You are on page 1of 370

‫معجم مقاييسُ اللّغة لبي الحسين أحمد بن فارِس بن ز َك ِريّا‬

‫( ‪)395-‬‬
‫جزْءُ الخامس‬
‫ال ُ‬
‫كتاب القاف‪:‬‬
‫(باب القاف وما بعدها في الثلثي الذي يقال له المضاعف والمطابق)‬
‫ـ (باب القاف واللم وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب القاف والميم وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب القاف والنون وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب القاف والهاء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب القاف والياء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب القاف واللف وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب القاف والباء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب القاف والتاء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب القاف والثاء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب القاف والحاء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب القاف والدال وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب القاف والذال وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب القاف والراء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب القاف والزاء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب القاف والسين وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب القاف والشين وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب القاف والصاد وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب القاف والضاد وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب القاف والطاء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب القاف والعين وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب القاف والفاء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب ما جاء من كلم العرب على أكثر من ثلثة أحرف أوله قاف)‬
‫كتاب الكاف‪:‬‬
‫ـ (باب الكاف وما بعدها في الثنائي أو المطابق)‬
‫ـ (باب الكاف واللم وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الكاف والميم وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الكاف والنون وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الكاف والهاء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الكاف والواو وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الكاف والياء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الكاف واللف وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الكاف والباء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الكاف والتاء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الكاف والثاء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الكاف والحاء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الكاف والدال وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الكاف والذال وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الكاف والراء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الكاف والسين وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الكاف والشين وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الكاف والظاء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الكاف والعين وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الكاف والفاء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب ما جاء من كلم العرب على أكثر من ثلثة أحرف أوله كاف)‬
‫كتاب اللّم‪:‬‬
‫ـ (باب اللم وما بعدها في المضاعف والمطابق( ))‬
‫ـ (باب اللم والميم وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب اللم والهاء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب اللم والواو وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب اللم والياء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب اللم واللف وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب اللم والباء وما يثلثهما)‬
‫‪( -‬باب اللم والتاء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب اللم والثاء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب اللم والجيم وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب اللم والحاء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب اللم والخاء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب اللم والدال وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب اللم والذال وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب اللم والسين وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب اللم والصاد وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب اللم والطاء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب اللم والعين وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب اللم والغين وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب اللم والفاء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب اللم والقاف وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب اللم والكاف وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب ما جاء من كلم العرب على أكثر من ثلثة أحرف أوله لم)‬
‫كتاب الميم‪:‬‬
‫ـ (باب الميم وما بعدها في المضاعف والمطابق)‬
‫ـ (باب الميم والنون وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الميم والهاء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب المبم والياء ومايثلثهما)‬
‫ـ (باب الميم والهمزة وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الميم والتاء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الميم والثاء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الميم والجيم وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الميم والحاء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الميم والخاء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الميم والدال وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الميم والذال وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الميم والراء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الميم والزاء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الميم والسين وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الميم والشين وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الميم والصاد وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الميم والضاد وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الميم والطاء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الميم والظاء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الميم والعين وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الميم والغين وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الميم والقاف وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الميم والكاف وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب الميم واللم وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب ماجاء من كلم العرب على أكثر من ثلثة أحرف أوله ميم)‬
‫كتاب النون‪:‬‬
‫ـ (باب النون وما بعدها في المضاعف والمطابق)‬
‫ـ (باب النون والهاء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب النون والواو وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب النون والياء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب النون والهمزة وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب النون والباء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب النون والتاء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب النون والثاء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب النون والجيم وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب النون والحاء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب النون والخاء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب النون والدال وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب النون والراء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب النون والزاء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب النون والسين وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب النون والشين وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب النون والصاد وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب النون والضاد وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب النون والطاء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب النون والظاء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب النون والعين وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب النون والغين وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب النون والفاء وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب النون والقاف وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب النون والكاف وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب النون والميم وما يثلثهما)‬
‫ـ (باب ما جاء من كلم العرب على أكثر من ثلثة أحرف أوّله نون)‬
‫مراجع التحقيق والضبط‬
‫كتاب القاف ‪:‬‬
‫ـ (باب القاف وما بعدها في الثلثي الذي يقال له المضاعف والمطابق)‬
‫(قل) القاف واللم أصلنِ صحيحان‪ ،‬يدلّ أحدهما على َنزَارة الشيء‪ ،‬والخرُ‬
‫على خلف الستقرارِ‪ ،‬وهو النزعاج‪.‬‬
‫فالوّل قولهم‪ :‬قلّ الشّيءُ يقلّ قلّة فهو قليل‪ ،‬والقُلّ‪ :‬ال ِقلّة‪ ،‬وذلك كالذّل والذّلّة‪ .‬وفي‬
‫الحديثِ في الرّبا‪" :‬إنْ َك ُثرَ فإنّه إلى قُلّ"‪ .‬وأمّا ال ُقلَّة التي جاءت في الحديث([‪،)]1‬‬
‫حبّ‪ ،‬وليس في ذلك عند أهل اللّغة‬
‫ج ّرةٍ أو ُ‬
‫فيقولون‪ :‬إن ال ُقلّة ما أقلّهُ النسان من َ‬
‫حدّ محدود قال‪:‬‬
‫ش ِربْنا الحَللَ من ُقَللِهْ([‪)]2‬‬
‫ظِللْنا ب َنعْمةٍ واتّكأْنا *** و َ‬
‫فَ َ‬
‫ويقال‪ :‬استقلّ القومُ‪ ،‬إذا مضَوا لمسيرِهم‪ ،‬وذلك من القلل أيضا‪ ،‬كأنهم استخفّوا‬
‫السّير واستقلّوه‪ .‬والمعنى في ذلك كلّه واحد‪ .‬وقولنا في ال ُقلّة ما أقلّه النسان فهو‬
‫من ال ِقلّة أيضا‪ ،‬لنّه يقلّ عنده‪.‬‬
‫ل الرّجُل وغيرُه‪ ،‬إذا لم يث ُبتْ في مكانٍ‪ .‬وتقلقَل‬
‫وأمّا الصل الخَر فقال‪ :‬تَقَلق َ‬
‫المِسمارُ‪َ :‬قلِقَ في موضعه‪ .‬ومنه فرسٌ قُلقُلٌ‪ :‬سريع‪ .‬ومنه قولهم‪ :‬أخَذَه قِلّ من‬
‫الغضب‪ ،‬وهو شِبه الرّعْدة‪.‬‬
‫عصَبه‪،‬‬
‫(قم) القاف والميم أصلٌ واحد يدلّ على جَمع الشيء‪ .‬من ذلك‪َ :‬قمْقَمَ ال َ‬
‫جمَعه‪ ،‬وال َقمْقام‪ :‬البحر‪ ،‬لنّه مُج َتمَع للماء‪ .‬والقَمقام‪ :‬العدد الكثير‪ ،‬ثمّ يشبّه به‬
‫أي* َ‬
‫السيّد الجامع لِلسّيادة الواسعُ الخير‪.‬‬
‫ومن ذلك قُ ّم البيتُ‪ ،‬أي ُكنِس‪ .‬وال ُقمَامة‪ :‬ما يُكنَس؛ وهو يُجمَع‪ .‬ويقال من هذا‪ :‬أقمّ‬
‫الفَحلُ البلَ‪ ،‬إذا ألقَحَها كلّها‪ .‬ومِ َقمّة الشّاة‪ِ :‬م َرمّتها([‪ ،)]3‬وسميّت بذلك لنها تقمّ بها‬
‫النّباتَ في فيها‪ .‬ويقال لعلى كلّ شيءٍ‪ :‬ال ِقمّة‪ ،‬وذلك لنّه مُجتَمعُه الذي به ِقوَامُه‪.‬‬
‫ومما شذّ عن هذا الباب القَمقام‪ :‬صغار ال ِقرْدان‪.‬‬
‫(قن) القاف والنون بابٌ لم يُوضَع على قياسٍ‪ ،‬وكلماتُه متباينة‪ .‬فمن كلماته القِنّ‪،‬‬
‫وهو ال َعبْد الذي ُملِك هو وأبوه‪ .‬وال ُقنّة‪ :‬أعلَى الجبل‪ .‬وال ُقنَان‪ :‬رِيح البِطِ أشَدّ ما‬
‫يكون([‪ .)]4‬والقُناقِن‪ :‬الدليل الهادي‪ ،‬البصيرُ بالماء تحتَ الرض‪ ،‬والجمع َقنَاقِن([‬
‫‪.)]5‬‬
‫(قه) القاف والهاء ليس فيه إل حكاية ال َقهْقَهة‪ :‬الغراب في الضحك‪ .‬يقال‪ :‬قَهّ‬
‫وقهقَهةٌ‪ ،‬وقد يخفّف‪ .‬قال‪:‬‬
‫* فهنّ في َتهَا ُنفٍ وفي قَهِ([‪* )]6‬‬
‫ب الوِرد([‪.)]7‬‬
‫ويقولون‪ :‬القَهقهة‪َ :‬ق َر ُ‬
‫(قب) القاف والباء أصلٌ صحيح يدلّ على جمعٍ وتجمّع‪ .‬من ذلك ال ُقبّة‪ ،‬وهي‬
‫معروفة‪ ،‬وسمّيت لتجمّعها‪ .‬والقَبقَب‪ :‬البطن‪ ،‬لنّه مُجتَمع الطّعام‪ .‬وال َقبّ في‬
‫صرِ فإنما معناه تج ّمعُه حتّى ُيرَى أنّه‬
‫خ ْ‬
‫ال َبكَرة([‪ .)]8‬وأمّا قولُهم‪ :‬إنّ ال َقبَب‪ :‬دِقّة ال َ‬
‫دقيق‪ .‬وكذلك الخيلُ ال ُقبّ‪ :‬هي الضّوامر‪ ،‬وليس ذلك [إلّ] لذهابِ لُحُومِها والصّلبةِ‬
‫سكّيت‪ :‬القَابّة‪ :‬القَطْرة من المَطَر‪ .‬قال‪ :‬وكان‬
‫التي فيها‪ .‬وأمّا القابّة فقال ابن ال ّ‬
‫الصمعيّ يصحّف ويقول‪ :‬هي الرّعد‪ .‬والذي قاله ابنُ السّكيت أصحّ وأ ْقيَس؛ لنّها‬
‫تَ ُقبّ ال ّترْبَ أي تجمعه‪.‬‬
‫ومما شذّ عن هذا الباب تسميتُهم العام الثالث ال ُقبَاقِب‪ ،‬فيقولون عامٌ‪ ،‬وقابلٌ‪،‬‬
‫و ُقبَاقِب([‪.)]9‬‬
‫ومما شذّ أيضا قولُهم‪ :‬اقتبّ يدَه‪ ،‬إذا قَطَعها‪.‬‬
‫(قت) القاف والتاء فيه كلمتانِ متباينتان‪ ،‬إحداهما ال َقتّ‪ ،‬وهو نَمّ الحديث‪ .‬وجاء في‬
‫الثر‪" :‬ل يدخُلُ الجنة َقتّاتٌ"‪ ،‬وهو ال ّنمّام‪ .‬وال َقتّ‪ :‬نَباتٌ‪ .‬وال َقتّ والتّقتِيتُ([‪:)]10‬‬
‫تطييبُ الدّهن بالرّياحين‪.‬‬
‫(قث) القاف والثاء كلمةٌ تدلّ على الجمع‪ .‬يقال‪ :‬جاء فلنٌ ي ُقثّ مالً ودنيا‬
‫عريضة‪.‬‬
‫(قح) القاف والحاء ليس هو عندنا أصلً‪ ،‬ولكنهم يقولون‪ :‬القُحّ‪ :‬الجافي من الناس‬
‫والشياء‪ ،‬حتى يقولون للبطّيخة التي لم َت ْنضَج‪ :‬إنّها لَقحّ‪.‬‬
‫(قد) القاف والدال أصلٌ صحيح يدلّ على قَطْعِ الشيء طولً‪ ،‬ثم يستعار‪ .‬يقولون‪:‬‬
‫قَدَ ْدتُ الشّيء قدّا‪ ،‬إذا قطعتَه طولً أقُدّه‪ ،‬ويقولون‪ :‬هو حسَنُ القَدّ‪ ،‬أي التقطيع‪ ،‬في‬
‫امتدادِ قامته‪ .‬والقِدّ‪ :‬سيرٌ يقَدّ من جلدٍ غيرِ مدبوغ‪ .‬واشتقاق القَدِيد منه‪ .‬والقِدّة‪:‬‬
‫حبِه‪ .‬ثمّ‬
‫الطريقةُ والفِرقة من الناس‪ ،‬إذا كان هوَى كلّ واحدٍ غيرَ هوى صا ِ‬
‫يستعيرون هذا فيقولون‪ :‬اقتدّ فلنٌ المورَ‪ ،‬إذا َد ّبرَها و َميّزها‪ .‬وقَدّ المسافرُ المَفازةَ‪.‬‬
‫وال َقيْدُود‪ :‬النّاقة الطّويلة الظّهر على الرض‪ .‬والقَدّ‪ :‬جِلد السّخلة‪ ،‬الماعزة‪.‬‬
‫ويقولون في المثَل‪" :‬ما يَجعَلُ قَدّك إلى أديمك"‪ .‬ويقولون القُدَاد‪ :‬وجَعٌ في البطن‪.‬‬
‫(قذ) القاف والذال قريبٌ من الذي قبلَه‪ ،‬يدلّ على قطعٍ وتسويةٍ طولً وغيرَ طُول‪.‬‬
‫من ذلك القُذَذ‪ :‬ريش السّهم‪ ،‬الواحدة قُذّة‪ .‬قالوا‪ :‬والقَذّ‪ :‬قطعها‪ .‬يقال‪ :‬أُذُنٌ([‪)]11‬‬
‫مقذوذة‪ ،‬كأنّها ُب ِر َيتْ َبرْيا‪ .‬قال‪:‬‬
‫* مَقْذُوذةُ الذانِ صَدْقاتُ الحَدَقْ([‪* )]12‬‬
‫وزعم بعضهم أن القُذَاذات‪ :‬قِطَعُ الذّهب‪ ،‬والجُذَاذات‪ :‬قِطَع ال ِفضّة‪ .‬وأمّا السهم القَذّ‬
‫خلْف‪ .‬وسمّي لنّ شعره يُقَذ قَذّا‪.‬‬
‫فهو الذي ل قُذَذَ عليه‪ .‬والمَقَذّ‪ :‬ما بين الذُنين من َ‬
‫ومما شذّ عن الباب قولُهم‪ :‬إنّ القِذّانَ‪ :‬ال َبرَاغيث‪.‬‬
‫(قر) القاف والراء أصلنِ صحيحان‪ ،‬يدلّ أحدهما على *برد‪ ،‬والخر على‬
‫تمكّن‪.‬‬
‫فالوّل ال ُقرّ‪ ،‬وهو ال َبرْد‪ ،‬ويومٌ قارّ و َقرّ‪ .‬قال امرؤ القيس‪:‬‬
‫ض واليومُ َقرّْ([‪)]13‬‬
‫حرّقت الر ُ‬
‫لمُوا *** ت َ‬
‫إذا ر ِكبُوا الخيلَ واست َ‬
‫حمّى حين يجد لها فَترةً([‪)]14‬‬
‫وليلة َق ّرةٌ وقارّة‪ .‬وقد َقرّ يومُنا يَ َقرّ‪ .‬وال ِقرّة‪ِ :‬قرّة ال ُ‬
‫حمّى‪ .‬وقولهم‪:‬‬
‫حرّة‪ :‬العَطَش‪ ،‬وال ِقرّة‪ِ :‬قرّة ال ُ‬
‫ح ّرةٌ تحت ِقرّة"‪ ،‬فال ِ‬
‫وتكسيرا‪ .‬يقولون‪ِ " :‬‬
‫أ َقرّ الُ عينَه‪ ،‬زعم قومٌ أنّه من هذا الباب‪ ،‬وأنّ للسّرور دَمعةً باردة‪ ،‬وللغمّ دمعةً‬
‫حارّة‪ ،‬ولذلك يقال لمن يُدعَى عليه‪ :‬أسخَنَ ال عينه‪ .‬والقَرور‪ :‬الماء البارد يُغتسَل‬
‫به؛ يقال منه ا ْق َت َررْت‪.‬‬
‫والصل الخَر التمكّن‪ ،‬يقال َقرّ وَاستقرّ‪ .‬وال َقرّ‪ :‬مركبٌ من مراكب النّساء‪ .‬وقال‪:‬‬
‫حرَجٍ كال َقرّ تَخفقُ أكفانِي([‪* )]15‬‬
‫* على َ‬
‫صبّ الماءِ في الشّيء‪ ،‬يقال َقرَرتُ الماء‪ .‬وال َقرّ‪ :‬صبّ‬
‫ومن الباب [ال َقرّ([‪َ :])]16‬‬
‫الكلمِ في الُذُن‪.‬‬
‫ومن الباب‪ :‬القَرقَر‪ :‬القاع الملس‪ .‬ومنه القُرارة‪ :‬ما يلتزِق بأسفلِ القِدْر‪ ،‬كأنّه شيءٌ‬
‫استقرّ في القِدْر‪.‬‬
‫ومن الباب عندنا – وهو قياسٌ صحيح‪ -‬القرار‪ :‬ضدّ الجحود‪ ،‬وذلك أنّه إذا أ َقرّ‬
‫بحقّ فقد أق ّرهُ قرا َرهُ‪ .‬وقال قومٌ في الدّعاء‪ :‬أقرّ ال عينه‪ :‬أي أعطاه حتى تَ ِقرّ عينُه‬
‫فل تطمَحَ إلى من هو فوقه‪ .‬ويوم ال َقرّ‪ :‬يومَ يستق ّر الناسُ بمنىً‪ ،‬وذلك غداةَ يومِ‬
‫النّحر‪.‬‬
‫قلنا‪ :‬وهذه مقاييسُ صحيحةٌ كما ترى في البابين معا‪ ،‬فأمّا أنْ نتعدّى ونتحمّل الكلمَ‬
‫كما بلغنا عن بعضهم أنّه قال‪ :‬سمّيت القارورة لستقرار الماء فيها وغيرِه‪ ،‬فليس‬
‫هذا من مذهبنا‪ .‬وقد قلنا إنّ كلمَ العرب ضربان‪ :‬منه ما هو قياسٌ‪ ،‬وقد ذكرناه‪،‬‬
‫ومنها ما ُوضِع وضعا‪ ،‬وقد أثبَتنا ذلك كلّه‪ .‬وال أعلم‪.‬‬
‫فأمّا الصواتُ فقد تكون قياسا‪ ،‬وأكثرُها حكاياتٌ‪ .‬فيقولون‪ :‬قَرقَرت الحمامةُ قَرقرةً‬
‫و َقرْ َقرِيرا‪.‬‬
‫(قز) القاف والزاء كلمةٌ واحدة‪ ،‬تدلّ على ِقلّةِ سُكونٍ إلى الشّيء([‪ .)]17‬من ذلك‬
‫القزّ‪ ،‬وهو ال َوثْب‪ .‬ومنه التقزّز‪ ،‬وهو التنطّس‪ .‬ورجلٌ َقزّ‪ ،‬وهو ل يسكن إلى كلّ‬
‫شيء‪.‬‬
‫(قس) القاف والسين مُعظَمُ بابه تتبّع الشّيء‪ ،‬وقد يشذّ عنه ما يقاربُه في اللّفظ‪.‬‬
‫س النّميمة‪ ،‬هو من‬
‫قال علماؤنا‪ :‬ال َقسّ‪ :‬ت َتبّع الشّيء وطلبُه‪ ،‬قالوا‪ :‬وقولهم إنّ ال َق ّ‬
‫هذا لنه يتتبّع الكلمَ ثمّ ي ُنمّه([‪ .)]18‬ويقال للدّليل الهادِي‪ :‬القَسْقاس‪ ،‬وسمّي بذلك‬
‫ستُ أصواتَ القومِ‬
‫لعلمه بالطّريق وحُسْنِ طَلبِه واتّباعه له‪ .‬يقال َقسّ يَ ُقسّ‪ .‬وتَقَسّ ْ‬
‫ستُ القومَ‪ :‬آذ ْيتُهم بالكلم القبيح‪ ،‬كلمٌ غير ملخّص‪،‬‬
‫بالليل‪ ،‬إذا تتبّعتَها‪ .‬وقولهم‪ :‬قَسَ ْ‬
‫وإنّما معناه ما ذكرناه من ال َقسّ أي النّميمة([‪ .)]19‬ويقولون‪َ :‬ق َربٌ قَسقاسٌ‪ ،‬وسيرٌ‬
‫قَسِيس([‪ :)]20‬دائبٌ‪ .‬وهو ذلك القياس‪ ،‬لنّه ي ُقسّ الرضَ ويتت ّبعُها‪.‬‬
‫سيّة([‬
‫ومما شذّ عن الباب قولهم‪[ :‬ليلةٌ] قسقاسة‪ :‬مُظْلمة‪ ،‬وربّما قالوا ِللّيلةِ الباردة‪ :‬قَ ِ‬
‫‪ .)]21‬وقُسَاسٌ‪ :‬بلدٌ تُنسَب إليه السّيوف القُسَاسيّة‪.‬‬
‫وذكر ناسٌ عن الشّيباني‪ ،‬أنّ القَسْقَاس‪ :‬الجُوع‪ .‬وأنشَدُوا عنه‪:‬‬
‫أتانَا به القَسقاسُ ليلً ودُونَه *** جراثيمُ َرمْلٍ بينهنّ نفا ِنفُ([‪)]22‬‬
‫عرُ القَسقاس([‪،)]23‬‬
‫وإنْ صحّ هذا فهو شاذّ‪ ،‬وإن كان على القياس فإنما أراد به الشّا ِ‬
‫سيّ‪ ،‬أي رديء‪ ،‬فقال قومٌ‪ :‬هو‬
‫وما أدري ما الجُوعُ هاهنا‪ .‬وأمّا قولهم‪ :‬دِرهمٌ قَ ِ‬
‫سيّة يقال إنّها ثيابٌ يؤتى [بها] من‬
‫إعراب قاس([‪ ،)]24‬وهي فارسيّة‪ .‬والثّياب القَ ّ‬
‫ستُ([‪ )]25‬بالكلب‪ :‬صحتُ به([‪.)]26‬‬
‫ال َيمَن‪ .‬ويقولون‪ :‬قَسْقَ ْ‬
‫(قش) القاف والشين كلماتٌ على غير قياس‪ .‬فال َقشّ‪ :‬القشْر([‪ .)]27‬يقال تقشقش‬
‫الشّيء‪ ،‬إذا تقشّر‪ .‬وكان يقال لسورتي‪" :‬قُلْ يا أ ّيهَا الكَا ِفرُونَ" و"قُلْ ُهوَ الُ أحَدٌ"‪:‬‬
‫المقَشْقِشَتان‪ ،‬لنّهما يُخرِجان قارئهما مُؤمنا بهما من الكُفر‪.‬‬
‫ص ِبيّة الصغيرة‪ .‬ويقولون‪ :‬التّقشقُش‪:‬‬
‫جنْس‪ :‬القِشّة‪ :‬ال ِقرْدَة‪ ،‬وال ّ‬
‫ومما ليس من هذا ال ِ‬
‫ن صحّ فلعلّهُ من باب البدال* والصلُ فيه‬
‫تطلّب الكلِ من هاهنا وهنا‪ ،‬وهذا إ ْ‬
‫ح َيوْا بعدَ ُهزَال‪.‬‬
‫السين‪ ،‬وقد مضى ذكره‪ .‬ويقال‪َ :‬قشّ ال َقوْمُ‪ :‬إذا أ ْ‬
‫(قص) القاف والصاد أصلٌ صحيح يدلّ على تتبّع الشّيء‪ .‬من ذلك قولهم‪:‬‬
‫صتُ الثَر‪ ،‬إذا تتبّعتَه([‪ .)]28‬ومن ذلك اشتقاقُ القِصاص في الجِراح‪ ،‬وذلك‬
‫اقتصَ ْ‬
‫أنّه يُفعَل بهِ مثلُ فِعلهِ بالوّل‪ ،‬فكأنّه اقتصّ أثره‪ .‬ومن الباب ال ِقصّة وال َقصَص‪ ،‬كلّ‬
‫ذلك ُي َت َتبّع فيذكر‪ .‬وأمّا الصّدر فهو القَصّ‪ ،‬وهو عندنا قياسُ الباب‪ ،‬لنّه متساوي‬
‫العِظام‪ ،‬كأنّ كلّ عظم منها ُيتْبع للخَر‪.‬‬
‫صتَه فقد سوّيتَ بينَ كلّ شعرةٍ‬
‫ص ْ‬
‫ومن الباب‪َ :‬قصَصت الشّعر‪ ،‬وذلك أنّك إذا َق َ‬
‫ختِها‪ ،‬فصارت الواحدةُ كأنّها تابعةٌ للخرى مُسَاويةٌ لها في طريقها‪ .‬و ُقصَاص‬
‫وأُ ْ‬
‫الشّعر‪ :‬نهايةُ َم ْنبِته من قُدُمٍ([‪ ،)]29‬وقياسُه صحيح‪ .‬وال ُقصّة‪ :‬النّاصية‪.‬‬
‫[و] ال َقصِيصية من البل‪ :‬البعير يقُصّ أ َثرَ الرّكاب‪ .‬وقولهم‪ :‬ضربَ فلنٌ فلنا‬
‫فأ َقصّه‪ ،‬أي أدناه من الموت‪ .‬وهذا معناه أنّه يقُصّ أ َث َر المنيّة‪ .‬وأقصّ فلنا السّلطانُ‬
‫[من فلن([‪ ،])]30‬إذا قتله َقوَدا‪.‬‬
‫ح ْملُها‪ ،‬فليس من ذلك‪ .‬وكذلك ال َقصْقاص‪،‬‬
‫وأمّا قولُهم‪ :‬أ َقصّت الشّاةُ‪ :‬استبانَ َ‬
‫يقولون‪ :‬إنّه السد‪ ،‬والقُص ُقصَة‪ :‬الرّجل القصير‪ ،‬والقَصِيص‪ :‬نبتٌ‪ .‬كلّ هذه شاذّة‬
‫عن القياس المذكور([‪.)]31‬‬
‫(قض) القاف والضاد أصول ثلثة‪ :‬أحدُها ُه ِويّ الشّيء‪ ،‬والخَر خُشونةٌ في‬
‫الشّيء‪ ،‬والخِر ثَ ْقبٌ في الشّيء‪.‬‬
‫طيَرانه‪.‬‬
‫فالوّل قولُهم‪ :‬انقَضّ الحائطُ‪ :‬وقع‪ ،‬ومنه انقضاضُ الطّائر‪ُ :‬ه ِويّه في َ‬
‫والثاني قولهم‪ :‬دِرع َقضّاءُ‪ :‬خشِنة ال َمسّ لم تنسَحِقْ بعدُ‪ .‬وأصلُه ال ِقضّة‪ ،‬وهي‬
‫سرُ الحِجارة‪ .‬ومنه‬
‫أرضٌ منخفضةٌ ترابُها رملٌ‪ ،‬وإلى جانبها َمتْن‪ .‬وال َقضَضُ‪ :‬كِ َ‬
‫سرُ العِظام‪ .‬يقال أسدٌ قضقاضٌ‪ .‬والقَضّ([‪ :)]32‬ترابٌ يعلو الفِراش‪.‬‬
‫القَضْقَضة‪ :‬كَ ْ‬
‫جعُه‪ ،‬قال أبو ذُؤيب‪:‬‬
‫يقال أقضّ عليه مض َ‬
‫ض عليكَ ذاك المضجع([‪)]33‬‬
‫أم ما لِجس ِمكَ ل يلئمُ مَضجعا *** إل أَقَ ّ‬
‫شيّ‪ .‬ومن الباب عندي قولُهم‪ :‬جاؤوا ب َقضّهم‬
‫ويقال لحمٌ َقضّ‪ ،‬إذا َت ِربَ عند ال ّ‬
‫وقضيضهم([‪ ،)]34‬أي بالجماعة الكثيرة الخشِنة‪ ،‬قال أوس‪:‬‬
‫وجاءت جِحاشٌ َقضّها ب َقضِيضها *** كأك َثرِ ما كانوا عديدا وأو َكعُوا([‪)]35‬‬
‫والصل الثالث قولهم‪َ :‬قضَضت اللّؤلؤةَ أ ُقضّها َقضّا‪ ،‬إذا ث َق ْبتَها‪ .‬ومنه اقتِضاض‬
‫ال ِبكْر‪ .‬قاله الشّيباني‪.‬‬
‫عرْضا‪ .‬يقال‪:‬‬
‫(قط) القاف والطاء أصلٌ صحيح يدلّ على قَطْع الشّيء بسُرعةٍ َ‬
‫خرّاط الذي يَعمل الحُقَق‪ ،‬كأنه يقْطَعها‪ .‬قال‪:‬‬
‫قَطَطت الشّيءَ أَقُطّه قَطّا‪ .‬والقَطّاط‪ :‬ال َ‬
‫* ِمثْلَ تقطِيط الحُقَق([‪* )]36‬‬
‫والقِطْقِط‪ :‬الرّذَاذ من المطر‪ ،‬لنّه من ِقلّتهِ كأنّه متقطّع‪ .‬ومن الباب الشعَْر القَطَط([‬
‫ش ْعرُه‪ ،‬وهو من‬
‫سبْط‪ ،‬كأنّه قُطّ قَطّا‪ .‬يقال‪ :‬قَطِطَ َ‬
‫‪ ،)]37‬وهو الذي ي ْنزَوي‪ ،‬خلفُ ال ّ‬
‫الكلمات النّادرة في إظهار تضعيفها‪.‬‬
‫صكّ بِالجائزة‪ .‬فإنْ كان من قياس الباب فلعلّه من جهة‬
‫وأمّا القِطّ فيقال إنّه ال ّ‬
‫التقطيع الذي في المكتوب عليه‪ .‬قال العشى‪:‬‬
‫طتِه يُعطِي القُطوطَ ويأفِقُ([‪)]38‬‬
‫ول الملكُ النّعمان يومَ لقيتُه *** بِغبْ َ‬
‫حسَابِ} [ص‬
‫طنَا َقبْ َل َيوْمِ ال ِ‬
‫جلْ َلنَا قِ ّ‬
‫عّ‬‫وعلى هذا يفسّر قولُه تعالى‪{ :‬وقالُوا ر ّبنَا َ‬
‫طوْنها من الجْر في الخرة‪.‬‬
‫‪ ]16‬كأنّهم أرادوا ُك ُتبَهم التي يُع َ‬
‫سنّورة‪ :‬يقال [هو] نعتٌ لها دونَ ال ّذكَر‪.‬‬
‫ومما شذّ عن هذا الباب القِطّةُ‪ :‬ال ّ‬
‫فأمّا قَطْ بمعنى حَسْب فليس من هذا الباب‪ ،‬إنما ذاك من البدال‪ ،‬والصل قدْ‪ ،‬قال‬
‫طرَفَة‪:‬‬
‫َ‬
‫أخِي ثِقةٍ ل ينثني عن ضريبةٍ *** إذا قِيلَ مهلً قال صاحبهُ قَدِ([‪)]39‬‬

‫طكَ وقَطْني‪ .‬وأنشدوا‪:‬‬


‫لكنّهم أب َدلُوا الدّال طاءً فيقال‪ :‬قَطِي وقَ ْ‬
‫طنِي([‪)]40‬‬
‫لتَ بَ ْ‬
‫حوْضُ وقال قَطني *** حَسْبي رويدا قد م ْ‬
‫امتل ال َ‬
‫ويقولون قَطَاطِ‪ ،‬بمعنى حسبي([‪ .)]41‬وقولهم‪ :‬ما رأيتُ مثلَه قطّ‪ ،‬أي أقطع الكلمَ‬
‫في هذا([‪ ،)]42‬بقوله على جهة المكان‪ .‬ول يقال ذلك* إل في الشّيء الماضي‪.‬‬
‫(قع) القاف والعين أصلٌ صحيح يدلّ على حكاياتِ صوتٍ‪ .‬من ذلك القَعقعة‪:‬‬
‫حكاي ُة أصوات ال ّترَسةِ وغيرها‪ .‬والمُقَعقِع‪ :‬الذي يُجيل القِداح‪ ،‬ويكون للقِداح عند‬
‫ذلك أدنى صوت‪ .‬ويقال رجلٌ قَعقعانيّ‪ ،‬إذا مَشَى سمِعتَ لمفاصله قَعقَعةً‪ .‬قال‪:‬‬
‫* َقعْقَعةُ المِح َورِ خُطّافَ ال َعلَقْ([‪* )]43‬‬
‫صكّ لَحْييه‪ .‬ويقال‪َ :‬ق َربٌ َقعْقاعٌ‪:‬‬
‫حمَلَ على العانة َ‬
‫وحِمارٌ قَعقعانيّ‪ ،‬وهو الذي إذا َ‬
‫حثيث‪ ،‬سمّي بذلك لما يكون عندهُ من حركات السّير و َقعْقَعته‪ .‬وطريقٌ قعقاعٌ‪ :‬ل‬
‫يُسلَك إلّ بمشقّة‪ .‬فأمّا ال ُقعَاعُ فالماء ال ُم ّر الغليظ‪ .‬قال‪ :‬أَ َقعّوا‪ ،‬إذا أ ْنبَطُوا ُقعَاعا‪ .‬فهذا‬
‫ممكنٌ أن يكون شاذّا عن الصل الذي ذكرناه‪ ،‬وممكن أن يكون مقلوبا من عَقّ‪،‬‬
‫وقد مضى ذِكره‪ ،‬ويقولون‪َ :‬قعْقَع في الرض‪ :‬ذَهَب‪.‬‬
‫وهذا من قياس الباب‪ ،‬لما يكون له عند س َيرِه من حركةٍ وقَعقعة‪.‬‬
‫جمْع وتجمّع وتقبّض‪ .‬من ذلك القُفّة‪:‬‬
‫(قف) القاف والفاء أصلٌ صحيحٌ يدلّ على َ‬
‫شيءٌ كهيئة اليقطينة تتّخَذ من خُوط أو خُوص‪ .‬يقال للشّيخ([‪ )]44‬إذا تقبّضَ من‬
‫َهرَمه‪ :‬كأنّه قُفّة‪ .‬وقد استَقفّ‪ ،‬إذا تشنّج‪ .‬ومنه أقَ ّفتِ الدّجاجةُ‪ ،‬إذا كَفّت عن البَيض‪.‬‬
‫سرَق‪ ،‬وقيل ذلك لنّه يقفّ الشّيءَ إلى نفسه‪ .‬فأمّا‬
‫وال َقفّ‪ :‬جنسٌ من العتراض لل ّ‬
‫قولُهم‪ :‬قَفْقَف الصّرِدُ‪ ،‬إذا ار َتعَد‪ ،‬فذلك عندنا من التقبّض الذي يأخذُه عند البرد‪.‬‬
‫قال‪:‬‬
‫صرِدُ([‪)]45‬‬
‫ف ال ّ‬
‫ِنعْمَ شِعارُ ال َفتَى إذا َبرَدَ الـ *** ـليلُ سُحيْرا وقَفْ َق َ‬
‫ول يكون هذا من الرتعاد وحدَه‪.‬‬
‫ومن الباب ال ُقفّ‪ ،‬وهو شيءٌ يرتفع من َمتْن الرض كأنّه متجمّع‪ ،‬والجمع قِفاف‪.‬‬
‫وال أعلم‪.‬‬
‫ـــــــــــــــ‬
‫([‪ )]1‬منه‪" :‬إذا بلغ الماء قلتين لم يحمل نجسا" ومنه في ذكر الجنة وصفة سدرة‬
‫المنتهى‪" :‬ونبقها مثل قلل هجر"‪.‬‬
‫([‪ )]2‬لجميل بن معمر‪ ،‬كما في اللسان (قلل)‪.‬‬
‫([‪ )]3‬المقمة والمرمة‪ ،‬كلهما بكسر الميم وفتحها‪.‬‬
‫([‪ )]4‬في الصل‪" :‬أشط ما يكون"‪ ،‬صوابه في المجمل واللسان‪.‬‬
‫([‪ )]5‬في اللسان‪" :‬وأصلها بالفارسية‪ ،‬وهو معرب مشتق من الحفر‪ ،‬من قولهم‬
‫بالفارسية كِنْ كِنْ‪ ،‬أي احفر احفر"‪.‬‬
‫([‪ )]6‬قبله في اللسان‪ * :‬نشأن في ظل النعيم الرفه *‬
‫([‪ )]7‬زاد في اللسان‪" :‬مشتق من اصطدام الحمال لعجلة السير‪ ،‬كأنهم توهموا‬
‫لجرس ذلك جرس نغمة فضاعفوه"‪.‬‬
‫([‪ )]8‬هو الثقب الذي في وسط البكرة‪.‬‬
‫([‪ )]9‬في المجمل‪" :‬وتقول‪ :‬ل آتيك العام‪ ،‬ول قابلً‪ ،‬ول قباقبا"‪.‬‬
‫([‪ )]10‬اقتصر في المجمل على "القت"‪ ،‬وفي اللسان والقاموس على "التقتيت"‪.‬‬
‫([‪ )]11‬في الصل‪" :‬إذا"‪ ،‬صوابه في المجمل‪.‬‬
‫وأراجيز العرب للسيد البكري ‪.25‬‬ ‫‪104‬‬ ‫([‪ )]12‬البيت لرؤبة في ديوانه‬
‫([‪ )]13‬ديوان امرئ القيس ‪.5‬‬
‫([‪ )]14‬في الصل‪" :‬قرة"‪.‬‬
‫([‪ )]15‬لمرئ القيس في ديوانه ‪ :126‬واللسان (حرج‪ ،‬قرر)‪ .‬وقد سبق في (حرج)‪.‬‬
‫وصدره‪ * :‬فإما تريني في رحالة جابر *‬
‫([‪ )]16‬التكملة من المجمل‪.‬‬
‫([‪ )]17‬في الصل‪" :‬قلة وسكون إلى الشيء"‪.‬‬
‫([‪ )]18‬ينمه‪ ،‬أي ينقله على جهة الفساد والشر‪ .‬وفي الصل‪" :‬ينميه"‪ ،‬تحريف‪.‬‬
‫([‪ )]19‬في الصل‪" :‬إلى النميمة"‪.‬‬
‫([‪ )]20‬وكذا في المجمل‪ .‬ولم تذكر الكلمة في المعاجم المتداولة‪ .‬وبدلها في اللسان‪:‬‬
‫"قِسْقيس"‪.‬‬
‫([‪ )]21‬الحق أنها من المعتل‪ ،‬وقد تنبه لذلك في المجمل‪ ،‬قال‪" :‬ودرهم قسي‪:‬‬
‫رديء‪ ،‬وليلة قسية باردة‪ ،‬ولعل هاتين من كلمات المعتل"‪.‬‬
‫([‪ )]22‬وكذا ورد إنشاده في المجمل‪ .‬والبيت لبي جهيمة الذهلي‪ ،‬كما في اللسان‬
‫(قسس)‪ .‬وصواب إنشاده‪" :‬بينهن قفاف"‪ ،‬كما نص ابن بري‪ ،‬وبعده‪:‬‬
‫فأطعمته حتى غدا وكأنه *** أسير يداني منكبيه كتاف‬
‫([‪ )]23‬كذا ولعله يريد "القرب القسقاس"‪.‬‬
‫([‪ )]24‬في المعرب للجواليقي ‪" :257‬قاش"‪ ،‬وفي اللسان‪" :‬قاشي"‪.‬‬
‫([‪ )]25‬في الصل‪" :‬قسست" صوابه في المجمل واللسان والقاموس‪.‬‬
‫([‪ )]26‬زاد في اللسان‪" :‬وقلت له‪ :‬قُوس قُوس"‪.‬‬
‫([‪ )]27‬كذا‪ .‬ولعل صوابها‪" :‬فالتقشقش‪ :‬التقشر"‪.‬‬
‫([‪ )]28‬في الصل‪" :‬إذا تبعد"‪.‬‬
‫([‪ )]29‬من قُدم أي قدام‪ ،‬وكذا وردت في المجمل‪ ،‬وفي الصل‪" :‬قدوم"‪ ،‬تحريف‪.‬‬
‫([‪ )]30‬تكملة ضرورية ليستقيم الكلم‪ .‬والعبارة في المجمل محرفة كعبارة الصل‪،‬‬
‫ففيه‪" :‬وأقاد فلن فلنا وأقصه‪ ،‬إذا قتله قودا"‪ ،‬صوابه "أقاد فلن فلنا من فلن"‪.‬‬
‫([‪ )]31‬في اللسان عند الكلم على القصيص‪" :‬قال أبو حنيفة‪ :‬زعم بعض الناس أنه‬
‫إنما سمي قصيصا لدللته على الكمأة كما يقتصّ الثر"‪.‬‬
‫([‪ )]32‬وكذا ورد في المجمل‪ .‬وفي القاموس‪" :‬والقضض‪ ،‬محركة‪ :‬التراب يعلو‬
‫الفراش"‪ ،‬ونحوه في اللسان‪.‬‬
‫([‪ )]33‬ديوان الهذليين (‪ )2 : 1‬والمفضليات (‪ )221 :2‬واللسان (قضض)‪.‬‬
‫([‪ )]34‬ويقال أيضا "قضّهم بقضيضهم"‪ ،‬و "قضّهم بقضيضهم"‪.‬‬
‫واللسان (قضض)‪ .‬وانظر لمثله الخزانة (‪)525 :1‬‬ ‫‪11‬‬ ‫([‪ )]35‬ديوان أوس بن حجر‬
‫وسيبويه (‪ .)188 :1‬ورواية الديوان واللسان‪" :‬بأكثر ما كانوا"‪.‬‬
‫واللسان (قطط) والمخصص(‪:12‬‬ ‫‪106‬‬ ‫([‪ )]36‬كذا‪.‬وإنشاد البيت كما في ديوان رؤبة‬
‫‪ * :)101 :15 /133‬سوى مساحيهن تقطيط الحقق *‬
‫([‪ )]37‬يقال شعر قطط وقط أيضا بفتح القاف فيهما‪.‬‬
‫واللسان (قطط‪ ،‬أفق)‪ .‬وقد سبق في (أفق)‪ .‬فوجه التكملة‬ ‫‪146‬‬ ‫([‪ )]38‬ديوان العشى‬
‫هناك‪" :‬بغبطته" ل "بإمته"‪.‬‬
‫([‪ )]39‬من معلقته‪ .‬والرواية المشهورة "قال حاجزه"‪.‬‬
‫([‪ )]40‬كذا ورد البيت‪ ،‬والرواية المشهورة‪" :‬سل رويدا"‪ ،‬أو "مهلً رويدا" انظر‬
‫‪83‬‬ ‫والنصاف‬ ‫‪189‬‬ ‫اللسان (قطط‪ ،‬قطن)‪ ،‬والمخصص (‪ )62 :14‬ومجالس ثعلب‬
‫وإصلح للمنطق ‪.377 ،67‬‬
‫([‪ )]41‬وشاهده قول عمرو بن معد يكرب‪ ،‬في اللسان‪:‬‬
‫أطلت فراطهم حتى إذا ما *** قتلت سراتهم قالت قطاط‬
‫([‪ )]42‬في الصل‪" :‬فيه هذا"‪.‬‬
‫واللسان (قعع)‪.‬‬ ‫‪106‬‬ ‫([‪ )]43‬لرؤبة في ديوانه‬
‫([‪ )]44‬في الصل‪" :‬قال الشيخ"‪.‬‬
‫([‪ )]45‬سبق إنشاد البيت في (صرد)‪ ،‬ونسب إلى عمر بن أبي ربيعة في تهذيب‬
‫والجمهرة (‪ .)161 :1‬وقد أثبت في ملحقات ديوان عمر طبع ليبسك‬ ‫‪،‬‬
‫‪121 212‬‬ ‫اللفاظ‬
‫ص ‪ .333‬وهو بدون نسبة في المخصص (‪ )71 :5‬وأمالي المرتضى (‪.)81 :4‬‬
‫ليبسك واللسان (قفف) وعيون الخبار (‪" :)95 :3‬نعم ضجيع‬ ‫‪136‬‬ ‫وأنشده في الكامل‬
‫الفتى"‪ .‬وفي اللسان‪" :‬فقفقف الصرد"‪ ،‬وفي الكامل‪" :‬وقرقف"‪.‬‬

‫ـ (باب القاف واللم وما يثلثهما)‬


‫(قلم) القاف واللم والميم أصلٌ صحيح يدلّ على تسويةِ شيء عند َبرْيه‬
‫وإصلحه‪ .‬من ذلك‪َ :‬قَل ْمتُ الظّفُر وقّلمْته‪ .‬ويقال للضّعيف‪ :‬هو مَقلُوم الظفار‪.‬‬
‫لمَة‪ :‬ما يسقُط من الظّفُر إذا ُقلِم‪ .‬ومن هذا الباب سمّي القلمُ قَلما‪ ،‬قالوا‪ :‬سمّي‬
‫والقُ َ‬
‫شبّه القِدْح به فقيل‪ :‬قلم‪ .‬ويمكن أن يكون‬
‫به لنّه يُ ْقلَم منه كما يُقْلمُ من الظّفر‪ ،‬ثمّ ُ‬
‫سمّي قلما لما ذكرناه من تسويته و َبرْيه‪ .‬قال ال تعالى‪{ :‬ومَا ُكنْتَ لَ َد ْيهِمْ إِذْ‬
‫القِدحُ ُ‬
‫طرَف ُقنْب البعير‪ ،‬كأنّه قد‬
‫ل َمهُمْ} [آل عمران ‪ .]44‬ومن الباب المِ ْقلَم‪َ :‬‬
‫يُلْقُونَ أَقْ َ‬
‫ُقلِم‪ ،‬ويقال إنّ مَقَالم الرّمح‪ :‬كُعوبه‪.‬‬
‫ومما شذّ عن هذا الصل القُلّم‪ ،‬وهو نبتٌ‪ .‬قال‪:‬‬
‫أ َتوْني بِقُلّمٍ فقالوا َتعَشّهُ *** وهل يأكلُ القُلّمَ إل الباعرُ([‪)]1‬‬

‫(قله) القاف واللم والهاء ل أحفَظُ فيه شيئا‪ ،‬غير أنّ غَديرَ َقَلهَى‪ :‬موضع‪.‬‬
‫(قلو) القاف واللم والحرف المعتلّ أصلٌ صحيحٌ يدلّ على خِفّةٍ وسرعة‪ .‬من ذلك‬
‫ال ِقلْو‪ :‬الحِمار الخفيف‪[ .‬و] يقال‪َ :‬قلَت النّاقةُ براكبها َقلْوا‪ ،‬إذا تق ّدمَت به‪ .‬واقل ْولَت‬
‫حمْر في سرعتها‪ .‬والمُقَلوْلي‪ :‬المتجافي عن فِراشه‪ .‬وكلّ نابٍ عن شيء متجافٍ‬
‫ال ُ‬
‫عنه‪ :‬مُ ْقَلوْلٍ‪ .‬قال‪:‬‬
‫أقولُ إذا ا ْقَل ْولَى عليها وأ ْقرَ َدتْ *** ألَ هَلْ أخو عيشٍ لذيذٍ بدائمِ([‪)]2‬‬
‫ع َم َر لرأيتَه مُقلوليا"‪ ،‬أي متجافِيا‬
‫وال ُمنْكمش مُ ْقَلوْلٍ‪ ،‬وفي الحديث‪" :‬لو رأيتَ ابنَ ُ‬
‫ل ال َع ْيرُ آ ُتنَه َقلْوا‪ .‬ومن الباب‬
‫عن الرض‪ ،‬كأنّه يريد َكثْر َة الصّلة‪ .‬ومن الباب قَ َ‬
‫ال ِقلَى‪ ،‬وهو البُغض‪ .‬يقال منه‪َ :‬قَل ْيتُه أقلِيه قِلىً‪ .‬وقد قالوا‪َ :‬قلَيتُهُ أَقله([‪ .)]3‬وال ِقلَى‬
‫تجافٍ عن الشّيء وذَهابٌ عنه وال َقلْي‪َ :‬ق ْليُ الشَيء علَى المِ ْقلَى‪ .‬يقال‪َ :‬قَليْت‬
‫خفّ‬
‫خفّ بالقلْي وتَ ِ‬
‫حبّة تُستَ َ‬
‫و َقلْوت‪[ .‬و] القَلّء‪ :‬الذي يَقْلي‪ .‬وهو القياس‪ ،‬لن ال َ‬
‫أيضا‪.‬‬
‫(قلب) القاف واللم والباء أصلنِ صحيحان‪ :‬أحدهما يدلّ على خالِص شَيءٍ‬
‫خرُ على رَدّ شيءٍ من جهةٍ إلى جهة‪.‬‬
‫وشَريفِه‪ ،‬وال َ‬
‫فالوّل ال َق ْلبُ‪ :‬قلب النسان وغيره‪* ،‬سمّي لنّه أخْلصُ شيء فيه وأر َفعُه‪ .‬وخالِصُ‬
‫كلّ شيءٍ وأشرفُه َق ْلبُه‪ .‬ويقولون‪ :‬عربيّ َقُ ْلبٌ([‪ .)]4‬قال‪:‬‬
‫[فل] تُكثِروا فيها الضّجَاجَ فإنّني *** تخيّرتُها منهم زُبي ِريّةً َقُ ْلبَا‬
‫ش َتكِي َق ْلبَه‪ .‬والقُ ْلبُ من الَسورة‪ :‬ما كان ُقلْبا واحدا‬
‫والقُلَب‪ :‬داء يصيب البعير فيَ ْ‬
‫حلْي فسمّي‬
‫حيّة بال ُقلْب من ال َ‬
‫ل يُلوَى عليه غيرُه‪ .‬وهو تشبيهٌ ب ُقلْب النّخْلة‪ .‬ثم شبّه ال َ‬
‫ت النّخلةَ‪َ :‬نزَعت َقلْبها‪.‬‬
‫ُقلْبا‪ .‬وال َقلْب‪ :‬نج ٌم يقولون إنه َق ْلبُ العَقرب‪[ .‬و] َقَل ْب ُ‬
‫والصل الخر َقَل ْبتُ الثّوبَ َقلْبا‪ .‬وال َقلَب‪ :‬انقلبُ الشّفَة‪ ،‬وهي َقلْباءُ وصاحبُها‬
‫خبْزةُ‪ ،‬إذا حان لها‬
‫أَ ْقلَب‪ .‬و َقَل ْبتُ الشّيء‪ :‬كبَبتُه‪ ،‬وقلّبته بيديّ تقليبا‪ .‬ويقال‪ :‬أ ْقَل َبتِ ال ُ‬
‫علّة يُقْلب لها ف ُينْظَر إليه‪.‬‬
‫أن تُ ْقلَب‪ .‬وقولهم‪ :‬ما به قَلبَةٌ‪ ،‬قالوا‪ :‬معناه ليست به ِ‬
‫وأنشدوا‪:‬‬
‫حبَارُ([‪)]5‬‬
‫ولم يقلّب أرضَها بيطارُ *** ول لحبَليْهِ بها ُ‬
‫علّةٍ بها‪ .‬وال َقلِيب‪ :‬البئرُ قبل أنْ تُطوَى؛ وإنّما سمّيت قليبا‬
‫أي لم يقلّب قوائمها من ِ‬
‫لنّها كالشّيء يقلَب من جهةٍ إلى جهة‪ ،‬وكانت أرضا فلما حُفِرت صار ترابُها كأنّه‬
‫حوّلُ ال ُقلّب‪ :‬الذي يقلّب‬
‫ط ِويّ‪ .‬ولفظ القليب مذكّر([‪ .)]6‬وال ُ‬
‫طوِيت فهي ال ّ‬
‫ُقلِب‪ .‬فإذا ُ‬
‫المور ويحتال لها‪ .‬والقياس في جميع ما ذكرناه واحد‪ .‬فأمّا ال ِقلّيب وال ِقّلوْب([‪)]7‬‬
‫فيقال إنّه الذئب‪ .‬ويمكن أن يُحمَل على هذا القياس فيقال سمّي بذلك لتقلّبه في طلب‬
‫مأكله‪ .‬قال‪:‬‬
‫ح َمتَا َبكّي على أمّ عامرٍ *** أكيلةِ ِقّل ْوبٍ بإحدى المَذَانبِ([‪)]8‬‬
‫َأيَا جَ ْ‬

‫(قلت) القاف واللم والتاء أصلنِ صحيحان‪ ،‬أحدُهما يدلّ على َه ْزمَةٍ في شَيء‪،‬‬
‫والخَر على ذَهابِ شيء وهَلكِه‪.‬‬
‫فالوّل ال َقلْت‪ ،‬وهو النّقرة في الصّخرة‪ ،‬والجمع قِلتٌ‪ .‬وقال‪:‬‬
‫جيْ صَخرةٍ َق ْلتِ َم ْورِدِ([‪)]9‬‬
‫وعينان كالماو ّيتَينِ اس َت َكنّتا *** بكه َفيْ حِجَا َ‬
‫ت الثّريدة‪ :‬ال َهزْمة وسْطَها‪.‬‬
‫و َق ْلتُ العَين‪ :‬نُقْرتها‪ .‬و َق ْلتُ البهام‪ :‬النّقرة تحتَها‪ .‬و َق ْل ُ‬
‫والصل الخر ال َقلَت‪ ،‬وهو الهلك‪ .‬يقال‪َ :‬قلِت َقلَتا‪ .‬وفي الحديث‪" :‬إن المسا ِفرَ‬
‫لتُ من النوق‪ :‬التي ل يعيش لها‬
‫ومتاعَهُ على َقَلتٍ إلّ ما وَقَى الُ تعالى"‪ .‬والمِقْ َ‬
‫ولد‪ ،‬وكذلك من النّساء‪ ،‬والجمع مقاليت‪ .‬قال‪:‬‬
‫يَظَلّ مَقاليتُ النّساء يط ْأنَهُ *** ي ُقلْنَ أل يُلقَى على المرءِ مئزرُ([‪)]10‬‬

‫وقال‪:‬‬
‫ل َتُلمْها إنّها من نِسوةٍ *** رُقُ ِد الصّيفِ مَقَاليتٍ ُن ُزرْ‬
‫(قلح) القاف واللم والحاء كلمةٌ واحدة‪ ،‬وهي ال َقلَح‪ :‬صُ ْف َرةٌ في السنان‪ .‬رجلٌ‬
‫أ ْقلَحُ‪ .‬قال‪:‬‬
‫قد َبنَى اللّوم عليهم بيتَه *** وفشَا فيهم مع اللّومِ ال َقلَحْ([‪)]11‬‬
‫جعَل‪.‬‬
‫ويقال إنّ ال ْقلَح‪ :‬ال ُ‬
‫(قلخ) القاف واللم والخاء كلمة واحدةٌ‪ ،‬يقولون‪ :‬إنّ ال َقلْخ‪ :‬هَدير الجمل‪.‬‬
‫(قلد) القاف واللم والدال أصلنِ صحيحانِ‪ ،‬يدلّ أحدهما على تعليق شيءٍ على‬
‫ظ ونصيب‪ .‬فالوّل التقليد‪ :‬تَقليد البَدَنة‪ ،‬وذلك أن‬
‫شيء وليّه به‪ ،‬والخَر على ح ٍ‬
‫عنُقها شيءٌ ل ُي ْعلَم أنّها هَ ْديٌ‪ .‬وأصل ال َقلْد‪ :‬الفتل‪ ،‬يقال َقلَ ْدتُ الحبلَ أقلِدُه‬
‫يعلّق في ُ‬
‫َقلْدا‪ ،‬إذا ف َت ْلتَه‪ .‬وحبلٌ قليدٌ ومقلود‪ .‬وتَ َقلّ ْدتُ السّيف‪ .‬ومُ َقلّ ُد الرّجُل‪ :‬موضِعُ نِجاد‬
‫السّيف على َم ْنكِبه‪ .‬ويقال‪ :‬قلّدَ فلنٌ فلنا قِلدةَ سَوءٍ‪ ،‬إذا هجاه بما َيبْقَى عليه‬
‫طوْقَ الحمامة‪ ،‬أي ل يفارقُه كما ل يُفارِق الحمامةَ‬
‫سمُه‪ .‬فإذا أكّدوه قالوا‪ :‬قلّ َدهُ َ‬
‫وَ ْ‬
‫طوقُها‪ .‬قال بِشْر‪:‬‬
‫جعْ َفرُ([‪)]12‬‬
‫ظ ْهرِ ِب ْغضَةٍ *** و ُقلّدَها طوقَ الحمامة َ‬
‫حبَاكَ بها مولكَ عَنْ َ‬
‫َ‬
‫جعِل حِبالً‪ .‬ومن‬
‫عوَج يُ ْقلَدُ بها الكَل‪ ،‬كما يُ ْقلَدُ ال َقتّ إذا ُ‬
‫والمِقْلَد‪ :‬عصا في رأسها َ‬
‫الباب القِلد‪ :‬السّوار([‪ .)]13‬وهو قياس صحيح لنّ اليدَ كأنّها تتقلّدُه‪ .‬ويقولون‪ :‬إنّ‬
‫القليد‪[ :‬ال ُبرَة([‪ ])]14‬التي يشدّ بها زِمام الناقة‪.‬‬
‫والصل الخر‪ :‬ال ِقلْد‪ :‬الحَظّ من الماء‪ .‬يقال‪ :‬سقَينا أرضَنا ِقلْدَها‪ ،‬أي حظّها‪ .‬وس َقتْنا‬
‫السّماءُ ِقلْدا كذلك‪ ،‬أراد حظّا‪ .‬وفي الحديث "فَقلَ َد ْتنَا السّماءُ ِقلْدا في كلّ أسبوع"‪.‬‬
‫فأمّا *المقاليد‪ ،‬فيقال‪ :‬هي الخزائن‪ .‬قال ال تعالى‪َ { :‬ل ُه مَقَالِيدُ السّمواتِ والرْضِ}‬
‫حصِنُ الشياء‪ ،‬أي تَحفظُها‬
‫[الزمر ‪ ،63‬الشورى ‪ .]12‬ولعلّها سمّيت بذلك لنّها تُ ْ‬
‫ص َنهُم في جَوفه‪.‬‬
‫ح َ‬
‫خلْقٍ كثير‪ ،‬إذا أ ْ‬
‫وتَحوزُها‪ .‬والعرب تقول‪ :‬أ ْقلَدَ البحر على َ‬
‫سمْن‪.‬‬
‫ومما شذّ عن الباب ال ِقلْدة والقِشْدة‪ :‬تمر وسَويقٌ يخلط بهما َ‬
‫(قلز) القاف واللم والزاء‪ .‬يقولون‪ :‬إنّ الت َقلّز([‪ :)]15‬النّشاط‪.‬‬
‫(قلس) القاف واللم والسين كلمتان‪ :‬أحدهما َر ْميُ السّحابة النّدَى من غير مطر‪،‬‬
‫ومنه َقلَس النسانُ‪ ،‬إذا قاءَ‪ ،‬فهو قالس‪ .‬وأمّا التّقليس فيقال‪ :‬هو الضّرب ببعض‬
‫الملهي([‪ .)]16‬وهي الكلمة الخرى([‪.)]17‬‬
‫حتُه‪.‬‬
‫وقال أبو بكر ابنُ دريد‪ :‬ال َقلْس من الحِبال([‪ ،)]18‬ما أدري ما ص ّ‬
‫(قلص) القاف واللم والصاد أصلٌ صحيحٌ يدلّ على انضمامِ شيء بعضِه إلى‬
‫بعض‪ .‬يقال‪ :‬تقلّصَ الشّيءُ‪ ،‬إذا انضمّ‪ .‬وشَفَةٌ قاِلصَة‪ .‬وظلّ قالصٌ‪ ،‬إذا نَقَصَ‪،‬‬
‫ضنَاهُ إ َل ْينَا َقبْضا َيسِيرا} [الفرقان ‪ .]46‬وأمّا‬
‫وكأنّه تضامّ‪ .‬قال تعالى([‪{ :)]19‬ثُمّ َقبَ ْ‬
‫َقَلصَةُ الماء فهو الذي يَجِمّ في البئر منه حتى يرتفع‪ ،‬كأنه تقلّص من جوانبه‪ .‬وهو‬
‫غ َثتْ‪ .‬وقياسُه قريب‪.‬‬
‫جمْعُ ال َقلَصَة َقَلصَات‪ .‬ويقولون‪َ :‬قَلصَتْ نَفْسُه‪َ :‬‬
‫ماء قليص‪ .‬و َ‬
‫سمّيت قَلوصا لتجمّع‬
‫فأمّا ال َقلُوصُ‪ ،‬فهي الُنثى من رِئال النّعام‪ .‬وعندي أنّها ُ‬
‫خلْقِها‪ ،‬كأنّها تقّلصَتْ من أطرافها حتّى تجمّعت‪ .‬وكذلك أنثى الحُبارَى‪ .‬وبها س ّميَت‬
‫َ‬
‫خلْق‪ .‬ويقال‪َ :‬قَلصَ الغدير([‪ ،)]20‬إذا‬
‫ال َقلُوصُ من البل‪ ،‬وهي الفتيّة المجتمعة ال َ‬
‫ذ َهبَ أكثرُ مائهِ‪.‬‬

‫(قلط) القاف واللم والطاء ليس فيه شيء يصح‪ .‬غير أنّ ابن دريد قال‪ :‬رجُلٌ‬
‫طيّ‪.‬‬
‫قُلَطٌ‪ :‬قَصير([‪ .)]21‬ولعلّ هذا من قولهم رجلٌ َقلَ ِ‬
‫(قلع) القاف واللم والعين أصلٌ صحيحٌ يدلّ على انتزاعِ شيءٍ من شيء‪ ،‬ثم‬
‫يفرّع منه ما يقاربُه‪ .‬تقول‪ :‬قَل ْعتُ الشّيءَ قَلعا‪ ،‬فأنا قالعٌ وهو مقلوع‪ .‬ويقال للرّجُل‬
‫ستِه‪ُ :‬قلْعةَ([‪ .)]22‬ويقال هذا منزِلُ ُقلْعةٍ‪ ،‬إذا لم يكن‬
‫س ْرجِهِ لسوءِ فرو َ‬
‫الذي يتقلّع عن َ‬
‫موضعَ استيطانٍ‪ .‬وال َقوْم على ُق ْلعَةٍ‪ ،‬أي رِحلة‪.‬‬
‫والمقلوع‪ :‬المير المعزول‪ .‬وال َقلَعة‪ :‬صخرةٌ تتقلّع عن جبلٍ منفردةً يَصعُب مَرامُها‪.‬‬
‫وبه تشبّه السحابة العظيمة‪ ،‬فيقال قَلعَةٌ‪ ،‬والجمع َقلَع‪ .‬قال‪:‬‬
‫سوَارِي *** وجُنّ الخازبازِ به جُنونا([‪)]23‬‬
‫تَفَقّأَ فوقَه ال َقلَعُ ال ّ‬
‫والقُلَع‪ :‬الطّين يتشقّقُ إذا َنضَب عنه الماء‪ .‬وسمّي قُلَعا لنّه يتقلّع‪[ .‬وأقلَعَ([‪])]24‬‬
‫عن المر‪ ،‬إذا َكفّ‪ .‬ورماهُ بقُلَعة‪ ،‬إذا اق َتلَع قطعةً من الرض فرماه بها‪.‬‬
‫والمِقْلع معروف‪ .‬والقَلّع‪ :‬الشّرطِيّ فيما يقال‪ .‬وروي في حديث‪" :‬ل يدخل الجنّةَ‬
‫َد ْيبُوبٌ ول قَلّع"‪ .‬قالوا‪ :‬الدّيبوب‪ :‬الذي ي ِدبّ بالنّمائم حتّى يفرّق بين الناس‪.‬‬
‫خرَ فل يزال يَشِي بينهما حتّى‬
‫والقَلّع‪ :‬الرّجُل َيرَى الرّجُلَ [قد ارتفعَ] مكانهُ عند آ َ‬
‫حمّى؛ أي في إقلع‪.‬‬
‫حمّى‪ .‬ويقال‪ :‬تركتُ فلنا في َقلَعٍ من ُ‬
‫يَقَلعَه‪ .‬وأقل َعتْ عنه ال ُ‬
‫ويقال َقلِعَ َقلَعا‪ .‬والقِلْع‪ :‬شِراع السّفينة؛ وذلك لنّه إذا رُفِعَ َقلَعَ السّفينةَ من مكانها‪.‬‬
‫ومما شذّ عن هذا الباب القَلع وال ِقلْع‪ .‬فأمّا ال َقلْع([‪ )]25‬فال ِكنْف‪ ،‬يقولون في‬
‫ح َمتِي في َق ْلعِي"‪ .‬وأمّا ال ِقلْع فيقال‪ :‬إنّها صُ َد ّيرٌ يلبَسُه الرّجلُ على‬
‫أمثالهم‪":‬شَ ْ‬
‫صَدره([‪ .)]26‬قال‪:‬‬
‫سكّينَا([‪)]27‬‬
‫ستَ ْأبِطَا في ِق ْلعِهِ ِ‬
‫مُ ْ‬
‫(قلف) القاف واللم والفاء أصلٌ صحيح يدلّ على كَشْط شيء عن شيء‪ .‬يقال‪:‬‬
‫ح ْيتَ عنها لِحاءها‪ .‬و َقلَ ْفتَ الدّنّ‪ :‬فَضضتُ عنه طِينَه‪ .‬و َقَلفَ‬
‫َقلَفْت الشّجرةَ‪ ،‬إذا ن ّ‬
‫طعَها‪.‬‬
‫الخاتنُ غرْلة الصبيّ‪ ،‬وهي ال ُقلْفة‪ ،‬إذا قَ َ‬
‫(قلق) القاف واللم والقاف كلمةٌ تدلّ على النزعاج‪ .‬يقال‪َ :‬قلِق يَ ْقلَق قلَقَا‪.‬‬
‫ـــــــــــــــ‬
‫([‪ )]1‬أنشده في المجمل واللسان (قلم)‪.‬‬
‫برواية "يقول"‪ ،‬وفي اللسان (قرد‪ ،‬قل)‪" :‬تقول"‪.‬‬ ‫‪863‬‬ ‫([‪ )]2‬للفرزدق في ديوانه‬
‫([‪ )]3‬في اللسان أنها لغة طيئ‪ ،‬وأنشد ثعلب‪:‬‬
‫أيام أم الغمر ل نقلها *** ولو تشاء قبلت عيناها‬
‫([‪ )]4‬يقال بفتح القاف وضمها‪ ،‬ويستوي فيه المذكر والمؤنث والجمع‪ ،‬وإن شئت‬
‫ثنيت وجمعت‪.‬‬
‫([‪ )]5‬لحميد الرقط‪ ،‬كما في اللسان (قلب‪ ،‬حبر‪ ،‬أرض)‪ .‬وقد سبق في (حبر)‪.‬‬
‫([‪ )]6‬في الصل‪" :‬والقليب بلفظ القليب مذكر"‪.‬‬
‫([‪ )]7‬بوزن سفود‪ ،‬وعِجّول‪ ،‬ورَسُول‪.‬‬
‫([‪ )]8‬البيت في اللسان (حجم‪ ،‬قلب)‪ .‬وقد سبق في (حجم)‪.‬‬
‫([‪ )]9‬البيت لطرفة في معلقته‪.‬‬
‫واللسان (قلت)‪.‬‬ ‫‪87‬‬ ‫([‪ )]10‬البيت لبشر بن أبي خازم‪ ،‬كما في إصلح المنطق‬
‫وأنشده ثعلب في مجالسه ‪ .71‬وانظر المخصص (‪.)99 :16 /128 :6‬‬
‫واللسان (قلح)‪.‬‬ ‫‪164‬‬ ‫([‪ )]11‬للعشى في ديوانه‬
‫([‪ )]12‬في الصل‪" :‬حبال بها"‪.‬‬
‫([‪ )]13‬في المجمل‪" :‬السوار من الفضة"‪.‬‬
‫([‪ )]14‬التكملة من المجمل واللسان‪.‬‬
‫([‪ )]15‬ومثله "القلز"‪ ،‬كما في القاموس‪.‬‬
‫([‪ )]16‬في المجمل‪" :‬التقليس‪ :‬الضرب بالدف‪ .‬ويقال إن التقليس‪ :‬وضع اليدين على‬
‫الصدر خضوعا"‪.‬‬
‫([‪ )]17‬في الصل‪" :‬وهي كلمة الخرى"‪.‬‬
‫([‪ )]18‬في الصل‪" :‬القليس من الجبال"‪ ،‬صوابه في المجمل والجمهرة (‪.)41 :3‬‬
‫وفسره في اللسان بأنه‪ :‬حبل غليظ من حبال السفن‪.‬‬
‫([‪ )]19‬في الصل‪" :‬قوله تعالى"‪.‬‬
‫([‪ )]20‬في الصل‪" :‬قلص البعير الغدير"‪ ،‬صوابه في المجمل واللسان‪.‬‬
‫([‪ )]21‬الجمهرة (‪.)113 :3‬‬
‫([‪ )]22‬كذا ضبط في الصل واللسان‪ .‬وفي المجمل بفتح القاف واللم‪ ،‬وليس‬
‫بشيء‪ .‬وضبط في القاموس بالضم‪ ،‬وبضم ففتح‪ ،‬وبضمتين‪.‬‬
‫والحيوان‬ ‫‪51‬‬ ‫([‪ )]23‬البيت لبن أحمر‪ ،‬كما في اللسان (قلع‪ ،‬خوز) وإصلح المنطق‬
‫(‪ .)186 :6 /109 :3‬وانظر المخصص (‪ )96 :14‬وأمثال الميداني (‪.)227 :1‬‬
‫([‪ )]24‬التكملة من المجمل‪.‬‬
‫([‪ )]25‬الحق أنه بفتح القاف وكسرها‪ ،‬كما في اللسان والقاموس‪.‬‬
‫([‪ )]26‬هذا المعنى مما ورد في القاموس ولم يرد في اللسان‪.‬‬
‫([‪ )]27‬وكذا ورد إنشاده في المجمل‪ .‬ولم يرد الستئباط في المعاجم بمعنى التأبط‪.‬‬
‫وفيها استأبط‪ :‬حفر حفرة ضيق رأسها ووسع أسفلها‪.‬‬

‫ـ (باب القاف والميم وما يثلثهما)‬


‫(قمن) القاف والميم والنون كلمةٌ واحدة‪ .‬يقال‪ :‬هو َقمَنٌ أنْ يفعَل كذا‪ ،‬ل يثنى*‬
‫ول يُجمَع إذا فتحتَ ميمه‪ ،‬فإن كَسَرتَ أو ُقلْت قَمينٌ ثنّيت وجَمعت‪ .‬ومعنى َقمِينٍ‪:‬‬
‫خَليقٌ‪.‬‬
‫(قمه) القاف والميم والهاء فيه كلماتٌ ليست بأصليّة‪ .‬يقولون‪َ :‬قمَه الشّيء‪ ،‬إذا‬
‫ا ْن َغمَس في الماء فارتفعَ حينا وغابَ حينا‪ .‬وقِفاف ُقمّه‪ .‬تَغيبُ في السّرابِ وتظهر‪.‬‬
‫وهذا في البدال‪ ،‬وأصله ُقمّس‪ .‬ويقولون‪َ :‬قمَهَ البعيرُ مثل َقمَحَ‪ ،‬إذا رَفَعَ رأسَه ولم‬
‫يشرب الماءَ‪ ،‬هو من البدال‪.‬‬
‫وكلمةٌ أخرى من المقلوب‪ ،‬قال ابن ُد َريْد([‪ :)]1‬ال َقمَه مثل ال َقهَم‪ ،‬وهو ِقلّةُ الشّهوة‬
‫للطّعام‪َ ،‬قهِمَ و َقمِه‪.‬‬
‫(قما) القاف والميم والحرف المعتلّ كلمةٌ تدلّ على حقارة وذُلّ‪ .‬يقال‪ :‬هو َق ِميّ‬
‫بيّن القَماءة‪ ،‬أي الحقارة‪ .‬وأ ْق َميْته أنا‪ :‬أذللته‪.‬‬
‫وإذا ُهمِز كان لـه معنىً آخر‪ ،‬وذلك قولهم‪ :‬تقمّأْت الشّيء‪ ،‬إذا طلبتَه‪ ،‬تَ َقمّؤا‪.‬‬
‫وزعم ناسٌ أنّ هذا من باب العجاب‪ ،‬يقال أقمأَني الشّيءُ‪ :‬أعجبني‪ .‬وأ ْقمََأتِ‬
‫س ِم َنتْ‪ .‬وتَ َقمّ ْأتُ الشّيء‪ :‬جمعته شيئا بعد شيء‪ .‬قال‪:‬‬
‫البِلُ‪َ :‬‬
‫طرِي([‪)]2‬‬
‫ض ْيتُ فل تَستهزئا سَفَها *** ممّا تقمّ ْأتُه من ل ّذةٍ و َ‬
‫لقد َق َ‬
‫(قمح) القاف والميم والحاء ُأصَيلٌ يدلّ على صفةٍ تكون عند شُرب الماء من‬
‫الشّارب‪ ،‬وهو رَ ْفعُهُ رأسَه‪ .‬من ذلك القامح‪ ،‬وهو الرّافع رأسَه من البل عند‬
‫الشّرب امتناعا منه‪ .‬وإبلٌ قِماح‪ .‬قال‪:‬‬
‫ونحنُ على جوانبِها قُعودٌ *** نَغضّ الطّرفَ كالبلِ ال ِقمَاحِ([‪)]3‬‬
‫شهْرا ُقِمَاحٍ‪:‬‬
‫حتْ‪ ،‬أي تركت الشّرب ِريّا‪ .‬و َ‬
‫حتّى ان َقمَ َ‬
‫ويقولون‪َ :‬ر ِو َيتْ َ‬
‫حتْ‪،‬‬
‫أشدّ ما يكون من ال َبرْدِ‪ ،‬وسمّيا بذلك لنّ البلَ إذا وردت آذاها بَردُ الماء فقَامَ َ‬
‫أي ر َف َعتْ رؤوسَها‪.‬‬
‫ومما شذّ عن هذا الصل ال َقمْح‪ ،‬وهو ال ُبرّ‪ .‬ويقولون –ولعله أن يكون صحيحا‪:‬‬
‫حتِك‪ .‬قال ابن دريد([‪ :)]4‬ال ُقمْحة‬
‫حتُه‪ ،‬إذا ألقيتَه في فمك برا َ‬
‫حتُ السّويقَ و َقمَ ْ‬
‫اق َتمَ ْ‬
‫من الماء‪ :‬ما ملَ فاكَ منه‪ .‬وال ُقمّحات‪ :‬ال َورْس‪ ،‬أو الزّعفران‪ ،‬أو ال ّذرِيرة‪ ،‬كلّ ذلك‬
‫يُقال‪.‬‬
‫(قمد) القاف والميم والدال أصَيلٌ يدلّ على طُولٍ و ُقوّة وشِدّة‪ .‬من ذلك ال ُقمُدّ‪:‬‬
‫القويّ الشّديد‪ .‬قال ابن دريد([‪" :)]5‬ال َقمْد أصل بناء ال ُقمُدّ‪[ .‬و] القمد‪ :‬الطّويل‪،‬‬
‫رجلٌ أَقْم ُد وامرأةٌ قمداء‪ ،‬و ُقمُدّ و ُقمُدّة"‪.‬‬
‫(قمر) القاف والميم والراء أصلٌ صحيح يدلّ على بَياضٍ في شيء‪ ،‬ثم يفرّع منه‪.‬‬
‫من ذلك ال َقمَر‪َ :‬قمَر السّماء‪ ،‬سمّي قمرا لبياضه‪ .‬وحمارٌ أقمر‪ ،‬أي أبيض‪ .‬وتصغير‬
‫ال َقمَر ُق َميْر‪ :‬قال‪:‬‬
‫وقميرٍ بدا ابن خمسٍ وعشريـ *** ـنَ فقالت له الفتاتان قُوما([‪)]6‬‬
‫ض َربَ ُه البردُ‬
‫ويقال‪ :‬تقمّرتُه‪ :‬أتيتُه في ال َقمْراء‪ .‬ويقولون‪َ :‬ق ِمرَ ال ّتمْر‪ :‬وأ ْق َمرَ‪ ،‬إذا َ‬
‫ب الصيد في‬
‫خرَجَ يطل ُ‬
‫فذهبت حلوتُه قبل أن يَنضَج‪ .‬ويقال‪ :‬تَ َقمّر السدُ‪ ،‬إذا َ‬
‫ال َق ْمرَاء‪ ،‬قال‪:‬‬
‫جنَانِ ُمعَاوِ ِد التّطْعانِ([‪)]7‬‬
‫سَقَط العِشاءُ به على ُمتَق ّمرٍ *** َث ْبتِ ال َ‬
‫شوْها ليلً فصادُوها‪ .‬فأمّا قول العشى‪:‬‬
‫وق َمرَ القومُ الطّيرَ‪ ،‬إذا عَ ّ‬
‫عيّةً تَأْتي الكواهنَ ناشِصا([‪)]8‬‬
‫تَ َق ّمرَها شيخٌ عِشاءً فأصبحتْ *** قُضا ِ‬
‫فقيل‪ :‬معناه كما يتقمّر الس ُد الصْيدَ‪ .‬وقال آخرون‪ :‬تقمّرها‪ :‬خدَعها كما ُيعَشّى‬
‫الطّائرُ ليلً ف ُيصَاد‪.‬‬
‫ومن الباب‪َ :‬ق ِمرَ الرّجُل‪ ،‬إذا لم يُبصِر في الثّلج‪ .‬وهذا على قولهم‪َ :‬ق ِمرَت القِربة‪:‬‬
‫وهو شيءٌ ُيصِيبُها كالحتراق من ال َقمَر‪.‬‬
‫فأمّا قولُهم‪َ :‬ق َمرَ يَ ْق ِمرُ َقمْرا‪ ،‬والقِمار من المقامرة‪ ،‬فقال قومٌ‪ :‬هو شاذ عن الصل‬
‫الذي ذكرناه‪ ،‬وقال آخرون‪ :‬بل هو منه‪ .‬وذلك أنّ المُقا ِمرَ يزيد مالُه ول َيبْقَى على‬
‫حتِه‪.‬‬
‫سمِعناه‪ .‬والُ أعلمُ بص ّ‬
‫حال‪ .‬وهذا شيءٌ قد َ‬
‫ت الرّجُلَ أقمُره‬
‫طَلبَ من يقامره([‪ .)]9‬ويقال‪َ :‬ق َم ْر ُ‬
‫قال ابن دريد‪ :‬تَ َق ّم َر الرّجُل‪ :‬إذا َ‬
‫وأق ِمرُه‪.‬‬
‫غ ْمسِ شيءٍ في الماء‪ ،‬والماء‬
‫(قمس) القاف والميم والسين أصلٌ صحيحٌ يدلّ على َ‬
‫ستُه‪ .‬ويقال‪ :‬إنّ قاموس‬
‫غمَ ْ‬
‫نفسُه يسمّى بذلك‪ .‬من ذلك َقمَسْت الشيءَ في الماء‪َ :‬‬
‫البحرِ‪ :‬مُعظَمه‪ .‬وقالوا في ذكر المَدّ والجزر‪ :‬إنّ َملَكا قد ُوكّل بقاموس البحر‪ ،‬كلّما‬
‫س الولدُ في بطن أمّه‪:‬‬
‫َوضَعَ رجلَه فاض‪ ،‬فإذا ر َفعَها غاضَ‪ .‬ويقولون*‪َ :‬ق َم َ‬
‫اضطرب‪ .‬وال َقمّاس‪ :‬ال َغوّاص‪ .‬وانْ َق َمسَ النّجم‪ :‬انحطّ في ال َم ْغرِب‪ .‬وتقول العربُ‬
‫للنسان إذا خاصم مَنْ هو أجرأ منه‪" :‬إنما يُقَا ِمسُ حُوتا"‪.‬‬
‫جمْعُ الشيء من ها هنا [و ُهنَا([‬
‫(قمش) القاف والميم والشين‪ .‬يقولون‪ :‬ال َقمْش‪َ :‬‬
‫‪.])]10‬‬
‫(قمص) القاف والميم والصاد أصلن‪ :‬أحدهما يدل على لُبس شيء والنشِيامِ فيه‪،‬‬
‫والخَر على َن ْزوِ شيءٍ وحركة‪.‬‬
‫فالوّل القَميص للنسان([‪ )]11‬معروف‪ .‬يقال‪ :‬تَ َق ّمصَه‪ ،‬إذا َلبِسه‪ .‬ثم يُستعار ذلك في‬
‫جمْع‬
‫كلّ شيء دخل فيه النسان‪ ،‬فيقال‪ :‬تقمّصَ الما َرةَ‪ ،‬وتقمّص الوِلية‪ .‬و َ‬
‫القميص أقمصةٌ‪ ،‬و ُقمُص‪.‬‬
‫والصل الخر ال َقمْص‪ ،‬من قولهم‪ :‬قمص البعير ويقمُص قمصا و ِقمَاصا‪ ،‬وهو أن‬
‫يرفع يدَيه ثم يطرحَهما معا ويَعجِنَ برجليه‪ .‬وفي الحديث([‪)]12‬ذكر القامصة‪ ،‬وهو‬
‫ح ّركَها بالموج‪ ،‬فكأنّها بعيرٌ يقمِصُ‪.‬‬
‫من هذا‪ .‬يقال َقمَص البحر بالسّفينة‪ ،‬إذا َ‬
‫(قمط) القاف والميم والطاء ُأصَيْلٌ يدلّ على جمع وتجمّع‪ .‬من ذلك ال َقمْط‪ :‬شدّ‬
‫ب الصبيّ بقماطِهِ‪ .‬ومنه ُقمِطَ السير‪ ،‬إذا جُمع بين يديه ورجليه بِحبل‪.‬‬
‫أعصا ِ‬
‫ط ْنتَ له‪ .‬ومرّ‬
‫ووقعت على قِماطِهِ‪ ،‬معناه‪ ،‬على عَقْدِ أم ِرهِ كيف عَقْدُه‪ ،‬وكذلك إذا فَ ِ‬
‫بنا حولٌ قَميطٌ‪ ،‬أي تامّ جميع‪ .‬وسِفادُ الطّائرِ َقمْطٌ أيضا‪ ،‬لجمعه ماءه في أُنثاه‪.‬‬
‫(قمع) القاف والميم والعين أصولٌ ثلثة صحيحة‪ :‬أحدها نزولُ شيءٍ مائعٍ في أداةٍ‬
‫ُت ْعمَل له‪ ،‬والخَر إذللٌ وقهر‪ ،‬والثالث جنسٌ من الحيوان‪.‬‬
‫فالوّل ال ِقمَ ُع معروف‪ ،‬يقال ِقمَعٌ و ِقمْع‪ .‬وفي الحديث‪" :‬وَيلٌ لقماع القول"‪ ،‬وهم‬
‫الذين يَسمَعون ول َيعُون‪ ،‬فكأنّ آذانَهم كالقماع التي ل َيبْقَى فيها شيء‪ .‬ويقولون‪:‬‬
‫صرْت([‪ )]13‬له كال ِقمَع‪.‬‬
‫اق َت َم ْعتُ ما في السّقاء‪ ،‬إذا شربتَه كلّه‪ ،‬ومعناه أنك ِ‬
‫والصل الخَر‪ ،‬وقد يمكنُ أنْ يُجمَعَ بينه وبين الوّل بمعنىً لطيف‪ ،‬وذلك قولُهم‪:‬‬
‫ق َم ْعتُه‪ :‬أذَل ْلتُهُ‪ .‬ومنه َق َم ْعتُه‪ ،‬إذا ضربته بالمِ ْقمَع‪ .‬قال ال تعالى‪{ :‬ولهُ ْم مَقَامِ ُع مِنْ‬
‫حَدِيدٍ} [الحج ‪ .]21‬وسمّي َق َمعَة بن الياس لنّ أباه أمره بأمرٍ فانقمع في بيته‪ ،‬فسمّي‬
‫َقمَعة‪ .‬والقياس في هذا والوّلِ متقارِب؛ لنّ فيه الوُلوجَ في بيته وكذلك الماءُ ينقمع‬
‫في ال ِقمَع‪ .‬والصل الخَر ال َقمَع‪ :‬الذّباب الزرق العظيم‪ .‬يقال‪ :‬تركناه يتَ َقمّع ال ّذبّانُ‬
‫من ال َفرَاغ‪ ،‬أي ي ُذبّها كما يتقمّع الحِمار‪ .‬وتُسمّى تلك ال ّذبّانُ‪ :‬ال َقمَعُ‪ .‬قال أوس‪:‬‬
‫ل نصرَه *** وعُ ْفرُ الظّباء في الكِناسِ تَ َقمّعُ([‪)]14‬‬
‫ألم تر أنّ الَ أنز َ‬
‫حمِل‬
‫ت الرّجل عنّي‪ ،‬إذا ردَدتَه عنك‪ .‬وهو من هذا‪ ،‬كأنّه طردَه‪ .‬ومما ُ‬
‫ويقال‪ :‬أ ْقمَع ُ‬
‫على التّشبيه بهذا‪ ،‬ال َقمَعُ‪ :‬ما فوق السّناسِن من سَنام البعيرِ من أعله‪ .‬ومنه ال َقمَع‪:‬‬
‫غلَظٌ في إحدى رُكبتَي ال َفرَس‪ .‬وال َقمَع‪َ :‬ب ْث َرةٌ تكون في المُوق من زياد ِة اللّحم‪.‬‬
‫ِ‬
‫ومما شَذّ عن هذه الصولِ قولُهم‪ :‬إنّ قمعة مالِ القومِ‪ :‬خيارُه([‪.)]15‬‬
‫(قمل) القاف والميم واللم كلماتٌ تدلّ على حَقارةٍ وقماءة‪ .‬رجلٌ َقمَليّ‪ ،‬أي حقير‪،‬‬
‫ل ال ّرمْث‪ ،‬إذا بدا ورقُه صغارا‪ ،‬كأنّ ذلك شبّه بال ُقمّل‪.‬‬
‫وال ُقمّل‪ :‬صِغار الدّبا‪ .‬وأ ْقمَ َ‬
‫ـــــــــــــــ‬
‫([‪ )]1‬الجمهرة (‪.)167 :3‬‬
‫([‪ )]2‬لبن مقبل‪ ،‬كما في المجمل واللسان (قمأ)‪.‬‬
‫([‪ )]3‬لبشر بن أبي خازم‪ ،‬كما في اللسان (قمح) ومختارات ابن الشجري ‪.80‬‬
‫([‪ )]4‬الجمهرة (‪.)182 :2‬‬
‫([‪ )]5‬الجمهرة (‪.)294 :2‬‬
‫والزمنة والمكنة للمرزوقي ‪ .50‬ورواية‬ ‫‪50‬‬ ‫([‪ )]6‬لعمر بن أبي ربيعة في ديوانه‬
‫الديوان‪" :‬له قالت الفتاتان"‪ .‬وفي الزمنة‪:‬‬
‫وقمير بدا لخمس وعشريـ *** ـن لـه قالت الفتاتان قوما‬
‫قال المرزوقي‪" :‬يريد قومَنْ"‪.‬‬
‫([‪ )]7‬لعبد ال عنمة الضبي‪ ،‬كما في اللسان (قمر) برواية‪" :‬حامي الذمار معاود‬
‫القران"‪ .‬وقبله‪:‬‬
‫أبلغ عثيمة أن راعي إبله *** سقط العشاء به على سرحان‬
‫وانظر أمثال الميداني (‪.)300 :1‬‬
‫واللسان (قمر‪ ،‬نشص)‪.‬‬ ‫‪108‬‬ ‫([‪ )]8‬ديوان العشى‬
‫([‪ )]9‬في الجمهرة (‪" :)406 :2‬إذا غلب من يقامره"‪ ،‬وما هنا صوابه‪.‬‬
‫([‪ )]10‬في المجمل‪" :‬من هنا وهنا"‪.‬‬
‫([‪ )]11‬في الصل‪" :‬النسان"‪.‬‬
‫([‪ )]12‬هو حديث علي كرم ال وجهه أنه "قضى في القارصة والقامصة والواقصة‬
‫بالدية أثلثا"‪.‬‬
‫([‪ )]13‬في الصل‪" :‬صوت"‪.‬‬
‫([‪ )]14‬كذا وصواب الرواية‪" :‬أرسل مزنة"‪ ،‬كما في المجمل واللسان وإصلح‬
‫والمخصص (‪ .)183 :8‬وأما رواية المقاييس فهي في بيت آخر لرجل‬ ‫‪49‬‬ ‫المنطق‬
‫إسلمي أنشده ياقوت في رسم القادسية‪ ،‬وهو‪:‬‬
‫ألم تر أن ال أنزل نصره *** وسعد بباب القادسية معصم‬
‫([‪ )]15‬في الصل‪" :‬خيارهم"‪ ،‬صوابه في المجمل‪.‬‬

‫ـ (باب القاف والنون وما يثلثهما)‬


‫(قنا) القاف والنون والحرف المعتلّ أصلن يدلّ أحدهُما على ملزمة ومُخالَطَة‪،‬‬
‫والخرَ على ارتفاعٍ في شيء‪.‬‬
‫فالوّلُ قولهم‪ :‬قاناه‪ ،‬إذا خالَطَه‪ ،‬كاللّونِ يُقانِي لونا آخرَ غيرَه‪ .‬وقال الصمعيّ‪:‬‬
‫خلَطته‪ .‬قال امرؤ القيس‪:‬‬
‫قانيتُ الشّيءَ‪َ :‬‬
‫حلّلِ([‪)]1‬‬
‫غ ْيرَ مُ َ‬
‫ضَِ بصُ ْف َرةٍ ***غَذَاها َنمِيرُ الماء َ‬
‫كبكر المُقاناةِ البيا ُ‬
‫ومن ذلك قولهم‪ :‬ما ُيعَانِيني هذا‪ ،‬أي ما يوافِقُني‪ .‬ومعناه أنّه ي ْنبُو عنه فل يخالطُه‪.‬‬
‫ومن الباب‪َ :‬قنَى الشّيءَ واقتناه‪ ،‬إذا كان ذلك ُمعَدّا له ل للتّجارة‪ .‬ومالٌ ُقِنْيانٌ‪ :‬يتّخَذ‬
‫ُقِنْيةً‪ .‬ومنه‪َ :‬ق َن ْيتُ حيائي‪ :‬ل ِز ْمتُه‪ .‬واشتقاقُه من ال ُقِنْية‪.‬‬
‫قال الشاعر([‪)]2‬‬
‫ك واعَلمِي *** أنّي امرؤٌ سأموتُ إنْ لم أُ ْقتَلِ‬
‫*فا ْق َنيْ حيا َءكِ ل أبا َل ِ‬
‫وال ِقنْو‪ :‬العِذْقُ بما عليه‪ ،‬لنّه ملزِمٌ لشجرته‪.‬‬
‫ومن الباب المَ ْقنَاة من الظّلّ فيمَنْ ل يَه ِمزُها‪ ،‬وهو مكانٌ ل تُصيبه الشّمس‪ .‬وإنّما‬
‫سمّي بذلك لنّ الظلّ مُل ِزمُه ل يكادُ يُفارِقُه‪ .‬ويقول أهلُ العلم بالقُرآن‪ :‬إنّ كهفَ‬
‫أصحابِ الكهف في مَقْناةٍ من جبل‪.‬‬
‫والصل الخر‪ :‬ال َقنَا‪ :‬احديدابٌ في النْف‪ .‬والفعل َق ِنيَ قَنىً‪ .‬ويمكن أن تكون القَناة‬
‫من هذا‪ ،‬لنّها ُت ْنصَب و ُترْفَع؛ وألِفُها واو لنّها تُجمَع قَنا و َقنَوات‪ .‬وقناةُ الماء عندنا‬
‫مشبّهةٌ بهذه القناة إنْ كانتْ قناةُ الماء عربيّة‪ .‬والتشبيهُ بها ليس من جهةِ ارتفاعٍ‪،‬‬
‫ولكن هي كظائِمُ وآبارٌ فكأنّها هذه القناة‪ ،‬لنّها كعوبٌ وأنابيب‪.‬‬
‫خرَجَ عن هذا القياس‪ ،‬فيقال‪َ :‬قنَأَ‪ ،‬إذا اشتدتْ حُمرتُه وهو قانئ‪ .‬وربّما‬
‫وإذا ُه ِمزَ َ‬
‫شبَهُ بالقِياسِ الذي ذكرناه‪.‬‬
‫همزوا مَ ْقنَأة الظّلّ‪ ،‬والوّل أ ْ‬
‫جمْع وتجمّع‪ .‬من ذلك المِقنَب‪ :‬القِطْعةُ‬
‫(قنب) القاف والنون والباء أصلٌ يدلّ على َ‬
‫خيْل‪ ،‬يقال هي نحوُ الربعينَ‪ .‬وال َقنِيب‪ :‬الجماعةُ من النّاس‪.‬‬
‫من ال َ‬
‫عصَفَ‪ .‬قال‪ :‬وتسمّى العَصِيفة‪ :‬ال ُقنّابَة‪.‬‬
‫قال ابن دُريد([‪ :)]3‬قنّب الزّرعُ تقنيبا‪ ،‬إذا أ ْ‬
‫والعصيفة‪ :‬ال َورَق المجتمعُ الذي يكون فيه السّنبُل‪.‬‬
‫ومن الباب‪ :‬ال ُقنْب‪ ،‬وهو وعاء ثِيلِ ال َفرَس‪ ،‬وسمّي بذلك لنّه يَجمع ما فيه‪ .‬وأمّا‬
‫عصَف‪ .‬وهو‬
‫ال ُقِنّب فزعم [قومٌ] أنّها عربية‪ .‬فإنْ كان كذا فهو من َقنّب الزّرعُ‪ ،‬إذا أ ْ‬
‫شيء ل يتّخذ من بعض ذلك‪.‬‬
‫(قنت) القاف والنون والتاء أصلٌ صحيحٌ يدلّ على طاعةٍ وخيرٍ في دين‪ ،‬ل يعدو‬
‫هذا الباب‪ .‬والصل فيه الطّاعة‪ ،‬يقال‪َ :‬ق َنتَ يَ ْق ُنتُ قُنوتا‪ .‬ثمّ سمّي كلّ استقامةٍ في‬
‫طريقِ الدّين ُقنُوتا‪ ،‬وقيل لطُولِ القِيام في الصّلةِ ُقنُوت‪ ،‬وسمّي السّكوتُ في‬
‫الصّلة والقبالُ عليها قُنوتا‪ .‬قال ال تعالى‪{ :‬وقُومُوا لِ قَا ِنتِينَ} [البقرة ‪.]238‬‬
‫(قنح) القاف والنون والحاء ليس هو عندنا أصلً‪ .‬على أنّهم يقولون‪َ :‬قنَحَ‬
‫الشّا ِربُ‪ ،‬إذا َر ِويَ ف َرفَعَ رأسَه ِريّا‪ .‬وهذا من َقمَحَ من باب البدال‪ ،‬وقد مرّ ذِكرُه‪.‬‬
‫حتُ العُود َقنْحا‪ :‬عطفتُه‪ .‬قال‪ :‬وال ُقنّاح‪ :‬المِحجَن بلغة‬
‫ومن طرائف ابن دُريد([‪َ :)]4‬قنَ ْ‬
‫أهل اليمن‪.‬‬
‫عمُوا أنهما صحيحتان‪ .‬قالوا‪ :‬ال َقنْد عربيّ‪.‬‬
‫(قند) القاف والنون والدال كلمتانِ ز َ‬
‫خلُقُ‪.‬‬
‫سوِيقٌ مقنود ومُ َقنّد‪ .‬والكلمةُ الخرى ال ِقنْدأوَة‪ ،‬قالوا‪ :‬هو السّيئ ال ُ‬
‫يقولون‪َ :‬‬
‫(قنر) القاف والنون والراء كلمة‪ :‬ال َق َنوّر‪ :‬الضّخْم الرّأْس‪.‬‬
‫صيْلٌ صحيحٌ يدلّ على َثبَاتِ شيء‪ .‬من ذلك‪:‬‬
‫(قنس) القاف والنون والسين ُأ َ‬
‫القَِنس‪َ :‬م ْن ِبتُ كلّ شي ٍء وأصلُه‪ .‬قال‪:‬‬
‫* في ِق ْنسِ مجدٍ فاتَ كُلّ قَِنسِ([‪* )]5‬‬
‫قالوا‪ :‬وكلّ شيءٍ َثبَت في شيءٍ فذلك الشّيء َقِ ْنسٌ له‪ .‬قالوا‪ :‬وال َق ْونَس في ال َبيْضة‪:‬‬
‫أعلها‪ ،‬و َق ْو َنسُ ناصيةِ ال َفرَس‪ :‬ما فوقَها؛ وهي ثابتة‪ .‬قال‪:‬‬
‫س ْيفِ َق ْو َنسَ ال َف َرسِ([‪)]6‬‬
‫ض ْربَكَ بال ّ‬
‫ع ْنكَ ال ُهمُومَ طارِقَها *** َ‬
‫اطرُدَ َ‬
‫ل على الصّيد قَطْ‪ .‬فالقانِص‪ :‬الصّائد‪.‬‬
‫(قنص) القاف والنون والصاد كلمةٌ واحدةٌ تد ّ‬
‫وال َقنَص‪ :‬الصّيد‪ .‬وال َقنْص‪ِ :‬فعْل القانص‪ .‬قال ابن دُريد‪ :‬القَنيص‪ :‬الصائد([‪.)]7‬‬
‫وبنُو َقنَص بن مَعدّ‪ :‬قومٌ َدرَجُوا‪.‬‬
‫(قنط) القاف والنون والطاء كلمةٌ صحيحة تدلّ على اليأس من الشّيء‪ .‬يقال‪َ :‬قنَط‬
‫حمَةِ َر ّبهِ إلّ الضّالّون([‪})]8‬‬
‫ن يَ ْقنَِطُ مِنْ رَ ْ‬
‫يَ ْقنِط‪ ،‬و َقنِطَ ي ْقنَط‪ .‬قال ال تعالى‪َ { :‬ومَ ْ‬
‫[الحجر ‪.]56‬‬
‫(قنع) القاف والنون والعين أصلنِ صحيحان‪ ،‬أحدُهما يدلّ على القبال على‬
‫الشيء‪ ،‬ثمّ تَختلفُ معانيه مع اتّفاق القياس؛ والخَر يدلّ على استدارة في شيء‪.‬‬
‫فالوّل القناع‪ :‬القبال بالوجه على الشّيء‪ .‬يقال‪ :‬أ ْقنَعَ لهُ يُقنِع إقناعا‪.‬‬
‫والقناع‪ :‬مَدّ اليدِ عند الدّعاء‪ .‬وسمّي بذلك عند إقباله على الجهة التي يمدّ يدَه‬
‫إليها‪ .‬والقناع‪ :‬إمالةُ الناء* للماء المنحدِر‪.‬‬
‫ومن الباب‪َ :‬قنَع الرّجُل يَ ْقنَعُ قُنوعا‪ ،‬إذا سَألَ‪ .‬قال ال سبحانه‪{ :‬وََأطْ ِعمُوا القَانِعَ‬
‫والمُ ْع َترّ} [الحج ‪ .]36‬فالقانع‪ :‬السّائل؛ وسمّي قانعا لقبالهِ على مَنْ يسألُه‪ ،‬قال‪:‬‬
‫َلمَالُ المرءِ يُصلِحُه فيُغنِي *** مفا ِقرَه أعفّ من القُنوعِ([‪)]9‬‬
‫ويقولون‪َ :‬قنِعَ َقنَاعةً‪ ،‬إذا َرضِيَ‪ .‬وسمّيتْ قناعةً لنّهُ يُ ْقبِلُ على الشّيء الذي لهُ‬
‫سكَّيت‪َ :‬قنَعت البلُ‬
‫شرْب‪ .‬قال ابنُ ال ّ‬
‫راضيا‪ .‬والقناع‪ :‬مَدّ البَعيرِ رأسَه إلى الماء لل ّ‬
‫وال َغنَمُ للمرتع‪ ،‬إذا ماَلتْ لـه‪ .‬وفلنٌ شاهدٌ مَ ْقنَعٌ؛ وهذا من َق ِن ْعتُ بالشّيء‪ ،‬إذا‬
‫ضىً يُ ْقنَع به‪ .‬قال‪:‬‬
‫َرضِيتَ به؛ وجمعه مَقَانع‪ .‬تقول‪ :‬إنه ر َ‬
‫وعاقَ ْدتُ ليلَى في الخَلءِ ولم َتكُنْ *** شُهودِي على َل ْيلَى شهودٌ مَقَانعُ([‪)]10‬‬
‫طبَقٍ تُهدَى عليه‬
‫شبْهُ َ‬
‫وأما الخر فالقِنع‪ ،‬وهو مستديرٌ من الرّمل‪ .‬وال ِقنْع والقِنَاع‪ِ :‬‬
‫ع المرأ ِة معروفٌ‪ ،‬لنّها تُدِيرهُ برأسها‪ .‬ومما اشتُقّ من هذا القِناع‬
‫الهديّة‪ .‬وقِنا ُ‬
‫ج َعلَه كالقِناعِ له‪.‬‬
‫ط ضَربا‪ ،‬كأنّه َ‬
‫قولُهم‪َ :‬قنّع َرأْسَه بالسّو ِ‬
‫ص ّوبٌ‪ .‬وقد يُمكنُ أن‬
‫ومما شَذّ عن هذا الصل القناع‪ :‬ارتِفاعُ الشّيء ليس فيه ت َ‬
‫ن مُ ْقنِعِي ُرؤُوسِهِمْ}‬
‫يُجعَلَ هذا أصلً ثالثا‪ ،‬ويُحتَجّ فيه بقوله تعالى‪ُ { :‬مهْطعِي َ‬
‫سهِم‪.‬‬
‫[إبراهيم ‪ .]43‬قال أهلُ التّفسير‪ :‬رافعي رؤو ِ‬
‫(قنف) القاف والنون والفاء أصلٌ يدلّ على تجمّعٍ في شيء‪ .‬من ذلك ال َقنِيف‪:‬‬
‫جمَاعة من النّاس‪ .‬والقَنِيف‪ ،‬فيما ذكره ابن دريد([‪ :)]11‬القِطعة من اللّيل‪ .‬يقال‪:‬‬
‫ال َ‬
‫مرّ َقنِيفٌ من اللّيل‪.‬‬
‫غلَظُهما‪ .‬وهو ذلك القياس‪ ،‬وكذلك ال ُقِنَاف‪،‬‬
‫ص َغرُ الُ ُذنَين و ِ‬
‫ومن الباب‪ :‬ال َقنَف‪ِ :‬‬
‫لنْف‪.‬‬
‫وهو الغليظ ا َ‬
‫(قنم) القاف والنون والميم كلمةٌ واحدة‪ .‬يقولونَ‪َ :‬قنِمَ الشيء َقنَما‪ ،‬إذا نَ ِديَ ثم َر ِكبَه‬
‫خيْلِ والبل‪.‬‬
‫غُبارٌ فتوسّخَ‪ .‬ويكونُ ذلك في شُعور ال َ‬
‫ـــــــــــــــ‬
‫([‪ )]1‬البيت من معلقته المشهورة‪ .‬و "البياض" تروى بالوجوه الثلثة‪.‬‬
‫واللسان (قنا)‪.‬‬ ‫‪180‬‬ ‫([‪ )]2‬هو عنترة بن شداد ‪ .‬ديوانه‬
‫([‪ )]3‬في الجمهرة‪.)323 :1( :‬‬
‫([‪ )]4‬في الجمهرة‪.)183 :2( :‬‬
‫واللسان (قنس)‪.‬‬ ‫‪78‬‬ ‫([‪ )]5‬للعجاج في ملحقات ديوانه‬
‫([‪ )]6‬البيت يروى لطرفة بن العبد‪ ،‬وقال ابن بري‪ :‬إنه مصنوع عليه‪ .‬انظر شرح‬
‫شواهد المغنى للسيوطي ‪ .315‬قلت‪ :‬وليس في ديوانه‪ .‬وهو بدون نسبة في اللسان‬
‫(قنس)‪ .‬والنصاف لبن النباري ‪ .233‬والرواية‪" :‬اضرب عنك الهموم"‪ ،‬أراد‪:‬‬
‫اضربن فحذف النون وبقيت الفتحة دالة عليها‪.‬‬
‫([‪ )]7‬في المجمل‪" :‬قال ابن دريد‪ :‬الصيد قنيص والصائد قنيص"‪ .‬وهذا النقل‬
‫مطابق لما في الجمهرة‬
‫(‪.)85 :3‬‬
‫([‪ )]8‬قرأ أبو عمرو والكسائي ويعقوب وخلف بكسر النون‪ ،‬ووافقهم اليزيدي‬
‫والحسن والعمش‪ .‬والباقون بفتحها كعلم يعلم‪ .‬والول كضرب يضرب لغة أهل‬
‫الحجاز وأسد‪ ،‬وهي الكثر‪ ،‬ولذا أجمعوا على الفتح في الماضي في قوله تعالى‪:‬‬
‫{من بعد ما قنطوا} [الشورى ‪ .]28‬إتحاف فضلء البشر ‪.275‬‬
‫واللسان (فقر‪ ،‬قنع) والضداد لبن النباري ‪ .55‬وانظر‬ ‫‪56‬‬ ‫([‪ )]9‬للشماخ في ديوانه‬
‫المخصص(‪.)287 :12‬‬
‫([‪ )]10‬كذا ورد ضبطه في المجمل واللسان على تقديم الخير‪ .‬ونسب في اللسان‬
‫إلى البعيث‪.‬‬
‫([‪ )]11‬الجمهرة (‪.)155 :3‬‬
‫ـ (باب القاف والهاء وما يثلثهما)‬
‫خصْب وكثرة‪ .‬يقال للرّجُل‬
‫(قهو) القاف والهاء والحرف المعتلّ أصلٌ يدلّ على ِ‬
‫طعَامٍ‪،‬‬
‫ع ْيشٍ قاهٍ‪ .‬فأمّا قولُهم‪ :‬أ ْقهَى الرّجلُ من َ‬
‫المُخصِب الرّحْلِ‪ :‬قاهٍ‪ .‬يقال‪ :‬إنّه لَفِي َ‬
‫حتّى يتمل‬
‫ج َتوَاهُ‪ ،‬فليس ذلك من جهةِ اجتوائِهِ إيّاه‪ ،‬وإنّما هو من كثرته عنده َ‬
‫إذا ا ْ‬
‫عنده فيج َت ِويَه‪ .‬وأمّا القهوة فالخمر‪ ،‬قالوا‪ :‬وسمّيت َق ْه َوةً أنّها تُ ْقهِي عن الطّعام؛‬
‫والقياس واحد‪.‬‬
‫(قهب) القاف والهاء والباء ُأصَيلٌ يدلّ على لونٍ من اللوان‪ .‬يقولون‪ :‬ال ُق ْهبَةُ‪:‬‬
‫جبَل‬
‫حمْرة‪ .‬وال َق ْهبُ من ولد البقرة ما يكون لونُه كذا‪ .‬وال َقهْب‪ :‬ال َ‬
‫بياضٌ تعلوه ُ‬
‫العظيم‪ .‬والقهبان‪ :‬الفيلُ والجاموس‪ ،‬وكلّ ذلك متقارِب‪.‬‬
‫(قهد) القاف والهاء والدال كلمةٌ واحدة‪ .‬يقولون‪ :‬ال َقهْد من ولد الضّأن يضرب‬
‫لونه إلى ال َبيَاض‪.‬‬
‫عُلوّ‪ .‬يقال‪َ :‬ق َهرَه يَقهره‬
‫غلَبة و ُ‬
‫(قهر) القاف والهاء والراء كلمةٌ صحيحةٌ تدلّ على َ‬
‫صيّر في حالٍ يذلّ فيها‪ .‬قال‪:‬‬
‫َقهْرا‪ .‬والقاهر‪ :‬الغالب‪ .‬وأ ْق َه َر الرّجُل‪ ،‬إذا ُ‬
‫صيْنٌ أنْ يَسُودَ جذاعَهُ *** فأمسى حُصينٌ قد أذَلّ وأ ْقهَرا([‪)]1‬‬
‫ح َ‬
‫َت َمنّى ُ‬
‫حتّى يسيل ماؤُه‪ .‬والقهقر‪ :‬فيما يقال‪:‬‬
‫غِلبَ‪ .‬ومن الباب‪ُ :‬ق ِه َر اللّحمُ‪ :‬طبِخ َ‬
‫و ُقهِر‪ ،‬إذا ُ‬
‫ال ّتيْس([‪ .)]2‬فإنْ كان صحيحا فلعلّه من القياس الذي ذكرناه‪ .‬وال َقهْقَر([‪ :)]3‬الحجر‬
‫الصّلب‪ .‬وليس يبعد عن الصل الذي بُنيَ عليه الباب‪.‬‬
‫خلْفِه‪.‬‬
‫ومما شذّ عن ذلك‪[ :‬رَجَع([‪ ])]4‬ال َقهْ َقرَى‪ ،‬إذا رجع إلى َ‬
‫عزّى يُخالِطُها‬
‫(قهز) القاف والهاء والزاء كلمةٌ‪ .‬يقولون‪ :‬ال َقِ ْهزُ([‪ :)]5‬ثيابُ ِمرْ ِ‬
‫حرير‪ ،‬وبها يشبّه الشّعر الليّن‪ .‬قال‪:‬‬
‫* من ال َقِهْز والقُو ِهيّ([‪* )]6‬‬
‫(قهس) القاف والهاء والسين كلماتٌ إن صَحّت‪ .‬يقولون‪ :‬جاء َيتَ َق ْهوَس‪ ،‬إذا جاء‬
‫حنِيا([‪َ )]7‬يضْطرب‪ .‬وهذا ممكنٌ أن يكون هاؤه زائدة‪ ،‬كأنّه يَتقوس‪ .‬ويقولون‪:‬‬
‫ُمنْ َ‬
‫ال َق ْهوَسة‪ :‬السّرعة‪ .‬وال َق ْهوَس‪ :‬الرّجُل الطويل‪.‬‬
‫(قهل) القاف والهاء واللم كلمةٌ تدلّ على قَشَف وسُوءِ حال‪ .‬من ذلك ال َقهَلُ‪ ،‬وهو‬
‫التقشّف‪ .‬ورجلٌ متقهّلٌ‪ :‬ل يتعهّد جَسدَه بنظافةٍ‪ .‬ومن الباب أو قريبٍ منه‪ :‬ال َقهْل‪:‬‬
‫ل الرّجلُ نَفْسَهُ‪َ :‬دنّسها بما ل َي ْعنِيه‪ .‬والت َقهّل‪:‬‬
‫كُفران الحسان واستقللُ النّعمة‪ .‬وأ ْقهَ َ‬
‫ش ْكوَى الحاجة‪ .‬قال‪:‬‬
‫َ‬
‫* َلعْوا متى لقَيتَه تَ َقهّلَ([‪* )]8‬‬
‫ت الرّجُلَ َقهْلً‪ ،‬إذا أ ْث َن ْيتَ عليه‬
‫ضعُف‪ .‬ويقولون‪َ :‬ق َه ْل ُ‬
‫ويقولون‪ :‬ان َقهَلَ‪ ،‬إذا سَقَط و َ‬
‫ثناءً قبيحا‪.‬‬
‫حيّا ال‬
‫طلْعة‪ .‬يقال‪َ :‬‬
‫حتُه‪ ،‬يقولون‪ :‬ال َق ْيهَلة‪ :‬ال ّ‬
‫ومما شذّ عن هذا وما أدري كيف ص ّ‬
‫َق ْي َهَلتَه‪ .‬وليست بكلمةٍ عَذْبة‪.‬‬
‫‪( -‬باب القاف والواو وما يثلثهما)‬
‫(قوي) القاف والواو والياء أصلنِ متباينان‪ ،‬يدلّ أحدُهما على شِدّة وخِلفِ‬
‫خيْر‪.‬‬
‫ضعْف‪ ،‬والخَر على خلفِ هذا وعلى ِقلّة َ‬
‫َ‬
‫جمْعُ قوةٍ من‬
‫فالوّل ال ُقوّة‪ ،‬والق ِويّ‪ :‬خلف الضّعيف‪ .‬وأصل ذلك من ال ُقوَى‪ ،‬وهي َ‬
‫ُقوَى الحبل‪ .‬والمُ ْقوِي‪ :‬الذي أصحابُه وإبلُه أقوياء‪ .‬والمُ ْقوِي‪ :‬الذي يُ ْقوِي َو َترَه‪ ،‬إذا‬
‫خلْق‪.‬‬
‫سرِ ال َ‬
‫لم يُجِدْ إغارتَه فتراك َبتْ قُواه‪ .‬ورجلٌ شديد القُوى‪ ،‬أي شديدُ أ ْ‬
‫فأمّا قولهم‪ :‬أقوى الرّجُلُ في شِعره‪ ،‬فهو أن َينْقُص من عروضه ُقوّة‪ .‬كقوله‪:‬‬
‫أ َف َبعْدَ مقتلِ مالكِ بن زُ َه ْيرٍ *** يرجو النّساءُ عواقبَ الطهارِ([‪)]9‬‬
‫والصل الخر‪ :‬ال َقوَاء([‪ :)]10‬الرض ل أهلَ بها‪ .‬ويقال‪ :‬أ ْقوَت الدّارُ‪ :‬خلت‪.‬‬
‫وأقوى القومُ‪ :‬صاروا بال َقوَاء وال ِقيّ‪ .‬ويقولون‪ :‬باتَ فلنٌ ال َقوَاءَ وبات القَ ْفرَ‪ ،‬إذا‬
‫طعْم‪ .‬والمُ ْقوِي‪ :‬الرّجُل الذي ل زَادَ معه‪ .‬وهو من هذا‪ ،‬كأنّه قد‬
‫بات على غير ُ‬
‫نزل بأرضٍ ِقيّ‪.‬‬
‫ومما شذّ عن هذا الصلِ كلمةٌ يقولونها‪ :‬يقولون‪ :‬اش َترَى الشّركاءُ الشّيءَ ثم‬
‫حتّى بلغ غايةَ ثَمنِه‪.‬‬
‫اق َت َووْه‪ ،‬إذا تزايدُوه َ‬
‫شبْه حَ ْفرٍ مُ َقوّر في الشّيء‪ .‬يقال‪:‬‬
‫(قوب) القاف والواو والباء أصلٌ صحيح‪ ،‬وهو ِ‬
‫ُق ْبتُ الرضَ أقُوبُها َقوْبا‪ ،‬وكذلك إذا حَفَرتَ فيها حُفْرةً مقوّرة‪ .‬تقول‪ُ :‬ق ْبتُها فانقابت‪.‬‬
‫و َق ّو ْبتُ الرضَ‪ ،‬إذا أثّرتَ فيها‪ .‬وتقوّب الشيء‪ :‬انْ َقلَع من أصلِه‪ .‬وكأنّ ال ُقوَباءَ من‬
‫هذا‪ ،‬وهي عربيّة‪ ،‬قال‪:‬‬
‫يا عجبا لهذه الفَليقَهْ *** هل تُذ ِهبَنّ ال ُقوَبا َء الرّيقَهْ([‪)]11‬‬
‫صتْ قائِبةٌ من قُوب" أي بيضة من‬
‫وقد تسكن واوها فيقال قُوبَاء‪ .‬ويقولون‪" :‬تخّل َ‬
‫ق صاحبَه‪.‬‬
‫ل للرّجُل يفارِ ُ‬
‫َفرْخ؛ يضرب مث ً‬
‫(قوت) القاف والواو والتاء أصلٌ صحيحٌ يدلّ على إمساكٍ وحفظٍ وقُدرةٍ على‬
‫الشّيء‪ .‬من ذلك قولُه تعالى‪{ :‬وكَانَ الُ عَلَى ُكلّ شَي ٍء مُقِيتا} [النساء ‪ ،]85‬أي‬
‫حافظا له شاهدا عليه‪ ،‬وقادرا على ما أراد‪ .‬وقال‪:‬‬
‫ضغْنٍ كَفَ ْفتُ النّ ْفسَ عنه *** وكنتُ على إساءته مُقِيتَا([‪)]12‬‬
‫وذي ِ‬
‫ك البَدَن و ُق ّوتُه‪.‬‬
‫سمّي قُوتا لنّه مِسا ُ‬
‫ك ال ّرمَق؛ وإنّما ُ‬
‫سُ‬‫ومن الباب‪ :‬القُوت ما ُيمْ ِ‬
‫وال َقوْت‪ :‬ال َعوْل‪ .‬يقال‪ُ :‬قتّه َقوْتا‪ ،‬والسم القُوت‪ .‬ويقال‪ :‬اق َتتْ لنارك قِيتةً‪ ،‬أي‬
‫أط ِعمْها الحَطَب‪ .‬قال ذو ال ّرمّة‪:‬‬
‫حكَ وا ْق َتتْهُ لها قِيتةً قَدْرا([‪)]13‬‬
‫حيِها *** برُو ِ‬
‫فقلتُ له ارْ َف ْعهَا إليكَ وأَ ْ‬
‫(قود) القاف والواو والدال أصلٌ صحيحٌ يدلّ على امتدادٍ في الشيء‪ ،‬ويكون ذلك‬
‫امتدادا على وجه الرض وفي الهواء‪ .‬من ذلك القُود‪ :‬جمع َقوْداء‪ ،‬وهي النّاقة‬
‫الطويلة ال ُعنُق‪ .‬وال َقوْدَاء‪ :‬ال ّث ِنيّة الطّويلة في السماء‪ .‬وأفراسٌ قُودٌ‪ :‬طِوالُ العناق‪.‬‬
‫قال النّابغة‪:‬‬
‫قُودٌ براها [قِيادُ الشّعبِ فانهدمت *** تَ ْدمَى دوابرُها مح ُذ ّوةً خَ َدمَا([‪])]14‬‬

‫ويفرّع من هذا فيقال‪ :‬قُ ْدتُ ال َف َرسَ َقوْدا‪ ،‬وذلك أن تمدّه إليك؛ وهو القياس‪ ،‬ثمّ‬
‫يسمّون الخَيلَ َقوْدا‪ ،‬فيقال‪ :‬مرّ بنا َقوْدٌ‪ .‬وفرسٌ َقؤُودٌ‪ :‬سلسٌ ُمنْقاد([‪ .)]15‬والقائد من‬
‫جبَل‪ :‬أنْفُهُ([‪ .)]16‬وال ْقوَد من النّاس‪ :‬الذي إذا أ ْقبَلَ على الشيء بوجهه لم َيكَدْ‬
‫ال َ‬
‫ينصرف‪ .‬وال َقوَدُ‪َ :‬قتْلُ القاتل بالقتيل‪ ،‬وسمّي َقوَدا لنّه يُقادُ إليه‪.‬‬
‫(قور) القاف والواو والراء أصلٌ صحيح يدلّ على استدارةٍ في شيء‪ .‬من ذلك‬
‫لكَمة؛‬
‫الشيء* المُ َقوّر‪ .‬و ُقوّا َرةُ ال َقمِيصِ معروفة‪ .‬والقُور‪ :‬جمع قَا َرةٍ‪ ،‬وهي ا َ‬
‫وسمّيت بذلك لنّها مستديرة‪ .‬فأمّا ال ّدبّة([‪ )]17‬فيقول ناسٌ‪ :‬إنّها تسمّى القَارَة‪ ،‬وذلك‬
‫لكَم‪ .‬ويقولون‪ :‬دارٌ َقوْراءُ‪ ،‬وهو هذا القياس‪ ،‬وإنما هذا‬
‫على معنى التشبيه بقارَة ا َ‬
‫جلْدُ‪:‬‬
‫موضوعٌ على ما كانت عليه مساكنُ العرب من خ َيمِهم وقبابِهم‪ .‬واقورّ ال ِ‬
‫تَشَانّ([‪ .)]18‬وهو من الباب‪ ،‬لنّه يتجمّع ويدو ُر بعضُه على بعض‪.‬‬
‫ومما شذّ عن هذا الباب قولُهم‪ :‬لَقِيتُ منه ال ْق َورِينَ وال ْق َو ِريّاتِ‪ ،‬وهي الشّدائد‪.‬‬
‫(قوز) القاف والواو والزاء كلمةٌ واحدة‪ ،‬وهي القَوز‪ :‬الكثيب‪ ،‬وجمعه أقوازٌ‬
‫وقِيزان‪ .‬قال‪:‬‬
‫ش ِرفُ بالقَوزِ اليَفَاعِ لَعلّني *** أرَى نارَ ليلَى أو يَرانِي َبصِيرُها([‪)]19‬‬
‫وأُ ْ‬
‫صرّف‬
‫(قوس) القاف والواو والسين أصلٌ واحدٌ يدلّ على تقدير شيءٍ بشيء‪ ،‬ثم ُي َ‬
‫فتقلبُ واوهُ ياءً‪ ،‬والمعنى في جميعِهِ واحد‪ .‬فالقوْس‪ :‬الذّراع‪ ،‬وسمّيت بذلك لنّه‬
‫يقدر بها المَ ْذرُوع([‪[ .)]20‬وبها سمّيت القَوسُ] التي يُرمَى عنها‪ .‬قال ال تعالى‪:‬‬
‫{فَكانَ قَابَ َق ْوسَيْنِ َأوْ أ ْدنَى} [النجم ‪ .]9‬قال أهلُ التفسير‪ :‬أراد‪ِ :‬ذرَاعَين‪.‬‬
‫وال ْقوَس‪ :‬ال ُمنْحنِي الظّهر‪ .‬وقد َق ّوسَ الشّيخُ‪ ،‬أي انحَنى كأنّه قوسٌ‪ .‬قال امرؤ‬
‫القيس‪:‬‬
‫ح ِببْنَ مَن قلّ مالُه *** ول مَنْ رَأيْنَ الشّيب منه وقوّسا([‪)]21‬‬
‫أَراهُنّ ل يُ ْ‬
‫وتقلب الواوُ لبعض ال ِعلَل ياءً فيقال‪ :‬بيني وبينه قِيسُ ُرمْح‪ ،‬أي قَ ْدرُه‪ .‬ومنه القِياسُ‪،‬‬
‫ل ْمرَينِ مُقايَسَةً وقياسا‪.‬‬
‫ستُ ا َ‬
‫وهو تَقديرُ الشّيء بالشيء‪ ،‬والمقدار مِقْياسٌ‪ .‬تقول‪ :‬قَايَ ْ‬
‫قال‪:‬‬
‫حصَى ثمّ قِيسوا بالمَقاييس([‪)]22‬‬
‫يخزَى الوَشيظُ إذا قال الصّريحُ لهم *** عُدّوا ال َ‬

‫سيّ‪ ،‬وأقواس‪[ ،‬وقِياس([‪ .])]23‬قال‪:‬‬


‫وجمعُ ال َق ْوسِ ِق ِ‬
‫* ووتّر السا ِورُ القياسَا([‪* )]24‬‬
‫ن أصل القياسِ منه؛ يقال‪ :‬قاسَ بنو فلنٍ بني‬
‫سبْق‪ ،‬وأ ّ‬
‫ن القوسَ‪ :‬ال ّ‬
‫وحكى بَعضُهم أ ّ‬
‫سبَقُوهم‪ ،‬وأنشد‪:‬‬
‫فلن‪ ،‬إذا َ‬
‫َل َع ْمرِي لقد قاسَ الجميعَ أبوكُم *** َفهَلّ تَقِيسون الذي كان قائسا‬
‫وأصل ذلك كلّه الواو‪ ،‬وقد َذ َكرْناه‪.‬‬
‫جلّة من التّمر‪ .‬والقَوْس‪ :‬نَجْمٌ‪.‬‬
‫ومما شذّ عن هذا الباب ال َقوْس‪ :‬ما يَبقَى في ال ُ‬
‫والمِقْوَس‪ :‬المكانُ تُجرَى منه الخيلُ‪ُ ،‬يمَدّ في صدورها بذلك الحبلِ ل َتتَساوَى‪ ،‬ثمّ‬
‫ُترْسَل‪ .‬فأمّا القُوسُ فصَومعةُ الرّاهب‪ ،‬وما أُراها عربيّة‪ ،‬وقد جاءت في الشّعر‪.‬‬
‫قال‪:‬‬
‫………… كأنّها *** عَصا َقسّ قُوسٍ لينُها واعتدالُها([‪)]25‬‬
‫وقال جرير‪:‬‬
‫……… ولو وقَ َفتْ *** لستَ ْف َت َن ْتنِي وذَا المِسْحَينِ في القُوسِ([‪)]26‬‬
‫(قوض) القاف والواو والضاد كلمةٌ تدلّ على نَقْضِ بناء‪ .‬يقال‪َ :‬ق ّوضْت البناء‪:‬‬
‫ضتِ الصّفوف‪ :‬انتَ َقضَتْ‪.‬‬
‫ضتُه من غير هَدْم‪ .‬وتق ّو َ‬
‫نق ْ‬
‫(قوط) القاف والواو والطاء كلمةٌ واحدة‪ .‬يقولون‪ :‬ال َقوْط‪ :‬اليسير من ال َغنَم‪،‬‬
‫والجمع أقْواط‪.‬‬
‫(قوع) القاف والواو والعين أصلٌ يدلّ على تبسّط في مكانٍ‪ .‬من ذلك القاع‪:‬‬
‫الرض ال َملْساء‪ .‬والِلفُ في الصل واو‪ ،‬يقال في التصغير َق َويْعٌ‪ .‬قال ابن دريد([‬
‫‪ :)]27‬ال َقوْع‪ :‬المِسْطح الذي يُبسَط فيه التّمر‪ ،‬والجمع أقواع‪ .‬فأمّا ال َقوْع‪ ،‬وهو‬
‫ضِرابُ الفحلِ الناقةَ‪ ،‬فليس من هذا الباب‪ ،‬لنّه من المقلوب‪ .‬وأصله َقعْو؛ وقد‬
‫ُذكِر‪.‬‬
‫وممّا شَذّ عن هذا الباب قولُهم‪ :‬إنّ ال ُقوَاعَ‪ :‬ال ّذكَر من الرانب‪.‬‬
‫(قوف) القاف والواو والفاء كلمةٌ‪ ،‬وهي من باب ال َقلْب وليست أصلً‪ .‬يقولون‪ :‬هو‬
‫شعَْر‬
‫يَقُوف ال َثرَ ويَقْتافُه بمعنى يقفو‪ .‬ويقولون‪ :‬أَخَذَ بقُوفَةِ قَفاه([‪ ،)]28‬وهو ال ّ‬
‫المتدلّي في نُقْرة القَفا‪.‬‬
‫(قوق) القاف والواو والقاف كلمةٌ‪ ،‬يقولون‪ :‬القُوق([‪ :)]29‬الرّجُل الطويل‪.‬‬
‫(قول) القاف والواو واللم أصلٌ واحدٌ صحيحٌ يقلّ كلمهُ‪ ،‬وهو القَول من النّطق‪.‬‬
‫يُقال‪ :‬قَالَ يقول قَولً‪ .‬والمِ ْقوَل‪ :‬اللّسان‪ .‬ورجل ُقوَلةٌ و َقوّالٌ‪ :‬كثير القَول‪ .‬وأمّا‬
‫أقوال([‪.)]31[( …………………)]30‬‬
‫(قوم) القاف والواو* والميم أصلنِ صحيحان‪ ،‬يدلّ أحدهما على جماعةِ ناسٍ‪،‬‬
‫عزْم‪.‬‬
‫وربّما استعير في غيرهمْ‪ .‬والخَر على انتصابٍ أو َ‬
‫ل للرّجال‪ .‬قال ال تعالى‪{ :‬ل‬
‫فالوّل‪ :‬القوم‪ ،‬يقولون‪ :‬جمع امرئٍ‪ ،‬ول يكون ذلك إ ّ‬
‫ن ِنسَاءٍ} [الحجرات ‪.]11‬‬
‫خرْ َق ْو ٌم مِنْ َق ْومٍ} [الحجرات ‪ ،]11‬ثمّ قال‪{ :‬وَ َل ِنسَا ٌء مِ ْ‬
‫يَسْ َ‬
‫وقال زُهير‪:‬‬
‫حصْنٍ أمْ نِسَاءُ([‪)]32‬‬
‫سوْف إخالُ أدْري *** أ َقوْمٌ آلُ ِ‬
‫وما أدرِي و َ‬
‫ويقولون‪ :‬قومٌ وأقوامٌ‪ ،‬وأقاوِمُ جمعُ جمعٍ‪ .‬وأمّا الستعارة فقولُ القائل‪:‬‬
‫عنْد الصّباحِ وهو قومٌ مَعازيلُ([‪)]33‬‬
‫س َرتِهِ *** ِ‬
‫إذا أ ْقبَلَ ال ّد ْيكُ يَدعُو َبعْضَ أُ ْ‬
‫سمّاها قوما‪.‬‬
‫فجمع و َ‬
‫وأمّا الخر فقولُهم‪ :‬قامَ قياما‪ ،‬وال َقوْمة ال َمرّةُ الواحدة‪ ،‬إذا انتصب‪ .‬ويكون قامَ‬
‫بمعنى العَزيمة‪ ،‬كما يقال‪ :‬قامَ بهذا المر‪ ،‬إذا اعتنَقَه‪ .‬وهم يقولون في الوّل‪ :‬قيامٌ‬
‫عزْم‪.‬‬
‫حتم‪ ،‬وفي الخر‪ :‬قيامٌ َ‬
‫ومن الباب‪ :‬ق ّو ْمتُ الشّيء تقويما‪ .‬وأصل القِيمة الواو‪ ،‬وأصلُه أنّك تُقيم هذا مكانَ‬
‫ذاك‪.‬‬
‫وبَلغَنا أنّ أهلَ مكّةَ يقولون‪ :‬استَ َق ْمتُ المَتاعَ‪ ،‬أي ق ّو ْمتُه‪.‬‬
‫ومن الباب‪ :‬هذا قِوام الدين والحقّ‪ ،‬أي به يقوم‪ .‬وأمّا ال َقوَام فالطّول الحَسَن‪.‬‬
‫والقُو ِميّة‪ :‬القَوام والقامة‪ .‬قال‪:‬‬
‫* أيّامَ كُنتُ حسَنَ القُو ِميّهْ([‪* )]34‬‬
‫ـــــــــــــــ‬
‫([‪ )]1‬للمخبل السعدي‪ ،‬كما في اللسان (قهر‪ ،‬جذع)‪ .‬وحصين‪ :‬اسم الزبرقان بن‬
‫بدر‪ ،‬كما في اللسان (قهر)‪ .‬ورواه الصمعي بالبناء للمجهول في الفعلين‪.‬‬
‫([‪ )]2‬في الصل‪" :‬الشين"‪ ،‬صوابه في المجمل واللسان والقاموس‪ .‬والقهقر بهذا‬
‫المعنى مشدد الراء في القاموس‪ ،‬مخففها في المجمل واللسان‪.‬‬
‫([‪ )]3‬يقال بتخفيف الراء وتثقيلها‪ ،‬كما في اللسان‪ ،‬وضبط في المجمل بالتخفيف‬
‫فقط‪.‬‬
‫([‪ )]4‬التكملة من المجمل‪.‬‬
‫([‪ )]5‬في اللسان أن أصله بالفارسية "كهزانه"‪.‬‬
‫واللسان (قهز)‪ .‬وهو بتمامه‪:‬‬ ‫‪360‬‬ ‫([‪ )]6‬قطعة من بيت لذي الرمة في ديوانه‬
‫من الزرق أو صقع كأن رؤوسها *** من القهز والقوهي بيض المقانع‬
‫([‪ )]7‬في الصل‪" :‬منجيا"‪ ،‬صوابه في المجمل واللسان‪.‬‬
‫([‪ )]8‬الرجز في المجمل (قهل)‪ ،‬وأنشده في اللسان (قهل‪ ،‬لعا)‪.‬‬
‫([‪ )]9‬للربيع بن زياد‪ ،‬كما في اللسان (قوى) وشروح سقط الزند ‪ .1146‬وأنشده في‬
‫العمدة (‪ )94 :1‬بدون نسبة‪.‬‬
‫([‪ )]10‬في الصل‪" :‬القوى"‪ ،‬صوابه في المجمل‪.‬‬
‫([‪ )]11‬الرجز لبن قنان‪ ،‬كما في اللسان (قوب)‪ .‬وأنشده ابن السكيت في إصلح‬
‫بدون نسبة‪ .‬وذكر في اللسان أنه يروى‪" :‬عجبا" باللف المنقلبة‬ ‫‪390‬‬ ‫المنطق ‪،378‬‬
‫عن ياء المتكلم‪ ،‬وبالتنوين على تأويل‪ :‬يا قوم اعجبوا عجبا‪.‬‬
‫([‪ )]12‬لبي قيس بن رفاعة‪ ،‬أو الزبير بن عبد المطلب‪ ،‬كما في اللسان (قوت)‪.‬‬
‫والمخصص (‪ )91 :2‬بدون نسبة‪.‬‬ ‫‪307‬‬ ‫وأنشده في إصلح المنطق‬
‫واللسان (قوت‪ ،‬روح)‪.‬‬ ‫‪176‬‬ ‫([‪ )]13‬ديوان ذي الرمة‬
‫([‪ )]14‬ورد البيت مبتورا في الصل‪ ،‬وعثرت عليه تاما في شرح ابن السكيت‬
‫لديوان النابغة (مخطوطة مكتبة أحمد الثالث بتركيا) الورقة ‪ .72‬وفيه‪" :‬ويروى‬
‫فانهدمت واندمجت" و "روى الصمعي‪ :‬قياد الغزو"‪.‬‬
‫([‪ )]15‬في الصل‪" :‬وسلس مقتاد"‪ ،‬صوابه في المجمل‪.‬‬
‫([‪ )]16‬أنف الجبل‪ :‬مقدمه‪ .‬وفي الصل‪" :‬أنفد"‪ ،‬صوابه في المجمل‪.‬‬
‫([‪ )]17‬الدية‪ ،‬بالفتح‪ :‬الكثيب من الرمل‪ ،‬أو الرض المستوية‪.‬‬
‫([‪ )]18‬في الصل‪" :‬والقوراء الجلد نشان"‪ ،‬صوابه في المجمل‪.‬‬
‫([‪ )]19‬البيت لتوبة بن الحمير‪ ،‬أمالي القالي (‪ ،)131 ،88 :1‬برواية‪" :‬بالقور" بالراء‬
‫المهملة‪ .‬والقوز‪ ،‬ضبطت في المجمل في البيت والكلم قبله بضم القاف‪ ،‬وقد أثبت‬
‫ضبط اللسان والقاموس‪.‬‬
‫([‪ )]20‬في الصل‪" :‬بالمزروع وبها المذروع"‪.‬‬
‫واللسان (قوس)‪" :‬الشيب فيه"‪.‬‬ ‫‪141‬‬ ‫([‪ )]21‬في الديوان‬
‫([‪ )]22‬في الصل‪" :‬يجزي"‪ ،‬صوابه في المخصص (‪.)92 ،3‬‬
‫([‪ )]23‬التكملة من المجمل‪.‬‬
‫([‪ )]24‬في الصل‪" :‬القسيا"‪ ،‬صوابه في المجمل (قيس) واللسان (قوس) والجمهرة‬
‫(‪ )44 :3‬والمخصص (‪ .)9 :17 /46 :4‬والرجز للقلخ بن حزن‪ ،‬كما في اللسان‪.‬‬
‫وفي الموضع الخير من المخصص‪" :‬ووتر القساور"‪.‬‬
‫([‪ )]25‬أنشد هذه القطعة كذلك في المجمل‪ .‬وأنشد الجواليقي عجز البيت في‬
‫المعرب ‪.278‬‬
‫واللسان (قوس)‪:‬‬ ‫‪321‬‬ ‫([‪ )]26‬تمام صدره كما في الديوان‬
‫* ل وصل إذا صرفت هند ولو وقفت *‬
‫([‪ )]27‬في الجمهرة (‪.)134 :3‬‬
‫([‪ )]28‬وبقوفها أيضا‪ ،‬بطرح التاء‪.‬‬
‫([‪ )]29‬والقاق أيضا والقواق‪ ،‬كغراب‪.‬‬
‫([‪ )]30‬كذا‪ .‬ولعله‪" :‬ابن أقوال"‪.‬‬
‫([‪ )]31‬بياض في الصل‪ .‬وفي اللسان‪" :‬وهو ابن أقوال وابن قوال‪ ،‬أي جيد الكلم‬
‫فصيح"‪.‬‬
‫واللسان والمجمل (قوم) والمخصص (‪ )119 :3‬وشرح شواهد‬ ‫‪73‬‬ ‫([‪ )]32‬ديوان زهير‬
‫المغني ‪.141 ،48‬‬
‫([‪ )]33‬البيت لعبدة بن الطبيب كما في الحيوان (‪ )254 :2‬والمفضليات (‪.)141 :1‬‬
‫وليس فيها‬ ‫‪72‬‬ ‫([‪ )]34‬الرجز للعجاج‪ ،‬كما في اللسان (قوم)‪ .‬وأرجوزته في ديوانه‬
‫هذا الشطر‪.‬‬

‫ـ (باب القاف والياء وما يثلثهما)‬


‫(قيأ) القاف والياء والهمزة كلمةٌ واحدة‪ .‬قاءَ يَقيء َقيْئا‪ ،‬واستَقَاء استفعل من‬
‫صبْغ‪.‬‬
‫شبَع الصّبغ‪ :‬هو يَقِيء ال ّ‬
‫القَيء‪ .‬ويقولون للثّوب المُ ْ‬
‫(قيح) القاف والياء والحاء كلمة‪ .‬قاح [الجُرحُ([‪ ])]1‬يَقِيح‪ ،‬وهو مِ ّدةٌ ل يخالطها دمٌ‪.‬‬
‫(قيد) القاف والياء والدال كلمةٌ واحدة‪ ،‬وهي ال َقيْد‪ ،‬وهو معروفٌ‪ ،‬ثُمّ يستعارُ في‬
‫لوَابِدِ‪ ،‬أي فكأنّ‬
‫حبِس‪ .‬يقال‪ :‬قيّ ْدتُه أُقَيّده تقييدا‪ .‬ويقال‪ :‬ف َرسٌ َقيْدُ ا َ‬
‫كل شيءٍ يَ ْ‬
‫الوحشَ من سُرعةِ إدراكه لها مُقيّدة‪ .‬قال‪:‬‬
‫طيْرُ في ُو ْكنَاتِها *** بمُنجرِدٍ َقيْدِ الوابدِ هيكلِ([‪)]2‬‬
‫وقَدْ أَغْتدِي وال ّ‬
‫والمُقيّد‪ :‬موضعُ ال َقيْدِ من ال َفرَس‪.‬‬
‫(قيل) القاف والياء واللم أصلُ َكِلمِ ِه الواو‪ ،‬وإنّما ُكتِب هاهنا للّفْظ‪ .‬فال َقيْل‪ :‬الملكُ‬
‫جمَعه على القوال فواحدهم َقيّل بتشديد الياء‪.‬‬
‫ج ْمعُه أقيال‪ .‬ومَن َ‬
‫حمْيرَ‪ ،‬و َ‬
‫من مُلوكِ ِ‬
‫سكّيت‪ :‬هما اسمانِ ل مصدران‪ .‬وا ْقتَالَ على فُلنٍ([‪)]3‬؛‬
‫والقيلُ والقَال‪ ،‬قال ابن ال ّ‬
‫حكّم‪ .‬ومعناه عندنا أنّه يُشبّه بالملك الذي هو َقيْلٌ‪ .‬قال‪:‬‬
‫إذا تَ َ‬
‫حكْمٍ عليّ طبيبُ([‪)]4‬‬
‫حمّةٍ *** وما اقتالَ في ُ‬
‫غ ْيرَ مَ َ‬
‫وماءُ سَماء كانَ َ‬
‫ش ْربُ نصفِ النّهار‪ .‬والقائلة‪ :‬نومُ نِصف النهار‪.‬‬
‫ومما شَذّ عن هذا الصل ال َقيْل‪ُ :‬‬
‫ش َبهَه‪ ،‬إنما الصل تَ َقيّضَ‪ ،‬واللم مُبدَلةٌ من ضاد‪ ،‬ومعناه‬
‫وقولهم‪ :‬تقيّلَ فلنٌ أباه‪ :‬أ ْ‬
‫ضيْنِ‪.‬‬
‫شبَه َق ْي َ‬
‫أنّهما كانا في ال ّ‬
‫ل على إصلحٍ وتزيين‪ .‬من ذلك‬
‫(قين) القاف والياء والنون أصلٌ صحيح يد ّ‬
‫ال َقيْن‪ :‬الحَدّاد‪ ،‬لنّهُ يُصلِحُ الشياء و َيُلمّها؛ وجمعه ُقيُون‪ .‬و ِق ْنتُ الشّيءَ أقِينُه َقيْنا‪:‬‬
‫ل َم ْمتُه‪ .‬قال‪:‬‬
‫ولي كبدٌ مقروحةٌ قد بَدا بِها *** صُدوعُ الهوى لو كان قينٌ يَقِينُها([‪)]5‬‬

‫خرُفَها‪ .‬ومنه يقال للمرأة‬


‫ت الرّوضةُ‪ :‬أخ َذتْ زُ ْ‬
‫ويقولون‪ :‬التّقيين‪ :‬التّزيين‪ .‬وا ْقتَا َن ِ‬
‫غ ْيرَها‪.‬‬
‫مُ َقيّنة‪ ،‬وهي التي تُزيّن النّساء‪ .‬ويقال‪ :‬إنّ ال َقيْنةَ‪ :‬الَمةُ‪ ،‬مغنّيةً كانت أو َ‬
‫وقال قومٌ‪ :‬إنّما سمّيت بذلك لنّها قد ُتعَدّ للغِناء‪ .‬وهذا جيّد‪ .‬والقَيْنُ‪ :‬ال َعبْد‪.‬‬
‫ومما شذّ عن هذا الباب ال َقيْنُ‪ :‬عَظْم السّاق‪ ،‬وهما َقيْنانِ‪ .‬قال ذو ال ّرمّة‪:‬‬
‫س َرتْ عنه الناعيم([‪* )]6‬‬
‫* َق ْي َنيْهِ وانح َ‬
‫ـــــــــــــــ‬
‫([‪ )]1‬التكملة من المجمل‪.‬‬
‫([‪ )]2‬البيت لمرئ القيس في معلقته‪.‬‬
‫([‪ )]3‬في المجمل‪" :‬واقتال فلن على فلن"‪.‬‬
‫([‪ )]4‬البيت لكعب بن سعد الغنوي‪ ،‬من قصيدة في الصمعيات‪ .‬وأنشده في اللسان‬
‫(قول) والمخصص (‪.)135 :3‬‬
‫([‪ )]5‬وأنشده كذلك في المجمل‪ .‬والبيت من أبيات لشاعر حجازي‪ ،‬اللسان (قين)‬
‫ومعجم ما استعجم ‪.451‬‬ ‫‪411‬‬ ‫وإصلح المنطق‬
‫واللسان (قين) وإصلح المنطق ‪:441‬‬ ‫‪570‬‬ ‫([‪ )]6‬صدره كما في الديوان‬
‫* دانى له القيد في ديمومة قذف *‬

‫ـ (باب القاف واللف وما يثلثهما)‬


‫واللف فيه منقلبةٌ‪ ،‬وربّما كانت همزةً‪.‬‬
‫ن الكلمةَ فيها معنيان‪ :‬إبدالٌ‪،‬‬
‫(قاب) القاف واللف والباء‪ .‬القابُ‪ :‬القَدْر‪ .‬وعندنا أ ّ‬
‫و َق ْلبٌ‪ .‬فأمّا البدال فالباء مبدلة من دال‪ ،‬واللف منقلبة من ياء‪ ،‬والصل* القِيدُ‪.‬‬
‫قال ال تعالى‪{ :‬فَكَانَ قَابَ َق ْوسَيْنِ} [النجم ‪ .]9‬ويقال‪ :‬القَابُ‪ :‬ما بين المَ ْقبِض‬
‫سيَة‪ .‬ولكلّ قوسٍ قابَانِ‪.‬‬
‫وال ّ‬
‫ومما ليس من هذا الباب ولكنّه مهموز‪ ،‬قولهم‪َ :‬ق ِئبَ من الشّراب‪ ،‬إذا امتل‪.‬‬
‫(قاق) القاف واللف والقاف كلمةٌ واحدة‪ ،‬وهي القَاقُ‪ :‬الرّجُل الطّويل‪.‬‬
‫(قام) القاف واللف والميم قد مضى ذِكرُ ذلك‪ ،‬والصل في جميعه الواو‪.‬‬
‫والقامَة‪ :‬ال َبكَرة بأداتِها‪ .‬قال‪:‬‬
‫لمّا رأيتُ أنّها ل قامَهْ ***‬
‫وأنّني مُوف على السّآمهْ‬
‫عزَعَ الدّعامَهْ([‪)]1‬‬
‫نزعتُ نزعا زَ ْ‬

‫(قاه) القاف واللف والهاء كلمةٌ‪ .‬يقولون‪ :‬القَاهُ‪ :‬الطاعةُ والجاه‪ .‬ويُنشدون‪:‬‬
‫* َلمَا رَأ ْينَا لمير قَاهَا([‪* )]2‬‬
‫ـــــــــــــــ‬
‫([‪ )]1‬الرجز في اللسان (قوم)‪ .‬وأنشده في كتاب المداخل لغلم ثعلب مخطوطة دار‬
‫الكتب‪ ،‬في باب (اللوأص)‪.‬‬
‫([‪ )]2‬الرجز للزفيان في ديوانه الملحق بديوان العجاج ‪ .92‬وأنشده في اللسان قيه)‪.‬‬
‫وإنشاده في المجمل واللسان‪" :‬لما سمعنا"‪ .‬وفي الديوان‪" :‬لما عرفنا"‪.‬‬
‫ـ (باب القاف والباء وما يثلثهما)‬
‫(قبح) القاف والباء والحاء كلمةٌ واحدة تدلّ على خلف الحُسْن‪ ،‬وهو ال ُقبْح‪ .‬يقال‬
‫ن المعنى في َقبَحه‪ :‬نحّاهُ وأبعدَه‪[ .‬ومنه]‬
‫قَبحَه ال‪ ،‬وهذا مقبوحٌ وقَبيح‪ .‬وزعم ناسٌ أ ّ‬
‫قولُه تعالى‪َ { :‬و َيوْمَ ال ِقيَامَةِ هُمْ مِنَ المَ ْقبُوحِينَ [القصص ‪.]42‬‬
‫سرُ‬
‫سنُه‪ ،‬قولُهم كِ ْ‬
‫سبُه من الكلم الذي ذَ َهبَ مَن كان يُحْ ِ‬
‫ومما شذّ عن الصل وأح َ‬
‫قَبيحٍ‪ ،‬وهو عَظْمُ السّاعد‪ ،‬النّصف الذي يلي ال ِمرْفَق‪ .‬قال‪:‬‬
‫سرَ َقبِيحِ‬
‫ع ْيرَ مَ َذلّةٍ *** ولو كنتَ كِسْرا ُك ْنتَ كِ ْ‬
‫عيْرا كنتَ َ‬
‫لو كنتَ َ‬
‫(قبر) القاف والباء والراء أصلٌ صحيحٌ يدلّ على غموضٍ في شيء وتطامُن‪ .‬من‬
‫ذلك ال َقبْر‪َ :‬قبْر الميّت‪ .‬يقال َق َب ْرتُه أ ْق ُبرُه‪ .‬قال العشى‪:‬‬
‫حرِِها *** عاشَ ولم يُنقَلْ إلى قَا ِبرِ([‪)]1‬‬
‫لو أسن َدتْ ميتا إلى نَ ْ‬
‫فإن جعلتَ لـه مكانا يُ ْق َبرُ فيه قلتَ‪ :‬أ ْق َب ْرتُهُ‪ ،‬قال ال تعالى‪{ :‬ثُمّ أمَاتَهُ فأَ ْق َبرَهُ}‬
‫[عبس ‪ .]21‬قلنا‪ :‬ولول أنّ العلماءَ تج ّوزُوا في هذا لمَا رأينا أنْ يُجمَعَ بين َقوْلِ ال‬
‫ش ْعرِ في كتابٍ‪ ،‬فكيف في َورَقَةٍ أو صفحة‪ .‬ولكنّا اقت َد ْينَا بهم‪ ،‬وال تعالى‬
‫وبين ال ّ‬
‫عنّا وعنهم([‪.)]2‬‬
‫يَغفر لنا‪ ،‬ويعفو َ‬
‫وقال ناسٌ من أهل التّفسير في قوله تعالى‪{ :‬ثُمّ أمَاتَهُ َفأَ ْق َبرَهُ} [عبس ‪ .]21‬ألهمَ‬
‫خلَةٌ َقبُور [و َكبُوسٌ([‪:])]3‬‬
‫كيف يُدْفَن‪ .‬قال ابنُ ُدرَيد‪ :‬أرض َقبُورٌ‪ :‬غامضة‪ .‬ونَ ْ‬
‫سعَفها‪ .‬ومكانُ القبور مَ ْق َبرَة ومَ ْق ُبرَة‪.‬‬
‫ح ْملُها في َ‬
‫يكون َ‬
‫(قبس) القاف والباء والسين أصلٌ صحيحٌ يدلّ على صفةٍ من صفات النّار‪ ،‬ثمّ‬
‫ش ْعلَةُ النّار‪ .‬قال ال تعالى في ِقصّة موسى عليه السلم‪:‬‬
‫يستعار‪ .‬من ذلك ال َقبَس‪ُ :‬‬
‫ستُه نارا‪.‬‬
‫ت الرّجُلَ عِلما‪ ،‬و َقبَ ْ‬
‫س ُ‬
‫{ َلعَلّي آتِيكُ ْم ِم ْنهَا بِ َقبَسٍ} [طه ‪ .]10‬ويقولون‪ :‬أ ْقبَ ْ‬
‫سنِي َقبَسا‪.‬‬
‫ستُ منه علما‪ ،‬وأَ ْقبَ َ‬
‫ستُ من فلنٍ نارا‪ ،‬واق َتبَ ْ‬
‫قال ابنُ دريد([‪َ :)]4‬قبَ ْ‬
‫ش ْعلَةِ‬
‫شبّهَ بِ ُ‬
‫ومن هذا القياس قولهم‪َ :‬فحْلٌ َقبِيسٌ‪ ،‬وذلك إذا كان سريعَ اللقاح‪ ،‬كأنّهُ ُ‬
‫النّار‪ .‬قال‪:‬‬
‫* فَأُمّ لَِ ْق َو ٌة وأبٌ َقبِيسُ([‪* )]5‬‬
‫فأمّا ال ِقبْس فيقال إنّه الصل‪.‬‬
‫(قبص) القاف والباء والصاد أصلنِ يَدُلّ أحدهما على خِفّةٍ وسُرعة‪ ،‬والخَر على‬
‫تجمّع‪.‬‬
‫صبِ الرضَ‬
‫جرَى لم ُي ِ‬
‫فالوّل ال َقبَص‪ ،‬وهو الخِفّة والنّشاط‪ .‬وال َقبُوص‪ :‬الذي إذا َ‬
‫ل أطرافُ سَنابِكه‪ .‬ومن ذلك ال َقبْصُ‪ ،‬وهو تناوُلُ الشّيءِ بأطراف الصابع‪،‬‬
‫منهُ إ ّ‬
‫ص ًة مِنْ َأ َثرِ ال ّرسُولِ([‪})]6‬‬
‫ول يكون ذلك إلّ عن خِفّة وعَجَلة‪ .‬وقرئت‪{ :‬فَ َق َبصْتُ َقبْ َ‬
‫[طه ‪ ،]96‬بالصّاد‪ .‬وذلك المأخوذُ َقبْصة‪.‬‬
‫والصل الخر ال ِقبْص‪ ،‬وهو العَدَد الكثير‪ .‬قال‪:‬‬
‫حصَى لكُمْ ِق ْبصُه من بينِ أ ْثرَى وأَق َترَا([‪)]7‬‬
‫لكم مَسجدَا الِ ال َمزُورَانِ وال َ‬
‫ومن هذا الباب ال َقبَص في الرّأس‪ :‬الضّخَم‪ ،‬ويقال منه هامَةٌ َقبْصاء‪ .‬قال أبو النجم‪:‬‬
‫* [ َق ْبصَاءَ لَم تُفطَحْ ولم ُت َكتّلِ([‪* ])]8‬‬
‫ومما شذّ عن هذين الصلين‪ :‬ال َقبْصَ‪ ،‬وهو وجعٌ عن أكْل الزّبيب‪ .‬قال‪:‬‬
‫* أرفقة تشكو الجُحافَ وال َقبَصْ([‪* )]9‬‬
‫(قبض) القاف والباء والضاد أصلٌ واحد صحيحٌ يدلّ على شيء مأخوذٍ‪ ،‬وتجمّع‬
‫في شيء‪.‬‬
‫ضتُ الشّيءَ من المال وغيرهِ َقبْضا‪ .‬ومَ ْقبِض السّيف ومَ ْق َبضُه‪ :‬حيث‬
‫تقول‪َ :‬ق َب ْ‬
‫حصّل‪ .‬يقال‪ :‬اطرَحْ هذا‬
‫جمِعَ من الغنائم و ُ‬
‫تَقبِضُ* عليه‪ .‬وال َقبَض‪ ،‬بفتح الباء‪ :‬ما ُ‬
‫في ال َقبَض‪ ،‬أي في سائر ما ُقبِض من الم ْغنَم‪ .‬وأمّا ال َقبْض الذي هو السراع‪ ،‬فمن‬
‫جمَع([‪ )]10‬نَفْسَهُ وأطرافَه‪ .‬قال ال تعالى‪{ :‬أوَلَ ْم َي َروْا إلَى‬
‫هذا أيضا‪ ،‬لنّه إذا أسرَع َ‬
‫سرِعْن في‬
‫ط ْيرِ َفوْ َقهُ ْم صَافّاتٍ َويَ ْقبِضْنَ مَا يُمسِ ُكهُنّ} [الملك ‪ ،]19‬قالوا‪ :‬يُ ْ‬
‫ال ّ‬
‫غنَمه‪.‬‬
‫طيَران‪ .‬وهذه اللّفظَةُ من قولهم‪ :‬راعٍ ُقبَضةٌ‪ ،‬إذا كان ل يتفسّح في مَرعى َ‬
‫ال ّ‬
‫حتّى إذا َبلَغَ المكانَ ي ُؤمّه رَفَضها‪ .‬ويقولون‬
‫يقال‪ :‬هو ُق َبضَةٌ رُ َفضَةٌ‪ ،‬أي يَق ِبضُها َ‬
‫للسّائق العنيف‪ :‬قبّاضةٌ وقابض‪ .‬قال رؤبة‪:‬‬
‫ن العنيفِ والّلبِقْ([‪* )]11‬‬
‫* قبّاضَةٌ بي َ‬
‫ومن الباب‪ :‬انقبَضَ عن المر وتقبّض‪ ،‬إذا اشمَأزّ([‪.)]12‬‬
‫ج ْم ُعكَ‬
‫(قبط) القاف والباء والطاء أصلٌ صحيح‪ .‬قال ابن دريد([‪ :)]13‬ال َقبْط‪َ :‬‬
‫س ّميَ ال ُقبّاط([‪ ،)]14‬هذا النّاطف‪،‬‬
‫طتُه أ ْقبِطُهُ َقبْطا‪ .‬قال‪ :‬وبه ُ‬
‫الشّيءَ بيدِك‪ .‬يقال‪َ :‬قبَ ْ‬
‫عربيّ صحيح‪.‬‬
‫ل مصر‪ ،‬والنّسبة إليهم قِبطيّ‪ ،‬والثّياب القُبطيّةُ‬
‫ومما ليس من هذا الباب القِبط‪ :‬أه ُ‬
‫ضمّت لل َفرْق‪.‬‬
‫ف ُ‬
‫لعلّها منسوبةٌ إلى هؤلء‪ ،‬إلّ أنّ القا َ‬
‫قال زهير‪:‬‬
‫طيّةَ الوَ َدكُ([‪)]15‬‬
‫َليَ ْأ ِت َي ّنكَ ِمنّي َمنْطِقٌ قَذَعٌ *** باقٍ َكمَا َد ّنسَ ال ُقبْ ِ‬
‫وتجمع قَباطيّ‪.‬‬
‫ختَبئ النسانُ أو‬
‫(قبع) القاف والباء والعين أصلٌ صحيحٌ يدلّ على شبه أنْ يَ ْ‬
‫غيرُه‪ .‬يقال‪َ [ :‬قبَع] الخنزيرُ والقنفذُ‪ ،‬إذا أدْخَلَ رأسَهُ في عُنقه‪َ ،‬قبْعا‪ .‬وجارية ُق َبعَة‬
‫طلَعة‪ ،‬إذا تخبّأت تارةً وتطّل َعتْ تارة‪ .‬وال ُقبَعة‪ :‬خِرقة كالبُرنُس‪ ،‬تسمّيها العامة‪:‬‬
‫ُ‬
‫ال ُق ْن ُبعَة([‪ .)]16‬وال ُقبَاع‪ :‬مكيالٌ واسعٌ‪ ،‬كَأنّه سمّي قُباعا لما يَ ْقبَعُ فيه من شيء‪ .‬و َقبَع‬
‫سمّي قابعا لنّه يَتقبض عند إعيائه عن الحركة‪.‬‬
‫الرّجُلُ‪ :‬أعيا وانب َهرَ‪ .‬و ُ‬
‫طرَف قا ِئمِهِ من حديدٍ أو‬
‫ومما شذّ عن هذا الباب َقبِيعةُ السّيف‪ ،‬وهي التي على َ‬
‫ِفضّة‪.‬‬
‫(قبل) القاف والباء واللم أصلٌ واحدٌ صحيحٌ تدلّ كلمهُ كلّها على مواجهةِ الشّيء‬
‫للشّيء‪ ،‬ويتفرع بعد ذلك‪.‬‬
‫فال ُقبُل من كلّ شيء‪ :‬خلفُ ُدبُره‪ ،‬وذلك أنّ مُقْ ِدمَه يُ ْقبِلُ على الشّيء‪ .‬والقَبيل‪ :‬ما‬
‫غزْلها حين تَفتِله‪ .‬والدّبير‪ :‬ما أدب َرتْ به‪ .‬وذلك معنَى قولهم‪:‬‬
‫أق َبَلتْ به المرأةُ من َ‬
‫سمّيت قِبلةً لقبال النّاس عليها في صَل ِتهِم‪،‬‬
‫"ما َي ْعرِف قبيلً من َدبِير"‪ .‬والقِبلةُ ُ‬
‫جهَة‪ .‬وهذا من ِقبَل فلنٍ‪،‬‬
‫وهي مُ ْقبِلةٌ عليهم أيضا‪ .‬ويقال‪َ :‬فعَل ذلك ِقبَلً‪ ،‬أي مُوا َ‬
‫أي من عنده‪ ،‬كأنّه هو الذي أ ْقبَلَ به عليك‪ .‬وال ِقبَال‪ :‬زمام البَعيرِ والنّعل‪ .‬وقا َب ْلتُها‪:‬‬
‫طعَت من‬
‫ج َع ْلتُ لها قِبالَينِ‪ ،‬لنّ كُلّ واحدٍ منهما يُ ْقبِلُ على الخَر‪ .‬وشاةٌ مُقابَلة‪ :‬قُ ِ‬
‫َ‬
‫خرٍ فهي مُدابَرة‪.‬‬
‫أذنها قِطعةٌ لم َتبِنْ و ُت ِر َكتْ مُعلّقة من قُدُم‪[ .‬فإن كانت([‪ ])]17‬من ُأ ُ‬
‫والقابلة‪ :‬الليلة المقْبلة‪ .‬والعامُ القابل‪ :‬المُقْبل‪ .‬ول يقال منه َفعَلَ‪ .‬والقابلة‪ :‬التي تَ ْقبَلُ‬
‫الولدُ عند الوِلدِ‪ .‬وال َقبُول من الرّياح‪ :‬الصّبا‪ ،‬لنّها تُقابِل الدّبور أو البيتَ([‪.)]18‬‬
‫و َق ِب ْلتُ الشّيءَ قَبولً‪ .‬والقَبَل في العين‪ :‬إقبال السّوادِ على المَحْجِر‪ ،‬ويقال بل هو‬
‫شَزُ من الرض يستق ِبلُك‪ .‬تقول‪ :‬رأيتُ بذلك ال َقبَل‬
‫إقبالهُ على النف‪ .‬والقَبَل‪ :‬النّ ْ‬
‫شخصا‪ .‬والقبيل‪ :‬الكفيل؛ يقال َقبِل به قَبالةً([‪ ،)]19‬وذلك أنّهُ يُ ْقبِل على الشّيء‬
‫َيضْمنُه‪ .‬وافعَلْ ذلك إلى عشرٍ من ذي َقبَل([‪ ،)]20‬أي فيما يُستَأنف من الزّمان‪.‬‬
‫ويقال‪ :‬أق َبلْنا على البل‪ ،‬إذا استقينا على رؤوسها وهي تشرب‪[ .‬و] ذلك هو ال َقبَل‪.‬‬
‫وفلنٌ مُ ْق َتبَل الشّباب‪ :‬لم َيبِنْ فيه أثر ِك َبرٍ ولم يُولّ شبابُه‪ .‬وقال‪:‬‬
‫ليس ِبعَلّ كبيرٍ ل شبابَ به *** لكن ُأ َثيْلةُ صافي اللّونِ مُ ْق َتبَلُ([‪)]21‬‬
‫والقابل‪ :‬الذي يَ ْقبَل َد ْلوَ السّانيَة‪ .‬قال‪:‬‬
‫وقابلٌ يتغنّى كلّما قَبضتْ *** على العَراقي يداه قائما دَفَقَا([‪)]22‬‬
‫قال ابن دريد‪ :‬ال َقبَلة‪[ :‬خرزة شبيهة بال َف ْلكَة ُت َعلّق في أعناق الخيل([‪ ،])]23‬ويقال‬
‫ال َقبَلة‪ :‬شيءٌ تتخذه السّاحرة تقبل بوجه النسان على الخَر([‪ .)]24‬وقبائل الرّأس‪:‬‬
‫ش َعبُه التي تَصل بينها الشّؤون؛ وسمّيت ذلك لقبال كلّ واحدةٍ منها على الخرى؛‬
‫ُ‬
‫عرِيفُهم‪ .‬وسمّي بذلك لنّه يُقبِل عليهم‬
‫و*بذلك سمّيت قبائلُ العرب‪ .‬و َقبِيل القوم‪َ :‬‬
‫يتعرّف أمورَهم‪ .‬قال‪:‬‬
‫أوَ ُكّلمَا َورَ َدتْ عُكاظَ قبيلة *** بَعثوا إليّ قبيلَهم يتوسّمُ([‪)]25‬‬
‫ونحن في َقبَالة([‪ )]26‬فلنٍ‪ ،‬أي عِرافته‪ ،‬وما لفلنٍ قِبلةٌ‪ ،‬أي جهةٌ يتوجّه إليها ويُقبِل‬
‫عليها‪ .‬ويقولون‪ :‬ال َقبِيل‪ :‬جماعةٌ من قبائلَ شتّى‪ ،‬والقبيلة‪ :‬بنو أبٍ واحد‪ .‬وهذا عندنا‬
‫قد قيل‪ ،‬وقد يقال لبني أبٍ واحدٍ قبيل‪ .‬قال لبيد‪:‬‬
‫* و َقبِيلٌ من عُقَيلٍ صادقٌ([‪* )]27‬‬
‫فأمّا قولهم‪ :‬ل ِقبَلَ لي به([‪ ،)]28‬أي ل طاقَة‪ ،‬فهو من الباب‪ ،‬أي ليس هو كما‬
‫يمكّنني القبال‪ .‬فأمّا َقبْلُ الذي هو خلفُ بعد‪ ،‬فيمكن أن يكون شاذّا عن الصل‬
‫الذي ذكرناه‪ ،‬وقد ُيتَمحّل له بأن يقال هو مقبلٌ على الزّمان‪ .‬وهو عندنا إلى الشّذوذ‬
‫أقرب‪.‬‬
‫(قبن) القاف والباء والنون‪ .‬يقولون‪َ :‬قبَن في الرض‪ :‬ذهب‪ .‬وحمار َقبّان‪ :‬دو ْيبّة‪.‬‬
‫(قبو) القاف والباء والواو كلمةٌ صحيحة‪ ،‬تدلّ على ضمّ وجمع‪ .‬يقال‪َ :‬ق َبوْت‬
‫الشّيءَ‪ :‬جمعتُه وضَممتُه‪ .‬وأهلُ المدينة يسمّون الرّفعَ في الحركات َقبْوا‪ .‬وهذا‬
‫حرفٌ م ْق ُبوّ‪ .‬ويقال‪ :‬إنّ ال َقبَاء مشتقّ منه‪ ،‬لنّ النسانَ يجمعُه على نفْسه‪.‬‬
‫ـــــــــــــــ‬
‫([‪ )]1‬ديوان العشى ‪.105‬‬
‫([‪ )]2‬هذا نموذج صادق من ورع ابن فارس‪.‬‬
‫([‪ )]3‬التكملة من الجمهرة (‪.)271 :1‬‬
‫([‪ )]4‬الجمهرة (‪.)287 :1‬‬
‫([‪ )]5‬أنشد هذا العجز في مجالس ثعلب ‪ .640‬وصدره كما في اللسان (لقو‪ ،‬قبس)‪:‬‬
‫* حملت ثلثة فوضعت تما *‬
‫وفي اللفاظ لبن السكيت ‪:345‬‬
‫* حملت ثلثة فولدت تما *‬
‫([‪ )]6‬قرأ الجمهور‪( :‬فقبضت قبضة) بالضاد المعجمة‪ ،‬وقرأ عبد ال وأبي وابن‬
‫الزبير وحميد والحسن‪( :‬فقبصت قبصة) بفتح قاف (قبصة)‪ .‬وقرأ الحسن بخلف‬
‫عنه وقتادة ونصر بن عاصم بضم القاف‪ .‬تفسير أبي حيان (‪ .)273 :6‬وانظر‬
‫إتحاف فضلء البشر ‪.307‬‬
‫([‪ )]7‬البيت للكميت‪ ،‬كما في اللسان (قبص)‪ .‬والبيت من شواهد النحويين‪ ،‬استشهد‬
‫على حذف الموصول وإبقاء صلته‪ ،‬وفي شرح الشموني‬ ‫‪427‬‬ ‫به في النصاف‬
‫لللفية على حذف المنعوت الذي ليس بعض مجرور قبله بمن أو في‪.‬‬
‫([‪ )]8‬موضعه بياض في الصل‪ .‬وأنشده في اللسان منسوبا لبي النجم في (فطح)‪،‬‬
‫وفي (قبص) بدون نسبة‪ .‬ونجد البيت محرفا في أرجوزة أبي النجم التي نشرها‬
‫‪1928‬‬ ‫العلمة بهجة الثري في مجلة المجمع العلمي العربي بدمشق‪ ،‬أغسطس سنة‬
‫ص ‪ .474‬وقبله‪:‬‬
‫* تحت حجاجي هامة لم تعجل *‬
‫([‪ )]9‬أنشده في اللسان (جحف‪ ،‬قبص) ومجالس ثعلب ‪.221‬‬
‫([‪ )]10‬في الصل‪" :‬لنه إذا ساغ وجمع"‪.‬‬
‫واللسان (قبض)‪.‬‬ ‫‪105‬‬ ‫([‪ )]11‬ديوان رؤبة‬
‫([‪ )]12‬بعده الصل‪" :‬قال رؤبة أيضا‪ :‬قباضة بين العنيف واللبق"‪.‬‬
‫([‪ )]13‬الجمهرة (‪.)307 :1‬‬
‫([‪ )]14‬هذا يطابق نص الجمهرة‪ .‬وفي المجمل عن ابن دريد‪" :‬القبيطي"‪ ،‬وهي لغة‬
‫فيه‪.‬‬
‫واللسان (قبط‪ ،‬قذع)‪.‬‬ ‫‪183‬‬ ‫([‪ )]15‬ديوان زهير‬
‫([‪ )]16‬كذا في الصل واللسان (قنبع)‪ .‬وفي المجمل‪" :‬قبيعة"‪.‬‬
‫([‪ )]17‬التكملة من المجمل‪.‬‬
‫([‪ )]18‬هذا التعريف لهل العراق‪ ،‬إذ أن القبول أو الصبا هي التي تهب من ناحية‬
‫الشرق‪ ،‬والبيت في مغرب أهل العراق‪ ،‬فهي تقابله‪.‬‬
‫([‪ )]19‬هي بالفتح كما في المجمل واللسان والقاموس‪ .‬وأما بالكسر فمصدر لقبلت‬
‫القابلة المرأة عند الولدة‪.‬‬
‫([‪ )]20‬في الصل‪" :‬عشرين ذي قبل"‪ ،‬صوابه في اللسان والقاموس‪ .‬و "قبل" تقال‬
‫بالتحريك وكعنب‪.‬‬
‫([‪ )]21‬البيت للمتنخل الهذلي‪ ،‬كما سبق في (عل)‪.‬‬
‫واللسان (قبل) وبرواية‪" :‬كلما قدرت"‪ .‬وقبله‪:‬‬ ‫‪40‬‬ ‫([‪ )]22‬لزهير في ديوانه‬
‫لها أداة وأعوان غدون لها *** قتب وغرب إذا ما أفرغ انسحقا‬
‫([‪ )]23‬التكملة من الجمهرة (‪ ،)321 :1‬وهي ثابتة في المجمل بدون عزو إلى ابن‬
‫دريد‪.‬‬
‫([‪ )]24‬في الصل‪" :‬يتخذه الساحر يقبل" إلخ‪ .‬ووجهه من المجمل‪ .‬وفي اللسان‬
‫والجمهرة‪" :‬والقبلة خرزة من خرز نساء العراب يؤخذن بها الرجال‪ ،‬يقلن في‬
‫كلمهن‪ :‬يا قبلة اقبليه "ويا كرار كريه"‪.‬‬
‫([‪ )]25‬وكذا ورد إنشاده في المجمل‪ .‬والرواية المشهورة‪" :‬عريفهم"‪ .‬اللسان‬
‫ليبسك ومعاهد التنصيص (‪ )70 :1‬والعقد وكامل ابن‬ ‫‪67‬‬ ‫(عرف) والصمعيات‬
‫الثير (يوم مبايض)‪ .‬والبيت من أبيات لطريف بن مالك العنبري‪.‬‬
‫([‪ )]26‬كذا ضبط في اللسان والقاموس‪ ،‬وضبط في المجمل بكسر القاف‪.‬‬
‫([‪ )]27‬تمامه كما سبق في (عصل)‪ ،‬حيث سبق التخريج‪:‬‬
‫* كليوث بين غارب وعصل *‬
‫([‪ )]28‬في الصل‪" :‬ل قبل له بي"‪ ،‬والتفسير بعده يقتضي ما أثبت‪.‬‬

‫ـ (باب القاف والتاء وما يثلثهما)‬


‫ب الرّحْل‪،‬‬
‫ش ُ‬
‫(قتد) القاف والتاء والدال أصلٌ صحيح‪ ،‬وهو كلمتان‪ :‬ال َقتَد‪ :‬خَ َ‬
‫وجمعه أقتادٌ وقُتود‪ .‬والكلمة الخرى ال َقتَاد‪ :‬ضربٌ من العِضاهِ‪ ،‬ليس فيه غير هذا‪.‬‬
‫ويقولون‪ُ :‬قتَائد([‪ :)]1‬مكان‪.‬‬
‫(قتر) القاف والتاء والراء أصلٌ صحيح يدلّ على تجميعٍ وتضييقٍ‪ .‬من ذلك‬
‫ال ُقتْرة‪ :‬بيت الصّائد؛ وسمّي قُترةً لضيقِهِ وتجمّع الصّائد فيه؛ والجمع ُقتَر‪ .‬والقْتار‪:‬‬
‫التّضييق‪ .‬يقال‪َ :‬ق َترَ الرجلُ على أهله يَقتُر‪ ،‬وأ ْقتَر و َقتّر‪ .‬قال ال تعالى‪{ :‬والذّينَ‬
‫سرِفُوا وَ َل ْم يَ ْقتُرُوا} [الفرقان ‪ .]67‬ومن الباب‪ :‬ال َقتَر‪ :‬ما َيغْشى الوجهَ‬
‫إذَا َأنْفَقُوا لَ ْم ُي ْ‬
‫من َكرْب‪ .‬قال ال تعالى‪{ :‬وَلَ َيرْهَقُ وُجُو َههُمْ َق َترٌ وَل ِذلّة[ [يونس ‪.]26‬وال َقتَر‪:‬‬
‫ظهْر البعير‪ .‬وهو من الباب‪ ،‬لنّه‬
‫الغُبار‪ .‬والقاتر من الرحال‪ :‬الحسَنُ الوقوعِ على َ‬
‫إذا وقع وُقوعا حَسَنا ضَمّ السّنام‪ .‬فأمّا ال ُقتَار فالصل عندنا أنّ صيادَ السدِ كان‬
‫يُقتّر في ُقتْرتِه بلحمٍ يَجِدُ السدُ ريحَهُ فيُ ْقبِل إلى ال ّزبْية‪ ،‬ثمّ سمّيت ريحُ اللّحمِ‬
‫المشويّ كيف كان ُقتَارا‪ .‬قال طرَفة‪:‬‬
‫طرْ([‪)]2‬‬
‫وتَنادَى القومُ في نادِيهِمُ *** أ ُقتَارٌ ذاكَ أم رِيحُ قُ ُ‬
‫سكّيت‪ :‬قتَر اللّحمُ‪ .‬يَ ْقتُر‪:‬‬
‫و َقتّرت للسد‪ ،‬إذا وضعتَ له لحما يجد قُتارَه‪ .‬قال ابن ال ّ‬
‫ارتفَع دخانُه‪ ،‬وهو قاتر‪.‬‬
‫حلَق في السّردِ‪ .‬والشّيبُ يسمّى قتيرا تشبيها‬
‫ومن الباب القتير‪ ،‬وهو رؤوس ال َ‬
‫برؤوس المسامير في البياضِ والضاءة‪ .‬وأمّا ال ُقتْر فالجانب‪ ،‬وليس من هذا لنّه‬
‫من البدال‪ ،‬وهو القُطْر‪ ،‬وقد ذُكر‪.‬‬
‫ومما شذّ عن هذا الباب‪ :‬ابنِ ِقتْرة‪ :‬حيّةٌ خبيثةٌ‪ ،‬إلى الصّغر ما هُو‪ .‬كذا قال الفراء‪.‬‬
‫قال‪ :‬كأنّه إنما سمّي بالسّهم الذي ل حديدة فيه‪ ،‬يقال له قِترَة‪ ،‬والجمع ِقتْر‪.‬‬
‫(قتع) القاف والتاء والعين كلمةٌ‪ .‬يقال‪ :‬إنّ ال َقتَع‪ .‬دودٌ حُمرٌ([‪ )]3‬يأكل الخشَب‪،‬‬
‫واحدتها قَتعَة قال‪:‬‬
‫شبٌ تَ َقصّعُ في أجوافها ال َقتَعُ([‪* )]4‬‬
‫* خُ ْ‬
‫وحكى ابنُ دريد([‪َ :)]5‬قتَ َع الرّجُل ُقتُوعا‪ ،‬إذا انقمَعَ من ذُلّ‪.‬‬
‫(قتل) القاف والتاء واللم أصلٌ صحيح يدلّ على إذللٍ وإماتةٍ‪ .‬يقال‪ :‬ق َتلَهُ َقتْلً‪.‬‬
‫وال ِقتْلَة‪ :‬الحالُ يُ ْقتَلُ عليها‪ .‬يقال َقتَله قِتلةَ سَوء‪ .‬وال َقتْلة‪ :‬المرّة الواحدة‪ .‬ومَقاتِلُ‬
‫علْما‪.‬‬
‫النسان‪ :‬المواضع التي إذا أُصِيبت َقتَله ذلك‪ .‬ومن ذلك‪ :‬قتلتُ الشيءَ خُبرا و ِ‬
‫قال ال سبحانه‪َ { :‬ومَا َق َتلُوهُ يَقِينا [النساء ‪[ .]157‬ويقال‪ :‬تقتّلت الجاري ُة للرّجُل حتّى‬
‫ض َعتْ له‪ .‬قال([‪:])]6‬‬
‫خ َ‬
‫عَشِقَها‪ ،‬كأنّها َ‬
‫سكِ([‪)]7‬‬
‫س ْكتِ‪ ،‬ما هذا بفعل النوا ِ‬
‫ت َقتّلتِ لي حتّى إذا ما قتلتِني *** تن ّ‬
‫وأقتَلتُ فلنا‪ :‬ع ّرضْته للقَتل‪ .‬وقلبٌ مُ َقتّلٌ‪ ،‬إذا َق ّتلَهُ العِشْق‪ .‬قال امرؤ القيس‪:‬‬
‫وما َذرَ َفتْ عيناك* إلّ لتَضرِبي *** بسهميكِ في أعشارِ قلبٍ مقتّلِ([‪)]8‬‬
‫ل الرّجل‪ ،‬فإنْ كان من عشقٍ قيل‪ :‬ا ْق ُتتِل‪ ،‬وكذلك إذا َق َتلَهُ‬
‫ل اللّغة‪ :‬يقال قتِ َ‬
‫قال أه ُ‬
‫الجِنّ‪ :‬قال ذو ال ّرمّة‪:‬‬
‫إذا ما امرؤٌ حا َولْنَ أن يَق َتتِلنَه *** بل إحنَةٍ بين النّفوس ول ذَحلِ([‪)]9‬‬
‫و ُقتِلت الخمرُ بالماء‪ ،‬إذا ُمزِجَت؛ وهذه من حَسَن الستعارة‪ .‬قال‪:‬‬
‫إنّ التي عاطَيتَني فرددتُها *** ُق ِتَلتْ ُق ِت ْلتَ فهاتها لم تُقتَلِ([‪)]10‬‬
‫ظرٍ‪ :‬ال ِقتْل‪ :‬العدوّ‪ ،‬وجمعه‬
‫ومما شَذّ عن هذا الباب ويمكنُ أن يقاسَ عليه بلُطف نَ َ‬
‫أقتال‪ .‬قال‪:‬‬
‫واغترابِي عن عامرِ بن لؤيّ *** في بل ٍد كثيرةِ القتالِ([‪)]11‬‬
‫سبّ الذي [يُسَابّ([‪ .])]12‬وليس هذا‬
‫ووجهُ قياسِه أن يجعل القِتل هو الذي يقاتِل كال ّ‬
‫ببعيد‪ .‬وقولُهم‪ :‬هما ِقتْلنِ‪ ،‬أي مثلن‪ ،‬وهو من هذا‪ .‬فأمّا ال َقتَال فيقال هي النّفْس([‬
‫‪ ،)]13‬يقال‪ :‬ناقةٌ ذات َقتَالٍ‪ ،‬إذا كَانتْ وثيقةً‪ .‬وقال بعضُ أهلِ العلم‪ :‬هذا إبدالٌ‪،‬‬
‫والصل ال َكتَال‪ .‬وهو يدلّ على تجمّع الجسم‪ ،‬يقال‪ :‬تكتّلَ الشّيءُ‪ ،‬إذا تجمّع‪ .‬وهذا‬
‫جيّد‪.‬‬
‫وجهٌ َ‬
‫غ ْب َرةٍ وسَواد‪ .‬وكلّ لونٍ يعلوه‬
‫(قتم) القاف والتاء والميم أصلٌ صحيحٌ يدلّ على ُ‬
‫سوادٌ فهو أ ْقتَمُ‪ .‬ويقال‪ :‬ال َقتَام‪ :‬الغُبار السود‪ ،‬ومنه بازٍ أقت ُم الرّيش‪.‬ومكانٌ قاتِمٌ‪،‬‬
‫ُم ْغ َبرّ مظلمُ النّواحي‪ .‬قال رؤبة‪:‬‬
‫* وقاتِم العماقِ خاوِي المخْترَقْ([‪* )]14‬‬
‫(قتن) القاف والتاء والنون كلمة صحيحة‪ .‬يقولون‪ .‬ال َقتِين‪ :‬المرأ ُة القليلة الطّعم‪،‬‬
‫وقد َق ُت َنتْ قَتانةً‪ .‬قال الشّماخ‪:‬‬
‫وقد عَر َقتْ مغا ِبنُها فجا َدتْ *** ب ِد ّرتِها ِقرَى جَحِنٍ َقتِينِ([‪)]15‬‬
‫أراد به ال ُقرَا َد القليلَ الدّم‪.‬‬
‫(قتو) القاف والتاء والواو‪ .‬يقولون‪ :‬ال َقتْو‪ :‬حُسْنُ الخدمة‪ .‬وفلن يَقتُو الملوكَ‪:‬‬
‫يخدُمهم‪ .‬قال‪:‬‬
‫…………‪……...‬ل *** أُحسِنُ َق ْت َو الملوكِ والخَببا([‪)]16‬‬
‫ي والمَ ْق َتوِينُ…([‪.)]17‬‬
‫فأمّا المَقْت ِو ّ‬
‫(قتب) القاف والتاء والباء أصلٌ صحيحٌ يدلّ على آلة من آلت الرّحال أو غيرها‪.‬‬
‫فال َقتَب للجمل معروفٌ‪ .‬ويقال للبل تُوضَع عليها أحمالها‪َ :‬قتُوبة‪ .‬قال ابنُ دريد‪:‬‬
‫[ال َقتَب([‪َ :])]18‬قتَب البعير‪ ،‬إذا كان ممّا يحمل عليه‪ ،‬فإنْ كان من آلة السّانية فهو‬
‫ِقتْب بكسر القاف‪ .‬وأمّا القتابُ فهي المعاء‪ ،‬واحدها قتب([‪ ،)]19‬وتصغيرها ُق َتيْبة‪،‬‬
‫وذلك على معنى التّشبيهِ بأقتاب الرّحال‪.‬‬
‫ـــــــــــــــ‬
‫([‪ )]1‬كذا في الصل‪ ،‬وفي المجمل‪" :‬قتائدة"‪ ،‬وكل منهما اسم موضع‪ ،‬كما في‬
‫معجم البلدان‪ .‬أما شاهد "قتائدة" فهو قول عبد مناف بن ربع الهذلي‪:‬‬
‫حتى إذا أسلكوهم في قتائدة *** شل كما تطرد الجمالة الشردا‬
‫واللسان (قتر)‪ .‬والرواية فيهما‪:‬‬ ‫‪68‬‬ ‫([‪ )]2‬ديوان طرفة‬
‫* حين قال الناس في مجلسهم *‬
‫([‪ )]3‬في المجمل‪" :‬أحمر"‪.‬‬
‫([‪ )]4‬في اللسان (قتع)‪" :‬دود تقصف"‪ .‬ورواية المجمل مطابقة للمقاييس‪ .‬وصدره‬
‫في اللسان‪:‬‬
‫* غداة غادرتهم قتلى كأنهم *‬
‫ورواية الجمهرة‪:‬‬
‫غادرتهم باللوى قتلى كأنهم *** خشب تنقب في أجوافها القتع‬
‫([‪ )]5‬الجمهرة (‪.)21 :2‬‬
‫([‪ )]6‬التكملة من المجمل‪.‬‬
‫([‪ )]7‬أنشده في المجمل واللسان (قتل)‪.‬‬
‫([‪ )]8‬من معلقته المشهورة‪.‬‬
‫واللسان (قتل) وأمالي القالي (‪ )264 :2‬والضداد ‪.220‬‬ ‫‪487‬‬ ‫([‪ )]9‬ديوان ذي الرمة‬
‫واللسان (قتل)‪.‬‬ ‫‪311‬‬ ‫([‪ )]10‬البيت لحسان بن ثابت في ديوانه‬
‫واللسان (قتل) وإصلح المنطق ‪.19‬‬ ‫‪208‬‬ ‫([‪ )]11‬البيت لبن قيس الرقيات في ديوانه‬
‫([‪ )]12‬تكملة يقتضيها الكلم‪ ،‬وفي المعاجم المتداولة‪" :‬السّب‪ :‬الذي يسابك"‪.‬‬
‫([‪ )]13‬في اللسان‪" :‬القتال‪ :‬النفس‪ ،‬وقيل بقيتها"‪.‬‬
‫حيث شرح الرجوزة‬ ‫‪22‬‬ ‫وأراجيز العرب للسيد البكري‬ ‫‪104‬‬ ‫([‪ )]14‬ديوان رؤبة‬
‫واللسان (قتم)‪.‬‬
‫واللسان (جحن‪ ،‬حجن‪ ،‬قتن)‪ ،‬وسبق إنشاده في (جحن)‪.‬‬ ‫‪95‬‬ ‫([‪ )]15‬ديوان الشماخ‬
‫([‪ )]16‬أنشد عجزه في اللسان (خبب)‪ ،‬وأنشده كاملً في (قتا)‪ .‬وصدره فيه‪:‬‬
‫* إني امرؤ من بني خزيمة ل *‬
‫وصدره في مجالس ثعلب ‪:524‬‬
‫* إني امرؤ عاكب القتامة ل *‬
‫([‪ )]17‬كذا ورد الكلم مبتورا‪ .‬وفي المجمل‪" :‬والمقتوي الخادم"‪ .‬وفي اللسان‪:‬‬
‫"والمقاتية هم الخدام‪ ،‬الواحد مقتويّ بفتح الميم وتشديد الياء‪ ،‬كأنه منسوب إلى‬
‫المقتي‪ ،‬وهو مصدر…‪ .‬ويجوز تخفيف ياء النسبة… وإذا جمعت بالنون خففت‬
‫الياء مقتوون‪ ،‬وفي الخفض والنصب مقتوين‪ ،‬كما قالوا أشعرين… ويروى عن‬
‫المفضل وأبي زيد أن أبا عون الحرمازي قال‪ :‬رجل مقتوين ورجلن مقتوين‬
‫ورجال مقتوين‪ ،‬كله سواء"‪.‬‬
‫([‪ )]18‬التكملة من المجمل والجمهرة (‪.)196 :1‬‬
‫([‪ )]19‬يقال بالكسر وبالتحريك أيضا‪ ،‬وكذلك القتبة بالكسر‪.‬‬

‫ـ (باب القاف والثاء وما يثلثهما)‬


‫(قثد) القاف والثاء والدال ليس بشيء‪ ،‬غير أنّه يقال‪ :‬ال َقثَد‪ :‬نبتٌ‪.‬‬
‫(قثم) القاف والثاء والميم أصلٌ يدلّ على جمعٍ وإعطاء‪ .‬من ذلك قولهم‪َ :‬قثَمَ مِن‬
‫مالِهِ‪ ،‬إذا أعطاه‪ .‬ورجلٌ ُقثَمٌ‪ِ :‬معْطاء‪ .‬وال َقثُوم‪ :‬الرّجُل الجَموع للخير‪ .‬قال‪:‬‬
‫صغَراء أكلٌ واقتِثامُ([‪)]1‬‬
‫فلل ُكبَراءِ أكلٌ كيف شاؤوا *** ولل ّ‬
‫(قثا) القاف والثاء واللف الممدودة‪ .‬ال ِقثّاءُ معروف‪.‬‬
‫ـــــــــــــــ‬
‫([‪ )]1‬أنشده في المجمل‪ ،‬وأنشده في اللسان (قثم) وقبله‪:‬‬
‫لصبح بطن مكة مقشعرا *** كأن الرض ليس بها هشام‬
‫يظل كأنه أثناء سرط *** وفوق جفانه شحم ركام‬
‫والغاني (‪.)18 :15‬‬ ‫‪101‬‬ ‫والشعر للحارث بن خالد بن العاص كما في الشتقاق‬

‫ـ (باب القاف والحاء وما يثلثهما)‬


‫(قحد) القاف والحاء والدال كلمةٌ واحدة هي القَحَدَة‪ :‬أصلُ السّنام‪ ،‬والجمع قِحادٌ‪.‬‬
‫وناقة مِقْحادٌ‪ :‬ضخمة السّنام‪.‬‬
‫ل المُسِنّ على‬
‫(قحر) القاف والحاء والراء كلمةٌ واحدة‪ ،‬وهي القَحْر‪ ،‬يقال إنّه الفح ُ‬
‫سنّة‪.‬‬
‫جلَد‪ .‬وقد يقال للرّجُل‪ .‬والقُحا ِريَةُ مثل القَحْر‪.‬وامرأة َقحْرةٌ‪ :‬مُ ِ‬
‫بقيّةٍ فيه و َ‬
‫(قحز) القاف والحاء والزاء أصلٌ واحدٌ يدلّ على َقلَقٍ أو إقلقٍ وإزعاج‪ .‬من ذلك‬
‫حزَات‪ :‬الشدائد المُزعجات من المور‪.‬‬
‫حزُ‪ ،‬وهو ال َوثَبَانُ وال َقلَقُ‪ .‬والقا ِ‬
‫القَ ْ‬
‫حزَ السّهم‬
‫حزُ‪ :‬أن يَر ِميَ الرّامي السّهمَ فيسقطَ بين يدَيه‪َ .‬ق َ‬
‫قال ابنُ دريد([‪ :)]1‬القَ ْ‬
‫قَحْزا‪ .‬قال‪:‬‬
‫حزِ([‪* )]2‬‬
‫* إذا َت َنزّى قاحِزاتُ القَ ْ‬
‫والقُحازُ‪ :‬داء يصيبُ ال َغنَم‪.‬‬
‫(قحط) القاف والحاء والطاء أصلٌ صحيحٌ يدلّ على احتباسِ الخير‪ ،‬ثمّ يستعار‪.‬‬
‫ط الرّجلُ‪ ،‬إذا‬
‫فالقَحْط‪ :‬احتباس المطَر؛ أقَحطَ النّاسُ‪ ،‬إذا وقعوا في القَحْط‪ .‬وأقْحَ َ‬
‫خالط أهلَه ولم ُي ْنزِل‪ .‬وقَحْطانُ‪ :‬أبو ال َيمَن‪.‬‬
‫(قحف) القاف والحاء والفاء أصلٌ صحيحٌ يدلّ على ش ّدةٍ في شيء وصلبة‪ .‬يقال‪:‬‬
‫القَحْف‪ .‬شِ ّدةُ الشّرب‪ .‬ويقولون‪" :‬اليومَ قِحافٌ وغَدا نِقافٌ([‪ .")]3‬والقاحف من‬
‫حفُ كلّ شيء‪ .‬ومن الباب القِحْف‪ :‬العظم فوقَ الدّماغ‪ ،‬والجمع‬
‫المطر‪ :‬الشّديد يَقْ َ‬
‫أقحاف‪ .‬وقحفتُه‪ :‬ض َربْتُ قِحفَه‪.‬‬
‫(قحل) القاف والحاء واللم أصلٌ صحيحٌ يدلّ على ُي ْبسٍ في الشيء وجفَاف‪.‬‬
‫فالقَحَل‪ :‬ال ُيبْس‪ .‬والقاحل‪ :‬اليابس‪ ،‬قَحَل يَقْحَل‪ ،‬وقَحِلَ يَقْحَل‪ .‬وقَحَِلَ الشّيخُ‪َ :‬يبِس‬
‫ظمِه‪ .‬ورجلٌ قَحْلٌ وإنْقَحْلٌ‪ .‬والقُحال‪ :‬داءٌ يُصيب ال َغنَمَ فتجفّ جلودُها‪.‬‬
‫جلدُه على عَ ْ‬
‫(قحم) القاف والحاء والميم أصلٌ صحيحٌ يدلّ على تورّدِ الشيءِ بأدنى جفاءٍ‬
‫وإقدام‪ .‬يقال‪ :‬قَحَمَ في المور قُحُوما‪ :‬رمَى بنفسه فيها من غير ُدرْبة‪ .‬و ُقحَمُ‬
‫شوْلَ من غير‬
‫طرِيق([‪ :])]4‬مصاعبه‪ .‬ويقال‪ :‬إنّ المَقاحِيمَ من البل‪ :‬التي تقتحم ال ّ‬
‫[ال ّ‬
‫سنّا على سنّ‪ .‬و َقحّم‬
‫إرسال‪ .‬والقَحْم‪ :‬البَعير ُي ْثنِي و ُي ْربِعُ في سنةٍ واحدة‪ ،‬فيُقْحِم ِ‬
‫ال َفرَسُ فارسَه على وجهه‪ ،‬إذا رَماه‪ .‬ويقولون‪" :‬إنّ للخُصومة قُحَما" أي إنّها تقحّم‬
‫بصاحبها على ما ل يَهواه‪ .‬والقُحْمة‪ :‬السّنة تُقحِم العرابَ بلدَ الرّيف‪.‬‬
‫(قحو) القاف والحاء والواو كلمةٌ واحدة‪ .‬يقولون‪ :‬القَحْو تأسيس الُقحوان‪،‬‬
‫حوّ‪ ،‬وجمعه القاحِي([‪.)]5‬‬
‫وتقديره أُ ْفعُلَن‪ ،‬ولو جعل في دواءٍ لقيل مَقْ ُ‬
‫والُقحوانة‪ :‬موضع‪.‬‬
‫جعِل‬
‫سعَال الخيل والبل‪ ،‬وربما ُ‬
‫(قحب) القاف والحاء والباء كلمةٌ تدلّ على ُ‬
‫للنّاس‪.‬‬
‫ـــــــــــــــ‬
‫([‪ )]1‬الجمهرة (‪.)148 :2‬‬
‫والجمهرة واللسان (قحز)‪.‬‬ ‫‪64‬‬ ‫([‪ )]2‬البيت لرؤبة في ديوانه‬
‫([‪ )]3‬النقاف‪ ،‬بكسر النون‪ :‬القتال‪ .‬وفي المجمل‪" :‬ثقاف"‪ ،‬صوابه في المقاييس‬
‫واللسان (قحف‪ ،‬نقف) قال في (نقف)‪" :‬ومن رواه‪ :‬وغدا ثقاف فقد صحف"‪.‬‬
‫([‪ )]4‬التكملة من المجمل‪.‬‬
‫([‪ )]5‬يقال بتشديد الياء وتخفيفها‪.‬‬

‫ـ (باب القاف والدال وما يثلثهما)‬


‫(قدر) القاف والدال والراء أصلٌ صحيح يدلّ على َم ْبلَغ الشّيء وكُنهه ونهايته‪.‬‬
‫فالقدر‪ :‬مبلغُ كلّ شيء‪ .‬يقال‪ :‬قَ ْدرُه كذا‪ ،‬أي مبلغُه‪ .‬وكذلك القَدَر‪ .‬وقَدَرتُ الشّيءَ‬
‫أَقْ ِدرُه وأَقْ ُدرُه من التقدير‪ ،‬وقدّرته أُقَدّره‪ .‬والقَدْر‪ :‬قضاء ال تعالى الشياءَ على‬
‫مبالغها ونهاياتها التي أرادَها لها‪ ،‬وهو القَ َدرُ أيضا‪ .‬قال في القَدَر‪:‬‬
‫ث اضط ّركَ القَ َدرُ([‪)]1‬‬
‫خَلّ الطّريقَ لمن يبنِي ال َمنَارَ به *** وا ْبرُزْ ِب َب ْر َزةَ حي ُ‬
‫وقال في القَدْر بسكون الدال‪:‬‬
‫[وما صبّ رِجلِي في حديدِ مجاشعٍ *** مع القَ ْدرِ إلّ حاجةٌ لي أريدُها([‪])]2‬‬

‫ومن الباب الَقْ َدرُ من الخيل‪ ،‬وهو الذي تقعُ رِجلهُ َموَاقِعَ يَ َديْه‪ ،‬كأن ذلك ق ّدرَه‬
‫تقديرا‪ .‬قال‪:‬‬
‫ص َهوَاتِ ساطٍ *** كميتٌ ل أحَقّ ول شئيتُ([‪)]3‬‬
‫وأقْ َدرُ مُش ِرفُ ال ّ‬
‫وقوله تعالى‪{ :‬ومَا قَ َدرُوا الَ حَقّ قَ ْدرِهِ} [النعام ‪ ،]91‬قال المفسرون‪ :‬ما عظّموا‬
‫الَ حقّ عظمته‪ .‬وهذا صحيحٌ‪ ،‬وتلخيصهُ أنّهم لم يصفوه بصِفَته التي َت ْن َبغِي له‬
‫تعالى‪.‬‬
‫طيَ‬
‫وقولـه تعالى‪َ { :‬ومَنْ قُ ِدرَ عَ َل ْيهِ ِرزْقُهُ} [الطلق ‪ ]7‬فمعناه ُقتِر‪ .‬وقياسه أنّه أُعْ ِ‬
‫ذلك بِقَدْر يسير‪ .‬وقُ ْد َرةُ ال تعالى على خليقته‪ :‬إيتاؤهم بالمبلغ الذي يشاؤه ويريده‪،‬‬
‫والقياس فيه وفي الذي قبلَه سواء‪ .‬ويقولون‪ :‬رجلٌ ذو قُدرةٍ وذو مَقدِرة‪ ،‬أي يسار‪.‬‬
‫ومعناه أنه يبلُغُ بيسارِه وغِنائِه من الُمور المبلغَ الذي يوافق إرادتَه‪ .‬ويقولون‪:‬‬
‫القدر من الرّجال‪ :‬القصير العنُق؛ وهو القياسُ كأنّ عُنقَه قد قُدِرت‪.‬‬
‫ومما شذّ أيضا عن هذا القياس القِدر‪ ،‬وهي معروفةٌ‪ .‬والقَدِير‪ :‬اللّحمُ يُطبخ في‬
‫شبَه‪.‬‬
‫جزّار‪ ،‬ويقال الطّباخ‪ ،‬وهو أ ْ‬
‫القِدر‪ .‬والقُدَار فيما يقولون‪ :‬ال َ‬
‫ومما شذّ أيضا قولُهم‪ :‬القُدَار‪ :‬الثّعبان العظيم وفيه نظر‪.‬‬
‫(قدس) القاف والدال والسين أصلٌ صحيح‪ ،‬وأظنه من الكلم الشرعيّ السلميّ‪،‬‬
‫وهو يدلّ على الطهْر‪.‬‬
‫ومن ذلك الرضُ المقدّسة هي المطهّرة‪ .‬وتسمّى الجنّة حَظِيرةَ القُدْس‪ ،‬أي الطّهر‪.‬‬
‫ج ْبرَئيلُ عليه السلمُ رُوح القُدُس‪ .‬وكلّ ذلك معناه واحد‪ .‬وفي صِفَة ال تعالى‪:‬‬
‫وَ‬
‫القُدّوس*‪ ،‬وهو ذلك المعنى‪ ،‬لنّه من ّزهٌ عن الضداد والنداد‪ ،‬والصّاحب ِة والولد‪،‬‬
‫تعالى ال عمّا يقول الظالمون علوّا كبيرا‪ .‬ويقال‪ :‬إنّ القادسيّة سمّيت بذلك وإنّ‬
‫حلّة الحاجّ‪ .‬وقُ ْدسٌ‪ :‬جبل‪.‬‬
‫إبراهيم عليه السلم دعا لها بالقُدْس‪ ،‬وأن تكون مَ َ‬
‫ويقولون‪ :‬إنّ القُدَاس‪ :‬شيءٌ كالجُمانِ يُعمَل من ِفضّة‪ .‬قال‪:‬‬
‫* كنَظْمِ قُدَاسٍ سِلكُه متقطّعُ([‪* )]4‬‬
‫(قدع) القاف والدال والعين أصلنِ صحيحانِ متباينان‪ ،‬أحدهما يدلّ على الكَفّ‬
‫عن الشيء‪ ،‬ويدلّ الخَر على التها ُفتِ في الشّيء‪ .‬فالوّل القَدْع‪ ،‬من قدعتُه عن‬
‫الشيء‪ :‬كفَ ْفتُه‪ .‬وقَدَعْت الذّبابَ‪ :‬طردتُه عنّي‪ .‬قال‪:‬‬
‫قياما تقَدعُ ال ّذبّانَ عنها *** بأذنابٍ كأجنحة النّسُورِ‬
‫عتُ ال َفرَسَ‬
‫ح ِييّة‪ ،‬كأنّها كفّت نفسَها عن الكلم‪ .‬وقَدَ ْ‬
‫وامرأةٌ قَدِعَةٌ‪ :‬قليلةُ الكلم َ‬
‫باللّجام‪ :‬كبحتُه‪ .‬والمِقدعة‪ :‬العصا تَقْدَعُ بها عن نَفْسك‪.‬‬
‫عنُوا‪ .‬وقياس ذلك كلّه واحد‪.‬‬
‫قال ابن دُريد([‪ :)]5‬تقادَعَ القومُ بالرماح‪ :‬تطا َ‬
‫صبّ على الشيء‪ .‬يقال‪ :‬تقادَعَ‬
‫والصل الخر‪ :‬التهافت([‪ .)]6‬قالوا‪ :‬القَدوع‪ :‬المن َ‬
‫الفَراشُ في النّار‪ ،‬إذا تها َفتَ‪ .‬وتقادَعَ القو ُم بعضُهم في إثرِ بعضٍ‪ :‬تساقطُوا‪ .‬وفي‬
‫الحديث في ذكر الصّراط‪" :‬فيتقادَعُون تَقادُعَ الفَراشِ في النّار"‪.‬‬
‫(قدف) القاف والدال والفاء‪ .‬يقولون‪ :‬القَدْف‪ :‬غَرفُ الماء من الحوض‪ .‬وقيل‬
‫ج ّرةٌ من فَخّار‪.‬‬
‫القُدَاف‪َ :‬‬
‫سبْق ورَعْف([‪ )]7‬ثم يفرّع منه‬
‫(قدم) القاف والدال والميم أصلٌ صحيحٌ يدلّ على َ‬
‫ما يقاربُه‪ :‬يقولون‪ :‬القِدَم‪ :‬خلف الحُدوث‪ .‬ويقال‪ :‬شيءٌ قديم‪ ،‬إذا كان زمانُهُ سالفا‪.‬‬
‫وأصله قولُهم‪ :‬مضَى فُلَنٌ قُدُما‪ :‬لم يعرّج ولم ي ْنثَنِ‪ .‬وربما صغّروا القُدّام قُ َديْدِيما([‬
‫‪ )]8‬وقُ َديْدِيمةٌ‪ .‬قال القُطاميّ‪:‬‬
‫حلْم إنّني *** أرى غَفَلت العيشِ َقبْلَ التّجَا ِربِ([‪)]9‬‬
‫قُدَيديمَةُ التّحريبِ وال ِ‬
‫خرَته‪.‬‬
‫ضرِب ف َركِب مقاديمَه‪ ،‬إذا وقَع على وجهه‪ .‬وقا ِدمَة الرّحْلِ‪ :‬خلف آ ِ‬
‫ويقال‪ُ :‬‬
‫سرّة‪ .‬ولفلنٍ قدمُ صدقٍ‪ ،‬أي شيءٌ متقدّم من‬
‫طبَاء النّاقة‪ :‬ما َوِليَ ال ّ‬
‫والقادمة من أ ْ‬
‫أثَر حسَن‪.‬‬
‫ومن الباب‪ :‬قَدِم من سفره قُدوما‪ ،‬وأقْدَم على الشيء إقداما‪.‬‬
‫قال ابن دريد([‪ :)]10‬وقادِمُ النسان‪ :‬رأسُه‪ ،‬والجمع قوادم‪ .‬قال‪ :‬ول يكادون‬
‫يتكلّمون بالواحد‪ .‬وقوادم الطّير‪ :‬مقاديم الرّيش‪ ،‬عشرٌ في كلّ جَناحٍ‪ ،‬الواحدةُ قدو‬
‫قادمة‪ ،‬وهي القُدَامى‪ .‬ومُق ّدمَة([‪ )]11‬الجيش‪ :‬أوّله‪ :‬وأقْدِمْ([‪ :)]12‬زجرٌ للفَرس‪ ،‬كأنّه‬
‫يؤمر بالقدام‪ .‬ومضَى القوم في الحرب اليق ُد ِميّة‪ ،‬إذا تقدّموا‪ .‬قال‪:‬‬
‫الضّاربين اليقد ِميّةَ بال ُم َهنّ َدةِ الصفائحْ([‪)]13‬‬
‫وقَيدُوم الجبلِ‪ :‬أنفٌ يتقدّم منه وقوله‪:‬‬
‫ض ْربَ القُدَارِ نَقيعةَ القُدّامِ([‪)]14‬‬
‫إنّا لنَضرِب بالسّيوف رؤوسَهم *** َ‬

‫ن الملِك هو المُقدّم‪ .‬ويقال‪ :‬القُدّام‪:‬‬


‫فقال قوم‪ :‬القُدّام‪ :‬الملك‪ .‬وهذا قياسٌ صحيح‪ ،‬ل ّ‬
‫القادمون من سَفَر‪ .‬وقَدَمُ النسان معروفةٌ‪ ،‬ولعلّها سمّيت بذلك لنّها آلة للتقدّم‬
‫سبْق‪.‬‬
‫وال ّ‬
‫حتُ بها‪ ،‬وهي معروفة‪ .‬والقَدُوم‪:‬‬
‫ومما شذّ عن هذا الصل القَدُوم‪ :‬الحديدة يُن َ‬
‫مكان‪ .‬وفي الحديث‪" :‬اختتن إبراهيمُ عليه السّلم بالقَدُوم"‪.‬‬
‫ل أصلٌ صحيح يدلّ على اقتباسٍ بالشّيء‬
‫(قدو) القاف والدال والحرف المعت ّ‬
‫واهتداء‪ ،‬ومُقادَرة في الشيء حتى يأتي به مساويا لغيره‪.‬‬
‫من ذلك قولهم‪ :‬هذا قِدَى ُرمْحٍ‪ ،‬أي قيسُه‪ .‬وفلن قُِدوةٌ([‪ :)]15‬يُقتدَى به‪.‬‬
‫ويقولون‪ :‬إنّ القَ ْدوَ‪ :‬الصل الذي يتشعّب منه الفروع‪.‬‬
‫سنَن السّيرة‪ .‬وإنما سمّي قدْوا لنّه تقديرٌ‬
‫ومن الباب‪ :‬فلنٌ يَقْدُو به فرسُه‪ ،‬إذا لزم َ‬
‫في السّير‪ .‬وتقدّى فلنٌ على دابّته‪ ،‬إذا سار سِيرةً على استقامة‪ .‬ويقال‪ :‬أتتْنا قاديةٌ‬
‫من النّاس‪ ،‬وهم أوّل مَن يطرأ* عليك‪ .‬وقد ق َدتْ تَقدِي‪ .‬وكلّ ذلك من تقدير السّير‪.‬‬
‫ومما شذّ عن هذا الباب القَدْو‪ :‬مصدر قَدَا اللّحْمُ يَقْدُو [قَدْوا([‪ ])]16‬ويَقْدِي قَ ْديَا‪ ،‬إذا‬
‫شمِمتَ له رائحةً طيّبة‪ .‬ويقولون‪ :‬رجلٌ ِقنْ َد ْأوٌ‪ :‬شديد الظّهر قصير العُنق‪.‬‬
‫(قدح) القاف والدّال والحاء أصلنِ صحيحان‪ ،‬يدلّ أحدهما على شيءٍ كال َهزْم في‬
‫غ ْرفِ شيء‪.‬‬
‫الشيء‪ ،‬والخر يدلّ على َ‬
‫فالوّل القَدْح‪ِ :‬ف ْعلُك إذا قَدَحْت الشيء‪ .‬والقَدْح‪ :‬تأكّلٌ يقع في الشّجرِ والسنان‪.‬‬
‫طعَن‪ .‬وقال في تأكّل‬
‫والقادحة‪ :‬الدّودة تأكل الشّجرة‪ .‬ومنه قولهُم‪ :‬قدَحَ في نَسَبه‪َ :‬‬
‫السنان‪:‬‬
‫رمَى ال في عي َنيْ بُثينةَ بالقَذَى *** وفي ال ُغرّ من أنيابها بالقوادحِ([‪)]17‬‬
‫سهْم بل نَصلٍ ول قُذَذ؛ وكأنّه سمّي بذلك يُقْدح به أو‬
‫ومن الباب القِدْح‪ ،‬وهو ال ّ‬
‫يمكنُ القَدْح به‪ .‬والقِدح‪ :‬الواحدُ من قِداح الميسر‪ ،‬وهذا على التّشبيه ومن الباب‪:‬‬
‫ت العينُ‪:‬‬
‫ح ِ‬
‫قُدّح الفرسُ تقديحا‪ ،‬إذا ضمّر حتى يصير مثل القدح‪ .‬ومن الباب‪ :‬قَدّ َ‬
‫ت العين‪ :‬أخرجتُ ماءَها الفاسد‪.‬‬
‫حتُ النّار‪ ،‬وقَدح ُ‬
‫حتْ‪ .‬وقَ َد ْ‬
‫غارت‪ .‬ويقال قَدَ َ‬
‫جهْد‪ .‬قال‪:‬‬
‫والصل الخر القَدِيح‪ :‬ما يبقى في أسفل القِدْر فيُغرَف ب ُ‬
‫فظلّ الماء يبت ِدرْن قديحَها *** كما ابتدرتْ كلبٌ مياهَ ُقرَا ِقرِ([‪)]18‬‬
‫حتُ القِدر‪ :‬غرفتُ ما فيها‪ .‬وركيّ قَدُوح([‪ُ :)]19‬ت ْغرَف باليد‪ .‬والقَدَح من النية‬
‫وقَدَ ْ‬
‫من هذا‪ ،‬لنّ به يُغرَف الشيء‪.‬‬
‫ـــــــــــــــ‬
‫واللسان (برز)‪ .‬وبرزة‪ ،‬بفتح الباء‪ :‬اسم أم عمر‬ ‫‪284‬‬ ‫([‪ )]1‬البيت لجرير في ديوانه‬
‫بن لجأ التيمي‪ ،‬الذي هجاه جرير بقصيدة البيت‪.‬‬
‫([‪ )]2‬موضع البيت بياض في الصل‪ ،‬وإثباته من اللسان (قدر) وإصلح المنطق‬
‫‪ .109‬والبيت للفرزدق‪ ،‬وليس في ديوانه‪ ،‬ورواه جامع الديوان عن اللسان‪.‬‬
‫([‪ )]3‬البيت لعدي بن خرشة الخطمي‪ ،‬كما في اللسان (شأت‪ ،‬حقق‪ ،‬سطا) وقد سبق‬
‫في (حق‪ ،‬شأت)‪.‬‬
‫([‪ )]4‬أنشده هذا العجز في المجمل‪ .‬وصدره في اللسان (قدس)‪:‬‬
‫* تحدر دمع العين منها فخلته *‬
‫([‪ )]5‬الجمهرة (‪.)279 :2‬‬
‫([‪ )]6‬في الصل‪" :‬التقاعد"‪.‬‬
‫([‪ )]7‬الرعف‪ :‬السبق‪ ،‬رعفه يرعفه‪ :‬سبقه وتقدمه‪.‬‬
‫([‪ )]8‬في الصل‪" :‬قديدما"‪ ،‬صوابه في اللسان‪ .‬ويقال في تصغيرها أيضا‪" :‬قديدمة"‬
‫بياء واحدة‪.‬‬
‫واللسان (قدم)‪ .‬وقد سبق إنشاده في (‪.)341 :2‬‬ ‫‪50‬‬ ‫([‪ )]9‬ديوان القطامي‬
‫([‪ )]10‬في الجمهرة (‪.)293 :2‬‬
‫([‪ )]11‬ضبط في المجمل بكسر الدال‪ ،‬وهو المشهور فيه‪ .‬وفي اللسان‪" :‬قال‬
‫البطليوسي‪ :‬ولو فتحت الدال لم يكن لحنا؛ لن غيره قدمه"‪.‬‬
‫([‪ )]12‬ويقال أيضا "أقدم" بضم الدال‪ ،‬كما في اللسان‪.‬‬
‫والسيرة ‪ .532‬وأنشده في اللسان‬ ‫‪21‬‬ ‫([‪ )]13‬البيت لمية بن أبي الصلت في ديوانه‬
‫(قدم) بدون نسبة‪ .‬والرواية في جميعها‪" :‬التقدمية"‪ ،‬وهي بالتاء لغة في "اليقدمية"‪.‬‬
‫([‪ )]14‬لمهلهل‪ ،‬في اللسان (قدر‪ ،‬نقع‪ ،‬قدم) وقد نبه في (نقع) على رواية المقاييس‪.‬‬
‫وروى‪" :‬إنا لنضرب بالصوارم هامهم"‪ ،‬وفي (قدم)‪" :‬بالصوارم هامها"‪.‬‬
‫([‪ )]15‬يقال بكسر القاف وضمها‪.‬‬
‫([‪ )]16‬التكملة من المجمل واللسان‪.‬‬
‫([‪ )]17‬البيت لجميل‪ ،‬في ديوانه‪ ،‬واللسان والتاج (قدح) وأمالي القالي (‪ )109 :2‬وفي‬
‫الصل‪" :‬وفى ال في عيني ثنية"‪.‬‬
‫([‪ )]18‬البيت للنابغة الذبياني‪ ،‬كما في اللسان والتاج (قدح)‪ ،‬وليس في ديوانه‪ .‬وهذا‬
‫البيت أورده الجوهري‪" :‬فظل الماء" كما في رواية ابن فارس‪ ،‬قال ابن فارس‪:‬‬
‫وصوابه "يظل"؛ لن قبله‪:‬‬
‫بقية قدر من قدور توورثت *** لل الجلح كابرا بعد كابر‬
‫([‪ )]19‬في الصل‪" :‬قديح"‪ ،‬صوابه في المجمل واللسان والقاموس‪.‬‬

‫ـ (باب القاف والذال وما يثلثهما)‬


‫(قذع) القاف والذال والعين كلمةٌ تدل على الفُحْش‪ .‬من ذلك القَذَع‪ :‬الخَنا والرّفَث‪.‬‬
‫وقد أقْذَعَ فلنٌ‪ :‬أتَى بالقَذَع‪ .‬وفي الحديث‪" :‬من قال في السلم شعرا مُقْذِعا فلسانُهُ‬
‫عتُ‪ :‬أتيتُ بفُحْش‪.‬‬
‫هَ َدرٌ"‪ .‬وقذَعتُ فلنا وأقذَعتُه‪ :‬رميتُهُ بالفُحْش‪ .‬وقد أقذَ ْ‬
‫(قذف) القاف والذال والفاء أصلٌ يدلّ على الرّمي والطّرح‪ .‬يقال‪ :‬قَ َذفَ الشّيءَ‬
‫طرُوحٌ لبُعدها تَترامى بالسّفْر‪ .‬ومنزلٌ‬
‫يقذِفُه قذْفا‪ ،‬إذا رمى به‪ .‬وبلدةٌ قَذوف‪ ،‬أي َ‬
‫قَ َذفٌ وقذيف‪ ،‬أي بعيد‪ .‬وناقةٌ مقذوفة باللّحم‪ ،‬كأنها ُرمِيت به‪ .‬والقِذاف‪ :‬سرعة‬
‫السّير‪ .‬وفرسٌ [متقاذفٌ([‪ ])]1‬سريع العَدْو‪ ،‬كأنّه يَترامَى في عَدْوه‪.‬‬
‫ومن الباب أقذافُ الجبلِ‪ :‬نواحِيه‪ ،‬الواحد قَذَف‪ .‬والقَذيفة‪ :‬الشيءُ يُرمَى به‪ .‬قال‪:‬‬
‫قذيفةُ شيطانٍ رجيمٍ رمَى بها *** فصارت ضَواةً في لهازِ ِم ضِرزِمِ([‪)]2‬‬
‫سنّة‪ .‬وقَ َذفَ‪ :‬قاءَ‪ ،‬كأنّه رمَى به‪.‬‬
‫ض ْرزِم‪ .‬الناقة الم ِ‬
‫سلْعة‪ .‬وال ّ‬
‫الضّواة‪ :‬ال ّ‬
‫جمَاعُ مؤخّر ال ّرأْس‪ .‬ويقال‪:‬‬
‫(قذل) القاف والذال واللم كلمةٌ واحدة‪ ،‬وهي القَذَل‪ِ :‬‬
‫ق َذ ْلتُه‪ :‬ضربت قَذَالَه‪ .‬ويقولون‪ :‬إنّ القَذْل‪ :‬المَيل والجَور‪.‬‬
‫سعَة وكثْرة‪ .‬من ذلك القَذْم‪:‬‬
‫(قذم) القاف والذال والميم أصلٌ صحيح يدلّ على َ‬
‫العَطاء الكثير‪ ،‬يقال قَذَم له‪ .‬ومن الباب القِذَمّ‪ :‬الفرس السّريع‪ .‬ورجل قُذَم‪ :‬كثير‬
‫الخْذ من الشيء إذا تمكّنَ([‪)]3‬منه‪.‬‬
‫ف الصّفاءِ‬
‫(قذي) القاف والذال والحرف المعتل كلمةٌ واحدة تدلّ على خل ِ‬
‫والخُلوص‪ .‬من ذلك القَذَى في الشّراب‪ :‬ما وَقَع فيه فأفسَدَه‪ .‬والقَذَى في العين‪،‬‬
‫يقال‪ :‬قَ َذتْ عينُه تَقْذِي‪ ،‬إذا ألقت القَذَى‪ ،‬وق ِذيَت تَقْذَى‪ ،‬إذا صار فيها القَذَى‪.‬‬
‫وقَذّيتُها‪ :‬أخرجتُ منها القَذَى‪.‬‬
‫(قذر) القاف والذال والراء كلمةٌ تدلّ على خِلف النّظافة‪ .‬يقال‪ :‬شيء ق ِذرٌ‪ ،‬بيّن‬
‫القَذَر‪ .‬وقَذِرت الشيء‪ ،‬واستقذرته‪ ،‬فإذا وجدتَه كذلك قلت‪ :‬أق َذ ْرتُه‪ .‬وق ِذ ْرتُ الشّيءَ‪:‬‬
‫كرهتُه قَذَرا قال‪:‬‬
‫* وقَ َذرِي ما ليس بالمقذُورِ([‪* )]4‬‬
‫ورجل قاذورة‪ :‬ل يخالّ ول ينازِلُ الناس‪ .‬وناقةٌ قَذورٌ‪ :‬عزيزة النّفْس ل َترْعَى مع‬
‫البل‪ .‬ورجل مقذورٌ‪ ،‬كالمُقْذَر‪ .‬قال* الكلبيّ‪ :‬رجلٌ قُ َذرَة‪ :‬يت َنزّه عن الملئم‪.‬‬
‫ـــــــــــــــ‬
‫([‪ )]1‬التكملة من المجمل واللسان والقاموس‪.‬‬
‫([‪ )]2‬في الصل‪" :‬به"‪ ،‬صوابه في المجمل واللسان‪ .‬والبيت لمزرد بن ضرار أخي‬
‫الشماخ‪ .‬اللسان (قذف‪ ،‬ضوا‪ ،‬ضرزم) وإصلح المنطق ‪ .448‬وقد سبق عجزه في‬
‫(ضوى)‪.‬‬
‫([‪ )]3‬هذا المعنى لم يرد في المعاجم المتداولة‪ ،‬ويطابقه ما في المجمل والذي في‬
‫المعاجم أن "القذم" كزفر‪ ،‬و"القذم" كهجف‪ ،‬هو الكثير العطاء‪.‬‬
‫والمجمل واللسان (قذر)‪ .‬وقبله‪:‬‬ ‫‪26‬‬ ‫([‪ )]4‬العجاج في ديوانه‬
‫جاري ل تستنكري عذيري *** سيري وإشفاقي على بعيري‬
‫* وحذري ما ليس بالمحذور *‬
‫ـ (باب القاف والراء وما يثلثهما)‬
‫(قرس) القاف والراء والسين أصلٌ صحيح يدلّ على برد‪ .‬من ذلك ال َقرْس‪ :‬البَرد‪.‬‬
‫و َقرِس النسانُ َقرَسا‪ ،‬إذا لم يستطع أن يعمل بيديه من شِدّة البَرد‪ .‬قال أبو ُزبَيد‪:‬‬
‫صلّى المقرورُ من قَرسِ‬
‫حرّ حر ِبهِمُ *** كما َت َ‬
‫صلّيت َ‬
‫وقد ت َ‬
‫ل الضّخم‪.‬‬
‫يقال أقرسَه البرد‪ .‬ومما ليس من هذا الباب ال ُقرَاسِية‪ :‬الجم ُ‬
‫(قرش) القاف والراء والشين أصلٌ صحيح يدلّ على الجمع والتجمّع‪ .‬فال َقرْش‪:‬‬
‫الجمع‪ ،‬يقال تَ َقرّشُوا‪ ،‬إذا تجمّعوا‪ .‬ويقولون‪ :‬إنّ قُريشا سمّيت بذلك‪ .‬والمُ َقرّشة‪:‬‬
‫حرْب‪ ،‬إذا‬
‫شيَهم‪ .‬ويقال‪ :‬تقارَشَت الرّماح في ال َ‬
‫السّنة المَحْل‪ ،‬لنّ النّاسَ يضمّون موا ِ‬
‫ل بعضُها في بعض‪ .‬ويقولون‪ :‬إنّ قريشا‪ :‬دابّةٌ تسكن البحر تغلبُ سائرَ‬
‫تداخَ َ‬
‫الدّوابّ‪ .‬قال‪:‬‬
‫سكُن البحـ *** ـرَ بها سمّيت قريشٌ قريشا([‪)]1‬‬
‫وقريشٌ هي التي تَ ْ‬
‫(قرص) القاف والراء والصاد أصلٌ صحيح يدلّ على قبضِ شيء بأطراف‬
‫الصابع مع ن ْبرٍ([‪ )]2‬يكون‪ .‬من ذلك‪َ :‬قرَصتُه أق ُرصُه َقرْصا‪ .‬والقُرْص معروفٌ‪،‬‬
‫لنّه عجينٌ يُقرَص َقرْصا‪ .‬وقرّصت المرأةُ العجين‪ :‬قَطّعته قُرصةً قُرصة‪ .‬وَلبَن‬
‫قارصٌ‪ :‬يَحذِي اللّسان‪ ،‬كأنّه يقرُصه قرصا‪ .‬ومن الباب‪ :‬القوارص‪ ،‬وهي الشّتائم‪،‬‬
‫كأنّ ال ِعرْضَ يُقرَص قرصا إذا قيل فيه ما ل يَحسُن‪ .‬قال‪:‬‬

‫قوارصُ تأتِيني وتَحتقرونها *** وقد يملُ القطرُ الناءَ فيُفعِمُ([‪)]3‬‬


‫حِليّ مقرّص‪ ،‬أي مرصّع بالجواهر([‪ ،")]4‬وكأنّ ذلك يكون مستديرا‬
‫قال ابن دُريد‪ُ " :‬‬
‫على صُورة القُرص‪.‬‬
‫ومما ليس من هذا الباب ال ُقرّاص‪ :‬نبات([‪.)]5‬‬
‫(قرض) القاف والراء والضاد أصلٌ صحيحٌ‪ ،‬وهو يدلّ على القطع‪ .‬يقال‪َ :‬قرَضت‬
‫الشيءَ بالمقراض‪ .‬وال َقرْض‪ :‬ما تُعطيه النسانَ من مالك لتُ ْقضَاه‪ ،‬وكأنّه شيء قد‬
‫قطعتَه من مالك‪ .‬والقِراض في التّجارة‪ ،‬هو من هذا‪ ،‬وكأنّ صاحب المال قد قَطَع‬
‫من ماله طائفةً وأعطاها مُقا ِرضَهُ ليتّجر فيها‪ .‬ويقولون‪[ :‬القريض([‪ :])]6‬الجرة‪ ،‬في‬
‫قولهم‪" :‬حالَ الجريضُ دُونَ القريض"؛ [والظاهر أنه أريد به([‪ ])]7‬الشّعر‪ ،‬وهو‬
‫أصح‪ .‬ويقال‪ :‬إنّ فلنا وفلنا يتقارضان الثّناء‪ ،‬إذا أثنَى كلّ واحدٍ منهما على‬
‫صاحبه‪ .‬وكأنّ معنى هذا أنّ كلّ واحدٍ منهما أ ْق َرضَ صاحبَه ثناءً كقَرضِ المال‪.‬‬
‫وهو َيرْجع إلى القياس الذي ذكرناه‪.‬‬
‫(قرط) القاف والراء والطاء ثلثُ كلماتٍ عن غير قياس‪.‬‬
‫ح اللّجام في‬
‫فالولَى ال ُقرْط‪ ،‬وهو معروفٌ‪ ،‬و َقرّطَ فلنٌ فرسَه العنانَ‪ ،‬إذا طَر َ‬
‫رأسه‪.‬‬
‫والثانية ال ُقِرْطانُ والقُِرطاطُ للسّرج‪ ،‬بمنْزلة ال َوِليّة للرّحْل‪ .‬وربما استُعمل للرّحل‪.‬‬
‫ويقال‪ :‬ما جادَ فلنٌ بِقرْطيطةٍ‪ ،‬أي بشيءٍ يسير‪.‬‬
‫عتُ الشيءَ‬
‫ب ضربُ الشيء‪ .‬يقال َقرَ ْ‬
‫(قرع) القاف والراء والعين معظمُ البا ِ‬
‫ع بعضِهم بعضا‪ .‬والقَريع‪ :‬الفَحْل‪ ،‬لنّه‬
‫أقرَعُه‪ :‬ضربتُه‪ .‬ومُقارَعة البطال‪ :‬قَر ُ‬
‫يَقرع الناقة‪ .‬والقراع والمُقارَعة‪ :‬هي المساهمَة‪ .‬وسمّيت بذلك لنّها شيءٌ كأنّه‬
‫يُضرَب‪ .‬وقارعتُ فلنا فقرعتُه‪ ،‬أي أصابتني القُرعةُ دونَه‪ .‬والقارعة‪ :‬الشّديدة من‬
‫شدائد الدهر؛ وسمّيت بذلك لنّها تقرع الناس‪ ،‬أي تضربُهم بشدّتها‪ .‬والقارعة‪:‬‬
‫القِيامةُ‪ ،‬لنّها تَض ِربُ وتُصيب النّاسَ بإقراعها‪ .‬وقوارِعُ القرآن‪ :‬الياتُ التي مَن‬
‫صبْه فزَع‪ .‬وكأنها –والُ أعلمُ‪ -‬سمّيت بذلك لنّها تَ ْقرَع الجِنّ‪ :‬والشّاربُ‬
‫قَرأها لم ُي ِ‬
‫يَقرَعُ بالناء جبهته‪ ،‬إذا اشتفّ ما فيه‪ .‬ويقال* أقرَعَ الدّابةَ بلجامِهِ‪ ،‬إذا َكبَحه‪.‬‬
‫ومن الباب‪ :‬قولهم‪ :‬رجلٌ َقرِعٌ‪ ،‬إذا كان يَقبل مشور َة المُشير‪ .‬ومعنى هذا أنّه ُقرِع‬
‫عتُ إلى‬
‫بكلمٍ في ذلك فقبِله‪ .‬فإنْ كان ل يقبلُها قيل‪ :‬فلنٌ ل يُقرَع‪ .‬ويقولون‪ :‬أقرَ ْ‬
‫الحقّ إقراعا‪ :‬رجَعت‪.‬‬
‫ومن الباب ال َقرِيع‪ ،‬وهو السيّد‪ ،‬سمّي بذلك لنه يعوّلُ عليه في المور‪ ،‬فكأنّهُ يقرَع‬
‫بكثرةِ ما يُسأل ويستعان بهِ فيه‪ .‬والدّليل على هذا أنّهم يسمّونه مقروعا أيضا‪.‬‬
‫ثم يُحمَل على هذا ويستعار‪ ،‬فقالوا‪ :‬أقرَعَ فلنٌ فلنا‪ :‬أعطاه خيرَ مالِه‪.‬‬
‫وخيارُ المال‪ :‬قُرعتُه‪ ،‬وسمّي لنّه ي َعوّل عليه في النّوائب كما قلناه في ال َقرِيع‪.‬‬
‫وممّا اتّسعوا فيه والصل ما ذكرناه‪ :‬القَريعة‪ ،‬وهو خير بيتٍ في الرّبع‪ ،‬إن كان‬
‫َبرْدٌ فخيارُ ِكنّهِ‪ ،‬وإن كان حرّ فخِيارُ ظلّه‪.‬‬
‫ومما شذّ عن هذا الصل ال َقرَع‪ ،‬و َفصِيلٌ مقرّع‪ .‬قال أوس‪:‬‬
‫ل المقرّعُ([‪)]8‬‬
‫ج ّر الفصي ُ‬
‫جرّ كما ُ‬
‫لدى كلّ أُخدودٍ يغادرنَ دارعا *** ُي َ‬
‫شعَْر([‪ )]9‬من الرأس‪.‬‬
‫وال َقرَع أيضا‪ :‬ذَهابُ ال ّ‬
‫(قرف) القاف والراء والفاء أصلٌ صحيح يدلّ على مخالطةِ الشيء واللتباس به‬
‫خبْز‪ ،‬وسمّي قِرفا‬
‫وادّراعِه‪ .‬وأصل ذلك ال َقرْف‪ ،‬وهو كلّ قَشْر‪ .‬ومنه ِق ْرفُ ال ُ‬
‫و َقرْفا([‪ )]10‬لنه لباسُ ما عليه‪.‬‬
‫خلْع‪ .‬والخلْع‪ :‬أن يُؤخذ اللحمُ‬
‫ومن الباب ال َقرْف‪ :‬شيءٌ يُعمَل من جلودٍ يعمل فيه ال َ‬
‫خلْع‪ .‬قال‪:‬‬
‫فيُطبخَ ويجعلَ فيه توابل‪ ،‬ثم يُفرَغ في هذا ال َ‬
‫و ُذبْيانيّةٍ َوصّتْ َبنِيها *** بأنْ كَذَب القراطفُ والقُروف([‪)]11‬‬
‫ومن الباب‪ :‬اقتر ْفتُ الشيء‪ :‬اكتسبتُه‪ ،‬وكأنه لبَسَه وا ّدرَعه‪ .‬وكذلك قولهم‪ :‬فلنٌ‬
‫يُقرَف بكذا‪ ،‬أي يُرمَى به‪ .‬ويقال للّذِي ُيتّهم بالمر‪ :‬ال ِقرْفةُ‪ ،‬يقول الرّجلُ إذا ضاع‬
‫ظنّة‪ .‬و [بنو([‪ ])]12‬فلنٍ‬
‫لـه شيءٌ‪ :‬فلنٌ ِقرْفَتي‪ ،‬أي الذي أ ّت ِهمُه‪ ،‬كأنّه قد ألبسه ال ّ‬
‫طِلبَتي وبُغيتي‪ .‬ويقولون‪ :‬سَلْ بني فلنٍ عن ناقتك‬
‫ِقرْ َفتِي‪ ،‬أي الذي عندهم أظنّ َ‬
‫س المُ ْقرِف‪:‬‬
‫خبَرها عنْدهم‪ .‬وقياسُه ما قد ذكرناه‪ .‬والفَر ُ‬
‫فإنّهم ِقرْفةٌ‪ ،‬أي تجدُ َ‬
‫ن وأمّه عربيّة‪ .‬قال الشاعر([‬
‫المُدانِي الهُجْنة‪ .‬يقولون‪ :‬إن ا ْلمُقرِف‪ :‬الذي أبوهُ هجي ٌ‬
‫‪:)]13‬‬
‫حرَى *** وإن يكُ إقرافٌ فمن ِقبَلِ الفَحلِ([‪)]14‬‬
‫جتْ مُهرا كريما فبال َ‬
‫فإنْ ُنتِ َ‬
‫ف امرأتَه‪ :‬جا َمعَها؛ لنّ كلّ واحدٍ منهما لباسُ‬
‫وقارفَ فلنٌ الخطيئةَ‪ :‬خالَطَها‪ .‬وقار َ‬
‫صاحبِهِ‪ .‬وال َق َرفُ‪ :‬الوَباء يكون بالبلد‪ ،‬كأنّه شيء يصير مرضا لهله كاللّباس‪ .‬وفي‬
‫ش َكوْا إليه([‪ ])]15‬وَبأَ أرضِهم فقال‪" :‬تَح ّولُوا فإنّ مِن ال َقرَف‬
‫الحديث أنّ قوما [ َ‬
‫ال ّتلَفَ"‪.‬‬
‫(قرق) القاف والراء والقاف كلمةٌ واحدة‪ .‬يقولون‪ :‬ال َقرِق‪ :‬القاع الملس‪ .‬قال‪:‬‬
‫ن ال َورِقْ([‪)]16‬‬
‫طيْ َ‬
‫كأنّ أيديهنّ بالقاعِ ال َقرِقْ *** أيدي جوَارٍ يتعا َ‬
‫(قرم) القاف والراء والميم أصلٌ صحيحٌ يدلّ على حزّ أو قطعٍ في شيء‪ .‬من ذلك‬
‫ال َقرْم‪َ :‬قرْم أنفِ البعير‪ ،‬وهو قطعُ جُليدةٍ منه للسّمة والعلمةِ‪ ،‬وتلك القُطَيعة‬
‫القُرامة‪ .‬وقولهم‪ :‬ال َقرْم‪ :‬السيّد‪ ،‬وكذلك المُ ْقرَم‪ ،‬فهو الذي ذكرناه‪ ،‬إنما يُقرَم لكرمه‬
‫عندهم حتّى يصير فحلً‪ ،‬ثم يسمّى بال َقرْم الذي يُقرَم به‪ .‬وقال أوس‪:‬‬
‫خرَ مُقرَمِ([‪)]17‬‬
‫إذا مُ ْقرَمٌ منا َذرَا حدّ نابِه *** تخمّطَ فينا نابُ آ َ‬
‫ويقولون‪ :‬إنّ ال ُقرَامةَ شيءٌ يُقطَع من كِركرة البعير‪ ،‬يُنتفَعُ به عند القحط ويؤكل‪.‬‬
‫ومنه ال ُقرَامة‪ ،‬وهو ما َلزِق بال َتنّور من الخبز‪ .‬وسمّي بذلك لنّه يُقرَم من ال ّتنّور‪،‬‬
‫أي ينحّى عنه‪.‬‬
‫حمَلِ الحشيشَ أولَ ما ي ْقرِ ُم أطرافَ الشّجَر‪.‬‬
‫ومن الباب ال َقرْم‪ ،‬وهو تناوُلُ ال َ‬
‫شيَ به الباب‪ ،‬فهو‬
‫ستْر‪ :‬الرّقيق‪ ،‬وهو من قياس الباب‪ ،‬كأنّه شيءٌ قد غُ ّ‬
‫والقِرام‪ :‬ال ّ‬
‫كالقُرمة التي تُقرَم من أنف البعير‪.‬‬
‫ومما شذّ عن هذا الباب ال َقرَم‪ :‬ش ّدةُ شهو ِة اللّحم‪.‬‬
‫(قرن) القاف والراء والنون* أصلنِ صحيحان‪ ،‬أحدهما يدلّ على جَمعِ شي ٍء إلى‬
‫شيء‪ ،‬والخَر شيءٌ ي ْنتَأ ب ُقوّة وشِدّة‪.‬‬
‫حبْل أيضا‪.‬‬
‫فالوّل‪ :‬قارنتُ بين الشّيئين‪ .‬والقِران‪ :‬الحبلُ يُقرَن به شيئانِ‪ .‬والقَرَن‪ :‬ال َ‬
‫قال جرير‪:‬‬
‫بلّغْ خلي َفتَنا إنْ كنتَ ل ِقيَه *** أنّي لدَى البابِ كالمشدود في َقرَنِ([‪)]18‬‬
‫ج َع ْيبَ ٌة صغيرة ُتضَمّ إلى الجَعبة الكبيرة‪ .‬قال‪:‬‬
‫وال َقرَن‪ُ :‬‬
‫* فكلّهمْ يَمشِي بقَوسٍ و َقرَنْ([‪* )]19‬‬
‫وال َقرَن في الحاجبين‪ ،‬إذا التقَيا‪ .‬وهو مقرونُ الحاجِبين بيّنُ ال َقرَن‪ .‬وال ِقرْن‪ :‬قِرنُك‬
‫في الشّجاعة‪ .‬وال َقرْن‪ :‬مثلُك في السّنّ‪ .‬وقياسُهما واحد‪ ،‬وإنّما ُفرِق بينهما بالكسر‬
‫والفتح لختلف الصّفتين‪ .‬والقِرَان‪ :‬أن تقرن بين تَمرتين تأكلهما‪ .‬والقِرانُ‪ :‬أن‬
‫خرَين من أخلفها‪.‬‬
‫تَ ْقرِن حَجّةً بعُمرة‪ .‬وال َقرُون من النّوق‪ :‬المُقرّنة القا ِدمَين وال ِ‬
‫ج َرتْ وضعت يديها ورجليها معا‪ .‬وقولهم‪ :‬فلن مُ ْقرِنٌ لكذا‪ ،‬أي‬
‫والقَرون‪ :‬التي إذا َ‬
‫خرَ لنا هذا وما ُكنّا لَهُ مُ ْق ِرنِينَ[‬
‫سّ‬‫سبْحَانَ الّذي َ‬
‫مطيقٌ لـه‪ .‬قال ال تعالى‪ُ ] :‬‬
‫[الزخرف ‪]13‬؛ وهو القياس‪ ،‬لنّ معناه أنّه يجوز أن يكون قِرنا له‪ .‬وال َقرِينة‪ :‬نَفْس‬
‫النسان‪ ،‬كأنهما قد تقا َرنَا‪ .‬ومن كلمهم‪ :‬فلنٌ إذا جاذ َبتْه قَرينةٌ َب َهرَها‪ ،‬أي إذا‬
‫ُقرِنت به الشّديدة أطاقَها‪ .‬و َقرِين ُة الرّجُلِ‪ :‬امرأتُه‪ .‬ويقولون‪ :‬سامحته َقرِينته و َقرُونته‬
‫و َقرُونه‪ ،‬أي نفسه‪ .‬والقارِنُ‪ :‬الذي معه سَيفٌ و َنبْل‪.‬‬
‫والصلُ الخر‪ :‬ال َقرْن للشّاةِ وغيرها‪ ،‬وهو ناتئ قويّ‪ ،‬وبه يسمّى على معنى‬
‫التشبيه الذّوائبُ قرونا‪ .‬ومن ذلك قول أبي سفيان في الرّوم‪" :‬ذات القُرون([‪.")]20‬‬
‫كان الصمعيّ يقول‪ :‬أراد قرونَ شُعورِهم‪ ،‬وكانوا يطوّلون ذلك يُعرَفون به‪ .‬قال‬
‫مُرقّش‪:‬‬
‫ج وأهلي بالشّام ذاتِ القُرونِ([‪)]21‬‬
‫ط َرفَ الزّ *** ّ‬
‫لت َهنّا وليتني َ‬
‫ل صغيرٌ منفرد‪.‬‬
‫ج َبيْ ٌ‬
‫ومن هذا الباب‪ :‬ال َقرْن‪ :‬عَفَلة الشّاة تخرج من ثَفْرها‪ .‬والقَرْن‪ُ :‬‬
‫ويقولون‪ :‬قد أقرَنَ رُمحَهُ([‪ ،)]22‬إذا ر َفعَه‪ .‬ومما شذّ عن هذين البابين‪ :‬ال َقرْن‪ :‬المّة‬
‫من الناس‪ ،‬والجمع قُرون‪ .‬قال ال سبحانه‪] :‬وَ ُقرُونا َبيْنَ ذلكَ َكثِيرا([‪[ [)]23‬الفرقان‬
‫‪.]38‬‬
‫وال َقرْن‪ :‬الدّفعة من ال َعرَق‪ ،‬والجمع قُرون‪ .‬قال زُهَير‪:‬‬
‫نعوّدُها الطّرادَ فكلّ يومٍ *** يُسَنّ على سنابِكها قُرونُ([‪)]24‬‬
‫ومن النّبات‪ :‬ال َق ْر ُنوَة‪ ،‬والجلد المُقَ ْرنَى‪ :‬المدبوغُ بها‪.‬‬
‫(قره) القاف والراء والهاء كلمةٌ إن صحّت‪ .‬يقولون‪ :‬ال َقرَه في الجلد كال َقلَح في‬
‫السنان‪ ،‬وهو الوَسَخ‪ .‬يقال‪ :‬رجلٌ أ ْق َر ُه وامرأةٌ قرهاء‪.‬‬
‫(قري) القاف والراء والحرف المعتل أصلٌ صحيحٌ يدلّ على جمعٍ واجتماعٍ‪ .‬من‬
‫لك ال َقرْية‪ ،‬سمّيت قريةً لجتماع النّاس فيها‪ .‬ويقولون‪َ :‬قرَيت الماء في المِقْراةِ‪:‬‬
‫جمعتُه‪ ،‬وذلك الماءُ المجموع َق ِريّ‪ .‬وجمع القَرية قُرىً‪ ،‬جاءت على كُسْوةٍ وكُسىً‪.‬‬
‫والمِقْراة‪ :‬الجفْنة‪ ،‬سمّيت لجتماع الضّيف عليها‪ ،‬أو لما جُمع فيها من طعام‪.‬‬
‫ومن الباب ال َقرْو‪ ،‬وهو كال ِم ْعصَرة([‪ .)]25‬قال‪:‬‬
‫ضتْ *** وأنت بين ال َق ْروِ والعاصر([‪)]26‬‬
‫أرمِي بها البَيداءَ إذْ أع َر َ‬
‫ض معروفٌ ممدودٌ عند الحوض العظيم‪َ ،‬ترِدُه البل‪ .‬ومن الباب‬
‫والقرو‪ :‬حو ٌ‬
‫ال َقرْو‪ ،‬وهو كلّ شيءٍ على طريقةٍ واحدة‪ .‬تقول‪ :‬رأيت القوم على َق ْروٍ واحد‪.‬‬
‫وقولهم إنّ ال َقرْو‪ :‬القصدُ؛ تقول‪ :‬قروتُ وق َريْت‪ ،‬إذا سلكت‪ .‬وقال النابغة‪:‬‬
‫* يَ ْقرُوا الدّكا ِدكَ من ذنبان([‪ )]27‬والكَما *‬
‫وهذا عندنا من الوّل‪ ،‬كأنه يتبعها قريةً قرية‪ .‬ومن الباب ال َقرَى‪ :‬الظّهر‪ ،‬وسمّي‬
‫قرىً لما اجتمع فيه من العِظام‪ .‬وناقةٌ َقرْواءُ‪ :‬شديدة الظّهر‪ .‬قال‪:‬‬
‫* مضبورةٍ قَرواء ِهرْجابٍ ُفنُقْ([‪* )]28‬‬
‫و*ل يقال للبعير أ ْقرَى‪.‬‬
‫سَلىً‪ ،‬كأنّه‬
‫وإذا ُهمِز هذا الباب كان هو والوّلُ سواءً‪ .‬يقولون‪ :‬ما قرَأتْ هذه النّاقةُ َ‬
‫يُراد أنّها ما حَمَلتْ قطّ‪ .‬قال‪:‬‬
‫ن اللّونِ لم تَقرأْ جنينا([‪)]29‬‬
‫عيْ عَيطلٍ أدماءَ بِكرٍ *** هجا ِ‬
‫ذِرا َ‬
‫قالوا‪ :‬ومنه القُرآن‪ ،‬كأنّه سمّي بذلك لجَمعِه ما فيه من الحكام وال ِقصَص وغيرِ‬
‫ت المرأةُ فيقال إنّها من هذا أيضا‪ .‬وذكروا أنّها تكون كذا في حال‬
‫ذلك‪ .‬فأمّا أقْرَأ ِ‬
‫ج َم َعتْ دمها في جوفها فلم ُترْخِه‪ .‬وناسٌ يقولون‪ :‬إنما إقراؤها‪:‬‬
‫طُهرها‪ ،‬كأنّها قد َ‬
‫طهْر‪ .‬قالوا‪ :‬وال ُقرْء‪ :‬و ْقتٌ‪ ،‬يكونُ‬
‫خروجُها من طُهرٍ إلى حيض‪ ،‬أو حيضٍ إلى ُ‬
‫للطّهر م ّرةً وللحيض مرة‪ .‬ويقولون‪ :‬هبّت الرّياح لقارئها‪ :‬لوقتِها‪ .‬وينشدون‪:‬‬
‫شنِئت العَ ْقرَ عَ ْقرَ بنِي شُليلٍ *** إذا هبّت لقارِئها الرّياحُ([‪)]30‬‬
‫َ‬
‫وجملة هذه الكلمة أنّها مشكلة‪ .‬وزعم ناسٌ من الفقهاء أنها ل تكون إل في الطّهر‬
‫فقالوا‪..................................................................... )]31[(:‬‬
‫‪..........................................................................‬‬
‫‪.................................................................................‬‬
‫‪.....................................................................‬‬
‫‪.................................................................................‬‬
‫‪.....................................................................‬‬
‫‪.................................................................................‬‬
‫‪.....................................................................‬‬
‫وهو من الباب الول‪ :‬القارئة‪ ،‬وهو الشّاهد‪ .‬ويقولون‪ :‬الناس قواري ال تعالى في‬
‫الرض‪ ،‬هم الشّهود‪ .‬وممكنٌ أنْ يُحمَل هذا على ذلك القياس‪ ،‬أي إنّهم يَ ْقرُون‬
‫الشياءَ حتّى يجمعوها علما ثمّ يشهدون بها‪.‬‬
‫ومن الباب القِرةُ([‪ :)]32‬المال‪ ،‬من البل والغنم‪ .‬والقِرَة‪ :‬العِيال‪ .‬وأنشدَ في القرة‬
‫التي هي المال‪:‬‬
‫ما إنْ رأينا ملكا أغارا *** أكثرَ منه ِق َرةً وقارا([‪)]33‬‬
‫ومما شذّ عن هذا الباب القارية‪ ،‬طرف السّنان‪ .‬وحدّ كلّ شيءٍ‪ :‬قا ِر َيتُه‪.‬‬
‫(قرب) القاف والراء والباء أصلٌ صحيحٌ يدلّ على خلف البُعد‪ .‬يقال َق ُربَ يَ ْق ُربُ‬
‫قُربا‪ .‬وفلنٌ ذو قرابتي‪ ،‬وهو من يَ ْق ُربُ منك رحِما‪ .‬وفلنٌ َقرِيبِي‪ ،‬وذو قَرابتي‪.‬‬
‫وال ُقرْبة وال ُق ْربَى‪ :‬القَرابة‪ .‬والقِراب‪ :‬مُقارَبة المر‪ .‬وتقول‪ :‬ما َق ِر ْبتُ هذا المرَ ول‬
‫أ ْق َربُه‪ ،‬إذا لم تُشَامّهُ([‪ )]34‬ولم تل َتبِسْ به‪ .‬ومن الباب ال َقرَب‪ ،‬وهي ليلةُ ورودِ البلِ‬
‫الماءَ؛ وذلك أنّ القومَ يُسِيمون([‪ )]35‬البلَ وهم في ذلك‬
‫شيّةٌ عجّلوا نحوه‪ ،‬فتلك اللّيلة ليلةُ‬
‫يسيرونَ نحو الماء‪ ،‬فإذا بقيَ بينهم وبين الماء ع ِ‬
‫ال َقرَب‪ .‬والقارِب‪ :‬الطّالب الماءَ ليلً‪ .‬قال الخليل‪ :‬ول يقال ذلك لطالبهِ نهارا‪ .‬وقد‬
‫طلْبتُ‬
‫صرّفوا الفعلَ من ال َقرَب فقالوا‪َ :‬ق َربْت الماء أقرُبهُ َقرَبا‪ .‬وذلك على مثال َ‬
‫حلَبا‪ .‬ويقولون‪ :‬إنّ القارِب‪ :‬سفين ٌة صغيرة تكون مع‬
‫حَل ْبتُ أحلُب َ‬
‫طلَبا‪ ،‬و َ‬
‫طُلبُ َ‬
‫أ ْ‬
‫خفّ لحوائجهم؛ وكأنّها سمّيت بذلك ل ُق ْربِها منهم‪.‬‬
‫أصحاب السّفن البَحْرية‪ ،‬تس َت َ‬
‫وال ُقرْبانُ‪ :‬ما ُقرّب إلى ال تعالى من نَسِيكةٍ أو غيرها‪.‬‬
‫ومن الباب‪ :‬قُربانُ الملِك وقَرابِينه‪ :‬وزراؤه وجُلساؤه‪ .‬وفرسٌ مُ ْقرَبة‪ ،‬وهي التي‬
‫ُت ْرتَادُ([‪ )]36‬وتقرّب ول تُترَك أن َترُود‪ .‬قال ابنُ دريد‪ :‬إنّما يُفعَل ذلك بالناث لئلّ‬
‫يقرعَها فحلٌ لئيمٌ‪.‬‬
‫ضرَ كان‬
‫ح َ‬
‫حضْر‪ ،‬وقيل تقريبٌ لنّه إذا أ ْ‬
‫ب الفرسُ تقريبا‪ ،‬وهو دون ال ُ‬
‫ويقال‪َ :‬ق ّر َ‬
‫أبعدَ لمداه‪ .‬وله فيما يقالُ تقريبان‪ :‬أدنى وأعلى‪ .‬ويقال‪ :‬أقرَبت الشّاة‪ ،‬دنا نِتاجُها‪.‬‬
‫سكّيت‪ :‬ثوب مُقا ِربٌ‪ ،‬إذا لم يكن جيّدا‪ .‬وهذا على معنى أنّه مقا ِربٌ في‬
‫قال ابن ال ّ‬
‫َث َمنِه غيرُ بعيدٍ ول غالٍ‪ .‬وحكى غيرُه‪ :‬ثوبٌ مُقا ِربٌ‪ :‬غير جيد‪ ،‬وثوب مقاربٌ‪:‬‬
‫رخيص‪ ،‬والقياس في كلّه واحد‪ .‬وأمّا الخاصرة فهي ال ُقرْب‪ ،‬سمّيت ل ُقرْبها من‬
‫الجنب‪ .‬وقال* قوم‪ :‬سمّيت تشبيها لها بال ِقرْبة‪ .‬قالوا‪ :‬وهذا قياسٌ آخر‪ ،‬إنما هو من‬
‫أن يضُمّ الشيءَ ويحويَه‪ .‬قالوا‪ :‬ومنه القِراب‪ :‬قرابُ السّيف‪ ،‬والجمع ُقرُب‪ .‬قال‬
‫الشّاعر([‪:)]37‬‬
‫يا ربّ َة البيتِ قُومِي غيرَ صاغرةٍ *** ضُمي إليكِ رِحالَ القومِ وال ُقرُبا‬
‫وقال الشاعر([‪ )]38‬في ال ُقرْب‪ ،‬وهي الخاصرة‪:‬‬
‫سفِ([‪)]39‬‬
‫جلْدةٍ لم ُتوَ ّ‬
‫ب الزّادُ مولعا *** بكلّ كميتٍ َ‬
‫وكنتُ إذا ما ُق ّر َ‬
‫خِلفِ‬
‫مُدَاخَلةِ القرابِ غيرِ ضئيلةٍ *** كُميتٍ كأنّها مزادةُ مُ ْ‬
‫(قرت) القاف والراء والتاء أُصَيلٌ يدلّ على ُقبْح في سَحْنة([‪ .)]40‬يقولون‪ :‬قرِت‬
‫حزْن‪ .‬وأصل ذلك من َقرَِت الدّم‪ ،‬إذا َيبِس بين الجلد واللّحم‪.‬‬
‫وجه الرجل‪ :‬تغيّر من ُ‬
‫ض ِربَ فاسودّ‪.‬‬
‫وهو دمٌ قارت‪ .‬و َق ِرتَ الجلدُ‪ ،‬إذا ُ‬
‫(قرح) القاف والراء والحاء ثلث ُة أصولٍ صحيحةٍ‪ :‬أحدُها يدلّ على ألمٍ بجراحٍ أو‬
‫شوْب‪ ،‬والخِر على استنباطِ شيء‪.‬‬
‫ما أشبَهها‪ ،‬والخَر يدلّ على شيءٍ من َ‬
‫فالوّل ال َقرْح‪َ :‬قرْح الجِلد يُجرَح([‪ .)]41‬وال َقرْح‪ :‬ما يخرُجُ به من قُروحٍ تؤلمه‪ .‬قال‬
‫سكُمْ َقرْحٌ فَقَدْ َمسّ ال َقوْمُ َقرْحٌ ِم ْثلُه[ [آل عمران ‪ .]140‬يقال‬
‫ال تعالى‪] :‬إنْ َيمْسَ ْ‬
‫جتْ به القُروح‪.‬‬
‫خرَ َ‬
‫َقرَحَه‪ ،‬إذا جَرحَه‪ ،‬والقريح‪ :‬الجريح‪ .‬وال َقرِح([‪ :)]42‬الذي َ‬
‫والصل الثاني‪ :‬الماء ال َقرَاح‪ :‬الذي ل يشُوبُه غيره‪ .‬قال‪:‬‬
‫شوِي القَراحَ كأَنْ ل حيّ بالوادِي([‪)]43‬‬
‫سِبُنا *** نَ ْ‬
‫ِبتْنا عُذوبا وباتَ البقّ يَل َ‬
‫خلِطُ ترابَها شيءٌ‪ .‬ومن الباب‪ :‬رجل‬
‫والرض ال َقرَاح‪ :‬الطيّبة التّربة‪ :‬التي ل َي ْ‬
‫ُقرْحانٌ وقومٌ ُقرْحانونَ‪ ،‬إذا لم ُيصِبْهم جُدَريّ ول مرض‪ .‬وهذا من الماء القَراح‬
‫والرضِ القَراح‪ .‬وال ِقرْواحُ مثل القَراح‪ .‬ويقال‪ :‬القِرواح‪ :‬الواسعةُ‪ .‬وهو قريبٌ من‬
‫حزُونة‪.‬‬
‫الوّل‪ ،‬لنّه تشوبها ُ‬
‫والصل الثالث القريحة‪ ،‬وهو أوّل ما يُستنبَطُ من البِئر‪ ،‬ولذلك يقال‪ :‬فلنٌ جيّد‬
‫جمَل‪ :‬ركبتُه قبل أن ُي ْركِب([‪.)]44‬‬
‫القريحة؛ يراد به استنباط العِلم‪ .‬ومنه اقترحت ال َ‬
‫واقترحتُ الشيءَ‪ :‬استنبطتُه عن غير سَماعٍ‪.‬‬
‫ومما شذّ عن هذه الصولِ الثلثة‪ :‬القارح من الدّوابّ‪ :‬ما انتهى سنّه‪ .‬قال الفرّاء‪:‬‬
‫َقرَحَ يَ ْقرُح ُقرُوحا‪ ،‬من خيل قُرحٍ([‪ .)]45‬وكلّ السنانِ باللف‪ ،‬مثل َأ ْثنَى وأ ْربَعَ‪ ،‬إل‬
‫قرَح‪.‬‬
‫ومن الشاذّ القُرحة‪ :‬ما دون ال ُغرّة من البياض بوجه ال َفرَس‪ .‬قال‪ :‬وروضةٌ قرحاء‪:‬‬
‫في وسطها نَورٌ أبيض‪ .‬قال ذو ال ّرمّة‪:‬‬
‫حوّاءُ قَرحاءُ أشراطيّةٌ َوكَ َفتْ ***بها الذّهابُ وحَ ّفتْها البراعيمُ([‪)]46‬‬
‫َ‬
‫ويقولون‪َ :‬قرَحَ فلنٌ فلنا بالحقّ‪ ،‬إذا استقبَله به‪ .‬وهذا ممكنٌ أن يكون من باب‬
‫البدال‪ ،‬والصل قرَعه‪ .‬وممكنٌ أن يكون كأنّه جرحه بذلك‪.‬‬
‫(قرد) القاف والراء والدال أصلٌ صحيح يدلّ على تجمّعٍ في شيءٍ مع تقطّع‪ .‬من‬
‫ب بعضُه بعضا‪.‬‬
‫ذلك السحابُ ال َقرِد‪ :‬المتقطّع في أقطار السماء يرك ُ‬
‫ل بعضُه في بعض‪ .‬و [الرض] ال َقرْدَدُ إذا ارتفعت إلى‬
‫والصّوف ال َقرِد‪ :‬المتداخِ ُ‬
‫ظهْر‪ :‬ما ارتفع من َثبَجِه‪ .‬وكلّ هذا قياسُه واحد‪.‬‬
‫جنب وَهْدة([‪ .)]47‬و ُقرْدُودةُ ال ّ‬
‫خلْقِه‪.‬‬
‫وممكنٌ أن يكون ال ُقرَادُ من هذا‪ ،‬لتجمّع َ‬
‫وممّا يشتقّونه من لفظ القُراد‪ :‬أ ْقرَ َد الرّجُل‪َ :‬لصِقَ بالرض من فزعٍ أو ذُلّ([‪.)]48‬‬
‫ت الرّجلَ تقريدا‪ ،‬إذا خدَعتَه لتُو ِقعَه في مكروه‪.‬‬
‫سكَت([‪ .)]49‬ومنه قرّ ْد ُ‬
‫وقرِدَ‪َ :‬‬
‫ـــــــــــــــ‬
‫([‪ )]1‬البيت للمشمرخ بن عمرو الحميري‪ ،‬كما في الخزانة (‪ )98 :1‬حيث تجد جملة‬
‫القوال في تعليل تسمية قريش‪ .‬وأنشده في المجمل واللسان (قرش) بدون نسبة‪.‬‬
‫وانظر صبح العشى (‪.)35 :1‬‬
‫([‪ )]2‬نبر‪ ،‬أي ارتفاع‪ ،‬وفي الصل‪" :‬نتر"‪.‬‬
‫واللسان (قرص)‪ .‬وقبله‪:‬‬ ‫‪657‬‬ ‫([‪ )]3‬الفرزدق في ديوانه‬
‫تصرم عني ود بكر بن وائل *** وما كاد عني ودهم يتصرم‬
‫([‪ )]4‬الجمهرة (‪.)357 :2‬‬
‫([‪ )]5‬قيل إنه "البابونج"‪.‬‬
‫([‪ )]6‬التكملة من المجمل‪.‬‬
‫([‪ )]7‬التكملة من المجمل‪.‬‬
‫واللسان (قرع)‪.‬‬ ‫‪11‬‬ ‫([‪ )]8‬ديوان أوس‬
‫([‪ )]9‬في الصل‪" :‬الشيء"‪ ،‬صوابه في المجمل‪.‬‬
‫([‪ )]10‬كذا في الصل‪ .‬وفي المجمل وسائر المعاجم‪" :‬القرف" بالكسر فقط‪.‬‬
‫([‪ )]11‬البيت لمعقر بن حمار البارقيّ‪ ،‬كما في اللسان (قرف‪ ،‬كذب) وإصلح‬
‫المنطق ‪.324 ،77 ،17‬‬
‫([‪ )]12‬التكملة من اللسان‪.‬‬
‫([‪ )]13‬هو حميدة بنت النعمان بن بشير‪ ،‬زوج روح بن زنباع‪ .‬الغاني (‪)125 :14‬‬
‫وتنبيه البكري ‪ .31‬وفي اللسان (سلل‪ ،‬هجن) أنها هند بنت النعمان بن بشير تقوله‬
‫لزوجها روح بن زنباع‪.‬‬
‫([‪ )]14‬كذا على القواء‪ ،‬ويطابقه ما في اللسان (هجن) وروى البكري‪" :‬فما أنجب‬
‫الفحل" بل إقواء‪ ،‬وقبله‪:‬‬
‫وما هند إل مهرة عربية *** سليلة أفراس تجللها بغل‬
‫([‪ )]15‬التكملة من المجمل‪.‬‬
‫([‪ )]16‬الرجز في اللسان (قرق) وإصلح المنطق ‪.464‬‬
‫واللسان (قرم‪ ،‬ذرا‪ ،‬خمط)؛ وقد سبق في (ذرا)‪.‬‬ ‫‪27‬‬ ‫([‪ )]17‬ديوان أوس‬
‫واللسان (قرن) والبيان (‪ .)329 :1‬بقوله لعون بن عبد ال‬ ‫‪588‬‬ ‫([‪ )]18‬ديوان جرير‬
‫بن عتبة بن مسعود‪ ،‬كما في الديوان والبيان‪ .‬وفي اللسان‪" :‬أبلغ أبا مسمع"‪.‬‬
‫والبيان (‪:)107 :3‬‬ ‫‪19‬‬ ‫([‪ )]19‬قبله في الصحاح واللسان والتاج (قرن) وتنبيه السكري‬
‫* يا ابن هشام أهلك الناس اللبن *‬
‫([‪ )]20‬في اللسان‪" :‬وقال أبو سفيان بن حرب للعباس بن عبد المطلب‪ ،‬حين رأى‬
‫المسلمين وطاعتهم لرسول ال صلى ال عليه وسلم واتباعهم إياه حين صلى بهم‪:‬‬
‫ما رأيت كاليوم طاعة قوم ول فارس الكارم‪ ،‬ول الروم ذات القرون"‪.‬‬
‫([‪ )]21‬المفضليات (‪ )8 :2‬واللسان (قرن) ومعجم البلدان (الزج)‪.‬‬
‫([‪ )]22‬في الصل‪" :‬ريحه"‪ ،‬صوابه في المجمل‪.‬‬
‫([‪ )]23‬في الصل‪" :‬بين ذلك سبيل"‪ ،‬تحريف‪.‬‬
‫واللسان (قرن)‪ .‬ويروى‪" :‬تضمر بالصائل كل يوم"‪.‬‬ ‫‪187‬‬ ‫([‪ )]24‬ديوان زهير‬
‫([‪ )]25‬ويقال أيضا لمسيل المعصرة ومثعبها‪ ،‬كما في اللسان والقاموس‪.‬‬
‫واللسان (قرا)‪.‬‬ ‫‪245‬‬ ‫([‪ )]26‬البيت للعشى في ديوانه‬
‫([‪ )]27‬كذا وردت الكلمة في الصل‪ .‬وفي الديوان ‪" :69‬من لبنان والكما"‪.‬‬
‫وصدره‪ * :‬حتى غدا مثل نصل السيف منصلتا *‬
‫واللسان (غل‪ ،‬قرا‪ ،‬هرجب‪ ،‬فنق) وقبله‪* :‬‬ ‫‪104‬‬ ‫([‪ )]28‬لرؤبة بن العجاج في ديوانه‬
‫تنشطته كل مغلة الوهق *‬
‫([‪ )]29‬البيت لعمرو بن كلثوم في معلقته المشهورة‪.‬‬
‫([‪ )]30‬لمالك بن الحارث الهذلي في ديوان الهذليين (‪ )83 :3‬واللسان (قرأ)‪ .‬وشليل‪،‬‬
‫وشرح الديوان‪.‬‬ ‫‪302‬‬ ‫بهيئة التصغير‪ :‬جد جرير بن عبد ال البجلي‪ .‬الشتقاق‬
‫([‪ )]31‬بعده بياض في الصل بمقدار أربعة أسطر‪.‬‬
‫([‪ )]32‬الحق أن الكلمة من مادة (وقر)‪ ،‬وهي كالعدة من وعد‪ .‬ومنه الوقير للغنم‪.‬‬
‫([‪ )]33‬الرجز للغلب العجلي‪ ،‬كما في اللسان (وقر‪ ،‬قور)‪ .‬وأنشده في المخصص‬
‫(‪.)13 :8 /133 :7‬‬
‫([‪ )]34‬شاممته مشامة‪ :‬قاربته وتعرفت ما عنده بالختبار والكشف‪.‬‬
‫([‪ )]35‬يسيمونها‪ :‬يرعونها‪ .‬وفي الصل‪" :‬يسمون"‪.‬‬
‫([‪ )]36‬وكذا وردت العبارة في المجمل‪ ،‬وصوابه "التي تدنى"‪ ،‬كما في الجمهرة (‪:1‬‬
‫‪ )272‬واللسان والقاموس‪.‬‬
‫([‪ )]37‬هو مرة بن محكان السعدي‪ .‬الحماسة (‪ )253 :2‬والحيوان (‪ )352 :2‬والغاني‬
‫(‪ )10 :20‬ومعجم المرزباني ‪.383‬‬
‫([‪ )]38‬هو السود بن يعفر‪ ،‬كما في اللسان والتاج (وسف)‪.‬‬
‫([‪ )]39‬أنشده في اللسان (جلد) بدون نسبة‪.‬‬
‫([‪ )]40‬السحنة‪ ،‬بالفتح‪ ،‬اللون‪ .‬وفي الصل‪" :‬سمجة"‪ ،‬تحريف‪.‬‬
‫([‪ )]41‬في المجمل‪" :‬بجراح"‪.‬‬
‫([‪ )]42‬والقريح أيضا‪.‬‬
‫([‪ )]43‬أنشده في اللسان (لسب‪ ،‬شوا)‪ .‬وانظر مثيل هذا البيت في (عذب)‪.‬‬
‫([‪ )]44‬يركب‪ ،‬من قولهم أركب أي حان له أن يركب‪ .‬وضبط في المجمل بفتح‬
‫الكاف خطأ‪.‬‬
‫([‪ )]45‬ويقال ُقرّح أيضا بضم القاف وتشديد الراء المفتوحة‪.‬‬
‫واللسان (قرح‪ ،‬شرط‪ ،‬ذهب)‪ .‬وقد سبق في (ذهب)‪.‬‬ ‫‪53‬‬ ‫([‪ )]46‬ديوان ذي الرمة‬
‫([‪ )]47‬في المجمل‪" :‬وأرض قردد إذا ارتفعت إلى جنب وهدة"‪.‬‬
‫([‪ )]48‬في الصل‪" :‬وذل"‪ ،‬صوابه في المجمل‪.‬‬
‫([‪ )]49‬في المجمل‪" :‬سكت من عي"‪.‬‬

‫ـ (باب القاف والزاء وما يثلثهما)‬


‫(قزع) القاف والزاء والعين أصلٌ صحيحٌ يدلّ على خِفّة في شيءٍ وتفرّق‪ .‬من ذلك‬
‫ال َقزَع‪ :‬قِطَع السّحاب المتفرّقة‪ ،‬الواحدة َقزَعَة‪ .‬قال‪:‬‬
‫جهَامِ(‪)1‬‬
‫عصَبَ القَطا َهمَلً عليه *** كأنّ رِعالَه َقزَع ال َ‬
‫َترَى ُ‬
‫س الصبيّ ويترك في مواضعَ منه‬
‫ع المنهيّ عنه‪ ،‬وهو أن يُحلَق رأ ُ‬
‫ومن الباب ال َقزَ ُ‬
‫شعرٌ متفرّق‪ .‬ورجلٌ مقزّع‪ :‬ل ُيرَى على رأسه إلّ شعيرات‪ .‬وفرسٌ مقزّع‪ :‬رقّت‬
‫ناصيتُه‪.‬‬
‫ومن الباب في الخِفّة‪ :‬تقزّعَ الفرسُ‪ :‬تهيَّأ للرّكض‪ .‬والظّبيُ* يَقزَع‪ ،‬إذا أسرَعَ‪.‬‬
‫وال َقزَع‪ :‬صِغار البل(‪.)2‬‬
‫(قزل) القاف والزاء واللم كلمةٌ واحدةٌ‪ ،‬وهي ال َقزَل(‪ ،)3‬وهو أسوأ ال َعرَج‪ .‬يقال‬
‫منه َقزِل يَ ْقزَل‪.‬‬
‫(قزم) القاف والزاء والميم كلمةٌ تدلّ على دناءةٍ ولؤم‪ .‬فال َقزَم‪ :‬الدّناءة واللّؤم‪.‬‬
‫والرجل َقزَم‪ ،‬يقال ذلك للنثى والذّكر‪ ،‬والواحد والجمع‪.‬‬
‫(قزب) القاف والزاء والباء‪ ،‬فيه من طرائف ابن دريد(‪ :)4‬ال َقزَب الصّلَبة والشّدّة‪.‬‬
‫صلُب‪.‬‬
‫َقزِب الشيءُ‪َ :‬‬
‫(قزح) القاف والزاء والحاء ُأصَيلٌ يدلّ على اختلطِ ألوانٍ مختلفة وتشعّب في‬
‫الشّيء‪ .‬من ذلك ال َقزْح‪ :‬التّابَلُ من توابل القِدر‪ .‬يقال‪َ :‬قزّحْ قِ ْدرَك‪ .‬قال ابن دريد(‬
‫طرَائق‪ ،‬في التي يقال لها‪َ :‬ق ْوسُ‬
‫‪ :)5‬ومنه قولهم‪ :‬مليح َقزِيحٌ‪ .‬ويقال‪ :‬إنّ ال ُقزَح‪ :‬ال ّ‬
‫شعَبا‪ .‬وشجرةٌ متقزّحة‪.‬‬
‫شعَب ُ‬
‫ح النبتُ‪ ،‬إذا ان َ‬
‫ُقزَح‪ ،‬الواحدة ُقزْحَة‪ .‬ويقال‪ :‬تقزّ َ‬
‫و َقزَح الكلبُ ببوله‪ .‬وقال ابن دريد(‪ :)6‬يقال إنّ ال َقزْح‪َ :‬بوْلُ الكلب‪ .‬وال أعلم‪.‬‬
‫ـــــــــــــــ‬
‫واللسان (قزع)‪ .‬وفي الصل‪" :‬سمل عليه"‪،‬‬ ‫‪597‬‬ ‫(‪ )1‬البيت لذي الرمة في ديوانه‬
‫تحريف‪.‬‬
‫(‪ )2‬ترتيب المواد من الباقية إلى آخر هذا الباب كان في أصله على هذا النظام‪:‬‬
‫(قزب‪ ،‬قزم‪ ،‬قزل؛ قزح) فأعدته إلى نصابه الطبيعي‪ .‬ومن عجب أنه في المجمل‬
‫جرى كذلك على نظامه في المقاييس‪ ،‬وهو سهو من ابن فارس‪.‬‬
‫(‪ )3‬الجمهرة (‪.)282 :1‬‬
‫(‪ )4‬في الصل‪" :‬اللبث"‪ ،‬صوابه في المجمل واللسان‪.‬‬
‫(‪ )5‬الجمهرة‪.)148 :2( :‬‬
‫(‪ )6‬الجمهرة (‪.)149 :2‬‬

‫ـ (باب القاف والسين وما يثلثهما)‬


‫(قسط) القاف والسين والطاء أصلٌ صحيح يدلّ على مع َنيَين متضادّين والبناءُ‬
‫ل يُحبّ‬
‫واحد‪ .‬فالقِسط‪ :‬العَدل‪ .‬ويقال منه أقْسَطَ يُقْسِط‪ .‬قال ال تعالى‪{ :‬إنّ ا َ‬
‫المُ ْقسِطِين} [المائدة ‪ ،42‬الحجرات ‪ ،9‬الممتحنة ‪ .]8‬والقَسْط بفتح القاف‪ :‬الجَور‪.‬‬
‫والقُسوط‪ :‬العُدول عن الحق‪ .‬يقال قَسَطَ‪ ،‬إذا جار‪ ،‬يَقْسِطُ قَسْطا‪ .‬والقَسَط‪ :‬اعوجاجٌ‬
‫في الرّجلين‪ ،‬وهو خلف الفَحَج‪.‬‬
‫ومن الباب الوّل القِسْط‪ :‬النّصيب‪ ،‬وتَقَسّطْنا الشّيءَ بيننا‪ .‬والقِسْطَاس‪ :‬المِيزان‪ .‬قال‬
‫ال سبحانه‪َ { :‬وزِنُوا بال ِقسْطاسِ المُستَقِيم} [السراء ‪ ،35‬الشعراء ‪.]182‬‬
‫خرُ به‪ ،‬عربيّ‪.‬‬
‫ومما ليس من هذا القُسْط‪ :‬شيءٌ ُي َتبَ ّ‬
‫(قسم) القاف والسين والميم أصلنِ صحيحان‪ ،‬يدلّ أحدهما على جمالٍ وحُسن‬
‫والخر على تجزئة شيء‪.‬‬
‫فالوّل القَسَام‪ ،‬وهو الحُسْن والجمال‪ ،‬وفلنٌ مُقَسّم الوجه‪ ،‬أي ذو جمالٍ‪ .‬والقَسِمة‪:‬‬
‫الوجه‪ ،‬وهو أحسن ما في النسان‪ .‬قال‪:‬‬
‫كأنّ دنانيرا على قَسِماتهِمْ *** وإنْ كان قد شفّ الوجوهَ لقاءُ([‪)]1‬‬

‫حرّ([‪.])]3‬‬
‫والقَسام‪ ،‬في شعر النابغة([‪[ :)]2‬شِدة ال َ‬
‫والصل الخر القَسْم‪ :‬مصدر قَسَمت الشّيءَ قَسْما‪ .‬والنّصيب قِسمٌ بكسر القاف‪.‬‬
‫ل اللغة‪ :‬أصل ذلك من القَسَامة‪ ،‬وهي اليمان تُقْسَم على‬
‫فأمّا اليمين فالقَسَم‪ .‬قال أه ُ‬
‫عوْا دمَ مقتولهم على ناسٍ اتّهموهم به([‪ .)]4‬وأمسى فلنٌ‬
‫أولياء المقتول إذا ادّ َ‬
‫س َمتْه‪.‬‬
‫متقسّما‪ ،‬أي كأنّ خواط َر الهموم تق ّ‬
‫طوَى‬
‫طوِي الثّيابَ أوّل طيّها‪ ،‬ثم تُ ْ‬
‫ومما شذّ عن هذا الباب‪ :‬القَسَاميّ‪ ،‬وهو الذي يَ ْ‬
‫طيّه‪ .‬قال‪:‬‬
‫على َ‬
‫* طيّ القَسَا ِميّ بُرودَ العَصّابْ([‪* )]5‬‬
‫ن العصّاب‪ :‬الغَزّال‪.‬‬
‫يقال إ ّ‬
‫ن اللّيلُ‪ :‬اشتدّ‬
‫(قسن) القاف والسين والنون كلمةٌ تدلّ على شِدّة‪ .‬يقال‪ :‬اقسأَ ّ‬
‫ظلمُه‪ .‬والمقسَئنّ‪ :‬الصّلب من الرجال‪ ،‬ويكون كبيرَ السّنّ‪ .‬قال‪:‬‬
‫سئِنّ([‪)]6‬‬
‫شمَطَ مق َ‬
‫إنْ تكُ لَدْنا ليّنا فإنّي *** ما شئتَ من أ ْ‬
‫(قسي) القاف والسين والحرف المعتل يدلّ على شِدّة وصلبة‪ .‬من ذلك الحجر‬
‫ستْ‬
‫غلَظ ال َقلْب‪ ،‬وهي من قسوة الحَجَر‪ .‬قال ال تعالى‪{ :‬ثُمّ قَ َ‬
‫القاسي‪ .‬والقَسْوة‪ِ :‬‬
‫ُقلُو ُبكُمْ مِنْ َبعْدِ ذِلكَ َف ِهيَ كالحِجَا َرةِ أوْ أَشَدّ قَسْوةً [البقرة ‪[ .]74‬و] القاسية‪ :‬اللّيلة‬
‫الباردة‪ .‬ومن الباب المُقاساة‪ :‬معالجَة المر الشّديد‪ .‬وهذا من القَسوة‪ ،‬لنّهُ يُظهِر‬
‫أنّه أقسَى من المر الذي يُعالِجهُ‪ .‬وهو على طريقة المُفاعَلة‪.‬‬
‫(قسب) القاف والسين والباء يدلّ على ِمثْل ما دلّ عليه الذي قبله‪ .‬يقولون‪:‬‬
‫[القَسْب]‪ :‬التّمر اليابس‪ .‬قال‪:‬‬
‫عرّاصا ُمزَجّا منصّل([‪)]7‬‬
‫طيّا كأنّ كعوبَه *** َنوَى القَسبِ َ‬
‫وأس َمرَ خَ ّ‬
‫والقَسْب‪ :‬الصّلب من كلّ شيء‪ .‬والقَسِيب‪ :‬الطّويل الشّديد‪ .‬ومن* الباب القَسِيب‪،‬‬
‫عبِيد‪:‬‬
‫وهو صوتُ الماءِ في جرَيانه‪ ،‬ول يكون صوتٌ إلّ كان بقوة‪ .‬قال َ‬
‫* للماء مِن تحتِهِ قَسيبُ([‪* )]8‬‬
‫(قسر) القاف والسين والراء يدلّ على قَهرٍ وغَلبَة بشدة‪ .‬من ذلك القَسْر‪ :‬ال َغلَبة‬
‫سوَرة‪:‬‬
‫صلْب‪ .‬والقَ ْ‬
‫س ِريّ‪ُ :‬‬
‫وال َقهْر‪ .‬يقال‪ :‬قْسَرتهُ قسرا‪ ،‬واقتسرتُه اقتِسارا‪ .‬وبعيرٌ َقيْ َ‬
‫السد‪ ،‬ل ُقوّته وغلَبته‪.‬‬
‫ـــــــــــــــ‬
‫([‪ )]1‬البيت لمحرز بن المكعبر الضبي‪ ،‬كما في اللسان (قسم) وحماسة أبي تمام (‬
‫‪.)193 :2‬‬
‫([‪ )]2‬هو قوله‪ ،‬وأنشده في اللسان (قسم)‪:‬‬
‫تسف بريره وترود فيه *** إلى دبر النهار من القسام‬
‫([‪ )]3‬التكملة من المجمل‪.‬‬
‫([‪ )]4‬في اللسان عن ابن الثير‪" :‬وحقيقتها أن يقسم من أولياء المقتول خمسون نفرا‬
‫على استحقاقهم دم صاحبهم إذا وجدوه قتيلً بين قوم ولم يعرف قاتله‪ ،‬فإن لم‬
‫يكونوا خمسين أقسم الموجودون خمسين يمينا‪ ،‬ل يكون فيهم صبي ول امرأة ول‬
‫مجنون ول عبد"‪.‬‬
‫([‪ )]5‬البيت لرؤبة‪ ،‬كما سبق في حواشي (عصب)‪.‬‬
‫([‪ )]6‬أنشده في اللسان (قسن)‪.‬‬
‫واللسان (زجج)‪" :‬أصم ردينيا"‪ ،‬لن قبله‪:‬‬ ‫‪20‬‬ ‫([‪ )]7‬صواب إنشاده‪ ،‬كما في الديوان‬
‫وإني امرؤ أعددت للحرب بعدما *** رأيت لها نابا من الشر أعصل‬
‫وأما البيت الذي يشتبه بهذا في النشاد‪ ،‬فهو بيت حاتم في ديوانه ص‬
‫‪:121‬‬
‫وأسمر خطيا كأن كعوبه *** نوى القسب قد أرمى ذراعا على العشر‬
‫واللسان (قسب)‪:‬‬ ‫‪305‬‬ ‫([‪ )]8‬صدره كما في الديوان ‪ 6‬وشرح القصائد العشر‬
‫* أو جدول في ظلل نخل *‬

‫ـ (باب القاف والشين وما يثلثهما)‬


‫(قشع) القاف والشين والعين أصل صحيحٌ واحِد‪ ،‬أومأ إلى قياسِه أبو بكر فقال‪:‬‬
‫خفّ فقد قَشِع وقَشَع يقْشَع قَشَعا‪ ،‬مثل اللحم يجفف([‪ .")]1‬وهذا الذي قاله‬
‫"كلّ شيءٍ َ‬
‫صحيح‪ .‬ومنه انقشَعَ الغَيم وأقشع وتَقَشّع([‪ ،)]2‬والقِشْعة‪ :‬القطعة من السّحاب تَبقَى‬
‫بعد انكشاف الغَيم‪ .‬وذكر بعضُهم أنّ الكُناسة قَُِشع([‪.)]3‬‬
‫قال الكِسائيّ‪َ ،‬قشَعت الرّيح السحابَ وانقشَعَ هو‪ .‬وأقْشَعَ القومُ عن الماء‪ ،‬إذا أقلعوا‪.‬‬
‫ويقال إنّ القِشَعَ‪ :‬ما يُرمى به عن الصّدر من ُنخَاعَة([‪ .)]4‬والقَشْع‪ :‬ما قُشِع عن‬
‫سمَن قد انقشَعَ عنها‪.‬‬
‫غثّةٌ‪ ،‬كأنّ ال ّ‬
‫شعَةٌ‪َ :‬‬
‫وجه الرض‪ .‬وكَلٌ قشِيعٌ‪ :‬متفرّق‪ .‬وشاةٌ قَ ِ‬
‫ورجلٌ قَشِعٌ‪ :‬ل يثبت على أمر‪ .‬فأمّا القَشْع فيقال‪ :‬بيتٌ من أَدَم‪ ،‬والجمع ُقشُوع‪.‬‬
‫قال‪:‬‬
‫* إذا القَشْعُ من رِيح الشّتاء تَقعقَعا([‪* )]5‬‬
‫وهو القياس‪ ،‬لنّهم إذا سارُوا َقشَعوه‪ .‬ويقال‪ :‬القَشْع‪ :‬النّطْع‪ .‬وهو ذلك القياس‪.‬‬
‫شفُ‪ ،‬إذا لوّحته‬
‫(قشف) القاف والشين والفاء كلمةٌ واحدةٌ‪ ،‬وهي قولهم‪ :‬قَشِف يَقْ َ‬
‫الشمس فتغيّر‪ ،‬ثمّ قِيل لكلّ من ل يتصنّع للتجمّل قَشِف‪ ،‬وهو يتقشّف‪.‬‬
‫خلْط شيءٍ بشيء‪ ،‬والخَر‬
‫(قشب) القاف والشين والباء أصلنِ يدلّ أحدُهما على َ‬
‫على جِ ّدةٍ في الشيء‪.‬‬
‫خلْط الشّيء بالطّعام‪ ،‬ول يكاد يكون إلّ مكروها‪.‬‬
‫فالوّل‪ :‬القَشْب‪ ،‬وهو َ‬
‫من ذلك القِشْب([‪ ،)]6‬هو السمّ القاتل‪ .‬قال الهُذَليّ([‪:)]7‬‬
‫شبٍ ثُمالِ([‪)]8‬‬
‫عفِ قِ ْ‬
‫َف َعمّا قليلٍ سقاها معا *** بذِيفان مُذْ ِ‬
‫شبَه بقبيحٍ‪ :‬لَطَخَه به‪.‬‬
‫سبَه إليه‪ .‬وقَ َ‬
‫ويقال‪ :‬قَشَب فلنٌ فلنا بسُوءٍ‪ ،‬ذكَره به أو ن َ‬
‫شبَة‪ :‬الخسيس من‬
‫ورجل مُقشّب الحسَب‪ ،‬إذا ُمزِج حسبُه‪ .‬قال ابن دريد([‪ :)]9‬القِ ْ‬
‫النّاس‪ ،‬لغة يما ِنيَة‪.‬‬
‫والصل الخَر‪ :‬القَشِيب‪ :‬الجديد من الثّياب وغيرِها‪ .‬والقَشيب‪ :‬السّيف الحديث‬
‫العهد بالجِلء‪.‬‬
‫(قشر) القاف والشين والراء أصلٌ صحيح واحد‪ ،‬يدلّ على تنحيةِ الشّيء ويكونُ‬
‫الشيءُ كاللّباس ونحوه‪ .‬من ذلك قولك‪ :‬قشَرت الشّيء أقشره‪ .‬والقِشْرة‪ :‬الجلدة‬
‫المقشورة‪[ .‬والقِشْر([‪ :])]10‬لباس النسان‪ ،‬قال الشاعر‪:‬‬
‫[ ُم ِن َعتْ حنيفةُ واللهازمُ منكمُ *** قِش َر العراقِ وما َيلَذّ الحنجرُ([‪])]11‬‬
‫ح بصري‬
‫شرٍ طمَ َ‬
‫وفي [حديث([‪َ ])]12‬ق ْيلَةَ‪" :‬كنت إذا رأيتُ رجلً ذا رُواء وذا قِ ْ‬
‫إليه"‪ .‬والمَطْرة القاشرة‪ :‬التي تَقشِر وجهَ الرض‪ .‬وسنةٌ قاشورة‪ :‬مُجْدبة تَقْشِر‬
‫أموالَ القوم‪ .‬قال‪:‬‬
‫ق النّورهْ([‪)]13‬‬
‫فاب َعثْ عليهم سنةً قاشورهْ *** تحتلق المالَ احتل َ‬
‫ثم سمّي كلّ شيءٍ يَ ْفعَل ذلك قاشورا‪ ،‬فيقولون للشّؤم‪ :‬قاشور‪ .‬ويقولون في المثل‪:‬‬
‫سكِل([‪ )]15‬من الخيل‬
‫سمّي الفِ ْ‬
‫"أشأَم مِن قاشِر([‪ ،")]14‬وهو فحلٌ له حديث‪ .‬ولهذا ُ‬
‫خرَها قاشُورا‪ .‬وقولهم إنّ القْشَر‪ :‬الشّديد الحُمرة‪ ،‬وإنّما‬
‫حلْبة آ ِ‬
‫الذي يَجيء في ال َ‬
‫ذلك للشّديد حُمرةِ الوجه‪ ،‬الذي ُيرَى وجهُه كأنّه يتقشّر‪ .‬وقُشَيرٌ‪[ :‬أبو قبيلة([‪])]16‬‬
‫من العرب‪.‬‬
‫(قشم) القاف والشين والميم ُأصَيلٌ إن صحّ فهو من الكل وما ضاهاه من‬
‫المأكول‪ .‬قالوا‪ :‬القَشْم‪ :‬الكل‪ .‬والقُشَام‪ :‬ما يُؤكَل‪ .‬وقال ابن دريد‪" :‬قُشَام المائدة‪ :‬ما‬
‫نُفِض منها من باقي خُبز وغيرهِ([‪ .")]17‬ويقال‪ :‬ما أصابت البِلُ مَقْشَما‪ ،‬أي لم‬
‫ُتصِب ما ترعاه‪.‬‬
‫ن صحّ قولُهم‪ :‬قَشَمت الخُوصَ‪ ،‬إذا شقَقتَه‪ ،‬لتَسفّهُ‪ .‬وكلّ ما‬
‫ومما شذّ من هذا الباب إ ْ‬
‫شُقّ منه فهو قُشَام‪.‬‬
‫ـــــــــــــــ‬
‫([‪ )]1‬إشارة إلى لغتي الكسر والفتح‪ .‬والفتح لم يرد إل هنا وفي اللسان‪ ،‬قال‪:‬‬
‫"والقشع أن تيبس أطراف الذرة قبل إناها‪ ،‬يقال قشعت الذرة تقشع قشعا"‪ .‬والذي‬
‫في المجمل عن الجمهرة‪" :‬فقد قشع يقشع قشعا"‪ ،‬بكسر عين الماضي‪ .‬على أن‬
‫الذي في الجمهرة (‪" :)61 :3‬فقد قشع‪ ،‬مثل اللحم إذا جفف" فلم يرد فيها المضارع‬
‫ول المصدر‪.‬‬
‫([‪ )]2‬في الصل‪" :‬وقشع"‪ ،‬صوابه في المجمل واللسان‪.‬‬
‫([‪ )]3‬بتثليث القاف‪ ،‬كما في القاموس‪ .‬وفي اللسان‪" :‬والقَشع والقُِشع‪ :‬كناسة الحمام‬
‫والحجام‪ ،‬والفتح أعلى"‪.‬‬
‫([‪ )]4‬النخاعة‪ ،‬بالضم‪ :‬ما تفله النسان‪ ،‬كالنخامة‪ .‬وكذا وردت العبارة في المجمل‪.‬‬
‫وفي اللسان والقاموس‪" :‬نخامة"‪.‬‬
‫([‪ )]5‬لمتمم بن نويرة‪ ،‬يرثي أخاه مالكا‪ .‬وصدره كما في المفضليات (‪)65 :2‬‬
‫والعقد (‪:)263 :3‬‬ ‫‪87‬‬ ‫واللسان (قشع‪ ،‬برم) والمالي (‪ )19 :1‬وسمط الللئ‬
‫* ول برما تهدي النساء لعرسه *‬
‫([‪ )]6‬يقال قشب‪ ،‬بالكسر‪ ،‬وقشب بالتحريك‪.‬‬
‫([‪ )]7‬هو أمية بن أبي عائذ الهذلي‪ .‬ديوان الهذليين (‪.)186 :2‬‬
‫([‪ )]8‬المزعف والمذعف‪ :‬القاتل‪ .‬ورواية الديوان‪" :‬بمزعف ذيفان"‪.‬‬
‫([‪ )]9‬الجمهرة (‪.)293 :1‬‬
‫([‪ )]10‬التكملة من المجمل واللسان‪.‬‬
‫([‪ )]11‬التكملة من اللسان (قشر)‪.‬‬
‫([‪ )]12‬التكملة من اللسان‪ .‬وفي المجمل‪" :‬وفي الحديث"‪ .‬وانظر حديث قيلة في‬
‫مجمع الزوائد للهيثمي‬
‫(‪ )9 :6‬طبع القدسي ‪ ،1356‬وهو في الصابة مع تحريف شديد في ترجمة (قيلة بنت‬
‫مخرمة)‪.‬‬
‫([‪ )]13‬الرجز للكذاب الحرمازي‪ ،‬كما في البيان والتبيين (‪ ،)276 :3‬وهو بدون نسبة‬
‫في اللسان (تلب‪ ،‬قشر‪ ،‬حلق)‪.‬‬
‫([‪ )]14‬في الصل‪" :‬قاشور"‪ ،‬صوابه في المجمل واللسان وأمثال الميداني (‪.)346 :1‬‬
‫([‪ )]15‬في الصل‪" :‬ألف كل"‪.‬‬
‫([‪ )]16‬بمثلها يلتئم الكلم‪.‬‬
‫([‪ )]17‬بعده في الجمهرة (‪" :)66 :3‬وأحسبها مولدة"‪.‬‬

‫ـ (باب القاف والصاد وما يثلثهما)‬


‫(قصع) القاف والصاد والعين أصلٌ صحيحٌ يدلّ على تطامُنٍ في شيء أو مطامَنةٍ‬
‫جحَرة‬
‫صعَة‪ ،‬وهي معروفة‪ ،‬سمّيت بذلك لل َهزْمة‪ .‬والقاصِعاء‪ :‬أوّل ِ‬
‫له‪ .‬من ذلك القَ ْ‬
‫اليَربوع‪ ،‬وقياسُها ما ذكرناه‪ .‬وقد ت َقصّع‪ ،‬إذا دخلَ قاصِعاءَه‪ .‬قال‪:‬‬
‫فوَدّ أبو ليلى طُفيلُ بنُ مالكٍ *** بمُن َعرَجِ السّوبان لو َيتَ َقصّعُ([‪)]1‬‬
‫جرّتها فقالوا‪ :‬هو أن ترُدّها في جوفها‪ .‬والماء يَ ْقصَ ُع العطش‪:‬‬
‫فأمّا َقصْع النّاقة ب ِ‬
‫يقتلُه ويذهبُ به‪ .‬قال‪:‬‬
‫عتِ الحُ ْقبُ لم تُ ْقصَع صَرا ِئرُها([‪* )]2‬‬
‫* فانصا َ‬
‫شبّ ول‬
‫وقصَعتُ ببُسْط كَفّي هامتَه‪ :‬ضربْتُها‪ .‬و َقصَعَ ال به‪ ،‬إذا بَ ِقيَ ق ِميّا ل يَ ِ‬
‫يزداد‪ ،‬وهو مقصوعٌ وقصيعٌ‪.‬‬
‫خلِف هذا‬
‫(قصف) القاف والصاد والفاء أصلٌ صحيحٌ يدلّ على كسرٍ لشيء‪ .‬ول يُ ْ‬
‫القياسُ‪ .‬يقال‪ :‬قصَفت الرّيحُ السفينةَ في البحر‪ .‬وريحٌ قاصف([‪ .)]3‬وال َقصِف‪:‬‬
‫السّريع النكِسار‪ .‬والقَصِيف‪ :‬هشيم الشّجر‪ .‬ومنه قولُهم‪ :‬انقصفوا عنه‪ ،‬إذا تركوه‪.‬‬
‫وهو مستعار‪ .‬وال ْقصَف‪ :‬الذي انكسرت َث ِن ّيتُه من النّصف‪ .‬ورعدٌ قاصف‪ ،‬أي‬
‫شديد‪ .‬وقياس ذلك كأنّه يكاد يَقصِف الشياءَ بشدّته‪ .‬يقولون‪ :‬بَعثَ ال تعالى عليهم‬
‫صرِيف البَعير بأسنانه‪ .‬فأمّا‬
‫ح العاصف‪ ،‬والرّعدَ القاصف‪ .‬ومنه القَصْف‪َ :‬‬
‫الرّي َ‬
‫القَصْف في اللّهو والّلعِب فقال ابنُ دريد([‪ :)]4‬ل أحسبه عربيّا‪ .‬وليس ال َقصْف الذي‬
‫جلَبة‪ .‬وقياسه في الرّعد‬
‫أن َكرَه ببعيدٍ من القياس الذي ذكرناه‪ ،‬وهو من الصوات وال َ‬
‫القاصف‪ ،‬وفي صَريف البَعير بأسنانِه‪.‬‬
‫(قصل) القاف والصاد واللم أصلٌ صحيحٌ واحدٌ يدلّ على قطعِ الشيء‪ .‬فال َقصْل‪:‬‬
‫طعَه‪ .‬وال َقصِيل معروف‪ ،‬وسمّي بذلك لسُرعة اقتصاله([‬
‫القَطْع‪ .‬يقال َقصَله‪ ،‬إذا ق َ‬
‫‪ ،)]5‬لنّه رَخْص‪ .‬وسيف مِ ْقصَلٌ‪ :‬قطّاع‪ ،‬وكذلك القَصّال‪ .‬ولسانٌ مِ ْقصَل على‬
‫التشبيه‪ .‬وال ِقصْل‪ :‬الرّجْل الضّعيف‪ ،‬لنّه منقطِع‪ .‬فأمّا ال ُقصَالة فما ُي ْعزَل من ال ُبرّ‬
‫ليُداسَ ثانيةً‪ ،‬فإن كان صحيحا فقياسُه قريب‪.‬‬
‫صمْت الشيء‬
‫(قصم) القاف والصاد والميم أصلٌ صحيحٌ يدلّ على الكسر‪ .‬يقال‪ :‬ق َ‬
‫صمْنَا مِنْ َق ْر َيةٍ كَانَتْ‬
‫َقصْما‪ .‬والقُصَم‪ :‬الرّجُل يَحطِم ما لَقي‪ .‬وقال ال تعالى‪{:‬وَ َكمْ َق َ‬
‫ظا ِل َمةً} [النبياء ‪ ]11‬أراد –وال أعلمُ‪ -‬إهلكَه إيّاهم‪ ،‬فعبّر عنه بالكسر‪ .‬وال َقصِيمة‬
‫وال َقيْصوم‪ :‬نبتان‪.‬‬
‫(قصو‪/‬ي) القاف والصاد والحرف المعتلّ أصلٌ صحيح يدلّ على بُعدٍ وإبعاد‪ .‬من‬
‫ذلك القَصَا‪ :‬ال ُبعْد‪ .‬وهو بالمكان القصَى والنّاحيةِ القُصوَى‪ .‬وذهبتُ قَصا فلنٍ‪ ،‬أي‬
‫ناحيته‪ .‬ويقال‪ :‬أحاطُونا ال َقصَا‪ .‬أي وقفوا منّا بين البعيد والقريب غير أنّهم‬
‫مُحِيطون بنا كالشّيءِ يَحُوط الشّيءَ يحفظه‪ .‬قال‪:‬‬
‫فحَاطُونا القَصَا ولقد رأونا *** قريبا حيثُ يُس َتمَع السّرارُ([‪)]6‬‬

‫صيّةُ من البل‪ :‬المودوعة الكريمة ل تُجهَد ول ُت ْركَب‪ ،‬أي‬


‫وأقصَيتُه‪ :‬أبعدتُه‪ .‬وال َق ِ‬
‫تُقصَى إكراما لها‪ .‬فأمّا النّاقةُ ال َقصْواء فالمقطوعة الذُن‪.‬‬
‫ت البعيرَ‬
‫وقد يمكن هذا على أنّ أذنَها أُبعِدَت عنها حين قُطعت‪ .‬ويقولون‪ :‬قصَو ُ‬
‫صوّ‪ :‬قطعت أذنَه‪ .‬وناقةٌ َقصْواء‪ ،‬ول يقال بعيرٌ أقصَى‪.‬‬
‫فهو مق ُ‬
‫(قصب) القاف والصاد والباء أصلن صحيحان‪ ،‬يدلّ أحدهما على قَطْع الشّيء‪،‬‬
‫ويدلّ الخَر على امتدادٍ في أشياءَ مجوّفة‪.‬‬
‫صبْته َقصْبا‪ .‬وسمّي القصّابُ قصّابا لذلك‪ .‬وسيف‬
‫فالوّل ال َقصْب‪ :‬القَطْع؛ يقال َق َ‬
‫ص ْبتُ الدّابةَ‪ ،‬إذا قطعتَ عليه شُربَه قبل أن َي ْروَى‪.‬‬
‫َقصّابٌ‪ ،‬أي قاطع‪ .‬ويقال‪َ :‬ق َ‬
‫ومن الباب‪َ :‬قصَبت الرّجُل‪ :‬إذا عبتَه‪ ،‬وذلك على معنى الستعارة‪.‬‬
‫والصل الخر‪ :‬القصاب‪ :‬المعاء‪ ،‬واحدها ُقصْب‪ .‬والقَصَب معروف‪ ،‬الواحدة‬
‫َقصَبة‪ .‬والقَصْباء‪ :‬جمع َقصَبة أيضا‪ .‬وال َقصَب‪ :‬أنابيبُ من جوهر‪ .‬وفي الحديث‪:‬‬
‫جنّة من َقصَب‪ ،‬ل صَخَب فيه ول َنصَب"‪.‬‬
‫شرْ خَدِيجةَ ببيتٍ في ال َ‬
‫"بَ ّ‬
‫والقَصَب‪ :‬عُروق الرّئة‪ .‬وال َقصَب‪ .‬مخارِجُ الماء من العيون؛ وهذا على معنى‬
‫التشبيه‪ .‬وال ُقصّاب‪ :‬ال َمزَامير‪ .‬قال‪:‬‬
‫ن والمُسمِعاتُ ب ُقصّابِها([‪)]7‬‬
‫سمِيـ *** ـ ُ‬
‫وشاهِدُنا الجُلّ واليا َ‬
‫خصْلة من‬
‫ومن الباب القَصائِب‪ :‬الذوائب‪ ،‬واحدتها َقصِيبة‪ .‬ويقال القُصّابة‪ :‬ال ُ‬
‫الشّعر‪.‬‬
‫(قصد) القاف والصاد والدال أصولٌ ثلثة‪ ،‬يدلّ أحدها على إتيانِ شيءٍ وَأمّه‪،‬‬
‫والخَر على اكتنازٍ في الشيء‪.‬‬
‫فالصل‪ :‬قصَدته َقصْدا ومَ ْقصَدا‪ .‬ومن الباب‪ :‬أ ْقصَدَه السّهمُ‪ ،‬إذا أصابه ف ُقتِل مَكانَه‪،‬‬
‫وكأنّه قيلَ ذلك لنّه لم يَحِد عنه([‪ .)]8‬قال العشى‪:‬‬
‫فأ ْقصَدها [سهمي] وقد كان قبلها *** لمثالها من نِس َوةِ الحيّ قا ِنصَا([‪)]9‬‬
‫حيّةٌ‪ ،‬إذا قتَلتْه‪.‬‬
‫ومنه‪ :‬أ ْقصَ َدتْه َ‬
‫والصل الخر‪َ :‬قصَدْت الشيءَ كسرته‪ .‬وال ِقصْدَة‪ :‬القِطْعة من الشيء إذا تكسّر‪،‬‬
‫والجمع ِقصَدٌ‪[ .‬ومنه ِقصَدُ] الرّماح‪ .‬ورمحٌ َقصِد‪ ،‬وقد ان َقصَد‪ .‬قال‪:‬‬
‫ترى ِقصَدَ ال ُمرّانِ ُتلْقَى كأنّها *** تذرّعُ خُِرصانٍ بأيدِي الشّواطبِ([‪)]10‬‬
‫والصل الثالث‪ :‬الناقة القصيد‪ :‬المكتنِزة الممتلِئة لحما‪ .‬قال العشى‪:‬‬
‫عِلبَةٌ قَصيد([‪)]11‬‬
‫ن الرّعْنِ ذِ ْ‬
‫سرُحٌ كِنازٌ *** ك ُركْ ِ‬
‫قطعتُ وصاحِبي ُ‬
‫ولذلك سمّيت القصيدةُ من الشّعر قصيد ًة لتقصيد أبياتها‪ ،‬ول تكون أبياتُها إلّ تامّة‬
‫البنية‪.‬‬
‫(قصر) القاف والصاد والراء أصلنِ صحيحان‪ ،‬أحدهما يدلّ على أل يبلُغَ الشّيءُ‬
‫حبْس‪ .‬والصلن متقاربان‪.‬‬
‫مدَاه ونهايتَه‪ ،‬والخر على ال َ‬
‫فالوّل ال ِقصَر‪ :‬خلفُ الطّول‪ .‬يقول‪ :‬هو قَصيرٌ بيّن ال ِقصَر‪ .‬ويقال‪ :‬قصّرتُ الثّوبَ‬
‫والحبلَ تَقصيرا‪ .‬وال َقصْر‪َ :‬قصْر الصّلة‪ :‬وهو ألّ ُيتِمّ لجل السّفَر‪ .‬قال ال تعالى‪:‬‬
‫صيْرى‪ :‬أسفل‬
‫صرُوا مِنَ الصّلَةِ} [النساء ‪ .]101‬وال ُق َ‬
‫ن تَ ْق ُ‬
‫جنَاحٌ أ ْ‬
‫{فَ َليْسَ عَ َليْ ُكمْ ُ‬
‫صيْرى‪ :‬أ ْفعَى‪ ،‬سمّيت ل ِقصَرها‪ .‬ويقال أ ْقصَرت الشّاةُ‪،‬‬
‫الضلع‪ ،‬وهي الواهنة‪ .‬والقُ َ‬
‫صرَ أطرافُ أسنانها‪ .‬وأقصَرت المرأة‪ :‬ولدت أولدا قِصارا‪.‬‬
‫إذا أس ّنتْ حتّى تق ُ‬
‫عجَزت‪.‬‬
‫صرْت عنه قُصورا‪َ :‬‬
‫ويقال‪ :‬قصّرتُ في المرِ تقصيرا‪ ،‬إذا توانيت‪ ،‬وق َ‬
‫وأقصرت عنه إذا نزعتَ عنه وأنت قادرٌ عليه‪ .‬قال‪:‬‬
‫علِ ْقتُ بها *** لقْصرَ القلبُ ِمنّي أيّ إقصارِ([‪)]12‬‬
‫لول علئقُ من ُنعْمٍ َ‬
‫وكل هذا قياسُه واحد‪ ،‬وهو ألّ يبلُغَ مدَى الشّيء ونهايتَه‪.‬‬
‫ص ْرتُه‪ ،‬إذا‬
‫والصل الخر‪ ،‬وقد قلنا إنهما متقاربان‪ :‬ال َقصْر‪ :‬الحبس‪ ،‬يقال‪َ :‬ق َ‬
‫خيَامِ}‬
‫حبستَه‪ ،‬وهو مقصور‪ ،‬أي محبوس‪ ،‬قال ال تعالى‪{ :‬حُو ٌر مَ ْقصُوراتٌ في ال ِ‬
‫صرَة الطّرف‪ :‬ل تمدّه إلى غيرِ بَعلِها‪ ،‬كأنّها تحبِس طرْفَها‬
‫[الرحمن ‪ .]72‬وامرأةٌ قا ِ‬
‫ط ْرفِ} [الرحمن ‪ .]56‬ومن الباب‪:‬‬
‫صرَاتُ ال ّ‬
‫حبْسا‪ .‬قال ال سبحانه‪{ :‬فِيهِنّ قَا ِ‬
‫َ‬
‫ستَ نفسَك عليه‪.‬‬
‫حبَ ْ‬
‫ص ُركَ‪ ،‬كأنّه يراد ما اقتصرت عليه و َ‬
‫قُصارَاك أن تفعَلَ كذا و َق ْ‬
‫والمقاصر‪ :‬جمع مقصورة‪ ،‬وكلّ ناحيةٍ من الدار الكبيرة إذا أحيط عليها فهي‬
‫مقصورة‪ .‬وهذا جائزٌ أن يكون من القياس الوّل‪ .‬ويقولون‪ :‬فرسٌ َقصِيرٌ‪ :‬مقرّبة‬
‫مُدْناةٌ ل تُترك تَرود‪ ،‬لنَفاستها عند أهلها‪ .‬قال‪:‬‬
‫تراها عند ُق ّبتِنا قصيرا *** ونب ُذلُها إذا بَا َقتْ َبؤُوقُ([‪)]13‬‬

‫حبِست‬
‫خنَقة‪ ،‬وكأنّها ُ‬
‫وجارية َقصِيرةٌ و َقصُورةٌ من هذا‪ .‬والتّقصار‪ :‬قلدةٌ شبيهة بالمِ ْ‬
‫في العُنق‪ .‬قال‪:‬‬
‫ولها ظبيٌ يؤرّثها *** جاعلٌ في الجِيد تِقصارَا([‪)]14‬‬
‫ومن الباب‪َ :‬قصْر الظّلمِ‪ ،‬وهو اختلطُه‪ .‬وقد أقبَلتْ مَقاصر الظّلم‪ ،‬وذلك عند‬
‫العشيّ‪ .‬وقد يمكن أنْ يُحمَل هذا على القياس فيقال‪ :‬إنّ الظّلمَ يَحبِس عن‬
‫صرْنا‪ ،‬إذا دخلْنا في ذلك الوقت‪ .‬ويقال لذلك الوقت المَ ْقصَرة([‬
‫التصرّف‪ .‬ويقال‪ :‬أق َ‬
‫‪ ،)]15‬والجمع مَقاصر‪ .‬قال‪:‬‬
‫فبعثتُها تَقِص المَقاصِر بعدما *** َكرَبتْ حياةُ النّار للمتن ّورِ([‪)]16‬‬
‫ل العُنق‪ ،‬وأصل الشجرة‪،‬‬
‫ومما شذّ عن هذا الباب ال َقصَر‪ :‬جمع َقصَرة‪ ،‬وهي* أص ُ‬
‫صرِ([‪[ })]17‬المرسلت ‪ .]32‬وال َقصَر‪:‬‬
‫ش َررٍ كالْ َق َ‬
‫ومُستغلَظُها‪ .‬وقرئت‪{ :‬إنّهَا َترْمِي بِ َ‬
‫داءٌ يأخذ في القصَر‪ .‬وال أعلم‪.‬‬
‫ـــــــــــــــ‬
‫([‪ )]1‬لوس بن حجر في ديوانه ‪.11‬‬
‫([‪ )]2‬لذي الرمة كما سبق في حواشي (صر)‪ .‬وعجزه‪:‬‬
‫* وقد نشحن فل ري ول هيم *‬
‫([‪ )]3‬في المجمل‪" :‬وهي ريح قاصف"‪.‬‬
‫([‪ )]4‬الجمهرة (‪.)81 :3‬‬
‫([‪ )]5‬في الصل‪" :‬انفصاله"‪ ،‬صوابه في اللسان‪.‬‬
‫([‪ )]6‬لبشر بن أبي خازم في المفضليات (‪ )141 :2‬واللسان (قصا)‪.‬‬
‫واللسان (قصب‪ ،‬جلل)‪.‬‬ ‫‪121‬‬ ‫([‪ )]7‬البيت للعشى في ديوانه‬
‫([‪ )]8‬في الصل‪" :‬فكأنه قد قبل ذلك لنه لم يجد عنه"‪.‬‬
‫([‪ )]9‬ديوان العشى ‪.109‬‬
‫واللسان (قصد‪ ،‬ذرع‪ ،‬خرص‪ ،‬شطب)‪ .‬وقد‬ ‫‪13‬‬ ‫([‪ )]10‬لقيس بن الخطيم في ديوانه‬
‫سبق في (ذرع‪ ،‬شطب)‪.‬‬
‫([‪ )]11‬ديوان العشى ‪ .216‬وهو في اللسان (قصد) بدون نسبة‪.‬‬
‫([‪ )]12‬للنابغة الذبياني‪ ،‬من قصيدته التي مطلعها‪:‬‬
‫عوجوا فحيوا لنعم دمنة الدار *** ماذا تحيون من نؤى وأحجار‬
‫وقد عدها أبو زيد محمد بن أبي الخطاب القرشي‪ ،‬في جمهرة أشعار العرب‪ ،‬من‬
‫المعلقات‪.‬‬
‫([‪ )]13‬البيت لزغبة الباهلي أو مالك بن زغبة الباهلي‪ ،‬أو جزء بن رباح الباهلي‪.‬‬
‫اللسان (قصر‪ ،‬بوق)‪.‬‬
‫([‪ )]14‬في الصل‪" :‬يؤرقها"‪ ،‬تحريف‪ ،‬صوابه في اللسان (قصر‪ ،‬أرث) حيث نسب‬
‫البيت إلى عدي بن زيد العبادي‪.‬‬
‫([‪ )]15‬هو كمرحلة ومقعد ومنزل‪ ،‬كما في القاموس‪.‬‬
‫([‪ )]16‬لبن أحمر‪ ،‬كما سبق في (بعث)‪ .‬ونسب في اللسان (قصر‪ ،‬وقص) إلى ابن‬
‫مقبل‪.‬‬
‫([‪ )]17‬هي قراءة ابن عباس وابن جبير ومجاهد والحسن وابن مقسم‪ .‬تفسير أبي‬
‫حيان (‪ )407 :8‬في سورة المرسلت‪.‬‬

‫ـ (باب القاف والضاد وما يثلثهما)‬


‫(قضع) القاف والضاد والعين أصلٌ صحيح‪ ،‬وقياسه القهر والغلَبة‪ .‬قالوا‪ :‬ال َقضْع‪:‬‬
‫ال َقهْر‪ .‬قال الخليل‪ :‬وبذلك سمّيت قُضاعة‪ .‬وذكر ناسٌ أنّ قَضاعة سمّي بذلك لنّه‬
‫انقضع عن قومِه‪ ،‬أي انقطع‪ .‬فإن كان هذا صحيحا فهو من باب البدال‪ ،‬تكون‬
‫الضّاد مبدلةً من طاء‪ .‬وقال ابن دريد‪" :‬تقضّع القومُ‪ :‬تفرّقوا([‪ .")]1‬وهذا من البدال‬
‫أيضا‪.‬‬
‫(قضف) القاف والضاد والفاء ُأصَيلٌ يدلّ على دِقّة ولطافة‪ .‬فال َقضَف‪ :‬الدّقّة؛ يقال‬
‫عُودٌ َقضِف و َقضِيفٌ‪ .‬وجمع قضيف قِضاف‪ .‬ومنه ال َقضَفة‪ ،‬والجمع ُقِضْفان‪ :‬قطعةٌ‬
‫من رمل تنْقضِفُ([‪ )]2‬من معظمه‪ ،‬أي تنكسر‪.‬‬
‫(قضم) القاف والضاد والميم كلمتانِ متباينتان ل مناسبةَ بينهما‪ :‬إحداهما ال َقضْم‪:‬‬
‫ض َمتْ تَ ْقضَم‪ .‬ويقولون‪ :‬ما ذُقتُ َقضَاما‪ .‬ويقال‪ :‬ال َقضْم‪:‬‬
‫َقضْم الدّابّة شعيرَها؛ يقال َق ِ‬
‫خضْم بالفم كلّه‪.‬‬
‫الكل بأطراف السنان‪ ،‬وال َ‬
‫والكلمة الخرى‪ :‬القضيم‪ ،‬يقال إنّه الجِلدُ البيض‪ ،‬أو الصّحيفة البيضاء‪ .‬قال‬
‫النابغة‪:‬‬
‫كأنّ مَجرّ الرامساتِ ذُيولَها *** عليه َقضِيمٌ نمّقت ُه الصّوانعُ([‪)]3‬‬
‫(قضي) القاف والضاد والحرف المعتل أصلٌ صحيح يدلّ على إحكام أمرٍ وإتقانهِ‬
‫س َموَاتٍ في َي ْومَيْنِ} [فصلت ‪ ]12‬أي‬
‫سبْعَ َ‬
‫وإنفاذه لجهته‪ ،‬قال ال تعالى‪{ :‬ف َقضَا ُهنّ َ‬
‫خلْقَهنّ‪ .‬ثم قال أبو ذؤيب‪:‬‬
‫أحكَمَ َ‬
‫صنَعُ السّوابِغِ ُتبّعُ([‪)]4‬‬
‫وعَليهما مَسرودتانِ قَضاهما *** داو ُد أو َ‬
‫ض مَا َأنْتَ‬
‫والقضاء‪ :‬الحُكم‪ .‬قال ال سبحانه في ذكر من قال‪{ :‬فَاقْ ِ‬
‫قَاضٍ} [طه ‪ ]72‬أي اصنَعْ واحكُمْ‪ .‬ولذلك سمّي القاضي قاضيا‪ ،‬لنّه يحكم الحكامَ‬
‫خلْق‪ .‬قال‬
‫و ُينْفِذُها‪ .‬وسمّيت المنيّةُ قضاءً لنّه أمر ُينْفَذُ في ابن آدم وغيرهِ من ال َ‬
‫حلّزة‪:‬‬
‫الحارث ابن ِ‬
‫ح صُدورهنّ القضاءُ([‪)]5‬‬
‫وثمانونَ من تميمٍ بأيديـ *** ـهِمْ رما ٌ‬
‫أي المنيّة‪ .‬وكلّ كلمةٍ في الباب فإنّها تجري على القياس الذي ذكرناه‪ ،‬فإذا ُهمِز‬
‫تغيّر المعنى‪ .‬يقولون‪ :‬القَـضْأة‪ :‬العيب‪ ،‬يقال ما عليك منه قُضأةٌ وفي عينه‬
‫ـضْأةٌ‪ ،‬أي فَساد‪.‬‬
‫ق َ‬
‫ض ْبتُ‬
‫(قضب) القاف والضاد والباء أصلٌ صحيحٌ يدلّ على قطْعِ الشّيء‪ .‬يقال‪َ :‬ق َ‬
‫الشيءَ َقضْبا‪ .‬وكان رسول ال صلى ال عليه وآله‪ ،‬إذا رأى التّصليب في ثوبٍ‬
‫ضبَه‪ ،‬أي قطعه‪ .‬وانقضَب النّجمُ من مكانه‪ .‬قال ذو ال ّرمّة‪:‬‬
‫َق َ‬
‫كأنّه كوكبٌ في ِإ ْثرِ عِ ْف ِريَةٍ *** مُسوّمٌ في سَواد اللّيلِ منقضِب([‪)]6‬‬
‫والقضيب‪ :‬الغُصْن‪ .‬وال َقضْب‪ :‬الرّطْبة‪ ،‬سمّيت لنّها تُ ْقضَب‪ .‬والمَقَاضب‪:‬‬
‫الرَضُون تنبت القَضْب‪ .‬و َقضَبت الكرم‪ :‬قطعتُ أغصانَه أيّا َم الرّبيع‪ .‬وسيفٌ‬
‫ع للمور مقت ِدرٌ عليها‪ .‬و ُقضَابة‬
‫ب وقضيب‪ :‬قطّاع‪ .‬ورجلٌ َقضّابةٌ‪ :‬قطّا ٌ‬
‫ض ٌ‬
‫قا ِ‬
‫الكرم‪ :‬ما يتساقط من أطرافه إذا ُقضِب‪.‬‬
‫ضبَ فلن الحديثَ‪ ،‬إذا ارتَجَله‪ ،‬وكأنّه كلمٌ اقتطعَهُ منْ غير ر ِويّة‬
‫ومن الباب‪ :‬اق َت َ‬
‫ول ِفكْر‪ .‬ويستعارُ هذا فيقال‪ :‬ناقةٌ قضيب‪ ،‬إذا ُر ِك َبتْ قبلَ أن تُراض‪ .‬وقد‬
‫اقتضبتها‪ .‬وقَضيب‪ :‬واد‪ .‬وال أعلم‪.‬‬
‫ـــــــــــــــ‬
‫([‪ )]1‬الجمهرة (‪.)93 :3‬‬
‫([‪ )]2‬في الصل‪" :‬يتقضف"‪ ،‬وأثبت صوابه من القاموس‪.‬‬
‫واللسان (قضم)‪.‬‬ ‫‪50‬‬ ‫([‪ )]3‬ديوان النابغة‬
‫([‪ )]4‬ديوان الهذليين (‪ )19 :1‬والمفضليات (‪ )228 :2‬واللسان (صنع‪ ،‬قضي)‪.‬‬
‫([‪ )]5‬البيت من معلقته المشهورة‪.‬‬
‫([‪ )]6‬ديوان ذي الرمة ص ‪ 1‬واللسان (عفر‪ ،‬قضب)‪.‬‬

‫ـ (باب القاف والطاء وما يثلثهما)‬


‫صرْمٍ وإبانة شيءٍ من‬
‫(قطع) القاف والطاء والعين أصلٌ صحيحٌ واحد‪ ،‬يدل على َ‬
‫شيء‪ .‬يقال‪ :‬قطعتُ الشيءَ أقطعه قَطْعا‪ .‬والقطيعة‪ :‬الهِجران‪.‬‬
‫يقال‪ :‬تقاطَ َع الرّجُلن‪ ،‬إذا تصارما‪ .‬وبع َثتْ فلنةُ إلى فلنةَ بأُقطوعةٍ‪ ،‬وهي شيءٌ‬
‫تبعثُه إليها علمةً للصّريمة‪ .‬والقِطْع‪ ،‬بكسر القاف‪ ،‬الطّائفة من اللّيل‪ ،‬كأنّه قِطعةٌ‪.‬‬
‫جتْ من بلد [البرد إلى بلد([‬
‫خرَ َ‬
‫ويقال‪ :‬قطعت قَطْعا‪*.‬وقطعتِ الطير قُطوعا‪ ،‬إذا َ‬
‫‪ ])]1‬الحرّ‪ ،‬أو من تلك إلى هذه‪ .‬والقَطِيع‪ :‬السّوط‪ .‬قال العشى‪:‬‬
‫* ترا ِقبُ كفّي والقَطِيعَ المحرّما([‪* )]2‬‬
‫وأقطعتُ الرّجُلَ إقطاعا‪ ،‬كأنّه طائفةٌ قد قُطِعت من بلَد‪ .‬ويقولون لليائس من الشيء‪:‬‬
‫ت النهرَ قُطوعا([‪ ،)]3‬إذا عبرتَه‪ .‬وأقطعتُ‬
‫قد قُطِعَ به‪ ،‬كأنّه أملٌ أمّله فانقطع‪ .‬وقَطع ُ‬
‫فلنا قُضبانا من الكَرْم‪ ،‬إذا أ ِذ ْنتَ له في قطعها‪ .‬والقضيب‪ :‬القطيع من الشجرة‬
‫ُت ْبرَى منه السّهام‪ ،‬والجمع أقْطُع‪ .‬قال الهُذليّ([‪:)]4‬‬
‫جشْءٌ أجشّ وأقْطُعُ‬
‫ونميمةً من قانصٍ متل ّببٍ *** في كفّه َ‬
‫طعُك قميصا‪ .‬ويقال‪ :‬إنّ مقطّعة النّياط‪ :‬الرنب‪ ،‬فيقال إنما سمّيت‬
‫وهذا الثّوبُ يُق ِ‬
‫بذلك لنّها تَقطَع نِياطَ ما يتْبعها من الجوارح في طلبها‪ .‬ويقال‪ :‬النّياط‪ُ :‬بعْد المفازة‪.‬‬
‫ومن الباب‪ :‬قطّع الفرسُ الخيلَ تقطيعا‪ :‬خلّفها ومضَى‪ ،‬وهو تفسير الذي ذكرناه في‬
‫مقطّعة النّياط‪ ،‬إذا أُريد نياط الجارح‪.‬‬
‫طوْطِعاتٍ‪ ،‬أي سراعا‪ .‬ويقولون‪ :‬جاريةٌ‬
‫ويُزاد في بنائه فيقال‪ :‬جاءت الخيل مُقْ َ‬
‫سمَنها تنقطع عنه‪ .‬وفلنٌ منقطِعُ القَرين في سَخاءٍ أو غيره‪.‬‬
‫قطيعُ القِيام‪ .‬كأنّها من ِ‬
‫سبَبٍ إلى السّما ِء ثُمّ ْليَقْطَعْ} [الحج‬
‫وفي بعض التّفسير في قوله تعالى‪َ { :‬ف ْل َيمْدُدْ ب َ‬
‫طعُه‪ :‬حيثُ ينقطع‪.‬‬
‫‪ .]15‬إنّه الختناق‪ ،‬والقياس فيه صحيح‪ .‬و ُمنْقَطَع الرّمل ومَقْ َ‬
‫والقَطِيع‪ :‬القِطعة من ال َغنَم‪ .‬والمقطّعات‪ :‬ال ّثيَاب([‪ )]5‬القِصار‪ .‬وفي الحديث‪" :‬أنّ‬
‫رجلً أتاه وعليه مقطّعات له"‪ ،‬وكذلك مقطّعات أبيات الشّعر‪ .‬والقُطْع‪ :‬البُهرْ‪.‬‬
‫ومقاطع الودية‪ :‬مآخيرها‪ .‬وأصاب بئرَ فُلنٍ قُطْع‪ ،‬إذا نَقَص ماؤُها‪ .‬والقِطع بكسر‬
‫طنْفِسَة تُلقى على الرّحل؛ وكأنّها سمّيت بذلك لنّ ناسجَها يقطعُها من‬
‫القاف‪ :‬ال ّ‬
‫غيرها عند ال َفرَاغ‪ ،‬كما يسمّى الثّوب جديدا كأنّ ناسجَه جَدّه الن‪ .‬والجمع قُطُوع‪.‬‬
‫قال‪:‬‬
‫شفُ عن مَناكبها القطوعُ([‪)]6‬‬
‫أ َت ْتكَ العِيسُ تنفُخُ في بُراها *** تَك ّ‬
‫والقِطْع‪ :‬النّصل من السّهام العَريض‪ ،‬كأنّه لما ُب ِريَ قُطِع‪.‬‬
‫ومما شَذّ عن هذا الباب القُطَيعاء‪[ :‬ضربٌ من التّمر‪ .‬قال([‪:])]7‬‬
‫جلَل ثُجْلِ([‪)]8‬‬
‫[باتوا يعشّون القُطيعاءَ] ضيفَهم *** وعندهم ال َب ْر ِنيّ في ُ‬
‫(قطف) القاف والطاء والفاء أصلٌ صحيح يدلّ على أخْذِ ثمرةٍ من شجرة‪ ،‬ثم‬
‫طفَ‬
‫يستعار ذلك‪ ،‬فتقول‪ :‬قَطَفت الثمرة أقْطِفُها قَطْفا‪ .‬والقِطْف‪ :‬العُنقود‪ .‬ويقال‪ :‬أق َ‬
‫ال َكرْم‪ :‬دنا قِطافُه‪ .‬والقُطَافة‪ :‬ما يسقُط من القُطوف‪ .‬ويستعار ذلك فيقال‪ :‬قَطَف‬
‫طفُ من الرض‬
‫الدّابّةُ يَقطِف قَطْفا‪ ،‬وهو قَطوفٌ‪ ،‬كأنّه من سرعة نَقْلهِ قوائمَه يق ِ‬
‫شيئا‪ .‬وقد يقال للخَ ْدشِ‪ :‬قَطْف؛ والمعنى قريب‪[ .‬قال]‪:‬‬
‫طفُ([‪* )]9‬‬
‫* ولكن وجْهَ مولك تق ِ‬
‫(قطل) القاف والطاء واللم أصلٌ صحيحٌ يدلّ على قطع الشّيء‪ .‬يقال‪ :‬قَطَله‬
‫طتْ‪ .‬ويقال‪:‬‬
‫قَطْلً‪ ،‬وهو قَطِيلٌ ومقطول‪ .‬ونخلةٌ قطيل‪ ،‬إذا قُطعت من أصلها فسق َ‬
‫إنّ القَطِيلة‪ :‬القطعة من الكساء والثّوبِ ُينْشف بها الماء‪ .‬والمِقْطَلة‪ :‬حديدة يُقطَعُ‬
‫بها‪ ،‬والجمع مَقاطل‪ ،‬ويقال إنّ أبا ذؤيبٍ الهذليّ كان يلقّب "القطيل"‪.‬‬
‫(قطم) القاف والطاء والميم أصلٌ صحيح يدلّ على قطع الشيء‪ ،‬وعلى شهوة‪.‬‬
‫فالقَطْع يعبّر عنه بالقَطْم‪ .‬يقولون‪ :‬قَطَم الفصيلُ الحشيشَ بأدنى فمه يَقطِمه‪ .‬وقطَامِ‪:‬‬
‫اسمٌ معدول‪ ،‬يقولون إنّه من القَطْم‪ .‬وهو القَطْع‪.‬‬
‫ن اللّحم قَطِم‪ .‬والقُطَا ِميّ‪ :‬الصّقر‪ ،‬ولعلّه سمّي‬
‫وأمّا الشّهوةُ فالقَطَم‪ .‬والرّجُل الشّهوا ُ‬
‫بذلك لحِرصه على اللحم‪ .‬وفحلٌ قَطِم‪ :‬مشتَ ٍه للضّرابِ‪.‬‬
‫(قطن) القاف والطاء والنون أصلٌ صحيحٌ يدلّ على استقرارٍ بمكان وسكون‪.‬‬
‫سكَنُ الدّارِ‪ :‬قطينُهُ‪ .‬ومن الباب قَطِينُ المَلِك‪ ،‬يقال هم‬
‫يقال‪ :‬قَطَن بالمكان‪ :‬أقام به‪ .‬و َ‬
‫ُتبّاعه‪ ،‬وذلك أنّهم يسكنون حيثُ يسكن‪ .‬وحَشَ ُم الرّجل‪ :‬قَطِينُه أيضا*‪ .‬والقُطْن‬
‫عندنا مشتقّ من هذا لنّه لهل المَ َدرِ والقاطنين بالقُرى‪ .‬وكذلك القِطْنيّة واحدة‬
‫القَطَانيّ كالعَدَس وشبهِه‪ ،‬ل تكون إلّ لقُطّان الدّور‪ .‬ويقال لل َكرْم إذا ب َدتْ َزمَعاتُه‪:‬‬
‫ش ّب َهتْ بالقُطْن‪ .‬ويقال إنّ القَطِنة‪ ،‬والجمع القَطِن‪ :‬لحمة بين‬
‫قد قَطّن؛ كأنّ َز َمعَاتهِ ُ‬
‫ال َورِكين‪ .‬قال‪:‬‬
‫* حتّى أتى عارِي الجآجِي والقَطِنْ([‪* )]10‬‬
‫ج ْوفِ‬
‫شبْه ال ّرمّانة في َ‬
‫سمّيت قَطِنة للزومها ذلك الموضع‪ ،‬وكذلك القَطِنة‪ ،‬وهي ِ‬
‫وُ‬
‫البقرة‪.‬‬
‫ل أصلٌ صحيح يدلّ على مقاربَةٍ في المشي‪.‬‬
‫(قطو) القاف والطاء والحرف المعت ّ‬
‫يقال‪ :‬القَطْو‪ :‬مُقا َربَة الخطو‪ ،‬وبه سمّيت القطاة‪ ،‬وجمعها قطا‪.‬‬
‫طيّ"‪ ،‬أي ليس الكابرُ مثل الصاغر‪ .‬قال‪:‬‬
‫والعرب تقول‪" :‬ليس قَطَا مثلَ قُ َ‬
‫طيّ ول الـ ***ـ َمرْعيّ في القوام كالرّاعي([‪)]11‬‬
‫ليسَ قَطا مثلَ قُ َ‬
‫طوْطَى الرّجلُ في مشيته؛‬
‫وسمّيت قطاةً لنّها تَقْطُو في المِشْية‪ .‬ويقولون‪ :‬اق َ‬
‫استدار‪.‬‬
‫ظهْر ال َفرَس‪.‬‬
‫ومما استُعير من هذا الباب القطاة‪ :‬مَقعَد الرّدِيف من َ‬
‫(قطب) القاف والطاء والباء أصلٌ صحيح يدلّ على الجمع‪ .‬يقال‪ :‬جاءت العربُ‬
‫طبُها قطبا‪ ،‬إذا مزجتَها‪.‬‬
‫ط ْبتُ الكأسَ أق ِ‬
‫قاطبةً‪ ،‬إذا جاءت بأجمعِها‪ .‬ويقال ق َ‬
‫والقِطَاب‪ :‬المِزاج‪ .‬ومنه قولهم‪ :‬قَطَب الرّجُلُ ما بين عينَيه‪ .‬والقطِيبة‪ :‬ألوان البل‬
‫والغنم يُخلَطان‪.‬‬
‫ومن الباب القُطب‪ :‬قُطب الرّحَى‪ ،‬لنّه يجمع أمرَها إذْ كان َد ْورُه عليها‪ .‬ومنه‬
‫طبُ السّماء‪ ،‬ويقال إنّه نجمٌ يدور عليه ال َفلَك‪ .‬ويستعار هذا فيقال‪ :‬فلنٌ قطبُ بني‬
‫قُ ْ‬
‫فلنٍ‪ ،‬أي سيّدُهم الذي يلوذون به‪.‬‬
‫ومما شذّ عن هذا الباب القُطْبة‪َ :‬نصْلٌ صغير تُرمَى به الغراض‪ ،‬فأمّا قولُهم‪:‬‬
‫قَطَبت الشّيءَ‪ ،‬إذا قطعتَه‪ ،‬فليس من هذا‪ ،‬إنّما هو من باب البدال‪ ،‬والصل الضّادُ‬
‫قضبت‪ ،‬وقد فسّرناه‪.‬‬
‫(قطر) القاف والطاء والراء هذا بابٌ غير موضوع على قياس‪ ،‬وكلمهُ متباينةُ‬
‫الصول‪ ،‬وقد كتبناها‪ .‬فالقُطر‪ :‬النّاحية‪ .‬والقطار‪ :‬الجوانب‪ ،‬ويقال‪ :‬ط َعنَه فقطّره‪،‬‬
‫طرَيه‪ ،‬وهما جانباه‪ .‬قال‪:‬‬
‫أي ألقاه على أحد قُ ْ‬
‫طرَ الفارسَ إلّ أنا([‪)]12‬‬
‫قد عِل َمتْ سلمى وجاراتُها *** ما قَ ّ‬
‫والقُطُرْ‪ :‬العُود‪ .‬قال طَرفة‪:‬‬
‫طرْ([‪)]13‬‬
‫وتنادَى القومُ في نادِيهمُ *** أقُتارٌ ذاك أم ريح قُ ُ‬
‫والقَطْر‪ :‬قَطْر الما ِء وغيرهِ‪ .‬وهذا بابٌ ينقاس في هذا الموضع‪ ،‬لنّ معناه التتابُع‪.‬‬
‫ومن ذلك قِطَار البل‪َ .‬وتَقاطرَ القومُ‪ ،‬إذا جاؤوا أرسالً‪ ،‬مأخوذٌ من قِطار البل‪.‬‬
‫جَلبَ([‬
‫والبعيرُ القاطرُ‪ :‬الذي ل يزالُ َب ْولُه يقطُر‪ .‬ومن أمثالهم‪" :‬النْفاض يُقَطّر ال َ‬
‫طرُوا البلَ فجلبوها‬
‫‪ ،")]14‬يقول‪ :‬إذا أنْفَضَ القومُ أي قلّت أزوادهم وما عِندَهم قَ ّ‬
‫للبيع‪ .‬والقَطِرانُ‪ ،‬ممكنٌ أنْ يسمّى بذلك لنّه مما يَقطُر‪ ،‬وهو َفعِلن‪ .‬ويقال‪ :‬قَطَرت‬
‫ط ُرهُ‪ .‬قال‪:‬‬
‫البعيرَ بالهِناء أق ُ‬
‫* كما قَطَر ال َم ْهنُوءةَ الرّجلُ الطّالي([‪* )]15‬‬
‫طرَ في الرض‪ ،‬أي ذ َهبَ‪.‬‬
‫ومما ليس من هذا القياس‪ ،‬القِطْر‪ :‬النّحاس‪ .‬وقولهم‪ :‬قَ َ‬
‫واقطَارّ النّباتُ‪ ،‬إذا قاربَ ال ُيبْس‪.‬‬
‫ـــــــــــــــ‬
‫([‪ )]1‬تكملة يقتضيها الكلم‪ .‬وفي المجمل‪" :‬إذا خرجت من بلد البرد إلى بلد الحر"‪.‬‬
‫واللسان (حرم‪ ،‬قطع)‪:‬‬ ‫‪201‬‬ ‫([‪ )]2‬سبق في (حرم)‪ .‬وصدره كما في ديوان العشى‬
‫* ترى عينها صغواء في جنب مؤقها *‬
‫([‪ )]3‬وقطعا كذلك‪.‬‬
‫([‪ )]4‬هو أبو ذؤيب الهذلي‪ .‬ديوان الهذليين (‪ )7 :1‬والمفضليات (‪ )244 :2‬واللسان‬
‫(قطع‪ ،‬نمم‪ ،‬جشأ‪ ،‬جشش)‪ .‬وقد سبق في (جشأ)‪.‬‬
‫([‪ )]5‬في الصل‪" :‬النياط" تحريف‪.‬‬
‫([‪ )]6‬البيت لعبد الرحمن بن الحكم بن أبي العاصي‪ ،‬وقيل لزياد العجم‪ ،‬وينسب‬
‫كذلك للعشى‪ .‬اللسان (قطع) وتهذيب إصلح المنطق‪ ،‬وإصلح المنطق ‪.10‬‬
‫([‪ )]7‬الكلمة الخيرة مما اقترحته للتكملة‪ .‬وما قبلها تفسير من المجمل‪.‬‬
‫([‪ )]8‬تكملة صدر البيت مما سبق في (ثجل)‪.‬‬
‫([‪ )]9‬قطعة من بيت لحاتم الطائي ليس في ديوانه‪ .‬وهو في اللسان (قطف)‬
‫وإصلح المنطق ‪ .457‬وهو‪:‬‬
‫سلحك مرقي فما أنت ضائر *** عدوا ولكن وجه مولك تقطف‬
‫([‪ )]10‬في اللسان (قطن) أن البيت من حديث سطيح‪ ،‬ولعله من كلم عبد المسيح‪.‬‬
‫انظر أوائل سيرة ابن هشام وحياة الحيوان للدميري في رسم (شق) وبلوغ الرب‬
‫(‪.)282 :3‬‬
‫([‪ )]11‬البيت لبي قيس بن السلت في المفضليات (‪ )85 :2‬واللسان (رعى‪ ،‬قطا)‪.‬‬
‫وقد سبق في (رعى)‪.‬‬
‫([‪ )]12‬أنشده في اللسان (قطر)‪.‬‬
‫([‪ )]13‬سبق إنشاده وتخريجه في (قتر)‪.‬‬
‫([‪ )]14‬ويروى أيضا‪" :‬النفاض" بالنون المضمومة‪.‬‬
‫واللسان (قطر)‪ .‬وصدره‪:‬‬ ‫‪61‬‬ ‫([‪ )]15‬لمرئ القيس في ديوانه‬
‫* أيقتلني أني شغفت فؤادها * ويروى‪" :‬وقد قطرت"‪ ،‬ويروى‪" :‬وقد شغفت"‪.‬‬

‫ـ (باب القاف والعين وما يثلثهما)‬


‫(قعل) القاف والعين واللم ثلثُ كلماتٍ غيرِ متجانسةٍ ول قياسَ لها‪.‬‬
‫فالولى ال ُقعَال‪ :‬ما تناثَر من نَور ال ِعنَب‪ .‬والثانية‪ :‬القَواعل‪ :‬رؤوس الجبال‪،‬‬
‫واحدتُها قاعلة‪ .‬والثالثة ال َق ْع َولَى‪ :‬مِشيةٌ يَسفِي ماشِيها التّرابَ بصُدور قدمَيه‪.‬‬
‫(قعم) القاف والعين والميم كلماتٌ ل ترْجِع إلى قياسٍ واحد‪ ،‬لكنّها متباينة‪.‬‬
‫يقولون‪ :‬أُ ْقعِم الرّجلُ‪ ،‬إذا أصابَه داءٌ فق َتلَه‪ .‬وأ ْق َع َمتْه الحيّة‪ .‬وال َقعَم‪َ :‬ميَلٌ في النف‪.‬‬
‫ويقال إنّ ال َقعَم في الَليتينِ‪ :‬ارتفاعُهما‪ ،‬ل تكونان مُسترخِيتين‪ .‬ويقولون‪ :‬القَيعَم‪:‬‬
‫سنّور‪.‬‬
‫ال ّ‬
‫(قعن) القاف والعين والنون ليس فيه إلّ ُقعَين‪ :‬قبيلةٌ من العرب‪.‬‬
‫(قعو) القاف والعين والحرف المعتل فيه كلماتٌ ل قياسَ لها‪ .‬يقولون‪َ :‬قعَا الفحلُ‬
‫النّاقةَ ُق ُعوّا([‪ .)]1‬وال َقعْو‪ :‬خشبتانِ في ال َبكْرةِ فيهما المِحْور([‪*.)]2‬قال‪:‬‬
‫صرِيفَُ ال َق ْعوِ بالمَسدِ([‪)]3‬‬
‫س اللّحمِ با ِزلُها *** له صريفٌ َ‬
‫مَقذوفةٍ بدَخي ِ‬
‫وأ ْقعَى الرّجلُ في مَجلِسه‪ ،‬إذا تسانَدَ كما يُقعِي الكلِب‪ .‬و ُن ِهيَ عن القعاء في‬
‫الصلة‪ .‬وذكر ابنُ دُريد‪ :‬امرأةٌ قعواء‪ :‬دقيقةُ السّاقَين([‪.)]4‬‬
‫(قعث) القاف والعين والثاء ُأصَيلٌ يدلّ على كثرة‪ .‬يقولون‪ :‬ال َقعِيث‪ :‬المطر الكثير‪،‬‬
‫سيْب([‪ )]5‬الكثير‪ ،‬وأ ْق َعثَ له العطيّة‪ :‬أجزَلهَا‪.‬‬
‫وال ّ‬
‫طرِدٌ منقاسٌ ل يُخلِف‪ ،‬وهو يُضاهِي الجلُوسَ‬
‫(قعد) القاف والعين والدال أصلٌ م ّ‬
‫وإن كان يُتكلّمُ في مواضعَ ل يتكلّم فيها بالجُلوس‪ .‬يقال‪َ :‬قعَد الرّجلُ يقعُد قعودا‪.‬‬
‫ل ضُجَعةٌ‬
‫وال َقعْدة‪ :‬المرّة الواحدة‪ .‬والقِعدة‪ :‬الحالُ حسنةً أو قبيحة في القعود‪ .‬ورج ٌ‬
‫ُقعَدة‪ :‬كثيرُ القعودِ والضطجاع‪ .‬وال َقعِيدة‪َ :‬قعِيدة الرّجُل‪ :‬امرأتُه‪ .‬قال‪:‬‬
‫جنَا([‪)]6‬‬
‫ن صدرِها وبها َ‬
‫لكنْ قعيدةُ بيتها مجفوةٌ *** بادٍ جناج ُ‬
‫وامرأة قاعدةٌ‪ ،‬إن أردتَ القعود‪ ،‬وقاعدٌ عن الحيض والزواج‪ ،‬والجمع قواعد‪ .‬قال‬
‫ن نِكَاحا} [النور ‪.]60‬‬
‫لتِي ل َيرْجُو َ‬
‫ال تعالى‪{ :‬وَال َقوَاعِ ُد مِنَ ال ّنسَاءِ ال ّ‬
‫والم ْقعَدات‪ :‬الضّفادع([‪ .)]7‬وال ُقعْدُد‪ :‬اللّئيم‪ ،‬وزِيدَ في بنائه لقعوده عن المكارم‪ .‬وأمّا‬
‫ال ُقعْدَد والقُعدُد فهو أقربُ القوم إلى الب الكبر‪ .‬وفلنٌ أ ْقعَدُ نَسَبا‪ ،‬إذا كان أقربَ‬
‫إلى الب الكبر‪ ،‬وقياسُهُ صحيحٌ لنّه قاعد مع الب الكبر‪ .‬والقَعيد من الوحش‪:‬‬
‫ما يأتيك من ورائك‪ ،‬وهو خِلفُ النّطيح مُستقبِلك‪ .‬وال َقعَد‪ :‬القَومُ ل ديوانَ لهم‪،‬‬
‫فكأنّهم أُقعِدُوا عن ال َغزْو‪ .‬والثّدي المُ ْقعَد على النّهد‪ :‬النّاهد‪ ،‬كأنّه أُ ْقعِد في ذلك‬
‫المكان‪ .‬وذو ال َقعْدة‪ :‬شهرٌ كانت العربُ تَقعُد فيه عن السفار([‪ .)]8‬وال ُقعْدة‪ :‬الدّابّة‬
‫تُق َتعَد للرّكوب خاصة‪ .‬وال َقعُود من البل كذلك‪ .‬ويقال ال َقعِيدة‪ :‬الغِرارة‪ ،‬لنّها تُملُ‬
‫وتُقعَد‪ .‬وال َقعِيد‪ :‬الجرادُ الذي لم يَستو جناحُه‪ .‬وقواعد البيت‪ :‬آساسُه‪ .‬وقواعد‬
‫ال َهوْدَج‪ :‬خشباتٌ أربع مُعترِضاتٌ في أسفله‪ .‬والقعادُ وال ُقعَاد‪ :‬داء يأخذ البلَ في‬
‫أوراكها ف ُيمِيلها إلى الرض‪ .‬والمُ ْقعَدة من البار‪ :‬التي أُقعِ َدتْ فلم ُي ْنتَهَ بها إلى‬
‫جثَمت‪ .‬والمَقاعِد‪ :‬موضع‬
‫ت الرّخَمة‪ ،‬إذا َ‬
‫الماء و ُت ِركَت‪ .‬والمُ ْقعَد‪َ :‬فرْخُ النّسر‪ .‬و َقعَ َد ِ‬
‫قُعودِ النّاسِ في أسواقهم‪ .‬وال ُقعُدات‪ :‬السّروج والرّحال‪ .‬فأمّا قولهم‪َ :‬قعِي َدكَ ال‪،‬‬
‫و َقعْ َدكَ ال‪ ،‬في معنى القَسَم‪.)]9[(….......‬‬
‫(قعر) القاف والعين والراء أصلٌ صحيحٌ واحد‪ ،‬يدلّ على َهزْمٍ في الشّيء ذاهبٍ‬
‫سُفْلً‪ .‬يقال‪ :‬هذا قَعر البئر‪ ،‬وقَعر الناء‪ ،‬وهذه قصعةٌ َقعِيرةٌ‪ .‬و َقعّر الرّجلُ في‬
‫كلمه‪ :‬شَدّق‪ .‬وامرأة َقعِرة‪ :‬نعتُ سَوءٍ في الجِماع‪ .‬وان َقعَرت الشّجرة من أرومتِها‪:‬‬
‫انقل َعتْ‪.‬‬
‫(قعز) القاف والعين والزاء ليس فيه إل طريفةُ ابن دريد([‪ ،)]10‬قال‪َ :‬ق َع ْزتُ‬
‫الناءَ‪ :‬ملتُه‪ .‬و َق َع ْزتُ في الماء‪ :‬ع َب ْبتُ‪.‬‬
‫(قعس) القاف والعين والسين أصلٌ صحيح يدلّ على ثباتٍ وقوّة‪ ،‬ويتوسّعون في‬
‫ذلك على معنى الستعارة‪ ،‬فيقال للرّجل المنيع العزيز‪ :‬أَ ْقعَس‪ ،‬وللغليظ العُنق‬
‫َقوْعَس‪[ .‬و] القعسانِ‪ :‬جبلن طويلن‪ .‬وليلٌ أق َعسُ‪ ،‬أي طويلٌ ثابت‪ ،‬كأنه ل يكاد‬
‫ع ّزةٌ قَعساء‪ :‬ثابتةٌ ل تزول أبدا‪[ .‬قال]‪:‬‬
‫َي ْبرَح‪ .‬والقعاس‪ :‬الغِنى والكثار‪ .‬و ِ‬
‫* وع ّزةٌ قَعساءُ لَن تُناصَى([‪* )]11‬‬
‫والعزّ القعس في المذكّر‪.‬‬
‫حمِل على هذا‪ :‬ال َقعَس‪ :‬دُخولُ العنقِ في الصّدر حتّى يَصير خلفَ الحَدَب‪،‬‬
‫ومما ُ‬
‫سسَ اقعنساسا‪ .‬قال‪:‬‬
‫عسَ تقاعُسا‪ ،‬واق َعنْ َ‬
‫ن صد َرهُ كأنّه يرتفع‪ .‬يقال‪ :‬تقا َ‬
‫لّ‬
‫سسِ([‪)]12‬‬
‫بئسَ مُقامُ الشّيخِ أم ِرسْ أم ِرسِ *** إمّا على َق ْعوٍ وإمّا اق َعنْ ِ‬
‫شتُ رأسَ‬
‫(قعش) القاف والعين والشين ُأصَيلٌ يدلّ على انحناء في شَيء‪ .‬يقال قَع ْ‬
‫الخشبة كيما([‪ )]13‬تُعطَف إليك*‪ .‬و َقعَشت الشّيءَ‪ :‬جمعتُه‪ .‬وهو ذلك القياس‪ ،‬لنّك‬
‫طفُ بعضَه على بعض‪ ،‬وتَ َق ْع َوشَ الرّجلُ‪ ،‬إذا انحنَى‪ .‬وكذلك الجِذع‪ .‬وال ُقعُوشُ‪:‬‬
‫تَع ِ‬
‫مراكب النساء‪ ،‬الواحد َق ْعشٌ‪.‬‬
‫(قعص) القاف والعين والصاد أصلٌ صحيح يدلّ على دا ٍء يدعو إلى الموت‪ .‬يقال‪:‬‬
‫ضربَه فأ ْق َعصَه‪ :‬أي َقتَله مكانَه‪ .‬وال َقعَصْ‪ :‬الموت الوَحيّ‪ .‬ومات فلنٌ َقعَْصا‪.‬‬
‫وال ُقعَاص‪ :‬داءٌ يأخذ في الصّدر كأنّه يكسِر العنُق‪ ،‬يقال ُقعِصت فهي مقعوصة‪.‬‬
‫ح ْنيِه‪ .‬من ذلك‬
‫(قعض) القاف والعين والضاد كلمةٌ تدلّ على عَطْف شيءٍ و َ‬
‫ال َقعْض‪ :‬عطفُك رأسَ الخشبة‪ ،‬كما تُعطَف عروش ال َكرْم‪ .‬وهو قولُه‪:‬‬
‫* أطرَ الصّناعَين [العريشَ] ال َقعْضا([‪* )]14‬‬
‫(قعط) القاف والعين والطاء أصلٌ صحيح يدلّ على شَدّ شيء‪ ،‬وعلى شِدّة في‬
‫شيء‪ .‬من ذلك القتِعاط‪ ،‬وهو شدّ العِصابة والعمامة‪ .‬يقال‪ :‬اقتعطتُ العمامةَ‪ ،‬وذلك‬
‫أن يشدّها برأسه ول يجعلَها تحتَ حنكِه‪ .‬وفي الحديث‪" :‬أ َمرَ بالتلحّي و َنهَى عن‬
‫القتعاط"‪ .‬ويقولون‪ :‬ال َقعَط([‪ :)]15‬الغضب وشدّة الصياح‪ .‬وال َقعْط‪ :‬الضّيق‪ .‬يقال‪:‬‬
‫ضيّق‪ .‬ومما شذّ عن هذا ال َقعْط‪ :‬الشاء الكثير([‪.)]16‬‬
‫َقعّط على غريمه‪َ :‬‬
‫(قعف) القاف والعين والفاء أصلٌ صحيح يدلّ على اجتراف([‪ )]17‬شيءٍ وأخْ ِذهِ‬
‫أجمع‪ .‬من ذلك ال َقعْف‪ ،‬وهو شدة الوطء واجتراف التّرابِ بالقوائم‪ .‬والقاعف‪:‬‬
‫ت النّخلةَ‪ ،‬إذا‬
‫جرُف وجهَ الرض‪ .‬وسيلٌ ُقعَافٌ‪ ،‬مثل الجُراف‪ .‬و َقعَ ْف ُ‬
‫المطر الشديد يَ ْ‬
‫جمَعَ‪.‬‬
‫قلعتَها من أصلها‪ .‬وال َقعْف‪ :‬اشتِفا ُفكَ ما في الناء أ ْ‬
‫ـــــــــــــــ‬
‫([‪ )]1‬وفي المجمل‪" :‬قعوا‪ ،‬وربما قالوا قعوا‪ ،‬حكاهما الخليل‪ .‬وأنكر بعضهم القعو‬
‫–يعني بفتح القاف‪ -‬وكان يقول‪ :‬هو القعو"‪.‬‬
‫([‪ )]2‬وكذا في اللسان‪ .‬وفي المجمل‪" :‬والمحور يكون بينهما"‪.‬‬
‫واللسان (قذف‪ ،‬دخس‪ ،‬قعا)‪.‬‬ ‫‪18‬‬ ‫([‪ )]3‬للنابغة الذبياني في ديوانه‬
‫([‪ )]4‬وكذا في المجمل عن الجمهرة‪ .‬وفي الجمهرة (‪" :)134 :3‬دقيقة الفخذين"‪.‬‬
‫([‪ )]5‬السيب‪ :‬العطاء‪ .‬وفي الصل‪" :‬السبب" صوابه في المجمل‪.‬‬
‫([‪ )]6‬البيت للسعر الجعفي في الصمعيات ص ‪ 1‬ليبسك‪ ،‬واللسان (قعد) والرواية‬
‫فيهما‪" :‬بيتنا" و "ولها غنى"‪.‬‬
‫([‪ )]7‬جاءت في قول الشماخ‪:‬‬
‫توجسن واستيقن أن ليس حاضرا *** على الماء إل المقعدات القوافز‬
‫([‪ )]8‬وفي المجمل‪" :‬عن الغزو"‪ .‬وفي اللسان‪" :‬عن الغزو والميرة وطلب الكل"‪.‬‬
‫([‪ )]9‬بياض في الصل‪.‬‬
‫([‪ )]10‬الجمهرة (‪.)6 :2‬‬
‫([‪ )]11‬كذا ضبط في المجمل‪ .‬وضبط في اللسان بنصب "عزة قعساء"‪ .‬وقبله في‬
‫اللسان (نصا)‪:‬‬
‫* قلل مجد فرعت أصاصا *‬
‫‪256‬‬ ‫ومجالس ثعلب‬ ‫‪220‬‬ ‫([‪ )]12‬أنشده في اللسان (مرس) وإصلح المنطق ‪،95‬‬
‫وشرح الحماسة للمرزوقي ‪.1725‬‬
‫([‪ )]13‬في الصل ‪" :‬كما"‪ .‬وفي المجمل‪" :‬والقعش‪ :‬عطفك رأس الخشبة إليك"‪.‬‬
‫والمجمل واللسان (قعض)‪.‬‬ ‫‪80‬‬ ‫([‪ )]14‬لرؤبة‪ .‬والتكملة من ديوانه‬
‫([‪ )]15‬كذا ضبط في الصل والمجمل‪ ،‬وضبط في القاموس بإسكان العين‪.‬‬
‫([‪ )]16‬ورد هذا المعنى في القاموس ولم يرد في اللسان‪.‬‬
‫([‪ )]17‬في الصل‪" :‬احتراف" في هذا الموضع وتاليه‪ ،‬تحريف‪.‬‬

‫ـ (باب القاف والفاء وما يثلثهما)‬


‫(قفل) القاف والفاء واللم أصلٌ صحيحٌ يدلّ أحدهما على أوبةٍ من سفر‪ ،‬والخر‬
‫على صَلَبةٍ وشِ ّدةٍ في شيء‪.‬‬
‫فالوّل القُفول‪ ،‬وهو الرّجوع من السّفَر‪ ،‬ول يقال للذاهبين قافلةٌ حتّى يرجعوا‪.‬‬
‫وأمّا الصل الخَر فالقَفِيل‪ ،‬وهو الخشب اليابس‪ .‬ومنه القُفْل‪ :‬سمّي بذلك لنّ فيه‬
‫شدّا وشِدّة‪ .‬يقال أقفَلتُ البابَ فهو مُقْفَل‪ .‬ويقال للبخيل‪ :‬هو مُقْفَل اليدين‪ .‬وقَفَِلَ‬
‫ضوَامِر‪ .‬ويقال‪ :‬أقْ َفلَه الصّومُ‪ :‬أيبَسَه‪.‬‬
‫الشّيء‪َ :‬يبِس‪ .‬وخيلٌ َقوَافِلُ‪َ :‬‬
‫(قفن) القاف والفاء والنون ليس بأصلٍ‪ ،‬لكنّهم يقولون‪ :‬القَفَن‪ :‬لغةٌ في القَفا‪.‬‬
‫والقفِينةَ‪ :‬الشّاة تُذبَح من قَفاها‪ .‬ويقال‪ :‬إنّ القَفّانَ‪ :‬طَريقةُ الشّيء ومُنتهَى عملِه‪.‬‬
‫وجاء في حديث عمر‪" :‬ثمّ أكون على قَفّانِه"‪.‬‬
‫(قفي) القاف والفاء والحرف المعتل أصلٌ صحيح يدلّ على إتْباعِ شيءٍ لشيء‪.‬‬
‫من ذلك القَفْو‪ ،‬يقال قَفوت أ َثرَه‪ .‬وقَفّيتُ فلنا بفلنٍ‪ ،‬إذا أ ْتبَعتَه إيّاه‪ .‬وسمّيت قافيةُ‬
‫البيت قافيةً لنّها تقفو سائرَ الكلم‪ ،‬أي تتلوه و َتتْبعه‪ .‬والقَفَا‪ُ :‬مؤْخِر الرّأس وال ُعنُق‪،‬‬
‫كأنّه شيءٌ يَقفو الوجه‪ .‬والقافية‪ :‬القفا‪ .‬وفي الحديث‪" :‬يقعدُ الشّيطانُ على قافية رأسِ‬
‫أحدهم"‪.‬‬
‫قال ابن دريد([‪ :)]1‬يقال فلنٌ قِفْوتي‪ :‬أي تُهمتي‪ ،‬وقِ ْفوَتي‪ ،‬أي خِيرَتي‪.‬‬
‫ن المعنى فيه إذا اتّهمه‪ :‬قفاه أي َتبِعه‬
‫قال‪ :‬فكأنّه من الضداد‪ .‬وهذا الذي قاله فإ ّ‬
‫خيْره‪ .‬وليس ذلك‬
‫يطلب سيّئةً عنده‪ ،‬وإذا كان خِي َرتَه قَفاه أيضا أي َتبِعه يرجو َ‬
‫عندنا من طريقة الضداد في شيء‪ .‬والقَ ِفيّ والقَفاوة‪ :‬ما يُدّخر من لبنٍ أو غيرِه‬
‫لمن يُراد تكرمتُه به‪ .‬وهو من القياس‪ ،‬كأنّه يُرادَ [و] يتبَع به إذا أُهديَ له‪ .‬قال‬
‫سلمة‪:‬‬
‫سكْنِ َمرْبوبِ([‪)]2‬‬
‫سغِلٍ *** يُسقَى دواءَ قَ ِفيّ ال ّ‬
‫ليس بأسفَى ول أقنَى ول َ‬
‫وقولهم‪ :‬قَفَوت الرّجُل‪ ،‬إذا قذ ْفتَه بفُجورٍ([‪ )]3‬هو من هذا‪ ،‬كأنّه أ ْت َبعَه كلما قبيحا‪.‬‬
‫وفي الحديث‪" :‬ل نَقْفُو أمّنا([‪.")]4‬‬
‫(قفح) القاف والفاء والحاء‪ ،‬قال ابنُ دريد([‪ :)]5‬قَفَحت نفسُه عن الشّيء إذا‬
‫كر َهتْه‪ .‬قال‪ :‬وهو في شِعر الط ِرمّاح([‪.)]6‬‬
‫(قفخ) القاف والفاء والخاء كلمةٌ واحدةٌ* وهو ضربُ الشّيءِ اليابس على مِثله‪.‬‬
‫يقال قَفَخ هامتَه‪ .‬قال‪:‬‬
‫* قَفخا على الهامِ وبَجّا وَخْضا([‪* )]7‬‬
‫ل على التواءٍ في شيء‪ .‬من ذلك القَفَد‪ :‬التواءُ‬
‫(قفد) القاف والفاء والدال أصلٌ يد ّ‬
‫رسغِ اليد الوحشيّ؛ رجلٌ أقف ُد وامرأةٌ قفداء‪ .‬وكذلك الفرس‪ .‬ويقولون‪ :‬القَفْداء‪:‬‬
‫جنس من العتمام‪.‬‬
‫(قفر) القاف والفاء والراء أصلٌ يدلّ على خُلوّ من خير‪ .‬من ذلك القَفْر‪ :‬الرض‬
‫الخالية‪ .‬ومنه القَفَار‪ :‬الطّعام ول أُدْمَ معه‪ .‬وفي الحديث‪" :‬ما أقْ َفرَ بيتٌ فيه خَلّ"‪.‬‬
‫وامرأةٌ قَفرة‪ :‬قليل ُة اللّحم‪.‬‬
‫ومما شذّ عن هذا الصل‪ ،‬وهو من باب البدال‪ ،‬يقولون‪ :‬اقتفرت ال َثرَ واقتفيتُه‪،‬‬
‫وتفقّر مثلُه‪ .‬قال صخر([‪:)]8‬‬
‫* فإنّي عن تفقّركم مكيثُ([‪* )]9‬‬
‫وأمّا القَفّور فنَبت‪ .‬قال ابنُ أحمر‪:‬‬
‫تَرعَى القَطاةُ الخِمسَ قَفّورَها([‪ *** )]10‬ثم َت ُعرّ الماءَ فيمن َي ُعرّْ‬
‫ومن القياس الوّل قولهم‪ :‬نزلْنا ببني فلنٍ فبتْنا القَ ْفرَ‪ ،‬إذا لم يَقرُونا وقال ابن‬
‫دريد([‪- )]11‬وليس من البابين‪ :-‬القفَر‪ :‬الشّعر‪ .‬وأنشد‪:‬‬
‫جرْ([‪)]12‬‬
‫عِل َمتْ خَودٌ بسا َقيْها القَفَر *** لتُروَين أو لتُبيدَنّ الشّ ُ‬
‫قد َ‬
‫جمع شِجار وهو خَشَب البِئر‪.‬‬
‫(قفز) القاف والفاء والزاء أصلنِ يدلّ [أحدهما] على شبه ال َوثْب‪ ،‬والخر على‬
‫شيءٍ يُلبَس‪.‬‬
‫فالوّل القَفَزان‪ :‬مصدر قَفَز‪ .‬ويقال للضّفادع‪ :‬القَوافز‪ .‬والخر القُفّاز‪ :‬وهو ضربٌ‬
‫حلْي َتتّخذه المرأةُ في يديها ورجليها‪ .‬ويقولون على التشبيه بهذا‪ :‬فرسٌ مقفّز‪،‬‬
‫من ال َ‬
‫ح َو الم َنعّل‪ .‬فأمّا القَفِيز فمعرّب‪.‬‬
‫إذا استدار تحجيلُه بقوائمه ولم يجاوز الشاعر نَ ْ‬
‫(قفس) القاف والفاء والسين‪ .‬يقولون‪ :‬القَفَس‪ :‬الغضب‪.‬‬
‫(قفش) القاف والفاء والشين‪ .‬فيه طريفَة ابنِ دريد([‪ :)]13‬قفش‪ :‬جمع‪.‬‬
‫(قفص) القاف والفاء والصاد كلماتٌ تدلّ على جمعٍ واجتماع‪ .‬يقولون‪ :‬تقفّص‪ ،‬إذا‬
‫ظ ْبيَ‪ ،‬إذا شددتَ قوائمَه جميعا‪ .‬وقولهم‪ :‬إن القَفْصَ‪ :‬ال َوثْب‪ ،‬من‬
‫تجمّع‪ ،‬وقَفّصتُ ال ّ‬
‫هذا‪ ،‬وذلك تجمّع‪.‬‬
‫(قفط) القاف والفاء والطاء كلمةٌ واحدة‪ .‬يقولون‪ :‬قَفَط الطّائرُ‪ ،‬إذا سَفِد‪.‬‬
‫(قفع) القاف والفاء والعين كلماتٌ تدلّ على تجمّع في شيء‪ .‬يقال‪ :‬أذنٌ قَفْعاءُ‪،‬‬
‫كأنّها أصا َبتْها نار فان َز َوتْ‪ .‬والرّجْل القَفْعاء‪ :‬التي ارت ّدتْ أصابعُها إلى القَدَم من‬
‫البرد‪ .‬والقَفْعة‪ :‬شيءٌ يتّخَذ من خُوص يُج َتنَى فيه الرّطَب‪ .‬وفي الحديث في ذكر‬
‫الجراد‪" :‬ل ْيتَ عندنا منه قَ ْفعَةً أو قفعتين"‪ .‬وال تعالى أعلمُ وأحكم‪.‬‬
‫ـــــــــــــــ‬
‫([‪ )]1‬الجمهرة (‪.)156 :3‬‬
‫([‪ )]2‬ديوان سلمة بن جندل ‪ 8‬والمفضليات (‪ )119 :1‬واللسان (قفا)‪.‬‬
‫([‪ )]3‬في الصل‪" :‬بعجوز"‪ ،‬صوابه في المجمل واللسان‪.‬‬
‫([‪ )]4‬في اللسان‪ :‬وقال النبي صلى ال عليه وسلم‪" :‬نحن بنو النضر بن كنانة ل‬
‫نقذف أبانا ول نقفو أمنا"‪.‬‬
‫([‪ )]5‬الجمهرة (‪.)175 :2‬‬
‫([‪ )]6‬وكذا ورد الكلم في المجمل والجمهرة‪ .‬يشير إلى قول الطرماح في ملحقات‬
‫ديوانه ‪:189‬‬
‫يسف خراطة مكر الجنا *** ب حتى ترى نفسه قافحه‬
‫واللسان (قفخ‪ ،‬بجج)‪ ،‬وقد سبق في (بج)‪.‬‬ ‫‪81‬‬ ‫([‪ )]7‬لرؤبة في ديوانه‬
‫([‪ )]8‬وكذا في المجمل‪ .‬وفي اللسان‪" :‬وقال أبو الملثم صخر"‪ ،‬وصواب "الملثم"‬
‫"المثلم" وهو رجل هذلي يناقض بشعره صخر الغي الهذلي‪ ،‬وليس الشعر لصخر‪،‬‬
‫بل هو لبي المثلم‪ .‬انظر ديوان الهذليين (‪.)224 :2‬‬
‫([‪ )]9‬صدره كما في الديوان‪ * :‬أنسل بني شغارة من لصخر *‬
‫([‪ )]10‬البيت في اللسان (عرر‪ ،‬قفر) وفي الصل‪" :‬تقفرها"‪.‬‬
‫([‪ )]11‬الجمهرة (‪.)400 :2‬‬
‫([‪ )]12‬أنشدهما في الجمهرة‪ .‬وأنشد الول في اللسان (قفر)‪.‬‬
‫([‪ )]13‬الجمهرة (‪.)65 :3‬‬

‫ـ (باب ما جاء من كلم العرب على أكثر من ثلثة أحرف أوله قاف)‬
‫ومنه ما له أدنى قياس‪ ،‬ومنه ما وضع وضعا‪.‬‬
‫من ذلك (القَ َفنْدر)‪ :‬الشّيخ‪ .‬والقفندر‪ :‬اللّئيم الفاحش‪ .‬وهذا مما زيدت فيه النون‪ ،‬ثم‬
‫يكون منحوتا من القَفْد والقَفْر‪ :‬الخلءِ من الرض‪ ،‬والقَفْد من قَفَ ْدتُه‪ ،‬كأنّه ذليل‬
‫َمهِين‪.‬‬
‫ومن ذلك (القلمّس)‪ :‬السيّد‪ .‬وهذا مما زيدت فيه اللم‪ ،‬وهو من ال َقمْس والقاموس‪،‬‬
‫وهو مُعظَم الماء‪ ،‬شبّه بقاموس البحر‪.‬‬
‫ومن ذلك (ال َق َلهْذَم)‪ ،‬يقال هو صفةٌ للماء الكثير‪ .‬وهذا مما زيدت فيه اللم والهاء‪،‬‬
‫وهو من القَذْم وهو الكثرة‪ ،‬وقد فسّرناه‪.‬‬
‫صنْصَع)‪ ،‬وهو القصير‪ ،‬وهو ممّا زيدت فيه النون وكرّرت صاده‪،‬‬
‫ومن ذلك (ال َق َ‬
‫وهو من القَصْع‪ .‬وقد قلنا إنّ القصع يدلّ على مُطامَنةٍ في شيء و َهزْم فيه‪ ،‬كأنّه‬
‫ُقصِع‪.‬‬
‫ومن ذلك (ال ُق ْرشُوم) وهو القُراد‪ ،‬وقد زيدت فيه الميم‪ ،‬وأصله القرش‪ ،‬وهو‬
‫الجمع‪ ،‬سمي قرشوما لتجمّع خلقه‪.‬‬
‫ومن ذلك الحسب (القُدْموس)‪ :‬القديم‪ ،‬وهو مما زيدت فيه السين وأصله من القِدَم‪.‬‬
‫ورجلٌ قُدمُوس‪ :‬سيّد‪ ،‬وهو ذلك المعنى‪.‬‬
‫ومن ذلك (القُرضوب) هو اللصّ‪ .‬قال الصمعيّ‪ :‬وأصله قطع الشيء‪ .‬يقال‪:‬‬
‫ض ْبتُه‪ :‬قطعته‪ .‬والذي ذكره* الصمعيّ صحيح‪ ،‬والكلمة منحوتة من كلمتين‪:‬‬
‫قر َ‬
‫من قرض و َقضَب‪ ،‬ومعناهما جميعا‪ :‬القطع‪.‬‬
‫ومن ذلك (ال ِقنْعاس) وهو الشّديد‪ .‬وهذا مما زيدت فيه النون‪ ،‬وأصله من ال ْقعَس‬
‫والقعساء‪ ،‬وقد فسّرناه‪.‬‬
‫خلْق‪.‬‬
‫عسٌ)‪ :‬مجتمِع ال َ‬
‫ومنه رجل (قُنا ِ‬
‫طرِير)‪ :‬الشّديد‪ ،‬وهذا مما زيدت فيه الراء وكرّرت تأكيدا للمعنى‪،‬‬
‫ومن ذلك (ال َقمْ َ‬
‫والصل َقمَط وقد ذكرناه‪ ،‬وأنّ معناه الجمع‪ ،‬ومنه قولهم بعير ِقمَطرٌ‪ :‬مجتمع‬
‫الخَلقِ‪ .‬والقياسُ كلّه واحد‪.‬‬
‫ومن ذلك (اقْفَ َعلّت) يدهُ‪ :‬تقبّضت‪ .‬وهذا مما زيدت فيه اللم‪ ،‬وهو من تقَفّعَ الشّيء‪،‬‬
‫وقد ذكرناه‪.‬‬
‫ومن ذلك (ال َقلْفَع)‪ ،‬وهو ما َيبِس من الطّين على الرض فيتقلّف‪ .‬وهذه منحوتةٌ‬
‫من ثلث كلمات‪ :‬من قفع‪ ،‬وقلع‪ ،‬وقلف‪ ،‬وقد ُفسّر‪.‬‬
‫ومن ذلك (ال َقرَقُوس)‪ ،‬وهو القاع الملس‪ ،‬وأصله من ال َقرَق‪ ،‬والسين فيه زائدة‪،‬‬
‫وقد ذكرناه‪.‬‬
‫ومن ذلك (ال َقنَازِع) من الشّعر‪ ،‬وهو ما ارتَفَع وطال‪ ،‬وأصله من القزع‪ ،‬والنون‬
‫زائدة‪ ،‬وقد ذ َكرْناه‪.‬‬
‫ومن ذلك (القرْفُصاء)‪ ،‬وهو أن يقعد الرجل قِعدةَ المحتبِي ثمّ يضع يديه على ساقَيه‬
‫صتُ الرّجُلَ‪ :‬شدَدتُه‪ .‬وهذا مما زيدت فيه الراء‪،‬‬
‫كأنّه مح َتبٍ بهما‪ .‬ويقال‪ :‬قر َف ْ‬
‫وأصله من القَفْص‪ ،‬وقد ذكرناه‪.‬‬
‫ومن ذلك (أمّ َقشْعَم)‪ :‬المنيّة والدّاهية‪ .‬وهذا مما زيدت فيه الميم‪ ،‬والصل القَشْع‪.‬‬
‫ومن ذلك (قُرموص) الصّائد‪ :‬بيته‪ .‬وهذا مما زيدت فيه الراء‪ ،‬وأصله القمص وقد‬
‫َمرّ‪.‬‬
‫خلْق‪ .‬وهذا مما زيدت‬
‫ومن ذلك شيءٌ ذكره ابنُ دريد([‪ :)]1‬بعير (قُرامِلٌ)‪ :‬عَظيم ال َ‬
‫لمُه‪ ،‬وأصلُه القرم‪.‬‬
‫طرُب)‪ ،‬وهو دو ْيبّة تسعى نهارَها دائبا‪ .‬وهذا مما زِيدت فيه القاف‪،‬‬
‫ومن ذلك (القُ ْ‬
‫س ْعيِه‪ .‬ويقولون‪:‬‬
‫طرَب‪ :‬خفّةٌ ُتصِيب النسان؛ فسمّي قُطربا لخفّته في َ‬
‫والصل ال ّ‬
‫القُطْرب‪ :‬الجُنون([‪ .)]2‬والقُطرب‪ :‬الكلب الصغير‪ ،‬وقياسُه واحد‪.‬‬
‫طمِير)‪ :‬الحبّة في بَطن النواة‪.‬‬
‫ومما وضع وضعا (ال َق َل ْهبَسَة)‪ :‬الهامة المُدوّرة‪ .‬و(القِ ْ‬
‫جلْسته‪:‬‬
‫جوّال‪ .‬ويقولون (اقرنْبَع) في ِ‬
‫جرّ‪ .‬ويقولون‪( :‬ال ُقرْقُوف)‪ :‬ال َ‬
‫و(القِرميد)‪ :‬ال ُ‬
‫خلْق‪ .‬و(ال َقرَبوس)‬
‫علّ)‪ :‬عَسُر‪ .‬و(ال َقبَ ْعثَر) العظيم ال َ‬
‫تقبّض‪ .‬و(ا ْقمَعَدّ)‪ :‬عسُر‪ .‬و(اقْذَ َ‬
‫خرْقة‪ .‬وما عليه‬
‫للسّرج‪ .‬و(ال ِقنْدَأوة)‪ :‬العظيم‪ .‬ويقولون‪ :‬ما عليه (قِرطَ ْع َبةٌ)‪ ،‬أي ِ‬
‫عمِ َلةٌ)‪ .‬وال أعلم بالصواب‪.‬‬
‫(قُ َذ ْ‬
‫(تم كتاب القاف وال أعلم بالصواب)‬
‫ـــــــــــــــ‬
‫([‪ )]1‬الجمهرة (‪.)341 :3‬‬
‫([‪ )]2‬في القاموس‪" :‬نوع من الماليخوليا"‪.‬‬

‫كتاب الكاف‪:‬‬
‫ـ (باب الكاف وما بعدها في الثنائي أو المطابق)‬
‫(كل) الكاف واللم أصولٌ ثلث ٌة صِحاح‪ .‬فالول يدلّ على خلف الحِدّة‪ ،‬والثاني‬
‫يدلّ على إطافة شيء بشيء‪ ،‬والثالث عضوٌ من العضاء‪.‬‬
‫فالول كَلّ السّيف يكِلّ ُكلُولً و َكلّةً([‪ .)]1‬والكليل‪ :‬السيف يكِلّ حَدّه‪ .‬وربما قالوا في‬
‫المصدر كَللةً أيضا‪ .‬وكذلك اللّسان والطّرف الكليلن‪ .‬ويقال‪ :‬أكَلّ القومُ‪ ،‬إذا َكلّت‬
‫حمَل؛ وهذا خلف الوّل‪ ،‬ولعله أنْ‬
‫إبلُهم‪ .‬و َكلّلَ فلنٌ مثل َنكَل‪ ،‬وقال قومٌ‪َ :‬كلّلَ‪َ :‬‬
‫يكون من المتضادّات‪ .‬ومن الباب الكَلّ‪ :‬العِيالُ‪ ،‬قال ال تعالى‪{ :‬و ُهوَ َكلّ عَلَى‬
‫َموْلَهُ} [النحل ‪ .]76‬ويقال‪ :‬الكَلّ‪ :‬اليتيم؛ وسمّي بذلك لدارته‪ .‬والكليل‪ :‬منزلٌ من‬
‫منازل القمر‪ ،‬وهذا على التّشبيه‪ .‬والكليل‪ :‬السّحابُ يدور بالمكان‪ .‬قال محمد بن‬
‫يزيد‪ :‬سمّي الكليل لطافته بالرّأس‪ .‬فأمّا الكَللة فقال محمد‪ :‬الكللةُ هم الرّجالُ‬
‫ال َورَثة‪ ،‬كما قال أعرابيّ‪" :‬مالي كثير([‪ ،)]2‬و َي ِر ُثنِي كللَةٌ ُم َترَاخٍ نسبُهم"‪ .‬قال‪ :‬وهو‬
‫طفَ عليه‪ ،‬فسمّوا بالمصدر‪ .‬والعلماء يقولون في‬
‫مصدرٌ من َت َكّللَه النّسبُ‪ ،‬أي* تع ّ‬
‫ن العرابيّ‪ :‬فأمّا‬
‫الكللةِ أقوالً متقارِبة‪ .‬قالوا‪ :‬الكللة‪ :‬بنو العَمّ الباعدُ‪ ،‬كذا قال اب ُ‬
‫غيرُه من أهل العلم فروى زُهير عن جابر بن عامر‪ ،‬قال‪ :‬لما قال أبو بكر‪" :‬مَن‬
‫ماتَ وليس له ولدٌ ول والد فور َثتُه كَللة" ضَجّ([‪ )]3‬عليّ منها‪ ،‬ثم رجع إلى قوله‪.‬‬
‫قال المبرّد‪ :‬والولد خارجٌ من الكللة‪ .‬قال‪ :‬والعرب تقول‪ :‬لم يرِثه كللةً‪ ،‬أي لم‬
‫عرْضٍ بل عن ُق ْربٍ واستحقاق‪ ،‬كما قال الفرزدق‪:‬‬
‫يرثه عن ُ‬
‫ورِثتم قناةَ المُلك غيرَ كللةٍ *** عن ا ْب َنيْ منافٍ عبدِ شمس وهاشمِ([‪)]4‬‬
‫وأمّا الخَر فالكَلكَل‪ :‬الصدر‪ .‬ومحتملٌ أن يكون هذا محمولً على الذي قبله‪ ،‬كأنّ‬
‫الصدر معطوفٌ على ما تحته‪.‬‬
‫ومما شذّ عن الباب ال ُك ْلكُل‪ :‬القصير‪ .‬وانكّلتِ المرأة‪ ،‬إذا ضحكت َت ْنكَلّ‪ .‬فأمّا كُلّ‬
‫فهو اس ٌم موضوع للحاطة مضافٌ أبدا إلى ما بعده‪ .‬وقولهم الكُلّ وقام الكُلّ فخطأ‪،‬‬
‫والعربُ ل تعرفه‪.‬‬
‫(كم) الكاف والميم أصلٌ واحدٌ يدلّ على غِشاء وغِطاء‪ .‬من ذلك ال ُكمّة‪ ،‬وهي‬
‫القلنسوة‪ ،‬ويقال منها‪ :‬تكمّمَ الرّجل‪ ،‬وتكمكم‪ .‬ومن ذلك الحديث‪" :‬أنّ عمر رأى‬
‫جاريةً ُم َت َك ْم ِكمَةً"‪ .‬والكُمّ‪ :‬كُمّ القميص‪ ،‬يقال منه َك َم ْمتُهُ([‪ ،)]5‬أي جعلت له ُك ّميْن‪.‬‬
‫خلُ ذاتُ الكْمام}‬
‫والكِمّ‪ :‬وِعاء الطّلع‪ ،‬والجمع الكمام‪ .‬قال ال سبحانه‪{ :‬والنّ ْ‬
‫[الرحمن ‪ .]11‬قال أبو عبيد‪ :‬وأ ِكمّةٌ وأكامِيم‪ .‬ويقال‪ :‬كَمّ الفَسيلَ‪ ،‬إذا أشفَقَ عليه‬
‫خلْق‪.‬‬
‫س ِترَ حتى يَ ْقوَى‪ .‬والكاميم‪ :‬أغطيةُ النّور‪ .‬ومن الباب‪ :‬الكَمكام‪ :‬المجتمِع ال َ‬
‫فَ ُ‬
‫س ْترٍ أو صون‪ .‬يقال ك َن ْنتُ الشيءَ في‬
‫(كن) الكاف والنون أصلٌ واحدٌ يدلّ على َ‬
‫ِكنّهِ‪ ،‬إذا جعلتَه فيه وصُنتَه‪ .‬وأكننتُ الشّيءَ‪ :‬أخفيتُه‪ .‬والكِنانة المعروفة‪ ،‬وهي‬
‫ستْرة‪ .‬ومن‬
‫القياس‪ .‬ومن الباب ال ُكنّة‪ ،‬كالجناح يُخرِجه الرّجل من حائطِهِ‪ ،‬وهو كال ّ‬
‫الباب الكانون‪ ،‬لنّه يستُر ما تحتَه‪ .‬وربما سمّوا الرّجُلَ الثقيلَ كانونا‪ .‬قال الحطيئة‪:‬‬
‫سرّا *** وكانونا على المتحدّثينا([‪)]6‬‬
‫غرْبالً إذا استُودِعْتِ ِ‬
‫أِ‬
‫فأمّا ال َكنّةُ فشا ّذةٌ عن هذا الصل‪ ،‬ويقال إنّها امرأة البن‪ .‬قال‪:‬‬
‫ظ َرنّهْ([‪)]7‬‬
‫س ْم َعنّةً نِ ْ‬
‫إن لنا َل َكنّهْ *** ِ‬
‫(كه) الكاف والهاء ليس فيه من اللغة شيءٌ إل ما يُشبه الحكاية‪ ،‬يقال كَهّ‬
‫السّكرانُ‪ ،‬إذا استن َك ْهتَه فكَهّ في وجهك‪ .‬وليس هذا بشيء‪ .‬ويقولون‪ :‬كهكه السدُ في‬
‫زئيره‪ .‬ثم يقولون‪ :‬ال َكهَكاهُ من الرّجال‪ :‬الضعيف‪ .‬وينشدون‪:‬‬
‫ول َك ْهكَاهة َبرَمٌ *** إذا ما اشت ّدتِ الحِ َقبُ([‪)]8‬‬
‫ول معنى عندي لقولهم إنّه الضعيف‪ .‬وهذا كالتجوّز‪ ،‬وإنما يراد أنّه َيكُهّ في وجه‬
‫سائِله‪ .‬والباب كلّه واحد‪.‬‬
‫(كو) الكاف والحرف المعتل قريبٌ من الباب قبله‪[ ،‬وليس فيه] إلّ قولُهم‪ :‬كواه‬
‫بالنّار يَكويه‪ .‬ويستعيرون هذا فيقولون‪ :‬كواه بعينه‪ ،‬إذا أحدّ النّظرَ إليه‪ .‬وإنّي‬
‫لت َكوّى بالجارية‪ ،‬أي أتدَفّأُ بها‪ .‬والكوّة معروفة‪.‬‬
‫والكَ ْأكَأَة‪ :‬النّكوص‪ ،‬ويقال التجمّع‪.‬‬
‫(كب) الكاف والباء أصلٌ صحيح يدلّ على جَمع وتجمع‪ ،‬ل يَشِذّ منه [شيء]‪ .‬يقال‬
‫لما تجمّع من الرّمل كُباب‪ .‬قال‪:‬‬
‫حمِلِ([‪* )]9‬‬
‫جعْدَ عن َمتْن َم ْ‬
‫* ُيثِيرُ الكُبابَ ال َ‬
‫ومنه‪َ :‬ك َب ْبتُ الشّيءَ لوجهه أ ُكبّه َكبّا‪ .‬وأ َكبّ فلنٌ على المر يفعلُه‪ .‬وتكبّبتِ البلُ‪،‬‬
‫صرِعَت من هُزال أو داء‪ .‬والكَبكبةُ‪ :‬أن يتد ْهوَر الشّيء إذا أُل ِقيَ في ُهوّة حتى‬
‫إذا ُ‬
‫يستقرّ‪ ،‬فكأنّه([‪[ )]10‬تردّد([‪ ])]11‬في الكبّ‪ .‬ويقال‪ :‬جاء متكبكِبا في ثيابِهِ‪ ،‬أي‬
‫متزمّلً‪ .‬ومن ذلك ال ُكبّة من ال َغزْل‪ .‬ومن الباب كوكب الماء‪ ،‬وهو مُعظَمه‪.‬‬
‫والكبكبة‪ :‬الجماعة من الخيل‪ .‬والكوكب يسمّى كوكبا من هذا القياس‪.‬‬
‫قال أبو عبيدة‪ :‬ذهب القومُ تحتَ كلّ كوكب‪ ،‬إذا تفرّقوا‪ .‬ويقال للصبيّ إذا قا َربَ‬
‫خلْقه‪* .‬وال َكبّةُ‪ :‬الزّحام‪ .‬فأمّا قولُهم ل َنوْر الرّوضة‬
‫المراهقَة‪ :‬كوكبٌ‪ ،‬وذلك لتجمّع َ‬
‫كوكب‪ ،‬فذاك على التّشبيه من باب الضياء‪ .‬قال العشى‪:‬‬
‫شرِقٌ *** مُؤ ّزرٌ بعميم ال ّن ْبتِ مكتهلُ([‪)]12‬‬
‫ش ْمسَ منها كوكب َ‬
‫حكُ ال ّ‬
‫ُيضَا ِ‬
‫وكذلك قولهم لبَريق ال َكتِيبة‪ :‬كوكب‪.‬‬
‫(كت) الكاف والتاء ليست فيه لغ ٌة أصلية‪ ،‬ويجري البابُ مَجرى الحكاية‪ .‬فالكتيت‪:‬‬
‫صوتُ ال َبكْر‪ ،‬كالكَشِيش‪ .‬يقال‪َ :‬كتّ َي ِكتّ‪ ،‬و َكتّ الرّجُل من الغضب‪ .‬و َكتِيت القِدر‪:‬‬
‫غلَيانها‪ .‬ويقولون‪ :‬ك َتتّ الكلمَ في أذنه‪ .‬وكتكت في الضّحِك‪ :‬أغ َربَ‪ .‬وهذه‬
‫صوتُ َ‬
‫كلماتٌ يُشبِ ُه بعضُها بعضا‪ .‬وما أبعدَهَا من الصّحّة‪ .‬فأمّا ال َكتّان فلعلّه معرّب‪.‬‬
‫وخفّفه العشى فقال‪:‬‬
‫* بينَ الحريرِ وبينَ ال َكتَنْ([‪* )]13‬‬
‫(كث) الكاف والثاء أصلٌ صحيحٌ يدلّ على تجمّعٍ‪ ،‬وفروعُه تقلّ‪ .‬فال َكثّةُ نعتٌ ِللّحْية‬
‫المجتمعة‪[ ،‬وهي] بيّنة ال َكثَث والكثَاثة‪ .‬ومنه الك ْثكَث‪ :‬مجتمعٌ من دُقاق ال ّترْب‪ .‬وهو‬
‫الكِثكِثُ أيضا‪.‬‬
‫حكُِح من الشّاه‪ :‬المسِنّ‪ .‬ويقولون‪:‬‬
‫(كح) الكاف والحاء ليس بشيء‪ ،‬وربما قالوا الكُِ ْ‬
‫أعرابيّ كُحّ‪ ،‬مثل قُحّ‪.‬‬
‫(كد) الكاف والدال أصلٌ صحيحٌ يدلّ على شِ ّد ٍة وصَلبة‪ .‬من ذلك الكَديد‪ :‬وهو‬
‫التّراب الدّقيق المكدود المركّل بالقوائم؛ ثم يُقاس على ذلك الكدّ‪ ،‬وهو الشّ ّدةُ في‬
‫طلَب‪ .‬ويقال‪ :‬كَدَ ْدتُ فلنا بالمسألة‪ ،‬إذا‬
‫العمل وطلب الكسب‪ ،‬واللحاحُ في ال ّ‬
‫حتَ عليه بها وبالشارة إليه عند الحاجة‪ .‬قال‪:‬‬
‫ألْحَ ْ‬
‫* عَفَ ْفتُ ولم أكْدُ ْدكُمُ بالصابع([‪* )]14‬‬
‫ومن الباب‪ :‬الكَ ْدكَ َدةُ‪ :‬ضربُ الصّيقلِ([‪ )]15‬المِ ْدوَسَ على السّيف إذا جَلَه‪ .‬والكُدَادة‪:‬‬
‫ما ُيكَدّ من أسفل القِ ْدرِ من ال َمرَق‪ .‬وبئرٌ كَدُودٌ‪ ،‬إذا لم ُينَلْ ماؤُها إلّ بجَهد‪.‬‬
‫حمَارٌ‬
‫والكدكدة‪ :‬تثاقلٌ في العَدْو‪ .‬والكَدّ‪ :‬شيءٌ تُدَقّ فيه الشياء كالهاوُن‪ .‬والكُدَاد‪ِ :‬‬
‫حمُر فيقال‪ :‬بَنات كُداد‪.‬‬
‫ينسب إليه ال ُ‬
‫(كذ) الكاف والذال كلمةٌ واحدة‪ ،‬وهي الكَذّانُ‪ :‬حجارةٌ رِخوة كأنّها مَدَر‪.‬‬
‫(كر) الكاف والراء أصلٌ صحيح يدلّ على جمعٍ وترديد‪ .‬من ذلك َكرَرت‪ ،‬وذلك‬
‫رجُوعك إليه بعد المرّة الولى‪ ،‬فهو الترديد الذي ذكرناه‪ .‬والكرير‪ :‬كالحَشْرجةِ في‬
‫حلْق‪ ،‬سمّي بذلك لنّه يردّدها‪ .‬قال‪:‬‬
‫ال َ‬
‫فَنفسِي فداؤُك يومَ النّزالِ *** إذا كانَ دعوَى الرّجال الكريرا([‪)]16‬‬
‫سيُ من الماء‪ ،‬وجمعه كِرار‪ .‬قال‪:‬‬
‫والكَرّ‪ :‬حبلٌ‪ ،‬سمّي بذلك لتجمّع قَواه‪ .‬والكُرّ‪ :‬الْحِ ْ‬
‫خنِيفِ السّحقِ يدعو به الصّدى *** له ُقُلبٌ عاديّةٌ وكِرارُ([‪)]17‬‬
‫على كال َ‬
‫ومن الباب الكِركِرة‪ :‬رَحَى َز ْورِ البعير‪ .‬والكِركِرة‪ :‬الجماعةُ من النّاس‪ .‬والكَركرة‪:‬‬
‫تصريف الرّياحِ السّحابَ وجمعُها إيّاه بعدَ تفرّق‪ .‬فأمّا قولُ النّابغة‪:‬‬
‫ت الغلئلِ([‪)]18‬‬
‫علِينَ بكِ ْد َيوْنٍ وُأبْطِنّ ُكرّة ***فهنّ إضا ٌء ضَافيا ُ‬
‫ُ‬
‫ش ْعرَه‪ ،‬وقد يفعلون هذا‪ .‬ويقولون أن ال ُكرّة‪ :‬رَماد تُجلَى به‬
‫ظنّهُ فارسيا قد ض ّمنَه ِ‬
‫فأ ُ‬
‫الدّروع‪ ،‬ويقال هو ُفتَات ال َبعْر‪ .‬وربّما قالوا‪ :‬كَركرتُه عن الشّيء‪ :‬حبَسْته‪ .‬وإنّما‬
‫المعنى أنّك رددته ولم تَقضِ حاجتَه أوّلَ وهلة‪ .‬وكركرتُ بالدّجاجة‪ :‬صحتُ بها‪،‬‬
‫وذلك لنّك تردّد الصّياح بها‪ .‬ويقولون ال َكرِك([‪ :)]19‬الحمق أو الحمر‪ .‬وهو‬
‫كلم‪.‬‬
‫(كز) الكاف والزاء أصلٌ صحيحٌ يدلّ على قَبضٍ وتقبّض‪ .‬من ذلك الكَزازة‪:‬‬
‫النقباض وال ُيبْس‪ .‬رجلٌ َكزّ‪ ،‬أي بخيل([‪ .)]20‬ويقال‪َ :‬ك َز ْزتُ الشّيءَ‪ ،‬إذا ضيّقتَه‪،‬‬
‫فهو مكزوز‪ .‬وال ُكزَاز‪ :‬داءٌ يأخذُه من شِدّة ال َبرْد‪ .‬وأحسبه من تقبّض الطراف‪.‬‬
‫وبَكرة كزة‪ ،‬أي قصيرة([‪.)]21‬‬
‫(كس) الكاف والسين صحيح‪ ،‬إلّ أنّه قليلُ اللفاظ‪ .‬والصحيح منه الكَسَس‪ :‬خروج‬
‫السنان السّفْلى مع الحنك السفل‪ .‬رجلٌ أ َكسّ‪ .‬كذا في كتاب الخليل‪ .‬وقال غيره‪:‬‬
‫الكَسَس‪ِ :‬قصَر السنان‪ .‬وما بعد هذا فكلمٌ‪ .‬يقولون الكَسِيس‪ :‬لحمٌ يُجَ ّففُ على‬
‫الحجارة *ثم يُدَقّ و ُي َت َزوّد‪ .‬وممّا يصحّ في هذا‪ :‬الكَسِيس‪ ،‬وهو شرابٌ ُيتّخَذ من‬
‫ذُرة‪ .‬وينشدون‪:‬‬
‫س َكرْ([‪)]22‬‬
‫فإنْ تُسْقَ من أعشابِ وَجّ فإنّنا *** لنا العينُ تَجرِي من كَسِيسٍ ومن َ‬
‫ل الكلمةَ من بعض اللّغات التي استعارتها العرب في كلمها‪.‬‬
‫والشّعر صحيح‪ ،‬ولع ّ‬
‫وأمّا الكسكسة فكلمةٌ مولّدة فيمن يُبدِل في كلمه الكاف سينا‪.‬‬
‫(كش) الكاف والشين ليس بشيء‪ ،‬وفيه كلمةٌ تَجري مَجرى الحكاية‪ ،‬يقال لهدير‬
‫ال َبكْر‪ :‬الكشيش‪ .‬والكَشكشَة‪ :‬كلمةٌ مولّدة فيمن يُبدِل الكافَ في كلمه شينا‪.‬‬
‫(كص) الكاف والصاد كلمةٌ تدل على التواءٍ من الجَهد‪ .‬ويقال للرّعدة‪ :‬كَصيص‪.‬‬
‫والكَصيصة‪ :‬حِبالة الصّائد‪.‬‬
‫(كض) الكاف والضاد‪ .‬يقولون‪ :‬إنّ الكَضكضة‪ :‬سرعةُ المَشْي‪.‬‬
‫(كظ) الكاف والظاء أصلٌ صحيح‪ ،‬يدلّ على تم ّرسٍ وشِ ّدةٍ وامتلء‪ .‬من ذلك‬
‫ال ُمكَاظّةُ في الحرب‪ :‬الممارسة الشّديدة‪ .‬وكظّني هذا المرُ‪.‬‬
‫ومن الباب الكَظْكظة امتلء السّقاء‪ .‬ومنه الكِظّة التي تعتري عن الطّعام‪ .‬ويقال‪:‬‬
‫سيْله‪ .‬وتكاظّ القومُ كِظاظا‪ :‬تجاوزوا القَ ْدرَ في‬
‫اكتظّ الوادِي بالماء‪ ،‬إذا امتلَ ب َ‬
‫التمرّس والتعادي‪ .‬قال‪:‬‬
‫* إذْ س ِئ َمتْ ربيعةُ الكِظاظا([‪* )]23‬‬
‫(كع) الكاف والعين أصلٌ صحيحٌ يدلّ على حَبسٍ واحتباس‪ .‬يقال رجلٌ كَعّ‪،‬‬
‫وكاعّ‪ ،‬أي جبانٌ‪ .‬وقد أ َكعّه ال َفرَق عن المر‪[ .‬قال ابن دريد‪ :‬ل يقال كاعَ‪ ،‬وإنْ‬
‫كانت العامّة تقوله([‪ ،])]24‬إنما يقال كَعّ‪ .‬قال‪:‬‬
‫* كعكعهُ حائره عن الدّقَقْ([‪* )]25‬‬
‫(كف) الكاف والفاء أصلٌ صحيحٌ يدلّ على قبض وانقباض‪ .‬من ذلك ال َكفّ‬
‫للنسان‪ ،‬سمّيت بذلك لنّها تَقبِض الشّيءَ‪ .‬ثمّ تقول‪ :‬كففت فلنا عن المر‬
‫وكفكَفتُه([‪ .)]26‬ويقال للرجل يَسأل النّاسَ‪ :‬هو يَست ِكفّ ويتكفّف‪ .‬الصل هذا‪ ،‬ثم‬
‫يَفرِقون بين الكلمات تختلف في بعض المعنَى والقياسُ واحد‪ :‬كان الصمعيّ يقول‪:‬‬
‫كلّ ما استطالَ فهو كُفّة بضم الكاف([‪[ )]27‬نحو كُفّة([‪ ])]28‬الثّوبِ ونحوه وهو‬
‫حاشيته‪ ،‬وإنّما [قيل لها] كفّة لنّها مكفوفة‪ ،‬وكذلك كُفّة الرّمل([‪ .)]29‬قال‪ :‬وكلّ ما‬
‫استدارَ فهو كِفّة‪ ،‬نحو كِفّة الميزان وكِفّة الصّائد‪ ،‬وهي حِبالتُه‪ .‬والكلمتان وإن‬
‫اختلفتا في الذي قاله الصمعيّ فقياسهما واحد‪ .‬والمكفوف‪ :‬العمى‪ .‬فأمّا الكِفَف في‬
‫الوَشْم‪ ،‬فهي داراتٌ تكون فيه‪ .‬ويقال‪ :‬استكفّ القومُ حولَ الشيء‪ ،‬إذا دارُوا به‬
‫ظرِينَ إليه‪ .‬قال ابن مقبل‪:‬‬
‫نا ِ‬
‫* بَدَا والعيونُ المستكِفّةُ تلمحُ([‪* )]30‬‬
‫فأما قول حُميَد‪:‬‬
‫* إلى مستكِفّاتٍ لهنّ غُروبُ([‪* )]31‬‬
‫فقال قوم‪ :‬هي العُيون‪ .‬وقال قوم‪ :‬هي إبلٌ مجتمعة‪ .‬والغُروب‪ :‬الظّلل‪ .‬واستكففتُ‬
‫الشّيءَ‪ ،‬وهو أن تضَعَ يدَك على حاجِبيك كالذي يَستظِلّ من الشّمس ينظرُ إلى شيءٍ‬
‫ضعِه كفّهُ على حاجبه‪ .‬ويقولون‪ :‬لقيتُه كَفّةً كَفّةً‪،‬‬
‫س ّميَ استكفافا ل َو ْ‬
‫هل يَراه‪ ،‬وإنّما ُ‬
‫ستْ كَفّه‪ .‬وال أعلم بالصواب‪.‬‬
‫إذا فاجأتَه‪ ،‬كأنّ ك ّفكَ م ّ‬
‫ـــــــــــــــ‬
‫([‪ )]1‬الذي في المجمل واللسان والقاموس‪" :‬كل"‪.‬‬
‫([‪ )]2‬في الصل‪" :‬قال كثير"‪ ،‬صوابه في المجمل واللسان‪.‬‬
‫([‪ )]3‬في الصل‪" :‬صح"‪.‬‬
‫واللسان (كلل)‪.‬‬ ‫‪852‬‬ ‫([‪ )]4‬ديوان الفرزدق‬
‫([‪ )]5‬كذا ورد ضبطه في المجمل‪ .‬والذي في اللسان والقاموس‪" :‬أكممته" من‬
‫الرباعي‪.‬‬
‫واللسان (كنن)‪.‬‬ ‫‪61‬‬ ‫([‪ )]6‬ديوان الحطيئة‬
‫([‪ )]7‬أنشده في اللسان (سمع)‪.‬‬
‫([‪ )]8‬البيت لبي العيال الهذلي‪ .‬ديوان الهذليين (‪ )242 :2‬واللسان (كهه)‪ .‬ورواية‬
‫الديوان‪" :‬ول بكهامة"‪.‬‬
‫واللسان (كبب‪ ،‬عرق‪ ،‬حمل)‪ .‬وصدره‪:‬‬ ‫‪505‬‬ ‫([‪ )]9‬لذي الرمة في ديوانه‬
‫* توخاه بالظلف حتى كأنما *‬
‫([‪ )]10‬في الصل‪" :‬مكانه"‪ .‬وفي المجمل‪" :‬كأنه"‪.‬‬
‫([‪ )]11‬التكملة من المجمل‪.‬‬
‫واللسان (شرق)‪.‬‬ ‫‪43‬‬ ‫([‪ )]12‬ديوان العشى‬
‫واللسان (كتن)‪:‬‬ ‫‪19‬‬ ‫([‪ )]13‬البيت بتمامه كما في الديوان‬
‫هو الواهب المسمعات الشرو *** ب بين الحرير وبين الكتن‬
‫([‪ )]14‬صواب إنشاده‪" :‬وحجت" بدل "عففت" كما في اللسان‪ ،‬وكما سبق في‬
‫(حوج)‪ .‬وهو للكميت في اللسان (حوج‪ ،‬كدد)‪ .‬وصدره‪:‬‬
‫* غنيت فلم أرددكم عند بغية *‬
‫([‪ )]15‬في الصل‪" :‬ضرب من الصيقل"‪ ،‬صوابه في المجمل‪.‬‬
‫واللسان (كرر)‪ .‬وفي الديوان‪" :‬وأهلي فداؤك عند‬ ‫‪71‬‬ ‫([‪ )]16‬للعشى في ديوانه‬
‫النّزال" وفي اللسان‪" :‬فأهلي الفداء غداة"‪.‬‬
‫([‪ )]17‬البيت ملفق من بيتين‪ ،‬أحدهما في اللسان (خنف)‪ ،‬وسبق أيضا في (خنف)‬
‫وهو‪:‬‬
‫على كالخنيف السحق يدعو به الصدى *** له قلب عفى الحياض أجون‬
‫والخر لكثير‪ ،‬وأنشده في اللسان (كرر)‪ .‬وعجزه في إصلح المنطق‬
‫وهو‪:‬‬ ‫‪145‬‬ ‫‪،104‬‬
‫ومادام غيث من تهامة طيب *** به قلب عادية وكرار‬
‫واللسان (كدن‪ ،‬كرر‪ ،‬أضا)‪ .‬ويروى‪" :‬وأشعرن"‪ ،‬ويروى‪:‬‬ ‫‪64‬‬ ‫([‪ )]18‬ديوان النابغة‬
‫"صافيات" بالصاد المهملة‪.‬‬
‫([‪ )]19‬كذا أورد هذه الكلمة في غير مادتها‪ ،‬وصنع كذلك في المجمل‪ ،‬وحقها مادة‬
‫(كرك)‪.‬‬
‫([‪ )]20‬في الصل‪" :‬أي فعيل"‪.‬‬
‫([‪ )]21‬في المجمل‪" :‬وبكرة كزة‪ :‬شديدة الصرير‪ .‬وفرس كزة‪ :‬قصيرة"‪.‬‬
‫([‪ )]22‬كذا ورد إنشاده‪ .‬والسكر‪ ،‬بالتحريك‪ :‬الخمر‪ ،‬أو النبيذ‪ ،‬أو شراب يتخذ من‬
‫التمر والكشوت والس‪ .‬ورواية اللسان (كسس)‪" :‬ومن خمر"‪ .‬والبيت لبي‬
‫الهندي‪.‬‬
‫([‪ )]23‬لرؤبة في اللسان (كظظ)‪ ،‬وليس في ديوانه‪ .‬وقبله‪:‬‬
‫* إنا أناس نلزم الحفاظا *‬
‫([‪ )]24‬التكملة من المجمل‪ .‬وانظر الجمهرة (‪.)113 :1‬‬
‫([‪ )]25‬كذا ورد في الصل‪ .‬والذي في ديوان رؤبة ‪:106‬‬
‫قد كف عن حائره بعد الدفق *** في حاجر كعكعه عن البثق‬
‫([‪ )]26‬في الصل‪" :‬وكففته"‪ ،‬صوابه في المجمل‪.‬‬
‫([‪ )]27‬بعده في الصل‪" :‬لنها مكفوفة"‪ ،‬كلم مقحم‪.‬‬
‫([‪ )]28‬تكملة يقتضيها الكلم‪ .‬وفي المجمل‪" :‬نحو كفة الرمل والثوب"‪.‬‬
‫([‪ )]29‬في الصل‪" :‬الرمث"‪.‬‬
‫([‪ )]30‬صدره كما في اللسان (كفف)‪:‬‬
‫* إذا رمقته من معد عمارة *‬
‫([‪ )]31‬صدره كما في ديوان حميد ‪ ،56‬واللسان (كفف)‪:‬‬
‫* ظللنا إلى كهف وظلّت ركابنا *‬
‫ـ (باب الكاف واللم وما يثلثهما)‬
‫(كلم) الكاف واللم والميم أصلنِ‪ :‬أحدهما يدلّ على نطقٍ مُفهِم‪ ،‬والخَر على‬
‫جراح‪.‬‬
‫فالوّل الكَلم‪ .‬تقول‪ :‬كلّمته أُكلّمه تكليما؛ وهو كَليمِي إذا كلّمك أو كلّمتَه‪ .‬ثمّ‬
‫يتّسِعون فيسمّون اللفظةَ الواحدة المُف ِهمَةَ كلمة‪ ،‬وال ِقصّةَ كلمة‪ ،‬والقصيدةَ بطولها‬
‫عنْ‬
‫كلمة‪ .‬ويجمعون الكلمةَ كلماتٍ و َكلِما‪ .‬قال ال تعالى‪{ :‬يُحرّفُونَ الكَِلمَ َ‬
‫َموَاضِعِهِ} [النساء ‪ ،46‬المائدة ‪.]13‬‬
‫جرْح؛ والكِلم‪ :‬الجراحات‪ ،‬وجمع ال َكلْم كلومٌ أيضا‪.‬‬
‫والصل الخر ال َكلْم‪ ،‬وهو ال ُ‬
‫ورجل كليمٌ وقومٌ َك ْلمَى‪ ،‬أي جرحى‪ ،‬فأمّا الكُلم‪ ،‬فيقال‪ :‬هي أرضٌ غليظةٌ([‪.)]1‬‬
‫وفي ذلك نَظَر‪.‬‬
‫(كل) الكاف واللم والحرف المعتلّ أو الهمزة أصلٌ صحيح يدلّ على مراقبةٍ‬
‫ونَظَر‪ ،‬وأصلٌ *آخر يدلّ على نباتٍ‪ ،‬والثالث عضوٌ من العضاء ثم يُستعار‪.‬‬
‫فأمّا النظر والمراقَبة فالكِلءَة([‪ ،)]2‬وهي الحِفْظ‪ ،‬تقول‪ :‬كله ال‪ ،‬أي حَفِظه‪ .‬قال‬
‫ن يَ ْك َلؤُكُ ْم بِالّليْلِ وال ّنهَا ِر مِنَ الرّحْمنِ} [النبياء ‪ ،]42‬أي‬
‫ال عزّ وعل‪ُ { :‬ق ْل مَ ْ‬
‫يحفظُكم منه‪ ،‬بمعنى ل يَحميكم أحدٌ منه‪ ،‬وهو الباب الذي ذكرناه أنّه المراقَبة‪ ،‬لنّه‬
‫إذا حفظه نَظَر إليه ورَقَبه‪ .‬ومن هذا القياس قولُ العرب‪ :‬تكلْت كُلةً‪ ،‬أي‬
‫استنسأْت نَسِيئَة؛ وذلك من التأخير‪ .‬ومنه الحديث‪َ " :‬نهَى عن الكالئ بالكالئ" بمعنى‬
‫النّسيئة بالنسيئة‪ .‬وقول القائل‪:‬‬
‫* وعينُه كالكالِئ الضّمارِ([‪* )]3‬‬
‫فمعناه أنّ حاضرَه وشاهده كالضّمار‪ ،‬وهو الغائب([‪ )]4‬الذي ل يُرجَى‪ .‬وإنما قلنا‬
‫إنّ هذا البابَ من الكُلَة لنّ صاحبَ الدّين يرقُب ويَحفَظ متى يحُلّ دَينُه‪ .‬فالقياسُ‬
‫الذي قِسناه صحيحٌ‪[ .‬و] يقال‪ :‬اكتلْت من القوم‪ ،‬أي احترستُ منهم‪ .‬وقال‪:‬‬
‫لتُ بعَينِه *** وآمرتُ نفسي أيّ َأ ْم َريّ أ ْفعَلُ([‪)]5‬‬
‫أنَختُ بعيرِي واكتَ ْ‬
‫ويقال‪ :‬أكلت بصرِي في الشّيء‪ ،‬إذا ردّدته فيه‪ .‬والمُكلُ([‪ :)]6‬موضع تُرفأُ فيه‬
‫السّفُن وتُستَر من الرّيح‪ .‬ويقال إنّ كَلّءَ البَصرة سمّيت بذلك‪.‬‬
‫والصل الخر الكل‪ ،‬وهو العُشب؛ يقال أرضٌ ُم ْكلِئة‪ :‬ذات كل‪ ،‬وسواءٌ يابسُه‬
‫ورطبُه‪ .‬ومكانٌ كالئ مثل ُم ْكلِئ‪.‬‬
‫والصل الثالث ال ُكلْيةُ‪ ،‬وهي معروفة‪ ،‬وتستعار فيقال ال ُكلْية‪ :‬كُلية المزادة جُليدةٌ‬
‫خ ِرزَت([‪ .)]7‬ويقال ذلك في القَوس فال ُكلْيتان من القَوس‪:‬‬
‫مستديرة تحتَ العُروة قد ُ‬
‫سهْم‪ ،‬ما عن يَمين ال ّنصِل وشِماله‪ .‬و ُكلْية السّحاب‪ :‬أسفلُه‪،‬‬
‫حمَالة من ال ّ‬
‫َمعْقِد ال ِ‬
‫والجمع كُلىً‪.‬‬
‫(كلب) الكاف واللم والباء أصلٌ واحد صحيح يدلّ على تَعلّق الشّيء بالشّيء في‬
‫شِدّة وشدّة جَذْب‪ .‬من ذلك ال َكلْب‪ ،‬وهو معروف‪ ،‬والجمع كِلبٌ وكَليب‪ .‬والكَلّب‬
‫ب الكِلبُ‪ :‬الذي َي ْكلَب بلحوم الناس‪ ،‬يأخُذُه‬
‫ب الصّيد‪ .‬والك ْل ُ‬
‫والمكلّب‪ :‬الذي يعلّم الكل َ‬
‫شِبهُ جُنونٍ فإذا عَقَر إنسانا كِلبَ‪ ،‬فيقال رجلٌ َكِلبٌ ورجالٌ َكلْبى‪ .‬قال‪:‬‬
‫خبْلِ([‪)]8‬‬
‫جنّةِ وال َ‬
‫ولو تَشرب الكلبَى المِراضُ دماءَنا *** شفتها من الدّاء المَ َ‬
‫ومن الباب ُكلْبة الزّمان و َكَلبُه‪ :‬شِدّته‪ .‬وأرضٌ َكِلبَة‪ ،‬إذا لم يَحِدْ نباتُها ِريّا ف َيبِس‪،‬‬
‫إنّما قيل ذلك لنّه إذا َيبِس صار كأنياب الكلب وبراثِنِها‪ .‬وال َك ْلبُ([‪ :)]9‬سيرٌ أحمرُ‬
‫خرِز‪ .‬يقال َكَل ْبتُه‪ .‬قال‪:‬‬
‫يُجعَل بين طرَفَي الديم إذا ُ‬
‫صنَاعٍ في أديمٍ تَكُلبُه([‪)]10‬‬
‫س ْي ُر َ‬
‫ج ُنبُه *** َ‬
‫غرّ َم ْتنِه إذْ نَ ْ‬
‫كأنّ َ‬
‫والكَلْب‪ :‬حديدةٌ عَقْفاء ُي َعلّق عليها المسافرُ الزّادَ من الرّحل‪ .‬والكُلّب معروف‪،‬‬
‫وهو ال َكلّوب‪ .‬فأمّا قول طُفَيل‪:‬‬
‫أبأْنا بِقتلنا من القوم مِِثلَهم *** وما ل ُيعَدّ من أسيرٍ مكّلبِ([‪)]11‬‬
‫[فإن المكلّب هو الم َكبّل([‪.])]12‬‬
‫والكَلْب‪ :‬المسمار في قائم السّيف‪ ،‬وفيه الذّؤابة‪ .‬والكُلب‪ :‬موضعٌ‪ .‬ورأس كلبٍ([‬
‫‪ :)]13‬جبل‪.‬‬
‫(كلت) الكاف واللم والتاء ليس بأصلٍ أصيل‪ ،‬لكنّهم يقولون‪ :‬ال َكلْت‪ :‬الجمع‪ ،‬يقال‬
‫جرٌ يسدّ به وِجا ُر الضّبع‪ .‬وكلّ هذا‬
‫امرأةٌ َكلّوت([‪ .)]14‬ويقولون‪ :‬ال ِكلّيت([‪ )]15‬حَ َ‬
‫ليس بشيء‪.‬‬
‫ل أصيل‪ ،‬لكنّهم يقولون‪ :‬إلى بشيء([‪.)]16‬‬
‫(كلث) الكاف واللم والثاء ليس بأص ٍ‬
‫وربّما قالوا‪ :‬انكلث فلنٌ‪ :‬تقدّم‪.‬‬
‫(كلح) الكاف واللم والحاء أصلٌ يدلّ على عُبوس وشَتامةٍ في الوجه‪ .‬من ذلك‬
‫الكُلوح‪ ،‬وهو العبوس‪ .‬يقال َكلَح الرّجُل‪[ ،‬و] دهرٌ كالِحٌ‪.‬‬
‫قال ال تعالى‪{ :‬تَلْ َفحُ وُجُو َههُمُ النّارُ وَهُمْ فِيهَا كَالِحُونَ} [المؤمنون ‪ .]104‬وربما‬
‫سنَة المُجْدِبة‪ :‬كَلَحِ‪ .‬وما أ ْقبَح َكلَحَته‪ ،‬أي إذا كلَحَ ف َقبُح فمُه وما حوالَيه‪.‬‬
‫قالوا لل ّ‬
‫ل على الصّلبة في الشيء‪ .‬فال َكلَ َدةُ‪ :‬القطعة من‬
‫(كلد) الكاف واللم والدال كلمةٌ تد ّ‬
‫الرض الغليظة‪ ،‬ومنه الحارث بن َكلَدة‪.‬‬
‫غلُظَ لحمُه‪.‬‬
‫قال ابن دريد([‪ :)]17‬تكلّد النسانُ‪َ :‬‬
‫ن ال َكلْز‪ :‬الجمع‪ .‬يقال‪َ :‬كَلزْت‬
‫(كلز) الكاف واللم والزاء يقولون إنّه صحيح‪ ،‬وإ ّ‬
‫الشيء وكلّزته‪ ،‬إذا جمعتَه‪ .‬وقد ُر ِويَتْ كلمةٌ فيه صحيحة ل ُيرْتابُ بها‪ ،‬يقولون‪:‬‬
‫اكلزّ الرّجُل‪ :‬تقبّض‪.‬‬
‫(كلس) الكاف واللم والسين يدلّ على امتلءٍ في الشيء‪ .‬يقولون‪َ :‬ت َكلّسَ([‪)]18‬‬
‫تكلّسا‪ ،‬إذا َر ِويَ‪ .‬قال‪:‬‬
‫صبِحُ قد تكلّسَا *‬
‫* ذو صَولةٍ ُي ْ‬
‫ويقولون للجادّ أيضا‪ :‬كّلسَ‪ .‬قال‪:‬‬
‫* إذا ال َفتَى حكّمَ يوما َكلّسَا([‪* )]19‬‬
‫(كلع) الكاف واللم والعين كلماتٌ تدلّ على َدرَن ووسَخ‪ .‬يقولون للشّقاقِ والوسَخ‬
‫بالقدم‪ :‬كلَعٌ‪ ،‬وقد َكلِعت رجلُه ت ْكلَعُ كلَعا‪ .‬وإناءٌ َكلِعٌ‪ ،‬إذا ا ْل َتبَدَ عليه الوسَخ‪ .‬وسِقاء‬
‫َكلِع‪ ،‬إذا تراكبَ عليه التّراب‪ .‬و [يقال([‪ ])]20‬إن ال ُك ْلعَة‪ :‬داءٌ يأخذ البعيرَ في‬
‫ُمؤَخّره‪.‬‬
‫وممّا يُحمَلُ على هذا من معنىً واحد وهو التّراكُب دونَ الوسخ‪ :‬ال َكلَعة من ال َغنَم‪،‬‬
‫سمّيت بذلك لتجمّعها‪.‬‬
‫(كلف) الكاف واللم والفاء أصلٌ صحيح يدلّ على إيلعٍ بالشيء وتعلّقٍ به‪ .‬من‬
‫ح ّبكَ َكلَفا‪ ،‬ول‬
‫ذلك ال َكلَف‪ ،‬تقول‪ :‬قد َكلِف بالمر َي ْكَلفُ َكلَفا‪ .‬ويقولون‪" :‬ل َيكُنْ ُ‬
‫ُب ْغضُكَ َتلَفا"‪ .‬وال ُكلْفة‪ :‬ما ُيتَكّلفُ من نائبةٍ أو حقّ‪ .‬والمتكلّف‪ :‬ال ِعرّيض لما ل‬
‫جرٍ َومَا َأنَا مِنَ ال ُمتَكَلّفِينَ} [ص‬
‫يَعنيه‪ .‬قال ال سبحانه‪ُ { :‬قلْ ل أسْ َألُ ُكمْ عَليْ ِه مِنْ أَ ْ‬
‫‪ .]86‬ومن الباب ال َكلَف‪ :‬شيءٌ يعلو الوجهَ فيغيّر بشرتَه‪.‬‬
‫ـــــــــــــــ‬
‫([‪ )]1‬في المجمل واللسان‪" :‬قال ابن دريد‪ :‬لم أدر ما صحته"‪.‬‬
‫([‪ )]2‬الكلءة‪ ،‬بكسر الكاف كالحراسة‪ ،‬وقد تخفف همزتها وتقلب ياء‪ ،‬وقد تحذف‬
‫الهاء للضرورة كما في قول جميل‪:‬‬
‫فكوني بخير في كلء وغبطة *** وإن كنت قد أزمعت هجري بغضتي‬
‫([‪ )]3‬وكذا ورد إنشاده في المجمل‪ ،‬وهو الصواب‪ ،‬وفي اللسان (كل)‪" :‬المضمار"‬
‫تحريف‪ ،‬وجاء على الصواب في اللسان (ضمر) وشرح الحماسة للمرزوقي ‪.1240‬‬
‫([‪ )]4‬في الصل‪" :‬الفايت" صوابه في المجمل واللسان (ضمر)‪.‬‬
‫واللسان (كل)‪ .‬وفي الصل‪" :‬واحترست‬ ‫‪55‬‬ ‫([‪ )]5‬البيت لكعب بن زهير في ديوانه‬
‫بعينه"‪ ،‬صوابه من الديوان واللسان والمجمل‪ .‬وفي الديوان‪" :‬أنخت قلوصي‬
‫واكتلت بعينها"‪.‬‬
‫([‪ )]6‬في الصل‪" :‬المكلة"‪ ،‬صوابه في المجمل واللسان‪ ،‬ويقال أيضا "الكلء"‬
‫كشداد كما فيهما‪.‬‬
‫([‪ )]7‬في المجمل‪" :‬قد درزت"‪.‬‬
‫([‪ )]8‬البيت ملفق من بيتين كلهما للفرزدق‪ .‬فالول‪:‬‬
‫ولو تشرب الكلبى المراض دماءنا *** شفتها وذو الخبل الذي هو أدنف‬
‫والخر قوله‪:‬‬
‫من الدارميين الذين دماؤهم *** شفاء من الداء المجنة والخبل‬
‫انظر الحيوان (‪ )7-6 :2‬وحواشيهما‪.‬‬
‫([‪ )]9‬يقال أيضا "كلبة" بضم الكاف‪ ،‬وهو ما في المجمل‪.‬‬
‫([‪ )]10‬الرجز لدكين بن رجاء الفقيمي في اللسان (كلب‪ ،‬غرر)‪ :‬وأنشده ابن دريد‬
‫في الشتقاق ‪ .14‬وأنشده ابن فارس في المجمل‪.‬‬
‫واللسان (كلب)‪.‬‬ ‫‪14‬‬ ‫([‪ )]11‬ديوان طفيل الغنوي‬
‫([‪ )]12‬التكملة مقتبسة من المجمل واللسان‪ .‬ففي الول‪" :‬والسير المكلب هو‬
‫المكبل"‪ .‬وفي الثاني‪" :‬وقيل هو مقلوب عن مكبل"‪.‬‬
‫([‪ )]13‬في المجمل‪" :‬ورأس الكلب"‪ ،‬وكذا في معجم البلدان‪ .‬وذهب في اللسان إلى‬
‫أن "الكلب"‪ :‬جبل باليمامة‪ ،‬قال فيه العمش‪:‬‬
‫* إذ يرفع الل رأس الكلب فارتفعا *‬
‫([‪ )]14‬كذا ضبطت في المجمل‪ ،‬وفي اللسان بفتح الكاف وضم اللم الخفيفة‪ ،‬ولم‬
‫ترد في القاموس‪.‬‬
‫([‪ )]15‬ضبط في القاموس واللسان كأمير وسكيت‪.‬‬
‫([‪ )]16‬كذا وردت‪ ،‬ولم ترد المادة في اللسان‪ ،‬وهي من مواد القاموس‪.‬‬
‫([‪ )]17‬الجمهرة‪.)296 :2( :‬‬
‫([‪ )]18‬في الصل‪" :‬كلس"‪ .‬والفعل وشاهده مما لم يرد في اللسان‪ .‬وأنشد الشاهد في‬
‫المجمل أيضا‪.‬‬
‫([‪ )]19‬كذا ورد ضبطه في المجمل‪ .‬وفي الصل‪" :‬مكلسا" تحريفه‪.‬‬
‫([‪ )]20‬التكملة من المجمل‪.‬‬

‫ـ (باب الكاف والميم وما يثلثهما)‬


‫(كمن) الكاف والميم والنون أصيلٌ يدلّ على استخفاءٍ‪ .‬يقال‪َ :‬كمَنَ الشّيء كُمونا‪.‬‬
‫ن النّاق َة ال َكمُونَ‪ :‬ال َكتُو ُم اللّقاح‪،‬‬
‫واشتقاقُ ال َكمِين في الحرب من هذا‪ .‬وزعم ناسٌ أ ّ‬
‫حزْنٌ مُكتمِنٌ في القَلب كأنّه مُستَخفٍ‪ .‬وال ُكمْنة‪ :‬داءٌ‬
‫وهي إذا لَقِحَت لم تَشُل بذَنبها‪ .‬و ُ‬
‫في العين من بَ ِقيّة رمَد‪.‬‬
‫(كمه) الكاف والميم والهاء كلمةٌ واحدة‪ ،‬وهو ال َكمَه‪ ،‬وهو ال َعمَى يُولَدُ به النسان‪،‬‬
‫عرَض يَعرِضُ‪ .‬قال سُويد‪:‬‬
‫وقد يكون من َ‬
‫َك ِم َهتْ عيناهُ حتى ابيضّتا *** وهو َيلْحَى نَفسَه لمّا َنزَعْ([‪)]1‬‬
‫(كمي) الكاف والميم والحرف المعتلّ يدلّ على خفاءِ شيء‪ .‬وقد يدخل فيه بعضُ‬
‫ع الكميّ‪.‬‬
‫سمّي الشّجا ُ‬
‫المهموز‪ .‬من ذلك كمَى فلنٌ الشّهادةَ‪ ،‬إذا َكتَمها‪ .‬ولذلك ُ‬
‫قالوا‪ :‬هو الذي يتكمّى في سِلحِه‪ ،‬أي يتغطّى به‪ .‬يقال ت َك ّمتِ الفتنةُ الناسَ‪ ،‬إذا‬
‫غَشيتْهم‪.‬‬
‫جهِلتَها‪.‬‬
‫ن العرب تقول‪ :‬كمِئت عن الخبار أكْمأُ عنها‪ ،‬إذا َ‬
‫وأمّا المهموز فذكروا أ ّ‬
‫وأمّا المهموز فليس من هذا الباب وإنّما هو نَبتٌ‪ .‬وقد قُلنا إنّ ذلك ل ينقاسُ أك َثرُه‪.‬‬
‫فالكمأة معروفةٌ‪ ،‬والواحد كَمْءٌ‪ .‬وهذا نادرٌ أن تكونَ في الجمع هاءٌ ول تكونَ في‬
‫الواحدة‪ .‬ويقال‪َ :‬كمَ ْأتُ القوم‪ :‬أطعمتهم ال َكمْأة‪ .‬ومما يجوز أن يُقاسَ على هذا‬
‫قولُهم‪ :‬ك ِم َئتْ ِرجْلي‪ :‬تَشقّ َقتْ‪ .‬ولعلّ الكَمأة تُسمّى لنشقاق الرض عنها‪ .‬ويقولون‪:‬‬
‫ختْه‪.‬‬
‫أ ْكمَأَت فلنا السّنّ‪ :‬شيّ َ‬
‫عزَم عليه‪.‬‬
‫ومما شذّ عن هذا الصل أ ْكمَأَ على المر‪ ،‬إذا َ‬
‫(كمت) الكاف والميم والتاء كلمةٌ صحيحة تدلّ على لونٍ من اللوان من ذلك‬
‫ال ُك ْمتَة‪ ،‬وهي لونٌ ليس بأش َقرَ ول أدهم‪ .‬يقال‪ :‬فرسٌ ُك َميْت‪ .‬ولم يجئْ إل كذا على‬
‫صورة المصغّر‪ .‬والكميت‪ :‬الخمر فيها سوادٌ وحُمرة‪.‬‬
‫(كمح) الكاف والميم والحاء كلماتٌ ل تنقاس‪ ،‬وفي بعضها شكّ‪ ،‬غير أنّا ذكرنا ما‬
‫ذكروه‪ .‬قالوا‪ :‬أ ْكمَحَ ال َكرْمُ‪ ،‬إذا تحرّك لليراق‪ .‬وقالوا‪ :‬رجلٌ َك ْومَح‪ :‬عظيم‬
‫الل َيتَين‪ .‬ويقولون‪َ :‬كمَح الفرسَ‪ ،‬إذا كبَحَه‪.‬‬
‫(كمر) الكاف والميم والراء كلمةٌ‪ ،‬يقولون‪ :‬رجلٌ مكمور‪ ،‬وهو الذي ُيصِيب‬
‫الخاتِنُ طرَف َكمَرتِه‪.‬‬
‫(كمز) الكاف والميم والزاء ليس بشيء‪ .‬ويقولون‪ :‬ال ُكمْزة‪ :‬ال ُكتْلة من التّمر‪.‬‬
‫صغَر‪ .‬يقولون‬
‫(كمش) الكاف والميم والشين أصلٌ صحيح يدلّ على لَطاف ٍة و ِ‬
‫جرْدان‪ .‬ثمّ يقال للرّجُل‬
‫*للشّاة الصّغيرة الضّرع َكمْشَة‪ .‬وفرسٌ َكمِيشٌ‪ :‬صغير ال ُ‬
‫سبُ في ذلك إلى لطافةٍ وخِفّة‪ .‬يقال َك ُمشَ كَماشَةً([‪.)]2‬‬
‫ال َعزُو ِم الماضي‪َ :‬ك ْمشٌ‪ ،‬ين َ‬
‫وربّما قالوا‪َ :‬كمَشه بالسّيف‪ ،‬إذا قَطع أطرافه([‪.)]3‬‬
‫(كمع) الكاف والميم والعين أصلٌ صحيح يدلّ على اطمئنان وسكون‪ .‬زعموا أنّ‬
‫سمّي كمعا لنّه يُسكَن‪ .‬ومن الباب‬
‫ال ِكمْع‪ :‬البيت؛ يقال هو في ِكمْعه أي بَيتِه‪ .‬و ُ‬
‫جعَها‪ .‬والمُكامَعة التي في الحديث‪ ،‬وقد‬
‫الكميع‪ ،‬وهو الضّجيع‪ ،‬يقال كا َمعَها‪ ،‬إذا ضا َ‬
‫س ْترَ بينهما([‪.)]4‬‬
‫ل الرّجُلَ ل ِ‬
‫نُهيَ عنها‪ :‬أن يُضاجِع الرّجُ ُ‬
‫وقال في الكميع‪:‬‬
‫شمْأَلُ البليلُ وإذْ *** باتَ كميعُ الفَتاة مُلتفِِعا([‪)]5‬‬
‫وَ َهبّت ال ّ‬
‫وال ِكمْع‪ :‬المطمئنّ من الرض‪.‬‬
‫(كمل) الكاف والميم واللم أصلٌ صحيح يدلّ على تمام الشيء‪ .‬يقال‪َ :‬كمَل الشيءُ‬
‫و َكمُل فهو كاملٌ‪ ،‬أي تامّ‪ .‬وأكملتُه أنا‪ .‬قال ال تعالى‪{ :‬ا ْل َيوْمَ أ ْكمَلْتُ لَكُمْ دِينَ ُكمْ}‬
‫[المائدة ‪.]3‬‬
‫ـــــــــــــــ‬
‫([‪ )]1‬أنشده في المجمل واللسان (كمه) والمفضليات (‪.)198 :1‬‬
‫([‪ )]2‬ويقال أيضا‪ :‬كمش كمشا‪ ،‬من باب فرح‪.‬‬
‫([‪ )]3‬هذا مما ورد في القاموس‪ ،‬ولم يرد في اللسان‪.‬‬
‫([‪ )]4‬في اللسان‪" :‬وفي الحديث نهى عن المكامعة والمكاعمة‪ .‬فالمكامعة أن ينام‬
‫الرجل مع الرجل والمرأة مع المرأة في إزار واحد تماس جلودهما ل حاجز‬
‫بينهما"‪.‬‬
‫واللسان (كمع)‪.‬‬ ‫‪13‬‬ ‫([‪ )]5‬البيت لوس بن حجر في ديوانه‬

‫ـ (باب الكاف والنون وما يثلثهما)‬


‫(كنه) الكاف والنون والهاء كلمةٌ واحدة تدلّ على غايةِ الشّيء ونهايةِ وقتِه‪ .‬يقال‪:‬‬
‫بل ْغتُ ُكنْهَ هذا المرِ‪ ،‬أي غايتَه وحِينَه الذي ُهوَ له‪.‬‬
‫(كنو) الكاف والنون والحرف المعتل يدلّ على توريةٍ عن اس ٍم بغيره‪ .‬يقال‪ :‬كنيت‬
‫عن كذا‪ .‬إذا تكلّمت بغيره مما يُستَدَلّ به عليه‪ .‬و َك َن ْوتُ أيضا‪ .‬و ِممّا يوضّح هذا‬
‫قول القائل‪:‬‬
‫وإنّي لكنو عن قَذُورَ بغيرِها *** وأُعرِبُ أحيانا بها فأُصارِحُ([‪)]1‬‬
‫أل تراه جعلَ الكِنايةَ مقابِلة للمصارحة‪ .‬ولذلك تسمّى ال ُكنْية كُنيةً‪ ،‬كأنّها توريةٌ عن‬
‫ن الصّواب أن يقال ُي ْكنَى بأبي عبد ال‪ ،‬ول يقال يكنى‬
‫اسمه‪ .‬وفي كتاب الخليل أ ّ‬
‫ك الرّؤيا‪ ،‬ي ْكنِي بها عن أعيان([‬
‫بعبد ال‪ .‬و ُكنَى الرّؤيا هي المثالُ التي يَضربُها َمَل ُ‬
‫‪ )]2‬المور‪.‬‬
‫ظ يعلو اليدينِ‬
‫غلَ ٌ‬
‫(كنب) الكاف والنون والباء كلمةٌ واحدةٌ ل تُفرّع‪ .‬قالوا‪ :‬ال َكنَب‪ِ :‬‬
‫جَلتَا‪ .‬قال‪:‬‬
‫من ال َعمَل إذا َم ِ‬
‫* قد أك َن َبتْ يدايَ بعدَ لينِ([‪* )]3‬‬
‫قال الصمعيّ‪ :‬أكن َبتْ يدُه‪ ،‬ول يقال َكنِبت‪ .‬وممّا ليس من هذا‪ .‬ال َكنِب‪ ،‬وهو نبتٌ‪.‬‬
‫قال الط ِرمّاح‪:‬‬
‫مُعاليات عن الرياف مسكنُها *** أطرافُ نجدٍ بأرض الطّلح وال َك ِنبِ([‪)]4‬‬
‫حتْ‪ .‬يقولون‪َ :‬ك َنتَ‪ ،‬وا ْكتَ َنتَ([‪ ،)]5‬إذا لزِمَ‬
‫(كنت) الكاف والنون والتاء كلمةٌ إن ص ّ‬
‫و َقنِع‪ .‬وقال عديّ([‪.)]6‬‬
‫(كند) الكاف والنون والدال أصل صحيحٌ واحد يدلّ على القَطْع‪ .‬يقال َكنَدَ الحبْلَ‬
‫يكنُده َكنْدا‪ .‬وال َكنُود‪ :‬الكفور للنّعمة‪ .‬وهو من الوّل‪ ،‬لنّه يكنُد الشكر‪ ،‬أي يقطعُه‪.‬‬
‫ومن الباب‪ :‬الرضُ الكَنود‪ ،‬وهي التي ل تُنبِت‪ .‬وقال العشى‪:‬‬
‫ص ْلبِ الفُؤاد *** َوصُولِ حِبالٍ وكنّادِها([‪)]7‬‬
‫َأمِيطِي ُتمِيطي ب ُ‬
‫سهُم([‪ )]8‬فقال‬
‫وسمّي كِندةُ فيما زعموا لنّه َكنَد أباه‪ ،‬أي فارَقَه ولحِق بأخواله ورأَ َ‬
‫له أبوه‪ :‬كَن ْدتَ‪.‬‬
‫(كنر) الكاف والنون والراء ليس هو عندنا أصلً‪ ،‬وفيه كلمتان أظنّهما فارسيّتين‪.‬‬
‫يقال ال ِكنّار‪ :‬الشّقّة من ال ّثيَابِ ال َكتّانِ‪ .‬ويقولون‪ :‬ال ِكنّارات‪ :‬العِيدان أو الدّفوف‪ ،‬تفتح‬
‫كافها وتكسر‪.‬‬
‫(كنز) الكاف والنون والزاء ُأصَيلٌ صحيح يدلّ على تجمّع في شيء‪ .‬من ذلك ناقة‬
‫ِكنَا ُز اللّحم‪ ،‬أي مجتمِعة‪ .‬و َكنَزت ال ّتمْرَ في وعائه أك ِنزُه‪ .‬وكنَزت الكنْزَ أكنِزه‪.‬‬
‫سكّيت‪ :‬لم يُسمَع هذا إلّ بالفتح‪،‬‬
‫ويقولون في َكنْز التّمر‪ :‬هو زمن ال َكنَاز‪ .‬قال ابن ال ّ‬
‫أي إنّه ليس هذا مما جاء على فِعال وفَعال كجِداد وجَداد‪.‬‬
‫(كنس) الكاف والنون والسين أصلنِ صحيحان‪ ،‬أحدهما يدلّ على سَفْر شيءٍ عن‬
‫وجهِ شيء‪ ،‬وهو كَشْفُه‪ .‬والصل الخر يدلّ على استخفاء‪.‬‬
‫فالوّل‪َ :‬كنْس البيتِ‪ ،‬وهو سَ ْفرُ التّرَابِ عن وجه أرضه‪ .‬والمِكْنسة‪ :‬آلة الكنْس‪.‬‬
‫والكُناسَة‪ :‬ما يكنَس‪.‬‬
‫والصل الخر‪ :‬الكِناس‪ :‬بيتُ الظّبي‪ .‬والكانس‪ :‬الظبي يَ ْدخُل كِناسَه‪.‬‬
‫وال ُكنّس‪ :‬الكواكب َت ْك ِنسُ في بُروجها كما تَدخُل الظّباءُ في كِناسها‪ .‬قال أبو* عبيدة‪:‬‬
‫تَكنِس في المَغيب‪.‬‬
‫(كنع) الكاف والنون والعين أصلٌ صحيح يدلّ على تشنّجٍ وتقبّض وتجمّع‪ .‬من‬
‫ذلك ال َكنَع في الصابع‪ ،‬وهو تشنّج وتقبّض‪ .‬يقال‪َ :‬ك ِن َعتْ أصابعُه تَكنع َكنَعا‪ .‬ومنه‬
‫ضبِث به‪ .‬و َك َنعَت العُقاب إذا ضمّت جناحَها للنقضاض‪.‬‬
‫تكنّع فلنٌ بفلنٍ‪ ،‬إذا َ‬
‫ل وأكنَع‪،‬‬
‫واك َتنَعَ القومُ‪ ،‬إذا مالوا([‪[ .)]9‬و] َكنَع المرُ‪ :‬قرُب‪ .‬ويقولون‪َ :‬كنَع الرّج ُ‬
‫إذا لن‪ .‬وهذا من الباب لنه يتقبّض ويتجمّع‪ .‬وفي الحديث‪" :‬أعوذُ بك من‬
‫ال ُكنُوع([‪ .")]10‬فهذا من َكنَع‪.‬‬
‫ستْر‪ .‬من ذلك ال َكنِيف‪،‬‬
‫(كنف) الكاف والنون والفاء أصلٌ صحيح واحد يدلّ على َ‬
‫ن الترسَ يسمّى كنيفا لنّه ساتر‪ .‬وكلّ حظيرةٍ ساترةٍ عند‬
‫هو السّاتر‪ .‬وزعم ناسٌ أ ّ‬
‫العرب َكنِيف‪ .‬قال عُروة‪:‬‬
‫شيّةَ بتنا عند ماوَانَ‪ُ ،‬رزّحِ([‪)]11‬‬
‫أقولُ لقومٍ في الكنيف تَروّحُوا *** ع ِ‬
‫ومن الباب َكنَ ْفتُ فلنا وأكنفتُه‪ .‬و َكنَفَا الطّائرِ‪ :‬جناحاه‪ ،‬لنّهما يستُرانِه‪ .‬ومنه‬
‫ال ِكنْف‪ ،‬لنّه يستُر ما فيه‪ .‬وفي قول عمر لعبد ال بن مسعود‪ُ " :‬ك َن ْيفٌ ُمِلئَ عِلما"‪،‬‬
‫س ّترُ بسائر البل‪ .‬ويقال‪:‬‬
‫أراد به تصغير ِكنْف‪ .‬وناقةٌ كَنوفٌ‪ :‬يصيبها البردُ‪ ،‬فهي تَ َ‬
‫حظَرت للبل حظيرةً‪ ،‬وكنَ ْفتُ لها و َكنَ ْفتُها أكنُفها‪ .‬فأمّا قولُهم‪َ :‬كنَفتُ عن الشّيء‪:‬‬
‫عدلت‪ ،‬وإنشادُهم‪:‬‬
‫* ل ُي ْعلَم ما فينا عن البَيع كانفُ([‪* )]12‬‬
‫فليس ذلك بملخّص على القياس الذي ذكرناه‪ ،‬وإنما المعنى عدلت عنه متواريا‬
‫ومتستّرا بغيره‪.‬‬
‫ـــــــــــــــ‬
‫([‪ )]1‬البيت في اللسان (قذر‪ ،‬كنى)‪ .‬وأنشده في إصلح المنطق ‪ .157‬وقذور‪ :‬اسم‬
‫امرأة والقذور من النساء‪ :‬التي تتنَزه عن القذار‪.‬‬
‫([‪ )]2‬وكذا في اللسان‪ .‬وفي المجمل‪" :‬عن أعنان"‪ .‬والعنان‪ :‬الطراف والنواحِي‪.‬‬
‫واللسان (كنب) برواية‪" :‬كفاك"‪.‬‬ ‫‪525‬‬ ‫([‪ )]3‬أنشده في مجالس ثعلب‬
‫واللسان (كنب)‪ .‬ورواية الديوان‪" :‬معاليات عن الخنزير"‬ ‫‪128‬‬ ‫([‪ )]4‬ديوان الطرماح‬
‫وفي شرحه‪" :‬معاليات‪ :‬مرتفعات عن أكل لحم الخنزير"‪.‬‬
‫([‪ )]5‬في الصل‪" :‬وأكنت" صوابه في المجمل والقاموس‪ .‬ولم ترد المادة في‬
‫اللسان‪.‬‬
‫([‪ )]6‬كذا في الصل‪ ،‬وفي المجمل‪" :‬وهو في شعر عدي"‪ ،‬ولم أعثر على شاهده‬
‫بعد‪.‬‬
‫واللسان (كند)‪.‬‬ ‫‪500‬‬ ‫([‪ )]7‬ديوان العشى‬
‫([‪ )]8‬في الصل‪" :‬وأسهم"‪ ،‬صوابه في المجمل‪.‬‬
‫([‪ )]9‬في الصل‪" :‬قالوا"‪ .‬وفي اللسان‪" :‬واكتنع عليه‪ :‬تعطف‪ ،‬والكتناع‪ :‬التعطف"‬
‫وفي المجمل‪" :‬واكتنع القوم‪ ،‬إذا تجمعوا"‪ ،‬ومثله في موضع آخر من اللسان‪.‬‬
‫([‪ )]10‬في اللسان‪" :‬الصمعي‪ :‬سمعت أعرابيا يقول في دعائه‪ :‬رب أعوذ بك من‬
‫الخنوع والكنوع"‪.‬‬
‫ومعجم البلدان (ماوان)‪ .‬وقد استشهد به السيوطي‬ ‫‪88‬‬ ‫([‪ )]11‬البيت في ديوان عروة‬
‫في همع الهوامع (‪ )116 :2‬على الفصل بين الصفة والموصوف بمباين محض‪.‬‬
‫واللسان (كنف)‪ .‬وصدره‪:‬‬ ‫‪25‬‬ ‫([‪ )]12‬للقطامي في ديوانه‬
‫* فصالوا وصلنا واتقونا بماكر *‬

‫ـ (باب الكاف والهاء وما يثلثهما)‬


‫(كها) الكاف والهاء والحرف المعتل كلمةٌ واحدة ل تنقاس ول يُفرّع عنها‪.‬‬
‫ويقولون للنّاقة الضّخمة‪َ :‬كهَاةٌ‪ .‬قال‪:‬‬
‫جبِ([‪)]1‬‬
‫جبْ َ‬
‫ضتْ منها َكهَاةٌ سمينةٌ *** فل تُهدِ منها واتّشِقْ وت َ‬
‫عرَِ َ‬
‫إذَا َ‬
‫(كهب) الكاف والهاء والباء كلمةٌ‪ .‬يقولون للغُبرة المَشُوبةِ سوادا في البل ُك ْهبَةٌ‪.‬‬
‫(كهد) الكاف والهاء والدال‪ ،‬يقولون فيه شيئا يدلّ على تح ّركٍ إلى فوق‪ .‬يقولون‪:‬‬
‫َكهَدَ الحِمارُ‪ ،‬إذا رَقَص في مِشْيته‪ .‬وأكهدتُه‪ :‬أرقصتُه‪ ،‬في شِعر الفرزدق‪:‬‬
‫ح ُمرْ([‪* )]2‬‬
‫* ُي ْكهِدُون ال ُ‬
‫ويقولون‪ :‬ا ْكوَهَدّ ال َفرْخُ‪ ،‬إذا تحرّك ليرتفع‪.‬‬
‫(كهر) الكاف والهاء والراء كلمتانِ متباعدتانِ جدا‪ :‬الولى النتهار‪ ،‬يقال َك َه َرهْ‬
‫شتَمنِي"‪ .‬وقرأ ناسٌ‪{ :‬فأمّا‬
‫َي ْك َهرُه َكهْرا‪ .‬وفي الحديث‪" :‬بأبي وأمي ما َك َهرَني ول َ‬
‫ل تَ ْك َهرْ([‪[ })]3‬الضحى ‪.]9‬‬
‫ال َيتِيمَ َف َ‬
‫والصل الخَر‪َ :‬ك ْهرُ النّهارِ‪ ،‬وهو ارتفاعُه‪ ،‬يقال َك َهرَ َي ْك َهرُ‪ .‬قال‪:‬‬
‫* وإذا العانة في َكهْر الضّحى([‪* )]4‬‬
‫جبَل‪ ،‬وجمعه كُهوف‪.‬‬
‫(كهف) الكاف والهاء والفاء كلمةٌ واحدة‪ ،‬وهي غارٌ في َ‬
‫ج ِبلّة‪ .‬من‬
‫(كهل) الكاف والهاء واللم أصلٌ يدلّ على ُقوّة في الشّيء أو اجتماع ِ‬
‫ذلك الكَاهل‪ :‬ما بين الكتِفين‪ :‬سمّي بذلك ل ُقوّته‪ .‬ويقولون للرّجُل المجتمِع إذا َوخَطه‬
‫الشّيب‪َ :‬كهْل‪ ،‬وامرأة َكهْلة‪ .‬قال‪:‬‬
‫ص ِبيّا([‪)]5‬‬
‫ول أعود بعدَها َك ِريّا *** أُما ِرسُ الكَهلة وال ّ‬
‫ل الروضة‪ :‬أن‬
‫وأمّا قولُهم للنّبات‪ :‬اك َتهَلَ‪ ،‬فإنما [هو] تشبيه بالرّجل الكهل‪ .‬واكتها ُ‬
‫يعمّها ال ّنوْر‪ .‬قال العشى‪:‬‬
‫* مُؤزّر بعَميم النبتِ مكتهلُ([‪* )]6‬‬
‫(كهم) الكاف والهاء والميم ُأصَيلٌ يدلّ على كَللٍ وبُطْء‪ .‬من ذلك الفَرس ال َكهَام‪:‬‬
‫البَطيء‪ .‬والسّيف الكَهام‪ :‬الكليل‪ .‬واللّسان الكَهام‪:‬العييّ‪ .‬ثم يقولون للمُسِنّ َك ْهكَمٌ‪.‬‬
‫ويقولون‪ :‬أ ْكهَمَ بَصرُه‪ ،‬إذا رَقّ‪.‬‬
‫(كهن) الكاف والهاء والنون كلمةٌ واحدة‪ .‬وهي الكاهن‪ ،‬وقد تكهّنَ َيتَكهّن‪ .‬وال‬
‫أعلم‪.‬‬
‫ـــــــــــــــ‬
‫([‪ )]1‬البيت لخمام بن زيد مناة اليربوعي‪ ،‬كما في اللسان (جبب)‪ ،‬وفي (كها‪،‬‬
‫وشق) بدون نسبة‪ .‬وقد سبق في (عرض)‪.‬‬
‫([‪ )]2‬في المجمل‪" :‬الحمير"‪.‬‬
‫([‪ )]3‬هي قراءة ابن مسعود وإبراهيم التيمي‪ .‬تفسير أبي حيان (‪.)486 :8‬‬
‫([‪ )]4‬صدر بيت لعدي بن زيد‪ ،‬كما في اللسان (كهر)‪ .‬وعجزه‪:‬‬
‫* دونها أحقب ذو لحم زيم *‬
‫([‪ )]5‬الرجز لعذافر الكندي‪ ،‬كما في (كرا)‪ .‬وأنشده في (كهل) بدون نسبة‪.‬‬
‫واللسان (كهل)‪:‬‬ ‫‪43‬‬ ‫([‪ )]6‬صدره كما في ديوانه‬
‫* يضاحك الشمس منها كوكب شرق *‬

‫ـ (باب الكاف والواو وما يثلثهما)‬


‫(كوي) الكاف والواو والياء أصلٌ صحيح‪ ،‬وهو َك َو ْيتُ بالنّار‪ .‬وقد ذكرناه‪.‬‬
‫(كوب) الكاف والواو والباء كلمةٌ واحدة‪ .‬وهي الكُوب‪ :‬القَدَح ل عُروةَ ـله؛‬
‫عةٌ} [الغاشية ‪ .]14‬ويقولون‪:‬‬
‫ب َموْضو َ‬
‫والجمع أكواب‪ .‬قال ال تعالى‪{ :‬وَأ ْكوَا ٌ‬
‫الكُوبةُ‪ :‬الطّبلُ ِللّعب‪.‬‬
‫(كود) الكاف والواو والدال كلمةٌ كأنّها تدلّ على التماسِ شيءٍ ببعض العَناء‪.‬‬
‫يقولون‪ :‬كادَ يكُود َكوْدا ومَكادا‪ .‬ويقولون لمن يَطلُب منك الشَيءَ فل تُريد إعطاءَه‪:‬‬
‫ل ول مَكادة‪ .‬فأمّا قولهم في المقارَبة‪ :‬كاد‪ ،‬فمعناها قارب‪ .‬وإذا وقعت كادَ مجرّ َدةً‬
‫فلم يقع ذلك الشيء تقول‪ :‬كادَ يَفْعل‪ ،‬فهذا لم يُفعل‪ ،‬وإذا ُق ِر َنتْ بِجَحد فقد وقع‪ ،‬إذا‬
‫قلت ما كاد يَفعلُه فقد فعله‪ .‬قال ال سبحانه‪{ :‬فَ َذبَحُوهَا وَمَا كادُوا يَفْ َعلُونَ} [البقرة‬
‫‪.]71‬‬
‫(كور) الكاف والواو والراء أصلٌ صحيحٌ يدلّ على ُد ْورٍ وتجمّع‪ .‬من ذلك الكوْر‪:‬‬
‫الدّور‪ .‬يقال كار َيكُورُ‪ ،‬إذا دار‪ .‬و َكوْرُ العمامة‪َ :‬د ْورُها‪ .‬والكُو َرةُ‪ :‬الصّقْع‪ ،‬لنّه‬
‫يدُور على ما فيه من قُرىً‪ .‬ويقال ط َعنَه ف َك ّورَه‪ ،‬إذا ألقاه مجتمِعا‪ .‬ومنه قولُه‬
‫جمْعا‪ ،‬والكُور‪ :‬الرّحْل؛ لنّه‬
‫ج ِمعَت َ‬
‫شمْسُ ُك ّورَتْ} [التكوير ‪ ،]1‬كأنّها ُ‬
‫تعالى‪{ :‬إذا ال ّ‬
‫حوْر َبعْ َد الكَور"‪ ،‬فالصحيح‬
‫يدور بغارِب البَعير؛ والجمع أكوار‪ .‬فأمّا قولهم‪" :‬ال َ‬
‫حوْر بعد ال َكوْن"‪ ،‬ومعناه حار‪ ،‬أي رجع ونَقَص بعدما كان‪ .‬ومن قال‬
‫عندهم‪" :‬ال َ‬
‫بالراء فليس يبعُد‪ ،‬أي كان أمرُه متجمّعا‪ ،‬ثم حار ونَقَص‪ .‬وقوله تعالى‪{ :‬يُ َك ّورُ‬
‫الّل ْيلَ علَى ال ّنهَارِ} [الزمر ‪ ،]5‬أي يُدير هذا على ذاك‪ ،‬ويُدير ذاك على هذا‪ .‬كما‬
‫جاء في التفسير‪ :‬زِيد في هذا من ذلك‪ ،‬وفي ذاك [من هذا]‪ .‬والكَوْر‪ :‬قِطعةٌ من‬
‫البل كأنّها خمسون ومائة‪ .‬وليس قياسُه بعيدا‪ ،‬لنها إذا اجتمعت استدارت في‬
‫َم ْبرَكها‪ .‬و ُكوّارة النّحْل معروفة‪.‬‬
‫ضرِه‪.‬‬
‫ح ْ‬
‫ومما يشِذّ عن هذا الباب قولهم‪ :‬اكتارَ الفَرسُ‪ ،‬إذا رفَعَ ذَنبَه في ُ‬
‫(كوز) الكاف والواو والزاء أصلٌ صحيح يدلّ على تجمّع‪ .‬قال أبو بكر([‪:)]1‬‬
‫ضبّة‪ .‬والكُوز للماء من هذا‪،‬‬
‫تك ّوزَ القومُ‪ :‬تجمّعوا‪ .‬قال‪ :‬ومنه اشتقاق بني كُوزٍ من َ‬
‫لنّه يجمع الماء‪ .‬واكتاز الماء‪ :‬اغ َترَفَه‪.‬‬
‫صرْعٍ أو ما يقاربه‪ .‬يقال‪:‬‬
‫(كوس) الكاف والواو والسين أصلٌ صحيح يدلّ على َ‬
‫ستِ الناق ُة تكوسُ‪ ،‬إذا عُقِرت فقامت على ثلث‪.‬‬
‫كاسَه َيكُوسُه‪ ،‬إذا صرعه‪ .‬ومنه كا َ‬
‫وإنّما قيل لها ذلك لنّها قد قاربت أن تُصرَع‪ .‬قال‪:‬‬
‫ستْ *** رَغَا َقرَنٌ منها وكاس عَقِيرُ([‪)]2‬‬
‫عرّ َ‬
‫سلِيطيّ َ‬
‫ولو عند غَسّانَ ال ّ‬
‫شبٌ ُمتَكاوِسٌ‪ ،‬إذا كثُر وكثُف‪،‬‬
‫سيّ‪ .‬وعُ ْ‬
‫وربّما قالوا لل َفرَس القَصير الدّوارجِ‪ :‬كُو ِ‬
‫وهو من قياس الباب لنّه يتصرّعُ بعضُه على بعض‪ .‬فأمّا الكأس‪ ،‬فيقال هو الناء‬
‫بما فيه من خمر‪ ،‬وهو من غير الباب‪.‬‬
‫(كوع) الكاف والواو والعين كلمةٌ واحدة‪ ،‬وهي الكُوع‪ ،‬وهو طرَف الزّنْد مما يلي‬
‫ظمُه‪ .‬رجلٌ أكوعُ([‪ .)]3‬ويقال ال َكوَع‪ :‬إقبال‬
‫البهام‪ .‬وال َكوَعُ‪ :‬خُروجُه ونُتوّه وعِ َ‬
‫الرّسغين على المنكِبين‪ .‬وكوّعَه بالسّيف‪ :‬ضَربَه‪ .‬ولعلّه بمعنى أن ُيصِيبَ كُوعَه‪.‬‬
‫(كوف) الكاف والواو والفاء أصيل يقولون‪ :‬إنّه يدلّ على استدارةٍ في شيء‪.‬‬
‫قالوا‪ :‬تك ّوفَ الرّملُ‪ :‬استدارَ‪ .‬قالوا‪ :‬ولذلك سمّيت الكُوفةُ‪ .‬ويقولون‪ :‬وقعنا في‬
‫كُوفَان وكَــوّفان([‪ ،)]4‬أي عناءٍ ومشقّة‪ ،‬كأنّهم اشتقّوا ذلك من الرّمل المت َكوّف‪،‬‬
‫لن المشيَ فيه ُي َعنّي‪.‬‬
‫(كون([‪ ))]5‬الكاف والواو والنون أصلٌ يدلّ على الخبار عن حدوث شيء‪ ،‬إمّا‬
‫في زمانٍ ماضٍ أو زمان راهن‪ .‬يقولون‪ :‬كان الشيءُ يكونُ كَونا‪ ،‬إذا وقَعَ وحضر‪.‬‬
‫حضَر وجاء‪ .‬ويقولون‪ :‬قد‬
‫سرَةٍ} [البقرة ‪ ،]280‬أي َ‬
‫ع ْ‬
‫قال ال تعالى‪{ :‬وَإنْ كانَ ذُو ُ‬
‫كان الشّتاءُ‪ ،‬أي جاء وحضر‪ .‬وأمّا الماضي فقولنا‪ :‬كان زيدٌ أميرا‪ ،‬يريد أنّ ذلك‬
‫كان في زمان سالف‪ .‬وقال قوم‪ :‬المكانُ اشتقاقه مِن كان يكون‪ ،‬فلمّا كثُر* ُتوُهّمت‬
‫سكَنَ‪.‬‬
‫الميمُ أصليّةً فقيل تمكّن‪ ،‬كما قالوا من المِسكين َتمَ ْ‬
‫علِمه‪.‬‬
‫وفي الباب كلمةٌ لعلّها أن تكون من الكلم الذي َدرَج بدُروج مَن َ‬
‫يقولون‪ُ :‬كنْت على فلن أكون عليه‪ ،‬وذلك إذا كَفَلت به‪ .‬واك َتنْت أيضا اكتيانا‪.‬‬
‫غرِيبة‪.‬‬
‫وهي َ‬
‫(كوم([‪ ))]6‬الكاف والواو والميم أصلٌ صحيحٌ يدلّ على تجمّع في شيء مع ارتفاع‬
‫فيه‪ .‬من ذلك ال َكوْماء‪ ،‬وهي النّاقة الطّويلة السنام‪ .‬وال َكوْم‪ :‬القِطعة من البل‪،‬‬
‫صبْرة من الطّعام وغيرِه‪ .‬وربّما قالوا‪ :‬كا َم الفرسُ أنثاه َيكُومها‪ ،‬وذاك‬
‫والكَوْمة‪ :‬ال ّ‬
‫نَفْس التجمّع‪.‬‬
‫(كول) الكاف والواو واللم كلمةٌ إن صحّت‪ .‬يقولون‪ :‬تكوّلَ القومُ على فلنٍ‪ ،‬إذا‬
‫تجمّعوا عليه‪.‬‬
‫ـــــــــــــــ‬
‫([‪ )]1‬الجمهرة (‪.)17 :3‬‬
‫([‪ )]2‬البيت للعور النبهاني‪ ،‬يهجو جريرا ويمدح غسان السليطي‪ .‬اللسان (كوس‪،‬‬
‫قرن)‪ .‬وعجزه في إصلح المنطق ‪ .63‬وقبله‪:‬‬
‫أقول لها أمي سليطا بأرضها *** فبئس مناخ النازلين جرير‬
‫([‪ )]3‬وكذا في المجمل‪ ،‬لم يذكر‪ :‬امرأة كوعاء‪ ،‬على ما هو مألوف عبارته‪.‬‬
‫([‪ )]4‬يقال بضم الكاف وفتحها مع سكون الواو وتشديدها‪ ،‬أربع لغات‪ ،‬وأنشد ابن‬
‫بري‪:‬‬
‫فما أضحى وما أمسيت إل *** وإني منكم في كوفان‬
‫([‪ )]5‬كذا وردت هذه المادة في غير ترتيبها في الصل والمجمل أيضا‪ ،‬فتركتها‬
‫عليه‪ ،‬إبقاء على أرقام صفحات الصل‪.‬‬
‫([‪ )]6‬وكذا وردت هذه المادة متقدمة على التي تليها‪ ،‬وحقها أن تتأخر‪ ،‬وآثرت‬
‫إبقاءها لما أنها وردت كذلك في المجمل‪.‬‬

‫ـ (باب الكاف والياء وما يثلثهما)‬


‫(كيد) الكاف والياء والدال أصلٌ صحيح يدلّ على معالجةٍ لشيء بشدّة‪ ،‬ثم يتّسع‬
‫ل اللّغة‪ :‬الكيد‪ :‬المعالجة‪ .‬قالوا‪ :‬وكلّ‬
‫الباب‪ ،‬وكلّه راجعٌ إلى هذا الصل‪ .‬قال أه ُ‬
‫شيءٍ تُعالِجُه فأنت َتكِيدُه‪ .‬هذا هو الصل في الباب‪ ،‬ثم يسمّون المَكر كيدا‪ .‬قال ال‬
‫تعالى‪{ :‬أمْ يُرِيدُونَ َكيْدا} [الطور ‪ .]42‬ويقولون‪ :‬هو يَكيدُ ِبنَفسهِ‪ ،‬أي يجودُ بها‪،‬‬
‫جهْدٍ‪ .‬والكَيد‪ :‬أن يُخرِج الزّندُ النّار‬
‫كأنّه يُعالِجها لتخرُج‪ .‬والكَيْد‪ :‬صِياح الغراب ب َ‬
‫ببطءٍ وشدة‪ ،‬والكَيد‪ :‬القَيء‪ ،‬وربّما سمّوا الحَيض كيدا‪ .‬والكَيد‪ :‬الحرب‪ ،‬يقال‪:‬‬
‫خرجوا ولم يل َقوْا كيدا‪ ،‬أي حربا‪.‬‬
‫(كير) الكاف والياء والراء كلمةٌ‪ ،‬وهي كِيرُ الحَدّاد‪ .‬قال أبو عمرو‪ :‬الكُور‪ :‬المبنيّ‬
‫من الطّين‪ ،‬والكِير‪ :‬الزّقّ‪ .‬قال بشر‪:‬‬
‫خرِه إذا ما *** َك َتمْنَ الرّ ْبوَ كِيرٌ مُستعارُ([‪)]1‬‬
‫كأنّ حَفيف َمنْ َ‬
‫(كيس) الكاف والياء والسين أصل يدلّ على ضمّ وجمع‪ .‬من ذلك الكِيس‪ ،‬سمّي‬
‫خرْق‪ ،‬لنّه‬
‫ِلمَا أنّه َيضُمّ الشيء ويجمعُه‪ .‬ومن بابه ال َكيْس في النسان‪ :‬خلف ال ُ‬
‫ل وأكاسَ‪ ،‬إذا‬
‫س الرّج ُ‬
‫مجتمَع الرّأي والعقل‪ ،‬يقال رجلٌ َكيّس ورجالٌ أكياس‪ .‬وأ ْكيَ َ‬
‫ُولِد له أكياسٌ من ال َولَد‪ .‬قال‪:‬‬
‫فلو ُكنْتم ل َكيّسةٍ أكَاست *** َو َك ْيسُ المّ َأ ْكيَسُ للبنينا([‪)]2‬‬
‫ولعلّ كَيسان فَعلن من أ ْكيَس‪ .‬وكانت بنو فَهمٍ تسمّي الغَدْرَ كيسان‪ .‬قال‪:‬‬
‫إذا ما دَعَوا كيسان كانت كهولُهم *** إلى الغدر أدنى من شَبابهم ال ُمرْدِ([‪)]3‬‬
‫ض وضيق‪ .‬ويقولون‪:‬‬
‫(كيص) الكاف والياء والصاد إنْ صحّ فهو يدلّ على انقبا ٍ‬
‫حكِيت‬
‫خلُق‪ .‬و ُ‬
‫كاصَ يَكيص‪ ،‬مثل كَاعَ([‪ .)]4‬ويقولون‪ :‬إنّ الكِيصَ‪ :‬الرجُل الضيّق ال ُ‬
‫شئْنا‪[ ،‬أي] أكلنا‪.‬‬
‫كلمةٌ أنا أرتاب بها‪ ،‬يقولون‪ِ :‬كصْنا عند فُلنٍ ما ِ‬
‫(كيف) الكاف والياء والفاء كلمةٌ‪ .‬يقولون‪ :‬الكِيفة‪ :‬الكِسْفة من الثّوب‪ .‬فأمّا كيفَ‬
‫فكلمةٌ موضوعة يُستفهَم بها عن حالِ النسان فيقال‪ :‬كيف هو؟ فيقال‪ :‬صالح‪.‬‬
‫شبِ ُه بعضُها بعضا‪ .‬فالولى‪ :‬الكَيل‪:‬‬
‫(كيل) الكاف والياء واللم ثلثُ كلماتٍ ل يُ ْ‬
‫كيل الطعام‪ .‬يقال‪ِ :‬ك ْلتُ فلنا أعطيته‪ .‬واكت ْلتُ عليه‪ :‬أخَ ْذتُ منه‪ .‬قال ال سبحانه‪:‬‬
‫س َتوْفُونَ‪ .‬وإذَا كالوهُمْ أوْ َو َزنُوهُمْ‬
‫س َي ْ‬
‫{ َويْلٌ لِ ْلمُطَفّفِينَ‪ .‬الّذِينَ إذَا اكتَالُوا علَى النّا ِ‬
‫خسِرُونَ} [المطففين ‪.]3 ،2 ،1‬‬
‫يُ ْ‬
‫ل ال ّزنْدُ َيكِيلُ؛ إذا لم يُخرِجْ نارا‪.‬‬
‫والكلمة الثانية‪ :‬كا َ‬
‫صفّ في الحرب‪ .‬قال‪:‬‬
‫والكلمة الثالثة‪ :‬ال َكيّول‪ُ :‬مؤَخّر ال ّ‬
‫إنّي امرُؤٌ عاهَدَني خليلي *** ألّ أقُومَ الدّ ْهرَ في ال َكيّولِ([‪)]5‬‬
‫(كين) الكاف والياء والنون شيء يقولون إنه في عضوٍ من أعضاء المرأة َيضِيق‬
‫به‪ ،‬والجمع كُيون‪ .‬قال جرير‪:‬‬
‫غ ْم َز الطبيبِ نَغانِغَ المعذورِ([‪)]6‬‬
‫غ َمزَ ابنُ م ّرةَ يا فرزدقُ َك ْينَها *** َ‬
‫َ‬
‫سوْءٍ‪ ،‬أي بحال سوء‪ ،‬فأصله ال َكوْن فِعلَة‬
‫فأمّا الكِينة‪ ،‬في قولهم‪ :‬بات فُلنٌ بكِينةِ َ‬
‫من الكون‪.‬‬
‫(كيت) الكاف والياء والتاء كلمةٌ إن صحّت‪ ،‬يقولون‪ :‬التكييت تيسير الجَهاز‪ .‬قال‪:‬‬
‫سبُعا([‪)]7‬‬
‫َكيّت جهازك إمّا كنتَ مرتحِلً *** إنّي أخاف على أذوادِك ال ّ‬
‫جبَل‪ .‬قال‬
‫سنَد ال َ‬
‫(كيح) الكاف والياء والحاء* كلمةٌ واحدة‪ .‬يقولون‪ :‬الكِيح‪َ :‬‬
‫شنْفرَى‪:‬‬
‫ال ّ‬
‫ويركُضْنَ بالصالِ حَولي كأنّني *** من ال ُعصْمِ أدفى َينْتحِي الكِيحَ أعْقَلُ([‪)]8‬‬
‫ـــــــــــــــ‬
‫([‪ )]1‬البيت في المفضليات (‪.)144 :2‬‬
‫([‪ )]2‬لرافع بن هريم في اللسان (كيس) والبيان (‪.)57 :4 /185 :1‬‬
‫([‪ )]3‬للنمر بن تولب في أخواله بني سعد‪ ،‬كما في المجمل واللسان (كيس) والبيان‬
‫(‪ ،)134 :2‬وروي في اللسان أيضا لضمرة بن ضمرة بن جابر بن قطن‪.‬‬
‫([‪ )]4‬في الصل‪" :‬كع"‪ ،‬صوابه في المجمل‪.‬‬
‫([‪ )]5‬الرجز لبي دجانة سماك بن خرشة الصحابي‪ ،‬يقول في غزوة أحد‪ .‬السيرة‬
‫جونتجن واللسان (كيل)‪.‬‬ ‫‪563‬‬

‫واللسان (كين‪ ،‬نغغ‪ ،‬عذر)‪ .‬وقد سبق في (دغر‪ ،‬عذر)‪.‬‬ ‫‪194‬‬ ‫([‪ )]6‬ديوان جرير‬
‫([‪ )]7‬أنشده في المجمل واللسان (كيت)‪.‬‬
‫([‪ )]8‬البيت من لميته المشهورة التي يسمونها "لمية العرب"‪.‬‬

‫ـ (باب الكاف واللف وما يثلثهما)‬


‫وقد تكون اللف منقلبة وتكتب هاهنا للّفظ‪ ،‬وقد تكون مهموزة‪.‬‬
‫(كاذ) الكاف واللف والذال كلمة‪ ،‬وهي الكَاذَة‪ :‬لحمُ أعالي الفَخِذين‪.‬‬
‫(كار) الكاف واللف والراء‪ .‬يقولون‪ :‬الكَأْر‪ :‬أن َيكْأر الرّجُل من الطّعام‪ ،‬أي‬
‫يصيب منه أخْذا وأكل‪.‬‬
‫(كان) الكاف واللف والنون‪ .‬يقولون‪ :‬كَأَن‪ ،‬أي اشتدّ‪ ،‬وكأنتُ‪ :‬اشتددت‪.‬‬
‫(كأب) الكاف والهمزة والباء كلمةٌ تدلّ على انكسارٍ وسوءِ حال‪ .‬من ذلك الكآبة‪.‬‬
‫يقال كَأْبة وكَآبة‪ ،‬ورجلُ كئيب‪.‬‬
‫(كأد) الكاف واللف والدال يدلّ على شِدّة ومَشَقّة‪ .‬يقولون‪ :‬تكَاءَده المرُ‪ ،‬إذا‬
‫صعُب عليه‪ .‬والعَقَبة ال َكؤُود‪ :‬الصّعبة‪.‬‬

‫ـ (باب الكاف والباء وما يثلثهما)‬


‫(كبت) الكاف والباء والتاء كلمة واحدة‪ ،‬وهي من الذلل والصّرفِ عن الشيء‪.‬‬
‫ن يُحَادّونَ‬
‫صرَفَهُ وأذلّهُ‪ .‬قال ال تعالى‪{ :‬إنّ الّذِي َ‬
‫يقال‪َ :‬ك َبتَ الُ العدُوّ َي ْك ِبتُه‪ ،‬إذا َ‬
‫ن مِنْ َقبْ ِلهِمْ} [المجادلة ‪.]5‬‬
‫الَ و َرسُو َلهُ ُكبِتُوا َكمَا ُكبِتَ الّذِي َ‬
‫ح َكوْا‬
‫حمْل الراك‪ .‬و َ‬
‫(كبث) الكاف والباء والثاء كلمةٌ‪ ،‬وهي ال َكبَاث‪ ،‬يقال‪ :‬إنّه َ‬
‫ث اللّحمُ‪ :‬تغ ّي َر وأ ْروَحَ‪ .‬قال‪:‬‬
‫عن الشّيباني‪َ :‬ك ِب َ‬
‫أصبَحَ عمّارٌ نَشِيطا َأ ِبثَا *** يأكُلُ لحما بائتا قد َك ِبثَا([‪)]1‬‬
‫(كبح) الكاف والباء والحاء كلمة‪ .‬يقال‪َ :‬كبَحْت الفرس بلجامه أ ْكبَحُه‪.‬‬
‫(كبد) الكاف والباء والدال أصلٌ صحيح يدلّ على شِدّة في شيء و ُقوّة‪ .‬من ذلك‬
‫ال َكبَد‪ ،‬وهي المشقّة‪ .‬يقال‪ :‬لَ ِقيَ فلنٌ من هذا المر َكبَدا‪ ،‬أي مشَقة‪ .‬قال تعالى‪{ :‬لَقَدْ‬
‫خَل ْقنَا النسانَ في َكبَدٍ} [البلد ‪ .]4‬وكابدتُ المر‪ :‬قاسيتُه في مشقّة‪ .‬ومن الباب‬
‫ال َكبِد‪ ،‬وهي معروفة‪ ،‬سمّيت َكبِدا لتكبّدِها‪ .‬والكبد‪ :‬الذي َنهَ َد موضعُ َكبِده‪ .‬و َكبَ ْدتُ‬
‫الرّجُل‪ :‬أصبتُ َكبِدَه‪ .‬و َكبِ ُد القوسِ‪ :‬مستعارٌ من َكبِد النسان‪ ،‬وهو مَ ْق ِبضُها‪ .‬وقوسٌ‬
‫َكبْداء‪ :‬إذا مَل مَ ْق ِبضُها الكفّ‪ .‬ومن الستعارة‪َ :‬كبِد السّماء‪ :‬وسطها‪ .‬ويقولون‪:‬‬
‫ُك َبيْدَاء السّماء‪ ،‬كأ ّنهُم صغّروها‪ ،‬وجمعوها على ُكبَيدات([‪ .)]2‬ويقال‪ :‬تكبّ َدتِ‬
‫خثُر‪.‬‬
‫غلُظَ و َ‬
‫الشّمس‪ ،‬إذا صارت في َكبِد السماء‪ .‬وال ُكبَادُ‪ :‬وجَعُ ال َكبِد‪ .‬و َت َكبّ َد اللّبنُ‪َ :‬‬
‫صغَر‪ .‬يقال‪ :‬هو‬
‫(كبر) الكاف والباء والراء أصلٌ صحيح يدلّ على خِلف ال ّ‬
‫كَبيرٌ‪ ،‬و ُكبَار‪ ،‬و ُكبّار‪ .‬قال ال تعالى‪َ { :‬ومَ َكرُوا مَكْرا ُكبّارا} [نوح ‪ .]22‬وال ِك ْبرُ‪:‬‬
‫مُعظَم المر‪ ،‬قولـه عزّ وعلَ‪{ :‬والّذِي َتوَلّى ِك ْبرَهُ} [النور ‪ ،]11‬أي مُعظَم أمرِه‪.‬‬
‫ويقولون‪ِ :‬ك ْبرُ سياسةِ القوم في المال‪ .‬فأمّا ال ُكبْر بضم الكاف فهو القُعدد‪ .‬يقال‪:‬‬
‫الوَلء لل ُكبْر‪ ،‬يراد به أ ْقعَد القَوم في النّسَب‪ ،‬وهو القربُ إلى الب الكبر‪.‬‬
‫ومن الباب ال ِكبَر‪ ،‬وهو ال َهرَم‪ .‬وال ِكبْر‪ :‬العظَمة‪ ،‬وكذلك الكِبرياء‪ .‬ويقال‪َ :‬و ِرثُوا‬
‫ف وال ِعزّ‪ .‬وعَلتْ فلنا َك ْب َرةٌ‪،‬‬
‫المجدَ كابِرا عن كابر‪ ،‬أي كبيرا عن كبيرٍ في الشّر ِ‬
‫إذا َكبِر‪ .‬ويقال‪ :‬أك َب ْرتُ الشّيءَ‪ :‬استعظمتُه‪.‬‬
‫(كبس) الكاف والباء والسين أصلٌ صحيح‪ ،‬وهو من الشّيء ُي ْعلَى بالشّيء‬
‫طمّك الحُفَيرةَ‬
‫الرّزين‪ ،‬ثم يقاس على هذا ما يكونُ في معناه‪ .‬من ذلك ال َكبْس‪َ :‬‬
‫خلَه‬
‫بالتّراب‪ .‬والتّراب ِكبْسٌ‪ .‬ثمّ يتّسعون فيقولون‪َ :‬كبَس فلنٌ رأسَه في ثوبه‪ ،‬إذا أد َ‬
‫ستْ‪.‬‬
‫غلَظٍ وارتفاع‪ .‬يقال منه َكبَ َ‬
‫جبْهة في ِ‬
‫فيه‪ .‬والرنبةُ الكابسة‪ ،‬هي المقبلةُ على ال َ‬
‫ومن الباب الكِباسَة‪ :‬العِذْق التامّ الحمل‪[ .‬و] الكبيس‪ :‬التمرُ يُكبَس‪ .‬والكابوس‪ :‬ما‬
‫ح ْليٌ يُصاغ‬
‫يَقَع على النسان باللّيل‪ .‬قال ابن دريد([‪ :)]3‬أحسبه مولّدا‪ .‬وال َكبِيس‪َ :‬‬
‫مجوّفا* ثمَ يُحشَى طينا‪ .‬والكُباس والكبَس‪ :‬العظيم الرّأس‪.‬‬
‫(كبش) الكاف والباء والشين كلمةٌ واحدة‪ ،‬وهي ال َكبْش‪ ،‬وهو معروف‪ .‬وك ْبشُ‬
‫الكتيبةِ‪ :‬عظيمُها ورئيسُها‪ .‬قال‪:‬‬

‫ثمّ ما هابُوا ولكن قدّموا *** سكبشَ غاراتٍ إذا لقى نَطَحْ([‪)]4‬‬
‫ن ال َكبْع‪ :‬نقد الدّرهم‬
‫(كبع) الكاف والباء والعين‪ .‬قالوا ‪ -‬وال أعلم بصحّته‪ -‬إ ّ‬
‫والدّينار‪ .‬قال‪:‬‬
‫ستُ كابِعا *** وقُلتُ ل آتِي الميرَ طائعا([‪)]5‬‬
‫قالوا ِليَ ا ْكبَعْ قلتُ لَ ْ‬
‫ح ْبسٍ ومنع‪ .‬من ذلك ال َكِبْل‪:‬‬
‫(كبل) الكاف والباء واللم أصلٌ صحيحٌ يدلّ على َ‬
‫القَيد الضّخم‪ .‬يقال‪َ :‬ك َب ْلتُ السيرَ و َكبّلتُه‪ .‬ويقولون‪ :‬إنّ الكابول‪ :‬حِبالةُ الصّائد‪ .‬فأمّا‬
‫المكابَلة فهو من هذا أيضا‪ ،‬وهو التّأخير في الدّين‪ ،‬يقال‪َ :‬كبَلتُك دينَك‪ ،‬وذلك من‬
‫الحبس أيضا‪ .‬ومن الباب أيضا المكابَلة‪ :‬أن تُباعَ الدّارُ إلى جنب دارِك وأنت‬
‫محتاجٌ إليها فتؤخر شراءها ليشتريَها غيرُك ثم تأخذَها بالشّفعة‪ .‬وقد ُكرِه ذلك‪.‬‬
‫(كبن) الكاف والباء والنون أصلٌ صحيح يدلّ على َق ْبضٍ وتقبّض‪ .‬يقال للبخيل‪:‬‬
‫ال ُكبُـنّة‪ :‬وقد اكبَأَنّ‪ ،‬إذا تَقبّض حين سئل‪ .‬ويقال‪ :‬كبَن الدّلوَ‪ ،‬إذا َثنَى َفمَها وخَرزَه‬
‫ويقال له ال َكبْن‪ .‬ومن الباب َكبَن عن الشيء‪ :‬عَدَل‪ ،‬و َكنَب أيضا‪ .‬والمكبون من‬
‫الخيل‪ :‬القصير القوائم‪.‬‬
‫سمِن‪ .‬ول يكون ذلك إلّ في تجمّع لحم‪.‬‬
‫ومما قيس على هذا قولُهم‪ :‬تَكبّن([‪ ،)]6‬إذا َ‬
‫ويقولون‪َ :‬كبَن ُكبُونا‪ ،‬إذا عَدا في لِينٍ واسترسالٍ‪.‬‬
‫(كبو) الكاف والباء والحرف المعتل أصلٌ صحيح يدلّ على سُقوطٍ وتزيّل‪ .‬يقال‪:‬‬
‫كبا لوجهه يَكبُو‪ ،‬وهو كابٍ‪ ،‬إذا سَقَط‪ .‬قال‪:‬‬
‫خ ْبتِ إلّ أنّه هو أ ْبرَعُ([‪)]7‬‬
‫ف َكبَا كما يكبُو فنِيقٌ تَا ِرزٌ *** بال َ‬
‫ت الكُوزَ وغيرَه‪ ،‬إذا ص َب ْبتَ‬
‫ويقال‪ :‬كبا الزّندُ يكبُو‪ ،‬إذا لم يُخرِجْ نارَه‪ .‬ويقال‪َ :‬ك َب ْو ُ‬
‫ما فيه‪ .‬والتّراب الكابي‪ :‬الذي ل يستقرّ على وَجْه الرض‪.‬‬
‫ويقال‪ :‬هو كابِي الرّماد‪ ،‬أي عظيمُه‪ ،‬ينهال‪ .‬ومن الباب الكِبا([‪ :)]8‬ال ُكنَاسة؛‬
‫والجمع الكباء‪.‬‬
‫ومما شذّ من هذا الصل ال ِكبَاء ممدود‪ ،‬وهو ضربٌ من العُود‪ .‬يقال َكبّوا ثيابَكم‪،‬‬
‫أي بَخّروها‪ .‬قال‪:‬‬
‫* ورندا وُل ْبنَى والكِباءَ المُ َق ّترَا([‪* )]9‬‬
‫ـــــــــــــــ‬
‫([‪ )]1‬الرجز لبي زرارة النصري‪ ،‬كما سبق في حواشي (أبث)‪.‬‬
‫([‪ )]2‬الحق أن هذه جمع "كبيدة" تصغير كبد‪.‬‬
‫([‪ )]3‬الجمهرة (‪.)287 :1‬‬
‫برواية‪" :‬ثم ما كاءوا"‪.‬‬ ‫‪160‬‬ ‫([‪ )]4‬للعشى في ديوانه‬
‫([‪ )]5‬الرجز في اللسان (كبع)‪.‬‬
‫([‪ )]6‬في الصل "كمن"‪ ،‬وأثبت ما في المجمل على أن الكلمة لم ترد في اللسان أو‬
‫القاموس‪.‬‬
‫([‪ )]7‬لبي ذؤيب في ديوان الهذليين (‪ )15 :1‬واللسان (كبا‪ ،‬ترز) والمفضليات (‪:2‬‬
‫‪.)227‬‬
‫([‪ )]8‬وكذا في اللسان‪ .‬وفي اللسان أيضا‪" :‬الكبا‪ :‬الكناسة والزبل‪ ،‬يكون مكسورا‬
‫ومضموما‪ ،‬فالمكسور‪ :‬جمع كبة –أي بالكسر‪ -‬والمضموم جمع كبة‪ -‬أي بالضم"‪.‬‬
‫واللسان (كبا)‪ .‬وصدره‪:‬‬ ‫‪94‬‬ ‫([‪ )]9‬لمرئ القيس في ديوانه‬
‫* وبانا وألويا من الهند ذاكيا *‬
‫ـ (باب الكاف والتاء وما يثلثهما)‬
‫(كتد) الكاف والتاء والدال حرفٌ واحد‪ ،‬وهو ال َكتَد‪ :‬ما بين الكاهل إلى الظّهر‪.‬‬
‫وال َكتَد‪ :‬نجمٌ‪.‬‬
‫(كتر) الكاف والتاء والراء‪ .‬يقولون‪ :‬ال َكتْر‪ .‬وسط كلّ شيء‪ .‬وقال‪ :‬ال َكِتْر‪ :‬السّنام‬
‫نفسُه‪ .‬قال‪:‬‬
‫* ِك ْترٌ كحافَة كِير ال َقيْنِ ملمومُ([‪* )]1‬‬
‫قال الصمعيّ‪ :‬لم أسمع بال ِكتْر إلّ في هذا البيت‪ .‬ويقولون‪ :‬ال َكتْر‪ :‬الحَسَب والقَدْر‪.‬‬
‫ت غير موضوعةٍ على قياس‪ ،‬وليست من الكلم‬
‫(كتع) الكاف والتاء والعين كلما ٌ‬
‫الصيل‪ .‬يقولون ال ُكتَع‪ :‬الرّجُل اللّئيم‪ .‬ويقولون َكتَع بالشيء‪ :‬ذهب به‪ .‬وما بالدّارِ‬
‫شمّر‪ .‬وجاء القومُ أجمعون أك َتعُون‬
‫كتيعٌ‪ ،‬أي ما فيها أحد‪ .‬و َكتَع فلنٌ في أمره‪َ :‬‬
‫على التباع‪.‬‬
‫(كتل) الكاف والتاء واللم أصيلٌ يدلّ على تجمّع‪ .‬يقال‪ :‬هذه ُكتْلةٌ من شَيء‪ ،‬أي‬
‫قطعةٌ مجتمعةٌ‪ .‬قال ابنُ دريد([‪ )]2‬يقال ألقى فلن عليّ كَتالَهُ‪ ،‬أي ثِقْله‪ .‬وذكر في‬
‫طثْريّة([‪.)]3‬‬
‫شِعر [ابن] ال ّ‬
‫(كتم) الكاف والتاء والميم أصلٌ صحيحٌ يدلّ على إخفاء وسَتر‪ .‬من ذلك َكتَمت‬
‫حدِيثا} [النساء ‪ .]42‬ويقال‪:‬‬
‫الحديثَ َكتْما وكِتمانا‪ .‬قال ال تعالى‪{ :‬وَ َل يَ ْك ُتمُونَ الَ َ‬
‫ناقةٌ كَتومٌ‪ :‬ل تَرغُو إذا رُكبت‪ُ ،‬ق ّو ًة وصَبرا‪ .‬قال‪:‬‬
‫* وكانت بقيّةَ َذوْدٍ ُكتُمْ([‪* )]4‬‬
‫خ ْرزٌ َكتِيمٌ‪ :‬ل َي ْنضَح الماء‪ .‬وقوسٌ كَتوم‪ :‬ل ُترِنّ‪.‬‬
‫وسحابٌ ُم ْك َتتِم‪ :‬ل رعد فيه‪ .‬و َ‬
‫وأمّا ال َكتَم‪ ،‬فنباتٌ يُخ َتضَب به‪.‬‬
‫(كتن) الكاف والتاء والنون أصلٌ يدلّ على لطخٍ و َدرَن‪ .‬يقال ال َكتَن‪ :‬لَطْخ الدّخانِ‬
‫البيتَ‪ .‬ويقال‪َ :‬ك ِت َنتْ جَحافِل الدّابة‪ :‬اسوَدّت من أكل ال ّدرِين‪ .‬وكَتن السّقاءُ‪ ،‬إذا‬
‫سمّاه‬
‫َلصِق به الّلبَنُ من خارج َف َغلُظ‪ .‬وال َكتّان معروف‪ ،‬وزعموا أنّ نُونَه أصليّة‪ .‬و َ‬
‫العشى ال َكتَن([‪ .)]5‬قال ابن دريد‪ :‬هو عربيّ* معروف‪ ،‬وإنّما سمي بذلك لنه‬
‫حتّى َي ْكتِن‪.‬‬
‫يلقَى بعضُه على بعضٍ([‪َ )]6‬‬
‫(كتو) الكاف والتاء والواو‪ .‬ال َكتْو‪ :‬مُقارَبة الخَطْو‪ .‬يقال‪ :‬كتا يَكتُو كَتوا‪ .‬حكاه ابنُ‬
‫دريدٍ عن أبي مالك([‪.)]7‬‬
‫(كتب) الكاف والتاء والباء أصلٌ صحيح واحد يدلّ على جمع شيءٍ إلى شيءٍ‪.‬‬
‫من ذلك ال ِكتَابُ والكتابة‪ .‬يقال‪ :‬كتبت الكتابَ أكْتبه َكتْبا‪ .‬ويقولون‪ :‬كتبتُ البَغلَة‪ ،‬إذا‬
‫حلْقة‪ .‬قال‪:‬‬
‫جمعتُ شُفرَي رَحِمها ب َ‬
‫حلَلتَ به *** على َقلُوصِك واك ُت ْبهَا بأسيار([‪)]8‬‬
‫ل تأمنَنّ فَزا ِريّا َ‬
‫خرَز‪ .‬قال ذو‬
‫خ ْرزَة‪ ،‬وإنّما سمّيت بذلك لجمعها المخروز‪ .‬والكُتَب‪ :‬ال ُ‬
‫وال ُكتْبَةُ‪ :‬ال ُ‬
‫ال ّرمّة‪:‬‬
‫ض ّي َعتْهُ بينَها ال ُكتَب([‪)]9‬‬
‫ل َ‬
‫غرْ ِفيّةٍ أثأَى خوا ِرزَها *** مُشَلشَ ٌ‬
‫وَ ْفرَاءَ َ‬
‫صيَامُ} [البقرة ‪،]183‬‬
‫ومن الباب ال ِكتَابُ وهو ال َفرْضُ‪ .‬قال ال تعالى‪ُ { :‬كتِبَ ع َليْ ُكمُ ال ّ‬
‫ضيَنّ بينكما‬
‫حكْم‪ :‬الكتاب‪ .‬قال رسول ال صلى ال عليه وسلم‪" :‬أمَا لَ ْق ِ‬
‫ويقال لل ُ‬
‫ط ّهرَةً‪ .‬فِيهَا ُكتُبٌ َق ّي َمةٌ}‬
‫ح ْكمِه‪ .‬وقال تعالى‪َ { :‬يتْلُو صُحُفا مُ َ‬
‫بكتاب ال تعالى"‪ ،‬أراد ب ُ‬
‫[البينة ‪ ،]3 ،2‬أي أحكامٌ مستقيمة‪ .‬ويقال للقَدَر‪ :‬الكِتاب‪ .‬قال الجعديّ‪:‬‬
‫جنِي *** عنكم وهل أمنعَنّ ال ما َفعَل([‪)]10‬‬
‫خرَ َ‬
‫يا ابنةَ عمّي كتابُ ال أ َ‬
‫ومن الباب كتائب الخيل‪ ،‬يقال‪ :‬تك ّتبُوا‪ .‬قال‪:‬‬
‫* بألفٍ تك ّتبَ أو مِ ْق َنبِ *‬
‫عنْدَهُمُ‬
‫ن العرابيّ‪ :‬الكاتب عند العرب‪ :‬العالم‪ ،‬واحتجّ بقوله تعالى‪{ :‬أمْ ِ‬
‫قال اب ُ‬
‫ال َغيْبُ َفهُ ْم يَ ْك ُتبُونَ} [الطور ‪ ،41‬القلم ‪.]47‬‬
‫والمُكاتَب‪ :‬العبدُ يكاتبه سيّده على نفسه‪ .‬قالوا‪ :‬وأصله من الكِتاب‪ ،‬يراد بذلك‬
‫شرْطُ الذي يكتب بينهما‪.‬‬
‫ال ّ‬
‫عرَضٍ في حديدة أو عَظْم‪ .‬من‬
‫(كتف) الكاف والتاء والفاء أصلٌ صحيح يدلّ على ِ‬
‫ضبّ بها‪ .‬ومنه ال َكتِف وهي معروفة‪ ،‬سمّيت بذلك‬
‫ذلك ال َكتِيفة‪ ،‬وهي الحديدة التي ُي َ‬
‫لما ذكرناه‪ .‬ويقال‪ :‬رجلٌ أك َتفُ‪ :‬عظيم ال َكتِف‪ .‬وقولهم‪ :‬كَتف البعيرُ في المَشْي‬
‫ض َعيْ كتِ َفيْه‪.‬‬
‫فإنما ذلك إذا بَسَط يديه بَسْطا شديدا‪ ،‬ول يكون ذلك إلّ ببسطه مو ِ‬
‫حنْوا الرّحْلِ أحدُهما إلى الخر بالكِتاف‪ ،‬وذلك كبعض ما ذكرناه‪.‬‬
‫وال َكتْف‪ :‬أن يُشَدّ ِ‬
‫و َكتَ ْفتُ اللّحم‪ ،‬كأنّك قَطعته على تقدير‬
‫ال َكتِف أو ال َكتِيفة([‪ .)]11‬وكذلك َكتَفت الثّوب إذا قَطَعته‪ .‬وأما قولهم للضّغن والحِقد‬
‫َكتِيفة‪ ،‬فذلك من الباب أيضا‪ ،‬وهو من عجيب كلمهم‪ :‬أن يحملوا الشيء على‬
‫ضبّ على ال َقلْب‪.‬‬
‫ضغْن ضبّا‪ ،‬لنّه ُي ِ‬
‫محمول غيره‪ .‬والمعنى في هذا أنّهم يسمّون ال ّ‬
‫ضبّة في هذا القياس بمعنى أنّها ُتضَبّ على الشّيء وكانت تسمّى‬
‫فلما كانت ال ّ‬
‫ضبّا وكتيفة‪ ،‬والجمع كتائف‪[ .‬قال]‪:‬‬
‫كَتيفةً‪ ،‬سمّوا الضّغن َ‬
‫أخوكَ الذي ل َي ْمِلكُ الحسّ نفسُه *** وتَرفَضّ عند المُحْفِظات الكتائفُ([‪)]12‬‬
‫جرَاد فهو أوّلُ ما يطير منه‪ .‬وهو شاذّ عن هذا الصل‪.‬‬
‫وأما ال ُكِتْفان من ال َ‬
‫(كتو) الكاف والتاء والواو فيه كلمةٌ ل معنَى لها‪ ،‬ول يُعرّج على مِثلها‪ .‬يقولون‪:‬‬
‫ا ْك َت ْوتَى الرّجلُ‪ ،‬إذا بالَغَ في صفة نَفْسِه من غير عمل‪ .‬وا ْكتَ ْوتَى تعتع‪ .‬وليس هذا‬
‫بشيء‪.‬‬
‫ـــــــــــــــ‬
‫واللسان (كتر) والمفضليات (‪ .)198 :2‬وصدره‪:‬‬ ‫‪130‬‬ ‫([‪ )]1‬لعلقمة بن عبدة في ديوانه‬
‫* قد عريت زمنا حتى استظف لها *‬
‫([‪ )]2‬الجمهرة (‪.)27 :2‬‬
‫([‪ )]3‬التكملة من المجمل‪ :‬ويعنى بذلك قوله‪:‬‬
‫أقول وقد أيقنت أني مواجه *** من الصرم بابات شديدا كتالها‬
‫واللسان (كتم)‪ .‬وصدره‪:‬‬ ‫‪29‬‬ ‫([‪ )]4‬للعشى في ديوانه‬
‫* كتوم الرغاء إذا هجرت *‬
‫([‪ )]5‬انظر ما سبق في مادة (كت)‪.‬‬
‫([‪ )]6‬في الجمهرة (‪" :)28 :2‬لنه يخيس ويلقى بعضه على بعض"‪.‬‬
‫([‪ )]7‬الجمهرة (‪.)28 :2‬‬
‫ليبسك والشعر والشعراء ‪ .363‬وأنشده‬ ‫‪481‬‬ ‫([‪ )]8‬البيت لسالم بن دارة كما في الكامل‬
‫في اللسان (كتب) وعيون الخبار (‪ )203 :2‬بدون نسبة‪ .‬والرواية المشهورة‪:‬‬
‫"خلوت به"‪.‬‬
‫([‪ )]9‬ديوان ذي الرمة ص ‪ 1‬واللسان (وفر‪ ،‬غرف‪ ،‬ثأي‪ ،‬شلل‪ ،‬كتب)‪.‬‬
‫([‪ )]10‬أنشده في المجمل واللسان (كتب)‪.‬‬
‫([‪ )]11‬في المجمل‪" :‬كتفت اللحم‪ :‬قطعته صغارا"‪.‬‬
‫واللسان (حس‪ ،‬رفض‪ ،‬حفظ‪ ،‬كتف)‪.‬‬ ‫‪27‬‬ ‫([‪ )]12‬البيت للقطامي في ديوانه‬

‫ـ (باب الكاف والثاء وما يثلثهما)‬


‫(كثر) الكاف والثاء والراء أصلٌ صحيح يدلّ خِلف ال ِقلّة‪ .‬من ذلك الشّيء الكثير‪،‬‬
‫وقد َكثُر‪ .‬ثم ُيزَاد فيه للزّيادة في النّعت فيقال‪ :‬الكوثر‪ :‬الرّجلُ المِعطاء‪ .‬وهو َفوْعلٌ‬
‫من ال َكثْرة‪ .‬قال‪:‬‬
‫وأنتَ كثيرٌ يا ابنَ مروانَ ط ّيبٌ *** وكان أبوك ابنُ العقائل َكوْثرا([‪)]1‬‬
‫جنّة‪ .‬قال ال تعالى‪{ :‬إنّا أعْطَينَاكَ الكَو َثرَ} [الكوثر ‪ ]1‬قالوا هذا‬
‫والكَوثَر‪ :‬نهرٌ في ال َ‬
‫وقالوا‪ :‬أراد الخير الكثير‪ .‬وال َك ْوثَر‪ :‬الغُبار‪ ،‬سمّي بذلك لكَ ْثرَته وثوَرَانه‪ .‬قال‪:‬‬
‫حمْحَمَ في َكوْثرٍ كالجَلَلِ([‪* )]2‬‬
‫* َ‬
‫ويقال‪ :‬كا َثرَ بنو فلن [بني فلنٍ([‪ ])]3‬ف َك َثرُوهم‪ ،‬أي كانوا أك َثرَ منهم‪ .‬وعَدَدٌ كا ِثرٌ‪،‬‬
‫أي كثير‪ .‬قال العشى‪:‬‬
‫ولستَ بالك َثرِ منهم حَصىً *** وإنّما ال ِعزّةُ للكا ِثرِ([‪)]4‬‬
‫(كثف) الكاف والثاء والفاء أصلٌ صحيح يدلّ على ترا ُكبِ شيءٍ على شيءٍ‬
‫وتجمّع‪ .‬يقال‪ :‬هذا شيءٌ كثيف‪ .‬وسحابٌ كثيف* وشجر كثيف‪.‬‬
‫(كثع) الكاف والثاء والعين قريبُ المعنى من الذي قبله‪ .‬يقال شَفةٌ كاثِعةٌ‪ ،‬إذا َكثُر‬
‫سمُه‪ .‬و َك ّث َعتْ لحيتُه‪ :‬طالت و َكثُرت‪.‬‬
‫َدمُها‪ .‬و َكثَع اللّبنُ([‪ :)]5‬عل َد َ‬
‫(كثم) الكاف والثاء والميم أُصَيلٌ يدلّ على امتلءٍ وسَعة‪ .‬يقال للشّبعان‪ :‬الكثم‪.‬‬
‫ويقال للعظيم البطن‪ :‬أ ْكثَم‪ .‬ويقولون‪ :‬أ ْكثَمَ قِربتَه‪ ،‬إذا مَلَها‪ .‬والكثم‪ :‬الطّريق‬
‫الواسع‪ .‬ويقال أ ْكثَمَ َفمَه([‪ ،)]6‬إذا أدْخَلَ فيه ال ِقثّاء‪ ،‬ونحوَه ثمّ كَسَره‪.‬‬
‫(كثو) الكاف والثاء والواو كلمةٌ واحدة وهي ال َكوْثَلُ للسّفينة‪ ،‬وربّما شُدّد‪.‬‬
‫ل أو المهموز أصلٌ صحيح‪ ،‬وَصفٌ من صِفات‬
‫(كثا) الكاف والثاء والحرف المعت ّ‬
‫شبّه به‪ .‬ويقولون‪ :‬ال ُكثْوة‪ :‬القليل من اللّبن الحليب‪ .‬ومنه اشتقاق ُكثْوةَ([‪)]7‬‬
‫اللبن ثم يُ َ‬
‫الشّاعر‪ ،‬وقالوا أيضا‪ :‬لبنٌ ُم ْكثٍ‪ ،‬إذا كانت له رِغوةٌ‪.‬‬
‫حمَلوا المهموز عليه‪ ،‬فيقال‪َ :‬كثَأَت القِدرُ‪ ،‬إذا أ ْزبَدَت لل َغلْي‪ .‬وكَثأَ النّبتُ‪:‬‬
‫وربّما َ‬
‫طلَع‪ .‬و َكثَأت اللّحيةُ من هذا‪.‬‬
‫َ‬
‫(كثب) الكاف والثاء والباء أصلٌ صحيح واحدٌ يدلّ على تجمّع([‪ )]8‬وعلى ُقرْب‪.‬‬
‫من ذلك ال ُكثْبة‪ ،‬وهي القِطعة من الّلبَن ومن التّمر‪ .‬قالوا‪ :‬سمّيت بذلك لجتماعها‪.‬‬
‫ومنه كثيب الرّمل‪ .‬والكاثب‪ :‬الجامع‪ .‬والكاثِبةُ‪ :‬ما ارتفَعَ من ِمنْسَج ال َفرَس؛ والجمع‬
‫كواثب‪ .‬قال النابغة‪:‬‬
‫ق الكواثِبِ([‪* )]9‬‬
‫طيّ فو َ‬
‫عرَضُوا الخ ّ‬
‫* إذا َ‬
‫وأكثبَ الصّيدُ‪ ،‬إذا أمكَنَ من نفسه‪ ،‬وهذا من ال َكثَب وهو ال ُقرْب‪ .‬فأما قوله‪:‬‬
‫حصَى *** َمكَانَ النّبيّ من الكاثبِ([‪)]10‬‬
‫لصبَحَ َرتْما ُدقَاقَ ال َ‬

‫فيقال إنّه جبلٌ معروف‪ .‬قال ابن دري ٍد وغيرهُ‪ :‬ال ُكثّاب‪ :‬سهم صغيرٌ يُرمَى به‪.‬‬
‫وأنشدوا‪:‬‬
‫ر َمتْ من َك َثبٍ قَلبي *** ولم تَرمِ ب ُكثّابِ‬
‫وهذا إذا صح فلعلّه سمّي ل ِقصَره وقُربِ ما بين طرَفيه‪.‬‬
‫ـــــــــــــــ‬
‫([‪ )]1‬للكميت في اللسان (كثر)‪ .‬وأنشده في المجمل‪.‬‬
‫([‪ )]2‬لمية بن أبي عائذ الهذلي في ديوان الهذليين (‪ )181 :2‬واللسان (كثر)‪ .‬وهو‬
‫بتمامه‪:‬‬
‫يحامي الحقيق إذا ما احتدمـ *** ـن حمحم في كوثر كالجلل‬
‫وفي اللسان‪" :‬إذا ما احتدمن وحمحمن"‪.‬‬
‫([‪ )]3‬التكملة من المجمل‪.‬‬
‫واللسان (حصى‪ ،‬كثر)‪ .‬والبيت من شواهد النحو في أفعل‬ ‫‪106‬‬ ‫([‪ )]4‬ديوان العشى‬
‫التفضيل‪.‬‬
‫وفي الصل‪" :‬منه حصى"‪ ،‬تحريف‪.‬‬
‫([‪ )]5‬يقال كثع وكثع بالتشديد أيضا‪.‬‬
‫([‪ )]6‬الذي في المعاجم‪" :‬كثم القثاء ونحوه‪ :‬أدخله في فيه"‪.‬‬
‫([‪ )]7‬وكذا في المجمل‪ .‬وفي اللسان‪" :‬وأبو كثوة شاعر‪ .‬الجوهري‪ :‬وكثوة بالفتح‪:‬‬
‫اسم أم شاعر‪ ،‬وهو زيد بن كثوة"‪.‬‬
‫([‪ )]8‬في الصل‪" :‬تجرد"‪.‬‬
‫([‪ )]9‬صدره في ديوان النابغة (‪ )5‬واللسان (كثب)‪:‬‬
‫* لهن عليهم عادة قد عرفنها *‬
‫([‪ )]10‬لوس بن حجر في ديوانه ‪ 3‬واللسان (رتم‪ ،‬نبا‪ ،‬كثب)‪.‬‬
‫ـ (باب الكاف والحاء وما يثلثهما)‬
‫(كحل) الكاف والحاء واللم أصلٌ واحد يدلّ على لونٍ من اللوان‪ .‬والكَحَلُ‪ :‬سوادُ‬
‫حلَت عينُه كَحَلً‪ ،‬وهي َكحِيل‪ ،‬والرّجُل أكْحَلُ‪ .‬ويقال‬
‫هُدْب العَين خِلقةً‪ .‬يقال كَ ِ‬
‫لل ُم ْلمُول الذي يُكتحلْ به‪ :‬ال ِمكْحال‪.‬‬
‫حيْل‪ :‬الخضخاض الذي يُهنأ به‪ ،‬بني على التّصغير‪.‬‬
‫ومما شذّ عن هذا الباب‪ :‬الكُ َ‬
‫والمِكحالن‪ :‬عظما ال َورِكين منَ ال َفرَس‪ ،‬ويقال بل هما عظْما الذّراعين‪ .‬والكحَل‪:‬‬
‫عرقٌ‪ .‬وكَحْلُ‪ :‬اسمٌ للسّنة المجدِبة‪ .‬ومن أمثالهم‪" :‬باءت عَرارِ بكَحْل"‪ ،‬إذا قتِل‬
‫القاتل بمقتولِه‪ .‬ويقال‪ :‬كانتا بقرتَينِ قتلت إحداهما الخرى ف ُق ِتَلتْ بها‪.‬‬
‫صرِم‪.‬‬
‫ح ْ‬
‫(كحم) الكاف والحاء والميم ليس بشيء‪ ،‬إلّ أنّ ابن دريدٍ زعم أن الكَحْمَ‪ :‬ال ِ‬
‫وذكر أنّه يقال بالباء أيضا(‪.)1‬‬
‫ـــــــــــــــ‬
‫(‪ )1‬الجمهرة (‪.)186 :2‬‬

‫ـ (باب الكاف والدال وما يثلثهما)‬


‫(كدر) الكاف والدال والراء أصلٌ يدلّ على خلف الصّفو‪ ،‬والخَر يدلّ على‬
‫حركة‪.‬‬
‫فالول الكَدَر‪ :‬خلف الصّفْو‪ ،‬يقال كَدِر الماءُ وكَدُر‪ .‬ويقولون‪" :‬خُذْ ما صَفَا ودع‬
‫ما كَدَُر"‪ .‬ويُستعار هذا فيقال‪ :‬كَدِر عيشه‪ .‬والكُ ْد ِريّ‪ :‬القَطا؛ لنّه نُسِب إلى معظم‬
‫القطا‪ ،‬وهي كُدْر‪ .‬وهذا من الوّل‪ ،‬لنّ في ذلك اللّون كُدرة‪ .‬ومنه الكُ َد ْيرَاء‪ :‬لبنٌ‬
‫حمُر وحشٍ نسبَت إلى فحل‪ ،‬ولعلّ ذلك اللّون‬
‫حليب يُنقَع فيه تمرٌ‪ .‬وبناتُ أك َدرَ‪ُ :‬‬
‫أكدر‪.‬‬
‫سرَع‪ ،‬قال ال تعالى‪{ :‬وإذَا النّجُومُ انْ َك َدرَتْ}‬
‫وأمّا الصل الخر فيقال‪ :‬انك َدرَ‪ ،‬إذا أ ْ‬
‫[التكوير ‪.]2‬‬
‫(كدس) الكاف والدال والسين ثلثُ كلماتٍ ل يشبه بعضها بعضا‪ .‬فالولى‪ :‬كُدْس‬
‫الطّعام‪ .‬والثانية التكَدّس‪ ،‬وهو مَشيُ ال َفرَس كأنّه مُثقَل‪ .‬قال‪:‬‬
‫وخيل َتكَ ّدسُ بالدارِعِينَ *** كمشي الوُعول على الظّاهِره([‪)]1‬‬
‫والثالثة‪ :‬الكوادس‪ :‬ما تَط ّيرُ منه‪ ،‬كالفأل والعُطاسِ ونحوِه‪ .‬قال‪:‬‬
‫عنّي الكوا ِدسُ([‪* )]2‬‬
‫* ولم تحبِسك َ‬
‫(كدش) الكاف والدال والشين ليس بناءً يشبه* كلم العرب‪ ،‬لعلّه أن يكون شيئا‬
‫سبَ‪ .‬وكَدَش الشّيءَ‬
‫يقارب البدال‪ .‬يقال كَدَس وخَدَش بمعنىً‪ .‬وكَ َدشَ وكَدَح أي كَ َ‬
‫بأسنانه‪ :‬قطعه‪ .‬وكلّ هذا شيء واحدٌ في الضّعف‪.‬‬
‫(كدع) الكاف والدال والعين ليس بشيءٍ‪ ،‬غير أنّ ابن دريد ذكر أن الكَدْع‪ :‬الدّفْع‬
‫الشّديد([‪.)]3‬‬
‫عضّ‬
‫(كدم) الكاف والدال والميم أصلٌ صحيح فيه كلمةٌ واحدة‪ .‬يقال كَدَمَ‪ ،‬إذا َ‬
‫حرَكة‪ .‬قال‪:‬‬
‫بأدنَى فيه‪ ،‬كما يَكدِم الحمار‪ .‬ويقال أيضا إنّ الكَدَمة‪ :‬ال َ‬
‫سمِعتُ من فوقِ البُيوتِ كَ َدمَهْ‬
‫ش ْيتُ ُبعَيدَ ال َعتَمه([‪َ *** )]4‬‬
‫لما َتمَ ّ‬
‫(كدن) الكاف والدال والنون أصلٌ صحيح يدلّ على توطئةٍ في شيءٍ متجمّع‪ .‬من‬
‫ذلك الكُدُون‪ :‬شيءٌ توطّئ به المرأة لنفسها في الهوْدَج‪ .‬ثم يقال امرأةٌ كَدِنةٌ‪ :‬ذاتُ‬
‫لحمٍ كثير‪ .‬وبعير ذو كُدْنةٍ‪ ،‬إذا عظُمَ سَنامُه‪ .‬واشتقاق ال َكوْدَن([‪)]5‬من هذا‪ ،‬لنّه‬
‫غلَظ جِسم‪ .‬يقولون‪ :‬ما أ ْبيَنَ الكَدَانة فيه‪ ،‬أي الهُجْنة‪ .‬والكَدَنُ‪ :‬ما‬
‫يكون ذا لحمٍ و ِ‬
‫يبقى في أسفل الماء من الطّين المتلجّن‪ .‬وهو من هذا القياس‪ .‬فأمّا الكِ ْد َيوْن فيقال‬
‫إنّه دُقاق التّراب والسّرجينِ يُجمعانِ ويُجلَى به الدّروع‪ .‬قال النابغة‪:‬‬
‫ت الغلئل([‪)]6‬‬
‫علِينَ ِبكِ ْد َيوْنٍ وُأبْطِنّ ُك ّرةً *** فهُنّ إضاءٌ ضافيا ُ‬
‫ُ‬
‫صكّ بالحجَر‪.‬‬
‫(كده) الكاف والدال والهاء ليس بشيء‪ .‬على أنّهم يقولون‪ :‬الكَدْه‪ :‬ال ّ‬
‫يقال‪ :‬كَ َدهَ َيكْ َدهُ‪ .‬وسقَطَ الشّيءُ فتكَدّه‪ ،‬أي انكسر([‪.)]7‬‬
‫ل على صلبةٍ في شيء‪ ،‬ثم‬
‫(كدي) الكاف والدال والحرف المعتل أصلٌ صحيح يد ّ‬
‫يقاس عليه‪ .‬فالكُ ْديَةُ‪ :‬صَلبةٌ تكون في الرض‪ ،‬يقال‪ :‬حَفَر فأكْدَى‪ ،‬إذا َوصَلَ إلى‬
‫شبّه بالحافر يَحفِر فيُكدِي‬
‫الكُدْية‪ .‬ثم يقال للرجُل إذا أعطَى يسيرا ثم قَطَع‪ :‬أكْدَى‪ُ ،‬‬
‫عطَى قَلِيلً وأكْدَى([‪[ })]8‬النجم ‪ .]34‬والكُداية‪،‬‬
‫فيُمسِك عن الحَفْر‪ .‬قال ال تعالى‪{ :‬أ ْ‬
‫هي الكُدْية‪ .‬ويقال‪ :‬أرض كادية‪ ،‬أي بطيئة‪ ،‬وهو من هذا‪ .‬وربّما همز هذا فيكون‬
‫من الباب الذي يُهمز وليس أصله الهمز‪ .‬زعم الخليل أنّه يقال‪ :‬أصابت زروعَهم‬
‫كادئة‪ ،‬وهو البرد‪ .‬وأصاب الزّرع بردٌ وكَدّأه‪ ،‬أي رَدّه في الرض‪ .‬وقال الفَراء‪:‬‬
‫شرِب اللبن ففسَد جوفُه‪ .‬ويقال أكديتهُ أكدِيه إكداءً‪ ،‬إذا‬
‫كَدِي الكلبُ([‪ )]9‬كَدىً‪ ،‬إذا َ‬
‫رددته عن الشّيء‪ ،‬والقياس في جميع ما ذكرناه واحد‪ .‬وكَدَاء‪ :‬مكان‪ ،‬ولعلّه أن‬
‫يكون من الكُدْية‪.‬‬
‫ن الكَ ِدبَ‪ :‬الدّم الطريّ‪ .‬وروي‬
‫(كدب) الكاف والدال والباء‪ ،‬يقال فيه كلمة‪ .‬قالوا‪ :‬إ ّ‬
‫صهِ بِدَمٍ كَ ِدبٍ([‪[ })]10‬يوسف ‪.]18‬‬
‫أنّ بعضهم قرأ‪{ :‬وَجَاؤُوا علَى َقمِي ِ‬
‫(كدح) الكاف والدال والحاء أصلٌ صحيح يدلّ على تأثيرٍ في شيء‪ .‬يقال كَدَحه‬
‫حمُر‪ .‬ومن هذا القياس كدَح إذا‬
‫ضتْه ال ُ‬
‫ض َ‬
‫وكدّحه‪ ،‬إذا خَدَشَه‪ .‬وحمار ُمكَدّح‪ :‬قد ع ّ‬
‫سبَ‪ ،‬يكدَح كَدْحا فهو كادح‪ .‬قال ال عزّ وعل‪{:‬إنّكَ كَا ِدحٌ} [النشقاق ‪ ،]6‬أي‬
‫كَ َ‬
‫كاسِب‪.‬‬
‫ـــــــــــــــ‬
‫([‪ )]1‬البيت لمهلهل‪ ،‬كما في اللسان (ظهر‪ ،‬كدس) أو عبيد بن البرص‪ ،‬كما في‬
‫واللسان (كدس)‪ .‬وأنشده في الحيوان (‪.)300 :6 /353 :4‬‬ ‫‪279‬‬ ‫تهذيب اللفاظ‬
‫([‪ )]2‬قطعة من بيت لبي ذؤيب في ديوان الهذليين (‪ )160 :1‬واللسان (كدس) وهو‬
‫بتمامه‪:‬‬
‫فلو أنني كنت السليم لعدتني *** سريعا ولم تحبسك عني الكوادس‬
‫([‪ )]3‬الجمهرة (‪.)280 :2‬‬
‫([‪ )]4‬في الصل‪" :‬بعد العتمة"‪ ،‬صوابه في المجمل واللسان (كدم)‪.‬‬
‫([‪ )]5‬الكودن‪ :‬البرذون الهجين‪ ،‬وقيل البغل‪.‬‬
‫واللسان (كدن‪ ،‬كرر‪ ،‬أضا)‪ .‬وقد سبق في (كر)‪.‬‬ ‫‪64‬‬ ‫([‪ )]6‬ديوان النابغة‬
‫([‪ )]7‬في المجمل‪" :‬تكسر"‪.‬‬
‫([‪ )]8‬التلوة‪" :‬وأعطى قليلً" والستشهاد بترك مثل الواو والفاء جائز‪ ،‬له نظير في‬
‫رسالة الشافعي (الفقرة ‪ )975 ،974 ،643‬والحيوان (‪.)276 ،57 :4‬‬
‫([‪ )]9‬في المجمل واللسان والقاموس‪" :‬الفصيل" بدل "الكلب"‪ .‬وفي اللسان أيضا‪:‬‬
‫"كدي الكلب كدى‪ ،‬إذا نشب العظم في حلقه"‪.‬‬
‫([‪ )]10‬هذه قراءة عائشة والحسن‪ .‬وقراءة الجمهور بالذال المعجمة‪ .‬وقرأ زيد بن‬
‫علي‪" :‬كذبا" بالذال المعجمة والنصب‪ .‬تفسير أبي حيان (‪.)289 ،5‬‬
‫ـ (باب الكاف والذال وما يثلثهما)‬
‫(كذب) الكاف والذال والباء أصلٌ صحيح يدلّ على خلف الصّدق‪ .‬وتلخيصه أنّه‬
‫ل يبلُغ نهايةَ الكلمِ في الصّدق‪ .‬من ذلك الكَذِب خِلف الصّدق‪ .‬كَذَب كَذِبا([‪.)]1‬‬
‫وكذّبت فلنا‪ ً:‬نسبته إلى الكذب‪ ،‬وأكذبتُه‪ :‬وجدتُه كاذبا‪ .‬ورجل كَذّابٌ وكُ َذبَةٌ‪ .‬ثم‬
‫حمْلة‪ .‬وقال أبو دُواد‪:‬‬
‫حمَلَ فلنٌ ثم كَ َذبَ وكذّب‪ ،‬أي لم يصدُق في ال َ‬
‫يقال‪َ :‬‬
‫قلتُ َلمّا َنصَلَ من ُقنّةٍ *** كَذَب ال َع ْيرُ وإن كان َبرَحْ([‪)]2‬‬
‫وزعموا أنّه يقال كَذَب لبنُ الناقة‪ :‬ذهب‪ .‬وفيه نظر‪ ،‬وقياسُه صحيح‪ .‬ويقولون ما‬
‫ك ّذبَ فلنٌ أن َفعَل كذا‪ ،‬أي ما لبث‪ ،‬وكلّ هذا من أصلٍ واحد‪ .‬فأمّا قول العرب‪:‬‬
‫كَ َذبَ عليكَ كذا‪ ،‬وكذ َبكَ كذا‪ ،‬بمعنى الغراء‪ ،‬أي عليك به‪ ،‬أو قد وجب عليك‪ ،‬كما‬
‫جاء في الحديث‪" :‬كَ َذبَ عليكم الحَجّ"‪ ،‬أي وجب فكذا جاء عن العرب‪ .‬ويُنشِدون‬
‫في ذلك شعرا* كثيرا منه قوله‪:‬‬
‫طفُ وال ُقرُوف([‪)]3‬‬
‫و ُذبْيانيّةٍ وصّتْ بنيها *** بأن كَ َذبَ ال َقرَا ِ‬
‫وقول الخر([‪:)]4‬‬
‫كذَبتُ عليكم أَوعِدُوني وعلّلوا *** بي الرضَ والقوامَ قِردانَ مَوظَبا‬
‫وما أحسِب ملخّصَ هذا وأظنّه [إلّ] من الكلم الذي درجَ ودرجَ أهلُه ومن كان‬
‫يعلمه‪.‬‬
‫ـــــــــــــــ‬
‫([‪ )]1‬ويقال كذلك كذبا‪ ،‬بالكسر‪ ،‬وكذابا وكذابا‪ .‬بالكسر فيهما وتخفيف الذال‬
‫وتشديدها‪.‬‬
‫([‪ )]2‬أنشده في اللسان (كذب)‪.‬‬
‫([‪ )]3‬لمعقر بن حمار البارقي‪ ،‬كما سبق في حواشي (قرف)‪.‬‬
‫([‪ )]4‬هو خداش بن زهير‪ .‬اللسان (كذب‪ ،‬وظب) وإصلح المنطق ‪.324‬‬

‫ـ (باب الكاف والراء وما يثلثهما)‬


‫(كرز) الكاف والراء والزاء أصل صحيحٌ يدل على اختباءٍ وتستّر وِلوَاذ‪ ،‬يقال‪:‬‬
‫كا َرزَ إلى المكان‪ ،‬إذا مال إليه واختبأ فيه‪ .‬وأنشد‪:‬‬
‫جنْب الشّريعة كارزُ([‪* )]1‬‬
‫* إلى َ‬
‫وكا َرزَ [عن([‪ ])]2‬فلنٍ‪ ،‬إذا فرّ عنه واختبأ منه‪ .‬وأمّا ال ُكرْز فهو الجُوالِق؛ وسمّي‬
‫بذلك لنّه يُخْبأ فيه الشيء‪ .‬وقول رؤبة‪:‬‬
‫* كَال ُك ّرزِ المربوطِ بينَ الوتادْ([‪* )]3‬‬
‫فهذا فارسيّ معرب‪ .‬يقولون‪ :‬الكُرّز‪ :‬البازِي في سنته الثانية‪ .‬وال َكرّاز‪ :‬كبشٌ يعلّق‬
‫عليه الراعي ُك ْرزَه‪ ،‬وهو شيءٌ له كالجُوالِق‪ .‬فأمّا ال َكرِيز([‪ )]4‬وهو الَقِط‪ ،‬فليس‬
‫من الباب‪ ،‬لنه من البدال والصل فيه الصاد‪.‬‬
‫(كرس) الكاف والراء والسين أصلٌ صحيح يدلّ على تلبّدِ شيءٍ فوقَ شيء‬
‫وتجمّعه‪ .‬فال ِكرْس‪ :‬ما تلبّدَ من البعار والبوال في الدّيار‪ .‬واشتقت ال ُكرّاسَة من‬
‫ق بعضُه فوقَ بعض([‪ .)]5‬وقال‪:‬‬
‫هذا‪ ،‬لنّها ور ٌ‬
‫يا صاحِ هل تعرفُ رسما ُم ْكرَسَا *** قال َنعَم أعرفُه‪ ،‬وَأ ْبلَسَا([‪)]6‬‬
‫جمِع جمعا كثيفا‪.‬‬
‫والكَ َروّس‪ :‬العظيم الرّأس‪ ،‬وهو من هذا كأنّه شيء ُكرّس‪ ،‬أي ُ‬
‫ومن الباب ال َك ْركَسةُ‪ :‬ترديد الشيء‪ .‬ويقال للذي ولدته إماءٌ‪ُ :‬م َك ْركَس‪ ،‬أي هو مردّد‬
‫في وِلدِهنّ له‪.‬‬
‫جمْع‪ .‬من ذلك‬
‫(كرش) الكاف والراء والشين أصلٌ صحيح يدلّ على تَجمّع و َ‬
‫جمْعها ما فيها‪ .‬ثم يُشتقّ من ذلك‪ ،‬فيقال للجماعة من الناس َكرِش‪.‬‬
‫ال َكرِش‪ .‬سمّيت ل َ‬
‫عيْبتي"‪ .‬و َكرِش‬
‫قال رسول ال صلى ال عليه وآله وسلم‪" :‬النصارُ َكرِشِي و َ‬
‫ص َرتَين‪ :‬كرشاء‪ .‬وتك ّرشَ‬
‫لتَان الضّخمة الخا ِ‬
‫الرجُل‪ :‬عيالُه وصغارُ ولدهِ‪ .‬ويقال ل َ‬
‫وجههُ‪ :‬تَ َقبّض فصار كالكرش‪ .‬وال َكرْشاء‪ :‬القدم التي َقصُ َرتْ واستوى أخ َمصُها‪.‬‬
‫(كرص) الكاف والراء والصاد كلمة واحدة‪ .‬يقولون‪ :‬الكَرِيص‪ :‬الَقِط‪.‬‬
‫(كرض) الكاف والراء والضاد كلمةٌ واحدةٌ صحيحة مُختلف في تأويلها‪ ،‬وهي‬
‫ضتِ الناقةُ‬
‫ال ِكرَاض‪ .‬قال قوم‪ :‬هو ماء الفحل تُلقِيه النّاقةُ بعد ما َقبِلته‪ .‬يقال‪ :‬ك َر َ‬
‫ي الرّجُل‪ .‬قال الط ِرمّاح‪:‬‬
‫ماءَ الفحل َت ْك ُرضُه‪ .‬ويقولون‪ :‬ال ِكرَاضُ‪َ :‬م ِن ّ‬
‫س َبنْتاةٌ *** أمَارتْ بالبَول ماءَ الكِرَضِ([‪)]7‬‬
‫سوفَ تُدنيك من َلمِيسَ َ‬
‫ق الرّحِم([‪ .)]9‬قال الصمعي‪ :‬ل واحدَ لها‪ .‬وقال‬
‫حلَ ُ‬
‫وقال ابن دريد([‪ :)]8‬الكِراض‪َ :‬‬
‫غيره‪ :‬واحدها َكرْض([‪.)]10‬‬
‫(كرع) الكاف والراء والعين أصلٌ صحيح يدلّ على دِقّةٍ في بعض أعضاء‬
‫ن الرّكبة‪ ،‬ومن الدوابّ‪ :‬ما دون‬
‫الحيوان‪ .‬من ذلك ال ُكرَاع‪ ،‬وهو من النسان ما دو َ‬
‫ع الرّجُل إذا توضّأ للصلة لنّه يَغسِل أكارِعَه‪ .‬قال‪:‬‬
‫الكَعب‪ .‬قال الخليل‪ :‬ت َكرّ َ‬
‫حرّة‪ :‬ما استطالَ منها‪ ،‬قال مُهلهل‪:‬‬
‫و ُكرَاع كلّ شيءٍ‪ :‬طرَفُه‪ .‬قال‪ :‬وال ُكرَاع من ال َ‬
‫ص ْنبِل([‪)]11‬‬
‫لما َتوَقّلَ في ال ُكرَاعِ هجينُهم *** َه ْل َه ْلتُ أثأرُ جابرا أو ِ‬
‫ن العرب قد تعبّر عن الجسم ببعض أعضائِه‪ ،‬كما‬
‫خيْل كُراعا فإ ّ‬
‫فأمّا تسميتُهم ال َ‬
‫جهِي إليك‪ .‬فيمكنُ أن يكون الخيلُ سمّيت ُكرَاعا لكارعها‪،‬‬
‫يقال‪ :‬أعتَقَ رقبةً‪ ،‬ووَ ْ‬
‫والكَرَع‪ :‬دِقّة السّاقَين‪ .‬فأمّا ال َكرَع فهو ماء السّماء‪ ،‬وسمّي به لنه ُي ْكرَع فيه‪ ،‬وقيل‬
‫لنّ النسان ُي ْكرِع فيه أكارِعَه([‪ ،)]12‬أو يأخذه بيديه‪ ،‬وهما بمعنى الكُراعين‪ ،‬إذا‬
‫كانا طرَفَين‪.‬‬
‫(كرف) الكاف والراء والفاء كلمتان* متباينتان جدا‪ ،‬فالولى ال َكرْف‪ ،‬وهو تشمّم‬
‫الحِمار البولَ ورفعُه رأسَه‪ .‬والثانية الكِرفئ‪ :‬السّحاب المرتفع الذي يُرى بعضُه‬
‫فوقَ بعض‪.‬‬
‫ش َرفٌ في الشّيء في‬
‫(كرم) الكاف والراء والميم أصلٌ صحيح له بابان‪ :‬أحدهما َ‬
‫خلُق من الخلق‪ .‬يقال رجلٌ كريم‪ ،‬وفرسٌ كريم‪ ،‬ونبات كريم‪.‬‬
‫نفسِه أو شرفٌ في ُ‬
‫علْقا كريما‪ .‬و َكرُم السّحابُ‪:‬‬
‫وأكرَمَ الرّجلُ‪ ،‬إذا أتَى بأولدٍ كرام‪ .‬واس َت ْكرَم‪ :‬اتّخَذَ ِ‬
‫خلْق يقال‬
‫أتَى بالغَيث‪ .‬وأرضٌ مَكرَُمةٌ للنّبات‪ ،‬إذا كانت جيّدة النبات‪ .‬وال َكرَم في ال ُ‬
‫هو الصّفح عن ذنبِ المُذنب‪ .‬قال عبدُ ال بنُ مسلِم بن قُتيبة‪ :‬الكريم‪ :‬الصّفوح‪.‬‬
‫وال تعالى هو الكريم الصّفوح عن ذنوب عبادِه المؤمنين‪.‬‬
‫والصل الخر ال َكرْم‪ ،‬وهي القِلدة‪ .‬قال‪:‬‬
‫سرَى ل يَعرِف ال َكرْمَ جيدُها([‪* )]13‬‬
‫* عَدُوسِ ال ّ‬
‫شعَب منظومُ الحبّ‪.‬‬
‫وأمّا ال َكرْم فال ِعنَب أيضا لنّه مج َتمِع ال ّ‬
‫(كرن) الكاف والراء والنون كلمةٌ واحدة في الملهي‪ .‬يقال‪ :‬إنّ ال ِكرَان‪ :‬الصّنْج‪.‬‬
‫قال امرؤ القيس‪:‬‬
‫‪ ......‬فيا ُربّ قينةٍ *** منعّمة أعملتُها بِكرَانِ([‪)]14‬‬
‫والقَينة‪َ :‬كرِينةٌ‪.‬‬
‫(كره) الكاف والراء والهاء أصلٌ صحيحٌ واحد‪ ،‬يدلّ على خلف الرّضا والمحبّة‪.‬‬
‫يقال‪ :‬كرِهتُ الشّيء أكرَهُه َكرْها‪ .‬وال ُكرْه السم‪ .‬ويقال‪ :‬بل ال ُكرْه‪ :‬المشقّة‪،‬‬
‫والكَرْه‪ :‬أن تكلّف الشيءَ فتعملَه كارها‪ .‬ويقال من الكُره ال َكرَاهِيَة وال َكرَاهيّة‪.‬‬
‫والكَرِيهة‪ :‬الشّدة في الحرب([‪ .)]15‬ويقال للسّيف الماضي في الضّرائب‪ :‬ذُو‬
‫جمَل الشّديد الرأس‪ ،‬كأنّه يكره النقياد‪.‬‬
‫الكريهة([‪ .)]16‬ويقولون‪ :‬إنّ ال َكرْه‪ :‬ال َ‬
‫(كري) الكاف والراء والحرف المعتل أصلٌ صحيح يدلّ على لِينٍ في الشيء‬
‫وسُهولة‪ ،‬وربما دلّ على تأخير‪.‬‬
‫سيْر ال ُم َكرّي‪ :‬الّليّن الرقيق‪.‬‬
‫فاللّين والسهولة ال َكرَى‪ ،‬وهو النّعاس‪ .‬ومن بابه ال ّ‬
‫ومنها ال ُمكَارِي وهو الظّلّ الذي يُكاري الشّيءَ‪ ،‬أي هو معه ل يفارقُه‪ .‬وهو أليَنُ ما‬
‫يكونُ وألطفَهُ‪ .‬قال جرير‪:‬‬
‫ي المُكارِيا([‪)]17‬‬
‫ح ّرةٍ *** َمرُوح تُبارِي الحمس ّ‬
‫لَحِقتُ وأصحابي على كُلّ ُ‬
‫خبِط الفرسُ في‬
‫ظلّها كأنّها تُساير([‪ .)]18‬ومن الباب ال َكرْوُ‪ :‬أنْ يَ ْ‬
‫أي إنّها تُبارِي ِ‬
‫عَدْوه بيديه في استقامةٍ ل يُقبِل بهما نحوَ بطنِه‪ .‬و َكرَت المرأةُ في مَشْيها َت ْكرُو‬
‫َكرْوا‪ .‬وال ُكرَة ناقصة‪ ،‬نقصت واوا‪ ،‬سمّيت بذلك لنّه ُي ْكرَى بها إذا ُر ِميَ بها‪ .‬يقال‬
‫َكرَا الكرةَ يَكرُوها َكرْوا وأمّا المُكارِي الذي ُيكْري الجمال وغيرَها‪ ،‬فذاك مشتقّ‬
‫جرَ كِراءَ‪،‬‬
‫من السّير أيضا‪ ،‬لنّه يُسايِر المكترِي منه‪ .‬ثمّ اتسعوا في ذلك فسمّوا الَ ْ‬
‫ونقلوه أيضا إلى ما ل يُسا َيرُ به‪ ،‬كالدّار ونحوها‪ ،‬والصل ما ذكرناه‪ .‬وأمّا الذي‬
‫ذكرنا من التأخير فقولُهم‪ :‬أك َر ْيتُ الحديثَ‪ :‬أخّرتُه‪ .‬قال الحطيئة‪:‬‬
‫لنَاء([‪)]19‬‬
‫سهَيلٍ *** أو الشّعرَى فطال بيَ ا َ‬
‫وأ ْكرَيتُ العِشاءَ إلى ُ‬
‫فأما الكَرَوان فطائر يقال لذكَرهِ ال َكرَى‪ ،‬يقال إذا صِيدَ‪:‬‬
‫طرِق كرا *** إنّ النّعامةَ في ال ُقرَى‬
‫أطرِقْ َكرَا أَ ْ‬
‫ويقال سمّي بذلك لدِقّة ساقَيه‪ .‬ويقولون‪ :‬امرأةُ َك ْروَاء‪ :‬دقيقة السّاقين‪ .‬وهذا إن صحّ‬
‫فهو شاذّ عن القياس الذي ذكرناه‪.‬‬
‫(كرب) الكاف والراء والباء أصلٌ صحيح يدلّ على شِ ّدةٍ و ُقوّة‪ .‬يقال‪ :‬مَفاصِلُ‬
‫ُم ْك َربَةٌ‪ ،‬أي شديدةٌ قوية‪ .‬وأصلُه ال َكرَب‪ ،‬وهو عَقْدٌ غليظ في رِشَاء الدّلو يُجعَل‬
‫طرفُه في عرقوة الدّلو ثم يشدّ ِثنَايتُه([‪ِ )]20‬ربَاطا وثيقا‪ .‬يقال منه أكربْت الدّلو‪.‬‬
‫ومن ذلك قولُ الحطيئة‪:‬‬
‫قومٌ إذا عَقَدُوا عَقدا لجارِهم *** شَدّوا العِناجَ وشدّوا فوقه ال َكرَبا([‪)]21‬‬
‫ومن الباب الكرْب‪ ،‬وهو الغَمّ الشّديد‪ .‬والكريبة‪ :‬الشّديدة من الشّدائد‪ .‬قال‪:‬‬
‫خوّاضا إليه كرائبا([‪* )]22‬‬
‫* إلى الموت َ‬
‫والكراب‪ :‬الشّدّة في العَدْو؛ يقال أ ْك َربَ فهو ُم ْكرِب‪ .‬فأمّا َك َربَ الشّيء‪ :‬دنا‪ ،‬فليس‬
‫من الباب‪ ،‬لنّ هذا من البدال‪ ،‬وإنّما هو من ال ُقرْب‪ ،‬لكنهم قالوا بالقاف َقرُب بضم‬
‫الراء‪ ،‬وقالوا في الكاف َكرَب بفتحها‪ ،‬والمعنى واحد‪ .‬والملئكة ال َكرُو ِبيّون‬
‫فعُوليّون من الكُروب([‪ ،)]23‬وهم الم َقرّبون‪ .‬يقال كَربت الشمسُ‪ :‬دنَت للمَغيب([‬
‫‪ .)]24‬وإناءٌ َكرْبانُ‪َ :‬ك َربَ أن يمتلئ‪.‬‬
‫ومن الباب الوّل‪َ :‬ك َربُ النّخلِ‪ ،‬ممكنٌ أن يسمّى َكرَبا ل ُقوّته‪ .‬وال ُكرَابةَ([‪ :)]25‬ما‬
‫سقط من النّخْل في أصول ال َكرَب‪ .‬وَأمّا ِكرَابُ الرض‪ ،‬وهو َق ْلبُها للحرث فليس‬
‫هو عندي عربيّا‪ .‬وقولُهم‪" :‬ال ِكرَابُ على البَقَر"‪ ،‬من هذا‪ ،‬والصحّ فيه أنْ يقال‪:‬‬
‫"الكِلبَ على البقَر"‪ ،‬وكذا سمعناه‪ .‬ومعناه خَلّ أمْرا وصِناعتَه([‪ .)]26‬ويقولون‪:‬‬
‫ال ِكرَاب‪ :‬مَجارِي الماء‪ ،‬الواحدة َكرَبة‪ .‬فإنْ كان صحيحا فهو مشبّهٌ بك َربِ النّخل‪.‬‬
‫لمتدادِه و ُقوّته([‪.)]27‬‬
‫(كرت) الكاف والراء والتاء‪ ،‬ليس فيه إلّ قولهم‪ :‬عامٌ َكرِيت‪.‬‬
‫(كرث) الكاف والراء والثاء‪ ،‬ليس فيه إلّ َك َرثَهُ المرُ‪ ،‬إذا بلغ منه المَشَقّة‪.‬‬
‫ث وال َكرَاثُ نَبتانِ‪.‬‬
‫والكُـرّا ُ‬
‫(كرج) الكاف والراء والجيم ليس بشيء‪ ،‬إنّما هو ال ُكرّج‪ ،‬وهو الذي ذكرناه في‬
‫ال ُكرّة‪ .‬وذكره جريرٌ فقال‪:‬‬
‫َلبِستُ سِلحي والفَرزدقُ لُعبةٌ *** عليه وِشاحا ُكرّجٍ وجلجلُه([‪)]28‬‬
‫(كرد) الكاف والراء والدال أصلٌ صحيح يدلّ على مُدافَعةٍ وإطْراد‪ .‬يقال‪ :‬هو‬
‫يَكرُدُهم‪ ،‬أي يدفعهم ويطردُهم‪ .‬ويزعمون أنّ ال ُكرْدَ‪ ،‬هؤلء القوم‪ ،‬مشتقّ من‬
‫المُكارَدَة‪ ،‬وهي المطاردة‪ .‬قال‪:‬‬
‫* أل إنّ أهل الغَ ْدرِ آباؤك ال ُكرْدُ *‬
‫فأمّا الكَرْد فال ُعنْق‪ ،‬قالوا‪ :‬هو معرّب‪.‬‬
‫و ِممّا فيه ول يُعلَم صحّته‪ ،‬قولُهم‪ :‬إنّ ال ِكرْدِيدة‪ :‬القطعة من التّمر‪ .‬وينشدون‪:‬‬
‫طُوبَى لمن كانت لـه ِكرْدِيدهْ *** يأكلُ منها وهو ثانٍ جي َدهْ([‪)]29‬‬
‫وما أ ْبعَدَ هذا وشِبهَهُ من الصحّة‪ .‬وال أعلم‪.‬‬

‫ـ (باب الكاف والزاء وما يثلثهما)‬


‫صرٍ وقَماءة‪ .‬فال َكزَم‪ :‬ال ِقصَر في‬
‫(كزم) الكاف والزاء والميم أصيلٌ يدلّ على ِق َ‬
‫النْف‪ ،‬وكذلك في الصابع‪ .‬يقال أنف أكزَمُ ويد َكزْماء‪ .‬وال َكزْم([‪ :)]30‬الرّجُل‬
‫ال َهيّبان‪ ،‬وسمّي لنقباضِه عن القدام‪ ،‬وال َكزُوم‪ :‬التي لم َيبْقَ فيها سِنّ من ال َهرَم‪.‬‬
‫وكلّ هذا قياسُه واحد‪ .‬وذكر أنّ ال َكزْم كالكَدْم بمقدّم الفم‪ .‬وهذا من باب البدال‪،‬‬
‫وال بصحتّها أعلم‪.‬‬
‫ـــــــــــــــ‬
‫([‪ )]1‬كذا في الصل والمجمل‪ .‬وهو للشماخ في ديوانه ‪ .50‬واللسان (كرز)‪.‬‬
‫وروايته فيهما‪:‬‬
‫فلما رأين الماء قد حال دونه *** ذعاف لدى جنب الشريعة كارز‬
‫([‪ )]2‬تكملة يقتضيها الكلم‪ .‬وفي اللسان‪" :‬ويقال كارزت عن فلن‪ ،‬إذا فررت منه‬
‫وعاجزته"‪.‬‬
‫والجمهرة (‪.)325 :2‬‬ ‫‪280‬‬ ‫واللسان (كرز) والمعرب للجواليقي‬ ‫‪38‬‬ ‫([‪ )]3‬ديوان رؤبة‬
‫([‪ )]4‬في الصل‪" :‬الكرزين"‪ ،‬صوابه في المجمل واللسان‪.‬‬
‫([‪ )]5‬شاهده قول الكميت‪ :‬في اللسان (كرس‪ ،‬جوز)‪:‬‬
‫حتى كأن عراص الدار أردية *** من التجايز أو كراس أسفار‬
‫جمع سفر بالكسر‪ ،‬وهو الكتاب‪ .‬والكراس‪ :‬جمع كراسة‪.‬‬
‫واللسان (كرس)‪.‬‬ ‫‪31‬‬ ‫([‪ )]6‬للعجاج في ديوانه‬
‫واللسان (كرض)‪.‬‬ ‫‪81‬‬ ‫([‪ )]7‬ديوان الطرماح‬
‫([‪ )]8‬الجمهرة (‪.)366 :2‬‬
‫([‪ )]9‬في تفسير الكلمة خلف طويل‪ .‬انظر له اللسان‪.‬‬
‫([‪ )]10‬كذا ضبط في المجمل بالفتح‪ .‬وضبط في الجمهرة بكسر الكاف‪.‬‬
‫([‪ )]11‬في اللسان‪( :‬هلل) "لما توعر"‪ ،‬وأنشده الجوهري‪" :‬لما توغل"‪ .‬والتوقل‪:‬‬
‫الصعود‪ ،‬أو السراع فيه‪.‬‬
‫([‪ )]12‬نحو هذا ما في اللسان‪" :‬والمكرعات أيضا من النخل‪ :‬التي أكرعت في‬
‫الماء"‪.‬‬
‫واللسان (ثلب‪ ،‬عدس‪ ،‬كرم)‪ ،‬وقد سبق في (ثلب)‪.‬‬ ‫‪127‬‬ ‫([‪ )]13‬لجرير في ديوانه‬
‫وصدره‪:‬‬
‫* لقد ولدت غسان ثالبة الشوى *‬
‫([‪ )]14‬تمام صدره من الديوان ‪:121‬‬
‫* وإن أمس مكروبا فيا رب قينة *‬
‫([‪ )]15‬في الصل‪" :‬الشديدة الحرب"‪ ،‬صوابه في المجمل واللسان‪.‬‬
‫([‪ )]16‬في الصل والمجمل‪" :‬دون الكريهة"‪ ،‬صوابه في اللسان والقاموس‪.‬‬
‫واللسان (كرا)‪.‬‬ ‫‪604‬‬ ‫([‪ )]17‬ديوان جرير‬
‫([‪ )]18‬في الصل‪" :‬تسائده"‪.‬‬
‫واللسان (أنى‪ ،‬كرا)‪ .‬ويروى‪" :‬وآنيت"‪.‬‬ ‫‪25‬‬ ‫([‪ )]19‬ديوان الحطيئة‬
‫([‪ )]20‬في الصل‪" :‬ثناية"‪.‬‬
‫([‪ )]21‬ديوان الحطيئة ‪ 7‬واللسان (كرب‪ ،‬عنج)‪ .‬وقد سبق في (عنج)‪.‬‬
‫([‪ )]22‬في الصل‪" :‬كريبا"‪ ،‬تحريف‪ .‬وفي اللسان‪" :‬الكرائبا"‪ ،‬والبيت لسعد بن‬
‫ناشب من مقطوعة في أوائل حماسة أبي تمام‪ .‬وصدره في الحماسة واللسان‪:‬‬
‫* فيال رزام رشحوا بي مقدما *‬
‫([‪ )]23‬في الصل‪" :‬الكرب"‪ ،‬وإنما هو "الكروب" مصدر كرب‪.‬‬
‫([‪ )]24‬في الصل‪" :‬دانت الغيب"‪ ،‬وصوابه في المجمل‪.‬‬
‫([‪ )]25‬بفتح الكاف وضمها‪ ،‬والضم أعلى‪.‬‬
‫([‪ )]26‬في الصل‪" :‬وضياعته"‪.‬‬
‫([‪ )]27‬شاهده قول أبي ذؤيب‪:‬‬
‫جوارسها تأرى الشعوف دوائبا *** وتنصب ألهابا مصيفا كرابها‬
‫واللسان (كرج) والمعرب ‪.292‬‬ ‫‪482‬‬ ‫([‪ )]28‬ديوان جرير‬
‫([‪ )]29‬الرجز في المجمل واللسان (كرر)‪.‬‬
‫([‪ )]30‬وكذا ضبط في المجمل بسكون الزاي‪ ،‬وضبط في القاموس ككتف‪ ،‬والكلمة‬
‫مما فات صاحب اللسان‪.‬‬

‫ـ (باب الكاف والسين وما يثلثهما)‬


‫(كسع) الكاف والسين والعين أصلٌ صحيح يدلّ على نوع من الضّرب‪ .‬يقال‪:‬‬
‫سعُهم بسَيفه‪.‬‬
‫خرِه أو بيده‪ .‬ويقال‪ :‬ا ّتبَعَ أدبارَهم يَك َ‬
‫كسعه‪ ،‬إذا ضَربَ برِجله على مؤ ّ‬
‫سعْت الرّجُل بما سَاءه‪ ،‬إذا تكّلمْت في أثره‪ .‬وكَسعتُ النّاقةَ ب ُغبْرها‪ ،‬إذا تركتَ‬
‫وكَ َ‬
‫خلْفها تريد تعزيرها‪ .‬ومعنى هذا أنّه يخلّيها بعد أن يُحلَب بعضُ‬
‫بقيّةً من اللّبن في ِ‬
‫ضيَ‪ .‬قال‪:‬‬
‫لبنِها ويضربُ بيدِه على مؤخّرها لتم ِ‬
‫ل َتكْسَع الشّولَ بأَغْبارِها *** إنك ل تَدرِي مَن النّاتجُ([‪)]1‬‬
‫ومن الباب رجلٌ مكَسّعٌ ب ُغ ْبرِه‪ ،‬إذا لم يتزوّج‪ ،‬كأنّ ماءه قد تبقّى كما تَبقّى لبنُ الشّاةِ‬
‫المكَسّعة‪ .‬قال‪:‬‬
‫وال ل يخرجُها من قَعرِه *** إلّ فتىً مكسّع ب ُغبْره([‪)]2‬‬
‫سوْق‪.‬‬
‫سعَة‪ :‬الحمير‪ ،‬سمّيت لنّها تُضرَب أبدا على مؤخّرها في ال ّ‬
‫والكُ ْ‬
‫(كسف) الكاف والسين والفاء أصلٌ يدلّ على تغيّر في حالِ الشيء إلى ما ل‬
‫حبّ‪ ،‬وعلى قطع شيءٍ من شيء‪ .‬من ذلك كُسُوف القَمر‪ ،‬وهو زوالُ ضوئه‪.‬‬
‫يُ َ‬
‫سفُ الوجه‪ ،‬إذا كان عابسا‪ .‬وهو كاسف البال‪ ،‬أي س ّيئُ الحال‪.‬‬
‫ويقال‪ :‬رجلٌ كا ِ‬
‫سفَ العُرقوبَ بالسّيف كَسْفا يكسِفُهُ‪ .‬والكِسْفة‪ :‬الطّائفة من‬
‫وأمّا القَطْع فيقال‪ :‬كَ َ‬
‫طنِي كِسفةً من ثوبك‪ .‬والكِسْفة‪ :‬القِطعة من الغَيم‪ .‬قال ال* تعالى‪:‬‬
‫الثّوب‪ ،‬يقال‪ :‬أع ِ‬
‫{وإنْ يَ َروْا ِكسْفا مِن السّماءِ ساقِطا} [الطور ‪.]44‬‬
‫(كسل) الكاف والسين واللم أصلٌ صحيح‪ ،‬وهو التّثاقُل عن الشّيء والقُعود عن‬
‫إتمامه أو عنه‪ .‬من ذلك الكَسَل‪ .‬والكسال‪ :‬أن يُخالِط الرّجلُ أهلَه ول ينزِل‪ .‬ويقال‬
‫ذلك في فَحل البل أيضا‪ .‬وامرأةٌ مِكسالٌ‪ :‬ل تكاد تَبرَحُ بيتها‪.‬‬
‫(كسم) الكاف والسين والميم أصيلٌ يدلّ على تلبّدٍ في شيء وتجمّع‪ .‬من ذلك‬
‫ب بعضُها‬
‫ال َكيْسُوم‪ :‬الحَشِيش الكثير‪ .‬ويقال إنّ الكاسم‪ :‬الخَيل المجتمِعة يكاد يرك ُ‬
‫بعضا‪ .‬قال‪:‬‬
‫حضَين وراءنا *** رجالً عدَاناتٍ وخيلً أكاسِما([‪)]3‬‬
‫أبا مالكٍ لَطّ ال ُ‬
‫(كسا) الكاف والسين والحرف المعتل……([‪)]4‬‬
‫أما ما ليس بمهموزٍ فمنه الكُسْوة والكِساء معروف‪ .‬قال الشّاعر([‪:)]5‬‬
‫ف ومصقولُ الكساءِ رقيقُ‬
‫صبَا وهي َق ّرةٌ *** لحا ٌ‬
‫فباتَ لـه دون ال ّ‬
‫أراد في هذا الموضع بمصقول الكِساء لبَنا قد علته ُدوَاية‪ .‬ومثله‪:‬‬
‫وهو إذا ما ا ْهتَافَ أو تَهيّفا *** يَنفِي الدّواياتِ إذا ترشّفَا‬
‫ل مصقولِ الكِساء قد صَفَا([‪)]6‬‬
‫عن ك ّ‬
‫اهتاف‪ :‬عَطِش‪ .‬وعنى بالكساء الدّواية‪.‬‬
‫(كسب) الكاف والسين والباء أصلٌ صحيحٌ‪ ،‬وهو يدلّ على ابتغاء وطلبٍ وإصابة‪.‬‬
‫سبْت الرّجلَ مالً فكَسَبه‪ .‬وهذا مما‬
‫فالكَسب من ذلك‪ .‬ويقال كَسَب أ ْهلَه خيرا‪ ،‬وك َ‬
‫جاء على َف َعلْته فَفَعل‪ .‬وكَسَابِ‪ :‬اسمُ َكلْبة‪.‬‬
‫(كسح) الكاف والسين والحاء له معنيانِ صحيحان‪ :‬أحدهما تنقيةُ الشيء‪ ،‬والمعنى‬
‫خلْقة‪.‬‬
‫عيْب في ال ِ‬
‫الخر َ‬
‫ت الرّيحُ الرضَ‪ :‬قَشَرت عنها التّراب‪.‬‬
‫ح ِ‬
‫حتُ البيتَ‪ ،‬وكَسَ َ‬
‫سْ‬‫فالوّل الكَسْح‪ .‬يقال‪ :‬كَ َ‬
‫والكُسَاحة‪ :‬ما يُكسَح‪ .‬ويقال‪ :‬أغارُوا على بني فلنٍ فاكتَسَحوهم‪ ،‬أي أخَذوا مالَهم‬
‫كلّه‪.‬‬
‫والثاني الكَسَح‪ ،‬وهو ال َعرَج‪ .‬والكْسَح‪ :‬العرج‪ .‬قال العشى‪:‬‬
‫ل الرّجلِ من غير كَسَحْ([‪* )]7‬‬
‫* وخَذُو ِ‬
‫ن والعُوران([‪.")]8‬‬
‫وجمع الكسح كُسْحان‪ .‬وفي الحديث‪" :‬الصّدَقة مال الكُسْحا ِ‬
‫(كسد) الكاف والسين والدال أصلٌ صحيح يدلّ على الشّيء الدّون ل يُرغَب فيه‪.‬‬
‫من ذلك‪ :‬كَسَد الشّيءُ كَسادا فهو كاسد وكَسِيد‪ .‬وكلّ دونٍ كَسِيد‪ .‬قال‪:‬‬
‫* فماجدٌ وكسيدُ([‪* )]9‬‬
‫(كسر) الكاف والسين والراء أصلٌ صحيح يدلّ على هَشْم الشيء و َهضْمه‪ .‬من‬
‫سرْت الشيءَ أكْسِره كَسْرا‪ .‬والكِسرة‪ :‬القطعة من المكسور‪ .‬ويقال‪:‬‬
‫ذلك قولُك كَ َ‬
‫سرِه‪ .‬وكَسَر الطائرُ جناحَيه كَسرا‪ ،‬إذا‬
‫عرِفت جوْدتُه بك ْ‬
‫صلْب ال َمكْسِر‪ ،‬إذا ُ‬
‫عُودٌ ُ‬
‫ضمّهما وهو يريد الوُقوع‪ ،‬ومنه عُقاب كاسِر‪ .‬والكِسْر‪ :‬العظم ليس عليه كبيرُ لحم‪.‬‬
‫قال الشّاعر‪:‬‬
‫* وفي يَدِها كِسرٌ أبَحّ رَذومُ([‪* )]10‬‬
‫ويقال ل يكون كذا إل وهو مكسور‪ .‬ويقال لعظم السّاعد الذي يلي المرفَق‪ ،‬وهو‬
‫ن إبراهيمَ‪ ،‬عن عليّ بنِ عبد العزيز‪ ،‬عن‬
‫نصف العظم‪ :‬كِسرُ قبيح‪ .‬أنشدنا عليّ ب ُ‬
‫أبي عُبيد‪:‬‬
‫فلو كنتَ عَيرا كنتَ عيرَ مَ َذلّةٍ *** ولو كنت كِسرا كنتَ كِسرَ قبيح([‪)]11‬‬
‫صعُود و َهبُوط‪ ،‬وكأنّها قد كسِرت كَسْرا‪.‬‬
‫ويقال‪ :‬أرضٌ ذات كسور‪ ،‬أي ذات َ‬
‫والكِسر‪ :‬الشّقة السّفلى من الخِباء تُرفَع أحيانا وتُرخَى أحيانا‪ .‬وهو جارِي‬
‫سرِي‪ ،‬أي كِسرُ بيتِه إلى كِسرِ بيتي‪ .‬فأمّا كِسْرى فاسمٌ عجميّ‪ ،‬وليس من هذا‪،‬‬
‫مُكا ِ‬
‫وهو معرّب‪ .‬قال أبو عمرو‪ :‬يُنسَب إلى كسرى‪ -‬وكان يقولـه بكسر الكاف([‬
‫س ِريّ وكِس َر ِويّ‪ .‬وقال المويّ‪ :‬كِسريّ بالكسر أيضا‪.‬‬
‫‪ -)]12‬كِ ْ‬
‫ـــــــــــــــ‬
‫([‪ )]1‬البيت للحارث بن حلزة في اللسان (كسع‪ ،‬غبر)‪.‬‬
‫([‪ )]2‬الرجز في المجمل واللسان (كسع)‪.‬‬
‫([‪ )]3‬أنشده في اللسان (عدن) برواية‪" :‬لد" بدل "لط"‪ .‬وفي الصل‪" :‬الحصير"‬
‫صوابه في اللسان‪.‬‬
‫([‪ )]4‬بياض في الصل‪.‬‬
‫([‪ )]5‬هو عمرو بن الهتم‪ .‬اللسان (كسا)‪ .‬ومقطوعته في الحماسة (‪.)301-300 :2‬‬
‫وقصيدته في المفضليات (‪.)125-123 :1‬‬
‫([‪ )]6‬الرجز في اللسان (صقل)‪ .‬وأنشده في المجمل (كسو‪/‬ي)‪.‬‬
‫([‪ )]7‬ديوان العشى ‪ .163‬وصدره في اللسان (كسح)‪:‬‬
‫* كل وضاح كريم جده *‬
‫([‪ )]8‬في اللسان‪" :‬وفي حديث ابن عمر‪ :‬سئل عن مال الصدقة فقال‪ :‬إنها شر مال‪،‬‬
‫إنما هي مال الكسحان والعوران"‪.‬‬
‫([‪ )]9‬في الصل‪" :‬فمنهم ماجد"‪ ،‬والصواب ما أثبت من المجمل مطابقا للسان‬
‫(كسد)‪ .‬والبيت بتمامه‪:‬‬
‫إذا كل حي نابت بأرومة *** نبت العضاه فماجد وكسيد‬
‫([‪ )]10‬في الصل‪" :‬وفي يديه"‪ ،‬صوابه في المجمل‪ .‬وفي اللسان (كسر) والمقاييس‬
‫(بح)‪" :‬وفي كفها"‪ .‬وصدر البيت‪:‬‬
‫* وعاذلة هبت بليل تلومني *‬
‫([‪ )]11‬سبق البيت في (حسن‪ ،‬قبح)‪ .‬وأنشده في اللسان (قبح‪ ،‬كسر) وكذا ورد‬
‫إنشاده "فلو كنت عيرا" في المجمل‪ ،‬وروي بالخرم فيما سبق‪.‬‬
‫([‪ )]12‬في الصل‪" :‬بكسر الراء"‪ ،‬صوابه في المجمل‪ ،‬وفي اللسان والقاموس أنه‬
‫يقال بكسر الكاف وفتحها‪.‬‬

‫ـ (باب الكاف والشين وما يثلثهما)‬


‫س ْروِ الشّيء عن الشّيء‪،‬‬
‫(كشف) الكاف والشين والفاء أصلٌ صحيح يدلّ على َ‬
‫ت الثوب وغيرَه أكْشِفه‪ .‬والكَشَف‪ :‬دائرةٌ في‬
‫سرَى عن البدن‪ .‬ويقال كَشَ ْف ُ‬
‫كالثّوب يُ ْ‬
‫شعْر ينكشف عن َم ْغ ِر ِزهِ([‪َ )]1‬و َمنْبتِه‪ .‬وذلك‬
‫ُقصَاص النّاصية‪ ،‬كأنّ بعضَ ذلك ال ّ‬
‫يكون في الخيل التواءً يكون في عَسيب الذّنب‪ .‬والكشف‪ :‬الرجل الذي ل ُت ْرسَ‬
‫ف البرقُ‪ ،‬إذا مَل* السّماء‪ .‬والمعنى صحيحٌ‪ ،‬لنّ‬
‫ش َ‬
‫معه في الحرب‪ .‬ويقال‪ :‬تك ّ‬
‫المتكشّف بارز‪ .‬والكِشَاف‪ :‬نِتاج في [إثر]([‪ )]2‬نتاج‪[ .‬قال ابن دريد‪ :‬الكِشاف([‪:])]3‬‬
‫أن تبقى النثى سنتين أو ثلثا ل يُحمَل عليها‪ .‬قال الشاعر([‪:)]4‬‬
‫‪.................‬‬ ‫‪...................‬‬
‫(كشم) الكاف والشين والميم أصيلٌ يدلّ على قَطْع شيء أو قِصره‪ ،‬من ذلك‬
‫خلْق‪ ،‬ويكون ذلك في الحسب الناقص أيضا‪ .‬قال‪:‬‬
‫الكشم‪ :‬النّاقص ال َ‬
‫ب وافٍ وآخرُ أكشمُ([‪* )]5‬‬
‫* له جان ٌ‬
‫والكَشْم‪ :‬قَطع النف باستئصال‪.‬‬
‫(كشي) الكاف والشين والحرف المعتلّ أو المهموز‪ .‬أمّا ما ليس بمهموز فكلمة‬
‫ضبّ إلى فخذه‪ ،‬والجمع الكُشَى‪ .‬قال‪:‬‬
‫واحدة‪ ،‬وهي شحمةٌ مستطيلة في عُنق ال ّ‬
‫ضبّ يَعدُو بالوادْ([‪)]6‬‬
‫ت ال ّ‬
‫وأنتَ لو ذُقتَ الكُشَى بالكبادْ *** لمَا تَرك َ‬
‫وأمّا المهموز فكلماتٌ لعلّها أن تكون صحيحة‪ .‬يقولون‪ :‬يتكشّأُ اللحمَ‪ ،‬أي يأكله وهو‬
‫شئَ من الطعام‪ :‬امتلَ‪.‬‬
‫يابس‪ .‬وكشَ ْأتُ وجهَه بالسّيف‪ ،‬أي ضربته‪ .‬وكَ ِ‬
‫خلْقِ الحيوان‪ .‬فالكَشْح‪:‬‬
‫(كشح) الكاف والشين والحاء أصلٌ صحيح‪ ،‬وهو َبعْضُ َ‬
‫الخصر‪ .‬والكَشَح‪ :‬داء يصيب النسانَ في كَشْحِه‪ .‬قال العشى‪:‬‬
‫سمْنَ من داء الكَشَحْ([‪* )]7‬‬
‫* كُلّ ما َيحْ ِ‬
‫طوِي على‬
‫ويُكوَى‪ .‬ومن ذلك الرّجُل([‪ )]8‬مكشوحٌ المُراديّ‪ .‬وأمّا الكاشِح فالذي يَ ْ‬
‫العداوة كَشْحَه‪ .‬ويقال‪ :‬طويتُ كَشْحِي على المر‪ ،‬إذا أضمرتَه وستَرته‪ .‬قال‪:‬‬
‫طوَى كَشْحا وأبّ ليذهبَا([‪* )]9‬‬
‫* أخٌ قد َ‬
‫وقال قومٌ‪ :‬بل الكاشح‪ :‬الذي يتباعَد عنك‪ ،‬من قولك‪ :‬كَشَح القومُ عن الماء‪ ،‬إذا‬
‫تفرّقوا‪ .‬قال‪:‬‬
‫ح ُمرْ *‬
‫حتْ عنه ال ُ‬
‫شَ‬‫ش ْلوَ حمارٍ كَ َ‬
‫* ِ‬
‫وإنّما يقال للذاهب كَشَح لنّه يَمضِي مبديا كَشْحَه إعراضا عن المذهوب عنه‪ .‬أل‬
‫تراهم يقولون‪ :‬طوَى كَشْحَه للبَين والذّهاب‪ .‬وهو في شعرِهم كثير‪.‬‬
‫(كشط) الكاف والشين والطاء كلمةٌ تدلّ على تنحية الشّيء وكَشْفه‪ .‬يقال‪ :‬كشَطَ‬
‫الجِلدَ عن الذّبيحة‪ .‬ويقولون‪ :‬انكشَط رُوعُه‪ ،‬أي ذهَب‪.‬‬
‫حلَب([‪ .)]10‬وال أعلمُ‬
‫(كشد) الكاف والشين والدال‪ .‬يقال الكَشْد‪ :‬ضرب من ال َ‬
‫بالصّواب‪.‬‬
‫ـــــــــــــــ‬
‫([‪ )]1‬في الصل‪" :‬مفسره"‪.‬‬
‫([‪ )]2‬تكملة يفتقر إليها الكلم‪ .‬وفي المجمل‪" :‬الكشوف من البل‪ :‬التي يضربها‬
‫الفحل وهي حامل فتمكنه‪ .‬والكشاف أيضا‪ :‬أن يحمل عليها كل سنة‪ ،‬وذلك أردأ‬
‫النتاج"‪.‬‬
‫([‪ )]3‬التكملة من المجمل‪ .‬والنص في الجمهرة (‪.)65 :3‬‬
‫([‪ )]4‬بعده بياض في الصل‪ .‬ولعله يعني قول زهير‪:‬‬
‫فتعرككم عرك الرحى بثفالها *** وتلقح كشافا ثم تنتج فتتئم‬
‫واللسان (كشم) يهجو ابنا له ولدته له امرأة‬ ‫‪399‬‬ ‫([‪ )]5‬لحسان بن ثابت في ديوانه‬
‫من أسلم‪ .‬وصدره‪:‬‬
‫* غلم أتاه اللؤم من نحو خاله *‬
‫فقالت المرأة تجيبه‪:‬‬
‫غلم أتاه اللؤم من نحو عمه *** ومن خير أعراق ابن حسان أسلم‬
‫([‪ )]6‬الرجز في المجمل واللسان (كشى) والمخصص (‪)112 :16 /178 :15‬‬
‫والحيوان (‪ )353 ،100 :6‬وعيون الخبار (‪ .)211 :3‬وفي محاضرات الراغب (‪:2‬‬
‫‪ )303‬أن الرجز قاله رجل يعارض به قول القائل‪:‬‬
‫ومكن الضباب طعام العريب *** ول تشتهيه نفوس العجم‬
‫([‪ )]7‬رسمت في الصل والديوان‪" :‬كلما"‪ .‬وصدره كما في ديوانه ‪:164‬‬
‫* ولقد أمنح من عاديته *‬
‫([‪ )]8‬كلمة "ومن" ليست في الصل‪ .‬وفي الصل‪" :‬فالرجل" وفي المجمل‪" :‬فيقال‬
‫كشح فهو مكشوح‪ ،‬إذا كوي من ذلك الداء‪ .‬وبه سمي المكشوح المرادي"‪.‬‬
‫واللسان والجمهرة (أبب‪ ،‬كشح)‪ .‬وقد سبق في (أب)‪.‬‬ ‫‪89‬‬ ‫([‪ )]9‬للعشى في ديوانه‬
‫وصدره‪:‬‬
‫* صرمت ولم أصرمكم وكصارم *‬
‫([‪ )]10‬في اللسان‪" :‬ضرب من الحلب بثلث أصابع"‪.‬‬
‫ـ (باب الكاف والظاء وما يثلثهما)‬
‫سيَة القَوس‪.‬‬
‫حزّ ال ُفرْضة في ِ‬
‫(كظر) الكاف والظاء والراء كلمة‪ .‬يقولون‪ :‬الكُظْر‪ :‬مَ َ‬
‫(كظم) الكاف والظاء والميم أصلٌ صحيح يدلّ على معنىً واحد‪ ،‬وهو المساك‬
‫والجمعُ للشّيء‪ .‬من ذلك الكَظْم‪ :‬اجتراع الغَيظ والمساك عن إبدائه‪ ،‬وكأنّه يجمعه‬
‫ظمِينَ ال َغيْظَ} [آل عمران ‪ .]134‬والكُظُوم‪:‬‬
‫الكاظمُ في جوفه‪ .‬قال ال تعالى‪{ :‬وَالكَا ِ‬
‫جرّة‪ .‬والكَظَم‪ :‬مَخْرج النّفَس‪ .‬يقال أخَذَ‬
‫السّكوت‪[ .‬و] الكُظوم‪ :‬إمساك البعير عن ال ِ‬
‫بكَظَمه‪ .‬ومعنى ذلك قياسُ ما ذكرناه؛ لنّه كأنّه منَعَ نفَسَه أن يخرج‪ .‬والكظائم‪:‬‬
‫سمّيت كِظَامةً لمساكها‬
‫خُروق تُحفَر يجري فيها الماءُ من بئرٍ إلى بئر‪ .‬وإنّما ُ‬
‫حلْقة التي تجمع خيوطَ حديد ِة الميزان؛ وذلك من المساك‬
‫الماء‪ .‬والكِظامة أيضا‪ :‬ال َ‬
‫سيَة العُليا‪.‬‬
‫أيضا‪ .‬والكِظَامة‪ :‬سَير يُوصَل ب َو َترِ القَوس العربيّة ثم يُدار بطرف ال ّ‬
‫والقياس في جميع ذلك واحد‪.‬‬
‫(كظا) الكاف والظاء والحرف المعتل كلمةٌ من البدال‪ .‬يقولون كَظَا لحمُه‪ ،‬مثلُ‬
‫خَظَا‪ ،‬وهو يَكظُو‪.‬‬

‫ـ (باب الكاف والعين وما يثلثهما)‬


‫(كعم) الكاف والعين والميم أصلٌ صحيح يدلّ على سَدّ شيءٍ بشيءٍ وإمساك‪.‬‬
‫فال ِكعَام‪ :‬شيءٌ يُجعَل في فم البعير فل يَرغُو‪ .‬ويقال‪َ :‬كعَمه فهو مكعوم‪ .‬وتقول‪:‬‬
‫كعَمه الخَوفُ فل يَنطِق‪ .‬قال ذو الرّمّة‪:‬‬
‫خوْف مكعومُ([‪* )]1‬‬
‫* َي ْهمَاءَ خابطها بال َ‬
‫ل المرأةَ‪ ،‬إذا ق ّبلَها ملتقما فاها‪ ،‬كأنّه سدّ فاها بفيه‪ .‬وال ِكعْم‪:‬‬
‫ومن الباب‪َ :‬كعَم الرّج ُ‬
‫وعاء من الوعية([‪.)]2‬‬
‫(كعظ) الكاف والعين والظاء‪ .‬يقولون‪ :‬ال َكعِيظ‪ :‬الرّجل القصير الضّخْم‪.‬‬
‫(كعب) الكاف والعين والباء أصل صحيح* يدلّ على نتوّ وارتفاعٍ في الشيء‪ .‬من‬
‫ذلك ال َكعْب‪ :‬كعب الرّجل‪ ،‬وهو عَظْم طرَ َفيِ السّاق عند ملتقَى القدمِ والسّاق‪.‬‬
‫ت لربيعة‪،‬‬
‫والكعبة‪ :‬بيتُ ال تعالى‪ ،‬يقال سمّي لنتوّه وتربيعه‪ .‬وذو الك َعبَات‪ :‬بي ٌ‬
‫عبٌ‪،‬‬
‫ت المرأةُ كعَابةً‪ ،‬وهي كا ِ‬
‫وكانوا يطوفون به‪ .‬ويقال إنّ ال َكعْبة‪ :‬ال ُغرْفة‪ .‬و َك َع َب ِ‬
‫شيٌ([‪)]3‬‬
‫إذا نتأ ثَديُها‪ .‬وثوبٌ مكعّب‪ :‬مطويّ شديد الدراج‪ .‬وبُردٌ م َكعّب‪ :‬فيه وَ ْ‬
‫مربع‪ .‬والكعْب من ال َقصَب‪ ،‬أنبوبُ ما بين العُقْدتَين‪ .‬وكُعوب الرّمح كذلك‪ .‬قال‬
‫عَنترة‪:‬‬
‫فطعنتُ بال ّرمْح الصمّ كُعوبَه *** ليس الكريمُ على القَنا بمحرّمِ([‪)]4‬‬

‫وال َكعْب من السّمن‪ :‬قِطعةٌ منه‪.‬‬


‫ت الرّجُل‬
‫(كعت) الكاف والعين والتاء‪ .‬يقولون‪ :‬ال ُك َعيْت‪ :‬طائر‪ .‬ويقولون‪ :‬أ ْك َع َ‬
‫إكعاتا‪ ،‬إذا انطلَقَ مُسرِعا‪.‬‬
‫(كعد) الكاف والعين والدال‪ .‬يقولون‪ :‬ال َكعْد‪ .‬الجُوالِق([‪.)]5‬‬
‫(كعر) الكاف والعين والراء‪ .‬يقولون‪ :‬ال َكعَر‪ :‬أن يمتلئ البطنُ من الكل‪ .‬وأك َعرَ‬
‫البعيرُ‪ :‬عظُم سَنامُه‪.‬‬
‫(كعس) الكاف والعين والسين‪ .‬يقولون‪ :‬ال َكعْس‪ :‬عَظْم في السّلمَى‪ .‬والجمع‬
‫كِعاسٌ‪.‬‬
‫ـــــــــــــــ‬
‫واللسان (كعم‪ ،‬وصى)‪:‬‬ ‫‪575‬‬ ‫([‪ )]1‬صدره كما في ديوانه‬
‫* بين الرجا والرجاء من جنب واصية *‬
‫واصية‪ :‬فلة تتصل بأخرى‪.‬‬
‫([‪ )]2‬في اللسان‪" :‬وعاء توعى فيه السلح وغيرها"‪.‬‬
‫([‪ )]3‬في الصل‪" :‬شيء"‪ ،‬صوابه في المجمل‪.‬‬
‫([‪ )]4‬البيت من معلقته المشهورة‪.‬‬
‫([‪ )]5‬وردت المادة في القاموس ولم ترد في اللسان‪ ،‬وزاد في القاموس‪" :‬وبهاء‬
‫طبق القارورة"‪.‬‬

‫ـ (باب الكاف والفاء وما يثلثهما)‬


‫ل على تضمّنِ الشّيء للشيء‪ .‬من ذلك‬
‫(كفل) الكاف والفاء واللم أصلٌ صحيحٌ يد ّ‬
‫طرَفاه على عَجُز البعير‬
‫الكِفْل‪ :‬كِساءٌ يدار حَولَ سَنام البعير‪ .‬ويقال هو كساءٌ يُعقَد َ‬
‫شرَبوا من ُثلْمةِ الناء فإنّه كِفْلُ الشّيطان"‪ ،‬وإنّما‬
‫ليركبَه الرّدِيف‪ .‬وفي الحديث‪" :‬ل تَ ْ‬
‫ضمّنه‪ .‬فأمّا‬
‫سمّي بذلك لما ذكرناه من أنّه يدور على السّنام أو العَجُز‪ ،‬فكأنّه قد ُ‬
‫خرِ الحرب إنّما ِه ّمتُه الحجام‪،‬‬
‫قولُهم للرّجل الجَبان كِفْل‪ ،‬وهو الذي يكون في آ ِ‬
‫شيٍ ول حركة‪،‬‬
‫فهذا إنّما شبه بالكِفْل الذي ذكرناه‪ ،‬أي إنّه محمولٌ ل يَقِدرُ على مَ ْ‬
‫شبّهوه بالكِفْل‪ ،‬كما قال الشّاعر([‪:)]1‬‬
‫َ‬
‫جرّ *** ثم شَدَدْنا فوقه ب َمرّ([‪)]2‬‬
‫أعْيا فنُطْناه َمنَاط ال َ‬
‫وللشّعراء في هذا كثير‪ .‬وجميع هذا الكِفْل أكفال‪ .‬قال العشى‪:‬‬
‫عزّلٍ ول أكْفالِ([‪* )]3‬‬
‫* ول ُ‬
‫ومن الباب ‪ -‬وهو يصحّح القياس الذي ذكرناه‪ -‬الكَفِيل‪ ،‬وهو الضامن([‪ ،)]4‬تقول‪:‬‬
‫كَفَل به يَكفُل كَفالةً‪ .‬والكَافل‪ :‬الذي يكفُل إنسانا َيعُوله‪ .‬قال ال جلّ جللُه‪{ :‬وَكَفَلَها‬
‫زَ َك ِريّا([‪[ })]5‬آل عمران ‪ ،]37‬وأك َف ْلتُه المالَ‪ :‬ضمّنتُه إياه‪ .‬والكَفَل‪ :‬العَجُز‪ ،‬س ّميَ لما‬
‫يجمع من اللّحم‪ .‬والكِفْل في بعض اللّغات‪ :‬الضّعف من الجر‪ ،‬وأصله ما ذكرناه‬
‫أوّلً([‪ ،)]6‬كأنّه شيء يحمله حاملُه على الكِفْل الذي يحملُه البَعير‪ .‬ويقال ذلك في‬
‫الثم‪ .‬فأمّا الكَافل فهو الذي ل يأكل‪ ،‬ويقال إنّه الذي يصل [الصّيام([‪ ،])]7‬فهو بعيدٌ‬
‫صلُه‪ ،‬لكنّه صحيح في الكلم‪ .‬قال القُطاميّ‪:‬‬
‫مما ذكرناه‪ ،‬وما أدري ما أ ْ‬
‫حتْ وهي كُفّلُ([‪)]8‬‬
‫َيلُذْن بأعقار الحِياض كأنّها *** نساءُ نَصارَى أصب َ‬
‫(كفا) الكاف والفاء والحرف المعتل أصلٌ صحيح يدلّ على الحَسْب الذي ل‬
‫مُس َتزَادَ فيه‪ .‬يقال‪ :‬كفاك الشّيءُ يَكفِيك‪ .‬وقد كَفَى كِفاية‪ ،‬إذا قام بالمر‪ .‬والكُ ْفيَةُ‪:‬‬
‫سبُك زيدٌ من رجلٍ‪ ،‬وكافيك‪.‬‬
‫القوت الكَافِي‪ ،‬والجمع كُفىً‪ .‬ويقال حَ ْ‬
‫(كفأ) الكاف والفاء والهمزة أصلنِ يدلّ أحدُهما على التّساوِي في الشّيئين‪ ،‬ويدلّ‬
‫الخر على ال َميْل والمالة والعوجاج‪ ،‬فالول‪ :‬كافأت فلنا‪ ،‬إذا قابلتَه بمثل‬
‫صَنيعه‪ .‬والكفء‪ :‬ال ِمثْل‪ .‬قال ال تعالى‪{ :‬وَلَمْ يَكُنْ َلهُ كُفُوا أحَدٌ} [الخلص ‪.]4‬‬
‫والتكافؤ‪ :‬التّساوِي‪ .‬قال رسول ال صلى ال عليه وآله وسلم‪" :‬المسلمون تتكافأ‬
‫دماؤُهم"‪ ،‬أي تتساوى‪ .‬والكِفَاء‪ :‬شُقّتان ُت ْنصَح إحداهما بالخرى([‪ ،)]9‬ثم يُردَحان([‬
‫‪ )]10‬في مؤخّر الخباء‪ .‬وبيت ُمكْفَأٌ‪ ،‬وقد أكفأتُه‪ .‬قال‪:‬‬
‫* بَيتَ حُتوفٍ ُمكْفَأً مَردُوحا([‪* )]11‬‬
‫وجاء في الحديث في ذكر العَقيقة‪" :‬شاتان متكافئتان"‪ ،‬قالوا‪ :‬معناه متساويتان في‬
‫القَدْر والسنّ‪.‬‬
‫ت القوسَ‪ ،‬إذا أ َم ْلتَ‬
‫وأمّا الخر* فقولُهم‪ :‬أكفأت الشيءَ‪ ،‬إذا أ َم ْلتَه‪ .‬ولذلك يقال أكفأ ُ‬
‫صبْها حين ترمِي عنها([‪ .)]12‬واكتفأتُ الصحفة‪ ،‬إذا أ َم ْلتَها إليك‪ .‬وفي‬
‫سهَا ولم َت ْن ِ‬
‫رأ َ‬
‫الحديث‪" :‬ل تُسْألُ المرأةُ طلقَ أختِها لتكتَفئَ ما في صحيفتها([‪ .")]13‬ويقال‪ :‬أكفأت‬
‫الشّيءَ‪ :‬قلبتُه‪ ،‬وكفأتُ([‪ )]14‬أيضا‪ .‬ويقال للسّاهِمِ الوجه‪ :‬مُكفأ الوجه‪ ،‬كأنّ وجهَه قد‬
‫ُأمِيلَ عما كان عليه من البَشَارة‪ .‬ومن الباب الكفاء في الشّعر‪ ،‬وهي أن ترفع قافية‬
‫وتخفض أخرى‪ .‬ويزعمون أنّ العرب قد كانت تعرف هذا‪ ،‬وأنّه ليس من النباز‬
‫المولّدة‪.‬‬
‫س َنتَها‪ .‬ويقال ذلك في نِتاج‬
‫حمْل النّخلة َ‬
‫ومما شذّ عن هذين الصلين الكُفْأة‪ ،‬وهي َ‬
‫ج إبلهِ سنةً‪ .‬ويقال‪ :‬أنا أكْفيكَ‬
‫البلِ أيضا‪ .‬ويقال‪ :‬استكفأتُ فلنا إبلَه‪ ،‬أي سألتُه نِتا َ‬
‫هذه النّاقةَ سنةً‪ ،‬أي تحلبها ولك ولدُها‪ .‬وقول ذي الرمّة‪:‬‬
‫* تَرى كُفَْأ َتيْها([‪* )]15‬‬
‫غزْل‬
‫(كفن) الكاف والفاء والنون أصلٌ‪ ،‬فيه الكَفَن‪ ،‬وهو معروف‪ .‬والكَفْن‪َ :‬‬
‫الصّوف‪ .‬يقال كَفَنَ يَكفُنُ([‪ .)]16‬قال الرّاعي‪:‬‬
‫* ويكْفُنُ الدّهرَ إلّ ر ْيثَ يَهتبِدُ([‪* )]17‬‬
‫جمْ ٍع وضمّ‪ .‬من ذلك قولهم‪:‬‬
‫(كفت) الكاف والفاء والتاء أصلٌ صحيح‪ ،‬يدلّ على َ‬
‫ك َفتّ الشّيءَ‪ ،‬إذا ضممتَه إليك‪ .‬قال رسول ال عليه الصلة والسلم في اللّيل‪:‬‬
‫ضمّوهم إليكم واحبسوهم([‪ )]18‬في البُيوت‪ .‬وقال عزّ‬
‫ص ْبيَانكم"‪ ،‬يعني ُ‬
‫"واك ِفتُوا ِ‬
‫وجلّ‪{ :‬ألَمْ نَجْ َعلِ ا َلرْضَ كِفَاتا‪ .‬أحياءً وأ ْموَاتا} [المرسلت ‪ .]26 ،25‬يقول‪ :‬إنّهم‬
‫جوْفها‪ .‬وقال رؤبة‪:‬‬
‫يَمشُون عليها ما دامُوا أحياءً‪ ،‬فإذا ماتُوا ضمّتهم إليها في َ‬
‫حرَقْ([‪* ])]19‬‬
‫* من كَفْتـ [ـها شَدّا كإضرام ال َ‬
‫ن الكَ ْفتَ‪ :‬صر ُفكَ‬
‫ضيّعُ شيئا يُجعَل فيه‪ .‬وأمّا قولهم إ ّ‬
‫جرِابٌ كَفِيتٌ‪ :‬ل ُي َ‬
‫ويقال‪َ :‬‬
‫الشّيءَ عن وجهه ف َيكْ ِفتُ أي يرجع‪ ،‬فهذا صحيح‪ ،‬لنّه يضمه عن جانب‪ .‬والكَ ْفتُ‪:‬‬
‫السّوق الشديد‪ ،‬لنّه يضم البل ضمّا ويَسوقُها‪ ،‬كما يقال يَ ْق ِبضُها‪ .‬وسيرٌ كَفِيتٌ‪ ،‬أي‬
‫سريع‪ ،‬من هذا‪.‬‬
‫ستْر‬
‫(كفر) الكاف والفاء والراء أصلٌ صحيحٌ يدلّ على معنىً واحد‪ ،‬وهو ال ّ‬
‫والتّغطية‪ .‬يقال لمن غطّى دِرعَه بثوبٍ‪ :‬قد كَفَر دِرعَه‪ .‬وال ُمكَفّر([‪ :)]20‬الرّجل‬
‫المتغطّي بسلحه‪ .‬فأما قولُه‪:‬‬
‫حتى إذا أل َقتْ يدا في كَافرٍ *** وأجَنّ عَوراتِ الثّغورِ ظَلمُها([‪)]21‬‬

‫سرَ قولُ‬
‫فيقال‪ :‬إنّ الكافر‪َ :‬مغِيب الشّمس‪ .‬ويقال‪ :‬بل الكافر‪ :‬البحر‪ .‬وكذلك فُ ّ‬
‫الخَر([‪:)]22‬‬
‫فتذ ّكرَا ثَقَلً َرثِيدا بعدما *** أل َقتْ ذُكاءُ يمِينَها في كا ِفرِ([‪)]23‬‬
‫والنهر العظيم كافر‪ ،‬تشبيهٌ بالبحر‪ .‬ويقال للزّارع كافر‪ ،‬لنّه يُغطّي الحبّ بتُراب‬
‫الرض‪ .‬قال ال تعالى‪{ :‬أَعْجَبَ الكُفّا َر َنبَا ُتهُ} [الحديد ‪ .]20‬ورَمادٌ مكفور‪ :‬سَفَت‬
‫طتْه‪ .‬قال‪:‬‬
‫ح الترابَ عليه حتى غ ّ‬
‫الرّي ُ‬
‫ستْ غَيرَ رمادٍ مكفورْ([‪* )]24‬‬
‫* قد َدرَ َ‬
‫طيَةُ الحقّ‪ .‬وكذلك كُفْران النّعمة‪ :‬جُحودها‬
‫والكُفْر‪ :‬ضِدّ اليمان‪ ،‬سمّي لنّه َتغْ ِ‬
‫وسَترُها‪ .‬والكافور‪ :‬كِمّ ال ِعنَب قبل أن يُنوّر‪ .‬وسمّي كافورا لنّه كفَر ال َولِيع‪ ،‬أي‬
‫غطّاه‪ .‬قال‪:‬‬
‫* كال َكرْمِ إذْ نادَى من الكافورِ([‪* )]25‬‬
‫ويقال له الكفرّى([‪ .)]26‬فأمّا الكَفِرات والكَفَر فالثّنايا من الجبال‪ ،‬ولعلّها سمّيت‬
‫ل الشوامخَ قد ست َرتْها‪ .‬قال‪:‬‬
‫كَ ِفرَات‪ ،‬لنّها متطامنة‪ ،‬كأنّ الجبا َ‬
‫طلّعُ ريّاهُ من الكَفِراتِ([‪* )]27‬‬
‫* تَ َ‬
‫والكَفْرُ من الرض‪ :‬ما َبعُدَ من الناس‪ ،‬ل يكاد ينْزلُه ول يمرّ به أحد‪ .‬ومَن حَلّ به‬
‫ج ّنكُمُ‬
‫خرِ َ‬
‫فهم([‪ )]28‬أهل الكُفور‪ .‬ويقال‪ :‬بل الكُفور‪ :‬ال ُقرَى‪ .‬جاء في الحديث "لتُ ْ‬
‫الرّومُ منها كَفْرا كَفْرا"‪.‬‬
‫ـــــــــــــــ‬
‫([‪ )]1‬يعني الراجز‪.‬‬
‫([‪ )]2‬أنشده في اللسان (جرر‪ ،‬مرر)‪ .‬وقد سبق في (جر)‪.‬‬
‫واللسان (ميل‪ ،‬عور‪ ،‬عزل‪ ،‬كفل)‪:‬‬ ‫‪11‬‬ ‫([‪ )]3‬البيت بتمامه كما في الديوان‬
‫غير ميل ول عوارير في الهيـ *** ـجا ول عزل ول أكفال‬
‫([‪ )]4‬والنثى كفيل أيضا‪ ،‬وقد يقال للجمع كفيل‪.‬‬
‫([‪ )]5‬أي ضمن هو القيام بأمرها‪ .‬وقراءة التخفيف هذه هي قراءة السبعة ما عدا‬
‫الكوفيين وهم عاصم وحمزة والكسائي‪ ،‬فهؤلء قرؤوا بتشديد الفاء‪ ،‬أي جعل ال‬
‫كافلها والقيم بأمرها زكريا‪ .‬وقرأ أبي‪" :‬أكفلها" وقرأ عبد ال والمزني "وكفلها"‬
‫بكسر الفاء لغة في كفل كعلم يعلم‪ .‬وقرأ مجاهد‪" :‬فتقبلها ربها بقبول حسن وأنبتها‬
‫نباتا حسنا وكفلها زكريا" بصيغة المر في جميعها بمعنى الدعاء مع نصب "ربها"‬
‫على النداء‪ .‬تفسير أبي حيان (‪ .)442 :2‬وإتحاف فضلء البشر ‪.173‬‬
‫([‪ )]6‬في الصل‪" :‬وإل"‪.‬‬
‫([‪ )]7‬التكملة من المجمل واللسان‪.‬‬
‫واللسان (عقر‪ ،‬كفل)‪ .‬وقد ورد بعد هذه المادة في المجمل‬ ‫‪32‬‬ ‫([‪ )]8‬ديوان القطامي‬
‫مادة (كفن) على الترتيب الصحيح‪ ،‬لكنها وردت في الصل في موضع آخر بعد‬
‫مادة (كفأ) فآثرت إبقاءها في وضعها الخر هناك محافظة على أرقام صفحات‬
‫الصل‪.‬‬
‫([‪ )]9‬تنصح‪ ،‬بالصاد بالمهملة‪ ،‬أي تخاط‪ .‬وفي الصل‪" :‬شفتان ثتضح"‪ ،‬تحريف‪.‬‬
‫([‪ )]10‬يردحان‪ :‬يبسطان‪ .‬وفي الصل‪" :‬يردان"‪.‬‬
‫([‪ )]11‬لبي النجم في المخصص (‪ .)3 :6‬وورد في الصل محرفا على هذه‬
‫الصورة‪ * :‬بيت صوف مكفا مروحا *‬
‫([‪ )]12‬في الصل‪" :‬حتى يرمي عنها"‪ ،‬وأثبت ما في المجمل‪ .‬وانظر اللسان (‪:1‬‬
‫‪.)136‬‬
‫([‪ )]13‬في نهاية ابن الثير‪" :‬ما في إنائها"‪.‬‬
‫([‪ )]14‬في الصل‪" :‬وأكفات"‪.‬‬
‫واللسان‬ ‫‪321‬‬ ‫([‪ )]15‬في الصل‪" :‬كفأتيه" تحريف‪ .‬والبيت بتمامه كما في الديوان‬
‫(كفأ)‪:‬‬
‫ترى كفأتيها تنفضان ولم يجد *** لها ثيل سقب في النتاجين لمس‬
‫([‪ )]16‬كذا ضبط في الصل والمجمل بضم الفاء في المضارع‪ ،‬لكن ضبط‬
‫بكسرها في اللسان والقاموس‪.‬‬
‫([‪ )]17‬هو بدون نسبة في اللسان (كفن‪ ،‬عمت)‪ .‬وصدره‪:‬‬
‫* يظل في الشاء يرعاها ويعتمها *‬
‫([‪ )]18‬في الصل‪" :‬واحبسوا"‪.‬‬
‫واللسان‬ ‫‪106‬‬ ‫([‪ )]19‬في الصل‪" :‬من كفت"‪ ،‬وتصحيحه وإكماله من ديوان رؤبة‬
‫(كفت)‪.‬‬
‫([‪ )]20‬وكذا ضبط في المجمل والقاموس‪ .‬وضبط في الصل واللسان بفتح الفاء‬
‫المشددة‪.‬‬
‫([‪ )]21‬البيت للبيد في معلقته المشهورة‪.‬‬
‫([‪ )]22‬هو ثعلبة بن صعير المازني‪ ،‬كما في اللسان (كفر‪ ،‬ذكا) والحيوان (‪)131 :5‬‬
‫والمفضليات (‪.)128 :1‬‬
‫([‪ )]23‬في الصل‪" :‬فيذكر أهلً"‪ ،‬صوابه من المراجع السابقة والمخصص (‪/19 :9‬‬
‫والمقصور‬ ‫‪200‬‬ ‫‪ .)7 :17‬والمالي (‪ )145 :2‬وزهر الداب (‪ )115 :4‬وإعجاز القرآن‬
‫‪.44‬‬
‫([‪ )]24‬الرجز في اللسان (روح‪ ،‬كفر)‪ .‬وهو لمنظور بن مرثد السدي‪.‬‬
‫واللسان (كفر ‪ )465‬والمخصص (‪.)216 :10‬‬ ‫‪27‬‬ ‫([‪ )]25‬للعجاج في ديوانه‬
‫([‪ )]26‬بضم الكاف والفاء‪ ،‬وبفتحهما‪ ،‬وبكسرهما‪ ،‬وبضم الكاف وفتح الفاء‪ ،‬كما في‬
‫اللسان‪.‬‬
‫([‪ )]27‬البيت لمحمد بن عبد ال بن نمير الثقفي‪ ،‬المعروف بالنميري‪ ،‬وصدره كما‬
‫في اللسان (كفر) والغاني (‪:)24 :6‬‬
‫* له أرج من مجمر الهند ساطع *‬
‫ونسب في اللسان إلى عبد ال بن نمير‪ ،‬وهو خطأ‪ .‬وانظر مجالس ثعلب ‪.302‬‬
‫([‪ )]28‬في الصل‪" :‬فهو"‪ ،‬صوابه في المجمل‪.‬‬
‫ـ (باب ما جاء من كلم العرب على أكثر من ثلثة أحرف أوله كاف)‬
‫من ذلك (ال َكنْفَلِيلة)‪ :‬اللّحية الضّخمة‪ .‬وهذا مما زيدت فيه النون مع الزيادة في‬
‫جمْع الشّيء‪ ،‬وقد ذكرناه‪.‬‬
‫حروفه‪ ،‬وهو من الكَفْل‪ ،‬وهو َ‬
‫ومن ذلك (ال َك ْربَلَة)‪ :‬وهي رَخاوةٌ في القَدَمين‪ .‬وجاء يمشي ُم َك ْربِلً‪ ،‬كأنّه يمشِي في‬
‫الطّين‪ .‬وهذهِ منحوتةٌ من كلمتين‪ :‬من َربَل و َكبَل‪ .‬أمّا ربل فاسترخاء اللّحم‪ ،‬وقد‬
‫مرّ‪ .‬وأمّا ال َكِبْل فالقَيد‪ ،‬فكأنّه إذا مشى ببطءٍ مقيّدٌ *مسترخِي الرّجل‪.‬‬
‫جهُومة‪ .‬وهذا مما زيدت فيه‬
‫ومن ذلك (ال َك ْلثَمة)‪ :‬اجتماعُ لحمِ الوَجْه من غير ُ‬
‫اللم‪ ،‬وإنّما هو من كثم وهو المتلء‪ ،‬وقد مرّ تفسيره‪.‬‬
‫ومن ذلك (ال َك ْمثَرة)‪ :‬اجتماعُ الشّيء‪ .‬وهذا مما زيدت فيه الميم‪ ،‬وهو من ال َكثْرة‪.‬‬
‫ومن ذلك (ت َك ْنبَثَ) الشّيءُ‪ :‬تقبّض‪ .‬ورجلٌ ُكنَا ِبثٌ‪ :‬جَهم الوجه‪ .‬وهذا من َكبِث‪ ،‬وقد‬
‫مرّ‪ ،‬وهو اللحم المتغيّر‪.‬‬
‫ومن ذلك (ال ُكنْدُر) و(ال ُكنَيدِر) و(ال ُكنَادِر)‪ :‬الرّجل الغليظ والحِمار الوحشيّ‪ .‬وهذا‬
‫مما زيدت فيه النون‪ ،‬والصل الكَدَر‪ ،‬وقد ذكرناه‪.‬‬
‫ومن ذلك ( َكرْدَم) الرّجل‪ :‬أسرَعَ العَ ْدوَ‪ .‬وهذا ممّا زيدت فيه الميم‪ ،‬وهو من كرد‪،‬‬
‫وقد مرّ‪.‬‬
‫ومن ذلك (المُكْ َلنْدِد)‪ :‬الشّديد‪.‬‬
‫ومن ذلك ( َكرْسَفْتُ) عُرقوبَ الدّابّة‪ .‬وهذا مما زيدت فيه الراء‪ ،‬والصل كَسَ ْفتُ‪،‬‬
‫وقد مر‪.‬‬
‫ومن ذلك (ال ُكرْدُوس)‪ ،‬وهي الخيل العظيمة‪ .‬وهذه منحوتةٌ من كَلمٍ ثلث‪ :‬من‬
‫كرد‪ ،‬وكرس‪ ،‬وكدس‪ ،‬وكلّها يدل على التجمّع‪ .‬والكَرْد‪ :‬الطّرد‪ ،‬ثم اشتُقّ من ذلك‬
‫جمِعت يداه‬
‫ضتُه([‪ُ :)]1‬كرْدوس‪ .‬ومنه ُكرْدِس الرّجُل‪ُ :‬‬
‫ح َ‬
‫فقيل لكلّ عظمٍ عَظُمت نَ ْ‬
‫ورجله‪.‬‬
‫سعَفَة‬
‫ومما لعلّه أن يكون موضوعا وضعا من غير قياس (ال ِكرْنافة)‪ :‬أصل ال ّ‬
‫ضرِب بالكِرنافة‪.‬‬
‫ضرَبه‪ ،‬كأنّه ُ‬
‫الملتزقُ بجذع النّخلة‪ .‬يقولون‪َ :‬ك ْرنَفَه‪ ،‬أي َ‬
‫ويقولون‪( :‬ال ِكنْفِيرة)‪ :‬أرنبـة النـف‪ .‬و(ال ُك ْرتُوم)‪ :‬الصّفاة‪ .‬و(ال ُك ّمثْرى)‬
‫معروف‪ .‬و(الكِبريت)‪ :‬ليس بعربيّ‪ .‬و(ال َك ْمتَرةُ([‪ :))]2‬مِشيةٌ فيها تقارب‪ .‬و(ال َك ْرزَم)‬
‫و(ال َكرْزن)‪ :‬فأس‪ .‬ويقولون إنّ (ال َكرَازِم)‪ :‬شدائد الدّهر‪ .‬وأنشد فيه الخليل‪:‬‬
‫* إنّ الدّهورَ علينا ذاتُ كِرزيمِ([‪* )]3‬‬
‫جوّز فيه‪ ،‬وأنّه ليس من كلم العرب ومما ل يصلُح قَبولُه َبتّةً‪.‬‬
‫وأظنّ هذا مما قد تُ ُ‬
‫وقالوا‪( :‬ال ُكنْدُش)‪ :‬العَ ْقعَق‪ ،‬يقولون "أخ َبثُ من كُندش"‪ .‬وما أدري كيف يقبل‬
‫العلماء هذا وأشباهَه‪ .‬وكذلك قولهم‪ :‬إنّ (الكِربال)‪ِ :‬منْ َدفُ القُطْن‪ .‬ويُنشِدون‪:‬‬
‫طيّر ُه [ضربُ] الكَرابيلِ([‪* )]4‬‬
‫* كالبُِرس َ‬
‫وكلّ هذا قريبٌ في البُطلن بعضُه من بعض‪ .‬وال أعلَم بالصّواب‪.‬‬
‫(تم كتاب الكاف)‬
‫ـــــــــــــــ‬
‫([‪ )]1‬النحضة‪ :‬القطعة الضخمة من اللحم‪ .‬وفي الصل‪" :‬لخصته"‪ ،‬وإنما اللخصة‬
‫شحمة العين ولحم الثدي‪.‬‬
‫([‪ )]2‬بالتاء المثناة‪ ،‬ويقال أيضا "الكمثرة" بالثاء المثلثة‪.‬‬
‫([‪ )]3‬صدره كما في اللسان (كرزم)‪ * :‬ماذا يريبك من خل علقت به *‬
‫([‪ )]4‬التكملة من المجمل واللسان (برس‪ ،‬كربل)‪ .‬وصدره‪:‬‬
‫* ترمي اللثام على هاماتها قزعا *‬

‫كتاب اللّم‪:‬‬
‫ـ (باب اللم وما بعدها في المضاعف والمطابق([‪))]1‬‬
‫(لم) اللم والميم أصلُه صحيحٌ يدلّ على اجتماعٍ ومقا َربَة ومُضامّة‪ .‬يقال‪َ :‬ل َم ْمتُ‬
‫شعَثه‪ ،‬إذا ضممتَ ما كان من حالِهِ متشعّثا منتشِرا‪ .‬ويقال‪ :‬صخرةٌ مَل ْملَمَةً‪ ،‬أي‬
‫َ‬
‫صلْبة مستديرة‪ ،‬وملمومة أيضا‪ .‬قال‪:‬‬
‫ُ‬
‫ج ْنبُلِ([‪* )]2‬‬
‫* ملمومة َلمّا كظهر ال ُ‬
‫ومن الباب أل َم ْمتُ بالرّجُلِ إلماما‪ ،‬إذا نزلتَ به وضا َم ْمتَه‪ .‬فأمّا الّلمَم فيقال‪ :‬ليس‬
‫ج َت ِنبُونَ‬
‫ن يَ ْ‬
‫جزُ عنه‪ .‬قال ال تعالى‪{ :‬الّذِي َ‬
‫بموا َقعَة ال ّذنْب‪ ،‬وإنّما هو مقاربتُه ثم ينحَ ِ‬
‫َكبَا ِئرَ الثْمِ وَال َفوَاحِشَ إل الّلمَمَ} [النجم ‪ ،]32‬ويقال‪ :‬أصابت فلنا من الجنّ َلمّة‪،‬‬
‫وذلك كالمَسّ‪ .‬قال‪:‬‬
‫ت اللمّهْ([‪* )]3‬‬
‫* أُعِيذُه من حادثا ِ‬
‫شعَْر إذا جا َوزَ شحمةَ الذنين‪ ،‬كأنّه سمّي بذلك‬
‫ومن الباب الّلمّة‪ ،‬بكسر اللم‪ :‬ال ّ‬
‫لنّه شامّ المَن ِكبَين وقا َربَهما‪ .‬وكتيبة ملمومة‪َ :‬كثُر عددُها واجتمع المِ ْقنَب فيها إلى‬
‫لمّة([‪ ،)]4‬فيقال‪ :‬الصل‬
‫المِقْنب‪ .‬وال ُمِلمّة‪ :‬النّازلة من نَوازِل الدّنيا‪ .‬فأمّا العين ال ّ‬
‫ُمِلمّة‪ ،‬لمّا ُقرِنت بالسّامّة قيل لمّة‪ ،‬وهي التي تُصيب بالسّوء‪ .‬وهو ذلك القياس‪.‬‬
‫فأمّا "لم" فهي أداةٌ يقال أصلها ل‪ ،‬وهذه الدواتُ ل قياسَ لها‪.‬‬
‫(لن) اللم والنون‪ .‬كلمةٌ أداة‪ ،‬وهي لن‪ ،‬تنفي الفعل* المستقبل وذكر عن الخليل‬
‫أنّ أصل لنْ ل أَنْ‪.‬‬
‫(له) اللم والهاء ُأصَيلٌ يدلّ على رِقّة في شيءٍ وسَخافة‪ .‬من ذلك الّل ْهلَه‪ :‬الثّوب‬
‫الرديء النّسج‪ ،‬وكذلك الكلم والشّعر‪ .‬ومن ذلك الّل ْهلُه‪ :‬السّراب المطّرد([‪ .)]5‬قال‪:‬‬
‫* ومخفِقٍ مِن ُل ْهلُه وُل ْهلُهِ([‪* )]6‬‬
‫والجمع لهالِهُ‪.‬‬
‫(لو) اللم والواو كلمةٌ أداة‪ ،‬وهي لو‪ ،‬يُتمنّى بها‪ .‬وأهل العربية يقولون‪ :‬لو يدلّ‬
‫على امتناع الشيء لمتناع غيره‪ ،‬ووقوعهِ لوقوع غيرهِ‪ .‬نحو قولهم لو خرج زيد‬
‫لخرجت‪ .‬فإذا جعلت لو اسما شدّدت‪ ،‬يقال أكثرتَ من الّلوّ‪ .‬أنشد الخليل‪:‬‬
‫ليتَ شعري وأين م ّنيَ ليتٌ *** إنّ لَيتا وإنّ َلوّا عناءُ([‪)]7‬‬
‫([ل]) وأما اللم والهمزة فيدلّ على صفاء وبريق‪ .‬من ذلك تللت اللّؤلؤة‪،‬‬
‫وسمّيت لنّها تَلْل‪ .‬والعرب تقول‪" :‬ل أفعله ما للت الفُور بأذنابها" أي ما‬
‫ح ّر َكتْها وَل َم َعتْ بها‪.‬‬
‫جوْدة‪.‬‬
‫(لب) اللم والباء‪ .‬أصلٌ صحيح يدلّ على لزومٍ وثبات‪ ،‬وعلى خلوص و َ‬
‫فالوّل أَلبّ بالمكان‪ ،‬إذا أقام به‪ ،‬يُلبّ إلبابا‪ .‬ورجلٌ َلبّ بهذا المر‪ ،‬إذا لزَمه‬
‫حبّةٌ لزوجها‪ ،‬ومعناه أنّها ثابتة على وُدّه أبدا‪ .‬ومن‬
‫وحكى الفرّاء‪ :‬امرأةٌ َلبّةٌ‪ :‬مُ ِ‬
‫الباب التلبية‪ ،‬وهو قوله‪َ :‬ل ّبيْك‪ .‬قالوا‪ :‬معناه أنا مقيمٌ على طاعتك‪ .‬و ُنصِب على‬
‫المصدر‪ ،‬وثنّي على معنى إجابةً َبعْد إجابة‪ .‬واللّبيب‪ :‬المُلبّي‪ .‬قال الشّاعر([‪:)]8‬‬
‫فقلت لها فِيئي إليكِ فإنّني *** حرامٌ وإنّي بعدَ ذاكِ لبيبُ‬
‫حرِم ُمَلبّ‪ ،‬ومن الباب ل ْبَلبَ من الشّيء‪ :‬أشفق‪ ،‬فهو ملبلب‪ .‬وقال‪:‬‬
‫أي مُ ْ‬
‫* ِمنّا ال ُملَبِلبُ والمشبِلُ([‪* )]9‬‬
‫ويكون ذلك من الثّباتِ على الوُدّ‪.‬‬
‫والمعنى الخر اللّب معروف‪ ،‬من كلّ شيء‪ ،‬وهو خالصه وما يُنتَقَى([‪ )]10‬منه‪،‬‬
‫ولذلك س ّميَ العقلُ ُلبّا‪ .‬ورجل لبيب‪ ،‬أي عاقل‪ .‬وقد َلبّ يلبّ([‪ .)]11‬وخالصُ كلّ‬
‫شيء لُبابُه‪.‬‬
‫ومن الباب الّلبّة‪ ،‬وهو موضعُ القلدة من الصدر‪ ،‬وذلك المكانُ خالص‪ .‬وكذلك‬
‫ت الرّجُل‪ :‬ضربت َل ّبتَه‪ .‬ويقولون للمتحزّم‪ :‬متلبّب‪ ،‬كأنّه شدّ‬
‫الّلبَب([‪ .)]12‬يقال‪ :‬لبب ُ‬
‫س معروف‪ .‬وعلى معنى التشبيه الّلبَب من‬
‫ثوبَه إلى َل ّبتِه مشمّرا‪ .‬وَل َببُ الفر ِ‬
‫الرّمل‪ :‬ما كان قريبا من جبل متّصلً بسهل‪ .‬قال‪:‬‬
‫َبرّاقة الجي ِد واللّباتُِ واضحةٌ *** كأنّها ظبيةٌ أفضَى بها َل َببُ([‪)]13‬‬
‫ومما شذّ عن هذا قولهم‪ :‬إن الّلبَاب‪ :‬الكل‪ .‬واللّبلب‪َ :‬نبْت‪.‬‬
‫سمْن يُلتّه َلتّا‪ ،‬والفاعل لتّ‪.‬‬
‫(لت) اللم والتاء كلمةٌ واحدة‪ .‬يقال‪ :‬لتّ السّويقَ بال ّ‬
‫وذُكر عن ابن العرابيّ‪ُ :‬لتّ فلنٌ بفلنٍ‪ ،‬إذا ُقرِن به‪ .‬فإن صح فهو من باب‬
‫البدال‪ ،‬كأنّ التاء مبدَلة من زاء‪.‬‬
‫ث المطر‪ ،‬إذا دام‪،‬‬
‫(لث) اللم والثاء أصلٌ صحيح‪ ،‬يدلّ على إقامةٍ ودوام‪ .‬يقال‪ :‬أل ّ‬
‫واللثاث‪ :‬القامة‪ .‬ولثلث بمعنى أَلثّ‪ .‬قال‪:‬‬
‫* ل خيرَ في وُ ّد امرئٍ ملثلِث([‪* )]14‬‬
‫أراد المتردّدَ الذي ل خير فيه‪ .‬وهو الذي يُلثلِِث عن إقامة الودّ‪ .‬ويقال‪ :‬لثلثته عن‬
‫حاجته‪ :‬حبَستُه‪ .‬وتَلثلثَ الرّجُلُ في الدّقعاء([‪ :)]15‬تمرّغَ‪.‬‬
‫(لج) اللم والجيم أصلٌ صحيح يدلّ على تردّد الشي ِء بعضه على بعض‪ ،‬وترديد‬
‫الشيء‪ .‬من ذلك اللّجاج‪ ،‬يقال لَجّ َيلَجّ‪ ،‬وقد لجِجتَ على َفعِلت لَجَجا ولَجَاجا‪ .‬ومن‬
‫الباب لُجّ البحر‪ ،‬وهو قاموسُه‪ ،‬وكذلك لُجّته‪ ،‬لنّه يتردّد بعضُه على بعض‪ .‬يقال‬
‫التجّ البحرُ التجاجا‪ .‬وفي الحديث‪" :‬مَن ركِب البحر إذا التجّ فقد َبرِئتْ منه ال ّذمّة"‪.‬‬
‫والسّيف يسمّى لُجّا‪ ،‬وإنّما هذا على التشبيه‪ ،‬كأنّه فُخّم أمره فشبّه بلُجّ البحر‪ ،‬ومن‬
‫ج الرّجُل‬
‫ذلك حديث طلحة‪" :‬فق ّدمُوا فوضعوا اللّجّ على قَفيّ([‪ .")]16‬ويقال‪ :‬لجل َ‬
‫ضغَة في فيه‪ ،‬إذا ردّدها ولم يُسغْها‪ .‬قال زهير‪:‬‬
‫المُ ْ‬
‫صّلتْ فهي تحت الكشحِ داءُ([‪)]17‬‬
‫يلجلجُ مُضغةً فيها أنيض *** أ َ‬
‫واللّجلج‪ :‬الذي يلجلِجُ في كلمه ل يُعرِب‪ .‬واللّجّة‪ :‬الجَلبَة‪ .‬قال أبو النّجم‪:‬‬
‫سكْ فُلنا عن فُلِ([‪* )]18‬‬
‫* في لَجّةٍ أم ِ‬
‫ويقولون‪ :‬في فؤادِ فلنٍ لَجاجَةٌ‪ ،‬وهو أن يَخْفُِقَ ل يسكن من الجوع‪ .‬وهو من*‬
‫اللّجَاجِ‪ ،‬واللّجاجُ الظّلم‪ :‬اختلطه‪ ،‬وهو مشبّه بالتجاج البحر‪ .‬ويستعار هذا فيقال‬
‫عين ُملْتجّة‪ :‬شديدة السّواد‪.‬‬
‫(لح) اللم والحاء أصلٌ صحيح يدلّ على ملزمةٍ ومُلزّة‪ .‬يقال‪ :‬ألَحّ على الشّيءِ‬
‫حتْ عينُه‪ ،‬إذا التص َقتْ([‪ .)]19‬ومنه‬
‫إلحاحا‪ ،‬إذا أقبَلَ عليه ولم يَفتُر‪ .‬ويقال‪ :‬لَحِ َ‬
‫عمّه لَحّا‪ ،‬أي لصق النّسب‪ .‬والمِلْحاح‪ :‬ال َقتَبُ َيعَضّ على غارب‬
‫قولهم‪ :‬هو ابنُ َ‬
‫البعير‪ .‬ويقال ألحّ السّحابُ‪ ،‬إذا دامَ مطرُه‪ .‬وقال في ال َقتَب‪:‬‬
‫* ألَحّ على أكتا ِفهِمْ َق َتبٌ عُ َقرْ([‪* )]20‬‬
‫ويقال‪ :‬تَلحلحَ القومُ‪ ،‬إذا أقاموا مَكانَهم لم يبرحوا‪ .‬قال‪:‬‬
‫حلَحُوا([‪* )]21‬‬
‫* أقاموا على أثقاِلهِمْ وتلَ ْ‬
‫حىً مِلحاحٌ على ما تطحنه‪ .‬ويقال‪ :‬ألحّ الجمل‪ ،‬كما‬
‫ويقال‪ :‬مكانٌ لَحّ‪ :‬ضيّق‪ .‬ورَ َ‬
‫حرَن الفرسُ‪ ،‬وذلك إذا لم يكد َينْب ِعثُ‪.‬‬
‫يقال خَلت النّاقة‪ ،‬و َ‬
‫(لخ) اللم والخاء أصلٌ صحيح يدلّ على اختلطٍ‪ .‬يقال سكرانُ ُم ْلتَخّ‪ ،‬أي مختلط‪.‬‬
‫شبُ الرض‪ :‬اختلَط‪.‬‬
‫والتَخّ على القوم أمرُهم‪ :‬اختلَط والتَخّ عُ ْ‬
‫ختْ عينُه‪ ،‬إذا دام دمعُها‪ ،‬ويكون ذلك من ِكبَر‪ .‬قال‪:‬‬
‫ومن الباب‪َ :‬ل ّ‬
‫غ ْربُ عَينِه ولَخّا([‪* )]22‬‬
‫* وسال َ‬
‫ومن الباب اللّخْلخانيّة‪ :‬العُجْمة في المَنطِق‪.‬‬
‫(لد) اللم والدال أصلنِ صحيحان‪ :‬أحدهما يدلّ على خِصامٍ‪ ،‬والخَر يدلّ على‬
‫ناحيةٍ وجانب‪.‬‬
‫فالول اللّدَد‪ ،‬وهو شِدّة الخُصومة‪ .‬يقال رجلٌ ألَدّ وقَوم لُدّ‪ .‬قال ال تعالى‪َ { :‬و ُتنْذرَ‬
‫بِهِ َقوْما لُدّا([‪[ })]23‬مريم ‪ .]97‬واللّديدان‪ :‬جانِبا ال ُعنُق وصَفحتاه‪ .‬ولَدِيدا الوادي‪:‬‬
‫جانِباه‪ ،‬ولذلك يقال‪ :‬تَلدّد‪ ،‬إذا التفتَ يمينا وشِمالً متحيّرا‪ .‬واللّدُود‪ :‬ما سُ ِقيَ النسانُ‬
‫في أحد شِقّي وجهِه من دواء‪ .‬وقد لُدّ‪ ،‬والتدَ ْدتُ أنا‪ .‬قال ابنُ أحمر‪:‬‬
‫شرِبتُ الشّكاعى والتَد ْدتُ ألِدّة *** وأقبلتُ أفوا َه العروقِ المَكاوِيا([‪)]24‬‬
‫ومن الباب قولهم‪ :‬ما أجِدُ دون هذا المرِ مُحْتدّا ول مُلتدّا‪ ،‬أي ل أجِدُ عنه َمعْدِلً‪.‬‬
‫وإذا عَدَل عنه فقد صار في جانبٍ منه‪ .‬ومن الباب‪ :‬ما زِلتُ أُلَدّ عنك‪ ،‬أي أدافِع‪،‬‬
‫شرّ عنه‪.‬‬
‫كأنّه َيعْدِل بال ّ‬
‫جوَالِق‪ ،‬كذا قالوا‪ ،‬وأنشدوا‪:‬‬
‫ومما شذّ عن هذا الباب‪ :‬اللّدّ‪ :‬ال ُ‬
‫جبَلْ([‪* )]25‬‬
‫* كَأنّ لَدّيهِ على صَفْحِ َ‬
‫ويمكن أن يقال هذا أيضا لنّه يكون على جنب المحمول عليه إذا كانا عِ ْدلَين‪.‬‬
‫(لذ) اللم والذال أصل صحيحٌ واحدٌ يدلّ على طِيبِ طعمٍ في الشّيء‪ .‬من ذلك‬
‫اللّذّة واللّذَاذَة‪ :‬طيبُ طَعم الشّيء‪ .‬قال‪:‬‬
‫……………………………‪.)]26[(...............‬‬
‫واللّذّ‪ :‬النّوم في قوله‪:‬‬
‫* ولَذّ كَطَعم الصّرخَ ِديّ([‪* )]27‬‬
‫قال الفرّاء‪ :‬رجلٌ لذّ‪ :‬حسنُ الحديث‪.‬‬
‫(لز) اللم والزاء أصلٌ صحيح يدلّ على ملزمة ومُلصَقة‪ .‬يقال‪ُ :‬لزّ به‪ ،‬إذا‬
‫َلصِق به َلزّا وَلزَازا‪ .‬ول َز ْزتُه‪ :‬لصقته‪ .‬ورجلٌ ِلزَازُ خَصمٍ‪ ،‬إذا كان يُلزّه ول‬
‫خلْق‪ .‬واللّزّ‪ :‬الطّعن‪ .‬وهو من قياس الباب‪ .‬واللّزائز‪:‬‬
‫َيكُِعّ عنه‪ .‬والمل ّززُ‪ :‬المجتمِعُ ال َ‬
‫ما اجتمع من اللّحم في الزّور مما َيلِي المِلط‪ .‬قال‪:‬‬
‫ن عن اللزائزِ([‪* )]28‬‬
‫* ذي مِرفقٍ با َ‬
‫ومن الباب َكزّ َلزّ‪ ،‬ويجوز أن يكون َلزّ إتباعا‪.‬‬
‫(لس) اللم والسين أصيل يدلّ على لحس الشّيء‪ .‬قال ابنُ العرابيّ‪ :‬الّلسّ‪:‬‬
‫ستِ الرضُ‪ ،‬إذا طلَعَ أوّلُ نباتِها‪ .‬قال‪ :‬وسمّي بذلك لنّ المال‬
‫اللحس‪ ،‬ويقال‪ :‬ألَ ّ‬
‫ستِ الدابّةُ الخَلَ بلسانها َتلُسّه لَسّا‪ .‬قال‪:‬‬
‫َيلُسّه‪ .‬ول ّ‬
‫ضرّ من لسّ الغَميرِ جحافُله([‪* )]29‬‬
‫* قد اخ َ‬
‫ويقال لذلك النّبات اللّساسُ أيضا‪ .‬قال‪:‬‬
‫* في باقِلِ الرّمثِ وفي اللّساسِ([‪* )]30‬‬
‫(لص) اللم والصاد أُصيلٌ صحيحٌ يدلّ على مل ّزةٍ ومقاربةٍ ‪ .‬من ذلك الّلصَص‪،‬‬
‫وهو تقارُب ال َم ْن ِكبَين‪ ،‬يكادان يمسّان الذُنين‪ .‬واللَصّ‪ :‬المتقارب الضراس أيضا‪.‬‬
‫ن الجبهة الضيّقة الّلصّاء‪ .‬واللّصّاء من‬
‫ويقال ُلصّصَ البُنيانُ مثل ُرصّص‪ .‬ويقال إ ّ‬
‫الغنم‪ :‬التي أقبلَ أحد قرنَيها على الوجه‪ .‬ومن الباب اللّصّ‪ ،‬لنّه يلصَق بالشّيء‬
‫يريد أخْذَه‪ .‬وفِعلُه اللّصُوصية بفتح اللم([‪* )]31‬ويقال أرضٌ َمَلصّةٌ‪ :‬كثيرة‬
‫اللّصوص‪.‬‬
‫ضتُهُ‪ :‬التفاتُه‬
‫ن اللّضْلضَ‪ :‬الدّليل‪ .‬قال‪ :‬ولَضَل َ‬
‫(لض) اللم والضاد‪ ،‬ذكر الخليل أ ّ‬
‫وتحفّظه‪.‬‬
‫(لط) اللم والطاء ُأصَيلٌ صحيح‪ ،‬يدلّ على مقارَبة ومُل َزمَة وإلحاح من ذلك‬
‫س ِترَ بشيءٍ‬
‫قولهم‪ :‬ألَطّ الرّجل‪ ،‬إذا اشتدّ في المر‪ .‬ويقال لطّ به‪َ :‬لزِمه‪ .‬وكلّ شيءٍ ُ‬
‫فقد لُطّ به‪ .‬ولَطّت النّاقةُ بذَنبِها‪ ،‬إذا جعَلتْه بين فخِ َذيْها في مَسِيرها‪ .‬واللّطّ‪ :‬قِلدةٌ من‬
‫سمّيت لَطّا لملزمتِها النّحر‪ .‬والجمع لِطَاط‪ .‬واللّطَاط‪ :‬حرف الجبل‪.‬‬
‫حنْظلٍ‪ ،‬و ُ‬
‫َ‬
‫ومِلطاط البعير‪ :‬حرفٌ في وسَط رأسِه‪ .‬والمِلطاط‪ :‬حافَة الوادِي‪ ،‬وسمّي كلّ ذلك‬
‫طلِط‪ :‬العجوز الكبيرة‪ ،‬لنها ملزمةٌ لمكانها ل تكاد‬
‫لنّه ملزِمٌ ل يُفارِق‪ .‬واللّ ْ‬
‫تبرح‪.‬‬
‫ظ الرّجلُ بالشّيء‪ ،‬إذا‬
‫(لظ) اللم والظاء أصلٌ صحيحٌ يدلّ على مل َزمَة‪ .‬يقال‪ :‬أل ّ‬
‫ل َزمَه‪ .‬وفي الحديث‪" :‬ألِظّوا بياذَا الجللِ والكرامِ"‪ ،‬أي الزَموا هذا وأكثِروا منه‬
‫ظ المطرُ‪ :‬دام‪ .‬ويقولون‪ :‬اللظاظ‪ :‬الشفاق على الشّيء؛‬
‫في دعائكم‪ .‬ويقال‪ :‬ألَ ّ‬
‫وليس ببعيد القياسِ من الباب‪.‬‬
‫ل على اضطرابٍ و َبصْبصَة([‪ .)]32‬من ذلك‬
‫(لع) اللم والعين ُأصَيلٌ صحيح يد ّ‬
‫الّلعْلَع‪ :‬السّراب؛ ولعلعتُه‪ :‬بَصبصتُه‪ .‬وتَلعلع الشّيء‪ :‬اضط َربَ حتّى تكسّر‪ .‬وَلعْلعَ‬
‫الكلبُ‪َ :‬دلَع لسانَه‪ .‬وامرأة َلعّةٌ‪ :‬خفيفة‪ .‬وتلعلع من الجُوع‪ :‬تضوّر‪ .‬والّلعَاعة‪ :‬بقلَة‬
‫ناعمة‪ .‬وأل ّعتِ الرضُ‪ :‬أنب َتتَ الّلعَاع؛ وتلعّيتُ‪ :‬أخذتُ اللعاع‪ .‬وهذه الكلمةُ الخيرة‬
‫شاذة‪.‬‬
‫(لغ) اللم والغين‪ .‬ذكر بعضُهم‪َ :‬لغْلغَ طعامَه‪ :‬روّاه بالدّسَم‪.‬‬
‫(لف) اللم والفاء أصلٌ صحيح يدلّ على تلوّي شيء على شيء‪ .‬يقال‪ :‬لفَ ْفتُ‬
‫الشّيءَ بالشّيء لفّا‪ .‬ولففت عِمامَتي على رأسي‪ .‬ويقال‪ :‬جاء القومُ ومَن َلفّ لَفّهم‪،‬‬
‫شبَ إليهم‪ ،‬كأنّه التفّ بهم‪ .‬قال العشى‪:‬‬
‫أي من تأ ّ‬
‫وقد ملت قيسٌ ومن َلفّ لَفّها *** ُنبَاكا فَقوّا فالرّجا فالنّواعصا([‪)]33‬‬
‫ويقال لل َع ِييّ‪َ :‬أَلفّ‪ ،‬كأنّ لسانَه قد التفّ‪[ ،‬و] في لسانه لَ َففٌ‪ .‬واللفاف‪ :‬الشّجرُ يلتفّ‬
‫جنّاتٍ ألْفَافا} [النبأ ‪ .]16‬والَلفّ‪ :‬الذي تَدانى َفخِذاه‬
‫بعضه ببعض‪ .‬قال ال تعالى‪{ :‬وَ َ‬
‫سمَنه‪ ،‬كأنّهما التفّتا؛ وهو اللفَف‪ .‬قال‪:‬‬
‫من ِ‬
‫عِِراض القَطَا ملتفّةٌ َربَلتُها *** وما الّلفّ أفخاذا بتاركةٍ عَقْل‬
‫ويقال للرّجُل الثّقيل البطيء‪ :‬أَلفّ‪ .‬واللّفيف‪ :‬ما اجتمعَ من الناس من قبائلَ شتّى‪.‬‬
‫وأَلفّ الرّجلُ رأسَه في ثيابه‪ ،‬وألفّ الطائرُ رأسه تحت جناحِه‪ .‬وحكى بعضهم‪ :‬في‬
‫الرض تلفيفُ من عُشْب‪ .‬ولفَ ْفتُه حقه‪ :‬منعته‪.‬‬
‫جلَبة‪ .‬من ذلك اللّقلقَة‪ :‬الصّياح‪.‬‬
‫(لق) اللم والقاف أصلٌ صحيح يدلّ على صِياح و َ‬
‫شرّ لَ ْقلَقِه وقَب َقبِه و َذبْ َذبِهْ‬
‫وكذلك اللّقلق‪ .‬واللّقلَق‪ :‬اللّسان‪ .‬وفي الحديث‪" :‬من و ِقيَ َ‬
‫ل ذلك للوَقع([‪)]34‬‬
‫ش ّرةَ الشّبابِ كلّها"‪ .‬ولَقّ عينَه‪ ،‬إذا ض َربَها بيده‪ ،‬ولع ّ‬
‫فقد وُقي ِ‬
‫سمَع‪ .‬وأمّا اللّ ْقلَقة فالضطراب‪ ،‬وهو قريبٌ من المقلوب‪ ،‬كأنّه مُقَلقَل‪ ،‬وهو الذي‬
‫يُ ْ‬
‫ل يَ َقِرّ مكانَه‪ .‬قال امرؤ القيس‪:‬‬
‫* بطرفٍ ُملَ ْقلَقِ([‪* )]35‬‬
‫(لك) اللم والكاف ُأصَيلٌ يدلّ على تداخُلٍ في الشّيء‪ .‬من ذلك الّلكِيك‪ :‬اللّحم‬
‫المتداخِلُ في العِظام‪ .‬واللّكالِك‪ :‬البعير المكت ِن ُز اللّحم‪ .‬ويقال‪ :‬التكّ القومُ‪ :‬ازدحموا‪.‬‬
‫واللّ ّكيّ‪ :‬الحادر([‪ )]36‬اللّحيم‪.‬‬
‫ومما شذّ عن الباب اللّكيك([‪ :)]37‬شجرةٌ ضعيفة‪ .‬وقال امرؤ القيس في اللّحم‬
‫اللكيك‪:‬‬
‫فظل صِحابِي يَش َتوُون ب َنعْمةٍ *** يصُفّون غارا بالّلكِيك الموشّقِ([‪)]38‬‬
‫ـــــــــــــــ‬
‫([‪ )]1‬في الصل‪" :‬باب اللم والميم وما يثلثهما"‪.‬‬
‫([‪ )]2‬في الصل‪" :‬الخيل" تحريف‪ ،‬وإنما هو الجنبل‪ ،‬وهو القدح الضخم‪ .‬وأنشده‬
‫في اللسان (لمم) منسوبا لبي النجم العجلي‪ ،‬وفي (جنبل) بدون نسبة‪.‬‬
‫([‪ )]3‬قائله عقيل بن أبي طالب‪ ،‬كما في اللسان (لمم)‪ .‬وبعده‪:‬‬
‫*ومن مريد همه وغمه*‬
‫قال في اللسان‪" :‬ووافق الرجز من غير قصد"‪.‬‬
‫([‪ )]4‬هي في حديث تعويذ الحسن والحسين‪" :‬أعيذكما بكلمات ال التامة‪ ،‬من كل‬
‫شيطان وهامة‪ ،‬ومن شر كل عين لمة"‪.‬‬
‫([‪ )]5‬في اللسان أن اللهله‪ :‬الرض الواسعة يضطرب فيها السراب‪.‬‬
‫واللسان (لهله)‪.‬‬ ‫‪166‬‬ ‫([‪ )]6‬لرؤبة في ديوانه‬
‫([‪ )]7‬لبي زبيد الطائي في الخزانة (‪ )382 :3‬وسيبويه (‪ )32 :2‬والغاني (‪)183 :4‬‬
‫ومثله في الغاني (‪ )158 :19‬قول النمر بن تولب‪:‬‬
‫علقت لوا تكررها *** إن لوا ذاك أعيانا‬
‫([‪ )]8‬هو المضرب بن كعب‪ ،‬كما في الصحاح واللسان (لبب) والتاج (بعد) والقالى‬
‫(‪.)171 :2‬‬
‫([‪ )]9‬سبق الستشهاد بالكلمتين الخيرتين في (شبل)‪ .‬وهو جزء من بيت للكميت‪،‬‬
‫وهو بتمامه كما في اللسان (لبب‪ ،‬شبل)‪:‬‬
‫ومنا إذا حزبتك المور *** عليك الملبلب والمشبل‬
‫([‪ )]10‬في الصل‪" :‬يبتغي"‪.‬‬
‫([‪ )]11‬يقال من باب فرح وضرب‪ ،‬الولى لهل الحجاز والثانية لهل نجد‪ .‬ويقال‬
‫أيضا لببت تلب بضم باء الماضي وفتح لم المضارع‪ .‬قال صاحب القاموس‪ :‬ليس‬
‫له نظير في كلمهم‪ .‬قلت‪ :‬أما قولهم في المضاعف عززت الشاة بضم الزاي‪ ،‬إذا‬
‫قل لبنها‪ ،‬فليس نظيرا لهذا‪ ،‬لن ماضيه تعز بضم العين ل فتحها‪ .‬انظر ليس في‬
‫كلم العرب لبن خالويه ‪ 9‬واللسان (عزز)‪.‬‬
‫([‪ )]12‬في الصل‪" :‬اللبيب"‪ ،‬تحريف‪.‬‬
‫([‪ )]13‬لذي الرمة في ديوانه ‪ 3‬واللسان (لبب)‪.‬‬
‫واللسان (لثث)‪ .‬وليس شاهدا لما قبله‪ ،‬بل لما‬ ‫‪171‬‬ ‫([‪ )]14‬لرؤبة في ملحقات ديوانه‬
‫بعده‪ .‬فاللثلثة في البيت معناها التردد‪.‬‬
‫([‪ )]15‬الدقعاء‪ ،‬بالدال‪ :‬عامة التراب‪ ،‬وقيل التراب الدقيق‪ .‬وفي الصل‪" :‬الرقعاء"‬
‫بالراء‪ ،‬صوابه في المجمل واللسان‪.‬‬
‫([‪ )]16‬في اللسان‪" :‬وفي حديث طلحة بن عبيد [ال]‪ :‬إنهم أدخلوني الحش‪ ،‬وقربوا‬
‫فوضعوا اللج على قفي"‪.‬‬
‫([‪ )]17‬وكذا ورد إنشاده في اللسان (لجج‪ ،‬أنض) مطابقا لما مضى في (أنض)‪،‬‬
‫ونبهت هناك على صواب روايته‪ .‬انظر ديوان زهير ‪.82‬‬
‫([‪ )]18‬أنشده في اللسان (لجج‪ ،‬فلن)‪.‬‬
‫([‪ )]19‬في الصل‪" :‬التفت"‪ ،‬صوابه في المجمل واللسان‪.‬‬
‫([‪ )]20‬للبعيث المجاشعي‪ ،‬كما في اللسان (لحح‪ ،‬عقر) وسبق إنشاده في (عقر)‪.‬‬
‫وصدره‪ * :‬ألد إذا لقيت يوما بخطة *‬
‫([‪ )]21‬لبن مقبل‪ ،‬في اللسان (لحح) وصدره‪ * :‬بحي إذا قيل اظعنوا قد أتيتم *‬
‫‪78‬‬ ‫([‪ )]22‬اللسان (جلخ‪ ،‬لخخ) ومجالس ثعلب ‪ .451‬وأنشده في أمالي الزجاجي‬
‫والخزانة (‪ )104 :3‬رواية عن ثعلب‪ .‬ونقل البغدادي نسبة الرجز إلى العجاج‪ ،‬وليس‬
‫في ديوانه بل في ملحقاته ‪ .76‬وفي الصل‪" :‬وسار"‪ ،‬صوابه في المجمل والمراجع‬
‫المتقدمة‪.‬‬
‫من سورة مريم‪" :‬فإنما‬ ‫‪97‬‬ ‫([‪ )]23‬في الصل‪" :‬لتنذر به"‪ ،‬تحريف‪ .‬وهي الية‬
‫يسرناه بلسانك لتبشر به المتقين وتنذر به قوما لدا"‪.‬‬
‫([‪ )]24‬أنشده في اللسان (شكع‪ ،‬لدد‪ ،‬قبل)‪.‬‬
‫([‪ )]25‬أنشده في اللسان (لدد)‪ ،‬وكذا في المجمل‪.‬‬
‫([‪ )]26‬بياض في الصل‪ ،‬ولعله يعني قول الربيع بن ضبع‪ ،‬في أمالي القالي (‪:3‬‬
‫‪ )215‬والخزانة (‪ )106 :3‬وسيبويه (‪:)293 ،106 :1‬‬
‫إذا عاش الفتى مائتين عاما *** فقد ذهب اللذاذة والفتاء‬
‫وقد سبق إنشاد هذا البيت في (فتي)‪.‬‬
‫([‪ )]27‬للراعي‪ ،‬وهو بتمامه كما في اللسان (صرخد‪ ،‬لذذ)‪:‬‬
‫ولذ كطعم الصرخدي طرحته *** عشية خمس القوم والعين عاشقه‬
‫برفع "عاشقه" لن قبله‪:‬‬
‫وسربال كتان لبست جديده *** على الرحل حتى أسلمته بنائقه‬
‫وروى في اللسان بيتا آخر مجهول القائل عنده‪ ،‬وهو‪:‬‬
‫ولذ كطعم الصرخدي تركته *** بأرض العدى من خشية الحدثان‬
‫وأنشد بعده الجاحظ في الحيوان (‪ )662 :1‬يعني كلبا‪:‬‬
‫ومبد لي الشحناء بيني وبينه *** دعوت وقد طال السرى فدعاني‬
‫([‪ )]28‬لهاب بن عمير‪ ،‬في اللسان (لزز)‪ .‬وأنشده في المجمل (لز)‪.‬‬
‫واللسان (غمر‪ ،‬لسس) والمخصص (‪.)185 :10‬‬ ‫‪131‬‬ ‫([‪ )]29‬لزهير في ديوانه‬
‫وصدره‪ * :‬ثلث كأقواس السراء وناشط *‬
‫([‪ )]30‬أنشده في اللسان (لسس‪ ،‬هوس) والمخصص (‪.)185 :10‬‬
‫([‪ )]31‬ويقال بضمها أيضا‪ ،‬كما في اللسان‪.‬‬
‫([‪ )]32‬في الصل‪" :‬وبصبص"‪.‬‬
‫ومعجم البلدان (نباك‪ ،‬النواعص)‪.‬‬ ‫‪109‬‬ ‫([‪ )]33‬ديوان العشى‬
‫([‪ )]34‬الوقع‪ :‬صوت الضرب‪ .‬وفي الصل‪" :‬للوقوع"‪.‬‬
‫([‪ )]35‬قطعة من بيت لـه ليس في ديوانه المطبوع‪ .‬وفي اللسان‪" :‬وجلها بطرف‬
‫ملقلق"‪ .‬وقد وجدته في مخطوطتي دار الكتب برواية الطوسي‪ ،‬وخرابنداذ‪ ،‬وهو‬
‫بتمامه‪:‬‬
‫رأى أرنبا فانقض يهوي أمامه *** إليها وجلها بطرف ملقلق‬
‫([‪ )]36‬في الصل‪" :‬الحادل"‪ ،‬صوابه في المجمل‪.‬‬
‫([‪ )]37‬لم يذكره في اللسان‪ .‬وفي القاموس‪" :‬وكأمير‪ :‬القطران‪ ،‬وشجرة ضعيفة‪،‬‬
‫وموضع"‪.‬‬
‫([‪ )]38‬روي في ديوان امرئ القيس في مخطوطتي دار الكتب‪.‬‬

‫ـ (باب اللم والميم وما يثلثهما)‬


‫(لما) اللم والميم والحرف المعتل كلمةٌ واحدة‪ ،‬وهي الّلمَى‪ ،‬وهي سُمرةٌ في باطن‬
‫الشّفَة‪ ،‬وهو يُستحسَن([‪ .)]1‬وامرأةٌ لمياءُ‪ .‬قال ذو ال ّرمّة‪:‬‬
‫ح ّوةٌ َلعَس *** وفي اللّثاثِ وفي أنيابها شَنبُ([‪)]2‬‬
‫لَمياء في شَفَتيْها ُ‬
‫يقال ظلّ ألمَى‪ :‬كثيفٌ أسود‪ .‬وممّا* شذّ عن هذا الّلمَةُ‪ :‬ال ّترْب‪ ،‬ويقال الصحاب‪.‬‬
‫(لمأ) اللم والميم والهمزة كلمتانِ تدُلّنِ على الشتمال‪ .‬يقولون‪ :‬ألمأْت بالشّيء‪،‬‬
‫إذا اشتملتَ عليه فذهبتَ به‪ .‬ويقال‪ :‬تلمَّأتْ عليه الرضُ‪ ،‬إذا است َوتْ عليه‪ .‬فأما‬
‫قولهم‪ :‬ال ُتمِئَ لونُه‪ ،‬فيمكن أن يكون مِن هذا‪ ،‬ويمكن أن يكون من البدال‪ ،‬كأنّ‬
‫الهمزة بدل من العين‪ ،‬والصل ال ُتمِع‪.‬‬
‫ط ِعمَه‪.‬‬
‫(لمج) اللم والميم والجيم‪ .‬يقال‪ :‬ما ذَاق لمَاجا‪ ،‬أي َم ْأكَل‪ .‬وَلمَجَ الشّيءَ‪َ :‬‬
‫قال لبيد‪:‬‬
‫* يلمجُ البارِضَ([‪* )]3‬‬
‫ق والنّجمُ‬
‫(لمح) اللم والميم والحاء أصلٌ يدلّ على َلمْع شيء‪ .‬يقال‪َ :‬لمَح البر ُ‬
‫َلمْحا‪ ،‬إذا َلمَعا‪ .‬قال‪:‬‬
‫خ ِر اللّيل يطرفُ([‪)]4‬‬
‫أُراقِب لمحا من سُهيلٍ كأنّه *** إذا ما بدا من آ ِ‬
‫لرِينّك لمحا باصرا"‪ ،‬أي أمرا واضِحا([‪.)]5‬‬
‫ورأيت َلمْحة ال َبرْق‪ .‬ويقولون‪ُ " :‬‬
‫(لمز) اللم والميم والزاء كلمةٌ واحدة‪ ،‬وهي الّلمْز‪ ،‬وهو العَيب‪ .‬يقال َل َمزَ يَل ِمزُ‬
‫ن يَ ْل ِمزُكَ في الصّدَقاتِ} [التوبة ‪ .]58‬ورجل َلمّازٌ‬
‫َلمْزا‪ .‬قال ال تعالى‪َ { :‬ومِ ْنهُ ْم مَ ْ‬
‫عيّاب‪.‬‬
‫وُل َمزَة‪ ،‬أي َ‬
‫(لمس) اللم والميم والسين أصلٌ واحدٌ يدلّ على تطّلبِ شيء ومَسيسِه أيضا‪.‬‬
‫تقول‪ :‬تلمّست الشّيءَ‪ ،‬إذا تطّل ْبتَه بيدك‪ .‬قال أبو بكر بن دريد‪ :‬اللّمس أصلُه باليد‬
‫ليُعرَف َمسّ الشّيء‪ ،‬ثم ك ُثرَ ذلك حتّى صار كلّ طالب مُلتمِسا([‪ .)]6‬وَلمَسْت([‪،)]7‬‬
‫ستُمُ ال ّنسَاءَ} [النساء‬
‫ستَ‪ .‬قالوا‪ :‬وكلّ مَاسّ لمس‪ .‬قال ال سُبحانه‪َ{ :‬أوْ َل َم ْ‬
‫إذا مَسِ ْ‬
‫ن الّلمْس‬
‫‪ ،43‬المائدة ‪ ،]6‬قال قومٌ‪ :‬أُريد به الجماع‪ .‬وذ َهبَ قوم إلى أنّه المَسيس‪ ،‬وأ ّ‬
‫والملمَسة يكون بغير جماع‪ .‬وأنشدوا([‪:)]8‬‬
‫ستُ بكفّي كفّه أ ْب َتغِي ال ِغنَى *** ولم أدرِ أنّ الجودَ من كفّه يُعدِي([‪)]9‬‬
‫َلمَ ْ‬
‫طلِبةُ والحاجة‪ .‬ويقال‪" :‬ل يَمنَع يدَ‬
‫وهذا شعرٌ ل يحتجّ به‪ .‬والّلمَاسَة([‪ :)]10‬ال ّ‬
‫لمِس"‪ ،‬إذا لم تكن فيه منفعة ول له دِفاع‪ .‬قال‪:‬‬
‫* ولولهمُ لم تَد َفعُوا كفّ ل ِمسِ *‬
‫(لمظ) اللم والميم والظاء أصيلٌ يدلّ على نُكتةِ بَياض‪ .‬يقال‪ :‬به ُلمْظة‪ ،‬أي نُكتةُ‬
‫بياضٍ‪ .‬وفي الحديث‪" :‬إنّ اليمانَ يبدو ُلمْظَةً في القَلب‪ ،‬كلّما ازداد اليمان ازدادت‬
‫الّلمْظة"‪ .‬والّلمْظة بال َفرَس‪ :‬بياضٌ يكون بإحدى جَح َفَلتَيه‪ .‬فأمّا التلمّظُ فإخراج بعضِ‬
‫اللّسان‪ .‬يقال‪َ :‬تَلمّظَ الحيّةُ‪ ،‬إذا أخرج لسانَه كتلمّظِ الكلِ‪ .‬وإنّما سمّي تلمّظا لنّ‬
‫شرِب الماء َلمَاظا‪ ،‬إذا ذاقه‬
‫الذي يبدو من اللسان فيه يسيرٌ‪ ،‬كاللّمظة‪ .‬ويقولون‪َ :‬‬
‫بطرَف لسانِه‪.‬‬
‫(لمع) اللم والميم والعين أصلٌ صحيحٌ يدلّ على إضاءةِ الشيءِ بسُرعة‪ ،‬ثم يقاس‬
‫على ذلك ما يَجري مَجراه‪ .‬من ذلك‪ :‬لمَ َع البرقُ وغيرُه‪ ،‬إذا أضاء‪ ،‬فهو لمعٌ‪.‬‬
‫وَلمَع السّيفُ وما أشبَهَ ذلك‪ .‬ويقال للسّرابِ َي ْلمَعٌ‪ .‬كأنّه سمّي بحركته ولمَعانه‪.‬‬
‫ويشبّه به الرّجُل الكَذّاب‪ .‬قال الشّاعر‪:‬‬
‫حبّ كَيمَا تثي َبنِي *** بوُ ّديَ قالت إنّما أنتَ َي ْلمَعُ([‪)]11‬‬
‫إذا ما شكوت ال ُ‬
‫ويقال‪ :‬أ ْل َم َعتِ النّاقةُ‪ ،‬إذا رفعَت ذنبها فعُلم أنّها لقح‪ .‬قال العشى‪:‬‬
‫* ُم ْلمِعٍ([‪* )]12‬‬
‫وقال بعضهم‪ :‬كلّ حاملٍ اسو ّدتْ حلمةُ ثَديِها فهي ُم ْلمِع‪ .‬وإنّما هذا أنّه يستدَلّ بذلك‬
‫حمْلها‪ ،‬فكأنّها قد أبانت عن حالها‪ ،‬كالشيء اللمع‪ .‬واللّماع‪ :‬جمع ُلمْعة‪ ،‬وهي‬
‫على َ‬
‫ن اللّمعة([‪ :)]13‬الجماعةُ من‬
‫البُقعة من الكَل‪ .‬ويقولون ‪ -‬وليس بذلك الصحيح‪ -‬إ ّ‬
‫النّاس‪ .‬والّلمّاعة‪ :‬الفَلة‪ .‬قال‪:‬‬
‫ولمّاعةٍ ما بِها من عَلَمٍ *** ول َأمَراتٍ ول ِن ْهيِ ماءٍ([‪)]14‬‬
‫واللّمّاعة‪ :‬العُقاب‪ ،‬لنها تُلمِع بأجنحتها‪ .‬فأمّا قولهم‪ :‬التمعتُ الشّيءَ‪ ،‬إذا اختلستَه‪،‬‬
‫فمحمولٌ على ما قلناه من الخفّة والسّرعة‪ .‬وكذلك أ ْل َم َعتْ به المنيّةُ‪ :‬ذهبت به‪.‬‬
‫واللمعيّ‪ :‬الرّجُل الذي يظُنّ الظنّ فل يكادُ َيكْذِب‪ .‬ومعنى ذلك أنّ الغائبات عن‬
‫عينه كاللّمعة‪ ،‬فهو يراها‪ .‬قال‪:‬‬
‫سمِعا([‪)]15‬‬
‫اللمعيّ الذي يظنّ لكَ الظـ *** ـنّ كأنْ قَدْ رأى وقد َ‬
‫(لمق) اللم والميم والقاف ثلثُ كلماتٍ ل تنقاس ول تتقارب‪ .‬فالوّل الّلمْق‪ ،‬يقال‬
‫َلمَقَه بيده‪ ،‬إذا ضربَه‪ .‬والكلمة الثانية الّلمْق‪ ،‬وهو المَحْو‪ ،‬يقال َلمَقَه‪ ،‬إذا محاه‪ .‬قال‬
‫يونس‪ :‬سمعتُ أعرابيا يذكر مُصدّقا لهم قال‪" :‬فَلمَقه* بعد ما َنمَقَه"‪ ،‬كأنّه محا كتابا‬
‫قد كان كتبه‪ .‬والكلمة الثالثة‪ :‬الّلمَاق‪ ،‬يقال‪ :‬ما ذُقت َلمَاقا‪ .‬قال‪:‬‬
‫جبُ مَن رآهُ *** وما ُيغْني الحوائمَ من َلمَاقِ([‪)]16‬‬
‫كبرقٍ لَحَ يُع ِ‬
‫(لمك) اللم والميم والكاف كلمةٌ واحدة‪ .‬يقال تَل ّمكَ الشّيءَ‪ ،‬مثل تلمّجَ‪ ،‬كأنّه‬
‫يتذوّقُه‪ .‬يقال‪ :‬ما ذُقت لمَاكا‪ ،‬أي شيئا‪ ،‬كقولهم‪ :‬ما ذقت لمَاجا‪ ،‬وأصله أن يل ِويَ‬
‫حيَيه‪ .‬قال‪:‬‬
‫البعير لَ ْ‬
‫حمَمتُ ارتحالَه *** تَل ّمكَ لو يُجدِي عليه التّل ّمكُ([‪)]17‬‬
‫فلمّا رآنِي قد َ‬
‫ـــــــــــــــ‬
‫([‪ )]1‬في الصل‪" :‬وهي يستحسن"‪ ،‬وأثبت ما في المجمل‪.‬‬
‫([‪ )]2‬ديوان ذي الرمة ‪ 5‬واللسان (حوا‪ ،‬لعس‪ ،‬شنب)‪.‬‬
‫واللسان (لمج‪ ،‬برض‪ ،‬رجل)‪:‬‬ ‫‪1881‬‬ ‫طبع‬ ‫‪15‬‬ ‫([‪ )]3‬البيت بتمامه كما في الديوان‬
‫يلمج البارض لمجا في الندى *** من مرابيع رياض ورجل‬
‫والحيوان (‪ )598 :5 /52 :3‬والبيان (‪.)40 :4‬‬ ‫‪14‬‬ ‫([‪ )]4‬البيت لجران العود في ديوانه‬
‫([‪ )]5‬وكذا في اللسان‪ ،‬لكن في المجمل‪" :‬أي نظرا بتحديق شديد"‪.‬‬
‫([‪ )]6‬الجمهرة (‪.)50 :3‬‬
‫([‪ )]7‬يقال لمس يلمس‪ ،‬من بابي ضرب ونصر‪.‬‬
‫([‪ )]8‬بدله في المجمل‪" :‬واحتج الشافعي بقول القائل"‪.‬‬
‫([‪ )]9‬البيت مما اختاره أبو تمام في الحماسة (‪ ،)288 :2‬وهو بيتين ثانيهما‪:‬‬
‫فل أنا منه ما أفاد ذوو الغنى *** أفدت وأعداني فأتلفت ما عندي‬
‫وفي عيون الخبار (‪" :)344 :1‬دخل شاعر على المهدي فامتدحه فأمر له‬
‫بمال‪ ،‬فلما قبضه فرقه على من حضر‪ ،‬وقال…"‪ .‬وأنشد البيتين‪ ،‬برواية‪" :‬وما‬
‫خلت أن الجود"‪ ،‬و "وأعداني فبددت"‪ .‬وفي الغاني (‪ )94 :18‬أن ذلك الشاعر الذي‬
‫دخل على المهدي هو عبد ال بن سالم الخياط‪ ،‬وأن المهدي أمر له بخمسين ألف‬
‫درهم‪.‬‬
‫([‪ )]10‬اللماسة‪ ،‬بضم اللم وفتحها‪.‬‬
‫([‪ )]11‬أنشده في المجمل واللسان (لمع)‪.‬‬
‫([‪ )]12‬قطعة من بيت له في ديوانه ‪ 8‬واللسان (لوع)‪ ،‬وهو‪:‬‬
‫ملمع لعة الفؤاد إلى جحـ *** ـش فله عنها فبئس الفال‬
‫([‪ )]13‬في الصل‪" :‬لن اللمعة"‪ .‬وفي المجمل‪" :‬ويقال اللمعة‪ :‬الجماعة من‬
‫الناس"‪.‬‬
‫([‪ )]14‬العلم‪ :‬جمع علمة‪ .‬والمرات‪ :‬جمع أمرة‪ ،‬وهي العلم‪.‬‬
‫واللسان (لمع)‪.‬‬ ‫‪13‬‬ ‫([‪ )]15‬البيت لوس بن حجر في ديوانه‬
‫برواية‪" :‬ول‬ ‫‪432‬‬ ‫([‪ )]16‬لنهشل بن حرى في اللسان (لمق) وإصلح المنطق‬
‫يشفى"‪.‬‬
‫([‪ )]17‬أنشده في اللسان (حمم‪ ،‬لمك)‪.‬‬

‫ـ (باب اللم والهاء وما يثلثهما)‬


‫شغْل عن‬
‫ل أصلنِ صحيحان‪ :‬أحدهما يدلّ على ُ‬
‫(لهو) اللم والهاء والحرف المعت ّ‬
‫شَيءٍ بشيء‪ ،‬والخر على َنبْذِ شيءٍ من اليد‪.‬‬
‫شغَلك عن شيء‪ ،‬فقد ألهاك‪ .‬وَلهَوتُ من الّلهْو‪.‬‬
‫فالوّل الّلهْو‪ ،‬وهو كلّ شيءٍ َ‬
‫وَلهِيتُ عن الشّيء‪ ،‬إذا تركتَه لِغيره‪ .‬والقياسُ واحدٌ وإنْ تَغيّر اللفظُ أدنَى تغيّر‪.‬‬
‫ويقولون‪ :‬إذا استأ َثرَ ال تعالى بشيءٍ فالْهَ عنهُ‪ ،‬أي اتركْهُ ول تشتغل به‪ .‬وفي‬
‫ن ال ّزبَيرِ إذا سمِ َع صوتَ الرّعد‬
‫الحديث في ال َبلَل بعد الوُضوء‪" :‬الْهَ عنه"‪ .‬وكان اب ُ‬
‫َل َهىَ عن الحديث الذي يقول‪َ :‬ترَكه وأعرَض عنه‪ .‬وقد يُكنَى باللّهو عن غيره‪ .‬قال‬
‫ال تعالى‪َ { :‬لوْ أرَدْنا أن َنتّخِذَ َلهْوا} [النبياء ‪ .]17‬وقال الحسن وقَتادةُ‪ :‬أراد باللّهو‬
‫المرأة‪ .‬وقال قومٌ‪ :‬أراد به الولد‪.‬‬
‫وأمّا الصل الخر فالّلهْوة‪ ،‬وهو ما يَطرحه الطّاحِن في ثُ ْقبَة الرّحَى بيده‪ ،‬والجمع‬
‫لُهىً‪ ،‬وبذلك سمّي العَطاء ُل ْهوَة فقيل‪ :‬هو كثير الّلهَى‪ .‬فأمّا اللّهاة فهي أقصى الفمِ‪،‬‬
‫ش ّب َهتْ بثُقْب ِة الرّحَى‪ ،‬وسمّيت لَهاةً لما يُلقَى فيها من الطّعام‪.‬‬
‫كأنّها ُ‬
‫(لهب) اللم والهاء والباء أصلٌ صحيح‪ ،‬وهو ارتفاعُ لسان النّار‪ ،‬ثم يقاسُ عليه‬
‫ما يقاربه‪ .‬من ذلك اللّهب‪َ :‬لهَب النّار‪ .‬تقول‪ :‬التهبت التهابا‪ .‬وكلّ شيءٍ ارتفع‬
‫ضوؤُه ولمَعَ لمعانا شديدا فإنّه يقال فيه ذلك‪ .‬قال‪:‬‬
‫ج الملك يلتهبُ التهابا‬
‫رأيتَ مَهابةً وليوثَ غابٍ *** وتا َ‬
‫ويقولون للعَطشان‪َ :‬ل ْهبَان‪ ،‬وهذا على جهة الستعارة‪ ،‬كأنّ حرارةَ جوفه تَلتهب‪.‬‬
‫ويقولون‪ :‬الّلهَب‪ :‬الغُبار السّاطع‪ .‬فإن صحّ فاستعارةٌ أيضا‪ .‬ويقال‪َ :‬ف َرسٌ ُم ْل ِهبٌ‪ ،‬إذا‬
‫أثارَ الغبار‪ .‬وللفرس ُأ ْلهُوب‪ ،‬اشتقّ كلّ هذا من الوّل‪ .‬قال امرؤ القيس‪:‬‬
‫خرَجَ ُمهْ ِذبِ([‪)]1‬‬
‫جرِ ألهوبٌ وللسّاقِ ِد ّرةٌ *** وللسّوط منه وَقْعُ أ ْ‬
‫فللزّ ْ‬
‫واللّهَب واللّهاب‪ :‬اشتعال النّار‪ ،‬ويستعمل اللّهاب في العَطَش‪ ،‬فأمّا اللّهب‪ ،‬وهو‬
‫المَضيق بين الجبلين فليس من هذا‪ ،‬وأصله الصّاد‪ ،‬وإنّما هو لِصْب‪ ،‬فأُبدلت الصاد‬
‫هاءً‪ .‬وبنو ِل ْهبٍ‪ :‬بطنٌ من العرب‪.‬‬
‫(لهث) اللم والهاء والثاء كلمةٌ واحدة‪ ،‬وهي أنْ يَ ْدلَ َع الكلبُ لسانَه من العطش‪.‬‬
‫حمِلْ عَ َل ْيهِ يَ ْلهَثْ أ ْو َت ْترُ ْكهُ يَ ْلهَثْ} [العراف ‪ ،]176‬والّلهَاث‪:‬‬
‫قال ال تعالى‪{ :‬إنْ تَ ْ‬
‫حرّ العطَش‪ .‬وهذا إنّما هو مقيسٌ على ما ذكرناه من شأن الكلب‪.‬‬
‫َ‬
‫(لهج) اللم والهاء والجيم أصلٌ صحيح يدلّ على المثابرَة على الشّيء وملزمتِه‪،‬‬
‫وأصلٌ آخر يدلّ على اختلطٍ في أمرٍ‪.‬‬
‫يقال‪َ :‬لهِجَ بالشّيء‪ ،‬إذا أُغ ِريَ به وثا َبرَ عليه‪ ،‬وهو َلهِجٌ‪ .‬وال ُم ْلهِج‪ :‬الذي َلهِجتْ‬
‫خ ْلفِ أمّ الفصيل‪ ،‬لئلّ يَرتضِعَ‬
‫خلّةً يشدّها في ِ‬
‫صنَعُ لذلك أ ِ‬
‫فِصالُه برَضاعِ أمّهاتِها ف َي ْ‬
‫الفصيل‪ ،‬لنّ ذلك يؤلِمُ أنفه‪ .‬وإيّا ُه أراد القائل([‪:)]2‬‬
‫ض الوَسميّ حتّى كأنّما *** َيرَى بسَفَى ال ُبهْمى أخّلةَ ُم ْلهِجِ‬
‫رَعَى بارِ َ‬
‫وقولهم‪ :‬هو فصيح اللّهجة([‪ )]3‬والّلهَجَة‪ :‬اللّسانِ‪ ،‬بما ينطق به من الكلم‪ .‬وسمّيت‬
‫لهجةً لنّ كلّ يلهَجُ بلُغتِه وكلمه‪.‬‬
‫جتُ عليه أمرَه‪ ،‬إذا خلطتَه‪ .‬وأصلهُ من الّلبَن ال ُملْهَاجّ‪،‬‬
‫والصل الخَر قولُهم‪َ :‬ل ْهوَ ْ‬
‫جتُ اللّحمَ‪،‬‬
‫وهو الخاثر الذي يكاد َيرُوب‪ .‬ويقولون‪ :‬أ ْمرُهُم ُملْهاجّ‪ .‬ومن الباب‪َ :‬ل ْهوَ ْ‬
‫جتُ القومَ‪ ،‬مثل‬
‫ي والنّضيج‪ .‬فأمّا قولهم‪َ :‬لهّ ْ‬
‫إذا لم تنضِجْه شيئا‪ ،‬فكأنّه مختلِطٌ بين ال ّن ّ‬
‫َل ّه ْنتُهم‪ ،‬فممكنٌ أن يكون من البدال‪ ،‬كأنّ الجيمَ بدلٌ من النّون‪.‬‬
‫(لهد) اللم والهاء والدال أصلٌ صحيح‪ ،‬يدلّ على إذلل ومُطا َمنَة‪ ،‬من ذلك‬
‫حمْلُ الثّقيل‪.‬‬
‫َلهّ ْدتُ الرّجُل‪ ،‬إذا د ّف ْعتَه‪ ،‬فهو ُمَلهّدٌ ذَليل‪ .‬والّلهِيدُ‪ :‬البعير ُيصِيب جنبه ال ِ‬
‫خرَ يقاتلُه‪ .‬وألْهَ ْدتُ بالرّجُل‪ :‬أ ْزرَيتُ به‪.‬‬
‫وألهَدْت الرّجُلَ‪ ،‬إذا أمسكتَه وخلّيتَ عليه آ َ‬
‫(لهز([‪ ))]4‬اللم والهاء والزاء أصلٌ صحيح يدلّ على دَفْعٍ بيَدٍ أو غيرها أو رمي‬
‫جمْع اليدِ([‪ )]5‬في‬
‫ب َوتَر‪ .‬قالوا‪ :‬ل َه ْزتُ فلنا‪ :‬دفعتُه‪ .‬ويقولون‪ :‬الّلهْز‪ :‬الضّرْب ب ُ‬
‫الصّدر‪ .‬ويقولون‪ :‬ل َه َزهُ ال َقتِير‪ :‬فَشَا فِيه‪ .‬ولَه ْزتُه بالرّمح في صَدرِه‪ :‬طعنتُه‪ .‬ول َهزَ‬
‫ضرَبه برأسِه عند الرّضاع‪ .‬ويقال‪ :‬بعي ٌر ملهوزٌ‪ ،‬إذا كان‬
‫ضرْعَ أمّه‪ ،‬إذا َ‬
‫ل َ‬
‫الفَصِي ُ‬
‫قد وُسِم في لِه ِز َمتِه‪ .‬قال‪:‬‬
‫ضرّي الجميحَ ومَسّيهِ بتعذيبِ([‪)]6‬‬
‫َم ّرتْ بِراكبِ مَلهوزٍ فقال لها *** ُ‬
‫خلْق‪ ،‬فهو صحيحٌ على هذا القياس‪ ،‬كأنّ‬
‫ضبّر ال َ‬
‫س ملهوزٌ‪ ،‬أي ُم َ‬
‫فأمّا قولُهم‪ :‬فر ٌ‬
‫لحمَه رُفِع مِن جوانبه حتّى تداخَلَ‪ .‬ودائرة الل ِهزِ‪ :‬دائرةٌ في اللّهزِمَة‪.‬‬
‫جنْس من الطعام‪ .‬يقولون‪َ :‬ل َهسَ على‬
‫(لهس) اللم والهاء والسين كلمةٌ تدلّ على ِ‬
‫الطّعام‪ :‬زاحَم حِرصا‪ .‬وما َلكَ عندي َلهْسَةٌ([‪ )]7‬من طعام‪ ،‬أي ل كثير ول قليل‪.‬‬
‫طعَه ولم َي ْمصَصْه([‪.)]8‬‬
‫قال ابن دريد‪َ :‬لهَس الصبيّ ثديَ ُأمّه‪ :‬ل َ‬
‫طتِ المرأةَ‬
‫(لهط) اللم والهاء والطاء كلمةٌ‪ .‬يقولون‪َ :‬لهَطه بسهمٍ‪ :‬رماه‪ .‬وَلهَ َ‬
‫ض َر َبتْه‪.‬‬
‫فرجَها بالماء‪َ :‬‬
‫(لهع) اللم والهاء والعين كلماتٌ إن صحت تدلّ على استرخاء وفَترة‪ .‬من ذلك‬
‫سمّي َلهِيعة‪ .‬ويقال‪:‬‬
‫اللهِع من الرّجال‪ :‬المسترسل إلى كُلّ‪ .‬يقال‪َ :‬لهِعَ لهَاعَةً‪ .‬وبه ُ‬
‫هو الفاتر المُسترخِي‪ .‬وقال بعضهم‪َ :‬تَل ْهيَعَ في كلمه‪ :‬أفرَط‪.‬‬
‫(لهف) اللم والهاء والفاء كلمةٌ تدلّ على تحسّر‪ .‬يقال‪ :‬تل ّهفَ على الشّيء‪،‬‬
‫ول ِهفَ‪ ،‬إذا حزِن وتحسّر‪ .‬والملهوف‪ :‬المظلومُ يستغيث‪.‬‬
‫(لهق) اللم والهاء والقاف كلمتانِ متباينتان‪.‬‬
‫فالولى اللّهق([‪ :)]9‬البيض؛ والثّور البيضِ ِلهَاق‪ .‬قال الهذليّ‪:‬‬
‫للُؤهُ كالهِللِ([‪* )]10‬‬
‫* لَِهاقٌ تَ ْ‬
‫خيّ‪.‬‬
‫ظ َهرَ سخاءً وليس بس ِ‬
‫ق الرّجُل‪ :‬أ ْ‬
‫والكلمة الخرى قولهم‪َ :‬تَل ْهوَ َ‬
‫(لهم) اللم والهاء والميم أصلٌ صحيحٌ يدلّ على ابتلعِ شيء‪ ،‬ثم يقاس عليه‪.‬‬
‫تقول العرب‪ :‬ال َتهَم الشّيء‪ :‬التَقَمه‪ .‬ومن هذا الباب اللهام‪ ،‬كأنّه شيءٌ أُل ِقيَ في‬
‫الرّوع فال َت َهمَه‪ .‬قال ال تعالى‪{ :‬فَ َأ ْل َه َمهَا فُجُورَهَا َوتَ ْقوَاهَا} [الشمس ‪ .]8‬وال َتهَم‬
‫سبّاق‪ ،‬كأنّه يلتهم الرض‪.‬‬
‫الفصيلُ ما في ضَرع أمّه‪ :‬استوفاه‪ .‬وفرسٌ لهِمّ‪َ :‬‬
‫واللّ َهيْم‪ :‬الدّاهية‪ ،‬وكذلك أ ّم اللّهيْم‪ ،‬وسمّيت لعِظمها كأنّها َت ْلهَمُ ما تلقى‪ .‬ويقولون‬
‫للعظِيم الكافي‪ :‬الّلهَمّ ومن الباب اللّهمُوم‪ :‬الرّجُل الجَواد‪ .‬وهذا على العِظَم والسّعة‪.‬‬
‫(لهن) اللم والهاء والنون كلمةٌ واحدة‪ ،‬الّلهْنَةُ‪ :‬ما يتعجّله الرّجُل قبل غَدَائه‪ .‬وقد‬
‫تَلهّن‪ .‬ويقال بل الّلهْنة‪ :‬ما يُهديه الرّجلُ إذا قَدِم من سَفَره‪.‬‬
‫ـــــــــــــــ‬
‫واللسان (لهب)‪.‬‬ ‫‪85‬‬ ‫([‪ )]1‬ديوان امرئ القيس‬
‫واللسان (لهج) والمخصص (‪ .)41 :7‬ورواية‬ ‫‪14‬‬ ‫([‪ )]2‬البيت للشماخ في ديوانه‬
‫الديوان‪" :‬خل فارتعى الوسمى"‪.‬‬
‫([‪ )]3‬في الصل‪" :‬اللهج"‪ ،‬صوابه من اللسان والقاموس‪ ،‬وفي القاموس‪" :‬اللهجة‬
‫ويحرك‪ :‬اللسان"‪ .‬واقتصر في المجمل على "اللهجة" بسكون الهاء‪.‬‬
‫([‪ )]4‬وردت هذه المادة في الصل بعد مادة ( لهق) ‪ ،‬ورددتها إلى مكانها هنا طبقا‬
‫للترتيب وموافقة لما جاء في المجمل‪.‬‬
‫([‪ )]5‬جمع اليد‪ :‬قبضتها‪ .‬وفي الصل‪" :‬بجميع"‪ ،‬صوابه في المجمل واللسان‪.‬‬
‫([‪ )]6‬للجميح بن الطماح السدي‪ .‬المفضليات (‪ )32 :1‬واللسان (لهز)‪.‬‬
‫([‪ )]7‬كذا ضبط في الصل والمجمل بفتح اللم‪ .‬وفي اللسان‪" :‬لهسة بالضم مثل‬
‫لحسة‪ ،‬أي شيء"‪ ،‬ونحوه في القاموس‪.‬‬
‫([‪ )]8‬في الصل‪" :‬أطعمه ولم يمصعه"‪ ،‬صوابه من الجمهرة (‪ )52 :3‬وفيها‪" :‬إذا‬
‫لطعه بلسانه ولم يمصصه"‪.‬‬
‫([‪ )]9‬يقال بفتح الهاء وكسرها‪ .‬كما أن اللهاق بفتح اللم وكسرها‪.‬‬
‫([‪ )]10‬لمية بن أبي عائذ الهذلي في ديوان الهذليين (‪ )176 :2‬واللسان (لهق)‪.‬‬
‫وصدره‪ * :‬حديد القناتين عبل الشوى *‬
‫ـ (باب اللم والواو وما يثلثهما)‬
‫(لوي) اللم والواو والياء أصلٌ صحيح‪ ،‬يدلّ على إمالةٍ للشيء‪ .‬يقال‪ :‬لوَى يدَه‬
‫يَلويها‪ .‬ولوَى برأسِه‪ :‬أمَالَه‪ .‬والّل ِويّ‪ :‬ما َذبَل من البَقْل‪ ،‬وسمّي َل ِويّا لنّه إذا َذبَل‬
‫خرَ من‬
‫التوَى ومال‪ .‬واللّواء معروفٌ‪ ،‬وسمّي لنّه يُلوَى على ُرمْحه‪ .‬والّل ِويّة‪ :‬ما ذُ ِ‬
‫طعامٍ لغيرِ الحاضِرين‪ ،‬كأنّه أُميل عنهم إلى غيرهم‪ .‬وَأ ْلوَى بالشّيء‪ ،‬إذا أشار به‬
‫كاليد ونحوه‪ .‬وأ ْلوَى بالشّيء‪ :‬ذهبَ به‪ ،‬وكأنه أماله إلى نَفْسه‪ .‬وال ْلوَى‪ :‬الرّجُل‬
‫المجتنِب المنفرِد‪ ،‬ل يزال كذلك‪ ،‬كأنّه مالَ عن الجلساء إلى الوُحْدة‪ .‬والّليّاءُ‪،‬‬
‫الرض البعيدة من الماء‪ ،‬وسمّيت بذلك لنّها كأنها مالت عن َنهْج الماء‪ .‬ولواه‬
‫َد ْينَه يَلوِيه َليّا وَليّانا‪ ،‬وهو الباب‪ .‬قال‪:‬‬
‫تُطِيلِينَ َليّانِي وأنت َمِليّةٌ *** وأُحْسِنُ يا ذاتَ الوشاح التّقاضيا([‪)]1‬‬
‫ن الريح‬
‫طعُه‪ .‬وألوَى القومُ‪ ،‬إذا بلغَوا ِلوَى الرّمل‪ .‬وسمّي بذلك ل ّ‬
‫وِلوَى ال ّرمْل‪ُ :‬منْقَ َ‬
‫تَلويه كيف شاءت‪ .‬ويقولون‪* :‬أكثرتَ من الحيّ والّليّ([‪ .)]2‬قالوا‪ :‬فالحيّ‪ :‬الواضح‬
‫من الكلم‪ ،‬و[الليّ]‪ :‬الذي ل يُهتَدى له‪.‬‬
‫(لوب) اللم والواو والباء كلمتانِ متباينتان‪ ،‬ويمكن أن يُحمل إحداهما على‬
‫الخرى‪.‬‬
‫ب يلوب‪ ،‬وهو لئب‪.‬‬
‫فالكلمة الولى‪ :‬الّلوْب والّلوَاب‪ :‬العطش‪ ،‬والفعل ل َ‬
‫حرّة‪ ،‬والجمع لُوبٌ([‪ .)]3‬والذي يجمع بين الكلمتين‬
‫لبَة‪ ،‬وهي ال َ‬
‫والكلمة الخرى ال ّ‬
‫حرّة عطشَى‪ ،‬كأنّها مُحترِقة‪.‬‬
‫أن ال َ‬
‫حتَه‪ ،‬وليس هو من كلمهم عندي‪ ،‬لكنّ‬
‫(لوت) اللم والواو والتاء لست أحُقّ ص ّ‬
‫سئِل عنه‪ .‬ويقولون‪ :‬الّلوْت‪:‬‬
‫ناسا زعموا أنّه يقال‪ :‬لتَ َيلُوتُ‪ ،‬إذا أخ َبرَ بغير ما ُ‬
‫الكِتمان‪ .‬وفيهما نظر‪.‬‬
‫ل على التواءٍ واسترخاءٍ وَليّ الشّيءِ‬
‫(لوث) اللم والواو والثاء أصلٌ صحيح‪ ،‬يد ّ‬
‫ن اللّوثة‪ :‬السترخاء‪،‬‬
‫على الشيء‪ .‬يقال‪ :‬لثَ العِمامةَ َيلُوثها لَوثا‪ ،‬ويقولون‪ :‬إ ّ‬
‫ويقولون‪َ :‬مسّ من الجنون‪ .‬قال‪:‬‬
‫إذا لقَا َم بنصري مَعشرٌ خُشُنٌ ***عند الحفيظة إنْ ذو لُوثةٍ لنا([‪)]4‬‬
‫والمَلَثُ‪ :‬الشّيء الذي يُلَث عليه الثّوب‪ .‬ويقولون‪ :‬ناقةٌ ذاتُ َل ْوثَة‪ ،‬أي كثيرة اللّحمِ‬
‫ضخمة الجِسم‪ .‬وديمةٌ لَوثاءُ‪َ ،‬تلُوث النّباتَ بعضَه على بعض‪ .‬وقولهم‪ :‬التاثَ في‬
‫لثُ‪ :‬الرّجُل الجليل تُلثُ به‬
‫عمله‪ :‬أبطأ‪ ،‬من هذا‪ ،‬كأنّه التوَى واعوجّ‪ .‬والمَ َ‬
‫لوِث‪ .‬قال‪:‬‬
‫المور‪ ،‬والجمع مَ َ‬
‫هلّ بكيت مَلوِثا *** من آلِ عبد مناف([‪)]5‬‬
‫ن اللّويثة‪ :‬الجماعةُ من الناس من قبائلَ شتّى‪ ،‬والمعنى([‪ )]6‬أنّهم التاثَ‬
‫ويقال‪ :‬إ ّ‬
‫بعضُهم إلى بعض‪ ،‬أي مال‪.‬‬
‫ب اللّمعان‪ .‬يقال‪ :‬لحَ‬
‫(لوح) اللم والواو والحاء أصلٌ صحيح‪ ،‬مُعظَمه مقاربةُ با ِ‬
‫الشّيء يلوح‪ ،‬إذا لمَحَ َوَلمَع‪ .‬والمصدر الّلوْح‪ .‬قال‪:‬‬
‫خرِ الليل يَط ِرفُ([‪)]7‬‬
‫أرا ِقبُ لَوحا من سُهيلٍ كَأنّه *** إذا ما بدا من آ ِ‬
‫ح البرقُ‪ :‬أومَضَ‪ .‬والّليَاح‪ :‬البيض‪ .‬قال ابنُ دريد‬
‫ويقال‪ :‬ألحَ بسَيفهِ‪ :‬لمَعَ به‪ .‬وأل َ‬
‫في قول القائل([‪:)]8‬‬
‫طرِ‬
‫تُمسِي كألواح السّلح وتُضحي *** كالمهاةِ صبيحةَ القَ ْ‬
‫إنّ اللواح‪ :‬ما لح من السلح‪ ،‬وأكثر ذلك السّيوفُ‪.‬‬
‫صرَه‪ .‬ومن‬
‫ومن الباب َلوّحَهُ الحرّ‪ ،‬وذلك إذا حرّقه وسوّدَه حتّى لح من بُع ٍد لمن أب َ‬
‫الباب اللّوح‪ :‬ال َكتِف‪ .‬واللّوح‪ :‬الواحد من ألواح السّفينة؛ وهو أيضا كلّ عظمٍ‬
‫عريض‪ .‬وسمّي لَوحا لنّه يلُوح‪ .‬ومن الباب اللّوح بالضم([‪ ،)]9‬وهو الهواء بينَ‬
‫السّماء والرض‪.‬‬
‫ومن الذي شذّ عن هذا الباب اللّوح([‪ :)]10‬العطش‪ :‬ودابّةٌ ِملْواح‪ :‬سريع العَطَش‪.‬‬
‫ومما شذّ عنه أيضا قولهم‪ :‬ألَحَ من الشّيء‪ :‬حا َذرَ‪.‬‬
‫(لوذ) اللم والواو والذال أصلٌ صحيح يدلّ على إطاقةِ النسان بالشيء مستعيذا‬
‫طمَع‬
‫خ ْوفٍ أو َ‬
‫به ومتستّرا‪ .‬يقال‪ :‬لذ به يلوذ َلوْذا ولذَ لِياذا‪ ،‬وذلك إذا عاذَ به من َ‬
‫ن ي َتسَلّلُونَ مِنْكُمْ‬
‫لوَذَ ِلوَاذا قال ال تعالى‪َ { :‬ق ْد يَعْ َلمُ الُ الّذِي َ‬
‫وَ‬
‫ِلوَاذا} [النور ‪ .]63‬وكان المنافقون إذا أراد الواحدُ منهم مفارَقَةَ مجلسِ رسول ال‪،‬‬
‫صلى ال عليه وآله وسلم‪ ،‬لذ بغيرِه متستّرا ثم نهض‪ .‬وإنما قال لواذا لنه من‬
‫لوَذَ وجعل مصدره صحيحا‪ ،‬ولو كان من لذ لقال لِياذا‪ ،‬والّلوْذ‪ :‬ما يُطِيف‬
‫بالجبل‪ ،‬والجمع ألواذ‪.‬‬
‫(لوز) اللم والواو الزاء كلمةٌ‪ ،‬وهو اللّوْز‪.‬‬
‫طعّم‪ .‬قالوا‪ :‬الّلوْس أن‬
‫(لوس) اللم والواو والسين كلمةٌ تدلّ على شيءٍ من الت َ‬
‫يَتتبّع([‪)]11‬النسانُ المآكِل‪ .‬يقال‪ :‬لسَ َيلُوسُ َلوْسا‪ .‬ويقولون‪ :‬الّلوَاسة‪ :‬اللّ ْقمَة‪ .‬قال‬
‫ستُ الشّيءَ في فمي‪ ،‬إذا أ َد ْرتَه بلسانك([‪.)]12‬‬
‫ابن دريد‪ :‬لُ ْ‬
‫(لوص) اللم والواو والصاد‪ .‬يقولون‪ :‬الّلوْص‪ :‬أن تُطالِع الشّيءَ من خَلل سترٍ أو‬
‫صتُه ألُوصُه َلوْصا‪.‬‬
‫باب‪ .‬يقال‪ُ :‬ل ْ‬
‫(لوط) اللم والواو والطاء كلمةٌ تدل على اللّصوق‪ .‬يقال‪ :‬لط الشّيءُ بقلبي‪ ،‬إذا‬
‫َلصِق‪ .‬وفي بعض الحديث‪" :‬الولد َأ ْلوَطُ بال َقلْب([‪ ،")]13‬أي أ ْلصَق‪ .‬ويقولون‪ :‬هذا‬
‫حوْضَ لَوطا‪ ،‬إذا مَ َد ْرتَه‬
‫ط بصَ َفرِي‪ ،‬أي ل يَلصَق بقلبي‪ .‬ولُطتُ ال َ‬
‫أمرٌ ل َي ْلتَا ُ‬
‫بالطّين‪.‬‬
‫حبّ‪[ .‬و] يقال‪ :‬رجلٌ لعٌ هاعٌ‪ ،‬إذا كان‬
‫(لوع)* اللم والواو والعين‪ :‬اللّوعة‪ :‬ال ُ‬
‫جبانا‪.‬‬
‫(لوغ) اللم والواو والغين‪ .‬ذكر ابن دريد([‪ )]14‬أن اللوْغ‪ :‬أن تُدِير الشيءَ في‬
‫فمك‪ .‬يقال‪ :‬لغَه َلوْغا‪.‬‬
‫(لوق) اللم والواو والقاف كلمةٌ تدلّ على تطييب شيءٍ‪ .‬يقال‪َ :‬لوّقَ الطّعامَ‪ ،‬إذا‬
‫ط ّيبَه بإِدامه‪ .‬ويقولون‪ :‬اللّوقة‪ :‬ال ّزبْدَة([‪ ،)]15‬ويقال للمرأة‪ ،‬إذا لم تَحْظَ عند زوجِها‪:‬‬
‫ل َقتِ الدّواةُ وأَل ْقتُها([‪.)]16‬‬
‫طبْ صُحبتَها‪ .‬ومن الباب‪َ :‬‬
‫ما ل َقتْ‪ ،‬أي كَأنّه لم يَست ِ‬
‫(لوك) اللم والواو والكاف كلمةٌ واحدة‪ .‬يقال‪ُ :‬ل ْكتُ اللّقْمةَ ألُوكُها َلوْكا‪ .‬وفلنٌ‬
‫َيلُوكُ أعراضَ النّاس‪ ،‬إذا كان يغتابُهم‪.‬‬
‫(لوم) اللم والواو والميم كلمتانِ تدلّ إحداهما على ال َعتْب والعَذْل‪ ،‬والخرى على‬
‫البطاء‪.‬‬
‫فالوّل الّلوْم‪ ،‬وهو العَذْل‪ .‬تقول‪ُ :‬ل ْمتُه َلوْما‪ ،‬والرّجلُ مَلوم‪ .‬وال ُملِيم‪ :‬الذي يستحقّ‬
‫الّلوْم‪ .‬والّلوْماء([‪ :)]17‬الملمة‪ ،‬ورجل ُلوَمة‪ :‬يلُوم الناس‪ .‬ولُومة يُلم‪.‬‬
‫لمَةَ‪ :‬المرُ يُلَم([‪ )]18‬عليه‬
‫والكلمة الخرى التلوّم‪ ،‬وهو التمكّث‪ .‬ويقال‪ :‬إنّ ال ّ‬
‫النسان‪.‬‬
‫حنَة الشّيء‪ :‬من ذلك اللّون‪ :‬لونُ‬
‫(لون) اللم والواو والنون كلمةٌ واحدة‪ ،‬وهي سَ ْ‬
‫الشّيء‪ ،‬كالحمرة والسواد‪ ،‬ويقال‪ :‬تلوّن فلنٌ‪ :‬اختلفت أخلقُه‪ .‬والّلوْن‪ :‬جنسٌ من‬
‫ال ّتمْر‪ .‬واللّينَة‪ :‬النّخلة‪ ،‬منه‪ ،‬وأصل الياء فيها واو‪ .‬قال ال تعالى‪{ :‬ما َقطَ ْعتُ ْم مِنْ‬
‫لِينَةٍ} [الحشر ‪ .]5‬وال أعلم بالصّواب‪.‬‬
‫ـــــــــــــــ‬
‫واللسان (لوى) والشتقاق ‪.16‬‬ ‫‪651‬‬ ‫([‪ )]1‬البيت لذي الرمة في ديوانه‬
‫([‪ )]2‬ومثله الحو واللو‪.‬‬
‫([‪ )]3‬مثله قارة وقور‪ ،‬وساحة وسوح‪.‬‬
‫([‪ )]4‬البيت لقريط بن أنيف العنبري‪ ،‬ومقطوعته في أول حماسة أبي تمام‪.‬‬
‫([‪ )]5‬أنشده في اللسان (لوث)‪.‬‬
‫([‪ )]6‬في الصل‪" :‬ومعنى"‪.‬‬
‫([‪ )]7‬البيت لجران العود في ديوانه ‪.14‬‬
‫([‪ )]8‬هو ابن أحمر‪ ،‬اللسان (لوح) والجمهرة (‪.)194 :2‬‬
‫([‪ )]9‬وحكى اللحياني فيه الفتح‪.‬‬
‫([‪ )]10‬هذا بالفتح والضم‪ ،‬والضم أعلى‪.‬‬
‫([‪ )]11‬في الصل‪" :‬يبيع"‪ .‬وفي اللسان‪" :‬لس يلوس وهو ألوس‪ :‬تتبع الحلوات‬
‫فأكلها"‪.‬‬
‫([‪ )]12‬الجمهرة (‪.)51 :3‬‬
‫([‪ )]13‬في المجمل‪" :‬وفي الحديث‪ :‬الولد ألوط‪ ،‬أي ألصق بالكبد"‪ .‬وفي اللسان‪:‬‬
‫"وفي حديث أبي بكر رضي ال عنه أنه قال‪ :‬إن عمر لحب الناس إلي‪ .‬ثم قال‪:‬‬
‫اللهم أعز‪ ،‬والولد ألوط قال أبو عبيد‪ :‬قوله والولد ألوط‪ ،‬أي ألصق بالقلب"‪.‬‬
‫([‪ )]14‬في الجمهرة (‪.)150 :3‬‬
‫([‪ )]15‬ويقال ألوفة أيضا بفتح الهمزة‪ .‬واقتصر عليها في المجمل‪.‬‬
‫([‪ )]16‬في الصل‪" :‬وألقيتها"‪ ،‬تحريف‪ .‬وفي المجمل‪" :‬ومنه لقت الدواة‪ ،‬إذا‬
‫لصقت"‪ ،‬وهو تفسير مريب‪ .‬وفي القاموس‪" :‬لق الدواة يليقها ليقة وليقا وألقها‪:‬‬
‫جعل لها ليقة وأصلح مدادها‪ ،‬فلقت الدواة‪ :‬لصق المداد بصوفها"‪.‬‬
‫([‪ )]17‬وكذلك اللومى‪ ،‬بالقصر‪ ،‬واللئمة‪.‬‬
‫([‪ )]18‬في الصل‪" :‬يدوم"‪ ،‬صوابه في المجمل واللسان‪.‬‬

‫ـ (باب اللم والياء وما يثلثهما)‬


‫(ليا) اللم والياء واللف‪ ،‬يقال إنّه شيءٌ من ال ّنبْت‪ .‬يقولون‪ :‬الّليَاء‪ :‬شيءٌ‬
‫حمّص شديدُ البياض‪ .‬يقال للمرأة‪ :‬كأنّها ِليَاءة‪.‬‬
‫كال ِ‬
‫(ليت) اللم والياء والتاء كلمتانِ ل تنقاسان([‪ :)]1‬إحداهما‪ :‬اللّيت‪ :‬صَفْحة العُنق‪،‬‬
‫وهما لِيتانِ‪ .‬والخرى الّليْت‪ ،‬وهو النّقْص‪ .‬يقال‪ :‬لتَه َيلِيتُه‪ :‬نَقَصه‪ .‬قال ال تعالى‪:‬‬
‫شيْئا} [الحجرات ‪ .]14‬والّليْت‪ :‬الصّرف‪ ،‬يقال لتَهُ َيلِيته‪.‬‬
‫عمَاِلكُمْ َ‬
‫{ل يَ ِلتْكُمْ مِنْ َأ ْ‬
‫قال‪:‬‬
‫وليلةٍ ذاتِ دُجىً سريتُ *** ولم َيِلتْني عن سُراها ليتُ([‪)]2‬‬
‫وليت‪ :‬كلمة التّمنّي‪.‬‬
‫خلْق‪ .‬من ذلك اللّيث‪ ،‬قالوا‪:‬‬
‫(ليث) اللم والياء والثاء أصلٌ صحيح يدلّ على ُقوّة َ‬
‫سمّي بذلك ل ُقوّته وشِدّة أخْذِه‪ .‬ومنه يقال‪ :‬رجل ُمَل ّيثٌ([‪.)]3‬‬
‫واللّيْث‪ :‬عنكبوتٌ َيصِيد الذّباب‪ .‬فأمّا اللّيث بكسر اللم‪ ،‬فموضع‪ .‬قال الهذليّ([‪:)]4‬‬
‫ش َم ْنصِيرَ غيثا ُمرْسَلً َمعِجا‬
‫مستأرِضا بين بَطْنِ اللّيثِ أيمنُهُ *** إلى َ‬
‫(ليغ) اللم والياء والغين كلمة‪ ،‬يقولون‪ :‬ال ْليَغ‪ :‬الذي ل ُيبِين الكَلم‪ .‬وأمّا قولهم‪:‬‬
‫سيّغٌ ليّغ‪ ،‬فإتباعٌ‪ ،‬للشّيء السّهل المنساغ‪.‬‬
‫هو َ‬
‫(ليف) اللم والياء والفاء كلمة‪ ،‬وهي اللّيف‪ ،‬عربيّة‪.‬‬
‫(ليق) اللم والياء والقاف كلمتان‪ :‬إحداهُما قولُهم‪ :‬فلنٌ ل ُيلِيق دِرهما‪ ،‬أي ل‬
‫يُبقِي‪ .‬قال‪:‬‬
‫* كَفّاك َكفّ ل تُليق درهما([‪* )]5‬‬
‫والخرى قولهم‪ :‬ل َيلِيقُ به كذا‪ ،‬كأنّه ل يصلح له‪ ،‬ول يلصق به‪ ،‬من لقَ الدّواة‬
‫َيلِيقها‪.‬‬
‫(ليل) اللم والياء واللم كلمة‪ ،‬وهي اللّيل‪ :‬خِلفُ النهار‪ .‬يقال ليلةٌ وَليْلت‪ .‬وأمّا‬
‫اللّيالي… ([‪.)]6‬‬
‫(ليم) اللم والياء والميم‪ .‬يقولون‪ :‬اللّيم‪ .‬الصّلح([‪ .)]7‬وأنشدنا علي بن إبراهيم‬
‫القطان قال‪ :‬أنشد ثعلب‪:‬‬
‫ع َيتْ يوما ُنمَيرُ بنُ عامرٍ *** رأيتَ وجوها قد تبيّنَ لِيمُها‬
‫إذا دُ ِ‬
‫(لين) اللم والياء والنون كلمةٌ واحدة‪ ،‬وهي اللّين‪ :‬ضدّ الخُشُونَة‪ .‬ويقال‪ :‬هو في‬
‫َليَانٍ من عَيش‪ ،‬أي َنعْمةٍ‪ ،‬وفلنٌ َم ْل َينَة‪ ،‬أي ليّن الجانب‪.‬‬
‫ـــــــــــــــ‬
‫([‪ )]1‬في الصل‪" :‬ل ينقاس"‪.‬‬
‫إلى رؤبة‪ ،‬ونسب الثاني في المخصص (‪:14‬‬ ‫‪153‬‬ ‫([‪ )]2‬نسبهما في إصلح المنطق‬
‫‪ )20‬إليه أيضا‪ .‬ووردا في اللسان (ليت) بدون نسبة‪ .‬وليسا في ديوان رؤبة‪ ،‬ولم‬
‫يذكرا في ملحقات ديوانه ول ديوان العجاج‪.‬‬
‫([‪ )]3‬كذا ضبط في الصل بالكسر‪ ،‬ويوافقه ما في اللسان‪" :‬تليث الرجل واستليث‬
‫وليث‪ :‬صار كالليث"‪ .‬وفي اللسان أيضا‪" :‬ورجل مليث‪ -‬بكسر الميم وسكون‬
‫اللم‪ :-‬شديد العارضة وقيل شديد قوي"‪ .‬لكن في المجمل‪" :‬المليث" بتشديد الياء‬
‫المفتوحة‪ ،‬وفسره بأنه البطيء‪ ،‬أو شديد الخذ كالليث‪.‬‬
‫([‪ )]4‬هو ساعدة بن جؤية الهذلي‪ .‬ديوان الهذليين (‪ )209 :2‬واللسان (معج‪،‬‬
‫شمصر)‪ .‬وقد سبق في (‪.)274 :3‬‬
‫([‪ )]5‬بعده في اللسان (ليق) والنصاف ‪* :236‬جودا وأخرى تعط بالسيف الدما*‬
‫([‪ )]6‬بياض في الصل‪ .‬وفي اللسان‪" :‬وقد جمع على ليال فزادوا فيه الياء على‬
‫غير قياس‪ .‬قال‪ :‬ونظيره أهل وأهال‪ .‬ويقال‪ :‬كأن الصل فيها ليلة فحذفت"‪ .‬يعني‬
‫أن مفردها وهو "ليل" أصله "ليلة"‪ ،‬فحدث فيه الحذف‪ ،‬لكن أُبقي الجمع كما هو‪.‬‬
‫([‪ )]7‬في المجمل‪" :‬الصلح بين الناس‪ ،‬والصلح"‪ .‬وأنشد البيت التالي‪.‬‬
‫ـ (باب اللم واللف وما يثلثهما)‬
‫ويكون اللف منقلبةً عن ياء أو واو‪ ،‬ويكون أيضا همزة‪.‬‬
‫حرّة‪ ،‬والجمع* لُوب‪ .‬واللّواب‪ :‬العَطَش؛ لب‬
‫لبَة‪ :‬ال َ‬
‫(لب) اللم واللف والباء‪ .‬ال ّ‬
‫يلوب‪.‬‬
‫جبَان؛ يقال هاعٌ لعٌ‪ ،‬وهائع لئع‪ ،‬أي‬
‫(لع) اللم واللف والعين‪ ،‬اللّعُ‪ :‬الرّجُل ال َ‬
‫جَبان‪.‬‬
‫خلُق‬
‫(لم) اللم واللف والميم أصلن‪ :‬أحدهما التّفاق والجتماع‪ ،‬والخر ُ‬
‫ردِيء‪.‬‬
‫جرْحَ‪ ،‬ولَمت الصّدْع‪ ،‬إذا سَدَدت‪ .‬وَإذا اتّفق الشّيئانِ فقد‬
‫لمْت ال ُ‬
‫فالول قولُهم‪َ :‬‬
‫التأَما‪ .‬وقال‪:‬‬
‫ن الناسُ بال َم ْلكَيـ *** ـنِ أنّهما قد التأَما([‪)]1‬‬
‫يظُ ّ‬
‫فإنْ تسمعْ بلْمهما *** فإنّ المر قد فَقِما‬
‫وُأرَى الذي أنشده ثعلبٌ في اللّيم هو من هذا‪ ،‬وإنما ليّن الهمزةَ الشاعرُ‪ .‬ويقال‪:‬‬
‫ن الّلؤَمة([‪ :)]2‬جماعة أداةِ‬
‫ريشٌ ُلؤَامٌ‪ ،‬إذا التقى بطنُ قُ ّذةٍ وظهرُ أخرى‪ .‬ويقال إ ّ‬
‫ن الرّحلُ فجميع جَهازِه ُلؤَمة‪.‬‬
‫الفَدّان‪ ،‬وإذا ُزيّ َ‬
‫ومن الباب الّلْمة‪ :‬الدّرع‪ ،‬وجمعها ُلؤَمٌ‪ ،‬وهو على غير قياس‪ .‬وسمّيت لمة‬
‫للتئامها‪ .‬واستلَمَ الرّجلُ‪ ،‬إذا لبس لْمة‪ .‬قال‪:‬‬
‫لمُوا وتلبّبوا *** إنّ التل ّببَ للمُغيرِ([‪)]3‬‬
‫واست َ‬
‫سنْخ‪ .‬يقال‪:‬‬
‫والصل الخر الّلؤْم‪ .‬يقولون‪ :‬إن اللّئيم‪ :‬الشّحيح المَهينُ النّفْس‪ ،‬الدّنيّ ال ّ‬
‫قد َلؤُم‪ .‬والمِلَم([‪ :)]4‬الذي يقوم بعُذر اللّئام‪ .‬فأمّا اللم غير مهموزٍ فليس من هذا‬
‫الباب‪ ،‬يقال إنّ اللّمَ‪ :‬شَخْص النسان‪ .‬قال‪:‬‬
‫طرُ في زِمامِها *** لم يُبقِ منها السّيرُ غيرَ لمِها([‪)]5‬‬
‫َم ْه ِريّة تَخْ ِ‬
‫ويقال‪ :‬اللّمُ‪ :‬السهم‪ ،‬في قول امرئ القيس‪:‬‬
‫س ْلكَى ومخلوجةً *** َك ّركَ ل َميْنِ على نابلِ([‪)]6‬‬
‫نَط َعنُهمْ ُ‬
‫(له) اللم واللف والهاء‪ .‬له اسمُ ال تعالى‪ ،‬ثم أدخلت اللف واللم للتعظيم‪.‬‬
‫قال‪:‬‬
‫سبٍ *** عنّي ول أنتَ َديّانِي فتَخزوني([‪)]7‬‬
‫ضلْتَ في حَ َ‬
‫لهِ ابنُ ع ّمكَ ل أَ ْف َ‬
‫َ‬
‫(لو) اللم والهمزة والحرف المعتلّ كلمتان‪ :‬إحداهما الشّدّة‪ ،‬والخرى حيوان‪.‬‬
‫ص َبرَ على‬
‫فالُولى‪ :‬اللْواء‪ :‬الشّدة‪[ .‬و] في الحديث‪" :‬من كان له ثلثُ بناتٍ ف َ‬
‫ليٍ‪ ،‬أي شِدّة‪ .‬والتأَى‬
‫لْوائهنّ كُنّ له حجابا من النّار"‪ .‬ويقولون‪ :‬فعَل ذلك بعد ْ‬
‫الرّجلُ‪ :‬ساء عَيشُه‪ .‬ومنه قول الشاعر([‪:)]8‬‬
‫وليس يُغيّر خِي َم الكريم *** خُلوقةُ أثوابِ ِه والّـلَى([‪)]9‬‬
‫قالوا‪ :‬أراد الّلْواء‪ ،‬وهي شِدّة العَيش‪.‬‬
‫والخر‪ :‬الّلَى‪ ،‬يقال إنّه الثّور الوحشيّ‪ ،‬في قول الطِرمّاح‪:‬‬
‫كظهر الّلَى لو تُبتغَى ِريّةٌ بها *** نهارا لعنّت في بُطون الشّواجِنِ([‪)]10‬‬
‫وال أعلم‪.‬‬
‫ـــــــــــــــ‬
‫واللسان (لم)‪ .‬وأنشد ثانيهما في (فقم) بدون‬ ‫‪204‬‬ ‫([‪ )]1‬البيتان للعشى في ديوانه‬
‫نسبة‪.‬‬
‫([‪ )]2‬كذا ضبط في المجمل‪ ،‬ويؤيده ضبط القاموس بقوله "كهمزة"‪ ،‬وضبط في‬
‫اللسان بسكون الهمزة‪.‬‬
‫([‪ )]3‬للمتنخل بن الحارث اليشكري‪ ،‬في الحماسة (‪.)203 :1‬‬
‫([‪ )]4‬ومثله الملم‪ ،‬بمد الهمزة‪ .‬وأما الملئم كمحسن فهو اللئيم‪ ،‬والذي يأتي اللئام‪.‬‬
‫([‪ )]5‬أنشدهما في اللسان (لوم)‪.‬‬
‫واللسان (سلك‪ ،‬خلج‪ ،‬لم)‪ ،‬وسبق في (خلج)‪.‬‬ ‫‪149‬‬ ‫([‪ )]6‬ديوان امرئ القيس‬
‫([‪ )]7‬لذي الصبع العدواني في المفضليات (‪ )160 ،158 :1‬واللسان (لوه‪ ،‬خزا)‪ ،‬وقد‬
‫سبق في (خزو)‪.‬‬
‫([‪ )]8‬هو العجير السلولي اللسان (لى)‪.‬‬
‫([‪ )]9‬في الصل‪" :‬خلوقات ثوابه واللأ"‪ .‬صوابه في اللسان والمجمل‪.‬‬
‫واللسان (شجن‪ ،‬لى)‪ .‬وقد سبق في (شجن)‪.‬‬ ‫‪165‬‬ ‫([‪ )]10‬ديوان الطرماح‬

‫ـ (باب اللم والباء وما يثلثهما)‬


‫(لبث) اللم والباء والثاء حرف يدلّ على تمكّث‪ .‬يقال‪َ :‬ل ِبثَ بالمكان‪ :‬أقام‪ .‬قال ال‬
‫ن َنهَارٍ} [يونس ‪ ،45‬الحقاف ‪.]35‬‬
‫عةً مِ ْ‬
‫تعالى‪َ { :‬ل ْم يَ ْل َبثُوا إلّ سَا َ‬
‫صرِع‪:‬‬
‫(لبج) اللم والباء والجيم كلمتان ل تنقاسان‪ .‬فالولى قولهم‪ُ :‬لبِجَ به‪ ،‬إذا ُ‬
‫حيّ َلبِيجٌ‪ ،‬للحيّ إذا َنزَل واستقرّ مكانَه‪ .‬قال‪:‬‬
‫وَ‬
‫كأن ثِقالَ ال ُمزْنِ بين تُضارعٍ *** وشَابَةَ َب ْركٌ من جُذامَ لبيجُ([‪)]1‬‬
‫شعَب‪ ،‬كأنّها كفّ بأصابعها‪.‬‬
‫والخرى الّلبْجَة([‪ :)]2‬حديدة ذات ُ‬
‫خلْق‪ .‬قال العشى‪:‬‬
‫خيّة‪ :‬المرأة التامّة ال َ‬
‫(لبخ) اللم والباء والخاء‪ .‬يقولون‪ :‬الّلبَا ِ‬
‫خلُق الطاهرِ([‪)]3‬‬
‫خيّة *** َتزِينه بال ُ‬
‫خلْق لُبا ِ‬
‫ع ْبهَرة ال َ‬
‫َ‬
‫(لبد) اللم والباء والدال كلمةٌ صحيحة تدلّ على تكرّسِ الشّي ِء بعضِه فوقَ‬
‫بعض‪ .‬من ذلك الّلبْد‪ ،‬وهو معروف‪ .‬وتلبّدت الرضُ‪ ،‬ولبّدها المطر‪.‬وصار النّاس‬
‫ل يَ ْدعُوهُ كادُوا‬
‫عبْدُ ا ِ‬
‫عليه ُلبَدا‪ ،‬إذا تجمّعوا عليه‪ .‬قال ال تعالى‪{ :‬وََأ ّنهُ َلمّا قَامَ َ‬
‫يَكُونُونَ عَلَيهِ ِلبَدا}([‪[ )]4‬الجن ‪ .]19‬و { ُلبَدا} أيضا على وزن ُفعَل‪ ،‬من ألبَدَ‬
‫بالمكان‪ ،‬إذا أقام‪ ،‬والسدُ ذو ِلبْدة‪ ،‬وذلك أنّ قَطي َفتَه تتلبّدُ عليه‪ ،‬ل َكثْرة الدّماء التي‬
‫َيلَغُ فيها‪ .‬قال العشى‪:‬‬
‫ض القريتين قَطيفةً *** متَى ما تنَلْ من جلدهِ يتَلبّدِ([‪)]5‬‬
‫ستْه بَعو ُ‬
‫كَ َ‬
‫ويقولون في المثل‪" :‬هو أ ْمنَعُ من لِبدة السَد"‪ .‬ومن الباب‪ :‬أ ْلبَدَ بالمكان‪ :‬أقام به‪.‬‬
‫س على الكلمة الولى‪.‬‬
‫واللّبَد‪ :‬الرّجلُ ل يفارِقُ م ْن ِزلَه‪ .‬كلّ ذلك مقي ٌ‬
‫ويقال‪َ :‬لبَدَ بالرض لَبودا‪ .‬وألبَ َد البعيرُ‪ ،‬إذا ضرب بذنَبه على عجُزه وقد ثَلط عليه‪،‬‬
‫سمَن‪ ،‬وكأنّه شبّه ما‬
‫فيصير على عَجُزه كاللّبدة‪ .‬ويقولون‪ :‬أ ْلبَدَت البلُ‪ ،‬إذا تهيّأت لل ّ‬
‫ظهر من ذلك* باللّبدة‪ .‬ويقولون‪ :‬إنّ الّلبِيد‪ :‬الجُوالق‪ .‬يقال‪ :‬ألبَ ْدتُ القِربةَ‪ ،‬إذا‬
‫صيّرتَها فيه‪.‬‬
‫(لبز) اللم والباء والزاء كلمتان متقاربتا القياس‪ .‬فاللبْز‪ :‬ضربُ النّاقة بجميع‬
‫خُفّها‪ .‬قال‪:‬‬
‫* خبطا بأخفافٍ ثِقالِ اللّ ْبزِ([‪* )]6‬‬
‫واللّبْز‪ :‬الكل الجيّد‪.‬‬
‫(لبس) اللم والباء والسين أصلٌ صحيح واحد‪ ،‬يدلّ على مخالَطَة ومداخَلة‪ .‬من‬
‫ستُ الثّوبَ أ ْلبَسُه‪ ،‬وهو الصل‪ ،‬ومنه تتفرّع الفروع‪ .‬والّلبْس‪ :‬اختلط‬
‫ذلك لَب ْ‬
‫سنَا عَ َل ْيهِمْ ما‬
‫ستُ عليه المرَ أ ْلبِسُه بكسرها‪ .‬قال ال تعالى‪{ :‬ول َلبَ ْ‬
‫المر؛ يقال َلبَ ْ‬
‫يَ ْل ِبسُونَ} [النعام ‪ .]9‬وفي المر َلبْسَةٌ‪ ،‬أي َل ْيسَ بواضح والّلبْس‪ :‬اختلط الظّلم‬
‫ويقال‪ :‬لبست المرَ أُلبِسُه‪ .‬ومن الباب‪ :‬اللباس‪ ،‬وهي امرأة الرّجُل؛ والزّوجُ‬
‫لِباسُها‪ .‬قال الجعديّ‪:‬‬
‫عتْ فكانت عليه لباسا([‪)]7‬‬
‫إذا ما الضّجيعُ َثنَى جِيدَها *** تدَا َ‬
‫ت الرّجلَ حتّى عَرفْت باطنَه‪.‬‬
‫س ُ‬
‫واللّبُوس‪ :‬كلّ ما يُلبَس من ثيابٍ [و] دِرع‪ .‬ولبَ ْ‬
‫ويستعار هذا فيقال‪ :‬فيه َم ْلبَسٌ‪ ،‬أي مُستمتَعٌ([‪ )]8‬وبقيّة‪ .‬قال‪:‬‬
‫أل إنّ بعد العُدْم للمرء ُقِنْوةً *** وبعدَ المشيب طولَ عُمرٍ وملبَسا([‪)]9‬‬
‫س الهودج والكعبة‪ :‬ما عليهما من لِباسٍ‪ ،‬بكسر اللم‪.‬‬
‫وِلبْ ُ‬
‫(لبط) اللم والباء والطاء أصَيلٌ صحيح يدلّ على سُقوط وصَرْع‪ .‬يقال‪ُ :‬لبِط به‪،‬‬
‫ط الفرسُ‪ ،‬إذا جمَعَ قوائمه‪ .‬والتَبَط‬
‫صرِع‪ ،‬وَلبَطَة‪ :‬اسمُ رجل من هذا‪ .‬وال َتبَ َ‬
‫إذا ُ‬
‫الرّجلُ في أمره وتلبّط‪ ،‬إذا تحيّر‪ .‬قال‪:‬‬
‫ذو مَناديحَ وذو مُل َتبَطٍ *** ورِكابي حيثُ وَجّهتُ ُذلُلْ‬
‫خلْط شيء لتطييبه‪ .‬يقال لبَ ْقتُ‬
‫(لبق) اللم والباء والقاف أصلٌ صحيحٌ يدلّ على َ‬
‫الطعام ولبّقته‪ ،‬إذا ليّنتَه وطيّبتَه‪ .‬ومن الباب الّلبِق‪ :‬الحاذِق بالشيء يَعملُه‪ .‬ورجلٌ‬
‫لبِقٌ ولبيق‪ .‬والمصدر الّلبَاقة‪ .‬قال الشّاعر([‪:)]10‬‬
‫* لبيقا بتصريف القناة بنانيا([‪* )]11‬‬
‫خلْط شيء بشيء‪ .‬يقال َلبَكتُ‬
‫(لبك) اللم والباء والكاف أصلٌ صحيح يدلّ على َ‬
‫طتَه عليه‪ .‬وسأل رجلٌ الحسن عن شيء فلم يبيّنْ([‬
‫على فلنٍ المرَ أ ْلبِكه‪ ،‬إذا خلَ ْ‬
‫‪ )]12‬فقال‪" :‬لبّكت عليّ"‪ .‬ويقال‪[ :‬لبكت]([‪ )]13‬الطعام بعسل وغيره‪ ،‬إذا خلطتَهما‪.‬‬
‫قال‪:‬‬
‫إلى رُدُح من الشّيزَى مِلءٍ *** لُبابَ ال ُبرّ يُل َبكُ بالشّهادِ([‪)]14‬‬
‫حيْس‪.‬‬
‫ومن الباب‪ :‬ما ذقت عبَكةً ول َلبَكة‪ .‬يقولون‪ :‬هي اللّقمة من ال َ‬
‫(لبن) اللم والباء النون أصلٌ صحيح يتفرّع منه كلمات‪ ،‬وهو اللّبن المشروب‪.‬‬
‫يقال‪ :‬لبنتُه أل ِبنُهُ‪ ،‬إذا سقيته اللّبن‪ .‬وفلنٌ لبنٌ‪ ،‬أي عِنده لبن‪ ،‬كما يقال تامر‪ .‬قال‪:‬‬
‫غرَر َتنِي وزعمتَ أ ّنكَ *** لبنٌ بالصّيفِ تامرْ([‪)]15‬‬
‫وَ‬
‫والمُلبِنُ‪ :‬الكثير الّلبَن‪ .‬وناقة َلبِنة‪ :‬غزيرة‪ .‬وإذا َنزَلَ لبنُها في ضرعها فهي ُم ْلبِن‪،‬‬
‫وإن كانت ذاتَ لبنٍ فهي َلبُون‪ ،‬غزيرةً كانت أو بكيئة‪ .‬ورجلٌ مَلبون‪ ،‬إذا سَفِه عن‬
‫كثرة شُرب الّلبَن‪ .‬وأمّا الفرس الملبون فالذي يُقْفَى بالّلبَن‪ :‬يُؤثَر به‪ .‬ويقال‪ :‬كم ُلبْنُ‬
‫غنمِك وِل ْبنُها‪ ،‬أي كم ذوات ال ّدرّ منها‪.‬‬
‫ومما شذّ عن هذا الباب [اللّبن]‪ :‬وجَع العُنق من الوِساد‪ ،‬يقال رجل َلبِنٌ‪ ،‬إذا كان به‬
‫ذلك الوجع‪ .‬ومنه اللّبِنة من الطّين‪ .‬قال ابن السكّيت‪ :‬هو أخوه ِبِلبَان أمّه‪ ،‬ول يقال‬
‫سكّيتِ فغير مُنكر؛ لنّ ذلك‬
‫بَلبَن أمّه‪ ،‬إنّما اللبن الذي يُشرَب‪ .‬والذي أنكرَه ابن ال ّ‬
‫مأخوذ من اللّبن المشروب‪ ،‬كأنّهما تلبَنا لِبانا‪ ،‬كما يقال تقاتل قتالً‪ .‬وكان ينبغي‬
‫أن يقول‪ :‬هو من الّلبَن‪ ،‬ولكنّه ل يقال بلبن أمّه إنّما يقال بِلبان أمّه‪.‬‬
‫ومما يقارب هذا الّلبَان‪ :‬الصدر‪ ،‬بفتح اللم‪ .‬واللّبان‪ :‬الكُن ُدرُ‪ ،‬كأنّه لبنٌ يتحلّب من‬
‫شجرةٍ‪ .‬والقياس فيه واحد‪ .‬ومنه الّلبَانة‪ ،‬وهي الحاجة‪ .‬وقد يمكن أن يُحمل على‬
‫البابِ بضربٍ من القياس‪ ،‬إلّ أنّه إلى الشّذوذ أقرب‪.‬‬
‫(لبأ) اللم والباء والهمزة كلمتان متباينتان جدّا‪ .‬فالّل ُبؤَة‪ :‬النثى من الُسْد‪ .‬والكلمة‬
‫الخرى الّلبَأ‪ :‬الذي يُؤكَل‪ ،‬مقصور مهموز‪ .‬ويقال‪ :‬أ ْلبَأتِ الشّاةُ ولدَها‪ :‬أرضعته‬
‫ل ِبئُ‪ ،‬إذا دنا نِتاجُها‪.‬‬
‫اللّبأ*‪ ،‬والتبأها ولدُها‪ .‬ولَب ْأتُ القومَ‪ :‬سقيتهم ِلبَأ‪ .‬وعِشارٌ مَ َ‬
‫ومما شذّ عن هذا وهو قليل لبّ ْأتُ‪ ،‬مثل ل ّبيْت؛ وليس بأصل‪.‬‬
‫ـــــــــــــــ‬
‫([‪ )]1‬لبي ذؤيب في ديوان الهذليين (‪ )55 :1‬واللسان (لبج)‪.‬‬
‫([‪ )]2‬وكذا ضبط في المجمل‪ .‬ويقال "لبجة" أيضا بالتحريك‪.‬‬
‫برواية‪" :‬تشوبه بالخلق"‪.‬‬ ‫‪104‬‬ ‫([‪ )]3‬ديوان العشى‬
‫([‪ )]4‬هذه هي قراءة الجمهور بكسر ففتح‪ .‬وقرأ مجاهد وابن محيصن وابن عامر‬
‫بخلف عنه‪" .‬لبدا" بضم ففتح‪ .‬وقرأ الحسن والجحدري وأبو حيوة وجماعة عن‬
‫أبي عمرو بضمتين‪ .‬وقرأ الحسن والجحدري أيضا بضم اللم وتشديد الباء‬
‫المفتوحة‪ .‬فهن أربع قراءات‪ .‬تفسير أبي حيان (‪ )353 :8‬وإتحاف فضلء البشر‬
‫‪.425‬‬
‫برواية‪" :‬يتزند"‪.‬‬ ‫‪132‬‬ ‫([‪ )]5‬ديوان العشى‬
‫واللسان (لبز)‪.‬‬ ‫‪64‬‬ ‫([‪ )]6‬لرؤبة في ديوانه‬
‫([‪ )]7‬في المجمل واللسان (لبس)‪" :‬تثنت فكانت"‪.‬‬
‫([‪ )]8‬في الصل‪" :‬ومستمع"‪ ،‬صوابه في المجمل‪.‬‬
‫([‪ )]9‬لمرئ القيس في ديوانه ‪ .142‬وأنشد عجزه في المجمل واللسان (لبس) بدون‬
‫نسبة‪.‬‬
‫([‪ )]10‬هو عبد يغوث بن وقاص الحارثي‪ ،‬في المفضليات (‪.)156 :1‬‬
‫([‪ )]11‬صدره‪ * :‬وكنت إذا ما الخيل شمصها القنا *‬
‫([‪ )]12‬في المجمل‪" :‬سأل رجل الحسن عن شيء ثم أعاده بغير لفظ الول"‪.‬‬
‫([‪ )]13‬التكملة من المجمل‪.‬‬
‫واللسان (رجح‪ ،‬ردح‪ ،‬شيز‪ ،‬لبك‪ ،‬شهد)‪.‬‬ ‫‪27‬‬ ‫([‪ )]14‬لمية بن أبي الصلت في ديوانه‬
‫وقد سبق في (دور‪ ،‬شهد)‪.‬‬
‫واللسان (لبن)‪ .‬وقد سبق في (تمر)‪.‬‬ ‫‪17‬‬ ‫([‪ )]15‬للحطيئة في ديوانه‬

‫ـ (باب اللم والتاء وما يثلثهما)‬


‫(لتج) اللم والتاء والجيم كلمة‪ .‬يقولون‪ :‬الّلتْجان‪ :‬الجائع‪ .‬وامراةٌ لتجَى‪.‬‬
‫(لتخ) اللم والتاء والخاء‪ .‬قال ابن دريد‪ :‬الّلتْخ مِثل اللّطخ(‪ .)1‬وال أعلم‪.‬‬
‫(لتم) اللم والتاء والميم كلمة‪ .‬يقال‪ :‬ل َتمَها‪ ،‬إذا طعنها في َمنْحَرها بشَفْرة‪.‬‬
‫(لتأ) اللم والتاء والهمزة كلمةٌ إن صحت‪ .‬يقولون‪َ :‬لتَأَه بسهم‪ ،‬إذا رماه به‪ .‬وَلتَأ‬
‫المرأةَ‪َ :‬نكَحها‪ .‬فأمّا التي فمؤنث الذي‪ .‬يقولون الّل َتيّا‪ :‬المر العظيم‪ ،‬يقال وقع في‬
‫ع ْلمَه َدرَج فل يُعرَف له قياس‪.‬‬
‫الّلتَيا والّتِي‪ .‬وهذا مما يقال إنّ ِ‬
‫(لتب) اللم والتاء والباء كلمةٌ تدلّ على ملزمةٍ ومخالطة‪ .‬يقولون‪ :‬ل َتبَ ثوبَه‪:‬‬
‫َلبِسه‪ .‬واللتِب‪ :‬المُلزِم للشّيء ل يفارقُه‪ .‬ويقولون‪َ :‬ل َتبَ في سَبلَةِ الناقة‪ ،‬إذا وجأ‪.‬‬
‫ـــــــــــــــ‬
‫(‪ )1‬في الصل‪" :‬اللتخ واللطخ"‪ ،‬وصواب النص من الجمهرة (‪ )7 :2‬والمجمل‪.‬‬

‫ـ (باب اللم والثاء وما يثلثهما)‬


‫(لثغ) اللم والثاء والغين‪ .‬يقولون‪ :‬اللّثْغة في اللسان أن يقلب الرّاء غينا والسّين‬
‫ثاء(‪.)1‬‬
‫(لثق) اللم والثاء والقاف‪ ،‬كلمةٌ تدلّ على ترطيب الماء والمطرِ الشّيءَ‪ .‬من ذلك‬
‫الّلثَق‪ ،‬وقد ألثَقَه المطرُ‪ ،‬إذا َبلّه‪.‬‬
‫(لثم) اللم والثاء والميم ُأصَيلٌ يدلّ على ُمصَاكّةِ شيءٍ لشيءٍ أو مضامّته له‪ .‬من‬
‫صكّها‪ .‬وخفّ ِم ْلثَمٌ‪ :‬يصكّ الحجارة‪ .‬ومن‬
‫ذلك‪َ :‬لثَمَ البعيرُ الحجارةَ ِبخُفّهِ‪ ،‬إذا َ‬
‫ن الّلثْمة‪ ،‬أي اللتثام‪.‬‬
‫المضامّة اللّثام‪ :‬ما تُغطّى به الشّفةُ من ثوبٍ‪ .‬وفلنٌ حس ُ‬
‫ف ملثوم مثل مرثوم‪ ،‬إذا َدمِي‪ .‬ومن الباب َلثِ َم الرّجُل المرأةَ(‪ ،)2‬إذا قبّلها‪.‬‬
‫وخ ّ‬
‫(لثي) اللم والثاء والحرف المعتل كلماتٌ تدلّ على تولّد شيء‪ .‬من ذلك اللّثى‪،‬‬
‫وهي صَمغةٌ‪ .‬ويقال للوسخ الّلثَى‪ .‬ويقولون‪ :‬الّلثَى‪ :‬وَطْءُ الخفاف إذا كان مع ذلك‬
‫نَدىً من ماءٍ أو دم‪ .‬قال‪:‬‬
‫* بِهِ مِن لَثى أخفافِهنّ نجيعُ(‪* )3‬‬
‫ـــــــــــــــ‬
‫(‪ )1‬انظر البيان (‪.)71 ،34 :1‬‬
‫(‪ )2‬لثم‪ ،‬هذا‪ ،‬من باب سمع وضرب‪.‬‬
‫(‪ )3‬أنشد هذا العجز في المجمل واللسان (لثى)‪.‬‬

‫ـ (باب اللم والجيم وما يثلثهما)‬


‫(لجح) اللم والجيم والحاء كلمة‪ .‬يقولون‪ :‬اللّجْح‪ :‬مكانٌ منخفِض في الوادي‪.‬‬
‫(لجذ) اللم والجيم والذال‪ .‬يقولون‪ :‬لَجَِ َذ الكلب الناء‪ :‬لَحِسَه‪.‬‬
‫(لجف) اللم والجيم والفاء كلمةٌ تدلّ على َهزْمٍ في الشّيء‪ .‬يقال‪ :‬تلجّفت ال ِب ْئرُ‪ ،‬إذا‬
‫سرّة الوادِي‪ ،‬وتشبّه الشّجّة المنْ َفهِقَة بذلك‪ .‬قال‪:‬‬
‫سفَ أسفلُها‪ .‬قال‪ :‬واللّجَف‪ُ :‬‬
‫انْخ َ‬
‫جفٌ]([‪* )]1‬‬
‫* يَحجّ مأمومةً في َق ْعرِها [لَ َ‬
‫ج ْمتُ ال َفرَس‪.‬‬
‫(لجم) اللم والجيم والميم كلمةٌ‪ ،‬وهي اللّجام‪ .‬يقال‪ :‬أل َ‬
‫جيْن‪ :‬الفضّة‪ .‬واللّجِينُ‪ :‬حشيشٌ يُضرَب‬
‫(لجن) اللم والجيم والنون كلمتان‪ :‬اللّ َ‬
‫بالحِجارة حتى يتلجّن‪ ،‬كأنّه تغضّن‪ .‬قال‪:‬‬
‫ق اللّجِينِ([‪)]2‬‬
‫وماءٍ قد وردتُ ِلوَصلِ أ ْروَى *** عليه الطّيرُ كال َورَ ِ‬

‫(لجأ) اللم والجيم والهمزة كلمة واحدة‪ ،‬وهي اللّجَأ والملجأ‪ :‬المكان يُلتجَأ إليه‪.‬‬
‫يقال‪ :‬لجأت والتجأت‪ .‬وقال في اللّجَأ‪:‬‬
‫حرّ كَ ّفيّ من حَفْر القراميصِ([‪)]3‬‬
‫جاء الشّتاءُ ولمّا َأتّخِذْ لَجَأَ *** يا َ‬
‫(لجب) اللم والجيم والباء كلمتان متباينتان جدّا‪.‬‬
‫سمِع اضطرابُ‬
‫جَلبَة‪ .‬يقال جيشٌ ذو لَجَب‪ ،‬وبحرٌ ذو َلجَب‪ ،‬إذا ُ‬
‫فالولى اللّجَب‪ :‬ال َ‬
‫أمواجه‪.‬‬
‫جبَة‪ ،‬والجمع لِجَابٌ([‪ ،)]4‬وهي التي ارتفع لبنُها‪ .‬قال‪:‬‬
‫ع ْنزٌ لَ ْ‬
‫والكلمة الخرى‪َ :‬‬
‫ج َبتْ أبناؤُنا من فِعلِنا *** إذ [ َنبِيعُ] الخيل بالمعزَى اللّجابِ([‪)]5‬‬
‫عَ ِ‬
‫ـــــــــــــــ‬
‫([‪ )]1‬التكملة مما سبق في (أم‪ ،‬حج) حيث ذكر في الحواشي نسبة البيت وتخريجه‬
‫وعجزه‪ * :‬فاست الطبيب قذاها كالمغاريد *‬
‫واللسان (لجن)‪.‬‬ ‫‪91‬‬ ‫([‪ )]2‬البيت للشماخ في ديوانه‬
‫([‪ )]3‬سبق البيت في (ربض) برواية أخرى‪ .‬وفي الصل‪" :‬ما خر كفي من حفر‬
‫الكراميص"‪ ،‬تحريف‪.‬‬
‫([‪ )]4‬ولجبات أيضا‪ ،‬بالتحريك‪ ،‬كما في المجمل‪ .‬وهذا الجمع الخير غير قياسي‪،‬‬
‫والقياس إسكان الجيم فيه لنه صفة ل اسم‪ ،‬واعتذر سيبويه بأن من العرب من‬
‫يقول شاة لجبة بالتحريك فجاء الجمع على قياسه‪ .‬اللسان (لجب)‪.‬‬
‫([‪ )]5‬لمهلهل بن ربيعة‪ ،‬كما في اللسان (لجب)‪ .‬وأنشده في المجمل‪ .‬وانظر‬
‫الشتقاق ‪.213‬‬

‫ـ (باب اللم والحاء وما يثلثهما)‬


‫(لحد) اللم والحاء والدال أصلٌ يدلّ على ميلٍ عن استقامةٍ‪ .‬يقال‪ :‬ألْحَ َد الرّجلُ‪ ،‬إذ‬
‫مال عن طريقةِ الحقّ([‪ )]1‬واليمان‪ .‬وسمّي اللّحدُ لنّه مائلٌ في أحد جا ِن َبيِ الجَدَث‪.‬‬
‫يقال‪ :‬لحَدْت الم ّيتَ وألحدت‪ .‬والمُ ْلتَحَد‪ :‬الملجأ‪ ،‬سمّي بذلك لنّ اللجئ يميل إليه‪.‬‬
‫(لحز) اللم والحاء والزاء كلمةٌ تدلّ على ضِيقٍ في الشّيء‪ .‬من ذلك المَلَحِز‪،‬‬
‫حزَ القومُ في القول‪ ،‬إذا تعاوصوا([‪ .)]2‬واللّحِز‪ :‬الرّجل‬
‫وهي المَضايق* ويقال‪ :‬تل َ‬
‫خلُق‪ .‬قال‪:‬‬
‫الضيّق ال ُ‬
‫حزَ الشّحيحَ إذا ُأ ِمرّت *** عليه لمالِهِ فيها ُمهِينا([‪)]3‬‬
‫ترى اللّ ِ‬
‫حسَ الشّيءَ‬
‫(لحس) اللم والحاء والسين كلمةٌ تدلّ على أخذِ شيءٍ باللسان‪ .‬يقال‪ :‬لَ ِ‬
‫ستِ الرض‪ :‬أنبتت‪ .‬وهذا إنما يكون في أوّل النّبات‬
‫بلسانه لحْسا‪ .‬ويقولون‪ :‬ألْحَ َ‬
‫حسٌ‪ :‬يأخذ كلّ ما‬
‫جزّه‪ ،‬فكأنها تلْحسُه‪ .‬ويقولون‪ :‬رجل ِملْ َ‬
‫الذي ل يمكِن السّائمةَ َ‬
‫قَدَر عليه من حِرصه‪ .‬وفي كلمهم‪" :‬ألدّ أ ْل َيسُ ِملْحَس([‪ .")]4‬ويقولون‪" :‬أسرع مِن‬
‫س البقرِ أولدَها([‪.")]5‬‬
‫ح ِ‬
‫لَحْس الكلب أنْفَه"‪ .‬ويقولون‪" :‬تر ْكتُ فلنا بمَل ِ‬
‫حصُ‬
‫(لحص) اللم والحاء والصاد كلمةٌ تدلّ على ضيقٍ في شيء‪ .‬يقال‪ :‬لَحِصَ َيلْ َ‬
‫لَحَصا‪ .‬قال‪:‬‬
‫حيْصَ َب ْيصَ لَحَاصِ([‪)]6‬‬
‫ص ْيرَفا *** لم تلتحصني َ‬
‫خرّاجا َولُوجا َ‬
‫قد كنتُ َ‬
‫سمّها‪.‬‬
‫حصَت البرةُ‪ ،‬إذا انسَدّ َ‬
‫شبْ فيها‪ .‬ولَحَاصِ َفعَالِ منه‪ .‬ويقال‪ :‬الت َ‬
‫أي لم أنْ َ‬
‫(لحظ) اللم والحاء والظاء كلمتان متباينتان‪.‬‬
‫خرُها عند الصّدْغ‪.‬‬
‫فاللّحْظ‪ :‬لحظُ العَين‪ ،‬ولِحَاظُها‪ُ :‬مؤْ ِ‬
‫جنَاح‪.‬‬
‫سحِي مع ال َ‬
‫والكلمة الخرى اللّحَاظ‪ :‬ما َينْسَحِي مع الرّيش إذا ُ‬
‫(لحف) اللم والحاء والفاء أصلٌ يدلّ على اشتمالٍ وملزَمة‪ .‬يقال‪ :‬التَحَف‬
‫حفَ السّائل‪َ :‬ألَحّ‪.‬‬
‫باللّحاف يلتحِف‪ .‬ولحَفَه‪ :‬ل َزمَه‪ .‬وألْ َ‬
‫(لحق) اللم والحاء والقاف أصلٌ يدلّ على إدراكِ شيءٍ وبُلوغه إلى غيره‪ .‬يقال‪:‬‬
‫لَحِقَ فلنٌ فلنا فهو لحق‪ .‬وألْحَقَ بمعناه‪ .‬وفي الدعاء‪" :‬إن عَذَابك بالكُفّار ُملْحِقٌ([‬
‫‪ ،")]7‬قالوا‪ :‬معناه لحق‪ .‬وربما قالوا‪ :‬لَحِ ْقتُه‪ :‬ا ّت َب ْعتُه‪ ،‬وألحقتُه‪ :‬وصلت إليه‪.‬‬
‫والمُلْحَق‪ :‬الدعيّ المُلصَق‪ .‬واللّحَق في التّمرِ‪[ :‬داءٌ ُيصِيبهُ([‪.])]8‬‬
‫حكَ‬
‫(لحك) اللم والحاء والكاف أصلٌ يدل على مُلءَمة([‪)]9‬ومُداخَلة‪ .‬يقال‪ :‬لُو ِ‬
‫حكٌ‪ ،‬إذا دَخَل([‪ )]10‬بعضُه في بعض‪ .‬ويقال ذلك في ال ُبنْيان‬
‫فَقَار النّاقة‪ ،‬فهو مُل َ‬
‫أيضا‪.‬‬
‫(لحم) اللم والحاء والميم أصلٌ صحيح يدلّ على تداخُلٍ‪ ،‬كاللّحمِ الذي هو متداخِلٌ‬
‫بعضُه في بعض‪ .‬من ذلك اللّحْم‪ .‬وسمّيت الحربُ َملْحَمةً لمعنيين‪ :‬أحدهما تَلحُمُ‬
‫خلُهم بعضهم في بعض‪ .‬والخر أنّ القتلى كاللّحْ ِم الملْقَى‪.‬‬
‫الناس‪ :‬تدا ُ‬
‫واللّحيم‪ :‬القتيل‪ .‬قال الهُذَليّ([‪:)]11‬‬
‫صرُوا به *** فل ريب أنْ قد كان ثَمّ لَحِيمُ‬
‫ح ِ‬
‫فقالوا تركنا القومَ قد َ‬
‫ولَحْمة البازِي([‪ :)]12‬ما أُطعم إذا صاد‪ ،‬وهو لُحْمته‪ .‬ولُحمة الثّوب بالضم ولَحمتهُ‬
‫أيضا‪ .‬ورجلٌ لَحِيم‪ :‬كثير اللّحم؛ ولحِمٌ‪ ،‬إذا كان عنده لحم‪ ،‬كما يقال تامِر‪.‬‬
‫ش ْتمِه‪ ،‬كأنّك جعلتَ له لُحمةً يأكلها‪ .‬ويقال‪:‬‬
‫ح ْمتُك عِرضَ فُلنٍ‪ ،‬إذا مكّنتَه منه ب َ‬
‫وألْ َ‬
‫ح ْمتُ بين الشيئين ولءمت بمعنىً‪ .‬ورجلٌ لَحِمٌ‪ :‬مشتهِي اللّحم؛ ومُلحِمٌ‪ ،‬إذا كان‬
‫لَ‬
‫خلِق فيه‬
‫حمَة‪ :‬التي بلغَت اللّحم‪ .‬ويقال لل ّزرْعِ إذا ُ‬
‫مُطعِمَ اللّحم‪ .‬والشّجّة ال ُمتَل ِ‬
‫حبْلٌ مُلحَمٌ‪ :‬شديدُ الفَتل‪.‬‬
‫ت اللّحمَ عن العظم‪ :‬قشرتُه‪ .‬و َ‬
‫ح ْم ُ‬
‫القَمح‪ُ .‬ملْحِم‪ .‬ويقال لَ َ‬
‫(لحن) اللم والحاء والنون لـه بناءان يدلّ أحدهما على إمالةِ شيءٍ من جهته‪،‬‬
‫ويدلّ الخَر على الفطنة والذّكاء‪.‬‬
‫فأمّا اللّحْن بسكون الحاء فإمالة الكلمِ عن جهته الصحيحة في العربية‪ .‬يقال لَحَن‬
‫حنَا‪ .‬وهذا عندنا من الكلم المولّد‪ ،‬لنّ اللّحن ُمحْدَث لم يكن في العرب العاربة‬
‫لْ‬
‫الذين تكلّموا بطباعهم السّليمة‪.‬‬
‫ومن هذا الباب قولهم‪ :‬هو طيّب اللحن‪ ،‬وهو يقرأ باللحان؛ وذلك أنّه إذا قرأ كذلك‬
‫أزال الشّيء عن جهته الصحيحة بالزّيادة والنّقصان في ترنّمه‪ .‬ومنه أيضا‪ :‬اللّحْن‪:‬‬
‫فَحْوى الكلم ومعناه‪ .‬قال ال تعالى‪{ :‬و َلتَ ْعرِ َف ّنهُمْ في لَحْنِ ال َق ْولِ} [محمد ‪ .]30‬وهذا‬
‫هو الكلم ال ُم َورّى به ال ُمزَالُ عن جهة الستقامة والظّهور‪.‬‬
‫والصل الخر اللّحَن‪ ،‬وهي الفِطنة‪ ،‬يقال لَحِنَ َيلْحَنُ لَحْنا‪ ،‬وهو لحن ولحن‪ .‬وفي‬
‫حجّته من بعض"‪.‬‬
‫ل بعضَكم أن يكون ألْحَنَ ب ُ‬
‫الحديث‪َ" :‬لعَ ّ‬
‫(لحي) اللم والحاء والحرف المعتل أصلن صحيحان‪ ،‬أحدهما عضوٌ من‬
‫العضاء‪ ،‬والخر قَِشْر شيء‪.‬‬
‫فالولى اللّحْي‪ :‬العظم الذي تَنبت عليه اللّحية من النسان وغيره‪ ،‬والنّسبة إليه‬
‫حىً([‪ ،)]13‬وجمع اللّحْي ألْحٍ([‪.)]14‬‬
‫ح ِوىّ‪ .‬واللّحية‪ :‬الشعر‪ ،‬وجمعها لِ َ‬
‫لَ َ‬
‫والصل الخر اللّحاء‪ ،‬وهو قِشْر الشجرة‪ ،‬يقال لَحَيت العصا‪ ،‬إذا قشرتَ لحاءَها‪،‬‬
‫ولَحَوتُها‪ .‬فأمّا في الّلوْم فلحيت‪ .‬وهو قياسُ ذاك‪ ،‬كأنّه يريد قشره‪ .‬والملحمة‬
‫حيْت العصا‪:‬‬
‫كالمشاتمة‪ .‬قال أوس في َل َ‬
‫حلّم([‪)]15‬‬
‫سنَةٍ ِقرْدانُها لم تَ َ‬
‫ي العصا فطردنَهم *** إلى َ‬
‫حَ‬‫ح ْينَهم لَ ْ‬
‫لَ َ‬
‫(لحج) اللم والحاء والجيم أصلٌ صحيح يدلّ على تضايق ونُشوب‪ .‬يقال لَحِجَ‬
‫جتُ الخبرَ عليه‪ ،‬إذا‬
‫حوَ ْ‬
‫شبَ فيه ولزِمه‪ .‬والمَلَحِج المَضَايق‪ .‬ومنه لَ ْ‬
‫بالمكان‪ ،‬إذا نَ ِ‬
‫خلَطتَه ولَحّجْته مثل لَحْوجته‪ ،‬وذلك أن يُظ ِهرَ لـه غير ما في نفسه‪ .‬ومن الباب‬
‫ال ُم ْلتَحَج‪ :‬الملجأ‪ .‬قال الهذليّ([‪:)]16‬‬
‫ب الضّريكِ تلدَ المالِ ز ّرمَه *** فقرٌ ولم يتّخِذْ في الناس ُم ْلتَحَجا([‪])]17‬‬
‫ح ّ‬
‫[ُ‬
‫ـــــــــــــــ‬
‫([‪ )]1‬في الصل‪" :‬الحد"‪.‬‬
‫([‪ )]2‬في الصل‪" :‬تغاوصوا"‪ ،‬صوابه في المجمل والقاموس‪ .‬وفي اللسان‪" :‬إذا‬
‫تعارضوا الكلم بينهم"‪.‬‬
‫([‪ )]3‬لعمرو بن كلثوم‪ ،‬في معلقته المشهورة‪.‬‬
‫([‪ )]4‬هو في حديث أبي السود‪" :‬عليكم فلنا فإنه أهيس أليس ألد ملحس"‪.‬‬
‫([‪ )]5‬في اللسان‪" :‬هو مثل قولهم بمباحث البقر‪ ،‬أي بالمكان القفر بحيث ل يدري‬
‫أين هو"‪.‬‬
‫([‪ )]6‬لمية بن أبي عائذ الهذلي‪ ،‬كما سبق في حواشي (بيص‪ ،‬حيص)‪.‬‬
‫([‪ )]7‬من القنوت‪ ،‬وكذا الرواية في المجمل واللسان‪ .‬ويروى‪" :‬إن عذابك الجد"‪.‬‬
‫والمغني لبن قدامة (‪.)153 :2‬‬ ‫‪470‬‬ ‫وانظر مجالس ثعلب‬
‫([‪ )]8‬التكملة من المجمل‪.‬‬
‫([‪ )]9‬في الصل‪" :‬ملمة"‪.‬‬
‫([‪ )]10‬في المجمل‪" :‬دوخل"‪.‬‬
‫([‪ )]11‬هو ساعدة بن جؤية الهذلي‪ ،‬كما سبق في حواشي (ريب)‪.‬‬
‫([‪ )]12‬بضم اللم وفتحها‪.‬‬
‫([‪ )]13‬يقال بكسر اللم وضمها‪.‬‬
‫([‪ )]14‬ويقال أيضا في جمع اللحى‪ :‬لحى ولحى بكسر اللم وضمها مع كسر الحاء‬
‫وتشديد الياء‪.‬‬
‫واللسان (حلم‪ ،‬لحى) وسبق في (حلم)‪.‬‬ ‫‪27‬‬ ‫([‪ )]15‬ديوان أوس‬
‫([‪ )]16‬في المجمل‪" :‬في قول الهذلي"‪ .‬والهذلي هذا هو ساعدة بن جؤية‪ .‬ديوان‬
‫الهذليين (‪.)208 :1‬‬
‫([‪ )]17‬ديوان الهذليين‪ .‬وفي اللسان (لحج) بدون نسبة‪.‬‬

‫ـ (باب اللم والخاء وما يثلثهما)‬


‫(لخص) اللم والخاء والصاد كلمةٌ واحدة‪ ،‬وهي اللّخَص‪ ،‬وهو لحم الجَفْن‪.‬‬
‫ضرْعٌ لَخِص‪ :‬كثير‬
‫واللخَص‪ :‬أن يكون الجَفْنُ العلى لَحِيما‪ .‬ورجلٌ َألْخَص‪ ،‬و َ‬
‫خصْت الشّيء‪ ،‬إذا بيّنتَه‪ ،‬فهو من هذا‪ ،‬كأنّه اللحم الخالصُ إذا‬
‫اللّحم‪ .‬وقولهم لَ ّ‬
‫أُبرِز‪.‬‬
‫(لخع) اللم والخاء والعين كلمةٌ واحدة‪ .‬قال ابن دريد‪ :‬اللّخَع‪ :‬استرخاءٌ في‬
‫الجِسْم([‪.)]1‬‬
‫(لخف) اللم والخاء والفاء كلمتانِ‪ ،‬إحداهما اللّخاف‪ ،‬وهي حجارة بيض رقاق‪،‬‬
‫واحدتها لَخْفَة‪ ،‬والخرى قولهم‪ :‬لَخَفَه بالسّيف‪ :‬ضَرَبه‪.‬‬
‫(لخم) اللم والخاء والميم كلمةٌ واحدة‪ ،‬وهي لَخْمٌ‪ :‬قبيلةٌ من اليمن‪ .‬قال ابنُ دريد([‬
‫‪ :)]2‬اشتقاقُه من َلخَُـم وج ُه الرّجُل‪ ،‬إذا كثُر لَحمُه وغلُظ‪ .‬قال‪ :‬وهو فعلٌ ممات ل‬
‫يكادون يتكلّمون به‪ .‬واللّخْم‪ :‬سمكة‪.‬‬
‫(لخن) اللم والخاء والنون كلمةٌ واحدةٌ‪ ،‬وهي اللّخَن‪ ،‬وهو ال ّنتْن‪ ،‬يقال‪ :‬لَخِنَ‬
‫السّقاء‪ ،‬إذا أنتَنَ‪ .‬ومنه قولهم للَمة‪ :‬لَخْناء‪.‬‬
‫(لخي) اللم والخاء والحرف المعتل أصلٌ صحيح يدلّ على اعوجاجٍ في شيءٍ‬
‫للْخَى‪ ،‬هو المعوجّ‪ .‬ومنه اللّخَا‪ :‬كثرة الكلم في الباطل؛ يقال‬
‫وميل‪ .‬من ذلك ا َ‬
‫خيَ لَخَا‪ ،‬مقصور‪ .‬ويقولون اللّخْو([‪ )]3‬نعت ال ُقبُل‬
‫رجلٌ ألْخَى وامرأةٌ لَخْواء‪ .‬وقد لَ ِ‬
‫المضطرِب‪ .‬وعُقَابٌ لَخْواءُ‪ ،‬إذا طال مِنقارُها العلى السْفَلَ‪ .‬وبعيرٌ ألخَى وناقة‬
‫لَخْواء‪ ،‬إذا كانت إحدى ركبتيه أعظَمَ من الخرى‪ ،‬ويقولون اللّخاء([‪ :)]4‬التحريش‪،‬‬
‫ويكون ذلك ميلً عن أحد الجانبين‪ .‬يقال‪ :‬لَخ ْيتَ بي عِندَه‪ ،‬إذا حرّشَه بك فكأنّه مال‬
‫سعُط‪ ،‬يسمّى بذلك لنّه يكون في أحد الجانبين من النف([‪.)]5‬‬
‫عليك‪ .‬وال ِملْخَى‪ :‬المُ ْ‬
‫[و] سمّي غداءُ الص ِبيّ لِخاءً‪ ،‬وهو الخُبز المبلول‪.‬‬
‫جتْ عينه‪ ،‬إذا التزقت‪ .‬واللّخَج‪ :‬أسْوأ‬
‫(لخج) اللم والخاء والجيم‪ .‬يقولون‪ :‬لَخِ َ‬
‫شبِها كلم العرب‪.‬‬
‫ال َغمَص‪ ،‬وليس هذا عندي مُ ْ‬
‫ـــــــــــــــ‬
‫([‪ )]1‬الجمهرة (‪.)235 :2‬‬
‫([‪ )]2‬الجمهرة (‪ .)242 :2‬وفي الشتقاق ‪" :225‬واشتقاق لخم من الغلظ والجفاء"‪.‬‬
‫([‪ )]3‬ويقال أيضا "اللخى" بالفتح والقصر كما في اللسان‪ ،‬واقتصر عليه في‬
‫المجمل‪ ،‬كما اقتصر هنا على "اللخو"‪.‬‬
‫([‪ )]4‬والملخاة أيضا‪.‬‬
‫([‪ )]5‬في الصل‪" :‬الفم"‪ ،‬وهو سهو‪.‬‬

‫ـ (باب اللم والدال وما يثلثهما)‬


‫(لدس) اللم والدال والسين كلماتٌ تدلّ على لُصوق شيء بشيءٍ حتّى يأخذَ منه‪.‬‬
‫يقال‪ :‬لَدَس المالُ النّباتَ‪ ،‬أي لَحِسه‪ .‬ويقال لوّلِ ما يَطلُع مِن النّبات اللّدِيس‪ ،‬لنّ‬
‫سمَن َلمّا ل ِزمَها كان كالشّيء‬
‫المال يلدُسه‪ .‬ولُدِست النّاقةُ‪ ،‬أي رميت باللّحم‪ ،‬كأنّ ال ّ‬
‫ت البعيرَ‪ ،‬إذا أن َع ْلتَه‪ .‬ويقال للفحولِ الشّداد مَلَدِس‪ ،‬لنّ كلّ‬
‫س ُ‬
‫يَلصَق بالشّيء‪ .‬ولَدَ ْ‬
‫واحد منها يُلدَس بالخر‪ :‬يُعرَك([‪ .)]1‬وال أعلم بالصّواب‪.‬‬
‫غتُه‬
‫(لدغ) اللم والدال والغين كلمة واحدة‪ .‬يقال لُدِغ يُلدَغ‪ ،‬وهو ملدوغ ولديغ‪ .‬ولدَ ْ‬
‫غتَه([‪ )]2‬بها‪.‬‬
‫بكلمةٍ‪ ،‬إذا نزَ ْ‬
‫(لدم) اللم والدال والميم أصلٌ يدلّ على إلصاق شيءٍ بشيءٍ‪ ،‬ضربا أو غيره‪،‬‬
‫جرِ‪ .‬قال‪:‬‬
‫فاللدْم‪ :‬ضرب الحجَر بالح َ‬
‫جرِ([‪)]3‬‬
‫ولِلفؤادِ وَجِيبٌ تحتَ أب َه ِرهِ *** لَدْمَ الغلمِ وراءَ الغيْب بالح َ‬
‫خبْز‬
‫ن وصُدورهنّ في ال َمنَاحة‪ .‬واللّدْم‪ :‬ضر ُبكَ ُ‬
‫وا ْلتَدم النساءُ‪ :‬ض َربْنَ وجوهَه ّ‬
‫حمّى‪ :‬لزمته‪.‬‬
‫ال َملّة‪ .‬والملديم‪ :‬المرَاضيخُ يرضَخُ بها ال ّنوَى‪ .‬والت َد َمتْ عليه ال ُ‬
‫حمّى‪ :‬أمّ ِملْدَم‪ .‬ويقولون‪ :‬ال ُملَدّم([‪ )]4‬من الرّجال‪ :‬الحمق‪ .‬واللم في‬
‫ولذلك يقال لل ُ‬
‫هذا مبدلةٌ من راء‪[ ،‬كأنّه] كان متخرّقا فرُدّم‪ ،‬أي رُقّع‪.‬‬
‫(لدن) اللم والدال والنون كلمةٌ واحدة‪ .‬يقال لّليّن من القضبان لَدْنٌ‪ .‬ولَدُنْ بمعنى‬
‫لَدَى‪ ،‬أي عِندَ‪.‬‬
‫ـــــــــــــــ‬
‫([‪ )]1‬في الصل‪" :‬يعتزل"‪.‬‬
‫([‪ )]2‬النـَزغ‪ ،‬بالغين المعجمة‪ :‬الطعن والنخس‪ .‬وفي الصل‪" :‬نزعته"‪ ،‬تحريف‪.‬‬
‫([‪ )]3‬البيت لبن مقبل‪ ،‬كما في اللسان (بهر‪ ،‬لدم)‪ .‬وأنشده في مجالس ثعلب ‪.743‬‬
‫([‪ )]4‬وكذا ضبط في المجمل‪ ،‬وهو ما يقتضيه الكلم بعده‪ .‬وضبط في القاموس‬
‫"كمنبر"‪ ،‬وكذا في اللسان‪.‬‬

‫ـ (باب اللم والذال وما يثلثهما)‬


‫ل على أصلٍ واحد‪ ،‬وهو الحراق والحرارة‪ .‬من‬
‫(لذع) اللم والذال والعين يد ّ‬
‫عتُه بلسانِي‪ ،‬إذا‬
‫ذلك اللّذْع‪ :‬لَذْع النار‪ ،‬وهو إحراقها الشّيء‪ ،‬ويستعار ذلك فيقال‪ :‬لذَ ْ‬
‫آذَيتَه أذىً يسيرا‪ .‬ومنه قولهم جاء فلنٌ يتلذّع‪ ،‬أي يتلفّت يمينا وشِمالً‪ ،‬كأنّ شيئا‬
‫يقلِقُه ويُحرِقه‪.‬‬
‫عيّ‪ :‬الظّريف‪ ،‬أي كأنّه من حركته و َكيْسِه ُيلْذَع‪ .‬والتذَعت ال َقرْحة‪:‬‬
‫ومن الباب اللوذَ ِ‬
‫فاحت([‪ ،)]1‬لنّها َتلْتذِع وتلذَعُ صاحبَها‪.‬‬
‫ت الرّجل‬
‫(لذم) اللم والذال والميم كلمةٌ تدلّ على ملزمة شيءٍ لشيء‪ .‬يقال ل ِذ ْم ُ‬
‫لَذْما‪ :‬لزمته‪ .‬والمُلْذَمُ([‪ :)]2‬الرّجل المُولَع بالشّيء‪ .‬قال الهذليّ([‪:)]3‬‬

‫ـ (باب اللم والزاء وما يثلثهما)‬


‫(لزق) اللم والزاء والقاف ليس بأصلٍ‪ ،‬لنّه من باب البدال‪ .‬يقال َلزِق الشّيء‪،‬‬
‫بالشّيء يلزَق‪ ،‬مثل َلصِق‪.‬‬
‫([لزك) اللم والزاء والكاف([‪ ])]4‬ليس هو عندي بشيء‪ .‬على أنّهم يقولون‪:‬‬
‫لزِك([‪ )]5‬الجُرح‪ ،‬إذا استوى نباتُ لحمِهِ ولم([‪ )]6‬يبرأْ‪ .‬وهذا ل يشبهُ كلمَ العرب‪.‬‬
‫(لزم) اللم والزاء والميم أصلٌ واحد صحيح‪ ،‬يدلّ على مصاحَبة الشّيء بالشيء‬
‫دائما‪ .‬يقال‪َ :‬لزِمه الشّيءُ َي ْل َزمُه‪ .‬واللّزَام‪ :‬العذاب الملزم للكُفّار‪.‬‬
‫ع ْيشٌ َلزْنٌ‪،‬‬
‫(لزن) اللم والزاء والنون يدلّ على ضِيقٍ في شيء أو تضايُقٍ‪ .‬يقال‪َ :‬‬
‫ش َربٌ َلزِْنٌ‪ ،‬إذا‬
‫أي ضيّق‪ .‬والّلزْن‪ :‬اجتماع القوم على البئر مزدحمين‪ .‬يقال‪ :‬مَ ْ‬
‫ازدُحِمَ عليه‪ .‬وال أعلم بالصّواب‪.‬‬
‫(لزأ) اللم والزاء والهمزة كلمتان لعلّهما أن يكونا صحيحتين‪ .‬يقولون‪َ :‬ل ّزأَ البلَ‬
‫حسَنَ رِعْيتَها‪ .‬ويقولون‪ :‬لعَنَ ال أمّا لزأت به‪ ،‬أي ول َدتْه‪.‬‬
‫تَلزِئةً‪ ،‬إذا أ ْ‬
‫لزِمِ لزب‪.‬‬
‫(لزب) اللم والزاء والباء يدلّ على ثبوتِ شيءٍ ولُزومه‪ .‬يقال‪ :‬ل ّ‬
‫وصار هذا الشيءُ ضربةَ ل ِزبٍ‪ ،‬أي ل يكاد يفارِق‪ ،‬قال النابغة‪:‬‬
‫ش ّر ضربةَ لزِب([‪)]7‬‬
‫حسَِبون ال ّ‬
‫ول يَحسَِبون الخيرَ ل شرّ بعدَه *** ول يَ ْ‬
‫سنَة الشديدة‪ ،‬والجمع َلزْبات([‪ )]8‬كأنّ القَحْط َلزَب‪ ،‬أي ثبت فيها‪.‬‬
‫واللّزْبة‪ :‬ال ّ‬
‫غ ِريَ به‬
‫(لزج) اللم والزاء والجيم قريبٌ من الباب الذي قبله‪ .‬يقال‪َ :‬لزِجَ به‪ ،‬إذا َ‬
‫ول َزمَه‪ .‬والتلزّج‪ :‬تتبّع البقولِ والرّعْي القليل‪.‬‬
‫ـــــــــــــــ‬
‫([‪ )]1‬فاحت‪ :‬انتشرت‪ ،‬أو نفحت بالدم‪ ،‬وفي المجمل‪" :‬تاحت"‪ ،‬تحريف‪.‬‬
‫([‪ )]2‬بضم الميم وفتحها‪.‬‬
‫([‪ )]3‬المجمل‪" :‬وهو في شعر الهذلي"‪ .‬وانظر ديوان الهذليين (‪.)228 :6‬‬
‫([‪ )]4‬تكملة ضرورية‪ ،‬إذ أن الكلم بعدها إنما هو في (لزك) ل (لزق)‪ .‬وهو‬
‫المطابق لما في المجمل والمعاجم المتداولة‪.‬‬
‫([‪ )]5‬في الصل‪" :‬لصق"‪ ،‬تحريف‪ ،‬صوابه في المجمل واللسان‪.‬‬
‫([‪ )]6‬وكذا في اللسان‪ ،‬وفي المجمل‪" :‬ولما"‪.‬‬
‫([‪ )]7‬ديوان النابغة ‪ 9‬واللسان (لزب)‪.‬‬
‫([‪ )]8‬ولزبات على خلف القياس‪ .‬إذ أن اللزبة صفة ل اسم‪ .‬ولم يذكر في‬
‫القاموس واللسان هذا الجمع‪ ،‬أي بالتحريك‪ ،‬وذكر في المجمل‪.‬‬

‫ـ (باب اللم والسين وما يثلثهما)‬


‫سعُه لَسْعا‪ .‬ويستعار‬
‫(لسع) اللم والسين والعين كلمةٌ واحدة‪ .‬يقال‪ :‬لَسَعتْه الحيّةُ َتلْ َ‬
‫سعَه بلسانِه‪.‬‬
‫فيقال‪ :‬ل َ‬
‫س ْمتُ الرّجُل‬
‫(لسم) اللم والسين والميم ليس بأصلٍ‪ .‬يقولون في باب البدال‪ ،‬ألْ َ‬
‫س ْمتُه الطّريقَ‪ :‬ألزمتُه إيّاه‪.‬‬
‫الحُجّة‪ :‬أل َز ْمتُه إيّاها‪ .‬وأل َ‬
‫(لسن) اللم والسين والنون أصلٌ صحيح واحد‪ ،‬يدلّ على طول لطيفٍ غير بائن‪،‬‬
‫في عضوٍ أو غيره‪ .‬من ذلك اللّسان‪ ،‬معروف‪ ،‬وهو مذكّر والجمع َألْسُنٌ‪ ،‬فإذا كثر‬
‫س ْنتُه‪ ،‬إذا أخَ ْذتَه بلسانك‪ .‬قال طرفة‪:‬‬
‫فهي اللسنة‪ .‬ويقال لَ َ‬
‫غمُر([‪)]1‬‬
‫سنُها *** إنّني لستُ بموهون ُ‬
‫سنُني أل ُ‬
‫وإذَا تَل ُ‬
‫وقد يعبّر بالرّسالة عن اللسان فيؤنّث حينئذٍ‪ .‬قال‪:‬‬
‫خرُ([‪)]2‬‬
‫ع ْلوَ ل عجبٌ فيها ول سَ َ‬
‫سرّ بها *** من َ‬
‫إنّي أتَتنِي لسانٌ ل أُ َ‬
‫واللّسَنُ‪ :‬جَودة اللّسان والفَصاحة‪ .‬واللّسْن‪ :‬الّلغَة‪ ،‬يقال‪ .‬لكلّ قومٍ لِسْنٌ أي لغة‪ .‬وقرأ‬
‫سنَةٌ‪:‬‬
‫ناسٌ‪َ { :‬ومَا َأ ْرسَ ْلنَا مِنْ َرسُولٍ إ ّل بِ ِلسْنِ َق ْو ِمهِ([‪[ })]3‬إبراهيم ‪ .]4‬ونعلٌ ُملَ ّ‬
‫على صورة اللّسان‪ .‬قال كثير‪:‬‬
‫حضْرميّ الملَسّنِ([‪)]4‬‬
‫ط ْونَها *** بأقْدا ِمهِمْ في ال َ‬
‫لهم ُأ ُزرٌ حُمر الحواشِي يَ َ‬
‫ع ِرفَ بذلك لُسِنَ‪ ،‬أي‬
‫ويقولون‪ :‬ال َملْسُون‪ :‬الكذّاب‪ .‬وهذا مشتقّ من اللّسان‪ ،‬لنّه إذا ُ‬
‫تكلّمت فيه اللسِنة‪ ،‬كما قال‪:‬‬
‫سنُها *‬
‫سنُني أل ُ‬
‫* وإذا تل ُ‬
‫حيَ‬
‫و(التّلسِين)‪ :‬أن ُيعِي َر الرّجلُ [الرجُلَ([‪ ])]5‬فصيلً لت ِدرّ عليه ناقتُه‪ ،‬فإذا َدرّت ُن ّ‬
‫سنَةٌ‪ ،‬إذا كانت فيها لَطافةٌ وطُولٌ‬
‫الفصيلُ‪ .‬ومعناه أنّه ذاق اللّبنَ بِلسانه*‪ .‬وقدَمٌ ُملَ ّ‬
‫يسير‪.‬‬
‫س َبتْه‬
‫(لسب) اللم والسين والباء أصلٌ يدلّ على إصابةِ شيءٍ لشيء بحِدّة‪ .‬يقال‪ :‬لَ َ‬
‫س ْبتُ العسلَ‪ ،‬إذا َلعِ ْقتَه‪ .‬والقياس واحد‪ ،‬وفرّق بينهما بالحركات‪ .‬قال أبو‬
‫العقربُ‪ .‬ولَ ِ‬
‫جمْع([‪.)]6‬‬
‫سبَ‪ :‬ال َ‬
‫سبَه أسواطا‪ :‬ضربه‪ .‬ويقولون‪ ،‬وهو من غير هذا‪ .‬إنّ اللّ ْ‬
‫زيد‪ :‬لَ َ‬
‫ويقال لَسِب بالشّيء‪ ،‬إذا َلزِق‪ ،‬وهو من الكلمة الولى‪.‬‬
‫(لسد) اللم والسين والدال‪ .‬يقولون‪ :‬لَسَِدَ العَسلَ‪َ :‬لعِقَه‪.‬‬
‫(لسق([‪ ))]7‬اللم والسين والقاف ليس أصلً‪ ،‬وأصله الصاد‪ .‬يقال اللّسَق‪ :‬اللّوَى([‬
‫جنْب قيل لَسِقَ لَسَقا‪ .‬والصل لصق‪.‬‬
‫‪ .)]8‬وإذا التزقت الرّئة بال َ‬
‫قال رؤبة‪:‬‬
‫* وبَلّ بَردُ الماءِ أعضادَ اللّسَقْ([‪* )]9‬‬
‫ـــــــــــــــ‬
‫واللسان (لسن‪ ،‬وهن‪ ،‬فقر)‪.‬‬ ‫‪65‬‬ ‫([‪ )]1‬الرواية المشهورة‪ :‬بموهون فقر"‪ .‬الديوان‬
‫والخزانة (‪ )92 :1‬والمواهب‬ ‫‪135‬‬ ‫([‪ )]2‬البيت لعشى باهلة في جمهرة أشعار العرب‬
‫الفتحية (‪ ،)19 :2‬واللسان (لسن‪ ،‬سخر)‪.‬‬
‫([‪ )]3‬هذه قراءة أبي السمال‪ ،‬وأبي الجوزاء‪ ،‬وأبي عمران الجوني‪ ،‬وقرأ أبو رجاء‬
‫وأبو المتوكل والجحدري‪" :‬بلسن" بضم اللم والسين‪ :‬جمع لسان‪ .‬وقرئ أيضا‬
‫"بلسن" بالضم وسكون اللم‪ .‬تفسير أبي حيان (‪.)405 :5‬‬
‫([‪ )]4‬أنشده في اللسان (لسن)‪.‬‬
‫([‪ )]5‬التكملة من المجمل‪.‬‬
‫([‪ )]6‬وكذا في المجمل ولم يرد هذا المعنى في اللسان ول في القاموس‪.‬‬
‫([‪ )]7‬كذا وردت هذه المادة‪ ،‬وحقها أن تكون بعد مادة (لسع) كما في المجمل‪،‬‬
‫ولكني أبقيتها في موضعها محافظة على أرقام صفحات الصل‪.‬‬
‫([‪ )]8‬اللوى‪ :‬وجع في الجوف‪.‬‬
‫واللسان (لسق)‪ .‬وفي الديوان‪( :‬اللزق)‪.‬‬ ‫‪108‬‬ ‫([‪ )]9‬ديوان رؤبة‬

‫ـ (باب اللم والصاد وما يثلثهما)‬


‫(لصغ) اللم والصاد والغين ليس بشيء‪ .‬على أنّهم يقولون لصَِغ الجِلد(‪ :)1‬يَبس‬
‫على العَظْم عَجَفا(‪.)2‬‬
‫صفَ جلدُه لصَفا‪،‬‬
‫(لصف) اللم والصاد والفاء كلمةٌ تدل على ُيبْس وبريق‪ .‬يقال‪ :‬ل ِ‬
‫صفُ‪ :‬شيءٌ ينبت‬
‫إذا َلزِق و َيبِس‪ .‬وَلصَف يَلصُف‪ ،‬إذا َبرَق‪ .‬وممّا ليس من هذا الّل َ‬
‫في أصول ال َك َبرِ‪ ،‬كأنّه خِيار‪ ،‬وَلصَافِ‪ :‬جبلٌ‪.‬‬
‫(لصق) اللم والصاد والقاف أصلٌ صحيح يدلّ على ملزمةِ الشّيء للشيء‪ .‬يقال‬
‫عيّ‪ .‬وفلن بِلصْقِ الحائط وبِلزْقه(‪.)4‬‬
‫َلصِق به يَلصَق ُلصُوقا(‪ .)3‬والمُلصق‪ :‬الدّ ِ‬
‫واللّصَق في البعير كاللّسَق‪ ،‬وقد فسّرناه في بيت رؤبة‪.‬‬
‫(لصب) اللم والصاد والباء أصلٌ صحيح يدلّ على ضيقٍ وتضايق‪ .‬فالّلصْب‪:‬‬
‫صبٌ‪:‬‬
‫حزٌ َل ِ‬
‫صبَ الجلدُ باللّحمِ َي ْلصَب‪ ،‬إذا َلزِق به‪ .‬وفلن لَ ِ‬
‫َمضِيقُ الوادي‪ .‬ويقال َل ِ‬
‫ن اللواصب‪:‬‬
‫ل يكادُ يعطِي شيئا‪ .‬ولَصِب الخاتَم في الصبع‪ :‬ضِدّ َقلِقَ‪ .‬ويقال إ ّ‬
‫البار الضيّقة البعيدة ال َقعْر‪ .‬قال كثيّر‪:‬‬
‫طوّل الحيّ عنها َلبَاثا(‪)5‬‬
‫ط َوتْ *** وقد َ‬
‫لواصب قد أصبحت وان َ‬
‫صتُ‪ :‬اللّصّ‪.‬‬
‫(لصت) اللم والصاد والتاء‪ .‬يقولون‪ :‬اللّ ْ‬
‫ـــــــــــــــ‬
‫(‪ )1‬ضبط في اللسان والقاموس‪" :‬كمع"‪ .‬وفي المجمل بكسر الصاد‪.‬‬
‫(‪ )2‬في الصل‪" :‬عجيفا"‪ ،‬صوابه من اللسان‪.‬‬
‫(‪ )3‬في الصل‪" :‬لصقا"‪ ،‬صوابه في اللسان‪ .‬وأما اللصق بالتحريك‪ ،‬فهو مثل‬
‫اللسق‪ ،‬وقد تقدم ذكره‪.‬‬
‫(‪ )4‬أي بجنبه‪ .‬وفي الصل‪" :‬يلصق الحائط ويلزقه"‪ ،‬تحريف‪.‬‬
‫(‪ )5‬اللباث‪ ،‬بالفتح‪ :‬اللبث والمكث‪.‬‬

‫ـ (باب اللم والطاء وما يثلثهما)‬


‫(لطع) اللم والطاء والعين أصلٌ صحيح يدلّ على انكشافِ شيءٍ عن شيء‪،‬‬
‫طعُه‪ ،‬إذا لَحِسَه‪.‬‬
‫وعلى كَشْفه عنه‪ .‬يقال‪ :‬لَطَع النسان الشّيءَ بلسانه يَل َ‬
‫ف الّلمَى عنها‪ .‬وأكثر ما يعتري ذلك‬
‫واللّطَع‪ :‬بياضٌ في باطِن الشّفَة‪ ،‬وذلك انكشا ُ‬
‫السّودان‪ .‬قال ابن دريد‪ :‬عجوزٌ لَطْعاء تحاتّت أسنانها‪.‬‬
‫قال‪ :‬واللّطعاء‪ :‬القليلة لحم الفَرج([‪.)]1‬‬
‫ل على صغَر في الشيء‪.‬‬
‫(لطف) اللم والطاء والفاء أصلٌ يدلّ على رِفق ويد ّ‬
‫فاللّطف‪ :‬الرّفق في العَمل؛ يقال‪ :‬هو لطيفٌ بعباده‪ ،‬أي رؤوف رفيق‪ .‬ومن الباب‬
‫طفَ له‪.‬‬
‫اللطاف للبعير‪ ،‬إذا لم يَهت ِد لموضع الضّرابِ فُألْ ِ‬
‫(لطم) اللم والطاء والميم أصلٌ صحيح يدلّ على ملصقة شيءٍ لشيء‪ ،‬بضربٍ‬
‫أو غيره‪ .‬من ذلك اللّطم‪ :‬الضّرب على الوجه بباطن الرّاحة‪ .‬ويقال لطَمه َيلْطِمه‪.‬‬
‫ب بعضُها بعضا‪ .‬واللطيم من الخيل‪ :‬الذي يأخذُ‬
‫والتطمت المواج‪ ،‬إذا ضَ َر َ‬
‫البياضُ خَ ّديْه‪ ،‬ويقال هو أنْ يكون البياضُ في أحدِ شِ ّقيْ وجهِه‪ ،‬كأنّه لُطِم بذلك‬
‫البياضِ لَطْما‪ .‬واللّطيم‪ :‬الفَصِيل‪ ،‬إذا طلع سهيل أخذه الراعي وقال‪ :‬أترى سُهيلً‪،‬‬
‫وال ل تذوق عندي قَطرةً‪ .‬ثمّ لطمه ونحّاه‪ .‬ويقال اللّطِيم‪ :‬التاسع من سوابق‬
‫صرِف عن‬
‫سبَق‪ .‬والملَطّم‪ :‬الرّجُل اللّئيم‪ ،‬كأنّه لُطِم حتّى ُ‬
‫الخَيل‪ ،‬كأنّه لطم عن ال ّ‬
‫المكارم‪ .‬وال ِملْطَم‪ :‬أديم يفرش تحت ال َعيْبة لئلّ يُصيبَها التّراب‪ .‬قال‪:‬‬
‫* شقّ المعيث في أديم ال ِملْطَمِ([‪* )]2‬‬
‫فأمّا اللّطيمة فيقال‪ :‬السّوق‪ .‬قالوا‪ :‬وهي كلّ سوقٍ ل تكون لميرَة‪ .‬وقال آخرون‪:‬‬
‫اللّطِيمة للعِطْر‪ .‬وقال بعضهم‪ :‬اشتقاقُها من اللّطْم‪ ،‬وذلك أنّه يباع فيها الطّيب الذي‬
‫يسمّى الغالِية‪ .‬قال‪ :‬وهي تُلطم‪ ،‬لنّها تَضرَب عند الخلط‪.‬‬
‫(لطا) اللم والطاء والحرف المعتل كلمةٌ واحدة‪ ،‬وهي ال ِملْطاة‪ ،‬في الشّجاج‪ ،‬وهي‬
‫السّمحاق التي بلغت القشرة* الرقيقة‪ .‬قال أبو عُبيد‪ :‬أخبرني الواقديّ أنّ السّمحاق‬
‫عندهم المِلطاء‪ .‬قال أبو عبيد‪ :‬يقال هي المِلطاة بالهاء‪ .‬فإن كانت على هذا فهي في‬
‫التقدير مقصورة‪ .‬وقال تفسير الحديث الذي جاء "إن المِلطاةَ بدمها"‪ :‬معناه حين‬
‫يُشَجّ صاحبُها يؤخذ مقدارُها تلك السّاعَة ثم يقضَى فيها بالقِصاص أو الرْش‪ ،‬ل‬
‫يُنظَر إلى ما يحدث فيها بعد ذلك من زيادةٍ أو نقصان‪ .‬قال‪ :‬وهذا قولهم‪ ،‬وليس‬
‫جبْهة ال َفرَس‪.‬‬
‫قولَ أهل العراق‪ .‬واللّطاة‪ :‬دائرة تكون في َ‬
‫وإذا همز قيل لَطِئتُ ألطأ([‪)]3‬‬
‫(لطح) اللم والطاء والحاء كلمةٌ واحدة‪ .‬اللّطْح‪ :‬الضّرب بباطن الكفّ ليس‬
‫جعَلَ يَلطَح أفخاذَنا ويقول ُأ َب ْي ِنيّ([‪)]5‬‬
‫بالشّديد([‪ .)]4‬وفي الحديث عن ابن عباس‪" :‬ف َ‬
‫ل ترموا جَمرةَ العقبة حتّى تطلُع الشّمس"‪.‬‬
‫عرّ شيء بشيء‪ .‬منه يقال‪:‬‬
‫(لطخ) اللم والطاء والخاء ُأصَيلٌ واحدٌ يدلّ على َ‬
‫ختُ الشّيءَ بالشيء‪ .‬وسَكرانُ ُملْطَخّ([‪ ،)]6‬أي مختلط‪ .‬وفي السماء لَطْخٌ من‬
‫لَطَ ْ‬
‫السّحاب‪ ،‬أي قليل‪ .‬ولُطِخ فلنٌ بشيءٍ‪ :‬عِيبَ به‪ .‬قال ابن دُريد([‪ :)]7‬وهو ملطوخٌ‬
‫شرّ وملطوخُ ال ِعرْض‪ .‬وال أعلم بالصّواب‪.‬‬
‫بال ّ‬
‫ـــــــــــــــ‬
‫([‪ )]1‬الجمهرة (‪.)106 :3‬‬
‫([‪ )]2‬كذا في الصل‪.‬‬
‫([‪ )]3‬في الصل‪" :‬لطئت بالطاء"‪ ،‬على أن الفعل يقال من بابي منع وفرح‪.‬‬
‫([‪ )]4‬في الصل‪" :‬الشديد"‪.‬‬
‫([‪ )]5‬كذا بالتصغير في الصل والمجمل‪ .‬وفي اللسان‪" :‬ومنه حديث ابن عباس أن‬
‫النبي صلى ال عليه وسلم كان يلطح أفخاذ أغلمة بن عبد المطلب ليلة المزدلفة‬
‫ويقول‪ :‬أبني ل ترموا جمرة العقبة قبل أن تطلع الشمس"‪ .‬وأبينون‪ :‬تصغير بنون‪،‬‬
‫قال السفاح بن بكير‪:‬‬
‫من يك لساء فقد ساءنى *** ترك أبينيك إلى غير راع‬
‫وروى في اللسان (بني) "أبَيني" وتكلم فيه كلما‪ .‬فراجعه‪.‬‬
‫([‪ )]6‬الصواب أن مادة هذه الكلمة هي (لخخ)‪ ،‬إذ يقال ملتخ وملطخ بإبدال التاء‬
‫طاء‪ .‬ولكن هكذا ورد في الصل والمجمل‪.‬‬
‫([‪ )]7‬الجمهرة (‪.)232 :2‬‬

‫ـ (باب اللم والعين وما يثلثهما)‬


‫سبِ شيءٍ بإِصبعٍ أو غيرها‪ .‬يقال‪:‬‬
‫(لعق) اللم والعين والقاف أصلٌ يدلّ على لَ ْ‬
‫جزُورا فَلعِقُوا‬
‫َلعِ ْقتُ الشيء َأ ْلعَقُهُ‪ .‬وَلعَقة الدّمِ‪ :‬قومٌ تحالَفُوا على حرب ثم نَحرُوا َ‬
‫دمها‪ .‬والّلعُوق‪ :‬اسمُ ما يُلعَق‪ .‬والّلعْقة‪ :‬ما تأخذه المِلعقة‪ .‬والّلعْقة الم ْرةُ الواحدة‪.‬‬
‫واللّ ْعوَقة‪ :‬سرعة النسان فيما أخَذَ([‪ )]1‬فيه من عمل في خِفّة و َنزَق‪ .‬ورجل َل ْعوَقٌ‪:‬‬
‫شبّهَ بلَعقةٍ واحدةٍ في سُرعتها وخِفّتها‪ .‬قال بعضهم‪ :‬يقال ما بالرض‬
‫خفيف‪ ،‬كأنّه ُ‬
‫َلعْقَةٌ من ربيع‪ ،‬ليس إلّ [في([‪ ])]2‬الرّطْب يلعقها المال‪ .‬قال ويقال‪َ :‬لعِقَ فلنٌ‬
‫ل الزاد‪ .‬يقال‪ :‬ما َمعَنا إلّ َلعُوق‪ .‬وال ِملْعقَة‪ :‬ما ُي ْلعَقُ‬
‫إصبَعَه‪ ،‬إذا مات‪ ،‬والّلعُوقُ‪ :‬أق ّ‬
‫به‪ .‬قال الخليل‪ :‬والّلعَاق‪ :‬ما بَ ِقيَ في فيه‪ ،‬بقيّةً مما اب َتلَع‪.‬‬
‫(لعن) اللم والعين والنون أصلٌ صحيحٌ يدلّ على إبعا ٍد وإطرادٍ‪.‬‬
‫جنّة‪ .‬ويقال للذّئب لعين‪ ،‬والرّجُل الطّريد‬
‫وَلعَنَ الُ الشيطانَ‪ :‬أبعدَه عن الخير وال َ‬
‫لعين‪ .‬ورجل ُلعْنة بالسّكون‪ :‬يلعنه النّاس‪[ ،‬وُلعَنة([‪ :])]3‬كثير اللعن‪ .‬واللّعان‪:‬‬
‫طرِيد‪:‬‬
‫الملعَنَة‪ .‬وقال في ال ّ‬
‫ل اللّعينِ([‪)]4‬‬
‫ذَعرتُ به القَطَا ونفَيتُ عنه *** مَقامَ الذّئبِ كالرّجُ ِ‬
‫(لعو) اللم والعين والحرف المعتلّ كلماتٌ غير راجعةٍ إلى قياسٍ واحد‪ .‬وقد‬
‫خلُق‪ .‬والّلعْوة([‪:)]7‬‬
‫كتبت([‪ )]5‬الكلبة([‪ )]6‬اللّعوة‪ :‬الحريصة‪ .‬والرجُل الّلعْو‪ :‬الس ّيئُ ال ُ‬
‫حلَمةَ الثّدي‪ .‬ويقولون‪َ :‬تَلعّى العَسَل‪ :‬تعَقّد‪ .‬ويقولون للعاثر‪ :‬لعا َلكَ‪،‬‬
‫السّواد حولَ َ‬
‫دعاء أن ينتعش‪ .‬قال‪:‬‬
‫ع َث َرتْ *** فال ّت ْعسُ أدنَى لها من أن أقولَ لعا([‪)]8‬‬
‫بذاتِ َل ْوثٍ عَ َفرْناة إذا َ‬
‫ويقال‪ :‬ما بها لَعِي َق ْروٍ‪ ،‬أي مَن يلحَس عُسّا‪.‬‬
‫(لعب) اللم والعين والباء كلمتانِ منهما يتفرّع كلمات‪ .‬إحداهما الّلعِب([‪)]9‬‬
‫معروف‪ .‬وال ّت ْلعَابة‪ :‬الكثير الّلعِب‪ .‬وال َملْعب‪ :‬مكان الّلعِب‪ .‬واللّعبة‪ :‬اللّون من‬
‫عبُ ظِله‪ :‬طائر‪.‬‬
‫اللّعب‪ .‬والّلعْبة‪ :‬المرّة منها‪ ،‬إلّ أنهم يقولون‪ :‬لمن الّلعْبة‪ .‬ومُل ِ‬
‫والكلمة الخرى اللّعاب‪ :‬ما يَسِيل من فم الصّبيّ‪ .‬ول َعبَ الغلمُ يَلعَب([‪ :)]10‬سال‬
‫سرَاب‪ ،‬وقيل‪ ،‬هو الذي كأنّه نسْج‬
‫لُعابه‪ .‬ولُعاب النّحل‪ :‬العَسَل وُلعَاب الشّمس‪ :‬ال ّ‬
‫ن أصل الباب هو الذّهاب على غير استقامة‪.‬‬
‫العنكبوت‪ .‬وقيل‪ :‬إ ّ‬
‫(لعج) اللم والعين والجيم أصلٌ واحد‪ ،‬هو حَرا َرةٌ في ال َق ْلبِ‪[ .‬و] منه الّلعْج‪:‬‬
‫حبّ في الفؤاد‪ .‬وَلعَج َي ْلعَجُ‪ .‬قال أبو عبيد‪َ :‬لعَج الضّربُ الجِلدَ‪ :‬أحرَقَه‪.‬‬
‫حرارة ال ُ‬
‫قال الهذليّ([‪:)]11‬‬
‫س ْبتٍ َي ْلعَجُ الجِلدا‬
‫ضرْبا أليما ب ِ‬
‫جرّدَ نَوحٌ قامتا معه *** َ‬
‫إذا تَ َ‬
‫وَلعَجه المر‪ :‬اشتدّ عليه‪.‬‬
‫(لعس) اللم والعين والسين كلمتانِ متباينتان‪ :‬الولى اللّعَس*‪ ،‬سواد في باطن‬
‫الشّفَة‪ .‬امرأة لعساءُ‪ .‬ونباتٌ أ ْلعَس‪ :‬كثير‪ ،‬لنّه من ِريّه يضرِب إلى السّواد‪.‬‬
‫والخرى الّلعْوس‪ :‬الكول الحريص‪ ،‬والذئب َل ْع َوسٌ‪ .‬قال الخليل‪ :‬رجلٌ متلعّس‪:‬‬
‫شديد الكْل‪.‬‬
‫(لعص) اللم والعين والصاد‪ .‬يقولون‪ :‬الّلعَص‪ :‬العُسْر‪ .‬وفلنٌ تَلعّص علينا‪:‬‬
‫سرَ‪ .‬واللّعَص‪ .‬ال ّنهَم في الكْل‪.‬‬
‫تَع ّ‬
‫(لعط) اللم والعين والطاء‪ .‬الصّحيح منه لونٌ من اللوان‪ ،‬قال ابن دريد‪:‬‬
‫جهِه"‪.‬‬
‫"الّلعْطَة‪ :‬خَطّ بسواد([‪ .)]12‬ولعْطَةُ الصّ ْقرِ‪ :‬السّفْعة في و ْ‬
‫ويقال الّلعْطة‪ :‬سوادٌ في عنق الشاة‪ .‬وذكر بعضهم‪ :‬لعطه بحقّه‪ :‬اتّقاه به([‪،)]13‬‬
‫ومرّ فلنٌ لعِطا‪ ،‬أي َمرّ معارِضا إلى جنبِ حائط‪.‬‬
‫ـــــــــــــــ‬
‫([‪ )]1‬في الصل‪" :‬أخذوا"‪.‬‬
‫([‪ )]2‬التكملة من المجمل واللسان‪.‬‬
‫([‪ )]3‬التكملة من المجمل‪.‬‬
‫واللسان (لعن)‪.‬‬ ‫‪92‬‬ ‫([‪ )]4‬للشماخ في ديوانه‬
‫([‪ )]5‬كذا وردت هذه العبارة‪.‬‬
‫([‪ )]6‬في الصل‪" :‬الكلمة" تحريف‪ .‬وفي المجمل‪" :‬كلبة لعوة"‪.‬‬
‫([‪ )]7‬بضم اللم وفتحها‪.‬‬
‫واللسان (لعا)‪ .‬وقد سبق في (عفر)‪.‬‬ ‫‪83‬‬ ‫([‪ )]8‬للعشى في ديوانه‬
‫([‪ )]9‬ويقال لعِب أيضا‪ ،‬بالكسر‪ ،‬ولعَب‪ ،‬بالفتح‪.‬‬
‫([‪ )]10‬ويقال في هذا المعنى لعب‪ ،‬بالكسر أيضا‪ ،‬والفتح أعلى‪ .‬ويقال ألعب أيضا‪.‬‬
‫([‪ )]11‬هو عبد مناف بن ربع الهذلي‪ ،‬ديوان الهذليين (‪ )39 :2‬واللسان (لعج‪ ،‬جلد)‪.‬‬
‫([‪ )]12‬بعده في الجمهرة‪( :‬تخطه المرأة في خدها)‪.‬‬
‫([‪ )]13‬وكذا النص في المجمل‪ ،‬وفي اللسان‪" :‬ولعطني بحقي‪ ،‬أي لواني به‬
‫ومطلني"‪.‬‬

‫ـ (باب اللم والغين وما يثلثهما)‬


‫حوْلَ الفم‪ .‬ومنه‬
‫(لغم) اللم والغين والميم كلمة واحدة صحيحة‪ ،‬وهي المَلَغم‪ :‬ما َ‬
‫قولهم‪ :‬تلغّمت بالطّيب([‪ :)]1‬جعلته هناك‪ .‬قال ابن دريد‪ :‬تَلغّم بالطّيب‪ :‬تلطّخ([‪.)]2‬‬
‫س َتيْ ِقنُهُ‪ ،‬فهو من‬
‫فأمّا قولهم‪َ :‬ل َغ ْمتُ ألغَم َلغْما‪ ،‬إذا أخبرتَ صاحبَك بشيء ل يَ ْ‬
‫البدال‪ ،‬إنّما هو َن َغ ْمتُ بالنون‪ .‬قال الخليل‪ :‬لغم البعيرُ لُغامَهُ‪ :‬رَمى به‪.‬‬
‫(لغو) اللم والغين والحرف المعتل أصلنِ صحيحان‪ ،‬أحدهما يدلّ على الشّيءِ ل‬
‫يُعتدّ به‪ ،‬والخَر على الّلهَج بالشّيء‪.‬‬
‫فالوّل الّلغْو‪ :‬ما ل يُعتَدّ به من أولدِ البلِ في ال ّديَة‪ .‬قال العبديّ([‪:)]3‬‬
‫عرْضَ المائةِ الجَلمدِ([‪)]4‬‬
‫أو مائةٍ تُجعلُ أولدها َلغْوا *** و ُ‬
‫يقال منه لغَا ي ْلغُو َلغْوا‪ .‬وذلك في َلغْو اليمان‪ .‬واللّغا هو اللّغو([‪ )]5‬بعينهِ‪ .‬قال ال‬
‫ل بِاللّ ْغوِ في َأ ْيمَانِكُمْ} [البقرة ‪ ،225‬المائدة ‪ ،]89‬أي ما لَمْ‬
‫تعالى‪{ :‬ل ُيؤَاخِ ُذكُمُ ا ُ‬
‫ل الرّجل ل وال‪ ،‬وبلَى وال‪ .‬وقوم‬
‫تَعقِدوه بقلوبكم‪ .‬والفقهاء يقولون‪ :‬هو قو ُ‬
‫يقولون‪ :‬هو قولُ الرّجُل لسوادٍ مُ ْقبِلً‪ :‬وال إنّ هذا فلنٌ‪ ،‬يظنّه إياه‪ ،‬ثم ل يكون كما‬
‫ظنّ‪ .‬قالوا‪ :‬فيمينه لغوٌ‪ ،‬لنّه لم يتعمّد الكذِب‪.‬‬
‫والثاني قولهم‪َ :‬ل ِغيَ بالمر‪ ،‬إذا َلهِجَ به‪ .‬ويقال إنّ اشتقاق اللّغة منه‪ ،‬أي َي ْلهَجُ‬
‫صاحبُها بها‪.‬‬
‫ل على ضعفٍ و َتعَب‪ .‬تقول‪:‬‬
‫(لغب) اللم والغين والباء أصلٌ صحيح واحد‪ ،‬يد ّ‬
‫رجلٌ َل ْغبٌ بيّن اللّغابة واللّغوبة‪ .‬وقال الصمعيّ‪ :‬قال أبو عمرو‪ :‬سمِعت أعرابيّا([‬
‫‪ )]6‬يقول‪" :‬فلنٌ لَغوبٌ جاءته كتابي فاحتَقَرها"‪ ،‬فقلت‪ :‬أتقول جاءته كتابي؟ فقال‪:‬‬
‫أليس صحيفةً‪ .‬قلت‪ :‬ما الّلغُوب؟ قال‪ :‬الحمق‪ .‬وقال‪ :‬تأبّطَ شرّا في اللّغب‪:‬‬
‫ما ول َدتْ أمّي من القوم عاجزا *** ول كان رِيشِي من ذُنابى ول َل ْغبِ([‪)]7‬‬
‫قال أبو بكر([‪ :)]8‬وسهمٌ َلغْب‪ ،‬إذا كان قُذَ ُذهُ بُطنانا‪ ،‬وهو رديّ‪ .‬قال شاعرٌ يصف‬
‫ب أمرا فلم َي َنلْه‪:‬‬
‫رجلً طل َ‬
‫* فَنجا وراشُوه بذِي َل ْغبِ([‪* )]9‬‬
‫واللّغوب‪ :‬ال ّتعَب والعياء والمَشَقّة‪ .‬وأتى ساغبا لغبا‪ ،‬أي جائعا َتعِبا‪ .‬قال ال‬
‫تعالى‪َ { :‬ومَا َمسّنا مِنْ ُلغُوبٍ} [ق ‪.]38‬‬
‫(لغد) اللم والغين والدال كلمةٌ واحدة‪ .‬اللّغاديد‪ :‬لَحمَاتٌ تكون في الّلهَوات‪،‬‬
‫واحدها ُلغْدُود؛ ويقال ُلغْدٌ وألغاد‪ .‬وجاء فلنٌ متلغّدا‪ ،‬أي مت َغيّظا؛ وهذا كأنّه بلغ‬
‫ال َغيْظ ألغادَه‪.‬‬
‫ل على التواءٍ في شيءٍ وميل‪ .‬يقولون‪ :‬اللّغز‪:‬‬
‫(لغز) اللم والغين والزاء أصلٌ يد ّ‬
‫ميلُك بالشّيء عن وَجههِ‪ .‬ويقولون الّل َغ ْيزَاء‪ ،‬ممدود‪ :‬أن يَحفِر اليربوعُ ثم ُيمِيل([‬
‫‪ )]10‬في حفره ليع ّميَ على طالبه‪ .‬واللغاز‪ :‬طُرقٌ تلتوِي وتُشْكلُ على ساِلكِها‪،‬‬
‫الواحد َلغَز وُلغْز([‪ .)]11‬وأَل َغزَ فلنٌ في كلمِه‪ .‬وفي حديث عمر‪َ " :‬نهَى عن‬
‫الّل َغيْزَى في اليمين"‪.‬‬
‫ـــــــــــــــ‬
‫([‪ )]1‬في الصل‪" :‬بالطين"‪ ،‬صوابه في المجمل واللسان‪.‬‬
‫([‪ )]2‬الجمهرة (‪.)149 :3‬‬
‫([‪ )]3‬هو المثقب العبدي‪ ،‬كما سبق في حواشي الجزء الول ص ‪.507‬‬
‫([‪ )]4‬أنشده في اللسان (جلمد‪ ،‬عرض)‪.‬‬
‫([‪ )]5‬في الصل‪" :‬واللغو"‪ ،‬صوابه من المجمل‪.‬‬
‫([‪ )]6‬في اللسان والجمهرة (‪ )319 :1‬أنه أعرابي من أهل اليمن‪.‬‬
‫([‪ )]7‬أنشده في اللسان (لغب)‪.‬‬
‫([‪ )]8‬الجمهرة (‪.)318 :1‬‬
‫([‪ )]9‬البيت للحارث بن الطفيل الدوسي‪ ،‬كما في الغاني (‪ )54 :12‬وحواشي‬
‫الجمهرة (‪ .)318 :1‬وصدره‪ * :‬فرميت كبش القوم معتمدا *‬
‫([‪ )]10‬في المجمل‪" :‬ثم يميل يمينا وشمالً"‪.‬‬
‫([‪ )]11‬ويقال لغز بضم ففتح أيضا‪.‬‬

‫ـ (باب اللم والفاء وما يثلثهما)‬


‫ت الثّوبَ‬
‫(لفق) اللم والفاء والقاف ُأصَيلٌ يدلّ على ملءمة المر‪ .‬يقال‪ :‬لَفَق ُ‬
‫بالثّوب لَفْقا‪ .‬وهذا لِفْقُ هذا‪ ،‬أي يوائمه‪ .‬وتَلفَقَ أمرهم‪ :‬تلءَم‪.‬‬
‫حمَق‪.‬‬
‫(لفك) اللم والفاء والكاف‪ .‬يقولون‪ :‬اللْفَك‪ :‬ال ْ‬
‫(لفم) اللم والفاء والميم كلمة‪ .‬يقولون‪ :‬اللّفام‪ :‬ما بلَغَ طرف النف من اللّثام‪.‬‬
‫وتلفّمت المرأة‪ :‬ر ّدتَ قِناعَها على َفمِها‪.‬‬
‫ل أصلٌ صحيح‪ ،‬يدلّ على انكشافِ شيءٍ وكَشْفِه‪،‬‬
‫(لفا)* اللم والفاء والحرف المعت ّ‬
‫ويكون مهموزا وغير مهموز‪ .‬يقال‪ :‬لَفََأتِ الرّيح السحابّ عن وَجه السّماء‪ .‬ولَفَ ْأتُ‬
‫اللّحمَ عن العَظْم‪ :‬كَشَطته‪ ،‬ولف ْوتُه‪ ،‬حكاهما أبو بكر([‪ .)]1‬واللّفاء‪ :‬التّراب والقُماش‬
‫ضيَ من الوَفاء باللّفاء"‪ ،‬أي من وا ِفرِ حقّه بالقليل‪.‬‬
‫على وجه الرض‪ .‬يقال مثلً‪" :‬ر ِ‬
‫وألْ َف ْيتُه‪ :‬لقِيته ووجدتُه‪ ،‬إلفاء‪ .‬وتلفيتُه‪ :‬تدا َر ْكتُه‪.‬‬
‫ي وصرف الشيء عن جهتهِ‬
‫(لفت) اللم والفاء والتاء كلمةٌ واحدة تدلّ على الّل ّ‬
‫المستقيمةِ‪ .‬منه لَ َفتّ الشّيءَ‪ :‬ل َو ْيتُه‪ .‬ول َفتّ فلنا عن رأيه‪ :‬صر ْفتُه‪ .‬واللْ َفتُ‪ :‬الرّجل‬
‫العسَر‪ .‬وهو قياس الباب‪ :‬واللّفِيتة‪ :‬الغَليظة من العَصائد‪ ،‬لنّها تُلفَت‪ ،‬أي ُتلْوى‪.‬‬
‫وامرأةٌ لَفوت‪ :‬لها زوجٌ ولها ولدٌ من غيره فهي تلفتُ إلى ولدِها‪ .‬ومنه اللتفات‪،‬‬
‫ت اللّحاء من الشّجرة‪:‬‬
‫وهو أن تَعدِل بوجهك‪ ،‬وكذا التلفّت‪ .‬قال أبو بكر‪ :‬ول َف ّ‬
‫قَشَرته([‪.)]2‬‬
‫(لفج) اللم والفاء والجيم كلمةٌ واحدة‪ .‬يقولون‪ :‬ال ُملْفَج بفتح الفاء‪ :‬الفقير‪ ،‬وماضِي‬
‫فعله ألْفَجَ‪ .‬وهو من نا ِدرِ الكلم([‪ .)]3‬وأنشد‪:‬‬
‫سلُجا *** في حَِجْر مَنْ لم يكُ عنها مُلفَجا([‪)]4‬‬
‫شبّت شَبابا عُ ْ‬
‫جارية َ‬
‫وروي في بعض الحديث مرفوعا‪ :‬أيُداِلكُ الرّجلُ المرأةَ؟ قال‪َ :‬نعَمْ إذا كان مُلفَجا"‪.‬‬
‫والصحيح عن الحسن([‪.)]5‬‬
‫حتْه النار بحرّها والسّمومُ‪ ،‬إذا‬
‫(لفح) اللم والفاء والحاء كلمةٌ واحدة‪ .‬يقال‪ :‬لفَ َ‬
‫حرّها فتغ ّيرَ وجهُهُ‪[ .‬وأمّا] قولهم‪ :‬لَفَحَه بالسّيف لَفْحَةً‪ :‬ضربه ضربةً خفيفة‪،‬‬
‫أصابه َ‬
‫فإنّ الصل فيه النون‪ ،‬هو نَفَحَه‪.‬‬
‫(لفظ) اللم والفاء والظاء كلمةٌ صحيحة تدلّ على طرح الشّيء؛ وغالب ذلك أن‬
‫يكون من الفم‪ .‬تقول‪ :‬لَفَظَ بالكلم يَلفِظ لَفظا‪ .‬ولفظتُ الشّيءَ من فمي‪ .‬واللّفِظَة‪:‬‬
‫الدّيك‪ ،‬ويقال الرّحَى‪ ،‬والبحر‪ .‬وعلى ذلك يُفسّر قوله‪:‬‬
‫جوَدُ جُودا من اللّفظهْ([‪)]6‬‬
‫س ْيبُها ُيرْتجَى *** فأ ْ‬
‫فأمّا التي َ‬
‫وهو شيءٌ ملفوظٌ ولَفيظ‪.‬‬
‫(لفع) اللم والفاء والعين ُأصَيل صحيح يدلّ على اشتمالِ شيء‪ .‬وتل ّفعَت المرأة‬
‫ب ِمرْطِها‪ :‬اشت َمَلتْ عليه‪ .‬ولَفّع الشّيبُ رأسه‪ :‬ش ِملَه‪ .‬وتَلفع الشّجَر([‪ :)]7‬تجلّلَ‬
‫ت المزادة‪ :‬قلبتُها فجعلتُ‬
‫خضْرة‪ .‬والت َفعَت الرضُ بالنّبات‪ :‬اخضَارّت‪ ،‬ولَفع ُ‬
‫بال ُ‬
‫طبّتها([‪ )]8‬في وسطها‪.‬‬
‫أَ ِ‬
‫ـــــــــــــــ‬
‫([‪ )]1‬الجمهرة (‪.)160 :2‬‬
‫([‪ )]2‬الجمهرة (‪.)24 :2‬‬
‫([‪ )]3‬ونظيره كلمات ثلث أوردها ابن خالويه في ليس من كلم العرب‪ .‬وهي‬
‫أحصن فهو محصن‪ ،‬وأسهب فهو مسهب‪ ،‬واجرأشت البل فهي مجرأشة‪.‬‬
‫([‪ )]4‬أنشده في المجمل واللسان (لفج)‪.‬‬
‫([‪ )]5‬يشير إلى أنه من حديث الحسن حين سئل ذلك السؤال‪ .‬انظر اللسان (لفج‪،‬‬
‫دلك)‪.‬‬
‫([‪ )]6‬ذكر العيني (‪ )572 :1‬أن البيت منسوب إلى طرفة‪.‬‬
‫([‪ )]7‬في الصل‪" :‬الرجل"‪ ،‬صوابه في المجمل‪.‬‬
‫([‪ )]8‬وكذا في اللسان والقاموس‪ ،‬وفي المجمل‪" :‬طبتها"‪ ،‬والطبة بالضم والطبابة‬
‫بالكسر‪ :‬الجلدة التي تغطى بها الخرز‪ ،‬وهي معترضة مثنية كالصبع على موضع‬
‫الخرز‪.‬‬

‫ـ (باب اللم والقاف وما يثلثهما)‬


‫(لقم) اللم والقاف والميم أصلٌ صحيح‪ ،‬يدلّ على تناوُلِ طعامٍ باليد للفَم‪ ،‬ثم يقاس‬
‫عليه‪ .‬ولَ ِقمْتُ الطّعامَ أل َقمُه‪ ،‬وتلقّمته والتقَمته‪ .‬ورجلٌ ِتلْقَامةٌ‪ :‬كثير اللّقْم([‪ .)]1‬ومن‬
‫الباب اللّقَم‪َ :‬م ْنهَج الطّريق‪ ،‬على التشبيه‪ ،‬كأنّه لَقِم من مرّ فيه‪ ،‬كما ذكرناه في‬
‫السّراط‪ ،‬وقد مضَى‪.‬‬
‫(لقن) اللم والقاف والنون كلمةٌ صحيحة تدلّ على أخْذِ علمٍ و َف ْهمِه‪ .‬ولَقِن الشّيءَ‬
‫لَقنَا‪ :‬أخذه وفهمه‪ .‬ول ّق ْنتُه تلقينا‪ :‬فهّمته‪ .‬وغُلمٌ لقِنٌ‪ :‬سريع ال َفهْم واللّقانة‪.‬‬
‫(لقي) اللم والقاف والحرف المعتل أصولٌ ثلثة‪ :‬أحدها يدلّ على عوَج‪ ،‬والخر‬
‫طرْحِ شيء‪.‬‬
‫على توافِي شيئين‪ ،‬والخر على َ‬
‫فالوّل اللّقْوة‪ :‬داءٌ يأخذ في الوجه يعوَجّ منه‪ .‬ورجل َملْ ُقوّ‪ ،‬ولُ ِقيَ النسانُ‪ .‬واللّقْوة‪:‬‬
‫الدّلو التي إذا أرسلتَها في البِئر وارتفعت أخرى شالت معها([‪ .)]2‬قال‪:‬‬
‫* شرّ الدّلء اللّقوة المُلزمه