You are on page 1of 24

‫‪3‬‬ ‫رئي�سجمل�سالدولة‪�:‬إجنازاتالنه�ضةغريت وجهاحلياةيفعمانوبو�أتهامكانة�إقليميةودولية‬

‫االربعاء‬
‫‪ 18‬من ذي القعدة ‪ 1431‬هـ املوافق ‪� 27‬أكتوبر ‪2010‬م‬
‫العدد (‪)252‬‬
‫‪Wednesday 27 - October 2010‬‬
‫)‪issue No (252‬‬

‫م�ساء اليوم والغد ‪� ..‬أورك�سرتا‬ ‫تد�شني ناقلة النفط العمالقة‬ ‫‪� 24‬صفحة‬
‫الأوبرا امل�صرية بفندق ق�صر الب�ستان‬ ‫«�صحم» فـي اليابان‬
‫احلياة ‪ ..‬ر�ؤية‬ ‫املدير العام رئي�س التحرير‬
‫الـربيــد االلكــرتونـي‪:‬‬

‫‪21 ........................‬‬ ‫‪02 ........................‬‬ ‫‪ 200‬بيسة‬ ‫‪info@alroya.info‬‬ ‫‪www.alroya.info‬‬ ‫حامت الطائي‬


‫يومية اقت�صادية �شاملة ت�صدر عن م�ؤ�س�سة الر�ؤيا لل�صحافة والن�شر‬
‫‪6٫332.79‬‬ ‫‪%0.05‬‬ ‫سوق السعودية‬ ‫‪7٫026.10‬‬ ‫‪%0.09-‬‬ ‫سوق الكويت‬ ‫‪2٫826٫30‬‬ ‫‪%0.24-‬‬ ‫سوق أبوظبي‬ ‫‪1٫744.63‬‬ ‫‪%0.50-‬‬ ‫سوق دبي‬ ‫‪6٫593.65‬‬ ‫‪%0.39‬‬ ‫سوق مسقط‬

‫جاللة ال�سلطان يهنىء رئي�سي‬


‫كازاخ�ستان وتركمن�ستان‬
‫م�سقط ‪ -‬العمانية‬
‫مكي‪ :‬نتطلع �إىل املزيد من املبادالت التجارية مع �أ�سبانيا ‪ ‬‬
‫م�سقط ‪ -‬العمانية‬
‫بعث ح�ضرة �صاحب اجل�لال��ة ال�سلطان قابو�س ب��ن �سعيد املعظم ‪-‬حفظه‬
‫اهلل‪  ‬ورع��اه‪ -‬برقية تهنئة �إىل‪  ‬فخامة الرئي�س نور �سلطان نظر بايف رئي�س‬ ‫�أع ��رب م�ع��ايل �أح�م��د ب��ن عبدالنبي مكي وزير‬
‫جمهورية كازاخ�ستان مبنا�سبة ي��وم اجل�م�ه��وري��ة‪� ،‬ضمنها ج�لال��ة ال�سلطان‬ ‫االقت�صاد الوطني نائب رئي�س جمل�س ال�ش�ؤون‬
‫املعظم خال�ص التهاين و�أطيب التمنيات لفخامته بوافر ال�صحة وال�سعادة‬ ‫املالية وموارد الطاقة‪ ،‬لدى رعايته �أم�س �أعمال‬
‫ول�شعب كازاخ�ستان ال�صديق باطراد التقدم والنماء ‪.‬‬ ‫م�ل�ت�ق��ى رج ��ال الأع� �م ��ال العماين‪  ‬الأ�سباين‪،‬‬
‫‪ ‬كما بعث ح�ضرة �صاحب اجلاللة ال�سلطان قابو�س بن �سعيد املعظم ‪-‬حفظه‬ ‫ع��ن تطلعه‪� ‬إىل حت�ق�ي��ق امل��زي��د م��ن املبادالت‬
‫اهلل‪  ‬ورع��اه‪ -‬برقية تهنئة �إىل فخامة الرئي�س قربان قويل حممدوف رئي�س‬ ‫التجارية بني البلدين‪ ،‬وذلك من خالل العمل‬
‫جمهورية تركمن�ستان مبنا�سبة العيد الوطني لبالده‪� ،‬أعرب جاللة ال�سلطان‬ ‫على تفعيل دور غرفتي التجارة وال�صناعة يف‬
‫املعظم من خاللها عن خال�ص تهانيه‪ ‬و�أطيب متنياته لفخامته بوافر‪  ‬ال�صحة‬ ‫البلدين‪ ،‬وزيادة وت�سهيل عملية تبادل الزيارات‬
‫وال�سعادة ول�شعب تركمن�ستان ال�صديق باطراد التقدم والرقي‪.‬‬ ‫والتوا�صل بني رجال الأعمال‪� ،‬إىل جانب ت�شجيع‬
‫امل�شاركة املتبادلة يف املعار�ض التجارية الدولية‬
‫وت�ب��ادل املعلومات االقت�صادية‪ .‬و�أ��ش��ار معاليه‬

‫قيم التداول ب�سوق م�سقط‬


‫�إىل �أنه فيما يتعلق باال�ستثمارات املتبادلة نرى‬
‫�ضرورة بذل املزيد من اجلهود لتعزيز امل�شاريع‬
‫امل�شرتكة‪ ،‬معربا معاليه عن توقعه زي��ادة عدد‬
‫تتجاوز ‪ 9‬ماليني ريال‬ ‫ال�شركات الأ�سبانية نحو اال�ستثمار يف ال�سلطنة‬
‫وبوجه خا�ص يف قطاعات ال�صناعة وال�سياحة‬
‫الر�ؤية – علي بن �صالح العجمي‬ ‫ •مكي وبونيت فـي افتتاح ملتقى رجال الأعمال العماين الأ�سباين‬ ‫‪07‬‬ ‫وتقنية املعلومات‪.‬‬

‫«االقت�صادالوطني»ارتفاع‪:‬الناجتاملحليبن�سبة‪ %33٫9‬يفالن�صفالأول‬
‫�أغلق م�ؤ�شر �سوق م�سقط �أم�س عند م�ستوى ‪ 6594‬نقطة مرتفعاً بـ ‪ 25‬نقطة‬
‫وبن�سبة ‪ 0.39‬يف امل�ئ��ة مقارنة م��ع �آخ��ر جل�سة ت��داول‪ ،‬وب��دع��م م��ن قطاعات‬
‫ال�سوق ال�ث�لاث��ة‪ ،‬حيث �أغ�ل��ق م�ؤ�شر البنوك واال�ستثمار عند ‪ 8998‬نقطة‬
‫وبارتفاع ‪ 90‬نقطة بن�سبة تغري ‪ 1‬يف املئة ‪ ،‬و�أغلق م�ؤ�شر اخلدمات والت�أمني‬
‫عند ‪ 2628‬نقطة بارتفاع ‪ 29.5‬نقطة وبن�سبة ‪ 1.14‬يف املئة‪ ،‬كما ارتفع م�ؤ�شر‬
‫ال�صناعة عند ‪ 7274‬نقطة وبارتفاع ‪ 29‬نقطة وبن�سبة ‪ 0.4‬يف املئة ‪ .‬و�شهد‬
‫ال�سوق تداوالت ن�شطة بلغت قيمتها ‪ 9.05‬مليون ريال وبن�سبة ارتفاع ‪ 36.2‬يف‬
‫املئة عن �آخر جل�سة تداول‪ ،‬كما ارتفعت القيمة ال�سوقية بن�سبة ‪ 0.28‬يف املئة‬ ‫للأن�شطة ال�صناعية‪ .‬كما ارتفعت القيمة امل�ضافة للأن�شطة اخلدمية‬ ‫�أ�سعار النفط اخلام على امل�ستوى الدويل‪ ،‬وحت�سن �أداء قطاع الغاز على‬ ‫الر�ؤية ‪ -‬فايزة بنت �سويلم الكلبانية‬
‫عن �آخر يوم تداول لت�صل �إىل نحو ‪ 10.13‬مليار ريال ‪.‬وبلغت قيمة �شراء غري‬ ‫بنحو (‪.)%8,6‬‬ ‫امل�ستوى املحلي‪ ،‬الأمر الذي �ساهم يف ارتفاع القيمة امل�ضافة للأن�شطة‬
‫العمانيني ‪ 1.623‬مليون ريال وبن�سبة ‪ 18‬يف املئة وقيمة بيع غري العمانيني‬ ‫وقد حققت الأن�شطة ال�صناعية منواً ملحوظاً خالل تلك الفرتة‪ ،‬حيث‬ ‫النفطية للن�صف الأول من عام ‪2010‬م‪ ،‬بن�سبة بلغت (‪ )%77.1‬مقارنة‬ ‫�سجل الناجت املحلي الإجمايل بالأ�سعار اجلارية ارتفاعاً ملحوظا يف‬
‫‪ 3.037‬مليون ري��ال وبن�سبة ‪ 33.5‬يف املئة ‪ ،‬وانخف�ض �صايف اال�ستثمار غري‬ ‫بلغت القيمة امل�ضافة لها نحو (‪ )1726‬مليون ريال عماين مقارنة بنحو‬ ‫بنف�س الفرتة من عام ‪2009‬م‪.‬‬ ‫الن�صف الأول من عام ‪2010‬م بلغت ن�سبته ‪ %33,9‬مقارنة بنف�س الفرتة‬
‫العماين �إىل ‪ 1.413‬مليون ريال وبن�سبة ‪ 15.6‬يف املئة ‪.‬‬ ‫(‪ )1528‬مليون ري��ال يف الن�صف الأول من عام ‪2009‬م‪ ،‬وج��اءت معظم‬ ‫وعلى نحو م�شابه يف االجتاه‪ ،‬ولكن مب�ستويات �أدنى يف االرتفاع‪� ،‬سجلت‬ ‫م��ن ع��ام ‪2009‬م‪ ،‬وي��رج��ع �سبب ه��ذا االرت �ف��اع �إىل النمو ال��ذي �شهدته‬
‫ومت التداول يف �أ�سهم ‪� 55‬شركة وارتفعت �أ�سعار ‪� 24‬شركة وانخف�ضت �أ�سعار ‪17‬‬ ‫ال��زي��ادة م��ن خ�لال من��و القيمة امل�ضافة لن�شاط ال�صناعة التحويلية‬ ‫الأن�شطة غري النفطية ارتفاعاً يف قيمتها امل�ضافة بلغت ( ‪ )%9,7‬خالل‬ ‫الأن�شطة النفطية خالل تلك الفرتة‪.‬‬
‫�شركة فيما ا�ستقرت ‪� 14‬شركة ‪ .‬ومت التداول بنحو ‪ 26.215‬مليون �سهم‪ ،‬كما‬ ‫بن�سبة (‪ )%20.8‬وكذلك منو القيمة امل�ضافة لن�شاط الكهرباء واملياه‬ ‫ت�ل��ك ال �ف�ترة‪ ،‬ح�ي��ث �سجلت جميع الأن���ش�ط��ة ال�ف��رع�ي��ة غ�ير النفطية‬ ‫وذكرت البيانات ال�صادرة عن وزارة االقت�صاد الوطني �أن الن�صف الأول‬
‫‪08‬‬ ‫مت التداول يف ‪� 550‬سندا وذلك بتنفيذ ‪� 3666‬صفقة ‪.‬‬ ‫‪04‬‬ ‫بن�سبة (‪.)%10.1‬‬ ‫منوا متفاوتا ت��راوح بني (‪ )%3,7‬لن�شاط الزراعة والأ�سماك و (‪)%13‬‬ ‫من عام ‪2010‬م قد متيز بالأداء اجليد للأن�شطة النفطية؛ نتيجة ارتفاع‬

‫‪ 1000‬مراقب يبد�أون حتديث قوائم املباين وامل�ساكن والأ�سر ‪ ..‬غدا‬ ‫»‪:‬الرتكيزعلىم�شروعال�سكةاحلديديفاملباحثاتمعالأ�سبان‬ ‫مقبوللـ«‬
‫املرحلة بهدف الوقوف على التغريات التي‬ ‫القادم‪.‬‬ ‫م�سقط – الر�ؤية‬ ‫وا�ستعرا�ض اال�ستثمارات العمانية يف �أ�سبانيا‪ ،‬حيث‬ ‫خ��ط ال�سكة احل��دي��د‪ ،‬م���ش�يرا معاليه �إىل ح�ضور‬ ‫م�سقط – خالد الدخيل‬
‫ق��د تكون ح�صلت يف امل�ب��اين �أو يف مكوناتها‬ ‫و�أكد معايل �أحمد بن عبد النبي مكي وزير‬ ‫ت��وج��د ا�ستثمارات ل�شركة نفط ع�م��ان ه�ن��اك وهي‬ ‫ممثلي ح ��وايل ‪�� 60‬ش��رك��ة �أ��س�ب��ان�ي��ة‪ ،‬الف�ت��ا �إىل �أنه‬
‫من م�ساكن و�أ�سر ومن�ش�آت؛ نظرا مل�ضي فرتة‬ ‫االق �ت �� �ص��اد ال��وط �ن��ي ن��ائ��ب رئ �ي ����س جمل�س‬ ‫ت� �ب ��د�أ غ� ��دا اخل �م �ي ����س ف �ع��ال �ي��ات الأعمال‬ ‫م�شاريع جيدة وك��ان الت�سا�ؤل هل ميكن لل�سلطنة‬ ‫مت��ت م�ن��اق���ش��ة ال �ت �ع��اون ب�ي�ن اجل��ان �ب�ين والطاقة‬ ‫�أك��د معايل مقبول ب��ن علي �سلطان وزي��ر التجارة‬
‫زمنية على �إجراء عملية احل�صر التي نفذت‬ ‫ال�ش�ؤون املالية وموارد الطاقة امل�شرف العام‬ ‫امل �ي��دان �ي��ة ل�ع�م�ل�ي��ة حت��دي��ث ق ��وائ ��م املباين‬ ‫�أن ت�ستثمر �أكرث يف �أ�سبانيا والعك�س �صحيح‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫ال�ب��دي�ل��ة وامل �ت �ج��ددة‪ ،‬خ��ا��ص��ة و�أن الأ� �س �ب��ان لديهم‬ ‫وال�صناعة‪  ‬لـ”الر�ؤية “ �أن مباحثاته م��ع معايل‬
‫يف وقت �سابق‪ ،‬الأمر الذي يتطلب حتديثها‬ ‫ل�ل�ت�ع��داد �أن ع�م�ل�ي��ة حت��دي��ث ق��وائ��م املباين‬ ‫وامل �� �س��اك��ن والأ� � �س� ��ر و امل �ن �� �ش ��آت يف جميع‬ ‫�إىل ا�ستعرا�ض مو�ضوع اتفاقية االزدواج ال�ضريبي‬ ‫خ�ب�رة ط��وي�ل��ة يف ه��ذا امل �ج��ال �إ��ض��اف��ة �إىل التطرق‬ ‫ال �ف��ري��دو ب��ون�ي��ت وزي ��ر ال��دول��ة ل�ل�ت�ج��ارة مبملكة‬
‫بحيث تكون بياناتها �أقرب ما يكون �إىل العد‬ ‫وامل�ساكن والأ� �س��ر وامل�ن���ش��آت تعترب م��ن �أهم‬ ‫حم��اف�ظ��ات وم�ن��اط��ق ال�سلطنة وال�ت��ي ت�أتي‬ ‫والعمل على �سرعة التوقيع عليها‪ ،‬وبني معاليه �أن‬ ‫لل�صناعات ال�صغرية واملتو�سطة والتعاون يف هذا‬ ‫�أ�سبانيا رك��زت على امل�شاريع املتعلقة بخط ال�سكة‬
‫الفعلي لل�سكان وامل�ساكن ال��ذي �سيجرى يف‬ ‫امل ��راح ��ل ال �ت��ي مي��ر ب �ه��ا ال �ت �ع��داد وي�شارك‬ ‫ا� �س �ت �ع��دادا ل�ت�ن�ف�ي��ذ ال �ع��د ال �ف �ع �ل��ي لل�سكان‬ ‫هناك اهتماما‪ ‬بدخول �شركات املقاوالت والإن�شاءات‬ ‫اجل��ان��ب‪ ،‬ومناق�شة امل�شاريع امل�شرتكة يف قطاعات‬ ‫احلديد والدقم‪ ،‬خا�صة �أن بع�ض ال�شركات امل�شاركة‬
‫‪05‬‬ ‫الثاين ع�شر من دي�سمرب القادم‪.‬‬ ‫يف تنفيذها نحو �أل��ف م��راق��ب وت��أت��ي هذه‬ ‫وامل �� �س��اك��ن يف ال� �ث ��اين ع �� �ش��ر م ��ن دي�سمرب‬ ‫‪07‬‬ ‫الأ�سبانية يف مناق�صات عمانية‪.‬‬ ‫خم �ت �ل �ف��ة وك �ي �ف �ي��ة ت���ش�ج�ي��ع امل �� �ش��اري��ع امل�شرتكة‪،‬‬ ‫يف املنتدى تقدمت بعرو�ض لإق��ام��ة م�شروعات يف‬

‫احلكم بالإعدام على طارق عزيز و�سكرتري �صدام ووزير داخليته‬


‫�صدام ح�سني‪ ،‬و�سبق ملحامي طارق عزيز �أن �أعلن �أن‬ ‫�إن �صدور حكم الإعدام بحق والده “انتقام من كل‬ ‫بغداد وكاالت‬
‫�أحد م�ساعدي رئي�س الوزراء العراقي املنتهية واليته‬ ‫�شيء له عالقة باملا�ضي”‪.‬‬
‫نوري املالكي �أبلغه ب�أن احلكومة تفكر ب�إطالق �سراح‬ ‫واحل �ك ��م ب� ��الإع� ��دام ه ��و الأول ال� ��ذي ي �� �ص��در �ضد‬ ‫�أ� �ص��درت املحكمة اجل�ن��ائ�ي��ة العليا يف ب �غ��داد �أم�س‬
‫موكله ب�سبب ت��ردي و�ضعه ال�صحي‪ ،‬لكن م�ساعداً‬ ‫عزيز الذي كان واجهة حكومة �صدام يف العوا�صم‬ ‫ال�ث�لاث��اء �أح�ك��ام��ا ب��الإع��دام �شنقاً ع�ل��ى امل�س�ؤولني‬
‫كبرياً للمالكي نفى من بغداد هذه الأنباء‪.‬‬ ‫الأجنبية ويف الأمم املتحدة‪ ،‬وبرز دوره �أثناء الغزو‬ ‫ال�سابقني طارق عزيز و�سعدون �شاكر وعبد حميد‬
‫وق��ال املحامي بديع ع��ارف ع��زت �أن “�أحد مديري‬ ‫العراقي للكويت ويف حرب اخلليج عام ‪ ،1991‬عندما‬ ‫ح �م��ود‪ ،‬ب�ع��د �إدان �ت �ه��م يف ق���ض�ي��ة “ت�صفية �أح ��زاب‬
‫مكتب رئي�س الوزراء نوري املالكي ات�صل بي ليعلمني‬ ‫كان وزيراً للخارجية‪.‬‬ ‫دينية”‪ ،‬ويف �أول رد فعل على احلكم‪ ،‬قال زياد جنل‬
‫ب�أن احلكومة العراقية تفكر ب�إطالق �سراح موكلي‬ ‫و�سعدون �شاكر كان وزيراً للداخلية‪� .‬أما عبد حمود‬ ‫ط��ارق ع��زي��ز‪ ،‬ال��ذي �شغل من�صب وزي��ر اخلارجية‪،‬‬
‫طارق عزيز ب�سبب تردي و�ضعه ال�صحي”‪16 .‬‬ ‫ف�ق��د ك��ان م��دي��راً ملكتب ال��رئ�ي����س ال�ع��راق��ي الراحل‬ ‫ونائب رئي�س جمل�س الوزراء يف عهد �صدام ح�سني‪،‬‬

‫�إيران تبد أ� �ضخ الوقود يف مفاعل بو�شهر النووي و�سط ترقب دويل‬
‫املحطة و�إع ��ادة النظر ال�شاملة‬ ‫طهران ‪ -‬الوكاالت‬
‫ب� ��� �ش� ��أن الأج� � �ه � ��زة امل�ستخدمة‬
‫وت� �ق ��دمي ج �م �ي��ع ال �� �س �ن��دات �إىل‬ ‫ب ��د�أت �إي ��ران ��ص�ب��اح �أم����س �ضخ‬
‫ن�ظ��ام الأم ��ن ال �ن��ووي يف البالد‪،‬‬ ‫ال � ��وق � ��ود ال� � �ن � ��ووي �إىل قلب‬
‫و�أخ� � ��ذ ال �ت �� �ص��ري �ح��ات ال�ل�ازم ��ة‬ ‫حم� �ط ��ة «ب ��و�� �ش� �ه ��ر» للطاقة‬
‫التي ت�ؤيد �إج��راء العملية ب�شكل‬ ‫النووية الواقعة جنوب البالد‪،‬‬
‫�صحيح‪.‬‬ ‫متهيدًا النطالق عمل املحطة‬
‫و�سيتم يف هذه املرحلة نقل جميع‬ ‫النووية املخت�صة لإنتاج الطاقه‬
‫جممعات الوقود الـ ‪� 163‬إىل قلب‬ ‫الكهربائية‪ ،‬و�سط ترقب دويل‬
‫مفاعل حمطة «بو�شهر» للطاقة‬ ‫ونقلت وكالة «مهر» الإيرانية‬
‫ال�ن��ووي��ة وف� ًق��ا للربنامج املحدد‬ ‫� �ش �ب��ه ال ��ر�� �س� �م� �ي ��ة ع� ��ن دائ� � ��رة‬
‫وجداول الأعمال املخ�ص�صة لها‪.‬‬ ‫العالقات العامة ملحطة بو�شهر‬
‫و�سيتم تد�شني حمطة «بو�شهر»‬ ‫ال�ن��ووي��ة قولها يف ب�ي��ان �أن��ه مت‬
‫النووية فعليا بعد انتهاء عملية‬ ‫ن �ق��ل �أول جم �م��ع م ��ن الوقود‬
‫نقل جممعات الوقود النووي �إىل‬ ‫النووي �إىل قلب مفاعل حمطه‬
‫قلب مفاعل املحطة التي تعمل‬ ‫«بو�شهر» ال�ن��ووي��ة‪ ،‬وذل��ك بعد‬
‫حت��ت �إ� �ش��راف ال��وك��ال��ة الدولية‬ ‫النتائج الإيجابية لالختبارات‬
‫‪16‬‬ ‫للطاقة الذرية‪.‬‬ ‫امل�ت�ع��ددة‪ ،‬التي �أج��ري��ت يف هذه •مفاعل بو �شهر‬
‫�صباح اخلري‬ ‫االربعاء ‪ 18‬من ذي القعدة ‪1431‬هـ املوافق ‪ 27‬اكتوبر ‪2010‬م‬ ‫‪2‬‬

‫ر�ســـالة لل�سيــد فهـــد من رئيـــ�س جمـــل�س الــوزراء اليمــني‬ ‫هيثـم بن طــارق ير�أ�س‬
‫وفد ال�سلطنة يف امل�ؤمتر‬
‫االحت�������اد ال���ع���م���اين ل���ك���رة ال����ق����دم وع������دد من‬
‫امل�س�ؤولني بوزارة ال�ش�ؤون الريا�ضية‪.‬‬
‫رئي�س االحت���اد ال�� ُع��م��اين لكرة‪  ‬ال��ق��دم ‪ ..‬كما‬
‫ح�ضر امل��ق��اب��ل��ة ���س��ع��ادة ع��ب��دال��رح��م��ن خمي�س‬
‫ال��ري��ا���ض��ي��ة دع���وة حل�����ض��ور ح��ف��ل اف��ت��ت��اح دورة‬
‫ك�أ�س اخلليج التي �ست�ست�ضيفها اجلمهورية‬
‫م�سقط ‪ -‬العمانية‬ ‫العربي لوزراء الثقافة‬
‫‪ ‬ويرافق م��ع��ايل ال���وزي���ر ال�����ض��ي��ف ك��ل من‬ ‫عبيد �سفري اجلمهورية اليمنية املعتمد لدى‬ ‫اليمنية خالل الفرتة من ‪ 22‬نوفمرب وحتى‬ ‫ت��ل��ق��ى ���ص��اح��ب ال�����س��م��و ال�سيد‪  ‬ف��ه��د بن‬
‫���س��ع��ادة ال�شيخ �أح��م��د ���ص��ال��ح العي�سى رئي�س‬ ‫ال�سلطنة‪.‬‬ ‫‪ 5‬دي�سمرب القادم ‪.‬‬ ‫حممود �آل �سعيد نائب رئي�س الوزراء ل�ش�ؤون‬ ‫م�سقط ‪ -‬العمانية‬
‫االحت����اد ال��ي��م��ن��ي ل��ك��رة ال��ق��دم م��دي��ر خليجي‬ ‫‪ ‬وك�����ان م���ع���ايل ح���م���ود حم��م��د ع���ب���اد وزي���ر‬ ‫‪ ‬وقد رحب معاليه مبعايل ال�ضيف اليمني‬ ‫جم��ل�����س ال��������وزراء ر����س���ال���ة خ��ط��ي��ة م���ن دول���ة‬ ‫ت�شارك ال�سلطنة يف اجتماع الدورة ال�سابعة‬
‫‪ 20‬والدكتور حميد حممد ال�شيباين الأمني‬ ‫ال�����ش��ب��اب وال��ري��ا���ض��ة ب��اجل��م��ه��وري��ة اليمنية‬ ‫وال����وف����د امل����راف����ق ل����ه م��ث��م��ن��اً اجل����ه����ود التي‬ ‫ال��دك��ت��ور ع��ل��ي حم��م��د جم���ور رئ��ي�����س جمل�س‬ ‫ع�شرة مل�ؤمتر ال���وزراء امل�س�ؤولني عن ال�ش�ؤون‬
‫ال��ع��ام رئ��ي�����س ال��ل��ج��ن��ة ال��دائ��م��ة لأم��ن��اء ال�سر‬ ‫ال�شقيقة رئي�س اللجنة العليا املنظمة لدورة‬ ‫يبذلها الأخ��وة يف اليمن من �أج��ل اال�ستعداد‬ ‫ال�������وزراء ب��اجل��م��ه��وري��ة ال��ي��م��ن��ي��ـ��ـ��ة ال�شقيقـة‬ ‫ال��ث��ق��اف��ي��ة يف ال����وط����ن ال���ع���رب���ي ب����دول����ة قطر‬
‫ورم�������زي الأغ����ب���ري وك���ي���ل م�������س���اع���د ب������وزارة‬ ‫ك�أ�س اخلليج العربي الع�شرين والوفد املرافق‬ ‫والتح�ضري ال�ست�ضافة خليجي (‪ )20‬خا�صة‬ ‫‪ .‬ت�����س��ل��م ال��ر���س��ال��ة ن��ي��اب�� ًة ع���ن ���س��م��وه معايل‬ ‫ال�شقيقة يف ال��ف�ترة م��ن ‪ 27‬اىل ‪ 28‬م��ن �شهر‬
‫ال�شباب مدير عام مكتب الوزير ومعاذ حمود‬ ‫مل��ع��ايل ال��وزي��ر ال�����ض��ي��ف قد‪  ‬و���ص��ل ال�سلطنة‬ ‫فيما يتعلق ب�إقامة وجتهيز املالعب واملن�ش�آت‬ ‫امل��ه��ن��د���س ع��ل��ـ��ـ��ي ب��ن م�����س��ع��ود ال�����س��ن��ي��دي وزير‬ ‫�أكتوبر اجلاري ‪.‬‬
‫اخلمي�سي ع�ضو جمل�سي �إدارة االحتاد اليمني‬ ‫���ص��ب��اح ال��ي��وم ح��ي��ث ك���ان يف ا�ستقباله معايل‬ ‫الأخ�����رى ك��م��ا مت خ�ل�ال امل��ق��اب��ل��ة ا�ستعرا�ض‬ ‫ال�����ش���ؤون ال��ري��ا���ض��ي��ة ل���دى ا�ستقباله‪  ‬اليوم‬ ‫وي�تر�أ���س ���ص��اح��ب ال�سمو ال�سيد هيثم بن‬
‫لكرة القدم رئي�س اللجنة الإعالمية باالحتاد‬ ‫امل��ه��ن��د���س ع��ل��ي ب���ن م�����س��ع��ود ال�����س��ن��ي��دي وزير‬ ‫اجلوانب التنظيمية اخلا�صة بالدورة‪.‬‬ ‫بديوان عام ال��وزارة ملعايل حمود حممد عباد‬ ‫ط��ارق �آل �سعيد وزي��ر ال�ت�راث وال��ث��ق��اف��ة وفد‬
‫و�سامل حممد علي ع�ضو جمل�س �إدارة االحتاد‬ ‫ال�����ش���ؤون الريا�ضية و�سعادة ال�شيخ ر���ش��اد بن‬ ‫ح�ضر املقابلة �سعادة ال�شيخ ر�شاد بن �أحمد‬ ‫وزير ال�شباب والريا�ضة اليمني رئي�س اللجنة‬ ‫ال�سلطنة امل�شارك يف �أعمال امل�ؤمتر‪.‬‬
‫ال��ي��م��ن��ي ل��ك��رة ال���ق���دم وع��ب��د ال���وه���اب نعمان‬ ‫�أحمد الهنائي وكيل وزارة ال�ش�ؤون الريا�ضية‬ ‫ال��ه��ن��ائ��ي وك��ي��ل وزارة ال�������ش����ؤون الريا�ضية‪،‬‬ ‫العليا املنظمة خلليجي (‪ )20‬والوفد املرافق‬ ‫و�سيناق�ش امل���ؤمت��ر العديد من املو�ضوعات‬
‫�سكرتري رئي�س االحتاد‪.‬‬ ‫وال�����س��ي��د خ��ال��د ب��ن ح��م��د البو�سعيدي رئي�س‬ ‫فهد بن حممود‬ ‫وال�سيد خالد بن حمد بن حمود البو�سعيدي‬ ‫له‪ .‬كما ت�سلم معايل املهند�س وزي��ر ال�ش�ؤون‬ ‫الثقافية امل�شرتكة بني ال��دول العربية‪ ،‬والتي‬
‫م��ن �أب��رزه��ا م�سودة اخل��ط��ة ال�شاملة للثقافة‬

‫حمود بن في�صل ‪:‬ال�سلطنة تدعم كافة اجلهود‬ ‫البو�سعيدي يت�سلم ر�سالة‬


‫العربية ( املحدثة )‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل عقد جل�سة‬
‫خا�صة للتح�ضري للقمة الثقافية العربية ‪.‬‬
‫ويرافق �صاحب ال�سمو ال�سيد الوزير �سعادة‬

‫الــــدولية للحفاظ على التنــوع الأحــــيائي‬ ‫من وزير الداخلية اليمني‬ ‫ال�����ش��ي��خ ح��م��د ب��ن ه�ل�ال امل��ع��م��ري وك��ي��ل وزارة‬
‫ال�تراث والثقافة لل�ش�ؤون الثقافية وع��دد من‬
‫امل�س�ؤولني بوزارة الرتاث والثقافة ‪.‬‬
‫م�سقط ‪ -‬العمانية‬
‫اجل��دي��ر ب��ال��ذك��ر �إن ال�سلطنة ق��د وق��ع��ت ع��ل��ى ات��ف��اق��ي��ة ال��ت��ن��وع الأحيائي‬ ‫طوكيو ‪ -‬داود البلو�شي‬
‫خ�لال م���ؤمت��ر الأمم املتحدة للبيئة والتنمية (قمة الأر����ض) ال��ذي عقد يف‬ ‫‪ ‬ت�سلم معايل ال�سيد �سعود بن �إبراهيم البو�سعيدي وزي��ر الداخلية‬
‫يونيو م��ن ع��ام ‪1992‬م ب��ري��ودي ج��ان�يرو ب��ال�برازي��ل و�صادقت عليها مبوجب‬ ‫‪      ‬ي�ت�ر�أ����س ���ص��ب��اح ال���ي���وم الأرب����ع����اء م���ع���ايل ال�����س��ي��د ح���م���ود ب���ن في�صل‬ ‫ر�سالة خطية من‪  ‬ال��ل��واء ال��رك��ن مطهر ر���ش��اد امل�صري وزي��ر الداخلية‬ ‫ال�ســلطنة ت�شــارك يف املـ�ؤمتر‬
‫املر�سوم ال�سلطاين ال�سامي رق��م (‪  ، )94/119‬وميثل توقيع ال�سلطنة على‬ ‫البو�سعيدي وزير البيئة وال�ش�ؤون املناخية وفد ال�سلطنة امل�شارك يف االجتماع‬ ‫ب��اجل��م��ه��وري��ة اليمنية‪  ‬ال�شقيقة‪ ،‬تتعلق ب���أوج��ه ال��ت��ع��اون ب�ين وزارت���ي‬
‫ه��ذه االتفاقية اعرتافها ب�أهمية حتقيق �أه���داف االتفاقية و���ض��رورة الأخذ‬ ‫العا�شر ل��ل��دول الأط���راف يف اتفاقية التنوع الأح��ي��ائ��ي التي يعقد يف مدينة‬ ‫ال��داخ��ل��ي��ة يف البلدين ال�شقيقني‪ ،‬و�سبل التن�سيق بينهما يف‪  ‬خمتلف‬ ‫الإقليمي لبناء ال�شـــراكات‬
‫بالتوجيهات العامة التي تدعو �إليها يف دعم م�سرية احلفاظ على مفردات‬ ‫ناغويا باليابان ‪ .‬و�أكد معاليه على �أن م�شاركة ال�سلطنة يف هذا االجتماع ت�أتي‬
‫ال��ت��ن��وع الأح���ي���ائ���ي‪ ،‬وح��م��اي��ة ال��ب��ي��ئ��ة وال�����س��ع��ي �إىل حت��ق��ي��ق مفهوم‪  ‬التنمية‬ ‫�ضمن اجلهود التي تبذلها يف جمال املحافظة على التنوع الأحيائي الفريد‬
‫املجالت ذات االهتمام امل�شرتك‪ .‬جاء ذلك خالل ا�ستقبال معايل ال�سيد‬
‫وزي��ر الداخلية ‪  ‬مبكتبه اليوم معايل حمود حممد عباد وزي��ر ال�شباب‬ ‫اال�سرتاتيجية يف املنطقة العربية‬
‫امل�ستدامة خالل ممار�سة كافة الأن�شطة االقت�صادية والزراعية وال�صناعية ‪.‬‬ ‫الذي تتميز به‪ ،‬والعمل على تنميته مبا ي�ضمن حتقيق اال�ستدامة للأحياء‬ ‫والريا�ضة ‪ ‬اليمني‪ ،‬والوفد املرافق له الذي يزور البالد حالياً‪ .‬‬
‫وبالتن�سيق مع �سائر اجلهات املخت�صة بالدولة مت و�ضع �إ�سرتاتيجية وطنية‬ ‫الفطرية يف ال�سلطنة ‪ .‬كما ي�ؤكد على دعمها للجهود العاملية الرامية �إىل‬ ‫ح�ضر املقابلة �سعادة ال�سيد حممد بن �سلطان البو�سعيدي وكيل وزارة‬ ‫ت�������ش���ارك ال�����س��ل��ط��ن��ة يف �أع����م����ال امل�ؤمتر‬
‫وخ��ط��ة ع��م��ل للتنوع الأح��ي��ائ��ي وحت��دي��د الإج�����راءات امل��ط��ل��وب��ة م��ن ك��ل جهة‬ ‫احلفاظ على التنوع الأحيائي خا�صة بعد الإعالن عن تخ�صي�ص عام ‪2010‬م‬ ‫الداخلية‪ ،‬وال��ل��واء الركن‪�  ‬سامل بن م�سلم قطن م�ساعد املفت�ش العام‬ ‫الإق�����ل�����ي�����م�����ي ب�����������ش������أن ب�����ن�����اء ال���������ش����راك����ات‬
‫طبقاً لاللتزامات ال��واردة باالتفاقية الدولية ال�ساعية �إىل ا�ستخدام املوارد‬ ‫�سنة للتنوع الأحيائي‪ ،‬وحر�صها على االن�ضمام �إىل االتفاقيات العاملية يف هذا‬ ‫لل�شرطة واجل��م��ارك‪ ،‬و�سعادة ر�شاد �أحمد الهنائي وكيل وزارة ال�ش�ؤون‬ ‫الإ���س�ترات��ي��ج��ي��ة يف امل��ن��ط��ق��ة ال��ع��رب��ي��ة من‬
‫الأحيائية ب�صورة م�ستدامة واقت�سام منافعها بطريقة عادلة م�ستعينة يف‬ ‫املجال ‪     .‬و�أ�شار معايل ال�سيد ب�أن حماية التنوع الأحيائي يف ال�سلطنة يعد‬ ‫الريا�ضية‪ ،‬و�سعادة عبدالرحمن خمي�س عبيد �سفري اجلمهورية اليمنية‬ ‫�أجل مواجهة الف�ساد‪ ،‬والذي تنظمه هيئة‬
‫ذلك بخربات االحت��اد العاملي لل�صون (‪ )IUCN‬وبدعم من مرفق البيئة‬ ‫�أحد ركائز التنمية امل�ستدامة‪ ،‬حيث تتميز بتنوع �أحيائي فريد �أهلها الن تكون‬ ‫املعتمد لدى ال�سلطنة‪ ،‬وال�سيد خالد بن حمد البو�سعيدي رئي�س االحتاد‬ ‫مكافحة الف�ساد بالأردن بالتعاون مع املكتب‬
‫ال��ع��امل��ي ( ‪) GEF‬ال��ت��اب��ع ل�برن��ام��ج الأمم امل��ت��ح��دة الإمنائي· وتعمل هذه‬ ‫موئال طبيعياً للكثري من احليوانات الربية النادرة ومركزاً علمياً للباحثني‬ ‫ال��ع��م��اين ل��ك��رة ال��ق��دم‪ ،‬وع���دد م��ن امل�����س���ؤول�ين ب����وزارة ال��داخ��ل��ي��ة‪ ،‬ووزارة‬ ‫الإق��ل��ي��م��ي ل��ل��دول ال��ع��رب��ي��ة ل�برن��ام��ج الأمم‬
‫الإ�سرتاتيجية على اقرتاح �أف�ضل ال�سبل والو�سائل لرتقية وتطوير تفاعل‬ ‫يف امل��ج��ال البيئي ‪ ،‬الأم���ر ال���ذي ن��ال��ت ب��ه ال�سلطنة مكانة م��رم��وق��ة و�سمعة‬ ‫ال�ش�ؤون الريا�ضية ‪.‬‬ ‫املتحدة الإمن��ائ��ي‪ ،‬وال���ذي افتتح ي��وم �أم�س‬
‫الإن�سان العماين مع بيئته وتقديره حلقوق واحتياجات الأجيال امل�ستقبلية‬ ‫طيبة بني دول العامل ‪ .‬واختتم معايل ال�سيد وزير البيئة وال�ش�ؤون املناخية‬ ‫حتت رعاية رئي�س الوزراء باململكة الأردنية‬
‫(ال��وع��ي البيئي)‪ ،‬واق�ت�راح الأط��ر الإداري���ة وامل�ؤ�س�سية والقانونية الالزمة‬ ‫ت�صريحه قائال ‪� :‬أن حم��اور ه��ذا االجتماع �سوف تعمل على مناق�شة كافة‬ ‫الها�شمية‪.‬‬
‫لتنفيذ الإ�سرتاتيجية الوطنية حلماية البيئة العمانية‪� ،‬إىل جانب حتديد‬ ‫الق�ضايا العاملية املتعلقة بالتنوع الأحيائي وطرق تنميتها من خالل اخلربات‬ ‫وميثل ال�سلطنة يف �أعمال امل�ؤمتر وفد‬
‫الإط��ار العام و�أ�سبقيات تخطيطية وامنائية عرب جميع القطاعات الوطنية‬
‫ذات ال�صلة لتنفيذ الإ�سرتاتيجية حتقيقا لأه��داف��ه��ا على امل��دى البعيد‪ ،‬و‬
‫العاملية املتواجدة من منظمات وهيئات دولية‪ ،‬واال�ستفادة من جتارب الدول‬
‫الأطراف املنظمة �إىل هذه االتفاقية وبرتوكول قرطاجنة لل�سالمة الأحيائية‪،‬‬
‫ال�سلطنة ت�شارك يف االجتماع التا�سع‬ ‫من �أع�ضاء اللجنة الفنية لدرا�سة اتفاقيات‬
‫م��ك��اف��ح��ة اجل���رمي���ة الإق��ل��ي��م��ي��ة والدولية‬
‫اقرتاح �أف�ضل ال�سبل والو�سائل التي ينبغي �أن تتعامل وتتفاعل بها ال�سلطنة‬
‫مع املجتمع الإقليمي وال��دويل بهدف �إ�صحاح البيئة العاملية واحلفاظ على‬
‫م�شريا �إىل �أهمية النتائج والتو�صيات التي �سيخرج بها ه��ذا االجتماع من‬
‫الناحية العلمية واملهنية والتطبيقية والتي �سوف حتقق اال�ستدامة للأحياء‬ ‫لوزراء اخلدمة املدنية بدول املجل�س‬ ‫ب��رئ��ا���س��ة م�ساعد امل��دع��ي ال��ع��ام خمي�س بن‬
‫�سامل اخلليلي من االدع��اء العام وع�ضوية‬
‫الفطرية على م�ستوى العامل وتعمل على حل الكثري من الق�ضايا العاملية‬ ‫‪ ‬‬ ‫ال�شيخ في�صل ب��ن ُع��م��ر ب��ن �سعيد املرهون‬
‫املوارد الطبيعية والرتاث احل�ضاري العاملي‪ .‬وتهدف الإ�سرتاتيجية يف املقام‬ ‫‪ ‬‬
‫الأول �إىل حماية بيئات املوائل الطبيعية واملوارد املتجددة املنتجة ال�ستغاللها‬ ‫يف هذا املجال ‪       .‬هذا و�سوف يتم خالل االجتماع مناق�شة عدد من املحاور‬ ‫املكلف بت�سيري �أع��م��ال م��دي��ر ع��ام املديرية‬
‫الهامة التي تتعلق باتفاقية التنوع الأحيائي وموفق الدول املنظمة �إىل هذه‬ ‫غادر معايل ال�شيخ‪ /‬حممد بن عبداهلل احلارثي وزير اخلدمة املدنية‬ ‫ال��ع��ام��ة للتخطيط م��دي��ر دائ����رة التعاون‬
‫ب�صورة ر�شيدة وم�ستدامة‪ ،‬كما ت��ه��دف �إىل ���ص��ون بيئات امل��وائ��ل الطبيعية‬ ‫والوفد املرافق له البالد م�ساء �أم�س متوجها �إىل دولة الكويت ال�شقيقة‪،‬‬
‫والتنوع النباتي واحليواين‪ ،‬كما توفر يف ذات الوقت بيئة طبيعية ذات جودة‬ ‫االتفاقية والتزاماتها منها الإ�سرتاتيجية التنفيذية لإعالن عام ‪2010‬م �سنة‬ ‫الدويل بوزارة العدل ‪.‬‬
‫للتنوع الأحيائي ‪ ،‬وع��دد من ق�ضايا التنوع البيولوجي وارتباطها بالعلوم‬ ‫وذل��ك للم�شاركة يف االجتماع التا�سع لأ�صحاب امل��ع��ايل وزراء اخلدمة‬ ‫ي��ه��دف ه��ذا امل���ؤمت��ر وال���ذي �سي�ستمر‬
‫عالية للأن�شطة الرتفيهية وال�سياحية‪ ،‬وه��ي ت�سهم �أي�ضا يف رف��ع م�ستوى‬ ‫املدنية بدول جمل�س التعاون لدول اخلليج العربية‪.‬‬
‫املعرفة بالنظم البيئية ورفع قدرات �إدارة املوارد‪ ،‬وتوفر الإ�سرتاتيجية فر�ص‬ ‫الأخ��رى مثل ق�ضايا التنوع البيولوجي الزراعي ‪ ،‬والأرا���ض��ي اجلافة و�شبه‬ ‫ل���غ���اي���ة ال�����س��اب��ع وال��ع�����ش��ري��ن م���ن ال�شهر‬
‫الرطبة ‪ ،‬والغابات ‪ ،‬واجلبال ‪ ،‬وق�ضايا املناطق املحمية ‪ ،‬وتغري املناخ ‪ ،‬والتنوع‬ ‫‪ ‬وكان يف وداع معاليه ل��دى مغادرته �سعادة ال�شيخ عبدالرحمن بن‬ ‫اجلاري‪� ،‬إىل ا�ستعرا�ض �أهم االجنازات التي‬
‫االقت�سام العادل للمنافع العائدة من ا�ستخدام املوارد ب�صورة م�ستدامة على‬ ‫�إبراهيم العربي وكيل وزارة اخلدمة املدنية‪  ‬ل�ش�ؤون موظفي اخلدمة‬
‫امل�ستويني املحلي والإقليمي‪ ،‬وت�شجع التعاون الإقليمي والدويل يف جماالت‬ ‫ال��ب��ح��ري وال�����س��اح��ل��ي ‪ ،‬وال��غ��اب��ات‪ ،‬وا���س��ت��دام��ة امل����وارد الطبيعية والأحيائية‬ ‫مت��ت يف ���ش���أن مكافحة الف�ساد‪ ،‬ا�ضافة اىل‬
‫والبيئية وعالقاتها باملنظمات واالتفاقيات الدولية الأخرى ‪.‬‬ ‫املدنية‪ ،‬و�سعادة ال�سفري �سامل ع�صاب الزمنان �سفري دولة الكويت لدى‬ ‫بناء ح��وار ت�شاركي �إقليمي ودويل ملجابهة‬
‫�صون التنوع الأحيائي وا�ستخدام املوارد الطبيعية ب�صورة م�ستدامة‪ .‬‬ ‫ال�سلطنة وعدد من امل�س�ؤولني بوزارة اخلدمة املدنية‪.‬‬ ‫املخاطر الناجمة عن تعطل وبط �إجراءات‬
‫مكافحة الف�ساد يف بع�ض بلدان املنطقة‪ ،‬كما‬
‫�سيناق�ش امل���ؤمت��ر م��ن خ�لال حلقات نقا�ش‬

‫«عمـانتل » �أف�ضــل �شــركة يف جمال عــالقات امل�ستثمـــرين‬


‫ب�ين م�س�ؤولني معنيني مب��و���ض��وع مكافحة‬
‫الف�ساد يف الدول العربية‪ ،‬وتعزيز ال�شفافية‬
‫وال��ن��زاه��ة وت��ن��ف��ي��ذ ات��ف��اق��ي��ة الأمم املتحدة‬
‫مل��ك��اف��ح��ة ال��ف�����س��اد وال���س��ت��ك�����ش��اف احلاجات‬
‫امل�ستجدة و�إمكانيات التعاون بني احلكومات‬
‫يف ال�سوق العماين‪ .‬ويف تعليقه على الفوز باجلائزتني قال مينون «نحن‬ ‫ح�صل مينون جوبيناث مدير عام اال�سرتاتيجية املالية يف عمانتل على‬ ‫م�سقط ‪ -‬الر�ؤية‬ ‫ال��ع��رب��ي��ة يف ه��ذا امل��ج��ال وي��ع��د ه��ذه اللقاء‬
‫ف��خ��ورون ب��ان ت��ت��وج ه��ذه اجل��ائ��زة امل��رم��وق��ة ج��ه��ودن��ا ال��ت��ي قطعت �شوطا‬ ‫جائزة ك�أف�ضل �شخ�صية يف التعامل مع امل�ستثمرين يف ال�سلطنة‪.‬‬ ‫ف��ر���ص��ة ل��ت��ب��ادل الأف��ك��ار والآراء واخلربات‬
‫ك��ب�يرا يف تطوير ع�لاق��ات امل�ستثمرين ‪ ،‬وق��د ك��ان التناف�س ك��ب�يرا بيننا‬ ‫وق���د ب��ن��ت ع��م��ان��ت��ل تعاملها م��ع م�ستثمريها ع��ل��ى م��ب��ادىء»ال��ث��ق��ة «‬ ‫ح�����ص��ل��ت «ع��م��ان��ت��ل» ع��ل��ى ج���ائ���زة «اف�����ض��ل ���ش��رك��ة يف جم���ال عالقات‬ ‫يف جم��ال تدعيم ال�����ش��راك��ة الإ�سرتاتيجية‬
‫وبني ال�شركات الأخرى العاملة يف نف�س املجال ‪ ،‬مما جعلنا ن�شعر بالر�ضا‬ ‫وال�شفافية « ‪ ،‬حيث حت��ر���ص ادارة ال�شركة على �ضمان االل��ت��زام ب�أعلى‬ ‫امل�ستثمرين» يف �سلطنة عمان لعام ‪ ،2010‬وهي اجلائزة التي منحت لها من‬ ‫ملواجهة الف�ساد‪ .‬ويبحث امل�ؤمتر يف عدة‬
‫بالفوز لرت�شيحنا من قبل �أو���س��اط امل�ستثمرين» ‪.‬و�أ���ض��اف « يعد فوزنا‬ ‫م�ستويات املعايري املطلوبة من امل�ستثمرين املحليني واالقليميني والعامليني‬ ‫قبل جمعية عالقات امل�ستثمرين يف ال�شرق االو�سط يف م�ؤمترها ال�سنوي يف‬ ‫جل�سات نقا�شية التحديات والفر�ص العاملية‬
‫ب�أف�ضل �شركة يف عالقات امل�ستثمرين‪ ،‬واف�ضل �شخ�صية يف التعامل مع‬ ‫‪ .‬وقد تناف�ست عمانتل مع جمموعة من كربى ال�شركات العمانية املدرجة‬ ‫بريوت ‪،‬والذي يعني بال�شركات واملهن يف منطقة ال�شرق االو�سط كاف�ضل‬ ‫امل�����س��ت��ج��دة �أم����ام ج��ه��ود ت��ع��زي��ز ال��ن��زاه��ة يف‬
‫امل�ستثمرين م�س�ؤولية ك�برى يجب احلفاظ عليها‪ ،‬خا�صة و�أن عالقات‬ ‫يف �سوق م�سقط ل�ل�أوراق املالية للح�صول على هذه اجلائزة التي تعتمد‬ ‫ممار�سات لها على �صعيد التعامل مع امل�ستثمرين ‪ .‬وي�أتي فوز عمانتل‬ ‫البلدان العربية كاال�ستفادة من متطلبات‬
‫امل�ستثمرين باتت اك�ثر اهمية لنا وذل��ك منذ حتويل عمانتل اىل �شركة‬ ‫على امل��ه��ارات واخل�ب�رات التي ت�ضطلع ع��ن طريق دائ���رة املالية بعمانتل‬ ‫عقب تر�شيحها مع ع��دد من ال�شركات العمانية وذل��ك وفقا مل�سح قامت‬ ‫ال��ت��ك��ام��ل ب�ي�ن اجل���ه���ود ال���دول���ي���ة واجلهود‬
‫خا�صة يف عام ‪ 1999‬وطرح �أ�سهمها لالكتتاب العام يف �سنة ‪.2005‬‬ ‫والتي ت�ساعد هذه ال�شركات لت�صبح �شركات رائدة يف عالقات امل�ستثمرين‬ ‫ب�إجرائه م�ؤ�س�سة توم�سون روي�ترز ‪ .‬واىل جانب فوز ال�شركة باجلائزة ‪،‬‬ ‫الإق���ل���ي���م���ي���ة يف جم����ال م��ك��اف��ح��ة الف�ساد‪،‬‬
‫وم���راج���ع���ة ت���ق���دم ج���ه���ود ت���ع���زي���ز النزاهة‬
‫وم��ك��اف��ح��ة ال��ف�����س��اد‪ ،‬ودع����م ت��ن��ف��ي��ذ اتفاقية‬

‫«رنــة موبايــــل» تطلــــــق حمـــلة «ا�شحـــــن واربـــــح»‬


‫الأمم املتحدة ملكافحة الف�ساد والتحديات‬
‫امل�شرتكة لتعزيز النزاهة‪ ،‬كما �سيتم خالل‬
‫امل�ؤمتر عر�ض املبادرة الإقليمية اجلديدة‬
‫ملكافحة الف�ساد التي ينفذها برنامج الأمم‬
‫امل��ت��ح��دة الإمن���ائ���ي ب��ال��ت��ع��اون م��ع ع���دد من‬
‫جزء من اجلهود امل�ستمرة لرنة موبايل من �أجل حت�سني جتربة العمالء من‬ ‫هاتف « �آي فون» وع�شر فر�ص لربح �سيارة تويوتا «�أف جي كروز»‪� .‬أعربت غادة‬ ‫م�سقط‪ -‬الر�ؤية‬ ‫ال�����ش��رك��اء الإقليميني وال��دول��ي�ين ‪ ،‬لإتاحة‬
‫خالل تقدمي مكاملات ور�سائل ن�صية ب�أ�سعار مناف�سة ومركز خدمات امل�شرتكني‬ ‫بنت حممد اليو�سف‪ ،‬ع�ضو جمل�س �إدارة رنة موبايل « كعر�ض مبد�أي �إجراء‬ ‫امل���ج���ال �أم����ام م��ن��اق�����ش��ة ���س��ب��ل ت��ع��زي��ز فر�ص‬
‫امل��م��ي��ز‪ ،‬ب��الإ���ض��اف��ة �إىل خ��دم��ات مبتكرة وع��رو���ض قيمة مل��ك��اف���أة عمالئنا على‬ ‫ال�سحب الأول يف ‪ 3‬يناير ‪ 2011‬ملكاف�أة العمالء الأوفياء‪ ،‬كما �أن العمالء اجلدد‬ ‫�أعلنت رنة موبايل عن �إطالق حملة «ا�شحن واربح مع رنة موبايل» والتي‬ ‫ال���و����ص���ول �إىل الأه�������داف امل����رج����وة وو�ضع‬
‫وفائهم وا�ستمرارهم معنا»‪� .‬سيتم ال�سحب الأ�سبوعي على الهاتف النقال «�آي‬ ‫�سيحظون بفر�ص للربح �أي�����ض��ا‪ ،‬نحن ن��ه��دف ب�إ�ستمرار �إىل ت��زوي��د عمالئنا‬ ‫تهدف �إىل مكاف�أة عمالء رنة الأوفياء من خالل تقدمي فر�ص للفوز بهاتف‬ ‫جمموعة من الأفكار والتو�صيات امل�شرتكة‬
‫فون» كل يوم اثنني كما �أن ال�سحب على �سيارة تويوتا «اف جي كروز» �سيتم كل‬ ‫ب�أف�ضل اخلدمات مقابل �أق��ل الأ�سعار بال ر�سوم �إ�ضافية وبال ر�سوم �شهرية‪.‬‬ ‫نقال « �آي فون» كل �أ�سبوع و�سيارة تويوتا «�أف جي كروز» كل ثالثة �أ�شهر ‪ .‬كل‬ ‫التي ميكن لها �أن تعزز التعاون الإقليمي‬
‫ثالثة �أ�شهر‪ ،‬مع الأخذ بالعلم ب�أن �أول �سحب �سيتم يف بداية �شهر يناير ‪،20911‬‬ ‫هذه احلملة متثل التزامنا بوعودنا جتاه عمالئنا الأوفياء»‪.‬‬ ‫�إعادة تعبئة ر�صيد بقيمة ريال واحد تعادل فر�صة واحدة للفوز ‪ ،‬وهذا يعني‬ ‫يف جم����ال م��ك��اف��ح��ة ال��ف�����س��اد والتحديات‬
‫�أي بعد �شهرين فقط من بدء احلملة‪.‬‬ ‫كما �صرح عادل اللواتي رئي�س ق�سم خدمات امل�شرتكني «هذا الربنامج هو‬ ‫�إن �إعادة تعبئة الر�صيد بقيمة ع�شرة رياالت �ستمنح العميل ع�شر فر�ص لربح‬ ‫املطروحة على ال�ساحة ‪.‬‬

‫تد�شني ناقلة النفط اخلام العمالقة �صحم يف اليابان‬


‫خدمات نقل النفط اخل��ام �إىل خمتلف �أنحاء العامل‪  .‬وتعترب‬ ‫كوماموتو (اليابان) ‪ -‬العمانية‬
‫ناقلة النفط‪  ‬اخلام العمالقة هي اخلام�سة من نوعها التي يتم‬
‫ا�ستالمها ليتم ت�شغيلها جتاريا يف الأ���س��واق العاملية الفورية‬ ‫ت��زام��ن��ا م��ع اح��ت��ف��االت ال�سلطنة بالعيد ال��وط��ن��ي الأربعني‬
‫مما ي�ضيف‪  ‬عائدا جديدا �إىل عوائد ال�شركة‪ .‬كما �أنه وخالل‬ ‫املجيد‪  ‬احتفل يف حمافظة كوماموتو بجنوب اليابان‪  ‬ام�س‬
‫اخلم�سة الأعوام املا�ضية متكنت ال�شركة من بناء �أ�سطول م�ؤلف‬ ‫بتد�شني ناقلة النفط اخل��ام العمالقة (�صحم) لتكون بذلك‬
‫من ‪ 42‬ناقلة منها ‪ 24‬ناقلة م�شغلة (‪ )20‬ناقلة مملوكة لل�شركة‬ ‫الناقلة الـ ‪ 20‬اململوكة وامل�شغلة �ضمن �أ�سطول ال�شركة العمانية‬
‫و‪ 4‬ناقالت م�ست�أجرة ومعاد ت�شغيلها يف ال�سوق املحلية والعاملية‬ ‫للنقل البحري‪.‬و�أقيم االحتفال حتت رعاية �سعادة خالد بن‬
‫و ‪ 18‬ناقلة مت التعاقد على بنائها وهي يف مرحلة البناء وبهذا‬ ‫ها�شل امل�صلحي �سفري ال�سلطنة املعتمد لدى اليابان وبح�ضور‬
‫ت�صل القدرة اال�ستيعابية احلالية لأ�سطول ال�شركة امل�شغل �إىل‬ ‫عدد من املعنيني بال�شركة العمانية للنقل البحري وم�صنعي‬
‫‪7‬ر‪ 4‬مليون طن تقريبا‪ ،‬كما �أن ال��ق��درة اال�ستيعابية لل�شركة‬ ‫الناقلة �شركة يونيفر�سال لبناء ال�سفن‪.‬وقد جتول �سعادة راعي‬
‫�ست�صل اىل ‪ 8‬ماليني‪  ‬طن يف عام ‪2013‬م‪.‬‬ ‫ •ناقلة النفط العمالقة «�صحم»‬ ‫احل��ف��ل واحل�����ض��ور داخ���ل خمتلف �أق�����س��ام الناقلة ال��ت��ي �صنعت‬
‫‪ ‬وي�أتي‪  ‬توقيت ا�ستالم الناقلة �صحم تزامنا م��ع احتفال‪ ‬‬ ‫يف احل��و���ض اجل���اف اخل��ا���ص بت�صنيع ال�����س��ف��ن ال��ت��اب��ع ل�شركة‬
‫ال�سلطنة بالعيد الوطني‪  ‬الأربعني املجيد وت�أكيدا على توجه‬ ‫يونيفر�سال لبناء ال�سفن اليابانية‪ ،‬حيث ا�ستمع احل�ضور �إىل تتعامل مع خمتلف الظروف املناخية املختلفة‪.‬وتبلغ حمولة‬
‫احلكومة الحياء تاريخ عمان البحري وذلك من خالل اقامة‬ ‫�شرح مف�صل من قبل مهند�سي ال�شركة امل�صنعة للناقلة عن الناقلة ‪� 300‬ألف طن من النفط اخلام ويبلغ طولها ‪ 330‬مرتا‬
‫�صناعة بحرية متكاملة يوفر لها بناء �أ�سطول من الناقالت‬ ‫وعر�ضها ‪ 60‬مرتا وارتفاعها من الغاط�س نحو ‪ 22‬مرتا‪ .‬ي�شار‬ ‫خمتلف �أجهزة ومعدات التحكم التي زودت بها الناقلة‪ .‬‬
‫البحرية وبناء حو�ض جاف يف والية الدقم يقوم على �صيانتها‬ ‫اجلدير بالذكر �أن الناقلة (�صحم) �صممت وفقا لأحدث �إىل �أن دخول ناقلة النفط اخلام العمالقة (�صحم)‪  ‬يعترب‪�  ‬أحد‬
‫و�أكادميية بحرية يف والية �صحار تعمل على ت�أهيل القباطنة‬ ‫املوا�صفات العاملية يف جمالها وو�ضع لها �أف�ضل �أجهزة ال�سالمة الإجنازات امل�ستمرة لل�شركة العمانية للنقل البحري‪  ‬يف تدعيم‬
‫واملهند�سني العاملني على ظهر تلك الناقالت‪.‬‬ ‫امل�لاح��ي��ة وزودت ب�أف�ضل امل��ع��دات التقنية ال��ت��ي ميكن لها �أن وتر�سيخ قدراتها وذل��ك لتلبية احتياجات ال�سوق العاملية من‬
‫‪3‬‬ ‫االربعاء ‪ 18‬من ذي القعدة ‪1431‬هـ املوافق ‪ 27‬اكتوبر ‪2010‬م‬ ‫�شاهد على النه�ضة‬
‫م�شيدا مبا حتقق من منجزات خالل الأربعني �سنة املا�ضية‬
‫جــدول‬
‫�أعمـــال‬ ‫رئي�س جمل�س الدولة ‪ :‬بناء الإن�سان ال ُعماين هو الهاج�س الأول‬
‫اجلل�سة‬
‫جلـــاللة ال�سلطـــان منـذ البــواكري الأوىل للنه�ضـة املبــاركة‬
‫عمان الغالية تواكب دول العامل املتقدم فخورة ب�أبنائها عزيزة مبواردها واثقة بخطواتها‬
‫�إجنازات النه�ضة غريت وجه احلياة يف عمان وجعلتها تتبو�أ مكانتها على امل�ستويني الإقليمي والدويل‬
‫مبادئ را�سخة‬ ‫م�سقط – الر�ؤية‬
‫�إن الت�أكيد على املبادئ الرا�سخة‪ ،‬والأ�س�س الثابتة التي‬ ‫�أ��ش��اد م�ع��ايل ال��دك�ت��ور يحيى ب��ن حم�ف��وظ امل�ن��ذري رئي�س‬
‫تنتهجها ال�سلطنة يف تعاملها م��ع حميطها الإقليمي‬ ‫جمل�س الدولة مبا حتقق على �أر���ض ال�سلطنة من منجزات‬
‫ •جانب من جل�سة جمل�س الدولة‬ ‫وال � ��دويل ال�ق��ائ�م��ة ع�ل��ى االح �ت��رام امل �ت �ب��ادل وامل�صالح‬ ‫كبرية‪ ،‬وعديدة خالل الأربعني �سنة املا�ضية ‪.‬‬
‫امل���ش�ترك��ة وع ��دم ال�ت��دخ��ل يف � �ش ��ؤون ال �غ�ير‪ ،‬يف مقابل‬ ‫وقال لدى تر�ؤ�سه اجتماع اجلل�سة العادية الأوىل من دور‬
‫عدم القبول بتدخل ذلك الغري �أياً كان يف �ش�ؤوننا‪ ،‬وهي‬ ‫االنعقاد ال�سنوي الرابع من الفرتة الرابعة للمجل�س الذي‬
‫ب�ي��ن م� �ع ��ايل ال� ��دك � �ت� ��ور ي �ح �ي��ى بن‬ ‫مبادئ �أك�سبت ال�سلطنة احرتاما كبريا وتقديرا عاما‬
‫حمفوظ املنذري رئي�س جمل�س الدولة‬ ‫عقد يف قاعة احل�صن يف حي ال�شاطئ ب�صاللة متزامنة مع‬
‫من قبل املجتمع الدويل لهذا النهج وذلك الدور الذي‬ ‫�أج��واء الفرح العماين باالحتفال بالذكرى الأربعني لعيدنا‬
‫ل �ل �م �ك��رم�ين �أع� ��� �ض ��اء امل �ج �ل ����س ج ��دول‬ ‫تقوم به يف دعم ال�سلم والأمن الدوليني يف منطقة مليئة‬
‫�أعمال اجلل�سة الذي ي�شتمل على عدد‬ ‫الوطني املجيد ‪ :‬لقد كان بناء الإن�سان العُماين هو الهاج�س‬
‫بال�صراعات وم�ضطربة بالنزاعات‪ ،‬فلله احلمد واملنة‬ ‫الأول والأه��م جلاللته ‪ -‬حفظه اهلل ‪ -‬منذ البواكري الأوىل‬
‫من املو�ضوعات منها مناق�شة الالئحة‬ ‫على ما �أنعم به على بالدنا من نعمة الأمن واال�ستقرار‪،‬‬
‫ال��داخ �ل �ي��ة ل �ل �ج �ن��ة ال��وط �ن �ي��ة حلقوق‬ ‫للنه�ضة املباركة‪ ،‬انطالقا من ك��ون ه��ذا الإن�سان ‪ ..‬يف كل‬
‫والتقدم واالزدهار يف ظل عهد جاللته امليمون‪.‬‬ ‫التجارب الناجحة للأمم وال�شعوب هو غاية التنمية‪ ،‬يجني‬
‫الإن�سان‪ ،‬واملذكرة املقدمة حول حتديد‬ ‫وق��د �أك��د معاليه على ��ض��رورة الإي�ف��اء با�ستحقاقات‬
‫مدة وعدد جل�سات دور االنعقاد ال�سنوي‬ ‫ثمارها وي�سعد مبكا�سبها‪ ،‬وه��و �أي�ضا وبنف�س امل�ستوى من‬
‫الوطن من الوالء والوفاء لهذا الوطن الكرمي و�سلطانه‬ ‫الأهمية و�سيلة التنمية‪ ،‬و�أدات�ه��ا الفعالة لتج�سيد خططها‬
‫ال��راب��ع م��ن ال �ف�ترة ال��راب �ع��ة‪ ،‬واملذكرة‬ ‫املفدى‪ ،‬حيث قال‪� :‬إن توجه جاللته ‪ -‬حفظه اهلل ورعاه‬ ‫وبراجمها �إىل واقع ملمو�س يحقق اخلري للجميع‪.‬‬
‫امل�ع��دة ب�ش�أن امل��و��ض��وع��ات ال�ت��ي تقدمت‬ ‫– يف خطابه ال�سامي بالتحية والتقدير �إىل كل من‬ ‫و�أ� �ض��اف‪ :‬ه��ا نحن ال �ي��وم‪ ،‬وب�ع��د �أرب �ع�ين ع��ام��ا م��ن العمل‬
‫ال�ل�ج��ان ال��دائ�م��ة باملجل�س لدرا�ساتها‬ ‫�أ� �س �ه��م يف ب �ن��اء � �ص��رح ال ��دول ��ة ال �ع �� �ص��ري��ة‪ ،‬و�� �ش ��ارك يف‬
‫القادمة‪� ،‬إ�ضافة �إىل الإطالع على عدد‬ ‫وال �ك �ف��اح‪ ،‬وم��ن امل��راج�ع��ة وال�ن�ج��اح نفخر مب��ا حت�ق��ق يف هذا‬
‫حتقيق منجزاتها‪ ،‬وال�سهر على �صونها وحمايتها من‬ ‫امل���ض�م��ار‪ ..‬ف�ه��ا ه��ي ع�م��ان ال�غ��ال�ي��ة وه��ي ت��واك��ب دول العامل‬
‫من املو�ضوعات والتقارير املتعلقة بعمل‬ ‫مدنيني وع�سكريني‪ ،‬ونحن بدورنا ‪ -‬يف جمل�س الدولة‬ ‫ •د‪ .‬يحيى بن حمفوظ املنذري‬
‫املجل�س وم�شاركات الأع�ضاء‪ .‬بالإ�ضافة‬ ‫املتقدم فخورة ب�أبنائها‪ ،‬عزيزة مب��وارده��ا‪ ،‬واثقة بخطواتها‬
‫‪ -‬نبارك لكل املخل�صني هذه الإ�شادة امل�ستحقة من لدن‬
‫�إىل البنود االعتيادية وتقرير الأمانة‬ ‫قائد امل�سرية املظفرة‪ ،‬وندعوهم �إىل مزيد من اجلهد‬ ‫‪ ،‬فحق علينا �أن نقول جلاللته ‪� -‬أي��ده اهلل ‪ -‬يف ه��ذا اليوم ورع ��اه – وق ��ال‪ :‬لقد �أت��ى اخل�ط��اب ال�سامي يف اف�ت�ت��اح دور بتلك املنجزات املاثلة للعيان‪ ،‬ال يكفي وح��ده بقدر م��ا تهم‬
‫العامة للمجل�س‪ ،‬وذلك بهدف اخلروج‬ ‫امل �ق��در‪ ،‬وال�ع�م��ل املعبــر ع��ن خ��ال����ص وفائــهم و�صـــادق‬ ‫العزيز ‪ :‬لقد حكمتم ‪ ،‬فعدلتم ‪ ،‬ف�أمنتم و�شعبكم ال��ويف من االنعقاد ال�سنوي الرابع من الفرتة الرابعة ملجل�س عمان يف امل�ح��اف�ظ��ة عليها و��ص��ون�ه��ا وح�م��اي�ت�ه��ا وتو�صيلها للأجيال‬
‫بتو�صيات مفيدة‪ ،‬وذل��ك يف كل ما من‬ ‫والئهم لوطنهم و�سلطانهم‪ ،‬كما ندعو ‪ -‬يف هذا املقام‬ ‫عاديات الأي��ام‪ ،‬ومن �صروف الزمان ‪ ..‬فهنيئا ل�شعبكم بكم مدينة �صاللة مطلع هذا ال�شهر حافال بالدالالت‪ ،‬وملخ�صا القادمة‪ ،‬وهي مهمة ينبغي �أن تكون �ضمن �أولويات املرحلة‪،‬‬
‫�ش�أنه حتقيق الأهداف النبيلة للمجل�س‬ ‫ل�ل�إجن��ازات‪ ،‬ومر�شدا للتطلعات‪ ،‬وه��و مبثابة برنامج عمل وم��ن ج��ان�ب�ك��م ‪� -‬أن �ت��م �أع���ض��اء امل�ج�ل����س ‪ -‬م��ن خ�ل�ال �أجهزة‬ ‫قائدا رائدا حكيما‪ ،‬وهنيئا لكم به �شعبا وف ًّيا كرميا‪.‬‬
‫‪� -‬سائر الأجيال العمانية املعطاءة �إىل االقتداء ب�سلفهم‬
‫يف م�سرية التنمية ال�شاملة للبالد يف‬ ‫ال�صالح واالعتزاز مبا قدموه من ت�ضحيات وجهود هم‬ ‫وجب على اجلميع تدار�سه والعمل به‪ ،‬كل يف جماله وح�سب املجلـــ�س وجل��ان��ه �أن يتم ت��دار���س ال�سبل والو�سائل الكفيلة‬ ‫دالالت مهمة‬
‫ظ��ل ال��رع��اي��ة ال���س��ام�ي��ة مل��والن��ا جاللة‬ ‫ينعمون الآن بثمارها‪ ،‬ويتــفـي�أون بظاللها‪ ،‬و�أن يكونوا‬ ‫اخت�صا�صه ‪.‬وبني معاليه حجم م�س�ؤولية املحافظة على ما ب�صون املنجز واملحافظة عليه من خالل امل�ساهمة يف اقرتاح‬
‫ال�سلطان املعظم ‪ -‬حفظه اهلل ورعاه ‪.-‬‬ ‫عند ح�سن ظن بلدهم و�أهلهم بهم‪ ،‬ليوا�صلوا امل�سرية‬ ‫ون��وه معايل الدكتور رئي�س جمل�س ال��دول��ة بالدالالت مت �إجن��ازه م�ضيفا‪ :‬لقد حتقق خالل الأربعني عاما املا�ضية النظم والقوانني والآل�ي��ات وال�برام��ج الكفيلة بتحقيق هذا‬
‫امل�ه�م��ة ال �ت��ي ت�ضمنها اخل �ط��اب ال���س��ام��ي حل���ض��رة �صاحب منجزات كثرية غ�يرت وج��ه احلياة يف عمان وجعلتها تتبو�أ ال�ه��دف النبيل ال��ذي ين�شده جاللته ‪ -‬حفظه اهلل ورع��اه ‪-‬‬
‫اجل�لال��ة ال�سلطان ق��اب��و���س ب��ن �سعيد املعظم – حفظه اهلل مكانتها على امل�ستويني الإق�ل�ي�م��ي وال ��دويل‪ ،‬لكن التذكري جليل النه�ضة املباركة والأجيال القادمة‪.‬‬
‫اخلرية برعاية املوىل عز وجل وتوفيقه وعونه‪.‬‬
‫اقت�صاد‬ ‫الأربعاء ‪ 18‬من ذي القعدة ‪1431‬هـ املوافق ‪ 27‬اكتوبر ‪2010‬م‬ ‫‪4‬‬
‫متابعات‬
‫الف مراقب ي�شاركون فـي الأعمال امليدانية للعملية غدا‬ ‫ال�سلطنة ت�شارك يف‬
‫اجتماع �إعداد ال�سجل‬
‫مكي‪ :‬حتديث قوائم املباين وامل�ساكن والأ�سر �أهم مراحل التعداد‬ ‫العاملي ل�سفن ال�صيد‬
‫م�سقط ‪ .‬الر�ؤية‬
‫التعداد مل ت�ألو جهدا يف �سبيل �إع��داد الكوادر الب�شرية‬ ‫�سواء كانت من�ش�آت للقطاع اخلا�ص كال�شركات التجارية‬ ‫م�سقط – الر�ؤية‬ ‫ت�شارك ال�سلطنة ممثلة بوزارة الرثوة ال�سمكية‬
‫وذل��ك من خ�لال تنظيم العديد من الربامج التدريبية‬ ‫وال�صناعية او القطاع العام كالوزارات والهيئات احلكومية‬
‫بهدف �إمدادهم باملهارات واملعارف الالزمة التي تعينهم‬ ‫وامل�ست�شفيات واملراكز ال�صحية او املن�ش�آت الأهلية كالأندية‬ ‫ت��ب��د�أ ي���وم غ��د اخل��م��ي�����س ف��ع��ال��ي��ات الأع���م���ال امليدانية‬ ‫يف �أع��م��ال اجتماع امل�����ش��اورة التقنية لتحديد هيكل‬
‫على �أداء املهام املناطة بهم على �أكمل وجه‪.‬‬ ‫الريا�ضية واملراكز الثقافية واالجتماعية كجمعيات املر�أة‬ ‫لعملية حتديث قوائم املباين وامل�ساكن والأ�سر واملن�ش�آت يف‬ ‫و�إ�سرتاتيجية �إع��داد ال�سجل العاملي ل�سفن ال�صيد‬
‫وب�ين معاليه ان �إدارة ال��ت��ع��داد ق��ام��ت يف وق��ت مبكر‬ ‫واجلمعيات اخل�يري��ة م���ؤك��دا معاليه على �أهمية ح�صر‬ ‫جميع حمافظات ومناطق ال�سلطنة والتي ت�أتي ا�ستعدادا‬ ‫و�سفن النقل املربدة و�سفن التموين والتي تنظمها‬
‫بتجهيز ك��اف��ة امل���راك���ز الإ���ش��راف��ي��ة ال��ب��ال��غ ع��دده��ا اثنان‬ ‫املن�ش�آت يف �إيجاد قاعدة اقت�صادية مهمة تعني املخططني‬ ‫لتنفيذ العد الفعلي لل�سكان وامل�ساكن يف الثاين ع�شر من‬ ‫منظمة الأغ��ذي��ة وال��زراع��ة ل�ل�أمم املتحدة ( الفاو‬
‫و���س��ت��ون م��رك��زاً �إ���ش��راف��ي��اً منت�شرة يف جميع حمافظات‬ ‫و�صناع القرار يف ر�سم ال�سيا�سات وو�ضع امل�شاريع الالزمة‬ ‫دي�سمرب القادم‪.‬‬ ‫) وذلك مبقر املنظمة يف العا�صمة االيطالية روما‬
‫وم��ن��اط��ق ال�سلطنة ب��ك��اف��ة املتطلبات الفنية والب�شرية‬ ‫للنهو�ض باالقت�صاد الوطني‪.‬‬ ‫وبهذه املنا�سبة �أك��د معايل احمد بن عبد النبي مكي‬ ‫خالل الفرتة من ‪ 12 – 8‬من �شهر نوفمرب القادم‬
‫ورب��ط��ه��ا �إل��ك�ترون��ي��ا م��ع �إدارة ال��ت��ع��داد يف م�سقط الأمر‬ ‫و�أ���ض��اف معايل وزي��ر االقت�صاد الوطني نائب رئي�س‬ ‫وزي���ر االق��ت�����ص��اد ال��وط��ن��ي ن��ائ��ب رئ��ي�����س جمل�س ال�ش�ؤون‬ ‫وميثل ال���وزارة يف االجتماع وف��د برئا�سة املهند�س‬
‫ال��ذي �سيم ّكن م��ن متابعة �سري الأع��م��ال امليدانية بكل‬ ‫جمل�س ال�����ش���ؤون امل��ال��ي��ة وم����وارد ال��ط��اق��ة امل�����ش��رف العام‬ ‫املالية وم���وارد الطاقة امل�شرف ال��ع��ام للتعداد ان عملية‬ ‫نا�صر ب��ن �سيف ب��ن �شام�س الكيومي م��دي��ر دائرة‬
‫�سهولة وي�سر‪ ،‬م�ضيفاً معاليه انه �سيتم توزيع مطبوعة‬ ‫للتعداد �إىل ان عملية التحديث �ستتيح معرفة الأ�سر‬ ‫حتديث قوائم املباين وامل�ساكن والأ���س��ر واملن�ش�آت تعترب‬ ‫ال���رق���اب���ة وال�ت�راخ���ي�������ص ال�����س��م��ك��ي��ة وع�����ض��وي��ة كال‬
‫�إعالمية متعددة اللغات بهدف �شرح وتو�ضيح البيانات‬ ‫الراغبة يف الإدالء ببياناتها عن طريق �شبكة املعلومات‬ ‫من �أهم املراحل التي مير بها التعداد ي�شارك يف تنفيذها‬ ‫م��ن‪ :‬خمي�س ب��ن خلفان ب��ن خ��زمي الهنائي رئي�س‬
‫املراد جمعها من الأ�سر واملن�ش�آت‪.‬‬ ‫العاملية الإن�ترن��ت حيث �سيتم حتديد ه��ذه الأ���س��ر ونقل‬ ‫نحو �ألف مراقب وت�أتي هذه املرحلة بهدف الوقوف على‬ ‫ق�سم الرتاخي�ص ال�سمكية وعبد اهلل بن �أحمد بن‬
‫ويف ختام ت�صريحه نا�شد معايل وزير االقت�صاد الوطني‬ ‫بياناتها �إىل مركز االت�صال و�ضبط اجلودة ليتم التوا�صل‬ ‫التغريات التي قد تكون ح�صلت يف املباين او يف مكوناتها‬ ‫حمود احلارثي قبطان �سفينة �أول‪ .‬و�سوف يناق�ش‬
‫امل�����ش��رف ال��ع��ام ل��ل��ت��ع��داد ك��اف��ة الأ���س��ر و�أ���ص��ح��اب املن�ش�آت‬ ‫معها‪ ،‬مو�ضحا معاليه ان هذا الأ�سلوب يف جمع البيانات‬ ‫من م�ساكن وا�سر ومن�ش�آت نظرا مل�ضي فرتة زمنية على‬ ‫االج��ت��م��اع ال��ع��دي��د م��ن امل��وا���ض��ي��ع امل��ت��ع��ل��ق��ة ب�إعداد‬
‫والقائمني عليها التعاون مع جامعي البيانات يف �سبيل‬ ‫ال���ذي تنفذه ال�سلطنة لأول م��ره ميثل ق��ف��زة نوعية يف‬ ‫�إج���راء عملية احل�صر ال��ت��ي ن��ف��ذت يف وق��ت �سابق الأمر‬ ‫ال�سجل العاملي ل�سفن ال�صيد و�سفن النقل املربدة‬
‫�إجناح هذا امل�شروع الوطني املهم م�ؤكداً يف الوقت نف�سه‬ ‫�إج��راء التعدادات ال�سكانية من جهة ومتا�شياً مع توجه‬ ‫ال���ذي يتطلب حتديثها بحيث ت��ك��ون بياناتها اق���رب ما‬ ‫و�سفن التموين مثل‪ :‬نطاق ال�سجل العاملي لل�سفن‬
‫ان كافة البيانات الفردية مبوجب القانون الإح�صائي‬ ‫البالد نحو احلكومة الإلكرتونية من جهة �أخرى‪.‬‬ ‫يكون �إىل العد الفعلي لل�سكان وامل�ساكن الذي �سيجرى يف‬ ‫املقرتح واعتماد عامل تعريف وحيد لهوية ال�سفن‬
‫ال�����ص��ادر ب��امل��ر���س��وم ال�سلطاين ال�سامي رق��م ‪2001 /29‬م‬ ‫ •احمد بن عبد النبي مكي‬ ‫م�ؤكدا معايل امل�شرف العام للتعداد ان كافة الأعمال‬ ‫الثاين ع�شر من دي�سمرب القادم‪.‬‬ ‫املعروف واخليارات املتاحة لتطبيق ال�سجل العاملي‬
‫ت��ع��ت�بر ���س��ري��ة وال ت�ستخدم �إال ل�ل�أغ��را���ض الإح�صائية‬ ‫امليدانية لعملية حتديث قوائم املباين وامل�ساكن والأ�سر‬ ‫و�أو����ض���ح معاليه ان ح�صر امل��ن�����ش���آت �سي�شمل املن�ش�آت‬ ‫والق�ضايا القانونية املتعلقة ب�إعداد ال�سجل ومدى‬
‫وال���ذي �سيكون ل��ه ال���دور ال��ك��ب�ير يف دق��ة ج��م��ع البيانات وب�صورة جتميعية‪.‬‬ ‫واملن�ش�آت تنفذ �إلكرتونيا وذلك با�ستخدام الأجهزة الكفية‬ ‫بكافة �أن��واع��ه��ا املختلفة االقت�صادية وال��غ�ير اقت�صادية‬ ‫مالئمة الو�ضع للمتطلبات امل�ستقبلية واحتياجات‬
‫و�سرعة احل�صول على نتائجها م�ضيفا معاليه ان �إدارة‬ ‫ال����دول ال��ن��ام��ي��ة �إداري�����ا وق��ان��ون��ي��ا ل�لان�����ض��م��ام لهذا‬
‫ال�����س��ج��ل وط��ري��ق��ة ال��ع��م��ل مل�����ش��روع �إع������داد ال�سجل‬

‫«االقت�صاد الوطني»‪ :‬ارتفاع الناجت املحلي الإجمايل بن�سبة ‪ %33,9‬يف الن�صف الأول‬
‫العاملي ل�سفن ال�صيد و�سفن النقل امل�ب�ردة و�سفن‬
‫ال��ت��م��وي��ن و�إدارت�������ه ومت��وي��ل��ه ب���الإ����ض���اف���ة مناق�شة‬
‫الأع��م��ال اجل��اري��ة لإع����داد ال�سجل وا���س��ت��ع��را���ض ما‬
‫مت اجن�����ازه والأج����ن����دة امل���ع���دة وامل��و���ض��وع��ة للفرتة‬
‫ال��ق��ادم��ة وو���ض��ع ال�بروت��وك��والت اخل��ا���ص��ة للو�صول‬
‫وق����د ح��ق��ق��ت الأن�����ش��ط��ة ال�����ص��ن��اع��ي��ة منواً‬ ‫الر�ؤية – فايزة الكلبانية‬ ‫�إىل املعلومات ال�لازم��ة لإع���داد ال�سجل كما �سيتم‬
‫م��ل��ح��وظ��اً خ�ل�ال ت��ل��ك ال��ف�ترة ح��ي��ث بلغت‬ ‫�أي�����ض��ا خ�ل�ال االج��ت��م��اع ان��ت��خ��اب رئ��ي�����س جمموعة‬
‫القيمة امل�ضافة لها نحو (‪ )1726‬مليون‬ ‫�سجل الناجت املحلي الإجمايل بالأ�سعار‬ ‫ف��ري��ق ال��ع��م��ل ل��ل��م�����ش��روع واع��ت��م��اد ج���دول الأعمال‬
‫ري��ال عماين مقارنة بنحو (‪ )1528‬مليون‬ ‫اجلارية ارتفاعاً ملحوظا يف الن�صف الأول‬ ‫وترتيبات امل�شاورة التقنية وانتخاب ن��واب الرئي�س‬
‫ري����ال يف ال��ن�����ص��ف الأول م���ن ع���ام ‪2009‬م‪،‬‬ ‫من عام ‪2010‬م بلغت ن�سبته ‪ %33,9‬مقارنة‬ ‫وتعيني املقرر بالإ�ضافة �إىل ما ي�ستجد من �أعمال‪..‬‬
‫وجاءت معظم الزيادة من خالل منو القيمة‬ ‫ب��ن��ف�����س ال���ف�ت�رة م���ن ع����ام ‪2009‬م‪ ،‬ويرجع‬ ‫وعلى مدى خم�سة �أيام وهي قرتة انعقاد االجتماع‬
‫امل�ضافة لن�شاط ال�صناعة التحويلية بن�سبة‬ ‫�سبب هذا االرتفاع �إىل النمو الذي �شهدته‬ ‫�سيناق�ش ممثلي ما يزيد على ‪ 120‬دول��ة اجلوانب‬
‫(‪ )%20.8‬وك���ذل���ك من���و ال��ق��ي��م��ة امل�ضافة‬ ‫الأن�شطة النفطية خالل تلك الفرتة‪.‬‬ ‫التقنية والفنية والإداري����ة مل�شروع ال�سجل العاملي‬
‫لن�شاط الكهرباء واملياه بن�سبة (‪.)%10.1‬‬ ‫وذك�����رت ال��ب��ي��ان��ات ال�������ص���ادرة ع���ن وزارة‬ ‫لل�سفن و�إبداء الآراء والنظر يف الق�ضايا واخليارات‬
‫و�أ�شارت البيانات �إىل �أن الن�صف الأول‬ ‫االقت�صاد ال��وط��ن��ي �أن الن�صف الأول من‬ ‫ذات ال�صلة مبو�ضوع ال�سجل وت��ق��دمي التوجيهات‬
‫من ع��ام ‪2010‬م �شهد كذلك حت�سناً يف �أداء‬ ‫عام ‪2010‬م متيز ب��الأداء اجليد للأن�شطة‬ ‫املنا�سبة لتحقيق النتائج االيجابية املتوقعة لإجناح‬
‫الأن�����ش��ط��ة اخل��دم��ي��ة ب��امل��ق��ارن��ة م���ع �أدائها‬ ‫النفطية نتيجة ارتفاع �أ�سعار النفط اخلام‬ ‫ه��ذا امل�شروع و�سوف يتم رف��ع جمموعة التو�صيات‬
‫يف نف�س ال��ف�ترة م��ن ع��ام ‪2009‬م ‪ ،‬لرتتفع‬ ‫على امل�ستوى ال���دويل‪ ،‬وحت�سن �أداء قطاع‬ ‫التي يتم التو�صل �إليها من خالل مناق�شات الدول‬
‫القيمة امل�����ض��اف��ة للأن�شطة اخل��دم��ي��ة من‬ ‫ال��غ��از ع��ل��ى امل�����س��ت��وى امل��ح��ل��ي‪ ،‬الأم����ر الذي‬ ‫امل�شاركة يف االج��ت��م��اع �إىل جلنة م�صائد الأ�سماك‬
‫نحو (‪ )3753‬مليون ريال �إىل نحو (‪)4074‬‬ ‫�ساهم يف ارتفاع القيمة امل�ضافة للأن�شطة‬ ‫مبنظمة الفاو وذلك لتحديد طريقة العمل لإعداد‬
‫مليون ريال خالل تلك الفرتة‪ ،‬فقد حققت‬ ‫النفطية للن�صف الأول م��ن ع���ام ‪2010‬م‪،‬‬ ‫ال�����س��ج��ل وت��ط��ب��ي��ق��ه وو����ض���ع الإط�����ار اال�سرتاتيجي‬
‫جميع الأن�شطة اخلدمية ارتفاعا جيدا يف‬ ‫بن�سبة بلغت (‪ )%77.1‬مقارنة بنف�س الفرتة‬ ‫للإعداد والتطبيق وحتديد املوارد الالزمة لتنفيذ‬
‫الن�صف الأول م��ن ع��ام ‪2010‬م ‪ -‬با�ستثناء‬ ‫من عام ‪2009‬م‪.‬‬ ‫ال��ع��م��ل‪ .‬و���س��وف ي�سبق االج��ت��م��اع ع��ر���ض ا�ستهاليل‬
‫ن�����ش��اط ال���ف���ن���ادق وامل���ط���اع���م ال�����ذي تراجع‬ ‫وع���ل���ى ن��ح��و م�����ش��اب��ه يف االجت������اه ولكن‬ ‫موجز للم�شروع يقدمه خبريا �ضمن فريق العمل‬
‫بن�سبة (‪ - )%0,8‬حيث منت جتارة اجلملة‬ ‫مب�����س��ت��وي��ات �أدن�����ى يف االرت�����ف�����اع‪� ،‬سجلت‬ ‫امل�س�ؤول عن امل�شروع‪..‬‬
‫والتجزئة بن�سبة (‪ ، )%9‬والنقل والتخزين‬ ‫الأن�شطة غري النفطية ارتفاعاً يف قيمتها‬
‫واالت�����ص��االت بن�سبة (‪ ، )%10,9‬والأن�شطة‬ ‫امل�ضافة بلغت ‪ %9,7‬خ�لال تلك الفرتة‪،‬‬
‫ال��ع��ق��اري��ة والإي���ج���اري���ة و�أن�����ش��ط��ة امل�شاريع‬
‫التجارية بن�سبة (‪ )%9,5‬والو�ساطة املالية‬
‫حيث �سجلت جميع الأن�شطة الفرعية غري‬
‫النفطية من��و متفاوتا ت���راوح ب�ين (‪)%3,7‬‬
‫اعتماد ح�سابات «الوطنية العمانية‬
‫ب��ن�����س��ب��ة (‪ ،)%5‬ك��م��ا من���ت خ���دم���ات الإدارة‬
‫العامة والدفاع بن�سبة (‪ )%7,8‬واخلدمات‬
‫ل��ن�����ش��اط ال�����زراع�����ة والأ�����س����م����اك و (‪)%13‬‬
‫للأن�شطة ال�صناعية‪ .‬كما ارتفعت القيمة‬
‫للهند�سة واال�ستثمار» يف الربع الثالث‬
‫الأخرى بن�سبة (‪.)%9‬‬ ‫امل�ضافة للأن�شطة اخلدمية بنحو (‪.)%8,6‬‬
‫م�سقط – الر�ؤية‬
‫اختتام م�ؤمترعمان الأول ل�سالمة الغذاء بالتحذير‬ ‫�أف��������اد امل���ه���ن���د����س حم���م���د �أم���ي���ن ب����ن م�صطفى‬
‫ال�����ص��ال��ح ال��رئ��ي�����س ال��ت��ن��ف��ي��ذي ل��ل�����ش��رك��ة الوطنية‬
‫من خطورة احلرارة على الأغذية‬ ‫العمانية للهند�سة واال�ستثمار املتحدث الر�سمي‬
‫با�سم ال�شركة ب���أن جمل�س �إدارة ال�شركة قد اعتمد‬
‫نفط ع��م��ان نتعامل م��ع بلدية م�سقط ‪ ‬بالن�سبة‬ ‫م�سقط – خالد الدخيل – حممد حاردان‬ ‫باجتماعه املنعقد ب��ت��اري��خ ‪ 2010/10/24‬ح�سابات‬
‫للمطاعم يف مركز ال�شركة الرئي�سي �أو يف نادي‬ ‫الربع الثالث م�شيداً بالنتائج اجليدة التي حققتها‬
‫ال�شركة وبالن�سبة ملناطق ال�شمال كفهود وقرن‬ ‫اخ��ت��ت��م��ت ام�����س ف��ع��ال��ي��ات م���ؤمت��ر ع��م��ان االول‬ ‫ال�شركة خالل الفرتة والتي متثلت يف ارتفاع الأرباح‬
‫علم نتبع قوانني وزارة البلديات االقليمية بينما‬ ‫ل�������س�ل�ام���ة ال�����غ�����ذاء ح���ي���ث ����ش���ه���د ال�����ي�����وم ال���ث���اين‬ ‫بن�سبة ‪ %21‬والإي���رادات بن�سبة ‪ %38‬تقريباً مقارنة‬
‫يف اجل��ن��وب ن��ت��ع��ام��ل م��ع ب��ل��دي��ة ظ��ف��ار ول��ك��ل منها‬ ‫واالخ��ي��ر م���ن امل����ؤمت���ر ع���ر����ض ع����دد م���ن االوراق‬ ‫بنف�س الفرتة من العام املا�ضي‪.‬‬
‫معايري خمتلفة �أح��ي��ان��ا غ�ير مت�سقة م��ع بع�ضها‬ ‫امل���ه���م���ة امل��ت��ع��ل��ق��ة ب�������س�ل�ام���ة ال����غ����ذاء وخ���ا����ص���ة يف‬ ‫م�شرياً �إىل �أن هذه النتائج الإيجابية قد جاءت‬
‫و�أح���ي���ان���ا اق���ل م���ن ت��ل��ك ال��ت��ي ت��ع��ت��م��ده��ا �شركتنا‬ ‫جم����ال ���ص��ن��اع��ة االل����ب����ان وجم�����ال ن��ق��ل االغذية‬ ‫على خلفية امل�شروعات اجلديدة التي ح�صلت عليها‬
‫وا�شار ال�صباحي يف ورقته اىل �أن التحدي التايل‬ ‫ل���ل���ع���ام���ل�ي�ن يف امل����ن����اط����ق ال�������ص���ح���راوي���ة وك���ذل���ك‬ ‫ال�شركة خالل الفرتة والتي بلغت قيمتها الإجمالية‬
‫يتعلق با�صحاب �شركات التغذية وامل�ؤ�س�سات التي‬ ‫ال���ب���ع���د ال��ن��ف�����س��ي ل��ت��ط��ب��ي��ق ات���ف���اق���ي���ة الها�سب‪.‬‬ ‫‪ 18‬م��ل��ي��ون ري���ال ع��م��اين لي�صبح م��ا ل���دى ال�شركة‬
‫يكون لها دون تطبيق قوانني وت�شريعات ‪ ‬احلكومة‬ ‫وا���ش��ار ط���ارق ال�����ص��ب��اح��ي م��ن ���ش��رك��ة تنمية نفط‬ ‫من م�شروعات قيد التنفيذ حاجز ‪ 56‬مليون ريال‬
‫م�����ن ال����ق����ط����اع اخل�����ا������ص غ��ي��ر م���ط���ل���ع�ي�ن وغ��ي�ر‬ ‫ع��م��ان يف ورق����ة ق��دم��ه��ا ل��ل��م���ؤمت��ر اىل �أن هناك‬ ‫عماين‪ .‬وتتوقع ال�شركة احل�صول بع�ض امل�شروعات‬
‫م�شاركني يف كتابة ه��ذه ال��ق��وان�ين وا�سرتاتيجية‬ ‫ع�����دة حت����دي����ات ت����واج����ه ع��م��ل��ي��ة ن���ق���ل وتو�صيل‬ ‫اجلديدة مبا ي�شمل عقود حت�صيل فواتري الكهرباء‬
‫ع��م��ل��ه��ا وب���ال���ت���ايل ع�����دم حت��ق��ي��ق ال���ت���وا����ص���ل بني‬ ‫االغ���ذي���ة اىل ال��ع��ام��ل�ين يف امل��ن��اط��ق ال��ن��ائ��ي��ة من‬ ‫ضال عن م�شروعات البنية التحتية ‪.‬‬ ‫واملياه ف� ً‬
‫اجل����ه����ات ال���ت�������ش���ري���ع���ي���ة واجل�����ه�����ات التنفيذية‪،‬‬ ‫ه��ذه التحديات ما يتعلق بتح�ضري وجبة الغداء‬ ‫ول��ق��د �أ����ض���اف امل��ه��ن��د���س ال��رئ��ي�����س ال��ت��ن��ف��ي��ذي �أن‬
‫وه����و م���ا ي����ؤث���ر ع��ل��ى �آل���ي���ة ع��م��ل ه����ذه القوانني‬ ‫ح���ي���ث ي���ت���م اع�����داده�����ا م����ع وج���ب���ة االف�����ط�����ار قبل‬ ‫جمل�س الإدارة واللجنة التنفيذية لل�شركة اعتمدا‬
‫وقد متن�ضت الدرا�سة عدة تو�صيات منها �ضرورة‬ ‫ت��ن��اول��ه��ا ب��ف�ترة ط��وي��ل��ة دون و���ض��ع��ه��ا يف حافظات‬ ‫تنفيذ عدد من امل�شروعات ال�صناعية واال�ستثمارية‬
‫ال��ت�����ش��اور ب�ي�ن ال�����س��ل��ط��ات ال��ت�����ش��ري��ع��ي��ة وا�صحاب‬ ‫للحرارة مما ي���ؤدي لتلفها ال�سريع قبل و�صولها‬ ‫الواعدة التي ت�أمل ال�شركة يف �أن حتقق من ورائها‬
‫امل�صالح وهم اال�شخا�ص املعنيون ب�صناعات توريد‬ ‫للعمال وهي �أحد كرب امل�شكالت التي تعاين منها‬ ‫ع��ائ��دات ج��ي��دة‪ ،‬حيث ي���أت��ي ذل��ك يف �سياق �سيا�سات‬
‫االغ���ذي���ة وغ�ي�ره���ا وب��ال��ت��ايل الب���د م���ن التوا�صل‬ ‫�شركات البناء وال�شركات العاملة يف ال�صحراء‪.‬‬ ‫ال�شركة الرامية لتنويع م�صادر الدخل واال�ستفادة‬
‫بني املعنيني ‪ ،‬وكذلك و�ضع بناء خا�ص باملعايري‬ ‫وق��ال ال�صباحي �أن هناك ‪ ‬بع�ض ال�شركات ‪ ‬بد�أت‬ ‫م��ن الطاقات الب�شرية والإم��ك��ان��ات امل��ادي��ة املتميزة‬
‫وال�ضوابط وبناء نظام توا�صل فعال بني ال�سلطات‬ ‫يف ا����س���ت���خ���دام �أواين م��ن��ا���س��ب��ة حت���ف���ظ احل�����رارة‬ ‫لل�شركة‪ .‬وم��ن املتوقع �أن ي����ؤدي دخ��ول ال�شركة يف‬
‫امل��ع��ن��ي��ة وم���ؤم��ن��ي اخل���دم���ات وف���ر����ض رق���اب���ة على‬ ‫غ�ير �أن��ه��ا غ�ير م��ل��زم��ة ق��ان��ون��ي��ا م��ن ق��ب��ل اجلهات‬ ‫قطاع ال�صناعة �إىل دع��م تنوع حمفظة ا�ستثمارات‬
‫االغذية املطهوة ‪.‬‬ ‫احل���ك���وم���ي���ة‪ ،‬ويف اط�����ار ع��م��ل��ن��ا يف ���ش��رك��ة تنمية‬ ‫ال�شركة التي ت�شمل تقنية املعلومات والتدريب‪.‬‬

‫تـو�صية بـــدرا�سة �إن�شــاء مـــيناء تـــجاري فـي �صور‬


‫�صور ‪ -‬حمد بن �صالح العلوي‬
‫ع��ق��دت جل��ن��ة ال�����ص��ن��اع��ة وال�ت�روي���ج ب��ف��رع ال��غ��رف��ة ب�صور‬
‫م�ؤخرا اجتماعها الثالث برئا�سة ال�شيخ عبداهلل بن علي ال‬
‫حمودة رئي�س جلنة ال�صناعة وبح�ضور �أع�ضاء اللجنة ‪ ،.‬ومت‬
‫مناق�شة املحا�ضر ال�سابقة ومتابعة تو�صياتها‪ ،‬كما مت التطرق‬
‫اىل ل��ق��اء ���س��ع��ادة وك��ي��ل البيئة وال�����ش���ؤون املناخية ومناق�شة‬
‫املوا�ضيع التي متت تداولها مع �سعادته ومنها موقع املنطقة‬
‫ال�صناعية يف والية جعالن بني بوعلي والرتاخي�ص البيئية‪.‬‬
‫اىل ذلك مت التطرق اىل �صدور املر�سوم ال�سلطاين اخلا�ص‬
‫مبنح االرا�ضي التجارية وال�صناعية و�أهمية الإ�سراع ب�إ�صدار‬
‫اللوائح املنظمة للم�ستحقني‪ ،‬ا�ضافة اىل مناق�شة �أهمية وجود‬
‫ميناء جتاري يف والية �صور لال�سترياد والت�صدير باعتبارها‬
‫منطقة حيوية مطلة على الطرق البحرية التجارية والذي‬
‫�سوف ي�ساعد على االنتعا�ش التجاري للمنطقة ‪.‬‬
‫‪5‬‬ ‫االربعاء ‪ 18‬من ذي القعدة ‪1431‬هـ املوافق ‪ 27‬اكتوبر ‪2010‬م‬ ‫اقت�صاد‬
‫متــــابعـــــات‬

‫توا�صل فعاليات مبادرة «ال�سياقة م�س�ؤولية» لبنك م�سقط‬


‫تنظيـم دورة تدريبيــــة حــــول‬ ‫عبداهلل البو�سعيدي ير�أ�س وفد ال�سلطنة الجتماع‬
‫ال�سالمة املروريـة بواليـة �إبــراء‬
‫م�سقط – الر�ؤية‬
‫املجموعة العربية لأجهزة الرقابة املالية بالريا�ض‬
‫مت تنظيم ال��دورة التدريبية ال�ساد�سة �ضمن فعاليات مبادرة «ال�سياقة‬ ‫( الأربو�ساي ) والرئي�سة الأوىل لدائرة املحا�سبات‬ ‫م�سقط – الر�ؤية‬
‫م�س�ؤولية» لبنك م�سقط التي ينفذها بالتعاون مع �شرطة عمان ال�سلطانية‬ ‫باجلمهورية التون�سية‪ ،‬ومعايل الدكتور جوزيف‬
‫‪ ،‬وذل��ك حت��ت رع��اي��ة �سعادة ال�شيخ علي ب��ن نا�صر امل��ح��روق��ي وايل �إبراء‪،‬‬ ‫مو�سر الأم�ين العام للمنظمة الدولية للأجهزة‬ ‫افتتحت �صباح �أم�س الثالثاء �أعمال الدورة‬
‫وبح�ضور عدد من �أعيان املنطقة واملواطنني وم�س�ؤويل بنك م�سقط‪ ،‬و ت�أتي‬ ‫ال��ع��ل��ي��ا ل��ل��رق��اب��ة امل��ال��ي��ة وامل��ح��ا���س��ب��ة ( الأنتو�ساي‬ ‫ال��ع��ا���ش��رة للجمعية ال��ع��ام��ة للمجموعة العربية‬
‫هذه املبادرة �إميانا ً من البنك ب�ضرورة ال�شراكة يف خدمة املجتمع و امتثاال‬ ‫) ك��ل��م��اتٍ �أ���ش��اروا فيها �إىل �أه��م��ي��ة ان��ع��ق��اد الدورة‬ ‫للأجهزة العليا للرقابة املالية واملحا�سبة‪ ،‬والذي‬
‫ً للتوجيهات ال�سامية ملوالنا ح�ضرة �صاحب اجلاللة ال�سلطان قابو�س بن‬ ‫ل���ت���ب���ادل اخل��ب��رات وال���ك���ف���اءات يف خ���دم���ة العمل‬ ‫ت�ست�ضيفه امل��م��ل��ك��ة ال��ع��رب��ي��ة ال�����س��ع��ودي��ة ويختتم‬
‫�سعيد املعظم‪ ،‬حفظه اهلل و رع���اه‪ ،‬ال��ذي وجـ ـّه كلمة �ساميـة �أث��ن��اء جولته‬ ‫الرقابي بالدول الأع�ضاء باملجموعة‪ ،‬وكذلك �إىل‬ ‫اعماله اليوم‪.‬‬
‫تتعلق مبا يحدث على طرقات ال�سلطنة‪ ،‬و ما ن�شهده من ا�ستعمال ال�سيارات‬ ‫الدور الذي تقوك به الأجهزة الرقابية من خالل‬ ‫حيث تر�أ�س وفد ال�سلطنة يف �أعمال االجتماع‬
‫بالطريقة غري ال�سليمة يف الطرقات ال�سري ــعة و غري ال�سري ــعة‪ .‬و تهدف‬ ‫ال��ل��ج��ان املنبثقة عنها ع��ل��ى امل�ستويني الإقليمي‬ ‫م����ع����ايل ال�������س���ي���د ع�����ب�����داهلل ب�����ن ح���م���د ب�����ن �سيف‬
‫مثل هذه ال��دورة التدريبية �إىل زيادة وعي م�ستخدمي الطرق ب�شكل فعال‬ ‫والدويل‪.‬‬ ‫البو�سعيدي رئي�س جهاز الرقابة املالية للدولة‪.‬‬
‫من خالل تقدمي ن�صائح عامة عن �أ�ساليب ال�سياقة الآمنة للم�ساعدة يف‬ ‫وقد ناق�ش احل�ضور املوا�ضيع املدرجة بجدول‬ ‫وقد ب��د�أ االجتماع بكلمة �ألقاها معايل �أ�سامة‬
‫احلد من الوفيات و الإ�صابات و الأ���ض��رار الناجمة عن ح��وادث امل��رور على‬ ‫الأع��م��ال منها‪ :‬تقرير رئي�س املجل�س التنفيذي‬ ‫جعفر الفقيه رئي�س ديوان املراقبة العامة باململكة‬
‫الطرق‪.‬‬ ‫ع��ن متابعة ن�شاط املجموعة والإج�����راءات التي‬ ‫العربية ال�سعودية �شكر خاللها �أ�صحاب املعايل‬
‫وي��ت��م تنظيم ه���ذه امل��ح��ا���ض��رات ال��ت��دري��ب��ي��ة ب��ال��ت��ع��اون م��ع ���ش��رط��ة عمان‬ ‫اتخذها ل�ضمان تنفيذ برنامج العمل الذي �أقرته‬ ‫ر�ؤ���س��اء الأج��ه��زة الرقابية على ح�ضورهم م�شرياً‬
‫ال�سلطانية يف ك��ل م��ن م�سقط والباطنة والداخلية وال�شرقية والظاهرة‬ ‫اجل��م��ع��ي��ة ال��ع��ام��ة يف دورت���ه���ا ال��ت��ا���س��ع��ة باليمن‪،‬‬ ‫�إىل �أهمية انعقاد ه��ذه ال��دورة وذل��ك ملا يت�ضمنه‬
‫وظفار للعمل على تعزيز وعي املواطنني بكيفية الإلتزام بالقواعد املرورية‪.‬‬ ‫وت��ق��ري��ر رئ��ي�����س امل��ج��ل�����س ال��ت��ن��ف��ي��ذي ع��ن الو�ضع‬ ‫جدول الأعمال من مو�ضوعات حيوية‪ ،‬كما �أ�شار‬
‫و قال يو�سف بن �سامل الرواحي ‪ ،‬املدير الإقليمي مبنطقة ال�شرقية يف بنك‬ ‫امل��ايل للمجموعة‪ ،‬ودرا���س��ة نتائج م��ا مت تنفيذه‬ ‫يف كلمته �إىل �أن دور الأجهزة العليا للرقابة املالية‬
‫م�سقط‪ ،‬بهذه املنا�سبة قائال ً‪�« :‬إننا فخورون بامل�شاركة يف تطبيق هذه املبادرة‬ ‫من املخطط اال�سرتاتيجي للمجموعة‪ ،‬و�إقرار‬ ‫واملحا�سبة يتجاوز املفهوم ال�ضيق للرقابة املالية‬
‫التي ت�ستهدف �أكرث من �ألفي �شخ�ص من زبائن بنك م�سقط وعامة النا�س‬ ‫ال من برنامج عمل املجموعة والربنامج املايل‬ ‫ك ً‬ ‫ •عبداهلل البو�سعيدي خالل م�شاركته يف االجتماع‬ ‫الالحقة‪ ،‬ور�صد الأخطاء واملخالفات‪� ،‬إىل حتقيق‬
‫للعمل على تعزيز وعي املواطنني فيما يخ�ص ال�سالمة على الطرق وب�إ�شراك‬ ‫لها‪.‬‬ ‫مفهوم الرقابة الإيجابية ال�شاملة وتعزيز �آليات‬
‫املجتمع املدين‪�،‬إننا ندعو �إىل زيادة االلتزام وتعزيز �أف�ضل املمار�سات املتعلقة‬ ‫كما ناق�ش املجتمعون كذلك املو�ضوعات الفنية‬ ‫املتاحة‪ ،‬وتعظيم مردودها على االقت�صاد الوطني‬ ‫ح��ج��م الإن���ف���اق ال��ع��ام يف ال����دول ال��ع��رب��ي��ة لتلبية‬ ‫ال��رق��اب��ة ال��وق��ائ��ي��ة امل�����ص��اح��ب��ة وت��ر���س��ي��خ مفاهيم‬
‫بال�سالمة على الطرق‪ ».‬وتعترب هذه املبادرة �ضمن مبادرات بنك م�سقط‬ ‫املعرو�ضة على اجلمعية العامة ومنها‪ :‬الو�سائل‬ ‫ال من معايل الدكتور عبداهلل‬ ‫لبلداننا‪ .‬كما �ألقى ك ً‬ ‫متطلبات م�سرية التنمية ال�شاملة التي تعي�شها‬ ‫ومبادئ ال�شفافية والإف�صاح وامل�ساءلة والإ�سهام‬
‫املتعلقة بامل�س�ؤولية االجتماعية اخلا�صة بدعم املجتمع ويقيمها البنك �إمياناً‬ ‫الكفيلة بتدعيم ا�ستقالل الأجهزة العليا للرقابة‪،‬‬ ‫ع��ب��داهلل ال�سنفي رئي�س اجلمعية ال��ع��ام��ة رئي�س‬ ‫املنطقة العربية‪ ،‬الأمر الذي يحتم على الأجهزة‬ ‫يف تطوير وحت��دي��ث الأنظمة املالية واملحا�سبية‬
‫بواجبه الإجتماعي جتاه تنمية ودعم املجتمع العماين يف كافة املجاالت‪.‬‬ ‫ودور الأجهزة العليا للرقابة يف مكافحة الف�ساد‪،‬‬ ‫اجلهاز امل��رك��زي للرقابة واملحا�سبة باجلمهورية‬ ‫الرقابية توثيق التعاون والتن�سيق م��ع الأجهزة‬ ‫وت��ق��دمي احل��ل��ول ال��ع��م��ل��ي��ة وامل��ق�ترح��ات الرامية‬
‫اجل��دي��ر ب��ال��ذك��ر �أن���ه مت الإع��ل�ان ع��ن �إن�����ش��اء دائ���رة متخ�ص�صة خلدمة‬ ‫ودور وح�����دات امل���راج���ع���ة ال��داخ��ل��ي��ة يف الأج���ه���زة‬ ‫ال��ي��م��ن��ي��ة ال��ن��ائ��ب الأول ل��ل��م��ج��ل�����س ال��ت��ن��ف��ي��ذي ‪،‬‬ ‫ال��وط��ن��ي��ة امل��خ��ت�����ص��ة ب��ح��م��اي��ة ال��ن��ـ��زاه��ة ومكافحة‬ ‫�إىل رف��ع كفاية الأداء يف �أجهزة ال��دول��ة‪ ،‬وحتقيق‬
‫املجتمع تتوىل �إدارة امل�س�ؤولية االجتماعية بالنهج اجلديد الذي تبناه البنك‬ ‫احل��ك��وم��ي��ة و�أث���ره���ا ع��ل��ى رق���اب���ة الأج���ه���زة العليا‬ ‫ومعايل فايزة الكايف الأمينة العامة للمجموعة‬ ‫ال��ف�����س��اد مب��خ��ت��ل��ف ����ص���وره ل�����ض��م��ان اال�ستخدام‬ ‫االن�ضباط امل��ايل والإداري ‪.‬و�أ���ض��اف ب��ـ���أن �أهمية‬
‫وهو �إ�ضافة �أفق جديدة ي�سري من خاللها املجتمع نحو تفعيل ق�ضايا مهمة‬ ‫للرقابة ‪.‬‬ ‫العربية للأجهزة العليا للرقابة املالية واملحا�سبة‬ ‫الر�شيد للموارد املالية واالقت�صادية والطبيعية‬ ‫دور الأج��ه��زة الرقابية ق��د ازدادت يف ظ��ل تنامي‬
‫ت�شكل ف��ارق��اً حقيقياً للتغيري الإيجابي امللهم ويطرح �أ�شكا ًال جديدة من‬
‫ال�شراكة ال�صادقة بني جميع القطاعات خلدمة املجتمع ب�أف�ضل طريقة‪.‬‬

‫جمعية املر�أة بالعامرات تنظم حما�ضرة تعريفية عن التعداد‬


‫تراجـــــع �صافــــــي �أربـــــاح‬ ‫وال�سكنية والبيئية وتوزيع اخلدمات واملرافق العامة‪.‬‬ ‫الأ���س��ا���س مت حت��دي��د ع��ام ‪ 2010‬م ليكون م��وع��دا لإج���راء التعداد‬ ‫العامرات ‪ -‬عبداهلل بن خلفان الرحبي‬
‫«م�سقــــط القاب�ضــــــة»‬ ‫وت���ط���رق امل���ع���م���ري ع����ن م���راح���ل ال���ت���ع���داد م��رح��ل��ة الأع���م���ال‬
‫التح�ضريية (مرحلة احل�صر) مرحلة التحديث ومرحلة العد‬
‫الفعلي وي��ت��م ذل��ك ع��ن ط��ري��ق اجل��ه��از الكفي ل��ل��ع��داد ه��و اجلهاز‬
‫املقبل يف ال�سلطنة‪ ،‬كما يف غريها من دول املجل�س بعدها تطرق‬
‫�إىل تعريف التعداد من حيث �إنّه عملية �إح�صائية �ضخمة ت�شمل‬
‫�إج��راء ثالثة تعدادات دفعة واح��دة ويف �إط��ار برنامج واحد وهذه‬
‫اقيم بجمعية امل���ر�أة العمانية بالعامرات حما�ضرة تعريفية‬
‫عن التعداد العام لل�سكان وامل�ساكن واملن�ش�آت لعام ‪2010‬م بتنظيم‬
‫الكفي املخ�ص�ص جلمع بيانات امل�ساكن والأ�سر والأفراد ملنطقة عد‬ ‫التعدادات ه��ي‪ :‬تعداد ال�سكان‪ ،‬امل�ساكن‪ ،‬واملن�ش�آت‪ ،‬ولهذا �سم ّيت‬ ‫من املكتب الإ���ش��رايف للتعداد بالوالية وبح�ضور جمع من ن�ساء‬
‫م�سقط – الر�ؤية‬ ‫كاملة ي�ضم ا�ستمارة التعداد االلكرتونية وا�ستمارة العد الفردي‬ ‫العملية من الناحية الر�سمية (التعداد العام لل�سكان وامل�ساكن‬ ‫امل��ج��ت��م��ع‪� .‬أل��ق��ى امل��ح��ا���ض��رة م�����ش��رف ال��ت��ع��داد ل��والي��ت��ي العامرات‬
‫اع��ت��م��د جمل�س ادارة ���ش��رك��ة م�سقط ال��وط��ن��ي��ة القاب�ضة ال��ق��وائ��م املالية‬ ‫وهي ا�ستمارة معدة باللغتني العربية واالجنليزية وت�ستخدم يف‬ ‫واملن�ش�آت)‪.‬‬ ‫وقريات حممد املعمري وقد تتحدث عن التعداد و�سري العمل فيه‬
‫املرحلية املجمعة امل��وج��زة غ�ير املدققة لفرتة الت�سعة �أ�شهر املنتهية يف ‪30‬‬ ‫عد القاطنني يف الفنادق وال�شقق الفندقية وكذلك لعد الأفراد‬ ‫و�أو���ض��ح م�شرف التعداد لواليتي ال��ع��ام��رات وق��ري��ات �أهداف‬ ‫حيث تطرق �أوال �إىل نبذة خمت�صرة عن التعدادات التي �أجريت يف‬
‫�سبتمرب ‪2010‬م بالإ�ضافة �إىل تقرير جمل�س الإدارة وذلك يف اجتماعه يوم‬ ‫الذين يغادرون ال�سلطنة خالل فرتة العد اما الطريق الثالثة فهي‬ ‫ال��ت��ع��داد ال��ع��ام لل�سكان وامل�����س��اك��ن وامل��ن�����ش���آت و ال��ت��ي ت�ترك��ز حول‬ ‫ال�سلطنة �أول تعداد عام ‪1993‬وبلغ عدد ال�سكان ‪ 2,018,074‬ن�سمة‬
‫االثنني املا�ضي‪ ،‬حيث �سجلت النتائج املوحدة �صايف �أرباح بلغت ‪ 612.369‬رياال‬ ‫طريقة العد الذاتي تقوم الأ�سرة عن طريق ال�شبكة املعلوماتية‬ ‫معرفة عدد ال�سكان ومعرفة التوزيع اجلغرايف لل�سكان ومعرفة‬ ‫� ّأم��ا التعداد ال��ث��اين فكان يف ‪ 2003‬وبلغ ع��دد ال�سكان ‪2,340,815‬‬
‫عمانيا مقارنة ب�صايف �أرباح بلغت ‪ 3.065.518‬رياال عمانيا خالل نف�س الفرتة‬ ‫بالعد الذاتي وتر�سل بياناتها �إىل غرفة العمليات بناء على رغبتها‬ ‫ع��دد امل�ساكن و�أن��واع��ه��ا ومعرفة خ�صائ�ص ال�سكان الدميغرافية‬ ‫ن�سمة و�سيتم تنفيذ التعداد الثالث يف دي�سمرب عام ‪ 2010‬م وذلك‬
‫من العام املا�ضي ‪2009‬م‪.‬‬ ‫ويتم حتديد ذلك عند حتديث البيانات وحدد فرتة الإر�سال ثالثة‬ ‫واالجتماعية واالقت�صادية وتوفري بيانات للدرا�سات واخلطط‬ ‫بناء على �إح��دى ال��ق��رارات املهمة التي انبثقت من خالل اجتماع‬
‫وقالت رمي بنت عمر بن عبد املنعم الزواوي رئ�سة جملي ادارة ال�شركة ان‬ ‫�أيام من تاريخ فرتة الإ�سناد الزمني وان مل تقم بذلك �سوف تعاد‬ ‫امل�ستقبلية‪ ،‬كما ان البيانات التي تنتج من عملية التعداد ت�ساعد‬ ‫ق���ادة دول جم��ل�����س ال��ت��ع��اون اخل��ل��ي��ج��ي يف اج��ت��م��اع��ه��م ال���ذي عقد‬
‫االرباح ال�صافية قبل خ�صم ال�ضريبة �سجلت ‪ 739‬الف ريال مقارنة مع ‪3,16‬‬ ‫بياناتها �إىل اجلهاز الكفي عند العداد الذي �سوف يقوم بزيارتها‪.‬‬ ‫يف و���ض��ع التخطيط للتنمية االجتماعية واالقت�صادية وتوفري‬ ‫موحد لل�سكان وامل�ساكن‬ ‫مب�سقط ع��ام ‪2001‬م ب���إج��راء تعداد ع��ام ّ‬
‫مليون ريال يف الفرتة املماثلة من العام املا�ضي‪.‬‬ ‫ويف نهاية املحا�ضرة فتح املجال ال�ستف�سارات احلا�ضرات‪.‬‬ ‫املعطيات لإج���راء البحوث العلمية وحت�سني ال��ظ��روف املعي�شية‬ ‫واملن�ش�آت على م�ستوى دول جمل�س التعاون اخلليجي وعلى هذا‬
‫وزاد اجمايل اق�ساط االكتتاب املجمع بن�سبة ‪ 3,3‬يف املئة لي�سجل ‪ 10,9‬مليون‬
‫ريال مقارنة مع ‪ 10,5‬مليون خالل نف�س الفرتة من ‪.2009‬‬
‫ام��ا امل�صروفات العامة واالداري���ة فقد بلغت ‪ 995‬ال��ف ري��ال للربع الثالث‬
‫مقارنة مع ‪ 934‬الف ريال خالل نف�س الربع من عام ‪.2009‬‬
‫و�سجلت اي���رادات اال�ستثمار ‪ 309‬ال��ف ري��ال مقارنة مع ‪ 2,8‬مليون خالل‬
‫بنك عمان الدويل يحقق �أرباحا ‪ 22٫3‬مليون ريال بنهاية �سبتمرب املا�ضي‬
‫نف�س الفرتة من ‪.2009‬‬
‫نف�س ال��ف�ترة م��ن ال��ع��ام امل��ا���ض��ي‪ ،‬وي��وا���ص��ل البنك‬ ‫م�سقط – الر�ؤية‬
‫جهوده لتح�صيل املزيد ان �شاء اهلل‪.‬‬
‫وب��ن��اء ع��ل��ى ذل���ك ف��ق��د بلغت الأرب����اح ال�صافية‬ ‫بلغت الأرب���اح ال�صافية لدخل الفوائد لبنك‬
‫للت�سعة �أ�شهر م��ن ال��ع��ام اجل���اري ‪ 12.943‬مليون‬ ‫ع��م��ان ال���دويل ‪ 22.298‬مليون ري���ال ع��م��اين عن‬
‫ري��ال عماين مقارنة مببلغ ‪ 15.550‬مليون ريال‬ ‫ال��ت�����س��ع��ة الأ����ش���ه���ر ل��ل��ف�ترة امل��ن��ت��ه��ي��ة يف �سبتمرب‬
‫عماين عن نف�س الفرتة من العام املا�ضي‪.‬‬ ‫‪2010‬م مقارنة مببلغ ‪ 23.815‬مليون ريال عماين‬
‫�أم��ا القرو�ض وال�سلفيات فقد بلغت ‪693.766‬‬ ‫خالل نف�س الفرتة من العام املا�ضي‪� ،‬أما ايرادات‬
‫مليون ري��ال عماين بالإ�ضافة �إىل �أوراق مقبولة‬ ‫الت�شغيل الأخ��رى خالل الت�سعة �أ�شهر من العام‬
‫‪ 36.509‬مليون ريال عماين كما يف �شهر �سبتمرب‬ ‫احل���ايل ف��ق��د ب��ل��غ��ت ‪ 7.452‬م��ل��ي��ون ري���ال عماين‬
‫‪2010‬م مقارنة مببلغ ‪ 699.953‬مليون ريال عماين‪،‬‬ ‫مقارنة مببلغ ‪ 8.165‬مليون ري��ال عماين خالل‬
‫بينما االع��ت��م��ادات امل�ستندية وخ��ط��اب��ات ال�ضمان‬ ‫نف�س الفرتة من العام املا�ضي‪ .‬وبالن�سبة لنفقات‬
‫بلغت ‪ 304.663‬مليون ريال عماين مقارنة مببلغ‬ ‫الت�شغيل فقد زادت بن�سبة ‪� %5‬إىل ‪ 15.208‬مليون‬
‫‪ 265.303‬مليون ريال عماين عن نف�س الفرتة من‬ ‫ري��ال عماين مقارنة مببلغ ‪ 14.488‬مليون ريال‬
‫العام املا�ضي‪.‬‬ ‫ع��م��اين خ�ل�ال نف�س ال��ف�ترة م��ن الت�سعة �أ�شهر‬
‫ومتكن البنك من �أن يكون �أحد �أقوى البنوك‬ ‫ل��ل��ع��ام امل��ا���ض��ي‪ .‬وق���د ب��ل��غ��ت �أرب����اح الت�شغيل قبل‬
‫م��ن حيث ال�سيولة على م�ستوى �سلطنة عمان‪.‬‬ ‫امل��خ�����ص�����ص��ات للت�سعة �أ���ش��ه��ر م��ن ال��ع��ام اجل���اري‬
‫كما بلغ �صايف الأ�صول لل�سهم الواحد ‪ 180‬بي�سة‬ ‫مبلغ ‪ 14.542‬مليون ري��ال عماين مقارنة مببلغ‬
‫م��ق��ارن��ة ب���ـ���ـ‪ 181‬ب��ي�����س��ة ل��ن��ف�����س ال���ف�ت�رة م���ن العام‬ ‫‪ 17.492‬مليون ريال عماين عن نف�س الفرتة من‬
‫امل��ا���ض��ي‪� ،‬أم���ا م��ع��دل كفاية ر�أ����س امل���ال فقد ارتفع‬ ‫العام املا�ضي‪.‬‬
‫مب��ع��دل ‪ %15.78‬م��ق��ارن��ة ب��ـ��ـ��ـ ‪ %14.71‬ع���ن نف�س‬ ‫وق��د ب��ل��غ خم�ص�ص ان��خ��ف��ا���ض قيمة القرو�ض‬
‫الفرتة من العام املا�ضي‪.‬‬ ‫‪ 3.320‬مليون ري��ال عماين مقارنة مببلغ ‪2.309‬‬
‫�أم����ا ال��ع��م��ل��ي��ات ال���دول���ي���ة ف��ق��د ���ش��ه��دت حت�سنا‬ ‫مليون ريال عماين خالل الت�سعة �أ�شهر من العام‬
‫ملحوظا حيث ان العمليات يف الهند حققت �أرباحا‬ ‫املا�ضي ‪2009‬م‪ .‬كما بلغ �أث��ر اال���س�تردادات خالل‬
‫�أما العمليات يف باك�ستان فيتم مراقبتها عن كثب‬ ‫ه���ذه ال���ف�ت�رة م��ب��ل��غ ‪ 3.463‬م��ل��ي��ون ري����ال عماين‬
‫لتح�سني النتائج‪.‬‬ ‫مقارنة مببلغ ‪ 2.476‬مليون ري��ال عماين خالل‬
‫اقت�صاد‬ ‫االربعاء ‪ 18‬من ذي القعدة ‪1431‬هـ املوافق ‪ 27‬اكتوبر ‪2010‬م‬ ‫‪6‬‬
‫متابعات‬
‫عرب عن تطلعه �إىل ت�أهيل املهند�سني العمانيني يف هذا املجال‬ ‫‪ 3٫9‬مليون ريال �إجمايل‬
‫�أرباح «الكامل للطاقة»‬
‫�شبالق ‪ :‬تطبيق الهند�سة القيمية ي�ضمن جودة تنفيذ امل�شاريع وتقليل التكلفة‬ ‫م�سقط – الر�ؤية‬

‫ب�ي�ن ت�ق��ري��ر جم�ل����س ادارة ��ش��رك��ة الكامل‬


‫الأعمال بالرغم من �أن م�ؤهالتي هند�سية علمية �إال‬ ‫�أعرب الدكتور وليد عماد �شبالق املدير الإقليمي‬ ‫للطاقة ان ال�ب�ي��ان��ات امل��ال�ي��ة غ�ير امل��دق�ق��ة عن‬
‫�أين دخلت االدارة بقوة لي�س ك��اداري حمرتف وامنا‬ ‫للمنظمة العاملية للهند�سة القيمية‬ ‫الأ��ش�ه��ر الت�سعة املنتهية يف �سبتمرب ‪ ٢٠١٠‬م‬
‫ك�إداري يطبق الأنظمة االدارية يف امل�شاريع الهند�سية‬ ‫عن �إعجابه بالتطور العمراين يف ال�سلطنة‪ ،‬وا�صفا‬ ‫وم��راج �ع��ة ال�ع�م�ل�ي��ات خ�ل�ال الأ� �ش �ه��ر الت�سعة‬
‫�أوالطبية �أوالزراعية �أو التعليمية وغريها‪ ،‬فاالن�سان‬ ‫املنتهية يف �سبتمرب ‪ ٢٠١٠‬م ك�شف عن ان �أداء‬
‫ي���س�ت�خ��دم الأدوات وال��و� �س��ائ��ل وي�ط�ب�ق�ه��ا يف جماله‬ ‫�إياه ب�أنه مده�ش‪ ،‬م�شريا اىل �أن الأ�شكال اجلمالية‬
‫املحطة ج�ي��دا خ�لال الت�سعة �أ�شهر م��ن العام‬
‫�سواء ك��ان جم��اال هند�سيا �أو غ�يره‪ ،‬فعلى ال�شخ�ص‬ ‫يف ال�سلطنة متنا�سقة‪ ،‬وال جتدها يف دول اخرى‪.‬‬ ‫وبلغ م�ستوى اجلاهزية التجارية ‪. % ٩٩،٥٤‬‬
‫�أن يت�سلح كما قلت يف احدى مقاالتي «كون مهند�سا‬ ‫وقال مدير منطقة ال�شرق االو�سط و�أفريقيا يف‬ ‫خ�لال ال�ف�ترة ‪ ,‬ومت ان�ت��اج ‪ ١،٠٢٩‬جيجا واط‬
‫وال تكن مهند�سا» معناه �أن تكون مهند�سا باخللفية‬ ‫املنظمة العاملية �إن بع�ض الدول تقدم احل�ضارة‬ ‫‪� /‬ساعة من الطاقة �إىل ال�شبكة مقابل ‪١،٠٤٥‬‬
‫العلمية وح��ام��ل ��ش�ه��ادة يف الهند�سة ول�ك��ن الأمور‬ ‫الأمريكية يف عمارتها من خالل ناطحات �سحاب‬ ‫جيجا واط ‪� /‬ساعة ملا مت �إنتاجه خ�لال نف�س‬
‫التي تقوم بها ك ��إداري وقائد وخمطط ا�سرتتيجي‬ ‫من زجاج ال تنا�سب بيئتها‪ ،‬بعك�س ال�سلطنة التي‬ ‫ال �ف�ترة م��ن ال �ع��ام ‪ . ٢٠٠٩‬وه ��ذا االنخفا�ض‬
‫هي مطلوبة الآن من املهند�سني اخلليجيني والعامل‬ ‫ي��رج��ع �أ��س��ا��س��ا �إىل ان ال�ط�ق����س �أك�ث�ر اعتداال‬
‫العربي �أن يكون مت�سلحا ببع�ض التقنيات االدارية‬ ‫جتد مبانيها ب�سيطة و�سهلة ومعربة عن بيئتها‬
‫باملنطقة يف هذا الف�صل مما ادى �إىل انخفا�ض‬
‫وع�ل��ى �سبيل امل �ث��ال ب�ع����ض امل�ه�ن��د��س�ين متميزين يف‬ ‫وطابعها العربي واال�سالمي‪ ،‬م�شيدا باالقت�صاد‬ ‫الطلب على الطاقة ‪.‬‬
‫الهند�سة ولكن عندما ي�صل �إىل مرحلة التفاو�ض‬ ‫العماين الذي جنح يف االبتعاد عن �آثار الأزمة‬ ‫وا�� �ش ��ار د‪/‬ران ��ال ��د ج��ي �إل ��س�ب��اي��رز رئي�س‬
‫جت��ده ع��اج��زا ال يقدر على التفاو�ض م��ع �شركة ما‬ ‫املالية العاملية مثل بع�ض الدول املجاورة‪...‬‬ ‫جمل�س الإدارة اىل انه منذ مايو ‪ ٢٠٠٩‬ت�أثرت‬
‫على م��ائ��دة واح ��دة‪� ،‬أو ال ي�ستطع ا��س�ت�خ��دام مهارة‬ ‫ال �ن �ت��ائ��ج امل��ال �ي��ة ��س�ل�ب��ا ب���س�ب��ب زي � ��ادة تكاليف‬
‫ال��وق��ت �أو �إدارة ال��وق��ت �أو املجتمع �أو يف امل�ؤمترات‬ ‫الفوائد التي طالب بها املقر�ضون للم�شروع‬
‫واالجتماعات‪� ،‬أو يف املخاطر فهذه التقنيات االدارية‬ ‫الذين قاموا بتطبيق بند « حالة تعرث ال�سوق‬
‫يجب �أن يت�سلح بها جميع املهند�سني وهذه ال تدر�س‬ ‫الر�ؤية‪ -‬عـهـود اجلـيالنـيـة‬ ‫« على اتفاقية القر�ض ‪ .‬وبناء عليه فقد بلغت‬
‫يف كليات الهند�سة‪ ،‬وامن��ا يف �أم��اك��ن اخ��رى‪ ،‬فيجب‬ ‫التكاليف اخلا�صة بالفائدة الإ�ضافية من ذلك‬
‫على املهند�س الت�سلح بتقنيات اداري��ة للو�صول �إىل‬ ‫لت�سعة �أ�شهر الأوىل من العام احل��ايل ‪٠،٢٤٠‬‬
‫الغاية الرئي�سية بالهند�سة‪.‬‬ ‫مليون ريال ( ‪ ٠،٦٢٣‬مليون دوالر �أمريكي ) ‪.‬‬
‫طابع عمراين مميز‬ ‫وب��ال�ن���س�ب��ة ل�ل�ن�ت��ائ��ج امل��ال �ي��ة ف ��ان ال�شركة‬
‫ك �م��ا �أع� � ��رب امل ��دي ��ر الإق �ل �ي �م��ي مل �ن �ط �ق��ة ال�شرق‬ ‫حققت �أرباحا بلغت ‪ ١٤،٢٨٠‬مليون ريال عماين‬
‫الأو�سط و�أفريقيا عن اعجابه بالتطور العمراين يف‬ ‫وبلغ �إجمايل الربح ‪ ٣،٩٤٨‬مليون ريال عماين‬
‫ال�سلطنة قائال‪ :‬الهند�سة القيمية جزء �أ�سا�سي من‬ ‫وب�ل�غ��ت ال�ت�ك��ال�ي��ف الت�شغيلية ‪ ١٠،٨٢٦‬مليون‬
‫�أجزاء مرحلة الت�صميم وتخطيط امل�شاريع احلديثة‬ ‫ري��ال عماين ‪ .‬وبلغ �صايف امل�صاريف الإدارية‬
‫ب� ��د�أ ال��دك �ت��ور ول �ي��د ع �م��اد ح� ��واره م��ع « ال ��ر�ؤي ��ة»‬ ‫‪ ٠٫٢٦٢‬مليون ري��ال عماين وه��ذا �أق��ل بالن�سبة‬
‫ال�ت��ي ي�ت��م تنفيذها ب�غ��ر���ض حتقيق �أع �ل��ى معدالت‬ ‫ب��احل��دي��ث ع��ن ال�ه�ن��د��س��ة القيمية وع�لاق�ت��ه املمتدة‬
‫اجل ��ودة والقيمة وبتكلفة منا�سبة‪� .‬أم��ا الهند�سة‬ ‫‪ % ١٠‬عما كانت عليه بنف�س الفرتة م��ن عام‬
‫بها قائال‪ :‬ق�ضيت ح��وايل ع�شرين عاما من عمري‬ ‫‪ ٢٠٠٩‬وبلغ �صايف التكاليف املالية ‪ ١،٤١٨‬مليون‬
‫املعمارية فهي التي تعطي الطابع العام للم�شاريع‪،‬‬ ‫متقلدا ع��دة منا�صب يف �إدارة امل�شروعات والهند�سة‬
‫فال�سلطنة بها �أ�شكال جمالية متنا�سقة وما �شدين‬ ‫ري��ال عماين بعد �أن �أخ��ذ يف االعتبار الفائدة‬
‫القيمية وجم��ال اال�ست�شارات وامل �ق��اوالت‪ ،‬باال�ضافة‬ ‫املرتفعة التي فر�ضها املقرو�ضون‪.‬‬
‫ه��و ال �ل��ون االب �ي ����ض ال ��ذي ي�ع�ط��ي اي �ح��اء لل�صفاء‬ ‫�إىل �أنني حا�صل على �شهادة الدكتوراه يف الهند�سة‬
‫وال �ن �ق��اء‪ ،‬ك�م��ا �أن امل �ب��اين نظيفة وال ت��رى االو�ساخ‬ ‫وبلغ �صايف الربح عن الفرتة ‪ ٢،٠٠٤‬مليون‬
‫عماد �شبالق‬ ‫امل��دن�ي��ة م��ن ج��ام�ع��ة ل�ي��ز باململكة امل�ت�ح��دة ع��ام ‪1987‬‬ ‫ري ��ال ع �م��اين وه ��و ‪� % ١٨،٥٤‬أع �ل��ى م��ن �صايف‬
‫والغبار يف امل�ب��اين م��ن نظافتها‪� ،‬أم��ا ال��دول االخرى‬ ‫وحا�صل على الزمالة يف الهند�سة املدنية من معهد‬
‫فتجد بها ال�ل��ون االخ�ضر والأح �م��ر واالزرق خليط‬ ‫الربح لنف�س الفرتة من عام ‪ ٢٠٠٩‬والذي كان‬
‫تخ�ص�صا وع�ل�م��ا‪ ،‬ق��ائ�لا‪ :‬ال ميكن ال��دخ��ول لدرا�سة‬ ‫املهند�سني با�سرتاليا وجمعية املهند�سني الأمريكية‬
‫م��ن الأل ��وان‪ ،‬كما �أعجبني يف ال�سلطنة الب�ساطة يف‬
‫الطابع والطراز العربي اال�سالمي وتلك املج�سمات‬
‫ال�ه�ن��د��س��ة وامل �ق��ارن��ة م��ا ب�ي�ن ال�ه�ن��د��س��ة الكيميائية‬
‫والكهربائية والقيمية‪ ،‬فالهند�سة القيمية ال تدر�س‬
‫املهند�س يحتاج �إىل تعلم‬ ‫يف الهند�سة املدنية‪ ،‬ويف ال�سنوات الفائتة كان الرتكيز‬
‫‪ ١،٦٩٠‬مليون ريال عماين ‪.‬‬
‫وعن الذمم املدينة والتجارية فحتى نهاية‬
‫على الهند�سة القيمية باعتباره مطلبا كبريا من‬ ‫ال�ف�ترة ال�ت��ي يغطيها التقرير مل يكن هناك‬
‫واال� �ش �ك��ال اجل�م�ي�ل��ة ال�ت��ي ال جت��ده��ا يف دول اخرى‪،‬‬
‫م�ث�لا يف بع�ض ال ��دول يجلب امل�ع�م��اري��ون احل�ضارة‬
‫كعلم وتخ�ص�ص وامن ��ا ه��ي منهجية وت�ق�ن�ي��ة وهذه‬
‫التقنية جتمع ما بني االدارة والهند�سة ويتم تطبيقها‬
‫التقنيات الإدارية ليكون قائدا‬ ‫قبل بع�ض اجلهات كاال�ست�شاريني يف البناء لتح�سني‬
‫االداء ور� �ص��د م�ستوى اجل ��ودة وتخفي�ض التكلفة‪،‬‬
‫�أي فواتري مت�أخرة واجبة الدفع �إىل ال�شراة‬
‫العمانية ل�شراء الطاقة واملياه ‪.‬وبلغت الأموال‬
‫الأمريكية فتجد ال�ع�م��ارات وناطحات ال�سحاب من‬
‫الزجاج ال تنا�سب البيئة وهو �أم��ر غري مفرح‪ ،‬بينما‬
‫يف �أق�صى احل��دود مثل �أ�سبوع وا�سبوعني يف امل�شروع‬
‫وه��ذه الهند�سة بحاجة �إىل ت�أهيل ال احل�صول على‬ ‫وخمططا ا�سرتاتيجيا‬ ‫والهند�سة القيمية تعترب منهجية فاعلة لتحقيق‬
‫ال�ت��وازن الوظيفي ما بني الأداء واجل��ودة والتكلفة‪،‬‬
‫ال�ن�ق��دي��ة وال��ر��ص�ي��د ال�ب�ن�ك��ي يف ن�ه��اي��ة الفرتة‬
‫‪ ٣،٣٠١‬مليون ريال عماين ‪.‬‬
‫يف ال�سلطنة جتد املباين ب�سيطة و�سهلة وم�ستدامة‬ ‫درجة علمية مثل التخ�ص�صات االخرى‪ ،‬وامنا حتتاج‬ ‫ومت اكت�شافها وت�ط��وي��ره��ا يف ال���س��اب��ق ع��ام ‪ 1947‬يف‬
‫وعلى ارتباط بالبيئة‪ ،‬لكن يف التخ�ص�صات الهند�سية‬ ‫وع� ��ن ال �ن �ظ��رة امل���س�ت�ق�ب�ل�ي��ة ل�ل���ش��رك��ة قال‬
‫متطلبات من املنظمة العاملية للهند�سة القيمية منها‬ ‫الواليات املتحدة االمريكية‪ ،‬وقد ان�ش�أوا منظمة عاملية‬ ‫التقرير اىل ان��ه م��ن املنتظر �أن ي�ك��ون معدل‬
‫االخ��رى مثال الهند�سة املدنية كما عرفت �أن هناك‬ ‫احل���ص��ول على دورت�ي�ن تدريبيتني وامل���ش��ارك��ة يف ‪12‬‬ ‫�سميت باملنظمة العاملية للمهند�سني القيمية‪ ،‬وبعدها‬
‫اخ�ت�ن��اق��ات م��روري��ة وم���ش��اك��ل يف ال �ط��رق حت �ت��اج �إىل‬
‫تو�سعة وقد نحتاج �إىل ج�سور وهذه حتتاج �إىل درا�سة‬
‫درا�سة ميدانية واحل�صول على بع�ض نقاط الت�أهيل‬
‫ب�ع��ده��ا ي�ت��م ت ��أه �ي��ل ال���ش�خ����ص ل�ل�ح���ص��ول ع�ل��ى لقب‬
‫�شروط للح�صول على الهند�سة‬ ‫بع�شرين عاما دخلت �إىل ال�شرق الأو�سط عن طريق‬
‫جاهزية املحطة مرتفعا وان النتائج املالية‬
‫لهذا العام مت�أثرة بارتفاع تكاليف الفائدة من‬
‫اململكة العربية ال�سعودية ب��وزارة الدفاع والطريان‪،‬‬ ‫ج��راء تفعيل بند « ح��ال��ة تعرث ال���س��وق « على‬
‫وميكن تطبيق الهند�سة القيمية مب�شاريع الطرق‬
‫والنقل واملوا�صالت والبنية الأ�سا�سية ‪.‬‬
‫اخ�صائي هند�سة قيمية معتمد او اخ�صائي هند�سة‬
‫قيمية م�شارك‪.‬‬
‫القيمية املعرتفة من املنظمة‬ ‫وب��وج��ودي يف ال���س�ع��ودي��ة ا��س�ت�ف��دت ك �ث�يرا م�ن�ه��ا ومت‬
‫ت�أهيلي ب�أخذ دورات يف الهند�سة القيمية و�أ�صبحت‬
‫اتفاقية القر�ض من جانب املقر�ضني‪.‬‬
‫ويذكر ان �شركة الكامل للطاقة م�سجلة يف‬
‫و�أ� �ض��اف‪ :‬الهند�سة امل�ع�م��اري��ة ج��زء م��ن الهند�سة‬
‫القيمية فاملعماري هو من يقوم بالت�صميم‪ ،‬ويهمنا‬
‫و�أبدى ر�أيه حول مدى اهتمام احلكومات اخلليجية‬
‫وال�ع��رب�ي��ة بالهند�سة القيمية ب�ق��ول��ه‪ :‬ع��رف��ت بع�ض‬ ‫العاملية‬ ‫اخ�صائي هند�سة قيمية معتمدا من املنظمة العاملية‬
‫وبعدها �أ�صبحت املمثل االقليمي للمنظمة يف ال�شرق‬
‫�سلطنة عمان ك�شركة م�ساهمة عمانية مقفلة‪.‬‬
‫مت ت ��أ� �س �ي ����س ال �� �ش��رك��ة يف ‪ 15‬ي��ول �ي��و ‪2000‬‬
‫نحن �أن تكون املوا�صفات على م�ستوى متقدم بعيدا‬ ‫الدول اخلليجية �أن تركز اهتمامها جيدا بالهند�سة‬ ‫الأو�سط و�إفريقيا‪ ،‬ومنذ ح��وايل �سنتني مت انتخابي‬
‫ع��ن الأخ �ط��اء الهند�سية وال ي��زي��د م��ن التكلفة‪ ،‬لذا‬ ‫لتقوم ببناء وت�شغيل حمطة لتوليد الطاقة‬
‫القيمية منها جتربة ال�سعودية والكويت‪ ،‬وال�سعودية‬ ‫لأكون ع�ضو جمل�س حتكيم واعتماد يف املنظمة‪ ،‬وهي‬ ‫بقدرة ‪ 285‬ميجاواط بوالية الكامل باملنطقة‬
‫نن�صح املهند�سني املعماريني ب�أن يراعوا عند الت�صميم‬ ‫بد�أت عام ‪ 1986‬بتطبيقه ومت توفري ماليني الرياالت‬ ‫تعطيني نوعا من التحكم يف عملية التقييم ومراقبة‬
‫امل�صاريف التي يجب �أن ال يبالغ فيها‪ ،‬فامل�صمم يبني‬ ‫ال���ش��رق�ي��ة ‪.‬ومت حت��وي��ل ال �� �ش��رك��ة �إىل �شركة‬
‫من امل�شاريع والآن مت توطينها يف عدة وزارات منها‪:‬‬ ‫االداء يف املنطقة‪ ،‬و�أقوم بزيارة بع�ض الدول باملنطقة‬ ‫م�ساهمة عامة يف ‪� 22‬سبتمرب ‪.2004‬‬
‫على متطلبات املالك ووظائف امل�شروع فيقم بت�صميم‬ ‫�ش�ؤون البلدية والقروية‪ ،‬والدفاع‪ ،‬وال�صحة‪ ،‬والهيئة‬ ‫العربية وجمل�س ال�ت�ع��اون للت�أكد م��ن عملية وجود‬
‫امل�شروع‪� ،‬إال �أن بع�ض امل�صممني بدون توجيه وتكليف‬
‫من املالك �سيبالغ ويتكلف يف و�ضع ت�صاميم باه�ضة‪،‬‬
‫امللكية جلبيل ينبع‪ ،‬وارام�ك��و‪ ،‬وعندما �أق��ول توطني‬
‫ف��ان ه�ن��اك �أق���س��ام��ا و�إدارات ومهند�سني يعملون يف‬
‫الهند�سة القيمية توفر املاليني‬ ‫امل�صداقية يف تطبيق الهند�سة القيمية‪.‬‬
‫و�أ�� �ض ��اف ال��دك �ت��ور ول �ي��د ع �م��اد‪ :‬ع�ل��ى ال��رغ��م من‬
‫فيتفاج�أ املالك من مبلغ امل�شروع الكبري‪ ،‬لذا عليهم‬
‫�أخذ االعتبار يف و�ضع �أف�ضل ت�صميم ب�أقل تكلفة‪.‬‬
‫ه��ذه الأق �� �س��ام‪ ،‬وام�ن�ي�ت��ي �أن �أرى يف ال�سلطنة مثل‬
‫هذه االق�سام و�أن يكون هناك موظفون من الوزارات‬ ‫عند تطبيقها يف امل�شاريع‬ ‫زي��ارت��ي ل�سلطنة ُع�م��ان يف ال�سابق ال�ت��ي مل تكن يف‬
‫الهند�سة القيمية و�إمنا يف الهند�سة ب�شكل عام‪� ،‬ألقيت‬ ‫ال�سلطنة ت�شارك يف منتدى‬
‫اقت�صاد متني‬ ‫ي �ق��وم��ون ب� ��إج ��راء ال ��درا�� �س ��ات ب ��أن �ف �� �س �ه��م‪ ،‬وك �م��ا �أن‬ ‫حما�ضرات يف جمعية املهند�سني العمانية وح�ضرت‬
‫�أج ��اب ال��دك�ت��ور ول�ي��د ع�م��اد ع��ن � �س ��ؤال م��ا ر�أي ��ه يف‬
‫التجاوب كبري يف دولة الكويت �أي�ضا فقد قدمت فيها‬
‫حوايل ‪ 12‬دورة درا�سية وفعال مت تطبيقها ب�شكل جيد‬
‫م�ؤمترات يف الهند�سة باخلليج‪� ،‬إال �أن زيارتي الأخرية‬
‫لل�سلطنة ه��ي امل��رة الأوىل ال�ت��ي �أق ��وم فيها ب�إعطاء‬
‫االت�صاالت للجميع بتون�س‬
‫االق�ت���ص��اد ال �ع �م��اين م �ق��ارن��ة ب �ت ��أث��ر ال� ��دول االخرى‬ ‫ج��دا باململكة العربية ال�سعودية يف القطاعني العام‬ ‫دورة يف الهند�سة القيمية بال�سلطنة‪ ،‬واحلمد هلل كان‬
‫باالزمة االقت�صادية‪ :‬من خ�لال متابعتي القت�صاد‬ ‫واخل��ا���ص ويف البحرين واالم ��ارات هناك ب��ذور لهذا‬ ‫ال�ت�ج��اوب ج�ي��دا م��ن ق�ب��ل املهند�سني العمانيني من‬ ‫م�سقط – الر�ؤية‬
‫عمان خالل الفرتة املا�ضية هو اقت�صاد واعد مل يت�أثر‬ ‫التطبيق �أي�ضا‪.‬‬
‫كثريا بالأزمة املالية يف الواليات املتحدة و�أوروبا مثل‬ ‫خمتلف اجل�ه��ات احلكومية ومعظمهم م��ن البالط‬
‫هروب الكفاءات‬ ‫ال�سلطاين ووزارة الدفاع والبلديات الإقليمية وموارد‬ ‫ت �� �ش��ارك ال���س�ل�ط�ن��ة مم �ث �ل��ة ب� � ��وزارة النقل‬
‫بع�ض ال��دول امل �ج��اورة ب��ل وج��دت �أن ه�ن��اك م�شاريع‬ ‫اما عن ُبعد �أ�صحاب اخلربة والكفاءات �إىل �أماكن‬ ‫واالت �� �ص��االت يف م�ن�ت��دى االت �� �ص��االت وتقنية‬
‫املياه وبلدية م�سقط‪ ،‬وكان التفاعل جيدا جدا و�أبدى‬
‫ج��دي��دة‪ ،‬ووج ��دت م�شاريع قائمة كما �أن ال�ط��رق يف‬ ‫اخ ��رى ت� ��ؤدي �إىل �ضعف ج��ان��ب ال�ع�م��ل يف الهند�سة‬ ‫امل�شاركون ا�ستعدادهم الخذ املزيد من الدورات‪ ،‬وعلى‬ ‫املعلومات للجميع (‪) ICT FOR ALL‬‬
‫ازدي��اد وتو�سع وامليزانية قوية وال�شباب العماين بد�أ‬ ‫ال�ق�ي�م�ي��ة‪ ،‬ف �ق��ال‪ :‬ف�ع�لا ب���ش�ك��ل ع��ام ��ض�ع��ف اخلربات‬ ‫باجلمهورية التون�سية ‪ ،‬التي تنظمها املنظمة‬
‫يف �أخ��ذ و�ضعه ب�ين زم�لائ��ه يف اخلليج وان ��ش��اء اهلل‬ ‫مدى �أيام الدورة مت تطبيق املفاهيم واملبادئ النظرية‬
‫والكفاءات نتيجة عدم وجود �أنظمة مهنية وا�ضحة‪،‬‬ ‫للهند�سة القيمية‪ ،‬ومت التطبيق على م�شروع قائم‬ ‫ال �ع��رب �ي��ة ل�ت�ك�ن��ول��وج�ي��ا االت �� �ص��االت والربيد‬
‫تكون امل�شاريع القادمة �أكرب و�أكرب‪.‬‬ ‫مثال يف عمان عندما توجد جمعية املقاولني العمانية‬ ‫وحتت رعاية جامعة الدول العربية ومب�شاركة‬
‫وقدم الدكتور املهند�س عماد وليد �شبالق كلمة يف‬ ‫وح�ي��وي‪� ،‬أمت�ن��ى يف النهاية �أن يتم تطبيق الهند�سة‬
‫�أو جمعية امل�ه�ن��د��س�ين وت��وج��د الأن �ظ �م��ة والقوانني‬ ‫القيمية يف وزارات وجهات �أخ��رى يف عمان‪ ،‬يف �سبيل‬ ‫الأ� �س �ك��وا وامل�ك�ت��ب الإق�ل�ي�م��ي ال�ع��رب��ي لالحتاد‬
‫ختام حواره عرب فيها عن خال�ص �شكره و�سعادته على‬ ‫حتكم هذا املو�ضوع‪ ،‬ما ي�ؤدي �إىل راحة املهند�س ولكن‬ ‫ال ��دويل ل�لات���ص��االت ال��ذي �سيعقد يف مدينة‬
‫الت�شرف بقدومه ال�سلطنة وتقدمي برنامج الهند�سة‬ ‫ت�أهيل بع�ض املهند�سني العمانيني ل�ي��أخ��ذوا الدفة‬
‫عندما يجد عك�س ذلك تراه غري مرتاح بالعقود وغري‬ ‫والقيادة يف عملية التطبيق للجهات االخ��رى �سواء‬ ‫يا�سمني ـ باجلمهورية التون�سية خالل الفرتة‬
‫ال�ق�ي�م�ي��ة ال ��ذي ن�ظ�م��ه � �ش ��ؤون ال �ب�ل�اط ال�سلطاين‪،‬‬ ‫الوا�ضحة والأنظمة غري املرتبة وال يوجد تنظيم ما‬ ‫من ‪11‬ـ ‪ 12‬نوفمرب ‪2010‬م ‪.‬‬
‫ك�م��ا �شكر ال���ش�ب��اب العمانيني ع�ل��ى م��ا ميلكونه من‬ ‫يف ال�ط��رق‪ ،‬وامل �ب��اين‪ ،‬واجل���س��ور‪ ،‬وال���ص��رف ال�صحي‪،‬‬
‫بني جهة و�آخر‪ ،‬من امل�ؤكد �سرتاه �سيفكر يف اخلروج‬ ‫و�إن�شاءات اخرى‪.‬‬ ‫ميثل ال�سلطنة يف هذا املنتدى �سعادة الدكتور‬
‫روح ال �ت �ف��ا�ؤل وال�ت�م�ي��ز‪ ،‬ورف ��ع �أ��س�م��ى �آي ��ات التهاين‬ ‫من مكانه �إىل مكان �آخر‪.‬‬ ‫حممد بن علي بن حممد الوهيبي وكيل وزارة‬
‫والتربيكات للمقام ال�سامي ح�ضرة �صاحب اجلاللة‬ ‫من جانب �آخ��ر علق الدكتور وليد عماد عن مدى‬ ‫�شروط الت�أهيل‬ ‫النقل واالت�صاالت لالت�صاالت رئي�س جمل�س‬
‫ال�سلطان ق��اب��و���س مبنا�سبة عيد النه�ضة الأربعني‬ ‫ح�ب��ه و��ش�غ�ف��ه ل�ل�أع �م��ال االداري � ��ة ف �ي �ق��ول‪ :‬يف الوقت‬ ‫و�أك ��د ال��دك�ت��ور ول�ي��د ع�م��اد ع�ل��ى �أه�م�ي��ة الهند�سة‬ ‫ادارة املنظمة العربية لتكنولوجيا االت�صال‬
‫املبارك‪.‬‬ ‫احلا�ضر �أ�صبحت االدارة ه��ي امل�ح��رك الرئي�سي لكل‬ ‫القيمية مو�ضحا اعتبار الهند�سة القيمية �أن تكون‬ ‫واملعلومات ‪ ،‬و�سوف يطلع �سعادته يف الزيارة‬
‫كذلك على �سري �أعمال املنظمة ‪.‬‬

‫« فنـــــادق الباطنة» حتـــــقق‬


‫�صـــايف �أرباح ‪� 93‬ألف ريــــال‬
‫�أ�سا�ساً ب�سبب كفاءة و�صرامة �إج��راءات �ضبط التكلفة ‪ .‬وبينت ال�شركة انه‬ ‫م�سقط ‪ -‬الر�ؤية‬
‫وعلى الرغم من الرتاجع يف الأعمال التجارية ال�سائد باملنطقة ا�ستطاعت‬
‫ال�شركة حتقيق �أرباح �صافية بلغت ‪ 92.779‬رياال عُمانيا خالل الربع الثالث‬ ‫اعلنت �شركة فنادق الباطنة بياناتها املالية غري املدققة عن الربع الثالث‬
‫من عام ‪2010‬م مقابل ‪ 75.593‬رياال عُمانيا خالل نف�س الفرتة من عام ‪2009‬م‬ ‫املنتهي يف ‪� 30‬سبتمرب املا�ضي ‪ ،‬والتي اظهرت حتقيق نتائج ت�شغيل جيدة‬
‫وذل��ك بف�ضل ت�ضافر جهود جميع املوظفني والعاملني‪.‬ومتت زي��ادة ر�أ�س‬ ‫خالل الربع الثالث من عام ‪2010‬م باملقارنة مع العام ال�سابق الذي ت�أثر من‬
‫مال ال�شركة من ‪ 1‬مليون �إىل ‪ 2‬مليون ريال عُماين عن طريق توزيع �أ�سهم‬ ‫جراء الركود االقت�صادي العاملي ‪.‬‬
‫جمانية للم�ساهمني بن�سبة ‪ %100‬من ر�أ�س املال وذلك وفقاً للقرار املتخذ يف‬ ‫واو��ض�ح��ت ال�شركة ان��ه على ال��رغ��م م��ن �أن م�ؤ�شر الأع�م��ال التجارية ال‬
‫�إجتماع اجلمعية العمومية الأخري املنعقد بتاريخ ‪ 18‬مار�س ‪2010‬م ‪.‬‬ ‫يزال منخف�ضاً مقارنة بالعام املا�ضي ‪ ،‬فقد متكنت ال�شركة من حتقيق �أرباح‬
‫واع�ل��ن �سليمان ب��ن ��س��امل ال �ع��ادي رئي�س جمل�س الإدارة ان��ه ب�ن��اء على‬ ‫ت�شغيلية خ�لال الربع الأول من ع��ام ‪2010‬م قدرها ‪ 99.010‬ري��االت عماين‬
‫تعليمات وت��وج�ي�ه��ات الهيئة ال�ع��ام��ة ل���س��وق امل��ال ال�ت��ي ين�ص عليها قانون‬ ‫مقارنة ب�ـ ‪ 68.471‬ري��اال عمانيا عن نف�س الفرتة من العام املا�ضي بزيادة‬
‫�إدارة ال�شركات ‪ ،‬طبقت ال�شركة ال�سيا�سات الإداري��ة ال�لازم��ة‪ ،‬م�شريا اىل‬ ‫ن�سبتها ‪% 44.6‬و�شهد جمموع الإي��رادات املتحققة خ�لال الربع الثالث من‬
‫ان ال�شركة قامت ب�إجراء مراجعة �شاملة لكفاءة وفعالية �أنظمة الرقابة‬ ‫ال�ع��ام ‪2010‬م انخفا�ضاً ن�سبته ‪ % 13.9‬باملقارنة م��ع ع��ام ‪2009‬م ‪� ،‬إال �أن‬
‫الداخلية لديها‪.‬‬ ‫النفقات لنف�س الفرتة من العام ال�سابق انخف�ضت بن�سبة ‪ % 18.7‬وكان ذلك‬
‫‪7‬‬ ‫االربعاء ‪ 18‬من ذي القعدة ‪ 1431‬هـ املوافق ‪� 27‬أكتوبر ‪2010‬م‬
‫اقت�صاد‬
‫متا بعــــــــــــــا ت‬

‫مكي يبحث مع وزير الدولة للتجارة‬ ‫بدء �أعمال ملتقى رجال الأعمال العماين الإ�سباين‬
‫الأ�سباين تعزيز اال�ستثمار امل�شرتك‬
‫وزير االقت�صاد الوطني‪ :‬نتطلع �إىل املزيد من املبادالت التجارية مع �إ�سبانيا‬
‫بد�أت بفندق ق�صر الب�ستان �صباح ام�س �أعمال ملتقى‬
‫رجال االعمال العماين اال�سباين وذلك حتت رعاية‬
‫معايل احمد بن عبدالنبي مكي وزير االقت�صاد‬
‫الوطني نائب رئي�س جمل�س ال�ش�ؤون املالية وموارد‬
‫م�سقط‪ -‬العمانية‬ ‫الطاقة ومعايل الفريدو بونيت وزير الدولة للتجارة‬
‫مبملكة ا�سبانيا والذي ي�ضم اكرث من ‪ 60‬م�شاركا من‬
‫اجتمع‪ ‬معايل اح �م��د ب��ن ع�ب��دال�ن�ب��ي مكي‬ ‫رجال الأعمال اال�سبان وي�ستمر يومني ‪.‬‬
‫وزي��ر االقت�صاد الوطني نائب رئي�س جمل�س‬
‫ال �� �ش ��ؤون امل��ال �ي��ة وم � ��وارد ال �ط��اق��ة م��ع معايل‬ ‫وقد ا�شاد معايل احمد بن عبدالنبي مكي وزير‬
‫الفريدو بونيت وزير الدولة للتجارة مبملكة‬ ‫االقت�صاد الوطني نائب رئي�س جمل�س ال�ش�ؤون املالية‬
‫ا�سبانيا وال��وف��د امل��راف��ق له ال��ذي ي��زور البالد‬ ‫وموارد الطاقة بالعالقات الطيبة واملتينة على‬
‫حاليا‪  ‬وذلك على هام�ش ملتقى رجال االعمال‬ ‫ال�صعيدين التجاري واالقت�صادي التي تربط ال�سلطنة‬
‫العماين اال�سباين‪.‬‬ ‫مبملكة �إ�سبانيا وما تبذله ال�سلطنة ومملكة �أ�سبانيا من‬
‫ومت خ �ل�ال االج� �ت� �م ��اع ب �ح��ث املو�ضوعات‬ ‫جهود لتقوية العالقات الثنائية بينهما بهدف تعزيز‬
‫املتعلقة بتطوير وت�ع��زي��ز جم��االت اال�ستثمار‬
‫امل �� �ش�ترك واه �م �ي��ة ق �ي��ام ال �ب �ل��دي��ن بالتوقيع‬ ‫التعاون امل�شرتك يف خمتلف املجاالت وخا�صة فيما‬
‫ع �ل��ى ات �ف��اق �ي��ة جت �ن��ب االزدواج ال�ضريبي‬ ‫يتعلق ب�أن�شطة التبادل التجاري الثنائي‪.‬‬
‫واحلماية املتبادلة لال�ستثمارات امل�شرتكة‪ ‬من‬
‫اجل‪ ‬توفر االط��ار القانوين امل�شجع لل�شركات‬
‫اال�سبانية والعمانية‪  ‬للدخول يف م�شروعات‬
‫م�شرتكة‪ .‬ح�ضر االج �ت �م��اع ��س�ع��ادة خ�ل�ي��ل بن‬
‫عبداهلل اخلنجي رئي�س غرفة جتارة و�صناعة‬
‫عمان و�سعادة �سفري مملكة ا�سبانيا‪.‬‬

‫اللواتي‪ :‬فر�ص لال�ستثمار‬


‫ال�سياحي مع �أ�سبانيا يف جمال‬ ‫ •مكي وبونيت فـي افتتاح امللتقى‬

‫املباين �صديقة البيئة‬ ‫القوانني ذات ال�صلة باال�ستثمار‪ ،‬وخا�صة فيما يتعلق‬
‫بال�سماح للملكية الأجنبية بان ت�صل ن�سبة متلكها �إىل‬
‫م�سقط‪ -‬خالد الدخيل‪ ،‬حممد حاردان ‪ -‬العمانية‬
‫�أكد املهند�س وائل اللواتي الرئي�س التنفيذي‬ ‫‪ 100‬باملائة للم�شروع وخف�ض معدل �ضريبة الدخل على‬ ‫واو��ض��ح معاليه يف كلمته �أم��ام امللتقى ب��ان م�ؤ�شرات‬
‫ل�شركة عمران �أن هناك فر�صا للتعاون امل�شرتك‬ ‫ال���ش��رك��ات م��ن ‪ 30‬ب��امل��ائ��ة اىل ‪ 12‬ب��امل��ائ��ة لت�صبح بذلك‬ ‫ال�ت�ب��ادل ال�ت�ج��اري ب�ين البلدين خ�لال ال�سنوات الأربع‬
‫ب�ين ال�سلطنة و�أ�سبانيا يف جم��االت ال�سياحة‬ ‫واحدة من بني �أقل املعدالت ال�ضريبية يف املنطقة ‪.‬‬ ‫املا�ضية (‪2006‬م‪2009-‬م) تبني �أن واردات ال�سلطنة من‬
‫وخ��ا��ص��ة يف جم��ال امل �ب��اين ال���ص��دي�ق��ة للبيئة‪،‬‬ ‫وقال معايل احمد بن عبدالنبي مكي وزير االقت�صاد‬ ‫�إ�سبانيا ارتفعت نحو ‪ 25‬مليونا و ‪ 939‬الفا و ‪ 266‬رياال‬
‫م�شريا �إىل �أن ال�شركات اال�سبانية تتمتع مبيزة‬ ‫ال��وط�ن��ي ن��ائ��ب رئ�ي����س جمل�س ال �� �ش ��ؤون امل��ال�ي��ة وم ��وارد‬ ‫عمانيا �أي ما يعادل ‪ 67‬مليونا و ‪ 442‬الفا و ‪ 92‬دوالرا‬
‫ن�سبية عن باقي ال�شركات االوربية واملتمثلة يف‬ ‫ال�ط��اق��ة �إن ال�ت��وق�ع��ات امل�ستقبلية ل�لاق�ت���ص��اد العماين‬ ‫امريكيا بينما ارت�ف��ع �إج�م��ايل ال���ص��ادرات العمانية �إىل‬
‫انخفا�ض تكلفة امل�شروعات التي تقوم بها‪.‬‬ ‫واع��دة يف اخلطة اخلم�سية التنموية الثامنة ‪2011‬م ‪-‬‬ ‫ا�سبانيا نحو ‪ 5‬ماليني و ‪ 734‬الفا و‪ 193‬رياال عمانيا �أي‬
‫وقال اللواتي يف ت�صريحات لـ”الر�ؤية” �إن‬ ‫‪2015‬م وال�ت��ي �ستدخل حيز التنفيذ يف ال�سنة القادمة‬ ‫ما يعادل ‪ 14‬مليونا و ‪� 908‬آالف و ‪ 902‬ريال عماين يف عام‬
‫�شركة ع�م��ران ا�ستعر�ضت يف امللتقى العماين‬ ‫و�ستعمل على ا�ستكمال النهج املتوا�صل للتجربة التنموية‬ ‫‪2006‬م لي�صل يف عام ‪� 2009‬إىل نحو ‪ 45‬مليونا و ‪ 458‬الفا‬
‫اال�سباين فر�ص اال�ستثمار ال�سياحي يف عدة‬ ‫ل�ل���س�ل�ط�ن��ة م��رك��زة ع �ل��ى ت���س��ري��ع وم���ض��اع�ف��ة امل�ساهمة‬ ‫و ‪ 19‬رياال عمانيا �أي ما يعادل ‪ 118‬مليونا و ‪ 190‬الفا و‬
‫م�شاريع بال�سلطنة وخا�صة تلك امل�شاريع التي‬ ‫الن�سبية للقطاع غري النفطي يف الناجت املحلي الإجمايل‬ ‫‪ 849‬دوالرا امريكيا م�سجلة فائ�ضا يف امليزان التجاري‬
‫تقوم بها �شركة ع�م��ران بالإ�ضافة اىل عر�ض‬ ‫ورف��ع ق��درات وم�ه��ارات القوى العاملة العمانية لت�ؤكد‬ ‫ل�صالح مملكة �إ�سبانيا بلغ نحو ‪ 56‬مليونا و ‪ 950‬الفا و‬
‫فر�ص اال�ستثمار يف م�شاريع جديدة واحلوافز‬ ‫على �ضرورة حت��ول عمان �إىل جمتمع رقمي من خالل‬ ‫‪ 295‬ري��اال عمانيا وه��و م��ا ي�ع��ادل ‪ 148‬و ‪ 70‬ال�ف��ا و ‪767‬‬
‫املقدمة للم�ستثمرين وعر�ض فر�ص لل�شركات‬ ‫�إعطاء الأولوية الق�صوى لتنمية قطاع تقنية املعلومات‬ ‫دوالرا امريكيا بنهاية ‪ 2006‬ويف ع��ام ‪ 2009‬بلغ حوايل‬
‫اال��س�ب��ان�ي��ة ال �ق��ادرة ع�ل��ى ان ت�ضيف يف جمال‬ ‫وتعزيز تنفيذ ا�سرتاتيجية البحث والتطوير‪..‬‬ ‫‪ 20‬مليونا و ‪ 316‬الفا و ‪ 936‬رياال عمانيا وهو يعادل ‪52‬‬
‫ال�سياحة‪.‬‬ ‫كما �ستوا�صل تنمية امل�ن��اط��ق ال�صناعية يف خمتلف‬ ‫ •امل�شاركون فـي امللتقى‬ ‫مليونا و ‪ 824‬الفا و ‪ 34‬دوالرا امريكيا ‪.‬‬
‫وح��ول امل���ش��اري��ع اجل��دي��دة امل�ت��وق��ع االعالن‬ ‫امل �ن��اط��ق وت �ن �م �ي��ة امل �� �ش��روع��ات امل �ت��و� �س �ط��ة وال�صغرية‬ ‫واع��رب معايل احمد بن عبدالنبي مكي عن تطلعه‬
‫واملحافظة على هيكل اقت�صادي كلي م�ستقر من خالل‬ ‫باملائة بالأ�سعار الثابتة و ‪4‬ر‪ 18‬باملائة بالأ�سعار اجلارية‪،‬‬ ‫�إىل حتقيق املزيد من امل�ب��ادالت التجارية بني البلدين‬
‫ع�ن�ه��ا ب�ي�ن اجل��ان��ب ال �ع �م��اين واال� �س �ب��اين قال‬ ‫كما انه من املقدر �أن يبلغ �إجمايل الإي��رادات احلكومية‬
‫التوقعات امل�ستقبلية‬
‫ال��رئ�ي����س ال�ت�ن�ف�ي��ذي ل���ش��رك��ة ع �م��ران �إن ��ه من‬ ‫تعزيز امل�ؤ�س�سات املالية والنقدية ملواجهة �أي��ة تداعيات‬ ‫وذلك من خالل العمل على تفعيل دور غرفتي التجارة‬
‫غري متوقعة مثل تلك التي قد تنجم عن الأزمة املالية‬ ‫‪4‬ر‪ 6‬مليار ري��ال عماين �أي ما يعادل ‪6‬ر‪ 16‬مليار دوالر‬ ‫وال���ص�ن��اع��ة يف ال�ب�ل��دي��ن وزي ��ادة وت�سهيل عملية تبادل‬
‫ال�صعب التكهن يف بداية اللقاءات بذلك حيث‬ ‫امريكي و�أن يبلغ �إجمايل الإنفاق احلكومي ‪2‬ر‪ 7‬مليار‬
‫ت�ك��ون ال�ب��داي��ة دائ�م��ا بالتعارف ب�ين الطرفني‬ ‫العاملية و��س��وف تعمل اخل�ط��ة على احل�ف��اظ وا�ستقرار‬ ‫ال ��زي ��ارات وال �ت��وا� �ص��ل ب�ي�ن رج ��ال الأع� �م ��ال �إىل جانب‬
‫وتقدمي فر�ص واوجه التعاون املرتقب بينهما‬
‫وف��ر���ص اال��س�ت�ث�م��ار ووج� ��ود ق�ن��اع��ة بالتعاون‬
‫ال�ع�م�ل��ة امل�ح�ل�ي��ة و��ض�م��ان ت��واف��ر االح�ت�ي��اط�ي��ات الكافية‬
‫وحت �ق �ي��ق م �ع��دل ت �� �ض �خ��م م�ن�خ�ف����ض وامل �ح��اف �ظ��ة على‬ ‫لالقت�صاد العماين واعدة‬ ‫ريال عماين �أي ما يعادل ‪7‬ر‪ 18‬مليار دوالر وهي ت�شتمل‬
‫على ما قيمته ‪4‬ر‪ 4‬مليار ريال عماين �أي ما يعادل ‪4‬ر‪11‬‬
‫م�ل�ي��ار دوالر ام��ري �ك��ي ك ��إن �ف��اق ج ��ار وت��وج �ي��ه ن�ح��و ‪1‬ر‪2‬‬
‫ت�شجيع امل�شاركة املتبادلة يف املعار�ض التجارية الدولية‬
‫وتبادل املعلومات االقت�صادية ‪.‬‬

‫يف اخلطة اخلم�سية الثامنة‬


‫امل �� �ش�ترك وب��ال �ط �ب��ع م��ع وج� ��ود ال �ت��واف��ق من‬ ‫م�ستويات مقبولة للدين العام وذلك من خالل اعتماد‬ ‫وا� �ش��ار م�ع��ال�ي��ه اىل ان ��ه ف�ي�م��ا ي�ت�ع�ل��ق باال�ستثمارات‬
‫�سيا�سة اقت�صادية حكيمة مدعومة بالبيئة اال�ستثمارية‬ ‫مليار ري��ال عماين م��ا ي�ع��ادل ‪5‬ر‪ 5‬مليار دوالر للإنفاق‬ ‫امل�ت�ب��ادل��ة ن��رى � �ض��رورة ب��ذل امل��زي��د م��ن اجل�ه��ود لتعزيز‬
‫املتوقع االتفاق على عدة م�شروعات‪.‬‬ ‫اال�ستثماري ‪.‬‬
‫م��ن ج�ه��ة ث��ان�ي��ة‪ ،‬ق��ال ف�ت�ح��ي خ��ذي��ر مدير‬ ‫املواتية‪.‬‬ ‫امل�شاريع امل�شرتكة‪ ،‬وخا�صة من قبل �شركات مثل �إندرا‬
‫واعرب معايل احمد بن عبدالنبي مكي عن تطلعه يف‬ ‫واك ��د م�ع��ايل اح�م��د ب��ن ع�ب��دال�ن�ب��ي م�ك��ي ان حكومة‬ ‫وتراج�سا ويونيون فينو�سا وتيكنيكا�س ريونيدا�س التي‬
‫امل�شاريع التجارية ب�شركة “دبليوجي تاول”‬
‫�إن هناك اتفاقيات �سيتم توقيعها بني ال�شركة‬ ‫ان ت�شهد العالقات االقت�صادية بني ال�سلطنة ومملكة‬ ‫ال�سلطنة تعمل على تعزيز تنفيذ ا�سرتاتيجية التنويع‬ ‫ل��دي�ه��ا ف�ع�ل�ي�اً ع�ل�اق��ات جت��اري��ة ج �ي��دة م��ع ال�سلطنة‪..‬‬
‫�إ��س�ب��ان�ي��ا م��زي��دا م��ن ال�ن�م��و وان �إب ��رام وت��وق�ي��ع اتفاقية‬ ‫وه ��ي ت ��ويل اه �ت �م��ام �اً خ��ا� �ص��ا ل�ت�ن�م�ي��ة ال �ق �ط��اع��ات غري‬ ‫معربا معاليه عن توقعه زيادة عدد ال�شركات الإ�سبانية‬
‫و�شركات ا�سبانية‪ ،‬م�شريا �إىل �أن هناك تعاونا‬ ‫النفطية وتو�سيع قاعدة الإنتاج وتبنى �سيا�سة �إنتاجية‬
‫قائما ب�ين دبليو ج��ي ت��اول و��ش��رك��ات ا�سبانية‬ ‫ت�شجيع وح�م��اي��ة اال��س�ت�ث�م��ارات امل�ت�ب��ادل��ة ب�ين البلدين‬ ‫نحو اال�ستثمار يف ال�سلطنة وب��وج��ه خا�ص يف قطاعات‬
‫واالت �ف��اق �ي��ات االق�ت���ص��ادي��ة الأخ� ��رى ذات ال���ص�ل��ة �سوف‬ ‫موجهة نحو الت�صدير و�سيا�سة �إن�ت��اج القيمة امل�ضافة‬ ‫ال�صناعة وال�سياحة وتقنية املعلومات‪.‬‬
‫منذ اك�ثر م��ن ع��ام�ين �ضمن جمموعة حتمل‬
‫ا��س��م جمعية ن ��ورا ون �ح �ن��االن ن�ع�م��ل يف تنفيذ‬
‫م �� �ش��روع ك �ب�ير يف امل �ط��ار مب��ا ي �ق��ارب م��ن ‪45‬‬
‫تعزز من العالقات االقت�صادية والتجارية القائمة بني‬
‫ال�ب�ل��دي��ن وي��دف�ع�ه��ا ب��اجت��اه ال �ت �ع��اون يف ��ش�ت��ى املجاالت‪،‬‬ ‫وزير الدولة للتجارة‬ ‫العالية حيث مت اعتماد العديد من امل�شروعات ال�ضخمة‬
‫التي يجري العمل فيها حالياً ومن بينها م�شروع تطوير‬
‫والية الدقم والذي ي�سعى جلعل هذه الوالية من املراكز‬
‫‪ ‬وا�ستعر�ض م �ع��ايل وزي ��ر االق�ت���ص��اد ال��وط�ن��ي نائب‬
‫رئي�س جمل�س ال�ش�ؤون املالية وم��وارد الطاقة م�ؤ�شرات‬

‫الإ�سباين‪ :‬نعمل‬
‫مليون ريال عماين‪ ،‬للرادارات وانظمة االمن‪،‬‬ ‫خا�صة ما يتعلق منها بالتجارة واال�ستثمار وال�سياحة‬ ‫النمو الرئي�سية لالقت�صاد العماين وق��ال �إن االقت�صاد‬
‫ونقل التكنولوجيا احلديثة ‪ ..‬معربا معاليه عن امله‬ ‫الرائدة على ال�صعيد التجاري وال�صناعي وال�سياحي يف‬ ‫العماين وعلى الرغم من الأزمة املالية العاملية قد حقق‬
‫ونبحث الآن عن املزيد من ال�شركات اال�سبانية‬ ‫املنطقة‪ ،‬حيث يت�ضمن ه��ذا امل�شروع بناء ميناء بحري‬
‫نظرا لتنوع امل�ج��االت التي نعمل فيها وهناك‬ ‫يف ان حتقق اجلهود املبذولة من قبل حكومتي البلدين‬ ‫�أدا ًء جيدا على امل�ستوى الكلي بنهاية الربع الأول من‬
‫تعاون مرتقب مع �شركة ا�سبانية معروفة هى‬
‫ب��ارك�لا ال�ت��ي تتمتع ب�سمعة وا��س�ع��ة يف العامل‬
‫والقطاع اخلا�ص لتعزيز التعاون ب�شكل اكرب ‪.‬‬
‫من جانبه اعرب معايل الفريدو بونيت وزير الدولة‬ ‫على تعزيز التعاون‬ ‫وحو�ض جاف ل�صيانة ال�سفن ومطار وحمطات للكهرباء‬
‫واملياه وجمموعة من الطرق احلديثة واملن�ش�آت ال�سياحية‬
‫ال�ع��ام احل��ايل بلغ نحو ‪4‬ر‪ 30‬باملائة كما ارت�ف��ع الإنفاق‬
‫احلكومي مبعدل ‪ 11‬باملائة ال�ستيفاء التزامات امل�شروعات‬
‫وغريها من م�شروعات البنى الأ�سا�سية الأخرى ‪.‬‬ ‫التنموية‪ ،‬كما مت �أي�ضاً اتخاذ عدد من التدابري لتقليل‬
‫اال�ستثماري امل�شرتك‬
‫وا�ضاف مدير امل�شاريع ب�شركة دبليو جي تاول‬ ‫للتجارة مبملكة ا�سبانيا عن امله يف ان ت�شهد العالقات‬
‫ال�ع�م��ان�ي��ة اال��س�ب��ان�ي��ة م��زي��دا م��ن ال �ت �ع��اون اال�ستثماري‬ ‫‪ ‬وا�شار اىل ان��ه وب��الإ��ض��اف��ة �إىل ذل��ك ف ��إن احلكومة‬ ‫م���س�ت��وي��ات ال�ت���ض�خ��م م��ن �أع �ل��ى م���س�ت��وي��ات��ه ال �ت��ي بلغت‬
‫ان اهم ما مييز ال�شركات الأ�سبانية هو التقنية‬ ‫تخطط لبناء �شبكة لل�سكك احلديدية لت�سهيل عملية‬
‫ال�ع��ال�ي��ة وال���س�ع��ر امل�ن��ا��س��ب ال��ذي ي�ع��د اق��ل من‬ ‫امل�شرتك ‪ ..‬وق��ال بان وج��ود ما يزيد على ‪ 60‬من رجال‬ ‫‪4‬ر‪ 12‬باملائة يف العام ‪2008‬م �إىل نحو ‪9‬ر‪ 2‬باملائة بنهاية‬
‫االع �م��ال اال� �س �ب��ان يف ه ��ذا امل�ل�ت�ق��ى ي ��ؤك��د ت�ل��ك الرغبة‬ ‫انتقال امل�سافرين والب�ضائع‪ ،‬كما تعمل على تطوير مطار‬ ‫�أغ�سط�س من هذا العام ‪.‬‬
‫�شركات اوربية كبرية ‪ ،‬واي�ضا الآ�سيوية‪.‬‬ ‫م�سقط ال ��دويل وم�ط��ار �صاللة وغ�يره��ا م��ن املطارات‬
‫و�أ�� � �ض � ��اف‪ :‬ن �ت��وق��ع ان ت� �ك ��ون ه� �ن ��اك عدة‬ ‫وي��دع��وه��م اىل ال �ت �ع��رف ع �ل��ى ال �ف��ر���ص واالمكانيات‬ ‫وا�� �ش ��ار م�ع��ال�ي��ه اىل �أن� ��ه ق��د مت ت���ص�ن�ي��ف ال�سلطنة‬
‫اال�ستثمارية التى ميكن التعاون من خاللها ‪.‬‬ ‫املحلية الإقليمية و�إعادة ت�أهيل وبناء البنى الأ�سا�سية يف‬ ‫يف امل��رت�ب��ة (‪ )17‬م��ن ب�ين ‪ 165‬دول��ة وذل��ك وف�ق��ا مل�ؤ�شر‬
‫م�شروعات م�شرتكة عمانية ا�سبانية خا�صة‬ ‫املناطق املختلفة مثل الطرق والكهرباء واملياه وال�صرف‬
‫وان ال���س�ل�ط�ن��ة م�ق�ب�ل��ة ع �ل��ى ع ��دة م�شروعات‬ ‫وا� �ش��ار معاليه اىل �أن ال�سلطنة وبف�ضل �سيا�ستها‬ ‫اال��س�ت�ق��رار ال�سيا�سي ال���ص��ادر يف ع��ام ‪2009‬م ع��ن وحدة‬
‫املالية التى اتبعتها ا�ستطاعت ان تكون بعيدا عن االزمة‬ ‫ال�صحي �إىل جانب تنمية قطاع تقنية املعلومات وتن�شيط‬ ‫املعلومات االقت�صادية اكومني�ست انتلجت يونت ‪ ..‬كما‬
‫�ضخمة مثل املطارات واملوانئ واملناجم والطاقة‬ ‫ال�سياحة الداخلية واخلارجية واالت�صاالت وبالتايل مت‬ ‫�أو�ضح تقرير التناف�سية العاملية (‪2008‬م‪2009-‬م) حت�سناً‬
‫البديلة ‪ ،‬م�شريا اىل ان اهم امل�شروعات املنتظر‬ ‫املالية التي �شهدها االقت�صاد العاملي وجعلتها توا�صل‬
‫التي جذبت اهتمام الوفد اال�سباين هو ال�سكة‬ ‫م�شروعاتها التنموية دون توقف وان �سلطنة عمان بلدا‬ ‫زيادة املبلغ الإجمايل للربنامج اال�ستثماري �إىل حوايل‬ ‫ملحوظاً يف ت�صنيف ال�سلطنة وذلك من املرتبة ‪� 42‬إىل‬
‫ميتلك ال�ع��دي��د م��ن امل�ق��وم��ات امل�شجعة لال�ستثمار ويف‬ ‫‪7‬ر‪ 9‬مليار ري��ال عماين �أي ما يعادل ‪2‬ر‪ 25‬مليار دوالر‬ ‫املرتبة ‪ 38‬يف الت�صنيف ال��ذي �شمل ‪ 134‬دول��ة‪ ،‬مو�ضحا‬
‫احل ��دي ��د ال � ��ذي ي �ح �ت��اج اىل ع� ��دد ك �ب�ي�ر من‬ ‫وقد �أعطيت عملية جذب اال�ستثمارات الأجنبية املبا�شرة‬
‫ال�شركات العاملية لتنفيذه ‪ ،‬ومن املنتظر قيام‬ ‫خمتلف املجاالت‪.‬‬ ‫اىل انه وبالن�سبة لل�سنة احلالية ‪2010‬م فانه من املتوقع‬
‫�أول��وي��ة ق���ص��وى و�أدخ �ل��ت احل�ك��وم��ة ت�ع��دي�لات مهمة يف‬ ‫�أن يبلغ م�ع��دل من��و االق�ت���ص��اد ال��وط�ن��ي م��ا ن�سبته ‪1‬ر‪6‬‬
‫احتاد بني ال�شركات التي �سيتم اختيارها‪.‬‬

‫�أمني عام «العليا لتخطيط املدن»‪� :‬شركات �إ�سبانية تقدمت لإدارة م�شروع ال�سكك احلديدية‬
‫جت ��اري و��س�ي��اح��ي واي���ض��ا ل��دع��م الرثوة‬ ‫اجل �ل �� �س��ة ��س�ت�ت���ض�م��ن اب �ل��اغ ال�شركات‬ ‫ب �ع��د ل�ل�ت�خ�ط�ي��ط ال �ع��ام مل�ن�ط�ق��ة الدقم‪،‬‬ ‫قال �سعادة منري املو�سوي االمني العام‬
‫ال�سمكية ا��ض��اف �سعادته ان��ه ا�ستعر�ض‬ ‫اال�� �س� �ب ��ان� �ي ��ة ب ��ال� �ف ��ر� ��ص امل� �ت ��اح ��ة االن‬ ‫ومت ا��س�ت�ع��را���ض اه��م امل���ش��اري��ع باملنطقة‬ ‫للجنة العليا لتخطيط امل��دن �إن امللتقى‬
‫اجلديد من فر�ص اال�ستثمار يف املوانئ‬ ‫بالتف�صيل ون��أم��ل الكثري من الدقم ان‬ ‫ب�شكل عام مع الوفد اال�سباين يف امللتقى‪،‬‬ ‫ال �ع �م��اين الأ�� �س� �ب ��اين � �ش �ه��د ا�ستعرا�ض‬
‫وخ��ا��ص��ة يف احل��و���ض اجل ��اف وذك��رن��ا ان‬ ‫تكون واحدة من اهم امل�شروعات املنطقة‬ ‫واحل��دي��ث ع��ن اهمية ال��دق��م خا�صة من‬ ‫الفر�ص اال�ستثمارية يف منطقة الدقم‬
‫احل��و���ض اجل ��اف ي�ن�ت�ه��ي ال�ع�م��ل ب��ه هذا‬ ‫والعامل كله‪.‬‬ ‫حيث املوقع اال�سرتاتيجي و�أهم امل�شاريع‬ ‫وخ ��ط ال���س�ك��ة احل��دي��د امل��زم��ع ال �ب��دء يف‬
‫العام ويف بداية �شهر ابريل العام القادم‬ ‫بينما �أك��د ��س�ع��ادة �سعيد ب��ن حمدون‬ ‫ب �ه��ا‪ .‬وت��اب��ع ب��ال �ق��ول �إن ��ه مت ا�ستعرا�ض‬ ‫ت�ن�ف�ي��ذ م��راح �ل��ه االوىل خ�ل�ال الفرتة‬
‫مي �ك��ن ل�ل���س�ف��ن ان ت� ��أت ��ي اىل احلو�ض‪،‬‬ ‫احلارثي وكيل وزارة النقل واالت�صاالت‬ ‫مو�ضوع ال�سكة احلديد و�أهم امل�شروعات‬ ‫القادمة م�شريا اىل وج��ود ع��دة �شركات‬
‫وم� �ي� �ن ��اء ال� ��دق� ��م ي �ن �ت �ه��ي ال �ع �م��ل ب� ��ه يف‬ ‫ان ال��وزارة ا�ستعر�ضت يف امللتقى فر�ص‬ ‫التي �ستقام يف ه��ذا ال�صدد ونتمنى من‬ ‫ا�سبانية كبرية‪.‬‬
‫�شهر م��اي��و ‪ .2012‬وح��ول درج��ة جتاوب‬ ‫اال� �س �ت �ث �م��ار يف م ��وان ��ئ � �ص �ح��ار وخ�صب‬ ‫خالل هذا امللتقى مع اال�سبان ان ننجح‬ ‫و�أ�� �ض ��اف يف ت �� �ص��ري �ح��ات ل �ل��ر�ؤي��ة �إن‬
‫الوفد اال�سباين جت��اه فر�ص اال�ستثمار‬ ‫و� �ش �ن��ا���ص وم� �ي� �ن ��اء ال �� �س �ل �ط��ان قابو�س‬ ‫يف عر�ض اهم امل�شاريع يف ال�سلطنة‪ .‬هناك‬ ‫م�شروع ال�سكة احلديد له �أهمية كبرية‬
‫وامل� ��� �ش ��اري ��ع امل� ��وج� ��ودة ب��ال �� �س �ل �ط �ن��ة قال‬ ‫وم�ي�ن��اء ال��دق��م وم�ي�ن��اء ��ص�لال��ة ‪ ،‬وا�شار‬ ‫�شركات ا�سبانية دخلت الت�أهيل امل�سبق‬ ‫بالن�سبة لل�سلطنة وامل��راح��ل التي �سيتم‬
‫�سعادة وكيل وزارة النقل ان هناك عددا‬ ‫يف ت�صريحات خا�صة للر�ؤية اىل عر�ض‬ ‫قبل املناق�صة الرئي�سية �ضمن حوايل ‪35‬‬ ‫من خاللها تنفيذ اخلط‪ .‬وحول تطوير‬
‫كبريا من ال�شركات اال�سبانية موجودة‬ ‫فر�ص ا�ستثمارية وم�شاريع على الوفد‬ ‫�شركة الدارة م�شروع خط ال�سكة احلديد‬ ‫م �ي �ن��اء ال ��دق ��م �أك � ��د وج � ��ود جل �ن��ة عليا‬
‫االن يف امل�ل�ت�ق��ى واب� ��دى اع �� �ض��اء الوفد‬ ‫اال� �س �ب��اين يف امل�ل�ت�ق��ى يف امل�ي�ن��اء اجلديد‬ ‫باال�ضافة اىل ‪� 40‬شركة اخرى للت�صميم‬ ‫وج�ه��ة تن�سيقة وج�ه��ة تخطيطية تقوم‬
‫اه �ت �م��ام��ا ك �ب�يرا اث �ن��اء امل �ن��اق �� �ش��ات ومن‬ ‫احلالنيات الذي يقع يف جزر احلالنيات‬ ‫التف�صيلي لل�سكة احلديد و�سيتم اختيار‬ ‫بتحديد ا�ستخدامات االرا�ضي باملنطقة‬
‫امل�ن�ت�ظ��ر ان ي�ترج��م ه��ذا االه �ت �م��ام على‬ ‫ب��ال �ق��رب م��ن � �ص�لال��ة وق ��د وق ��ع معايل‬ ‫‪� 10‬شركات فقط كمدير للم�شروع و‪10‬‬ ‫والتن�سيق م��ع وزارة اال��س�ك��ان‪ ،‬لتحديد‬
‫�شكل م�شروعات م�شرتكة خالل الفرتة‬ ‫الوزيراالتفاقية اخلا�صة بان�شاء امليناء‬ ‫للت�صميم التف�صيلي و��س�ن�ط�ل��ب منهم‬ ‫ال�ق�ط��ع وت��زوي��د اجل �ه��ات احل�ك��وم�ي��ة بها‬
‫القادمة‪.‬‬ ‫منذ ا�سبوع مع �شركة جلفار‪ ،‬وهو ميناء‬ ‫ت �ق��دمي ع��رو� �ض �ه��م وب �خ �� �ص��و���ص الدقم‬ ‫ك��ل ج �ه��ة ع �ل��ى ح ��دة ل �ت �ق��وم بتطويرها‬ ‫ •الوفد الأ�سباين‬
‫اقت�صاد‬ ‫االربعاء ‪ 18‬من ذي القعدة ‪ 1431‬هـ املوافق ‪� 27‬أكتوبر ‪2010‬م‬ ‫‪8‬‬
‫�ســـــوق املــــــال‬

‫بدعم من جميع القطاعات مع توا�صل �إعالن نتائج ال�شركات‬ ‫تداوالت �أع�ضاء جمال�س‬
‫الإدارات‬
‫�سوق م�سقط يغلق مرتفعا عند م�ستوى ‪ 6594‬نقطة‬ ‫�أعلنت �سوق م�سقط للأوراق املالية تعامالت‬
‫�أع �� �ض��اء جم��ال����س �إدارات ال���ش��رك��ات امل�ساهمة‬
‫وال �ت��ي �أو� �ض �ح��ت ق �ي��ام ع���ض��و مب�ج�ل����س �إدارة‬

‫وقيــم التـــداول تتجـــاوز ‪ 9‬ماليـــني ريـــال‬


‫�أ�سمنت عمان ب�شراء ‪� 16900‬سهم‪ ،‬وقيام ع�ضو‬
‫جمل�س �إدارة الغاز الوطنية ببيع ‪� 15710‬أ�سهم‪،‬‬
‫كما قام ع�ضو مبجل�س �إدارة ال�شركة الوطنية‬
‫العمانية الهند�سية ببيع ‪� 72275‬سهما‪ ،‬فيما‬
‫ق ��ام ع���ض��و مب�ج�ل����س �إدارة اخل �ل �ي��ج الدولية‬
‫للكيماويات ببيع ‪� 300293‬سهما‪.‬‬

‫م�صطلحات مهمة‬

‫ال�سوق الأولية‬
‫ال�سوق التي يجري فيها طرح الأوراق‬
‫املالية على اجلمهور و�إ�صداراتها يف �إطار‬
‫القوانني وال�ل��وائ��ح والتعليمات والأعراف‬
‫ال�سائدة‪ .‬وت�سمى ب�سوق الإ�صدارات �أي�ضا‪،‬‬
‫حيث يتم يف نطاقها التعامل م��ع الأوراق‬
‫امل��ال �ي��ة ع �ن��د �إ� � �ص ��دار الأ� �س �ه��م لأول مرة‬
‫للم�ستثمرين (‪)IPO‬؛ وذل��ك عن طريق‬
‫ما ي�سمى باالكتتاب‪.‬‬

‫ال�سوق الثانوية‬
‫ال�سوق التي جتري فيها عمليات �شراء‬
‫“جلفار” الأكرث تدا ً‬ ‫الأوراق املالية وبيعها مبا�شرة �أو بالو�ساطة‬
‫ال�شراء ‪ .‬فيما بلغ بيع العمانيني ‪ 18.8‬مليون �سهم‬ ‫حركة ال�شراء والبيع ح�سب اجلن�سيات‬ ‫وال‬ ‫بي�سة وبن�سبة ‪ 2.8‬يف املئة ‪ ،‬تالها بنك عمان الدويل‬ ‫الر�ؤية – علي بن �صالح العجمي‬ ‫وت �ب��ادل وان�ت�ق��ال ملكيتها يف ال�ق��اع��ة �أو يف‬
‫وبن�سبة ‪ 72‬يف املئة من �إجمايل عدد الأ�سهم املباعة‬ ‫ب�تراج��ع �سهمه �إىل ‪ 260‬بي�سة وبن�سبة ‪ 1.9‬يف املئة‬
‫بلغت قيمتها ‪ 6‬م�لاي�ين وبن�سبة ‪ 66.5‬يف امل�ئ��ة من‬ ‫ب�ل��غ � �ش��راء ال�ع�م��ان�ي�ين ن�ح��و ‪ 22.2‬م�ل�ي��ون �سهم‬ ‫ت�صدرت جلفار للهند�سة ال�شركات الأكرث تداو ًال‬ ‫وجتدر الإ�شارة �إىل �أ ّن بنك عمان الدويل ك�شف �أم�س‬ ‫�أغ �ل��ق م��ؤ��ش��ر ��س��وق م�سقط �أم ����س ع�ن��د م�ستوى‬ ‫مكاتب الو�سطاء �أو يف مكاتب ال�سوق‪.‬‬
‫�إجمايل قيمة البيع ‪ ،‬وتوا�صل البيع اخلليجي لليوم‬ ‫وب�ن���س�ب��ة ‪ 84.7‬يف امل �ئ��ة م��ن �إج �م��ايل ع ��دد الأ�سهم‬ ‫م��ن حيث ال�ع��دد والقيمة �إذ مت ال �ت��داول بنحو ‪3.8‬‬ ‫ع��ن نتائجه املالية وال�ت��ي �أو��ض�ح��ت �أ ّن البنك حقق‬ ‫‪ 6594‬نقطة مرتفعاً بـ ‪ 25‬نقطة وبن�سبة ‪ 0.39‬يف املئة‬ ‫�سوق نظامية‬
‫الثالث حيث باعوا نحو ‪ 5.2‬مليون �سهم وبن�سبة ‪20‬‬ ‫امل �� �ش�تراة ب�ل�غ��ت قيمتها ‪ 7.4‬م�ل�ي��ون ري ��ال وبن�سبة‬ ‫مليون �سهم وبن�سبة ‪ 14.4‬يف املئة من �إجمايل عدد‬ ‫�صايف ربح بنهاية �سبتمرب ‪ 2010‬بلغت قيمته ‪12.943‬‬ ‫مقارنة مع �آخ��ر جل�سة ت��داول‪ ،‬وبدعم من قطاعات‬ ‫ه��ي ذل��ك اجل��زء م��ن ال�سوق الثانوية‬
‫يف املئة من �إجمايل اال�سهم املباعة بلغت قيمتها ‪1.9‬‬ ‫‪ 82‬يف املئة م��ن �إج�م��ايل قيمة ال���ش��راء ‪ ،‬وبلغ �شراء‬ ‫الأ�سهم بلغت قيمتها قرابة ‪ 2.2‬مليون ريال عماين‬ ‫مليون ري��ال ع�م��اين م�ق��ارن��ة مببلغ ‪ 15.550‬مليون‬ ‫ال�سوق الثالثة حيث �أغلق م�ؤ�شر البنوك واال�ستثمار‬ ‫ال ��ذي ي�ت��م م��ن خ�لال��ه تنظيم ال�ت�ع��ام��ل يف‬
‫مليون ريال وبن�سبة ‪ 20.8‬من �إجمايل قيمة البيع‪،‬‬ ‫اخلليجيني نحو ‪ 1.85‬مليون �سهم وبن�سبة ‪ 7‬يف املئة‬ ‫وبن�سبة ‪ 24‬يف املئة من �إجمايل قيمة الأ�سهم املتداولة‬ ‫ريال عماين عن نف�س الفرتة من العام املا�ضي‪ .‬و بلغ‬ ‫عند ‪ 8998‬نقطة وبارتفاع ‪ 90‬نقطة بن�سبة تغري ‪ 1‬يف‬ ‫القاعة ب�أ�سهم �شركات حتكمها �شروط �إدراج‬
‫وو�صل بيع العرب �إىل ‪� 589‬ألف �سهم وبن�سبة ‪ 2.2‬يف‬ ‫من �إجمايل عدد الأ�سهم امل�شرتاة بلغت قيمتها ‪613‬‬ ‫‪ ،‬تالها البنك الوطني بتداول نحو ‪ 3.2‬مليون �سهم‬ ‫�صايف الأ��ص��ول لل�سهم الواحد ‪ 180‬بي�سة مقارنة بــ‬ ‫املئة ‪ ،‬و�أغ�ل��ق م�ؤ�شر اخل��دم��ات والت�أمني عند ‪2628‬‬ ‫خا�صة يحددها جمل�س �إدارة الهيئة ‪.‬‬
‫املئة من �إجمايل عدد الأ�سهم املباعة بلغت قيمتها‬ ‫�أل��ف ري��ال وبن�سبة ‪ 6.8‬يف امل�ئ��ة م��ن �إج �م��ايل قيمة‬ ‫وبن�سبة ‪ 12.1‬يف املئة من �إجمايل الأ�سهم املتداولة‬ ‫‪ 181‬بي�سة لنف�س الفرتة من العام املا�ضي ‪� ،‬أما معدل‬ ‫نقطة بارتفاع ‪ 29.5‬نقطة وبن�سبة ‪ 1.14‬يف املئة ‪ ،‬كما‬
‫ال�شراء ‪ ،‬و و�صل �شراء العرب ‪� 970‬ألف �سهم وبن�سبة‬ ‫والتي بلغت قيمتها قرابة ‪ 1.1‬مليون ريال وبن�سبة‬
‫‪� 213‬ألف ريال وبن�سبة ‪ 2.4‬يف املئة من �إجمايل قيمة‬
‫ال�ب�ي��ع ‪ ،‬ك�م��ا ب�ل��غ ب�ي��ع الأج��ان��ب ‪ 1.56‬م�ل�ي��ون �سهم‬ ‫‪ 3.7‬يف املئة بلغت قيمتها نحو ‪� 305‬ألف ريال وبن�سبة‬ ‫‪ 12.3‬يف امل�ئ��ة م��ن �إج�م��ايل قيمة الأ��س�ه��م املتداولة‪،‬‬
‫كفاية ر�أ�س املال فقد ارتفع مبعدل ‪ %15.78‬مقارنة‬
‫بـــ ‪ %14.71‬ع��ن نف�س ال�ف�ترة م��ن ال�ع��ام امل��ا��ض��ي‪ ،‬ثم‬
‫ارتفع م�ؤ�شر ال�صناعة عند ‪ 7274‬نقطة وبارتفاع ‪29‬‬
‫نقطة وبن�سبة ‪ 0.4‬يف املئة ‪ .‬و�شهد ال�سوق تداوالت‬ ‫�سوق موازية‬
‫وبن�سبة ‪ 6‬يف املئة من �إجمايل ع��دد الأ�سهم املباعة‬ ‫‪ 3.4‬يف املئة من �إجمايل قيمة ال�شراء ‪ ،‬كما بلغ �شراء‬ ‫ث��م ع �م��ان ل�لا��س�ت�ث�م��ارات ب �ت��داول ن�ح��و ‪ 2.9‬مليون‬ ‫�صناعة مواد البناء بانخفا�ض �سهمها �إىل ‪ 69‬بي�سة‬ ‫ن���ش�ط��ة ب�ل�غ��ت ق�ي�م�ت�ه��ا ‪ 9.05‬م�ل�ي��ون ري ��ال وبن�سبة‬
‫الأج��ان��ب ن�ح��و ‪ 1.17‬م�ل�ي��ون ��س�ه��م وبن�سبة ‪ 4.5‬يف‬ ‫�سهم وبن�سبة ‪ 11.1‬يف املئة من �إجمايل عدد الأ�سهم‬ ‫ه��ي ذل��ك اجل��زء م��ن ال���س��وق الثانوية‬
‫بلغت قيمتها ‪� 939‬ألف ريال وبن�سبة ‪ 10.4‬يف املئة من‬ ‫وبن�سبة ‪ 1.4‬يف املئة ‪ ،‬ثم الدولية لال�ستثمار برتاجع‬ ‫ارت �ف��اع ‪ 36.2‬يف امل�ئ��ة ع��ن �آخ ��ر جل�سة ت ��داول ‪ ،‬كما‬ ‫ال ��ذي ي�ت��م م��ن خ�لال��ه تنظيم ال�ت�ع��ام��ل يف‬
‫�إجمايل قيمة البيع ‪.‬‬ ‫املئة من �إجمايل عدد الأ�سهم امل�شرتاة بلغت قيمتها‬ ‫املتداولة بلغت قيمتها قرابة ‪� 776‬ألف ريال وبن�سبة‬ ‫�سهمها �إىل ‪ 77‬بي�سة وبن�سبة ‪ 1.3‬يف املئة ‪.‬‬ ‫ارت�ف�ع��ت القيمة ال�سوقية بن�سبة ‪ 0.28‬يف امل�ئ��ة عن‬
‫‪� 705‬آالف ريال وبن�سبة ‪ 7.8‬يف املئة من �إجمايل قيم‬ ‫‪ 8.6‬يف املئة من �إجمايل قيمة الأ�سهم املتداولة ‪.‬‬ ‫القاعة ب�أ�سهم �شركات حتكمها �شروط �إدراج‬
‫�آخ��ر ي��وم ت��داول لت�صل �إىل نحو ‪ 10.13‬مليار ريال‬ ‫مي�سرة خا�صة بهذه ال�سوق ‪ -‬تي�سر توفري‬
‫‪.‬وب�ل�غ��ت قيمة ��ش��راء غ�ير العمانيني ‪ 1.623‬مليون‬ ‫ال�سيولة امل�ب�ك��رة ل �ل��أوراق امل��ال�ي��ة املدرجة‬
‫ري��ال وبن�سبة ‪ 18‬يف املئة وقيمة بيع غري العمانيني‬ ‫فيها قبل �إدراجها يف ال�سوق النظامية‪.‬‬
‫‪ 3.037‬مليون ريال وبن�سبة ‪ 33.5‬يف املئة ‪ ،‬وانخف�ض‬
‫��ص��ايف اال��س�ت�ث�م��ار غ�ير ال�ع�م��اين �إىل ‪ 1.413‬مليون‬
‫ريال وبن�سبة ‪ 15.6‬يف املئة ‪ .‬ومت التداول يف �أ�سهم ‪55‬‬
‫�شركة وارتفعت �أ�سعار ‪� 24‬شركة وانخف�ضت �أ�سعار ‪17‬‬
‫�سوق ثالثة‬
‫�شركة فيما ا�ستقرت ‪� 14‬شركة ‪ .‬ومت التداول بنحو‬ ‫ه��ي ذل��ك اجل��زء م��ن ال�سوق الثانوية‬
‫‪ 26.215‬مليون �سهم كما مت ال �ت��داول يف ‪� 550‬سند‬ ‫الذي يتم من خالله تنظيم التعامل الذي‬
‫وذلك بتنفيذ ‪� 3666‬صفقة ‪.‬‬ ‫ي�ج��ري خ��ارج القاعة يف مكاتب الو�سطاء‪،‬‬
‫ال�صفاء للأغذية الأكرث ارتفاع ًا‬ ‫وذل ��ك ب��أ��س�ه��م ال �� �ش��رك��ات ال �ت��ي ال تنطبق‬
‫عليها �شروط �إدراج حمددة للتداول داخل‬
‫ت �� �ص��درت ال���ص�ف��اء ل�ل�أغ��ذي��ة ال �� �ش��رك��ات الأك�ث�ر‬ ‫القاعة ‪� -‬أو للحاالت التي يتم فيها حتويل‬
‫ارت�ف��اع�اً وذل��ك ب�صعود �سعر �سهمها �إىل ‪ 450‬بي�سة‬ ‫ون�ق��ل ملكية الأوراق امل��ال�ي��ة خ��ارج القاعة‬
‫وبن�سبة ‪ 7.4‬يف املئة ‪ ،‬ث��م عمان لال�ستثمارات التي‬ ‫ودون تدخل و�سيط فيها‪.‬‬
‫ارت �ف��ع �سهمها �إىل ‪ 267‬بي�سة بن�سبة ‪ 5.1‬يف املئة‪،‬‬
‫تالها جلفار للهند�سة بارتفاع �سهمها �إىل ‪ 578‬بي�سة‬
‫وبن�سبة ‪ 4.9‬يف املئة ‪ ،‬ثم اخلليجية للفطر بارتفاع‬
‫�سهمها �إىل ‪ 555‬بي�سة و بن�سبة ‪ 3.9‬يف املئة ‪ ،‬تالها‬
‫�سعر البيع و�سعر ال�شراء‬
‫م�صانع م�سقط للخيوط ب��ارت�ف��اع �سعرها �إىل ‪140‬‬ ‫��س�ع��ر ال �� �ش��راء ه��و �أدن ��ى ��س�ع��ر مطلوب‬
‫بي�سة وبن�سبة ‪ 3.7‬يف املئة ‪ .‬فيما ت�صدرت ال�شرقية‬ ‫و� �س �ع��ر ال �ب �ي��ع ه ��و �أع� �ل ��ى � �س �ع��ر معرو�ض‬
‫لال�ستثمار ال�شركات الأكرث انخفا�ضاً وذلك برتاجع‬ ‫للأوراق املالية‬
‫�سعر �سهمها �إىل ‪ 118‬بي�سة وبن�سبة ‪ 3.3‬يف امل�ئ��ة ‪،‬‬ ‫ال�سند هو �صك مديونية يعطي حلامله‬
‫ث��م ن�سيج عمان القاب�ضة ب�تراج��ع �سهمها �إىل ‪452‬‬ ‫احل� ��ق يف ف ��وائ ��د دوري � ��ة واي �� �ض��ا احل� ��ق يف‬
‫ا�سرتداد املبلغ املدفوع يف تاريخ حمدد‪ .‬وهي‬
‫نوعان �سندات ت�صدرها احلكومة للإنفاق‬

‫«خدمات املوانئ» حتقق �أرباحا ‪ 4.37‬مليون ريال بنهاية �سبتمرب‬


‫العام و�سندات ت�صدرها ال�شركات‪.‬‬

‫ال�سند القابل للتحويل‬


‫ه��و ال���س�ن��د ال ��ذي ل��ه خ��ا��ص�ي��ة التحويل‬
‫على املحافظة كذلك على م�ستويات احلركة‬ ‫مببلغ ‪ 22.592‬ري��اال عُمانيا ( مقابل مبلغ‬ ‫امل�ح�ق��ق خ�لال نف�س ال�ف�ترة م��ن ع��ام ‪2009‬م‬ ‫تقرير جمل�س �إدارة امل�ؤ�س�سة �إىل انخفا�ض‬ ‫م�سقط ‪ -‬الر�ؤية‬ ‫�إىل �أ��س�ه��م ع��ادي��ة وي��ذك��ر ذل��ك يف �شروط‬
‫امل �ت �ن��اول��ة يف امل �ي �ن��اء ع�ل��ى ن�ف����س م�ستوياتها‬ ‫‪ 23.943‬ري ��اال ُع�م��ان�ي��ا ل �ع��ام ‪2009‬م ) ومن‬ ‫وبن�سبة زي��ادة ت�صل �إىل ‪ . % 5.8‬كما ارتفعت‬ ‫ال�ع��ائ��دات الت�شــغيلية الإجمالية لهذا العام‬ ‫�إ��ص��داره وتتميز ب�صفات مغرية خا�صة اذا‬
‫احلالية‪ .‬كذلك ومع �إزدياد حدة التناف�س بني‬ ‫ال��دخ��ل ال�ع��ائ��د م��ن ودائ ��ع امل��ؤ��س���س��ة البنكية‬ ‫امل�صروفات الت�شغيلية بن�سبة ‪ % 3.8‬كنتيجة‬ ‫بن�سبة ‪ . % 1.3‬مع الإ�شارة �إىل �أن العام ‪2009‬م‬ ‫�أع�ل�ن��ت م�ؤ�س�سة خ��دم��ات امل��وان��ئ نتائجها‬ ‫مت �إ�صدارها من قبل �شركات ناجحة‬
‫املوانئ داخلياً وخارج ال�سلطنة ‪ ،‬ف�إن امل�ؤ�س�سة‬ ‫وا�ستثماراتها يف الأوراق املالية خالل الفرتة‬ ‫الرت �ف ��اع امل �� �ص��روف��ات امل �ت �ك �ب��دة ع �ل��ى �صيانة‬ ‫قد �شهد زي��ادة غري عادية يف ر�سوم الأر�ضية‬ ‫امل��ال�ي��ة ل�ف�ترة الت�سـعة �أ��ش�ه��ر املنتهية يف ‪30‬‬
‫ت�سعى للمحافظة ع�ل��ى ح�صتها م��ن حركة‬ ‫ب�ع��د خ���ص��م امل �� �ص��روف��ات امل�ترت �ب��ة ع�ل��ى ذلك‬ ‫القاطرات يف احلو�ض اجل��اف بدبي وارتفاع‬ ‫التي و�صلت �إىل مبلغ ‪ 962.995‬رياال عُمانيا‬ ‫�سبتمرب ‪2010‬م وال �ت��ي �أظ �ه��رت �أنّ �إجمايل‬
‫ال�سوق مع االجتهاد جلذب حجم حركة �إ�ضايف‬
‫عن طريق توفري �أف�ضل م�ستوى خلدماتها‬
‫وال��ذي بلغ ‪ 1.348.601‬ريال عُماين ( مقابل‬
‫مبلغ ‪ 1.508.268‬ري��اال عُمانيا ل�ع��ام ‪2009‬م‬
‫تكلفة التغطية الت�أمينية ‪.‬‬
‫وبالن�سبة للدخل غ�ير الت�شغيلي املحقق‬
‫ح�ق�ق�ت��ه امل��ؤ��س���س��ة م��ن وراء ت�خ��زي��ن ب�ضائع‬
‫ع��ائ��دة الثنني م��ن كبار امل�ستوردين لفرتات‬
‫الدخل الت�شغيلي الذي حققته امل�ؤ�س�سة خالل‬
‫ف�ترة الت�سعة �أ��ش�ه��ر املنتهية يف ‪� 30‬سبتمرب‬
‫�سندات قابلة لال�ستدعاء‬
‫وتكثيف جهودها الت�سويقية بالإ�ضافة �إىل‬ ‫) ‪ .‬وع��ن النظرة امل�ستقبلية للم�ؤ�س�سة �أ�شار‬ ‫خ�ل�ال ال �ف�ت�رة ف �ق��د ب �ل��غ ‪ 1.473.028‬رياال‬ ‫طويلة مما عظم العوائد للعام املا�ضي ‪ .‬وذكر‬ ‫‪2010‬م ب�ل��غ ‪ 14.235.579‬ري ��اال ُع�م��ان�ي��ا كما‬ ‫هي �سندات تعطي احل��ق مل�صدر ال�سند‬
‫م �ن��ح امل��زي��د م��ن احل ��واف ��ز امل��رت �ب �ط��ة بحجم‬ ‫ال �ت �ق��ري��ر �إىل �أن� ��ه م ��ع ا� �س �ـ �ت �م��رار حمافظة‬ ‫ُع �م��ان �ي��ا م �ق��ارن��ة مب �ب �ل��غ ‪ 1.926.459‬ري ��اال‬ ‫التقرير �أن��ه �إذا ما ا�ستبعد ه��ذا الدخل غري‬ ‫بلغ الربح الت�شـغيلي مبلغ ‪ 6.626.528‬رياال‬ ‫ال��س�ت��دع��اء ج��زء �أو ك��ل ال���س�ن��دات امل�صدرة‬
‫الب�ضائع املتناولة مما قد ي�ؤثر على ربحية‬ ‫�أ� �س �ع��ار ال�ن�ف��ط ع�ل��ى م�ستوياتها احل��ال�ي��ة يف‬ ‫عُمانيا حققته امل�ؤ�س�سة خالل الفرتة املماثلة‬ ‫االع �ت �ي��ادي‪ ،‬ف� ��إن ال��دخ��ل الت�شغيلي املحقق‬ ‫ُع�م��ان�ي��ا ‪ .‬لت�صل �أرب ��اح امل��ؤ��س���س��ة ق�ب��ل خ�صم‬ ‫قبل تاريخ اال�ستحقاق وتكون ملزمة بدفع‬
‫امل��ؤ��س���س��ة ‪ .‬م��ع ك��ل ذل ��ك‪� ،‬ست�سعى امل�ؤ�س�سة‬ ‫ال�سوق العاملي ‪ ،‬فمن املتوقع ا�ستمرار تنفيذ‬ ‫من العام املا�ضي بن�سبة انخفا�ض بلغت ‪23.5‬‬ ‫ل�ه��ذه ال�ف�ترة م��ن ع��ام ‪2010‬م وال�ب��ال��غ قدره‬ ‫ر�سوم االمتياز وال�ضرائب ‪ 8.099.556‬رياال‬ ‫قيمة تفوق القيمة اال�سمية لل�سند ويطلق‬
‫ك��ذل��ك ل�ضبط م�صروفاتها ب�ه��دف تخفيف‬ ‫امل�شروعات التنموية املتعاقد عليها من قبل‬ ‫‪ . %‬ه ��ذا وق ��د مت حت���ص�ي��ل ه ��ذا ال��دخ��ل من‬ ‫‪ 14.235.579‬ري� ��اال ُع �م��ان �ي��ا ��س�ي�ك��ون �أعلى‬ ‫عُمانيا و�أرب��اح�ه��ا بعد خ�صم ر��س��وم االمتياز‬ ‫عليها تعوي�ض اال�ستدعاء‪.‬‬
‫ال�ضغط على هام�ش ربحيتها ‪.‬‬ ‫القطاعني العام واخلا�ص وهو ما �سوف يعمل‬ ‫وراء بيع بع�ض الأ��ص��ول اململوكة للم�ؤ�س�سة‬ ‫مببلغ ‪ 606.209‬ري��االت عُمانية ع��ن الدخل‬ ‫وال�ضرائب ‪ 4.375.856‬رياال عُمانيا ‪ .‬و�أ�شار‬
‫‪9‬‬ ‫االربعاء ‪ 18‬من ذي القعدة ‪1431‬هـ املوافق ‪ 27‬اكتوبر ‪2010‬م‬ ‫اقت�صاد‬
‫�ســــوق املـــال‬

‫الذهب يرتاجع مع �صعود‬ ‫النفط يرتاجع نحو ‪ 82‬دوالرا و�سط‬


‫العملة الأمريكية‬
‫توقعات بارتفاع املخزون الأمريكي‬
‫لندن‪ -‬رويرتز‬
‫تراجع النفط اىل نحو ‪ 82‬دوالرا للربميل �أم�س الثالثاء بعد يومني من املكا�سب مع �صعود‬
‫الدوالر قبل تقرير من املتوقع �أن يظهر ارتفاعا يف خمزونات النفط اخلام يف الواليات املتحدة‪.‬‬
‫وهبط اخلام االمريكي اخلفيف لل�شحنات ت�سليم دي�سمرب ‪� 60‬سنتا اىل ‪ 81.92‬دوالر للربميل‬
‫بحلول ال�ساعة ‪ 0823‬بتوقيت جرينت�ش بعد �أن ارتفع نحو دوالرين يف اليومني املا�ضيني‪ .‬وانخف�ض‬
‫خام القيا�س االوروبي مزيج برنت ‪� 42‬سنتا اىل ‪ 83.12‬دوالر للربميل‪ .‬و�أ�صبحت �أ�سعار النفط �أكرث‬
‫ت�أثرا بتقلبات الدوالر من �أي وقت م�ضى يف االربعة ع�شرة �شهرا ال�سابقة مع زيادة التكهنات ب�أن‬
‫جمل�س االحتياطي االحتادي (البنك املركزي) االمريكي �سيقدم على جولة جديدة من التحفيز‬
‫النقدي لدعم االنتعا�ش‪ .‬وتر�سخ االرتباط العك�سي بني الدوالر والنفط ال�سباب من بينها اقبال‬
‫امل�ستثمرين على �شراء ال�سلع واال�سهم يف اال�سواق ال�صاعدة لدى هبوط العملة االمريكية‪.‬‬
‫وب��دت ال�صلة بني النفط وال���دوالر �أك�ثر عمقا مع تراجع اخل��ام عن خ�سائره االول��ي��ة عندما‬
‫انخف�ض الدوالر من �أعلى م�ستوياته للجل�سة لكنه �سرعان ما هبط مع تعايف العملة االمريكية‪.‬‬
‫و�أظهر م�سح لرويرتز يوم االثنني ان من املتوقع ان ت�سجل خمزونات النفط اخلام يف امريكا‬
‫لندن‪ -‬رويرتز‬ ‫زيادة قدرها ‪ 1.4‬مليون برميل يف اال�سبوع املنتهي يف ‪ 22‬اكتوبر مع ا�ستمرار ارتفاع الواردات‪.‬‬
‫تراجعت �أ�سعار الذهب يف املعامالت االوروبية‬
‫�أم�����س ال��ث�لاث��اء م��ع ارت��ف��اع ال���دوالر ب�شكل طفيف‬
‫لكنها ظلت قريبة من ‪ 1340‬دوالرا لالوقية يف ظل‬ ‫ال�ســـــوق ال�سعوديــــة تعـــــو�ض‬ ‫بور�صة قطر ترتفع بعد حركة ارتدادية‬
‫ترقب امل�ستثمرين لبيانات �أمريكية ت�صدر هذا‬
‫اال�سبوع ال�ستقاء م�ؤ�شرات على امكانية اللجوء‬
‫اىل تي�سري نقدي ا�ضايف يف الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫اخل�سائــــر وتـــ�صعـــد ‪% 0.05‬‬ ‫«القيادية» تهوي بالأ�سهم الإماراتية‪ ..‬و«دبي» يهبط ‪ %0.5‬دون الـ‪ 7500‬نقطة‬
‫و�سيناق�ش جمل�س االحتياطي االحتادي (البنك‬
‫امل��رك��زي االم��ري��ك��ي) خ�ل�ال اج��ت��م��اع يف وا�شنطن‬ ‫الريا�ض‪ -‬وكاالت‬ ‫دبي‪ -‬رويرتز‬
‫اال�سبوع ال��ق��ادم امكانية متديد �سيا�سة التي�سري‬
‫الكمي لتحفيز النمو‪ .‬وقد ي�ؤدي هذا اىل تداعيات‬ ‫عك�ست �سوق الأ�سهم ال�سعودية اجتاهها لتمحو خ�سائرها عند االغالق بعد انتقال قطاع‬ ‫ه��ب��ط��ت اال����س���ه���م ال���ق���ي���ادي���ة بامل�ؤ�شرات‬
‫كبرية على الدوالر والت�ضخم ومن ثم على الذهب‪.‬‬ ‫البرتوكيماويات من ال�ضغط اىل الدعم وانخفا�ض حدة الرتاجع يف امل�صارف‪ ،‬ليغلق امل�ؤ�شر‬ ‫الإم��ارات��ي��ة لتغلق منخف�ضة رغ��م االرتفاع‬
‫وب��ل��غ �سعر ال��ذه��ب يف ال�����س��وق ال��ف��وري��ة ‪1335.17‬‬ ‫عند م�ستوى‪ 6332.79‬نقطة‪ ،‬مرتفعا بنقطتني او ما ن�سبته ‪.%0.05‬‬ ‫ال��ذي �شهدته اال�سواق يف بداية التعامالت‪،‬‬
‫دوالر لالوقية (االون�����ص��ة) بحلول ال�ساعة ‪0902‬‬ ‫وارتفع قطاع البرتوكيماويات بن�سبة ‪ ،%0.18‬وقطاع اال�ستثمار ال�صناعي بن�سبة ‪%1.43‬‬ ‫وق�����د غ��ي��رت م����ن م�������س���اره���ا ب��ف��ع��ل عمليات‬
‫بتوقيت جرينت�ش مقارنة مع ‪ 1338.00‬دوالرا يف‬ ‫والزراعة وال�صناعات الغذائية بن�سبة ‪ %1.25‬واال�سمنت بن�سبة ‪ .%0.74‬وقل�ص قطاع امل�صارف‬ ‫بيعية‪.‬‬
‫�أواخ��ر تعامالت نيويورك يوم االثنني‪ .‬وتراجعت‬ ‫خ�سائرها من ‪ %1.04‬يف مت�صف اجلل�سة اىل ‪ %0.37‬عند االغالق وهبطت االت�صاالت بن�سبة‬ ‫ففي دب��ي �أغلق امل�ؤ�شر منخف�ضاً ‪،%0,50‬‬
‫العقود الآجلة للذهب االمريكي ت�سليم دي�سمرب‬ ‫‪ %0.39‬وطاقة بن�سبة ‪ .%0.58‬ويف اداء اال�سهم القيادية ارتفع �سهم �سابك بن�سبة ‪ %0.53‬اىل‬ ‫دون م�����س��ت��وى ال�����ـ‪ 7500‬نقطة جم����دداً بفعل‬
‫‪ 3.30‬دوالر لالوقية اىل ‪ 1335.60‬دوالر‪ .‬و�سجلت‬ ‫م�ستوى ‪ 95.5‬ري��ا ًال‪ ،‬انخف�ض �سهم برتواربغ بن�سبة ‪ %1.52‬وكيمانول بن�سبة ‪ .%2.11‬فيما‬ ‫ب���ي���وع���ات ع��ل��ى �أ����س���ه���م ق���ي���ادي���ة‪ ،‬م��ن��ه��ا �سهم‬
‫الف�ضة ‪ 23.46‬دوالر لالوقية مقارنة مع ‪23.50‬‬ ‫هبط �سهم �ساب بن�سبة ‪ %1.89‬والراجحي بن�سبة ‪ .%0.67‬وكهرباء ال�سعودية بن�سبة‪،%0.71‬‬ ‫�إع��م��ار ال��ذي انخف�ض بن�سبة ‪ ،%1,03‬و�سهم‬
‫دوالر‪ .‬وان��خ��ف�����ض ���س��ع��ر ال��ب�لات�ين اىل ‪1690.92‬‬ ‫وموبايلي بن�سبة ‪ .%0.91‬وقاد الأ�سهم املرتفعة �سهم �أ�سيج ‪ %9.81‬والدوائية بن�سبة ‪%6.10‬‬ ‫�آرابتك الذي انخف�ض بن�سبة ‪ .%1,31‬وبلغت‬
‫دوالر لالوقية من ‪ 1692.05‬دوالر‪ .‬وتراجع �سعر‬ ‫و�أنعام القاب�ضة بن�سبة ‪ %4.88‬واميانتيت بن�سبة‪ .%3.34‬وكان �سهم اخل�ضري الذي ادرج يف‬ ‫قيمة التداوالت اكرث من ‪ 128‬مليون درهم‬
‫البالديوم اىل ‪ 603.30‬دوالر لالوقية من ‪606.20‬‬ ‫مطلع اال�سبوع االكرث تراجعا بن�سبة ‪ %3.74‬ثم نادك بن�سبة ‪ %3.42‬وكيمانول بن�سبة ‪%2.11‬‬ ‫ت��وزع��ت على ‪ 87,4‬مليون �سهم‪ ،‬ع�بر تنفيذ‬
‫دوالر القريب من �أعلى م�ستوى له يف ت�سع �سنوات‬ ‫و�ساب بن�سبة ‪.% 1.86‬‬ ‫‪� 1893‬صفقة‪� .‬أم��ا يف �أب��وظ��ب��ي ف��ك��ان امل�ؤ�شر‬
‫البالغ ‪ 617.50‬دوالر الذي �سجله يوم االثنني‪.‬‬ ‫م�ستقراً بداية اجلل�سة‪� ،‬إال �أنه تراجع ليغلق‬
‫م�تراج��ع��اً‪% 0,24‬ب�ضغط م��ن ق��ط��اع الطاقة‬

‫النحا�س ي�سجل �أعلى م�ستوى‬ ‫�أ�سهم قيادية حتــد من خ�سائــر امل�ؤ�شــر‬ ‫واخل���دم���ات‪ .‬وه��ب��ط ���س��ه��م �أرام��ك�����س ‪ 2.3‬يف‬
‫املئة‪ .‬وارتفعت �أرباح ال�شركة الف�صلية ‪ 12‬يف‬
‫املئة �إىل ‪ 46.7‬مليون دره��م (‪ 148.4‬مليون‬
‫يف ‪� 27‬شهر ًا‬ ‫الكويتــي و�سط تعامــالت �ضعيفــة‬ ‫قطر ت��ع��ام�لات الأم�����س على ارت��ف��اع بعد �أن‬ ‫م���ا �إذا ك���ان���ت ���س��وق��ا االم�������ارات ت�ستطيعان‬
‫دوالر) لكنها ج���اءت دون متو�سط توقعات‬
‫ع��ن��د ‪ 48‬م��ل��ي��ون دره������م‪ .‬وان��خ��ف�����ض �سهما‬
‫كانت متيل للرتاجع خالل اجلل�سة لي�ضيف‬ ‫التم�سك باملكا�سب ال��ت��ي حتققت يف الفرتة‬ ‫�أرابتك القاب�ضة للبناء و�إعمار العقارية ‪1.3‬‬
‫�سنغافورة‪ -‬رويرتز‬ ‫امل�ؤ�شر ما ن�سبته ‪� %0.37‬إىل م�ستوى ‪7815‬‬ ‫الأخرية‪ .‬وقال ويكمان “مل ت�شهد ال�سوق يف‬ ‫يف املئة وواحدا يف املئة على الرتتيب‪.‬‬
‫نقطة بعد �أن �أ�ضاف امل�ؤ�شر نحو ‪ 23‬نقطة‪.‬‬ ‫ال�شهرين الأخريين مزيدا من جني الأرباح‬ ‫وقال ماثيو ويكمان من املجموعة املالية‪-‬‬
‫ق��ف��زت �أ���س��ع��ار ال��ع��ق��ود الآج���ل���ة ل��ل��ن��ح��ا���س �أم�س‬ ‫و�أ�ضاف قطاع ال�صناعة ‪ 56‬نقطة‪ ،‬والبنوك‬ ‫املكثف وه��ذا ما يده�شني لكن هناك تفا�ؤال‬ ‫ه�يرم��ي�����س “تراجعت ال�������س���وق ق��ب��ل �أنباء‬
‫�إىل م�ستوى مرتفع جديد يف ‪� 27‬شهراً مع تخلي‬ ‫‪ 54‬نقطة‪ .‬وارتفعت نهاية اجلل�سة ‪� 23‬سهماً‪،‬‬ ‫متناميا و�ستربر النتائج ذلك‪ ”.‬وهبط �سهم‬ ‫نتائج رئي�سية‪� .‬إع��م��ار ع��ام��ل �أ���س��ا���س��ي لأنها‬
‫ال���دوالر ع��ن مكا�سبه وت��زاي��د خم��اوف امل�سثمرين‬ ‫وا�ستقرت �أ�سعار ‪� 10‬أ�سهم‪ ،‬فيما تراجعت ‪8‬‬ ‫م�ؤ�س�سة االم����ارات لالت�صاالت (ات�صاالت)‬ ‫القائد لكل من ال�سوق والقطاع العقاري‪”.‬‬
‫من نق�ص املعرو�ض من املعدن ال�صناعي‪.‬‬ ‫�أ�سهم‪.‬‬ ‫‪ 0.9‬يف امل���ئ���ة‪ .‬ويف ال���دوح���ة‪� ،‬أن���ه���ت بور�صة‬ ‫و�أ����ض���اف �أن ن��ت��ائ��ج ال���رب���ع ال��ث��ال��ث �ستحدد‬
‫وارت���ف���ع ���س��ع��ر ال��ن��ح��ا���س ل��ع��ق��ود ث�لاث��ة �أ�شهر‬
‫ب��ب��ور���ص��ة ل��ن��دن ل��ل��م��ع��ادن ‪� %0.4‬إىل ‪ 8554‬دوالراً‬
‫للطن بعد �أن �أنهى جل�سة االثنني مرتفعاً ‪%2.2‬‬
‫م��ع ت��راج��ع ال����دوالر ع��ن مكا�سبه الأول���ي���ة‪ .‬ولقي‬
‫املعدن الأحمر دعماً من زيادة يف الطلب ال�صيني‬
‫ال�����ش��ه��ر امل��ا���ض��ي و�إع��ل�ان ن��ق��اب��ة ال��ع��م��ال يف منجم‬
‫رئي�س «�سوق املال» ال�سعودية‪ :‬نوا�صل فتح البور�صة للأجانب تدريجيا خ�شية امل�ضاربة‬
‫كوالهوا�سي يف ت�شيلي ثالث �أكرب مكمن للنحا�س‬
‫يف العامل دعوة �أع�ضائه لالقرتاع على �إ�ضراب عن‬
‫و�أ�ضاف التويجري �أن ال�سعودية قد ت�سمح‬ ‫الريا�ض‪ -‬رويرتز‬
‫اي�ضا للأجانب بالتداول يف ال�سوق الثانوية‬
‫العمل بعد �أن قال �إن �أحدث عر�ض لزيادة الأجور‬ ‫لل�سندات‪.‬‬ ‫قال عبد الرحمن التويجري رئي�س هيئة‬
‫مل يف بالتوقعات‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن اخلطوة املقبلة �ستتمثل بزيادة‬ ‫ال�سوق املالية ال�سعودية لرويرتز �إن اململكة‬
‫ع��دد �صناديق امل���ؤ���ش��رات امل��ت��داول��ة يف ال�سوق‬ ‫���س��ت��وا���ص��ل ف��ت��ح �أك��ب�ر ب��ور���ص��ة ع��رب��ي��ة �أم����ام‬
‫الإ�سرتليني يعزز مكا�سبه‬ ‫ال�سعودية �أو ما يعرف بالـ‪.ETF‬‬
‫وبد�أت اململكة فتح �سوق الأ�سهم ال�سعودية‬
‫امل�����س��ت��ث��م��ري��ن الأج���ان���ب ل��ك��ن��ه��ا ���س��ت��ف��ع��ل ذلك‬
‫تدريجيا خ�شية تدفق �أموال امل�ضاربة‪.‬‬
‫الكويت‪ -‬رويرتز‬
‫بعد تعديل النظرة‬ ‫قل�ص امل�ؤ�شر الرئي�س ل�سوق الكويت ل�ل��أوراق املالية خ�سائره مع نهاية جل�سة تداوالت‬
‫وه����ي �أك��ب��ر ب��ور���ص��ة يف امل��ن��ط��ق��ة ب�ل�ا منازع‬
‫والأك����ث���ر ����س���ي���ول���ة م����ن خ��ل��ال امل���ل���ك���ي���ة غري‬
‫وقال التويجري خالل مقابلة مع رويرتز‬
‫�إن اململكة قد ت�سمح �أي�ضا للأجانب بدخول‬
‫االئتمانية لربيطانيا‬ ‫الأم�س‪ ،‬التي �شهدت تذبذبات حمدودة النطاق على حركة امل�ؤ�شر‪� ،‬إال �أن املكا�سب التي حققتها‬
‫بع�ض الأ�سهم القيادية‪ ،‬خا�صة �سهم “زين” �ساعدت امل�ؤ�شر على �شطب معظم خ�سائره‪،‬‬
‫امل��ب��ا���ش��رة وم���ن خ�ل�ال ���ص��ن��ادي��ق امل���ؤ���ش��رات يف‬
‫الآونة الأخرية‪.‬‬
‫ال�سوق الثانوية لل�سندات وتريد زيادة �إ�صدار‬
‫بيانات ال�شركات باللغة االجنليزية‪.‬‬
‫ليغلق فوق م�ستوى ‪ 7000‬نقطة‪ ،‬فيما �سجلت �أحجام وقيم التداوالت تراجعاً ملحوظاً مقارنة‬
‫لندن‪ -‬رويرتز‬ ‫بجل�سة �أم�س م�سجلة نحو ‪ 45‬مليون دينار‪ .‬وجاء الدعم يف جل�سة الأم�س ب�شكل �أ�سا�سي من‬
‫مكا�سب �سهم “زين” ال��ذي انهى اجلل�سة مرتفعاً ب��ـ‪ 40‬فل�ساً �إىل �سعر ‪ 1.420‬دينار‪ ،‬واي�ضاً‬
‫عزز اجلنيه اال�سرتليني مكا�سبه ام�س الثالثاء‬ ‫ارتفاع �سهم اجيليتي بـ ‪ 20‬فل�ساً‪� ،‬إىل �سعر ‪ 570‬فل�ساً‪ .‬كما �ساهم حتول عدد من �أ�سهم قطاع‬
‫ب��ع��دم��ا ع��دل��ت م���ؤ���س�����س��ة ال��ت�����ص��ن��ي��ف��ات االئتمانية‬ ‫امل�صارف �صوب االرتفاع‪� ،‬إ�ضافة �إىل بع�ض ال�شركات ال�صناعية يف دعم م�ؤ�شر ال�سوق‪ .‬و�شكل‬
‫�ستاندرد اند ب��ورز نظرتها امل�ستقبلية لربيطانيا‬ ‫انخفا�ض �أ�سهم قطاعي اال�ستثمار والت�أمني عامل �ضغط على ال�سوق‪ .‬و�أغلق امل�ؤ�شر ال�سعري‬
‫�إىل “م�ستقرة” من “�سلبية‪”.‬‬ ‫ال ‪ 7026.1‬نقطة‪ ،‬وارتفع “الوزين” بنحو ‪ 2.19‬نقطة‪،‬‬ ‫اجلل�سة على تراجع ‪ 6‬نقاط‪ ،‬م�سج ً‬
‫وثبتت امل�ؤ�س�سة �أي�ضا ت�صنيف بريطانيا عند‬ ‫عند م�ستوى ‪ 478.8‬نقطة‪ .‬وبلغت كمية الأ�سهم املتداولة ‪ 330.9‬مليون �سهم تقري ًبا‪ ،‬من‬
‫(‪ )AAA‬وقالت �إن مراجعة الإن��ف��اق احلكومي‬ ‫خالل تنفيذ حوايل ‪� 5192‬صفقة‪ ،‬بلغت قيمتها حوايل ‪ 45.5‬مليون دينار‪ .‬و�صعد �سهم �أبيار‬
‫الأ���س��ب��وع امل��ا���ض��ي خففت خم��اط��ر تطبيق برنامج‬ ‫للتطوير العقاري ‪ 3.2‬يف املئة �إىل ‪ 32.5‬فل�س م�سجال �أعلى م�ستوى يف ‪� 20‬أ�سبوعا و�شكل‬
‫االن�ضباط امل��ايل املعلن يف يونيو‪ .‬وارتفع اجلنيه‬ ‫ال�سهم نحو �سد�س �إجمايل الأ�سهم التي جرى تداولها يف ال�سوق مع ا�ستهداف امل�ستثمرين‬
‫اال�سرتليني نحو واحد باملئة عن اجلل�سة ال�سابقة‬ ‫الأ�سهم املقومة ب�أقل من قيمتها احلقيقية دون ‪ 150‬فل�سا ح�سبما قاله نا�صر النفي�سي املدير‬
‫�إىل �أع��ل��ى م�����س��ت��وى خ�ل�ال اجل��ل�����س��ة ع��ن��د ‪1.5895‬‬ ‫العام ملركز اجلمان لال�ست�شارات االقت�صادية يف الكويت‪ .‬وقال النفي�سي “تخل�صت �أبيار من‬
‫دوالر‪ .‬وت���راج���ع ال���ي���ورو واح����دا ب��امل��ئ��ة �إىل �أدن���ى‬ ‫‪ 50‬يف املئة من التزاماتها بعد �أن تو�صلت لت�سويات مع بع�ض عمالئها الرئي�سيني ‪ ..‬ارتفع‬
‫م�ستوى خالل اجلل�سة عند ‪ 87.76‬بن�س‪.‬‬ ‫ال�سهم منذ ذلك احلني ويعتقد امل�ستثمرون �أن هناك حاالت �أخرى مماثلة”‪.‬‬

‫الأ�سهــم الأوروبيــة ترتاجــع‪ ..‬و«نيكــي» يهـــبط ‪%0.3‬‬ ‫م�س�ؤولو �أ�سواق املال اخلليجية‬
‫يو‪.‬بي‪.‬ا�س �أكرب بنك �سوي�سري ‪ 4.1‬باملئة‪ .‬وقال البنك انه‬
‫متكن من وقف نزيف �أم��وال العمالء للمرة االوىل منذ‬
‫لندن‪ ،‬طوكيو‪ -‬رويرتز‬ ‫يجمعون على �ضرورة توحيد الأنظمة‬
‫مطلع ‪ 2008‬رغم �أن قطاع االعمال امل�صرفية اال�ستثمارية‬ ‫ت��راج��ع��ت الأ���س��ه��م الأوروب����ي����ة �أم�������س ال��ث�لاث��اء ب�سبب‬
‫تكبد خ�سائر يف الربع الثالث‪ .‬ويف �أن��ح��اء �أوروب���ا تراجع‬ ‫�ضغوط على �أ�سهم �شركات املوارد اال�سا�سية بعدما تنب�أت‬ ‫الكويت‪ -‬وكاالت‬
‫كل من م�ؤ�شر فاينن�شال تاميز ‪ 100‬الربيطاين وم�ؤ�شر‬ ‫�شركة ار�سيلور ميتال بنتائج �أ�ضعف من املتوقع يف الربع‬ ‫بحث ر�ؤ�ساء هيئات �أ�سواق املال اخلليجية يف االجتماع الثاين الذي‬
‫كاك ‪ 40‬الفرن�سي ‪ 0.3‬باملئة بينما انخف�ض م�ؤ�شر داك�س‬ ‫االخ�ير ب�سبب فتور الطلب وانخفا�ض اال�سعار وارتفاع‬ ‫عقد يف الكويت االكتتابات الأولية‪ ،‬و�آلية العمل على تقريب وتوحيد‬
‫االملاين ‪ 0.06‬باملئة‪ .‬ويف طوكيو‪� ،‬أغلقت اال�سهم اليابانية‬ ‫تكلفة املواد اخلام‪.‬‬ ‫�شروط الإدراج لل�شركات اخلليجية يف �أ�سواق دول جمل�س التعاون‬
‫ام�����س ال��ث�لاث��اء ع��ل��ى ان��خ��ف��ا���ض ط��ف��ي��ف بينما ح���وم الني‬ ‫وبحلول ال�ساعة ‪ 0717‬بتوقيت جرينت�ش تراجع م�ؤ�شر‬ ‫اخلليجية‪ ،‬ا�ستكما ًال ملا مت التو�صل �إليه يف اجتماع الريا�ض ونتائج‬
‫قرب م�ستوى قيا�سي مرتفع �أمام الدوالر وهو ما زاد من‬ ‫يوروفر�ست ‪ 300‬ال�سهم ك�برى ال�شركات االوروب��ي��ة ‪0.1‬‬ ‫اجتماعات الفرق امل�شكلة لبحث هذين املو�ضوعني‪.‬‬
‫حتفظ امل�ستثمرين مع اق�تراب ذروة مو�سم نتائج �أعمال‬ ‫ب��امل��ئ��ة اىل ‪ 1091.22‬نقطة ب��ع��دم��ا ارت��ف��ع ‪ 0.3‬ب��امل��ئ��ة يوم‬ ‫وق���ال رئي�س هيئة ���س��وق امل���ال يف دول���ة ال��ك��وي��ت �صالح ال��ف�لاح �إن‬
‫ال�شركات اليابانية‪ .‬وتراجع م�ؤ�شر نيكي القيا�سي ال�سهم‬ ‫االث��ن�ين م��ق�ترب��ا م��ن �أع��ل��ى م�����س��ت��وى ل��ه يف ���س��ت��ة �أ�شهر‪.‬‬ ‫امل�����س���ؤول�ين يف هيئات �أ���س��واق امل���ال اخلليجية �أج��م��ع��وا على �ضرورة‬
‫ال�����ش��رك��ات ال��ي��اب��ان��ي��ة ال��ك�برى ‪ 0.3‬ب��امل��ئ��ة اىل ‪ 38‬ر‪9377‬‬ ‫وانخف�ض �سهم ار�سيلور ميتال �أكرب �شركة النتاج احلديد‬ ‫توحيد الأنظمة يف الأ�سواق كافة‪ ،‬مبا ي�صب يف �صالح تعزيز العمل‬
‫نقطة‪ .‬وانخف�ض م�ؤ�شر توبك�س االو�سع نطاقا ‪ 0.4‬باملئة‬ ‫يف العامل ‪ 4.3‬باملئة يف حني تراجعت �أ�سهم بي‪.‬ات�ش‪.‬بي‬ ‫اخلليجي امل�شرتك‪.‬‬
‫اىل ‪ 817.94‬نقطة‪ .‬وكان م�ؤ�شر نيكي ارتفع لفرتة وجيزة‬ ‫بيليتون واجن��ل��و ام��ري��ك��ان واك�����س�ترات��ا م��ا ب�ين ‪ 0.6‬و‪0.9‬‬ ‫و�أ���ش��ار الفالح �إىل اجلهود التي تتم ب�ش�أن توفري الأنظمة بدول‬
‫يف تعامالت ما بعد الظهرية مدعوما مبا قال حمللون انه‬ ‫ب��امل��ئ��ة‪ .‬وق���ال حم��ل��ل��ون ان امل�ستثمرين جت��ن��ب��وا امل�ضاربة‬ ‫املجل�س‪ ،‬وتفعيل فرق احلوكمة واملعلومات والربط امل�شرتك‪ ،‬مبيناً‬
‫اقبال على �شراء عقود اجلة وتغطية مراكز مدينة لكن‬ ‫بقوة قبيل اجتماع ملجل�س االحتياطي االحت��ادي (البنك‬ ‫�أه��م��ي��ة م��وا���ص��ل��ة ال��ب��ح��ث يف م�ستجدات امل��و���ض��وع��ات ومناق�شتها يف‬
‫امل�ؤ�شر ظل يتحرك يف نطاق حمدود‪.‬‬ ‫امل���رك���زي االم���ري���ك���ي) يف اال���س��ب��وع ال���ق���ادم‪ .‬وخ�����س��ر �سهم‬ ‫االجتماع املقبل بالإمارات العام املقبل‪.‬‬
‫اقت�صاد‬ ‫االربعاء ‪ 18‬من ذي القعدة ‪1431‬هـ املوافق ‪ 27‬اكتوبر ‪2010‬م‬ ‫‪10‬‬
‫دولـــــي‬

‫وزيرة االقت�صاد الفرن�سية‪ :‬الإ�ضراب لن ي�ؤثر على النمو يف ‪2010‬‬ ‫ال�صـــني‪ :‬انكمـا�ش‬
‫الفائ�ض التجاري‬
‫بكني ‪ -‬رويرتز‬
‫باري�س ‪ -‬الوكاالت‬
‫ق���ال ���ش��وجن ���ش��ان ن��ائ��ب وزي����ر التجارة‬
‫قالت وزيرة االقت�صاد الفرن�سية كري�ستني الجارد ام�س‬ ‫ال�����ص��ي��ن��ي ام�������س ال���ث�ل�اث���اء ان الفائ�ض‬
‫الثالثاء ان ا�ضرابا طويل االمد يف �أنحاء فرن�سا احتجاجا‬ ‫التجاري لل�صني هذا العام �سيكون بالت�أكيد‬
‫على تعديل مثري للجدل لنظام التقاعد ل��ن ي���ؤث��ر على‬ ‫�أ���ص��غ��ر م��ن ال��ع��ام امل��ا���ض��ي ب�����س��ب��ب زي����ادة يف‬
‫توقعات احلكومة للنمو يف عام ‪.2010‬‬ ‫الواردات‪.‬‬
‫و�أب��ل��غ��ت اذاع���ة كال�سيك الفرن�سية «ال �أن��ك��ر �أن��ه كانت‬ ‫و�سجلت ال�صني فائ�ضا جتاريا بلغ ‪196‬‬
‫هناك عدة �أيام �أثرت قطعا على االقت�صاد لكن ال �أعتقد �أن‬ ‫مليار دوالر يف ‪ . 2009‬وانخف�ض الفائ�ض‬
‫هذا يكفي لتغيري توقعاتنا للنمو على مدى العام ب�أكمله‪».‬‬ ‫ال��ت��ج��اري ع��ل��ى م���دى االث���ن���ي ع�����ش��ر �شهرا‬
‫وتتوقع احلكومة الفرن�سية منو الناجت املحلي االجمايل‬ ‫حتى �سبتمرب من هذا العام ايل ‪ 181‬مليار‬
‫‪ 1.5‬باملئة يف ‪ 2010‬اىل ذلك �أو�ضحت الوزيرة يف حديث مع‬ ‫دوالر‪.‬‬
‫�إذاع��ة «�أوروب���ا‪� »1-‬أن املواجهات يف ال�شوارع بني املحتجني‬ ‫وم���ن ن��اح��ي��ة اخ����رى ح���دد ب��ن��ك ال�شعب‬
‫على م�شروع قانون �إ�صالح التقاعد وال�شرطة الفرن�سية‬ ‫ال�صيني (البنك املركزي) املتو�سط اليومي‬
‫التي تناقلتها و�سائل الإع�لام العاملية‪� ،‬أ�ساءت �إىل �صورة‬ ‫ل�سعر �صرف العملة ال�صينية مقابل الدوالر‬
‫فرن�سا‪ .‬واع�ترف��ت �أن االحتجاجات �أحل��ق��ت �أ���ض��رار م�ؤملة‬ ‫االمريكي عند ‪ 6.6762‬يوان منخف�ضا ب�شكل‬
‫باالقت�صاد الفرن�سي على م�ستوى اال�ستثمارات ال�صغرية‬ ‫�ضئيل من ‪ 6.6729‬يوان ام�س االول ‪.‬‬
‫كري�ستني الجارد‬ ‫وال��ك��ب�يرة‪ .‬وح�����س��ب ب��ي��ان��ات وزارة امل��ال��ي��ة الفرن�سية ف�إن‬ ‫ومي��ك��ن ل��ل��ي��وان ان ي��رت��ف��ع او ينخف�ض‬
‫الأيام الثمانية للإ�ضرابات التي دعت �إليها نقابات العمال‬ ‫مبا ي�صل ايل ‪ 0.5‬باملئة مقابل الدوالر عن‬
‫من م�صايف النفط‪ .‬و دعت احتادات جتار �إىل �إ�ضراب عام‬ ‫الفرن�سية‪ ،‬ك��ب��دت االقت�صاد الفرن�سي م��ا ب�ين ‪ 1.6‬و‪3.2‬‬ ‫املتو�سط الذي يحدده البنك املركزي ب�شكل‬
‫غدا اخلمي�س ‪.‬‬ ‫مليارات ي��ورو‪ .‬وك��ان ماليني الفرن�سيني قد خرجوا �إىل‬ ‫يومي‪.‬‬
‫ال�شارع الفرن�سي يوا�صل االحتجاجات على نظام التقاعد‬ ‫وقدر املدير العام الحتاد ال�صناعة الكيميائية الفرن�سية‬ ‫ال�شارع يف الأي���ام املا�ضية يف احتجاجات مفتوحة جمعت‬
‫جان بيلني �أن ال�صناعة تكبدت خ�سائر بنحو مليار يورو‪ .‬حركة املوا�صالت‪ .‬كما �أعلنت ال�شركة الوطنية الفرن�سية يركز على رفع �سن التقاعد �إىل ‪ 62‬بدال من ‪ .60‬ويتوقع‬ ‫عمال ال�سكك احل��دي��دي��ة م��ع عمال قطاع م�صايف تكرير‬
‫م��ن ج��ان��ب��ه ق��ال رئ��ي�����س جمعية غ��رف �صناعة وجتارة لل�سكة احل��دي��دي��ة يف نف�س ال��ي��وم تكبدها خ�سائر يومية �أن مت��رر اجلمعية الوطنية الفرن�سية امل�����ش��روع بن�سخته‬ ‫النفط �إ�ضافة �إىل طالب املدار�س الثانوية‪ .‬وحتى ام�س‬
‫فرن�سا جان فران�سي�س برناردين �إن ع�شرات الآالف من بقيمة ‪ 20‬مليون ي���ورو‪ .‬وك��ان جمل�س ال�شيوخ الفرن�سي الأخ��ي�رة ال��ي��وم الأرب���ع���اء‪ ،‬وم��ن ث��م �سريفع �إىل الرئي�س‬
‫التجار ت�ضرروا من الإ�ضراب نتيجة �شح الوقود وا�ضطراب ق��د �أق���ر اجلمعة املا�ضية م�����ش��روع �إ���ص�لاح التقاعد الذي نيكوال �ساركوزي ليقره ب�شكل نهائي ‪.‬‬
‫ما زال نحو ربع حمطات البنزين يف فرن�سا تعاين نق�صا‬
‫كبريا يف الوقود‪ ،‬يف ظل ا�ستمرار �إ�ضراب العمال يف عدد‬
‫تركيــا‪ :‬تراجــــع‬
‫�إيرادات ال�سياحة‬
‫فولكر ال يرى م�شكلة ت�ضخم يف �أمريكا يف الآجل الق�صري‬ ‫ا�سطنبول ‪ -‬رويرتز‬

‫�أوباما يدافع عن جهود �إدارته لتوفري الوظائف مع اقرتاب االنتخابات‬


‫ق���ال م��ع��ه��د االح�������ص���اءات ال�ترك��ي ام�س‬
‫ال��ث�لاث��اء ان اي������رادات ال�����س��ي��اح��ة يف تركيا‬
‫انخف�ضت ع�شرة يف املئة على �أ�سا�س �سنوي‬
‫يف الربع الثالث من العام لت�صل اىل ‪8.57‬‬
‫مليار دوالر‪.‬‬
‫وبح�سب بيانات �سابقة ارتفعت االيرادات‬
‫بينما و�صفه املعار�ضون اجلمهوريون ب�أنه اهدار لالموال ‪.‬‬ ‫وون�سوكيت (رود ايالند) ‪ -‬رويرتز‬ ‫وهي م�صدر رئي�سي للنقد االجنبي لرتكيا‬
‫من جهة ثانية قال بول فولكر رئي�س جمل�س االحتياطي االحتادي االمريكي‬
‫ال�سابق ام�س االول ان��ه يتوقع ان ال��والي��ات املتحدة لن تواجه م�شكلة ت�ضخم‬ ‫داف��ع الرئي�س االمريكي ب��اراك �أوب��ام��ا ع��ن جهود ادارت���ه لتوفري الوظائف‬ ‫‪ 7.4‬يف املئة يف الربع الثاين اىل ‪ 4.56‬مليار‬
‫لب�ضع �سنني ول��ن تتعر�ض اي�ضا خلطر دورة من هبوط اال�سعار تلحق �ضررا‬ ‫ق��ب��ل ا���س��ب��وع واح���د فقط م��ن ان��ت��خ��اب��ات التجديد الن�صفي للكوجنر�س حيث‬ ‫دوالر‪.‬‬
‫ب��االق��ت�����ص��اد‪ .‬وق���ال فولكر ال���ذي ي�شغل االن من�صب رئي�س جمل�س االنتعا�ش‬ ‫يهدد قلق الناخبني من االو�ضاع االقت�صادية �سيطرة حزبه الدميقراطي على‬
‫االقت�صادي بادارة اوباما « الت�ضخم لي�س م�شكلة االن‪ .‬انه لن يكون م�شكلة العام‬ ‫الكوجنر�س‪ .‬و�أق��ر �أوباما يف كلمة �ألقاها ام�س االول يف والية رود ايالند ب�أن‬
‫القادم ولن يكون م�شكلة لب�ضع �سنوات‪».‬‬ ‫بع�ض �سيا�ساته مل حت��ظ بالت�أييد ال�شعبي و�أن االمريكيني حمبطون ب�سبب‬
‫وا���ض��اف ق��ائ�لا اث��ن��اء حلقة ن��ق��ا���ش ب�����ش���أن اال���ص�لاح امل���ايل يف كلية بو�سطن‬
‫«ب�صراحة ال �أرى �أي احتمال الن يحدث منحدر ن��زويل لال�سعار» وق��ال «على‬
‫�ضعف التعايف االقت�صادي‪ .‬لكنه �أكد �أن اخلطوات التي اتخذها حالت دون وقوع‬
‫ك�ساد كبري ثان‪.‬‬ ‫«يو‪.‬بي‪.‬ا�س » يتمكن‬
‫مدى فرتة من الزمن �سي�ؤدي ا�ستقرار اال�سعار اىل اقت�صاد قوي‪».‬‬
‫ومن املتوقع على نطاق وا�سع ان مي�ضي جمل�س االحتياطي االحت��ادي حتت‬
‫وقال �أوباما للعمال بعد جولة ب�أحد امل�صانع يف وون�سوكيت «ا�ستغرق االمر‬
‫طويال لن�صل اىل االو�ضاع االقت�صادية احلالية‪ .‬لكننا �سنخرج منها و�أنا مقتنع‬ ‫من ايقاف نزيف �أموال‬
‫قيادة رئي�سه احلايل بن برنانكي يف جهود حلفز الت�ضخم الذي يعتربه البنك‬
‫امل��رك��زي االم��ري��ك��ي �أف�ضل فر�صه ل��رف��ع اقت�صاد ي��رى البع�ض ان��ه على حافة‬ ‫اوباما‬
‫متاما ب�أن هناك �أياما �أكرث ا�شراقا يف انتظار �أمريكا‪».‬‬
‫جاء ذلك يف اطار احلملة االنتخابية قبل انتخابات الثاين من نوفمرب حيث‬ ‫العمالء يف الربع الثالث‬
‫يف جمل�س ال�شيوخ البالغ عدد �أع�ضائه ‪ 100‬ع�ضو‪ .‬وا�ستغل �أوباما زيارته لوالية االنزالق مرة اخرى يف الركود‪.‬‬ ‫ت�شري ا�ستطالعات ال��ر�أي اىل �أن احلزب الدميقراطي الذي ينتمي اليه �أوباما‬
‫وقال فولكر ان التغلب على امل�شاكل االقت�صادية احلالية �سي�ستغرق وقتا وان‬ ‫رود ايالند لت�سليط ال�ضوء على برنامج بقيمة ‪ 30‬مليار دوالر القرا�ض االعمال‬ ‫ي��واج��ه خطر فقد �سيطرته على جمل�س ال��ن��واب وت��راج��ع �أغلبيته يف جمل�س‬ ‫زوريخ ‪ -‬رويرتز‬
‫ال�صغرية للم�ساعدة على توفري فر�ص عمل كان الكوجنر�س قد �أقره يف �سبتمرب فر�ص الوظائف �ستتح�سن يف امل�ستقبل املنظور‬ ‫ال�شيوخ‪ .‬و�سي�صوت الناخبون النتخاب ‪ 435‬ع�ضوا يف جمل�س النواب و‪ 37‬ع�ضوا‬
‫ا�ستطاع يو‪.‬بي‪.‬ا�س �أكرب بنك يف �سوي�سرا‬
‫وق��ف ن��زي��ف �أم����وال ال��ع��م�لاء ل��ل��م��رة االوىل‬
‫منذ مطلع ‪ 2008‬وحقق هدفا مهما لتجاوز‬
‫«�صندوق النقد» يتوقع �أن ي�صل النمو‬ ‫ا�ستطالعان‪ :‬تخفي�ضات الإنفاق الربيطانية «جائرة»‬ ‫�أزم���ت���ه ق��ب��ل امل��وع��د امل��ت��وق��ع رغ���م �أن قطاع‬
‫االعمال امل�صرفية اال�ستثمارية تكبد خ�سائر‬
‫االقت�صادي لأفريقيا ‪ %5‬هذا العام‬ ‫بوبيوال�س ل�صحيفة تاميز �أن ‪ 58‬يف املئة من امل�شاركني يف اال�ستطالع‬ ‫لندن ‪ -‬رويرتز‬
‫يف الربع الثالث‪.‬‬
‫وق��ال ث��اين �أك�بر بنك الدارة ال�ثروات يف‬
‫يعتقدون �أن اثار اخلف�ض �ستكون جائرة و�أن ‪ 20‬يف املئة من الناخبني‬ ‫العامل ام�س الثالثاء ان �صايف �أرب��اح الربع‬
‫نريوبي – الوكاالت‬ ‫باتوا �أكرث ت�شا�ؤما مما كانوا عليه يف يونيو‪.‬‬ ‫�أظ���ه���ر ا���س��ت��ط�لاع��ان ل���ل���ر�أي ن�����ش��را ام�������س �أن م��ع��ظ��م الناخبني‬ ‫الثالث بلغ ‪ 1.664‬مليار ف��رن��ك �سوي�سري‬
‫كما �أظهر اال�ستطالع �أن معظم الناخبني �أ�صبحوا يعتقدون �أن‬ ‫الربيطانيني يعتقدون �أن تخفي�ضات االنفاق التي �أعلنتها احلكومة‬ ‫(‪ 1.72‬م��ل��ي��ار دوالر) م���ت���ج���اوزا توقعات‬
‫توقع تقرير ل�صندوق النقد الدويل ان ت�سجل افريقيا خالل العام القادم ثاين �أعلى معدالت‬ ‫االئتالف احلاكم مي�ضي يف تخفي�ضات �أك�بر مما ي�ستلزم االم��ر و�أن‬ ‫اال�سبوع املا�ضي جائرة ومبالغ فيها‪ .‬غري �أن اال�ستطالعني مل ي�سفرا‬ ‫امل��ح��ل��ل�ين ال��ب��ال��غ��ة ‪ 1.225‬م��ل��ي��ار ف��رن��ك يف‬
‫النمو على ال�صعيد العاملي‪ ،‬م�شريا اىل ان معظم ال��دول الأفريقية تتعافى ب�سرعة من الأزمة‬ ‫الثلث فقط يعتقدون �أن احلكومة جنحت يف حماية �أ�شد فئات املجتمع‬ ‫عن ر�أي قاطع فيما يتعلق بت�أييد االئتالف احلاكم واملعار�ضة اذ �أ�شار‬ ‫م�����س��ح �أج���رت���ه روي��ت�رز وذل����ك ب��ال��رغ��م من‬
‫املالية العاملية ‪ .‬وقال ال�صندوق يف توقعاته االقت�صادية لأفريقيا جنوب ال�صحراء الكربى لعام‬ ‫عر�ضة لالزمات‪ .‬وقال معهد الدرا�سات املالية يوم اجلمعة املا�ضي ان‬ ‫�أحدهما اىل تقدم املحافظني بينما �أظهر االخ��ر تقدم حزب العمال‬ ‫�أن �ضعف �أن�����ش��ط��ة ال���ت���داول ن���ال م��ن �أرب���اح‬
‫‪� 2010‬إن النمو االقت�صادي يف املنطقة �سيكون بن�سبة ‪ %5‬ه��ذا ال��ع��ام مقارنة بن�سبة ‪ %2.5‬التي‬ ‫�أ�صحاب �شرائح الدخل املتدنية �سيكونون االكرث ت�أثرا بخف�ض االنفاق‬ ‫امل��ع��ار���ض الول م��رة منذ ث�لاث ���س��ن��وات‪ .‬وك���ان وزي���ر امل��ال��ي��ة املحافظ‬ ‫االع��م��ال امل�صرفية اال�ستثمارية كما حدث‬
‫حتققت يف ‪ .2009‬وبني التقرير الذي �صدر يف العا�صمة الكينية نريوبي �أن هذا النمو �سي�ضع‬ ‫البالغ قدره ‪ 80‬مليار جنيه ا�سرتليني ‪.‬‬ ‫ج��ورج �أوزب���ورن ق��د �أع��ل��ن اال�سبوع املا�ضي ع��ن خطة تق�شف خم�سية‬ ‫ملناف�سني اخرين‪.‬‬
‫املنطقة يف املرتبة الثانية دوليا وراء �آ�سيا‪ ،‬الفتا اىل ان املنطقة مل تتعاف ب�شكل كامل من الأزمة‪.‬‬ ‫و�أ�شار ا�ستطالع اخر �أجرته م�ؤ�س�سة اي‪���.‬س��ي‪.‬ام حل�ساب �صحيفة‬ ‫تت�ضمن ت��خ��ف��ي�����ض��ات ك�ب�رى يف االن���ف���اق ع��ل��ى ال��رع��اي��ة االجتماعية‬ ‫وا�ستطاع يو‪.‬بي‪.‬ا�س ال��ذي احتاج �أموال‬
‫وقال �أبيبي �سيال�سي رئي�س ق�سم الإدارة والدرا�سات الإقليمية يف �صندوق النقد «من املتوقع �أن‬ ‫جارديان اىل �أن معظم الناخبني يرون �أن تخفي�ضات االنفاق جائرة‬ ‫والنفقات احلكومية للحد من عجز غري م�سبوق يف وقت ال�سلم بلغ ‪11‬‬ ‫ان��ق��اذ م��ن احل��ك��وم��ة �أث���ن���اء �أزم����ة االئتمان‬
‫يبلغ النمو االقت�صادي يف املنطقة خالل العام املقبل ‪ %5.5‬و�سيكون هذا �أقرب �إىل املعدالت العالية‬ ‫لكن ال يوجد رغم ذلك مترد وا�سع النطاق على االجراءات‪.‬‬ ‫يف املئة من الناجت املحلي االجمايل‪ .‬و�أظهر ا�ستطالع �أجرته م�ؤ�س�سة‬ ‫وت�ضرر ب�شدة بتحقيقات �ضريبية �أمريكية‬
‫التي �سجلتها بني عامي ‪ 2004‬و‪ 2008‬التي تراوحت بني ‪ %6‬و‪.%6.5‬‬ ‫�أن يجتذب ‪ 1.2‬مليار فرنك �سوي�سري من‬
‫�أم��وال العمالء اجلديدة لعملياته يف ادارة‬

‫ارتفاع ثقة امل�ستهلك يف فرن�سا و�أملانيا و�إيطاليا خالل �أكتوبر‬


‫ال���ث��روات اذ ع��ه��د ال���ي���ه ع���م�ل�اء �آ�سيويون‬
‫وبالغو الرثاء مبزيد من �أموالهم رغم عدم‬
‫وج���ود ت��دف��ق��ات �صافية على عمليات ادارة‬
‫اال�صول‪.‬‬
‫ل��ك��ن ���ص��ع��ود ال��ف��رن��ك ال�����س��وي�����س��ري �أمام‬
‫يف �أك��ت��وب��ر م��ق��اب��ل ت��وق��ع��ات الن��خ��ف��ا���ض ب�����س��ي��ط مدعومة‬ ‫نقطة‪ .‬لكن القراءة جاءت �أقل قليال من التوقعات يف م�سح‬ ‫وت��وق��ع حمللون ا�ستطلعت روي�ترز اراءه���م ق��راءة عند‬ ‫عوا�صم ‪ -‬الوكاالت‬ ‫العمالت االخ��رى وتراجع �أن�شطة العمالء‬
‫بتح�سن الو�ضع االق��ت�����ص��ادي وال��ت��وق��ع��ات‪ .‬وارت��ف��ع م�ؤ�شر‬ ‫�أجرته روي�ترز ب���أن تبلغ ‪ 5.1‬نقطة‪ .‬وق��ال رول��ف بويركل‬ ‫‪ 36-‬ل�شهر �أكتوبر‬ ‫�أ�ضر بايرادات البنك يف ادارة ال�ثروات مما‬
‫الثقة الرئي�سي للمعهد اىل ‪ 107.7‬يف �أكتوبر م�سجال �أعلى‬ ‫الباحث يف املجموعة يف بيان «معنويات امل�ستهلكني املرتفعة‬ ‫كما اظهر م�سح �أجرته جمموعة جي‪.‬اف‪ .‬كيه البحاث‬ ‫�أظهرت بيانات ر�سمية ام�س حت�سن ثقة امل�ستهلك يف‬ ‫�شكل �ضغطا على هوام�ش االرباح يف قطاع‬
‫م�ستوى منذ ابريل مقارنة مع ‪ 107.2‬يف �سبتمرب بينما‬ ‫باال�ضافة اىل التح�سن امللمو�س يف �سوق العمل �ست�ؤدي اىل‬ ‫ال�سوق ام�س �أن ثقة امل�ستهلكني االملان �ستظل ال�شهر القادم‬ ‫فرن�سا قليال يف �أكتوبر رغم توقعات بتدهورها مع انح�سار‬ ‫يكافح بالفعل للحفاظ على ربحيته‪.‬‬
‫كانت توقعات حمللني ا�ستطلعت رويرتز اراءهم ‪.106.8‬‬ ‫مزيد م��ن اال�ستقرار يف الطلب امل��ح��ل��ي‪».‬و�أ���ض��اف» مازال‬ ‫ع��ن��د �أع��ل��ى م�ستوياتها م��ن��ذ م��اي��و ‪ 2008‬بف�ضل توقعات‬ ‫املخاوف ب�ش�أن البطالة‪.‬‬ ‫ويهدف يو‪.‬بي‪.‬ا�س لتحقيق �أرباح �سنوية‬
‫وزاد امل�ؤ�شر الفرعي للو�ضع االقت�صادي العام اىل ‪81.4‬‬ ‫امل�ستهلكون يتوقعون �أن يوا�صل االقت�صاد االملاين تعافيه‪.‬‬ ‫مبزيد من االنتعا�ش االقت�صادي‪ .‬وقالت املجموعة ومقرها‬ ‫وارتفع امل�ؤ�شر ال�شهري لثقة امل�ستهلك ملكتب االح�صاءات‬ ‫قبل ال�ضرائب يف حدود ‪ 15‬مليار فرنك يف‬
‫م��ن ‪.80.6‬يف امل��ق��اب��ل انخف�ض م���ؤ���ش��ر ال��و���ض��ع ال�شخ�صي‬ ‫اىل او���ض��ح ق��ال معهد اي‪.‬ا����س‪.‬اي���ه‪.‬اي لالبحاث ام�س‬ ‫نورمربج ان م�ؤ�شرها لثقة امل�ستهلكني املتوقعة يف نوفمرب‬ ‫الوطني يف فرن�سا ثاين �أكرب اقت�صاد يف منطقة اليورو اىل‬ ‫املدى املتو�سط‪.‬‬
‫للم�شاركني يف امل�سح اىل ‪ 119.3‬من ‪.121.1‬‬ ‫ان ث��ق��ة امل�ستهلك االي��ط��ايل ارت��ف��ع��ت ب�شكل غ�ير متوقع‬ ‫بناء على م�سح �شمل �أل��ف��ي �أمل���اين ا�ستقر عند ق���راءة ‪4.9‬‬ ‫‪ 34-‬من ‪ 35-‬يف �سبتمرب‪.‬‬

‫اال�ستثمـــارات ال�صينيــة يف الربازيل تقفـــز �إىل ‪ 30‬مليـــار دوالر‬


‫جنوبية �أخ��رى والتي حتتوي �أي�ضا على �أنظمة و�سائل نقل‬ ‫وم��ن الوا�ضح �أن ال�برازي��ل مهمة بهذا الإط���ار»‪ .‬و�ستح�صل‬ ‫�ساو باولو – الوكاالت‬
‫جيدة‪.‬‬ ‫ال�برازي��ل يف امل��ق��اب��ل على ر�أ����س امل���ال الأ���س��ا���س��ي للنمو وخلق‬
‫وم���ن امل��ن��ت��ظ��ر �أن ي��ح��ف��ز اق��ت�راب ن��ه��ائ��ي��ات ك���أ���س العامل‬ ‫فر�ص العمل‪.‬‬ ‫يتوقع ان ي�صل حجم اال�ستثمارات ال�صينية يف الربازيل‬
‫‪ 2014‬ودورة الألعاب الأوملبية ‪ 2016‬يف الربازيل اال�ستثمارات‬ ‫و�أ�صبحت ال�صني �سنة ‪� 2009‬أكرب �شريك جتارى للربازيل‬ ‫�إىل ثالثني مليار دوالر خالل هذا العام‪.‬‬
‫ال�صينية حيث �ستكون العديد من ال�شركات راغبة يف تلبية‬ ‫متقدمة على الواليات املتحدة‪ ،‬وبلغت املبادالت الثنائية بني‬ ‫وق��ال رئي�س غرفة الربازيل وال�صني للتجارة وال�صناعة‬
‫احتياجات هذه املناف�سات الريا�ضية‪.‬‬ ‫البلدين ‪ 36‬مليار دوالر‪ .‬وم��ن امل��رج��ح �أن ت�صل خ�لال هذا‬ ‫يف ���س��او ب��اول��و �إن حجم اال���س��ت��ث��م��ارات ال�صينية يف الربازيل‬
‫وق���ال ت��ان��غ «ال��ع��دي��د م��ن ال�����ش��رك��ات ه��ن��ا ت��رغ��ب يف توفري‬ ‫ال��ع��ام �إىل �أك�ثر م��ن ذل��ك ا�ستنادا �إىل �أرق���ام البنك املركزي‬ ‫كان �صغريا حتى نهاية العام املا�ضي حيث قدر ب�أقل من ‪400‬‬
‫اح��ت��ي��اج��ات دورة الأل���ع���اب الأومل��ب��ي��ة وك����أ����س ال���ع���امل‪ ،‬وت�سعى‬ ‫الربازيلي‪ ،‬التي �أفادت �أن التجارة بني البلدين بلغت ‪ 35‬مليار‬ ‫مليون دوالر‪،‬‬
‫ل�لا���س��ت��ف��ادة م��ن جت��رب��ة ب��ك�ين ف��ى ا���س��ت�����ض��اف��ة دورة الألعاب‬ ‫دوالر فقط بالأ�شهر الثمانية الأوىل من العام اجلاري‪.‬‬ ‫و خالل الن�صف الأول من عام ‪ 2010‬و�صلت اال�ستثمارات‬
‫الأوملبية عام ‪.»2008‬‬ ‫وق��ال املتحدث با�سم �شركة ك��ي ب��ي �أم ج��ي لال�ست�شارات‬ ‫�إىل �أكرث من ع�شرين مليار دوالر ومن املرجح �أن ت�صل �إىل‬
‫و�أكد �أنهي�سيني �أن وفدا �صينيا �سيزور الربازيل يف دي�سمرب‬ ‫بالربازيل ريكاردو �أنهي�سيني التي �ساعدت ال�شركات ال�صينية‬ ‫ثالثني مليارا هذا العام‪ .‬االمر الذي يدلل على رغبة بكني‬
‫ال�ستك�شاف فر�ص اال�ستثمار يف هذا املجال‪.‬‬ ‫ع��ل��ى دخ��ول ���س��وق امريكا الالتينية �أن هناك ع��ددا كبريا‬ ‫يف النفاذ �إىل مكامن النفط وغريه من املوارد يف دول �أمريكا‬
‫وق���ال «ل��ق��د �أو���ص��ي��ن��ا �أن ت���أت��ي ه��ذه ال��زي��ارة يف �أق���رب وقت‬ ‫من ال�شركات «الراغبة يف بيع املوارد الأولية واملعدات والبنية‬ ‫الالتينية‪.‬‬
‫ممكن حتى يتمكنوا من التكيف مع الطريقة الربازيلية من‬ ‫التحتية»‪.‬وت�ستقطب مدينتا ���س��او ب��اول��و وري���و دي جانريو‬ ‫وق����ال «ال�����ص�ين ت�����س��ت��ث��م��ر يف ك���ل م���ك���ان ب��ال��ع��امل ل�ضمان‬
‫ممار�سة الأعمال التجارية»‪.‬‬ ‫معظم ال�شركات‪ ،‬يف حني �أن �شركات �أخرى ا�ستقرت يف واليات‬ ‫احل�صول على النفط وامل��وارد الإ�سرتاتيجية التي حتتاجها‪،‬‬
‫‪11‬‬ ‫االربعاء ‪ 18‬من ذي القعدة ‪1431‬هـ املوافق ‪ 27‬اكتوبر ‪2010‬م‬ ‫تقارير‬
‫�صندوق النقد الدويل‬ ‫ي�صحح م�سار عمل �صندوق النقد بعد ت�صاعد االتهامات ل�سيا�ساته‬

‫اتفاق«جمموعة الع�شرين» يغري خــريطة‬


‫‪ ..‬وت�صحيح اختالالت‬
‫اقت�صادات الدول‬
‫���ص��ن��دوق ال��ن��ق��د ال���دويل ه��و وكالة‬

‫توزيـــع القـــوى االقت�صـــادية يف العـامل‬


‫م��ت��خ�����ص�����ص��ة م���ن وك������االت منظومة‬
‫الأمم املتحدة �أن�شئ مبوجب معاهدة‬
‫دول��ي��ة ع��ام ‪ 1945‬للعمل على تعزيز‬
‫�سالمة االقت�صاد العاملي‪ .‬ويقع مقره‬
‫يف ال��ع��ا���ص��م��ة الأم��ري��ك��ي��ة وا�شنطن‪،‬‬
‫وي���دي���ره �أع�������ض���ا�ؤه ال���ذي���ن ي�شملون‬
‫جميع بلدان العامل تقريباً‪..‬‬
‫وه��و امل���ؤ���س�����س��ة امل��رك��زي��ة يف النظام‬
‫النقدي ال��دويل‪� ،‬أي نظام املدفوعات‬
‫الدولية و�أ�سعار �صرف العمالت الذي‬
‫ي�سمح ب����إج���راء امل��ع��ام�لات التجارية‬
‫ب�ي�ن ال���ب���ل���دان املختلفة‪.‬وي�ستهدف‬
‫ال�صندوق منع وقوع الأزمات بالنظام‬
‫االقت�صادي الدويل عن طريق ت�شجيع‬
‫البلدان املختلفة على اعتماد �سيا�سات‬
‫اقت�صادية �سليمة‪ ،‬كما �أنه ‪-‬كما يت�ضح‬
‫من ا�سمه‪� -‬صندوق ميكن �أن ي�ستفيد‬
‫من موارده الأع�ضاء الذين يحتاجون‬
‫التمويل امل�ؤقت ملعاجلة ما يتعر�ضون‬
‫له من م�شكالت يف ميزان املدفوعات‪.‬‬
‫وتت�ضمن الأه���داف القانونية للنقد‬
‫ال��������دويل ت��ي�����س�ير ال���ت���و����س���ع والنمو‬
‫امل��ت��وازن بالتجارة ال��دول��ي��ة‪ ،‬وحتقيق‬
‫ا���س��ت��ق��رار �أ����س���ع���ار ال�������ص���رف‪ ،‬وجتنب‬
‫التخفي�ض التناف�سي لقيم العمالت‪،‬‬
‫و�إج����راء ت�صحيح منظم الختالالت‬
‫موازين املدفوعات التي تتعر�ض لها‬
‫البلدان‪.‬‬
‫ول��ت��ح��ق��ي��ق ه�����ذه الأه���������داف يقوم‬
‫ال���������ص����ن����دوق مب����راق����ب����ة ال����ت����ط����ورات‬ ‫وزراء مالية وحمافظي البنوك املركزية ملجموعة الع�شرين‬
‫وال�سيا�سات االق��ت�����ص��ادي��ة وامل��ال��ي��ة يف‬

‫منح االقت�صادات النا�شئة �سلطة �أكرب يف �إدارة �صندوق النقد ‪..‬‬


‫ال���ب���ل���دان الأع�������ض���اء وع���ل���ى امل�ستوى‬
‫ال����ع����امل����ي‪ ،‬وت����ق����دمي امل���������ش����ورة ب�ش�أن‬
‫ال�����س��ي��ا���س��ات لأع�����ض��ائ��ه ا���س��ت��ن��اداً �إىل‬
‫اخل��ب�رة ال��ت��ي اك��ت�����س��ب��ه��ا ط����وال �أكرث‬
‫من خم�سني عاماً‪.‬وتت�ضمن جماالت‬
‫اخ��ت�����ص��ا���ص ال��ن��ق��د ال����دويل �سيا�سات‬
‫االق���ت�������ص���اد ال��ك��ل��ي وال���ق���ط���اع امل����ايل‪،‬‬
‫االلتزام بقواعد بازل لت�شديد الرقابة على البنوك‬
‫حيث يهتم يف �إ�شرافه على ال�سيا�سات‬
‫االقت�صادية للبلدان الأع�ضاء ب�أداء‬
‫االقت�صاد ككل‪ ،‬وهو ما ي�شار �إليه يف‬
‫زيادة �أموال «ال�صندوق» من فوائ�ض الدول الكربى‬
‫الغالب ب�أداء االقت�صاد الكلي‪ .‬ويركز‬
‫ال�����ص��ن��دوق �أ���س��ا���س��اً ع��ل��ى ال�سيا�سات‬
‫االق��ت�����ص��ادي��ة ال��ك��ل��ي��ة ل��ل��ب��ل��دان ‪�-‬أي‬ ‫�صرف اليوان‪ ،‬قد �أ�صبح منخف�ضاً عن �سعره احلقيقي بن�سبة‬ ‫وح�����س��ب ال���ق���وان�ي�ن ال�����س��اري��ة ح��ال��ي��ا‪ ،‬ف������إن ع��ل��ى البنوك‬ ‫ومن �أهم القرارات التي خرج بها «مهند�سو �إ�صالح �صندوق‬
‫ال�سيا�سات املتعلقة مبيزان احلكومة‪،‬‬ ‫ترتاوح بني ‪ .%40-25‬ولذا ف�إن امل�شرعني الأمريكيني �صاروا‬ ‫تخ�صي�ص ن�سبة ‪ %2‬ف��ق��ط م��ن �إج��م��ايل ال��ق��رو���ض ك�أموال‬ ‫النقد الدويل» التو�صل �إىل اتفاق مينح االقت�صاديات النا�شئة‬
‫و�إدارة ال���ن���ق���د واالئ����ت����م����ان و�سعر‬ ‫يهددون برفع احلواجز اجلمركية على ال�صادرات ال�صينية‬ ‫احتياطية لتعوي�ض هذه اخل�سارة‪ ،‬لكن قوانني بازل اجلديدة‬ ‫كال�صني والهند والربازيل �سلطة �أكرب يف �إدارة �صندوق النقد‬
‫ال�صرف‪ -‬و�سيا�سات القطاع املايل مبا‬ ‫بن�سبة تعادل االنخفا�ض امل�صطنع يف �سعر �صرف عملتها‪� .‬أي‬ ‫رفعت هذه الن�سبة ب�أكرث من ثالثة �أ�ضعاف لت�صل �إىل ‪.% 7‬‬ ‫ال����دويل‏‪،‬‏ وذل���ك م��ن خ�لال منحها �أك�ث�ر م��ن ‏‪%6‬‏ م��ن حقوق‬
‫يف ذل���ك تنظيم ال��ب��ن��وك وامل�ؤ�س�سات‬ ‫بن�سبة ‪� 25‬إىل ‪.%40‬‬ ‫كما �شجعت جلنة ب��ازل البنوك الكبرية على االحتفاظ‬ ‫الت�صويت‏‪.‬‏ ووف��ق��ا ل��ه��ذا االت��ف��اق ت�صبح ال�صني ث��ال��ث �أكرب‬
‫املالية الأخ��رى والرقابة عليها‪ .‬كما‬ ‫وهو حق م�شروع لأن االقت�صاد ال�صيني القائم يف الأ�سا�س‬ ‫باحتياطيات �أكرب من ن�سبة الـ‪ 7‬يف املائة‪ ،‬لأن انهيار مثل هذه‬ ‫ع�ضو يف ال�صندوق الذي يبلغ عدد �أع�ضائه‏‪187‬‏ ع�ضوا‏‪.‬‏‬
‫ي��وج��ه النقد ال���دويل اه��ت��م��ام��اً كافياً‬ ‫على الت�صدير ال يتنا�سب م��ع تطلعات املنتجني يف �أوروب���ا‬ ‫البنوك ميكن �أن يدمر النظام املايل ب�أكمله‪ ،‬لكن اللجنة مل‬ ‫وبح�سب م�صادر يف ال�صندوق ف���إن دول االحت��اد الأوروبي‬ ‫جاءت النتائج التي خرج بها وزراء مالية‬
‫لل�سيا�سات الهيكلية التي ت�ؤثر على‬ ‫وال��والي��ات املتحدة الذين يطمعون يف زي��ادة �صادراتهم �إىل‬ ‫حتدد بعد الن�سبة الإ�ضافية التي تتوقع امل�صارف الكبرية �أن‬ ‫�ستتخلى ع��ن �أك�ثر م��ن مقعدين م��ن مقاعدها الثمانية يف‬ ‫وحمافظو البنوك املركزية لأع�ضاء جمموعة‬
‫�أداء االق��ت�����ص��اد ال��ك��ل��ي‪ ،‬مب���ا يف ذلك‬ ‫ال�صني وتقليل وارداتهم منها‪.‬‬ ‫تلتزم بها‪.‬‬ ‫جمل�س �إدارة ال�صندوق‏‪-‬‏ ال��ب��ال��غ ع��دد �أع�ضائه‏‪ 4‬‏‪ 2‬ع�ضوا‏‪-‬‏‬ ‫الع�شرين يف ختام اجتماعاتهم يف مدينة‬
‫�سيا�سات �سوق العمل التي ت�ؤثر على‬ ‫حيث تطمح الواليات املتحدة و�أوروب��ا �إىل تغيري املعادلة‬ ‫وبح�سب القواعد اجلديدة ف�إنه يف حال �أخل �أحد البنوك‬ ‫ل�صالح الدول ذات االقت�صاديات ال�صاعدة‏‪ ..‬مما يعك�س �إدراك‬
‫التجارية ال�سابقة مع ال�صني واجبارها على رفع �سعر �صرف‬ ‫بالتزاماته‪�( ،‬أي انخف�ضت ن�سبة الأم��وال االحتياطية لديه‬ ‫�أوروب���ا للو�ضع االق��ت�����ص��ادي احل��ايل وقبولها ات��خ��اذ قرارات‬ ‫جيوجن جو الكورية اجلنوبية مبثابة اتفاق‬
‫�سلوك التوظيف والأجور‪.‬‬
‫ويقدم ال�صندوق امل�شورة لكل بلد‬ ‫ع��م��ل��ت��ه��ا �إىل ذل���ك امل�����س��ت��وى ال����ذي ي�����س��م��ح ب��ت��ق��ل��ي�����ص العجز‬ ‫عن ‪ ،)% 7‬ف�سيحق لل�سلطات املالية �أن متنع البنك من توزيع‬ ‫�صعبة من اجل اقت�صاد عاملي �أكرث اندماجا‏‪.‬‏‬ ‫تاريخي يغري خريطة توزيع القوى االقت�صادية‬
‫ع�ضو ح��ول كيفية حت�سني �سيا�سته‬ ‫التجاري معها‪.‬‬ ‫�أرباح على امل�ساهمني‪� ،‬أو منح مكاف�آت مالية ملوظفيه‪� ،‬أو حتى‬ ‫وبالتايل �ستكون ال�برازي��ل ورو�سيا والهند وال�صني من‬ ‫يف العامل‪ ،‬وي�صحح م�سار عمل �صندوق النقد‬
‫بهذه امل��ج��االت‪ ،‬مب��ا يتيح م��زي��داً من‬ ‫وتعترب �أم��ري��ك��ا و�أوروب����ا �أن ت��ع��ايف اقت�صادياتها يتعر�ض‬ ‫تخفي�ض رواتبهم‪.‬‬ ‫�ضمن الدول الع�شر الكربى امل�ساهمة يف ال�صندوق‏‪.‬‏ وحتتفظ‬ ‫الدويل بعد العديد من االتهامات التي طالت‬
‫الفاعلية يف ال�سعي لبلوغ �أهداف مثل‬ ‫للتهديد من جانب القوي ال�صاعدة مثل ال�صني التي اتهمتها‬ ‫اخل�براء امل�صرفيون من جانبهم قالوا �إن��ه لكي ت�ستطيع‬ ‫ال���والي���ات امل��ت��ح��دة ب��ح��ق ال��ف��ي��ت��و ع��ل��ى ال���ق���رارات ال��ت��ي تطرح‬ ‫�سيا�ساته يف الفرتة الأخرية حيث ان�شغل‬
‫ارتفاع معدل توظيف القوى العاملة‪،‬‬ ‫ب�أنها حت�صل على ميزة جتارية غري عادلة من خالل الإبقاء‬ ‫البنوك مواكبة هذه الزيادة الكبرية‪ ،‬فعليها �إما رفع ر�ؤو�س‬ ‫للت�صويت يف ال�صندوق‏‪.‬‏‬ ‫ال�صندوق يف املقام الأول باالقرا�ض امل�شروط‪،‬‬
‫وانخفا�ض الت�ضخم‪ ،‬وحتقيق النمو‬ ‫على قيمة عملتها منخف�ضة‏‪.‬‏‬ ‫�أموالها (عرب طرح �أ�سهم جديدة لالكتتاب العام‪� ،‬أو �إيجاد‬ ‫املراقبون من جانبهم و�صفوا ه��ذه التعديالت الهيكلية‬
‫جانب �آخر مل تغفله التو�صيات وهو يتعلق بزيادة ال�سيولة‬ ‫م�صادر �أخرى للتمويل)‪� ،‬أو التقليل من حجم قرو�ضها‪ .‬ويف‬ ‫ب�أنها الأق��وى والأك�بر يف تاريخ ال�صندوق‪،‬‏ م�ؤكدين �أن هذه‬ ‫وان�شغل امل�س�ؤولون عن ال�صندوق ب�أربعة‬
‫االق��ت�����ص��ادي ال��ق��اب��ل ل�لا���س��ت��م��رار‪� ،‬أي‬
‫ال��ن��م��و ال���ذي مي��ك��ن �أن ي�ستمر بغري‬ ‫فقد انتقد وزير االقت�صاد الأملاين «رايرن برودرله» ال�سيا�سة‬ ‫احلالتني‪ ،‬ف�إن الأمر يحتاج لبع�ض الوقت‪ ..‬لذا فقد منحت‬ ‫الإ���ص�لاح��ات ت��ه��دف �إىل تعزيز دور ���ص��ن��دوق النقد الدويل‬ ‫�أن�شطة رئي�سية هي‪ :‬الأبحاث وتوزيعها ون�شرها‬
‫�أن ي������ؤدي �إىل م�����ص��اع��ب كالت�ضخم‬ ‫الأمريكية لزيادة ال�سيولة قائال‪�« :‬إنها تتالعب ب�شكل غري‬ ‫ات��ف��اق��ي��ة «ب����ازل» اجل��دي��دة امل�����ص��ارف ح��ت��ى ع��ام ‪ 2019‬فر�صة‬ ‫يف احلفاظ على االقت�صاديات الوطنية ب�شكل �أك�ثر فاعلية‬ ‫على نطاق وا�سع‪� ،‬سيا�سة فر�ض �شروط ملحقة‬
‫وم�شكالت ميزان املدفوعات‪.‬‬ ‫مبا�شر يف �أ���س��ع��ار ال�صرف‏»‪،‬‏ معلنا ت���أي��ي��ده لأن حت��دد �أ�سعار‬ ‫لتطبيق هذه القواعد كلية‪ ،‬على �أن يبد�أ التطبيق تدريجيا‬ ‫وت�أثريا‏‪.‬‏‬ ‫بالقر�ض والدين وتقدمي الن�صائح الفنية‪،‬‬
‫وامل�صدر الرئي�سي ملوارد ال�صندوق‬ ‫ال�صرف وفقا لل�سوق‏‪.‬‏‬ ‫مع بداية عام ‪ .2013‬وبحلول عام ‪ 2015‬يجب على البنوك �أن‬ ‫وت����أت���ي ه����ذه الإ����ص�ل�اح���ات ل��ت��ج�����س��د ت��ن��ام��ي ق����وة ال����دول‬ ‫والتمويل يف حاالت الطوارئ و�إدارة الأزمات‪،‬‬
‫ه���و ا����ش�ت�راك���ات احل�����ص�����ص (�أو ر�أ����س‬ ‫وقاومت الدول الأع�ضاء االخرى يف جمموعة الع�شرين‏‪،‬‏‬ ‫تكون قد رفعت �أموال االحتياط �إىل ن�سبة ‪ ،% 4.5‬ثم ترفعها‬ ‫النامية‏‪،‬‏ �أو ال�صاعدة‏‪ ،‬م��ث��ل ال�����ص�ين والهند‏‪،‬‏ يف االقت�صاد‬ ‫متويل التنمية و�صندوق الدين طويل الأجل ‪.‬‬
‫امل�����ال) ال��ت��ي ت�����س��دده��ا ال���ب���ل���دان عند‬ ‫ومن بينها �أملانيا التي تتمتع بفائ�ض جتاري‏‪،‬‏ خطة الواليات‬ ‫بن�سبة �إ�ضافية تبلغ ‪ % 2.5‬بحلول عام ‪.2019‬‬ ‫العاملي من خ�لال �إع��ادة توزيع حقوق الت�صويت واحل�ص�ص‬
‫االن�ضمام �إىل الع�ضوية �أو يف �أعقاب‬ ‫املتحدة التي تعاين من عجز جتاري �ضخم‏‪.‬‏‬ ‫و�أجه�ض عدد من الدول خالل االجتماع جهودا �أمريكية‬ ‫يف �صندوق النقد الدويل بدال من اال�ستمرار يف الرتكيز على‬
‫امل��راج��ع��ات ال���دوري���ة ال��ت��ي ت���زاد فيها‬ ‫وم��ن املنتظر بح�سب ر�ؤي���ة وزراء مالية الع�شرين زيادة‬ ‫لتقييد ف��رق م��ي��زان املعامالت اجل��اري��ة عند ‪ % 4‬م��ن الناجت‬ ‫ال��دول املتقدمة التي �أط��ل��ق عليها منذ ف�ترة طويلة القوي‬ ‫الر�ؤية‪ -‬خالد البحريي‬
‫احل�ص�ص‪.‬‬ ‫�أم���وال �صندوق النقد ال���دويل ويتوقع �أن ت��ق��وم ال���دول ذات‬ ‫املحلي الإج��م��ايل يف �إج��راء ك��ان ي�ستهدف الفائ�ض ال�صيني‬ ‫االقت�صادية الكربى‏‪.‬‏‬
‫وتدفع البلدان ‪ %25‬من ا�شرتاكات‬ ‫الفوائ�ض الكبرية‪ ،‬والتي لديها احتياطيات �ضخمة من النقد‬ ‫على نحو خا�ص‪.‬‬ ‫كما ات��ف��ق وزراء مالية جمموعة الع�شرين على �إ�صالح‬
‫ح�ص�صها ب��ح��ق��وق ال�سحب اخلا�صة‬ ‫الأج��ن��ب��ي‪ ،‬بتمويل ه��ذه ال��زي��ادات‪ .‬وت���أت��ي ال�صني يف مقدمة‬ ‫وتعهد الأع�ضاء الع�شرون يف بيان «باالمتناع عن الت�سابق‬ ‫نظام البنوك العاملية‪،‬‏ وذلك من خالل ت�شديد الرقابة على‬
‫�أو ب���إح��دى العمالت الرئي�سية‪ ،‬مثل‬ ‫تلك ال���دول‪ ،‬وكذلك ال��دول الرئي�سية يف ت�صدير البرتول‪،‬‬ ‫على خف�ض قيمة» عمالتهم وتعهدت الدول املتقدمة بخف�ض‬ ‫البنوك الكربى وفر�ض قواعد �أكرث ت�شددا عليها‏‪.‬‏‪ .‬يف خطوة‬
‫ال��دوالر الأمريكي �أو ال�ين الياباين‪.‬‬ ‫مثل اململكة العربية ال�سعودية‪ ،‬و�أي�ضا اليابان التي عر�ضت‬ ‫ع��ج��ز امل��ي��زان��ي��ة ت��دري��ج��ي��ا وات���خ���اذ ك���ل الإج�������راءات الالزمة‬ ‫تهدف لتفادي وقوع العامل يف �أزمة اقت�صادية جديدة كالتي‬
‫ومي��ك��ن ل��ل�����ص��ن��دوق �أن ي��ط��ل��ب �إتاحة‬ ‫بالفعل تقدمي م�ساهمة تبلغ ‪ 100‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫لتقلي�ص االختالالت يف ميزان املعامالت اجلارية‪.‬‬ ‫ت�سببت فيها البنوك من ثالثة �أعوام تقريبا‪.‬‬
‫امل��ب��ل��غ امل��ت��ب��ق��ي ال���ذي ي��دف��ع��ه الع�ضو‬ ‫ت�أتي هذه الإج��راءات بعدما ك�شفت الأزم��ة املالية العاملية‬ ‫ويف ذات ال�سياق‪،‬‏ �أو���ص��ى ال��ب��ي��ان اخل��ت��ام��ي بتجنب حرب‬ ‫و�شدد وزراء املالية على االلتزام بقواعد « بازل‪ « 3‬للرقابة‬
‫بعملته الوطنية لأغرا�ض الإقرا�ض‬ ‫ال��راه��ن��ة ع��ن ق�صور كبري يف ال���دور امل��ن��وط ب�صندوق النقد‬ ‫العمالت معلنا رف�ضه الجتاه بع�ض الدول لتخفي�ض القيمة‬ ‫امل�صرفية والتي تق�ضي ب�إجبار امل�صارف على زيادة الأموال‬
‫ح�سب احلاجة‪.‬وحتدد احل�ص�ص لي�س‬ ‫ال���دويل �أن ي���ؤدي��ه يف االق��ت�����ص��اد ال��ع��امل��ي‪ .‬فبينما ك��ان �صوته‬ ‫التناف�سية لعملتها وم�ؤيدة التم�سك ب�سيا�سات �سعر ال�صرف‬ ‫التي تخ�ص�صها (كبند احتياطي) ل�سد الثغرات املالية‪ ،‬يف حال‬
‫فقط مدفوعات اال���ش�تراك املطلوبة‬ ‫ع��ال��ي��ا م��ع ك��ل �أزم���ة ت�����ض��رب اق��ت�����ص��اد �إح���دى ال���دول النامية‬ ‫التي حتددها ال�سوق‏‪.‬‏‬ ‫ح��دوث �أزم��ة �أو �شح يف النقد‪ ،‬مثلما حدث يف �أزم��ة االئتمان‬
‫م��ن ال��ب��ل��د الع�ضو و�إمن���ا �أي�����ض��اً عدد‬ ‫الأع�ضاء‪ ،‬وبينما كانت �شروطه قا�سية عند ت�صميم الربامج‬ ‫وجاءت هذه التو�صية مبثابة �إنذار دويل لل�صني‪ ،‬فلطاملا‬ ‫الأخ�يرة‪ .‬وع��ادة ما يحدث هذا ال�شح ب�سبب الديون الهالكة‬
‫�أ�صواته وحجم التمويل املتاح له من‬ ‫التي ت�ستهدف عالج اقت�صاديات تلك الدول‪ ،‬نكاد ال جند له‬ ‫ات��ه��م��ت ال���والي���ات امل��ت��ح��دة ال�����ص�ين ب���أن��ه��ا ت��دع��م �سعر �صرف‬ ‫�أو ال��دي��ون املعدومة‪ ،‬وه��ي ال��دي��ون التي يف�شل �أ�صحابها يف‬
‫ال�صندوق ‪.‬‬ ‫دورا يذكر بعد حدوث تلك الأزمة العاملية‪.‬‬ ‫عملتها ب�����ص��ورة م�صطنعة‪ .‬ونتيجة ل��ه��ذا ال��دع��م ف����إن �سعر‬ ‫�سدادها للبنوك‪ ،‬ومن ثم يتحمل البنك خ�سائرها‪.‬‬

‫«جمموعة الع�شرين « متثل ‪ % 90‬من الناجت العاملي وثلثي التجارة الدولية‬


‫وق��د اجتمعت �إح��دى املجموعتني وه��ي جمموعة ال��ـ‪ 22‬يف وا�شنطن يف �إبريل‬ ‫جمموعة الع�شرين ‪ ..‬منتدى ت�أ�س�س �سنة ‪ 1999‬ب�سبب الأزم���ات املالية يف‬
‫و�أك��ت��وب��ر ‪ ،1988‬وك��ان هدفها �إ���ش��راك ال���دول غ�ير الأع�����ض��اء يف جمموعة ال�سبع‬ ‫الت�سعينيات‪ .‬ميثل هذا املنتدى ثلثي التجارة يف العامل و�أي�ضا ميثل �أكرث من ‪90‬‬
‫يف اتخاذ ق��رارات عاملية تتعلق بالأزمات املالية التي ت�ؤثر يف �أ�سواق االقت�صادات‬ ‫باملئة من الناجت العاملي اخلام‪.‬‬
‫النا�شئة‪.‬‬ ‫و�أن�����ش��ئ��ت امل��ج��م��وع��ة ب��ن��اء ع��ل��ى م���ب���ادرة م��ن جم��م��وع��ة ال�����س��ب��ع ل��ت��ج��م��ع ال���دول‬
‫�أما جمموعة الـ‪ 33‬فقد اجتمعت يف مار�س و�إبريل ‪ 1999‬لبحث �سبل �إ�صالح‬ ‫ال�صناعية ال��ك�برى م��ع ال���دول النا�شئة كال�صني وال�برازي��ل واملك�سيك‪ ،‬ملناق�شة‬
‫االقت�صاد الدويل والنظام املايل الدويل‪.‬‬ ‫املو�ضوعات الرئي�سة التي تهم االقت�صاد العاملي‪.‬‬
‫وكان القرتاحات املجموعتني ‪ 22‬و‪ 33‬حول حماية االقت�صاد العاملي من الأزمات‬ ‫وتعد املجموعة منتدى غري ر�سمي يهدف �إىل تعزيز احلوار البناء بني الدول‬
‫�أهميتها يف ت�شكيل جمموعة الع�شرين يف ‪ 1999‬التي �ضمت االقت�صادات النا�شئة‬ ‫ال�صناعية واالقت�صادات النا�شئة‪ ،‬خا�صة فيما يتعلق با�ستقرار االقت�صاد الدويل‪.‬‬
‫بجوار الدول الغنية و�أ�صبحت تعقد اجتماعاتها بانتظام‪.‬‬ ‫وج���اء �إن�����ش��اء املجموعة ك��رد فعل على الأزم����ات امل��ال��ي��ة ال��ت��ي ح��دث��ت يف نهاية‬
‫وتت�ألف املجموعة من‪ :‬الأرجنتني و�أ�سرتاليا والربازيل وكندا وال�صني وفرن�سا‬ ‫الت�سعينيات‪ ،‬خا�صة الأزمة املالية بجنوب �شرق �آ�سيا و�أزمة املك�سيك‪ ،‬وكاعرتاف‬
‫و�أملانيا والهند و�إندوني�سيا و�إيطاليا واليابان واملك�سيك ورو�سيا واململكة العربية‬ ‫ب�أنه مل يتم ب�شكل منا�سب �ضم االقت�صادات النا�شئة ل�صميم احلوارات االقت�صادية‬
‫ال�سعودية وجنوب �أفريقيا وتركيا وكوريا اجلنوبية واململكة املتحدة والواليات‬ ‫العاملية‪.‬‬
‫املتحدة‪ ،‬مع م�شاركة كل من �صندوق النقد الدويل والبنك الدويل ورئا�سة االحتاد‬ ‫وق��ب��ل �إن�����ش��اء جم��م��وع��ة الع�شرين ك��ان��ت ه��ن��اك جم��م��وع��ت��ان ه��دف��ت��ا �أي�����ض��ا �إىل‬
‫الأوروبي (فرن�سا) ورئي�سي اللجنة الدولية لل�ش�ؤون النقدية واملالية (‪)IMFC‬‬ ‫تعزيز احلوار والتحليل االقت�صادي ومت �إن�شا�ؤهما مببادرة من جمموعة ال�سبع‬
‫قادة جمموعة الع�شرين يف قمة بيت�سربغ العام املا�ضي‬ ‫وجلنة التنمية (‪.)DC‬‬ ‫ال�صناعية‪.‬‬
‫�سيارات‬ ‫االربعاء ‪ 18‬من ذي القعدة ‪1431‬هـ املوافق ‪ 27‬اكتوبر ‪2010‬م‬ ‫‪12‬‬

‫�أعلى معدالت احلماية والأمان‬ ‫«ديزاير» تخطف الأنظار‬

‫«يوكون �إك�س �إل»‪� ..‬سفينة ال�صحراء من «جي �إم �سي» ب�أداء عال وفخامة متميزة‬ ‫يف باري�س‬
‫ن��ال ط��راز “ديزاير” من �شركة “رينو”‬
‫الفرن�سية اثناء عر�ضه يف جناحه املخ�ص�ص‬
‫خ�ل�ال م�ع��ر���ض ب��اري ����س ال ��دويل لل�سيارات‪،‬‬
‫خا�صا باالناقة والرفاهية قبل االنطالق يف �أي رحلة �سفر‪/‬‬ ‫ملحق �أ�سبوعي يعده �شريف �صالح‬ ‫وال� � ��ذي ان �ت �ه��ت ف��اع �ل �ي��ات��ه م � ��ؤخ ��را جناحا‬
‫وب��ال��راح��ة ال�ت��ام��ة واالح���س��ا���س بالفخامة عند اال�ستخدام‬ ‫ك �ب�يرا‪ ،‬مت�ث��ل يف ج��ذب �أن �ظ��ار احل���ض��ور من‬
‫احلقيقي وقيادة هذه ال�سيارة‪ .‬كما ان مقاعد ال�صف الثاين‬ ‫ال��زوار وال�صحفيني ‪ .‬وزودت �شركة “رينو”‬
‫وال�ث��ال��ث يف جميع ط ��رازات ي��وك��ون تعترب مقاعد معيارية‬ ‫تتميز طرازات “يوكون اك�س ال” و”يوكون دينايل اك�س‬ ‫ط ��رازه ��ا اجل��دي��د مب �ح��رك ك �ه��رب��ائ��ي بقوة‬
‫�صممت ع�ل��ى ا�س�س�س متطابقة يف جميع ط ��رازات يوكون‬ ‫ال” بالعديد من اخلوا�ص واملميزات املثرية واملده�شة مثل‬ ‫‪ 110‬ك �ي �ل��ووات‪ 150/‬ح���ص��ان�اً‪ ،‬وه��و ي�ستطيع‬
‫حيث انها مزودة بطاقة ا�ستثنائية ال�ستخدامها يف عمليات‬ ‫الرحابة واالت�ساع ف�ضال عن الفخامة والرفاهية واملميزات‬ ‫االن�ط�لاق بال�سيارة من الثبات حتى �سرعة‬
‫طي املقاعد عند احلاجة لذلك‪ ،‬ف�ضال عن �سهولة الو�صول‬ ‫املنتقاة للكابينة من الداخل‪ ،‬ف�إىل جانب قدرة هذه الطرازات‬ ‫‪ 100‬ك �ل��م‪� �/‬س��اع��ة يف غ �� �ض��ون خ�م����س ث ��وان‪،‬‬
‫والتنقل بني ال�صفني الثاين والثالث من املقاعد‪.‬‬ ‫على توفري االح�سا�س باملتعة اال�ستثنائية يف قيادتها ملا لها‬ ‫ح �ت��ى ي���ص��ل �إىل � �س��رع��ة ق �� �ص��وى ت�ب�ل��غ ‪180‬‬
‫وي�شار هنا اي�ضا �إىل ان املواد الناعمة امل�ستخدمة يف لوحة‬ ‫من تكنولوجيا متطورة‪ ،‬فهي اي�ضا تتميز بقوة فائقة واداء‬ ‫كلم‪�/‬ساعة‪ .‬ويعتمد حمرك “ديزاير” على‬
‫املفاتيح وامل�ؤ�شرات واملوا�صفات الكمالية الأخرى التي ت�شمل‬ ‫قمة يف ال��روع��ة ع�لاوة على ات�ساعها ورحابتها التي توفر‬ ‫بطارية �أي��ون��ات الليثيوم‪ ،‬وال�ت��ي متكنه من‬
‫تنا�سق وتناغم الأل��وان مع خيارات امل��واد امل�ستخدمة التي‬ ‫الراحة التامة ‪ .‬لذلك فقد �ساعدتها جميع هذه املوا�صفات‬ ‫قطع م�سافة ‪ 160‬كيلومرتاً قبل �أن يتم �شحن‬
‫اختريت بعناية فائقة‪ ،‬ا�سهمت جميعها يف منح االح�سا�س‬ ‫على ان تخلق لنف�سها مكانة متميزة بني ال�سيارات الكبرية‬ ‫البطارية مر ًة �أخ��رى‪� ،‬ضمن ثالثة خيارات‪،‬‬
‫احلجم �ضمن فئة ال ‪.SUV‬‬ ‫الأول امل�ك�ب����س ال �ك �ه��رب��ائ��ي‪ ،‬وال �ث��اين �شحن‬
‫اخلا�ص بالرفاهية مع االنطباع التلقائي عن قدرة ال�سيارة‬ ‫�سريع والثالث ا�ستبدال البطارية‪ .‬ويوجد‬
‫وحت�م�ل�ه��ا وق��وت�ه��ا اي���ض��ا‪ ،‬ك�م��ا ان�ه��ا حظيت ب�ت��وف�ير جميع‬ ‫وتتوفر ا��ص��دارات يوكون بقوة حم��رك ‪ 5.3‬لرت م��زود ب‬
‫‪� 8‬صمامات ا���س اف �أي م��ع خا�صية التحكم يف ا�ستخدام‬ ‫يف �سيارة “رينو” اجل��دي��دة‪ ،‬تقنيات �ألياف‬
‫و�سائل التكييف الذي يتنا�سب مع خمتلف الظروف املناخية‬ ‫الكربونية‪ ،‬يف ت�صنيع العديد م��ن �أجزائها‬
‫جنبا اىل جنب خا�صية ال�شفاط الذي يخل�ص الكابينة من‬ ‫ال��وق��ود‪ ،‬كما تتوفر اي�ضا بخيار حم��رك ‪ 6.2‬ل�تر ب�ع��دد ‪8‬‬
‫�صمامات ا�س اف �أي مع خوا�ص ال�صمامات املتغرية التوقيت‬ ‫كما يوجد �أي�ضا �أثنني من املقاعد اجلذابة‬
‫الروائح غري املرغوب فيها‪ ،‬يف حني ان نظام التكييف مزود‬
‫ع�لاوة على انها ج��اءت بنقل حركة �ستة �سرعات اتوماتيك‬ ‫ت�شبه �إىل حد كبري ت�صميم ال�سيارة “�أودي �آر‬
‫بخا�صية (ات����ش يف اي��ه �سي) للتحكم امل�ستمر يف التكييف‪،‬‬ ‫‪ ،”8‬وكذلك �شريط �إ�ضاءة الفت للأنظار يف‬
‫ع�ل�اوة على ان الكثري م��ن ج��زئ�ي��ات وف�ت�ح��ات الكابينة من‬ ‫كخا�صية معيارية لهذه الطرازات‪ ،‬حيث ان هذه املحركات‬
‫ت�ضفي على هذه الطرازات فاعلية ا�ضافية �شاملة جنبا اىل‬ ‫اجلزء اخللفي‪ .‬وطرحت رينو دا�سرت بثالث‬
‫ال��داخ��ل م��ر��ص�ع��ة ب��ال �ك��روم ال ��ذي ي�ع�ط��ي ان�ط�ب��اع��ا خا�صا‬ ‫فئات‪ ،‬الأوىل تعتمد على منظومة ال�سحب‬
‫بالفخامة والرفاهية من الداخل‪.‬‬ ‫جنب ادا�ؤه��ا العايل اجلودة ودرج��ات ال�سالمة العالية التي‬
‫توفرها مع الراحة التامة اي�ضا‪.‬‬ ‫الأم ��ام ��ي ب���س�ع��ر ‪� 110‬أل� ��ف ج�ن�ي��ه م�صري‪،‬‬
‫وتتميز اي���ض��ا ب��ان�ه��ا م ��زودة بخا�صية التكييف امل�سبق‬ ‫والن�سخة الثانية بنظام دفع �أمامي وكماليات‬
‫بالرميوت كنرتول قبل البدء يف قيادة ال�سيارة‪ ،‬باال�ضافة‬ ‫ال من املحركني يتميزان بتطور تكنوجليتهما‬ ‫كما ان ك ً‬
‫زائ��دة ب�سعر ‪� 120‬أل��ف جنيه‪� ،‬أم��ا �أعلى فئات‬
‫اىل العديد من خوا�ص الطاقة مثل خا�صية فتح مداخل‬ ‫وا� �س �ت �خ��دام م ��واد خ�ف�ي�ف��ة يف ��ص�ن�ع�ه�م��ا � �ش��ام�لا الأملونيوم‬ ‫دا��س�تر ف�سيتم ت�سعريها ب�ـ ‪� 130‬أل��ف جنيه‬
‫ال���س�ي��ارة ب��ال�ط��اق��ة و��س�ه��ول��ة ا��س�ت�خ��دام ت�ل��ك ال�ط��اق��ة التي‬ ‫امل�صنوعة منه اغطية ال�سلندرات االمر الذي ي�ساعد على‬ ‫م�صري معتمدة على نظام الدفع الرباعي‪.‬‬
‫�صممت ل�ت��وف�ير اق���ص��ى درج ��ات ال��راح��ة ال�ت��ام��ة مل�ستخدم‬ ‫متيز اداء املحرك ‪ ،‬عالوة على ان املحرك �سعة ‪ 5.3‬لرت تبلغ‬ ‫وت�ع�ت�بر ال���س�ي��ارة “دا�سرت” وال �ت��ي تنتجها‬
‫ال�سيارة حيث ميكن تن�شيط وتفعيل الطاقة مبجرد ال�ضغط‬ ‫قوته ‪ 310‬ح�صانا �صايف وذل��ك عند ‪ 5200‬دورة يف الدقيقة‬ ‫�شركة “دا�سيا” ال��روم��ان�ي��ة‪ ،‬م��ن الطرازات‬
‫على زر مبفتاح ال�سيارة ‪.‬‬ ‫وبعزم تدوير ‪� 454‬إن ام �صايف عند ‪ 4400‬دورة يف الدقيقة‬ ‫الواعدة يف عامل الدفع الرباعي‪ ،‬حيث تكفلت‬
‫ل�ق��د �صممت ي��وك��ون اك ����س ال وي��وك��ون دي �ن��ايل اك�س‬ ‫‪ ،‬فيما تبلغ ق��وة املحرك �سعة ‪ 6.0‬لرت ح��وايل ‪ 352‬ح�صانا‬ ‫رينو بت�صميمها وجتهيزها من الداخل‪ ،‬بينما‬
‫ال لتكون من �ضمن ال�سيارات الأك�ثر ق��درة على توفري‬ ‫وذل��ك عند ‪ 5400‬دورة يف الدقيقة وبعزم تدوير ‪� 518‬إن ام‬ ‫قدمت لها ني�سان اليابانية خربتها العريقة‬
‫ال �� �س�لام��ة والأم � ��ان ف �ه��ي م� ��زودة مب�ح�ي��ط ام ��ان وحماية‬ ‫عند ‪ 4200‬دورة يف الدقيقة ‪.‬‬ ‫يف �أنظمة التعليق املتطورة‪.‬‬
‫لركابها على مدى ‪ 360‬درجة جنبا اىل جنب العددي من‬ ‫ان ك�ل�ا ال �ط ��رازي ��ن ي�ت�م�ت�ع��ان ب� ��ادق امل �ع��اي�ي�ر املعا�صرة‬
‫واحل ��دي �ث ��ة م ��ن ك ��ل امل �ن��اح��ي ف �� �ض�لا ع ��ن خ��ا� �ص �ي��ة توفري‬
‫تقنيات احلماية من الت�أثر بال�صدمات كما ت�شمل معايري‬
‫ال�سالمة الأخرى بهذه ال�سيارات اكيا�س الهوائية الر�أ�سية‬ ‫ا�ستهالك الوقود ونقل احلركة االتوماتيك املعزز بخا�صية‬
‫التحكم االليكرتوين يف ا�سلوب القيادة‪ ،‬حيث ا�ضافت جميع‬
‫توقعات بارتفاع مبيعات‬
‫واجلانبية املحيطة بجميع �صفوف مقاعد ال�سيارة‪ ،‬عالوة‬
‫ع�ل��ى ان �أح��زم��ة امل �ق��اع��د الأم��ام �ي��ة ال�ع��ال�ي��ة احل�سا�سية‬ ‫ه��ذه اخل��وا���ص ال�ه�ن��د��س�ي��ة امل �ت �ط��ورة مل���س��ات ت �ط��ور جديدة‬
‫مل�ستوى االداء ال��رائ��ع وال���س�لام��ة والأم� ��ان وال �ق��درة على‬
‫ال�سيارات الأملانية يف ال�صني‬
‫مربوطة بنظام احل�سا�سية الفعال املرتبط بحركة الأحزمة‬
‫وال��ذي تظهر فاعليته بو�ضوح عند تعر�ض ال�سيارة لأي‬ ‫توفري الراحة التامة للزبائن ‪.‬‬ ‫ذك��رت �صحيفة “بيلد” الأملانية‪� ،‬أن عدد‬
‫ح��ادث م�ف��اج��ئ‪ ،‬كما ان�ه��ا م ��زودة بنظام التح�س�س املثبت‬ ‫ويف الوقت نف�سه تتميز يوكون اك�س ال ويوكون دينايل‬ ‫ال �� �س �ي��ارات الأمل��ان �ي��ة ال �ت��ي ب�ي�ع��ت يف ال�صني‬
‫يف االم��ام وعلى جوانب الأب��واب لتوفري اق�صى م�ستويات‬ ‫�إك�س ال بان ابعادهما اخلارجية م�شابهة لأبعاد مثيالتهما‬ ‫ه��ذا ال�ع��ام ق��د ي�صل �إىل ‪ 2.1‬م�ل�ي��ون �سيارة‬
‫احلماية والأمان ‪.‬‬ ‫الالتي قاعدة عجالتها ق�صرية‪ ،‬غري ان قاعدة عجالت هذه والقدرة على توفري الراحة التامة �سواء لل�سائق او الركاب ت�صمم مقعد ال�سائق بالقدر الذي يوفر له الراحة التامة‬ ‫مقابل م��ا ي�ق��رب م��ن مليوين ��س�ي��ارة �أملانية‬
‫وعليه ف��ان �سيارات يوكون من جي ام �سي متثل اف�ضل‬ ‫الطرازات هي الأطول بواقع ‪ 355‬ملم وبحوايل ‪ 508‬ملم من مل��ا ل�ه��ا م��ن ب�ي�ئ��ة داخ �ل �ي��ة م��ري�ح��ة ي �ع��ود ال�ف���ض��ل ف�ي�ه��ا اىل يف خمتلف ال�ظ��روف باال�ضافة اىل ال�ع��ددي م��ن اخليارات‬ ‫بيعت يف �أمل��ان�ي��ا‪ .‬وك�شفت درا��س��ة حديثة عن‬
‫ما لدى �صناعة ال�سيارات لتقدمه للعائالت الكبرية احلجم‬ ‫التناغم واالن�سجام التام بني خمتلف الأل��وان من الداخل الأخرى التي ت�شمل تنجيد املقاعد باجللد يف ال�صف الأول‬ ‫حيث الطول االجمايل ‪.‬‬ ‫�أن عدد ال�سيارات الأملانية التي يتم بيعها يف‬
‫وملختلف حتديات القيادة يف خمتلف الظروف‪.‬‬ ‫ول��وح��ة املفاتيح ال�سهلة اال��س�ت�خ��دام لل�سائق وخ�صو�صية والثاين لكابينة ال�سائق حيث يعطي املقعد الأمامي انطباعا‬ ‫باالت�ساع‬ ‫الطرازات‬ ‫لهذه‬ ‫الداخلية‬ ‫كما تتميز الكابينة‬ ‫ال�صني رمب��ا ت��زي��د ه��ذا ال�ع��ام ع��ن ال�سيارات‬
‫الأمل��ان�ي��ة التي تباع يف دول��ة املن�ش�أ‪ .‬يذكر �أن‬
‫ع��دد ال�سيارات الأملانية التي بيعت يف �أملانيا‬

‫«�سهيل بهوان» تت�صدر دول اخلليج يف جودة خدمة عمالء «رينو»‬


‫العام املا�ضي بلغت ‪ 2.5‬مليون �سيارة ب�سبب‬
‫احل��واف��ز ال�ت��ي قدمتها احل�ك��وم��ة للت�شجيع‬
‫ع�ل��ى � �ش��راء ��س�ي��ارات ��ص��دي�ق��ة للبيئة مقابل‬
‫‪ 1.55‬مليون �سيارة يف ال�صني‪.‬‬

‫وهذا هو ما ظهر جلياً يف هذا اال�ستبيان”‪.‬‬ ‫احتلت �شركة �سهيل بهوان لل�سيارات املرتبة الأوىل بني‬ ‫«هيونداي جيني�سي�س»‬
‫ويف �إط ��ار ح��دي�ث��ه ع��ن امل��راف��ق امل�ت��وف��رة ل��ري�ن��و يف مراكز‬ ‫ك��اف��ة امل��وزع�ين يف منطقة اخلليج ال�ع��رب��ي م��ن حيث جودة‬
‫خ��دم��ة ��س�ه�ي��ل ب �ه��وان ل�ل���س�ي��ارات ذك��ر جلباين‪ ”:‬يف حالة‬ ‫خ��دم��ة ع�م�لاء “رينو”‪ ،‬وف�ق��ا مل��ا ن�شرته �إح ��دى الوكاالت‬ ‫بروح الفرياري‬
‫كانت عملية ال�صيانة حتتاج �إىل �إ�صالحات �أكرث من ثالثة‬ ‫اللبنانية امل�ستقلة لتقييم جودة خدمة زبائن رينو‪.‬‬
‫�أي��ام ف�إننا نوفر للزبون �سيارة بديلة ي�ستخدمها يف ق�ضاء‬ ‫وق��ال مب�سن جلباين م��دي��ر ع��ام �أول اخل��دم��ة يف �شركة‬ ‫�أعلنت �شركة ‪Gogogear Racing‬‬
‫�أعماله حلني االنتهاء من عمليات الإ�صالح املطلوبة‪ .‬كذلك‬ ‫�سهيل ب�ه��وان لل�سيارات‪“ :‬قامت وك��ال��ة التقييم امل�ستقلة‬ ‫املتخ�ص�صة يف �إدخال تعديالت على ال�سيارات‬
‫ويف العذيبة لدينا خط ح�صري خلدمة رينو منها مواقف‬ ‫بتقييم ‪ 13‬جانب من جوانب اخلدمة ويتم �إعطاء الدرجة‬ ‫�أن � �ه� ��ا � �س �ت �� �ش ��ارك يف م� �ع ��ر� ��ض ‪SEMA‬‬
‫خا�صة برينو و فرق لغ�سيل �سيارات رينو فقط وهو الأمر‬ ‫بناء على اال�ستجابات من الزبائن الذين ح�صلوا على خدمة‬ ‫‪ Show‬الأمريكي ب�إ�ضافاتها املثرية على‬
‫ال��ذي ي�ضمن �أن تتم اخل��دم��ة املطلوبة وف��ق �أع�ل��ى معايري‬ ‫من مراكز خدمة رينو خالل ثالثة �شهور‪ .‬يغطي اال�ستبيان‬ ‫ال��رائ �ع��ة ه �ي��ون��داي جيني�سي�س ك��وب�ي��ه ذات‬
‫اجلودة و�أن يتم الت�سليم يف املوعد املحدد”‪.‬‬ ‫الذي ي�ضم ‪ 13‬نقطة‪ ،‬جوانب عديدة من اال�ستعداد و جودة‬ ‫الأداء العال وال�شكل الريا�ضي املثري‪.‬‬
‫و� �ش �ه��دت م�ب�ي�ع��ات خم�ت�ل��ف م��ودي�ل�ات ري �ن��و من ��واً كبرياً‬ ‫اخلدمة والن�صيحة والإط�ل�اع وامل��راف��ق واملتابعة ونحن يف‬ ‫وبداية قامت ال�شركة بزيادة قوة حمرك‬
‫صال يف ال�سلطنة‪ .‬و مع تد�شني ال�سيارة رينو فلون�س‪،‬‬ ‫ومتوا� ً‬ ‫�شركة �سهيل بهوان لل�سيارات ن�شعر بالفخر وال�سعادة ب�أننا‬ ‫ال�سيارة �سعة ‪ 3.8‬ل�تر ذي ال�ستة �صمامات‬
‫ك��ان ه�ن��اك �إق �ب��ال كبري م��ن ج��ان��ب ال��زب��ائ��ن حيث �أ�صبحت‬ ‫جئنا يف املرتبة الأوىل ويف ال�صدارة على دول اخلليج العربي‬ ‫لت�صل �إىل ‪ 330‬ح�صانا وزي��ادة عزمه لي�صل‬
‫ال �ع��دي��د م��ن م��ودي�ل�ات ري �ن��و م �ت��وف��رة يف ال �� �س��وق العماين‬ ‫�أج�م��ع و�سنبذل ق���ص��ارى جهدنا م��ن �أج��ل اال��س�ت�م��رار على‬ ‫�إىل ‪ 280‬رط��ل‪/‬ق��دم وذل��ك بعد �إ�ضافة جهاز‬
‫وهو ما يعني وجود خيارات كثرية تنا�سب �إمكانات ورغبات‬ ‫القمة دوماً”‪ .‬وم��ع تزايد �أع��داد م�ستخدمي �سيارات رينو‬ ‫عادم جديد وتطوير برنامج املحرك‪.‬‬
‫كافة الزبائن ولهذا لي�س من الغريب �أن تكون الكثري من‬ ‫يف �سلطنة ع�م��ان‪� ،‬أ�صبحت �شركة �سهيل ب�ه��وان لل�سيارات‬ ‫وقامت ال�شركة �أي�ضا بتطوير نظام التعليق‬
‫��س�ي��ارات ري�ن��و على الطريق �أينما ذه�ب��ت يف خمتلف �أرجاء‬ ‫تويل �أولوية ق�صوى لتقدمي خدمة متميزة لكافة الزبائن‪.‬‬ ‫لي�صبح �أك�ثر ا�ستجابة �أثناء القيادة وليعطي‬
‫ال�سلطنة”‪.‬‬ ‫لهذا الغر�ض قامت �شركة �سهيل بهوان لل�سيارات‪ ،‬امل�ستورد‬ ‫مزيدا من التحكم‪ .‬ولكبح جماح هذه القوة مت‬
‫واخ �ت �ت��م ج �ل �ب��اين ح��دي �ث��ه ق��ائ�ل�ا‪“ :‬لكي ن �ح��اف��ظ على‬ ‫الوحيد لكافة �سيارات رينو يف �سلطنة عمان‪ ،‬ب�إقامة العديد‬ ‫�إ�ضافة مكابح ‪ StopTech‬املتطورة‪ .‬هذا‬
‫�أعلى م�ستوى من ر�ضا الزبائن وعلى بقاء �سيارات رينو يف‬ ‫من مرافق البنية الأ�سا�سية للبيع واخلدمة وقطع الغيار عام‪� .‬أما الفا�ضل �أك�شاي فريما رئي�س وحدة رينو للأعمال نوفر لهم �إعلى م�ستويات امل��راف��ق‪ ،‬والتي تهتم لي�س فقط‬ ‫ب��الإ� �ض��اف��ة جل �ن��وط ع�ج��ل “كونيج” خفيفة‬
‫حالة ممتازة قامت �شركة �سهيل بهوان لل�سيارات بتجهيز‬ ‫لكافة موديالت رينو يف خمتلف �أنحاء ال�سلطنة وقد �أثمرت يف �شركة �سهيل بهوان لل�سيارات فقد ذكر‪“ :‬جتللت الزيادة بال�سيارة ولكن بالزبائن �أي�ضا‪ ،‬ولذلك وعندما توفر مثل‬ ‫ال��وزن و�إط ��ارات �سباق ‪BF Goodrich‬‬
‫‪ 20‬م�ن�ف��ذا لبيع ق�ط��ع ال�غ�ي��ار وم��راك��ز اخل��دم��ة يف خمتلف‬ ‫هذه اجلهود عن زيادة ملحوظة يف مبيعات رينو يف �سلطنة الوا�ضحة يف املبيعات على القبول ال��ذي حتظى به �سيارات هذا النوع من اخلدمة ف�إن النتيجة احلتمية هو �شعور كافة‬ ‫‪ R1‬املرخ�صة لل�سري القانوين‪.‬‬
‫حمافظات ومناطق ال�سلطنة”‪.‬‬ ‫عمان يف العامني املا�ضيني لدرجة �أن املبيعات تت�ضاعف كل رينو‪ ،‬ولكي ن�ضمن ر�ضا كافة م�ستخدمي رينو بال�ضا ف�إننا الزبائن ب�أق�صى م�ستويات الر�ضا عن اخلدمة املقدمة لهم‬

‫�ستتاح الفر�صة جلميع اخل�ب�راء وامل�شاركني التعرف‬ ‫احل��دث ال �ه��ام‪ .‬و��س�ت�ق��دم فولك�س واج��ن ك��اف��ة الدعم‬ ‫كانت �سيارة طوارق‪� ،‬أحدث طرازات فولك�س واجن‬

‫«فولك�س واجن» ترعى‬


‫على مميزات الطراز اجلديد‪� ،‬إنني على يقني تام ب�إن‬ ‫ال� ��ذي ي�ح�ت��اج��ه ت�ن�ظ�ي��م االج �ت �م��اع وذل� ��ك م��ن خالل‬ ‫ل�ه��ذا ال�ع��ام وال�ت��ي مت تد�شينها م ��ؤخ��راً يف ال�سلطنة‪،‬‬
‫الطراز اجلديد �سينال �إعجاب جميع امل�شاركني وذلك‬ ‫ا�ستعرا�ض �أحدث طرازاتها من �سيارات طوارق وذلك‬ ‫م�ستعر�ضة يف اجتماع “جمموعة الأعمال الأوروبية”‬
‫ن�ظ��راً للتقنيات احل��دي�ث��ة ال�ت��ي ي�ضمها ط��راز طوارق‬ ‫حتى يت�سنى للم�شاركني فر�صة التعرف عن قرب على‬ ‫الذي عقد �أم�س الأول‪.‬‬
‫اجلديدة والذي �صمم لينا�سب الطرق الوعرة واملعبدة‬ ‫مميزات هذه ال�سيارة الع�صرية‪ .‬ويف هذا ال�صدد �صرح‬ ‫ويجتذب هذا االجتماع الذي يعقد كل �أربعة �أ�شهر‬
‫على حدٍ �سواء”‪� .‬إن طوراق اجلديدة هي حتماً الرفيق‬
‫املثايل يف الرحالت الإ�ستك�شافية واملغامرات فهي قادرة‬
‫ع�ل��ى م�ع��اجل��ة �أ��ص�ع��ب حت��دي��ات ال �ط��رق والت�ضاري�س‬
‫جيم�س �أوليفر‪ ،‬املدير العام ل�سيارات فولك�س واجن‬
‫ا‪“ :‬نحن م���س��رورون لدعم ه��ذا االجتماع‬ ‫عمان ق��ائ�ل ً‬
‫وال� ��ذي ��س�ي�ع�ق��د يف م���س�ق��ط وال� ��ذي ي���س��اه��م يف جلب‬
‫العديد من اخلرباء الأوروبيني وذلك لتبادل اخلربات‬
‫وامل�ع��ارف ��س��واء تلك املتعلقة ب��الأح��داث على امل�ستوى‬
‫الإقليمي �أو ال��دويل‪ .‬وج��اء دع��م فولك�س واج��ن لهذا‬
‫اجتماع جمموعة‬
‫الأعمال الأوروبية‬
‫ال�صعبة‪� .‬إننا ن�شعر ب ��أن �سيارة الدفع الرباعي هذه‬ ‫خ�ب�رات ال�ع��دي��د م��ن اخل�ب�راء لل�سوق العمانية وذلك‬ ‫احل��دث ن�ظ��راً لكونها ث��اين �أك�بر م�صنع لل�سيارات يف‬
‫�إمن ��ا ��ص�م�م��ت ل �ت�لائ��م اح �ت �ي��اج��ات ع�م�لائ�ن��ا وحتقيق‬ ‫من خالل تبادل املعلومات والتجارب لقد كانت فكرة‬ ‫ال�ع��امل و�أك�بر م�صنع لل�سيارات على م�ستوى �أوروبا‪،‬‬
‫متطلباتهم املختلفة‪.‬‬ ‫عر�ض �سيارة “طوارق” منا�سبة متاماً للحدث حيث‬ ‫ول �ه��ذا ف �ك��ان��ت ط � ��وراق اخل �ي��ار الأم� �ث ��ل ل��رع��اي��ة هذا‬
‫‪13‬‬ ‫االربعاء ‪ 18‬من ذي القعدة ‪1431‬هـ املوافق ‪ 27‬اكتوبر ‪2010‬م‬ ‫�سيارات‬

‫تويوتا ت�سحب ‪1.5‬‬


‫مليون �سيارة يف العامل‬ ‫«�أودي» تقدم عرو�ضا على ال�سيارات الريا�ضية ذات ال�سقف القابل للطي‬
‫�أع� �ل� �ن ��ت جم �م��وع��ة ت ��وي ��وت ��ا اليابانية‬
‫امل���ص�ن�ع��ة ل�ل���س�ي��ارات م ��ؤخ��را ��س�ح��ب مليون‬ ‫تقدم �أودي عمان عرو�ضا رائعة على �سياراتها الريا�ضية‬
‫ون�صف املليون �سيارة من الأ�سواق يف العامل‪،‬‬ ‫ذات ال�سقف ال�ق��اب��ل للطي‪ ،‬وذل��ك ت��واف�ق��ا م��ع ق��دوم �أ�شهر‬
‫وال� �س �ي �م��ا يف ال ��والي ��ات امل �ت �ح��دة واليابان‪،‬‬ ‫ال�شتاء التي تعد �أف�ضل �أ�شهر ال�سنة لال�ستمتاع بالهواء‬
‫ب�سبب �إمكان وجود ت�سرب ل�سائل الفرامل ‪.‬‬ ‫ال �ط �ل��ق �أث� �ن ��اء ال� �ق� �ي ��ادة‪ ،‬ح �ي��ث ت �ق��دم ال��وط �ي��ة لل�سيارات‬
‫وق ��ال ع �م�لاق ال �� �س �ي��ارات ال �ي��اب��اين �إنه‬ ‫–الوكيل احل�صري لأودي يف ال�سلطنة‪ -‬لع�شاق القيادة يف‬
‫��س�ي���س�ح��ب ‪� 750‬أل� ��ف � �س �ي��ارة يف ال ��والي ��ات‬ ‫الهواء الطلق اثنني من �أف�ضل طرازاتها‪ ،‬والتي تتمثل يف‬
‫امل�ت�ح��دة و‪� 582‬أل�ف��ا يف ال�ي��اب��ان و‪� 60‬أل�ف��ا يف‬ ‫�أودي ‪ TT‬و �أودي ‪ A5‬ذوات ال�سقف القابل للطي‪ ،‬وذلك‬
‫ال�صني و‪� 50‬ألفا يف دول �آ�سيوية �أخرى و‪50‬‬ ‫لال�ستمتاع بالهواء الطلق �أثناء �أ�شهر ال�شتاء‪.‬‬
‫�ألفا يف �أوروبا و‪� 30‬ألفا يف ا�سرتاليا ‪.‬‬ ‫ويف �سياق ذلك حتدث جيم�س �أوليفر املدير العام لأودي‬
‫و�أ��ش��ارت ال�شركة �إىل �أن عملية ال�سحب‬ ‫يف ال�سلطنة قائال‪“ :‬تعد �أودي ‪ TT‬و�أودي ‪ A5‬ال�سيارتني‬
‫ت�شمل ط� ��رازات ع��دة وال �سيما م�ن�ه��ا تلك‬ ‫الأك�ث�ر مثالية للقيادة يف ف�صل ال�شتاء بال�سلطنة‪ ،‬حيث‬
‫امل�شتقة م��ن ع�لام��ة ليكز�س وه��ي طرازات‬ ‫�أن الهواء رائع مما يجعل متعة التجول يف املناطق اجلميلة‬
‫“ار اك�س‪ ”330‬و”جي ا�س‪ ”300‬و”�آي‬ ‫والطرق ال�ساحلية يف ال�سلطنة �أمرا ال ميكن م�ضاهاته‪ ،‬كما‬
‫ا�س‪ ”250‬و”�آي ا�س‪ .”350‬ام��ا الطرازات‬ ‫�أن الطرازين مينحان متعة قيادة ال ت�ضاهى يف الوقت الذي‬
‫ال �ت��ي حت�م��ل ع�لام��ة ت��وي��وت��ا ف�ح���س��ب فهي‬ ‫ت�ب��دوان مبظهر �أن�ي��ق وري��ا��ض��ي‪ ،‬حقا �سيكون مالكي �أودي‬
‫� �س �ي��ارت��ا “افالون” و”ريز” وال�شاحنة‬ ‫مو�ضع غبطة من قبل الأ�صدقاء والعائلة”‬
‫ال���ص�غ�يرة “�ألفارد” وال �� �س �ي��ارة الرباعية‬ ‫و�أ��ض��اف‪“ :‬نحن يف �أودي عمان دائ�م�اً ما ن�ضع عمالئنا‬
‫الدفع “هايالندر”‪ .‬و�أو�ضحت املجموعة يف‬ ‫فوق كل اعتبار‪ ،‬ودليل ذلك يت�ضح حني جترب قيادة �أودي‬
‫بيان �أن “كمية �ضئيلة من �سائل الفرامل‬ ‫‪� TT‬أو �أودي ‪ ،A5‬نحن هنا يف الوطية لل�سيارات �سعيدون‬
‫مي �ك��ن �أن ت �ت �� �س��رب ب �ب ��طء‪ ،‬م ��ا ي� � ��ؤدي �إىل‬ ‫جدا لتوفري جتربة قيادة ال تن�سى ملختلف عمالئنا‪ ،‬وذلك‬
‫ا�شعال ال�ضوء ال��ذي ي�شري �إىل وج��ود خلل‬ ‫لأج��ل منحهم فر�صة ال�شعور مبتعة ق�ي��ادة �أودي ‪� TT‬أو‬
‫يف النظام”‪ .‬وق��ال متحدث با�سم ال�شركة‬ ‫الرائعة يف كل يوم‪ .‬كما ت�أتي ‪ A5‬مبحرك ‪ TFSI‬ذي �سعة‬ ‫الريا�ضية متتعا بالهند�سة العالية‪ ،‬والتي تتوفر ب�أ�سعار يف‬ ‫ت�أكيد جمع �أودي بني الديناميكية والكفاءة‪.‬‬ ‫‪ ،A5‬نحن واثقون ب�أنهم �سي�ستمتعون مبتعة قيادتهما”‬
‫لوكالة فران�س بر�س �أنه “يف ا�سو�أ احلاالت‬ ‫‪ 2.0‬والعديد من اخليارات الراقية التي جتعل من �أودي ‪A5‬‬ ‫متناول اليد‪.‬‬ ‫وب��ال�ت�ع��اون م��ع ك��وات��رو االخ �ت �ي��اري‪ ،‬وخ��ام��د ال�صدمات‪،‬‬ ‫�أودي ‪� TT Coupe‬أو ‪ Roadster‬متوفرة ب�سعر‬
‫مي �ك��ن ح � ��دوث ت ��راج ��ع ط �ف �ي��ف يف فعالية‬ ‫واح��دة م��ن �أك�ثر ال�سيارات املك�شوفة ذات احلجم املتو�سط‬ ‫�أودي ‪ Cabriolet A5‬م �ت��وف��رة ب���س�ع��ر ي �ب��د�أ من‬ ‫وناقل حركة ب�ست �سرعات‪ ،‬مينح الطراز القوي �أداء خياليا‪،‬‬ ‫يبد�أ ‪10,950‬‬
‫الفرامل”‪ ،‬م�شريا �إىل �أنه مل ي�سجل وقوع‬ ‫جاذبية‪ .‬وككل �سيارات �أودي املك�شوفة‪ ،‬ف�إن ‪ A5‬متتاز ب�سقف‬ ‫‪21,500‬‬ ‫مم��ا يجعل م��ن ‪� TT Coupe‬أو ‪� Roadster‬سيارة‬ ‫وتعد �أودي ‪ TT‬رم��زا للت�صميم الأن�ي��ق‪ ،‬حيث �صممت‬
‫�أي حادث مروري ناجم عن هذه امل�شكلة‪.‬‬ ‫قما�شي �أنيق‪ ،‬خفيف الوزن‪ ،‬ويعمل ب�شكل �أوتوماتيكي‪ ،‬حيث‬ ‫يف حني تعترب ‪- A5‬ذات ال�سقف القابل للطي‪� -‬سيارة‬ ‫مثالية‪.‬‬ ‫لع�شاق ق�ي��ادة ال���س�ي��ارات الريا�ضية‪ ،‬وذل��ك بف�ضل هند�سة‬
‫ميكن طيه متاما خ�لال ‪ 15‬ثانية‪ ،‬كما ت�أتي م��زودة بطبقة‬ ‫ديناميكية ومده�شة يف الوقت الذي تبعث بالثقة‪ ،‬كما انها‬ ‫وتعد قيادة �أودي ‪ TT‬يف العديد من الطرقات الرائعة‬ ‫وتقنية �أودي املثريتني لالعجاب‪ ،‬حيث تفخر ‪ TT‬بت�صميم‬
‫عازلة للتقليل من �ضجيج الرياح‪.‬‬ ‫مثرية للعواطف‪ ،‬وذلك بف�ضل رونقها ومميزاتها التي متنح‬ ‫بال�سلطنة يظهر روعة قيادة هذا الطراز‪ ،‬ال�سيما حني تقاد‬ ‫ي�أ�سر الأنفا�س وج�سم مركبة مكون من ال�صفائح املعدنية‬
‫«بي‪�.‬إم‪.‬دبليو» يف طريقها‬ ‫وجتمع �أودي ‪ A5‬ذات ال�سطح القابل للطي بني ال�شكل‬
‫ال��راق��ي يف �سياق الت�صميم و�سحر ال�سيارة الريا�ضية ذات‬
‫قائدها راحة تامة‪ ،‬حيث ت�أتي مزودة ب�أربع مقاعد‪ ،‬مغط�أة‬
‫بقما�ش ن��اع��م يجعلها ت�ب��دو ال���س�ي��ارة ال��ري��ا��ض�ي��ة بامتياز‪،‬‬
‫يف املنحنيات حيث مت�ت��از بال�سهولة وال��دق��ة وذل��ك بف�ضل‬
‫اال�ستجابة ال�سريعة ملقود ال�سيارة‪.‬‬
‫القوية‪ ،‬و�سطحها ذو االنحناء الأنيق‪ ،‬مما مينحها ان�سيابية‬
‫و�سرعة �أثناء قيادتها يف �شوارع ال�سلطنة‪.‬‬
‫النتاج «فيوجن �إفي�شنت»‬ ‫ال���س�ق��ف امل �ك �� �ش��وف‪ ،‬ح�ق��ا ��س�ي�ك��ون �أ� �ص �ح��اب �أودي ‪ A5‬ذات‬
‫ال�سقف املك�شوف وه��م ي �ق��ودون �سيارتهم ب�سقف مك�شوف‬
‫بالإ�ضافة �إىل �أن�ه��ا تبدو يف قمة اجل��اذب�ي��ة واالف�ت�ت��ان حني‬
‫قيادتها ب�سقف مك�شوف‪ ،‬كما توفر املتعة �أث�ن��اء قيادتها يف‬
‫�إن��ه حقا ط��راز مثايل لل�شباب الأنيقني الذين يع�شقون‬
‫ال�سيارات الريا�ضة‪ ،‬حيث �سيكون الأم��ر خياليا حني تقوم‬
‫كما تتوفر ‪ TT‬بفئتني ‪� 2.0‬أو ‪ FSI ،V6 3.2‬املحقن‬
‫املبا�شر للبنزين ال��ذي ي��أت��ي حت��ت غ�ط��اء حم��رك ال�سيارة‬
‫حديث النا�س‪.‬‬ ‫جو ال�سلطنة الرائع‪ ،‬يف الوقت الذي توفر الراحة واملنفعة‬ ‫بنزهة خ�لال �أ��ش�ه��ر ال�شتاء يف واح��دة م��ن �أك�ث�ر ال�سيارات‬ ‫مما يوفر �أق�صى كفاءة للوقود‪ ،‬الأم��ر ال��ذي ي�أتي يف �سياق‬
‫تعمل �شركة “بي �إم دبليو” على خطط‬
‫ل��دع��م ف�ئ��ة ط� ��رازات “ميني”‪ ،‬وذل ��ك من‬

‫«الزبري لل�سيارات» ت�سلم �سيارة ميت�سوبي�شي‬


‫خ�لال �إن �ت��اج ع��دد م��ن ال���س�ي��ارات اجلديدة‪،‬‬
‫بينها م��ودي��ل “ميني فان” ب��دف��ع �أمامي‪،‬‬
‫والذي من املقرر �أن يتم اطالقه عام ‪2013‬‬
‫حيث تت�سع ال�سيارة خلم�س �أ�شخا�ص‪ ،‬مع‬
‫اختتـــام دورة هــــواة اجلـــولــــف‬
‫ب�بروز وا�ضحة يف امل�صد الأمامي وعجالت‬
‫�صغرية مقارنة بهيكل ال�سيارة الكبري‪.‬‬
‫غ�ير �أن ج��دي��د “بي �إم دبليو” الأب ��رز‬
‫للفائز مب�سابقة العر�ض الرم�ضاين‬ ‫فــــي �إيطاليـــا بتنظيـــــم «�أودي»‬
‫كان قرارها بدء الإنتاج التجاري ل�سيارتها‬
‫“فيوجن �إفي�شنت ديناميك�س” الهجني‬ ‫لكل م��ن الأف��ا��ض��ل �سلطان ال�ع��ام��ري و�سامل‬ ‫�ضمن عمالئهم”‬ ‫ح�ي��ن ا� � �ش�ت��رى ري � � ��ان ن� �ي� �ك ��ول �سياراته‬
‫العي�سري وفائز راب��ع ف�ضل عدم ذكر ا�سمه‪،‬‬ ‫وم ��ن ج��ان �ب��ه حت ��دث م ��ارك توملين�سون‬ ‫اجلديدة مي�ستوبي�شي الن�سر املوزعة ح�صرياً‬
‫ال ��ري ��ا� �ض �ي ��ة‪ ،‬وه � ��ي �� �س� �ي ��ارة م �ق �ت �� �ص��دة يف‬
‫ا�ستهالك ال��وق��ود �سبق لل�شركة �أن ك�شفت‬ ‫وذل � ��ك ل �ل �ف��وز ب ��اجل ��وائ ��ز ال �ق �ي �م��ة لل�سحب‬ ‫امل��دي��ر ال�ع��ام ملي�ستوبي�شي بال�سلطنة قائال‪:‬‬ ‫من جمموعة الزبري لل�سيارات وذل��ك خالل‬
‫ع�ن�ه��ا ل�ل�م��رة الأوىل ك���س�ي��ارة اخ�ت�ب��اري��ة يف‬ ‫الرم�ضاين‪.‬‬ ‫“�أننا م �� �س��رورون ج ��دا ك��ون �ن��ا ��س��اه�م�ن��ا يف‬ ‫العر�ض الرم�ضاين‪ ،‬مل يكن يدور يف خلده �أن‬
‫معر�ض فرانكفورت‪.‬‬ ‫حيث ف��از �سامل العي�سري ب��دراج��ة مائية‬ ‫حتقيق حلم الفا�ضل نيكول‪ ،‬حقا نتمنى له‬ ‫ه��ذه اخل�ط��وة �ست�صبح نقطة تغري مهمة يف‬
‫وقالت ال�شركة هذه الن�سخة االختبارية‬ ‫� �س��ي‪ -‬دوو‪ ،‬وذل� ��ك ب �� �ش��رائ��ه � �س �ي��ارة الن�سر‬ ‫م�ستقبال حمفوفا بالنجاح واالزده��ار‪ ،‬حيث‬ ‫حياته‪ ،‬وذلك �أن نيكول الذي يقيم يف م�سقط‬
‫�ستعمل بقوة دافعة هجني‪ ،‬م�ط��ورة‪ ،‬جتمع‬ ‫�إيفولو�شن‪ ،‬كما فاز �سلطان العامري بدراجة‬ ‫كنا نرجو �أن يق�ضى نيكول مع عائلته وقتا‬ ‫كان دائما يحلم ب�أن ي�صبح مهند�سا‪ ،‬وبعد �أن‬
‫بني حمرك ديزل وحمرك كهربائي‪ ،‬وتنتج‬ ‫مائية �سي دو وذل��ك ب�شرائه �شاحنة ‪، L200‬‬ ‫ممتعا يف ركوب الزورق �سي دو‪ ،‬ولكن رجائنا‬ ‫حالفه احلظ بنيل جائزة ال�سحب الرم�ضاين‬
‫عنها ق��درة �إجمالية تبلغ ‪ 356‬ح�صانا‪ ،‬كما‬ ‫كما نال الفائز الأخري دراجة ‪ ATV‬وذلك‬ ‫الآن التوفيق والنجاح يف م�ستقبله” و�أ�ضاف‪:‬‬ ‫ملجموعة الزبري لل�سيارات والتي كانت عبارة‬
‫�أن ب�إمكان ال�سيارة �أن ت�صل �إىل �سرعة ‪100‬‬ ‫ب�شرائه مي�ستوبي�شي �أوتالندر‪.‬‬ ‫“نحن �سعيدون ك��ون نيكول �أح��د املعجبني‬ ‫عن زورق �سريع من �سي دو‪ ،‬يخطط نيكول‬
‫كيلومرت‪�/‬ساعة يف ‪ 4.8‬ثانية‪.‬‬ ‫وتعليقا على اجلائزة ق��ال الفائز �سلطان‬ ‫ب�سيارة مي�ستوبي�شي‪ ،‬كما �أن طاقم جمموعة‬ ‫الآن لبيع جائزته لي�صرف املبلغ الذي يجنيه‬
‫العامري الذي ي�سكن مبنطقة احليل ‪”:‬لقد‬ ‫الزبري لل�سيارات يتمنى له ولعائلته ال�سعادة‬ ‫منها يف �إكمال درا�سته حتى ي�صبح مهند�ساً‬
‫كنت مدهو�شا بحق حني تلقيت خرب فوزي”‬ ‫والتمتع بقيادة مي�ستوبي�شي الن�سر”‬ ‫المعاً‪.‬‬
‫«�شيفروليه» تطلق طراز‬ ‫و�أ�ضاف‪�“ :‬أف�ضل اقتناء �سيارات مي�ستوبي�شي‬
‫للأداء الفعال الذي متتاز به �أثناء القيادة‪ ،‬يف‬
‫كما كان الفا�ضل نيكول مبتهجا حني تلقى‬
‫خرب فوزه يف ال�سحب الرم�ضاين‪ ،‬لذا �أح�ضر‬
‫حيث �أن �سيارة الن�سر ‪ GLX 1.6‬التي‬
‫ا�شرتاها كانت ال�سيارة الأوىل التي يقتنيها يف‬
‫«داميوند»‬ ‫الوقت ال��ذي تتوفر ب�أ�سعار يف متناول اليد‪،‬‬
‫بالإ�ضافة �إىل التعامل الراقي الذي وجدته‬
‫�أ�سرته و�أ�صدقاءه ل�صالة عر�ض مي�ستوبي�شي‬
‫بالعذيبة لي�شاركوه فرحته بالفوز‪.‬‬
‫حياته وذلك بت�شجيع من �أ�صدقائه وزمالئه‬
‫ال��ذي��ن يقتنون �سيارات مي�ستوبي�شي الن�سر‬
‫م ��ن امل��وظ �ف�ي�ن‪ ،‬ح �ي��ث مي� �ت ��ازون برعايتهم‬ ‫لقد ك��ان نيكول �أح��د الفائزين الأرب��ع يف‬ ‫وجاالنت‪ ،‬حيث كان نيكول معجبا ب�سياراته‬ ‫احتفلت �أودي م��ؤخ��راً باختتام ال��دورة ال�ـ ‪ 20‬من �سل�سلة م�سابقات ‪Audi quattro Cup‬‬
‫طرحت �شركة �شيفروليه التابعة ملجموعة‬ ‫للعميل والتفاعل معه”‬ ‫ال�سحب الذي ي�أتي �ضمن العر�ض الرم�ضاين‬ ‫اجلديدة‪.‬‬ ‫ل�ه��واة ال�غ��ول��ف‪ .‬حيث اجتمعت ال�ف��رق م��ن ‪ 52‬دول��ة يف ج��زي��رة �سردينيا الإي�ط��ال�ي��ة للمناف�سة على‬
‫ج�ن�رال م��وت��ورز الأم��ري�ك�ي��ة ط��راز داميوند‬ ‫ومن جانبه حتدث الفا�ضل �سامل العي�سري‬ ‫الذي �أطلقته جمموعة الزبري لل�سيارات ملدة‬ ‫“بالنظر �إىل �إ��ص�ح��اب��ي وه��م يتمتعون‬ ‫النهائيات العاملية على �أر�ض واحدة من �أجمل مالعب الغولف يف املنطقة املتو�سطية‪ ،‬وجتدر الإ�شارة‬
‫مبنا�سبة م��رور ‪� 75‬سنة على انتاج الن�سخة‬ ‫ال ��ذي ف ��از ب��دراج��ة م��ائ�ي��ة ��س��ي دوو قائال‪:‬‬ ‫��ش�ه��ري��ن وال� ��ذي ح�ق��ق جن��اح��ا ه��ائ�ل�ا‪ ،‬حيث‬ ‫ب�ق�ي��ادة الن�سر وج��االن��ت كنت مقتنعا ب�شكل‬ ‫�إىل �أن هذه الدورة من ‪ Audi quattro Cup‬لهواة الغولف قد رحبت مب�شاركة ما يزيد عن‬
‫الأوىل “�سوبربان”‪ .‬وت �ت �م �ي��ز ال�سيارة‬ ‫“هذه ه��ي امل ��رة الأوىل ال �ت��ي �أح �ظ��ى فيها‬ ‫مت الإع�ل�ان ع��ن الفائزين الأرب��ع بعد �أن مت‬ ‫ت ��ام ب ��أن �ن��ي الب ��د �أن �أق �ت �ن��ي �إح� ��دى ط ��رازات‬ ‫الـ ‪� 80‬ألف العب حول العامل‪.‬‬
‫اجل��دي��دة‪ ،‬ب�خ��ط خ��ارج��ي ب��ال�ل��ون الأبي�ض‬ ‫بجائزة قيمة ومده�شة كهذه‪ ،‬لقد كنت فعال‬ ‫�إج��راء ال�سحب ب�شكل ر�سمي يف �صالة عر�ض‬ ‫م�ي�ت���س��وب�ي���ش��ي ال ��رائ ��دة ‪ ،‬ح �ي��ث �أن �ن��ي �أ�شيد‬ ‫وقد ذهب اللقب لهذا العام لي�ستقر يف جعبة كل من الفريق الكوري اجلنوبي امل�ؤلف من كيم يون‬
‫املا�سي وت�صميم داخ�ل��ي م��ن الك�شمري‪� ،‬إىل‬ ‫مدهو�شا حني تلقيت اخلرب‪ ،‬كنت �أح�سب �أن‬ ‫مي�ستوبي�شي بالعذيبة‪.‬‬ ‫ب ��اخل ��دم ��ات ال �ك �ب�ي�رة ال �ت��ي ي �ق��دم �ه��ا فريق‬ ‫غول ويل هو ت�شان (جمموعة ‪ ،netto A‬فريق ‪ )13-0‬والفريق ال�صيني امل�ؤلف من بيه يويه ويل‬
‫ج��ان��ب ع �ج�ل�ات ب �ح �ج��م ‪� 20‬إن �� �ش �اً مطلية‬ ‫الأم��ر ال يعدو امل��زاح‪ ،‬ولكن حني ت��أك��دت من‬ ‫ح�ي��ث مت ت�ك��رمي ال�ف��ائ��زي��ن ب�ج��وائ��ز قيمة‬ ‫عمل ميت�سوبي�شي من حيث تقدمي خدمات‬ ‫مينغ (املجموعة ‪ ،netto B‬فريق ‪ )36-14‬ليكون الفريقان بذلك قد �سجال ا�سميهما ب�أحرف من‬
‫ب��ال �ك��روم وزوائ � ��د ج��دي��دة يف �أع �ل��ى اجلزء‬ ‫اخلرب كنت يف قمة الفرحة‪ ،‬فعال �أود �أن �أقدم‬ ‫ت�صل قيمتها �إىل ‪ 30.000‬ري ��ال‪� ،‬إذ �شملت‬ ‫ال�صيانة واملتابعة‪ ،‬وهو بحد ذاته دافع قوي‬ ‫ذهب يف �سجالت �سل�سلة م�سابقات هواة الغولف ‪ Audi quattro Cup‬يف دورتها الـ ‪ ،20‬بعد �أن‬
‫اخللفي منها‪ .‬وزودت �شيفروليه فورتيك‬ ‫�شكري ملجموعة الزبري لل�سيارات على هذه‬ ‫اجلوائز زورقا فاخرا و دراجة مائية �سي دوو‪،‬‬ ‫يل للح�صول على ميت�سوبي�شي” هكذا حتدث‬ ‫تقدما على باقي املناف�سني بجولتني و‪ 18‬حفرة لكل جولة‪� .‬أما بالن�سبة ملمثلي منطقة ال�شرق الأو�سط‪،‬‬
‫مبحرك ‪ 5.3‬ليرت‪ ،‬وناقل حركة �أوتوماتيكي‬ ‫اجلائزة القيمة”‬ ‫ودراج ��ة ‪ ATV‬وال �ت��ي ت ��أت��ي م��ن منتجات‬ ‫حما�س‪.‬‬
‫ٍ‬ ‫نيكول بكل‬ ‫الزوجان �سامي وكري�ستينا لوو‪ ،‬اللذان متكنا من الفوز بلقب ال�شرق الأو�سط التي �أجريت مناف�ساتها‬
‫ب�ست �سرعات‪ ،‬كما يوجد خيارات قيا�سية يف‬ ‫اجلدير ذكره �أن جمموعة الزبري لل�سيارات‬ ‫بومبادير الرتفيهية وياماها‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪�“ :‬أود �أن �أ�شكر جمموعة الزبري‬ ‫يف دبي خالل �شهر فرباير املا�ضي‪ ،‬فقد انهيا املناف�سة العاملية حمتلني املركز الـ ‪ 23‬يف املجموعة ‪،B‬‬
‫موديالت “�سوبربان” التي ي�صل وزنها �إىل‬ ‫هي امل��وزع احل�صري ل�سيارة مي�ستوبي�شي يف‬ ‫وكان يتعني للدخول يف ال�سحب �شراء �أحد‬ ‫ل�ل���س�ي��ارات ع�ل��ى ت��وف�يره��م ل�ل�ع�م�لاء �أف�ضل‬ ‫فريق ‪ .36-14‬وتعليقاً على مناف�سات ‪ Audi quattro Cup‬النهائية �صرح لوثر كورن‪ ،‬رئي�س‬
‫ن�صف طن‪ ،‬وتتيح قدرة حمولة ق�صوى ت�صل‬ ‫ال�سلطنة‪ ،‬كما �أنها املوزع ملنتجات بومباردية‬ ‫ط��رازات مي�ستوبي�شي وذل��ك خ�لال العر�ض‬ ‫العرو�ض وال�صفقات والتي ي�أتي من �ضمنها‬ ‫ال‪“ :‬تهانينا للفائزين وجلميع من �شارك يف‬ ‫ق�سم الت�سويق واالت�صاالت لدى ‪ AUDI AG‬قائ ً‬
‫�إىل ‪ 2674‬ك�ي�ل��وج��رام�اً‪ .‬وت�ت�م�ت��ع موديالت‬ ‫ال�ت�رف �ي �ه �ي��ة يف ال �� �س �ل �ط �ن��ة‪ ،‬وال� �ت ��ي ت�شمل‬ ‫ال��ذي �أط�ل�ق�ت��ه جم�م��وع��ة ال��زب�ير حت��ت �شعار‬ ‫ال�سحب الرم�ضاين‪ ،‬كما �أود �أن ا�ستغل هذه‬ ‫املناف�سات النهائية و�صمد حتى النهاية‪ .‬ولي�س هناك �أدنى �شك ب�أن كل من و�صل �إىل النهائيات الكربى‬
‫�سوبربان ‪ 2500‬مبحرك �سعة ‪ 6‬ليرت وناقل‬ ‫ال� ��دراج� ��ات امل��ائ �ي��ة � �س��ي دو‪ ،‬واجل �ي ��ت ب ��وت‪،‬‬ ‫“لنحتفل م�ع��ا برم�ضان”‪ ،‬وال ��ذي انتهى‬ ‫ال �ف��ر� �ص��ة لأ� �ش �ك��ر ط��اق��م جم �م��وع��ة الزبري‬ ‫وحافظ على تركيزه يف مناف�ساتها هو بالفعل بطل م�ستحق لـ ‪”.2010 Audi quattro Cup‬‬
‫ح��رك��ة م ��ؤل��ف م��ن ��س��ت � �س��رع��ات م��ع قدرة‬ ‫وحمركات ‪ Evinrude‬البحرية‪ ،‬ودرجات‬ ‫بتاريخ ‪ 30‬من �سبتمرب املن�صرم‪.‬‬ ‫لل�سيارات على اخلدمة الرائعة التي وجدتها‪،‬‬ ‫و�أ�ضاف كورن‪�”:‬أتوجه �أي�ضاً بال�شكر �إىل جميع العبي الغولف الذين �شاركوا يف هذه ال�سل�سة اخلا�صة‬
‫حمولة ت�صل �إىل ‪ 4354‬كلج‪.‬‬ ‫‪.Can-AM ATV‬‬ ‫وب �ج��ان��ب ن�ي�ك��ول ف�ق��د ك ��ان احل ��ظ حليفا‬ ‫وال �ت��ي جت�ع�ل�ن��ي ح�ق��ا �أ� �ش �ع��ر ب��ال�ف�خ��ر لأك ��ون‬ ‫بهواة الغولف‪ .‬ونحن نتطلع قدماً ا�ستعداداً ملو�سم �آخر جديد”‪.‬‬

‫الت�سويق والتن�سيق يف مركز تاول لل�سيارات “منذ �إطالق‬ ‫ف�سيحة بالإ�ضافة �إىل جتهيزات مالئمة مما يجعل قيادتها‬ ‫ا�ستطاعت م��ازدا ‪ 2‬املذهلة والتي و�صلت �إىل ال�سلطنة‬

‫«مـــازدا ‪ »2‬تنــــال‬
‫م ��ازدا ‪ 2‬ظ��ل ال��زب��ائ��ن ي �ت��واف��دون �إىل ف��روع�ن��ا وعرو�ضنا‬ ‫ضال عن �أن ال�سيارة لي�ست فح�سب جذابة املظهر‬ ‫�سهلة‪ .‬ف� ً‬ ‫م�ؤخراً �أن حتوز اعجاب زبائن مازدا ب�شكل كبري‪ .‬ويتحدث‬
‫امل�ت�ن�ق�ل��ة ل�ي�ت�ع��رف��وا ع��ن ق ��رب ع�ل��ى م� ��ازدا ‪ .2‬ح�ي��ث القى‬ ‫بل كذلك �سريعة ومتتاز بثبات عالٍ على الطريق”‪ .‬تو�ضح‬ ‫الفا�ضل‪� /‬سليمان اجلابري وهو اخت�صا�صي ر�صد �أحوال‬
‫ت�صميمها اجلميل و�أدا�ؤه��ا الريا�ضي ومزاياها ال�صديقة‬ ‫الفا�ضلة �سالني مبارك حمد قائل ًة “حر�صت على اقتناء‬ ‫جوية يعمل يف مطار ال�سيب الدويل عن جتربته يف قيادة‬
‫للبيئة القبول لدى زبائننا‪ .‬نحن يف مركز تاول لل�سيارات‬ ‫مازدا ‪ 2‬ذلك �أنني �سمعت من �صديقاتي �أنها �سيارة حتظى‬ ‫�سيارته مازدا ‪ 2‬التي ا�شرتاها م�ؤخراً‪ ،‬كما ت�شرح الدكتورة‪/‬‬
‫ن�سعى دائماً لأن جنلب �إىل ال�سلطنة تلك ال�سيارات التي‬
‫مت�ث��ل �أف �� �ض��ل ق�ي�م��ة م�ق��اب��ل امل� ��ال‪ ،‬وال �ت��ي ت ��أت��ي مدعومة‬
‫ب�أف�ضل خدمة للزبائن‪ ”.‬تتوفر مازدا ‪ 2‬ال�سيارة اليابانية‬
‫ب�سمعة عاملية حيث الق��ت ق�ب��و ًال عاملياً وح��ازت على �أكرث‬
‫من ‪ 50‬جائزة حول العامل من بينها جوائز �سيارة العام يف‬
‫�أكرث من ‪ 20‬بلداً‪ .‬وحيث �أنني ا�شرتيتها منذ ب�ضعة �شهور‪،‬‬
‫�سالني مبارك حمد والتي تعمل يف امل�ست�شفى ال�سلطاين‬
‫وجامعة ال�سلطان قابو�س جتربتها يف قيادة �سيارتها مازدا‬
‫‪ 2‬التي اقتنتها حديثاً‪.‬‬
‫�إعجاب العمالء‬
‫ال��وح�ي��دة احل��ائ��زة على ج��ائ��زة “�سيارة ال�ع��ام يف العامل”‬
‫يف ال�سلطنة‬
‫ميكنني الآن �أن �أ�شيد مبازدا ‪ 2‬وجتهيزات ال�سالمة فيها‪.‬‬ ‫ي�ق��ول الفا�ضل‪� /‬سليمان اجل��اب��ري “ا�شرتيت م�ؤخراً‬
‫مبحرك �سعة ‪ 1.5‬لرت وبالعديد من املزايا املطورة والتي‬ ‫وبالطبع ت�ضم هذه ال�سيارة مزايا و�إمكانات ال ت�ضاهيها‬ ‫�سيارة مازدا ‪ 2‬و�إنني م�سرور بهذه ال�سيارة ومزاياها‪ .‬توفـر‬
‫ال تتوفر حالياً يف املوديالت املناف�سة لها يف فئتها‪.‬‬ ‫��س�ي��ارة �أخ ��رى يف فئتها‪ ”.‬وي�ق��ول �أن ��وراج ت���ش��اوال‪ ،‬رئي�س‬ ‫م��ازدا ‪ 2‬م�ساحة وا�سعة لل�سائق ور�ؤي ��ة ج�ي��دة ومق�صورة‬
‫املواطن ال�صحفي‬ ‫االربعاء ‪ 18‬من ذي القعدة ‪1431‬هـ املوافق ‪ 27‬اكتوبر ‪2010‬م‬ ‫‪14‬‬
‫عد�سة مواطن‬

‫ة‬ ‫ـ‬ ‫ح‬ ‫ا‬ ‫س‬ ‫�‬ ‫امل‬


‫لكـم‬
‫�أنتم تكتبون‪ ..‬ونحن نقر�أ ونن�شر‪..‬‬
‫طموحنا فك «االحتكار ال�صحفي» ‪ ..‬و�إتاحة‬
‫الفر�صة لكل �صاحب ر�ؤية ليعرب عن نف�سه دون‬
‫قيود‪ ..‬فنحن ن�ؤمن ب�أن املواطن لديه القدرة على‬
‫طرح ق�ضاياه‪.‬‬
‫وبقليل من «ال�صقل» وكثري من احلرية‪ ..‬نبد�أ‬
‫معكم عرب هذه امل�ساحة م�شوارا جديدا يف‬
‫ال�صحافة املحلية‪ ..‬وند�شن مرحلة مفعمة‬
‫بالتوا�صل والتفاعل‪� ..‬إنها مرحلتكم �أنتم حيث‬
‫متار�سون دور ال�صحفي الذي يعرب بنف�سه عن‬
‫ق�ضايا جمتمعه‪ ..‬امل�شروع مفتوح لكم‪ ..‬والرهان‬
‫�أن املواطن �صحفي‪.‬‬
‫للتوا�صل‪:‬‬
‫‪muwatin.sahafi@alroya.info‬‬

‫ت�صوير ‪ :‬عائ�شة بنت جميل الهندا�سية‬

‫الدرا�سة يف دائرة االختالط‪ ..‬بني الإيجابيات وال�سلبيات‬ ‫�أنثى ال ميحوها الزمن‬


‫�شم�س حممد‬
‫�إميان حممد ال�سنانية‬ ‫هكذا هو‬
‫خليل �سليمان احلرا�صي‬ ‫منذ التقيت به �صدفة يف طريقي علمت ب�أنه هو‬
‫�أنا مل �أره رغم �أين التقيت به‬
‫منذ ق��دمي ال��زم��ان ون�ح��ن ن�ع��رف �أن البيئة هي‬ ‫ومل �أ�سمعه رغم �أين حادثته ل�ساعات‬
‫الالعب الأ�سا�سي الذي بيده حتديد م�صري املباراة‬ ‫وعلمت ما تخبئ عيناه رغم �أين مل �أناظرهن �أبدا‬
‫ال�ت��ي يعي�شها الإن���س��ان‪ ،‬ومم��ا ال ج��دل فيه �أن هذه‬ ‫هكذا هو‬
‫البيئة املحيطة بالإن�سان ب�شتى �أنواعها ت�ؤثر على‬ ‫ك�م��ا �أخ�ب�رين ع��ن نف�سه وج��دت��ه‪� ..‬صفحة بي�ضاء ي�ح��اك��ي بها�ؤها‬
‫حياته ب�شكل عام‪ ،‬ومن املعروف �أن للبيئة املحيطة‬ ‫ال�سماء‬
‫ب��الإن���س��ان �أن ��واع ع��دي��ده‪ .‬وم��ا ��ش��د �إن�ت�ب��اه��ي البيئة‬ ‫كم طالت �أحاديثنا‪ ..‬ونحن يف حالة �صمت‬
‫ال��درا��س�ي��ة وم��ا ل�ه��ا م��ن ت ��أث�ير ك�ب�ير ع�ل��ى الطلبة‪.‬‬ ‫وكم ابت�سم يل ‪ ..‬وهو يف حالة حزن‬
‫وال�شك �أن اجلو الدرا�سي املحيط ي�ؤثر علي الطالب‬ ‫كم حدثني عن دمعه ال��ذي يخونه �أحيانا ك�ثرا‪ ..‬وك��م حدثته ب�أن‬
‫�إم��ا �سلباً �أو �إي�ج��اب�اً‪ ,‬فما هو حجم ه��ذا الت�أثري �إذا‬ ‫يطلق له العنان فالبكاء كذلك للرجال‬
‫كانت الدرا�سة خمتلطة؟ وما هو الطاغي يف معمعة‬ ‫كم حكي يل عن بطوالته املجنونة التي طاملا �أرعبتني‪ ..‬وكم رفعت‬
‫هذا الإختالط هل هي الإيجابيات �أم ال�سلبيات؟؟!!‬ ‫يدي لل�سماء �أدعو اهلل ب�أن يحميه من كل �سوء‬
‫«تكاد تنعدم امل�شاكل»‬ ‫كم اختلفنا بوجهات نظر‪ ..‬وكم �أخربته ب�أن االختالف ال يف�سد للود‬
‫ق�ضية‬
‫�إب �ت��د�أ الأ� �س �ت��اذ خ��ال��د امل�ق�ب��ايل م��وظ��ف يف مركز‬ ‫هكذا هو‬
‫القبول والت�سجيل باحلديث عن هذا املو�ضوع وقال‪:‬‬ ‫ق�صة مل تكتمل بعد‬
‫�أن للإختالط �سلبيات و�إيجابيات ومن �إيجابياته‬ ‫و�صدفة مل تقدر يل بعد‬
‫�أن��ه يعطي دافعا على الإجتهاد واملثابرة والتناف�س‬ ‫ف�أنا لن �أ�ضع النهاية قبل �أن التقية‪ ..‬ولن �أخربه عن �أ�سراري قبل‬
‫ب�ين اجلن�سني‪ .‬وم��ن جهة �أخ ��رى ف ��إن للإختالط‬ ‫�أن �أعرفه‬
‫�سلبيات وخ�صو�صا للطلبة اخل�ج��ول�ين فهو يقيد‬ ‫ولن �أف�صح عن �أ�سمه قبل �أن �أنتقي �أجمل احلروف التي �أكونه بها‬
‫ح��رك�ت�ه��م ول �ك��ن م��ع م ��رور ال��وق��ت ي ��زول اخلجل‪.‬‬ ‫ف�إىل «هو» �أينما كان‪:..‬‬
‫و�أ�ضاف �أن الإختالط ال ي�ؤثر يف �شرح الدكتور وال‬ ‫رمبا �ألتقي بك يوما‬
‫ •ابراهيم ال�شيزاوي‬ ‫ •نوح ال�سعيدي‬ ‫ •خالد املقبايل‬ ‫ي�شكل فرقاً له‪ .‬و�أكمل ب�أن القاعات الدرا�سية مهيئة‬ ‫ورمبا تكون كما ر�سمتك متاما‬
‫ل�ل�إخ�ت�لاط و�أن لكل ق��اع��ة م��دخ�ل�ين‪ .‬فالإختالط‬ ‫ورمبا تقدر يل �صدفة �أراك فيها‬
‫الدرا�سي يقيد من تفاعل الطلبة بال�شكل املطلوب‪،‬‬ ‫ف��إىل ذال��ك ال�ي��وم‪ ..‬كن كما �أن��ت‪ ..‬و�أحتفظ بي يف داخلك «�أنثى ال‬
‫يف امل �ح��ا� �ض��رات وه� ��ذا ي �ع��ود ل�ل�ج��ان�ب�ين الأخالقي حرية الطلبة فيجب عليهم �أن ينتبهوا لألفاظهم‬ ‫وه ��ذا يف م�صلحة ال�ط��ال��ب ن�ف���س��ه‪ ،‬ول�ك��ن بالن�سبة جن��د دف�ع��ات م�ستواها امل�ع��ريف والثقايف ف��وق املمتاز‬
‫وال�ترب��وي يف جمتمعنا وحتى ال يتعدى ك��ل طرف �أثناء املحا�ضرة وكذلك لت�صرفاتهم على حد �سواء‪.‬‬ ‫ل �ل �ح��ري��ة امل �ت��اح��ة ل�ل�ط�ل�ب��ة ف�ي�ن�ب�غ��ي ع �ل��ى الطالب و�أخرى و�سط وهكذا‪.‬‬ ‫ميحوها الزمن»‬
‫‪Shams.89@live.com‬‬
‫عموما يبقى الإح�ترام للذات هو ال�شيء الأ�سا�سي‬ ‫على الآخر ويعرف الكل واجباته وحقوقه‪.‬‬ ‫«الإختالط يكمل الطلبة»‬ ‫�إحرتام املحا�ضرة ويجب �أن تكون م�شاركته يف حدود‬
‫«تختفي ال�شخ�صية احلقيقية يف معمعة فاحلرية هنا يقيدها م��راع��اة الأ�شخا�ص و�إحرتام‬ ‫الدرا�سة‪ .‬وختاماً نحن وهلل احلمد جمتمع �إ�سالمي‬
‫تغزونا الأحزان‪!..‬‬
‫الدكتور والطلبة‪.‬‬ ‫حول هذا املو�ضوع يقول الطالب نوح ال�سعيدي‪:‬‬
‫الإختالط »‬ ‫�إن النقطة ال��رئ�ي���س��ة االي�ج��اب�ي��ة يف ن�ظ��ري ه��ي �أن‬
‫وجميعنا نحرتم بع�ضنا البع�ض لذلك ف�إن امل�شاكل‬
‫«نحن طلبة واعني ومثقفني»‬ ‫وحت��دث �ن��ا ال�ط��ال�ب��ة م��رمي ب�ن��ت �سعيد املقبالية‬ ‫ل�ل�إخ�ت�لاط ال�ق��درة على تقوية �شخ�صية الطالب‬
‫الناجتة من الإختالط تكاد تنعدم‪.‬‬
‫الطالب �إب��راه�ي��م ال�شيزاوي ي�ق��ول ع��ن النقاط‬ ‫تخ�ص�ص تقنية معلومات ع��ن ال�ن�ق��اط الإيجابية‬ ‫يف البيئة الدرا�سية ت�ساعده على مواجهة املجتمع‬ ‫«ال ت�أثري للإختالط على الطلبة»‬
‫وال���س�ل�ب�ي��ه ال�ن��اجت��ة ع��ن التعليم امل�خ�ت�ل��ط وقالت‪ :‬الإيجابية التي ي�ضيفها الإختالط للطلبة‪ :‬هناك‬ ‫وح��ول ه��ذا املو�ضوع �أب��دت الأ��س�ت��اذة حنيفه بنت الوظيفي م��ن ب�ع��ده‪ ،‬ب��اال��ض��اف��ة �إىل �أن الإختالط‬
‫�أعتقد ب��أن الإختالط �سلبياته �أك�ثر من �إيجابياته نقاط كثرية تفيد الطالب و�أول ه��ذه النقاط هي‬ ‫� �س��امل احل��و��س�ن�ي��ه –�إخ�صائية ن���ش��اط �إجتماعي‪ -‬عن�صر ال�ت�ك��ام��ل ب�ين ال�ط�ل�ب��ة ح�ي��ث �أن �ه��م مكملني‬
‫ولكن هذا ال يعني �أن الإيجابيات تنعدم‪ .‬رمبا يكون اجل��ر�أة على التحدث ف��ى امل�ستقبل م��ع �أي �شخ�ص‬ ‫ر�أيها حول �إيجابيات الإختالط وقالت‪ :‬الإيجابيات لبع�ضهم البع�ض‪ ،‬ولكن كل جتربة لها حما�سن و‬
‫للإختالط الأثر الكبري يف تنمية �شخ�صية الطالب بدون خجل والتوا�صل مع النا�س ويجب على الطلبة‬ ‫تعتمد على تفكري الطالب و�أي�ضا ثقته تزداد بنف�سه م�ضار‪ .‬ومن �سلبيات الإختالط و�أهمها و�أخطرها‬
‫وتهيئته للدخول يف جمال عمله بجر�أة وثقة و�أما التعامل من البداية مع الإختالط بال�شكل ال�صحيح‬ ‫يف الدرا�سه املختلطة وال نن�سى �أن الدرا�سة املختلطة ع� ��زوف ب�ع����ض ال�ط�ل�ب��ة ع��ن حت���ص�ي�ل�ه��م التعليمي‬
‫بالن�سبة �إىل اجل��ان��ب ال�سلبي ف��إن��ه م��ن املمكن �أن والتكيف معه‪ .‬بالإ�ضافة يف ر�أيي ال�شخ�صي ال يوجد‬ ‫ت�ساعده يف امل�ستقبل �أثناء العمل‪ ,‬ومن جهة �أخرى والإه �ت �م��ام ب ��أم��ور �أخ ��رى خ��ارج ال�ن�ط��اق الدرا�سي‪.‬‬
‫تختفي ال�شخ�صية احلقيقية للطلبة نظراً للخجل ل�ل�إخ�ت�لاط ت��أث�ير على ��ش��رح ال��دك�ت��ور لأن الطلبة‬ ‫ت��وج��د ��س�ل�ب�ي��ات لل��إخ �ت�ل�اط وه ��ي م ��ا ي�ت�ج���س��د يف وحت ��دث ال���س�ع�ي��دي ب �ع��ده��ا ع��ن ت ��أث�ي�ر الإختالط‬
‫�أو اخل��وف من الظهور �أم��ام اجلن�س الآخ��ر ب�صورة جميعهم طالب فاهمني وواعيني جيداً بعك�س طلبة‬ ‫ظهور �صفة اخلجل من الطرف الآخ��ر وجند ذلك على �شرح الدكتور وق��ال �أن��ه يعتمد على �شخ�صية‬
‫غ�ير م��رغ��وب��ة‪ .‬كذلك ق��د تتخلى الفتاة ع��ن بع�ض امل��دار���س وم��ا يتم م��ن فو�ضى وح��رك��ات غ�ير الئقة‬ ‫وا� �ض �ح �اً يف ع ��دم م���ش��ارك��ة ال�ط�ل�ب��ة وب��امل �ق��اب��ل جند الدكتور وجن�سه و�أ�سلوبه يف التعامل‪ .‬وباملقابل يف‬
‫ال�صفات املفرو�ض وجودها يف �شخ�صيتها ب�شكل عام ب �ط�لاب ج��ام�ع�ي�ين ‪ ،‬وه �ن��ا ع�ل��ى ال��دك �ت��ور �أن يغري‬ ‫نتائج التح�صيل الإختباري ُتظهر �إمتياز الطلبة‪ .‬وجهة نظري ال يوجد مكان منا�سب للإختالط يف‬
‫حتت م�سمى الإختالط‪ .‬و بعدها حتدثت عن ت�أثري من طبيعة تدر�سيه ف��إذا كان الدكتور �أجنبي يجب‬ ‫وال ي�ؤثر الإختالط على �شرح الدكتور فهذا يعتمد الوقت احلايل الذي ي�ضمن حقوق الطلبة كلهم من‬
‫الإختالط على �شرح الدكتور وذكرت مرمي ب�أنه رمبا �أن يعلم �أن��ه يتعامل م��ع طلبة م�سلمني ويجب �أال‬ ‫على طريقة الدكتور نف�سه يف ال�شرح وعلى ثقافته دون التميز بني اجلن�سني‪ ،‬و�أي�ضا هنالك �سبب �آخر‬
‫فرنجو الأيام �أن ُتن�صفنا‬ ‫مرمي الزعابي‬
‫وتر�سل لنا‬
‫يكون هناك حتيز لأحد اجلن�سني وهنا تبد�أ م�شاكل يجمع الطالب بالطالبات للنقا�ش �أثناء املحا�ضرة‬ ‫املعرفية واالجتماعية‪ .‬و�أي�ضاً �إن للمكان الدرا�سي وه��و امل��دة الق�صرية التي ظهر فيها االخ�ت�لاط يف‬ ‫حمام ٌة تب�شرنا بعودة ال�سعادة‬ ‫تغزونا الأحزان‪!..‬‬
‫بني الطرفني‪ .‬وقد ننظر للمو�ضوع من منظور �آخر ‪ .‬وه��ي نقطة مهمة وهي �أن تهيئة املكان الدرا�سي‬ ‫دور كبري يف التح�صيل امل�ع��ريف للطالب بالإ�ضافة جامعاتنا وكلياتنا؛ لذلك نحتاج ف�ترة من الزمن‬ ‫�إىل مراعينا‬ ‫فيظلم املكان‬
‫حيث �أن الدكتور ق��د يجد �صعوبة يف التعامل مع للإختالط مهم جداً حيث �أن من وجهة نظره يجب‬ ‫�إىل �أن تهيئة مكان الدرا�سة للإختالط يعتمد على لكي نهييء امل��راف��ق التعليمية لفكرة الإختالط‪.‬‬ ‫و�أن البهجة حطت �أ�سفارها‬ ‫ويتجلى الدمع يف الأحداق‬
‫الطرفني لعدم وجود تعاون م�شرتك من اجلن�سني‪ .‬و��ض��ع مم��رات خ��ا��ص��ة للطالبات و ق��اع��ة �إ�سرتاحة‬ ‫م��دى �إمكانيات الكلية‪ .‬للعلم فالإختالط ال يقيد و ر�أى ب ��أن الإخ �ت�لاط يقيد م��ن تفاعل الطلبة يف‬ ‫يف خلجاتنا‬ ‫فينترث ك�سري احلروف‬
‫وكذلك �أجد �أن املكان لي�س له ت�أثري �سلبي يف عملية ب�ع�ي��دة ع��ن ال�ط�ل�ب��ة ح�ت��ى ي ��أخ��ذ ال �ط�لاب راحتهم‪.‬‬ ‫م��ن ت�ف��اع��ل الطلبة لأن الإخ �تل��اط ال��درا� �س��ي يعد املحا�ضرات فهو ال يعطي الطلبة احلرية الالزمة‬ ‫يف �أيامنا‬
‫عندها‬ ‫ُقرى احلزن‬
‫الإخ�ت�لاط‪ .‬ثم �أك��دت كالمها ب��أن الإخ�ت�لاط يقيد و�أ� �ض �ي��ف ب� ��أن الإخ �ت�ل�اط ي�ق�ي��د ال �ط�لاب ومينعهم‬ ‫مرحلة م��ا قبل العمل وبالتايل ي�ع� ّود الطلبة على يف ال�ن�ق��ا���ش �أث �ن��اء امل �ح��ا� �ض��رات‪ ،‬وب�خ���ص��و���ص حرية‬ ‫وب�أيدينا منزق �صفحات الأ�سى‬
‫م��ن تفاعل ال�ط�لاب يف املحا�ضرة فبع�ض الطالب من التفاعل لعدة �أ�سباب منها تغري املكان وطبيعة‬ ‫كيفية التعامل مع الآخريني‪ .‬ونحن ال ن�ستطيع �أن الطلبة ‪ ,‬قبل كل �شي البد لنا �أن نتذكر ب�أننا جمتمع‬ ‫جنوبها‬
‫نحدد ن�سبة معينة للم�شاكل الناجتة عن الإختالط �إ�سالمي عربي ي�ضع لكل �شيء ح��دود‪ ،‬وخ�صو�صاً‬ ‫لنعيد كتابة مفكراتنا‬ ‫والليايل �صامتة‬
‫قد يخجلون من التفاعل �أثناء املحا�ضرة فهذا قد ال��درا��س��ة‪ .‬يف املقابل جن��ده يزيد م��ن املناف�سة بني‬ ‫ب�أنامل فرحة‬
‫يحد م��ن تفاعلهم يف امل�ح��ا��ض��رة‪� ,‬أم��ا بالن�سبة اىل الطالب‪.‬‬ ‫لأنها تعتمد على وعي كل دفعة من الطلبة ف�أحياناً الإخ� �ت�ل�اط ح �ي��ث �إن ه �ن��اك ح��ري��ة ت�ق�ي��د الطالب‬ ‫ونحن َنحِ نُ �شوقاً‬
‫ترتاق�ص حبورا‬ ‫للفرح‬

‫تهنئـــــــــــة‬ ‫ل�ســــت معـــاقـــا‬


‫ت��رف��ع ع��ائ�ل��ة ��ش��ام����س اجله�ضمي‬ ‫وتذكروا �أين خلقت من الب�شر‬ ‫ليلى خمي�س املزروعية‬
‫�آيات التهاين والتربكات‬ ‫و�إرادتي �أقوى لدي عقلتها‬
‫�س�أ�شق �إبداعي و�أم�ضي �شاخما‬ ‫قالوا ب�أين ها هنا �إ�سمي معاق‬
‫مب �ن��ا� �س �ي��ة ع �ي��د م �ي�ل�اد الطفلة‪:‬‬ ‫فرتقبوا مني الق�صائد والدرر‬ ‫هذا يحن علي‪ ..‬هذا م�شفق‬
‫غيداء �شام�س عبد اجله�ضمي‬ ‫�س�أخط �ألواين على لوحاتكم‬ ‫هذا يبادلني التحية والعناق‬
‫ف��رح��ة الأع �ي��اد ب���ش��وف�ت��ك تكتمل‪،‬‬ ‫و�أ�ضمكم فيما �أ�ضم مع ال�صور‬ ‫فلهجت يف �صمت يفتق خافقي‬
‫وانتِ عيد القلب يومه يحتويك‬ ‫ها قد �أتيتم ها هنا اليوم لنا‬ ‫يا قوم �إين �صابر رغم الأ�سى‬
‫يف معر�ض �إبداعنا فيه �إزدهر‬ ‫يا قوم �إين قادر مهما ر�سى‬
‫وي�ش يفيد القول وترتيب اجلمل‪،‬‬ ‫�إين ي�سموين معاق و�إنني‬ ‫يف داخلي �إين ي�سموين املعاق‬
‫دام الكواكب دايره دورة زحل‬ ‫�أبدعت والأكوان ت�شهد واحلجر‬ ‫�إن كان ربي �آخذ مني الب�صر‬
‫وال�ق�م��ر ط��ال��ع ب �ن��ورة ي�ح�تري��ك يا‬ ‫فت�أملوا فيما نظمت و�سطروا‬ ‫�أو م�سمعي فله ال�سماء وما فطر‬
‫غيداء‬ ‫�إبداع حريف يف الأنام وذكروا‬ ‫�إن كان همي ما �أعاين و�أ�شتكي‬
‫�أين هنا لكنني ل�ست معاقا‬ ‫فاهلل جاز خافقي مبا �صرب‬
‫ع�سى دوم الفرحة حترتيك‬ ‫ال متطروين باحلنان وبالنظر‬
‫�أجل �أنا ل�ست معاقا‬
‫‪Laila77@live.co.uk‬‬ ‫�شدوا على قلبي ال�صبور وكربوا‬
‫‪15‬‬ ‫االربعاء ‪ 18‬من ذي القعدة ‪1431‬هـ املوافق ‪ 27‬اكتوبر ‪2010‬م‬ ‫ر�ؤى‬
‫ر�ؤية‬
‫�إىل حد االنت�شاء‬
‫كالراهب ت�أتي مو�سيقاه من معبد ي�سكن ذاته املت�شظية باالغرتاب وال�سفر ‪ ..‬كما الوردة تبحث لها عن ف�ضاء �أرحب لنرث ال�شذى والرياحني ‪ ..‬جاء‬ ‫يومية اقت�صادية �شاملة‬
‫العازف م�صحوبا بهتاف العا�شقني ودفء احلب الذي ر�سم يف الأفق لوحته البهية ‪ ..‬جاء حممال بالأ�شواق مل�سقط الندية و�أنا�سها الرائعون فبادلوه‬ ‫ت�صدرها م�ؤ�س�سة الر�ؤيا لل�صحافة والن�شر‬
‫م�شاعر الألفة واملودة ‪� ..‬صفقوا له من �أعماقهم بعد �أن جعلهم يطريون من الفرح احلقيقي ‪ ..‬كانوا يف منتهى االنت�شاء ‪ ..‬و�سيمون �شاهني ال يقبل‬
‫ب�أقل من ذلك ‪ ..‬فقد عا�ش لي�سعد من حوله ويدخل البهجة يف نفو�سهم رغم �أن م�ؤلفاته املو�سيقية واللحنية حتكي م�أ�ساة وطنه فل�سطني وما ذاقه‬ ‫رئي�س جمل�س الإدارة‬
‫�أبناء �شعبه من ويالت االحتالل البغي�ض ‪.‬‬ ‫رئيــ�س التحرير‬
‫كان م�سرح فندق ق�صر الب�ستان �أم�س الأول»كامل العدد»‪ ،‬وكان حفل �سيمون �شاهني الذي ي�أتي �ضمن برنامج «�أ�صداء مو�سيقية» الذي تنظمه‬
‫دار الأوبرا ال�سلطانية «كامل الد�سم»‪ ،‬كان طازجا وحيا وناب�ضا‪ ،‬ومل تغب للحظة واحدة عنه بارقة الأمل التي �أ�شاعتها مناخات االحتفالية معلنة عن‬ ‫حاتــم بن حمد الطائ ــي‬
‫ليلة مو�شحة بروح املقاومة ومطرزة بال�صمود ‪.‬‬ ‫التحرير‬
‫�إىل حد االنت�شاء انغم�س احل�ضور يف تفا�صيل احلدث ‪� ..‬إىل حد االنت�شاء ذابوا يف عوامله ومعزوفاته واحلانه ‪ ..‬وحني قدمت الفرقة «اللهب الأزرق»‬
‫كادت ال�صالة ت�شتعل هياما و�أ�شواقا ولوعة‪ ،‬وعندما �أدت جمموعة �شاهني «الرمال املتموجة» كخامتة لربجمة احلفل �أدرك احل�ضور �أن �شهرزاد‬ ‫هاتف‪24479885 :‬‬
‫�ستكف عن القول املباح و�أن القمر �إىل �أفول ‪.‬‬ ‫‪info@alroya.info‬‬

‫انتهى احلفل البهيج وبقيت ذكريات حمفورة يف ذاكرة احل�ضور الأنيق‪ ،‬من جاءوا حمبة يف �سيمون �شاهني وتعلقا بفرقته «القنطرة» انف�ض �سامرهم‪،‬‬ ‫االقت�صاد‬
‫لكن �ستظل الأ�صداء املو�سيقية باقية‪ ،‬و�ستبقى �صورة �سيمون وهو يقود الفرقة ويعزف العود والكمان مطبوعة على �شا�شة ملونة يف دهليز مليء‬
‫باحلكايات والأ�سرار‪ ،‬و�ستبقى �أي�ضا كلماته �إىل جمهور ال�صالة عن �أر�ضه فل�سطني املغت�صبة معزوفة على ال�شفاه ت�ؤكد للعامل قدرة املو�سيقي املذهلة‬ ‫حمول‪230 ، 208 :‬‬
‫‪businessdesk@alroya.info‬‬
‫يف مقاومة كافة �أ�شكال االحتالل والقمع والعن�صرية ‪.‬‬
‫كانوا جميعهم يف فرقة «القنطرة» جميلني و�أنيقني وحمبني ملن �أتوا لعناقهم واحت�ضانهم‪ ،‬املغنية «رميا خ�شي�ش» ب�صوتها الل�ؤل�ؤي وحنجرتها الذهبية‪،‬‬ ‫املحليات‬
‫ب�سام �سابا وهو يعزف على �آلتي الناي والفلوت بر�شاقة متناهية‪ ،‬جنيب �شاهني حامال عوده كما البندقية وعازفا على الأوتار الأكرث حما�سة‪»،‬مي�شيل‬
‫مرهج» �ضاربا الإيقاع يف غمرة فرح قادم من ح�ضارات قدمية‪ ،‬كلهم برعوا وتفوقوا و�شكلوا مفردات حكاية �أ�سطورية من �ألف ليلة وليلة ‪.‬‬ ‫حمول‪244 ، 242 :‬‬
‫‪localdesk@alroya.info‬‬
‫«الرق�صة املتو�سطة» افتتحت برجمة احلفل‪ ،‬وبتوقيع �شجي من �آلة الكمان وهي تزاوج بني الطابعني ال�شرقي والغربي‪ ،‬تالها لوحة «اللهب الأزرق»‬
‫امل�شحونة بعوامل مو�سيقية خمتلفة و�إيقاعات وتقا�سيم �شرق �أو�سطية ممزوجة بطبول �أفريقية واجلاز الأمريكي‪ ،‬خلطة �سحرية حملت اللم�سة الناعمة‬ ‫الريا�ضة‬
‫ل�سيمون �شاهني برباعته العاملية املعهودة يف العزف‪ ،‬ويداهم ال�صالة م�شهد حامل لأغنية «الورد» التي حلنها يف ال�سابق فريد الأطر�ش وغنتها‬ ‫حمول‪239 :‬‬
‫�أ�سمهان يف فيلم «انت�صار ال�شباب»‪ ،‬ويتوا�صل الرتاث املو�سيقي اجلميل مع �أغنية «ما دام حتب بتنكر ليه» التي حلنها يف �أربعينيات القرن املا�ضي‪،‬‬ ‫‪sportdesk@alroya.info‬‬
‫وهي من الروائع ال�شعرية لأحمد رامي‪ ،‬وقامت املجموعة ب�إعادة حتديثها وتقدميها يف قالب مو�سيقي �شديد النعومة والرهافة والتوق واحلنني‪،‬‬
‫ليليها فا�صل حلني من الفلكلور ال�شعبي العراقي و ما ميتاز به من ثراء وجمال‪ ،‬وبعدها قدم �سيمون �شاهني « القنطرة « والتي كتبها يف العام ‪1989‬‬ ‫االعالنات‬
‫وجتمع بني ثقافات مو�سيقية متعددة ت�أكيدا على اهتمام هذا املبدع الأ�صيل بحوار احل�ضارات و�إمكانية التوا�صل الإن�ساين بني الأمم وال�شعوب من‬ ‫هاتف‪24479888 :‬‬
‫‪ads@alroya.info‬‬
‫خالل ر�سالة الفن اخلالدة‪ ،‬ومن كلمات واحلان الأخوان الرحباين تتلألأ الليلة ال�شاهينية مبناخات فريوز اال�ستثنائية وي�صبح ح�ضور احلفل على‬
‫تخوم مملكة الطرب الفريد‪ ،‬وت�أتي قبيل اخلتام حلنية «احللو ليه تقالن « للمطربة �صباح لتمنح �أجواء احلفل حيوية ور�شاقة‪ ،‬ثم م�سك اخلتام مع‬ ‫التوزيع واال�شرتاكات‬
‫«الرمال املتموجة» التي �أعادت الدفء وال�سخونة �إىل ال�صالة جمددا وحتولت �إىل مباراة يف فن الأداء بني عازيف الفرقة الذين ت�ألقوا وتوهجوا �إىل‬ ‫هاتف‪24479886 :‬‬
‫حد االنت�شاء ‪.‬‬
‫كم �أنت رائع وجميل �أيها املبدع �سيمون �شاهني ومن كانوا معك يف واحدة من �أجمل ليايل احتفالية «�أ�صداء مو�سيقية» فلك التحية ولدار الأوبرا‬ ‫فاك�س‪24479889 :‬‬
‫ال�سلطانية التي �أح�سنت االختيار و�أهدتنا ليلة من ليايل العمر ‪.‬‬ ‫الطباعـة والتوزيــع‬

‫الآراء املن�شورة ال تعرب بال�ضرورة عن ر�أي اجلريدة وامنا عن وجهة نظر كاتبيها‬ ‫م�ؤ�س�سة عمان لل�صحافة والن�شر والإعالن‬

‫ملي�شيات الكوبي بي�ست‪!..‬؟‬ ‫الأمن والأمان‬


‫جميل حامد‬ ‫�إبراهيم �سعيد‬

‫كم هي اجلامعات العربية التي تعمل على اكت�شاف الأبحاث امل�سروقة عن‬ ‫‪ ‬وقفة �سريعة على ح��واف جنون البحث العربي يو�صلنا �إىل م�ؤ�شرات‬ ‫ومعرفي ًا‪ ،‬هكذا ت�ستمر الف�ضائح العربية العربية يف التوارد يوم ًا بعد‬ ‫اال�ستقرار والأم��ن �شروط �أ�سا�سية للتقدم والرقي‪ ،‬وح�سن �سري‬
‫الإنرتنت؟ كم عدد الأبحاث والر�سائل امل�سروقة التي َمنحت �صاحبها و�سام‬ ‫فظيعة وخطرية‪ ،‬تعجز كافة م�ؤ�شرات البحث الإلكرتونية والتقليدية عن‬ ‫يوم‪ ،‬لأن عقلية الأمن العربية ال تدرك بعد منطقتها املحرو�سة‪.‬‬ ‫النظام العام وانعدام الفو�ضى يعجل بالو�صول �إىل م�صاف راقية‬
‫القيادة وال��ري��ادة؟ وكيف تعتمد وزارات التعليم العايل يف ال��دول العربية‬ ‫ر�صدها‪.‬‬ ‫بعد عقود من الرتاجع الأمني �صار ذلك الأمن ال يرى �إال يف ال�شعب‬ ‫ومتقدمة لأي �شعب‪ ،‬ولأن هناك دائما عيون ًا �ساهرة على الأمن يتمتع‬
‫هذه ال�شهادات؟ هل هناك معايري اختبارية للخريجني تعتمدها اجلهات‬ ‫هل هو اال�ستهتار بالبحوث والدرا�سات‪� ،‬أم ا�ستهتار بامل�ستقبل الذي يحدد‬ ‫م�صدر ًا للخطر وو�صلنا �إىل الو�ضع امل�ؤ�سف للت�ضييق على احلريات‪،‬‬ ‫الكثريون بحياتهم اليومية وي�ستمتعون بلحظاتهم امل�شرتكة ويخططون‬
‫املخت�صة؟‬ ‫دورنا ومكانتنا عامليا؟ هل هو �أزمة ثقة نابعة من جهل غري املنا�سب يف املكان‬ ‫وال�ستغفال ال�شعوب‪ ،‬ك��أن ال�شعوب هي التي �ستقلب �أنظمة احلكم‪،‬‬ ‫لرحالتهم العائلية‪ ،‬وير�سمون خطط ًا للم�ستقبل‪ ،‬لأنهم يثقون يف الأمن‬
‫ق��د ي�ك��ون الف�ساد امل��ايل والإداري وال�سلطوي ه��و �أ��س��ا���س االنهيارات‬ ‫املنا�سب؟‬ ‫تلك الطريقة الأمنية يف ا�ستعداء ال�شعوب هي التي �أو�صلت ال�شعوب‬ ‫ال��ذي ي�ضمن التطور العام وع��دم االنتكا�س‪ ،‬وكل ذلك ب�سبب الأمن‬
‫جمتمعة‪ ،‬لمِ ا له من �سلطة على الأر�ض وبني القطاعات املختلفة‪ ،‬ولكن؛‪� ‬أال‬ ‫ل�سنا ب�صدد ت�شكيل لوبي فل�سطيني بوا�شنطن‪ ،‬يناف�س ويقارع اللوبي‬ ‫العربية �إىل ه��ذا ال�ك��ره املتعاظم لأنظمتها وحلكامها ومل�سئوليها‪،‬‬ ‫املحفوظ جيد ًا‪ ،‬لكن هل ميكن �أن يتحول الأمن من حافظ �إىل هادم؟‬
‫ميكن ل�صناع القرار يف العامل العربي‪ ‬احلد من‪ ‬احتكار امل�ؤ�س�سات العلمية‬ ‫ال�صهيوين على ح�صة ت�أييد ال ��ر�أي ال�ع��ام الأمريكي‪  ‬لق�ضاياه‪� ،‬أو على‬ ‫فال�ضغط الأمني الرهيب يولد االنفجار‪ ،‬وطرق الأب الغا�شم الأمنية‬ ‫و�إىل عقبة تطور و�إىل ثقل كبري يجرب الأمم على الركوع واالنبطاح‬
‫والتعليمية ب�إخ�ضاع م�س�ؤوليها للتغيري‪ ،‬ابتدا ًء من الوزير وانتها ًء بعمليات‬ ‫اخرتاق امل�ؤ�س�سات الإعالمية خللق قاعدة �إعالمية موازية ملاكينة الإعالم‬ ‫الذي يتعامل مع �أبنائه باجللد وال�ضرب وال�صفعة والربط‪ ،‬من مثل‬ ‫وعدم النهو�ض؟‬
‫النقل املمنهج لكافة م�س�ؤويل الدوائر‪ ،‬بد ًال من اعتماد �سيا�سة الباب الد ّوار‪،‬‬ ‫الإ�سرائيلي!‬ ‫تلك الطرق البليدة اجلاهلة و�صلت �شعوب عربية �شقيقة �إىل درجة‬ ‫لعل ال�شواهد الكثرية يف غرف التعذيب مبباين املخابرات املنت�شرة‬
‫الذي‪ ‬منح الفا�سدين‪ ‬قوة م�ضاعفة للهتك مبقدرات النا�س؟‬ ‫ول�سنا ب�صدد العقول املهاجرة التي متثل قاعدة ال��دوالب الإنتاجي يف‬ ‫يرثى لها من اخلراب الذي ال يلوح له �أي �أفق‪� ،‬إال �أفق الأمل‪.‬‬ ‫يف �أ�صقاع العامل تقول نعم‪ ،‬فلي�س مب�ستغرب يف عاملنا اليوم �أن يكون‬
‫من يتحمل‪ ‬م�س�ؤولية خروج اجلامعات العربية من الت�صنيف الدويل؟‬ ‫الواليات املتحدة ودول حلف االطلنطي‪� ،‬إمنا نحن �أمام كارثة املوازنة التي‬ ‫هل حان �إذن �أن تقوم الأجهزة الأمنية العربية با�ستخال�ص العرب‬ ‫احلا�صل على نوبل لل�سالم هذا العام حمجوز ًا يف ال�سجون ومف�صو ًال‬
‫كيف ميكن �إع ��ادة الثقة ب��اجل��ام�ع��ات ال�ع��رب�ي��ة‪ ،‬ووق��ف ه�ج��رة العقول‬ ‫تق ّرها الدول العربية للتعليم والبحوث العلمية من جمموع ناجتها القومي‪.‬‬ ‫وال��درو���س من �أك�بر در���س �أمني عربي معروف هو ال��در���س العراقي‬ ‫عن العامل‪ ،‬كما لي�س مب�ستغرب �أن متار�س الدول التي تدعي العظمة كل‬
‫للخارج؟‬ ‫�إذا كان الناجت القومي للدول العربية جمتمعة يعادل الناجت القومي ململكة‬ ‫(حيث العراق يعلم العامل من جديد)‪ ،‬هناك حيث مل ت�صل الطرق‬ ‫االنتهاكات املحرمة يف حق ال�سجناء والنا�س الب�سطاء بدواعي الأمن‪،‬‬
‫ملاذا تفتح الدول الغربية و�أمريكا �أبواب جامعاتها للعرب؟ وملاذا متنحهم‬ ‫ا�سبانيا‪ ،‬ويعادل يف الوقت ذاته ناجت �إنتاج �شركة املحمول العاملية نوكيا الذي‬ ‫املخابراتية املت�شددة التي حت�صي النكت والأح�ل�ام �إال �أن جعلت‬ ‫لأن الأمن قوة و�سلطة و�سالح ذو �أوجه متعددة‪ ،‬لكن كيف ميكننا �أن‬
‫منا�صب ومواقع �إدارية وعلمية؟‬ ‫يبلغ ‏‪717‬‏ مليار دوالر �سنويا‪ ،‬فمن يتحمل م�س�ؤولية االنهيارات العربية على‬ ‫ال�سيد الرئي�س خمتبئ ًا يف حفرة‪ ،‬بعد �أعوام طويلة من معاداة ال�شعب‬ ‫نتجنب وجه الأمن القبيح ونحتفظ بالوجه الذي يبعث على الفخر؟ هل‬
‫َمن ي�سد الفراغ‪ ‬العلمي يف الوطن العربي‪ ،‬بعد هجرة العقول العربية‬ ‫م�سطح البحث العلمي؟‬ ‫والت�ضييق عليه وخنقه بدعوى الأمن‪� .‬أو من الدر�س الأمني ال�سوفييتي‬ ‫من و�سيلة؟ وهل الأمر يتبع قرار ًا �سيا�سي ًا �أم ان الأمن هو الذي يقود‬
‫ومنحها اجلن�سية الأجنبية؟‬ ‫الدكتور حممد �أبوريد رئي�س املجل�س العربي للمياه �أعلن ذلك يف �أحدث‬ ‫عندما يتحول الرفيق جوربات�شوف �إىل فتى �إعالن لبيتزا هت‪.‬‬ ‫القرار ال�سيا�سي؟‬
‫‪ ‬قد تكون‪  ‬امل�س�ؤولية تت�شابه �إىل حد بعيد مبن�صب ال�سفري‪ ،‬الذي تتجدد‬ ‫كتبه الذي‪� ‬سي�صدر عقب ح�صوله علي و�سام ال�شم�س امل�شرقة الذي �سي�سلمه‬ ‫�أمل يتطور الأم��ن من عقلية ال�سياج وال�سور العايل والفرز والرقابة؟‬ ‫هل ح��ان الوقت كي يطلق امل�سئولون الأمنيون يف العامل �أيديهم‬
‫�إقامته كل �ستة �أ�شهر �أو كل �سنة‪� ،‬أو كل �سنتني يف البلد الذي يخدم فيه‪،‬‬ ‫ل��ه �إم�براط��ور اليابان‪ ‬يف طوكيو ال�شهر املقبل‪ ،‬لكنه مل يعلن ع��ن الناجت‬ ‫وملاذا ال يتطور الأمن من تلك الو�سائل البائدة كي ي�صل �إىل حقيقة عمله‬ ‫املغلقة وي�سرتيحوا من القب�ضات امل�شدودة للخنق؟ هل حان الوقت‬
‫فهناك من ال�سفراء من يخدمون بلدهم بعك�س واقعها الثقايف‪ ‬والعلمي‬ ‫احلقيقي لكل دولة عربية منفردة‪ ،‬ومل يعلن عن‪  ‬الطرق التي ينفق بها الناجت‬ ‫التي تعني حفظ الأمن ب�أ�شكاله؟ وما دام الأمن هو الناهب الأكرب مليزانيات‬ ‫للمحا�سبة والبحث عن �إيجابيات املرحلة الطويلة من الإرهاب الأمني‬
‫واالجتماعي‪ ،‬وهناك من يتجهون نحو �سيطرة بلدانهم على ال��دول التي‬ ‫القومي‪   .‬‬ ‫الدول النامية على اختالف قاراتها‪ ،‬فلماذا ال تذهب تلك الأموال للتطوير؟‬ ‫لل�شعوب املغلوبة على �أم��ره��ا‪ ،‬من الفو�ضى امل�ضغوطة يف واجهات‬
‫يخدمون بها من خالل قوة املال‪ ،‬وهناك من ينبطحون على البالط‪ ‬عراة من‬ ‫‪ ‬اجلماعة يف ال�سلطة الفل�سطينية‪ ‬ينفقون ‪ %95‬من ميزانيتهم على الأمن‪،‬‬ ‫ال لغ�سل الأدم�غ��ة الغبي‪ ،‬ذل��ك الغ�سيل ال��ذي ي�سقط مع �أول مل�سة جلدار‬ ‫زجاجية ركيكة من �أج��ل ال�صورة العامة؟ وهل حق ًا ال عمل للحرية‬
‫كل �شيء طلبا للر�ضا وتعبريا عن الطاعة‪ ،‬ل�ضمان جتديد �إقامتهم وخدمتهم‬ ‫وهنا ال يتم احلديث عن �أمن قومي �أو حتى عن �أمن �سيادي‪ ،‬وما تبقى من‬ ‫احلقيقة العاري‪ ،‬ملاذا ال يكون الأمن ذكي ًا حق ًا؟ ال كما ي�شتهر عنه الآن من‬ ‫�إال االنفالت الفو�ضوي؟ �أم �أن للحرية �أعما ًال ال يجيد غريها انتاجها‬
‫يف الدولة التي يخدمون بها‪ ،‬حتى لو و�صل الأمر لعرقلة م�شاريع �شعوبهم‬ ‫حكومتي‬
‫ْ‬ ‫موازنتهم «العمالقة» تذهب رواتب ونفقات للقطاعات الأخرى يف‬ ‫الغباء والفتوة واال�ستقواء على ج�سد الإن�سان ال�ضعيف اله�ش‪.‬‬ ‫ك��الإب��داع والنقالت اخلاطفة �إىل امل�ستقبل‪ ،‬وفتح النوافذ الزمنية‬
‫الوطنية!‬ ‫غزة ورام اهلل!‬ ‫الأمن ي�ستحق التفات ًا �أف�ضل و�أذكى‪ ،‬ي�ستحق وعي ًا ومعرفة يف عامل‬ ‫والتخل�ص من العقبات املعيقة‪.‬‬
‫�إ�سرائيل التي �أ�صبحت ملح وجباتنا امل�سمومة حتتل الريادة بني دول‬ ‫ل �ك��ن الأخ�� ��وة يف م�صر‪ ‬فينفقون «‪ ”0,2‬م��ن ال��ن��اجت امل �ح �ل��ي على‬ ‫تتناو�شه املخاوف املتنوعة‪ ،‬ي�ستحق الأمن �أن يحدد �أهدافه بدقة �أكرب‬ ‫مرت عدة عقود عربية �أحكمت فيها احلكومات قب�ضاتها اخلانقة‬
‫ال�شرق الأو�سط‪ ،‬وتناف�س عامليا يف قطاع البحث العلمي‪ ،‬وهي ت�شرتك مع‬ ‫اجلامعات‪ ،‬وتذهب ما ن�سبته ‪ %75‬منها‪  ‬رواتب و�أجور ونفقات‪ ،‬وما تبقى من‬ ‫ال �أن يعترب الأم��ة كلها هدف ًا له‪ ،‬وعلى الأم��ن �أن يتخل�ص من نف�سية‬ ‫على ال�شعوب بفروع املخابرات املركزية التي كانت تدقق يف ال�شاردة‬
‫�أ�صحاب النفوذ املتمرت�سني على نا�صية اجلهل يف‪ ‬جتهيل ال�شعوب العربية‪،‬‬ ‫هذه الن�سبة يدخل يف �إطار البحث العلمي!‬ ‫االرت �ي��اب التي ي�شيعها ب�ين النا�س‪ ،‬و�أن يدقق يف مكامن الأخطار‬ ‫وال��واردة‪ ،‬يف الأخ والعم والأخ��ت واخل��ال‪( ،‬من يريد �أن يتعرف �أكرث‬
‫و�إعادتها �إىل ما قبل القرون الو�سطى!‬ ‫�أما يف لبنان فال تتعدى ن�سبة املخ�ص�صات للبحث العلمي «‪ ”0,4 ‬من‬ ‫احلقيقية و�أن يتنب�أ بحدوثها ويتهي�أ لها‪ ،‬عرب الإدارة الذكية التي‬ ‫ي�ستطيع قراءة رواية �شرق املتو�سط لعبد الرحمن منيف) حدث ارتياب‬
‫كيف ميكن �سد فراغ هجرة ذوي عقولنا للخارج‪ ،‬يف ظل اجتاه ذوي اخلربة‬ ‫جمموع الناجت القومي املحلي!‬ ‫ت�ستخدم التقنيات التكنولوجية احلديثة يف �أغرا�ضها الأمنية التي‬ ‫يف اجلميع‪ ،‬يف املثقفني واملبدعني بالذات‪ ،‬يف الكتب بالتحديد؛ واختفى‬
‫للتقاعد و�إنهاء اخلدمة؟ كيف ميكن الت�سليم مليلي�شيات الكوبي بي�ست لقيادة‬ ‫بينما يف الأردن ال تزيد الن�سبة للبحوث العلمية عن «‪ ”0,53 ‬من الناجت‬ ‫حتمي الأم��ة من التخلف والتناحر والعداء وتفتح لهم �أب��واب البناء‬ ‫املثقفون وهربوا �إىل اخل��ارج ومل ت�ستفق احلكومات �إال على جر�س‬
‫املجتمعات املدنية وامل�ؤ�س�سات التعليمية والفكرية؟ وكيف ميكن ائتمانهم على‬ ‫املحلي!‬ ‫والتقدم وال�سالم واالزدهار‪.‬‬ ‫الإره��اب وهو يقرع‪ ،‬وعلى املجتمعات املغلقة على ذاتيتها وامل�ستعدة‬
‫م�ستقبل الأجيال القادمة؟ ماذا يوجد لديهم من ر�صيد علمي؟ وماذا يتوفر يف‬ ‫غري �أن ال�سعودية التي ر�صدت �أموال‪�  ‬ضخمة لتطوير املناهج والبحوث‬ ‫الأمن م�س�ألة ح�سا�سة دوم ًا‪ ،‬ولفرط ح�سا�سيتها فهي ت�ستحق التفات ًا‬ ‫للتناحر ب�سبب االختالف يف الأف�ك��ار‪ ،‬وهنا متت �إع��ادة احل�سابات‬
‫خمزونهم من ر�صيد فكري �سوى الفارة و�أزرار لوحة املفاتيح (الكي بورد)؟‬ ‫العلمية‪ ،‬فت�صطدم‪  ‬بقلة املوارد الب�شرية يف هذا املجال!‬ ‫�أف�ضل‪ ،‬وعناية �أذك��ى‪ ،‬طريقة �أف�ضل لي�س يف حت�سني �صورة الأمن‬ ‫ال�سريعة‪ .‬املطلوب هام�ش له�ؤالء �أي�ض ًا كي يخلقوا توازن ًا ما‪.‬‬
‫من الوا�ضح �أن ال��دول العربية تتجه �إىل الع�سكرة الذهنية‪ ،‬من خالل‬ ‫‪  ‬فكرة ت�شكيل لوبي فل�سطيني يف وا�شنطن �أو نيويورك ذات النزعة‬ ‫املهزوزة‪ ،‬بل يف االنتاج ويف �إب��راز تلك النتائج ون�شر ما ميكن ن�شره‬ ‫لكن احل�ك��وم��ات العربية مل ت�صل بعد �إىل درب احلقيقة‪ ،‬تلك‬
‫تركيزها على‪  ‬الأمن واحلماية ال�شخ�صية! ومن الوا�ضح �أن‪ ‬الفقر ال يقت�صر‬ ‫ال�صهيونية‪� ،‬أو يف الواليات املتحدة ككل‪ ،‬فهي نف�سها ر�سالة املاج�ستري‪ ‬التي‬ ‫منها‪ ،‬وعرب التطوير الذكي واعتبار ال�شعب �أول م�شارك يف حفظ الأمن‬ ‫احلقيقة التي جتعل الأمن واملحافظة عليه و�سيلة بناء ال و�سيلة ترهيب‬
‫على جيب املواطن‪� ،‬إمنا و�صل �إىل العقلية التي حتكم امل�ق� ّدرات الفكرية‬ ‫�أ�صبحت بفعل االنرتنت �أ�شبه ب�شهادة احل�ضانة‪ ،‬التي تتذيل بتقدير امل�شرفة‬ ‫ال باعتباره خمرب ًا‪ ،‬لأن احلقيقة الغائبة عن الأم��ن هي �أن ال�شعوب‬ ‫وتهدمي تغطي نف�سها مب�ضاعفة امليزانيات الهائلة‪ ،‬فالأمن حقيقة‬
‫لل�شعوب العربية‪ ،‬لي�صبح فقرنا م��زدوج��ا‪ ،‬و�إن اختلفت معايري الرخاء‬ ‫وت�شجيعها‪ ،‬مع حفظ الفارق‪� ،‬أن �أطفال احل�ضانات‪ ‬يتهي�ؤون لدخول العامل‬ ‫حتافظ على الأمن بتلقائية طبيعية ال تهتز �إال حني تف�سد املحركات‪،‬‬ ‫ب�سيطة تتطلب ذكا ًء �أكرث مما تطلب قوة‪ ،‬ومثلما يحافظ احلار�س على‬
‫اللوج�ستي‪ ‬لل�شخ�صية العربية املتنفذة!‬ ‫من بوابة التعليم املمنهج‪ ،‬بعك�س نظرائهم من حملة ر�سالة املاج�ستري يف‬ ‫عندما يعيق الأمن نف�سه و�صول الأمان �إىل املكان‪.‬‬ ‫�أمن املبنى الذي يحر�سه لي�س بقوته وما لديه من �أ�سلحة‪ ،‬لكن بانتباهه‬
‫ال�سنوات الأخ�يرة‪ ،‬الذين يدخلون بوابة املناهج الدرا�سية ب�شهادة الكوبي‬ ‫وذكائه ومعرفته‪ ،‬ف�إن �أي �أمن يتطلب �أوال معرفة واعية ملكامن الأخطار‬
‫‪hjam32@hotmail.com‬‬ ‫بي�ست «ن�سخ ول�صق»!‬ ‫‪ebrahimsea@gmail.com‬‬ ‫وحلدودها وتوقيتها‪ ،‬فالأمن مل يعد �سيا�سي ًا بل �صار اقت�صادي ًا وتقني ًا‬

‫يتطور الليبيدو ‪ ، Libido‬وهو م�صطلح التيني الأ�صل �أطلقه فرويد على النزعات �أو‬ ‫يف ّند م�صادر هذا االهتمام؟ ومعناه والداللة امل�ستقر�أة منه؟‬ ‫بوذا‪� ،‬أو بودا‪ ،‬امل�ستيقظ على احلقيقة‪ ،‬ذلك القاب ُع يف ت�أمالته‪ ،‬ال�ساعي �أبدا نحو‬
‫التوجه اال�ستقبا ّيل املُتل ِّقي‪ ،‬مرورًا ُّ‬
‫بالتوجه‬ ‫الرغبات التي ت�سيطر على الإن�سان‪ ،‬يتطوّر من ُّ‬ ‫و�أما �صانعا هذا الكتاب املهم‪ ،‬الذي بالأ�سا�س عبارة عن جتميع عدد من املحا�ضرات‬ ‫والروحي‪ ،‬وفرويد‪ ،‬ذلك املغرق يف ربط الإن�سان‬ ‫ّ‬ ‫النريفانا عن طريق الإعالء اجل�سديّ‬
‫ُّقي‪ ،‬و�صو ًال �إىل ُّ‬
‫التوجه املُنتج الغرييّ ‪ .‬ويبقى الأمر الأ�سا�سي‪،‬‬ ‫اال�ستغال ّيل‪ ،‬االدِّخاريّ ‪ ،‬الت�سو ّ‬ ‫الفل�سفية والدينية التي �ألقياها‪ ،‬فهم‪� :‬إيريك فروم (‪ ،)1980-1900‬حملل نف�سي �أملاين‪-‬‬ ‫ح�سي‪ ،‬هذان ال�ضدّان املتنافران‪،‬‬
‫بالفيزيقا‪ ،‬املك ِّر ُ�س �أبدا ر َّد كل �سلوك ب�شريّ �إىل منطلق ّ‬
‫ب�صرف النظر عن امل�صطلحات امل�ستخ َدمة‪� ،‬أن اجل�شع‪ ،‬يف املفهوم التحليلي النف�سي‪ ،‬هو‬
‫ظاهرة َم َر�ضية‪ ،‬ت�سود حني ال يكون املر ُء قد ط َّور قدراته وطاقاته املنتجة الفاعلة‪ .‬على‬
‫�أن التحليل النف�سي لي�س منظومة �أخالقية يف املقام الأول؛ وكذلك فل�سفة ِزنْ ‪ .‬ذاك �أن‬
‫�أمريكي ذو �أ�صول يهودية‪ ،‬يعد �أحد عمالقة التحليل النف�سي ورائد النزعة الإن�سانية يف‬
‫علمي يجمع بني الفرويدية‪ ،‬التي تبحث‬ ‫توفيقي ّ‬
‫ّ‬ ‫علم النف�س‪� ،‬إذ هدف �إىل تكوين منهج‬
‫يف املنزع الإن�سا ّين‪ ،‬واملارك�سية التي تبحث يف الدوافع االقت�صادية؛ ثم‪ :‬د‪.‬ت‪�.‬سوزوكي‪،‬‬
‫هل يلتقيان يوما‪ ،‬يت�صافحان‪ ،‬ثم ي�سريان معا يف اجتاه واحد‪� ،‬صوب هدف واحد؟ لنقل‬
‫الأخالق �أو الف�ضيلة مثال؟‬
‫يحاول كتاب “فرويد وب��وذا‪ ،‬الت�صوّف البوذي والتحليل النف�سي”‪ ،‬ت�أليف ك ٍّل من‬
‫�إذا ما التقى بوذا وفرويد‬
‫غاية ِزنْ تتعاىل على الغاية التي ي�ضعها ال�سلوك الأخالقي ن�صب عينيه؛ وكذلك غاية‬
‫التحليل النف�سي‪� .‬إال �أنه من املمكن القول �إن كال املنظومتني تفرت�ضان �أن يتما�شى ُ‬
‫حتقيق‬
‫إيجابي ما‪ ،‬يتم َّثل يف التغلب على اجل�شع والقدرة على احلبِّ‬‫أخالقي � ّ‬
‫غايتهما مع حتوُّل � ّ‬
‫أكادميي‪،‬‬
‫ّ‬ ‫(‪ )1966-1870‬حكي ٌم وعالمِ ُ �أديان ياباين‪ ،‬يجمع بني اخلربة الروحية واملنهج ال‬
‫تب�صر املرء بطبيعة ماهيته؛‬
‫وهو �أول من ع َّرف ببوذية ِزنْ يف الغرب‪.‬‬
‫الزن فقد ع ّرفه �سوزوكي ب�أنه فنُّ ُّ‬‫ف�أما جوهر منظومة ِ‬
‫�إريك فروم‪ ،‬و د‪.‬ت‪� .‬سوزوكي‪� ،‬أن يفت�ش عن و�شيجة ما‪� ،‬إن كان ثمة‪� ،‬أو حتى عن الهوّة‬
‫الفا�صلة‪ ،‬بني منظومتني �إن�سانيني تبدوان للوهلة الأوىل متنافرتني لي�س من رابط بينهما‬
‫ال�شرقي التي تعتمد التجريدية‬
‫ّ‬ ‫بقدر ما بينهما من تناق�ضات‪ .‬بوذية ِزنْ ذات القوام‬
‫على مائدة اجلمال!‬
‫والإيثار والرحمة‪ .‬فهما‪ ،‬التحليل النف�سي وزن‪ ،‬ال يريدان دفع الإن�سان �إىل عي�ش حياة‬ ‫بو�صفه دليال ومر�ش ًدا �إىل طريق الرحلة من العبودية �إىل احلرية‪ ،‬عن طريق حترير‬ ‫العقالنية الهندية وال�صينية من جهة‪ ،‬ومن جهة �أخرى التحليل النف�سي الذي هو ابن‬
‫فا�ضلة عن طريق قمع الرغبة “ال�شريرة”‪ ،‬و�إمنا يتوقعان �أن تذوب هذه الرغبة ال�شريرة‬ ‫ك َّل الطاقات اخلبيئة على نحو مفطور داخل ك ِّل ب�شريّ ‪ .‬تلك الطاقة تكون‪ ،‬يف الأحوال‬ ‫�أ�صيل لتزاوج العقالنية الإن�سانية الغربية‪ ،‬مع رومان�سية القرن التا�سع ع�شر الأوروبي‪،‬‬
‫وتتال�شى من تلقاء ذاتها حتت نور الوعي املتعاظم ودفئه‪ .‬ومن اخلط�أ �أن نعتقد �أن من‬ ‫متنف�سا لتفعيل ن�شاطها‪ .‬وعلى هذا ف�إن غاية‬ ‫العادية‪ ،‬حمبو�س ًة وم�ش َّوهة‪ ،‬فال جتد قناة �أو ً‬ ‫ذلك املنزع الذي متتد جذوره ال�سلفية الأوىل �إىل احلكمة الإغريقية واليهودية القدميتني‬
‫املمكن َف ْ�صل غاية ِزنْ ‪ :‬اال�ستنارة‪ ،‬عن هذا التحوّل الأخالقي‪ ،‬من دون التغلُّب على الطمع‬ ‫ِزنْ هي �أن ينقذ الإن�سان‪� ،‬أي �إن�سان‪ ،‬من اجلنون �أو من العجز وال ُقعاد‪ .‬و�أما احلرية التي‬ ‫يف بحثهما عن ماهية الإن�سان والقوى الغام�ضة التي ت�سيرّ ه‪ .‬و�إذ ينهجُ التحلي ُل النف�سي‬
‫ومتجيد الذات واحلماقة‪� ،‬أو �أن من املمكن حتقيق “�ساتوري” ‪� ،Satori‬أي اال�ستنارة‪،‬‬ ‫يعنيها �سوزوكي‪ ،‬فهي �إف�ساح املجال �أمام �سائر الدوافع اخلالقة واخليرِّ ة‪ ،‬الكامنة �أ�ص ًال‬ ‫الروحي حتى لتقرتب‬
‫ّ‬ ‫النهج العلمي �شديد العقالنية‪ ،‬ف�إن بوذية زن تنحو املنحى الوجوديّ‬ ‫َ‬
‫أي�ضا �أن نفرت�ض �أنه من املمكن حتقيق غاية‬ ‫دون التوا�ضع واملحبة والرحمة‪ .‬ومن اخلط�أ � ً‬ ‫يف قلوبنا‪ ،‬بحيث ميكن لها �أن تتحرك حرة طليقة‪ .‬فنحن ب�صورة عامة عميان جتاه هذه‬ ‫يف تعريفها من منظومة الدين والت�صوف بو�صفها نظرية الو�صول �إىل “اال�ستنارة”‪ .‬و�إن‬
‫ُ‬
‫التحليل النف�سي ما مل يحدث حتوُّل مماثل يف طبع ال�شخ�ص‪ .‬ف َمن يبلغ الطور املن ِتج‪،‬‬ ‫احلقيقة‪ ،‬حقيقة �أن يف حوزتنا ك َّل القدرات والإمكانات ال�ضرورية جلعلنا �سعداء‪ُّ ،‬‬
‫يحب‬ ‫النف�سي �إىل ا�ستخال�ص الإن�سان من �أمرا�ضه الذهنية‪ ،‬ف�إن البوذية ُ‬
‫تتوق‬ ‫ّ‬ ‫�سعي التحليل‬
‫كف عن اجل�شع‪ ،‬وجنح يف التغ ّلب‪ ،‬يف الوقت ذات��ه‪ ،‬على �إح�سا�سه‬ ‫يكون بال�ضرورة قد َّ‬ ‫واحدُنا الآخر‪ .‬هذا وي�سعى الكتاب يف �صرب وت� ٍأن نحو ق�ضيته الأ�سا�س‪ ،‬من حيث البحث‬ ‫�إىل اخلال�ص الروحي للإن�سان‪ .‬بني ركام كل تلك التباينات املف�صلية‪ ،‬هل ميكن ال�سعي‬
‫بالعظمة وعلى �أوهام القدرة واملعرفة الك ِّليتني؛ فرتاه متوا�ضعًا‪ ،‬ينظر �إىل نف�سه كما هي‬ ‫َ‬ ‫عن العالقة بني التحليل النف�سي وبوذية ِزنْ ‪ ،‬فيتعر�ض لوجه من �أوجُ ه الألفة الثانوية بني‬ ‫وراء �أية روابط بني تلكما املنظومتني �أن ي�ؤدي �إىل نتائج �إيجابية ما؟‬ ‫فاطمة ناعوت‬
‫عليه ح ًّقا‪ .‬و�إذن‪ ،‬ف�إن ما يرمي �إليه ك ٌّل من ِزنْ والتحليل النف�سي يتعاىل على الأخالق؛ �إال‬ ‫التوجه الأخالقي واجلنوح نحو اجلمال‪ ،‬وهو ما يتقا�سمه ك ٌّل من فل�سفة ِزنْ ‪،‬‬ ‫االثنني‪ ،‬وهو ُّ‬ ‫تلك هي م�س�ألة الكتاب وذلك هو مبحثه‪ .‬حماولة عقد نوع من املقارنة “احلذرة” بني‬
‫�أنه من غري املمكن حتقيقه ما مل يح�صل حتوُّل �أخالقي‪.‬‬ ‫والتحليل النف�سي‪ ،‬على ال�سواء‪ .‬فلكي تتحقق غايات ِزنْ ال ب َّد من التغلب على اجل�شع‪،‬‬ ‫منظومتني يبدو‪ ،‬ظاهريًّا‪ ،‬بينهما من التنافر �أكرث مما بينهما من الت�شابهات‪ ،‬و�إن ظ َّل‬
‫�سواء كان ج�ش َع التم ّلك‪� ،‬أو ج�شع املجد‪� ،‬أو �أيَّ �شكل �آخر من �أ�شكال اجل�شع مثل احل�سد‬ ‫إن�سان” وطاقته الذهنية والروحية هو �شاغ َلهما الأول والرئي�س‪ .‬كما يرى الكتاب �أن‬ ‫“ال ُ‬
‫‪fatma_naoot@hotmail.com‬‬ ‫وال�شهوة وغريها‪ .‬وهذا بال�ضبط ما يهدف �إليه التحليل النف�سي‪ .‬ففي النظرية الفرويدية‬ ‫ثمة اهتمامًا متزايدا و�صحيًّا ببوذية ِزنْ بني املح ِّللني النف�سانيني املحدثني‪ ،‬فيحاول �أن‬
‫�سيا�سة‬ ‫الأربعاء ‪ 18‬من ذي القعدة ‪1431‬هـ املوافق ‪ 27‬اكتوبر ‪2010‬م‬ ‫‪16‬‬

‫�إيران تبد�أ �ضخ الوقود يف مفاعل بو�شهر النووي و�سط ترقب دويل‬
‫�ستاك�سنت الذي ر�صد ال�صيف املا�ضي‪.‬‬ ‫الر�ؤية ‪ -‬الوكاالت‬ ‫كالم يف ال�سيا�سة‬
‫وه����ذا ال���ف�ي�رو����س ي�����س��ت��ه��دف حت���دي���دا من�ش�آت‬ ‫عو�ض بن �سعيد باقوير‬
‫�صناعية وق��د ط��ورت��ه ب���ر�أي العديد م��ن اخلرباء‬ ‫ب���د�أت �إي���ران �صباح �أم�����س �ضخ ال��وق��ود النووي‬
‫دول��ة اجنبية خ�صي�صا ل�ضرب �إي��ران‪ ،‬وه��و �ضرب‬ ‫�إىل قلب حمطة «بو�شهر» للطاقة النووية الواقعة‬

‫خلط الأوراق يف ال�شرق الأو�سط‬


‫اكرث من ثالثني الف جهاز كمبيوتر يف هذا البلد‬ ‫ج��ن��وب ال���ب�ل�اد‪ ،‬مت��ه��ي��دًا الن���ط�ل�اق ع��م��ل املحطة‬
‫بع�ضها يعود ملوظفني يف املحطة‪.‬‬ ‫النووية املخت�صة لإنتاج الطاقه الكهربائية‪ ،‬و�سط‬
‫و�سعت ال��والي��ات املتحدة وا���س��رائ��ي��ل عبثا على‬ ‫ت��رق��ب دويل ونقلت وك��ال��ة «م��ه��ر» الإي��ران��ي��ة �شبه‬
‫م���دى ���س��ن��وات الق��ن��اع رو���س��ي��ا ب��ع��دم امت���ام حمطة‬ ‫الر�سمية عن دائرة العالقات العامة ملحطة بو�شهر‬
‫بو�شهر ال��ب��ال��غ��ة ق��درت��ه��ا ال��ف م��ي��ج��اواط‪ .‬وكانت‬ ‫النووية قولها يف بيان �أنه مت نقل �أول جممع من‬ ‫بنظرة فاح�صة على الأو�ضاع يف املنطقة العربية والتي ت�شكل اجلزء الأكرب‬
‫امل��ان��ي��ا ب��ا���ش��رت ب��ن��اء امل��ح��ط��ة ع���ام ‪ 1975‬ث��م تعطل‬ ‫الوقود النووي �إىل قلب مفاعل حمطه «بو�شهر»‬ ‫واالهم من ال�شرق الأو�سط فان ال�صراعات العلنية واخلفية بني دول الإقليم‬
‫امل�شروع مع قيام الثورة اال�سالمية عام ‪ 1979‬ثم‬ ‫النووية‪ ،‬وذلك بعد النتائج االيجابية لالختبارات‬ ‫تعطي م�ؤ�شرا علي �صورة قامتة على كل اال�صعدة‪ ،‬خا�صة فيما يتعلق بال�صراع‬
‫اندالع احلرب العراقية الإيرانية (‪.)1988-1980‬‬ ‫املتعددة‪ ،‬التي �أجريت يف هذه املحطة و�إعادة النظر‬ ‫العربي‪-‬الإ�سرائيلي يف �صورته الكلية �أو امل�شكالت الداخلية التي تعاين منها‬
‫ويف ‪ 1995‬ا���س��ت���أن��ف��ت رو���س��ي��ا ب��ن��اء امل��ح��ط��ة بعدما‬ ‫ال�شاملة ب�ش�أن الأجهزة امل�ستخدمة وتقدمي جميع‬ ‫الدول ب�شكل فردي وثنائي‪.‬‬
‫رف�ض الغربيون ذلك‪.‬‬ ‫ال�سندات �إىل نظام الأمن النووي يف البالد‪ ،‬و�أخذ‬ ‫منذ اندالع ال�صراع بني العرب واليهود عام ‪ 1948‬وما تاله من حروب عام‬
‫وي��ت��زام��ن ���ض��خ ال��وق��ود ال��ن��ووي يف مفاعل‬ ‫الت�صريحات ال�لازم��ة التي ت���ؤي��د �إج���راء العملية‬ ‫‪ 1956‬و‪ 1967‬و‪ 1973‬واحل���روب االقليمية التي تلت ذل��ك خا�صة ب�ين العراق‬
‫حمطة بو�شهر م��ع موافقة وزراء اخلارجية‬ ‫ب�شكل �صحيح‪.‬‬
‫و���س��ي��ت��م يف ه���ذه امل��رح��ل��ة ن��ق��ل ج��م��ي��ع جممعات‬ ‫و�إي����ران وال��ت��ي ا���س��ت��م��رت ث��م��ان ���س��ن��وات م���رورا ب��االج��ت��ي��اح الإ���س��رائ��ي��ل��ي للبنان‬
‫االوروب����ي��ي�ن ن��ه��ائ��ي��ا ع��ل��ى ت�����ش��دي��د العقوبات‬
‫ع��ل��ى �إي������ران وال���ت���ي ���س��ب��ق و�أق������رت م��ب��دئ��ي��ا يف‬ ‫املقرر بح�سب �آخر التقديرات الر�سمية ربط اول‬ ‫�أك�ب�ر ���ص��احل��ي‪ ،‬وامل��ن��ف��ذ ال��رو���س��ي مل�����ش��روع املحطه‬ ‫الوقود ال��ـ ‪� 163‬إىل قلب مفاعل حمطة «بو�شهر»‬ ‫واحل���روب الأهلية يف املنطقهة وانتهاء ب��ح��روب اخلليج وم��واج��ه��ات �إ�سرائيل‬
‫ي��ول��ي��وامل��ا���ض��ي وت�����س��ت��ه��دف خ�����ص��و���ص��ا قطاع‬ ‫حمطة ن��ووي��ة �إي��ران��ي��ة ب�شبكة الكهرباء يف يناير‬ ‫النووية دان بلني كي‪.‬‬ ‫للطاقة النووية وفقًا للربنامج املحدد وجداول‬ ‫بحزب اهلل يف لبنان يت�ضح �أن �شكل املنطقة ال�سيا�سي �أ�صبح �أك�ثر �سوءا من‬
‫الطاقة وامل�صارف وال�شحن‪.‬‬ ‫املقبل‪ ،‬بتاخري �شهرين عن التاريخ املحدد ا�سا�سا‬ ‫وكان النائب الإي��راين عالء الدين بوروجردي‬ ‫الأع��م��ال املخ�ص�صة ل��ه��ا‪ .‬و�سيتم تد�شني حمطة‬ ‫خالل اطاللة معمقة للم�شهد ب�شكل عام‪.‬‬
‫ويقول االحت��اد الأوروب���ي �إن ه��ذه التدابري‬ ‫يف نوفمرب‪.‬‬ ‫ق��د �أع��ل��ن ع��ن ب��ل�اده ���ض��خ ال���وق���ود داخ����ل بو�شهر‬ ‫«ب��و���ش��ه��ر» ال��ن��ووي��ة فعليا بعد ان��ت��ه��اء عملية نقل‬ ‫ال��دول العربية من الناحية ال�سيا�سية ف�شلت يف �إيجاد معادلة ال�سالم مع‬
‫تهدف ملوا�صلة ال�ضغط على النظام الإيراين‬ ‫ون�سبت ال�سلطات هذا الت�أخري اىل عوامل عدة‬ ‫ال���ن���ووي‪ .‬وق���ال ب���وروج���ردي‪« :‬ع��ل��ى رغ���م اجلهود‬ ‫جممعات الوقود النووي �إىل قلب مفاعل املحطة‬ ‫ا�ستثناء معاهدة كامب ديفيد بني م�صر و�إ�سرائيل ومعاهدة وادي عربة بني‬
‫لكي يعتمد ال�شفافية ب�ش�أن برناجمه النووي‬ ‫مثل ظروف الطق�س غري امل�ؤاتية و»ت�سرب �صغري»‬ ‫وال�سيا�سات الأمريكية والأوروبية لفر�ض عقوبات‬ ‫التي تعمل حتت �إ�شراف الوكالة الدولية للطاقة‬ ‫االردن و�إ�سرائيل حيث ف�شل قطار املفاو�ضات لإنهاء ال�صراع خا�صة على �صعيد‬
‫املثري للجدل‪ .‬وت�شمل العقوبات التي اعتمدت‬ ‫يف جوار املفاعل والت�شديد على اتخاذ جميع تدابري‬ ‫على �إيران‪� ،‬سيملأ خزان مفاعل بو�شهر بالوقود «‬ ‫الذرية‪.‬‬ ‫الق�ضية الفل�سطينية حيث �أهدر وقت طويل يف املفاو�ضات منذ م�ؤمتر مدريد‬
‫االثنني يف لوك�سمبورج التكنولوجيا املحتمل‬ ‫ال�����س�لام��ة يف اجن���از ه���ذه ال��ع��م��ل��ي��ة اجل���اري���ة حتت‬ ‫و�أ���ض��اف ب��وروج��ردي‪ ،‬وه��و رئي�س جلنة الأمن‬ ‫ح�ضر م��را���س��م ن��ق��ل ال��وق��ود ال��ن��ووي �إىل قلب‬ ‫ع��ام ‪ 1991‬وح��ت��ى ان��ه��ي��ار �آخ���ر مفو�ضات مبا�شرة ب�ين اجل��ان��ب�ين الفل�سطيني‬
‫ان ت�ستخدم يف ال�صناعات الإيرانية يف جماالت‬ ‫ا���ش��راف فنيني رو����س‪ .‬ويف امل��ق��اب��ل‪ ،‬نفت �إي���ران ان‬ ‫الوطني وال�سيا�سة اخلارجية يف الربملان الإيراين‪،‬‬ ‫مفاعل حمطة «بو�شهر» ال��ن��ووي��ة م�ساعد رئي�س‬ ‫والإ�سرائيلي ب�سبب �إ�صرار الكيان ال�صهيوين على اال�ستيطان‪.‬‬
‫النفط والغاز‪.‬‬ ‫تكون املحطة ت�ضررت ب�سبب الفريو�س املعلوماتي‬ ‫�إن اح��ت��ف��االت �ستجري يف �إي���ران للمنا�سبة‪ .‬ومن‬ ‫اجلمهوريه‪ ،‬ورئي�س منظمة الطاقة الذرية على‬ ‫ف�شل العرب يعود يف الأ�سا�س اىل غياب االرادة ال�سيا�سية والركون اىل الع�صا‬

‫الإعــدام ً‬
‫ال�سحرية االمريكية والتي �أثبتت عدم جديتها لل�ضغط على املحتل الإ�سرائيلي‬

‫�شنــقا لطــارق عـزيز و�سكرتــري �صدام ووزير داخليته‬


‫يف ظل انغما�س وا�شنطن يف امل�ستنقع الأفغاين والعراقي وم�شكالت اقت�صادية‬
‫ك��ب�يرة تتفاقم‪ ،‬حيث �أنفقت ال��والي��ات املتحدة على �صراعاتها الع�سكرية يف‬
‫العراق و�أفغان�ستان �أكرث من ‪ 3‬تريليونات دوالر ح�سب �أرقام م�ؤكدة‪.‬‬
‫بعيدا عن ال�صراع التقليدي بني العرب و�إ�سرائيل وف�شل املفاو�ضات فان‬
‫الدول العربية على ال�صعيد الفردي وحتى يف �إطار العالقات الثنائية تعي�ش‬
‫�أو�ضاعا غري م�ستقرة‪ ،‬فالو�ضع يف ال�صومال م�أ�ساوي‪ ،‬حيث ال�صراع القبلي‬
‫بغداد وكاالت‬ ‫واحل��رك��ات امل�سلحة مع حكومة �ضعيفة تنتظر امل�ساعدة من الغرب و�أمريكا‬
‫�أ�صدرت املحكمة اجلنائية العليا يف بغداد‬ ‫حتديدا يف ظل ق��وات افريقية حم��دودة ال ت�ستطيع �إيجاد ت�سوية �سيا�سية او‬
‫�أم�����س ال��ث�لاث��اء �أح��ك��ام��ا ب��الإع��دام �شنقاً على‬ ‫حتى ح�سم ع�سكري ويف ظ��ل غ��ي��اب للجامعة العربية وال��ت��ي تعي�ش �أو�ضاعا‬
‫امل�����س���ؤول�ين ال�سابقني ط���ارق ع��زي��ز و�سعدون‬ ‫�صعبة‪ ،‬حيث ترهلت هذه املنظمة العربية والتي تتداخل فيها ر�ؤى وم�صالح‬
‫���ش��اك��ر وع��ب��د ح��م��ي��د ح��م��ود‪ ،‬ب��ع��د �إدان��ت��ه��م يف‬ ‫الدول االع�ضاء‪.‬‬
‫ق�ضية «ت�صفية �أح����زاب دي��ن��ي��ة»‪ ،‬ويف �أول رد‬ ‫الو�ضع يف ال�سودان ال يحتاج اىل حتليل‪ ،‬حيث ان امل�ؤ�شرات ت�سري يف اجتاه‬
‫فعل على احلكم‪ ،‬ق��ال زي��اد جنل ط��ارق عزيز‬ ‫انف�صال جنوب ال�سودان وما يتبع ذلك من نتائج معقدة قد تف�ضي اىل انف�صال‬
‫‪ ،‬ال��ذي �شغل من�صب وزي��ر اخلارجية‪ ،‬ونائب‬ ‫�أقاليم أ�خ��رى يف ظل دخول ال�سودان يف خ�ضم اال�ستقطاب ال�سيا�سي الدويل‪،‬‬
‫رئي�س جمل�س ال��وزراء يف عهد �صدام ح�سني‬
‫‪� ،‬إن �صدور حكم الإع��دام بحق وال��ده «انتقام‬ ‫حيث ث��روات ال�سودان الكبرية والتي هي مطمع ال��والي��ات املتحدة كما حدث‬
‫من كل �شيء له عالقة باملا�ضي»‪.‬‬ ‫لل�شقيقة العراق‪.‬‬
‫وقال زياد يف ات�صال هاتفي من عمان حيث‬ ‫الو�ضع يف العراق وعلى �ضوء ت�سريب �آالف الوثائق وحتى قبلها هو و�ضع‬
‫يقيم مع وكالة الأنباء الفرن�سية �إن «�صدور‬ ‫م�أ�ساوي‪ ،‬حيث التكالب على ال�سلطة وانعدام الأمن وغياب �أي خطط للتنمية‬
‫حكم الإع��دام بحق وال��دي ميثل انتقاماً من‬ ‫و�إعادة االعمار بعد �أن دمر الغزو الع�سكري الأمريكي والغربي مقدرات الدولة‬
‫كل �شيء له عالقة باملا�ضي‪ ،‬ويثبت م�صداقية‬ ‫الوطنية العراقية‪.‬‬
‫امل��ع��ل��وم��ات ال��ت��ي ن�����ش��ره��ا م��وق��ع ويكيليك�س»‬ ‫اليمن هو الآخر يعاين من م�شكالت اقت�صادية يف املقام الأول �أدت بالتايل‬
‫ح�سني قد �سلم نف�سه �إىل القوات الأمريكية‬ ‫حول العراق‪.‬‬ ‫اىل ت��وت��ر م�سلح �أوال م��ع ج��م��اع��ات احل��وث��ي�ين والآن م��ع ال��ق��اع��دة وم��ا ي�سمى‬
‫يف نهاية �أبريل ‪.2003‬وقد طالبت عائلته �أكرث‬ ‫واحل��ك��م ب��الإع��دام ه��و الأول ال���ذي ي�صدر‬ ‫باحلراك اجلنوبي مما �شكل مع�ضلة يحاول اليمن �أن يخرج منها دون جدوى‬
‫من مرة ب�إطالق �سراحه لأ�سباب �صحية‪.‬‬ ‫�ضد ع��زي��ز ال���ذي ك��ان واج��ه��ة حكومة �صدام‬ ‫والأم���ر كذلك ينطبق على دول عربية ول��و ب�شكل اق��ل ح��دة‪ ،‬حيث امل�شكالت‬
‫وعمل ط��ارق عزيز وزي���راً ل�ل�إع�لام ونائباً‬ ‫يف ال��ع��وا���ص��م الأج��ن��ب��ي��ة ويف الأمم املتحدة‪،‬‬ ‫االقت�صادية وق�ضية الباحثني عن عمل وم�س�ألة التوريث واحلريات واكت�شاف‬
‫لرئي�س الوزراء ووزيراً للخارجية‪ .‬وقد حكم‬ ‫وب��رز دوره �أثناء الغزو العراقي للكويت ويف‬
‫عليه يف مار�س ‪ 2009‬بال�سجن ‪ 15‬عاماً لإدانته‬ ‫خاليا للتج�س�س يف العديد من الدول العربية عالوة على اخلالفات العربية‬
‫ح��رب اخل��ل��ي��ج ع��ام ‪ ،1991‬ع��ن��دم��ا ك��ان وزيراً‬
‫ب��ارت��ك��اب «ج��رائ��م �ضد الإن�����س��ان��ي��ة» يف ق�ضية‬ ‫م��دي��ري مكتب رئي�س ال����وزراء ن��وري املالكي‬ ‫م�����س��اع��دي رئ��ي�����س ال����وزراء ال��ع��راق��ي املنتهية‬ ‫للخارجية‪.‬‬ ‫العربية وك��ذل��ك التوتر التقليدي يف لبنان وال���ذي �أ�صبح م��ن �سمات احلياة‬
‫�إعدام ‪ 42‬تاجراً عام ‪.1992‬‬ ‫ات�صل ب��ي ليعلمني ب����أن احل��ك��وم��ة العراقية‬ ‫واليته نوري املالكي �أبلغه ب�أن احلكومة تفكر‬ ‫و�سعدون �شاكر ك��ان وزي���راً للداخلية‪� .‬أما‬ ‫ال�سيا�سية اللبنانية‪.‬‬
‫ويف �أغ�سط�س املا�ضي حكمت عليه املحكمة‬ ‫تفكر ب�إطالق �سراح موكلي طارق عزيز ب�سبب‬ ‫ب���إط�لاق ���س��راح م��وك��ل��ه ب�سبب ت���ردي و�ضعه‬ ‫ع��ب��د ح��م��ود ف��ق��د ك��ان م��دي��راً ملكتب الرئي�س‬ ‫ال نريد �أن نعطي بعدا رماديا للأو�ضاع ولكن هذا هو الواقع املرير �صحيح‬
‫اجل��ن��ائ��ي��ة ال��ع��ل��ي��ا يف ال���ع���راق ب��ال�����س��ج��ن �سبع‬ ‫تردي و�ضعه ال�صحي»‪.‬‬ ‫ال�صحي‪ ،‬لكن م�ساعداً ك��ب�يراً للمالكي نفى‬ ‫العراقي ال��راح��ل ���ص��دام ح�سني‪ ،‬ال��ذي �أعدم‬ ‫هناك ح��راك اقت�صادي وتنمية وا�ستقرارا للعديد من ال��دول العربية ولكن‬
‫�سنوات ب�سبب دوره يف الأحداث التي ح�صلت‬ ‫وك����ان ط����ارق ع��زي��ز (‪ 74‬ع���ام���اً) امل�سيحي‬ ‫من بغداد هذه الأنباء‪.‬‬ ‫�شنقاً يف ‪( 30‬دي�سمرب) ‪.2006‬‬ ‫ال�صورة الكلية ال ت�ساعد على وج��ود ع��امل عربي كتكتل اقت�صادي و�سيا�سي‬
‫بحق الأكراد ال�شيعة يف الثمانينيات‪.‬‬ ‫الوحيد يف دائرة املقربني من الرئي�س �صدام‬ ‫وق��ال املحامي ب��دي��ع ع��ارف ع��زت �أن «�أحد‬ ‫و�سبق ملحامي طارق عزيز �أن �أعلن �أن �أحد‬ ‫ي�ستطيع مواجهة امل�شكالت املحيطة به واملتمثلة يف ال�صراع مع �إ�سرائيل و�إيجاد‬
‫احلل العادل وال�شامل للق�ضية الفل�سطينية و�أي�ضا �إيجاد تكامل عربي وتناغم‬
‫�سيا�سي بعيدا عن النغمة الذاتية واحل�سا�سية يف املواقف ال�سيا�سية‪.‬‬

‫ا�ستطالعات الر�أي الأمريكية ترجح كفة اجلمهوريني يف انتخابات الكوجنر�س‬ ‫علي �صعيد �آخر جند العديد من دول الإقليم خا�صة تركيا و�إيران و�إ�سرائيل‬
‫لديها مفهوم ا�سرتاتيجي حيث �إن �إ���س��رائ��ي��ل مل تعد تعطي للعرب �أي وزن‬
‫�سيا�سي وتت�صرف بكل عنجهية لأنها تدرك �أن ردة الفعل العربية العاطفية ال‬
‫قيمة لها ومن هنا فان تركيا و�إيران وهما دولتان هامتان ح�ضاريا وجغرافيا‬
‫وي���ق���ول ���س��ال��ف��ان��ت��و �إن م��ر���ش��ح��ي حفالت‬ ‫من هذه احلركة ملعرفة املواقف التي �سيتبنونها‬ ‫وي�ضيف ه��وم��ان ق��ائ�لا‪“ :‬ال�شيء املهم الذي‬ ‫وا�شنطن‪ -‬الوكاالت‬ ‫ي�شكالن معا ف�ضاء مهما للعامل العربي ومن هنا فان امل�شروع اال�سرتاتيجي‬
‫ال�����ش��اي ي��ت��م��ت��ع��ون ب��ف��ر���ص �أف�����ض��ل ل��ل��ف��وز يف‬ ‫بعد �أن ي�صبحوا �أع�ضاء يف الكوجنر�س‪:‬‬ ‫�أظهره ا�ستطالعنا هو �أن الناخبني حتولوا ب�صورة‬
‫انتخابات جمل�س النواب «يف هذا العام ت�شتد‬ ‫“هناك ع�����دد ال ب�����أ�����س ب����ه م����ن املر�شحني‬ ‫وا���ض��ح��ة �إىل ت���أي��ي��د اجلمهوريني يف اال�ستطالع‬ ‫�أ���ش��ارت نتيجة �آخ��ر ا�ستطالع ل�ل��آراء �أجرته‬ ‫للجامعة العربية حول احلوار مع اجلوار العربي البد �أن يكون اولوية عربية يف‬
‫املناف�سة على ع��دد كبري م��ن مقاعد جمل�س‬ ‫الذين ميثلون هذه احلركة يف انتخابات جمل�س‬ ‫ال��ع��ام ال���ذي ن�����س���أل ف��ي��ه ال��ن��اخ��ب�ين ع��م��ا �إذا كانوا‬ ‫�صحيفة بوليتيكو الإل��ك�ترون��ي��ة ب��اال���ش�تراك مع‬ ‫ظل اال�ستحقاقات احليوية والتي تتطلب توازنا يف القوة مما يعني �أن التعاون‬
‫النواب‪ ،‬الأمر الذي يجعل جميع االحتماالت‬ ‫ال�شيوخ‪ ،‬وهم يتبنون جمموعة من الأفكار التي‬ ‫ي�ؤيدون املر�شحني اجلمهوريني �أم الدميقراطيني‬ ‫جامعة جورج وا�شنطن �إىل �أن احلزب اجلمهوري‬ ‫م��ع تركيا و�إي���ران وه��و م��ا تلعبه �سوريا ب�شكل مثايل ه��و �أم��ر حيوي يف �إطار‬
‫مفتوحة‪ .‬فهناك �أك�ثر م��ن ‪ 80‬مقعدا ت�شتد‬ ‫يطرحونها على الناخبني‪ ،‬و�سرنى الكيفية التي‬ ‫للكونغر�س‪ .‬ويتمتع اجلمهوريون الآن بت�أييد ‪47‬‬ ‫���س��ي��ح��ق��ق ف����وزا ك��ب�يرا يف ان��ت��خ��اب��ات الكوجنر�س‬ ‫املعادلة ال�سيا�سية يف املنطقة‪.‬‬
‫ف��ي��ه��ا امل��ن��اف�����س��ة ب�������ص���ورة م������ؤك�����دة‪ ،‬وي�شغل‬ ‫�سيت�صرفون بها عندما ي�صبحون �أع�ضاء يف‬ ‫باملئة مقابل ‪ 42‬للدميقراطيني”‪.‬‬ ‫الن�صفية التي �سيتم �إجرا�ؤها يف الأ�سبوع املقبل‪.‬‬ ‫وبدون �أي تو�سع يف الف�ضاء اجلغرايف والنظرة اال�سرتاتيجية �سيظل العرب‬
‫الدميقراطيون الآن معظم هذه املقاعد»‪.‬‬ ‫املجل�س”‪.‬‬ ‫ه��ذا وي��ت��وق��ع كثري م��ن امل��راق��ب�ين يف الواليات‬ ‫وت����ع����زو ب��ول��ي��ت��ي��ك��و ه�����ذا ال����ف����وز �إىل ا�ستياء‬ ‫يف و�ضع �سيا�سي �ضعيف و�سوف ت�ستمر م�شكالتهم ور�ؤيتهم الق�صرية النظر‬
‫جت��در الإ���ش��ارة �إىل �أن ا���س��م «ح��ف�لات ال�شاي»‬ ‫ويقول �سالفانتو �إن املواقف املحافظة التي‬ ‫امل��ت��ح��دة �أن ي��ك��ون للحركة ال�سيا�سية املحافظة‬ ‫ال��ن��اخ��ب�ين امل�����س��ت��ق��ل�ين م���ن �أداء الدميقراطيني‬ ‫و�سوف يكون لإ�سرائيل الفر�صة للولوج �أكرث عمقا يف الف�ضاء الف�سيح �سواء‬
‫م����أخ���وذ م���ن واق���ع���ة مت���رد ق���ام ب��ه��ا الأمريكيون‬ ‫يدافع عنها املر�شحون الذين يحظون بت�أييد‬ ‫اجل����دي����دة امل���ع���روف���ة ب��ا���س��م “حفالت ال�شاي”‬ ‫الذين ي�سيطرون الآن على جمل�سي الكوجنر�س‬ ‫يف ال�شرق الأو�سط حيث القارة االفريقية ودول القرن الإفريقي حيث البحر‬
‫ع���ام ‪ 1773‬اح��ت��ج��اج��ا ع��ل��ى اح��ت��ك��ار امل�ستعمـ ِرين‬ ‫حركة حفالت ال�شاي ال تعني �أنهم �سيخ�سرون‬ ‫ت�أثري ملحوظ على نتيجة انتخابات الكونغر�س‬ ‫والبيت الأبي�ض‪“ :‬ان�ضم امل�ستقلون �إىل الناخبني‬ ‫الأحمر وهناك يف �شمال افريقيا حيث البحر الأبي�ض املتو�سط ‪.‬‬
‫ال�ب�ري���ط���ان���ي�ي�ن ل���ت���ج���ارة ال���������ش����اي‪ .‬وق�����د رف�ض‬ ‫االنتخابات “يف ال��واق��ع �إن كثريا من ه�ؤالء‬ ‫الن�صفية التي �ستجرى يوم الثالثاء املقبل‪.‬‬ ‫اجل��م��ه��وري�ين لأن��ه��م ي��ع��ت��ق��دون �أن �أوب���ام���ا ذهب‬ ‫فهل ي��درك ال��ع��رب خ��ط��ورة االن��ك��ف��اء على ال���ذات وا���س��ت��م��رار اخل�لاف��ات بني‬
‫الأمريكيون دفع ال�ضريبة الباهظة التي فر�ضها‬ ‫املر�شحني يف و�ضع جيد ي�ؤهلهم للفوز‪ ،‬وهم‬ ‫ويقول �أنتوين �سالفانتو مدير ق�سم االنتخابات‬ ‫�أب���ع���د مم���ا ي��ج��ب وب����أ����س���رع مم���ا ي��ج��ب يف تو�سيع‬ ‫�أقطارهم �أم يفيقوا من �سباتهم والذي يبدو �أن مدته قد طالت ‪.‬‬
‫الربيطانيون على تلك ال�سلعة امل�ستوردة‪ ،‬و�ألقوا‬ ‫يتمتعون الآن على الأق��ل بحظوظ مت�ساوية‬ ‫يف �شبكة تلفزيون (‪� )CBS‬إن الأن��ظ��ار �ستتجه‬ ‫ح��ج��م احل��ك��وم��ة ون��ط��اق��ه��ا‪ ،‬وه��م ال ي��ع��ت��ق��دون �أن‬
‫ب�شحنات ال�شاي يف مياه ميناء بو�سطن‪.‬‬ ‫يف الفوز”‪.‬‬ ‫�إىل �أع�ضاء الكوجنر�س الذين قد يفوزون بت�أييد‬ ‫با�ستطاعتهم الثقة يف احلكومة بعد الآن”‪.‬‬ ‫ •نائب رئي�س جمعية ال�صحفيني العمانية‬

‫ال تغيري يف تركيبة القوى ال�سيا�سية يف برملان البحرين ‪2010‬‬


‫من جانبه قال الأمني العام جلمعية الوفاق ال�شيخ علي �سلمان‬ ‫الدائرتني و�إع���ادة ترتيب حتالفهم ال��ذي مل يكتب له النجاح يف‬ ‫ت�شري النتائج النهائية للجولة الأوىل والنتائج الأولية للجولة‬
‫�إن جمعيته مل تفاج�أ من نتيجة االنتخابات‪� ،‬إذ �أن ال�صورة كانت‬ ‫اجلولة الأوىل وبذلك يتكرر �سيناريو الت�شكيلة النهائية للربملان‬ ‫الثانية من انتخابات البحرين ‪ 2010‬ان �سيناريو الرتكيبة النهائية‬
‫مت�ضحة ق��ب��ل ا���ش��ه��ر‪ ،‬وان���ه ا���س��ت��ط��اع �أن ي��ع��ل��ن ع��ن النتيجة قبل‬ ‫البحريني ولكن ببع�ض الوجوه اجلديدة‪.‬‬ ‫للربملان لن يتغري وه��و ذات��ه ال��ذي �شهدته البحرين يف جتربتها‬
‫الإعالن الر�سمي لها‪ .‬و�أ�شار �إىل �أن الوفاق حققت ن�سبة ‪ %56‬من‬ ‫و�أك���د النا�شط ال�سيا�سي يف جمعية املنرب الإ���س�لام��ي “�إخوان‬ ‫عام ‪ 2006‬عندما فازت املعار�ضة ال�شيعية بـ ‪ 1+17‬مقعداً بعد دعم‬
‫الكتلة الناخبة‪ ،‬ويرى املراقبون �أن الن�سبة قلت مقارنة بانتخابات‬ ‫م�سلمني” عبدالعزيز الأن�صاري �أن “الإخوان امل�سلمني رغم عدم‬ ‫احد حلفائها ال�سنة‪ ،‬وفوز ال�سلفيني وامل�ستقلني والإخوان يف بقية‬
‫‪ ،2006‬فيما �أك��د �أن ن�سبة امل�شاركة يف دوائ��ر ال��وف��اق ت��راوح��ت بني‬ ‫متكنهم م��ن ح�صد �أي مقاعد يف ال��دور الأول �إال �أن��ه��م يتوقعون‬ ‫املقاعد «‪ 22‬مقعدا»‪.‬‬
‫‪� 78‬إىل ‪ ،%81‬ون�سبة ف��وز ت��راوح��ت ب�ين ‪ % 54‬و‪ .%92‬ودع��ا �سلمان‬ ‫ح�صد ‪ 3‬مقاعد م�ضمونة يف الدور الثاين على الأقل»‪.‬‬ ‫و���ش��ه��دت انتخابات البحرين ي��وم ال�سبت امل��ا���ض��ي ف��وز جمعية‬
‫اللجنة العليا لالنتخابات ملزيد من التعاون‪ ،‬م�شريا �إىل �أن اعتماد‬ ‫وح��ول موقفهم م��ن ف��وز املعار�ضة ب��ـ ‪ 18‬مقعدا جم��ددا ي�ؤكد‬ ‫الوفاق بذات الدوائر التي تر�شحت فيها يف ‪ 2006‬حيث ك�سبت ‪18‬‬
‫ال��ب��ط��اق��ة ال��ذك��ي��ة ح���رم ‪� 3‬آالف م��واط��ن م��ن الإدالء ب�أ�صواتهم‬ ‫الأن�صاري “ �أن الوفاق البحرينية مل ت�أت بجديد يف فوزها فهي‬ ‫مقعدا فيما ح�سم ال�سنة ال�سلفيون وامل�ستقلون والإخ����وان بقية‬
‫ب�سبب ع��دم �إدراج��ه��م �ضمن ك�شوفات الناخبني‪ .‬كما �أه��دى جناح‬ ‫ذات م��ق��اع��د ‪ 2006‬وب��ال��ت��ايل ل��ن جت��د الأب����واب وال��ط��رق مفتوحة‬ ‫املقاعد‪ ،‬وتعول على ف��وز جمعية العمل الدميقراطي ال�شيوعية‬
‫كتلته االنتخابية لأبناء الوطن‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن عددا من مر�شحيه‬ ‫�أمامها يف مترير �أجندتها االنتخابية يف برملان ‪.2010‬‬ ‫بالفوز مبقعدين يف الإعادة التي ت�شهد مناف�سة كل من �أمني عام‬
‫ح�صلوا على �أ���ص��وات غري قليلة من مواطنني ال عالقة مذهبية‬ ‫ومن املقرر ان ت�شهد البحرين ال�سبت املقبل اجلولة الثانية من‬ ‫وعد �إبراهيم �شريف واحد قيادات التيار منرية فخرو‪.‬‬
‫لهم مع الوفاق‪ ،‬فكانت تعبرياتهم وطنية و�صادقة‪ ،‬ودعا �إىل تغيري‬ ‫انتخابات الربملان‪ ،‬حيث تبقى ‪ 9‬مقاعد للح�سم يف دوائر حم�سوبة‬ ‫�إال �أن احل��ظ��وظ �أ���ص��ب��ح��ت ���ش��ب��ه م�ستحيلة ب��ع��د حت��ال��ف بني‬
‫ال�سلوك داخ��ل الربملان من جميع الأط��راف و�أن يتم التعامل مع‬ ‫على الإخ���وان وال�سلف فيما يتوقع �أن يحظى امل�ستقلون مبقعد‬ ‫املر�شحني (ال�سلف‪ -‬الإخ���وان – امل�ستقلني) ال��ذي��ن مل يحالفهم‬
‫جمعيته بعيداً عن الت�شكيك‪.‬‬ ‫واحد �أو اثنني فيها ح�سب القراءات الأولية‪.‬‬ ‫احلظ بالفوز وق��رروا منح �أ�صوات ناخبيهم �إىل مناف�سي وعد يف‬
‫ •االنتخابات البحرينية �شهدت اقباال كبري‬
‫‪17‬‬ ‫االربعاء ‪ 18‬من ذي القعدة ‪1431‬هـ املوافق ‪ 27‬اكتوبر ‪2010‬م‬ ‫متابعات‬
‫اللقاء ال�سنوي لربنامج‬ ‫بحث تطوير اخلدمات الطبية يف اجلمعية اخلليجية للأنف والأذن واحلنجرة‬
‫التنمية املعرفية ي�ستعر�ض‬
‫خطوات التطوير‬ ‫افتتاح الندوة الدولية الأوىل ملناظري الغدد اللعابية بجامعة ال�سلطان قابو�س‬
‫م�سقط‪ -‬الر�ؤية‬ ‫وتهدف هذه الندوة لتدريب الأطباء على هذه الطريقة‬ ‫م�سقط‪� -‬أحمد احل�ضرمي‬
‫ع��ق��د ب���دي���وان ع����ام وزارة ال�ترب��ي��ة وال��ت��ع��ل��ي��م �صباح‬ ‫اجل��دي��دة ورف���ع ك��ف��اءة ال��ك��ادر ال��ط��ب��ي وت��ب��ادل اخل�ب�رات‪،‬‬
‫�أم�س اللقاء ال�سنوي لربنامج التنمية املعرفية للطالب‬ ‫وال���وق���وف ع��ل��ى �أح���دث ع��ل��ى �أه��م��ي��ة ا���س��ت��خ��دام امل��ن��ظ��ار يف‬ ‫افتتح �أم�س بجامعة ال�سلطان قابو�س الندوة الدولية‬
‫وال���ط���ال���ب���ات يف م�����واد ال���ع���ل���وم وال���ري���ا����ض���ي���ات ومفاهيم‬ ‫جراحة هذه الأع�ضاء احل�سا�سة‪.‬‬ ‫الأوىل ل��ل��غ��دد ال��ل��ع��اب��ي��ة وال����ن����دوة اخل��ام�����س��ة للجمعية‬
‫اجلغرافيا البيئية ‪ ،‬حتت رعاية مو�سى بن علي الهنائي‬ ‫ومن خالل املوا�ضيع الهامة التي �سوف حتتويها الندوة‬ ‫اخلليجية للأنف والأذن واحلنجرة والر�أ�س والعنق وذلك‬
‫نائب املديرة العامة للتقومي الرتبوي ل�ش�ؤون االمتحانات‬ ‫خالل فرتة انعقادها �سوف تتاح فر�صة فريدة جلراحي‬ ‫حتت رعاية �سعادة الدكتور علي بن �سعود البيماين رئي�س‬
‫وال�شهادات وامل�ؤهالت الدرا�سية‪ ،‬وبح�ضور نائبة املديرة‬ ‫الأذن والأنف واحلنجرة والر�أ�س والعنق يف منطقة اخلليج‬ ‫جامعة ال�سلطان قابو�س‪.‬‬
‫العامة للتقومي الرتبوي للتقومي والتح�صيل‪ ،‬واخلبري‬ ‫العربي للم�شاركة والتفاعل املتميز يف هذا املجال والذي‬ ‫ويف بداية احلفل قدم الدكتور را�شد بن خلفان العربي‬
‫ال�ترب��وي باملديرية وبح�ضور ممثلي الربنامج باملناطق‬ ‫ب�لا ���ش��ك ي��ه��دف ل��رع��اي��ة طبية متميزة جلميع املر�ضى‬ ‫رئ��ي�����س ال��ل��ج��ن��ة امل��ن��ظ��م��ة ل��ل��ن��دوة ك��ل��م��ة ت��ط��رق ف��ي��ه��ا �إىل‬
‫التعليمية‪.‬‬ ‫املراجعني يف ق�سم الأذن والأنف واحلنجرة‪.‬‬ ‫الإجن����ازات ال��رائ��دة يف علم اجل��راح��ة حيث وظ��ف �أحدث‬
‫افتتح اللقاء بكلمة �ألقاها مو�سى بن علي الهنائي عرب‬ ‫ويت�ضمن برنامج الندوة يف يومه الأول على حما�ضرات‬ ‫ال��ت��ق��ن��ي��ات امل��ت��ق��دم��ة يف ع�ل�اج الأم���را����ض املتعلقة ب���الأذن‬
‫فيها عن �شكره وتقديره للجهود املبذولة التي �أ�سهمت‬ ‫علمية ملحا�ضرين م��ن ج��ام��ع��ة جنيف ب�سوي�سرا وليون‬ ‫والأن����ف واحل��ن��ج��رة وال���ر�أ����س وال��ع��ن��ق‪ .‬وق��د ي��ك��ون �أحدث‬
‫يف تطوير برنامج التنمية املعرفية من بداية تطبيقه يف‬ ‫بفرن�سا واملركز العاملي الأوروب���ي ملناظري الغدد اللعابية‬ ‫الطرق العالجية يف ه��ذا املجال هو ا�ستخدام املنظار يف‬
‫العام الدرا�سي ‪2008/2007‬م وذلك بناء على التوجيهات‬ ‫واجل��م��ع��ي��ات اخل��ل��ي��ج��ي��ة وال���راب���ط���ة ال��ع��م��ان��ي��ة وجامعة‬ ‫جراحة هذه الأع�ضاء احل�سا�سة‪.‬‬
‫ال�سامية حل�ضرة �صاحب اجلاللة ال�سلطان قابو�س بن‬ ‫ال�����س��ل��ط��ان ق��اب��و���س‪� .‬أم����ا ال��ي��وم ال��ث��اين ف�����س��وف يت�ضمن‬ ‫ب��ع��د ذل���ك �أل��ق��ى ال��دك��ت��ور ه�ل�ال ال�سبتي ن��ائ��ب مدير‬
‫�سعيد املعظم – حفظه اهلل ورع��اه – للنهو�ض بامل�ستوى‬ ‫نقال حيا لعمليات جراحية ومناظري الغدد اللعابية من‬ ‫عام م�ست�شفى جامعة ال�سلطان قابو�س كلمة توجه فيها‬
‫ال��ت��ح�����ص��ي��ل��ي ل��ل��ط��ل��ب��ة وال��ط��ال��ب��ات يف اجل��ان��ب�ين العلمي‬ ‫امل�ست�شفى اجل��ام��ع��ي �إىل ق��اع��ة امل��ح��ا���ض��رات بكلية الطب‬ ‫بال�شكر ل�صاحب اجلاللة ال�سلطان قابو�س على اجلهود‬
‫واملعريف وحتفيزهم و�إثارة دافعيتهم لدرا�سة هذه املواد من‬ ‫باجلامعة حيث يت�ضمن �شرحا مف�صال عن كيفية �إجرائها‬ ‫التي بذلها يف تطوير اخلدمات الطبية‪ ،‬و�أهمية توظيف‬
‫�أجل حتقيق التنا�سب املطلوب بني خمرجات التخ�ص�صات‬ ‫والتي �سوف تتيح الفر�صة للحوار بني امل�شاركني عن هذه‬ ‫جانب من احل�ضور‬ ‫التكنولوجيا احلديثة التي ترتقي بهذه املهنة الإن�سانية‬
‫العلمية والإن�سانية ومتطلبات التنمية يف املجتمع‪ ،‬الأمر‬ ‫الطريقة‪.‬‬ ‫العظيمة‪ ،‬ومتكن القائمني عليها من �أداء واجبهم على‬
‫اليوم الثالث �سيكون ا�ستكماال للمحا�ضرات العلمية‬ ‫ك��م��ا ���ش��ارك امل��رك��ز الأوروب�����ي مل��ن��اظ�ير ال��غ��دد اللعابية هذه العمليات‪ .‬وت�أتي الندوة الأوىل ملناظري الغدد اللعابية‬ ‫�أح�سن وجه‪ .‬كما �ألقى رئي�س اجلمعية اخلليجية للأنف‬
‫الذي �أ�سهم يف رفع م�ستوى التح�صيل الدرا�سي‪ ،‬وتنمية‬ ‫والأذن واحلنجرة الدكتور عبد املنعم ال�شيخ حيث ركز يف والتي ق��دم كلمتها الدكتور فران�سي�س مار�شال ق��دم من بالتزامن مع الندوة اخلام�سة للجمعية اخلليجية لأطباء‬
‫القدرات االبتكار والإبداعية لدى الطالب‪،‬و الذي �أ�سهم‬ ‫و�أوراق ال��ع��م��ل امل��ق��دم��ة يف ملتقى راب��ط��ة الأن����ف والأذن‬
‫واحلنجرة والر�أ�س والعنق بال�سلطنة‪.‬‬ ‫كلمته على امل�ضي قدما يف تطوير تخ�ص�ص الأنف والأذن خاللها عر�ض على كيفية عمل العملية اجلراحية للأنف الأنف واالذن واحلنجرة والر�أ�س والعنق وامللتقى اخلام�س‬
‫يف مناف�سة العديد م��ن امل�شاريع الطالبية امل�شاركة يف‬ ‫واحلنجرة واالت��ف��اق على برامج م�شرتكة للم�ساهمة يف واحل��ن��ج��رة با�ستخدام امل��ن��ظ��ار وال��ط��رق احل��دي��ث��ة يف هذا ع�شر ل��راب��ط��ة �أط��ب��اء الأن���ف واالذن واحل��ن��ج��رة والر�أ�س‬
‫الربنامج على امل�ستوى الدويل‪.‬‬ ‫وت�ستمر هذه الندوة ملدة ثالثة �أيام من ‪� 26‬إىل ‪ 28‬من‬
‫ه��ذا ال�شهر يتم خاللها ط��رح ال��ع��دي��د م��ن �أوراق العمل‬ ‫معاجلة بع�ض امل�شاكل ال�صحية التي قد تكون مت�شابهة اجل��ان��ب ك��م��ا ع��ر���ض خم��ط��ط ب��ي��اين مل���دا جن���اح م��ث��ل هذه والعنق ب�سلطنة ع��م��ان‪ .‬وتعترب ه��ذه ال��ن��دوة الأوىل من‬
‫وال��ت��ط��ب��ي��ق ال��ع��م��ل��ي ل��ع��م��ل��ي��ات اجل���راح���ة ل�ل��أن���ف والأذن‬ ‫للو�صول للهدف الأ�سمى وهو تطوير اخلدمات ال�صحية العمليات‪ ،‬وبني من خالل كلمته عمل املركز الأوروبي يف نوعها يف منطقة ال�شرق الأو�سط ملناظري الغدد اللعابية‬
‫م�ستجدات م�سابقة النظافة‬ ‫واحلنجرة با�ستخدام املنظار‪.‬‬ ‫عملية تدريب الأطباء على كيفية ا�ستخدام املنظار يف مثل و�إزال��ة احل�صيات املر�ضية بها بوا�سطة املناظري املرئية ‪.‬‬ ‫لدول جمل�س التعاون‪.‬‬

‫يف اجتماع اللجنة املحلية‬


‫بجنوب الباطنة‬ ‫مناق�شة تنفيذ ملتقى الطفل العماين يف اجتماع بـ«التنمية االجتماعية»‬
‫الباطنة‪ -‬الر�ؤية‬ ‫م�سقط‪ -‬الر�ؤية‬
‫عقد �صباح �أم�س باملديرية العامة للرتبية والتعليم‬ ‫عقدت �أم�����س جلنة متابعة تنفيذ اتفاقية حقوق الطفل اجتماعها ال�ساد�س لهذا‬
‫مبنطقة جنوب الباطنة االجتماع الأول للجنة املحلية‬ ‫العام برئا�سة �سعادة الدكتور يحيى بن ب��در املعويل وكيل وزارة التنمية االجتماعية‬
‫مل�����س��اب��ق��ة امل��ح��اف��ظ��ة ع��ل��ى ال��ن��ظ��اف��ة وال�����ص��ح��ة يف البيئة‬ ‫وبح�ضور الأع�ضاء ور�ؤ�ساء اللجان الفرعية املنبثقة من جلنة متابعة تنفيذ اتفاقية‬
‫املدر�سية وذل��ك مبركز التدريب برئا�سة �سامل بن علي‬ ‫حقوق الطفل‪ ،‬وذلك بديوان عام وزارة التنمية االجتماعية‪.‬‬
‫الفار�سي رئي�س اللجنة املحلية وبح�ضور �أع�ضاء اللجنة‬ ‫مت خ�لال االجتماع اعتماد حم�ضر االجتماع ال�سابق‪ ،‬ومناق�شة ما مت تنفيذه من‬
‫وال��ل��ج��ان امل�����س��ان��دة ‪ .‬ب��دا االج��ت��م��اع بكلمة رئي�س اللجنة‬ ‫خطط اللجان الفرعية للجنة متابعة اتفاقية حقوق الطفل‪ ،‬كتنفيذ ملتقى الطفل‬
‫�شكر م��ن خاللها احل�ضور و�أث��ن��ى على اجل��ه��ود املبذولة‬ ‫العماين ال��راب��ع وال���ذي عقد ب��والي��ة �صور خ�لال ال��ف�ترة م��ن ‪� 27-25‬إب��ري��ل م��ن العام‬
‫يف العام الدرا�سي املن�صرم والذي توجت بح�صول املنطقة‬ ‫اجل��اري‪ ،‬وم�شاركة بع�ض �أع�ضاء اللجنة يف حلقة للبث املبا�شر ب���إذاع��ة �سلطنة عمان‬
‫ع��ل��ى امل��رك��ز ال��راب��ع‪ ،‬ك��م��ا مت خ�لال االج��ت��م��اع ا�ستعرا�ض‬ ‫وذلك للتوعية باتفاقية حقوق الطفل‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل ن�شر الأخبار بال�صحافة املحلية‬
‫امل�����س��ت��ج��دات ال��ت��ي ط���ر�أت ع��ل��ى امل�سابقة م��ن ق��ب��ل اللجنة‬ ‫ح��ول اجتماعات اللجنة وم��ا يتعلق باتفاقية حقوق الطفل‪ ،‬كما مت خ�لال االجتماع‬
‫الرئي�سية ومنها ا�ستمارتي التقييم و�آلية ت�صنيف الفئات‬ ‫مناق�شة �إع��داد التقرير الثالث والرابع حول االجن��ازات املنفذة �ضمن اتفاقية حقوق‬
‫واال�ستفادة م��ن مالحظات جل��ان التقييم ال�سابقة‪ ،‬كما‬ ‫الطفل واق�تراح �آليات العمل يف �إع��داد هذه التقارير‪ .‬جدير بالذكر �أن جلنة متابعة‬
‫مت ال��ت���أك��ي��د ع��ل��ى �أه��م��ي��ة دع��م امل��دار���س فيما حت��ت��اج اليه‬ ‫تنفيذ اتفاقية حقوق الطفل تعمل على ن�شر ال��وع��ي ب�ين جميع فئات املجتمع فيما‬
‫لتفعيل امل�سابقة وف��ق الأه����داف امل��رج��وة و�أق���رت اللجنة‬ ‫يخ�ص م�ضامني االتفاقية‪ ،‬وتقدمي املقرتحات لتفعيل مبادئ اتفاقية حقوق الطفل‪،‬‬
‫خ�لال اجتماعها �أهمية تنفيذ م�شغل يت�ضمن ع��ددا من‬ ‫وامل�شاركة يف و�ضع وتنفيذ الربامج املتعلقة بالطفولة‪ ،‬وتقييم كافة الأن�شطة والفعاليات‬
‫�أوراق العمل بهدف �صقل مهارات القائمني على متابعة‬ ‫املتعلقة بق�ضايا الطفولة واملقدمة من اجلهات ذات االخت�صا�ص‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل و�ضع‬
‫امل�سابقة يف املدار�س كما مت ت�شكيل جلان متابعة فرعية‬ ‫الآليات والربامج الالزمة لتقرير احلماية ال�شاملة جلميع الأطفال‪ ،‬ودرا�سة تو�صيات‬
‫وهي عبارة عن ثالث جلان وزعت على فئات املدار�س‪ ،‬كما‬ ‫ومالحظات اللجنة الدولية حلقوق الطفل وذلك بالتن�سيق مع اجلهات املعنية‪.‬‬
‫ناق�شت اللجنة املحلية خطة العمل املو�ضوعة لهذا العام‬ ‫وكيل ال�ش�ؤون االجتماعية لدى تر�ؤ�سه االجتماع‬
‫وجدول الزيارات امليدانية ويف ختام االجتماع �أكد رئي�س‬

‫«�إبراء» حت�صد املركز الأول يف امل�سابقة التوعوية لبلديات �شمال ال�شرقية‬


‫اجل��ن��ة امل��ح��ل��ي��ة مل�سابقة ال��ن��ظ��اف��ة ع��ل��ى �أه��م��ي��ة م�ضاعفة‬
‫اجلهود من �أجل تفعيل امل�سابقة‪.‬‬

‫جلنة «�شهر البلديات» تقيم‬ ‫بينهما وبني جمموعات الدعم البلدي من خالل احلوار ال�صريح ذو امل�صداقية‬ ‫الدعائم الأ�سا�سية لن�شر ال��وع��ي البلدي وامل��ائ��ي ل��دى كافة �شرائح املجتمع‬ ‫�إبراء‪ -‬الر�ؤية‬
‫امل�شروعات اجلديدة بوالية نخل‬ ‫العالية يف م�سرية العمل التطوعي‪� ،‬إذ �أن الزيارات املتكررة للبلديات وخا�صة‬
‫لأق�سام التوعية وااللتقاء باملتطوعات لك�سب الثقة لديهم وتقبلهم للعمل‬
‫للمحافظة عليها من خالل االت�صال املبا�شر والإقناع الهادئ والهادف‪ ،‬حيث‬
‫�إن العمل التطوعي �أ�صبح جزء ال يتجزء من حياتنا اليومية يف �سبيل الغاية‬
‫ح�صدت بلدية �إب���راء املركز الأول يف امل�سابقة التوعوية الرابعة لبلديات‬
‫�شمال ال�شرقية وح�صلت بدية على املركز الثاين وبلدية القابل على املركز‬
‫دون عناء وم�شقة‪ .‬و�أكد يو�سف بن هالل امل�سكري رئي�س ق�سم التوعية ببلدية‬ ‫التي ن�صبوا �إليها جميعاً وهي خدمة املجتمع ليظل هذا طموحنا دائماً‪.‬‬ ‫الثالث‪ ،‬وت�أتي هذه امل�سابقة التوعوية لو�ضع �آلية ل�سري العمل التطوعي يف‬
‫نخل‪ -‬الر�ؤية‬ ‫�إبراء �أن جهود والية �إبراء ت�ضاعفت يف جمال التوعية خالل الأعوام املا�ضية‬ ‫و�أك��د يا�سر بن �سامل احلارثي مدير دائ��رة التوعية والعالقات العامة من‬ ‫ن�شر الوعي البلدي واملائي لدى كافة �شرائح املجتمع‪.‬‬
‫ب�شكل ع��ام وه���ذا ال��ع��ام ب�شكل خ��ا���ص‪ ،‬حيث نظم ق�سم التوعية يف ال�سنوات‬ ‫�أهم �أه��داف هذه امل�سابقة تعزيز روح التعاون والتفاعل احلقيقي مع املواطن‬ ‫ورك����زت امل�����س��اب��ق��ة ع��ل��ى ت��ط��وي��ر وحت��دي��ث ال��ع��م��ل ال��ت��وع��وي وم��ع��اجل��ة كافة‬
‫قامت جلنة التقييم ملناف�سات �شهرالبلديات وموارد‬ ‫املا�ضية بالتن�سيق مع وزارة الرتاث والثقافة لإقامة معر�ض البلدية بح�صن‬ ‫وي�ضيف احلارثي عن �أهم �أهداف هذه امل�سابقة ت�شجيع وتنمية روح التناف�س‬ ‫امل��ع��وق��ات ال��ت��ي ت��واج��ه��ه ح��ي��ث ع��م��ل��ت ب��ك��ل ه��م��ة ون�����ش��اط ل��ت��و���ص��ي��ل الر�سالة‬
‫املياه ال�ساد�س والع�شرين بزيارة اىل والي��ة نخل‪� ،‬ضمن‬ ‫بيت اليحمدي مب�شاركة وا�سعة م��ن امل�ؤ�س�سات احلكومية والأه��ل��ي��ة والفرق‬ ‫يف البحث والإبتكاروالتجديد لتطوير العمل التطوعي ملد ج�سور التوا�صل مع‬ ‫التوعووية والتثقيفية لتقدمي �أف�ضل للمجتمع وال�سعي يف بناء �شراكة حقيقية‬
‫زي��ارات��ه��ا التقييمية �إىل ال��والي��ات امل�شاركة يف مناف�سات‬ ‫الريا�ضية والأفراد‪ ،‬وا�ست�ضفنا م�شاركات خارجية كجمعية حماية امل�ستهلك ‪.‬‬ ‫خمتلف امل�ؤ�س�سات العامة واخلا�صة‪ .‬وقد �سعت الدائرة للتوعية �إىل التوفيق‬ ‫لبث الوعي لدى �أفراد املجتمع للنهو�ض بالعمل التوعوي‪ ،‬نظرا لكونها �أهم‬
‫�شهر البلديات احلايل‪.‬‬
‫ول���دى و���ص��ول اللجنة اىل والي���ة ن��خ��ل‪ ،‬عقد اجتماع‬
‫مبكتب وايل الوالية مت خالله توزيع عدد من امل�ساعدات‬
‫العينية وامل�����س��ت��ل��زم��ات امل��ن��زل��ي��ة ل��ع��دد ‪ 14‬ح��ال��ة م��ن �أ�سر‬
‫ال�ضمان االجتماعي من خمتلف قرى والية نخل‪.‬‬
‫وت��ر�أ���س اللجنة علي ب��ن بريك الربيعي رئي�س جلنة‬
‫وفد تربوي يطلع على البوابة التعليمية بجنـــوب الباطنة‬
‫ال��ت��ق��ي��ي��م ‪ ،‬ول����دى و���ص��ول ال��ل��ج��ن��ة اىل والي����ة ن��خ��ل‪ ،‬كان‬ ‫ال��ف��ع��ل��ي ل��ن��ظ��ام ال��ب��واب��ة التعليمة وال��ت��ق��ى خ�ل�ال ال���زي���ارة مب��دي��ري املدار�س‬ ‫وجمموعة من مديري املدار�س وم�شريف الأنظمة و�أخ�صائيي قواعد البيانات‪.‬‬ ‫الر�ستاق‪ -‬وليد بن حميد ال�سليمي‬
‫با�ستقبال اللجنة �سعادة ال�شيخ يحيى بن حممد الكمايل‬ ‫و�أخ�صائيي ق��واع��د البيانات ال��ذي��ن ق��ام��وا ب��دوره��م ب�إعطاء نبذة ع��ن �أهمية‬ ‫وكان يف ا�ستقبال الوفد الزائر لدى و�صوله للمنطقة هدى بنت علي الغ�سانية‬
‫وايل نخل وال�شيخ �أحمد بن علي الدرعي نائب وايل نخل‬ ‫تطبيق ن��ظ��ام ال��ب��واب��ة التعليمية بالن�سبة ل��ل��م��دار���س و�أه���م ال��ت��ح��دي��ات التي‬ ‫مديرة دائرة تقنية املعلومات بجنوب الباطنة وعبداهلل احلمادي رئي�س �شعبة‬ ‫ق��ام وف��د ت��رب��وي م��ن امل��دي��ري��ة ال��ع��ام��ة للرتبية والتعليم مبنطقة �شمال‬
‫وحمد بن �سعيد التميمي مدير البلدية ‪ ،‬واع�ضاء جلنة‬ ‫واجهتهم �أثناء التطبيق‪ .‬ويف نهاية الزيارة تقدم الوفد الزائر بال�شكر اجلزيل‬ ‫البوابة التعليمية بجنوب الباطنة وعدد من م�شريف الأنظمة‪.‬ا�شتمل برنامج‬ ‫ال��ب��اط��ن��ة ب��زي��ارة ملنطقة ج��ن��وب ال��ب��اط��ن��ة التعليمية ب��ه��دف ت��ب��ادل اخلربات‬
‫البلدية بالوالية‪.‬‬ ‫مل لقوه من حفاوة اال�ستقبال وملا ع��ادوا به من خ�برات وجت��ارب �ست�ساهم يف‬ ‫الزيارة على العديد من الفعاليات‪ ،‬حيث مت عقد اجتماع مو�سع بني املنطقتني‬ ‫واملعلومات بني موظفي وزارة الرتبية والتعليم يف جمال تطبيق نظام البوابة‬
‫ب��ع��د ذل����ك ق���ام���ت ال��ل��ج��ن��ة ب����االط��ل�اع ع��ل��ى امل�شاريع‬ ‫تذليل التحديات التي قد تواجههم �أثناء تطبيقهم لنظام البوابة التعليمية‬ ‫مت من خالله �إعطاء الوفد الزائر نبذة عن الآلية التي اتبعتها منطقة جنوب‬ ‫التعليمية ل�سلطنة عمان‪.‬‬
‫اجل��دي��دة ال��ت��ي مت تنفيذها ه��ذا ال��ع��ام ب��اجل��ه��ود الذاتية‬ ‫ل��ه��ذا ال��ع��ام‪ .‬ي��ذك��ر �أن ن��ظ��ام ال��ب��واب��ة التعليمية مت تطبيقه بتعليمية جنوب‬ ‫الباطنة لتطبيقها لنظام البوابة التعليمية يف جميع مدار�سها و مناق�شة �أهم‬ ‫وق��د ت��ر�أ���س ال��وف��د ال��زائ��ر م��دي��ر دائ���رة تقنية امل��ع��ل��وم��ات بتعليمية �شمال‬
‫لأبناء الوالية‪ ،‬ومب�شاركة فاعلة من عدد من م�ؤ�س�سات‬ ‫الباطنة يف العام الدرا�سي ‪2009/2008‬م وبهذا تكون منطقة جنوب الباطنة‬ ‫التحديات التي واجهت تطبيق نظام البوابة التعليمية وكيفية التغلب عليها‪.‬‬ ‫الباطنة عي�سى ال�شبلي وبرفقته كل من رئي�س ق�سم تقنيات التعليم مبكتب‬
‫القطاع اخلا�ص من داخل وخارج الوالية‪.‬‬ ‫قد خطت �شوطا كبريا يف جمال تطبيق معظم نوافذ البوابة التعليمية‪.‬‬ ‫بعد ذلك قام الوفد بزيارة بع�ض مدار�س املنطقة لكي يطلع على التطبيق‬ ‫�إ���ش��راف ال�سويق ورئي�س �شعبة ال��ب��واب��ة التعليمية بتعليمية �شمال الباطنة‬

‫فعاليات متنوعة �ضمن حملة �صحة املر�أة بجنوب ال�شرقية‬


‫�شهدت �ساحة امل�سرح اخلارجي التابع ملعهد �صور للتمري�ض يوما‬ ‫ومقارنته على امل�ستوى العاملي وعلى م�ستوى دول اخلليج‪ .‬و �أ�شارت‬ ‫�صور‪ -‬حمد بن �صالح العلوي‬
‫حافال بالفعاليات املتنوعة من م�سرحية وم�سابقات ومعر�ض ا�شتمل‬ ‫�إىل �أن هدف خف�ض وفيات الأجنة والأطفال الر�ضع ميكن الو�صول‬
‫على �أركان �صحية وت�سويقية ور�سم على الوجوه للأطفال‪..‬‬ ‫�إليه عن طريق حث الأ�سر وتوجيهها �إىل �أهمية التخطيط للحمل‬ ‫تتوا�صل فعاليات حملة �صحة امل��ر�أة واملباعدة بني ال��والدات والتي‬
‫ت�ضمن امل��ع��ر���ض �أرك��ان��ا ال�صحية رك��ن ل�برن��ام��ج �أف��ح�����ص و�أطمئن‬ ‫قبل حدوثه حتى تتمكن الأم من رعاية نف�سها و�أطفالها و�أ�سرتها‬ ‫تنظمها املديرية العامة للخدمات ال�صحية بجنوب ال�شرقية ممثلة‬
‫والهدف منه تعريف ن�ساء املجتمع فوق �سن الأربعني على هذا الربنامج‬ ‫رعاية كاملة من دون وجود �أي �ضغوط نف�سية �أو �صحية �أو اقت�صادية‪.‬‬ ‫بق�سم �صحة الأ�سرة واملجتمع وق�سم التثقيف ال�صحي‪ .‬وت�أتي احلملة‬
‫وت�شجيعهن على امل��ب��ادرة ب��ال��ذه��اب �إىل امل�ؤ�س�سات ال�صحية لإجراء‬ ‫ثم تال ذلك حما�ضرة للدكتور خالد بن عاي�ش مدير �إدارة الأوقاف‬ ‫هذا العام حتت �شعار «اعتز ب�صحتي» و�سط فعاليات متنوعة مميزة‬
‫الفحو�صات الطبية‪ .‬كما �شارك بنك ال��دم مب�ست�شفى �صور املرجعي‬ ‫بوالية �صور ا�ستدل بالآيات القر�آنية والأحاديث النبوية التي تدعو‬ ‫�ضمن الربنامج املعد للحملة‪ .‬ومن هذه الفعاليات ندوة بعنوان �صحة‬
‫بركن مت فيه التعرف �إىل ن�سبة الهيموجلوبني للراغبات وتعريفهن‬ ‫اىل االه��ت��م��ام ب�صحة الأم امل��ر���ض��ع��ة وت��وف�ير جميع ال��ظ��روف التي‬ ‫الأ�سرة يف املباعدة بني ال��والدات وذلك حتت رعاية �سعادة ال�شيخ علي‬
‫اىل �أهمية التربع و�ضرورته لإنقاذ حياة املر�ضى كذلك ت�ضمن املعر�ض‬ ‫ت�ساعدها على �إكمال ر�ضاعة طفلها ملدة حولني كاملني‪ ،‬حيث اعترب‬ ‫ب��ن �أح��م��د ب��ن م�شاري ال�شام�سي وايل ���ص��ور‪ ،‬ح�ضر ال��ن��دوة ع��دد من‬
‫م�شاركات ملحالت جتارية متخ�ص�صة باملنتجات الن�سائية‪.‬‬ ‫�أن الر�ضاعة الطبيعية هي حق للأم كما هي حق للطفل‪ .‬وقد و�ضح‬ ‫مديري الدوائر ور�ؤ�ساء الأق�سام يف امل�ؤ�س�سات احلكومية‪.‬‬
‫�أم��ا الركن ال��ذي �شهد �إقباال كبريا من الأطفال فهو ركن الر�سم‬ ‫�أن��ه خ�لال هذين العامني ت�ستطيع امل���ر�أة �أن تقدم العناية الكاملة‬ ‫وحتدثت يف الندوة الدكتورة �سامية الهطالية رئي�سة ق�سم �صحة‬
‫على الوجوه حيث خرج الأطفال بر�سومات جميلة‪ .‬كما �شاركت زهرات‬ ‫لنف�سها ولطفلها ولزوجها قبل �أن تفكر يف �إجن��اب طفل �آخ��ر‪ .‬كما‬ ‫الأ���س��رة وامل��ج��ت��م��ع ب��امل��دي��ري��ة ال��ع��ام��ة ل��ل��خ��دم��ات ال�صحية يف جنوب‬
‫مدر�سة �صور اخلا�صة بفقرتني من الرتاث ال�شعبي �أ�سعدت احل�ضور‬ ‫�أ���ش��ار �إىل فوائد الر�ضاعة الطبيعية والتي من �أهمها �أنها ت�ساعد‬ ‫ال�شرقية ع��ن �أه��م��ي��ة امل��ح��اف��ظ��ة ع��ل��ى �صحة الأم ك�����ض��رورة خلف�ض‬
‫بالإ�ضافة �إىل ق�صيدة عن حب الأم واالعرتاف بف�ضلها �ألقتها �إحدى‬ ‫املر�أة على فقدان وزنها الزائد الذي اكت�سبته �أثناء احلمل و�أنها �أي�ضا‬ ‫معدالت وفيات الأم��ه��ات ووف��ي��ات الأط��ف��ال الر�ضع‪ .‬كما ا�ستعر�ضت‬
‫من الفعاليات‬ ‫طالبات املدر�سة‪.‬‬ ‫ت�ساعد على احلماية من �سرطان الثدي‪.‬‬ ‫م�ؤ�شر وفيات الأم��ه��ات يف �سلطنة عمان والبالغ ‪ 13.4‬يف ع��ام ‪2009‬‬
‫متــابعــات‬ ‫االربعاء ‪ 18‬من ذي القعدة ‪1431‬هـ املوافق ‪ 27‬اكتوبر ‪2010‬م‬ ‫‪18‬‬

‫«الإ�سكان»‪ :‬ت�سليم ‪18‬وحدة �سكنية بجبل ال�سراة قريبا‬


‫الر�ؤية ‪ -‬عربي‬
‫دخل م�شروع بناء الوحدات ال�سكنية بجبل ال�سراة بوالية عربي‬
‫الذي يرتفع حوايل (‪ 3000‬مرت) عن �سطح البحر مرحلة الت�سليم‬ ‫ابراهيم الهادي‬
‫االبتدائي‪ ،‬حيث �أ�صبحت (‪ )17‬وح��دة �سكنية �شبه جاهزة بتكلفة‬
‫بلغت �أكرث من ‪� 700‬ألف ريال‪.‬‬
‫وق���ال خ��م��ي�����س ب��ن ���س��ي��ف �آل ع��ب��د ال�����س�لام م��دي��ر ع���ام املديرية‬ ‫التعلـــــم باملعلــــم‪،،‬‬
‫العامة‪  ‬للإ�سكان مبنطقة الظاهرة �أن �إن�شاء تلك امل�ساكن كان من‬
‫التحديات غري ال�سهلة نظرا لطبيعة‪  ‬ت�ضاري�س املنطقة اجلبلبة‬ ‫ان االمم على مدار االزمنة املا�ضية واحلا�ضره مل‬
‫ولكنها حتققت –وهلل احلمد‪-‬على ار�ض الواقع موزعة على ثالث‬ ‫ت�صعد اىل �سلم العال ومل ت�صنع احل�ضارات اال بعدما‬
‫قرى يف جبل ال�سراة وهي (امل�شبك – واجلنوز – وال�صقبة)‪.‬‬ ‫ا�س�ست لها قواعد متينة ب�صروح علمية و�ضعت ‪ ‬يف‬
‫و�أ����ض���اف خ�ل�ال زي���ارت���ه امل��ي��دان��ي��ة ل��ل��م��وق��ع �أم�������س االول رفقة‬
‫املهند�س علي بن عبداهلل الهنائي م�ساعد املدير العام وع��دد من‬ ‫كل ركن من اركانها يف الباطن ويف الظاهر وبعدها‬
‫امل�س�ؤولني باملديرية �أنه مت توجيه املقاول ب�إكمال الأعمال املتبقية‬ ‫قامت بتغليف ما و�صلت اليه بثقافة ر�سخت معانيها‬
‫لت�سليمها للمواطنني قبل دخ��ول ف�صل ال�شتاء‪ ،‬حيث تنزل درجة‬ ‫وبعد الو�صول اىل القمة املن�شودة‪ ،‬قامت اي�ضا بتزيني‬
‫احلرارة �إىل ما دون ال�صفر‪ ،‬م�شرياً �إىل انه ا�ستلزم الأمر �شق طرق‬ ‫تلك القمة احل�ضارية بنقو�ش علمية خُ طت على كل‬
‫خا�صة لبع�ض الوحدات ال�سكنية وذلك لتي�سري و�صول ال�سيارات‬ ‫الزوايا باقالم علمية‪ ،‬واال ملا و�صلت حتى اىل ما بعد‬
‫�إىل املوقع ب�أق�صى �سهولة ممكنة‪.‬‬ ‫القاع ‪ ،،‬وعلى هذا ال�صدد فاننا كلنا بد�أنا بتعلم اول‬
‫حرف من خالل وزارة الرتبية والتعليم والتي مل ت�ألوا‬
‫جهدا بامل�ساهمة الفعالة يف التنمية امل�ستدامة لهذا‬
‫جلنة بلدية ظفار تناق�ش تنظيم الأن�شطة التجارية مبنطقة الور�ش ال�صناعية‬ ‫الوطن العزيز ف��وزارة الرتبية والتعليم تعترب احد‬
‫الركائز اال�سا�سية يف النهو�ض اىل م�ستويات و�صلنا‬
‫اليها وال زلنا ن�صبوا اىل ما هو اف�ضل‪ ،‬ولكن �شيء‬
‫عقدت جلنة بلدية ظفار �صباح �أم�س اجتماعها الدوري اخلام�س لهذا العام‬ ‫ما ح�صل يف الفرتة االخ�يرة جعل اجلهاز التعليمي‬
‫بقاعة االجتماعات الرئي�سية مببنى البلدية برئا�سة �سعادة ال�شيخ �سامل بن‬ ‫يرتبك امام هذا الكم الهائل من الطلبة والطالبات‪،‬‬
‫عوفيت بن عبداهلل ال�شنفري رئي�س بلدية ظفار رئي�س اللجنة وبح�ضور ال�شيوخ‬
‫والأفا�ضل �أع�ضاء اللجنة وتناول االجتماع مناق�شة العديد من املو�ضوعات‬ ‫ويبدو ان ا�ستيعاب مثل هكذا طرء يحتاج اىل اعادة‬
‫املهمة ذات ال�صلة بالعمل البلدي و�سبل تطويره والنهو�ض بخدماته حيث مت‬ ‫�صياغة ملواجهة التحديات التي ط��ر�أت ‪ ،،‬واملواكبة‬
‫الت�صديق على حم�ضر االجتماع ال�سابق للجنة وا�ستعرا�ض الإج���راءات التي‬ ‫املطلوبة لهذا التزايد امل�ستمر يجب ان تكون ولدت‬
‫اُتخذت لتنفيذ التو�صيات الواردة به ‪ .‬كما ناق�شت اللجنة خالل اجتماعها �إيجاد‬ ‫قبل اعوام ولي�س كما نرى اليوم‪ ،،‬وقد طرحت يف ما‬
‫الآليات املنا�سبة التي من �ش�أنها حت�سني وتنظيم الأن�شطة التجارية مبنطقة‬ ‫م�ضى امل�شكلة القائمة يف املنهج الدرا�سي ومعوقاته‬
‫الور�ش ال�صناعية اجلديدة وال�صناعيات القدمية مبنطقة احل�صيلة �إىل جانب‬ ‫وبينت ان املنهج ال يتالئم مع العقول اال�ستيعابية‬
‫تطوير الأحياء القدمية مبدن املحافظة وكيفية احلفاظ على ال ُبعد احل�ضاري‬
‫والتاريخي الذي متثله هذه الأحياء‪� ،‬إ�ضافة �إىل العديد من املو�ضوعات والتي‬ ‫لدى الطلبة مبختلف اعمارهم‪ ،‬وما اود طرحه اليوم‬
‫تهدف �إىل تطوير خمتلف مدن حمافظة ظفار واالرتقاء بامل�ستوى اخلدمي‬ ‫يعد عالوة على تلك امل�شكلة ويتمثل يف احلالة التي‬
‫لها يف خمتلف جماالت العمل البلدي ‪.‬‬ ‫ •جانب من االجتماع‬ ‫طر�أت م�ؤخرا على وزارة الرتبية والتعليم يف نق�ص‬
‫املعلمني يف الكثري من املواد‪ ،‬ان ما يحدث جراء هذا‬
‫النق�ص لي�ست �سحابة �صيف وتزول وال عا�صفة تعطي‬
‫من خرياتها بقدر ما تدمر‪ ،‬ان ما يحدث له عواقب‬
‫البنــك الوطنــي العمانـي يرعـى معــر�ض « مالمــح مـن عــمان» فــي م�صـــر‬ ‫يدفع ثمنها هذا اجليل يف حال مل تتالف الوزارة هذه‬
‫امل�شكلة ‪ ‬التي مل نر منها جهود ملفته الحتوائها �سوى‬
‫جهد يف املحاولة من ان ال تفوح رائحة هذه امل�شكلة‪،‬‬
‫قام البنك الوطني العماين م�ؤخرا برعاية معر�ضا لل�صور‬ ‫فباهلل عليكم قرابة �شهرين من بداية العام الدرا�سي‬
‫ال�ضوئية الفوتوغرافية بعنوان “مالمح من عمان” ب�صالة‬ ‫والطلبة مل يتلقوا التعليم يف بع�ض املواد ب�سبب نق�ص‬
‫ال��ف��ن��ون الت�شكيلية ب���دار الأوب����را امل�����ص��ري��ة حت��ت رع��اي��ة معايل‬ ‫املعلمني كما ان الطلبة ا�ضطروا ان يحملوا احلقيبة‬
‫الدكتور‪/‬احمد فتحي �سرور رئي�س جمل�س ال�شعب و بح�ضور‬
‫�سعادة ال�سفري ال�شيخ‪ /‬خليفة بن علي بن عي�سي احلارثي �سفري‬ ‫املدر�سية بكامل الكتب ب�سبب ا�ضطراب يف اجلدول‬
‫�سلطنة عمان ل��دي م�صر‪ .‬معر�ض مالمح م��ن عمان ك��ان من‬ ‫املدر�سي ب�سبب التغيري اال�سبوعي فيه‪ ،‬وال ارغب يف‬
‫تنظيم جمعية ال�صحفيني العمانية‪.‬‬ ‫ح�شو املو�ضوع هنا ولكنني ات�ساءل‪ :‬كيف �أت��ى هذا‬
‫كما عرب الوزير الفنان فاروق ح�سني وزير الثقافة امل�صري عن‬ ‫و قد قامت ادارة البنك الوطني العماين مب�صر مبجهودات‬ ‫النق�ص؟ ومل��اذا مل ت�ستعد وزارة الرتبية والتعليم‬
‫هذا املعر�ض بقوله ان هذا املعر�ض قد جاء بجماليات �سلطنة‬ ‫ملمو�سة مما كان له جليل الأثر يف جناح املعر�ض و تقدميه يف‬
‫ع��م��ان و �أظ��ه��ره��ا ك��ل��وح��ة فنية ج��ذاب��ة‪ .‬و ق��ال ع��ل��ي ب��ن خلفان‬ ‫الحت�ضان ابنائها يف هذا العام بكامل الكوادر؟ ثم‬
‫�أف�ضل �صورة امام احل�ضور من الوزراء و ال�شخ�صيات العامة‪.‬‬ ‫اين كانت ال��وزارة من التخطيط املواكب للتزايد يف‬
‫اجل��اب��ري رئي�س جمل�س ادارة جمعية ال�صحفيني “ بالنيابة‬ ‫ق��ام املدير الإقليمي بالوكالة للبنك مب�صر �إيهاب ح�شي�ش‬
‫عن جمل�س �إدارة جمعية ال�صحفيني ي�سعدين �أن �أ�شكر البنك‬ ‫و حممد ال�ضلعي مدير ال��ف��روع م��ع فريق م��ن موظفي فروع‬ ‫عدد املدار�س والطلبة املتزايدة �سنويا؟ و�أت�ساءل اين‬
‫الوطني العماين على كل الدعم وامل�ساندة التي قدمها لنا يف‬ ‫البنك يف م�صر بامل�شاركة وبفعالية يف ه��ذا املعر�ض من خالل‬ ‫كانت اجلهود من�صبة؟ واذا كان هذا النق�ص موجود‬
‫�سبيل اجناح هذا املعر�ض املتميز‪ .‬نحن على يقني مبدى الوعي‬ ‫الرتويج عن البنك وخدماته امل�صرفية‪ .‬وكانت لهذه امل�شاركة‬ ‫فلماذا مل تلج�أ ‪ ‬ال���وزارة ب�شكل عاجل يف توظيف‬
‫واملعرفة لدى البنك الوطني العماين مل�ساندة ن�شاط اجلمعية‬ ‫الأثر الإيجابي نحو �إجناح املعر�ض‪ .‬وقد عرب �سعادة الدكتور‪/‬‬ ‫اخلريجني امل�ؤهلني الذين مكثوا يف منازلهم باحثني‬
‫‪ .‬و�أود �أن �أ�ؤك��د �أن ا�سم املعر�ض «مالمح من عمان» مت اختياره‬ ‫احمد فتحي �سرور رئي�س جمل�س ال�شعب امل�صري عن اعجابة‬
‫لأن عمان �أكرب من �أن حت�صي ولأن م�ساحتها يف القلب بحجم‬ ‫عن عمل منذ ب�ضع �سنني؟ ثم اال تخ�شى الوزارة ان‬
‫مب�شاهد ال�صور االبداعية حيث و�صفها بانها جت�سد االبداع بل‬ ‫ي�سبب ه��ذا النق�ص فراغا علميا ي�سبب �إرب��اك��ا يف‬
‫الكون الوا�سع‪».‬‬ ‫انها االبداع ذاته يف عر�ض مالمح ال�سلطنة من كافة النواحي‪.‬‬
‫امل�ستوى التعليمي‪ ،‬وتبني �آث��اره يف امل�ستقبل؟ وملاذا‬
‫اي�ضا عندما يحدث خطب ما ي�صب ‪ -‬القائمني عليه‬

‫جماعة الثقافة الإ�سالمية حتتفل بختام ملتقى« �إ�شراقة �إبداع» بتطبيقية عربي‬
‫‪ -‬جل طاقاتهم يف الت�سرت عليه‪ ،‬ان ما نرجوه هو ان‬
‫يكون هناك حتطيط اب��رز ما فيه تفقد املتطلبات‬
‫التعليمية اينما ت��ك��ون الن��ن��ا ال ميكن ان ن��رق��ى اال‬
‫بتطوير اجلانب التعليمي اوال ‪ ،‬قد تتعذر ال��وزارة‬
‫ه��ي م��ن �أه��م ال�صعوبات التي واجهتهم يف الإع���داد لهذا‬ ‫ال�صامد من ويالت االحتالل‪ .‬وحول اال�ستعدادات التي‬ ‫الثقافة الأ���س�لام��ي��ة ال���دور ال��ب��ارز يف �إخ���راج امللتقى بهذا‬ ‫الر�ؤية ‪ -‬ا�ستقالل العرميية وحممد املعمري‬ ‫رمبا بالتعزيزات املالية او بغريها من االعذار‪ ،‬ولكن‬
‫امللتقى فتقول» نق�ص الأدوات و الأغرا�ض الالزمة لإعداد‬ ‫قام بها امل�شاركون بامللتقى قالت نوال النبهانية‪-‬ت�صميم‬ ‫ال�شكل املتميز» و ت�ضيف ال�شام�سية «م�شاركتي تتجلى يف‬
‫املعر�ض هي من بني ال�صعوبات النادرة التي واجهتنا �أثناء‬ ‫رقمي‪« -‬قمنا ب�إعداد خمطط و ت�صور كامل عن امللتقى و‬ ‫املعر�ض املقام ملناق�شة بع�ض من الق�ضايا التي لها ب�صمة‬ ‫اح��ت��ف��ل��ت ج��م��اع��ة ال��ث��ق��اف��ة اال���س�لام��ي��ة ب��ك��ل��ي��ة العلوم‬ ‫هل االع��ذار تفيد عندما يحدث فراغا علميا يدفع‬
‫اال�ستعدادت لهذا امللتقى»‪ .‬و ي�ضيف �سعيد املعمري‪�-‬إدارة‬ ‫قد �أجنزنا خطتنا و هلل احلمد كما يجب‪ ،‬وقمنا بالإنتهاء‬ ‫يف جمتمعنا ‪ ،‬وحتليلها و اال�ستماع لآراء اجلمهور»‪.‬‬ ‫التطبيقية ب��ع�بري ب��خ��ت��ام ملتقى �إ���ش��راق��ة �إب����داع‪ ،‬و�أكد‬ ‫ثمنه الطلبة املنتظر واملعول عليهم يف بناء امل�ستقبل‬
‫�أعمال‪« -‬عدم االن�ضباط يف الوقت املحدد للعمل من �أهم‬ ‫من كافة الأعمال قبل انطالق امللتقى و هذا يعترب �إجنازا‬ ‫وت�ضيف نعيمة املقر�شية‪-‬تخ�ص�ص ت�صميم‪ « -‬امللتقى‬ ‫م�����ش��ارك��ون يف امللتقى �سعادتهم بنجاح امللتقى م�ؤكدين‬ ‫الو�شيك عليهم وهو م�ستقبلهم ا�صال فمن يطالبون‬
‫ال�صعوبات التي واجهتنا و تهاون بع�ض الطالب امل�شاركني‬ ‫م��ت��م��ي��زا‪ .‬و ت�ضيف ث��ري��ا امل��ع��م��ري��ة ‪ -‬تخ�ص�ص �شبكات‪-‬‬ ‫ي�شكل يل ذك��رى جميلة فهو ميثل دافعا يل لزيادة الثقة‬ ‫على �أنه �أك�سبهم خربات جديدة ‪ ،‬يف امللتقى الذي ت�ضمن‬ ‫عندما يحدث ما يحدث ويبد�أون االدراك‪ ،‬فمن هنا‬
‫عن �أداء العمل بال�صورة املطلوبة» و توافقه الر�أي نعيمة‬ ‫«اال����س���ت���ع���دادات ك���ان���ت ق���وي���ة و م��ت��م��ي��زة ج����دا م���ن خالل‬ ‫بنف�سي و حب التعامل مع النا�س ‪،‬و�أر�شدين �إىل �أن التعاون‬ ‫العديد من الفعاليات منها �أوبريت حاكيا م�شاعر احل�ضور‬
‫املقر�شية فتقول «ال�����ص��ع��وب��ات ك��ان��ت قليلة و لكن تهاون‬ ‫تكاتف امل�شاركني‪،‬وتهيئة املكان و�أق�سام املعر�ض لإظهارها‬ ‫ه��و �أ���س��ا���س ال��ن��ج��اح يف ك��ل امل��ل��ت��ق��ي��ات و الأع���م���ال الأخ���رى‬ ‫بتذكريهم بحال �إخواننا يف فل�سطني ثم بعد ذلك م�سابقة‬ ‫ارى كغريي ان من يتحمل م�س�ؤولية البناء التعليمي‬
‫بع�ض الطلبة امل�شاركني و عدم االلتزام باملجيء يف الوقت‬ ‫ب��ال�����ص��ورة اجل��م��ي��ل��ة و امل��ب��دع��ة» وي��خ��ت��ل��ف يف ال����ر�أي وليد‬ ‫‪.‬و ت��ت��ج��ل��ى م�����ش��ارك��ة ع��ب��داهلل ال��ق��ري��ن��ي‪-‬ت��خ�����ص�����ص تقنية‬ ‫ترفيهية ‪ .‬وعر�ض فيديو بعنوان رد الدين الذي يعرب عن‬ ‫للدولة عليه ان يدرك معنى هذا امل�س�ؤولية ب�شكل جيد‬
‫املحدد و اعتذار بع�ض الطلبة ب�سبب االمتحانات كان �أهم‬ ‫الغافري‪ -‬ات�صال ‪ -‬على ان اال�ستعدادات كانت غري كافية‬ ‫معلومات‪ -‬يف جمال تخ�ص�صه يف اجلانب التقني و يقول‬ ‫حال ال�شباب من نكران جلميل الوالدين ب�إهمال درا�ستهم‬ ‫حتى ال يالم من قبل �ضحايا التعليم ‪.‬‬
‫ه��ذه ال�صعوبات“‪ .‬و تتفق يف ال���ر�أي �صفاء ال�شريانية و‬ ‫فيقول «اال�ستعدادات لإقامة ملتقى ا�شراقة �إب��داع كانت‬ ‫«طبيعة م�شاركتي ج��اءت يف جم��ال تخ�ص�صي يف اجلانب‬ ‫وات���ب���اع رف���ق���اء ال�����س��وء وت��ل��ت��ه��ا م�����س��رح��ي��ة ب��ع��ن��وان معاناة‬ ‫‪،، ‬وه��ذه هـمـ�سة بيني وبينك عزيزي ال��ق��ارئ ‪..‬‬
‫ريهام ال�شهيمية على �أن املكان املخ�ص�ص لإقامة املعر�ض‬ ‫غري كافية‪ ،‬ولكن بف�ضل ال�سرعة و الدقة يف العمل كان‬ ‫التقني‪ ،‬حيث ن��ق��وم ب�شرح ال�برام��ج اخل��ا���ص��ة باحلا�سوب‬ ‫ال�شباب التي ج�سدت واقع مرير يعانيه بع�ض الطلبة‪ ،‬ويف‬ ‫املعلم املتوفر وحجم م�س�ؤوليتة وادراكها ‪ ..‬والبع�ض‬
‫�صغري ج��دا و ال يكفي لعر�ض جميع �إب���داع���ات الطلبة‪.‬‬ ‫الإخراج نوعا ما كان مقبوال» وحتدثت نوال النبهانية عن‬ ‫و الهاتف النقال ‪ ،‬وطريقة تركيبها وامل�شاكل التي تعوق‬ ‫ختام الأم�سية �سحبت اجلوائز يف امل�سابقات املختلفة والتي‬ ‫‪� ..‬سنخ�ص�ص له يف مقال اخر كالم‪.  ‬‬
‫وكان لأنفال ال�شام�سية ر�أي �آخر فتقول «ب�صراحة تعاون‬ ‫ال�صعوبات التي واجهت امل�شاركني قائلة» اختالف الآراء‬ ‫عملها‪ ،‬كما نقوم بتنزيل برامج احلا�سوب لزوار امللتقى‪.‬و‬ ‫نظمت طوال فرتة امللتقى‪.،‬‬
‫اجلماعة �أخفى جميع ال�صعوبات التي ميكن �أن تواجهنا و‬ ‫رمبا يكون من �أكرث امل�صاعب التي واجهتنا يف العمل وغري‬ ‫تتفق كل من �صفاء ال�شريانية‪-‬تخ�ص�ص ت�صميم و ريهام‬ ‫وق��ال��ت �أن��ف��ال ال�شام�سية _تخ�ص�ص ت�صميم_ «يف‬
‫لكن بف�ضلٍ من اهلل وتعاون �أفراد اجلماعة والكلية ب�صورة‬ ‫ذل��ك وج��دت العمل ممتع و خ��ال م��ن ال�صعوبات‪ .‬و ترى‬ ‫ال�شهيمية تخ�ص�ص ت�صميم يف طبيعة امل�شاركة من خالل‬ ‫البداية �أريد �أن �أثني على هذا امللتقى و على اجلهد املبذول‬ ‫‪ibrahim@alroya.net‬‬
‫خا�صة ت�سهلت لنا جميع العقبات و العوائق‪.‬‬ ‫ثريا املعمرية ب�أن نق�ص الأدوات الالزمة لإع��داد املعر�ض‬ ‫عر�ضهن للق�ضية الفل�سطينية و مايعانيه ه��ذا ال�شعب‬ ‫لإخ��راج��ه ب��ه��ذه ال�����ص��ورة امل�شرقة‪ ،‬و ك��ان لتعاون جماعة‬

‫�أخ�صائيــو الإعاقـــة بالتنميـــة االجتماعيــة يزورون مركـــز الوفـــاء ب�صحـــار‬


‫و�أ�ضاف تندرج هذه الزيارة يف �إطار ال�سعي الدائم‬ ‫ال��و���س��ائ��ل امل�����س��اع��دة (ت��ع��ل��ي��م��ي��ة وع�ل�اج���ي���ة)‪ ،‬واجلانب‬ ‫الر�ؤية‪�-‬صحار‬
‫واملتوا�صل ل���وزارة التنمية االجتماعية لرفع امل�ستوى‬ ‫ال��ع��م��ل��ي ال��ت��ط��ب��ي��ق��ي وه����ذا امل��خ��رج��ات ال��ه��ام��ة للمركز‬
‫الفني ملتطوعات م��راك��ز ال��وف��اء االجتماعي التطوعي‬ ‫(الق�سم املهني) التي يخدم عدد كبري من �أطفال املركز‬ ‫يف �إط���ار اه��ت��م��ام وزارة التنمية االج��ت��م��اع��ي��ة بذوي‬
‫مم��ا ينعك�س �إيجابيا على �أدائ��ه��م ال�شيء ال��ذي يخدم‬ ‫وه��ي تعرب ع��ن جهود جيد يبذل م��ن �أج��ل خدمة هذه‬ ‫الإع��اق��ة و�سعيها يف تطوير ال�برام��ج التاهلية مبراكز‬
‫�أبناء هذا الوطن العزيز من حاملي الإعاقة ‪.‬‬ ‫الفئة ومنها يتم الت�شغيل‪ ،‬و�أ�ضاف �أن هناك عدة برامج‬ ‫ال���وف���اء ب��ال�����س��ل��ط��ن��ة ق��ام��ت ب��ت��وف�ير اخ�����ص��ائ�ين يف كافة‬
‫يف ح�ين ق���ال ع��ب��د ال��ن��ا���ص��ر �إب��راه��ي��م حم��م��د الهادي‬ ‫ج��دي��دة ت�ساعد على رف��ع م�ستوى اخل��دم��ات يف املراكز‬ ‫جماالت الإعاقة (ذهنية‪� ،‬سمعية‪ ،‬عالج النطق‪ ،‬العالج‬
‫(�أخ�صائي تربية خا�صة) هناك اجنازات كبرية يف جميع‬ ‫ومنها الربامج التعليمية والربامج العالجية‪.‬‬ ‫ال��وظ��ي��ف��ي‪ ،‬وال���ع�ل�اج ال��ط��ب��ي��ع��ي) وذل����ك ب���ه���دف و�ضع‬
‫م��راك��ز ال�سلطنة م��ن خ�ل�ال ج��ه��ود امل��ت��ط��وع��ات ومدى‬ ‫وقال �أني�س بن علي الطرخاين ( �أخ�صائي عالج النطق‬ ‫برامج ت�أهلية وعالجية منا�سبة لهذه الفئة‪ ،‬وق��د زار‬
‫تقبلهم ل�ل�إر���ش��ادات اخل��ا���ص��ة ب��ك��ل �أخ�����ص��ائ��ي يف جميع‬ ‫وال�صم ) حيث ق��ال يف �إط��ار ال��زي��ارات الدائمة ملراكز‬ ‫الأخ�����ص��ائ��ي��ون ه��ذا الأ���س��ب��وع م��رك��ز ال��وف��اء االجتماعي‬
‫امل�ستويات التاهلية وال��ت��ي �أث���رت ايجابيا على معظم‬ ‫ال��وف��اء بال�سلطنة‪ ،‬ان��درج��ت ه��ذه ال��زي��ارة والتي تعترب‬ ‫التطوعي بوالية �صحار ‪.‬‬
‫احل���االت ال��ت��ي مت ت�شجيعها وخ��ا���ص��ة �إت��ب��اع رغبتهم يف‬ ‫الرابعة ملركز الوفاء االجتماعي التطوعي ب�صحار ولقد‬ ‫ع��ن ه��ذه ال��زي��ارة وف��وائ��ده��ا ق��ال �أمي���ن جم��دي عبد‬
‫تعلم كل جديد‪ ،‬ومن الأفكار والربامج اجلديدة تطوير‬ ‫متيزت هذه الزيارة مبعاينة قاعة عالج وتقومي النطق‬ ‫ال��دائ��م �أخ�����ص��ائ��ي ال�ترب��ي��ة اخل��ا���ص��ة (�إع���اق���ة ذهنية)‪:‬‬
‫ال�ب�رام���ج واخل���دم���ات امل��ق��دم��ة وال�����س��ع��ي دائ���م���ا يف رفع‬ ‫الثانية والتي وقع ا�ستغاللها هذه ال�سنة‪ ،‬ويعترب افتتاح‬ ‫م���ن خ�ل�ال زي��ارت��ن��ا ال�����س��ن��وي��ة مل���راك���ز ال���وف���اء الح�ضنا‬
‫م�ستوى املتطوعات من خالل الزيارات املتوالية ملتابعة‬ ‫هذه القاعة �سعيا وا�ضحا لتح�سني اخلدمة املقدمة يف‬ ‫�أن ه��ن��اك ت��ط��ورا يف ع��دد ج��وان��ب منها اجل��ان��ب الفني‬
‫الأطفال مع التجديد دائما يف م�ستوى �أو�ضاع الأق�سام‬ ‫جمال «عالج وتقومي النطق» خا�صة �أمام ال�ضغط الذي‬ ‫طريق تق�سيم الأطفال وو�ضع اخلطط املنا�سبة ونوعية‬
‫ •خالل الزيارة‬ ‫املوجودة بجميع املراكز ‪.‬‬ ‫كانت تواجهه القاعة الأوىل‪.‬‬ ‫اخل��دم��ات املقدمة ح�سب الإع��اق��ة �أو االحتياج وتوفري‬
‫‪19‬‬ ‫االربعاء ‪ 18‬من ذي القعدة ‪1431‬هـ املوافق ‪ 27‬اكتوبر ‪2010‬م‬ ‫متابعات‬
‫يوم مفتوح لكلية الرتبية‬
‫يف جامعة ال�سلطان قابو�س‬
‫تقيم غدا اخلمي�س جامعة ال�سلطان قابو�س‬
‫اخلليلي يتفقد �سري تنفيذ امل�شروعات الزراعية مبنطقة الباطنة‬
‫مم��ث��ل��ة ب��ك��ل��ي��ة ال�ترب��ي��ة ال��ي��وم امل��ف��ت��وح الثالث‬
‫لكافة �أع�ضاء هيئة التدري�س وذلك يف منتجه‬ ‫‪   ‬قام‪  ‬م��ع��ايل ال�����ش��ي��خ ���س��امل ب��ن ه�ل�ال اخل��ل��ي��ل��ي وزير‬
‫بر اجل�صة وت���أت��ي �إق��ام��ة ه��ذه الفعالية �ضمن‬ ‫ال���زراع���ة ���ص��ب��اح �أم�����س ب���زي���ارة مل��ن��ط��ق��ة ال��ب��اط��ن��ة يف �إط���ار‬
‫اخلطة اال�سرتاتيجية للكلية وبهدف تطوير‬ ‫زياراته التفقدية للمناطق الزراعية لالطالع والوقوف‬
‫برنامج �إع��داد املعلم‪،‬وتفعيل الن�شاط البحثي‬ ‫عن قرب على اجلهود التي تبذلها دوائر التنمية الزراعية‬
‫ف��ي��ه��ا ك��م��ا ت�سعى ف��ع��ال��ي��ات ال��ي��وم امل��ف��ت��وح �إىل‬ ‫يف تنفيذ امل�شاريع الزراعية ب�شقيها النباتي واحليواين‬
‫مناق�شة و�ضع البحث العلمي وكيفية تطويره‬ ‫حيث التقى معاليه مع دروي�ش بن �صالح البلو�شي مدير‬
‫ومناق�شة تقرير جلنة تطوير برنامج �إعداد‬ ‫عام املديرية العامة للزراعة والرثوة احليوانية مبنطقة‬
‫امل��ع��ل��م و�آل��ي��ات تطبيقه‪ ،‬ب��الإ���ض��اف��ة �إىل و�ضع‬ ‫ال��ب��اط��ن��ة وم�������س���اع���دي امل���دي���ر ال���ع���ام وم����دي����ري ال���دوائ���ر‬
‫ت�����ص��ور خ��ارط��ة ال��ط��ري��ق امل�ستقبلية لربنامج‬ ‫باملديرية وبحث معهم تن�شيط الربامج وامل�شاريع ورفع‬
‫�إعداد املعلم‪ ،‬ومناق�شة معايري م�سابقة الق�سم‬ ‫كفاءة الأداء يف الإر���ش��اد واملحافظة على امل��وارد الزراعية‬
‫املتميز يف البحث والتطوير كذلك تهدف �إىل‬ ‫و�إدخ����ال امليكنة احل��دي��ث��ة و�إجن���اح م�شاريع تربية واكثار‬
‫تعزيز ثقافة امل��ن��ت��دي��ات الفكرية ب�ين �أع�ضاء‬ ‫الرثوة احليوانية ومقاومة الآفات والأمرا�ض التي ت�صيب‬
‫هيئة التدري�س مع تقوية الأوا�صر االجتماعية‬ ‫ال��زراع��ة وال�ثروة احليوانية ‪.‬كما ق��ام معاليه بزيارة �إىل‬
‫بني �أع�ضاء الهيئة التدري�سية‪.‬‬ ‫مزرعة البحوث الزراعية بوالية �صحار واطلع على �سري‬
‫عمل املزرعة هناك‪ .‬و�أ�شاد معايل ال�شيخ الوزير باجلهود‬
‫�سامل بن هالل اخلليلي‬ ‫التي يبذلها العاملني يف املديرية العامة للزراعة والرثوة‬
‫لقاء ر�ؤ�ساء جلان الو�سائل‬ ‫احليوانية مبنطقة الباطنة وال��دوائ��ر التابعة لها وحث‬
‫القائمني عليها بامل�ضي قدماً يف تنفيذ امل�شاريع الزراعية‬
‫بتعليمية �شمال الباطنة‬ ‫واحليوانية واالرتقاء مب�ستوى اجلهاز الإداري واالهتمام وا�ستمع معاليه �إىل ما يعرت�ض العمل من معوقات لو�ضع‬
‫بالتعاون البناء مع املزارعني ومربي ال�ثروة احليوانية‪ .‬احللول املنا�سبة لها‪.‬‬
‫الر�ؤية‪� -‬أمل اجلهورية‬

‫لقاء تعريفي مبركز رعاية الطفولة للعاملني بالرتبية والتعليم والتنمية االجتماعية‬
‫ن��ظ��م��ت دائ�����رة ت��ق��ن��ي��ة امل��ع��ل��وم��ات مم��ث��ل��ة يف‬
‫ق�سم تقنيات التعليم بتعليمية �شمال الباطنة‬
‫اللقاء الأول لر�ؤ�ساء جلان الو�سائل التعليمية‬
‫مبدار�س املنطقة للعام الدرا�سي ‪2011/2010‬م‬
‫وذل��ك بقاعة الباطنة ب��دي��وان ع��ام امل��دي��ري��ة ‪،‬‬
‫ح��ي��ث ا���س��ت��ه��دف ال��ل��ق��اء �أك�ث�ر م��ن ‪170‬م�شاركا‬ ‫م�ستوى الأخ�صائيني االجتماعيني والنف�سيني يف اجلهتني‬ ‫الر�ؤية ‪ -‬ريا�ض ال�سيابي‬
‫من ر�ؤ�ساء جلان الو�سائل التعليمية مبدار�س‬ ‫وع��ل��ى م�����س��ت��وى امل��ع��ل��م�ين وامل��ع��ل��م��ات والأم���ه���ات البديالت‬
‫على اعتبارهم جميعا يقدمون ب��رام��ج الرعاية الرتبوي‬ ‫نظمت وزارة التنمية االجتماعية �صباح �أم�����س ممثلة‬
‫والي�����ات ال��ب��اط��ن��ة ���ش��م��ال ‪ .‬ه����دف ال��ل��ق��اء �إىل‬ ‫يف م���رك���ز رع���اي���ة ال��ط��ف��ول��ة ب���امل���دي���ري���ة ال���ع���ام���ة للتنمية‬
‫ال��ت��ع��ري��ف ب��ال��و���س��ائ��ل ال��ت��ع��ل��ي��م��ي��ة و�أهميتها‬ ‫والتعليمية واالجتماعية للأطفال الأيتام ‪.‬‬
‫عقب ذلك قدم خالد حممود خليل خبري مبركز رعاية‬ ‫الأ�سرية لقاء تعريفي جمع العاملني يف احلقل التعليمي‬
‫و�أن����واع����ه����ا و�����ش����روط �إع�����داده�����ا ‪،‬و�����ش����رح �آلية‬ ‫واالج��ت��م��اع��ي م��ن وزارت���ي التنمية االجتماعية والرتبية‬
‫التعامل م��ع الأج��ه��زة التعليمية م��ن الناحية‬ ‫الطفولة عر�ض تناول خالله احلديث عن نظرة الإ�سالم �إىل‬
‫اليتيم ‪ ،‬واملجتمع واليتيم من حيث الن�سب والعمل والزواج‬ ‫والتعليم عن اخلدمات التي يقدمها مركز رعاية الطفولة‬
‫والفنية واال���س��ت��خ��دام ‪ .‬ت�ضمن اللقاء تقدمي‬ ‫ل�ل�أط��ف��ال الأي��ت��ام وم��ن يف حكمهم‪ ،‬وذل���ك يف م��ق��ر املركز‬
‫جم��م��وع��ة م��ن �أوراق ال��ع��م��ل ت��ن��اول��ت الورقة‬ ‫واالندماج يف جمتمعه ‪ ،‬والأ�سئلة التي تراود خميلتهم من‬
‫�أن��ا؟ وكيف �أتيت هنا؟ و�أي��ن �أ�سرتي؟ وهل ا�سمي �صحيح؟‬ ‫ب��اخل��و���ض‪ ،‬بح�ضور يحيى ب��ن حممد الهنائي م��دي��ر عام‬
‫الأوىل التي قدمها �سلطان العي�سائي تعريف‬ ‫التنمية الأ�سرية بوزارة التنمية االجتماعية ‪.‬‬
‫الو�سائل التعليمية‪،‬و �أن��واع��ه��ا ‪،‬ودور و�أهمية‬ ‫وملاذا لي�س لدي كبقية النا�س �أم و�أب و�أخوة؟ ونظم الرعاية‬
‫الأ���س��ري��ة وم�ؤثراتها على الطفل جمهول الولدين ‪ ،‬كما‬ ‫يهدف اللقاء �إىل تعريف العاملني يف احلقل الرتبوي‬
‫الو�سائل التعليمية ه��ذا �إ�ضافة �إىل �شروطها‬ ‫باخلدمات املقدمة للأطفال الأي��ت��ام وم��ن يف حكمهم من‬
‫وكيفية �إعداد الو�سيلة التعليمية كما تطرقت‬ ‫ت��ط��رق اخل��ب�ير �إىل ذك��ر م��ق�ترح��ات ال��ت��ع��اون ب�ين املدر�سة‬
‫واملركز كتن�شيط عمل اللجنة الرتبوية امل�شرتكة بني وزارة‬ ‫الأط��ف��ال ال��ذي��ن اقت�ضت ظ��روف��ه��م االجتماعية �إحلاقهم‬
‫الورقة �إىل جهاز عر�ض ال�شفافيات ‪،‬و هواج�س‬ ‫باملركز الذي يقدم خدماته وفق نظام قرى الأطفال العاملي‬
‫ا����س���ت���خ���دام ال���و����س���ائ���ل ال��ت��ع��ل��ي��م��ي��ة يف الوطن‬ ‫التنمية االجتماعية ووزارة الرتبية والتعليم ‪ ،‬والتوا�صل‬
‫امل�ستمر بني مدير املدر�سة و�إدارة املركز‪ ،‬وم�شاركة مدير‬ ‫( ‪ ،) sos‬وب��ن��اء �أوا���ص��ل التن�سيق وال��رع��اي��ة االجتماعية‬
‫العربي‪� .‬أما ورقة العمل الثانية فا�ستعر�ضت‬ ‫وال�ترب��وي��ة والتعليمية ل��ه���ؤالء الأط��ف��ال‪ ،‬وق��د ب��د�أ اللقاء‬
‫اال���س��ت��خ��دام ال�سليم ب���أج��ه��زة ال��ع��ر���ض‪،‬و جهاز‬ ‫املدر�سة الفعاليات املختلفة للمركز‪ ،‬وتكرار هذه اللقاءات‬ ‫الرغم من نبل ه��ذه امل�شاعر �إىل اال�ستفادة التنموية من‬ ‫والو�صول �إىل بر ال�سلوك ال�سليم والعمل املنتج‪ ،‬كما �أن‬
‫ب�شكل دوري منتظم ‪ ،‬وتنظيم زي��ارات دوري��ة منتظمة بني‬ ‫فئة اجتماعية ن�ستطيع االهتمام بها وتربيتها وتوجيهها‬ ‫النمو عند الأطفال عملية م�ستمرة يقوم بها الطفل ب�شكل‬ ‫بكلمة ملدير ع��ام التنمية الأ�سرية �أو�ضح فيها �أن اجلهود‬
‫الربوك�سيما وجهاز العر�ض الر�أ�سي ‪،‬والأفالم‬ ‫امل�شرتكة بني ال��وزارت�ين تتمثل يف كثري من اجلوانب ذات‬
‫والربامج التعليمية ‪،‬و طرق حفظ الأجهزة ‪.‬‬ ‫الأخ�صائيني من اجلانبني للوقوف على حل امل�شكالت �أوال‬ ‫خل��دم��ة ق�����ض��اي��ا ال��وط��ن ومن���ائ���ه‪ ،‬وب�ترك��ه��ا ق��د ت��ت��ج��ه �إىل‬ ‫كامل كي يواجه امل�شكالت واملواقف اجلديدة يف احلياة‪ ،‬ويف‬
‫ب�أول ‪ ،‬وتنظيم زيارات للمعلمني والطالب للمركز لتدعيم‬ ‫الإ�ساءة واالنحراف ‪ ،‬مما يعود بنتائج �سيئة على املجتمع ‪.‬‬ ‫املدر�سة والعمل‪ ،‬ومن املقومات الأ�سا�سية حل�سن التكيف‬ ‫العالقة منها عرب اللجنة الوطنية ل�ش�ؤون الأ�سرة وجلنة‬
‫ب��ي��ن��م��ا ت��ن��اول��ت ورق���ة ال��ع��م��ل ال��ث��ال��ث��ة ‪ ،‬دور‬ ‫متابعة اتفاقية حقوق الطفل واللجنة الوطنية لرعاية‬
‫جلنة الو�سائل التعليمية ومهامها و�أهدافها‬ ‫روح االن��دم��اج بينهم وب�ين �أط��ف��ال امل��رك��ز‪ ،‬وتنفيذ �أن�شطة‬ ‫وخ��ت��م م��دي��ر ع���ام التنمية الأ���س��ري��ة كلمته ب����أن علماء‬ ‫وال��ن��ج��اح يف احل��ي��اة �أن ن��ع��رف �أط��ف��ال��ن��ا ون�����س��اع��ده��م على‬
‫واحتفاليات م�شرتكة يف املنا�سبات اخلا�صة باملركز مثل (‬ ‫االجتماع والرتبية تو�صلوا �إىل عنا�صر مهمة يف التكيف‬ ‫�أن ي��ع��رف��وا �أنف�سهم‪ ،‬و�أن نقف على �صعوباتهم ونواحي‬ ‫املعوقني وغ�يره��ا م��ن ال�برام��ج امل�شرتكة‪ ،‬و�إن الدعامات‬
‫ومهام �إدارة املدر�سة لتفعيل ن�شاط الو�سائل‬
‫التعليمية وك��ذل��ك م��ه��ام امل��ع��ل��م الأول لتعيل‬ ‫يوم اليتيم – الأعياد ‪� ، ).... -‬إىل جانب توا�صل مبا�شر (‬ ‫االج��ت��م��اع��ي ل��ه��ذه ال�����ش��ري��ح��ة‪ ،‬و�أه��م��ه��ا م���راع���اة الفروق‬ ‫ق�صورهم ونتقبلها كما نتقبل قدراتهم و�إمكانياتهم‪ ،‬وكلما‬ ‫الأ���س��ا���س��ي��ة حل��ي��اة الإن�����س��ان ال��ب��ال��غ ت��رت��ك��ز ع��ل��ى خ�صائ�ص‬
‫�أو هاتفي ) بني املعلمات والأم��ه��ات البديالت �أ�سبوعيا �إن‬ ‫ال��ف��ردي��ة ب�ين الأي���ت���ام ف��ك��ل واح���د م��ن��ه��م ح��ال��ة ف��ردي��ة لها‬ ‫كان تقبل الأطفال لأنف�سهم على ما هي عليه مبكرا زادت‬ ‫طفولته املبكرة‪� ،‬إذ تتواجد كل من اجلوانب الف�سيولوجية‬
‫الو�سائل التعليمية ‪.‬‬ ‫والعقلية للعادات وطرق الت�صرف والتفكري‪ ،‬وفيها يتكيف‬
‫�أمكن ‪.‬‬ ‫تاريخ وحاجاتها‪ ،‬ومن املهم �أي�ضا اكت�شاف املواهب الواعدة‬ ‫الفر�ص لديهم لبناء حياة �سعيدة نافعة على