‫نظرة على أسواق العمل بعد األزمة‪ ،‬تشمل‬

‫وعمان‬
‫السعودية والكويت وقطر والبحرين ُ‬
‫واإلمارات‬

‫‪ ‬‬

‫التوظيف وحركة الرواتب في الخليج‬

‫تمھيد‬
‫بعد سنوات من النمو المستمر‪ ،‬لم يتوقع إال القليلون ھذه الموجة من التباطؤ االقتصادي التي شھدتھا دول الخليج‬
‫في عام ‪ .2009‬فمع ھبوط أسعار النفط الخام وتوقف المصارف عن اإلقراض‪ ،‬وجدت الشركات في كافة أنحاء‬
‫المنطقة نفسھا تكافح من أجل تعديل خطط أعمالھا واستبدال برامج نموھا من خالل تخفيض النفقات‪.‬‬
‫وقد أدى التباطؤ االقتصادي إلى تغيير أبعاد سوق العمل بشكل كامل‪ .‬ومع ارتفاع معدالت البطالة في العالم‬
‫وانخفاض الطلب اإلقليمي على الكوادر والمواھب المھنية‪ ،‬انتقلت موازين القوة من كفة المرشحين للعمل إلى‬
‫كفة أرباب العمل‪ ،‬فقد تباطأت نشاطات التوظيف بشكل بارز في كافة أنحاء الخليج‪ ،‬وبشكل واضح في إمارة دبي‬
‫في دولة اإلمارات العربية المتحدة‪ ،‬بسبب انكشافھا األكبر على التمويل االئتماني واألسواق العالمية‪.‬‬
‫وقامت الكثير من الشركات بتخفيض عدد العاملين خالل عام‬

‫تخفيض العمالة – لكل دولة‬
‫النسبة المئوية للمھنيين في كل دول ة‬

‫‪ 2009‬بنسبة تقديرية تبلغ ‪ ،%10‬أي أن واحداً من كل‬

‫االمارات‬

‫‪16%‬‬

‫عشرة مھنيين فقد وظيفته‪ .‬وكانت النسبة األعلى في‬

‫البحرين‬

‫‪12%‬‬

‫اإلمارات حيث بلغت ‪ ،%16‬وعلى مستوى القطاعات‪،‬‬

‫الكويت‬

‫‪10%‬‬

‫بلغت نسبة تخفيض الوظائف في القطاع العقاري ‪.%15‬‬
‫ويبدو أن مبادرات تخفيض الوظائف في كافة أنحاء المنطقة‬
‫استھدفت بشكل غير متكافئ كبار المدراء التنفيذيين‬

‫قطر‬

‫‪9%‬‬
‫‪7%‬‬
‫‪6%‬‬

‫السعودية‬
‫عمان‬

‫المصدر‪ :‬دراسة جلف تالنت دوت كوم‬

‫والموظفين من الدول الغربية‪.‬‬

‫وساھمت التحركات التي قامت بھا بعض دول مجلس التعاون الخليجي في الحد من موجة إنھاء خدمات مواطنيھا‬
‫وإبقائھم في أعمالھم على المدى القصير‪ .‬ولكن عندما أصبح إنھاء الخدمات ليس من بين الخيارات‪ ،‬أصبح أرباب‬
‫األعمال أكثر حذراً في توظيف المواطنين من دول الخليج‪.‬‬
‫وفي ضوء تفاوت نسبة التأثر بالتباطؤ االقتصادي بين دول الخليج‪ ،‬فقد ظھرت حركة تنقل واضحة للكوادر‬
‫والمواھب المھنية بين دول المنطقة‪ .‬ونالحظ بشكل خاص عدداً كبيراً من المھنيين الوافدين الذين انتقلوا من دبي‬
‫إلى أبوظبي والدوحة والمملكة العربية السعودية لالستفادة من فرص العمل في تلك المناطق‪ .‬ولكن التزال دبي‬
‫أكثر الوجھات جذبا ً للوافدين ومن المحتمل أن تجتذب الكوادر والمواھب المھنية عندما يعود الوضع االقتصادي‬
‫إلى طبيعته‪.‬‬

‫‪1‬‬

‬ونتيجة لذلك‪ ،‬الحظ الكثير من سكان المنطقة تحسنا ً في مستويات‬ ‫المعيشة وإمكانات االدخار‪ ،‬خاصة في دبي والدوحة‪ ،‬حيث انخفضت اإليجارات إلى أكثر من ‪.4‬لنفس الفترة من العام الماضي‪.8‬على التوالي‪ .‫التوظيف وحركة الرواتب في الخليج‬ ‫وتباطأت حركة نمو الرواتب بشكل بارز في كافة أنحاء المنطقة‪ ،‬حيث زادت معدالت الرواتب بنسبة ‪%6.‬‬ ‫وبالرغم من انخفاض معدالت الزيادة في الرواتب‪ ،‬ارتفعت معدالت الزيادة وللمرة األولى منذ سنوات وتفوقت‬ ‫على معدالت الزيادة في تكاليف المعيشة‪ .4‬تبعتھا قطر والسعودية والبحرين بنحو ‪.%30‬‬ ‫وال تزال المنطقة تشھد تطوراً تدريجيا ً نحو مزيد من الحقوق القانونية وحماية للموظفين‪ .‬‬ ‫وشھدت سلطنة ُعمان أكبر معدل في زيادة الرواتب بنسبة ‪ ،%8.3‬خالل عام ‪.‬وفي نفس الوقت‪ ،‬من المتوقع أن توفر الشركات وظائف جديدة مما‬ ‫يعوض بشكل أكبر الوظائف التي ُفقدت‪.2010‬‬ ‫جلف تالنت دوت كوم‬ ‫ديسمبر ‪2009‬‬ ‫‪2‬‬ .‬ولوحظ بشكل خاص أن‬ ‫أعداداً متزايدة من الدول تتجه لجعل تغيير الوظائف أمراً أكثر سھولة للموظفين‪ ،‬وتم اعتماد قوانين عمل جديدة‬ ‫بينما تتم دراسة قوانين أخرى‪ ،‬وكثير من تلك القوانين تنصب في صالح الموظفين‪.2‬‬ ‫خالل فترة الـ ‪ 12‬شھراً المنتھية في أغسطس ‪ ،2009‬مقارنة مع ‪ %11.5‬و‪ %4.‬‬ ‫ّ‬ ‫وحسب دراسة جلف تالنت دوت كوم التي شملت أرباب العمل في المنطقة‪ ،‬يتوقع أن يبلغ معدل الزيادة في‬ ‫الرواتب في الخليج ‪ %6.%7‬‬ ‫وجاءت اإلمارات والكويت في أسفل القائمة بنسبة ‪ %5.‬‬ ‫أما فيما يتعلق بالمستقبل‪ ،‬فمن المحتمل أن تكون ھنالك مبادرات إضافية لتخفيض العمالة ولكن بوتيرة أقل مما‬ ‫شھدناه خالل فترة الـ ‪ 12‬شھراً الماضية‪ .‬ومن ناحية القطاعات‪ ،‬فقد‬ ‫حصل قطاع التدقيق المالي على أعلى معدالت الزيادة في الرواتب متأثراً بزيادة الطلب على خدمات التدقيق‬ ‫المالي بعد انھيار كبرى المؤسسات العالمية‪.

...............................................................................................................................................................................‬‬ ‫توطين الوظائف والسياسة الحكومية ‪9....................‬‬ ‫التوظيف على الساحة العالمية ‪18..........................................................................................‬‬ ‫‪3‬‬ .................................................................................................................................................................‬‬ ‫تكاليف المعيشة ‪17.................‫التوظيف وحركة الرواتب في الخليج‬ ‫المحتويات‬ ‫حالة االقتصاد ‪4.....................................................................................................................................................................................‬‬ ‫المالحق – احصائيات مفيدة ‪24.......................................................................................................................................................‬‬ ‫التوظيف وحركة انتقال الموظفين ‪11...........‬‬ ‫حركة أسعار العمالت ‪19.......................................................................................................................................................‬‬ ‫منھج الدراسة ‪26............................................................‬‬ ‫التوقعات المستقبلية ‪22............‬‬ ‫حقوق الموظفين ‪20.......................................................................................................‬‬ ‫تخفيض العمالة ‪6..............................................‬‬ ‫حركة الرواتب ‪14...................................................................................................................................................................‬‬ ‫حول جلف تالنت دوت كوم ‪27..........................................................

%-3.8%‬‬ ‫انھارت قيمة األصول عالميا ً‪ .5‬‬ ‫‪4‬‬ .6%‬‬ ‫والعقارات بسبب اعتمادھا الكبير على التمويل المصرفي‪.‬‬ ‫المصدر‪ :‬ايكونوميست انتاليجانس يونيت‬ ‫أصابت األزمة دول الخليج بنسب متفاوتة حسب مستوى االعتماد على تمويل الديون وحسب درجة االنكشاف‬ ‫على النزعات العالمية‪ .‬ثم تأثرت قطاعات‬ ‫مبيعات التجزئة والضيافة حيث ّ‬ ‫خفض المستھلكون القلقون‬ ‫‪-0.‬وكانت اإلمارات‪ ،‬ودبي على وجه الخصوص‪ ،‬في قلب العاصفة على مستوى األزمة‬ ‫اإلقليمية‪ ،‬حيث انخفض نموھا االقتصادي من ‪ %7.‬ومع سعي الحكومات إلى إنقاذ النظام المالي‪ ،‬تساءل الكثير من المراقبين في‬ ‫األسواق الناشئة‪ ،‬ومن بينھا منطقة الشرق األوسط‪ ،‬حول ما إذا كانت األزمة ستبقى مسألة غربية صرفة‪ ،‬أو أنھا‬ ‫ستترك منطقتھم تخرج من العاصفة بسالم – أي ما يسمى أثر "التفريق"‪.‫التوظيف وحركة الرواتب في الخليج‬ ‫حالة االقتصاد‬ ‫عندما ُسمح للبنك االستثماري‪ ،‬ليمان براثرز ‪،‬بإعالن إفالسه في شھر سبتمبر ‪ ،2008‬توقع القليلون حجم الكارثة‬ ‫التي ستصيب االقتصاد العالمي‪ .4‬العام الماضي إلى أقل من ‪.‬وجاءت بعدھا قطاعات البناء‬ ‫‪6.1%‬‬ ‫تقديرات ‪2009‬‬ ‫‪2008‬‬ ‫‪2007‬‬ ‫‪2006‬‬ ‫‪2005‬‬ ‫من انفاقھم‪ ،‬وفضل السياح البقاء في بلدانھم‪.‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪09‬‬ ‫‪08‬‬ ‫‪07‬‬ ‫‪06‬‬ ‫‪05‬‬ ‫‪04‬‬ ‫‪03‬‬ ‫‪02‬‬ ‫المصدر‪ :‬داو جونز آند كومباني‬ ‫وكانت الشركات االستثمارية أول المتأثرين باألزمة‪ ،‬حيث‬ ‫النمو االقتصادي في دول الخليج‬ ‫‪2009-2005‬‬ ‫‪6.‬‬ ‫ولم يستغرق األمر طويالً قبل أن تصل موجات األزمة إلى‬ ‫أسعار النفط الخام‬ ‫سعر البرميل بالدوالر األمريكي‬ ‫‪150‬‬ ‫شواطئ الخليج في نوفمبر ‪ ،2008‬وأصبح االئتمان‬ ‫والتمويل المصرفي في ُحكم المجمد‪ ،‬وتم ايقاف مشاريع‬ ‫‪100‬‬ ‫البناء الكبرى واحداً تلو اآلخر‪ ،‬وانخفضت أسعار النفط الخام‬ ‫‪50‬‬ ‫من حوالي ‪ 150‬دوالراً إلى أقل من ‪ 40‬دوالراً وأھو أسوأ‬ ‫انخفاض في التاريخ‪.‬‬ ‫‪5.2%‬‬ ‫‪5.5%‬‬ ‫وأدى انخفاض أسعار العقارات إلى سحب المضاربين‬ ‫ألموالھم مما زاد من انخفاض أسعار العقارات وفقدان‬ ‫مليارات الدوالرات من ثروات المالكين‪ .

5%‬‬ ‫‪-0.‬وبعد عدة سنوات من االستمتاع‬ ‫تجمعت أموال طائلة في الخزائن‬ ‫بأسعار النفط العالية‪ّ ،‬‬ ‫الحكومية وصناديق الثروة السيادية والتي يمكن استخدامھا‬ ‫لتعزيز قدرات االقتصاد‪.‬‬ ‫الدولية‪ ،‬ونتيجة لذلك‪ ،‬قدمت اقتصاديات الخليج أداءاً‬ ‫مدير تنفيذي‬ ‫أفضل من معظم االقتصاديات األخرى ھذا العام‪.0%‬‬ ‫شرق أوروبا‬ ‫أوروبا الغربية‬ ‫‪-4.‫التوظيف وحركة الرواتب في الخليج‬ ‫النمو االقتصادي في دول الخليج‬ ‫و كما ھو الحال في مناطق أخرى من العالم‪ ،‬تعاملت‬ ‫‪2008‬‬ ‫حكومات دول الخليج مع األزمة من خالل توفير ضمانات‬ ‫‪13.‬‬ ‫وساھم الدعم الحكومي واالنكشاف المنخفض على‬ ‫" أعمالنا في الشرق األوسط في حالة مستقرة‬ ‫النزعات العالمية في تقليل تأثر المنطقة باألزمة‬ ‫بشكل جيد‪ ،‬مقارنة بمناطق أخرى من العالم‪".8%‬‬ ‫المصدر‪ :‬ايكونوميست انتاليجانس يونيت‬ ‫‪5‬‬ ‫اليابان‬ ‫روسيا‬ .1%‬‬ ‫دول الخليج‬ ‫‪-0.‬‬ ‫‪8.5%‬‬ ‫االمارات‬ ‫المصدر‪ :‬ايكونوميست انتاليجانس يونيت‬ ‫وكان النظام المصرفي في المنطقة مستقراً إلى حد كبير ماعدا بعض االستثناءات‪ ،‬وذلك بفضل وجود القاعدة‬ ‫الرأسمالية المتينة واالنكشاف المحدود على أصول العقارات الغربية التي جاءت بالكوارث على المصارف في‬ ‫مناطق أخرى من العالم‪.‬‬ ‫في مجموعة تصنيع متعددة الجنسيات‬ ‫نمو الناتج المحلي االجمالي عالميا ً‬ ‫تقديرات ‪2009‬‬ ‫الصين‬ ‫‪8.3%‬‬ ‫‪-1.1%‬‬ ‫‪-6.7%‬‬ ‫عمان‬ ‫البنية التحتية الكبرى‪ .3%‬‬ ‫‪-7.9%‬‬ ‫أمريكا الالتينية‬ ‫‪-3.7%‬‬ ‫الكويت‬ ‫‪4.3%‬‬ ‫‪2.9%‬‬ ‫البحرين‬ ‫‪6.5%‬‬ ‫‪-0.4%‬‬ ‫بنكية وضخ مليارات الدوالرات في االقتصاديات المحلية‪،‬‬ ‫وكان ذلك بشكل رئيسي من خالل االستثمار في مشاريع‬ ‫تقديرات ‪2009‬‬ ‫قطر‬ ‫‪9.4%‬‬ ‫‪2.2%‬‬ ‫الھند‬ ‫‪5.0%‬‬ ‫السعودية‬ ‫‪7.4%‬‬ ‫‪-3.4%‬‬ ‫‪-2.2%‬‬ ‫‪6.9%‬‬ ‫دول آسيان‬ ‫الواليات المتحدة األمريكية‬ ‫‪-2.

‬‬ ‫ّ‬ ‫وبالنسبة لمعظم الشركات‪ ،‬استُبدلت المنافسة السريعة الجتذاب الكوادر والمواھب المھنية في أسواق مزدھرة بين‬ ‫ليلة وضحاھا بمبادرات لتخفيض التكاليف‪.%16‬‬ ‫االمارات‬ ‫‪7%‬‬ ‫‪6%‬‬ ‫‪7%‬‬ ‫الرعاية الصحية‬ ‫التجزئة والسلع االستھالكية الس ريعة‬ ‫الكثير من الوافدين‪ .‬‬ ‫واستفادت شركات كثيرة من قوانين العمل التي تنصب في‬ ‫مصلحة الموظفين واألعداد الكبيرة من الوافدين‪ ،‬وقامت‬ ‫انھاء خدمات الموظفين‪ ،‬لكل قطاع‬ ‫النسبة المئوية للمھنيين في كل قط اع‬ ‫‪15%‬‬ ‫بتخفيض عمالتھا‪ ،‬وكان التخفيض ھائالً في بعض الحاالت‪.‬ويعني فقدان الوظائف بالنسبة‬ ‫للوافدين العودة فوراً مع عائالتھم إلى بلدانھم األصلية‪ ،‬حيث‬ ‫أن عروض الوظائف قليلة وتنافسية للغاية‪.‬وباإلضافة إلى عدم وجود ضمان‬ ‫البحرين‬ ‫اجتماعي أو مزايا للعاطلين عن العمل‪ُ ،‬يطلب من الوافدين‬ ‫الكويت‬ ‫أيضا ً مغادرة الدولة خالل ‪ 30‬يوما ً من انتھاء عالقاتھم مع‬ ‫قطر‬ ‫‪9%‬‬ ‫‪10%‬‬ ‫النفط والغاز‬ ‫كانت تخفيضات العمالة معرقلة بشكل غير اعتيادي لحياة‬ ‫النسبة المئوية للمھنيين في كل دول ة‬ ‫‪10%‬‬ ‫البناء‬ ‫المصدر‪ :‬دراسة جلف تالنت دوت كوم‬ ‫انھاء خدمات الموظفين‪ ،‬لكل دولة‬ ‫‪12%‬‬ ‫‪10%‬‬ ‫‪8%‬‬ ‫الدول‪ ،‬جاءت اإلمارات في مقدمة الدول التي حصلت فيھا‬ ‫‪16%‬‬ ‫‪11%‬‬ ‫التعليم‬ ‫السعودية‬ ‫عمان‬ ‫أرباب العمل السابقين‪ .‬‬ ‫المصدر‪ :‬دراسة جلف تالنت دوت كوم‬ ‫‪6‬‬ .2009‬وكانت أكبر نسبة لفقدان‬ ‫الوظائف في القطاع العقاري التي بلغت ‪ .‬‬ ‫القطاع العقاري‬ ‫‪13%‬‬ ‫األعمال المصرفية‬ ‫وحسب الدراسة البحثية التي أجرتھا جلف تالنت دوت كوم‬ ‫‪12%‬‬ ‫تكنولوجيا المعلومات واالتصاالت‬ ‫حول المھنيين في المنطقة‪ ،‬خسر ‪ ،%10‬أي ما يعادل واحداً‬ ‫‪12%‬‬ ‫االعالنات‬ ‫من بين كل عشرة مھنيين‪ ،‬وظائفھم خالل فترة الـ ‪ 12‬شھراً‬ ‫المنتھية في أغسطس ‪ .%15‬وحسب‬ ‫تخفيضات العمالة بنسبة ‪.‫التوظيف وحركة الرواتب في الخليج‬ ‫تخفيض العمالة‬ ‫تعود مجتمع األعمال في الخليج على حركة النمو الكبيرة‪ ،‬وجاءت شدة األزمة المفاجئة كعاصفة غير متوقعة‪.

‬وكان كثير‬ ‫منھم قد تم تعيينھم منذ فترة ليست بالطويلة وبرواتب عالية‬ ‫‪11.‫التوظيف وحركة الرواتب في الخليج‬ ‫وكان كبار المدراء التنفيذيون األكثر تأثراً بتخفيض العمالة‬ ‫انھاء خدمات الموظفين‪ ،‬حسب المرتبة الوظيفية‬ ‫النسبة المئوية للمھنيين في كل مستوى وظيف ي‬ ‫بنسبة تقديرية تبلغ ‪ %13‬من فقدان الوظائف‪ .‬وجاءت اإلمارات في المرتبة األولى‬ ‫بين دول المنطقة فيما يتعلق بفقدان الوافدين من الدول‬ ‫الغربية لوظائفھم حيث بلغت النسبة ‪ %18‬أو واحد من كل‬ ‫‪9.2%‬‬ ‫‪9.‬ويعكس ذلك ضعف ھذه الشركات‬ ‫‪8%‬‬ ‫الصغيرة خالل األزمة مقارنة بالشركات الكبيرة وإمكاناتھا‬ ‫المصدر‪ :‬دراسة جلف تالنت دوت كوم‬ ‫المالية المحدودة‪ ،‬كما تعكس سرعة اتخاذ القرار في‬ ‫الشركات الصغيرة ومتوسطة الحجم‪.‬ولم يكن أمر إنھاء خدمات المدراء التنفيذيين‬ ‫ً‬ ‫الكبار قراراً ماليا ً‬ ‫صرفا‪ ،‬فقد كانت قائمة المھارات عند‬ ‫مدراء‬ ‫تنفيذيين‬ ‫‪12.‬‬ ‫‪7‬‬ ‫كبيرة‬ ‫)أكثر من ‪ 50‬موظفا ً(‬ .9%‬‬ ‫برواتب أقل‪ .2%‬‬ ‫عرب من دول الخليج‬ ‫خمسة وافدين غربيين‪.9%‬‬ ‫غربيين‬ ‫عرب من خارج دول الخلي ج‬ ‫‪11.7%‬‬ ‫بعض المدراء الذين تم تعيينھم خالل فترة االزدھار لمواكبة‬ ‫المصدر‪ :‬دراسة جلف تالنت دوت كوم‬ ‫النمو ليست مناسبة لمواجھة مفرزات األزمة العالمية‪.‬‬ ‫وحسب الجنسية‪ ،‬كان الوافدون من الدول الغربية األكثر‬ ‫انھاء خدمات الموظفين‪ ،‬حسب الجنسية‬ ‫النسبة المئوية للمھنيين لكل جنس ية‬ ‫تأثراً بتخفيض العمالة‪ ،‬وفقد ‪ %13‬منھم وظائفھم والسبب في‬ ‫‪12.‬‬ ‫المصدر‪ :‬دراسة جلف تالنت دوت كوم‬ ‫وبالرغم من أن فقدان وظائف كبار المدراء في الشركات‬ ‫انھاء خدمات الموظفين‪ ،‬حسب حجم الشركة‬ ‫النسبة المئوية للمھنيين في كل مجموع ة‬ ‫الكبيرة من أبرز ما ركزت عليه عناوين األخبار‪ ،‬تظھر‬ ‫البيانات أن الشركات الصغيرة اتخذت إجراءات أكثر تأثيراً‬ ‫صغيرة‬ ‫‪14%‬‬ ‫)أقل من ‪ 50‬موظفا ً(‬ ‫في تخفيض عمالتھا حيث بلغت ‪ %14‬مقارنة بـ ‪ %8‬في‬ ‫الشركات الكبيرة‪ .4%‬‬ ‫ً‬ ‫جدا‪ُ ،‬‬ ‫ونظر إليھم على أنھم فرص سريعة لتوفير النفقات‪ .9%‬‬ ‫آسيويين‬ ‫ذلك يعود بشكل رئيسي إلى أن لھم تمثيل كبير في مناصب‬ ‫اإلدارة العليا للشركات‪ .8%‬‬ ‫استبدال بعضھم مباشرة بمدراء جدد‪ ،‬وفي معظم األحيان‬ ‫‪9.‬وتم‬ ‫موظفين صغار‬ ‫مھني متوسط‬ ‫‪10.

‬‬ ‫في بنك اماراتي‬ ‫كما نفذت الشركات إجراءات أخرى لتخفيض النفقات‪ ،‬بما في ذلك اإلجازات اإلجبارية للموظفين‪ ،‬غير مدفوعة‬ ‫أو نصف مدفوعة‪ ،‬إضافة إلى تقليل ساعات العمل‪ ،‬وبالتالي الرواتب‪ ،‬حيث انخفض حجم األعمال‪.‬‬ ‫في مجموعة كويتية لتجارة التجزئة‬ ‫‪8‬‬ .‬لم‬ ‫التباطؤ االقتصادي‪ ،‬ولكن كانت لعوامل عديدة مثل‬ ‫يحصلوا على أي شيء ھذه السنة ألن األعمال‬ ‫جو التشاؤم وعدم التيقن وعدم األمان الوظيفي‬ ‫بشكل عام التتحمل منح المكافآت‪ .‬‬ ‫بشكل عام وانخراطھم في جو العمل‪ .‫التوظيف وحركة الرواتب في الخليج‬ ‫وبينما كانت الكثير من عمليات تخفيض العمالة‬ ‫"استخدمنا ھذه الفرصة للتخلص من بعض‬ ‫تستھدف تخفيض النفقات‪ ،‬قامت بعض الشركات‬ ‫الموظفين الذين لم يكن من المفترض توظيفھم‬ ‫بانتھاز الفرصة للتخلص من الموظفين ذوي األداء‬ ‫باألصل"‬ ‫الضعيف‪ ،‬خاصة بعد سنوات من النمو السريع‬ ‫الذي أثر بشكل اليمكن تفاديه على نوعية وجودة‬ ‫مدير الموارد البشرية‬ ‫أداء الموظفين الجدد‪.‬وقالت بعض‬ ‫مدير الموارد البشرية‬ ‫الشركات أنھا خشيت خسارة بعض أفضل موظفيھا‬ ‫بينما كانت تقوم بتخفيض العمالة‪.‬‬ ‫وقد تحسن مستوى االحتفاظ بالموظفين خالل فترة‬ ‫" كان موظفونا يحصلون على مكافآت كبيرة‪ .‬نحاول بكل‬ ‫وتجميد الرواتب أثر سلبي على تحفيز الموظفين‬ ‫جھدنا أن نلبي توقعاتھم‪".

‬وتبع ذلك اإلعالن عن أن الشركات غير‬ ‫مسموح لھا بإنھاء توظيف المواطنين اإلماراتيين إال بسبب سوء السلوك‪ ،‬وقد صدم مجتمع األعمال في اإلمارات‬ ‫بھذا اإلعالن‪ .‬‬ ‫في شركة سعودية رائدة‬ ‫ونتيجة لھذه القيود الحكومية‪ ،‬أصبح بعض أرباب العمل أكثر حذراً وانتقائية في توظيف المواطنين حيث أدركوا‬ ‫تحد كبير‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫تغير ھذا الوضع قليالً في الربع األول من عام ‪ ،2009‬عندما تسبب خبر إنھاء خدمات عدد من الموظفين‬ ‫اإلماراتيين ضمن خطة لتقليل العمالة موجة عارمة من االحتجاجات‪ .‬وبينما تمتع المواطنون بمستوى معين من األمان الوظيفي‪،‬‬ ‫لم يكن األمر مقلقا ً إلى حد كبير بالنسبة للشركات حيث لم تضطر إلنھاء خدمات المواطنين على نطاق واسع‪.‬‬ ‫أن إنھاء خدماتھم سيكون بمثابة ٍ‬ ‫‪9‬‬ .‬‬ ‫وعلى المدى القصير‪ ،‬ساھمت ھذه السياسات في‬ ‫" أردنا أن ننھي خدمات بعض المواطنين‪ ،‬لكن‬ ‫تأمين وظائف المواطنين في الفترة الحالية من‬ ‫الوزارة طالبت بالبدء بإنھاء خدمات الوافدين‬ ‫األزمة‪ .‬‬ ‫وفي نفس الوقت‪ ،‬واجھت الشركات أھدافا ً صعبة التحقيق فيما يتعلق بتوطين الوظائف ونسبة عالية لتنقل‬ ‫الموظفين المواطنين من وظيفة إلى أخرى‪ ،‬وكان القلق األكبر متمثالً في االحتفاط بالموظفين المواطنين‪.‬وفي نفس الوقت‪ ،‬ظھرت إشارات مشابھة من حكومات خليجية أخرى من بينھا المملكة العربية‬ ‫السعودية والكويت والبحرين‪ ،‬ولكنھا لم تكن بنفس الوضوح الذي اتسم به اإلعالن اإلماراتي ‪.‫التوظيف وحركة الرواتب في الخليج‬ ‫توطين الوظائف والسياسة الحكومية‬ ‫وعلى خالف الواليات المتحدة األمريكية وأوروبا‪ ،‬منحت قوانين العمل المتحررة في الخليج للشركات مرونة‬ ‫شبه كاملة في التوظيف وإنھاء الخدمات كلما أرادوا‪ .‬وقالت عدة شركات أنھا احتفظت بموظفيھا‬ ‫أوالً"‪.‬‬ ‫من المواطنين‪ ،‬حتى وإن لم تكن لھم مھام ألدائھا‪،‬‬ ‫مدير الموارد البشرية‬ ‫بينما تم إنھاء خدمات عدد كبير من الوافدين‪.

‬وبقيت الرسوم عند حد ‪ 300‬دوالر أمريكي سنويا ً وھي غير كافية‬ ‫إلحداث أي فرق يذكر في قرارات التوظيف لدى الشركات فيما يتعلق بالمواطنين والوافدين‪ .‫التوظيف وحركة الرواتب في الخليج‬ ‫ومن المتوقع أن تزداد النداءات لتوفير فرص أكثر‬ ‫" حاولت الحكومة ھذا العام تطبيق نسب توطين‬ ‫لتوظيف المواطنين في كافة أنحاء المنطقة‪ .‬‬ ‫ويمكن استخدام األموال المتأتية من شركات القطاع الخاص في صندوق خاص يتم استثماره لتدريب المواطنين‬ ‫البحرينيين‪.‬وبينما‬ ‫عالية جداً والتي كان من المستحيل تطبيقھا‪.‬‬ ‫وخالل فترة االستشارات التي تبعت ذلك‪ ،‬أدى الرفض القوي للرسوم العالية إجبار الحكومة على تخفيضھا بشكل‬ ‫جذري وابقاء حصص التوطين على حالھا‪ .‬ونتيجة لذلك وبينما‬ ‫أثبت النظام فعاليته في تحقيق العوائد لتدريب المواطنين الشباب‪ ،‬لم يحقق النظام الھدف األولي والمتمثل في زيادة‬ ‫نسب توظيف المواطنين من خالل القوى السوقية بدالً من الضغوطات التنظيمية‪.‬‬ ‫‪10‬‬ .‬‬ ‫من المواطنين من خالل استبدال الوافدين‬ ‫مدير الموارد البشرية‬ ‫بمواطنين‪.‬وبدالً عن ذلك‪ ،‬يتم تحصيل ‪ 3000‬دوالر أمريكي سنويا ً من الشركات عن كل موظف وافد‬ ‫توظفه في محاولة لجعل توظيف المواطنين البحرينيين أكثر جذابا ً من الناحية االقتصادية بالنسبة للقطاع الخاص‪.‬وتعتبر ھذه الخطوة من أكثر‬ ‫الخطوات تفرداً فيما يتعلق بموضوع التوطين في الخليج‪ ،‬وتمت مناقشة اإلصالحات بين الحكومة وكبار رجال‬ ‫األعمال لمدة أربع سنوات‪ ،‬حتى وصلت الترتيبات النھائية إلى شكلھا الحالي‬ ‫اقترحت خطة اإلصالحات األصلية التي تم تطويرھا عام ‪ 2004‬إلغاء جميع حصص التوطين وكل القيود على‬ ‫توظيف الوافدين‪ .‬‬ ‫في شركة كويتية رائدة‬ ‫إصالحات سوق العمل البحريني‬ ‫شھد ھذا العام تنفيذ المرحلة األولى من إصالحات سوق العمل في البحرين‪ .‬‬ ‫تقل الوظائف في االقتصاديات المتباطئة واستمرار‬ ‫علينا توظيف بعض المواطنين والطلب منھم‬ ‫دخول أعداد أكبر من المواطنين الشباب إلى سوق‬ ‫البقاء في منازلھم والحصول على ‪ %25‬من‬ ‫العمل في كل عام‪ ،‬من المتوقع أن يزداد الضغط‬ ‫الراتب‪ ،‬لمجرد أن نلبي تحديات حصص‬ ‫الحكومي على الشركات الستيعاب أعداد متزايدة‬ ‫التوطين"‪.

‬‬ ‫أفضل لم تكن متوفرة في السابق أو أن تكاليفھا‬ ‫مدير الموارد البشرية‬ ‫كانت عالية خالل فترة االزدھار‪.‬عليك التركيز على النجاة"‪.‬‬ ‫‪11‬‬ .‬‬ ‫وأجبر بعض‬ ‫مھني وافد‬ ‫المرشحين للعمل على الدخول في سوق العمل نتيجة‬ ‫دبي‪ ،‬اإلمارات العربية المتحدة‬ ‫لتخفيض أعداد الموظفين أو عدم االحساس باألمان‬ ‫الوظيفي‪ ،‬بعد أن رأوا زمالؤھم وقد فقدوا وظائفھم‪.‬ونتيجة لذلك‪ ،‬أصبحت دورات التوظيف أطول زمنيا ً‬ ‫من ذي قبل‪.‬‬ ‫" انخفضت نسبة الموظفين المنتقلين من وظيفة‬ ‫وأصبح كثيرون آخرون متخوفين من تغيير وظائفھم‬ ‫إلى أخرى إلى مستوى الرقم الفردي‪ ،‬وھذا لم‬ ‫حيث فضلوا البقاء في مناصبھم اآلمنة حتى تھدأ‬ ‫يحصل من قبل"‪.‬‬ ‫حدة المنافسة‪ ،‬انخفضت حركات التنقل من وظيفة‬ ‫إلى أخرى التي شھدتھا أيام االزدھار‪ُ .‬وبالطبع‪،‬‬ ‫لم يتوقف التوظيف كليا ً حيث تواصلت عمليات استبدال الموظفين والزالت الطلب على المھارات التخصصية‬ ‫مستمراً‪.‬‬ ‫العاصفة‪ ،‬بدالً من المجازفة بأن يكون ضحية‬ ‫مدير الموارد البشرية‬ ‫محتملة لسياسات تخفيض العمالة‪" :‬آخر من يدخل‪،‬‬ ‫في مجموعة تجارية كويتية‬ ‫وأول من يخرج" في شركة جديدة‪.‬‬ ‫" ھذا ليس بالوقت المناسب للبحث عن العمل‬ ‫ومع انخفاض عدد الوظائف المعروضة واشتداد‬ ‫الذي تحلم به‪ .‬‬ ‫سعى عدد من أرباب األعمال إلى استخدام فرصة‬ ‫" لم نخفض عدد الموظفين ولكننا استبدلنا‬ ‫استبدال الموظفين أصحاب األداء الضعيف بكوادر‬ ‫‪ %50‬من موظفينا بكوادر أفضل وبرواتب أقل"‪.‫التوظيف وحركة الرواتب في الخليج‬ ‫التوظيف وحركة انتقال الموظفين‬ ‫بينما أوقفت معظم الشركات توسعاتھا وانخفاض مستوى انتقال الموظفين من جھة عمل إلى آخرى‪ ،‬انخفضت‬ ‫حركة التوظيف بشكل كبير في كافة أنحاء المنطقة حيث أوقفت الكثير من الشركات نشاطات التوظيف‪ .‬‬ ‫في مجموعة لتجارة السيارات في السعودية‬ ‫وأصبح عملية التوظيف ھذا العام أكثر صرامةً‪ ،‬حيث تطلب أرباب األعمال مستويات أعلى من المھارات لدى‬ ‫المرشحين للعمل وإخضاعھم لعمليات اختبار أكثر صرامةً‪ .

‬وأدى ھذا‬ ‫المنطقة‪.1%‬‬ ‫نقلوا سكنھم إلى أبوظبي‪ ،‬إضافة إلى الشركات العاملة في‬ ‫دبي والتي لھا عمالء في أبوظبي‪.2009‬من جھة أخرى‪ ،‬زادت‬ ‫حصص أبوظبي وقطر والسعودية بشكل بارز في الوظائف المعلن عنھا في منطقة الخليج‪.‬‬ ‫حجم التوظيف حسب الموقع الجغرافي‬ ‫النسبة المئوية للوظائف الشاغرة المعلن عنھا على جلف تالن ت دوت ك وم*‬ ‫‪4%‬‬ ‫‪4%‬‬ ‫‪6%‬‬ ‫‪2%‬‬ ‫‪6%‬‬ ‫‪9%‬‬ ‫عمان‬ ‫البحرين‬ ‫الكويت‬ ‫‪14%‬‬ ‫‪8%‬‬ ‫قطر‬ ‫‪14%‬‬ ‫السعودية‬ ‫‪13%‬‬ ‫االمارات‬ ‫)باستثناء دبي(‬ ‫‪20%‬‬ ‫‪21%‬‬ ‫‪48%‬‬ ‫دبي‬ ‫‪31%‬‬ ‫)من الربع األول إلى الثالث( ‪2008‬‬ ‫)من الربع األول إلى الثالث( ‪2009‬‬ ‫المصدر‪ :‬جلف تالنت دوت كوم‬ ‫*حسب ‪ 20‬ألف وظيفة شاغرة معلن عنھا من قبل جھات العمل ووكاالت التوظيف على موقع جلف تالنت دوت كوم‬ ‫خالل الفترة المحددة‬ ‫وحسب بيانات جلف تالنت دوت كوم‪ ،‬انخفضت حصة دبي من الوظائف المعلن عنھا في الخليج من ‪ %48‬في‬ ‫التسعة أشھر األولى من عام ‪ 2008‬إلى ‪ %31‬فقط خالل نفس الفترة من عام ‪ .‬‬ ‫‪2009‬‬ ‫المصدر‪ :‬دراسات جلف تالنت دوت كوم‬ ‫‪12‬‬ ‫‪2008‬‬ ‫‪2007‬‬ .‫التوظيف وحركة الرواتب في الخليج‬ ‫حركة انتقال الموظفين اقليميا ً‬ ‫تحولت من أسرع مركز اقتصادي نمواً‬ ‫ومن أھم التطورات في عام ‪ 2009‬كان ّ‬ ‫تغير األوضاع في دبي‪ ،‬حيث ّ‬ ‫في المنطقة يستحوذ على أعداد كبيرة من الكوادر والمواھب المھنية‪ ،‬إلى مدينة تعيش أصعب تجارب األزمة‬ ‫ّ‬ ‫التغير الھائل والمفاجئ إلى انطالق رأس المال البشري الكبير نحو أجزاء أخرى من‬ ‫االقتصادية‪ .1%‬‬ ‫يربط دبي بأبوظبي‪ .‬‬ ‫وبتحليل أنماط التنقل‪ ،‬نرى أن من بين الوافدين المقيمين في‬ ‫دبي‪ ،‬زادت نسبة العاملين في أبوظبي ثالث مرات خالل‬ ‫موظفون يقيمون في دبي ويعملون في أبوظ بي‬ ‫النسبة المئوية لكل المھنيين المقيمين في دب ي‬ ‫‪3.‬ونستثني ھنا مجموعة أكبر بكثير ممن‬ ‫‪1.4%‬‬ ‫العام الماضي من ‪ %1‬إلى ‪ ،%3‬وھذا ماتثبته حركة المرور‬ ‫المتزايدة على الطريق البالغ طوله ‪ 120‬كيلومتراً والذي‬ ‫‪1.

‫التوظيف وحركة الرواتب في الخليج‬ ‫إلى جانب ذلك‪ ،‬استطاعت الشركات التي لھا تواجد إقليمي أن تطلب من موظفيھا االنتقال إلى مواقع أخرى تقوم‬ ‫بانتقائھا ‪ ،‬وھذا أمر كان مستحيالً أيام االزدھار بسبب تفضيالت الموظفين‪ .‬‬ ‫اجتذاب الموظفين‬ ‫االحتفاظ بالموظفين‬ ‫النسبة المئوية للوافدين في الخليج خارج الدول ة ال تي ي رغبون االنتقال إليھا‬ ‫النسبة المئوية للوافدين في الدولة والراغبين في البق اء فيھ ا‬ ‫‪52%‬‬ ‫‪74%‬‬ ‫االمارات‬ ‫‪30%‬‬ ‫‪57%‬‬ ‫قطر‬ ‫‪8%‬‬ ‫‪6%‬‬ ‫البحرين‬ ‫السعودية‬ ‫‪51%‬‬ ‫البحرين‬ ‫‪11%‬‬ ‫الكويت‬ ‫‪55%‬‬ ‫السعودية‬ ‫‪21%‬‬ ‫االمارات‬ ‫عمان‬ ‫‪49%‬‬ ‫عمان‬ ‫‪37%‬‬ ‫الكويت‬ ‫المصدر‪ :‬دراسة جلف تالنت دوت كوم‬ ‫المصدر‪ :‬دراسة جلف تالنت دوت كوم‬ ‫‪13‬‬ ‫قطر‬ .‬‬ ‫انشاءات اقليمية‬ ‫كما استفادت المملكة من ھذه النزعة‪ ،‬حيث ظھرت الكثير من مشاريع البنية التحتية مع وصول الدماء الجديدة‪.‬وقال أكثر من نصف الوافدين الذين شملتھم دراسة جلف تالنت دوت كوم أنھم يفضلون‬ ‫إجراء قصير األمد ومن المحتمل أن تعود‬ ‫اإلمارات‪ ،‬ويعني ذلك ضمنا ً أن االنتقال إلى خارج اإلمارات سيكون‬ ‫ً‬ ‫األمور كما كانت عند يتعافى االقتصاد كليا ً وتبدأ الشركات بالتوظيف جديا ً مرة أخرى‪.‬‬ ‫بفضل حجمه الكبير واستمرار النمو في قطاعات‬ ‫مدير شركة‬ ‫كثيرة‪.‬فال زالت اإلمارات ودبي بشكل خاص المقصد‬ ‫المفضل لمعظم الوافدين‪ .‬‬ ‫وبالرغم من الظروف المفروضة‪ ،‬لم تتغير تفضيالت الموظفين‪ .‬وتمكن أرباب العمل بفضل القدرات‬ ‫التي اكتسبوھا مؤخراً في عمليات استخدام العمالة إضافة إلى توفر أعداد أكبر من المھنيين المھرة في أسواق‬ ‫العمل‪ ،‬من تنمية أعمالھم في بعض أنحاء المنطقة التي كانوا يعانون فيھا سابقا ً بسبب نقص حاد في الكوادر‪ ،‬مما‬ ‫يقلل آثار األزمة المالية‪.‬‬ ‫وقد كان االقتصاد السعودي ھذا العام المصدر‬ ‫" تأثرنا كثيراً بالغاء مشروع كبير في اإلمارات‪،‬‬ ‫األكبر إليرادات العديد من الشركات في المنطقة‪،‬‬ ‫ولكن أعمالنا نمت في السعودية"‪.‬‬ ‫كما لوحظت نفس التطورات في كل من أبوظبي وقطر‪.

‬عملنا على تخفيض‬ ‫وتؤكد البيانات التي أعطاھا المرشحون للعمل أنه‬ ‫التكاليف التشغيلية األخرى بدالً عن إلغاء‬ ‫بعد شھر يناير ‪ 2009‬تباطأت حركة الزيادة في‬ ‫الزيادات في الرواتب"‪.‬‬ ‫‪6.2009‬‬ ‫‪6%‬‬ ‫‪4%‬‬ ‫‪2%‬‬ ‫‪Aug‬‬ ‫‪Jul‬‬ ‫‪Jun‬‬ ‫‪May‬‬ ‫‪Apr‬‬ ‫‪Mar‬‬ ‫‪Feb‬‬ ‫المصدر‪ :‬دراسة جلف تالنت دوت كوم‬ ‫‪14‬‬ ‫‪Jan‬‬ ‫‪Dec‬‬ ‫‪Nov‬‬ ‫‪Oct‬‬ ‫‪Sep‬‬ ‫‪0%‬‬ ‫‪Aug‬‬ .‫التوظيف وحركة الرواتب في الخليج‬ ‫حركة الرواتب‬ ‫ھبطت معدالت الزيادة في الرواتب بمنطقة الخليج بشدة إلى‬ ‫معدل الزيادة في الرواتب بدول الخليج‬ ‫النسبة المئوية‪2009 – 2005 ،‬‬ ‫‪ %6.2‬من ‪ %11.‬‬ ‫‪2008‬‬ ‫‪2007‬‬ ‫‪2006‬‬ ‫‪2005‬‬ ‫المصدر‪ :‬دراسات جلف تالنت دوت كوم‬ ‫وقد تم منح معظم الزيادات في الرواتب ھذا العام أو‬ ‫" خططنا لزيادات الرواتب قبل مرحلة التباطؤ‬ ‫إعطاء وعود بھا قبل شھر يناير ‪ 2009‬وذلك عندما‬ ‫االقتصادي‪ ،‬لكننا قررنا المحافظة عليھا ألننا‬ ‫بدأ حجم األزمة االقتصادية الحقيقي باالتضاح‪.0%‬‬ ‫اإلطالق‪ ،‬مقارنة بـ ‪ %33‬فقط لم يحصلوا على زيادات في‬ ‫‪7.4%‬‬ ‫‪ %60‬من الموظفين على أية زيادة في الرواتب على‬ ‫‪9.‬ولم يحصل حوالي‬ ‫‪11.2%‬‬ ‫تحول ميزان القوة إلى أصحاب األعمال ھذا العام‪،‬‬ ‫ومع ّ‬ ‫ارتبطت الزيادات بما تحقق من نجاحات في العام الماضي‬ ‫ونزعات التضخم السابقة والتي ستنعكس على معدالت‬ ‫‪2009‬‬ ‫الرواتب والبدالت‪.‬‬ ‫في شركة سعودية للنفط والغاز‬ ‫حركة الرواتب‪ ،‬شھريا ً‬ ‫النسبة المئوية‪ ،‬تراكمي ة‬ ‫‪12%‬‬ ‫‪2007 .‬‬ ‫نعتمد نظرة طويلة األمد‪ .0%‬‬ ‫الرواتب في نفس الفترة من العام الماضي‪.4‬العام الماضي‪ .2008‬‬ ‫‪10%‬‬ ‫‪8%‬‬ ‫‪2008 .‬‬ ‫الرواتب بشكل بارز مقارنة بنفس الفترة من العام‬ ‫مدير الموارد البشرية‬ ‫الماضي‪.9%‬‬ ‫‪7.

7%‬‬ ‫وعلى مستوى القطاعات‪ ،‬شھد قطاع المحاسبة والتدقيق‬ ‫تكنولوجيا المعلومات واالتصاالت‬ ‫االستثمار‬ ‫التي شھدھا العام الماضي‪ ،‬إضافة إلى النمو في مشاريع‬ ‫البنية التحتية‪ .3%‬‬ ‫المالي أكبر معدل في زيادات الرواتب بنسبة ‪ %7.‬أما الشركات االستثمارية فقدمت أقل معدالت‬ ‫لنمو الرواتب ھذا العام‪.6‬العام الماضي‪.6%‬‬ ‫‪5.‬‬ ‫تكنولوجيا المعلومات‬ ‫‪5.‬ومن ناحية أخرى‪ ،‬ومع تباطؤ حركة التوظيف‬ ‫التسويق‬ ‫‪6.1‬ويعكس ذلك بشكل جزئي االرتفاع الكبير في‬ ‫التعليم‬ ‫رواتب العاملين في ھذا القطاع الذي استمر في الزيادات‬ ‫السفر وصناعة الض يافة‬ ‫‪5.4%‬‬ ‫‪12.5%‬‬ ‫‪6.8%‬‬ ‫‪13.4%‬‬ ‫)‪ .5%‬‬ ‫السعودية‬ ‫المعدل في الكويت ‪ %4.5‬بفضل زيادة الطلب على خدماتھم بعد‬ ‫التدقيق المالي‬ ‫‪6.7%‬‬ ‫زيادات مشابھة في معدالت الرواتب بنسبة ‪ ،%7‬بينما بلغ‬ ‫‪10.1%‬‬ ‫عمان‬ ‫معدل العام الماضي‪ .4%‬‬ ‫‪6.8%‬‬ ‫‪6.1%‬‬ ‫المبيعات‬ ‫‪4.8%‬‬ ‫المصدر‪ :‬دراسات جلف تالنت دوت كوم‬ ‫زيادة الرواتب‪ ،‬لكل قطاع‬ ‫النسبة المئوية‪ ،‬فترة الـ ‪ 12‬شھراً حتى أغس طس ‪2009‬‬ ‫‪7.1‬العام الماضي إلى ‪ ،%4.8%‬‬ ‫‪3.8‬فقط وفي اإلمارات ‪ %5.8%‬‬ ‫المصدر‪ :‬دراسات جلف تالنت دوت كوم‬ ‫‪15‬‬ ‫الموارد البشرية‬ .‫التوظيف وحركة الرواتب في الخليج‬ ‫تقسيم الزيادات في الرواتب‬ ‫زيادة الرواتب‪ ،‬لكل دولة‬ ‫على المستوى اإلقليمي‪ ،‬حققت سلطنة ُعمان أكبر معدل في‬ ‫النسبة المئوية‪ ،‬فترة الـ ‪ 12‬شھراً حتى أغسطس‬ ‫‪2008‬‬ ‫زيادات الرواتب بنسبة ‪ ،%8.‬ثم جاء قطاع االنشاءات‬ ‫األعمال المصرفية‬ ‫‪5.9%‬‬ ‫األزمة‪ .6%‬‬ ‫في المنطقة‪ ،‬قل الطلب على مھارات العاملين في مجال‬ ‫الھندسة‬ ‫‪5.9%‬‬ ‫بنسبة ‪ ،%6.1%‬‬ ‫المالية‬ ‫‪5.7%‬‬ ‫الموارد البشرية‪ ،‬وانخفضت زيادات رواتب ھذه الفئة من‬ ‫‪ %12.8‬وھي أدنى زيادة ھذا‬ ‫العام بين جميع فئات الموظفين‪.(%15.8‬ولكنه ھبط بشدة مقارنة بالعام الماضي‬ ‫النقل واألعمال اللوجس تية‬ ‫التجزئة والسلع االستھالكية الس ريعة‬ ‫‪5.5%‬‬ ‫‪10.7%‬‬ ‫البحرين‬ ‫‪9.6%‬‬ ‫االدارة‬ ‫‪5.‬وكان لقطر والبحرين والسعودية‬ ‫‪12.‬‬ ‫المصدر‪ :‬دراسات جلف تالنت دوت كوم‬ ‫أما من ناحية فئات الوظائف‪ ،‬حصل المھنيون في مجال‬ ‫زيادة الرواتب لكل فئة وظيفية‬ ‫النسبة المئوية‪ ،‬فترة الـ ‪ 12‬شھراً حتى أغس طس ‪2009‬‬ ‫التدقيق المالي على أعلى معدالت الزيادة في الرواتب‬ ‫‪7.1%‬‬ ‫‪4.1%‬‬ ‫الكويت‬ ‫‪4.6%‬‬ ‫انخفض المعدل من ‪ %13.8%‬‬ ‫‪6.5%‬‬ ‫بنسبة ‪ ،%7.‬‬ ‫قطر‬ ‫االمارات‬ ‫‪5.4‬مع أنھا الزالت أقل من‬ ‫‪2009‬‬ ‫‪8.9%‬‬ ‫المحاسبة والتدقيق الم الي‬ ‫‪6.1%‬‬ ‫البناء‬ ‫النفط والغاز‬ ‫الطلب على خدمات التدقيق المالي‪ .9‬حيث‬ ‫أن القلق حول الوضع المالي للشركات ساھم في تعزيز‬ ‫الرعاية الطبية‬ ‫‪5.5‬حيث‬ ‫‪6.

‬وكان البديل عن ذلك فقدان الوظيفة‬ ‫في سوق صعب‪ ،‬مما اضطر الموظفين إلى القبول‪.‬‬ ‫من تلك التي يتقاضاھا الموظفون الحاليون لديھا‪.‬‬ ‫وقامت بعض الشركات بتخفيض رواتب جميع‬ ‫مدير في‬ ‫موظفيھا الحاليين‪.‬‬ ‫" خفضنا رواتب جميع موظفي الشركة‪%5 :‬‬ ‫وباالستفادة من الوضع الذي عزز مساومتھا‪ ،‬قالت‬ ‫للموظفين الصغار‪ ،‬و‪ %10‬للموظفين على‬ ‫ثلث الشركات التي تضمنتھا دراسة جلف تالنت‬ ‫مستوى االدارة المتوسطة و‪ %15‬على مستوى‬ ‫دوت كوم أنھا وظفت موظفين جدد برواتب أدنى‬ ‫االدارة العليا"‪.‬‬ ‫كما انخفضت المكافآت بشكل كبير عام ‪،2009‬‬ ‫"خفضنا المنافع والبدالت وحاولنا تقليل عدد‬ ‫وكان ذلك واضحا ً في األعمال المصرفية‬ ‫الموظفين المؤھلين للحصول على منزلة‬ ‫االستثمارية وفي المناصب اإلدارية العليا عبر‬ ‫والمعين بعقد خارجي"‪.‫التوظيف وحركة الرواتب في الخليج‬ ‫التغيرات في ھيكلية الرواتب والبدالت‬ ‫التغطي الزيادات الصغيرة في الرواتب األساسية‪ ،‬بالرغم من أنھا مھمة‪ ،‬كافة اإلجراءات التي وضعتھا الشركات‬ ‫من ناحية الرواتب والبدالت‪.‬‬ ‫مجموعة تتخذ من اإلمارات مقراً لھا‬ ‫‪16‬‬ .‬‬ ‫في شركة اماراتية رائدة‬ ‫كما سعت الشركات إلى نقل مخاطر أعمالھا إلى موظفيھا‪ ،‬من خالل سحب الراتب األساسي من موظفي المبيعات‬ ‫– على سبيل المثال – والطلب منھم العمل حسب عقود معتمدة على العمولة‪ .‬‬ ‫الموظف المغترب‬ ‫ّ‬ ‫جميع القطاعات‪ ،‬حيث تمثل المكافأة في غالب‬ ‫مدير الموارد البشرية‬ ‫األحيان أكثر من نصف إجمالي الرواتب والبدالت‪.

‬‬ ‫المصدر‪ :‬ايكونوميست انتاليجانس يونيت‬ ‫ومن العوامل األخرى التي ساھمت في تخفيض التضخم انخفاض أسعار السلع عالميا ً وارتفاع قيمة الدوالر‬ ‫األمريكي في الفترة األولى من العام‪ ،‬مما قلل تكلفة البضائع المستوردة في دول مجلس التعاون الخليجي‪.9%‬‬ ‫وحسب نتائج دراسة جلف تالنت دوت كوم‪ ،‬انخفضت ھذا‬ ‫العام نسبة الموظفين الذين يعملون في دبي ويسكنون في‬ ‫االمارات‬ ‫الشارقة من ‪ %20‬إلى ‪ ،%18‬حيث انتقل كثيرون للسكن في‬ ‫قطر‬ ‫دبي‪.‬‬ ‫التضخم‬ ‫النسبة المئوية‪ ،‬تق ديرات ‪2009‬‬ ‫‪5.7%‬‬ ‫‪5.0%‬‬ ‫البحرين‬ ‫‪3.5%‬‬ ‫‪-3.‬‬ ‫‪17‬‬ .‬‬ ‫السعودية‬ ‫‪5.0%‬‬ ‫‪1.‫التوظيف وحركة الرواتب في الخليج‬ ‫تكاليف المعيشة‬ ‫للمرة األولى منذ سنوات‪ ،‬كان معدل التضخم‬ ‫منخفضا ً تماما ً ھذا العام‪ ،‬وفي بعض األجزاء من‬ ‫ً‬ ‫كثيرا‪ ،‬انتقل بعض‬ ‫" مع انخفاض االيجارات‬ ‫المنطقة كان التضخم سلبيا ً‪ .3%‬‬ ‫واستفاد السكان من ھذا االنخفاض‪ ،‬ومنھم من قلل االنفاق‬ ‫الكويت‬ ‫على السكن‪ ،‬بينما استفاد الكثيرون من ھذه الفرصة لالنتقال‬ ‫عمان‬ ‫إلى منزل جديد أو إلى مناطق سكنية أفضل‪.‬‬ ‫اإليجارات في دبي والدوحة – اللتان شھدتا أعلى‬ ‫معدالت اإليجارات في الفترة السابقة ‪ -‬بنسبة ‪30‬‬ ‫مدير عام‬ ‫إلى ‪ %50‬مع انخفاض الطلب‪ ،‬بينما استمر دخول‬ ‫شركة خدمات اماراتية‬ ‫عقارات جديدة إلى السوق‪.‬وتوقف أخيراً االرتفاع‬ ‫موظفينا إلى شقق أكبر أو أقرب إلى مكاتب‬ ‫الحاد الذي كانت تشھده اإليجارات‪ ،‬حيث انخفضت‬ ‫الشركة"‪.

‬‬ ‫المملكة المتحدة‬ ‫‪8%‬‬ ‫‪7%‬‬ ‫وخالل الـ ‪ 12‬شھراً الماضية‪ ،‬شھدت جميع أسواق العالم‬ ‫أستراليا‬ ‫‪6%‬‬ ‫ارتفاعا ً في معدالت البطالة‪ ،‬كما تأثرت األسواق الناشئة‬ ‫‪5%‬‬ ‫وخاصة الھند والفيليبين اللتان تصدران أعداداً كبيرة من‬ ‫‪4%‬‬ ‫الوافدين إلى دول الخليج‪ ،‬ولكن التأثر كان أقل من الدول‬ ‫‪Jul-09‬‬ ‫المتقدمة‪.‬‬ ‫المصدر‪ :‬ايكونوميست انتاليجانس يونيت‬ ‫‪Jan-09‬‬ ‫‪Jul-08‬‬ ‫‪3%‬‬ ‫‪Jan-08‬‬ ‫الزيادة في الرواتب عالميا ً‬ ‫النسبة المئوية‪2009 ،‬‬ ‫وتقدر الزيادات في الرواتب في الھند بنحو ‪ %6.3‬عام‬ ‫‪6.3‬وھذا سيساعد في تنفيذ زيادات معتدلة في‬ ‫الفيليبين‬ ‫الرواتب بدول الخليج ويساھم في تحسين مستويات االحتفاظ‬ ‫الواليات المتحدة‬ ‫بالموظفين‪.%13.7%‬‬ ‫‪2.3%‬‬ ‫الھند‬ ‫‪ ،2009‬بانخفاض حاد مقارنة بالعام الماضي عندما بلغت‬ ‫‪6.‬‬ ‫‪18‬‬ .3%‬‬ ‫‪3.‫التوظيف وحركة الرواتب في الخليج‬ ‫التوظيف على الساحة العالمية‬ ‫تتأثر منطقة الخليج بشكل مباشر بتطورات أسواق العمل‬ ‫نسبة البطالة‬ ‫‪2009 – 2008‬‬ ‫العالمية حيث يشكل الوافدون أكثر من نصف العمالة في‬ ‫كندا‬ ‫‪9%‬‬ ‫المنطقة‪.1%‬‬ ‫أستراليا‬ ‫‪1.2%‬‬ ‫كندا‬ ‫‪2.‬‬ ‫‪4.2%‬‬ ‫دول الخليج‬ ‫الزيادة ‪ .5%‬‬ ‫المملكة المتحدة‬ ‫المصدر‪ :‬ھيويت أسوسييتس‪ ،‬ھاي جروب‪ ،‬ميرسير ‪،‬جلف تالنت دوت كوم‬ ‫وقالت بعض الشركات الخليجية أن التوظيف من الھند أصبح‬ ‫قليال‪ ،‬خاصة وأن جميع القطاعات تأثرت كثيراً‬ ‫ً‬ ‫أسھل‬ ‫باألزمة مثل قطاع البناء‪.‬‬ ‫كما تأثرت دول عربية التي تصدر أكبر عدد من الوافدين الناطقين بالعربية إلى منطقة الخليج )األردن ومصر‬ ‫ولبنان( باألزمة‪ ،‬وانخفض مستوى الضغوط السابقة بشكل ملموس‪.

‬‬ ‫البحرين‬ ‫‪59%‬‬ ‫السعودية‬ ‫‪47%‬‬ ‫‪33%‬‬ ‫المصدر‪ :‬دراسات توطين الوظائف‬ ‫‪19‬‬ ‫عمان‬ .‬‬ ‫العمالة الوافدة‬ ‫إن التقلبات المستمرة في قيمة العمالت تتسبب في تأثيرات‬ ‫ينتج عنھا عدم االستقرار في سوق العمل‪ ،‬خاصة وأن‬ ‫كنسبة مئوية من اجمالي قوة العم ل‪2006 ،‬‬ ‫االمارات‬ ‫‪90%‬‬ ‫الوافدين يمثلون النسبة األكبر من القوة العاملة‪ .‬وفي عام ‪ ،2008‬كان للدوالر عودة قوية حيث تحسنت قيمته بنسبة ‪ 20‬إلى‬ ‫‪ %50‬مقابل نفس العمالت‪ .5‬‬ ‫‪09‬‬ ‫‪08‬‬ ‫‪07‬‬ ‫‪06‬‬ ‫‪05‬‬ ‫‪04‬‬ ‫‪02‬‬ ‫‪03‬‬ ‫المصدر‪OANDA :‬‬ ‫وبين عامي ‪ 2002‬و‪ ،2007‬انخفض الدوالر األمريكي بنسبة ‪ %45-20‬مقابل عدد من العمالت مما قلل قيمة‬ ‫الرواتب الخليجية بالنسبة للوافدين‪ .‫التوظيف وحركة الرواتب في الخليج‬ ‫حركة أسعار العمالت‬ ‫باستثناء الدينار الكويتي‪ ،‬التزال العمالت الخليجية مرتبطة بالدوالر األمريكي مما يعني استمرار تأثرھا‬ ‫بالتذبذبات المرتبطة بقيمة الدوالر‪ ،‬ولذلك تأثير مباشر على قيمة الرواتب بلغة العمالت األجنبية‪.%15-5‬واذا استمر ضعف الدوالر‪ ،‬فإن الوضع سيزداد صعوبة على جھات التوظيف في الخليج‬ ‫الجتذاب المھنيين من الدول األخرى‪ ،‬مما يضع ضغوطا ً على مستويات الرواتب‪.‬ومنذ بداية عام ‪ ،2009‬انقلبت الحالة مرة أخرى لينخفض الدوالر بنسبة تتراوح‬ ‫مابين ‪ .‬‬ ‫التغ ّير في قيمة الدوالر األمريكي‬ ‫‪ُ ) 2009-2002‬م َفھرَ س حتى ‪ 1‬يناير ‪(2002‬‬ ‫مقابل الروبية الھندية‬ ‫‪1‬‬ ‫مقابل البيزو الفيليبيني‬ ‫مقابل الجنيه االسترليني‬ ‫‪0.75‬‬ ‫مقابل اليورو‬ ‫‪0.‬ونظراً ألن‬ ‫الوافدين في دول الخليج ال يستطيعون الحصول على جنسية‬ ‫قطر‬ ‫‪89%‬‬ ‫الكويت‬ ‫‪81%‬‬ ‫على عكس نظرائھم في الدول الغربية فقد عزز ذلك من‬ ‫إحساسھم بأنھم مقيمون بشكل مؤقت وبالتالي الميل لالدخار‬ ‫بالعملة التي تتعامل بھا بالدھم األصلية‪.

‫التوظيف وحركة الرواتب في الخليج‬ ‫حقوق الموظفين‬ ‫لسنوات عديدة‪ ،‬استمرت الحكومات الخليجية في بذل جھود بطيئة ولكنھا ثابتة لتعزيز حماية العاملين بشكل‬ ‫تدريجي‪ ،‬مدفوعة بشكل جزئي بالضغوطات من شركائھا الغربيين وھيئات حقوق االنسان ومنظمات العمل‬ ‫الدولية‪ .‬‬ ‫قانون العمل‬ ‫في أوائل العام الحالي‪ ،‬أطلقت الحكومة الكويتية مسودة قانون عمل جديد‪ ،‬يوفر حقوقا ً جديدة وحماية أقوى‬ ‫للعمالة‪ ،‬وتتم مناقشة مسودة القانون في البرلمان الكويتي‪ .‬وقد تواصلت تلك النزعة في ھذا العام‪ ،‬وحصلت خاللھا عدة تطورات مھمة‪.‬والتزال السعودية‬ ‫وقطر محافظتان على ھذا اإلجراء‪.‬وقد ساعدت تلك الشھادة أرباب العمل على حماية استثماراتھم في الموظفين‬ ‫وتحقيق مستويات عالية من االحتفاظ بالموظفين وحماية أنفسھم من تضخم الرواتب المنخفضة‪ .‬وفي نفس الوقت‪،‬‬ ‫أدى ھذا اإلجراء إلى ظھور عدم الكفاءة في سوق العمل حيث لم يكن باالمكان استخدام الموظفين المناسبين ألداء‬ ‫األدوار المطلوبة‪ .‬‬ ‫ويبدو أن عدداً أكبر من الحكومات تتجه نحو التخلص من ھذا اإلجراء‪ ،‬فقد رفعت البحرين رسميا ً ھذا العام القيود‬ ‫كجزء من إصالحات أوسع في سوق العمل‪ ،‬بينما ألغت الكويت رسالة عدم الممانعة لفئات كبيرة من العمالة‬ ‫الوافدة‪ .‬كما ساھم ھذا اإلجراء في حدوث نزوح للعقول حيث لم يجد بعض المھنيين طريقة للخروج إال‬ ‫في البحث عن فرص في أجزاء أخرى من الخليج‪.‬‬ ‫‪20‬‬ .‬وقد قامت ُعمان بنفس اإلجراء من قبل‪ ،‬بينما التصريح بھذه السياسة أقل رسميةً في اإلمارات ولكن يبدو‬ ‫أن مجموعة القطاعات والظروف التي تتاح من خاللھا حرية الحركة للموظفين تتسع آفاقھا‪ .‬ويأتي ذلك بعد قانون العمل الجديد المقترح في‬ ‫اإلمارات الذي تم نشره على شبكة االنترنت عام ‪ ، 2007‬في خطوة رائدة الستشارة الجمھور والحصول على‬ ‫تعليقاتھم‪ .‬‬ ‫شھادة عدم الممانعة‬ ‫من اللمحات المشتركة لمعظم دول الخليج الطلب من الوافدين شھادة عدم الممانعة التي تمثل موافقة رب العمل‬ ‫على االنتقال إلى وظيفة أخرى‪ .‬ولكن التزال المسودة األولية للقانون في اإلمارات قيد المراجعة‪ ،‬والزالت األمور غير واضحة فيما‬ ‫يتعلق بإكماله واعتماده كقانون‪.

‬‬ ‫الحد األدنى لألجور‬ ‫كانت حكومتا الھند والفيليبين ‪ -‬اللتان تعتبران‬ ‫مصدرين رئيسيين للعمالة الوافدة في دول الخليج‪،‬‬ ‫" قدمنا بعض العروض لعمالة من الفيليبين‪،‬‬ ‫قد أعلنتا خالل السنوات السابقة عن سياسة الحد‬ ‫ولكن كان علينا زيادة الرواتب لكي نلبي الحد‬ ‫األدنى لألجور لجميع الجھات التشغيلية التي تنوي‬ ‫األدنى لألجور الذي تتطلبه حكومتھم"‪.‬فعلى سبيل المثال‪ ،‬يمكن للنظام‬ ‫كشف ممارسات منتشرة بين الشركات التي تدعي منح رواتب أعلى مما تقدمه فعالً ّ‬ ‫لتمكن الموظفين من أصحاب‬ ‫المداخيل الضعيفة من التقدم بطلبات اإلقامة لعائالتھم‪.‬‬ ‫توظيف مواطنيھما‪ .‬وستحتاج الشركات‬ ‫بدون شك إلى المحافظة على مستويات الرواتب المعقولة بين الدرجات الوظيفية وبالتالي فإن تغير مستويات‬ ‫الرواتب في أدنى السلم الوظيفي سيؤثر على مستويات رواتب الدرجات العليا‪ ،‬خاصة عندما تتحسن أوضاع‬ ‫السوق ويستعيد الموظفون بعض القدرات على المساومة‪.‬‬ ‫‪21‬‬ .‫التوظيف وحركة الرواتب في الخليج‬ ‫نظام حماية األجور‬ ‫وكان من أھم التطورات الجديدة ادخال نظام حماية األجور في اإلمارات‪ .‬‬ ‫وبينما التؤثر ھذه السياسة مباشرة على رواتب المھنيين‪ ،‬فقد تساھم في رفع مستوى رواتبھم‪ .‬وبالرغم من التحديات التي‬ ‫تواجه عملية التطبيق‪ ،‬ھناك دالئل على نجاح ھذه‬ ‫مدير التوظيف‬ ‫السياسة حيث قالت بعض الشركات في دراسة‬ ‫في سلسلة مطاعم للوجبات السريعة في اإلمارات‬ ‫جلف تالنت دوت كوم أن ھناك زيادة في رواتب‬ ‫عمالھا جاءت نتيجة لسياسة الحد األدنى لألجور‪.‬‬ ‫كما يساعد النظام الحكومة في تحقيق شفافية أكبر حول أوضاع سوق العمل‪ .‬وبموجب ھذا النظام‪ ،‬يتعين على أرباب‬ ‫األعمال دفع رواتب كل العاملين من خالل الحكومة والتي تقوم بدورھا بدفع الرواتب لكل عامل وعاملة‪ .‬وقد تم‬ ‫تصميم ھذا النظام لحماية العاملين من مشكلة تأخر الرواتب التي قد يتأخر دفعھا في بعض األحيان لعدة أشھر‪.

‬والتزال الشركات حذرة ولن تبدأ‬ ‫بالتوظيف على نطاق واسع قبل فترة من النمو المستمر‪ .‫التوظيف وحركة الرواتب في الخليج‬ ‫التوقعات المستقبلية‬ ‫التوظيف‬ ‫بالرغم من أن سرعة فقدان الوظائف قد استقرت‪ ،‬لكن األمر لم ينته بعد‪ .2008‬واألھم من ذلك‪ ،‬خفت حدة‬ ‫تجميد االئتمان والتمويل المصرفي مما يتيح احتماالت عودة استثمارات القطاع الخاص مرة أخرى‪.(%20‬‬ ‫وبينما كانت للموجة األولى من تخفيض أعداد الموظفين ردود فعل مذعورة‪ ،‬تتميز الموجة الحالية بأنھا مدروسة‬ ‫وتأتي غالبا ً بعد إجراء دراسات إعادة التنظيم من قبل الشركات الكبيرة‪ .‬‬ ‫وفي نفس الوقت‪ ،‬قالت ‪ %51‬من الشركات التي غطتھا الدراسة أنھا تخطط لتعزيز أعداد موظفيھا ولو من خالل‬ ‫أعداد بسيطة مما يعني تعويض الوظائف المفقودة‪.‬‬ ‫وقد ارتفعت أسعار النفط الخام )النفط ھو أكبر محرك للنمو طويل األمد في المنطقة( خالل األشھر األخيرة‬ ‫ولكنھا تبقى بعيدة عن المستويات المرتفعة للغاية التي وصلت لھا في عام ‪ .‬ونتيجة لذلك‪ ،‬من المحتمل أن تكون الموجة الحالية‬ ‫لفقدان الوظائف أطول بطبيعتھا‪ ،‬بينما تم فقدان بعض الوظائف إلى األبد‪.‬‬ ‫ومن المتوقع أن تزداد حركة التوظيف اعتباراً من الربع األول من عام ‪ 2010‬مع عودة الثقة إلى األسواق‪ ،‬ولكن‬ ‫من غير المحتمل أن تصل إلى مستويات فترة االزدھار لفترة من الزمن‪ .‬إضافة إلى ذلك‪ ،‬أدت عمليات ترشيد العمالة عام ‪2009‬‬ ‫إلى جعل الشركات أكثر فعالية وكفاءة في استخدامھا للموارد البشرية‪ ،‬وبذلك ستكون الحاجة لزيادة أعداد‬ ‫العاملين لدعم عمليات التوسع أقل من ذي قبل‪.‬‬ ‫النمو االقتصادي‬ ‫ارتفعت مستويات التفاؤل حول حالة االقتصاديات الخليجية بشكل بطيء خالل األشھر األخيرة بالرغم من أن‬ ‫ھنالك بعض الحقائق التي تشير إلى وجود تحسن ثابت‪.‬‬ ‫‪22‬‬ .‬كما أن عمليات االندماج ونشاطات تعزيز‬ ‫العمليات ينتج عنھا ترشيد العمالة وفقدان لوظائف اضافية‪ .‬وحسب دراسة جلف تالنت دوت كوم‬ ‫للشركات‪ ،‬التزال ‪ %15‬من الشركات في المنطقة تنفذ عمليات تخفيض في العمالة خالل الربع الرابع من عام‬ ‫‪ ،2009‬وأكبر نسبة لھذه الشركات في اإلمارات )‪.

4%‬‬ ‫‪3.4%‬‬ ‫‪4.0%‬‬ ‫‪6.7%‬‬ ‫السعودية‬ ‫‪7.4%‬‬ ‫البحرين‬ ‫االمارات‬ ‫‪5.6%‬‬ ‫قطر‬ ‫‪6.3‬في العام المقبل‪ ،‬وستكون أعلى‬ ‫عمان‬ ‫‪9.7‬وأدناھا في الكويت‬ ‫بنسبة ‪.‬‬ ‫الكويت‬ ‫‪4.‬‬ ‫وحسب استقصاء آراء مدراء الموارد البشرية الذي أجرته‬ ‫جلف تالنت دوت كوم‪ ،‬فمن المتوقع أن تنمو الرواتب في‬ ‫الخليج بمعدل ‪ %6.‫التوظيف وحركة الرواتب في الخليج‬ ‫وعلى الجانب السلبي‪ ،‬الزال تدفق السيولة يمثل تحديا ً‪ ،‬وتكافح العديد من الشركات الستالم أموالھا من العمالء‪،‬‬ ‫كما تعاني المصارف من تراكم الديون السيئة‪.2%‬‬ ‫المصدر‪ :‬ايكونوميست انتاليجانس يونيت‬ ‫الرواتب‬ ‫ليست ھنالك عوامل بارزة تضع ضغوطا ً لرفع مستوى‬ ‫معدل الزيادة في الرواتب بالخليج ‪2010‬‬ ‫النسبة المئوية المتوقع ة‬ ‫الرواتب‪ ،‬والتنافس اإلقليمي والدولي على الكوادر‬ ‫والمھارات المھنية معتدل واليزال التضخم تحت السيطرة‪.‬‬ ‫‪3.5%‬‬ ‫ديونھا مؤخراً أمراً سنراه في الفترة المقبلة‪ ،‬وقد تنعكس أية‬ ‫نكسة في مستوى الثقة باألعمال إقليميا ً في تأخير التحسن‪.9%‬‬ ‫عمان‬ ‫نمو جيدة تتراوح بين ‪ %4-3‬عام ‪ ،2010‬باستثناء قطر التي‬ ‫االمارات‬ ‫من المتوقع أن يصل معدل النمو فيھا إلى ‪ %24‬مع دخول‬ ‫السعودية‬ ‫عدة مشاريع للغاز حيز التنفيذ‪.‬‬ ‫وبذلك من المحتمل أن تبقى الزيادات في الرواتب في حدود‬ ‫بسيطة خالل السنة القادمة‪.0%‬‬ ‫البحرين‬ ‫ويتوقع من معظم اقتصاديات الخليج حاليا ً تحقيق معدالت‬ ‫‪3.‬‬ ‫والتزال آثار اعالن مجموعة دبي العالمية حول إعادة ھيكلة‬ ‫توقعات النمو االقتصادي ‪2010‬‬ ‫النسبة المئوية المتوقع ة‬ ‫قطر‬ ‫‪24.2‬‬ ‫‪23‬‬ ‫الكويت‬ ‫المصدر‪ :‬دراسة جلف تالنت دوت كوم آلراء مدراء الم وارد البش رية‬ .2%‬‬ ‫المعدالت في سلطنة ُعمان بنسبة ‪ %9.%4.8%‬‬ ‫‪4.

4%‬‬ ‫‪7.9%‬‬ ‫‪8.5%‬‬ ‫‪5.0%‬‬ ‫‪14.0%‬‬ ‫المصدر‪ :‬دراسات جلف تالنت دوت كوم‬ ‫‪24‬‬ ‫‪2010 F‬‬ ‫‪9.7%‬‬ ‫‪10.7%‬‬ ‫‪3.0%‬‬ ‫‪6.8%‬‬ ‫‪6.6%‬‬ ‫‪6.4%‬‬ ‫‪8.8%‬‬ ‫‪4.1%‬‬ ‫المصدر‪ :‬دراسات جلف تالنت دوت كوم‬ ‫تخفيض العمالة – لكل مدينة‬ ‫النسبة المئوية للموظفين لكل مدينة ممن فقدوا وظائفھم‬ ‫المدينة‬ ‫النسبة المئوية‬ ‫دبي‬ ‫الشارقة‬ ‫المنامة‬ ‫أبوظبي‬ ‫الكويت‬ ‫الخبر‬ ‫الدوحة‬ ‫الرياض‬ ‫الدمام‬ ‫جدة‬ ‫مسقط‬ ‫جبيل‬ ‫‪17.7%‬‬ ‫‪6.5%‬‬ ‫‪9.2%‬‬ .4%‬‬ ‫‪6.1%‬‬ ‫‪8.5%‬‬ ‫‪4.7%‬‬ ‫‪6.2%‬‬ ‫‪5.8%‬‬ ‫‪2008‬‬ ‫‪12.0%‬‬ ‫‪5.3%‬‬ ‫‪9.‫التوظيف وحركة الرواتب في الخليج‬ ‫المالحق – احصائيات مفيدة‬ ‫زيادة الرواتب – لكل دولة‬ ‫النسبة المئوية في الراتب األساسي‬ ‫عمان‬ ‫قطر‬ ‫البحرين‬ ‫السعودية‬ ‫اإلمارات‬ ‫الكويت‬ ‫‪2009‬‬ ‫‪8.8%‬‬ ‫‪13.8%‬‬ ‫‪11.6%‬‬ ‫‪10.4%‬‬ ‫‪12.6%‬‬ ‫‪9.1%‬‬ ‫‪12.

3%‬‬ ‫‪5.3%‬‬ ‫‪6.1‬‬ ‫المصدر‪ :‬ايكونوميست انتاليجانس يونيت‬ ‫‪25‬‬ ‫†‪2010 F‬‬ ‫‪24.0%‬‬ ‫‪9.2%‬‬ ‫‪15.5%‬‬ ‫*‪2008‬‬ ‫‪13.0‬‬ ‫‪1.9%‬‬ ‫‪12.7%‬‬ ‫*‪2008‬‬ ‫‪15.4%‬‬ .2%‬‬ ‫‪2.7‬‬ ‫‪1.4%‬‬ ‫*قد تختلف التقديرات عن البيانات الحكومية الرسمية‬ ‫† تنبؤات‬ ‫المصدر‪ :‬ايكونوميست انتاليجانس يونيت‬ ‫السكان‬ ‫االجمالي )ماليين(‬ ‫السعودية‬ ‫اإلمارات‬ ‫الكويت‬ ‫ُعمان‬ ‫قطر‬ ‫البحرين‬ ‫‪25.5%‬‬ ‫‪10.4%‬‬ ‫‪6.0%‬‬ ‫‪5.2%‬‬ ‫‪4.8%‬‬ ‫‪3.7%‬‬ ‫‪-1.8%‬‬ ‫‪7.5‬‬ ‫‪3.0%‬‬ ‫‪3.9%‬‬ ‫‪4.5%‬‬ ‫†‪2010 F‬‬ ‫‪3.5%‬‬ ‫‪3.5‬‬ ‫‪5.0%‬‬ ‫‪5.4%‬‬ ‫‪8.9%‬‬ ‫‪2.5%‬‬ ‫‪4.7%‬‬ ‫‪-0.5‬‬ ‫‪3.3%‬‬ ‫‪7.0%‬‬ ‫‪4.‫التوظيف وحركة الرواتب في الخليج‬ ‫التضخم‬ ‫قطر‬ ‫اإلمارات‬ ‫البحرين‬ ‫السعودية‬ ‫ُعمان‬ ‫الكويت‬ ‫†‪2009 F‬‬ ‫‪-3.4%‬‬ ‫‪3.2%‬‬ ‫‪3.5%‬‬ ‫‪3.5%‬‬ ‫‪4.9%‬‬ ‫‪1.0%‬‬ ‫‪-3.5%‬‬ ‫‪3.5%‬‬ ‫*قد تختلف التقديرات عن البيانات الحكومية الرسمية‬ ‫† تنبؤات‬ ‫المصدر‪ :‬ايكونوميست انتاليجانس يونيت‬ ‫النمو االقتصادي‬ ‫النسبة المئوية في تغير الناتج االجمالي المحلي الحقيقي‬ ‫قطر‬ ‫البحرين‬ ‫ُعمان‬ ‫الكويت‬ ‫السعودية‬ ‫اإلمارات‬ ‫†‪2009 F‬‬ ‫‪9.

‬وتم‬ ‫إجراء الدراسة خالل شھري سبتمبر وأكتوبر عام ‪.000‬‬ ‫و‪ 200.‫التوظيف وحركة الرواتب في الخليج‬ ‫منھج الدراسة‬ ‫اعتمد التقرير البحثي على استبيان جلف تالنت دوت كوم والذي شمل ‪ 24.‬‬ ‫واعتمدت كل البيانات الخاصة بالرواتب خالل الفترة السابقة على المعلومات المقدمة من قبل الموظفين من خالل‬ ‫استقصاء إلكتروني لآلراء باللغة االنجليزية تم عرضه بشكل مناسب وتحليله إحصائيا ً للوصول إلى النتائج السابق‬ ‫ذكرھا‪ .000‬‬ ‫شركة في المنطقة‪ ،‬إضافة إلى استقصاء آلراء ‪ 900‬مدير للموارد البشرية ولقاءات مع أعضاء اإلدارة العليا في‬ ‫شركات محلية وعالمية مختارة‪ ،‬إلى جانب مراجعة المصادر االقتصادية الكلية والموارد اإلعالمية المتعلقة‪.000‬دوالر أمريكي‪ .000‬مھنيا ً يعملون في أكبر ‪3.2009‬‬ ‫الرجاء ارسال اآلراء والتعليقات واالستفسارات إلى‪:‬‬ ‫‪research@gulftalent.‬وتراوحت أعمار المشاركين مابين ‪ 22‬و‪ 60‬عاما ً ويحصلون على مداخيل سنوية تتراوح مابين ‪12.‬واعتمدت توقعات الرواتب على تقديرات قدمھا مدراء الموارد البشرية‪ .‬وتم قياس الزيادة في الرواتب للعاملين الذين الزالوا في وظائفھم فقط‪ ،‬وتم استبعاد‬ ‫من غيروا وظائفھم خالل الفترة‪ .com‬‬ ‫‪26‬‬ .

000‬جھة توظيفية ووكالة توظيف في كافة أنحاء المنطقة‪ .gulftalent.gulftalent.com‬‬ ‫•‬ ‫خدمات التوظيف ألرباب العمل‪:‬‬ ‫‪www.com/HRZone‬‬ ‫‪Tel +971 4 367 2084‬‬ ‫المسؤولية القانونية وحقوق الطبع‬ ‫يجب استخدام ھذه الوثيقة لألغراض المعلوماتية فقط‪ .‬‬ ‫لالتصال وللحصول على معلومات اضافية‪:‬‬ ‫•‬ ‫أبحاث سوق العمل في الشرق األوسط‪:‬‬ ‫•‬ ‫الفرص الوظيفية في الشرق األوسط‪:‬‬ ‫‪www.‬تقع مكاتبھا الرئيسية في دبي وتغطي أسواق‬ ‫السعودية والكويت وقطر والبحرين ُ‬ ‫وعمان ومصر واألردن ولبنان واإلمارات‪.com‬‬ ‫‪www.‬التعطي جلف تالنت دوت كوم أية ادعاءات أو ضمانات‬ ‫فيما يتعلق بصحة واكتمال المعلومات المقدمة‪ ،‬والتتحمل أية مسؤولية ألي استخدام يعتمد على تلك المعلومات‪،‬‬ ‫والمستلم مسؤول حصراً عن استخدام المعلومات المتضمنة في ھذه الوثيقة‪.‫التوظيف وحركة الرواتب في الخليج‬ ‫حول جلف تالنت دوت كوم‬ ‫جلف تالنت دوت كوم ھي الموقع اإللكتروني الرائد في الشرق األوسط على شبكة االنترنت والمتخصص في‬ ‫التوظيف‪ ،‬وتتوفر فيه قاعدة بيانات تشمل أكثر من ‪ 1.‬‬ ‫© جلف تالنت دوت كوم ‪ .‬ويخدم الموقع كمصدر رئيسي للحصول على الكوادار والمواھب المھنية المحلية والوافدة بالنسبة ألكثر‬ ‫من ‪ 3.5‬مليون مھني ينتمون إلى جميع القطاعات السوقية والفئات‬ ‫الوظيفية‪ .gulftalent.‬‬ ‫‪27‬‬ .2009‬جميع الحقوق محفوظة‪.

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful