية"‪.‬‬

‫ـ (باب الزاء والقاف وما يثلثهما)‬


‫لكْلِ‪ .‬قال الخليل‪ :‬الزّقْمُ‪:‬‬
‫ج ْنسٍ من ا َ‬
‫صيْلٌ يدلّ على ِ‬
‫(زقم) الزاء والقاف والميم ُأ َ‬
‫ال ِفعْل‪ ،‬من أكل الزّقّومِ‪ .‬والزْدِقَام‪ :‬البتلع‪ .‬وذكر ابن دريد(‪ )1‬أنّ بعض العرب‬
‫ش ْربِهِ‪.‬‬
‫ن اللّبن‪ ،‬إذا أفرطَ في ُ‬
‫يقول‪ :‬تزقّم فل ٌ‬
‫(زقل) الزاء والقاف واللم ليس بشيء‪ .‬على أنّه ح ِكيَ عن بعض العرب‪َ :‬زوْقَلَ‬
‫عمَامتَه‪ ،‬إذا أرخىطرَ َفيْها من ناحي َتيْ رأسِه‪.‬‬
‫فلنٌ ِ‬
‫ل على صوتٍ من الصوات‪.‬‬
‫صيْلٌ يد ّ‬
‫(زقو) الزاء والقاف والحرف المعتل ُأ َ‬
‫فالزّقْو‪ :‬مصدرُ زَقَا الدّيك َيزْقُو‪ ،‬ويقال إن كلّ صائحٍ زَاقٍ‪ .‬وكانت العرب تقول‪:‬‬
‫سمُرون فإذا صاحت الدّيكة‬
‫"هو َأثْقَلُ من الزّواقي"‪ ،‬وهي ال ّديَكة؛ لنهم كانوا يَ ْ‬
‫تفرّقُوا‪ .‬والزّقَاء‪ :‬زُقَاء الدّيك‪.‬‬
‫(زقب) الزاء القاف والباء كلمة‪ .‬يقال طريقٌ زَ َقبٌ(‪ .)2‬أي ضيّق‪.‬‬
‫حمْلَ أز ُقنُه‪،‬‬
‫(زقن) الزاء والقاف والنون ليس بشيء‪ ،‬على أنّهم ربّما قالوا‪ :‬زَ َق ْنتُ ال ِ‬
‫حمْل‪ .‬وال أعلم بالصواب‪.‬‬
‫ح َم ْلتَه‪.‬وأز َقنْتُ فلنا‪ :‬أعنتُهُ على ال ِ‬
‫إذا َ‬
‫ــــــــــــــــ‬
‫(‪ )1‬الجمهرة (‪.)14 :3‬‬
‫(‪ )2‬وقيل الزقب‪ .‬الطرق الضيقة‪ .‬واحدتها زقبة‪ .‬وقيل الواحد والجمع سواء‪.‬‬

‫ـ (باب الزاء والكاف وما يثلثهما)‬


‫(زكل) الزاء والكاف واللم ليس بأصل‪ ،‬وقد جاءت فيه كلمة‪ :‬ال ّز َو ْنكَل من‬
‫الرجال‪ :‬القصير‪.‬‬
‫(زكم) الزاء والكاف والميم ليس فيه إل الزّكمَة وال ّزكَام(‪ ،)1‬ويستعيرون ذلك‬
‫فيقولون‪ :‬فُلن ُز ْكمَة أبويه‪ ،‬وهو آخر أولدهما‪.‬‬
‫(زكن) ‪ :‬الزاء والكاف والنون أصلٌ يُختلَف في معناه‪ .‬يقولون هو الظّنّ‪ ،‬ويقولون‬
‫هو اليقين‪ .‬وأهل التحقيق من اللغويّين يقولون‪ :‬ز ِك ْنتُ منك كذا‪ ،‬أي عِلمْته‪ .‬قال‪:‬‬
‫ولن يُراِجعَ قلبي حبّهم أبدا *** َز ِك ْنتُ منهم على مثل الذي َزكِنوا(‪)2‬‬
‫ن ال ّزكَن الظّنّ‪.‬‬
‫لزْكان‪ .‬ويقال‪ :‬إ ّ‬
‫قالوا‪ :‬ول يقال َأ ْز َكنْت‪ ،‬على أن الخليل قد ذكر ا ِ‬
‫ل أصلٌ يدل على َنمَاءٍ وزيادة‪ .‬ويقال الطّهارة‬
‫(زكي) الزاء والكاف والحرف المعت ّ‬
‫سمّيت بذلك لنّها مما يُرجَى به زَكاءُ المال‪ ،‬وهو‬
‫زكاة المال‪ .‬قال *بعضهم‪ُ :‬‬
‫زيادتهُ ونماؤه‪ .‬وقال بعضُهم‪:‬سمّيت زكاةً لنّها طهارة‪ .‬قالوا‪ :‬وحُجّة ذلك قولُهُ جلّ‬
‫ط ّهرُهُمْ َو ُتزَكّيهِ ْم ِبهَا} [التوبة ‪ .]103‬والصل في‬
‫ثناؤُه‪{ :‬خُ ْذ مِنْ َأ ْموَا ِلهِمْ صَدَ َقةً تُ َ‬
‫ذلك كلّه راجع إلى هذين المعنيين‪ ،‬وهما النّماء والطهارة‪ .‬ومن النّماء‪ :‬زرْع زاكٍ‪،‬‬
‫بيّن الزكاء‪ .‬ويقال هو أ ْمرٌ ل َي ْزكُو بفلنٍ‪ ،‬أي ل يليق به‪ .‬والزّكا‪ :‬الزّوْج‪ ،‬وهو‬
‫الشّفع‪.‬‬
‫فأمّا المهموز فقريبٌ من الذي قبله‪ .‬قال الفرّاء‪ :‬رجلٌ ُزكَأةٌ(‪ :)3‬حاضِر النّقد كثي ُرهُ‪.‬‬
‫قال الصمَعيّ‪ :‬ال ّزكََأةُ‪ :‬الموسِر‪.‬‬
‫وممّا شذّ عن الباب جميعا قولهم‪َ :‬زكََأتِ الناقة بولدها َت ْزكَأُ به َزكْأً‪ ،‬إذا ر َمتْ به‬
‫عند رجليها‪.‬‬
‫(زكر) الزاء والكاف والراء ُأصَيلٌ إن كان صحيحا يدلّ على وِعاء يسمى الزّكْرة‪.‬‬
‫ويقال َز ّكرَ الصبيّ وتزكّر‪:‬امتل بطنُهُ‪.‬‬
‫(زكت) الزاء والكاف والتاء أصلٌ إن صحّ‪ .‬يقال َز َكتّ الناء‪ :‬ملته‪ .‬وال أعلم‪.‬‬
‫ـــــــــــــــ‬
‫(‪ )1‬الزكمة والزكام‪ ،‬هو ذاك الداء المعروف في النف‪ ،‬ويقال له الرض‪.‬‬
‫(‪ )2‬البيت لقعنب بن أم صاحب‪ ،‬اللسان (زكن)‪ ،‬عدي الفعل بعلى لتضمينه معنى‬
‫اطلعت‪.‬‬
‫(‪ )3‬ضبطه في القاموس كصرد‪ ،‬وهمزة‪ ،‬وزكاء ـ كغراب‪.‬‬

‫ـ (باب الزاء واللم وما يثلثهما)‬


‫(زلم) الزاء واللم والميم أصلٌ يدل على نَحَافةٍ ودِقّة في ملسة‪ .‬وقد يشذّ عنه‬
‫ستَقْسَمُ به‪ .‬وكانوا يفعلون ذلك في الجاهليّة‪،‬‬
‫الشيء‪ .‬فالصل ال ّزلَمْ وال ّزلَم‪ :‬قِدْح يُ ْ‬
‫سمُوا با َلزْلَم} [المائدة ‪.]3‬‬
‫ن َتسْتَ ْق ِ‬
‫حرّمَ ذلك في السلم‪ ،‬بقولـه جلّ ثناؤه‪{ :‬وََأ ْ‬
‫وُ‬
‫فأمّا قول لبيد‪:‬‬
‫* َتزِلّ عن ال ّثرَى أزلمُها ([‪* )]1‬‬
‫فيقال إنّه أراد أظلف البقرة؛ وهذا على التشبيه‪.‬‬
‫عنُق الماعزة‪ ،‬ولها‬
‫ويقولون‪ :‬رجلٌ ُم َزلّمٌ‪ :‬نَحيف‪ .‬وال ّزلَمة‪ :‬ال َهنَة المتدلّية من ُ‬
‫ظلْف‪ .‬ومن الباب ال ُم َزلّم‪ :‬السيّئ‬
‫خ ْلفَ ال ّ‬
‫زَلمتان‪ .‬وال ّزلَمُ أيضا‪ :‬ال ّزمَع التي تكون َ‬
‫الغِذاء‪ ،‬وِإنّما قيل لـه ذلك لنه َينْحَُف ويَدِقّ‪ .‬فأمّا قولهم‪" :‬هو العبد َزُ ْلمَةً"([‪،)]2‬‬
‫شبّه بِما خَلف الظلف من‬
‫فقال قومٌ‪ :‬معناه خالصٌ في العُبودية‪ ،‬وكان الصل أنّه ُ‬
‫ال ّزمَع ‪ .‬وأمّا ال ْزلَم الجَذَع‪ ،‬فيقال إنّه الدّهر‪ ،‬ويقال إنّ السَد يسمّى الزلم‬
‫الجَذَع‪)]3[(.‬‬
‫صيْلٌ يدلّ على الندفاع والدّفْع‪ .‬من ذلك ال ُم َزلّج من‬
‫(زلج) الزاء واللم والجيم ُأ َ‬
‫العيش‪ ،‬وهو المُدَافعُ بال ُب ْلغَة‪ .‬والمُ َزلّج‪ :‬الذي يُدفَع عن كلّ خيرٍ من كِفَايةٍ وغَناء‪.‬‬
‫قال‪:‬‬
‫ع ْوتُ إلى ما نابني فَأَجابَني *** كريمٌ من ال ِفتْيانِ غيرُ ُم َزلّجِ‬
‫دَ‬
‫سهْمٌ([‪ )]4‬زالجٌ‪ :‬يت َزلّج من‬
‫شيِ وغيرِه‪ ،‬وكلّ سريعٍ زالجٌ‪ .‬و َ‬
‫سرْعَة في الم ْ‬
‫والزّلْج‪ :‬ال ّ‬
‫القَوس‪ .‬وال ُم َزلّج‪ :‬المدفوع عن حَسَبه‪ .‬فأمّا ال ِمزْلج فالمرأة الرّسْحَاء‪ ،‬وكأنها‬
‫شبّهت في دِقّتها بالسّهم الزّالج‪.‬‬
‫ُ‬
‫(زلح) الزاء واللم والحاء ليس بأصل في اللغة منقاسٍ‪ ،‬وقد جاءت فيه كلماتٌ ال‬
‫حلَحَةٌ‪ ،‬وهي التي ل َق ْعرَ لها‪.‬‬
‫أعلَمُ بصحّتها‪ ،‬يقولون‪ :‬قَصعة َزلَ ْ‬
‫ح الوادي الذي‬
‫حلَ ُ‬
‫حلَحُ من الرّجال‪ :‬الخفيف([‪ .)]5‬وقالوا‪ :‬ال ّزلَ ْ‬
‫وقال ابن السّكيت‪ :‬ال ّزلَ ْ‬
‫ليس بعميقٍ‪ :‬فإن كان هذا صحيحا فالكلمةُ تدلّ على تبسّط الشّيءِ من غير قعر‬
‫يكون لـه‪.‬‬
‫(زلخ) الزاء واللم والخاء أصلٌ إنْ صحَ يدلّ على تزلّق الشّيء‪ .‬فال ّزلْخ‪ :‬ال َمزَِلّة‪.‬‬
‫ن ال ّزلْخ‪ :‬ر ْفعُك‬
‫ويقال بئرٌ َزلُوخٌ‪ ،‬إذا كان أعلها َم َزِلّة ُي ْزلِق مَنْ قام عليه‪ .‬ويقال إ ّ‬
‫يدَك في َرمْي السهم إلى أقصى ما تق ِدرُ عليه‪ ،‬تريد به ال َغلْوة([‪ .)]6‬قال‪:‬‬
‫* مِنْ مائةٍ َزلْخ ِب ِمرّيخٍ غالْ([‪* )]7‬‬
‫علّة([‪ .)]8‬وهو‬
‫وقال بعضهم ال ّزلْخُ‪ :‬أقصى غاي ِة المغَالي‪ ،‬ويقولون‪ :‬إن ال ّزلّخَة ِ‬
‫ظرُ فيه‪.‬‬
‫كلمٌ ُينْ َ‬
‫طرٍ و َزوَالِ شيء عن مكانه‪ .‬فال ّزلَع‪:‬‬
‫(زلع) الزاء واللم والعين أصلٌ يدلّ على تَفَ ّ‬
‫تفطّر الجِلد‪َ .‬ت َزّلعَت ي ُدهُ‪ :‬تشقّقَت‪ .‬ويقال‪َ :‬زِلعَت جراحته‪ :‬فس َدتْ‪ .‬قال الخليل‪:‬‬
‫ال ّزلَع‪ :‬شُقاقُ ظا ِه ِر الكفّ‪ .‬فإن كانَ في الباطن فهو َكلَع‪ .‬والزّلْع‪ :‬استلبُ شيءٍ في‬
‫ختْل‪.‬‬
‫َ‬
‫(زلف) الزاء واللم والفاء يدلّ* على اندفاعٍ وتقدمٍ في قرب إلى شيء‪ .‬يقال من‬
‫ذلك از َدلَف الرجلُ‪ :‬تقدّم‪ .‬وس ّميَت ُمزْ َدلِفَة بمكة‪ ،‬لقترابِ الناس إلى ِم َنىً بعد‬
‫عرَفات‪ .‬ويقال لفُلنٍ عند فلنٍ زُلفَى‪ ،‬أي قرْبى‪ .‬قال ال جلّ وعزّ‪:‬‬
‫الفاضة من َ‬
‫و ‪ .]40‬والزّلف وال ّزلْفَة‪ :‬الدّرجة والمنْزلة‪ .‬وأ ْزلَفت‬ ‫‪25‬‬ ‫عنْ َدنَا َلزُلْفَى} [ص‬
‫{وَإِنّ َلهُ ِ‬
‫الرجلَ إلى كذا‪ :‬أدنَيته‪ .‬فأما قولُ القائل‪:‬‬
‫شفْ *** من بَعدِ ما كانت مِلَءً كال ّزَلفْ([‪)]9‬‬
‫حتى إذا ما ُء الصّهاريجِ نَ َ‬
‫س ّميَت بذلك لن الماء ل‬
‫خضْر‪ .‬فإن كان كذا فإِنما ُ‬
‫فقال قومٌ‪ :‬الزّلَف‪ :‬الجاجِينُ ال ُ‬
‫يثبُت فيها عند امتلئِها‪ ،‬بل يندفع‪ .‬وقال قومٌ‪ :‬المزالف هي بلدٌ بين الب ّر والرّيف‪.‬‬
‫سمّيت بذلك ل ُق ْربِها من الرّيف‪ .‬وأما ال ّزلَف من الليل‪ ،‬فهي طوائفُ منه؛ لنّ‬
‫وإنّما ُ‬
‫كلّ طائفةٍ منها تقربُ من الخرى‪.‬‬
‫(زلق) الزاء واللم والقاف أصلٌ واحدٌ يدلّ على تزلّج الشيء عن مقامهِ‪ .‬من ذلك‬
‫ال ّزلَق‪ .‬ويقال َأ ْزلَ َقتِ الحامل‪ ،‬إذا َأ ْزلَ َقتِ ولدَها‪ .‬ويقال ـ وهو الصحّ ـ إِذا أل َقتِ‬
‫حمُها‪ .‬وال َم ْزلَقَة وال َم ْزلَق‪ :‬الموضع ل ُي ْثبَت عليه‪ .‬فأمّا قَولُه جلّ‬
‫الماء ولم تق َبلْهُ رَ ِ‬
‫ثناؤُه‪{ :‬وَإِنْ يَكَادُ الّذينَ كَ َفرُوا َل ُيزْلِقُونَكَ بِ َأبْصَارِ ِهمْ} [القلم ‪ .]51‬فحقيقة معناه أنّه مِنْ‬
‫حِدّة نظرِهما حَسَدَا‪ ،‬يكادون يُنحّونَك عن مكانِك‪ .‬قال‪:‬‬
‫* نظرا يُزيل مواطئ القدامِ([‪* )]10‬‬
‫ن ال ّزلِق‪ :‬الذي إذا دنا من المرأة َرمَى بِمائِهِ قبل أن َيغْشاها‪ .‬قال‪:‬‬
‫ويقال إ ّ‬
‫ن الزّبير َزلِقٌ َو ُز ّملِق([‪* )]11‬‬
‫*إّ‬
‫حلَقه‪ .‬فأما قولُ رُؤبة‪:‬‬
‫ق الرّجلُ رأسه‪َ :‬‬
‫ن العرابيّ‪َ :‬زلَ َ‬
‫وقال اب ُ‬
‫* كََأنّها حَ ْقبَاءُ َبلْقَا ُء ال ّزلَقْ([‪* )]12‬‬
‫سمّيت بذلك لنّ اليدَ َت ْزلَقُ عنها‪،‬‬
‫ن ال ّزلَق العَجُز منها ومِنْ كلّ دابة‪ .‬و ُ‬
‫فيقال إ ّ‬
‫طرٍ وندى‪ .‬وال أعلم‪.‬‬
‫وكذلك ما يصيبُها من مَ َ‬
‫ـــــــــــــــــ‬
‫([‪ )]1‬قطعة من بيت لـه في معلقته‪ .‬وهو بتمامه‪:‬‬
‫حتى إذا انحسر الظلم وأسفرت *** بكرت تزل عن الثرى أزلمها‬
‫([‪ )]2‬هو كغرفة وتمرة وشجرة ولمزة‪.‬‬
‫([‪ )]3‬كذا في الصل‪ :‬ولم أجده لغيره‪.‬‬
‫([‪ )]4‬في الصل‪" :‬ومنهم" صوابه في المجمل واللسان‪.‬‬
‫([‪ )]5‬ذكر في القاموس ولم يذكر في اللسان‪.‬‬
‫([‪ )]6‬الغلوة‪ :‬قدر رمية بسهم‪ .‬وفي اللسان والتاج‪" :‬تريد به بعد الغلوة"‪ .‬لكن ورد‬
‫هكذا في الصل والمجمل‪.‬‬
‫([‪ )]7‬البيت في المجمل واللسان (مرخ‪ ،‬غل)‪.‬‬
‫([‪ )]8‬قال ابن سيده‪ :‬وهو داء يأخذ في الظهر والجنب‪ ،‬وأنشد‪:‬‬
‫كأن ظهري أخذته زلخه *** لما تمطى بالفرى المفضخه‬
‫([‪ )]9‬الرجز للعماني ‪ ،‬كمافي اللسان (زلف)‪.‬‬
‫([‪ )]10‬البيت في البيان والتبيين‪ ،)11 :1( :‬من مكتبة الجاحظ‪ .‬وأنشده في اللسان‬
‫(قرض‪ ،‬زلق)‪ ،‬وصدره‪ * :‬يتقارضون إذا التقوا في موطن *‪.‬‬
‫([‪ )]11‬هو للقلخ بن حزن المنقري‪ .‬وكذا أنشده في اللسان (زملق)‪ ،‬والمخصص (‬
‫‪" :)115 :5‬إن الحصين"‪ .‬على أنه ذكر أن صواب روايته‪" :‬إن الجليد" وهو الجليد‬
‫الكلبي‪ .‬وذلك لن في الرجز‪* :‬يدعى الجليد وهو فينا الزملق*‪.‬‬
‫‪104‬‬ ‫([‪ )]12‬سبق إنشاد البيت في (حقب)‪ ،‬وسيعيده في (غني)‪ .‬وهو في ديوانه‬
‫واللسان (حقب‪ ،‬زلق)‪ ،‬والمخصص (‪.)143 :6‬‬

‫ـ (باب الزاء والميم وما يثلثهما)‬


‫(زمن) الزاء والميم والنون أصلٌ واحدٌ يدلّ على وَقتٍ من الوقت‪ .‬من ذلك‬
‫ن وأزمنَة‪ .‬قال‬
‫الزّمان‪ ،‬وهو الحِين‪ ،‬قليلُ ُه وكثي ُرهُ‪ .‬يقال زَمانٌ و َزمَن‪ ،‬والجمع أَزما ٌ‬
‫الشّاعر في الزّمن‪:‬‬
‫وكنتُ امرأً َزمَنا بالعرَاقِ *** عَفيف المُناخِ طويلَ ال ّتغَنّْ([‪)]1‬‬
‫وقال في الزمان‪:‬‬
‫*أزمانَ َل ْيلَى عامَ َل ْيلَى وَحَمي([‪*)]2‬‬
‫ويقولون‪" :‬لقيتُهُ ذات ال ّز َميْن" يُراد بذلك تراخِي المُدّة‪ .‬فأما الزّمانة التي تصِيب‬
‫ضمَانة‪ .‬وقد ُك ِت َبتْ بقياسها في الضّاد‪.‬‬
‫النسانَ فتُ ْقعِده‪ ،‬فالصلُ فيها الضّاد‪ ،‬وهي ال ّ‬
‫(زمت) الزاء والميم والتاء ليس أصلً؛ لنّ فيه كلمةً وهي من باب البدال‪.‬‬
‫سكّيت‪ .‬والزاء في هذا مبدلة من صاد‪ ،‬والصل‬
‫يقولون رجلٌ َزمِيت و ِزمّيت‪ ،‬أي ِ‬
‫صمْت‪.‬‬
‫ال ّ‬
‫(زمج) الزاء والميم والجيم ليس بشيء‪ .‬ويقولون‪ :‬ال ّزمّج‪ :‬الطائر([‪ .)]3‬وال ّزمِجّى‪:‬‬
‫جتُ السّقاء‪ :‬ملتُهُ‪.‬‬
‫أصل َذنَب الطّائر‪ .‬والصل في هذا الكاف‪ِ :‬ز ِمكّى‪ .‬ويقال َزمَ ْ‬
‫ج َز ْمتُهُ‪ .‬وقد مضى ذِكرُه‪.‬‬
‫وهذا مقلوبٌ‪ ،‬إنما هو َ‬
‫(زمح)([‪ )]4‬الزاء والميم والحاء كلمةٌ واحدة‪ .‬يقولون للرّجُل القَصير‪ُ :‬زمّح‪.‬‬
‫(زمخ) الزاء والميم والخاء ليس بأصل‪ .‬قال الخليل‪ :‬الزامخ الشّامخ بأنفه‪.‬‬
‫لنُوف ال ّزمّخ‪ :‬الطوال‪ .‬وهذا إن كان صحيحا فالصل فيه الشين "شمخ"‪.‬‬
‫وا ُ‬
‫(زمر) الزاء والميم والراء أصلن‪ :‬أحدهما يدلّ على ِقلّة الشيء‪ ،‬والخر جنسٌ‬
‫من الصوات‪.‬‬
‫شعَْر‪ .‬والزّمِر‪ :‬قليل الشّعرْ‪ .‬ويقال رجلٌ َز ِمرُ المروءة‪ ،‬أي‬
‫فالوّل ال ّزمَر‪ :‬قلّة ال ّ‬
‫قليلها‪.‬‬
‫الصل الخر الزّمْر والزّمار‪ :‬صوت النعامة‪ .‬يقال َزمَرت َت ْزمُر و َت ْزمِر زِمارا‪.‬‬
‫وأما ال ّزمّارة التي جاءت في الحديث‪" :‬أنّه َنهَى عن كسْب ال ّزمّارة" فقالوا‪ :‬هي‬
‫شبّهت بال ّزمْر‪ .‬على أنهم قد قالوا إنما هي‬
‫الزّانية‪ .‬فإنْ صحّ هذا فلعل َنغْمتها ُ‬
‫ال ّرمّازة‪ :‬التي ترمِز بحاجبيها للرجال‪ .‬وهذا أقرب‪.‬‬
‫(زمع) الزاء والميم والعين أصلٌ واحد يدلّ على الدّون وال ِقلّة وال ّذلّة‪.‬‬
‫من ذلك ال ّزمَع‪ ،‬وهي التي تكون خَلف أظلف الشّاء‪ .‬وشبه بذلك رُذَال الناس‪ .‬فأمّا‬
‫قول الشمّاخ‪:‬‬
‫* عكرِشَةٍ َزمُوعِ([‪* )]5‬‬
‫فالعِكرشة الُنثى من الرانب‪ .‬وال ّزمُوع‪ :‬ذات ال ّزمَعات‪ .‬فهذا هذا الباب‪.‬‬
‫وأمّا قولهم في الزّماع‪ ،‬وأ ْزمَع كذا‪ ،‬فهذا لـه وجهان‪ :‬أحدهما أن يكون مقلوبا من‬
‫عزم‪ ،‬والوجه الخَر أن تكون الزاء [مبدلةً] من الجيم‪ ،‬كأنّهُ مِن إجماع القوم‬
‫وإجماع الرأي‪.‬‬
‫ومن الباب قولهم للسّريع([‪ : )]6‬زميع‪ .‬وينشدون‪:‬‬
‫* داعٍ بعاجلةِ الفِراقِ زَميعُ([‪* )]7‬‬
‫قالوا‪ :‬والزّميع الشجاع الذي ُي ْزمِع ثم ل ينثني‪ ،‬والجميع ال ّزمَعاء‪ .‬والمصدر‬
‫ال ّزمَاع‪ .‬قال الكسائيّ‪ :‬رجلٌ َزمِيع الرّأي‪ ،‬أي جيّده‪ .‬والصلُ فيه ما ذكرتُهُ من‬
‫القلب أو البدال‪.‬‬
‫حتُهُ‪،‬‬
‫وأمّا ال ّزمَع الذي يأخذُ النسانَ كالرّعدة‪ ،‬فهو كلمٌ مسموع‪ ،‬ول أدري ما ص ّ‬
‫ولعلّهُ أن يكون من الشاذّ عن الصل الذي أصّلتُهُ‪.‬‬
‫شعَره‪ ،‬إذا َنتَفه‪.‬‬
‫(زمق) الزاء والميم والقاف ليس بشيء‪ ،‬وإن كانوا يقولون‪َ :‬زمَقَ َ‬
‫ن صَحّ فالصل زَبقَ‪ .‬وقد ذكر‪.‬‬
‫فإ ْ‬
‫(زمك) الزاء والميم والكاف‪ .‬ذكر ابنُ دريد وغيره أنّ الزاء والميم والكاف تدلّ‬
‫على تداخُل الشيء بعضه في بعض‪ .‬قال‪ :‬ومنه اشتقاق ال ّز ِمكّى‪ ،‬وهي َم ْنبِت ذنَب‬
‫الطائر‪.‬‬
‫(زمل) الزاء والميم واللم أصلن‪ :‬أحدهما يدلّ علىحَملِ ثِقْل من الثقال‪ ،‬والخر‬
‫صوتٌ‪.‬‬
‫فالول الزّامِلة‪ ،‬وهو بعيرٌ يستظ ِهرُ به الرّجل‪ ،‬يحملُ عليه متاعَه‪ .‬يقال از َد َملْت([‬
‫‪ )]8‬الشّيءَ‪ ،‬إذا حملتَه‪ .‬ويقال عِيالتٌ َأ ْز َملَةٌ‪ ،‬أي كثيرة‪ .‬وهذا من الباب‪ ،‬كأ ّنهُمْ كَلّ‬
‫أحمالٍ‪ ،‬ل يضطلعون ول يطيقون أنفسَهم‪.‬‬
‫عفَ‬
‫حزَبهُ أمرٌ َت َزمّلَ‪ ،‬أي ضا َ‬
‫ومن الباب ال ّزمّيل‪ ،‬وهو الرجل الضعيف‪ ،‬الذي إِذا َ‬
‫حمْل‪ .‬قال أُحيحة‪:‬‬
‫عليه الثّياب حتّى يصير كأنّه ِ‬
‫ل وأبيك ما يُغنِي غَنائِي *** من الفِتيانِ ُزمّيل كَسُولُ([‪)]9‬‬
‫والمُزَامَلة‪ :‬المعادلة([‪ )]10‬على البعير‪.‬‬
‫فأمّا الصل الخَر فال ْزمَلُ‪ ،‬وهو الصّوتُ في قول الشاعر‪:‬‬
‫* لها بعد ِقرّاتِ العَشيّاتِ َأ ْزمَلُ *‬
‫ل ْزمِيل‪ :‬الشّ ْفرَة([‪ .)]11‬ومنه أخذت الشيءَ بَأ ْز َملِه‪.‬‬
‫ومما شذّ عن هذين الصلين ا ِ‬
‫ــــــــــــــــــ‬
‫واللسان (غنا) والمخصص‬ ‫‪22‬‬ ‫([‪ )]1‬التغني‪ :‬الستغناء‪ .‬والبيت للعشى في ديوانه‬
‫( ‪.)276 :12‬‬
‫([‪ )]2‬أنشده في اللسان (وحم)‪ .‬وقال‪" :‬والوحم‪ :‬اسم الشيء المشتهى"‪ .‬وكذا أنشده‬
‫في المخصص (‪ ،)19 :1‬قال‪" :‬يقول ‪ :‬ليلى هي التي تشتهيها نفسي"‪ .‬وهو للعجاج‬
‫في ديوانه ‪.58‬‬
‫([‪ )]3‬أي الطائر المعهود‪ ،‬وهو طائر دون العقاب يصاد به‪ .‬وفي المجمل‪" :‬طائر"‪.‬‬
‫([‪ )]4‬وردت هذه المادة في الصل بعد (زمت)‪ ،‬ورددتها إلى هذا الترتيب وفقا‬
‫لنظام ابن فارس ولما ورد في المجمل‪.‬‬
‫واللسان (زمع)‪ ،‬وهو‪:‬‬ ‫‪61‬‬ ‫([‪ )]5‬جزء من بيت له ديوانه‬
‫فما تنفك بين عويرضات *** تجر برأس عكرشة زموع‬
‫([‪ )]6‬في الصل (للسرمع) صوابه من المجمل واللسان‪.‬‬
‫([‪ )]7‬البيت بتمامه كما في اللسان (زمع)‪:‬‬
‫ودعا ببينهم غداة تحملوا *** داع بعاجلة الفراق زميع‬
‫([‪ )]8‬في الصل‪" :‬أزملت"‪ ،‬صوابه من اللسان (‪.)331-13‬‬
‫([‪ )]9‬أنشده في المجمل (زمل)‪.‬‬
‫([‪ )]10‬المعادلة‪ :‬أن يكون عديلً له‪ .‬وفي الصل‪" :‬المعاملة"‪ .‬صوابها من المجمل‬
‫واللسان‪.‬‬
‫([‪ )]11‬قيده في اللسان بشفرة الحذّاء‪ .‬وأنشد لعبدة بن الطبيب‪:‬‬
‫عيرانة ينتحي في الرض منسمها *** كما انتحى في أديم الصرف إزميل‬

‫ـ (باب الزاءِ والنون والحرف المعتل)‬


‫(زني) الزاء والنون والحرف المعتل ل تتضايف‪ ،‬ول قياس فيها لواحدةٍ على‬
‫أخرى‪ .‬فالوّل ال ّزنَى‪ ،‬معروف‪ .‬ويقال إنّه يمدّ ويقصر‪ .‬وينشد للفرزدق‪:‬‬
‫ش َربِ الخمر ل بدّ يَسْكرُ([‪)]1‬‬
‫ضرٍ مَنْ َيزْنِ يُعرَف زنَا ُؤهُ *** ومن يَ ْ‬
‫أبا حا ِ‬
‫ويقال في النسبة إلى ِز َنىً ِزنَويّ‪ ،‬وهو ل ِز ْنيَةٍ و َز ْنيَةٍ‪ ،‬والفتح أفصح‪.‬‬
‫والكلمة الخرى مهموز‪ .‬يقال َزنَأت في الجبل أزنأ ُزنُوءَا و َزنْأً‪ .‬والثالثة‪ :‬ال ّزنَاء‪،‬‬
‫وهو القصير من كلّ شيء‪ .‬قال‪:‬‬
‫سِبُها هِيما وهنّ صحائحُ([‪)]2‬‬
‫ل ال ّزنَاء رؤوسَها *** وتح َ‬
‫وتُولجُ في الظّ ّ‬
‫وقال آخر([‪:)]3‬‬
‫ظلِمةٍ منَ الحْفارِ([‪)]4‬‬
‫وإِذَا قُذِ ْفتُ إلى َزنَاءٍِ ق ْعرُها *** غبراءَ مُ ْ‬
‫والرابعة‪( :‬ال ّزنَاء)([‪ :)]5‬الحاقن بولَه‪ .‬ونهى رسول ال صلى ال عليه وآله وسلم‬
‫أنْ يصلي الرجل وهو َزنَاء‪.‬‬
‫(زنج) الزاء والنون والجيم ليس بشيء‪ .‬على أَنهم يقولون ال ّزنَج‪ :‬العطش‪ ،‬ول‬
‫قياس لذلك‪.‬‬
‫(زنح) الزاء والنون والحاء كالذي قبله‪ .‬وذكر بعضهم أن الت َزنّح التفتّح في الكلم‪.‬‬
‫(زند) الزاء والنون* والدال أصلن‪ :‬أحدهما عضو من العضاء‪ ،‬ثم يشبه به‪.‬‬
‫والخَر دليلُ ضيقٍ في شيء‪.‬‬
‫طرَف عظم الساعد‪ ،‬وهما َزنْدان‪ ،‬ثم يشبه به الزند الذي يُقدَح‬
‫فالوّل الزّند‪ ،‬وهو َ‬
‫به النار‪ ،‬وهو العلى‪ ،‬والسفل ال ّزنْدَة‪.‬‬
‫والصل الخر‪ :‬ال ُم َزنّد؛ يقال ثوبٌ ُم َزنّد‪ ،‬إذا كان ضيّقا؛ وحوضٌ مُزنّدٌ مثله‪.‬‬
‫خلُقِ‪ .‬قال ابن العرابي‪ :‬يقال([‪ )]6‬تزنّد فلنٌ‪ ،‬إذا ضاقَ‬
‫ورجلٌ مزنّد‪ :‬ضيّق ال ُ‬
‫بالجوابِ وغضِب‪ .‬قال عديّ‪:‬‬
‫* فقُلْ مثلَ ما قالوا ول ت َت َزنّدِ *‬
‫خلّة‬
‫خلّلت أشاعرها بأ ِ‬
‫ومن الباب ال ُم َزنّد‪ ،‬وهو الحمِيل‪ )]7[(،‬يقال زنّ ْدتُ الناقة‪ ،‬إذا َ‬
‫حمُها بعد الولدة‪.‬‬
‫صغار‪ ،‬ثُمّ شددتَها بشَعر‪ ،‬وذلك إذا انْدحفت ر ِ‬
‫(زنر) الزاء والنون والراء ليس بأصلٍ؛ لنّ النون ل يكون بعدها راء‪ .‬على أنّ‬
‫في الباب كلمة‪ .‬يقولون‪ :‬إن الزّنانِير الحصى الصّغار إذا هبّت عليها الريحُ سمعتَ‬
‫جرَشَ]‪ )]8[(.‬وقال ابن مقْبل‪:‬‬
‫لها صَوتا‪[ .‬وال ّزنَانِير‪ :‬أرضٌ بقرب ُ‬
‫ح المصيفِ لها ([‪* )]9‬‬
‫* َزنَانِيرُ أَروا َ‬
‫(زنق) الزاء والنون والقاف أصل يدلّ على ضيقٍ أو تضْييق‪ .‬يقولون‪َ :‬زنَقْت‬
‫سكّة([‪ )]10‬وغيرها في‬
‫ش َكلْته في قوائمه الربع‪ .‬والزّنقَة كالمدخل في ال ّ‬
‫الفَرسَ‪ ،‬إذا َ‬
‫ضيق وفيها مَيل‪ .‬ويقال لضربٍ من الحُليّ ِزنَاقٌ‪.‬‬
‫ي ال ّز َونّك‪ :‬القصير‬
‫ح ِك َ‬
‫(زنك) الزاء والنون والكاف ليس أصلً ول قياسَ لـه‪ .‬وقد ُ‬
‫الدّميم‪.‬‬
‫(زنم) الزاء والنون والميم أصلٌ يدلّ على تعليق شيء بشيء‪ .‬من ذلك الزّنيم‪ ،‬وهو‬
‫شبّه بز َن َمتَي العنز‪ ،‬وهما اللتان تتعلّقان من أذنها‪.‬‬
‫عيّ‪ .‬وكذلك ال ُم َزنّمُ؛ و ُ‬
‫الدّ ِ‬
‫والزّنَمة‪ :‬اللّحمة المتدلّية في الحلْق‪ .‬وقال الشاعر في الزّنيم‪:‬‬
‫زَنيمٌ تَداعاهُ الرّجالُ زيادةً *** كما زِيدَ في عَرضِ الديمِ الكارعُ([‪)]11‬‬
‫ــــــــــــــــ‬
‫واللسان (زنا‪،‬‬ ‫‪383‬‬ ‫([‪ )]1‬كذا ورد إنشاده في الصل محرفا‪ .‬والذي في الديوان‬
‫سكر)‪:‬‬
‫*ومن يشرب الخرطوم يصبح مسكرا *‪.‬‬
‫وقبله‪:‬‬
‫أبا حاضر ما بال برديك أصبحا *** على ابنةِ فروج رداء ومئزرا‬
‫([‪ )]2‬البيت لبن مقبل‪ ،‬كما في اللسان (زنأ)‪.‬‬
‫واللسان (زنأ)‪.‬‬ ‫‪81‬‬ ‫([‪ )]3‬هو الخطل‪ .‬ديوانه‬
‫([‪ )]4‬الحفار‪ :‬جمع حفر بالتحريك‪ ،‬وهو المكان المحفور‪ .‬وقبل البيت في ديوانه‪:‬‬
‫بأبي سليمان الذي لول يد *** منه علقت بظهر أحدب عاري‬
‫([‪ )]5‬الزّناء كسحاب‪ ،‬بتخفيف النون‪.‬‬
‫([‪ )]6‬في الصل‪" :‬مقابل"‪.‬‬
‫([‪ )]7‬الحميل‪ :‬بالحاء المهملة‪ ،‬وهو الدعي في النسب‪ .‬في الصل‪" :‬الجميل" صوابه‬
‫في المجمل‪.‬‬
‫([‪ )]8‬التكملة من الجمل‪ ،‬ويقتضيها الستشهاد بالبيت التالي‪.‬‬
‫([‪ )]9‬قطعة من بيت له‪ ،‬وهو بتمامه كما في اللسان ومعجم البلدان (‪: )406‬‬
‫تهدى زنانير أرواح المصيف لها *** ومن ثنايا فروج الغور تهدينا‬
‫([‪ )]10‬في الصل‪" :‬التكة"‪ ،‬صوابه من المجمل واللسان‪.‬‬
‫([‪ )]11‬للخطيم التميمي‪ .‬وهو شاعر جاهلي‪ ،‬كما في اللسان (زنم)‪.‬‬

‫ـ (باب الزاءِ والهاءِ والحرف المعتل)‬


‫(زهو) الزاء والهاء والحرف المعتل أصلن‪ :‬أحدها يدلّ على ِكبْر وفَخْر‪ ،‬والخر‬
‫على حُسْن‪.‬‬
‫فالوّل الزّهْو‪ ،‬وهو الفخر‪ .‬قال الشاعر([‪:)]1‬‬
‫حيّضِ‬
‫مَتى ما أشأ غير زَ ْه ِو الملوكِ *** أجع ْلكَ رَهطا على ُ‬
‫ومن الباب‪ :‬زُ ِهيَ الرجل فهو َمزْهوّ‪ ،‬إذا تفخّر وتعظّم‪.‬‬
‫ومن الباب‪ :‬زَ َهتِ الريح النباتَ‪ ،‬إذا َه ّزتْهُ‪َ ،‬تزْهاه‪ .‬والقياس فيه أن المعْجَب([‪)]2‬‬
‫ذَ َهبَ بنفسه متمايلً([‪.)]3‬‬
‫والصل الخر‪ :‬الزّهو‪ ،‬وهو المنظر الحسَن‪ .‬من ذلك الزّهْو‪ ،‬وهو احمرار ثمر‬
‫النخل واصفرا ُرهُ‪ .‬وحكى بعضهم زَهَى وَأزْهَى‪ .‬وكان الصمعيّ يقول‪ :‬ليس إلّ‬
‫زَهَا‪ .‬فأمّا قول ابن مُ ْقبِل‪:‬‬
‫خ ّبرُني *** لم يترك الشيبُ لِي زَ ْهوَا ول الكِبرُ([‪)]4‬‬
‫ول تقولَنّ زَ ْهوَا ما تُ َ‬
‫فقال قوم‪ :‬الزّهو‪ :‬الباطل والكَذِب‪ ،‬والمعنى فيه أنّه من الباب الول‪ ،‬وهو من‬
‫خيَلء‪.‬‬
‫الفخر وال ُ‬
‫وأما الزّهَاء فهو القَدْر في العَدَد‪ ،‬وهو ممّا شذ عن الصلين جميعا‪.‬‬
‫(زهد) الزاء والهاء والدال أصلٌ يدلّ على ِقلّةِ الشيء‪ .‬والزّهِيد‪ :‬الشيء القليل‪.‬‬
‫وهو ُمزْهِدٌ‪ :‬قليل المال‪ )]5[(.‬وقال رسول ال صلى ال عليه وآله وسلم‪" :‬أفضلُ‬
‫النّاسِ م ْؤمِنٌ ُمزْهِدٌ" وهو المُقِلّ‪ ،‬يقال منه‪َ :‬أزْهَد ِإزْهَادا‪ .‬قال العشى‪:‬‬
‫سرّها لل ِغنَى *** ولن يسلِموها لزهادها([‪)]6‬‬
‫فلَنْ يَطْلبُوا ِ‬
‫قال الخليل‪ :‬الزّهادة في الدّنيا‪ ،‬والزّهْد في الدّين خاصة‪ .‬قال اللّحياني‪ :‬يقال رجل‬
‫خلُقِ أيضا‪ .‬وقال بعضهم الزّهِيد‪ :‬الوادي القليل‬
‫زَهيدٌ‪ :‬قليل المَطعَم‪ ،‬وهو ضيّق ال ُ‬
‫الخذ للماء‪ .‬والزّهَاد‪ :‬الرض التي تَسيلُ من أدنى مطر‪.‬‬
‫وممّا يق ُربُ من الباب قولهم‪" :‬خُذْ زَهْدَ ما يكفِيكَ"‪ ،‬أي قَ ْدرَ ما يكفِيك ويُحكى عن‬
‫الشيبا ِنيّ ـ إن صح فهو شاذّ عن الصل الذي أصّلناه ـ قال‪ :‬زَهَدْت النّخْلَ‪،‬‬
‫خ َرصْتَه‪.‬‬
‫وذلك إذا َ‬
‫(زهر) الزاء والهاء والراء أصلٌ واحدٌ يدلّ على حُسنٍ وضِياء وصفاء‪ .‬من ذلك‬
‫الزّهَرة‪ :‬النجم‪ .‬ومنه الزّهْر‪ ،‬وهو *نَور كلّ نبات؛ يقال أزهر النّبات‪ .‬وكان‬
‫حسْنها‪.‬‬
‫بعضهم([‪ )]7‬يقول‪ :‬النّور البيضُ‪ ،‬والزّهر الصفر‪ ،‬وزَ ْهرَة الدّنيا‪ُ :‬‬
‫والزهر‪ :‬القمر‪ .‬ويقال زَ َهرَت النّارُ‪ :‬أضاءت‪ ،‬ويقولون‪ :‬زَ َه َرتْ بك ناري‪.‬‬
‫ومما شذّ عن هذا الصل قولُهم‪ :‬ازدهرتُ بالشيء‪ ،‬إذا احتفظتَ به‪ .‬وقال رسول‬
‫ال صلى ال عليه وآله وسلم لبي قَتادة في الناء الذي أعطاه‪" :‬ازْدَ ِهرْ بِهِ فإنّ له‬
‫شأنا"‪ ،‬يريد احتفظ به ‪ .‬وممكنٌ أن يُحمَل هذا على الصل أيضا؛ لنه إذا احتفظ به‬
‫فكأنّه من حيثُ استحسنه‪ .‬وقال‪:‬‬
‫* كما ازْدَ َهرَت ([‪*)]8‬‬
‫ولعل المِزْهَر الذي هو العُود محمولٌ على ما ذكرنَاه من الصل؛ لنّه قريب منه‪.‬‬
‫سمِن وشحمٍ وما أشبه ذلك‪ .‬من‬
‫(زهم) الزاء والهاء والميم أصلٌ واحدٌ يدلّ على َ‬
‫ن الزّهْم شَحم الوحش‪ ،‬وأنّه‬
‫ذلك الزّهَم‪ ،‬وهو أن َتزْهَم اليدُ من اللّحم‪ .‬وذكر ناسٌ أ ّ‬
‫اسمٌ لذلك خاصّة‪ ،‬ويقولون للسّمين زَهِمٌ‪ .‬فأمّا قولُهم في الحكاية عن أبي زيدٍ أن‬
‫المزَاهَمة القُرب‪ ،‬ويقال زَاهَمَ فلنٌ الربعينَ‪ ،‬أي داناها‪ ،‬فممكنٌ أن يُحمَل على‬
‫الصل الذي ذكرناه‪ ،‬لنّه كأنّه أراد التلطّخ بها ومُماسّتها‪ .‬ويمكن أنْ يكون من‬
‫عيْنُ السّمين([‪ .)]9‬وقد ذكرناه‪.‬‬
‫ن الزاهق َ‬
‫البدال‪ ،‬وتكون الميم بدلً من القاف‪ ،‬ل ّ‬
‫(زهق) الزاء والهاء والقاف أصلٌ واحدٌ يدلّ على تقدّم ومضيّ وتجاوز‪ .‬من ذلك‬
‫ق الفرسُ أمامَ الخيل‪،‬‬
‫زَهَ َقتْ نفسه‪ .‬ومن ذلك‪[ :‬زَهَقَ] الباطل‪ ،‬أي مضى‪ .‬ويقال زَهَ َ‬
‫سبَقَها وتقدّمها‪ .‬ويقال زَهَقَ السّهم‪ ،‬إذا جَا َو َز الهَدَف‪ .‬ويقال فرسٌ ذات‬
‫وذلك إذا َ‬
‫سبْقٍ وتقدم‪.‬‬
‫ج ْريٍ و َ‬
‫َأزَاهيقَ‪ ،‬أي ذات َ‬
‫ومن الباب الزّهْق‪ ،‬وهو َق ْعرُ الشيء؛ لن الشيء يزهق فيه إذا سقط‪ .‬قال رؤبة‪:‬‬
‫* كأنّ أيديَهنّ َت ْهوِي بالزّهَق([‪* )]10‬‬
‫فأمّأ قولهم‪َ :‬أزْهَقَ إِناءَه‪ ،‬إذا ملَه‪ ،‬فإن كان صحيحا فهو من الباب؛ لنه إذا امتل‬
‫سمِين‪ ،‬لنّه جاوزَ حدّ القتصاد إلى‬
‫سبَقَ وفاضَ و َمرّ‪ .‬ومن الباب الزّاهق‪ ،‬وهو ال ّ‬
‫َ‬
‫أن اكت َنزَ من اللحم([‪ .)]11‬ويقولون‪ :‬زَهَقَ مخّه‪ :‬اكتنَز‪ .‬قال زُهير في الزّاهق‪:‬‬
‫ق الزّهِمُ([‪)]12‬‬
‫شنُونُ ومنها الزّاهِ ُ‬
‫القائدُ الخيلَ منكوبا دوا ِبرُها *** منها ال ّ‬
‫ومِنَ الباب الزّهُوق‪ ،‬وهو البئر البعيدة القعر‪.‬‬
‫فأما قولهم‪ :‬النّاسُ زُهاقُ مائة‪ ،‬فممكن إن كان صحيحا أن يكون من الصل الذي‬
‫ن الهمزة‬
‫ذكرنا‪ ،‬كأنّ عددَهم تقدّمَ حتّى بلغ ذلك‪ .‬وممكن أن يكون من البدال‪ ،‬كأ ّ‬
‫ُأبْ ِدَلتْ قافا‪ .‬ويمكن أن يكون شاذّا‪.‬‬
‫(زهف) الزاء والهاء والفاء أصلٌ يدلّ على ذهاب الشيء‪ .‬يقال ازد َهفَ الشيءَ‪،‬‬
‫وذلك إذا ذَ َهبَ به‪ .‬قالت امرأةٌ من العرب‪:‬‬
‫ي اللذين هما *** سَمعِي ومُخّي فمُخّي اليوم مزدَ َهفُ([‪)]13‬‬
‫يا من أحسّ ُب َن ّي ّ‬
‫جلَه‪ .‬قال‪:‬‬
‫ويقال منه َأزْهَفَ ُه الموتُ‪ ،‬ومن الباب ازدَهَفه‪ ،‬إذا استع َ‬
‫قولك أقوالً مع التّحلفِ *** فيه ازدهافٌ أيما ازدهافِ([‪)]14‬‬
‫وقال قوم‪ :‬الزدهاف التزيّد في الكلم‪ .‬فإن كان صحيحا فلنّه ذَهابٌ عن الحقّ‬
‫ومجاوزةٌ له‪.‬‬
‫(زهل) الزاء والهاء واللم كلمةٌ تدلّ على ملسةِ الشّيء‪ .‬يقال فرس زُهْلول‪ ،‬أي‬
‫أملس‪.‬‬
‫(زهك) الزاء والهاء والكاف ليس فيه شيء إل أن ابنَ دريد ذكر أنهم يقولون‪:‬‬
‫س َه َكتْ‪.‬‬
‫زَهَكت الرّيح التّرابَ‪ ،‬مثل َ‬
‫ـــــــــــــــ‬
‫([‪ )]1‬هو أبو المثلم الهذلي‪ ،‬كما في اللسان (رهط‪ ،‬زهو)‪ ،‬وقد سبق البيت في (‪:2‬‬
‫‪.)450‬‬
‫([‪ )]2‬في الصل "المعجب"‪.‬‬
‫([‪ )]3‬في الصل‪" :‬زهت بنفسه متمائل"‪.‬‬
‫([‪ )]4‬روايته في اللسان‪" :‬ول العور"‪ .‬ورواية الصحاح تطابق رواية ابن فارس‪.‬‬
‫([‪ )]5‬في الصل‪" :‬الماء" صوابه من المجمل واللسان‪.‬‬
‫واللسان (زهد)‪ .‬وفي شرح الديوان‪" :‬قرأت على أبي‬ ‫‪56‬‬ ‫([‪ )]6‬ديوان العشى‬
‫عبيدة لزهادها‪ ،‬فلما قرأتُ علي ِه الغريب قال‪ :‬لزهادها‪ ،‬بالفتح"‪.‬‬
‫([‪ )]7‬هو ابن العرابي ‪ ،‬كما في اللسان (زهر)‪.‬‬
‫([‪ )]8‬قطعة من بيت في اللسان (زهر) وهو بتمامه‪:‬‬
‫كما ازدهرت قينة بالشراع *** لسوارها عل منها اصطباحا‬
‫من هذه الصفحة‪.‬‬ ‫‪13‬‬ ‫([‪ )]9‬في الصل‪" :‬عند السمين"‪ ،‬وانظر س‬
‫واللسان (زهق)‪.‬‬ ‫‪106‬‬ ‫([‪ )]10‬ديوان رؤبة‬
‫([‪ )]11‬في الصل‪" :‬إلى أكثر من اللحم"‪.‬‬
‫واللسان (زهق)‪.‬‬ ‫‪153‬‬ ‫([‪ )]12‬ديوان زهير‬
‫([‪ )]13‬في اللسان (زهف)‪:‬‬
‫بل من أحسّ بريمي اللذين هما *** قلبي وعقلي فعقلي اليوم مزدهف‪.‬‬
‫([‪ )]14‬الرجز لرؤبة في ديوانه ص ‪.100‬‬

‫ـ (باب الزاء والواو وما يثلثهما)‬


‫(زوي) الزاء والواو والياء أصلٌ يدلّ على انضمامٍ وتجمّع‪ .‬يقال زوَيت الشّيءَ‪:‬‬
‫جمعته‪ .‬قال رسول ال *صلى ال عليه وآله‪ُ " :‬زوِيتِ الرضُ فُأرِيتُ مَشارِقَها‬
‫ج ِمعَت إِليّ الرضُ‪ .‬ويقال‬
‫ومغا ِربَها‪ ،‬وسيبلغُ ُم ْلكُ أمّتي ما ُز ِويَ لي منها"‪ .‬يقول‪ُ :‬‬
‫َزوَى الرجلُ ما بين عينيه‪ ،‬إِذا قبضَه‪ .‬قال العشى‪:‬‬
‫طرْف دُوني كأنّما *** َزوَى بين عينيه عليّ المحاجمُ([‪)]1‬‬
‫يزيدُ يَغضّ ال ّ‬
‫فل ينبسِطْ مِن بين عينَيكَ ما ان َزوَى *** ول تَلقَني إلّ وأن ُفكَ راغمُ‬
‫ويقال ا ْنزَوتِ الجِلدةُ في النار‪ ،‬إذا تَ َقبّضت‪ .‬وزَاوية البيت لجتماع الحائِطَين([‪.)]2‬‬
‫ومن الباب ال ّزيّ‪ :‬حُسْن الهيئة‪ .‬ويقال زوى الِرثَ عن وارثِه يَزوِيه َزيّا‪.‬‬
‫ومما شذّ عن هذا الصل ول يُعلم لـه قياسٌ ول اشتقاق‪ :‬ال ّز ْوزَاة‪ :‬حُسن الطرد([‬
‫‪ ،)]3‬يقال َز ْو َز ْيتُ به‪.‬‬
‫ويقال الزّيزَاء‪ :‬أطراف الرّيش‪ .‬والزّيزاةُ‪ :‬الكَمة‪ ،‬والجمع الزّيزاء‪ ،‬والزّيازِي‪ ،‬في‬
‫شعر الهذليّ([‪:)]4‬‬
‫* ويوفِي زَيا ِزيَ حُ ْدبَ التّللِ *‬
‫ومن هذا قدرٌ ُز َو ِزيَةٌ‪ ،‬أي ضخمة([‪.)]5‬‬
‫وممّا ل اشتقاقَ له ال ّزوْء‪ ،‬وهي ال َم ِنيّة([‪.)]6‬‬
‫(زوج) الزاء والواو والجيم أصلٌ يدلّ على مقارنَة شيءٍ لشيء‪ .‬من ذلك [الزّوج‬
‫زوج المرأة‪ .‬والمرأةُ([‪ ])]7‬زوج بعلِها‪ ،‬وهو الفصيح‪ .‬قال ال جل ثناؤه‪{ :‬اسْكُنْ‬
‫ج ّنةَ} [البقرة ‪ ،35‬العراف ‪ .]19‬ويقال لفلنٍ زوجانِ من الحمام‪،‬‬
‫َأنْتَ َو َزوْجُكَ الْ َ‬
‫يعني ذكرا وأنثى‪ .‬فأمّا قولُه جلّ وعزّ في ِذكْر النبات‪{ :‬مِنْ ُكلّ َز ْوجٍ َبهِيجٍ} [الحج‬
‫‪ ،5‬ق ‪ ،]7‬فيقال أراد به اللّون‪ ،‬كأنّه قال‪ :‬من كل لونٍ بهيج‪ .‬وهذا ل يبعد أن يكون‬
‫غ ْيرَه ممّا يقاربه‪ .‬وكذلك قولهم لل ّنمَط الذي يُطرَح‬
‫مِن الذي ذكرناه؛ لنه يزوّج َ‬
‫على الهودج زَوج؛ لنّه زوجٌ لما ُيلْقَى عليه‪ .‬قال لبيد‪:‬‬
‫صيّهُ *** َزوْجٌ عليه ِكلّةٌ وقِرامُها([‪)]8‬‬
‫ع ِ‬
‫مِن كل محفوفٍ يُظِلّ ِ‬
‫ح وزوال ‪ .‬يقول زاح عن مكانه‬
‫(زوح) الزاء والواو والحاء أصلٌ يدلّ على تنَ ّ‬
‫يزُوح‪ ،‬إذا تنحّى‪ ،‬وأزحتُه أنا‪ .‬وربّما قالوا‪ :‬أزاح ُيزِيح‪.‬‬
‫(زود) الزاء والواو والدال أصلٌ يدل على انتقالٍ بخير‪ ،‬من عملٍ أو كسبٍ‪ .‬هذا‬
‫تحديدٌ حَ ّدهُ الخليل‪ .‬قال كلّ مَن انتقل معه بخيرٍ مِنْ عملٍ أو كسب فقد تزوّد‪ .‬قال‬
‫جعَل‬
‫غيره‪ :‬الزّود‪ :‬تأسيس الزّاد‪ ،‬وهو الطعام ُيتّخَذ للسّفر‪ .‬وال ِم ْزوَد‪ :‬الوعاء يُ ْ‬
‫للزاد‪ .‬وتلقب العَجم برِقاب المَزاوِدِ‪.‬‬
‫(زور) الزاء والواو والراء أصلٌ واحدٌ يدلّ على ال َميْل والعدول‪ .‬من ذلك الزّور‪:‬‬
‫الكذب؛ لنه مائلٌ عن طريقَةِ الحق‪ .‬ويقال ز ّورَ فلنٌ الشّيءَ تزويرا‪ .‬حتّى يقولون‬
‫زوّر الشيءَ في نفْسه‪ :‬هيَّأهُ‪ ،‬لنّهُ يَعدِل به ِعن طريقةٍ تكون أقربَ إلى قَبولِ‬
‫السامعِ‪ .‬فأمّا قولهم للصّنم زُور فهو القياس الصحيح‪ .‬قال‪:‬‬
‫لصَمّْ([‪* )]9‬‬
‫* جاؤوا بزُو َر ْيهِمْ وجئنا با َ‬
‫والزّوَر‪ :‬الميل‪ .‬يقال ازورّ عن كذا‪ ،‬أي مالَ عنه‪.‬‬
‫ومن الباب ‪ :‬الزائر‪ ،‬لنّه إذا زارَك فقد عدَلَ عن غيرك‪.‬‬
‫ثم يُحمل على هذا فيقال لرئيس القوم وصاحِب أمرهم‪ :‬ال ّز َويْر‪ ،‬وذلك أنهم يعدِلون‬
‫عن كلّ أحدٍ إليه‪ .‬قال‪:‬‬
‫بأيدِي رجالٍ ل هَوادةَ بينهمْ *** يَسُوقون للموت ال ّز َويْر ال َيَلنْدَدا([‪)]10‬‬
‫صيّورٌ يرجِع إليه‪ .‬والتزوير‪ :‬كرامة‬
‫ويقولون‪ :‬هذا رجلٌ ليس له َز ْورٌ‪ ،‬أي ليس له َ‬
‫الزّائِر‪ .‬وال ّز ْورُ‪ :‬القو ُم ال ّزوّار؛ يقال ذلك في الواحد والثنين والجماعة والنّساء‪.‬‬
‫قال الشاعر‪:‬‬
‫ت ال ّز ْورُ‬
‫خ َب ْيبِ ال َموْرُ([‪ *** )]11‬كما َتهَادى ال َفتَيا ُ‬
‫ومشيُهنّ بال ُ‬
‫فأمّا قولهم إن ال ّز َو ّر القويّ الشديد‪ ،‬فإنما هو من ال ّزوْر‪ ،‬وهو أعلى الصدر شاذّ‬
‫صلْناه‪.‬‬
‫عن الصل الذي أ ّ‬
‫(زوع) الزاء والواو والعين كلمةٌ واحدة‪ .‬يقال زَاعَ الناقة بزمامها َزوْعا‪ .‬إذا‬
‫جذبها‪ .‬قال ذو الرّمة‪:‬‬
‫ج ْو ُز الليلِ مرْكومُ *([‪)]12‬‬
‫* زُعْ بالزّمام و َ‬
‫حيّ‪.‬‬
‫(زوف) الزاء والواو والفاء ليس بشيء‪ ،‬إلّ أنّهم يقولون موتٌ * ُزوَاف‪ :‬و ِ‬
‫(زوق) الزاء والواو والقاف ليس بشيء‪ .‬وقولهم َزوّ ْفتُ الشيءَ إذا َزيّنتهُ وموّهته‪،‬‬
‫ليس بأصل‪ ،‬يقولون إنّهُ من الزّاوُوق‪ ،‬وهو الزّئبق‪ .‬وكلّ هذا كلم‪.‬‬
‫ن ال ّز ْوكَ مِشية الغُراب‪.‬‬
‫(زوك) الزاء والواو والكاف كلمةٌ إن صحت‪ .‬يقولون إ ّ‬
‫وينشدون‪:‬‬
‫غرَابِ([‪* )]13‬‬
‫حشِ زانيةٍ و َز ْوكِ ُ‬
‫* في فُ ْ‬
‫ويقولون من هذا َز ْو َزكَت المرأة‪ ،‬إذا أسرعت في المشي‪ .‬وهذا باب قريبٌ من‬
‫الذي قبلَه‪.‬‬
‫(زول) الزاء والواو واللم أصلٌ واحدٌ يدلّ على تنحّي الشيءِ عن مكانه‪ .‬يقولون‪:‬‬
‫زال الشيءُ زَوالً‪ ،‬وزالت الشمس عن كبد السماء تزُول‪ .‬ويقال أ َز ْلتُهُ عن المكان‬
‫وزوّلته عنه‪ .‬قال ذو الرمة‪:‬‬
‫وبيضاءَ ل تَنحاشُ ِمنّا وُأمّها *** إذا ما رأتْنا زِيل منا َزوِيلُها([‪)]14‬‬
‫ن الزّائلة كلّ شيء يتحرك‪ .‬وأنشد‪:‬‬
‫ويقال إ ّ‬
‫حتُ قد ودّعْت َر ْميَ الزّوائِل([‪)]15‬‬
‫وكنت امرًأ أرمي الزّوائِلَ َم ّرةً *** فأصب ْ‬
‫ومما شذّ عن الباب قولُهم‪ :‬شيءٌ زوْل‪ ،‬أي عَجَب‪ .‬وامرأةٌ زَولة‪ ،‬أي خفيفة‪ .‬وقال‬
‫الط ِرمّاح‪:‬‬
‫وأل َقتْ إليّ القولَ منهنّ َزوْلةٌ *** تُخَاضِنُ أو ترنُو لقول المُخاضِنِ([‪)]16‬‬
‫(زون) الزاء والواو والنون ليس هو عندي أصلً‪ .‬على أنّهم يقولون‪ :‬الزّون‪:‬‬
‫صنَم‪ .‬ومرّة يقولون‪ :‬ال ّزوْن بيت الصنام‪ .‬وربما قالوا([‪ )]17‬زانَه َيزُونه بمعنى‬
‫ال ّ‬
‫َيزِينه([‪.)]18‬‬
‫ومن الباب ال ّز َونّة‪ :‬القصيرة من النّساء‪ .‬والرجل ِزوَنّ‪ .‬وربما قالوا‪ :‬ال ّز َو ْنزَى‪:‬‬
‫القصير‪ .‬وكله كلم‪.‬‬
‫ــــــــــــــــــ‬
‫واللسان (زوى)‪.‬‬ ‫‪58‬‬ ‫([‪ )]1‬ديوان العشى‬
‫([‪ )]2‬في المجمل‪" :‬وزاوية البيت سميت للجتماع"‪.‬‬
‫([‪ )]3‬في المجمل واللسان‪" :‬شبه الطرد"‪.‬‬
‫‪180‬‬ ‫([‪ )]4‬هو أسامة بن الحارث الهذلي من قصيدته في شرح السكري للهذليين‬
‫ونسخة الشنقيطي ‪ .79‬وصدر البيت‪ * :‬وظل يسوف أبوالها *‬
‫([‪ )]5‬حق هذه الكلمة وما قبلها من أول هذه الفقرة أن يكون في مادة (زبز)‪.‬‬
‫([‪ )]6‬في الصل‪" :‬المسنة"‪ ،‬تحريف‪.‬‬
‫([‪ )]7‬التكملة من المجمل‪.‬‬
‫([‪ )]8‬من معلقة لبيد‪.‬‬
‫([‪ )]9‬الرجز للغلب‪ ،‬أو ليحيى بن منصور‪ .‬انظر اللسان (زور)‪.‬‬
‫([‪ )]10‬أنشده في اللسان (‪.)427 :5‬‬
‫([‪ )]11‬الخبيب‪ :‬مصغر الخُب بالضم‪ ،‬وهو الغامض من الرض‪ ،‬وفي اللسان‪:‬‬
‫"ومشيهن بالكثيب مور"‪.‬‬
‫واللسان (زوع)‪:‬‬ ‫‪579‬‬ ‫([‪ )]12‬صدره كما في ديوانه‬
‫*وخافق الرأس فوق الرحل قلت له*‬
‫لكن في اللسان‪" :‬مثل السيف قلت له"‪.‬‬
‫والحيوان (‪ ،)424 :3‬وهو في اللسان (زوك) بدون‬ ‫‪59‬‬ ‫([‪ )]13‬البيت لحسان في ديوانه‬
‫نسبة‪.‬‬
‫واللسان (‪ )165 :20 /337 :13 /180 :8‬والحيوان (‪.)574 :5‬‬ ‫‪554‬‬ ‫([‪ )]14‬البيت في ديوانه‬
‫وقد سبق في (‪.)119 :2‬‬
‫([‪ )]15‬أنشده في اللسان (زول)‪.‬‬
‫واللسان (خضن‪ ،‬لحن) والمقاييس (‪.)193 :2‬‬ ‫‪164‬‬ ‫([‪ )]16‬ديوان الطرماح‬
‫([‪ )]17‬في الصل‪" :‬قاله"‪.‬‬
‫([‪ )]18‬في اللسان‪" :‬محمد بن حبيب‪ :‬قالت أعرابية لبن العرابي‪ :‬إنك تزوننا إذا‬
‫طلعت"‪.‬‬

‫ـ (باب الزاي والياء وما يثلثهما)‬


‫(زيب) الزاي والياء والباء أصلٌ يدلّ على خفّةٍ ونشاط وما يشبه ذلك‪ .‬والصلُ‬
‫ل ْز َيبُ النشاط‪ .‬ويقولون‪َ :‬مرّ فلنٌ وله أ ْزيَبٌ إذا َمرّ َمرّا سريعا‪.‬‬
‫الخِفّة‪ .‬يقولون‪ :‬ا َ‬
‫ومن ذلك قولهم للمر المنكَر‪َ :‬أ ْز َيبٌ‪ .‬وهو القياس‪ ،‬وذلك أنّه يُستخفّ لمن رآه أو‬
‫سمعه قال‪:‬‬
‫تُكّلفُ الجارةَ َذ ْنبَ ال ُغيّبِ *** وهي تُبيتُ زوجَها في أز َيبِ([‪)]1‬‬
‫طوَه‪َ :‬أ ْزيَب‪.‬‬
‫عيّ َأ ْزيَب‪ .‬ويقولون لمن قا َربَ خَ ْ‬
‫ومن الباب قولهم للرجل الذّليل والدّ ِ‬
‫وقد أعل ْم ُتكَ أنّ مرجع البابِ كلّه إلى الخِفّة وما قاربها‪.‬‬
‫جنُوب من الرّياح‪َ :‬أ ْزيَب‪.‬‬
‫وممّا يصلُح أن يقال إنّه شذّ عن الباب‪ ،‬قولهم لل َ‬
‫(زيت) الزاء والياء والتاء كلمةٌ واحدة‪ ،‬وهي الزّيت‪ ،‬معروف‪ .‬ويقال ِزتّه‪ ،‬إذا‬
‫ده ْنتَه بالزّيت‪ .‬وهو َمزْيوت‪.‬‬
‫(زيح) الزاء والياء والحاء أصلٌ واحد‪ ،‬وهو زَوال الشيء وتنحّيه‪ .‬يقال زاح‬
‫علّته فزاحت‪ ،‬وهي َتزِيح‪.‬‬
‫حتُ ِ‬
‫الشيءُ يَزيحُ‪ ،‬إذا ذهَب؛ وقد أزَ ْ‬
‫ط البنّاءِ زِيجا([‪.)]2‬‬
‫(زيج) الزاء والياء والجيم ليس بشيء‪ .‬على أنهم يسمّون خي َ‬
‫فما أدري أعربيّ هو أم ل‪.‬‬
‫(زيد) الزاء والياء والدال أصلٌ يدلّ على ال َفضْلِ‪ .‬يقولون زاد الشيء يزيد‪ ،‬فهو‬
‫زائد‪ .‬وهؤلء قومٌ َزيْد على كذا‪ ،‬أي يزيدون‪ .‬قال‪:‬‬
‫وأنتمُ َمعْشرٌ زَيدٌ على مائةٍ *** فأج ِمعُوا أم َركُمْ كيدا فكيدوني([‪)]3‬‬
‫ويقال شيءٌ كثير الزّيايد‪ ،‬أي الزّيادات‪ ،‬وربما قالوا زوائد‪ .‬ويقولون للسد‪ :‬ذو‬
‫زوائد‪ .‬قالوا‪ :‬وهو الذي يتزيّد في َزئِي ِر ِه وصَولتهِ‪ .‬والناقة َت َت َزيّد في مِشيتها‪ ،‬إذا‬
‫تكل َفتْ فوق طاقتها‪ ،‬ويروون‪:‬‬
‫* فقل [مثل] ما قالُوا ول تَت َزيّد([‪* )]4‬‬
‫بالياء‪ ،‬كأنّه أراد التّزيّد في الكلم‪.‬‬
‫(زير) الزاء والياء والراء ليس بأصلٍ‪ .‬يقولون‪ :‬رجلٌ زِيرٌ‪ :‬يحبّ مجالسَةَ النّساء‬
‫ومحادثتَهن‪ .‬وهذا عندي أصلُ ُه الواو‪ ،‬من زَارَ يزورُ‪ ،‬فقلبت الواو ياءً للكسرة التي‬
‫قبلها‪ ،‬كما يقال هو حِ ْدثُ نِساء‪ .‬قال في الزّير‪:‬‬
‫مَنْ َيكُنْ في السّوادِ والدّدِ* والغْـ *** رامِ زيرا فإنني غيرُ زيرِ([‪)]5‬‬
‫(زيغ) الزاء والياء والغين أصلٌ يدل على َميَل الشيء‪ .‬يقال زاغ يَزيغُ َزيْغا‪.‬‬
‫والتّ َزيّغ‪ :‬التّمايُل([‪ ،)]6‬وقوم زاغَةٌ‪ ،‬أي زائغون‪ ،‬وزاغَت الشمس‪ ،‬وذلك إذا مالت‬
‫وفاء الفيء([‪ .)]7‬وقال ال جلّ ثناؤه‪َ { :‬فَلمّا زَاغُوا َأزَاغَ الُ قُلُو َبهُمْ } [الصف ‪،] 5‬‬
‫فأمّا قولهم‪ :‬تزيّغت المرأةُ‪ ،‬فهذا من باب البدال‪ ،‬وهي نونٌ أبدلت غينا‪.‬‬
‫(زيم) الزاء والياء والميم أصلٌ يدلّ على تجمّعٍ‪ .‬يقال لحم ِزيَمٌ‪ ،‬أي مُكتنِز‪ .‬ويقال‬
‫اجتمع الناسُ فصاروا ِزيَما‪ .‬قال الخليل‪:‬‬
‫* والخيل تعدُوا ِزيَما حولنا *‬
‫(زيل) الزاء والياء واللم ليس أصلً‪ ،‬لكنّ الياء فيه مبدلةٌ من واو‪ ،‬وقد مضى‬
‫ت اللّفظِ‪ .‬فالتّزايل‪ :‬التباين‪ .‬يقال َز ّي ْلتُ بينه‪ ،‬أي فرّقْت‪،‬‬
‫ذِكره‪ ،‬و ُذ ِكرَتْ هنالك كلما ُ‬
‫قال ال تعالى‪َ { :‬ف َزيّلْنا َبيْ َنهُمْ } [يونس ‪ ]28‬ويقال إن ال ّزيَل تباعُدُ ما بين الفَخِذين‪،‬‬
‫شمَه‪.‬‬
‫كالفَحَجِ‪ .‬وذُكرَ عن الشيبانيّ إن كان صحيحا تزايلَ فلنٌ عن فلنٍ‪ ،‬إِذَا احت َ‬
‫وهو ذاك القياسُ إن صحّ‪.‬‬
‫(زين) الزاء والياء والنون أصلٌ صحيح يدلّ على حُسن الشيء وتحسينه‪ .‬فال ّزيْن‬
‫ت وازدانت([‪ )]8‬إذا‬
‫شيْن‪ .‬يقال زيّنت الشيء تزيينا‪ .‬وأ ْزيَنتِ الرضُ وازّيّن ْ‬
‫نَقيضُ ال ّ‬
‫عرْف الدّيك‪ .‬ويُنشدون‪:‬‬
‫شبُها‪ .‬ويقال إن كان صحيحا ـ إنّ الزّين‪ُ :‬‬
‫سنَها عُ ْ‬
‫حَ ّ‬
‫عوَر([‪)]9‬‬
‫ل الزّين أ ْ‬
‫وجئتَ على بغلٍ َتزُ ّفكَ تِسعةٌ *** كأ ّنكَ دِيكٌ مائ ُ‬
‫(زيف) الزاء والياء والفاء فيه كلم‪ ،‬وما أظنّ شيئا منه صحيحا‪ .‬يقولون درهم‬
‫زائِف و َزيْف‪ .‬ومن الباب زَافَ الجملُ في مَشيه يزيف‪ ،‬وذلك إذا أسرع‪ .‬والمرأة‬
‫حمَام‪ .‬فأمّا الذي يُروَى في‬
‫َتزِيف في مَشيها‪ ،‬كأنها تستدير‪ .‬والحمامة َتزِيف عند ال َ‬
‫قول عديّ‪:‬‬
‫َترَكونِي لدَى قُصو ٍر وأعرا *** ضِ قصورٍ ل َزيْفهنّ َمرَاقِ([‪)]10‬‬
‫طنُف الذي يقي الحائط‪ :‬ويقال "لزيْفهن([‪ .")]11‬وكلّ هذا كلم‪.‬‬
‫ن الزّيف ال ّ‬
‫فيقولون إِ ّ‬
‫وال أعلم‪.‬‬
‫ـــــــــــــــــــ‬
‫([‪ )]1‬البيت الخير في المجمل‪.‬‬
‫أنه فارسي‪ ،‬عربيته "المطمر"‪.‬‬ ‫‪169‬‬ ‫([‪ )]2‬ذكر في المعرب‬
‫([‪ )]3‬البيت لذي الصبع العدواني من قصيدة له في المفضليات (‪.)1/158‬‬
‫([‪ )]4‬التكملة من المجمل واللسان‪ .‬وصدره في اللسان‪:‬‬
‫* إذا أ ْنتَ فاكهت الرجال فل تلع *‪.‬‬
‫([‪ )]5‬أنشده في اللسان (سود)‪ .‬والسواد‪ ،‬بالكسر‪ :‬المسارة‪.‬‬
‫([‪ )]6‬في الصل ‪" :‬والتماثل"‪ ،‬صوابه من المجمل واللسان‪.‬‬
‫([‪ )]7‬في الصل‪" :‬وذلك إذا فاءت الفيء" صوابه من المجمل واللسان‪.‬‬
‫([‪ )]8‬ويقال أيضا‪" :‬ازبنت" كاحمرت‪ ،‬و "ازبأنت"‪.‬‬
‫([‪ )]9‬البيت للحكم بن عبدل‪ ،‬كما في الحيوان (‪ )305 :2‬واللسان (زين)‪.‬‬
‫([‪ )]10‬الكلمتان الخيرتان من البيت في المجمل‪ .‬وأنشده في اللسان (زيف)‪.‬‬
‫([‪ )]11‬كذا في الصل‪.‬‬
‫ـ (باب الزاء والهمزة وما يثلثهما)‬
‫(زأر) الزاء والهمزة والراء أصلٌ واحد‪ .‬زأر السد زأرا وزئِيرا‪.‬‬
‫قال النابغة‪:‬‬
‫ُنبّئتُ أنّ أبا قابوسَ أوعَ َدنِي *** ول َقرَارَ على زأر من السَدِ([‪)]1‬‬
‫ومنه قوله‪:‬‬
‫خرَم([‪)]2‬‬
‫صبَحتْ *** عَسِرا عليّ طِل ُبكِ ابنةَ مَ ْ‬
‫ض الزّا ِئرِينَ فأ ْ‬
‫حّلتْ بأر ِ‬
‫َ‬
‫ومن الباب الزّأرَة‪ :‬الَجَمة‪ ،‬وهو كالستعارة؛ لنّ الُسْدَ تأوي إليها فتزأَر‪.‬‬
‫(زأب) الزاء والهمزة والباء كلمتان‪ .‬يقال َزَأبَ الشيءَ‪ ،‬إذا حَمله‪ .‬والزدئاب‪:‬‬
‫شرِب شُربا شديدا‪ .‬ول قياسَ لهما‪.‬‬
‫الحتمال‪ .‬والكلمة الخرى َزَأبَ‪ ،‬إذا َ‬
‫(زأد) الزاء والهمزة والدال كلمة واحدة‪ ،‬تدلّ على الفزع‪ .‬يقال ُزئِد الرّجُل‪ ،‬إذا‬
‫َفزِع‪ ،‬زُؤدا‪ .‬قال‪:‬‬
‫حلَلِ([‪)]3‬‬
‫حَمَلتْ به في ليلةٍ مَزؤُودةٍ *** َكرْها وعَقدُ نِطاقِها لم يُ ْ‬
‫(زأم) الزاء والهمزة والميم أصلٌ يدلّ على صوتٍ وكلم‪ .‬فال ّزأْمة‪ :‬الصّوت‬
‫طرَح لي كلمةً ل أدري أحقّ هي أم باطل‪.‬‬
‫الشديد‪ .‬ويقال زأمَ لي فلنٌ زأْمةً‪ ،‬إذا َ‬
‫ومما يُحمَل عليه ال ّزأَم‪ :‬الذّعر‪ .‬ويقال أزَأ ْمتُه على كذا‪ ،‬أي أكر ْهتُه‪.‬‬
‫ومما شذّ عن الباب ال ّزأْم‪ :‬شِدّة الكل‪ .‬وال أعلم‪.‬‬
‫ــــــــــــــ‬
‫([‪ )]1‬ديوان النابغة ‪.26‬‬
‫([‪ )]2‬البيت لعنترة بن شداد في معلقته المعروفة‪ ،‬واللسان (زأر)‪.‬‬
‫([‪ )]3‬البيت لبي كبير الهذلي‪ ،‬من قصيدة له في نسخة الشنقيطي من الهذليين ‪.61‬‬
‫وهو في حماسة أبي تمام (‪.)20 :1‬‬
‫ـ (باب الزاء والباء وما يثلثهما)‬
‫(زبد) الزاء والباء والدال أصلٌ واحدٌ يدلّ على تولّد شيءٍ عن شيء‪ .‬من ذلك َزبَدُ‬
‫ت الصبي أزبُده‪،‬‬
‫الماءِ وغيرِه‪ .‬يقال أ ْزبَدَ إزْبادا‪ .‬والزّبد من ذلك أيضا‪ .‬يقال َزبَ ْد ُ‬
‫إذا أطعمتَه الزّبد‪.‬‬
‫وربّما حملوا على هذا واشتقّوا منه‪ .‬فحكى الفرّاءُ عن العرب‪َ :‬أ ْزبَدَ السّدرُ‪ ،‬إذا‬
‫ضتْه حتّى يُخرِج ُزبْدَه‪.‬‬
‫خ َ‬
‫َنوّر‪ .‬ويقال َزبَ َدتْ فلنةُ سِقاءَها‪ ،‬إِذا مَ َ‬
‫ت الرّجلَ َزبْدا‪ :‬أعطيتُهُ‪ .‬وقال رسول‬
‫ومن *الباب ال ّزبْد‪ ،‬وهو العطيّة‪ .‬يقال َزبَ ْد ُ‬
‫ال صلى ال عليه وآله وسلم‪" :‬إنّا ل نَقْبل َزبْد المُشركين" يريد هداياهم‪.‬‬
‫(زبر) الزاء والباء والراء أصلن‪ :‬أحدهما يدلّ على إحكام الشيء وتوثيقه‪،‬‬
‫والخَر يدلّ على قراءةٍ وكتابةٍ وما أشبه ذلك‪.‬‬
‫فالوّل قولهم َز َبرْت البِئر‪ ،‬إِذا طويتَها بالحجارة‪ .‬ومنه ُزبْرة الحديدِ‪ ،‬وهي القطعة‬
‫سمّي بذلك لنه كالبئر المزبورة‪،‬‬
‫منه‪ ،‬والجمع ُزبَر‪ .‬ومن الباب ال ّزبْرة‪ :‬الصّدر‪ .‬و ُ‬
‫ن ال ّزبْرة من السد مُجتمع َو َبرِه في مِرفقيْهِ‬
‫أي المطويّة بالحجارة‪ .‬ويقال إ ّ‬
‫وصدرهِ‪ .‬وأسد َم ْزبَرانيّ‪ ،‬أي ضخم ال ّزبْرة‪.‬‬
‫ومن الباب الزّبير‪ ،‬وهي الدّاهية‪ .‬ومن الباب‪ :‬أخَذَ الشَيءَ ب َز ْو َبرِه‪ ،‬أي ُكلّه‪ .‬ومنه‬
‫قول ابن أحمر([‪ )]1‬في قصيدته‪:‬‬
‫* عُ ّدتْ عليّ ِب َز ْو َبرَا([‪* )]2‬‬
‫ت إليّ بكمالها‪ .‬ومن الباب‪ :‬ما لِفلَنٍ َز ْبرٌ‪ ،‬أي ما لـه عقلٌ ول‬
‫فيقال إنّ معناهُ نُسِِب ْ‬
‫تماسُك‪ .‬ومنه ازبَأرّ الشّعر‪ ،‬إذا انتفَش تقوى([‪.)]3‬‬
‫والصل الخر‪َ :‬ز َب ْرتُ الكتابَ‪ ،‬إذا كتبتَه‪ .‬ومنه الزبور‪ .‬وربّما قالوا‪ :‬زبَرتَه‪ ،‬إذا‬
‫قرأتَهُ‪ .‬ويقولون في الكلمة‪":‬أنا أعرفُ َت ْز ِب َرتِي([‪ .")]4‬أي كتابتي‪.‬‬
‫(زبق) الزاء والباء والقاف ليس من الصول التي يُعوّل على صحّتها‪ ،‬وما أدري‬
‫ألِما قيل فيه حقيقةٌ أم ل؟ لكنّهم يقولون‪َ :‬زبَقَ شَعره‪ ،‬إذا َنتَفَه‪ .‬ويقولون‪ :‬ا ْن َزبَق في‬
‫البيت‪ :‬دخل‪ .‬و َزبَقْت الرّجلَ‪:‬حبستُه‪.‬‬
‫(زبل) الزاء والباء واللم كلمةٌ واحدة‪ .‬يقولون‪ :‬ما أصبت مِنْ فلن زُِبالً([‪،)]5‬‬
‫قالوا‪ :‬هو الذي تحمله النّملة بفيها‪ .‬وليس لها اشتقاق‪ .‬وذكر ناسٌ إن كان صحيحا‬
‫سمّدته‬
‫ت الزّرعَ‪ ،‬إذا َ‬
‫ـ ‪ :‬ما في الناء ُزبَالة‪ ،‬إذا لم يكن فيه شيء‪ .‬وأما قولهم َز َب ْل َ‬
‫بالزّبل‪ ،‬فإن كان صحيحا فهو من الباب أيضا‪ ،‬لن ال ّزبْل من الساقط الذي ل ُي ْعتَدّ‬
‫به‪.‬‬
‫ل القصير‪ .‬وينشدون‪:‬‬
‫ن ال ّزأْبَل‪ :‬الرج ُ‬
‫وحكى أ ّ‬
‫ص َييْنِ فَدْمٌ َز ْأبَل([‪* )]6‬‬
‫خ ْ‬
‫ح َز ْنبَلُ الْ ُ‬
‫* َ‬
‫وهذا وشِبهه مما ل يُعرّج عليه‪.‬‬
‫(زبن) الزاء والباء والنون أصلٌ واحدٌ يدلّ على الدّفع‪ .‬يقال ناقة َزبُون‪ ،‬إذا َز َب َنتْ‬
‫حالبَها‪ .‬والحرب تزبِنُ النّاسَ‪ ،‬إذا صَدَمتهم‪ .‬وحربٌ َزبُون‪ .‬ورجلٌ ذو َزبّونةٍ‪ ،‬إذا‬
‫كان مانعا لجانبِه دَفُوعا عن نفسه‪ .‬قال‪:‬‬
‫ب َذبّي الذّمّ عن حَسبِي بمالِي *** و َزبّوناتِ أشْوسَ َتيّحانِ([‪)]7‬‬
‫سمّوا‬
‫ويقال فيه َزبّونَةٌ‪ ،‬أي كِبر‪ ،‬ول يكونُ كذا إلّ وهو دافعٌ عن نفسه‪ .‬والزّبا ِنيَةُ ُ‬
‫بذلك‪ ،‬لنّهم يدفعون أهلَ النار إلى النار‪ .‬فأمّا المُزا َبنَة فبيع الثمر في رؤوس‬
‫النّخل‪ ،‬وهو الذي جاء الحديث بالنّهي عنه‪ .‬وقال أهل العلم‪ :‬إنّه مما يكون بعد ذلك‬
‫من النّزاع والمدافَعة‪ .‬ويقولون إن ال ّزبْن ال ُبعْد‪ .‬وأما ُزبَانَى العقرب فيجوز أن‬
‫يكون من هذا أيضا‪ ،‬كَأنّها تدفَع عن نفسها به‪ ،‬ويجوز أن يكون شاذّا‪.‬‬
‫(زبي) الزاء والباء والياء يدلّ على شرّ ل خير‪ .‬يقال‪ :‬لقيت منه الَزا ِبيّ‪ ،‬إذا لقي‬
‫منه شرّا‪ .‬ومن الباب‪ :‬الزّبْية‪ :‬حفيرة ُي َزبّي فيها الرجلُ للصيد‪ ،‬وتحفر للذئب‬
‫والسد فيصادان فيها‪ .‬ومن الباب‪َ :‬ز َبيْت َأ ْزبِي‪ ،‬إذا سقت إليه ما يكرهه‪[ .‬قال]‪:‬‬
‫حكْم وَاليَها *** فإنّها بعضُ ما َتزْبي لك الرّقِمُ([‪)]8‬‬
‫تلك استقِدْها وأَعطِ ال ُ‬
‫(زبع) الزاء والباء والعين قريبٌ من الذي قبله‪ ،‬وهو يدلّ على تغيّظٍ وعزيمةِ شرّ‪.‬‬
‫يقال تزبّع فلنٌ‪ ،‬إذا تهيّأ للشر‪ .‬وتزبّع‪ :‬تغيّر‪ .‬وهو في شعر متمّم‪:‬‬
‫ش ْربِ ل تَلقَ فاحشا *** من القوم ذا قاذُورة متز ّبعَا([‪)]9‬‬
‫وإنْ تَلقَه في ال ّ‬
‫قال الشيبانيّ‪ :‬ال ْزبَع([‪ )]10‬الدّاهية‪ ،‬والجمع الزابع*‪ .‬وأنشد‪:‬‬
‫جزْ وقِدْما وعدتَني *** فأخل ْفتَني وتلك إحدى الزابعِ‬
‫وعَ ْدتَ ولم ُتنْ ِ‬
‫وهذا إنْ صح فهو من البدال‪ ،‬وهو من الباب قبله‪.‬‬
‫([‪ )]1‬في الصل‪" :‬ابن الحمر"‪ ،‬صوابه من المجمل واللسان‪.‬‬
‫([‪ )]2‬البيت بتمامه كما في اللسان‪:‬‬
‫ي بزوبرا‬
‫وإن قال عاو من معد قصيدة *** بها جرب عدت عل ّ‬
‫وفي الصحاح‪":‬إذا قال غاو من تنوخ"‪ .‬وكلمة "زوبر" إحدى الكلمات التي لم‬
‫تسمع إل في شعر ابن أحمر‪ ،‬ومثلها "ماموسة" علم للنار‪ ،‬جاءت في قوله يصف‬
‫بقرة‪:‬‬
‫تطايح الطل عن أعطافها صعدا *** كما تطايح عن ماموسة الشرر‬
‫وكذلك سمى حوار الناقة "بابوسها" ولم يسمع في شعر غيره‪ .‬وهو قوله‪:‬‬
‫حنت قلوصي إلى بابوسها جزعا *** فماذا حنينك أم ما أنت والذكر‬
‫وسمى ما يلف على الرأس "أرنة"‪ ،‬ولم توجد لغيره‪ ،‬وهو قوله‪:‬‬
‫وتلفع الحرباء أرنته *** متشاوسا لوريده نعر‬
‫([‪ )]3‬كذا وردت هذه الكلمة في الصل‪ ،‬وليست في المجمل‪.‬‬
‫([‪ )]4‬في اللسان‪" :‬إني ل أعرف تزبرتي"‪.‬‬
‫([‪ )]5‬الزبال‪ ،‬بالكسر والضم‪.‬‬
‫([‪ )]6‬الرجز في المجمل واللسان (زبل)‪.‬‬
‫([‪ )]7‬لسوار بن المضرب‪ ،‬كما في اللسان (زبن)‪ .‬وروايته‪" :‬عن أحساب قومي"‪.‬‬
‫([‪ )]8‬في اللسان‪" :‬تلك استفدها" بالفاء‪.‬‬
‫([‪ )]9‬أنشده في اللسان (زبع‪ ،‬قذر)‪ .‬وهو من قصيدة في المفضليات (‪)70-65 :2‬‬
‫وجمهرة أشعار العرب ‪.143 -141‬‬
‫([‪ )]10‬لم أجدها في المعاجم المتداولة‪ .‬لكن في اللسان‪" :‬الزوابع‪ :‬الدواهي"‪.‬‬

‫ـ (باب الزاءِ والجيم وما يثلثهما)‬


‫(زجر) الزاء والجيم والراء كلمة تدل على النتهار‪ .‬يقال زَجَرت البعيرَ حتّى‬
‫جرْت فلنا عن الشيء فا ْنزَجر‪ .‬والزّجور من البل‪ :‬التي‬
‫مضَى‪ ،‬أزجُره‪ .‬وز َ‬
‫تعرف بعينها وتُنكر بأنْفها‪.‬‬
‫(زجل) الزاء والجيم واللم أصلٌ يدلّ على الرمْي بالشيء والدفعِ له‪ .‬يقال َقبَحَ الُ‬
‫جَلتْ به‪ .‬والزّجْل‪ :‬إرسال الحمام الهادِي‪ .‬وال ِمزْجل‪ :‬ال ِم ْزرَاق‪ .‬وزَجَلَ الفَحْل‪،‬‬
‫أمّا زَ َ‬
‫إذا ألْقى ماءَه في الرّحِم‪ .‬ويقال أن الزّاجَلُ(‪ :)1‬ماءُ الظليم؛ لنه يزْجُل به‪ .‬قال ابنُ‬
‫أحمر‪:‬‬
‫جفّ *** سُقِينَ ِبزَاجَلٍ حَتى َروِينا(‪)2‬‬
‫وما بيضاتُ ذِي ِلبَدٍ هِ َ‬
‫ويقال بل الزّاجَل مُخّ البيض‪ ،‬والول أقيس‪.‬‬
‫ومما شذّ عن الباب الزّجلة‪ :‬القطعة من كل شيء‪ ،‬وجمعها زُجَل‪.‬والزّئجِيل(‪:)3‬‬
‫الرجل الضّعيف‪.‬‬
‫ومن هذا‪ ،‬إن كان صحيحا‪ ،‬الزّاجَل‪ :‬حَلقة تكون في طَرف حبل الثقَل(‪.)4‬‬
‫ت ضعيف ‪.‬يقال‪ :‬ما تكلم‬
‫(زجم(‪ ))5‬الزاء والجيم والميم أصلٌ واحدٌ يدلّ على صو ٍ‬
‫جمَةٍ‪ ،‬أي ِب َنبْسة‪ .‬والزّجوم‪ :‬القوس ليست بشديدة الرنان‪ .‬وال أعلم بالصواب‪.‬‬
‫ِبزَ ْ‬
‫(زجي) الزاء والجيم والحرف المعتلّ يدلّ على الرّمي بالشيء وتسييره من غير‬
‫سوْقا‬
‫ت البقرةُ ولدَها‪ ،‬إذا ساقته‪ .‬والرّيح ُتزْجِي السّحابَ‪ :‬تسوقهُ َ‬
‫حبس(‪ .)6‬يقال أزج ِ‬
‫رفِيقا‪ .‬فأمّا ال ُمزْجَى فالشيء القليل‪ ،‬وهو من قياس الباب‪ ،‬أي يُدفع به الوقت‪ .‬وهذه‬
‫بضاعة ُمزْجَاة‪ ،‬أي يسيرة الندفاع‪.‬‬
‫ومن الباب زجا الخراجُ يزجُو‪ ،‬أي تيسّرت جِبايته‪.‬‬
‫ــــــــــــــــــ‬
‫(‪ )1‬الزاجل‪ ،‬بفتح الجيم‪ ،‬يهمز ول يهمز‪.‬‬
‫(‪ )2‬البيت في الحيوان (‪ ،)341 ،328 :4‬واللسان (هجف‪ ،‬زجل)‪ ،‬والمخصص (‪:8‬‬
‫‪ .)55‬وفي الصل‪" :‬بعجف"‪ ،‬بدل "هجف"‪ ،‬تحريف‪.‬‬
‫(‪ )3‬والزنجيل أيضا‪ ،‬يقال بالهمز وبالنون كما في اللسان‪.‬‬
‫(‪ )4‬الثقل‪ ،‬بالتحريك‪ .‬متاع المسافر‪ .‬وفي المجمل‪" :‬في طرف الحبل حبل الثقل"‪.‬‬
‫(‪ )5‬وردت هذه المادة في الصل مؤخرة عن (زجي) ورددتها إلى موضعها‬
‫المطابق لموضعها من المجمل‪.‬‬
‫(‪ )6‬حبس‪ ،‬أي إمساك‪ .‬وفي الصل‪" :‬جنس"‪.‬‬
‫ـ (باب الزاءِ والحاءِ وما يثلثهما في الثلثي)‬
‫حرُ زحيرا‪،‬‬
‫حرَ َيزْ َ‬
‫(زحر) الزاء والحاء والراء تن ّفسٌ بشدّة ليس إلّ هذا‪ .‬يقال زَ َ‬
‫حرَت المرأة بولدها عند الولدة‪.‬‬
‫وهو صوتُ نَفَسِهِ إذا تنفّس بشدة‪ .‬وزَ َ‬
‫(زحل) الزاء والحاء واللم أصلٌ يدلّ على التنحّي‪ .‬يقال زَحَل عن مكانه‪ ،‬إذا‬
‫تنحّى‪ .‬وزَحَلت النّاقةُ في سَيرها‪ .‬وال َمزْحَل‪ :‬الموضع الذي َتزْحَل إليه‪.‬‬
‫حمُه‪،‬‬
‫(زحم) الزاء والحاء والميم أصلٌ يدلّ على انضمامٍ في شدّة‪ .‬يقال زَحمَه َيزْ َ‬
‫وازْدَحم الناس‪.‬‬
‫(زحن) الزاء والحاء والنون أصلٌ يدل على البطاء‪ .‬تقول ‪ :‬زَحَنَ َيزْحَن زَحْنا‪،‬‬
‫وكذلك التّزحّن‪ .‬يقال تزَحّن على الشيء‪ ،‬إذا تكا َرهَ عليه وهو ل يشتهيه‪.‬‬
‫(زحف) الزاء والحاء والفاء أصلٌ واحدٌ يدلّ على الندفاع والمضيّ قُدُما‪.‬‬
‫فالزّحف‪ :‬الجماعة َيزْحَفون إلى العدوّ‪ .‬والصبيّ يزحَف على الرض قبل المشي‪.‬‬
‫سنَه فهو يزحَف‪ .‬وهي إبلٌ زواحفُ‪ ،‬الواحدة زَاحفة‪ .‬قال‪:‬‬
‫والبعير إذا أعيا فجرّ ِفرْ ِ‬
‫ج َيهَا مَحَاسِيرِ(‪* )1‬‬
‫* على َزوَاحف ُنزْ ِ‬
‫حفَ ال ّدبَا‪ ،‬إذا مضى قُدُما‪ .‬والزاحف‪ :‬السهم الذي يقع دون الغَرَض ثم‬
‫ويقال زَ َ‬
‫يزحَف‪ .‬وال أعلم بالصواب‪.‬‬
‫ـــــــــــــ‬
‫واللسان (زحف) وصدره‪:‬‬ ‫‪263‬‬ ‫(‪ )1‬للفرزدق في ديوانه‬
‫*على عمائمنا تلقى وأرحلنا *‪.‬‬

‫ـ (باب الزاء والخاء وما يثلثهما)‬


‫خرَ البحر‪،‬‬
‫(زخر) الزاء والخاء والراء أصلٌ صحيح‪ ،‬يدلّ على ارتفاع‪ .‬يقال‪ :‬زَ َ‬
‫إذا طما؛ وهو زاخرٌ‪ .‬وزخَر النّبات‪ ،‬إذا طال‪ .‬ويقال أخذ المكان ُزخَا ِريّه‪ ،‬وذلك‬
‫إذا َنمَا النبات وأخرجَ زَهْره‪ .‬قال ابن مقبل‪:‬‬
‫زُخا ِريّ النّبات كأنّ فيهِ *** جيادَ العبقريّة والقُطوعِ(‪)1‬‬
‫ــــــــــــــــــــ‬
‫(‪ )1‬قبله في اللسان (زخر)‪:‬‬
‫ويرتعيان ليلهما قرارا *** سقته كل مدجنة هموع‪.‬‬

‫ـ (باب الزاء والدال وما يثلثهما)‬


‫ن يضرب َأزْ َدرَيْه‪،‬‬
‫هذا بابٌ ل تكاد تكون الزاء فيه أصليّة؛ لنهم يقولون‪ :‬جاء فل ٌ‬
‫إذا جاء فارغا‪ .‬وهذا إنما هو َأصْ َد َريْه‪ .‬ويقولون‪ :‬الزّدْو في اللعب‪ ،‬وإنما هو‬
‫السّدْو‪ .‬ويقولون ‪ِ :‬مزْدَغَة*‪ ،‬وإنما هي ِمصْدَغة‪ .‬وال أعلم‪.‬‬

‫ـ (باب الزاء والراء وما يثلثهما)‬


‫(زرع) الزاء والراء والعين أصلٌ يدلّ على تنمية الشيء‪ .‬فالزّرع معروف‪،‬‬
‫ومكانه ال ُمزْ َدرَع‪ .‬وقال الخليل‪ :‬أصل الزّرع التنمية‪ .‬وكان بعضهم يقولُ‪ :‬الزّرع‬
‫طرح البَذْر في الرض‪ .‬والزّرْع اسمٌ ِلمَا نبت‪ .‬والصل في ذلك كلّه واحد‪.‬‬
‫وزارِع‪ :‬كلبٌ‪.‬‬
‫(زرف) الزاء والراء والفاء أصلٌ يدلّ على سعيٍ وحركة‪ .‬فال ّزرُوف‪ :‬النّاقة‬
‫الواسعة الخَطو الطويلةُ الرّجْلين‪ .‬ويقال‪َ :‬زرَف‪ ،‬إذا قَ َفزَ‪ .‬ويقال َزرَفْت الرّجلَ عن‬
‫نفسي إذا نحّيتَه‪ .‬ومن الباب‪ :‬الزّرافات‪ :‬الجماعات وهي ل تكون كذا إل إذا‬
‫تجمّعت لسعيٍ في أمر‪ .‬ويقال َزرَافّة‪ ،‬مثقّلة الفاء‪ ،‬وكان الحجّاج يقول‪" :‬إيّايَ وهذه‬
‫ال ّزرَافات"‪ .‬يريد المتجمّعين المضطربين لفتنةٍ وما أشبهها‪ .‬ومن الباب َزرِف‬
‫الجُرح‪ ،‬إذا انتقض بعد ال ُبرْء‪.‬‬
‫(زرم) الزاء والراء والميم أصلٌ يدلّ على انقطاع وقلّة‪ .‬يقال َزرِم الدمعُ‪ ،‬إذا‬
‫انقطَع؛ وكذلك كلّ شيء‪ .‬ومن ذلك حديث النبي صلى ال عليه وآله وسلم حين بال‬
‫عليه الحسَنُ عليه السلم فقال‪" :‬ل ُت ْز ِرمُوا ابني" يقول‪ :‬ل تَقطَعوا بولَه‪َ .‬زرِمَ البولُ‬
‫نفسُه‪ ،‬إذا انقطع‪ .‬قال‪:‬‬
‫أو كماء المثمودِ بعد جِمامٍ *** َزرِمَ الدّمعِ ل يؤوبُ َنزُورا(‪)1‬‬
‫ج ْع ُرهُ في‬
‫ن ال ّزرِم البخيل‪ .‬وهو من ذاك‪[.‬و] يقال َزرِمَ الكلب‪ ،‬إذا يبس َ‬
‫ويقال إ ّ‬
‫ُد ُبرِه‪.‬‬
‫(زرب) الزاء والراء والباء أصلٌ يدلّ على بعض الم ْأوَى‪ .‬فال ّزرْب زَرب الغنم‪،‬‬
‫وهي حظيرتها‪ .‬ويقال ال ّزرِيبة الزّبْية‪ .‬والزّريبة‪ُ :‬ق ْترَة الصائد‪.‬‬
‫(زرد) الزاء والراء والدال حرف واحد‪ ،‬وهو يدلّ على البتلع‪ ،‬والزّاء فيه مبدلةٌ‬
‫من سين‪ .‬يقال از َدرَ َد اللقمة َيزْ َدرِدها(‪ .)2‬وممكنٌ أن يكون ال ّزرَد من هذا‪ ،‬على أن‬
‫سرّاد‪.‬‬
‫أصله السين‪ ،‬ومعنى الزّرّاد ال ّ‬
‫(زرح) الزاء والراء والحاء كلمة واحدة‪ .‬فالزّراوِح‪ :‬الرّوابي الصّغار(‪.)3‬‬
‫(زري) الزاء والراء والحرف المعتل يدلّ على احتقارِ الشيء والتّهاون به‪ .‬يقال‬
‫ع ْبتَ عليه‪ .‬وَأزْريْتَ به‪ :‬قصّرت به‪.‬‬
‫َز َريْت عليه‪ ،‬إذا ِ‬
‫ــــــــــــــــــ‬
‫(‪ )1‬البيت لعدي بن زبد كما في اللسان (زرم) وقد سبق في (ثمد‪ ،‬جم)‪.‬‬
‫(‪ )2‬بعدها في الصل‪" :‬وزرد يزدردها" وهو كلم مقحم‪.‬‬
‫‪ ))3‬واحدها "زروح" بفتح الزاي وسكون الراء‪.‬‬

‫ـ (باب ما جاءَ من كلم العرب على أكثر من ثلثة أحرف أوله زاء)‬
‫ق البيّنُ الشتقاق‪ ،‬ومنه ما وُضع‬
‫وسبيلُ هذا البابِ سبيلُ ما مضى‪ .‬فمنه المشت ّ‬
‫وضْعا‪.‬‬
‫ن أصله من ال ّزرَق‪،‬‬
‫ل اللغة أ ّ‬
‫فمن المشتق الظّاهرِ اشتقاقُه قولهم (ال ّزرْقُم)‪ ،‬أجمع أه ُ‬
‫وأن الميم فيه زائدة‪.‬‬
‫ومن ذلك (ال ّز ّملِق) و(ال ّزمَالِق)‪ ،‬وهو الذي إذا باشر أراق ماءَه قبل أن يجامِع‪.‬‬
‫وهذا أيضا مما زيدت فيه الميم؛ لنه من ال ّزلَق‪ .‬وهو من باب َأ ْزلَ َقتِ النثى‪ ،‬وذلك‬
‫إذا لم تقبل رحمُها ماءَ الفحل ورَمت به‪.‬‬
‫ومن ذلك (الزّ ْهمَقَة) وهي الزّهَم‪ ،‬أو رائحة الزّهُومة‪ .‬فالقاف فيه زائدة‪.‬‬
‫ومن ذلك قولهم (ا ْز َم َهرّت) الكواكبُ‪ ،‬إذا َل َم َعتْ‪ .‬وهذا مما زيدت فيه الميم؛ لنه‬
‫من زَ َهرَ الشيء‪ ،‬إذا أضاء‪.‬‬
‫فأما (ال ّزرَجُون) ففارسية معرّبة([‪ ،)]1‬واشتقاقه من لون الذّهَب‪.‬‬
‫ومن ذلك سيل ( ُم ْزَل ِعبّ)‪ ،‬وهو المُتدافع الكثير ال َقمْش‪ .‬وهذا ممّا زِيدت فيه اللم‪.‬‬
‫وهو من السّيل الزّاعب‪ ،‬وهو الذي يتدافع‪.‬‬
‫ومن ذلك (الزّلقوم)‪ ،‬وهو الحلقوم فيما ذكره ابن دريد([‪ .)]2‬فإن كان صحيحا فهو‬
‫ن اللقمة تزلَق فيه‪.‬‬
‫منحوت من َزلِقَ وزقم‪ ،‬كأ ّ‬
‫ومن ذلك (الزّهلُوق([‪ ))]3‬وهو الخفيف‪ ،‬وهو منحوت من زلق وزهق([‪ ،)]4‬وذلك‬
‫إذا تهاوى سِفْله‪.‬‬
‫خلُق‪ .‬وهذا ممّا اشتقاقُه ظاهر؛ لنه من الزّعارَة‪،‬‬
‫س ّيئُ ال ُ‬
‫ومن ذلك (الزّعْرور) ال ّ‬
‫والراء *فيه مكرّرة‪.‬‬
‫ومن ذلك (ال ّزمْجَرة)‪ :‬الصّوت‪ .‬والميم فيه زائدة‪ ،‬وأصله من الزّجر‪.‬‬
‫ومن ذلك قول الخليل‪( :‬ا َزَلغَبّ([‪ ))]5‬الشعر‪ ،‬وذلك إذا َن َبتَ بعد الحلْق‪ .‬وازل َغبّ‬
‫الطائر‪ .‬إذا شوّك([‪ .)]6‬وهذا مما نُحِت من كلمتين‪ ،‬من زَغَب وَلغَب‪ .‬والزّغب‬
‫معروف‪ ،‬والّلغْب‪ :‬أضعف الريش‪.‬‬
‫ومن ذلك (الزّغْدَب)‪ ،‬وهو الهدير الشديد‪ ،‬حكاه الخليل‪ .‬وأمرُ هذا ظاهر‪ .‬لن الباء‬
‫فيه زائدة‪ .‬والزّغْد‪ :‬أشدّ الهدير‪.‬‬
‫غبَد)([‪.)]7‬‬
‫ومن ذلك (الزّ ْ‬
‫ومن ذلك (ال ّزرْ َدمَة([‪ :))]8‬موضع الزدرام‪ ،‬وهو البتلع‪ .‬فهذا مما زيدت فيه‬
‫الميم‪ .‬لنّه من َزرِدت الشيء‪.‬‬
‫ومن ذلك (ا ْز َرأَمّ) الرجلُ فهو (مزرئمّ)‪ ،‬إذا غضب‪ .‬وهذا مما زيدت فيه الهمزة‪،‬‬
‫وهو من َزرِم‪ ،‬إذا انقطع‪ ،‬كذلك إذا غضب تغيّر خُلقه وانقطع عمّا عُهد منه‪.‬‬
‫غرَب) وهو الماء الكثير‪ .‬فهذا مما زِيدت فيه الزّاء‪ ،‬والصل راجع‬
‫ومن ذلك (الزّ ْ‬
‫إلى ال َغرَب‪ ،‬وهو من باب كثرة الماء‪.‬‬
‫ومما وُضع فيه وضعا (ال ّز ْنتَرَة)‪ :‬ضِيق الشيء‪ .‬و(الزّعْفقة([‪ :))]9‬سوء الخُلق‪.‬‬
‫و(الزّعْنِف)‪ :‬الرجل اللئيم‪ .‬و(زعانف) الديم‪ :‬أطرافه‪.‬‬
‫ومما وُضع وضعا وبعضُه مشكوك في صحته (الزّبرج)‪ ،‬و(الزّعْبَج)‪ .‬فالزّبرِج‪:‬‬
‫عبَج‪ :‬سحاب رقيق‪.‬‬
‫الزينة‪ .‬والزّ ْ‬
‫حدثنا عليّ بن إبراهيم‪ ،‬قال‪ :‬حدثنا عليّ بن عبد العزيز‪ ،‬قال‪ :‬حدثنا أبو عبيد‪ ،‬قال‪:‬‬
‫قال الفراء‪ :‬الزّعبج السحاب الرقيق‪ .‬قال أبو عبيد‪ :‬وأنا أنكر أن يكون الزّعبَج من‬
‫كلم العرب‪ ،‬والفرّاء عندي ثِقة‪.‬‬
‫وأمّا (ال ّز ْمهَرير) فالبرد‪ ،‬ممكنٌ أن يكون وضع وضعا‪ ،‬وممكنٌ أن يكون مما‬
‫مضى ذكره‪ ،‬من قولهم‪ :‬ازمهرّت الكواكب؛ وذلك أنّه إذا اشتدّ البرد زَهَرت إذا‬
‫[و] أضاءت‪.‬‬
‫ومن ذلك (ال ّز ْرنَب)‪ :‬ضرب من الطّيب([‪ .)]10‬و(ال ّز َبنْتَر([‪ ))]11‬القصير‪.‬‬
‫خرُف الذهب‪.‬‬
‫خرُف)‪ :‬الزينة‪ .‬ويقال الزّ ْ‬
‫خرِط)‪ :‬مُخاط النعجة‪ .‬و(الزّ ْ‬
‫و(الزّ ْ‬
‫وزخارف الماء‪ :‬طرائقُ تكونُ فيه‪.‬‬
‫خرَ) الصوت‪ :‬اشتد‪ .‬وال ّزمْخَرة‪ :‬ال ّزمّارة‪ .‬و(ال ّزمْخَر([‪ :))]12‬القصب الجوف‬
‫و(زمْ َ‬
‫الناعم من الرّيّ‪ .‬وال ّزمْخر‪ :‬نُشّاب العَجَم‪ .‬وال ّزمْخَر‪ :‬الكثير الملتفّ من الشجر‪.‬‬
‫خرَ النبات‪ .‬وقد مضى ذكره‪ .‬وال‬
‫وممكن أن يكون الميم فيه زائدة‪ ،‬ويكون من زَ َ‬
‫أعلم‪.‬‬
‫(تم كتاب الزاء)‬
‫ـــــــــــــــــ‬
‫([‪ )]1‬هي بالفارسية "زركون"‪ .‬و"زر" بمعنى الذهب‪ .‬و"كون" لون‪ ،‬فمعناه لون‬
‫الذهب‪ .‬انظر اللسان والمعرب ‪ ،165‬ومعجم استينجاس ‪ .615‬والزرجون في‬
‫العربية‪ :‬الخمر‪ ،‬وقضبان الكرم في لغة أهل الطائف وأهل الغور‪ .‬وقال ابن شميل‪:‬‬
‫الزرجون شجر العنب‪ ،‬كل شجرة زرجونة‪.‬‬
‫([‪ )]2‬الجمهرة‪.)379 :3( :‬‬
‫([‪ )]3‬هذه الكلمة مما فات صاحب اللسان‪ .‬وقد وردت في المجمل والقاموس‬
‫والجمهرة (‪.)381 :3‬‬
‫([‪ )]4‬في الصل‪" :‬زعق"‪ ،‬تحريف‪.‬‬
‫([‪ )]5‬وردت في الصل بالعين المهملة في هذا الموضع وتاليه‪ .‬والصواب ما‬
‫أثبت‪.‬‬
‫([‪ )]6‬في اللسان‪" :‬ازلغب الطائر‪ :‬شوك ريشه قبل أن يسود"‪.‬‬
‫([‪ )]7‬لم يفسره‪ .‬وفي اللسان "الزغبد‪ :‬الزبد"‪ ،‬وأنشد‪:‬‬
‫صبحونا بزغبد وحتى *** بعد طرم وتامك وثمال‬
‫([‪ )]8‬الزردمة‪ :‬الغلصمة‪ ،‬وقيل هي فارسية‪.‬‬
‫([‪ )]9‬الزعفقة‪ :‬بالعين المهملة‪ .‬ووردت في الصل بالمعجمة محرفة‪.‬‬
‫([‪ )]10‬هو الزعفران‪ .‬وقيل الزرنب‪ :‬ضرب من النبات طيب الرائحة‪.‬‬
‫([‪ )]11‬في الصل‪" :‬الزبتر" تحريف‪ ،‬صوابه من المجمل واللسان‪.‬‬
‫([‪ )]12‬وردت هذه الكلمة والكلمتان قبلها بالجيم‪ ،‬صوابهما بالخاء المعجمة كما‬
‫أثبت‪.‬‬

‫كتاب السّين‪:‬‬
‫ـ (باب ما جاء من كلم العرب وأوله سين في المضاعف والمطابق)‬
‫(سع) السين والعين في المضاعف والمطابق يدلّ على أصل واحد‪ ،‬وهو ذَهاب‬
‫سعْسَع الرجل‬
‫سعْسَع الشّهر‪ ،‬إذا ذهب أكثره‪ ،‬ويقال‪ :‬تَ َ‬
‫الشيء‪ .‬قال الخليل‪ :‬يقال تَ َ‬
‫من ال ِكبَر‪ ،‬إذا اضطرب جسمه‪ .‬قال‪:‬‬
‫* يا هندُ ما أسرعَ ما تَسَعسعا([‪* )]1‬‬
‫(سغ) السين والغين أصلٌ يدل على َدرْج الشيء في الشيء باضطرابٍ وحركة‪.‬‬
‫س ْغتُ رأسي بالدّهْنِ‪ ،‬إذا روّيته‪ .‬قال الخليل وغيره‪ :‬سغسغت الشّيء‬
‫سغْ َ‬
‫من ذلك َ‬
‫سغَت َث ِنيّته‪ ،‬فممكنٌ أن يكون من‬
‫سغْ َ‬
‫في التراب‪ ،‬إذا دَحدحتَه فيه‪ .‬وأما قولهم‪ :‬تَ َ‬
‫البدال‪ ،‬ومن الباب الذي قبل هذا‪.‬‬
‫(سف) السين والفاء أصلٌ واحد‪ ،‬وهو انضمام الشيء إلى الشيء ودنوّه منه‪ ،‬ثم‬
‫يُشتَقّ منه ما يقاربه‪.‬‬
‫من ذلك أسفّ الطائرُ‪ ،‬إذا دنا من الرض في طيرانه‪ .‬وأسفّ الرجل للمر‪ ،‬إذا‬
‫س يصف السّحاب‪:‬‬
‫قا َربَهُ‪ .‬ويُقال أسفّت السحابةُ‪ ،‬إذا َدنَت من الرض‪ .‬قال أو ٌ‬
‫دانٍ مِسفّ فويق الرض َهيْ َدبُه *** يكاد يدفعُهُ مَنْ قام بالرّاحِ([‪)]2‬‬

‫سفّ الرجل النّظرَ‪ ،‬إذا أدامَه‪ .‬ومنه السّفْساف‪ :‬المر الحقير‪ .‬وسمّي‬
‫ومن الباب‪ :‬أَ َ‬
‫سفّ الرجل للمر الدنيّ‪ .‬ومن ذلك المُسَفْسِفَةُ‪ ،‬وهي الريح التي‬
‫بذلك لنّه مِنْ أ َ‬
‫حيّة التي تسمّى الرقم‪ ،‬وذلك أنّه يلصق‬
‫سفّ([‪ :)]3‬ال َ‬
‫تجري فوَيقَ الرض‪ .‬وال ّ‬
‫بالرض لُصوقا في َم ّرهِ‪ .‬فالقياس في هذا كلّه واحد‪ .‬وأمّا* سَففت الخوص‬
‫والسّفيف‪ :‬بِطانٌ يشدّ به الرّحْل‪ ،‬فمن هذا؛ لنّه إذا نُسِجَ فقد أ ْد ِن َيتْ كلّ طاقةٍ منه‬
‫إلى سائرها‪.‬‬
‫ت الدواء أسَفّه‪.‬‬
‫ومما يجوز أن يُحمَل على الباب ويجوزُ أن يكون شاذّا‪ ،‬قولك‪ :‬سفِ ْف ُ‬
‫سفّ وجهَه‪ ،‬إذا ذرّ عليه الشيء([‪ .)]4‬قال ضابئ([‪ )]5‬يذكر ثورا‪:‬‬
‫ويقال أَ َ‬
‫صلَى نارٍ فأصبَحَ أكحل‬
‫ف َ‬
‫س ّ‬
‫شديد بريقِ الحاجبَينِ كأنّما *** أُ ِ‬
‫صغَر‪ .‬من ذلك‬
‫(سك ) السين والكاف أصلٌ مطّرد‪ ،‬يدلّ على ضِيق وانضمام و ِ‬
‫صمّت‪ .‬قال‬
‫سكّاء‪ .‬ويقال استكّت مسامعه؛ إذا َ‬
‫صغَر الُذُن‪ .‬وهذه أذنٌ َ‬
‫سكَك‪ ،‬وهو ِ‬
‫ال ّ‬
‫النابغة‪:‬‬
‫س َتكّ ِمنْها المسامِعُ([‪)]6‬‬
‫خ ْي َر الناسِ‪ ،‬أنّك لُمتَني *** وتلك التي ت ْ‬
‫خ ّب ْرتُ‪َ ،‬‬
‫وُ‬
‫سكّة‪ :‬الطريقة المصطفّة من النخل‪ .‬وسمّيت بذلك لتضايقها في استواء‪ .‬ومن‬
‫وال ّ‬
‫ضبّ‬
‫سكّ‪ :‬أن َت ُ‬
‫هذا اشتقاق سكّة الدراهم‪ ،‬وهي الحديدة؛ لتضايُق رَسم كتابتها‪ .‬وال ّ‬
‫سكّ من الرّكايا المستوية‬
‫س ّكيّ‪ :‬النّجّار([‪ .)]7‬ويقال إن ال ّ‬
‫البابَ بالحديد‪ .‬وال ّ‬
‫حلَق‪:‬‬
‫سكّ‪ :‬جُحر العقرب‪ .‬ويقال للدّرع الضّيقة أو الضيقة ال َ‬
‫جرَاب([‪ .)]8‬ويقال ال ّ‬
‫ال ِ‬
‫خصَاصُه([‪ :)]9‬قد اس َتكّ‪ .‬والقياس مطّردٌ في جميع ما‬
‫سكّ‪ .‬ويقال للنبت إذا انسدّ َ‬
‫ُ‬
‫ذكرناه‪.‬‬
‫سكّا‪ ،‬إذا اصطلَمَ أذنَيه‪.‬‬
‫سكّه َ‬
‫سكّه يَ ُ‬
‫ومما حُمل عليه ماحكاه ابنُ دريد([‪َ :)]10‬‬
‫سكّ‪ :‬الذي يُتط ّيبُ به‪.‬‬
‫ومما شذّ عن الباب‪ :‬السّكاك‪ :‬اللّوح بين السّماء والرض‪ .‬وال ّ‬
‫ويقال إنّه عربيّ صحيح‪.‬‬
‫(سل) السين واللم أصلٌ واحد‪ ،‬وهو مدّ الشيء في رِفْق وخَفاء‪ ،‬ثم يُحمَل عليه‪.‬‬
‫سلّة والسلل‪ :‬السّرقة‪ .‬وفي حديث رسول ال‬
‫سَل ْلتُ الشيء أسلّه سَلّ‪ .‬وال ّ‬
‫فمن ذلك َ‬
‫صلى ال عليه وآله وسلّم حين كتب‪" :‬ل إِغْلَلَ ول إِسْلَل"([‪ .)]11‬فالغلل ‪:‬‬
‫الخيانة‪ .‬والسلل‪ :‬السرقة‪.‬‬
‫ومن الباب‪ :‬السّليل‪ :‬الولد؛ كأنّه سُلّ من ُأمّه سَلّ‪ .‬قالت امرأةٌ من العرب في ابنها‪:‬‬
‫سُلّ مِنْ قلبي ومن كبدي *** قمرا مِن دونه القَمرُ‬
‫سلْسَل‬
‫سلَة‪ ،‬سمّيت بذلك لنها ممتدة في اتّصال‪ .‬ومن ذلك تَ َ‬
‫سلْ ِ‬
‫وممّا حُمل عليه ال ّ‬
‫سلْسَالٌ وسُلسِل‪ .‬قال الخطل‪:‬‬
‫سلْسَلٌ و َ‬
‫الماء في الحلْق‪ ،‬إذا جرى‪ .‬وماءٌ َ‬
‫سلْسَلُ([‪)]12‬‬
‫ظمَا َءةً *** أمَالَ إليها جدوَلً َيتَ َ‬
‫إذا خاف مِنْ نجمٍ عليها َ‬
‫سمّيت سِلسلة الحديد‪،‬‬
‫سلَة اتّصال الشيء بالشيء‪ ،‬وبذلك ُ‬
‫سلْ َ‬
‫قال بعضُ أهل اللغة‪ :‬ال ّ‬
‫وسِلسِلة البرق المستطيلة في عَرض السحاب‪ .‬والسّالّ‪ :‬مَسِيل في مَضيق الوادي‪،‬‬
‫سلّة‪ ،‬وهي‬
‫وجمعه سُلّنٌ‪ ،‬كأنّ الماء ينسَلّ منه أو فيه انْسِلل‪ .‬ويقال‪ :‬فرسٌ شديد ال ّ‬
‫سلّته على جميع الخيل‪ .‬والمِسلّة معروفة؛‬
‫خ َرجَت َ‬
‫دَفعته في سِباقه([‪ .)]13‬ويقال‪َ :‬‬
‫لنّها تسلّ الخيط سَلّ‪ .‬والسّلّءَة من الشوك مِنْ هذا أيضا‪ ،‬لن فيها امتدادا‪ .‬ومنه‬
‫سلّه ال‪.‬‬
‫السّلَل من المرض‪ ،‬كأن لحمه قد سُلّ سَلّ منه‪ ،‬أ َ‬
‫(سن([‪ ))]14‬السين والنون أصلٌ واحد مطرد‪ ،‬وهو جريَان الشيء وإطرادُهُ في‬
‫سنّا‪ ،‬إذا أرسلتَه إرسالً‪ .‬ثمّ‬
‫سنّهُ َ‬
‫س َن ْنتُ الماءَ على وجهي أَ ُ‬
‫سهولة‪ ،‬والصل قولهم َ‬
‫حمَأُ المسنون من‬
‫اشتُقّ منه رجل مسنون الوجه‪ ،‬كأنّ اللحم قد سُنّ على وجهه‪ .‬وال َ‬
‫ب صَـبّا‪.‬‬
‫ص ّ‬
‫ذلك‪ ،‬كأنه قد ُ‬
‫سنّة رسول ال عليه السلم‪ :‬سِيرته‪ .‬قال‬
‫سنّة‪ ،‬وهي السّيرة‪ .‬و ُ‬
‫ومما اشتقّ منه ال ّ‬
‫الهذلي([‪:)]15‬‬
‫سنّةً من يسيرُها‬
‫سنّةٍ أنت س ْرتَها *** فأوّلُ راضٍ ُ‬
‫جزَعَنْ من ُ‬
‫فل تَ ْ‬
‫س َننِك([‬
‫س َننِك و ُ‬
‫وإنّما س ّميَت بذلك لنها تجري جريا‪ .‬ومن ذلك قولهم‪ :‬امضِ على َ‬
‫‪ ،)]16‬أي وجهك‪ .‬وجاءت الريح سَنائِنَ‪ ،‬إذا جاءتْ على طريقة واحدة‪* .‬ثمّ يحمل‬
‫سنّا‪ .‬إذا أ ْم َر ْرتَها على السّنان‪ .‬والسّـنَان هو‬
‫سنّها َ‬
‫على هذا‪ :‬س َن ْنتُ الحديدة أ ُ‬
‫المِسَنّ‪ .‬قال الشاعر‪:‬‬
‫صلّبيّ النّحِيضِ([‪* )]17‬‬
‫سنَانٌ كحدّ ال ّ‬
‫* ِ‬
‫والسّنان للرّمح من هذا؛ لنّه مسنون‪ ،‬أي ممطول محدّد‪ .‬وكذلك السّناسِنُ‪ ،‬وهي‬
‫سنّا‪.‬‬
‫سنّت َ‬
‫أطراف فَقار الظهرِ‪ ،‬كأنّها ُ‬
‫ومن الباب‪ :‬سِنّ النسانِ وغيره مشبّه بسنان الرّمح‪ .‬والسّنون‪ :‬ما يُسْتاك به؛ لنّه‬
‫ن إبلَه‪ ،‬إذا رعاها‪ ،‬فإنّ معنى‬
‫سنّا‪ .‬فأمّا الثّور([‪ .)]18‬فأمّا قولهم‪ :‬سَ ّ‬
‫يُسَنّ به السنان َ‬
‫سنَت بَشَرتُها‪ ،‬فكأنّها قد صُ ِقَلتْ صَقْلً‪ ،‬كما تُسنّ الحديدة‪.‬‬
‫ذلك أنّه رعاها حَتى ح ُ‬
‫هذا معنى الكلم‪ ،‬ويَرجِعُ إلى الصل الذي أصّلناه‪.‬‬
‫(سم([‪ ))]19‬السين والميم الصل المطّرد فيه يدلّ على مدخلٍ في الشيء‪ ،‬كالثّقب‬
‫وغيره‪ ،‬ثم يشتقّ منه‪ .‬فمن ذلك السّم والسّم‪ :‬الثّقب في الشّيء‪ .‬قال ال عز ذكره‪:‬‬
‫خيَاطِ} [العراف ‪ ،]40‬والسّم القاتل‪ ،‬يقال فتحا وضمّا‪.‬‬
‫ج َملُ في سَمّ ال ِ‬
‫حتّى يَ ِلجَ الْ َ‬
‫{َ‬
‫وسمّي بذلك لنّه يرسُب في الجسم ويداخلُهُ‪ ،‬خِلفَ غيرهِ ممّا يذاق‪.‬‬
‫سمّيت بذلك لنّها تَدَاخَلُ بُأ ْنسٍ ل يكون لغيرها والعرب‬
‫والسّامّة‪ :‬الخاصّة‪ ،‬وإنّما ُ‬
‫تقول‪ :‬كيف السّامّة والعامّة؟ فالسّامّة‪ :‬الخاصّة‪.‬‬
‫والسّموم‪ :‬الريح الحارّة‪ ،‬لنّها أيضا تُداخِل الجسامَ مداخَلةً بقوة‪ .‬والسّمّ‪ :‬الصلح‬
‫خلُوا‪.‬‬
‫بين الناس‪ ،‬وذلك أنّهم يتباينون ول يتداخلون‪ ،‬فإذا أُصلح بينهم تدا َ‬
‫سمْسام‪ :‬طائر‪.‬‬
‫وممّا شذّ عن الباب‪ :‬السّمّ‪ :‬شيءٌ كالوَدَعِ يخرج من البحر‪ .‬وال ّ‬
‫حمْر‪ ،‬الواحدة‬
‫سمَا ِنيّ‪ :‬الرجل الخفيف‪ .‬والسّماسم‪ :‬النّمل ال ُ‬
‫سمْ ُ‬
‫سمْسَم‪ :‬الثّعلب‪ .‬وال ّ‬
‫وال ّ‬
‫سمْسِمُ‪ :‬حبّ‪.‬‬
‫سمَة‪ .‬وال ّ‬
‫سمْ ِ‬
‫ِ‬
‫ويمكن أن يَحمِل هذا الذي ذكرناه في الشذوذ أصلً آخر يدلّ علىخفّة الشيء‪.‬‬
‫ومما شذّ عن الصلين جميعا قولهم‪" :‬ما لَهُ سَُمّ ول حَُمّ غيرك"‪ ،‬أي ما لَه همّ‬
‫سواك‪.‬‬
‫ن أصل هذا‬
‫(سب) السين والباء حَ ّدهُ بعضُ أهل اللغة ـ وأظنّه ابنَ دريد([‪ )]20‬ـ أ ّ‬
‫الباب القَطع‪ ،‬ثم اشتقّ منه الشّتم‪ .‬وهذا الذي قاله صحيح‪ .‬وأكثر الباب موضوعٌ‬
‫سبّ‪ :‬الخِمار‪ ،‬لنّه مقطوع من ِمنْسَجه‪.‬‬
‫عليه‪ .‬من ذلك ال ّ‬
‫س َببْت الناقة‪ ،‬إذا عقرتَها‪ .‬قال الشاعر([‪:)]21‬‬
‫سبّ العَقْر؛ يقال َ‬
‫فأمّا الصل فال ّ‬
‫سبّ منهم غلمٌ فَسبّْ‬
‫فما كان ذنبُ بني مالكٍ *** بأنْ ُ‬
‫سبّ‬
‫شتِمَ‪ .‬وقولـه َ‬
‫سبّ أي ُ‬
‫يريد معاقرة غالب بن صعصعة وسُحيم([‪ .)]22‬وقوله ُ‬
‫سبّ‪ .‬قال‬
‫شتِم‪ .‬ويقال للذي يُسابّ ِ‬
‫سبّ‪ :‬الشتم‪ ،‬ول قطيعة أقطع من ال ّ‬
‫أي عَقَر‪ .‬وال ّ‬
‫الشاعر([‪:)]23‬‬
‫سبّي من الرجال الكريمُ([‪)]24‬‬
‫س ّب ّننِي فلستَ بِسبّي *** إنّ َ‬
‫ل تَ ُ‬
‫ويقال‪" :‬ل تسبّو الِبلَ‪ ،‬فإنّ فيها رَقوءَ الدّم([‪ ،")]25‬فهذا نهيّ عن سبّها‪ ،‬أي شتمها‪.‬‬
‫س ّببَة فذلك لما يقال عند المدح‪ :‬قاتلَها ال فما أكرمها مالً! كما‬
‫وأما قولهم للبل‪ :‬مُ َ‬
‫يقال عند التعجّب من النسان‪ :‬قاتله ال! وهذا دعاءٌ ل يراد به الوقوع‪ .‬ويقال‬
‫سبّ كثيرا‪ .‬ويقال‬
‫سبّة‪ ،‬إذا كان يُ َ‬
‫ب الناسَ كثيرا‪ .‬ورجل ُ‬
‫س ّ‬
‫س َببَة‪ ،‬إذا كانَ ي ُ‬
‫رجل ُ‬
‫سبّة من الدهر‪ ،‬يريد مضت قطعة‬
‫سبُوبة يتسابّون بها‪ .‬ويقال مضت َ‬
‫بين القوم أُ ْ‬
‫منه‪)]26[( ..‬‬
‫ت إليّ عجيبُ([‪* )]27‬‬
‫سبّا ٍ‬
‫* وذكرك َ‬
‫وأما الحبل فالسّبب‪ ،‬فممكن أن يكون شاذّا عن الصل الذي ذكرناه‪ ،‬ويمكن أن‬
‫يقال إنّه أصلٌ آخَر يدلّ على طول وامتداد‪.‬‬
‫سبّ‪ ،‬وهو الخِمار الذي ذكرناه‪ .‬ويقال للعمامة أيضا‬
‫سبَب‪ .‬ومن ذلك ال ّ‬
‫ومن ذلك ال ّ‬
‫سبّ‪ :‬الحبل أيضا في قول الهذليّ([‪:)]28‬‬
‫سبّ‪ .‬وال ّ‬
‫ِ‬
‫خيْطة([‪* )]29‬‬
‫سبّ و َ‬
‫* تدلّى عليها بين ِ‬
‫ومن هذا الباب السّبسب‪ ،‬وهي المفازة الواسعة‪ ،‬في قول أبي دُؤاد‪:‬‬
‫س ْهبِ([‪)]30‬‬
‫سبٍ يجري *** عليه َم ْو ُرهُ َ‬
‫سبْ َ‬
‫خرْقٍ َ‬
‫وَ‬
‫فأمّا السّباسِب فيومُ عيدٍ لهم‪ .‬ول أدري مِمّ اشتقاقه‪ .‬قال‪:‬‬
‫ح ّيوْن بالرّيحانِ يومَ السّباسبِ([‪* )]31‬‬
‫* يُ َ‬
‫(ست) السين والتاء ليس فيه إل ستّة* وأصل التاء دال‪ .‬وقد ذكر في بابه‪.‬‬
‫(سج) السين والجيم أصلٌ يدلّ على اعتدالٍ في الشيء واستواء‪ .‬فالسّجْسج‪ :‬الهواء‬
‫المعتدل الذي ل حرّ فيه ول بردَ يُؤذي‪.‬‬
‫ومن ذلك الحديث‪" :‬إنّ ظِلّ الجنة سَجْسَجٌ"‪ .‬ويقال أرض سجسج‪ ،‬وهي السّهلة التي‬
‫صلْبة‪ .‬قال‪:‬‬
‫ليست بال ّ‬
‫*والقوم قد قطعوا ِمتَانَ السّجْسَجِ*([‪)]32‬‬
‫ويقال ـ وهو من الباب ـ سَجّ الحائطَ بالطّين‪ ،‬إذا طلهُ به وسوّاه‪ .‬وتلك الخشبة‬
‫المِسَجّة‪ .‬والسّجَاج‪ :‬الّلبَن الرقيق الصّافي‪)]33[(.‬‬
‫سيّ‪ ،‬وهو الكثير الصّوف‪.‬‬
‫ومما يقرب من هذا الباب الكبشُ السّاجِ ِ‬
‫جسِ‪ ،‬أي‬
‫ومما شذّ عن الصل قولُهم‪ :‬ل أفعل ذلك سَجِيسَ الليالي‪ ،‬وسَجِيسَ الوْ َ‬
‫أبدا‪ .‬وماءٌ سَجَِس([‪ ،)]34‬أي متغيّر‪ .‬والسّجّة‪ :‬صنمٌ كان يُعبَد في الجاهلية‪ .‬وفي‬
‫ج ْبهَة والسّجّة‬
‫الحديث‪" :‬أخرِجوا صدقاتِكم؛ فإنّ ال عزّ ذك ُرهُ قد أراحكم من ال َ‬
‫والبَجّة"([‪ .)]35‬وتفسيره في الحديث أنها أسماءُ آلهة كانوا يعبدونها في الجاهليّة‪.‬‬
‫سحّا‪.‬‬
‫صبّ‪ ،‬يقال سححت [الماء] أسُحّ َ‬
‫(سح) السين والحاء أصلٌ واحد يدلّ على ال ّ‬
‫ح الودكَ سَحّا‪ .‬وفرس‬
‫صبّابة‪ .‬وشاةٌ ساحّ‪ ،‬أي سمينة‪ ،‬كأنّها تَسُ ّ‬
‫وسَحَابَةٌ سحوح‪ ،‬أي َ‬
‫مِسَحّ‪ ،‬أي سريعةٌ يشبه عدوُها انصبابَ المطر‪ .‬ويقال سَحسَح الشيء‪ ،‬إذا سال‪.‬‬
‫ويقال إن السحسحة هي السّاحة([‪.)]36‬‬
‫حرّة‪.‬‬
‫(سخ) السين والخاء أصلٌ فيه كلمة واحدة‪ .‬يقال إن السّخَاخ‪ .‬الرض الّليّنة ال ُ‬
‫سخّت الجرادة‪ ،‬إذا غرزت بذنبها في الرض‪.‬‬
‫وذكروا ـ إن كان صحيحا ـ َ‬
‫(سد) السين والدال أصل واحد‪ ،‬وهو يدلّ على ردم شيء ومُل َءمَته من ذلك سدَدت‬
‫الثّلمة سدّا‪ .‬وكلّ حاجزٍ بين الشيئين سَدّ‪ .‬ومن ذلك السّديد‪ ،‬ذُو السّداد‪ ،‬أي‬
‫الستقامة([‪)]37‬؛ كأنّه ل ُثلْمة فيه‪ .‬والصّواب أيضا سَداد‪ .‬يقال قلتُ سَدَادا‪ .‬وسَدّ َدهُ‬
‫عوَز"‬
‫ال عزّ وجلّ‪ .‬ويقال أسَدّ الرجلُ‪ ،‬إذا قال السّداد‪ .‬ومن الباب‪" :‬فيه سِدادٌ من َ‬
‫بالكسرة‪ .‬وكذلك سِداد الثّلمة والثّغر‪ .‬قال‪:‬‬
‫أضاعُوني وأيّ فتىً أضاعُوا *** ليومِ كريهةٍ وسِدَادِ ثغرِ([‪)]38‬‬
‫والسّدّة كالفِناء حول البيت‪ .‬واستدّ الشيء‪ ،‬إذا كان ذا سَداد‪ .‬ويقال‪ :‬السّدّة الباب‪.‬‬
‫وقال الشاعر‪:‬‬
‫شوْنَ بابَ َمزُورٍ غيرِ َزوّارِ([‪)]39‬‬
‫َترَى الوفودَ قياما عند سُ ّدتِهِ *** َيغْ َ‬
‫والسّدَاد‪ :‬داءٌ يأخذ في النف يمنع النّسيم‪ .‬والسّدّ والسّدّ‪ :‬الجراد يمل الفق‪ .‬وقولهم‬
‫السّدة‪ :‬الباب‪ ،‬لنّه يُسَدّ‪ ،‬وفي الحديث في ذكر الصّعاليك‪" :‬الشعث رؤوسا الذين ل‬
‫يُ ْفتَحُ لهم السّدَد"‪.‬‬
‫(سر) السين والراء يجمع فروعَه إخفاءُ الشيء‪ .‬وما كان من خالصه ومستقرّه‪ .‬ل‬
‫سرَرت الشيءَ إسرارا‪،‬‬
‫سرّ‪ :‬خلف العلن‪ .‬يقال أ ْ‬
‫يخرج شيءٌ منه عن هذا‪ .‬فال ّ‬
‫سرّ‪ ،‬وهو النّكاح‪ ،‬وسمّي بذلك لنّه أمرٌ ل ُي ْعلَن به‪.‬‬
‫خلف أعلنته‪ .‬ومن الباب ال ّ‬
‫سرَار‪ ،‬وهو ليلةَ يستسرّ الهلل‪ ،‬فربما كان ليلة‪ ،‬وربماكان‬
‫سرَار وال ّ‬
‫ومن ذلك ال ّ‬
‫سرَارِ‬
‫ص ْمتَ مِنْ ِ‬
‫ليلتين إذا تمّ الشهر‪ .‬ومن ذلك الحديث‪" :‬أنّه سأل رجلً هل ُ‬
‫الشّهر شيئا؟"‪ ،‬قال‪ :‬ل‪ ،‬فقال‪" :‬إذا أفطرتَ رمضانَ فصُمْ يومين"‪ .‬قال في السّرار‪:‬‬
‫صبَحْنا عامرا في دارِها ***‬
‫ن َ‬
‫نح ُ‬
‫طرَفي نهارِها‬
‫جُردا َتعَادَى َ‬
‫سِرَارها([‪)]40‬‬
‫شيّةَ الهِلل أو َ‬
‫عَ ِ‬
‫وحدّثني محمد بن هارون الثّقفي‪ ،‬عن عليّ بن عبد العزيز‪ ،‬عن أبي الحسن‬
‫الثرم‪ ،‬عن أبي عبيدة قال‪ :‬أسررت الشيء‪ :‬أخفيته‪ .‬وأسررته‪ :‬أعلنته‪ .‬وقرأ‪{ :‬‬
‫سرّوا النّدَامَةَ َلمّا رََأوُا العَذَابَ} [يونس ‪ .]54‬قال‪ :‬أظهروها‪ .‬وأنشد قول امرئ‬
‫وَأ َ‬
‫القيس‪:‬‬
‫سرّون مَ ْقتَلي([‪* )]41‬‬
‫* لو يُ ِ‬
‫أي لو يُظهرون‪ .‬ثم حدّثني بعضُ أهل العلم‪ ،‬عن أبي الحسن عبد ال بن سفيان‬
‫النحويّ قال‪ :‬قال الفرّاء‪ :‬أخطأ أبو عبيدة التفسيرَ‪ ،‬وصحّف في الستشهاد‪ .‬أمّا‬
‫سرّو النّدامة أي كتموها خوف الشّماتة‪ .‬وأمّا التصحيف فإنما قال‬
‫*التفسير فقال‪ :‬أَ َ‬
‫امرؤ القيس‪:‬‬
‫سرّون مَقتلي *‬
‫* لو يُ ِ‬
‫شرَرت اللحمَ‬
‫شرَرت الشيءَ‪ ،‬إذا أبرزتَه‪ ،‬ومن ذلك قولهم أ ْ‬
‫أي لو يظهرون‪ .‬يقال أ ْ‬
‫للشّمسِ‪ .‬وقد ُذكِر هذا في بابه‪.‬‬
‫وأمّا الذي ذكرناه من مَحض الشيء وخالِصِهِ ومستق ّرهِ‪ ،‬فالسّر‪ :‬خالص الشيء‪.‬‬
‫سرّة النسان‪ ،‬وهو خالص‬
‫سرّة‪ُ :‬‬
‫ومنه السّرور؛ لنه أمرٌ خالٍ من الحزْنِ‪ .‬وال ّ‬
‫سرّ]([‪ ،)]43‬وجمعه‬
‫سِ َررُه([‪ ،)]42‬وهو [ال ّ‬
‫جسمه وليّنه‪ .‬ويقال قطع عن الصبي َ‬
‫سرَارَة الوادي‬
‫سرَر‪ :‬الخطّ من خطوط بطن الراحة‪ .‬و َ‬
‫سرّة‪ .‬قال أبو زيد‪ :‬وال ّ‬
‫أِ‬
‫سرّه‪ :‬أجوده‪ .‬وقال الشاعر‪:‬‬
‫وِ‬
‫ل فوارسَ رحرحانَ هجوتَهم *** عُشَرا تناوَحَ في سَرا َرةِ وادِ‬
‫هَ ّ‬
‫س ّرتِهِ‪ .‬يقال‪ :‬بعيرٌ‬
‫س َررُ‪ :‬داءٌ يأخذ البعير في ُ‬
‫يقول‪ :‬لهم منظر وليس لهم مخبر‪ .‬وال ّ‬
‫سرّ‪ ،‬أي أجوف‪ ،‬فيُصلَح‪ .‬يقال‬
‫سرّ‪ :‬مصدر سررت ال ّزنْدَ‪ ،‬وذلك أن يبقى أَ َ‬
‫سرّ‪ .‬وال ّ‬
‫أَ َ‬
‫سرَر‪،‬‬
‫سرّة وال ّ‬
‫سرّاءُ‪ ،‬أي جوفاء‪ .‬وكل هذا من ال ّ‬
‫سرّ َزنْ ُدكَ فإنّه أسرّ‪ .‬ويقال َقنَاة َ‬
‫ُ‬
‫وقد ذكرناه‪.‬‬
‫سرّة‪ ،‬وذلك‬
‫فأمّا السارير‪ ،‬وهي الكسور التي في الجبهة‪ ،‬فمحمولةٌ على أساريرَ ال ّ‬
‫ن النبي صلى ال عليه وآله وسلم دخل على عائشة تبرقُ‬
‫تكسّرها‪ .‬وفي الحديث‪" :‬أ ّ‬
‫أساريرُ وجهه"‪ .‬ومنه أيضا مما هو محمولٌ على ما ذكرناه‪ :‬السرار‪ :‬خطوط‬
‫سرّ‪ .‬والصل في ذلك كلّه واحد‪ ،‬قال العشى‪:‬‬
‫باطن الراحة‪ ،‬واحدها ِ‬
‫ف وأسرارِها *** هل أنتَ إن أوعدتَني ضائري([‪)]44‬‬
‫فانظرْ إلى ك ّ‬
‫طبُ شيء فيه وأغضّه‪.‬‬
‫ف الرّيحان فيجوز أن تسمّى سُرورا لنّها أر َ‬
‫فأمّا أطرا ُ‬
‫وذلك قوله([‪:)]45‬‬
‫َكبَر ِديّة الغِِيل وَسْطَ ال َغرِيفِ *** إذا خالطَ الماءُ منها السرورا([‪)]46‬‬
‫سرّة‪ .‬والسرير‪ :‬خفض‬
‫وأمّا الذي ذكرناه من الستقرار‪ ،‬فالسّرير‪ ،‬وجمعهُ سرُر وأَ ِ‬
‫عتَه‪ .‬وسرير الرأس‪ :‬مست َق ّرهُ‪ .‬قال‪:‬‬
‫العيش؛ لنّ النسان يستقرّ عنده وعندَ دَ َ‬
‫* ضربا يُزيل الهامَ عن سريرِه *([‪)]47‬‬
‫وناسٌ يروُون بيت العشى‪:‬‬
‫* إذا خالطَ الماءُ منها السريرا *‬
‫بالياء([‪ ،)]48‬فيكون حينئذٍ تأويله أصلَها الذي استقرّت عليه‪ ،‬وأنشدوا قول القائل‪:‬‬
‫خشَ يوما أن يزولَ سريرُها([‪)]49‬‬
‫وفارقَ منها عِيشةً دَغْ َفِليّةً *** ولم تَ ْ‬
‫والسّرر من الصبي والسّرر‪ :‬ما يقطع‪ .‬والسّرة‪ :‬ما يبقى‪ .‬ومن الباب السّرير‪ :‬ما‬
‫على الكمَة من الرّمل‪.‬‬
‫سرّ النسب‪ ،‬وهو محضُ ُه وأفضلُهُ‪ .‬قال ذو الصبع‪:‬‬
‫ومن الباب الول ِ‬
‫سرّ النّسب المحضِ([‪)]50‬‬
‫وهم مَنْ َولَدُوا أَش َبوْا *** ب ِ‬
‫ويقال السّرسُور‪ :‬العالم الفطن‪ ،‬وأصله من السّر‪ ،‬كأنّه اطّلع على أسرار المور‪.‬‬
‫س ّريّة فقال الخليل‪ :‬هي فُعليّة‪ .‬ويقال يتسرّر‪ ،‬ويقال يتسرّى‪ .‬قال الخليل‪:‬‬
‫فأما ال ّ‬
‫سرّية من‬
‫ومن قال يتسرّى فقد أخطأ‪ .‬لم يزد الخليلُ على هذا‪ .‬وقال الصمعي ال ُ‬
‫ن صاحبها اصطفاها للنكاح ل للتجارة فيها‪ .‬وهذا الذي قاله‬
‫سرّ‪ ،‬وهو النّكاح؛ ل ّ‬
‫ال ّ‬
‫سرّية فكثيرٌ من‬
‫الصمعيّ‪ ،‬وذكر ابن السّكيت في كتابه‪ .‬فأمّا ضمّ السين في ال ّ‬
‫سهْليّ‪ ،‬وينسب إلى‬
‫البنية يغيّر عند النسبة‪ ،‬فيقال في النسبة إلى الرض السّهلة ُ‬
‫طول العمر وامتدادِ الدّهر فيقال دُهريّ‪ .‬ومثل ذلك كثير‪ .‬وال أعلم‪.‬‬
‫ــــــــــــــــــ‬
‫واللسان (سعع) وقبله‪.‬‬ ‫‪88‬‬ ‫([‪ )]1‬لرؤبة في ديوانه‬
‫* قالت ولم تأل به أن يسمعا *‬
‫* من بعد ما كان فتى سرعرعا *‪.‬‬ ‫وبعده‪:‬‬
‫([‪ )]2‬سبق البيت وتخريجه في (‪.)457 :2‬‬
‫([‪ )]3‬السف‪ :‬بكسر السين وضمها‪.‬‬
‫([‪ )]4‬في المجمل‪" :‬إذا ذر عليه شيء"‪ ،‬وفي اللسان‪" :‬وأسف وجهه النؤور‪ ،‬أي ذر‬
‫عليه"‪.‬‬
‫([‪ )]5‬ضابئ بن الحارث البرجمي‪ .‬وفي الصل‪" :‬الصابي" صوابه من المجمل‬
‫واللسان‪ ،‬حيث أنشد البيت‪.‬‬
‫([‪ )]6‬ديوان النابغة ‪ ،52‬والمجمل واللسان (سكك)‪ ،‬برواية‪" :‬أتاني أبيت اللعن"‪.‬‬
‫([‪ )]7‬السكي‪ ،‬بالفتح والكسر‪ ،‬وقيل هو المسمار وقيل الدينار‪ ،‬وقيل البريد‪ ،‬وقيل‬
‫الحداد‪ ،‬وقيل البواب‪ ،‬وقيل الملك‪.‬‬
‫([‪ )]8‬في الصل" الخراب"‪ ،‬صوابه من المجمل واللسان‪.‬‬
‫([‪ )]9‬في الصل‪" :‬للبيت إذا اشتد خصاصه"‪ ،‬صوابه من المجمل واللسان‪.‬‬
‫([‪ )]10‬الجمهرة (‪.)94 :1‬‬
‫([‪ )]11‬من كتاب الحديبية حين وادع أهل مكة‪.‬‬
‫([‪ )]12‬ديوان الخطل‪ .‬والمجمل (سلل)‪.‬‬
‫([‪ )]13‬في الصل‪" :‬ساقته"‪ ،‬صوابه من المجمل واللسان‪.‬‬
‫([‪ )]14‬كذا وردت هذه المادة سابقة لتاليتها‪ ،‬وهي في المجمل على الترتيب‬
‫المطرد‪.‬‬
‫([‪ )]15‬هو خالد بن زهير الهذلي‪ .‬انظر ديوان أبي ذؤيب ‪ ،157‬ونسخة الشنقيطي‬
‫من الهذليين ‪ ،30‬وفي اللسان‪" :‬خالد بن عتبة الهذلي"‪.‬‬
‫([‪ )]16‬ويقال أيضا بفتح فكسر‪ ،‬وبضمتين‪.‬‬
‫واللسان (نحض‪ ،‬صلب)‪ .‬وصدره‪:‬‬ ‫‪110‬‬ ‫([‪ )]17‬لمرئ القيس في ديوانه‬
‫* يباري شباة الرمح خد مذلق *‪.‬‬
‫([‪ )]18‬كذا في الصل‬
‫([‪ )]19‬كذا وردت هذه المادة‪ ،‬وحقها التقدّم على سابقتها‪ ،‬وآثرت إبقاءها في‬
‫الترتيب كما هي محافظة على أرقام الصل‪.‬‬
‫([‪ )]20‬هو ابن دريد كما ظن‪ ،‬انظر الجمهرة‪.)31 :1( :‬‬
‫([‪ )]21‬هو ذو الخرق الطهوي‪ ،‬كما في اللسان (سبب)‪.‬‬
‫([‪ )]22‬سحيم بن وثيل الرياحي‪ ،‬انظر الخزانة (‪.)462 ،129 :1‬‬
‫([‪ )]23‬هو عبد الرحمن بن حسان‪ ،‬يهجو مسكينا الدارمي‪.‬‬
‫([‪ )]24‬في الصل‪" :‬الكرام"‪ ،‬صوابه من المجمل واللسان والمخصص (‪.)175 :12‬‬
‫([‪ )]25‬تمام الحديث في اللسان (رقأ)‪" :‬مهر الكريمة"‪ .‬أي إنها تعطى في الديات‬
‫بدلً من القود‪ ،‬فتحقن بها الدماء ويسكن بها الدم‪.‬‬
‫([‪ )]26‬في الكلم سقط‪ ،‬تقديره‪" :‬والسبة‪ :‬العار‪ .‬وأنشد"‪.‬‬
‫([‪ )]27‬لحميد بن ثور في ديوانه ‪ .51‬وانظر ما سبق في (تلع)‪.‬‬
‫واللسان (سبب‪ ،‬خيط‪ ،‬وكف)‪ .‬وقد سبق في‬ ‫‪79‬‬ ‫([‪ )]28‬هو أبو ذؤيب الهذلي ديوانه‬
‫(‪.)234 :1‬‬
‫* بجرداء مثل الوكف يكبو‬ ‫([‪ )]29‬عجزه‪:‬‬
‫غرابها *‪.‬‬
‫([‪ )]30‬البيت مطلع قصيدة له في الصمعيات ‪ 8‬ليبسك‪.‬‬
‫([‪ )]31‬للنابغة الذبياني كما سبق (‪ .)140 :1‬وصدره‪:‬‬
‫*رقاق النعال طيب حجزاتهم *‬
‫([‪ )]32‬للحارث بن حلزة اليشكري‪ ،‬كما في اللسان (رجل‪ ،‬متن‪ ،‬سجج)‪ .‬وصدره‪:‬‬
‫* أنى اهتديت وكنت غير رجيلة *‬
‫والبيت من قصيدة له في المفضليات (‪.)55 :2‬‬
‫([‪ )]33‬وقيل الذي ثلثه لبن وثلثاه ماء‪ .‬وأنشد‪:‬‬
‫يشربه محضا ويسقي عياله *** سجاجا كأقراب الثعالب أورقا‬
‫([‪ )]34‬بالتحريك‪ ،‬وبفتح فكسر‪ ،‬ويقال سجيس‪ :‬أيضا‪ .‬على أن حق هذه الكلمات أن‬
‫تكون في مادة (سجس)‪ ،‬لكن هكذا وردت في الصل والمجمل‪.‬‬
‫([‪ )]35‬ورد في الحديث في مادة (بجج‪ ،‬سجج‪ ،‬جبه)‪ .‬وروي في الموضع الول‪:‬‬
‫"من الشجة والبجة"‪ ،‬وقد فسر بتفاسير أخر‪.‬‬
‫([‪ )]36‬في الصل‪" :‬سمى الساحة"‪ .‬وفي المجمل‪" :‬ويقال إن السحسحة الساحة"‪.‬‬
‫([‪ )]37‬في الصل‪" :‬والسداد إلى الستقامة"‪.‬‬
‫([‪ )]38‬للعرجي‪ ،‬كما في اللسان (سدد)‪.‬‬
‫([‪ )]39‬أنشد البيت في المجمل أيضا‪.‬‬
‫([‪ )]40‬الرجز في اللسان (سرر)‪.‬‬
‫([‪ )]41‬من معلقته والبيت بتمامه‪:‬‬
‫تجاوزت أحراسا إليها ومعشرا *** علي حراصا لو يسرون مقتلي‬
‫([‪ )]42‬يقال بالتحريك‪ ،‬وبكسر ففتح‪.‬‬
‫([‪ )]43‬التكملة من المجمل‪.‬‬
‫واللسان (سرر ‪.)24‬‬ ‫‪107‬‬ ‫([‪ )]44‬ديوان العشى‬
‫([‪ )]45‬العشى‪ ،‬ديوانه ‪ ،67‬واللسان (سرر)‪.‬‬
‫([‪ )]46‬ويروى‪" :‬السريرا" أي شحمة البردي‪.‬‬
‫([‪ )]47‬بعده في اللسان (سرر)‪ * :‬إزالة السنبل عن شعيره *‪.‬‬
‫([‪ )]48‬ويروى أيضا‪" :‬السرورا"‪ ،‬بالواو كما سبق‪.‬‬
‫([‪ )]49‬في اللسان (‪" :)26 :6‬ولم تخش يوما"‪.‬‬
‫([‪ )]50‬وكذا في المجمل (سر)‪ ،‬وأشبوه‪ :‬رفعوه‪ .‬وفي اللسان (شبا)‪" :‬إن ولدوا‬
‫أشبوا"‪ ،‬يقال أشبى الرجل‪ ،‬إذا أنجب ولدا مثل شبا الحديد‪ .‬وبعض هذه القصيدة في‬
‫ليبسك‪.‬‬ ‫‪37‬‬ ‫الصمعيات‬
‫ـ (باب السين والطاء وما يثلثهما)‬
‫(سطع) السين والطاء والعين أصلٌ يدلّ على طول الشيء وارتفاعِهِ في الهواء‪.‬‬
‫فمن ذلك السّطع‪ ،‬وهو طول العنق‪ .‬ويقال ظليم أسطَعُ‪ ،‬ونَعامة سَطْعاء‪ .‬ومن الباب‬
‫عمُد البيت‪ .‬قال القطاميّ‪:‬‬
‫السّطاع‪ ،‬وهو عمود من ُ‬
‫أليسُوا بالُولى قَسَطوا جميعا *** على النّعمانِ وابتدروا السّطاعا([‪)]1‬‬
‫ويقال سَطَع الغبارُ* وسطعت الرائحة‪ ،‬إذا ارتفعت‪ .‬والسّطْع‪ :‬ارتفاع صوت‬
‫الشيء إذا ضربتَ عليه شيئا‪ .‬يقال سطعَه‪ .‬ويقال‪ :‬إنّ السّطيع الصبح‪ .‬وهذا إنْ‬
‫صحّ فهو من قياس الباب؛ لنه شيء يعلو ويرتفع‪ .‬فأما السّطاع في شعر هذيل‬
‫جبَل بِعينه([‪.)]2‬‬
‫فهو َ‬
‫(سطل) السين والطاء واللم ليس بشيء‪ .‬على أنّهم يسمّون إناء من النية سَطلً‬
‫سيْطل‪.‬‬
‫وَ‬
‫(سطم) السين والطاء والميم أصلٌ صحيح يدلّ على أصل شيء ومجت َمعِهِ‪ .‬يقولون‪:‬‬
‫طمّةُ الحَسَب‪ ،‬وهي واسطته‪ .‬والناس في‬
‫السطمّ‪ :‬مجتمع البحر‪ .‬ويقال هذه أُسْ ُ‬
‫طمّة المر‪ .‬ويقال إنّ السطمّ والسّطام‪ :‬نَصل السيف‪ .‬وفي الحديث‪" :‬سِطَام‬
‫أُس ُ‬
‫الناس" أي حَدّهم‪.‬‬
‫(سطن) السين والطاء والنون‪ ،‬هو على مذهب الخليل أصلٌ‪ ،‬لنه يجعل النون فيه‬
‫أصلية‪ .‬قال الخليل‪ :‬أُسْطُوانة أُ ْف ُعوَالة‪ .‬تقول هذه أساطينُ مُسَطّنة‪ .‬قال‪ :‬ويقال جملٌ‬
‫أُسطوانٌ‪ ،‬إذا كان مرتفعا‪ .‬قال‪:‬‬
‫عنَقَا([‪* )]3‬‬
‫ج ّربْنَ منّي أُسطوانا أَ ْ‬
‫* َ‬
‫(سطا) السين والطاء والحرف المعتل أصلٌ يدلّ على القهر والعلوّ‪ .‬يقال سطا عليه‬
‫يسطو‪ ،‬وذلك إذا قهره ببطش‪ .‬ويقال فرسٌ ساطٍ‪ ،‬إذا سطا على سائر الخيل‪.‬‬
‫طرُوقته‪ .‬ويقال سطا الرّاعي على الشاة‪ ،‬إذا مات ولدُها في‬
‫والفحلُ يسطو على َ‬
‫بطنها فسطا عليها فأخرجَه‪ .‬ويقال سطا الماء‪ ،‬إذا كثُر‪ .‬وقال بعض أهل اللغة في‬
‫حضْر‪ .‬قال الشيبانيّ‪ :‬السّاطي‪ :‬البعير‬
‫الفرس السّاطي‪ :‬هو الذي يرفع ذنبه في ال ُ‬
‫إذا اغتلم خرج من إبلٍ إلى إبل‪ .‬قال‪:‬‬
‫* هامته مثل الفَنيق السّاطِي([‪* )]4‬‬
‫(سطح) السين والطاء والحاء أصلٌ يدلّ على بسط الشيء ومَدّه‪ ،‬من ذلك السّطْح‬
‫معروف‪ .‬وسَطح كلّ شيء‪ :‬أعله الممتدّ معه‪ .‬ويقال انْسَطَح الرجلُ‪ ،‬إذا امتدّ على‬
‫قفاه فلم يتحرّك‪ ،‬ولذلك سمّي المنبسط على قفاه من الزّمانة سَطيحا‪ .‬وسطيحٌ‬
‫خلِقَ بل عَظْم‪ .‬والمَسْطَح‪ ،‬بفتح الميم‪ :‬الموضع‬
‫سمّي سطيحا لنه كذلك ُ‬
‫الكاهن ُ‬
‫الذي يبسط فيه التّمر‪ .‬والمِسطح‪ ،‬بكسر الميم‪ :‬الخِباء‪ ،‬والجمع مساطح‪ .‬قال‬
‫الشاعر‪:‬‬
‫ضيْطارٍ يقّلبُ مِسطَحا([‪)]5‬‬
‫ضيْطَارُو خُزاعةَ دوننا *** وما خير َ‬
‫ض َ‬
‫َت َعرّ َ‬
‫وّإنّما س ّميَ بذلك لنه تمدّ الخيمةُ به مَدّا‪ .‬والسّطيحة‪ :‬المزادة‪ ،‬وإنّما سمّيت بذلك‬
‫لنّه إذا سقط انسطح‪ ،‬أي امتَدّ‪ .‬والسّطّاح‪ :‬نبت من نبات الرض‪ ،‬وذلك أنّه ينبسط‬
‫على الرض‪.‬‬
‫(سطر) السين والطاء والراء أصلٌ مطّرد يدلّ على اصطفافِ الشيء‪ ،‬كالكتاب‬
‫والشجر‪ ،‬وكلّ شيء اصطَفّ‪ .‬فأمّا الساطير فكأنها أشياءُ كُتبت من الباطل فصار‬
‫ذلك اسما لها‪ ،‬مخصوصا بها‪ .‬يقال سَطّر فلنٌ علينا تسطيرا‪ ،‬إذا جاء بالباطيل‪.‬‬
‫وواحد الساطير إسطار وأُسطورة‪.‬‬
‫ومما شذ عن الباب المُسَيطِر([‪ ،)]6‬وهو المتعهّد للشيء المتسلّط عليه‪.‬‬
‫ــــــــــــــــــــ‬
‫واللسان (سطع)‪ .‬وفي شرح الديوان‪" :‬أراد قتل عمرو بن‬ ‫‪41‬‬ ‫([‪ )]1‬ديوان القطامي‬
‫كلثوم عمرو بن هند"‪.‬‬
‫([‪ )]2‬يعني في قول صخر الغي الهذلي‪ .‬اللسان (سطع)‪:‬‬
‫فذاك السطاع خلف النجا *** ء تحسبه ذا طلء نتيفا‬
‫ونسخة الشنقيطي ‪.57‬‬ ‫‪42‬‬ ‫وقصيدته في شرح السكري للهذليين‬
‫([‪ )]3‬لرؤبة في اللسان (سطن)‪.‬‬
‫([‪ )]4‬لزياد الطماحي‪ ،‬كما في اللسان (سطا)‪.‬‬
‫([‪ )]5‬البيت لمالك بن عوف النصري‪ ،‬كما في اللسان (سطح‪ ،‬ضطر)‪ .‬وقد سبق‬
‫في (‪.)102 :2‬‬
‫([‪ )]6‬في الصل‪" :‬المسطير"‪ ،‬صوابه من المجمل‪.‬‬
‫ـ (باب السين والعين وما يثلثهما)‬
‫(سعف) السين والعين والفاء أصلن متباينان‪ ،‬يدلّ أحدُهما على ُيبْس شيء‬
‫وتشعّثه‪ ،‬والخر على مواتاة الشيء‪.‬‬
‫سعَفة‪ ،‬وهي أغصان النخلة إذا يبست‪ .‬فأما الرّطْب فالشّطْب‪.‬‬
‫فالوّل السّعف جمع َ‬
‫وأما قول امرئ القيس في الفرس‪:‬‬
‫س َعفٌ منتشر([‪* )]1‬‬
‫ج َههَا َ‬
‫* كَسَا و ْ‬
‫سعْفَة‪ :‬قروح تخرج برأس الصبيّ‪ .‬ومنه‬
‫فإنّه إنّما شبّه ناصيتها به‪ .‬ومن الباب‪ :‬ال ّ‬
‫سَعِفت يدُه‪ ،‬وذلك هو التشعّث حول الظفار‪ ،‬والشّقاق‪* .‬ويقال ناقةٌ‬
‫قول الكسائيّ‪ُ :‬‬
‫سعِ َفتْ سَعفا‪ ،‬وهو داءٌ يتمعّط منه خُرطومها‪ .‬وذلك في النّوق خاصّة‪.‬‬
‫سعْفاء‪ ،‬وقد ُ‬
‫َ‬
‫سعَفْت الرجل بحاجته‪ ،‬وذلك إذا قضيتَها لـه‪ .‬ويقال أسعفته على‬
‫والصل الثاني‪ :‬أَ ْ‬
‫أمره‪ ،‬إذا أع ْنتَه‪.‬‬
‫(سعل) السين والعين واللم أصل يدل على صخب وعل ّو صوت‪ .‬يقال للمرأة‬
‫ث الغِيلن‪ .‬والسّعال‪،‬‬
‫الصّخّابة قد استس َعَلتْ‪ ،‬وذلك مشبّه بالسّعلة‪ .‬والسّعالى‪ :‬أخب ُ‬
‫مشتقّ من ذلك أيضا؛ لنه شيءٌ عالٍ‪ .‬فأما قول الهذليّ([‪ )]2‬في وصف الحمار‪:‬‬
‫* وأسعلته المرُعُ([‪* )]3‬‬
‫فإنه يريد نَشّطته المرُعُ حتى صار كالسّعلة‪ ،‬في حركته ونشاطه‪.‬‬
‫سعَم البعيرُ‪ ،‬إذا‬
‫سعْم‪ :‬السّير‪ .‬يقال َ‬
‫(سعم) السين والعين والميم كلمةٌ واحدة‪ .‬فال ّ‬
‫سعُوم‪.‬‬
‫سار‪ ..‬وناقةٌ َ‬
‫سعْنة ول َم ْعنَة‪ ،‬أي ما له‬
‫(سعن) السين والعين والنون كلمة واحدة‪ .‬يقولون ماله َ‬
‫سعْن شيء كالدّلو‪.‬‬
‫قليلٌ ول كثير‪ .‬ويقال إن كان صحيحا إنّ ال ّ‬
‫(سعو) السين والعين والحرف المعتل وهو الواو‪ ،‬كلمتان إن صحّتا‪ .‬فذكر عن‬
‫س ْعوَ‬
‫س ْعوٌ من الليل‪ ،‬أي قِطْع منه‪ .‬وذكر ابن دريد([‪ )]4‬أن ال ّ‬
‫الكسائي‪ :‬مضى َ‬
‫شمَع‪ ،‬وفيه نظر‪[ .‬والمَسْعاة([‪ ])]5‬في الكرم والجُود‪ .‬والسّعاية في أخذ الصدقات‪.‬‬
‫ال ّ‬
‫وسِعاية العَبد‪ ،‬إذا كُو ِتبَ‪ :‬أن يسعى فيما ي ُفكّ رقبتَه‪.‬‬
‫س َعتْ فيه‪.‬‬
‫جرَ بها‪ ،‬كأنّه سعى في ذلك و َ‬
‫ومن الباب ساعَى الرّجلُ المَةَ‪ ،‬إذا فَ َ‬
‫قالوا‪ :‬ل تكون المساعاة إلّ في الماء خاصّة‪.‬‬
‫سعْد‪:‬‬
‫(سعد) السين والعين والدال أصلٌ يدل على خير وسرور‪ ،‬خلف النّحْس‪ .‬فال ّ‬
‫سعْدان‪ :‬نبات من أفضل المرعى‪ .‬يقولون في أمثالهم‪" :‬مرعى‬
‫ال ُيمْن في المر‪ .‬وال ّ‬
‫ول كالسّعدان"‪ .‬وسعود النجم عشرة([‪ :)]6‬مثل سعد ُبلَعَ‪ ،‬وسعد الذابح‪ .‬وسمّيت‬
‫سُعودا ليُمنها‪ .‬هذا هو الصل‪ ،‬ثم قالوا لساعد النسان ساعد‪ ،‬لنّه يتقوّى به على‬
‫أموره‪ .‬ولهذا يقال ساعده على أمره‪ ،‬إذا عاونَه‪ ،‬كأنه ضم ساعده إلى ساعِده‪ .‬وقال‬
‫بعضهم‪ :‬المساعدة المعاونة في كل شيء‪ ،‬والسعاد ل يكون إلّ في البكاء‪ .‬فأما‬
‫سعْدانة‪ ،‬التي هي كِركِرة البعير‪ ،‬فإنما سمّيت بذلك تشبيها لها في انبساطها على‬
‫ال ّ‬
‫سعْدانة عقدة‬
‫سعْدان الذي ينبسط على الرض في من ِبتِه([‪ .)]7‬وال ّ‬
‫الرض بال ّ‬
‫سعْدانات‪ :‬العقَد التي تكون في كِفّة الميزان‪.‬‬
‫الشّسْع([‪ )]8‬التي تلي الرض‪ .‬و ال ّ‬
‫سعْد‪ :‬موضع‪ .‬قال جرير‪:‬‬
‫وُ‬
‫سعْد إنّي *** أحبّ لحبّ فاطمةَ الدّيارا([‪)]9‬‬
‫حيّ الدّيار ب ُ‬
‫ألَ َ‬
‫سعْد‪.‬‬
‫ويقال إنّ السّعدانة‪ :‬الحمامة النْثى‪ ،‬وهو مشتقّ من ال ّ‬
‫(سعر) السين والعين والراء أصل واحدٌ يدل على اشتعال [الشيء] واتّقاده‬
‫وارتفاعه‪ .‬من ذلك السعير سعير النار‪ .‬واستعارها‪ :‬توقّدها‪ .‬والمِسْعر‪ :‬الخشب‬
‫سعِر الرّجُل‪ ،‬إذا ضربته السّموم‪.‬‬
‫حرّ النار‪ .‬ويقال ُ‬
‫الذي يُسْعر به([‪ .)]10‬والسّعار‪َ :‬‬
‫س َع ْرتُها‪،‬‬
‫ت النّارَ وأ ْ‬
‫سعَر ُ‬
‫سعْرارة هي التي تراها في الشّمس كالهباء‪ .‬و َ‬
‫ويقال إِنّ ال ّ‬
‫جرَب في‬
‫س َعرَة ومسعُورة‪ .‬ويقال اس َت َع َر اللّصوص كأنهم اشتعلوا‪ .‬واستعر ال َ‬
‫فهي مُ ْ‬
‫البعير‪ .‬وسمّي السعر الجُعفيّ([‪ )]11‬لقوله‪:‬‬
‫سعَر عليهم وُأثْ ِقبِ([‪)]12‬‬
‫فل يَدْعُني القوامُ من آل مالكٍ *** لئن أنا لم أَ ْ‬
‫س َعرَهُم‪.‬‬
‫شرّا‪ ،‬ول يقال أَ ْ‬
‫سعَرهم َ‬
‫قال ابن السّكيت‪ :‬ويقال َ‬
‫س َتعِر في النسان‪.‬‬
‫سعْر([‪ ،)]13‬وهو الجنون‪ ،‬وسمّي بذلك لنّه يَ ْ‬
‫ومن هذا الباب‪ :‬ال ّ‬
‫سعْر الطعام فهو من هذا‬
‫ويقولون نَاقة مسعورة‪ .‬وذلك لِحِدّتها كأنّها مجنونة‪ .‬فأمّا ِ‬
‫ع ُرهُ([‪ .)]14‬ويقال‬
‫أيضا؛ لنّه يرتفع ويعلو‪ .‬فأمّا مساعِر البعير فإنّها مشا ِ‬
‫سمّيت بذلك لنّ الجرب‬
‫هي آباطه وأرفاغه وأصل ذنبِهِ حيث رَقّ َو َب ُرهُ‪ ،‬وإنّما ُ‬
‫يس َتعِر فيها أولً ويستعر فيها أشدّ‪ .‬وأما قول عروة بن *الورد‪:‬‬
‫* فطاروا في بلد اليَستَعور([‪* )]15‬‬
‫فقالوا‪ :‬أراد السعير‪ .‬ويقال إنه مكان‪ ،‬ويقال إنّه شجرٌ يقال له اليستعور يُستاك‬
‫[به]‪.‬‬
‫ن الدواء‪ ،‬ثم يحمل عليه‪.‬‬
‫(سعط) السين والعين والطاء أصل‪ ،‬وهو أن يُوجَر النسا ُ‬
‫سعُط([‪ :)]17‬الذي يجعل فيه السّعوط‪.‬‬
‫ستَعطَه([‪ .)]16‬والمُ ْ‬
‫فمن ذلك أسعطته الدواءَ فا ْ‬
‫طتُه([‬
‫سعَطَ‪ .‬ومما يحمل عليه قولهم طعنته فأسعَ ْ‬
‫والسّعوط هو الدواء‪ ،‬وأصل بنائه َ‬
‫‪ )]18‬الرّمح‪ ،‬وال أعلم‪.‬‬
‫ـــــــــــــــــ‬
‫([‪ )]1‬صدره كما في اللسان (سعف) والديوان ‪:12‬‬
‫* وأركب في الروع خيفانة *‬
‫([‪ )]2‬هو أبو ذؤيب الهذلي‪ .‬ديوانه ص ‪ 4‬والمفضليات (‪ ،)223 :2‬واللسان (سعل‪،‬‬
‫مرع)‪.‬‬
‫([‪ )]3‬البيت بتمامه‪:‬‬
‫أكل الجحيم وطاوعته سمحج *** مثل القناة وأسعلته المرع‬
‫([‪ )]4‬الجمهرة (‪.)34 :3‬‬
‫([‪ )]5‬التكملة من المجمل‪.‬‬
‫([‪ )]6‬في اللسان‪" :‬وهي عشرة أنجم‪ ،‬كل واحد منها سعد‪ .‬أربعة منها منازل ينْزل‬
‫بها القمر‪ ،‬وهي سعد الذابح‪ ،‬وسعد بلع‪ ،‬وسعد السعود‪ ،‬وسعد الخبية‪ ،‬وهي في‬
‫برجي الجدي والدلو‪ .‬وستة ل ينْزل بها القمر وهي سعد ناشرة‪ ،‬وسعد الملك‪،‬‬
‫وسعد البهام‪ ،‬وسعد الهمام‪ ،‬وسعد البارع‪ ،‬وسعد مطر‪ .‬وكل سعد منها كوكبان‪،‬‬
‫بين كل كوكبين في رأي العين قدر ذراع"‪.‬‬
‫([‪ )]7‬في الصل‪" :‬الذي يبسط على الرض في تنبته"‪ ،‬تحريف‪.‬‬
‫([‪ )]8‬الشسع‪ ،‬بالكسر‪ :‬قبال النعل الذي يشد إلى زمامها‪ .‬وفي الصل‪" :‬السبع"‪،‬‬
‫صوابه في المجمل واللسان‪.‬‬
‫ومعجم البلدان (سعد) وهو بضم السين‪.‬‬ ‫‪280‬‬ ‫([‪ )]9‬ديوان جرير‬
‫([‪ )]10‬في اللسان ‪" :‬ويقال لما تحرك به النار من حديد أو خشب مسعر ومسعار"‪.‬‬
‫([‪ )]11‬اسمه مرثد بن أبي حمران بن معاوية‪ .‬المؤتلف ‪.47‬‬
‫([‪ )]12‬البيت في المجمل واللسان (سعر) والمؤتلف ‪.47‬‬
‫([‪ )]13‬السعر‪ ،‬بضم وبضمتين‪ .‬وفي الكتاب‪{ :‬إنا إذا لفي ضلل وسعر} [القمر ‪.]24‬‬
‫([‪ )]14‬في الصل‪" :‬مشافره" تحريف‪ .‬وفي المجمل‪" :‬ومساعر البعير مشاعره‪،‬‬
‫وهي آباطه وأرفاغه وأصل ذنبه حيث رق وبره‪ ،‬ويقال بل تلك المشاعر لن‬
‫عليها شعرا وسائر جسده وبر"‪.‬‬
‫([‪ )]15‬البيت من أبيات تروى أيضا للنمر بن تولب‪ ،‬كما في ديوان عروة ‪،89‬‬
‫وصدره‪:‬‬
‫ورواية الديوان‪" :‬في عضاه اليستعور"‪.‬‬ ‫* أطعت المرين بصرم سلمى *‬
‫([‪ )]16‬في الصل‪" :‬فأسعطه"‪.‬‬
‫([‪ )]17‬كمنبر‪ ،‬وبضم الميم والعين‪.‬‬
‫([‪ )]18‬في الصل‪" :‬فأسعته"‪ ،‬صوابه في المجمل‪.‬‬

‫ـ (باب السين والغين وما يثلثهما)‬


‫(سغل) السين والغين واللم أصلٌ يدل على إساءة الغِذاء وسوء الحال فيه‪ .‬من ذلك‬
‫سغِل‪ .‬قال سلمة بن جندل‬
‫سغِل‪ :‬الولد السيّئ الغذاء‪ .‬وكلّ ما أسيء غذاؤه فهو َ‬
‫ال ّ‬
‫يصف فَرسا‪:‬‬
‫سكْنِ مربُوبِ(‪)1‬‬
‫سغِلٍ *** يُسقى دواء قَ ِفيّ ال ّ‬
‫ليس بأسْفَى ول أقْنى ول َ‬
‫سغِل‪ :‬الدقيق القوائم الصغير‪ .‬وقال ابن دريد‪ :‬السغِل‪ :‬المتخدّد لحمه‪،‬‬
‫ويقال‪ :‬بل ال ّ‬
‫خلْق‪.‬‬
‫المهزول المضطرب ال َ‬
‫سغِم‪.‬‬
‫(سغم) السين والغين والميم ليس بشيء‪ .‬على أنّهم يقولون للسغِل َ‬
‫س َغبَة‪ :‬المجاعة‪ ،‬يقال‬
‫(سغب) السين والغين والباء أصلٌ واحدٌ يدلّ على الجوع‪ .‬فالمَ ْ‬
‫سغُوبا‪ ،‬وهو ساغب وسغبان‪ .‬قال ابن دريد(‪ :)2‬قال بعض أهل اللغة‪:‬‬
‫س َغبُ ُ‬
‫س ِغبَ يَ ْ‬
‫َ‬
‫سغَبا؛ وليس‬
‫سغَب إل الجوعَ مع التعب‪ .‬قال وربّما سمي العطَش َ‬
‫ل يكون ال ّ‬
‫بمستعمل‪.‬‬
‫ـــــــــــــ‬
‫(‪ )1‬كلمة "ول أقنى" ساقطة من الصل‪ ،‬وإثباتها من المجمل واللسان (سغل)‬
‫وديوان سلمة ‪ 8‬والمفضليات (‪.)119 :1‬‬
‫(‪ )2‬الجمهرة (‪.)286 :1‬‬

‫ـ (باب السين والفاء وما يثلثهما)‬


‫(سفق) السين والفاء والقاف أصَيلٌ يدلّ على خلف السخافة‪ .‬فالسّفيق لغة في‬
‫الصفيق‪ ،‬وهو خلف السخيف‪ .‬ومنه سَفَ ْقتُ الباب فانْسَفَقَ‪ ،‬إذا أغلقته‪ .‬وهو يرجع‬
‫إلى ذاك القياس‪ .‬ومنه رجل سَفيق الوجه‪ ،‬إذا كان قليل الحياء‪ .‬ومن الباب‪ :‬سفَقْت‬
‫وجهَه‪ ،‬لطمتَه‪.‬‬
‫(سفك) السين والفاء والكاف كلمة واحدة‪ .‬يقال سَ َفكَ دمَه يسفِكه سفْكا ‪ ،‬إذا أساله‪،‬‬
‫وكذلك الدّمع‪.‬‬
‫ف العلوّ‪ .‬فالسّفل([‪ )]1‬سُِفل‬
‫(سفل) السين والفاء واللم أصلٌ واحد‪ ،‬وهو ما كان خل َ‬
‫الدارِ وغيرها‪ .‬والسّفُول‪ :‬ضدّ ال ُعلُوّ‪ .‬والسّفِلة‪ :‬الدّون من الناس‪ ،‬يقال هو من سَفِلة‬
‫الناس ول يقال سَفِلة([‪ .)]2‬والسّفَال‪:‬نقيض العَلء‪ .‬وإنّ أمرهم لفي سَفَال‪ .‬ويقال َقعَدَ‬
‫بسُفالة الرّيح وعُلوتها‪ .‬والعُلوة من حيث َت ُهبّ‪ ،‬والسّفالة ما كان بإزاء ذلك‪.‬‬
‫(سفن) السين والفاء والنون أصلٌ واحد يدلّ على تنحية الشيء عن وجه الشيء‪،‬‬
‫كالقَشْر‪ ،‬قال ابن دريد([‪ :)]3‬السفينة فعيلة بمعنى فاعلة‪ ،‬لنّها تسفِن الماء‪ ،‬كأنّها‬
‫ت العودَ‬
‫تقشِره‪ .‬والسّفّان‪ :‬ملّح السفينة‪ .‬وأصل الباب السّفْن‪ ،‬وهو القشر‪ ،‬يقال سَ َف ْن ُ‬
‫أس ِفنُه سَفْنا‪ .‬قال امرؤ القيس‪:‬‬
‫فجاء خ ِفيّا يسفِنُ الرضَ بطنُهُ *** َترَى التّربَ منه لصقا غير َم ْلصَقِ([‪)]4‬‬
‫والسّفَن‪ :‬الحديدة التي يُنحَت بها‪ .‬قال العشى‪:‬‬
‫حكّ السّفَنْ([‪)]5‬‬
‫حكّ الدّوا ِبرَ َ‬
‫وفي كلّ عامٍ لـه غزوةٌ *** َت ُ‬
‫وسفنتِ الريح التراب عن وجه الرض‪.‬‬
‫(سفه) السين والفاء والهاء أصلٌ واحدٌ‪ ،‬يدلّ على خفّة وسخافة‪ .‬وهو قياس مطّرد‪.‬‬
‫حلْم‪ .‬يقال ثوب سفيه‪ ،‬أي رديء النسج‪ .‬ويقال تَسَ ّفهَت الريحُ‪ ،‬إذا‬
‫فالسّفَه‪ :‬ضدّ ال ِ‬
‫مالت‪ .‬قال ذو الرمة‪:‬‬
‫ح الرواسِمِ([‪)]6‬‬
‫شيْن كما اه َتزّت رياحٌ تسفّهت *** أعاِليَها َم ّر الرّيا ِ‬
‫مَ َ‬
‫وفي شعره أيضا‪:‬‬
‫* سَفيهٍ جَديلُها([‪* )]7‬‬
‫عتَه‪ ،‬كأنّك مِلت به‬
‫يذكر الزّمام واضطرابه‪ .‬ويقال تسفّهتُ فلنا عن ماله‪ ،‬إذا خد ْ‬
‫ستَخْفَ ْفتَه‪ .‬قال([‪:)]8‬‬
‫عنه وا ْ‬
‫تَسَ ّف ْهتَهُ عن ماله إِذْ رأيته *** غلما كغُصنِ البانةِ المتغايِدِ([‪)]9‬‬
‫وذكر ناسٌ * أنّ السّفَه أن يُكثِر النسانُ من شُربِ الماءِ فل يَروَى‪ .‬وهذا إن صحّ‬
‫فهو قريبٌ من ذاك القياس‪.‬‬
‫طبَ أو الدّنّ‪ ،‬إذا قاعَ ْدتَه فشربتَ منه ساعةً بعد‬
‫ت الوَ ْ‬
‫وكان أبو زيد يقول‪ :‬سا َف ْه ُ‬
‫ساعة‪ .‬وأنشد‪:‬‬
‫ع َم ْيرُ أذُو كعوبٍ *** أصَمّ‪ ،‬قناتُهُ فيها ُذبُولُ‬
‫أبِنْ لي يا ُ‬
‫لصِيلُ([‪)]10‬‬
‫جنَح ا َ‬
‫طبٌ مُ َدوّ *** تُسا ِفهُهُ إذا َ‬
‫ب إليكَ أم وَ ْ‬
‫ح ّ‬
‫أَ‬
‫(سفو) السين والفاء والحرف المعتل أصلٌ واحدٌ يدلّ على خِفّة في الشيء‪ .‬فالسّفْو‪:‬‬
‫سرَعَ في‬
‫مصدر سَفَا يَسْفو سَفْوا([‪ ،)]11‬إذا مشى بسُرعة‪ ،‬وكذلك الطائر إذا أَ ْ‬
‫طيرانه‪ .‬والسّفَا‪ :‬خِفّة النّاصية‪ ،‬وهو يُكرَه في الخيلِ ويُحمَد في البِغال‪ ،‬فيقال بغلةٌ‬
‫سفواء‪ .‬وسَفت الريحُ التّراب تَسفيه سَفْيا‪ .‬والسّفا‪ :‬ما تَطَا َيرُ به الرّيحُ من التّراب‪.‬‬
‫خفّ وتطايرت به الرّيح‪ .‬قال رؤبة‪:‬‬
‫والسّفا‪ :‬شوك ال ُب ْهمَى‪ ،‬وذلك [أنه] إذا يبس َ‬
‫ستَنّ أعراف السّفَا على ال ِقيَقْ *([‪)]12‬‬
‫* وا ْ‬
‫ومن الباب‪ :‬السّفا‪ ،‬وهو تُراب القَبر‪ .‬قال‪:‬‬
‫غ ْمرُ الطبيعة ماجدُ([‪)]13‬‬
‫ك والعِدَا *** ورَهْنُ السّفا َ‬
‫وحالَ السّفا بيني وبين ِ‬

‫والسّفاءُ‪ ،‬مهموز‪ :‬السّفَه والطّيش‪ .‬قال‪:‬‬


‫كم أزّلتْ أرماحُنا من سفيهٍ *** سافَهونا ب ِغرّة وسَفَاءِ‬
‫(سفح) السين والفاء والحاء أصلٌ واحدٌ يدلّ على إِراقة شيء‪ .‬يقال سفح الدّمَ‪ ،‬إذا‬
‫صبّه‪ .‬وسفح الدّم‪َ :‬هرَاقه‪ .‬والسّفاح‪ :‬صبّ الماء بل عَقد نكاح‪ ،‬فهو كالشيء يُسفَح‬
‫ضَياعا‪ .‬والسّفّاح‪ :‬رجلٌ من رؤساء العرب([‪ ،)]14‬سَفَح الماء في غزوةٍ غزاها‬
‫سمّي سفّاحا‪ .‬وأمّا سَفْح الجبل فهو من باب البدال‪ ،‬والصل فيه صَفح‪ ،‬وقد ذُكر‬
‫فُ‬
‫في بابه‪ .‬والسّفيح‪ :‬أحد السّهام الثلثة التي ل أنصباءَ لها‪ ،‬وهو شاذّ عن الصل‬
‫الذي ذكرناه‪.‬‬
‫(سفد) السين والفاء والدال ليس أصلً يتفرّع منه‪ ،‬وإنّما فيه كلمتان متباينتان في‬
‫الظاهر‪ ،‬وقد يمكن الجمع بينهما من طريق الشتقاق‪ .‬من ذلك سِفاد الطّائر‪ ،‬يقال‬
‫سَفِد يَسْفَد‪ ،‬وكذلك التّيس‪ .‬والكلمة الخرى السّفّود‪ ،‬وهو معروف‪ .‬قال النابغة‪:‬‬
‫ش ْربٍ نَسُوه عند مفتأدِ([‪)]15‬‬
‫كأنّه خارجا من جَنب صَفحته *** سَفّود َ‬
‫(سفر) السين والفاء والراء أصلٌ واحدٌ يدلّ على النكشاف والجَلء‪ .‬من ذلك‬
‫السّفَر‪ ،‬سمّي بذلك لنّ الناس ينكشفون عن أماكنهم‪ .‬والسّفْر‪ :‬المسافرون‪ .‬قال ابن‬
‫دريد([‪ :)]16‬رجلٌ سَ ْفرٌ وقوم سَ ْفرٌ‪.‬‬
‫ومن الباب‪ ،‬وهو الصل‪ :‬سَفَرتُ البَيت كنستُه‪ .‬ومنه الحديث‪" :‬لو أ َم ْرتَ بهذا‬
‫البيت فسُفِر([‪ .")]17‬ولذلك يسمّى ما يسقُطُ من ورق الشّجر السّفِير‪ .‬قال‪:‬‬
‫ش َهبُ([‪)]18‬‬
‫وحائل مِنْ سَفير الحولِ جائلهُ *** حولَ الجراثيمِ في ألوانه َ‬
‫ن الرّيح تسفره‪ .‬وأما قولهم‪ :‬سَفَر َبيْن القوم سِفارة‪ ،‬إذا أصلح‪،‬‬
‫وإنّما سمّي سفيرا ل ّ‬
‫ت المرأةُ عن‬
‫فهو من الباب؛ لنّه أزال ما كان هناك من عَداوة وخِلف‪ .‬وسَفَر ِ‬
‫وجهها‪ ،‬إذا كش َفتْهُ‪ .‬وأسفر الصبح‪ ،‬وذلك انكشاف الظّلم‪ ،‬ووجه مُسفِر‪ ،‬إذا كان‬
‫مُشرِقا سرورا‪ .‬ويقال است َفرَت البل‪ :‬تصرفت وذه َبتْ في الرض‪ .‬ويقال للطعام‬
‫الذي ُيتّخذ للمسافر سُفْرة‪ .‬وسمّيت الجِلدة سُفْرة([‪ .)]19‬ويقال بعير مِسفَر‪ ،‬أي قويٌ‬
‫على السّفر‪.‬‬
‫ومما شذّ عن الباب السّفار‪ :‬حديدةٌ تُجعَل في أنف الناقة‪ .‬وهو قوله‪:‬‬
‫ما كان أجمالي وما القِطارُ *** وما السّفار‪ُ ،‬قبِحَ السّفارُ‬
‫وفيه قول آخر؛ أنه خيطٌ يشدّ طرَفُه على خطام البعير فيدارُ عليه‪ ،‬ويُجعَل بفيه‬
‫سمّي بذلك لنّ الكتابة تُس ِفرُ عما يُحتاج‬
‫زِماما‪ ،‬والسّفْر‪ :‬الكتابة‪ .‬والس َفرَة‪ :‬الكَتبة‪ ،‬و ُ‬
‫إليه من الشيء المكتوب‪.‬‬
‫(سفط) السين والفاء والطاء ليس بشيء‪ ،‬وما في بابه ما يعوّل عليه‪ ،‬إلّ أنّهم سمّوا‬
‫هذا السّفَط‪ .‬ويقولون‪ :‬السفيط السخيّ من *الرجال‪ .‬وأنشدوا‪:‬‬
‫* ليس بذي حزم ول سَفيطِ([‪* )]20‬‬
‫وهذا ليس بشيء‪.‬‬
‫(سفع) السين والفاء والعين أصلن‪ :‬أحدهما لونٌ من اللوان‪ ،‬والخر تناوُل شيءٍ‬
‫باليد‪.‬‬
‫سوَاد‪ ،‬ولذلك قيل للثافيّ سُفْعٌ‪ .‬ومنه قولهم‪ :‬أرى به سُ ْفعَةً‬
‫فالوّل السّ ْفعَة‪ ،‬وهي ال ّ‬
‫ل صَ ْقرٍ أسْفَعُ‪.‬‬
‫من غضب‪ ،‬وذلك إذا َت َم ّعرَ لونُهُ‪ .‬والسّفْعاء‪ :‬المرأة الشاحبة؛ وك ّ‬
‫والسّ ْفعَاء‪ :‬الحمامة‪ ،‬وسُفعتُها في عنقِها‪ُ ،‬دوَينَ الرّأس و ُفوَيقَ الطّوق‪ .‬والسّفْعة‪ :‬في‬
‫آثار الدار‪ :‬ما خاَلفَ من رَمادها سائرَ لونِ الرض‪ .‬وكان الخليل يقول‪ :‬ل تكون‬
‫ح ْمرَة‪.‬‬
‫شرَبا ُ‬
‫السّ ْفعَةُ في الّلوْن إلّ سوادا م ْ‬
‫وأمّا الصل الخر فقولهم‪ :‬سَ َف ْعتُ الفرسَ‪ ،‬إذا أخ ْذتَ بمقدّم رأسه‪ ،‬وهي ناصيته‪،‬‬
‫ن بالنّاصِ َيةِ} [العلق ‪ ،]15‬وقال الشاعر‪:‬‬
‫قال ال جلّ ثناؤه‪َ { :‬لنَسْفَع ْ‬
‫* من بين مُلجِمِ مُه ِرهِ أو سافِعِ([‪* )]21‬‬
‫طمَه‪ .‬وسَ َف ْعتُ رأس فلن بالعصا‪ ،‬هذا محمولٌ‬
‫ويقال سَفَعَ الطائ ُر ضريبتَه‪ ،‬أي لَ َ‬
‫على الخْذ باليد‪ .‬وفي كتاب الخليل‪ :‬كان عُبيد ال بن الحسن قاضي البصرة مولعا‬
‫بأن يقول‪" :‬اسفَعا بيده فأقيماهُ"‪ ،‬أي خُذا بيده‪.‬‬
‫ــــــــــــــــ‬
‫([‪ )]1‬يقال بالضم والكسر‪.‬‬
‫([‪ )]2‬في اللسان‪" :‬يقال هو من السفلة ول يقال هو سفلة‪ ،‬لنها جمع"‪.‬‬
‫([‪ )]3‬الجمهرة (‪.)39 :3‬‬
‫([‪ )]4‬في الصل‪"( :‬خفيفا")‪ ،‬صوابه من المجمل واللسان‪ .‬وفي اللسان‪" :‬وإنما جاء‬
‫متلبدا على الرض لئل يراه الصيد فينفر منه"‪ .‬ورواية اللسان في عجزه الذي لم‬
‫ينشد في المجمل‪" :‬لصقا كل ملصق"‪.‬‬
‫والمجمل واللسان (سفن)‪.‬‬ ‫‪19‬‬ ‫([‪ )]5‬ديوان العشى‬
‫واللسان ‪" :‬الرياح النواسم"‪.‬‬ ‫‪616‬‬ ‫([‪ )]6‬وكذا رواية المجمل‪ .‬وفي الديوان‬
‫واللسان (سفه)‪:‬‬ ‫‪553‬‬ ‫([‪ )]7‬البيت بتمامه كما في الديوان‬
‫وأبيض موشيّ القميص نصبته *** على ظهر مقلت سفيه جديلها‬
‫وفي شرح الديوان ‪":‬أبيض‪ ،‬يعني السيف‪ .‬وقميصه‪ ،‬يعني جفنه‪ .‬موشى‪:‬‬
‫منقوش"‪.‬‬
‫([‪ )]8‬البيت من قصيدة لمزرد بن ضرار في المفضليات (‪.)76 :1‬‬
‫([‪ )]9‬المتغايد‪ :‬المتثني‪ ،‬من قولهم رجل أغيد وامرأة غيداء‪ ،‬إذا كانت أعناقهما‬
‫تتثنى للنعمة‪ .‬وفي الصل‪" :‬المتفائد"‪ ،‬تحريف‪.‬‬
‫([‪ )]10‬دوى اللبن والمرق تدوية‪ :‬صار عليه دواية‪ ،‬أي قشرة‪.‬‬
‫‪111‬‬ ‫([‪ )]11‬كذا ضبط في الصل والجمهرة (‪ ،)40 :3‬لكن في المجمل واللسان (‪:19‬‬
‫س ‪" :)24‬سفوا" بضم السين والفاء وتشديد الواو‪.‬‬
‫واللسان (قيق)‪.‬‬ ‫‪105‬‬ ‫([‪ )]12‬في الصل "الفتق"‪ ،‬صوابه من الديوان‬
‫([‪ )]13‬البيت لكثير عزة كما في اللسان (سفا)‪ .‬وأنشده في المجمل مقدم العجز‬
‫على الصدر‪ .‬وفي اللسان‪" :‬غمر النقيبة"‪.‬‬
‫([‪ )]14‬هو السفاح بن خالد‪ ،‬واسمه سلمة‪ .‬وكان جرارا للجيوش‪ ،‬وإنما سمي السفاح‬
‫لنه سفح المزاد‪ ،‬أي صبها يوم كاظمة‪ ،‬وقال لصحابه‪ :‬قاتلوا‪ ،‬فإنّكم إن هزمتم‬
‫متم عطشا‪ .‬ذكره ابن دريد في الشتقاق ‪ ،203‬وأنشد‪:‬‬
‫وأخوهما السفاح ظمأَ خيله *** حتى وردت جبا الكلب نهال‬
‫واللسان (فأد)‪.‬‬ ‫‪20‬‬ ‫([‪ )]15‬ديوان النابغة‬
‫([‪ )]16‬الجمهرة (‪.)333 :2‬‬
‫([‪ )]17‬في اللسان‪" :‬وفي الحديث أنّ عمر رضي ال عنه دخل على النبي صلى ال‬
‫عليه وسلم فقال‪ :‬لو أمرت بهذا البيت فسفر"‪.‬‬
‫واللسان (سفر)‪ .‬والشهب‪ ،‬بالتحريك‪ ،‬والشهبة‬ ‫‪19‬‬ ‫([‪ )]18‬البيت لذي الرمة في ديوانه‬
‫بالضم‪ :‬لون بياض يصدعه سواد في خلله‪.‬‬
‫([‪ )]19‬في اللسان‪" :‬السفرة طعام يتخذه المسافر‪ ،‬وأكثر ما يحمل في جلد مستدير"‪.‬‬
‫وفي المجمل‪" :‬والسفرة طعام يتخذ للمسافر؛ وبه سميت الجلدة سفرة"‪ .‬في الصل‪:‬‬
‫"مسفرة"‪ ،‬تحريف‪.‬‬
‫([‪ )]20‬لحميد الرقط كما في اللسان (سفط)‪ .‬وأنشده في المجمل بدون نسبة‪ .‬في‬
‫الصل‪" :‬ليس بيني" صوابه في المجمل واللسان‪.‬‬
‫([‪ )]21‬البيت لعمرو بن معد يكرب‪ ،‬كما في تفسير أبي حيان (‪ ،)491 :8‬وصدره‪:‬‬
‫* قوم إذا كثر الصياح رأيتهم *‬

‫ـ (باب السين والقاف وما يثلثهما)‬


‫(سقل) السين والقاف واللم ليس بأصل‪ ،‬لنّ السين فيه مبدلة عن صاد‪.‬‬
‫(سقم) السين والقاف والميم أصلٌ واحد‪ ،‬وهو المرض‪ :‬يقال سُقْمٌ وسَقَمٌ وسَقامٌ‪،‬‬
‫ثلثُ لغات‪.‬‬
‫(سقي) السين والقاف والحرف المعتل أصلٌ واحدٌ‪ ،‬وهو إشراب الشيء الماء وما‬
‫أش َبهَه‪ .‬تقول‪ :‬سقيته بيدي أَسقيهِ سَقيا‪ ،‬وأَسْقيته‪ ،‬إذا جعلتَ لـه سِقيا‪ .‬والسّقْي‪:‬‬
‫ي أرضك‪ ،‬أي حظّها من الشرب‪ .‬ويقال‪ :‬أسقيتُك هذا الجِلدَ‪ ،‬أي‬
‫المصدر‪ ،‬وكم سِق ُ‬
‫وهبتُهُ لك تتّخذه سِقاء‪ .‬وسَ َق ْيتُ على فلن‪ ،‬أي قلتَ‪ :‬سقاه ال‪ .‬حكاه الخفش‪.‬‬
‫والسّقاية‪ :‬الموضع الذي ُيتّخذ فيه الشراب في الموسم‪ .‬والسّقاية‪ :‬الصّواع‪ ،‬وفي‬
‫حلِ أَخِيهِ} [يوسف ‪ ،]70‬وهو الذي كان يَشرَب‬
‫ج َعلَ السّقَا َيةَ فِي رَ ْ‬
‫قوله جلّ وعزّ‪َ { :‬‬
‫فيه الملك‪ .‬وسَقَى بَطْنُ فلن‪ ،‬وذلك ماء أصفر يَقَع فيه‪ .‬وسَقَى فلنٌ على فلنٍ بما‬
‫يكره‪ ،‬إذا كرّره عليه‪ .‬والسّ ِقيّ‪ :‬البَرديّ في قول امرئ القيس‪:‬‬
‫* وساقٍ كأنبوبِ السّ ِقيّ المَ َذلّلِ([‪* )]1‬‬
‫والسّ ِقيّ‪ ،‬على فعيل أيضا‪ :‬السّحابة العظيمة القَطْر‪ .‬والسّقاء معروف‪ ،‬ويشتق من‬
‫هذا أسقيت الرّجل‪ ،‬إذا اغت ْبتَه‪ .‬قال ابن أحمر‪:‬‬
‫* ول أيّ من عاديت أسقى سقائيا([‪* )]2‬‬
‫(سقب) السين والقاف والباء أصلن‪ :‬أحدهما القرب‪ ،‬والخر يدلّ على شيء‬
‫ُم ْن َتصِب‪ .‬فالوّل السّقَب‪ ،‬وهو ال ُقرْب‪ .‬ومنه الحديث‪" :‬الجار أحقّ بسَ َقبِه"‪ .‬يقال منه‬
‫سقبتِ الدّارُ وأسْقبت‪ .‬والساقب‪ :‬القريب‪ .‬وقال قوم‪ :‬السّاقب القريب والبَعيد‪ .‬فأمّا‬
‫القريب فمشهور‪ ،‬وأما البعيد فاحتجّوا فيه بقول القائل‪:‬‬
‫َت َر ْكتَ أباكَ بأرضِ الحجاز *** ورُحتَ إلى بَلدٍ ساقبِ‬
‫شبّه به السقب ولدُ‬
‫وأما الصل الخر فالسقْب والصّقْب‪ ،‬وهو عمود الخِباء‪ ،‬و ُ‬
‫ضعِها الذّكور‪ ،‬وهو قوله‪:‬‬
‫الناقة‪ .‬ويقال ناقة مِسقاب‪ ،‬إذا كان أكثر و ْ‬
‫غرّاءَ مِسقابا لفحلٍ أَسْقَبا([‪* )]3‬‬
‫* َ‬
‫هذا فعلٌ ل نعت‪.‬‬
‫(سقر) السين والقاف والراء أصلٌ يدل على إحراق أو تلويح بنار‪ .‬يقال سقَرتْه‬
‫حرُورها‪ .‬وقد يقال‬
‫الشّمسُ‪ ،‬إذا لوّحتْه‪ .‬ولذلك سمّيت سَقَر‪ .‬وسَقَرات الشمس‪َ :‬‬
‫بالصّاد‪ ،‬وقد ذكر في بابه‪.‬‬
‫(سقط) السين والقاف والطاء أصلٌ واحدٌ يدلّ على الوقوع‪ ،‬وهو مطّرد‪ .‬من ذلك‬
‫سَقط الشيءُ يسقُطُ سقوطا‪ .‬والسّقَط‪ :‬رديء المتاع‪ .‬والسّقاط والسّقَط‪ :‬الخطأ من‬
‫القول والفعل‪ .‬قال سويد‪:‬‬
‫صلَعْ([‪)]4‬‬
‫بو َ‬
‫ل الرأسَ مَشي ٌ‬
‫جلّ َ‬
‫*كيف يرجُونَ سِقاطي بعدما *** َ‬
‫قال بعضهم‪ :‬السقاط في القول‪ :‬جمع سَقْطة‪ ،‬يقال سِقاط كما يقال رَملة ورمال‪.‬‬
‫والسّقط‪ :‬الولد يسقُط قبل تمامه‪ ،‬وهو بالضم والفتح والكسر‪ .‬وسَِــقْط النار‪ :‬ما‬
‫يسقط منها من الزّند‪ .‬والسّقّاط‪ :‬السيف يسقُط من وراء الضريبة‪ ،‬يقطعها حتى‬
‫يجوزَ إلى الرض‪ .‬والسّاقطة‪ :‬الرجل اللئيم في حَسبه‪ .‬والمرأة السّقِيطة‪ :‬الدّنيئة‪.‬‬
‫ط الولدُ من‬
‫وحُدّثنا عن الخليل بالسناد الذي ذكرناه في أول الكتاب‪ ،‬قال‪ :‬يقال سق َ‬
‫طرَفه‪،‬‬
‫بطن أمه‪ ،‬ول يقال وقَع‪ .‬وسُقط الرمل وسِقطه وسَقطه‪ :‬حيث ينتهي إليه َ‬
‫وهو مُنقَطَعه‪ .‬وكذلك مَسقِط رأسِه‪ ،‬حيث وُلد‪ .‬وهذا مَسقط السّوط حيث سقط‪.‬‬
‫وأتانا في مَسقِط النّجم‪ ،‬حيث سقط‪ .‬وهذا الفعل مَسقَطة للرّجُل من عيون الناس‪.‬‬
‫وهو أن يأتي ما ل ينبغي‪ .‬والسّقاط في ال َفرَس‪ :‬استرخاء العَدْو‪ .‬ويقال أصبحت‬
‫الرض ُمبْيضّة من السقيط‪ ،‬وهو الثّلج والجليد‪ .‬ويقال إن سِقْط السحاب حيث يُرى‬
‫طرَفُه كأنّه ساقط على الرض في ناحيةِ الفقِ‪ ،‬وكذلك سِقْط الخِباء‪ .‬وسِقْطا‬
‫جرّ منهما على الرض في قوله‪:‬‬
‫حيِ الظليم‪ :‬ما ُي َ‬
‫جنا َ‬
‫* سِقطانِ مِنْ َكنَ َفيْ ظليمٍ نا ِفرِ([‪* )]5‬‬
‫قال بعض أهل العلم في قول القائل‪:‬‬
‫حتّى إذا ما أضا َء الصّبح وانب َع َثتْ *** عنه نَعامةُ ذي سِقْطين ُم ْع َت ِكرِ([‪)]6‬‬
‫ن مضَى‬
‫يقال إنّ نعامة الليل سوا ُدهُ‪ ،‬وسِقْطاه‪ :‬أ ّولُهُ وآخره‪ .‬يعني أنّ الليل ذا السقطي ِ‬
‫صبْحُ‪.‬‬
‫وصَدَقَ ال ّ‬
‫(سقع) السين والقاف والعين ليس بأصل؛ لنّ السين فيه مبدلة من صاد‪ .‬يقال‬
‫صُقْع وسُقْع‪ .‬وصَ َقعْته وسَقَعته‪ .‬وما أدري أين سَقَعَ أي ذهب‪.‬‬
‫(سقف) السين والقاف والفاء أصل يدلّ على ارتفاعٍ في إطلل وانحناء‪ .‬من ذلك‬
‫السقف سقف البيت‪ ،‬لنه عالٍ مُطلّ‪ .‬والسقيفة‪ :‬الصّفّة‪ .‬والسقيفة‪ :‬كلّ لوحٍ عريض‬
‫جعَ ْلنَا السّماءَ سَقْفا‬
‫في بناء إذا ظهر من حائط‪ .‬والسّماء سقفٌ‪ ،‬قال ال تعالى‪{ :‬و َ‬
‫مَحْفُوظا} [النبياء ‪ .]32‬ومن الباب السْ َقفُ من الرّجال‪ ،‬وهو الطويل المنحني؛‬
‫يقال أس َقفُ بيّنُ السقَف‪ .‬وال أعلم بالصواب‪.‬‬
‫ــــــــــــــ‬
‫* وكشح لطيف كالجديل مخصر *‪.‬‬ ‫([‪ )]1‬صدره كما في معلقته‪:‬‬
‫* ول علم لي ما نوطة مستكنة *‬ ‫([‪ )]2‬صدره كما في اللسان‪:‬‬
‫واللسان (سقب)‪ .‬يمدح أبوي رجل ممدوح‪ ،‬وقبله‪:‬‬ ‫‪170‬‬ ‫([‪ )]3‬البيت لرؤبة في ديوانه‬
‫* وكانت العرس التي تنخبا *‬
‫ـ‬ ‫‪188‬‬ ‫([‪ )]4‬البيت في اللسان (سقط) وهو من قصيدة طويلة له في المفضليات (‪:1‬‬
‫‪.)200‬‬
‫([‪ )]5‬البيت لثعلبة بن صعير المازني في المفضليات (‪ .)127 :1‬وصدره‪:‬‬
‫* وكأنّ عيبتها وفضل فتانها *‪.‬‬
‫([‪ )]6‬البيت للراعي كما في اللسان (‪.)192 :9‬‬
‫ـ (باب السين والكاف وما يثلثهما)‬
‫(سكم) السين والكاف والميم ليس بشيء‪ .‬على أنّ بعضهم ذكر أن السكم مقَارَبة‬
‫الخطو‪.‬‬
‫(سكن) السين والكاف والنون أصلٌ واحد مطّرد‪ ،‬يدلّ على خلف الضطراب‬
‫سكَن الشّيءُ يسكُن سكونا فهو ساكن‪.‬‬
‫والحركة‪ .‬يقال َ‬
‫سكْن"‪.‬‬
‫شبِعُ ال ّ‬
‫ن ال ّرمّانَة َلتُ ْ‬
‫سكْن‪ :‬الهل الذين يسكُنون الدّار‪ .‬وفي الحديث‪" :‬حتّى إ ّ‬
‫وال ّ‬
‫سكَن‪ :‬النار‪ ،‬في قول القائل‪:‬‬
‫وال ّ‬
‫سكَنٍ وأَدْهانْ([‪* )]1‬‬
‫* قد ُق ّو َمتْ ب َ‬
‫سكُن إليها وإلى‬
‫سكُن ويَ ْ‬
‫سكَنا للمعنى الوّل‪ ،‬وهو أنّ النّاظر إليها يَ ْ‬
‫وإنّما سمّيت َ‬
‫أهلها‪ .‬ولذلك قالوا‪" :‬آ َنسُ من نار"‪ .‬ويقولون‪" :‬هو أحسن من النّار في عين‬
‫سكّين معروف‪ ،‬قال بعضُ‬
‫سكَن‪ :‬كلّ ما سكنتَ إليه من محبوب‪ .‬وال ّ‬
‫المقرور"‪ .‬وال ّ‬
‫أهل اللغة‪ :‬هو ِفعّيل لنّه يسكّن حرك َة المذبوح به‪ .‬ومن الباب السّكينة‪ ،‬وهو‬
‫الوقار‪ ،‬وسُكان السفينة سمّي لنّه يُسكّنها عن الضطراب‪ ،‬وهو عربيّ‪.‬‬
‫ل على صبّ الشيء‪ .‬تقول‪ :‬سكب الماء‬
‫(سكب) السين والكاف والباء أصلٌ يد ّ‬
‫س ْكبٌ‪ ،‬أي ذرِيعٌ‪ ،‬كأنّه يس ُكبُ ع ْدوَه سكبا‪ ،‬وذلك كتسميتهم إيّاه‬
‫يسكبه‪ .‬وفرسٌ َ‬
‫بحرا‪.‬‬
‫سكُت سكوتا‪،‬‬
‫(سكت) السين والكاف والتاء يدلّ على خِلف الكلم‪ .‬تقول‪ :‬سكت يَ ْ‬
‫سكَت الغضبُ‪ ،‬بمعنى سكن‪.‬‬
‫سكّيت‪ .‬ورماه بُسكاتَة‪ ،‬أي بما أسكته‪ .‬و َ‬
‫ورجلٌ ِ‬
‫س ْكتَةُ‪ :‬ما أسكتّ به *الصبيّ‪ .‬فأمّا السّكيت([‪ )]2‬فإنه من الخيل العاشر عند‬
‫وال ّ‬
‫سكَيتا لنّ صاحبَه يسكت عن الفتخار‪،‬‬
‫جريها في السّباق‪ .‬ويمكن أن يكون سمّي ُ‬
‫جرّ لسانَه‪.‬‬
‫جرّه كذا‪ ،‬إذا منعه من الفتخار‪ ،‬وكأنّه َ‬
‫كما يقال أ َ‬
‫سكْر من‬
‫(سكر) السين والكاف والراء أصلٌ واحدٌ يدلّ على حَيرة‪ .‬من ذلك ال ّ‬
‫سكْر‪ .‬والتّسْكير‪ :‬التّحيير في‬
‫سكّير‪ ،‬أي كثير ال ّ‬
‫سكْرا‪ ،‬ورجلٌ ِ‬
‫سكِر ُ‬
‫الشراب‪ .‬يقال َ‬
‫قولـه عزّ وجل‪{ :‬لَقَالُوا إنّما سُ ّكرَتْ َأ ْبصَارُنا} [الحجر ‪ ،]15‬وناس يقرؤونها‬
‫سكْر‪ :‬ما يُسكَر فيه الماء من‬
‫{سُ ِكرَتْ} مخففة([‪ .)]3‬قالوا‪ :‬ومعناه سُحِرت‪ .‬وال ّ‬
‫سكِر تحيّر‪ .‬وأمّا قولهم ليلة ساكرة‪ ،‬فهي‬
‫حبْس الماء‪ ،‬والماء إذا ُ‬
‫سكْر‪َ :‬‬
‫الرض‪ .‬وال ّ‬
‫السّاكنة التي [هي] طلقةٌ‪ ،‬التي ليس فيها ما يؤذِي‪ .‬قال أوس‪:‬‬
‫طلْقٍ ول ساكِرهْ([‪)]4‬‬
‫تُزادُ لياِليّ في طُولِها *** فليست ب َ‬
‫خنَقَه‪.‬‬
‫سكَر‪ :‬الشّراب‪ .‬وحكى ناسٌ سكَره إذا َ‬
‫سكَرت الرّيح‪ ،‬أي سكَنت‪ .‬وال ّ‬
‫ويقال َ‬
‫سكّر الخر بذراعه حتى يكاد يقتلُه‪.‬‬
‫فإنْ كان صحيحا فهو من الباب‪ .‬والبعير يُ َ‬
‫قال‪:‬‬
‫س ّكرُ *‬
‫ث الرّباعِ جَذَعا يُ َ‬
‫غ ّ‬
‫* َ‬
‫سكُفّة الباب‪:‬‬
‫(سكف) السين والكاف والفاء ليس أصلً‪ ،‬وفيه كلمتان‪ :‬أحدهما أُ ْ‬
‫سكُفّة الباب‪ .‬وأمّا السكاف فيقال‬
‫ف العين‪ ،‬مشبّه بأُ ْ‬
‫س ُك ّ‬
‫ال َعتَبة التي يُوطأ عليها‪ .‬وأُ ْ‬
‫إن كلّ صانعٍ إسكافٌ عند العرب‪ .‬وينشد قول الشمّاخ‪:‬‬
‫ش ْع َبتَا َم ْيسٍ َبرَاها إسكافْ([‪* )]5‬‬
‫*وُ‬
‫قالوا‪ :‬أراد ال َقوّاس‪.‬‬
‫ــــــــــــــ‬
‫([‪ )]1‬البيت في وصف قناة ثقفها بالنار والدهن‪ .‬اللسان (‪.)75 :17‬‬
‫([‪ )]2‬بضم السين وفتح الكاف مشددة ومخففة‪.‬‬
‫([‪ )]3‬هي قراءة ابن كثير‪ ،‬انظر إتحاف فضلء البشر ‪.274‬‬
‫والمجمل واللسان (سكر)‪.‬‬ ‫‪10‬‬ ‫([‪ )]4‬ديوان أوس بن حجر‬
‫([‪ )]5‬ديوان الشّماخ ‪ .103‬وهو في اللسان (سكف ‪ )58‬بدون نسبة‪.‬‬

‫ـ (باب السين واللم وما يثلثهما)‬


‫(سلم) السين واللم والميم معظم بابه من الصّحّة والعافية؛ ويكون فيه ما يشذّ‪،‬‬
‫ل العلم‪ :‬ال‬
‫والشاذّ عنه قليل‪ ،‬فالسّلمة‪ :‬أن يسلم النسان من العاهة والذَى‪ .‬قال أه ُ‬
‫جلّ ثناؤُه هو السلم؛ لسلمته مما يلحق المخلوقين من العيب والنقص والفناء‪ .‬قال‬
‫لمِ} [يونس ‪ ،]25‬فالسلم ال جلّ ثناؤه‪،‬‬
‫ال جلّ جلله‪{ :‬والُ يَدْعُو إلى دَارِ السّ َ‬
‫ودا ُرهُ الجنّة‪ .‬ومن الباب أيضا السلم‪ ،‬وهو النقياد؛ لنّه يَسْلم من الباء‬
‫والمتناع‪ .‬والسّلم‪ :‬المسالمة‪ .‬وفِعالٌ تجيءُ في المفاعلة كثيرا نحو القتال‬
‫سلَم الذي يسمّى السّلف‪ ،‬كأنّه مالٌ أسلم‬
‫والمقاتلة‪ .‬ومن باب الصحاب والنقياد‪ :‬ال ّ‬
‫ولم يمتنع من إعطائه‪ .‬وممكن أن تكون الحجارة سمّيت سِلما لنّها أبعدُ شيء‬
‫في الرض من الفَناء والذّهابِ؛ لشدّتها وصلبتها‪ .‬فأمّا السّليم وهو اللّديغ ففي‬
‫تسميته قولن‪ :‬أحدهما أنّه أُسلم لما به‪ .‬والقول الخر أنّهم تفاءلوا بالسّلمة‪ .‬وقد‬
‫يسمّون الشيءَ بأسماء في التفاؤُل والتطيّر‪ .‬والسّلّم معروف‪ ،‬وهو من السلمة‬
‫أيضا؛ لنّ النازل عليه ُيرْجَى لـه السّلمة‪ .‬والسّلمة‪ :‬شجر‪ ،‬وجمعها سَلَم‪.‬‬
‫سلَم‪ :‬شجر‪ ،‬واحدته‬
‫سلْم‪ :‬الدلو التي لها عروة واحدة‪ .‬وال ّ‬
‫والذي شذّ عن الباب ال ّ‬
‫سلَمة‪ .‬والسّلمانُ‪ :‬شجرٌ([‪.)]1‬‬
‫َ‬
‫سّلْم وهو الصّلح‪ ،‬وقد يؤنّث ويذكّر‪ .‬قال ال تعالى‪{ :‬وِإنْ‬
‫ومن الباب الول ال َ‬
‫سِلمَة‪ :‬الحجر‪ ،‬فيه يقول الشاعر‪:‬‬
‫ج َنحْ َلهَا} [النفال ‪ .]61‬وال ّ‬
‫جنَحُوا لِ ْلسّ ْلمِ فَا ْ‬
‫َ‬
‫سِلمَهْ([‪)]2‬‬
‫ذاكَ خليلي وذو يعا ِتبُني *** يَرمِي ورائيَ بالسهمِ وال ّ‬
‫س ْلمَى‪ :‬امرأةٌ‪.‬‬
‫وبنو سِلمَة‪ :‬بطنٌ من النصار ليس في العرب غيرهم‪ .‬ومن السماء َ‬
‫وسلمى‪ :‬جبلٌ‪ .‬وأبو سُلمى أبو زُهَير‪ ،‬بضم السين‪ ،‬ليس في العرب غيره‪.‬‬
‫ل أصلٌ واحدٌ يدلّ على خفض وطيب عيش‪.‬‬
‫(سلو‪/‬ي) السين واللم والحرف المعت ّ‬
‫س ْل َوةٍ من العيشِ‪ ،‬أي في رَغدٍ يسلّيهِ الهم‪ .‬ويقول‪ :‬سَلَ‬
‫ومن ذلك قولهم فلن في َ‬
‫سلْوانة‪ :‬الخَرزة‪،‬‬
‫سُلوّا‪ ،‬وذلك إذا فارقه ما كان به من همّ وعشق‪ .‬وال ّ‬
‫المحب يَسْلوا ُ‬
‫عمّن كان يحبه‪ .‬قال‬
‫وكانوا يقولون إنّ من شرب عليها سَلَ ممّا كان به‪ ،‬و َ‬
‫الشاعر‪:‬‬
‫سلْوانة ماءَ مُزنةٍ *** فل وَجديدِ العيش يا َميّ ما أسلُو([‪)]3‬‬
‫شربت* على ُ‬
‫س ْل َوةً وسُلوانا‪ ،‬أي طيّبت نفسي‬
‫قال الصمعيّ‪ :‬يقول الرجل لصاحبه‪ :‬سقيتَني منك َ‬
‫سلِيت بمعنى سلوت‪ .‬قال الراجز‪:‬‬
‫وأذه ْلتَها عنك‪ .‬و َ‬
‫* لو أشربُ السّلوانَ ما سَليتُ([‪* )]4‬‬
‫ومن الباب السّل‪ ،‬الذي يكون فيه الولد‪ ،‬سمي بذلك لنَعمته ورقّته ولينه‪ .‬وأما السين‬
‫واللم والهمزة فكلمة واحدة ل يقاس عليها‪ .‬يقال سَلَ السّمن يَسْلؤُه سل‪ ،‬إذا أذابه‬
‫وصفّاه من اللّبن‪ ،‬قال‪:‬‬
‫سنُوا السّلْءَ تُضرَبوا‬
‫ونحن منعناكم تميما وأنتم *** مواِليَ إلّ تُحْ ِ‬
‫(سلب) السين واللم والباء أصلٌ واحدٌ‪ ،‬وهو َأخْذُ الشَيء بخفّة واختطاف‪ .‬يقال‬
‫سَلبُه"‪.‬‬
‫سلَب‪ :‬المسلوب‪ .‬وفي الحديث‪" :‬مَنْ َقتَل قتيلً فله َ‬
‫سلبتُهُ ثوبَهُ سلْبا‪ .‬وال ّ‬
‫سلُب‪ .‬وأسلبت‬
‫والسّليب‪ :‬المسلوب‪ .‬والسّلوب من النوق‪ :‬التي يُسَلبُ ولدها والجمع ُ‬
‫سلَب وهو لِحاء الشجر فمن الباب أيضا؛ لنّه‬
‫الناقةُ‪ ،‬إذا كانت تلك حالَها‪ .‬وأمّا ال ّ‬
‫سِلبَته‪ .‬وقول ابن مَحْكانَ‪:‬‬
‫شرَ عن الشّجر‪ ،‬فكأنّما قد ُ‬
‫تَقَ ّ‬
‫سلَبا([‪)]5‬‬
‫ش ِنشُ كَفّا قاتِلٍ َ‬
‫فَنشنش الجلدَ عنها وهي باركةٌ *** كما ُتنَ ْ‬
‫ففيه روايتان‪ :‬رواه ابن العرابي "قاتل" بالقاف‪ .‬ورواه الصمعي بالفاء‪ .‬وكان‬
‫سلَب لحاء الشّجَر‪ ،‬وبالمدينة سوقُ السّلبين‪ ،‬فذهب إلى أنّ الفاتل هو الذي‬
‫يقول‪ :‬ال ّ‬
‫سلَب‪ .‬فسمعتُ عليّ بن إبراهيم القطان يقول‪ :‬سمعت أبا العباس أحمد بن‬
‫يَفتِل ال ّ‬
‫ن العرابيّ‪ ،‬والصحيح ما قاله الصمعيّ‪.‬‬
‫يحيى ثعلبا يقول‪ :‬أخطأ اب ُ‬
‫سلُب‪ ،‬وهي الثياب‬
‫ومن الباب تسّلبَت المرأة‪ ،‬مثل أَحَ ّدتْ‪ .‬قال قوم‪ :‬هذا من ال ّ‬
‫سلَب‪ ،‬الذي هو لِحاء‬
‫السّود‪ .‬والذي يقرب هذا من الباب الوّل [أنّ] ثيابَها مشبّهة بال ّ‬
‫الشّجر‪ .‬قال لبيد‪:‬‬
‫سلُب السّود وفي المساحِ([‪*)]6‬‬
‫* في ال ّ‬
‫سلّب قد‬
‫وقال بعضهم ‪ :‬الفرق بين الحداد والتّسلّب‪ ،‬أنّ الحداد على الزّوج والتّ َ‬
‫يكون على غير الزّوج‪.‬‬
‫سلِيبٌ‪ ،‬فيقال إنّه الطويل القوائم‪ .‬وقال آخرون‪ :‬هو الخفيف نَقل‬
‫فأمّا قولهم فرس َ‬
‫القوائم؛ يقال رجلٌ سليب اليدين بالطّعن‪ ،‬وثورٌ سليب القرن بالطّعن‪ .‬وهذا أجود‬
‫القولَين وأَقيسُهما؛ لنّه كأنّه يسلب الطّعنَ استلبا‪.‬‬
‫(سلت) السين واللم والتاء أصلٌ واحدٌ‪ ،‬وهو ج ْلفُ الشيء عن الشيء وقَشره‪ .‬يقال‬
‫سلْتا‪ ،‬وذلك إذا‬
‫سَلتَ فلنٌ أنفَ فلنٍ بالسيف َ‬
‫سلتت المرأةُ خضابَها عن يدها‪ .‬ومنه َ‬
‫سلْتاء‪.‬‬
‫سَلتُ‪ .‬ويقال إنّ المرأة التي ل تتعهّد الخضاب يقال لها ال ّ‬
‫أخذه كلّه‪ .‬والرّجُل أ ْ‬
‫سلْت‪ :‬ضربٌ من الشعير ل يكاد [يكون] له قشر‪ ،‬والعرب تسمّيه‬
‫ومن الباب ال ّ‬
‫ال ُعرْيان‪.‬‬
‫(سلج) السين واللم والجيم أصلٌ يدل على البتلع‪ .‬يقال سلج الشيء يَسلَجُه‪ ،‬إذا‬
‫ن والقَضَاءَ َلِيّانٌ"‪ .‬ومن الباب‪:‬‬
‫سلَجَا ٌ‬
‫سلَجَانا‪ .‬وفي كلمهم‪" :‬الخْذُ َ‬
‫س ْلجَا و َ‬
‫ابتلعه َ‬
‫شرْبه‪.‬‬
‫فلن يتسلّج الشراب‪ ،‬أي ُيلِحّ في ُ‬
‫(سلح) السين واللم والحاء السلح‪ ،‬وهو ما يُقَاتَل به‪ ،‬وكان أبو عبيدة يفرِقُ بين‬
‫جنّة ما اتّقي به‪ ،‬ويحتج بقوله‪:‬‬
‫السّلح والجُنة‪ ،‬فيقول‪ :‬السلح ما قُوتِلَ به‪ ،‬وال ُ‬
‫جنَنِ([‪)]7‬‬
‫حيثُ تَرى الخيلَ بالبطال عابسة *** َي ْن َهضْنَ بالهندوانيّاتِ وال ُ‬
‫غ ْيرَ السّيوف([‪ .)]8‬والسليح‪ :‬شجرةٌ تغ ُزرُ عليها الِبل‪ .‬وقالت‬
‫جنَن َ‬
‫فجعل ال ُ‬
‫العرابية‪" :‬السليح([‪ ،)]9‬رُغ َوةٌ وسَريح‪ ،‬وسَنامٌ وإطريح"‪.‬‬
‫حمَل‬
‫(سلخ) السين واللم والخاء أصلٌ واحد‪ ،‬وهو إخراج الشيء عن جلده‪ .‬ثم يُ ْ‬
‫سلْخ‪ :‬جلد الحية تنسلخ‪ .‬ويقال أسود‬
‫ختُ جلدةَ الشاةِ سلخا‪ .‬وال ّ‬
‫عليه‪ .‬والصل سل ْ‬
‫ت المرأة ِدرْعَها‪:‬‬
‫سالخ لنّه يسلخ جلده كلّ عام فيما يقال‪ .‬وحكى بعضُهم سلخ ِ‬
‫عتْهُ‪ .‬ومن قياس الباب‪ :‬سلخت الشّهرَ‪ ،‬إذا صرتَ في آخر يومه‪ .‬وهذا مجاز‪.‬‬
‫نز َ‬
‫وانسلخَ الشّهرُ‪ ،‬وانسلخ النّهارُ من الليل الم ْقبِل‪ .‬ومن الباب نخلة مِسْلخٌ‪ ،‬وهي التي‬
‫تنثُر بُسرَها أخضر‪.‬‬
‫سِلسٌ‪.‬‬
‫سهْلٌ َ‬
‫(سلس) السين واللم والسين يدلّ على سهولة في الشيء‪ .‬يقال هو َ‬
‫سلْس‪ :‬جنس من الخَرز‪ ،‬ولعلّه سمّي بذلك لسلسته في نَظْمه‪ .‬قال‪:‬‬
‫وال ّ‬
‫ح ْبلَةٍ وسُلوسِ([‪* )]10‬‬
‫* وقلئدٌ مِنْ ُ‬
‫(سلط) السين واللم والطاء أصلٌ واحدٌ‪ ،‬وهو القوّة والقهر‪ .‬من ذلك السّلطة‪ ،‬من‬
‫سلْطان سلطانا‪ .‬والسلطان‪ :‬الحُجّة‪ .‬والسّليط من‬
‫التسلط وهو ال َقهْر‪ ،‬ولذلك سمّي ال ّ‬
‫الرجال‪ :‬الفصيح اللسان ال ّذرِب‪ .‬والسّليطة‪ :‬المرأة الصّخّابة‪.‬‬
‫سلِيط‪ :‬الزّيت بلغة أهل ال َيمَن‪ ،‬وبلغة غيرهم دهن السّمسِم‪.‬‬
‫ومما شذّ عن الباب ال ّ‬
‫(سلع) السين واللم والعين أصلٌ يدلّ على انصداع الشيء وانفتاحه‪ .‬من ذلك‬
‫سلّع عَ ِقبُه‪ ،‬إذا‬
‫سلْع؛ وهو شقّ في الجبل كهيئة الصّدْع‪ ،‬والجمع سُلوع‪ .‬ويقال تَ َ‬
‫ال ّ‬
‫سلَعَ رأسه‪ ،‬إذا َفلَقَه‪ .‬والسّلعة‪ :‬الشيء المبيع‪ ،‬وذلك أنّها ليست‬
‫تشقّقَ و َت َزلّع‪ .‬ويقال َ‬
‫سلَع‪ :‬شجر‪.‬‬
‫بِ ُقِ ْنيَةٍ ُتمْسك‪ ،‬فالمر فيها واسعٌ‪ .‬وال ّ‬
‫(سلغ) السين واللم والغين ليس بأصلٍ‪ ،‬لكنه من باب البدال فسينُهُ ُمبْدَلة من‬
‫سَلغَت البقرةُ‪ ،‬إذا خرجَ نابُها‪ ،‬فهي سالغ‪ .‬ويقولون لحمٌ أسلَغُ‪ ،‬إذا لم‬
‫صاد‪ .‬يقال َ‬
‫ينضج‪ .‬ورجلٌ أسلَغُ‪ :‬شديد الحمرة‪.‬‬
‫سلَف‪ :‬الذين‬
‫(سلف) السين واللم والفاء أصلٌ يدلّ على تقدّم وسبْق‪ .‬من ذلك ال ّ‬
‫مضَوا‪ .‬والقومُ السّلّف‪ :‬المتقدّمون‪ .‬والسّلَف‪ :‬السائل من عصير العنب قبل أن‬
‫سلْفَة‪ :‬المعجّل من الطّعام قبل الغَدَاء‪ .‬والسّلوف‪ :‬الناقة تكون في أوائل‬
‫يُعصَر‪ .‬وال ّ‬
‫سلَف في البيع‪ ،‬وهو مالٌ يقدّم لما يُشتَرى نَساءً([‬
‫البل إذا َورَدَت‪ .‬ومن الباب ال ّ‬
‫سلَف‪ ،‬وهو ذاك القياسُ لنّه شيءٌ يُقدّم بعوض‬
‫‪ .)]11‬وناس يسمّون القَرضَ ال ّ‬
‫سلْف الرّجال‪ ،‬وهما اللذان يتزوّج هذا أُخْتا‬
‫سلْف ِ‬
‫يتأخّر‪ .‬ومن غير هذا القياس ال ّ‬
‫وهذا أُخْتا‪ .‬وهذا قياس السّالفتين‪ ،‬وهما صفحتا العنق‪ ،‬هذه بحذاء هذه‪.‬‬
‫سلْفا([‪.)]12‬‬
‫سلْف وهو الجراب‪ .‬ويقال إنّ القلفة تَسمّى َ‬
‫ومما شذّ عن البابين ال ّ‬
‫سلَفتُ الرضَ لل ّزرْع([‪ ،)]13‬إذا سوّيتها‪ .‬وممكن أن يكون هذا من قياس‬
‫ومنه أ ْ‬
‫الباب الوّل‪ :‬لنه أمرٌ قد تقدّم في إصلحه‪.‬‬
‫(سلق) السين واللم والقاف فيه كلماتٌ متباينة ل تكاد تُجمع منها كلمتانِ في قياسٍ‬
‫خلْقه كيف أراد‪.‬‬
‫واحد؛ وربّك جلّ ثنا ُؤهُ يفعل ما يشاء‪ ،‬و ُينْطِقُ َ‬
‫سلِيقة‪ :‬الطبيعة‪.‬‬
‫سلَقَ‪ :‬صاح‪ .‬وال ّ‬
‫سلْقَة‪ :‬الذّئبة‪ .‬و َ‬
‫سلَق‪ :‬المطمئنّ من الرض‪ .‬وال ّ‬
‫فال ّ‬
‫سلُوق‪ :‬بلدٌ‪ .‬والتّسلّق على الحائط‪ :‬ال ّت َورّد‬
‫والسّليقة‪ :‬أثر النّسع في جنب البعير‪ .‬و َ‬
‫سلِيق‪ :‬ما تَحَاتّ من الشجر‪ .‬قال الرّاجز‪:‬‬
‫عليه إلى الدار‪ .‬وال ّ‬
‫ضرَام ال ُم ْل َهبِ([‪)]14‬‬
‫سمَعُ منها في السّليقِ الشهبِ *** مَعمع ًة مثل ال ّ‬
‫تَ ْ‬
‫سلَقْت المزَادةَ‪ ،‬إذا ده ْنتَها‪ .‬قال امرؤ القيس‪:‬‬
‫والسّلَق‪ :‬تقشّر جِلد اللّسان‪ .‬و َ‬
‫كأنّهما مزادتا متعجّلٍ *** َف ِريّانِ َلمّا يُسلَقَا بدِهانِ([‪)]15‬‬
‫سلْقُ‪:‬أن تُدخِل إحدى عُروتي الجُوالِق في الخرى‪ ،‬ثم تثنيَها م ّرةً أخرى‪.‬‬
‫وال ّ‬
‫(سلك) السين واللم والكاف أصلٌ يدلّ على نفوذ شيءٍ في شيء‪ .‬يقال سلكت‬
‫ط َعنَه تِلقاءَ‬
‫س ْلكَى‪ ،‬إذا َ‬
‫طعْنَة ال ّ‬
‫الطّريقَ أَسُلكُه‪ .‬وسَلكت الشيء في الشيء‪ :‬أنفذْته‪ .‬وال ّ‬
‫ط ّرةٌ تُشَقّ من ناحية الثوب([‪ .)]16‬وإنّما سمّيت بذلك لمتدادها‪.‬‬
‫وجهِه‪ .‬والمسَلكَة‪ُ :‬‬
‫سكَك‪.‬‬
‫وهي كال ّ‬
‫سلْكانٌ‪.‬‬
‫سلَك‪* ،‬وجمعه ِ‬
‫حجَل‪ ،‬والذكر ُ‬
‫سَلكَة‪ :‬النثى من ولد ال َ‬
‫ومما شذّ عن الباب ال ّ‬
‫وال أعلم‪.‬‬
‫ــــــــــــــــــ‬
‫([‪ )]1‬في الصل‪" :‬شجرة"‪ ،‬صوابه في المجمل واللسان‪ .‬وواحده "سلمانة"‪.‬‬
‫([‪ )]2‬البيت لبجير بن عنمة الطّائي‪ ،‬كما في اللسان (‪ )189 :15‬والمشهور في‬
‫روايته‪" :‬بامسهم وامسلمة" على لغة حمير في إبدال لم "أل" ميما‪.‬‬
‫([‪ )]3‬البيت في اللسان (سل) بدون نسبة ‪.‬‬
‫واللسان (سل)‪.‬‬ ‫‪25‬‬ ‫([‪ )]4‬ديوان رؤبة‬
‫([‪ )]5‬ديوان الحماسة (‪ .)255 :2‬واللسان (سلب)‪.‬‬
‫طبع ‪ ،1881‬واللسان (سلب)‪.‬‬ ‫‪50‬‬ ‫([‪ )]6‬ديوان لبيد‬
‫([‪ )]7‬سبق البيت في (‪.)422 :1‬‬
‫([‪ )]8‬في الصل "عن السيوف"‪.‬‬
‫([‪ )]9‬في اللسان‪" :‬قالت أعرابية‪ ،‬وقيل لها‪ :‬ما شجرة أبيك؟ فقالت‪ :‬شجرة أبي‬
‫السليح"‪.‬‬
‫([‪ )]10‬سبق البيت وتخريجه في (‪ .)132 :2‬وصدره‪:‬‬
‫ي واضحٌ *‬
‫* ويزينها في النحر حَل ٌ‬
‫([‪ )]11‬النساء‪ ،‬بالفتح‪ :‬اسم من نسأت الشيء‪ :‬أخرته‪.‬‬
‫([‪ )]12‬القلفة‪ ،‬بالضم والتحريك‪ :‬غرلة الصبي‪ .‬والسلف‪ ،‬كذا وردت في الصل‬
‫والمجمل‪ .‬وفي اللسان (‪ )61 : 11‬أنها "السلفة" بالضم‪.‬‬
‫([‪ )]13‬في الصل‪" :‬للذراع"‪ ،‬صوابه في المجمل واللسان‪.‬‬
‫([‪ )]14‬الرجز بدون نسبة في اللسان (سلق)‪.‬‬
‫واللسان (سلق)‪.‬‬ ‫‪124‬‬ ‫([‪ )]15‬ديوان امرئ القيس‬
‫([‪ )]16‬في المجمل‪" :‬من ناحيتي الثوب"‪ .‬ونص المقاييس يطابق نص القاموس‪.‬‬
‫وهذه الكلمة "المسلكة" مما فات صاحب اللسان‪.‬‬
‫ـ (باب السين والميم وما يثلثهما)‬
‫ضمْر والهزال‪ .‬من ذلك‬
‫(سمن) السين والميم والنون أصلٌ يدل على خلف ال ّ‬
‫سمْن من هذا‪.‬‬
‫سمَن‪ ،‬يقال هو سمين‪ .‬وال ّ‬
‫ال ّ‬
‫ن العرب‪ ،‬يقولونَ‪:‬‬
‫ومما شذّ عن هذا الصل كلمٌ يقال إن أهل اليمن يقولونه دو َ‬
‫سمِين‪ :‬ال ّتبْريد‪ .‬ويقال إنّ الحجّاج قُدّمت إليه سمكة‬
‫س ّم ْنتُ الشّيءَ‪ ،‬إِذا َبرّ ْدتَه‪ .‬والتّ ْ‬
‫َ‬
‫س ّمنْها" يريد َبرّدْها([‪.)]1‬‬
‫فقال للذي عمِلها‪َ " :‬‬
‫سمَه إذا دُ ِهشَ‪ ،‬وهو‬
‫حيْرة وباطل‪ .‬يقال َ‬
‫(سمه) السين والميم والهاء أصلٌ يدلّ على َ‬
‫سمَه البعيرُ‪ ،‬إذا لم يعرف العياء([‪ .)]2‬وذهبت إبلُهم‬
‫سَامِهٌ وقومٌ سمّهٌ‪ .‬ويقولون‪َ :‬‬
‫س ّمهَى([‪ :)]3‬الباطل والكذب‪ .‬فأما قولُ رؤبة‪:‬‬
‫س ّمهَى‪ ،‬إذا تفرّقَت‪ .‬وال ّ‬
‫ال ّ‬
‫سمّه([‪* )]4‬‬
‫ج ْريَ ال ّ‬
‫* َ‬
‫سمَا‬
‫س َموْت‪ ،‬إذا علوت‪ .‬و َ‬
‫(سمو) السين والميم والواو أصلٌ يدل على ال ُعُلوّ‪ .‬يقال َ‬
‫سمَا لي شخصٌ‪ :‬ارتفع حتّى استثبتّه([‪ .)]5‬وسما الفحلُ‪ :‬سطا على‬
‫بصرُه‪ :‬عَل‪ .‬و َ‬
‫سمَا َوةُ الهلل وكلّ شيءٍ‪ :‬شخصُهُ‪ ،‬والجمع سَماوٌ([‪ .)]6‬والعرب‬
‫شَوله سَما َوةً‪ .‬و َ‬
‫س ِميّ‪.‬‬
‫تُسمّي السّحاب سماءً‪ ،‬والمطرَ سماءً‪ ،‬فإذا أريدَ به المطرُ جُمع على ُ‬
‫والسّماءة‪ :‬الشّخص‪ .‬والسماء‪ :‬سقف البيت‪ .‬وكلّ عالٍ مطلّ سماء‪ ،‬حتّى يقال لظهر‬
‫الفرس سَماء‪ .‬ويتّسِعون حتّى يسمّوا النّبات سماء‪ .‬قال‪:‬‬
‫عيْناهُ وإن كانوا غِضابا([‪)]7‬‬
‫إذا َنزَلَ السّماءُ بأرضِ قومٍ *** رَ َ‬
‫ويقولون‪" :‬ما ِزلْنا نطأُ السّماءَ حتّى أتيناكم"‪ ،‬يريدون الكل والمطر‪ .‬ويقال إن أصل‬
‫سمْو‪ ،‬وهو من العلوّ‪ ،‬لنّه تنويهٌ ودَللةٌ على المعنى‪.‬‬
‫"اسمٍ" ِ‬
‫س َمتَ‪ ،‬إذا‬
‫(سمت) السين والميم والتاء أصلٌ يدل على نَهجٍ وقصدٍ وطريقة‪ .‬يقال َ‬
‫سمْت‪ :‬السّير بالظنّ والحَدْس‪ .‬وهو قول القائل‪:‬‬
‫أخذ ال ّنهْج‪ .‬وكان بعضُهم يقول‪ :‬ال ّ‬
‫س ْمتِ السّامِت *‬
‫* ليس بها ربعٌ لِ َ‬
‫س ْمتِ‪ ،‬إذا كان مستقيمَ الطريقةِ متحرّيا لفعل الخَير‪ .‬والفعل‬
‫ويقال إنّ فلنا لحَسنُ ال ّ‬
‫س ْمتَه‪ ،‬إذا قصد قصده‪.‬‬
‫سمَت َ‬
‫سمَت‪ .‬ويقال َ‬
‫منه َ‬
‫سمْجٌ([‬
‫سمِجٌ و َ‬
‫(سمج) السين والميم والجيم أصلٌ يدلّ على خِلف الحُسن‪ .‬يقال هو َ‬
‫طعْم‪.‬‬
‫سمْج من اللبان‪ ،‬وهو الخبيث ال ّ‬
‫سمَاجَى‪ .‬ومن الباب ال ّ‬
‫سمَاجٌ و َ‬
‫‪ ،)]8‬والجمع ِ‬
‫سمَح له‬
‫(سمح) السين والميم والحاء أصلٌ يدلّ على سَلسةٍ وسُهولة‪ .‬يقال َ‬
‫سمّح في سيره‪،‬‬
‫سمَحاء ومَسامِيح‪ .‬ويقال َ‬
‫سمْحٌ‪ ،‬أي جواد‪ ،‬وقومٌ ُ‬
‫بالشيء‪ .‬ورجلٌ َ‬
‫إذا أسرع‪ .‬قال‪:‬‬
‫سمّحَ واجتابَ فلةً ِقيّا([‪* )]9‬‬
‫* َ‬
‫ومن الباب‪ :‬المُسامَحة في الطّعان والضّرب‪ ،‬إذا كان على مُساهَلة‪ .‬ويقال ُرمْحٌ‬
‫سمّحٌ‪ :‬قد ثُ ّقفَ حتّى لنَ‪.‬‬
‫مَ‬
‫(سمخ) السين والميم والخاء ليس أصلً؛ لنّه من باب البدال‪ .‬والسين فيه مبدلة‬
‫سمَاخَه‪ .‬وقد‬
‫س َمخْت فلنا‪ :‬ضربت ِ‬
‫سمَاخ في الذن‪ :‬مَدْخَله‪ .‬ويقال َ‬
‫من صاد‪ .‬وال ّ‬
‫سمَخني بشدة صوتِهِ‪.‬‬
‫َ‬
‫(سمد) السين والميم والدال أصلٌ يدلّ على مضيّ قُدُما من غير تعريج‪ .‬يقال‬
‫سمَدت البلُ في سيرها‪ .‬إذا جَ ّدتْ([‪ )]10‬و َمضَت على رؤوسها‪ .‬وقال الرّاجز‪:‬‬
‫سوَامِدُ الليلِ خفافُ الزوادْ([‪* )]11‬‬
‫* َ‬
‫علَف‪ .‬ومن الباب السّمود الذي هو اللّهو‪ .‬والسّامد هو‬
‫يقول‪ :‬ليس في بطونها َ‬
‫اللهي‪ .‬ومنه قوله جلّ وعل‪{ :‬وَأ ْنتُمْ سَامِدُونَ} [النجم ‪ ،]61‬أي لهون‪ .‬وهو قياس‬
‫الباب؛ لنّ اللهي يمضي في أمره غير معرّج ول ُم َت َمكّث‪ .‬وينشدون‪:‬‬
‫قيل قُمْ فانظر إليهم *** ثمّ دَع عنكَ السّمودا([‪)]12‬‬
‫سمّد رأسه‪ ،‬إذا استأصل شَعره‪ ،‬فذلك من باب البدال؛ لن أصله الباء‪،‬‬
‫فأمّا قولهم َ‬
‫وقد ذكر‪.‬‬
‫(سمر) السين والميم والراء أصلٌ واحدٌ يدلّ على خلف البياض في اللون‪ .‬من‬
‫سمَر وال َقمَر"‪ ،‬فالقَمر‪ :‬القمر‪.‬‬
‫سمْرة من اللوان‪ ،‬وأصله قولهم‪" :‬ل آتيك ال ّ‬
‫ذلك ال ّ‬
‫س ْمرَة‪ .‬فأمّا السّامر فالقوم‬
‫سمَر‪ :‬سواد الليل‪ ،‬ومن ذلك سمّيت ال ّ‬
‫وال ّ‬
‫سمَر‪ .‬قال‪:‬‬
‫س ُمرُون‪ .‬والسامر‪ :‬المكان الذي يجتمعون فيه لل ّ‬
‫*يَ ْ‬
‫س َمرْ([‪* )]13‬‬
‫* وسا ِمرٍ طالَ لهم فيه ال ّ‬
‫سمَار فاللّبن‬
‫والسّمراء‪ :‬الحِنطة‪ ،‬لَلوْنها‪ .‬والسمر‪ :‬الرّمح‪ .‬والسمر‪ :‬الماء‪ .‬فأمّا ال ّ‬
‫سمُر‪ :‬ضربٌ من‬
‫الرقيق‪ ،‬وسمّي بذلك لنّه إذا كان [كذلك كان] متغيّر اللون‪ .‬وال ّ‬
‫سمُرة‪ ،‬ويمكن أن يكون سمّي بذلك للونه‪ .‬والسّمار‪ :‬مكان في‬
‫طلْحِ‪ ،‬واحدته َ‬
‫شجر ال ّ‬
‫قوله‪:‬‬
‫سمَارا([‪)]14‬‬
‫سمَارَ لنَ ْق ُتَلنْه *** فل وأبيكِ ما َورَدَ ال ّ‬
‫لَئنْ وَردَ ال ّ‬
‫(سمط) السين والميم والطاء أصلٌ يدلّ على ضمّ شيء إلى شيء وشدّه به‪.‬‬
‫سمْط‪ :‬القِلدة‪ ،‬لنّها منظومةٌ مجموعٌ‬
‫جرّ القائم بعضُهُ فوقَ بعض‪ .‬وال ّ‬
‫فالسّميط‪ :‬ال ُ‬
‫سرْج‪ .‬ويقال خُذْ حقّك‬
‫سمّط الشيء على مَعاليق ال ّ‬
‫بعضُها إلى بعض‪ .‬ويقال َ‬
‫سمّط‪ ،‬فالذي يكون في‬
‫شعْر المُ َ‬
‫حِلكَ‪ .‬فأما ال ّ‬
‫سمّطا‪ ،‬أي خُ ْذهُ وعلّقْه على مَعاليق رَ ْ‬
‫مُ َ‬
‫سطر البيت([‪ )]15‬أبياتٌ مسموطةٌ تجمعها قافيةٌ مخالفةٌ مُسمّطة ملزمة للقصيدة‪.‬‬
‫وأما اللبن السّامط‪ ،‬وهو الحامض‪ ،‬فليس من الباب؛ لنّه من باب البدال‪ ،‬والسين‬
‫مبدلة من خاء‪.‬‬
‫(سمع) السين والميم والعين أصلٌ واحدٌ‪ ،‬وهو إيناسُ الشيء بالُذُن‪ ،‬من النّاس وكلّ‬
‫سِ ْمعُهُ‬
‫سمْعا‪ .‬والسَّمع ‪ :‬ال ّذكْر الجميل‪ .‬يقال قد ذَهَب َ‬
‫س ِمعْت الشيء َ‬
‫ذي أُذُن‪ .‬تقول‪َ :‬‬
‫س ّم ْعتُ بالشيء‪ ،‬إذا‬
‫سمَاعِ بمعنى استمِعْ‪ .‬ويقال َ‬
‫في الناس‪ ،‬أي صِيته‪ .‬ويقال َ‬
‫سمَع‪ :‬كالذن للغَ ْربِ؛ وهي عُروةٌ تكون‬
‫س ِمعَة‪ :‬ال ُم َغنّية‪ .‬والمِ ْ‬
‫أشعتُهُ ل ُيتَكلّم به‪ .‬والمُ ْ‬
‫جعَل فيها حبلٌ ليعدل الدّلو‪ .‬قال الشاعر‪:‬‬
‫في وسط ال َغ ْربِ يُ ْ‬
‫ونَعـدِل ذا ال َميْل إن رامَنا *** كما عُدِل ال َغ ْربُ بالمِسمعِ([‪)]16‬‬
‫ضبُع‪.‬‬
‫سمْع‪ :‬ولد الذّئب من ال ّ‬
‫ومما شذّ عن الباب ال ّ‬
‫(سمق) السين والميم والقاف فيه كلمة‪ .‬ولعلّ القاف أن تكون مبدلة من الكاف‪.‬‬
‫سمَق‪ ،‬إذا عَلَ‪.‬‬
‫َ‬
‫سمَك‪ ،‬إذا ارتفَعَ‪.‬‬
‫(سمك) السين والميم والكاف أصلٌ واحدٌ يدلّ على ال ُعلُوّ‪ .‬يقال َ‬
‫سنَامٌ سامك‪،‬‬
‫س َمكَ في ال ّدرَج‪ .‬واس ُمكْ‪ ،‬أي اعْلُ‪ .‬و َ‬
‫والمسموكات‪ :‬السماوات‪ .‬ويقال َ‬
‫س َم ْكتَ به البيتَ‪ .‬قال ذو الرّمة‪:‬‬
‫سمَاك‪ :‬ما َ‬
‫أي عالٍ‪ .‬والمِ ْ‬
‫جبُ([‪)]17‬‬
‫شرْ عنهما النّ َ‬
‫شرٍ *** سَ ْقبَانِ لم يتق ّ‬
‫كأنّ رِجَليْهِ مِسماكانِ مِنْ ع َ‬

‫سمَك‪.‬‬
‫والسّماك نجم‪ .‬ومما شذّ عن الباب وباين الصل‪ :‬ال ّ‬
‫سمَل‪ ،‬وهو‬
‫(سمل) السين والميم واللم أصلٌ يدلّ على ضعفٍ وقلّة‪ .‬من ذلك ال ّ‬
‫سمَل‪ :‬الماء القليل يَبقى في الحوض‪ ،‬وجمعه أسمال‪.‬‬
‫خلَق‪ .‬ومنه ال ّ‬
‫ال ّثوْب ال َ‬
‫سمّلت([‪ )]18‬البئر‪ :‬نقّيتها‪ .‬وأما السمال‪ ،‬وهو الصلح بين النّاس‪ .‬فمن هذه‬
‫وَ‬
‫الكلمة الخيرة‪ ،‬كأنّه نَقّى ما بينهم من العَداوةِ‪ .‬وال تعالى أعلم‪.‬‬
‫ـــــــــــــ‬
‫([‪ )]1‬في اللسان‪" :‬والتسمين‪ :‬التبريد‪ ،‬طائفية‪ .‬وفي حديث الحجاج أنّه أتى بسمكة‬
‫ع ْنبَسة بن سعيد‪ :‬إنه يقول‬
‫مشوية فقال للذي حملها‪ :‬سمنها‪ .‬فلم يدرِ ما يريد‪ ،‬فقال َ‬
‫لك‪ :‬بردها قليلً"‪.‬‬
‫([‪ )]2‬العياء‪ :‬التعب‪ ،‬وفي الصل‪" :‬الحياء"‪ ،‬صوابه في المجمل واللسان‪.‬‬
‫([‪ )]3‬في الصل "السهمى" في هذا الموضع وسابقه‪ ،‬صوابها من المجمل‪ ،‬ويقال‬
‫أيضا "السميهى" كخليطى‪.‬‬
‫واللسان‪:‬‬ ‫‪165‬‬ ‫([‪ )]4‬في الكلم نقص‪ .‬والبيت بتمامه‪ ،‬كما في ديوانه‬
‫*ياليتنا والدهر جري السمه*‬
‫([‪ )]5‬وكذا في اللسان‪ .‬لكن في المجمل "استبنته"‪.‬‬
‫([‪ )]6‬في الصل "سمو"‪ ،‬تحريف‪ .‬وفي اللسان‪" :‬والجمع من كل ذلك سماء‬
‫وسماو"‪.‬‬
‫([‪ )]7‬البيت لمعود الحكماء معاوية بن مالك‪ ،‬كما في اللسان‪.‬‬
‫([‪ )]8‬وسميج أيضا‪.‬‬
‫([‪ )]9‬في اللسان (‪" :)320 :3‬بلدا قيا"‪.‬‬
‫([‪ )]10‬في الصل "أخذت"‪ ،‬صوابه من المجمل واللسان‪.‬‬
‫([‪ )]11‬البيت في المجمل مضبوطا بهذا الضبط‪.‬‬
‫([‪ )]12‬البيت في اللسان بدون نسبة‪.‬‬
‫([‪ )]13‬وكذا وردت روايته في المجمل‪ .‬وفي اللسان (‪:)43 :6‬‬
‫* وسامر طالَ فيه اللهو والسمر *‬
‫([‪ )]14‬لعمرو بن أحمر الباهلي‪ ،‬كما في اللسان (‪.)46 :6‬‬
‫([‪ )]15‬وكذا في المجمل‪ .‬وفي اللسان‪" :‬صدر البيت"‪.‬‬
‫([‪ )]16‬البيت لعبد ال بن أوفى‪ ،‬كما في اللسان (سمع)‪.‬‬
‫واللسان (سقب‪ ،‬سمك)‪.‬‬ ‫‪28‬‬ ‫([‪ )]17‬ديوان ذي الرمة‬
‫([‪ )]18‬يقال بالتخفيف والتشديد‪.‬‬

‫ـ (باب السين والنون وما يثلثهما)‬


‫سنَة معروفة‪ ،‬وقد‬
‫(سنه) السين والنون والهاء أصلٌ واحدٌ يدلّ على زمانٍ‪ .‬فال ّ‬
‫س َن َهتِ النخلةُ‪ ،‬إذا أتت عليها‬
‫سقطت منها هاء‪ .‬أل ترى أنّك تَقول سُن ْيهَة‪ .‬ويقال َ‬
‫سنّهْ} [البقرة‬
‫شرَابِكَ لَمْ يَ َت َ‬
‫ظرْ ِإلَى طَعَامِكَ َو َ‬
‫العوام([‪ .)]1‬وقوله جل ذكره‪ { :‬فَانْ ُ‬
‫سنْهاء([‪.)]2‬‬
‫‪ ،]259‬أي لم يصر كالشيء الذي تأتي عليه السنُون فتغيّره‪ .‬والنّخْلة ال ّ‬
‫(سني) السين والنون والحرف المعتل أصلٌ واحدٌ يدلّ على سقْي‪ ،‬وفيه ما يدل‬
‫س َنتِ النّاقَةُ‪ ،‬إذا سقت الرض‪ ،‬تسنُو وهي السّا ِنيَة‪.‬‬
‫على العلوّ والرتفاع‪ .‬يقال َ‬
‫ستَقَوا‪.‬‬
‫س َتنُون([‪ )]3‬لنفسهم إذا ا ْ‬
‫والسّحابةُ تسنُو الرضَ‪ ،‬والقوم يَ ْ‬
‫ن الوُدّ قد كان َذوِي و َيبِس‪ ،‬كما‬
‫ومن الباب سانيت الرّجُلَ‪ ،‬إذا راضَيتَه‪ ،‬أُسانيه؛ كأ ّ‬
‫جاء في الحديث‪ُ " :‬بلّوا أرحامَكم ولو بالسّلم"‪.‬‬
‫وأمّا الذي يدلّ على الرّفعة فالسّناء ممدود‪ ،‬وكذلك إذا قصرته دلّ على الرفعة‪ ،‬إلّ‬
‫ضوْء‪ .‬قال ال جلّ ثناؤُه‪ { :‬يَكَادُ سَنا بَرْ ِق ِه يَذْهَبُ‬
‫أنّه لشيءٍ مخصوص‪* ،‬وهو ال ّ‬
‫با َل ْبصَارِ} [النور ‪.]43‬‬
‫س ْنبَةُ‪ :‬الطائفة من الدّهْر‪ .‬والكلمة‬
‫(سنب) السين والنون والباء كلمتان متباينتان فال ّ‬
‫سنِب‪ ،‬وهو الفرس الواسع الجَري‪.‬‬
‫الخرى ال ّ‬
‫سنُوت([‪،)]4‬‬
‫(سنت) السين والنون والتاء ليس أصلً يتفرّع منه‪ ،‬لكنّهم يقولون ال ّ‬
‫فقال قوم‪ :‬هو العسل‪ ،‬وقال آخرون‪ :‬هو ال َكمّون‪ .‬قال الشاعر‪:‬‬
‫سنّوتُ ل َأ ْلسَ فيهمُ *** وهُمْ يمنَعون جارهُمْ أنْ يُ َقرّدا([‪)]5‬‬
‫سمْن وال ّ‬
‫هم ال ّ‬
‫سرَاج في‬
‫(سنج) السن والنون والجيم فيه كلمة‪ .‬ويقولون‪ :‬إن السّناج أثرُ ُدخَان ال ّ‬
‫الحائط‪.‬‬
‫(سنح) السين والنون والحاء أصلٌ واحدٌ يُحمَل على ظهور الشيء من مكانٍ‬
‫بعينهِ‪ ،‬وإن كان مختلَفَا فيه‪ .‬فالسّانح‪ :‬ما أتاك عن يمينك من طائرٍ أو غيره‪ ،‬يقال‬
‫سنُوحا‪ .‬والسانح والسّنيح واحد‪ .‬قال ذو الرمة‪:‬‬
‫سنَحَ ُ‬
‫َ‬
‫ذ َك ْر ُتكِ أنْ مَرت بنا أُمّ شادنٍ *** أمام المطايا تشرئبّ وَتسنَحُ([‪)]6‬‬
‫عرَض‪.‬‬
‫ثم استُعير هذا فقيل‪ :‬سنح لي رأيٌ في كذا‪ ،‬أي َ‬
‫سنْخ‪ :‬الصل‪.‬‬
‫ل على أصل الشيء‪ .‬فال ّ‬
‫(سنخ) السين والنون والخاء أصلٌ واحدٌ يد ّ‬
‫علِ َم أصولَه‪.‬‬
‫سنَخَ الرجل في العِلم سُنوخا أي َ‬
‫سنَاخُ([‪ )]7‬الثنايا‪ :‬أصولُها‪ .‬ويقال َ‬
‫وأَ ْ‬
‫سنِخَ الدّهْن‪ ،‬إذا تغيّر‪ ،‬فليس بشيء‪.‬‬
‫فأمّا قولهم َ‬
‫(سند) السين والنون والداء أصلٌ واحدٌ يدلّ على انضمام الشيء إلى الشيء‪ .‬يقال‬
‫سنُدُ سنودا‪ ،‬واستندت استنادا‪ .‬وأسندتُ غيري إسنادا‪ .‬والسّناد‪:‬‬
‫سنَدتُ إلى الشيء أَ ْ‬
‫َ‬
‫سنَدُ‪ :‬الدهرُ؛ لن بعضَه‬
‫النّاقة القويّة‪ ،‬كأنها أُسنِدت من ظهرها إلى شيءٍ قويّ‪ .‬والمُ ْ‬
‫سنَد‪ :‬ما أقبل عليك من الجبل‪ ،‬وذلك إذا عل‬
‫سنَدٌ‪ ،‬أي معتمَدٌ‪ .‬وال ّ‬
‫متضامّ‪ .‬وفَلن َ‬
‫سنَد إلى قائله‪ ،‬وهو ذلك القياس‪ .‬فأمّا السّناد‬
‫عن السّفْح‪ .‬والسناد في الحديث‪ :‬أن يُ ْ‬
‫الذي في الشعر فيقال إنّهُ اختلفُ حركتي الرّدفين‪ .‬قال أبو عبيدة‪ :‬وذلك كقوله‪:‬‬
‫* كأنّ عيونَهن عيونُ عِينِ([‪* )]8‬‬
‫ثم قال‪:‬‬
‫جيْنِ([‪* )]9‬‬
‫ل اللّ َ‬
‫* وأصبح رأسُهُ مث َ‬
‫وهذا مشتق من قولهم‪ :‬خرج القوم متسانِدين‪ ،‬إذا كانوا على راياتٍ شتى‪ .‬وهذا من‬
‫الباب؛ لنّ كلّ واحدةٍ من الجماعة قد ساندت رايةً‪.‬‬
‫حيَة له‪.‬‬
‫(سنط) السين والنون والطاء ليس بشيء إلّ السّناط‪ ،‬وهو الذي ل لِ ْ‬
‫جمَالٍ وخيرٍ ورِفعةٍ‪.‬‬
‫(سنع) السين والنون والعين إن كان صحيحا فهو يدلّ على َ‬
‫يقال شرفٌ أسنعُ‪ ،‬أي عالٍ مرتفع‪ .‬وامرأة سنيعة‪ :‬أي جميلة‪.‬‬
‫(سنف) السين والنون والفاء أصلٌ يدلّ على شدّ شيءٍ‪ .‬أو تعليق شيء على شيء‪.‬‬
‫سنَاف‪ :‬خيط يُشدّ من حَِقْو البعير إلى تصديره ثم يشدّ في عنقه‪ .‬قال الخليل‪:‬‬
‫فال ّ‬
‫ب للدابّة‪ .‬بعيرٌ مِسْناف‪ ،‬وذلك إذا أُخّر الرجل فجعل له‬
‫سنَاف للبعير مثل الّل َب ِ‬
‫ال ّ‬
‫سناف‪ .‬يقال أسنفت [البعير([‪ ،])]10‬إذا شددتَه بالسّناف‪ .‬ويقال أسنَفُوا أمرَهم‪ ،‬أي‬
‫عيّ بالسناف"‪ .‬قال‪:‬‬
‫أحكَموه‪ .‬ويقال في المثل لمن يتحيّر في أمره‪" :‬قد َ‬
‫عيّ بالسنافِ قومٌ *** من المر المشبّه أن يكُونا([‪)]11‬‬
‫إذا مَا َ‬
‫سنَ ْفتُ البعير‪ ،‬مثل أَسنفْت‪ .‬وأبى الصمعيّ إلّ أسنفت‪ .‬وأما‬
‫وحكى بعضهم‪َ :‬‬
‫سنْف فهو وعاء َثمَر ال َمرْخِ يشبه آذانَ الخيل‪ .‬وهو من الباب؛ لنّهُ مُعلّق على‬
‫ال ّ‬
‫سنْف‪ :‬الورقة‪ .‬قال ابن مُقبل‪:‬‬
‫شجرة‪ .‬وقال أبو عمرو‪ :‬ال ّ‬
‫س ْنفِ ال َمرْخِ في جَعب ٍة صِ ْفرِ([‪* )]12‬‬
‫* تَ َقلْقُلَ ِ‬
‫سنَق‪ ،‬وهو كالبَشَم‪ .‬يقال‬
‫(سنق) السين والنون والقاف فيه كلمةٌ واحدة‪ ،‬وهي ال ّ‬
‫سنِق‪ .‬وكذلك الفرس‪ ،‬من العلَف‪ .‬وهو كالتّخَم في الناس‪.‬‬
‫شرِب الفَصيل حتى َ‬
‫سنَام معروف‪.‬‬
‫(سنم) السين والنون والميم أصلٌ واحد‪ ،‬يدلّ على العلوّ والرتفاع‪.‬فال ّ‬
‫س ِنمَةٌ‪ :‬عظيمة السّنام‪ .‬وأسنمتُ النارَ ‪ :‬أعَل ْيتُ لهبَها‪.‬‬
‫وتسنّمت‪ :‬علَوت‪ .‬وناقة َ‬
‫س ُنمَةُ‪ :‬موضع‪.‬‬
‫وأَ ْ‬
‫ــــــــــــــــــ‬
‫([‪ )]1‬وكذلك تسنهت‪.‬‬
‫([‪ )]2‬لم يصرح بتفسيرها‪ .‬والسنهاء‪ :‬التي أصابتها السنة المجدبة‪.‬‬
‫([‪ )]3‬في المجمل‪" :‬يسنون"‪ .‬وفي اللسان‪" :‬والقوم يسنون لنفسهم‪ ،‬إذا استقوا‪.‬‬
‫ويستنون‪ ،‬إذا سنوا لنفسهم"‪.‬‬
‫([‪ )]4‬وفيه لغة أخرى‪" :‬سنوت" كسنور‪.‬‬
‫([‪ )]5‬البيت للحصين بن القعقاع‪ .‬كما في اللسان (سنت‪ ،‬قرد)‪ ،‬وروايته في (سنت‪،‬‬
‫قرد‪ ،‬ألس)‪" :‬هم السمن بالسنوت"‪.‬‬
‫برواية ‪" :‬إذ مرت"‪.‬‬ ‫‪79‬‬ ‫([‪ )]6‬ديوان ذي الرمة‬
‫([‪ )]7‬في الصل والمجمل‪" :‬سناخ"‪ ،‬صوابه من اللسان والجمهرة‪.‬‬
‫واللسان (سند)‪ .‬وصدره‪ * :‬فقد ألج‬ ‫‪45‬‬ ‫([‪ )]8‬البيت لعبيد بن البرص في ديوانه‬
‫الخباء على جوار *‬
‫([‪ )]9‬صواب إنشاد البيت بتمامه‪:‬‬
‫فإن َيكُ فاتني أسفا شبابي *** وأضحى الرأس مني كاللجين‬
‫لكن كذا ورد إنشاده في المجمل والمقاييس والصحاح‪ ،‬ويروى‪" :‬كاللجين" بفتح‬
‫اللم‪ ،‬وهو ورق الشجر يخبط‪ ،‬فهو لونان‪ :‬رطب ويابس‪.‬‬
‫([‪ )]10‬التكملة من المجمل‪.‬‬
‫([‪ )]11‬لعمرو بن كلثوم في معلقته واللسان‪.‬‬
‫([‪ )]12‬صدره كما في اللسان (سنف)‪ * :‬تقلقل من ضغم اللجام لهاتها *‪.‬‬

‫ـ (باب السين والهاء وما يثلثهما)‬


‫سهْو‪:‬‬
‫(سهو) السين والهاء والواو معظم الباب [يدلّ] على الغفلة والسّكون‪ .‬فال ّ‬
‫سهْوا‪ .‬ومن الباب المساهاة‪ :‬حُسْن المُخَالَقَة‪،‬‬
‫س َه ْوتُ في الصلة أسهو َ‬
‫الغفلة‪ ،‬يقال َ‬
‫سهْوا‬
‫سهْو‪ :‬السّكون‪ .‬يقال جاء َ‬
‫كأنّ النسانَ يسهو عن َزلّةٍ إن كانت من غيره‪ .‬وال ّ‬
‫رَهْوا‪.‬‬
‫س ْهوَة([‪ ،])]1‬وهي كالصّفّة تكون أمامَ البيت‪.‬‬
‫ومما شَذّ عن هذا الباب [ ال ّ‬
‫سهْوا‪ ،‬أي على‬
‫وممّا يبعُد عن هذا وعن قياس الباب‪ :‬قولهم حملت المرأةُ ولدَها َ‬
‫سهَا فمحتمل أن يكون من الباب الول‪ :‬لنّه خفيّ جدّا فيُسهَى عن‬
‫حيْضٍ‪ .‬فأمًّا ال ّ‬
‫َ‬
‫رؤيته‪.‬‬
‫سهْب‪،‬‬
‫(سهب) السين والهاء والباء أصلٌ يدلّ على التّساع في الشيء‪ .‬والصل ال ّ‬
‫سهْبا‪.‬‬
‫وهي الفَلة الواسعة‪ ،‬ثم يسمّى الفرس الواسعُ الجري َ‬
‫س ْهبَةٌ‪ ،‬أي بعيدة القعر‪ .‬ويقال حفر القوم فأسهبوا‪ ،‬أي بلغوا ال ّرمْل‪ .‬وإذا‬
‫ويقال بئر َ‬
‫سهَب‪ ،‬بفتح‬
‫كان كذا كان أكثر للماء وأوسَعَ لـه‪ .‬ويقال للرّجُل الكثير الكلم مُ ْ‬
‫س َهبٌ‪ ،‬وهو نادر([‪.)]2‬‬
‫س َهبَ فهو مُ ْ‬
‫الهاء‪ .‬كذا جاء عن العرب أَ ْ‬
‫ج القوم َل ْيَلتَهم‪،‬‬
‫سهَ َ‬
‫(سهج) السين والهاء والجيم أصلٌ يدلّ على دوامٍ في شيء‪ .‬يقال َ‬
‫س ْيهُوجٌ‪.‬‬
‫س ْيهَجٌ‪ ،‬و َ‬
‫س َهجَت الرّيحُ‪ ،‬إذا دامت وهي َ‬
‫أي ساروا سيرا دائما‪ .‬ثمّ يقال َ‬
‫سهَجُها‪ :‬مَمرّها‪.‬‬
‫ومَ ْ‬
‫(سهد) السين والهاء والدال كلمتانِ متباينتان تدلّ إحداهما على خلف النّوم‪،‬‬
‫والخرى على السكون‪.‬‬
‫سهُدٌ‪ ،‬إذا كان قليلَ النّوم‪ .‬قال‪:‬‬
‫فالولى السّهاد‪ ،‬وهو ِقلّة النوم‪ .‬ورجل ُ‬
‫ل ال َهوْجَلِ([‪)]3‬‬
‫سهُدا إذا ما نام لي ُ‬
‫فأ َتتْ به حُوشَ الفُؤادِ مبطّنا *** ُ‬
‫سهّ ْدتُ فلنا‪ ،‬إذا أطرتَ نومَه‪.‬‬
‫وَ‬
‫سهْدٌ َمهْد‪ ،‬أي ساكن([‪ )]4‬ل ُي َعنّي‪ .‬ويقال ما رأيت‬
‫والكلمة الخرى قولُهم شيءٌ َ‬
‫سهْ َدةً‪ ،‬أي أمرا أعتمد عليه من خبر أو كلم‪ ،‬أو أسكُن إليه‪.‬‬
‫من فلن َ‬
‫س َهرُ‬
‫س َهرَ يَ ْ‬
‫(سهر) السين والهاء والراء معظم بابه الرَق‪ ،‬وهو ذَهاب النوم‪ .‬يقال َ‬
‫سهَرا‪ .‬ويقال للرض‪ :‬السّاهرة‪ ،‬سمّيت بذلك لن عملها في النّبت دائما ليلً‬
‫َ‬
‫س َهرُ إذا نِمتَ‪،‬‬
‫خرّارة‪ ،‬في أرض خوّارة‪ ،‬تَ ْ‬
‫ونهارا‪ .‬ولذلك يقال‪":‬خَير المالِ عينٌ َ‬
‫غ ْبتَ"‪ .‬وقال أميّة بن أبي الصلت‪:‬‬
‫وتشهَد إذا ِ‬
‫وفيها لَحْمُ ساهرةٍ وبحرٍ *** وما فاهُوا بِهِ لهمُ مقيم([‪)]5‬‬
‫وقال آخر‪ ،‬وذكر حَميرَ وحْش‪:‬‬
‫جمِيمَها أسدافُ ليلٍ مظلمِ([‪)]6‬‬
‫يرتَدْنَ ساهرةً كأنّ عميمَها *** و َ‬
‫جرَةٌ وَاحِدَةٌ‪.‬‬
‫ثم صارت السّاهرةُ اسما لكلّ أرض‪ .‬قال ال جلّ جللُهُ‪{ :‬فإ ّنمَا ِهيَ زَ ْ‬
‫فَِإذَا ُه ْم بِالسّا ِهرَةِ} [النازعات ‪ ]14-13‬والسهران‪ :‬عِرقان في النف من باطن‪ ،‬إذا‬
‫شمّاخ‪:‬‬
‫اغتلم الحِمارُ سال ماءً‪ .‬قال ال ّ‬
‫ص َبتْهُ *** حوالبُ أسهريهِ بال ّذنِينِ([‪)]7‬‬
‫صكّ أ ْن َ‬
‫تُوائِلُ من ِم َ‬
‫وكأنّما سمّيتا بذلك لنّهما يسيلن ليلً كما يسيلن نهارا‪ .‬ويروى "أسهرته"‪ .‬ويقال‬
‫س َه َرةٌ‪ :‬قليل النّوم‪ .‬وأمّا السّاهور فقال قوم‪ :‬هو غلف القمر؛ ويقال هو‬
‫رجلٌ ُ‬
‫القمر‪ .‬وأيّ ذلك كان فهو من الباب؛ لنّه يسبح في ال َفلَك دائبا‪ ،‬ليلً ونهارا‪.‬‬
‫سهَف([‪ :)]8‬تشحّط القتيلِ‬
‫(سهف) السين والهاء والفاء تقلّ فروعه‪ .‬ويقولون إنّ ال ّ‬
‫سهَاف‪ :‬العطش‪.‬‬
‫في دمِ ِه واضطرابُهُ‪ .‬ويقال إن ال ّ‬
‫(سهق) السين والهاء والقاف أصلٌ يدلّ على طول وامتداد‪ .‬وهو صحيح‪.‬‬
‫س ّميَ بذلك لنّه يغلو في المر‬
‫سهْوق الكذّابُ‪ ،‬و ُ‬
‫ل الطويل‪ .‬وال ّ‬
‫س ْهوَق‪ :‬الرّجُ ُ‬
‫فال ّ‬
‫سهْوق‪ :‬ال ّريّان‬
‫سهْوقُ من الرياح‪ :‬التي َتنْسِج العَجَاج‪* .‬وال ّ‬
‫ويزيدُ في الحديث‪ .‬وال ّ‬
‫من سُوق الشّجر؛ لنّه إذا َر ِويَ طال‪.‬‬
‫(سهك) السين والهاء والكاف أصلن‪ :‬أحدهما يدلّ على قَشْر ودقّ‪ ،‬والخر على‬
‫الرّائحة الكريهة‪.‬‬
‫س َهكَة‪:‬‬
‫س َهكَت الرّيحُ التّرابَ‪ ،‬وذلك إذا قَشَرتْه عن الرض‪ .‬والمَ ْ‬
‫فالوّل قولُهم‪َ :‬‬
‫س َه ْكتُ الشّيءَ‪ ،‬إذا قشرتَه‪ ،‬وهو دونَ السّحْق‪.‬‬
‫الذي يشتدّ م ّر الرّيح عليه‪ .‬ويقال َ‬
‫س َهكٌ‪ ،‬أي سريع‪ .‬وإنما قيلَ لنّه‬
‫س َهكَت الدّوابّ‪ ،‬إذا جرت جريا خفيفا‪ .‬و َف َرسٌ مِ ْ‬
‫وَ‬
‫يسهَك الرضَ بقوائمه‪.‬‬
‫سهَك‪ :‬ريحٌ‬
‫سهَك‪ ،‬قال قوم‪ :‬هو رائحة السمك من اليَد‪ .‬ويقال بل ال ّ‬
‫والصل الثاني ال ّ‬
‫سهَك‪ :‬صدأ الحديد‪ .‬ومنه أيضا‬
‫عرِقَ‪ .‬ومن هذا الباب ال ّ‬
‫كريهة يجدُها النسان إذا َ‬
‫سهَك‪:‬‬
‫قولهم‪ :‬بِعينِه ساهكٌ‪ ،‬أي عائرٌ من ال ّرمَد‪ .‬قال الشاعر في ال ّ‬
‫جنّ ُة البَقّارِ([‪)]9‬‬
‫سنَـ ّورِ ِ‬
‫س ِهكِينَ مِنْ صَدأ الحديدِ كأنّهم *** تحت ال ّ‬
‫َ‬
‫سهْل‪:‬‬
‫(سهل) السين والهاء واللم أصلٌ واحد يدلّ على لينٍ وخلف حُزونة‪ .‬وال ّ‬
‫سهَلَ القومُ‪ ،‬إذا‬
‫سهْليّ‪ .‬ويقال أ ْ‬
‫حزْن‪ .‬ويقال النّسبةُ إلى الرض السّهلة ُ‬
‫خلف ال َ‬
‫س َهيْلٌ‪ :‬نجم‪.‬‬
‫س ْهلَةٌ‪ ،‬وهو رملٌ ليس بالدّقَاق‪ .‬و ُ‬
‫سهِلٌ‪ :‬فيه ِ‬
‫ركبوا السّهل‪ .‬ونهرٌ َ‬
‫(سهم) السين والهاء والميم أصلن‪ :‬أحدهما يدلّ على تغ ّيرٍ في لون‪ ،‬والخرُ على‬
‫ظ ونصيبٍ وشيءٍ من أشياء‪.‬‬
‫حّ‬
‫س ْهمَة والنّصيبِ‪،‬‬
‫س ْهمَة‪ :‬النّصيب‪ .‬ويقال أسَهم الرّجُلنِ‪ ،‬إذا اقْترعا‪ ،‬وذلك من ال ّ‬
‫فال ّ‬
‫ن مِنَ‬
‫أن يفُوز([‪ )]10‬كلّ واحد منهما بما يصيبه‪ .‬قال ال تعالى‪َ { :‬فسَاهَمَ َفكَا َ‬
‫سهَام‪ ،‬كأنّه‬
‫سمّي السّهمُ الواحد من ال ّ‬
‫حضِينَ}[الصافات ‪ .]141‬ثمّ حمل على ذلك ف ُ‬
‫المُ ْد َ‬
‫س ْهمَة‪ :‬القرابة؛ وهو من ذاك؛ لنّها حَظّ‬
‫نصيبٌ من أنصباء وحظّ من حظوظ‪ .‬وال ّ‬
‫من اتّصال الرحم‪ .‬وقولهم ُبرْدٌ مسهّم‪ ،‬أي مخطّط‪ ،‬وإنّما سمّي بذلك لنّ كلّ خَطّ‬
‫منه يشبّه بسهم‪.‬‬
‫سهَُم‪ ،‬وذلك مشتقّ‬
‫سهَُمَ وجْ ُه الرّجلِ([‪ ،)]11‬إذا تغ ّيرَ يَ ْ‬
‫وأمّا الصلُ الخَر فقولهم‪َ :‬‬
‫سّهَام‪ ،‬وهو ما يصيب النسانَ من وَهَج الصّيف حتى يتغ ّي َر لونُه‪ .‬يقال سهمَ‬
‫من ال َ‬
‫سّهَام أيضا‪ :‬داء يصيب البل‪ ،‬كالعُطَاش‪ .‬ويقال إِبلٌ‬
‫سّهَام‪ .‬وال َ‬
‫الرّجُل‪ ،‬إذا أصابَه ال َ‬
‫سَواهِمُ‪ ،‬إذا غيّرها السّفَر([‪ .)]12‬وال أعلم‪.‬‬

‫ــــــــــــــــــــ‬
‫([‪ )]1‬التكملة من المجمل‪.‬‬
‫([‪ )]2‬يقال أيضا‪":‬مسهب" بكسر الهاء‪ .‬وقيل بفتحها للكثار من الخطأ‪ ،‬وبكسرها‬
‫للكثار من الصواب‪.‬‬
‫([‪ )]3‬البيت لبي كبير الهذلي‪ ،‬كما في اللسان (سهد)‪ ،‬وسيعيده في (هجل)‪.‬‬
‫وقصيدته في نسخة الشنقيطي من الهذليين ‪.61‬‬
‫([‪ )]4‬في الصل‪" :‬ساكت"‪ ،‬تحريف‪ .‬وفي المجمل واللسان‪" :‬أي حسن"‪.‬‬
‫([‪ )]5‬البيت في اللسان (سهر) بدون نسبة‪.‬‬
‫([‪ )]6‬البيت لبي كبير الهذلي‪ ،‬كما في اللسان (سهر)‪ ،‬وقصيدته في نسخة‬
‫الشنقيطي من الهذليين ‪.66‬‬
‫([‪ )]7‬ديوان الشماخ ‪ ،93‬وقد سبق في (‪.)348 :2‬‬
‫([‪ )]8‬ضبط في الصل والمجمل بفتح الهاء‪ ،‬وفي اللسان والقاموس بسكونها‪.‬‬
‫واللسان (سهك)‪ ،‬وسبق تخريجه في مادة (بقر)‪.‬‬ ‫‪35‬‬ ‫([‪ )]9‬البيت للنابغة في ديوانه‬
‫([‪ )]10‬في الصل‪" :‬يقول"‪.‬‬
‫([‪ )]11‬يقال سَهم من بابي فتح وظرف‪ ،‬وسهم بهيئة المبني للمفعول‪.‬‬
‫([‪ )]12‬في الصل‪" :‬غمرها"‪ ،‬صوابه من المجمل‪.‬‬

‫ـ (باب السين والواو وما يثلثهما)‬


‫(سوي) السين والواو والياء أصلٌ يدلّ على استقامةٍ واعتدالٍ بين شيئين‪ .‬يقال هذا‬
‫س ِويّةٍ من هذا المر‪ ،‬أي سواءٍ‪.‬‬
‫ل يساوي كذا‪ ،‬أي ل يعادله‪ .‬وفلنٌ وفلنٌ على َ‬
‫سوَى‬
‫علِمَ القومُ الدّخولَ فيه والخروج منه‪ .‬ويقال أ ْ‬
‫ومكان سُوىً‪ ،‬أي َم ْعلَمٌ قد َ‬
‫س ِويّا‪.‬‬
‫خلَفُهُ وول ُدهُ َ‬
‫الرّجلُ‪ ،‬إذا كان َ‬
‫وحدّثنا علي بن إبراهيم القَطّان‪ ،‬عن علي بن عبد العزيز‪ ،‬عن أبي عُبيد‪ ،‬عن‬
‫الكسائيّ قال‪ :‬يقال كيف أمسيتم؟ فيقال‪ :‬مَستوُون صالحون‪ .‬يريدون أولدُنا ماشيتُنا‬
‫س ِويّةٌ صالحة‪.‬‬
‫َ‬
‫سيّ‪ :‬الفضاء من الرض‪ ،‬في قول القائل([‪:)]1‬‬
‫ومن الباب ال ّ‬
‫سيّ باضَ عليهمُ([‪* )]2‬‬
‫* كأنّ َنعَامَ ال ّ‬
‫سيّانِ‪ ،‬أي مِثلن‪.‬‬
‫سيّ‪ :‬ال ِمثْل‪ .‬وقولهم ِ‬
‫وال ّ‬
‫ومن ذلك قولهم‪ :‬ل سيّما‪ ،‬أي ل مثلَ ما‪ُ .‬هوَ من السّين والواو والياء‪ ،‬كما يقال‬
‫سيّ المِثل قولُ الحطيئة‪:‬‬
‫ول سَواء‪ .‬والدّليل على أن ال ّ‬
‫سيّ([‪)]3‬‬
‫حيّةَ بطنِ وادٍ *** َهمُوزَ النّابِ لكم ب ِ‬
‫فإيّاكم و َ‬
‫ومن الباب السّواء‪ :‬وسَط الدّارِ وغَيرِها‪ ،‬وسمّي بذلك لستوائه‪ .‬قال ال جلّ ثناؤه‪:‬‬
‫سوَاءِ ا ْلجَحِيمِ} [الصافات ‪.]55‬‬
‫{فاطّلَعَ َفرَآهُ فِي َ‬
‫سوَى ذلك‪ ،‬أي غي ُرهُ‪ ،‬فهو من الباب؛ لنّه إذا كان سِواه فهما كلّ‬
‫وأمّا قولُهم‪ :‬هذا ِ‬
‫ح ّيزِه على سواء‪ .‬والدّليل على ذلك مدّهم السّواء بمعنى سِوى‪.‬‬
‫واحدٍ منهما في َ‬
‫*قال العشى‪:‬‬
‫* وما عدَلتْ من أهلِها لِسوائكا([‪* )]4‬‬
‫سوَى فلنٍ‪ :‬كما يقال قصدت قصده‪ .‬وأنشد الفراء‪:‬‬
‫ويقال قصدتُ ِ‬
‫سوَى حُذيفة مِدْحتي *** لِفَتى العَشيّ وفارسِ الجرافِ([‪)]5‬‬
‫صرِفَنّ ِ‬
‫ل ْ‬
‫فَ َ‬
‫(سوء) فأمّا السين والواو والهمزة فليست من ذلك‪ ،‬إنّما هي من باب القُبح‪ .‬تقول‬
‫رجلٌ أس َوأُ‪ ،‬أي قبيحٌ‪ ،‬وامرأةٌ سَوآء‪ ،‬أي قبيحة‪ .‬قال رسول ال صلى ال عليه وآله‬
‫سيّئة سيّئة‪ .‬وسمّيت‬
‫وسلم‪" :‬سوْآءُ([‪ )]6‬وَلودٌ خيرٌ مِنْ حَسناءَ عقيم"‪ .‬ولذلك سمّيت ال ّ‬
‫النار سُوأَى‪ ،‬ل ُقبْح منظرها‪ .‬قال ال تعالى ‪{ :‬ثُمّ كاَنَ عَا ِقبَةَ الّذِينَ َأسَاؤوا السّوأَى}‬
‫[الروم ‪ .]10‬وقال أبو ُز َبيْد‪:‬‬
‫ح ْرمَةَ النّدِيم وحُ ّقتْ *** يا لَقَومِي للسّوأةِ السّوآءِ([‪)]7‬‬
‫لم َي َهبْ ُ‬
‫(سوح) السين والواو والحاء كلمةٌ واحدةٌ‪ .‬يقالُ ساحة الدار‪ ،‬وجمعها ساحات‬
‫وسُوح‪.‬‬
‫(سوخ) السين والواو والخاء كلمةٌ واحدة‪ .‬يقال ساخت قوائمه في الرض تسوخ‪.‬‬
‫سوّاخَى‪ ،‬على ُفعّالَى‪ ،‬وذلك إذا كثرت رِزاغُ‬
‫طرْنا حتى صارت الرض ُ‬
‫ويقال مُ ِ‬
‫المطر‪ .‬وإذا كانت كذا ساخت قوائمُ المارّة فيها‪.‬‬
‫(سود) السين والواو والدال أصلٌ واحد‪ ،‬وهو خلف البياضِ في اللّونِ‪ ،‬ثم يحمل‬
‫عليه ويشتقّ منه‪ .‬فالسّواد في اللّون معروف‪ .‬وعند قومٍ أن كلّ شيءٍ خالف‬
‫البياضَ‪ ،‬أيّ لونٍ كان‪ ،‬فهو في حيّز السواد‪ .‬يقال‪ :‬اسودّ الشيء واسوادّ‪ .‬وسوادُ‬
‫كلّ شيء‪ :‬شخصه‪ .‬والسّواد‪ :‬السّرار؛ يقالُ ساوده مساودةً وسِوادا‪ ،‬إذا سارّه‪ .‬قال‬
‫أبو عبيد‪ :‬وهو من إدناء سَوا ِدكَ من سَواده‪ ،‬وهو الشّخص‪ .‬قال‪:‬‬
‫مَنْ يكنْ في السّواد والدّدِ والغْـ *** ـرامِ زِيرا فإنّني غيرُ زيرِ([‪)]8‬‬
‫والساود‪ :‬جمع السود‪ ،‬وهي الحيّات‪ .‬فأمّا قول أبي َذرّ رحمة ال عليه‪" :‬وهذه‬
‫الساودُ حولي"‪ ،‬فإنّما أراد شخص آلتٍ كانت عنده؛ [وما حولَه([‪ ])]9‬إل مِطْهرةٌ‬
‫وإِجّانةٌ وجَفْنة‪ .‬والسّواد‪ :‬العدد الكثير‪ ،‬وسمّي بذلك لن الرض تسوادّ له‪.‬‬
‫فأمّا السّيادة فقال قوم‪ :‬السيّد‪ :‬الحليم‪ .‬وأنكر ناسٌ أن يكونَ هذا من الحِلم‪ ،‬وقالوا‪:‬‬
‫إنّما سمّي سيّدا لنّ الناس يلتجِئون إلى سَواده‪ .‬وهذا أقيس من الوّل وأصحّ‪ .‬ويقال‬
‫سوَاد‬
‫علَى سِيادةً منه‪ .‬والسودان‪ :‬التّمر والماء‪ .‬وقالوا‪َ :‬‬
‫فلنٌ أسوَد من فلنٍ‪ ،‬أي أَ ْ‬
‫سوَاد اللونِ والسّؤدُد‬
‫حبّته‪ .‬ويقال سَاوَدَني فلنٌ فسُدْته‪ ،‬من َ‬
‫سوَيداؤُه‪ ،‬وهي َ‬
‫القَلب و ُ‬
‫جميعا‪ .‬والقياسُ في الباب كلّه واحد‪.‬‬
‫(سور) السين والواو والراء أصلٌ واحد يدلّ على علوّ وارتفاع‪ .‬من ذلك سَار‬
‫ن لغضبِهِ لَسَورةً‪ .‬والسّور‪ :‬جمع سُورة‪ ،‬وهي كلّ منْزلةٍ‬
‫يَسُور إذا غضب وثار‪ .‬وإ ّ‬
‫من البناء‪ .‬قال‪:‬‬
‫س ْرتُ إليه في أعالي السّورِ([‪)]10‬‬
‫و ُربّ ذِي سُرادقٍ محجورِ *** ُ‬
‫فأمّا قول الخر([‪:)]11‬‬
‫سوّارِ‬
‫حصُور ول فيها ب َ‬
‫وشاربٍ ُمرْبحٍ في الكأسِ نا َدمَني *** ل بال َ‬
‫فإنّه يريد أنّه ليس بمتغضّب‪ .‬وكان بعضهم يقول‪ :‬هو الذي يَسُور الشّرابُ في‬
‫رأسِهِ سريعا‪ .‬وأما سِوار المرأة‪ ،‬والسوار([‪ )]12‬من أساورة الفُرس وهم القادة‪،‬‬
‫فأُراهما غيرَ عربيّين‪ .‬وسَورة الخمر‪ :‬حِ ّدتُها وغلَيانها‪.‬‬
‫(سوط) السين والواو والطاء أصلٌ يدلّ على مخالطة الشّيءِ الشيءَ‪ .‬يقال سُطت‬
‫خلَطَه‪ .‬قال الشّاعر‪:‬‬
‫سوّط فلنٌ أم َرهُ تسويطا‪ ،‬إذا َ‬
‫الشّيءَ‪ :‬خلطتُ بعضَهُ ببعض‪ .‬و َ‬
‫فَسُطْها ذَمي َم الرّأيِ غيرَ موفّقٍ *** فلستَ على تسويطها بمُعان([‪)]13‬‬
‫طتُهُ بالسّوط‪ :‬ضربتُهُ‪ .‬وأمّا قولهم في‬
‫ومن الباب السّوط‪ ،‬لنّه يُخالِط الجِلدة؛ يقال سُ ْ‬
‫سوْطَ‬
‫تسمية النّصيب سَوطا فهو من هذا‪ .‬قال ال جلّ ثناؤه‪َ { :‬فصَبّ عَ َل ْيهِمْ َربّكَ َ‬
‫عَذَابٍ} [الفجر ‪ ،]13‬أي نَصيبا من العذاب‪.‬‬
‫(سوع) السين والواو والعين يدلّ على استمرار الشّيء ومُضيّه‪ .‬من ذلك السّاعة‬
‫سوَاعٍ‪ ،‬أي بعد هَدْءٍ منه‪ .‬وذلك أنّه‬
‫سوْعٍ من الليل و ُ‬
‫*سمّيت بذلك‪ .‬يقال جاءنا بعد َ‬
‫شي ٌء يمضي ويستمرّ‪ .‬ومن ذلك قولهم عاملته مُساوعةً‪ ،‬كما يقال مياومَة‪ ،‬وذلك‬
‫س ْعتُ البلَ إساعةً‪ ،‬وذلك إذا أهملتَها حتّى تمرّ على وجهها‪.‬‬
‫من السّاعة‪ .‬ويقال أَ َ‬
‫وساعت فهي تَسُوع‪ .‬ومنه يقال هو ضائع سائع‪ .‬وناقة مِسياعٌ‪ ،‬وهي التي تذهب‬
‫في المرعى‪ .‬والسّياع‪ :‬الطّين فيه التّبن‪.‬‬
‫(سوغ) السين والواو والغين أصلٌ يدلّ على سهولة الشيء واستمراره في الحلق‬
‫حلْق سَوغا‪ .‬وأساغَ ال جلّ‬
‫خاصّة‪ ،‬ثم يحمل على ذلك‪ .‬يقال ساغ الشّرابُ في ال َ‬
‫غتُهُ إياه‪ .‬وأمّا قوُلهُم هذا‬
‫جللُهُ‪ .‬ومن المشتقّ منه قولُهم‪ :‬أصاب فلنٌ كذا فسوّ ْ‬
‫سوْغُ هذا‪ ،‬أي مثله‪ ،‬فيجوز أن يكونَ من هذا‪ ،‬أي إنه يَجري مجراه ويستمرّ‬
‫َ‬
‫استمراره‪ .‬ويجوز أن يكون السّين مُبدَلة من صادٍ‪ ،‬كأنّه صِيغَ صياغَته‪ .‬وقد ُذ ِكرَ‬
‫في بابه‪.‬‬
‫(سوف) السين والواو والفاء ثلثة أصول‪ :‬أحدها الشّمّ ‪ .‬يقال سُفْت الشّيءَ أَسُوفُه‬
‫سوْفا‪ ،‬وأَسَ ْفتُهُ‪ .‬وذهب بعضُ أهل العلم إلى أنّ قولهم‪ :‬بيننا وبينهم مَسافةٌ‪ ،‬مِنْ هذا‪.‬‬
‫َ‬
‫قال‪ :‬وكان الدّليل يَسُوف ال ّترَابَ ليعلمَ على قصدٍ هو أم على جَور‪ .‬وأنشدوا‪:‬‬
‫طرُق([‪* )]14‬‬
‫* إذا الدّليلُ استافَ أخلقَ ال ّ‬
‫شمّها‪.‬‬
‫أي َ‬
‫سوَاف‪ :‬ذَهاب المال و َم َرضُه‪ .‬يقال أساف الرّجُلُ‪ ،‬إذا وقع في‬
‫والصل الثّاني‪ :‬ال ّ‬
‫مالِهِ السّواف‪ .‬قال حُميد بن ثور‪:‬‬
‫* أَسَافا من المال التّلدِ وأَعْدَما([‪* )]15‬‬
‫وأمّا التأخير فالتسويف‪ .‬يقال سوّفتُه‪ ،‬إذا أخّرتَه‪ ،‬إذا قلتَ سوف أفعلُ كذا‪.‬‬
‫(سوق) السين والواو والقاف أصل واحد‪ ،‬وهو حَ ْدوُ الشّيء‪ .‬يقال ساقه يسوقه‬
‫ت إلى امرأتي صَدَاقها‪ ،‬وأَسَ ْقتُهُ‪.‬‬
‫سيّقة‪ :‬ما استيق من الدوابّ‪ .‬ويقال سق ُ‬
‫سَوقا‪ .‬وال ّ‬
‫والسّوق مشتقّةٌ من هذا‪ ،‬لما يُساق إليها من كلّ شيء‪ ،‬والجمع أسواق‪ .‬والساق‬
‫للنسان وغيره‪ ،‬والجمع سُوق‪ ،‬إنّما سمّيت بذلك لنّ الماشي ينْساق عليها‪ .‬ويقال‬
‫سوَق‪ .‬قال رؤبة‪:‬‬
‫سوْقاء‪ ،‬ورجلٌ أَسوَق‪ ،‬إذا كان عظيمَ السّاق‪ .‬والمصدر ال ّ‬
‫امرأة َ‬
‫سوَق([‪* )]16‬‬
‫* ُقبّ من ال ّتعْداء حُ ْقبٌ في َ‬
‫وسُوق الحرب‪ :‬حَومة القِتال‪ ،‬وهي مشتّقةٌ من الباب الول‪.‬‬
‫(سوك) السين والواو والكاف أصلٌ واحد يدلّ على حرك ٍة واضطراب‪ .‬يقال‬
‫تساوَقَت البل‪ :‬اضط َربَتْ أعناقُها من الهُزال وسوء الحال‪ .‬ويقال أيضا‪ :‬جاءت‬
‫الِبل ما تَسَا َوكُ هُزالً‪ ،‬أي ما تحرّك رؤوسَها‪ .‬ومن هذا اشتق اسم السّواك‪ ،‬وهو‬
‫س ْكتُ الشيءَ سَوكا‪ ،‬إذا‬
‫العُود نفسُه‪ .‬والسّواك استعماله أيضا‪ .‬قال ابن دريد‪ُ :‬‬
‫دَلكتَه‪ .‬ومنه اشتقاق السّواك‪ ،‬يقال ساك فاهُ‪ ،‬فإذا قلت استاك لم تذكر الفم‪)]17[(.‬‬
‫سوَل‬
‫سوِلَ يَ ْ‬
‫(سول) السين والواو واللم أصلٌ يدلّ على استرخاءٍ في شيء يقال َ‬
‫سوَل‪ .‬قال الهذليّ([‪:)]18‬‬
‫َ‬
‫سوَلِ‬
‫حمَل الَ ْ‬
‫كالسّحْلِ البيض جَل لونَها *** سَحّ نِجَاءِ ال َ‬
‫سوّلتُ له الشيءَ‪ ،‬إذا ز ّي ْنتَه له‪ ،‬فممكن أن تكون أعطيته سُؤلَه‪ ،‬على أن‬
‫فَأمّا قولهم َ‬
‫تكون الهمزة مُل ّينَةً من السّؤل‪.‬‬
‫(سوم) السين والواو والميم أصلٌ يدل على طلب الشيء‪ .‬يقال سُمت الشيءَ‪،‬‬
‫س ْومَا‪ .‬ومنه السّوام في الشّراء والبيع‪ .‬ومن الباب سامت الرّاعيةُ تسوم‪،‬‬
‫أَسُومُهُ َ‬
‫س ّومْت‬
‫س ْم ُتهَا أنا‪ .‬قال ال تعالى‪{ :‬فِي ِه ُتسِيمُونَ} [النحل ‪ ،]10‬أي تُرعُون‪ .‬ويقال ّ‬
‫وأَ َ‬
‫خلّيته وما يُريد‪.‬‬
‫س ّو ْمتُ غُلمي‪َ :‬‬
‫فلنا في مالي تسويما‪ ،‬إذا حكّمتَه في مالك‪ .‬و َ‬
‫س ّومَة‪ :‬المرسلة وعليها رُكبانُها‪ .‬وأصل ذلك كلّه واحد‪.‬‬
‫والخيل المُ َ‬
‫جعَل في الشيء‪ .‬والسّيما مقصور من‬
‫ومما شذّ عن الباب السّومَةُ‪ ،‬وهي العلمةُ ُت ْ‬
‫ذلك *قال ال سبحانه‪{ :‬سِيمَاهُمْ فِي وُجُو ِههِمْ مِنْ َأ َثرِ السّجُودِ} [الفتح ‪ .]29‬فإذا‬
‫مدّوه قالوا السيماء‪.‬‬
‫(سوس) السين والواو والسين أصلن‪ :‬أحدهما فسادٌ في شيء‪ ،‬والخر جِبلّة‬
‫وخليقة‪ .‬فالوّل ساس الطّعامُ يَساسُ‪ ،‬وأساس يُسِيسُ‪ ،‬إذا فَسَدَ بشيء يقال لـه‬
‫س َوسَ دا ٌء يصيب الخيل‬
‫سُوس‪ .‬وساست الشّاة تَسَاس‪ ،‬إذا كثر َقمْلها‪ .‬ويقال إنّ ال ّ‬
‫في أعجازها‪.‬‬
‫وأمّا الكلمةُ الخرى فالسّوس وهو الطّبع‪ .‬ويقال‪ :‬هذا من سُوس فلن‪ ،‬أي طبعه‪.‬‬
‫وأمّا قولهم سُسْته أسُوسُه فهو محتملٌ أن يكون من هذا‪ ،‬كأنه يدلّه على الطبع‬
‫الكريم ويَحمِله عليه‪.‬‬
‫والسّيساء([‪ :)]19‬مُنتَظَم فَقَار الظهر‪ .‬وماء مَسُوسٌ وكلٌ مَسُوسٌ([‪ ،)]20‬إذا كان‬
‫نافعا في المال([‪ ،)]21‬وهي البل والغنم‪ .‬وال أعلم بالصواب‪.‬‬
‫ــــــــــــــــــ‬
‫([‪ )]1‬هو زيد الخيل كما في الحيوان (‪ ،)339 :4‬والشعر والشعراء في أثناء ترجمة‬
‫العشى‪ ،‬ونقد الشعر‬
‫‪ .39‬وروي أيضا من قصيدة لمعقر البارقي في الغاني (‪.)44 :10‬‬
‫([‪ )]2‬عجزه‪ * :‬فأحداقهم تحت الحديد خوازر *‪.‬‬
‫واللسان (سوا)‪.‬‬ ‫‪69‬‬ ‫([‪ )]3‬ديوان الحطيئة‬
‫([‪ )]4‬ديوان العشى ‪ .66‬وقد سبق تخريجه في (جنف)‪ .‬وصدره‪:‬‬
‫* تجانف عن جل اليمامة ناقتي *‬
‫([‪ )]5‬في اللسان (‪" : )143 :19‬فارس الحزاب"‪ ،‬تحريف‪ .‬والبيت من أبيات فائية في‬
‫الغاني (‪:14‬‬
‫‪ )127‬منسوبة إلى رجل من بني الحارث بن الخزرج‪ ،‬أو إلى حسان بن ثابت‪.‬‬
‫وانظر تنبيه البكري على المالي ‪.67‬‬
‫([‪ )]6‬ويروى أيضا‪" :‬سوداء"‪.‬‬
‫([‪ )]7‬البيت في اللسان (سوأ)‪.‬‬
‫([‪ )]8‬سبق البيت في مادة (زير)‪.‬‬
‫([‪ )]9‬التكملة من اللسان‪ .‬وفي المجمل "من" بدل "إل"‪.‬‬
‫([‪ )]10‬البيت في اللسان (‪.)55 :6‬‬
‫([‪ )]11‬هو الخطل‪ .‬ديوانه ‪ .116‬وقد سبق في (‪.)73 :2‬‬
‫([‪ )]12‬ضبط في الصل والمجمل بكسر الهمزة‪ ،‬ويقال أيضا بضمها‪.‬‬
‫([‪ )]13‬البيت في المجمل واللسان (سوط)‪.‬‬
‫واللسان (سوف)‪.‬‬ ‫‪104‬‬ ‫([‪ )]14‬البيت لرؤبة في ديوانه‬
‫([‪ )]15‬صدره كما في اللسان (سوف)‪:‬‬
‫* فيا لهما من مرسلين لحاجة *‬
‫([‪ )]16‬ديوان رؤبة ‪.106‬‬
‫([‪ )]17‬الجمهرة (‪.)48 :3‬‬
‫([‪ )]18‬هو المتنخل الهذلي‪ ،‬كما في اللسان (سول) من قصيدة في القسم الثاني من‬
‫مجموعة أشعار الهذليين ‪ ،81‬ونسخة الشنقيطي ‪.44‬‬
‫([‪ )]19‬حقه أن يكون في مادة (سيس)‪.‬‬
‫([‪ )]20‬وصواب هاتين أن يكونا في مادة (مسس)‪.‬‬
‫([‪ )]21‬النافع الذي يشفي غلة العطش‪ .‬وفي الصل ‪" :‬ذفعا" تحريف‪.‬‬

‫ـ (باب السين والياء وما يثلثهما)‬


‫س ْيبُ‬
‫(سيب) السين والياء والباء أصلٌ يدلّ على استمرارِ شيءٍ وذهابِهِ‪ .‬من ذلك َ‬
‫حيّة انسيابا‪ .‬ويقال سيّبت الدّابّة‪ :‬تركته حيث شاء‪.‬‬
‫الماء‪ :‬مجراه‪ .‬وانْسَابت ال َ‬
‫سيّب من غير وَلءٍ‪َ ،‬يضَعُ مالَهُ حيث شاء‪.‬‬
‫والسائبة‪ :‬العبد يُ َ‬
‫سيُوب‪ :‬الرّكاز‪،‬‬
‫ج ِريَ لـه‪ .‬وال ّ‬
‫سيْب([‪ ،])]1‬وهو العَطاء‪ ،‬كأنّه شيءٌ أُ ْ‬
‫ومن الباب [ال ّ‬
‫كأنّه عطاءٌ أجراه ال تعالى لمن َوجَده‪.‬‬
‫سيَابةٌ‪.‬‬
‫سيَابُ‪ ،‬وهو البلح‪ ،‬الواحدة َ‬
‫وممّا شذّ عن هذا الصل ال ّ‬
‫(سيح) السين والياء والحاء أصلٌ صحيح‪ ،‬وقياسه قياسُ ما قبلَه‪ .‬يقال ساح في‬
‫شهُرٍ} [التوبة ‪،]2‬‬
‫الرض‪ .‬قال ال جلّ ثناؤه‪َ { :‬فسِيحُوا فِي ا َلرْضِ َأ ْربَ َعةَ َأ ْ‬
‫سيْح‪ :‬الماء الجاري‪ ،‬والمساييح في حديث علي كرّم ال وجهه في قولـه‪:‬‬
‫وال ّ‬
‫"أولئك مصابيح الدّجَى‪ ،‬ليسوا بالمَذَاييع ول المساييح البُذُر([‪ ،")]2‬فإنّ المذاييع جمع‬
‫مِ ْذيَاع‪ ،‬وهو الذي يُذيع السرّ ل يكتُمهُ‪ .‬والمساييح‪ ،‬هم الذين يَسِيحون في الرض‬
‫شرّ والفساد بين الناس‪.‬‬
‫بالنّميمة وال ّ‬
‫سيْح‪ :‬العَباءة‬
‫ومما يدلّ على صحّة هذا القياس قولُهم ساح الظّلّ‪ ،‬إذا فاء‪ .‬وال ّ‬
‫المخطّطة‪ .‬وسمّي بذلك تشبيها لخطوطها بالشّيء الجاري‪.‬‬
‫(سيد) السين والياء والدال كلمةٌ واحدةٌ‪ ،‬وهي السّيد‪ .‬قال قومٌ‪ :‬السّيد الذئب‪ .‬وقال‬
‫آخرون‪ :‬وقد يسمّى السَد سِيدا‪ .‬وينشدون‪:‬‬
‫* كالسّيد ذي الّلبْدة المستأسِ ِد الضّاري([‪* )]3‬‬
‫جرَيان‪ ،‬يقال سار يسير سيرا‪،‬‬
‫(سير) السين والياء والراء أصلٌ يدلّ على مضيّ و َ‬
‫سنّة‪ ،‬لنّها تسير وتجري‪.‬‬
‫وذلك يكونُ ليلً ونهارا‪ .‬والسّيرة‪ :‬الطّريقة في الشيء وال ّ‬
‫س ْرتُها أنا‪ .‬قال‪:‬‬
‫يقال سارت‪ ،‬و ِ‬
‫سنّةً مَنْ يسيرُها([‪)]4‬‬
‫سنّة أ ْنتَ سِرتَها *** فأوّلُ راضٍ ُ‬
‫فل تجزَعَنْ مِنْ ُ‬
‫سيّرتُ‬
‫جلْد‪ ،‬معروف‪ ،‬وهو من هذا سمّي بذلك لمتداده؛ كأنّه يجري‪ .‬و َ‬
‫سيْر‪:‬ال ِ‬
‫وال ّ‬
‫سيّر مِنَ ال ّثيَاب‪ :‬الذي فيه خطوط كأنّه سيور‪.‬‬
‫الجُلّ عن الدّابّة‪ ،‬إذا ألقيتَهُ عنه‪ .‬والمُ َ‬
‫سيْع‪ :‬الماء الجاري‬
‫(سيع) السين والياء والعين أصلٌ يدلّ على جريانِ الشيء‪ .‬فال ّ‬
‫سيَاع‪ :‬ما يُطيّن به‬
‫جمَد‪ :‬ذاب‪ .‬وال ّ‬
‫على وجْه الرض‪ ،‬يقال ساع وانساع‪ .‬وانساع ال َ‬
‫س ّيعَت المرأةُ مَزادتَها‪.‬‬
‫الحائط‪ .‬ويقال إنّ السّياع الشحمة تُطلَى بها المزادة‪ .‬وقد َ‬
‫(سيف) السين والياء والفاء أصلٌ يدلّ على امتدادٍ في شيء وطول‪ .‬من ذلك‬
‫السّيف‪ ،‬س ّميَ بذلك لمتداده‪ .‬ويقال منه امرأةٌ سَيفانةٌ‪ ،‬إذا كانت شَطْبة وكأنّها َنصْلُ‬
‫سَيف‪ .‬قال الخليل بن أحمد‪ :‬ل يُوصَف به الرّجُل‪.‬‬
‫وحدّثني عليّ بن إبراهيم* عن عليّ بن عبد العزيز‪ ،‬عن أبي عبيد‪ ،‬عن الكسائيّ‪:‬‬
‫ن وامرأةٌ سيفانة‪.‬‬
‫رجلٌ سيفا ٌ‬
‫ومما يدلّ على صحّة هذا الشتقاق‪ ،‬قولُهم سِيف البحر‪ ،‬وهو ما امتدّ معه من‬
‫سعَف من الليف‪ ،‬وهو أردؤُه‪ .‬قال‪:‬‬
‫ساحله ومنه السّيف‪ ،‬ما كان ملتصقا بأصول ال ّ‬
‫* والسّيفُ واللّيف على هُدّابِها([‪* )]5‬‬
‫جلَد ويمتدّ‬
‫فأمّا السّائفة من الرض فمن هذه أيضا‪ ،‬لنّه الرّمل الذي يميل في ال َ‬
‫معها‪ .‬قالوا‪ :‬وهو الذي يقال لـه العَدَاب([‪ .)]6‬قال أبو زِياد‪ :‬السّائفة([‪)]7‬من الرّمل‬
‫شبَه بالصل‬
‫ألينُ ما يكون منه‪ .‬والوّل أصحّ‪ .‬وهو قول النّضر؛ لنّه أقيس وأ ْ‬
‫الذي ذكرناه‪ .‬وكلّ ما كان من اللّغة أق َيسَ فهو أصحّ‪ .‬وجمع السائفة سوائف‪ .‬قال‬
‫ذو الرمة‪:‬‬
‫َتبَسّمُ عن َأ ْلمَى اللّثاتِ كأنّه *** ُذرَى أُقْحُوانٍ من أقاحِي السوائفِ([‪)]8‬‬
‫وقال أيضا‪:‬‬
‫‪ .....................‬كأنّها *** بسائفةٍ قفرٍ ظهورُ الراقمِ([‪)]9‬‬
‫خ ْرزَ‪ ،‬إذا خَر ْمتَه‪ ،‬فقد يجوزُ أن يكون شاذا عن هذا الصل‪،‬‬
‫فأمّا قولهم أَسَ ْفتُ ال َ‬
‫ويجوز أن يكونَ من ذوات الواو وتكون من السّواف‪ ،‬وقد مضى ذِكره‪ .‬يقال هو‬
‫خرَمَ الخرْز‪ .‬قال الرّاعي‪:‬‬
‫مُسيفٌ‪ ،‬إذا َ‬
‫خلِفان وأحفَدَا([‪)]10‬‬
‫خبّ بهنّ المَ ْ‬
‫َمزَائدُ خَرقاءِ اليدينِ مُسيفةٍ *** أ َ‬
‫ن وامتدادٍ‪ .‬يقال سال الماء‬
‫(سيل) السين والياء واللم أصلٌ واحد يدلّ على جريا ٍ‬
‫سيْلً وسَيلنا‪ .‬ومَسيل الماء‪ .‬إذا جعلت الميم زائدة فمن هذا‪ ،‬وإذا‬
‫وغيرُهُ يسيل َ‬
‫جعلت الميم أصليّةً فمن بابٍ آخر‪ ،‬وقد ذكر‪.‬‬
‫سكّين‪ ،‬فهي الحديدةُ التي تُدخَل في النصال‪.‬‬
‫فأمّا السّيلن من السّيف وال ّ‬
‫وسمعت عليّ بن إبراهيم القطّان يقول‪ :‬سمعت عليّ بن عبد العزيز يقول‪ :‬سمعت‬
‫أبا عُبيدٍ يقول‪ :‬السّيلن قد سمعتُه‪ ،‬ولم أس َمعْهُ من عالم‪.‬‬
‫سيَويّ‪ .‬وال أعلم‪.‬‬
‫سيَةُ القَوس([‪ ،)]11‬وهي طرفها‪ ،‬فيقال إنّ النسبة إليها ِ‬
‫وأمّا ِ‬
‫ــــــــــــــــــ‬
‫([‪ )]1‬التكملة من المجمل‪.‬‬
‫([‪ )]2‬البذر‪ :‬جمع بذور‪ ،‬كصبر وصبور‪ ،‬وهو الذي يذيع السرار‪.‬‬
‫([‪ )]3‬الشطر في المجمل واللسان (سيد)‪.‬‬
‫([‪ )]4‬هو خالد بن زهير‪ ،‬أو خالد بن أخت أبي ذؤيب‪ .‬انظر قصة الشعر في‬
‫اللسان (سير)‪.‬‬
‫([‪ )]5‬البيت من أبيات في اللسان (سيف)‪.‬‬
‫([‪ )]6‬العداب‪ ،‬بالدال المهملة‪ .‬وفي الصل‪" :‬العذاب"‪ ،‬تحريف‪.‬‬
‫([‪ )]7‬أوردها اللسان في مادة (سوف)‪.‬‬
‫واللسان (سوف) برواية‪" :‬تبسم عن"‪.‬‬ ‫‪279‬‬ ‫([‪ )]8‬ديوان ذي الرمة‬
‫([‪ )]9‬البيت بتمامه كما في ديوان ذي الرمة ‪:613‬‬
‫وهل يرجع التسليم ربع كأنه *** بسائفة قفر ظهور الراقم‪.‬‬
‫([‪ )]10‬البيت في اللسان (سوف ‪.)67‬‬
‫([‪ )]11‬لم يعقد لهذه الكلمة مادة‪ ،‬ومادتها (سيو)‪ .‬وعقد لها في المجمل مادة (سيه)‬
‫وزاد على ما هنا‪":‬وكان رؤبة ربما همزها"‪.‬‬

‫ـ (باب السين والهمزة وما يثلثهما)‬


‫خنَقَه‪.‬‬
‫(سأب) السين والهمزة والباء ليس أصلً يتفرّع‪ ،‬لكنّهم يقولون سأبَهُ سأْبا‪ ،‬إذا َ‬
‫والسأب‪ :‬السّقاء‪ ،‬وكذلك المِسَْأبُ‪.‬‬
‫خنَقه‪ .‬وفي جميع ذلك نظر‪.‬‬
‫فأمّا التاء([‪ )]1‬فيقولون أيضا سأتَهُ إذا َ‬
‫(سأد) السين والهمزة والدال كلمتان ل ينقاسان‪ .‬فالسْآد‪ :‬دأَب السّير بالليل‪.‬‬
‫والكلمة الخرى السّأَد‪ :‬انتقاض الجُرح‪ .‬وأنشد‪:‬‬
‫فبتّ مِن ذاك ساهرا أرِقا *** ألقى لِقاءَ اللقي من السّأَدِ([‪)]2‬‬
‫وربما قالوا‪ :‬سأدتِ الِبلُ الماءَ‪ :‬عا َفتْه‪.‬‬
‫سأَلةً‪ .‬ورجل‬
‫(سأل) السين والهمزة واللم كلمةٌ واحدةٌ‪ .‬يقال سأل يسأل سؤالً ومَ ْ‬
‫سؤَلةٌ‪ :‬كثير السؤال‪.‬‬
‫ُ‬
‫(سأو) السين والهمزة والواو كلمةٌ مختَلفٌ في معناها‪ .‬قال قوم‪ :‬السّأو‪ :‬الوطن‪.‬‬
‫وقال قوم‪ :‬السّأو‪ :‬الهمّة‪ .‬قال‪:‬‬
‫ط َرفٌ *** دامِي الَظَلّ بعيدُ السّأوِ مَهيُومُ([‪)]3‬‬
‫خرْقاءَ مُ ّ‬
‫كأنّني من َهوَى َ‬
‫وال أعلم بالصواب‪.‬‬
‫ـــــــــــــــــ‬
‫([‪)]1‬ولم يعقد لهذه الكلمة مادة‪ ،‬وهي (سأت)‪.‬‬
‫([‪ )]2‬البيت في المجمل واللسان (سأد)‪.‬‬
‫([‪ )]3‬المهيوم‪ :‬الذي أصابه الهيام‪ ،‬وهو داء يصيب البل من ماء تشربه‪ .‬وفي‬
‫واللسان (سأى)‪.‬‬ ‫‪569‬‬ ‫الصل‪" :‬مهموم"‪ ،‬صوابه من ديوان ذي الرّمة‬

‫ـ (باب السين والباء وما يثلثهما)‬


‫(سبت) السين والباء والتاء أصلٌ واحد يدلّ على راحةٍ وسكون‪ .‬يقال للسّير السهل‬
‫س ْبتٌ‪ .‬قال‪:‬‬
‫اللّين‪َ .‬‬
‫س ْبتٌ وأما ليلُها فَ َذمِيل([‪)]1‬‬
‫ومط ِويّة القرابِ أمّا نَهارُها *** ف َ‬
‫سبْت‪ :‬حلق الرّأس‪ .‬ويُنشَد في ذلك ما يصحح هذا القياسَ‪ ،‬وهو‬
‫ثمّ حُمل على ذلك ال ّ‬
‫قولُه‪:‬‬
‫س ْبتَا([‪* )]2‬‬
‫* يُصبح سكرانَ ويُمسِي َ‬
‫سبُوت‪.‬‬
‫خثِرا([‪ )]3‬قليلَ الحركة فلذلك يقال للمتحيّر مَ ْ‬
‫لنّه يكون في آخر النهار مُ ْ‬
‫سبْت بعد الجمعة‪ ،‬فيقال إنّه س ّميَ بذلك لنّ الخلْق فُرغ منه يومَ الجمعة‬
‫وأمّا ال ّ‬
‫خلِق فيه شيء‪ .‬وال أعلم بذلك‪ .‬هذا‬
‫وأكمل‪ ،‬فلم يكن اليومُ الذي بعد الجمعة يوما ُ‬
‫سبْتا لنّه قد تناهى‬
‫سبْت فالجلود *المدبوغة بال َقرَظِ‪ ،‬وكأنّ ذلك سمّي ِ‬
‫بالفتح‪ .‬فأمّا ال ّ‬
‫سبِتة‪.‬‬
‫طبَة إذا جرى الرطابُ فيها‪ُ :‬منْ َ‬
‫إصلحُه‪ ،‬كما يقال للرّ َ‬
‫(سبج) السين والباء والجيم ليس بشيء ول لـه في اللغة العربيّة أصلٌ‪ .‬يقولون‬
‫شبِي([‪ .")]4‬والسّبج‪ :‬أيضا ليس‬
‫سبْجة‪ :‬قميصٌ لـه جَيب‪ .‬قالوا‪ :‬وهو بالفارسية " َ‬
‫ال ّ‬
‫سبَج حجارةُ الفضّة‪ .‬وفي كل ذلك نظر‪.‬‬
‫بشيء‪ .‬وكذلك قولهم إنّ ال ّ‬
‫(سبح) السين والباء والحاء أصلن‪ :‬أحدهما جنسٌ من العبادة‪ ،‬والخر جنسٌ من‬
‫سبْحة‪ ،‬وهي الصّلة‪ ،‬ويختصّ بذلك ما كان نفلً غير فَرض‪.‬‬
‫السّعي‪ .‬فَالوّل ال ّ‬
‫ن الصّلتين ول يُسبّح بينهما‪ ،‬أي ل يتنفّل بينهما‬
‫يقول الفقهاء‪ :‬يجمع المسافرُ بي َ‬
‫بصلةٍ‪ .‬ومن الباب التّسبيح‪ ،‬وهو تنْزيهُ ال جلّ ثناؤه من كلّ سوء‪ .‬والتّنْزيه‪:‬‬
‫التبعيد‪ .‬والعرب تقول‪ :‬سبحان مِن كذا‪ ،‬أي ما أبعدَه‪ .‬قال العشى‪:‬‬
‫أقولُ لمّا جاءني فخ ُرهُ *** سُبحانَ مِنْ علقمةَ الفاخِر([‪)]5‬‬
‫وقال قوم ‪ :‬تأويلُهُ عجبا لـه إِذَا يَفْخَر‪ .‬وهذا قريبٌ من ذاك لنّه تبعيدٌ له من‬
‫سبّوح‪ .‬واشتقاقه من الذي ذكرناه أنّه ت َنزّه من‬
‫الفَخْر‪ .‬وفي صفات ال جلّ وعز‪ُ :‬‬
‫سبُحات الذي جاء في الحديث([‪ :)]6‬جلل اللّه جلّ‬
‫كل شيء ل ينبغي لـه‪ .‬وال ّ‬
‫ثناؤه وعظمته‪.‬‬
‫سبْح والسّباحة‪ :‬العَوم في الماء‪ .‬والسّابح من الخيل‪ :‬الحَسَنُ مدّ‬
‫والصل الخر ال ّ‬
‫جرْي‪ .‬قال‪:‬‬
‫اليدين في ال َ‬
‫فوّل ْيتَ عنه ير َتمِي ِبكَ سابحٌ *** وقد قا َبَلتْ أ ْذنَيه منك الخادعُ([‪)]7‬‬
‫يقول ‪ :‬إنّك كنتَ تلتفتُ تخافُ الطّعنَ‪ ،‬فصار أخْدَعُك بحذاء أذُن فرسِك‪.‬‬
‫(سبخ) السين والباء والخاء أصلٌ واحدٌ يدلّ على خفّة في الشّيء‪ .‬يقال للذي يسقط‬
‫سبِيخ‪ .‬ومنه الحديث‪ :‬أنّ رسول ال صلى ال عليه وآله وسلم‬
‫مِنْ ريش الطّائرِ ال ّ‬
‫سرَقَها‪ ،‬فقال‪" :‬ل تُسبّخي عنه بدعائك عليه"‪ ،‬أي ل‬
‫سمِع عائشة تدعو على سارقٍ َ‬
‫سلّها وخَفّفْها‪ .‬ويقال لما‬
‫حمّى"‪ ،‬أي ُ‬
‫سبّخْ عنه ال ُ‬
‫تخفّفي‪ .‬ويقال في الدّعاء‪" :‬اللهمّ َ‬
‫سبِيخ‪ .‬قال الشاعر يصف كِلبا‪:‬‬
‫يتطاير من القُطن عند النّدْف‪ :‬ال ّ‬
‫ف أوتَارِ([‪)]8‬‬
‫فأرسلوهُنّ يُ ْذرِينَ التّرَابَ كما *** يُ ْذرِي سَبائخَ قُطْنٍ نَ ْد ُ‬
‫طوِيلً} [المزمل ‪،]7‬‬
‫سبْخَا َ‬
‫وقد ُر ِويَ عن بعضهم([‪ )]9‬أنّه قرأ‪{ :‬إِنّ َلكَ فِي ال ّنهَارِ َ‬
‫سبْخ‪ ،‬وهو الفَراغ؛ لنّ الفارغ خفيف المر‪.‬‬
‫قال‪ :‬وهو معنى ال ّ‬
‫(سبد) السين والباء والدال عُظْمُ بابِهِ نبات شعرٍ أو ما أشبهه‪ .‬وقد يشذّ الشيء‬
‫سبَد‪ :‬الشعر‪ .‬والّلبَد‪ :‬الصوف‪.‬‬
‫سبَدٌ ول َلبَدٌ"‪ .‬فال ّ‬
‫اليسير‪ .‬فالصلُ قولُهم‪" :‬ماله َ‬
‫سبَد‪ :‬طائر‪،‬‬
‫ش ّوكَ‪ .‬ويقال إنّ السّبدَة العانة‪ .‬وال ّ‬
‫سبّدَ ال َفرْخُ‪ ،‬إذا بدا رِيشُهُ و َ‬
‫ويقولون‪َ :‬‬
‫وس ّميَ بذلك لكثرة ريشه‪ .‬فأمّا التّسبيد فيقال إنّه استئصال شَعر الرأس‪ ،‬وهو من‬
‫سبَ ِدهِ فحلَقَه واستأصَله‪ .‬ويقال إنّ التسبيد كثرةُ غَسْل‬
‫الباب لنّه كأنّه جاء إلى َ‬
‫الرأس والتدهّن‪.‬‬
‫سبْدُ أسبادٍ‪ ،‬أي داهٍ ُم ْنكَر‪ .‬وقال‪:‬‬
‫والذي شذّ عن هذا قولُهم‪ :‬هو ِ‬
‫ع َمرّدا([‪* )]10‬‬
‫سبْدا في العِنانِ َ‬
‫* يعارض ِ‬
‫(سبر) السين والباء والراء‪ ،‬فيه ثلث كلماتٍ متباينةُ القياس‪ ،‬ل يشب ُه بعضُها‬
‫بعضا‪.‬‬
‫س َب ْرتُهُ‪.‬‬
‫خ َب ْرتُ ما عند فلن و َ‬
‫سبْر‪ ،‬وهو َر ْوزُ ال ْمرِ وتعرّف قدْرهِ‪ .‬يقال َ‬
‫فالوّلُ ال ّ‬
‫ويقال للحديدة التي يُعرف بها قدرُ الجِراحة مِسْبار‪.‬‬
‫سبْر‪ ،‬وهو الجمال والبهاء‪ .‬قال رسول ال صلى ال عليه وآله‬
‫والكلمة الثانية‪ :‬ال ّ‬
‫س ْب ُرهُ"‪ ،‬أي ذهب جمالُهُ وبهاؤُه‪ .‬وقال‬
‫وسلم‪" :‬يخرج من النار رجلٌ قد ذ َهبَ حِبره و ِ‬
‫أبو عمرو‪ :‬أتيتُ حيّا من العرب فلمّا تكلّمتُ قال بعضُ مَنْ حضر‪" :‬أما اللسانُ‬
‫سبْر فحضريّ"‪ .‬وقال ابنُ أحمر‪:‬‬
‫فبدويّ‪ ،‬وأما ال ّ‬
‫حبْرهُ حتى اق ُتضِينا *** لعمالٍ وآجالٍ ُقضِينا([‪)]11‬‬
‫لبِسنا ِ‬
‫س ْبرَة‪ ،‬وهي الغَدَاة الباردة‪ .‬وذكر رسول ال صلى ال عليه‬
‫وأما الكلمة الثالثة فال ّ‬
‫س َبرَات([‪.)]12‬‬
‫وآله وسلم َفضْلَ إسباغ الوُضوء في ال ّ‬
‫(سبط) السين والباء والطاء أصلٌ يدلّ على امتداد شيء‪ ،‬وكأنه مقاربٌ لباب الباء‬
‫ط الرّجلُ‬
‫سبَ َ‬
‫سبَِطٌ‪ ،‬إذا لم يكن جَعدا‪ .‬ويقال أَ ْ‬
‫سبْط و َ‬
‫والسين والطاء‪ ،‬يقال شعر َ‬
‫إِسباطا‪ ،‬إذا امتدّ وانبسط بعدما يُضرَب‪ .‬والسّباطة‪ :‬الكُناسة‪ ،‬وسمّيت بذلك لنّها ل‬
‫سبَاطَةَ قومٍ فبال قائما؛ لوجعٍ كان‬
‫حتَجن‪ .‬ومنه الحديث‪" :‬أتى ُ‬
‫يُحتَفَظُ بها ول ت ْ‬
‫حِليّ؛ ولعلّ فيه‬
‫سبَط‪ :‬نباتٌ في الرمل‪ ،‬ويقال إنّه رَطب ال َ‬
‫بمأبِضه"([‪ .)]13‬وال ّ‬
‫امتدادا‪.‬‬
‫(سبع) السين والباء والعين أصلن مطردان صحيحان‪ :‬أحدهما في العَدَد‪ ،‬والخر‬
‫شيءٌ من الوحوش‪.‬‬
‫سبْع‬
‫س َبعُهم إذا أخذت ُ‬
‫س َبعْت القومَ أ ْ‬
‫سبْع‪ :‬جزءٌ من سبعة‪ .‬ويقال َ‬
‫سبْعة‪ .‬وال ّ‬
‫فالوّل ال ّ‬
‫أموالهم أو كنتَ لهم سابعا‪ .‬ومن ذلك قولهم‪ :‬هو سُباعيّ البدَن‪ ،‬إذا كان تامّ البدن‪.‬‬
‫سبُع واحدٌ‬
‫والسّبع‪ :‬ظمءٌ من أظماء البل‪ ،‬وهو لعددٍ معلوم عندهم‪ .‬وأما الخر فال ّ‬
‫س َبعَةٌ‪ ،‬إذا كثُر سِباعُها‪.‬‬
‫من السّباع‪ .‬وأرض مَ ْ‬
‫عضّه‪.‬‬
‫ومن الباب سَب ْعتُهُ‪ ،‬إذا وقَعتَ فيه‪ ،‬كأنه شبّه نفسه بسبُع في ضرره و َ‬
‫ب الغنَم‪ ،‬إذا فرستْها وأكَلتْها‪.‬‬
‫وأسبعته‪ :‬أطعمته السّبع‪ .‬وسَبعتِ الذّئا ُ‬
‫فأمّا قول أبي ذؤيب‪:‬‬
‫سبَعُ([‪)]14‬‬
‫خبُ الشّواربِ ل يزالُ كأنّهُ *** عبدٌ للِ أبي ربيعةَ مُ ْ‬
‫صَ ِ‬
‫ففيه أقاويل‪ :‬أحدهما ال ُم ْترَف‪ ،‬كأنّه عبد مترف‪ ،‬له ما يتمتّعُ به‪ ،‬فهو دائم النّشاط‪.‬‬
‫ويقال إنّه الرّاعي‪ ،‬ويقال هو الذي تموت أمّه فيتولى إرضاعَهُ غيرُها‪ .‬ويقال‬
‫المُسبَع مَنْ لم يكن لِرشْدة‪ .‬ويقال هو الراعي الذي أغارت السباع على غنمه فهو‬
‫يصيحُ بالكلب والسّباع‪ .‬ويقال هو الذي هو عبدٌ إلى سبعة آباء‪ .‬ويقال هو الذي‬
‫سبْعة؛‬
‫وُلد لسبعة أشهر‪ .‬ويقال المُسبَع‪ :‬المُهمَل‪ .‬وتقول العرب‪ :‬لفعلنّ به ِفعْل َ‬
‫يريدون به المبالغة في الشر‪ .‬ويقال أراد بالسّبعة الّلبُؤة‪ ،‬أراد سَبعةٍ فَخَفّف‪.‬‬
‫س َب ْغتُ‬
‫(سبغ) السين والباء والغين أصلٌ واحد يدلّ على تمامِ الشيء وكماله‪ .‬يقال أَ ْ‬
‫سبِغ‪ ،‬أي عليه‬
‫سبَغَ فلن وضوءَه‪ .‬ويقال أسبغ ال عليه ِن َعمَه‪ .‬ورجل مُ ْ‬
‫المر‪ ،‬وأ ْ‬
‫س ّبغَت‬
‫جرْدَان([‪ ،)]15‬وضدّه ال َكمْش‪ .‬ويقال َ‬
‫درعٌ سابغة‪ .‬وفحل سابغٌ‪ :‬طويل ال ُ‬
‫ش َعرَ‪.‬‬
‫الناقةُ‪ ،‬إذا ألقت ولدَها وقد أَ ْ‬
‫سبِق‬
‫سبَقَ يَ ْ‬
‫(سبق) السين والباء والقاف أصل واحد صحيح يدل على التقديم‪ .‬يقال َ‬
‫سبَق فهو الخَطَر الذي يأخذه السّابق‪.‬‬
‫سبْقا‪ .‬فأما ال ّ‬
‫َ‬
‫(سبك) السين والباء والكاف ُأصَيلٍ يدل على التناهي في إمهاء الشيء([‪ .)]16‬من‬
‫س ْبكَا‪ .‬وهذا يستعار في غير الذابة أيضا‪.‬‬
‫س ِبكُها َ‬
‫س َب ْكتُ الفضة وغيرَها أَ ْ‬
‫ذلك‪َ :‬‬
‫س ْنبُك من الرض فاستعارةٌ‪ ،‬طَرفٌ غليظٌ‬
‫[والسّنبُك‪ :‬طرف الحافر([‪ .])]17‬فأما ال ّ‬
‫قليل الخير‪.‬‬
‫(سبل) السين والباء واللم أصلٌ واحد يدلّ على إرسال شيءٍ من عُلو إلى سُفل‪،‬‬
‫وعلى امتداد شيء‪.‬‬
‫سبَل‪ :‬المطر‬
‫س ْترَ‪ ،‬وأسبَلتِ السّحابةُ ماءَها وبمائِها‪ .‬وال ّ‬
‫فالوّل من قِيِلكَ‪ :‬أسبلتُ ال ّ‬
‫جوْد‪ .‬وسِبال النسان من هذا‪ ،‬لنّه شعر منسدل‪ .‬وقولهم لعالي الدّلو أسبْال‪ ،‬من‬
‫ال َ‬
‫ش ّبهَت بالذي ذكرناه من النسان‪ .‬قال‪:‬‬
‫هذا‪ ،‬كأنّها ُ‬
‫علَقَا إلى أسبالِها([‪)]18‬‬
‫لتُها َ‬
‫إِذْ أرسَلوني ماتحا بدلئهمْ *** فم ْ‬
‫والممتدّ طولً‪ :‬السّبيل‪ ،‬وهو الطّريق‪ ،‬سمّي بذلك لمتداده‪ .‬والسّابلة‪ :‬المختلِفَةُ في‬
‫خرَج‬
‫ل الزّرعُ‪ ،‬إذا َ‬
‫س ْنبُل لمتداده‪ .‬يقال أَسبَ َ‬
‫س ْنبُل ُ‬
‫سبُل جائيةً وذاهبة‪ .‬وسمّي ال ّ‬
‫ال ّ‬
‫سبَلَ‪.‬‬
‫سبَلَ([‪ )]19‬وأَ ْ‬
‫س ْن ُبلُه سواء‪ .‬وقد َ‬
‫ل الزّرعِ و ُ‬
‫سبَ ُ‬
‫سُنبله‪ .‬قال أبو عبيد‪َ :‬‬
‫(سبه) السين والباء والهاء كلمةٌ‪ ،‬وهي تدلّ على ضعف العقل أو ذَهابه‪ .‬فالسبَه‪:‬‬
‫سبّه‪ ،‬وهو قريب من المسبوت‪،‬‬
‫سبُوهٌ ومُ َ‬
‫ذهاب العقل من َهرَم‪ ،‬يقال رجل مَ ْ‬
‫والقياس* فيهما واحد‪.‬‬
‫(سبي) السين والباء والياء أصلٌ واحد يدلّ على أخذِ شي من بلد إلى بلد آخر‬
‫سبَى الجاريَةَ يَسبيها سبْيا فهو سابٍ‪ ،‬والمأخوذة‬
‫س ْبيُ‪ ،‬يقال َ‬
‫كرْهَا([‪ .)]20‬من ذلك ال ّ‬
‫سبَأها‪ .‬فأما‬
‫سبَاهَا و َ‬
‫س ِبيّة‪ .‬وكذلك الخمرُ تُحمَل من أرضٍ إلى أرض‪ .‬يَ ْفرِقُونَ بين َ‬
‫َ‬
‫خمّار‬
‫سبَأْتها‪ ،‬ول يقال ذلك إلّ في الخمر‪ .‬ويسمون ال َ‬
‫سِباؤها فاشتراؤُها‪ .‬يقال َ‬
‫سبّاء‪ .‬والقياس في ذلك واحد‪.‬‬
‫ال ّ‬
‫جلْدة التي يكون فيها الولد‪ .‬والسّا ِبيَاء‪:‬‬
‫ومما شذّ عن هذا الصل السّابياء‪ ،‬وهي ال ِ‬
‫ال ّنتَاج([‪ .)]21‬يقال إنّ بني فلن ترُوح عليهم من مالهم سَابِياء‪ .‬قال رسول ال صلى‬
‫ال عليه وآله وسلم‪" :‬تسعة أعشارِ الرّزق في التجارة‪ .‬والجزء الباقي في السّابياء"‪.‬‬
‫ومما يقرب من الباب الوّل السابيّ‪ ،‬وهي الطرائق‪ .‬ويقال أسابيّ الدّماء‪ ،‬وهي‬
‫طرائقها‪ ،‬قال سلمة‪:‬‬
‫والعا ِديَاتُ أسابيّ الدّماء بها *** كأنّ أعناقَها أنصابُ ترجيبِ([‪)]22‬‬
‫وإذا كان ما بعدَ الباء من هذه الكلمة مهموزا خالف المعنى الوّل‪ ،‬وكان على‬
‫أربعةِ معانٍ مختلفة‪ :‬فالول سبأت الجِلد‪ ،‬إذا محَشْته حتى أُحرِق شيئا من أعاليه‪.‬‬
‫سبَأَ فلنٌ([‪ ])]23‬على يمين كاذبةٍ‪ ،‬إذا مرّ‬
‫والثّاني سبأت جلده‪ :‬سلختُهُ‪[ .‬والثالث َ‬
‫عليها غير مكترث‪.‬‬
‫ومما يشتق من هذا قولهم ‪ :‬انْسبَأ اللّبن‪ ،‬إذا خَرج من الضّرع‪ .‬والمَسبْأ‪ :‬الطّريق‬
‫في الجبل‪.‬‬
‫والمعنى الرابع قولهم‪ :‬ذهبوا أيادي سبأ‪ ،‬أي متفرّقين‪ .‬وهذا من تفرّقِ أهل اليمن‪.‬‬
‫وسبأ‪ :‬رجل يجمع([‪ )]24‬عامّة قبائل اليمن‪ ،‬ويسمّى أيضا بلدُهم بهذا السم‪ .‬وال‬
‫أعلم بالصواب‪.‬‬
‫ـــــــــــــــ‬
‫([‪ )]1‬كلمة "ليلها" ساقطة من الصل‪ ،‬وإثباتها من اللسان (سبت)‪ ،‬حيث نسب البيت‬
‫إلى حميد بن ثور‪.‬‬
‫([‪ )]2‬في اللسان‪" :‬يصبح مخمورا"‪.‬‬
‫([‪ )]3‬المخثر‪ :‬الذي يجد الشيء القليل من الوجع والفترة‪.‬‬
‫بأنها قميص يلبس في المساء‪.‬‬ ‫‪732‬‬ ‫([‪ )]4‬فسرت هذه الكلمة في معجم استينجاس‬
‫واللسان (سبح)‪.‬‬ ‫‪106‬‬ ‫([‪ )]5‬ديوان العشى‬
‫([‪ )]6‬هو حديث ‪" :‬إن ل دون العرش سبعين حجابا لو دنونا من أحدها لحرقتنا‬
‫سبحات وجه ربنا"‪.‬‬
‫([‪ )]7‬أنشده في المجمل أيضا‪.‬‬
‫واللسان والتاج (سبخ)‪.‬‬ ‫‪115‬‬ ‫([‪ )]8‬البيت للخطل في ديوانه‬
‫([‪ )]9‬هي قراءة يحيى بن يعمر‪ ،‬كما في اللسان‪.‬‬
‫([‪ )]10‬للمعذل بن عبد ال‪ .‬وصدره كما في اللسان (سبد)‪:‬‬
‫* من السح جوال كأن غلمه *‬
‫([‪ )]11‬في الصل‪" :‬وآل قضينا"‪.‬‬
‫([‪ )]12‬في الصل‪" :‬فضل له سباغ الوضوء في السبرات"‪ ،‬تحريف‪ .‬وفي اللسان‪:‬‬
‫"وفي الحديث‪ :‬فيم يختصم المل العلى يا محمد؟ فسكت‪ .‬ثم وضع الرب تعالى يده‬
‫بين كتفيه فألهمه‪ .‬إلى أن قال‪ :‬في المضي إلى الجمعات‪ ،‬وإسباغ الوضوء في‬
‫السبرات"‪.‬‬
‫([‪ )]13‬المأبض‪ :‬بكسر الباء‪ :‬باطن الركبة والمرفق‪.‬‬
‫([‪ )]14‬ديوان أبي ذؤيب‪ 4 :‬واللسان (سبع)‪.‬‬
‫([‪ )]15‬الجرادن بضم الجيم وبعد الراء دال مهملة‪ :‬قضيبه‪ .‬في الصل‪" :‬الجرذان"‪،‬‬
‫تحريف‪.‬‬
‫([‪ )]16‬المهاء‪ :‬السالة‪ .‬وفي الصل‪" :‬إنهاء الشيء"‪.‬‬
‫([‪ )]17‬التكملة من المجمل‪.‬‬
‫([‪ )]18‬البيت لباعث بن صريم اليشكري‪ ،‬كما في اللسان (سبل)‪.‬‬
‫([‪ )]19‬وكذا في المجمل‪ ،‬والمعروف بدلها "سنبل"‪.‬‬
‫([‪ )]20‬بعدها في الصل‪ :‬من "المأخوذة" مقحمتان‪.‬‬
‫([‪ )]21‬في الصل‪" :‬السباج"‪ ،‬صوابه ما أثبت من اللسان‪.‬‬
‫واللسان (سبي)‪.‬‬ ‫‪8‬‬ ‫([‪ )]22‬ديوان سلمة‬
‫([‪ )]23‬تكملة استضأت بالمجمل في إثباتها‪.‬‬
‫([‪ )]24‬في الصل‪" :‬بجميع"‪ ،‬صوابه في المجمل‪.‬‬

‫ـ (باب السين والتاء وما يثلثهما)‬


‫(ستر) السين والتاء والراء كلمةٌ تدلّ على الغِطاءِ‪ .‬تقول‪ :‬سترت الشيء سترا‪.‬‬
‫ستَار([‪ .)]1‬فأمّا الستار‪ ،‬وقولهم‬
‫س ْترَة‪ :‬ما استترت به‪ ،‬كائنا ما كان‪ .‬وكذلك ال ّ‬
‫وال ّ‬
‫ستْر‪ ،‬وكأنّه أراد به ما تُستَر به الكعبة من لباسٍ‪.‬‬
‫إستار الكعبة‪ ،‬فالغلبُ أنه من ال ّ‬
‫إلّ أنّ قوما زعموا أنْ ليس ذلك من اللّباس‪ ،‬وإنما هو من العَدَد‪ .‬قالوا‪ :‬والعرب‬
‫تسمّي الربعة الستار([‪ ،)]2‬ويحتجّون بقول الخطل‪:‬‬
‫ستَارٌ لئيمُ([‪)]3‬‬
‫ج َعيْلٍ *** وُأ ّم ُهمَا لَِإ ْ‬
‫لعمرك إنّني واب َنيْ ُ‬
‫ويقول جرير‪:‬‬
‫ُقرِنَ الفرزدقُ والبَعيثُ وأمّه *** وأبُو الفرزدق ُقبّحَ الستارُ([‪)]4‬‬
‫قالوا‪ :‬فأستار الكعبة‪ :‬جُدرانها وجوانبها‪ ،‬وهي أربعة‪ ،‬وهذا شيءٌ قد قيل‪ ،‬وال‬
‫أعلم بصحته‪.‬‬
‫ستَنُ‪ .‬وفيه‬
‫(ستن) السين والتاء والنون ليس بأصل يتفرّع‪ ،‬لنّه نبت‪ ،‬ويقال لـه ال ْ‬
‫يقول النابغة‪:‬‬
‫حزَما([‪)]5‬‬
‫ستَنٍ سُودٍ أسافلُهُ *** مثل الماءِ اللّواتي تَحمِل ال ُ‬
‫َتنِفرُ مِن أَ ْ‬
‫(سجح) السين والجيم والحاء أصل منقاس‪ ،‬يدلّ على استقامةٍ وحسن‪ .‬والسّجُح‪:‬‬
‫الشّيء المستقيم‪ .‬ويقال‪َ " :‬مَل ْكتَ فأَسْجِحْ"‪ ،‬أي أَحْسِن العَفْو‪ .‬ووجهٌ أَسْجَحُ‪ ،‬أي مستقيم‬
‫الصّورة‪ .‬قال ذو الرمّة‪:‬‬
‫* ووجهٌ كمرآ ِة الغريبة أسجحُ([‪* )]6‬‬
‫سجُْح الطّريقِ([‪ ،)]7‬أي عن جادّته ومستقيمه‪.‬‬
‫وهذا كلّه من قولهم‪ :‬تنَحّ عن ُ‬
‫(سجد) السين والجيم والدال أصلٌ واحدٌ مطّرد يدلّ على تطامُن وذلّ‪ .‬يقال سجد‪،‬‬
‫إذا تطَامَنَ‪ .‬وكلّ ما ذلّ فقد سجد‪ .‬قال أبو عمرو‪ :‬أسْجَ َد الرّجُل‪ ،‬إذا طأطأَ رأسَهُ‬
‫وانحنى‪ .‬قال حُميد‪:‬‬
‫سجَ َدتْ *** سُجودَ النّصارى لربابِها([‪)]8‬‬
‫ُفضُولَ أ ِز ّمتِها أ ْ‬
‫وقال أبو عبيدة مثلَه‪ ،‬وقال‪ :‬أنشدَني أعرابيّ أسديّ‪:‬‬
‫* وقُلنَ له أَسْجِ ْد لليلَى فأسْجَدَا([‪* )]9‬‬
‫يعني البعيرَ إذا طأطأَ رأسه‪ .‬وأما قولهم‪ :‬أسجَدَ إِسجادا‪ ،‬إذا أدام النّظر‪ ،‬فهذا‬
‫س يقتضي ذلك في خَفض‪ ،‬ول يكون *النّظرَ الشّاخصَ ول‬
‫صحيحٌ‪ ،‬إلّ أن القيا َ‬
‫الشزْر‪ .‬يدلّ على ذلك قولُهُ‪:‬‬
‫صيُودَينِ رابحُ([‪)]10‬‬
‫غ ّركِ ِمنّي أنّ َدّلكِ عندنا *** وإِسجادَ عينيكِ ال ّ‬
‫أَ َ‬
‫ودراهم السجاد‪ :‬درَاهمُ كانت عليها صورٌ‪ ،‬فيها صورُ ملوكهم‪ ،‬وكانوا إذا رأوها‬
‫سَجَدُوا لها‪ .‬وهذا في الفُرس‪ .‬وهو الذي يقول فيه السود‪:‬‬
‫طفٍ أغَنّ ُمنَطّقٍ *** وافَى بها لِدراهم الِسجادِ([‪)]11‬‬
‫مِنْ خَمرِ ذِي نُ َ‬
‫(سجر) السين والجيم والراء أصولٌ ثلثة‪ :‬المَلء‪ ،‬والمخالطة‪ ،‬واليقاد‪.‬‬
‫فأمّا الملء‪ ،‬فمنه البحر المسجور‪ ،‬أي المملوء‪ .‬ويقال للموضع الذي يأتي عليه‬
‫شمّاخ‪:‬‬
‫السّيلُ فيملؤه‪ :‬ساجر‪ .‬قال ال ّ‬
‫جرِ([‪* )]12‬‬
‫سيٍ وسَا ِ‬
‫* كُلّ حِ ْ‬
‫جرُ‪ ،‬وهو الذي يَ ِفرُ([‪)]13‬حتى يَسترسلَ من كثرته‪.‬‬
‫ومن هذا الباب‪ ،‬الشّعر المنْس ِ‬
‫قال‪:‬‬
‫جرْ([‪* )]14‬‬
‫ش ْعرُها المنْس ِ‬
‫* إذا ما ان َثنَى َ‬
‫وأمّا المخالَطة فالسّجير‪ :‬الصاحب والخليط‪ ،‬وهو خلف الشّجير‪ .‬ومنه عينٌ‬
‫سَجْراءُ‪ ،‬إذا خالط بياضَها حمرة‪.‬‬
‫جرُ به ال ّتنّور‪.‬‬
‫وأمّا اليقاد فقولهم ‪ :‬سجرت ال ّتنّور‪ ،‬إذا أوقدتَه‪ ،‬والسّجُور‪ :‬ما يُس َ‬
‫قال‪:‬‬
‫جمَا([‪)]15‬‬
‫حتّى تأ ّ‬
‫جزْلَ َ‬
‫ج ْرنَهُ *** وألَ ْقيَنَ فيه ال َ‬
‫سَ‬‫ويوم ك َتنّور الماءِ َ‬
‫ويقال للسّجُور السجار([‪.)]16‬‬
‫جرَت([‪)]17‬الِبل على َنجَائِها‪ ،‬إذا جدّت‪ ،‬كأنّها تتّقد في سيرها‬
‫ومما يقارب هذا استَ َ‬
‫ح ّنتْ حنينا شديدا‪.‬‬
‫جرَت النّاقةُ‪ ،‬إذا َ‬
‫اتّقادا‪ .‬ومنه سَ َ‬
‫ل على صوت متوازن‪ .‬من ذلك السّجع في‬
‫(سجع) السين والجيم والعين أصلٌ يد ّ‬
‫الكلم‪ ،‬وهو أن يُؤتَى به وله فواصلُ كقوافِي الشّعر‪ ،‬كقولهم‪" :‬مَنْ قَلّ ذَلّ‪ ،‬ومن‬
‫َأمِرَ فَلّ"‪ ،‬وكقولهم‪" :‬ل ما َءكِ أَبق ْيتِ‪ ،‬ول َد َر َنكِ أنْ َقيْت"‪ .‬ويقال سجَعت الحمامةُ‪ ،‬إذا‬
‫هَ َد َرتْ‪.‬‬
‫(سجف) السين والجيم والفاء أصلٌ واحد‪ ،‬وهو إسبال شيءٍ ساتر‪ .‬يقال أسجفت‬
‫ف اللّيلُ‪ ،‬مثل‬
‫ج َ‬
‫السّتر‪ :‬أرسلتُهُ‪ .‬والسّجْف والسّجف([‪ :)]18‬سِتر الحَجَلة‪ .‬ويقال أس َ‬
‫أس َدفَ‪.‬‬
‫(سجل) السين والجيم واللم أصلٌ واحدٌ يدلّ على انصبابِ شيءٍ بعد امتلئِهِ‪ .‬من‬
‫ص ْببَته‪.‬‬
‫سجَلت الماءَ فانسجَلَ‪ ،‬وذلك إذا َ‬
‫ذلك السّجْل‪ ،‬وهو الدّلو العظيمة‪ .‬ويقال َ‬
‫ضرْع الممتلئ سَجْل([‪ .)]19‬والمساجلة‪ :‬المفاخرة‪ ،‬والصل في الدّلء‪ ،‬إذا‬
‫ويقال لل ّ‬
‫تساجَلَ الرجلن‪ ،‬وذلك تنازعُهما‪ ،‬يريد كلّ واحدٍ منهما غلبةَ صاحبه‪ .‬ومن ذلك‬
‫ب صبّا‪ .‬قال محمّد بن علي‬
‫ص ّ‬
‫الشّيء المُسْجَل‪ ،‬وهو المبذول لكلّ أحد‪ ،‬كأنّه قد ُ‬
‫جلَة لل َبرّ‬
‫حسَانُ} [الرحمن ‪ :]60‬هي مُسْ َ‬
‫حسَانِ إلّ ال ْ‬
‫جزَاءُ ال ْ‬
‫في قوله تعالى‪{ :‬هل َ‬
‫والفاجر‪ .‬وقال الشاعر في المُسْجَل‪:‬‬
‫سجَل *‬
‫* وأصَبَحَ معروفي لقو ِميَ مُ ْ‬
‫فأما السّجِلّ فمن السّجْل والمساجلة‪ ،‬وذلك أنّه كتَابٌ يجمَع كتبا ومعانيَ‪ .‬وفيه أيضا‬
‫كالمساجلة‪ ،‬لنّه عن منازعةٍ ومُداعاة‪ .‬ومن ذلك قولهم‪ :‬الحرب سِجَالٌ‪ ،‬أي مباراةٌ‬
‫مرّة كذا ومرةً كذا‪ .‬وفي كتاب الخليل‪ :‬السّجْل‪ :‬ملء الدلو‪ .‬وأما السّجّيل فمن‬
‫السّجِلّ‪ ،‬وقد يحتمل أن يكون مشتقا من بعض ما ذكرناه‪ .‬وقالوا‪ :‬السّجّيل‪ :‬الشديد‪.‬‬
‫(سجم) السين والجيم والميم أصلٌ واحدٌ‪ ،‬وهو صبّ الشّيء من الماء والدّمعِ‪ .‬يقال‬
‫جمَت العينُ دَمعَها‪ .‬وعينٌ سَجوم‪ ،‬ودمعٌ مسجوم‪ .‬ويقال أرض مسجومة‪:‬‬
‫سَ َ‬
‫ممطورة‪.‬‬
‫حبْس‪ .‬يقال سجنته سَجنا‪.‬‬
‫(سجن) السين والجيم والنون أصلٌ واحد‪ ،‬وهو ال َ‬
‫والسّجن‪ :‬المكان يُسجَن فيه النسان‪ .‬قال ال جلّ ثناؤه في قصّة يوسف عليه‬
‫ي مِمّا يَدْعُونَنِي ِإَليْهِ} [يوسف ‪ .]33‬فيقرأ فتحا‬
‫جنُ َأحَبّ ِإَل ّ‬
‫السلم‪{ :‬قالَ رَبّ السّ ْ‬
‫على المصدر‪ ،‬وكسرا على الموضع([‪ ،)]20‬وأما قولُ ابنِ مُقْبل‪:‬‬
‫سجّينا([‪* )]21‬‬
‫* ضربا َتوَاصَى به البطالُ ِ‬
‫فقيل إنّهُ أراد سِجّيلً‪ .‬أي شديدا‪ .‬وقد مضى ذِك ُرهُ‪ .‬وِإنّما أبدل اللم نونا‪ .‬والوجه‬
‫في هذا أنّهُ قياس الوّل من السّجن‪ ،‬وهو الحبس؛ لنّه إذا كان ضربا شديدا ثبت‬
‫المضروب‪ ،‬كأنّه قد حبسه‪.‬‬
‫(سجو) السين والجيم والواو أصلٌ يدلّ على سكونٍ وإطباق‪ .‬يقال* سَجَا اللّيلُ‪ ،‬إذا‬
‫ادلهمّ وسكَن‪ .‬وقال‪:‬‬
‫يا حبّذَا القَمرا ُء والّليْلُ السّاجْ *** وطُرقٌ مثلُ مُلءِ النّسّاجْ([‪)]22‬‬
‫وطرف ساجٍ‪ ،‬أي ساكن‪.‬‬
‫ــــــــــــــــ‬
‫([‪ )]1‬والستارة ‪ ،‬بالهاء أيضا‪.‬‬
‫أنه معرب "جهار" الفارسية‪ ،‬بمعنى أربعة‪ .‬على‬ ‫‪42‬‬ ‫([‪ )]2‬ذكر في اللسان والمعرب‬
‫أن اللفظ "استار" في الفارسية يظن أنّه مأخوذ من اليونانية‪ .‬انظر استينجاس ‪.49‬‬
‫واللسان (ستر) ‪ .‬وابنا جعيل‪ ،‬هما كعب وعمير‪.‬‬ ‫‪297‬‬ ‫([‪ )]3‬ديوان الخطل‬
‫([‪ )]4‬كذا وردت الرواية في الصل والمجمل والديوان ‪ .208‬ورواية اللسان‪:‬‬
‫إن الفرزدق والبعيث وأمه *** وأبا البعيث لشر ما إستار‬
‫واللسان (ستن)‪.‬‬ ‫‪68‬‬ ‫([‪ )]5‬ديوان النابغة‬
‫واللسان (حشر)‪ * :‬لها أذنٌ حشرٌ وذِ ْفرَى أسيلة *‬ ‫‪88‬‬ ‫([‪ )]6‬صدره كما في الديوان‬
‫([‪ )]7‬سجح الطريق‪ ،‬بالضم وبضمتين‪.‬‬
‫([‪ )]8‬ذكر ابن بري أن صواب إنشاده‪" :‬لحبارها"‪ .‬وقبله‪:‬‬
‫فلما لوين على معصم *** وكف خضيب وأسوارها‬
‫([‪ )]9‬الشطر في المجمل واللسان (سجد)‪.‬‬
‫([‪ )]10‬البيت لكثير عزة كما في اللسان (سجد)‪.‬‬
‫([‪ )]11‬البيت في اللسان (سجد)‪ .‬وقصيدة السود بن يعفر في المفضليات (‪-16 :2‬‬
‫‪.)20‬‬
‫([‪ )]12‬البيت لم يرد في الديوان‪ .‬وهو بتمامه كما في اللسان (سجر)‪:‬‬
‫وأحمى عليها ابنا يزيد بن مسهر *** ببطن المراض كل حسي وساجر‬
‫([‪ )]13‬وفر يفر‪ ،‬كوعد يعد‪ ،‬ويقال أيضا وفر يوفر من باب كرم‪ ،‬أي كثر‪.‬‬
‫([‪ )]14‬وكذا روايته في المجمل‪ .‬وفي اللسان (‪" :)9 :6‬شعره المنسجر"‪ .‬لكن في‬
‫اللسان (‪ * :)10 :6‬إذا ثنى فرعها المسجر *‪.‬‬
‫بعد أن ذكر قبله‪ ":‬المسجر‪ :‬الشعر المسترسل"‪ .‬على أنه يقال المسجّر‪ ،‬بتشديد‬
‫الجيم‪ ،‬والمنسجر‪ ،‬والمسوجر أيضا‪.‬‬
‫([‪ )]15‬البيت لعبيد بن أيوب العنبري‪" ،‬كما في اللسان (أجم)"‪ .‬وتأجم‪ ،‬مثل تأجج‪،‬‬
‫وزنا ومعنى‪ .‬وبعده‪:‬‬
‫رميت بنفسي في أجيج سمومه *** وبالعنس حتى جاش منسمها دما‬
‫([‪ )]16‬لم أجد هذه الكلمة في غير المقاييس‪ .‬ول أدري ضبطها‪.‬‬
‫([‪ )]17‬في اللسان والمجمل‪" :‬انسجرت"‪.‬‬
‫([‪ )]18‬في الصل‪" :‬السجيف"‪ ،‬محرف‪.‬‬
‫([‪ )]19‬وكذا في المجمل‪ .‬وفي اللسان‪" :‬السجيل"‪ ،‬و"السجل"‪.‬‬
‫([‪ )]20‬قرأ بالفتح عثمان وموله طارق‪ ،‬وزيد بن علي‪ ،‬والزهري‪ ،‬وابن أبي‬
‫إسحاق‪ ،‬وابن هرمز‪ ،‬ويعقوب‪ .‬تفسير ابن حيان (‪.)306 :5‬‬
‫([‪ )]21‬في اللسان "تواصت به"‪ .‬وصدره‪* :‬ورجلة يضربون الهام عن عرض*‪.‬‬
‫([‪ )]22‬الرجز لحد الحارثيين‪ ،‬كما في اللسان (سجا)‪.‬‬

‫ـ (باب السين والحاء وما يثلثهما)‬


‫ضوٌ من العضاء‪،‬‬
‫(سحر) السين والحاء والراء أصولٌ ثلثة متباينة‪ :‬أحدها ع ْ‬
‫والخر خَدْعٌ وشِبههُ‪ ،‬والثالث وقتٌ من الوقات‪.‬‬
‫فال ُعضْو السّحْر‪ ،‬وهو ما َلصِقَ بالحُلقوم والمَرِيء من أعلى البطن‪ .‬ويقال بل هي‬
‫حرُه‪ .‬ويقال له السّحْر والسّحْر والسّحَر‪.‬‬
‫الرّئة‪ .‬ويقال منه للجبان‪ :‬انتفَخَ سَ ْ‬
‫وأمّا الثّاني فالسّحْر‪ ،‬قال قوم‪ :‬هو إخراج الباطل في صورة الحقّ‪ ،‬ويقال هو‬
‫الخديعة‪ .‬واحتجّوا بقول القائل‪:‬‬
‫حرِ([‪)]1‬‬
‫فإِنْ تسألِينا فيمَ نحنُ فإننا *** عصافيرُ من هذا النام المس ّ‬
‫جعِلَ لـه‬
‫عتْه الدّنيا وغ ّرتْه‪ .‬ويقال المُسَحّر الذي ُ‬
‫كأنّه أراد المخدوع‪ ،‬الذي خد َ‬
‫سحْر لم يجد بُدّا من مَطعَم ومشرب‪.‬‬
‫سَحْر‪ ،‬ومن كان ذا َ‬
‫صبْح([‪ .)]2‬وجمع السّحَر أسحار‪.‬‬
‫وأمّا الوقت فالسّحَر‪ ،‬والسّحْرة‪ ،‬وهو َقبْل ال ّ‬
‫حرَ‪ ،‬إذا كان ليومٍ بعينه‪ .‬فإن أراد بكرةً وسَحَرا من السحار‬
‫ويقولون‪ :‬أتيتُك سَ َ‬
‫قال‪ :‬أتيتك سَحَرا‪.‬‬
‫حيّ‪)]3[(.‬‬
‫(سحط) السين والحاء والطاء كلمة‪ .‬يقولون‪ :‬السّحط‪ :‬ال ّذبْح الوَ ِ‬
‫حيَة الشّيء عن الشيء‪،‬‬
‫(سحف) السين والحاء والفاء أصلٌ واحدٌ صحيح‪ ،‬وهو تن ِ‬
‫طتَه حتّى ل يبقى منه شيء‪ .‬وهو‬
‫وكشفُه‪ .‬من ذلك سَحفْت الشّعرَ عن الجلدِ‪ ،‬إذا كش ْ‬
‫في شعر زهير‪:‬‬
‫* وما سُحِ َفتْ فيه المقاديمُ وال َقمْلُ([‪* )]4‬‬
‫حفُ‪ :‬نصالٌ عِراض‪ ،‬في قول الشّن َفرَى‪:‬‬
‫سيْ َ‬
‫وال ّ‬
‫ستْ أُولَى العديّ اقشع ّرتِ([‪)]5‬‬
‫سيْحَفا *** إِذا آنَ َ‬
‫لها و ْفضَةٌ فيها ثلثونَ َ‬
‫والسّحيفة([‪ :)]6‬واحدة السحائف‪ ،‬وهي طرائق الشّحم الملتزقة بالجلد‪ ،‬وناقةٌ سَحْوفٌ‬
‫حفُ أي يمكن كشْطها‪ .‬والسّحِيفة‪ :‬المَطْرة تجرُف‬
‫من ذلك‪ .‬وسمّيت بذلك لنّها تُس َ‬
‫ما َمرّت به‪.‬‬
‫(سحق) السين والحاء والقاف أصلن‪ :‬أحدهما البعد‪ ،‬والخر إنهاك الشَيء حتى‬
‫يُبلغ به إلى حال ال ِبلَى‪.‬‬
‫فالوّل السّحْق‪ ،‬وهو البُعد‪ ،‬قال ال جلّ ثناؤه‪َ { :‬فسُحْقا َلصْحابِ‬
‫السّعِيرِ} [الملك ‪ .]11‬والسّحُوق‪ :‬النّخلة الطويلة‪ ،‬وسمّيت بذلك لبعد أعلها عن‬
‫الرض‪.‬‬
‫والصل الثاني‪ :‬سَحَقت الشيء أسحَقُهُ سَحقا‪ .‬والسّحْق‪ :‬الثوب البالي‪ .‬ويقال سَحَقه‬
‫ن العين تسحق الدّمع سحقا‪ .‬وأسحق‬
‫البِلى فانسحق‪ .‬ويستعار هذا حتّى يقال إ ّ‬
‫ق الضّرعُ‪ ،‬إذا ذهب لبنُهُ و َبلِيَ‪.‬‬
‫الشّيءُ‪ ،‬إذا انضمر وانضمّ‪ .‬وأسحَ َ‬
‫(سحل) السين والحاء واللم ثلثة أصول‪ :‬أحدها كَشْط شيءٍ عن شيء‪ ،‬والخَر‬
‫من الصّوت‪ ،‬والخر تسهيلُ شيءٍ وتعجيلُه‪.‬‬
‫فالوّل قولهم‪ :‬سَحَلت الرّياحُ الرضَ‪ ،‬إذا كشطت عنها أَدَمتَها‪ .‬قال ابن دريدٍ‬
‫وغيره‪ :‬ساحل البحر مقلوب في اللفظ‪ ،‬وهو في المعنى مَسحُولٌ‪ ،‬لنّ الماءَ سَحله‪.‬‬
‫حلُها‪ .‬وذلك إذا َبرَ ْدتَها‪ .‬ويقال للبُرادة السّحالة‪.‬‬
‫وأصلُ ذلك قولهم سَحلت الحديدةَ أس َ‬
‫سحِل من وسَخِه و َد َرنِهِ سَحْل‪ .‬وجمعه السّحُل‪.‬‬
‫والسحْل‪ :‬الثّوب البيض‪ ،‬كأنّه قد ُ‬
‫قال‪:‬‬
‫سوَلِ([‪)]7‬‬
‫حمَل الَ ْ‬
‫كالسّحُلِ البِيضِ جَل لونَها *** سَحّ نِجَاءِ ال َ‬
‫والصل الثاني‪ :‬السّحيل‪ :‬نُهاق الحمار‪ ،‬وكذلك السّحال‪ .‬ولذلك يسمّى الحِمارُ‬
‫مِسْحَلً‪.‬‬
‫ومن الباب المِسحَل لِلسانِ الخطيب‪ ،‬والرّجُلِ الخطيب‪.‬‬
‫حلَهُ مائةً‪ ،‬إذا عَجّل له نَقْدَها‪ .‬ويستعار هذا فيقال سحله‬
‫والصل الثالث‪ :‬قولهم سَ َ‬
‫مائةً‪ ،‬إذا ضربه مائةً عاجلً‪)]8[(.‬‬
‫ومن الباب السّحِيل‪ :‬الخيط الذي ُفتِلَ َفتْلً رِخْوا‪ .‬وخِلفُهُ المبرَ ِم والبريم‪ ،‬وهو في‬
‫شعر زهير‪:‬‬
‫* مِن سَحِيلٍ و ُم ْبرَمِ([‪* )]9‬‬
‫شكِي ِم اللّجام‪.‬‬
‫حلْقتان على طر َفيْ َ‬
‫ومما شَذّ عن هذه الصول المِسْحلن‪ ،‬وهما َ‬
‫والِسْحِلُ‪ :‬شجر‪.‬‬
‫(سحم) السين والحاء والميم* أصلٌ واحدٌ يدلّ على سواد‪ .‬فالسحم‪[ :‬ذو] السواد‪،‬‬
‫حمَة‪ .‬ويقال للّيل أسحم‪ .‬قال الشاعر‪:‬‬
‫وسوا ُدهُ السّ ْ‬
‫رضي َعيْ ِلبَانٍ ثَدْي أمّ تقاسما *** بأسحَمَ داجٍ عَوضُ ل نتفرّق([‪)]10‬‬
‫والَسحم‪ :‬السحاب السود‪ .‬قال النابغة‪:‬‬
‫* بأَسْحَمَ دانٍ ُم ْزنُ ُه متص ّوبُ([‪* )]11‬‬
‫والَسحم‪ :‬القرن السود‪ ،‬في قول زهير‪:‬‬
‫*وتَذْبيبُها عنها بأَسحَمَ مِ ْذوَدِ([‪* )]12‬‬
‫(سحن) السين والحاء والنون ثلثة أصول‪ :‬أحدها الكسر‪ ،‬والخَر اللّون والهيئة‪،‬‬
‫والثالث المخالطة‪.‬‬
‫حنْت الحجر‪ ،‬إذا كَسَرتَه‪ .‬والمِسْحَنة‪ ،‬هي التي تُكسَر بها الحِجارة‪،‬‬
‫فالوّل قولهم‪ :‬سَ َ‬
‫والجمع مَساحن‪ .‬قال الهذليّ([‪:)]13‬‬
‫صرَ َفتْ فوق الجُذَاذ المساحنُ([‪* )]14‬‬
‫* كما َ‬
‫حنَة([‪ )]15‬أي‬
‫والصل الثاني‪ :‬السّحنة‪ :‬لِينُ البَشَرة‪ .‬والسّحناء‪ :‬الهيئة‪ .‬وفرسٌ مُسْ َ‬
‫حسنة المنظر‪ .‬وناسٌ يقولون‪ :‬السّحَناء على َفعَلء بفتح العين‪ ،‬كما يقولون في‬
‫سحْناء على‬
‫ثَأْداء ثَأَداء([‪ .)]16‬وهذا ليس بشيء‪ ،‬ول له قياس‪ ،‬إنّما هو ثأْدَاء و َ‬
‫فعلء‪ .‬وأما الصل الثالث فقولهم‪ :‬ساحَنتُك مساحنةً‪ ،‬أي خالط ُتكَ وفاوضتُك‪.‬‬
‫(سحو) السين والحاء والحرف المعتل أصلٌ يدلّ على قشر شيء عن شيء‪ ،‬أو‬
‫أخذِ شيءٍ يسير‪ .‬من ذلك سَحَوت القِرطاسَ أسحوه‪ .‬وتلك السّحاءَة‪ )]17[(.‬وفي‬
‫ح ْيتُه‪ ،‬ولو قلت سحوتُهُ ما‬
‫السماء سِحَاءَة من سحاب‪ .‬فإذا شددته بالسّحاءَة قلتَ سَ َ‬
‫سحَوت الطّينَ عن وجه الرض بالمسْحاة أسحوه سَحوا‬
‫كان به بأس‪ .‬ويقال َ‬
‫وسَحيا‪ ،‬وأسحاه أيضا‪ ،‬وأَسحِيه‪ :‬ثلث لغات‪ .‬ورجلٌ أُسْحُوانٌ‪ :‬كثير الكل كأنّه‬
‫يسحو الطّعامَ عن وجه المائدة أكلً‪ ،‬حتّى تب ُدوَ المائدة‪ .‬ومَطْرةٌ ساحية‪ :‬تقشِر وجه‬
‫الرض‪.‬‬
‫(سحب) السين والحاء والباء أصلٌ صحيح يدلّ على جرّ شيء مبسوطٍ ومَدّه‪.‬‬
‫تقول‪ :‬سحبتُ ذيِلي بالرضِ سحبا‪ .‬وسمّي السّحابُ سحابا تشبيها له بذلك‪ ،‬كأنه‬
‫ينسحب في الهواء انسحابا‪ .‬ويستعيرون هذا فيقولون‪ :‬تسحّب فلنٌ على فلنٍ‪ ،‬إذا‬
‫اج َت َرأَ عليه‪ ،‬كأنّه امتدّ عليه امتدادا‪ .‬هذا هو القياس الصحيح‪ .‬وناسٌ يقولون‪:‬‬
‫السّحْب‪ :‬شدّة الكل‪ .‬وأظنّهُ تصحيفا؛ لنّه ل قياس له‪ ،‬وِإنّما هو السّحْت‪.‬‬
‫(سحت) السين والحاء والتاء أصلٌ صحيح منقاس‪ .‬يقال سُحِت الشيء‪ ،‬إذا‬
‫استُؤصل‪ ،‬وأُسْحِت‪ .‬يقال سحت ال الكافر بعذابٍ‪ ،‬إذا استأصله‪ .‬ومال مسحوتٌ‬
‫ومُسْحَت في قول الفرزدق‪:‬‬
‫جّلفُ([‪)]18‬‬
‫ن مروانَ لم يَدَعْ *** من المال إلّ مُسْحَتا أو ُم َ‬
‫وعَضّ زمانٍ يا ب َ‬

‫ومن الباب‪ :‬رجلٌ مسحوت الجوف‪ ،‬إذا كان ل يشبَع‪ ،‬كأنّ الذي يبلعه يُستأصل من‬
‫جوفِه‪ ،‬فل يبقى‪ .‬المال السّحْـت‪ :‬كلّ حرامٍ يلزمُ آكلَه العارُ؛ وسمّي سُحتا لنّه ل‬
‫سبَ السّحت‪ .‬وأسْحَت مالَهُ‪ :‬أفسده‪.‬‬
‫سحَت في تجارته‪ ،‬إذا كَ َ‬
‫بقاء لـه‪ .‬ويقال أَ ْ‬
‫(سحج) السين والحاء والجيم أصلٌ صحيح يدلّ على قشر الشيء‪ .‬يقال انْسَحج‬
‫القِشر عن الشيء‪ .‬وحمار مُسَحّج‪ ،‬أي مكدّم‪ ،‬كأنه يكدّم حتى يُسحجَ جلدُه‪ .‬ويقال‬
‫بعيرٌ سَحّاج‪ ،‬إذا كان يَسحَج الرضَ بخفّه‪ ،‬كأنّه يريد قشر وجهها بخفّه‪ ،‬وإذا فعل‬
‫ذلك لم يلبث أن يَحْفَى‪ .‬وناقة مِسْحاجٌ‪ ،‬إذا كانت تفعل ذلك‪.‬‬
‫ـــــــــــــ‬
‫مكتبة‬ ‫‪179‬‬ ‫والبيان (‪:1‬‬ ‫‪1880‬‬ ‫طبع‬ ‫‪81‬‬ ‫([‪ )]1‬البيت للبيد بن ربيعة كما في ديوانه‬
‫الجاحظ)‪ ،‬والحيوان‪ )63 :7 /229 :5( :‬واللسان (سحر)‪.‬‬
‫([‪ )]2‬في المجمل‪" :‬والسحر قبيل الصبح"‪.‬‬
‫([‪ )]3‬الوحي‪ :‬العاجل السريع‪.‬‬
‫([‪ )]4‬في الصل‪" :‬المقالم"‪ ،‬تحريف‪ ،‬صوابه من الديوان ‪ ،99‬واللسان (سحف)‪،‬‬
‫وصدره‪:‬‬
‫* فأقسمت جهدا بالمنازل من منى *‬
‫([‪ )]5‬البيت في اللسان (سحف)‪ .‬وقصيدته في المفضليات‪.)106 :1( :‬‬
‫([‪ )]6‬في الصل‪" :‬والسحف"‪ ،‬صوابه من المجمل‪.‬‬
‫([‪ )]7‬البيت للمتنخل الهذلي‪ ،‬وقد سبق إنشاده في (سول)‪.‬‬
‫([‪ )]8‬جعله في اللسان من القشر‪ ،‬قال‪" :‬سحله مائة سوط سحل‪ :‬ضربه فقشر‬
‫جلده"‪.‬‬
‫([‪ )]9‬من بيت في معلقته‪ .‬وهو بتمامه‪:‬‬
‫يمينا لنعم السيدان وجدتما *** على كل حال من سحيل ومبرم‪.‬‬
‫واللسان (سحم) وسيأتي منسوبا في (عوض)‪.‬‬ ‫‪150‬‬ ‫([‪ )]10‬للعشى في ديوانه‬
‫([‪ )]11‬ليس في ديوانه‪ .‬وصدره كما في اللسان (سحم)‪:‬‬
‫* عفا آيه صوب الجنوب مع الصبا *‪.‬‬
‫واللسان (سحم)‪ .‬وصدره *‬ ‫‪229‬‬ ‫([‪ )]12‬في الصل‪" :‬وتذيبها"‪ ،‬صوابه في الديوان‬
‫نجاء مجد ليس فيه وتيرة *‪ .‬عنها‪ ،‬أي عن نفسها‪ .‬وفي اللسان‪" :‬عنه"‪ ،‬تحريف‪.‬‬
‫([‪ )]13‬هو المعطل الهذلي‪ .‬وقد سبق إنشاد البيت في (جذ)‪.‬‬
‫* وفهم بن عمرو يعلكون ضريسهم *‪.‬‬ ‫([‪ )]14‬صدره‪:‬‬
‫([‪ )]15‬ضبطت بفتح الحاء في الصل والمجمل‪ .‬وفي اللسان بالكسر ضبط قلم‪،‬‬
‫وقيد في القاموس "كمحسن"‪ .‬ثم قال‪" :‬وهي بهاء"‪.‬‬
‫([‪ )]16‬نسب القول إلى الفراء في اللسان‪ ،‬وقال‪" :‬قال أبو عبيد‪ :‬ولم أسمع أحدا‬
‫يقولهما بالتحريك غيره"‪.‬‬
‫([‪ )]17‬السحاءة والسحاية‪ :‬ما انقشر من الشيء‪.‬‬
‫واللسان (سحت‪ ،‬جلف)‪ ،‬والخزانة (‪ )347 :2‬وقبله‪:‬‬ ‫‪556‬‬ ‫([‪ )]18‬ديوان الفرزدق‬
‫إليك أمير المؤمنين رمت بنا *** هموم المنى والهوجل المتعسف‬

‫ـ (باب السين والخاء وما يثلثهما )‬


‫(سخد) السين والخاء والدال أصلٌ‪ .‬فيه السّخْد‪ ،‬وهو الماء الذي يخرج مع الولد‪.‬‬
‫سخَدا‪ ،‬إذا أصبح خاثِر النفس ثقيلً‪ .‬وربّما قالوا للذي‬
‫ولذلك يقال‪ :‬أصبح فلن مُ ْ‬
‫يخرج من بطن المولود قبل أن يأكل‪ :‬السّخْد‪ .‬وهذا مُختلَف فيه‪ ،‬فمنهم من يقول‬
‫سُخْد‪ ،‬ومنهم من يقول بالتاء سُخْت‪ .‬وكذلك حُدّثنا به عن َثعْلب في آخر كتابه الذي‬
‫أسماه الفصيح([‪ .)]1‬وقال بعض أهل اللّغة‪ :‬إنّ السّخْد الورَم‪ ،‬وهو ذلك القياس‪.‬‬
‫(سخر) السين* والخاء والراء أصلٌ مطّرد مستقيم يدلّ على احتقار واستذلل‪.‬‬
‫من ذلك قولنا سَخّر ال عزّ وجَلّ الشيء‪ ،‬وذلك إذا َذّللَه لمره وإرادته‪ .‬قال ال‬
‫خرَ َلكُ ْم مَا فِي السّموَاتِ َومَا فِي ا َلرْضِ} [الجاثية ‪ .]13‬ويقال‬
‫جلّ ثناؤه‪َ { :‬وسَ ّ‬
‫سخّر في العمل‪ ،‬وسُخْرةٌ أيضا‪ ،‬إذا كان يُسْخَر منه‪ .‬فإن كان هو‬
‫رجل سُخْرةُ‪ :‬يُ َ‬
‫خرُ‪ .‬فالسّواخر‪:‬‬
‫خرُ َموَا ِ‬
‫خرَة‪ ،‬بفتح الخاء والراء‪ .‬ويقال سُفُنٌ سوا ِ‬
‫يفعل ذلك قلت سُ َ‬
‫المُطِيعة الطيّبة الرّيح‪ .‬والمواخر‪ :‬التي تمخَر الماءَ تشُقّه‪ .‬ومن الباب‪ :‬سَخِرت منه‪،‬‬
‫خرُ‬
‫إذا هزئت به‪ .‬ول يزالون يقولون‪ :‬سخِرت به‪ ،‬وفي كتاب ال تعالى‪{ :‬ف ِإنّا َنسْ َ‬
‫خرُون} [هود ‪.]38‬‬
‫مِنْ ُكمْ َكمَا َتسْ َ‬
‫خفُ‪ :‬الخفّة في‬
‫(سخف) السين والخاء والفاء أصلٌ مطّرد يدلّ على خفّة‪ .‬قالوا‪ :‬السّ ْ‬
‫كلّ شيء‪ ،‬حتّى في السّحاب‪ .‬قال الخليل‪ :‬السّخْف في العقل خاصة‪ ،‬والسّخافة‬
‫عامّةٌ في كلّ شيء‪ .‬ويقال وجدت سَخْفَة من جوع‪ ،‬وهي خِفّـةٌ تعتري النسانَ إذا‬
‫جاعَ‪.‬‬
‫(سخل) السين والخاء واللم أصلٌ مطرد صحيح ينقاس‪ ،‬يدلّ على حَقَارة وضَعف‪.‬‬
‫من ذلك السّخْل من ولد الضّأن‪ ،‬وهو الصّغير الضّعيف‪ ،‬والنثى سَخلة‪ .‬ومنه‬
‫سَخّلتِ النّخلة([‪ ،)]2‬إذا كانت ذاتَ شِيص‪ ،‬وهو التّمر الذي ل يشتدّ نواه‪ .‬والسّخّل‪:‬‬
‫الرّجال الراذل‪ ،‬ل واحد لـه من لفظه‪ .‬ويقال كواكبُ مَسخُولة‪ ،‬إذا كانت‬
‫مجهولة‪ .‬وهو قول القائل‪:‬‬
‫ن وال ِمرْزمُ‬
‫ونحنُ ال ّث َريّا وجَوزاؤُها *** ونحنُ الذّراعا ِ‬
‫وأنتم كواكبُ مسْخُولةٌ *** ُترَى في السماءِ ول تعلمُ([‪)]3‬‬
‫خلْت الرجلَ‪ ،‬إذا عبتَه‪.‬‬
‫وذكر بعضُهم أنّ هذيلً تقول‪ :‬س َ‬
‫ل على اللّين والسواد‪ .‬يقال‬
‫(سخم) السين والخاء والميم أصلٌ مطّرد مستقيم‪ ،‬يد ّ‬
‫شَعرٌ سُخَاميّ‪ :‬أسود َليّن‪ .‬كذا حُدّثنا به عن الخليل‪ .‬وحدّثني عليّ بن إبراهيم‬
‫القطّان‪ ،‬عن علي بن عبد العزيز‪ ،‬عن أبي عُبيد‪ ،‬قال‪ :‬قال الصمعي‪ :‬وأما الشّعر‬
‫السّخام‪ ،‬فهو الليّن الحَسن‪ ،‬وليس هو من السّواد‪ .‬ويقال للخمر سُخا ِميّة إذا كانت‬
‫سلِسَة‪ .‬قال ابن السكّيت‪ :‬ثوب سُخَامٌ‪ :‬ليّن‪ .‬وقطنٌ سُخامٌ([‪ .)]4‬قال‪:‬‬
‫ليّنة َ‬
‫غزّلِ([‪* )]5‬‬
‫* قطنٌ سُخا ِميّ بَأيْدِي ُ‬
‫ومما شذّ عن هذا الصل السّخيمة‪ ،‬وهي الموجدة في النّفس‪ .‬ويقال سَخّم ال‬
‫وجهه‪ ،‬وهو من السّخام‪ ،‬وهو سواد القِدْر‪.‬‬
‫(سخن) السين والخاء والنون أصل صحيح مطّرد منقاس‪ ،‬يدل على حرارةٍ في‬
‫الشيء‪ .‬من ذلك سخّنت الماء‪ .‬وماءٌ سُخْن وسَخِينٌ‪ .‬وتقول‪ :‬يوم سُخْنٌ وساخن‬
‫خ َنتْ عينهُ بالكسر تَسخَن‪.‬‬
‫خنَانة‪ .‬وقد سَخُن يومُنا‪ .‬وس ِ‬
‫وسَُخْنانٌ‪ ،‬وليلة سُخْنة وسَُ ْ‬
‫وأسخن ال عينَه‪ .‬ويقولون إنّ دَمعة الغَمّ تكون حارّة‪ .‬واحتُجّ بقولهم‪ :‬أقرّ ال عينَه‪.‬‬
‫حسَاءٌ ُيتّخَذُ من‬
‫وهذا كلمٌ ل بأس به‪ .‬والمِسْخَنة‪ :‬قُدَيرةٌ كأ ّنهَا َتوْر‪ .‬والسّخينة‪َ :‬‬
‫سمّون بذلك‪ ،‬وهو قولهم‪:‬‬
‫دقيق‪ .‬وقال‪ :‬قريشٌ([‪ )]6‬يع ّيرُون بأكل السّخينة‪ ،‬ويُ َ‬
‫حرَمُ([‪)]7‬‬
‫سخِينةَ لول اللّيْلُ وال َ‬
‫يا شَ ّدةً ما شَدَدْنا غيرَ كاذبةٍ *** على َ‬
‫والتّساخين‪ :‬الخِفَاف([‪ .)]8‬وممكنٌ أن تكون س ّميَت بذلك لنها تُسَخّن على لُبسها‬
‫القَدَم‪ .‬وليس ببعيد‪.‬‬
‫(سخي) السين والخاء والحرف المعتلّ أصلٌ واحد‪ ،‬يدلّ على اتّساعٍ في شيءٍ‬
‫خ ْيتُ القِدر وسَخَوتُها‪ ،‬إذا جعلتَ لِلنارِ تحتها مَذْهبا‪.‬‬
‫وانفراج‪ .‬الصل فيه قولهم‪ :‬سَ َ‬
‫ومن الباب‪ :‬سَخَا ِويّ الرض‪ ،‬قال قوم‪ :‬السّخاويّ‪ :‬سعة المفازة‪ .‬وقول بعضهم‬
‫"سَخَاوَِى الفل"([‪ ،)]9‬قال ابن العرابيّ‪ :‬واحدةُ السخاوَِى سَخْواةٌ‪ .‬وقال أيضا‪:‬‬
‫السّخْواءُ([‪ )]10‬الرض السّهلة‪ .‬قال أهل اللغة‪ :‬ومن هذا القياس‪ :‬السّخاء‪ :‬الجُود؛‬
‫خيّ‪ :‬الجواد‪.‬‬
‫سخَاوةً وسَخَاء‪ ،‬يمدّ ويقصر‪ * .‬والسّ ِ‬
‫يقال سخا يسخُو َ‬
‫حمْل‬
‫ظلْع يكون من أن ي ِثبَ البعيرُ بال ِ‬
‫ومما شذّ عن الباب‪ :‬السّخا‪ ،‬مقصورٌ‪َ :‬‬
‫جلْ ِدهِ و َكتِفه‪ ،‬فيقال بعيرٌ سَخٍ‪.‬‬
‫فتعترض ريحٌ بين ِ‬
‫(سخب) السين والخاء والباء كلمةٌ ل يقاس عليها‪ .‬يقولون‪ :‬السّخاب‪ :‬قِلَ َدةٌ من‬
‫قَرنفُلٍ أو غيره‪ ،‬وليس فيها من الجواهر شيء‪ ،‬والجمع سُخُب‪.‬‬
‫(سخت) السين والخاء والتاء ليس أصلً‪ ،‬وما أحسَِب الكلم الذي فيه من محض‬
‫ختٌ وسِخْتيتٌ‪ .‬ثم يقولون أمرٌ مِسخاتٌ([‪ )]11‬إذا‬
‫اللغة‪ .‬يقولون للشيء الصّلب سَ ْ‬
‫ضعُف وذهب‪ .‬وهذان مختلفانِ‪ ،‬ولذلك ُقلْنا إنّ البابَ في نفسه ليس بأصل‪ .‬على‬
‫سخَاتّ الجُرح‪ :‬ذهب و َرمُه‪ .‬فأمّا السّخْت الذي ذكرناه‬
‫أنّهم حكوا عن أبي زيد‪ :‬ا ْ‬
‫عن ثعلب في آخر كتابه‪ ،‬فقد قيل إنّه السّخْد([‪ .)]12‬وهو على ذلك من المشكوك‬
‫فيه‪.‬‬
‫ـــــــــــــــــ‬
‫([‪ )]1‬نص ثعلب في آخر كتاب الفصيح ‪" :98‬ويقال له من ذوات الخف السخت‬
‫والسخد"‪.‬‬
‫([‪ )]2‬في الصل‪" :‬الناقة"‪ ،‬صوابه من المجمل واللسان‪.‬‬
‫([‪ )]3‬في الصل‪" :‬الراكب"‪ ،‬صوابه من المجمل واللسان وما يقتضيه السياق‪.‬‬
‫([‪ )]4‬البيتان سبق إنشادهما في (‪ )182 :2‬في مادة (خسل) على أنه يقال‪" :‬كواكب‬
‫مخسولة"‪.‬‬
‫([‪ )]5‬كذا ورد إنشاده‪ ،‬وفي اللسان (سخم) مع نسبته إلى جندل بن المثنى الطهوي‪:‬‬
‫* قطن سخام بأيادي غزل *‬
‫([‪ )]6‬في الصل‪" :‬قوم"‪.‬‬
‫([‪ )]7‬البيت لخداش بن زهير العامري كما في العمدة ‪ ،)46 :1( :‬وحماسة ابن‬
‫الشجري ‪ .31‬وهو أول من لقب قريشا "سخينة"‪.‬‬
‫شكَنْ"‬
‫([‪ )]8‬ذكر في اللسان أن مفردها "التسخان" بالفتح‪ ،‬وأنه معرب من "تَ ْ‬
‫الفارسية‪ .‬وهو اسم غطاء من أغطية الرأس كان العلماء والموابذة يأخذونه على‬
‫ن اللغويين من العرب أخطؤوا في تفسيره‬
‫رؤوسهم خاصة دون غيرهم‪ ،‬وأ ّ‬
‫بالخف‪.‬‬
‫([‪ )]9‬في المجمل‪" :‬الفلة"‪.‬‬
‫([‪ )]10‬في الصل‪" :‬السخوة"‪ ،‬صوابه من المجمل‪.‬‬
‫([‪ )]11‬هذه الكلمة لم أجدها في غير المقاييس‪.‬‬
‫([‪ )]12‬السخت‪ ،‬بالضم‪ ،‬والسخد كذلك‪ :‬الماء الذي يكون على رأس الولد‪.‬‬

‫ـ (باب السين والدال وما يثلثهما)‬


‫حيْرة واضطراب الرأي‪.‬‬
‫(سدر) السين والدال والراء أصلٌ واحدٌ يدلّ على شِبه ال َ‬
‫يقولون‪ :‬السادر المتحيّر‪ .‬ويقولون سَ ِدرَ بص ُرهُ يَسْدَر‪ ،‬وذلك إذا اسمدّ وتح ّيرَ‪.‬‬
‫صنَعَ‪ ،‬ول يهتمّ بشيء‪ .‬قال طرفة‪:‬‬
‫ويقولون‪ :‬السّادر هو الذي ل يبالي ما َ‬
‫غيّي رَشَدا *** فتناهَيتُ وقد صَا َبتْ ب ُقرّْ([‪)]1‬‬
‫سادرا أحْسَِب َ‬
‫فأمّا قولهم‪ :‬سَدَرت المرأة شعرها‪ ،‬فهو من باب البدال‪ ،‬مثل سدلتُ‪ ،‬وذلك إذا‬
‫أرسَلتْه‪ .‬وكذلك قولهم‪" :‬جاء يضربُ أسد َريْه"‪ ،‬وهو من البدال‪ ،‬والصل فيه‬
‫الصاد‪ ،‬وقد ذُكر‪.‬‬
‫(سدع) السين والدال والعين ليس بأصلٍ يُعوّل عليه ول يقاس عليه‪ ،‬لكنّ الخليل‬
‫ذكر الرجل المِسْدَع‪ ،‬قال‪ :‬وهو الماضي لوجهه‪ .‬فإن كان كذا فهو من البْدال؛ لنّه‬
‫من صَدَعت‪ ،‬كَأنّه يصدع الفلةَ صدعا‪ .‬وحكى أنّ قائلً قال‪" :‬سَلمَةً لك من كلّ‬
‫نكبة وسَدْعَةٍ([‪ ،")]2‬وقال‪ :‬هي شبه النّكبة‪ .‬هذا شيء ل أصل [له]‪.‬‬
‫(سدف) السين والدال والفاء أصلٌ صحيح يدلّ على إرسال شيءٍ على شيء غِطَاءً‬
‫لـه‪ .‬يقال أَسْدَفَت القناعَ‪ :‬أرسلتْه‪ .‬والسّدْفَة‪ :‬اختلط الظّلم‪ .‬والسّديف‪ :‬شحمُ‬
‫السّنام‪ ،‬كأنّه ُمغَطّ لما تحته؛ وجمع السّدْفة سُدَف‪ .‬قال‪:‬‬
‫نحن بغَرس الوَ ِديّ أعلمُنا *** ِمنّا بركض الجيادِ في السّ َدفِ([‪)]3‬‬
‫وحكى ناسٌ‪ :‬أسْدَف الفجر‪ :‬أضاء‪ ،‬في لغةِ َهوَازنَ‪ ،‬دونَ العرب‪ .‬وهذا ليس بشيء‪،‬‬
‫وهو مخالفٌ القياس‪.‬‬
‫(سدك) السين والدال والكاف كلمةٌ واحدة ل يقاس عليها‪ .‬تقول‪ :‬سَدِك به‪ ،‬إِذَا‬
‫ل ِزمَه‪.‬‬
‫(سدس) السين والدال والسين أصلٌ في العدد‪ ،‬وهو قولهم السّـدُْس‪ :‬جزءٌ من ستّة‬
‫أجزاء‪ .‬وإزارٌ سَدِيس‪ ،‬أي سُداسيّ‪ .‬والسّدْس من الوِرد في أظماء الِبل‪ :‬أن تنقطع‬
‫س البعير‪ ،‬إذا ألَقى السّنّ بعد‬
‫البل عن الوِرد خمسةَ أيام و َترِدَ السّادس‪ .‬وأسدَ َ‬
‫عيَة‪ ،‬وذلك في السنة الثامنة‪ .‬فأمّا الستة فمن هذا أيضا غير أنّها مُدْغمة‪ ،‬كأنّها‬
‫الرّبا ِ‬
‫سِدْسَة‪.‬‬
‫ومما شذّ عن هذا السّدُوس‪ :‬الطّيلَسان‪ .‬واسم الرّجل سَدُوس‪ .‬قال ابن الكلبيّ‪:‬‬
‫سَدوس في شيبان بالفتح‪ ،‬والذي في طيّ بالضمّ‪.‬‬
‫ع ْلوٍ إلى سُفْلٍ‬
‫(سدل) السين والدال واللم أصلٌ واحدٌ يدلّ على نزول الشيء من ُ‬
‫س ُترُه‪ .‬والسّدْل‪ :‬إرخاؤك‬
‫ساترا لـه‪ .‬يقال منه([‪ )]4‬أرخى اللّيل سُدُولَه‪ ،‬وهي ُ‬
‫ستْر‪ .‬والسّدْل‪ :‬السّمط‬
‫سـُدْل‪ :‬ال ّ‬
‫ظهْر‪ .‬وال ِ‬
‫شعْر ُمنْسَدلٌ على ال ّ‬
‫الثّوب في الرض‪ .‬و َ‬
‫من الجواهر‪ ،‬والجمع سُدُول‪ .‬والقياس في ذلك كلّه واحد‪.‬‬
‫(سدم) السين والدال والميم أصلٌ في شيءٍ ل يُهتدَى لوجهه‪ .‬يقال َر ِكيّةٌ سُدُم‪ ،‬إذا‬
‫ادّ َف َنتْ‪ .‬ومن ذلك البعير الهائج يسمّى سَدِما‪ ،‬أنّه إذا هاجَ لم يَدرِ من حاله * شيئا‪،‬‬
‫كالسّكران الذي ل يَهتدي لوجهٍ‪ .‬ومن ذلك قول القائل‪:‬‬
‫يا أيّها السّدِم ال َمَلوّي رأسَه *** ليقودَ مِنْ أهل الحجازِ بَريمَا([‪)]5‬‬
‫(سدن) السين والدال والنون أصلٌ واحد لشيء مخصوص‪ .‬يقال إنّ الـسّدانة‬
‫الحِجابة‪ .‬وسَدَنة البيت‪ :‬حَج َبتُه‪ .‬ويقولون‪ :‬السّدَن([‪ )]6‬السّتر‪ .‬فإنْ كان صحيحا فهو‬
‫من باب الِبدال‪ ،‬والصل السُّدْل‪.‬‬
‫(سدو) السين والدال والواو أصلٌ واحد يدلّ على إِهمال وذَهابٍ على وجه‪ .‬من‬
‫حسَبُ ا ِل ْنسَانُ‬
‫ب الرأس في السّير‪ .‬ومنه قولُهُ جلّ ثناؤه‪{:‬أيَ ْ‬
‫ذلك السّدْو‪ ،‬وهو ركو ُ‬
‫أَنْ يُ ْترَكَ سُ َدىً} [القيامة ‪ ،]36‬أي ُم ْهمَلً ل يؤمر ول ُي ْنهَى‪ .‬قال الخليل‪ :‬زَ ْدوُ‬
‫الصّبيان بالجوز إنّما هو السّدو‪ .‬فإن كان هذا صحيحا فهو من الباب؛ لنّه يخلّيه‬
‫من يده‪ .‬ومن الباب‪ :‬أسْدَى النّخلُ‪ ،‬إذا استرخت ثَفاريقُه([‪ ،)]7‬وذلك يكون كالشّيء‬
‫المخلّى من اليَدِ‪ ،‬والواحدة من ذلك السّـدِية‪ .‬وكان أبو عمرو يقول‪ :‬هو السّداء‬
‫ممدود‪ ،‬الواحدة سَداءة‪ .‬قال أبو عبيد‪ :‬ل أحفظ الممدود‪ .‬والسّدَى‪ :‬النّدَى؛ يقال‬
‫ت ليلتُنا‪ ،‬إذا كثُر نَداها‪ .‬وهو من ذاك‪ ،‬لن السحاب يُهمِله ويُهمَل به‪.‬‬
‫سَ ِد َي ْ‬
‫عرْف؛ يقال أسدى فلنٌ إلى فلن معروفا‪.‬‬
‫ومن الباب السّدَى‪ ،‬وهو ما يُصطنع من ُ‬
‫ومن الباب‪ :‬تسدّى فلنٌ َأ َمتَه‪ ،‬إذا أخذها من فَوقها؛ كأنه رمى بنفسه عليها‪ .‬قال‪:‬‬
‫جرّْ([‪)]8‬‬
‫َفَلمّا َد َن ْوتُ تسدّيتُها *** فثوبا نسيتُ وثوبا أ ُ‬
‫وقال آخر‪)]9[(:‬‬
‫ضبَابِ بطلّ زُللِ([‪)]10‬‬
‫تَسَدّى مع النّوم تِمثالُها *** ُد ُن ّو ال ّ‬
‫(سدج) السين والدال والجيم‪ ،‬يقولون إنّ المستعمَل منه حرفٌ واحد‪ ،‬وهو التسدّج‪،‬‬
‫يقال [رجلٌ] سدّاجٌ‪ ،‬إذا قال الباطيل وألّفها‪.‬‬
‫(سدح) السين والدال والحاء أصلٌ واحدٌ يدلّ على بسطٍ على الرض‪ ،‬وذلك كَسَدْح‬
‫طرَحَها بالرض‪ .‬وبها يشبّه القتيل‪ .‬قال أبو النّجم يصف‬
‫القِربة المملوءة‪ ،‬إذا َ‬
‫قتيلً‪:‬‬
‫* مُشَدّخَ الهامةِ أو مسدُوحا([‪* )]11‬‬
‫فأما رواية المفضّل‪:‬‬
‫شبَمُ([‪)]12‬‬
‫بينَ الراكِ وبين النّخل تَشدخُهم *** زُرق السنّة في أطرافِها َ‬
‫فيقال إنّه تصحيف‪ ،‬وإنّما هو "تسدحُهم"‪ .‬والسّدحُ‪ :‬الصّرْع بَطْحا على الوجه وعلى‬
‫الظهرِ‪ ،‬ل يقع قاعدا ول متكوّرا‪.‬‬
‫وأمّا قولُهم فلنٌ سادحٌ‪ ،‬أي مُخصِب‪ ،‬فهو من هذا أيضا؛ لنّه إذا أخصب انسدحَ‬
‫مستلقيا‪ .‬وهو َمثَلٌ‪.‬‬
‫(سدخ) السين والدال والخاء ل أصلَ لـه في كلم العرب‪ .‬ول معنى لقول من‬
‫قال‪ :‬انسدخَ مثل انسدح‪ ،‬إذا استلقى عند الضرب أو انبطح‪ .‬وال أعلم‪.‬‬
‫ـــــــــــــــــــ‬
‫([‪ )]1‬البيت في اللسان (سدر) بدون نسبة‪ .‬وهو في ديوان طرفة ‪.75‬‬
‫([‪ )]2‬في اللسان‪" :‬نقذا لك من كل سدعة" أي سلمة لك من كل نكبة‪.‬‬
‫([‪ )]3‬لسعد القرقرة‪ ،‬كما في اللسان (سدف)‪ ،‬وهو من شواهد النحو في الجمع بين‬
‫إضافة أفعل وبين من‪ .‬انظر العيني (‪.)55 :4‬‬
‫([‪ )]4‬في الصل‪" :‬له"‪.‬‬
‫([‪ )]5‬البيت لليلى الخيلية‪ ،‬كما سبق في (‪ .)232 :1‬وانظر التحقيق هناك‪.‬‬
‫([‪ )]6‬ضبط في المجمل بسكون الدال‪ ،‬وفي اللسان والقاموس بفتحها‪.‬‬
‫([‪ )]7‬الثفاريق‪ :‬جمع ثفروق‪ ،‬كعصفور‪ ،‬وهو قمع البسرة‪ .‬في الصل‪" :‬تفاريقه"‪،‬‬
‫صوابه بالثاء المثلثة‪.‬‬
‫([‪ )]8‬البيت في اللسان (سدا) بدون نسبة أيضا‪ .‬وهو لمرئ القيس في ديوانه ‪.9‬‬
‫ويروى‪" :‬فثوب نسيت وثوب"‪ .‬وللنحاة في الرواية الخيرة كلم‪.‬‬
‫([‪ )]9‬لم يرو في اللسان‪ .‬وهو لمية بن أبي عائذ الهذلي‪ ،‬من قصيدة لـه في شرح‬
‫ونسخة الشنقيطي ‪.79‬‬ ‫‪180‬‬ ‫السكري للهذليين‬
‫([‪ )]10‬الزلل‪ :‬البارد الصافي‪ .‬والرواية في المصدرين السابقين‪" :‬مع الليل"‪.‬‬
‫([‪ )]11‬قبله‪ ،‬كما في اللسان (سدح)‪:‬‬
‫* ثم يبيت عنده مذبوحا *‪.‬‬
‫([‪ )]12‬البيت لخداش بن زهير‪ ،‬كما في اللسان (سدح)‪.‬‬

‫ـ (باب السين والراء وما يثلثهما)‬


‫(سرط) السين والراء والطاء أصلٌ صحيح واحد‪ ،‬يدلّ على غَيبة في َمرّ وذَهاب‪.‬‬
‫سرِطَ غاب‪ .‬وبعضُ أهل العلم‬
‫طتُ الطّعام‪ ،‬إذا بَـلعْته؛ لنّه إذا ُ‬
‫سرَ ْ‬
‫من ذلك‪َ :‬‬
‫ن الذاهبَ فيه يغيب غيبةَ الطعام المُس َترَط‪.‬‬
‫يقول‪ :‬السّراط مشتقّ من ذلك‪ ،‬ل ّ‬
‫سرِطْراط على ِفعِلّل([‪ :)]1‬الفالوذُ؛ لنّه يُستَرط‪ .‬والسّراطُ‪ :‬السّيف القاطع‬
‫وال ّ‬
‫الماضِي في الضّريبة‪ .‬قال الهذليّ([‪ )]2‬يصف سيفا‪:‬‬
‫كلون المِلح ضربتُه َهبِيرٌ *** ُي ِت ّر اللّحمَ سَقّاطٌ سُراطِي([‪)]3‬‬
‫(سرع) السين والراء والعين أصل صحيح يدلّ على خلف البطء‪ .‬فالسّريع‪:‬‬
‫سرْعَان([‪ )]4‬النّاس‪ :‬أوائِلهم الذين يتقدمون سِراعا‪ .‬وتقول‬
‫خلف البطيء‪ .‬و َ‬
‫سّرْع من‬
‫صنَعتَه‪ .‬وأما ال َ‬
‫سرْعان([‪ )]5‬ما صنعتَ كذا‪ ،‬أي ما أسرع ما َ‬
‫العرب‪ :‬لَ َ‬
‫عرَع‪ ،‬ثم يشبّه به النسان‬
‫سرَ ْ‬
‫قُضبان الكرْم‪[ ،‬فهو] أسرعُ ما يطلُعُ منه‪ .‬ومثله ال ّ‬
‫الرّطِيب الناعم‪.‬‬
‫(سرف) السين والراء والفاء * أصلٌ واحدٌ يدلّ على تعدّي الحدّ والِغفالِ أيضا‬
‫للشيء‪ .‬تقول‪ :‬في المر س َرفٌ‪ ،‬أي مجاو َزةُ القدر‪ .‬وجاء في الحديث‪" :‬الثالثة في‬
‫الوضوء شَرف‪ ،‬والرّابعة سَرف"‪ .‬وأمّا الِغفال فقول القائل‪" :‬مررتُ بكم‬
‫فَسرِفتكم"‪ ،‬أي أغفلتكم‪ .‬وقال جرير‪:‬‬
‫س َرفُ([‪)]6‬‬
‫طوْا هُني َدةَ يحدُوها ثمانيةٌ *** ما في عطائِهم مَنّ ول َ‬
‫أع َ‬
‫سرِف‪ :‬الجاهل‪ .‬ويحتجّون بقول طرفة‪:‬‬
‫سرَف‪ :‬الجهل‪ .‬وال ّ‬
‫ويقولون إنّ ال ّ‬
‫ش ْتمِي([‪)]7‬‬
‫إنّ امرأً سرِف الفؤادِ َيرَى *** عسلً بماء سحابةٍ َ‬
‫وهذا يرجع إلى بعض ما تقدّم‪ .‬والقياس واحد‪ .‬ويقولون‪ :‬إنّ السّرفَ أيضا‬
‫ضرَاوة‪ .‬وليس هذا‬
‫خمْر"‪ ،‬أي َ‬
‫سرَفَا كسَرف ال َ‬
‫ضرَاوة‪ .‬وفي الحديث‪" :‬إنّ للحم َ‬
‫ال ّ‬
‫بالبعيد من الكلمة الولى‪.‬‬
‫سرْفةُ الشّجرَة‬
‫سرَفت ال ّ‬
‫سرْفة‪ :‬دو ْيبّة تأكل الخشَب‪ .‬ويقال َ‬
‫ومما شذّ عن الباب‪ :‬ال ّ‬
‫سرْفا‪ ،‬إذا أكَلتْ ورقها‪ ،‬والشجرةُ مسروفة‪ .‬يقال إنّها تبني لنفسها بيتا حسنا‪.‬‬
‫َ‬
‫سرْفة([‪." )]8‬‬
‫ويقولون في المثل‪" :‬أصنَعُ من ُ‬
‫سرَقَ‬
‫(سرق) السين والراء والقاف أصلٌ يدلّ على أخْذ شيء في خفاء وسِتر‪ .‬يقال َ‬
‫سرَقٌ‪ .‬واس َترَقَ السّمع‪ ،‬إذا تسمّع مختفيا‪ .‬ومما شذّ عن‬
‫سرِقَةً‪ .‬والمسروق َ‬
‫يَسْرق َ‬
‫سرَقة‪ ،‬وهي القطعة من الحرير‪.‬‬
‫سرَق‪ :‬جمعَ َ‬
‫هذا الباب ال ّ‬
‫(سرو) السين والراء والحرف المعتل بابٌ متفاوت جدا‪ ،‬ل تكاد كلمتان منه‬
‫سرُو‪.‬‬
‫سرِي وقد َ‬
‫تجتمعان في قياسٍ واحد‪ .‬فالسّرو‪ :‬سخاءٌ في مروءَة؛ يقال َ‬
‫سرْو‪ :‬محلّة حمير‪ .‬قال ابن مقبل‪:‬‬
‫وال ّ‬
‫س ْروِ حِمي َر أبوالُ ال ِبغَال به *** أنّى تسدّيتِ وهنا ذلك البِينَا([‪)]9‬‬
‫بِ َ‬
‫سرَوت عنّي الثوبَ أي كَشفتُهُ‪ .‬وفي الحديث‬
‫سرْو‪ :‬كشْف الشّيءِ عن الشيء‪َ .‬‬
‫وال ّ‬
‫سرُو عن فؤاد السّقِيم([‪ ")]11‬أي يكشف‪ .‬وقال ابن َهرْمة‪:‬‬
‫في الحَسَاء([‪" :)]10‬يَ ْ‬
‫ب المزايلُ([‪)]12‬‬
‫سرَى ثَوبَه عنك الصّبا المتخايلُ *** و َق ّربَ للبَينِ الحبي ُ‬
‫َ‬
‫س ّريَ عنه‪ .‬والسّروة‪ :‬دو ْيبّة([‪ ،)]13‬يقال أرض مس ُروّة‪ ،‬من السّروة إذا‬
‫ولذلك يقال ُ‬
‫س َريْت‬
‫كثُرت بالرض‪ .‬والسّاريَة‪ :‬السطُوانة‪ .‬والسّرَى‪ :‬سير اللّيل‪ ،‬يقال َ‬
‫وأسريت‪ .‬قال‪:‬‬
‫سرِي([‪* )]14‬‬
‫س َرتْ إِليكَ ولم تكن تَ ْ‬
‫* أَ ْ‬
‫ظهْره‪ .‬وَسَراة النّهار‪ :‬ارتفاعُهُ‪ .‬وهذا الذي ذكرناه‬
‫سرَاة الشيء‪َ :‬‬
‫والسّراء‪ :‬شجرٌ‪ .‬و َ‬
‫بعيدٌ بعضُهُ من بعض‪ ،‬فلذلك لم نحمله على القياس‪.‬‬
‫وإذا همز كان أبعد‪ ،‬يقال سرأت الجرادة‪ :‬أل َقتْ بيضَها‪ .‬فإذا حان ذلك منها قيل‪:‬‬
‫أسرأتْ‪.‬‬
‫(سرب) السين والراء والباء أصلٌ مطرد‪ ،‬وهو يدلّ على التّساع والذهاب في‬
‫سرْب والسّرْبة‪ ،‬وهي القطيع من الظّباء والشاء‪ .‬لنّه ينسرب‬
‫الرض‪ .‬من ذلك ال ّ‬
‫في الرض راعيا‪ .‬ثمّ حُمل عليه السّرب من النّساء‪ .‬قالوا‪ :‬والسرْب بفتح السين‪،‬‬
‫س ْربَك"‪ ،‬أي ل أردّ‬
‫أصله في البل‪ .‬ومنه تقول العرب للمطلّقة‪" :‬اذهبي فل أنْ َدهُ َ‬
‫إبلَك‪ ،‬لتذهب حيث شاءت‪ .‬فالسّرب في هذا الموضع‪ :‬المال الرّاعي‪ .‬وقال أبو‬
‫سرْب بكسر‬
‫زيد‪ :‬يقال خلّ سرْبه‪ ،‬أي طريقه يذهب حيث شاء‪ .‬وقالوا‪ :‬يقال أيضا ِ‬
‫السين‪ .‬ويُنشَد بيت ذي الرّمّة‪:‬‬
‫خلّى لها س ْربَ أُولَهَا([‪* )]15‬‬
‫* َ‬
‫وقال‪ :‬يعني الطريق‪ .‬ويقال انس َربَ([‪ )]16‬الوحشيّ في سربه‪ .‬ومن هذا الباب‪:‬‬
‫سرَبا‪ .‬قال ذو الرّمة‪:‬‬
‫س ِربَ َ‬
‫سرِب‪ ،‬وهو الماء السائل من المزادة‪ ،‬وقد َ‬
‫سرَب وال ّ‬
‫ال ّ‬
‫س َربُ([‪)]17‬‬
‫ما بال عَي ِنكَ منها الماءُ ينسكبُ *** كأنّه من ُكلَى مَ ْف ِريّةٍ َ‬
‫خرْز‪.‬‬
‫سرّبت القربةَ‪ ،‬إذا جعلتَ فيها ماءً حتى ينسدّ ال َ‬
‫بفتح الراء وكسرها‪ .‬ويقال ‪َ :‬‬
‫خرْز؛ لن الماء ينسرب منه‪ ،‬أي يخرج‪ .‬والسارب‪ :‬الذّاهب في‬
‫سرْب‪ :‬ال َ‬
‫وال ّ‬
‫ب بِالنّهار}[الرعد ‪ .]10‬قال‬
‫سرَب سروبا‪ .‬قال ال جلّ ثناؤه‪َ { :‬وسَارِ ٌ‬
‫الرض‪ .‬وقد َ‬
‫الشاعر‪:‬‬
‫س َر ْبتِ وكنتِ غيرَ سروبِ *** و*تُ َق ّربُ الحلمُ غيرَ قريبِ([‪)]18‬‬
‫أنّى َ‬
‫سرَبة‪ :‬الشّعر النابت وسط الصدر‪ ،‬وإنما سمّي بذلك لنّه كأنه سائل على‬
‫والمَ ْ‬
‫س ْربِه‪ ،‬فهو بالكسر‪ ،‬قالوا‪ :‬معناه آمنٌ في‬
‫الصدر جارٍ فيه‪ .‬فأمّا قولهم‪:‬آمِنٌ في ِ‬
‫سرِب‪،‬‬
‫نفسه‪ .‬وهذا صحيح ولكن في الكلم إضمارا‪ ،‬كأنه يقول‪ :‬آ ِمنَة نفسه حيث َ‬
‫أي سعى‪ .‬وكذلك هو واسع السّرب؛ أي الصدر‪ .‬وهذا أيضا بالكسر‪ .‬قالوا‪ :‬ويراد‬
‫ن الغضب‬
‫به أنّه بطيء الغضب‪ .‬وهذا يرجع إلى الصل الذي ذكرناه‪ .‬يقولون‪ :‬إ ّ‬
‫ل يأخذ فيَ ْقلَق؛ وينسدّ عليه المذاهب‪.‬‬
‫(سرج) السين والراء والجيم أصلٌ صحيح يدلّ على الحسن والزّينة والجمال‪ .‬من‬
‫سرّج‬
‫ذلك السّراج‪ ،‬سمّي لضيائه وحُسْنه‪ .‬ومنه السرج للدّابّة‪ .‬هو زينته‪ .‬ويقال َ‬
‫وجهَه‪ ،‬أي حَسّنه‪ ،‬كأنه جعله له كالسّراج‪ .‬قال‪:‬‬
‫سرّجا([‪* )]19‬‬
‫* وفاحِما ومَِـرْسَِـنَا مُ َ‬
‫سرْجُوجَة‪.‬‬
‫ومما يشذّ عن هذا قولُهم للطّريقة‪ُ :‬‬
‫(سرح) السين والراء والحاء أصلٌ مطّرد واحد‪ ،‬وهو يدلّ على النطلق‪ .‬يقال‬
‫منه أمر سريح‪ ،‬إذا لم يكن فيه تعويق ول مَطْل‪ .‬ثمّ يحمل على هذا السّراح وهو‬
‫ن بِمَ ْعرُوفٍ}‬
‫سرّحُوهُ ّ‬
‫سرّحت المرأةَ‪ .‬وفي كتاب ال تعالى‪َ{ :‬أوْ َ‬
‫الطّلق؛ يقال َ‬
‫سرُح‪ :‬النّاقة السريعة‪ .‬ومن الباب المنْسرح‪ ،‬وهو العريانُ الخارج‬
‫[البقرة ‪ .]231‬وال ّ‬
‫سرْح‪ :‬المال السّائم‪ .‬والسارح‪ :‬الرّاعي‪ .‬ويقال السّارح‪ :‬الرجل الذي‬
‫من ثيابه‪ .‬وال ّ‬
‫سرْحة‪ ،‬ولعلّه أن يكون شاذا عن هذا‬
‫سرْح‪ .‬وأمّا الشجرة العظيمة فهي ال ّ‬
‫لـه ال ّ‬
‫سرْحة لنسراح أغصانها وذَهابها في الجهات‪ .‬قال‬
‫الصل‪ .‬ويمكن أن تسمّى َ‬
‫عنترة‪:‬‬
‫بَطلٍ كأنّ ثيابَه في سرحَةٍ *** يُحذَى نِعالَ السّبتِ ليس بتَوأَمِ([‪)]20‬‬
‫ومن الباب السّرحانُ‪ :‬الذّئب‪ ،‬سمّي به لنّه ينسرح في مَطالبه‪ .‬وكذلك السدُ إذا‬
‫سمّي سِرحانا‪.‬‬
‫ُ‬
‫وأما السّريحة فقطعةٌ من الثّياب‪.‬‬
‫(سرد) السين والراء والدال أصلٌ مطّرد منقاس‪ ،‬وهو يدلّ على تَوالِي أشياء كثيرةٍ‬
‫سرْد؛ اسمٌ جام ٌع للدروع وما أشبهها من عمل‬
‫يتّصل بعضُها ببعض‪ .‬من ذلك ال ّ‬
‫سرْدِ} [سبأ‬
‫الحَِـلَق‪ .‬قال ال جلّ جللُه‪ ،‬في شأن داود عليه السلم‪{ :‬وَقَ ّدرْ فِي ال ّ‬
‫‪ ،]11‬قالوا‪ :‬معناه ليكنْ ذلك مقدّرا‪ ،‬ل يكونُ الثّقْب ضيّقا والمِسمارُ غليظا‪ ،‬ول‬
‫يكون المسمار دقيقا والثقب واسعا‪ ،‬بل يكون على تقدير‪ .‬قالوا‪ :‬وال ّزرّاد إنّما هو‬
‫سرَد‪ :‬المِخْرز‪ :‬قياسُه صحيح‪.‬‬
‫سرّاد‪ .‬وقيل ذلك لقُرب الراء من السين‪ .‬والمِ ْ‬
‫ال ّ‬
‫ـــــــــــــــــ‬
‫([‪ )]1‬كذا‪ .‬وصواب وزنه "فعلعال"‪.‬‬
‫([‪ )]2‬وهو المتنخل الهذلي كما في اللسان (سرط)‪ .‬وقصيدته في القسم الثاني من‬
‫ونسخة الشنقيطي ‪.47‬‬ ‫‪89‬‬ ‫مجموعة أشعار الهذليين‬
‫([‪ )]3‬جاء "سراطي" على لفظ النسب وليس بنسب‪ ،‬يقال سيف سراط وسراطي‪،‬‬
‫كما يقال أحمر وأحمري‪.‬‬
‫([‪ )]4‬يقال بفتح السين‪ ،‬وبالتحريك أيضا‪.‬‬
‫([‪ )]5‬يقال هذا بالفتح وبفتح فضم‪ ،‬وبالكسر‪.‬‬
‫واللسان (سرف)‪.‬‬ ‫‪389‬‬ ‫([‪ )]6‬ديوان جرير‬
‫واللسان (سرف)‪.‬‬ ‫‪61‬‬ ‫([‪ )]7‬ديوان طرفة‬
‫([‪ )]8‬انظر الحيوان (‪.)10 :7 /385 :6 /147 : 2 /220 :1‬‬
‫([‪ )]9‬سبق البيت في مادة (بول‪ ،‬بين)‪.‬‬
‫([‪ )]10‬في الصل‪" :‬الحياء"‪ ،‬صوابه من اللسان (‪.)105 :19‬‬
‫([‪ )]11‬في اللسان‪" :‬إنّه يرتو فؤاد الحزين‪ ،‬ويسرو عن فؤاد السقيم"‪.‬‬
‫([‪ )]12‬البيت في اللسان (سرا)‪ .‬قرب‪ ،‬أي قرب الرواحل‪ .‬اللسان‪" :‬ووَدّعَ"‪.‬‬
‫([‪ )]13‬هي الجرادة أول ما تكون وهي دودة‪.‬‬
‫واللسان (‪ .)103 :19‬وصدره‪ * :‬حي النضيرة‬ ‫‪168‬‬ ‫([‪ )]14‬لحسان بن ثابت في ديوانه‬
‫ربة الخدر *‬
‫واللسان (سرب‪ ،‬همم)‪:‬‬ ‫‪586‬‬ ‫([‪ )]15‬البيت بتمامه كما في الديوان‬
‫خلّى لها سرب أولها وهيجها *** من خلفها لحق الطال همهيم‬
‫([‪ )]16‬في الصل‪" :‬السرب" صوابه من المجمل واللسان‪.‬‬
‫([‪ )]17‬ديوان ذي الرمة ص ‪ 1‬ـ وهو أول بيت في ديوانه ـ واللسان (سرب)‪.‬‬
‫وفي الصل‪" :‬عينيك"‪.‬‬
‫([‪ )]18‬البيت لقيس بن الخطيم في ديوانه ‪ 5‬واللسان (سرب)‪.‬‬
‫واللسان (رسن‪ ،‬سرج)‪ .‬والمرسن‪ ،‬كمجلس ومنبر‪،‬‬ ‫‪8‬‬ ‫([‪ )]19‬للعجاج في ديوانه‬
‫أصله موضع الرسن من أنف الفرس‪ ،‬ثم كثر حتى قيل مرسن النسان‪ ،‬أي أنفه‪.‬‬
‫([‪ )]20‬البيت من معلقته المشهورة‪.‬‬

‫ـ (باب ما جاء من كلم العرب على أكثر من ثلثة أحرف أوله سين)‬
‫سمَ ِقرّ([‪ :))]1‬اليوم الشديد الحرّ‪ ،‬فهذا من باب السّقَرات سَقَراتِ‬
‫من ذلك (المُ ْ‬
‫الشّمسِ‪ ،‬وقد مضى ذكره‪ ،‬فالميم الخيرة فيه زائدة‪.‬‬
‫ومن ذلك (السّحْبل)‪ :‬الوادي الواسع‪ ،‬وكذلك ال ِقرْبة الواسعة‪ :‬سَحْبلة‪ .‬فهذا منحوت‬
‫حبَ إذا جرى وامتدّ‪ .‬وهي منحوتةٌ من‬
‫سبَل‪ ،‬ومن سَ َ‬
‫من سحل إذا صبّ‪ ،‬ومن َ‬
‫ثلث كلمات‪ ،‬تكون الحاء زائدة مرّة‪ ،‬وتكون الباء زائدة‪ ،‬وتكون اللم زائدة‪.‬‬
‫ومن ذلك (السّمادِيرُ)‪ :‬ضَعف البَصَر‪ ،‬وقد اسم َدرّ‪ .‬ويقال هو الشيء يتراءَى‬
‫للنسان من ضَعف بصره عند السّكر من الشراب وغيره‪ .‬وهذا ممّا زِيدت فيه‬
‫الميم‪ ،‬وهو من السّ َدرِ وهو تحيّر البَصر‪ ،‬وقد مضى ِذكْره بقياسه‪.‬‬
‫سرْحُوب)‪ ،‬وهي الجَوادُ‪ ،‬وهي منحوتةٌ من كلمتين‪ :‬من سرح‬
‫ومن ذلك فرسٌ ( ُ‬
‫وسرب‪ ،‬وقد مضى ذكرُهما‪.‬‬
‫سرَحَت‪.‬‬
‫سرْداحٌ)‪ :‬سريعة كريمة‪ ،‬فالدّال زائدة‪ ،‬وإنّما هي من َ‬
‫ومن ذلك ناقة ( ِ‬
‫عرُض([‪ ،)]2‬وإنما أصلُه سطح‪ ،‬وزيدت‬
‫سَلنْطح) الشّيء‪ ،‬إذا انبسط و َ‬
‫ومن ذلك (ا ْ‬
‫فيه * اللم والنون تعظيما ومبالغَة‪.‬‬
‫ومن ذلك (اس َمهَدّ) السّنام‪ ،‬إذا حسُن وامتل‪ .‬وهذا منحوتٌ من مهد‪ ،‬ومن مهدت‬
‫الشّيءَ إذا و ّثرْته([‪ ،)]3‬قال أبو النّجْم‪:‬‬
‫* وام َتهَدَ الغاربُ ِفعْلَ ال ّدمْلِ([‪* )]4‬‬
‫سهْد َمهْد‪ .‬وقد فسّرناه‪.‬‬
‫ومن قولهم هو َ‬
‫س ْمرَة([‬
‫سمْهريّة)‪ :‬الرّماح الصّلب‪ ،‬والهاء فيه زائدة‪ ،‬وإنّما هي من ال ّ‬
‫ومن ذلك (ال ّ‬
‫‪.)]5‬‬
‫سَل ِهبّ)‪ :‬الطويل‪ ،‬والهاء فيه زائدة‪ ،‬والصل السّلب‪ ،‬وقد مضى‪.‬‬
‫ومن ذلك (المُ ْ‬
‫سهُمَ وجهه‬
‫سَلهَمّ)‪ ،‬إذا تغ ّيرَ لونُه‪ .‬فاللم فيه زائدة‪ ،‬وإنّما هو َ‬
‫ومن ذلك قولهم (ا ْ‬
‫سهُم‪ ،‬إذا تغ ّيرَ‪ .‬والصل السّهام‪.‬‬
‫يْ‬
‫سلْقَة‪.‬‬
‫خلُق‪ ،‬والميم فيه زائدةٌ‪ ،‬وإنّما هي من ال ّ‬
‫س ْملَق)‪ :‬السّيئة ال ُ‬
‫ومن ذلك العجوز (ال ّ‬
‫سرَِطَ‪ ،‬إذا َبلِع‪.‬‬
‫حلْقِ‪ ،‬والميم فيه زائدة‪ ،‬وإنّما هو من َ‬
‫ومن ذلك (السَّرطَِم)‪ :‬الواسع ال َ‬
‫سرَدَ‪ ،‬إذا َوصَل‪ ،‬فكأنّه‬
‫ومن ذلك (السّرمَد)‪ :‬الدائم‪ ،‬والميم فيه زائدة‪ ،‬وهو من َ‬
‫زمان متّصل بعضُه ببعض‪.‬‬
‫سبِغللً‪ ،‬إذا ابتلّ بالماء‪ .‬واللم فيه زائدة‪ ،‬وإنما ذلك‬
‫س َبغَلّ) الشّيءُ ا ْ‬
‫ومن ذلك (ا ْ‬
‫من السّبوغ‪ ،‬وذلك أنّ الماءَ كثُر عليه حتّى ابتلّ‪.‬‬
‫س َنوّر)‪ :‬السّلح‬
‫س ّن ْورُ)‪ ،‬معروف‪ .‬و(ال ّ‬
‫ومما ُوضِع وضعا وليس قياسُه ظاهرا‪( :‬ال ّ‬
‫سلْفَع) بالفاء([‪ :)]7‬المرأة‬
‫سلْقَع) بالقاف([‪ :)]6‬المكان الحزْن‪ .‬و(ال ّ‬
‫الذي يُلبس‪ .‬و(ال ّ‬
‫سلْفَع) من الرّجال‪ :‬الشجاع الجَسور‪ .‬قال الشاعر‪:‬‬
‫الصّخّابة‪ .‬و(ال ّ‬
‫سلْفَعُ([‪)]8‬‬
‫بَينا يُعانِقُهُ الكماةُ و َروْغِهِ *** يوما ُأتِيحَ لـه جرِيءٌ َ‬
‫وقال في المرأة‪:‬‬
‫خَلفٌ عن أُمّ عِمران سلفع *** من السّود وَرهاء العِنان عَروبُ([‪)]9‬‬
‫فما َ‬
‫سمْحاقا‪.‬‬
‫جلْدةٌ رقيقةٌ في الرأس‪ ،‬إذا انتهت الشّجّة إليها سمّيت ِ‬
‫سمْحاق) ‪ِ :‬‬
‫(وال ّ‬
‫سلَى‪ ،‬وسماحيق السّحاب‪ :‬القطع الرّقاق منه‪.‬‬
‫سمَاحيق ال ّ‬
‫وكذلك َ‬
‫عرُض‪ .‬وسَنامٌ (مُسرْهَدٌ)‪:‬‬
‫حنْ َفرَ) الشّيء‪ :‬طال و َ‬
‫ومن ذلك (اسْحَنكَك) الظّلم‪ .‬و(اس َ‬
‫مقطوع قِطعا‪ .‬و(اس َم َهرّ) الشوك‪َ :‬يبِس‪ .‬ويقال للظلم إذا اشتدّ‪ :‬اس َم َهرّ‪.‬‬
‫سرْهَفَة)‪ .‬و(السّرعَفَة)‪ :‬حسن الغِذاء‪.‬‬
‫و(ال ّ‬
‫صيّ([‪ ،)]11‬الواحدة سُملوخ‪.‬‬
‫خبَر([‪ :))]10‬شجر‪ .‬و(السّماليخ)‪ :‬أماسيخ النّ ِ‬
‫و(السّ ْ‬
‫س َروْمط)‪:‬‬
‫سلْجَم)‪ :‬الطويل‪ .‬و(ال ّ‬
‫سمِين‪ .‬و(السّ َفنّجُ)‪ :‬الظّليم‪ .‬و(ال ّ‬
‫سمْسَق)‪ :‬اليا َ‬
‫و(ال ّ‬
‫س ْلتِم)‪ :‬السّنة الصّعبة‪.‬‬
‫س ْلتِم)‪ :‬الغُول‪ .‬و(ال ّ‬
‫الطويل‪ .‬و(ال ّ‬
‫قال الشاعر‪:‬‬
‫وجاءت سِلتمٌ ل رَجْعَ فيها *** ول صَدْعٌ فينجر الرّعَاءُ([‪)]12‬‬
‫س َب ْنتَى‪:‬‬
‫س َبنْداةُ)‪ .‬قال في ال ّ‬
‫س َب ْنتَى)‪ :‬ال ّنمِر‪ ،‬وكذلك (ال ّ‬
‫س ْلتِم) الداهية‪ .‬و(ال ّ‬
‫و(ال ّ‬
‫س َب ْنتَى أزرقِ العينِ مُطرِقِ([‪)]13‬‬
‫وما كنتُ أخشى أن تكون وفاتُهُ *** بك ّفيْ َ‬
‫س َرنْدَانِي) الشّيءُ‪ :‬غلَبني‪ .‬و(السّفْسِير)‪ :‬ال َفيْج والتابع‪.‬‬
‫و(السّربال)‪ :‬القميص‪ .‬و(ا ْ‬
‫سوْ َذنِيق([‪ ))]14‬و(السّوذَانِق)‪ :‬الصّقر‪.‬‬
‫و(السّـوْذَق) و(ال ّ‬
‫س ْربَخُ)‪ :‬الرض‬
‫سبْروت)‪ :‬الرّجل القصير‪ .‬و(ال ّ‬
‫سبَاريت)‪ :‬الرض القَفر‪ .‬و(ال ّ‬
‫و(ال ّ‬
‫س َمهْ َدرٌ)‪:‬‬
‫جنْجَل)‪ :‬المرآة‪ .‬وغلم ( َ‬
‫سنْ َدأْوة)‪ :‬الرّجل الخفيف‪ .‬و(السّ َ‬
‫الواسعة‪ .‬و(ال ّ‬
‫ج ِهرّ)‪ :‬البيض‪ .‬و(المُسْمغِدّ)‪ :‬الوارم‪.‬‬
‫س َم ِهرّ)‪ :‬المعتدل‪ .‬و(المُسْ َ‬
‫كثير اللّحم‪ .‬و(المُ ْ‬
‫سمْحَج)‪ :‬التَانُ الطّويلة الظهر‪.‬‬
‫حبّ)‪ :‬المستقيم‪ .‬و(السّرادِق)‪ :‬الغبار‪ .‬و(ال ّ‬
‫سلَ ِ‬
‫و(المُ ْ‬
‫س َمهْدَر)‪ :‬البعيد‪ ،‬في‬
‫و(السّجِلّط)‪َ :‬نمَط ال َهوْدج‪ ،‬ويقال إنّه ليس بعربيّ([‪ .)]15‬و(ال ّ‬
‫قول الراجز‪:‬‬
‫س َمهْ َدرُ([‪* )]16‬‬
‫* ودُونَ ليلَى بَلدٌ َ‬
‫سرْدَجْته) فهو مُسردَج([‪ ،)]17‬أي أهملتُهُ‪ ،‬فهو مُهمل‪ .‬قال أبو النجم‪:‬‬
‫ويقال ( َ‬
‫سرْدَجِ‬
‫ك اليومَ كالمُ َ‬
‫حرّجِ *** وتر َكتْ َ‬
‫قد َق َتَلتْ ِهنْدُ ولمَ تَ َ‬
‫و(اس َب َكرّ) الشّيء‪ :‬امتدّ‪ .‬وال أعلم‪.‬‬
‫(تم كتاب السين)‬
‫ـــــــــــــــ‬
‫([‪ )]1‬لم يعقد لـه صاحب اللسان مادة خاصة‪ ،‬بل ذكره في مادة (سقر)‪ .‬وأما‬
‫صاحب القاموس فقد عقد له‪ ،‬والوجه ما صنع صاحب اللسان فإن الميم فيه زائدة‪.‬‬
‫([‪ )]2‬عرض يعرض عرضا‪ ،‬مثل صغر يصغر صغرا‪.‬‬
‫([‪ )]3‬وثرت الشيء‪ :‬وطأته وسهلته‪ .‬وفي الصل "وترته"‪ ،‬تحريف‪.‬‬
‫([‪ )]4‬سبق إنشاد البيت في (دمل) وسيأتي في (مهد)‪.‬‬
‫([‪ )]5‬تذكر المعاجم أن السمهرية من الرماح منسوبة إلى "سمهر"‪ :‬رجل كان يصنع‬
‫الرماح بالخط‪ ،‬وامرأته "ردينة" التي تنسب إليها الرماح الردينية‪.‬‬
‫([‪ )]6‬في المجمل‪" :‬بنقطتين"‪.‬‬
‫([‪ )]7‬في المجمل‪" :‬بنقطة"‪.‬‬
‫والمفضليات (‪" )228 :2‬بينا تعنقه"‪ ،‬مصدر تعنقه تعنقا‪ .‬وفي‬ ‫‪18‬‬ ‫([‪ )]8‬رواية الديوان‬
‫رواية المقاييس عطف السم على الفعل‪ ،‬وهو مسموع‪ .‬انظر همع الهوامع (‪:2‬‬
‫‪.)140‬‬
‫([‪ )]9‬في اللسان (سلفع)‪" :‬وما بدل من أم عثمان"‪.‬‬
‫([‪ )]10‬في الصل‪" :‬السنجر"‪ ،‬صوابه من المجمل واللسان‪.‬‬
‫([‪ )]11‬في اللسان‪" :‬وسماليخ النصي‪ :‬أماصيخه‪ ،‬وهو ما تنزعه منه مثل القضيب"‪.‬‬
‫والماسيح وردت بالسين في كل من المقاييس والمجمل‪ ،‬فلعلها مما جاء بالبدال‬
‫من الصاد‪.‬‬
‫([‪ )]12‬سبق البيت في مادة (رجع)‪ ،‬ولست أحق كلمة "فينجر"‪ ،‬ورواية اللسان‬
‫(فتحتلب)‪ ،‬ولعلها هنا "فيتجر الرعاء"‪ ،‬من الوجور‪.‬‬
‫([‪ )]13‬البيت للشماخ من مقطوعة في الحماسة (‪ .)454 :1‬وأنشده في اللسان (سبت)‬
‫والمخصص (‪ .)8 :16 /124 :1‬ولم يرو في ديوان الشماخ‪.‬‬
‫([‪ )]14‬ويقال أيضا "سيذنوق"‪ .‬واللفظ معرب من الفارسية‪ .‬انظر المعرب‬
‫للجواليقي ‪ .187-186‬والسان (سذق)‪ ،‬وأدّي شير‪.‬‬
‫([‪ )]15‬في اللسان أنه معرب عن الرومية‪" :‬سجلطس"‪.‬‬
‫([‪ )]16‬البيت لبي الزحف الكليبي الراجز‪ ،‬ابن عم جرير‪ .‬انظر اللسان (سمهدر)‪.‬‬
‫وفي اللسان "الكليني" وهو تحريف أوقع مصحح اللسان في خطأ‪.‬‬
‫([‪ )]17‬لم تذكر مادة (سردج) بالجيم في اللسان‪ ،‬وذكرها صاحب القاموس‪.‬‬

‫كتاب الشين‪:‬‬
‫ـ (باب ما جاء من كلم العرب أوله شين في المضاعف والمطابق)‬
‫(شص) الشين والصاد أصلٌ واحدٌ مطّرد‪ .‬يدلّ على شدّة َورَهق‪ .‬من ذلك قولهم‪:‬‬
‫شصَاصَاء‪ ،‬أي في شِدّة‪ .‬وأصله من قولهم شَصّ‬
‫صتْ َمعِيشتُهم * وإنّهم لفي َ‬
‫ش ّ‬
‫َ‬
‫عضّا‪ .‬ويقال في الدعاء‪ :‬نَفَى ال عنك‬
‫النسان‪ ،‬إذا عَضّ بنواجذه على الشيء َ‬
‫الشّصائص‪ ،‬وهي الشّدائد‪.‬‬
‫ومن الباب الشّصّ‪ :‬شيء ل يُصاد به السّمك‪ .‬ويقال للّصّ الذي ل َيرَى شيئا إلّ‬
‫شصَاصاء‪ ،‬أي على عَجَلة‪.‬‬
‫شصّ‪ .‬قال الكسائيّ‪ :‬يقال إنّ فلنا على َ‬
‫أتى عليه‪ِ :‬‬
‫قال‪:‬‬
‫شصَاصاء من النّتاجِ([‪)]1‬‬
‫نحنُ َنتَجْنا ناقةَ الحَجّاجِ *** على َ‬
‫(شط) الشين والطاء أصلن صحيحان‪ :‬أحدهما البُعد‪ .‬والخر يدلّ على المَيل‪.‬‬
‫فأما البُعد فقولهم‪ :‬شطّت الدارُ‪ ،‬إذا بعُدت تَشُطّ شُطوطا‪ .‬والشّطَاط‪ :‬البُعد‪.‬‬
‫والشَّطاط‪ :‬الطّول؛ وهو قياسُ البُعد؛ لنّ أعله يبعُد عن الرض‪.‬‬
‫سوْم‪ ،‬إذا َأ ْبعَدَ وأتَى الشّطَط‪ ،‬وهو مجاوزة القَدْر‪ .‬قال جلّ‬
‫ويقال أَشَطّ فلنٌ في ال ّ‬
‫ثناؤه‪{ :‬وَل ُتشْطِطْ} [ص ‪ .]22‬ويقال أشطّ القومُ في طلبِ فلنٍ‪ ،‬إذا أم َعنُوا و‬
‫أَبعَدوا‪.‬‬
‫وأمّا الميل فالميل في الحُكم‪ .‬ويجوز أن يُنقل إلى هذا الباب الحتجاجُ بقوله تعالى‪:‬‬
‫{وَلتُشْطِطْ} [ص ‪ .]22‬أي ل َتمِلْ‪ .‬يقال [شَطّ‪ ،‬و([‪ ])]2‬أَشَطّ‪ ،‬وهو الجور والميل‬
‫في الحكم‪ .‬وفي حديث تمي ٍم الداريّ‪" :‬إنّك لشاطّي حتّى أحملَ ق ّوتَك على ضعفي"([‬
‫‪ ،)]3‬شاطّي‪ ،‬أي جائر في الحكم عليّ‪ .‬والشّطّ‪ :‬شَطّ السّنام‪ ،‬وهو شِقّه‪ ،‬ولكلّ سَنامٍ‬
‫شَطّانِ‪ .‬وإنّما س ّميَ شطّا لنّه مائل في أحد الجانبين‪ .‬قال الشاعر([‪:)]4‬‬
‫كأنّ تحتَ دِرعِها ال ُم ْنعَطّ *** شطّا رميتَ فوقَه بشَطّ‬
‫طوْطَى من هذا‪ .‬وشَطّ النّهر يسمى شَطّا لذلك‪ ،‬لنّه في الجانبين‪.‬‬
‫وناقة شَ َ‬
‫(شظ) الشين والظاء أصلٌ يدلّ على امتدادٍ في شيء‪ .‬من ذلك الشّظَاظانِ‪ :‬العُودان‬
‫عرَى الجُوالِق‪ .‬قال‪:‬‬
‫اللذان يُجعَلن في ُ‬
‫طبّعهْ([‪)]5‬‬
‫أين الشّظاظانِ وأين ال ِم ْربَعهْ *** وأين وَسَقُ الناق ِة المُ َ‬

‫ظ البعيرُ‪ ،‬إذا مدّ بذنَبه‪.‬‬


‫ويقولون‪ :‬أَشَظّ الرجُل‪ ،‬إذا تحرّك ما عنده‪ .‬ويقولون‪ :‬أشَ ّ‬
‫(شع) الشين والعين في المضاعف أصلٌ واحد يدلّ على التفرّق والنتشار‪ .‬من‬
‫شعّت الشّمسُ‬
‫ذلك الشعاع شُعاع الشّمس‪ ،‬سمّي بذلك لنبثاثه([‪ )]6‬وانتشاره‪ ،‬يقال أَ َ‬
‫شعَاع بالفتح‪ :‬الدّم المتفرّق‪ .‬قال قيس بن الخطيم‪:‬‬
‫شعَاعَها‪ .‬وال ّ‬
‫حتْ ُ‬
‫تُشِعّ‪ ،‬إذا طر َ‬
‫شعَاعُ أضاءَها([‪)]7‬‬
‫طعنتُ ابنَ عبدِ القَيسِ طعنةَ ثائرٍ *** لها نَفَذٌ لول ال ّ‬
‫س ْنبُل‪ :‬سَفَاه إذا َيبِس‪ .‬قال أبو النّجم‪:‬‬
‫وشعاع([‪ )]8‬ال ّ‬
‫* ِلمّةَ فَ ْقرٍ كشعاع السّنبلِ([‪* )]9‬‬
‫ويقال نَ ْفسٌ شَعاعٌ‪ ،‬إذا تَفرّقَ ِه َممُها‪ ،‬قال‪:‬‬
‫فَقد ُتكِ من نَ ْفسٍ شَعاعٍ ألم أكنْ *** نَهي ُتكِ عن هذا وأنتِ جميعُ([‪)]10‬‬
‫شعْشَعٌ‪ ،‬إذا‬
‫شعّا‪ .‬ويقال ظلّ َ‬
‫ش ّعتْ تَشُعّ َ‬
‫والشّعّ‪ :‬رمي الناقة بولَها على فَخذِها‪ .‬يقال َ‬
‫لم يكن كثيفا‪ .‬وقال الراجز في التفرّق‪:‬‬
‫شعْشاع الغَ َدرْ([‪* )]11‬‬
‫* صَدْقُ اللّقاءِ غيرُ َ‬
‫يقول‪ :‬هو جميع ال ِهمّة غيرُ متفرّقِها‪.‬‬
‫ومن هذا الباب الشّعشاع والشّعشَعان من النّاس والدوابّ‪ :‬الطويل‪ .‬يقال بَعيرٌ‬
‫شعَانةٌ‪ .‬قال ذو الرّمة‪:‬‬
‫شعْ َ‬
‫شعْشَاعةٌ و َ‬
‫شعشاعٌ وناقةٌ َ‬
‫ت العَياهيمُ([‪)]12‬‬
‫هيهاتَ خَرقاءُ إلّ أنْ يق ّربَها *** ذُو العرش والشّعشعانا ُ‬
‫ش ْعتُ الشّرابَ‪ ،‬إذا مزجتَه؛ وذلك أن المِزاج ينبثّ وينتشر فيه‪.‬‬
‫شعْ َ‬
‫ومن الباب‪َ :‬‬
‫قال‪:‬‬
‫مشعشعةً كأنّ الحُصّ فيها *** إذا ما الماءُ خالَطَها سَخِينَا([‪)]13‬‬

‫(شغ) الشين والغاء أصلٌ يدل على القلّة‪ .‬قال أهل اللّغة‪ :‬الشّغشغة في الشرب‪:‬‬
‫التّصريد‪ ،‬وهو التقليل‪ .‬قال رؤبة‪:‬‬
‫شرْبي وما المشغولُ ِمثْلُ الَفْرغِ([‪)]14‬‬
‫شغْشَغِ *** ُ‬
‫لو كنتُ أَسْطِيعُك لم يُ َ‬
‫هذا هو الصل‪ .‬وفيه كلمةٌ طريقتُها طريق الحكاية‪ ،‬وذلك ربّما حُمل على القياس‬
‫طعْن‪ ،‬في قول الهذليّ([‪:)]15‬‬
‫وربما ل يُحمَل‪ .‬يقولون إنّ الشَغشغة صَوت ال ّ‬
‫شغْشغ ٌة والضّرب َهيْقعةٌ *** ضربَ ال ُم َعوّل تحت الدّيمة* ال َعضَدا‬
‫فالطعن َ‬
‫والشغشغة‪ :‬ضربٌ من هدير البل‪.‬‬
‫(شف) الشين والفاء أصلٌ واحد يدلّ على رقّة وقلّة‪ ،‬ل يشذ منه شيءٌ عن هذا‬
‫سمّي بذلك لنّه يُستَشفّ ما وراءه‪.‬‬
‫ستْر الرّقيق‪ .‬يقولون‪ُ :‬‬
‫شّفّ‪ :‬ال ّ‬
‫الباب‪ .‬من ذلك ال َ‬
‫والصل أن السّتر في نفسه يشفّ([‪ )]16‬لرقّته إِذْ كان كذا‪ .‬وإن كان ما قاله القومُ‬
‫صحيحا فهو قياسٌ أيضا؛ لنّ الذي يُرى من ورائه هو القليل المتفرّق في رأي‬
‫شِفّ‪ ،‬أي فضْل‪.‬‬
‫شّفّ الزيادة؛ يقال لهذا على هذا َ‬
‫العين والبصر‪ .‬ومن ذلك ال َ‬
‫ويقال‪ :‬أَشففتَ بعضَ ولدك على بعضٍ‪ ،‬أي فضّلت‪ .‬وإنما قيل ذلك لنّ تلك الزيادة‬
‫ل تكاد تكثُر‪ ،‬فإنْ أَعطَى أحدَهما مائةً والخرَ مائتين لم يُقَل أَشففتَ‪ ،‬لكن يقال‬
‫ضعَفت وضعّفت‪ ،‬وما أشبَهَ ذلك‪.‬‬
‫ضلْتَ وَأ ْ‬
‫أَ ْف َ‬
‫وقولُ مَنْ قال‪ :‬الشَّف‪ :‬النّقصان أيضا محتمل‪ ،‬كأنّه ينقُص الشيءَ حتى يصيّرَه‬
‫شُفافَة([‪ .)]17‬والشّفُوف‪ :‬نُحول الجِسم‪ ،‬يقال شفّه المرضُ يشُفّه شَفّا‪ .‬فأما الشّفيف‬
‫فل يكون إل َبرْدَ ريح في نُ ُدوّة قليلة‪ ،‬فسمّي شفيفا لتلك النّ ُدوّة وإن َقّلتْ‪ .‬ويقال‬
‫لذلك الشّفّانُ أيضا‪ ،‬قال‪:‬‬
‫* ألجاهُ شَفّانٌ لها شَفِيفُ([‪* )]18‬‬
‫س ِئرُ([‪ )]19‬فيه شيئا‪ ،‬كأنّ‬
‫صيَ ما في الِناء ل يُ ْ‬
‫والستشفاف في الشّراب‪ :‬أن يستق ِ‬
‫تلك البقيّة شُفافة‪ ،‬فإذا شربَها النسان قيل اشتفّها وتَشَافّها‪ .‬وفي حديث أمّ زرع‪:‬‬
‫عبَ شيئا فقد اشتفّه‪ .‬قال‬
‫"إنْ أكلَ َلفّ‪ ،‬وإِنْ ش ِربَ اش َتفّ"‪ .‬وكلّ شيءٍ استو َ‬
‫الشّاعِر‪)]20[(:‬‬
‫صلَتْ به *** ودَفّانِ يشتَفّان كلّ ظِعانِ‬
‫له عنق ُت ْلوِي بما ُو ِ‬
‫جنْباه عريضانِ‪ ،‬فما يأخُذان الظّعانَ كلّه‪ .‬وأما قول‬
‫ظعَان‪ :‬الحبل‪ .‬يقول‪َ :‬‬
‫ال ّ‬
‫الفرزدق‪:‬‬
‫شفُ([‪* )]21‬‬
‫خلِفْن ما ظَنّ الغَيورُ المشَفْ َ‬
‫* ويُ ْ‬
‫فيقال‪ :‬الرّجل الشديد الغَيرة‪ .‬وهذا صحيح‪ ،‬إلّ أنّه الذي ش ّفتْه الغَيرة حتّى نَحَلَ‬
‫جسمُه‪.‬‬
‫ل على انصداعٍ في الشيء‪ ،‬ثم يحمل‬
‫(شق) الشين والقاف أصلٌ واحد صحيح يد ّ‬
‫عليه ويشتقّ منه على معنى الستعارة‪ .‬تقول شقَقت الشيء أَشُقه شقّا‪ ،‬إذا صدعتَه‪.‬‬
‫ظيّةٌ تُشَظّى من لوحٍ أو‬
‫وبيده شُقوق‪ ،‬وبالدابّة شُقاق‪ .‬والصل واحد‪ .‬والشّقّة‪ :‬شَ ِ‬
‫خشبة‪.‬‬
‫ومن الباب‪ :‬الشّقَاق‪ ،‬وهو الخِلف‪ ،‬وذلك إذا انصدعت الجماعةُ وتفرّقتْ يقال‪:‬‬
‫شَقّوا عصا المسلمين‪ ،‬وقد انشقّت عصا القومِ بعد التئامها‪ ،‬إذا تفرّقَ أمرُهم‪ .‬ويقال‬
‫لنِصف الشيء الشّقّ‪ .‬ويقال أصابَ فلنا شِقّ ومَشقّة‪ ،‬وذلك المر الشديد كَأنّه من‬
‫شدّته يشقّ النسان شقّا‪ .‬قال ال جل ثناؤه { وتَحْ ِملُ َأثْقَالَ ُكمْ ِإلَى بَلَدٍ لَ ْم تَكُونُوا‬
‫بَاِلغِيهِ إ ّل ِبشِقّ ا َلنْفُس} [النحل ‪ .]7‬والشّقّ أيضا‪ :‬الناحية من الجبل‪ .‬وفي‬
‫غ َن ْيمَةٍ بِشَقّ"‪ .‬والشّقّ‪ :‬الشقيق‪ ،‬يقال هذا أخي وشقيقي‬
‫الحديث‪" :‬وَجَدني في أهل ُ‬
‫وشِقّ نفسي‪ .‬والمعنى أنه مشبّه بخشبةٍ جعلت شِ ّقيْنِ‪ .‬ويقولون في الغضبان‪ :‬احتدّ‬
‫فطارت منه شِقّةٌ‪ ،‬كَأنه انشقّ من شدة الغضب‪ .‬وكلّ هذه أمثال‪.‬‬
‫والشّقّة‪ :‬مسيرٌ بعيدٌ إلى أرض نطيّة‪ .‬تقول‪ :‬هذه شُقّةٌ شاقّة‪ .‬قال ال سبحانه‪{ :‬ولَ ِكنْ‬
‫بَعُدَتْ عَ َل ْيهِمُ الشّقّة} [التوبة ‪ .]42‬والشّقة من الثياب‪ ،‬معروفة‪ .‬ويقال اشتقّ في‬
‫الكلم في الخصومات يمينا وشِمالً مع ترك القَصْد‪ ،‬كأنّه يكون مرةً في هذا الشّق‪،‬‬
‫ومرّة في هذا‪ .‬وفرسٌ أَشَقّ‪ ،‬إذا مالَ في أحد شِقّيه عند عَ ْد ِوهِ‪ .‬والقياس في ذلك كلّه‬
‫واحد‪.‬‬
‫خ ْيرَة‪ :‬الشّقيقة‪َ :‬ليّن من غلظ الرض‪،‬‬
‫والشّقِيقة‪ُ :‬فرْجَةٌ بين الرمال ُت ْن ِبتُ‪ .‬قال أبو َ‬
‫ح ْبلَينِ من الرّمل‪.‬‬
‫حبْل‪ .‬وقال الصمَعيّ‪ :‬هي أرضٌ غليظةٌ بين َ‬
‫يطول ما طال ال َ‬
‫حبْل سواء‪ .‬وقال‬
‫وقال أبو هشامٍ العرابيّ‪ :‬هي ما بين *المِيلَين‪ .‬والمِيل وال َ‬
‫لبيد‪:‬‬
‫طوْفُها و ُبغَامُها([‪)]22‬‬
‫عرْضَ الشقائقِ َ‬
‫ت الفريرَ فلم َيرِمْ *** ُ‬
‫خنْسَاء ضيّع ِ‬
‫َ‬
‫ح ْبَليْ رمْل‪ .‬وفي رواية النّضْر‪ :‬الشقيقة‬
‫وقال الصمعيّ‪ :‬قِطعٌ غِلظٌ بين كلّ َ‬
‫س َتنْقِعُ الماء‬
‫طوَارهما‪ ،‬تنقاد ما انقاد الرض‪ ،‬صلبة يَ ْ‬
‫الرض بين الجبلَين على َ‬
‫س َعتُها الغَ ْل َو ُة وال َغلْوتان‪ .‬قلنا‪ :‬ولول تطويلُ أهل الّلغَةِ في ذكر هذه الشّقائق‪،‬‬
‫فيها‪َ ،‬‬
‫وسلوكُنا طريقَهم في ذلك‪ ،‬لكان الشّغل بغيره مما هو أنفع منه أولى‪ ،‬وأيّ منفعةٍ‬
‫في علم ما هي حتى تكون المنفعة في علم اختلف الناس فيها‪ .‬وكثيرٌ مما ذكرناه‬
‫في كتابنا هذا جارٍ هذا المجرى‪ ،‬ولسيما فيما زاد على الثلثيّ‪ ،‬ولكنّه([‪ )]23‬نَهج‬
‫القوم وطري َقتُهم‪.‬‬
‫ومن الباب الشّقْشِقَة‪َ :‬لهَاة البعير‪ ،‬وهي تسمّى بذلك لنّها كأنّها منشقّة‪ .‬ولذا قالوا‬
‫للخطيب هو شقشقة‪ ،‬فإنما يشبّهونه بالفحل‪ .‬قال العشى‪:‬‬
‫طبِنٌ عالمٌ *** أقطعُ من شِقشقة الها ِدرِ([‪)]24‬‬
‫فاقْنَ فإني َ‬
‫شيْطان"([‪.)]25‬‬
‫وفي الحديث‪" :‬إنّ كثيرا من الخطب شقاشقُ ال ّ‬
‫حكَم وق ِويَ‪ .‬قال الشاعر‪:‬‬
‫ومما شذّ عن هذا الباب‪ :‬الشّقيق‪ ،‬قالوا‪ :‬هو الفَحْلُ إذا استَ ْ‬
‫* أبوكَ شَقِيقٌ ذو صَياص م َذ ّربُ *‬
‫ق بعضُه من بعض‪ ،‬وهو يدلّ على التّداخُل‪.‬‬
‫(شك) الشين والكاف أصل واحدٌ مشت ّ‬
‫من ذلك قولهم ش َك ْكتُه بالرّمح‪ ،‬وذلك إذا طَعنتُه فداخَل السّنانُ جسمَه‪ .‬قال‪:‬‬
‫فشككت بالرّمح الصَمّ ثيابَه *** ليس الكريمُ على القنا بمحرّمِ([‪)]26‬‬
‫شكّا‪.‬‬
‫ويكون هذا من النّظْم بين الشيئين إذا ُ‬
‫شكّ‬
‫ومن هذا الباب الشكّ‪ ،‬الذي هو خلف اليقين‪ ،‬إنما سمّي بذلك لنّ الشّاكّ كأنه ُ‬
‫شكّ واحد‪ ،‬وهو ل يتيقن واحدا منهما‪ ،‬فمن ذلك اشتقاق الشك‪.‬‬
‫له المرانِ في مَ َ‬
‫غ َر ْزتَ العُود فيهما فجمعتَهما‪.‬‬
‫تقول‪ :‬شككت بين ورقتين‪ ،‬إذا أنت َ‬
‫شكّةُ‪ ،‬وهو ما يلبسه النسان من السّلح‪ ،‬يقال هو شاكّ في السّلح‪.‬‬
‫ومن الباب ال ّ‬
‫ك بعضُه في بعض‪ .‬فأمّا قول‬
‫شّ‬‫شكّ به‪ ،‬أوْ لنه كأنه ُ‬
‫شكّة لنه يُ َ‬
‫وإنما سمّي السّلحُ ِ‬
‫ذي ال ّرمّة‪:‬‬
‫ج ِنبُ([‪)]27‬‬
‫شكّ أو َ‬
‫َو ْثبَ المُسَحّج مِن عاناتِ َمعْقُلةٍ *** كأنّه مُستَبانُ ال ّ‬
‫شكّا‪ .‬وهذا قياس صحيح؛‬
‫شكّ َ‬
‫فالشك يقال إنّه ظلْع خفيف؛ يقال بعيرٌ شاكّ‪ ،‬وقد َ‬
‫شكّ‪ :‬لُصوق العَضد بالجنْب‪ .‬فإن صحّ هذا‬
‫لنّ ذلك وَجَع([‪ )]28‬يداخِله‪ .‬ويقال بل ال ّ‬
‫شكِيكة‪ ،‬وإنما سمّيت‬
‫فهو أظهر في القياس‪ .‬والشكائك‪ :‬ال ِفرَق من الناس‪ ،‬الواحدة َ‬
‫بذلك لنها إذا افترقت فكلّ فِرقةٍ منها يداخل بعضُهم بعضا‪.‬‬
‫(شل) الشين واللم أصلٌ واحدٌ يدلّ على تباعُد‪ ،‬ثم يكون ذلك في المسافة‪ ،‬وفي‬
‫طرَدهم‪.‬‬
‫شلّهم شَلّ‪ ،‬إذا َ‬
‫نسج الثّوب وخياطته وما قارب ذلك‪ .‬فالشلّ‪ :‬الطرْد‪ ،‬يقال َ‬
‫ويقال أصبح القوم شِلَلً‪ ،‬أي متفرّقين‪ .‬قال الشاعر‪:‬‬
‫ل ومولَى كلّ باقٍ وهالكِ([‪)]29‬‬
‫أما والذي حَجّت قريشٌ قَطينةً *** شِل ً‬
‫طرِد‪ .‬ومنه قوله‪:‬‬
‫والشّلل‪ :‬الذي قد شُلّ‪ ،‬أي ُ‬
‫شلَلْ ([‪* )]30‬‬
‫* ل َي ُهمّون‪ :‬بإِدْعاق ال ّ‬
‫شلّه‪ ،‬إذا خِطته خياطةً خفيفة متباعدة‪.‬‬
‫ويقال شَللت الثوب أ ُ‬
‫ومن الباب الشلل‪ :‬فساد اليد‪ ،‬يقال‪ :‬ل تشْلل ول َتكْللْ‪ ،‬ورجلٌ أَشَلّ وقد شَلّ يَشَلّ‪.‬‬
‫طرَانُ([‪ )]31‬الماء متقطعا‪.‬‬
‫والشلل‪ :‬لَطْخ يُصيب الثوبَ فيبقى فيه أثر‪ .‬والشلشَلة‪ :‬قَ َ‬
‫والشّلة([‪ :)]32‬ال َنوَى نوى الفِراق‪ .‬وهو من الباب‪ ،‬وذلك حيثُ ينتوي القومُ‪ .‬قال أبو‬
‫ذؤيب‪:‬‬
‫شلّةٍ وهي الطّروحُ([‪)]33‬‬
‫وقلتُ تج ّنبَنْ سُخْطَ ابنِ عمّ *** ومَطلبَ ُ‬
‫جنَنُ([‪)]34‬‬
‫حلْس‪ ،‬وهو ل يكون محقق النّسْج‪ .‬وأمّا ال ُ‬
‫فأما الشّليل فقال قوم‪ :‬هو ال ِ‬
‫ففيها الشّليل‪ ،‬فقال قوم‪ :‬هو ثوبٌ يُلبَس تحت الدّرع *ول يكون ضعيفا‪ ،‬وقال‬
‫شلّة‪ .‬قال أوس‪:‬‬
‫آخرون‪ :‬هي الدّرع القصيرة‪ ،‬وتُجمع أ ِ‬
‫شلّةٍ *** لها عارضٌ فيه المنيّةُ تلمعُ([‪)]35‬‬
‫وجاؤُوا بها شَهباءَ ذاتَ أَ ِ‬
‫وأيّ ذلك كان فإنما هو تشبيهٌ واستعارة‪.‬‬
‫شمَمت الشيءَ‬
‫(شم) الشين والميم أصلٌ واحد يدلّ على المُقارَبة والمداناة‪ .‬تقول َ‬
‫فأنا أشمّهُ([‪ .)]36‬والمشامّة‪ :‬المفاعلة من شاممته‪ ،‬إذا قاربتَهَ ودنوتَ منه‪ .‬وأش َم ْمتُ‬
‫فلنا الطيبَ‪ .‬قال الخليل‪ :‬تقول للوالي أشمِمني يدك‪ ،‬وهو أحسنُ من قولك‪ :‬نا ِولْني‬
‫يدَك‪ .‬وأمّا الشمم فارتفاعٌ في النف‪ ،‬والنعت منه الشمّ؛ في الظاهر كأنه بعيدٌ من‬
‫الصل الذي أصّلناه‪ ،‬وهو في المعنى قريبٌ‪ ،‬وذلك أنه إذا كان مرتفعَ قصبة النف‬
‫شمّهُ‪ .‬أل تراهم يقولون‪[ :‬آن ُفهُمْ([‪ ])]37‬تنال الماء قبل‬
‫كان أدنى إلى ما يريد َ‬
‫شفاههم‪ .‬وإذا كان هذا كذا كان منه أيضا ما حُكي عن أبي عمرو‪ :‬أشمّ فلنٌ‪ ،‬إذا‬
‫شمّوا‪،‬‬
‫مرّ رفعا رأسه‪ .‬وعرضت عليه كذا فإذا هو مُشِمّ([‪ .)]38‬وبينا هُمْ في وجهٍ أ َ‬
‫أي عدَلوا؛ لنه إذا باعدَ شيئا قاربَ غيره‪ .‬وإذا أشمّ عن شيءٍ قا َربَ غيره‪،‬‬
‫فالقياسُ فيه غير بعيد‪.‬‬
‫(شن) الشين والنون أصلٌ واحد يدلّ على إخلقٍ و ُيبْس‪ .‬من ذلك الشّنّ‪ ،‬وهو الجِلد‬
‫خلَق البالي‪ ،‬والجمع شِنانٌ‪ .‬وفي الحديث في ذكر القرآن‪" :‬ل يَتفه ول‬
‫اليابس ال َ‬
‫خلِق‪ .‬والشنين‪ :‬قَطَرانُ الماء من الشَـنّة‪ .‬قال‬
‫يتشَانّ([‪ ،")]39‬أي ل يَقِلّ ول يُ ْ‬
‫الشاعر‪:‬‬
‫* يا مَن لِدمعٍ دائم الشّـنينِ([‪* )]40‬‬
‫شنْشِنة أعرفُها من‬
‫شنَة‪ ،‬وهي غريزة الرّجُل‪ .‬وفي أمثالهم‪ِ " :‬‬
‫شنْ ِ‬
‫ومن الباب‪ :‬ال ّ‬
‫أخزم"‪ ،‬وهي مشتقة مما ذكرناه‪ ،‬أي هي طبيعتُه التي ُولِدَت معه وقَ ُدمَت‪ ،‬فهي‬
‫شنُون‪ ،‬مختلف فيه‪ ،‬فقال قوم‪ :‬هو المهزول‪ ،‬واحتجّوا بقول الط ِرمّاح‬
‫شنّة‪ .‬وال ّ‬
‫كأنها َ‬
‫في وصف الذئب الجائع‪:‬‬
‫* كالذّئب الشّنونِ([‪* )]41‬‬
‫وقال آخرون‪ :‬هو السّمين‪ .‬ويقال إنّه الذي ليس بسمينٍ ول مهزُول‪ .‬وإذا اختلفت‬
‫شنُون الذي‬
‫ظرَ إلى أقربها من قياس الباب فُأخِذَ به‪ .‬وقد قال الخليل‪ :‬إن ال ّ‬
‫القاويل نُ ِ‬
‫شبّهَ([‪ ])]42‬بالشّنّ‪ .‬وقال‪ :‬يقال للرّجُل إذا ُهزِلَ‪ :‬قد استَشَنّ‪.‬‬
‫سمَنه‪ُ [ ،‬‬
‫ذهب بعضُ ِ‬
‫شنّة‪،‬‬
‫وأمّا إِشْنانُ([‪ )]43‬الغارةِ فإنما هو مشتقّ من الشّنين‪ ،‬وهو قَطَران الماء من ال ّ‬
‫ص َببْته متفرّقا‪.‬‬
‫كأنهم تفرّقوا عليهم فأ َتوْهم من كلّ وجه‪ .‬ويقال شننت الماءَ‪ ،‬إذا َ‬
‫س َننْت‪.‬‬
‫وهو خلفُ َ‬
‫(شب) الشين والباء أصلٌ واحد يدلّ على َنمَاء الشيء‪ ،‬وقوّته في حرارةٍ تعتريه‪.‬‬
‫ش َب ْبتُ الحرب‪،‬‬
‫شبّت‪ .‬وكذلك َ‬
‫شبُوبا‪ .‬وهو مصدر ُ‬
‫شبّا و ُ‬
‫شبّها َ‬
‫ش َب ْبتُ النّارَ أَ ُ‬
‫من ذلك َ‬
‫شبّ‬
‫شيْب‪ .‬يقال‪َ :‬‬
‫إذا أوقدتَها‪ .‬فالصل هذا‪ .‬ثم اشتقّ منه الشّباب‪ ،‬الذي هو خلف ال ّ‬
‫شبَاب أيضا‪ :‬جمع شابّ‪ ،‬وذلك‬
‫شبّ ال َق ْرنَهُ([‪ )]45‬وال ّ‬
‫شبِيبا وشَبابا([‪ ،)]44‬وأَ َ‬
‫الغلمُ َ‬
‫شبّ الفرسُ شِبابا‪ ،‬بكسر‬
‫هو النّماء والزيادةُ بقوّة جسمِه وحرارته‪ .‬ثم يقال فَرقا‪َ :‬‬
‫الشين‪ ،‬وذلك إذا نَشط ورفَع يديه جميعا‪ .‬ويقولون‪َ :‬ب ِرئْت إليكَ من شِبابه‬
‫ش َببُ‪ :‬الفتيّ من بقر‬
‫وعِضَاضِه([‪ .)]46‬والشّبيبة‪ :‬الشّباب([‪ .)]47‬ومن الباب‪ :‬ال ّ‬
‫الوحش‪ .‬قال ذو الرّمة‪:‬‬
‫ش َببُ([‪* )]48‬‬
‫* ناشِطٌ َ‬
‫س ِميَ له([‪.)]49‬‬
‫شبّ له الشيءُ‪ ،‬إذا قُ ّدرَ وأُتيح؛ وكأنّه رُفع وأُ ْ‬
‫ومن هذا القياس‪ :‬أُ ِ‬
‫(شت) الشين والتاء أصلٌ يدلّ على تفرّق وتزيّل‪ ،‬من ذلك تشتيت الشيء المتفرّق‪،‬‬
‫ج ْمعُهم‪ .‬قال الطرِمّاح‪:‬‬
‫شتّا‪ ،‬أي تفرّقَ َ‬
‫شتَاتا و َ‬
‫ش ْعبُهم َ‬
‫شتّ َ‬
‫تقول‪َ :‬‬
‫ك الرّبعُ رَبعُ المُقامْ([‪)]50‬‬
‫شجَا َ‬
‫ش ْعبُ الحيّ بعد التِئامْ *** و َ‬
‫شتّ َ‬
‫َ‬
‫شتِيتٌ‪ :‬مفلّجٌ حَسَن‪ .‬وهو من هذا‪ ،‬كأنّه يقال إنّ‬
‫ويقال‪ :‬جاء القوم أشتاتا‪ .‬و َثغْر َ‬
‫السنانَ ليست بمتراكِبة‪ .‬وشتّانَ ما هما‪ ،‬يقولون إنّه الفصح‪ ،‬وينشدون‪:‬‬
‫حيّانَ أخِي جابرِ([‪)]51‬‬
‫شتّانَ ما يومِي على كُورِها *** ويومُ َ‬
‫وَ‬
‫شتّانَ ما بينهما‪ ،‬والوّل أفصح‪.‬‬
‫و* رّبما قالوا‪َ :‬‬
‫شثّ‪ :‬شَجر‪.‬‬
‫(شث) الشين والثاء ليس بأصل‪ ،‬إنما هو ال ّ‬
‫جتُ رأسَهُ أَشُجّه‬
‫شجَ ْ‬
‫(شج) الشين والجيم أصلٌ واحد يدلّ على صَدْع الشيء‪ .‬يقال َ‬
‫شَجّا‪ .‬وكان بين القوم شِجاجٌ ومشاجّة‪ ،‬إذا شجّ بعضُهم بعضا‪ .‬والشّجَجُ‪ :‬أثر الشّجّة‬
‫عتَها بالسّير‪.‬‬
‫في الجبينِ؛ والنّعت منه أَشَجّ‪ .‬وشجَجت المفازةَ شَجّا‪ ،‬إذا صَدَ ْ‬
‫شجّت السفينةُ البحر‪ .‬والشّجِيج‪ :‬المشجوج‪.‬‬
‫جتُ الشّرابَ بال ِمزَاج([‪ .)]52‬و َ‬
‫وشَجَ ْ‬
‫والوَتِد شجيج‪.‬‬
‫(شح) الشين والحاء‪ ،‬الصل فيه المنع‪ ،‬ثم يكون منعا مَعَ حِرص‪ .‬من ذلك الشّحّ‪،‬‬
‫ح الرّجلنِ على المر‪ ،‬إذا أراد كلّ واحدٍ منهما‬
‫وهو البُخل مع حِرص‪ .‬ويقال تَشَا ّ‬
‫سهِ فَأُولئِكَ هُمُ‬
‫شحّ نَ ْف ِ‬
‫ن يُوقَ ُ‬
‫الفوزَ به وم ْنعَه من صاحبه‪ .‬قال ال جلّ ثناؤه‪َ { :‬ومَ ْ‬
‫المُ ْفلِحُونَ} [الحشر ‪ ،9‬التغابن ‪ .]16‬وال ّزنْد الشّحَاحُ‪ :‬الذي ل يُورِي‪.‬‬
‫قال ابن َه ْرمَة‪:‬‬
‫وِإ ّنيَ وتركي نَدى الكرمينَ *** وَقَ ْدحِي بك ّفيّ َزنْدا شَحَاحا([‪)]53‬‬
‫هذا هو الصل في المضاعف‪.‬‬
‫فأمّا المطابَقُ فقريبٌ من هذا‪ .‬يقولون للمواظِب على الشيء‪ :‬شَحْشَحٌ‪ .‬ول يكون‬
‫شحّا به‪ .‬ويقولون للغَيور‪ :‬شَحْشَح‪ ،‬وهو ذاك القياس؛ لنّه إذا‬
‫مواظبتُه عليه إلّ ُ‬
‫غار َمنَع‪ .‬وكذلك الشّجَاع‪ ،‬وهو المانع ما وراءَ ظهرِه‪ .‬وأمّا الماضي في خطبته‬
‫فيقال له شَحشح؛ كأنّه محمولٌ على الشّجاع مشبّه به‪.‬‬
‫ي ببوله‪ ،‬إذا بال وكان له‬
‫خ الصب ّ‬
‫(شخ) الشين والخاء ليس بأصل‪ ،‬إنما يقولون شَ ّ‬
‫ختْ رجلُه دما‪ ،‬أي سالت‪.‬‬
‫صوت‪ .‬وشَ ّ‬
‫(شد) الشين والدال أصلٌ واحدٌ يدلّ على قوةٍ في الشيءِ‪ ،‬وفُروعُه ترجِع إليه‪ .‬من‬
‫ذلك شَدَ ْدتُ العقد شَدّا أشُدّه‪ .‬والشّدّة‪ :‬المرّة الواحدة‪ .‬وهذا القياسُ في الحرْب أيضا‪.‬‬
‫يَشُدّ شَدّا‪ .‬قال‪:‬‬
‫سخِينَةَ لول اللّيلُ والحرَمُ([‪)]54‬‬
‫يا شَ ّدةً ما شددنا غيرَ كاذبةٍ *** على َ‬
‫خ ْيرِ‬
‫ومن الباب‪ :‬الشّديد والمتشدّد‪[ :‬البَخِيل([‪ .])]55‬قال ال سبحانه‪{ :‬وَِإ ّنهُ لِحُبّ ال َ‬
‫َلشَدِيدٌ} [العاديات ‪[ .]8‬و] قال طرَفة في المتشدّد‪:‬‬
‫َأرَى الموتَ يعتامُ الكِرامَ ويَصْطَفي *** عَقيلةَ مالِ البَاخِلِ المتشدّدِ([‪)]56‬‬
‫حكِي عن أبي زيد‪ :‬أصابتني شُدّى‪ ،‬أي شِدّة‪ .‬ويقال‪ :‬أَشَدّ القومُ‪ ،‬إذا كانت دوابّهم‬
‫وُ‬
‫شِدادا([‪ .)]57‬وشَدّ النّهارِ‪ :‬ارتفاعه([‪ .)]58‬والَشُدّ‪ :‬العشرون‪ ،‬ويقال أربعون سنة‪.‬‬
‫وبعضهم يقولون ل واحدَ لها‪ ،‬ويقال بل واحدها شَدّ‪.‬‬
‫(شذ) الشين والذال يدلّ على النفراد والمفارَقة‪ .‬شَذّ الشيء يَشِذّ شذوذا‪ .‬وشُذّاذُ‬
‫الناس‪ :‬الذين يكونون في القوم وليسوا من قبائلهم ول َمنَازِلهم([‪ .)]59‬وَشُذّانِ‬
‫الحصى([‪ :)]60‬المتفرّق منه‪ .‬قال امرؤ القيس‪:‬‬
‫تُطَا ِيرُ شُذّانَ الحصى ب َمنَاسمٍ *** صلبِ العُجى ملثومُها غَيرُ َأ ْمعَرا([‪)]61‬‬
‫(شر) الشين والراء أصلٌ واحد يدلّ على النتشار والتّطايُر‪ .‬مِن ذلك الشرّ خلف‬
‫شرّ‪ :‬بسْطُك الشيءَ في‬
‫شرّير‪ ،‬وهو الصل؛ لنتشاره وكثرته‪ .‬وال ّ‬
‫الخير‪ .‬ورجلٌ ِ‬
‫ش َررَة‪.‬‬
‫شرَر‪ :‬ما تطاير من النّار‪ ،‬الواحدة َ‬
‫شرَارُ‪ .‬وال ّ‬
‫الشمس‪ .‬والشّرارة‪ ،‬والجمع ال ّ‬
‫شرَ‬
‫صرِ} [المرسلت ‪ .]32‬ويقال‪ :‬شر َ‬
‫ش َررٍ كال َق ْ‬
‫قال ال جلّ وعل‪ِ{ :‬إنّها َترْمِي بِ َ‬
‫شرْشار([‪:)]62‬‬
‫الشيءَ‪ ،‬إذا قطّعه‪ .‬والِشرارة‪ :‬ما ُيبْسَط عليه الشيء‪ .‬والشّواء ال ّ‬
‫سمُه‪ .‬والشّرشرة‪ :‬أن تنفُض الشّيء من فيك بعد عضّك ِإيّاه‪.‬‬
‫الذي يتقاطر دَ َ‬
‫وشراشر الذناب‪ :‬ذَبا ِذبُها‪ .‬وأنشد‪:‬‬
‫ض ِر ْبنَه بِشراشر الَذْنابِ([‪)]63‬‬
‫جلْنه ولَقِينَه *** َي ْ‬
‫فعوين يَستع ِ‬
‫فإن قال قائل‪ :‬فعلى أيّ قياسٍ من هذا البابُ يُحمل الشّراشر‪ ،‬وهي النّفْس‪ ،‬يقال‬
‫شرَه‪ ،‬إذا ألقى عليه نفسه حرصا ومحبّة‪ .‬وهو قوله‪:‬‬
‫ألقى عليه شرا ِ‬
‫غيّةٍ تُلقَى عليها الشّراشرُ([‪* )]64‬‬
‫* ومِنْ َ‬
‫فالجوابُ أنّ القياس في ذلك صحيح‪ ،‬وليس يُعنَى بالشّراشر الجس ُم والبدَن‪ ،‬إنّما‬
‫يراد به النّفْس‪ .‬وذلك عبارةٌ عن الهِمم والمَطَالب * التي في النّفْس‪ .‬يقال ألقى عليه‬
‫شغَلَ همومَه كلّها به‪ .‬فهذا‬
‫جمَع ما انتشر من ِهمَمه لهذا الشيء‪ ،‬و َ‬
‫شرَه‪ ،‬أي َ‬
‫شرا ِ‬
‫قياس‪.‬‬
‫ويقال أشررتُ فلنا‪ ،‬إذا نسبتَه إلى الشرّ‪ .‬قال طرفة‪:‬‬
‫حتّى ساءني بعضُ ذِلكِ([‪)]65‬‬
‫ش ّرنِي *** صديقي و َ‬
‫وما زال شُربِي الرّاحَ حتّى أَ َ‬
‫ويقال أشررت الشّيءَ‪ ،‬إذا أبر ْزتَه وأظهرتَه‪ .‬قال‪:‬‬
‫ش ّرتْ بالكفّ المصاحفُ([‪* )]66‬‬
‫حتّى أُ ِ‬
‫* وَ َ‬
‫وقال‪:‬‬
‫شرّت كليبا بالكفّ الصابع([‪)]67‬‬
‫إِذا قِيلَ أيّ النّاسِ شرّ قبيلةً *** أَ َ‬
‫وقال امرؤ القيس‪:‬‬
‫شرّون مَقتَلي‬
‫تجاوزتُ أحراسا عليها و َمعْشَرا *** عليّ حِراصا لو يُ ِ‬
‫(شز) الشين والزاء أصلٌ واحد ضعيف‪ .‬يقولون‪ :‬إنّ الشّزازة‪ :‬ال ُيبْس الشّديد‪.‬‬
‫صلْبة‪ ،‬والجمع‬
‫شسّ‪ :‬الرض ال ّ‬
‫(شس) الشين والسين قريب من الذي قبله‪ .‬فال ّ‬
‫شِسَاس وشُسوس‪.‬‬
‫ـــــــــــــــــ‬
‫([‪ )]1‬الرجز في اللسان (شصص)‪.‬‬
‫([‪ )]2‬التكملة يقتضيها الستشهاد التالي‪ ،‬وكذا جاء في المجمل‪" :‬قال أبو عبيد‪:‬‬
‫شططت فلن وأشططت‪ ،‬وهو الجور في الحكم"‪ .‬ثم استشهد بحديث تميم الداري‪.‬‬
‫([‪ )]3‬في اللسان‪" :‬وفي حديث تميم الداري أن رجلً كلمه في كثرة العبادة فقال‪:‬‬
‫أرأيت إن كنت أنا مؤمنا ضعيفا وأنت مؤمن قوي إنك لشاطّي حتى أحمل قوتك‬
‫على ضعفي فل أستطيع فأنبت"‪ .‬يقول‪ :‬إذا كلفتني مثل عملك وأنت قوي وأنا‬
‫ضعيف فهو جور منك‪.‬‬
‫([‪ )]4‬هو الراجز أبو النجم العجلي‪ .‬اللسان (شطط‪ ،‬عطط)‪.‬‬
‫([‪ )]5‬سبق البيتان في مادة (ربع)‪.‬‬
‫([‪ )]6‬في الصل‪" :‬لبتشائه"‪ ،‬تحريف‪.‬‬
‫([‪ )]7‬ديوان قيس بن الخطيم ‪ 3‬واللسان (شعع)‪.‬‬
‫([‪ )]8‬شعاع السنبل بتثليث حركات الشين‪ .‬في الصل‪" :‬شعا"‪ ،‬تحريف‪.‬‬
‫([‪ )]9‬البيت في أرجوزته المنشورة بمجلة المجمع العلمي العربي‪ ،‬السنة الثامنة ص‬
‫‪ .475‬وقبله‪:‬‬
‫* تفرى له الريح ولما يقمل *‪.‬‬
‫([‪ )]10‬البيت في المجمل‪ ،‬وهو لقيس بن ذريح‪ ،‬كما في اللسان (شمع)‪.‬‬
‫([‪ )]11‬البيت في المجمل واللسان (شعع)‪.‬‬
‫واللسان (شعع)‪ .‬وسيعيده في (عهم)‪.‬‬ ‫‪579‬‬ ‫([‪ )]12‬ديوان ذي الرّمة‬
‫([‪ )]13‬البيت لعمرو بن كلثوم في معلقته‪.‬‬
‫واللسان (شغغ)‪.‬‬ ‫‪97‬‬ ‫([‪ )]14‬ديوان رؤبة‬
‫([‪ )]15‬هو عبد بن مناف بن ربع الهذلي‪ ،‬كما في اللسان (شغغ)‪ .‬وقصيدته في بقية‬
‫أشعار الهذليين‬
‫ونسخة الشنقيطي ‪ ،51‬وانظر ما سيأتي في (عضد)‪.‬‬ ‫‪3‬‬

‫([‪ )]16‬في الصل‪" :‬شفّ"‪.‬‬


‫([‪ )]17‬الشفافة‪ ،‬بالضم‪ :‬البقية من الشيء‪.‬‬
‫([‪ )]18‬البيت في المجمل (شف)‪.‬‬
‫([‪ )]19‬في الصل‪" :‬ل تسار"‪ ،‬صوابه من المجمل‪.‬‬
‫([‪ )]20‬هو كعب بن زهير‪ .‬والبيت سبق إنشاده في (دف)‪.‬‬
‫([‪ )]21‬أنشد هذا الصدر في اللسان (شفف)‪ .‬وصدره في الديوان ‪:552‬‬
‫* موانع للسرار إل لهلها *‪.‬‬
‫([‪ )]22‬البيت من معلقة لبيد‪.‬‬
‫([‪ )]23‬في الصل‪" :‬ولكن"‪.‬‬
‫واللسان (شقق)‪ .‬وفي الديوان‪" :‬واسمع فإنّي"‪.‬‬ ‫‪107‬‬ ‫([‪ )]24‬ديوان العشى‪:‬‬
‫([‪ )]25‬في اللسان‪" :‬من شقاشق الشيطان"‪.‬‬
‫([‪ )]26‬البيت من معلقة عنترة العبسي‪.‬‬
‫واللسان (جنب‪ ،‬شكك)‪ .‬وقد سبق في (جنب)‪.‬‬ ‫‪10‬‬ ‫([‪ )]27‬البيت في ديوان ذي الرمة‬
‫([‪ )]28‬في الصل‪" :‬رجع"‪.‬‬
‫([‪ )]29‬البيت لبن الدمينة في اللسان (شلل)‪.‬‬
‫([‪ )]30‬عجز بيت للبيد‪ ،‬سبق إنشاده في (دعق)‪ .‬وسيأتي في (عور) وصدره‪:‬‬
‫* في جميع حافظي عوراتهم *‪.‬‬
‫([‪ )]31‬القطران‪ ،‬بفتح الطاء‪ :‬مصدر قطر‪ .‬وفي الصل‪" :‬قطرات"‪ ،‬تحريف‪.‬‬
‫شلّى" بالقصر‪.‬‬
‫([‪ )]32‬ويقال أيضا "ال ّ‬
‫واللسان (شلل)‪.‬‬ ‫‪69‬‬ ‫([‪ )]33‬ديوان أبي ذؤيب‬
‫([‪ )]34‬الجنن‪ :‬جمع جنة‪ ،‬وهو ما استترت به من السلح‪ .‬وفي الصل‪" :‬الحسن"‪،‬‬
‫تحريف‪ ،‬صوابه من المجمل‪.‬‬
‫واللسان (شلل)‪.‬‬ ‫‪11‬‬ ‫([‪ )]35‬ديوان أوس بن حجر‬
‫([‪ )]36‬يقال من بابي علم ونصر‪.‬‬
‫([‪ )]37‬تكملة يفتقر إليها الكلم‪.‬‬
‫([‪ )]38‬في الصل‪" :‬متشم"‪ ،‬صوابه في المجمل واللسان‪.‬‬
‫([‪ )]39‬سبق الستشهاد بالحديث في (تفه) برواية أخرى حيث فسر التافه بالقليل‪.‬‬
‫([‪ )]40‬البيت في اللسان (شنن ‪.)108‬‬
‫‪178‬‬ ‫([‪ )]41‬وكذا ورد إنشاد هذه القطعة في المجمل‪ .‬والبيت بتمامه في الديوان‬
‫واللسان (شنن)‪:‬‬
‫يظل غرابها ضرما شذاه *** شج بخصومة الذئب الشنون‬
‫([‪ )]42‬التكملة من المجمل‪.‬‬
‫([‪ )]43‬في الصل‪" :‬شنان"‪ ،‬تحريف‪ ،‬وإنما هو "إشنان" مصدر "أشن"‪.‬‬
‫([‪ )]44‬وشبوبا أيضا‪.‬‬
‫([‪ )]45‬في اللسان‪" :‬وأشبّه ال وأشبّ ال قرنه‪ .‬والقرن زيادة في الكلم"‪.‬‬
‫([‪ )]46‬ويقال أيضا‪" :‬من شبيبه وعضيضه"‪.‬‬
‫([‪ )]47‬في الصل‪" :‬الشاب"‪ ،‬صوابه في المجمل واللسان‪.‬‬
‫واللسان (نمش‪ ،‬نشط)‪ ،‬وما سيأتي في‬ ‫‪17‬‬ ‫([‪ )]48‬البيت بتمامه كما في الديوان‬
‫(نشط)‪:‬‬
‫أذاك أم نمش بالوشي أكرعُهُ *** مسفع الخد هاد ناشط شبب‬
‫([‪ )]49‬أسماه له‪ :‬رفعه‪ .‬وفي الصل‪" :‬سمى به له"‪.‬‬
‫واللسان (شتت)‪.‬‬ ‫‪95‬‬ ‫([‪ )]50‬ديوان الطرماح‬
‫واللسان (شتت)‪.‬‬ ‫‪108‬‬ ‫([‪ )]51‬للعشى في ديوانه‬
‫([‪ )]52‬في الصل‪" :‬بالمزج" مع ضبط الميم بالكسر‪ ،‬صوابه من المجمل‪.‬‬
‫([‪ )]53‬اللسان (شحح) والحيوان (‪ ، )199 :1‬والموشح‪ ،237 :‬وثمار القلوب ‪.353‬‬
‫([‪ )]54‬لخداش بن زهير‪ ،‬كما سبق في حواشي مادة (سخن)‪.‬‬
‫([‪ )]55‬التكملة من المجمل واللسان‪.‬‬
‫([‪ )]56‬البيت من معلقته المعروفة‪.‬‬
‫([‪ )]57‬منه الحديث‪" :‬يرد مشدهم على مضعفهم"‪.‬‬
‫([‪ )]58‬منه قول عنترة في معلقته‪:‬‬
‫عهدي به شد النهار كأنما *** خضب البنان ورأسه بالعظلم‪.‬‬
‫([‪ )]59‬في الصل‪" :‬مساولهم"‪ ،‬صوابه في المجمل واللسان‪.‬‬
‫([‪ )]60‬شذان‪ ،‬بالضم‪ :‬جمع شاذ‪ ،‬كشاب وشبان‪ .‬وبالفتح‪ :‬صفة على فعلن‪.‬‬
‫واللسان (شذذ)‪.‬‬ ‫‪98‬‬ ‫([‪ )]61‬ديوان امرئ القيس‬
‫([‪ )]62‬وكذا في المجمل‪ .‬وفي اللسان والقاموس‪ " :‬الشرشر" ‪.‬‬
‫([‪ )]63‬في المجمل‪" :‬يعوين"‪.‬‬
‫واللسان (شرر)‪ * :‬وكائن ترى من‬ ‫‪251‬‬ ‫([‪ )]64‬لذي الرمة‪ .‬وصدره في ديوانه‬
‫رشدة في كريهة *‪.‬‬
‫واللسان (شرر)‪ .‬وفي الصل‪" :‬شرب الراح"‪ ،‬وصوابه في‬ ‫‪55‬‬ ‫([‪ )]65‬ديوان طرفة‬
‫الديوان واللسان‪ .‬وفي اللسان‪" :‬بعض ذلكا"‪ ،‬تحريف‪ .‬ومطلع القصيدة‪:‬‬
‫ففي قبل وشك البين يا ابنة مالك *** وعوجي علينا من صدور جمالكِ‬
‫واللسان (شرر)‪ .‬ونسب في وقعة‬ ‫‪336‬‬ ‫([‪ )]66‬لكعب بن جعيل كما في وقعة صفين‬
‫إلى أبي جهمة السدي‪ .‬وذكر في اللسان نسبته إلى الحصين بن الحمام‬ ‫‪411‬‬ ‫صفين‬
‫المري‪.‬‬
‫والخزانة (‪ .)669 :3‬ويروى‪" :‬أشارت كليب" بنَزع‬ ‫‪520‬‬ ‫([‪ )]67‬للفرزدق في ديوانه‬
‫"إلى" وإبقاء عملها‪ .‬و"أشارت كليبا " بالنصب بعد نزع الخافض‪.‬‬

‫ـ (باب الشين والصاد وما يثلثهما)‬


‫(شصب) الشين والصاد والباء أصلٌ يدلّ على شِدّة في عيشٍ وغيره‪ .‬يقال‪:‬‬
‫شصَب شُصوبا‪ .‬ويقال‬
‫الشّصائب‪ :‬الشّدائد‪ .‬ويقال عيشٌ شاصبٌ‪ ،‬أي شديد‪ .‬وقد َ‬
‫شصَب الُ عيشَهُ‪.‬‬
‫أَ ْ‬
‫شصَبت النّاقةُ على الفَحل(‪ ،)1‬وذلك إذا َأ ْك َثرَ‬
‫ومن هذا الباب‪ ،‬إن كان صحيحا‪َ :‬‬
‫ضرابَها فلم َتلْقَحَ له‪.‬‬
‫ن المَشْصوبَةَ(‪ )3‬المسلُوخة‪،‬‬
‫شصْبَ(‪ :)2‬ال ّنصِيب‪ ،‬وأ ّ‬
‫وما بعد ذلك من قولهم أنّ ال ّ‬
‫فكلّ ذلك مشكوكٌ فيه‪ ،‬غيرُ معوّل عليه‪.‬‬
‫(شصر) الشين والصاد والراء أصلٌ إن صحّ يدلّ على وصلِ شيء بشيء‪ .‬من‬
‫شصّرتها أُشصّرها تشصيرا‪.‬‬
‫خرَي الناقة‪ .‬تقول‪َ :‬‬
‫ذلك الشّصَار‪ :‬خشبة تشدّ مِن َمنْ ِ‬
‫صرَ‬
‫ش َ‬
‫وقريبٌ من هذا‪ :‬الشّصْر‪ :‬الخياطة ويكون فيها بعض التّباعُد‪ .‬وأمّا قولهم َ‬
‫بصرُ فلن‪ ،‬فهو من باب الِبدال‪ ،‬وِإنّما الصاد [مبدلة] من الطاء‪ ،‬وقد ُذكَر في‬
‫بابه‪.‬‬
‫ظبْي الشّادن‪ .‬وربما سمّوه الشّاصِر‪ .‬وقد‬
‫شصَر‪ ،‬يقال إنّه ال ّ‬
‫ومما شذّ عن ذلك‪ :‬ال ّ‬
‫ذكره جرير(‪.)4‬‬
‫ــــــــــــــــــ‬
‫(‪ )1‬هذه الكلمة مما فات صاحب اللسان‪ ،‬وذكرت في المجمل والقاموس‪.‬‬
‫(‪ )2‬وهذه أيضا مما فات صاحب اللسان‪ ،‬وذكرت في القاموس‪ ،‬وقال‪:‬‬
‫"كالشصيب"‪.‬‬
‫(‪ )3‬ذكرت في اللسان عن ثعلب‪ .‬وقد ذكر في المجمل بدلها "الشصب" بضمتين‪.‬‬
‫وفي القاموس‪" :‬وكعنق‪ :‬الشاة المسلوخة"‪.‬‬
‫(‪ )4‬في المجمل‪" :‬وهو في شعر جرير"‪ .‬وقد عثرت على الشاهد الذي أشار إليه في‬
‫وهو‪:‬‬ ‫‪306‬‬ ‫ديوان جرير‬
‫عرقت وجوه مجاشع وكأنها *** عقل تدلع دون مدرى الشاصر‬

‫ـ (باب الشين والطاء وما يثلثهما)‬


‫(شطن) الشين والطاء والنون أصلٌ مطّرد صحيح يدلّ على البُعد‪ .‬يقال شَطَنت‬
‫غ َربَت‪ .‬ونوىً شَطونٌ‪ ،‬أي بعيدة‪ .‬قال النابغة‪:‬‬
‫الدار تَشْطُن شطونا إذا َ‬
‫نََأتْ بسعادَ عنك نوىً شَطونُ *** فبانتْ والفؤادُ بها رهينُ([‪)]1‬‬
‫حبْل‪ .‬وهو القياس‪ ،‬لنّه بعيدُ ما بينَ‬
‫ويقال بئرٌ شَطون‪ ،‬أي بعيدة القَعر‪ ،‬والشّطَن‪ :‬ال َ‬
‫صفَ أعرابيّ فرسا فقال‪" :‬كأنّه شيطانٌ في أشطان"‪ .‬قال الخليل‪:‬‬
‫طرَفين‪ .‬وو َ‬
‫ال ّ‬
‫الشّطَن‪ :‬الحبل الطويل‪ .‬ويقال للفرس إذا استعصى على صاحبه‪ :‬إنه لَي ْنزُو([‪)]2‬‬
‫ح ْبلَين([‪.)]3‬‬
‫بين شَطَنين‪ .‬وذلك أنّه يشده موثقا بين َ‬
‫سمّي بذلك لبُعده‬
‫وَأمّا الشّيطان فقال قوم‪ :‬هو من هذا الباب‪ ،‬والنون فيه أصليّة‪ ،‬ف ُ‬
‫عن الحقّ وتمرّده‪ .‬وذلك أنّ كلّ عاتٍ متمرّدٍ من الجنّ والنس والدوابّ شيطان‪.‬‬
‫قال جرير‪:‬‬
‫غزَلي *** وهنّ يَه َو ْينَني إِذْ كُنتُ شيطانا([‪)]4‬‬
‫أيّامَ يَدْعُونَني الشّيطانَ مِنْ َ‬
‫شيَاطِين} [الصافات ‪ .]65‬وقيل‬
‫سرَ قولُهُ تعالى‪{ :‬طَ ْلعُها كَ َأ ّنهُ ُرؤُوسُ ال ّ‬
‫وعلى ذلك فُ ّ‬
‫إنّه أرادَ الحيّات‪ :‬وذلك أنّ الحيّة تسمّى شيطانا‪ .‬قال‪:‬‬
‫خرْوعٍ قَ ْفرِ([‪)]5‬‬
‫حضْرَميّ كأنّه *** َت َعمّجُ شيطانٍ بذي ِ‬
‫عبُ َم ْثنَى َ‬
‫تُل ِ‬
‫ن النون في الشيطان أصليةٌ قولُ‬
‫ويشبه أن يكون مِنْ حُجّة من قال بهذا القول‪ ،‬وأ ّ‬
‫أميّة‪:‬‬
‫عصَاهُ عَكاهُ *** ورماهُ في القَيد والغللِ([‪)]6‬‬
‫أيّما شاطنٍ َ‬
‫أفل تراه بناه على فاعلٍ وجعل النّونَ فيه أصلية؟! فيكون الشيطان على هذا القول‬
‫ن النون *فيه زائدة‪[ ،‬على([‪ ])]7‬فعلن‪ ،‬وأنّه من شاط‪ ،‬وقد‬
‫بوزن َفيْعال‪ .‬ويقال إ ّ‬
‫ذكر في بابه‪.‬‬
‫(شطأ) الشين والطاء والهمزة فيه كلمتان‪ :‬إحداهما الشّطْء شَطءُ النّبات‪ ،‬وهو ما‬
‫خرج من حول الصل‪ ،‬والجمع أشطاء‪ .‬وقد شَطَأت الشّجرة‪ .‬قال ال جلّ ثناؤه‪:‬‬
‫طأَهُ} [الفتح ‪ .]29‬والصل شاطئ الوادي‪ :‬جانبه‪ .‬وشاطأتُ([‪)]8‬‬
‫خ َرجَ شَ ْ‬
‫{ َك َزرْعٍ أَ ْ‬
‫الرّجُل‪ :‬مشيت على شاطئٍ ومشى هو على الشاطئِ الخر‪ .‬وهما متبا ِي َنتَان‪.‬‬
‫(شطب) الشين والطاء والباء أصلٌ مطّرد واحد‪ ،‬يدلّ على امتدادٍ في شيءٍ رَخص‪،‬‬
‫طبٌ([‪ .)]9‬وفي‬
‫سعَفَة النّخل الخضراء‪ ،‬والجمع شَ ْ‬
‫ثم يقال في غير ذلك‪ .‬فالشّطْبة‪َ :‬‬
‫حديث أمّ زرع‪َ " :‬كمَسَلّ شَطْبة([‪ .")]10‬ويقال للجارية ال َغضّة شَطْبة‪ .‬وفرسٌ أيضا‬
‫سعَف النّخْل يُحمَل الشّطبة من شُطب السّيف؛‬
‫شَطْبة‪ .‬وعلى ذلك الذي ذكرناه من َ‬
‫والشّطبة([‪ :)]11‬طريقة في متنه‪ ،‬والجمع شُطُب‪ .‬ويقال سيف مُشَطّب‪ .‬ويقال إنّ‬
‫الشّطبة أو الشّطبة القطعة من السّنام تُقطَع طولً‪ ،‬يقال شَطبت السّنام‪ .‬والشّواطب‬
‫حصْر‪،‬‬
‫سعَف لل ُ‬
‫من النساء‪ :‬اللواتي يَقْدُدن الديمَ طويلً‪ .‬والشواطب‪ :‬اللتي يشقّقن ال ّ‬
‫في قوله‪:‬‬
‫طبِ بينهنّ حَصيرَا([‪* )]12‬‬
‫* نَشْطَ الشّوا ِ‬
‫وقال آخر‪:‬‬
‫َترَى ِقصَدَ ال ُمرّان تُلقَى كأنّها *** تَ ْذَرّع خرصانٍ بأيدي الشّواطِب([‪)]13‬‬
‫والواحدة شاطبة‪ .‬ويقال للفرس السّمين الذي انبتر َمتْناه وتباي َنتْ غُرورُه([‪ :)]14‬هو‬
‫مشطوب ال َمتْن والكَفَل‪ ،‬وذلك أنّه يكون على ظهوره كالطّرائق‪ ،‬فكلّ طريقةٍ منها‬
‫كأنّها شَطْبة‪ .‬ويقال أرضٌ مشطّبة‪ ،‬إِذا خَطّ فيها السّيلُ خَطّا([‪.)]15‬‬
‫(شطر) الشين والطاء والراء أصلن‪ ،‬يدلّ أحدهما على نِصف الشيء‪ ،‬والخر‬
‫على البُعد والمواجهة‪.‬‬
‫فالوّل قولُهم شَطَر الشيء‪ ،‬لِنصفه‪ ،‬وشاطرت فلنا الشيءَ‪ ،‬إذا أخذتَ منه نصفه‬
‫وأخذ هو النّصف‪ .‬ويقال شاةٌ شَطور‪ ،‬وهي التي أَحَدُ طبييها أطولُ من الخر‪.‬‬
‫ومن هذا الباب قولهم‪ :‬شَطَر بص ُرهُ شُطورا وشَطْرا‪ ،‬وهو الذي ينظُر إليك وإلى‬
‫جعِلَ هذا من الباب لنّه إذا كان كذا فقد جَعل لكلّ واحدٍ منهما شَطرَ‬
‫آخَر‪ .‬وإنّما ُ‬
‫طرَه"‪ ،‬فمعناه أنّه مرّت عليه‬
‫نظرِه‪ .‬وفي قول العرب‪" :‬حلَب فلنٌ الدّهرَ أش ُ‬
‫خلْفان قادمان‪ ،‬وخِلفان‬
‫ضروبٌ من خي ِرهِ وشرّه‪ .‬وأصله في أخلف الناقة‪ِ :‬‬
‫آخِران‪ ،‬وكلّ خِلفَين شَطر؛ لنّه إذا كانت الخلف أربعة فالثنان شطر الربعة‪،‬‬
‫وهو النصف‪ .‬وإذا يبس أحدُ خِلفَي الشّاة فهي شَطور‪ ،‬وهي من البل التي َيبِس‬
‫خلْفان من أخلفها؛ وذلك أنّ لها أربعةَ أخلفٍ‪ ،‬على ما ذكرناه‪.‬‬
‫ِ‬
‫وأما الصل الخر‪ :‬فالشّطير‪ :‬البعيد‪ .‬ويقولون‪ :‬شَطَرت الدّارُ‪ ،‬ويقول الرّاجز‪:‬‬
‫* ل تتر َكنّي فيهمُ شطيرا([‪* )]16‬‬
‫طرَ فلنٌ على أهله([‪ ،)]17‬إذا تركهم مُراغما مخالِفا‪ .‬والشّاطر‪ :‬الذي‬
‫ومنه قولهم‪ :‬شَ َ‬
‫عتِهم ومُعظَم‬
‫خبْثا‪ .‬وهذا هو القياس؛ لنّه إذا فَعل ذلك بعُد عن جَما َ‬
‫أعيا أهلَه ُ‬
‫أمرِهم‪.‬‬
‫ج َهتِهِ‪ .‬قال ال تعالى في شأن‬
‫ومن هذا الباب الشّطْر الذي يقال في َقصْد الشّيءَ و ِ‬
‫و ‪ ]150‬أي َقصْدَه‪ .‬قال‬ ‫‪144‬‬ ‫طرَهُ} [البقرة‬
‫ث مَا ُك ْنتُمْ َفوَلّوا وُجُوهَكُمْ شَ ْ‬
‫حيْ ُ‬
‫ال ِقبْلة‪{ :‬وَ َ‬
‫الشّاعر‪:‬‬
‫طرَ بني تميم([‪)]18‬‬
‫أقولُ لمّ زِنباعٍ أقيمي *** صُدورِ العِيسِ شَ ْ‬
‫وقال آخر([‪:)]19‬‬
‫ظلَمٌ تغشاكُم قِطَعا‬
‫طرِ َث ْغ ِركُم *** هَولٌ لـه ُ‬
‫وقد أظّلكُم من شَ ْ‬
‫ول يكون شطر ثغركم([‪ )]20‬تلقاءه‪ ،‬إلّ وهو بعيدٌ عنه‪ ،‬مباينٌ له‪ ،‬وال أعلم‬
‫بالصواب‪.‬‬
‫ــــــــــــــــ‬
‫([‪ )]1‬البيت بهذه النسبة في اللسان (شطن)‪ ،‬وليس في ديوان النابغة‪.‬‬
‫([‪ )]2‬ينْزو‪ :‬يثب‪ .‬وفي الصل‪" :‬ينْز"‪ ،‬صوابه من اللسان (شطن ‪.)103 :‬‬
‫([‪ )]3‬في اللسان‪" :‬يقال للفرس العزيز النفس‪ :‬إنه لينْزو بين شطنين‪ .‬يضرب مثلً‬
‫للنسان الشر القويّ"‪.‬‬
‫واللسان (شطن)‪.‬‬ ‫‪597‬‬ ‫([‪ )]4‬ديوان جرير‬
‫([‪ )]5‬لطرفة بن العبد‪ ،‬كما في الحيوان (‪ .)133 :4‬وأنشده في الحيوان (‪:6 /153 :1‬‬
‫‪ .)105 :17 /‬وليس في ديوانه‪ .‬وسيعيده‬ ‫‪153‬‬ ‫‪ ،)192‬بدون نسبة‪ ،‬وكذا في اللسان (‪:3‬‬
‫في (عمج) بدون نسبة‪.‬‬
‫([‪ )]6‬أنشده في اللسان (شطن‪ ،‬عكا)‪ ،‬وذكر أنه في صفة سليمان‪.‬‬
‫([‪ )]7‬التكملة من المجمل‪.‬‬
‫([‪ )]8‬في الصل‪" :‬وشطأت"‪ ،‬صوابه في المجمل واللسان‪.‬‬
‫([‪ )]9‬في الصل‪" :‬أشطب"‪ ،‬صوابه في المجمل واللسان‪.‬‬
‫([‪ )]10‬المسل‪ :‬مصدر ميمي أريد به اسم المفعول‪ ،‬أي المسلول‪ .‬وفي الصل‪:‬‬
‫ـ‬ ‫‪532‬‬ ‫"كمثل"‪ ،‬صوابه في المجمل واللسان‪ .‬وانظر حديث أم زرع في المزهر (‪:2‬‬
‫‪.)536‬‬
‫([‪ )]11‬الشطبة‪ ،‬بالضم‪ ،‬وبالكسر وبضم ففتح‪ .‬وجمعها شطب بضم ففتح وبضمتين‪.‬‬
‫([‪ )]12‬في المجمل‪" :‬بسط الشواطب"‪.‬‬
‫([‪ )]13‬لقيس بن الخطيم كما سبق في حواشي (ذرع)‪ ،‬حيث أنشد عجز البيت‪ .‬وفي‬
‫الصل‪" :‬كأنّه"‪ ،‬تحريف‪.‬‬
‫([‪ )]14‬الغرور‪ :‬جمع غر‪ ،‬بالفتح‪ ،‬وهو الكسر في الجلد من السمن‪ .‬وفي الصل‪:‬‬
‫"عروقه"‪ .‬صوابه من اللسان (شطب)‪.‬‬
‫([‪ )]15‬في المجمل‪" :‬خطاء ليس‪ "....‬مع تآكل الكلمة الخيرة‪ .‬والكلمة وردت في‬
‫القاموس وفسرها بقوله‪" :‬مشطبة كمعظمة‪ :‬خط فيها السيل قليلً"‪ .‬ولم تذكر في‬
‫اللسان‪.‬‬
‫([‪ )]16‬أنشده في اللسان (شطر) وذكره العيني في شرح شواهد شروح اللفية (‪:3‬‬
‫‪ .)383‬ولم يعرف نسبته‪.‬‬
‫([‪ )]17‬وكذا في المجمل‪ .‬وفي اللسان والقاموس‪" :‬عن أهله"‪.‬‬
‫([‪ )]18‬البيت لبي زنباع الجذامي‪ ،‬كما في اللسان (شطر)‪.‬‬
‫([‪ )]19‬هو لقيط بن يعمر اليادي‪ ،‬وقصيدة البيت هي أولى مختارات ابن الشجري‪.‬‬
‫([‪ )]20‬في الصل‪" :‬شطركم"‪.‬‬

‫ـ (باب الشين والظاء وما يثلثهما)‬


‫(شظف) الشين والظاء والفاء أصلٌ صحيح يدلّ على الشّدّة في العيشِ وغيره‪.‬‬
‫والصل من ذلك الشّظيف * من الشّجر‪ :‬الذي لم يجِدْ ِريّهُ فيبِس وصلُب‪ ،‬فيقال‬
‫من هذا‪ :‬فلنٌ هو في شَظَف من العَيش‪ ،‬أي ضِيق وشِدّة‪ .‬وجاء في الحديث‪" :‬لم‬
‫يشبَعْ من خُبزٍ ولحم إلّ على شظف"‪ .‬وقال ابن الرّقَاع‪:‬‬
‫ظفِ المور شدادَها([‪)]1‬‬
‫ولقد أَصبتُ من المعيشةِ لَ ّذةً *** ولقيتُ من شَ َ‬
‫ويقال في هذا الباب من الشدة‪ :‬بعيرٌ شَظف الخِلط‪ ،‬أي يُخالِط البلَ مخالَطة‬
‫شديدة‪ .‬وشَظِف السّهمُ‪ ،‬إذا دخل بين الجلد واللّحم‪.‬‬
‫شيْظَم‪ ،‬ثم يستعار‬
‫(شظم) الشين والظاء والميم كلمة واحدة‪ .‬يقال للفرس الطويل‪َ :‬‬
‫للرّجُل‪.‬‬
‫(شظي) الشين والظاء والحرف المعتل أصلٌ يدلّ على تصدّع الشيء من مواضع‬
‫ظيّة من الشيء‪ :‬ال ِفلْقة‪ .‬يقال‬
‫كثيرة‪ ،‬حتى يصي َر صُدُوعا متفرّقة‪ ،‬من ذلك الشّ ِ‬
‫تَشَظّت العصا‪ ،‬إذا كانت ِفلَقا([‪ .)]2‬قالت فَروةُ بنتُ [أبانَ بن([‪ ])]3‬عب ِد المَدَان‪.‬‬
‫ي اللّذِينَ هما *** كال ّدرّتين تَشظّى عنهما الصّدفُ([‪)]4‬‬
‫يا مَنْ أحسّ ُب َن ّي ّ‬
‫ـــــــــــــــــــ‬
‫([‪ )]1‬البيت في اللسان (شظف)‪.‬‬
‫([‪ )]2‬كانت‪ ،‬هنا بمعنى صارت‪ .‬وفي المجمل‪" :‬صارت"‪.‬‬
‫([‪ )]3‬التكملة من المجمل‪.‬‬
‫([‪ )]4‬البيت في اللسان ( شظى) بدون نسبة‪.‬‬
‫ـ (باب الشين والعين وما يثلثهما)‬
‫شعَفة‪ :‬رأس الجبل‪،‬‬
‫(شعف) الشين والعين والفاء يدلّ على أعالي الشيء ورأسه‪ .‬فال ّ‬
‫ش َعفٌ‪ .‬وضُرب فلنٌ على شَعفات رأسه‪ ،‬أي أعالي رأسِه‪.‬‬
‫شعَفات و َ‬
‫والجمع َ‬
‫حبّ‪ ،‬كأنّه غَشّى قلبَه من‬
‫شعَفه ال ُ‬
‫شعَف ُة القلب‪ :‬رأسُه عند ُم َعلّق النّياط‪ .‬ولذلك يقال َ‬
‫وَ‬
‫حبّا} [يوسف ‪ ،]30‬وهو من هذا‪ .‬وجاء في‬
‫فَوقه‪ .‬وقرأها ناس([‪{ :)]1‬قد شَعَ َفهَا ُ‬
‫جبَل‪.‬‬
‫غ َنيْمةٍ"‪ ،‬يريد‪ :‬أعلى َ‬
‫شعَفَةٍ في ُ‬
‫الحديث‪" :‬خيرُ النّاسِ رجُلٌ في َ‬
‫(شعل) الشين والعين واللم أصلٌ صحيح يدلّ على انتشارٍ وتفرّق في الشيء‬
‫الواحد من جوانبه‪ .‬يقال أشع ْلتُ النّار في الحطب‪ ،‬واشتعلت النّارُ‪ .‬واشتعل الشّيب‪.‬‬
‫شيْبا} [مريم ‪.]4‬‬
‫شتَ َعلَ الرّأسُ َ‬
‫قال ال تباركَ وتعالى‪{ :‬وَا ْ‬
‫شعْلة من‬
‫شعَلة في ال ّذبَال‪ .‬وأشعلْنا الخيلَ في الِغارة‪َ :‬ب َثثْناها‪ .‬وال ّ‬
‫شعِيلة‪ :‬النار المُ ْ‬
‫وال ّ‬
‫شعَل‪ :‬بياضٌ في ناصيةِ ال َفرَس وذَنبه؛ يقال فرس أشعل‪،‬‬
‫النّار‪ ،‬معروفة‪ .‬وال ّ‬
‫شعْلء‪.‬‬
‫والنثى َ‬
‫شعْل‪ :‬لقب‪ ،‬ويقال اسم‬
‫ومن الباب‪ :‬تفرّقَ القومُ شعاليلَ‪ ،‬أي ِفرَقا كأنّهم اشتعلوا‪ .‬و َ‬
‫امرأة([‪.)]2‬‬
‫شعَل‪ ،‬وهو شيءٌ من جلود‪ ،‬لـه أربعُ قوائم ُي ْنتَبذ فيه‪ .‬قال‬
‫ومما شذّ عن الباب المِ ْ‬
‫ذو ال ّرمّة‪:‬‬
‫عمْدا *** وحالَفْنَ المشاعِلَ والجِرارا([‪)]3‬‬
‫صلَواتِ َ‬
‫ت ال ّ‬
‫ضعْنَ َموَا ِق َ‬
‫َأ َ‬
‫(شعي) الشين والعين والحرف المعتل‪ ،‬أصلٌ يَدُلّ على مِثل ما دلّ عليه الذي َق ْبلَه‪.‬‬
‫شعْواء‪ :‬فاشية‪ .‬قال ابنُ قيس‬
‫ش َعلُوها‪ .‬وغارةٌ َ‬
‫شعَى القومُ الغارةَ إشعاء‪ ،‬إذا أَ ْ‬
‫يقال أَ ْ‬
‫الرّقيّات‪:‬‬
‫شمَل الشّامَ غارةٌ شعواءُ([‪)]4‬‬
‫كيفَ نَومِي على الفِراشِ ولمّا *** تَ ْ‬
‫ن الرأس‪ ،‬إذا كان ثائر‬
‫شعَا ّ‬
‫(شعن) الشين والعين والنون كلمة‪ .‬يقولون‪ :‬هو مُ ْ‬
‫الرأس‪.‬‬
‫(شعب) الشين والعين والباء أصلن مختلفان‪ ،‬أحدهما يدلّ على الفتراق‪ ،‬والخر‬
‫ل اللغة في ذلك‪ ،‬فقال قومٌ‪ :‬هو من باب الضداد‪ .‬وقد‬
‫على الجتماع‪ .‬ثمّ اختلف أه ُ‬
‫نصّ الخليلُ على ذلك‪ .‬وقال آخرون‪ :‬ليس ذلك من الضداد‪ ،‬إنّما هي لغات‪ .‬قال‬
‫شعْب يكون تفرّقا‪ ،‬ويكون اجتماعا‪.‬‬
‫الخليل‪ :‬من عجائب الكلم ووُسْع العربيّة‪ ،‬أنّ ال ّ‬
‫شعْب‪ :‬الجتماع‪ .‬وليس ذلك من‬
‫وقال ابن دريد([‪ :)]5‬الشّعب‪ :‬الفتراق‪ ،‬وال ّ‬
‫الضداد‪ ،‬وإنّما هي لغةٌ لقوم‪ .‬فالذي ذكرناه من الفتراق‪ .‬وقولهم للصّدْعِ في‬
‫شعْب‪ :‬ما تش ّعبَ من قبائل العرب والعجم‪ ،‬والجمع شعوب‪.‬‬
‫شعْب‪ .‬ومنه ال ّ‬
‫الشيء َ‬
‫حيّ([‪)]6‬‬
‫قال جل ثناؤه‪{ :‬وَجَع ْلنَاكُمْ شُعُوبا وَقَبا ِئلَ} [الحجرات ‪ .]13‬ويقال الشّعب‪ :‬ال َ‬
‫العظيم‪ .‬قالوا‪ :‬ومَشعب الحقّ‪ :‬طريقُه‪.‬‬
‫قال الكميت‪:‬‬
‫ش َعبُ([‪)]7‬‬
‫فما ِليَ إلّ * آلَ أحمدَ شيعةٌ *** وما لي إلّ مَشعَب الحقّ مَ ْ‬
‫شعَب‬
‫ويقال‪ :‬انشعبت بهم الطّرق‪ ،‬إذا تفرّ َقتْ‪ ،‬وانشعبت أغصانُ الشجرة‪ .‬فأمّا ُ‬
‫ال َفرَس‪ ،‬فيقال إنّه أقطا ُرهُ التي تعلُو منه‪ ،‬كالعنق وال َمنْسِج‪ ،‬وما أشرف منه‪ .‬قال‪:‬‬
‫ش َعبُهْ([‪* )]8‬‬
‫* أشمّ خِنذيذٌ منيفٌ ُ‬
‫ويقال ظبيٌ أشعبُ‪ ،‬إذا تفرّق قرناه فتبا َينَا ببينونةً شديدة‪ .‬قال أبو دُؤاد‪:‬‬
‫ش ْعبِ([‪)]9‬‬
‫صرَى شَنجِ النسا *** ءِ َنبّاحٍ من ال ّ‬
‫و ُق ْ‬
‫والشّعب‪ :‬ما انفرَجَ بين الجبلَين‪ .‬وشَعوبُ‪ :‬الم ِنيّة؛ لنّها تَشعَب‪ ،‬أي تفرّق‪ .‬ويقال‬
‫شعِيب‪ :‬السّقاء البالي‪ ،‬وإنّما سمّي‬
‫شَعبتْهم المنيّة فانشعبوا‪ ،‬أي فرّقتْهم فافترقوا‪ .‬وال ّ‬
‫شعَب الماء الذي فيه‪ ،‬أي ل يحفظُهُ بل يُسيله‪ .‬قال‪:‬‬
‫شعِيبا لنّهُ يَ ْ‬
‫َ‬
‫ع ْينِي كالشّعيب ال َعيّن([‪* )]10‬‬
‫* ما بالُ َ‬
‫قال ابن دريد([‪" :)]11‬وسمّي شعبانُ لتش ّعبِهم فيه‪ ،‬وهو تفرّقُهم في طلب المياه"‪.‬‬
‫وفي الحديث‪" :‬ما هذه ال ُفتْيا التي شعّبت الناس؟"‪ .‬أي فرّقتهم‪.‬‬
‫ب ال ُعسّ وما أشبهه‪ .‬ويقال‬
‫ش َع َ‬
‫ب الصّدْعَ‪ ،‬إذا لءمَه‪ .‬و َ‬
‫ش َع َ‬
‫وأما الباب الخر فقولهم َ‬
‫شعْب الذي في باب القبائل سمّي للجتماع‬
‫شعَب‪ .‬وقد يجوز أن يكون ال ّ‬
‫لل ِمثْقَب المِ ْ‬
‫شعْب بني فلن‪ .‬وهذا يدلّ على الجتماع‪ .‬قال‬
‫والئتلف‪ .‬ويقولون‪ :‬تفرّق َ‬
‫ط ِرمّاح‪:‬‬
‫ال ّ‬
‫حيّ بعدَ التئامْ([‪* )]12‬‬
‫شتّ شعبُ ال َ‬
‫* َ‬
‫ش َع ْبعَـب‪ ،‬وهو موضعٌ‪ .‬قال‪:‬‬
‫ومن هذا الباب وإن لم يكن مشتقا َ‬
‫شعَـ ْبعَب بين الحوض والعَطَنِ([‪)]13‬‬
‫هل أَجْعلنّ يدِي للخَدّ ِمرْفَقةً *** على َ‬
‫وُش َعبَى([‪ :)]14‬موضع أيضا‪.‬‬
‫(شعث) الشين والعين والثاء أصل يدل على انتشارٍ في الشّيء‪ .‬يقولون‪ :‬لمّ الُ‬
‫ش َعثُ رأس السّواكِ‬
‫شعَث َ‬
‫ش َعثَكم‪ .‬أي ما تفرّق من أمركم‪ .‬وال ّ‬
‫جمَعَ َ‬
‫شَعثَكم‪ ،‬و َ‬
‫والوتِد‪ .‬ويسمّون الوتِدَ أشعثَ لذلك‪.‬‬
‫ش ْعوَذة ليست من كلم أهل‬
‫(شعذ) الشين والعين والذال ليس بشيء‪ .‬قال الخليل‪ :‬ال ّ‬
‫البادية‪ ،‬وهي خِفّة في اليدين‪ ،‬وأُخْذةٌ كالسّحر‪.‬‬
‫(شعر) الشين والعين والراء أصلن معروفان‪ ،‬يدلّ أحدهما على ثَباتٍ‪ ،‬والخر‬
‫علَم‪.‬‬
‫علْمٍ و َ‬
‫على ِ‬
‫شعَْرة‪ .‬ورجلٌ‬
‫شعَْر‪ ،‬معروف‪ ،‬والجمع أشعار‪ ،‬وهو جمع جمعٍ‪ ،‬والواحدة َ‬
‫فالوّل ال ّ‬
‫شعَْر الرّأس والجسد‪ .‬والشّعار‪ :‬الشّجر‪ ،‬يقال أرض كثيرة الشّعار‪.‬‬
‫ش َعرُ‪ :‬طويل َ‬
‫أَ ْ‬
‫ش َعرٌ‪،‬‬
‫ويقال ِلمَا استدار بالحافر من مُنتهى الجلد حيثُ ينبت الشّعر حواَليِ الحافر‪ :‬أَ ْ‬
‫خوْخِ‪ ،‬وسمي بذلك لشيءٍ‬
‫والجمع الشاعر‪ .‬والشّعراء من الفاكهة‪ :‬جنسٌ من ال َ‬
‫يعلوها كالزّغَب‪ .‬والدليل على ذلك أنّ ثَمّ جنسا ليس عليه زَغَب يسمّونه‪ :‬ال َقرْعَاء‪.‬‬
‫شعْراء‪ :‬ذبابةٌ كأنّ على يديها زَغَبا‪.‬‬
‫وال ّ‬
‫شعْراء‪ ،‬وداهيةٌ َو ْبرَاء‪ .‬قال ابن دريد‪ :‬ومن كلمهم إذا تكلّمَ‬
‫ومن الباب‪ :‬داهيةٌ َ‬
‫شعْراء‪ :‬كثيرة‬
‫النسانُ بما اس ُتعْظِمَ([‪" :)]15‬جئت بها شَعراءَ ذاتَ وبَر"‪ .‬وروضةٌ َ‬
‫صيّ وما أشبهه‪ .‬والشّعراء‪ :‬الشّجَر الكثير‪.‬‬
‫ش ْعرَاء‪ :‬تُنبِت النّ ِ‬
‫ال ّنبْت‪ .‬ورملةٌ َ‬
‫ومما يقرب من هذا الشّعير‪ ،‬وهو معروف‪ ،‬فأمّا الشعيرة‪ :‬الحديدة التي تُجعَل‬
‫سكّين إذا ُركّب‪ ،‬فإنّما هو مشبّه بحبّة الشّعير‪ .‬والشّعارير‪ :‬صِغار‬
‫مِسَاكا لنصل ال ّ‬
‫ال ِقثّاء‪ .‬والشّعار‪ :‬ما َوِليَ الجسدَ من الثّياب؛ لنّه َي ُمسّ الشّعر الذي على البشَرة‪.‬‬
‫والباب الخر‪ :‬الشّعار‪ :‬الذي يتنادَى به القومُ في الحرب ليَعرِف بعضُهم بعضا‪.‬‬
‫ش ْعرِي‪ ،‬أي ليتني‬
‫ط ْنتَ له‪ .‬وَل ْيتَ ِ‬
‫شعَرتُ بالشّيء‪ ،‬إذا علمتَه وف ِ‬
‫والصلُ قولُهم َ‬
‫شُِعْرة‪.‬‬
‫ش َعرَت َ‬
‫شعْرة([‪ )]16‬كال ّدرْبة والفِطنة‪ ،‬يقال َ‬
‫عِل ْمتُ‪ .‬قال قومٌ‪ :‬أصله من ال ّ‬
‫قالوا‪ :‬وسمّي الشّاعر لنه يفطِن لما ل يفطن لـه غي ُرهُ‪ .‬قالوا‪ :‬والدليل على ذلك‬
‫قولُ عنترة‪:‬‬
‫عرَ ْفتَ الدّارَ بَعد توهّم([‪)]17‬‬
‫هل غا َدرَ الشّعراءُ من ُم َترَدّمِ *** أم هل َ‬
‫عرُ الحجّ‪ :‬مواضِع‬
‫طنُوا لـه‪ .‬ومَشَا ِ‬
‫يقول‪ :‬إنّ الشّعراء لم يغا ِدرُوا شيئا إلّ ف ِ‬
‫المَناسك‪ ،‬سمّيت بذلك لنّها مَعالم الحجّ‪ .‬والشعِيرة‪ :‬واحدة الشّعائر‪ ،‬وهي أعلمُ‬
‫الحجّ وأعمالُه‪ .‬قال ال جل جللُه‪{ :‬إنّ الصّفَا وَال َم ْروَةَ مِنْ شَعَا ِئرِ الِ} [البقرة‬
‫جزّ أصل سَنامها‬
‫‪ .]158‬ويقال الشعيرة أيضا‪ :‬البَ َدنَة تُهدَى‪ .‬ويقال إشعارها أنْ يُ َ‬
‫شعِر‪ ،‬يُختَصّ‬
‫حتّى يسيلَ الدّمُ فيُعلَم أنّها هَدْي‪ .‬ولذلك يقولون للخليفة إن ُقتِلَ‪ :‬قد أُ ْ‬
‫ش َعرَ فلنٌ فلنا‬
‫شعْرى‪ :‬كوكبٌ‪ ،‬وهي مُشتهِرة‪ .‬ويقال أَ ْ‬
‫بهذا من دون كلّ قتيل‪ .‬وال ّ‬
‫شرّا‪ ،‬إذا غَشِيه به‪.‬‬
‫وأش َعرَه الحبّ َمرَضا‪ ،‬فهذا يصلُح أن يكون من هذا الباب إذا جعل ذلك عليه‬
‫جعِلَ له شِعارا‪.‬‬
‫كال َعلَم‪ ،‬ويصلح أن يكون من الوّل‪ ،‬كأنّه ُ‬
‫فأمّا قولهم‪ :‬تفرّق القومُ شعاريرَ‪ ،‬فهو عندنا من باب البدال‪ ،‬والصل شَعاليل‪ ،‬وقد‬
‫مضى‪.‬‬
‫ــــــــــــــــ‬
‫([‪ )]1‬هي قراءة الحسن وابن محيصن‪ .‬إتحاف فضلء البشر ‪.264‬‬
‫([‪ )]2‬في المجمل‪" :‬وشعل رجل‪ ،‬وأم شعل‪ :‬اسم امرأة"‪.‬‬
‫واللسان ( شعل)‪.‬‬ ‫‪200‬‬ ‫([‪ )]3‬ديوان ذي الرمة‬
‫واللسان (شعا)‪.‬‬ ‫‪183‬‬ ‫([‪ )]4‬ديوان ابن قيس الرّقيات‬
‫([‪ )]5‬الجمهرة (‪.)292-291 :1‬‬
‫([‪ )]6‬في الصل‪" :‬الحق"‪ ،‬صوابه من المجمل‪.‬‬
‫واللسان (شعب)‪.‬‬ ‫‪39‬‬ ‫([‪ )]7‬الهاشميات‬
‫([‪ )]8‬لدكين بن رجاء الراجز‪ ،‬كما في اللسان (شعب)‪.‬‬
‫‪.)214 :5 /‬‬ ‫‪349‬‬ ‫([‪ )]9‬اللسان (شعب‪ ،‬قصر‪ ،‬شنج) والحيوان‪:1( :‬‬
‫واللسان (عين)‪.‬‬ ‫‪160‬‬ ‫([‪ )]10‬العين‪ ،‬بفتح الياء المشددة‪ .‬والرجز لرؤبة في ديوانه‬
‫([‪ )]11‬الجمهرة (‪.)292 :1‬‬
‫واللسان (شعب)‪ .‬وقد سبق إنشاد البيت في (شت)‪.‬‬ ‫‪95‬‬ ‫([‪ )]12‬ديوان الطرماح‬
‫([‪ )]13‬البيت للصمة بن عبد ال القشيري‪ ،‬كما في اللسان (شعب)‪.‬‬
‫([‪ )]14‬في الصل‪" :‬شعباء"‪ .‬صوابه في المجمل‪.‬‬
‫([‪ )]15‬في الجمهرة‪" :)342 :2( :‬ومن كلمهم للرجل إذا تكلم بما ينكر عليه"‪.‬‬
‫([‪ )]16‬نص في القاموس على أنها مثلثة‪ ،‬بالكسر والفتح والضم‪.‬‬
‫([‪ )]17‬مطلع معلقة عنترة‪ .‬وفي الصل‪" :‬من مترنم"‪ ،‬تحريف‪.‬‬

‫ـ (باب الشين والغين وما يثلثهما)‬


‫شغَاف‪ ،‬وهو غِلف القلب‪ .‬قال‬
‫(شغف) الشين والغين والفاء كلمةٌ واحدة‪ ،‬وهي ال ّ‬
‫حبّا} [يوسف ‪ ،]30‬أي أوصَلَ الحبّ إلى شَغاف قلبها‪.‬‬
‫ال تعالى‪َ { :‬قدْ شَغَ َفهَا ُ‬
‫ش َغ ْلتُ‬
‫(شغل) الشين والغين واللم أصلٌ واحدٌ يدلّ على خلف الفَراغ‪ .‬تقول‪َ :‬‬
‫ش ِغلْت عنك بكذا‪ ،‬على لفظ ما لم يسمّ فاعلُه‪.‬‬
‫غلُهُ‪ ،‬وهو مشغول‪ .‬و ُ‬
‫فلنا فأنا شا ِ‬
‫شغْل أشغال‪ .‬وقد جاء عنهم‪:‬‬
‫شغْل شاغلٌ‪ .‬وجمع ال ّ‬
‫قالوا‪ :‬ول يقال أُش ِغلْت‪ .‬ويقال ُ‬
‫اش ُتغِلَ فلنٌ بالشيء([‪ ،)]1‬وهو مش َتغَل‪ .‬وأنشد‪:‬‬
‫ع ْروَ مش َتغَلُ([‪)]2‬‬
‫حيّتكَ ُثمّت قالت إنّ نَ ْف َر َتنَا *** اليومَ كلّهم يا ُ‬
‫َ‬
‫ش َغلَني باللف‪.‬‬
‫وحكى ناسٌ‪ :‬أ ْ‬
‫(شغم) الشين والغين والميم أصلٌ قليلُ الفروع صحيح‪ ،‬يدلّ على حُسن‪ .‬يقال‬
‫شغْموم‪ :‬الحَسن‪ .‬والشّغموم‪ :‬المرأة الحَسناء‪ .‬والشّغموم من البل‪ :‬الحسن المنظرِ‬
‫ال ّ‬
‫التامّ‪.‬‬
‫(شغن) الشين والغين والنون ليس بشيء‪ ،‬وليس لما ذكره ابنُ دريدٍ‪ :‬أنّ الشغْنة‬
‫الكا َرةُ([‪ ،)]3‬أصلٌ ول معنىً‪.‬‬
‫خلْقة‬
‫(شغو) الشين والغين والحرف المعتل أصلٌ صحيح يدلّ على عَيب في ال ِ‬
‫شغْواء‪ ،‬وذلك إذا‬
‫لبعض العضاء‪ .‬قالوا‪ :‬الشُغوّ‪ ،‬من قولك رجلٌ أشغى وامرأة َ‬
‫كانت أسنانه العُليا تتقدم السّ ْفلَى‪ .‬وقال الخليل‪ :‬الشّغا‪ :‬اختلف السنان‪ ،‬ومنه يقال‬
‫شغَا‬
‫شغْواء‪ ،‬وذلك ل َفضْل منقارها العلى على السفل‪ .‬وزعم ناسٌ أنّ ال ّ‬
‫للعُقاب َ‬
‫الزيادة على عدد السنان‪.‬‬
‫(شغب) الشين والغين والباء أصلٌ صحيح يدلّ على تهييج الشر‪ ،‬ل يكون في‬
‫صتْ‬
‫ح َمتْ([‪ )]4‬واستع َ‬
‫شغَْب‪ :‬تهييج الشرّ‪ ،‬يقال للتان إذا وَ ِ‬
‫خير‪ .‬قال الخليل‪ :‬ال ّ‬
‫ش َغبْت على القوم‬
‫ضغْن‪ .‬قال أبو عبيد‪ :‬يقال َ‬
‫شغْب و ِ‬
‫جأْب‪ِ :‬إنّها لذات َ‬
‫على ال َ‬
‫شغْبتُهم وشَغ ْبتُ بهم‪.‬‬
‫وَ‬
‫(شغر) الشين والغين والراء أصلٌ واحد يدلّ عَلى انتشارٍ وخلوّ من ضبط‪ ،‬ثم‬
‫يُحمَل عليه ما يقاربُه‪ .‬تقول العرب‪ :‬اش َتغَرت([‪ )]5‬الِبلُ‪ ،‬إذا كثرت حتى ل تكاد‬
‫ش َغرَ َبغَر‪ ،‬إذا تفرّقوا في كلّ وجه‪ .‬وكان أبو زيد يقول‪:‬‬
‫تُضبَط‪ .‬ويقولون‪ :‬تفرّقوا َ‬
‫ل يقال ذلك إلّ في القبال‪.‬‬
‫ش َغرَ الكلبُ‪ ،‬إذا رَفَعَ إحدى رجليه ليبول‪ .‬وهذه بلدة شاغرةٌ برجلها‪،‬‬
‫ومن الباب‪َ :‬‬
‫إذا لم تم َتنِعْ من أحدٍ أن ُيغِيرَ عليها‪.‬‬
‫شغَار الذي جاء في الحديث‪ ،‬المنهيّ عنه‪ :‬أنْ يقول الرجل للرجل زوّجني أختَك‬
‫وال ّ‬
‫ضبَط‬
‫على أن أزوّجك أُختي‪ ،‬ل مهر بينهما إل ذلك‪ .‬وهذا من الباب لنّهُ أمرٌ لم ُي ْ‬
‫شغَر الكلبُ‪ ،‬إذا صار في ناحيةٍ من المَحَجّة‬
‫بمهرٍ ول شرطٍ صحيح‪ .‬وهو من َ‬
‫بعيدا عنها‪.‬‬
‫واشت َغرَ على فلنٍ حسابُه‪ ،‬إذا لم يهتدِ لـه‪ .‬واشت َغرَ فلن في الفلة‪ ،‬إذا دوّم فيها‬
‫ش َغ ْرتُ بني فلنٍ من موضع كذا‪ ،‬أي أخرجتُهم‪ .‬قال‪:‬‬
‫وَأ ْبعَد‪ .‬وحكى الشيبانيّ‪َ :‬‬
‫ش َغ ْرنَا ابني نزار كليهما *** وكلبا بوَقْعٍ مُرهبٍ متقاربِ([‪)]6‬‬
‫ونحن َ‬
‫وال أعلم‪.‬‬
‫ـــــــــــــــ‬
‫([‪ )]1‬في الصل‪" :‬الشيء"‪ ،‬تحريف‪.‬‬
‫([‪ )]2‬أنشده في المجمل‪ .‬وفي المجمل‪" :‬يا زيد"‪.‬‬
‫([‪ )]3‬نص الجمهرة (‪" : )64 :3‬الشغنة‪ :‬الحال‪ ،‬وهي التي تسميها العامة كارة‪.‬‬
‫ويمكن أن تكون الكارة عربية من قولهم كورت الشيء‪ ،‬إذا لففته وجمعته‪ ،‬فكأن‬
‫أصلها كورة"‪ .‬والحال‪ :‬الشيء يحمله الرجل على ظهره‪ ،‬يقال‪ :‬تحول كساءه‪ :‬جعل‬
‫فيه شيئا ثم حمله على ظهره‪.‬‬
‫([‪ )]4‬في الصل "أوجمت"‪ ،‬صوابه في المجمل واللسان‪.‬‬
‫([‪ )]5‬في الصل "أشغرت"‪ ،‬صوابه في المجمل واللسان‪.‬‬
‫([‪ )]6‬البيت في المجمل واللسان (شغر)‪.‬‬
‫ـ (باب الشين والفاء وما يثلثهما)‬
‫(شفق) الشين والفاء والقاف أصلٌ واحد‪ ،‬يدلّ على رِقّةٍ في الشيء‪ ،‬ثم يشتقّ منه‪.‬‬
‫فمن ذلك قولهم‪ :‬أشفقت من المر‪ ،‬إذا رَقَقْت وحاذَرت‪ .‬وربّما قالوا‪ :‬شَفِقت‪ :‬وقال‬
‫أكثر أهل اللغة‪ :‬ل يقال إل أشفقت وأنا مُشْفِق‪ .‬فأمّا قول القائل‪:‬‬
‫* كما شَفِ َقتْ على الزّادِ العِيالُ([‪* )]1‬‬
‫خلَت به‪.‬‬
‫فمعناه بَ ِ‬
‫ومن الباب الشّفَق من الثياب‪ ،‬قال الخليل‪ :‬الشّفَق‪ :‬الرديء من الشياء‪ .‬ومنه‬
‫غيُوبِ الشّمس‪ ،‬وهي الحمرة‪.‬‬
‫الشّفَق‪ :‬النّدأة([‪ :)]2‬التي ُترَى في السّماء عند ُ‬
‫وسمّيت بذلك للونها ورقّتها‪.‬‬
‫وحدّثنا عليّ بن إبراهيمَ القَطّان‪ ،‬عن ال َمعْداني‪ ،‬عن أبيه‪ ،‬عن أبي مُعاذ‪ ،‬عن اللّيث‬
‫عن الخليل قال‪ :‬الشّفَق‪ :‬الحمرة التي بين غروب الشمس إلى وقت صلةِ العشاء‬
‫الخرة‪.‬‬
‫وروى ابن نَجيح‪ ،‬عن مجاهدٍ قال‪ :‬هو النّهار في قوله جلّ ثناؤه‪َ { :‬فلَ ُأ ْقسِمُ‬
‫بِالشّفَقِ} [النشقاق ‪ .]16‬وروى ال َعوّامُ بن حوشبٍ‪ ،‬عن مجاهد قال‪ :‬هي الحمرة‪.‬‬
‫وفي تفسير مقاتل‪ ،‬قال‪ :‬الشّفَق‪ :‬الحمرة‪ .‬قال الزّجاج‪ :‬الشّفَق هي الحمرة التي ُترَى‬
‫في المغ ِربِ بعد سُقوطِ الشمس‪.‬‬
‫سلَمة‪ ،‬عن ال َفرّاء قال‪:‬‬
‫وأخبرنا عليّ بن إبراهيم‪ ،‬عن محمّد بن َفرَج قال‪ :‬حَدّنا َ‬
‫الشّفَق الحمرة‪.‬‬
‫ضمَيرة عن أبيه‬
‫قال‪ :‬وحدثني ابن [أبي([‪ ])]3‬يحيى‪ ،‬عن حُسَين([‪ )]4‬بن عبد ال بن ُ‬
‫عن جدهِ يرفعه‪ ،‬قال‪ :‬الشّفَق الحمْرة‪.‬‬
‫قال الفرّاء‪ :‬وقد سمعت بعضَ العرب يقول‪ :‬عليه ثوب مصبوغ كأنّه الشفق‪ ،‬وكان‬
‫حمَر‪ .‬قال‪ :‬هذا شاهدٌ لمن قال إنّه الحمرة‪.‬‬
‫أَ ْ‬
‫(شفن) الشين والفاء والنون أصلٌ يدلّ على مداومة النّظَر‪ ،‬والصل فيه قولهم‬
‫ظرِ([‪ :)]5‬شَفُون‪ .‬ومن الناس من يقول شَفَنَ يَشْفِنُ‪ ،‬إذا‬
‫لل َغيُور الذي ل يَ ْف ُترُ عن النّ َ‬
‫نظر ب ُمؤْخر عينه‪ ،‬وشَفِن أيضا يشفَن شَفْنا‪ ،‬وهو شَفُونٌ وشافن‪ .‬وأنشد الخليل‪:‬‬
‫* حِذَار مرتقبٍ شَفُونِ([‪* )]6‬‬
‫قال المويّ‪ :‬الشّفِن‪ :‬الكيّس العاقل‪ .‬وكلّ ذلك يقرُب بعضُهُ من بعض‪.‬‬
‫(شفي) الشين والفاء والحرف المعتل يدل على الشراف على الشيء؛ يقال أشفى‬
‫على الشيء إذا أشرفَ عليه‪ .‬وسمّي الشّفاء شفاءً لغلَبته للمرض وإشفائه عليه‪.‬‬
‫حرْفه‪ .‬وهذا ممكنٌ أن‬
‫طَلبَ الشّفاء‪ .‬وشَفَى كلّ شيء‪َ :‬‬
‫ويقال استشفَى فلنٌ‪ ،‬إذا َ‬
‫يكون من هذا الباب‪ ،‬وممكنٌ أن يكون من البدال‪ ،‬وتكون الفاءُ مبدلةً من ياء‪.‬‬
‫ويقال أعطيتك الشّيءَ تستشفي به‪ ،‬ثم يقال أَشْفَي ُتكَ الشيءَ‪ ،‬وهو الصحيح‪ .‬ويقال‬
‫أَشْفَى المريضُ على الموت‪ ،‬وما بَقيَ منه إل شَفىً أي قليل‪ .‬فأمّا قول العجاج‪:‬‬
‫* أوْ َف ْيتُهُ َقبْلَ شَفىً أو بِشَفَى([‪* )]7‬‬
‫قالوا‪ :‬يريد إذا أشفت الشّمس على الغروب‪.‬‬
‫وأما الشّفَة فقد قيل فيها إن الناقص منها واوٌ‪ ،‬يقال ثلث شَفَوات‪ .‬ويقال رجلٌ‬
‫أشْفَى‪ ،‬إذا كان ل ينضمّ شفتاه‪ ،‬كال ْروَق‪ .‬وقال قوم‪ :‬الشّفَة حذفت منها الهاء‪،‬‬
‫وتصغيرها شُ َفيْهة‪ .‬والمشافهة بالكلم‪ :‬مواجهةٌ من فيك إلى فيه‪ .‬ورجل شُفا ِهيّ‪:‬‬
‫عظيم الشفتين‪ .‬والقولن محتملن‪ ،‬إلّ أنّ الول أجود لمقاربة القياس الذي ذكرناه‪،‬‬
‫لنّ الشفتين تُشفِيان على الفم‪.‬‬
‫شغَلني‪.‬‬
‫ومما شذّ عن الباب قولهم‪ :‬شَفَهني فلنٌ عن كذا‪ ،‬أي َ‬
‫حرْفِهِ‪ .‬من ذلك شَ ْفرَة‬
‫(شفر) الشين والفاء والراء أصلٌ واحد يدلّ على حدّ الشيء و َ‬
‫السّيف‪ :‬حَدّه‪ .‬وشَفير البئر وشَفيرُ النّهر‪ :‬الحدّ‪ .‬والشّفْر‪َ :‬م ْنبِت الهُدْب من العين‪،‬‬
‫والجمع أشفار‪ .‬وشُفْر ال َفرْج‪ :‬حروفُ أشَاع ِرهِ‪ .‬ومِشْفَر البعير كالجَحْفَلة([‪ )]8‬من‬
‫ال َفرَس‪ .‬والشّ ْفرَة معروفة([‪ .)]9‬هذا كلّه قياس واحد‪ .‬وأمّا قولُهم‪ :‬ما بالدار* شُفْر([‬
‫‪ ،)]10‬وقولُ من قال‪ :‬معناه ليس بها أحدٌ فليس المر كذلك‪ ،‬إنما يراد بالشّفْر شُفر‬
‫العين‪ ،‬والمعنى ما بها ذو شُفْر‪ ،‬كما يقال ما بها عينٌ تطرف‪ ،‬يراد ما بها ذُو عين‪.‬‬
‫شبّهَ‬
‫ح ِكيَ عن أبي زيد أنّ شَ ْفرَة القوم أصغَرهم‪ ،‬مثل الخادم‪ ،‬فهذا تشبيهٌ‪ُ ،‬‬
‫والذي ُ‬
‫ستَعمَل‪.‬‬
‫بالشّ ْفرَة التي تُ ْ‬
‫(شفع) الشين والفاء والعين أصلٌ صحيحٌ يدلّ على مقارنة الشيئين‪ .‬من ذلك الشّفْع‬
‫[الفجر‬ ‫خلف ال َوتْر‪ .‬تقول‪ :‬كان فرداَ فش َف ْعتُه‪ .‬قال ال جل ثناؤه‪ :‬وَالشّفْعِ وَال َو ْترِ‬
‫‪ ،]3‬قال أهل التفسير‪ :‬ال َوتْر ال تعالى‪ ،‬والشّفْع الخلق‪ .‬والشّ ْفعَة في الدار من هذا‪.‬‬
‫س ّم َيتْ شُفْعةً لنّه يَشفَع بها مالَه‪ .‬والشاة الشّافع‪ :‬التي معها‬
‫قال ابن دريد([‪ُ :)]11‬‬
‫ولدُها‪ .‬وشَفَعَ فلنٌ لفلنٍ إذا جاء ثانِيه ملتمسا مطلبه و ُمعِينا له‪.‬‬
‫ح ْلبَةٍ واحدة‪.‬‬
‫حَل َبيْن([‪ )]12‬في َ‬
‫ومن الباب ناقَةٌ شَفُوع‪ ،‬وهي التي تجمع بين مِ ْ‬
‫ح ِكيَ‪ :‬إنّ فلنا يشفع [لي([‪ ])]13‬بالعداوة‪ ،‬أي يعين عليّ‪ .‬وهذا قياس الباب‪ ،‬كأنّه‬
‫وُ‬
‫حتُه‪ :‬امرأةٌ‬
‫يصيّر مَنْ يعاديه [شَفْعا]‪ .‬ومما شذّ عن هذا الباب ول نعلم كيف ص ّ‬
‫مشفوعة‪ ،‬وهي التي أصابتها شُ ْفعَة‪ ،‬وهي العَين‪ .‬وهذا قد قيل‪ ،‬ولعلّهُ أنّ يكون‬
‫بالسّين غير معجمة‪ .‬وال أعلم‪.‬‬
‫طلِب بن عبد مناف‪ ،‬منهم محمد بن إدريس الشّافعيّ وال‬
‫وبنو شافع‪ ،‬من بني الم ّ‬
‫أعلم‪.‬‬
‫ـــــــــــــــــــ‬
‫([‪ )]1‬أنشده أيضا في المجمل‪ .‬وصدره في اللسان‪* :‬فإني ذو محافظة لقومي*‪.‬‬
‫([‪ )]2‬الندأة‪ ،‬بضم النون وفتحها‪ :‬الحمرة تكون في الغيم‪ .‬وقد بيض لهذه الكلمة في‬
‫اللسان (‪.)47 :12‬‬
‫([‪ )]3‬التكملة من المجمل‪ ،‬وهو محمد بن أبي يحيى‪ ،‬وابناه إبراهيم‪ ،‬وعبد ال‪.‬‬
‫([‪ )]4‬كذا ورد مضبوطا في المجمل‪ .‬وفي الصل‪" :‬حسن"‪.‬‬
‫([‪ )]5‬في الصل‪" :‬الذي يغير عن النظر"‪ ،‬صوابه في المجمل واللسان‪.‬‬
‫([‪ )]6‬قطعة من بيت للقطامي في ديوانه واللسان (شفن)‪ ،‬وهو بتمامه‪:‬‬
‫يسارقن الكلم إليّ لما *** حسسن حذار مرتقب شفون‬
‫واللسان (شفي)‪.‬‬ ‫‪83‬‬ ‫([‪ )]7‬ديوان العجاج‬
‫([‪ )]8‬في الصل‪" :‬الجحفلة"‪ ،‬صوابه في المجمل‪.‬‬
‫([‪ )]9‬الشفرة‪ ،‬بالفتح‪ :‬السكين العريضة‪.‬‬
‫([‪ )]10‬مقتضى تفسيره هنا أن يُضبط بالضم‪ .‬وقد رواها ابن سيده بالضم والفتح‪،‬‬
‫وقال الزهري بفتح الشين‪ .‬قال شمر‪ :‬ول يجوز شفر بضمها‪.‬‬
‫([‪ )]11‬الجمهرة‪.)60 :3( :‬‬
‫([‪ )]12‬في الصل‪" :‬مجلسين"‪ ،‬صوابه من المجمل واللسان‪.‬‬
‫([‪ )]13‬التكملة من المجمل‪.‬‬

‫ـ (باب الشين والقاف وما يثلثهما)‬


‫(شقل) الشين والقاف واللم ليس بشيء‪ ،‬وقد حُكيَ فيه ما ل يعرّج عليه‪.‬‬
‫(شقن) الشين والقاف والنون‪ .‬يقولون إنّ الشَّقْن([‪ :)]1‬القليل من العطاء؛ تقول‪:‬‬
‫طيّة([‪ ،)]2‬إذا قلّلتَها‪.‬‬
‫شَ َق ْنتُ العَ ِ‬
‫ل أصلٌ يدلّ على المعاناة وخلف السّهولة‬
‫(شقو) الشين والقاف والحرف المعت ّ‬
‫والسّعادة‪.‬‬
‫والشّقوة‪ :‬خلف السعادة‪ .‬ورجلٌ شقيّ بين الشّقاء والشّقوة والشّقاوة‪ .‬ويقال إنّ‬
‫المشاقاة‪ :‬المعاناة والممارسة‪ .‬والصل في ذلك أنّه يتكلّف العَناء ويَشقَى به‪ ،‬فإذا‬
‫ب البعير يَشْقَأ‪ ،‬إذا بدا‪ .‬قال‪ :‬الشّاقئ‪ :‬النّاب الذي لم‬
‫ُه ِمزَ تَغيّر المعنى‪ .‬تقول‪ :‬شقأ نا ُ‬
‫َي ْعصَل([‪.)]3‬‬
‫(شقب) الشين والقاف والباء كلمةٌ تدل على الطّول‪ .‬منها الرّجُل الشّوقب‪.‬‬
‫ويقولون‪ :‬إنّ الشَّـقْب كالغار في الجبَل‪.‬‬
‫ح النّخْل‪،‬‬
‫صيْل يدل على لونٍ غيرِ حسَن‪ .‬يقال‪ :‬شَقّ َ‬
‫(شقح) الشين والقاف والحاء ُأ َ‬
‫وذلك حين زُ ُهوّه‪ ،‬و ُنهِي عن بيعه قبل أَنْ يشقّح‪ .‬والشّقيح إتباع القبيح‪ ،‬يقال قبيحٌ‬
‫شقيح‪.‬‬
‫(شقذ) الشين والقاف والذال ُأصَيل يدلّ على قلّة النّوم‪ .‬يقولون‪ :‬إنّ الشّـقِْذ العينِ‪،‬‬
‫هو الذي ل يكاد ينام‪ .‬قالوا‪ :‬وهو الذي يُصيب النّاسَ بالعينِ‪ .‬فأما قولهم‪ :‬أَشْقَ ْذتُ‬
‫فلنا إذا طردتَه‪ ،‬واحتجاجُهم بقول القائل‪:‬‬
‫غضِبُوا عليّ وأشقَذُوني *** َفصِرتُ كأنّني َف َرأٌ مُتارُ([‪)]4‬‬
‫إِذَا َ‬
‫فإنّ هذا أيضا وإن كان معناه صحيحا فإنه يريد َرمَزوني بعيونهم بِغضَةً‪ ،‬كما‬
‫ينظر العدوّ إلى من ل يحبّه‪.‬‬
‫ومن الباب الشّقْذاء‪ :‬العُقاب الشديدة الجُوع‪ ،‬سمّيت بذلك لنّها إذا كانت كذا [كان‬
‫ذلك] أشدّ لنظرها‪ .‬وقد قال الشّعراء في هذا المعنى ما هو مشهور‪ .‬وذكر بعضهم‪:‬‬
‫فلنٌ يشاقِذُ فلنا‪ ،‬أي يُعادِيه‪ .‬فأمّا قولُهم‪ :‬ما به شَقَذ ول نَقَذٌ‪ .‬فمعناه عندهم‪ :‬ما به‬
‫ن صحّ فهو من الشاذّ‪.‬‬
‫انطلق‪ .‬وهذا يبعد عن القياس الذي ذكرناه‪ .‬فإ ْ‬
‫(شقر) الشين والقاف والراء أصلٌ يدلّ على لون‪ .‬فالشقرة من اللوان في الناس‪:‬‬
‫حُمرة تعلو البياض‪ .‬والشّقرة في الخَيل حُمرةٌ صافية يَح َمرّ معها السّبيب والناصية‬
‫وال َمعْرَفة‪ .‬ويمكن أن يحمل على هذا الشّقِر‪ ،‬وهو شقائق النّعمان‪ .‬قال طرفة‪:‬‬
‫خيْلَ دماءٌ كالشّ ِقرْ([‪* )]5‬‬
‫* وعَلَ ال َ‬
‫ومما ينفرد عن هذا الصل كلماتٌ ثلثٌ‪ :‬قولهم‪ :‬أخبرتُ فلنا بشقُوري‪ ،‬أي‬
‫بحالي *وأمري‪ .‬قال رؤبة‪:‬‬
‫جا ِريَ ل تَستنكري عَذيرِي ***‬
‫سَيرِي وإِشفاقي على بعيري‬
‫وكثرة الحديث عن شُقوري([‪)]6‬‬
‫والكلمة الثانية‪ :‬قولهم‪ :‬جاء بالشّقَر والبُقَر‪ ،‬إذا جاء بالكذب‪.‬‬
‫ل متص ّوبٌ في الرض‪ ،‬وجمعه مَشَاقِر([‪.)]7‬‬
‫والثالثة‪ :‬المِشْقَر‪ ،‬وهو رم ٌ‬
‫(شقص) الشين والقاف والصاد ليس بأصلٍ يتفرّع منه أو يُقاس عليه‪ .‬وفيه كلمات‪.‬‬
‫فالشّقْصُ طائفةٌ من شيء‪ .‬والمِشْقَص‪ :‬سهمٌ فيه نصلٌ عريض‪ .‬ويقولون‪ :‬إن كان‬
‫صحيحا إنّ الشّقِيص في نعت الفرس‪ :‬الفا ِرهُ الجَواد‪.‬‬
‫(شقع) الشين والقاف والعين كلمةٌ واحدة‪ .‬يقولون شَقَع الرّجُل في الناء‪ ،‬إِذا شرِب‪.‬‬
‫وهو مثل كرَع‪.‬‬
‫ــــــــــــــ‬
‫([‪ )]1‬يقال بالفتح‪ ،‬وبفتح فكسر‪ ،‬وشقين أيضا‪.‬‬
‫([‪ )]2‬زاد في المجمل‪" :‬وأشقنتها"‪.‬‬
‫([‪ )]3‬عصل يعصل عصل‪ :‬التوى‪ .‬وبابه تعب‪ .‬وفي الصل‪" :‬يعضل" بالضاد‬
‫المعجمة‪ ،‬صوابه في المجمل‪.‬‬
‫([‪ )]4‬البيت لعامر بن كثير المحاربي‪ ،‬كما في اللسان (شقذ‪ ،‬تور)‪.‬‬
‫([‪ )]5‬رسمت "عل" في الصل رسما مزدوجا يجمع بين اللف والياء بعد اللم‪،‬‬
‫إشارة إلى الروايتين فيها‪ .‬ورواية الديوان ‪" :67‬وعلى"‪ .‬أما اللسان (شقر) فقد أشار‬
‫إلى الروايتين‪ .‬وصدره‪:‬‬
‫* وتَساقى القوم كأسا مرة *‪.‬‬
‫([‪ )]6‬الصواب نسبته إلى العجاج‪ .‬انظر اللسان (شقر) حيث نسب إلى العجاج‪،‬‬
‫وديوان العجاج ‪.26‬‬
‫([‪ )]7‬لم يذكر واحده في القاموس‪ ،‬وذكر في اللسان وضبط بالقلم "مشقر"‪ ،‬بفتح‬
‫الميم‪ .‬وقد اعتمدت ضبط المجمل لها بكسر الميم‪.‬‬

‫ـ (باب الشين والكاف وما يثلثهما)‬


‫(شكل) الشين والكاف واللم مُعظمُ بابِهِ المُماثَلة‪ .‬تقول‪ :‬هذا شَِكل هذا‪ ،‬أي مِثله‪.‬‬
‫شكِل‪ ،‬كما يقال أمر مُشْتبِه‪ ،‬أي هذا شابَهَ هذا‪ ،‬وهذا دخل في‬
‫ومن ذلك يقال أمرٌ مُ ْ‬
‫شكَلتُ الدّابةَ بِشكالِهِ‪ ،‬وذلك أنّه يجمع بين‬
‫شِكل هذا‪ ،‬ثم يُحمل على ذلك‪ ،‬فيقال‪َ :‬‬
‫شكْلٍ لها‪ .‬وكذلك دابّة بها شِكال‪ ،‬إذا كان إحدى يديه وإحدى رجليه‬
‫إحدى قوائمهِ و ِ‬
‫شِ ْكلَها‪.‬‬
‫مُحَجّل‪ .‬وهو ذاك القياس؛ لنّ البياض أخذَ واحدةً وَ َ‬
‫شكْلء‪ ،‬إذا كَانَ في‬
‫ومن الباب‪ :‬الشّكلة‪ ،‬وهي حُمرةٌ يخالطها بياض‪ .‬وعينٌ َ‬
‫بياضها حُمرة يسيرة‪ .‬قال ابن دريد([‪ :)]1‬ويسمّى الدّمُ أشكلَ‪ ،‬للحمرة والبياض‬
‫المختلطين منه‪ .‬وهذا صحيح‪ ،‬وهو من الباب الذي ذكرناه في إشكال هذا المر‪،‬‬
‫وهو التباسه؛ لنّها حُمرةٌ لبَسَها بياض‪.‬‬
‫طبُه وأَدرَك‪ .‬وهذا أيضا من الباب؛ لنّه قد‬
‫قال الكسائيّ‪ :‬أشكلَ النّخْل‪ ،‬إِذا طابَ رُ َ‬
‫شكُله شكْلً‪،‬‬
‫شكَلت الكتاب أ ْ‬
‫شاكل التّمر في حل َوتِه ورُطوبَتهِ وحُمرته‪ .‬فأمّا قولُهم‪َ :‬‬
‫إِذا قيّ ْدتَه بعلمات العراب فلستُ أحْسِبه من كلم العرب العاربة‪ ،‬وإِنما هو شيءٌ‬
‫ذكره أهلُ العربيّة‪ ،‬وهو من اللقاب المولّدة‪ .‬ويجوز أن يكون قد قاسوه على ما‬
‫ذكرناه؛ لنّ ذلك وإن لم يكن خطّا مستويا فهو مُشاكلٌ له([‪.)]2‬‬
‫وممّا شذّ عن هذا الصل‪ :‬شاكِل الدّابّة وشاكلتُه‪ ،‬وهو ما عَلَ الطّفْطِفَةَ منه‪ .‬وقال‬
‫قُطرب‪ :‬الشّاكِل‪ :‬ما بين العِذار والُذن من البياض‪.‬‬
‫شكَل‪ :‬بطنٌ من‬
‫ش َكلَة‪ .‬وبنو َ‬
‫ومما شذّ أيضا‪ :‬الشّكلء‪ ،‬وهي الحاجة‪ ،‬وكذلك الَ ْ‬
‫العرب‪.‬‬
‫شكَل‪ ،‬وهو السّدْر الجبَليّ‪ .‬قال الراجز‪:‬‬
‫ومن هذا الباب‪ :‬الَ ْ‬
‫شكَلِ([‪* )]3‬‬
‫* عُوجا كما اعوَجّت قِياسُ الَ ْ‬
‫(شكم) الشين والكاف والميم أصلن صحيحان‪ :‬أحدهما يدلّ على عطاء‪ ،‬والخر‬
‫يدلّ على شِ ّدةٍ في شيءٍ وقوّة‪.‬‬
‫شكْم‪ .‬وجاء في‬
‫شكْما‪ ،‬والسم ال ّ‬
‫شكَمني َ‬
‫شكْمُ وهو العطاء والثّواب‪ .‬يقال َ‬
‫فالوّل‪ :‬ال ّ‬
‫ش ُكمُوه"]‪،‬‬
‫الحديث أنّ رسول ال صلى ال عليه وآله وسلم [احتَجَمَ([‪ )]4‬ثم قال‪" :‬ا ْ‬
‫أي أعطوه أَجْره‪ .‬وقال الشاعر‪:‬‬
‫حبّة يو َم البينِ مشكومُ([‪)]5‬‬
‫عبْرته *** ِإ ْثرَ الَ ِ‬
‫أم هل كبيرٌ بكَى لم يَقْضِ َ‬
‫وقال آخر‪:‬‬
‫شكْمِ([‪)]6‬‬
‫أبلِغْ قتادةَ غيرَ سا ِئلِهِ *** منه العطاءَ وعاجلَ ال ّ‬
‫والصل الخر‪ :‬الشّكيمة‪ :‬أي شِدة النفس([‪ .)]7‬والشكيمة شكيمة اللّجام‪ ،‬وهي‬
‫الحديدة المعترضة التي فيها الفأس‪ ،‬والجمع شكائم‪ .‬وحكى ناس‪ :‬شكَمه‪ ،‬أي‬
‫عضّه‪ .‬والشّكيم‪ :‬العَضّ في قول جرير‪:‬‬
‫* أَصابَ ابن حمراءِ العِجانِ شكيمُها([‪* )]8‬‬
‫وشكيم القدر‪ :‬عُراها‪.‬‬
‫(شكه) الشين والكاف والهاء أصلٌ واحدٌ يدلّ على مشابَهةٍ ومقارَبة‪ .‬يقال‪ :‬شاكَهَ‬
‫الشيءُ [الشيءَ([‪ ])]9‬مشاكهةً وشِكاها‪ ،‬إِذا شابَهه وقاربَه‪ .‬وفي المثل‪" :‬شاكِهْ‪ ،‬أبا‬
‫شتَبه‬
‫شكَه المر‪ ،‬إذا ا ْ‬
‫يسارٍ([‪ ")]10‬أي قا ِربْ‪ .‬وحُكي عن أبي عمرو بن العلء‪ :‬أ ْ‬
‫المر‪.‬‬
‫(شكو) الشين والكاف والحرف المعتل أصلٌ واحدٌ يدلّ على توجّع من شيء‪.‬‬
‫فالشّكو المصدر؛ شكوته [شكْوا([‪ ،)]11‬و] شَكاةً‪ ،‬وشِكايةً‪ .‬وشكوتُ فلنا فأشكاني‪،‬‬
‫أي أعتبني من شَكواي([‪ .)]12‬وأشكاني‪ ،‬إذا فعل بك ما يُحوِجُك إلى شكايته‪.‬‬
‫والشّكاة والشّكاية بمعنى‪ .‬والش ِكيّ‪ :‬الذي يشتكي وجعا‪ .‬والش ِكيّ المشكوّ أيضا؛‬
‫ش ِكيّ ومشكوّ‪.‬‬
‫شكَوتُه فهو َ‬
‫(شكد) الشين والكاف والدال أصلٌ‪ .‬يقولون‪ :‬إنّ الشّكد‪ :‬الشّكر‪ .‬وسمعت علي بن‬
‫إبراهيم القطّان يقول‪ :‬سمعت عليّ بن عبد العزيز يقول‪ :‬سمعت أبا عبيد يقول‪:‬‬
‫شكْد‪ .‬وقال‬
‫سمعت المويّ يقول‪ :‬الشّكد‪ :‬العَطاء‪ ،‬والشّكم‪ :‬الجَزاء‪ ،‬والمصدر‪ :‬ال ّ‬
‫شكْد‪ :‬العطاء‪.‬‬
‫الكسائيّ‪ :‬الشّكم‪ :‬ال ِعوَض‪ .‬والصمعيّ يقول الشّكم وال ّ‬
‫(شكر) الشين والكاف والراء أصولٌ أربعةٌ متباينةٌ بعيدة القياس‪ .‬فالول‪ :‬الشّكر‪:‬‬
‫الثّناء على النسان بمعروف يُولِيكَهُ‪ .‬ويقال إنّ حقيقة الشّكر الرّضا باليسير‪.‬‬
‫ف القليل‪ .‬وينشدون قول العشى‪:‬‬
‫س َمنِه العل ُ‬
‫يقولون ‪ :‬فرسٌ شَكور‪ ،‬إذا كفاه ل ِ‬
‫شكُورا([‪)]13‬‬
‫ل الوَقَاحَ ال ّ‬
‫ولبُدّ مِنْ غَزوةٍ في المَصِيـ *** ـف رَ ْهبٍ ُتكِ ّ‬
‫ش َكرُ مِنْ َب ْروَقَة"‪ ،‬وذلك أنّها تخضرّ من الغيم من غير مطَر‪.‬‬
‫ويقال في المثل‪" :‬أَ ْ‬
‫ش ِك َرةٌ إِذا أصابت‬
‫حلُوبة([‪َ )]14‬‬
‫والصل الثاني‪ :‬المتلء وال ُغزْر في الشيء‪ .‬يقال َ‬
‫شكِرت‬
‫ش ِك َرةً‪ ،‬وقد َ‬
‫حَظّا من مرعىً فَغزُرت‪ .‬ويقال‪ :‬أشكر القومُ‪ ،‬وإنهم ليحتلبون َ‬
‫ش ِكرَت الشّجرةُ‪ ،‬إذا َكثُر فيئُها‪.‬‬
‫حلُوبة‪ .‬ومن هذا الباب‪َ :‬‬
‫ال َ‬
‫والصل الثالث‪ :‬الشّكير من النبات‪ ،‬وهو الذي ينبُت من ساق الشّجرة‪ ،‬وهي‬
‫قُضبان غضّة‪ .‬ويكون ذلك في النّبات أوّلَ ما ينبُت‪ .‬قال‪:‬‬
‫جعْدِ *‬
‫حمّم فرخٌ كالشّكير ال َ‬
‫* َ‬
‫شكْر المرأةِ‪َ :‬فرْجها‪ .‬وقال يحيى‬
‫شكْر‪ ،‬وهو النّكاح‪ .‬ويقال بل َ‬
‫والصل الرابع‪ :‬ال ّ‬
‫طلّها‬
‫ش ْبرِك أَنش ْأتَ ت ُ‬
‫ش ْكرِها و َ‬
‫بن يعمر‪ ،‬لرجلٍ خاصمته امرأتُه‪" :‬إن سَأَل ْتكَ ثَمن َ‬
‫و َتضْهَلها"‪.‬‬
‫(شكع) الشين والكاف والعين أصلٌ يدل على غضَب وضجرٍ وما أشبه ذلك‪ .‬يقال‬
‫شكَعا‪.‬‬
‫شكَع َ‬
‫شكِ َع الرّجُل‪ ،‬إذا كثُر أنينُه‪ .‬وكذلك الغضبان إذا اشت ّد غضبُهُ‪ ،‬يَ ْ‬
‫َ‬
‫شكَعَ رأسَ بعي ِرهِ بزمامه‪،‬‬
‫وقد ح َكوْا كلمتين أخريين ما أدري ما صحتهما؟ قالوا‪َ :‬‬
‫حبّه‪.‬‬
‫شكِ َع الزّرعُ([‪ ،)]15‬إِذا َكثُر َ‬
‫إذا رَ َفعَه‪ .‬ويقولون‪َ :‬‬
‫ـــــــــــــــــــ‬
‫([‪ )]1‬الجمهرة‪.)68 :3( :‬‬
‫([‪ )]2‬في الصل‪" :‬مشكل له"‪.‬‬
‫واللسان (شكل)‪ .‬والقياس‪ :‬جمع قوس‪ .‬ورواية الديوان‪:‬‬ ‫‪51‬‬ ‫([‪ )]3‬للعجاج في ديوانه‬
‫* معج المرامي عن قياس الشكل *‬
‫([‪ )]4‬التكملة من المجمل‪ .‬وفي اللسان‪" :‬أن أبا طيبة حجم رسول ال صلى ال‬
‫عليه وسلم فقال‪ :‬اشكموه"‪.‬‬
‫من خمسة دواوين العرب‪،‬‬ ‫‪129‬‬ ‫([‪ )]5‬البيت لعلقمة بن عبدة الفحل في ديوانه‬
‫والمفضليات (‪.)197 :2‬‬
‫([‪ )]6‬البيت في المجمل واللسان (شكم) بدون نسبة‪ ،‬وروايتهما‪" :‬جزل العطاء"‪.‬‬
‫([‪ )]7‬في الصل‪" :‬شديد النفس"‪ ،‬تحريف‪.‬‬
‫([‪ )]8‬صدره في الديوان ‪ ،450‬واللسان (شكم)‪:‬‬
‫* فأبقوا عليكم واتقوا ناب حية *‪.‬‬
‫([‪ )]9‬التكملة من المجمل‪.‬‬
‫([‪ )]10‬أبا يسار‪ ،‬نصب على النداء‪ ،‬انظر أمثال الميداني‪.‬‬
‫([‪ )]11‬التكملة من المجمل‪.‬‬
‫([‪ )]12‬العتاب‪ :‬الرضاء‪ .‬وفي الصل‪" :‬اعتنى"‪ ،‬صوابه في المجمل‪.‬‬
‫واللسان (شكر)‪ .‬برواية‪" :‬في الربيع حجون"‪ .‬وأنشده في‬ ‫‪72‬‬ ‫([‪ )]13‬ديوان العشى‬
‫(رهب) بروايتنا هذه بدون نسبة‪ .‬وفي الصل‪" :‬في الصيف"‪ ،‬تحريف‪.‬‬
‫([‪ )]14‬في الصل‪" :‬خلفة"‪ ،‬صوابها من اللسان‪ .‬وفي المجمل‪" :‬ناقة"‪.‬‬
‫([‪ )]15‬هذه الكلمة والتي قبلها مما فات صاحب اللسان‪ .‬وقد ذكرهما في القاموس‪.‬‬

‫ـ (باب الشين واللم وما يثلثهما)‬


‫ل على عضوٍ من العضاء‪،‬‬
‫(شلو) الشين واللم والحرف المعتل أصلٌ واحدٌ يد ّ‬
‫ل اللّغة‪ :‬إنّ الشّلو العُضو‪ .‬وفي الحديث عن عليّ‬
‫وقد يقال الجسدُ نفسه‪ .‬فيقول أه ُ‬
‫عليه السلم‪" :‬ايتِني بِشلوها اليمن"‪ .‬ويقال إنّ بني فلنٍ أشلءٌ في بني فلن‪ ،‬أي‬
‫بقايا فيهم‪ .‬وكان ابن دريد يقول([‪" :)]1‬الشّلو شِلو النسان‪ ،‬وهوجَسَدُه بعد بِلهُ"‪.‬‬
‫شلْوها اليمن" يدلّ على خلف هذا القول‪.‬‬
‫والذي ذكرناه من حديث عليّ "ايتني ب ِ‬
‫فأمّا إشلء الكلب‪ ،‬فيقولون‪ :‬إشلؤه‪ :‬دعاؤه‪ .‬وحُجّته قولُ القائل‪:‬‬
‫* أشليتُ عَنزِي ومسحتُ َق ْعبِي([‪* )]2‬‬
‫وهذا قياسٌ صحيح‪ ،‬كأنّك لمّا دعوتَه أشليته كما يُشتَلى الشّلو من القِدر‪ ،‬أي يرفع‪.‬‬
‫وناسٌ يقولون‪ :‬أشليتُه بالصّيد‪ :‬أغريتُهُ‪ ،‬ويحتجّون بقول زيادٍ العجم‪:‬‬
‫شلَى كلبَه *** علينا فكِدْنا بين َب ْي َتيْهِ نُؤكَلُ([‪)]3‬‬
‫أتينا أبا عمروٍ فأَ ْ‬
‫وح ّدثَنا عليّ بن إبراهيمَ القطان‪ ،‬عن ثعلب‪ ،‬عن ابن العرابيّ قال‪ :‬يقال‪ :‬أشليتُهُ‪،‬‬
‫إذَا أغريْتَه‪.‬‬
‫شلْحاء‪ :‬السّيف([‪.)]4‬‬
‫(شلح) الشين واللم والحاء ليس بشيء‪ .‬يقولون‪ :‬إنّ ال ّ‬
‫ــــــــــــــــ‬
‫([‪ )]1‬الجمهرة (‪.)71 :3‬‬
‫([‪ )]2‬لبي النجم العجلي‪ ،‬كما في اللسان (قأب)‪ .‬وأنشده في (شل) بدون نسبة‪.‬‬
‫وبعده‪ * :‬ثم تهيأت لشرب قأب *‪.‬‬
‫([‪ )]3‬كلمة ‪" :‬علينا" ساقطة من الصل‪ ،‬وإثباتها من المجمل واللسان‪ .‬وأشار‬
‫صاحب اللسان إلى رواية‪" :‬فأغرى كلبه"‪.‬‬
‫([‪ )]4‬زاد في اللسان‪" :‬بلغة أهل الشحر"‪.‬‬

‫ـ (باب الشين والميم وما يثلثهما)‬


‫(شمت) الشين والميم والتاء أصلٌ صحيح‪ ،‬ويشذّ عنه بعضُ ما فيه إشكالٌ‬
‫شمَت‬
‫ش ِمتَ به يَ ْ‬
‫وغموض‪ .‬فالصل فرَحُ عدوّ ببليّ ٍة تصيبُ مَنْ يعاديهِ‪ .‬يقال‪َ :‬‬
‫ت ِبيَ‬
‫ل ُتشْمِ ْ‬
‫شَماتةً‪ ،‬وأش َمتَه ال عزّ وجلّ بعدوّه‪ .‬وفي كتاب ال تعالى‪َ { :‬ف َ‬
‫ا َلعْداءَ} [العراف ‪ .،]149‬ويقال بات فلنٌ بليلةِ الشّوامت‪ ،‬أي بليلة سَوء تُشمت‬
‫به الشّوامت‪ .‬قال‪:‬‬
‫صرَدِ([‬
‫لبٍ فبات لـه *** طَوعَُ الشّوامتِ مِنْ خوفٍ ومن َ‬
‫فارتاعَ مِن صوتِ كَ ّ‬
‫‪)]1‬‬
‫جعُوا خائبين‪ .‬قال ساعدة‬
‫شمَاتا من متوجّههم‪ ،‬إِذا رَ َ‬
‫شمَاتَى أو ِ‬
‫ويقال‪ :‬رجع القوم َ‬
‫في شعره([‪.)]2‬‬
‫والذي ذكرتُ أنّ فيه غموضا واشتباها فقولهم في تشميت العاطس‪ ،‬وهو أَنْ يقالَ‬
‫حمُك ال‪ .‬وفي الحديث‪" :‬أنّ رجُلين عَطَسا عند رسول ال صلى‬
‫عند عُطاسه‪ :‬ير ُ‬
‫ال عليه وآله وسلم‪ ،‬فش ّمتَ أحدَهما ولم يشمّت الخر‪ ،‬فقيل لـه في ذلك‪ ،‬فقال‪ :‬إنّ‬
‫هذا حمِدَ ال عزّ وجلّ وإنّ الخرَ لم يَحمَد ال عزّ وجلّ"‪ .‬قال الخليل‪ :‬تشميت‬
‫العاطِس دعاءٌ لـه‪ ،‬وكلّ داعٍ لحدٍ بخير فهو مش ّمتٌ لـه‪ .‬هذا أكثرُ ما بَل َغنَا في‬
‫ع ْلمُهُ‪ ،‬ولعلّه كانَ يُعلَم قديما ثمّ ذَ َهبَ‬
‫هذه الكلمة‪ ،‬وهو عِندي من الشّيء الذي خفيَ ِ‬
‫بذهاب أهله‪.‬‬
‫س ِميَتهم قوائم الدّابّة‪ :‬شوامت‪ .‬قال الخليل‪ :‬هو اسمٌ لها‪ .‬قال‬
‫وكلمة أخرى‪ ،‬وهو ت ْ‬
‫أبو عمرو‪ :‬يقال‪ :‬ل ترك ال لـه شامِتة‪ :‬أي قائمة‪ .‬وهذا أيضا من المشِكل؛ لنّه‬
‫ل قياس يقتضي أن تسمّى قائمةُ ذي القوائم شامتة‪ .‬وال أعلم‪.‬‬
‫شمَجه‬
‫(شمج) الشين والميم والجيم أصلٌ يدل على الخلْط وقلّة ائتلفِ الشيء‪ .‬يقال َ‬
‫شمَجوا‪،‬‬
‫شمَاجا‪ ،‬أي شيئا من طعام‪ .‬ويقولون‪َ :‬‬
‫شمْجا‪ ،‬إذا خلطه‪ .‬وما ذاق َ‬
‫شمُجُه َ‬
‫يَ ْ‬
‫شمْج‪ .‬يقال‬
‫إذا اختبزوا خبزا غِلظا‪ ،‬ويستعار هذا حتّى يقال للخياطة المتباعدة َ‬
‫شمُج‪ .‬وقياس ذلك كله واحد‪.‬‬
‫ش ْمجَا يَ ْ‬
‫شمج الثوبَ َ‬
‫جبَلٌ‬
‫(شمخ) الشين والميم والخاء أصلٌ صحيح يدل على تعظّم وارتفاع‪ .‬يقال َ‬
‫شمْخٌ‪ :‬اسم رجل‪.‬‬
‫شمَخَ فلنٌ بأنفه‪ ،‬وذلك إذا َتعَظّمَ في نفسه‪ .‬و َ‬
‫شامخٌ‪ ،‬أي عالٍ‪ .‬و َ‬
‫(شمر) الشين والميم والراء أصلن متضادّان‪ ،‬يدلّ أحدُهما على تقلّص وارتفاع‪،‬‬
‫حبٍ وإِرسال‪.‬‬
‫ويدلّ الخر على سَ ْ‬
‫ش ّم ِريّ‪ :‬خفيف في أمره جادّ قد تش ّمرَ له‪.‬‬
‫فالوّل قولهم‪ :‬شمّر للمر أذياله‪ .‬ورجل َ‬
‫شمّير‪ :‬مشمّرة سريعة‪ ،‬في‬
‫ضرْعُها إلى بَطْنها‪ .‬وناقة ِ‬
‫ويقال شاةٌ شامرٌ([‪ :)]3‬انض ّم َ‬
‫شعر حُميد([‪.)]4‬‬
‫ش ّمرَ‬
‫شمُر‪ .‬ويقال منه‪َ :‬‬
‫خيَلء‪ .‬و َمرّ يَ ْ‬
‫شمُر‪ ،‬إِذا مَشَى ب ُ‬
‫ش َمرَ يَ ْ‬
‫والصل الخر‪ :‬يقال َ‬
‫سلَه‪.‬‬
‫الرّجُل السّهمَ‪ ،‬إِذا أَر َ‬
‫(شمس) الشين والميم والسين أصلٌ يدلّ على تلوّنٍ و ِقلّة استقرار‪ .‬فالشّمس‬
‫شمْسُ‬
‫معروفة‪ ،‬وسمّيت بذلك لنّها غير مستقرّة‪ ،‬هي أبدا متحرّكة‪ .‬وقُرئَ‪{:‬وال ّ‬
‫ش َمسَ يومُنا‪ ،‬وأشمس‪ ،‬إذَا اشتدّت‬
‫جرِي َل ُمسْتَ َقرّ َلهَا([‪[ })]5‬يس ‪ .]38‬ويقال َ‬
‫تَ ْ‬
‫ش َمسَ شِماسا‪ .‬وامرأةٌ‬
‫شمسُهُ‪ .‬والشّموس من الدوابّ‪ :‬الذي ل يكاد يستقرّ‪ .‬يقال َ‬
‫شمُس‪ .‬قال‪:‬‬
‫شَموسٌ‪ ،‬إِذا كانت تنفر من الرّيبَة([‪ )]6‬ول تستقرّ عندها؛ والجمع ُ‬
‫خلِفْن ظنّ الفاحش المِغيارِ([‪)]7‬‬
‫ح ّرةٍ *** يُ ْ‬
‫ش ُمسٌ َموَانِعُ كلّ ليلةِ ُ‬
‫خلُق‪ ،‬وهو إلى العُسْر ما هو‪ .‬ويقال ش ِمسَ‬
‫ل شموسٌ‪ ،‬إِذا كان ل يستقرّ على ُ‬
‫ورج ٌ‬
‫لي فلنٌ‪ ،‬إِذا أبدَى لك عداوتَهُ‪ .‬وهذا محمولٌ على ما ذكرناهُ من تغيّر الخلق‪.‬‬
‫فهذا قياسُ هذا السم‪ ،‬وأمّا ما سمّت العرب به فقال ابن دريد‪" :‬وقد سمّت العرب‬
‫صنَمٌ قديم‪ .‬ولم يذكرْه غيره"‪ .‬قال‪:‬‬
‫ن الكلبيّ‪ :‬الشّمس َ‬
‫عَبد شمسٍ"‪ .‬قال‪" :‬وقال اب ُ‬
‫عبْشَمس‪ ،‬وهم بنو تميم‪،‬‬
‫ش ْمسُ‪ :‬عين *ماءٍ معروفة‪ .‬وقد سمت العرب َ‬
‫"وقال قوم‪َ :‬‬
‫وإليهم يُنسَب عبش ِميّ"([‪.)]8‬‬
‫صتُ الفَرس‪ ،‬إِذا َنزّ ْقتَه([‪)]9‬‬
‫ش َم ْ‬
‫(شمص) الشين والميم والصاد كلمةٌ واحدة‪ .‬يقال َ‬
‫ليتحرّك‪ .‬ويقال شمّص إبلَه‪ ،‬إذا طردها طردا عنيفا‪.‬‬
‫خلْطَة‪ .‬من ذلك‬
‫(شمط) [وأما] الشين والميم والطاء فقياس صحيحٌ يدلّ على ال ُ‬
‫شمَط‪ ،‬وهو اختلطُ الشّيب بسَواد الشّباب‪.‬‬
‫ال ّ‬
‫شمِيط([‪ .)]10‬وقال ‪ :‬وبِهِ([‪)]11‬‬
‫شمَطتُهما‪ ،‬وهما َ‬
‫ويقال لكل خليطين خلطتهما‪ :‬قد َ‬
‫شمِيطا لختلطه بباقي ظُلمة اللّيل‪ .‬وقالوا‪ :‬قال أبو عمرو‪ :‬يقال‬
‫سمّي الصّباح َ‬
‫ُ‬
‫أشمَطُوا حديثا مرّة وشِعرا َمرّة‪.‬‬
‫شمَاطيط‪ :‬الفِرق؛ يقال جاء([‪ )]12‬الخَيل شَماطِيطَ‪ .‬ويقولون‪ :‬هذه‬
‫ومن الباب‪ :‬ال ّ‬
‫خلِطَ معها من تَوابلها‪.‬‬
‫شمْطِها([‪ ،)]13‬أي بما ُ‬
‫شمْطِها َوبِ ِ‬
‫القدر تَسَعُ شاةً ب َ‬
‫(شمع) الشين والميم والعين أصلٌ واحد وقياسٌ مطّرد في المِزاح وطِيب الحديث‬
‫ب ذلك‪ ،‬وأصلُهُ قولهم‪ :‬جاريةٌ شَموع‪ ،‬إِذا كانت حسنةَ الحديثِ‬
‫والفَكاهة وما قار َ‬
‫شمّع ال به"‪ .‬وقال بعض‬
‫طيّبة النّفْس َمزّاحة‪ .‬وفي الحديث‪" :‬مَنْ َت َتبّع المَشمَعة يُ َ‬
‫َ‬
‫ش َمعَة‪ :‬المِزاحُ والضّحك‪ ،‬ومعنى ذلك أنّ من كانت هذه حالَه وشأنَه؛‬
‫أهل العلم‪ :‬المَ ْ‬
‫ل أنّه ك ِرهَ المِزاح والضّحك جملةً إذا كانا في غير باطلٍ وتهزّؤ‪ .‬قال الهذليّ وذكر‬
‫ضيْفَهُ‪:‬‬
‫َ‬
‫جهْدِي مِنْ طعامٍ أو بِساطِ([‪)]14‬‬
‫ش َمعَةٍ وآتِي *** بِ ُ‬
‫سََأبْ َدؤُهُمْ ِبمَ ْ‬
‫يريد أنَه يبدأ ضِيفَانَه عند نزولهم بالمزاح والمضاحكة؛ ليُؤنسَهم بذلك‪.‬‬
‫سرَاجُ‪ ،‬إِذا سَطَعَ نورُه‪ .‬قال‪:‬‬
‫شمَعَ ال ّ‬
‫ومن الباب‪ :‬أَ ْ‬
‫شمَعا([‪* )]15‬‬
‫سرَاجٍ أَ ْ‬
‫* َكلَمعِ بَرقٍ أو ِ‬
‫شمَْعُ فيقال بسكون الميم وفتحها‪ ،‬وهو معروف‪ ،‬وهو شاذّ عن الصل الذي‬
‫وأمّا ال ّ‬
‫ذكرته‪.‬‬
‫شمَق‪ ،‬وهو‬
‫(شمق) الشين والميم والقاف يقولون ِإنّه أصلٌ صحيح‪ ،‬ويذكرون فيه ال ّ‬
‫إما النّشَاط‪ ،‬وِإمّا الوَلوع بالشيء‪.‬‬
‫(شمل) الشين والميم واللم أصلن منقاسان مطّردان‪ ،‬كل واحدٍ منهما في معناه‬
‫وبابه‪.‬‬
‫فالوّل يدلّ على َدوَران الشيء بالشيء وأخْ ِذهِ إيّاه من جوانبه‪ .‬من ذلك قولهم‪:‬‬
‫ش َمِلَهم المرُ([‪ ،)]16‬إذا عمّهم‪ .‬وهذا أمرٌ شاملٌ‪ .‬ومنه الشّملَة‪ ،‬وهي كساءٌ يُؤ َتزَرُ به‬
‫َ‬
‫شمْله‪ ،‬إِذا دَعَا له بتألّف أموره‪ ،‬وإِذا تألّ َفتْ اشتمل كلّ واحدٍ‬
‫ش َتمَل‪ .‬وجمع ال َ‬
‫ويُ ْ‬
‫منهما بالخر([‪.)]17‬‬
‫ومن الباب‪ :‬شملت الشاة‪ ،‬إِذا جعلتَ لها شِمالً‪ ،‬وهو وعاء كالكيس يدُخَل فيه‬
‫ح ْملَها فشُدّت أعذاقُها‬
‫ش َم ْلتُ النّخلَة‪ ،‬إِذا كانت تنفضُ َ‬
‫ضرعُها فيشتمل عليه‪ .‬وكذلك َ‬
‫بقِطَع الكسية‪.‬‬
‫ش َتمِل الرّجُل عليه بثوبه‪.‬‬
‫ومن الباب‪ :‬المِشْمل‪ :‬سيفٌ صغير يَ ْ‬
‫والصل الثاني يدلّ على الجانب الذي يخالف اليمين‪ .‬من ذلك‪ :‬اليد الشّمال‪ ،‬ومنه‬
‫الرّيح الشّمال لنها تأتي عن شمال القِبلة إذا استند المستنِد إليها من ناحية قِبلة‬
‫العراق‪ .‬وفي الشمول‪ ،‬وهي الخمر‪ ،‬قولن‪ :‬أحدهما أنّ لها عَصْفَةً ك َعصْفَة الريح‬
‫شمُل‪ .‬قال أبو النجم‪:‬‬
‫الشمال‪ .‬والقول الثّاني‪ :‬أنّها تَشمَل العقل‪ .‬وجمع شِمال أَ ْ‬
‫شمُلِ([‪* )]18‬‬
‫* يأتي لها من َأ ْيمُنٍ وأَ ْ‬
‫ويقال غديرٌ مشمول‪ :‬تض ِربُهُ ريحُ الشّمال حتى يبرُد‪ .‬ولذلك تسمّى الخمر مشمولة‪،‬‬
‫أي ِإنّها باردة الطّعم‪ .‬فأمّا قول ذي ال ّرمّة‪:‬‬
‫وبالشّمائل من جَِلّنَ مُقتِنصٌ *** رَذْل الثّياب خفيّ الشّخصِ ُم ْن َز ِربُ([‪)]19‬‬
‫شبّه ال ُق ْترَة‬
‫فيقال إنّه أراد ال ُقتَر([‪ ،)]20‬واحدتها شمالة‪ .‬فإن كان أراد هذا فكَأنّه َ‬
‫بالشّمالة([‪ )]21‬التي تُجعَل للضّرع‪ .‬وقد ذكرناها‪ .‬ويقال‪ :‬إنّه أراد بناحية الشّمال‪.‬‬
‫شمَلةَ‪ :‬ما بقي في النّخلة من رُطَبها‪ .‬يقال‪ :‬ما بقي‬
‫وممّا شذّ عن هذين البابين‪ ،‬ال ّ‬
‫ش ْمَللَة‪ :‬السرعة‪،‬‬
‫فيها إلّ شماليل‪ .‬ويقال‪ :‬إنّ الشّماليل ما تش ّعبَ من الغصان‪ .‬و*ال ّ‬
‫شمْليل‪ .‬قال‪:‬‬
‫ومنه الناقة الشّملل وال ّ‬
‫حرفٌ أخُوها أبوها من مُهجّنةٍ *** وعمّها خَالُها َقوْداءُ شِمليلُ([‪)]22‬‬
‫ـــــــــــــــــ‬
‫واللسان (شمت)‪.‬‬ ‫‪19‬‬ ‫([‪ )]1‬للنابغة‪ ،‬في ديوانه‬
‫([‪ )]2‬في المجمل وصحاح الجوهري‪" :‬وهو في شعر ساعدة"‪ .‬قال ابن بري‪ :‬ليس‬
‫هو في شعر ساعدة كما ذكر الجوهري‪ ،‬وإنما هو في شعر المعطل الهذلي‪ ،‬وهو‪:‬‬
‫فأبنا لنا مجد العلء وذكره *** وآبوا علينا فلها وشماتها‬
‫ونسخة الشنقيطي ‪ .109‬لكن‬ ‫‪277‬‬ ‫قلت‪ :‬وقصيدته هذه في شرح السكري للهذليين‬
‫هذا البيت روي أيضا منسوبا لساعدة بن جؤية في ملحق القسم الثاني من مجموعة‬
‫أشعار الهذليين ‪.45‬‬
‫([‪ )]3‬يقال شامر وشامرة أيضا‪ ،‬كما في القاموس‪ ،‬واقتصر في اللسان على‬
‫"شامرة"‪.‬‬
‫([‪ )]4‬زاد في المجمل‪" :‬والشماخ"‪.‬‬
‫([‪ )]5‬هي قراءة ابن مسعود‪ ،‬وابن عباس‪ ،‬وعكرمة‪ ،‬وعطاء‪ ،‬وزين العابدين‪،‬‬
‫والباقر‪ ،‬وابنه الصادق‪ ،‬وابن أبي عبلة‪ .‬قرؤوا جميعا بالنفي وبناء "مستقر" على‬
‫الفتح‪ ،‬ما عدا ابن أبي عبلة فقرأها بالرفع على إعمال "ل" عمل ليس‪ ،‬كقوله‪:‬‬
‫تعز فل شيء على الرض باقيا *** ول وزر مما قضى ال واقيا‬
‫انظر تفسير أبي حيان (‪.)336 :7‬‬
‫([‪ )]6‬في الصل‪" :‬الزينة"‪ ،‬تحريف‪.‬‬
‫([‪ )]7‬للنابغة في ديوانه ‪ ،36‬وقد سبق في (‪.)6 :2‬‬
‫([‪ )]8‬هذه النصوص الثلثة من الجمهرة (‪.)23 :3‬‬
‫([‪ )]9‬وكذا في المجمل‪ .‬وعبارة اللسان‪" :‬وشمص الفرس‪ :‬نخسه أو نزقه ليتحرك"‪،‬‬
‫مع ضبط "شمص" بالتشديد‪ .‬والفعل يقال بالتخفيف وبالتشديد‪ ،‬كما في القاموس‪:‬‬
‫ويقال نزق الفرس بالتشديد‪ ،‬وأنزقه أيضا‪ ،‬إذا ضربه حتى ينْزو وينْزق‪.‬‬
‫([‪ )]10‬في الصل‪" :‬شمط" مع ضبط الميم بالكسر‪ ،‬صوابه في المجمل واللسان‪.‬‬
‫([‪ )]11‬في الصل‪" :‬رؤية" صوابه في المجمل‪.‬‬
‫([‪ )]12‬في المجمل‪" :‬جاءت"‪.‬‬
‫([‪ )]13‬في اللسان‪" :‬الناس كلهم على فتح الشين من شمطها إل العكلي فإنه يكسر‬
‫الشين"‪.‬‬
‫([‪ )]14‬للمتنخل الهذلي‪ ،‬كما في اللسان (شمع)‪ .‬وقصيدته في القسم الثاني من‬
‫ونسخة الشنقيطي ‪.47‬‬ ‫‪89‬‬ ‫مجموعة أشعار الهذليين‬
‫([‪ )]15‬في اللسان‪" :‬كلمح برق"‪ .‬وفي المخصص (‪" :)39 :11‬كمثل برق"‪.‬‬
‫([‪ )]16‬يقال من بابي نصر وفرح‪.‬‬
‫([‪ )]17‬في الصل‪" :‬إذا تألف اشتمل كل واحد منهما بالخر"‪ ،‬تحريف‪.‬‬
‫([‪ )]18‬البيت في اللسان (‪ )387 :13‬وأمالي ابن الشجري (‪.)306 :1‬‬
‫واللسان (زرب‪ ،‬شمل)‪ .‬و"جلن" ضبط في اللسان‬ ‫‪14‬‬ ‫([‪ )]19‬ديوان ذي الرمة‬
‫والمجمل بالكسر‪.‬‬ ‫‪196‬‬ ‫والقاموس بفتح الجيم‪ ،‬وفي الديوان والشتقاق‬
‫([‪ )]20‬القتر ‪ :‬جمع قترة‪ ،‬كغرف وغرفة‪ ،‬وهي حفرة يكمن فيها الصائد‪.‬‬
‫([‪ )]21‬لم يذكر في المعاجم المتداولة إل "الشمال" بدون هاء‪.‬‬
‫([‪ )]22‬لكعب بن زهير كما سبق في (أشر‪ ،‬حرف)‪.‬‬

‫ـ (باب الشين والنون وما يثلثهما)‬


‫(شنأ) الشين والنون والهمزة أصلٌ يدلّ على البِغضة والتجنّب للشيء‪ .‬من ذلك‬
‫ش ِنئَ فُلنٌ فلنا إِذا أَب َغضَه‪.‬‬
‫شنُوءَة‪ ،‬وهي التقزّز؛ ومنه اشتقاق َأزْدِشَنوءة‪ .‬ويقال‪َ :‬‬
‫ال ّ‬
‫شنَان‪ .‬وأنشدوا‪:‬‬
‫شنَآن‪ ،‬وربما خَفّفوا فقالوا‪ :‬ال ّ‬
‫وهو ال ّ‬
‫شنَانِ وأَ ْفنَدَا([‪)]1‬‬
‫شتَهي *** وإِنْ لَمَ فيه ذو ال ّ‬
‫فما العيشُ إلّ ما َتلَذّ وتَ ْ‬
‫شنَآن أيضا‪ .‬ورجلٌ مِشناءٌ على مِفعال‪ ،‬إِذا كان ُي ْب ِغضُه النّاسُ([‪ .)]2‬وأمّا‬
‫والشنْءُ‪ :‬ال ّ‬
‫ش ِنئْت للمر وبه‪ ،‬إِذا أَق َررْت‪ ،‬وإِنشادُهم‪:‬‬
‫قولهم َ‬
‫ش ِن ْئتَ به أو غَصّ بالماء شاربُه([‪)]3‬‬
‫فلو كان هذا المرُ في جاهليّةٍ *** َ‬

‫‪)]4[(..................‬‬
‫شنِب يومُنا‪،‬‬
‫(شنب) الشين والنون والباء أصلٌ يدلّ على بردٍ في شيء‪ .‬يقولون‪َ :‬‬
‫شنِب وشانب‪ ،‬إِذا برد‪.‬‬
‫فهو َ‬
‫ومن ذلك الثّغر الشنب‪ ،‬هو البارد العذب‪ .‬قال‪:‬‬
‫ش َنبُ([‪* )]5‬‬
‫* يا بِأبي أنتِ وفُوكِ الَ ْ‬
‫ش ِنثَت مَشافِر البعير‪،‬‬
‫(شنث) الشين والنون والثاء ليس بأصل‪ ،‬وفيه كلمة‪ .‬يقولون‪َ :‬‬
‫شوْك‪.‬‬
‫إِذا غلظت من أكل ال ّ‬
‫شنَجُ‪ ،‬وهو التقبّض في جلدٍ‬
‫(شنج) الشين والنون والجيم كلمةٌ واحدةٌ‪ ،‬وهو ال ّ‬
‫وغيره‪.‬‬
‫حيّ‪ ،‬وهو الطويلُ‪ ،‬يقال هو‬
‫(شنح) الشين والنون والحاء كلمة واحدة‪ ،‬وهي الشّنا ِ‬
‫شنَاحٌ كما ترى‪.‬‬
‫َ‬
‫صيّ‪ ،‬أي‬
‫(شنص) الشين والنون والصاد كلمة إن صحت‪ .‬يقولون‪َ :‬فرَس شَنا ِ‬
‫طويل‪ .‬قال‪:‬‬
‫ط َمرْ([‪* )]6‬‬
‫شنَاصيّ إِذا هِيجَ َ‬
‫*وَ‬
‫شنَِصَ به‪ ،‬مثل سَدِك‪.‬‬
‫ويقال‪ :‬إنما هو نَشَاصيّ‪ .‬وحكى ‪َ :‬‬
‫(شنع) الشين والنون والعين أصلٌ واحد يدلّ على رفْع الذّكر بالقبيح‪ .‬من ذلك‬
‫شنَعتُهُ‪ ،‬إذا قهرتَه بما يكرهه‪ .‬وذكر ناسٌ‬
‫شنُع الشيءُ فهو شنيع‪ .‬و َ‬
‫الشّناعة‪ .‬يقال َ‬
‫سبّه‪ .‬وأنشدوا ل ُكثَـيّر‪:‬‬
‫شنَعَ فلنٌ فلنا‪ ،‬إِذا َ‬
‫َ‬
‫وأسماءُ ل مَشنوعةٌ بمَللةٍ *** لَ َديْنا‪)]7[(......................‬‬
‫ويحملون على هذا فيقولون‪ :‬تشنّعت البل في السير‪ ،‬إذا جدّت‪ .‬وإنما يكون ذلك‬
‫في أرفعِ السّير‪ ،‬فيعود القياسُ إلى ما ذكرناهُ من الرتفاع وإن لم يكن في ذلك قبح‪.‬‬
‫حلْي‬
‫شنْف‪ ،‬وهو من َ‬
‫(شنف) الشين والنون والفاء كلمتان متباينتان‪ :‬أحدهما ال ّ‬
‫شنَف شنَفا‪.‬‬
‫شنِف له يَ ْ‬
‫شنَف‪ :‬البُغض‪ .‬يقال َ‬
‫الذُن‪ .‬والكلمة الخرى‪ :‬ال ّ‬
‫(شنق) الشين والنون والقاف أصلٌ صحيح منقاس‪ ،‬وهو يدلّ على امتدادٍ في تعلّقٍ‬
‫ق الرّجل بزمام‬
‫شنَ َ‬
‫بشيء‪ ،‬من ذلك الشّناق‪ ،‬وهو الخيط الذي يُشَدّ به فمُ القربة‪ .‬و َ‬
‫شنَق‪:‬‬
‫ناقته‪ ،‬إذا فعل بها كما يفعل الفارسُ بفرسه‪ ،‬إذا َكبَحَه بلجامه‪ .‬ويقال إنّ ال ّ‬
‫صعُدا‪ .‬وفرسٌ مشنوق‪ :‬طويل‪.‬‬
‫طولُ الرأس‪ ،‬كأنما يمت ّد ُ‬
‫شنَق ِنزَاع القلب إلى الشيءِ‪ ،‬وذلك أنّه ل يكون‬
‫ومن الباب وهو قياسٌ صحيح‪ :‬ال ّ‬
‫علَقٍ‪ ،‬فقد يصحّ القياس الذي ذكرناه‪.‬‬
‫إلّ عن َ‬
‫شنَق‪ ،‬وهو ما دون الدّية الكاملة‪ ،‬وذلك أن يسوق ذُو الحمالة‬
‫فأمّا الشناق فواحدها َ‬
‫ديةً كاملةً‪ ،‬فإذا كانت معها دياتُ جراحاتٍ دون التمام فتلك الشناق‪ ،‬وكأنّها متعلّقة‬
‫بالدّية العُظمى‪ .‬والذي أراده الشاعر هذا بقوله‪:‬‬
‫حمَلَ([‪)]8‬‬
‫َقرْمٌ ُت َعلّقُ أشناقُ الدّيات به *** إِذا المئُون ُأ ِم ّرتْ فَوقَه َ‬
‫شنَق‪ ،‬في الحديث‪ :‬ما دون الفريضتين‪ ،‬وذلك في البل والغنم والبقر‪ .‬وهو‬
‫وال ّ‬
‫شنَق فَريضة حتى‬
‫قولـه صلى ال عليه وآله وسلم‪" :‬ل شِناق"‪ ،‬أي ل يُؤخذ في ال ّ‬
‫تتمّ‪.‬‬
‫شرّح المقطّع طُولً‪ .‬قال المويّ‪ :‬يقال للعجين‬
‫شنّق‪ ،‬وهو الم َ‬
‫ومن الباب اللحم الم َ‬
‫شنّق‪ .‬ول يكون ذلك إل وفيه طول‪.‬‬
‫الذي يُقطّع ويعمل بالزيت * ‪ :‬م َ‬
‫ـــــــــــــــــ‬
‫([‪ )]1‬البيت للحوص‪ ،‬كما في اللسان (شنأ)‪ .‬وروايته‪" :‬وفندا"‪ .‬يقال فنده وأفنده‪:‬‬
‫لمه وضعف رأيه‪.‬‬
‫([‪ )]2‬في هذا التفسير كلم‪ .‬انظر اللسان (‪.)96 :1‬‬
‫([‪ )]3‬البيت ملفق من بيتين للفرزدق في ديوانه ‪ .56‬وهما‪:‬‬
‫فلو كان هذا الحكم في جاهلية *** عرفت من المولى القليل حلئبه‬
‫ولو كان هذا المر في غير ملككم *** لديته أو غص بالماء شاربه‬
‫ورواه في اللسان (شنأ)‪:‬‬
‫ولو كان في دين سوى ذا شنئتم *** لنا حقنا أو غص بالماء شاربه‬
‫([‪ )]4‬هنا سقط لم يبيض له‪ .‬وتقديره‪" :‬فكلم فيه نظر"‪.‬‬
‫([‪ )]5‬البيت من شواهد ابن هشام في أوضح المسالك وقطر الندى‪ ،‬في (باب اسم‬
‫الفعل)‪ ،‬ورواه‪" :‬وابأبي"‪ ،‬ونسب إلى راجز من بني تميم‪ .‬وانظر العيني (‪.)310 :4‬‬
‫([‪ )]6‬للمرار بن منقذ في المفضليات (‪ )82 :1‬واللسان (شنص)‪ .‬وفي المفضليات‪:‬‬
‫"فإذا طؤطئ طيار طمر"‪ .‬وصدره‪ * :‬شندف أشدف ما روعته *‪.‬‬
‫([‪ )]7‬وكذا ورد إنشاده منقوصا في المجمل‪ .‬وتمامه‪ ،‬كما في اللسان‪:‬‬
‫* لدينا ول مقلية باعتللها *‬
‫واللسان (شنق)‪.‬‬ ‫‪143‬‬ ‫([‪ )]8‬للخطل في ديوانه‬

‫ـ (باب الشين والهاء وما يثلثهما)‬


‫(شهو) الشين والهاء والحرف المعتل كلمة واحدة‪ ،‬وهي الشّهوة‪ .‬يقال‪ :‬رجلٌ‬
‫ش ِهيّ‪.‬‬
‫شهْوانُ‪ ،‬وشيءٌ َ‬
‫َ‬
‫(شهب) الشين والهاء والباء أصلٌ واحدٌ يدلّ على بياض في شيءٍ من سواد‪ ،‬ل‬
‫تكون الشّهبةُ خالصةً بياضا‪ .‬ومن ذلك الشّهبة في الفرَس‪ ،‬هو بياضٌ يخالطُهُ‬
‫سَواد‪ .‬ويقال َكتِيبةٌ شَهباء‪ ،‬إِذا كانت عِليتُها بياضَ الحديد‪ ،‬ويقال لليوم ذي البرد‬
‫ب ال ّزرْع‪ ،‬إذا هاجَ وبَقي في‬
‫صرّاد([‪ :)]1‬أشهبُ‪ ،‬والليلة الشّهباءُ‪ .‬ويقال‪ :‬اشها ّ‬
‫وال ّ‬
‫خِلله شيءٌ أخضر‪ .‬ومن الباب‪ :‬الشّهاب‪ ،‬وهو شُعلة نارٍ ساطعة‪ .‬وإنّ فُلنا‬
‫لَشِهابُ حربٍ‪ ،‬وذلك إذا كان معروفا فيها مشهورا كشُهرة الكواكب اللّوامع‪ .‬ويقال‬
‫إنّ النّصل الشهبَ الذي قد ُبرِدَ َبرْدا خفيفا حتى ذهب سوا ُدهُ‪ .‬ويقال إنّ الشّهاب‬
‫ضيَاح‪ ،‬وإِنما س ّميَ بذلك لنّ ماءَه ([‪ )]2‬قد كثر فصار كالبياض الذي‬
‫ن ال ّ‬
‫الّلبَ َ‬
‫يخالطه لونٌ آخر‪.‬‬
‫(شهد) الشين والهاء والدال أصلٌ يدلّ على حضور وعلم وإعلم‪ ،‬ل يخرُج شيءٌ‬
‫من فروعه عن الذي ذكرناه‪ .‬من ذلك الشّهادة‪ ،‬يجمع الصولَ التي ذكرناها من‬
‫الحضور‪ ،‬والعلم‪ ،‬والعلم‪ .‬يقال شَهد يشهد شهادةً‪ .‬والمَشهد‪ :‬محضر النّاس‪.‬‬
‫ومن الباب‪ :‬الشّهود‪ :‬جمع الشاهد‪ ،‬وهو الماء الذي يخرج على رأس الصبيّ إِذا‬
‫وُلد‪ ،‬ويقال بل هو ال ِغرْس([‪ .)]3‬قال الشاعر‪:‬‬
‫جبُوا *** لهُ وال ّثرَى ما جفّ عنه شُهودها([‪)]4‬‬
‫فجاءَت بمثل السّابرِي تَع ّ‬
‫سَلىً‪ .‬والشّهيد‪ :‬القتيل في‬
‫وقال قوم‪ :‬شهود النّاقة‪ :‬آثار موضع َم ْنتَجِها من دمٍ أو َ‬
‫سبيل ال‪ ،‬قال قومٌ‪ :‬س ّميَ بذلك لنّ ملئكة الرحمة تشهده‪ ،‬أي تحضُره‪ .‬وقال‬
‫آخرون‪ :‬سمّي بذلك لسقوطه بالرض‪ ،‬والرض تسمّى الشاهدة‪ .‬والشاهد‪ :‬اللّسان‪،‬‬
‫والشّاهد‪ :‬ال َملَك‪ .‬وقد جمعهما العشى في بيت‪:‬‬
‫شهَدِ([‪)]5‬‬
‫علَى شاهِدِي يا شاهِدَ الِ فا ْ‬
‫سِ َبنّي كافرا لك نعمةً *** َ‬
‫فل تح َ‬
‫فشاهده‪ :‬اللسان‪ :‬وشاهد ال جلّ ثناؤه‪ ،‬هو ال َملَك‪ ،‬فأمّا قوله جلّ وعزّ‪:‬‬
‫ل العِلم‪ :‬معناه أَعلَمَ ال عزّ‬
‫شهِدَ ال َأ ّنهُ ل ِإَلهَ إِلّ هُو} [آل عمران ‪ ،]18‬فقال أه ُ‬
‫{ َ‬
‫ق وعلى‬
‫ن وأعلَمَ لمن الح ّ‬
‫شهِدَ فلنٌ عند القاضي‪ ،‬إذا بيّ َ‬
‫وجلّ‪ ،‬بيّن الُ‪ ،‬كما يقال‪َ :‬‬
‫شهِد‪ ،‬إِذا حضر زوجها‪ ،‬كما يقال للغائب زوجُها‪ُ :‬مغِيب‪ .‬فأمّا‬
‫مَنْ هو‪ .‬وامرأةٌ مُ ْ‬
‫شهَدَ الرّجُلُ‪ ،‬إِذا مَذَى‪ ،‬فكأنّهُ محمولٌ على الذي ذكرناه من الماء الذي‬
‫قولهم أ ْ‬
‫يخرج على رأس المولود‪.‬‬
‫ش َمعِها؛ ويجمع على الشّهاد‪ .‬قال‪:‬‬
‫شهْد‪ :‬العسلُ في َ‬
‫ومما شذّ عن هذا الصل‪ :‬ال ّ‬
‫إلى رُدُحٍ من الشّيزَى مِلءٍ *** لُبابَ ال ُبرّ يُل َبكُ بالشّهادِ([‪)]6‬‬
‫(شهر) الشين والهاء والراء أصلٌ صحيح يدلّ على وضوحٍ في المر وإِضاءة‪ .‬من‬
‫ذلك الشّهر‪ ،‬وهو في كلم العرب الهِلل‪ ،‬ثمّ سمّي كلّ ثلثين يوما باسم الهلل‪،‬‬
‫فقيل شهر‪ .‬قد اتّفق فيه العربُ والعجم؛ فإنّ العجم يسمّون ثلثين يوما باسم الهلل‬
‫في لغتهم‪ .‬والدليل على هذا قولُ ذي ال ّرمّة‪:‬‬
‫جلَى الطرفِ ما يستزي ُدهُ *** َيرَى الشّهرَ قبلَ الناسِ وهو نحيلُ([‪)]7‬‬
‫صبَحَ أَ ْ‬
‫فَأ ْ‬
‫شهِر فلنٌ في الناس بكذا‪،‬‬
‫ش َهرَ سيفَه‪ ،‬إِذا انتضاه‪ .‬وقد ُ‬
‫والشّهرة‪ :‬وضوح المر‪ .‬و َ‬
‫شهْرانُ‪:‬‬
‫ش َهرْنا بالمكان‪ ،‬إِذا أَقَمنا به شهرا‪ .‬و َ‬
‫ش َهرُوه‪ .‬ويقال‪ :‬أَ ْ‬
‫فهو مشهور‪ ،‬وقد َ‬
‫قبيلة‪.‬‬
‫(شهق) الشين والهاء والقاف أصلٌ واحدٌ يدلّ على علوّ‪ .‬من ذلك جبلٌ شاهِق‪ ،‬أي‬
‫عال‪ .‬ثمّ اشتُقّ من ذلك الشّهيق‪ :‬ضدّ الزّفير؛ لنّ الشّهيق ر ّد النّفَس‪ ،‬والزّفير‬
‫إخراج النَفَس‪ .‬والصل في ذلك ما ذكرناه‪ .‬وقال بعضهم‪ :‬فلن ذو شاهقٍ‪ ،‬إِذا‬
‫اشت ّد غضبُه‪ .‬ولعلّه أن *يكون مع ذلك صوت‪.‬‬
‫شهْلة في العين‪ ،‬وذلك‬
‫(شهل) الشين والهاء واللم أصلٌ في بعض اللوان‪ ،‬وهي ال ّ‬
‫أن يَشُوبَ سوادَها ُزرْقة‪.‬‬
‫ومما ليس في هذا الباب‪ :‬امرأةٌ شهلة‪ ،‬قالوا‪ :‬هي النّصَف العاقلة‪ .‬قالوا‪ :‬وذلك اسمٌ‬
‫شهْل‪،‬‬
‫لها خاصّةً‪ ،‬ل يوصَف به الرجل‪ .‬كذا قال أهل اللّغة‪ .‬فأمّا العرب فقد سمّت ب َ‬
‫شهْل بن شيبان‪.‬‬
‫وهو الفِند ال ّزمّانيّ‪ ،‬يقال إنّ اسمَه َ‬
‫ومما شذّ أيضا‪ :‬المشاهَلة‪ :‬المُشَارّة‪ ،‬وأظنّ الشين مبدلةً من جيم‪ .‬وكذلك قولهم‬
‫شكْلء‪.‬‬
‫للحاجَةِ‪ :‬شهلء‪ ،‬وهو من باب البدال‪ ،‬والصل الكاف‪ :‬ال ّ‬
‫شهْمٌ‪ .‬وربّما‬
‫(شهم) الشين والهاء والميم أصلٌ يدلّ على ذَكاء‪ .‬يقال من ذلك‪ :‬رجلٌ َ‬
‫قالوا للمذعور‪ :‬مَشهوم‪ ،‬وهو قياسٌ صحيح لنّه إذا تَ َفزّعَ بَدَا ذكاءُ قلبِه([‪.)]8‬‬
‫ن صحّ هذا فهو أيضا من الذكاء‪ .‬والشّيهم‪ :‬القنفذ؛‬
‫ويقولون‪ :‬إنّ الشّهامَ السّعلة‪ .‬فإ ْ‬
‫وليس ببعيدٍ أن يكون من قياس الباب‪ .‬وفيه يقول العشى‪:‬‬
‫حلَنْ منّي على ظهر شَيهمِ([‪)]9‬‬
‫ب العداوةِ بيننا *** لترتَ ِ‬
‫َلئِنْ جَدّ أسبا ُ‬
‫وال أعلم‪.‬‬
‫ـــــــــــــــــــ‬
‫([‪ )]1‬الصراد‪ :‬ريح باردة مع ندى‪.‬‬
‫([‪ )]2‬في الصل‪" :‬لنه ما"‬
‫([‪ )]3‬في الصل ‪" :‬الفرس"‪ ،‬صوابه في المجمل واللسان‪ .‬والغِرس‪ ،‬بكسر الغين‪:‬‬
‫جلدة رقيقة تخرج مع الولد عند خُروجه‪.‬‬
‫([‪ )]4‬لحميد بن ثور الهللي‪ ،‬كما في اللسان (شهد)‪.‬‬
‫([‪ )]5‬ديوان العشى ‪ ،133‬واللسان (شهد)‪.‬‬
‫([‪ )]6‬لمية بن أبي الصلت‪ ،‬وقد سبق إنشاده وتخريجه في (‪.)312 :2‬‬
‫([‪ )]7‬ديوان ذي الرمة ‪ ،671‬وأنشد عجزه في اللسان (شهر)‪.‬‬
‫([‪ )]8‬في الصل‪" :‬إذا تفرع ذكاء قلبه"‪.‬‬
‫واللسان (شهم)‪.‬‬ ‫‪95‬‬ ‫([‪ )]9‬ديوان العشى‬
‫ـ (باب الشين والواو وما يثلثهما)‬
‫(شوي) الشين والواو والياء يدلّ على المر الهيّن‪ .‬من ذلك الشّوى وهو رُذال‬
‫المال‪ .‬قال‪:‬‬
‫شرْنا إلى خيراتها بالصابعِ‬
‫حتّى [إِذا لم تَجِدْ شَوىً([‪ *** ])]1‬أَ َ‬
‫شوَى َ‬
‫َأ َكلْنا ال ّ‬
‫شوَى‪ :‬الطراف‪ ،‬وكلّ ما‬
‫جلْدة الرأس‪ .‬وال ّ‬
‫شوَى‪ :‬جمع شَواة‪ ،‬وهي ِ‬
‫ومن ذلك ال ّ‬
‫ش ِويّ‪ .‬قال ابن دريد([‬
‫ع ِييّ َ‬
‫ليس بمَقتل‪ .‬وكلّ أمرٍ َهيّنٍ شَوىً‪ .‬ويقولون في التباع‪َ :‬‬
‫ص ْبتَ شَواهُ‪،‬‬
‫ش َو ْيتُهُ‪ ،‬إِذا َأ َ‬
‫‪ :)]2‬هو من الشّوى‪ ،‬وهو الرّذَال‪ .‬ويقال رميتُ الصّيدَ فأَ ْ‬
‫ش ِويّة؛ وِإنّما سمّيت بذلك لقلّتها‬
‫وهي أطرافه‪ .‬والشّوايا‪ :‬بقيّة قومٍ َهلَكوا‪ ،‬الواحِد َ‬
‫وهُونِها‪ .‬قالوا‪ :‬والشّواية([‪ )]3‬الشيء الصغير من الكبير‪ ،‬كالقِطعة من الشّاة‪ .‬ويقال‪:‬‬
‫ما بَ ِقيَ من المال إِل شَُِـوايَة‪ ،‬أي شيءٌ يسير‪ .‬والذي ل نشكّ فيه أنّ الشّواء مشتقّ‬
‫ش ِويَ فكأنّه قد أهين‪ .‬فإن قال قائل‪ :‬فينبغي أن يكون إِذا قُدِر‬
‫من هذا؛ لنّه إِذا ُ‬
‫وكبّب([‪ :)]4‬شِواءٌ لنّه قد أهين‪ .‬قيل لـه‪ :‬نحن نعلّل ما يقوله العربُ حتّى نردّه‬
‫شوَيتُ‬
‫إلى أصلٍ مطّرد متّفَقٍ عليه‪ ،‬فأمّا ما سوى ذلك فليس لنا ما نفعلَه‪ .‬وتقول‪َ :‬‬
‫شيّا واشتويتُهُ‪ ،‬فأنا مشتوٍ‪ .‬قال الشاعر‪:‬‬
‫اللّحمَ َ‬
‫ج َتمَلْ([‪* )]5‬‬
‫* فاشتوَى ليلةَ ريحٍ وا ْ‬
‫شوَى اللّحم‪ .‬قال‪:‬‬
‫ويقال انْ َ‬
‫قَد انشَوى شِواؤنا المرَعْبل([‪ *** )]6‬فاقترِبوا إلى الغَداءِ فكلُوا‬
‫قال الخليل‪ :‬الشواء‪ :‬البقاء أو في معناه([‪ ،)]7‬حتى يقول بعضهم‪ :‬تعشّى فلنٌ‬
‫شوَى من عَشَائِه‪ ،‬أي أبقى‪ .‬قال‪:‬‬
‫فأَ ْ‬
‫فإنّ من القول التي ل شَوى لها *** إِذا زلّ عن ظهر اللّسان انفلتها([‪)]8‬‬
‫أي ل بقيّةَ لها‪ .‬والصلُ يَرجع إلى ما أصّلناه‪.‬‬
‫ش ْبتُ الشيءَ أشوبُه‬
‫خلْط‪ .‬يقال‪ُ :‬‬
‫(شوب) الشين والواو والباء أصلٌ واحدٌ‪ ،‬وهو ال َ‬
‫ل اللّغة‪ :‬وسمّي العَسَل شَوبا‪ ،‬لنّه كان عندهم مِزاجا لغيره من‬
‫شَوبا‪ .‬قال أه ُ‬
‫الشربة‪ .‬والشّياب‪ :‬اسمٌ لما يُمزَج به‪ .‬ويقولون‪ :‬ما عنده شوبٌ ول رَوب‪.‬‬
‫فالشّوب‪ :‬العَسَل‪ .‬والرّوب‪ :‬اللبن الرائب‪.‬‬

‫شوَذ‪ ،‬وهي العمامة‪ .‬قال الوليد بن‬


‫(شوذ) الشين والواو والذال ليس فيه إلّ المِ ْ‬
‫عقبة‪:‬‬
‫ت الرأس ِمنّي بِمشوذٍ *** َف َغ ّيكِ ِمنّي تغلبَ ابنةَ وائلِ([‪)]9‬‬
‫إِذا ما شدد ُ‬
‫(شور) الشين والواو والراء أصلن مطّردان‪ ،‬الوّل منهما إبداء شيء وإِظْها ُرهُ‬
‫عرْضه‪ ،‬والخر أخْذ شيء‪.‬‬
‫وَ‬
‫ضتَها‪ .‬والمكان الذي ُيعْرض فيه‬
‫شوْرا‪ ،‬إِذا عَر ْ‬
‫فالوّل قولهم‪ :‬شُرت [الدّابّة([‪َ ] )]10‬‬
‫طبَ * فإنّها مِشْوارٌ كثير‬
‫الدّوابّ هو المِشوار‪ .‬يقولون‪ِ" :‬إيّاكَ والخُ َ‬
‫العِثار"‪.‬‬
‫ش ّورَ بِهِ‪ ،‬إذا أخجله‪ :‬إِنما هو من الشّوار‪ ،‬والشّوار‪:‬‬
‫قال بعض أهل اللغة في قولهم َ‬
‫شوّر به‪ ،‬أراد‬
‫َفرْج الرّجُل‪ .‬ومن ذلك قولهم‪َ :‬أبْدَى ال شُواره‪ .‬قال‪ :‬فكأنّ قولَه َ‬
‫َأبْدَى شواره حتّى خَجِل‪ .‬قال‪ :‬والشّوار([‪ :)]11‬مَتاع البيت أيضا‪ .‬فإنْ كان صحيحا‬
‫فلنّه مِن الذي يُصان كما يصُون الرّجلُ ما عنده‪.‬‬
‫شرْت العسَل‪،‬‬
‫شرْت العسلَ أَشُوره‪ .‬وقد أجاز ناسٌ‪ :‬أَ َ‬
‫والباب الخر‪ :‬قولهم‪ُ :‬‬
‫واحتجّوا بقوله‪:‬‬
‫سمَاعٍ يأذَنُ الشّيخُ لـهُ *** وحديثٍ مثلِ ما ِذيّ مُشَارِ([‪)]12‬‬
‫وَ َ‬
‫[وقال الصمعيّ‪ :‬إنما هو "ماذيّ مَشارِ"]([‪ )]13‬على الضافة‪ .‬قال‪ :‬والمَشار‪ :‬الخليّة‬
‫يُشتار منها العَسَل‪.‬‬
‫ل اللّغة‪ :‬من هذا الباب شاورتُ فلنا في أمري‪ .‬قال‪ :‬وهو مشتقّ من‬
‫قال بعض أه ُ‬
‫شوْر العسل([‪ ،)]14‬فكأنّ المستشير يأخذ الرأيَ من غيره‪.‬‬
‫َ‬
‫قالوا‪ :‬ومما اشتُقّ من هذا قولهم في البعير‪ :‬هو مُستشِير‪ ،‬وهو البعير الذي يعرف‬
‫الحائلَ من غير الحائل‪ .‬وأنشد‪:‬‬
‫عرٍ ِمئْشِيرِ([‪)]15‬‬
‫أَفزّ عنها كلّ مستشيرِ *** وكلّ َب ْكرٍ دا ِ‬
‫ويقال ‪ :‬بل هو السّمين‪.‬‬
‫شوَس‪:‬‬
‫ظرٍ بتغيّظ‪ .‬من ذلك ال ّ‬
‫(شوس) الشين والواو والسين أصلٌ واحدٌ يدلّ على نَ َ‬
‫ل أشوسُ من قومٍ شُوس‪ .‬ويقال هو [الذي ([‬
‫ظرَ بأحد شِقّي العين تغيّظا‪ .‬ورج ٌ‬
‫النّ َ‬
‫‪ ])]16‬يصغّر عينيه ويضمّ أجفانه‪.‬‬
‫(شوص) الشين والواو والصاد أصلٌ يدلّ على زعزعةِ شيءٍ وَ َد ْلكِه‪ .‬من ذلك‬
‫شوْص‪ ،‬وهو التسوّك بالسّواك‪ .‬وفي الحديث‪" :‬أنّه كان يَشُوص فاه بالسّواك"‪.‬‬
‫ال ّ‬
‫وقال امرؤ القيس‪:‬‬
‫شرٍ تَشُوصه وتمُوصُ([‪)]17‬‬
‫ف الغدائرِ واردٍ *** وذي أُ ُ‬
‫بأَسوَدَ ملت ّ‬
‫شوْص‪ :‬الدلْك‪ ،‬وقد يقال في ال ّثوْب أيضا‪ .‬ويقال شاص الشيء‪ ،‬إِذا زَعزَعَه‪.‬‬
‫وال ّ‬
‫شوْصة فداءٌ يقال إنّه يتعقّد في الضلع‪.‬‬
‫وأما ال ّ‬
‫(شوط) الشين والواو والطاء أصلٌ يدلّ على مضيّ في غير تثبّت ول في حَقّ‪ .‬من‬
‫طلَقا‪ .‬ويقولون للضّوءِ الذي يدخل البيوتَ من ال ُكوّة‪:‬‬
‫ذلك قولُهم جَرى شَوطا أي َ‬
‫شَوط باطلٍ‪ .‬وكان بعض الفقهاء يكره أن يقال‪ :‬طاف بالبيت أشواطا‪ ،‬وكان يقول‪:‬‬
‫الشّوط باطل‪ ،‬والطّوافُ بالبيت من الباقيات الصالحات‪.‬‬
‫ظ اللّهب من النار‬
‫(شوظ) الشين والواو والظاء كلمة واحدة صحيحة‪ ،‬فالشوَاظ‪ :‬شُوا ُ‬
‫[الرحمن ‪.]35‬‬ ‫شوَاظٌ مِنْ نَارٍ‬
‫ل دُخانَ معه‪ .‬قال تعالى‪ُ :‬‬
‫شوَع‪ ،‬وهو‬
‫(شوع) الشين والواو والعين أصلٌ يدل على انتشارٍ وتفرّق‪ .‬من ذلك‪ :‬ال ّ‬
‫شجَر([‪ )]18‬ولَعله متفرّق النبت‪.‬‬
‫شعْر وتفرّقه‪ .‬والشّوع‪َ :‬‬
‫انتشار ال ّ‬
‫(شوف) الشين والواو والفاء أصلٌ واحد‪ ،‬وهو يدلّ على ظهور وبُروز‪ .‬من ذلك‬
‫حمِل على ذلك واشتُقّ‬
‫عَلتْ مَعاقل الجبال‪ .‬ثم ُ‬
‫شوّفَت الوعالُ‪ ،‬إذا َ‬
‫قول العرب‪ :‬تَ َ‬
‫جلْو الشيء شَوف‪ .‬تقول‪ :‬شُ ْفتُه‬
‫طمَح به‪ ،‬ثمّ قِيلَ ل َ‬
‫منه‪ :‬تش ّوفَ فُلنٌ للشّيء‪ ،‬إذا َ‬
‫أشوفُهُ شَوفا‪ .‬والمَشُوف‪ :‬المجُلوّ‪ .‬والدّينار المَشُوف من ذلك‪ .‬وفيه يقول عنترة‪:‬‬
‫* َركَدَ الهواجرُ بالمَشُوفِ ال ُم ْعلَمِ([‪* )]19‬‬
‫وِإنّما س ّميَ ذلك شَوفا لنّه يبرز به عن وجهِهِ ولونه‪ .‬ويقال من ذلك‪ :‬تشوّفَت‬
‫المرأةُ‪ ،‬إِذا تز ّينَت‪ .‬ويقال إنّ الجَمل المَشُوف‪ :‬الهائج‪ .‬قال‪:‬‬
‫* ِمثْلِ المَشُوفِ َه َن ْأتَه ب َعصِيمِ([‪* )]20‬‬
‫وقال قوم في البيت‪ :‬إنّما هو "المَسُوف" بالسين‪ ،‬وهو الفَحل الذي تَسوفُه الِبل‪ ،‬أي‬
‫تشمّه([‪ .)]21‬ويقال اشتافَ فلنٌ‪ ،‬إِذا تطاوَلَ ونظَر‪ .‬وأشافَ على الشيء‪ ،‬إِذا أَوفَى‬
‫شيّفَة‪.‬‬
‫سمّي الطّليعةُ ال ّ‬
‫شرَفَ‪ .‬ومن ذلك ُ‬
‫عليه وأَ ْ‬
‫طنُب‪ ،‬أي‬
‫(شوق) الشين والواو والقاف يدلّ على تعلّق الشّيء بالشيء‪ ،‬يقال شُقتُ ال ّ‬
‫شوْق مثل ال ّنوْط‪ ،‬ثم اشتقّ من ذلك الشّوق‪ ،‬وهو‬
‫شيَاق‪ .‬وال ّ‬
‫الوتِد‪ ،‬واسم ذلك الخيط ال ّ‬
‫حبّ‪.‬‬
‫علَق ُ‬
‫نزاعُ النّفْس إلى الشيء‪ .‬ويقال شا َقنِي يَشُوقُني‪ ،‬وذلك ل يكون إلّ *عن َ‬
‫(شوك) الشين والواو والكاف أصلٌ واحِدٌ يدلّ على خشونةٍ وح ّدةِ ط َرفٍ في‬
‫ش ِوكَة وشائكة ومُشِيكة([‪.)]22‬‬
‫الشّيء‪ .‬من ذلك الشّوك‪ ،‬وهو معروف‪ .‬يقال شجرةٌ َ‬
‫ش ْكتُ فلنا‪ ،‬إِذا آذَيتَه بالشّوك‪ .‬وش ّوكَ الفرخ‪ ،‬إِذا َأ ْنبَت([‬
‫ويقال شاكَني الشّوكُ‪ .‬وأَ َ‬
‫شوْكة‪ ،‬وهي شدة البَأس‪ .‬ويقال جاء بالشّوك والشّجر([‪،)]24‬‬
‫‪ .)]23‬ويشتقّ من ذلك ال ّ‬
‫أي في العدد الجَمّ‪ .‬ويقال ُبرْدةٌ شَوكاء‪ ،‬وهي الخَشِنة ال َمسّ من جِدّتها‪ ،‬وقيل هي‬
‫طرَفه‪ .‬ويقال شوّك‬
‫ي المرأةِ‪ ،‬إذا انتصب وتَحدّد َ‬
‫ش ّوكَ ثَد ُ‬
‫الخشنة النّسْج‪ .‬ويقال‪َ :‬‬
‫البعير‪ ،‬إِذا طالت أنيابُهُ‪.‬‬
‫(شول) الشين والواو واللم أصلٌ واحدٌ يدلّ على الرتفاع‪ .‬من ذلك شالَ المِيزان‪،‬‬
‫شلْت الشّيءَ‪ :‬رفعتُهُ‪ ،‬والشّول من الِبل‪ :‬التي ارتفت‬
‫إِذا ارتفعت إحدى كِ ّفتَيه‪ .‬وأَ َ‬
‫ألبانُها‪ ،‬الواحدة شائلة‪ .‬والشوّل‪ :‬اللواتي تَشُول بأذنابها عند اللّقاح‪ ،‬الواحدة شائل‪.‬‬
‫شوْلة‪ :‬نجم‪،‬‬
‫شوّالً سمّي بذلك لنّه وافق وقتَ أن تشولَ البل‪ .‬وال ّ‬
‫وزعم قومٌ أنّ َ‬
‫شوّالة([‪ .)]25‬ويقال تشاوَلَ القَومُ‬
‫شوْلة العقرب‪ ،‬وهي َذنَبها‪ .‬وتسمّى العقربُ َ‬
‫وهي َ‬
‫بالسّلح عند القتال‪ ،‬وذلك أَنْ يُشيل كلّ السّلح لصاحِبه‪ .‬فأمّا الماء القليل فيسمى‬
‫سرُع ارتفاعه وذهابه‪ .‬قال‪:‬‬
‫شَولً‪ ،‬لنّه إِذا قد خف و َ‬
‫صبّ رُواتُها أشوالَها([‪* )]26‬‬
‫*و َ‬
‫شوِلً؛ لسرعة ارتفاعه فيما ينهض فيه‪.‬‬
‫ويسمّى الخادم الخفيف في الخِدمة‪َ :‬‬
‫(شوه) الشين والواو والهاء أصلن‪ :‬أحدهما يدلّ على قُبح الخِلقة‪ ،‬والثاني نوعٌ من‬
‫النّظَر بالعين‪.‬‬
‫شوَه‪ :‬قُبح الخلقة؛ يقال شاهَت الوجوه أي َقبُحت‪ .‬وشوّهه ال فهو مشوّه‪.‬‬
‫فالوّل ال ّ‬
‫وفي الحديث أنّ النبي صلى ال عليه وآله وسلم َرمَى المشركين بالتّراب وقال‪:‬‬
‫"شاهت الوُجوه"‪ .‬وأمّا الفرس الشّوهاء فالتي في رأسها طُول‪.‬‬
‫وأمّا الصل الخر فقالوا‪ :‬رجل شائِهُ البصر‪ ،‬إذا كان حديد البصَر‪ .‬ويقال شاهِي‬
‫شوَه الذي يُصيب النّاسَ بالعين‪.‬‬
‫البَصَر أيضا‪ ،‬وكأنه من المقلوب‪ .‬ويقال ال ْ‬
‫صبْني بعينك‪.‬‬
‫سنَك‪ ،‬أي ل ُت ِ‬
‫عَليّ([‪ ،)]27‬إِذا قال ما أحَ َ‬
‫شوّه َ‬
‫ويقولون‪ :‬ل تَ َ‬
‫ومما شذّ عن الباب‪ :‬الشّاة‪ .‬قالوا‪ :‬أصل بنائها من هذا‪ ،‬يقال تشوّهْت شاةً‪ ،‬أي‬
‫أخذتها‪.‬‬
‫ــــــــــــــــــ‬
‫([‪ )]1‬التكملة من اللسان (شوا) والمخصص (‪ .)166 :15 /29 :14‬والبيان (‪.)342 :3‬‬
‫([‪ )]2‬الجمهرة (‪.)430 :3‬‬
‫([‪ )]3‬الشواية‪ ،‬بتثليث حركات الشين‪.‬‬
‫([‪ )]4‬قدر‪ :‬طبخ في القدر‪ .‬كبب عمل كبابا‪ ،‬وهو ضرب من اللحم المقلي يعرفُ‬
‫بالطباهجة‪ .‬وفي الصل‪" :‬كتب"‪ ،‬تحريف‪.‬‬
‫واللسان (شرا)‪ .‬وصدره‪ * :‬أو نهته فأتاه‬ ‫‪1881‬‬ ‫طبع‬ ‫‪12‬‬ ‫([‪ )]5‬البيت للبيد في ديوانه‬
‫رزقه *‪.‬‬
‫([‪ )]6‬في الصل‪" :‬فلما انشوى"‪ ،‬صوابه من المجمل واللسان‪.‬‬
‫([‪ )]7‬في المجمل‪" :‬وفي معناها"‪.‬‬
‫([‪ )]8‬لبي ذؤيب الهذلي في ديوانه ‪ ،163‬وأنشده في اللسان (شوا) بدون نسبة‪ .‬وفي‬
‫الصل‪" :‬الذي ل شوى"‪ ،‬صوابه من المجمل واللسان والديوان‪.‬‬
‫([‪ )]9‬أنشده في اللسان (شوذ) قال‪" :‬وكان قد ولي صدقات تغلب"‪ .‬وعقب عليه‬
‫بقوله‪" :‬يريد غيا لك ما أطوله مني"‪ .‬في الصل‪" :‬غيك عني"‪.‬‬
‫([‪ )]10‬التكملة من المجمل‪.‬‬
‫([‪ )]11‬الشوار هذا بتثليث الشين‪.‬‬
‫([‪ )]12‬لعدي بن زيد‪ ،‬كما في اللسان (شور‪ ،‬أذن)‪ ،‬برواية‪" :‬في سماع"‪.‬‬
‫([‪ )]13‬التكملة من المجمل‪ .‬ونحوها في اللسان‪.‬‬
‫([‪ )]14‬في الصل‪" :‬شوار العسل"‪ ،‬تحريف‪.‬‬
‫([‪ )]15‬الرجز في اللسان (شور)‪.‬‬
‫([‪ )]16‬التكملة من المجمل‪.‬‬
‫([‪ )]17‬ماص الشيء يموصه‪ :‬غسله‪.‬‬
‫([‪ )]18‬في المجمل‪" :‬الشوع‪ :‬شجر البان"‪ .‬وفي اللسان‪" :‬والشوع بالضم‪ :‬شجر‬
‫البان‪ ،‬وهو جبلي"‪.‬‬
‫([‪ )]19‬لعنترة في معلقته‪ :‬وصدره‪ * :‬ولقد شربت من المدامة بعدما *‬
‫واللسان (شوف)‪ .‬وصدره ‪:‬‬ ‫‪1880‬‬ ‫طبع‬ ‫‪88‬‬ ‫([‪ )]20‬البيت للبيد في ديوانه‬
‫* بخطيرة توفي الجديل سريحة *‪.‬‬
‫([‪ )]21‬في الصل‪" :‬تسوقه البل أي تشبه"‪ ،‬تحريف‪.‬‬
‫([‪ )]22‬وشاكة أيضا‪.‬‬
‫([‪ )]23‬وكذا في المجمل‪ ،‬وفي اللسان‪" :‬وشوك الفرخ تشويكا‪ :‬خرجت رؤوس‬
‫ريشه"‪.‬‬
‫([‪ )]24‬هذه العبارة بعينها في المجمل‪ ،‬ولم تذكر في اللسان والقاموس‪ .‬وذكرها‬
‫الزمخشري في أساس البلغة‪.‬‬
‫([‪ )]25‬في اللسان‪" :‬وشولة وشوالة‪ :‬العقرب‪ :‬اسم علم لها"‪.‬‬
‫واللسان (شول)‪ .‬وهو بتمامه‪:‬‬ ‫‪26‬‬ ‫([‪ )]26‬للعشى في ديوانه‬
‫حتى إذا لمع الدليل بثوبه *** سقيت وصب رواتها أشوالها‬
‫([‪ )]27‬تشوه أي تتشوه‪ ،‬بحذف إحدى التاءين‪ ،‬كذا ضبطت في الصل والمجمل‪.‬‬
‫ويقال أيضا‪ :‬ل تشوه‪ ،‬من التشويه‪ .‬كما في اللسان‪.‬‬

‫ـ (باب الشين والياء وما يثلثهما)‬


‫جهَه؛ إِذا دعا عليه بالقُبح‪.‬‬
‫شيّأ ال و ْ‬
‫(شيأ) الشين والياء والهمزة كلمةٌ واحدة‪ .‬يقال َ‬
‫شيّأٌ‪.‬وأنشد‪:‬‬
‫ووجهٌ مُ َ‬
‫إِنّ َبنِي فزارةَ بنِ ذُبيانْ ***‬
‫طرّ َقتْ ناقتُهم بإنسانْ‬
‫قد َ‬
‫ق الرّحمن([‪)]1‬‬
‫خلْ ِ‬
‫جبْ بِ َ‬
‫شيّأٍ أع ِ‬
‫مُ َ‬
‫(شيب) الشين والياء والباء‪ .‬هذا يقرب من باب الشين والواو والباء‪ ،‬وهما يتقاربان‬
‫جميعا في اختلط الشّيء بالشيء‪ .‬من ذلك الشّيب‪ :‬شَيب الرأس؛ يقال شاب يَشيب‪.‬‬
‫حزْن رأسَه وبرأْسه‪ .‬والرجل‬
‫قال الكسائيّ‪ :‬شيّب الحُزنُ رأَسَه وبرأسه‪ ،‬وأشابَ ال ُ‬
‫شيْب‪ .‬وقال‬
‫شيَب‪ .‬والشّيب‪ :‬الجبال يسقُط عليها الثلج‪ ،‬وهو من ال ّ‬
‫إِذا شابَ فهو أَ ْ‬
‫الشاعر‪:‬‬
‫شيوخٌ تَشِيب إِذا ما شتَت *** وليسَ المشيبُ عليها معيبا‬
‫يريد الجبال إِذا ابيضّت من الثلج‪ .‬ووجدت في تفسير شعر عبيد في قوله‪:‬‬
‫* والشّيبُ شَينٌ لمن يشِيبُ([‪* )]2‬‬
‫أنّ الشّيب والمَشِيب واحد‪ .‬قال‪ :‬وقال الصمعيّ‪ :‬الشّيب‪ :‬بياض الشّعر‪ ،‬والمشيبُ‪:‬‬
‫ل الرّجُل في حدّ الشّيبِ من الرّجال ذوي ال ِكبَر والشّيب‪ .‬وقال أيضا في هذا‬
‫دخو ُ‬
‫سكّيت في قول عديّ‪:‬‬
‫الموضع‪ :‬قال ابن ال ّ‬
‫* والرأسُ قد شابَهُ المَشِيبُ([‪* )]3‬‬
‫أراد َبيّضه المَشيب‪ ،‬وليس معناه خالَطَه‪ ،‬وأنشد‪:‬‬
‫قد رابَه وِل ِمثْلِ ذلك رابَهُ *** وَقَعَ المَشيبُ على المشيبِ فشابَهُ([‪)]4‬‬
‫أي َبيّضَ مسوَدّه‪ .‬وشِيبان و ِملْحان‪ :‬شهرا *قِماح‪ ،‬وهما أشدّ الشتاء بردا؛ سمّيا‬
‫بذلك لبياض الرض بما عليها من الصّقيع‪.‬‬
‫ت بليلةِ‬
‫شيْباءَ‪ ،‬إِذا ا ْف ُتضّت‪ .‬وبا َت ْ‬
‫ومما شذّ عن هذا الباب قولُهم‪ :‬باتت فلنة بليلةِ َ‬
‫ح ّرةٍ‪ ،‬إِذا لم تُ ْفتَضّ‪.‬‬
‫ُ‬
‫(شيح) الشين والياء والحاء أصلن متباينان‪ ،‬يدلّ أحدهما على جِدّ وحَ َذرٍ‪ ،‬والخر‬
‫على إعراض‪.‬‬
‫ظبَ عليه وَجَدّ فيه قال الراجز‪:‬‬
‫فأمّا الوّل فقول العرب‪ :‬أشاحَ على الشيءِ‪ ،‬إِذا وا َ‬
‫* ُقبّا أطاعَت راعيا مُشِيحا([‪* )]5‬‬
‫وقال آخر‪:‬‬
‫حتَ قبل اليَومِ ِإ ّنكَ شِيحُ([‪* )]6‬‬
‫* وشايَ ْ‬
‫وأمّا الشّياح فالحِذَار‪ .‬ورجل شائحٌ‪ .‬وهو قوله‪:‬‬
‫شيَاحِ([‪* )]7‬‬
‫* شايَحْن منه َأيّما ِ‬
‫شيُوحاءَ‪.‬‬
‫شيُوحاء‪ :‬أَنْ يكون القومُ في أمرٍ َي ْبتَدِرونه؛ يقال هم في مَ ْ‬
‫والمَ ْ‬
‫وأما الخر فيقال‪ :‬أشاحَ بوجهه‪ ،‬أي أعرض‪ .‬ويقال إِنّ اشتقاقَه من قولهم أشاحَ‬
‫الفرسُ بذنَبه‪ ،‬إذا أرخاه‪.‬‬
‫ومما شذّ عن البابين جميعا‪ :‬الشّيح‪ ،‬وهو نبتٌ‪.‬‬
‫(شيخ) الشين والياء والخاء كلمة واحدة‪ ،‬وهي الشّيخ‪ .‬تقول‪ :‬هو شيخٌ‪ ،‬وهو‬
‫شيّخت‬
‫شيَخ والتّشييخ‪ .‬وقد قالوا أيضا كلمةً‪ ،‬قالوا‪َ :‬‬
‫معروف‪ ،‬بيّن الشّيخوخة([‪ )]8‬وال ّ‬
‫عليه([‪.)]9‬‬
‫(شيد) الشين والياء والدال أصلٌ واحدٌ يدلّ على رفعِ الشّيء‪ .‬يقال شِدْت القَصر‬
‫شيْدا‪ .‬وهو قصرٌ مَشِيدٌ‪ ،‬أي معمولٌ بالشّيد‪ .‬وسمّي شِيدا لنّ به يُرفَعُ البناء‪.‬‬
‫أَشِي ُدهُ َ‬
‫طوّل‪ .‬والشادة‪ :‬رفْع الصّوت والتنويه‪.‬‬
‫يقال قَصرٌ مَشِيدٌ أي مُ َ‬
‫(شيص) الشين والياء والصاد‪ .‬يقال إنّ الشّيص أردأ ال ّتمْر‪.‬‬
‫غ ْيرَ‬
‫(شيط) الشين والياء والطاء أصلٌ يدلّ على ذَهاب الشيء‪ ،‬إمّا احتراقا وإما َ‬
‫شيّطه‪ ،‬إذا‬
‫شيْط مِنْ شاط الشّيءُ‪ ،‬إِذا احترق‪ .‬يقال شيّطت اللّحم‪ .‬ويقولون‪َ :‬‬
‫ذلك‪ .‬فال ّ‬
‫دَخّنه ولم ُي ْنضِجْه‪ .‬والوّلُ أصحّ وأقيَس‪.‬‬
‫ومن المشتقّ من هذا ‪ :‬استشاط الرّجلُ‪ ،‬إذا احت ّد غضَبا‪ .‬ويقولون‪ :‬ناقةٌ مِشياط‪،‬‬
‫سمَن‪.‬‬
‫وهي التي يطير فيها ال ّ‬
‫ومن الباب الشّيطان‪ ،‬يقارب الياء فيه الواو‪ ،‬يقال شَاط يَشِيط‪ ،‬إِذا بَطَل‪ .‬وأشاطَ‬
‫طلَه‪ .‬وقد مضى الكلمُ في اشتقاقِ اسم الشّيطان‪.‬‬
‫السّلطانُ دمَ فلنٍ‪ ،‬إِذا أب َ‬
‫(شيع) الشين والياء والعين أصلن‪ ،‬يدلّ أحدُهما على معاضدة ومساعفة‪ ،‬والخر‬
‫على َبثّ وإشادة‪.‬‬
‫ش ْيعَه‪ ،‬أي اليوم‬
‫شيّعَ فلنٌ فلنا عند شُخوصه‪ .‬ويقال آتِيكَ غدا أو َ‬
‫فالوّل‪ :‬قولُهم َ‬
‫شيّع للوّل في المضيّ‪ .‬وقال الشّاعر([‪:)]10‬‬
‫الذي بعده‪ ،‬كأنّ الثاني مُ َ‬
‫ش ْيعَه أفل ُتوَدّعُنا‬
‫قال الخليطُ غدا َتصَدّعُنا *** أو َ‬
‫شيّع ب ُقوّة‪.‬‬
‫شيّع بغيره‪ ،‬أو ُ‬
‫وقال للشجاع ‪ :‬المشيّع؛ كأنّه ل ُقوّته قد َقوِي و ُ‬
‫شيْعَ شِبل السد‪ ،‬ولم أسمْعه من عالمٍ سَماعا‪ .‬ويقول ناس‪ :‬إنّ‬
‫وزعم ناسٌ أنّ ال ّ‬
‫ش ْيعَه‪ .‬والصّحيح ما قلته‪ ،‬في أنّ المشيّع‬
‫شيْع المِقدار‪ ،‬في قولهم‪ :‬أقام شهرا أو َ‬
‫ال ّ‬
‫هو الذي يُساعِد الخَر ويقارنه‪ .‬والشّيعة‪ :‬العوان والنصار‪.‬‬
‫شيّع الراعي إِبلَه‪ ،‬إِذا‬
‫وأما الخر [فقولهم] ‪ :‬شاع الحديث‪ ،‬إِذا ذاع وانتشر‪ .‬ويقال َ‬
‫شيَاع‪ :‬القصبة التي ينفُخُ فيها الراعي‪ .‬قال‪:‬‬
‫صاح فيها‪ .‬والسم ال ّ‬
‫* حنينَ النّيبِ تَطربُ للشّياع *‬
‫ومن الباب قولهم في ذلك‪ :‬له سهم شائع‪ ،‬إذا كان غير مقسومٍ‪ .‬وكأنّ من لـه([‪)]11‬‬
‫سهمٌ و َنصِيب انتشرَ في السّهم حتّى أخذه‪ ،‬كما يَشِيعُ الحديثُ في الناس فيأخذ سَمع‬
‫كلّ أحد‪.‬‬
‫ومن هذا الباب‪ :‬شيّعت النّارَ في الحطب‪ ،‬إِذا أل َهبْتَها‪.‬‬
‫(شيق) الشين والياء والقاف كلمة‪ .‬يقال إنّ الشّيق الشّق الضّيق في رأس الجبل‪.‬‬
‫قال‪:‬‬
‫ق والنّيقِ([‪* )]12‬‬
‫* شغْواء تُوطنُ بين الشّي ِ‬
‫(شيم) الشين والياء والميم أصلن متباينان‪ ،‬وكأنّهما من باب الضداد إِذْ أحدُهما‬
‫يدلّ على الظهار‪ ،‬والخَر يدلّ على خلفه‪.‬‬
‫شمْت السّيفَ‪ ،‬إذا سلَلتَه‪ .‬ويقال للتّراب الذي يُحفَر فيستخرج من‬
‫فالول قولهم‪ِ :‬‬
‫شمْت البرقَ أشِيمُه شَيما‪ ،‬إِذا رَ َق ْبتَه‬
‫شيَم‪ *.‬ومن الباب‪ِ :‬‬
‫الرض الشّيمة‪ ،‬والجمع ال ّ‬
‫شيْم السّيف‪ .‬وقال العشى‪:‬‬
‫تنظر أينَ َيصُوب‪ .‬وهذا محمول على الذي ذكرناه من َ‬
‫ب ال ّثمِلُ([‪)]13‬‬
‫ش ْربِ في ُدَرْنا وقد َثمِلوا *** شيموا وكيف يَشيم الشّا ِر ُ‬
‫فقلتُ لل ّ‬
‫كأنّه لما رَ َقبَ السّحاب شام بَرقَه كما يُشامُ السّيف‪.‬‬
‫خلِيقة‬
‫والصل الخَر‪ :‬قولُهم شِمت السّيفَ‪ ،‬إِذا َق َر ْبتَه([‪ .)]14‬ومن الباب الشّيمة‪َ :‬‬
‫النسان‪ ،‬سمّيت شيمةً لنّها كأنها ُمنْشامة فيه داخلةٌ مست ِكنّة‪ .‬والنشيام‪ :‬الدّخول في‬
‫الشيء؛ يقال‪ :‬انشام في المر‪ ،‬إذا دخلَ فيه‪ .‬والمَشِيمَة‪ :‬غِشاءُ َولَدِ النسان‪ ،‬وهو‬
‫سلَى‪ .‬وسمّيت بذلك كأن الولد قد انشام فيها‪.‬‬
‫الذي يقال لـه مِنْ غي ِرهِ ال ّ‬
‫فأمّا الشّامَة فيمكن أن يكون من الباب الول؛ لنّها شيء بارزٌ‪ ،‬يقال منها رجلٌ‬
‫أشيم‪ ،‬وهو الذي به شامة‪.‬‬
‫(شين)‪ :‬الشين والياء والنون كلمةٌ تدلّ على خلف الزينة‪ .‬يقال شانَه خلفُ زانه‪.‬‬
‫وال أعلم بالصواب‪.‬‬
‫ـــــــــــــــــ‬
‫([‪ )]1‬الرجز لسالم بن دارة‪ ،‬كما في الخزانة (‪.)293 :1‬‬
‫وصدره‪:‬‬ ‫‪304‬‬ ‫([‪ )]2‬ديوان عبيد بن البرص ‪ 6‬والقصائد العشر‬
‫* إِما قتيل وإما هالك *‬
‫([‪ )]3‬صدره في اللسان (شيب)‪ * :‬تصبو وأنى لك التصابي*‬
‫ن الصواب نسبته إلى عبيد بن البرص‪ .‬انظر المرجعين السابقين‪.‬‬
‫على أ ّ‬
‫([‪ )]4‬البيت في المجمل واللسان (شيب)‪.‬‬
‫([‪ )]5‬لبي النجم العجلي‪ ،‬كما في اللسان (شيح)‪.‬‬
‫([‪ )]6‬لبي ذؤيب الهذلي في ديوانه ‪ ،116‬واللسان (شيح) وصدره‪:‬‬
‫* بدرت إلى أولهم فسبقتهم *‬
‫([‪ )]7‬لبي السوداء العجلي‪ ،‬كما في اللسان (شيح)‪ .‬وقبله ‪:‬‬
‫* إذا سمعن الرز من رباح *‪.‬‬
‫([‪ )]8‬في المجمل‪" :‬الشيخ معروف‪ ،‬وهو بين الشيخوخة"‪.‬‬
‫([‪ )]9‬في المجمل‪" :‬وذكر أبو عبيد‪ :‬شيّخت عليه‪ ،‬أي عبت وشنعت"‪.‬‬
‫واللسان (شيع)‪.‬‬ ‫‪106‬‬ ‫([‪ )]10‬هو عمرو بن أبي ربيعة‪ .‬ديوانه‬
‫([‪ )]11‬في الصل‪" :‬وكأنّه من الول"‪.‬‬
‫([‪ )]12‬أنشده في اللسان (شيق)‪.‬‬
‫([‪ )]13‬البيت من معلقته المشهورة‪.‬‬
‫([‪ )]14‬قرب السيف‪ :‬جعله في قرابه‪ ،‬وهو الغمد‪.‬‬
‫ـ (باب الشين والهمزة وما يثلثهما)‬
‫(شأت) الشين والهمزة والتاء‪ .‬إنّ الشئِيت من الفراس‪ :‬ال َعثُور‪.‬‬
‫* كميتٌ ل أحَقّ ول شئِيتُ([‪* )]1‬‬
‫صيْلٌ يدل على قلق و َتعَادٍ([‪ )]2‬في مكان‪ .‬من ذلك‬
‫(شأز) الشين والهمزة والزاء ُأ َ‬
‫المكان الشّأْز‪ ،‬وهو الخشِن المتعادِي‪ .‬قال رؤبة‪:‬‬
‫طلَق([‪* )]3‬‬
‫عوّه ج ْدبِ المن َ‬
‫* شأزٍ بمَنْ َ‬
‫ويقال أشْأَزهُ([‪ )]4‬الشيءُ‪ ،‬إِذا أ ْقلَقَه‪.‬‬
‫(شأس) الشين والهمزة والسين‪ ،‬هو كالباب الذي قَبلَه‪ ،‬وليس يبعُد أن يكونَ من‬
‫باب الِبدال‪ .‬فش ْأسٌ‪ :‬اسم رجل‪ ،‬والشّأْس‪ :‬المكان الغليظ‪.‬‬
‫(شأف) الشين والهمزة والفاء كلمةٌ تدل على ال ِبغْضة‪ .‬من ذلك الشّآفَة([‪ )]5‬وهي‬
‫ال ِبغْضَة؛ يقال شأ ْفتُهُ شَأَفا‪ .‬قال‪ :‬ومن الباب الشّأْفة‪ ،‬وهي َقرْحة تخرج بالسنان‬
‫شئِفَت رجلُه‪ ،‬فمعناه أَذْ َهبَه ال‬
‫فتُكوَى وتذهب‪ ،‬يقولون‪ :‬استأصَلَ ال شأفَته‪ ،‬يقال ُ‬
‫كما أذهب ذاك‪ .‬وِإنّما سمّيت شأفةً ِلمَا ذكرناه من الكراهة والبغضة‪.‬‬
‫(شأن) الشين والهمزة والنون أصلٌ واحد يدلّ على ابتغاءٍ وطلب‪ .‬من ذلك قولُ‬
‫العرب‪ :‬شَأ ْنتُ شأنَهُ‪ ،‬أي قصدت قصده‪ .‬وأنشدوا‪:‬‬
‫يا طالبَ الجُودِ إنّ الجُود مكرُمةٌ *** ل البخلُ منك ول من شأنك الجُودَا([‪)]6‬‬
‫قالوا‪ :‬معناه ول من طلبك الجودَ‪.‬‬
‫طَلبِي والذي أبتغيه([‪ .)]7‬وأمّا‬
‫ومن ذلك قولُهم‪ :‬ما هذا من شأني‪ ،‬أي ما هذا مِنْ مَ ْ‬
‫الشؤون َفمَا بينَ قبائل الرأس‪ ،‬الواحد شأن‪ .‬وِإنّما سمّيتْ بذلك لنّها مَجارِي الدّمع‪،‬‬
‫كأنّ الدّمعَ يطلبُها ويجعلُها لنفسه مَسِيلً‪.‬‬
‫(شأو) الشين والهمزة والواو كلمتان متباعدتان جدّا‪.‬‬
‫سبَ ْقتُه‪.‬‬
‫سبْق‪ ،‬يقال شأوته أي َ‬
‫فالول ال ّ‬
‫والكلمة الخرى الشّ ْأوُ‪ :‬ما يخرجُ من البئر إذا نُظّفَت‪ .‬ويقال للزّبيل الذي يُخرَج به‬
‫ذلك المِشْآة([‪.)]8‬‬
‫(شأي) الشين والهمزة والياء كلمةٌ من باب الِبدال‪ ،‬على اختلفٍ فيها‪ .‬قال قوم‪:‬‬
‫سبْق؛ يقال منه شأى واشتأى‪[ .‬قاله المفضّل]([‪ )]9‬وأنشد‪:‬‬
‫شأيت مثل شأوت في ال ّ‬
‫عتَائِدِ([‪)]10‬‬
‫فأيّهْ ب ِكنْدِيرٍ حِمار ابنِ واقِع *** رآكَ ِبكِيرٍ فاشْتأَى من ُ‬
‫وقال قوم‪ :‬اشتأى‪ :‬أشرفَ‪ .‬والذي قاله المفضّل أصوب وأقيَس‪.‬‬
‫(شأم) الشين والهمزة والميم أصلٌ واحد يدلّ على الجانب اليَسار‪ .‬من ذلك‬
‫المشأمة‪ ،‬وهي خلف الميمنة‪ .‬والشَأم‪ :‬أرضٌ عن مَشْأَمة القِبلة‪ .‬يقال الشّأمُ والشّآم‪.‬‬
‫ويقال رجل شآ ٍم وامرأةٌ شآ ِميَة‪ .‬قال‪:‬‬
‫عرَاقَ لنا *** قوما نودّهُمُ إِذْ قومُنا شُوسُ([‪)]11‬‬
‫ُأمّي شآ ِميَةً إِذْ ل َ‬
‫ورجل مشؤوم من الشّؤم‪.‬‬
‫ــــــــــــــــ‬
‫([‪ )]1‬لرجل من النصار‪ ،‬أو عدي بن خرشة الخطمي‪ .‬وقد سبق في (حق)‪.‬‬
‫([‪ )]2‬التعادي‪ :‬التفاوت وعدم الستواء‪ .‬في الصل‪" :‬ويقاد"‪ ،‬تحريف‪.‬‬
‫([‪ )]3‬ديوان رؤبة ‪ .104‬وأنشده في اللسان (شأز) بلفظ "شاز" بترك الهمز‪.‬‬
‫([‪ )]4‬في الصل‪" :‬الشأز"‪ ،‬تحريف وفي المجمل‪" :‬أشأزني"‪.‬‬
‫([‪ )]5‬شاهده قوله‪:‬‬
‫وما لشآفة في غير شيء *** إِذا ولى صديقك من طبيت‬
‫([‪ )]6‬كتب تحت البيت في حاشية المجمل‪" :‬مفعول به‪ ،‬أعني الجودا"‪.‬‬
‫([‪ )]7‬ف ي الصل‪" :‬والذي أبتغيه الجودا"‪ .‬وكلمة "الجود" مقحمة‪.‬‬
‫([‪ )]8‬في الصل‪" :‬الشاة"‪ ،‬صوابه من المجمل واللسان‪.‬‬
‫([‪ )]9‬التكملة من المجمل‪ .‬والكلم بعد يتطلبها‪.‬‬
‫([‪ )]10‬كير‪ :‬جبل في أرض غطفان‪ .‬وعتائد‪ :‬ماء بالحجاز‪.‬‬
‫([‪ )]11‬البيت للمتلمس في ديوانه ‪ 5‬مخطوطة الشنقيطي‪ .‬أمي‪ ،‬أي اقصدي تلك‬
‫الجهة الشآمية‪ ،‬يخاطب بذلك ناقته‪ .‬وقد يكون فهم ابن فارس أن المتلمس عنى أن‬
‫أمه شآمية‪ ،‬ولكني أجل قدره عن ذلك‪.‬‬
‫ـ (باب الشين والباء وما يثلثهما)‬
‫(شبث) الشين والباء والثاء أُصَيلٌ يدل على تعلق الشيءِ بالشيء‪ .‬من ذلك قولُهم‬
‫ش َبثُ‪ ،‬وهي دو ْيبّة من أحْناش الرضِ‪ ،‬كأنها‬
‫تش ّبثْت‪ ،‬أي تعلّقت‪ .‬ومن ذلك ال ّ‬
‫ش ْبثَانٌ‪ .‬قال‪:‬‬
‫تشبّثت بما مرّت‪ .‬والجمع ِ‬
‫شبْثانٍ لهنّ هميمُ([‪* )]1‬‬
‫* مدارجُ ِ‬
‫أي دبيب‪.‬‬
‫عرَض‪ .‬من‬
‫(شبح) الشين والباء والحاء أصلٌ صحيح يدلّ على امتداد الشيء في ِ‬
‫عرَضا‪ .‬والمشبوح‪ :‬الرجلُ‬
‫شبَح‪ ،‬وهو الشّخْص‪ ،‬سمّي بذلك لنّ فيه امتدادا و ِ‬
‫ذلك ال ّ‬
‫العُظَام‪ .‬قال أبو ُذؤَيبٍ الهذليّ‪:‬‬
‫* وذلك مشبوحُ الذّراعينِ خلجمٌ([‪* )]2‬‬
‫شبْحُه ذراعَيه في الدّعاء وغي ِرهِ‪ .‬ويقال‬
‫حتُ الشيءَ‪ :‬مددتُه‪ .‬و[من] ذلك َ‬
‫وشبَ ْ‬
‫شبَحَ‪.‬‬
‫للحرباء إِذا امتدّ على العود‪ :‬قد َ‬
‫(شبر) الشين والباء والراء أصلن‪ :‬أحدهما بعض العضاء‪ ،‬والخر ال َفضْل‬
‫والعطاء‪.‬‬
‫ش َب ْرتُ الثّوبَ شَبرا‪ .‬والشّبر‪ :‬الذي‬
‫فالول‪ :‬الشّبر‪ :‬شِبر النسان‪ ،‬وهو مذكر‪ ،‬يقال‪َ :‬‬
‫يُشبَر به‪ .‬ويقال للرّجُل القصير المتقارِب الخلْق‪ :‬هو قصير الشّبر‪ .‬والمَشَابِر‪ :‬أنهارٌ‬
‫عرْضَها قليل‪.‬والصل‬
‫تنخفض فيتأدّى إليها الماء‪ .‬وكأنّها إِنما سمّيت مشا ِبرَ لنّ َ‬
‫ش َبرُ‪ :‬الخير والفضل والعطاء‪ .‬قال عديّ‪:‬‬
‫الثاني ال ّ‬
‫ش َبرْ([‪* )]3‬‬
‫خنْهُ والذي أَعطَى ال ّ‬
‫* لم أ ُ‬
‫شبَر‪ :‬شيء‬
‫صتُهُ‪ .‬ورُويَ عن بعضهم أنّه قال‪ :‬ال ّ‬
‫ص ْ‬
‫خ َ‬
‫شبَرتُه بكذا‪ ،‬أي َ‬
‫ويقال ‪ :‬أَ ْ‬
‫يعطيه النّصارى بعضُهم بعضا على معنى القُربان([‪ .)]4‬وليس هذا بشيء‪ .‬وقياس‬
‫شبَر ما ذكرناه‪.‬‬
‫ال ّ‬
‫ش ْبرَها‪ ،‬وذلك في حقّ النّكاح إِذا أعطاها حقّها‪ .‬وجاء‬
‫ومن الباب قولُهم‪ :‬أعطاها َ‬
‫جمَل‪ ،‬وذلك كِراؤه والذي يُؤخَذ على ضرابه‪ ،‬وذلك‬
‫شبْر ال َ‬
‫في الحديث أنّه نهى عن َ‬
‫ش ّبرَ‪ ،‬إِذا عُظّم‪.‬‬
‫كعَسْب الفحل‪ .‬ويقال من الباب ُ‬
‫شبَص‬
‫(شبص) الشين والباء والصاد ليس بشيء‪ .‬وحكى ابنُ دريدٍ([‪ :)]5‬ال ّ‬
‫شبّصَ الشجر‪ :‬دخل بعضُهُ في بعضٍ([‬
‫الخُشونة‪ .‬وليس هو بشيءٍ‪ .‬قال‪ :‬ويقال‪ :‬تَ َ‬
‫‪.)]6‬‬
‫(شبع) الشين والباء والعين أصلٌ صحيح يدلّ على امتلءٍ في أكل وغيره‪ .‬من ذلك‬
‫صبْغا‪.‬‬
‫شبْعا‪ ،‬ورجلٌ شبعانُ‪ .‬ثمّ اشتُقّ من ذلك أشبعت الثّوبَ ِ‬
‫شبَعا و ِ‬
‫شبِعَ الرجل ِ‬
‫َ‬
‫ش ْبعَى الخَلخال‪ ،‬أي ممتلئة‪ ،‬وذلك مِنْ َك ْثرَة لحمِ ساقها‪ .‬ومن ذلك قوله‬
‫ويقال امرأة َ‬
‫صلى ال عليه وآله وسلم‪" :‬المتشبّع بما ليس عنده كلبسِ َث ْو َبيْ زُورٍ"‪ ،‬يريد‬
‫شبَعا وهو جائع‪ ،‬وذلك كما‬
‫المت َكثّر بما ليس عنده‪ ،‬وهذا َمثَلٌ‪ ،‬كأنّه أرادَ‪ :‬يُظهر ِ‬
‫شبِيع‬
‫شبَع"‪ .‬ومن الباب قولُهم‪[ :‬ثوبٌ([‪َ ])]7‬‬
‫تقول العرب‪َ " :‬تجَشّأَ لُ ْقمَانُ من غير ِ‬
‫ال َغزْلِ‪ ،‬أي كثي ُرهُ‪.‬‬
‫ومما يجري مَجرى التّشبيه من هذا الباب‪ :‬قولهم‪ :‬شبِعت من هذا المر و َروِيت‪،‬‬
‫وذلك [إِذا] كرهتَه‪.‬‬
‫شبَق‪ ،‬وهو شهوة النّكاح‪.‬‬
‫(شبق) الشين والباء والقاف كلمةٌ واحدة‪ :‬ال ّ‬
‫(شبك) الشين والباء والكاف أصلٌ صحيح يدلّ على تداخلُ الشيء‪ .‬يقال ش ّبكَ‬
‫شبَكة‪.‬‬
‫سبٍ‪ ،‬أي مُداخَلة‪ .‬ومن ذلك ال ّ‬
‫ش ْبكَةُ نَ َ‬
‫أصابعَهُ تشبيكا‪ .‬ويقال‪ :‬بين القوم ُ‬
‫(شبل) الشين والباء واللم أصلٌ صحيح يدلّ على عطفٍ ووُدّ‪ .‬يقال لكل عاطفٍ‬
‫شبْل‪ ،‬وهو ولد الَسَد‪ .‬لعطف َأ َب َويْه عليه‪.‬‬
‫شبِل‪ .‬ومنه اشتقاق ال ّ‬
‫على شيء وادّ له‪ :‬مُ ْ‬
‫صبَرتْ على أولدها‬
‫ت المرأةُ‪ ،‬إِذا َ‬
‫شبِلٌ‪ ،‬إِذا كان معها أولدُها‪ .‬وأشبل ِ‬
‫ويقال لبؤةٌ مُ ْ‬
‫فلم تتزوّجْ‪ .‬وقال الكميت‪:‬‬
‫شبِلُ([‪* )]8‬‬
‫ب والمُ ْ‬
‫* ال ُمَلبِْل ُ‬
‫شبَل الغلمُ أحْسَنَ‬
‫ش َبلْت في بني فلنٍ‪ ،‬إِذا نَشَأتَ فيهم‪ .‬وقد َ‬
‫وحكي عن الكسائيّ‪َ :‬‬
‫الشّبول‪ ،‬إِذا أ ْد َركَ‪ .‬وهذا على السّعة والمجاز‪ ،‬لنّه يُشبَل عليه أي يُعطَف‪.‬‬
‫شبِم ‪:‬‬
‫شبَم‪ :‬ال َبرْد‪ ،‬وال ّ‬
‫(شبم) الشين والباء والميم كلمتان متباينتان جدّا‪ .‬إحداهما ال ّ‬
‫شبَام‪ :‬خشبة ُت َعرّضُ في *فم الجدْي لئَل يرضع‪ ،‬ثمّ يشبّه بذلك‬
‫البارد‪ .‬والخرى ال ّ‬
‫فيقال الشّبامان‪ :‬خيطانِ في البرقع‪ ،‬تشدّهما المرأةُ في قفاها‪.‬‬
‫(شبه) الشين والباء والهاء أصلٌ واحدٌ يدلّ على تشابُه الشّيء وتشا ُكلِهِ لونا‬
‫شبَهُ([‪ )]9‬من الجواهر‪ :‬الذي يشبه الذّهَب‪.‬‬
‫شبَه وشَبيه‪ .‬وال ّ‬
‫شبْه و َ‬
‫َووَصْفا‪ .‬يقال ِ‬
‫شكَلَ‪.‬‬
‫ش ّبهَات([‪ )]10‬من المور‪ :‬المشكلت‪ .‬واشتبه المرانِ‪ ،‬إذا أَ ْ‬
‫والمُ َ‬
‫ش َبهَانُ([‪.)]11‬‬
‫ومما شذ عن ذلك ال ّ‬
‫(شبو) الشين والباء والحرف المعتل أصلن‪ ،‬أحدهما يدل على حَدّ وحِدّة‪ ،‬والخر‬
‫ل وكرامة‪.‬‬
‫يدل على َنمَاءٍ([‪ )]12‬وفض ٍ‬
‫ش ْب َوةُ([‪ :)]13‬اسم للعقرب‪،‬‬
‫شبَوَات‪ .‬وال ّ‬
‫شبَا وال ّ‬
‫شبَاتُهُ‪ ،‬والجمع ال ّ‬
‫شبَاةُ حَدّ كلّ شيء َ‬
‫فال ّ‬
‫شبَاةِ ِإ ْبرَتها‪ .‬قال‪:‬‬
‫وِإنّما سمّيت بذلك لِ َ‬
‫ش ْب َوةُ تز َب ِئرّ([‪* )]14‬‬
‫* قد جَعَلتْ َ‬
‫شبْوة‪ .‬وِإنّما سمّيت بذلك تشبيها لها‬
‫وذكر اللّحياني أنّ الجاريةَ الفحّاشة يقال لها َ‬
‫بالعقرب‪.‬‬
‫شبَاهُ‪ ،‬أي أكرمَه‪ .‬ويقال‬
‫والصل الخر الشباء‪ :‬الكرام‪ :‬يقال أتى فلنٌ فلنا فأَ ْ‬
‫ش َب ْيتُ الرّجُلَ‪ ،‬إِذا رفعتَه للمجد والشّرف‪ .‬قال ذو الصبع‪:‬‬
‫أَ َ‬
‫سرّ النّسبِ المَحضِ([‪)]15‬‬
‫وهم مَنْ ولدوا أَش َبوْا *** ب ِ‬
‫شبَت الشّجرةُ‪ :‬طالت‪ .‬ويقال‬
‫شبَى‪ .‬وأَ ْ‬
‫شبِي‪ :‬الذي يُولَد لـه ولدٌ ذكيّ‪ ،‬وقد أَ ْ‬
‫والمُ ْ‬
‫أَشبَى فلنا ول ُدهُ‪ ،‬إِذا أَشْبهوه‪ .‬وأنشدوا‪:‬‬
‫ظلَمْ([‪)]16‬‬
‫خ ِزنِي في حياته *** قديما ومن أشَبى أباه فما َ‬
‫أنا ابنُ الذي لم يُ ْ‬
‫وال أعلم‪.‬‬
‫ـــــــــــــ‬
‫([‪ )]1‬لساعدة بن جؤية في اللسان (شبث) وديوانه ‪ ،230‬وسيأتي في (هم)‪ .‬وصدره‪:‬‬
‫* ترى أثره في صفحتيه كأنه *‪.‬‬
‫([‪ )]2‬صدر بيت لبي ذؤيب في ديوانه ‪ .30‬وعجزه‪ * :‬خشوف إذا ما الحرب طال‬
‫مرارها *‪.‬‬
‫([‪ )]3‬قبله في اللسان (شبر)‪ * :‬إذا أتاني نبأ من منعمر *‪.‬‬
‫([‪ )]4‬ذكر هذا المعنى في القاموس‪ ،‬ولم يذكر في اللسان‪.‬‬
‫([‪ )]5‬الجمهرة (‪.)291 :1‬‬
‫([‪ )]6‬زاد بعده في الجمهرة‪" :‬لغة يمانية"‪ ،‬وكذا في اللسان‪.‬‬
‫([‪ )]7‬التكملة من المجمل واللسان‪.‬‬
‫([‪ )]8‬جزء من بيت له في اللسان (لبب‪ ،‬شبل)‪ .‬وسيأتي في (لب)‪ .‬وهو بتمامه‪:‬‬
‫ومنا إذا حزبتك المور *** عليك المبلب والمشبل‬
‫([‪ )]9‬ويقال أيضا الشبه بالكسر‪ .‬وتحقيقه أنه ضرب من النحاس يلقى عليه مادة‬
‫أخرى فيصفر ويشبه الذهب‪.‬‬
‫([‪ )]10‬وكذا في المجمل مع هذا الضبط‪ .‬وفي اللسان "المشتبهات"‪ .‬وفي القاموس‪:‬‬
‫"وأمور مشتبهة ومشبهة‪ ،‬كمعظمة‪ :‬مشكلة"‪ .‬فهن ثلث لغات‪.‬‬
‫([‪ )]11‬الشبهان‪ :‬ضرب من العضاه أو من الرياحين‪.‬‬
‫([‪ )]12‬في الصل‪" :‬ماء"‪ ،‬تحريف‪.‬‬
‫([‪ )]13‬في اللسان‪" :‬والنحويون يقولون‪ :‬شبوة العقرب‪ ،‬معرفة ل تـنصرف‪ ،‬ول‬
‫تدخلها اللف واللم"‪.‬‬
‫([‪ )]14‬بعده في اللسان (شبا)‪:‬‬
‫* تكسو استها لحما وتقشعر *‬
‫([‪ )]15‬سبق الكلم على هذا البيت في مادة (سر) ص ‪.70‬‬
‫([‪ )]16‬في الصل‪" :‬فقد ظلم"‪ ،‬وليس يقولها العرب‪.‬‬

‫ـ (باب الشين والتاء وما يثلثهما)‬


‫(شتر) الشين والتاء والراء يدلّ على خرقٍ في شيء‪ .‬من ذلك الشتَر في العين‪:‬‬
‫شتّر به‪ ،‬إِذا‬
‫انقلبٌ في جفنها السفل مع خرقٍ يكون‪ .‬ويشتقّ من ذلك قولهم‪َ :‬‬
‫انتقصَه وعابَه ومزّقه‪.‬‬
‫(شتم) الشين والتاء والميم يدلّ على كراهةٍ وبِغضة‪ .‬من ذلك السد الشتيم‪ ،‬وهو‬
‫الكريه الوَجه‪ .‬وكذلك الحِمار الشتيم‪ .‬واشتقاقُ الشتم منه‪ ،‬لنّه كلمٌ كريه‪.‬‬
‫(شتو) الشين والتاء والحرف المعتل أصلٌ واحدٌ لزمانٍ من الزمنة‪ ،‬وهو الشّتاء‪:‬‬
‫طرَفة‪:‬‬
‫شتَى‪ .‬قال َ‬
‫شتْوة‪ ،‬بفتح الشين‪ .‬والموضع المَشْتاة والمَ ْ‬
‫ف الصّيف‪ .‬وهي ال ّ‬
‫خل ُ‬
‫نَحْنُ في المشتاةِ نَدعُو الجَ َفلَى *** ل َترَى ال ِدبَ فينا ينت ِقرْ‬
‫وقال الخليل‪ :‬الشّتاء معروف‪ ،‬والواحد الشّتوة‪ .‬وهذا قياسٌ جيّد‪ ،‬وهو مثل شَكوة‬
‫شتَوا؛ إذا أصابهم الشّتاء‪.‬‬
‫وشِكاء‪ .‬ويقال أشتى القوم‪ ،‬إِذا دخَلوا في الشتاء؛ و َ‬

‫ـ (باب الشين والثاء وما يثلثهما)‬


‫شثْن‪ :‬الغليظ الصابع‪ .‬وكلّ ما غلُظ من عُضوٍ فهو‬
‫(شثن) الشين والثاء والنون‪ .‬ال ّ‬
‫شثِن‪ .‬وال أعلم‪.‬‬
‫شثُن وَ َ‬
‫شثْن‪ .‬وقد َ‬
‫َ‬

‫ـ (باب الشين والجيم وما يثلثهما)‬


‫سكَنَ مطرُها‪،‬‬
‫(شجذ) الشين والجيم والذال كلمةٌ واحدة‪ .‬يقال أشْجَذَت السماء‪ ،‬إِذا َ‬
‫قال امر ُؤ القيس‪:‬‬
‫تُظ ِهرُ الوَدّ إِذا ما أَشْجَ َذتْ *** وتُواريهِ إذا ما تَشْت ِكرْ([‪)]1‬‬
‫قال ابن دريد([‪" :)]2‬الوَدّ‪ :‬جبلٌ معروف‪ .‬وتشتكر‪ :‬يشتدّ مطرُها‪ ،‬من قولهم اشتكر‬
‫الضّرعُ‪ ،‬إِذا امتلَ َلبَنا"‪ .‬وَأمّا نُسختي مِن كتاب العين للخليل‪ ،‬ففيها أنّ الشّين والجيم‬
‫والذال مهمل‪ ،‬فل أدرِي أهي سَقَطٌ في السّماع‪ ،‬أم خفيت الكلمةُ على مؤلّف‬
‫الكتاب([‪ .)]3‬والكلمة صحيحة([‪.)]4‬‬
‫(شجر) الشين والجيم والراء أصلن متداخلن‪ ،‬يقرُب بعضُهما من بعض‪ ،‬ول‬
‫عُلوّ في شيءٍ وارتفاع‪.‬‬
‫يخلو معناهما من تداخُل الشيء بعضِه في بعض‪ ،‬ومن ُ‬
‫خلِهما‪.‬‬
‫وقد جمعنا بين فروع هذين البابين‪ ،‬لما ذكرناه من تدا ُ‬
‫فالشّجَر مَعروفٌ‪ ،‬الواحدةُ شَجرة‪ ،‬وهي ل تخلو من ارتفاعٍ وتداخُلِ أغصان‪ .‬ووادٍ‬
‫جرُ من غيرها‪ ،‬أي أكثر شَجَرا‪.‬‬
‫شَجِر([‪ :)]5‬كثير الشجر‪ .‬ويقال‪ :‬هذه الرضُ أَش َ‬
‫ج ُر َيسْجُدانِ} [الرحمن‬
‫والشّجَر‪ :‬كلّ نبتٍ لـه ساقٌ‪ .‬قال ال تعالى‪{ :‬وَالنّجْمُ وَالشّ َ‬
‫جرُوا فيه‪ ،‬وسمّيت‬
‫جرَ بين القوم المرُ‪ ،‬إِذا اختلف أو اخ َتلَفوا وتشا َ‬
‫‪ .]6‬وشَ َ‬
‫مشاجرةً([‪ )]6‬لتداخُلِ كلمِهم بعضِه في بعض‪ .‬واشتَجَروا‪ :‬تنازَعوا‪ .‬قال ال‬
‫جرَ َب ْي َنهُمْ} [النساء‬
‫حتّى يُحَ ّكمُوكَ فِيمَا شَ َ‬
‫سبحانه وتعالى‪َ { :‬فلَ َو َربّكَ َل يُؤمِنُونَ َ‬
‫‪.]65‬‬
‫جرُ النسان‪ ،‬فقال قوم‪ :‬هو مَ ْفرَج الفم‪ .‬وكان الصمعيّ يقول‪ :‬الشّجْر الذّقَنُ‬
‫وأمّا شَ ْ‬
‫ن اللّحيين إِذا اجتمعا‪ ،‬فقد اشتجرا‪ ،‬كما ذكرناهُ‬
‫بعينه‪ .‬والقولن عندنا متقاربان؛ ل ّ‬
‫ج ِرهِ([‪ .)]7‬قال‪:‬‬
‫شْ‬‫ج َر الرّجُل‪ ،‬إذا وضع يده على َ‬
‫من قياس الكلمة‪ .‬ويقال اشتَ َ‬
‫ع ْي ِنيَ فيها الصّابُ مذبوحُ([‪)]8‬‬
‫ت اللّيلَ مشتجِرا *** كأَنّ َ‬
‫ِإنّي َأرِ ْقتُ َف ِب ّ‬
‫ويقال‪ :‬شجرتُ الشّيءَ‪ ،‬إِذا تدلّى فرفعتَه‪ .‬والشَّجار‪ :‬خشب ال َهوْدَج‪ .‬والمعنيان‬
‫جميعا فيه موجودان‪ ،‬لنّ ثمّ ارتفاعا وتداخُلً‪ .‬والمِشْجَر سمّي مِشْجَرا لتداخُل‬
‫عنُوا بها‪ .‬والرض الشّجْراء‬
‫جرَ القومُ بالرّماح‪ :‬تطا َ‬
‫بعضِهِ في بعض‪ .‬وتشا َ‬
‫والشّجِرةُ‪ :‬الكثيرة الشجَر‪ .‬قال ابنُ دريد‪ :‬ول يقال وادٍ شجراء‪.‬‬
‫(شجع) الشين والجيم والعين أصلٌ واحدٌ يدلّ على جُرأةٍ وإقدام‪ ،‬وربّما كان هناك‬
‫ببعض الطّول‪ ،‬وهو بابٌ واحدٌ‪ .‬من ذلك الرّجُلُ الشجاع‪ ،‬وهو المِقدام‪ ،‬وجمعه‬
‫شجْعةٌ([‪ )]9‬وشجَعاء‪ .‬قال ابن دريد([‪" :)]10‬ول تلتفت إلى قولهم شُجْعانٌ‪ ،‬فإنّه خطأ‪.‬‬
‫قال أبو زيد‪ :‬سمعت الكِلبيّين يقولون‪ :‬رجلٌ شُجاع‪ ،‬ول يوصف به المرأة‪ .‬هذا‬
‫قول أبي زيد"‪.‬‬
‫وحُ ّدثْنا عن الخليل بإسنادِ الكتاب‪ :‬رجلٌ شجاعٌ وامرأةٌ شُجاعة ونسوةٌ شُجاعات‪.‬‬
‫وقد ذَكر أيضا الشجعانَ في جمع شجاع‪ .‬والشجاع‪ :‬الحيّة‪ .‬وقال رسول ال صلى‬
‫ال عليه وآله وسلم‪" :‬يجيءُ َك ْنزُ أحدهم يومَ القيامة شُجاعا أَ ْقرَعَ"‪ .‬فأمّا الشّجَع في‬
‫ل القوائمِ‪ ،‬ثم يقال جمل شَجِع وناقةٌ شجِعة‪ .‬ويقال هو‬
‫الِبل فقال قوم‪ :‬هو سرعةُ نَقْ ِ‬
‫الطّول‪ ،‬وأنشد‪:‬‬
‫َف َر ِكبْناها على مَجهولها *** ِبصِلب الرضِ فيهنّ شَجَع([‪)]11‬‬
‫ويقال‪ :‬إنّ الشّجَع الجُنون‪ .‬وقال أهلُ اللغة‪ :‬وهذا خطأ‪ ،‬ولو كانَ الشّجع جُنونا [ما([‬
‫‪ ])]12‬وصفَ قوائمها‪ .‬والشّجِعة من النّساء‪ :‬الجريئة‪ .‬واللّـبُؤة الشجْعاء هي‬
‫شجَع‪ .‬فيقال إنّ الَشْجَعَ من الرّجال‪ :‬الذي كأَنّ به جنونا‪.‬‬
‫الجريئة‪ ،‬وكذلك السد أَ ْ‬
‫لمَى‪.‬‬
‫والشجع‪ :‬العصب الممدود في الرّجل فوق السّ َ‬
‫(شجن) الشين والجيم والنون أصلٌ واحدٌ يدلّ على اتّصال الشيء والتفافِهِ‪ .‬من ذلك‬
‫شجْنةُ رَحمٍ‪ ،‬يريد اتّصالَها‬
‫الشّجْنة‪ ،‬وهي الشجَر الملتفّ‪ .‬ويقال بيني وبينه ِ‬
‫والتفافَها‪ .‬ويقال للحاجة الشجَن‪ ،‬وِإنّما سمّيت بذلك للتباسها وتعلّق القلبِ بها؛‬
‫والجمع شجون‪ .‬قال‪:‬‬
‫* والنّفس شتّى شجونُها([‪* )]13‬‬
‫والشجان‪ :‬جمع شجَن‪ .‬قال‪:‬‬
‫شجَنٌ بنجدِ *** وشجَنٌ لي ببلدِ ال ِهنْدِ([‪)]14‬‬
‫لي شَجَنانِ َ‬
‫والشواجن‪ :‬أوديةٌ غامضة كثيرةُ الشجَر‪ .‬وسمّيت به لتشاجُنِ الشجَر‪ .‬قال الطرمّاح‪:‬‬
‫ظ ْهرِ الّلى لو تُب َتغَى َريّةٌ بِها *** نَهارا ل َع ّيتْ في بطون الشّواجِنِ([‪)]15‬‬
‫كَ َ‬
‫(شجو‪/‬ي) الشين والجيم والحرف المعتل يدلّ على شِ ّد ٍة وصُعوبة‪ ،‬وأن َينْشَب‬
‫حزْن والهَمّ‪ ،‬يقال شجاه يشجوه‪ .‬وشجاني‬
‫الشّيءُ في ضيقٍ‪ .‬من ذلك الشّجْو‪ :‬ال ُ‬
‫غصّةِ هَمّ‪ .‬ومفازةٌ‬
‫حلْقِ من ُ‬
‫شبَ في ال َ‬
‫ح َز َنكَ([‪ .)]16‬والشّجَى‪ :‬ما نَ ِ‬
‫الشيء‪ ،‬إِذا َ‬
‫شَجْواء‪ :‬ضيّقة المسلك‪.‬‬
‫(شجب) الشين والجيم والباء كلمتان‪ ،‬تدلّ إحداهما على تداخلٍ‪ ،‬والخرى تدلّ على‬
‫ذَهابٍ وبُطلن‪.‬‬
‫جبَ المر‪ ،‬إِذا اختلطَ ودخل بعضُهُ في بعض‪ .‬قالوا‪ :‬ومنه‬
‫الولى‪ :‬قول العرب تشا َ‬
‫اشتقاق المِشجَب‪ ،‬وهي خشباتٌ متداخلة موثّقة تُنصَب و ُتنْشَر عليها الثّياب‪.‬‬
‫عُمَُـد البيت‪ .‬قال‪:‬‬
‫والشّجُوب‪ :‬أعمدةٌ من َ‬
‫* وهُنّ معا ِقيَامٌ كالشّجُوبِ([‪* )]17‬‬
‫ويقال ـ * وهو ذلك المعنى ـ إن الشجاب السّداد‪ ،‬يقال شجبه بشجابٍ‪ ،‬أي سدّه‪.‬‬
‫وأمّا الصل الخر فالشجِب‪ ،‬وهو الهالك‪ .‬يقال قد شَجِب‪ .‬وقال‪:‬‬
‫جبْ([‪)]18‬‬
‫َفمَنْ َيكُ في قتلِهِ يمترى *** فإنّ أبا نوفل قد ش ِ‬
‫حزَنه‪ .‬وشجبه ال‪ ،‬أي أهلكه ال‪.‬‬
‫جبَه‪ ،‬إِذا َ‬
‫شجِبا‪ .‬ويقولون ش َ‬
‫وربّما س ّموُا المحزون َ‬
‫جبَا‪ ،‬إِذا شغله‪ ،‬وأصل الشّجْب ما ذكرناه‪ ،‬وكلّ ما‬
‫جبُهُ شَ ْ‬
‫شُ‬‫جبَهُ يَ ْ‬
‫سكّيت‪ :‬شَ َ‬
‫قال ابن ال ّ‬
‫بعدَه فمحمولٌ عليه‪.‬‬
‫ـــــــــــــــ‬
‫واللسان (شجذ‪ ،‬شكر)‪.‬‬ ‫‪143‬‬ ‫([‪ )]1‬ديوان امرئ القيس‬
‫([‪ )]2‬الجمهرة (‪.)72 :2‬‬
‫([‪ )]3‬في الصل‪" :‬أعني سقط" الخ‪ ،‬والصواب ما أثبت‪ .‬وفي المجمل‪" :‬فل أدري‬
‫أسقط من كتابي أم خفي على مؤلفه"‪.‬‬
‫([‪ )]4‬زاد في المجمل‪" :‬ل شك فيها"‪.‬‬
‫([‪ )]5‬المجمل‪" :‬شجير"‪ ،‬وكلهما صحيح‪ .‬اللسان (شجر ‪.)62‬‬
‫([‪ )]6‬في الصل‪" :‬مشاجرتهم"‪.‬‬
‫([‪ )]7‬في الصل‪" :‬شجرة"‪ ،‬تحريف‪.‬‬
‫واللسان (شجر)‪.‬‬ ‫‪104‬‬ ‫([‪ )]8‬البيت لبي ذؤيب الهذلي‪ ،‬في ديوانه‬
‫([‪ )]9‬الشجعة‪ ،‬هذه بتثليث حركات الشين‪.‬‬
‫([‪ )]10‬الجمهرة (‪.)96 :2‬‬
‫([‪ )]11‬البيت لسويد بن أبي كاهل اليشكري‪ ،‬في المفضليات (‪ ،)188 :1‬واللسان‬
‫(شجع)‪.‬‬
‫([‪ )]12‬التكملة من المجمل‪.‬‬
‫([‪ )]13‬البيت بتمامه‪ ،‬كما في اللسان رواية عن ابن بري‪:‬‬
‫ذكرتك حيث استأمن الوحش والتقت *** رفاق به والنفس شتى شجونها‬
‫([‪ )]14‬وكذا في اللسان (شجن)‪ .‬وفي الصحاح‪" :‬ببلد السند"‪.‬‬
‫واللسان (شجن) برواية‪" :‬رية به"‪ .‬وسيأتي في (لي)‪.‬‬ ‫‪165‬‬ ‫([‪ )]15‬ديوان الطرماح‬
‫([‪ )]16‬في الصل‪" :‬حزنه"‪.‬‬
‫([‪ )]17‬البيت لبي رعاس الهذلي‪ ،‬أو أسامة بن الحارث الهذلي‪ .‬انظر اللسان‬
‫(شجب‪ ،‬هدن)‪ ،‬وملحق القسم الثاني من مجموعة أشعار الهذليين ‪ .110‬وصدره‪:‬‬
‫* فسامونا الهدانة من قريب *‬
‫([‪ )]18‬نسب لعنترة في شرح الحماسة للمرزوقي ‪.420‬‬
‫ـ (باب الشين والحاء وما يثلثهما)‬
‫(شحذ) الشين والحاء والذال أصلٌ واحدٌ يدلّ على خِفّة وحِدّة‪ .‬من ذلك شَحَ ْذتُ‬
‫الحديدَ‪ ،‬إذا حَدّدتَه‪ .‬ويقال إنّ المشاحيذ رؤوس الجبال‪ ،‬وِإنّما سمّيت بذلك للحِدّة‬
‫التي ذكرنَاها‪ .‬ومن الخِفّة قولهم للجائع‪ :‬شَحْذان‪ .‬ويقال إنّ الشحْذان الخفيف في‬
‫سَعيه‪.‬‬
‫(شحر) الشين والحاء والراء ليس بشيء‪ ،‬وهو لعلّه اسم بلد([‪.)]1‬‬
‫(شحص) الشين والحاء والصاد كلمةٌ واحدة‪ ،‬يقال إنّ الشحَص الشاةُ ل لبَنَ لها