‫المقدمة‬

‫بسم الله الرحمن الرحيم‪ ،‬الحمد لله رب العسسالمين‪ ،‬والصسسلة والسسسلم‬
‫على رسول الله‪ ،‬وعلى آله وأصحابه أجمعين‪ ،‬اللهم اغفر لنسسا ولشسسيخنا‬
‫وللحاضرين والمستمعين‪ ،‬برحمتك يا أرحم الراحمين‪ ،‬أما بعد‪:‬‬
‫الحمد الله والشكرا ال أستاذ رميز الدين بن موسسسى لن مسسن مشسسرف‬
‫هذه مادة و العديد من المرشدين والتوجيه بالصسسبر حسستى إنتسساج البحسسث‬
‫العلمي‪ .‬ونأمل ‪ ،‬سكب تعب كل التضسسحيات والخسسدمات ‪ ،‬بغسسض النظسسر‬
‫عن معنى النبيلة في عيني الله‪.‬‬
‫نختسسار الخسسوان المسسسلمون هسسي جماعسسة إسسسلمية‪ ،‬تصسسف نفسسسها بأنهسسا‬
‫"إصلحية شاملة"‪ .‬تعتبر أكسسبر حركسسة معارضسسة سياسسسية فسسي كسسثير مسسن‬
‫الدول العربية‪ ،‬خاصسة فسي مصسر‪ ،‬أسسسها حسسن البنسا فسي مصسر فسي‬
‫مارس عسسام ‪1928‬م كحركسسة إسسسلمية وسسسرعان مسسا انتشسسر فكسسر هسسذه‬
‫الجماعة‪ ،‬فنشأت جماعات أخرى تحمل فكر الخسسوان فسسي العديسسد مسسن‬
‫السسدول‪ ،‬ووصسسلت الن إلسسى ‪ 72‬دولسسة تضسسم كسسل السسدول العربيسسة ودول ً‬
‫إسلمية وغير إسلمية في القارات الست‪.‬‬
‫أسال الله سبحنه وتعالى أن ينفعنا بما تعلمناه ‪ ,‬وأن ينفع الناس بعلمنا‬
‫‪ ,‬وأن يوفقنا السسى العمسل بكتسساب وسسسنة نسبيه واتبساع الصسحابة الكسسرام‬
‫والتابعين لهم باحسان ‪ ,‬انه سبحانه نعم المولى ونعم النصير‪.‬‬

‫‪1‬‬

‫تاريخ الخوان المسلمين‬
‫بدأ نشاط الخوان المسلمين فسسي مصسسر كحركسسة جامعسسة شسساملة ُتعنسسى‬
‫بالصلح الجتماعي والسياسسسي‪ .‬أسسسسها حسسسن البنسسا عسسام ‪ 1928‬فسسي‬
‫مدينة السماعيلية وما لبثسست أن انتقلسست إلسسى القساهرة‪ .‬وفسسي ثلثينيسسات‬
‫القرن العشرين‪ ،‬زاد التفاعل الجتماعي والسياسي للخوان المسلمين‬
‫وأصبحو في عداد التيارات المؤثرة سياسيا ً واجتماعيًا‪.‬وفي عسسام ‪1942‬‬
‫وخلل الحرب العالمية الثانية عمل الخوان على نشر فكرهم فسسي كسسل‬
‫من شرق الردن وفلسطين‪ ،‬كمسسا قسسام الفسسرع السسسوري بالنتقسسال إلسسى‬
‫العاصمة دمشق في عام ‪.1944‬‬
‫مدرعه صهيونية استولى عليها المجاهدين الخوان بعد معسسارك شرسسسه‬
‫عام ‪1948‬م وكتب عليها شعار الخوان الله أكبر ولله الحمد‪.‬‬
‫وبعد الحرب العالمية الثانية‪ ،‬قام الخسسوان المسسسلمون بالمشسساركة فسسي‬
‫حرب ‪ 1948‬لتحرير فلسطين بكتائب انطلقت من كل من مصر بقيادة‬
‫البطل أحمد عبد العزيز والصاغ محمسسود لسسبيب والشسسيخ محمسسد فرغلسسي‬
‫وسعيد رمضسسان ومسسن سسسوريا بقيسسادة مصسسطفي السسسباعي ومسسن الردن‬
‫بقيادة عبد اللطيف أبو قورة وكامل الشريف ومن العراق بقيادة محمد‬
‫محمود الصواف وفلسطين‪ .‬وحلت الجماعة في أعقاب عودة مقاتليهسسا‬
‫من حرب فلسطين من قبل محمود فهمسسي النقراشسسي رئيسسس السسوزراء‬
‫المصري آنذاك‪ ،‬بتهمسة "التحريسض والعمسسل ضسد أمسن الدولسسة"‪ .‬ولحقسا‬
‫اغتيسسل محمسسود فهمسسي النقراشسسي‪ .‬وقسسد أدان الخسسوان قتسسل النقراشسسي‬
‫وتبرؤوا من القتلة بعدما قال البنا مقولته الشهيرة علي القتلسسة "ليسسسوا‬
‫إخوانا‪ ،‬وليسوا مسسسلمين"‪ .‬وكسسان السسذي قسسام بهسسذا العمسسل طالبسسا بكليسسة‬
‫الطسسب السسبيطري بجامعسسة فسسؤاد الول بالقسساهرة‪ ،‬اسسسمه "عبسسد المجيسسد‬
‫‪2‬‬

‫حسن" أحد طلب الخوان الذي ُقبض عليه في الحال‪ ،‬وأودع السسسجن‪،‬‬
‫وقد ارتكب فعلته‪ ،‬وهو يرتدي زي ضابط شسسرطة‪ ،‬لهسسذا لسسم ي ُ َ‬
‫شسسك فيسسه‬
‫ص بالنقراشي‪ ،‬لطلق النار عليه‪ .‬وبعسسد‬
‫حين دخل وزارة الداخلية‪ ،‬وترب ّ‬
‫اغتيال النقراشي بعدة أشهر‪ ،‬تم اغتيال مؤسسسس الجماعسسة حسسسن البنسسا‬
‫مساء السبت ‪.1949 / 2 / 12‬‬
‫أهداف الجماعة ووسائلها‬
‫طبقا ً لمواثيق الجماعة فان "الخوان المسسسلمين" يهسدفون إلسى إصسلح‬
‫سياسي واجتماعي واقتصادي مسسن منظسسور إسسسلمي شسسامل فسسي مصسسر‬
‫وكذلك في الدول العربية الستي يتواجسد فيهسا الخسوان المسسلمون مثسل‬
‫الردن والكويت وفلسطين كما أن الجماعة لها دور في دعم عسسدد مسسن‬
‫الحركات الجهادية التي تعتبرها حركات مقاومسسة فسسي العسسالمين العربسسي‬
‫دخل الجنسسبي‪ ،‬مثسسل حركسسة‬
‫والسلمي ضد كافة أنواع السسستعمار أو الت س ّ‬
‫حماس في فلسطين‪ ،‬وحماس العراق في العسسراق وقسسوات الفجسسر فسسي‬
‫لبنان وتسعى الجماعة في سبيل الصلح الذي تنشده إلى تكوين الفرد‬
‫المسلم والسرة المسلمة والمجتمع المسلم‪ ،‬ثم الحكومسسة السسسلمية‪،‬‬
‫فالدولة فأستاذية العالم وفقا ً للسسسس الحضسسارية للسسسلم عسسن طريسسق‬
‫منظورهم‪ .‬وشسسعار الجماعسسة "اللسسه غايتنسسا‪ ،‬والرسسسول قسسدوتنا‪ ،‬والقسسرآن‬
‫دستورنا‪ ،‬والجهاد سبيلنا‪ ،‬والموت في سبيل الله اسمي أمانينا"‪،‬‬

‫التدرج التنظيمي في الجماعة‬
‫توجد لئحة وقوانين تنظم العمل فسسي جماعسسة الخسسوان المسسسلمين مسسن‬
‫أول منصب المرشسسد إلسسى عضسسوية العضسساء فيهسسا طبقسسا للمسسادة ‪ 9‬فسسي‬

‫‪3‬‬

‫اللئحة الداخليسة للخسوان المعدلسة عسام ‪1948‬م يحتسل المرشسد العسام‬
‫المرتبة الولى فسسي الجماعسسة باعتبسساره رئيسسا ً لهسسا‪ ،‬ويسسرأس فسسي نفسسس‬
‫السسوقت جهسسازي السسسلطة فيهسسا وهمسسا مكتسسب الرشسساد العسسام ومجلسسس‬
‫الشورى العام‬
‫‪(1‬‬

‫المرشد العام‬

‫محمد مهدي عاكف المرشد العام السابق لجماعة الخوان المسلمين‬
‫ُينتخب المرشد العام عن طريق مجلس الشورى العام ويجب أن يكون‬
‫قد مضى على انتظامه في الجماعة أخا ً عامل مدة ل تقسسل عسسن خمسسس‬
‫ة‪ ،‬وبعسسد انتخسسابه‬
‫ة هللي ً‬
‫عشرة سنة هللية ول يقل عمره عن أربعين سن ً‬
‫يبسسايعه أعضسساء الجماعسسة وعليسسه التفسسرغ تمامسسا لمهسسام منصسسبه للعمسسل‬
‫بالجماعة‪ ،‬فل يصح لسه المشساركة فسي أي أعمسال أخسرى عسدا العمسال‬
‫العلمية والدبية بعد موافقة مكتب الرشاد عليهسا‪ ،‬ويظسل المرشسد فسي‬
‫منصبه لمدة ست سنوات‪ ،‬قابلة للتجديد مرة واحسسدة‪ ،‬ويختسسار المرشسسد‬
‫العام نائبا له أو أكثر من بين أعضاء مكتب الرشسساد العسسام‪ ،‬وفسسي حالسسة‬
‫وفسساته أو عجسسزه عسسن تأديسسة مهسسامه‪ ،‬يقسسوم نسسائبه بعملسسه إلسسى أن يجتمسسع‬
‫مجلس الشوري العام لنتخسساب مرشسسد جديسسد‪ ،‬وكسسذلك يمكسسن لمجلسسس‬
‫الشوري العام ان ينحي المرشد إذا خالف واجبات منصبه‪.‬‬
‫غيسسر أن انتخسساب المرشسسد‪ ،‬بحسسسب الخسسوان‪ ،‬ل يتسسم حالي سا ً إل بواسسسطة‬
‫أعضاء مكتب الرشاد لسبب احترازات أمنية تحول دون اجتماع مجلس‬
‫الشوري العام‪ ،‬حيث قسسامت قسسوات المسسن المصسسرية فسسي عسسام ‪1995‬م‬
‫أثناء اجتماعه بالقبض على غالبية المشساركين فيسسه‪ ،‬وتسسم تحسسويلهم إلسسى‬
‫محاكمات عسكرية حكمت على كثيرين منهم بالسجن مددا تتراوح من‬
‫ثلث إلى خمس سنوات‬
‫‪4‬‬

‫‪(2‬‬

‫مكتب الرشاد العام العالمي‬

‫مكتب الرشاد العام هسسو القيسسادة التنفيذيسسة العليسسا للخسسوان المسسسلمين‪،‬‬
‫وهوالمشسسرف علسسى سسسير السسدعوة والمسسوجه لسياسسستها وإدارتهسسا‪ .‬ويتسسم‬
‫ددة‬
‫أختيار أعضائه عن طريق القتراع السري‪ ،‬ومدة العضوية فيسسه محسس ّ‬
‫بأربع سنوات هجرية‪.‬يتألف مكتب الرشاد العالمي مسسن ‪ 13‬عضسسوا عسسدا‬
‫المرشد العام‪ ،‬ويتم اختيارهم وفق السسسس التاليسسة ‪ :‬أ‪ -‬ثمانيسسة أعضسساء‬
‫ينتخبهم مجلس الشورى من بين أعضائه‪ ،‬من القليسسم السسذي يقيسسم فيسسه‬
‫المرشد العام‪.‬‬
‫ب‪ -‬خمسة أعضاء ينتخبهم مجلس الشورى من بيسسن أعضسسائه‪ ،‬ويراعسسى‬
‫في اختيارهم التمثيل القليمي‪.‬‬
‫جس‪ -‬يختار المرشد من بيسسن أعضسساء مكتسسب الرشسساد أمينسسا للسسسر وأمينسسا‬
‫للمالية‪.‬‬
‫وإذا صسسادف فكسسان أحسسد المنتخسسبين لمكتسسب الرشسساد مراقبسسا عامسسا فسسي‬
‫قطره‪ ،‬فعلى القطر أن يختار مراقبا بدل منه‪.‬‬
‫‪(3‬‬

‫مجلس الشورى العام العالمي‬

‫مجلسسس الشسسورى العسسام )أو كمسسا كسسان يسسسمي الهيئة التأسيسسسية( هسسو‬
‫السلطة التشريعية لجماعة الخوان المسلمين‪ ،‬وقراراته ملزمة‪ ،‬ومسسدة‬

‫‪5‬‬

‫وليتسسه أربسسع سسسنوات هجريسسة‪ .‬وتتضسسمن مهسسامه الشسسراف العسسام علسسى‬
‫الجماعة وانتخاب المرشد العام‬
‫أعضاء المجلس‪ :‬أ‪ -‬يتألف مجلس الشورى العام من ثلثين عضوا علسسى‬
‫القل‪ ،‬يمثلون التنظيمات الخوانية المعتمدة في مختلف القطار‪ ،‬ويتسم‬
‫اخيتارهم من قبل مجالس الشورى في القطار أو من يقسسوم مقسسامهم‪.‬‬
‫ويحدد عدد ممثلي كل قطر بقرار من مجلس الشورى‪.‬‬
‫ب‪ -‬يجوز لمجلس الشورى إضافة خمسة أعضسساء مسسن ذوي الختصسساص‬
‫إلى عضوية المجلس‪.‬‬
‫جسسس‪ -‬يمكسسن تمثيسسل أي تنظيسسم إخسسواني جديسسد فسسي مجلسسس الشسسورى إذا‬
‫اعتمده مكتب الرشاد العام‪.‬‬
‫د‪ -‬يجب أن يكون المراقبون العموميون للقطار أعضاء فسسي المجلسسس‪،‬‬
‫وإذا تعذر مشاركة مراقب عام كعضو ثابت في المجلس يمكسسن للقطسسر‬
‫اختيار غيره‪.‬‬
‫يحتفسسظ المرشسسد العسسام بعسسد انتهسساء وليتسسه بعضسسوية مجلسسس الشسسورى‬
‫العالمي مدى الحياة‪ ،‬إل إذا كان انتهاء الولية نتيجة الخلل بواجبسساته أو‬
‫فقد الهلية‪.‬‬
‫‪(4‬‬

‫العلقة بين القيادة العامة وقيادات القطار‬

‫طبقا للمواد )من ‪ 49‬إلي ‪ (54‬في النظام الساسي للخوان‪ ،‬الموضوع‬
‫عام ‪1982‬م والمعدل فسسي ‪ ،1994‬فسسإن علسسى قيسسادة القطسسار اللسستزام‬
‫بقرارات القيادة العامة متمثلة في المرشد العام ومكتب الرشاد العام‬
‫ومجلسسس الشسسورى العسسام وتشسسمل مسسا يلسسي‪ :‬اللسستزام بمبسسادئ النظسسام‬
‫الساسي للخوان وتشمل هذه المبادئ العضوية وشروطها ومراتبهسسا –‬
‫‪6‬‬

‫وضرورة إيجاد مجلس للشورى إلى جانب المكتب التنفيسسذي‪ ،‬واللسستزام‬
‫بالشورى ونتيجتها في جميع أجهزة الجماعة‪ ،‬واللسستزام بفهسسم الجماعسسة‬
‫للسلم‪ ،‬واللتزام بسياسات الجماعة ومواقفهسسا تجسساه القضسسايا العامسسة‪،‬‬
‫واللتزام بالحصول على موافقة مكتب الرشاد العام قبل القدام علسسى‬
‫اتخاذ أي قرار سياسى هام‪ .‬وعلي قيادات القطار التشاور والتفاق مع‬
‫المرشد العسسام أو مكتسسب الرشساد العسسام قبسل اتخساذ القسسرار فسي جميسسع‬
‫المسائل المحلية الهامة والتي قد تؤثر علسى الجماعسسة فسي قطسسر آخسسر‪.‬‬
‫ويمكن لقيادة القطار التصرف بحرية كاملسسة ثسسم تعلسسم مكتسسب الرشسساد‬
‫العسسام فسسي أول فرصسسة ممكنسسة أو فسسي التقريسسر السسسنوي السسذي يرفعسسه‬
‫المراقب العام في ما يلي‪:‬كسل مسا يتعلسق بخطسة الجماعسة فسي القطسر‬
‫ونشاط أقسامها ونمو تنظيمها‪.‬‬
‫المواقف السياسية في القضايا المحليسسة والسستي ل تسسؤثر علسسى الجماعسسة‬
‫في قطر آخر شريطة اللتزام بالمواقف العامة للجماعة‪.‬‬
‫الوسسسائل المشسسروعة السستي يعتمسسدها القطسسر لتحقيسسق أهسسداف الجماعسسة‬
‫ومبادئها على ضوء أوضاعه وظروفه‪.‬‬
‫ويقوم كل قطر بوضع لئحة تنظيميسسة خاصسسه بسسه علسسى أل تتعسسارض مسسع‬
‫النظام الساسي للخوان‪ ،‬ويجب اعتمادهسسا مسسن مكتسسب الرشسساد العسسام‬
‫قبل تنفيذها‪ .‬يقدم كسسل مراقسسب عسسام تقريسسرا سسسنويا عسسن سسسير السسدعوة‬
‫ونشاط الجماعة والقتراحات التي يراها كفيلسسة بتحقيسسق المصسسلحة فسسي‬
‫إقليمه إلى مكتب الرشاد العام قبل أنعقاد الجتمسساع السسدوري لمجلسسس‬
‫الشورى العام‪ .‬وللمساهمة في أعباء الدعوة يلسستزم كسسل قطسسر بتسسسديد‬
‫اشتراك سنوي تحدد قيمته بالتفاق مع مكتب الرشاد العام ‪.‬‬
‫‪(5‬‬

‫المكتب الداري‬
‫‪7‬‬

‫ينقسم القطر إلى مكاتب إدارية‪ ،‬فلكل محافظسسة مكتبهسسا الداري السسذي‬
‫يشرف على المناطق الواقعسسة فسسي هسسذه المحافظسسة‪ ،‬ويجسسوز أن تتسسسع‬
‫حدود المكتب أو تضيق عن حدود المديرية أو المحافظة‪ ،‬ولكسسل مكتسسب‬
‫إداري مجلس يديره‪ ،‬ويرأس المجلس الداري رئيس الشعبة الرئيسسسية‬
‫أو من يختاره مكتب الرشاد من الخوان العسساملين السسذين يسسرون فيهسسم‬
‫الكفاءة‪ ،‬ولكسسل مكتسسب وكيسسل وسسسكرتير وأميسسن مسسالي‪ ،‬وضسسمن أعضسساء‬
‫المجلس أيضسسا رؤسسساء المنسساطق فسسي دائرة المكتسسب الداري‪ ،‬وأعضسساء‬
‫مجلس الشوري في القطر‪ ،‬ويوزع المكتب الداري مناطقه في شسسكل‬
‫قطاعات لتسهيل مهمة المتابعة فسسي المكتسسب الداري‪ ،‬ويضسسم القطسساع‬
‫الواحد علي القل ثلث مناطق‬

‫‪(6‬‬

‫المنطقة‬

‫وينقسم المكتب الداري إلي مناطق‪ ،‬تتكون المنطقة من كسسل الشسسعب‬
‫الواقعة في دائرة المركز أو القسم )بحد أدني ثلث شعب وبحد أقصي‬
‫عشر شعب(‪ ،‬ويجوز أن تكون حدود المنطقة أوسع أو أضيق من حدود‬
‫المركز أو القسم‪ .‬لكل منطقسسة مركسسز يسسديرها‪ ،‬يرأسسسه رئيسسس الشسسعبة‬
‫الرئيسية‪ ،‬أو من يختاره المركز العام من مجلس إدارة الشعبة‪ ،‬أو مسسن‬
‫الخوان العاملين الكفاء لذلك‪ ،‬ويكون للمركسز وكيسل وسسكرتير وأميسن‬
‫صندوق‪ ،‬وضمن أعضاء المركز رؤساء الشعب الداخلة في المنطقة‬
‫‪(7‬‬

‫الشعبة‬

‫وتنقسم المنطقة إلي شعب‪ ،‬والشسسعبة هسسي أصسسغر الوحسسدات الداريسسة‪،‬‬
‫ويتكون لها مجلس لداراتها ضمن أعضاءه رئيس الشعبه ونائبه ووكيسسل‬

‫‪8‬‬

‫وسكرتير وأمين صندوق ‪،‬وللشعبة جمعية عمومية‪ ،‬وتضسسم الشسسعبة كسسل‬
‫الخوان المقيمين في دائرة الشعبة أيسسا كسسانت صسسفتهم‪) ،‬والحسسد الدنسسى‬
‫لعضاء الشعبة خمسة من الخوان العاملين‪ ،‬بصسسرف النظسسر عسسن عسسدد‬
‫المنتظمين والمنتسبين‪ ،‬والحد ّ القصسي خمسسسة وأربعسسون مسن الخسسوان‬
‫العاملين(‪،‬‬
‫وينقسسسم الخسسوان فسسي الشسسعبة إلسسي إخسسوان تحسست الختبسسار )منتسسسبين‬
‫ومنتظمين( وهم الذين إعتنقوا فكرة الخسسوان حسسديثا‪ ،‬وإخسسوان عسساملين‬
‫وهم كل من قام بواجبات عضويته واعتمدت عضويته من المركز العام‬
‫وبايع علي ذلك‪.‬‬

‫‪(8‬‬

‫السرة‬

‫ينقسم العضاء العسساملون فسسي الشسسعبة إلسسي أسسسر‪ ،‬ويختسسار نقيسسب لكسسل‬
‫أسرة‪.‬‬
‫مصادر تمويل الجماعة‬
‫تمويل الخوان ذاتي ‪،‬بمعنى أن الخوان يعتمسسدون علسسى تمويسسل أعضسساء‬
‫الجماعسسة للقيسسام بالنشسسطة المختلفسسة السستي يمارسسسها الخسسوان‪ ،‬ووفقسا ً‬
‫للنظام الساسي للجماعة فإن أعضاء الجماعة مقسمين‪ ،‬علسى حسسسب‬
‫ما تصنفهم الجماعة‪ ،‬إلى مؤيد ومنتسب ومنتظم وعامل‪ ،‬على التسسوالي‬
‫ووفقا ً لليات تحددها الجماعة يتم تصعيد العضو من مرحلة إلسسى أخسسرى‬
‫أو من تصنيف إلى آخر‪ ،‬وذلك بعد اجتياز عدد من الختبارات السسسلوكية‬
‫والتثقيفية داخل الجماعة‪ ،‬ومن ذلك يلتزم العضو بدفع اشتراك شسسهري‬
‫‪9‬‬

‫للجماعة‪ ،‬يقتطع من دخله الشسسهري بحسسد أدنسسى ‪ %3‬وحسسد أقصسسى ‪،%7‬‬
‫ويسسستثنى مسسن ذلسسك الخسسوان المصسسنفين كمؤيسسدين والطلب وأصسسحاب‬
‫الرواتب الضعيفة‪ .‬كما أن بعض النشطة التي يمارسها الخسسوان تمسسول‬
‫نفسها ذاتيا ً مثل المستشفيات ودور الرعاية التي تقسسدم خسسدماتها نظيسسر‬
‫رسوم الخدمة‪.‬‬
‫رؤى وأفكار الخوان‬
‫‪(1‬‬

‫فهم الخوان للسلم‬

‫ذكر حسسسن البنسسا فسسي رسسسالة المسسؤتمر الخسسامس تحسست عنسسوان )إسسسلم‬
‫الخسسوان المسسسلمين( "أن السسسلم عقيسسدة وعبسسادة‪ ،‬ووطسسن وجنسسسية‪،‬‬
‫وروحانية وعمل‪ ،‬ومصحف وسيف"‪.‬‬
‫وذكر أيضا ً "أن فكرة الخوان المسسسلمين نتيجسسة الفهسسم العسسام الشسسامل‬
‫للسلم‪ ،‬قد شملت كل نواحي الصلح في المة‪ ،‬فهسسي دعسسوة سسسلفية‪،‬‬
‫وطريقسسة سسسنية‪ ،‬وحقيقسسة صسسوفية‪ ،‬وهيئة سياسسسية‪ ،‬وجماعسسة رياضسسية‪،‬‬
‫ورابطة علمية ثقافية‪ ،‬وشركة اقتصادية‪ ،‬وفكرة اجتماعية" ‪.‬‬
‫وذكر أيضا في نفس الرسالة أن خصائص دعوة الخسسوان السستي تميسسزت‬
‫بها عن غيرها من الدعوات ‪:‬‬
‫البعد عن مواطن الخلف‬
‫البعد عن هيمنة العيان والكبراء‬
‫البعد عن الحزاب والهيئات‬
‫العناية بالتكوين والتدرج في الخطوات‬
‫إيثار الناحية العملية النتاجية على الدعاية والعلنات‬
‫‪10‬‬

‫شدة القبال من الشباب‬
‫سرعة النتشار في القرى والمدن‬
‫ووضسسع حسسسن البنسسا عشسسرة أركسسان للبيعسسة لسسدي الخسسوان فسسي رسسسالته‬
‫الشسسهيرة رسسسالة التعسساليم وهسسي )الفهسسم والخلص والعمسسل والجهسساد‬
‫وة والثقة( ‪ ،‬وذكر ضمن ركسسن‬
‫والتضحية والطاعة والثبات والتجرد والخ ّ‬
‫الفهم الصسسول العشسسرين لفهسسم الخسسوان للسسسلم والسستي تعتسسبر الرؤيسسة‬
‫والرضية التي تقوم عليها الجماعة فسي كسل مكسان ‪ ،‬وقسام العديسد مسن‬
‫مفكري الجماعة بشرح هذه الصول مثسسل السسدكتور يوسسسف القرضسساوي‬
‫والشسسيخ جمعسسة أميسسن‪ .‬وتشسسترط جماعسسة الخسسوان المسسسلمين علسسي‬
‫التنظيمات الخوانية في العالم فهم السلم ضمن الصول العشرين‪.‬‬
‫‪(2‬‬

‫رؤية الخوان للمرأة‬

‫منذ قيام الجماعة‪ ،‬أسس حسن البنا قسم الخوات المسسلمات وكسسانت‬
‫أول رئيسة لهسسذا القسسسم هسسي لبيبسسة أحمسسد وأنشسسأ أيضسسا معهسسد أمهسسات‬
‫المؤمنين في السماعيلية‪ ،‬كما أن الجماعة ر ّ‬
‫شحت أكثر من مرة نساء‬
‫على قوائمها النتخابية مثل د‪ .‬مكارم السسديري‪ ،‬وجيهسسان الحلفسساوي فسسي‬
‫مصر‪ ،‬أم نضال‪ ،‬ومريم صالح في فلسسسطين‪ ،‬ود‪ .‬حيسساة المسسسيمي فسسي‬
‫الردن‪ .‬غير أن الجماعة في مصر تتمسك بعسسدم أهليسسة المسسرأة لرئاسسسة‬
‫الدولة ولكن لها ما دون ذلك من المناصب بما فيها رئاسة الوزراء‪.‬‬
‫‪(3‬‬

‫الخوان المسلمون والغرب‬

‫يقول الخوان أنهسسم ل يؤيسسدون الحسسوار مسسع المؤسسسسات الرسسسمية فسسي‬
‫الغرب إل برعايسسة وزارة الخارجيسسة المصسسرية بالنسسسبة للحالسسة الخوانيسسة‬
‫المصرية‪ ،‬إل أنهم يساهمون في حوارات ثقافية وسياسية وحقوقية مسسع‬
‫‪11‬‬

‫مة فسسي‬
‫مراكز حقوقية وبحثية بارزة في الغرب‪ .‬حيث صدرت تقارير مه ّ‬
‫هذا الشأن كبحوث مؤسسة كارنيغي للسسسلم السسدولي ومجلسسة الفسسورين‬
‫بوليسي ومؤسسة أبحسساث الحركسسات الصسسولية وأبحسساث بسسارزة لبسساحثين‬
‫كمارك لينش وعمرو حمزاوي‪.‬‬
‫‪(4‬‬

‫موقع إخوان ويب والحوار مع الغرب‬

‫يقسسوم موقسسع إخسسوان ويسسب‪ ،‬وهسسو الموقسسع الرسسسمي لسسسجماعة الخسسوان‬
‫المسلمين باللغة النجليزية‪ ،‬بعرض أفكار الجماعسسة ورؤاهسسا ومشسسروعها‬
‫الحضاري وأخبارها‪ .‬يتابع الموقع مراكز بحثية ومؤسسات دولية وأفسسراد‬
‫من أميركا وبريطانيا وألمانيا وتركيا‪ ،‬حيث يقوم الموقسسع بنشسسر مقسسالت‬
‫الباحثين الغربيين‪ ،‬وآخر التقسسارير السستي تتنسساول قضسسايا جماعسسة الخسسوان‬
‫المسلمين وقضايا التحول الديموقراطي وحقسسوق النسسسان فسسي العسسالم‬
‫العربي والسلمي‪.‬‬
‫‪(5‬‬

‫رؤية الخوان لسرائيل‬

‫يرفض الخوان المسسسلمون العسستراف بإسسسرائيل فيقسسول محمسسد مهسسدي‬
‫عاكف المرشد العام للجماعة‪» :‬هذه المسألة ثابت من ثوابت الجماعة‬
‫وليست محسسل جسسدل أو نقسساش«‪ ،‬مشسسيرا ً إلسسى أن »إسسسرائيل فسسي نظسسر‬
‫الجماعسة مجسسرد كيسسان صسهيوني مغتصسب لراضسسينا العربيسة والسسلمية‬
‫المقدسة‪ ،‬قام علي )الجمسساجم( والسسدماء‪ ،‬وسسسنعمل علسسى إزالتسسه مهمسسا‬
‫طال الزمن«‬
‫وسائل التربية عند الخوان‬

‫‪12‬‬

‫للخوان عدة وسائل لهسسا أبعسساد تربويسسة وتنظيميسسة ذكرهسسا د‪ .‬علسسي عبسسد‬
‫الحليسسم محمسسود )عضسسو الهيئة التأسيسسسية( فسسي كتسسابه الشسسهير وسسسائل‬
‫التربية عند الخوان المسلمين وهي ‪:‬‬
‫‪(1‬‬

‫السسسرة‪ :‬وهسسي تعتسسبر أصسسغر وحسسدة تنظيميسسة فسسي الجماعسسة‬

‫والمسؤول عنها يسمي نقيب السرة‪ ،‬وفيها يدرس الفراد مناهسسج‬
‫تربوية وثقافية وسياسية مقررة من قبل الجماعة تهسسدف لتكسسوين‬
‫شخصية الفرد المسلم وتصحيح ودراسة العقيدة وتوثيق الروابسسط‬
‫بين أفرادها وزيادة التعارف والتفاهم والتكافل فيما بينهم ويكسسون‬
‫لها لقاء‬
‫المام حسن البنا وهو يتناول الطعام مع إخوانه في كتيبة إخوانية‬
‫إسبوعي‪.‬‬
‫المام حسن البنا وهو يتناول الطعام مع إخوانه في كتيبة إخوانية‬
‫‪(2‬‬

‫الكتيبسسة ‪ :‬وهسسي تجمسسع أكسسبر مسسن السسسرة وتضسسم عسسدة أسسسر‬

‫ويلتقي أفرادها مسسرة شسسهريا ويسسبيتون هسسذه الليلسسة سسسويا‪ ،‬وتهسسدف‬
‫الكتيبة إلي تنمية الجانب الروحي لدي الفراد وتقوية صلتهم بالله‬
‫عن طريق التنفل وقيام الليل وعقد المزيد من الترابط لدي عسسدد‬
‫أكبر من الخوان وأيضا تهدف إلسسي تعويسسد الخسسوان علسسى الطاعسسة‬
‫والنضسسسباط ومجاهسسسدة النفسسسس والخشوشسسسان والسسستزّود بسسسالعلم‬
‫والمعرفسسة‪ ،‬وتعويسسد الخسسوان علسسى محاسسسبة أنفسسسهم بأنفسسسهم‪،‬‬
‫ولذلك يوزع أمير الكتيبة كشفا لمحاسبة النفس علي كل عضو‪.‬‬
‫‪(3‬‬

‫الرحلة ‪ :‬هي وسيلة تربوية متممة للوسائل التربوية الخرى‬

‫وهسسي مثسسل الكتيبسسة تغلسسب عليهسسا التربيسسة الجماعيسسة‪ ،‬وفيهسسا يتسساح‬
‫‪13‬‬

‫للمشاركين حرية في الحركة والتريض والتدّرب والصبر على بذل‬
‫الجهد وتحمل الجوع والعطش‪ ،‬بمقدار ل تسمح بسسه ظسسروف لقسساء‬
‫السرة ول ظروف لقسساء الكسستيبه‪ .‬والصسسل فسسي الرحلسسة أن تكسسون‬
‫لعدد من السسسر الخوانيسسة وقسسد تكسسون لمجموعسسة مسسن المنضسسمين‬
‫انضماما عاما أو أخويا‪ ،‬والمكان الفضل للرحلة يكسسون بعيسسدا عسسن‬
‫شغب المدينة وخلوي وأن يرتحل إليه صحرويا كان أو ريفيُا‪ ،‬وقسسد‬
‫تكسسون الرحلسسة للخسسوان العسساملين‪ ،‬أو لعسسائلت الخسسوان‪ ،‬لزيسسادة‬
‫التعارف والمودة مع مراعاة أل يختلط الرجال بالنسسساء‪ ،‬أو رحلسسة‬
‫لبنسساء الخسسوان‪ ،‬أو رحلسسة لبنسسات الخسسوان‪ ،‬أو رحلسسة للسسدعاة مسسن‬
‫الخوان‪.‬‬
‫‪(4‬‬

‫المعسكر أو المخيم ‪ :‬تعد المعسكرات فسسي تاريسسخ الجماعسسة‬

‫امتدادا وتطبيقا لنظام الجوالسسة‪ .‬بسسدأ اسسستخدام هسسذه الوسسسيلة مسسع‬
‫بدايسسة نشسساة الجماعسسة‪ ،‬وتهسسدف إلسسي التجميسسع والتربيسسة والتسسدريب‬
‫وإكساب الخوان مهارات قيادية وجديسسة وتعويسسد المشسساركين فسسي‬
‫المعسسسكر علسسى ممارسسسة الحيسساة العسسسكرية الخشسسنة والصسسبر‬
‫واللسستزام‪ ،‬دعمسسا لفكسسرة الجهسساد فسسي سسسبيل اللسسه‪ ،‬وتكسسون مسسدة‬
‫المعسكر‪ ،‬لغير الطلب‪ ،‬من يومين إلسسي ثلثسسة أيسسام‪ ،‬ويمتسد ّ وقسست‬
‫معسكر الطلب أثناء عطلة المدارس والجامعات من إسبوع إلسسي‬
‫الصيف كله‪،‬‬
‫‪(5‬‬

‫الدورة ‪ :‬وفيها يتجمع عدد غير قليل من الخوان فسسي مكسسان‬

‫خسساص لتلقسسى أنسسواع مسسن المحاضسسرات والمدارسسسات والبحسسوث‬
‫والتدريبات حول موضوع معين من المواضيع التي تتعل ّسسق بالعمسسل‬
‫السلمي‪ ،‬ومن خصائص الدورة الدراسة المكثفسسة حسسول موضسسوع‬

‫‪14‬‬

‫بعينه علمى أو تدريبى‪ ،‬والسسساتذة المسسستعان بهسسم فسسي السسدورات‬
‫يكونسسون علسسي أكسسبر قسسدر مسسن الخسسبرة والتخصسسص فسسي الموضسسوع‬
‫دد الموضوع بعد الحوار وتبادل وجهات النظر‪.‬‬
‫المدروس‪ ،‬ويح ّ‬
‫‪(6‬‬

‫الندوة ‪ :‬وفيها يتم إستضافة عسسدد مسسن الخسسبراء والمختصسسين‬

‫للسهام فسسي دراسسسة موضسسوع أو مشسسكلة‪ ،‬ول يشسسترط أن يكسسون‬
‫المدعوون أو المحاضرون من الخوان‪ ،‬وهي سيلة تربويسة ثقافيسسة‬
‫فكرية‪ ،‬تزيد من الرصيد الثقافى عند السامع وتمكنه مسسن اللمسسام‬
‫بأطراف مشكلة من المشكلت‪ ،‬والتعرف على أنسب الحلول لها‬
‫‪.‬‬
‫‪(7‬‬

‫المؤتمر ‪ :‬ويضم حشدا كبيرا من المشاركين فسسي الدراسسسة‪،‬‬

‫غالبا ما يكون المساهمون قسسد أعسسدوا أنفسسسهم لبحسسث أو لدراسسسة‬
‫جيدة في الموضوع المطروح فسسي المسسؤتمر‪ ،‬ويضسسم حشسسدا كسسبيرا‬
‫من الحاضرين‪ ،‬وتنمي المؤتمرات لسسدي الفسسراد الجسسانب الثقسسافي‬
‫والفكري‪ ،‬وفي المؤتمر العام للخوان الول والثسساني والثسسالث تسسم‬
‫إتخاذ قسسرار إنشسساء أول مكتسسب إرشسساد وتحديسسد الهيكسسل التنظيمسسي‬
‫للجماعسسة‪ ،‬وأهسسداف ووسسسائل الجماعسسة‪ ،‬وإتخسساذ القسسرار بإنشسساء‬
‫"جريسسدة الخسسوان المسسسلمون" وتكسسوين شسسركة لنشسساء مطبعسسة‬
‫للخوان‪.‬‬

‫الخوان المسلمون والعمل السياسي‬
‫‪15‬‬

‫منذ نشأة الجماعة وضع حسن البنا السس للعمل السياسي للخسسوان‪،‬‬
‫فهم ليسوا مجرد جماعة دعوية دينية فقط ولكنهم أيضسسا هيئة سياسسسية‬
‫نتيجسسة لفهمهسسم العسسام للسسسلم وأن مشسساركتهم السياسسسية تسسأتي مسسن‬
‫منطلق الصلح في المة وتطبيق تعاليم السلم وأحكامه ‪.‬‬
‫مرشدو الجماعة‬
‫‪‬‬

‫حسسسن البنسسا‪ :‬المرشسسد الول ومؤسسسس الجماعسسة )‪- 1928‬‬

‫‪(1949‬‬
‫‪‬‬

‫حسن الهضيبي‪ :‬المرشد الثاني للجماعة )‪(1973 - 1949‬‬

‫‪‬‬

‫عمر التلمساني‪ :‬المرشد الثالث للجماعة )‪(1986 - 1973‬‬

‫‪‬‬

‫محمد حامد أبو النصر‪ :‬المرشسسد الرابسسع للجماعسسة )‪- 1986‬‬

‫‪(1996‬‬
‫‪‬‬

‫مصسسطفي مشسسهور‪ :‬المرشسسد الخسسامس للجماعسسة )‪- 1996‬‬

‫‪(2002‬‬
‫‪‬‬

‫مسسأمون الهضسسيبي‪ :‬المرشسسد السسسادس للجماعسسة )‪- 2002‬‬

‫‪(2004‬‬
‫‪‬‬

‫محمد مهدي عاكف‪:‬المرشد السابع للجماعة )‪16 - 2004‬‬

‫يناير ‪(2010‬‬
‫‪‬‬

‫محمد بديع‪ :‬المرشد العام الثسسامن )‪ 16‬ينسساير ‪ - 2010‬حسستى‬

‫الن(‬

‫‪16‬‬

‫بعض أعضاء مكتب الرشاد العام العالمي‬
‫أ‪.‬د‪ .‬محمد بديع‪ :‬المرشد العام للجماعة‪ ،‬وعضو مكتب الرشاد العالمي‬
‫منسسذ ‪ ,2007‬أسسستاذ متفسسرغ بقسسسم الباثولوجيسسا بكليسسة الطسسب السسبيطري‬
‫جامعسسة بنسسي سسسويف‪ ،‬وواحسسد مسسن أعظسسم مسسائة عسسالم عربسسي حسسسب‬
‫الموسوعة العلمية العربيسة الستي أصسدرتها هيئة السستعلمات المصسرية‬
‫عام ‪1999‬م ‪.‬‬
‫محمد مهدي عاكف المرشد العام السابق للجماعة‪.‬‬
‫راشد الغنوشي‪ :‬هو سياسسسي ومفكسسر إسسسلمي تونسسسي‪ ،‬وزعيسسم حركسسة‬
‫النهضة التونسية وعضو مكتب الرشاد العالمي للجماعة‪.‬‬
‫إبراهيسسم منيسسر‪ :‬مصسسري مقيسسم فسسي لنسسدن ‪ ،‬والمتحسسدث باسسسم الخسسوان‬
‫المسلمين بأوروبا والمشرف العام على موقع )رسالة الخسسوان( ‪.‬انظسسر‬
‫أيضا‪ :‬أعضاء مكتب إرشاد جماعة الخوان المسلمين في مصر‬
‫أعلم الجماعة‬
‫‪(1‬‬

‫قيادات معاصرة‬

‫المستشار القاضي فيصل مولوي‪ :‬المين العام للجماعة السلمية فسسي‬
‫لبنان‪ ،‬ونائب رئيس المجلس الوروبي للفتاء والبحوث‪.‬‬
‫يوسف ندا‪ :‬رجل أعمال مصري إيطالي مفوض العلقسسات الدوليسسة فسسي‬
‫جماعة الخوان المسلمين سابقا‪ ،‬ورئيس بنك التقسسوي‪ ،‬ولسسه دور فعسسال‬
‫في العلقات الدولية ‪.‬‬

‫‪17‬‬

‫خالسسد مشسسعل‪ :‬رئيسسس المكتسسب السياسسسي لحركسسة المقاومسسة السسسلمية‬
‫حماس‪ ،‬ومسئول الحركة في سوريا‪.‬‬
‫إسماعيل هنية‪ :‬رئيس الوزراء الفلسسسطيني فسسي الحكومسسة الفلسسسطينية‬
‫العاشرة وحكومة الوحدة الوطنية المقالة‪ ،‬وعضو المجلسسس التشسسريعي‬
‫الفلسطيني‪ ،‬والقيادي في حركة حماس‪.‬‬
‫د‪.‬عبد المنعم أبو الفتوح‪ :‬عضو مكتب إرشاد سسسابق فسسي مصسسر‪ ،‬وأميسسن‬
‫عام اتحاد الطباء العرب وناشسط مصسري فسي مجسال الحريسات ويقسوم‬
‫بالتنسيق بين الخوان والقوى السياسية المصرية كمسسا أنسسه ضسسيف دائم‬
‫لوسسسائل العلم العربيسسة والدوليسسة لشسسرح رؤيسسة الخسسوان فسسي القضسسايا‬
‫المختلفة المتعلقة بالصلح في مصر والوطن العربسي عمومسًا‪ ،‬ضساحب‬
‫الموقف الشهير عندما كسسان رئيسسس اتحسساد طلب مصسسر ووقسسف ينسساقش‬
‫الرئيس المصري السابق أنور السادات‪.‬‬
‫محمسسد الحسسسن ولسسد السسددو الشسسنقيطي زعيسسم حسسزب التجمسسع السسوطني‬
‫للصلح والتنمية )موريتانيا( المعروف بحزب تواصل‪.‬‬

‫‪(2‬‬

‫أعلم تاريخية وعلمية‬

‫حسن البنا مؤسس الجماعسسة ومرشسسدها الولحسسسن البنسسا‪:‬ويلقسسب بيسسن‬
‫أنصاره "بالمام الشهيد"‪ ،‬مؤسس الجماعسسة وصسساحب الفكسسر الرئيسسسي‬
‫المؤثر في أفرادها من خلل العديد من الرسائل التي ألفها‪.‬‬
‫القاضي والفقيه عبد القسسادر عسسودة ‪:‬كسسان فقيسسه دسسستورى كسسبير وأسسستاذ‬
‫جامعى مصسسري مشسسهور‪ ،‬تسسم اعسسدامه بعسسد أحسسداث المنشسسية فسسي عهسسد‬
‫الرئيس جمال عبد الناصر‪.‬‬
‫‪18‬‬

‫المفكر السلمي سيد قطب في السجون المصريةالمفكر سيد قطب‪:‬‬
‫مف ّ‬
‫كر إسلمي معاصر‪ ،‬وناقد أدبي‪ .‬درس في الوليسسات المتحسسدة‪ ،‬خلل‬
‫رحلته تلك حصلت له العديسسد مسسن المواقسسف الفارقسسة فسسي حيسساته‪ ،‬وبعسسد‬
‫عودته من الوليات المتحدة انضم إلى جماعة الخسسوان المسسسلمين‪ ،‬لسسه‬
‫مؤلفات ضخمة ومؤثرة مثل "في ظلل القرآن" و"التصوير الفني فسسي‬
‫القسسرءان" و"العدالسسة الجتماعيسسة فسسي السسسلم"‪ ،‬وقسسد اعسسدم فسسي عهسسد‬
‫الرئيس المصري جمال عبدالناصر‪.‬‬
‫د‪.‬مصطفى السباعي ‪:‬مؤسس حركسسة الخسسوان المسسسلمين فسسي سسسوريا‬
‫وأول مراقب للخسسوان فسسي سسسوريا ولبنسسان‪ ،‬ورئيسسس المكتسسب التنفيسسذي‬
‫للخوان في الخارج إبان الحقبة الناصرية‪ ،‬وأول عميسسد لكليسسة الشسسريعة‬
‫بجامعة دمشق‪.‬‬
‫محمد محمود الصواف‪ :‬مؤسس فرع الخسسوان المسسسلمين فسسي العسسراق‬
‫وأول مراقب للخوان في العراق‪ ،‬وعضو المجلس التأسيسسسي لرابطسسة‬
‫العالم السلمي‪.‬‬
‫الشيخ سسسعيد حسسوي‪ :‬المراقسسب العسسام للخسسوان المسسسلمين فسسي سسسوريا‬
‫سابقا‪ ،‬وأحد أبرز مفكري الجماعة‪.‬‬
‫زينب الغزالي‪ :‬داعية إسلمية مصرية تعرضت في فترة حكسسم الرئيسسس‬
‫عبد الناصر للعتقال في أغسطس ‪ 1965‬وسجنت ‪ 6‬سنوات تعرضسست‬
‫خللها لضطهاد شديد سجلته في كتابها "أيام من حياتي"‪.‬‬

‫‪19‬‬

‫الشيخ محمد الغزالي‪ :‬إمام وداعيسسة إسسسلمي معاصسسر‪ ،‬ذو منهسسج متفسّرد‬
‫في معالجة القضايا السلمية وأحد أعلم الفكر السسسلمي فسسي العصسسر‬
‫الحديث وله عدد كبير من المؤلفات والطروحسسات الفقهيسسة المسسستنيرة‬
‫ومن أشهر كتبه "السلم فسسي مواجهسسة السسستبداد السياسسسي" و"قضسسايا‬
‫المسسرأة بيسسن التقاليسسد الوافسسدة والراكسسدة"و "السسسلم وقضسسايا العصسسر"‬
‫و"السنة النبوية بين أهل الرأي وأهل الحديث"‪.‬‬
‫الشيخ سيد سابق‪ :‬أحد علماء الزهر‪ ،‬اشتهر بكتابه "فقه السنة" والذي‬
‫يعد من أهم المراجع الفقهية في العصر الحديث‪.‬‬
‫الشسسيخ المجاهسسد عبسسد اللسسه عسسزام ‪" :‬إمسسام المجاهسسدين العسسرب" فسسي‬
‫أفغانستان وقائد تحرير أفغانستان من الحتلل السوفيتي‪.‬‬
‫محفوظ نحناح )مؤسس حركة مجتمع السلم حمس ‪ -‬الجزائر(‬
‫الشيخ المجاهد أحمد ياسين‪ :‬مؤسس حركة المقاومة السلمية حماس‬
‫في فلسطين وشسسيخ النتفاضسسة الفلسسسطينية والب الروحسسي للمقاومسسة‬
‫الفلسطينية‪ ،‬اغتاله الجيش السرائيلي‪.‬‬
‫الشيخ الدكتور يوسف القرضاوي‪ :‬أحد كبار علماء السسسلم فسسي العصسسر‬
‫الحديث‪ ،‬وهو رئيس التحاد العالمي لعلماء المسلمين‪ ،‬وله العديسسد مسسن‬
‫المؤلفات‪ ،‬وله برنامج أسبوعي على قناة الجزيرة الفضائية‪.‬‬
‫الدكتور العالم زغلول النجار‪ :‬داعيسسة إسسسلمي كسسبير واحسسد كبسسار العلمسساء‬
‫الجيولوجيين في العالم واعتنق السلم علسسي يسسديه اللف مسسن البشسسر‪،‬‬
‫ويعد ّ من أفضل مسسن تكلسسم فسسي العجسساز العلمسسي للقسسرأن الكريسسم وهسسو‬
‫مستشار الهيئة العالمية للعجسساز العلمسسي فسسي القسسرآن والسسسنة ويعمسسل‬
‫مستشار لعدة جامعات ومؤسسات علمية ودعوية عالمية‬
‫‪20‬‬

‫المزيد من العلم‪ :‬أعلم جماعة الخوان المسلمين‬
‫إحصاءات عن الجماعة‬
‫ذكسسر يوسسسف نسسدا‪ ،‬مفسسوض العلقسسات السياسسسية الدوليسسة لسسدي جماعسسة‬
‫الخوان المسلمين‪ ،‬في حديث أجرته معه صحيفة المصسسري اليسسوم فسسي‬
‫‪ 27‬مايو سنة ‪ 2008‬فسسي سويسسسرا‪ ،‬أن عسسدد الخسسوان المسسسلمين فسسي‬
‫العالم "تجاوز المائة مليون" فرد حسب أخسسر إحصسساءات الجماعسسة عسسام‬
‫‪ ،2007‬وقد ذكر هذا العدد من قبل في مقابلة مسسع قنسساة الجزيسسرة فسسي‬
‫برنامج بل حدود ‪.‬‬
‫تتواجد جماعة الخسسوان المسسسلمين فسسي ‪ 72‬دولسسة حسسول العسسالم حسسسب‬
‫إحصاءات الجماعة )والحصاءات المريكية تقول في ‪ 70‬دولة أيضا(‬
‫النتقادات الموجهة للخوان المسلمين‬
‫اتهم الرئيس المصري حسني مبارك جماعسسة الخسسوان المسسسلمين بأنهسسا‬
‫"جماعة لها تاريخ إرهابي" وذلك في حسسوار صسسحفي لسسه مسسع مجلسسة ديسسر‬
‫شبيغل ‪ Der Spigel -‬اللمانية‪ ،‬نشر في ديسسسمبر ‪ ،2004‬حيسسث قسسال‬
‫"ان جماعة الخوان المسلمين لها تاريخ ارهابي لقسسد قتلسسوا واحسسدا ً مسسن‬
‫رؤساء الوزارة قبل الثورة لختلف آرائهم السياسية وفسسي عسسام ‪1954‬‬
‫حاولوا قتل الرئيس جمال عبد الناصر وكرروا محسساولتهم عسسدة مسسرات"‬
‫مضيفا بأن الحزاب الدينيسة "تهسدد السسلم الجتمساعي"‪ .‬بينمسا رفضست‬
‫الجماعة إتهامها بالرهاب وأعلنت أنها تدين الرهاب وأن موقفهسسا ثسسابت‬
‫من العنف والرهاب وقالت أن تاريخها ناصع البياض وأن ما حسسدث فسسي‬
‫الماضي كانت أعمال فردية أستنكرها الخوان ومرشسسدهم حسسسن البنسسا‬
‫حينها‪ ،‬وعلق د‪ .‬محمد حبيب النسائب الول للمرشسد علسي محاولسة قتسل‬

‫‪21‬‬

‫جمال عبد الناصر في حادثة المنشسسية قسسائل‪» :‬إن هسسذا الحسسادث تمثيليسسة‬
‫كبرى أحكم تدبيرها بهدف القبض على الخوان المسسسلمين والسسزج بهسسم‬
‫في السسسجون والمعتقلت وازاحتهسسم مسسن الطريسسق للسسستئثار بالسسسلطة‬
‫والنفراد بالحكم«‪.‬‬
‫ترك بعض من أبناء الجماعسسة لهسسا وابسسرز مسسن تركسسوا الجماعسسة هسسم مسسن‬
‫عرفوا بأعضاء حزب الوسسسط‪ ،‬وكسسان علسسى رأسسسهم المهنسسدس أبسسو العل‬
‫ماضي وهو نقابي وعضو سابق في الجماعة‪ ،‬وهنسساك أيضسسا مختسسار نسسوح‬
‫دون علسسى هسسذا‬
‫وثروت الخرباوي وآخرين‪ ،‬ولكن الخوان المسلمون يسسر ّ‬
‫بسسأن كسسل قسسرار يتسسم تنفيسسذه داخسسل الجماعسسة ل يتسسم إل بالشسورى‪ .‬ومسسن‬
‫الطبيعي أن يختلف الشخاص في الراء ولكن كما يوجد فسسي أي حسسزب‬
‫هناك ما يسمى باللتزام الحزبسسي ويعنسسي تنفيسسذ المنتمسسي للحسسزب لكسسل‬
‫قرارات الحزب حتى وإن خالفت رأيه الشخصي‪ ،‬كما أنه من الطسسبيعي‬
‫أنه عند أخذ الشورى فإنها لن تؤخذ من كل أفراد الجماعة ولكن تؤخسسذ‬
‫من قيادات الجماعة‪ ،‬بينما ورد في استطلع مركسز أبحسساث أمريكسسي أن‬
‫أكثر من ثلثي المصسسريين )‪ (%69‬يعتقسسدون أن جماعسسة الخسسوان تسسؤمن‬
‫بالديمقراطية‪.‬‬
‫وفي أول دراسة ميدانية عن الخوان منذ أربعين عاما‪ ،‬والتي اسسستمرت‬
‫لمدة عامين ونصف‪ ،‬يشير صاحب البحث الكاتب المصسسري المتخصسسص‬
‫في شسسؤون الحركسسات السسسلمية‪ ،‬خليسسل العنسساني‪ ،‬فسسي كتسسابه "الخسسوان‬
‫المسلمون في مصر‪ ،‬شيخوخة تصارع الزمن" الصادر فسسي ‪ 2007‬إلسسى‬
‫"وجود فجوة كبيرة داخل الجماعة فسسي فهمهسسم لمسسسألة الديمقراطيسسة‪،‬‬
‫حيث يفهمونها كممارسة وليس كقيم‪ ،‬أي يدخلون النتخابات ويطلقسسون‬

‫‪22‬‬

‫مظاهرات لكن ل يوجد إيمسسان لسسديهم بقيسسم الديمقراطيسسة مسسن مسسساواة‬
‫وحرية وعدالة"‪.‬‬
‫مؤخرا قام معهد ديل كارنيجي للسلم بدراسسسة حسسول جماعسسة الخسسوان‬
‫في مصر جاء فيها أن الخسوان يواجهسون أربسع إشسكاليات فسي مواجهسة‬
‫المجتمع المدني المصري وهي الديمقراطية والمرأة والقباط والعلقسسة‬
‫مع الغرب‪.‬‬
‫وتتهم جماعة الخوان المسلمين من قبل الحكومة المصرية وعدد مسسن‬
‫المحللين بتهمة استغلل الدين للوصول سياسيا إلى السلطة‪ ،‬من خلل‬
‫شعار "السلم هو الحل"‪ ،.‬وتنص التعديلت الدستورية التي تم اقرارها‬
‫فسسي مصسسر فسسي مسسارس ‪2007‬م علسسى منسسع اسسستغلل السسدين لغسسراض‬
‫سياسية‪.‬‬
‫كذلك هناك اتهام للجماعة في تاريخها الذي يتضمن عددا مسسن عمليسسات‬
‫الغتيال السياسسسية السستي أودت بحيسساة عسسدد مسسن الزعمسساء والمسسسؤولين‬
‫المصريين‪ ،‬أمثال رئيس الوزراء المصري بين عامي )‪(1945 - 1944‬‬
‫أحمد ماهر باشا الذي إغتاله محمسسود العيسسسوي أحسسد المنتميسسن للحسسزب‬
‫الوطني فيما يقول البعض أن العيسوي كسسان ينتمسسي للخسسوان‪ ،‬ورئيسسس‬
‫الوزراء المصري بين عامي )‪ (1948 - 1945‬محمود فهمي النقراشي‪،‬‬
‫والقاضي أحمد الخازندار السسذي أصسسدر أحكامسسا قضسسائية علسسى عسسدد مسسن‬
‫المتهمين في جرائم والمنتمين لجماعة الخوان المسسلمين‪ ،‬والسذي تسم‬
‫اغتياله علي يد أفراد من النظام الخاص بالجماعة‪ .‬كسسذلك اتهسسم رفعسست‬
‫السعيد الجماعة بتفجير عدد من مراكز الشسسرطة المصسسرية فسسي العسسام‬
‫‪.1946‬‬

‫‪23‬‬

‫ألف الدكتور أيمن الظواهري زعيم جماعة الجهاد السلمي فسسي مصسسر‬
‫والرجل الثاني في تنظيم القاعدة كتابا بعنوان "الحصاد المسسر‪ :‬الخسسوان‬
‫المسلمون في ستين عاما" ينتقد فيه الجماعسسة بشسسدة ويتهمهسسا بالخلسسل‬
‫والنحسسراف ويعطسسي أمثلسسة علسسى تأييسسد الخسسوان للحكسسام فسسي مصسسر‪،‬‬
‫ومواقفهم المؤيدة للدسسستور والديمقراطيسسة ورفضسسهم العنسسف وقبسسولهم‬
‫بالحزاب العلمانية وغير السلمية‪ ،‬وقبولهم ومشسساركتهم فسسي عمليسسات‬
‫تداول السلطة والتنسسافس عليهسسا سسسلميا‪ ،‬وقبسسولهم بسسالقوانين والنظمسسة‬
‫والتشريعات القائمة في مصر والعالم السسسلمي‪ .‬ويجسسد الظسسواهري أن‬
‫الجماعة لم تكتف بعدم تكفير الحكام بغير ما أنسسزل اللسسه‪ ،‬بسسل تجسساوزت‬
‫هذا العتراف بأقوالها وأفعالها بشرعية هؤلء الحكام وتركت هذا الفهم‬
‫يستشري في صسفوفها‪ ،‬بسل واعسترفت الجماعسة بشسرعية المؤسسسات‬
‫الدسسستورية العلمانيسسة والبرلمسسان والنتخابسسات والديمقراطيسسة !! قسسائل‪:‬‬
‫»رضيت جماعة الخوان بالحتكام إلسسى الديمقراطيسسة وسسسيادة الشسسعب‬
‫والنتخاب كطريق للتغيير والوصول إلى الحكم حتى قال حسن البنا إن‬
‫مؤاخذتهم على الدستور يمكن تغييرها بسسالطرق السستي وصسسفها الدسسستور‬
‫نفسه‪ ،‬أي السلوب الديمقراطي«‪ ،‬ويرى الظواهري أن الجماعة نبذت‬
‫العنف الذي هو الجهاد في سبيل الله وتبرأت ممن يتبنسسون العنسسف ولسسو‬
‫من أتباعها‪ ،‬ويعتبرها مخالفات شرعية كبيرة رافقت تأسسسيس الجماعسسة‬
‫وقامت عليها ومتهمسسا الجماعسسة بعسسدم جهسساد الحكسسام معلقسسا علسسى جهسساد‬
‫الخوان في فلسطين وحرب السويس‪» :‬ثم إن القتسسال فسسي فلسسسطين‬
‫أقل وجوبا من قتال الحكام المرتدين لن قتال المرتد مقدم على قتال‬
‫الكافر الصلي‪ ،‬ولن تحرير فلسسسطين والبلد السسسلمية المحتلسسة يكسسون‬
‫بعد إقامة حكم الله«‬
‫ادراج كمنظمة إرهابية‬
‫‪24‬‬

‫أدرجت عدة دول جماعسسة الخسسوان المسسسلمين ومنظمسسات مرتبطسسة بهسسا‬
‫"كمنظمة إرهابية" من بين هذه السسدول روسسسيا التحاديسسة السستي أدرجسست‬
‫الجماعة في ‪ 28‬يوليو ‪ 2006‬ضمن قائمسسة ضسمت ‪ 17‬منظمسسة تصسسنفها‬
‫كإرهابية‪ .‬كما أردجت جمعية الصلح الجتماعي الكويتية مستثنية حركة‬
‫حماس الفلسطينية وحزب اللسسه اللبنسساني مسسن القائمسسة‪ ،‬لكسسن الحكومسسة‬
‫الردنية أكدت أن الجماعة في الردن هسسي تنظيسسم سسسلمي ينبسسذ العنسسف‬
‫والرهاب وقالت "حركسسة الخسسوان المسسسلمين فسسي الردن بالسسذات هسسي‬
‫حركسسة شسسرعية تعمسسل تحسست مظلسة دسسستور وقسسوانين الردن وهسسي ذات‬
‫خصوصسسية أردنيسسة تميزهسسا عسسن أي تنظيسسم آخسسر يحمسسل ذات العنسسوان"‪.‬‬
‫وطسسالب مجلسسس النسسواب الردنسسي طسسالب الربعسساء السسسلطات الروسسسية‬
‫بالعودة عن قراره هذا‬
‫كذلك اعتبر تقرير أمريكي صدر فسسي ‪ 2008‬عسسن "المشسسروع الميركسسي‬
‫الستقصائي لمكافحة الرهاب" بأن لجماعة الخسسوان "دورا فسسي تعزيسسز‬
‫الرهاب ضد أمريكا" ‪.‬‬
‫أيضسسا قسسامت كازاخسسستان بساعلن جماعسسة الخسسوان المسسسلمين وجمعيسسة‬
‫الصلح الجتماعي في الكويت ضمن قائمة ضمت ‪ 12‬منظمة إرهابيسسة‬
‫دولية‪.‬‬
‫و ‪ 7‬مسسايو ‪ 2009‬أعلنسست وكالسسة أنبسساء نوفوسسستي الرسسسمية الروسسسية أن‬
‫منظمة معاهدة المن الجماعي والتي تشارك فيها روسيا وكازاخسسستان‬
‫وبيلوروسيا وأرمينيا وقرغيزيا وطاجيكستان وأوزبكستان قامت بتوسسسيع‬
‫قائمة المنظمات الرهابية إلى ‪ 31‬متضمنة جماعة الخوان المسلمين‪.‬‬

‫‪25‬‬

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful