You are on page 1of 17

‫اللجنة العلمية‬

‫جمعية دار الكتاب والسنة‬


‫فرع محافظة الوسطى – دير البلح‬

‫فلسطين‬

‫أحكام التلوة‬
‫إعداد الشيخ‪ /‬عادل نصار‬
‫رئيس اللجنة العلمية‬

‫‪1‬‬
‫معنى ا لت جويد ‪ :‬التجويد لغة ‪ :‬التحسين والتقان ‪.‬‬
‫التجويد اصطلحاً ‪ :‬إخراج كل حرف من مخرجه مع إعطائه حقه ومستحقه ‪.‬‬
‫( حق الحرف ‪ :‬صفاته الذاتية اللزمة التي ل تفارقه كالجهر والشدة )‪.‬‬
‫( ومستحق الحرف‪ :‬صفاته العرضية التي يوصف بها أحياناً وتنفك عنه أحياناً أخرى‪،‬‬
‫كالتفخيم والترقيق)‬
‫حكمه ‪ :‬العلم به ‪ :‬فرض كفاية‪ ،‬والعمل به ‪ :‬فرض عين‬
‫قال ال تعالى ‪ (( :‬ورتل القرآن ترتيلً )) وقال النبي صلى ال عليه وسلم‪ (( :‬من‬
‫لم يتغنّ بالقرآن فليس منا ))‪.‬‬
‫غايته ‪ :‬صون اللسان عن اللحن في كلم ال تعالى ‪.‬‬
‫فضل تلوة القرآن ‪:‬‬
‫‪ .1‬قال ال تعالى ‪ ((:‬إن الذين يتلون كتاب ال وأقاموا الصلة وأنفقوا مما رزقناهم‬
‫سراً وعلنيةً يرجون تجارةً لن تبور‪،‬ليوفيهم أجورهم ويزيدهم من فضله إنه غفور‬
‫شكور )) [فاطر‪]30-29 :‬‬
‫‪ .2‬وقال رسول ال ‪ ( :‬خيركم من تعلم القرآن وعلّمه ) ‪ .‬رواه البخاري‪.‬‬
‫‪ .3‬وقال رسول ال ‪ ( :‬الماهر بالقرآن مع السفرة الكرام البررة )‪ .‬رواه البخاري‬
‫ومسلم‪.‬‬
‫مراتب التلوة ‪ :‬للتلوة ثلث مراتب ‪ :‬هي ‪:‬‬
‫‪ _1‬التحقيق ‪ _2 .‬الحدر ‪ _3 .‬التدوير ‪.‬‬
‫‪ .1‬التحقيق‪ :‬هو القراءة باطمئنان وتؤدة مع إعطاء الحروف حقها ومستحقها من‬
‫التلوة‪.‬‬
‫‪ .2‬الحدر ‪ :‬هو السراع في القراءة مع مراعاة أحكام التجويد ‪.‬‬
‫‪ .3‬التدوير ‪ :‬هو القراءة بحالة متوسطة بين الحدر والتحقيق ‪.‬‬
‫والترتيل يعم المراتب الثلث ‪.‬‬
‫اللـــحـــن‬
‫اللحن ‪ :‬هو الخطأ والميل عن الصواب ‪.… .‬وينقسم إلى قسمين ‪ :‬هما‬
‫‪ _ 1‬اللحن الجلي ‪ :‬وهو خطأ يطرأ على اللفاظ فيخل بمعاني القرآن كإبدال الطاء دالً أو ضم‬
‫أنعمت أو تغيير حرف مكان حرف كأن يقول (الزي) مكان (الذي )‪ .‬وسمي‬ ‫تاء‬
‫جلياً لوضوحه للقراء وغيرهم ‪.‬‬
‫وحكمه ‪ :‬حرام يأثم القارئ بفعله ‪.‬‬
‫‪ _ 2‬اللحن الخفي ‪ :‬هو خطأ يطرأ على اللفاظ فيخل بعرف القراءة دون المعنى كترك الغنّة ومد‬
‫المقصور وقصر الممدود ‪ ،‬وسمي خفياً لختصاص القراء بمعرفته ‪.‬‬
‫حكمه ‪ :‬مكروه وقيل حرام ‪.‬‬
‫الستعاذة والبسملة‬
‫للستعاذة عدة صيغ أشهرها ‪ :‬أعوذ بال من الشيطان الرجيم‪.‬‬
‫معنى الستعاذة ‪ :‬ألتجئ وأعتصم بال من الشيطان الرجيم ‪.‬‬
‫حكم الستعاذة ‪ :‬قال ال تعالى ‪((:‬فإذا قرأت القرآن فاستعذ بال من الشيطان الرجيم )) حمل‬
‫بعض‬
‫‪2‬‬
‫العلماء المر على الستحباب وبعضهم على الوجوب ‪.‬‬
‫البسملة‬
‫لفظها ‪ :‬بسم ال الرحمن الرحيم‪.‬‬
‫معناها ‪ :‬أبتدأ عملي باسم ال الرحمن الرحيم ‪.‬‬
‫أوجه قراءة الستعاذة مع البسملة ‪:‬‬
‫أولً ‪ :‬أوجه الستعاذة مع البسملة عند أول السورة ‪.‬‬
‫‪ .1‬قطع الجميع ‪ :‬أي قطع الستعاذة عن البسملة والبسملة عن أول السورة ‪.‬‬
‫‪ .2‬وصل الجميع ‪ :‬أي وصل الستعاذة و البسملة وأول السورة ‪.‬‬
‫‪ .3‬قطع الستعاذة ووصل البسملة بأول السورة ‪.‬‬
‫‪ .4‬وصل الستعاذة بالبسملة وقطعها عن أول السورة ‪.‬‬
‫من أحكام البسملة ‪:‬‬
‫‪-1‬البسهملة ثابتهة فهي أول القرآن لجميهع القراء بلخلف‪ ،‬أمها بيهن السهورتين فحفهص أثبتهها‬
‫في جميع القرآن وفصل بها بين كل سورتين عدا سورة براءة ‪.‬‬
‫‪ -2‬إذا قرأت من أول السورة فلبد من قراءة البسملة ‪.‬‬
‫‪ -3‬وإذا قرأت في أثناء السورة فلك أن تقرأها أوتتركها ‪.‬‬
‫‪ -4‬وليجوز لك أن تصههل آخههر السههورة بالبسههملة وتقههف عليههها لن البسههملة لول السههور‬
‫للواخرها ‪.‬‬
‫أحكام النون الساكنة و التنوين‬
‫تعريف النون الساكنة ‪ :‬النون الساكنة هي النون التي ل حركة لها وتكون في السم والفعل‬
‫والحرف ‪.‬‬
‫التنوين ‪ :‬هو نون ساكنة زائدة تلحق أواخر السماء لفظاً ووصلً وتفارقه خطاً ووقفاً‪.‬‬
‫وللنون الساكنة والتنوين أربعة أحكام ‪ :‬هي (الظهار _ الدغام _ القلب _ الخفاء ) ‪.‬‬

‫أولً ‪ :‬الظ هار‬


‫الظهار لغة ‪ :‬اليضاح والبيان ‪.‬‬
‫الظهار اصطلحاً ‪ :‬هو إخراج كل حرف من مخرجه من غير غنّة في الحرف المظهر ‪.‬و‬
‫حروفه مجموعة في أوائل هذا البيت ‪ .‬أخي هاك علماً حازه غير خاسرِ‪.‬‬
‫[ أ _ هه _ ع _ ح _ غ _ خ ] ‪.‬ويسمى هذا الظهار إظهاراً حلقياً لن حروفه تخرج من الحلق ‪.‬‬
‫أمثلة على إظهار النون الساكنة والتنوين ‪.‬‬
‫مثاله مع التنوين‬ ‫الرقم الحر مثاله مع النون‬
‫الساكنة‬ ‫ف‬
‫الهمز منْ آمن _ ينْأون ‪ .‬عذابٌ أليم _ معتدٍ أثيم ‪.‬‬ ‫‪1‬‬

‫ة‬
‫سلمٌ هي _ قومٍ هاد ‪.‬‬ ‫الهاء إنْ هذا _ ينْهون ‪.‬‬ ‫‪2‬‬

‫العين منْ عمل _ النْعام ‪ .‬أجرٌ عظيم _ حكيمٌ عليم ‪.‬‬ ‫‪3‬‬

‫الحاء منْ حكيم _ تنْحتون غفورٌحليم _ عليماً حكيماً‬ ‫‪4‬‬


‫‪3‬‬
‫عفوٌ غفور _ حديثٍ غيره‬ ‫الغين منْ غلٍ _‬ ‫‪5‬‬

‫‪.‬‬ ‫فسينْغضون ‪.‬‬


‫الخاء منْ خير _ المنْخنقة لطيفٌ خبير _ يومئذٍ‬ ‫‪6‬‬

‫خاشعة‬ ‫‪.‬‬

‫ثاني ا ‪ :‬الد غام‬


‫الدغام لغة ‪ :‬الدخال ‪.‬‬
‫الدغام اصطلحاً ‪ :‬إدخال حرف ساكن بحرف متحرك بحيث يصيران حرفاً واحداً مشدداً من‬
‫جنس الثاني‬
‫حروفه ‪ :‬ستة حروف يجمعها لفظ ( يرملون ) ‪.‬‬
‫أقسامه ‪ :‬ينقسم إلى قسمين ‪ :‬أ _ إدغام بغنّة ‪ :‬وحروفه أربعة مجموعة في كلمة ( ينمو )‬
‫ب _ إدغام بغير غنّة ‪ :‬وحروفه اثنان ( ر _ ل )‬

‫أمثلة على الدغام‪:‬‬


‫إدغام بغير غنة‬ ‫إدغام بغنة‬
‫التنوين‬ ‫الحرف النون‬ ‫م‬ ‫التنوين‬ ‫الحر النون‬ ‫م‬
‫الساكنة‬ ‫ف الساكنة‬
‫هدىً لِلمتقين‬ ‫ل ل ِئنْ لّم ينته‬ ‫‪9‬‬ ‫يومئذٍ يصدر‬ ‫ي مَنْ يقول‬ ‫‪1‬‬

‫فسلمٌ لك‬ ‫ل ولكنْ لّ‬ ‫‪10‬‬ ‫برقٌ يجعلون‬ ‫ي مَنْ يعمل‬ ‫‪2‬‬

‫رؤفٌ رحيم‬ ‫ِمنْ رّبهم‬ ‫ر‬ ‫‪11‬‬ ‫رحيمٌ ودود‬ ‫و مِنْ وليٍ‬ ‫‪3‬‬

‫ثمرةٍ رزقاً‬ ‫ِمنْ رباط‬ ‫ر‬ ‫‪12‬‬ ‫معروفٌ و‬ ‫و مِنْ واق‬ ‫‪4‬‬

‫الخيل‬ ‫مغفرة‬
‫صراطاً‬ ‫مِنْ مّاء‬ ‫م‬ ‫‪5‬‬

‫مستقيماً‬
‫عذابٌ مّهين‬ ‫مِنْ مّال‬ ‫م‬ ‫‪6‬‬

‫يومئذٍ ناعمة‬ ‫مِنْ نذير‬ ‫ن‬ ‫‪7‬‬

‫رزقاً نحن‬ ‫مِنْ نعمة‬ ‫ن‬ ‫‪8‬‬

‫نرزقك‬

‫ثال ثا ‪ :‬القلب‬
‫القلب لغة ‪ :‬تحويل الشيء عن وجهه ‪.‬‬
‫القلب اصطلحاً ‪ :‬قلب النون الساكنة أو التنوين ميماً مخفاة بغنة عند الباء‪.‬‬
‫حرفه ‪ :‬الباء ( ب ) ‪.‬‬

‫‪4‬‬
‫أمثلة ‪ :‬منْ بعد _ سميعاً بصيراً _ أنْبئهم _فانْبجست _ ينْبت _ منْ بخل _ أنْ بورك _ آياتٍ‬
‫مَتاعاً بالمعروف _ عليمٌ بذات‪.‬‬ ‫بيّنات _‬
‫رابع ا ‪ :‬الخفاء‬
‫الخفاء لغةً ‪ :‬الستر ‪.‬‬
‫الخفاء اصطلحاً ‪ :‬هو النطق بالحرف بمرتبة بين الظهار والدغام مع بقاء الغنّة ‪.‬‬
‫حروفه ‪ :‬خمسة عشر حرفاً مجموعة في أوائل هذا البيت ‪.‬‬
‫دم طيبا زد ف تقى ضع ظالا‬ ‫صف ذا ثنا كم جاد شخص قد سا‬

‫أمثلة على الخفاء‪:‬‬


‫التنوين‬ ‫النون‬
‫حرف‬ ‫الرق من كلمة من كلمتين ول يكون إل من‬
‫الخفاء‬ ‫كلمتين‬ ‫م‬
‫ص‬ ‫ريحاً‬ ‫النْصار َأنْ صدوكم‬ ‫‪1‬‬

‫صرصراً‬
‫ذ‬ ‫سراعاً ذلك‬ ‫َءَأنْذرتهم ًأ ِئنْ ذكرتم‬ ‫‪2‬‬

‫ث‬ ‫قولً ثقيلً‬ ‫مِنْ ثمرةٍ‬ ‫منْثور‬ ‫‪3‬‬

‫ك‬ ‫كتابٌ كريم‬ ‫ن كان‬ ‫ينْكثون أ ْ‬ ‫‪4‬‬

‫ج‬ ‫فصبرٌ جميل‬ ‫فأنْجينا ومنْ جاهد‬ ‫‪5‬‬

‫ش‬ ‫بأسٍ شديد‬ ‫ن شاءَ‬ ‫منْشور إ ْ‬ ‫‪6‬‬

‫ق‬ ‫سميعٌ قريب‬ ‫فأنْقذكم مِنْ قبُل‬ ‫‪7‬‬

‫س‬ ‫رجلً سلماً‬ ‫مِنْسأَته مِنْ سيئاتكم‬ ‫‪8‬‬

‫د‬ ‫كأساً دهاقاً‬ ‫ن دَعَوا‬‫أْ‬ ‫أنْداداً‬ ‫‪9‬‬

‫ط‬ ‫كشجرةٍ‬ ‫‪ 10‬فانْطلقوا وإنْ‬


‫طيبة‬ ‫طائفتان‬
‫ز‬ ‫صعيداً زلقاً‬ ‫مِنْ زوال‬ ‫‪ 11‬تنْزيل‬
‫ف‬ ‫خالداً فيها‬ ‫‪ 12‬لنْفضوا مِنْ فوق‬
‫ت‬ ‫جناتٍ‬ ‫‪ 13‬منْتهون و َمنْ تاب‬
‫تجري‬
‫ض‬ ‫قوماً‬ ‫‪ 14‬منْضود و َمنْ ضل‬
‫ضالين‬
‫ظ‬ ‫قوماً‬ ‫‪ 15‬ينْظرون مَنْ ظلِم‬
‫ظلموا‬
‫أحكام الميم الساكنة‬
‫تعريف الميم الساكنة ‪ :‬الميم الساكنة هي الميم التي ل حركة لها ‪.‬‬
‫أحكامها ‪ :‬للميم الساكنة ثلثة أحكام هي ‪:‬‬
‫‪ _ 3‬الظهار الشفوي‬ ‫‪ _ 2‬إدغام مثلين صغير‬ ‫‪ _1‬الخفاء الشفوي‬
‫‪5‬‬
‫أولً ‪ :‬الخفاء الش فوي‬
‫حرفه ‪ :‬الباء (ب)‬
‫القاعدة ‪ :‬إذا وقعت الباء بعد الميم الساكنة تخفى الميم وتصحبه الغنّة ‪ ( .‬بمقدار حركتين )‬
‫ويسمى هذا الخفاء إخفاءً شفوياً لخروج الميم والباء من الشفتين ‪.‬‬
‫المثلة ‪:‬‬
‫السبب‬ ‫الحكم‬ ‫المثال‬
‫لوقوع الباء بعد الميم‬ ‫إخفاء شفوي‬ ‫آمنتمْ بال‬
‫الساكنة‬
‫لوقوع الباء بعد الميم‬ ‫إخفاء شفوي‬ ‫همْ بربهم‬
‫الساكنة‬
‫لوقوع الباء بعد الميم‬ ‫إخفاء شفوي‬ ‫إليهمْ بهدية‬
‫الساكنة‬
‫لوقوع الباء بعد الميم‬ ‫إخفاء شفوي‬ ‫كنتمْ بآياته‬
‫الساكنة‬
‫لوقوع الباء بعد الميم‬ ‫إخفاء شفوي‬ ‫يوم همْ بارزون‬
‫الساكنة‬
‫لوقوع الباء بعد الميم‬ ‫إخفاء شفوي‬ ‫عليهمْ بنياناً‬
‫الساكنة‬
‫لوقوع الباء بعد الميم‬ ‫إخفاء شفوي‬ ‫ونبلوكمْ بالشر‬
‫الساكنة‬
‫لوقوع الباء بعد الميم‬ ‫إخفاء شفوي‬ ‫ترميهمْ بحجارةٍ من‬
‫الساكنة‬ ‫سجيل‬
‫لوقوع الباء بعد الميم‬ ‫إخفاء شفوي‬ ‫هذا الذي كنتمْ به‬
‫الساكنة‬ ‫تكذبون‬
‫لوقوع الباء بعد الميم‬ ‫إخفاء شفوي‬ ‫إنّ ربهمْ بهمْ يومئذٍ‬
‫الساكنة‬ ‫لخبير‬

‫‪6‬‬
‫ثاني ا ‪ :‬إد غام مثلين صغير‬
‫حرفه ‪ :‬الميم‬
‫القاعدة ‪ :‬إذا وقعت ميم بعد الميم الساكنة وجب إدغام الميم الساكنة في الميم التي تليها ‪ ،‬بحيث‬
‫تصهيران ميماً واحدة مشددة ‪.‬وههو مها يسهمى ( إدغام مثليهن صهغير ) ويلزم التيان بكمال التشديهد‬
‫وإظهار الغنة ‪.‬‬
‫المثلة ‪:‬‬
‫السبب‬ ‫الحكم‬ ‫المثال‬

‫لوقوع الميم بعد الميم‬ ‫إدغام مثلين‬


‫بإذن ربهمْ من كل أمر‬
‫الساكنة‬ ‫صغير‬
‫لوقوع الميم بعد الميم‬ ‫إدغام مثلين‬ ‫الذي أطعمهمْ من جوع‬
‫الساكنة‬ ‫صغير‬
‫لوقوع الميم بعد الميم‬ ‫إدغام مثلين‬ ‫أل يظن أولئك أنهمْ‬
‫الساكنة‬ ‫صغير‬ ‫مبعوثون‬
‫لوقوع الميم بعد الميم‬ ‫إدغام مثلين‬ ‫كنتمْ مؤمنين‬
‫الساكنة‬ ‫صغير‬
‫لوقوع الميم بعد الميم‬ ‫إدغام مثلين‬ ‫خلق لكمْ ما في‬
‫الساكنة‬ ‫صغير‬

‫ث الث ا ‪ :‬الظ هار ال شفوي‬


‫حروفه ‪ :‬كل حروف الهجاء عدا الميم والباء ( م _ ب ) ‪.‬‬
‫القاعدة ‪ :‬إذا وقع بعد الميم الساكنة أي حرف من حروف الهجاء ( عدا الباء و الميم ) وجب‬
‫إظهار الميم الساكنة عند القراءة ويسمى هذا الظهار إظهاراً شفوياً لخروج الميم من الشفتين ‪.‬‬
‫ملحظة ‪ :‬يجب الحذر من إخفاء الميم مع حرف الواو والفاء فإنهما حرفا إظهار ‪.‬‬
‫لقربهما والتحاد فاعرفِ‬ ‫قال صاحب التحفة ‪ :‬واحذر لدى واوٍ وفا أن تختفي‬

‫أم ثلة على الظ هار الش فوي ‪:‬‬


‫المثال‬ ‫الرق الحرف‬ ‫المثال‬ ‫الرقم الحر‬
‫م‬ ‫ف‬
‫فراغ عليهمْ ضرباً‬ ‫ض‬ ‫‪13‬‬ ‫أيّكمْ أحسن‬ ‫أ‬ ‫‪1‬‬

‫لكمْ طالوت‬ ‫ط‬ ‫‪14‬‬ ‫وبما كنتمْ تدرسون‬ ‫‪ 2‬ت‬


‫‪7‬‬
‫وهمْ ظالمون‬ ‫ظ‬ ‫‪15‬‬ ‫أمْثالكم‬ ‫ث‬ ‫‪3‬‬

‫وينصركمْ عليهم‬ ‫ع‬ ‫‪16‬‬ ‫لهمْ جنات‬ ‫ج‬ ‫‪4‬‬

‫فإنكمْ غالبون‬ ‫غ‬ ‫‪17‬‬ ‫في أموالهمْ حق‬ ‫ح‬ ‫‪5‬‬

‫لهمْ فيها‬ ‫ف‬ ‫‪18‬‬ ‫أولئك همْ خير البرية‬ ‫خ‬ ‫‪6‬‬

‫بأنهمْ قوم‬ ‫ق‬ ‫‪19‬‬ ‫وأنتمْ داخرون‬ ‫د‬ ‫‪7‬‬

‫مالكمْ كيف تحكمون‬ ‫ك‬ ‫‪20‬‬ ‫ربكمْ ذو رحمة‬ ‫ذ‬ ‫‪8‬‬

‫أمْ لكم‬ ‫ل‬ ‫‪21‬‬ ‫لقد جاءكمْ رسول‬ ‫ر‬ ‫‪9‬‬

‫إليكمْ نوراً‬ ‫ن‬ ‫‪22‬‬ ‫منهمْ زهرة‬ ‫ز‬ ‫‪10‬‬

‫أخاهمْ هوداً‬ ‫هه‬ ‫‪23‬‬ ‫وبنينا فوقكمْ سبعاً‬ ‫س‬ ‫‪11‬‬

‫على قلوبهمْ وعلى‬ ‫و‬ ‫‪24‬‬ ‫كنتمْ شهداء‬ ‫ش‬ ‫‪12‬‬

‫ومما رزقناهمْ ينفقون‬ ‫ي‬ ‫‪25‬‬ ‫عليهمْ صلوات‬ ‫ص‬ ‫‪13‬‬

‫حكم ا لنون وال ميم الم شددتين‬


‫يجب تشديد وغن النون والميم المشددتين بمقدار حركتين ‪ ،‬ويسمى كل منهما حرف غنّة مشدداً‬
‫‪.‬‬
‫واصطلحاً ‪ :‬هو صوت له رنين يخرج من الخيشوم ‪.‬‬ ‫معنى الغنّة ‪ :‬الغنّة لغة ‪ :‬الترنم‬
‫مقدارها ‪ :‬حركتان ‪ .‬والحركة بمقدار قبض الصبع أو بسطه ‪.‬‬
‫أم ثلة على ال نو ن و ال ميم المشددتين‬
‫الحكم‬ ‫الميم‬ ‫النون‬
‫المشددة‬ ‫المشددة‬
‫وجوب إظهار‬ ‫لمّا‬ ‫ن‬
‫إّ‬
‫الغنّة‬
‫=‬ ‫ثمّ‬ ‫الجنّة‬
‫=‬ ‫عمّ‬ ‫النّاس‬
‫=‬ ‫أمّا‬ ‫النّاصحين‬

‫المد و أقس امه‬


‫المد لغة ‪ :‬هو المط والزيادة ‪.‬‬
‫المد اصطلحاً ‪ :‬إطالة زمن الصوت بحرف المد عند ملقة سبب من أسباب المد ‪.‬‬
‫حروف المد ‪ :‬حروف المد ثلثة هي ‪ :‬الواو الساكنة المضموم ما قبلها _ الياء الساكنة المكسور‬
‫ما قبلها _‬
‫واللف الساكنة المفتوح ما قبلها‪ .‬وقد اجتمعت في قول ال تعالى ‪ (( :‬نُوحِيهَا ))‬
‫وهذه‬
‫الحروف هي حروف العلة‪.‬‬
‫أقسام المد ‪ :‬ينقسم المد إلي قسمين ‪ - 1 :‬أصلي ‪ -2 .‬فرعي ‪.‬‬
‫أول ‪ :‬المد الصلي‬
‫المد الصلي‪ :‬و هو المد الطبيعي الذي ل تقوم ذات حرف المد إل به وهو الذي ليس بعده همز و‬
‫ل سكون‬
‫‪8‬‬
‫وسمي طبيعياً لن صاحب الطبيعة ل ينقصه عن حده و ل يزيد عليه‪.‬‬
‫مقداره ‪ :‬حركتان ‪.‬‬
‫حكمه ‪ :‬واجب و نقصه حرام ‪.‬‬
‫أمثلة ‪ ( :‬قال _ كان _ جنات _ قيل _ يقول _ الغفور _ عزيز _ كثير ) ‪.‬‬
‫ما يلحق بالمد الطبيعي ‪:‬‬
‫‪ -1‬مد الصلة الصغرى ‪ :‬هو وقوع هاء الضمير الغائب بين متحركين و ما بعدها غير الهمزة‬
‫عندئذ نصلها بواو إذا كانت مضمومة و نصلها بياء إذا كانت مكسورة ‪.‬‬
‫أمثلة ‪-:‬‬
‫‪ (( -1‬له‪ ,‬ما في السموات )) ‪ (( -2‬فتهجد بهِ نافلة لك )) ‪ (( -3‬إنه كان بهِ بصيراً )) ‪.‬‬
‫‪ (( -4‬إنه‪ ,‬لقول رسول كريم )) ‪ (( -5‬و إن كنتم من قبلهِ لمن الضالين )) ‪ (( -6‬إنه‪ ,‬هو البر‬
‫الرحيم )) ‪.‬‬
‫و يستثنى من ذلك بعض اليات عند المام حفص و هي ‪-:‬‬
‫‪ -1‬قوله تعالى ‪ (( :‬و إن تشكروا يرضهُ لكم )) ‪ .‬فقد ضم هاء يرضه بدون صلة ‪.‬‬
‫‪ -2‬قوله تعالى ‪ (( :‬قالوا أرجهْ و أخاه وابعث في المدائن حاشرين )) ‪.‬فقد سكن هاء أرجه ‪.‬‬
‫‪ -3‬قوله تعالى ‪ (( :‬اذهب بكتابي هذا فألقهْ إليهم )) ‪ .‬فقد سكن هاء فألقه ‪.‬‬
‫‪ -4‬قوله تعالى ‪ (( :‬و يخلد فيهِ مهانا )) فقد وصل الهاء في لفظ فيه مع أنها جاءت بين ساكن و‬
‫مقدار ‪ :‬حركتان ‪.‬‬ ‫متحرك حكم مد الصلة الصغرى ‪ :‬واجب‪.‬‬

‫‪ -2‬مد العوض ‪ :‬و هو مد اللف المعوض بها عن التنوين المنصوب عند الوقف‪.‬‬
‫سبب التسمية ‪ :‬لن اللف عوض عن التنوين ‪.‬‬
‫أمثلة ‪ (( -1 :‬وكان ال عليماً حكيماً )) ‪.‬‬
‫‪ (( -2‬ألم نجعل الرض مهاداً و الجبال أوتاداً و خلقناكم أزواجاً )) ‪.‬‬
‫‪ (( -3‬فأصبحتم بنعمته إخواناً )) ‪.‬‬
‫مقداره‪ :‬حركتان ‪.‬‬ ‫حكمه ‪ :‬واجب ‪.‬‬
‫‪ -3‬مد التمكين ‪ :‬و هو ياءان أولهما مشددة مكسورة و ثانيهما ساكنة و هي التي تمد ‪.‬‬
‫سبب التسمية ‪ :‬لن الشدة تخرجه متمكناً ‪.‬‬
‫أمثلة ‪ (( -1 :‬و إذا حيّيتم بتحية فحيوا بأحسن منها أوردوها )) ‪ ((.‬ويقتلون النبيّين بغير‬
‫الحق )) (( و إذا أوحيت إلى الحواريّين )) ‪ ((.‬كل إن كتاب البرار لفي عليّين )) ‪.‬‬
‫مقداره ‪ :‬حركتان ‪.‬‬ ‫حكمه ‪ :‬واجب ‪.‬‬
‫‪ -4‬مد ألفات حي طهر ‪ :‬و هي اللفات الواقعة في بداية السور و هي ( حا ‪ -‬يا ‪ -‬طا ‪ -‬ها ‪ -‬را ) ‪.‬‬
‫أمثلة ‪ :‬الحاء من قوله تعالى ‪ (( :‬حم )) ‪ (( ،‬و الهاء و الياء )) من قوله تعالى ‪:‬‬
‫(( كهيعص )) ‪،‬‬
‫و (( الطاء والهاء )) من قوله تعالى ‪ (( :‬طه )) ‪ ،‬و (( الراء )) من قوله تعالى ‪ (( :‬ألر ))‬
‫‪.‬‬
‫مقداره ‪ :‬حركتان‪.‬‬ ‫حكمه ‪ :‬واجب ‪.‬‬
‫ثانياً ‪ :‬المد الفرعي ‪:‬‬
‫المد الفرعي ‪ :‬و هو المد الزائد عن المد الصلي بسبب ‪ :‬أ ‪ -‬الهمز ‪ .‬ب‪ -‬السكون ‪.‬‬
‫‪9‬‬
‫أ ‪ -‬المد الذي سببه الهمز ‪ :‬و يشمل ( المد المتصل ‪ -‬المد المنفصل ‪ -‬مد البدل ‪ -‬مد‬
‫الصلة الكبرى ) ‪.‬‬
‫‪ -1‬المد المتصل (( الواجب )) ‪:‬و هو وقوع الهمز بعد حرف المد في كلمة واحدة ‪.‬‬
‫و سمي متصلً لتصال الهمزة و حرف المد في كلمة واحدة ‪.‬‬
‫أمثلة ‪ (( :‬سماء ‪ -‬بناء ‪ -‬ماء ‪ -‬الملئكة ‪ -‬شاء ‪ -‬سوء ‪ -‬سيئت )) ‪.‬‬
‫مقداره‪ :‬يمد أربع أو خمس حركات ‪.‬‬ ‫حكمه ‪ :‬واجب ‪،‬‬
‫‪ -2‬المد المنفصل ‪ :‬هو وقوع حرف المد في آخر الكلمة ‪ ،‬والهمزة في الكلمة التي تليها ‪.‬‬
‫وسمي منفصلً لنفصال الهمزة عن حرف المد ‪.‬‬
‫أمثلة ‪ :‬ياأيها ‪ -‬إنا أنزلناه ‪-‬إني أخاف ‪ -‬قوا أنفسكم ‪ -‬توبوا إلى ال ‪ -‬في أي سورة ‪.‬‬
‫حكمه ‪ :‬جائز‪ ،‬يجوز قصره على حركتين ويجوز مده أربع أو خمس حركات ‪.‬‬
‫‪ - 3‬مد البدل ‪ :‬هو وقوع الهمزة قبل حرف المد في كلمة واحدة ‪.‬‬
‫سبب التسمية ‪ :‬هو إبدال الهمز حرف المد ‪.‬‬
‫مقدار مده ‪ :‬حركتان ‪.‬‬
‫أمثلة ‪:‬‬
‫أصلها‬ ‫الكلمة‬
‫أأدم‬ ‫آدم‬
‫أأزر‬ ‫آزر‬
‫إئمان‬ ‫إيمان‬
‫الؤلى‬ ‫الولى‬
‫‪ - 4‬مد الصلة الكبرى ‪ :‬هو وقوع هاء الغائب بين متحركين وبعدها همزة قطع ‪.‬‬
‫مقداره ‪ :‬يجوز قصره بمقدار حركتين ويجوز مده كالمنفصل أربع أو خمس حركات ‪.‬‬
‫أمثلة ‪ :‬عنده إل ‪ -‬من علمه إل ‪ -‬فل كاشف له إل هو _ قال له صاحبه وهو يحاوره‬
‫أكفرت ‪ -‬إنما أمره إذا أراد شيئاً‪.‬‬
‫ب ‪ -‬المد الذي سببه السكون‪ :‬ويشمل ‪ - 1‬المد العارض للسكون ‪ - 2‬مد اللين‬
‫‪ - 3‬المد اللزم‬
‫‪ .1‬المد العارض للسكون ‪ :‬وهو وقوع حرف المد قبل الحرف الخير من الكلمة غير الوقف‪.‬‬
‫وسمي عارضاً لن الحرف الخير عرض له السكون بسب الوقف ‪.‬‬
‫أمثلة ‪ :‬بسم ال الرحمن الرحيم ‪ -‬الحمد ل رب العالمين ‪ -‬الرحمن الرحيم ‪ -‬مالك يوم الدين ‪.‬‬
‫حكمه ‪ :‬يجوز فيه القصر والطول والتوسط أي حركتان أو أربع أو ست حركات ‪.‬‬
‫‪ .2‬مد اللين ‪ :‬هو مد الواو أو الياء الساكنتين المفتوح ما قبلها إذا جاء بعدها سكون عارض لجل‬
‫الوقف‬
‫أمثلة ‪ :‬بيت ‪ ،‬وخوف ‪.‬‬
‫حكمه‪ :‬جائز‬
‫مقداره ‪ :‬يمد حركتين أو أربع أو ست حركات ‪.‬‬
‫‪ .3‬المد اللزم ‪ :‬هو ما جاء فيه بعد حرف المد سكون لزم وصلً ووقفاً‪.‬‬
‫أقسامه ‪ :‬ينقسم المد اللزم إلى قسمين ‪ ( :‬أ‪-‬كلمي ‪ ،‬ب‪-‬حرفي ) ‪.‬‬
‫‪10‬‬
‫سبب التسمية ‪ - 1 :‬للزوم مده عند جميع القرّاء‬
‫‪ - 2‬للزوم السكون في كل الحوال وقفاً ووصلً‬
‫‪ - 3‬للزوم مقدار مده حالة واحدة ‪.‬‬
‫أ ‪ -‬المد اللزم الكلمي ‪ :‬وينقسم إلى قسمين ‪-1 ( :‬كلمي مثقل ‪-2 ،‬كلمي مخفف ) ‪.‬‬
‫‪-1‬المد اللزم الكلمي المثقل ‪ :‬وهو أن يأتي بعد حرف المد حرف مشدد في كلمة ‪.‬‬
‫أمثلة ‪ ( :‬الضالّين ‪ -‬الصاخّة ‪ -‬دابّة ‪ -‬الحاقّة ‪ -‬الطامّة ‪ -‬تأمرونّي ‪ -‬أتحاجّونّي ) ‪.‬‬
‫مقداره‪ :‬ست حركات ‪.‬‬ ‫حكمه ‪ :‬واجب‬
‫‪ .2‬المد اللزم الكلمي المخفف ‪ :‬وهو أن يأتي بعد حرف المد حرف ساكن غير مشدد في‬
‫كلمة ‪.‬‬
‫مثال ‪ :‬آلْن في موضعين في سورة يونس ‪.‬‬
‫مقداره‪ :‬ست حركات ‪.‬‬ ‫حكمه ‪ :‬واجب‬
‫ب ‪ -‬المد اللزم الحرفي ‪ :‬وينقسم إلى قسمين ‪-1 ( :‬مثقل‪-2 ،‬مخفف )‬
‫‪ .1‬المد اللزم الحرفي المثقل ‪ :‬ويكون في الحروف الموجود في أوائل فواتح السور و‬
‫التي هجاؤها ثلثة أحرف أوسطها حرف مد وآخرها حرف ساكن مدغم فيما بعده ‪.‬‬
‫حروفه‪ :‬مجموعة في لفظ " نقص عسلكم " ‪.‬‬
‫أمثلة ‪ :‬ألم ‪ -‬طسم ‪ -‬ألمر ‪ -‬كهيعص ‪.‬‬
‫مقداره‪ :‬ست حركات ‪.‬‬ ‫حكمه ‪ :‬واجب‬
‫‪ .2‬المد اللزم الحرفي المخفف ‪ :‬وهو أن يكون هجاء الحرف ثلثة أحرف أوسطها حرف‬
‫ساكن غير مدغم مثل ‪ :‬ص ( صاد ) ‪ -‬ن ( نون ‪ -‬ق ( قاف ) ‪ -‬ك (كاف ) ‪ -‬م (ميم )‬
‫‪ -‬ل ( لم ) في كهيعص ‪ -‬حم عسق ‪ -‬يس ‪-‬حم ‪ -‬الر ‪.‬‬
‫وحكمه ‪ :‬وجوب مده ست حركات ‪.‬‬
‫حروف فواتح السور‬
‫وهي أربعة عشر حرفاً مجموعة في قوله ( طرق سمعك النصيحة )‪:‬‬
‫‪ .1‬القسم الول ‪ :‬ما ل يمد مطلقاً مثل " اللف "‪.‬‬
‫‪ .2‬القسم الثاني ‪ :‬ما يمد مداً طبيعياً بمقار حركتين مجموعة في كلمة " حي طهر "‬
‫‪ .3‬القسم الثالث ‪ :‬ما يمد ست حركات مداً لزماً مجموعة في قولهم " نقص عسلكم "‪.‬‬

‫مخارج الحروف‬
‫المخارج ‪ :‬جمع مخرج‪ ،‬وهو محل خروج الحرف وتمييزه عن غيره ‪،‬‬
‫وإذا أراد أحد أن يعرف مخرج الحرف فعليه أن يسكنه بعد همزة الوصل أو يشدد فحيث انقطع صوته كان مخرجه‬
‫مثل ‪ :‬دقْ دقق والحروف صوت اعتمد على مخرج محقق أو مقدر‪ .‬وعدد مخارج الحروف سبعة عشر ‪،‬‬
‫ومواضعها خمسة ‪:‬‬
‫‪ -3‬اللسان‪.‬‬ ‫‪ -2‬الحلق‪.‬‬ ‫‪ -1‬الجوف‪.‬‬
‫‪ -5‬الخيشوم‪.‬‬ ‫‪ -4‬الشفتان‪.‬‬
‫أولً‪ :‬الجوف‪ :‬وفيه مخرج واحد ‪ ،‬ويخرج منه حروف المد الثلثة‪ :‬اللف والواو والياء وسميت حروف مد لنها‬
‫تخرج بامتداد ولين من غير كلفة لتساع مخرجها ‪ ،‬ومخرجها جوف الحلق والفم وهو الفراغ الداخلي فيه‪.‬‬

‫‪11‬‬
‫ثانيا‪ :‬الحلق‪ :‬وفيه ثلثة مخارج‬
‫‪(-1‬يعني أبعده مما يلي الصدر) أ‪ .‬هـ‪.‬‬
‫‪-2‬وسط الحلق‪ .‬ع ‪ .‬ح‪.‬‬
‫‪-3‬أدنى الحلق (أقربه مما يلي الفم) غ ‪ .‬خ‪.‬‬
‫حرفا ‪:‬‬ ‫‪18‬‬ ‫ثالثا‪ :‬اللسان ‪ :‬وفيه عشرة مخارج بـ‬
‫‪-1‬ما بين أقصى اللسان مما يلي الحلق‪ .‬ق‪.‬‬
‫‪-2‬أقصى اللسان تحت مخرج القاف‪ .‬ك‪.‬‬
‫‪-3‬من وسطه ‪ ،‬ج ‪ ،‬ش ‪،‬ي غير المدية‪.‬‬
‫‪-4‬من أول حافته إلى ما يلي الضراس من الجانبين أو من أحدهما‪،‬ض‪.‬‬
‫‪-5‬من أول حافته إلى منتهى طرفه‪.‬ل‪.‬‬
‫‪-6‬من طرفه تحت مخرج اللم قليلً‪.‬ن‪.‬‬
‫‪-7‬من رأسه ر‪.‬‬
‫‪-8‬من طرفه وأصل الثنايا العليا ط‪.‬د‪.‬س‬
‫‪-9‬من طرفه فوق الثنايا العليا والسفلى‪.‬ص‪.‬ز‪.‬س‪.‬‬
‫‪-10‬من طرفه وأطراف الثنايا العليا ظ‪.‬ذ‪.‬ث‪.‬‬
‫رابعا‪:‬الشفتان وفيهما مخرجان‪:‬‬
‫(‪)1‬بطن الشفة السفلى وأطراف الثنايا العليا‪.‬ف‪.‬‬
‫(‪ )2‬الشفتان ‪(.‬ب‪-‬م‪-‬و)‪.‬‬
‫خامسا‪:‬الخيشوم‪:‬وهو خرق النف المنجذب الذي داخل الفم‪،‬ويخرج منه أحرف الغنة وهى النون الساكنة والتنوين‬
‫حال إدغامهما بعنة أو إخفائهما أو قلبهما والميم والنون المشددتان ‪ ،‬والميم إذا أدغمت في مثلها أو أخفيت عند الباء‪.‬‬
‫ملحظة‪ :‬للنسان في الغالب اثنان وثلثون سنا وهي‪:‬‬
‫‪-1‬الثنايا‪:‬هي الربعة المتقدمة ‪:‬اثنان فوق‪،‬واثنان تحت‪.‬‬
‫‪-2‬الرباعيات‪:‬وهي الربعة خلف الثنايا‪.‬‬
‫‪-3‬النياب‪:‬وهي أربعة خلف الرباعيات‪.‬‬
‫‪-4‬الضراس‪:‬وهي عشرون‪.‬‬
‫الفصل السادس‬
‫صفات الحروف‬
‫صفات الحروف وهي الكيفيات العارضة لها عند حصولها في مخارجها‪،‬وهي على قسمين‪:‬‬
‫‪-1‬قسم له ضد‪.‬‬
‫‪-2‬قسم ل ضد له‪.‬‬
‫أولً‪:‬الصفات التي لها ضد خمس وهي‪:‬‬
‫‪-1‬الجهر وضده الهمس‪.‬‬
‫‪12‬‬
‫‪-2‬الشدة والتوسط وضدها الرخاوة‪.‬‬
‫‪-3‬الستعلء وضده الستفال‪.‬‬
‫‪-4‬الطباق وضده النفتاح‪.‬‬
‫‪-5‬الذلق وضده الصمات‪.‬‬
‫ثانيا‪:‬والصفات التي ل ضد لها سبع وهي‪:‬‬
‫‪-1‬الصفير‪.‬‬
‫‪-2‬القلقلة‪.‬‬
‫‪-3‬النحراف‪.‬‬
‫‪-4‬التكرير‪.‬‬
‫‪-5‬اللين‪.‬‬
‫‪-6‬التفشى‪.‬‬
‫‪-7‬الستطالة‬
‫الصفات المتضادة‬
‫‪)1‬الهمس ‪-:‬‬
‫لغة‪-:‬الخفاء‬
‫واصطلحا‪:‬جريان النفس عند النطق بالحروف لضعف العتماد على المخرج‪،‬وحروفه عشرة‪ ،‬مجموعة بهذا‬
‫التركيب (فحثه شخص سكت)‪.‬‬
‫‪)2‬الجهر‪:‬‬
‫لغة‪:‬العلن‪.‬‬
‫واصطلحا‪ :‬انحباس جري النفس عند النطق بالحرف لقوة العتماد على المخرج وحروفه ماعدا حروف الهمس‪.‬‬
‫‪:3‬الشدة‪:‬‬
‫لغة‪ :‬القوة‪.‬‬
‫واصطلحا‪ :‬انحباس جري الصوت عند النطق بالحروف لكمال العتماد على المخرج وحروفه مجموعة في قولهم‪:‬‬
‫(أجد قط بكت) وهناك حروف متوسطة بين الشدة والرخاوة‪ ،‬وهي خمسة يجمعها قولهم‪" :‬لن عمر"‪ ،‬وإنما وصفت‬
‫بذلك لن الصوت لم ينحبس معها انحباسه مع الشديدة ولم يجر معها جريانه مع الرخوة‪.‬‬
‫‪-4‬الرخاوة ‪:‬‬
‫لغة‪ :‬اللين‪.‬‬
‫واصطلحا‪ :‬جريان الصوت مع الحرف لضعف العتماد على المخرج‪ ،‬وحروفها خمس عشر‪ ،‬ماعدا حروف الشدة‬
‫والتوسط‪.‬‬
‫‪-5‬الستعلء‪:‬‬
‫لغة‪ :‬النخفاض‪.‬‬

‫‪13‬‬
‫واصطلحا‪ :‬انحطاط اللسان عند خروج الحرف "الحنك إلى قاع الفم" وحروفه واحد وعشرون حرفا‪ ،‬وهي غير‬
‫حروف الستعلء‪.‬‬
‫‪ -7‬النطباق‪:‬‬
‫لغة‪ :‬اللتصاق‪.‬‬
‫واصطلحا‪ :‬تلصق ما يحاذي اللسان من الحنك العلى‪ ،‬وهي‪ :‬الصاد والضاد والطاء والظاء‪.‬‬
‫‪ -8‬النفتاح‪:‬‬
‫وهو عبارة عن النفتاح ما بين اللسان والحنك وخروج النفس من بينهما عند النطق بحروفه وهي ما عدا الربعة‬
‫المطبقة‪.‬‬
‫‪-9‬الذلقة‪:‬‬
‫من الذلق‪ ،‬وهو الطرف‪ ،‬وحروفها ستة يجمعها قولك ‪":‬فر من لب" وسميت مذلقة لسرعة النطق بها لخفتها‪.‬‬
‫والذلق لغة ‪ :‬حدة اللسان وطلقته‪.‬‬
‫واصطلحا‪ :‬العتماد على ذلق اللسان والشفة أي طرفيها‪.‬‬
‫‪-10‬الصمات‪:‬‬
‫من الصمت‪ ،‬وهو المنع‪ .‬وحروفه ماعدا المذلقة وسميت مصمتة لنها ممنوعة من انفرادها في كلمة على أربعة‬
‫أحرف كجعفر أو خمسة أحرف كسفرجل ل بد من أن يكون فيها مع الحروف المصمتة حرف فأكثر من الحروف‬
‫المذلقة‪.‬‬
‫الصفات التي ل ضد لها‬
‫‪-11‬الصفير‪ :‬صوت يشبه صوت الطائرة يصحب النطق بأحد حروفه‪ ،‬وهي ثلث‪ :‬الصاد والزاي والسين‪.‬‬
‫‪-12‬القلقلة‪ :‬وهي عبارة عن تقلقل المخرج بالحرف عند خروجه ساكنا حتى يسمع له نبرة قوية‪ ،‬وحروفها خمس‪.‬‬
‫ويجمعها قولك ‪ ":‬قطب جد ‪.‬‬
‫‪-13‬اللين‪ :‬عبارة عن مد حروف الواو والياء الساكنتين بعد الفتح حالة الوقف مثل خوف وبيت مع لين وسهولة وعدم‬
‫كلفة على اللسان‪.‬‬
‫‪-14‬النحراف‪ :‬وهو عبارة عن ميل الراء واللم عن مخرجيهما إلى طرف اللسان‪.‬‬
‫‪-15‬التكرير‪ :‬وهو عبارة عن قبول الراء للتكرير لرتعاد طرف اللسان عند النطق بها‪ ،‬وهذه‪.‬‬

‫الفصل السابع‬
‫اللم في لفظ (ال)‬
‫‪-1‬تفخم لم الجللة (ال) إذا تقدمها فتح أو ضم مثل‪( :‬قال ال‪ ،‬لما قام عبدال) أو ساكن بعد ضم نحو )قالوا اللهم)‪.‬‬
‫أو ساكن بعد الفتح نحو (وإلى ال)‪.‬‬
‫وسبب هذا التفخيم قصد التعظيم لهذا السم ولن موجب الترقيق معدوم‪ ،‬والفتحة والضمة يستعليان في الحنك‬
‫والستعلء خفيف‪.‬‬

‫‪14‬‬
‫‪-2‬ترقق إذا تقدمتها كسرة نحو‪( :‬بال‪ ،‬قل اللهم‪ ،‬من دين ال) أو ساكن بعد مكسور مثل‪(:‬وينجي ال) أو تنوين (قوما‬
‫ال) إذ اللفظ يكون هكذا‪ :‬قومن ال وسبب هذا الترقيق كراهية التصعيد بعد التسفل واسثقاله‪.‬‬
‫لم الفعل‪ :‬تظهر وجوبا عند جميع الحروف غير اللم والراء مثل‪ :‬جعلنا‪ ،‬أرسلنا‪ ،‬قلنا‪ ،‬فالتقى الماء على أمر قد‬
‫قدر‪ .‬وتدغم وجوبا عند اللم والراء مثل‪( :‬قل ل أملك لنفسي ضرا ول نقعا‪ ،‬وقل رب زدني علما)‪.‬‬
‫تنبيه‪ :‬أحكام لم الفعل والحرف والسم‪ :‬حكمها جميعا الظهار سواء كان الفعل ماضيا أو مضارعا أو أمرا ما لم‬
‫يقع بعدها لم أو راء فتدغم‪.‬‬
‫الفصل الثامن‬
‫اللم القمرية واللم الشمسية‬
‫‪-1‬اللم القمرية ‪ :‬يجب إظهار اللم إذا وقعت قبل أربعة عشر حرفا وهي المجموعة بهذا التركيب‪( :‬ابغ حجك‬
‫وخف عقيمه) (أ‪ ،‬ب‪ ،‬غ‪ ،‬ح‪ ،‬ج‪ ،‬ك‪ ،‬و‪ ،‬خ‪ ،‬ف‪ ،‬ع‪ ،‬ق‪ ،‬ي‪ ،‬م‪ ،‬هـ) ‪.‬‬
‫أمثلة‪ :‬الول‪ ،‬البر‪ ،‬الغني‪ ،‬الحكيم‪ ،‬الجنة‪ ،‬الكبير‪ ،‬الودود‪ ،‬الخبير‪ ،‬الفتاح‪ ،‬العليم‪ ،‬القيوم‪ ،‬اليقين‪ ،‬الملك‪ ،‬الهادي‪.‬‬
‫وتسمى هذه اللم‪ :‬باللم القمرية‪ ،‬تشبيها لها بلم القمر بجامع الظهور في كل‪.‬‬
‫‪-2‬اللم الشمسية‪ :‬يجب إدغامها بلغنة بالحرف الذي بعدها إذا كان واحدا من أربعة عشر حرفا مجموعة في أوائل‬
‫كلمات هذا البيت‪:‬‬
‫دع سوء ظن زر شريفا للكرم‬ ‫طب ثم صل رحما تفز ضف ذا نعم‬
‫(ط‪.‬ث‪.‬ص‪.‬ر‪.‬ت‪.‬ض‪.‬ذ‪.‬ن‪.‬د‪.‬س‪.‬ظ‪.‬ز‪.‬ش‪.‬ل)‬
‫أمثلة‪:‬الطامة‪،‬الثواب‪،‬الصادقين‪،‬الراكعين‪،‬التوابين‪،‬الضالين‪،‬الذاكرين‪،‬الناصحين‪،‬الدين‪،‬‬
‫السائحون‪،‬الظالمين‪،‬الزجاجة‪،‬الشاكرين‪(،‬النهار)‪.‬وسميت شمسية تشبيها لها بلم الشمس بجامع الدغام في كل‪.‬‬
‫كيفية الدغام أن تجعل اللم من جنس الحرف المدغم فيه فتجعل اللم في نحو‬
‫(والشمس شينا‪،‬وفي نحو‪:‬النار نونا وهكذا ‪.‬‬
‫الفصل التاسع‬
‫إدغام المتماثلين والمتجانسين والمتقاربين‬
‫إذا اجتمع حرفان أولهما ساكن والثاني متحرك يدغم الول في الثاني ويصيران حرفا واحدا‬
‫من الجنس الثاني‪،‬وذلك بأحد أسباب ثلثة‪:‬‬
‫الول‪:‬التماثل‪:‬وهو أن يتفق الحرفان صفة ومخرجا نحو‪:‬قد دخلوا اضرب بعصاك‪،‬يكرهن‪،‬بل ل يخافون‪.‬وإذا كان‬
‫الحرف الساكن هاء سكنت وجاء بعدها هاء نحو‪:‬‬
‫ماليه هلك‪،‬جاز الدغام والظهار‪،‬والظهار أرجح وكيفية الظهار أن يوقف على ماليه وقفة لطيفة من غير قطع‬
‫النفس‪.‬‬
‫الثاني‪-‬التجانس‪:‬المتجانسان هما أن يتفق الحرفان مخرجا ويختلفا صفة وذلك في خمسة مواضع بثلثة مخارج‪:‬‬
‫‪-1‬مخرج الطاء والتاء والدال‪،‬ويجب الدغام في موضعين‪:‬‬
‫أ‪-‬الدال في التاء نحو(قد تبين‪،‬مهدت‪،‬لقد تقطع‪،‬عبدت)‬
‫ب‪-‬التاء في الدال والطاء نحو(أثقلت دعوا‪،‬أجيبت دعوتكما‪،‬همت طائفة)‬
‫‪15‬‬
‫‪-2‬مخرج الظاء والذال والثاء‪،‬ويجب الدغام في موضوعين‪:‬‬
‫أ‪-‬الذال في الظاء‪:‬نحو(إذا ظلمتم)‪.‬‬
‫ب‪-‬الثاء في الذال‪ :‬نحو (يلهث ذلك)‪.‬‬
‫‪-3‬مخرج الميم والباء‪ :‬وذلك في موضع واحد وهو الباء في الميم نحو (اركب معنا)‪.‬‬
‫الثالث‪ :‬التقارب‪ :‬وهو أن يتقارب الحرفان مخرجا وصفة‪ ،‬وذلك يكون بمخرجين‪:‬‬
‫‪-1‬مخرج اللم والراء نحو (قل رب‪ ،‬بل رفعه)‪.‬‬
‫‪-2‬مخرج القاف والكاف نحو (ألم نخلقكم) ومعنى التقارب في الصفة هو أن يتفق الحرفان في أكثر الصفات‪.‬‬
‫الفصل العاشر‬
‫أحكام الراء‬
‫للراء أحوال ثلثة‪ :‬التفخيم‪ ،‬والترقيق‪ ،‬وجواز الوجهين‪.‬‬
‫أولً‪ :‬التفخيم‪ :‬تفخيم الراء في المواضع التية‪:‬‬
‫‪-1‬إذا كانت مضمومة مثل‪ :‬عشرون‪.‬‬
‫‪-2‬إذا كانت مفتوحة مثل سراجا‪.‬‬
‫‪-3‬إذا كانت ساكنة بعد ضم مثل غرفة‪.‬‬
‫‪ّ-4‬ا كانت ساكنة بعد فتح‪:‬قرية‬
‫‪-5‬إذا كانت ساكنة بعد الكسر عارض‪:‬أم ارتابوا‪،‬ارجعوا‪.‬‬
‫‪-6‬إذا كانت ساكنة بعد كسر أصلي وأتى بعدها حرفا استعلء نحو(مرصادا‪،‬قرطاس)حروف الستعلء(خص ضغط‬
‫قظ)‬
‫‪-7‬إذا سكنت للوقف بعد سكون غير الياء وكان قبل الساكن فتح أو ضم مثل‪:‬القدر‪،‬المور‪.‬‬
‫ثانيا‪:‬الترقيق‪:‬ترقق الراء في المواضع التالية‪:‬‬
‫‪-1‬إذا كانت مكسورة مثل ‪ :‬والغارمين‪ ،‬رزقا‪.‬‬
‫‪-2‬إذا كانت ساكنة بعد كسر أصلي مثل‪ :‬شرعة‪ ،‬فردوس‪.‬‬
‫‪-3‬إذا كانت ساكنة بعد ياء ساكنة نحو‪ :‬خبير‪ ،‬خير‪.‬‬
‫ثالثا‪ :‬جواز التفخيم والترقيق فيما يلي‪:‬‬
‫‪-1‬إذا كانت ساكنة وما قبلها كسر أصلي وبعدها حرف استعلء مكسور‪ :‬كل فرق‪ .‬فمن فخمها نظر إلى مجرد‬
‫وقوع حرف الستعلء بعدها وقوته‪ ،‬ومن رققها نظر إلى كونه مكسورا‪ ،‬والكسر أضعف تفخيمه‪.‬‬
‫‪-2‬إذا سكنت في آخر الكلمة وكان ما قبلها حرف استعلء ساكن وقبل هذا الحرف ساكن مثل‪ :‬مصر‪ ،‬القطر‪،‬‬
‫والختيار في راء القطر الترقيق وفي راء مصر التفخيم‪.‬‬
‫اللفات التي تثبت وقفا وتحذف وصلً‪:‬‬
‫تثبت اللف الواقعة في هذه الكلمات التالية في الوقف وتحذف لفظا في الوصل‪:‬‬
‫‪-1‬ألف‪ :‬أنا ضمير المتكلم في جميع القرآن مثل (أنا أكثر منك مالً وأعز نفرا) (الكهف ‪.)34‬‬
‫‪-2‬ألف (لكنّا) من قوله تعالى ‪( :‬لكنا هو ال ربي) (الكهف ‪.)38‬‬
‫‪16‬‬
‫‪-3‬ألف الظنونا من (وتظنون بال الظنونا) (الحزاب ‪.)10‬‬
‫‪-4‬ألف الرسول من (وأطعنا الرسول) (الحزاب ‪.)66‬‬
‫‪-5‬ألف السبيل من (فأضلونا السبيل) (الحزاب ‪.)67‬‬
‫‪-6‬ألف قواريرا من (كانت قواريرا) (النسان ‪.)15‬‬
‫‪-7‬ألف سلسل من (إنا أعتدنا للكافرين سلسل) (النسان ‪.)4‬‬
‫ويجوز في (سلسل) فقط الوجهان في الوقف الحذف والثبات‪ :‬سلسل – واو – سلسل‪.‬‬
‫‪-8‬لنسفعا في قوله تعالى (لنسفعا بالناصية) (العلق ‪.)15‬‬
‫‪-9‬لفظ إذا المنون نحو (وإذا ل يلبثون خلفك إل قليلً) (السراء ‪.)76‬‬
‫‪-10‬المنون المنصوب نحو (اهبطوا مصرا ) (عليما حكيما)‪.‬‬
‫انتهى بحمد ال وتوفيقه‬

‫‪17‬‬